Issuu on Google+

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫خ���راف���ة ال���دول���ة ال��ع��م��ي��ق��ة ف���ي مصر ‪18‬‬

‫كتاب يروي تفاصيل مثيرة عن مخابــرات األسد‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫أي حريـــة لباســم يوســـف في «إم بي سي»؟‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫روسيا تتغيب عن مشروع أممي حول سوريا لفك احلصار والبراميل املتفجرة‬

‫جنيف ـ «القدس العربي»‬

‫ألغى املبعوث الدولي والعربي الى سوريا األخضر اإلبراهيمي املؤمتر‬ ‫الصحاف�ي ال�ذي اعتاد عقده في خت�ام كل يوم من التف�اوض‪ ،‬في اليوم‬ ‫األول من جولة احملادثات الثانية التي جمعته بالنظام واملعارضة بشكل‬ ‫منفصل في جنيف‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر قريب م�ن اإلبراهيمي حت�دث الى «الق�دس العربي» إن‬ ‫املبع�وث الدول�ي والعرب�ي الى س�وريا «غاضب جدا من طرف�ي األزمة»‬ ‫لتمس�كهما مبواقفهما وعدم إبداء أي تن�ازل أو مرونة في املفاوضات في‬ ‫جولتها الثانية‪.‬‬ ‫وف�ي مؤمت�ر صحافي عق�ده في خت�ام جلس�ة التف�اوض الصباحية‬ ‫اتهم لؤي الصافي الناطق الرس�مي باسم وفد املعارضة النظام السوري‬ ‫مبهاجمة قافلة األمم املتحدة في حمص‪.‬‬ ‫وق�ال الصاف�ي «لدينا براهين على أن ميليش�يات تابع�ة للنظام هي‬ ‫التي هاجمت قافلة األمم املتحدة اإلنس�انية في حمص ووضعناها في يد‬ ‫اإلبراهيمي»‪.‬‬ ‫وفي مؤمتر صحافي بعد انتهاء جلسة وفد النظام مع املبعوث الدولي‬ ‫أعلن فيصل مقداد نائب وزير اخلارجية السوري «وضعنا عملية مكافحة‬ ‫االره�اب في مقدمة جدول اعمالنا في جنيف االساس�ي وقف س�فك دماء‬ ‫الس�وريني وال ميكن ان نتحدث عن عملية س�لمية ذات مصداقية اال عند‬ ‫توقف القتل واالرهاب»‪.‬‬ ‫واعتب�ر مقداد انه «اذا ل�م تتوقف عملية القتل وس�فك الدماء والدعم‬ ‫اخلارج�ي للقتل�ة واالرهابيين ال ميك�ن ان نتوص�ل ال�ى ش�يء حقيقي‬ ‫يرضي تطلعات من يريد ان يكافح االرهاب حول العالم»‪.‬‬ ‫وقدم وف�د املعارضة الس�ورية تقريرا الى املبع�وث الدولي و العربي‬ ‫الى س�وريا األخضر اإلبراهيم�ي حصلت «القدس العربي» على نس�خة‬ ‫منه بشأن انتهاكات النظام السوري حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫وج�اء في التقري�ر أن «النظام الس�وري قتل منذ ب�دء املفاوضات في‬ ‫مؤمت�ر جني�ف ‪ 2‬أكث�ر م�ن ‪ 1805‬من الس�وريني‪ ،‬منه�م ‪ 834‬ش�خصا في‬ ‫حلب وحدها مس�تخدما خاللها ما يزيد ع�ن ‪ 130‬برميال متفجرا في حلب‬ ‫وداريا‪ ،‬وغيرها من االماكن األخرى»‪.‬‬ ‫ويش�ير التقرير ال�ى «عدة تقاري�ر أصدرتها منظم�ات حقوقية دولية‬ ‫بينه�ا منظم�ة هيوم�ن رايت�س ووت�ش أثبت�ت فيه�ا عب�ر ص�ور األقمار‬ ‫الصناعية‪ ،‬وشهادات الشهود‪ ،‬واألدلة املستمدة من مقاطع فيديو وصور‬ ‫ً‬ ‫عم�دا ودون وجه حق بهدم‬ ‫فوتوغرافية‪ ،‬أن الس�لطات الس�ورية قامت‬ ‫اآلالف من املباني السكنية في دمشق وحماة في عامي ‪ 2012‬و‪.»2013‬‬ ‫ولفت التقرير الى «البيان الصادر عن االس�كوا في بيروت‪ 21 ،‬كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير ‪ 2014‬و آخر التقديرات تقول ان اس�تمرار هذه األزمة يعني‬ ‫فيم�ا يعني أن ‪ 6000‬ش�خص س�يموتون كل ش�هر ‪ ،‬وأن س�وريا تخس�ر‬ ‫يهجرون‬ ‫عش�رة ماليني ليرة سورية في كل دقيقة اضافة أن ‪ 300‬شخص ّ‬ ‫من بيوتهم كل ساعة‪.‬وأن ‪ 9000‬شخص يصبحون حتت خط الفقر األدنى‬ ‫و‪ 2500‬شخص يفقدون القدرة على تأمني قوتهم كل يوم»‪.‬‬ ‫وتواصل�ت أمس االثنني املش�اورات في االمم املتحدة القناع موس�كو‬ ‫باملوافقة على مش�روع قرار في شأن الوضع االنس�اني في سوريا‪ ،‬وفق‬ ‫ما افاد دبلوماسيون‪.‬‬ ‫وب�دأ اجتماع غير رس�مي صب�اح االثنني ف�ي نيويورك في ش�أن هذا‬ ‫الق�رار لكن دبلوماس�يا في اجملل�س قال ان «الروس ل�م يحضروا»‪ ،‬فيما‬ ‫قال دبلوماسي اخر ان ممثل الصني غاب بدوره‪.‬‬ ‫وكان سفير روسيا في االمم املتحدة فيتالي تشوركني اكد قبل ايام ان‬ ‫هذا القرار سيأتي بنتائج معاكسة مفضال «نهجا براغماتيا»‪ ،‬اي اتفاقات‬ ‫محلي�ة عل�ى غ�رار االتفاق ال�ذي ات�اح اجالء مئ�ات املدنيني م�ن مدينة‬ ‫حمص‪( .‬تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»‬ ‫إنه�ا اتفق�ت م�ع حرك�ة حماس ف�ي غزة عل�ى كافة‬ ‫النق�اط العالقة املعيق�ة إلنهاء االنقس�ام الداخلي‪،‬‬ ‫كاش�فة أن الرئي�س الفلس�طيني محم�ود عب�اس‬ ‫سيرس�ل القي�ادي ع�زام األحم�د (مس�ؤول مل�ف‬ ‫املصاحل�ة ف�ي احلرك�ة)‪ ،‬إل�ى القط�اع لوضع خطة‬ ‫لتنفيذ املصاحلة‪.‬‬ ‫وأعلن نبيل شعث‪ ،‬عضو اللجنة املركزية حلركة‬ ‫«فت�ح» الذي يزور غزة على رأس وفد رفيع أرس�له‬ ‫الرئيس عب�اس‪ ،‬في لقاء م�ع الصحافيني عقده في‬ ‫ً‬ ‫متاما‬ ‫مدين�ة غ�زة‪ ،‬ام�س االثنني‪« :‬األم�ور جاه�زة‬ ‫إلنه�اء االنقس�ام‪ ،‬والرئي�س عب�اس متفائ�ل ً‬ ‫جدا‬ ‫بقرب تنفيذ املصاحلة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متاما‬ ‫وأوضح ش�عث أن حركة حم�اس «موافقة‬ ‫عل�ى تش�كيل حكوم�ة (تواف�ق وطن�ي) برئاس�ة‬ ‫الرئي�س عب�اس‪ ،‬وإج�راء انتخاب�ات تش�ريعية‬ ‫ورئاس�ية‪ ،‬وأخ�رى للمجل�س الوطن�ي (لالجئين‬ ‫خ�ارج فلس�طني) بع�د س�تة ش�هور م�ن تش�كيل‬ ‫احلكومة‪».‬‬ ‫وأش�ار إلى أن الرئيس عباس سيرسل مسؤول‬ ‫ملف املصاحلة في احلركة‪ ،‬عزام األحمد إلى القطاع‬ ‫ً‬ ‫قريب�ا‪ ،‬لوض�ع «البرنام�ج التنفي�ذي للمصاحل�ة‪،‬‬ ‫وليس للتفاوض حول بنودها»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن�ه اتف�ق خلال مباحثات�ه م�ع قيادة‬ ‫حماس في غزة على «وقف التراشق اإلعالمي خالل‬

‫سوريان يحمالن طفلني ويفران من بناية في مدينة حلب اندلعت فيها النيران جراء قصفها بالبراميل املتفجرة‬

‫خاطفو راهبات معلوال يشترطون عدم مهاجمة املنطقة الطالق سراحهن‬

‫النظام السوري وحزب الله يستعدان ملعركة «يبرود»‬

‫بيروت ـ «القدس العربي» ـ من سعد الياس‪:‬‬

‫س��جلت بعد ظهر امس االثن�ين حتركات على احل��دود اللبنانية جلهة البقاع‬ ‫الش��مالي أوح��ت بتحضي��رات ملعركة يبرود الت��ي ّ‬ ‫يحضر لها النظام الس��وري‬ ‫وحزب الله لتحقيق بعض املكاس��ب للنظام و»ملنع اس��تقدام السيارات املفخخة‬ ‫ال��ى مناطق نفوذ حزب الل��ه» والتي يتهم احلزب املعارضة الس��ورية بإعدادها‬ ‫وارسالها من يبرود‪.‬‬ ‫وق��د قام الطيران املروحي الس��وري بقص��ف الطريق الواقع ب�ين بلدة رأس‬ ‫الع�ين وبلدة بخعة في منطقة جبال القلمون في ريف دمش��ق‪ ،‬في وقت أفيد أن‬ ‫بلدة عرس��ال تش��هد حركة نزوح من عائالت قادمة من يبرود واملعرة بسوريا‪،‬‬ ‫حيث قدّ ر ع��دد العائالت التي وصل��ت بثالثني عائلة‪.‬واكدت ه��ذه العائالت ان‬ ‫هذا النزوح‪ ،‬يعود بعد املهلة التي اعطاها اجليش الس��وري للمدنيني للخروج من‬ ‫القرى التي تسيطر عليها اجملموعات املسلحة قبل الساعة السادسة مساء‪.‬‬

‫العراق‪ :‬جناة رئيس مجلس النواب من االغتيال‬ ‫ومقتل ‪ 21‬مسلحا من «داعش» اثر خطأ بالتفخيخ‬

‫توديعهم االنتحاري في منطقة اجلالم»‪.‬‬ ‫الى ذل�ك‪ ،‬جنا رئيس مجل�س النواب‬ ‫العراق�ي اس�امي النجيف�ي م�ن محاولة‬ ‫اغتيال بعبوة ناس�فة اس�تهدفت موكبه‬ ‫وسط مدينة املوصل‪ ،‬مسقط رأسه‪.‬‬ ‫وافاد بيان ملكتب النجيفي ان «احلادث‬ ‫يأت�ي ضم�ن سلس�لة اس�تهداف الرموز‬ ‫الوطنية س�يما في ظل حال�ة االضطراب‬ ‫االمني وقرب موعد االنتخابات البرملانية‬ ‫املزمع اجراؤها قريبا»‪.‬‬

‫اإلمارات تهنئ روحاني بالعيد الوطني إليران‬

‫محم�د بن راش�د آل مكت�وم نائب رئيس‬ ‫الدول�ة رئي�س مجل�س ال�وزراء حاك�م‬ ‫دبي بع�ث أيضا برقية تهنئ�ة مماثلة إلى‬ ‫الرئي�س اإليران�ي‪ .‬وحتتف�ل إي�ران في‬ ‫‪ 1‬ش�باط‪/‬فبراير بذك�رى عودة مؤس�س‬ ‫اجلمهوري�ة اإلسلامية اإلم�ام اخلميني‬ ‫من املنفى بع�د ‪ 15‬عاما قضاها في املنفى‪،‬‬ ‫ومن ثم س�قوط النظام امللكي بعد عشرة‬ ‫أيام من وصوله إلى إيران‪.‬‬

‫رام الله – «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫وجد مواطن فلسطيني اعتقله جيش االحتالل‬ ‫االس�رائيلي وه�و في طريق�ه ملقر عمل�ه جنوبي‬ ‫اخللي�ل بالضف�ة الغربي�ة ملق�ى به ف�ي صحراء‬ ‫خالية ال يعرف بأي اجتاه يسير ‪.‬‬ ‫واوضح�ت مص�ادر فلس�طينية االثنين ب�ان‬ ‫ق�وات االحتلال اقدم�ت اخلمي�س املاض�ي على‬ ‫اعتق�ال املواط�ن بلال رزق السلايــــمة (‪27‬‬ ‫عام�ا)‪ ،‬حينما كان يهم بالدخ�ول الى مكان عمله‬ ‫ف�ي املرك�ز الفني للخ�زف التاب�ع ملديري�ة تربية‬ ‫وتعلي�م اخللي�ل‪ ،‬وبعد س�اعات وجد نفس�ه في‬ ‫الصحراء‪.‬‬ ‫وكشفت مديرية تربية وتعليم اخلليل جنوب‬ ‫الضف�ة الغربية االثنني عن تفاصي�ل ما جرى مع‬

‫ً‬ ‫استعدادا حلسم‬ ‫وكانت معلومات حتدثت عن بدء حزب الله بحش��د مقاتليه‬ ‫معركة «يبرود» ملا لهذه املعركة من تأثير على وضع دمشق وعلى القرى الواقعة‬ ‫في السلس��لة الش��رقية التي تتعرض مرة بعد أخرى لدفعات من الصواريخ من‬ ‫جانب املعارضة السورية‪.‬‬ ‫وكانت قناة «امليادي��ن» أفادت ان راهبات معلوال اخملطوفات موجودات لدى‬ ‫جبهة النصرة في يبرود وأن خاطفهم كويتي اجلنس��ية‪ ،‬مش��يرة الى «ان اجلهة‬ ‫اخلاطف��ة تواصل��ت مع املدير العام لالم��ن العام اللبناني الل��واء عباس ابراهيم‬ ‫ً‬ ‫تعاونا إلطالق س��راحهن»‪ ،‬لكن «تدخل قيادي س��عودي في‬ ‫والقطريني وأبدت‬ ‫ً‬ ‫«جبه��ة النصرة» عرقل اتفاقا إلطالقهن‪ ،‬وان هذا «القيادي الس��عودي يعتبر أن‬ ‫وجود الراهبات في يبرود مينع قصفها ومهاجمتها»‪.‬‬ ‫وأوضحت املعلومات ان «القيادي الس��عودي يؤكد أنه لن يفرج عن الراهبات‬ ‫إال بش��روط ثالثة وه��ي عدم التفاوض مع قطر وإط�لاق ‪ 500‬معتقل من اجلبهة‬ ‫وتعهد النظام بعدم مهاجمة يبرود بعد إطالق الراهبات»‪.‬‬

‫وضعه الصحي غير مطمئن ولم يعد يسمح له باالستمرار في احلكم‬

‫اجلزائر‪ :‬بوتفليقة أبلغ مقربيه انه لن يترشح لوالية رابعة‬ ‫اجلزائرـ «القدس العربي»‬

‫من كمال زايت‪:‬‬ ‫قالت مص�ادر مطلعة لـ»الق�دس العربي» إن‬ ‫الرئي�س اجلزائري عب�د العزي�ز بوتفليقة أبلغ‬ ‫مقربيه أن�ه لن يترش�ح لوالية رئاس�ية رابعة‪،‬‬ ‫وأن ه�ؤالء يضغطون علي�ه ويحاولون إقناعه‬ ‫بقب�ول فك�رة الترش�ح‪ ،‬حت�ى وإن كان وضع�ه‬ ‫الصح�ي ال يس�مح بذل�ك‪ ،‬موضح�ة أن الذي�ن‬ ‫يراهنون عل�ى الوالية الرابعة ��ان�وا يتوقعون‬ ‫خ�روج اجلماهير إلى الش�ارع ملطالب�ة الرئيس‬ ‫بالترشح‪ ،‬ولكن ذلك لم يحدث‪.‬‬ ‫وأضاف�ت املص�ادر ذاته�ا أن الوضع الصحي‬ ‫للرئي�س عب�د العزي�ز بوتفليق�ة ف�ي الفت�رة‬ ‫األخيرة غير مطمئن‪ ،‬وأن أفراد الطاقمني الطبي‬ ‫الفرنس�ي والصين�ي اللذين كانا يش�رفان على‬ ‫عالجه رحل�وا عائدين إلى بلديهما‪ ،‬مؤكدة على‬ ‫أن الرئي�س رفـــــ�ض االس�تمرار ف�ي عملي�ة‬ ‫إع�ادة التأهي�ل الوظيف�ي بس�بب ع�دم وق�وع‬ ‫أي تط�ور ف�ي حالت�ه الصحي�ة‪ ،‬وأن�ه لهــــذه‬ ‫األس�باب ق�رر ع�دم االس�تمرار في احلك�م بعد‬

‫االنتخابات الرئاس�ية القادمة‪ ،‬ولكن محيطه ما‬ ‫زال يضغط عليه‪.‬‬ ‫وأكــــ�دت عل�ى أن الرئي�س بوتفليق�ة‬ ‫يج�د صعوبة حت�ى ف�ي التوقيع على املراس�يم‬ ‫والقوانين‪ ،‬وأن الكثــــي�ر م�ن املراس�يم‬ ‫والقوانــين الت�ي يت�ردد بأن�ه مت التوقيع هذه‬ ‫األي�ام عل�ى مس�توى الرئاس�ة حت�وم حوله�ا‬ ‫شكوك‪.‬‬ ‫وذك�رت أن عملي�ة جم�ع التوقيع�ات الت�ي‬ ‫يت�م القيام به�ا منذ أي�ام حلس�اب الرئيس عبد‬ ‫العزيز بوتفليقة ليست قانونية‪ ،‬على اعتبار أن‬ ‫الرئيس لم يحس�ب اس�تمارات الترشح رسميا‬ ‫م�ن ط�رف وزارة الداخلي�ة‪ ،‬ولك�ن األح�زاب‬ ‫احملس�وبة عل�ى الوالي�ة الرابع�ة حت�اول جمع‬ ‫توقيعات‪ ،‬حتى تظهر للعالم بأس�ره بأن ترشح‬ ‫بوتفليقة هو مطلب شعبي‪.‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى أن�ه وق�ع تخب�ط كبير وس�ط‬ ‫فريق الرئاسة بخصوص االنتخابات الرئاسية‬ ‫القادم�ة‪ ،‬فف�ي البداي�ة لعب�وا ورق�ة الوالي�ة‬ ‫الرابع�ة‪ ،‬ث�م ش�عروا بأنه�ا صعب�ة التحقي�ق‪،‬‬ ‫فبحثوا عن خليفة له‪ ،‬ليناقش�وا بعدها فرضية‬ ‫ترش�يح اس�مني‪ ،‬األول عبد املالك سلال الوزير‬

‫فلسطيني اعتقله جيش االحتالل وجد نفسه‬ ‫في الصحراء وحيدا ال يعرف بأي اجتاه يسير‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫شعث‪ :‬املصاحلة جاهزة للتنفيذ‬ ‫وعباس سيرفض «يهودية» اسرائيل‬ ‫غزة – «القدس العربي»‪:‬‬

‫من محمد واموسي ووكاالت‪:‬‬

‫■ أبوظب�ي‪ -‬األناض�ول‪ :‬في مؤش�ر‬ ‫عل�ى انفت�اح اإلم�ارات عل�ى إي�ران بعد‬ ‫االتف�اق الن�ووي بين طه�ران والق�وى‬ ‫العاملي�ة‪ ،‬بع�ث الش�يخ خليف�ة ب�ن زايد‬ ‫آل نهي�ان رئي�س اإلمارات برقي�ة تهنئة‬ ‫إل�ى الرئي�س اإليران�ي حس�ن روحاني‬ ‫مبناسبة العيد الوطني لبالده‪.‬‬ ‫وأش�ارت وكال�ة األنب�اء اإلماراتي�ة‬ ‫الرس�مية أم�س اإلثنين ال�ى أن الش�يخ‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫قال ان حماس وافقت على تشكيل حكومة توافق وطني‬

‫وفد النظام يدعو لوقف القتل‪ ...‬واملعارضة تتهمه بقصف «االغاثة»‬

‫■ س�امراء ‪ -‬أ ف ب‪ :‬قتل ‪ 21‬مس�لحا‬ ‫بانفج�ار س�يارة ملغوم�ة اثر خط�أ فني‬ ‫بالتفخيخ اثناء توديع احد االنتحاريني‪،‬‬ ‫فيم�ا اس�تهدفت عب�وة ناس�فة ش�مالي‬ ‫البلاد موك�ب رئي�س مجل�س الن�واب‬ ‫اس�امة النجيفي الذي جن�ا من االنفجار‪.‬‬ ‫واوضح قائد صحوة سامراء مجيد علي‬ ‫ان «‪ 21‬مسلحا ينتمون الى تنظيم الدولة‬ ‫االسلامية في العراق والش�ام (داعش)‬ ‫بينهم االنتح�اري قتلوا اثر انفجار اثناء‬

‫تفاصيل «مؤامــــرة أوبامـــا» على الربيع العربي ‪19‬‬

‫املوظف السلامية حيث كان يه�م بالدخول ملبنى‬ ‫املرك�ز للعم�ل‪ ،‬واذ بجنود االحتلال املوجودين‬ ‫ف�ي املنطق�ة يقوم�ون بإيــــقافــــ�ه وم�ن ث�م‬ ‫ق�ام جن�دي بتفتيش�ه بع�د أن أخ�ذ من�ه هويته‬ ‫الش�خصية‪ ،‬وكبل يدي�ه وعصب عيني�ه بقطعة‬ ‫قم�اش‪ ،‬ومت ارغامه على الصع�ود لدورية جنود‬ ‫االحتلال‪ .‬وبع�د ان صع�د للدوري�ة وه�و مكبل‬ ‫اليدي�ن ومعص�وب العينين واصل�ت دوري�ة‬ ‫االحتالل السير نحو اجملهول بالنسبة للسالمية‬ ‫‪ ،‬فلا يع�رف ب�أي اجت�اه تس�ير‪ ،‬وبعد س�اعات‬ ‫م�ن الس�ير وج�د نفس�ه ملقى ف�ي منطقة ش�به‬ ‫صحراوية وجرداء‪.‬‬ ‫وقال�ت مديري�ة التربي�ة‪« :‬وردن�ا اتصال من‬ ‫السلامية عن�د س�اعات الظهي�رة‪ ،‬واذا بلال‬ ‫يخبرن�ا بأن�ه موجود ف�ي منطقة ج�رداء جبلية‬ ‫لكنه�ا ليس�ت جبال اخللي�ل‪ ،‬ومليئ�ة بالرمل وال‬ ‫يوجد اي ش�يء بقربه يش�ير الى وجود حياة»‪،‬‬ ‫مضيف�ة « عنده�ا دفعن�ا التخمين ال�ى ان�ه ترك‬

‫معص�وب العينني في منطقة املس�افر وهي قريبة‬ ‫م�ن بل�دة بني نعي�م ش�رق اخللي�ل‪ ،‬فطلبنا منه‬ ‫ً‬ ‫غرب�ا ‪ ..‬ش�ماال‪ ..‬جنوب�ا ‪ ..‬ليخبرنا بعد‬ ‫التوج�ه‬ ‫ً‬ ‫ج�دا عن�ه‪،‬‬ ‫حين ان�ه يش�اهد كرافان�ات بعي�دة‬ ‫فطلبن�ا من�ه التوجه نحوه�ا‪ ..‬ليخبرن�ا قبل ان‬ ‫ينقط�ع االتصال به بس�بب نف�اد بطاري�ة هاتفه‬ ‫اخلليوي انه في صحراء بئر الس�بع‪ ،‬حيث تركه‬ ‫اجلنود هناك»‪ .‬وواصل بالل الس�ير في صحراء‬ ‫النقب لساعات حتى وصل لورشة بناء وعالمات‬ ‫االرهاق والتع�ب بادية عليه حيث وجد بداخلها‬ ‫عماال م�ن منطقة اخلليل‪ ،‬والذي�ن قاموا بدورهم‬ ‫بإيصاله بعد رحلة مرعبة الى مدينة اخلليل عند‬ ‫العاشرة ً‬ ‫ليال‪.‬‬ ‫وتس�اءلت مديري�ة التربي�ة والتعلي�م‪:‬‬ ‫ه�ل س�تكون قضــــي�ة بلال هــــ�ي االول�ى‬ ‫واالخي�رة من هذا الن�وع أم أن األيام القادمــــة‬ ‫س�تحمـــل في طياتها الكثـــير م�ن االنتهاكات‬ ‫االسرائيلية؟‪.‬‬

‫األول احلال�ي‪ ،‬والثان�ي عب�د العزي�ز بلخ�ادم‬ ‫رئي�س احلكوم�ة األس�بق‪ ،‬ولك�ن الفرضيتين‬ ‫س�قطتا ف�ي امل�اء‪ ،‬بس�بب املعارضة الت�ي لقيها‬ ‫كالهما داخل الفريق الرئاسي نفسه‪ ،‬ليعود هذا‬ ‫األخير ويلق�ي بكامل ثقله في لعب ورقة الوالية‬ ‫الرابعة‪ ،‬رغم أن كل ش�يء يسير عكسها‪ ،‬مبا في‬ ‫ذل�ك الظ�رف الدولي‪ ،‬أي ع�دم وجود إش�ارات‬ ‫إيجابي�ة قادم�ة م�ن اخل�ارج‪ ،‬ولع�ل ه�و األمر‬ ‫ال�ذي جعل لوي�زة حنون زعيمة ح�زب العمال‪،‬‬ ‫والتي وبالرغم من إفراطها في احلديث عن اليد‬ ‫األجنبية واإلمبريالية‪ ،‬لتقول في وقت سابق ان‬ ‫االنتخابات الرئاس�ية يجب أن تكون جزائرية‪،‬‬ ‫وان�ه ال دخل لكي�ري فيها‪ ،‬في إش�ارة إلى وزير‬ ‫اخلارجية األمريكي جون كيري‪.‬‬ ‫وق�د تس�اءل الكثي�رون ح�ول عالق�ة جون‬ ‫كي�ري باالنتخاب�ات الرئاس�ية‪ ،‬ولك�ن هن�اك‬ ‫معلوم�ات متداول�ة في الكواليس تش�ير إلى أن‬ ‫إلغاء زيارة الوزير االمريكي التي كانت مبرمجة‬ ‫إل�ى اجلزائر في آخ�ر حلظة‪ ،‬ل�ه عالقة مبوقف‬ ‫واش�نطن م�ن االنتخاب�ات الرئاس�ية القادمة‪،‬‬ ‫وه�و األمر الذي تناه�ى إلى س�مع زعيمة حزب‬ ‫العمال في اجلزائر‪.‬‬

‫كش��فت أبرز الصح��ف احلكومية األردنية وبواس��طة‬ ‫«هف��وة « إعالنية ع��ن وجود قاع��دة جوي��ة أمريكية في‬ ‫منطق��ة األزرق الصحراوي��ة ش��رقي الب�لاد‪ ،‬بالقرب من‬ ‫احلدود مع العراق‪.‬‬ ‫ول��م يع��رف بع��د م��ا إذا كان��ت احلكوم��ة تقص��دت‬ ‫«تس��ريب» املعلوم��ة ح��ول وج��ود قاع��دة جوي��ة ثابتة‬ ‫للوالي��ات املتحدة األمريكية على األراضي األردنية‪ ،‬أم أن‬ ‫األمر يتعلق بهف��وة إعالنية وردت على صفحات «الرأي»‬ ‫األب��رز في البالد واململوكة للحكوم��ة والتي يديرها وزير‬ ‫اإلعالم األسبق سميح املعايطة‪.‬‬ ‫عمليا لم يس��بق للحكومة األردني��ة أن اعترفت بوجود‬ ‫قاعدة عسكرية أمريكية على األرض األردنية‪.‬‬ ‫وكان رئيس الوزراء عبدالله النسور قد نفى عدة مرات‬ ‫وجود قواعد أمريكية عسكرية ثابتة في بالده‪.‬‬

‫الفترة املقبلة لتهيئة أجواء حقيقية للمصاحلة»‪.‬‬ ‫وفي س�ياق آخر‪ ،‬ش�دد ش�عث عل�ى أن الرئيس‬ ‫عب�اس ال ميك�ن أن يقب�ل بالش�روط اإلس�رائيلية‬ ‫احلالي�ة إلقام�ة الدول�ة الفلس�طينية والت�ي م�ن‬ ‫ضمنه�ا االعت�راف بيهودي�ة إس�رائيل‪ ،‬وبق�اء‬ ‫مس�توطنات في الضفة الغربي�ة‪ ،‬وتواجد للجيش‬ ‫اإلس�رائيلي في بعض مناطق الدولة الفلسطينية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤك�دا أن املفاوضات لن يتم متديدها إذا اس�تمرت‬ ‫هذه الشروط‪.‬‬ ‫وأك�د أن رف�ض عب�اس للمقترح�ات األمريكي�ة‬ ‫يعن�ي «قط�ع املعون�ات واملس�اعدات اخلارجي�ة‬ ‫الت�ي تعتمد عليها الس�لطة الفلس�طينية في توفير‬ ‫احتياجاتها»‪( .‬تفاصيل صفحة ‪)6‬‬

‫ليبيا‪ :‬نواب يعتزمون مقاضاة‬ ‫زعيم ميليشيا مسلحة هددهم بالقتل‬

‫طرابلس ـ من محمد الناجم‪:‬‬

‫ق�ال النائب املس�تقل باملؤمتر الوطن�ي العام في‬ ‫ليبيا (البرملان املؤقت) عبد الوهاب القايد إن نوابا‬ ‫باملؤمت�ر قرروا إقامة دع�وى قضائية ضد أحد قادة‬ ‫امليليش�يات املس�لحة ورئي�س حزب «القم�ة» عبد‬ ‫الل�ه ناكر‪ ،‬بعدما هدد‪ ،‬عب�ر تصريحات تلفزيونية‪،‬‬ ‫باغتيال النواب الذين سيذهبون إلى مقر املؤمتر‪.‬‬ ‫وكان ناك�ر‪ ،‬أحد أب�رز قادة امليليش�يات املنتمية‬ ‫لبل�دة الزنت�ان اجلبلية غربي العاصم�ة طرابلس‪،‬‬ ‫ق�د أطلق تهدي�دات بقت�ل واغتي�ال الن�واب الذين‬ ‫ً‬ ‫واصفا إياهم‬ ‫سيذهبون ملقر املؤمتر ملمارسة عملهم‪،‬‬ ‫بـ»غير الش�رعيني» بعد خروج مظاه�رات اجلمعة‬ ‫املاضية رفضا لتمديد والية املؤمتر الوطني‪.‬‬ ‫وفيم�ا لم يوض�ح القايد ع�دد أو أس�ماء النواب‬ ‫الذي�ن يعتزمون مقاض�اة ناكر‪ ،‬ق�ال إن نواب كتلة‬ ‫ً‬ ‫نائب�ا‪،‬‬ ‫التحال�ف الليبرال�ي‪ ،‬البال�غ عدده�م ‪39‬‬ ‫أبلغونا بتعرضهم لضغوطات من قادة حزبهم ما لم‬

‫يستقيلوا‪ ،‬باإلضافة إلى تعرضهم لتهديدات بالقتل‬ ‫ف�ي مكاملات هاتفية مجهولة املصدر‪ ،‬مش�يرا إلى أن‬ ‫أغلب نواب التحالف يرفضون استراتيجية حزبهم‬ ‫في «إسقاط» املؤمتر الوطني وقد أكدوا استمرارهم‬ ‫في أعمالهم‪ .‬وأوضح أن خمس�ة من النواب‪ ،‬الذين‬ ‫تناقل�ت وس�ائل اإلعلام اس�تقاالتهم‪ ،‬نف�وا ذل�ك‬ ‫وأكدوا أنهم سيرفعون دعاوى قضائية ضد وسائل‬ ‫اإلعالم التي زجت بأس�مائهم‪ ،‬وق�ال إن النواب هم‬ ‫(الطاهر مكني‪ ،‬زينب شتي ‪،‬عبد املطلب السكالني‪،‬‬ ‫أبوبك�ر الغرياني‪ ،‬عبد اللطي�ف املهلل)‪ ،‬بينما تقدم‬ ‫ً‬ ‫رسميا بطلب استقالتهما لرئاسة املؤمتر‬ ‫إثنان فقط‬ ‫وهم عبد الرزاق الزوين ومحمد األنصاري‪.‬‬ ‫وكان املتحدث باسم املؤمتر الوطني عمر حميدان‬ ‫قد قال في وقت سابق إنه تعرض للتهديدات بالقتل‬ ‫ه�و ونواب آخ�رون «م�ا لم يس�تقيلوا م�ن املؤمتر‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن حزبه «التحالف الوطني»‬ ‫الوطني العام»‪،‬‬ ‫قد مارس عليه «ضغوطات» سياس�ية إلرغامه على‬ ‫االستقالة إال إنه سيستمر في عمله‪.‬‬

‫الرئاسة تصدق على إعدام ‪ 14‬مدانا بأعمال ارهابية‬

‫مصر‪« :‬مترد» ��دعم السيسي «رغم اختالف االراء»‬ ‫والتيار الشعبي الى تأييد ترشح صباحي للرئاسة‬ ‫القاهرة – «القدس العربي» – وكاالت‪:‬‬ ‫أعل�ن محم�ود ب�در أح�د مؤسس�ي حرك�ة مترد‬ ‫باس�م اجلمعية العمومية للحرك�ة أن «مترد» تؤيد‬ ‫بشكل رس�مي املش�ير عبد الفتاح السيسي لرئاسة‬ ‫اجلمهورية رافضا فصل حس�ن شاهني ومحمد عبد‬ ‫العزي�ز القياديني ف�ي احلركة‪ .‬وأكد أنه�م يرحبون‬ ‫بتأييدهما حلمدين صباحي ولكن بش�كل شخصي‪،‬‬ ‫مش�يرا إل�ى أن احلركة تؤك�د على التن�وع الفكري‬ ‫داخله�ا‪ .‬وف�ي غضون ذل�ك توقع الس�فير معصوم‬ ‫م�رزوق‪ ،‬عض�و «جلن�ة التس�يير» وعض�و مجلس‬ ‫أمناء التيار الشعبي‪ ،‬أن يصدر مجلس أمناء التيار‬ ‫ق�رارا باملوافق�ة على ترش�يح صباحي رس�ميا‪ ،‬في‬ ‫ض�وء وج�ود أغلبي�ة داخل�ه تدع�م ق�رار خوضه‬ ‫االنتخاب�ات‪ ،‬فيم�ا قال اإلعالمي حم�دي قنديل‪ ،‬إن‬ ‫حمدين صباحي ال يصلح إلدارة الدولة ألنه ليست‬ ‫ً‬ ‫مضيفا‬ ‫لدي�ه اخلبرة الكافية بإدارة ش�ؤون البالد‪،‬‬ ‫أن ترشحه س�يكون في مصلحه املشير عبد الفتاح‬ ‫السيسي ألنها ستكون معركة حقيقية‪.‬‬ ‫وأضاف قنديل خالل لقاء لبرنامج «احلياة اآلن»‬

‫إعالن يطلب عامالت «مانيكير وباديكير» في أبرز صحف‬ ‫سر وجود قاعدة جوية أمريكية في صحراء األردن‬ ‫«سرب» ّ‬ ‫احلكومة ّ‬

‫عمان ـ «القدس العربي» ـ من طارق الفايد‪:‬‬

‫نبيل شعث‬

‫لكن صحيفة «الــــرأي» نش��رت األح��د إعالنا جتاريا‬ ‫باس��م قاع��دة األزرق اجلوي��ة األمريكي��ة‪ ،‬وهـــــو إعالن‬ ‫يتمي��ز بالطراف��ة الن��ه يتحـــــ��دث عن وج��ود «صالون‬ ‫حــــالق��ة للس��يدات» وآخ��ر للرج��ال داخ��ل القاع��دة‬ ‫األمريكية‪.‬‬ ‫اإلع�لان يطل��ب عام�لات في ث�لاث مهن هي»مس��اج‬ ‫وتدلي��ك ومانيكي��ر وباديكي��ر» ويش��ــــترط العم��ل في‬ ‫القاعدة اجلوي��ة األمريكة في مدين��ة األزرق الصحراوية‬ ‫ويفض��ل العام�لات اللوات��ي يس��تطعن التح��دث باللغة‬ ‫اإلنكليزية‪.‬‬ ‫وتضمن اإلعالن فقرة تتحدث عن صالون آخر حلالقة‬ ‫الرجال يطلب عاملني لديهم خبرة ثالث س��نوات للخدمة‬ ‫في صالون رجال في مدينة األزرق‪.‬‬ ‫اإلع�لان أث��ار ضج��ة واس��عة النط��اق على مس��توى‬ ‫صفحات التواص��ل االجتماعي وصفحات «فيس��بوك»‬ ‫و»تويتر»‪.‬‬

‫عل�ى فضائية «احلي�اة»‪ ،‬إنه ال يحبذ فكرة تش�بيه‬ ‫أحد بالزعي�م الراحل جمال عبد الناص�ر‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى‬ ‫أن السيس�ي ستكون له ش�خصيته املستقلة ولكنه‬ ‫لن يكون عبد الناصر الثاني‪.‬‬ ‫من جهة اخرى صدَّ قت رئاس�ة اجلمهورية‪ ،‬على‬ ‫أحكام قضائية ص�درت باإلعدام وبالس�جن املؤبد‬ ‫وم�دد متفاوتة عل�ى مدانني في ارت�كاب جرائم قتل‬ ‫واعتداء على مقار أمنية وممتلكات عامة وخاصة‪.‬‬ ‫وقال�ت النياب�ة العام�ة‪ ،‬ف�ي بي�ان‪ ،‬إن «مكت�ب‬ ‫ش�ؤون أمن الدولة برئاس�ة اجلمهورية صدّ ق على‬ ‫األح�كام الصادرة م�ن محكمة جناي�ات أمن الدولة‬ ‫في ع�دد من قضايا اإلرهاب األخيرة والتي ش�غلت‬ ‫ال�رأي الع�ام خلال األع�وام الس�ابقة»‪ .‬وأضافت‬ ‫ان املكت�ب صدَّ ق عل�ى األحكام الص�ادرة في قضية‬ ‫قسم ثاني العريش وتفجيره والتي نتج عنها مقتل‬ ‫واصابة رجال من الش�رطة والقوات املس�لحة بعد‬ ‫أن ش�كل بعض اإلرهابيني جماعة تس�مى التوحيد‬ ‫واجله�اد تعتن�ق نف�س االف�كار‪ ،‬وقض�ت احملكم�ة‬ ‫ً‬ ‫متهما منهم باإلعدام والس�جن املؤبــد‬ ‫مبعاقب�ة ‪14‬‬ ‫لـ ‪ 4‬اخرين‪(.‬تفاصيل ص‪ 3‬ورأي القدس ص‪)19‬‬

‫«شخصيات في دولة آسيوية»‬ ‫يخترقون حساب شرطة دبي‬ ‫على موقع «تويتر»‬ ‫■ دب�ي ـ د ب أ‪ :‬أعلن�ت ش�رطة دب�ي جناحه�ا في‬ ‫اس�تعادة صفحتها عل�ى موقع التواص�ل االجتماعي‬ ‫«تويت�ر» وحتدي�د موق�ع قراصن�ة االنترن�ت الذي�ن‬ ‫اخترق�وا الصفح�ة‪ .‬وق�ال القائد العام لش�رطة دبي‬ ‫الل�واء خميس املزين�ة أمس االثنين ان «الصفحة مت‬ ‫اختراقها من قبل شخصيات تقيم في دولة اسيوية»‪،‬‬ ‫دون ان يكشف عن اسم الدولة‪.‬‬ ‫وذك�ر أن الصفح�ة مت اختراقه�ا مس�اء أول أمس‬ ‫األح�د ومتك�ن فريق م�ن الضب�اط وخب�راء مكافحة‬ ‫اجلرائم اإللكترونية من استعادتها‪.‬‬ ‫وأش�ار ال�ى ان القراصن�ة متكن�وا م�ن الوص�ول‬ ‫الى احلس�اب واختراق�ه عبر ثغرة ف�ي موقع تويتر‪،‬‬ ‫موضح�ا أن ش�رطة دب�ي ب�دأت باتخ�اذ اج�راءات‬ ‫قانونية «ملالحقة اخملترقني»‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫ً‬ ‫شروطا تعجيزية في مفاوضات السالم مع احلكومة‬ ‫طالبان تفرض‬

‫متمردون إنفصاليون يفجرون خطوط أنابيب غاز ومقتل ‪ 4‬في تفجير انتحاري في باكستان‬ ‫■ إسلام أباد ـ د ب ا‪ :‬قال مس�ؤولون‬ ‫أم�س اإلثنين إن انفصاليين م�ن جنوب‬ ‫غ�رب باكس�تان فج�روا ثالث�ة خط�وط‬ ‫أنابيب غاز رئيس�ية‪ ،‬ما أسفر عن انقطاع‬ ‫اإلمدادات عن ماليني السكان واملستهلكني‬ ‫الصناعيني‪.‬‬ ‫وفجر املتمردون خطوط األنابيب ليلة‬ ‫األحد ف�ي مقاطعة رحيم يار خ�ان بإقليم‬ ‫البنج�اب‪ .‬وقال ع�ارف حميد خان ‪ ،‬وهو‬ ‫رئي�س واح�دة م�ن ش�ركتني حكوميتين‬ ‫لتوزي�ع الطاق�ة ‪ ،‬إن اإلصالح�ات س�وف‬ ‫تستغرق يومني على األقل ‪.‬‬ ‫وأعلن�ت حرك�ة «جي�ش بل�وش‬ ‫اجلمه�وري» االنفصالي�ة مس�ؤوليتها‬ ‫ع�ن الهج�وم‪ .‬وتنش�ط احلركة ف�ي إقليم‬ ‫بلوشيستان املتاخم لرحيم يار خان‪.‬‬ ‫وق�ال متح�دث باس�م املتمردي�ن أن‬ ‫الهج�وم ج�اء انتقام�ا ملقت�ل عناص�ر‬ ‫م�ن احلرك�ة عل�ى أي�دي ق�وات األم�ن‬ ‫الباكستانية‪.‬‬ ‫وف�ي الليل�ة قب�ل املاضية أيض�ا ‪ ،‬ألقى‬ ‫مس�لحون يس�تقلون دراج�ات بخاري�ة‬ ‫قنبلة يدوية وأطلق�وا النار على مجموعة‬ ‫من األش�خاص داخ�ل منزل ش�يخ معالج‬ ‫روحاني في مدينة كراتشي جنوبي البالد‬ ‫ـ ما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص بينهم‬ ‫فتاة ‪ 8/‬أعوام‪./‬‬ ‫وقال مس�ؤول الش�رطة حس�يب خان‬ ‫إن أكث�ر م�ن عش�رة أش�خاص أصيب�وا‬ ‫ف�ي الهج�وم ‪ ،‬وه�و الثاني الذي تش�هده‬ ‫املدينة ضد أتباع الصوفية التي يعارضها‬ ‫متشددو طالبان‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬قتل�ت ‪ 4‬نس�اء وج�رح ‪3‬‬ ‫أش�خاص آخ�رون بينه�م طف�ل بتفجي�ر‬ ‫انتح�اري وق�ع أم�س اإلثنين مبدين�ة‬ ‫بيش�اور عاصمة إقليم خيب�ر بختونخوا‬

‫شمال غرب باكستان‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيفة «داون» الباكس�تانية‬ ‫ع�ن مس�ؤول بالش�رطة أن ق�وى األم�ن‬ ‫كانت تنف�ذ مداهمة مبنطقة عيس�ى خيل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفق�ا ملعلوم�ات اس�تخبارية تلقته�ا ع�ن‬ ‫وج�ود أش�خاص مش�تبه به�م‪ ،‬وخلال‬ ‫العملية اقدم انتحاري على تفجير نفس�ه‬ ‫بالقرب من منزل كان يتواجد فيه عدد من‬ ‫النساء‪.‬‬ ‫وقتل�ت ف�ي التفجير ‪ 4‬نس�اء وجرح ‪3‬‬ ‫أشخاص آخرون بينهم طفل‪.‬‬ ‫وفي حادثة اخرى‪ ،‬أصيب ‪ 3‬اش�خاص‬ ‫بجروح في هجوم على فريق للتلقيح ضد‬ ‫شلل األطفال في منطقة خيبر القبلية‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق مش�ابه‪ ،‬طالب�ت حرك�ة‬ ‫طالب�ان الباكس�تانية ام�س االثنين‬ ‫باالف�راج ع�ن معتقليه�ا وس�حب القوات‬ ‫املس�لحة م�ن معاقلها في املناط�ق القبلية‬ ‫من اجل املضي قدما في محادثات السلام‬ ‫مع حكومة اسالم اباد‪.‬‬ ‫وه�ذه الش�روط تب�دو غي�ر واقعي�ة‬ ‫بالنس�بة للس�لطات الباكس�تانية‬ ‫الت�ي س�بق ان رفض�ت الس�نة املاضي�ة‬ ‫الرض�وخ ملثل هذه املطالب م�ن املتمردين‬ ‫االسالميني‪ .‬وتأتي هذه املطالب فيما ادى‬ ‫هجوم انتحاري الى مقتل اربع نساء قرب‬ ‫بيش�اور (ش�مال ـ غرب) وبع�د لقاء عقد‬ ‫ف�ي نهاية االس�بوع بين فري�ق مفاوضي‬ ‫طالب�ان‪ ،‬والقيادة املركزية حلركة طالبان‬ ‫الباكس�تانية‪ ،‬التجمع الذي يضم فصائل‬ ‫اسالمية مسلحة في وزيرستان الشمالية‬ ‫املنطق�ة القبلي�ة الواقع�ة ق�رب احل�دود‬ ‫االفغانية‪.‬‬ ‫وعاد املفاوضون قبل ظهر امس االثنني‬ ‫الى العاصمة اسالم اباد على منت مروحية‬ ‫تابعة للس�لطات الباكستانية التي اثارت‬

‫مفاجأة كب�رى ف�ي نهاية كان�ون الثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر باعالنه�ا اطالق عملية السلام مع‬ ‫طالبان بعد سلسلة هجمات دامية‪.‬‬ ‫وخلال ه�ذا اللق�اء ابل�غ املتم�ردون‬ ‫مفاوضيهم بان انسحاب القوات املسلحة‬ ‫م�ن املناط�ق القبلي�ة واالفراج ع�ن آالف‬ ‫الس�جناء يش�كل «اختبارا» للمضي قدما‬ ‫في محادثات السلام التي بدأت اخلميس‬ ‫املاض�ي كم�ا ق�ال قي�ادي م�ن طالب�ان‪.‬‬ ‫واكد ه�ذا املس�ؤول «انها اجلول�ة االولى‬ ‫م�ن احملادث�ات حالي�ا‪ ،‬وس�يلتقي فريقنا‬ ‫املفاوض نظراءه من احلكومة لكي يبلغهم‬ ‫مبطالبن�ا‪ ،‬ثم س�يعودون الينا مع رد» من‬ ‫السلطات‪.‬‬ ‫وق�ام مفاوض�و طالب�ان ايض�ا بنق�ل‬ ‫املطال�ب الت�ي عب�رت عنه�ا احلكوم�ة‬ ‫االس�بوع املاضي ال�ى املتمردي�ن‪ ،‬وبينها‬ ‫وق�ف العن�ف خلال فت�رة املفاوض�ات‬ ‫وادراج املفاوضات ضمن اطار الدستور‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه قال املال س�امي احل�ق كبير‬ ‫مفاوض�ي املتمردين ام�س االثنني «اخذنا‬ ‫ردا ايجابي�ا م�ن طالب�ان (بخص�وص‬ ‫املطالب)»‪.‬‬ ‫وقال «ال ميكنني ان اكش�ف التفاصيل‪.‬‬ ‫ه�ذا االم�ر يص�ب ف�ي املصلح�ة الوطنية‬ ‫وادع�و بالتال�ي الن�اس ال�ى التحل�ي‬ ‫بالصب�ر‪ ،‬لدينا فرص�ة لوقف حم�ام الدم‬ ‫هذا» موضحا ان لقاء مع وسطاء احلكومة‬ ‫من املرتقب ان يعقد في االيام املقبلة‪.‬‬ ‫وعب�ر املتم�ردون ايض�ا ع�ن مطال�ب‬ ‫اخرى بهدف الوصول الى اتفاق سالم في‬ ‫ختام املفاوضات مع السلطات‪.‬‬ ‫ويطال�ب املتم�ردون ايض�ا بف�رض‬ ‫الش�ريعة االسلامية ووق�ف ضرب�ات‬ ‫الطائ�رات االمريكي�ة ب�دون طي�ار ف�ي‬ ‫معاقلهم في املناطق القبلية التي تستخدم‬

‫قاع�دة خلفي�ة حلرك�ة ��الب�ان االفغانية‬ ‫لش�ن عملي�ات ض�د ق�وات حل�ف ش�مال‬ ‫االطلسي والقوات احمللية في افغانستان‬ ‫اجملاورة‪.‬‬ ‫ورغ�م ان الوالي�ات املتح�دة لم توقف‬ ‫ه�ذه الضرب�ات املثي�رة للج�دل‪ ،‬اال ان‬ ‫وتيرتها تراجعت الى حد كبير في االشهر‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫وف�ي كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ل�م تش�ن‬ ‫واش�نطن اية غارات ف�ي املناطق القبلية‪،‬‬ ‫للمرة االولى منذ اكثر من س�نتني بحسب‬ ‫مكت�ب الصحاف�ة االس�تقصائية‪ ،‬هيئ�ة‬ ‫االبحاث البريطانية املستقلة‪ ،‬ما ميكن ان‬ ‫يش�جع احلوار بني املتمردي�ن واحلكومة‬ ‫الباكستانية‪.‬‬ ‫ومن�ذ تأس�يس حرك�ة طالب�ان‬ ‫الباكس�تانية في ‪ 2007‬قت�ل اكثر من ‪6600‬‬ ‫شخص في اعتداءات في باكستان‪.‬‬ ‫واس�فر هج�وم انتح�اري جدي�د ع�ن‬ ‫مقتل اربع نس�اء امس االثنني بالقرب من‬ ‫بيش�اور‪ ،‬كبرى مدن ش�مال غ�رب البالد‪،‬‬ ‫القريبة من افغانس�تان م�ا يثير اخملاوف‬ ‫مج�ددا ح�ول نتيج�ة احملادث�ات بين‬ ‫احلكومة واملتمردين‪.‬‬ ‫وقال جني�ب الرحمن املس�ؤول الكبير‬ ‫في الش�رطة احمللية ان اش�خاصا نازحني‬ ‫من جراء املعارك بين اجليش واملتمردين‬ ‫ف�ي املناطق القبلي�ة كانوا يش�اركون في‬ ‫جن�ازة حين ش�اهدوا ثالث�ة اش�خاص‬ ‫يش�تبه في انهم انتحاريون يقتربون من‬ ‫املكان‪.‬‬ ‫واض�اف ان املهاجمين الذوا بالف�رار‬ ‫«لكن احدهم دخل الى منزل وفجر نفسه»‬ ‫ما ادى الى مقتل اربع نس�اء واصابة ستة‬ ‫اشخاص بجروح‪.‬‬ ‫ولم تتنب اي جهة الهجوم‪.‬‬

‫اغتيال برملاني أدان اجملازر ضد املسلمني‬ ‫في أفريقيا الوسطى على يد مسلحني هاجموا منزله‬

‫الوكالة الذرية تعلن إحراز تقدم في احملادثات مع إيران‬ ‫وطهران تكشف عن منجزات نووية جديدة‬ ‫■ فيين�ا – رويت�رز‪ :‬ق�ال كبي�ر مفتش�ي الوكال�ة‬ ‫الدولي�ة للطاق�ة الذري�ة التابعة للأمم املتحدة أمس‬ ‫اإلثنني إن إيران والوكالة أحرزتا تقدما في احملادثات‬ ‫بش�أن برنام�ج طهران الن�ووي ولكن م�ا زالت هناك‬ ‫الكثير من القضايا العالقة‪.‬‬ ‫وحتدث تيرو فاريورانت�ا مع الصحافيني بعد يوم‬ ‫م�ن موافق�ة إيران عل�ى التعامل مع الش�كوك بش�أن‬ ‫مزاعم س�عيها لتصميم سلاح نووي وهو تقدم كبير‬ ‫محتمل في حتقيق توقف طويال في األنشطة النووية‬ ‫االيرانية‪.‬‬ ‫وق�ال فاريورانتا «التقدم الذي أح�رز جاء وفقا ملا‬ ‫هو مخطط له واتخ�ذت إيران كل االجراءات العملية‬ ‫الت�ي كان يفترض ان تتخذها ومتكنا من االتفاق على‬ ‫سبعة إجراءات عملية‪».‬‬ ‫وأض�اف «فيما يتعل�ق بالقضايا الس�ابقة العالقة‬ ‫اتفقنا على ان ينفذ اإلجراء األول بحلول يوم ‪ 15‬ايار‪/‬‬ ‫مايو‪ .‬وال ي�زال هناك الكثير الذي يتعني عمله بش�أن‬ ‫القضايا السابقة وسنعاجلها في الوقت املناسب‪».‬‬ ‫وقالت الوكال�ة الدولية للطاق�ة الذرية يوم االحد‬

‫ام�س االول ان ايران وافقت في احملادثات التي جرت‬ ‫في طهران على اتخاذ س�بعة إجراءات عملية جديدة‬ ‫ف�ي غضون ثالثة أش�هر مبوجب اتفاق الش�فافية مع‬ ‫الوكالة الذي يهدف الى املس�اعدة ف�ي تخفيف القلق‬ ‫بشأن البرنامج النووي‪.‬‬ ‫وللمرة االولى يتناول أحد هذه االجراءات حتديدا‬ ‫قضية متثل جزءا من حتقيق الوكالة فيما تصفه بأنه‬ ‫أبعاد عسكرية محتملة ألنشطة ايران النووية‪ .‬ونفت‬ ‫ايران مرارا ان لديها مثل هذه الطموحات‪.‬‬ ‫وقال�ت الوكال�ة ان اي�ران س�تقدم «معلوم�ات‬ ‫وتفس�يرات للوكال�ة لتقييم حاج�ة اي�ران املعلنة أو‬ ‫طلبه�ا تطوي�ر أداة تفجي�ر تس�تخدم لبدء تسلس�ل‬ ‫االنفجار في املواد املتفجرة‪».‬‬ ‫وفي الس�ياق النووي‪ ،‬أعلن رئيس منظمة الطاقة‬ ‫الذري�ة االيراني�ة علي أكب�ر صاحلي ان ق�درة اجليل‬ ‫اجلدي�د ألجه�زة الطرد املرك�زي الت�ي متتلكها بالده‬ ‫تبلغ ‪ 15‬الى ‪ 16‬ضعفا مقارنة باجليل األول‪.‬‬ ‫وق�ال صاحل�ي ف�ي كلم�ة أم�س اإلثنين ان ايران‬ ‫«حقق�ت منج�زات مذهل�ة ف�ي مج�ال التكنولوجي�ا‬

‫النووية»‪.‬‬ ‫وأض�اف ان «اجليل اجلديد ألجهزة الطرد املركزي‬ ‫والت�ي مت نصبها بعد اتفاق جنيف النووي بني ايران‬ ‫ومجموعة (‪ )1+5‬تبلغ قدرتها ‪ 15‬الى ‪ 16‬ضعفا قياسا‬ ‫بأجهزة الطرد املركزي من اجليل االول»‪.‬‬ ‫«املس�رع الداخل�ي جله�از الط�رد‬ ‫وأش�ار ال�ى ان‬ ‫ّ‬ ‫املرك�زي ه�ذا ي�دور بس�رعة ‪ 700‬مت�ر ف�ي الثاني�ة و‬ ‫‪ 60‬ال�ف دورة ف�ي الدقيق�ة بثبات عال وم�ن دون اي‬ ‫إهتزاز»‪.‬‬ ‫وقال «ان اح�دى النقاط االيجابي�ة التفاق جنيف‬ ‫هي عدم وج�ود اي قيود للبح�ث والتنمية في اجملال‬ ‫النووي»‪.‬‬ ‫وأضاف صاحلي ان املفاوضات االخيرة بني منظمة‬ ‫الطاق�ة الذري�ة االيراني�ة والوكال�ة الدولي�ة للطاقة‬ ‫الذرية التي اختتمت أمس كانت «ناجحة « ‪.‬‬ ‫وق�ال «ان اي�ران لن تفقد ش�يئا ف�ي التكنولوجيا‬ ‫النووي�ة وإذا كان هنال�ك جتمي�د (ألنش�طة ما) فانه‬ ‫يج�ري بتحك�م (م�ن قب�ل اي�ران) ولي�س م�ن ب�اب‬ ‫التراجع والعودة الى الوراء»‪.‬‬

‫أفراد حماية كاميرون واجهوا‬ ‫حتقيقات حول السلوك اجلنسي‬ ‫■ لن�دن – ي�و ب�ي اي‪ :‬خض�ع املئات من رج�ال الش�رطة البريطانية من وح�دة النخبة‬ ‫املعروفة باسم (سي أو ‪ )6‬املكلفة بحماية رئيس الوزراء‪ ،‬ديفيد كاميرون‪ ،‬لتحقيقات حول‬ ‫جرائم وإساءة السلوك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حتقيقا‬ ‫وقال�ت صحيفة «ديلي ميرور»‪ ،‬أمس اإلثنني‪ ،‬أن التحقيق�ات بلغت أكثر من ‪440‬‬ ‫خالل ‪ 5‬سنوات‪ ،‬وشملت مزاعم من بينها شهادة الزور واإلعتداء وسوء السلوك اجلنسي‪،‬‬ ‫مت اثباتها في ‪ 54‬حالة قادت إلى طرد ‪ 4‬شرطيني فقط من اخلدمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن‬ ‫واضافت أن التفاصيل حصلت عليها مبوجب قانون حرية املعلومات‪ ،‬وأظهرت‬ ‫‪ 3‬ش�رطيني من وحدة النخبة (س�ي أو ‪ ،)6‬املكلفة بحماية البعثات الدبلوماس�ية في لندن‪،‬‬ ‫جنوا من العقاب بسبب تقاعدهم من اخلدمة‪.‬‬ ‫واش�ارت الصحيفة إلى أن أخطر املزاعم تش�مل ‪ 7‬قضايا من ش�هادات الزور‪ ،‬و‪ 5‬قضايا‬ ‫فساد‪ ،‬و‪ 3‬قضايا سوء السلوك اجلنسي واإلعتداء اخلطير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بريطانيا من وحدة (س�ي أو ‪ )6‬خضعوا لتحقيقات بعد شكاوى‬ ‫ش�رطيا‬ ‫وقالت إن ‪186‬‬ ‫م�ن اجلمه�ور‪ ،‬كان بينها ‪ 50‬تهمة اعتداء و‪ 28‬تهمة ممارس�ة الس�لوك القمعي أو التحرش‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ش�رطيا مت التحقيق معهم في حاالت س�وء السلوك‬ ‫واضافت الصحيفة أن ما مجموعه ‪112‬‬ ‫الداخل�ي خالل الفت�رة من ‪ 2008‬إلى ‪ .2013‬ويأتي هذا الكش�ف بعد اعتقال ‪ 3‬ش�رطيني من‬ ‫ً‬ ‫صورا إباحية عبر هواتفهم احملمولة‪ ،‬واعلنت شرطة لندن‬ ‫الوحدة نفس�ها مبزاعم تبادلهم‬ ‫أنها لن توجه أي تهم بحقهم وستخضعهم لتحقيق تأديبي‪.‬‬

‫مناورات عسكرية مشتركة‬ ‫بني كوريا اجلنوبية والواليات املتحدة‬ ‫■ أنق�رة – األناض�ول‪ :‬جت�ري املن�اورات العس�كرية الس�نوية املش�تركة‪ ،‬بين كوري�ا‬ ‫اجلنوبية والواليات املتحدة‪ ،‬هذا العام في ‪ 24‬شباط‪ /‬فبراير و ‪ 18‬نيسان‪ /‬أبريل‪.‬‬ ‫وبحس�ب م�ا أوردت�ه هيئة اإلذاع�ة البريطانية «ب�ي بي س�ي»‪ ،‬فإنه مع اقت�راب موعد‬ ‫املن�اورات‪ ،‬بدأ تصاع�د التوتر بين الكوريتني‪ ،‬واعتب�رت «بيونغ يانغ»‪ ،‬في وقت س�ابق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تهديدا ألمنها‪ ،‬ووصفتها بأنها «تدريب على احلرب»‪.‬‬ ‫املناورات‬ ‫وأفاد بيان صادرعن قيادة القوات املشتركة مبشاركة ‪ 10‬آالف جندي‪ ،‬من القوات البرية‬ ‫والبحري�ة واجلوية والبرية‪ ،‬في املناورات التي ُ‬ ‫ستس�تخدم فيها برامج كمبيوتر‪ ،‬في حني‬ ‫أوضح املتحدث باسم وزارة الدفاع الكورية اجلنوبية «مني سيوك»‪ ،‬أن املناورات السنوية‬ ‫املشتركة هي مناورات دفاعية‪.‬‬ ‫وتصادف املناورات العسكرية السنوية‪ ،‬سحب كوريا الشمالية لدعوة أرسلتها لإلدارة‬ ‫األمريكية‪ ،‬للتفاوض حول املواطن األمريكي احملكوم عليه في كوريا الش�مالية بالسجن ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ ،‬بعد إدانته مبحاولة إسقاط احلكومة فيها‪.‬‬

‫مقتل ‪ 10‬من عناصر حركة «الشباب»‬ ‫■ مقديش�و – األناضول‪ :‬قتل ‪ 10‬من عناصر «حركة الش�باب اجملاهدين» على األقل‪ ،‬بعد‬ ‫ظهر أمس اإلثنني‪ ،‬إثر انفجار وقع في منزل وسط الصومال‪.‬‬ ‫وبحس�ب ضاب�ط في الق�وات الصومالية‪ ،‬حتفظ على ذكر اس�مه‪ ،‬قال إلذاع�ة «بركلن»‬ ‫التابع�ة للق�وات األفريقي�ة (أميصوم) ف�ي الصومال‪ ،‬ف�إن «االنفجار وقع بح�ي «أكتوبر»‬ ‫جنوبي مدينة بولوبرتي‪ ،‬بإقليم هيران وس�ط الصومال أثناء إعداد سيارة للتفجير‪ ،‬أدى‬ ‫إلى مقتل ‪ 10‬أشخاص من عناصر احلركة‪ ،‬وإصابة عشرات آخرين بجروح متفاوتة»‪.‬‬ ‫وأضاف الضابط‪« ،‬لقد حصلنا على معلومات تشير إلى أن السيارة التي انفجرت كانت‬ ‫جاهزة إلرسالها إلى مدينة بلدوين (عاصمة إقليم هيران) وسط الصومال‪ ،‬لتنفيذ هجمات‬ ‫إرهابية ضد املقار واملراكز احلكومية هناك»‪.‬‬ ‫ويعد االنفجار الذي س�مع دويه في أحياء املدينة‪ ،‬هو الثاني من نوعه في املناطق التي‬ ‫تقع حتت سيطرة حركة الشباب خالل ثالثة أيام‪ ،‬حيث وقع انفجارمماثل‪ ،‬اجلمعة املاضية‪،‬‬ ‫في مدينة بولومرير بإقليم ش�بيلي الس�فلى جنوبي الصومال والتي تتولى شؤونها حركة‬ ‫الش�باب‪ ،‬وذلك خالل عملية ش�حن ذخي�رة ومعدات عس�كرية على منت س�يارة انفجرات‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪ ،‬ما أسفر عن إصابات في صفوف مقاتلي حركة الشباب‪ ،‬بحسب مصادر محلية‪.‬‬

‫صنعاء ـ «القدس العربي»‬

‫املال سامي احلق (ميني) كبير مفاوضي املتمردين والبروفيسور ابراهيم خان خالل مؤمتر صحافي بعد فشل املفاوضات مع احلكومة‬

‫■ بانغ�ي – األناض�ول‪ :‬اغتي�ل عض�و ف�ي اجملل�س‬ ‫الوطن�ي االنتقال�ي (البرملان) في أفريقيا الوس�طى‪ ،‬إثر‬ ‫تعرضه لهجوم مس�لح في منزله بأح�د أحياء العاصمة‬ ‫بانغي‪ ،‬حسبما ذكر بيتر بوكارت مدير عمليات الطوارئ‬ ‫في منظمة «هيومن رايتس ووتش»‪.‬‬ ‫وف�ي تغري�دة عل�ى حس�ابه عل�ى موق�ع التواص�ل‬ ‫االجتماع�ي تويت�ر‪ ،‬كت�ب ب�وكارت املتواج�د حاليا في‬ ‫أفريقيا الوس�طى لتغطية األحداث عل�ى األرض «اغتيل‬ ‫العض�و في اجملل�س الوطن�ي االنتقالي ج�ان إميانويل‬ ‫ندجاروا»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن�ه تع�رض «إلطلاق ن�ار م�ن مس�لحني‬ ‫هاجم�وه ف�ي منزل�ه في ح�ي (ب�وي راب�ي) بالعاصمة‬ ‫بانغ�ي‪ ،‬على م�ا يبدو إثر دعوته إلى إنه�اء العنف»‪ ،‬في‬ ‫إشارة إلى الهجمات التي يتعرض لها املسلمون‪.‬‬ ‫وكان إميانويل النائب عن منطقة هوت كوتو (جنوب‬ ‫شرق) أدان السبت املاضي‪ ،‬العنف ضد السكان املسلمني‬ ‫في مقاطعته‪ ،‬وذلك خالل كلمة له أمام ال��رملان املؤقت‪.‬‬ ‫وأكد بوكارت مقتل ‪ 10‬أش�خاص بع�د إعدامهم بدون‬ ‫محاكمة في هجمات ش�نتها حشود مسلحة من الغوغاء‬ ‫الغاضبني‪ ،‬ومليش�يات ف�ي منطقة «الكيل�و ‪ »5‬على بعد‬ ‫‪ 100‬مت�ر م�ن املس�جد الرئيس�ي‪ ،‬نقلا ع�ن أحد ش�هود‬ ‫العيان‪.‬‬

‫وأشار املس�ؤول إلى ظهور حركة مسلحة جديدة في‬ ‫البالد‪ ،‬حتت مسمى «استرداد العدالة»‪ ،‬تعمل في مناطق‬ ‫ً‬ ‫منوها إلى أن أجندتهم ما‬ ‫باوا وبوغويال (شمال غرب)‪،‬‬ ‫زالت غير واضحة‪.‬‬ ‫ولف�ت إلى أن قوات حفظ السلام الرواندية محايدة‬ ‫متام�ا ف�ي حماية املس�لمني واملس�يحيني م�ن العنف وال‬ ‫تستخدم القوة إال عند الضرورة‪.‬‬ ‫وح�ذر م�ن أزمة غذائية وش�يكة في ظل ندرة الس�لع‬ ‫الغذائية الرئيس�ية مثل الس�كر‪ ،‬واللح�وم‪ ،‬وغيرها من‬ ‫املس�تلزمات األساس�ية األخرى ف�ي بانغي‪ ،‬ف�ي أعقاب‬ ‫فرار التجار املسلمني‪ ،‬ورعاة املاشية من الهجمات‪.‬‬ ‫وف�ي كان�ون الثان�ي ‪ /‬يناي�ر املاضي أدت املس�يحية‬ ‫كاثرين س�امبا بان�زا عم�دة بانغي‪ ،‬اليمني الدس�تورية‬ ‫لتصب�ح رئيس�ة مؤقت�ة جدي�دة للبلاد‪ً ،‬‬ ‫خلف�ا مليش�ال‬ ‫دجوتودي�ا‪ ،‬أول رئي�س مس�لم للبلاد من�ذ اس�تقاللها‬ ‫عن فرنس�ا ع�ام ‪ ،1960‬الذي اس�تقال م�ن منصبه بفعل‬ ‫ضغوط دولية وإقليمية‪.‬‬ ‫ويواص�ل املس�لمون الفرار م�ن منازلهم ف�ي بانغي‪،‬‬ ‫ومختلف أنح�اء البالد إثر تصاعد الهجم�ات الطائفية‪،‬‬ ‫حيث زاد استهدف املسلمني منذ تولت الرئيسة سامبا‪-‬‬ ‫بانزا منصبها‪.‬‬ ‫ودُ م�رت العدي�د من املس�اجد ف�ي العاصم�ة بانغي‪،‬‬

‫ونهب�ت العش�رات م�ن من�ازل املس�لمني‪ ،‬حي�ث يتهمهم‬ ‫املس�يحيون الذين يش�كلون غالبية سكان البالد‪ ،‬بدعم‬ ‫مسلحي»سيليكا» (أغلبهم مسلمني) ‪.‬‬ ‫وفى نيس�ان ‪ /‬أبريل من الع�ام املاضي‪ ،‬أعلن اجمللس‬ ‫الوطن�ي االنتقال�ي ف�ي أفريقي�ا الوس�طى‪ ،‬اختي�ار‬ ‫رئيس�ا ً‬ ‫مؤقت�ا للبلاد‪ ،‬وأعل�ن األخي�ر أنه‬ ‫دجوتودي�ا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سيس�لم الس�لطة في العام ‪ 2016‬أي بعد فت�رة انتقالية‬ ‫مدتها ثالث سنوات‪.‬‬ ‫وج�اء اختي�ار دجوتوديا رئيس�ا مؤقتا للبلاد بعد‬ ‫ش�هر واح�د م�ن إطاح�ة مس�لحي مجموعة «س�يليكا»‬ ‫بالرئيس الس�ابق فرانس�وا بوزيز‪ ،‬وهو مس�يحي جاء‬ ‫إلى السلطة عبر انقالب عام ‪.2003‬‬ ‫وبع�د تنصي�ب زعي�م ميليش�ات س�يليكا‪ ،‬ميش�ال‬ ‫دجوتودي�ا‪ ،‬رئيس�ا للبالد‪ ،‬واصلت فلول س�يليكا ش�ن‬ ‫غاراته�ا على أجزاء واس�عة من البالد‪ ،‬ف�ي ظل ارتكاب‬ ‫جرائ�م قت�ل ونه�ب بح�ق ذوي األغلبي�ة املس�يحية‪،‬‬ ‫الذي�ن جلأوا بدورهم إلى العنف‪ ،‬م�ا أفضى إلى تصاعد‬ ‫التوترات الطائفية‪.‬‬ ‫وتطور األمر إلى اشتباكات طائفية بني سكان مسلمني‬ ‫ومس�يحيني‪ ،‬ش�ارك فيها مسلحو «س�يليكا»‪ ،‬ومسلحو‬ ‫«مناهضو باالكا» املس�يحيون‪ ،‬ما أس�قط مئ�ات القتلى‪،‬‬ ‫وفقا لتقديرات وكالة األمم املتحدة لشؤون الالجئني‪.‬‬

‫هادي يعتمد حتويل اليمن إلى نظام فدرالي من ستة أقاليم‬ ‫وصنعاء عاصمة مركزية للدولة االحتادية‬

‫من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫اعل�ن رس�ميا في صنع�اء أمس ع�ن اعتماد الرئي�س اليمني‬ ‫عبدرب�ه منص�ور ه�ادي لق�رار جلن�ة األقالي�م بتحوي�ل اليمن‬ ‫الى نظ�ام احتادي فيدرالي من س�تة أقاليم‪ ،‬اربعة في الش�مال‬ ‫وإقليم�ان في اجلنوب‪ ،‬وتش�مل كاف�ة احملافظ�ات اليمنية التي‬ ‫حتول�ت اس�ماؤها في النظ�ام اجلديد ال�ى إم�ارات‪ ،‬واعتمدت‬ ‫ّ‬ ‫صنع�اء عاصمة للدولة االحتادية وتتمتع بوضع مركزي خاص‬ ‫ال تخضع لسلطات األقاليم‪.‬‬ ‫وأوضحت املصادر الرس�مية أن الرئيس هادي اعتمد القرار‬ ‫ال�ذي اتخذت�ه جلن�ة حتدي�د األقاليم وال�ذي جتاوز ب�ه اليمن‬ ‫مشكلة االنفصال الذي ظل يطالب به الكثير من اجلنوبيني‪ ،‬فيما‬ ‫تراج�ع خطوة إلى الوراء من الوح�دة اليمنية االندماجية التي‬ ‫حتققت في العام ‪ 1990‬بني النظام الشمالي الشبيه بالرأسمالي‬ ‫وبني النظام اجلنوبي االشتراكي ّ‬ ‫وتعثرت كثيرا بسبب األخطاء‬ ‫اجلسيمة التي ارتكبها النظام السابق في الشمال والذي احتكر‬ ‫الس�لطة بع�د إزاحة خصوم�ه م�ن السياس�يني اجلنوبيني من‬ ‫السلطة في حرب صيف ‪.1994‬‬ ‫وش�مل الق�رار تقس�يم اليم�ن ال�ى س�تة أقالي�م ه�ي إقلي�م‬

‫حضرم�وت ويتك�ون م�ن والي�ات (محافظ�ات) حضرم�وت‪،‬‬ ‫املهرة‪ ،‬ش�بوه‪ ،‬وس�قطرى وعاصمته مدينة امل�كال‪ ،‬فيما يتكون‬ ‫االقليم الثاني وهو إقليم س�بأ م�ن واليات (محافظات) اجلوف‬ ‫وم�أرب والبيض�اء وعاصمت�ه مدينة م�أرب‪ ،‬ويتك�ون االقليم‬ ‫الثالث واس�مه إقليم عدن‪ ،‬من والي�ات (محافظات) عدن وأبني‬ ‫وحل�ج والضال�ع وعاصمت�ه عدن‪ ،‬واالقلي�م الرابع وه�و إقليم‬ ‫اجلن�د وعاصمته مدينة تع�ز ويتكون من والي�ات (محافظات)‬ ‫وأم�ا االقلي�م اخلام�س فه�و إقلي�م آزال ويتكون من‬ ‫تع�ز وإب‪ّ ،‬‬ ‫الواليات الش�مالية والوس�طى وهي صعده وعم�ران وصنعاء‬ ‫وذم�ار وعاصمت�ه والية صنع�اء واالقليم الس�ادس ه�و إقليم‬ ‫تهامة ويض�م الواليات الغربية وهي احلديدة ورميه واحملويت‬ ‫وحجه وعاصمته مدينة احلديده الساحلية‪.‬‬ ‫وتضمن ه�ذا التقس�يم االداري اجلديد لليم�ن حرمان إقليم‬ ‫آزال ذي األغلبية القبلية احملس�وبة على املذهب الزيدي والذي‬ ‫حت�اول جماعة احلوثي بس�ط نفوذها السياس�ي والعس�كري‬ ‫في�ه‪ ،‬م�ن املنافذ واملوانئ البحري�ة‪ ،‬كما أحرم إقليم س�بأ األكثر‬ ‫قبلية في اليمن من املنافذ البحرية واجلوية أيضا‪ ،‬ولكنه احتكر‬ ‫املناطق النفطية احلالية والواعدة‪.‬‬ ‫واعطى قرار التقس�يم الفيدرالي لليم�ن العاصمة االحتادية‬ ‫صنع�اء امتيازا خاص�ا‪ ،‬حيث منحها س�لطة احتادية ال تخضع‬ ‫لس�لطة أي إقليم ويت�م وضع ترتيبات خاصة بها في الدس�تور‬

‫لضمان حياديتها واستقالليتها‪ ،‬كما أعطى مدينة عدن امتازات‬ ‫إداري�ة واقتصادية ووض�ع خاص في إطار إقلي�م عدن وتتمتع‬ ‫بس�لطات تش�ريعية وتنفيذي�ة مس�تقلة حت�دد ف�ي الدس�تور‬ ‫االحتادي‪.‬‬ ‫وقال�ت مب�ادئ التقس�يم االحت�ادي لليم�ن ان�ه «لضم�ان‬ ‫الشراكة احلقيقة في السلطة التشريعية لكل إقليم يجب ضمان‬ ‫تطبيق مب�دأ التدوير في هيئة رئاس�ة اجمللس التش�ريعي‪ ،‬كما‬ ‫يجب ضم�ان التمثيل العادل لكل والية في البرملان اإلحتادي‪...‬‬ ‫ولضم�ان الش�راكة احلقيقية في الس�لطة التنفيذية ل�كل إقليم‬ ‫يجب ضمان عدم س�يطرة والية بعينها على التشكيل احلكومي‬ ‫في اإلقليم»‪.‬‬ ‫واكدت املبادئ انه «لضمان التوزيع العادل لعائدات الثروة‬ ‫يصاغ بالتشاور مع االقاليم والواليات معايير ومعادلة لتوزيع‬ ‫عائ�دات امل�وارد الطبيعي�ة وغي�ر الطبيعي�ة بطريق�ة ش�فافة‬ ‫وعادل�ة جلمي�ع أبن�اء الش�عب م�ع مراع�اة حاج�ات الواليات‬ ‫واالقاليم املنتجة بش�كل خاص وتخصيص نسبة من العائدات‬ ‫للحكوم�ة االحتادي�ة‪ .‬باالضاف�ة إل�ى «ضم�ان حري�ة اإلجت�ار‬ ‫والنش�اط اإلقتصادي مبا يع�زز التكامل بني األقاليم‪ ،‬وتيس�ير‬ ‫حركة املواطنني والبضائع و الس�لع واالموال واخلدمات بشكل‬ ‫مباشر أو غير مباشر وعدم فرض اي حواجز او عوائق او قيود‬ ‫جمركية او ضريبية او ادارية عند مرورها من إقليم آلخر»‪.‬‬

‫وأح�دث االعلان الرس�مي أم�س عن ه�ذا التقس�يم اجلديد‬ ‫لليمن واعتماد النظ�ام الفيدرالي ردود أفعال متباينة بني مؤيد‬ ‫ومعارض وبالذات في أوس�اط الشارع اجلنوبي‪ ،‬رغم االبتهاج‬ ‫الكبير الذي ساد األوساط السياسية والشعبية واعتبر مؤشرا‬ ‫قويا لفتح صفحة جديدة ف�ي تاريخ اليمن اجلديد الذي أفرزته‬ ‫الثورة الش�عبية التي انطلقت في الع�ام ‪ 2011‬وأطاحت بنظام‬ ‫الرئيس السابق علي عبدالله صالح‪.‬‬ ‫وق�ال الرئي�س عبدرب�ه منص�ور ه�ادي ف�ي لقائه بش�باب‬ ‫الث�ورة من محافظة تع�ز أمس «إننا نتطلع لط�ي صفحة نصف‬ ‫ق�رن مضت وفتح صفحة جديدة ناصع�ة البياض وعلى القوى‬ ‫السياس�ية التي طال عمرها منذ الستينات أو السبعينات وهي‬ ‫تتس�نم قي�ادات األحزاب أن تعي بأن الش�باب يس�تحق اليوم‬ ‫تول�ي هذه العملية ول�كل زمان دولة ورجال كم�ا يقال والناس‬ ‫تتغير واملس�تقبل في تط�ور دائم ونحن في عال�م التكنولوجيا‬ ‫التي أمضي بوتيرة عالية لم نس�تطيع السباق معها ولذلك فإن‬ ‫اجليل اجلديد هو القادر على ذلك السباق»‪.‬‬ ‫وأض�اف «إن ـ ث�ورة ـ ‪ 11‬فبراي�ر ه�ي بداي�ة منض�ي الي�وم‬ ‫لتحقيق كامل أهدافها وقد قطعنا أشواطا كبيرة في هذا االجتاه‬ ‫ولن نكل أو منل حتى حتقيق كامل األهداف واس�تكمال التغيير‬ ‫الس�لمي كاملا ف�ي منظوم�ة حك�م جدي�دة أساس�ها االنصاف‬ ‫واحلرية والعدالة واملساواة»‪.‬‬

‫ميركل تقول إن احلظوة ستسبب مشاكل ال حصر لها‬

‫سويسرا حتد من الهجرة إليها والبرملان األوروبي محبط‬ ‫■ بروكس�ل – رويترز‪ :‬عبر رئيس البرملان األوروبي مارتن‬ ‫ش�ولتز عن إحباطه إزاء تصويت السويسريني على مقترحات‬ ‫إلعادة نظ�ام حتديد حصص للمهاجرين م�ع االحتاد االوروبي‬ ‫وق�ال ان االحتاد قد يتعني عليه إعادة التفاوض على اتفاقه مع‬ ‫سويسرا‪.‬‬ ‫وق�ال أثن�اء زيارة للضف�ة الغربية «أنا محب�ط‪ .‬كنت آمل ان‬ ‫ترف�ض األغلبي�ة املقترحات‪..‬لكن ه�ذه ه�ي الدميقراطية‪ .‬على‬ ‫اجلانب اآلخر علينا ان نثبت مالحظاتنا بش�أن النتيجة‪ .‬أعتقد‬ ‫ان لالحت�اد االوروبي اتفاقات مع سويس�را‪ .‬وتقضي اتفاقاتنا‬ ‫مع سويس�را بضم�ان حرية تنق�ل مواطني االحت�اد االوروبي‪.‬‬ ‫واذا عدلت سويسرا قوانينها اآلن وفقا لنتيجة االستفتاء لتحد‬ ‫م�ن حري�ة تنقل مواطن�ي االحت�اد االوروبي‪..‬فعندئذ س�يكون‬ ‫لزام�ا علينا االلت�زام باتخ�اذ رد ورمبا إعادة التفاوض بش�أن‬ ‫االتفاق مع سويسرا‪».‬‬ ‫وأيد الناخبون السويس�ريون أمس بفارق ضئيل مقترحات‬ ‫إلعادة نظ�ام حتديد حصص للمهاجرين م�ع االحتاد االوروبي‬ ‫وهي نتيجة تثير تس�اؤالت حول االتفاقات الثنائية مع االحتاد‬ ‫وقد تغضب الشركات متعددة اجلنسيات‪.‬‬ ‫وسويسرا ليست عضوا في االحتاد األوروبي لكن سياستها‬ ‫املتعلق�ة بالهجرة تس�تند إل�ى حرية تنقل االش�خاص من دول‬ ‫االحتاد واليها مع بعض االستثناءات وايضا السماح باستقبال‬

‫عدد محدود من املواطنني غير االوروبيني‪.‬‬ ‫ووق�ع االتف�اق املتعلق بحرية تنقل األش�خاص والذي دخل‬ ‫حي�ز التنفي�ذ قب�ل ‪ 12‬عام�ا ف�ي اط�ار حزمة م�ن االتفاق�ات مع‬ ‫االحت�اد األوروب�ي والت�ي اصب�ح بعضه�ا االن معرض�ا خلطر‬ ‫االنهي�ار فضال عن التأثير على اقتص�اد البالد الذي يعتمد على‬ ‫اجتذاب أعداد كبيرة من املهنيني األجانب‪.‬‬ ‫وقال�ت املفوضي�ة األوروبي�ة ف�ي بروكس�ل ف�ي بي�ان ان‬ ‫التصويت يتعارض مع مبدأ حرية التنقل لألشخاص‪ .‬وأضافت‬ ‫انها ستبحث تأثير ذلك على عالقتها مع سويسرا مع االخذ بعني‬ ‫االعتب�ار موقف احلكوم�ة التي حثت املواطنين على التصويت‬ ‫بالرفض‪.‬‬ ‫وفي الس�ياق ذاته‪ ،‬صرح املتحدث باسم املستشارة االملانية‬ ‫انغيال ميركل امس االثنني بان موافقة السويسريني في استفتاء‬ ‫على احلد من الهجرة يطرح «مشاكل ال يستهان بها»‪.‬‬ ‫وقال شتيفن شايبرت في املؤمتر الصحافي املنتظم للحكومة‬ ‫ان «احلكومة الفدرالية اخذت علما بهذه النتيجة التي حتترمها‬ ‫وان كن�ا ن�رى من وجه�ة نظرن�ا انها تثي�ر بوضوح مش�اكل ال‬ ‫يستهان بها»‪.‬‬ ‫واض�اف ان «العالق�ات الوثيق�ة بين سويس�را واالحت�اد‬ ‫االوروب�ي توفر لس�كانهما مزايا كبي�رة وحري�ة التنقل في لب‬ ‫هذه العالقات الوثيقة»‪.‬‬

‫واوض�ح ان «حري�ة التنق�ل تع�د بالنس�بة لنا س�لعة عالية‬ ‫القيم�ة وه�ذا م�ا ش�ددت علي�ه املستش�ارة دائم�ا واالن عل�ى‬ ‫سويسرا واحلكومة السويس�رية بعد نتيجة هذا االستفتاء ان‬ ‫توضح لالحتاد االوروبي كيف تنوي التعامل مع هذه النتيجة»‬ ‫مش�يرا الى ان «املؤسسات االوروبية ستستخلص كل التبعات‬ ‫السياسية والقانونية لهذا التصويت»‪.‬‬ ‫واملانيا هي الشريك التجاري االول لسويسرا‪.‬‬ ‫وق�ال ش�ايبرت ايض�ا ان «اهتمامن�ا يج�ب ان ينص�ب على‬ ‫احلف�اظ عل�ى عالق�ة وثيق�ة الى اقصى ح�د ممكن بين االحتاد‬ ‫االوروب�ي وسويس�را بحيث ميكن للطرفني الش�ريكني احلفاظ‬ ‫على قدرة كل منهما التنافسية في سياق املنافسة الشاملة»‪.‬‬ ‫وواف�ق الناخب�ون السويس�ريون باغلبي�ة بس�يطة م�ن‬ ‫‪ ٪50,3‬على وضع حدود للهجرة ما اعتبرته الطبقة السياسية‬ ‫صاعقة عنيف�ة وايضا قفزة في اجملهول فيم�ا يتعلق بالعالقات‬ ‫مع اوروبا‪.‬‬ ‫ونظم االس�تفتاء ال�ذي اطلق علي�ه «ضد الهج�رة الكثيفة»‬ ‫مببادرة من احتاد الوس�ط الدميقراطي (مييني شعبوي) الذي‬ ‫ندد باالرتفاع الكبير لعدد املهاجرين في الس�نوات االخيرة بعد‬ ‫انضمام سويسرا الى اتفاق حرية التنقل في اوروبا املطبق منذ‬ ‫‪.2002‬‬ ‫وتعكس النتيجة قلقا متزايدا بني الشعب السويسري من ان‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫املهاجرين يقوضون ثقافة البالد ويساهمون في ارتفاع االجور‬ ‫وازدحام وسائل النقل وازدياد معدالت اجلرمية‪.‬‬ ‫ويقدر متوسط عدد املهاجرين إلى سويسرا من دول االحتاد‬ ‫االوروب�ي بنح�و ‪ 70‬ألف�ا س�نويا‪ .‬وتفي�د بيان�ات رس�مية ان‬ ‫األجانب ميثلون حاليا ما نس�بته ‪ 23‬في املئة من اجمالي سكان‬ ‫سويس�را وعددهم ثمانية ماليني نس�مة‪ .‬وهذه أعلى نسبة في‬ ‫أوروبا بعد لوكسمبورغ‪.‬‬ ‫واجتم�ع وزراء خارجي�ة االحت�اد األوروب�ي أم�س االثنين‬ ‫ف�ي العاصم�ة البلجيكي�ة «بروكس�ل» وتتمح�ور االجتماعات‬ ‫الت�ي تس�تمر ليومني‪ ،‬ح�ول ع�دة قضايا كالش�راكة الش�رقية‬ ‫التي س�تناقش تطورات األوضاع ف�ي أوكرانيا وتوقيع اتفاقية‬ ‫التجارة احلرة هذا العام مع جورجيا ومولدوفا‪.‬‬ ‫وم�ن املتوق�ع أيض�ا أن تلق�ي التطورات ف�ي س�وريا بثقلها‬ ‫عل�ى اجتماع�ات وزراء اخلارجي�ة‪ ،‬وأهمه�ا اجلول�ة الثاني�ة‬ ‫م�ن احملادث�ات التي ب�دأت في جني�ف‪ ،‬والوضع اإلنس�اني في‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫وسيش�ارك وزي�ر اخلارجي�ة الترك�ي «أحم�د داود أوغل�و»‬ ‫ووزي�ر االحت�اد األوروبي في تركي�ا «مولود تش�اوش أوغلو»‬ ‫وزراء االحتاد األوربي مأدبة العشاء مساء أمس االثنني ‪.‬‬ ‫جت�در اإلش�ارة إل�ى أن الوزيري�ن التركيين يش�اركان ف�ي‬ ‫اجتماع احلوار السياسي بني تركيا واالحتاد األوروبي أيضا‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫ضابط سابق في احلرس اجلمهوري‪ :‬مبارك رفض‬ ‫قتل املتظاهرين «حتى لو دخلوا عليه غرفة نومه»‬ ‫■ القاه�رة – األناضول‪ :‬قال ضابط‬ ‫ف�ي احل�رس اجلمه�وري‪ ،‬خلال عه�د‬ ‫الرئي�س األس�بق حس�ني مب�ارك‪ ،‬إن‬ ‫األخير أص�در أوامره بع�دم إطالق أي‬ ‫رصاص على املتظاهرين خالل أحداث‬ ‫ث�ورة ‪ 25‬كان�ون الثان�ي‪ /‬يناير ‪2011‬‬ ‫«حتى لو دخلوا عليه غرفة نومه»‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك خلال إدالئه بش�هادته‪،‬‬ ‫ام�س االثنين‪ ،‬أم�ام محكم�ة جناي�ات‬ ‫القاه�رة املنعقدة بأكادميية الش�رطة‪،‬‬ ‫(ش�رقي العاصم�ة ) الت�ي تنظر قضية‬ ‫قتل املتظاهرين الس�لميني‪ ،‬أثناء ثورة‬ ‫‪ 25‬كان�ون الثان�ي‪ /‬يناي�ر ‪ 2011‬والتي‬ ‫يحاك�م فيه�ا مب�ارك وجنلاه علاء‬ ‫وجمال‪ ،‬إضافة لوزير الداخلية االسبق‬ ‫حبيب العادلي و‪ 6‬من مساعديه‪.‬‬ ‫وقال أمي�ن فهيم‪ ،‬الضابط الس�ابق‬ ‫ف�ي احل�رس اجلمه�وري‪ :‬إن «مب�ارك‬ ‫أصدر أوام�ر بعدم إطلاق أي رصاص‬ ‫عل�ى املتظاهرين خلال أح�داث ثورة‬ ‫يناي�ر حت�ى ل�و دخل�وا علي�ه غرف�ة‬ ‫نوم�ه»‪ ..‬مضيف�ا أن «األوام�ر ش�ملت‬ ‫تأمني القصور الرئاس�ية فقط بالطرق‬ ‫السلمية من خالل املوانع واحلواجز»‪.‬‬ ‫ورغ�م س�رية جلس�ات احملاكم�ة‪،‬‬ ‫إال أن رئي�س احملكم�ة س�مح بدخ�ول‬ ‫الصحافيني‪ ،‬في بداية اجللسة وتغطية‬ ‫أقوال ش�اهد االثبات الضابط السابق‬ ‫في احلرس اجلمهوري‪.‬‬ ‫وكان�ت جلس�ات احملاكم�ة ب�دأت‬ ‫الس�بت املاضي‪ ،‬بس�ماع أق�وال اللواء‬ ‫حم�دي بدي�ن قائ�د ق�وات الش�رطة‬ ‫العس�كرية األس�بق (يش�غل حالي�ا‬ ‫منص�ب احملل�ق العس�كري املص�ري‬

‫بالصين) ‪ ،‬وعم�ر ب�دوي‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي جلهاز االتصاالت‪.‬‬ ‫ويحاك�م مب�ارك والعادل�ي‬ ‫ومس�اعدوه الس�تة في قضية اتهامهم‬ ‫بالتحريض واالتفاق واملس�اعدة على‬ ‫قتل املتظاهرين الس�لميني إب�ان ثورة‬ ‫‪ 25‬كانون الثاني‪ /‬يناير ‪ ،2011‬وإشاعة‬ ‫الفوضى في البالد وإحداث فراغ أمني‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫كم�ا يحاك�م مب�ارك وجنلاه ورجل‬ ‫األعم�ال الهارب حسين س�الم بش�أن‬ ‫جرائم تتعلق بالفساد املالي واستغالل‬ ‫النفوذ الرئاس�ي في التربح واإلضرار‬ ‫باملال العام وتصدير الغاز املصري إلى‬ ‫إسرائيل بأس�عار زهيدة تقل عن سعر‬ ‫بيعه عامليا‪.‬‬ ‫وتنعقد هذه اجللسة في ظل اإلفراج‬ ‫عن مب�ارك وخروج�ه من الس�جن في‬ ‫آب‪ /‬أغس�طس املاض�ي‪ ،‬بع�د حصوله‬ ‫عل�ى إخلاء س�بيل ف�ي قضاي�ا أخرى‬ ‫متعلقة بالفس�اد املال�ي؛ بعد أن جتاوز‬ ‫امل�دة القانوني�ة املس�موح بها بس�جن‬ ‫املتهم احتياطيا‪.‬‬ ‫ويرق�د الرئي�س األس�بق حالي�ا‬ ‫مبستش�فى املع�ادي العس�كري‬ ‫(جن�وب)‪ ،‬بع�د انته�اء فت�رة اإلقام�ة‬ ‫اجلبري�ة‪ ،‬الت�ي فرضه�ا علي�ه رئي�س‬ ‫الوزراء احلالي‪ ،‬ح�ازم الببالوي‪ ،‬فور‬ ‫ل�دواع أمني�ة‪ ،‬مبوج�ب‬ ‫اإلف�راج عن�ه‬ ‫ٍ‬ ‫حال�ة الط�وارئ التي انته�ت منتصف‬ ‫تشرين الثاني‪ /‬نوفمبر املاضي‪.‬‬ ‫وكان�ت محكمة جناي�ات القاهرة قد‬ ‫قضت بالسجن املؤبد ملدة ‪ً 25‬‬ ‫عاما على‬ ‫مب�ارك والعادلي وذلك إثر إدانتهما في‬

‫حسني مبارك‬ ‫قضية قتل املتظاهرين الس�لميني خالل‬ ‫ثورة ‪ 25‬كانون الثاني‪ /‬يناير ‪.2011‬‬ ‫لكن محكم�ة مصرية قض�ت في (‪13‬‬ ‫كان�ون الثان�ي‪ /‬يناي�ر ‪ )2013‬بقب�ول‬

‫الطع�ون املقدم�ة م�ن مب�ارك‪ ،‬ووزي�ر‬ ‫داخليت�ه عل�ى احلكم الص�ادر ضدهما‬ ‫م�ن محكمة جناي�ات القاه�رة‪ ،‬وأمرت‬ ‫بإعادة محاكمتهم أمام دائرة مغايرة‪.‬‬

‫قيادي في إخوان مصر‪ :‬لم نشكل أجنحة عسكرية‬ ‫ضد الشرطة أو اجليش ومنهجنا سلمي‬ ‫■ القاهرة‪ -‬األناض�ول‪ :‬نفى‪ ‬قيادي بارز بجماعة‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني ف�ي مص�ر‪ ،‬تش�كيلهم أي جن�اح‬ ‫عس�كري‪ ‬في مصر ملواجهة الس�لطات احلالية‪ ،‬وذلك‬ ‫بع�د إعلان وزارة الداخلية القبض عل�ى خلية ببني‬ ‫سويف‪( ‬وس�ط) تض�م‪ 5 ‬أش�خاص قالت إنه�ا تابعة‬ ‫جلناح عسكري لإلخوان وهاجمت نقطة أمنية الشهر‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وكان�ت مجموعة م�ن ا ُمللثمني يس�تقلون دراجتني‬ ‫بخاريتين بحوزته�م أس�لحة نارية أطلق�وا األعيرة‬ ‫الناري�ة بكثاف�ة على‪ ‬كمني ش�رطة «صفط الش�رقية»‬ ‫ببني س�ويف فجر ‪ 23‬كانون الثان�ي‪ /‬يناير املاضي‪،‬‬ ‫مما أسفر عن مقتل خمسة مجندين وإصابة اثنني‪.‬‬ ‫وقال محمد علي بشر عضو مجلس شورى‪ ‬جماعة‬ ‫اإلخوان‪ ،‬إنهم «لم يش�كلوا أي اجنحة عس�كرية ضد‬ ‫الشرطة او اجليش‪ ،‬وأن منهجهم السلمي هو السائد‬ ‫في كل فاعلياتهم»‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى‪ ‬أنهم «يدين�ون العن�ف واإلرهاب بكل‬ ‫صوره وأش�كاله‪ ،‬ألنه ميثل تهديدا صريحا الستقرار‬ ‫الوطن وسالمة اجملتمع»‪.‬‬ ‫وأض�اف بش�ر‪« :‬منهجن�ا س�لمي ولن نحي�د عنه‬ ‫مهم�ا ح�دث‪ ،‬وكل ما يث�ار ح�ول ت�ورط اجلماعة في‬ ‫أعم�ال عنف غير صحيح‪ ،‬ويأتي في إطار احلرب ضد‬ ‫اإلخ�وان‪ ،‬ولي�س من منه�ج اإلخوان العن�ف ونؤكد‬ ‫على‪ ‬السلمية دائما»‪.‬‬

‫محمد علي بشر‬ ‫وأوضح أن «دماء املصريني التي تراق يوميا يجب‬ ‫أن تتوقف بشكل جذري‪ ،‬ولن نتورط فيها مهما حدث‪،‬‬

‫إثيوبيا‪ :‬احلوار حتمي مع مصر‬ ‫بشأن سد النهضة‬ ‫■ أدي��س أبابا ‪ -‬األناض��ول‪ :‬قال رئيس‬ ‫ال��وزراء اإلثيوب��ي هيل��ي ماريام ديس��الني‬ ‫اإلثنني‪ ،‬إن بالده س��تتعامل م��ع من ينتخبه‬ ‫الش��عب املصري للرئاس��ة‪ ،‬مش��يرا إلى أن‬ ‫احل��وار «حتمي» بش��أن س��د النهضة الذي‬ ‫تسبب في أزمة بني البلدين‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك ف��ي مؤمت��ر صحاف��ي عق��ده‬ ‫ديس��الني‪ ،‬ام��س بالعاصم��ة أدي��س أبابا‪،‬‬ ‫تط��رق في��ه إل��ى السياس��ة اإلثيوبي��ة على‬ ‫الصعيد اإلقليمي والدولي والقاري‪.‬‬ ‫وأض��اف ديس��الني‪ ‬أن «عالق��ة إثيوبي��ا‬ ‫مبصر قدمية وقائمة منذ فجر التاريخ وهي‬ ‫(إثيوبيا) حتترم خيارات الشعب املصري»‪.‬‬ ‫وفي معرض رده على سؤال حول موقف‬ ‫بالده من املش��ير عبدالفتاح السيس��ي حال‬ ‫ترش��حه وانتخاب��ة لرئاس��ة مص��ر‪ ،‬ق��ال‪:‬‬ ‫«ه��ذا ش��أن داخل��ي‪ ..‬س��نحترم م��ا يتفق‬ ‫عليه املصريون‪ ..‬س��نتعامل م��ع من يختاره‬ ‫الشعب املصري»‪.‬‬

‫وق��رر االحت��اد األفريق��ي ي��وم ‪ 5‬يوليو‪/‬‬ ‫مت��وز املاض��ي تعلي��ق مش��اركة مص��ر في‬ ‫أنشطة االحتاد‪ ،‬عقب عزل الرئيس املصري‬ ‫محمد مرس��ي‪ ،‬في ‪ 3‬يولي��و‪ /‬متوز املاضي‪،‬‬ ‫ورفض��ت القاه��رة قرار االحت��اد األفريقي‪،‬‬ ‫وأرس��لت عدة مبعوث�ين دبلوماس��يني إلى‬ ‫دول أفريقية في محاولة للدفاع عن موقفها‪،‬‬ ‫لكن االحتاد الذي كانت تترأسه إثيوبيا في‬ ‫الدورة املاضي��ة قبل أن تنتقل رئاس��ته إلى‬ ‫موريتانيا مؤخرا‪ ،‬ظل متمسكا بقراره حتى‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫وحول ما يتعلق بأزمة س��د النهضة‪ ،‬قال‬ ‫رئيس وزراء إثيوبيا‪« :‬نحن نؤمن بأن احلوار‬ ‫هو اخليار األفضل ونعتقد أنه (احلوار) أمر‬ ‫حتم��ي ‪..‬هناك مصالح يج��ب أن تراعى بني‬ ‫دول املصب واملنبع»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬س��د النهضة مش��روع امنائي‬ ‫ول��ن يلحق أي��ة أض��رار مبصر والس��ودان‬ ‫وفوائده أكثر للبلدين من إثيوبيا»‪.‬‬

‫قتيل وعشرة جرحى بانفجار‬ ‫في مقهى بجنوب غرب بغداد‬ ‫■ بغ��داد‪ - ,‬ي��و بي اي‪ :‬قتل عراقي وأصيب عش��رة بج��روح بانفجار‬ ‫عبوة ناس��فة مبقهى ش��عبي في منطق��ة البياع جنوب غ��رب بغداد امس‬ ‫االثنني ‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني ان «عبوة ناس��فة انفجرت مبقهى ش��عبي في شارع‬ ‫‪ 20‬مبنطق��ة البياع جنوب غ��رب بغداد ‪ ،‬ما أدى الى مقت��ل مدني وإصابة‬ ‫عشرة اخرين بجروح»‪.‬‬ ‫وأضاف املصدر الذي طلب عدم الكش��ف عن اس��مه»طوقت قوة أمنية‬ ‫م��كان احلادث ونقلت اجلرحى الى املستش��فى‪ ،‬ونقلت جث��ة القتيل الى‬ ‫الطب العدلي»‪.‬‬

‫ويج�ب أن يك�ون في ه�ذه الدول�ة من ينح�از للعقل‬ ‫وللقانون حتى‪ ‬نحمي حاضر ومستقبل البالد»‪.‬‬ ‫وكان�ت وزارة الداخلي�ة أعلنت أم�س االثنني‪ ،‬عن‬ ‫«كشف غموض احلادث اإلرهابي الذى استهدف قوة‬ ‫الكمين األمن�ي مبنطقة «صف�ط الش�رقية» مبحافظة‬ ‫بنى س�ويف ‪ ،‬والذى أسفر عن استش�هاد خمسة من‬ ‫رجال الش�رطة‪ ،‬حيث أش�ارت املعلوم�ات إلى صدور‬ ‫تكليفات من قي�ادات تنظيم اإلخوان اإلرهابي لعضو‬ ‫املكتب اإلداري مبحافظة بنى س�ويف عبدالعليم عبد‬ ‫الل�ه محم�د طلب�ه بتكوين جن�اح عس�كري للتنظيم‬ ‫باحملافظة يس�تهدف املنشآت الش�رطية والعسكرية‬ ‫وأفرادها»‪.‬‬ ‫وقال الل�واء هاني عبد اللطيف املتحدث الرس�مي‬ ‫باس�م وزارة الداخلي�ة ف�ى بي�ان ل�ه أم�س االثنني‪،‬‬ ‫«متكن�ت األجه�زة األمني�ة م�ن ضب�ط ‪ 5‬متهمين‬ ‫وبحوزته�م سلاح آل�ي وعل�م حرك�ة «حم�اس»‬ ‫الفلس�طينية و‪ 91‬أل�ف جني�ه (‪ 12.500‬دوالر) وعدد‬ ‫م�ن أجه�زة الالب ت�وب تتضم�ن بعض اإلص�دارات‬ ‫التكفيرية»‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي بي�ان ال�وزارة أن «املتهمين اعترف�وا‬ ‫أنه�م كانوا يخطط�ون الرتكاب العدي�د من احلوادث‬ ‫اإلرهابية ومنها اس�تهداف بع�ض ضباط قطاع األمن‬ ‫الوطن�ي وأفراد وس�يارات الش�رطة وع�دد من رموز‬ ‫القوى السياسية باحملافظة»‪ ،‬بحد قوله‪.‬‬

‫توقيف ‪ 37‬شخصا يشتبه‬ ‫في انتمائهم لعناصر‬ ‫«تكفيرية» في شمال سيناء‬ ‫■ القاه��رة ـ يو بي اي‪ :‬أعلن اجليش املصري امس‬ ‫االثن�ين‪ ،‬القب��ض عل��ى ‪ 37‬من املش��تبه ف��ي انتمائهم‬ ‫للعناصر «التكفيرية» بشمال سيناء‪.‬‬ ‫وقال الناطق الرسمي باسم القوات املسلحة العقيد‬ ‫أحد محمد علي عبر صفحته على موقع فيس��بوك‪ ،‬إن‬ ‫«عناصر إنف��اذ القانون من اجليش والش��رطة قامت‬ ‫صباح ام��س مبداهمة ح��ي الترابني وقرية الش�لاق‬ ‫ً‬ ‫شخصا‬ ‫مبدينة الش��يخ زويد‪ ،‬وألقت القبض على ‪37‬‬ ‫من املش��تبه فى إنتمائهم للعناصر التكفيرية اخلطرة‬ ‫التابعة جلماعة اإلخوان اإلرهابية»‪.‬‬ ‫وأضاف انه مت العثور على بندقية آلية و ذخائر‪.‬‬ ‫وتواصل تش��كيالت م��ن اجليش والش��رطة‪ ،‬منذ‬ ‫أوائ��ل متوز‪/‬يولي��و ‪ ،2013‬عملي��ات مداهم��ة ملناطق‬ ‫تتحص��ن بها عناصر «تكفيرية «متهمني باس��تهداف‬ ‫عناصر اجليش واالعتداء على مراكز أمنية ومصالح‬ ‫حيوي��ة ف��ي مناطق متعددة من ش��مال ش��به جزيرة‬ ‫سيناء‪.‬‬

‫حامد طاهر املرشح احملتمل لرئاسة مصر‪ :‬اجليش‬ ‫جزء من احلكم وأدعو للمصاحلة مع «عقالء االخوان»‬ ‫■ القاه�رة ـ األناض�ول‪ :‬ق�ال‬ ‫األكادمي�ي املص�ري حام�د طاه�ر‪،‬‬ ‫نائب رئيس جامعة القاهرة األسبق‪،‬‬ ‫املرشح احملتمل لالنتخابات الرئاسية‬ ‫في مص�ر‪ ،‬إن‪« ‬اجلي�ش املصري جزء‬ ‫م�ن احلك�م‪ ،‬ويج�ب أن يحص�ل على‬ ‫م�ا يريده م�ن امليزاني�ة‪ ،‬دون أن يتم‬ ‫اإلعالن عنها»‪.‬‬ ‫وبش�أن مواجهت�ه لوزي�ر الدف�اع‬ ‫املصري عبد الفتاح السيسي في حال‬ ‫ترشحه بانتخابات الرئاسة‪ ،‬التي لم‬ ‫يح�دد موعده�ا بع�د‪ ،‬رأى طاهر (‪70‬‬ ‫عام�ا) أن «البرنام�ج االنتخاب�ي لكل‬ ‫منهم�ا س�يكون الفيص�ل ف�ي اختيار‬ ‫املصريني»‪.‬‬ ‫ومن�ذ اإلطاح�ة بالرئي�س محم�د‬ ‫مرس�ي الذي ينتمي جلماعة اإلخوان‬ ‫ً‬ ‫ج�دال‬ ‫املس�لمني‪ ،‬ي�دور ف�ي مص�ر‬ ‫ً‬ ‫واسعا بش�أن عودة اجليش املصري‬ ‫للحي�اة السياس�ية‪ ،‬خاص�ة ف�ي‬ ‫ظ�ل وج�ود حملات ش�عبية تطالب‬ ‫ً‬ ‫فضلا‬ ‫بترش�ح السيس�ي للرئاس�ة‪،‬‬ ‫ع�ن اجل�دل ال�ذي دار أثن�اء تعدي�ل‬ ‫الدس�تور املصري‪ ‬ح�ول االمتي�ازات‬ ‫التي يحصل عليها اجليش‪ ،‬من بينها‬ ‫إدراج ميزاني�ة اجلي�ش رقم�ا واحدا‬ ‫ف�ي املوازن�ة العام�ة للدول�ة وع�دم‬ ‫مناقشتها علنا في البرملان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا‬ ‫كما كش�ف طاهر‪ ‬الذي يعمل‬ ‫أس�تاذا للفلسفة اإلسلامية في‪ ‬كلية‬ ‫دار العل�وم بجامع�ة القاهرة‪ ‬ع�ن‬ ‫نيت�ه عق�د مصاحلة م�ع من أس�ماهم‬ ‫بـ»عقلاء اإلخ�وان واجلماع�ات‬ ‫اإلسلامية ممن ميك�ن احلديث معهم‬ ‫وفتح صفحة جدي�دة حتى ينخرطوا‬ ‫في احلياة السياسية»‪.‬‬ ‫وعلى صعيد السياسة اخلارجية‪،‬‬ ‫لف�ت األكادمي�ي إل�ى أنه «يس�تهدف‬ ‫إقامة حتالف بني كل من تركيا وإيران‬ ‫ومصر‪ ‬حال وصول�ه للحكم»‪ ،‬معتبرا‬ ‫ما‪ ‬وصفها بـ«املش�اكل»‪ ‬بني النظامني‬ ‫املصري والتركي «عابرة»‪.‬‬ ‫وإلى نص احلوار‪:‬‬ ‫ً‬ ‫بداية‪ ،‬ملاذا قررت الترشح لرئاسة‬ ‫■‬ ‫مصر؟‬ ‫■ ق�ررت الترش�ح لرئاس�ة مصر‪،‬‬ ‫ألسباب عامة وشخصية‪ ،‬فاألولى ألن‬ ‫مصر ال تتق�دم لألمام‪ ،‬كما أن أحوالها‬ ‫ً‬ ‫أحدا‪ ،‬رغم ما بها من إمكانيات‬ ‫ال تسر‬ ‫جيدة س�واء طبيعية أو بشرية‪ ،‬وقد‬ ‫تعرضت مصر لظ�روف صعبة تتمثل‬ ‫في حروب متتالية‪ ،‬استنفدت جهدها‬ ‫ووقته�ا‪ ،‬لك�ن بع�د ح�رب ‪( 1973‬بني‬ ‫مصر وإسرائيل) كان من املفترض أن‬ ‫يحدث تقدم‪ ،‬وهو ما لم يحدث‪.‬‬ ‫أما بالنسبة ألس�بابي الشخصية‪،‬‬ ‫فمنذ زمن طويل أتاب�ع مظاهر التقدم‬ ‫والتخل�ف ف�ي البلاد الت�ي زرتها أو‬ ‫ق�رأت عنه�ا‪ ،‬ث�م أن�ي زرت باري�س‬ ‫ومعظ�م بل�دان العال�م وكتب�ت ع�ن‬ ‫جمي�ع مش�اكل مص�ر‪ ،‬وبالتالي لدي‬ ‫بع�ض األف�كار اإلصالحي�ة الت�ي‬ ‫تخ�دم جمي�ع اجلوان�ب االجتماعية‬ ‫واالقتصادية والسياسية‪.‬‬ ‫■ أال تخشى من خوض هذا السباق‬ ‫االنتخاب��ي في ظ��ل الش��عبية اجلارفة‬ ‫لوزير الدفاع املصري ؟‬ ‫■ أرحب ب�كل املرش�حني وينبغي‬

‫املرشح احملتمل حامد طاهر‬ ‫أن يك�ون هن�اك أكث�ر من مرش�ح في‬ ‫الفت�رة القادم�ة‪ ،‬ألن وج�ود مرش�ح‬ ‫واحد يعني س�باقا يجري به حصان‬ ‫واحد‪ ،‬ولدي‪ ‬قناع�ة أن الش�عب‬ ‫املص�ري يس�تطيع أن يف�رق بين‬ ‫الص�واب واخلطأ‪ ،‬وبين الذي ينفعه‬ ‫والذي لن ينفعه بفطرته وعقله‪.‬‬ ‫■ ه��ل ت��رى املنافس��ة بين��ك وبني‬ ‫وزير الدفاع املصري في حال ترشحه‪،‬‬ ‫ستكون متكافئة؟‬ ‫■ ً‬ ‫أوال املش�ير السيس�ي قام بعمل‬ ‫قوم�ي وه�ذا س�بب التأييد الش�عبي‬ ‫اجل�ارف ل�ه‪ ،‬لك�ن عندما يبدأ حس�م‬ ‫مس�ألة الترش�ح‪ ،‬س�يبدأ ع�رض‬ ‫برنامج�ه عل�ى الش�عب‪ ،‬والش�عب‬ ‫س�يقرر‪ ،‬وأمتنى إذا لم أجنح أن يقوم‬ ‫الرئيس القادم ملصر بتنفيذ برنامجي‪،‬‬ ‫ألن تقدم مصر في ه�ذا البرنامج‪ ،‬كما‬ ‫أننا لو تركنا السيسي يترشح وحده‬ ‫لن يكون هناك دميقراطية‪.‬‬ ‫■ لك��ن فرصت��ك س��تكون ضعيفة‬ ‫أمامه (املشير السيسي)؟‬ ‫■ أن�ا أري�د خدم�ة مص�ر وأق�دم‬ ‫برنامج�ي للش�عب إل�ى ج�وار م�ا‬ ‫سيقدمه املشير السيسي‪ ،‬وأمتنى من‬ ‫الشعب املصري أن يحكم عقله وليس‬ ‫عاطفته‪.‬‬ ‫■‪ ‬م��ا هي‪ ‬أبرز‪ ‬مالم��ح برنامجك��م‬ ‫االنتخابي ؟‬ ‫■‪ ‬البرنام�ج متع�دد اجلوان�ب‬ ‫ويحت�وي عل�ى ‪ 50‬نقطة‪ ،‬فم�ن‬ ‫الناحي�ة السياس�ية أس�تهدف إقامة‬ ‫عالقات طيب�ة مع جمي�ع‪  ‬دول العالم‬ ‫دون اس�تثناء‪ ،‬واالهتم�ام س�يكون‬ ‫بالدائ�رة العربي�ة تليه�ا األفريقي�ة‬ ‫تليه�ا اآلس�يوية ث�م الغربي�ة والتي‬ ‫لنا م�ع دولها عالقات جي�دة لكننا لم‬ ‫نستطع االستفادة الكاملة منهم‪.‬‬ ‫■ حتدث��ت عن إقام��ة عالقات طيبة‬ ‫مع جميع دول العام‪ ،‬لك��ن هناك توترا‬ ‫بني النظام احلالي وبعض البلدان؟‬ ‫■ نع�م أس�تهدف إقام�ة عالق�ات‬ ‫جيدة مع جميع الدول‪ ،‬وسأعمل على‬ ‫وجود حتالف مع تركيا‪ ،‬فهناك ‪ 3‬دول‬ ‫موجودة في املنطق�ة‪ ،‬ذات وزن كبير‬

‫م�ن الناحي�ة االقتصادي�ة وهم مصر‬ ‫وتركي�ا وإي�ران ويج�ب أن يتكاتفوا‬ ‫مع�ا‪ ..‬أدرك أن هن�اك مش�اكل حالي�ة‬ ‫بين النظامين (املص�ري والترك�ي)‬ ‫لكنها‪ ‬عابرة‪ ،‬والبلاد الذكي�ة هي من‬ ‫تض�ع مصلحته�ا االقتصادي�ة أوال‪،‬‬ ‫وبالتال�ي أرى أن يكون هناك حتالف‬ ‫اقتص�ادي بين كل من تركي�ا وإيران‬ ‫ومص�ر ث�م بع�د ذل�ك يك�ون هن�اك‬ ‫حتال�ف سياس�ي (بينه�م) ملصلح�ة‬ ‫املنطق�ة‪ .‬وهو ما س�يحدث م�ع الدول‬ ‫الصغيرة في املنطقة‪.‬‬ ‫■ أال تخش��ى أال تكون رئيس��ا لكل‬ ‫املصريني؟‬ ‫■ أن�ا رجل مس�تقل وح�ر التفكير‬ ‫ً‬ ‫منتمي�ا حل�زب سياس�ي أو‬ ‫ولس�ت‬ ‫جماع�ة ديني�ة وال يت�م متويل�ي م�ن‬ ‫دول�ة عربي�ة أو أجنبية‪ ،‬وبالتال�ي‬ ‫مصلح�ة مص�ر ه�ي البوصل�ة الت�ي‬ ‫ستجعلني أجته ألي إصالح‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وضوحا‪ ،‬هل ستقوم‬ ‫■ بشكل أكثر‬ ‫بإقصاء تيار اإلسالم السياسي؟‬ ‫■ اجملتمع املص�ري متدين من قبل‬ ‫نزول األديان الس�ماوية‪ ،‬أما‪ ‬مس�ألة‬ ‫دعوات البعض بخروجهم (جماعات‬ ‫اإلسلام السياس�ي) من البالد‪ ،‬فهذا‬ ‫ال أواف�ق علي�ه‪ ،‬وبالتال�ي الب�د م�ن‬ ‫املصاحلة‪.‬‬ ‫■ تقص��د املصاحل��ة م��ع جماع��ة‬ ‫اإلخوان املسلمني؟‬ ‫■ املصاحل�ة م�ع عقلاء اإلخ�وان‬ ‫والتي�ارات اإلسلامية مم�ن ميك�ن‬ ‫احلدي�ث معه�م وفت�ح صفح�ة‬ ‫جدي�دة حت�ى ينخرط�وا ف�ي احلياة‬ ‫السياس�ية‪ ،‬أما مش�كلة تورط بعض‬ ‫االخوان ف�ي قضايا فالقض�اء وحده‬ ‫سيفصل فيها‪.‬‬ ‫■ هل س��تصارح الش��عب ب��كل ما‬ ‫تنوي فعله؟‬ ‫■ ف�ي رأي�ي ض�روري أن يوج�ه‬ ‫رئيس اجلمهورية كل اس�بوع خطابا‬ ‫لالم�ة يتح�دث فيها عن أه�م القضايا‬ ‫املطروح�ة ف�ي الس�احة وأس�باب‬ ‫تعط�ل بعض األم�ور وخالصة أعمال‬ ‫ال�وزارات خلال أس�بوع وم�ا ه�ي‬

‫خطتها‪ ‬لألسبوع القادم‪.‬‬ ‫■ أين الشباب من برنامجك؟‬ ‫■ ه�م ‪ ‬حاض�ر االم�ة‬ ‫ومس�تقبلها‪ ،‬ويكفي أن الدول�ة‬ ‫اصبح�ت «عجوزة»‪ ،‬صحي�ح ل�دى‬ ‫‪ 70‬عام�ا‪ ،‬لك�ن أري�د أن أق�دم خبرتي‬ ‫للش�باب‪ ،‬كما أن‪ ‬الش�باب هم الكتلة‬ ‫التي تقرر جناح أي رئيس أو فشله‪.‬‬ ‫■ إذا كان األم��ر كذل��ك فم��ا ال��ذي‬ ‫ستقدمه لتلك الكتلة؟‬ ‫■ س�يحصلون عل�ى مراكز كثيرة‬ ‫في جميع اجمل�االت س�واء الوزارات‬ ‫أو احملليات‪ ..‬ل�م تفع�ل احلكوم�ات‬ ‫السابقة أي شيء إلبعاد الشباب عن‬ ‫التط�رف‪ ،‬في ظل ضعف املؤسس�ات‬ ‫الدينية سواء األزهر أو األوقاف‪.‬‬ ‫■ هل ترى نفس��ك مرش��ح ش��باب‬ ‫الثورة؟‬ ‫■ أنا مرشح الش�عب املصري كله‬ ‫وفي مقدمته الشباب‪ ،‬ولن أسمح ألي‬ ‫مسؤول أن يؤذي شابا‪.‬‬ ‫■ كي��ف تضمن تعاون مؤسس��ات‬ ‫الدولة الرس��مية معك في ظل احلديث‬ ‫ع��ن الدول��ة العميقة (ش��بكات النفوذ‬ ‫املتوارث��ة ع��ن النظ��ام الذي أس��قطته‬ ‫الثورة‪ ‬وتتك��ون م��ن أش��خاص‬ ‫ومجموع��ات منتفع��ة م��ن النظ��ام‬ ‫البائد)؟‬ ‫■ قم�ت بعم�ل إداري أكادمي�ي‬ ‫في اجلامع�ة وتعاملت مع األس�اتذة‬ ‫والطلاب‪ .‬وخبرت�ي ف�ي ه�ذا اجملال‬ ‫س�تنفعني‪ ،‬كما أنني لن أترك الدولة‬ ‫دون متابعة‪ ،‬وم�ن س�يكون غي�ر‬ ‫مناسب في مكانه يتركه‪.‬‬ ‫■ ه��ل تعن��ي أن��ك س��تقوم بحملة‬ ‫تطهير حال وصولك احلكم؟‬ ‫■ ل�ن أتس�بب ف�ي فصل أح�د من‬ ‫عمله‪ ،‬لكن سأغير مكانه‪.‬‬ ‫■ كي��ف س��تتعامل مع املؤسس��ة‬ ‫العسكرية؟‬ ‫■ ال ميك�ن أن يحكم الرئيس دون‬ ‫وج�ود جي�ش ق�وي منظم وش�رطة‬ ‫قوية‪ ،‬فاجلي�ش يحمي احلدود وعند‬ ‫الض�رورة يتدخ�ل حلماي�ة البلد من‬ ‫الداخل والشرطة البد من دعمها‪.‬‬

‫تأجيل اجلولة الثانية من املفاوضات‬ ‫بني طرفي النزاع في جنوب السودان‬ ‫■ ادي�س اباب�ا ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اعل�ن مس�ؤولون كب�ار‬ ‫اثيوبيون ومن جنوب الس�ودان تأجي�ل االفتتاح الذي‬ ‫كان مق�ررا امس االثنني في اديس اباب�ا للجولة الثانية‬ ‫من املفاوضات بني طرفي النزاع الذي اندلع في منتصف‬ ‫كانون االول‪/‬ديسمبر في جنوب السودان‪.‬‬ ‫وق�ال ماي�كل ماكوي املتح�دث باس�م حكومة جنوب‬ ‫السودان ان «احملادثات لن تستأنف اليوم»‪ ،‬مشيرا الى‬ ‫ان منظمة ايغاد التي تقوم بالوساطة في النزاع بجنوب‬ ‫السودان ابلغته بامكانية افتتاحها اليوم الثالثاء‪ .‬واكد‬ ‫مس�ؤول حكومي اثيوبي ان املناقش�ات لن تبدأ كما كان‬

‫مقررا‪ ،‬لكنه لم يحدد موعدا جديدا‪.‬‬ ‫والس�لطة احلكومي�ة للتنمي�ة (ايغاد) وه�ي منظمة‬ ‫اقليمية في ش�رق افريقيا التي تتولى اثيوبيا في الوقت‬ ‫الراه�ن رئاس�تها الدوري�ة‪ ،‬لم تؤكد حت�ى االن بصورة‬ ‫رس�مية تأجي�ل احملادث�ات وقد تع�ذر االتص�ال بأي من‬ ‫مس�ؤوليها‪ .‬واكد عدد من املصادر الدبلوماس�ية تأجيل‬ ‫بدء احملادثات‪.‬‬ ‫ول�م يط�رح اي س�بب لتبري�ر تأجي�ل ب�دء اجلول�ة‬ ‫الثاني�ة من احملادثات‪ ،‬بعد اكثر من اس�بوعني من جولة‬ ‫اول�ى توصلت خالله�ا حكومة جن�وب الس�ودان الذي‬

‫الداخلية العراقية تعلن مقتل مسلح‬ ‫اثناء مداهمة مركز لـ«القاعدة'»‬ ‫■ بغ�داد ‪ -‬يو ب�ي اي‪ :‬أعلنت وزارة‬ ‫الداخلية العراقية امس االثنني أن قوات‬ ‫ال�رد الس�ريع التابع�ة لقيادة الش�رطة‬ ‫اإلحتادية متكنت من قتل أحد املس�لحني‬ ‫وضب�ط س�يارة مفخخ�ة مبرك�ز تاب�ع‬ ‫لتنظي�م «القاع�دة» بقري�ة العوج�ة في‬ ‫تكريت‪.‬‬ ‫وقال�ت ال�وزارة ف�ي بي�ان‪ ،‬إن «قوة‬ ‫أمني�ة متكن�ت اس�تنادا ال�ى معلوم�ات‬ ‫استخبارية واعتمادا على مبدأ العمليات‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫اإلس�تباقية التعرضي�ة‪ ،‬داهم�ت وك�را‬ ‫لتنظي�م القاع�دة اإلرهاب�ي ف�ي قري�ة‬ ‫ً‬ ‫إرهابيا خالل اش�تباك‬ ‫العوج�ه وقتل�ت‬ ‫اثن�اء عملية اإلقتح�ام»‪ .‬وأضاف البيان‬ ‫أن القوة األمنية ضبطت س�يارة مفخخة‬ ‫وقام�ت بتفكيكه�ا وتفجيره�ا موضعيا‪،‬‬ ‫كما مت اإلس�تيالء على كمي�ة من األعتدة‬ ‫واألس�لحة م�ن بينه�ا عب�وات ناس�فة‬ ‫والصقة وبنادق (بي كي سي) وكمية من‬ ‫مادة (تي أن تي) شديدة اإلنفجار‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫مقاتلون في جيش جنوب السودان‬

‫يترأس�ه س�لفا كير وانصار نائب الرئيس السابق رياك‬ ‫مش�ار إلى االتفاق على وقف االعمال العس�كرية‪ .‬وفيما‬ ‫تواج�ه الهدنة صعوبة في تطبيقه�ا ميدانيا‪ ،‬بات يتعني‬ ‫عل�ى الفريقين بذل جه�ود للتوصل الى اتفاق سياس�ي‬ ‫ينهي النزاع‪.‬‬ ‫واس�فر النزاع ع�ن االف القتلى من�ذ منتصف كانون‬ ‫االول‪/‬ديس�مبر وادى ال�ى تهجي�ر حوال�ى ‪ 900‬ال�ف‬ ‫شخص من منازلهم‪ .‬والى املعارك بني القوات املتنافسة‪،‬‬ ‫تضاف اجملازر القبلية بني قبيلتي الدينكا والنوير اللتني‬ ‫تعدان االكبر في البالد وينتمي اليهما كير ومشار‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫نقاش حاد حول العشائر‬ ‫والتجنيس وتبادل إتهامات‬ ‫بـ«العمالة» حتت قبة البرملان األردني‬

‫«حزب الله» في حالة مراجعة للخيارات الصعبة واملتحولة وشكوك في إمكانية تقليد خطاب ظريف املعولم‬

‫الرهانات اإلستراتيجية أمام حسن نصر الله «تضيق»‪ :‬املالكي اعتبره‬ ‫نسخة إيرانية من «داعش» واإلمارات تغادر «املعسكر السعودي» بالتدريج‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫اخليارات اإلستراتيجية أمام حزب الله اللبناني‬ ‫ف�ي ظ�ل التط�ورات احل�ادة الت�ي تش�هدها املنطقة‬ ‫خصوص�ا بعد وقوف وزير اخلارجي�ة اإليراني على‬ ‫محط�ة «محرقة اليهود» في أملانيا تبدو «ضيقة» أكثر‬ ‫من أي وقت مضى‪.‬‬ ‫ال توجد معلومات مفصلة عن إجتاهات التخطيط‬ ‫اإلس�تراتيجي عن�د احل�زب ال�ذي س�يطالب قريب�ا‬ ‫مبغ�ادرة «اخلط�اب الديني» واأليديولوج�ي بعد ما‬ ‫خطط�ت الدول�ة احلليفة له إيران ملثل ه�ذه املغادرة‬ ‫بالتدري�ج عب�ر لغ�ة التواص�ل النش�طة م�رة م�ع‬ ‫األمريكيني ومرة مع الفاتيكان وأخيرا مع أملانيا التي‬ ‫قدمت أكب�ر النصائح للوزير ظري�ف عندما إقترحت‬ ‫عليه إظهار التعاطف مع حادثة احملرقة‪.‬‬ ‫املس�حة «العلماني�ة» الت�ي ظهرت ف�ي اتصاالت‬ ‫ظري�ف مؤخ�را لتت�وج التواف�ق العلني م�ع اإلدارة‬ ‫األمريكية بخصوص امللف النووي ميكنها أن تش�كل‬ ‫الحقا عبئا ثقيال يضغ�ط على األعصاب احليوية في‬ ‫دائرة الش�خصيات اجلذرية في ح�زب الله اللبناني‬ ‫خصوص�ا وأن روس�يا تواص�ل لعب�ة التناغم�ات‬ ‫والتوافقات مع اإلدارة األمريكية‪.‬‬ ‫رئي�س ال�وزراء العراقي ن�وري املالك�ي وعندما‬ ‫اس�تقبل وف�دا أردنيا رفي�ع املس�توى مؤخرا حتدث‬ ‫عن»دواع�ش» ف�ي بلاده وليس ع�ن تنظي�م واحد‬ ‫باس�م داع�ش وعن�د التفاصي�ل أملح لوجود نس�خة‬ ‫إيرانية من «داعش»‪.‬‬ ‫ه�ذا التفصي�ل يثير اجل�دل مجددا ح�ول طبيعة‬ ‫التحالفات واإلصطفافات التي أصبحت «ديناميكية»‬ ‫في املنطقة ولم تعد «ميكانيكة»‪.‬‬ ‫األردن سيس�تقبل قريب�ا س�فيرا إيراني�ا جدي�دا‬ ‫ويحاف�ظ ف�ي الوق�ت نفس�ه عل�ى عالق�ات ممي�زة‬ ‫م�ع الس�عودية‪ .‬واإلم�ارات تغ�ادر بهدوء»املعس�كر‬ ‫الس�عودي» وهي تثير ش�هية الس�ؤال ل�دى ظريف‬ ‫ح�ول مب�ررات وخلفي�ات امتداحها العلن�ي لإلتفاق‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫وح�زب الل�ه احللي�ف األق�رب لطه�ران يعت�رف‬

‫االمني العام حلزب الله الشيخ حسن نصر الله‬ ‫قياديون فيه في جلس�ات عص�ف ذهني في أبو ظبي‬ ‫بأنه لم يكن على علم إطالقا باملفاوضات السرية التي‬ ‫استضافتها سلطنة عمان بني اإليرانيني واألمريكيني‬ ‫ودفع�ت ف�ي النهاي�ة بالرئي�س روحان�ي لإلتص�ال‬ ‫الهاتفي الشهير مع الرئيس باراك أوباما وهو اتصال‬ ‫تغيرت بعده جميع املالمح والبوصالت‪.‬‬ ‫ف�ي الوق�ت نفس�ه يح�اول الرئيس الفلس�طيني‬ ‫محمود عباس املناورة فيغضب السعودية بعد إيفاد‬ ‫الل�واء جبريل الرجوب ومدي�ر مخابراته ماجد فرج‬ ‫ف�ي زيارة خاصة إلي�ران تضمن تس�ليمها ملفا أمنيا‬ ‫حول نشاطات مجموعات س�نية متطرفة في سوريا‬ ‫فيم�ا يحظ�ر وزير اخلارجي�ة اإليراني لعم�ان برفقة‬ ‫ش�خصية أمني�ة لم يكش�ف النق�اب عنه�ا حتمل هي‬

‫األخرى ملفا أمنيا لألردنيني‪.‬‬ ‫روس�يا تنفتح قليال عل�ى أبو ظبي وتوق�ع إتفاقا‬ ‫عس�كريا مع اجلن�رال عبد الفتاح السيس�ي واملالكي‬ ‫يتعرض ضمنا لتلك الفوضى التي يثيرها اإليرانيون‬ ‫في بالده وهم يدعمون نسختهم من تنظيمات داعش‬ ‫ما بني محافظتي األنبار ودير الزور‪.‬‬ ‫هذا وضع ضاغط بش�دة على حزب الله اللبناني‬ ‫ويحش�ره ف�ي زاوي�ة كلم�ات متقاطع�ة سياس�ية‬ ‫خصوص�ا بعد التواج�د العلني املكل�ف لقوات حزب‬ ‫إلل�ه ضم�ن مح�اور اإلش�تباك داخ�ل س�وريا فيم�ا‬ ‫كان األمين العام الش�يخ حس�ن نصر الله يس�تطيع‬ ‫مس�اعدة النظ�ام الس�وري «س�را» ودون إعلام‬ ‫وخطاب�ات‪ .‬الس�ؤال في بي�روت على هذا األس�اس‬

‫حول»الكلف�ة الباهظ�ة» داخليا ملش�اركة ح�زب الله‬ ‫العلني�ة ف�ي احل�رب داخ�ل س�وريا حي�ث رص�دت‬ ‫إختراقات غير مسبوقة أمنيا في الضاحية اجلنوبية‬ ‫وحي�ث ال يوجد إش�ارات على أن موس�كو ترغب في‬ ‫التدخل ملس�اعدة حزب الله في جتاوز الكماشة التي‬ ‫تضعها احملكمة الدولية في قضية إغتيال احلريري‪.‬‬ ‫أمني�ا مت إخت�راق حص�ون حزب الله ع�دة مرات‬ ‫مؤخ�را م�ن اإلس�رائيليني وم�ن اإلس�تخبارات‬ ‫الس�عودية ومدير األمن اللبنان�ي املقرب من احلزب‬ ‫عب�اس إبراهي�م ح�اول إيص�ال رس�ائل سياس�ية‬ ‫للمنظوم�ة اخلليجي�ة عندم�ا زار أب�و ظب�ي وطالب‬ ‫بوض�وح التدخ�ل إماراتي�ا إلقن�اع اإلس�تخبارات‬ ‫الس�عودية بوقف برنامجها ف�ي طرابلس في الوقت‬

‫الذي انفتحت فيه السلطة اللبنانية على كل األطراف‬ ‫ف�ي حركة فتح حتى تضمن احلد من النفوذ األصولي‬ ‫املتنامي في مخيمات الالجئني‪.‬‬ ‫الوص�ول حللق�ات خاص�ة ج�دا ف�ي اإلغتي�ا��لت‬ ‫الت�ي تع�رض لها حزب الل�ه تقدم باحل�زب خطوات‬ ‫نح�و دفع كلفة اإلش�تباك مع عدة أط�راف مما اضطر‬ ‫منظم�ات احل�زب للعم�ل ضم�ن خط�ة اإلس�تنفار‬ ‫القصوى التي كانت مخصصة فقط الحتواء هجمات‬ ‫إسرائيل اجلوية وتفجيرات عمالئها‪.‬‬ ‫إختراقات أمنية متعددة في ظروف عدة أس�ابيع‬ ‫س�واء لنظ�ام اإلتص�االت اخل�اص ب�ه أو للضاحية‬ ‫اجلنوبي�ة نفس�ها دفع�ت ح�زب إلل�ه لإلصغ�اء ـ‬ ‫ع�ن بع�د‪ -‬مل�ا يقول�ه األمريكي�ون ح�ول ض�رورة‬ ‫تدشين احل�وار التفاوض�ي ح�ول حكوم�ة وح�دة‬ ‫وطني�ة كما دفعته بضغط مباش�ر من إي�ران لتجنب‬ ‫الرد»الطائفي» على التفجيرات واإلغتياالت‪.‬‬ ‫ف�ي رأي بعض اخلبراء ال حتظى قيادة حزب إلله‬ ‫بالتفويض املعتاد الذي حظيت به ألكثر من عش�رين‬ ‫عاما وهي حتارب إس�رائيل مم�ا يدفع دوائر متعددة‬ ‫في لبنان لطرح التس�اؤالت حول مبررات اإلحتفاظ‬ ‫بنفس اإلس�تراتيجية في اإلش�تباك مع كل تنظيمات‬ ‫القاعدة لصالح نظام دمشق‪.‬‬ ‫التس�اؤالت س�تزيد في الفترة الالحقة العصيبة‬ ‫وستكش�ف إنتاجي�ة الرهان�ات السياس�ية لقي�ادة‬ ‫ح�زب املقاوم�ة األب�رز ف�ي لبن�ان التي خس�رت في‬ ‫الواق�ع «ش�عبية عريضة» ف�ي العال�م العربي جراء‬ ‫حتالفه�ا القتالي»العلن�ي» مع نظام احلكم الس�وري‬ ‫احلالي الذي قد تتبدل أدواره ومالمحه من جهته في‬ ‫الوقت الذي ستنضج فيه الصفقة الكبرى‪.‬‬ ‫الس�عودية تته�م احل�زب بالتس�بب ف�ي إث�ارة‬ ‫هوية طائفية للنزاع في س�وريا مما أدى الستنس�اخ‬ ‫العش�رات م�ن اجملموع�ات املس�لحة الس�نية‪...‬‬ ‫واش�نطن تتبن�ى ه�ذا اإلتهام عملي�ا ف�ي الكواليس‬ ‫وإيران لديها حس�اباتها املعقدة مع الصني وروس�يا‬ ‫القادمتين بقوة للعب�ة النفوذ في املنطق�ة في الوقت‬ ‫ال�ذي لم يعد يعرف فيه خبراء ح�زب الله ما إذا كان‬ ‫احلزب عمليا وفي مرحلة الصفقة الشاملة قادرا على‬ ‫«تقليد» اخلط�اب اإليراني ومغادرة اخلطاب الديني‬ ‫أو قادرا على التحول إلى حزب سياسي فقط؟‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬جنبالط يسعى لتذليل اعتراضات حزب الله‬ ‫على الداخلية والدفاع‪ ...‬والكتائب ّ‬ ‫تتحفظ على الهراوي‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫ال جدي�د بع�د عل�ى صعي�د تألي�ف احلكوم�ة‬ ‫اللبناني�ة اجلديدة وس�ط اس�تمرار كل فريق على‬ ‫موقف�ه والس�يما العم�اد ميش�ال ع�ون الراف�ض‬ ‫للم�داورة ف�ي احلقائب واملتمس�ك بحقيبة الطاقة‬ ‫حتت طائلة اإلنس�حاب م�ن احلكومة م�ع فريق ‪8‬‬ ‫ّ‬ ‫تتجنب‬ ‫آذار‪ .‬وبات�ت األوس�اط املعنية بالتألي�ف‬ ‫حتديد مواعيد لوالدة التشكيلة احلكومية العتيدة‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا أن كل املواعيد الس�ابقة ل�م تصدق ولم‬ ‫تص�ح‪ .‬وف�ي غض�ون ذل�ك‪ ،‬أش�يع ع�ن لق�اء عقد‬ ‫بني رئيس تيار املس�تقبل س�عد احلري�ري ووزير‬ ‫الطاقة في حكومة تصريف األعمال جبران باسيل‬ ‫في دبي‪ ،‬والالفت أن من نش�ر ه�ذا اخلبر هو قناة‬ ‫‪ NBN‬التابعة لرئيس مجلس النواب نبيه بري‬ ‫غي�ر أن ً‬ ‫نفيا لهذا اللقاء صدر من جانبي املس�تقبل‬ ‫والتيار الوطن�ي احلر‪ ،‬وذكرت مص�ادر احلريري‬ ‫أنه موجود في السعودية ولم يزر دبي‪.‬‬ ‫وق�د س�ألت «الق�دس العرب�ي» عض�و كتل�ة‬ ‫املس�تقبل النائ�ب محم�د احلج�ار ع�ن األزم�ة‬ ‫ت�ردد ع�ن لق�اء بين‬ ‫احلكومي�ة وع�ن حقيق�ة م�ا ّ‬ ‫احلري�ري وباس�يل فق�ال «لس�ت ف�ي أج�واء هذا‬

‫اللق�اء وليس�ت ل�دي أي معلوم�ات عن�ه وال ع�ن‬ ‫اللق�اء الس�ابق الذي جرى احلدي�ث عنه في روما‬ ‫بني الرئيس احلريري والعماد عون»‪.‬‬ ‫وعمن يقف وراء تس�ريب مثل ه�ذه املعلومات‬ ‫اخلاطئ�ة؟‪« ،‬ال أعرف‪ ،‬رمبا يح�اول البعض وضع‬ ‫القضية ف�ي اإلطار الش�خصي بني تيار املس�تقبل‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا وال‬ ‫والتي�ار العون�ي‪ ،‬لك�ن األم�ر لي�س‬ ‫ً‬ ‫حتدي�دا بالوزي�ر باس�يل أو غي�ره‪،‬‬ ‫عالق�ة ل�ه‬ ‫بالنس�بة إلين�ا املوق�ف مبدئ�ي وه�و أنن�ا اتفقن�ا‬ ‫عل�ى مجموعة نقاط جعلتنا نتعام�ل بإيجابية مع‬ ‫املقترح�ات التي تكلم به�ا الرئيس نبيه بري حول‬ ‫موض�وع تألي�ف احلكوم�ة‪ ،‬والتي يُ �راد منها عدم‬ ‫تكريس أعراف تكون موازية للدس�تور ال بل ّ‬ ‫حتل‬ ‫محل الدس�تور مثل أن تك�ون هناك حقائب بعينها‬ ‫محج�وزة ومحص�ورة بطائف�ة أو بفئ�ة أو بحزب‬ ‫أو بحرك�ة سياس�ية‪.‬هناك م�داورة ّمت اإلتف�اق‬ ‫عليه�ا‪ ،‬وهن�اك الثل�ث املعط�ل ّمت رفض�ه وإلغاؤه‬ ‫ً‬ ‫نهائي�ا من الت�داول السياس�ي‪.‬وهذه األمور نحن‬ ‫س�ائرون فيها‪ ،‬أما لناحية العق�دة املوضوعة أمام‬ ‫تأليف ه�ذه احلكوم�ة واملتمثل�ة ب�وزارة الطاقة‪،‬‬ ‫فهذه مس�ألة يفترض أن ّ‬ ‫يحلها فري�ق ‪ 8‬آذار الذي‬ ‫اتفقنا معه على املداورة وبالتالي على هذا الفريق‬ ‫أن يحل العقدة العوني�ة‪ ،‬ال أن يعود لطرح القصة‬ ‫من أساسها ألن هذا غير مقبول عندنا»‪.‬‬ ‫وعن تعليق�ه على ربط حقيب�ة الطاقة بحقوق‬

‫املس�يحيني واملش�اركة املتوازن�ة؟ أوضح احلجار‬ ‫لـ «القدس العربي» أنه «لألسف اللبوس الطائفي‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا عند العماد‬ ‫والتحري�ض املذهبي موجودان‬ ‫عودنا عند أي مفترق مفصلي وعند أي‬ ‫ع�ون الذي ّ‬ ‫إحراج أن يلجأ ال�ى التحريض املذهبي والطائفي‬ ‫وأن ّ‬ ‫يتلط�ى وراء الطائفي�ة ف�ي قضاي�ا سياس�ية‬ ‫له�ا عالقة بنظ�ام عم�ل الدول�ة والدس�تور‪ً ،‬‬ ‫علما‬ ‫أن هذا الدس�تور واضح وليس في�ه أي بند يتكلم‬ ‫عن ال م�داورة في احلقائب‪ ،‬بل قال بش�كل واضح‬ ‫وصري�ح إن احلقائب الوزارية ُت ّ‬ ‫وزع بش�كل عادل‬ ‫م�ا بني الطوائ�ف ولم يقل إنها ُت ّ‬ ‫�وزع بني األحزاب‬ ‫السياس�ية‪ ،‬وبالتال�ي ف�إن اللج�وء ال�ى أقاوي�ل‬ ‫وحجج كهذه ليس من ش�أنه إال زيادة الشرخ بني‬ ‫اللبنانيني وال يفيد البلد ً‬ ‫أبدا»‪.‬‬ ‫والى متى سيبقى التعقيد والتأخير في تشكيل‬ ‫احلكوم�ة؟ «م�ن الواض�ح أن ح�زب الل�ه تراج�ع‬ ‫ع�ن التعه�دات الس�ابقة ف�ي موض�وع التألي�ف‪،‬‬ ‫الك�رة كما ف�ي الفترات‬ ‫وه�و به�ذا التراج�ع يعيد ّ‬ ‫الس�ابقة‪.‬وكلنا نذك�ر مواقفه عل�ى طاولة احلوار‬ ‫ف�ي الع�ام ‪ 2006‬وم�ن ثم ف�ي إعالن بعب�دا وكيف‬ ‫انقلب عليها‪ ،‬لألسف هذا احلزب يعمل بتوجيهات‬ ‫إي�ران التي كان�ت رمبا في فترة م�ن الفترات تريد‬ ‫إظهار إيجابية في التعاطي في املنطقة على أبواب‬ ‫جني�ف ‪ ،2‬فس�هّ لت التألي�ف أو س�محت للح�زب‬ ‫بالتراجع عن شروطه‪.‬أما وقد إنتهى مؤمتر جنيف‬

‫من طارق الفايد‪:‬‬ ‫تفجرت األجواء في البرملان األردني مساء‬ ‫اإلثنين حيث تبادل أعضاء ب�ارزون إتهامات‬ ‫«بالعمالة» حتت القبة على خلفية النقاش في‬ ‫ملف أبناء حقوق األردنيات والتجنيس ‪.‬‬ ‫وإنته�ى نق�اش ح�اد ح�ول ه�ذا املوضوع‬ ‫بإحالة رئيس جلنة املبادرة البرملانية النائب‬ ‫الليبرالي مصطفى حمارنة إلى جلنة السلوك‬ ‫النيابية للتحقيق معه بعد رد اإلتهام بالعمالة‬ ‫إثر بيان شديد اللهجة تاله في اجللسة رئيس‬ ‫مجلس النواب األسبق عبد الكرمي الدغمي‪.‬‬ ‫ونش�بت حال�ة ن�زاع ف�ي مجل�س النواب‬ ‫بعدما انتق�د الدغمي زميله احلمارنة بس�بب‬ ‫عب�ارة نقل�ت عل�ى لس�ان األخي�ر إعتبره�ا‬ ‫الدغمي مسيئة للعشائر األردنية‪.‬‬ ‫وخاط�ب الدغم�ي احلمارن�ة قائلا ‪:‬أبناء‬ ‫العشائر األردنية أسيادك يا عميل األمريكيني‬ ‫فرد احلمارنة باإلشارة إلى انه يعرف الدغمي‬ ‫ويعرف من هو العميل وهو موقف إنتهى بعد‬ ‫جدل عاصف وهجوم ح�اد على احلمارنة من‬ ‫عدة ن�واب إلى ق�رار أصدره رئي�س اجمللس‬ ‫عاط�ف طراونة بإحال�ة احلمارن�ة إلى جلنة‬ ‫السلوك‪.‬‬ ‫وكان الدغمي قد طلب في مذكرة للطراونة‬ ‫األس�بوع املاض�ي حتوي�ل نفس�ه إل�ى جلنة‬ ‫الس�لوك للتحقي�ق ف�ي إتهام�ات ل�ه نقلته�ا‬ ‫تقاري�ر محلي�ة ع�ن رئي�س ال�وزراء عبدلله‬ ‫النسور‪.‬‬ ‫وكان�ت مواق�ع صحفي�ة ق�د نقل�ت ع�ن‬ ‫احلمارن�ة عب�ارة ل�م يت�م توثيقه�ا وتتعل�ق‬ ‫بإنتقاد بعض أبناء العشائر الذين يتحولون‬ ‫إلى «ميليشيات» تستخدم السالح ضد سلطة‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫وأث�ار احلمارن�ة عاصف�ة م�ن اجل�دل في‬

‫منذر آقبيق لـ«القدس العربي»‪:‬‬ ‫تنحي بشار األسد هو احلل الوحيد‬ ‫لوقف شالل الدم في سوريا‬

‫احلجار ينفي لـ «القدس العربي» لقاء احلريري ـ باسيل ويتهم «حزب الله» برهن البالد للخارج‬

‫ً‬ ‫‪ 2‬ول�م ُت َ‬ ‫مج�ددا‬ ‫�دع اي�ران‪ ،‬فه�ي أرادت أن ُتظه�ر‬ ‫ً‬ ‫تصلب�ا حت�ى تلعب م�ن جدي�د بالورق�ة اللبنانية‬ ‫ف�ي ظل هذا الصراع والبحث عن النفوذ في العالم‬ ‫العربي من ضمن اإلس�تراتيجية اإليرانية‪.‬ونحن‬ ‫نأسف أن يكون هناك فريق لبناني يرهن الساحة‬ ‫اللبناني�ة لصالح املش�اريع اخلارجي�ة وأن يكون‬ ‫هن�اك طرف آخر هو العماد ميش�ال ع�ون والتيار‬ ‫العوني الذي يرضى لنفس�ه أن يكون واجهة لهذا‬ ‫املش�روع اإلرتهان�ي للبنان‪.‬ونح�ن ف�ي املقاب�ل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نصوصا دس�تورية واضحة تعطي‬ ‫نعتبر أن هناك‬ ‫صالحيات كاملة لرئيس احلكومة املكلف ولرئيس‬ ‫اجلمهوري�ة بإص�دار مراس�يم تش�كيل احلكومة‪،‬‬ ‫وهذا ما ننتظره منهما اليوم قبل الغد»‪.‬‬ ‫وكان عضو «كتلة الوفاء للمقاومة» النائب علي‬ ‫في�اض ّ‬ ‫حذر م�ن «حكوم�ة أمر واقع ألنها س�تكون‬ ‫عاجزة ع�ن مواجهة التهديدات الكثيرة التي يأتي‬ ‫في طليعتها التهديد التكفيري» بحسب تعبيره‪.‬‬ ‫وفي ما يؤش�ر إلى حتفظ حزب الله على إسناد‬ ‫حقيبة الداخلية الى اللواء أش�رف ريفي أو وزارة‬ ‫الدف�اع ال�ى ش�خصية م�ن ق�وى ‪ 14‬آذار دعا إلى‬ ‫«وضع األمن بأيد عادلة متوازنة تقف على مس�افة‬ ‫واح�دة م�ن اجلميع غي�ر منح�ازة أو ال تف�رط في‬ ‫ً‬ ‫جميعا‬ ‫انحيازه�ا‪ ،‬ألن األمن هو ش�أن اللبنانيين‬ ‫واألم�ن ال يوضع بأيد ش�خصيات ميليش�اوية أو‬ ‫منح�ازة أو متوت�رة‪ ،‬لذل�ك يج�ب أن يوض�ع بأيد‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬

‫األردن بسبب تأييده العلني ملبادرة «احلقوق‬ ‫املدني�ة ألبن�اء األردني�ات» وإص�راره عل�ى‬ ‫التوصية بهذا الشان‪.‬‬ ‫وضرب النواب على الطاولة ملنع احلمارنة‬ ‫من اإلدالء بتعليق ردا على الدغمي فيما شنت‬ ‫حملة نيابية على احلمارنة الذي علق بش�رح‬ ‫مقتضب حتدث فيه عن حتليل سياس�ي تقدم‬ ‫به على أساس اإلنتقال لدولة املواطنة وليس‬ ‫البقاء في دائرة النفوذ العشائري‪.‬‬ ‫وحاول احلمارنة توضي�ح موقفه للنواب‬ ‫باإلش�ارة إلنه ق�دم رؤيته من ب�اب التحليل‬ ‫السياس�ي لك�ن الدغم�ي وآخ�رون هاجموه‬ ‫بقسوة ‪.‬‬ ‫وق�ال ا��لمارن�ة قبل هج�وم الدغمي عليه‬ ‫لـ»الق�دس العرب�ي» ب�أن املب�ادرة تخ�دم‬ ‫اجملتم�ع األردن�ي وتظه�ر ال�روح احلضارية‬ ‫للأردن ف�ي طريق�ه نح�و اإلصلاح وروح‬ ‫املواطنة‪ ،‬واته�م الدغمي احلمارن�ة اإلرتباط‬ ‫باألمري�كان‪ ،‬منتق�دا وص�ف احلمارن�ة مل�ن‬ ‫يخالف املطالبات بخدم�ات ألبناء األردنيات‬ ‫بـ»اليمنيني اإلنعزاليني»‪.‬‬ ‫وانتق�د الدغمي ف�ي مداخلته الت�ي أثارت‬ ‫فوضى عارمة في الوس�ط البرملاني احلمارنة‬ ‫إلن�ه يصف م�ن يعارض�ون مب�ادرة احلقوق‬ ‫املدني�ة ألبن�اء األردنيني بأنه�م «إنعزاليون»‬ ‫ومينيون وق�ال – دون ذكر إس�م احلمارنة‪-‬‬ ‫إن زميل�ه ال ي�درك تاريخ وطن�ه وليفكك أوال‬ ‫إرتباط�ه باألمريكيين وق�ال‪ :‬أف�كاره س�امة‬ ‫والعروبة منه بريئة‪.‬‬ ‫واعت�رض الدغم�ي عل�ى إن�كار نض�االت‬ ‫أبناء العشائر‪.‬‬ ‫وش�دد الدغم�ي عل�ى أن أصدق�اء ورفاق‬ ‫احلمارن�ة تقدم�وا س�ابقا مبب�ادرة لتفكي�ك‬ ‫وتقلي�ص صالحي�ات املل�ك فيما تص�دت لهم‬ ‫ق�وى العش�ائر وأفش�لت مش�روعهم قبل ان‬ ‫يطل مش�روعهم اجلدي�د بالتجني�س لتفكيك‬ ‫بنية العشائر األردنية‪.‬‬

‫أمينة متوازنة»‪.‬‬ ‫وق�ال «ه�ذه املرحلة تس�تدعي وج�ود حكومة‬ ‫سياس�ية توافقية جامع�ة متوازن�ة يتفاهم عليها‬ ‫مبكوناته�م الطائفي�ة والسياس�ية‬ ‫كل اللبنانيين ّ‬ ‫األساسية‪ ،‬ألنه عندما تعصف بالوطن التهديدات‬ ‫والتحديات‪ ،‬نكون بحاجة إلى رص الصفوف على‬ ‫املس�توى الداخلي‪ ،‬واحلكومة التوافقية املتوازنة‬ ‫ه�ي األداة ف�ي ه�ذه املرحل�ة ملواجه�ة التحديات‬ ‫وهي التي تعبّ ر ع�ن حاجة اللبنانيني إلى التوافق‬ ‫فيما بينه�م‪ ،‬لذلك يخط�ىء إذا أق�دم البعض على‬ ‫خطوات تس�ير في اإلجت�اه املناق�ض واخلطوات‬ ‫الت�ي ال تصب ف�ي إطار التواف�ق أو تعزي�ز تفاهم‬ ‫اللبنانيين فيم�ا بينه�م أو تعزيز حلمته�م في هذه‬ ‫املرحلة ملواجهة كل هذه اخملاطر»‪.‬‬ ‫وكان رئي�س جبه�ة النض�ال الوطن�ي النائب‬ ‫ً‬ ‫مخرج�ا لتحفظ ح�زب الله‬ ‫ولي�د جنبلاط إقترح‬ ‫يقض�ي بإس�ناد وزارة الدف�اع ال�ى الوزي�ر خليل‬ ‫الهراوي م�ن حصة رئيس اجلمهورية والى توزير‬ ‫ش�خصية غير إس�تفزازية م�ن تيار املس�تقبل في‬ ‫حقيب�ة الداخلي�ة قد تكون النائب س�مير اجلس�ر‬ ‫ب�دل الل�واء ريف�ي‪ .‬إال أن حزب الكتائ�ب اعترض‬ ‫عل�ى توزير اله�راوي في الدفاع‪ ،‬واعتبر منافس�ه‬ ‫في زحلة النائب ايل�ي ماروني أن الهراوي هو من‬ ‫حقبة الوصاية الس�ورية وطال�ب رئيس الكتائب‬ ‫أمني اجلميّ ل بهذه احلقيبة حلزبه‪.‬‬

‫جنيف ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمد واموسي‪:‬‬ ‫قلل منذر آقبيق الناطق الرسمي باسم وفد املعارضة‬ ‫الس�ورية ف�ي مؤمت�ر جني�ف ‪ 2‬م�ن أهمي�ة تصريح�ات‬ ‫صادرة عن وزير اإلعالم السوري عمران الزعبي مفادها‬ ‫أن النظ�ام س�يعرض أي قرارات تصدر ع�ن املفاوضات‬ ‫على اس�تفتاء ش�عبي‪ .‬و قال آقبيق في مقابلة خص بها‬ ‫«القدس العرب�ي» فور انتهاء مفاوضات اليوم األول من‬ ‫اجلولة الثانية حملادثات السلام بني النظام و املعارضة‬ ‫ف�ي جنيف إن ما صدر عن الزعبي ليس س�وى «محاولة‬ ‫للتهرب من اإلستحقاقات املقبلة بعد أن شعر النظام أنه‬ ‫بات حتت ضغط دولي كبير جتبره على القبول بانتقال‬ ‫السلطة»‪ .‬وأضاف «تنحي بشار األسد هو احلل الوحيد‬ ‫في س�وريا إلنهاء العنف و وقف شلال الدماء‪،‬عليه أن‬ ‫يتنحى و يقبل بهيئة انتقالية تدير شؤون البالد»‪.‬‬ ‫وح�ذر آقبيق النظام الس�وري من م�ا وصفه بإظهار‬ ‫مزي�د من التعنت ما قد يفش�ل املفاوض�ات بالكامل وفق‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫وف�ي رده عل�ى س�ؤال لـ»الق�دس العرب�ي» بش�أن‬ ‫غياب هيئة التنسيق الس�ورية املعارضة بعد محاوالت‬ ‫إلش�راكها في املفاوضات مع النظام قال الناطق الرسمي‬ ‫باس�م وف�د املعارض�ة إن اإلئتلاف الس�وري املعارض‬ ‫وج�ه دعوة لرئي�س الهيئة حس�ن عبد العظيم وباش�ر‬

‫معه اتصاالت في محاولة إلقناعه باملشاركة لكن ذلك لم‬ ‫يكلل بالنجاح وفق تعبيره‪.‬‬ ‫غي�ر أن املعارضة ‪ -‬يقول آقبيق‪ -‬تش�ارك هذه املرة‬ ‫بلجنة عس�كرية تضم نحو ‪ 15‬ش�خصا ينتمون للجيش‬ ‫السوري احلر و دورها تقدمي املشورة للوفد املفاوض‪.‬‬ ‫وع�ن متس�ك النظ�ام مبناقش�ة م�ا يس�ميه مكافحة‬ ‫اإلره�اب قال آقبي�ق «اإلرهاب املوجود في س�وريا اآلن‬ ‫ه�و إرهاب النظام‪ ،‬البراميل املتفجرة التي تقتل املدنيني‬ ‫ه�ي اإلرهاب‪ ،‬عدم الس�ماح بإيص�ال امل�واد الغذائية و‬ ‫األدوي�ة هو أكب�ر إره�اب‪ ،‬تعذيب املعتقلين حتى املوت‬ ‫هو عني اإلرهاب‪ ،‬احلل الوحيد الذي نراه اآلن هو رحيل‬ ‫هذا النظام»‪.‬‬ ‫وعن الي�وم األول من جول�ة التف�اوض الثانية أبلغ‬ ‫الناط�ق الرس�مي باس�م وف�د املعارضة ف�ي املفاوضات‬ ‫«الق�دس العربي» بتق�دمي عدة أوراق خاص�ة في مجال‬ ‫حقوق اإلنسان في يد اإلبراهيمي‪.‬‬ ‫وق�ال «قدمنا حججا و براهني و دراس�ات من جهات‬ ‫محاي�دة عن اجملازر املرتكبة من قبل النظام‪ ،‬قدمنا ً‬ ‫أيضا‬ ‫ورق�ة ع�ن رؤيتنا للحل السياس�ي مب�ا في ذل�ك انتقال‬ ‫السلطة و إنهاء حالة العنف و املصاحلة الوطنية»‪.‬‬ ‫و نقل�ت املعارض�ة أيض� ًا أوراق و رس�ائل م�ن مدنيني‬ ‫الى اإلبراهيمي بش�أن قصفهم بالبراميل املتفجرة من قبل‬ ‫النظ�ام‪ ،‬وفي ه�ذا اإلطار يقول منذر آقبيق «قدمنا رس�الة‬ ‫م�ن أهلنا ف�ي داريا ع�ن البرامي�ل املتفج�رة الت�ي يلقيها‬ ‫النظام على املدينة و نطالب اجملتمع الدولي بالضغط على‬ ‫النظام لوضع حد لها و معاقبته عليها»‪.‬‬

‫تركيا تستفيق على مخاطر املتشددين وتبدأ مبراقبة حدودها وجنوبها‪ ...‬مصادر أمنية تتحدث عن استخدام جمعيات خيرية كواجهات للجهاديني‬

‫«إيزي جيت جهاد» يدفع جواسيس الدول األوروبية للتجمع على احلدود التركية ـ السورية‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫قال�ت صحيف�ة «التامي�ز» البريطاني�ة إن «اجلهاد‬ ‫أصب�ح مهن�ة في احلي�اة» ف�ي إش�ارة لتدف�ق األعداد‬ ‫الكبي�رة م�ن املتطوعني األجانب لس�وريا عبر احلدود‬ ‫التركية والتي ترى فيها املنفذ الذي بات يهدد أوروبا‪.‬‬ ‫وتضيف أن العامني املاضيني ش�هدا س�فر آالف من‬ ‫املتطوعين األوروبيين الذي�ن وج�دوا أنفس�هم عل�ى‬ ‫خطوط القتال في س�وريا الت�ي تعيش كما تقول حربا‬ ‫دموية شرسة لم نشهد مثلها في العصور احلديثة‪.‬‬ ‫وف�ي يوم م�ن األيام عندم�ا تنتهي احل�رب وينجو‬ ‫الكثي�رون منه�م ويق�ررون الع�ودة لبالده�م فإنه�م‬ ‫يحملون معهم مخاطر ما تعلموه هناك‪.‬‬ ‫ملجأ آمن‬ ‫وت�رى أن أه�م ما فعل�ه النات�و في أفغانس�تان هو‬ ‫إنه�اؤه وج�ود القاع�دة هن�اك حي�ث دم�رت مالج�ئ‬ ‫احلرك�ة اآلمنة في هذا البلد والقواعد العس�كرية التي‬ ‫كانت تدرب فيها املقاتلني األجانب‪.‬‬ ‫ولم يعد بإمكان القاعدة بناء قواعد لها على أي من‬ ‫جانبي احلدود الباكس�تانية أو األفغانية ألنه سيكون‬ ‫هدفا للهجم�ات اجلوية أو طائرات «درون» األمريكية‪،‬‬ ‫كما وتعلم ق�ادة طالبان أن الترحي�ب مبقاتلني أجانب‬ ‫في بالدهم هو عمل خطير‪.‬‬ ‫وبالنس�بة للجهاديين الذي�ن قاتل�وا ف�ي الع�راق‬ ‫فإنهم س�افروا لليمن‪ ،‬حيث كان�ت الرحلة طويلة ومن‬ ‫السهل تتبعها‪.‬‬ ‫وتش�ير إلى ما قاله ف�ي الصيف املاضي تش�ارلس‬ ‫ف�ار‪ ،‬مدير املكتب الع�ام ملكافحة اإلره�اب البريطاني ـ‬ ‫وه�و جزء م�ن وزارة الداخلية‪ -‬حيث وصف س�وريا‬ ‫«بالعام�ل الذي يغير قواعد اللعبة»‪ .‬فاحلدود الطويلة‬ ‫الت�ي متتد عل�ى ‪ 600‬ميل بني تركيا وس�وريا‪ ،‬والطرق‬ ‫السهلة التي ميكن للمقاتلني السير بها للدخول للجارة‬ ‫التي مزقتها احلرب‪ ،‬وبجواز سفر أوروبي فمن السهل‬ ‫الدخول لتركيا‪.‬‬ ‫وكما وصف دبلوماس�ي غربي فالتطوع في سوريا‬ ‫أصبح مثل الس�فر على منت طائ�رة «إيزي جيت» وهي‬ ‫شركة الطيران التي توفر رحالت بأسعار مخفضة‪.‬‬ ‫وتق�ول «التامي�ز» إن الرحل�ة ليس�ت س�يئة فق�ط‬ ‫لس�وريا ب�ل ألوروب�ا ألن الكثي�ر م�ن الش�باب الذين‬ ‫يخطط�ون للقت�ال إل�ى جان�ب اجلماع�ات املعتدل�ة‬

‫يجدون أنفس�هم ف�ي يد أش�خاص ينقلونه�م لفصائل‬ ‫متش�ددة وجهادي�ة خاص�ة الدول�ة اإلسلامية ف�ي‬ ‫الع�راق والش�ام (داعش)‪ ،‬حيث تقول اإلس�تخبارات‬ ‫األمريكية إن خمس املقاتلني في سوريا من املتشددين‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة عن مص�ادر أمني�ة قوله�ا إن رجال‬ ‫اإلس�تخبارات التابعين ل�ـ «أم اي‪ « 6-‬ووكال�ة‬ ‫اإلس�تخبارات األمريكي�ة «س�ي أي إي�ه» ينش�طون‬ ‫اآلن عل�ى احل�دود بين تركي�ا وس�ورية‪ ،‬ويقوم�ون‬ ‫مبراقب�ة تدف�ق املتطوعين لس�وريا‪ .‬ويأت�ي النش�اط‬ ‫اإلس�تخباراتي ف�ي وقت ح�ذرت فيه مص�ادر أمريكية‬ ‫ب�ارزة مث�ل جيم�س كالب�ر‪ ،‬مدي�ر األم�ن القوم�ي من‬ ‫إمكاني�ة قيام املتطوعني العائدي�ن من توجيه هجمات‬ ‫ضد الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وت�رى الصحيف�ة إن معاجلة أعراض هذه املش�كلة‬ ‫تقتضي مراقبة حركة الش�باب البريطاني املسلم الذي‬ ‫يسافرون على منت رحالت رخيصة لتركيا‪ .‬فيما يحذر‬ ‫املس�ؤولون األمنيون من قيام جمعيات خيرية مزورة‬ ‫باس�تخدام اإلغاث�ة لنق�ل اجلهاديين لتركي�ا ومنه�ا‬ ‫لس�وريا‪ ،‬حيث تق�وم بنقل امل�واد والدع�م للجماعات‬ ‫اجلهادية‪.‬‬ ‫وقام�ت الش�رطة البريطاني�ة باعتقال ‪ 16‬ش�خصا‬ ‫عائ�دا بش�بهة اإلره�اب ف�ي س�وريا‪ ،‬وهو تط�ور مهم‬ ‫مقارن�ة م�ع ‪ 24‬اعتق�ال قامت بها الس�لطات ف�ي العام‬ ‫املاضي‪ .‬واملش�كلة التي تواجه الش�رطة هو أن الس�فر‬ ‫لس�وريا لي�س محظ�ورا ألن بريطاني�ا قدم�ت الدع�م‬ ‫لبع�ض اجلماع�ات الت�ي تعم�ل عل�ى اإلطاح�ة بنظام‬ ‫بشار األسد‪.‬‬ ‫وس�تجد الش�رطة صعوب�ة ف�ي توجي�ه اتهام�ات‬ ‫باإلرهاب إن لم يتم ربط الشخص مباشرة بواحدة من‬ ‫اجلماعتني وهي الدولة اإلسلامية في العراق والشام‬ ‫أو جبه�ة النص�رة أله�ل الش�ام‪ .‬وتظل اخملاط�ر قائمة‬ ‫وحقيقي�ة كما تقول فالكثير مم�ن اعتقلوا في بريطانيا‬ ‫لقيامه�م بعن�ف وإره�اب محل�ي تلق�وا تدريباتهم في‬ ‫معسكرات بالباكستان وأفغانستان‪.‬‬ ‫عدد ضخم‬ ‫ويظل عدد الذي يس�افرون لسوريا أضخم من عدد‬ ‫الذين س�افروا ف�ي املاضي جلنوب آس�يا‪ .‬وه�ذا يذكر‬ ‫اجلميع أن س�وريا ليس�ت ش�أنا بعي�دا وحربا تخص‬ ‫السوريني الذين ال نعرف عنهم إال القليل‪.‬‬ ‫وإذا وضعنا عدم اإلس�تقرار الذي تس�ببه س�وريا‬ ‫للمنطقة وثمن الكارثة اإلنس�اني�� املريع فإن اس�تمرار‬ ‫القت�ال ف�ي س�وريا ميث�ل خط�را حقيقيا عل�ى احلياة‬ ‫العام�ة ف�ي بريطاني�ا‪ .‬وعل�ى الرغ�م م�ن مناش�دتهم‬

‫للش�باب األوروبي القتال في س�وريا إال أن اجلهاديني‬ ‫ال يحظون أيضا بدعم من السوريني العاديني‪.‬‬ ‫وتعل�ق الصحيفة في النهاية أمله�ا على احملادثات‬ ‫ف�ي جنيف التي ب�دأت يوم أمس التي ته�دف للتوصل‬ ‫حلل سريع للحرب فكلما وضعنا نهاية سريعة للحرب‬ ‫كلما بدأنا «بحل مش�كلة أولئك الشباب الذين يريدون‬ ‫جلبها معهم للوطن» أي ألوروبا‪.‬‬ ‫احلدود اخلطرة‬ ‫وف�ي تقرير مط�ول أش�ارت الصحيفة إل�ى اخلطر‬ ‫الناب�ع م�ن احل�دود التركي�ة حي�ث قال�ت إن وكاالت‬ ‫اإلس�تخبارات الغربية بدأت تنشط وبشكل كبير على‬ ‫احل�دود بين تركي�ا وس�وريا‪ .‬وب�دأت هذه ال�وكاالت‬ ‫تتعام�ل س�وريا كبوتقة صه�ر لإلرهاب حيث س�يقود‬ ‫املتطوعون املوجة التالية من «اإلرهاب» في الغرب‪.‬‬ ‫وي�رى األمني�ون ف�ي احل�دود التركية ـ الس�ورية‬ ‫خطرا على بريطانيا وأوروبا والواليات املتحدة ولهذا‬ ‫الس�بب يعمل فيها اجلواس�يس مثل «النم�ل»‪ .‬ونقلت‬ ‫الصحيف�ة عن مس�ؤولني أمنيين قوله�م إن عمالء من‬ ‫س�ي أي إي�ه واإلس�تخبارات اخلارجي�ة البريطاني�ة‬ ‫وعمالء من أجهزة األمن االوروبية ينش�طون في هذه‬ ‫املناطق‪ .‬ووصف املسؤولون حجم ومستوى التعاون‬ ‫األمن�ي والتش�ارك املعلومات�ي ف�ي هذه املناط�ق بأنه‬ ‫«غير مسبوق‪.‬‬ ‫وتضي�ف إن احل�رب األهلي�ة تق�دم للقاع�دة‬ ‫واجلماع�ات املرتبطة بها «مس�رحا مهم�ا» للعمل منه‪،‬‬ ‫وهو ما دفع األجهزة األمنية ملراقبة الناشطني العابرين‬ ‫احل�دود التركية نحو س�وريا‪ .‬ويخش�ى املس�ؤولون‬ ‫األوروبي�ون أن يجل�ب معه�م املتطوع�ون األس�اليب‬ ‫والق�درات القتالية لفرنس�ا وأملاني�ا وبريطانيا وبقية‬ ‫الدول األوروبية‪.‬‬ ‫وتق�در اإلس�تخبارات األمريكي�ة ع�دد املتطوعين‬ ‫األجان�ب بحوال�ي ‪ 7.000‬م�ن ‪ 50‬دول�ة مم�ن س�افروا‬ ‫لسوريا ومن بني هؤالء ‪ 400‬بريطاني‪.‬‬ ‫وتق�در اإلس�تخبارات األمريكي�ة ع�دد اجلماع�ات‬ ‫املقاتلة في سوريا بحوالي ‪ .1600‬ويقدر عدد العناصر‬ ‫املقاتل�ة مب�ا بين ‪ 75.000‬ـ ‪ 110.000‬منه�م ‪26.000‬‬ ‫يعتبرون متطرفني‪.‬‬ ‫ويق�ول املس�ؤولون البريطاني�ون إن أم اي‪6-‬‬ ‫تقوم بعملية مراقبة مس�تمرة في اخلارج حيث تالحق‬ ‫البريطانيين الذي�ن يس�افرون ف�ي رحلات جوي�ة‬ ‫رخيصة لتركي�ا أو لدول أوروبية أخ�رى قبل انتقالهم‬ ‫لسوريا‪.‬‬ ‫ومن أهم مالم�ح العملية األمنية البريطانية اخلطر‬

‫الناج�م ع�ن مش�اركة البريطانيين والتهدي�د ال�ذي‬ ‫ميثلونه حالة عودتهم لبالدهم‪ .‬ونقل عن مصدر غربي‬ ‫ف�ي العاصم�ة التركية أنق�رة قوله إن هن�اك املئات من‬ ‫الش�باب األوروبيني الذين عادوا من س�وريا لبالدهم‬ ‫وقال إنه «جهاد إيزي جيت» نظرا لقرب تركيا ألوروبا‬ ‫وس�هولة الوصول إليها‪ .‬وتق�وم العملي�ة البريطانية‬ ‫على مراقبة الشبان البريطانيني أو التعرف عليهم على‬ ‫احلدود الس�ورية من قبل عمالء هناك حيث يتم إعالم‬ ‫جهاز األمن الداخلي‪ ،‬أم اي فايف‪ ،‬ويتم اعتقالهم حالة‬ ‫عودتهم لبريطانيا‪.‬‬ ‫وتق�ول الصحيف�ة إن اجلهاديين البريطانيين‬ ‫يناقشون على اإلنترنت أحسن طرق الوصول لسوريا‪.‬‬ ‫ففي نقاش بني أبو عبدالله البريطاني وآخرون حتدث‬ ‫عن مش�اكل احلدود مع اجلهاديني الراغبني في الس�فر‬ ‫لسوريا‪ ،‬ومنهم جهاديات راغبات بالقتال والزواج من‬ ‫املقاتلني‪ ،‬وناقش�وا إمكانية العبور لسوريا من العراق‬ ‫بدال من تركيا‪.‬‬ ‫وفي نقاش آخر عبر اإلنترنت قال جهادي بريطاني‬ ‫آخ�ر إن األم�ن الترك�ي أوقف�ه وحقق مع�ه لكن بعض‬ ‫الضباط األتراك سمحوا له مبواصلة الرحلة لتعاطفهم‬ ‫مع الثورة السورية‪.‬‬ ‫وعبر املسؤولون األمنيون البريطانيون عن قلقهم‬ ‫م�ن الوس�طاء العاملني لصال�ح القاعدة عل�ى احلدود‬ ‫التركي�ة ـ الس�ورية والذين يقومون بنق�ل املتطوعني‬ ‫للجماعات املتطرفة بدال من الفصائل املعتدلة‪.‬‬ ‫ويقول التقرير إن س�ي أي إيه لديه�ا أكبر فرقة من‬ ‫املتخصصين العاملني ف�ي جنوب تركي�ا‪ .‬وال يقومون‬ ‫مبراقب�ة املواطنين األمريكيين فحس�ب ب�ل يقوم�ون‬ ‫بالتع�اون مع اخملابرات القطرية والس�عودية من أجل‬ ‫التأكد من عدم وصول األسلحة لأليدي اخلطأ‪.‬‬ ‫العمل اإلغاثي كغطاء‬ ‫وفي س�ياق تغطيته�ا للجهاديين تق�ول «التاميز»‬ ‫إن بع�ض اجلمعي�ات اإلغاثي�ة واخليري�ة اجلدي�دة‬ ‫التي انش�ئت حديثا خلدمة الس�وريني والتخفيف من‬ ‫معاناتهم ما هي إال «غطاء» لدعم اجلماعات املتش�ددة‬ ‫في سورية‪.‬‬ ‫ونقلت عن مس�ؤولني بريطانيني اعترافهم بوجود‬ ‫جمعيات خيرية تعمل بشكل قانوني وتخدم احملتاجني‬ ‫السوريني لكن هناك جمعيات صغيرة ظهرت في الفترة‬ ‫األخيرة وقدمت خدمات سفر للمتطوعني األجانب‪.‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى ح�ادث وق�ع ف�ي حزيران‪/‬يوني�و‬ ‫املاضي عندما كانت قافلة تنتظر على معبر باب السالم‬ ‫قرب أعزاز في شمال سوريا‪ ،‬حيث وقفت حافلة تركية‬

‫شارع في حلب القدمية خال من السكان وقد دمر بالكامل جراء القصف املتواصل‬ ‫محمل�ة بش�بان كان�وا يرت�دون قمصانا حتمل ش�عار‬ ‫جمعي�ة خيري�ة معروف�ة‪ ،‬وعندم�ا نزلوا م�ن احلافلة‬ ‫أخ�ذوا يهتف�ون « الل�ه أكب�ر ويلوح�ون بأيديه�م في‬ ‫الهواء»‪ ،‬وكانوا يضحكون «جاؤوا من أجل اجلهاد»‪.‬‬ ‫وتق�ول الصحيفة إن الكش�ف ع�ن دور اجلمعيات‬ ‫اخليرية ونواياها اجلهادية جاء من خالل الدور الذي‬ ‫تلعبه املؤسس�ات األمنية الغربية التي تنتشر بكثافة‬ ‫على احل�دود التركية‪ -‬الس�ورية التي تق�وم مبراقبة‬ ‫حركة وتصرفات اجلهاديني‪.‬‬ ‫وتأت�ي وس�ط حت�ول ف�ي سياس�ة أنق�رة جت�اه‬ ‫اجلماع�ات اجلهادي�ة حي�ث ب�دأت عملي�ات مالحق�ة‬ ‫وتش�ديد الرقاب�ة على احل�دود وفي بل�دات اجلنوب‬ ‫الت�ي تنتش�ر فيه�ا البي�وت اآلمن�ة الت�ي تس�تقبل‬ ‫املتطوعني قبل إرسالهم لسوريا‪.‬‬ ‫وتش�ير الصحيف�ة إل�ى أن تركي�ا غض�ت الط�رف‬ ‫في الس�نة األول�ى من احل�رب عن نش�اطات ودخول‬ ‫املقاتلين املرتبطين بالقاعدة عب�ر أراضيها لس�وريا‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫وتتهم املعارضة احلكومة في أنقرة مبس�اعدة املقاتلني‬ ‫املتشددين وهو ما نفته احلكومة التركية‪.‬‬ ‫وش�هدت األس�ابيع القليل�ة املاض�ي حمل�ة قام�ت‬ ‫بها الق�وات االمنية ض�د املقاتلني األجان�ب‪ ،‬كما قامت‬ ‫بتقييد الرقابة على احلدود مع سوريا‪ .‬وأعلن اجليش‬ ‫الترك�ي ف�ي اإلس�بوع املاض�ي أن�ه ق�ام باحتج�از ‪3‬‬ ‫مواطنني دامناركيني يحمل�ون معهم أجهزة ألكترونية‬ ‫متعددة كانوا يحاولون إدخالها لسوريا‪.‬‬ ‫فيما ضرب اجلي�ش التركي في ‪ 29‬كان�ون الثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر قافل�ة تع�ود لداع�ش‪ .‬وزادت أنق�رة م�ن حدة‬ ‫هجومه�ا ض�د داع�ش ف�ي األس�ابيع القليل�ة املاضية‬ ‫وس�ط تقاري�ر أمنية عن خط�ط للتنظي�م بأنه يخطط‬ ‫لهجمات في داخل تركيا‪.‬‬ ‫وح�ذر وزي�ر اخلارجي�ة أحم�د داوود أوغل�و م�ن‬ ‫مخاطر داعش وأكد أن بالده كانت «حذرة من التدخل‬ ‫في سوريا حتى اآلن لكن اخلطر بدأ يقترب منا»‪.‬‬ ‫وتش�ير الصحيفة إلى أن جنوب تركيا خالل ذروة‬

‫هجرة املقاتلني لس�وريا ف�ي العام املاض�ي حتول إلى‬ ‫منطق�ة تدريب وإع�داد للقادمين اجل�دد‪ ،‬ومكانا آمنا‬ ‫للمقاتلني القادمني من سوريا للراحة والعالج‪.‬‬ ‫وتتهم أحزاب املعارض�ة احلكومة التركية بانها لم‬ ‫تس�مح فق�ط للمتطوعين بالهبوط في غ�ازي عينتاب‬ ‫وأنطاكي�ة وأضنة بل قدم�ت عبر اجلمعي�ات اخليرية‬ ‫اإلسالمية لهم الطعام واملأوى‪ ،‬وساعدتهم باملرور عبر‬ ‫نقاط احلدود التركية لسوريا‪ .‬وظلت تركيا مقارنة مع‬ ‫األردن أو العراق املعبر األسهل للمقاتلني لسوريا‪.‬‬ ‫ويته�م مس�ؤول ف�ي ح�زب الش�عب اجلمه�وري‬ ‫املعارض ف�ي منطقة هاتاي فقد قدم�ت احلكومة «املال‬ ‫والسكن واملعبر اآلمن للجهاديني الذاهبني لسوريا»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن نس�بة ‪ ٪99‬من اجلهاديين مروا عبر‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫وأكد أن عددهم زاد هذا العام بش�كل كبير «بعضهم‬ ‫ش�بان ذاهب�ون للجه�اد ولك�ن م�ن بينه�م إرهابيون‬ ‫وقتلة معروفني لألجهزة األمنية الدولية»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫املبعوث األممي التقى األطراف السورية كال على حدة‪ ...‬والوفد احلكومي يطالب األمم املتحدة مبوقف واضح من «مجزرة» معان‬

‫املعارضة قدمت تقريرا عن جرائم األسد‪ ...‬وناقشت مع اإلبراهيمي ملفي الهيئة اإلنتقالية وانتهاكات وعنف النظام‬ ‫عواصم ـ وكاالت ـ جنيف «القدس العربي»‬ ‫من محمد واموسي‪:‬‬ ‫تس�تثمر املعارض�ة الس�ورية وجوده�ا ف�ي‬ ‫جني�ف وتق�دم تقري�را موثقا للأمم املتح�دة عن‬ ‫انتهاكات وجرائم نظام بش�ار االس�د‪ ،‬وقال بيان‬ ‫لوف�د املعارض�ة امس االثنين إن «وف�د املعارضة‬ ‫الس�ورية الذي ش�كله االئتالف الوطني السوري‬ ‫املع�ارض يق�دم تقري�را ال�ى األمم املتح�دة حول‬ ‫انتهاكات النظام السوري حلقوق االنسان»‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك فيما طالب وف�د احلكومة الس�ورية‬ ‫إل�ى اجلول�ة الثانية من مفاوض�ات جنيف ‪ 2‬التي‬ ‫انطلق�ت امس االثنين ف�ي املدينة السويس�رية ‪،‬‬ ‫األمم املتح�دة مبوق�ف واضح من «اجمل�زرة» التي‬ ‫ارتكب�ت االحد في قرية معان بريف حماة واتهمت‬ ‫السلطات السورية املعارضة بتنفيذها‪.‬‬ ‫وق�دّ م الوف�د الس�وري ف�ي بداي�ة جلس�ته‬ ‫م�ع املبع�وث األمم�ي العرب�ي املش�ترك األخض�ر‬ ‫اإلبراهيم�ي ف�ي جني�ف‪ ،‬مش�روع بي�ان إلدان�ة‬ ‫ً‬ ‫معتب�را أن «أدوات بعض الدول‬ ‫«مج�زرة» معان‪،‬‬ ‫ما زالت مس�تمرة باإلرهاب ضاربة عرض احلائط‬ ‫بكل اجلهود السياسية»‪.‬‬ ‫وطال�ب الوف�د األمم املتح�دة عب�ر اإلبراهيمي‬ ‫مبوقف «واضح في اجتماع جنيف من هذه اجملزرة‬ ‫وما سبقها من مجازر بحق الشعب السوري»‪.‬‬ ‫وكان�ت احلكوم�ة الس�ورية اتهم�ت مس�لحني‬ ‫بارت�كاب مج�زرة ف�ي قري�ة مع�ان ذات الغالبي�ة‬ ‫العلوية عش�ية اس�تئناف املفاوض�ات في جنيف‬ ‫وقالت إن معظم القتلى من النساء واألطفال‪.‬‬ ‫إلى ذل�ك طالب الوف�د احلكومي الس�وري إلى‬ ‫مفاوض�ات جني�ف األمم املتح�دة «بإل�زام الدول‬

‫الداعم�ة لإلره�اب بالتوق�ف ع�ن هذه السياس�ة‬ ‫تنفيذا لقرارات مجلس األمن‪.‬‬ ‫وج�دد الوف�د التأكي�د عل�ى أن «أي حدي�ث‬ ‫سياس�ي يج�ب أن تتم تهيئة املن�اخ املالئم له عبر‬ ‫مكافحة اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وأض�اف بي�ان املعارضة الذي ص�در قبل نحو‬ ‫س�اعة من انطلاق جول�ة مفاوض�ات جديدة بني‬ ‫الس�لطة واملعارضة الس�ورية امس في جنيف ان‬ ‫«التقري�ر يؤك�د قت�ل النظام ف�ي س�ورية منذ بدء‬ ‫املفاوض�ات في مؤمتر جنيف ‪ 2‬أكث�ر من ‪ 1805‬من‬ ‫الس�وريني‪ ،‬منه�م ‪ 834‬ش�خصا في حل�ب وحدها‬ ‫مس�تخدما خاللها ما يزيد ع�ن ‪ 130‬برميل متفجر‪،‬‬ ‫وذل�ك خلال احلمل�ة املس�عورة الت�ي ق�ام به�ا‬ ‫تصعيدي�ا مس�تخدما البراميل املتفج�رة في حلب‬ ‫وداريا وغيرها في االماكن األخرى»‪.‬‬ ‫ويش�ير البي�ان ال�ى ع�دة تقاري�ر أصدرته�ا‬ ‫«منظم�ات حقوقي�ة دولي�ة فق�د وثق�ت هيوم�ن‬ ‫رايتس ووتش في تقريرها الذي نشرته مع بداية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤلف�ا م�ن ‪38‬‬ ‫تقري�را‬ ‫جول�ة املفاوض�ات االول�ى‬ ‫صفح�ة أثبتت فيه عب�ر صور األقم�ار الصناعية‪،‬‬ ‫وش�هادات الش�هود‪ ،‬واألدلة املس�تمدة من مقاطع‬ ‫فيديو وصور فوتوغرافية‪ ،‬أن السلطات السورية‬ ‫ً‬ ‫عم�دا ودون وج�ه ح�ق به�دم اآلالف م�ن‬ ‫قام�ت‬ ‫املباني الس�كنية في دمشق وحماة في عامي ‪2012‬‬ ‫و‪. »2013‬‬ ‫وق�ال البي�ان الس�وري املع�ارض «وطال�ت‬ ‫عملي�ات اله�دم أحي�اء س�كنية كاملة في س�ورية‬ ‫وذل�ك عب�ر ه�دم واس�ع النط�اق باملتفج�رات‬ ‫واجلراف�ات‪ ،‬واعتب�ر التقري�ر ه�ذه العملي�ات‬ ‫ً‬ ‫انته�اكا لقوانين احل�رب‪ ،‬ألنها لم تك�ن تخدم أي‬ ‫غرض عس�كري ضروري مظهرا أنه�ا بدت وكأنها‬ ‫تعاقب الس�كان املدنيين عن قصد‪ ،‬وتس�ببت في‬ ‫أضرار كبيرة للمدنيني» ‪.‬‬

‫وأض�اف «كم�ا وثق�ت منظم�ة العف�و الدولي�ة‬ ‫وهيومن رايتس ووتش واللجنة الدولية املستقلة‬ ‫بخص�وص س�ورية اس�تخدام النظ�ام للقناب�ل‬ ‫العنقودي�ة والصواري�خ البالس�تية والبرامي�ل‬ ‫املتفج�رة باإلضاف�ة للقن�ص والذب�ح والتعذي�ب‬ ‫واالع�دام خارج نطاق احملاكم�ات واثبتت تورطه‬ ‫بجرائ�م ح�رب كم�ا اثب�ت تورطه ف�ي جرائم ضد‬ ‫اإلنسانية وهو تورط يش�مل أعلى املستويات في‬ ‫النظام السوري» ‪.‬‬ ‫وتاب�ع البي�ان الس�وري «كم�ا ال ميك�ن اغفال‬ ‫استخدام النظام للسلاح الكيميائي ضد املدنيني‬ ‫وال�ذي أدى لصدور القرار ‪ 2118‬عن مجلس االمن‬ ‫والذي يقضي بنزع السلاح الكيميائي من النظام‬ ‫الس�وري وتش�كيل هيئ�ة احلك�م االنتقال�ي م�ن‬ ‫اج�ل ب�دء العملية االنتقالي�ة وتنفي�ذ االجراءات‬ ‫الضروري�ة إلحالل السلام في س�وريا عبر تنفيذ‬ ‫بيان جينيف»‪.‬‬ ‫ومن املنتظر أن يعق�د املبعوث الدولي األخضر‬ ‫اإلبراهيمي لق�اءات مع ممثلي الطرفني املتحاربني‬ ‫في س�وريا كل على حدة في االي�ام القليلة األولى‬ ‫م�ن اجلول�ة الثانية م�ن محادثات السلام والتي‬ ‫ب�دأت ام�س االثنني بع�د أن تس�بب خ�رق لوقف‬ ‫اطالق النار في منطقة محددة النتكاس�ة مس�اعي‬ ‫السالم‪.‬‬ ‫وف�ي رس�الة حصل�ت «الق�دس العرب�ي» على‬ ‫نس�خة منه�ا زاد االبراهيم�ي الضغ�وط عل�ى‬ ‫اجلانبني الب�داء االلتزام بالتوص�ل إلى اتفاق في‬ ‫عملي�ة السلام التي ترعاها موس�كو وواش�نطن‬ ‫ولم حترز تقدما في اجلولة األولى‪.‬‬ ‫وق�ال إن�ه س�يجري محادث�ات م�ع اجلانبين‬ ‫الس�وريني كل على ح�دة في االي�ام القليلة املقبلة‬ ‫على أمل حتسني أجواء املفاوضات‪.‬‬ ‫وفي الوثيقة املكونة من ثماني صفحات بتاريخ‬

‫الس�ابع من ش�باط‪/‬فبراير وموجهة إلى الوفدين‬ ‫طل�ب منهم�ا ابداء االلت�زام بالعمل عل�ى التوصل‬ ‫التفاق في املسألتني الرئيسيتني وهما وقف القتال‬ ‫وبحث تشكيل كيان للحكم االنتقالي‪.‬‬ ‫وقال�ت الوثيق�ة إن هاتين النقطتني م�ن أعقد‬ ‫املوضوعات وأكثرها حساس�ية ويحتاج التعامل‬ ‫معهما عدة جلسات ومناقشات مطولة‪.‬‬ ‫لكنه�ا أضافت أن مس�تقبل العملية السياس�ية‬ ‫وامكاني�ة جناحه�ا يس�تلزم اعالن�ا واضح�ا م�ن‬ ‫البداي�ة أن الطرفين لديهما إرادة سياس�ية كاملة‬ ‫وقوية للتعامل مع هاتني القضيتني بكل ما يتطلبه‬ ‫ذل�ك م�ن ش�جاعة ومثاب�رة واص�رار وانفت�اح‬ ‫للتوصل الى حلول ناجعة لكل القضايا مهما كانت‬ ‫معقدة وشائكة‪.‬‬ ‫ولع�دم االتفاق على القضي�ة التي يجب بحثها‬ ‫أوال ولتوق�ف كل مس�ألة منهم�ا عل�ى األخرى قال‬ ‫االبراهيمي إنه سيبحثهما معا بالتوازي‪.‬‬ ‫وخلال األس�بوع الثان�ي من احملادث�ات يعتزم‬ ‫االبراهيم�ي توس�يع نط�اق املباحث�ات لتش�مل‬ ‫قضيتين أخريين هم�ا كيفي�ة إدارة اس�تمرار‬ ‫مؤسسات الدولة الس�ورية وكيفية معاجلة عملية‬ ‫احلوار الوطني واملصاحلة التي ستنشأ نتيجة الي‬ ‫اتفاق يتم التوصل إليه في جنيف‪.‬‬ ‫وكانت اجلولة األولى من املفاوضات استهدفت‬ ‫بناء جس�ور الثقة بالتركيز عل�ى محاولة االتفاق‬ ‫عل�ى وق�ف الطالق الن�ار من أج�ل أعم�ال االغاثة‬ ‫االنس�انية ف�ي مدينة حم�ص املدمرة لك�ن لم يتم‬ ‫اس�تكمال االتف�اق على الهدنة إال بع�د املفاوضات‬ ‫كما أنها خرقت عقب بدء العمل بها‪.‬‬ ‫وق�ال عض�و وف�د املعارض�ة الس�ورية ل�ؤي‬ ‫الصاف�ي ف�ي مفاوض�ات جني�ف ‪ 2‬ام�س االثنني‪،‬‬ ‫عق�ب انتهاء جلس�ة الوف�د األولى ضم�ن اجلولة‬ ‫الثانية من مفاوض�ات جنيف‪ ،‬مع املبعوث األممي‬

‫األخض�ر اإلبراهيم�ي إنه «مت�ت مناقش�ة رؤيتنا‬ ‫اخلاص�ة بهيئة احلك�م االنتقال�ي‪ ،‬وطالبنا بوقف‬ ‫عنف وانتهاكات النظام في املناطق السكنية»‪.‬‬ ‫وأوضح الصافي‪ ،‬في مؤمتر صحافي أنه «على‬ ‫النظ�ام الس�وري‪ ،‬أن يوقف االنته�اكات والعنف‬ ‫ف�ي املناطق الس�كنية‪ ،‬وإتب�اع أس�لوب التجويع‬ ‫ورفع احلص�ار»‪ ،‬معتب�را أن قصف ق�وات النظام‬ ‫للمناطق الس�كنية عبر البراميل املتفجرة «جرمية‬ ‫ضد اإلنسانية»‪.‬‬ ‫وأض�اف املتح�دث أن «النظ�ام يق�ول ان�ه‬ ‫يش�ارك في جنيف من أجل حل سلمي وفي الوقت‬ ‫ذات�ه يصع�د من وتي�رة العن�ف»‪ ،‬مش�يرا إلى أن‬ ‫«ممارس�ات النظام هي جرمية حرب‪ ،‬وال ميكن أن‬ ‫تستمر املفاوضات والنظام يزيد عنفه»‪.‬‬ ‫وق�ال الصافي إن الوف�د «يطال�ب كل الدول‬ ‫باتخ�اذ موق�ف حاس�م لوق�ف عن�ف النظ�ام‬ ‫وخاص�ة روس�يا الت�ي تق�وم بدعمه عس�كريا‬ ‫وتأمين الغطاء الدولي ل�ه»‪ ،‬مضيفا «طلبنا من‬ ‫روسيا أن ال تعترض على قرار أممي حلل األزمة‬ ‫اإلنسانية»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن وفد املعارضة قدم إلى اإلبراهيمي‬ ‫مجموعة م�ن والوثائق والتقاري�ر التي أصدرتها‬ ‫منظم�ات حقوقية دولية باإلضاف�ة إلى تقارير من‬ ‫الداخل السوري تشير إلى انتهاكات قوات النظام‬ ‫بح�ق املدنيين‪ ،‬محملا النظ�ام مس�ؤولية خ�رق‬ ‫الهدن�ة في حم�ص واس�تهداف قافلة مس�اعدات‬ ‫إنسانية إليها‪.‬‬ ‫كم�ا أوض�ح أن «ف�ي اجلولة الثانية س�نناقش‬ ‫العملية االنتقالية وهو جوهر بيان جنيف»‪ ،‬الفتا‬ ‫إل�ى أن الوف�د «ق�دم لإلبراهيمي رؤيت�ه اخلاصة‬ ‫بالهيئة االنتقالية»‪.‬‬ ‫وأردف «س�نلتقي م�ع اإلبراهيم�ي فق�ط خالل‬ ‫اليومين القادمين عل�ى األق�ل بش�كل منف�رد‪،‬‬

‫املبعوث األممي األخضر اإلبراهيمي‬ ‫وبعدها ق�د تصبح هناك لقاءات مباش�رة»‪ .‬وكان‬ ‫اإلبراهيمي التقى امس مع ممثلي حكومة الرئيس‬ ‫السوري بشار األسد‪.‬‬ ‫وب�دأت ام�س مفاوض�ات اجلول�ة الثاني�ة من‬ ‫محادث�ات مؤمتر جنيف املعني بإيجاد حل لألزمة‬ ‫الس�ورية بني وفدي النظام واملعارضة الس�ورية‬ ‫وس�ط خالف واضح بنقاط التفاوض‪ ،‬حيث تصر‬ ‫املعارضة على مناقشة تشكيل هيئة حكم انتقالي‪،‬‬

‫مقتل ‪ 9‬في قصف جوي على درعا‪ ...‬ومصرع ‪ 20‬معتقال بسجن حلب جراء «نقص الغذاء والدواء»‬

‫«جبهة النصرة» تسلم إدارة مخيم اليرموك جلماعات فلسطينية‪ ...‬ومقاتلون إسالميون يسيطرون على قرية علوية‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬توصل�ت جبه�ة النص�رة‬ ‫وجماعات فلسطينية مس�لحة‪ ،‬إلى اتفاق تدير مبوجبه‬ ‫اجلماعات الفلسطينية‪ ،‬شؤون مخيم اليرموك لالجئني‬ ‫الفلسطينيني‪ ،‬في العاصمة السورية دمشق‪ ،‬والذي يقع‬ ‫حتت حصار قوات النظام منذ أكثر من ستة أشهر‪.‬‬ ‫وأفاد الناش�ط السياس�ي احمللي في مخي�م اليرموك‬ ‫رام�ي الس�يد‪ ،‬أن اتفاق�ا ج�رى بين جبه�ة النص�ر ة‬ ‫وجماعات فلسطينية مسلحة‪ ،‬ينسحب مبوجبه عناصر‬ ‫جبه�ة النصرة م�ن اخمليم‪ ،‬ويس�لمون مس�ؤولية إدارة‬ ‫شؤون اخمليم‪ ،‬إلى اجلماعات الفلسطينية‪.‬‬ ‫وأض�اف الس�يد أن اجلبهة أخلت جمي�ع مراكزها في‬ ‫اخمليم‪ ،‬وس�لمتها إل�ى اجلماعات الفلس�طينية‪ ،‬وأنه من‬ ‫املنتظ�ر أن تدخل جلنة إلى اخملي�م‪ ،‬من أجل جمع األلغام‬ ‫املترامية في مناطق مختلفة‪.‬‬ ‫ويش�ار إلى أن قوات تابعة للنظام الس�وري حتاصر‬ ‫قراب�ة ‪ 20‬أل�ف مدن�ي ف�ي مخي�م اليرم�وك لالجئين‬ ‫الفلس�طينيني منذ ما يزيد عن س�تة أش�هر‪ ،‬مما أدى إلى‬ ‫وفاة ‪ 100‬ش�خص‪ ،‬جراء نقص امل�واد الغذائية والطبية‬ ‫في اخمليم‪.‬‬ ‫الى ذلك س�يطر مقاتل�ون اسلاميون يقاتلون قوات‬

‫الرئيس بش�ار االسد على قرية علوية في محافظة حماة‬ ‫بوس�ط البلاد االحد في إط�ار حملة حملاول�ة قطع طرق‬ ‫اإلمدادات املتجهة من دمشق الى شمال البالد‪.‬‬ ‫وق�ال املرصد الس�وري حلقوق االنس�ان إن املقاتلني‬ ‫االسلاميني قتلوا ‪ 25‬ش�خصا في قرية مع�ان أغلبهم من‬ ‫قوات الدفاع الوطني املوالية لألسد‪.‬‬ ‫لك�ن احلكوم�ة قال�ت إن معظ�م القتل�ى من النس�اء‬ ‫واالطف�ال واتهم�ت املقاتلين بارت�كاب مذبح�ة عش�ية‬ ‫استئناف محادثات السالم في جنيف‪.‬‬ ‫وينتمي س�كان معان التي تقع عل�ى بعد نحو ثمانية‬ ‫كيلومترات شرقي الطريق السريع الرئيسي الذي يربط‬ ‫ش�مال س�وريا بجنوبها لألقلية العلوية التي ينتمي لها‬ ‫االس�د ايضا‪ .‬ومعظ�م املقاتلني الذين يس�عون لإلطاحة‬ ‫باالسد من االغلبية السنية يدعمهم جهاديون من أجزاء‬ ‫مختلفة من العالم االسالمي‪.‬‬ ‫وقال�ت وزي�رة الش�ؤون االجتماعية كندة الش�ماط‬ ‫للتلفزي�ون الس�وري إن ه�ذه «املذبحة» ليس�ت األولى‬ ‫وأضاف�ت أن هجم�ات مماثلة جرت خلال الصراع الذي‬ ‫ب�دأ من�ذ اكثر م�ن ثلاث س�نوات وأن العال�م اخلارجي‬ ‫يتجاهله�ا‪ .‬ومض�ت تقول إن احلكومة الس�ورية تش�عر‬

‫بإص�رار اجملتم�ع الدول�ي مب�ا ف�ي ذل�ك املش�اركون في‬ ‫محادث�ات جني�ف عل�ى حتوي�ل االهتمام ال�ى مناطق ال‬ ‫تعاني بالدرجة نفسها التي تعاني بها هذه املناطق‪.‬‬ ‫ومضت تقول أن احلكومة لالس�ف ال تسمع إدا��ة من‬ ‫اي منظمة دولية للمذابح التي جتري في تلك القرى‪.‬‬ ‫واظه�رت لقط�ات فيدي�و نش�رت االح�د مقاتلا م�ن‬ ‫املعارضة يؤدي الصالة فوق مبنى بلدي بعد الس�يطرة‬ ‫على معان وهو واحد من عدة مواقع في حماة استهدفها‬ ‫مس�لحو املعارض�ة ف�ي االي�ام القليل�ة املاضية‪.‬وأظه�ر‬ ‫تسجيل فيديو آخر جثة مقاتل موال لالسد‪.‬‬ ‫وقال املرصد إنه مت إجالء معظم النساء واالطفال من‬ ‫القرية قبل السيطرة عليها‪.‬‬ ‫وق�ال إن في معارك اخرى في حماة قتل ‪ 20‬من قوات‬ ‫األم�ن وقوات الدف�اع الوطني الس�بت حني فج�ر مقاتل‬ ‫م�ن جبهة النصرة املرتبطة بتنظيم القاعدة س�يارة عند‬ ‫نقطة تفتيش في قرية اجللمة‪.‬‬ ‫وأض�اف املرص�د أن ‪ 12‬م�ن مقاتل�ي املعارض�ة قتلوا‬ ‫ي�وم االح�د في اش�تباكات ف�ي مناطق بش�رق وش�مال‬ ‫وغرب ريف حماة‪ .‬وقتل اكثر من ‪ 130‬الف شخص بينهم‬ ‫مدنيون ومقاتلون من املعارضة ومن قوات االس�د خالل‬

‫الصراع الذي بدأ منذ اكثر من ثالث سنوات‪.‬‬ ‫جاء ذلك فيما لقي تس�عة س�وريني حتفهم جراء عدة‬ ‫غ�ارات جوي�ة ش�نها الطي�ران احلرب�ي الس�وري على‬ ‫مناطق في حي طريق الس�د ومحيط مدرسة تابعة لألمم‬ ‫املتحدة في محافظة درعا‪ .‬وقال املرصد السوري حلقوق‬ ‫االنس�ان ف�ي بيان امس االثنين «هز انفج�اران عنيفان‬ ‫مناط�ق ف�ي بلدة عقربا ( ف�ي محافظة درع�ا ) تزامنا مع‬ ‫حتليق الطيران احلربي في سماء املنطقة» ‪.‬‬ ‫وف�ي محافظ�ة إدل�ب‪ ،‬نف�ذت طائرت�ان حربيت�ان‬ ‫متزامنت�ان غارتني جويتني على مناط�ق في بلدتي التح‬ ‫ودير الغربي ولم ترد معلومات عن حجم اخلسائر حتى‬ ‫اللحظة ‪ ،‬حيث أصابت الكتائب اإلسالمية املقاتلة إحدى‬ ‫الطائرتني في سماء ريف معرة النعمان الشرقي ‪.‬‬ ‫وفي محافظة ريف دمش�ق‪ ،‬قصف الطيران املروحي‬ ‫بالبرامي�ل املتفج�رة مناط�ق ف�ي مدين�ة داري�ا مما أدى‬ ‫مقتل رجل وس�قوط جرح�ى‪ ،‬كما نفذ الطي�ران احلربي‬ ‫غ�ارة جوية عل�ى مزارع مخي�م خان الش�يح‪ ،‬ترافق مع‬ ‫اشتباكات عنيفة بني القوات النظامية ومقاتلي الكتائب‬ ‫اإلسالمية املقاتلة على اتستراد السالم‪.‬‬ ‫وحس�ب املرصد لقي خمسة مقاتلني ( ثالثة من جبهة‬

‫النص�رة ومقاتلان م�ن الكتائ�ب االسلامية املقاتل�ة)‬ ‫حتفه�م ج�راء انفج�ار س�يارة مفخخ�ة بحق�ل اجلفرة‬ ‫النفطي صباح امس ‪.‬‬ ‫وأعلن�ت الس�لطات الس�ورية امس االثنين مقتل ‪20‬‬ ‫معتقال بس�جن حلب املركزي شمال البالد‪ ،‬جراء «نقص‬ ‫الغ�ذاء وال�دواء»‪ ،‬متهمة مقاتل�ي املعارض�ة املناهضني‬ ‫لنظام الرئيس السوري بشار األسد بذلك‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكالة االنباء الس�ورية «س�انا» عن محافظ‬ ‫حلب محمد وحيد عقاد قوله إن «إرهابيني» منعوا الهالل‬ ‫األحمر العربي الس�وري من إدخال الدواء والطعام إلى‬ ‫س�جن حلب املركزي للي�وم الرابع عل�ى التوالي ما أدى‬ ‫إلى وفاة ‪ 20‬سجينا «جراء نقص الغذاء والدواء»‪.‬‬ ‫وكان�ت مص�ادر معارض�ة حتدث�ت االحد ع�ن أن ‪20‬‬ ‫معتقال في س�جن حلب املركزي توفوا بسبب نقص املاء‬ ‫والطع�ام وانتش�ار األمراض‪.‬ويعتب�ر النظام الس�وري‬ ‫جميع املقاتلني املعارضني له «إرهابيني»‪.‬‬ ‫وتدور اش�تباكات بين قوات النظ�ام واملعارضة منذ‬ ‫أي�ام عل�ى أط�راف س�جن حلب املرك�زي وس�ط انقطاع‬ ‫امل�واد الغذائي�ة ع�ن الس�جن‪ ،‬ف�ي محاول�ة م�ن ق�وات‬ ‫املعارضة للسيطرة على السجن‪.‬‬

‫إنسحاب «داعش» من محافظة دير الزور‪ ...‬وبريطانيون تورطوا بأعمال تعذيب وإعدام في سوريا‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬ق�ال نش�طاء‬ ‫ومعارضون ام�س االثنني إن جماعة الدولة‬ ‫اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام «داع�ش»‬ ‫املنش�قة عن تنظيم القاعدة س�حبت قواتها‬ ‫م�ن محافظ�ة دير ال�زور الغني�ة بالنفط في‬ ‫ش�رق س�وريا بعد أيام من القتال الش�رس‬ ‫مع منافسيها‪.‬‬ ‫وتخوض جماع�ات للمعارضة من بينها‬ ‫جبه�ة النص�رة التابع�ة لتنظي�م القاع�دة‬ ‫املع�ارك ض�د «داع�ش» م�ن أجل الس�يطرة‬ ‫عل�ى بلدات وحقول نفط في املنطقة مما أثار‬ ‫موجة م�ن هجم�ات الس�يارات امللغومة في‬ ‫احملافظة‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر ف�ي «جبهة النص�رة» طلب‬ ‫عدم نش�ر اس�مه «انس�حب مقاتل�و الدولة‬ ‫اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام بالكام�ل‬ ‫تقريبا م�ن دي�ر الزور‪.‬ينتق�ل املقاتلون إلى‬ ‫(محافظتي) احلسكة والرقة‪».‬‬ ‫وقال نش�طاء موالون لداعش على موقع‬ ‫تويتر إن اجلماعة انس�حبت م�ن دير الزور‬ ‫حقنا للدماء‪.‬‬ ‫وأطلق�ت عدة جماع�ات للمعارضة حملة‬ ‫الشهر املاضي لطرد قوات داعش من مناطق‬ ‫تس�يطر عليها املعارضة في ش�مال وش�رق‬ ‫سوريا‪.‬‬

‫ووحدت جماع�ات املعارضة االسلامية‬ ‫ووحدات املعارض�ة املدنية جهودها حملاربة‬ ‫داع�ش التي تقاتلها من أجل الس�يطرة على‬ ‫أراض أو خلالفات فكرية‪.‬‬ ‫وجماع�ة الدولة اإلسلامية ف�ي العراق‬ ‫والش�ام صغيرة لكنها تعد قوة قتالية قوية‬ ‫في مناطق تس�يطر عليها املعارضة وجذبت‬ ‫الكثير من االسلاميني املتش�ددين األجانب‬ ‫إل�ى صفوفها‪.‬ونف�ر منها الكثي�ر من املدنيني‬ ‫ونش�طاء املعارضة لفرضها أحكاما قاس�ية‬ ‫كقط�ع الرأس على املعارضني لها في املناطق‬ ‫التي تسيطر عليها‪.‬‬ ‫وقت�ل أكث�ر م�ن ‪ 2300‬مع�ارض ف�ي‬ ‫اشتباكات اس�تمرت ألكثر من شهر في أدمى‬ ‫فصول الصراع السوري‪.‬‬ ‫وبدأت األزمة السورية كانتفاضة شعبية‬ ‫ضد حكم الرئيس بشار األسد ولكن حتولت‬ ‫إلى صراع مس�لح بعد أن قم�ع قواته األمنية‬ ‫املتظاهري�ن‪ .‬وحتولت االنتفاضة الس�ورية‬ ‫إل�ى حرب أهلي�ة قتل فيها أكثر م�ن مئة ألف‬ ‫ش�خص وتش�رد املاليين كم�ا تس�ببت في‬ ‫زعزعة االستقرار في دول مجاورة‪.‬‬ ‫وقال املرصد الس�وري حلقوق اإلنس�ان‬ ‫إن محافظ�ة دي�ر الزور أصبح�ت اآلن حتت‬ ‫سيطرة مقاتلي جبهة النصرة باالضافة إلى‬

‫سوريا‪ :‬تسوية مرتقبة داخل‬ ‫دوما وأهالي حرستا بدأوا‬ ‫إجراءات الهدنة شكلي ًا‬

‫دمشق ـ «القدس العربي»‬ ‫من كامل صقر‪:‬‬

‫تب�دو املفاوض�ات اجلاري�ة داخ�ل س�وريا‬ ‫أعمق وأهم وأكثر جدوى من التي جرت وجتري‬ ‫خارج حدود البالد في جنيف السويسرية‪ ،‬على‬ ‫األرض ثم�ة تفاهمات وتس�ويات بني اخلصوم‬ ‫يلم�س اجلمي�ع نتائجه�ا مدنيني وعس�كريني‪،‬‬ ‫مؤيدي�ن ومعارضين‪ ،‬مفاوض�ات ناجح�ة بني‬ ‫الس�لطات السورية واملعارضة املسلحة جتري‬ ‫عل�ى األرض وف�ي املي�دان الس�اخن مباش�رة‬ ‫أس�فرت حت�ى اآلن ع�ن تس�ويات وهدنات في‬ ‫ب�رزة واملعضمي�ة بري�ف دمش�ق وتس�ويات‬ ‫جزئية ومحدودة ً‬ ‫جدا في بعض بلدات الغوطة‬ ‫الغربي�ة لم تنضج ً‬ ‫متاما بعد وأخرى في حمص‬ ‫القدمية‪ ،‬ثمة أنباء إعالمية عن تسويات ممكنة‬ ‫في عدد من أحياء حلب‪.‬‬ ‫معلوم�ات «الق�دس العرب�ي» تش�ير إل�ى‬ ‫رس�ائل صريح�ة تلقته�ا القي�ادة العس�كرية‬ ‫الس�ورية م�ن داخ�ل جبهت�ي حرس�تا ودوما‬ ‫مفادها أن هاتني اجلبهتني مستعدتان لإلنتقال‬ ‫إل�ى وض�ع ش�بيه بوض�ع جبهت�ي املعضمي�ة‬ ‫وب�رزة‪ ،‬وأن الفصائ�ل املس�لحة بداخلهم�ا‬ ‫ترغب�ان بهدنة وتس�وية ميداني�ة مع اجليش‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أن‬ ‫الس�وري‪ ،‬وتق�ول املعلوم�ات ذاته�ا‬ ‫قي�ادة اجليش الس�وري تس�تمهل ف�ي اتخاذ‬ ‫ق�رار القب�ول بتفاهم أو تس�وية ش�بيهة بتلك‬

‫التي حصلت في برزة واملعضمية مع إش�ارات‬ ‫إل�ى أن النية الرس�مية ق�د تكون أط�رى جلهة‬ ‫حرستا منها جلهة دوما‪.‬‬ ‫تقول مص�ادر متابعة لـ «الق�دس العربي»‬ ‫أن أهال�ي حرس�تا ب�دأوا بخط�وات ش�عبية‬ ‫ً‬ ‫جزءا من املش�هد الش�كلي للتسوية بني‬ ‫تعتبر‬ ‫الس�لطة واملعارضة من قبيل الشروع بتنظيف‬ ‫األحي�اء والش�وارع وإزالة املظاهر املس�تفزة‬ ‫كعل�م الث�ورة واليافت�ات املناهض�ة للجي�ش‬ ‫والعب�ارات املس�تفزة عل�ى اجل�دران وغيرها‬ ‫وكأن التسوية قاب قوسني أو أدنى‪.‬‬ ‫بالنس�بة لدوم�ا تش�ير املص�ادر ذاتها إلى‬ ‫انقسام داخل معسكر ما يُ عرف بـ «لواء جيش‬ ‫اإلسلام» ال�ذي يتزعم�ه زه�ران عل�وش بني‬ ‫مؤيدي�ن ومعارضين للهدن�ة مع مي�ل علوش‬ ‫ومعاوني�ه نح�و الهدن�ة ف�ي مقاب�ل معارضة‬ ‫قادة بعض الكتائب املنضوية حتت هذا اللواء‬ ‫للتس�وية‪ ،‬لكنه�م يتعرض�ون لضغط ش�عبي‬ ‫ً‬ ‫ذرع�ا بوضعهم‬ ‫من س�كان دوم�ا الذين ضاقوا‬ ‫املتردي منذ عدة أشهر‪.‬‬ ‫وينش�ط ف�ي بل�دة حرس�تا ع�دة ألوي�ة‬ ‫وكتائب مسلحة من بينها لواء جيش املسلمني‬ ‫ف�ي دمش�ق وريفه�ا‪ ،‬وكتيب�ة البراء ب�ن مالك‬ ‫وكتيبة ش�هداء حرس�تا ولواء س�يف الشام‪،‬‬ ‫أما في دوما فيعتبر لواء جيش اإلسالم الذراع‬ ‫األقوى في مواجهة اجليش السوري واملدعوم‬ ‫ً‬ ‫س�عوديا بش�كل مباش�ر‪ ،‬إضاف�ة لكتائب درع‬ ‫دوم�ا الت�ي يتزعمه�ا املدع�و أب�و عل�ي خبية‪،‬‬ ‫ولواء شهداء دوما‪.‬‬

‫عشر جماعات أخرى للمعارضة‪.‬‬ ‫وأض�اف «وقع�ت اش�تباكات عنيف�ة‪.‬‬ ‫طلبت الدولة اإلسلامية في العراق والشام‬ ‫الوس�اطة لك�ن جبه�ة النص�رة رفض�ت لذا‬ ‫انسحبت‪».‬‬ ‫وق�ال بع�ض النش�طاء إن مقاتلين م�ن‬ ‫املعارض�ة اعتقلوا أيضا أح�د قادة «داعش»‬ ‫في دير الزور ويعرف باس�م أبو ذر العراقي‬ ‫امس االثنني‪.‬‬ ‫وفش�لت جهود للوس�اطة بين «داعش»‬ ‫وجماع�ات معارض�ة أخ�رى حتى م�ع قوى‬ ‫إسالمية تتبنى نفس اآلراء الدينية‪.‬‬ ‫وبخلاف جماع�ات إسلامية أخ�رى‬ ‫كجبهة النصرة التي تتبع التفس�ير املتشدد‬ ‫للش�ريعة االسلامية حت�اول داع�ش إقامة‬ ‫خالفة إسلامية ف�ي أراض س�يطرت عليها‬ ‫ف�ي الع�راق وسوريا‪.‬وتس�عرى جماع�ات‬ ‫املعارض�ة الس�ورية األخ�رى لالطاح�ة‬ ‫بالرئيس الس�وري بش�ار األس�د ثم اختيار‬ ‫نظ�ام حكم لس�وريا لك�ن كثيري�ن يريدون‬ ‫حكما إسالميا‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك ذك�رت ش�بكة «س�كاي نيوز»‪،‬‬ ‫امس االثنني‪ ،‬أنها حصلت على أِ شرطة فيديو‬ ‫وص�ور تثب�ت ت�ورط مواطنين بريطانيني‬ ‫بأعمال التعذيب والقتل في سوريا‪.‬‬

‫وقال�ت «س�كاي»‪ ،‬إن أش�رطة الفيدي�و‬ ‫والص�ور ُنش�رت عل�ى مواق�ع الش�بكات‬ ‫اإلجتماعي�ة عن طريق مقاتلني س�افروا إلى‬ ‫س�وريا من اململكة املتحدة‪ ،‬وقام بريطانيان‬ ‫من العاصمة لندن‪ ،‬يُ عتق�د أنهما يقاتالن مع‬ ‫جماعات إسلامية مرتبطة بجبهة النصرة‪،‬‬ ‫بتحميلها على حساباتهما بهذه املواقع‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن ش�ريط فيدي�و ُ‬ ‫التق�ط‬ ‫بهات�ف محمول ُنش�ر عل�ى موقع فيس�بوك‬ ‫في ‪ 30‬كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر املاضي ويظهر‬ ‫في�ه مقاتل م�ن اجلي�ش الس�وري يتعرض‬ ‫للتعذي�ب والض�رب بقضيب معدن�ي بتهمة‬ ‫ش�تم ال�ذات اإللهي�ة‪ ،‬ويق�وم أح�د الرجال‬ ‫بالدوس على رأسه‪.‬‬ ‫وأش�ارت «س�كاي»‪ ،‬إل�ى أن ش�ريط‬ ‫الفيدي�و يرافق�ه وصف تقش�عر ل�ه األبدان‬ ‫وضعه مواطن بريطاني وقال فيه «إن بعض‬ ‫مقاتل�ي اجلي�ش الس�وري احل�ر يعتقدون‬ ‫بأنه�م يدي�رون األم�ور‪ ،‬وه�ذا احلثال�ة من‬ ‫اجلي�ش ُ‬ ‫اعتقل الس�تخدامه كلمات مس�يئة‬ ‫بح�ق أخوانن�ا والل�ه‪ ،‬وطل�ب منه�م أمي�ر‬ ‫ً‬ ‫درسا»‪.‬‬ ‫جماعتنا التصدي لهم وتلقينهم‬ ‫وأوضح�ت أن خب�راء من املرك�ز الدولي‬ ‫لدراس�ة التط�رف بـ»جامع�ة املل�وك» ف�ي‬ ‫لن�دن‪ ،‬وه�و وح�دة أبح�اث رائ�دة ح�ول‬

‫املقاتلين األجان�ب ف�ي س�وريا‪ ،‬حتققوا من‬ ‫حساب وس�ائل اإلعالم اإلجتماعية وأكدوا‬ ‫أن�ه يعود إل�ى مواط�ن بريطاني يس�تخدم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‬ ‫مس�تعارا وكان غ�ادر لن�دن‬ ‫اس�ما‬ ‫ويُ قات�ل م�ع اجلماع�ات «اجلهادي�ة» ف�ي‬ ‫املناط�ق اخلاضع�ة لس�يطرة املتمردين في‬ ‫شمال غرب سوريا‪.‬‬ ‫واشارت «سكاي» إلى أنها حجبت أسماء‬ ‫البريطانيني املس�تخدمني حلسابات وسائل‬ ‫اإلعلام اإلجتماعية من أجل حماية أس�رهم‬ ‫في اململكة املتحدة من أي رد فعل محتمل‪.‬‬ ‫وقال�ت «س�كاي» إن املرك�ز الدول�ي‬ ‫لدراس�ة التط�رف يراق�ب املئ�ات م�ن‬ ‫حس�ابات وس�ائل اإلعالم اإلجتماعية في‬ ‫إطار برنامج واسع النطاق لتتبع تطورات‬ ‫الص�راع ف�ي س�وريا‪ ،‬ويق�دّ ر أن هناك ‪40‬‬ ‫ً‬ ‫بريطانيا على األقل بني املئات من املقاتلني‬ ‫األجانب في سوريا‪.‬‬ ‫ونسبت إلى‪ ،‬شيراز ماهر‪ ،‬كبير الباحثني‬ ‫ف�ي املرك�ز قول�ه إن ش�ريط الفيدي�و «ميثل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مثي�را للقلق ف�ي الصراع الس�وري‬ ‫تط�ورا‬ ‫ويحت�وي على لقطات الفت�ة للنظر ويصور‬ ‫تعذي�ب مقات�ل س�وري عل�ى ي�د مواطنين‬ ‫بريطانيين للمرة األولى‪ ،‬ف�ي اطار االقتتال‬ ‫الداخل�ي بين اجلماع�ات املتم�ردة ف�ي‬

‫مسيحيو سوريا‪ ...‬ورقة سياسية في جنيف‬ ‫ومقاتلون ضد أبناء القرى اجملاورة‬

‫حلب ـ «القدس العربي»‬ ‫من زيدان زنكلو‪:‬‬

‫مل�اذا يجلس رجل دين مس�يحي خل�ف مقعد وليد‬ ‫املعلم في اجللسة االفتتاحية ملؤمتر جنيف ‪2‬؟‬ ‫س�ؤال طرح�ه معظ�م الس�وريني أثن�اء متابعتهم‬ ‫جلول�ة املفاوض�ات ف�ي جنيف بين وف�دي االئتالف‬ ‫والنظ�ام‪ ،‬والس�يما أن رجل الدين ذاك ل�م يكن له أي‬ ‫دور س�وى الظهور أمام عدسات الكاميرات كـ (زينة)‬ ‫ضمن وفد األسد وإيصال رسالة للعالم مفادها أن هذا‬ ‫النظام هو احلامي الوحيد لألقليات في سوريا‪ ،‬ودلل‬ ‫على ذل�ك تصريح�ات مستش�ارة الرئيس الس�وري‬ ‫بثين�ة ش�عبان لقن�اة س�كاي ني�وز عندم�ا قال�ت إن‬ ‫نظامها يحمي املسيحيني في سوريا‪ .‬وخاطبت الغرب‬ ‫بالق�ول «ألس�تم مس�يحيني‪ ،‬نح�ن ندافع ع�ن وجود‬ ‫املسيحيني في الشرق»‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذه األثناء كان�ت املعارك حتت�دم على جبهة‬ ‫قلع�ة احلصن وقرية ال�زارة في ريف حم�ص الغربي‬ ‫بين اجليش احلر وقوات النظام التي حاولت إقتحام‬ ‫ً‬ ‫مرارا‪.‬‬ ‫هذه القرى‬ ‫ً‬ ‫تزامن�ا م�ع ه�ذه املع�ارك انتش�رت عب�ر مواق�ع‬ ‫التواص�ل اإلجتماع�ي املؤي�دة للنظ�ام أخب�ار مقت�ل‬ ‫عدد من «ق�وات الدفاع الوطني» ف�ي وادي النصارى‬ ‫وجلهم من مس�يحيي املنطقة ومدينة حمص‪ ،‬وأرفقت‬ ‫هذه األخبار مبنشورات رثاء للقتلى‪.‬‬ ‫وأك�د القيادي في اجليش احل�ر أبو أحمد أن «هذه‬ ‫اجملموع�ات يترأس�ها قائ�د الدفاع الوطن�ي في وادي‬ ‫النصارى بشر فؤاد اليازجي بدعم ومتويل من جهات‬ ‫عدة كان أبرزها احلزب القومي الس�وري اإلجتماعي‬ ‫بش�قه املوالي لألس�د‪ ،‬الذي فق�د العديد م�ن مقاتليه‬ ‫املس�يحيني ف�ي منطق�ة احلص�ن‪ ،‬باإلضاف�ة جلماعة‬

‫(اجمل�د) الت�ي تدعمها ومتولها ش�خصيات سياس�ية‬ ‫لبنانية‪ ،‬ومقاتلون بعثيون مدعومون من حزب البعث‬ ‫اللبناني»‪ ،‬ولفت إلى أن «اجليش احلر رصد اتصاالت‬ ‫بني عناصر هذه املليش�يات مع قادته�م توضح أن من‬ ‫بين العناصر املقاتل�ة على األرض مقاتلين لبنانيني‪،‬‬ ‫إضافة إلى املقاتلني السوريني»‪.‬‬ ‫وحس�ب الناش�ط خالد احلصني ف�ي ريف حمص‬ ‫الغربي فإن «أعداد القتلى املس�يحيني في ميليش�يات‬ ‫األس�د بتزاي�د مس�تمر م�ع ارتف�اع وتي�رة املع�ارك‬ ‫واحمل�اوالت املتك�ررة لق�وات األس�د وامليليش�يات‬ ‫املوالي�ة له�ا القتحام قلع�ة احلصن‪ ،‬وما جعل نس�بة‬ ‫القتلى املس�يحيني ترتفع هو اعتماد قوات األسد على‬ ‫ميليشيات جل عناصرها من القرى والبلدات احملاذية‬ ‫لقلعة احلصن والزارة القريتني الس�نيتني‪ ،‬في مقابل‬ ‫‪ 72‬قرية علوية ومسيحية حتيط بهاتني القريتني»‪.‬‬ ‫وح�ذر احلصن�ي م�ن أن «سياس�ة النظ�ام ه�ذه‬ ‫ستزيد الفجوة في عالقة أبناء املنطقة فيما بينهم‪ ،‬مع‬ ‫تع�دد مذاهبهم والف�رز الطائفي بينه�م‪ ،‬وارتفاع عدد‬ ‫القتل�ى بني اجلانبين‪ ،‬وهو أمر س�يخلق مش�اكل في‬ ‫ً‬ ‫جنب�ا إلى جنب إن اس�تمرت األمور‬ ‫تعاي�ش الطرفني‬ ‫عل�ى ه�ذه الش�اكلة‪ ،‬والس�يما أن ميليش�يات األس�د‬ ‫حتاص�ر القرى الس�نية ف�ي ريف حم�ص الغربي منذ‬ ‫أكثر من س�نة»‪ .‬وأضاف أن «س�كان بعض تلك القرى‬ ‫يضطرون ألكل احلش�ائش في بعض األحيان نتيجة‬ ‫طول أمد احلصار‪ ،‬ومنع امليليش�يات من دخول املواد‬ ‫الغذائي�ة واملس�اعدات إل�ى قرابة ‪ً 25‬‬ ‫ألف�ا محاصرين‬ ‫داخل تلك القرى»‪.‬‬ ‫وأردف احلصن�ي أن ناش�طني وثق�وا مقت�ل ع�دة‬ ‫مقاتلين مس�يحيني ف�ي صف�وف ميليش�يات موالي�ة‬ ‫لألسد خالل املعارك الدائرة بريف حمص الغربي وهم‬ ‫«طوني عثمان‪ ،‬غصوب عوض‪ ،‬جون يازجي‪ ،‬سومر‬ ‫يازجي‪ ،‬فادي متى‪ ،‬سليم الياس‪ ،‬مهند سكرية‪ ،‬جون‬ ‫فرح‪ ،‬هيثم عطية‪ ،‬سليم عطية‪ ،‬كابي كرم»‪.‬‬

‫سوريا»‪.‬‬ ‫واضاف ماه�ر أن البريطانيني «يزعمون‬ ‫أنهم س�افروا إلى س�وريا ألس�باب إنسانية‬ ‫بحت�ة وملس�اعدة الش�عب الس�وري عل�ى‬ ‫اإلطاح�ة بنظ�ام الرئي�س بش�ار األس�د‪،‬‬ ‫ويعترفون بأنهم يشاركون في القتال لكنهم‬ ‫ال يدركون حجم القلق أو اخلوف الناجم عن‬ ‫ذلك في اململكة املتحدة»‪.‬‬ ‫واش�ارت «س�كاي» إل�ى أن مقاتلين‬ ‫بريطانيين آخري�ن يس�تخدمون وس�ائل‬ ‫اإلعلام اإلجتماعي�ة إلرس�ال حتديثات من‬ ‫سوريا‪ ،‬ومن بينهم رجل يُ عتقد أنه من لندن‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا ص�ورة لثالثة رج�ال معصوبي‬ ‫ب�ث‬ ‫األعين ومكبل�ي األي�دي وكتب إل�ى جانبها‬ ‫«اعتقلنا هؤالء اجملرمني اليوم‪ ،‬وإنشاء الله‬ ‫سيُ قتلون ً‬ ‫غدا»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مواطنا‬ ‫وكانت تقارير صحافية ذكرت أن‬ ‫ً‬ ‫بريطانيا يُ دع�ى (أبو س�ليمان البريطاني)‬ ‫ّنف�ذ الهج�وم اإلنتح�اري على س�جن حلب‬ ‫املركزي األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وتعتق�د أجهزة األم�ن البريطاني�ة أن ما‬ ‫يص�ل إل�ى نح�و ‪ 600‬بريطان�ي يش�اركون‬ ‫بالقت�ال الدائ�ر ف�ي س�وريا من�ذ نح�و ‪3‬‬ ‫س�نوات‪ ،‬وق�دّ رت مص�ادر صحافي�ة أن ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫واحدا منهم قتلوا هناك‪.‬‬

‫بينم�ا يرف�ض النظ�ام ذل�ك ويدع�و إلى مناقش�ة‬ ‫«مكافحة اإلرهاب» أوال‪.‬‬ ‫وذك�رت مص�ادر مطلع�ة أن اإلبراهيم�ي يضع‬ ‫قضي�ة اإلره�اب عل�ى ج�دول أعم�ال الي�وم ‪ ،‬كما‬ ‫يعتزم التحدث عن وقف محتمل إلطالق النار‪.‬‬ ‫يذكر أن اجلولة األولى من املفاوضات للتوصل‬ ‫إلى حل س�لمي ف�ي النزاع الس�وري انتهت في ‪31‬‬ ‫كانون ثان‪/‬يناير املاضي‪.‬‬

‫نائب وزير اخلارجية اإليراني‪ :‬جنيف ‪2‬‬ ‫ميكن أن يؤدي إلى أزمة جديدة‬ ‫■ طه�ران ـ د ب ا‪ :‬حذر حسين أمير عبد‬ ‫اللهي�ان نائ�ب وزي�ر اخلارجي�ة االيران�ى‬ ‫للشؤون العربية واالفريقية ‪،‬امس االثنني ‪،‬‬ ‫من أن مؤمتر جنيف ‪ 2‬بشأن سوريا ميكن أن‬ ‫يؤدى حلدوث أزمة جديدة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة االنباء االيرانية الرس�مية‬ ‫(إرن�ا) عن عب�د اللهيان الق�ول « املباحثات‬ ‫ميك�ن أن تؤدي حلدوث أزم�ة جديدة إذا لم‬ ‫يتعامل الوسطاء بواقعية مع املوقف «‪.‬‬ ‫وق�ال عبد اللهيان « وفد املعارضة ‪ ،‬الذي‬ ‫ميث�ل ‪ ٪ 3‬فق�ط م�ن الش�عب الس�ورى ‪ ،‬ال‬ ‫يس�تطيع أن ينقذ البالد التي متزقها احلرب‬ ‫«‪ .‬وأش�ار إل�ى أن ح�ل االزمة الس�ورية هو‬ ‫سياس�ي فقط ويعتم�د عل�ى إرادة مواطنى‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫وكان�ت اجلول�ة االول�ى م�ن مباحث�ات‬ ‫السلام الت�ي أجريت ف�ي جنيف ق�د انتهت‬ ‫بدون حتقي�ق تقدم ف�ي ‪ 31‬كان�ون الثاني‪/‬‬

‫حسني أمير عبد اللهيان‬ ‫يناير املاضى في ظل وج�ود خالفات حادة‬ ‫بني ممثل�ى احلكومة الس�ورية وما يس�مي‬ ‫باالئتالف الوطني السوري‪.‬‬

‫فابيوس‪ :‬فرنسا ودول أخرى ستقدم‬ ‫مشروع قرار جمللس األمن لتأمني‬ ‫وصول املساعدات اإلنسانية في سوريا‬ ‫■ باري�س ـ ا ف ب‪ :‬اعل�ن وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة الفرنس�ي ل�وران فابي�وس‬ ‫االثنين ان مش�روع ق�رار يطال�ب بتأمني‬ ‫وصول املساعدات االنسانية الى املدنيني‬ ‫ف�ي امل�دن الس�ورية احملاصرة س�يطرح‬ ‫على مجلس االمن الدولي‪.‬‬ ‫ودعا فابي�وس في حدي�ث الذاعة «ار‬ ‫تي ال» الى تسهيل الوصول ملدن سورية‬ ‫م�ن اج�ل نق�ل «ادوي�ة وم�واد غذائي�ة»‬ ‫معتبرا ان�ه «المر فاضح ان نكون نناقش‬ ‫ه�ذا االمر منذ فترة طويل�ة وان يتواصل‬ ‫جوع الناس»‪.‬واضاف «لذلك وبالتعاون‬ ‫مع دول اخرى س�نطرح مشروع قرار في‬ ‫هذا الصدد»‪.‬‬ ‫واوضح مص�در ف�ي وزارة اخلارجية‬ ‫الفرنس�ية ان االردن ولوكس�مبورغ‬ ‫واس�تراليا وراء مش�روع الق�رار ال�ذي‬ ‫انضمت اليه باريس‪.‬‬

‫وفي جنيف تستانف االثنني احملادثات‬ ‫بين ممثلي النظ�ام الس�وري واملعارضة‬ ‫بحض�ور وس�يط االمم املتح�دة االخضر‬ ‫االبراهيمي بعد توقف استمر اسبوعا‪.‬‬ ‫واض�اف فابي�وس ان «احملادث�ات‬ ‫ستس�تأنف اليوم ونطالب بتحرك اقوى‬ ‫ف�ي ما يتعل�ق بالش�ق االنس�اني وبفتح‬ ‫املدن اليصال االدوية» واملساعدات‪.‬‬ ‫وف�ي حمص نظم�ت اول عملية اجالء‬ ‫ملدنيني االحد‪.‬‬ ‫وقام�ت االمم املتح�دة باجلاء مئ�ات‬ ‫االش�خاص من احياء كانت في س�يطرة‬ ‫مقاتل�ي املعارضة رغم اعمال العنف التي‬ ‫شابت هذه العملية االنسانية االولى من‬ ‫نوعها من�ذ ‪ 20‬ش�هرا‪.‬وفي اماكن اخرى‪،‬‬ ‫اوقع�ت اعم�ال العنف حوال�ى ‪ 300‬قتيل‬ ‫ف�ي الس�اعات ال�ـ‪ 24‬املاضي�ة بحس�ب‬ ‫املرصد السوري حلقوق االنسان‪.‬‬

‫ش ّبان ق ّرروا أن اجلهادية املسلحة في سوريا طريقتهم في احلياة‪ ...‬واملوت‬

‫دح�و‪« :‬أبايع�ك على‬ ‫■ تركي�ا ـ م�ن علاء الدي�ن ّ‬ ‫السمع والطاعة والهجرة واجلهاد في املنشط واملكره‬ ‫وعلى أنازع األمر أهله إال إن أرى ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بواحا»‬ ‫صراحا‬ ‫كفرا‬ ‫‪ ...‬م�ا أن ينه�ي الف�رد كلمات�ه ه�ذه حت�ى يصبح أحد‬ ‫مقاتل�ي فصيل الدولة اإلسلامية في العراق والش�ام‬ ‫بعد رحلة طويلة من البالد البعيدة‪ ،‬أو رحلة التزكيات‬ ‫إن كان أحد أبناء البلد نفسه الذي يقاتل فيه‪.‬‬ ‫موالن�ا «عب�د الرش�يد غ�ازي» كم�ا يح�ب‬ ‫الباكس�تانيون أن يطلق�وا علي�ه‪ ،‬أحد أهم املرش�دين‬ ‫الروحيين للفك�ر اجله�ادي املتش�دد‪ ،‬قب�ل مقتل�ه في‬ ‫اعتصام قام به مع طالبه في املسجد األحمر في إسالم‬ ‫أب�اد ع�ام ‪ 2007‬برصاص ق�وات األمن الباكس�تانية‪،‬‬ ‫تلقى «عبد الرش�يد» دراس�ة طبيعية في أوائل حياته‬ ‫وأراد أن يعيش�ها عصرية‪ ،‬وحصل على ماجستير في‬ ‫العالق�ات الدولية من جامعة «قائد أعظم» في إسلام‬ ‫أباد‪ ،‬ثم عمل في وزارة التعليم في املدينة نفسها‪ ،‬ومن‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫ثم اليونسكو‬ ‫حت�ى مقتل وال�ده عام ‪ 1998‬تخلى «عبد الرش�يد»‬ ‫ع�ن م�ا تبدو أنه�ا احلي�اة العصري�ة له‪ ،‬وانض�م إلى‬ ‫أخيه «عبد العزيز غازي» ليكونا املرش�دين ملدرس�تي‬ ‫«حفص�ا وفريدي�ا» في إسلام أب�اد للتعالي�م الدينية‬ ‫وق�ام تالميذهما فيما بعد بالعديد من عمليات اخلطف‬ ‫ملن سموهم املرتدين‪ ،‬مما أوقعهم في مأزق مع احلكومة‬ ‫حتى اإلعتصام الشهير الذي قام به مع طالبه ‪ ..‬حيث‬ ‫قتل‪.‬‬ ‫ترك عبد الرش�يد رس�الة أخيرة قال إنها ستقرأ في‬ ‫ح�ال مقتله ف�ي اجلامع «األحمر» ب�رر فيها هرب أخيه‬ ‫«عبد العزيز» من اإلعتصام وبدا فيها تأثره باحلسين‬ ‫ووصف�ه للجام�ع األحم�ر واحلادث�ة بأنه�ا كربلاء‬ ‫جدي�دة‪ ،‬وق�ال نهاية «وال ش�ك ف�ي أن املصائب تنزل‬ ‫عل�ى أهل احلق‪ ،‬كما نزلت على س�يدنا احلسين الذي‬ ‫ً‬ ‫مظلوما‪ ،‬ونحن نس�ير على خطى الش�هداء‬ ‫استش�هد‬ ‫من أمثال احلسين‪ ،‬ونأمل في أن توقد ثورة إسلامية‬ ‫في باكستان‪».‬‬ ‫أقيمت عدة معسكرات في العراق للجهاديني باسم‬ ‫الش�يخ «عبد الرشيد»‪ ،‬وأظهر تس�جيل صوتي منذ ما‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫يقارب الس�نة ألخيه عبد العزيز يدعو فيه من سماهم‬ ‫مجاه�دي العراق والش�ام إل�ى اإلعتص�ام بحبل الله‬ ‫ً‬ ‫داعيا إياهم للتوحد‪.‬‬ ‫آالف مم�ن أت�وا للجهاد في س�وريا م�ن الكثير من‬ ‫دول العالم «من ش�بان ومراهقين»‪ ،‬حيث كانت أغلب‬ ‫القصص املنشورة عن حياتهم ما قبل الذهاب بكونهم‬ ‫أناس طبيعيين‪ ،‬وال ميكن ألحد أن يتخي�ل أن يقدموا‬ ‫عل�ى مث�ل تل�ك الرحل�ة ومنهم م�ن أحدث ضج�ة غير‬ ‫متوقعة كنج�م مواقع التواصل اإلجتماعي «س�ليمان‬ ‫سعود الس�بيعي» املعروف بـ»الس�مبتيك» الذي عاد‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را بع�د اتصال م�ع عائلته م�ن احل�دود التركية‬ ‫الس�ورية‪ ،‬ذل�ك م�ا وصفته ص�ور عدة أخ�ذت له في‬ ‫تركي�ا تثب�ت عودت�ه م�ن القتال ف�ي صف�وف تنظيم‬ ‫الدول�ة اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام‪ ،‬حيث س�لم‬ ‫«الس�مبتيك» نفس�ه للس�فارة الس�عودية ف�ي أنق�رة‬ ‫بالتعاون مع ذويه‪.‬‬ ‫اش�تهر «الس�مبتيك» بنش�ر مقاطع مرئية ساخرة‬ ‫فيما يقول إنها ش�طحات م�ن دماغه يقوم على تأليفها‬ ‫أينم�ا كان‪ ،‬ويبثه�ا جلمه�وره‪ ،‬ولم يكن «الس�بيعي»‬ ‫الذي يس�كن مع أسرته في محافظة اجلبيل الصناعية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ديني�ا‪ ،‬وكان يقض�ي ج�ل وقت�ه بني أس�رته‬ ‫متش�ددا‬ ‫ً‬ ‫عاطلا ع�ن العم�ل‪ ،‬وظل�ت أس�رة‬ ‫وزمالئ�ه‪ ،‬كون�ه‬ ‫الس�بيعي تبحث عن�ه طوال الش�هرين‪ ،‬حت�ى علمت‬ ‫بانضمام�ه إلى صفوف املقاتلني في س�وريا‪ ،‬ما س�بب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أن ذلك تال نبأ مقتل ش�قيقه‬ ‫كبيرا‬ ‫جزعا‬ ‫له�ا‬ ‫األكبر عبد العزيز‪.‬‬ ‫هي قصة واح�دة من القصص القليلة عن ش�باب‬ ‫أو مراهقين ش�قوا طريقه�م للجهاد في س�وريا دون‬ ‫أن يظه�ر عليه�م أي من عالم�ات التش�دد أو التغيير‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫قبيل ذهابهم‪ ،‬حيث تظهر التصريحات األخيرة‬ ‫ً‬ ‫قاص�را في طريقهم‬ ‫لوزي�ر الداخلية الفرنس�ي أن ‪12‬‬ ‫للقتال في س�وريا أو أنهم هناك ً‬ ‫فعال‪ ،‬متت في الفترة‬ ‫األخيرة استعادة اثنني من بينهم يفسر والد أحدهما‬ ‫ذهاب ابنه بالق�ول‪« :‬ابني تعرض لغس�ل دماغ على‬ ‫اإلنترن�ت منذ بداية كانون االول‪/‬ديس�مبر من العام‬ ‫الفائت»‪.‬‬

‫يفضل تنظيم القاعدة والتنظيمات املتطرفة القريبة‬ ‫من�ه ومنذ تأسيس�ها جتنيد الش�باب املراه�ق والذي‬ ‫ميلك الفراغ الكافي لتدخل تلك األفكار عقله‪ ،‬باإلضافة‬ ‫للمش�اكل النفسية التي قد يعاني منها دون علم األهل‬ ‫أو املقربين‪ ،‬مم�ا يجعله لقمة س�ائغة ألصح�اب الفكر‬ ‫املتشدد عبر عدة طرق أحدثها وأسرعها والسبب األكبر‬ ‫في منو حركة جتنيد اجلهاديني هو «شبكة اإلنترنت»‪،‬‬ ‫حيث اعتبر وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس أن‬ ‫تدفق اجلهاديني الفرنسيني الى سوريا الذي لم يشهد‬ ‫ً‬ ‫مثيال له في أفغانس�تان وفي البلقان أو مالي‪ ،‬يش�كل‬ ‫«أكبر خطر سنواجهه في السنوات املقبلة»‪ .‬واخلوف‬ ‫الكبي�ر يكمن في عودة هؤالء األش�خاص الى فرنس�ا‬ ‫مترسهم على القتال‪.‬‬ ‫بعد ّ‬ ‫إذن حاالت عدة قادت هؤالء إلى القتال في سوريا‬ ‫وارت�كاب البع�ض منهم فظائ�ع بحق املدنيين‪ ،‬يغلب‬ ‫عل�ى تل�ك احل�االت ع�دم وج�ود رقاب�ة صارم�ة على‬ ‫مواق�ع تبث تل�ك األف�كار ويلتق�ي بها أصح�اب الفكر‬ ‫نفس�ه‪ ،‬بل ولهم كامل احلرية ف�ي اإلتصال فيما بينهم‬ ‫‪ ،‬واألمثل�ة عل�ى ذل�ك كثيرة‪،‬ويتضح ضم�ن مقارنات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عام�ا باملظلومية لديهم جتاه‬ ‫ش�عورا‬ ‫عديدة أن هناك‬ ‫أنفس�هم ودينهم وبأن العالم كله يتآم�ر عليهم‪ ،‬وذاك‬ ‫هو م�ا يجمعهم ليظه�ر ذلك في الرس�ائل األخيرة لهم‬ ‫كالشيخ «عبد الرش�يد غازي» الذي استشهد بكربالء‬ ‫ومظلوميته�ا والع�ب ن�ادي اإلخ�اء اللبنان�ي «أحمد‬ ‫ً‬ ‫وثأرا‬ ‫دي�اب» ال�ذي خ�رج كما ق�ال إلعالء كلم�ة الل�ه‬ ‫لدماء الشهداء‪.‬‬ ‫ال يحالف احلظ الكثيرين كالنجم «سليمان سعود‬ ‫السبيعي» الذي اس�تطاع العودة إلى رشده‪ ،‬أو حتى‬ ‫املراهقين الفرنس�يني اللذي�ن عثرت عليهما الش�رطة‬ ‫التركي�ة قبل وصولهما إلى س�وريا وقامت بترحيلهما‬ ‫إلى فرنسا حيث وجه لهما قاض فرنسي تهمة تشكيل‬ ‫عصابة على عالقة مبخطط إرهابي‪.‬‬ ‫فالعب كرة القدم ف�ي نادي اإلخاء اللبناني «أحمد‬ ‫ً‬ ‫الحقا‬ ‫دي�اب» وال�ذي ع�رف بـ»أب�ي بك�ر الرياض�ي»‬ ‫انته�ى ب�ه املط�اف ليقض�ي نحب�ه بعملي�ة إنتحارية‬ ‫نفذها بحاجز تفتيش للجيش السوري‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫كشف عن زيارة لعزام األحمد خالل أيام إلى غزة بتعليمات من أبو مازن لوضع برنامج تنفيذي للمصاحلة‬

‫شعث يرد بشكل قاس على حتركات دحالن العربية ويؤكد‪ :‬لم تعد له عالقة بفتح ويعمل لدى اإلمارات‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫لم يبق الدكتور نبيل شعث السياسي‬ ‫الفلس�طيني اخملض�رم‪ ،‬وعض�و اللجن�ة‬ ‫املركزي�ة حلركة فتح أي مجال للتش�كيك‬ ‫بتوت�ر العالق�ة بين قي�ادة الس�لطة‬ ‫وحتدي�دا الرئي�س محمود عب�اس وبني‬ ‫املش�ير عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع‬ ‫املصري‪ ،‬على خلفي�ة لقاء األخير خلصم‬ ‫الرئي�س محمد دحالن‪ ،‬وق�ال إن الرجل‬ ‫(دحلان) ل�م يع�د يعم�ل في فت�ح‪ ،‬وأنه‬ ‫اآلن يعم�ل ل�دى دولة اإلم�ارات العربية‬ ‫املتحدة‪ ،‬ويتلقى منها موازنات ملكتبه في‬ ‫دبي‪ ،‬وكش�ف أن أبو مازن س�يوفد خالل‬ ‫أي�ام لغزة ع�زام األحمد رئي�س وفد فتح‬ ‫للمصاحل�ة‪ ،‬لـ«وض�ع برنام�ج تنفيذي»‬ ‫إلنهاء اإلنقسام مع حركة حماس‪.‬‬ ‫القي�ادي الفتح�اوي خلال حديث�ه‬ ‫ف�ي لقاء مع ع�دد م�ن الصحافيني نظمته‬ ‫مؤسس�ة «بي�ت الصحافة» بغ�زة تهرب‬ ‫كثيرا م�ن اإلجاب�ة على تس�اؤالت حول‬ ‫ملف تنظي�م فت�ح الداخلي‪ ،‬وه�ي املهمة‬ ‫األساس�ية التي قدم من أجلها وفد حركة‬ ‫فت�ح لغ�زة‪ ،‬لكن�ه حين س�ئل ع�ن ملف‬ ‫النائ�ب محم�د دحالن‪ ،‬ق�ال إنه ل�م يعد‬ ‫عضوا في فتح أو في اللجنة املركزية‪.‬‬ ‫دحالن لن يكون سببا‬ ‫في خالف مع مصر‬

‫ونفى أن تكون زيارة دحالن األخيرة‬ ‫ملص�ر ولق�اءه م�ع املش�ير عب�د الفت�اح‬ ‫السيس�ي‪ ،‬ق�د أث�رت عل�ى العالق�ات‬ ‫الفلسطينية املصرية‪ ،‬خاصة وأنها فهمت‬ ‫على أنها تدل على رضى مصر على الرجل‬ ‫ال�ذي ل�ه خصوم�ة كبي�رة م�ع الرئي�س‬ ‫عباس‪ ،‬وقال «لن نقبل أن يكون موضوع‬ ‫دحلان س�ببا ف�ي اخللاف م�ع مص�ر»‪،‬‬ ‫وكان ش�عث حاس�ما ج�دا حين حت�دث‬ ‫ع�ن امللف وما ش�ابه من حتليلات حول‬

‫نش�وب خالف بني أبو مازن والسيس�ي‬ ‫بس�بب زيارة دحلان بالق�ول «ال محمد‬ ‫دحلان وال غيره ممكن أن يعمل مش�اكل‬ ‫بيننا وبني مصر»‪.‬‬ ‫وع�اد ش�عث وأك�د أن دحلان اآلن‬ ‫ال يعم�ل بصفت�ه مس�ؤوال فلس�طينيا‪،‬‬ ‫وأن زيارت�ه ملص�ر ولبن�ان تت�م عل�ى‬ ‫ه�ذا األم�ر‪ ،‬وأن�ه يعم�ل ل�دى اإلم�ارات‬ ‫العربي�ة املتح�دة‪ ،‬ولديه مكت�ب في دبي‬ ‫حتت إمرة مش�ايخ باإلم�ارات‪ ،‬ويضيف‬ ‫«عندم�ا يس�افر (دحالن) ملص�ر ولبنان‪،‬‬ ‫يك�ون بصفت�ه اإلماراتي�ة‪ ،‬ويراف�ق‬ ‫رئي�س األركان اإلمارات�ي وميزانيته من‬ ‫اإلمارات»‪.‬‬ ‫وجدد شعث تصريحاته التي أكد فيها‬ ‫أن حرك�ة فت�ح «عصية على اإلنش�قاق»‬ ‫وأن كل اإلنش�قاقات الت�ي حدث�ت بع�د‬ ‫الع�ام ‪ 1982‬كان مصيره�ا «مزاب�ل‬ ‫التاري�خ»‪ ،‬وأك�د عل�ى أن احلرك�ة تعمل‬ ‫على تصويب أوضاعها وإنهاء اخلالفات‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫ووصل وفد من اللجن�ة املركزية لفتح‬ ‫اجلمع�ة املاضي�ة م�ن الضفة لغ�زة يضم‬ ‫إلى جانب ش�عث كل من جمال محيس�ن‬ ‫ومحم�د املدني وصخر بسيس�و‪ ،‬وانضم‬ ‫إليه�م م�ن غ�زة عض�وا املركزي�ة زكري�ا‬ ‫األغ�ا وآم�ال حم�د‪ ،‬وعق�دوا سلس�لة‬ ‫لقاءت مع أط�ر فتح‪ ،‬لبحث ملف التنظيم‬ ‫ف�ي غ�زة به�دف وض�ع خط�ط للنهوض‬ ‫بواقع احلركة بناء عل�ى قرار من اللجنة‬ ‫املركزية‪.‬‬ ‫مرحلة تنفيذ املصاحلة‬ ‫وليس بحث ملف املصاحلة‬

‫وحني تطرق مللف املصاحلة مع حماس‬ ‫أك�د أن املرحل�ة املقبل�ة ستش�هد «تنفي�ذ‬ ‫املصاحل�ة وليس بحث مل�ف املصاحلة»‪،‬‬ ‫الفت�ا إلى وج�ود قناعة ل�دى حركتا فتح‬ ‫وحماس إلنهاء هذا امللف���.‬‬ ‫ش�عث ال�ذي التق�ى األح�د وف�دا م�ن‬ ‫حرك�ة حم�اس برئاس�ة إس�ماعيل ني�ة‬

‫رئيس احلكومة املقالة وبحث معهم ملف‬ ‫املصاحلة‪ ،‬كشف بأن الرئيس عباس قرر‬ ‫إرس�ال ع�زام األحمد لزي�ارة قطاع غزة‪،‬‬ ‫عق�ب عودت�ه م�ن تون�س لبح�ث تنفيذ‬ ‫اتفاق املصاحلة‪.‬‬ ‫وت�دل الزي�ارة عل�ى إمكاني�ة إنه�اء‬ ‫اإلنقس�ام‪ ،‬خاص�ة وأن زي�ارة األحم�د‬ ‫تأجلت من�ذ نح�و الش�هر‪ ،‬وطالبت فتح‬ ‫وقته�ا ب�أن توافق حم�اس عل�ى تطبيق‬ ‫بنود اتفاق املصاحلة‪ ،‬قبل الزيارة‪.‬‬ ‫ويوض�ح املس�ؤول الفتح�اوي أن‬ ‫زيارة األحمد لن تكون بغرض التفاوض‬ ‫م�ع حرك�ة حم�اس‪ ،‬خاص�ة وأن�ه نق�ل‬ ‫موافق�ة احلرك�ة على أن يش�كل الرئيس‬ ‫عب�اس حكوم�ة من املس�تقلني ملدة س�تة‬ ‫ش�هور‪ ،‬تعم�ل عل�ى توحيد املؤسس�ات‬ ‫وحتض�ر إلج�راء اإلنتخابات الرئاس�ية‬ ‫والتش�ريعية وللمجل�س الوطن�ي‪ ،‬وفق‬ ‫م�ا مت اإلتف�اق عليه مس�بقا ف�ي القاهرة‬ ‫والدوحة‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن�ه ف�ي خض�م تطبي�ق‬ ‫اإلتفاقيات س�تجتمع عل�ى الفور اللجان‬ ‫األمنية والسياس�ية بين الطرفني لوضع‬ ‫اخلطط واحللول‪.‬‬ ‫الوسيط املصري يحضر‬ ‫بصفته راعي اإلتفاقيات‬

‫«القدس العربي» س�ألت شعث خالل‬ ‫اللقاء إن كان الوس�يط املصري س�يكون‬ ‫حاضرا على طاولة لقاءات فتح وحماس‪،‬‬ ‫فق�ال إن الوس�يط املص�ري س�يحضر‬ ‫بصفته راعي اإلتفاقي�ات إذا كانت هناك‬ ‫مفاوضات‪ ،‬مشيرا إلى أن املرحلة القادمة‬ ‫غير مخصصة للبحث بل للتطبيق‪.‬‬ ‫ونق�ل ش�عث خلال حديث�ه تف�اؤل‬ ‫الرئيس عب�اس جتاه حتقي�ق املصاحلة‬ ‫قريبا‪ ،‬مشددا بأن كل امللفات الفلسطينية‬ ‫اخلدماتية إل�ى جانب املواجه�ة املرتقبة‬ ‫مع اإلحتالل حتتاج إلى «وحدة وطنية»‪،‬‬ ‫لكن�ه أك�د ف�ي الوقت ذات�ه أن املش�اريع‬ ‫اخلدماتي�ة لغ�زة مث�ل مش�كلة التي�ار‬

‫الكهربائ�ي واملي�اه‪ ،‬يج�ب أن ال تنتظ�ر‬ ‫تنفيذ املصاحلة حتى يتم إجنازها‪.‬‬ ‫ورب�ط املس�ؤول الفتح�اوي بين‬ ‫اس�تحقاقات املرحلة السياس�ية املقبلة‪،‬‬ ‫وبني ملف املصاحل�ة‪ ،‬خاصة وأن التوقع‬ ‫القوي بأن يعاد ف�رض حصار إقتصادي‬ ‫وسياس�ي عل�ى القي�ادة الفلس�طينية‪،‬‬ ‫كونها ستس�تمر في إعالن الالءات حول‬ ‫بقاء اإلس�تيطان‪ ،‬واجليش اإلس�رائيلي‬ ‫ف�ي الضف�ة ضم�ن اتف�اق السلام‪ ،‬إل�ى‬ ‫جانب رفضه�ا التنازل عن ح�ق العودة‪،‬‬ ‫أو اإلعت�راف بالدول�ة اليهودي�ة‪ ،‬فق�ال‬ ‫ش�عث «يجب اإلس�تعداد ملواجهة األيام‬ ‫القادم�ة الصعب�ة»‪ ،‬مس�تدال باحلص�ار‬ ‫السياسي الذي فرض على الفلسطينيني‬ ‫بع�د حصولهم على دولة مراقب في األمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫قطاع غزة جزء من الوطن الفلسطيني‬

‫وأش�ار في س�ياق حديثه عن متس�ك‬ ‫قي�ادة الس�لطة الفلس�طينية وحرك�ة‬ ‫فت�ح بقط�اع غ�زة كونه جزء م�ن الوطن‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬وأن فصل�ه يتناغ�م م�ع‬ ‫مخطط إسرائيل للفصل‪.‬‬ ‫وطالب بتهيئة كل مناخات املصاحلة‪،‬‬ ‫وأولها حسب وصفه «السالم اإلعالمي»‪،‬‬ ‫بين فت�ح وحم�اس‪ ،‬معترف�ا بوج�ود‬ ‫أش�خاص وناطقني من الطرفني يقومون‬ ‫على الدوام بتوجيه اإلتهامات‪.‬‬ ‫غير متفائل بفرص جناح‬ ‫السالم ورفض «يهودية» إسرائيل‬

‫ش�عث املفاوض الفلس�طيني السابق‬ ‫وال�ذي كان عل�ى رأس وزارة التخطيط‬ ‫والتع�اون الدول�ي م�ع بدايات تش�كيل‬ ‫الس�لطة (كانت متث�ل وزارة اخلارجية)‬ ‫ل�م يك�ن متفائلا حي�ال ف�رص جن�اح‬ ‫مس�اعي السلام الت�ي تتوس�ط فيه�ا‬ ‫اإلدارة األمريكي�ة‪ ،‬ونف�ى بعدما س�ألته‬ ‫«الق�دس العربي» عن ما نقل عن رئيس�ة‬

‫أبو مرزوق يستفيض في شرح اخلالفات الداخلية‬ ‫الفتحاوية وينفي عودة العالقات بني حماس ودحالن‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫قطع الدكتور موس�ى أبو مرزوق نائب رئيس‬ ‫املكتب السياس�ي حلماس التكهنات التي سادت‬ ‫مؤخ�را عن إمكانية ع�ودة العالقات بني حركته‪،‬‬ ‫والنائب محمد دحلان‪ ،‬املفصول من حركة فتح‪،‬‬ ‫فنفى وج�ود مصاحل�ة بينهم�ا‪ ،‬وإن كانت هناك‬ ‫إج�راءات في غزة يص�ب معظمها لصال�ح «تيار‬ ‫دحالن»‪.‬‬ ‫وكتب أبو مرزوق املقيم في مصر على صفحته‬ ‫على موقع التواصل اإلجتماعي «فيس بوك» وهو‬ ‫ينفي عودة العالقات مع دحالن «حماس تنفي ما‬ ‫يش�اع عن مصاحلة مع دحلان‪ ،‬وإن كانت هناك‬ ‫إج�راءات في غ�زة يص�ب معظمها لصال�ح تيار‬ ‫دحلان‪ ،‬ولك�ن للحقيق�ة والتاري�خ إن املطال�ب‬ ‫الت�ي مت اإلس�تجابة لها في غ�زة كانت بطلب من‬ ‫وفد املصاحلة برئاسة األخ عزام األحمد»‪.‬‬ ‫وكان أب�و مرزوق يش�ير إلى ع�ودة اثنني من‬ ‫أعض�اء اجمللس التش�ريعي ع�ن حرك�ة فتح من‬ ‫الضف�ة الغربي�ة إلى قط�اع غزة‪ ،‬وهم�ا النائبان‬ ‫ماج�د أب�و ش�مالة وعلاء ياغ�ي‪ ،‬وكالهم�ا م�ن‬ ‫املقربني من دحالن‪.‬‬ ‫وعق�ب عودته�م‪ ،‬من�ذ عش�رة أي�ام‪ ،‬نش�رت‬ ‫العدي�د م�ن التحليلات والتقاري�ر تش�ير إل�ى‬ ‫ع�ودة العالقات املقطوعة بين دحالن وحماس‪،‬‬ ‫متكهن�ة بذلك بقرب انته�اء مرحلة من اخلصومة‬ ‫الشديدة‪.‬‬

‫أبو م�رزوق املس�ؤول عن مل�ف املصاحلة في‬ ‫حماس تط�رق إلى وجود وفد فتح�اوي آخر من‬ ‫فتح يض�م أعضاء م�ن اللجن�ة املركزي�ة وصلوا‬ ‫اجلمعة املاضية إلى القطاع‪ ،‬وقال إنه بسبب ذلك‬ ‫يكثر التساؤل عن أسباب وجود هذا الوفد‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى أن البعض يرى أنه موجود ملعاجلة اإلنقسام‬ ‫التنظيم�ي الكبير في حركة فت�ح‪ ،‬وللوقوف على‬ ‫اآلثار املترتبة على نشاط تيار محمد دحالن على‬ ‫املستويني اإلعالمي واملالي‪.‬‬ ‫وتط�رق أبو مرزوق ملا ي�دور من حديث داخل‬ ‫أروقة حركة فتح عن «وجود أموال تدفع في أكثر‬ ‫من س�احة فلس�طينية بهدف الكس�ب التنظيمي‬ ‫حتت مسمى املس�اعدات اإلجتماعية‪ ،‬كما يضاف‬ ‫إلى الص�ورة احلج�م الكبير م�ن الكتابات حول‬ ‫لقاءات يجريها دحالن مع املس�ؤولني املصريني‪،‬‬ ‫ومبعوثين صهاين�ة إل�ى دول�ة اإلم�ارات‪،‬‬ ‫وتسريبات حول مشاريع مصاحلة لتيار دحالن‬ ‫مع حماس»‪.‬‬ ‫أبو مرزوق زاد في تفس�يره للواقع التنظيمي‬ ‫حلركة فتح وق�ال إن البعض يرى أن هذا كل هذا‬ ‫يح�دث «أم�ام تخ�وف ش�ديد م�ن أي انتخابات‬ ‫تنظيمي�ة قادم�ة في فت�ح وأمام خش�ية الرئيس‬ ‫محم�ود عب�اس م�ن س�يطرة تي�ار دحلان على‬ ‫الوض�ع التنظيمي حلرك�ة فتح خاص�ة في غزة‪،‬‬ ‫مما اس�تدعى وص�ول الوفد القي�ادي الفتحاوي‬ ‫لترتيب األوضاع الداخلي�ة حلركة فتح»‪ ،‬قاصدا‬ ‫بذلك وصول وفد اللجنة املركزية‪.‬‬ ‫وكانت قد أوف�دت اللجنة املركزية حلركة فتح‬ ‫وف�دا رفيعا من الضفة الغربي�ة إلى القطاع يضم‬ ‫أربعة من أعضاء اللجنة وهم نبيل شعث وجمال‬

‫محيس�ن ومحمد املدني وصخر بسيس�و‪ ،‬انضم‬ ‫إليه�ا عض�وان آخ�ران‪ ،‬هم�ا زكريا األغ�ا وآمال‬ ‫حمد‪ ،‬وشرع الوفد بعقد سلسلة لقاءات تنظيمية‬ ‫داخلية‪ ،‬بهدف وضع خطط لترتيب وضع احلركة‬ ‫في املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر أن ترفع هذه اللجنة توصيات إلى‬ ‫اللجن�ة املركزي�ة والرئي�س عب�اس العتماده�ا‪،‬‬ ‫بينها تشكيل جلنة قيادية جديدة للتنظيم‪.‬‬ ‫هذا وع�اد القيادي في حماس وأكد أن حركته‬ ‫ال تعنيه�ا األوضاع الداخلي�ة والتنظيمية حلركة‬ ‫فت�ح‪ ،‬كونه�ا تخ�ص حرك�ة فت�ح وحده�ا‪ ،‬لك�ن‬ ‫ق�ال هناك عل�ى هام�ش الزي�ارة احلالي�ة للوفد‬ ‫الفتحاوي «ملف�ات وطنية مفتوحة عديدة» ال بد‬ ‫من النظر فيها‪ ،‬خاصة بعد «املبادرات اإليجابية»‬ ‫ً‬ ‫دفع�ا للمصاحلة وإنهاء‬ ‫الت�ي تقدمت بها حماس‬ ‫اإلنقس�ام والس�ير إل�ى األم�ام‪ ،‬وأب�رز امللف�ات‬ ‫املطروحة للح�وار‪ ،‬املتمثلة في مل�ف املفاوضات‬ ‫م�ع إس�رائيل وخطة وزي�ر اخلارجي�ة األمريكي‬ ‫ج�ون كي�ري‪ ،‬ومس�تقبل القضية الفلس�طينية‪،‬‬ ‫إضاف�ة إل�ى مل�ف املصاحل�ة الفلس�طينية‬ ‫واس�تئناف احل�وار لتطبيق م�ا مت اإلتفاق عليه‬ ‫واإلج�راءات في الضف�ة الغربية على املس�توى‬ ‫األمني بحق حماس ومؤيديها‪.‬‬ ‫وأش�ار أيضا إلى أن من بني م�ا يتوجب بحثه‬ ‫ه�و مل�ف «اس�تمرار فت�ح ورموزه�ا وصحفيها‬ ‫في التحري�ض على حماس في قط�اع غزة وأخر‬ ‫ه�ذه احلملات حمل�ة وف�د نقاب�ة الصحفيين‬ ‫الفلس�طينيني الزائري�ن مصر»‪.‬برك�ة‪ :‬ليفن�ي‬ ‫تنح�در إل�ى حضي�ض جدي�د ف�ي الوقاح�ة‬ ‫والعنصرية‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫عل��ى الرغ��م م��ن أن العالق��ات األمريكي��ة ـ‬ ‫فتورا‪ ،‬وعل��ى الرغم من‬ ‫اإلس��رائيلية تش��هد ً‬ ‫نظريا ً‬ ‫احلملة اإلس��رائيلية الش��عواء ضد وزير اخلارجية‬ ‫األمريكي جون كيري‪ ،‬بسبب حتذيره الدولة العبرية‬ ‫من اتس��اع املقاطعة في حال فش��ل املفاوضات مع‬ ‫اجلان��ب الفلس��طيني‪ ،‬على الرغم م��ن كل ذلك‪ ،‬قال‬ ‫حاييم س��ابان‪ ،‬مدير مركز (سابان) في واشنطن‪،‬‬ ‫وه��و يهودي صهيون��ي‪ ،‬ويختص مركزه بدراس��ة‬ ‫وحتليل السياس��ة في الشرق األوس��ط إن وسائل‬ ‫اإلع�لام أخذت تس��تمتع في األس��ابيع األخيرة في‬ ‫احلديث عن شقاق في ظاهر األمر في العالقات بني‬ ‫الوالي��ات املتحدة وإس��رائيل في قضي��ة التفاوض‬ ‫النووي مع إيران‪.‬‬ ‫الفتً ا إلى أن القصة تعطي عناوين صحفية رائعة‬ ‫لكن تفس��يرها سيء‪ .‬فبرغم خطابة اجلدل‪ ،‬ما زالت‬ ‫الدعائم التي ُيقام عليها أهم حلف للواليات املتحدة‬ ‫في الشرق األوسط مدة أكثر من ستة عقود ما زالت‬ ‫قوي��ة اليوم كما كانت في املاض��ي‪ .‬وأضاف ً‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫ً‬ ‫م��ا زال أوبام��ا ونتنياهو يح��ددان ً‬ ‫مش��تركا‬ ‫هدفا‬ ‫ف��ي تصريح��ات مكررة وه��و أنه ال يج��وز أن يكون‬ ‫إليران س�لاح نووي‪ .‬قد يش��كو املراقب��ون من عدم‬ ‫وجود دفء في العالقة ب�ين أوباما ونتنياهو‪ ،‬لكن‬

‫‪ ٪ 21‬من سكان إسرائيل مسلمني ومسيحيني‬

‫وزاد ف�ي تفس�ير الرف�ض‪ ،‬وأش�ار‬ ‫إل�ى أن ط�رح عل�ى رؤس�اء الكن�س‬

‫حماس تتعهد بدعم عباس في املفاوضات مع إسرائيل‬ ‫مع تنفيذ اتفاق املصاحلة إلنهاء اإلنقسام الداخلي‬

‫رام الله ـ «القدس العربي» من وليد عوض‪:‬‬ ‫تعهدت حركة حماس‪ ،‬التي تس�يطر عل�ى قطاع غزة‪ ،‬بدعم‬ ‫الرئي�س الفلس�طيني محمود عب�اس في املفاوض�ات اجلارية‬ ‫مع إس�رائيل على أس�اس حدود عام ‪ 1967‬والتمسك بالثوابت‬ ‫الوطني�ة القائم�ة عل�ى إقامة دولة فلس�طني على أس�اس تلك‬ ‫احلدود وعاصمتها القدس الشرقية ‪.‬‬ ‫وأكد منيب املصري‪ ،‬رئيس جتمع الشخصيات الفلسطينية‬ ‫املس�تقلة لـ«القدس العرب�ي»‪ ،‬االثنني أن حرك�ة حماس أبدت‬ ‫موافقته�ا على دع�م عباس في مس�ار املفاوض�ات اجلارية مع‬ ‫إس�رائيل على أساس التمس�ك بالثوابت الوطنية إلقامة دولة‬ ‫فلس�طني على أس�اس حدود ع�ام ‪ ،1967‬وحل مل�ف الالجئني‬ ‫على أس�اس مبادرة السلام العربية وق�رار ‪ 194‬الدولي الذي‬ ‫ينص على حق العودة لالجئني‪.‬‬ ‫وأوض�ح املصري ال�ذي زار قط�اع غزة حي�ث التقى رئيس‬ ‫الوزراء اس�ماعيل هنية نائب رئيس املكتب السياسي حلماس‬ ‫بأن دعم حماس ملس�ار املفاوضات الذي يقوده عباس سيسير‬ ‫بالت�وازي م�ع مس�اعي حركتي فت�ح وحم�اس لتنفي�ذ اتفاق‬ ‫القاهرة للمصاحلة على أرض الواقع‪ ،‬مش�يرا الى أن األسابيع‬ ‫القادمة ستشهد خطوات ملموسة للشروع بتحقيق املصاحلة‪.‬‬ ‫إنفراج حقيقي إلنهاء اإلنقسام‬

‫وش�دد ف�ي حديثه مع «الق�دس العربي» أم�س اإلثنني على‬ ‫أنه ملس خلال زيارته لغزة ولقاء هني�ة األحد أن لدى حماس‬ ‫توج�ه حقيقي إلنه�اء ملف اإلنقس�ام الداخلي‪ ،‬منوه�ا الى أن‬ ‫األمور تس�ير نحو انف�راج حقيقي على صعيد إنهاء اإلنقس�ام‬ ‫الداخلي واستعادة الوحدة الوطنية‪.‬‬

‫واشنطن وتل أبيب‪ ...‬تعاون عسكري‬ ‫واستخباراتي مميز وهدف موحد جتاه إيران‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫الطاق�م اإلس�رائيلي تس�يبي ليفن�ي عن‬ ‫وج�ود موافق�ة فلس�طينية لإلعت�راف‬ ‫بإس�رائيل كـ«دولة يهودي�ة»‪ ،‬حيث نقل‬ ‫عن املس�ؤولة اإلس�رائيلية الق�ول حول‬ ‫رف�ض الس�لطة الفلس�طينية اإلعت�راف‬ ‫بـ«يهودية إسرائيل»‪« :‬انتظروا ستكون‬ ‫هناك مفاجآت»‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ي رده أن كالم ليفن�ي «غي�ر‬ ‫صحي�ح»‪ ،‬وأن أب�و م�ازن والقي�ادة‬

‫أك�دوا عدم قبوله�م باإلعت�راف بـ»دولة‬ ‫يهودي�ة»‪ ،‬وتس�اءل «مل�اذا ل�م تطل�ب‬ ‫إسرائيل هذا األمر من مصر واألردن حني‬ ‫وقعت معهم اتفاق سالم»‪.‬‬

‫اليهودية ف�ي الواليات املتحدة‪ ،‬حيث‬ ‫ميثل اليه�ود هناك ما نس�بته ‪٪ 2.5‬‬ ‫أن تك�ون أمري�كا دولة مس�يحية‪ ،‬في‬ ‫الوق�ت ال�ذي تطلب فيه إس�رائيل أن‬ ‫يتم اإلعتراف به�ا كـ»دولة يهودية»‪،‬‬ ‫رغ�م أن هن�اك ‪ ٪ 21‬م�ن س�كانها‬ ‫مسلمني ومسيحيني‪.‬‬ ‫كذلك أكد أن موعد انتهاء املفاوضات‬ ‫س�يكون نهاي�ة نيس�ان املقب�ل‪ ،‬وأن‬

‫هن�اك ق�رارا فلس�طينيا بع�دم متديد‬ ‫هذه املفاوضات ليوم واحد‪ ،‬ويوضح‬ ‫أن م�ا نق�ل ع�ن الرئي�س عب�اس عن‬ ‫موافقة التمدي�د «فهم خطأ»‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن الرئي�س كان يقص�د أن�ه إذا م�ا مت‬ ‫الوصول ليوم انتهاء املفاوضات‪ ،‬ولم‬ ‫يتب�ق س�وى وض�ع الصي�غ النهائية‬ ‫لإلتف�اق‪ ،‬فإن�ه ال ميان�ع م�ن التمديد‬ ‫أليام معدودة فقط‪.‬‬

‫منيب املصري لـ «القدس العربي»‪« :‬االخوة في حماس يعتقدون أن أبا مازن لم ولن يتنازل عن الثوابت املتفق عليها»‬

‫مدير مركز سابان الصهيوني‪« :‬العالقات الدولية ال تعبر عن قصص غرام بني القادة»‬

‫العالق��ات الدولي��ة ال يفترض أن تُ عب��ر عن قصص‬ ‫غرام بني القادة‪ ،‬فه��ذه العالقات تقوم على مصالح‬ ‫مشتركة وقيم مشتركة وعالقة متبادلة‪.‬‬ ‫وهذه هي القاعدة التي مكنت من وجود ش��راكة‬ ‫ال نظير لها بني الواليات املتحدة وإس��رائيل مدة ‪65‬‬ ‫س��نة‪ ،‬فيه��ا ‪ 12‬إدارة أمريكية‪ .‬ولفت س��ابان‪ ،‬وهو‬ ‫صاحب الباع الطويل ف��ي اإلدارة األمريكية‪ ،‬إلى أن‬ ‫إسرائيل استضافت في املدة األخيرة قوات أمريكية‬ ‫في إطار (العمل األزرق)‪ ،‬وهو تدريب عسكري واسع‬ ‫النطاق شاركت فيه عشرات الطائرات احلربية‪.‬‬ ‫فاحلدي��ث عن مث��ال رائ��ع على قدرة إس��رائيل‬ ‫والواليات املتحدة على تنحية عدم اإلتفاق في شأن‬ ‫معا عل��ى تقدمي املصالح‬ ‫ما واإلس��تمرار ف��ي العمل ً‬ ‫املش��تركة وهي مكافحة اإلرهاب وإنهاء احلرب في‬ ‫قدما واإلس��تقرار في‬ ‫س��وريا ودفع التطور العاملي ً‬ ‫الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وزاد‪ :‬يق��ول مس��ؤولون كبار ف��ي جهازي األمن‬ ‫الوطنيني في الدولتني إن الواليات املتحدة وإسرائيل‬ ‫لم تتمتعا قط بتعاون عس��كري واس��تخباري أوثق‬ ‫مما هو اليوم‪ ،‬فقد طورت إسرائيل بدعم من الواليات‬ ‫املتحدة منظومة دفاع متقدمة مضادة للصواريخ قد‬ ‫تُ س��تعمل في ي��وم من األي��ام للدفاع ع��ن الواليات‬ ‫املتح��دة كم��ا حتمي تقني��ة إس��رائيلية الس��يارات‬ ‫التي يس��افر فيها جنود أمريكيون في أفغانس��تان‪،‬‬ ‫مشددً ا على أن التعاون اإلس��تخباري بني الدولتني‬ ‫كان ل��ه دور حي��وي ف��ي مكافحة اإلره��اب العاملي‬

‫هدمت البلدية اإلسرائيلية بالقدس احملتلة‪ ،‬في ساعة مبكرة من صباح اإلثنني‪ ،‬منزال ملواطن فلسطيني في حي «واد قدوم» من بلدة سلوان‪ ،‬بدعوى البناء بدون ترخيص‬

‫ومتابعة البرنامج النووي اإليراني‪ .‬وساق ً‬ ‫قائال إن‬ ‫التعاون الوثيق بني الواليات املتحدة وإسرائيل في‬ ‫واقع األمر هو الذي فتح نافذة للتفاوض مع إيران‪.‬‬ ‫فبعد أن حتدت إيران اجملتمع الدولي سنني غيرت‬ ‫نغمتها آخر األمر حينما وقفت واش��نطن وتل أبيب‬ ‫ً‬ ‫كتف��ا إلى كتف‪ ،‬ال في ش��أن العقوب��ات وحدها‪ ،‬بل‬ ‫في اس��تعدادهما ً‬ ‫أيضا الستعمال القوة ملنع طهران‬ ‫من إحراز القنبلة النووية‪ .‬واضطرت طهران بس��بب‬ ‫العزلة املتزايدة واإلقتصاد املتهاوي وطلب الشعب‬ ‫اإليراني للتغيير أن جتلس إلى طاولة التفاوض‪.‬‬ ‫وأوض��ح ً‬ ‫أيض��ا أن العالق��ات ب�ين الوالي��ات‬ ‫املتحدة وإسرائيل تغلب عليها ً‬ ‫أيضا القيم املشتركة‬ ‫للدميقراطي��ة وحق��وق اإلنس��ان‪ .‬وأوض��ح‪ :‬هاتان‬ ‫الدولتان تنموان في عالم مليء باألسواق املفتوحة‬ ‫واجملتمع��ات املفتوحة وهما تطمح��ان إلى دفع هذه‬ ‫قدما في الساحة الدولية‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫املبادئ ً‬ ‫وخل��ص إل��ى الق��ول إن��ه ف��ي األش��هر القريبة‬ ‫س��يكون للتنس��يق واملش��اورة القوية بني الواليات‬ ‫املتح��دة األمريكي��ة وإس��رائيل أهمية كبي��رة ألجل‬ ‫إح��راز نتيج��ة ايجابية في احملادث��ات النووية نحو‬ ‫صفقة مع إيران‪.‬‬ ‫إن خطابة عدسات التصوير يجب أن يحل محلها‬ ‫مباحث��ات هادئ��ة‪ ،‬مش��ددً ا على أن أفع��ال نتنياهو‬ ‫وأوبام��ا تُ عب��ر ع��ن اتفاق ب�ين الطرفني وع��ن قوة‬ ‫العالق��ات بني األمتني أكثر م��ن كل عنوان صحافي‬ ‫ُمهيج‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬

‫وتابع املصرى «إنهاء اإلنقس�ام يدع�م موقف األخ أبو مازن‬ ‫ـ الرئي�س محمود عباس ـ م�ن املفاوضات الت�ي أجبر على أن‬ ‫يدخلها»‪ ،‬وذلك في إش�ارة للمفاوضات التي جرى اس�تئنافها‬ ‫برعاية أمريكية في نهاية متوز املاضي‪.‬‬ ‫وتاب�ع قائلا «وفهمن�ا منهم ـ ق�ادة حم�اس ـ ب�أن موقفهم‬ ‫س�يكون موقفا إيجابيا م�ن األخ أبومازن‪ ،‬فنح�ن بحثنا معهم‬ ‫موضوعين‪ ،‬إنهاء اإلنقس�ام وموقفهم من دع�م األخ أبو مازن‬ ‫وكان�وا متجاوبني في املوضوعني‪ ،‬إنهاء اإلنقس�ام والتجاوب‬ ‫مع األخ أبو مازن في دعمه مبسار املفاوضات»‪ ،‬مضيفا "األخوة‬ ‫ف�ي حماس يعتقدون بأن أبو مازن لم ولن يتنازل عن الثوابت‬ ‫الفلسطينية املتفق عليها على أساس حدود عام الـ‪.»67‬‬ ‫وفيما أوض�ح املصري لـ«القدس العرب�ي» أن هناك موافقة‬ ‫من حماس على دعم عباس في مس�ار املفاوضات على أس�اس‬ ‫حدود عام ‪ ،1967‬قالت مصادر فلسطينية مطلعة على املساعي‬ ‫اجلاري�ة إلنهاء اإلنقس�ام لـ«الق�دس العرب�ي» االثنني «هناك‬ ‫صفقة مقايضة تتبلور خلف الكواليس تقوم على أساس تقدمي‬ ‫حم�اس الدع�م للمفاوض�ات مع إس�رائيل على أس�اس حدود‬ ‫الرابع من حزيران لعام ‪ 1967‬في حني يتم التحرك بشكل جدي‬ ‫نحو حتقيق املصاحلة الفلس�طينية وإنهاء اإلنقسام الداخلي‬ ‫وإخ�راج حماس م�ن ورطتها بع�د إغالق البواب�ة املصرية في‬ ‫وجهها وقطع األموال اإليرانية عنها»‪.‬‬ ‫مصالح حركتي فتح وحماس باتت ملتقية‬

‫وحس�ب املص�ادر فإن مصال�ح حركتي فت�ح وحماس باتت‬ ‫ملتقية بش�أن حاج�ة كل طرف لآلخر حيث فت�ح بحاجة لدعم‬ ‫حم�اس للمفاوض�ات إلجناح أي اس�تفتاء فلس�طيني على أي‬

‫اتفاق سلام يتم التوصل إليه مع إس�رائيل على أساس حدود‬ ‫ع�ام ‪ ، 1967‬وحماس بحاجة لفتح حاليا إلخراجها من ورطتها‬ ‫في غ�زة جراء تش�ديد احلصار عليه�ا من قبل مص�ر بعد هدم‬ ‫أنف�اق التهري�ب التي كان�ت مبثابة ش�ريان احلياة له�ا جراء‬ ‫احلص�ار اإلس�رائيلي‪ ،‬ووق�ف اإلس�تهداف املص�ري للحركة‪،‬‬ ‫وذل�ك في ظ�ل توق�ف التموي�ل اإليران�ي حلماس ج�راء عدم‬ ‫مساندتها للنظام السوري‪.‬‬ ‫ورجح�ت املص�ادر أن «املقايض�ة» التي يج�ري بلورتها في‬ ‫مس�ارين متالزمين‪ ،‬هما دعم حم�اس لعباس ف�ي املفاوضات‬ ‫على أس�اس حدود عام ‪ 1967‬مقابل السير بخطوات عملية من‬ ‫قبل فتح بش�أن املصاحلة وإنهاء اإلنقس�ام‪ ،‬س�تحقق اختراقا‬ ‫مرتقب�ا‪ ،‬مرجح�ة بأن ملف املصاحلة سيش�هد خط�وات عملية‬ ‫خالل األسابيع القادمة بناء على دعم حماس ملسار املفاوضات‬ ‫الذي يقوده الرئيس الفلسطيني‪.‬‬ ‫وأك�د طاه�ر النون�و أح�د ق�ادة حم�اس ف�ي غزة مس�اندة‬ ‫حركت�ه واحلكومة في غزة لعباس ف�ي طريق املفاوضات طاملا‬ ‫ً‬ ‫متماس�كا أم�ام كافة الضغ�وط التي تواجه�ه للتنازل عن‬ ‫بقي‬ ‫احلقوق الفلس�طينية‪ ،‬مضيفا عبر فضائية «القدس» طاملا بقي‬ ‫ً‬ ‫رافضا ألي ضغوط مت�ارس عليه للتنازل فإن‬ ‫الرئي�س عباس‬ ‫حركة حماس ستس�انده وتدعم�ه في موقف�ه لتوحيد اجلبهة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬ولكي ال تلعب إس�رائيل والواليات املتحدة على‬ ‫حبل التناقضات»‪.‬‬ ‫وشدد النونو على أن هناك ضغوطا كبيرة وشديدة متارس‬ ‫على حرك�ة حماس واحلكومة في غزة وكذل�ك على حركة فتح‬ ‫وحكوم�ة رام الل�ه «وحت�ى نس�تطيع مواجهة ه�ذه الضغوط‬ ‫يجب علينا التس�لح باملوقف الشعبي والذي يحتاج باألساس‬ ‫لتحقيق املصاحلة في ظل املتغيرات التي تواجهنا»‪.‬‬

‫بركة‪ :‬املفاوضة االسرائيلية تنحدر إلى حضيض جديد في الوقاحة والعنصرية‬

‫ليفني ُتلمح العتراف السلطة بيهودية إسرائيل وتؤكد أن الدولة املستقلة‬ ‫ستكون احلل القومي للجميع مبا في ذلك الالجئني وعرب الـ‪48‬‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫أحملت وزيرة القضاء اإلسرائيلية واملكلفة‬ ‫بإجراء املفاوضات مع الس�لطة الفلس�طينية‬ ‫تس�يبي ليفني‪ ،‬أن الس�لطة الفلسطينية على‬ ‫استعداد لإلعتراف بإسرائيل كدولة يهودية‪،‬‬ ‫موضحة أن األي�ام القادمة ستكش�ف العديد‬ ‫م�ن املفاجئ�ات ف�ي ج��ن�ب املفاوض�ات‪ ،‬على‬ ‫ح�د تعبيره�ا‪ .‬وبحس�ب صحيف�ة (هآرتس)‬ ‫العبري�ة‪ ،‬الصادرة أمس االثنني‪ ،‬فإنه وخالل‬ ‫جلس�ة للجن�ة الوزاري�ة للتش�ريع‪ ،‬إلق�رار‬ ‫تعديالت على تعديل قانون التربية الرس�مي‬ ‫في إس�رائيل‪ ،‬جرى نقاش بين الوزير أوري‬ ‫أورباخ عن ح�زب البيت اليه�ودي‪ ،‬وليفني‪،‬‬ ‫الت�ي عارض�ت التعدي�ل ال�ذي أج�ري عل�ى‬ ‫قانون التربية الرسمي‪ .‬وقال أورباخ للوزيرة‬ ‫املكلف�ة بإج�راء املفاوضات مع الفلس�طينيني‬ ‫إنه من الواضح‪ ،‬لدينا‪ ،‬أن إسرائيل هي دولة‬ ‫القومية للشعب اليهودي‪ ،‬وهو أمر لن يتقبله‬ ‫الفلسطينيون أبدً ا‪ .‬فردت الوزيرة ليفني على‬ ‫نظيرها العنصري بالقول‪ :‬انتظر‪ ،‬وستشاهد‬ ‫املفاجآت وإذا كانوا على اس�تعداد لإلعتراف‬ ‫بن�ا كدول�ة الش�عب اليه�ودي‪ ،‬هل س�تكون‬ ‫مستعدً ا لتقسيم البالد؟ رد أورباخ على ليفني‬ ‫طبع�ا‪ ،‬ودون اعت�راف س�أكون‬ ‫بس�خرية‪ً :‬‬ ‫مستعدً ا ً‬ ‫أيضا لتقس�يم البالد‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وكان�ت الوزي�رة ليفن�ي قد حذرت األس�بوع‬ ‫املاضي‪ ،‬رئيس السلطة الفلسطينية‪ ،‬محمود‬ ‫عباس من أنه سيدفع الثمن إذا متسك مبوقفه‬ ‫الراف�ض لإلعتراف بإس�رائيل دولة يهودية‪.‬‬

‫وقال�ت ليفن�ي‪ ،‬في مقابل�ة مع القن�اة الثانية‬ ‫بالتلفزي�ون اإلس�رائيلي‪ ،‬إن عب�اس يرفض‬ ‫اإلعت�راف بإس�رائيل دول�ة يهودي�ة‪ ،‬وه�و‬ ‫موق�ف غي�ر مقب�ول‪ ،‬وإذا ما متس�ك مبوقفه‪،‬‬ ‫فسيدفع الثمن‪ ،‬دون توضيح هذا الثمن‪.‬‬ ‫ومضت قائلة إنها ما زالت تأمل في التوصل‬ ‫إلى اتفاق إطار مع الفلسطينيني خالل األشهر‬ ‫الثالث�ة املتبقية للمفاوضات رغم من مش�اعر‬ ‫التش�اؤم الس�ائدة ف�ي اجملتمع اإلس�رائيلي‬ ‫بهذا الشأن‪ .‬وتابعت أن دور القيادة هو خلق‬ ‫احلقائ�ق وليس التأثر باس�تطالعات الرأي‪،‬‬ ‫الش�عب س�يؤمن عندم�ا يك�ون هن�اك اتفاق‬ ‫على الطاول�ة‪ ،‬على حد قوله�ا‪ .‬وكانت ليفني‬ ‫قد صرحت ف�ي املاضي غير البعي�د إنه يجب‬ ‫واضحا أن دولة إسرائيل هي البيت‬ ‫أن يكون‬ ‫ً‬ ‫القومي للش�عب اليهودي وهي دولة يهودية‬ ‫ودميقراطي�ة‪ .‬وأضاف�ت ليفن�ي الت�ي كان�ت‬ ‫تتطرق لتصريحات ومواقف لعدد من أعضاء‬ ‫الكنيس�ت العرب الذين يرفض�ون اإلعتراف‬ ‫بدولة إسرائيل كدولة يهودية ردا على سؤال‬ ‫ح�ول أقوال عضو الكنيس�ت العربي ورئيس‬ ‫احلرك�ة العربي�ة للتغيي�ر‪ ،‬أحم�د الطيب�ي‪،‬‬ ‫الذي أعرب عن رفضه ملطلب اإلعتراف بدولة‬ ‫إس�رائيل كدولة يهودية‪ ،‬أضافت أن كل عضو‬ ‫كنيست انتخب للبرملان اإلسرائيلي يجب أن‬ ‫يقبل باملبادئ املذكورة‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى أن جلن�ة املتابع�ة العلي�ا‬ ‫لفلس�طينيي الداخ�ل أعلن�ت رس�ميً ا أنه�ا‬ ‫تع�ارض تعري�ف دول�ة إس�رائيل بأنه�ا‬ ‫دول�ة يهودي�ة وذل�ك كش�رط مس�بق قب�ل‬ ‫اس�تئناف املفاوضات بني إسرائيل والسلطة‬ ‫الفلس�طينية‪ .‬وأضاف�ت الوزي�رة ليفن�ي إن‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫طلب إقام�ة دولة مس�تقلة للفلس�طينيني هو‬ ‫طل�ب ممكن أن ينفذ وينته�ي عندما يتم إقامة‬ ‫الدول�ة املس�تقلة الت�ي تك�ون احل�ل القومي‬ ‫جلميع الفلس�طينيني‪ ،‬مش�ددً ة على أنه ليس‬ ‫ً‬ ‫حال للفلس�طينيني في الضفة الغربية وقطاع‬ ‫غ�زة فق�ط‪ ،‬إمن�ا ه�و ح�ل للفلس�طينيني في‬ ‫مخيم�ات الالجئين وكل للفلس�طينيني الذي‬ ‫يعيش�ون معنا كمواطنني متس�اوي احلقوق‬ ‫والذين‪ ،‬س�يكون احلل القومي لهم في الدولة‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬وهي بذلك تقصد الفلسطينيون‬ ‫الذي�ن يعيش�ون داخ�ل م�ا يُ س�مى باخل�ط‬ ‫األخض�ر‪ .‬ومض�ت ليفن�ي تق�ول‪ :‬إن كل‬ ‫الذي�ن يؤيدون فك�رة الدولة الفلس�طينية ال‬ ‫يس�تطيعون اإلمس�اك بالعص�ا م�ن جانبيها‬ ‫م�ن جهة العم�ل ضد دول�ة إس�رائيل يهودية‬ ‫‪ ،‬يعمل�ون م�ن الداخل وف�ي املقاب�ل يعملون‬ ‫إلقام�ة دولة للش�عب الفلس�طيني‪ .‬وخلصت‬ ‫إل�ى الق�ول‪ :‬إن احل�ل القوم�ي للش�عبني هو‬ ‫إقام�ة دولة لكل ش�عب على انف�راد في أرض‬ ‫منفصلة‪ ،‬على حد قولها‪.‬‬ ‫وكان رئيس الس�لطة الفلسطينية محمود‬ ‫عب�اس ق�د ك�رر قب�ل أس�بوع ف�ي مقابل�ة مع‬ ‫صحيفة (نيوي�ورك تاميز) موقفه األساس�ي‬ ‫ال�ذي مبوجب�ه ل�ن يعت�رف عل�ى اإلطلاق‬ ‫بدول�ة يهودي�ة‪ .‬وكش�ف رئي�س الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية ع�ن مب�ادئ اقت�راح اجلان�ب‬ ‫الفلس�طيني م�ن أج�ل تس�وية س�لمية م�ع‬ ‫إس�رائيل‪ .‬س�يتم ً‬ ‫وفق�ا القتراح�ه نش�ر قوة‬ ‫تابعة حللف ش�مال األطلسي بقيادة أمريكية‬ ‫ف�ي أنحاء الدولة الفلس�طينية التي س�تبقى‬ ‫منزوع�ة السلاح‪ .‬على الرغ�م من ذل�ك‪ ،‬فقد‬ ‫واص�ل رفض�ه باإلعت�راف بإس�رائيل كدولة‬

‫يهودي�ة‪ ،‬ف�ي نط�اق اقتراحه لتس�وية دائمة‬ ‫م�ع إس�رائيل‪ ،‬عل�ى خلاف اتفاقي�ة اإلط�ار‬ ‫الت�ي سيش�كلها األمريكي�ون‪ ،‬وق�ال رئي�س‬ ‫احلكوم�ة اإلس�رائيلية‪ ،‬بنيامين نتنياه�و‪،‬‬ ‫ف�ي أعق�اب تصريحات أب�ي م�ازن‪ ،‬إنه ليس‬ ‫ً‬ ‫ممكنا أن تعترف دولة إس�رائيل بدولة قومية‬ ‫فلس�طينية‪ ،‬وال يعترف الفلسطينيون بدولة‬ ‫قومية يهودية‪.‬‬ ‫وقال عضو الكنيس�ت محمد بركة‪ ،‬رئيس‬ ‫اجلبه�ة الدميقراطية للسلام واملس�اواة‪ ،‬إن‬ ‫لينف�ي‪ ،‬تنح�در إل�ى حضي�ض جدي�د وه�ي‬ ‫وحكومته�ا‪ ،‬ف�ي الوقاح�ة والعنصرية‪ ،‬وكما‬ ‫يظهر فإنها لم تتعلم درس التاريخ واحلاضر‪.‬‬ ‫وقال بركة في بيان�ه‪ ،‬على ما يبدو فإنه حتى‬ ‫م�ا كان يس�مى باليمين املعت�دل أصب�ح أكثر‬ ‫تطرفا م�ن اليمني املتط�رف‪ ،‬وبال�ذات ليفني‬ ‫الت�ي لعب�ت دور املتلونين ف�ي حكومته�ا‪،‬‬ ‫ع�ادت إلى أصله�ا املظلم في جهاز (املوس�اد)‬ ‫اإلس�تخباراتي‪ ،‬حي�ث نش�أت‪ ،‬وه�ي اآلن‬ ‫تتأرجح بني عقليت�ه وعقلية اليمني املتطرف‪.‬‬ ‫وتاب�ع برك�ة قائلا‪ ،‬عل�ى م�ا يب�دو أن ليفني‬ ‫ل�م تتعل�م قبل ‪ 20‬عام�ا‪ ،‬حني كان�ت في جهاز‬ ‫املوساد درسا هاما في التاريخ وفي حاضرنا‪،‬‬ ‫وهو أننا نحن الفلس�طينيون ولدنا في وطن‬ ‫اآلب�اء واألجداد‪ ،‬ول�م نهاجر إل�ى وطننا من‬ ‫أي م�كان في العالم‪ ،‬وإمنا إس�رائيل هي التي‬ ‫هاج�رت إلين�ا‪ .‬وأك�د برك�ة‪ ،‬أن تصريح�ات‬ ‫احلكومة اإلس�رائيلية العنصري�ة واملتزمتة‪،‬‬ ‫الت�ي ل�م تتوق�ف ف�ي أي ي�وم ف�ي الفت�رة‬ ‫األخي�رة‪ ،‬إمن�ا تؤكد أن وجهة ه�ذه احلكومة‬ ‫ليس إل�ى أي انفراج سياس�ي وإقليمي وإمنا‬ ‫تسعى إلى انفجار كبير‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫فابيوس يؤكد عدم وجود خطة‬ ‫لتدخل عسكري غربي في جنوبي ليبيا‬ ‫■ باري�س ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬اك�د وزير اخلارجية‬ ‫الفرنس�ي ل�وران فابي�وس ام�س االثنين‬ ‫ان القي�ام بتدخ�ل عس�كري غرب�ي ملكافح�ة‬ ‫«االره�اب» ف�ي جن�وب ليبيا وال�ذي طالبت‬ ‫ب�ه النيج�ر خصوصا‪ ،‬لي�س مطروح�ا على‬ ‫البحث‪.‬‬ ‫وق�ال فابيوس الذاع�ة ار ت�ي ال ردا على‬ ‫س�ؤال في هذا الص�دد «ال تدخل‪ ،‬ف�ي املقابل‬ ‫س�نعقد اجتماع�ا (دولي�ا) ف�ي مطل�ع اذار‪/‬‬ ‫مارس في روما ملس�اعدة ليبيا بشكل اضافي‬ ‫ألن�ه هن�اك بالواق�ع جتمع�ات ارهابيين في‬ ‫اجلنوب»‪ .‬واالس�بوع املاضي طالبت النيجر‬ ‫بتدخل قوى غربية ف�ي جنوب ليبيا‪ ،‬مؤكدة‬ ‫ان هذه ال�دول يجب ان تتابع ما وصلت اليه‬ ‫االم�ور بع�د االطاح�ة بنظ�ام معم�ر القذافي‬ ‫وفيم�ا اصبح جن�وب ليبيا «امللاذ االرهابي‬ ‫االساسي» في املنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال فابي�وس «لق�د اتصل�ت برئي�س‬

‫ال�وزراء (الليب�ي) ف�ي االونة االخي�رة لكي‬ ‫اس�أله ما ميكننا القيام به للمساعدة‪ ،‬وحني‬ ‫اق�ول نح�ن ال يعن�ي االم�ر فقط الفرنس�يني‬ ‫وامنا البريطانيني واجلزائريني والتونسيني‬ ‫واملصريين واالمريكيني وعدة جهات اخرى‪،‬‬ ‫االملان ايضا»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «يج�ب مكافح�ة االره�اب ف�ي كل‬ ‫م�كان‪ ،‬وهذا ال يعني نش�ر قوات على االرض‬ ‫وامن�ا مس�اعدة احلكومات‪ ،‬وه�ذه هي حالة‬ ‫احلكوم�ة (الليبي�ة) الت�ي ت�رد التخلص من‬ ‫االرهاب»‪ .‬ولم يوضح الوزير الفرنسي كيف‬ ‫سيكون شكل هذه املساعدة الدولية‪.‬‬ ‫ومسألة مكافحة االرهاب في دول الساحل‬ ‫وخصوص�ا ف�ي جن�وب ليبي�ا عل�ى ج�دول‬ ‫اعم�ال املباحث�ات الت�ي س�يجريها الرئيس‬ ‫الفرنسي فرانس�وا اوالند في مطلع االسبوع‬ ‫مع نظيره االمريكي باراك اوباما خالل زيارة‬ ‫دولة يقوم بها الى الواليات املتحدة‪.‬‬

‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬د ب أ ‪ :‬كش�ف تقري�ر اخب�اري ع�ن ان‬ ‫رحيل كل املسؤولني العس�كريني في اجلزائر بات مسألة‬ ‫وقت وهو مرتبط باستكمال مسار احترافية اجليش التي‬ ‫جرى الشروع فيها قبل عدة سنوات‪.‬‬ ‫وذك�ر املوق�ع االخب�اري االلكترون�ي «اجلي�ري‬ ‫باثريوتي�ك» ام�س االثنين نقلا ع�ن مص�در أن االعمار‬ ‫املتقدم�ة لكب�ار الضب�اط وح�ال خدمته�م يتطل�ب‬ ‫ويس�توجب م�ن اجلي�ش اجلزائ�ري جتدي�د قيادته في‬ ‫االشهر والسنوات القادمة‪.‬‬ ‫وأك�د التقري�ر ان رحي�ل كل املس�ؤولني العس�كريني‬ ‫احلاليني مبن فيهم قائد جهاز االستخبارات وقائد اركان‬ ‫اجلي�ش بات مس�ألة وق�ت‪ ،‬واس�تطرد يق�ول «الرجالن‬ ‫لديهم�ا كمهمة اخي�رة حتضير خالفة متمكنة واس�تكمال‬ ‫مس�ار احترافية اجليش الذي مت الش�روع فيها قبل عدة‬ ‫سنوات»‪.‬‬ ‫ورف�ض املصدر رب�ط إحالة بع�ض كب�ار الضباط في‬ ‫اجلي�ش إلى التقاعد مبا اصب�ح يصطلح عليه بـ « صراع‬ ‫االجنحة بني مراكز القرار» و«تصفية احلسابات»‪.‬‬

‫م�ن جهة أخ�رى اك�د املوقع ذات�ه‪ ،‬احالة القي�ادي في‬ ‫جهاز اخملابرات اجلنرال حس�ان إلى احملكمة العس�كرية‬ ‫بالبليدة بتهمة «العصيان» ‪ ،‬الفتا إلى ان اجلنرال حسان‬ ‫تصرف متاما مثلما كان اي جندي في رتبته سيتصرف‪.‬‬ ‫وأوض�ح املص�در نقال عن مص�در قريب م�ن امللف‪ ،‬ان‬ ‫اجلنرال حس�ان الذي كان مس�ؤوال عن مكافحة االرهاب‬ ‫في جهاز االس�تخبارات‪ ،‬كان يفت�رض ان يغادر منصبه‬ ‫في اخلامس من ش�باط‪/‬فبراير اجل�اري بعد احالته على‬ ‫التقاع�د‪ ،‬لكن�ه قب�ل رحيله طل�ب تعيني خليف�ة له حتى‬ ‫يس�لمه وثائ�ق عم�ل بالغة الس�رية كان يحتف�ظ بها في‬ ‫اط�ار عمل�ه‪ ،‬الى جانب اقامة حفل تس�لم وتس�ليم املهام‬ ‫مع خليفته‪.‬‬ ‫وأش�ار املصدر إلى ان عدم تعيين خليفة له في املوعد‬ ‫احملدد‪ ،‬جعل اجلنرال حس�ان في وضع ال ميكنه ان يترك‬ ‫وراءه مكتبا به وثائق حساسة ليس متأكدا من ان ال تقع‬ ‫بني اياد خبيثة ‪ ،‬منوها انه بسبب هذا املوقف «الطبيعي»‬ ‫احي�ل اجلنرال حس�ان على محكم�ة البليدة العس�كرية‬ ‫بتهمة «العصيان»‪ ،‬وليس ألسباب اخرى‪.‬‬

‫الرباط – «القدس العربي»‬

‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫ال يزال املغرب الرسمي يلتزم الصمت بشأن‬ ‫ع�ودة عالقاته الدبلوماس�ية مع اي�ران‪ ،‬ومما‬ ‫زالت املصادر االيرانية‪ ،‬الرس�مية واالعالمية‪،‬‬ ‫مرجعي�ة للرأي العام املغربي حول املدى الذي‬ ‫قطعت�ه طهران والرب�اط في اع�ادة عالقاتهما‬ ‫الدبلوماسية املقطوعة منذ ‪ 5‬سنوات‪.‬‬ ‫ومنذ اس�بوع حتدث مس�ؤولون ايرانيون‬ ‫وتقاري�ر صحافية ع�ن اتصاالت اس�فرت عن‬ ‫اتف�اق عل�ى اع�ادة العالق�ات الدبلوماس�ية‬ ‫بين املغ�رب واي�ران‪ ،‬وع�ن لق�اءات لالمي�ر‬ ‫رش�يد عقدت بتونس عل�ى هامش االحتفاالت‬ ‫بالدستورالتونس�ي اجلدي�د‪ ،‬لك�ن املغ�رب‬ ‫الرس�مي جتاهل هذه اللق�اءات ولم يصدر اي‬ ‫بالغ او خبر رسمي‪.‬‬ ‫وقال�ت وكال�ة األنب�اء اإليراني�ة الرس�مية‬ ‫ان لق�اء ج�رى بين رئي�س مجلس الش�ورى‬ ‫اإلسالمي علي الريجاني‪ ،‬يوم اجلمعة املاضي‪،‬‬ ‫وش�قيق امللك محمد الس�ادس‪ ،‬األمير رش�يد‪،‬‬ ‫ووزير الش�ؤون اخلارجي�ة والتعاون‪ ،‬صالح‬ ‫الدي�ن م�زوار‪ ،‬وذلك على هامش زي�ارة الوفد‬ ‫املغربي لتونس ملش�اركتها االحتفال بدس�تور‬ ‫ما بعد الثورة‪.‬‬ ‫وأف�ادت وكال�ة األنب�اء «إرن�ا» أن األمي�ر‬ ‫رش�يد‪ ،‬ق�ال للمس�ؤول اإليران�ي إن�ه «يحمل‬ ‫رس�الة م�ن ملك املغ�رب»‪ ،‬مؤكدا أن�ه «ال يجب‬ ‫أن تك�ون هناك عقب�ات أمام تطوي�ر العالقات‬ ‫مع إيران»‪.‬‬ ‫وأكد وزير اخلارجي�ة املغربي صالح الدين‬ ‫م�زوار‪ ،‬عل�ى أن «األح�داث الت�ي أث�رت ف�ي‬ ‫املاضي على العالقات الثنائية كانت عبارة عن‬ ‫س�وء فهم‪ ،‬وأنه متت إزالة سوء الفهم وإعادة‬

‫القضاء اجلزائري يسجن عشرة‬ ‫أشخاص لالشتباه بتورطهم‬ ‫في مواجهات مذهبية‬ ‫■ اجلزائ��ر ‪ -‬د ب أ ‪ :‬وضع قاض��ي التحقيق لدى محكمة‬ ‫غرداية‪ ،‬يوم األحد رهن احلبس‪ ،‬عشرة أشخاص من املشتبه‬ ‫بتورطه��م في األحداث املذهبية األخيرة التي ش��هدتها مدينة‬ ‫غرداية ‪ 600/‬كيلومتر جنوب اجلزائر العاصمة‪.‬‬ ‫وذك��ر مصدر قضائ��ي أنه جرى توقيف العش��رة وهم في‬ ‫حالة تلبس‪ ،‬مش��يرا الى أن ‪ 16‬آخرين مثلوا مؤخرا أمام نفس‬ ‫اجلهات القضائية قد اس��تفادوا من االس��تدعاء املباشر يوم‬ ‫احملاكم��ة كم��ا مت اعتقال ‪ 26‬ش��خصا من قب��ل مصالح األمن‬ ‫خالل األيام األخيرة‪.‬‬ ‫وأكدت ش��رطة غرداية أن التحقيقات ال تزال متواصلة من‬ ‫أجل حتديد املس��ؤولني ع��ن هذه األحداث الت��ي هزت منطقة‬ ‫غرداية منذ كانون أول‪/‬ديس��مبر املاضي وأنه يجري حتقيق‬ ‫لتحديد أس��باب األفع��ال اإلجرامية التي أفضت إلى س��قوط‬ ‫أربع ضحايا‪.‬‬

‫قت�ل ش�خصان وأصيب ثالث�ة آخرون حال�ة أحدهم خطي�رة‪ ،‬إثر‬ ‫انفج�ار بأح�د املن�ازل مبدينة بنغ�ازي ش�رقي ليبيا‪ ،‬حس�بما أفادت‬ ‫مصادر أمنية وطبية فيما قتل احد عناصر الش�رطة الس�ياحية جراء‬ ‫تفجير عبوة ناس�فة وضعها مجهولون اس�فل مقعد سيارته‪ ،‬كما جنا‬ ‫قيادي بوزارة الداخلية من محاولة اغتيال اثر اطالق مس�لحني النار‬ ‫عليه ما اسفر عن اصابته بجروح وذلك في مدينة درنة‪.‬‬ ‫فق�د ق�ال املتح�دث باس�م الغرف�ة االمنية املش�تركة لتأمين مدينة‬ ‫بنغازي‪ ،‬ابراهيم الش�رع ‪ :‬إن مواطنني قتال ظهر االحد وأصيب ثالثة‬ ‫آخرون جراء انفجار مبنزل املواطن بسيكري املشيطي مبنطقة الليثي‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أن االنفجار دمر املنزل بالكامل‪ ،‬وأحدث‬ ‫مبدينة بنغازي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جزئيا باملنازل اجملاورة‪.‬‬ ‫دمارا‬ ‫ول�م يح�دد إبراهيم الش�رع أس�باب االنفج�ار‪ ،‬لكنة أش�ار إلى أن‬ ‫التقاري�ر االولية للجه�ات االمنية تفيد بوقوع االنفج�ار جراء وجود‬ ‫كمية كبيرة من االلغام والذخائر واالسلحة داخل املنزل ‪.‬‬ ‫م�ن جانبه ق�ال هان�ي العريبي مدي�ر مكتب االعالم في مستش�فى‬ ‫الهواري العام مبدينة بنغازي‪ ،‬إن املستش�فى اس�تقبل امس االاثنني‬ ‫جثتين ج�راء االنفجار‪.‬وذك�ر العريب�ي ف�ي تصري�ح لألناض�ول أن‬

‫رئيس حزب التغيير في ليبيا‪ :‬ألف مقاتل من‬ ‫اجليش يستطيعون حماية درنة من األفغنة‬ ‫بنغازي ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫في تصريح خاص لـ «القدس العربي» قال‬ ‫الدكت�ور جمعة القماطي رئيس حزب التغيير‬ ‫في ليبي�ا ‪:‬إن أل�ف مقاتل من اجلي�ش الليبي‬ ‫ميكنه�م وق�ف نزي�ف ال�دم ف�ي مدين�ة درنة‬ ‫ش�رق ليبيا ومنعها من األفغنة والقضاء على‬ ‫اجلماع�ات الت�ي تق�وم بعملي�ات االغتياالت‬ ‫التي كان آخرها اغتيال النائب العام السابق‬ ‫املستش�ار عب�د العزي�ز احلص�ادي وه�و في‬ ‫طريقه إلى منزله ‪.‬‬ ‫وأض�اف القماط�ي أن ضع�ف احلكوم�ة‬ ‫احلالي�ة وغي�اب إرادة الفع�ل لديه�ا ه�و‬ ‫ً‬ ‫خاص�ة االغتي�االت‬ ‫س�بب االنفلات األمن�ي‬ ‫واالنفج�ارات ف�ي مدينت�ي بنغ�ازي ودرن�ة‬

‫‪،‬الت�ي تتواصل بش�كل يومي ‪ ،‬مس�تهدفة ً في‬ ‫املق�ام األول رج�ال اجلي�ش واألم�ن رج�ال‬ ‫القضاء واحلقوقيين وبعض رجال الدين ‪ .‬و‬ ‫حول املش�هد السياس�ي في ليبيا ه�ذه األيام‬ ‫يق�ول القماطي ‪ :‬احلراك الس�لمي الواعي في‬ ‫ع�دة م�دن ليبية وال�ذي لم يس�تخدم العنف‬ ‫أحترم�ه ‪،‬وأحترم كذلك ال�رأي اآلخر اخملالف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهم�ا عل�ى بداي�ة نضج‬ ‫مؤش�را‬ ‫‪،‬و ه�و يع�د‬ ‫للثقاف�ة الدميقراطي�ة والتعددي�ة والتداف�ع‬ ‫الس�لمي في ليبي�ا ‪ ،‬وميثل ورق�ة ضغط على‬ ‫املؤمت�ر لك�ي يق�وم بحزم�ة م�ن اإلصالحات‬ ‫‪،‬والتعديلات الت�ي جتع�ل خارط�ة الطري�ق‬ ‫واضح�ة ومنضبط�ة زمنيا ‪،‬حت�ى تصل ليبيا‬ ‫إل�ى إق�رار دس�تور وترس�ي دعائ�م نظامه�ا‬ ‫السياسي الدميقراطي اجلديد وتنطلق عملية‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫وجهت منظمة حقوقية امريكية انتقادات شديدة لقوات‬ ‫االم�ن املغربية في تعاطيها مع املهاجرين الس�ريني االفارقة‬ ‫القادمني من دول افريقيا جنوبي الصحراء‪ ،‬اال انها اشارت‬ ‫الى حتسن في تعامل السلطات مع هؤالء املهاجرين‪.‬‬ ‫وقال�ت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير أصدرته‬ ‫ام�س االثنين إن ق�وات األم�ن املغربي�ة «تق�وم بض�رب‬ ‫وانته�اك‪ ،‬وأحيانا س�رقة املهاجري�ن القادمني م�ن أفريقيا‬ ‫جنوبي الصحراء في منطقة الش�مال الش�رقي في املغرب»‬ ‫وقال�ت ان هذه االنتهاكات اس�تمرت عل�ى الرغم من بعض‬ ‫التحس�ن احلاص�ل ف�ي معامل�ة املهاجري�ن من�ذ أن أعلنت‬ ‫احلكومة في ايلول‪ /‬س�بتمبر عن سياس�ة جديدة في مجال‬ ‫الهج�رة واللج�وء كما أن سياس�ة ترحي�ل املهاجرين نحو‬ ‫اجلزائر قد توقفت»‪.‬‬ ‫واش�ارت املنظمة احلقوقي�ة االمريكية ف�ي تقرير الذي‬ ‫حم�ل عن�وان «انتهاك احلق�وق والطرد‪ :‬معاملة الش�رطة‬ ‫الس�يئة للمهاجري�ن م�ن أفريقي�ا جن�وب الصح�راء ف�ي‬ ‫املغرب»‪ ،‬والذي امتد عل�ى ‪ 79‬صفحة‪ ،‬قدمته امس االثنني‬ ‫في ن�دوة صحافية بالرباط إل�ى أن االنتهاكات تقع عندما‬ ‫تق�وم قوات األم�ن باحتج�از املهاجرين الذين فش�لوا في‬ ‫الوص�ول إل�ى مليلي�ة‪ ،‬أوعند إلق�اء القب�ض عليهم‪ ،‬دون‬ ‫احت�رام سلامة اإلج�راءات وطردهم إلى اجلزائ�ر‪ ،‬إال إن‬ ‫البحث ال�ذي أجري أواخر كانون الثاني ‪ /‬يناير وش�باط‬ ‫‪ /‬فبراي�ر ‪ 2014‬ف�ي وج�دة والناظ�ور والرباط يش�ير إلى‬ ‫أن ق�وات األم�ن مازالت تس�تخدم العنف ض�دّ املهاجرين‬ ‫املطرودين من مليلية‪.‬‬ ‫ونق�ل التقري�ر عن بي�ل فريلي�ك مدير برنام�ج الالجئني‬ ‫في هيوم�ن رايتس ووت�ش قوله بأنه «يتعين على املغرب‬ ‫رس�خ ل�دى قواته ض�رورة احترام حق�وق املهاجرين‪،‬‬ ‫أن يُ ّ‬ ‫ويتعني عليه وضع حدّ لضربهم وغير ذلك من االنتهاكات»‪.‬‬ ‫وخلص�ت هيوم�ن رايت�س ووتش إل�ى أن ق�وات األمن‬ ‫اإلس�بانية تس�تخدم الق�وة املفرط�ة عن�د ط�رد املهاجرين‬ ‫بش�كل جماعي م�ن مليلية‪ .‬وطلب�ت من إس�بانيا الكف عن‬

‫شباب موريتانيون يهتفون ضد السيسي ويجبرون‬ ‫وزير الثقافة املصري على قطع كلمته‬ ‫■ نواكش�وط ‪ -‬وكاالت ‪ :‬ردد عش�رات م�ن‬ ‫الشبان املوريتانيني هتافات ضد السلطة احلاكمة‬ ‫في مصر خالل زيارة لوزير الثقافة‏املصري محمد‬ ‫ع�رب ال�ى نواكش�وط‪ ،‬معتبري�ن نظ�ام القاهرة‬ ‫«انقالبي�ا» ودعوا الى س�قوطه‪ ،‬كما ذكر مراس�ل‬ ‫لوكالة فرانس‏برس‪.‬‏‬ ‫وهتف الش�بان الذي�ن كانوا يرت�دون اقمصة‬ ‫رسم عليها شعار جماعة االخوان املسلمني االحد‬ ‫خالل حفل رسمي «يسقط‏السيسي» و»السيسي‬ ‫مجرم» في اشارة الى املشير عبد الفتاح السيسي‬ ‫وزي�ر الدف�اع املص�ري والرجل الق�وي في مصر‪،‬‬ ‫‏معبرين ع�ن احتجاجهم عل�ى االطاحة بالرئيس‬ ‫االسالمي املنتخب محمد مرسي‪.‬‏‬ ‫وأرغ�م ع�دد م�ن الش�باب املوريتان�ي وزي�ر‬ ‫الثقاف�ة املص�ري‪ ،‬محمد صاب�ر ع�رب‪ ،‬على قطع‬ ‫كلمت�ه خالل افتت�اح فعالي�ات االحتف�ال‏بذكرى‬ ‫مرور ‪ 50‬عاما على تأسيس املركز الثقافي املصري‬ ‫في موريتانيا‪ ،‬مساء األحد‪.‬‏‬ ‫وهتف احملتجون‪ ،‬الذين كانوا يرتدون قمصانا‬ ‫صفراء مرس�وم عليها ش�عار «رابع�ة العدوية»‪،‬‬ ‫باس�م الرئيس املص�ري‏املعزول‪ ،‬محمد مرس�ي‪،‬‬ ‫قب�ل أن تتدخل قوة أمنية وتخرجه�م من القاعة‪،‬‬

‫ليبيا ‪ -‬من معتز اجملبري‪:‬‬

‫االنفج�ار تس�بب أيضا ف�ي إصاب�ة ثالثة أش�خاص‪ ،‬إصاب�ة أحدهم‬ ‫خط�رة‪ .‬كم�ا قت�ل‪ ،‬ام�س اإلثنين‪ ،‬أح�د عناصر الش�رطة الس�ياحية‬ ‫الليبية‪ ،‬إثر عبوة ناس�فة وضعها مجهولون أس�فل مقعد س�يارته في‬ ‫إحدى‏مناطق مدينة درنة‪ ،‬شرقي البالد‪.‬‏‬ ‫وق�ال عب�د الباس�ط بوذه�ب‪ ،‬املتح�دث باس�م ش�بكة مؤسس�ات‬ ‫اجملتمع املدني مبدينة درنة (ائتالف جمعيات أهلية تابعة‏للحكومة)‪،‬‬ ‫لألناض�ول‪ ،‬إن «مجهولني وضعوا عبوة ناس�فة أس�فل مقعد العريف‬ ‫في جهاز الش�رطة الس�ياحية‪ ،‬منتص�ر بالله أن�ور‏بالناصر‪ ،‬مبنطقة‬ ‫الساحل الشرقي في درنة‪ ،‬ما أدى إلى انفجارها‪ ،‬ومقتله على الفور» ‏‪.‬‬ ‫وكان قي�ادي بوزارة الداخلية الليبية قد جن�ا من محاولة اغتيال إثر‬ ‫إطالق مس�لحني النار عليه‪ ،‬ما أس�فر ع�ن إصابته بج�روح نقل على‬ ‫‏إثرها للمستشفي إلسعافه‪ ،‬بحسب مسؤول محلي���.‬‏‬ ‫وقال املسؤول إن «العقيد فرج بن خيال الضابط بجهاز اجلوازات‬ ‫التابع لوزارة الداخلية الليبية جنا مس�اء األح�د من محاولة‏اغتيال‬ ‫ً‬ ‫وابلا من الرصاص أمام منزلة‬ ‫بعد أن أطلق علية مس�لحني مجهولني‬ ‫الواقع مبنطقة الساحل الشرفي في مدينة درنة‏‏(شرق)»‪.‬‏‬ ‫وبحس�ب املص�در فإن ب�ن خي�ال «أصيب بع�دة رصاص�ات أثناء‬ ‫محاول�ة اغتيال�ه نق�ل عل�ى إثره�ا ملستش�فلى مدينة طب�رق القريب‬ ‫‏إلخراج الرصاص من جسده»‪.‬‏‬

‫بناء الدولة والتنمية الشاملة‪.‬‬ ‫وأوضح القماط�ي أن حزبه ليس مع إنهاء‬ ‫املؤمتر فجأة دون وجود بديل شرعي منتخب‬ ‫م�ن الش�عب يس�لم ل�ه املؤمت�ر دف�ة األم�ور‬ ‫‪،‬وقيادة ليبيا حاليا خالل مرحلة االنتقال‪.‬‬ ‫وكش�ف القماط�ي أن م�ا يح�دث ف�ي درنة‬ ‫وبنغازي م�ن اغتياالت وتفجي�رات هو دليل‬ ‫عل�ى فش�ل احلكوم�ة ف�ي أه�م أولوي�ة وهي‬ ‫حتقيق األم�ن‪ .‬وبالتال�ي على املؤمت�ر تغيير‬ ‫ه�ذه احلكوم�ة ف�ي أس�رع وق�ت ودرن�ة ل�ن‬ ‫تتع�رض لألفغنة طامل�ا التفتت له�ا احلكومة‬ ‫وعاجل�ت أزمته�ا االقتصادي�ة والتنموي�ة‬ ‫املزمن�ة‪ .‬و ح�ول م�ن يحك�م ليبيا الي�وم قال‬ ‫القماطي ‪ :‬هناك قوى مختلفة من وراء املؤمتر‬ ‫واحلكومة ولكن كلها ليبية‪.‬‬

‫«هيومن رايتس ووتش» توجه انتقادات شديدة لقوات األمن املغربية‬ ‫واإلسبانية في تعاطيهما مع املهاجرين السريني األفارقة‬

‫املغرب الرسمي يلتزم الصمت بشأن عودة‬ ‫العالقات الدبلوماسية مع ايران‬ ‫العالقات إلى سابق عهدها»‪.‬‬ ‫واضاف�ت ان عل�ي الريجان�ي رح�ب خالل‬ ‫لقائ�ه م�ع وزي�ر اخلارجي�ة املغرب�ي بع�ودة‬ ‫العالقات بني إيران واملغرب»‪.‬‬ ‫اال ان وس�ائل االعلام الرس�مية املغربي�ة‪،‬‬ ‫خاص�ة وكالة االنباء الرس�مية التي تخصص‬ ‫حي�زا لالنش�طة االميرية لم تب�ث اية قصاصة‬ ‫ح�ول ه�ذا اللق�اء‪ ،‬كم�ا ان صفح�ة وزارة‬ ‫اخلارجي�ة املغربي�ة عل�ى االنترنت ل�م حتمل‬ ‫اية اش�ارة بش�أنه‪ ،‬وذلك على غ�رار تعاطيها‬ ‫م�ع تصريحات ايرانية رس�مية ي�وم االربعاء‬ ‫املاضي عن عودة العالقات الدبلوماسية وفتح‬ ‫سفارتي البلدين في عاصمة كل منهما‪.‬‬ ‫وقالت مص�ادر مغربي�ة مطلع�ة لـ»القدس‬ ‫العرب�ي» ان ع�ودة العالق�ات بين الرب�اط‬ ‫وطهران قد متت سياسيا اال ان عودتها اداريا‪،‬‬ ‫وحتديدا فتح الس�فارات م�ا زال يحتاج بعض‬ ‫الوق�ت وترتيب�ات تتعل�ق بتس�مية الس�فراء‬ ‫واعادة تأهيل مبنى كل سفارة‪.‬‬ ‫وق�ال مس�اعد وزي�ر اخلارجي�ة اإليران�ي‬ ‫للش�ؤون العربي�ة واألفريقي�ة أمي�ر عب�د‬ ‫اللهي�ان ي�وم االربع�اء املاض�ي ان وزي�ري‬ ‫خارجي�ة البلدين املغربي صلاح الدين مزوار‬ ‫ونظي�ره اإليراني محم�د جواد ظري�ف أجريا‬ ‫مكامل�ة هاتفية ي�وم الثالثاء املاض�ي‪ ،‬تناولت‬ ‫االتفاق على إعادة العالقات الدبلوماسية بني‬ ‫البلدين اس�فرت عن قرار باستئناف العالقات‬ ‫الدبلوماس�ية م�ع املغ�رب بع�د قطيع�ة دامت‬ ‫خمس س�نوات‪ ،‬وان اإلج�راءات جارية لفتح‬ ‫سفارتي البلدين‪.‬‬ ‫اال ان نفس املصادر اف�ادت ان املغرب اخبر‬ ‫م�ن خلال مذك�رات رس�مية كال من واش�نطن‬ ‫ومدري�د وباري�س باالضاف�ة ال�ى ع�دد م�ن‬ ‫العواصم العربية من بينها الرياض باستئناف‬ ‫العالقات الثنائية مع طهران‪.‬‬

‫جناة قيادي في الداخلية الليبية‬ ‫وقتيالن وثالثة جرحى في انفجار مبنزل في بنغازي‬

‫فابيوس‪ :‬االرهابيون يتجمعون في اجلنوب الليبي‬

‫تقرير‪ :‬رحيل كبار قادة اجليش اجلزائري مسألة وقت‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫فصعد الوزير املصري إلى املنصة‪ ،‬وأكمل كلمته‪.‬‏‬ ‫وكان محم�د عرب ي�زور موريتانيا للمش�اركة‬ ‫في االحتفاالت بالذكرى اخلمسين الفتتاح املركز‬ ‫الثقافي املصري في نواكشوط‪.‬‏‬ ‫واعرب�ت وزي�رة الثقاف�ة املوريتاني�ة ف�ي‬ ‫احلكوم�ة الس�ابقة الل�ة من�ت الش�ريف ع�ن‬ ‫اعتذاره�ا للوفد املص�ري لهذا «احلادث‏املؤس�ف‬ ‫وغي�ر املتوقع» ووصفت منظم�ي التظاهرة بأنهم‬ ‫يعملون «حلساب اخلارج»‪.‬‏‬ ‫وكان طلاب موريتاني�ون أعلن�وا الس�بت‬ ‫اعتراضهم على زيارة وفد ثقافي مصري‪ ،‬يرأس�ه‬ ‫وزي�ر الثقاف�ة ملوريتاني�ا‪ ،‬واعتب�روا الزي�ارة‬ ‫«مهزل�ة» يري�د النظ�ام املوريتان�ي م�ن خالله�ا‬ ‫الترويج» ملا أسموه بـ»االنقالب» في مصر‪.‬‬ ‫ويقصد هؤالء باالنقلاب إطاحة قادة اجليش‬ ‫املص�ري‪ ،‬مبش�اركة ق�وى سياس�ية وديني�ة‬ ‫وش�عبية‪ ،‬ف�ي يولي�و املاض�ي‪ ،‬مبرس�ي‪ ،‬املنتمي‬ ‫إلى جماع�ة اإلخوان املس�لمني‪ ،‬أول رئيس مدني‬ ‫منتخ�ب من�ذ إعلان اجلمهوري�ة ف�ي مص�ر عام‬ ‫‪.1953‬‬ ‫وأعربت «املبادرة الطالبية ملناهضة االختراق‬ ‫الصهيون�ي والدف�اع ع�ن القضاي�ا العادل�ة» في‬

‫موريتاني�ا‪ ،‬ف�ي بي�ان عن رفضه�ا لزي�ارة الوفد‬ ‫املص�ري‪ ،‬ال�ذي يضم وزي�ر الثقاف�ة محمد صابر‬ ‫عرب‪ ،‬واخملرج السينمائي خالد يوسف‪ ،‬املعروف‬ ‫مبواقفه الداعمة للسلطات احلالية في مصر‪.‬‬ ‫ودع�ت املب�ادرة‪ ،‬وه�ي م�ن أه�م الفعالي�ات‬ ‫السياس�ية الطالبي�ة ف�ي موريتاني�ا‪ ،‬الش�عب‬ ‫املوريتان�ي إل�ى «االنتص�ار لقي�م احلري�ة‬ ‫والدميقراطي�ة ورف�ض املهزلة الت�ي يريد النظام‬ ‫املوريتان�ي م�ن خالله�ا التروي�ج النقلاب مصر‬ ‫وجتمي�ل صورت�ه البش�عة»‪ ،‬عل�ى ح�د وص�ف‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫وتأت�ي زيارة الوف�د املص�ري ملوريتانيا‪ ،‬التي‬ ‫تس�تغرق أربع�ة أي�ام‪ ،‬للمش�اركة ف�ي احتفاالت‬ ‫اليوبي�ل الذهب�ي للمرك�ز الثقاف�ي املص�ري ف�ي‬ ‫موريتانيا مبناس�بة مرور ‪ 50‬س�نة على إنشائه‪،‬‬ ‫بحسب وكالة األنباء املصرية الرسمية‪.‬‬ ‫ودع�ت «املب�ادرة الطالبي�ة»‪ ،‬في بيانه�ا‪ ،‬دار‬ ‫الس�ينمائيني واحت�اد املس�رحيني املوريتانيين‬ ‫واحت�اد الفنانين التش�كيليني ورابط�ة خريجي‬ ‫اجلامع�ات املصري�ة إل�ى رف�ض املش�اركة ف�ي‬ ‫احتف�االت اليوبي�ل الذهب�ي للمرك�ز الثقاف�ي‬ ‫املصري‪ ،‬ومقاطعة كافة أنشطة املركز‪.‬‬

‫مهاجرون افارقة من جنوب الصحراء‬ ‫إعادة املهاجرين بش�كل جماعي إل�ى املغرب في احلدود مع‬ ‫مليلية‪ ،‬وتعليق إعادة املهاجرين بطريقة قسرية إلى املغرب‬ ‫إل�ى أن يبرهن املغرب عل�ى أن املهاجرين ال يواجهون خطر‬ ‫التعرض للضرب أو غيره من االنتهاكات عند إعادتهم‪ ،‬وأن‬ ‫ُتحترم حقوقهم‪.‬‬ ‫واعتم�د تقري�ر هيوم�ن رايت�س ووت�ش عل�ى مقابالت‬ ‫أجري�ت مع ‪ 67‬مهاجرا م�ن أفريقيا جن�وب الصحراء داخل‬ ‫وق�رب مدينت�ي وج�دة والناظ�ور ف�ي تش�رين الثان�ي ‪/‬‬ ‫نوفمب�ر وكانون االول‪ /‬ديس�مبر ‪ .2013‬كم�ا أجرت هيومن‬

‫رايتس ووتش مقابالت مع مس�ؤولني‪ ،‬ومؤسسات دولية‪،‬‬ ‫ومنظم�ات غي�ر حكومي�ة‪ ،‬وضمن�ت ف�ي التقري�ر ردود‬ ‫احلكومة على أسئلتها الكتابية‪ .‬وفي كانون الثاني وشباط‬ ‫مهاجرا‬ ‫‪ ،2014‬أجرت هيومن رايتس ووتش مقابالت مع ‪14‬‬ ‫ً‬ ‫آخرين في الناظور‪ ،‬ووج�دة‪ ،‬والرباط‪ .‬كما وصف التقرير‬ ‫الوضعي�ة الت�ي يعي�ش فيها ه�ؤالء املهاجرين ف�ي املغرب‬ ‫بأنه�ا «وضعية مزرية ويعيش�ون على مواد ش�حيحة وهم‬ ‫في خوف دائم من مداهمات الشرطة»‪.‬‬ ‫واس�تنادا إلى تقارير صادرة عن منظمات غير حكومية‪،‬‬

‫متمردون طوارق يقتلون ستة عناصر‬ ‫من «التوحيد واجلهاد» شمالي مالي‬ ‫مالي ـ من عبد الرزاق بن عبد الله‪:‬‬ ‫أعلنت احلرك�ة الوطنية لتحرير أزواد التي متث�ل متمردي الطوارق‬ ‫ف�ي ش�مالي مالي‪ ،‬ام�س اإلثنين‪ ،‬أنه�ا قتلت س�تة عناصر م�ن جماعة‬ ‫«التوحي�د واجله�اد» احملس�وبة على القاعدة‪ ،‬وأس�رت إثنين آخرين‪،‬‬ ‫ف�ي مواجهات بني التنظيمين وقعت خالل اليومين املاضيني قرب بلدة‬ ‫«تامكوتات» شمالي مالي‪.‬‬ ‫وقال بيان للحركة الوطنية‪ ،‬تلقت األناضول نسخة منه‪ ،‬إن «العملية‬ ‫ج�اءت بع�د اجمل�زرة الت�ي ارتكبته�ا مجموعة م�ن اإلرهابيين املنتمني‬ ‫جلماع�ة التوحيد واجلهاد في غ�رب إفريقيا‪ ،‬وبع�ض املتواطئني معهم‬ ‫عل�ى منت عش�رات الدراجات‪ -‬اجلمع�ة املاضي‪ ، -‬حيث قام�وا بإعدام‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا من الطوارق الع�زل‪ ،‬أغلبيتهم من النس�اء واألطفال‪ ،‬كانوا‬ ‫‪25‬‬ ‫قادمني من السوق األسبوعي لبلدة تامكوتات» ‪.‬‬ ‫وأضاف البيان «قامت سرية من قوات احلركة الوطنية لتحرير أزواد‬ ‫مبالحقة املعتدين ملدة يومني كاملني (‪ 09 - 08‬شباط ‪ /‬فبراير اجلاري)‪،‬‬ ‫وقد متكنت الس�رية من تكبيد اإلرهابيني خس�ائر معتبرة‪ ،‬حيث س�قط‬ ‫منهم ستة قتلى‪ ،‬وجرح عدد آخر‪ ،‬كما مت أسر إرهابيني‪ ،‬وتدمير موقعهم‬ ‫بشكل كامل»‪.‬‬ ‫وتابع «متت مالحقة البقية حتى عبروا احلدود النيجيرية مع أزواد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا‬ ‫وقد استش�هد أحد مقاتلي احلركة‪ ،‬وأصيب آخ�ر بجروح‪ ،‬وتقوم‬ ‫وحدات من احلركة الوطنية لتحرير أزواد بعمليات متش�يط عس�كرية‬ ‫في منطقة منكا ولبزنغا‪ ،‬وستواصل مقاتلة اإلرهابيني‪ ،‬وحماية السكان‬ ‫األزواديني»‪.‬ولم تعلن حركة التوحيد واجلهاد أي تعليق بشأن ما ذكره‬ ‫بيان احلركة الوطنية لتحرير أزواد‪».‬االناضول»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫كثفت الس�لطات املغربي�ة في كانون االول‪ /‬ديس�مبر ‪2011‬‬ ‫م�ن مداهمة مخيم�ات املهاجرين غير الرس�مية في الغابات‬ ‫القريب�ة من وج�دة والناظ�ور‪ .‬وق�ال مهاج�رون لـهيومن‬ ‫رايت�س ووت�ش إن ق�وات احل�رس والق�وات املس�اعدة‬ ‫املغربي�ة قام�ت به�دم مالج�ئ املهاجري�ن وأحيان�ا س�رقة‬ ‫بعض أغراضهم الثمينة أثناء املداهمات وقامت قوات األمن‬ ‫باعتقال املهاجرين الذكور ونقله�م إلى احلدود اجلزائرية‪،‬‬ ‫وأمرتهم مبواصلة السير‪ ،‬وهو جتاوز ملقتضيات اإلجراءات‬ ‫اإلداري�ة والقضائي�ة اخلاص�ة بالترحيل كما ين�ص عليها‬ ‫القانون الدولي والوطني‪.‬‬ ‫وحت�دث التقري�ر ع�ن سياس�ة الهج�رة الت�ي اعتمدها‬ ‫املغرب وعن إجراءات تسوية استثنائية لسنة ‪ 2014‬والتي‬ ‫تسمح للمهاجرين غير الشرعيني والذين تتوفر فيهم بعض‬ ‫الش�روط بتق�دمي طل�ب للحص�ول عل�ى إقامة مدتها س�نة‬ ‫واحدة قابل�ة للتجديد‪« .‬ولكن يبقى م�ن غير املمكن حتديد‬ ‫نس�بة املهاجري�ن الذي�ن يس�تجيبون للمعايي�ر احمل�ددة‬ ‫م�ن أصل ‪ 25‬أل�ف مهاجر م�ن أفريقيا جن�وب الصحراء في‬ ‫املغ�رب»‪ ،‬وانه�ا تلق�ت وع�ودا م�ن احلكوم�ة بأنه�ا بصدد‬ ‫صياغة قوانني جديدة تتعلق باللجوء‪ ،‬واالجتار في البشر‬ ‫وال��جرة‪.‬‬ ‫وقال إريك غولديستني نائب مدير مكتب املنظمة العاملية‬ ‫حلق�وق اإلنس�ان بش�مال إفريقي�ا والش�رق األوس�ط‪ ،‬في‬ ‫الندوة الصحافية «إننا ف�ي هيومن رايتس ووتش ال ميكن‬ ‫أن ننك�ر م�ا قام ب�ه املغرب من مجه�ودات من أجل تس�وية‬ ‫وضعي�ة املهاجري�ن األفارقة جن�وب الصح�راء» مبرزا أن‬ ‫«املغ�رب م�ازال مطالبا بب�ذل جهد أكب�ر في مج�ال احترام‬ ‫حق�وق املهاجري�ن‪ ،‬وخصوص�ا القادمين م�ن دول جنوب‬ ‫الصحراء»‪.‬‬ ‫هيوم�ن رايت�س ووت�ش ف�ي تقريره�ا قال�ت إن ع�دد‬ ‫املهاجري�ن األفارق�ة باملغ�رب يص�ل إل�ى حوال�ى ‪ 25‬أل�ف‬ ‫مهاج�ر‪ ،‬بينما اس�تند التقرير خلال إعداه عل�ى مقابلة ‪67‬‬ ‫مهاج�را فقط‪ ،‬كلهم دخلوا املغرب عب�ر احلدود مع اجلزائر‪،‬‬ ‫ووصل أغلبهم إلى مدينة الناضور قادما عبر وجدة حملاولة‬ ‫الدخول إلى مدينة مليلية‪.‬‬

‫مصادر أمنية تونسية‪ :‬إلقاء القبض‬ ‫على «عنصرين إرهابيني» في أريانة‬ ‫تونس ـ من أمين جملي‪:‬‬ ‫ألق�ت ق�وات األم�ن التونس�ية مس�اء األحد‬ ‫القب�ض عل�ى «عنصري�ن إرهابيين» عق�ب‬ ‫األح�داث التي ه�زت ش�مالي العاصمة تونس‪،‬‬ ‫وانتهت بالقبض على أربعة «إرهابيني»‪ ،‬بينهم‬ ‫مش�تبه بتورطه في اغتيال النائب املعارض في‬ ‫اجمللس الوطني التأسيس�ي‪ ،‬محم�د البراهمي‪،‬‬ ‫بحسب مصادر أمنية‪.‬‬ ‫وقالت املصادر‪ ،‬التي فضلت عدم الكشف عن‬ ‫هويتها‪« :‬مت إيق�اف عنصرين إرهابيني‪ ،‬إضافة‬ ‫إل�ى األربعة الذي�ن مت إيقافهم في حي النس�يم‬ ‫مبحافظ�ة أريان�ة صب�اح الي�وم‪ ،‬ليرتف�ع عدد‬ ‫املوقوفني إلى ستة إرهابيني»‪.‬‬ ‫وف�ي وقت س�ابق من االح�د‪ ،‬أف�ادت وزارة‬ ‫الداخلية التونس�ية‪ ،‬في بي�ان‪ ،‬بأنه مت القبض‬ ‫عل�ى أربع�ة «إرهابيين»؛ إث�ر مواجه�ات م�ع‬ ‫قوات األمن في أريانة‪ ،‬بينهم املش�تبه باغتياله‬ ‫البرملان�ي املع�ارض البراهمي في مت�وز‪ /‬يوليو‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وأضاف�ت‪ُ :‬‬ ‫«تعل�م وزارة الداخلي�ة ّأن�ه على‬ ‫إثر توفر معلوم�ات أمنية حول وجود مجموعة‬

‫مس�لحة متحصنة في منزل بحي النسيم أريانة‬ ‫داه�م الف�وج الوطني ملكافح�ة اإلره�اب املنزل‬ ‫املذك�ور وإث�ر تب�ادل كثي�ف إلطلاق الن�ار مع‬ ‫اجملموعة ّمت القبض على أربعة عناصر إرهابية‬ ‫خطي�رة وحج�ز (ضب�ط) كمي�ة من األس�لحة‪،‬‬ ‫بينه�ا ّ‬ ‫رش�اش عي�ار ثقي�ل‪ ،‬وعدد م�ن الوثائق‬ ‫اجلوالة والش�رائح (املستخدمة في‬ ‫والهواتف ّ‬ ‫الهاتف)»‪.‬‬ ‫وبحسب البيان‪ ،‬أسفرت العملية األمنية عن‬ ‫القب�ض على كام�ل عناصر اجملموع�ة وعددهم‬ ‫أربعة‪ ،‬بينهم أحمد املالكي املكنى بـ»الصومالي»‪،‬‬ ‫وه�و «أح�د العناص�ر الرئيس�ية والفاعل�ة في‬ ‫قضي�ة اغتيال الش�هيد محم�د البراهم�ي»‪ ،‬كما‬ ‫أصيب أحدهم بجروح «خطيرة» في الفك‪.‬‬ ‫التع�رف والتثبّ ت من هويات‬ ‫وأوضح أنه مت‬ ‫ّ‬ ‫«اجملموع�ة اإلرهابي�ة»‪ ،‬وه�م‪ :‬أحم�د املالك�ي‪،‬‬ ‫وبلال العمدون�ي‪ ،‬ومني�ر اجلماع�ي (إصابته‬ ‫خطي�رة ج�دّ ا)‪ ،‬وعام�ر الزدي�ري (إصاب�ة‬ ‫بالرجل)‪ ،‬وفقا لوزارة الداخلية التونسية‪.‬‬ ‫فيم�ا أصي�ب عنص�ران م�ن الف�وج الوطني‬ ‫ملكافح�ة اإلره�اب إلى ج�روح «خفيف�ة» خالل‬ ‫املواجهات‪ ،‬وفقا للبيان‪».‬االناضول»‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫نخبة خلعت مالبسها ولبست ما يناسب املرحلة‪ ...‬وحملة املباخر في كل العصور يعودون‬

‫أبو الفتوح يغمض عينيه عن انتخابات الرئاسة ويفتحها على خالفة بديع في منصب املرشد العام‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫رغم أن تركيز الصحف الصادرة أمس االثنني ‪ 10‬فبراير‪/‬شباط على معركة انتخابات رئاسة اجلمهورية فإن املوضوع األخطر في رأيي كان إعالن‬ ‫صديقنا العزيز اللواء هاني عبد اللطيف املتحدث باس��م وزارة الداخلية عن سقوط أعضاء اخللية اإلرهابية املسلحة التي شكلها اإلخوان املسلمون‬ ‫في بني سويف وقامت بالهجوم على كمني الشرطة في منطقة صفط الشرقية وقتلت خمسة من جنوده وعدد املقبوض عليهم اثنا عشر‪.‬‬ ‫أما املوضوع الثاني املهم‪ ،‬فكان زيادة أعداد الذين أعجبهم إعالن زميلنا وصديقنا حمدين صباحي زعيم التيار الشعبي قبول الترشح النتخابات‬ ‫رئاسة اجلمهورية أمام السيسي‪ ،‬ألن ثقله سيعطي لالنتخابات قدرا كبيرا من املنافسة وجديتها‪.‬‬ ‫كما بدأت األصوات التي هاجمت حمدين في التراجع‪ ،‬بعد أن أدرك الكثيرون خطورة أال يواجه السيسي منافسة حقيقية‪ ،‬خاصة بعد إعالن عبد‬ ‫املنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية أنه لن يترشح‪ ،‬الن املنافسة غير جادة وهو في احلقيقة ال يسلط أنظاره للحصول على املنصب‪ ،‬بل لو كان‬ ‫يضمن الفوز به مئة في املئة فانه لن يسعى اليه إال إذا كان لم يستوعب الدرس ولم يقرأ خريطة القوى احلقيقية‪ ،‬ودخوله في مواجهات مع اجليش‬ ‫والشرطة والقضاء واإلعالم وقطاع عريض جدا‪ ،‬باإلضافة إلى مشاكل ال قبل له بحلها‪.‬‬ ‫أي أن كال من حمدين وأبو الفتوح ال يس��عيان إلى الفوز بالرئاس��ة فهما وغيرهما يدركان أنه ال منافس س��يهزم السيس��ي بس��بب شعبيته‪ ،‬لكن‬ ‫حمدين عينه على تياره السياس��ي الذي يريد احلفاظ عليه‪ ،‬فقد بدأ يواجه مش��كلة اخلالفات بني مكونات التيار الش��عبي والناصري‪ ،‬بعد انحياز‬ ‫الكتل��ة الغالبية من حركة مترد للسيس��ي ورفضها ما ح��دث من بعض قياداتها بانحيازها إلى ترش��يح حمدين صباحي‪ ،‬كأنه��م ميثلون «مترد» ال‬ ‫أشخاصهم‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى انحياز شخصيات ناصرية بارزة ساندت حمدين في املرحلة األولى في االنتخابات السابقة إلى السيسي‪.‬‬ ‫ومن األخبار املهمة االخرى الكلمة التي ألقاها املشير عبد الفتاح السيسي في احلفل الذي أقامته ادارة التوجيه املعنوي لتكرمي اسر شهداء طائرة‬ ‫الهليكوبتر‪ ،‬وأش��ار فيها إلى املش��اكل الكبيرة التي تواجه مصر‪ ،‬ولم تقابل مثلها خالل املئتي عام املاضية‪ ،‬وثقته في مواجهتها بتكاتف الش��عب‪.‬‬ ‫واملالحظ هنا أنه اقترب من املالحظات التي أبداها محمد حسنني هيكل بعد أربع وعشرين ساعة فقط‪ ،‬في احلوار الذي دار في البرنامج التلفزيوني‬ ‫بقناة التحرير صالون التحرير الذي قدمه زميلنا وصديقنا عبد الله الس��ناوي رئيس التحرير األسبق جلريدة «العربي»‪ ،‬لسان حال احلزب العربي‬ ‫الدميقراط��ي الناص��ري‪ ،‬الذي لم يع��د له وجود‪ .‬فقد أكد هيكل أن مصر تواجه مش��اكل خطيرة ج��دا وأنها لن تواجهها إال بتحالف وطني واس��ع‪،‬‬ ‫وأعاد التذكير باقتراحه الذي أغضب الرئيس األسبق مبارك بتشكيل مجلس أمناء للدولة كمرحلة انتقالية‪ ..‬واقتراح هيكل يضمن للسيسي قاعدة‬ ‫سياسية واسعة تعوض عدم وجود حزب سياسي ينتمي إليه وله أغلبية‪.‬‬

‫املهم احلفاظ على البالد قوية معافاة‬ ‫ونب��دأ بتوال��ي ردود األفعال على ترش��يح السيس��ي في انتخابات رئاس��ة‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬حي��ث تواصل الدعم له من جانب اجلميالت م��ن زميالتنا القوارير‬ ‫مثل زميلتنا في «اجلمهورية» س��ميرة صادق التي قالت يوم اخلميس‪« :‬املش��ير‬ ‫عبد الفتاح السيسي الذي عبر بالشعب إلى بر األمان وأزاح كابوس اإلخوان من‬ ‫طريقه اختاره الشعب ليكون رئيسا ملصر‪ ،‬فقد وجد فيه مواصفات الزعيم القائد‬ ‫القادر على العبور مبصر من عن��ق الزجاجة والتصدي بقوة لإلرهاب واحلفاظ‬ ‫عل��ى البالد قوية معافاة قادرة على التصدي حملاوالت النيل من ترابها‪ ،‬وها هو‬ ‫القائد الزعيم يس��تجيب ملطلب اجلماهير ويقبل الترش��ح لرئاس��ة مصر لتسير‬ ‫مصر في حتقيق خارطة الطريق ومواجهة املراحل والظروف الصعبة والقاسية‬ ‫التي مرت بها طوال ثالث سنوات مضت منذ ‪ 25‬يناير ‪.2011‬‬ ‫هك��ذا أراد الش��عب وهكذا يتحقق له م��ا يريد بعون الله ومتاس��ك املصريني‬ ‫وقيادة حكيمة للوطن»‪.‬‬

‫بدأ موسم النفاق مبكرا‬ ‫لكن زميلتنا اجلميل��ة االخرى زينات إبراهيم حذرت من املنافقني وخطورتهم‬ ‫عل��ى السيس��ي بقولها‪»:‬بدأ موس��م النفاق مبك��را وليس ثمة ع��ار كالنفاق وال‬ ‫خطيئ��ة كاخلب��ث والتل��ون واملزاي��دات فها هم حمل��ة املباخر ف��ي كل العصور‬ ‫يع��ودون ومن أكل��وا على كل املوائ��د حتى تدلت كروش��هم‪ ،‬ترتف��ع أصواتهم‬ ‫على القن��وات الفضائية وتتصدر مقاالتهم الصح��ف واجملالت‪ ،‬معلنني دعمهم‬ ‫وتأييدهم للمش��ير السيس��ي رئيس��ا للبالد وإعالنات باهظة التكاليف من يقرأ‬ ‫وج��وه وعي��ون أصحابها يكتش��ف الداف��ع احلقيق��ي وراءها فم��ا دفعوا هذه‬ ‫املبال��غ الطائلة إال حماية ملصاحلهم وخوفا من فت��ح ملفاتهم وفضح خطاياهم‬ ‫وفسادهم‪.‬‬ ‫املش��ير السيس��ي ال يحتاج لدعم املنافقني األوغاد فما يحظ��ى به من التفاف‬ ‫ش��عبي ليس من ف��راغ‪ ،‬فلم يطلب س��لطة وال جاها وال س��لطانا‪ ،‬إمن��ا لتحقيق‬ ‫آمال وأحالم ماليني املصريني الذين احتش��دوا في الشوارع وامليادين يأمرونه‬ ‫بالترش��ح رئيس��ا‪ ،‬يرون فيه املنق��ذ اخمللص الذي يثق��ون به والقائد الش��جاع‬ ‫صاح��ب القرار ال��ذي ميلك رؤية واضحة ملس��تقبل مص��ر‪ ،‬رافعا راي��ة العدالة‬ ‫االجتماعية وسيادة القانون وتطهير البالد من اإلرهاب والفساد»‪.‬‬

‫مبررات اخلوف من ترشح السيسي‬ ‫وثالثة اجلميالت كانت زميلتنا ومديرة حترير صحيفة «األهالي» لسان حال‬ ‫ح��زب التجمع اليس��اري أمينة النقاش وقولها يوم الس��بت في «الوفد»‪« :‬ومنذ‬ ‫بات من شبه املؤكد أن يستجيب املشير السيسي للضغوط الشعبية التي تطالبه‬ ‫بالترشح للرئاسة واحلمالت املضادة ملنع حدوث ذلك تتوالى‪ ،‬إما بنشر مبررات‬ ‫بعضها يبدي حس��ن النوايا رغم اخلوف على اجليش من الضعف والتفتت بعد‬ ‫أن تتركه قيادته الكفء‪ ،‬أو اخلوف على السيسي نفسه من أن يفقد شعبيته‪ ،‬اذ‬ ‫يتعني عليه كرئيس للدولة أن يواجه مشاكل تنوء بحملها اجلبال‪،‬‬ ‫أو برفع ش��عارات ثورية زاعقة حتذر مما تس��ميه الفاشية العسكرية القادمة‬ ‫كما يروج قادة ‪ 6‬ابريل‪.»...‬‬

‫انتهى عصر الرئيس الذي يفوز بنسبة ‪٪90‬‬ ‫وبع��د ان قرأنا للجميالت نق��رأ للرجال ومنهم زميلنا ف��ي «األهرام» الدكتور‬ ‫عمرو الش��وبكي الذي نش��رت له «أخب��ار اليوم» يوم الس��بت حديثا أجراه معه‬ ‫زميلنا أحمد مراد وعمرو ش��اكر قال فيه‪« :‬مصر حتتاج في عام ‪ 2014‬إلى رئيس‬ ‫ق��وي‪ ،‬مع العلم ان املزاج العام للش��عب املصري يريد رئيس��ا م��ن داخل الدولة‬ ‫املصرية مبعنى أن الش��عب يريد رجل دولة‪ ،‬وفي الفترة األخيرة كانت األسماء‬ ‫الكبرى التي مت اإلشادة بها من أبناء ورجال الدولة منهم عمرو موسى واملشير‬ ‫السيس��ي والفريق احمد ش��فيق وغيرهم‪ .‬وأنا أمتن��ى أن تختفي مختلف صور‬ ‫املبالغ��ات في وصف أي ش��خص‪ ،‬وال اعتقد أن املش��ير السيس��ي س��وف يتم‬ ‫انتخابه رئيس��ا بنس��بة ‪ ،٪90‬فالبد أن تكون هناك منافسة قوية وحقيقية وان‬ ‫يترش��ح أمام املشير السيس��ي مرش��حون آخرون أقوياء‪ ،‬فمن مصلحة املشير‬ ‫السيس��ي أن يكون أمامه مرش��حون أقوي��اء‪ .‬وفي الغالب أن املرش��حني الذين‬ ‫ينتمون ملؤسس��ات الدولة املصرية لن يترشحوا أمام املشير السيسي في حالة‬ ‫ترشحه‪ ،‬وحتذير الفريق أحمد شفيق والسيد عمرو موسى‪ ،‬أما باقي املرشحني‬ ‫اآلخري��ن الذين ه��م من خارج مؤسس��ات الدولة أمثال حمدي��ن صباحي وعبد‬ ‫املنعم ابو الفتوح أو غيرهما فمن يرى في نفس��ه املقدرة على الترش��ح للرئاس��ة‬ ‫فعلي��ه أن يرش��ح نفس��ه‪ ،‬وهكذا األمر ف��ي صالح الوط��ن وفي صال��ح التطور‬ ‫الدميقراطي‪ .‬وفي اعتقادي أن املش��ير السيس��ي س��يكون األكثر حظا في الفوز‬ ‫باملقعد الرئاسي‪.‬‬ ‫ولكن كما قلت في الس��ابق لن يأتي بنسبة ‪ ٪ 90‬فالبد من التمييز بني نتيجة‬ ‫االستفتاء على الدستور وبني االنتخابات الرئاسية والبرملانية‪ ،‬فقد انتهى عصر‬ ‫الرئيس الذي يفوز بنسبة ‪ ،٪ 90‬كما انتهى عصر احلزب الذي يفوز بنسبة ‪٪90‬‬ ‫م��ن مقاعد البرملان‪ .‬وعلين��ا هنا ان نتذكر انتخابات البرمل��ان في ‪ 2010‬الذي فاز‬ ‫فيها احلزب الوطني بنس��بة ‪ ٪97‬بعدها بش��هر واحد قامت الثورة ضد النظام‬ ‫كله»‪.‬‬

‫الوالء ليس لشخص عبد الناصر بل ملبادئه‬ ‫وإذا تركنا «اخبار اليوم» واجتهنا في اليوم نفس��ه الى «اجلمهورية» س��نجد‬ ‫رأي زميلن��ا ماه��ر عباس هو‪« :‬لم أس��تغرب أن تؤيد أس��رة الزعي��م جمال عبد‬ ‫الناصر املش��ير عبد الفتاح السيس��ي رئيس��ا ملصر في هذه املرحل��ة الدقيقة من‬ ‫تاريخنا‪ ،‬وملس��ت هذا جيدا يوم ‪ 28‬سبتمبر‪/‬ايلول املاضي في الذكرى ‪ 43‬لوفاه‬ ‫ناصر‪ ،‬بينما كنت واقفا مع الصديق العزيز الدكتور عزازي علي عزازي – شفاه‬

‫الل��ه – ومجموعة ليس��ت قليلة من القي��ادات التاريخية للحقب��ة الناصرية التي‬ ‫عاش��ت مع عبد الناصر وعدد كبير من الش��باب الذين عادة أس��ميهم ناصريني‬ ‫بدون عبد الناصر‪ ،‬وهؤالء والؤهم ليس لش��خص عب��د الناصر بل ملبادئه التي‬ ‫ال ت��زال تعيش بيننا في الريف واملدينة ورفعتها ميادين الثورة‪ .‬وقد اس��تمعت‬ ‫جيدا لكالم املهندس عبد احلكيم عبد الناصر للمش��ير السيس��ي في هذا اليوم‪،‬‬ ‫عندما دعاه للترشح للرئاسة أثناء اللقاء في اجمللس املقابل لقبر الزعيم ناصر‪..‬‬ ‫ش��باب الناصريني لم يس��تغربوا أيضا مثل��ي كالم املهندس عب��د احلكيم وهو‬ ‫يقول للمشير « أنت ال متلك رفاهية االختيار» ‪.‬‬

‫حمدين صباحي يفتح الباب النتخابات تنافسية‬ ‫وم��ن «اجلمهورية» الى جريدة «الش��روق» ومقال الكات��ب عماد الغزالي عن‬ ‫رأيه في االنتخابات احلقيقية يقول‪»:‬بإعالنه الترشح النتخابات الرئاسة‪ ،‬فتح‬ ‫حمدين صباح��ي الباب النتخابات تنافس��ية نتمناها‪ ،‬وأس��قط كل الهواجس‬ ‫واخمل��اوف حول فوز مرش��ح وحيد بالتزكية‪ ،‬وهو أمر ال يلي��ق بالتأكيد بعد أن‬ ‫قام الشعب بثورتني وخلع رئيسني‪.‬‬ ‫أمتن��ى أن يعل��ن آخرون م��ن جمي��ع التي��ارات‪ ،‬مبا فيه��ا التيار اإلس�لامي‪،‬‬ ‫خوضهم االنتخابات‪ ،‬وأن يقدم كل مرش��ح برنامجه وفريقه الرئاس��ي وخطة‬ ‫عمله وأولوياته للسنوات األربع في حالة فوزه‪ ،‬وسيكون علينا نحن املواطنني‪،‬‬ ‫أن ندرس ونقرأ ونقارن‪ ،‬متس��لحني بخبرة انتخابات رئاس��ية س��ابقة‪ ،‬تنافس‬ ‫فيها س��بعة مرشحني‪ ،‬بينهم ثالثة اعتبروا أنفس��هم مرشحي الثورة‪ ،‬واجتهت‬ ‫األنظار نحو مرش��حني اثنني مت تس��ويقهما في اإلعالم باعتبارهما األوفر حظا‪،‬‬ ‫فإذا باخليار الش��عبي يذهب في اجتاه آخر متام��ا‪ ،‬وتفاجئنا الصناديق بجولة‬ ‫إعادة بني شفيق ومرسي‪.‬‬ ‫ال أس��تبعد أن يعلن التيار اإلسالمي عن مرش��ح‪ ،‬خالفا لكل ما جرى ترديده‬ ‫خالل الش��هور التي أعقبت إزاحة مرس��ي وجماعته‪ ،‬وقد يدفع ترشح صباحي‬ ‫عبداملنعم أبوالفتوح إلى أحد خيارين‪ ،‬إما إعالن ترش��حه مستندا إلى دعم التيار‬ ‫اإلس�لامي على اختالف أطيافه‪ ،‬أو اإلعالن عن دعم صباحي باعتباره «مرشح‬ ‫الث��ورة»‪ ،‬متالفيا خط��أ االنتخابات الرئاس��ية األولى‪ ،‬وهو أمر ستكش��ف عنه‬ ‫الساعات القليلة املقبلة‪ .‬قلت من قبل‪ ،‬إن التوافق حول الدستور وإقراره بنسبة‬ ‫كبيرة أمر إيجابي‪ ،‬فالدستور وثيقة تعايش بني فئات اجملتمع وأطيافه‪ ،‬ومواده‬ ‫ال تعكس فقط أولوياته ورؤاه للمس��تقبل‪ ،‬وإمنا تق��ر حقوقا للمواطنة ينعم بها‬ ‫العائش��ون حتت وصايته م��ن دون متييز‪ ،‬ولذا فإن ارتفاع نس��بة املوافقة على‬ ‫الدس��تور الت��ي جاوزت ‪ ٪98‬عكس��ت حال��ة من الرض��ا العام عل��ى مضمونه‪،‬‬ ‫دعمتها مشاركة أكثر من ‪ 20‬مليونا في االستفتاء عليه‪ .‬أما في حالة االنتخابات‬ ‫الرئاسية فإن األمر مختلف‪ ،‬نحن أمام برامج ورؤى وتصورات متباينة‪ ،‬ال ميكن‬ ‫أن حتظى باتفاق عام ب�ين ماليني املصريني‪ ،‬حتى إن اتفقوا على ما يحتاجونه‪،‬‬ ‫فإنهم سيختلفون حول سبل الوصول إليه‪...‬‬ ‫نتمنى أن نحظى مبعركة رئاس��ية نزيهة ومحترمة‪ ،‬وأن يتنافس املرش��حون‬ ‫في اإلعالن عن برامجهم وس��بل حتقيقها من دون االنتقاص من قدر منافسيهم‬ ‫أو اإلساءة لهم»‪.‬‬

‫اإلنسان ال يستطيع احلصول‬ ‫على حب الناس إال إذا أراد الله ذلك‬ ‫وننتق��ل الى «األخب��ار» مع زميلنا ولي��د عبد العزيز الذي هاج��م من يريدون‬ ‫دخ��ول االنتخابات ضد السيس��ي واتهمهم باحلقد والعي��اذ بالله بقوله عنهم‪:‬‬ ‫«أرى احلق��د بدأت تظهر مالمحه على من يريدون خوض االنتخابات الرئاس��ية‬ ‫وم��ن يدعمونهم‪ ،‬مبجرد أن ظهرت بوادر ترش��ح املش��ير السيس��ي للرئاس��ة‪..‬‬ ‫بعضه��م من يظنون أنهم ق��ادرون على خوض االنتخابات الرئاس��ية يصدرون‬ ‫حقده��م األس��ود ويبحثون ع��ن أش��ياء ال يراها أح��د غيرهم ليجذب��وا اهتمام‬ ‫الشعب إليهم‪...‬‬ ‫أنص��ح أصحاب القلوب الس��وداء أن يختفوا من املش��هد لس��نوات لينس��ى‬ ‫الش��ارع كذبه��م وتربصهم مبصر وش��عبها حتى وصل بنا احل��ال إلى ما نحن‬ ‫علية اآلن‪ .‬أقول للحاقدين وأصحاب النفوس الضعيفة ان اإلنس��ان ال يستطيع‬ ‫احلص��ول على حب الن��اس إال إذا أراد الله ذل��ك‪ ،‬وان من يتوهم ان��ه قادر على‬ ‫خداع الش��عب مرة أخرى أن يحجز مكانا في أحد املصحات‪ ..‬باملناسبة الشعب‬ ‫اختار املش��ير السيسي رئيس��ا له قبل ان يترشح ألنهم ش��عروا بصدق الرجل‬ ‫ووطنيت��ه وخل��و قلبه من احلقد األس��ود الذي ميأل قلوبا كثيرة ال ترى نفس��ها‬ ‫وهي تتحدث» ‪.‬‬

‫االتفاق على شيء‬ ‫واحد أمر بعيد املنال‬ ‫لكن زميله صاحب التوجهات الدينية عصام حسنني رغم تأييده للسيسي إال‬ ‫أنه طالب بأن يدخل في منافسة حقيقية قال في العدد نفسه من «االخبار»‪:‬‬ ‫صنع املش��ير السيس��ي له حالة فريدة في التاريخ فهو حتى اللحظة لم ينطق‬ ‫بكلم��ة ويعبر صراحة عن رغبته في الترش��ح لرئاس��ة اجلمهوري��ة‪ ..‬ورغم ذلك‬ ‫فقد ق��ررت تيارات ش��عبية اختياره جب��را وظهرت حمالت بعنوان «السيس��ي‬ ‫رئيس��ي» و»كمل جميل��ك» تقط��ع الطريق أمام الرج��ل وتفرض عليه الترش��ح‬ ‫فرضا ليتولي مس��ؤولية أم��ة بأكملها في مرحلة من أحل��ك املراحل‪ ،‬ورغم ذلك‬ ‫فليس من مصلحة السيس��ي على اإلطالق أن تخلو الساحة اال منه وال ينفعه ان‬ ‫يكون املرشح الوحيد‪ ،‬في وقت نرى فيه االنقسامات في الشارع املصري تظهر‬ ‫بوضوح‪ ،‬فاالتفاق على ش��يء واحد بني اجلميع أمر بعيد املنال‪ ،‬وهذا ما يجعل‬ ‫املرش��ح الوحي��د محل جتريح هو في غنى عنه‪ ،‬بل إنن��ي أتصور أهمية أن تظهر‬ ‫مبادرات تفسح اجملال ألكثر من مرشح حرصا على السيسي نفسه»‪.‬‬ ‫ودعتنا الظ��روف للبقاء فترة أخ��رى في «األخبار» بس��بب حتذيرات زميلنا‬ ‫وصديقنا رئيس مجلس ادارة مؤسس��ة دار الهالل األس��بق عبد القادر ش��عيب‬ ‫‪ ..‬م��ن املنافقني وغيرهم وخطرهم على السيس��ي بقوله عنهم‪« :‬وما تبني للكافة‬

‫أن املش��ير السيس��ي يعتزم الترشح للرئاس��ة وإن كان لم يعلن ذلك‪ ،‬فقد سعى‬ ‫البع��ض لف��رض وصايت��ه على املرش��ح األوفر حظا ف��ي الوصول إلى رئاس��ة‬ ‫اجلمهورية‪ .‬وهذا أمر مثير للدهش��ة ألن أحدا أيا كان ال ميكن له أن يدعي وجود‬ ‫فضل له في الفوز املتوقع أن يحققه املش��ير السيس��ي في االنتخابات الرئاسية‬ ‫املقبلة في ظل الش��عبية اجلارفة التي حظي به��ا‪ .‬الذين يحاولون الوصاية على‬ ‫السيسي ال يختلفون في شيء عن هؤالء الذين ينظمون حمالت نفاق له‪ .‬كالهما‬ ‫يش��ترك في رغبة التربح من وراء املش��ير السيسي وحتقيق منافع خاصة جدا‪،‬‬ ‫لكن كل هؤالء تنتظرهم خيبة أمل كبيرة فإن املش��ير السيس��ي بشعبيته الهائلة‬ ‫محصن ضد الوقوع في حبائل هؤالء او غيرهم‪ ،‬ولعلنا نتذكر كيف سارع بالرد‬ ‫على من حتدث باس��م الش��عب في احد احتف��االت القوات املس��لحة وقال له ال‬ ‫يحق ألحد التحدث باس��م الش��عب‪ ،‬لذلك سوف تفش��ل كل محاوالت الوصاية‬ ‫على املشير السيسي وأيضا حاالت النفاق له ‪.‬‬

‫يفترض في اإلعالم أن يكون محايد ًا‬ ‫واالن تعالوا معنا ال��ى «املصري اليوم» لنتعرف على جمهورية اخلوف التي‬ ‫يصفها لنا الكاتب محمد امني بقوله‪ »:‬عاوز أس��ألك سؤال‪ :‬مني البطل بذمتك؟‪..‬‬ ‫«صباح��ي» ال��ذي أعلن الترش��ح‪ ،‬رغم املش��اق التي س��يواجهها ف��ي ماراثون‬ ‫انتخابات الرئاس��ة‪ ،‬أم «أبوالفتوح» الذي انسحب بدعوى أنها مسرحية هزلية‬ ‫في جمهورية اخلوف؟‪ ..‬ال أحتاج إلى إجابة متسرعة‪ ..‬أحتاج إلى حلظة تعقل‪..‬‬ ‫ينف��ع تقول إن صباح��ي كومبارس‪ ،‬بينم��ا أبوالفتوح عنده حق؟‪ ..‬ينفع تش��تم‬ ‫صباحي بينما تدعي أن أبوالفتوح وجه لطمة للنظام؟‬ ‫الواض��ح أن أبوالفت��وح بيش��وف أفالم كتي��ر‪ ..‬الواض��ح أن الس��ينما التي‬ ‫يشاهدها أمريكاني‪ ..‬أبوالفتوح لم يترش��ح ألنه يعرف الفولة‪ ..‬ترشح في املرة‬ ‫املاضية ألنه تصور أن اإلخوان سوف يدعمونه‪ ،‬في مواجهة اجلميع‪ !..‬اخلطوة‬ ‫التي اتخذها صباحي تعني أنه جس��ور‪ ..‬تعني أن��ه ال يهاب االنتخابات‪ ..‬تعني‬ ‫أنه يركن في النهاية إلى الناس‪ ..‬األصل أن رجل السياس��ة يترش��ح‪ ..‬أما الذين‬ ‫يريدون سرقة الوطن‪ ،‬فهم يحسبونها بطريقة أخرى‪...‬‬ ‫أزعجن��ي أن البع��ض يهاجم صباح��ي‪ ..‬يعتبرون��ه عبده مش��تاق‪ ..‬البعض‬ ‫يعتب��ره يلعب دور الكومب��ارس‪ ..‬ينتظر النق��وط ثم يخرج‪ ..‬عي��ب‪ ..‬ألف عيب‪..‬‬ ‫صباحي الوحيد الذي يتس��ق مع نفس��ه‪ ..‬انحاز للثورة وللش��باب‪ ..‬رأى أن ‪25‬‬ ‫يناير‪/‬كان��ون الثان��ي ث��ورة‪ ،‬و‪ 30‬يونيو‪/‬حزي��ران ثورة‪ ..‬رفض من يس��مي ‪25‬‬ ‫ً‬ ‫انقالبا‪ ..‬هذا هو صباحي‪ ..‬ال يعني هذا أن‬ ‫يناير مؤامرة‪ ،‬ومن يس��مي ‪ 30‬يونيو‬ ‫صباحي هو مرشحي للرئاسة هذه املرة‪ ..‬بالعكس!‬ ‫هن��اك فارق كبير بني تأيي��د قرار الترش��ح‪ ..‬ألنه يثرى العملي��ة االنتخابية‪..‬‬ ‫وتأيي��د املرش��ح‪ ..‬ألن الظ��روف تغيرت م��ن ‪ 25‬يناير إل��ى ‪ 30‬يوني��و‪ ..‬كثيرون‬ ‫طالبوني بإعالن موقفي من االنتخابات الرئاس��ية‪ ..‬لألسف لم نعد محايدين‪..‬‬ ‫ً‬ ‫محاي��دا‪ ..‬اإلعالميون‬ ‫إم��ا أبي��ض أو أس��ود‪ ..‬يفترض ف��ي اإلع�لام أن يك��ون‬ ‫والصحافي��ون يضعون أصواته��م في الصنادي��ق‪ ..‬القراء أكث��ر ديكتاتورية‪..‬‬ ‫يريدونك أن تعلن موقفك‪ ،‬وإال فهي احلرب‪...‬‬ ‫«صباحي» ال يلعب دور الكومبارس‪« ..‬أنقذ» الثورة‪ ..‬الترشح ال يعني الفوز‪..‬‬ ‫االنتخابات تعني الوجهني‪ ..‬ال يعني ترشح «صباحي» أنه يرفض «السيسي»‪..‬‬ ‫صنعن��ا ثورت�ين‪ ،‬ول��م نفه��م الدميقراطي��ة‪ ..‬أبوالفت��وح تعلل بأنها مس��رحية‬ ‫فانسحب‪»..‬‬

‫بيئة يزدهر فيها البطل الواحد األوحد‬ ‫والرأي الواحد األوحد‬ ‫أم��ا في جريدة «الكرامة» لس��ان حال ح��زب حركة الكرامة فنقرأ ملستش��ار‬ ‫التحرير والقيادي في التيار الش��عبي أمني اس��كندر – ناصري – الذي حتذيره‬ ‫مما هو آت‪« :‬أش��ارك القراء هواجسهم ومخاوفهم وس��ط مناخ مصنوع وبيئة‬ ‫مخلق��ة‪ ،‬لكي يعيش فيها ويزدهر البطل الواح��د األوحد والرأي الواحد األوحد‬ ‫واملؤسس��ة الوطنية الواحدة واملضحي الوحيد واالميز واحلائز على الرتب في‬ ‫مدة ال تتجاوز العامني‪ ،‬انها الهس��تريا اجلماعية الت��ي يصنعها إعالم جماعات‬ ‫املصال��ح وإعالمي��ون يعتق��دون بنظري��ة غوبل��ز ف��ي الدعاية‪ ،‬ونخب��ة خلعت‬ ‫مالبسها ولبست ما يناسب املرحلة والبطل اجلديد وتنازلت طواعية عن دورها‬ ‫في التوعية والتنوير بحكم ما متتلكه من وعي واستنارة تنازلت عن دورها ‪.‬‬ ‫إما من أجل مصالح قائمة أو ممكنة أو ألنها وقعت في شباك أكاذيب أجهزة‬ ‫اخملابرات‪ ،‬عندما ترغب في نسج بيئة حاضنة لبطل مصنوع‪ ،‬انه اخلطر الداهم‬ ‫واحللم الزائف املؤس��س على انزال صورة البطل احلقيقي والزعيم املؤكد عند‬ ‫اجلماهير»‪.‬‬

‫ضيوف برنامج يتحولون‬ ‫إلى مذيعني ال محاورين أمام هيكل‬ ‫ونع��ود الى جري��دة «املص��ري الي��وم» لندخل م��ع الكاتب محمد س��لماوي‬ ‫صالون الس��ناوي اثناء استضافته للكاتب محمد حسنني هيكل‪ »:‬أثبت عبدالله‬ ‫السناوي‪ ،‬من خالل برنامجه اجلديد «صالون التحرير» أن صيغة احلوار متعدد‬ ‫األطراف هي أفضل صيغة للقاء األستاذ الكبير محمد حسنني هيكل‪ ،‬واحلقيقة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫ً‬ ‫مرتاحا لفكرة احلوار اجلماعي هذه‪ ،‬فمع احترامنا‬ ‫أنني في البداية لم أجد نفسى‬ ‫الكام��ل جلميع ضيوف الصالون الذين لديهم بال ش��ك ما يقدمونه للجمهور من‬ ‫أف��كار ورؤى‪ ،‬إال أن��ه حني تتم اس��تضافة هيكل‪ ،‬فنحن نريد أن نس��تمع لهيكل‬ ‫ولي��س ألحد غيره‪ ،‬لكن اإلع��داد اجليد للبرنامج والعناية ف��ي اختيار الضيوف‬ ‫ً‬ ‫ممكنا عن طريق احلوار الثنائي‪.‬‬ ‫أثرى حوار هيكل نفسه بأكثر مما كان‬ ‫إن حوارات هيكل السابقة كانت كلها تعتمد على مقدم البرنامج‪ ،‬وكانت آراء‬ ‫ً‬ ‫نتاجا ملا يحدده سؤال محاوره‪ ،‬أما في صالون السناوي فقد كانت‬ ‫هيكل تأتي‬ ‫ثراء من حيث تنوعها بفضل تنوع أس��ئلة املش��اركني في‬ ‫الغنيمة هذه املرة أكثر ً‬ ‫الصالون ما بني املفكر والصحافى واألديب والباحث‪.‬‬ ‫وقد توقف��ت كثير ًا عند األفكار اجلديدة التي قدمه��ا هيكل ألول مرة‪ ،‬ومنها‪،‬‬ ‫على س��بيل املثال‪ ،‬فك��رة اجلبهة الوطنية التــ��ي دعا إلى تش��كيلها في املرحلة‬ ‫املقبل��ة‪ ،‬في وق��ت يدفعنا التأيي��د اجلماهيري العارم للمش��ير السيس��ي ً‬ ‫دفعا‬ ‫إل��ى احلكم الف��ردي الذي أصب��ح اآلن مخالفة دس��تورية‪ ،‬وأعجبن��ي اقتراحه‬ ‫باالس��تفادة من ذل��ك الرجل العظيم الذي ي��زداد احترام الناس ل��ه مع كل يوم‬ ‫جدي��د‪ ،‬وهو الرئيس عدلي منصور الذي نأس��ف أن يت��وارى وينتهي دوره بعد‬ ‫انتخابات الرئاس��ة‪ ،‬ولقد اس��تخدم األس��تاذ هيكل بذكاء مث��ال عدلي منصور‬ ‫لل��رد على س��ؤال الكفاءة السياس��ية للرئيس القادم الذي قض��ى معظم حياته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملتزما‪ ،‬فقد أكد هيكل أن الظرف التاريخي وجس��امة املسؤولية عادة‬ ‫عس��كريا‬ ‫ما تخرج من املواطن املصري قدراته اإلبداعية الكامنة التي تراكمت عبر السنني‪،‬‬ ‫وكان خي��ر مثال لذلك هو الرئيس املؤقت ال��ذي تعاظم تقدير املواطنني له خالل‬ ‫أش��هر قليلة‪ ،‬بحكم ما أظهره من رؤية ثاقبة وحكمة وبعد نظر واستقامة فكرية‬ ‫واضحة‪.‬‬ ‫فقط كنت أتوقع من ضيوف الصالون أن يساهموا بأفكارهم بقدر أكبر‪ً ،‬‬ ‫بدال‬ ‫ً‬ ‫جميعا إلى مذيعني يس��ألون هيكل ويس��عون ملعرفة آرائه‪ ،‬ال إلى‬ ‫من أن يتحولوا‬ ‫محاوري��ن يقدمون آراءهم البديل��ة‪ ،‬لكن تلك هي معضلة اللق��اء مع هيكل الذى‬ ‫يت��وق كل من يش��ارك فيه إلى إخراج ما لدى األس��تاذ من أف��كار وآراء لم يقلها‬ ‫أحد قبله»‪.‬‬

‫معركة بني الشيخ علي جمعة‬ ‫وصحيفة «املصريون»‬ ‫وم��ن «املصري اليوم» ال��ى جريدة «املصريون» الت��ي يطالب رئيس حتريرها‬ ‫جمال س��لطان بوجوب اس��تقالة الش��يخ علي جمع��ة يقول‪ »:‬في أعقاب نش��ر‬ ‫مقال��ي أمس «فضيحة هيئة كب��ار علماء األزهر»‪ ،‬الذي علقت فيه على النش��اط‬ ‫السياس��ي للدكت��ور علي جمع��ة عضو الهيئة‪ ،‬أصدر الش��يخ عل��ي جمعة بيانا‬ ‫عنيف��ا ضد صحيفة املصريون وضد رئيس حتريرها‪ ،‬نش��ره على صفحته على‬ ‫«فيس��بوك» وعمم اإلش��ارة إليه عبر «تويتر»‪ ،‬ووضح أن الغضب غلبه واستبد‬ ‫ب��ه فخرج في بيانه عن الوقار املفترض في علماء األزهر الكبار والعدل املفترض‬ ‫فيمن كان على رأس دار اإلفتاء املصرية التي تقضي وتفتي ماليني املصريني في‬ ‫األمور التي تقلقهم أو تستبهم عليهم‪ ،‬وهي أمانة يفترض فيمن يتوالها أن يكون‬ ‫عل��ى قدر كبير م��ن التجرد والصدق والع��دل والبعد عن حظ��وظ النفس‪ ،‬صدر‬ ‫الش��يخ علي جمعة بيانه بقوله نصا‪( :‬اس��تمرار حملة تش��ويه فضيلة األستاذ‬ ‫الدكتور علي جمعة من ِق َبل اجلريدة الرس��مية الناطقة بلس��ان جماعة اإلخوان‬ ‫اإلرهابية (جريدة املصريون سابقا) ـ هكذا وصفنا‪ ،‬وبعد أن صدر اآلية القرآنية‬ ‫ُ«ق ْل ُموتُ وا بغيظكم»‪ ،‬ع��اد لكي يؤكد نفس الصفات التي ألصقها بنا‪ ،‬حيث قال‬ ‫ما نصه (استمرت اجلريدة الرس��مية الناطقة بلسان جماعة اإلخوان اإلرهابية‬ ‫(املصريون س��ابقا) في حملتها الشعواء لتشويه رمز من رموز األزهر الشريف‬ ‫واألمة اإلس�لامية)‪ ،‬انتهى النقل من كالم��ه‪ ،‬وال أدري من أين جاء عضو «هيئة‬ ‫كب��ار العلماء باألزهر» بتلك الصفة التي وجهه��ا لصحيفة يختلف معها‪ ،‬وكيف‬ ‫ج��رؤ على وصفها بأنها الناطقة الرس��مية بلس��ان جماعة اإلخ��وان اإلرهابية‪،‬‬ ‫وهو بالغ حتريضي مس��ف جدا‪ ،‬في العرف السياسي واألخالقي‪ ،‬ويتنزه عنه‬ ‫النبالء‪ ،‬وال يليق بكبار العلماء أن يتخذوا دور الوشاة أو اخملبرين ألجهزة األمن‬ ‫م��ن أجل حتريضهم على التنكيل باخملتلفني معه��م أو كتابة تقارير ملفقة عنهم‪،‬‬ ‫وال أع��رف إن كان الدكتور عل��ي جمعة قد جلأ إلى أرقام الهواتف التي نش��رها‬ ‫جه��از األمن الوطني لإلبالغ عن اإلرهابي�ين أمثالنا‪ ،‬أم انه اكتفى بالبالغ العلني‬ ‫من خالل صفحته على الفيسبوك؟‪..‬‬ ‫إن جوهر املش��كلة الذي ال ينبغ��ي أن يغيب هو أن الدكتور علي جمعة انغمس‬ ‫حتى أذنيه في املعترك السياس��ي وانضم إل��ى تنظيم غير قانوني يدعى «جبهة‬ ‫مصر بلدي» روج ملرش��ح رئاسي وانتصر لبعض األحزاب والقوى ضد أحزاب‬ ‫وش��خصيات أخرى وانحاز إل��ى آراء سياس��ية دعا إليها ض��د آراء أخرى في‬ ‫االس��تفتاء الدس��توري وغيره ‪ ،‬ودخل في صراعات ومهاترات وصلت حلدود‬ ‫متدني��ة م��ع اخملتلفني معه سياس��يا‪ ،‬وه��و ما أهان مق��ام األزه��ر‪ ،‬وأهان هيئة‬ ‫كب��ار العلماء‪ ،‬وهو م��ا ينبغي أن يكون محل تس��اؤل‪ ،‬وق��د كان بالفعل وأؤكد‬ ‫ذل��ك‪ ،‬داخل هيئة كب��ار العلماء‪ ،‬وكان ينبغي للش��يخ من تلقاء نفس��ه أن يبادر‬ ‫باالس��تقالة حماية لألزهر وهيئت��ه الرفيعة من أن تكون مهانة ومس��تباحة في‬ ‫شتائم سياسية ووحل سياسي مشني ‪....‬‬ ‫ي��ا دكتور علي‪ ،‬لقد دافعت عنك مرارا‪ ،‬أثناء توليك الفتوى وبعد إقالتك‪ ،‬وهو‬ ‫ما عرضن��ي للهجوم والش��تائم من املتش��ددين‪ ،‬وهناك مقاالت منش��ورة على‬ ‫االنترنت تهاجمني بسبب دفاعي عنك‪ ،‬فاملسألة عندي ال شخصانية فيها أبدا‪،‬‬ ‫ولكنه��ا االحترام للمكانة التاريخي��ة لألزهر‪ ،‬ومن هذا املنطل��ق أدعوك أن تبادر‬ ‫إلى تقدمي اس��تقالتك من هيئة كبار العلماء طوعا‪ ،‬أو أن تعلن انس��حابك من كل‬ ‫النشاطات السياسية سواء جبهة مصر بلدي أو غيرها» ‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫اتفاق كيري هو األكثر واقعية ويتطلب جرأة سياسية من اجلانبني االسرائيلي والفلسطيني‬

‫وثيقة املبادئ االمريكية‬

‫شلومو بروم‬ ‫■ املفاوضات بني اس�رائيل‪ ،‬الفلسطينيني والواليات‬ ‫املتح�دة عل�ى وثيق�ة مب�ادىء أمريك�ي تس�مح للطرفني‬ ‫مبواصل�ة املفاوضات على االتفاق الدائم حتى بعد نهاية‬ ‫االشهر التسعة التي خصصت للمفاوضات‪ ،‬والتي تنتهي‬ ‫ف�ي نيس�ان ‪ ،2014‬دخل�ت ف�ي املص�اف االخي�ر‪ .‬فوزير‬ ‫اخلارجية االمريكي يتطلع الى الوصول الى وثيقة تكون‬ ‫مقبول م�ن الطرفني‪ ،‬قب�ل التحرير املتف�ق عليه جملموعة‬ ‫السجناء الفلسطينيني االخيرة في اذار ‪.2014‬‬ ‫لقد كانت نية كيري االصلية هي التوسط بني الطرفني‬ ‫من أج�ل الوصول الى اتف�اق اطار يوقع علي�ه الطرفان‪.‬‬ ‫وفق�ط بع�د ان تبني ب�ان الفج�وات بني مواق�ف الطرفني‬ ‫كبي�رة ج�دا وال تس�مح باتف�اق اط�ار كهذا‪ ،‬تبن�ى كيري‬ ‫هدف�ا اكثر تواضعا وهو صياغة وثيق�ة مبادىء امريكية‬ ‫ميكن للطرين ان يقبالها بشكل مبدئي حتى لو اعربا عن‬ ‫حتفظاتهما عن قس�م من مضامينها‪ .‬ثمة مس�افة واس�عة‬ ‫بين اتفاق اط�ار واتفاق دائ�م مفصل ميك�ن تطبيقه بعد‬ ‫التوقي�ع ومس�افة حتى اكبر م�ن ذلك بني ورق�ة مبادىء‬ ‫امريكي�ة واتفاق دائم‪ .‬االمر الوحيد الذي س�تحققه على‬ ‫ما يبدو مثل هذه الورقة‪ ،‬اذا ما وافق الطرفان على تبنيها‬ ‫مبدئي�ا‪ ،‬فهو اس�تمرار املفاوضات بعد نيس�ان ‪ .2014‬اما‬ ‫م�دى تأثير مثل هذه الوثيقة على جوهر املفاوضات التي‬ ‫ستستمر فمنوط بقدر كبير على مستوى تفاصيل الوثيقة‬ ‫وحج�م التحفظ�ات التي تكون ل�كل طرف م�ن الطرفني‪.‬‬ ‫وتذك�ر مث�ل ه�ذه الورقة بق�در م�ا بخريط�ة الطريق في‬ ‫‪ 2002‬والت�ي قبلها الطرف�ان مبدئيا مع قائم�ة طويلة من‬ ‫التحفظات مما أدى الى تطبيق قس�م م�ن املرحلة االولى‬ ‫من اصل املراحل الثالثة التي تضمنتها الوثيقة‪.‬‬ ‫يح�اول وزي�ر اخلارجي�ة تصمي�م ورق�ة متوازن�ة‬ ‫تلب�ي االحتياج�ات اجلوهري�ة للطرفين واالحتياج�ات‬ ‫السياس�ية لزعيميهم�ا على حد س�واء‪ ،‬وذل�ك للتخفيف‬ ‫عنهما في تسويقها جلمهوريهما والساحتني السياسيتني‬ ‫ف�ي الطرفني‪ .‬وال ت�زال الورقة في مراح�ل املفاوضات مع‬

‫الطرفني ولم تصم�م نهائيا بعد‪ .‬ثمة تصريحات تأتي من‬ ‫االط�راف الثالثة عن جوهره�ا ولكن من الصعب ان منيز‬ ‫بين التقارير الدقيقة وبني التصريحات السياس�ية التي‬ ‫تس�تهدف التالع�ب عل�ى االط�راف االخ�رى‪ ،‬املفاوضني‬ ‫و‪/‬او اجلماهي�ر والس�احات السياس�ية الس�رائيل‬ ‫والفلسطينيني‪.‬‬ ‫س�يكون‪ ،‬على م�ا يبدو‪ ،‬ف�رق بني مس�توى التفصيل‬ ‫في املواضيع اخملتلفة‪ .‬واالختالف س�يعبر بقدر كبير عن‬ ‫اجلهد الذي بذله االمريكيون لتلبية املطالب االسرائيلية‬ ‫ف�ي موض�وع االمن – والذي س�يكون كما يب�دو – االكثر‬ ‫تفصيال‪ ،‬وذلك للس�ماح لرئيس ال�وزراء نتنياهو التقدم‬ ‫نحو الفلس�طينيني في املواضيع االخرى‪ .‬وتبني أن االمر‬ ‫ليس س�هال الن الوس�يط االمريكي‪ ،‬الذي ركز على الدور‬ ‫االمن�ي لغ�ور االردن‪ ،‬س�عى ال�ى ط�رح منظوم�ة بديلة‬ ‫تضمن من�ع تهريب الوس�ائل القتالية واالش�خاص عبر‬ ‫الغ�ور حت�ى دون تواجد اس�رائيلي‪ .‬وفي نظ�ر اخلبراء‬ ‫االمريكيني (اجلنرال ألن وفريقه) فان مثل هذه املنظومة‬ ‫ميكنه�ا أن تس�مح باخلاء ق�وات اجلي�ش االس�رائيلي‬ ‫م�ن الغ�ور بع�د بضع س�نوات‪ .‬وميك�ن حتقي�ق ذلك من‬ ‫الفلس�طينيني النه�م يفهم�ون ب�ان تطبيق االتف�اق‪ ،‬وال‬ ‫س�يما اخالء املستوطنات سيس�تغرق على اي حال عدة‬ ‫سنوات (عباس وافق منذ االن على خمس سنوات)‪ .‬وفي‬ ‫هذه االثناء ال توجد مؤش�رات على أن اس�رائيل تنازلت‬ ‫عن مطلبه�ا مواصلة تواج�د قواتها في الغ�ور على مدى‬ ‫س�نوات طويلة‪ .‬في نظر الفلس�طينيني أكثر خطورة من‬ ‫ذلك بكثير هي حقيقة ان اخالء قوات اجليش االسرائيلي‬ ‫سيش�ترط باالداء العام للفلسطينيني في موضوع االمن‬ ‫ف�ي كل مناط�ق الدول�ة الفلس�طينية‪ ،‬وضمني�ا – بحكم‬ ‫اسرائيلي في هذا املوضوع‪.‬‬ ‫وف�ي نظ�ر الفلس�طينيني ف�ان ه�ذا ه�و الس�بيل‬ ‫االس�رائيلي ملواصل�ة االحتلال بش�كل آخ�ر ودون قيد‬ ‫زمن�ي‪ ،‬الن اس�رائيل ل�ن تواف�ق اب�دا عل�ى أن تق�ول ان‬ ‫الفلس�طينيني جنحوا في االختب�ار‪ .‬وفي ضوء جتربتهم‬ ‫التاريخية مع اسرائيل‪ ،‬من الصعب القول ان هذا التقدير‬ ‫مدح�وض‪ .‬اضاف�ة الى ذل�ك‪ ،‬فان اس�رائيل تطالب بحق‬

‫اتفاق واضح املعالم‬

‫املط�اردة الس�اخنة ف�ي كل اراضي الدولة الفلس�طينية‪.‬‬ ‫في ه�ذه احلالة ايض�ا ف�ان الفلس�طينيني مقتنعون بان‬ ‫اسرائيل ستستخدم هذا احلق لتحقيق حرية عمل كاملة‬ ‫ف�ي االراض�ي الفلس�طينية‪ .‬ف�ي نظرهم‪ ،‬تريد اس�رائيل‬ ‫ان تواص�ل مظاه�ر نش�اطها احلال�ي رغ�م وج�ود دولة‬ ‫فلس�طينية س�يادية ولك�ن االمر لن يس�مى احتلاال‪ .‬اما‬ ‫الفلس�طينيون فيقترح�ون بديلا‪ ،‬مثلم�ا فع�ل الرئيس‬ ‫عب�اس ف�ي مقابلته االخي�رة مع «نيوي�ورك تاميز» – ان‬ ‫تراب�ط في اراض�ي الدولة الفلس�طينية في غ�ور االردن‬ ‫وف�ي كل م�كان آخ�ر يل�زم ذل�ك‪ ،‬ق�وات النات�و (بتعزيز‬ ‫ق�وة اردني�ة)‪ ،‬بقيادة امريكية‪ ،‬ولكن اس�رائيل تتمس�ك‬ ‫مبعارضته�ا لقوة دولي�ة كبديل عن التواجد العس�كري‬ ‫االس�رائيلي‪ .‬ويب�دي الفلس�طينيون اس�تعدادا لقب�ول‬ ‫جتري�د الدول�ة الفلس�طينية ولك�ن ليس واضح�ا ما هو‬ ‫الوضع بالنس�بة ملطالب اسرائيلية اخرى كالسيطرة في‬ ‫اجملالين اجلوي وااللكترومغناطيس�ي ومحطات االنذار‬ ‫املبكر في االراضي الفلس�طينية‪ .‬وختاما‪ ،‬من الصعب في‬ ‫هذه املرحلة أن نرى كيف س�ينجح فريق كيري في تربيع‬ ‫الدائرة في مجال االمن‪.‬‬ ‫ومع ان اخملفي اعظ�م من البني في ما يتعلق مبضمون‬ ‫الوثيق�ة‪ ،‬ولك�ن يبدو أن وزي�ر اخلارجية يعت�زم التقدم‬ ‫نح�و اس�رائيل ف�ي ثالث�ة مواضي�ع اخ�رى‪ ،‬االعت�راف‬ ‫باس�رائيل كالدول�ة القومي�ة للش�عب اليه�ودي‪ ،‬نهاي�ة‬ ‫النزاع وعدم عودة الالجئني الفلسطينيني الى اسرائيل‪.‬‬ ‫ثمة س�بل مختلف�ة للصياغة بش�كل ايجابي ع�دم عودة‬ ‫الالجئني وليس واضحا بعد اذا كان االمريكيون اختاروا‬ ‫واحدا من هذه الطرق ملنع معارضة فلسطينية حادة لبند‬ ‫يق�ول‪« :‬ال حق عودة» واال فال‪ .‬كما أن كيري على ما يبدو‬ ‫س�يتقدم نحو الفلس�طينيني ف�ي املس�ألة االقليمية حني‬ ‫س�يقرر بان احل�دود بني الدولتني س�تكون على اس�اس‬ ‫خط�وط ‪ 67‬م�ع تب�ادل لالراض�ي‪ ،‬وهكذا يتم في مس�ألة‬ ‫الق�دس‪ ،‬وان كانت ثمة مؤش�رات على أن الفلس�طينيني‬ ‫غي�ر راضني في هذه النقطة النهم يعتقدون بان البند في‬ ‫موضوع القدس غامض جدا‪ .‬وسيبذل كيري على ما يبدو‬ ‫جه�دا أعلى ايضا للوصول في نهاية املطاف – بعد الفترة‬

‫الزمنية املقررة‪ ،‬الى أال يكون تواجد عس�كري اسرائيلي‬ ‫في اراضي الدولة الفلسطينية‪.‬‬ ‫تضع مس�اعي وزي�ر اخلارجي�ة كيري النت�اج وثيقة‬ ‫متوازنة الطرفني أمام معضلة قاسية‪ .‬فمن جهة كل واحد‬ ‫منهم�ا س�يضطر الى «ابتلاع عدة ضفادع» س�تضعه في‬ ‫مصاع�ب سياس�ية مع س�احته السياس�ية نفس�ها ومع‬ ‫جمه�وره‪ .‬وم�ن جهة اخ�رى‪ ،‬فان من س�يعتبر مس�ؤوال‬ ‫ع�ن فش�ل اخلط�وة م�ن ش�أنه ان يدف�ع عل�ى ه�ذا ثمنا‬ ‫باهظ�ا ف�ي االس�رة الدولي�ة‪ .‬واالم�ر صحي�ح بالنس�بة‬ ‫للجان�ب الفلس�طيني ال�ذي يدي�ن باس�تمرار وج�ود‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية للمس�اعدة املالي�ة الدولي�ة وكذا‬ ‫يفه�م بان�ه الط�رف الضعيف حي�ال اس�رائيل ووحدها‬ ‫االس�رة الدولية ميكنها أن تس�اعده عل�ى خلق توازن ما‬ ‫بني الطرفني‪ .‬عمليا‪ ،‬اخليار الوحيد للطرف الفلس�طيني‪،‬‬ ‫بعد فش�ل هذه اخلطوة‪ ،‬هو التوجه الى االسرة الدولية‪.‬‬ ‫واالمر صحيح ايضا بالنس�بة للطرف االس�رائيلي الذي‬ ‫يخش�ى من تسريع عملية نزع الشرعية واملقاطعات على‬ ‫اس�رائيل وال س�يما م�ن تضعض�ع العالقات م�ع االدارة‬ ‫االمريكي�ة‪ .‬واالنطب�اع الناش�يء ان الطرفين‪ ،‬اللذين ال‬ ‫يؤمن�ان بنج�اح هذه اخلط�وة السياس�ية‪ ،‬يركزان على‬ ‫اجله�ود اللقاء الذنب على الطرف االخر‪ ،‬وفي هذا االطار‬ ‫تكاد تكون كل الوس�ائل مش�روعة‪ ،‬مبا في ذلك االحابيل‬ ‫االعالمية والتسريبات اجلزئية‪.‬‬ ‫ف�ي نهاي�ة املطاف ميك�ن للطرفين أن يجدا نفس�يهما‬ ‫ف�ي وضع يضط�ران فيه الى قب�ول وثيقة املب�ادىء رغم‬ ‫اس�تيائهما وم�ع الكثي�ر م�ن التحفظ�ات وذل�ك النهما ال‬ ‫ميكنه�ا أن يلقي�ا بالذن�ب فقط عل�ى الطرف االخ�ر‪ .‬واذا‬ ‫كان هذا ما سيحصل فمن الصعب االفتراض بان الوثيقة‬ ‫موض�ع البحث ميكنها أن تكون اساس�ا جي�دا ملفاوضات‬ ‫س�ريعة وناجع�ة‪ ،‬وخير تفع�ل االط�راف الثالث�ة اذا ما‬ ‫اس�تغلت الفت�رة الزمني�ة االضافي�ة للبح�ث ف�ي بدائل‬ ‫اخرى غير بديل الوصول السريع الى اتفاق دائم‪ .‬والذي‬ ‫ال يبدو في االفق‪.‬‬ ‫نظرة عليا ‪2014/2/10‬‬

‫تشيلو روزنبرغ‬ ‫■ التس�ريب املقص�ود لتصريح�ات‬ ‫مارتني اينديك‪ ،‬املبعوث االمريكي حملادثات‬ ‫السلام بين اس�رائيل والفلس�طينيني‬ ‫بتكلي�ف م�ن وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي‬ ‫جون كيري‪ ،‬والتي جاء فيها انه س�تتحقق‬ ‫تس�وية يتمك�ن فيه�ا ‪ 80‬ف�ي املئ�ة م�ن‬ ‫املس�توطنني اليهود البقاء ف�ي اماكنهم في‬ ‫اطار اتف�اق لتبادل االراضي بني اس�رائيل‬ ‫والفلس�طينيني‪ ،‬يقوم على اساس خطوط‬ ‫الراب�ع م�ن حزي�ران ‪ ،1967‬يرم�ي ال�ى ان‬ ‫يكون بال�ون اختبار قبيل احلس�م املقترب‬ ‫ف�ي احملادث�ات اجلاري�ة بين اس�رائيل‬ ‫والفلسطينيني برعاية امريكية‪.‬‬ ‫ينبغ�ي التش�ديد من�ذ البداي�ة بان�ه ال‬ ‫يوجد يقني في أن الطرفني سيتوصالن الى‬ ‫اتفاق الن املس�ائل موض�ع اخلالف معقدة‪.‬‬ ‫اضافة الى ذلك‪ ،‬حتى لو جاءت تصريحات‬ ‫ايندي�ك لفح�ص رد فع�ل الطرفين‪ ،‬فليس‬ ‫فيه�ا اي جديد‪ .‬فمن�ذ البداية وحتى اليوم‪،‬‬ ‫واغل�ب الظ�ن من�ذ الي�وم ايض�ا وحت�ى‬ ‫زمن بعي�د‪ ،‬يع�رف اجلمي�ع مقاييس احلل‬ ‫املوف�ور‪ ،‬وان ل�م يك�ن الكام�ل‪ .‬فاحملادثات‬ ‫الس�رية تس�تهدف القضاء عل�ى االحابيل‬ ‫والتدخلات م�ن اجله�ات املعادي�ة ل�كل‬ ‫تس�وية‪ ،‬ولك�ن م�ن حي�ث اجلوه�ر ميك�ن‬ ‫القول ان�ه ال تغيير حقيقي في اخلطط وفي‬ ‫الفهم بش�أن طبيعة التس�وية‪ ،‬التي نبتعد‬ ‫نحن عنها مسافة بعيدة جدا‪.‬‬ ‫دني�س روس‪ ،‬املبع�وث االمريك�ي‬ ‫للمحادثات بني اس�رائيل والفلس�طينيني‪،‬‬ ‫والذي كان س�لف اينديك‪ ،‬يق�ول في كتابه‬ ‫«عن السياس�ة» االم�ور التالية‪« :‬املس�يرة‬

‫(املفاوضات بني اس�رائيل والفلسطينيني)‬ ‫انتهت في ختام عهد ادارة كلينتون بفش�ل‬ ‫املفاوضات على املسائل اجلوهرية للنزاع‪:‬‬ ‫القدس‪ ،‬احل�دود‪ ،‬االمن والالجئني‪ .‬كواحد‬ ‫من مهندس�ي املفاوضات وكمن ش�ارك فيها‬ ‫أع�رب ب�ان الف�وارق ف�ي نهاي�ة احملادثات‬ ‫كان�ت قابلة للجس�ر‪ .‬كم�ا اني اع�رف بانه‬ ‫رغ�م خيبات االمل واجل�دوى اخلائبة على‬ ‫مدى املسيرة‪ ،‬كان االتفاق ممكنا وكذا أيضا‬ ‫آمنت الش�عوب والوفود ال�ى املفاوضات»‬ ‫(صفح�ة ‪ .)249‬وميك�ن االش�ارة ال�ى أن‬ ‫روس يلق�ي بالذنب عل�ى عرفات الذي كان‬ ‫رافضا للسلام ل�م يكن مس�تعدا الن يتغير‬ ‫ويصب�ح زعيم�ا بل بق�ي ثوريا خال�دا‪ .‬في‬ ‫حين�ه وجدنا املذنب وش�نقناه ف�ي ميدان‬ ‫املدين�ة غير أن�ه منذئ�ذ يوجد زعي�م آخر‪،‬‬ ‫أب�و م�ازن‪ ،‬وانتقلت غ�زة الى اي�دي رجال‬ ‫حم�اس‪ ،‬وج�والت الضرب�ات املتبادلة بني‬ ‫الطرفين ال تتوق�ف وم�ا كان – االن ه�و‬ ‫حاض�ر‪ .‬كيف نش�رح ه�ذا إذ ان عرفات لم‬ ‫يع�د موج�ودا منذ زم�ن بعي�د واالتفاق مع‬ ‫الفلسطينيني ليس موجودا؟‬ ‫املب�ادرات االمريكي�ة واحملادث�ات بين‬ ‫الفلسطينيني واالس�رائيليني كانت كثيرة‪.‬‬ ‫رئي�س ال�وزراء الس�ابق‪ ،‬اومل�رت‪ ،‬يص�ر‬ ‫على االدعاء بانه لو كان أنهى مهام منصبه‬ ‫كرئيس لل�وزراء فأغلب االحتمال ان يكون‬ ‫الطرفان قريبين جدا من االتفاق‪ .‬في نظرة‬ ‫الى الوراء ميكن ادعاء كل انواع االدعاءات‬ ‫«م�اذا كان س�يحصل ل�و ان»‪ ،‬ليس في هذا‬ ‫أي اهمي�ة حقيقي�ة‪ .‬بالعك�س‪ .‬لنفترض أن‬ ‫اومل�رت كان محقا في قوله‪ ،‬فلا يزال يبقى‬ ‫دون جواب الس�ؤال املركزي‪ :‬هل في وضع‬ ‫اتفاق يحصل فيه الفلس�طينيون على أكثر‬ ‫م�ن ‪ 90‬في املئة م�ن اجمالي اراض�ي يهودا‬

‫والس�امرة‪ ،‬وتبق�ى الكت�ل االس�تيطانية‬ ‫الكب�رى ف�ي ي�د اس�رائيل ويج�ري تبادل‬ ‫لالراض�ي‪ ،‬فه�ل س�تجد مس�ألة الق�دس‬ ‫ومش�كلة الالجئني حال لهما؟ بالنس�بة لنا‪،‬‬ ‫ال أمل ف�ي أن ف�ي الوضعية السياس�ية في‬ ‫اس�رائيل تك�ون أغلبي�ة لتقس�يم القدس‪.‬‬ ‫وبالتأكي�د تنطبق االمور عل�ى حق العودة‬ ‫لالجئين‪ .‬معق�ول اكث�ر بكثي�ر اال يك�ون‬ ‫الفلس�طينيون مس�تعدين للتخلي عن حق‬ ‫العودة وش�رقي القدس‪ .‬والدليل حتى في‬ ‫اجلول�ة احلالية من احملادثات‪ ،‬كما تس�رب‬ ‫عنهم‪ ،‬فان النية هي أن تكون شرقي القدس‬ ‫عاصمة فلسطني‪ .‬ليس في اسرائيل وال بني‬ ‫الفلس�طينيني أغلبي�ة سياس�ية التفاق من‬ ‫هذا النوع‪ .‬وبالضبط هنا املفارقة‪ :‬فاجلميع‬ ‫يع�رف ما هو احل�د االدنى ال�ذي يرغب كل‬ ‫طرف في حتقيقه في املفاوضات‪ ،‬من ناحية‬ ‫عل�ى جثتي‪ .‬غي�ر أن اجلميع يع�رف بانه ال‬ ‫توج�د امكاني�ة للوص�ول ال�ى توافق على‬ ‫ذلك االن‪ .‬ومع ذلك ف�ان الطرفني يواصالن‬ ‫ذات املسار‪.‬‬ ‫ال يوج�د اتف�اق أكثر واقعي�ة مما عرض‬ ‫حتى االن‪ .‬ما س�يقرر هو اجلرأة السياسية‬ ‫لزعيم�ي الطرفين وحس�اب املنفع�ة‬ ‫واخلس�ارة‪ .‬االدعاءات جتاه الفلسطينيني‬ ‫معروفة جيدا وخس�ارة تكرارها‪ .‬اسرائيل‬ ‫برئاس�ة نتنياه�و وائتالف�ه غي�ر ناضجة‬ ‫ملث�ل ه�ذه اخلط�وة الدراماتيكي�ة‪ .‬نحن ال‬ ‫نزال بعيدين ج�دا عن هذا الوضع‪ .‬من غير‬ ‫املس�تبعد ان يك�ون احل�ل الف�وري اتف�اق‬ ‫مرحلي وتوافق على اس�تمرار املفاوضات‪.‬‬ ‫عندها ايضا الواقع السياس�ي في اسرائيل‬ ‫لن يكون بوسعه احتواء الواقع‪.‬‬ ‫معاريف ‪2014/2/10‬‬

‫العراق قد يواجه مصير سوريا ما لم يتنبه اجملتمع الدولي خملاطر الوضع الراهن‬

‫عراقيون يقتلون عراقيني‬

‫تسفي برئيل‬ ‫■ «مل�اذا نش�عر بواجب الت�ورط في حرب‬ ‫ن�اس يقت�ل بعضه�م بعض�ا؟ إن آالف البش�ر‬ ‫يفقدون حياتهم في هذا اجلنون‪ .‬فلماذا تعتقد‬ ‫الوالي�ات املتح�دة أن�ه يج�ب عليه�ا أن تكون‬ ‫ج�زء من ذل�ك؟ ومل�اذا ال ندعهم يقت�ل بعضهم‬ ‫ً‬ ‫بعضا‪ ،‬فقد فعلنا هناك ما يكفي»‪.‬‬ ‫إن انفج�ار الغض�ب ه�ذا لم يوجه�ه عضو‬ ‫مجل�س النواب اجلمه�وري دانا روهرباتش�ر‬ ‫عل�ى السياس�ة االمريكي�ة ف�ي س�وريا‪ .‬فق�د‬ ‫كان�ت الع�راق على اخلص�وص في ه�ذه املرة‬ ‫ه�ي املس�تهدفة لرئي�س اللجن�ة اخلارجي�ة‬ ‫الثانوي�ة للش�ؤون االوروبي�ة ال�ذي عبر عن‬ ‫اش�مئزازه من اس�تمرار التدخ�ل االمريكي في‬ ‫العراق الذي ال يفعل ما يكفي كما يزعم حملاربة‬ ‫القاعدة‪ .‬ووجه روهرباتش�ر شعوره باخليبة‬ ‫ال�ى نائ�ب مس�اعد وزي�ر اخلارجية لش�ؤون‬ ‫الع�راق وايران‪ ،‬بي�رت ميك�دورك‪ ،‬الذي دُ عي‬ ‫الى مساءلة كي يُ بني سياسة االدارة االمريكية‬ ‫ف�ي الع�راق‪ .‬وقد رد ميك�دورك قائال‪« :‬س�واء‬ ‫أحببت ذلك أم ال ـ إن مصالح الواليات املتحدة‬ ‫احليوية ف�ي خطر ولهذا يج�ب علينا أن نفعل‬ ‫كل ما نس�تطيع»‪ .‬لكن كل ما تستطيع الواليات‬ ‫املتح�دة فعله ليس كثيرا‪ .‬فهناك ارس�ال بضع‬ ‫عش�رات م�ن الصواري�خ وطائ�رات اف ‪ 16‬لم‬ ‫تصل بع�د‪ ،‬وع�دد من الطائ�رات بلا طيارين‬ ‫جتمع معلومات اس�تخبارية وتهاجم جتمعات‬ ‫لنشطاء القاعدة‪.‬‬ ‫لكن تصريحات روهرباتش�ر تثير االهتمام‬ ‫لس�بب آخر‪ .‬فالذي يريد أن يعرف عن سياسة‬ ‫الوالي�ات املتح�دة ف�ي املس�تقبل فيم�ا يتعلق‬ ‫بس�وريا ال يس�تطيع أن يتجاه�ل املب�دأ ال�ذي‬ ‫كأمن�ا ُأخذ من املعجم االس�رائيلي وه�و أنه ال‬ ‫داع�ي للتدخل حينم�ا يقتل الع�رب العرب‪ .‬لم‬ ‫تبلغ س�وريا في احلقيقة الى ه�ذه املرحلة الى‬ ‫اآلن‪ ،‬لك�ن العراق أخذت تصبح دولة مهجورة‬ ‫ُ‬ ‫اعتق�د أنه�ا فش�ل مث�ل افغانس�تان يحس�ن‬ ‫التحلل منه‪ .‬ومن املؤكد أنه ال س�بب يدعو الى‬ ‫االستمرار على مساعدة دولة تخضع خضوعا‬ ‫مباشرة لتأثير ايران‪.‬‬ ‫إن الع�راق بخالف س�وريا دول�ة ال حتتاج‬ ‫الى مس�اعدة اقتصادية ألن مواردها الضخمة‬

‫مسلحون عراقيون في الفلوجة‬ ‫من النفط تنف�ق على اجهزتها وعلى جيش�ها‪،‬‬ ‫وأهميتها االس�تراتيجية تفوق أهمية س�وريا‬ ‫بأضعاف مضاعفة‪ .‬بيد أنها تبدو اآلن مثل دولة‬ ‫منتقضة ميلي االرهاب برنامج العمل فيها‪ .‬وقد‬ ‫اص�درت وزارة الدفاع العراقية هذا االس�بوع‬ ‫توجيه�ا ال�ى املواطنين ليفحصوا س�ياراتهم‬ ‫جي�دا قب�ل تش�غيلها بس�بب التكتي�ك اجلديد‬ ‫للمنظم�ات االرهابية‪ .‬فقد تبين أن االرهابيني‬ ‫ب�دأوا بس�بب الصعوبة النس�بية باس�تعمال‬ ‫س�يارات مفخخ�ة‪ ،‬ب�دأوا يلصق�ون ش�حنات‬

‫ناس�فة بس�يارات خصوصي�ة ويفجرونها من‬ ‫بعي�د‪ .‬وه�ذا م�ا ح�دث ف�ي االس�بوع املاضي‬ ‫حينم�ا انفج�رت س�يارة بالق�رب م�ن وزارة‬ ‫اخلارجية العراقية وفي حي الصدر في ش�مال‬ ‫املدينة‪ .‬وقد أحدث تفجير السيارات بالطريقة‬ ‫التقليدية أو بالطريقة اجلديدة طريقة س�ياقة‬ ‫جديدة‪ .‬ويتحدث الصحفي�ون العراقيون عن‬ ‫الزحام الفظيع في ش�وارع بغداد بسبب مئات‬ ‫احلواج�ز التي وضعها اجليش‪ .‬فالس�فر الذي‬ ‫يس�تغرق ف�ي الع�ادة دقائق معدودة يس�تمر‬

‫احيان�ا س�اعتني‪ ،‬وتضاعفت أجرة الس�فر في‬ ‫سيارة األجرة بس�بب املدة املطلوبة للوصول‬ ‫من شارع الى آخر‪.‬‬ ‫جتري العراق منذ اش�هر طويلة الى جانب‬ ‫محارب�ة االرهاب في املدن – الذي قتل بس�ببه‬ ‫ف�ي ش�هر كانون الثان�ي وحده أكث�ر من ‪1100‬‬ ‫ش�خص – جتري منذ اشهر طويلة حربا ايضا‬ ‫في محافظة األنبار في غرب الدولة في مواجهة‬ ‫جتمعات للقاعدة والقبائل السنية التي تطلب‬ ‫تس�اويا في احلق�وق‪ .‬وفي ه�ذه االثناء احتل‬

‫رج�ال القاع�دة مدينة الفلوج�ة ويجتاز مئات‬ ‫م�ن االرهابيين الذي�ن يعمل�ون ف�ي س�وريا‬ ‫احل�دود ال�ى الع�راق‪ ،‬وال�ى ذل�ك يتوق�ع أن‬ ‫جترى في نيس�ان انتخابات جمللس الش�عب‪،‬‬ ‫ويس�هم الصراع السياس�ي بنصيب في ميدان‬ ‫الصراعات العنيفة بني مؤيدي رئيس الوزراء‬ ‫نوري املالكي وخصومه‪.‬‬ ‫وبرغ�م ذلك‪ ،‬وبخالف س�وريا‪ ،‬م�ا زال في‬ ‫الع�راق حكومة ت�ؤدي عملها ومجلس ش�عب‬ ‫يج�د وقت�ا ليبح�ث مثلا ف�ي قان�ون التقاعد‬ ‫الذي يثير خالفا كبيرا بس�بب امل�واد فيه التي‬ ‫متن�ح نواب اجلمهور واملوظفين الكبار حقوقا‬ ‫زائ�دة‪ .‬ويعمل جه�از التربية بص�ورة منظمة‬ ‫تقريب�ا‪ ،‬وفي اجملمع التج�اري الفخم «منصور‬ ‫مول» حيث قتل في الش�هر املاضي ‪ 21‬ش�خصا‬ ‫بهجوم ارهابي‪ ،‬ميضي الناس الى املطاعم الى‬ ‫دور الس�ينما‪ ،‬ب�ل إن وزارة الثقاف�ة العراقية‬ ‫تدع�م انت�اج ثمانية افلام جديدة س�تعرض‬ ‫هذه الس�نة‪ .‬ويدرس نحو م�ن ‪ 400‬ألف طالب‬ ‫جامع�ي ف�ي ال�ـ ‪ 59‬جامع�ة عام�ة وخاص�ة‪،‬‬ ‫وسعت في السنوات االخيرة دراسات العلوم‬ ‫ولها تعاون وثيق مع جامعات في الغرب‪.‬‬ ‫لك�ن الع�راق ل�م تبع�ث حي�ة ال�ى اآلن‪،‬‬ ‫فاخلدم�ات الصحي�ة فيه�ا مثلا م�ن اس�وأ‬ ‫اخلدمات في الشرق االوسط‪ ،‬وعلى إثر الهرب‬ ‫الكبير آلالف االطباء في فترة احلرب بقي فيها‬ ‫اآلن ثماني�ة أطب�اء لكل ‪ 10‬آالف ش�خص‪ ،‬ولم‬ ‫يع�د ع�دد منه�م مس�تعدين للعمل ف�ي مناطق‬ ‫خط�رة‪ ،‬وق�د حص�ل ‪ 59‬باملئة م�ن االوالد فقط‬ ‫عل�ى تطعي�م م�ن االم�راض‪ ،‬وال يوج�د لـ ‪95‬‬ ‫باملئة من الس�كان تأمين صحي‪ .‬ويعيش نحو‬ ‫م�ن ثلث املواطنني في هذه الدولة الغنية حتت‬ ‫خط الفق�ر‪ .‬وتوجد الع�راق فوق افغانس�تان‬ ‫بثالث منازل فقط في مقياس الفساد‪.‬‬ ‫ميك�ن أن تك�ون الع�راق منوذجا مل�ا يتوقع‬ ‫في س�وريا بعد أن تنتهي احل�رب فيها مع فرق‬ ‫ضخ�م واحد وه�و أن العراق ميكنه�ا أن تنفق‬ ‫على اعادة اعمارها‪.‬‬ ‫والس�ؤال م�ن ال�ذي س�ينفق عل�ى اع�ادة‬ ‫اعمار س�وريا التي تقدر كلفته�ا اآلن بنحو من‬ ‫‪ 100‬ملي�ار دوالر؟ ومن س�يهتم بس�وريا أصال‬ ‫بعد احلرب؟‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/2/10‬‬

‫ربيع ثقافي عربي‬ ‫سمدار بيري‬ ‫■ م�رت ثالث س�نوات منذ ب�دأ «الربي�ع العربي»‪،‬‬ ‫الذي فقد اآلن رياح التفاؤل وأصبح في أحسن احلاالت‬ ‫«انتفاضة»‪ ،‬وأصبح في رؤية أكثر يقظة «زعزعة»‪ .‬انها‬ ‫ثالث سنوات‪ ،‬وهي وقت للتلخيص املرحلي‪.‬‬ ‫ف�ي هذه امل�دة طرد الش�ارع اربعة طغ�اة‪ :‬ابن علي‬ ‫التونس�ي‪ ،‬ومبارك املصري‪ ،‬وصالح اليمني والقذافي‬ ‫الليبي‪ .‬وتخلص ملك البحرين بعد جهد كثير‪ ،‬وما زال‬ ‫رئيس س�وريا االسد غير آمن‪ ،‬أما الباقون فيتصرفون‬ ‫كأن انتفاضة قد تنش�ب عنده�م في كل حلظة‪ .‬ولم يعد‬ ‫العالم العربي بس�بب الزعزعة كيانا واحدا‪ .‬فال توجد‬ ‫قم�ة عربية ويجه�د احلكام ف�ي اوقات ن�ادرة فقط اذا‬ ‫جه�دوا أصال في احلديث بعضه�م الى بعض‪ .‬واختفى‬ ‫ايضا التقسيم بني محور معتدل ومحور شر املتطرفني‪.‬‬ ‫فهم ف�ي الغرب يُ قس�مون مواطني ال�دول العربية الى‬ ‫أكثرية مسلمة سنية وأقلية من أبناء الطائفة الشيعية‬ ‫خطرهم احملتمل أكبر االخطار‪.‬‬ ‫ونالحظ بين القصور الفاخرة ومش�علي امليادين‪،‬‬ ‫نالحظ الطبقة الثالثة الصامتة وهم املثقفون واألدباء‬ ‫الذي�ن ل�م يج�دوا مكانه�م وال يري�دون أن يُ غضب�وا‬ ‫فيخت�ارون االنط�واء عل�ى أنفس�هم والصم�ت‪ .‬وهذا‬ ‫الصمت محرج‪ .‬فهم متعلقون جدا بالسلطة ويخشون‬ ‫اخل�روج من الصندوق‪ .‬وهم في االس�اس مش�غولون‬ ‫بالس�ؤال املصيري وهو كيف ال يفقدون وظائف ثابتة‬ ‫وال يورطون أنفسهم مع االجهزة الظالمية‪.‬‬ ‫على ه�ذه اخللفية ص�در الكت�اب اجلدي�د للدكتور‬ ‫م�روان املعش�ر االردن�ي‪ ،‬وه�و مثق�ف ُ‬ ‫اجت�ذب ال�ى‬ ‫السياس�ة (وزي�ر االعلام ف�ي حكوم�ة عم�ان ووزير‬ ‫اخلارجية) والى مناصب رئيس�ة في وزارة اخلارجية‬ ‫(س�فير االردن في اس�رائيل وواش�نطن)‪ ،‬وفضل آخر‬ ‫االم�ر اجلل�وس ف�ي املقع�د الوثي�ر ملرك�ز اكادميي في‬ ‫الواليات املتح�دة‪« .‬اليقظة العربي�ة الثانية والنضال‬ ‫م�ن اج�ل التعددي�ة»‪ ،‬وه�و بقلم�ه‪ ،‬وثيق�ة ُملزمة لكل‬ ‫من يبحث ع�ن التأليف بني التغلغل الى أس�رار العالم‬ ‫العربي وحتليل بعيد للبواعث واملسارات‪.‬‬ ‫يعتذر املعش�ر من أنه استقر رأيه على انهاء الكتابة‬

‫قبل أن تبلغ سلسلة الزعزعات خط النهاية‪ ،‬وهو يشير‬ ‫الى مسارين رئيسني‪ .‬االول «اليقظة املتكلفة»‪ ،‬وحدثت‬ ‫حينم�ا انتقض�ت الدول�ة العثماني�ة الى دول انش�أت‬ ‫مس�تبدين كصدام حسين والقذافي ومبارك و»كل من‬ ‫هم موجودون في احلكم الى اليوم»‪ ،‬كما يقول املعش�ر‬ ‫بصراحة‪ .‬وفي الزعزعة الثانية خرج عش�رات املاليني‬ ‫الى الش�وارع وجنحوا في اس�قاط اربعة حكام «فقط»‬ ‫من اولئك الذين «كانت ثقافة احلكم الدميقراطي غريبة‬ ‫عليهم»‪ُ .‬‬ ‫وطرد االسالميون‪ ،‬كما في تونس ومصر‪ ،‬بعد‬ ‫ذلك من القصور ألنهم لم يعرفوا كيف يحكمون‪.‬‬ ‫يج�ب أن نق�ول ف�ي فض�ل املعش�ر إنه كس�ر صمت‬ ‫املثقفين الع�رب آخر االمر‪ .‬وق�د وجدت نفس�ي أوافق‬ ‫على مقولتني قاطعتني عنده‪ .‬االولى هي أن مقولة «الله‬ ‫هو احلل» (االسلام هو احلل – املترجم)‪ ،‬والثانية أن‬ ‫املفتاح موجود في املشهد االقتصادي‪ .‬فشباب امليادين‬ ‫ل�م يدعوا حاكم�ا يتجاه�ل البطالة والف�رق املؤلم بني‬ ‫الطبق�ات‪ .‬فاالقتص�اد الصحي�ح س�يأتي باالس�تقرار‬ ‫واملس�تثمرين والسياح واالس�تثمارات في البورصة‪.‬‬ ‫وال�ذي يحل�م ب�أن يتبنى النم�وذج الق�دمي – القبضة‬ ‫احلديدية والفس�اد على حس�اب الطبقات الضعيفة –‬ ‫ليس من املؤكد أن يبقى‪.‬‬ ‫وحينم�ا يغ�وص املعش�ر ال�ى اجل�رح املفت�وح‬ ‫للدميقراطي�ة ف�ي العال�م العرب�ي وحق�وق االنس�ان‬ ‫ومكانة النس�اء املتدنية‪ ،‬أتفق معه مرة اخرى‪ .‬ال ميكن‬ ‫أن ُتف�رض خطط من اخل�ارج‪ ،‬وما هو جيد لالمريكيني‬ ‫لي�س من الض�روري أن ينج�ح في مص�ر أو االردن أو‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫قد يكون املعش�ر س�اذجا ورومانس�يا ب�ل قد يكون‬ ‫يعي�ش ف�ي األوه�ام‪ ،‬لكن�ه يُ صر عل�ى أن يعل�ق األمل‬ ‫باجلي�ل اجلدي�د عل�ى اخلص�وص – ذاك املنفتح على‬ ‫االنترنت وال�ذي يعيش في الفيس ب�وك وله توقعات‬ ‫تبل�غ الس�ماء وأرج�ل ذات عضلات يغرق الش�وارع‬ ‫به�ا‪ .‬وقبل أن يع�ود املؤلف الى بيت�ه‪ ،‬االردن‪ ،‬بلحظة‬ ‫يه�دي هذا الكت�اب الى هذا اجليل‪ ،‬الى «ش�باب العالم‬ ‫العرب�ي الذي�ن خرج�وا للتم�رد – ال عل�ى آبائهم – بل‬ ‫ألجل أنفسهم»‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2014/2/10‬‬

‫البقاء على االرض هو الرد وهو الذي يثبت بان تقسيم البالد لم يعد ممكنا بعد تغير قواعد اللعب‬

‫لن يحكمنا الفلسطينيون‬ ‫الياكيم هعتسني‬ ‫■ من يرفض رفضا بات�ا فكرة جعل أقاليم من بالد‬ ‫اس�رائيل الغربي�ة دول�ة غريبة‪ ،‬يجد صعوب�ة في أن‬ ‫يبحث في فكرة ابقاء مواطنني يهود كأقلية‪ .‬ومع ذلك‪،‬‬ ‫فان الفكرة كبحث نظري تبعث على التحدي‪.‬‬ ‫ثالثة اش�ارات ضوئي�ة كانت على الطري�ق لدولة‬ ‫اس�رائيل‪ :‬تصري�ح بلفور (‪ ،)1917‬مؤمتر س�ان رميو‬ ‫(‪ )1920‬واالنت�داب عل�ى بلاد اس�رائيل م�ن عصب�ة‬ ‫االمم (‪ .)1922‬وفيه�ا جميعه�ا وع�دت البالد للش�عب‬ ‫اليهودي‪ .‬املادة ‪ 80‬من ميثاق االمم املتحدة وعدت هي‬ ‫ايض�ا بحفظ احلقوق صراحة في صالح «الش�عوب»‪،‬‬ ‫وبنية مقصوده – للشعب اليهودي‪ .‬هذه احلقوق هي‬ ‫«االعتراف بالصلة التاريخية للش�عب اليهودي ببالد‬ ‫اس�رائيل وباملب�دأ االس�اس القامة وطن�ه القومي من‬ ‫جديد في هذه البالد»‪ ،‬الهجرة اجلماعية واالستيطان‬ ‫املكث�ف‪ .‬وهم�ا ينطبقان عل�ى جانبي اخل�ط االخضر‬ ‫وممنوحان مباشرة للشعب اليهودي‪.‬‬ ‫حس�ب خطة «الدولتني»‪ ،‬يفترض بدولة اسرائيل‪،‬‬ ‫خدم�ة ملصالح مواطنيها ان تقيم لش�عب اجنبي دولة‬ ‫على أراض تنزع من الشعب اليهودي‪.‬‬ ‫وذلك رغم ان احلكومة واعية الن صاحب احلقوق‬ ‫ه�و الش�عب اليه�ودي‪ ،‬والدليل عل�ى ذلك الق�رار في‬ ‫ي�وم ‪ 12/12/2‬ردا على قرار اجلمعي�ة العمومية لالمم‬ ‫املتح�دة من�ح الفلس�طينيني مكان�ة دول�ة‪« :‬للش�عب‬ ‫اليه�ودي ح�ق طبيع�ي‪ ،‬تاريخي وقانون�ي في وطنه‬ ‫وعاصمته اخلالدة‪ ،‬القدس‪ ...‬لدولة اس�رائيل كدولة‬ ‫الش�عب اليهودي حق ومطالبة باملناطق التي مكانتها‬ ‫موض�ع خلاف ف�ي بلاد اس�رائيل‪ ...‬لي�س ف�ي قرار‬ ‫اجلمعي�ة العمومية للامم املتحدة م�ا ينتقص من اي‬ ‫حق�وق لدولة اس�رائيل والش�عب اليه�ودي في بالد‬ ‫اسرائيل»‪.‬‬ ‫ويطرح الس�ؤال‪ :‬وهل لدولة اس�رائيل يوجد حق‬ ‫ف�ي ان تنتقص من حقوق الش�عب اليهودي على قلب‬ ‫البالد؟ الس�ؤال لم يطرح طاملا عمل�ت الدولة حصريا‬ ‫ف�ي صالح الش�عب اليهودي‪ ،‬كوصية علي�ه‪ .‬أما االن‪،‬‬ ‫حين جاءت الن تأخذ اجزاء من بالده‪ ،‬فهل هذا الفعل‬

‫«هنا املنفى»‬

‫يل�زم الش�عب اليه�ودي؟ اجل�واب س�يعطيه اليهود‬ ‫الذين س�يبقون في تلك االماكن مبثابة ابناء «الشعب‬ ‫اليهودي»‪ ،‬الذي سيبقى صاحب احلقوق حتى بعد أن‬ ‫تكف الدولة عن متثيله في هذه االقاليم‪.‬‬ ‫له�ذا الوضع اجلديد يوجد أث�ران‪ .‬مبدئيا‪ ،‬حكومة‬ ‫تتنك�ر الحت�كار التمثي�ل احلصري للش�عب اليهودي‬ ‫في اج�زاء معينة من بالد اس�رائيل ال يعود بوس�عها‬ ‫ان تظه�ر ك�ـ «دولة الش�عب اليهودي»‪ .‬وه�ي‪ ،‬بكلتي‬ ‫يديه�ا‪ ،‬خلق�ت واقع�ا جديدا‪ .‬صل�ة يهودية مباش�رة‬ ‫بالبالد خ�ارج نطاق حكمه�ا‪ .‬جالية يهودي�ة في بالد‬ ‫اسرائيل حتت حكم اجنبي ستتصرف جتاه اجلاليات‬ ‫اليهودية في املنفى وفي دولة اسرائيل كجسم مستقل‪:‬‬ ‫فق�د فصلت رغم انفها عن جس�م الدولة‪ ،‬ولكنها بقيت‬ ‫متمسكة ببالدها‪.‬‬ ‫عل�ى املس�توى العمل�ي س�تقف الدولة ام�ام خيار‬ ‫صع�ب‪ :‬فه�ل – عل�ى ح�د توصي�ة احيتوب�ل اليس�ار‬ ‫املتط�رف – تنه�ض وتذه�ب وتبق�ي املس�توطنني‬ ‫ملصيره�م؛ ام تتحمل املس�ؤولية ع�ن مواطنيها‪ ،‬وفي‬ ‫كل اتف�اق يوقع ضمان حياته�م وحقوقهم؟ في احلالة‬ ‫االول�ى‪ ،‬الس�يناريو مع�روف‪ :‬اليهود س�يضطهدون‬ ‫والدول�ة – امللتزم�ة بالس�يادة الفلس�طينية – ل�ن‬ ‫تتمك�ن م�ن انقاذه�م‪ .‬وس�تكون أعم�ال قت�ل ولع�ل‬ ‫اليه�ود س�يردون الن�ار ايض�ا‪ ،‬وعنده�ا مش�كوك أن‬ ‫تصم�د احلكوم�ة ورمب�ا اجلي�ش االس�رائيلي ايض�ا‬ ‫س�يجتذب الى املي�دان‪ ،‬وعندها‪ ...‬باي باي للسلام‪.‬‬ ‫م�ن اجل من�ع حمام دماء وتفجير السلام‪ ،‬س�تضطر‬ ‫احلكوم�ة ال�ى أن تدخل ال�ى االتفاق تواجد عس�كري‬ ‫للجيش االس�رائيلي في البلدات وفي املواقع املشرفة‬ ‫وضم�ان احلرك�ة احلرة ف�ي الطرق امل�ؤدي الى مئات‬ ‫النقاط ومنها («لن يخلى اي مس�توطن»‪ ،‬وعد رئيس‬ ‫الوزراء)‪ .‬فهل س�يقبل الفلس�طينيون هذا؟ وهل احد‬ ‫آخر كان سيقبل؟‬ ‫لعناي�ة اولئك الذي�ن ال يزال�ون يفك�رون بتعابير‬ ‫املقاوم�ة‪ ،‬كه�ذه او تلك‪ ،‬ل�ـ «االخالء»‪ :‬قواع�د اللعب‬ ‫تغيرت‪ .‬فالبقاء على االرض هو الرد‪ ،‬وهو الذي يثبت‬ ‫بان تقسيم البالد لم يعد ممكنا‪.‬‬

‫يديعوت ‪2014/2/10‬‬

‫روبيك روزنتال‬ ‫■ صادق�ت احلكوم�ة االس�بانية ه�ذا االس�بوع‬ ‫عل�ى قان�ون يس�مح ملن نف�ي منه�ا قبل اكث�ر من ‪500‬‬ ‫س�نة وميكنه أن يثبت ذلك ان يحصل على اجلنس�ية‬ ‫االس�بانية‪ .‬القرار‪ ،‬الذي أعلن عن النية التخاذه قبل‬ ‫اكث�ر من س�نة‪ ،‬او اس�تمرار لقرار اس�باني يعود الى‬ ‫‪ 50‬س�نة اللغاء قضاء الطرد بأثر رجعي وكذا محاكم‬ ‫التفتي�ش‪ .‬اجلانب العملي فيه ال يب�دو صاخبا ولكن‬ ‫الق�رار يثير أف�كارا ذات صلة بحياتن�ا هنا في الدولة‬ ‫اليهودية‪.‬‬ ‫يذك�ر ه�ذا الق�رار كل م�ن يري�د أن ينس�ى ب�ان‬ ‫املصي�ر اليه�ودي ال�ذي ينط�وي عل�ى االضطرابات‬ ‫والتنقلات لم يبدأ بالكارثة‪ ،‬وال حتى في اضطرابات‬ ‫العش�رينيات‪ .‬فاحلرك�ة القومي�ة اليهودي�ة ليس�ت‬ ‫نتاج�ا مصطنع�ا لليقظة القومي�ة في القرن التاس�ع‬ ‫عشر‪ ،‬وهي حتمل معها امورا تاريخية تتعلق بتجربة‬ ‫فاش�لة لالنخراط في الشعوب االخرى‪ .‬وهذه االمور‬ ‫موجه�ة الولئك الذين يتمس�كون بالنظريات العابثة‬ ‫عن ما بعد الصهيونية‪.‬‬ ‫يذكر هذا القرار كل من يريد أن ينس�ى وان ينسي‪،‬‬ ‫ب�ان التقالي�د الس�فرادية (االس�بانية او الش�رقية)‬ ‫واالش�كنازية (الغربي�ة) وان كان�ت تختل�ف ف�ي‬ ‫اجلوان�ب الدينية اخملتلف�ة ولكننا جميعن�ا جئنا من‬ ‫ذات املص�در‪ .‬أج�دادي‪ ،‬حس�ب الش�جرة املوثقة الى‬ ‫ه�ذا احلد او ذاك وصل�وا الى اوروبا ف�ي اعقاب نفي‬ ‫البرتغ�ال ولهذا فقد كانوا «س�فرادمي» (اس�بانيني)‪.‬‬ ‫وحتولوا الى «اش�كنازيني» إذ اختلطوا بيهود ش�رق‬ ‫اوروب�ا وبعد ذلك املانيا‪ ،‬وحتول�وا في موجة التنور‬ ‫التي املت باوروبا الى يهود علمانيني‪.‬‬ ‫ال�ى الدول�ة اليهودي�ة ع�اد وتدف�ق م�ن جدي�د‬ ‫مهاج�رو مناف�ي اس�بانيا والبرتغ�ال ف�ي موج�ات‬ ‫الهجرة‪ ،‬احلركة القومية وف�ي اعقاب الكارثة واقامة‬ ‫الدول�ة‪ .‬واملفارق�ة ه�ي ان الدول�ة اليهودي�ة بالذات‬ ‫حتف�ظ بوس�ائل مؤط�رة وجالي�ات ديني�ة متزمت�ة‬

‫رسائل فينشتاين لن توقف االستيطان‬

‫ه�ذا التض�ارب بل وحت�ى الع�داء بني «الس�فرادمي»‬ ‫و «االش�كناز»‪ .‬ويع�زز ه�ذا احلف�ظ التش�خيص‬ ‫املغلوط واملش�وش بني «الس�فرادمي» و «الشرقيني»‪.‬‬ ‫«فالش�رقيون» هم سليلو بلدان آس�يا وافريقيا‪ ،‬وان‬ ‫كان�ت أغلبيته�م غربيون بال�ذات‪« .‬الس�فرادمي» هم‬ ‫س�ليلو البلدان التي س�يطرت فيها التقالي�د الدينية‬ ‫الس�فرادية (االس�بانية)‪ ،‬والكثي�رون منه�م وصلوا‬ ‫م�ن بلدان اوروبا‪ .‬ال ضير بالطب�ع في حفظ الثقافات‬ ‫اخملتلفة لسليلي الشتات اخملتلف‪.‬‬ ‫فثم�ة في ذل�ك حتى جم�ال وثراء‪ .‬املش�كلة هي أن‬ ‫التقس�يم بين «الس�فرادمي» وبين «االش�كناز» ليس‬ ‫تقس�يما متع�دد الثقاف�ات‪ ،‬تغ�ذي في�ه وتخصب كل‬ ‫ثقافة الثقافة املش�تركة بل هو تقس�يم يثير الشقاق‪،‬‬ ‫يخل�ق االنفص�ال‪ ،‬الع�داء واملراتبي�ة‪ .‬وب�دال م�ن‬ ‫ان نس�مع ف�ي العال�م الدين�ي االس�رائيلي ص�وت‬ ‫االعتدال والقبول الس�فرادي الذي تصمم في العصر‬ ‫الذهبي ما قبل نحو الف س�نة‪ ،‬نس�مع صوت التزمت‬ ‫احلريدي االش�كنازي الذي تصمم ف�ي اجواء العزلة‬ ‫واالضطه�اد في بلدان االش�كناز‪ .‬فاملنظور التاريخي‬ ‫ال�ذي يعود الى ‪ 500‬س�نة يح�ل محل منظ�ور قصير‬ ‫العه�د للدول�ة الت�ي عل�ى الطري�ق والتي فش�ل فيها‬ ‫«االشكناز» املهيمنون‪ ،‬في فهم‪ ،‬في تقرب وفي تطوير‬ ‫«السفرادمي» املنبوذين‪.‬‬ ‫ثم�ة فق�ط مج�ال واح�د خلق�ت في�ه االش�كنازية‬ ‫والسفرادية تعايشا مثمرا – اللغة‪ .‬بن يهودا ورفاقه‬ ‫اعلنوا عن اللفظ السفرادي لسبيل للتهجئة السائدة‬ ‫ف�ي بلاد اس�رائيل‪ .‬فقد ق�رر بن يه�ودا بان ه�ذا هو‬ ‫الس�بيل بع�د أن س�مع يه�ود جزي�رة جرب�ا التي في‬ ‫اجلزائ�ر يتكلم�ون العبري�ة‪ .‬وتخل�ى االش�كناز عن‬ ‫الع�زف االش�كنازي‪ ،‬رغم أن النش�يد القوم�ي نغنيه‬ ‫باللفظ االشكنازي‪ ،‬ولكنهم أثروا على اللغة بوسائل‬ ‫عدي�دة اخ�رى‪ ،‬والي�وم توج�د لن�ا لغ�ة مختلطة‪ ،‬ال‬ ‫س�فرادية وال اش�كنازية‪ ،‬عبري�ة اس�رائيلية‪ .‬ميك�ن‬ ‫للمرء أن يتعلم شيئا من هذا‪.‬‬ ‫معاريف ‪2014/2/10‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫حاييم لفنسون‬ ‫■ ف�ي تش�رين الثاني ‪ 2008‬قدم منس�ق اعمال احلكومة‬ ‫ف�ي املناطق الي�وم‪ ،‬ورئي�س االدارة املدنية آن�ذاك‪ ،‬يوآف‬ ‫(بولي) مردخاي‪« ،‬مرس�وم ترتيب األولويات» لهدم البناء‬ ‫غي�ر املرخص ف�ي منطق�ة يه�ودا والس�امرة‪ .‬وكان الهدف‬ ‫رفض االس�تئناف الجل البن�اء غير املرخص ف�ي البؤرتني‬ ‫االستيطانيتني هيوفيل وحورشاه‪.‬‬ ‫في الوثيق�ة التي عرضها مردخاي وضع في املكان االول‬ ‫ه�دم هو تنفي�ذ الوامر قضائي�ة‪ .‬وفي املكان الثان�ي – بناء‬ ‫جدي�د‪ ،‬وف�ي الثال�ث بن�اء عل�ى ارض خاصة‪ .‬وف�ي ‪2011‬‬ ‫ف�ي رد عل�ى اس�تئناف آخ�ر جيء بسياس�ة جدي�دة وهي‬ ‫أن يه�دم ما يوج�د على ارض خاصة ويت�م تنظيم ما يوجد‬ ‫على اراض�ي الدولة‪ .‬لك�ن حينما رفعت اس�تئنافات طلبت‬ ‫هدم مبان عل�ى ارض خاصة‪ ،‬غيرت الدولة سياس�تها مرة‬ ‫اخرى‪ ،‬فص�ارت أن يهدم ما يوجد عل�ى ارض خاصة ورفع‬ ‫اس�تئناف في شأنه وال يهدم ما عدا ذلك‪ .‬أي أنه كي تتفضل‬ ‫الدولة بهدم بيت بني بال رخصة يجب أن يستأنف صاحب‬ ‫االرض الفلسطيني الى احملكمة العليا‪.‬‬ ‫وأصب�ح للدول�ة اآلن سياس�ة رابع�ة‪ .‬إن املستش�ار‬ ‫القانون�ي للحكوم�ة‪ ،‬يه�ودا فينش�تاين‪ ،‬يفخ�ر برس�الة‬ ‫اس�تصدرها من وزير الدفاع موش�يه يعلون يهدم بحسبها‬ ‫كل مبن�ى جديد (قبل الس�كن فقط)‪ .‬وميك�ن أن نفرض مرة‬ ‫اخ�رى أنه لن يحدث ش�يء من كل ذلك‪ ،‬والس�ؤال الوحيد‬ ‫هو هل يخدع فينشتاين ويعلون أنفسهما أم يخدعاننا؟‪.‬‬ ‫بيّ ن�ت جولة ف�ي املناطق في يوم االحد وج�ود بناء غير‬ ‫مرخص واس�ع‪ .‬فال يوجد من معس�يه إيل في اجلنوب الى‬ ‫ايتم�ار ف�ي الش�مال م�كان ال يبنون في�ه – في حف�ات يئير‬ ‫ونوفي�ه نحاميا ورحليم وتقوع وجفعات هآفوت‪ .‬ومراقبو‬ ‫االدارة املدني�ة يأت�ون ويص�درون اوامر ه�دم ويلتقطون‬ ‫صورا‪ .‬والتهديد بالهدم فكاهة وهذا فهمه املستوطنون منذ‬ ‫زمن‪.‬‬ ‫هذا ما كان مثال في عوفره‪ .‬ففي ‪ 2008‬اس�تأنف اصحاب‬ ‫ارض خاصة ومنظمة «يوجد حكم» لهدم تسعة بيوت بنيت‬ ‫على االرض بال رخصة‪ .‬وردت الدولة بأن البيوت لن تهدم‪،‬‬

‫لكنه س�يتم احل�رص من�ذ اآلن فصاعدا على تنفي�ذ قوانني‬ ‫التخطيط في عوفره‪ ،‬وطوبى ملن يصدق ذلك‪.‬‬ ‫من�ذ ذل�ك احلين ب�دأت ش�ركة «أمان�ه»‪ ،‬وه�ي ال�ذراع‬ ‫االس�تيطانية لغ�وش اميونيم ب�ادارة زئيف حفي�ر‪ ،‬بدأت‬ ‫بن�اء حي جديد فيه عش�رات الوحدات الس�كنية‪ ،‬وبدل أن‬ ‫تهدم الدولة وعدت حفير بأن متنحه رخص بناء‪.‬‬ ‫ال ينبغي أن يتوقع في واقع االمر شيء من االدارة املدنية‬ ‫ألن�ه حينما يتجول حفير‪ ،‬وهو من اكب�ر مخالفي البناء في‬ ‫املناط�ق‪ ،‬ح�را في أروقتها ويأت�ي بهدايا وداع الى رؤس�اء‬ ‫االدارة الذين يتركون اعمالهم‪ ،‬تنتقل الرسالة الى املراقبني‬ ‫في أس�فل‪ .‬فتخيلوا زئيف روزنش�تاين يدعى الى حفل رفع‬ ‫كؤوس في مكاتب العالقات العامة‪.‬‬ ‫إن املس�توى السياس�ي ايض�ا أس�ير املس�توطنني‪ .‬فقد‬ ‫حص�ل يعل�ون على دعم واس�ع منه�م وهو ال يس�تطيع أن‬ ‫يخ�رج في عملية هدم كبيرة‪ .‬وق�د حصل على البرهنة على‬ ‫ذلك في االس�بوع املاضي فقط حينما هدم افراد االدارة بيت‬ ‫ُمركز جلنة مستوطني السامرة س�اغي كرايزلر بالقرب من‬ ‫كي�دا‪ .‬فقد س�ارع مقاول�و االصوات ف�ي الضفة ال�ى اعالن‬ ‫اس�قاط دع�م يعلون ال�ذي اس�تقبلهم للقاء ف�ي مكتبه ردا‬ ‫عل�ى ذلك‪ .‬إن عن�د كرايزلر دعاوى حق عن ه�دم بيته ألنه‬ ‫توجد بيوت اخ�رى أعلى منزلة في ترتي�ب االولويات لكن‬ ‫ه�ذه احلالة تصور الش�رك ألن�ه اذا كان هذا ه�و الرد على‬ ‫هدم بيت واحد فتخيلوا كيف يكون الرد على هدم عش�رات‬ ‫ومئات بيوت املستوطنني‪.‬‬ ‫ف�ي هذا الواقع يكون البديل عن اله�دم البدء باجراءات‬ ‫جنائي�ة كم�ا يح�دث عن�د مخالف�ي البن�اء ف�ي اس�رائيل‪.‬‬ ‫واصبح�ت الك�رة ف�ي ه�ذا اجمل�ال موج�ودة عن�د يه�ودا‬ ‫فينشتاين‪ ،‬فهو يرسل منذ س�نة ونصف رسائل متأثرة في‬ ‫هذا الشأن لكن جهاز تطبيق القانون بعيد عن العمل‪.‬‬ ‫يفض�ل املستش�ار ب�دل أن يأم�ر الش�رطة بالتحقيق مع‬ ‫حفي�ر وأمانه وضب�ط وثائق واغلاق مش�روع البناء غير‬ ‫القانوني هذا‪ ،‬يفضل أن ينظم جلس�ات تنس�يق بني وزيرة‬ ‫القضاء ووزير الدفاع وقادة الشرطة‪ .‬فقد تبني له كاجلميع‬ ‫أن ارس�ال الرس�ائل أفض�ل من مواجهة اش�خاص ساس�ة‬ ‫ذوي قوة كبيرة‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/2/10‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫«نقد العقل العملي»‬ ‫إلميانويل كانط إلى العربية‬

‫شارك فيه أكثر من ‪ 300‬أكادميي وسياسي وعسكري‪:‬‬

‫كتاب يروي تفاصيل مثيرة عن مخابرات األسد‬ ‫واملرحلة االنتقالية بعد سقوطه!‬ ‫محمد منصور ٭‬

‫■ دأبت دار رياض الريس للكتب منذ تأسيسها في لندن‬ ‫ع�ام ‪ 1986‬لتكون أول دار تنش�ر ً‬ ‫كتبا عربي�ة في لندن‪ ،‬على‬ ‫إث�راء املكتبة العربية باإلش�كالي واله�ام‪ ...‬وخالل الثورة‬ ‫الس�ورية اتخ�ذ صاحبه�ا الصحاف�ي والكات�ب الس�وري‬ ‫الب�ارز ري�اض الري�س‪ ،‬جن�ل الصحاف�ي الس�وري الالمع‬ ‫ً‬ ‫ق�رارا بالوق�وف إلى جانب‬ ‫جنيب الري�س (‪)1952 1898-‬‬ ‫ث�ورة الش�عب الس�وري‪ ،‬فنش�ر العديد م�ن الكت�ب الهامة‬ ‫التي تش�رح واقع حقبة األس�د‪ ...‬بدأتها بكتاب ليزا وادين‪:‬‬ ‫(الس�يطرة الغامض�ة‪ :‬السياس�ة‪ ،‬اخلط�اب‪ ،‬الرم�وز ف�ي‬ ‫س�ورية املعاصرة) ال�ذي صدر بترجمة مني�ر الغضبان في‬ ‫النصف الثاني من العام ‪ 2010‬قبل أشهر من اندالع الثورة‪...‬‬ ‫ثم أتبعها بكتاب (سورية االقتراع أم الرصاص؟) لكارستني‬ ‫ويالند ‪ 2011‬و(االس�تثناء السوري بني احلداثة واملقاومة)‬ ‫لكارولين دونات�ي‪ ،‬و(التس�لطية ف�ي س�ورية) لس�تيفن‬ ‫هايدم�ان و(س�ورية‪ :‬ثورة من ف�وق) لراميون�د هينبوش‬ ‫وجميعها صدرت عام ‪ ،2012‬في حني أصدر عام ‪ 2013‬كتاب‬ ‫محمد أبي س�مرا (موت األبد الس�وري) وكت�اب د‪ .‬رضوان‬ ‫زيادة (السلطة واالس�تخبارات في سورية) و(حزب الله‪:‬‬ ‫أقنع�ة لبناني�ة لوالية ايراني�ة) لفايز ق�زي‪ ..‬أم�ا أحدث ما‬ ‫أصدرت�ه دار الريس ف�كان (خطة التح�ول الدميقراطي في‬ ‫س�ورية) الذي صدر مطلع العام احلالي ‪ 2014‬حامال توقيع‬ ‫املركز السوري للدراسات السياسية واالستراتيجية وبيت‬ ‫اخلبرة السوري‪.‬‬ ‫من هو بيت اخلبرة السوري؟!‬ ‫يوضح الكتاب أن (بيت اخلبرة الس�وري) مت تأسيس�ه‬ ‫مبب�ادرة م�ن املرك�ز الس�وري للدراس�ات السياس�ية‬ ‫واالس�تراتيجية‪ ،‬به�دف دراس�ة املرحل�ة االنتقالي�ة ف�ي‬ ‫س�ورية‪ ،‬وه�و يتك�ون مم�ا يق�ارب ثالثمائة ش�خصية من‬ ‫اخلبراء الس�وريني‪ ،‬ونش�طاء حقوق اإلنسان وأكادمييني‪،‬‬ ‫وقض�اة ومحامين‪ ،‬ومعارضين سياس�يني‪ ،‬ومس�ؤولني‬ ‫حكوميني س�ابقني‪ ،‬وضباط عس�كريني س�ابقني‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل�ى قادة من اجملال�س الثورية احمللية واملعارضة املس�لحة‬ ‫واجليش احلر‪ .‬وهو يتألف من س�تة ف�رق عمل هي‪( :‬فريق‬ ‫اإلصلاح الدس�توري وس�يادة القان�ون‪ /‬فري�ق اإلصالح‬ ‫السياس�ي واإلداري‪ /‬فري�ق إصلاح نظ�ام األح�زاب‬ ‫واالنتخاب�ات‪ /‬فري�ق إعادة هيكل�ة األجه�زة األمنية وبناء‬ ‫جي�ش وطني‪ /‬فريق اإلصالح االقتص�ادي وإعادة اإلعمار‪/‬‬ ‫فريق العدالة االنتقالية واملصاحلة الوطنية) ‪.‬‬ ‫وقد عق�د بيت اخلبرة الس�وري عدة اجتماع�ات دورية‬ ‫للوص�ول إلى رؤية نهائي�ة موحدة للمرحل�ة االنتقالية في‬ ‫س�وريا‪ ،‬وتق�دمي توصي�ات عملي�ة ومدروس�ة للمس�تقبل‬ ‫السياس�ي واالجتماع�ي والعس�كري واألمني في س�وريا‪.‬‬ ‫ومتخ�ض ع�ن ه�ذه االجتماعات‪ ،‬وثيق�ة مت التوص�ل إليها‬ ‫بع�د أبحاث ومناقش�ات مس�تفيضة‪ ،‬تق�دم رؤي�ة للمرحلة‬ ‫االنتقالية في س�وريا ما بعد األس�د‪ ،‬حمل�ت عنوان‪( :‬خطة‬ ‫التح�ول الدميقراط�ي في س�وريا) ليص�ار نش�رها في هذا‬ ‫الكت�اب ال�ذي يق�ع ف�ي أكث�ر م�ن (‪ )200‬صفحة م�ن القطع‬ ‫الكبير‪.‬‬ ‫محاوالت بلورة املرحلة االنتقالية!‬ ‫في تقدميه لفصول الكتاب‪ ،‬يعترف أصحاب هذه اخلطة‬ ‫أن والدة الثورة السورية كانت‪« :‬معجزة بحد ذاتها بالنظر‬ ‫إلى قسوة نظام األسد ووحشيته التي كان يعرفها اجلميع»‬ ‫وأن�ه في األش�هر األولى من عم�ر الثورة‪« :‬ل�م يفكر أحد في‬ ‫املرحلة االنتقالية بش�كل جدي‪ ،‬باستثناء النظام ورجاالته‬ ‫الذي�ن ق�رروا أن ال فرص�ة ألي تغيي�ر‪ ،‬وأنهم س�ينتهجون‬ ‫أي نوع ممكن م�ن العنف ملواجهة وإنه�اء ذلك احلراك‪ ،‬فقد‬ ‫اعتقد نظام األسد أن اإلصالح اجلدي يعني نهايته‪ ،‬ونهاية‬ ‫سيطرته إلى األبد»‪.‬‬ ‫ويعترف واضع�و اخلطة كذلك بأن التنبؤ مبا س�يحدث‬ ‫في املس�تقبل في سورية ليس باملهمة السهلة‪« :‬فبعد أربعني‬ ‫سنة من حكم العائلة الواحدة‪ ،‬بات الفراغ السياسي داخل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ج�دا لدرجة أن املعارضة الس�ورية املقس�مة‬ ‫كبي�را‬ ‫س�وريا‬ ‫وج�دت صعوب�ة في اإلجم�اع على أم�ور التمثي�ل والقيادة‬ ‫وبناء الرؤية املش�تركة ناهيك عن وضع اخلطط املستقبلية‬ ‫لبناء سورية جديدة»‪.‬‬ ‫وم�ن امله�م هن�ا الوق�وف عن�د احمل�اوالت الت�ي قدمتها‬ ‫ً‬ ‫وخصوص�ا في ظ�ل االتهامات‬ ‫املعارض�ة في هذا الس�ياق‪،‬‬ ‫املتكررة لها بأنها ال متلك أية رؤية إلدارة البلد‪ ،‬فيما لو رحل‬ ‫النظام‪...‬‬ ‫ أول محاولة لوضع رؤية للمرحلة االنتقالية لس�وريا‬‫اجلديدة‪ ،‬قدمها اجمللس الوطني السوري في نيسان ‪ /‬إبريل‬ ‫م�ن عام ‪ 2012‬أي بعد أكثر من عام عل�ى اندالع الثورة‪ ...‬إال‬ ‫أن مؤلفي هذا الكتاب يصفونها بأنها‪« :‬كانت عامة باإلجمال‬

‫ورك�زت فقط على اجلانب السياس�ي واالقتص�ادي املتمثل‬ ‫في مطلب الثورة األساس�ي وهو رحيل بش�ار األسد‪ ،‬لكنها‬ ‫ً‬ ‫عددا من املبادئ الرئيسة للمرحلة االنتقالية»‬ ‫طورت‬ ‫ احملاول�ة الثاني�ة‪ :‬قدمته�ا املعارض�ة السياس�ية ف�ي‬‫مؤمتر املعارضة الس�ورية املنعقد حتت رعاية جامعة الدول‬ ‫العربية‪ ،‬في متوز ‪ /‬يوليو ‪ 2012‬بعنوان «الرؤية السياسية‬ ‫املش�تركة ملالم�ح املرحلة االنتقالي�ة» إال أن كثي�ر من رؤاها‬ ‫ً‬ ‫كان�ت‪« :‬عامة ً‬ ‫جزءا م�ن التاريخ‬ ‫جدا‪ ،‬ونظري�ة‪ ،‬وأصبحت‬ ‫بع�د التغيرات والتحوالت التي ش�هدتها الثورة الس�ورية‬ ‫على األرض» على حد تعبير الكتاب أيضا‪.‬‬ ‫ احملاولة الثالثة‪ :‬قدمتها (منظمة اليوم التالي) ويقصد‬‫بالتس�مية اليوم التالي لس�قوط األس�د‪ ...‬حيث عملت على‬ ‫مش�روع أوس�ع يتمثل في تق�دم رؤية تفصيلية لس�وريا ما‬ ‫بعد األس�د في مجال القانون والعدالة االنتقالية‪ ،‬وإصالح‬ ‫القطاع األمني‪ ،‬وتصميم النظام االنتخابي والدس�توري‪...‬‬ ‫ورغ�م ش�مولية املش�روع ال�ذي قدمته ف�ي هذا الس�ياق إال‬ ‫أن أصح�اب ه�ذا الكتاب يأخ�ذون عليه�ا‪« :‬محدودية عدد‬ ‫ً‬ ‫قياس�ا بالثالثمائة‬ ‫السوريني املش�اركني بورش�ات العمل»‬ ‫ش�خصية الت�ي ش�اركت معهم ف�ي صياغ�ة خط�ة التحول‬ ‫الدميقراطي هذه‪ ،‬األم�ر الذي جعل من تقرير (منظمة اليوم‬ ‫التالي) أش�به بإس�قاط توصيات دول أخرى مرت مبراحل‬ ‫انتقالي�ة ش�بيهة عل�ى س�وريا‪ ،‬دون إدارك االختالف�ات‬ ‫العميقة في السياف التاريخي واالجتماعي والسياسي‪.‬‬ ‫احملاول�ة الرابع�ة‪ :‬قدمته�ا مجموع�ة م�ن الس�وريني‬‫يتقدمه�م نائب رئيس الوزراء الس�وري األس�بق (عبد الله‬ ‫ال�دردري) من خلال منظمة (اإلس�كوا) في بي�روت‪ ،‬حيث‬ ‫عمل�وا عل�ى تطوي�ر ما أس�موه (اخلط�ة الوطنية ملس�تقبل‬ ‫س�وريا) إال أنهم ركزوا بش�كل رئيس�ي على موضوع إعادة‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‬ ‫اإلعم�ار واإلصلاح االقتص�ادي‪ ،‬وظل�وا متحفظين‬ ‫في املوضوع السياس�ي الذي شكل أس�اس انطالقة الثورة‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫وم�ن خالل متابعة واس�تيعاب ه�ذه املش�اريع والرؤى‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬انطل�ق املرك�ز الس�وري للدراس�ات السياس�ية‬ ‫واالستراتيجية في صيف ‪ ،2012‬ثم أطلق فكرة بيت اخلبرة‬ ‫الس�وري ف�ي مطل�ع الع�ام ‪ 2013‬لتق�دمي رؤيت�ه الش�املة‬ ‫للمرحلة االنتقالية ضمن هذه اخلطة‪.‬‬ ‫ماذا تقول خطة التحول؟!‬

‫الفصل األول حمل عن�وان‪( :‬إدارة املرحلة االنتقالية في‬ ‫سوريا)‪ ،‬وفيه خطة لإلصالح األداري والسياسي‪ ،‬وإصالح‬ ‫نظ�ام األحزاب واالنتخابات وإعادة هيكلة األجهزة االمنية‬ ‫وبناء جيش وطني حديث وإصالح اقتصادي‪ ...‬وقد اعتبر‬ ‫املش�اركون في وض�ع هذه اخلط�ة أن حلظة بداي�ة املرحلة‬ ‫االنتقالية تبدأ بتنحي رأس النظام بش�ار األسد‪ ،‬ثم تشكيل‬ ‫حكومة انتقالية على أس�اس اتفاق سياس�ي ينتهي بحسب‬ ‫نهاية األزمة في س�وريا‪ ،‬على أن تباشر احلكومة االنتقالية‬ ‫بتعليق العمل بدس�تور عام ‪ 2012‬والعودة إلى دستور عام‬ ‫لت‬ ‫‪ ،1950‬في رفض تام لكل الدساتير االستبدادية التي ُف ّص ْ‬ ‫ف�ي عهد حكم األس�د‪ ،‬منذ دس�تور حافظ األس�د ع�ام ‪1973‬‬ ‫الذي أس�س لكل اخلراب في س�وريا‪ .‬كما أوصى املشاركون‬ ‫بأن يتم انتخاب اجمللس التأسيسي أو اجلمعية التأسيسية‬ ‫الت�ي س�يوكل له�ا صياغ�ة دس�تور دائ�م للبلاد‪ ،‬انتخابا‬ ‫ش�عبيا‪ ،‬وأال يتم اختيار أعضائها بالتعيني وذلك لغياب أي‬ ‫ً‬ ‫شعبيا بذلك‪.‬‬ ‫مؤسسة منتخبة ومفوضة‬ ‫ويقت�رح واضع�و هذه اخلط�ة أن يك�ون النظ�ام القادم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫برملاني�ا‪ ،‬تتش�كل في�ه احلكوم�ة م�ن قب�ل أعض�اء‬ ‫نظام�ا‬ ‫البرمل�ان‪ ،‬وحتظى بكافة الصالحيات التنفيذية‪ ،‬كما تخضع‬ ‫ً‬ ‫انقالبا على‬ ‫لرقاب�ة مباش�رة في البرمل�ان‪ ...‬وهو م�ا يعن�ي‬ ‫النظام الرئاس�ي‪ ،‬الذي جعل من رئيس اجلمهورية في عهد‬ ‫األس�د مصدر الس�لطات الثالث‪ ،‬وق�ادر عل�ى تعطيلها‪ ،‬وال‬ ‫يح�ق ألحد محاس�بته إال في حال�ة (اخليان�ة العظمى) من‬ ‫قب�ل احملكمة الدس�تورية العلي�ا التي هو م�ن يعيّ ن ويعزل‬ ‫أعضاءها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رصدا لتح�والت الثورة‬ ‫الفص�ل الثاني من الكتاب ق�دم‬ ‫ً‬ ‫مركزا على ما أس�ماه‪( :‬الديناميكية‬ ‫الس�ورية ومس�اراتها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫محشورا‬ ‫الداخلية‪ ،‬والفشل اإلقليمي والدولي) ولكنه يبدو‬ ‫بني الفصل األول والثالث‪ ،‬كان األجدى أن يكون هو الفصل‬ ‫األول قبل الدخ�ول في الفصل الثالث ال�ذي يتمحور حول‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نقاطا‬ ‫طارحا‬ ‫(بناء النظام السياسي في س�وريا املستقبل)‬ ‫هام�ة حول أس�س اإلصلاح السياس�ي في س�ورية‪ ...‬عبر‬ ‫توسيع القاعدة الشعبية املستفيدة من اإلصالح السياسي‪،‬‬ ‫وضمان متثي�ل األقليات في احلكوم�ة االنتقالية والهيئات‬ ‫ً‬ ‫عموما‪ ،‬من أجل إعادة توزيع السلطة السياسية‪،‬‬ ‫االنتقالية‬ ‫عن طريق السلطة الالمركزية اإلدارية تلبية ملطالب األكراد‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪ ...‬وقد حددت اخلطة اجلدول الزمني لذلك مبخطط‬ ‫يوضح مراحل املرحلة االنتقالية على النحو التالي‪:‬‬ ‫‪ 1‬احلكومة املؤقتة‬‫‪ 2‬سقوط النظام‬‫‪ 3‬احلكوم�ة االنتقالي�ة تش�رف على تنظي�م انتخابات‬‫اجلمعية التأسيسية‬

‫إميانوي��ل كانط‪ ،‬نق��د العقل العمل��ي‪ ،‬تعريب‬ ‫ّ‬ ‫العونلي‪ ،‬جداول للنشر والتوزيع‪،‬‬ ‫وتقدمي ناجي‬ ‫بيروت‪ ،‬لبنان‪ ،‬نوفمبر ‪ ،2011‬ط‪ 304 .1‬ص‪.‬‬

‫‪ 4‬تنظي�م انتخاب�ات اجلمعي�ة التأسيس�ية‪ ،‬ويت�م‬‫تشكيل حكومة موسعة تنبثق عن اجلمعية‪.‬‬ ‫‪ 5‬كتابة الدستور‬‫‪ 6‬االستفتاء على الدستور‪.‬‬‫معرقالت اإلصالح السياسي‬

‫لك�ن اخلط�ة ل�م يفته�ا ف�ي الوقت نفس�ه‪ ،‬اإلش�ارة‬ ‫ً‬ ‫وخصوص�ا حني‬ ‫إل�ى معرقلات اإلصلاح السياس�ي‪،‬‬ ‫يتعلق األمر بش�رائح كانت تعي�ش على هامش اجملتمع‬ ‫السياس�ي واالقتصادي املركزي في سوريا‪ ،‬وكلما طال‬ ‫أمد الثورة ازداد معرقلو التغيير السياسي املنشود في‬ ‫ً‬ ‫س�لبا م�ن جراء تأخر‬ ‫س�وريا اجلديدة‪ ،‬ألن من تأثروا‬ ‫الفصل وانتصار الث�ورة‪ ،‬ليس من املنتظر أن يتحملوا‬ ‫عملية إصالح سياس�ي حقيقية تس�تغرق ً‬ ‫ً‬ ‫طويال‬ ‫وقتا‬ ‫حتى تؤتي أكلها‪ .‬كما أن معارضي اإلصالح السياس�ي‬ ‫ف�ي س�وريا م�ن أصح�اب النف�وذ الذي�ن س�تتأثر‬ ‫مصاحلهم‪ ،‬والذين كان س�يعارضون اإلصالح بثورة‬ ‫أو بدونه�ا‪ ،‬م�ن املس�تعبد أن يتخلوا عن مكتس�باتهم‬ ‫طواعية‪.‬‬ ‫تتوالى فصول الكتاب‪ -‬اخلط�ة بعد ذلك لتتناول‬ ‫قضاي�ا‪ :‬إصلاح النظ�ام االنتخاب�ي ف�ي س�وريا‪،‬‬ ‫وبن�اء التعددة احلزبية‪ ،‬وتأس�يس س�لطة القانون‬ ‫واس�تقالل القضاء‪ ،‬وكتابة دستور عصري وحديث‬ ‫لسوريا مشيرة في هذا السياق أن دستور عام ‪1950‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ج�دا مقارنة م�ع الفترة الت�ي ظهر فيها‪،‬‬ ‫متقدم�ا‬ ‫كان‬ ‫م�ن حيث ص�ون احلري�ات وحق�وق اإلنس�ان ألنه‬ ‫ً‬ ‫معتم�دا على اإلعالن العاملي حلقوق اإلنس�اني‬ ‫كان‬ ‫ال�ذي ص�در ع�ام ‪ ...1948‬في حين جاءت دس�اتير‬ ‫ً‬ ‫عق�ودا إل�ى ال�وراء ف�ي هذا‬ ‫األس�د لتعي�د س�وريا‬ ‫الس�ياق‪ ،‬وحتول كرامة املواطن السوري إلى شعار نظري‪،‬‬ ‫تدوس�ه األجهزة األمنية حتت حذائها‪ ،‬وخصوصا أن هناك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الحقا إلى الدس�تور الس�وري‪ ،‬متنع مالحقة‬ ‫موادا أضيفت‬ ‫مرتكب�ي جرائم التعذيب ف�ي أجهزة اخملاب�رات‪ ،‬وتقدميهم‬ ‫إلى القضاء‪.‬‬ ‫مخابرات األسد‪ :‬صناعة الرعب والغضب‬ ‫ويبقى الفصل التاس�ع م�ن الكتاب ال�ذي يحمل عنوان‪:‬‬ ‫(إع�ادة هيكلة األجه�زة االمنية في س�وريا) من أهم فصول‬ ‫الكتاب‪ ...‬حيث يس�رد تاريخ األجهزة األمنية األس�ود التي‬ ‫زادت س�لطتها بش�كل رهيب بعد انقالب ح�زب البعث عام‬ ‫‪ 1963‬وإث�ر انقالب�ه الداخل�ي ع�ام ‪ 1970‬قام حافظ األس�د‬ ‫بتوس�يع أجه�زة اخملاب�رات وأت�ى برؤس�ائها إل�ى داخ�ل‬ ‫مؤسسات الدولة‪ ...‬واعتمد في البداية على فرع (اخملابرات‬ ‫اجلوية) الذي أسسه بنفسه خالل رئاسته لسالح الطيران‬ ‫ً‬ ‫وزيرا للدف�اع‪ ،‬وكانت مهمة (اخملابرات اجلوية)‬ ‫عندما كان‬ ‫حماية سلاح اجلو الس�وري‪ ،‬إضاف�ة إلى طائ�رة الرئيس‬ ‫وأمن الرئيس خالل تواجده خارج سورية وأمن السفارات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا في إلقاء القبص على خصومه‬ ‫لكن األس�د استعان به‬ ‫حني اس�تولى على الس�لطة عام ‪ ...1970‬وفيما بعد اتسعت‬ ‫مس�ؤوليات هذا اجلهاز الذي رأسه لفترة طويلة جدا محمد‬ ‫اخلول�ي‪ ،‬فصار له الي�د الطولى في اعتق�ال خصوم النظام‬ ‫املدنيني‪ ،‬وتنفيذ العمليات اخلارجية السرية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عسكريا‬ ‫سريا‬ ‫ثم أس�س حافظ األسد عام ‪ 1971‬تش�كيال‬ ‫ً‬ ‫وأمني�ا س�مي بس�رايا الدف�اع‪ ،‬وجع�ل قيادته بيد ش�قيقه‬ ‫رفعت األس�د‪ ،‬وحصلت الس�رايا عل�ى تفويض واس�ع‪ ،‬ثم‬ ‫ش�رعت تش�كل ً‬ ‫فرعا مخابراتيا خاصا بها‪ ،‬م�ن أجل حماية‬ ‫النظام من أي انقالب عس�كري قد يح�دث‪ ...‬وقد بلغ تعداد‬ ‫أفرادها في أواخر السبعينيات أكثر من عشرة آالف عنصر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ورعبا للمجتمع الس�وري‪ ،‬ملا‬ ‫وكانت اجلهاز األكثر وحش�ية‬ ‫اكتس�بته من سمعة كبيرة في أس�اليب االعتقال والتعذيب‬ ‫وتنفي�ذ اإلعدام�ات‪ .‬وف�ي ع�ام ‪ 1976‬أس�س حافظ األس�د‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫جديدا باس�م احلرس الرئاسي بقيادة شقيق زوجته��� ‫جهازا‬ ‫عدن�ان مخل�وف‪ ،‬وانحص�رت مس�وؤليات ه�ذا اجله�از‪،‬‬ ‫بسلامة الرئيس األسد وأمنه الش�خصي املباشر‪ ،‬ثم شرع‬ ‫ً‬ ‫تنظيما ش�به عس�كري وأمني كذلك‪ .‬أما‬ ‫ينمو باطراد ليغدو‬ ‫شعبة (األمن السياسي) فيمكن شرح دورها باختصار أنه‪:‬‬ ‫مكافحة كل أشكال العمل السياسي وجترمي االقتراب منه‪...‬‬ ‫ويقول عنها الكتاب‪:‬‬ ‫«خزان املعلومات بالنس�بة للنظام السوري‪ ،‬وميلك هذا‬ ‫اجلهاز مفرزة في كل مديرية وناحية‪ ،‬ودوره االستخباراتي‬ ‫كبير‪ ،‬وأهم فروعه هي‪ :‬الفنادق‪ ،‬املالهي واملطاعم‪ ،‬الطالب‪،‬‬ ‫املوظفون‪ ،‬وفرع التراخيص التجارية والصناعية‪ ،‬ومهمته‬ ‫التأكد من عدم وجود أي نشاط سياسي يهدف إلى إضعاف‬ ‫حكم األسد»‬ ‫وبع�د أن يش�رح الكت�اب بني�ة أجه�زة األمن الس�ورية‬ ‫وتس�مياتها ومهامه�ا ويذك�ر اجمل�ازر التي ش�اركت بها في‬ ‫عه�د األس�د األب‪ ،‬يش�ير أنه بس�بب نس�بة أبن�اء الطائفة‬ ‫العلوي�ة الكبيرة ف�ي األجهزة األمنية‪ ،‬س�اهم الصدام معها‬ ‫أثن�اء الثورة احلالية ضد حكم بش�ار األس�د فيما يس�ميه‪:‬‬

‫كوجه ّبحار قدمي ‪ ...‬رحل الشاعر اللبناني جوزيف حرب‬ ‫تارك ًا قصائد ودواوين حتت الشبابيك ال متحوها الذاكرة‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي» ـ من ناديا الياس‪:‬‬

‫ً‬ ‫وداع�ا ايها الش�اعر جوزيف ح�رب قالها بحزن واأس�ى‬ ‫ّ‬ ‫اللبنانيون الذين املهم االثنني رحيل شاعر من أبرز الشعراء‬ ‫ّ‬ ‫والكت�اب اللبنانيني‪,‬كي�ف ال؟ وه�و ال�ذي أغن�ى املكتب�ات‬ ‫ّ‬ ‫بأعماله الفكريّ �ة والنثرية ودواوينه بقصائ�ده التي غناها‬ ‫ّ‬ ‫وحلنها له الكبار الكبار في عالم الغناء ّ‬ ‫احمللي والعربي‪.‬‬ ‫بح�ار قدمي « م�ن رائعت�ه» لبي�روت « التي‬ ‫نع�م» كوج�ه ّ‬ ‫ّ‬ ‫غنتها له السيدة فيروز أغمض الشاعر جوزف حرب عينيه‬ ‫وطوى ش�راعه ليدخ�ل املدى االرحب ‪,‬هو الرئيس الس�ابق‬ ‫الحت�اد ّ‬ ‫توفي بعد ص�راع مرير مع‬ ‫الكت�اب اللبنانيني ال�ذي ّ‬ ‫املرض ‪.‬‬ ‫وبرحيله يفقد لبنان ً‬ ‫علما من أعالم الشعر هو الذي طبعت‬ ‫كلماته وأغانيه ودواوينه في ذاكرة الوطن والشعب‪,‬و‪,‬متيّ ز‬ ‫ً‬ ‫بأن�ه ش�اعر االكتواء ّ‬ ‫تاركا‬ ‫باحل�ب والرحي�ل فرحل الي�وم‬ ‫ارثا ال ينسى ً‬ ‫وراءه ً‬ ‫ابدا‪.‬‬ ‫وف�ي رصيد الش�اعر جوزي�ف ح�رب العدي�د العديد من‬ ‫القصائ�د التي ّ‬ ‫غنت م�ن أجملها س�فيرة لبنان ال�ى النجوم‬ ‫الس�يدة في�روز وم�ن أجمل ه�ذه القصائ�د ‪»:‬أس�امينا «‪« ،‬‬ ‫أسوارة العروس «‪« ،‬حبيتك تنسيت النوم «‪ ،‬و»بليل وشتي‬ ‫«‪ّ ،‬‬ ‫ومل�ا عل�ى باب «‪ ،‬و «راح نبقى س�وا «‪ ،‬و» فيكن تنس�وا»‪،‬‬ ‫�واب «‪ « ،‬ي�ا قونة ش�عبيّ ة» ‪ »،‬ورق االصف�ر «‪ ،‬و» زعلي‬ ‫والبّ ّ‬ ‫ّطول أنا وايّ اك «‪.‬‬ ‫حلن ّ‬ ‫كما ّ‬ ‫وغنى له قصائده الفنان مارس�يل خليفة فكانت‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أغني�ة «انه�ض وناض�ل» واغنية «غن�ي قليال ي�ا عصافير «‬ ‫‪,‬أم�ا أش�هر دواوينه الش�عرية فكانت «ش�جرة االكاس�يا ‪،‬‬ ‫مملك�ة اخلبز وال�ورد ‪ ،‬اخلصر واملزم�ار ‪,‬الس�يدة البيضاء‬ ‫وعكازه الري�ح وغيرها‬ ‫في ش�هوتها الكحلية ‪,‬ش�يخ الغي�م ّ‬ ‫وغيرها ‪»....‬‬ ‫ً‬ ‫أعماال اذاعي�ة وبرامج دراميّ ة‬ ‫والش�اعر حرب الذي ّق�دّ م‬ ‫للتلفزيون نال جوائز تكرمييّ ة أبرزها جائزة االبداع االدبي‬ ‫من مؤسس�ة الفكر العربي واجلائزة االولى لالدب اللبناني‬ ‫من مجلس العمل اللبناني في دولة االمارات العربيّ ة ‪.‬ويبقى‬ ‫أن نش�ير في اخلتام أنّ الش�اعر الكبير الراحل هو من بلدة‬

‫محمد محجوب‬ ‫ّ‬

‫«إضف�اء البعد الطائفي ل�دى كال الطرفني‪،‬‬ ‫أي األجه�زة األمنية واملتظاهرين املدنيين‪ ،‬وهو ما انعكس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عسكريا « ونعتقد‬ ‫طابعا‬ ‫بشكل أكبر عندما بدأ الصراع يأخذ‬ ‫هنا أن توصيف هذا احلال على دقته‪ ،‬كان ينقصه االعتراف‬ ‫من قبل مؤلفي الكتاب‪ ...‬بأن النسبة الكبيرة ألبناء الطائفة‬ ‫العلوي�ة في األجهزة األمنية‪ ،‬ل�م تأت هكذا صدفة‪ ،‬بل كانت‬ ‫سياس�ة ممنهجة ومدروس�ة اتبعها حافظ األس�د وابنه من‬ ‫بعده‪ ...‬ولهذا ميكن فهم ما يشير إليه الكتاب في هذا النقطة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجليا مع ارتكاب عدد من‬ ‫واضحا‬ ‫الحق�ا حيث يقول‪ « :‬وبدا‬ ‫اجمل�ازر بحق املدنيني وبطرق وحش�ية قاس�ية ف�ي مناطق‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا غرب‬ ‫االحت�كاك الطائف�ي بني العلويين والس�نة‪،‬‬ ‫س�وريا « قب�ل أن ميضى ليوثق كل هذه اجمل�ازر التي كانت‬ ‫من طرف واحد‪.‬‬ ‫وي�رى واضع�و ه�ذه اخلطة أن�ه ال ميكن إع�ادة إصالح‬ ‫القط�اع األمن�ي ال�ذي كان�ت جتاوزات�ه اح�د أه�م أس�باب‬ ‫الغض�ب ف�ي ص�دور الس�وريني‪ ،‬م�ن دون إعادة بن�اء تلك‬ ‫األجه�زة حت�ت إدارة مدنية‪ ،‬تتمتع بالش�فافية واملس�اءلة‬ ‫وتضمن النظ�ام العام‪ ،‬وال من دون فصل القطاع األمني عن‬ ‫السياسة بشكل كامل‪ ،‬مبا مينع التحزب داخل هذا القطاع!‬ ‫وال ينس�ى واضع�و اخلط�ة املس�ألة االقتصادي�ة‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موس�عا‪ ،‬ويدعم�ون وجه�ات نظرهم في‬ ‫اهتمام�ا‬ ‫يولونه�ا‬ ‫آلي�ات إصالحها بج�داول وإحص�اءات وبيان�ات علمية‪...‬‬ ‫ومن ثم توصيات فضال عن مالحق تتضمن مسودة اإلعالن‬ ‫الدس�توري املؤقت‪ ،‬ومس�ودة مقترحة لقانون األنتخابات‬ ‫العامة‪ ،‬وأخرى لقانون األحزاب‪.‬‬ ‫إجناز الرؤية والهدف‬ ‫وبغ�ض النظر عن م�دى أهمية مس�ودات تل�ك القوانني‬ ‫أو اإلعلان الدس�توري‪ ،‬وع�ن م�دى اتف�اق الس�وريني أو‬ ‫اختالفهم مع م�ا جاء في هذه اخلطة من أف�كار ومقترحات‪،‬‬ ‫ع�ن آلي�ات التح�ول الدميقراط�ي ف�ي س�وريا‪ ،‬ف�إن ه�ذه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نوعيا بنى على ما قبله‪ ،‬وس�عى‬ ‫جهدا‬ ‫اخلطة تقدم بال ش�ك‬ ‫لك�ي يق�دم أرضية ش�املة ملعرفة حج�م التخري�ب والدمار‬ ‫احلقوق�ي والقانوني والوطن�ي الذي أحدثته حقبة األس�د‬ ‫في التاريخ الس�وري املعاصر‪ ،‬فأورثت الس�وريني كل هذه‬ ‫ً‬ ‫أفكارا ومقترحات‬ ‫الويلات والنكبات واجملازر‪ ...‬وهو يقدم‬ ‫من أجل س�ورية املس�تقبل‪ ...‬تبقى ضرورية ـ كأرضية مرة‬ ‫أخ�رى‪ -‬من أج�ل أن نتف�ق أو نختل�ف عليها‪ ،‬عل�ى قاعدة‬ ‫املعرفة‪ ،‬ال على أس�اس اجلهل باألسس والبدهيات‪ ...‬ولعل‬ ‫أهم ما تقوله هذه اخلطة أنه ثمة ش�يء ينجزه الس�وريون‬ ‫رغم شلال ال�دم وعداد القت�ل اليومي الذي ل�م يتوقف وال‬ ‫يوم واحد منذ س�قط أول ش�هيد في الثورة الس�ورية حتى‬ ‫الي�وم‪ ...‬ال ب�ل إن الكت�اب ال�ذي يهدي�ه مؤلف�وه إل�ى «كل‬ ‫ش�هداء الثورة الس�ورية» ينعي في صفحة اإله�داء ذاتها‪،‬‬ ‫ثالث�ة م�ن الناش�طني الذين ش�اركوا ف�ي اجتماع�ات بيت‬ ‫اخلبرة السوري‪ ،‬ثم استشهدوا قبل صدور الكتاب‪ ...‬وهم‪:‬‬ ‫الش�هيد قاس�م الديري (ادل�ب) والش�هيد محم�د أمني عبد‬ ‫اللطيف (حلب) والشهيد أحمد خالد شحادة (داريا)‪.‬‬ ‫٭ كاتب من أسرة «القدس العربي»‬

‫أمنيات عمياء مؤجلة‬ ‫املهدي عثمان ٭‬ ‫أمازيغي‬ ‫األيادي املرتعشة ال تغزل صوفا لبرنس‬ ‫ّ‬ ‫يرتديه التاريخ العابر حلدود اجلغرافيا‬ ‫معبدة باألمنيات‬ ‫اخلطوات املرتعشة ال متدّ طريقا ّ‬ ‫الطازجة نقطفها لنودعها في ثالجات أمنياتنا‬ ‫املؤجلة األقالم املرتعشة ال ترتّ ب النقاط جنمة‬ ‫بعد جنمة‬ ‫في سقف فكرة ّ‬ ‫معلقة على غصن شجرة ّ‬ ‫كعش‬ ‫األفكار املرتعشة تهزمها مربعات الشطرجن‬ ‫وهي متسك بخيوط مرتبكة ّ‬ ‫خطة لعزل ملك‬ ‫سريالية‬ ‫ّأبدته قالع‬ ‫ّ‬ ‫«ديكارتية» بامتياز‬ ‫املرتعشة‬ ‫املشاعر‬ ‫ّ‬ ‫لهذا يظل القمر يبكي وحيدا أسفل ّ‬ ‫السلم‬ ‫ّ‬ ‫مطرية حتت املطر‬ ‫وتظل قصيدة نثر يتيمة بال ّ‬ ‫«األيادي املرتعشة ال تصنع التاريخ» ‪ ...‬ألنها‬ ‫عمياء‬

‫الشاعر اللبناني جوزيف حرب‬

‫في اخلارج جبل أمنيات‬ ‫وأنا باب صدئ مفتوح في الليل‬ ‫بروتوكول سياسي‬

‫سمكة السردين وهي تُ لقى في مقبرة جماعية‬ ‫في علبة صفيح‬ ‫تعلم أن البحر لن ّ‬ ‫يتذكرها‬ ‫جماعية سميت‬ ‫الشهيد وهو ُيلقى في مقبرة‬ ‫ّ‬ ‫جتاوزا «مقبرة اجلندي اجملهول»‬ ‫يعلم أن الوطن لن ّ‬ ‫يتذكره‬ ‫‪................‬‬ ‫الفرق بني السمكة والشهيد‬ ‫باقة الورد التي يضعها السياسي أمام‬ ‫«الكاميرا»‬ ‫٭ شاعر تونسي‬

‫حلم بأصابع معضوضة‬

‫املعمري�ة قض�اء الزهراني ّ‬ ‫وتنق�ل في طفولته وش�بابه بني‬ ‫ّ‬ ‫مس�قط رأس�ه وبي�روت والبت�رون وجبيل وتلقى دروس�ه‬ ‫في مدرس�ة القلبني االقدسني في جبيل وفي املعهد االنطوني‬ ‫ً‬ ‫الحقا ‪,,‬اكمل تخصصه اجلامعي في كليتي احلقوق واالداب‬ ‫مكتبا خاصاً‬ ‫ً‬ ‫‪ ,‬فنال اجازة في احلقوق ومارس احملاماة وفتح‬ ‫له ‪.‬‬ ‫ضج�ت مواق�ع التواص�ل االجتماع�ي بأس�مى‬ ‫ال�ى ذل�ك ّ‬ ‫العب�ارات واملش�اعر ل�روح الراح�ل الكبير ال�ذي تركنا من‬ ‫دون وداع فكتب بعضه�م ّ‬ ‫«ان لروح االبجديّ ة نكهة ال متوت‬ ‫ً‬ ‫ايضأ «جوزيف‬ ‫‪...‬يهوي اجلسد وتخلد الروح ‪»....‬ومما كتب‬ ‫يس�تمر عبر الفصول ‪ ...‬ورق االصفر‬ ‫حرب وفيروز‪ ...‬ابداع‬ ‫ّ‬ ‫ش�هر ايلول ّ‬ ‫‪...‬ذكرني في�ك ‪»...‬وفي اخلتام لك ايها الش�اعر‬ ‫الكبي�ر الراح�ة االبدية وس�تـبقى بصماتك وأعمالك ش�علة‬ ‫مضيئة ّ‬ ‫‪...‬تذكرنا فيك ‪...‬حتت الشبابيك ‪.‬‬

‫للمترجم في ّ‬ ‫أصلي من‬ ‫أصلي هو‬ ‫حو ٌل‬ ‫كل األلس�نة َ‬ ‫ٌّ‬ ‫ٌّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫النظر نظرا مرافقا لوالدتني‪ ،‬في والدتني ‪ :‬والدة الن ّص‬ ‫األصلي إذ هو‪ ،‬املترجم‪ ،‬ال يرضى تأويليا ّ‬ ‫بأقل من ذلك‬ ‫ص�رح شلايرماخر منذ‬ ‫للفه�م‪ ،‬م�ادام‬ ‫ُ‬ ‫الفه�م‪ ،‬على ما ّ‬ ‫عكس ْ‬ ‫وقل ٌب لفعل‬ ‫مفصلته حلدسه ّ‬ ‫األول في ‪ ،1805‬هو ٌ‬ ‫قول�ي مكتم�ل‪ ،‬يقص�د إلى اس�تنتاجه أي اس�تدراجه‬ ‫م�ن مولده وفق تسلس�ل ّ‬ ‫الضرورة الت�ي صار بها إلى‬ ‫كمال�ه‪ ،‬أي يقص�د إل�ى أن ال يقبل كق�ول مكتم�ل ّ‬ ‫إال ما‬ ‫ُ‬ ‫وأما‬ ‫انفرض�ت‬ ‫ْ‬ ‫ضرورت�ه بع�د بنائ�ه وإع�ادة بنائ�ه‪ّ .‬‬ ‫ال�والدة ّ‬ ‫َ‬ ‫ف�والدة ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫إع�ادة كتابة‬ ‫�ص املترجم‬ ‫الثانية‬ ‫الن ّ‬ ‫لتل�ك الضرورة‪ ،‬أي صياغة للفه�م مبا هو فهم املترجم‬ ‫يسوغ الفهم مبا هو فهم القارئ‪.‬‬ ‫وملا ّ‬ ‫ّ‬ ‫لذل�ك كان ُ‬ ‫العونلي لنقد العقل العملي‬ ‫رهان ترجمة‬ ‫إعط�اء ّ‬ ‫النقد‪ ،‬في عربية فلس�فية ليس م�ن ّ‬ ‫املؤكد أنها‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫العقل من مألوفاتها‬ ‫مستعدّ ٌة لقبوله وس�ماعه‪ .‬فليس‬ ‫ّ‬ ‫إال بق�در م�ا انحص�ر ضم�ن املعان�ي «املطروح�ة ف�ي‬ ‫الطريق» ً‬ ‫ّ‬ ‫ًّ‬ ‫وح�دا مميزا‪ ،‬ولفظة‬ ‫آل�ة للمعرفة‪ ،‬ومعيارا‪،‬‬ ‫ال نهاي�ة ملرادفاته�ا ألن العب�رة ل�م تكن بالس�ؤال عن‬ ‫ماهيته�ا‪ .‬وباختصار ف�إن ترجمة نقد العق�ل العملي‪،‬‬ ‫عموم�ا‪ ،‬كم�ا ترجم�ة نق�د العقل احمل�ض أو نق�د ملكة‬ ‫احلك�م‪ ،‬هي إقامة للعقل النقدي ف�ي العربية والبدّ لها‬ ‫أن تعي ذلك وأن تهيء له‪.‬‬ ‫وليس في العربية معجم هيىء لذلك من قبل ‪ :‬أعني‬ ‫معجم الترنس�ندنتالي والقبلي‪ ،‬ومعج�م التمييز بني‬ ‫املظه�ر والظاهرة ‪ ...‬ولي�س فيها ما يدل على تقليد في‬ ‫متحي�ض هذه املفردة أو تلك له�ذا املعنى أو ذاك داخل‬ ‫رطان�ة كانت هي أس�اس رطان�ات الفلس�فة احلديثة‬ ‫واملعاصرة بال منازع‪.‬‬ ‫ولك�ن رطان�ة كان�ط – املفهومي�ة االصطالحي�ة ‪-‬‬ ‫كثي�را ما حتج�ب عنا جدة الكتابة نفس�ها من حيث ما‬ ‫هي تغريض إلقامة ميتافيزيقية جديدة لإلنسان‪.‬‬ ‫ذل�ك ما نه�ض له ناج�ي العونلي من�ذ املقدمة التي‬ ‫وضعها – وكان جديرا أن يفردها كتابا مس�تقال بذاته‬ ‫ودراس�ة محيط�ة بغ�رض فيلس�وف كونغس�برغ من‬ ‫نقد العق�ل العملي‪ .‬فه�ذه مقدّ مة [ص�ص‪ ]87-7 .‬تبدأ‬ ‫ُ‬ ‫فتلحق نقد العقل العملي ببداية املش�روع النقدي منذ‬ ‫‪ 1781‬إجاب�ة عن معضلة «القض�اء امليتافيزيقي للعقل‬ ‫البش�ري» (ص‪ ،)13 .‬وتبيان�ا حملنة الفلس�فة مبا هي‬

‫دفعني من فوق جبل احللم‬ ‫وظل يقهقه كباب ُيفتح في الليل‬ ‫تشب ْث ُت بفقاعة هواء‬ ‫أسقط‪ ..‬بل ّ‬ ‫لم ْ‬ ‫بروليتاري ينام في‬ ‫للتو من أنف كلب‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫خرجت ّ‬ ‫العراء‬ ‫ذات الكلب ّ‬ ‫ظل يعوي يتبع ظلي‬ ‫سريالية ّ‬ ‫تعض على‬ ‫أسبح في‬ ‫ّ‬ ‫وأنا ْ‬ ‫أصابعي‬ ‫ُأ ْمسك الفقاعة بأصابع معضوضة‬ ‫أحاول اختراق الداخل كي ّ‬ ‫أتنفس‬ ‫ْ‬ ‫فاختنق ُت‬ ‫دخلت‬ ‫ُ‬ ‫في الداخل حلم خانق‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫ميتافيزيق�ا (ص‪ )15 .‬م�ن أج�ل إظه�ار حدّ ة‪/‬ج�دّ ة‬ ‫ال «أس�باق» له�ا (ص‪ )16 .‬مداره�ا األوح�د ‪ :‬إم�كان‬ ‫الفلسفة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫«إن املشكل الكانطي في نشوئه كما في تطوره‪ ،‬هو‬ ‫ً‬ ‫إذا مش�كل فلس�فة لم يعد إمكانها بينا بنفس�ه‪ ،‬بل هو‬ ‫ترجم�ان لنازلة الفلس�فة عندما يس�توي فيها إمكانها‬ ‫األقصى وامتناعها األقصي» (ص‪.)18-17 .‬‬ ‫هك�ذا يتق�دّ م ّ‬ ‫التحليل على امت�داد صفحات املقدّ مة‬ ‫تعريف�ا بحدود نق�د العقل احملض «ف�ي تقرير احلرية‬ ‫العملي�ة عل�ى معناه�ا املوج�ب» وف�ي «ضب�ط فك�رة‬ ‫القان�ون األخالق�ي كم�ا ينعط�ي للإرادة احمل�ض»‬ ‫(ص‪ ،)27.‬وتأريخا للتفكر الكانطي في احلرية العملية‬ ‫من خلال تتبعه ضمن تأس�يس ميتافيزيق�ا األخالق‬ ‫(صص‪ ،)42-28 .‬فـنقد العقل العملي (‪.)82-43‬‬ ‫ولق�د ّ‬ ‫توفق�ت ه�ذه املقدّ م�ة الكثيف�ة جدّ ا ف�ي ملء‬ ‫مطلوبه�ا ‪ :‬جع�ل ق�راءة نق�د العمل�ي وفهم�ه ممكنني‬ ‫بإحالل�ه ضم�ن تط�ور الفك�ر الكانط�ي كاستش�كال‬ ‫للس�ؤال النق�دي ال كنس�ق م�ن الدوغمات�ا املعروضة‬ ‫عرض�ا‪ .‬فلا يتعلق األمر عن�د ناج�ي العونلي بعرض‬ ‫فلسفة كانط األخالقية وإمنا باستقامتها حوارا داخل‬ ‫الفكر الكانطي نفسه فضال عن أن تكون حوارا معنا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولع�ل ترجم�ة ّ‬ ‫الن�ص بعينها ه�ي اجلوه�رة التي‬ ‫توجت ه�ذا اجملهود الرائع الذي نق�رأ اليوم خالصته‬ ‫ّ‬ ‫‪ :‬فهذه ترجمة أعرضت عن الوس�اطات إعراضا كامال‪،‬‬ ‫بحجة مناقش�تها‪ ،‬مثلما ّ‬ ‫يتعلل‬ ‫ب�ل أعرضت عنها حتى ّ‬ ‫كثي�رون‪ .‬أملاني�ة كان�ط حاض�رة ضم�ن م�ا أنط�ق به‬ ‫ّ‬ ‫العونل�ي كان�ط على لس�ان العرب‪ .‬ووي�ل لترجمة ال‬ ‫تشعر قارئها ّ‬ ‫بأن ما يقرأه إمنا هو نص أجنبي – أعني‬ ‫نص�ا له غربته اخملصوصة‪ ،‬بل له تلك الغربة في لغته‬ ‫قب�ل لغتن�ا‪ .‬إن إحل�اح البعض عل�ى جع�ل ّ‬ ‫النص في‬ ‫لغتنا كم�ا لو كان ابتداء كتب بلغتنا هو إحلاح أخرق‪،‬‬ ‫ال يعي ما يفعل‪ .‬ال ش�يء يبرر سلب النص من جنابته‬ ‫األصلي�ة‪ ،‬أو من ّ‬ ‫«فتبين لنا‬ ‫«عالته» األصلي�ة‪ .‬يقول ‪:‬‬ ‫َّ‬ ‫أن جمل�ة كان�ط ُّ‬ ‫تظل في جوهرها جملة «مدرس�انية»‬ ‫كثي�را م�ا حتت�ذي‪ ،‬على الرغ�م م�ن ُّ‬ ‫ترك�ب تفريعاتها‬ ‫وتش�عب إضافاتها بحسب املقامات واملواضع‪ ،‬بجملة‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ضبط املفاهيم‬ ‫معلم أملانيا كريس�يان فولف من حي�ث‬ ‫وتقيي�دُ احلدود‪ ،‬ب�ل حتى من حيث وتيرة انبس�اطها‬ ‫َ‬ ‫ونف�س امتدادها‪ .‬فعزمنا عل�ى ّ‬ ‫أال نحبس هذا االمتداد‬ ‫ذهبت في ذل�ك الترجمات الفرنس�ية‬ ‫أو نقطع�ه (كم�ا‬ ‫ْ‬ ‫لنص ‪ ،)1788‬وأن ننقله على ّ‬ ‫أي إخالل‬ ‫عالته من دون ّ‬ ‫ّ‬ ‫تش�عبت‬ ‫بترس�ل اجلملة الكانطية في حدّ ذاتها ومهما ّ‬ ‫ُّ‬ ‫اإلحال�ة من اجلمَ ل املضافة إلى اجلملة الرئيس» (ص‪.‬‬ ‫يبرر حرمان ّ‬ ‫الن�ص من خصوصيته في‬ ‫‪ .)83‬ال ش�يء ّ‬ ‫لغتنا‪ً ،‬‬ ‫إذا‪ ،‬ألنها قبل كل شيء جدّ ته في لغته‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫العونلي بذل نفس�ه في ّ‬ ‫التس�ويغ‬ ‫لذل�ك ف�إذا كان‬ ‫والتأمل‪،‬‬ ‫بالعربي�ة ملفاهيم أط�ال فيها النظ�ر‬ ‫ّ‬ ‫ولم يقبل ببس�يط الس�وانح فيه�ا‪ّ ،‬‬ ‫فإنه أبدع‬ ‫ّ‬ ‫كل اإلب�داع ف�ي معج�م العب�ارة الفلس�فية‪،‬‬ ‫عبارة القول املنساب حاشية للمفهوم‪ ،‬عبارة‬ ‫االس�تدالل‪ ،‬وعب�ارة املث�ال‪ ،‬وعب�ارة األلفاظ‬ ‫الت�ي لئن ل�م تك�ن مفهومي�ة فإنها بح�ق بيئة‬ ‫املفه�وم ومجرى تصرفه وحض�ن كيانه‪ .‬لذلك‬ ‫ّ‬ ‫العونل�ي ظهورها‬ ‫تس�تعيد العربية حت�ت قلم‬ ‫الذي أخفاه االستعمال‪ ،‬وصرامتها التي جتعلها‬ ‫ّ‬ ‫متمنع�ة على م�ن يريد فه�م كانط بع�دّ ة لغوية‬ ‫صحفية وحت�ى أدبية‪ .‬ليس ما يب�رر أن يصبح‬ ‫كانط س�هال بالعربي�ة بع�د أن كان دقيقا ملطفا‬ ‫إن رهان ّ‬ ‫ف�ي لغته ‪ّ :‬‬ ‫الترجمة في مثل هذا النص‪،‬‬ ‫أو في غي�ره من النصوص الت�ي ألِ فها صاحبنا‪،‬‬ ‫وال س�يما نصوص هيغل العسيرة التي سبق أن‬ ‫ترجمها‪ ،‬هو ّأن العربية تكتش�ف لنفس�ها أفقا ال‬ ‫ش�ك أنه أفقه�ا‪ ،‬وإمكانيات بني�ة تعبيرية وحتى‬ ‫نحوية لم ُتستنفد رغم أن طبيعتها تبيحها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لعل أكبر مزية لهذه الترجمة – بعد مزية كونها‬ ‫ترجمة عارف راسخ في دراسات الفلسفة األملانية‬ ‫ هي أنها بدقتها وسالمة عبارتها املثالية وأصالة‬‫ما استخلصته من القريحة اللغوية العربية ألداء‬ ‫لطائف املعاجلة النقدية ومعاقدها واستشكاالتها‪،‬‬ ‫بس�طته أمامنا كمش�كل ذي‬ ‫تبس�ط كانط وإمنا َ‬ ‫لم ّ‬ ‫إحداثي�ات ال إمكان لالش�تراك فيه إال كما يش�ترك‬ ‫فيه الوريث ذو احلق‪ ،‬أعني الوريث ذا احلجة‪.‬‬

‫مصري وسوري وعراقيان ومغربيان‬ ‫في القائمة القصيرة لـ «البوكر»‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمد فرحان‪:‬‬ ‫اعل�ن ام�س االثنين ف�ي منت�دى عب�د احلمي�د‬ ‫ش�ومان عن القائم�ة القصيرة للروايات املرش�حة‬ ‫لني�ل اجلائ�زة العاملي�ة للرواية العربي�ة‪ ،‬بحضور‬ ‫اعض�اء جلنة حتكي�م اجلائزة والعدي�د من الكتاب‬ ‫واملهتمين ‪ .‬واش�تملت القائمة القصيرة على س�ت‬ ‫رواي�ات هي‪ :‬ال س�كاكني ف�ي هذه املدينة للس�وري‬ ‫خالد خليفة‪ ،‬فرانكش�تاين في بغداد للعراقي احمد‬ ‫س�عداوي‪ ،‬طائ�ر ازرق ن�ادر يحلق مع�ي للمغربي‬ ‫يوس�ف فاضل‪ ،‬طش�اري للعراقية انعام كجه جي‪،‬‬ ‫تغريب�ة العبدي املش�هور بول�د احلمري�ة للمغربي‬ ‫عبد الرحيم حلبيبي‪ ،‬ورواية الفيل األزرق للمصري‬ ‫احمد مراد‪.‬‬ ‫غط�ت الرواي�ات الفائ�زة تالوين م�ن االحداث‬ ‫والشخصيات التي حتاكي قصص افراد وجماعات‬ ‫في اكثر من حقبة زمنية وهي تواجه مصائر متباينة‬ ‫في بحثها عن املعرفة واحلرية ‪.‬‬ ‫ترأس جلن�ة حتكيم اجلائ�زة الناقد الس�عودي‬ ‫سعد البازعي وشارك في عضويتها الناقد العراقي‬ ‫الدكت�ور عبدالل�ه ابراهي�م‪ ،‬واالكادمي�ي الترك�ي‬ ‫محم�د حقي صوتشين واالعالم�ي والروائي احمد‬ ‫الفيت�وري‪ ،‬واالكادميي�ة والناق�دة املغربي�ة زهور‬ ‫كرام‪.‬‬ ‫وق�ال رئيس جلن�ة التحكي�م ان قائم�ة االعمال‬ ‫الروائية املتنافس�ة تنوعت في اس�اليبها السردية‬ ‫وتعكس ثراء فنيا بتبيان‬ ‫تفاصيل الواق�ع وتداخل‬ ‫الفانت�ازي واس�تطاعت‬ ‫االحاط�ة بوقائ�ع مليئ�ة‬ ‫باألزمات‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س مجلس‬ ‫امن�اء اجلائ�زة ياس�ر‬ ‫س�ليمان ان القائم�ة‬ ‫تتضم�ن‬ ‫القصي�رة‬ ‫اج�واء تهيم�ن عليه�ا‬ ‫ظلال الواق�ع وحتم�ل‬

‫اصوات�ا جديدة محمل�ة بأبعاد املعاناة االنس�انية‬ ‫وجتم�ع بينه�ا تل�ك احلرفي�ة االس�لوبية بطريق�ة‬ ‫مبتكرة شديدة اجلاذبية‪.‬‬ ‫واوضح�ت الرئيس�ة التنفيذي�ة ملؤسس�ة عب�د‬ ‫احلميد شومان فالنتينا قسيسية في كلمة استهلت‬ ‫به�ا احلف�ل ان الرواي�ة ق�د تك�ون خي�ر توثي�ق‬ ‫لالنس�انية‪ ،‬وان الروائ�ي املب�دع ال تقتص�ر مهمته‬ ‫على الس�رد ب�ل تتعداها لالدهاش واح�داث تغيير‬ ‫هام في النفوس وتوسيع االفاق‪.‬‬ ‫يش�ار ال�ى ان رئي�س مجل�س االمناء ومنس�ق‬ ‫اجلائ�زة البروفس�ور ياس�ر س�ليمان ق�دم مس�اء‬ ‫االحد في مركز جامعة كولومبيا الش�رق االوسطي‬ ‫لالبحاث بعم�ان محاض�رة بعنوان (االستش�راق‬ ‫وترجم�ة االدب العربي) بني فيه�ا جوانب االهتمام‬ ‫العامل�ي املتزايد بالش�رق االوس�ط واتس�اع نطاق‬ ‫الترجمة للادب العربي ال�ى االنكليزي�ة‪ ،‬مبينا ان‬ ‫االداب العربي�ة ل�م تأخذ حقها ف�ي االهتمام الكافي‬ ‫من الترجمة الى اللغات االخرى‪.‬‬ ‫ورك�ز س�ليمان ف�ي احملاض�رة عل�ى اث�ر الفك�ر‬ ‫االستش�راقي ف�ي توجي�ه ق�راء اللغ�ة االنكليزي�ة‬ ‫س�واء في بريطانيا او الوالي�ات املتحدة االمريكية‬ ‫وميلهم الى قراءة موضوعات محددة تتعلق مبأزق‬ ‫امل�رأة والوضع السياس�ي واالجتماعي ف�ي البيئة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫واس�ترجع احملاض�ر جه�ود العدي�د م�ن كت�اب‬ ‫الرواية العرب بلغات اجنبية مثل رضوى عاش�ور‬ ‫واه�داف س�ويف‪ ،‬وانط�ون ش�ماس‪ ،‬مبين�ا ان‬ ‫االهتم�ام بترجم�ة رواي�ات جني�ب محف�وظ ج�اء‬ ‫بع�د نيله جائزة نوبل‪ ،‬حي�ث كان ينظر الى نتاجه‬ ‫االبداع�ي ف�ي الغ�رب‬ ‫قب�ل ذل�ك على ان�ه ادب‬ ‫محل�ي‪ ،‬مبين�ا ان ثالثني‬ ‫رواي�ة عربي�ة فق�ط‬ ‫ترجمت العام الفائت الى‬ ‫اللغ�ة االنكليزي�ة رغم ما‬ ‫اثارته االح�داث العربية‬ ‫م�ن اص�داء وج�دل ف�ي‬ ‫البل�دان الناطق�ة باللغ�ة‬ ‫االنكليزية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫بعدستي أحيل قاراتنا الشع��ية إلى فردوس وجنان معلقة‬

‫فؤاد شاكر‪ :‬ركزت على احمللية بإحلاح شديد ألنني أعدها مفتاحا للعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫في «هنا القاهرة» إلبراهيم عبد اجمليد‬

‫تبكي مع الشمس‬ ‫وتضحك مع القمر‬ ‫شهال العجيلي ٭‬

‫فؤاد شاكر‬

‫بغداد – من حسن عالء الدين‪:‬‬ ‫يعمل الفنان الفوتوغرافي العراقي فؤاد شاكر‬ ‫منذ أكثر من خمسني عاما على اقتناص اللحظة‬ ‫اخلاصة به‪ ،‬حلظة رمبا ال تتكرر وال يلمحها الكثير‬ ‫من الفوتوغرافيني‪ .‬شاكر املولود في العام ‪1949‬‬ ‫أقام أكثر من ثمانية معارض فوتوغرافية في العراق‬ ‫وأمريكا وفرنسا واألردن ويوغسالفيا واليابان‪ ،‬كما‬ ‫حاز على عدد من اجلوائز‪ ،‬فضال عن إقامة املركز‬ ‫اإليطالي العراقي معرضا مشتركا في إيطاليا لفؤاد‬ ‫شاكر وفنانني عراقيني وإيطاليني‪.‬‬ ‫في العام ‪ 2006‬أصدر شاكر كتابا جمع فيه أهم‬ ‫أعماله التي اهتمت بثنائية الظل والضوء أسماه‬ ‫(مدارات الضوء)‪ ،‬وهو العنوان الذي استمده من‬ ‫تسميه أصدقائه له بـ(شاعر الضوء)‪ ،‬الهتمامه‬ ‫باألماكن التي ال ينوشها إال القليل من الضوء‪،‬‬ ‫بحسب تعبيره‪.‬‬ ‫التقينا فؤاد شاكر ليتحدث عن أهم املراحل التي مرت‬ ‫بها الصورة الفوتوغرافية لديه‪:‬‬ ‫■ ما الذي يثير عدس��ة فؤاد ش��اكر لتتحرك في الفضاءات‬ ‫الكثيرة؟ هل هناك إشارات ما تلتقطها عني الفوتوغرافي؟‬ ‫■ال أعد الصورة الفوتوغرافية وثيقة من وثائق التاريخ‪،‬‬ ‫على ه�ذا فأن�ا أركز‪ ،‬وبإحل�اح ش�ديد‪ ،‬على أح�وال الناس‬ ‫وكي�ف ميضون‪ ،‬ومن ثم يعبرون‪ ،‬األي�ام الصعبة لينتزعوا‬ ‫لقمة العي�ش بالكدح والعرق والدم�وع‪ ،‬وأعني بهذا املعنى‬ ‫ألولئك الن�اس من الطبقات املس�حوقة واملعدمة‪ ،‬وال ش�أن‬ ‫ل�ي باملتخمني‪ .‬ولطاملا دارت عدس�تي ف�ي األحياء والبيوت‬ ‫املظلم�ة واألماك�ن التي ال ينوش�ها الض�وء إال املتطاول منه‬ ‫والفاتر متاما‪.‬‬ ‫إن التعبي�ر ع�ن املوق�ف الش�خصي م�ن خلال الصورة‬ ‫الهادف�ة يتجل�ى لالنحياز للبش�ر ف�ي أحزانهم ومس�راتهم‬ ‫وقناعاته�م مبا يكس�بون‪ .‬وقد أعت�رف بأنني منح�از دائما‬ ‫لبيئت�ي ذل�ك االنحي�از املطلق أكث�ر من أي ش�يء آخر‪ .‬وقد‬ ‫اشتغلت على املآسي واحملن والشدائد التي خلفتها احلروب‬ ‫أكثر من أي فوتوغرافي أعطى ظهره لذلك‪ ،‬ونس�ي أن يكون‬

‫مؤرخ�ا وصاح�ب موقف م�ن األح�داث التي حتي�ل احلياة‬ ‫الى جحي�م ال يطاق‪ ،‬خصوصا بالنس�بة للكس�بة والفقراء‬ ‫واحملرومني من أبسط شروط العيش الكرمي‪.‬‬ ‫كما جتد في أعمالي كائنات س�ابحة في الضوء البلوري‪،‬‬ ‫إن كان منسكبا أو مندفعا أو ناعسا‪ ،‬كأنني بذلك أهتم كثيرا‬ ‫بأس�لون االخت�زال الضوئ�ي ألصي�د الش�عاع الناف�ذ على‬ ‫الظلمة دائما‪.‬‬ ‫■ إل��ى أي م��دى توج��ه الق��راءات املعرفية بن��اء الصورة‬ ‫الفوتوغرافية لدى فؤاد شاكر؟‬ ‫■ على الرغم من أن أغلب مناذجي مقهورة ومنفية‪ ،‬وهي‬ ‫بقاي�ا ج�زر ميتة‪ ،‬إال أن�ي أعاني فيه�ا روح املكابرة والصبر‬ ‫عل�ى األح�زان وامل�رارت واخلس�ارات الباهض�ة‪ ،‬وغيره�ا‬ ‫الكثير أجدها أكثر تعطشا للحياة بامتداداتها الرحبة‪.‬‬ ‫عندما أصوب مس�توى العدسة باجتاه اجلدران العتيقة‬ ‫املليئ�ة بخربش�ات األطف�ال‪ ،‬إمنا ألتذك�ر من خالله�ا راحة‬ ‫األحي�اة والرحلين‪ ،‬بأمنياته�م املؤجلة‪ ،‬وبالذي�ن ارتبطوا‬ ‫ارتباطا عضويا ليس منه فكاك بأمكنة النشأة واملهد األول‪.‬‬ ‫■ بني املوهبة واالحتراف‪ ،‬كيف يصف فؤاد شاكر مراحل‬ ‫تطور الصورة الفوتوغرافية لديه؟‬ ‫■ املوهب�ة للخلق واالبت�كار‪ ،‬أما الصنعة فه�ي من أولى‬ ‫االش�تراطات الواجب توفرها بحامل آلة األبصار‪ .‬والثقافة‬ ‫العامة‪ ،‬تقوده الكتش�اف عامله‪ ،‬إن كان هذا العالم تراجيديا‬ ‫او فاتن�ا وجميلا‪ ،‬وم�ن ث�م مليئ�ا باملتناقض�ات‪ .‬وف�ي كل‬ ‫األح�وال على املعن�ي أن يصور بعين طفل منده�ش‪ ،‬مثلما‬ ‫علي�ه أن يحي�ط باملوضوع ال�ذي يهز الضمير واإلحس�اس‬ ‫معا‪.‬‬ ‫أن�ا ص�ورت الواق�ع كما ه�و م�ن دون تزوي�ق‪ ،‬بدالالته‬ ‫وطابع�ه ال�ذي يوح�ي للناظ�ر ببصم�ة اإلنس�ان املبدع�ة‬ ‫واخلالق�ة‪ ،‬وكثي�را ما ج�زأت املش�هد وأع�دت صياغته من‬ ‫جديد ليبدو بالعني اشد سحرا وأكثر مهابة‪.‬‬ ‫■ عل��ى الرغم من تطور الكاميرا وتعدد مميزاتها في الوقت‬ ‫ً‬ ‫متمس��كا بالتصوير باألبيض‬ ‫احلاض��ر‪ ،‬إال أننا نراك ما زل��ت‬ ‫واألسود؟‬ ‫■ إن مس�ألة املن�اورة ب�األدوات ترج�ع إل�ى خبرت�ي‬ ‫الطويلة في اجمل�ال الفوتوغرافي‪ .‬لذلك فأن�ا معني بتجديد‬ ‫أدواتي التي متكنني من إجناز أعماال مهمة اعتز بها‪ ،‬وأعتبر‬ ‫كل واح�د منه�ا قطعة من قلبي‪ ،‬وبالتال�ي أدمج بني احلداثة‬ ‫والط�رق القدمية بالتصوير‪ ،‬كذل�ك أنا منحاز‪ ،‬كل االنحياز‪،‬‬ ‫للصورة الفلمية التي أعدها وثيقة مهمة‪.‬‬

‫من اعمال الفنان‬ ‫■وجوه‪ ،‬أطفال‪ ،‬أزقة ضيق��ة‪ ..‬أهم املوضوعات التي نراك‬ ‫مهتما بها‪ ،‬ما العوالم التي تثير عدسة فؤاد شاكر؟‬ ‫■ كأن�ك بس�ؤالك ه�ذا تنظر ل�ي نظ�رة الذي دخ�ل إلى‬ ‫الزقاق ولم يخ�رج منه‪ ،‬في الوقت الذي وجدتني فيه احيل‬ ‫هذه القارة الشعبية الى فردوس وجنان معلقة‪ ،‬تعبيرا عن‬ ‫اعتزازي مبا رس�بت بي من أشياء وقيم اجتماعية وتربوية‬ ‫وكريات اس�تقرت في أبعد زاوية مظلمة من ذاكرتي املتعبة‪،‬‬ ‫ولم أدخر وس�عا خالل مس�يرتي الطويلة م�ن االلتفات الى‬ ‫االحداث املهمة ومجريات الزمن واملتغيرات بشكل عام‪ ،‬ولم‬ ‫أهمل حملة من الواقع‪ ،‬إال وقد أحطت بها إحاطة وافية‪.‬‬ ‫صحيح أنني ركزت على احمللية بإحلاح شديد‪ ،‬ذلك ألنني‬ ‫أعتبر احمللة مفتاحا للعاملية‪ ،‬وكل فوتوغرافي ال ميتلك شيئا‬ ‫عنه�ا تعد تركته ركام�ا‪ ،‬وفي حال ضي�اع هويتنا احمللية‪ ،‬ال‬ ‫نستطيع تعويضها بأي شيء‪.‬‬ ‫■ تنقلت بني أوربا وأمريكا‪ ،‬كيف استفدت من تغير احلياة‬ ‫والبيئات اخملتلفة؟‬ ‫■وج�دت اجملتم�ع ف�ي أمري�كا عملي�ا وال يعاني م�ن أية‬ ‫خانقة تذكر‪ .‬واإلنس�ان هناك يذوب ذوبانا كليا في مفاصل‬ ‫العم�ل حني ت�راه يقضي أكثر م�ن ‪ 8‬الى ‪ 16‬س�اعة في موقع‬

‫العم�ل واالنتاج‪ ،‬في حني أن ما يكس�به ينفق�ه على راحته‪،‬‬ ‫م�ن دون اكتراث‪ ،‬في أيام العطل الرس�مية‪ ،‬ألنه وببس�اطة‬ ‫يحي�ا حياة واحدة‪ ،‬وعليه أن يقرنها باملتعة وخدر أعصابه‬ ‫املشدودة دائما‪.‬‬ ‫عندم�ا كنت أعيش ف�ي أمريكا ركزت على ه�ذه الناحية‪،‬‬ ‫باعتباره�ا عقدة اجملتمع�ات الصناعية‪ ،‬في أمري�كا وأوربا‬ ‫عموما‪ .‬وآخر ما صورت به�ذا املعنى مهرجان الفياغرا لعام‬ ‫‪ 2001 2000‬الذي أقيم في والية أوهايو‪.‬‬‫في اليابان‪ ،‬التي زرتها في العام ‪ ،2010‬اختلف أس�لوبي‬ ‫واشتغلت على انفراج املشهد‪ ،‬ألحيط بكل تفاصيلها‪ ،‬مبعنى‬ ‫أنن�ي ركزت على الص�ورة اإلعالمي�ة الهادف�ة‪ ،‬ألن اليابان‬ ‫أسهمت في كتابة التاريخ القدمي واملعاصر‪ ،‬ناهيك عن كونها‬ ‫بلدا صناعيا كبيرا‪ ،‬وعلى هذا األساس فقد أسميت معرضي‬ ‫الفوتوغرافي (اليابان أرض الذهب كما رأيتها)‪.‬‬ ‫■ بع��د أكث��ر م��ن ‪ 8‬مع��ارض فوتوغرافية‪ ،‬م��ا جديد فؤاد‬ ‫شاكر‪ ،‬وما الذي سيقدمه في معارضه القادمة؟‬ ‫■ لدي مشاريع فنية كثير‪ ،‬لكن توقيتات ظهورها مقرونة‬ ‫بالظروف املادية حصرا‪ .‬وس�أحاول جاهدا تذليل املصاعب‬ ‫لكي أمتكن من إجناز هذه املشاريع بأقرب وقت‪.‬‬

‫«عالم ليس لنا»‪ ...‬في باريس‬

‫لقطة من فيلم «عالم ليس لنا»‬

‫باريس ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من أحمد صالل‪:‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا عن شعور‬ ‫شعوري باالنتماء كسوري لم يختلف‬ ‫الفلسطيني الذي جاورني خالل مشاهدة فيلم «عالم ليس‬ ‫لن�ا» كثير م�ن القهر والكثي�ر الكثير من جرع�ات الضحك‬ ‫األسود‪ ،‬العنوان املقتبس عن قصة قصيرة للراحل الكبير‬ ‫غس�ان كنفاني‪ ،‬شريط س�ينمائي وثائقي عبر تسجيالت‬ ‫تاريخية ولقطات تاريخية وأخرى من األرشيف العائلي‪،‬‬ ‫ك�وادر بصرية جاعله�ا اخمل�رج الفلس�طيني ـ الدامنركي‬ ‫ً‬ ‫س�ينمائيا ل�كل نصل إلى‬ ‫مه�دي فليف�ل‪ ،‬أج�واء نعيش�ها‬ ‫خالص�ة الظلم الواق�ع على الفلس�طيني في ه�ذا البؤس‬ ‫املس�مى عال�م‪ ،‬حي�ث ع�رض الفيل�م املنت�ج س�نة ‪2012‬‬ ‫اخلمي�س الفائ�ت ف�ي معه�د العال�م العربي ف�ي باريس‪،‬‬ ‫وسط إقبال جماهيري الفت‪.‬‬ ‫فليف�ل ال�ذي ع�اش ج�زء م�ن حياته ف�ي مخي�م «عني‬ ‫احلل�وة» الفلس�طيني في لبن�ان‪ ،‬والذي بن�ي على عجل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤقتا ريثم�ا تتم العودة التي‬ ‫مكانا‬ ‫إثر النكب�ة لكي يكون‬ ‫طال انتظاره�ا‪ ،‬وحتول املؤقت إلى ثاب�ت وبقيت الذاكرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأمال للعودة املنش�ودة‪،‬‬ ‫واش�تهاء‬ ‫رغبة‬ ‫وحدها املتحركة‬ ‫ً‬ ‫وسرعان ما زاد عدد سكانه ليصل إلى ما يقارب ال‪ 70‬ألف‬ ‫نسمة يعيش�ون وس�ط فضاء غير متقبل لهم إن جتاوزنا‬

‫تعبيرمع�ادي‪ ،‬حي�ث ال تك�ون حواج�ز األم�ن واجلي�ش‬ ‫اللبناني�ان‪ ،‬والص�ورة النمطي�ة ع�ن اخملي�م أن�ه م�كان‬ ‫للجرمي�ة وانفلات السلاح ومرت�ع يعيش فيه�ا أناس ال‬ ‫ميتلك�ون ثقاف�ة احلياة‪ ،‬ب�ل يتعدى القه�ر كل ذلك ويصل‬ ‫إلى درجة حرمان قاطنيه من وظائف في الدولة اللبنانية‬ ‫ً‬ ‫وظيفة‪ ،‬جرعات من القهر كارثية‬ ‫يصل تعدادها إلى سبعني‬ ‫تختزنه�ا ذاك�رة الش�اب الذي غ�ادر إلى دب�ي برفقة أبيه‬ ‫وس�رعان ما قصد الدمنرك ودرس فيها السينما ثم استقر‬ ‫ف�ي الوالي�ات املتحدة‪ ،‬ذاك�رة نهري�ة باملعن�ى التاريخي‬ ‫والبص�ري للفيلم الذي تنتمي تس�جيالته ملس�احة زمنية‬ ‫ً‬ ‫ال‪12‬عام�ا‪ ،‬تس�جيالت صوره�ا أغلبه�ا اخمل�رج‬ ‫تتج�اوز‬ ‫وصور اجلزء املتبقي األب والعم‪.‬‬ ‫الش�اب فليف�ل وال�ذي أراد عبر ه�ذا الفيلم ال�ذي حاز‬ ‫عدي�د اجلوائ�ز العاملية‪-‬عل�ى س�بيل التع�داد العامل�ي‬ ‫«جائزة السلام» عن مهرجان برلني الدولي وعلى س�بيل‬ ‫التع�داد العرب�ي «جائزة أيام الس�ينما في بي�روت»‪ -‬أن‬ ‫ً‬ ‫جزئي�ا من ثق�ل الذاك�رة وواطئتها الش�خصية‪،‬‬ ‫يتخف�ف‬ ‫ً‬ ‫ح�را ولكنه�ا احلري�ة الواعي�ة‬ ‫جع�ل س�يناريو الفيل�م‬ ‫والعارفة واملتكئة على أدوات ومهارات ورغبة بالتجديد‪،‬‬ ‫اكتس�بها بعد دراسة الس�ينما وتصوير عدة أفالم روائية‬ ‫قصيرة‪« -‬ش�ادي في البئر اجلميلة س�نة ‪»2003‬حمودي‬ ‫وإميل «سنة ‪ »2004‬عرفات وأنا «سنة ‪ 2004‬باإلضافة إلى‬ ‫ً‬ ‫اس�تعدادا للروائي الطويل‪،‬‬ ‫«أربعة أس�ابيع» سنة ‪ 2009‬ـ‬

‫ً‬ ‫وثائقيا‪ ،‬حي�ث يعزى األمر إلى‬ ‫الذي ش�اء القدر أن يكون‬ ‫أس�باب عدة أهمها‪ :‬عدم حرية احلركة والتحكم في املكان‬ ‫حجر األساس في أي اشتغال سينمائي روائي‪.‬‬ ‫الفيل�م يرص�د ضمن حرك�ة الكامي�را ثالث�ة أجيال من‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬اجلي�ل ال�ذي عاي�ش النكب�ة وجس�ده‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رافض�ا‬ ‫اهت�را عم�ره ف�ي انتظ�ار الع�ودة‬ ‫ج�ده ال�ذي‬ ‫ً‬ ‫عازبا‬ ‫الس�فر إلى أورب�ا وترك بيت�ه‪ ،‬والعم الذي يعي�ش‬ ‫ً‬ ‫معتاش�ا على كفاف يومي�ه املتحصل من جم�ع علب املياه‬ ‫الغازي�ة وبيعها‪ ،‬والعم ميثل اجليل الوس�ط ف�ي القضية‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬واجلي�ل الش�اب يجس�ده أب�و إي�اد وه�و‬ ‫ش�خصية إش�كالية بامتياز ترزح حتت عبء من السخط‬ ‫والكره واحلب والنقمة والشجاعة والسخرية‪ ،‬شخصية‬ ‫عدمية وس�اخرة توجه االنتقادات باجلملة ً‬ ‫ً‬ ‫ويس�رة‬ ‫مينة‬ ‫الذع�ة وجريئ�ة وال تخش�ى لوم�ة الئم في ق�ول احلقيقة‪،‬‬ ‫رغم حتزبها الفتحاوي وهو التحزب الذي نال نصيبه من‬ ‫حفلة الشتم والسباب‪.‬‬ ‫فليف�ل والذي نحى نفس�ه من أمام الكامي�را واختار أن‬ ‫ً‬ ‫راويا وي�روي قصص عائلي�ة‪ ،‬لكنها ال تش�خصن‬ ‫يك�ون‬ ‫القصص بقدر ما ترتقي بها إلى العاملية‪ ،‬أس�لوب مس�تقى‬ ‫م�ن الس�ينما العاملي�ة وأصب�ح مي�زة لغالبي�ة النت�اج‬ ‫الس�ينمائي العربي اجلديد‪ ،‬حيث الس�يري والش�خصي‬ ‫وعبر أنس�نته يح�ول اخلاص إلى عام وميك�ن املعالج من‬ ‫التحكم بكل تفصيالته التي هو باألصل يعرفها جيد ً‬ ‫جدا‪.‬‬

‫االش�تباك االجتماع�ي واالقتص�ادي والثقاف�ي م�ع‬ ‫السياسي في القضية الفلس�طينية ممر إجباري ال مناص‬ ‫منه‪ً ،‬‬ ‫علما أنه ليس فيلم سينمائي سياسي باملطلق‪ ،‬ولكن‬ ‫معاجل�ة مواضيع من قبي�ل الفقر والقهر نتيجة الش�تات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضافا له الفقر والقهر نتيجة التضيق األمني والسياس�ي‬ ‫اللبنان�ي‪ ،‬وانقس�امات الداخ�ل الفلس�طيني والفس�اد‬ ‫متعددة األش�كال‪ ،‬الرقعة االجتماعية التي عاجلها الفيلم‪،‬‬ ‫ليكس�ر منطية الصورة ع�ن اخمليمات نح�و التعرية التي‬ ‫تض�ع اآلخرين أم�ام ذواتهم‪ ،‬ذوات ال ميك�ن أن تكون غير‬ ‫حاقدة على نفسها جلعل كل هؤالء الناس ضحايا يعبرون‬ ‫عن نفسهم بطريقة كوميديا سوداء تثير الضحك األسود‪،‬‬ ‫أبو إياد يعبر عن حال الفلس�طينيني حينما يقول «سيأتي‬ ‫يوم س�يقطعون عنا األوكسجني» هذه اجلملة التي نطقها‬ ‫بكل عفوية تختزل حال الالجئ حينما يحاط باألعداء من‬ ‫كل مكان‪.‬‬ ‫«عالم ليس لنا» تكثيف بصري مؤنسن جلزئية الشتات‬ ‫الفلس�طيني شتات صار فيه الفلسطيني والسوري أخوة‬ ‫ف�ي رحل�ة الش�تات الت�ي تص�ادف ف�ي طريقه�ا الطويل‬ ‫صنوف كثر من األع�داء يجعلوننا نحلم باملوت كرفاهية‪،‬‬ ‫مس�ير في الش�تات يتخذ من مقولة «الكبار ميوتون ولكن‬ ‫ش�عارا ً‬ ‫ً‬ ‫ردا على مقولة ب�ن غوريون‬ ‫الصغ�ار لن تنس�ى»‬ ‫«الكب�ار ميوت�ون والصغ�ار ستنس�ى»والتي ظه�رت في‬ ‫الفيلم عديد املرات وكأنها الزمة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫■ كت��ب كاف��كا ع��ام ‪ 1904‬إلى‬ ‫أال يقرأ ّ‬ ‫صدي��ق له‪« :‬عل��ى امل��رء ّ‬ ‫إال‬ ‫تلك الكتب التي ّ‬ ‫تعضه أو تخزه‪ .‬إذا‬ ‫كان الكتاب ال��ذي نقرأه ال يوقظنا‬ ‫بخبطة على جمجمتنا فلماذا نقرأ‬ ‫الكتاب إذ ًا؟ كي يجعلنا س��عداء؟‬ ‫يا إلهي كنّ ا سنصبح سعداء حتّ ى‬ ‫لو لم تكن لدينا كتب‪ ،‬والكتب التي‬ ‫جتعلنا سعداء ميكن عند احلاجة‬ ‫أن نكتبها‪ .‬إنّ نا نحتاج إلى الكتب‬ ‫كالبلي��ة التي‬ ‫الت��ي تن��زل علين��ا‬ ‫ّ‬ ‫مما‬ ‫أكثر‬ ‫ه‬ ‫نحب‬ ‫تؤملنا‪ ،‬كم��وت من ّ‬ ‫ّ‬ ‫نحب أنفسنا‪ ،‬الكتب التي جتعلنا‬ ‫ّ‬ ‫نشعر وكأنّ نا طردنا إلى الغابات‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن الناس‪ ،‬مثل االنتحار‪.‬‬ ‫عل��ى الكتاب أن يك��ون كالفأس‬ ‫التي ّ‬ ‫املتجمد في‬ ‫تهش��م البح��ر‬ ‫ّ‬ ‫داخلنا‪ .‬هذا ما أظنّ ه‪.»...‬‬ ‫ً‬ ‫واهم��ا‪ ،‬أو‬ ‫لق��د كان كاف��كا‬ ‫أنّ ه ق��د أوغ��ل كثير ًا ف��ي درب‬ ‫الس��وداوية‪ ،‬فتلك الكتب الت��ي حتدّ ث عنها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صحيحا ً‬ ‫والتي ّ‬ ‫أبدا‪ ،‬أنّ ه‬ ‫جميعا‪ ،‬آملتنا‪ ،‬وأبكتن��ا‪ .‬لكن ليس‬ ‫هش��متنا‪ ،‬قد صادفناها‬ ‫ميكن مل��ن يحتاج الس��عادة‪ ،‬أن يكتب الكتاب الذي يس��عده ويس��عد اآلخرين‪ ،‬كما‬ ‫أنّ نا لن نكون س��عداء بال كتب‪ ،‬بالطريقة ذاتها التي تس��عدنا به��ا الكتب! ّإن كافكا‬ ‫نص «هنا القاهرة» إلبراهيم عبد‬ ‫لم ّ‬ ‫نص مثل ّ‬ ‫يتخيل الس��عادة التي ميكن أن يجلبها ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بنانية‪.2014 ،‬‬ ‫الل‬ ‫ة‬ ‫املصري‬ ‫الدار‬ ‫عن‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫مؤخ‬ ‫والصادر‬ ‫اجمليد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تهب عليك الس��عادة من ّ‬ ‫كل مكان‪ ،‬لكنّ ك ال تس��تطيع أن حتدّ د‬ ‫القاهرة»‬ ‫«هنا‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مبج ًال! هل تأتي الس��عادة من الش��جن‪ ،‬أم‬ ‫ا‬ ‫ناقد‬ ‫كنت‬ ‫مهما‬ ‫منها‪،‬‬ ‫تأتي‬ ‫التي‬ ‫اجله��ة‬ ‫ّ‬ ‫من النكتة‪ ،‬أم من املفارقات التي يصنعها احلشيش‪ ،‬أم من املعرفة‪ ،‬أم من احلكايات‬ ‫ً‬ ‫النص‬ ‫التراجيدي��ة؟ لك��ن ما ميكن قوله هو ّأن اجلميع س��يكون‬ ‫س��عيدا‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ألن أبطال ّ‬ ‫أنفسهم سعداء بوجودهم‪ ،‬وس��عداء مبرورهم في دروب احلزن التي تركوا عليها‬ ‫بصماتهم‪ّ .‬إن أبطال «هنا القاهرة» مبهجون‪ ،‬ويش��بهون في ذلك أبطال كريستوفر‬ ‫ش��خصيته األخرى‪ ،‬كما‬ ‫مارل��و صاحب « يهودي مالطة»‪ ،‬وأس��تاذ شكس��بير‪ ،‬أو‬ ‫ّ‬ ‫يشاع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ثم ينس��ى‪ ،‬لكن البدّ من ش��يء يحتفظ به‬ ‫م‪،‬‬ ‫يتعل‬ ‫‪،‬‬ ‫��ا‬ ‫مهم‬ ‫كتابا‬ ‫امل��رء‬ ‫يقرأ‬ ‫حينم��ا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للمس��تقبل‪ ،‬وس��يحتفظ قارئ «هن��ا القاهرة» بأش��ياء كثيرة‪ ،‬لكنّ ه لن ينس��ى أبد ًا‬ ‫ً‬ ‫طويال‪ ،‬والتي سيستعيدها ّ‬ ‫النص في خاطره‪،‬‬ ‫البهجة التي سترافقه‬ ‫مر عنوان ّ‬ ‫كلما ّ‬ ‫ً‬ ‫و»ثالثية‬ ‫البهج��ة»‪،‬‬ ‫«عتب��ات‬ ‫صاحب‬ ‫اجملي��د)‬ ‫عبد‬ ‫(إبراهيم‬ ‫ط��راز‬ ‫كاتب��ا م��ن‬ ‫وإن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلس��كندرية»‪ ،‬يعرف منذ البداية أنّ ه ال يس��تطيع أن يحبس احلياة في كتاب‪ ،‬لذلك‬ ‫ّ‬ ‫ه��و ينتقي منها‪ ،‬وال يض��ع نصب عينيه أن تك��ون ّ‬ ‫ومهمة‬ ‫كل كلمة يقوله��ا عظيمة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مهمة للس��ياق‪ ،‬فمن هذا السياق ينتج‬ ‫بالنس��بة إلى العالم‪ ،‬لكنّ ه يجعلها بالضرورة ّ‬ ‫العالم الذي يراه ّ‬ ‫املتلقي‪.‬‬ ‫الثقافي‪،‬‬ ‫احلق��ل‬ ‫في‬ ‫ويعم�لان‬ ‫اجلامعة‪،‬‬ ‫ف��ي‬ ‫جا‬ ‫تخر‬ ‫ش��ابان‬ ‫النص‬ ‫بط�لا ه��ذا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وفاقا لآلداب‬ ‫مس��رحي‪ ،‬وهما يعيدان تش��كيل احلياة‬ ‫واآلخرمخرج‬ ‫أحدهما ناقد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫املتأتّ‬ ‫الفن‪ ،‬يقودهما‬ ‫عش��ق‬ ‫من‬ ‫ي‬ ‫روحيهما‬ ‫نبل‬ ‫إن‬ ‫عرفاه��ا‪.‬‬ ‫التي‬ ‫العظيمة‬ ‫والفن��ون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حب الظواهر اخلالدة‪ ،‬التي جتتذب املشاعر واخليال‪ ،‬وألنّ هما يعيشان في عالم‬ ‫إلى ّ‬ ‫لكنّ‬ ‫تأمل‬ ‫ليس‬ ‫ه‬ ‫ل‪،‬‬ ‫التأم‬ ‫إلى‬ ‫فيلجآن‬ ‫دتني‪،‬‬ ‫مقي‬ ‫بروحيهما‬ ‫يش��عران‬ ‫‪،‬‬ ‫مثالي‬ ‫ال‬ ‫واقعي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إنّ‬ ‫تعرفا إليه في القاهرة‪،‬‬ ‫الذي‬ ‫فاحلشيش‬ ‫اشني‪،‬‬ ‫احلش‬ ‫ل‬ ‫تأم‬ ‫ه‬ ‫فة‪،‬‬ ‫املتصو‬ ‫أو‬ ‫األنبياء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫راح ّ‬ ‫ش��خصيتان أخريتان‪ ،‬هما‬ ‫يفك قيود الروح واجلس��د على حدّ سواء‪ ،‬لترتسم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نتعرف إلى عال��م القاهرة‪ ،‬العاصمة‬ ‫خاللهما‬ ‫م��ن‬ ‫لتان‬ ‫ال‬ ‫تان‬ ‫الروائي‬ ‫تان‬ ‫الش��خصي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتنوعها‪ ،‬وننطلق من هذا العالم باجتاه حياة األفراد‬ ‫ّ‬ ‫التاريخية التي تباهي بثرائها ّ‬ ‫احلب والعمل‪ .‬وهكذا ترتس��م للقاهرة‬ ‫ّ‬ ‫اخلاص��ة‪ ،‬نحو إخفاقاتهم ومكاس��بهم في ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلشاشني‪ ،‬ألم يكن يفعل الصديقان كوليردج ووردزورث‪،‬‬ ‫صورة أخرى في عيون‬ ‫وكذلك رامبو‪ ،‬وبودلير ذلك!‬ ‫احلش��اش حرج‪ ،‬فيمكن أن يحكي عن ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل ش��يء بال س��قف‪،‬‬ ‫ومبا أنّ ه ليس على‬ ‫احلب والكره واجلنس‪ ،‬واإلخالص واخليانة‪ ،‬والفس��اد والسياس��ة‪...‬فتظهر‬ ‫عن‬ ‫ّ‬ ‫والتصورات‪ ،‬ووجهات النظر صادقة جت��اه العالم‪ ،‬وتبدو فكرة الصدق‬ ‫املش��اعر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الن��ص بذلك الصدق نس��تغرب‪،‬‬ ‫النص‪ ،‬فحينم��ا يواجهنا‬ ‫ّ‬ ‫ركيزة رئيس��ة في ه��ذا ّ‬ ‫ألن الصدق فك��رة غريبة وبعيدة‪ ،‬لطامل��ا افتقدناها في الكتابة‬ ‫وننكمش‪ ،‬ونس��عد‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫النص‪ ،‬في جتليات عدّ ة‪،‬‬ ‫ف��ي‬ ‫األخالق‪،‬‬ ‫علم‬ ‫إلى‬ ‫بانتمائه‬ ‫الصدق‪،‬‬ ‫ويتجلى‬ ‫عموم��ا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫النص‪ ،‬ومع ّ‬ ‫املتلقي‪.‬‬ ‫في‬ ‫الشريك‬ ‫اآلخر‬ ‫ومع‬ ‫الذات‪،‬‬ ‫مع‬ ‫كالصدق‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الشخصيات‬ ‫دائما‪ ،‬إذ ننتقل مع‬ ‫النص بختمه‪ ،‬كما يفعل‬ ‫ّ‬ ‫يختم إبراهيم عبد اجمليد ّ‬ ‫والتحوالت التي أمست عليها في‬ ‫تاريخها‬ ‫فنعرف‬ ‫القاهرة‪،‬‬ ‫إلى األمكنة على امتداد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السياسية‪ ،‬وما يفعله السادات‪ ،‬وسياسة االنفتاح‬ ‫احلياة‬ ‫على‬ ‫ونطل‬ ‫السبعينيات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العشوائيات‪ ،‬ونتابع احلركة الفنّ ّية‪ ،‬من املسرح‪،‬‬ ‫ظهور‬ ‫ونتابع‬ ‫والفس��اد‪،‬‬ ‫في البلد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫إلى الش��عر‪ ،‬والرواية‪ ،‬والغناء‪ ،‬والسينما‪ ،‬ونراقب صعود جنم اإلخوان املسلمني‪،‬‬ ‫مما ّ‬ ‫الثقافية‬ ‫ميثل اإلشارات‬ ‫ّ‬ ‫وانكسارات اليسار‪ ،‬واعتقاالت الشيوعيني‪ ،‬وغير ذلك ّ‬ ‫للنص‪ .‬منض��ي في ذلك ّ‬ ‫كله م��ن غير ادعاءات‬ ‫ّ‬ ‫واالجتماعي��ة‪ ،‬أو اخمل��زون الثقافي ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلخوانيات‪،‬‬ ‫بأدب‬ ‫ر‬ ‫يذك‬ ‫ا‬ ‫مم‬ ‫مفتعلة‪،‬‬ ‫ة‬ ‫سياسي‬ ‫ثقافية‪ ،‬أومعارك‬ ‫لبطولة‪ ،‬أو ملغامرات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملدونات عن الصداقة‪ ،‬والنقاء‪ ،‬في النصوص التي عرفها تاريخ األدب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫النص‪ ،‬هو املفارقات املوج��ودة فيه‪ ،‬والتي تقوم‬ ‫أهم ما يصنع البهجة ف��ي ّ‬ ‫لع��ل ّ‬ ‫ً‬ ‫التضاد بني الضحك والبكاء‪ ،‬إذ يحمل البطالن اس��م (صابر سعيد)‪،‬‬ ‫أساس��ا على‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قماشا لدى‬ ‫ثم يعود فيسمن‪ ،‬وكان قد ترك‬ ‫وينحف‪،‬‬ ‫يسمن‬ ‫��لذي‬ ‫صابر)‪،‬‬ ‫و(سعيد‬ ‫ّ‬ ‫ليفصل له بدلة‪ ،‬وفي ّ‬ ‫ثم‬ ‫يغير ّ‬ ‫مرة ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخلياط ّ‬ ‫كل ّ‬ ‫اخلياط املقاسات‪ ،‬ويبكي على حاله‪ّ .‬‬ ‫جن��د رقم تلفون الرفيق األكب��ر الذي يختصر تاريخ مص��ر احلديث ‪ :736752‬حرب‬ ‫ثم ندخل عالم العاهرات في ّ‬ ‫أزقة ش��ارع (كلوت‬ ‫أكتوب��ر‪ ،‬والهزمية‪ ،‬وث��ورة يوليو‪ّ ،‬‬ ‫باش��ا) بالتزامن مع دخولنا عال��م (جنيب محفوظ)‪ ،‬فالقاه��رة ال تكون قاهرة بال‬ ‫(جنيب محفوظ)‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا يكش��ف ع��ن ذراعيها‪ ،‬ورائحة‬ ‫املرة‪ ،‬لكنّ ه‬ ‫هذه‬ ‫جميال‬ ‫روبا‬ ‫ترتدي‬ ‫«ع��ادت‬ ‫ّ‬ ‫بارف��ان غلبت رائحة البخ��ور‪ ،‬وبدا أنّ ها أضافت «روج» على ش��فتيها‪ ،‬ومعها امرأة‬ ‫عجوز في حوالي السبعني‪...‬جدّ تي قالت لي وأنا صغيرة قبل أن ّ‬ ‫تتوقف عن الكالم‬ ‫التردد على املكان‪ ،‬ليس من أجل النس��اء‪،‬‬ ‫ّإن جنيب محفوظ كان يعرفها‪ .‬كان كثير ّ‬ ‫لكن من أجل احلش��يش‪ .‬آه والله! لم تنج��ب جدّ تي غير ّأمي‪ ،‬ولم تنجب ّأمي غيري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صديقا جلدّ ت��ي‪ ،‬وكتب روايته‬ ‫وال تس��ألني عن أب��ي أرجوك‪ .‬جنيب محف��وظ كان‬ ‫بداية ونهاية ّ‬ ‫حقيقي�ين‪ ،‬عرفهم عن طريق جدّ تي‪.‬‬ ‫ش��خصياتها كانوا‬ ‫كلها هنا‪ .‬كل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫جميعا وتركوا جدّ تي‪.».‬ص‪292‬‬ ‫ماتوا‬ ‫احلب واخلذالن‪ ،‬وبني (صفاء) األولى‬ ‫بني‬ ‫أخرى‬ ‫مفارقات‬ ‫من‬ ‫النص‬ ‫معنى‬ ‫يأتي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عسكري ًا‪،‬‬ ‫تتزوج‬ ‫أحبها‬ ‫ّ‬ ‫أحبها صابر‪ ،‬و(صفاء) الثانية التي ّ‬ ‫التي ّ‬ ‫أيضا‪ ،‬األولى التي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املصري‬ ‫املهندس‬ ‫منزل‬ ‫جدار‬ ‫على‬ ‫قة‬ ‫املعل‬ ‫الزفاف‬ ‫صورة‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫تطل‬ ‫التي‬ ‫والثانية‬ ‫ّ‬ ‫تعرف إليه في الرياض‪.‬‬ ‫الذي ّ‬ ‫ّ‬ ‫للنص‪ ،‬ه��ي املفارقة القادمة من‬ ‫العام‬ ‫املعنى‬ ‫تصن��ع‬ ‫التي‬ ‫الرئيس��ة‬ ‫املفارقة‬ ‫لعل‬ ‫ّ‬ ‫إنّ‬ ‫الداخلي‬ ‫فضاءها‬ ‫يرس��م‬ ‫رواية‬ ‫تقرأ‬ ‫ك‬ ‫ة‪،‬‬ ‫الفني‬ ‫واملبالغة‬ ‫‪،‬‬ ‫األخالقي‬ ‫الصدق‬ ‫جتاور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفني��ة التي حكى عنه��ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل من‬ ‫احلشاش��ون‪ ،‬فهي س��تقوم‪،‬‬ ‫الش��ك‪ ،‬على املبالغة ّ‬ ‫وإن ما فعله (عبد اجمليد) هو ما كان يفعله (تشيشيرون)‪ ،‬إذ‬ ‫أرسطو ولوجنينوس‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫موحد‪ ،‬فيضخم بذلك املوضوع‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫ة‬ ‫مس��تقل‬ ‫أجزاء‬ ‫جتمع‬ ‫يعمد إلى املبالغة التي‬ ‫ّ‬ ‫املصور‪ ،‬فينعقد كي ّ‬ ‫يوضح فكرته‪ ،‬مثل س��يل عريض‪ ،‬أو نار ممتدّ ة على مساحات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫شاس��عة‪ّ ،‬‬ ‫انتش��ارا‬ ‫القوي ال��ذي ال ينطفئ‪ ،‬والذي ينتش��ر‬ ‫تلف األش��ياء بلهيبه��ا‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫متس��اويا في اجلهات ّ‬ ‫كلها‪ّ .‬إن هذا السيل التشيش��يروني هدفه إغراق من يستمع‬ ‫فنيني هما الغريب والعجيب‪،‬‬ ‫جلنس�ين‬ ‫اجمليد)‬ ‫(عبد‬ ‫اس��تعمال‬ ‫عبر‬ ‫يتم‬ ‫وهذا‬ ‫إليه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فني ًا‪.‬‬ ‫ومكتف‬ ‫وسعيد‬ ‫راض‬ ‫وهو‬ ‫شيء‪،‬‬ ‫كل‬ ‫ل‬ ‫يتقب‬ ‫ي‬ ‫املتلق‬ ‫يجعالن‬ ‫ذان‬ ‫الل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫س��يتمكن‬ ‫النص‪ :‬ال أعتقد ّأن (إبراهيم عبد اجمليد)‪،‬‬ ‫نقرأ‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫صديق‬ ‫لي‬ ‫ق��ال‬ ‫ّ‬ ‫اإلس��كندرية‪ ،‬سيكون مثل رجل كتب عن امرأة‬ ‫من الكتابة عن القاهرة‪ ،‬كما كتب عن‬ ‫ّ‬ ‫ثم س��يكتب عن أخرى ال ّ‬ ‫متثل لديه الكثير! وألنّ ني أعرف أس��رار الكتابة‬ ‫يعش��قها‪ّ ،‬‬ ‫الفن‬ ‫أكدت له‪ :‬إنّ ها س��تكون رواية مدهشة‪ ،‬ومختلفة‪ ،‬وس��امية‪ ،‬وهكذا كانت‪ّ ،‬‬ ‫ألن ّ‬ ‫الفن‪.‬‬ ‫هو ّ‬ ‫٭ كاتبة سورية‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫«سهيل سات» تطلق ثاني قمر صناعي قطري عام ‪2016‬‬ ‫■ الدوحة ـ د ب أ‪ :‬أعلنت الشركة القطرية لألقمار‬ ‫الصناعية «سهيل س�ات» نيتها الطالق ثاني األقمار‬ ‫الصناعية القطرية «س�هيل ‪ »2‬ف�ي الفترة بني نهاية‬ ‫عام ‪ 2016‬وبداية ‪. 2017‬‬ ‫وق�ال عل�ي أحم�د الك�واري الرئي�س التنفيذي‬ ‫للشركة القطرية في مؤمتر صحافي إن هذه اخلطوة‬ ‫تأتي بعد النجاح في إطالق «س�هيل ‪ »1‬في ‪ 29‬آب ‪/‬‬ ‫أغسطس املاضي ودخل اخلدمة في ‪ 18‬كانون أول‪/‬‬ ‫ديسمبر ‪.2013‬‬ ‫وأض�اف أن س�هيل س�ات س�تطرح س�ندات‬ ‫ملناقص�ة مفتوح�ة للش�ركات لتصنيع «س�هيل ‪»2‬‬ ‫وذلك في الفترة بني آذار ‪ /‬مارس أو نيسان ‪/‬أبريل‬ ‫املقبلني‪.‬‬ ‫يذكر ان ش�ركة «س�بيس سيس�تمز» األمريكية‬ ‫ومقرها ف�ي والية كاليفورني�ا بالواليات املتحدة‬ ‫قد قامت بتصنيع القمر الصناعي «سهيل ‪.»1‬‬ ‫وذك�ر الك�واري أن القمر «س�هيل ‪ »2‬ينتظر ان‬ ‫يعم�ل بطاق�ة تصميمية أكب�ر الس�تيعاب قنوات‬ ‫أكثر ووفق أمن وجودة أفضل ‪ ،‬موضحا أن القمر‬ ‫ستس�تفيد منه قنوات خليجي�ة وعربية تقدمت‬ ‫بطلبات للبث عبر « س�هيل ‪ ، « 2‬فيما اقتصرت الطاقة التصميمية للقمر‬ ‫«س�هيل ‪ »1‬على ب�ث قنوات أقل مملوك�ة جلهات قطرية « باقات ش�بكة‬ ‫اجلزيرة و بي ان سبورت وتلفزيون قطر»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه�ا ‪ ،‬قال�ت الدكت�ورة حص�ة اجلاب�ر وزي�رة االتص�االت‬ ‫وتكنولوجي�ا املعلوم�ات «إن إطلاق قمر صناعي قطري يش�كل أهمية‬ ‫بالغة لدولة قطر وبقية العالم العربي»‪.‬‬ ‫وأضافت أنه «يحقق مزيدا من التنافس�ية في الس�وق اإلقليمية مما‬ ‫يتي�ح املزيد م�ن اخليارات أم�ام القن�وات التلفزيونية‪ ،‬فضلا عن أنه‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من مصعب السوسي‪:‬‬

‫يؤك�د الت�زام دولة قطر بتلبي�ة احتياجات النط�اق العريض املتطورة‬ ‫واملطلوبة الستضافة كأس العالم لكرة القدم في ‪.« 2022‬‬ ‫يذكر أن « س�هيل ‪ »1‬يوفر حاجة االتصاالت املتنامية مبنطقة اخلليج‬ ‫العربية كما يوفر بث النطاق العريض‪ ،‬ويعزز من القدرات واالمكانات‬ ‫للمنطقة في مجال االتصاالت‪.‬‬ ‫وقد تأسست الشركة القطرية لألقمار الصناعية «سهيل سات» سنة‬ ‫‪ 2010‬به�دف امتالك وتش�غيل االقم�ار الصناعية لتق�دمي خدمات البث‬ ‫التلفزيوني وخدمات االتصاالت للقطاعني اخلاص واحلكومي‪.‬‬

‫اخبار فنية‬

‫وقف بث فضائية «أحرار ‪»25‬‬ ‫املؤيدة ملرسي على قمرين صناعيني‬ ‫القاهرة ـ من إسالم مسعد‪:‬‬ ‫أوقف��ت إدارت��ا القمري��ن الصناعي�ين «نور س��ات» و»جلف‬ ‫س��ات»‪ ،‬بث جميع ت��رددات قناة «أح��رار‪ »25‬املؤي��دة للرئيس‬ ‫املصري املعزول محمد مرس��ي‪ ،‬في ‪ 3:30‬عصر األحد‪ ‬بالتوقيت‬ ‫احمللي (‪ 13:30‬تغ)‪ ،‬بحسب بيان للقناة‪.‬‬ ‫وتبث قن��اة «أحرار ‪ ،»25‬من العاصم��ة اللبنانية بيروت‪ ،‬بعد‬ ‫أن أغلق��ت الس��لطات املصرية قن��اة «مصر ‪ »25‬بع��د دقائق من‬ ‫بي��ان وزير الدف��اع املصري عبد الفتاح السيس��ي ف��ي ‪ 3‬متوز‪/‬‬ ‫يوليو املاضي‪ ،‬والذي عزل فيه مرسي‪ ،‬عقب مظاهرات حاشدة‬ ‫تطالب بانتخابات رئاسية مبكرة‪.‬‬ ‫وق��ال بيان صادر ع��ن القناة‪ ،‬إن «إدارة القمري��ن أبلغتا قناة‬ ‫«أحرار‪ »25‬أن قرار وقف البث‪ ،‬سياس��ي‪ ،‬وجاء نتيجة ضغوط‬ ‫من السلطات املصرية عليهما»‪.‬‬ ‫وأض��اف البي��ان‪« :‬قررن��ا أن يظل بثن��ا معكم مس��تمرا عبر‬ ‫صفحتنا نش��ارككم القضايا التي كنا نخطط لبثها على شاشة‬ ‫القن��اة‪ ،‬وقررن��ا أن نناقش��ها معكم عن طريق وضع س��كريبت‬

‫صحافيات حتت التدريب يتهمن مسؤولني كبارا‬ ‫في القناة الثانية املغربية بالتحرش اجلنسي‬ ‫اتهم�ت صحافي�ات حت�ت التدري�ب ف�ي قن�اة املغربية‬ ‫الثاني�ة‪« ،‬دوزمي' (‪ ،)2M‬مس�ؤولني كب�ارا ف�ي القن�اة‬ ‫بالتحرش اجلنسي بهن مقابل وعود بإدماجهن بعد نهاية‬ ‫فترة التدريب‪.‬‬ ‫ووصل�ت القضي�ة إل�ى البرمل�ان املغربي قبل أي�ام عبر‬ ‫س�ؤال ش�فوي وجه�ه فري�ق ح�زب العدال�ة والتنمي�ة‬ ‫اإلسلامي احلاكم إل�ى مصطف�ى اخللفي‪ ،‬وزي�ر االتصال‬ ‫الناط�ق الرس�مي باس�م احلكوم�ة‪ ،‬بن�اء عل�ى ش�كايات‬ ‫تقدم�ت به�ا ‪ 7‬متدرب�ات بش�أن تعرضهن «للتح�رش في‬ ‫القناة الثانية على يد مسؤولني فيها»‪.‬‬ ‫وجاء في س�ؤال عبد الله بوانو‪ ،‬رئي�س فريق العدالة‬ ‫والتنمية مبجلس النواب‪ ،‬أنه «توصل بعدة ش�كايات من‬ ‫صحافيات متدربات بالقناة الثانية‪ ،‬بخصوص تعرضهن‬ ‫لع�دة أنواع م�ن املضايقات بلغت ح�د التحرش ببعضهن‬ ‫من ط�رف املس�ؤول عن امل�وارد البش�رية به�ذه القناة»‪،‬‬ ‫مطالب�ا اخللف�ي بتوضي�ح «اإلج�راءات والتدابير لوضع‬ ‫حد ملثل ه�ذه التصرفات‪ ،‬التي ال تش�رف اإلدارة املغربية‬ ‫وإدارة إعالمنا العمومي»‪.‬‬ ‫وسارع الوزير بعد توصله بالسؤال إلى مراسلة سليم‬ ‫الش�يخ‪ ،‬مدي�ر القن�اة الثاني�ة‪ ،‬مطالبا إي�اه بتوضيحات‬ ‫ح�ول املوض�وع‪ ،‬بينم�ا ش�كلت بالقن�اة جلن�ة خاص�ة‬ ‫للتحقيق‪ ،‬كما أن فيصل العرايش�ي‪ ،‬املدير العام للش�ركة‬ ‫الوطني�ة لإلذاعة والتلفزة‪ ،‬اس�تدعى مدير القناة الثانية‬

‫مطالبا إياه بتقرير مفصل عن حيثيات القضية‪.‬‬ ‫وق�ال بيان صادر عن القناة إنه مت «تعيني جلنة خاصة‬ ‫مش�كلة م�ن مس�ؤولني إداريين وقانونيين وممثلني عن‬ ‫العاملين بالقن�اة‪ ،‬لتباش�ر ب�كل حي�اد ومس�ؤولية مهام‬ ‫التح�ري في املوض�وع»‪ ،‬مؤكدا أنها س�تتخذ «اإلجراءات‬ ‫الالزم�ة بحج�م م�ا متلي�ه طبيع�ة النتائ�ج الت�ي س�يتم‬ ‫التوصل إليها»‪.‬‬ ‫وش�ددت القن�اة عل�ى أن�ه «ل�م يس�بق لها أن ش�هدت‬ ‫س�لوكيات م�ن ه�ذا القبي�ل إزاء ج�ل الصحافي�ات دون‬ ‫اس�تثناء‪ ،‬خاصة أن القن�اة حريصة عل�ى التعامل معهن‬ ‫ب�كل تقدي�ر واحت�رام»‪ ،‬مش�يرة إلى أنه�ا «تراع�ي دائما‬ ‫متتيعه�ن بكام�ل حقوقه�ن‪ ،‬والتعام�ل معه�ن عل�ى ق�دم‬ ‫املس�اواة في منأى عن أي حتيز أو متييز‪ ،‬خصوصا في ما‬ ‫يتعلق بتولي مهام املسؤولية‪ ،‬علما أن القناة قد انخرطت‬ ‫هذه السنة في اعتماد ميثاق للمناصفة»‪.‬‬ ‫وكان تقري�ر أعدته جلن�ة التعليم والثقاف�ة واالتصال‬ ‫مبجلس النواب أواخر شهر كانون الثاني‪/‬يناير املنصرم‪،‬‬ ‫ف�ي إط�ار امله�ام االس�تطالعية للجن�ة‪ ،‬ق�د كش�ف بعض‬ ‫االختالالت التي تعاني منها القن�وات العمومية املغربية‪،‬‬ ‫مس�جال ما اعتبره «ارجتاال واضحا أثر بشكل سلبي على‬ ‫املنتوج اإلعالمي املقدم»‪.‬‬ ‫وطالب التقرير بضرورة «إع�ادة هيكلة قنوات القطب��� ‫العموم�ي‪ ،‬وخصوص�ا القن�اة الثانية»‪ ،‬معتب�را بأن «كل‬ ‫قن�وات القط�ب العموم�ي تعتم�د هيكل�ة متج�اوزة تع�د‬ ‫عائق�ا أمام النهوض بالتحديات الت�ي تواجهها»‪ ،‬ومؤكدا‬ ‫أن «هن�اك تضخما في املدراء املركزيين ووجود مديريات‬ ‫بدون احلاجة إليها»‪.‬‬

‫وكان املثير في التقرير أنه سجل ما وصفه بـ»الغموض‬ ‫في عملي�ات التوظيف»‪ ،‬إضافة إلى «غي�اب الوضوح في‬ ‫مساطر الترقية»‪ ،‬مشيرا إلى أن «التعيينات التي شهدتها‬ ‫الش�ركة الوطنية لإلذاعة والتلف�زة في اآلونة األخيرة لم‬ ‫تخضع للتباري»‪ .‬حيث أكد التقرير أن «أي جناح للقنوات‬ ‫ال بد أن يتم عبر املوارد البشرية»‪.‬‬ ‫وسلط التقرير الضوء على مداخيل القناة الثانية‪ ،‬التي‬ ‫«تأتي ‪ 95‬ف�ي املئة من مواردها م�ن اإلعالنات»‪ ،‬و»تعاني‬ ‫من ضغوط املستشهرين»‪ ،‬داعيا إلى «إخضاع التعيني في‬ ‫املناصب العليا وإس�ناد املهام واملسؤوليات ملبادئ تكافؤ‬ ‫الفرص واالس�تحقاق والش�فافية واملس�اواة بني النساء‬ ‫والرجال ومراعاة التشبيب وعدم التمييز بجميع أشكاله‬ ‫ف�ي اختيار املرش�حني طبق�ا ملس�طرة قانوني�ة واضحة‪.‬‬ ‫وإعمال القانون في مجال الترقيات ومنح التعويضات»‪.‬‬ ‫وتاسس�ت «دوزمي» قن�اة تلفزي�ة وإذاعي�ة فضائي�ة‬ ‫مغربي�ة مقره�ا الدار البيض�اء على يد مجموع�ة «أمنومي‬ ‫ش�مال أفريقيا» (‪ .)ONA‬وتبث القن�اة مجانا على القمر‬ ‫الصناعي «هوت بيرد» و»نايلس�ات» ويصل إرسالها إلى‬ ‫س�ائر أنح�اء املغ�رب‪ .‬وتقدم احملط�ة خدماته�ا باللغات‪:‬‬ ‫العربي�ة والفرنس�ية واألمازيغية‪ .‬ومنذ الع�ام ‪ 1989‬إلى‬ ‫ح�دود ‪ ،1996‬كانت القناة تدار من طرف «أونا» بالتعاون‬ ‫مع هيئ�ة اإلذاعة الفرنس�ية اخلاصة «‪ ،»TF1‬ومؤسس�ة‬ ‫التموي�ل اإلذاع�ي الفرنس�ية «‪ ،»SOFIRAD‬وش�ركة‬ ‫االتصال الكندي�ة «فيديوترون» (‪ .)Vidéotron‬إضافة‬ ‫إلى مؤسس�ات مغربية‪ .‬ومنذ س�نة ‪ 1996‬أصبحت القناة‬ ‫تابعة للدولة املغربية التي متلك نحو ‪ 70‬في املئة من رأس‬ ‫مال الشركة‪.‬‬

‫(نص إعداد احللقة)»‪ ،‬مضيفا‪« :‬لكن عذرا فاألسئلة‬ ‫املطروح��ة على الضيوف لن جتدوا عليه��ا أجوبة فالبث انقطع‬ ‫بأوام��ر االنق�لاب»‪ .‬واعتبر بيان القن��اة‪ ،‬وقف بثه��ا «تواصال‬ ‫لقم��ع احلريات‪ ،‬وتكبيل االع�لام‪ ،‬وإغالق القن��وات الفضائية‪،‬‬ ‫وقم��ع الكلمة احل��رة‪ ،‬ومحاربة كل املنافذ املرئي��ة‪ ،‬يصطدم مع‬ ‫كل االعراف القانوني��ة واملواثيق الدولية املعمول بها في مجال‬ ‫حرية االعالم وحرية الرأي والتعبير»‪.‬‬ ‫وحمل��ت إدارة القناة «الس��لطة املصري��ة مخالفة النصوص‬ ‫الدس��تورية والقوان�ين احمللي��ة واملواثي��ق العاملي��ة مبمارس��ة‬ ‫ضغوطه��ا السياس��ية عل��ي ادارة قم��ري (نور‪ ‬س��ات)‬ ‫و(جولف‪ ‬س��ات) لوقف تردد القناة»‪ ،‬مطالب��ة «إدارة القمرين‬ ‫مراجع��ة موقفيهم��ا وتصوي��ب تل��ك اخملالف��ة القانوني��ة التي‬ ‫تتعارض مع احلقوق واحلريات واالتفاقات املنصوص عليها»‪.‬‬ ‫ولم يتسن احلصول على تعليق من إدارة قمري «نور سات»‪،‬‬ ‫و»جولف سات»‪ ،‬واللذين ينطلقان من عدة دول عربية وأجنبية‬ ‫ويغطيان منطقة الشرق األوسط‪ ،‬حول أسباب‪ ‬وقف بث القناة‪.‬‬ ‫(األناضول)‬

‫جنم «صراع العروش» يحل مكان جنم «الناقل»‬ ‫■ ل��وس أجنليس‪ -‬يو بي اي‪ّ :‬‬ ‫يحل جنم مسلس��ل (صراع العروش)‪،‬‬ ‫إيد س��كراين‪ ،‬م��كان النجم البريطاني‪ ،‬جيس��ون س��تاتهام‪ ،‬ف��ي ثالثية‬ ‫جديدة من سلسلة أفالم «الناقل»‪.‬‬ ‫وق��ال كريس��توف المب��رت‪ ،‬رئي��س ش��ركة «يوروباك��ورب» املنتجة‬ ‫للسلس��لة‪ ،‬ملوقع (فرايتي) األميرك��ي «بحثنا في كل مكان عن وجه جديد‬ ‫ميكنه أن يصبح جنما لفيلم حركة‪ ،‬وقد عثرنا على الش��خص املناسب في‬ ‫ً‬ ‫ممثال ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا جاذبية كافية‬ ‫رائعا فحسب‪ ،‬بل وميتلك‬ ‫إيد سكرين‪ ،‬فهو ليس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جسديا ألداء شخصية فرانك مارتن»‪ ،‬الذي يؤدي دور الناقل‪.‬‬ ‫ونشاطا‬ ‫وكش��ف المبرت أن أحداث الثالثية اجلديدة س��تعود إلى املكان الذي‬ ‫انطلق��ت منه في اجل��زء األول‪ ،‬في ك��وت دازور الفرنس��ية‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى أن‬ ‫اجلزء اجلديد سيتطرق إلى عالقة مارتن بوالده‪.‬‬ ‫وس��تتولى كاميل دي المار إخراج اجلزء املقبل من الفيلم الذي سيبدأ‬ ‫إنتاجه في حزيران‪/‬يونيو القادم‪.‬‬

‫سودوكو‬

‫عادل إمام‬ ‫يصور «صاحب السعادة»‬

‫إيد سكراين‬

‫انته��ى النج��م عادل إمام ومع��ه لبلبة وخال��د زكي ونهال‬ ‫عنبر ومحمد إمام ولقاء س��ويدان وأحمد حالوة وياسر فرج‬ ‫ومنص��ور أمني من تصوير املش��اهد اخلاص��ة بديكور وزارة‬ ‫الداخلية ملسلس��ل «صاحب الس��عادة»‪ ،‬رغم أن��ه كان مقررا‬ ‫أن تنتهي املش��اهد في نهاية األسبوع املقبل لكن اخملرج رامي‬ ‫إم��ام كثف عدد س��اعات التصوي��ر بديك��ور وزارة الداخلية‬ ‫باس��توديو نحاس‪ ،‬والذي يضم مكتب وزير الداخلية وعددا‬ ‫آخ��ر من املكاتب‪ ،‬لينهيها في زمن قياس��ي هو أربعة أيام بعد‬ ‫أن كان مقررا لها عشرة أيام كاملة‪.‬‬ ‫و»صاحب السعادة»‪ ،‬تأليف يوسف معاطي وإخراج رامي‬ ‫إمام وإنتاج شركة سينرجي لصاحبها تامر مرسي‪.‬‬ ‫عادل إمام‬

‫الثور‪:‬‏‬

‫ينبغي احلرص في إجناز املسؤوليات التي تعهد إليك‪ ،‬ال تغفل‬ ‫التفاصيل الصغيرة التي قد تفسد العمل إذا لم تفطن إليها ‏‪.‬‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬

‫عمان – «القدس العربي»‪:‬‬

‫اتف��ق املط��رب العراق��ى كاظ��م‬ ‫الس��اهر عل��ى إحي��اء حف��ل عيد‬ ‫احل��ب‪ ،‬ف��ي العاصم��ة األردني��ة‬ ‫عم��ان يوم الس��بت املقب��ل بفندق‬ ‫«املريديان»‪.‬‬ ‫ويع��ود الس��اهر ل�لأردن بع��د‬ ‫غي��اب عن��ه لع��دة س��نوات‪ .‬ومن‬ ‫املتوقع أن يستغل الفنان العراقي‬ ‫وجوده في االردن للقاء الفعاليات‬ ‫الفنية‪ ،‬ورمبا احياء أكثر من حفلة‬ ‫غنائية‪.‬‬

‫يطلب منك االحتراس في كل خطوة تتقدم بها اليوم‪ً ،‬‬ ‫علما بأن هناك من‬ ‫يسهر على حمايتك من كل سوء وخطر‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‏‬

‫ً‬ ‫مسبقا ملا تنوي فعله في الغد فهذا يوفر الوقت وعدم‬ ‫قم بالتخطيط‬ ‫التخبط‪ .‬ستعبر اجلسور وتركب األمواج ً‬ ‫بحثا عن ابتسامة ‏‪.‬‬ ‫األسد‪:‬‏‬

‫عالقات اجتماعية جيدة ولقاءات مهمة‪ ،‬حاول االستفادة منها في إمتام‬ ‫مشاريع كانت مؤجلة لديك‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‏‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫القاهرة – «القدس العربي»‪:‬‬

‫احلمل‪:‬‏‬

‫ً‬ ‫مسبقا‪ ،‬فالتردد‬ ‫اقبل مبا يعرض عليك من مشاريع غير معروفة النتائج‬ ‫ليس في مصلحتك‪ .‬اغتنم الفرص إلبراز قدراتك‪.‬‏‬

‫كاظم الساهر يحيي حفل عيد احلب في عمان‬

‫كاظم الساهر‬

‫ابـــــراج‬

‫هذا يوم تكمن فيه روعة وسحر العاطفة واحلب ألكثرية مواليد هذا‬ ‫البرج‪ ،‬حيث تبدو األجواء صافية ومتيل للرومانسية واللياقة ‏‪.‬‬ ‫امليزان‪:‬‏‬

‫اجته إلى العمل وافتح عينيك جيد ًا‪ ،‬مستقبل واعد في العمل إن أنت‬ ‫أحسنت التصرف ودرست األمور جيدا‪.‬‏‬ ‫العقرب‪:‬‏‬

‫ال تتسرع باتخاذ القرارات احلاسمة وفكر مليا قبل اإلقدام على أمر‬ ‫ً‬ ‫حفاظا على املركز الذي وصلت إليه‪.‬‏‬ ‫خطير‬ ‫القوس‪:‬‏‬

‫عصبيتك الزائدة قد تؤثر سلبا على نتائج عمل تقوم به منذ فترة طويلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أرباحا كبيرة في املستقبل القريب‪.‬‏‬ ‫توقع‬ ‫اجلدي‪:‬‏‬

‫تردد في محله نتيجته ملصلحتك تستوعب كل ما كان يشغلك هذا اليوم‪،‬‬ ‫حب قوي يطرق باب قلبك‪.‬‏‬ ‫الدلو‪:‬‏‬

‫اخلشونة في تصرفاتك تسبب لك املتاعب‪ ،‬عليك أن تصارح احلبيب‬ ‫بحقيقة شعورك‪ ،‬مفاجأة سارة حتل معظم مشاكلك العالقة‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‏‬

‫حان وقت التفاهم والتقارب بينك وبني من حتب وعليك أن توصد باب‬ ‫املغامرات اجلانبية غير محمودة النتائج‪.‬‏‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫بعض املبدعني العرب يرهنون متيزهم للنظرة االستشراقية الكريهة عن العرب واملسلمني‬

‫«على السطوح» ملرزاق علواش‪ :‬تصوير مبهر وتناقضات فاضحة!‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫فضائيات‬ ‫باسم يوسف‪ ..‬أي ح ّرية ميكن أن متنحها «أم بي سي»؟‬ ‫وخدمة «العربية» اإلعالنية إلسرائيل‬ ‫سليم البيك ٭‬

‫مرزاق علواش‬

‫لقطة من فيلم «على السطوح»‬

‫مهند النابلسي ٭‬ ‫■ باألمس ش�اهدت مع ابني بـ»امللكية لألفالم» في‬ ‫قاع�ة عرض الرينب�و في العاصمة االردني�ة عمان فيلم‬ ‫اجلزائ�ري م�رزاق عل�واش األخي�ر‪ ،‬الذي ن�ال جائزة‬ ‫مهرج�ان أبوظب�ي الدول�ي كأحس�ن مخ�رج واس�مه‬ ‫«على الس�طوح»‪ ،‬ويتح�دث عن اح�داث متوازية متت‬ ‫على أس�طح العمارات بخمس�ة أحياء هام�ة بالعاصمة‬ ‫اجلزائرية‪ ،‬حيث يستعرض تداعيات الفساد واجلرمية‬ ‫وادم�ان اخمل�درات‪ ،‬وس�رد الذكريات واضطه�اد املرأة‬ ‫وممارسات السلفيني وتناقضاتهم‪ ،‬عبر اسلوب جذاب‬ ‫والف�ت‪ ،‬وبتصوير مبه�ر للعاصمة اجلزائري�ة من عدة‬ ‫زوايا‪ ،‬وخاصة مشاهد الغروب الساحرة املنفتحة على‬ ‫االفق والبحر‪.‬‬ ‫ويلخ�ص الفيل�م بواس�طة أغني�ة معب�رة تؤديه�ا‬ ‫فرق�ة واع�دة تقودها صبية جميلة تتح�دث عن انعدام‬ ‫التواص�ل واحملب�ة بين األش�خاص وانتش�ار احلس�د‬ ‫والكراهية والكيد!‬

‫كم�ا يقس�م اح�داث الفيلم بواس�طة «ريت�م» اوقات‬ ‫اآلذان اخلمس�ة بصوت رخيم ما بني فجر وظهر وعصر‬ ‫ومغرب وعشاء‪ ،‬كما أنه يوزع األحداث بتناغم وتوازن‬ ‫فوق األسطح اخلمسة‪.‬‬ ‫م�ا أحزنن�ي أن املنتج�ة الفرنس�ية اعتب�رت الفيل�م‬ ‫مؤش�را عل�ى دور االسلام بالتخل�ف واملعان�اة‬ ‫واالزدواجية باملمارس�ات الس�لبية وإدم�ان اخملدرات‬ ‫وقم�ع املرأة وممارس�ات طرد اجلن والفس�وق واحلب‬ ‫املثلي واالنتحار والعنف اجملاني‪ ،‬كما اعتبرته مؤش�را‬ ‫على املعاناة الداخلية وتفكك اجملتمع اجلزائري‪ ،‬ورمبا‬ ‫لهذا السبب وافقت على متويله‪.‬‬ ‫هن�اك عدة لقطات الفتة بهذا الش�ريط املتقن الفريد‪،‬‬ ‫منه�ا حال�ة املناض�ل القدمي اجملن�ون احملب�وس بغرفة‬ ‫مغلق�ة ف�وف الس�طوح‪ ،‬وال�ذي يتح�دث مب�رارة ع�ن‬ ‫ذكري�ات وت��اعيات الث�ورة اجلزائري�ة لطفلة صغيرة‬ ‫جميلة بريئة ثم يتردد بالهرب عندما تفس�ح له اجملال‪،‬‬ ‫وحالة التعذي�ب املافياوية (باالختن�اق املائي املتكرر)‬ ‫لش�قيق زعيم عصابة وحزنه املفاجىء عليه بعد قتله‪،‬‬ ‫وتب�دو املفارق�ة عندما يخب�ر زوجته مبا ح�دث كعقاب‬

‫لرفض�ه التوقي�ع عل�ى وثيق�ة تن�ازل‪ ...‬ثم يس�خر من‬ ‫نصيحة زوجته بدفنه باالس�منت للتخلص من اجلثة‪،‬‬ ‫مدعيا أن هذا اس�لوب هوليوودي مريع‪ ،‬متوعدا بالسر‬ ‫زوجته بدفنها حية! وفريق التصوير فوق سطح نفس‬ ‫العمارة واحلوارات املعبرة لكيفية تصوير العاصمة من‬ ‫زوايا جمالي�ة مختلفة‪ ،‬والتي انته�ت مبقتل املصورين‬ ‫من قب�ل املافي�وزي وعصابته خوفا من انكش�اف أمره‬ ‫وممارس�اته االجرامي�ة‪ ،‬والش�يخ املتأس�لم املش�عوذ‬ ‫ال�ذي ال يتحم�ل الص�ور العاري�ة املعلقة عل�ى احلائط‬ ‫ويشترط نزعها قبل أن ينفرد مع امرأة منقبة ويجردها‬ ‫من مالبس�ها في غرفة مغلقة فوق س�طح آخ�ر‪ ،‬ثم يبدأ‬ ‫بضربها لتخليصها من اجلن االفتراضي الذي يسكنها‪،‬‬ ‫ومش�هد اقام�ة صلاة جامع�ة ف�وق نف�س الس�طوح‬ ‫و»م�دح القذافي» باخلطب�ة الدينية احملرض�ة وتزويد‬ ‫أحدهم مبخدرات كهدية من طالبان بأفغانس�تان‪ ...‬ثم‬ ‫مشهد الفتاة البائس�ة املتوحدة «املعنفة»‪ ،‬التي تعشق‬ ‫الصبي�ة املغنية عن بعد وتنتحر قاذفة نفس�ها من فوق‬ ‫سطح ثالث‪ ،‬واملش�هد الغريب الكوميدي‪ ،‬الذي يوضح‬ ‫في�ه محقق ش�رطة متقاعد ألمراة أقدم�ت ابنتها املعاقة‬

‫على قتل مالك س�طوح رابع باكتشافة ألمر اجلرمية‪ ،‬ثم‬ ‫ينصحها ببرود بكيفية التخلص من جثة القتيل (الذي‬ ‫هو والد زوج ابنته) بهدوء وبعيدا عن انظار الش�رطة‬ ‫والصه�ر‪ ،‬الذي م�ا زال يبحث بحيرة عن س�بب فقدان‬ ‫والده!‬ ‫الالف�ت لالنتباه بهذا الش�ريط افتقاده ألي بصيص‬ ‫أمل ول�و مجازا ونظرته الس�وداوية‪ ،‬وإن كان ال يخلو‬ ‫م�ن جمالي�ات عدي�دة تتمث�ل بالتصوي�ر والكوميدي�ا‬ ‫الس�وداء والغن�اء الطرب�ي الفولوكل�وري الراق�ص‬ ‫املبه�ج‪ .‬وكان معظ�م احلض�ور اجان�ب غربيين‪ ،‬كم�ا‬ ‫الحظت حضور بعض االسرائيليني خفية‪ ،‬وكأن الفيلم‬ ‫موجه لهم جميعا!‬ ‫مل�اذا يرهن بعض اخملرجني واملبدعني العرب متيزهم‬ ‫وابداعه�م الس�ينمائي الرض�اء النظرة االستش�راقية‬ ‫النمطية الكريهة عن العرب واملسلمني؟‬ ‫كم�ا أنه�م يس�اهمون بعل�م او بلا عل�م بتش�ويه‬ ‫االسلام ومجتمعاتهم؟ أم أن تداعي�ات ربيعنا العربي‬ ‫املرع�ب تدعونا حق�ا ملراجعة الكثير من ح�االت النفاق‬ ‫واالزدواجية بنمط ممارس�اتنا وحياتنا‪ ..‬وملاذا نسرع‬ ‫الرضاء الغربيني بتصوير س�لوكياتنا اخملزية‪ ،‬فيما هم‬ ‫ال يكش�فون النقاب عن ممارساتهم الفاضحة العديدة‪:‬‬ ‫ألم يس�تقل البابا هربا من فضائح القساوس�ة والكهنة‬ ‫وحترش�هم اجلنس�ي باألطف�ال القاصرين ف�ي األديرة‬ ‫والكنائ�س‪ ،‬ومل�اذا لم يجرؤ أحد منه�م على عرض ذلك‬ ‫بش�ريط س�ينمائي حتى اآلن؟ وه�م الذين ل�م يتركوا‬ ‫شاردة وال واردة اال وتعرضوا لها بأفالمهم؟ فهل يعود‬ ‫ذلك لعق�د النق�ص املتأصلة بنف�س العرب�ي املهاجر أم‬ ‫الس�ينمائي املب�دع ال ف�رق؟! أم لرغبة كاس�حة باحراز‬ ‫اجلوائز السينمائية؟‬ ‫٭ كاتب وناقد سينمائي اردني‬ ‫‪Mmman98@hotmail.com‬‬

‫مهرجان طنجة يناقش طرح قانون منظم للسينما‬

‫كارينا كابور‬

‫كارينا كابور جنمة هذا الشهر‬ ‫على «أم بي سي بوليوود»‬ ‫دبي – «القدس العربي»‬ ‫ـ من احمد جمال اجملايدة‪:‬‬ ‫ِم�ن ش�ابّ ة عاش�قة‪ ،‬إل�ى فنان�ة مش�هورة َتغرق‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫توجة على ش�به‬ ‫وصوال إلى‬ ‫ف�ي االكتئ�اب‪،‬‬ ‫أمي�رة ُم َّ‬ ‫أدوار ّ‬ ‫مؤث�رة تلعبه�ا النجم�ة‬ ‫اجلزي�رة الهندي�ة‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫جنم�ة عل�ى «أم بي س�ي‬ ‫حت�ل‬ ‫كارين�ا كاب�ور الت�ي‬ ‫بولي�وود» خالل ش�هر ش�باط‪/‬فبراير‪ّ ،‬‬ ‫لتطل مس�اء‬ ‫أفالم‬ ‫كل اثنني عل�ى اجلمهور في العالم العربي‪ ،‬عبر ٍ‬ ‫متميّ زة ُمدبلجة إلى العربية‪.‬‬ ‫البداية مع فيلم ‪ ،Jab We Met‬الذي نالت عليه‬ ‫ٍ‬ ‫كفتاة‬ ‫كارينا كابور جائزة «أفضل ممثلة» عن دورها‬ ‫بش�اب‪ ،‬هو النجم شاهد كابور‪ ،‬على‬ ‫حس�ناء تلتقي‬ ‫ٍ‬

‫متن رحلةٍ طويل�ةٍ في القط�ار ّ‬ ‫املتجه إل�ى البنجاب‪،‬‬ ‫جو رومانس�ي ال‬ ‫لتنش�أ بينهم�ا عالق�ة حب‪ ،‬ضم�ن ٍّ‬ ‫يخلو من املفارقات الكوميدية الطريفة‪.‬‬ ‫أم�ا في فيلم ‪ ،Heroine‬فتعلب كارينا دور فنانة‬ ‫ً‬ ‫تده�ورا ف�ي حياته�ا املهني�ة بعد‬ ‫مش�هورة تعي�ش‬ ‫حب تنتهي بالفش�ل‪ ،‬ما يقودها إلى‬ ‫مرورها بتجربة ٍّ‬ ‫االكتئ�اب واإلدم�ان‪ .‬يلعب دور البطول�ة إلى جانب‬ ‫كارينا النجم أرجن رامبال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جس�د كارين�ا دور األميرة‬ ‫أخي�را وليس‬ ‫آخ�را‪ُ ،‬ت ّ‬ ‫احلس�ناء كارواكي ف�ي الفيلم الدرام�ي‪ -‬التاريخي‬ ‫‪ ،Asoka‬ال�ذي يش�اركها دور البطول�ة فيه النجم‬ ‫ش�اروخان‪ .‬ت�دور أح�داث الفيل�م ح�ول ش�خصية‬ ‫االمبراط�ور أس�وكا‪ ،‬الذي حك�م معظم أرجاء ش�به‬ ‫اجلزيرة الهندية خالل القرن الثالث قبل امليالد‪.‬‬

‫حمدين صباحي‪ ..‬واحد م ّنهم!‬ ‫■ ما اجلديد في أن ّ‬ ‫يرشح حمدين صباحي نفسه لالنتخابات الرئاسية في مصر‪ ،‬وقد‬ ‫ترشح في االنتخابات السابقة التي كسبها ّ‬ ‫ّ‬ ‫مرشح اإلخوان محمد مرسي؟ هو املرشح‬ ‫ً‬ ‫رسميا حتى كتابة هذه األسطر) في مواجهة عبد الفتاح السيسي‬ ‫األول (والوحيد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وبترشحه الشكلي ال تتحول االنتخابات إلى استفتاء على الرئيس‬ ‫الرئيس القادم ملصر‪،‬‬ ‫كباقي الدكتاتوريات العربية‪.‬‬ ‫صباحي بالنسبة لكثيرين اليوم ليس صباحي الذي متنّ وا أن يكون الرئيس‬ ‫إال أن ّ‬ ‫املصري اآلتي من الثورة في االنتخابات السابقة‪ ،‬ففي الفترة ما بني التشريحني عرفنا‬ ‫حول في موقفه السياسي في ما يخص الثورة السورية ليكون أكثر ً‬ ‫لطفا وليونة مع‬ ‫أنه ّ‬ ‫نظام ارتكب جرائم بحق اإلنسانية وجرائم حرب‪ ،‬في حالة ال حتتمل التأييد اخلجول‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤيدا بالعلن لنظام األسد‪ ،‬وذلك في توافق تام مع تأييده الدائم للسيسي‬ ‫صار صباحي‬ ‫نفسه‪،‬‬ ‫وقبضته األمنية والعسكرية التي يحكم بها البالد‪ ،‬وقد ينتخب صباحي‪ُ ،‬‬ ‫السيسي!‬ ‫ً‬ ‫شخصيا‪ ،‬كنت أظن أن صباحي في ترشيحه السابق للرئاسة‪ ،‬أنه يعطي ً‬ ‫بعدا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وطبقيا للقومية العربية‪ ،‬التي ارتبطت بتاريخ عربي مريع من القمع‬ ‫وإنسانيا‬ ‫دميقراطيا‬ ‫والهزائم بفضل عتاة البعثيني في سوريا والعراق وكثير من الناصريني‪ ،‬اليوم أظهر‬ ‫ً‬ ‫واحدا‬ ‫صباحي أني كنت على خطأ‪ ،‬أنه إن ُمنح الفرصة قد ال يكون أفضل من غيره‪ ،‬بل‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬وبخالف كل ذلك‪ ،‬وعلى «سكاي نيوز عربية» ما الذي جعل هذا القومي العربي‬ ‫أثناء إذاعة خبر ّ‬ ‫اجلياشة‬ ‫ترشحه التاريخي أمام أنصاره يقاطع األجواء الناصرية ّ‬ ‫ً‬ ‫متمنيا على من يجده أن ّ‬ ‫يسلمه لصاحبته على املنصة؟‬ ‫ويذيع عن ضياع «آيباد أبيض»‪،‬‬

‫طنجة‪  ‬ـ سعيدة شريف‪:‬‬ ‫ق�ال ن�ور الدي�ن الصاي�ل‪ ،‬مدي�ر املرك�ز الس�ينمائي‬ ‫املغرب�ي‪ ،‬إن «الدولة‪ ‬لديه�ا رغب�ة وإرادة حقيقيتني لوضع‬ ‫قان�ون منظ�م للقطاع الس�ينمائي‪ ،‬وعلى املهنيين التداول‬ ‫حول املس�تجدات التي يعرفه�ا القط�اع‪ ،‬والتحديات‪ ‬التي‬ ‫يواجهها‪ ،‬خاصة مع الثورة الرقمية املتسارعة»‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك في مداخلة له‪ ،‬باللق�اء املهني املنظم من طرف‬ ‫املركز السينمائي املغربي (مؤسسة حكومية تعنى بشؤون‬ ‫القطاع الس�ينمائي باملغرب) على هامش املهرجان الوطني‬ ‫للفيل�م بطنجة‪ ،‬حول «تطوير املنظومة القانونية للصناعة‬ ‫الس�ينمائية على ضوء توصيات الكتاب األبيض للس�ينما‬ ‫املغربية»‪ ،‬أمس‪ ،‬والذي شهد‪ ‬مشاركة العديد من املنتجني‪،‬‬ ‫واخملرجني‪ ،‬واملمثلني‪ ،‬واملهنيين املغاربة‪ ،‬وبعض الفاعلني‬ ‫األجانب في القطاع السينمائي‪.‬‬ ‫وتتواص�ل فعالي�ات ال�دورة ‪ 15‬م�ن املهرج�ان الوطني‬ ‫للفيل�م بطنج�ة (أقص�ى الش�مال الغربي)‪ ،‬وال�ذي انطلق‬ ‫السبت‪ ،‬حتى‪ 15 ‬شباط‪/‬فبراير احلالي‪ ،‬مبشاركة ‪ 22‬فيلما‬ ‫طويال و‪ 21‬فيلما قصيرا‪.‬‬ ‫وأض�اف الصايل أن «الهدف من هذا اللقاء‪ ،‬الذي س�بقه‬ ‫لقاء أول بالرباط (شمال)‪ ،‬هو اخلروج بتوصيات وقرارات‬ ‫هادفة ودقيقة‪ ،‬واقتراح مش�اريع قوانني بغية عرضها على‬ ‫مصطف�ى اخللفي‪ ،‬وزي�ر االتصال الناطق باس�م احلكومة‪،‬‬ ‫من أجل اعتمادها في مشروع القانون السينمائي‪ ،‬وتكوين‬ ‫جلنة‪ ‬مصغرة تس�هر على إج�راء التعديلات الالزمة التي‬ ‫يقدمه�ا له�ا املهنيون»‪ .‬وأكد‪ ‬أن�ه «جرى االتف�اق مع وزارة‬ ‫االتصال‪ ‬عل�ى أن تكون س�نة ‪ ،2014‬س�نة قانون الس�ينما‬ ‫باملغرب‪ ،‬وإعادة النظر في هيكلة املركز السينمائي املغربي‪،‬‬ ‫كل ذلك على ضوء التوصيات التي جاء بها الكتاب األبيض‬ ‫للس�ينما املغربي�ة»‪ ،‬الذي ج�اء نتيجة للمناظ�رة الوطنية‬ ‫للس�ينما الت�ي نظمت الس�نة املاضي�ة بدعوة م�ن العاهل‬ ‫املغربي امللك محمد السادس‪.‬‬

‫■ وأخيرا عاد باسم يوسف ببرنامجه «البرنامج» بعد عرض حلقة يتيمة من موسمه‬ ‫اجلديد على «سي بي سي»‪ ،‬لكنه عاد ليعرض حلقة أولى أخرى من املوسم ذاته إمنا‬ ‫على «إم بي سي مصر»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سهال على فريق «البرنامج» أن يجد قناة تتيح له هامش احلرية الواسع الذي‬ ‫لن يكون‬ ‫بني عليه صيت البرنامج وجمهوره‪ ،‬ما هو بحاجة له بعد زوال حكم اإلخوان وانقالب‬ ‫العسكر وإحكام قبضته على كل مفاصل البالد والعباد في مصر‪.‬‬ ‫البرنامج بات بحاجة ماسة لهامش حرية يحتفظ من خالله بصيته وجمهوره‪ ،‬ليس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫مصف ًقا النتقاد البرنامج حلكم اإلخوان‬ ‫كبيرا ممن كان‬ ‫قسما‬ ‫طبعا‪ ،‬ألن‬ ‫كل جمهوره‬ ‫البرنامج (ال أقول أن البرنامج خسره)‪ ،‬وكذلك قسم كبير ممن‬ ‫وسخريته منه‪ ،‬قد خسر‬ ‫َ‬ ‫يصفقون للبرنامج اليوم (كارهني) هم ممن هجوه في السابق‪.‬‬ ‫قسم ثالث من جمهور البرنامج‪ ،‬أشعل الثورة من أجل دولة مدنية دميقراطية في مصر‪،‬‬ ‫من أجل الكرامة واخلبز واحلرية والعدالة االجتماعية‪ ،‬وهو ما لم يجدونه في حكم‬ ‫اإلخوان وال في حكم العسكر اليوم‪ ،‬قسم هتف يسقط حكم املرشد وهتف ويهتف‬ ‫يسقط حكم العسكر‪ ،‬هذا القسم من اجلمهور ما زال‪ ،‬حتى اآلن‪ ،‬على األغلب‪ ،‬يجد في‬ ‫البرنامج أحد أوجه ثورة يناير‪.‬‬ ‫لكن انتقال البرنامج إلى شبكة القنوات السعودية لن ّ‬ ‫يحفز االعتقاد بأنه وجد ضالته‬ ‫تعود عليه‬ ‫في قناة تلفزيونية متنحه ما يحتاجه من هامش حرية لالنتقاد‪ ،‬وهو ما ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طبعا ّ‬ ‫أوضح أن «سي بي سي» قد منحته مساحة شاسعة في انتقاد اإلخوان‬ ‫سابقا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحسب‪ ،‬لن أسمي هذا هامش حرية‪ ،‬طاملا أن كال من البرنامج والقناة متوافقان على‬ ‫مسار االنتقاد والسخرية والهدف منهما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الحقا وفي احللقة األولى من املوسم الثالث‪ ،‬حيث انتقد يوسف مؤيدي السيسي (ال‬ ‫ّ‬ ‫حكم السيسي) كشرت «الليبرالية» املصرية عن أظافرها وظهرت بأبشع أشكالها‪ ،‬ما‬ ‫لم يظهره حكم اإلخوان على كثر ّ‬ ‫علاته هو وإعالمه‪ .‬فال أسمي ذلك هامش حرية بل‬ ‫مساحة ممنوحة للبرنامج من قبل القناة ضمن شروط ضمنية‪.‬‬ ‫احلال ذاته مع «أم بي سي مصر»‪ ،‬إن لم يكن (أو لن يكون) أسوأ‪ .‬احللقة األولى التي‬ ‫ُعرضت قبل أيام كانت ترفيهية باملعنى الواسع للكلمة‪ ،‬ابتعد يوسف عن السياسة قدر‬ ‫اإلمكان ّ‬ ‫ورقع ذلك بـ «قفشات» مضحكة و ّملاحة‪ ،‬عدا عن بعده األساسي عن أي انتقاد‬ ‫ً‬ ‫الريس‪.‬‬ ‫للسيسي‪ ،‬وهو احلاكم الفعلي ملصر‪ ،‬وقريبا‪ّ :‬‬ ‫رد يوسف على سائليه َلم ّ‬ ‫يركز في انتقاده على اإلخوان‪ ،‬بأن‬ ‫ضمن حكم اإلخوان ّ‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬ومن الطبيعي كذلك حني يحكم‬ ‫اإلخوان من يحكم البلد‪ ،‬وهذا طبيعي‪ .‬صحيح‬ ‫العسكر وعلى رأسه املشير السيسي البلد وبقبضة أمنية أبشع مما كان عليه الوضع‬ ‫في أيام مبارك‪ ،‬طبيعي أن ينتقد السيسي وحكمه‪ ،‬بل ّ‬ ‫يركز عليه‪ ،‬ال أن يحصر النقد‬ ‫والسخرية في اإلعالم واجملتمع وكل ما يدور في فلك السيسي‪ .‬ألن فكرة «هو منيح بس‬ ‫اللي حواليه عاطلني» لم يعد يشتريها (أو يبلعها) البني آدم العربي‪ّ ،‬‬ ‫كلما مت احلديث عن‬ ‫الرؤساء العرب وأنظمتهم احلاكمة‪.‬‬ ‫يشجع في كل ما يخص احلريات‪ ،‬وهي ضمن شبكة‬ ‫ليس في «أم بي سي مصر» ما‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫حريات متنحه‬ ‫قنوات سعودية‪،‬‬ ‫متاما كالقناة الزميلة لها‪« ،‬العربية»‪ّ ،‬‬ ‫أي هامش ّ‬ ‫«العربية» ملن يخالفون السياستني اخلارجية والداخلية للسعودية على شاشتها؟ وقرب‬ ‫هذه الشبكة من النظام املصري اجلديد بل ورعايتها اإلعالمية له‪ً ،‬‬ ‫تبعا لرعاية النظام‬ ‫السعودي له‪ ،‬ظاهرة للعيان‪ ،‬أي تقرير أو خبر مصري على القناة كفيل بتوضيح ذلك‪.‬‬ ‫ال أمتنى للبرنامج أن يالقي في هذه القناة ما القاه في سابقتها‪ ،‬كما ال أمتنى أن تقتصر‬ ‫سخريته على اإلعالم املصري املؤيد للسيسي وعلى كل من حوله وفوقه وحتته‪ ،‬دون أن‬ ‫السيسية‪ ،‬وهو احلاكم الفعلي ملصر‪.‬‬ ‫ميس بالذات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قليال للسخرية والنقد املباشرين اللذين وجههوما إلى محمد‬ ‫ليلتفت معدّ و «البرنامج»‬ ‫مرسي ويقيسوا عليها في حلقات املوسم اجلديد القادمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رويدا‬ ‫مبتعدا‬ ‫وأخيرا‪ ،‬ال أمتنى أن يتحول البرنامج على «أم بي سي مصر» إلى ترفيهي‬ ‫ً‬ ‫مفرغة من محتواها تناسب «أم بي‬ ‫رويدا عن السياسية‪ ،‬وال أن‬ ‫يتحول لوسيلة إضحاك َّ‬ ‫ّ‬ ‫سي مصر»‪ ،‬وال لبرنامج حتليلي يسخر من اإلعالم والفنانني واملواطنني املصريني دون‬ ‫أن يقترب صوب املشير‪.‬‬ ‫مطالب باالحتفاظ به‪.‬‬ ‫للبرنامج جمهور أنا من بينهم‪،‬‬ ‫ٌ‬

‫نور الدين الصايل‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬ق�دم الباح�ث املغرب�ي‪ ،‬كم�ال ملين‪ ،‬عرضا‬ ‫تش�خيصيا للوضعي�ة القانوني�ة للقط�اع الس�ينمائي‬ ‫املغربي‪ ،‬ولنصوص�ه التطبيقية والتنظيمية‪ ،‬وكش�ف عن‬ ‫العديد م�ن ثغراتها‪ ،‬وخلو بعضها م�ن العديد من القوانني‬ ‫الدقيقة في املهن السينمائية حتديدا‪ ،‬كاإلنتاج‪ ،‬والتوزيع‪،‬‬ ‫واالستغالل‪ ،‬وما بعد اإلنتاج‪ ،‬واألرشفة‪.‬‬ ‫وق�دم ملين دراس�ة مقارنة ح�ول جتارب بع�ض الدول‬ ‫الغربي�ة من مثل الصني‪ ،‬وكندا‪ ،‬وأمريكا‪ ،‬وبلجيكا‪ ،‬في هذا‬ ‫اجملال‪ ،‬والتي ال تخلو أيضا من بعض النواقص‪ ،‬ولكنها في‬ ‫اجململ تس�مح للمهنيني باالش�تغال في اجملال الس�ينمائي‬ ‫بش�كل منظ�م‪ ،‬منها م�ن يدع�م الصناع�ة الس�ينمائية عن‬ ‫طريق شراكات في اإلنتاج‪ ،‬وغيرها‪ ،‬مثل االحتاد األوروبي‬ ‫و‪ ‬بلجيكا‪ ،‬حيث جند من ضمن ‪ 87‬فيلما في السنة لبلجيكا‪،‬‬ ‫‪ 60‬فيلما منها من إنتاج مش�ارك مع االحتاد األوروبي‪ ،‬على‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫وبخص�وص اخلط�وط العريض�ة ملش�روع القان�ون‬ ‫الس�ينمائي باملغرب قدم ملني تس�ع نقاط تفصيلية تتعلق‬ ‫بـ»التنظي�م اإلداري‪ ،‬ال�ذي يع�رف فراغا ف�ي املغرب‪ ،‬ألن‬ ‫قانونه يعود إلى ‪ 36‬سنة خلت‪ ،‬ومهن السينما التي تشتغل‬ ‫بقان�ون يع�ود للع�ام‪ ،2001 ‬ولكن�ه يحتاج إل�ى تعديالت‬ ‫مهم�ة‪ ،‬ومصلح�ة الس�معي البص�ري‪ ،‬والتع�اون الدولي‪،‬‬ ‫واألنش�طة الثقافي�ة‪ ،‬والوس�اطة‪ ،‬والس�جل العموم�ي‪،‬‬ ‫وصندوق الدعم‪ ،‬نظم‪  ‬الرقابة واألحكام اجلزائية»‪.‬‬ ‫كما تن�اول احلض�ور‪ ،‬قان�ون محاربة القرصن�ة‪ ،‬حيث‬ ‫وص�ف الصاي�ل «درب غل�ف» (س�وق جت�اري بال�دار‬ ‫البيضاء) بـ «مركز التوزيع العاملي للقرصنة»‪.‬‬ ‫يذكر أن «الكتاب األبيض للسينما املغربية» يتضمن ‪128‬‬ ‫توصي�ة تتوزع على س�تة مح�اور‪ ،‬تغط�ي مختلف حلقات‬ ‫صناعة الفن الس�ابع باملغرب‪ ،‬وتتوخى تثمني املكتس�بات‬ ‫املتحقق�ة على مس�توى وتي�رة اإلنتاج واالرتق�اء بجودة‬ ‫املنتوج السينمائي وإشعاعه الدولي‪( .‬األناضول)‪ ‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫تقرير «العربية» خدمة إعالنية إلسرائيل‬ ‫■ إسرائيل سمحت ألجهزة اإلعالم غير اإلسرائيلية بزيارة قاعدة جوية وتصوير‬ ‫قواتها هناك‪ّ ،‬لبت قناة عربية (وحيدة حسب علمي) هي «العربية»‬ ‫مناورات أجرتها ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قائال بأن هذا‬ ‫تقريرا بدأه‬ ‫الدعوة «الكرمية» من خالل مراسلها زياد حلبي‪ ،‬الذي أعدّ‬ ‫ً‬ ‫بريئا‪.‬‬ ‫السماح لإلعالم غير اإلسرائيلي ال يبدو‬ ‫التقرير راح مبجمله إلى احلديث عن مواجهات محتملة مع حزب الله‪ ،‬امليليشيا الصفراء‬ ‫املنشغلة اآلن بقتال السوريني في أرضهم‪.‬‬ ‫اجلوية‬ ‫لكن‪ ،‬إن كان هذا السماح غير بريء‪ ،‬ما الذي جعل «العربية» تهرول إلى القاعدة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محتفيا‬ ‫الحقا أفيخاي أدرعي على «فيسبوك» و»تويتر»‬ ‫وتعد التقرير‪ ،‬الذي سينشره‬ ‫ً‬ ‫به‪ ،‬وهو الناطق بالعربية باسم اجليش اإلسرائيلي؟ ألم يكن ذلك التقرير جزءا من‬ ‫أقر‬ ‫املاكينة اإلعالمية جليش االحتالل في خطابه للمشاهد العربي‪ ،‬خاصة وأن التقرير ّ‬ ‫ً‬ ‫طيب إذا مش بريء ليش بتروح؟!‬ ‫بأنه ليس‬ ‫بريئا؟ ّ‬ ‫التحرش بحزب ميتلك من األسلحة ما‬ ‫ثم ما عالقة حزب الله باملوضوع‪ ،‬اجليش أراد‬ ‫ّ‬ ‫ميتلك‪ ،‬ومن الرعونة ما يؤهله لالجنرار وراء حرب تريدها إسرائيل (ثم ليعترف بخطئه‬ ‫اجنر‬ ‫أقر نصرالله أنه لو عرف ما‬ ‫ستجر إليه احلرب ملا ّ‬ ‫ّ‬ ‫للبنانيني كما فعل في ‪ 2006‬حني ّ‬ ‫إليها)!‬ ‫وحزب الله هذا منشغل في حربه التي أسماها نصرالله ذاته «وجودية» في سوريا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫طرفا فيها‪ ،‬بل اكتفيا‬ ‫احلرب التي لم تستطع إسرائيل منذ تأسيس احلزب أن تكون‬ ‫متفرقة قتلت من بني من قتلت‪،‬‬ ‫مبناوشات وتفاهمات وأناشيد على «املنار» وصواريخ ّ‬ ‫فلسطينيني في أراضي الـ ‪.48‬‬ ‫التقرير دعاية إسرائيلية ساذجة أعدّ ته قناة لن تقف عند مسألة أن تكون تقاريرها‬ ‫دعاية جليش االحتالل‪ ،‬ثم هي دعاية «بالشقلوب» حلزب منشغل في ساحات أخرى‬ ‫جتر حلرب إقليمية‬ ‫في حروب مصيرية‪ ،‬لكنه‪ ،‬أي احلزب‪ ،‬اجلهة الوحيدة التي ميكن أن ّ‬ ‫يهم عندها أين ينشغل مقاتلو احلزب اآلن وما هي أولوياته‪،‬‬ ‫تريدها إسرائيل‪ ،‬فلن ّ‬ ‫ً‬ ‫دائما‬ ‫فاحلزب بكل األحوال السبب الضروري واحلاضر إلسرائيل كي تقوم مبا تريد‬ ‫القيام به‪ ،‬أما انشغاله عن ذلك بحربه األكبر‪ ،‬فال شأن إلسرائيل به‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬ ‫‪Twitter: @saleemalbeik‬‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫خطط لزيادة إنتاج الغاز‪ ...‬وبدء العمل بالبطاقات الذكية خالل ‪ 3‬شهور‬

‫■ القاهرة ‪ -‬رويترز‪ :‬قال وزير البترول‬ ‫املصري‪ ،‬شريف إسماعيل‪،‬أمس اإلثنني ان‬ ‫بالده س��تزيد وارداتها من امل��واد النفطية‬ ‫بنح��و ملي��ار دوالر خ�لال أش��هر الصيف‬ ‫املقب��ل‪ ،‬لتوفي��ر الطاق��ة الالزم��ة حملط��ات‬ ‫الكهرب��اء حت��ى تتجن��ب البالد مش��كالت‬ ‫انقطاع التيار الكهربائي‪.‬‬ ‫‪ ‬وق��ال إس��ماعيل ان مص��ر تس��تهدف‬ ‫تفعي��ل منظومة البطاق��ات الذكية التي بدأ‬ ‫تنفيذه��ا لترش��يد إس��تهالك الوق��ود في‬ ‫قط��اع النقل خ�لال ثالثة أش��هر‪ ،‬كما انها‬ ‫تعمل على زيادة إنتاج الغاز الطبيعي بنحو‬ ‫‪ 1800‬مليون ق��دم مكعبة يوميا خالل العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫‪ ‬وأض��اف وزي��ر البترول ف��ي مقابلة ان‬ ‫«مصر حتتاج إلى إس��تيراد م��واد بترولية‬ ‫أضافي��ة بنح��و ‪ 250‬مليون دوالر ش��هريا‬ ‫خ�لال أش��هر الصيف املقبل م��ن منتصف‬ ‫يونيو‪/‬حزي��ران وحتى منتص��ف ُاكتوبر‪/‬‬ ‫تش��رين األول‪ .‬نح��ن االن نس��تورد م��واد‬ ‫بترولية تت��راوح قيمتها بني ‪ 1.2-1.1‬مليار‬ ‫دوالر شهريا‪».‬‬ ‫‪ ‬وتبيع مصر منتج��ات كثيرة للطاقة في‬ ‫السوق احمللية بأسعار تقل كثيرا عن تكلفة‬ ‫اإلنت��اج‪ ،‬واحجم��ت احلكوم��ات املتعاقبة‬ ‫ع��ن خفض دع��م الطاق��ة خش��ية إغضاب‬ ‫املواطنني الذين يعانون من عدم اإلس��تقرار‬

‫مصر تستهدف إستيراد منتجات نفط إضافية مبليار دوالر خالل الصيف‬

‫اإلقتص��ادي منذ اإلنتفاض��ة التي اطاحت‬ ‫بحسني مبارك عام ‪.2011‬‬ ‫وقال إس��ماعيل «الزلنا نس��تورد جزءا‬ ‫كبي��را م��ن اإلحتياجات مث��ل الزيت اخلام‬ ‫والبوتغ��از وبع��ض ش��حنات امل��ازوت‬ ‫والسوالر‪ ..‬الصيف املقبل هناك إحتياجات‬ ‫نعم��ل عل��ى توفيرها مث��ل الغ��از الطبيعي‬ ‫املس��ال‪ ،‬ونعم��ل بالفع��ل على إس��تيراده‬ ‫واملفاوض��ات جارية‪ .‬وف��ي حالة صعوبة‬ ‫توفير الغاز س��يكون البديل زيادة الكميات‬ ‫املستخدمة من املازوت لقطاع الكهرباء‪».‬‬ ‫‪ ‬وكانت مش��كلة نقص الوق��ود وانقطاع‬ ‫الكهرب��اء م��ن األس��باب الت��ي أدت إل��ى‬ ‫إحتجاج��ات واس��عة عل��ى حك��م الرئيس‬ ‫اإلسالمي املعزول محمد مرسي‪.‬‬ ‫‪ ‬تفعيل منظومة البطاقات‬

‫الذكية خالل ‪ 3‬أشهر‬

‫وق��ال ان مص��ر إس��تخرجت نح����و ‪1.3‬‬ ‫مليون بطاقة ذكية حتى نهاية يناير‪/‬كانون‬ ‫الثاني من إجمالي ‪ 4.5‬مليون بطاقة‪ ،‬وانها‬ ‫تس��تهدف اإلنتهاء م��ن طباع��ة البطاقات‬ ‫وتوزيعها خالل شهرين من اآلن «وسيكون‬ ‫لدينا ش��هر آخر كمرحلة جتريبية ثم يكون‬ ‫التنفيذ الفعلي بإذن الله‪».‬‬ ‫‪ ‬وأض��اف «نهدف م��ن تطبي��ق منظومة‬

‫البطاق��ات الذكي��ة ان يك��ون لدين��ا قواعد‬ ‫بيان��ات لإلس��تهالك الفعل��ي للمنتج��ات‬ ‫وللمواق��ع اجلغرافي��ة الت��ي يب��اع فيه��ا‬ ‫املنت��ج‪ ،‬وأن نعلم من هو املس��تهلك للمواد‬ ‫أو النش��اط الذي يس��تهلكها‪...‬نهدف (في‬ ‫النهاية) ان يكون لدين��ا أداة دقيقة إلتخاذ‬ ‫الق��رارات ووس��يلة قوي��ة لضبط الس��وق‬ ‫ومراقبة توزيع املنتجات‪».‬‬ ‫‪ ‬وتعمل احلكوم��ة على إصدار البطاقات‬ ‫الذكية لترشيد إستهالك املواطنني للبنزين‬ ‫كم��ا تس��عى للتوس��ع ف��ي توصي��ل الغاز‬ ‫الطبيعي إلى املنازل ليح��ل محل البوتاغاز‬ ‫املستورد الذي يباع في ُاسطوانات معدنية‬ ‫بأقل من السعر العاملي بكثير‪.‬‬ ‫‪ ‬دعم املواد النفطية‬

‫وقال ان بالده دعمت املواد النفطية خالل‬ ‫النصف األول من السنة املالية ‪2014-2013‬‬ ‫والذي انتهى في ‪ 31‬ديسمبر‪/‬كانون األول‬ ‫بنحو ‪ 64‬مليار جنيه (‪ 9.2‬مليار دوالر) رغم‬ ‫وج��ود أوق��ات حلظر التج��وال خالل هذه‬ ‫الفت��رة وبع��ض املش��روعات التي ل��م تبدأ‬ ‫العمل بعد‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال الوزير «اآلن هناك زيادة في الطلب‬ ‫على امل��واد البترولية وهذا مؤش��ر إيجابي‬ ‫ان اإلقتص��اد املص��ري دخ��ل مرحل��ة من‬

‫التعافي‪ ،‬ولذا قد يزيد الدعم خالل الس��نة‬ ‫املالية اجلارية عن ‪ 140‬مليار جنيه‪».‬‬ ‫‪ ‬ويش��كل دعم أس��عار الغ��ذاء والطاقة‬ ‫نحو ربع إجمالي اإلنف��اق احلكومي‪ .‬وبلغ‬ ‫إجمالي��ه ‪ 128‬ملي��ار جني��ه (‪ 18.4‬ملي��ار‬ ‫دوالر) في الس��نة املالية ‪ 2013-2012‬التي‬ ‫انتهت في ‪ 30‬يونيو‪/‬حزيران املاضي‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال وزير البت��رول املصري «كل دول‬ ‫العال��م بطريق��ة او ُاخ��رى تدع��م الطاق��ة‬ ‫سواء كان الدعم يوجه لألفراد أو لصناعة‬ ‫إستراتيجية‪ ..‬ال نريد القول اننا نريد إلغاء‬ ‫الدعم بش��كل نهائي ولكن في نفس الوقت‬ ‫يجب أال يكون الدعم بهذا الشكل احلالي‪».‬‬ ‫وال تستطيع مصر التغلب على مشكالت‬ ‫امليزانية بدون تخفيض فاتورة دعم الطاقة‬ ‫التي تلته��م ُخمس اإلنف��اق احلكومي على‬ ‫االقل‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال إسماعيل «لدينا في احلكومة وبناء‬ ‫عل��ى تصريح س��ابق لرئيس ال��وزراء تصور‬ ‫مبدئ��ي لكيفية التعامل م��ع الدعم خالل هذه‬ ‫املرحل��ة‪ ..‬احلكومة تس��تهدف وضع برنامج‬ ‫للتعام��ل مع الوض��ع القائم للدع��م لفترة من‬ ‫خم��س إلى س��ت س��نوات يتم فيه��ا حتريك‬ ‫األس��عار‪ ..‬س��تكون البداي��ة ف��ي عم��ر ه��ذه‬ ‫احلكومة‪..‬احلكومة س��تأخذ اخلطوة األولى‬ ‫في برنام��ج اإلص�لاح‪ .‬ال نريد إخت��زال حل‬ ‫مشكلة الدعم في حتريك األسعار فقط‪».‬‬

‫رفع حجم احلزمة الثانية للتحفيز اإلقتصادي‬ ‫في مصر إلى ‪ 33.9‬مليار جنيه أغلبها من اإلمارات‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال وزير املالية‬ ‫املصري أمس اإلثنني ان بالده رفعت حجم‬ ‫احلزم�ة الثانية للتحفي�ز اإلقتصادي إلى‬ ‫‪ 33.9‬ملي�ار جني�ه (‪ 4.9‬ملي�ار دوالر) م�ن‬ ‫‪ 30‬ملي�ارا‪ ،‬وان اجلانب األكبر من متويلها‬ ‫يأتي من دولة اإلمارات‪.‬‬ ‫‪ ‬وأض�اف أحمد جلال وزي�ر املالية في‬ ‫بي�ان صحاف�ي ان معظ�م متوي�ل احلزمة‬ ‫الثاني�ة يأتي من «املن�ح النقدية والعينية‬ ‫الت�ي تلقتها مصر م�ن دولة اإلم�ارات من‬ ‫يوليو‪/‬مت�وز إل�ى ديس�مبر‪/‬كانون األول‬ ‫املاضي‪».‬‬ ‫‪ ‬وكان�ت احلكوم�ة املصري�ة ق�د أعلنت‬ ‫ف�ي ديس�مبر املاض�ي انها س�تطلق حزمة‬ ‫حتفيز ثانية ف�ي اعقاب حزمة أولى بقيمة‬

‫‪ 29.6‬مليار جنيه بهدف تنش�يط اإلقتصاد‬ ‫الذي عصفت به اإلضطرابات السياس�ية‬ ‫املستمرة منذ ثالث سنوات‪.‬‬ ‫‪ ‬وتعه�دت الس�عودية واإلم�ارات‬ ‫والكويت مبس�اعدة مصر بنح�و ‪ 12‬مليار‬ ‫دوالر وصل معظمها بالفعل للبالد‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال مصب�اح قط�ب مستش�ار وزي�ر‬ ‫املالي�ة للتواص�ل ف�ي اتص�ال هاتفيأمس‬ ‫«س�يتم ع�رض احلزم�ة الثاني�ة لتحفي�ز‬ ‫اإلقتص�اد الي�وم على اجملموع�ة الوزارية‬ ‫اإلقتصادية ث�م ترفع لرئاس�ة الوزراء ثم‬ ‫لرئيس اجلمهورية إلعتمادها‪».‬‬ ‫‪ ‬وكان زي�اد به�اء الدين‪ ،‬نائ�ب رئيس‬ ‫ال�وزراء املس�تقيل‪ ،‬قال ف�ي يناير‪/‬كانون‬ ‫الثاني ان مس�اعدات اإلمارات ستمول ‪20‬‬

‫مليار جنيه م�ن احلزمة الثانية وس�يأتي‬ ‫نح�و عش�رة ملي�ارات جنيه م�ن املوازنة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫‪ ‬لك�ن بي�ان املالي�ة أم�س ق�ال فق�ط ان‬ ‫معظم متويل احلزمة سيأتي من اإلمارات‪.‬‬ ‫وقال البيان ان ‪ 21.7‬مليار جنيه س�توجه‬ ‫إل�ى اجلان�ب اإلس�تثماري‪ ،‬منه�ا ملياري‬ ‫جني�ه ملش�روع تنمي�ة قن�اة الس�ويس‪،‬‬ ‫و‪ 19.7‬ملي�ار لتمويل عدد من املش�روعات‬ ‫التنموية‪.‬‬ ‫‪ ‬وتأم�ل مص�ر ف�ي حتويل ضفت�ي قناة‬ ‫الس�ويس‪ ،‬أحد أه�م املم�رات املالحية في‬ ‫العال�م‪ ،‬إلى مركز جت�اري وصناعي عاملي‬ ‫أمال في جني مليارات الدوالرات ومعاجلة‬ ‫أزمة البطالة املتفاقمة‪.‬‬

‫‪ ‬وقال�ت وزارة املالية ان ‪ 12‬مليار جنيه‬ ‫م�ن احلزمة الثانية س�يوجه إل�ى اإلنفاق‬ ‫عل�ى البع�د اإلجتماع�ي وه�و «متوي�ل‬ ‫تطبي�ق احل�د األدن�ى ُ‬ ‫لالج�ور وحتسين‬ ‫كادر املعلمين» وغيره�ا م�ن امللف�ات‬ ‫اإلجتماعية‪ ،‬بجانب ض�خ مليار جنيه في‬ ‫«عدد م�ن الهيئات اإلقتصادي�ة لتصويب‬ ‫هياكله�ا املالي�ة أبرزه�ا إحت�اد االذاع�ة‬ ‫والتليفزيون‪».‬‬ ‫‪,‬كانت مصر أعلنت في س�بتمبر‪/‬أيلول‬ ‫‪ 2013‬وض�ع ح�د أدن�ى ُ‬ ‫لالج�ور ق�دره‬ ‫‪ 1200‬جني�ه مص�ري ش�هريا للعاملني في‬ ‫احلكومة والقط�اع العام‪ ،‬وبدأ التنفيذ في‬ ‫اول يناير‪/‬كانون الثاني‪.‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 6.96‬جنيه مصري)‬

‫إجتماع في القاهرة لتحرير التجارة السلعية بني الدول العربية‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬د ب ا‪ :‬عق�د أم�س اإلثنين‬ ‫ف�ي مق�ر األمان�ة العام�ة جلامع�ة ال�دول‬ ‫العربية إجتماع اللجنة اإلقتصادية التابعة‬ ‫للمجل�س اإلقتص�ادي واإلجتماع�ي‪ ،‬وذلك‬ ‫إلس�تكمال إعداد امللف اإلقتصادي املطروح‬ ‫عل�ى ال�دورة الثالث�ة والتس�عني للمجلس‬ ‫التي س�تعقد على املستوى الوزاري بعد غد‬ ‫اخلميس‪.‬‬ ‫وق�ال األمين الع�ام املس�اعد للش�ؤون‬ ‫اإلقتصادي�ة ف�ي اجلامعة العربية‪ ،‬الس�فير‬ ‫محمد التويجري‪ ،‬ف�ي تصريح للصحافيني‬ ‫عل�ى هام�ش اإلجتم�اع ان اللجن�ة تناقش‬ ‫عل�ى م�دى يومين ع�ددا م�ن املوضوع�ات‬ ‫املتعلقة بالقضاي�ا اإلقتصادية املدرجة على‬ ‫ج�دول اعم�ال ال�دورة الوزاري�ة اجلديدة‪،‬‬ ‫وفي مقدمتها إع�داد امللف اإلقتصادي للقمة‬ ‫العربية اخلامس�ة والعش�رين املقرر عقدها‬

‫في دول�ة الكويت يومي ‪ 25‬و‪ 26‬آذار‪/‬مارس‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫كم�ا س�تتابع اللجن�ة تنفي�ذ الفق�رات‬ ‫اإلقتصادي�ة إلعلان ليم�ا الص�ادر ع�ن‬ ‫القم�ة الثالثة لل�دول العربي�ة ودول أمريكا‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬والتي شملت العديد من اجملاالت‬ ‫اإلقتصادية التي من شأنها تعزيز العالقات‬ ‫العربي�ة اإلقتصادي�ة بين ال�دول العربي�ة‬ ‫ودول أمري�كا اجلنوبية‪ ،‬ال�ي جانب متابعة‬ ‫قرارات القمة العربي�ة االفريقية في دورتها‬ ‫الثالثة في الكويت ‪.2013‬‬ ‫وأض�اف التويج�ري ان اللجن�ة تناقش‬ ‫تقري�ر األمين الع�ام للجامع�ة العربية عن‬ ‫اجلوان�ب اإلقتصادي�ة‪ ،‬ومتابع�ة تنفي�ذ‬ ‫القرارات للدورة السابقة وعرض التطورات‬ ‫اخلاص�ة مبنطق�ة التج�ارة احل�رة العربية‬ ‫الكب�رى من حيث حترير التجارة الس�لعية‬

‫بين ال�دول العربي�ة‪ ،‬ومتابع�ة الق�رارات‬ ‫اخلاصة بتحرير جتارة اخلدمات بني الدول‬ ‫العربية والتعاون اجلمركي العربي‪ ،‬وكذلك‬ ‫متابعة إس�تكمال اإلج�راءات لقيام اإلحتاد‬ ‫اجلمركي العربي بحلول العام ‪.2015‬‬ ‫وقال التويجري انه رغم حتقيق تقدم في‬ ‫مس�ارات التفاوض بعد قمة الدوحة‪ ،‬إال انه‬ ‫م�ا زالت هن�اك بعض املعوق�ات التي يتعني‬ ‫عل�ى ال�دول العربي�ة االعض�اء معاجلتها‪،‬‬ ‫ومن أهمها عدم إجناز قواعد املنشأ العربية‬ ‫التي من شأنها العمل على تيسير وإنسياب‬ ‫التب�ادل التج�اري بين ال�دول العربي�ة‬ ‫االعضاء‪.‬‬ ‫وأض�اف التويج�ري ان�ه يج�ري العمل‬ ‫عل�ى صياغ�ة دلي�ل لالج�راءات اجلمركية‬ ‫العربية املوحدة‪ ،‬تتضمن القانون اجلمركي‬ ‫العرب�ي املوحد الذي ش�ارف عل�ى االنتهاء‬

‫من�ه‪ ،‬وس�يبدأ قريبا الدخول ف�ي التفاوض‬ ‫عل�ى هي�اكل التعرف�ة اجلمركي�ة املوح�دة‬ ‫حي�ث مت االنتهاء م�ن التعريف�ات الوطنية‬ ‫للنظام السلعي‪.‬‬ ‫وق�ال ان�ه س�يعرض عل�ى إجتماع�ات‬ ‫الدورة مش�روع تأس�يس مجل�س الوزراء‬ ‫الع�رب املعنيني بش�ؤون االرص�اد اجلوية‬ ‫واملناخ‪ ،‬وإنش�اء جلنة عربية دائمة إلعداد‬ ‫وحتديث الك�ودات العربية املوحدة للبناء‪،‬‬ ‫إلق�راره وإتخ�اذ االج�راءات التنفيذي�ة‬ ‫للتأس�يس ‪،‬إل�ى جان�ب إعتم�اد البرنام�ج‬ ‫التنفي�ذي التفصيل�ي للمرحل�ة األول�ي من‬ ‫مش�روع األحزم�ة اخلض�راء ف�ي أقالي�م‬ ‫الوط�ن العربي‪ ،‬والتعاون مع املركز العربي‬ ‫لدراسات املناطق اجلافة واالراضي القاحلة‬ ‫«إكس�اد» من قبل ال�دول الراغب�ة في تنفيذ‬ ‫املشروع‪.‬‬

‫‪ ‬الدعم اخلليجي‬

‫وق��ال ان دع��م دول اخللي��ج م��ن املواد‬ ‫النفطي��ة ملصر بلغ أربعة مليارات دوالر منذ‬ ‫يوليو‪/‬متوز وحتى نهاية ديس��مبر‪/‬كانون‬ ‫األول‪ ،‬مضيف��ا ان اإلم��ارات ستس��اعد‬ ‫مصر ف��ي توفير ج��زء كبير م��ن الواردات‬ ‫حتى نهاية م��ارس‪/‬آذار املقبل‪ .‬لكنه رفض‬ ‫اخلوض في أي تفاصيل بشأن طلب مصر‬ ‫مساعدات نفطية جديدة خالل بقية شهور‬ ‫عام ‪.2014‬‬ ‫‪ ‬مديونية الشركاء‬

‫األجانب وزيادة إنتاج الغاز‬

‫وقال الوزير ان بالده س��ددت ‪ 1.5‬مليار‬ ‫دوالر للشركاء األجانب من املديونية‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا كان حاف��زا له��م للتحرك «ف��ي تكثيف‬ ‫أنش��طة البحث واإلستكش��اف وحفر عدد‬ ‫أكبر من اآلب��ار اإلنتاجية واإلستكش��افية‬ ‫والتقيمية‪ .‬حترك األجانب جعلنا نستهدف‬ ‫أضاف��ة ‪ 1800‬مليون قدم م��عب��ة من الغاز‬ ‫خالل هذا العام‪ 1000 ...‬مليون قدم ملواجهة‬ ‫التناقص الطبيعي في احلقول و‪ 800‬مليون‬ ‫قدم ُ‬ ‫االخرى س��تكون إنتاجا إضافيا‪ .‬نحن‬ ‫ننتج اآلن ‪ 5100‬مليون قدم مكعبة من الغاز‬ ‫يوميا‪».‬‬

‫‪ ‬وتراكمت على احلكومة ديون مبليارات‬ ‫الدوالرات لش��ركات الطاق��ة األجنبية منذ‬ ‫انتفاض��ة يناير‪/‬كانون الثان��ي ‪ 2011‬التي‬ ‫أطاحت مببارك واإلضطرابات السياس��ية‬ ‫الت��ي تلتها رغ��م ان جذورها تع��ود ملا قبل‬ ‫‪.2011‬‬ ‫‪ ‬وأبرز هذه الشركات «إيني» و»إديسون»‬ ‫اإليطاليتان‪ ،‬و»بي‪.‬بي» و»بي‪.‬جي غروب»‬ ‫البريطانيتان‪.‬‬ ‫وقال إس��ماعيل «نأمل في اإلس��تمرار‬ ‫في الس��داد خاصة‪ ،‬وأن اإلنتظام سيكون‬ ‫مؤش��را إيجابي��ا ف��ي إس��تمرار عملي��ات‬ ‫البحث واإلستكشاف للشركاء‪ ..‬املديونية‬ ‫بنهاي��ة ديس��مبر كان��ت نح��و ‪ 4.9‬ملي��ار‬ ‫دوالر‪ .‬نعمل عل��ى تقليل املديونية احلالية‬ ‫وضم��ان عدم إرتفاعها م��رة ُاخرى‪ .‬نعمل‬ ‫على جدولة مع الش��ركاء بقيمة ‪ 3.5‬مليار‬ ‫دوالر يتم سدادها حتى ‪».2016‬‬ ‫‪ ‬ورف��ض الوزير اخلوض ف��ي تفاصيل‬ ‫الس��داد‪ ،‬لكنه قال «يجب ان نس��دد جزء‬ ‫آخر من املديونية‪ ،‬جزء من السداد سيكون‬ ‫في ش��كل ص��ادرات م��ن الزي��ت اخلام‪..‬‬ ‫نعم��ل اآلن على تذليل الكثي��ر من العقبات‬ ‫ف��ي عمليات التنفي��ذ س��واء املوافقات او‬ ‫تعديل بع��ض بنود اإلتفاقي��ات البترولية‬ ‫مثل تعديل س��عر الغاز في املي��اه العميقة‬ ‫حتى نزيد اإلنتاج في النهاية‪».‬‬

‫توقع عودة أسعار املنازل في دبي‬ ‫العام املقبل إلى مستويات ما قبل األزمة‬

‫■ دب��ي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬قالت ش��ركة «جونز‬ ‫النغ الس��ال» اإلستش��ارية أم��س اإلثنني ان‬ ‫أس��عار املنازل في دب��ي تقل بنس��بة ‪ 15‬في‬ ‫املئ��ة فقط ع��ن ذروتها املس��جلة ف��ي ‪،2008‬‬ ‫وانها س��تعود إلى مس��توياتها املرتفعة قبل‬ ‫األزمة في غضون ‪ 18‬شهرا‪.‬‬ ‫وفاقت اإلم��ارة جميع األس��واق العقارية‬ ‫الكب��رى الع��ام املاض��ي إذ قف��زت أكث��ر من‬ ‫‪ 22‬في املئة‪ ،‬مع تدش�ين مش��روعات عقارية‬ ‫حكومية مبليارات الدوالرات زادت من شهية‬ ‫املستثمرين للشراء‪.‬‬ ‫ورغم ذلك أثار النمو الس��ريع مخاوف من‬ ‫إحتم��ال تك��رار الفقاعة العقاري��ة التي هوت‬ ‫باألس��عار إل��ى اقل م��ن النصف بع��د األزمة‬ ‫املالية العاملية في ‪.2008‬‬

‫وق��ال كريغ بالم��ب‪ ،‬رئيس قس��م أبحاث‬ ‫الشرق االوسط وش��مال افريقيا في «جونز‬ ‫النغ الس��ال» خ�لال مؤمت��ر إلص��دار تقرير‬ ‫بخص��وص إجتاهات س��وق العق��ارات في‬ ‫اإلم��ارات العربية املتح��دة «نتوقع ان تقترب‬ ‫األسعار جدا من مستويات ما قبل األزمة مع‬ ‫نهاي��ة العام احلالي‪ .‬وقد وصلت بالفعل إلى‬ ‫هذا املس��توى في بعض املناط��ق»‪ .‬وأضاف‬ ‫«من املرجح ان نعود إلى تلك املس��تويات في‬ ‫األشهر الثمانية عشر املقبلة‪».‬‬ ‫‪,‬كان صن��دوق النق��د الدول��ي ح��ذر في‬ ‫يناير‪l‬كان��ون الثان��ي املاض��ي م��ن إحتمال‬ ‫حدوث فقاع��ة إذا لم يتم تنفيذ املش��روعات‬ ‫احلكومية الضخمة بعناية‪.‬‬ ‫غي��ر ان تقري��ر «جون��ز الن��غ الس��ال»‬

‫■ دب��ي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬إرتفع��ت بورص��ة دبي‬ ‫مخترقة مس��توى نفسيا مهما أمس اإلثنني مع‬ ‫إس��تمرار النش��اط املكثف للمتعاملني األفراد‬ ‫وس��ط توقعات بنتائج أعم��ال إيجابية‪ ،‬بينما‬ ‫تباين��ت أس��واق األس��هم األخرى ف��ي منطقة‬ ‫اخلليج‪ ،‬وصعدت البورصة املصرية إلى أعلى‬ ‫مستوياتها في ‪ 45‬شهرا‪.‬‬ ‫وزاد مؤش��ر س��وق دب��ي ‪ 1.3‬ف��ي املئة إلى‬ ‫‪ 4026‬نقط��ة ليغل��ق فوق مس��توى ‪ 4000‬نقطة‬ ‫للمرة األولى في خمس س��نوات‪ ،‬وهو ما أدى‬ ‫إلى تنامي التفاؤل لدى املستثمرين األفراد‪.‬‬ ‫وقال سبستيان حنني‪ ،‬رئيس إدارة ُ‬ ‫االصول‬ ‫لدى شركة املس��تثمر الوطني «تتحرك السوق‬ ‫بفع��ل املتعامل�ين األف��راد‪ .‬س��يزداد نش��اط‬ ‫املس��تثمرين األجانب ويس��عون وراء األسهم‬ ‫القيادي��ة لكن رمبا بعد س��ريان ق��رار إم‪.‬إس‪.‬‬ ‫سي‪.‬آي»‪.‬‬ ‫ورفع��ت مؤسس��ة «إم‪.‬إس‪.‬س��ي‪.‬آي»‬ ‫ملؤشرات األس��واق تصنيف اإلمارات العربية‬ ‫املتح��دة وقط��ر إلى وضع الس��وق الناش��ئة‪،‬‬ ‫وسيس��ري هذا القرار ف��ي أواخ��ر مايو‪/‬أيار‬ ‫ورمب��ا يجل��ب إس��تثمارات بنح��و ‪ 500‬مليون‬ ‫دوالر لكل من الدولتني من صناديق اإلستثمار‬ ‫غير النشطة‪.‬‬ ‫وف��ي الوقت احلاض��ر يكثف املس��تثمرون‬ ‫اإلماراتي��ون تعامالتهم في أس��هم الش��ركات‬ ‫الصغيرة‪ ،‬بينما يتوقعون األرباح التي ستعلنها‬ ‫شركات عديدة مدرجة في األيام القادمة‪.‬‬ ‫وقفز س��هم اخلليج للمالحة القابضة ‪14.9‬‬ ‫في املئة وقاد التداول‪ ،‬بعدما س��جلت الشركة‬ ‫خس��ائر صافية ف��ي الرب��ع األخير م��ن العام‬

‫ق��ال ان املس��تثمرين بات��وا أكثر ح��ذرا وان‬ ‫القواعد احلكومية اجلدي��دة الرامية إلحتواء‬ ‫املضارب��ات قلل��ت م��ن خطر ح��دوث فقاعة‬ ‫ُاخ��رى‪ .‬وأضافت الش��ركة اإلستش��ارية ان‬ ‫األس��عار ستس��تمر ف��ي الزيادة ع��ام ‪2014‬‬ ‫لكن ليس بنفس س��رعة العام املاضي‪ .‬وقال‬ ‫بالمب ان إيجارات املنازل في دبي ستزيد ما‬ ‫بني عشرة وعشرين في املئة‪.‬‬ ‫وقالت «جونز النغ سال» ان من املقرر بناء‬ ‫‪ 27‬أل��ف منزل جديد في ‪ 2014‬مع إس��تكمال‬ ‫شركات التطوير العقاري ملشروعات تأجلت‬ ‫على مدى السنوات القليلة املاضية‪.‬‬ ‫وق��ال بالمب «ل��ن يتم بناؤه��ا جميعا في‬ ‫الوقت احملدد لها‪ .‬لذا ميكننا القول ان ‪ 20‬الف‬ ‫وحدة على ال‪h‬قل ستدخل السوق»‪.‬‬

‫اليمن‪ :‬تراجع اإليرادات النفطية ‪٪24‬‬ ‫■ ع��دن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬أظه��رت بيان��ات‬ ‫رسميةأمس اإلثنني تراجع إيرادات اليمن‬ ‫من ص��ادرات النف��ط اخلام بنس��بة ‪23.8‬‬ ‫في املئة ف��ي ‪ 2013‬لتصل إلى ‪ 2.662‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫‪ ‬وع��زت البيان��ات الصادرة ع��ن البنك‬ ‫املرك��زي إنخفاض اإلي��رادات إلى تراجع‬ ‫حص��ة احلكومة من إجمال��ي إنتاج النفط‬ ‫ف��ي ‪ 2013‬إل��ى ‪ 24‬ملي��ون برمي��ل من ‪31‬‬ ‫مليون برميل في ‪.2012‬‬ ‫‪ ‬وقال التقرير ان متوس��ط سعر اخلام‬ ‫اليمني بلغ ‪ 114.59‬دوالر للبرميل صعودا‬ ‫م��ن ‪ 111‬دوالرا ف��ي ‪ .2012‬لكن��ه اش��ار‬ ‫إل��ى ان إس��تمرار إنخفاض اإلنت��اج اجبر‬ ‫احلكومة على إس��تيراد مش��تقات نفطية‬

‫ف��ي ديس��مبر‪/‬كانون األول بقيمة ‪251.2‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬ليبلغ إجمالي ما انفقه البنك‬ ‫املركزي إلس��تيراد املش��تقات ف��ي ‪2013‬‬ ‫حوال��ي ‪ 2.930‬ملي��ار دوالر لتغطية نقص‬ ‫اإلنت��اج احملل��ي وتلبية طل��ب متزايد على‬ ‫الوقود‪.‬‬ ‫‪ ‬وبحسب التقرير اس��توردت احلكومة‬ ‫اليمني��ة كمي��ات كبي��رة م��ن املش��تقات‬ ‫النفطي��ة من اخل��ارج بلغ��ت ‪ 18.40‬مليون‬ ‫برمي��ل مقارنة مع ‪ 7.770‬مليون برميل في‬ ‫‪.2012‬‬ ‫‪ ‬وقال ان اإلنتاج اخملصص لإلستهالك‬ ‫احمللي استمر في اإلنخفاض بفعل اعمال‬ ‫تخريب متك��ررة يتعرض لها انبوب النفط‬ ‫ب�ين حق��ول م��ارب ومين��اء التصدير في‬

‫مؤشر أسهم دبي يتجاوز مستوى ‪ 4000‬نقطة وبورصة مصر تصعد إلى أعلى مستوى في ‪ 45‬شهرا‬ ‫املاضي قدرها ‪ 697.9‬مليون درهم‪ ،‬لكنها قالت‬ ‫إن مخصصاتها للمطالبات شكلت ‪ 89‬في املئة‬ ‫من اخلسائر وإن هذا لن يتكرر‪.‬‬ ‫وارتفع س��هم «دريك آند س��كل» للمقاوالت‬ ‫‪ 3.6‬في املئة بعدما فازت وحدتها األملانية بعقد‬ ‫يتعل��ق بثالث محط��ات للمي��اه ومعاجلة مياه‬ ‫الصرف ف��ي أوروبا بقيمة إجمالية ‪ 166‬مليون‬ ‫درهم (‪ 45.2‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وصعد س��هم «أرابتك» القابض��ة للبناء ‪1.2‬‬ ‫في املئة بعدما فاز مش��روع مش��ترك متلك فيه‬ ‫حص��ة من خ�لال وحدة تابعة بعق��د في مطار‬ ‫أبوظبي بقيمة ‪ 239‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وارتفع املؤش��ر الع��ام لس��وق أبوظبي ‪1.5‬‬ ‫ف��ي املئة مس��جال أعلى مس��توياته في خمس‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وهبط س��هم البنك التج��اري القطري أربعة‬ ‫في املئ��ة‪ ،‬مس��جال أدنى مس��توى ل��ه منذ ‪22‬‬ ‫ديس��مبر‪/‬كانون األول‪ ،‬بعدم��ا أعل��ن البن��ك‬ ‫انخف��اض أرباح��ه للرب��ع األخي��ر م��ن الع��ام‬ ‫املاضي والتي جاءت دون توقعات احملللني‪.‬‬ ‫وس��جل البن��ك ربح��ا صافي��ا ‪ 300‬ملي��ون‬ ‫ري��ال (‪ 82.4‬ملي��ون دوالر) في الرب��ع األخير‪،‬‬ ‫بإنخف��اض ‪ 32.9‬باملئ��ة عنه قبل ع��ام‪ ،‬نتيجة‬ ‫إرتفاع كبير في مخصصات القروض املتعثرة‪.‬‬ ‫وكان محلل��ون ق��د توقع��وا أن يس��جل البنك‬ ‫أرباحا قدرها ‪ 422.3‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وزاد س��هم بنك قطر الوطني القيادي إثنني‬ ‫ف��ي املئ��ة‪ ،‬وه��و ما س��اعد عل��ى دفع مؤش��ر‬ ‫بورص��ة قط��ر للصع��ود ‪ 0.5‬في املئ��ة مرتفعا‬ ‫للجلس��ة الرابعة على التوالي ومس��جال أعلى‬ ‫مستوياته في ‪ 66‬شهرا‪.‬‬

‫‪ ‬وبس��ؤال الوزي��ر ع��ن الوق��ت الت��ي‬ ‫ميك��ن فيه ملص��ر التوق��ف عن إس��تيراد‬ ‫إحتياجاته��ا النفطي��ة م��ن اخل��ارج قال‬ ‫«املش��كلة القائمة حاليا ف��ي الفجوة بني‬ ‫اإلنتاج واإلس��تهالك س��ببها الرئيس��ي‬ ‫��م اإلحتياطي��ات املتاحة لدى‬ ‫انن��ا ل��م نُ َن ِ‬ ‫مصر‪...‬وفي الثالث س��نوات املقبلة على‬ ‫األقل س��نضيف ‪ 2500‬مليون قدم مكعبة‬ ‫(يوميا) من الغاز حتى ‪ 2017‬مبشروعات‬ ‫مح��ددة وإس��تثمارات ‪ 16‬ملي��ار دوالر‬ ‫بعقود تنمية موقعة‪».‬‬ ‫‪ ‬ويش��هد إنت��اج مص��ر تراجع��ا من��ذ‬ ‫منتصف التسعينات السيما من احلقول‬ ‫القدمية في خليج الس��ويس ودلتا النيل‪.‬‬ ‫لكن إكتش��افات جديدة صغي��رة وزيادة‬ ‫إنتاج الغاز الطبيعي س��اهمت جزئيا في‬ ‫تعويض جزء من اإلنخفاض‪.‬‬ ‫‪ ‬وق��ال الوزي��ر «إلى ان نكتش��ف أكثر‬ ‫ف��ي التراكي��ب اجليولوجي��ة العميق��ة‬ ‫واملي��اه العميق��ة والصح��راء الغربي��ة‪،‬‬ ‫وإل��ى ان نُ َن ّم��ي الغ��از الصخ��ري ف��ي‬ ‫الصحراء الغربي��ة‪ ..‬مصر حتتاج لتغطية‬ ‫إحتياجاته��ا باإلس��تيراد س��واء للغ��از‬ ‫أو الزي��ت اخل��ام‪ ..‬إذا اس��تطعنا خ�لال‬ ‫خمس س��نوات عمل مزيج م��ن الطاقات‬ ‫املستخدمة‪ ..‬سنستغنى عن اإلستيراد‪».‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 6.9‬جنيه مصري)‪.‬‬

‫وزاد املؤش��ر الرئيس��ي للبورص��ة املصرية‬ ‫‪ 0.4‬ف��ي املئة إلى ‪ 7488‬نقطة‪ ،‬محققا مكاس��ب‬ ‫للجلس��ة الرابعة على التوالي‪ ،‬ومس��جال أعلى‬ ‫مستوياته منذ أبريل‪/‬نيسان ‪ ،2010‬لكن يعتقد‬ ‫بعض املس��تثمرين أن الصعود رمب��ا يكون قد‬ ‫فقد زخمه‪.‬‬ ‫وقال محمد رض��وان مدير املبيعات الدولية‬ ‫ل��دى ش��ركة فاروس ل�لأوراق املالية «تش��هد‬ ‫السوق دورانا لألموال لكننا نحتاج إلى موجة‬ ‫أخ��رى من األم��وال اجلدي��دة وإال ق��د يصبح‬ ‫‪ 7500‬نقطة مستوى مقاومة»‪.‬‬ ‫وأخذ املس��تثمرون في اإلعتبار احلديث عن‬ ‫ترش��ح القائد العام للقوات املس��لحة املش��ير‬ ‫عب��د الفتاح السيس��ي في إنتخابات الرئاس��ة‬ ‫لكنهم ينتظرون إعالنا رس��ميا وهو ما قد يعزز‬ ‫السوق‪.‬‬ ‫وفيما يلي إغالق مؤش��رات أسواق األسهم‬ ‫في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫في دبي إرتفع املؤشر ‪ 1.3‬في املئة إلى ‪4026‬‬ ‫نقطة‪ .‬كما إرتفع مؤش��ر أب��و ظبي ‪ 1.5‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 4869‬نقطة‪.‬‬ ‫وزاد املؤشر القطري ‪ 0.5‬في املئة إلى ‪11362‬‬ ‫نقطة‪ .‬كما زاد مؤشر البحرين ‪ 0.3‬في املئة إلى‬ ‫‪ 1314‬نقطة‪.‬‬ ‫وصعد املؤشر الس��عودي قليال جدا (‪0.09‬‬ ‫ف��ي املئة) إل��ى ‪ 8874‬نقطة‪ .‬كما صعد املؤش��ر‬ ‫العمان��ي ‪ 0.09‬في املئة إل��ى ‪ 7160‬نقطة‪ ،‬بينما‬ ‫هبط املؤش��ر الكويت��ي‪ 0.3‬في املئ��ة إلى ‪7842‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وف��ي مصر إرتفع املؤش��ر ‪ 0.4‬ف��ي املئة إلى‬ ‫‪ 7488‬نقطة‪.‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫متعاملون في سوق دبي لالوراق املالية‬

‫محافظة احلديدة بغرب البالد‪.‬‬ ‫‪ ‬واليم��ن منت��ج صغير للنف��ط ويتراوح‬ ‫إنتاجه ب�ين ‪ 280‬و‪ 300‬ال��ف برميل يوميا‬ ‫بع��د ان كان يزي��د عل��ى ‪ 400‬ال��ف برميل‬ ‫يوميا في السنوات السابقة‪.‬‬ ‫‪ ‬وبلغت اإلحتياطي��ات النفطية املؤكدة‬ ‫لليمن نحو ثالثة ملي��ارات برميل في اول‬ ‫يناير‪/‬كانون الثاني ‪ 2013‬بحسب تقديرات‬ ‫إدارة معلومات الطاقة األمريكية‪.‬‬ ‫‪ ‬وتس��هم حص��ة ص��ادرات اخل��ام‪ ،‬التي‬ ‫حتصل عليه��ا احلكومة اليمنية من تقاس��م‬ ‫اإلنتاج مع شركات النفط األجنبية‪ ،‬بنحو ‪70‬‬ ‫في املئة من موارد املوازنة العامة للدولة و‪63‬‬ ‫في املئة من إجمالي صادرات البالد و‪ 30‬في‬ ‫املئة من الناجت احمللي اإلجمالي‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫السياحة العربية إلى تركيا تسجل معدالت قياسية‬ ‫■ أزمير ‪ -‬األناضول‪ :‬شهد عدد السياح العرب القادمني‬ ‫ً‬ ‫زيادة في األعوام األخيرة‪ ،‬حس�بما ُتظهر بيانات‬ ‫إلى تركيا‬ ‫وزارة الثقاف�ة والس�ياحة التركي�ة الت�ي أف�ادت‪ ‬ان ع�دد‬ ‫الس�ياح القادمين إلى تركيا ع�ام ‪ 2013‬م�ن ‪ 14‬دولة عربية‬ ‫إرتفع بنس�بة ‪ ٪9‬عن العام الس�ابق‪ ‬ليبلغ ‪ 3‬ماليني و‪265‬‬ ‫الف و‪ 190‬سائح‪.‬‬ ‫وأوض�ح جي�م ب�والت ُاغل�و‪ ،‬املتح�دث بإس�م ش�ركات‬ ‫ّ‬ ‫تركيا‪ ،‬ان عدد السياح القادمني من‬ ‫اجلوالت الس�ياحية في‬ ‫ال�دول العربية إلى تركيا في االعوام الثالث األخيرة‪ ‬ش�هد‬ ‫منوا مس�تقرا‪ ،‬مضيفا ان السياح العرب غيروا‪ ‬وجهتهم من‬ ‫أوروبا إل�ى تركيا لقض�اء إجازاتهم‪ ‬متأثرين باملسلسلات‬ ‫التلفزيونية التركية‪ ،‬وتوفر وتنوع فرص التسوق‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى متيّ ز‪ ‬تركيا بأفضل‪ ‬املقومات السياحية‪.‬‬ ‫وذكر بوالت ُاغلو ان ش�عبية املسلسلات التركية لعبت‬ ‫دورا هاما في زيادة عدد السياح العرب القادمني إلى تركيا‪،‬‬ ‫حي�ث ان كثي�را منه�م يرغبون ف�ي زيارة األماك�ن اجلميلة‬ ‫التي س�بق ان‪ ‬ش�اهدوها في املسلسلات أو ش�راء األثاث‬ ‫املنزلي الذي شاهدوه في‪ ‬املسلسالت‪.‬‬ ‫كما ان الس�ياحة العالجية كان له�ا تاثير كبير في زيادة‬ ‫عدد الس�ياح العرب‪ ،‬اذ ان ‪ ٪11‬من الس�ياح القادمني إلى‬ ‫تركيا جاؤوا بهدف الس�ياحة العالجية‪ .‬وقال ُاغلو ّان احد‬ ‫املراك�ز الطبية التركية‪ ‬إس�تقبل ‪ 7‬آالف س�ائح عربي بهدف‬ ‫زراعة الشعر في العام املاضي‪.‬‬ ‫وأض�اف ان تركي�ا ب�دأت مش�اريع لبناء مس�اكن تالئم‬ ‫الش�روط املرغوب�ة من‪ ‬الس�ياح الع�رب‪ ،‬مش�يلرا إل�ى ان‬ ‫ع�دد الع�رب الذي إش�تروا مس�اكن ف�ي تركيا ش�هد زيادة‬ ‫إضط�رت معها بع�ض ش�ركات املق�اوالت للبدء‪ ‬مبش�اريع‬ ‫خاصة تناس�ب اذواق‪ ‬الس�ياح العرب‪ .‬وقال ان بعض تلك‬ ‫الش�ركات افتتح�ت مكاتب متثيلي�ة لها في اململك�ة العربية‬ ‫السعودية والكويت ودبي‪.‬‬

‫الكويت متنح عقودا لتطوير مصفاتي نفط‬ ‫بقيمة ‪ 12‬مليار دوالر إلى حتالف شركات عاملية‬

‫■ الكوي�ت ‪ -‬ا ف ب‪ :‬أعلن�ت ش�ركة البت�رول الوطني�ة‬ ‫الكويتي�ة أم�س اإلثنين انه�ا منح�ت عق�ودا ضخم�ة بقيمة‬ ‫‪ 12‬ملي�ار دوالر إل�ى حتال�ف ش�ركات بريطاني�ة وأمريكي�ة‬ ‫ويابانية لتطوير مصفاتي تكرير للنفط‪ ،‬على ان تبدأ االعمال‬ ‫في نيسان‪/‬ابريل املقبل‪.‬‬ ‫ويهدف املشروع الذي يفترض ان يتم إجنازه في غضون‬ ‫خمس سنوات إلى تطوير إثنتني من مصافي النفط الكويتية‬ ‫الثلاث من أجل رف�ع القدرة اإلنتاجية وجع�ل منتجاتها أقل‬ ‫ضررا على البيئة‪.‬‬ ‫ومن�ح عق�د مش�روع ميناء عبدالل�ه‪ 1‬إلى حتال�ف تقوده‬ ‫ُ‬ ‫«بتروف�اك» البريطاني�ة‪ ،‬وه�و بقيم�ة ‪ 3.8‬ملي�ار دوالر‪،‬‬ ‫ومش�روع ميناء عبدالله‪ 2‬إلى حتالف أمريكي تقوده ش�ركة‬ ‫«فلي�ور» (بقيمة ‪ 3.4‬مليار دوالر)‪ ،‬بينما ُمنح مش�روع ميناء‬ ‫األحمدي إلى حتالف تقوده شركة «جيه جي سي» اليابانية‬ ‫(‪ 4.8‬مليار دوالر) حسبما أفاد املتحدث باسم شركة البترول‬

‫مشهد بانورامي يجمع عددا من أجمل معالم اسطنبول‬

‫صي�د قدمتها تركي�ا ُ‬ ‫للامم املتحدة بني عام�ي ‪1967‬‬ ‫و‪.2010‬‬ ‫وألق�ت الباحث�ة باملس�ؤولية عل�ى زي�ادة ع�دد‬ ‫الس�كان والقوارب املزودة بالتكنولوجيا احلديثة‪،‬‬ ‫وضع�ف قوانني الصي�د وضعف تطبيقه�ا‪ ،‬وصدور‬ ‫بيان�ات ال يعتم�د عليها ح�ول مخزونات األس�ماك‪،‬‬ ‫وإخف�اء الصيادين حجم صيده�م احلقيقي لتجنب‬ ‫الضرائب والغرامات‪.‬‬ ‫التكنولوجيا احلديثة‬

‫زاد عدد الس�كان في إسطنبول وحدها من مليون‬ ‫ش�خص في ‪ 1950‬إل�ى قرابة ‪ 17‬مليون�ا اليوم‪ .‬وفي‬ ‫خط�وة متزامنة تضخم ع�دد ق�وارب الصيد نتيجة‬ ‫إلعان�ات حكومي�ة ف�ي الس�بعينيات والثمانينيات‬ ‫كان الهدف منها حتويل الصناعة الوليدة البس�يطة‬ ‫آنذاك إلى ُاس�طول صيد يضاه�ي جيرانه في البحر‬ ‫املتوسط‪.‬‬ ‫ويجوب اآلن ‪ 450‬من قوارب الصيد التي يتراوح‬ ‫طوله�ا بين ‪ 40‬و‪ 60‬مت�را املي�اه التركي�ة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل�ى أكثر م�ن ‪ 17‬الف قارب صيد صغير‪ .‬وتس�تخدم‬ ‫تكنولوجيا «السونار‪/‬أي املوجات الصوتية» في ‪90‬‬ ‫في املئة من الصيد اإلجمالي في تركيا وجعلت البالد‬ ‫أحد أكبر املصائد املنتجة في العالم‪.‬‬ ‫وق�ال تيمي�ل س�نجون (‪ 27‬عام�ا) وه�و صي�اد‬ ‫ألسماك البينيت ٌ‬ ‫واالنش�وجة واألسماك الزرقاء من‬ ‫بل�دة س�اريير في ش�مال مضي�ق البوس�فور «لدينا‬ ‫ثالث�ة مول�دات ورافعت�ان»‪ .‬وأس�تعرض الصي�اد‬ ‫معدات كهربائية ُ‬ ‫واخرى تعمل بتكنولوجيا السونار‬ ‫وتص�ل قيمته�ا إل�ى مئ�ات اآلالف م�ن ال�دوالرات‪.‬‬ ‫وأضاف «ميكن للس�ونار رصد مجموعات األس�ماك‬ ‫من على بعد عشرة كيلومترات وعلى أي عمق‪».‬‬ ‫لكن مثل هذه التكنولوجيا ال تكفي وحدها لضمان‬ ‫كس�ب العي�ش في مي�اه يكثر فيه�ا ع�دد الصيادين‬ ‫ويقل عدد األسماك‪.‬‬

‫وق�ال س�نجون إش�ترت عائلت�ي س�فينتي صيد‬ ‫بالش�باك لكنن�ا ن�رى اآلن انه�ا كانت فكرة س�يئة‪.‬‬ ‫هناك الكثير من س�فن الصيد بالشباك دون ضابط‪.‬‬ ‫بنى ج�دي ووالدي ه�ذا املنزل على التلال بدخلهم‬ ‫من الصيد‪ ..‬لكن ليس�ت أمامي فرصة لبناء منزل مبا‬ ‫أكسبه فنحن نعمل خمس مرات أكثر بينما إنخفضت‬ ‫قيمة األسماك كثيرا‪».‬‬ ‫وأض�اف ان عدم وجود نظ�ام للحصص وضعف‬ ‫عقوبة الصيد اجلائر وإنخفاض األس�عار كلها ُامور‬ ‫شجعت الصيادين على كسر القوانني‪.‬‬ ‫وأقر مس�ؤول كبير في وزارة الزراعة بأن الصيد‬ ‫اجلائ�ر ميث�ل حتدي�ا لكن�ه ق�ال ان ‪ 65‬ال�ف عملي�ة‬ ‫فح�ص جرت الع�ام املاضي‪ ،‬وان الضوابط ش�ددت‬ ‫حملاولة تخفيف الضغط على اخملزونات ومس�اعدة‬ ‫الصيادين امللتزمني بالقانون‪.‬‬ ‫وقال املسؤول «أحد األهداف الرئيسية هو زيادة‬ ‫األس�ماك في البحار التركية»‪ .‬وأضاف ان دراس�ات‬ ‫جترى إلنتاج انواع جديدة من األسماك‪.‬‬ ‫وقدّ ر قيمة صادرات تركيا من األسماك بنحو ‪475‬‬ ‫مليون دوالر في أول ‪ 11‬ش�هرا م�ن العام املاضي في‬ ‫أح�دث بيان�ات متوف�رة‪ .‬وذهبت معظ�م الصادرات‬ ‫إلى هولن�دا واملاني�ا وايطاليا والياب�ان وبريطانيا‬ ‫وفاقت صادرات البلاد قبل عام والتي بلغت قيمتها‬ ‫‪ 413‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫جتارة كبيرة‬ ‫جذب�ت القضي�ة إهتمام أح�د أكبر جت�ار األغذية‬ ‫باجلمل�ة ف�ي أوروب�ا‪ .‬وترع�ى ش�ركة «مت�رو إي�ه‪.‬‬ ‫جي» األملانية لتجارة اجلملة بحثا جتريه مؤسس�ة‬ ‫األبح�اث البحرية التركي�ة للعام الثان�ي للتأكد من‬ ‫توفر أس�ماك البينيت أحد أكث�ر منتجاتها قيمة ومن‬ ‫أشهر انواع األسماك التركية‪.‬‬ ‫‪ ‬وس�مك البيني�ت من أس�ماك التون�ة ويعتقد انه‬ ‫ينتق�ل بني البح�ر االس�ود وبح�ر مرم�رة‪ .‬ويراقب‬

‫متج�ر كاش ان�د كاري التابع ملترو ف�ي تركيا ‪-‬وهو‬ ‫أكب�ر متج�ر أس�ماك باجلملة ف�ي البالد‪ -‬ع�ن كثب‬ ‫وضع هذه األسماك‪ .‬ويبيع املتجر أكثر من ستة االف‬ ‫طن من األسماك التركية سنويا‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال بي�رم ُاوزتورك رئي�س املؤسس�ة التركية‬ ‫لألبح�اث البحري�ة ان من اخملاط�ر الرئيس�ية التي‬ ‫تواجهه اإلفراط في الصيد والتلوث وتالشي البيئة‬ ‫الطبيعية بسبب الشحن وتغير املناخ‪.‬‬ ‫وأضاف «إذا زرت الصيادين هذا الصباح سترى‬ ‫مئة س�مكة و‪ 200‬قنديل بحر‪ .‬يبذل�ون جهدا أضافيا‬ ‫وينفق�ون املزي�د م�ن األم�وال الس�تخراج قنادي�ل‬ ‫البح�ر‪ .‬قبل ‪ 20‬عاما لم تكن هناك قناديل بحر‪ .‬يعني‬ ‫ه�ذا ان النظ�ام البيئ�ي اخت�ل‪ .‬ال يوجد مفترس�ون‬ ‫لقناديل البحر‪».‬‬ ‫‪ ‬وه�دف الدراس�ة‪ ،‬التي ستش�مل وض�ع عالمات‬ ‫عل�ى ‪ 4500‬م�ن أس�ماك البيني���ت وتركها ف�ي البحر‬ ‫مل�دة ثالث�ة أع�وام‪ ،‬ه�و حتديد امل�كان ال�ذي تهاجر‬ ‫اليه األس�ماك وتقدير كميتها‪ .‬وقال ُاوزتورك ان من‬ ‫غي�ر املرجح ان تش�دد احلكوم�ة التركي�ة القيود أو‬ ‫التطبيق بدون مثل هذا الدليل وستستمر مخزونات‬ ‫األسماك في التراجع‪.‬‬ ‫وش�ركة «مترو» ليس�ت الوحيدة في هذا الصدد‪.‬‬ ‫فقد ضمت مؤسسة «سلو فوود إسطنبول» جهودها‬ ‫إل�ى منظم�ة السلام األخض�ر «غرينبي�س» س�عيا‬ ‫حلماية األس�ماك الزرقاء‪ ،‬وهي الطب�ق املفضل نادر‬ ‫الوج�ود عل�ى موائ�د مطاع�م األكالت البحري�ة في‬ ‫املدينة بسبب نقص أعداده‪.‬‬ ‫وفي مسعى لتقليص ُ‬ ‫االسطول التركي الذي يضم‬ ‫أكثر من ‪ 20‬ألف سفينة صيد بدأت احلكومة برنامجا‬ ‫لش�راء قوارب الصيد من الصيادين لكن مسعاها لم‬ ‫يجتذب الكثيرين‪ .‬وبحلول نوفمبر‪/‬تش�رين الثاني‬ ‫كانت قد إشترت ‪ 359‬قاربا فقط‪.‬‬ ‫‪ ‬ويق�ف الصي�اد اخملض�رم كوركم�از ف�ي قارب�ه‬ ‫ويصف املش�كلة ببس�اطة أكبر بينما يصلح ش�باكه‬ ‫قائال «يصيد الناس الكثير وال يسمعون‪».‬‬

‫إنسحاب «تويوتا» من استراليا يعني عمليا نهاية صناعة السيارات فيها‬ ‫■ سيدني ‪ -‬ا ف ب‪ :‬بعد األمريكيتني‬ ‫«فورد» و»جنرال موتورز» قررت شركة‬ ‫«تويوت�ا» الياباني�ة أم�س اإلثنين انها‬ ‫ستوقف تصنيع السيارات في ُاستراليا‬ ‫الت�ي م�ا زالت حت�ت وقع صدم�ة إعالن‬ ‫اإلنه�اء التدريج�ي لصناعة الس�يارات‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫و‪h‬علن�ت الش�ركة األول�ى عامليا في‬ ‫ه�ذا القط�اع انه�ا س�توقف م�ع حل�ول‬ ‫‪ 2017‬العم�ل في مصانعه�ا في ألتونا في‬ ‫ضاحية ملبورن (جنوب شرق)‪.‬‬ ‫‪ ‬وأتى هذا اخلبر في ُاستراليا كضربة‬ ‫كب�رى‪ .‬وص�رح رئي�س ال�وزراء توني‬ ‫أبوت ال�ذي ينتظر ان ي�زور اليابان في‬ ‫نيسان‪/‬ابريل «ال شيء ميكننا ان نفعله‬ ‫او نقوله س�يحد من تس�ريح هذا العدد‬ ‫الكبي�ر م�ن األش�خاص»‪ ،‬كم�ا أك�د ان�ه‬ ‫ح�اول حت�ى النهاية ان يقن�ع «تويوتا»‬

‫الوطنية خالد العسعوسي‪.‬‬ ‫وتوقع العسعوس�ي ان يت�م توقيع العقود مع الش�ركات‬ ‫الفائ�زة في األس�ابيع املقبل�ة وان تبدأ األعمال في نيس�ان‪/‬‬ ‫ابريل‪.‬‬ ‫وتبل�غ الق�درة اإلنتاجي�ة احلالي�ة للمصفاتني ف�ي ميناء‬ ‫األحم�دي وميناء عبدالل�ه ‪ 730‬الف برميل ف�ي اليوم‪ ،‬بينما‬ ‫تبل�غ قدرة املصف�اة الثالثة في الش�عيبة ‪ 200‬الف برميل في‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫ومع إستكمال املشاريع‪ ،‬سترتفع قدرة مصفاتي األحمدي‬ ‫ومين�اء عبدالله إلى ‪ 800‬ال�ف برميل في الي�وم على ان يتم‬ ‫وقف املصفاة الثالثة عن العمل‪.‬‬ ‫ويفت�رض ان تق�وم الكوي�ت ف�ي املقابل بتلزمي مش�روع‬ ‫لبن�اء مصفاة جدي�دة حديثة بقدرة إنتاجي�ة تصل إلى ‪615‬‬ ‫ال�ف برمي�ا في اليوم عل�ى ان تبدأ العمل ف�ي غضون خمس‬ ‫سنوات‪.‬‬

‫نفط برنت يهبط صوب ‪ 109‬دوالرات‬ ‫بعد تسجيل اعلى سعر في ‪ 5‬اسابيع‬

‫اإلفراط في الصيد والتلوث يهددان مخزونات املياه التركية من األسماك‬ ‫■ إس�طنبول ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ين�ادي الباع�ة أس�فل‬ ‫جس�ر غلط�ة ف�ي أس�طنبول «خب�ز وس�مك‪ ..‬خب�ز‬ ‫وس�مك» ويعرضون ش�طائر األس�ماك أمام حش�ود‬ ‫اجلائعني من األتراك والس�ائحني في مش�هد مستمر‬ ‫منذ عقود‪.‬‬ ‫‪ ‬لكن الش�طائر لن حتتوي على أسماك طازجة مت‬ ‫صيده�ا من بحر مرمرة أو مضيق البوس�فور‪ ،‬وإمنا‬ ‫عل�ى األرجح أس�ماك ماكريل مجمدة مس�توردة من‬ ‫النرويج أو أسماك مستوردة من املغرب‪.‬‬ ‫وبعدم�ا كان�ت مناط�ق الصي�د غنية يوم�ا ما في‬ ‫بحار وممرات مائية تركية بحجم نيوزيلندا‪ ،‬تراجع‬ ‫إنت�اج األس�ماك في البلاد كثيرا حيث وقع فريس�ة‬ ‫لطموحات جتارية وضوابط هشة‪.‬‬ ‫ويهدد اإلفراط في الصيد والصيد اجلائر والتلوث‬ ‫ه�ذه الصناع�ة‪ .‬وق�ال املعه�د الترك�ي لالحصاء ان‬ ‫إنتاج ُ‬ ‫االنش�وجة (نوع من السمك) الذي ميثل نحو‬ ‫ثلثي إنتاج الصيد الس�نوي في تركيا تراجع بنسبة‬ ‫‪ 28‬في املئة في ‪.2012‬‬ ‫ولتعويض النق�ص في اخملزون حظرت احلكومة‬ ‫الصي�د ف�ي الصي�ف حي�ث ش�هور تكاثر األس�ماك‪،‬‬ ‫وتقول انها تش�دد الرقاب�ة لكن يبدو ان اجلهود غير‬ ‫كافية ويبدو ان األوان قد فات‪.‬‬ ‫وق�ال عثم�ان كوركم�از‪ ،‬وه�و صي�اد يعم�ل ف�ي‬ ‫مضيق البوس�فور وبحر مرمرة من�ذ ‪ 40‬عاما ويبلغ‬ ‫من العمر ‪ 53‬عاما «قبل عش�رين عاما كنت تضع يدك‬ ‫في املياه تلتقط سمكة‪ ..‬كانت كثيرة‪».‬‬ ‫وأجرت إيلني علمان‪ ،‬الباحثة في مشروع «البحار‬ ‫م�ن حولنا» التابع جلامع�ة بريتيش كولومبيا‪ ،‬أكثر‬ ‫م�ن ‪ 150‬مقابل�ة م�ع صيادين أت�راك بين مايو‪/‬أيار‬ ‫ويوليو‪/‬مت�وز لتحديد م�دى التغير ال�ذي طرأ على‬ ‫املصائد التركية‪.‬‬ ‫وقال�ت ان ع�دد األن�واع التجاري�ة ف�ي مناط�ق‬ ‫الصي�د التركي�ة إنحس�ر إلى خمس�ة أو س�تة فقط‪،‬‬ ‫بعدم�ا كان أكث�ر م�ن ‪ 30‬ف�ي الس�تينيات م�ن القرن‬ ‫املاضي‪ .‬وإس�تندت إيلني إلى مس�ح أجرته وبيانات‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫بالعدول عن قرارها‪.‬‬ ‫وأض�اف «لكن املهم ه�و ان نتذكر انه‬ ‫فيما تغلق صناعات تفتح ُاخرى أبوابها‬ ‫وم�ع زوال ع�دد م�ن الوظائ�ف تنش�أ‬ ‫غيرها‪ .‬ستكون هناك أيام أفضل»‪.‬‬ ‫من جهته أوضح أكيو تويودا‪ ،‬رئيس‬ ‫مجل�س إدارة «تويوتا» موقف الش�ركة‬ ‫بالق�ول «كنا نأم�ل مواصل�ة اإلنتاج في‬ ‫ُاس�تراليا (‪ )...‬لكنن�ا إضطررن�ا إل�ى‬ ‫إتخ�اذ ه�ذا الق�رار الصع�ب ألن ه�ذه‬ ‫الس�وق خاضع�ة ملنافس�ة كثيف�ة جدا‪،‬‬ ‫فيم�ا ان ال�دوالر ُ‬ ‫االس�ترالي يتمت�ع‬ ‫بحيوي�ة كب�رى‪ ،‬باألضاف�ة إل�ى تراجع‬ ‫مجمل إنتاج السيارات في ُاستراليا»‪.‬‬ ‫ورأى بيل ش�ورتن‪ ،‬زعي�م املعارضة‬ ‫ُ‬ ‫االس�ترالية‪ ،‬ان ه�ذا اإلعلان يعن�ي‬ ‫ببس�اطة «م�وت صناعة الس�يارات في‬ ‫ُاستراليا»‪.‬‬

‫وإعتبرت نقابة عمال قطاع السيارات‬ ‫ُ‬ ‫االس�ترالي ان اإلنس�حاب املعل�ن ق�د‬ ‫يس�بب إنكماش�ا ف�ي ف�ي البلاد حي�ث‬ ‫يش�هد اإلقتصاد صعوبات بعد إستناده‬ ‫طوال عقد على صناعات املناجم‪.‬‬ ‫وف�ي العام الفائت انتج�ت «تويوتا»‬ ‫في ُاس�تراليا أكث�ر من ‪ 100‬ألف س�يارة‬ ‫من الفئة املتوس�طة (كامري ُ‬ ‫واوريون)‬ ‫ما يشكل بالكاد ‪ ٪1‬من إنتاجها العاملي‬ ‫ال�ذي جت�اوز ‪ 10‬ماليين س�يارة ع�ام‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وش�هد إنتاج «تويوتا» في ُاس�تراليا‬ ‫تراجعا منتظما من�ذ ‪ 2009-2008‬عندما‬ ‫بلغ ‪ 150‬ألف سيارة قبل األزمة املالية‪.‬‬ ‫ويشغل فرع «تويوتا» الرئيسي ‪3900‬‬ ‫عامال‪ ،‬لم تصدر لغاية اآلن أي معلومات‬ ‫ع�ن مصيرهم‪ .‬كم�ا متلك الش�ركة مركزا‬ ‫فني�ا يعم�ل في�ه ‪ 150‬ش�خصا ق�د يت�م‬

‫«تقليص» نش�اطاته بحس�ب «تويوتا»‬ ‫الت�ي ل�م تق�دم تفاصي�ل‪  .‬غي�ر ان‬ ‫الش�ركة س�تبقي على خدم�ات املبيعات‬ ‫والتوزيع‪.‬‬ ‫ويأت�ي إعالن «تويوتا» بعد أس�ابيع‬ ‫عل�ى ق�رار مماث�ل لش�ركة «جن�رال‬ ‫موت�ورز» األمريكي�ة الت�ي س�توقف مع‬ ‫حل�ول ‪ 2017‬كذلك إنت�اج فرعها «جي ام‬ ‫غول�دن» ال�ذي يُ َش ّ�غل ‪ 2900‬ش�خص‪.‬‬ ‫وسبق ان اعلنت شركة «فورد» في أيار‪/‬‬ ‫مايو انها س�توقف جتميع س�ياراتها في‬ ‫ُاس�تراليا ع�ام ‪ ،2016‬م�ا س�يؤدي إل�ى‬ ‫تسريح ‪ 1200‬شخص‪.‬‬ ‫وكان�ت ش�ركة الس�يارات الياباني�ة‬ ‫ُ‬ ‫االخ�رى املوج�ودة ف�ي البلاد‬ ‫«ميتسوبيشي موتورز» أغلقت مصنعها‬ ‫ف�ي ادياليي�د (جن�وب) قب�ل خم�س‬ ‫س�نوات‪ .‬وقد يعني إنسحاب «تويوتا»‬

‫املوجودة في البالد منذ ‪ 50‬عاما التوقف‬ ‫التام ألي إنتاج للس�يارات في ُاستراليا‬ ‫في غضون ‪ 3‬سنوات‪.‬‬ ‫وبيع�ت حوإل�ى ‪ 1.3‬ملي�ون س�يارة‬ ‫ف�ي البلاد ف�ي الع�ام الفائت م�ا يجعل‬ ‫منه�ا س�وقا متواضع�ة نس�بيا‪ .‬وباعت‬ ‫«تويوت�ا» ‪ 214‬ال�ف س�يارة ف�ي الع�ام‬ ‫الفائت ما يوازي ‪ ٪20‬من اإلجمالي‪.‬‬ ‫واف�ادت صحيفة (ني�كاي) اليابانية‬ ‫ان الي�د العاملة ُ‬ ‫االس�ترالية في صناعة‬ ‫الس�يارات تكلف م�ا معدل�ه ‪ ٪30‬أكثر‬ ‫منها ف�ي الواليات املتح�دة‪ ،‬وهي حجة‬ ‫مهمة ملؤيدي اإلنسحاب‪.‬‬ ‫أمام هذه الصدمة أكد إيان مكفارلني‪،‬‬ ‫وزير الصناعة‪ ،‬ان الصناعة ُ‬ ‫االسترالية‬ ‫لديه�ا مس�تقبل‪ .‬وتابع «لكن�ه لن يكون‬ ‫نفسه» ألن قرار «تويوتا» «سيغير وجه‬ ‫الصناعة ُ‬ ‫االسترالية إلى االبد‪».‬‬

‫■ لن��دن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬تراجع س��عر‬ ‫نفط برنت القياس��ي بعد إرتفاعه إلى‬ ‫أعلى مس��توى في خمس��ة أس��ابيع‬ ‫ف��وق ‪ 109‬دوالرات للبرمي��ل أم��س‬ ‫اإلثن�ين ف��ي الوقت ال��ذي يراهن فيه‬ ‫املس��تثمرون على ان البن��ك املركزي‬ ‫األمريكي سيبقي على إجراءات تدعم‬ ‫الطلب في أكبر إقتص��اد وأكبر دولة‬ ‫مستهلكة للنفط في العالم‪.‬‬ ‫وتلق��ي جاني��ت يل�ين‪ ،‬رئيس��ة‬ ‫مجلس اإلحتياطي اإلحتادي (البنك‬ ‫املرك��زي األمريك��ي)‪ ،‬أول ش��هادة‬

‫لها ام��ام الكونغ��رس هذا ُ‬ ‫االس��بوع‬ ‫وتتوق��ع األس��واق ان تش��ير إل��ى‬ ‫إس��تمرار التيس��ير النقدي‪ .‬ويتوقع‬ ‫إقتصاديون ان ترجح يلني إس��تمرار‬ ‫الس��حب التدريج��ي للتحفيز النقدي‬ ‫مادام اإلقتصاد يواصل حتسنه‪.‬‬ ‫وتدع��م ه��ذا ال��رأي ي��وم اجلمعة‬ ‫املاض��ي ببيانات الوظائف األمريكية‬ ‫التي جاءت دون التوقعات‪ ،‬وأظهرت‬ ‫تباطؤ الوظائف اجلديدة إلى أضعف‬ ‫مس��توى في ثالثة أع��وام‪ ،‬مما ينبئ‬ ‫ان النم��و اإلقتص��ادي ف��ي الواليات‬

‫املتحدة رمبا فقد قوة الدفع‪.‬‬ ‫وهبط مزيج برنت تسليم مارس‪/‬‬ ‫آذار ‪ 20‬س��نتا إل��ى ‪ 109.37‬دوالر‬ ‫للبرميل بحلول الساعة ‪ 1145‬بتوقيت‬ ‫غرينت��ش بع��د إرتفاعه إل��ى ‪109.75‬‬ ‫دوالر في وقت س��ابق من اجللس��ة‪،‬‬ ‫وه��و اعلى مس��توى من��ذ الثاني من‬ ‫يناير‪/‬كانون الثاني‪.‬‬ ‫وتراج��ع اخلام األمريكي تس��ليم‬ ‫مارس ‪ 40‬سنتا إلى ‪ 99.48‬دوالر بعد‬ ‫إرتفاعه إلى ‪ 100.46‬دوالر وهو أعلى‬ ‫مستوى له منذ بداية العام‪.‬‬

‫تراجع فائض ميزانية الكويت‬ ‫في ‪ 9‬أشهر إلى ‪ 50.7‬مليار دوالر‬

‫‪ ■ ‬الكوي�ت ‪ -‬األناضول‪ :‬قالت وزارة‪  ‬املالية الكويتية ان‬ ‫الكوي�ت حققت فائضا في ميزانيته�ا بقيمة ‪ 14.3‬مليار دينار‬ ‫كويت�ي (‪ 50.7‬ملي�ار دوالر) في األش�هر التس�عة األولى من‬ ‫ميزاني�ة ‪ 2014/2013‬الت�ي بدأت في ابريل‪/‬نيس�ان املاضي‪،‬‬ ‫مقارنة بنحو ‪ 16.1‬مليار دينار (‪ 56.35‬مليار دوالر) في نفس‬ ‫الفترة من العام امل��ضي‪ ،‬بإنخفاض بلغت نسبته ‪.٪11‬‬ ‫وأضافت ال�وزارة في بيان لها أم�س اإلثنني ان إنخفاض‬ ‫الفائ�ض يرجع إلى «إرتفاع اإلنف�اق وتراجع عائدات النفط‬ ‫قليال»‪.‬‬ ‫وبحس�ب البي�ان‪ ،‬ال�ذي نش�رته ال�وزارة عل�ى موقعها‬

‫اإللكتروني‪ ،‬فإن اإلنفاق احلكومي بلغ خالل التس�عة أش�هر‬ ‫‪ 9.64‬ملي�ار دينار‪ ،‬بزيادة ‪ ،٪18‬مقابل ‪ 8.16‬مليار دينار في‬ ‫العام السابق‪ ،‬وبلغت اإليرادات حتى نهاية ديسمبر‪/‬كانون‬ ‫اول املاضي نحو ‪ 24‬مليار دينار‪.‬‬ ‫ويبل�غ ع�دد س�كان الكوي�ت نح�و ‪ 1.2‬ملي�ون كويت�ي‪،‬‬ ‫باألضاف�ة إل�ى ‪ 2.7‬مليون أجنب�ي‪ ،‬فيما تنتج البلاد نحو ‪3‬‬ ‫ماليني برميل من النفط يوميا‪. ‬‬ ‫وكان صن�دوق النق�د الدولي قد توقع مؤخ�را ان يتجاوز‬ ‫اإلنف�اق في الكويت عائدات النفط في العام ‪ ،2018/2017‬اذا‬ ‫لم تتخذ احلكومة اجراءات للحد من منو اإلنفاق‪.‬‬

‫«بوينغ» تتوقع منو أساطيل طائرات منطقة‬ ‫آسيا واحمليط الهادي ‪ 3‬أضعاف في ‪ 20‬عاما‬ ‫■ س�نغافورة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬تتوق�ع‬ ‫«بوين�غ» األمريكي�ة أكبر ش�ركة لصناعة‬ ‫الطائ�رات ف�ي العال�م ان حت�رك منطق�ة‬ ‫آس�يا واحمليط الهادي نصف النمو تقريبا‬ ‫ف�ي صناع�ة النق�ل اجل�وي العاملي�ة على‬ ‫مدى العش�رين عاما القادمة‪ ،‬لكنها تراقب‬ ‫العملات احمللي�ة لتقيي�م قدرات ش�ركات‬ ‫الطيران على الوفاء بالطلبيات‪.‬‬ ‫وتوقع�ت «بوين�غ» عش�ية مع�رض‬ ‫س�نغافورة للطي�ران من�و حجم ُاس�طول‬ ‫طائ�رات املنطق�ة بثالثة أمثال�ه على مدى‬ ‫العقدي�ن القادمين‪ ،‬وهو م�ا يجعل الطلب‬ ‫يصل إلى أكث�ر من ‪ 13‬أل�ف طائرة جديدة‬ ‫بقيمة ‪ 1.9‬تريليون دوالر‪.‬‬ ‫وإرتفع الس�فر بالطائرات بش�كل كبير‬ ‫ف�ي املنطق�ة نظ�را لزي�ادة الدخ�ل املت�اح‬ ‫لإلنف�اق واألس�عار اخملفض�ة لش�ركات‬ ‫الطيران منخفض التكلفة‪ ،‬وبصفة خاصة‬ ‫في جنوب شرق اسيا‪.‬‬ ‫لكن ران�دي تينس�يث‪ ،‬نائ�ب الرئيس‬ ‫لتس�ويق الطائرات التجارية في «بوينغ»‬ ‫أب�دى ح�ذره قائلا ان�ه يج�ري متابع�ة‬ ‫االوض�اع في الس�وق ع�ن كث�ب لتبني أي‬ ‫دالالت على زيادة املعروض‪ .‬وقال «نراقب‬ ‫ما يجري هنا فيما يتعلق بالعمالت والنمو‬ ‫اإلقتصادي»‪.‬‬

‫فبعد س�نوات من النمو احملموم تواجه‬ ‫ش�ركات الطي�ران منخف�ض التكلف�ة اآلن‬ ‫امكاني�ة زي�ادة املع�روض‪ ،‬م�ع تس�ارع‬ ‫تسليم الطائرات وتوسع شركات الطيران‬ ‫ف�ي أس�واق بعضه�ا البعض‪ ،‬إضاف�ة إلى‬ ‫ضعف العمالت الذي يه�دد بتراجع النمو‬ ‫اإلقتصادي‪.‬‬ ‫وم�ع نهاي�ة الع�ام ستتس�لم ش�ركات‬ ‫الطي�ران ف�ي جن�وب ش�رق آس�يا ‪1800‬‬ ‫طائرة‪ ،‬بينما م�ن املنتظر ان يتجاوز دفتر‬ ‫طلبياتها ‪ 2000‬طائرة‪.‬‬ ‫ويجذب مع�رض س�نغافورة للطيران‬ ‫هذا ُ‬ ‫االس�بوع‪ ،‬وه�و أكبر ح�دث في مجال‬ ‫الطي�ران ف�ي آس�يا‪ ،‬الش�ركات العاملي�ة‬ ‫الكب�رى لصناع�ة الطائ�رات التجاري�ة‬ ‫والعس�كرية‪ ،‬إضاف�ة إل�ى املش�ترين وهم‬ ‫ش�ركات الطي�ران وق�ادة اجلي�وش‪.‬‬ ‫وم�ن املرج�ح إب�رام صفق�ات ميلي�ارات‬ ‫الدوالرات‪.‬‬ ‫وتتوق�ع «بوين�غ» ان يص�ل ُاس�طول‬ ‫طائرات منطقة آس�يا واحمليط الهادي إلى‬ ‫‪ 14750‬طائرة في العش�رين عام�ا القادمة‬ ‫من ‪ 5090‬طائرة في ‪.2012‬‬ ‫وقال تينس�يث في مؤمت�ر صحافي «ال‬ ‫ت�زال إقتص�ادات اس�يا واحملي�ط الهادي‬ ‫والس�فر بالطئرات تسجل منوا قويا‪ .‬على‬

‫مدى العشرين عاما القادمة سيتحرك نحو‬ ‫نصف منو صناع�ة النقل اجل�وي العاملية‬ ‫عبر السفر خالل املنطقة ومنها وإليها»‪.‬‬ ‫وباملث�ل تنظ�ر «إيرب�اص» األوروبي�ة‬ ‫املنافس�ة لصناع�ة الطائ�رات إل�ى منطقة‬ ‫آس�يا واحملي�ط اله�ادي بإعتبارها س�وقا‬ ‫مربحة‪ .‬وقالت ان طلبيات شراء الطائرات‬ ‫من املنطقة تشكل ‪ 36‬في املئة من الطلبيات‬ ‫العاملية وهذا الرقم يتزايد‪.‬‬ ‫وتري�د «إيرب�اص» و»بوين�غ» حتقيق‬ ‫مع�دالت إنت�اج قياس�ية للطائ�رات الت�ي‬ ‫يتزاي�د الطل�ب عليه�ا‪ ،‬لك�ن مس�ؤولي‬ ‫الش�ركتني يراقب�ون عن كث�ب اإلضطراب‬ ‫املالي في أس�واق الطيران الرئيس�ية مثل‬ ‫أندونيسيا وتايالند‪.‬‬ ‫وق�ال تينس�يث «إس�تطاعت ش�ركات‬ ‫الطي�ران منخفض التكلف�ة تقدمي خدمات‬ ‫جل�زء من املواطنين كانوا ال يس�تطيعون‬ ‫السفر جوا من قبل‪ .‬لذا فإنهم يستطيعون‬ ‫الوص�ول إل�ى دول واملس�اهمة في حتفيز‬ ‫الطل�ب‪ ،‬وه�ذا مماث�ل ج�دا ملا إس�تطاعت‬ ‫ش�ركتا «س�اوث وس�ت» أو «راي�ان إي�ر»‬ ‫عمل�ه مع م�رور الوق�ت»‪ .‬وأض�اف «تعزز‬ ‫منو تل�ك الش�ركات بنم�و الدخ�ل والنمو‬ ‫اإلقتص�ادي إضاف�ة إل�ى قدراته�ا عل�ى‬ ‫توسيع قاعدة أنشطتها»‪.‬‬

‫شركات التأمني التكافلي اإلسالمي في الكويت تكافح من أجل البقاء في سوق مزدحمة‬ ‫■ الكوي�ت ‪ -‬رويت�رز‪ :‬رغ�م م�رور نح�و ‪14‬‬ ‫عام�ا على بدء عملها في الكويت‪ ،‬ال تزال ش�ركات‬ ‫التأمني التكافلي التي تعمل وفق أحكام الش�ريعة‬ ‫اإلسالمية تكافح من أجل البقاء ومواجهة املنافسة‬ ‫احملتدمة في س�وق مكتظة بأكثر من ثالثني ش�ركة‬ ‫تأمني محلية وعربية وأجنبية‪.‬‬ ‫‪ ‬وتشكو الشركات التكافلية‪ ،‬البالغ عددها ‪،12‬‬ ‫مما تصفه «بحرب تكس�ير األسعار» التي متارس‬ ‫ضدها من قبل الش�ركات التقليدي�ة القدمية‪ ،‬التي‬ ‫بدأت نشاطها منذ اوائل الستينات ومتكنت خالل‬ ‫عق�ود الرخ�اء من بن�اء قواعد صلبة م�ن العمالء‬ ‫واإلحتفاظ بفوائض مالية كبيرة‪.‬‬ ‫‪ ‬وطبقا حلسابات رويترز املستندة إلى بيانات‬ ‫وزارة التجارة فإن إجمالي حصة شركات التأمني‬ ‫التكافل�ي العاملة ف�ي الكويت من أقس�اط التأمني‬ ‫املباش�رة تبلغ ‪ 47.4‬مليون دين�ار‪ ،‬بواقع ‪ 18.7‬في‬ ‫املئة من حجم الس�وق البالغ ‪ 253‬مليون دينار في‬ ‫سنة ‪ ،2012‬وهي آخر بيانات رسمية متوافرة‪.‬‬ ‫‪ ‬وف�ي املقاب�ل تبل�غ حص�ة أكبر س�ت ش�ركات‬ ‫تقليدي�ة ‪ 156‬ملي�ون دين�ار من إجمالي األقس�اط‬ ‫لنفس الفترة بواقع ‪ 61.6‬في املئة‪.‬‬ ‫‪ ‬وطبق�ا لتقري�ر حدي�ث لـ»بي�ت التموي�ل‬ ‫الكويت�ي» ف�إن صناع�ة التأمين التكافلي تش�هد‬ ‫«مع�دالت قوي�ة للنم�و عل�ى املس�توى العامل�ي»‬ ‫تص�ل إلى ‪ 18.1‬ف�ي املئة خالل الس�نوات اخلمس‬ ‫األخيرة‪ .‬ومن املتوقع ان يصل إجمالي مس�اهمات‬ ‫التكافل في جميع أنحاء العالم إلى ‪ 20‬مليار دوالر‬ ‫ف�ي ‪ 2014‬م�ن نح�و ‪ 19.87‬ملي�ار دوالر ف�ي نهاية‬ ‫‪.2013‬‬ ‫‪ ‬ورغ�م ان ش�ركات التأمين التكافل�ي حتق�ق‬ ‫في دول عدة منوا مضطردا س�واء ف�ي األرباح او‬

‫احلص�ص الس�وقية‪ ،‬إال انه�ا تعيش ف�ي الكويت‬ ‫ظروف�ا إس�تثنائية حيث متنى غالبيتها بخس�ائر‬ ‫س�نوية أو حتقق أرباح�ا متواضعة‪ ،‬وهو ما يضع‬ ‫عالمات إستفهام حول مستقبلها‪.‬‬ ‫‪ ‬وم�ن بين ش�ركات التأمين التكافل�ي العاملة‬ ‫ف�ي الكوي�ت هن�اك ش�ركتان فق�ط مدرجت�ان في‬ ‫البورص�ة‪ .‬وتظه�ر النتائ�ج املنش�ورة على موقع‬ ‫«وثاق»‬ ‫بورص�ة الكويت على اإلنترنت ان ش�ركة ِ‬ ‫للتأمني التكافلي البالغ رأس�مالها ‪ 11‬مليون دينار‬ ‫تكب�دت خس�ائر على م�دى عامني قب�ل ان تتحول‬ ‫لتحقيق أرب�اح متواضعة في عام�ي ‪ 2011‬و‪2012‬‬ ‫وفي التسعة أشهر األولى من ‪.2013‬‬ ‫‪ ‬وكان احلال مماثال تقريبا مع الشركة «األولى»‬ ‫للتأمين التكافل�ي املدرجة ف�ي البورص�ة والبالغ‬ ‫رأس�مالها ‪ 10‬ماليني دينار‪ ،‬إذ منيت بخس�ائر في‬ ‫عام�ي ‪ 2010‬و ‪ ،2011‬بينم�ا ربح�ت نح�و ملي�ون‬ ‫دين�ار في ‪ .2012‬وبلغ�ت أرباحه�ا ‪ 178‬الف دينار‬ ‫في التسعة أشهر األولى من ‪.2013‬‬ ‫‪ ‬وال توجد ارقام رسمية معلنة لنتائج الشركات‬ ‫التكافلية غير املدرجة في البورصة‪.‬‬ ‫‪ ‬ويتوق�ع عبدال�رزاق الوهيب العض�و املنتدب‬ ‫ُ‬ ‫«ت�آزر» للتأمني‬ ‫والرئي�س التنفي�ذي ف�ي ش�ركة‬ ‫التكافلي ان يتقلص عدد الشركات التكافلية خالل‬ ‫الس�نوات املقبلة ‪ .‬وقال «الس�وق ق�د يتقلص إلى‬ ‫خمس او س�ت ش�ركات فقط على امل�دى القصير‪،‬‬ ‫وعندما أقول على املدى القصير أعني خالل خمس‬ ‫سنوات إلى سبع‪».‬‬ ‫ومن�ذ نش�اة التأمين التكافلي ف�ي الكويت لم‬ ‫يعلن س�وى عدد محدود من الش�ركات عن إعادة‬ ‫فوائ�ض تأميني�ة للعمالء‪ ،‬وقد ح�دث ذلك مببالغ‬ ‫متواضعة‪.‬‬

‫وتقوم فكرة التأمني التكافلي على مبدأ التطوع‬ ‫من قب�ل املش�تركني أو حمل�ة الوثائ�ق (العمالء)‬ ‫الذي�ن يلزم�ون أنفس�هم م�ن خلال عق�د التأمني‬ ‫بالتحم�ل اجلماع�ي ألي خط�ر ميك�ن ان يلح�ق‬ ‫ببعضهم‪.‬‬ ‫ويقتص�ر دور ش�ركة التأمين التكافل�ي عل�ى‬ ‫إدارة أم�وال حمل�ة الوثائ�ق وإس�تثمارها‪ ،‬وهي‬ ‫ملزم�ة ب�رد «الفائ�ض التأميني» ال�ذي يتبقى في‬ ‫محفظته�م ف�ي نهاية الع�ام إليه�م‪ ،‬عل�ى العكس‬ ‫من الش�ركات التقليدية التي تس�تحوذ على هذه‬ ‫األموال وتعتبرها جزءا من أرباحها‪.‬‬ ‫‪ ‬وعبر حسين العت�ال‪ ،‬رئيس مجل�س اإلدارة‬ ‫والعضو املنت�دب في «األولى» للتأمين التكافلي‪،‬‬ ‫وه�ي إح�دى ش�ركات مجموع�ة «بي�ت التموي�ل‬ ‫الكويتي» عن فخره برد بعض الفوائض التأمينية‬ ‫للعمالء نافي�ا ان يكون هذا الرد»رمزيا»‪ .‬وقال ان‬ ‫الش�ركات ع�ادة ال ت�وزع فائض�ا تأميني�ا لوجود‬ ‫عج�ز ف�ي محفظ�ة املش�تركني متول�ه م�ن خلال‬ ‫«ق�رض حس�ن» لهذه احملفظ�ة‪ ،‬ما يعني تس�جيل‬ ‫خسائر للمساهمني‪.‬‬ ‫وتؤكد ش�ركات التأمين التكافلي ان املنافس�ة‬ ‫الش�ديدة ف�ي الس�وق الكويت�ي م�ن الش�ركات‬ ‫التقليدي�ة واخلليجي�ة والعربي�ة واألجنبي�ة ال‬ ‫تصب في صاحلها‪.‬‬ ‫وإعتبر سعد مكي‪ ،‬نائب رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫والرئي�س التنفي�ذي لش�ركة التكاف�ل الدولي�ة‬ ‫الكويتي�ة» ان ش�ركات التأمين التكافلي تتعرض‬ ‫«حل�رب م�ن حت�ت الطاول�ة» م�ن قبل الش�ركات‬ ‫التقليدية بهدف إضعافها وإخراجها من السوق‪.‬‬ ‫وق�ال «يج�ب ان أتناف�س مع�ك ف�ي (ج�ودة)‬ ‫اخلدم�ة وال أتناف�س مع�ك ف�ي الس�عر‪ ..‬ألن�ه في‬

‫النهاية أنا وأنت نبيع نفس اخلدمة‪».‬‬ ‫وأنتقد مك�ي حرب األس�عار قائلا «عندما يتم‬ ‫كس�ر األس�عار فهذا لي�س ف�ي صال�ح العميل وال‬ ‫الشركات‪ ..‬هذا التنافس يضر بصالح العميل ألنه‬ ‫من غير املنطقي ان تبيع سلعة بأقل من تكلفتها‪».‬‬ ‫‪ ‬ويتفق العتال مع مكي في تأثير حرب األسعار‬ ‫عل�ى القط�اع قائال «إن ع�دم وجود هيئ�ة للرقابة‬ ‫واإلشراف (على سوق التأمني) فتح الباب واسعا‬ ‫أم�ام املنافس���ة الس�لبية‪ ..‬أس�عار اليوم ال تس�من‬ ‫وال تغني من جوع‪ ..‬األس�عار املوج�ودة محروقة‬ ‫جدا‪».‬‬ ‫وأك�د العت�ال ان بعض الش�ركات تقب�ل حاليا‬ ‫تأمني بعض القطاعات بواقع ‪ 0.5‬في املئة من قيمة‬ ‫األصل بينما كانت النسبة أربعة في املئة سابقا‪.‬‬ ‫‪ ‬وي�رى الوهي�ب ان�ه ال مب�رر منطقي�ا لهب�وط‬ ‫األس�عار بهذا الش�كل الكبي�ر‪ .‬وقال «نحن نس�ير‬ ‫عك�س العال�م‪ ،‬وه�ذا قل�ل م�ن هام�ش الرب�ح‬ ‫للشركات‪».‬‬ ‫لك�ن الدكتور عل�ي البحر‪ ،‬املدير العام لش�ركة‬ ‫الكوي�ت للتأمني‪ ،‬وهي أول ش�ركة تأمين تقليدية‬ ‫تأسس�ت في الكويت يدحض فكرة حرب األسعار‬ ‫ملقيا باللوم على الشركات التكافلية ذاتها‪.‬‬ ‫وق�ال البح�ر ان من�وذج عمل ش�ركات التأمني‬ ‫التكافل�ي «ليس خاطئا لكن اخلط�أ في التطبيق‪..‬‬ ‫واخلط�أ ف�ي التطبي�ق ن�اجت ع�ن ان املصاري�ف‬ ‫التشغيلية العالية لم تتناسب مع اإليرادات‪».‬‬ ‫وأض�اف البحر «دائم�ا وأبدا أس�اس الربحية‬ ‫مبني على تقلي�ص املصاريف وتعظيم اإليرادات‪،‬‬ ‫والش�ركات الت�ي ل�م تس�تطع حتقي�ق أرب�اح‬ ‫وتوزيعات للمساهمني لم تستفد من هذه القاعدة‬ ‫األساسية للعمل التجاري‪».‬‬

‫ونش�أت الغالبي�ة العظم�ى م�ن الش�ركات‬ ‫التكافلية قبيل األزمة املالية العاملية بقليل‪ ،‬في ظل‬ ‫من�اخ متفائل باإلرتف�اع الهائل في أس�عار النفط‪،‬‬ ‫وزوال خط�ر النظام البعثي ف�ي العراق‪ ،‬وفي ظل‬ ‫وجود سيولة عالية لدى املستثمرين‪.‬‬ ‫لك�ن وق�ع األزم�ة ف�ي ع�ام ‪ 2008‬عل�ى ه�ذه‬ ‫الش�ركات في الكويت كان صادما حلداثة نش�أتها‬ ‫وضآلة رأس�مالها‪ ،‬وعدم وجود إحتياطيات مالية‬ ‫لديها‪.‬‬ ‫وق�ال البح�ر «مل�ا حصل�ت اله�زة ف�ي ‪..2008‬‬ ‫تفاجأت هذه الش�ركات انها لم ُت َك ّون إحتياطيات‬ ‫كافي�ة للتحوط من األزمة املالية وبالتالي وضعت‬ ‫نفسها في وضع حرج‪».‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور عبداحلمي�د البعل�ي‪ ،‬رئي�س‬ ‫قس�م الش�ريعة والدراس�ات اإلسلامية في كلية‬ ‫القانون الكويتية العاملية‪ ،‬ان «مؤسساتتنا املالية‬ ‫اإلسلامية تدفع ضريبة فس�اد نظام عاملي ال دخل‬ ‫لها فيه‪ ..‬لكن هذا ليس عذرا‪».‬‬ ‫وأس�تدرك البعل�ي قائلا «ل�و أنتظرن�ا إلى ان‬ ‫يوجد رأس�مال ق�وي (يقود الش�ركات التكافلية)‬ ‫ملا وجدت الفكرة أصلا على أرض الواقع ‪ ..‬أنت ال‬ ‫تختار أحسن احللول وإمنا أخف الضررين‪».‬‬ ‫لك�ن مراقبين يقول�ون ان كثيرا من الش�ركات‬ ‫التكافلي�ة التي نش�أت في منتص�ف العقد املاضي‬ ‫لم يكن هدفها احلقيقي ممارس�ة النشاط التأميني‬ ‫وإمنا ممارس�ة النش�اط اإلس�تثماري حتت مظلة‬ ‫ش�ركات التأمين لإلبتعاد ع�ن الرقاب�ة الصارمة‬ ‫التي ميارس�ها البن�ك املركزي واجله�ات الرقابية‬ ‫على شركات اإلستثمار‪.‬‬ ‫يق�ول الوهي�ب «ج�رت الري�اح مبا ال تش�تهي‬ ‫الس�فن‪ ..‬دراس�ات اجلدوى األولية كان مفروضا‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫ان تق�دم بش�كل أوض�ح‪ ..‬وان تك�ون واقعي�ة‪.‬‬ ‫ول�و كان�ت واقعية ملا ح�دث ما ح�دث‪ ».‬ويضيف‬ ‫ان اله�دف األساس�ي ملؤسس�ي ش�ركات التأمين‬ ‫التكافلي هو اإلس�تثمار‪ ،‬وقد مارست هذا النشاط‬ ‫فعلا‪ .‬وألقى باللوم في ذلك عل�ى مجالس إدارات‬ ‫الش�ركات ولي�س اإلدارات التنفيذي�ة التي اعتبر‬ ‫عملها «فنيا‪».‬‬ ‫اما مكي فيرى ان كثيرا من الش�ركات التكافلية‬ ‫نش�أت بهدف «توظي�ف األموال ال أكث�ر وال أقل‪».‬‬ ‫وق�ال «ال تؤس�س ش�ركة جمل�رد ان عن�دك فائضا‬ ‫مالي�ا‪ ..‬وتتي فيها ُباناس غير مؤهلني يش�تغلون‬ ‫على اإلستثمار أكثر من ُالمور (التأمينية) الفنية‪..‬‬ ‫ف�ي حني ان نش�اطك تأميني‪ ..‬هذا س�بب الضعف‬ ‫في بعض الشركات‪».‬‬ ‫‪ ‬وأكد البعلي ان كل الكوادر العاملة في شركات‬ ‫التأمين التكافلي أتت من حق�ل التأمني التقليدي‪،‬‬ ‫وبالتالي فهي في حاجة إلى عملية «تطوير» حتى‬ ‫تس�تطيع ممارس�ة التأمين التكافلي على ُاسس�ه‬ ‫الصحيح�ة‪ ،‬مش�يرا إل�ى ض�رورة وج�ود معاهد‬ ‫ومراك�ز تدري�ب وأقس�ام جامعي�ة متخصصة في‬ ‫التأمني التكافلي‪.‬‬ ‫وف�ي ظ�ل التناف�س الش�ديد بين الش�ركات‬ ‫وضيق السوق‪ ،‬تلجأ شركات التأمني التكافلي إلى‬ ‫قطاعي الس�يارات والقطاع الطبي‪ ،‬إلنهما يوفران‬ ‫لها أمواال سائلة حتتاجها‪ ،‬لكنهما في الوقت نفسه‬ ‫يرتبان عليها مخاطر كثيرة‪.‬‬ ‫وتش�كو ش�ركات التأمني التقلي�دي والتكافلي‬ ‫في الكويت م�ن إلزام القانون له�ا بإصدار وثائق‬ ‫تأميني�ة للس�يارات «ض�د الغي�ر» بس�عر مح�دد‬ ‫يبلغ حالي�ا ‪ 19‬دينارا فقط‪ ،‬ويوج�ب عليها حتمل‬ ‫األخط�اء الت�ي يرتكبه�ا العميل دون ح�د أقصى‪.‬‬

‫وتطال�ب الش�ركات بتعديالت تش�ريعية في هذا‬ ‫الصدد‪.‬‬ ‫وقال العتال ان «الدول�ة تفرض علينا التعامل‬ ‫بوثيق�ة (تأمني الس�يارات ض�د الغي�ر) مببلغ ‪19‬‬ ‫دينارا بينما األحكام القضائية تصدر علينا مبئتي‬ ‫الف دين�ار»‪ .‬وقال مص�در تأميني رفض الكش�ف‬ ‫ع�ن هويت�ه ان كثي�را م�ن الش�ركات التقليدي�ة‬ ‫والتكافلية تتعمد تأخير دفع التعويضات لعمالئها‬ ‫لإلحتفاظ بالس�يولة لديها ألطول فترة ممكنة في‬ ‫ظ�ل ما تعانيه م�ن غياب التدفقات النقدية وش�ح‬ ‫التمويل‪.‬‬ ‫وتق�ول كثير من ش�ركات التأمين التكافلي ان‬ ‫حرمانه�ا م�ن املنافس�ة ف�ي قط�اع النفط بس�بب‬ ‫ع�دم أدراجها ف�ي البورص�ة أضعف موقفه�ا أمام‬ ‫الش�ركات التقليدية القدمي�ة دون مبرر‪ .‬وتضيف‬ ‫ان مؤسس�ة البت�رول الكويتي�ة تش�ترط للتأهل‬ ‫للمنافسة على مش�اريعها ان تكون شركة التأمني‬ ‫مدرجة في البورصة‪.‬‬ ‫وق�ال الوهي�ب ان منع الش�ركات التكافلية من‬ ‫القطاع النفطي ال يعود لقصور فيها «ألن ش�ركات‬ ‫التأمني مجتمعة بأموالها وإستثماراتها غير قادرة‬ ‫ان تغط�ي ‪ 20‬في املئة من أي مصف�اة‪ ..‬ألنها مبالغ‬ ‫هائلة‪ ..‬ولذلك فان اإلعتماد على إعادة التأمني‪».‬‬ ‫‪ ‬وتعتم�د الش�ركات الكويتي�ة بش�كل كبي�ر ال‬ ‫س�يما ف�ي العق�ود النفطي�ة عل�ى ش�ركات إعادة‬ ‫التأمني األجنبية التي تتحمل العبء احلقيقي ألي‬ ‫تعويضات ميكن دفعها‪.‬‬ ‫وأض�اف الوهي�ب «ما ه�و اخلط�ر الواقع على‬ ‫الشركة التي تعطيها الشغل‪ ..‬إنه صفر‪( .‬الصفقة)‬ ‫كلها تؤخذ وتعطى ملعي�د التأمني وهو الذي يرتب‬ ‫كل شيء‪».‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫بطوالت الكرة االسبانية‬

‫ميسي يعيد برشلونة الى صدارة الدوري‪ ...‬وأتلتيكو وسوسييداد في مهمة مستحيلة بالكأس‬

‫■ مدري�د – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬وكاالت‪:‬‬ ‫أح�رز املهاج�م االرجنتين�ي ليوني�ل ميس�ي‬ ‫هدفين ليحول برش�لونة حامل اللق�ب تأخره‬ ‫الى الفوز ‪ 1-4‬على مضيفه اش�بيلية والعودة‬ ‫الى صدارة الدوري االسباني‪.‬‬ ‫وخس�ر برش�لونة األس�بوع املاض�ي عل�ى‬ ‫أرض�ه ام�ام بلنس�ية ليفق�د الص�دارة للم�رة‬ ‫األولى منذ بداية املوس�م املاضي وهو ما سمح‬ ‫التلتيك�و مدريد باعتلاء القمة منف�ردا‪ .‬وبعد‬ ‫هزميت�ه ‪-2‬صف�ر ام�ام امليريا أصب�ح اتلتيكو‬ ‫يتقاس�م الص�دارة مع جاره ري�ال مدريد الذي‬ ‫ف�از ‪ 2-4‬عل�ى ضيفه فياري�ال لكن برش�لونة‬ ‫حل�ق بهما بع�د انتص�اره على اش�بيلية‪ .‬ومع‬ ‫تبقي ‪ 15‬جولة على النهاية ميلك برش�لونة ‪57‬‬ ‫نقطة بالتس�اوي مع ريال مدريد صاحب املركز‬ ‫الثاني واتلتيكو الذي يحتل املركز الثالث‪.‬‬ ‫وق�ال اندري�س انيس�تا صان�ع لع�ب‬ ‫برش�لونة‪« :‬كان من املهم بالنس�بة لنا العودة‬ ‫للقم�ة اليوم‪ ...‬الظروف لم تك�ن األفضل لكنها‬ ‫كان�ت كذلك بالنس�بة له�م أيضا وف�ي النهاية‬ ‫جنحن�ا ف�ي احلصول عل�ى نتيج�ة ايجابية»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬ليو واحد من الالعبين القالئل الذين‬ ‫يس�تطيعون تغيي�ر س�ير مب�اراة ف�ي دقائ�ق‬ ‫قليلة اذا منحته بعض املساحة‪ .‬يقوم بذلك كل‬ ‫مباراة تقريبا وفعلها اليوم»‪.‬‬ ‫وبدأ برشلونة اللقاء بشكل مهتز بعدما منح‬ ‫البرت�و مورين�و املقدمة الش�بيلية عق�ب مرور‬ ‫ربع س�اعة م�ن زم�ن اللق�اء‪ .‬وأهدر اش�بيلية‬ ‫فرصتني للتس�جيل بعدما س�دد كارلوس باكا‬ ‫ف�ي القائ�م لك�ن اليكس�يس سانش�يز تع�ادل‬ ‫لبرش�لونة ف�ي الدقيق�ة ‪ 34‬م�ن ضرب�ة رأس‬ ‫بع�د ركل�ة ح�رة نفذه�ا ميس�ي‪ ،‬الذي ب�دا في‬ ‫طريقه الستعادة أفضل مس�توياته بعد غياب‬ ‫شهرين بسبب االصابة ليضيف الهدف الثاني‬ ‫لبرشلونة بتس�ديدة بارعة قبل نهاية الشوط‬ ‫األول‪ .‬واضاع اشبيلية فرصتني قبل ان يضيف‬ ‫ميسي الهدف الثاني له والثالث لبرشلونة في‬ ‫الدقيق�ة ‪ 56‬بع�د متريرة من اندريس انيس�تا‪.‬‬ ‫واختت�م البديل سيس�ك فابريغ�اس الرباعية‬ ‫قبل دقيقتني على نهاية اللقاء‪.‬‬ ‫وفي مسابقة كأس أسبانيا‪ ،‬يبدو أن أتلتيكو‬ ‫مدريد وريال سوسييداد سيكونان على موعد‬ ‫مع «مهمة مستحيلة» حيث يسعى كال الفريقني‬ ‫تعوي�ض هزميتيهم�ا ف�ي ذه�اب ال�دور قب�ل‬

‫النهائ�ي‪ ،‬عندم�ا يخوض�ان منافس�ات اإلياب‬ ‫أم�ام ري�ال مدري�د وبرش�لونة هذا األس�بوع‪.‬‬ ‫وكان أتلتيك�و تغل�ب عل�ى جاره ري�ال مدريد‬ ‫ف�ي نهائي املوس�م املاض�ي محقق�ا أول فوز له‬ ‫ف�ي مباراة دربي مدريد من�ذ ‪ .1999‬لكنه اليوم‬ ‫س�يكون بحاج�ة لتعوي�ض هزميت�ه صف�ر‪3/‬‬ ‫م�ن مباراة الذه�اب حتى يتمكن م�ن الوصول‬ ‫للنهائي هذا العام‪.‬‬ ‫ويخ�وض أتلتيك�و مب�اراة الي�وم ب�دون‬ ‫مهاجميه األساسيني‪ ،‬حيث يعاني ديفيد فيا من‬ ‫شد عضلي بينما يغيب دييغو كوستا لإليقاف‪.‬‬ ‫ما يعني أن البديل دائما أدريان سيقود هجوم‬ ‫الفري�ق ومن خلفه صان�ع األلع�اب البرازيلي‬ ‫دييغ�و‪ .‬وتض�م قائم�ة اإلصابات ف�ي أتلتيكو‬ ‫مدري�د الع�ب الوس�ط تياغو وح�ارس املرمى‬ ‫ثيبو كورت�وا‪ .‬وكان اخملضرم دان�ي أرانزوبيا‬ ‫ح�ل مح�ل كورت�وا ف�ي أمليري�ا لكنه ق�دم أداء‬ ‫مروعا انتهى بطرده من املباراة‪.‬‬ ‫وعل�ى اجلان�ب اآلخ�ر‪ ،‬يس�تعد البرتغالي‬ ‫كريس�تيانو رونال�دو لقي�ادة هج�وم الري�ال‬ ‫مدري�د الي�وم بع�د غيابه ع�ن مب�اراة الفريق‬ ‫األخيرة في الدوري بس�بب اإليق�اف‪ .‬ويتقدم‬ ‫غاري�ث بي�ل صف�وف الري�ال إل�ى جان�ب‬ ‫رونال�دو‪ ،‬خاص�ة بعدما أكد اجلن�اح الويلزي‬ ‫تعافي�ه متاما م�ن اإلصابة عن طريق تس�جيل‬ ‫ه�دف وصناعة آخر في مباراة الس�بت‪ .‬ورمبا‬ ‫يرغب مدرب الريال كار��و أنشيلوتي في الدفع‬ ‫م�ن جدي�د بالصاعد خيس�ي ضمن التش�كيلة‬ ‫األساس�ية مع تألقه مؤخرا ومواصلة تسجيل‬ ‫االه�داف‪ ،‬ويع�ود رافائيل فاران إلى أساس�يا‬ ‫بع�د غياب�ه ‪ 84‬يوم�ا من�ذ أن تفاقم�ت إصابته‬ ‫في الركبة خلال مباراة فرنس�ا وأوكرانيا في‬ ‫امللحق الفاصل ملونديال ‪.2014‬‬ ‫وف�ي املب�اراة األخرى‪ ،‬يواجه سوس�ييداد‬ ‫مهم�ة ال تقل صعوبة ع�ن مهم�ة أتلتيكو عندما‬ ‫يس�تضيف ً‬ ‫غدا برشلونة الذي كان فاز بهدفني‬ ‫نظيفني في مباراة الذهاب‪ .‬ويغيب عن صفوف‬ ‫سوس�يداد املداف�ع الدول�ي إنيغ�و مارتين�ز‬ ‫ال�ذي ط�رد في مب�اراة الذهاب مبلع�ب «كامب‬ ‫ن�و»‪ .‬ويرج�ح أن يري�ح خي�راردو مارتين�و‬ ‫ً‬ ‫عددا من العبيه األساس�يني‪.‬‬ ‫مدرب برش�لونة‬ ‫ويستمر غياب املدافع اخملضرم كارلس بويول‬ ‫واملهاج�م البرازيلي نيمار ع�ن صفوف الفريق‬ ‫الكاتالوني‪.‬‬

‫مارتينو‪ :‬على‬ ‫املنافسني احلذر‬ ‫من ميسي!‬

‫صرخة ميسي كانت لها معان كثيرة‬

‫ميسي «بروح مختلفة» والدليل «صرخته»!‬ ‫■ بوين�س آي�رس ‪ -‬د ب أ‪ :‬يعتق�د امل�درب‬ ‫االرجنتين�ي أنخي�ل كاب�ا أن مواطنه ليونيل ميس�ي‪،‬‬ ‫أظه�ر «روح�ا أخ�رى» ليل�ة األح�د بالطريق�ة الت�ي‬ ‫«ص�رخ» به�ا عقب الهدفين اللذين س�جلهما في الفوز‬ ‫على إش�بيلية‪ ،‬الذي وضع برشلونة على قمة الدوري‬ ‫األسباني‪ .‬وقال املدرب السابق لريفر بليت وأوراكان‬ ‫االس�بوع املاضي إن ميس�ي فقد «اجلنون والش�غف»‬ ‫بكرة القدم‪ .‬وبعد أي�ام قليلة‪ ،‬جاء األداء املبهر لالعب‬ ‫امللقب بـ»البرغوث»‪ ،‬ما جعل املدرب يعدل تصريحاته‬ ‫ويق�ول‪« :‬بدا أن ميس�ي كان يرد عل�ي‪ .‬إذا كان ذلك قد‬ ‫حفزه‪ ،‬فسأقول له كل أسبوع»‪.‬‬ ‫وق�ال كاب�ا‪« :‬هن�ا (ف�ي أس�بانيا) كلمات�ي تؤخ�ذ‬

‫بحيادي�ة أكب�ر عم�ا هو احل�ال ف�ي األرجنتين‪ .‬كانت‬ ‫أم�ور يراه�ا اجلميع‪ .‬ألن ف�ي مباراتي بلنس�ية وريال‬ ‫سوس�ييداد‪ ،‬كان املرء يرى ميس�ي كما لو كان حزينا‪.‬‬ ‫لم أكتش�ف مثال أن ميس�ي له س�تة أصابع ف�ي قدمه‪،‬‬ ‫وإمنا الحظت ش�يئا واضح�ا للعيان»‪ .‬وق�ال كابا إنه‬ ‫كان يبدو له «عاديا» أن ينخفض مستوى ميسي ألنها‬ ‫«خمسة أو ستة أعوام مضت وهو يقدم املستوى ذاته‪،‬‬ ‫وه�و يلعب بحافز غير عادي‪ .‬إنه وقت طويل أن يقوم‬ ‫الع�ب باحلفاظ عل�ى املس�توى ذاته من التأل�ق‪ .‬ينفد‬ ‫املرء عندما يقدم دائما أفضل مستوى»‪.‬‬ ‫وع�ن أداء ميس�ي أم�ام إش�بيلية‪ ،‬ق�ال إن�ه رآه‬ ‫«مختلف�ا للغاي�ة» عم�ا كان علي�ه ف�ي املباراتين‬

‫الس�ابقتني‪ ،‬كم�ا كان «أفضل بكثير»‪ .‬وق�ال‪« :‬الطريقة‬ ‫الت�ي صرخ بها بعد هدفيه تظهر روحا أخرى‪ .‬الهدفان‬ ‫كانا رائعني‪ .‬كما أنه قدم متريرات حاس�مة‪ .‬كان أش�به‬ ‫مبا هو ميسي»‪.‬‬ ‫وأك�د كابا أن ميس�ي «بخمسين يك�ون أعجوبة»‬ ‫مثلم�ا كان أم�ام إش�بيلية‪« :‬ل�م يقدم أقصى مس�توى‬ ‫ل�ه‪ ،‬ورغم ذلك كان أعجوبة‪ .‬نطالب ميس�ي بأن يلعب‬ ‫دائما بأفضل مس�توى له‪ ،‬وذلك مس�تحيل»‪ .‬واعترف‬ ‫امل�درب بتعصبه لنج�م املنتخب األرجنتين�ي «لو كان‬ ‫علي احلديث عن ميس�ي‪ ،‬فعل�ي أوال أن أقول إننا أمام‬ ‫أفض�ل العب ف�ي العالم‪ .‬لق�د رأيته ثاني�ة‪ ،‬حتى أنني‬ ‫بكيت من اإلثارة»‪.‬‬

‫الدوري االنكليزي‬

‫ارتيتا‪ :‬لم أر فينغر‬ ‫بهذا الغضب في حياتي!‬

‫أرسنال ومانشستر يونايتد في صراع «املنكوبني»!‬ ‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬د ب أ‪ :‬يس�عى‬ ‫أرس�نال إلى اس�تعادة اتزانه س�ريعا والتخلص‬ ‫م�ن آث�ار الهزمي�ة الثقيل�ة ‪ 5/1‬أم�ام ليفرب�ول من‬ ‫خالل اختب�ار آخر صعب عندما يلتقي مانشس�تر‬ ‫يونايتد صاحب املعاناة ً‬ ‫غدا في املرحلة السادسة‬ ‫والعشرين من الدوري اإلنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وحتظ�ى املواجه�ات بني أرس�نال ومانشس�تر‬ ‫يونايت�د دائم�ا بأهمي�ة بالغ�ة وتتس�م باإلث�ارة‬ ‫والندي�ة‪ ،‬لكنه�ا حتظ�ى هذه امل�رة باهتم�ام أكبر‬ ‫بع�د الهزمي�ة املدوي�ة ألرس�نال أم�ام ليفرب�ول‬ ‫الس�بت والذي أبعد أرس�نال عن صدارة املسابقة‬ ‫كما حتظ�ى باهتمام بال�غ في ظل احملن�ة التي مير‬ ‫به�ا مانشس�تر يونايت�د حام�ل اللق�ب ومدرب�ه‬ ‫االسكتلندي ديفيد مويز‪.‬‬ ‫وضاعف فوله�ام محنة حامل اللق�ب بالتعادل‬ ‫مع�ه أول م�ن أم�س وه�ي النتيج�ة التي وس�عت‬ ‫الفارق إلى تس�ع نقاط بني يونايت�د واملراكز التي‬ ‫يتأه�ل أصحابها ل�دوري األبط�ال‪ .‬وق�ال أليكس‬ ‫ش�امبرلني الع�ب أرس�نال‪« :‬نش�عر بخيب�ة أم�ل‬ ‫ش�ديدة خاص�ة ف�ي الش�وط األول‪ ...‬نعل�م أن‬ ‫مس�توانا أفض�ل من هذا‪ ،‬لكن ه�ذه األمور حتصل‬ ‫في ك�رة الق�دم‪ .‬ومهمتن�ا ه�ي تغييره�ا ‪ ،‬وأمامنا‬ ‫فرصة جيدة مساء األربعاء»‪.‬‬ ‫ويح�ل تشلس�ي املتص�در اجلدي�د ضيف�ا على‬ ‫وس�ت بروميت�ش ألبي�ون الي�وم وه�و الفري�ق‬ ‫الذي تعادل مع تشلس�ي في «س�تامفورد بريدج»‬ ‫بفضل ركلة جزاء مثيرة للجدل قرب نهاية اللقاء‪.‬‬ ‫وبعدما سجل األهداف الثالثة (هاتريك) التي فاز‬

‫فينغر الغاضب ميلك فرصة التعويض عندما يلتقى ارسنال بيونايتد‬ ‫بها تشلسي على نيوكاسل السبت‪ ،‬قال البلجيكي‬ ‫إيدين هازارد‪« :‬أذهب لس�ريري وأحلم‪ .‬أمتنى أن‬ ‫يكون الواقع مشابها في نهاية املوسم»‪.‬‬ ‫وأهدر مانشستر سيتي فرصة انتزاع الصدارة‬ ‫من خالل التعادل مع نوريتش الس�بت وقد يفتقد‬ ‫جه�ود صانع ألعاب�ه اإليفواري ياي�ا توري خالل‬

‫مباراة الفريق أمام سندرالند ً‬ ‫غدا‪ .‬ويواجه توري‬ ‫اتهام�ا من االحتاد اإلنكليزي بعدما بدا أنه اعتدى‬ ‫عل�ى وز هواله�ان الع�ب نورويتش‪ .‬وم�ع غياب‬ ‫زميل�ه فيرنانديني�و لإلصاب�ة ق�د يفتقد الس�يتي‬ ‫خط وس�طه األساس�ي كامال في هذه املباراة أمام‬ ‫سندرالند‪.‬‬

‫جاغيلكا يخشى أن تؤثر أزمة املهاجمني على إيفرتون‬ ‫■ لن�دن – رويت�رز‪ :‬يخش�ى ف�ل جاغيل�كا مداف�ع إيفرت�ون‬ ‫االنكليزي أن يتسبب نقص الكفاءة الهجومية في إبعاد الفريق عن‬ ‫املراكز األربعة األولى ويكلفه التأهل لدوري أبطال اوروبا املوس�م‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وبهزميت�ه أمام توتنهام ‪-1‬صفر أول م�ن أمس تراجع إيفرتون‬ ‫للمركز الس�ادس بفارق خم�س نقاط عن غرمي�ه ليفربول صاحب‬ ‫املركز الرابع قبل ‪ 13‬جولة من النهاية‪.‬‬ ‫وهيمن إيفرتون على املباراة في ملعب «وايت هارت لني» معقل‬ ‫توتنهام قبل أن يخسر بهدف سجله إميانويل أديبايور في الدقيقة‬ ‫‪ .65‬وفي غياب املهاجم روميلو لوكاكو بس�بب إصابة في الكاحل ال‬ ‫يزال الس�ينا تراوري يكافح لرفع مس�تواه من�ذ انتقاله للفريق في‬ ‫كان�ون الثاني‪ /‬يناي�ر املاضي‪ ،‬وبعد بيع نيكيت�ا يالفيتش إلى هال‬ ‫اضطر املدرب روبرتو مارتينز للدفع بكيفن ماراليس في الهجوم‪.‬‬ ‫لك�ن بينما يتمت�ع ماراليس مبهارات عالية ف�إن جاغيلكا يعتقد‬ ‫أن زميل�ه البلجيك�ي يالئمه أكث�ر اللعب على األط�راف وإن غياب‬ ‫املهاج�م اله�داف تس�بب ف�ي الهزمي�ة‪ .‬وق�ال‪« :‬نعاني قليلا اآلن‪.‬‬ ‫الس�ينا ليس ف�ي أفضل حاالته حت�ى اآلن واألمر صع�ب ألننا على‬ ‫الرغ�م م�ن جودة مس�توانا فإنن�ا افتقدنا عل�ى األرج�ح للقوة في‬ ‫الهجوم أو للمهاجم القادر على إنهاء الهجمات»‪ .‬وأضاف‪« :‬إنه أمر‬ ‫محبط وعل�ى األقل كان ينبغي أن نحافظ على ش�باكنا نظيفة وأن‬ ‫نع�ود بالتعادل بدون أهداف»‪ .‬وس�يلعب إيفرتون ضد كريس�تال‬ ‫ب�االس غدا‪ ،‬وق�ال مارتينز إنه سيس�عى الس�تغالل حال�ة الفريق‬ ‫حاليا لتجاوز منافس�ه‪ .‬وأبلغ املدرب االسباني موقع إيفرتون على‬ ‫االنترنت‪« :‬من املهم أن نركز اآلن على كريس�تال باالس وسنحاول‬ ‫التخلص من اإلحباط في ذلك األداء»‪ .‬وأضاف‪« :‬ال يزال أمامنا عدد‬ ‫كبير من املباريات وستحدث الكثير من التقلبات‪ .‬املهم أال نستسلم‬ ‫إلحباط كبير بسبب النتيجة»‪.‬‬

‫فل جاغيلكا تألق في دفاع ايفرتون لكنه يخشى من شح املهاجمني‬

‫روما وأودينيزي نحو إمتام املهمة!‬

‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬يس�عى ن�ادي العاصم�ة‬ ‫اإليطالية روما الى اس�تغالل التقدم البسيط الذي‬ ‫حققه على أرضه أمام منافس�ه نابولي عندما يحل‬ ‫ضيفا عليه ً‬ ‫غدا في إي�اب الدور قبل النهائي لكأس‬ ‫إيطاليا‪.‬‬ ‫وكان روم�ا ف�از ‪ 2/3‬عل�ى نابول�ي ف�ي مب�اراة‬ ‫الذهاب األسبوع املاضي‪ ،‬وال يختلف املوقف كثيرا‬ ‫ألوديني�زي الذي ف�از على ملعبه ‪ 1/2‬ف�ي الذهاب‬ ‫قبل أن يحل ضيفا على فيورنتينا اليوم في مباراة‬ ‫العودة‪.‬‬ ‫وكان روم�ا تع�ادل س�لبا م�ع ج�اره التس�يو‬

‫ويح�ل ليفرب�ول صاح�ب املرك�ز الراب�ع ضيفا‬ ‫عل�ى فوله�ام بينما يلتق�ي توتنهام مع نيوكاس�ل‬ ‫ويس�تضيف إيفرت�ون كريس�تال ب�االس غ�دا‪.‬‬ ‫وف�ي باق�ي مباريات املرحل�ة‪ ،‬يلتقي وس�تهام مع‬ ‫نوريت�ش وهال م�ع س�اوثهامبتون وكارديف مع‬ ‫أستون فيال اليوم وستوك مع سوانزي غدا‪.‬‬

‫■ لندن – رويترز‪ :‬كشف ميكيل أرتيتا قائد أرسنال عن إنه‬ ‫لم ير مدربه آرس�ين فينغر غاضب��ا الى هذه الدرجة في حياته‬ ‫خالل حديثه مع الالعبني بني ش��وطي مب��اراة انتهت بهزمية‬ ‫منكرة بخمس��ة أهداف له��دف في أرض غرمي��ه ليفربول في‬ ‫الدوري االنكليزي يوم السبت‪.‬‬ ‫وتأخ��ر أرس��نال بأربعة أه��داف بعد عش��رين دقيقة فقط‬ ‫ورمب��ا كان العب��و الفريق بحاج��ة الى من يه��دئ روعهم بعد‬ ‫هج��وم ليفربول الكاس��ح‪ ،‬لكنه��م واجهوا غضبا ش��ديدا من‬ ‫فينغ��ر الذي حاول دفعه��م للعودة الى املب��اراة‪ .‬وقال ارتيتا‪:‬‬ ‫«امل��درب كان غاضبا جدا بني الش��وطني‪ .‬ان��ه امر طبيعي الن‬ ‫النتيج��ة لم تكن جيدة باملرة»‪ .‬وأض��اف‪« :‬لم أر فينغر غاضبا‬ ‫لهذه الدرجة على مدار معرفتي به»‪.‬‬ ‫وتس��ببت الهزمي��ة في تراجع ارس��نال الى املرك��ز الثاني‬ ‫متأخرا بنقطة خلف تشلسي املتصدر الذي فاز على نيوكاسل‬ ‫يونايتد ‪-3‬صفر‪ ،‬لكن ارتيتا عبر عن ثقته في قدرة فريقه على‬ ‫التعافي من هذه الهزمية الثقيلة للفوز بأول لقب منذ ‪.2004‬‬ ‫وأشار الى هزمية مذلة بستة أهداف لثالثة مني بها أرسنال‬ ‫امام مانشستر سيتي في كانون االول ‪/‬ديسمبر املاضي لكنه‬ ‫تعافى بعدها ليفوز بست من ثماني مباريات تالية وهو اجناز‬ ‫توق��ف في اس��تاد انفيلد‪ .‬واضاف النجم االس��باني‪« :‬مررنا‬ ‫بأزمتني بالفع��ل»‪ .‬وتابع‪« :‬الهزميتان أمام س��يتي وليفربول‬ ‫يصعب احلديث عنهما‪ .‬يتعني علينا الرد سريعا»‪.‬‬

‫الدوري املصري‬

‫ا��لهلي يواجه االحتاد السكندري‬ ‫■ القاه�رة – األناض�ول‪ :‬يواج�ه األهل�ي‬ ‫اليوم االحتاد الس�كندري على ملعب القاهرة‬ ‫(ش�رق) ضم�ن منافس�ات اجلولة التاس�عة‬ ‫للمجموعة األولى من الدوري املصري‪.‬‬ ‫‪ ‬يخوض األهلي مب�اراة اليوم‪ ،‬وهو يضع‬ ‫صوب عينيه العديد من األهداف التي يحتاج‬ ‫لتحقيق معظمها‪ ،‬وفي مقدمتها الفوز بالنقاط‬ ‫الثالث للتأكيد على أن هزميتيه أمام املقاولني‬ ‫والداخلية كانتا مجرد كبوة‪.‬‬ ‫ويطم�ح محم�د يوس�ف م�درب األهل�ي‬ ‫لتسجيل أكثر من هدف أمال في تعويض فارق‬ ‫األهداف الذي يفصله عن املقاولني شريكه في‬ ‫الصدارة‪.‬‬ ‫أم�ا الهدف اآلخر الب�ارز لألهلي في مباراة‬ ‫الي�وم فه�و من�ح بع�ض الالعبين مزي�دا من‬ ‫اخلب�رة واالطمئن�ان عل�ى بع�ض العناص�ر‬ ‫التي يسعى من خاللها اجلهاز الفني تعويض‬ ‫غي�اب بع�ض الالعبني لإلصاب�ة ومنهم وليد‬ ‫س�ليمان وعماد متعب وأحمد فتحي لإلصابة‬ ‫ووائل جمعة لإليقاف‪.‬‬ ‫‪ ‬ينتظ�ر أن تش�هد مب�اراة اليوم مش�اركة‬ ‫األهل�ي بالتش�كيلة ذاته�ا الت�ي خ�اض به�ا‬

‫مباراة األهل�ي مع تغييرات طفيف�ة مع عودة‬ ‫محمد ناجي (جدو) للمشاركة مع الفريق بعد‬ ‫تعافيه من اإلصابة‪.‬‬ ‫‪ ‬وم�ن ناحية أخ�رى‪ ،‬قدم االحت�اد بقيادة‬ ‫مدربه الفرنس�ي دينس الفاني عروضا قوية‬ ‫في املباريات املاضية‪ ،‬ويدرك االحتاد ومدربه‬ ‫الفرنس�ي أن األهلي لم يس�تعد توازنه متاما‬ ‫حت�ى اآلن وأن الفرص�ة ق�د تك�ون س�انحة‬ ‫النت�زاع نقط�ة التع�ادل على األقل م�ن حامل‬ ‫اللق�ب‪ .‬ويعتم�د الفان�ي عل�ى مجموع�ة م�ن‬ ‫مفاتيح اللعب مثل عالء كمال وأحمد شرويدة‬ ‫إضافة للمهاجم اخلطير يولو ماتوندو‪.‬‬ ‫ويحت�ل األهل�ي املرك�ز الثاني ف�ي جدول‬ ‫املس�ابقة برصي�د ‪ 15‬نقطة وبف�ارق األهداف‬ ‫فق�ط خل�ف املقاولين‪ ،‬بينم�ا يحت�ل االحتاد‬ ‫املرك�ز الراب�ع برصي�د ‪ 11‬نقط�ة‪ .‬ويتص�در‬ ‫بتروجت اجملموعة الثانية برصيد ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫ووفقا للوائ�ح املنظمة للبطولة‪ ،‬س�يتأهل‬ ‫للمرحلة النهائية (مرحلة التتويج) أصحاب‬ ‫املركزين األول والثاني من اجملموعتني‪ ،‬إلقامة‬ ‫يتوج من خاللها بلقب الدوري‬ ‫دورة مجمعة‪ّ ،‬‬ ‫الفريق الفائز بأكبر عدد من النقاط‪.‬‬

‫الدوري الفرنسي‬

‫كأس ايطاليا‬

‫ف�ي دربي العاصم�ة أول أم�س في ال�دوري‪ ،‬وهي‬ ‫النتيج�ة الت�ي خيبت آم�ال جماهير روم�ا خاصة‬ ‫مع العدد الكبير من الفرص الضائعة الذي ش�هدته‬ ‫املباراة‪ .‬وكان نابولي تغلب على ميالن ‪ 1/3‬السبت‬ ‫ف�ي الدوري بقي�ادة املهاجم األرجنتين�ي غونزالو‬ ‫هيغوي�ن الذي س�جل هدفين للفري�ق‪ .‬ويأتي هذا‬ ‫الف�وز بعد تعادلين وهزمية ليحاف�ظ نابولي على‬ ‫املركز الثالث بترتيب الدوري اإليطالي بفارق أربع‬ ‫نقاط خلف الوصيف روما‪.‬‬ ‫وق�دم فيورنتين�ا وأوديني�زي أداء مقنع�ا على‬ ‫ملعبيهما في الدوري اإليطالي السبت عندما تغلب‬

‫■ إش��بيلية ‪ -‬إف��ي‪ :‬أب��دى‬ ‫األرجنتين��ي خي��راردو مارتين��و‬ ‫م��درب برش��لونة س��عادته‬ ‫باس��تعادة ص��دارة الليغ��ا بع��د‬ ‫أس��بوع واحد من فقدانها‪ ،‬مؤكدا‬ ‫صعوبة املنافس��ة مع ريال مدريد‬ ‫وأتلتيك��و مدريد حي��ث يجمع كل‬ ‫منه��م اآلن ‪ 47‬نقطة‪ ،‬قائ�لا‪« :‬اآلن‬ ‫كل من��ا ينتظر خط��أ اآلخر‪ ،‬نتمنى‬ ‫أال نخطئ نحن»‪.‬‬ ‫وع��ن مب��اراة اش��بيلية‪ ،‬أك��د‬ ‫مارتينو بقوله‪« :‬األداء كان س��يئا‬ ‫ف��ي أول ‪ 20‬دقيقة‪ ،‬ث��م قدمنا أداء‬ ‫جيدا في الش��وط الثان��ي‪ ،‬غير أن‬ ‫إشبيلية سنحت له خمسة أو ستة‬ ‫فرص للتس��جيل مثلن��ا‪ ،‬ووصلوا‬ ‫ملرمانا بسهولة»‪.‬‬ ‫وع��ن جنم��ه ومواطن��ه ليونيل‬ ‫ميسي صاحب هدفني من األهداف‬ ‫األربعة‪ ،‬قال‪« :‬لقد رد على منتقديه‪،‬‬ ‫حني يتم التشكيك في أفضل العب‬ ‫في العالم ال بد أن يحذر اخلصوم‪،‬‬ ‫دائما يكون حاسما»‪.‬‬

‫سيلفا يسجل في مرماه ليمنح موناكو نقطة‬

‫األول عل�ى أتاالنت�ا والثان�ي على كييف�و‪ .‬ويحتل‬ ‫فيورنتين�ا حالي�ا املركز الرابع في ال�دوري بفارق‬ ‫ثالث نق�اط خلف نابول�ي بينما ابتع�د أودينيزي‬ ‫بف�ارق تس�ع نق�اط أم�ام منطق�ة الف�رق امله�ددة‬ ‫بالهبوط مع اس�تمرار االنتفاضة التي يعيشها بعد‬ ‫فترة تراجع‪.‬‬ ‫وم�ع اقت�راب نتائج ذه�اب الدور قب�ل النهائي‬ ‫ل�كأس إيطالي�ا‪ ،‬فرمب�ا يت�م اللج�وء إل�ى قاع�دة‬ ‫األهداف خ�ارج االرض أو إلى الوق�ت اإلضافي أو‬ ‫حت�ى ركالت اجل�زاء لتحديد املتأهلين إلى نهائي‬ ‫البطولة الذي سيقام في اخلامس من أيار‪/‬مايو‪.‬‬

‫■ باري�س – رويترز‪ :‬أحرز تياغو س�يلفا هدفا باخلطأ‬ ‫في مرم�اه قرب النهاية ألغى به تقدم فريقه باريس س�ان‬ ‫جيرمان بهدف خافيير باستوري ليتعادل ‪ 1-1‬مع مضيفه‬ ‫موناك�و ويحتف�ظ بفارق النقاط اخلمس عن منافس�ه في‬ ‫صدارة دوري الفرنسي‪.‬‬ ‫وس�جل االرجنتيني باس�توري‪ ،‬الذي دخل التشكيلة‬ ‫االساسية بديال للمهاجم املصاب ادينسون كافاني‪ ،‬هدفه‬ ‫األول ف�ي ال�دوري ه�ذا املوس�م بعد م�رور ثمان�ي دقائق‬ ‫بضربة رأس‪ .‬ورد موناكو عندما حول سيلفا كرة فابينيو‬ ‫العرضية املنخفضة داخل شباك فريقه في الدقيقة ‪ 74‬قبل‬ ‫أن يه�در زالت�ان ابراهيموفيت�ش فرصة متأخ�رة النتزاع‬

‫الف�وز ملتص�در الترتيب في الثواني األخي�رة‪ .‬وبعد هدف‬ ‫التع�ادل ملوناك�و أه�در البرازيل�ي فابينيو فرص�ة أخرى‬ ‫تصدى لها احلارس س�لفاتوري س�يريجو مع تبقي ثالث‬ ‫دقائق على النهاية‪.‬‬ ‫وميلك باريس س�ان جيرمان حامل اللقب ‪ 55‬نقطة من‬ ‫‪ 24‬مب�اراة مقاب�ل ‪ 50‬نقطة ملوناكو صاح�ب املركز الثاني‪.‬‬ ‫وق�ال بالز مات�ودي العب وس�ط باريس س�ان جيرمان‪:‬‬ ‫«ق�دم موناك�و عرضا رائع�ا في الش�وط الثان�ي‪ .‬حاولنا‬ ‫اللع�ب عندما كانت الك�رة معنا وأعتقد أنه�ا كانت مباراة‬ ‫جي�دة»‪ .‬وأضاف «اس�تحق كل فريق نقط�ة‪ .‬ال زلنا نتقدم‬ ‫بخمس نقاط عليهم وهذا جيد»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫رادار املالعــــب‬ ‫«أرسنالي» يقتل «ليفربولي» في كينيا!‬ ‫■ لن�دن – «القدس العربي»‪ ،‬رويترز‪ :‬قالت الش�رطة الكينية‬ ‫إن مش�جعا الرس�نال طع�ن حتى امل�وت مش�جعا لليفربول يوم‬ ‫الس�بت املاضي بينما كانا يشاهدان مباراة الفريقني في الدوري‬ ‫االنكلي�زي عب�ر التلفزيون‪ .‬وقال ت�وم أوديرا قائد الش�رطة في‬ ‫منطقة ميرو في ش�مال ش�رقي البالد مشيرا الى املباراة التي فاز‬ ‫بها ليفربول ‪« :1-5‬حدث بني القاتل واملقتول مشادة حادة حول‬ ‫املب�اراة‪ ،‬فأخرج املعتدي واس�مه ديفيد مواجني س�كينا وطعن‬ ‫انطوني موتيثيا‪».‬‬ ‫ويع�رف الكيني�ون ككثي�ر م�ن األفارق�ة بولعه�م بال�دوري‬ ‫االنكلي�زي وعادة ما تكتظ احلانات واملطاعم باملش�جعني الذين‬ ‫يأتون ملتابعة مباريات فرقهم‪ .‬ويتس�بب التعصب في التشجيع‬ ‫في مش�اكل للمش�جعني‪ ،‬ففي العام املاضي انتحر أحد مش�جعي‬ ‫مانشس�تر يونايتد في العاصمة نيروبي بعد هزمية الفريق أمام‬ ‫نيوكاس�ل‪ ،‬وفي ‪ 2009‬ش�نق مشجع ألرسنال نفس�ه بعد هزمية‬ ‫فريقه أم�ام يونايتد في إي�اب الدور قبل النهائ�ي لدوري أبطال‬ ‫اوروب�ا‪ .‬وق�ال أودي�را «نش�جع الناس عل�ى متابعة ك�رة القدم‬ ‫كهواية لكن ال أحد يدعو للتعصب في التشجيع‪».‬‬

‫البايرن يؤكد غياب‬ ‫ريبيري عن لقاء أرسنال‬ ‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن ن�ادي باي�رن ميوني�خ أن جنم�ه‬ ‫الفرنس�ي فران�ك ريبي�ري س�يغيب ع�ن املب�اراة املرتقب�ة أمام‬ ‫أرسنال اإلنكليزي في ذهاب الدور الثاني لدوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫وأجرى ريبيري (‪ 30‬عاما) جراحة يوم اخلميس املاضي لتذويب‬ ‫جتمع دم�وي في املؤخ�رة وس�يبدأ التدريب اخلفيف األس�بوع‬ ‫املقب�ل‪ .‬لك�ن املباراة أمام أرس�نال املق�ررة في ‪ 19‬ش�باط‪/‬فبراير‬ ‫احلالي ستأتي في وقت مبكر لن يستطيع اللحاق بها‪ .‬كما يغيب‬ ‫ريبي�ري عن مباراة الغد أم�ام مضيفه هامبورغ ف�ي كأس أملانيا‬ ‫وأمام فرايبورغ السبت املقبل في الدوري‪.‬‬

‫بيكهام يعرض على اخلليفي‬ ‫االستثمار في ناديه اجلديد‬ ‫■ باريس ‪ -‬إفي‪ :‬عرض األس�طورة اإلنكليزية املعتزل ديفيد‬ ‫بيكهام على املالكني القطريني لباريس س�ان جيرمان الفرنسي‪،‬‬ ‫االس�تثمار في نادي�ه اجلديد مبدين�ة ميامي األمريكي�ة‪ ،‬والذي‬ ‫سيلعب في رابطة الدوري األمريكي لكرة القدم‪ .‬وذكرت صحيفة‬ ‫«لوباريزيان» الفرنسية أن قائد منتخب إنكلترا السابق استغل‬ ‫عالقته الطيب�ة مع ناصر اخلليفي‪ ،‬رئيس س�ان جيرمان‪ ،‬خالل‬ ‫الفت�رة الت�ي قضاها م�ع الن�ادي الباريس�ي ‪ 2013‬للتق�دم بهذا‬ ‫الع�رض‪ .‬ول�م يحصل بيكه�ام بعد عل�ى رد حيال ه�ذا العرض‪،‬‬ ‫حي�ث يبح�ث في الوق�ت الراهن عن مس�تثمرين من أج�ل إقامة‬ ‫استاد جديد في ميامي لفريقه‪.‬‬

‫نيمار يعود إلى التدريبات‬ ‫اجلماعية مع برشلونة‬ ‫■ برشلونة ‪ -‬إفي‪ :‬أكمل البرازيلي نيمار جانبا من التدريبات‬ ‫اجلماعي�ة لبرش�لونة‪ ،‬لكن ال ي�زال تعافيه مس�تمرا وفقا للمهلة‬ ‫املق�ررة‪ ،‬حي�ث بات م�ن املرجح أن يلح�ق مبواجهة ذه�اب دور‬ ‫الس�تة عش�ر لدوري أبطال أوروبا على ملعب مانشس�تر سيتي‬ ‫اإلنكلي�زي‪ .‬وبحس�ب م�ا أعلن�ه النادي‪ ،‬خض�ع نيم�ار لتدريب‬ ‫لفك العضالت لالعبني الذين ش�اركوا أساسيني في املباراة امام‬ ‫إشبيلية‪ .‬وكان نيمار أصيب في ‪ 16‬كانون الثاني ‪ /‬يناير املاضي‬ ‫خالل مباراة خيتافي في الكأس‪ ،‬حيث أصيب بالتواء في أربطة‬ ‫الكاحل األمين‪ ،‬وتوقع األطباء غيابه لنحو الشهر‪.‬‬

‫رونالدو يحتفل بعيد ميالده‬ ‫وسط أسرته وأصدقائه‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬إف�ي‪ :‬أق�ام البرتغال�ي كريس�تيانو رونال�دو‪ ،‬حفلا‬ ‫مبناس�بة عي�د ميلاده ال�ـ‪ 29‬حضرته أس�رته وبع�ض أصدقائه من‬ ‫فريقه ريال مدريد على رأسهم الويلزي غاريث بيل‪ .‬وأقيم احلفل ليلة‬ ‫األح�د في أحد أندي�ة العاصمة مدريد‪ .‬ويعد ه�ذا احلفل متأخرا نظرا‬ ‫ألن كريستيانو أكمل عامه الـ‪ 29‬في اخلامس من الشهر اجلاري‪ ،‬لكنه‬ ‫ل�م يتمكن من االحتفال وقتها بس�بب لقاء امللكي أم�ام أتلتيكو مدريد‬ ‫في نصف نهائي كأس إس�بانيا‪ .‬وش�هد احلفل حراس�ة أمنية مشددة‬ ‫للحف�اظ عل�ى خصوصية كريس�تيانو وباقي املدعوي�ن‪ ،‬منهم العبو‬ ‫ري�ال مدريد بيل وس�رخيو راموس ودييغو لوبي�ز ولوكا مودريتش‬ ‫وبيبي وفابيو كوينتراو‪ ،‬جميعهم برفقة صديقاتهم‪.‬‬

‫فينوس الى الدور الثاني‬ ‫لبطولة قطر للتنس‬ ‫■ الدوح�ة – رويت�رز‪ :‬صع�دت االمريكي�ة فين�وس وليام�ز الى‬ ‫ال�دور الثاني لبطول�ة قطر املفتوح�ة للتنس للس�يدات‪ ،‬بعد فوزها‬ ‫عل�ى الكرواتي�ة بت�را مارتيتش مبجموعتين متتاليتين بواقع ‪2-6‬‬ ‫و‪ .2-6‬وفازت التايوانية هس�يه سو وي على االيطالية فالفيا بنيتا‬ ‫‪ 5-7‬و‪ 3-6‬لتبل�غ ال�دور الثاني‪ .‬كم�ا تغلبت الصينية بينج ش�واي‬ ‫عل�ى الروس�ية ناديا بتروف�ا بنتيج�ة ‪ 6-7‬و‪ .5-7‬وف�ازت االملانية‬ ‫انيكا بيك على مواطنتها مونا بارتل ‪ 6-7‬و‪ 2-6‬لتبلغ الدور الثاني‪.‬‬

‫بنعبيشة يرفض تدريب املنتخب املغربي‬ ‫■ الرباط – األناضول‪ :‬قال حس�ن بنعبيش�ة مدرب املنتخب‬ ‫املغربي للمحليني‪ ،‬إنه لن يتول�ى تدريب املنتخب الكروي األول‬ ‫خالل الفترة املقبلة‪ ،‬بعد ترشيحه من قبل مسؤولي احتاد اللعبة‬ ‫احملل�ي‪ .‬وأضاف بنعبيش�ة إنه رف�ض تدريب املنتخ�ب املغربي‬ ‫األول لرغبت�ه في االس�تمرار في مهمته احلالي�ة‪ ،‬والتي كلفها له‬ ‫االحتاد احمللي للعبة بش�أن انتقاء الالعبني الذين سيش�اركون‬ ‫ف�ي التصفي�ات املؤهل�ة ألمم أفريقيا للناش�ئني التي س�تقام في‬ ‫توغو ‪ ،2015‬وكذلك التصفيات املؤهلة ألمم أفريقيا للش�باب في‬ ‫ً‬ ‫مدربا للمنتخب‪،‬‬ ‫السنغال‪ .‬ومنذ مغادرة رشيد الطاوسي منصبه‬ ‫عقب انتهاء عقده‪ ،‬في أيلول ‪ /‬س�بتمبر املاضي‪ ،‬لم يعني االحتاد‬ ‫املغربي حتى اآلن مدرب رسمي لـ»أسود األطلس»‪.‬‬

‫إيقاف إيبيسفيتش خمس مباريات‬ ‫العتدائه في الدوري االملاني‬ ‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن االحت�اد األملاني لكرة القدم أنه عاقب‬ ‫البوس�ني فيداد إيبيس�فيتش جن�م ش�توتغارت بإيقافه خمس‬ ‫مباري�ات بع�د البطاق�ة احلم�راء الت�ي نالها ف�ي مب�اراة فريقه‬ ‫أمام أوجس�بورغ أول م�ن أمس في ال�دوري‪ ،‬العتدائه بالضرب‬ ‫عل�ى يان كالس�ن بريكر بدون ك�رة خالل املباراة التي خس�رها‬ ‫ش�توتغارت ‪ .4/1‬ورض�خ نادي�ه للعقوبة ولن يق�دم طعنا على‬ ‫الق�رار‪ .‬ويتف�وق ش�توتغارت بنقطتين فق�ط على ف�رق منطقة‬ ‫الهبوط في مؤخرة جدول البوندسليغا‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫هل االنفصال امر ممكن في الوقت الراهن ام انه ال بد من البقاء ضمن عراق يحكمه املالكي‬

‫تعليقا على د‪ .‬كمال الهلباوي‪:‬‬ ‫رسالة ودعوة للتبصر واالستبصار‬

‫خيارات كردستان بعد املوقف االمريكي االخير‬

‫■ هن�اك تباي�ن واضح بين املنجزات السياس�ية واملكتس�بات‬ ‫االقتصادية إلقليم كردس�تان خالل السنوات القليلة املاضية‪ ،‬ففي‬ ‫الوق�ت ال�ذي خطا في�ه االقليم خط�وات اقتصادي�ة ثابتة نالحظ‬ ‫انكف�اء واضح�ا ف�ي مواقف�ه السياس�ية داخ�ل وخ�ارج االقليم‪،‬‬ ‫وآخر ما يش�ير الى هذا االنكفاء هو الرفض االمريكي الستعدادات‬ ‫كردس�تان اعلان االنفص�ال ع�ن العراق خلال اخلمس س�نوات‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫ه�ذا املوقف لي�س جديدا عل�ى احلكومة االمريكي�ة فطاملا حملت‬ ‫الي�ه ‪ ..‬غير ان م�ا مييزه هذه املرة انه جاء وس�ط متغيرات كثيرة‬ ‫مت�ر به�ا املنطق�ة توح�ي حلكومة االقلي�م بض�رورة اع�ادة النظر‬ ‫ف�ي ادائها السياس�ي وتوظي�ف جناحاتها االقتصادي�ة لقضاياها‬ ‫السياسية امللحة‪.‬‬ ‫فقد جنح االقليم خالل الس�نوات الس�ابقة في انعاش االقتصاد‬ ‫الكردس�تاني وج�ذب االس�تثمارات االجنبي�ة اميان�ا منه�ا ب�ان‬ ‫االقتص�اد ه�و مفت�اح ح�ل ملش�اكل كثي�رة‪ ،‬وعمل�ت عل�ى جع�ل‬ ‫كردستان مركزا اقتصاديا وجتاريا مهما في املنطقة لكن ما تغافلنا‬ ‫عنه في كردس�تان هو توظيف هذا النمو ليكون في خدمة االهداف‬ ‫السياس�ية للش�عب الك�ردي‪ ،‬وب�دال م�ن ان تك�ون االس�تثمارات‬ ‫االجنبي�ة ورق�ة ضغط على ال�دول ذات العالقة به�ا إلحداث تغير‬ ‫في مواقفها ازاء اس�تقالل كردستان فقد اصبحت ورقة ضغط على‬ ‫االقليم نفسه وبدا من الصعب التحرك سياسيا بشكل مرن في هذا‬ ‫الصدد‪.‬‬ ‫كان م�ن املمك�ن اظه�ار االمكاني�ات االقتصادي�ة لإلقلي�م عل�ى‬ ‫مراحل وانتظار املكس�ب السياس�ي ف�ي كل مرحلة ث�م البدء بعد‬ ‫ذل�ك مبراح�ل اخرى ‪ ..‬لكن الذي حصل ه�و ان االقليم قد دفع بكل‬ ‫اوراقه االقتصادية دفعة واحدة للحصول (بعد ذلك) على مكاسب‬ ‫سياس�ية من ال�دول املعنية في حتقيق طموحاته السياس�ية‪ .‬هذا‬ ‫(الدفع باآلجل) للمكاس�ب السياس�ية قطعا لم يجن االقليم ثماره‬ ‫وه�و ما حصل ايضا في ملف اس�تخراج النف�ط وكذلك تصديره‪.‬‬ ‫فعل�ى الرغ�م م�ن ان تصدي�ر النف�ط الكردس�تاني الى االس�واق‬ ‫العاملي�ة كانت الورقة االخيرة التي ميكن االس�تفادة منها لتحقيق‬ ‫حلم االنفصال الكردستاني فان سوء التوقيت ادى الى ضياع هذه‬ ‫الورقة ايض�ا بعد ان تزامن مع املتغي�رات االقليمية‪ ،‬ولذلك فليس‬ ‫من املس�تغرب ان ينصح بايدن الساس�ة الكرد بالتروي في اعالن‬ ‫االنفصال حتى وان كان بعد خمس سنوات قادمة‪.‬‬ ‫ان رب�ط السياس�ة اخلارجية لإلقلي�م بفلك السياس�ة التركية‬ ‫جعلت�ه منكفئا على الداخل الكردي س�واء في كردس�تان س�وريا‬ ‫او كردس�تان تركي�ا في الوقت ال�ذي كانت املنطقة تش�هد تغيرات‬ ‫ف�ي ميزان القوى كان من املفترض ان يتحرك االقليم في مس�ارات‬ ‫اخ�رى غير التي حترك�ت خاللها‪ ،‬بينما اس�تطاع املالكي من خالل‬

‫هذه املتغيرات كس�ب نقاط كثيرة لصاحل�ه مكنته من التحول الى‬ ‫نقطة اللتق�اء املتناقضات السياس�ية بني امري�كا وإيران وحتول‬ ‫ال�ى عام�ل اطمئن�ان للسياس�ة االمريكي�ة واإليرانية ف�ي احلرب‬ ‫االقليمي�ة عل�ى االرهاب س�اعده ف�ي ذلك تغي�ر املوق�ف االمريكي‬ ‫والغربي من التعامل مع ايران واألزمة الس�ورية بينما بقي املوقف‬ ‫الك�ردي معتمدا على صدى مواقف تركيا املتقلبة التي حش�رت في‬ ‫زاوية ضيقة اقليميا مقابل توسع الدور االيراني في املنطقة‪.‬‬ ‫كنا قد حذرنا في مناس�بات سابقة من مغبة وقوع حكومة اقليم‬ ‫كردس�تان في ف�خ املماطلة والتس�ويف الذي كان�ت حكومة املركز‬ ‫متارس�ه معها وسياس�ة التطمينات التي كان�ت االدارة االمريكية‬ ‫متارس�ها مع اجلانب الكردي في امللفات العالقة بني اربيل وبغداد‪.‬‬ ‫وم�ع ذل�ك فالوقوف على االخط�اء يجب ان ال يعطلنا عن دراس�ة‬ ‫م�ا يترت�ب علينا عمله في املراح�ل املقبلة والبحث ف�ي االمكانيات‬ ‫املتاحة إلقليم كردس�تان للتح�رك على ضوئها مس�تقبال‪ .‬واهم ما‬ ‫يتحتم على الساس�ة الكرد دراس�ته هو هل ان االنفصال امر ممكن‬ ‫في الوقت الراهن ام انه ال بد من البقاء ضمن عراق يحكمه املالكي‬ ‫وسيتبعه بالتأكيد في احلكم الكثير من مالكيي العراق ؟‬ ‫ان وصول الشعوب الى طموحاتها في االستقالل لن يكون دون‬ ‫ثمن ومخطئ من يظن انه باإلمكان انفصال كردس�تان عن العراق‬ ‫دون ان يدف�ع الش�عب الك�ردي وحكومته الثم�ن‪ ،‬وكلما طال زمن‬ ‫اتخاذ ه�ذه اخلطوة كلما زاد حجم الثم�ن ‪ ..‬فالعامل الزمني ليس‬ ‫في صال�ح االقليم وهو يتناس�ب طردي�ا مع الثمن الذي س�يدفعه‬ ‫الكرد في طريق االنفصال الس�يما بعد توجه حكومة املركز لتقوية‬

‫‪‬‬

‫ان وص � ��ول ال��ش� �ع��وب ال� ��ى ط �م��وح��ات �ه��ا في‬

‫االس� �ت� �ق�ل�ال ل ��ن ي��ك��ون دون ث �م��ن ومخطئ‬ ‫م��ن ي�ظ��ن ان��ه ب��اإلم �ك��ان ان�ف�ص��ال كردستان‬ ‫ع��ن ال �ع��راق دون ان ي��دف��ع ال�ش�ع��ب الكردي‬

‫وحكومته الثمن‪ ،‬وكلما طال زمن اتخاذ هذه‬

‫اخلطوة كلما زاد حجم الثمن‬

‫ترس�انته العس�كرية بحج�ة محارب�ة االره�اب وتهاف�ت اجلانب‬ ‫االمريكي عل�ى تنفيذ العقود املبرمة بين الطرفني وحتويل العراق‬ ‫الى س�وق كبيرة لألس�لحة االمريكي�ة ‪ .‬هذا التباين في التس�ليح‬ ‫بني مركز مدجج به وإقليم غير مصرح له بش�راء االس�لحة رسميا‬ ‫يجعل من التس�ويف في خطوة االنفصال اش�به بانتحار جماعي‬ ‫لشعب كامل ‪.‬‬ ‫وان كان�ت احلكومة في كردس�تان تعرف ب�ان ليس مبقدورها‬ ‫االن حت�ى التفكير ف�ي االنفصال ألس�باب سياس�ية او اقتصادية‬ ‫معين�ة (وهذا امر مؤس�ف حقيق�ة) فعليها ان تتحرك وفق اس�س‬ ‫جديدة تبقيها قوة سياس�ية فاعلة في الشأن العراقي غير مهمشة‬ ‫وعلى هذا االساس فعليها ان تتحرك وفق النقاط التالية‪:‬‬ ‫رفع مس�توى العالقات االقتصادية والسياس�ية بني كردستان‬ ‫وإيران لتضاهي العالقة الكردس�تانية مع تركيا من خالل اجلانب‬ ‫االقتصادي والسياسي‪ ،‬فإبقاء العالقة االيرانية مرهونة بعالقتها‬ ‫مع احزاب كردستانية ميثل خطرا حقيقيا على الداخل الكردستاني‬ ‫اضافة الى ان الرهان عل�ى املوقف التركي فقط افقد االقليم مرونة‬ ‫احلركة بني الدولتني ولم يجن االقليم مكاسب سياسية حقيقية من‬ ‫هذه العالقة بقدر ما جنته تركيا‪.‬‬ ‫االنخ�راط وبش�كل كامل ف�ي احلياة السياس�ية داخ�ل العراق‬ ‫واخل�روج م�ن قوقعة الكردس�تانية الت�ي رافقت مس�يرتها طوال‬ ‫العقود الس�ابقة‪ ،‬فمخاطبة الش�ارع العربي بش�كل مباش�ر تعتبر‬ ‫ضرورة ملحة حلكومة االقليم بعد وجود اشارات واضحة للنظرة‬ ‫االيجابية التي يرى فيها الش�ارع العرب�ي العراقي مواقف حكومة‬ ‫اقليم كردستان حاليا‪.‬‬ ‫تغير العالقة بني بغ�داد واربيل من عالقة فدرالية الى عالقة‬ ‫كونفدرالي�ة خصوص�ا اذا م�ا بقي موض�وع املوازنة الس�نوية‬ ‫للع�راق مثار مش�اكل بين االقلي�م واملرك�ز‪ ،‬وبالطبع ف�ان هذه‬ ‫اخلط�وة حتت�اج الى تغي�ر في الدس�تور العراقي ال�ذي يحدد‬ ‫نوعي�ة العالق�ة الفدرالية بين الطرفني مما يس�توجب الدخول‬ ‫ف�ي مفاوض�ات وتوافق�ات مع بع�ض املكون�ات العراقي�ة التي‬ ‫تتطل�ع الى تش�كيل اقاليم م�ع املركز للحصول عل�ى تأييدها في‬ ‫كونفدرالي�ة كردس�تان م�ع الع�راق مقاب�ل دع�م محاوالتها في‬ ‫الفدرلة مع العراق‪.‬‬ ‫التقلي�ل من االعتماد عل�ى الدور االمريكي ف�ي تأييد املواقف‬ ‫الكردية في العراق وتغير معادلة العالقة معها من طرف مضمون‬ ‫اجلانب بالنس�بة ألمريكا الى طرف يعطي ملصاحله االولوية في‬ ‫اتخ�اذ الق�رارات وتنويع حتالفاته خصوصا وان كردس�تان قد‬ ‫اهملت لغاية االن الدور الروسي والصيني في املنطقة‪.‬‬ ‫انس محمود الشيخ‬ ‫كردستان العراق – دهوك‬

‫‪‬‬

‫عزيزي اجملهول‪ ...‬هل جربت؟‬ ‫■ عزي�زي اجمله�ول ه�ل جرب�ت أن تس�تمع إل�ى ما‬ ‫أقول�ه ول�و مل�رة واح�دة‪ ،‬دون أن حتض�ر كالم�ا ف�ي‬ ‫دماغ�ك وأنا أحتدث؟ هل جربت أن ال تكرهني وتش�يح‬ ‫بوجه�ك عني كلم�ا رأيتني‪ ،‬ه�ل جربت أن ال تش�تمني‬ ‫وتتهمن�ي مبا لس�ت فيه ألني ال أش�بهك! هل حاولت أن‬ ‫تفكر وتش�عر وتدرك ما تفوه�ت به قبل أن جتاوب بكل‬ ‫إندفاع وملحمي�ة نحو فكرتك‪ ،‬هل فكرت بأنك قد تكون‬ ‫مخطئا وبأننا ال نس�تطيع أن نك�ون على صواب طوال‬ ‫الوقت! ه�ذا اجملهول القابع في كل م�كان‪ ،‬جعل الكثير‬ ‫يب�رر القتل وكره اآلخر طاملا ه�و ال مياثله باألفكار‪ ،‬كل‬ ‫البش�اعة التي نراه�ا حولنا تتمث�ل مبحاولتنا الدائمة‬ ‫ف�ي البح�ث عن اإلختالف�ات بيننا وبين الطرف اآلخر‬ ‫لنش�عر بتفوقن�ا‪ ،‬دون محاول�ة أن نبحث ع�ن النقاط‬ ‫التشابه التي ال تنتهي‪ ،‬إن بحثنا عنها بصدق‪.‬‬ ‫ح�وار الطرش�ان س�يؤدي إل�ى مزي�د م�ن األل�م‬ ‫واخلس�ارة الدامية جلمي�ع األطراف‪ ،‬ل�ن ينتهي إن لم‬ ‫نكن على إستعداد بأن نستمع ونصغي لآلخر ونحترم‬ ‫خصوصيت�ه ورأي�ه‪ ،‬دون أي محاول�ة لف�رض آرائن�ا‬ ‫الشخصية‪ ،‬بث التسلط الذي نقبع به عليه!‪.‬‬ ‫لو تدرك يا عزي�زي بأنك «حر ما لم تضر» إذن ليس‬ ‫م�ن ح�ق أحد فرض عل�ى اآلخ�ر كيف يتكل�م ويرتدي‬ ‫ويفكر ويش�عر‪ ،‬فلتدرك بأن قلبك يخف�ق باملقدار الذي‬ ‫يخفق فيه قلبي‪.‬‬ ‫أعود وأس�ألك يا عزيزي هل جربت أن متزق أوراقك‬ ‫القدمي�ة وكل الصور التي تعلقها كمح�راب في غرفتك!‬ ‫هل جرب�ت أن تغير القنوات الفضائي�ة واجلرائد التي‬ ‫تبتاعه�ا يوميا! هل جرب�ت أن تزيل الغب�ار عن عينيك‬ ‫وت�رى م�ن جدي�د! ‪ 100‬ملي�ار خلية ف�ي دماغن�ا‪ ،‬لكن‬ ‫مت�ى كانت آخ�ر مرة كنت مس�تعدا لتغيير فك�رة لديك‬ ‫وإستقبال أفكار جديدة!‬ ‫ه�ل جربت أن ال تتعصب لفكرة مهما كانت في نظرك‬ ‫نبيلة ومقدس�ة‪ ،‬هل جربت أن تس�أل نفس�ك‪ ،‬ما مصدر‬ ‫هذه األفكار‪ ،‬هل نفضت عن نفسك كل األفكار التي يراد‬ ‫بها إتباع اآلباء واألجداد دون تفكير‪ ،‬جرب ولو ملرة أن‬ ‫تقول لي كقول الفيلس�وف الفرنس�ي فولتي�ر «أخالفك‬ ‫في الرأي ولكنني أدافع عن حقك في إبداء الرأي»‪.‬‬ ‫عزي�زي اجملهول أطلب من�ك أن ال تصنفني ضمن أي‬ ‫فئة تخطر ببالك‪ ،‬ثم بكل وحشية تقوم بإقصائي! ال تقل‬ ‫عني وطنية أو مندسة‪ ،‬مؤمنة‪ ،‬كافرة‪ ،‬متعلمة‪ ،‬جاهله‪،‬‬ ‫قبيح�ه‪ ،‬جميلة‪ ،‬ال تس�ألني م�ا هو دين�ي أو مذهبي أو‬ ‫إنتمائي السياسي‪ ،‬حاول أن تتعامل معي كإنسانة لها‬ ‫ذاته�ا وكيانها ومن حقه�ا الوجود في احلي�اة‪ ،‬وليس‬ ‫من حق�ك أن تقتلني‪ ،‬أو تعتقلني‪ ،‬تضربني‪ ،‬تش�تمني‪،‬‬ ‫ألن�ي ال أوافق�ك ال�رأي‪ ،‬فلا تض�ع اللج�ام عل�ى عقلك‬ ‫بذريع�ة أمن الدول�ة واملواطن واإلس�تقرار‪ ،‬والعادات‬ ‫والتقاليد‪ ،‬وحت�ى الدين الذي يأم�رك بالتفكر والتدبر‬ ‫والتفقه وأنت ال تريد سوى الرد على جتار الدين لتنام‬ ‫وضميرك مرتاح على ما صنعته يداك‪.‬‬ ‫ذاك الرق�م الضائع من البش�ر ‪ ،‬املفقود‪ ،‬الذي س�قط‬ ‫عم�دا عن نصه في األوطان التي تصر على حتقيق أكبر‬ ‫قدر ممكن من اخلس�ائر واملذابح حتى تتبجح بهزائمها‬ ‫أمام التاريخ واألجيال‪.‬‬ ‫في اخلت�ام أقتبس من كتاب «التخل�ف االجتماعي‪:‬‬ ‫مدخ�ل إل�ى س�يكولوجية اإلنس�ان املقه�ور» للكات�ب‬ ‫مصطف�ى حج�ازي بقوله «الذه�ن املتخل�ف يعاني من‬ ‫قص�ور الفك�ر النقدي‪ ،‬إن�ه متحيز بش�كل تلقائي نظرا‬ ‫لتدخ�ل العوام�ل اإلنفعالي�ة والعاطفي�ة ف�ي أولي�ة‬ ‫التفكي�ر‪ .‬وه�و قطعي في حتي�زه‪ ،‬فإما أن يك�ون مع أو‬ ‫ض�د أمر م�ا‪ .‬ويبدو قص�ور الفك�ر النق�دي بالتالي من‬ ‫خلال العجز ع�ن اجلمع في س�ياق واحد بين األوجه‬ ‫املوجب�ة واألوج�ه الس�البة ملس�ألة م�ا‪ ،‬بين املميزات‬ ‫والعي�وب‪ .‬فق�ط هذا اجلمع يس�مح بتلطي�ف األحكام‪،‬‬ ‫وزي�ادة قدرته�ا التمييزي�ة‪ ،‬وبالتالي زي�ادة فعاليتها‬ ‫من خالل التقدير الفعلي ل�وزن ومدى األوجه اخملتلفة‬ ‫للظاهرة» ‪.‬‬ ‫دمية احلاج يوسف‬

‫رأيته!‬ ‫■ أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من‬ ‫بعد الله أفال تذكرون‪ .‬أشهد الله أني رأيته… رأيته…‪ .‬رأيته… هو الهلباوي‪.‬‬ ‫عاصم محمود‬

‫اجتهادك خطأ‬ ‫■ السلام عليكم مع احترامي لك أس�تاذ لكني أعتبر اجتهادك خطأ‪ ،‬فمهما كان نقدك لإلخوان واختالفك معه ما كان‬ ‫لك أن تقف مع الظالم‪ ،‬وإال كيف تفس�ر الدماء الرهيبة التي س�الت من اخوانك‪ ،‬كيف تفس�ر عدم مس�اندتك لطرف عزل‬ ‫انتخب دميقراطيا‪ ،‬وهي صيغة ش�رعية واسلامية‪ ،‬فكيف ال تساندها؟ زد على ذلك أنهم اخوانك وأقرب الناس لديك‪...‬‬ ‫كيف تفس�ر دخولك في كتابة الدس�تور اجلديد الذي تعتبره متميزا‪ ،‬فهل كان الدس�تور القدمي الذي صوت له باألغلبية‬ ‫غير متميز وقد حوى اشياء اسالمية سقطت في هذا الدستور من مثل الوقف؟‬ ‫نور محمد علي‬

‫ال تزين الباطل‬ ‫■ ي�ا أخ�ي إختالف�ك مع إخوت�ك ألنهم جانبوا ما ت�راه الصواب واحلق ال يب�رر تزيني الباطل‪ .‬ال يب�رر القتل والظلم‬ ‫وإنتهاك احلرمات وكبت احلريات‪ .‬إن كان قلمك ولسانك عاجزا عن إنكار ذلك أسأل الله أن يكون قلبك قادرا على فعله‪،‬‬ ‫ومن كان يؤمن بالله واليوم اآلخر فليقل خيرا أو ليصمت!‬ ‫هيثم اخلالد‬

‫انا آسف على هذا احلال‬ ‫■ اريد ان اس�أل هذا الس�يد الذي يقول ان مرس�ي اخطأ هل تقارن اخطاءه باخطاء احلكوم�ة احلالية‪ ،‬وهل ننتظر‬ ‫جميال من جلنة يرأسها عمرو موسى؟ السيد يريدنا ان نعترف مباضيه وهو يبكي على جمال‪ ...‬اي انه في زمن انتمائه‬ ‫لالخ�وان كان م�ن اخملابرات‪ .‬والله يؤس�فني م�ا آل اليه حاله ان كان حال�ه اذا صدقنا ان حاله كان احس�ن من هذا من‬ ‫قب�ل‪ .‬فقط اقول اذا االخوان ق�د طردوه فقد اصابوا ألني ال اعتبر ان طرد االخوان‪ ،‬او اي حزب او جماعة‪ ،‬يغير قناعات‬ ‫االشخاص اذا كانت لديهم فعال قناعات‪.‬‬ ‫محمد اجلبل‬

‫لنراجع احلقائق‬ ‫■ االخ�وان ف�ازوا في االنتخابات دميقراطيا‪ ،‬السيس�ي ومن معه انقلبوا على الش�رعية وس�فكوا الدماء وبطش�وا‬ ‫باالبري�اء وال زال�وا‪ ،‬هول ما تتع�رض له مصر القانون ومصر الش�رعية ومصر احلق ومصر الش�عب ومصر الثورة‪ ،‬ال‬ ‫يجعل لك احلق حتى في تبريرهذا احلال‪.‬‬ ‫عبد اجمليد القري ـ املغرب‬

‫وماذا لو كان صاحبك على احلق وانت على الباطل؟!‬ ‫■ غريبة هذه اجلرأة ان تذكر أن «جلنة اخلمسين التي أخرجت دس�تورا ش�هد به كل من له عقل س�ليم‪ ،‬وكل محب‬ ‫للحرية ومحاربة الظلم‪ ،‬وكل من يقف الى جانب الكرامة االنسانية والعدالة‪ ،‬ومطالب الثوار‪».‬‬ ‫كيف ميكن إلنس�ان يصف نفس�ه ان له تاريخا طويال في مجال احلركة اإلسلامية وانه خرج اجياال وانه وانه … ثم‬ ‫يفترض ان من لم يش�هد لهذه الوثيقة التي اس�موها دس�تورا بأن عقله «بالنتيجة» ليس س�ليما؟! هل ميكن تخيل هذه‬ ‫اجلرأة؟! وهل ميكن تخيل ان من يدعي ذلك بالذات ذا عقل سليم؟!‬ ‫‪( ٪67‬من ‪ 53‬مليون) من الذين يحق لهم التصويت امتنعوا عن التصويت اساس�ا ومعظمهم وفق كل الظروف التي‬ ‫رافق�ت عملية التصويت هم الش�ك معارضون لهذا الدس�تور ولم ميتنعوا ألي س�بب آخر‪ ،‬فهل يا أيها الس�يد الهلباوي‬ ‫ه�ذه املاليين من املصريني عقلهم غير س�ليم‪ ،‬مضافا اليهم رمبا مئات املاليني من العرب وبقية جنس�يات العالم الذين ال‬ ‫يشهدون لهذا الدستور كونه دستورا باألساس غير دميقراطي‪ ...‬ناهيك عن عدم شرعيته!‬ ‫اللهم احفظ علينا عقولنا سليمة!‬ ‫د‪ .‬اثير الشيخلي ـ العراق‬

‫اهل مكة ادرى بشعابها‬ ‫■ مع االحترام للجميع‪ .‬أليس ملفتا ان كل من انتقدوا االستاذ الدكتور اجملاهد كمال الهلباوي هم من غير املصريني؟‬ ‫ي�ا إخواننا العرب أهل مكة ادرى بش�عابها‪ .‬انتم تدافعون عن تنظيم ونحن نداف�ع عن بلدنا‪ .‬ليتكم تطبقون ما تقولون‬ ‫ف�ي بالدكم التي تعرفون أحوالها أفضل من�ا‪ .‬وكيف تهينون هذا الرجل اجملاهد وتكادوا تكفرونه جملرد خالف في الرأي‬ ‫هل هذا إسالمنا (السمح)؟‬ ‫حنان االتربي‬

‫انت تكره االخوان‬ ‫■ ات�ق الل�ه يا دكتور هلباوي في دنيا ال تس�اوي عند الله جن�اح بعوضة فانت تكره االخ�وان والله هو العدل وقد‬ ‫امرنا الله ان نحكم بالعدل فكن عادال فلن ينفعك احد يوم الوقوف بني يدي الله‪.‬‬ ‫محمد حسن‬

‫يجب حل اجلماعة‬

‫أيتها املرأة العاملة انتبهي‬ ‫■ ال أود أن أخاطبك كرجل دين حتى ال تدلفي لي بكلمات مصبوغة‬ ‫بتهم التش��دد والتزمت‪ ،‬ولكن أخاطبك بإحس��اس ومش��اعر قد تنفذ‬ ‫إلى قلبك وتهز كيانك‪ ،‬وحتدث في نفس��ك ثورة على نفسك‪ ،‬أخاطبك‬ ‫ملا رأيت من صراع عميق ّ‬ ‫تخرجك من‬ ‫يلفك وأنت تستقبلني حياتك بعد ّ‬ ‫اجلامعة أو الكلية أو من أي من اخملرجات‪.‬‬ ‫يتكوم ويتحول تدريجيا ليبلغ أوجه بعد‬ ‫صراع يبدأ من الصفر‪ ،‬ثم ّ‬ ‫ال��زواج‪ ،‬كنت حتلمني بزوج يريحك عناء احلياة وينقلك إلى عالم آخر‬ ‫سمتُ ه التحليق في سماء السعادة حتت سقف بيت واحد دون نكد أو‬ ‫كدر‪ ،‬لقد عشت احلب احلقيقي معه في فترة االنفصال قبل االتصال‪،‬‬ ‫وأغ��دق عليك بأجمل كلمات الود وكأنه في حالة اس��تعجال‪ ،‬يريد أن‬ ‫ينقلك بس��رعة إلى بيت ال تدري��ن محتواه‪ ،‬كانت البداية س��عيدة بعد‬ ‫الزواج واالتصال‪ ،‬ما زالت كلماته العذبة تنس��اب من ش��فتيه وكأنه‬ ‫يطي��ر في بحر الهوى‪ ،‬ش��عرت حينه��ا أن الدنيا قد أقبل��ت‪ ،‬ما دامت‬ ‫معافية في جس��دك‪ ،‬لك زوج يحبك ويس��هر عل��ى راحتك‪ ،‬لكن مبرور‬ ‫األيام ماذا حدث؟‬ ‫أنت تعملني وهو يعمل‪ ،‬بدأ البعد يش��ق األنفس‪ ،‬كنتما في سعادة‬ ‫قب��ل الزواج‪ ،‬حتول األمر إل��ى عادة‪ ،‬فاللقاء لم يع��د مبتغى‪ ،‬وكلمات‬ ‫احل��ب والوج��د اختفت‪ ،‬وامل��رأة بدأت تذبل ف��ي نظ��ره‪ ،‬ال تتزين‪ ،‬ال‬ ‫تطب��خ‪ ،‬ال تنظف‪ ،‬ال تهت��م بزوجها‪ ،‬ال تنظر ألطفاله��ا‪ ،‬متعبة‪ ،‬مرهقة‪،‬‬ ‫متوترة‪ ،‬ال تس��تمع ألح��د‪ ،‬تصرخ‪ ،‬تريد العزلة لترتاح من مش��قة يوم‬ ‫ّ‬ ‫يس��ليها‪ ،‬ينتظر زوجها‬ ‫عمل‪ ،‬جتل��س وحيدة مع هاتفها النق��ال لعله‬ ‫أن تب��ادره بال��كالم‪ ،‬يح��اول أن ينط��ق لكن لس��انه ُلج��م‪ ،‬يحاول أن‬ ‫يستدرجها فترفض‪ ،‬ال تهتم لغضبه وفورانه‪ ،‬وال تدري أنه إذا غضب‬ ‫عليه��ا وباتت على ه��ذه احلالة كان��ت ملعونة طوال ليله��ا ونهارها‪،‬‬ ‫ولكنه��ا ال تبالي بدعوى أن الزمن قد تغير‪ ،‬واحلياة ش��راكة‪ ،‬والرجل‬ ‫ص��ار كاألنثى رغم ق��ول ربنا وليس الذكر كاألنث��ى‪ ،‬تعتقد أن زوجها‬ ‫ال ينتظ��ر من األنثى أن تأتيه متس��ربلة في ثياب عطرة‪ ،‬متزينة تغريه‪،‬‬ ‫وتنس��يه متاعب الدنيا وتش��غله عن أن ينظر إلى أخرى‪ ،‬املرأة صارت‬ ‫تتزين للخارج بعد أن صارت تعمل‪ ،‬عندما تدخل بيتها وكأنها دخلت‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫جحرها ال يراها إال زوجها‪ّ ،‬نبه الش��رع احلنيف إلى ذلك وعدّ تصرف‬ ‫وترن‬ ‫ه��ذه املرأة خطأ وحثها على أن تراجع نفس��ها وتب��دّ ل نظرتها‪ّ ،‬‬ ‫في أذنها آية النور التي نزلت في حقها‪ ،‬بأن ال تري زينتها إال لزوجها‬ ‫محرما عليه��ا‪ ،‬لكنها عاندت حظها ورأت بنت جنس��ها في‬ ‫وم��ن كان ّ‬ ‫الغرب كيف هي متألقة يش��ار إليها بالبن��ان‪ ،‬وعلى صفحات اجلرائد‬ ‫واجملالت تعرض جسدها ملن أراد ويطعم الذي في قلبه مرض‪.‬‬ ‫أنس��وها مهمتها العظيمة‪ ،‬وأبدلوا س��عادتها في اخلارج بتعاسة‬ ‫في الداخل‪ ،‬جتني كل يوم ويالتها مع زوجها وأبنائها‪ ،‬طالق وفكاك‪،‬‬ ‫وأبناء مش��ردون في احلياة وقد يتيهون ويعبثون‪ ،‬وقد يدمنون على‬ ‫جميع املسكرات فيجلبون األسى واحلسرة والندامة‪ ،‬وزوج قد يضيع‬ ‫وتضيع منه احلياة‪ ،‬وتذوب من ش��فتيه كلمات احلب التي كان يشبع‬ ‫بها أذنيها ويهتز لها كيانها قبل الزواج‪ ،‬فال تس��مع إال آهات الذكرى‬ ‫وألم الغربة رغم أنه��ا تعيش مع رجل تدعي محبته‪ ،‬جعلوها في مقام‬ ‫امل��رأة احل��رة وكأنها كان��ت تكبلها السالس��ل واألغ�لال‪ ،‬فتخلصت‬ ‫م��ن كل التبع��ات‪ ،‬ترتع في بح��ر الدنيا كيفما تش��اء‪ ،‬تلك هي احلرية‬ ‫املزعومة واملساواة التي أرادوها‪ ،‬سخروا من املرأة التي تستر نفسها‬ ‫وال متَ ْكيِ ج وجهها‪ ،‬وتعتني بطفلها وزوجها‪ ،‬جعلوها محل س��خرية‪،‬‬ ‫ومن طيب كالمهم‪ ،‬لكن املرأة الي��وم أدركت أنها ُخدعت‪ ،‬واخلدعة قد‬ ‫سيارة‪،‬‬ ‫انطوت عليها وهي ال تدري ألن مش��اعرها فياضة‪ ،‬وعاطفتها ّ‬ ‫تسير بها على غير هدى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫حكم��ت عقلها‪ ،‬طلبت األمن في بيــــتها‪ ،‬لو أرادت حلصلت على كل‬ ‫احلب والدفء واحلنان من زوجها‪ ،‬ولو فعلــــت لوجدت كل السعادة‬ ‫في تربية أبنائها‪ ،‬لو أقدمت لكانت مدرس��ة فائق��ة اجلمال والعطاء‪،‬‬ ‫ولكنه��ا عاندت فطرته��ا وأغـــــوته��ا دعوات األخري��ات فخـــــرجت‬ ‫تزاح��م الرج��ل في كل م��كان مدعية حقه��ا في العمــ��ل‪ ،‬وال نعارض‬ ‫ذلك إن كانت قادرة على اجلمع بني احلس��نيني‪ ،‬ولكن إذا فش��لت هل‬ ‫ستخس��ر املبنيني‪ ،‬وته��دم كل ما س��عت إلى بنائه طيلة س��نوات من‬ ‫عمرها؟‬ ‫فوزي بن يونس بن حديد‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫■ السلام عليك�م‪ .‬ب�ارك الله ف�ي جهودكم يا اس�تاذنا الكبير واط�ال الله في عمرك�م خلدمة هذا الدي�ن‪ .‬نعم عرفنا‬ ‫الدكتورالهلب�اوي من�ذ عقود وكان حاضرا معنا ف�ي غربتنا ومنافينا داعيا الى الله ومدافع�ا عن القيم واحلريات‪ ،‬عقال‬ ‫متفتح�ا رائع�ا وكنا ننتظر قدومه في اي مناس�بة اسلامية هنا في الغرب وفي الس�ويد خصوصا والتي اش�تاقت اليه‬ ‫كثيرا‪ .‬كانت البس�مة ال تفارقه وهي خصال الدعاة الكبار الذين ال تستفزهم االهواء واحلساسيات وانا اعرفه شخصيا‬ ‫واحبه‪ ،‬انه انسان يعيش مع الله حاضرا في االعالم مكافحا رغم السن وزاهدا في كل شيء‪.‬‬ ‫ايها الناس نعرف االخوان من عقود‪ .‬هم جماعة غير واعية وال ندري كيف تفرز قياداتها بال مؤسسات وال دميقراطية‪،‬‬ ‫وه�ي ليس�ت حزبا وال مؤسس�ة تقدر ان نعتبر رأيها هو الص�واب من غيرها‪ ،‬هي من فرخ�ت كل التكفيريني والقتلة …‪.‬‬ ‫تآمرت مع االعداء ضد االمة واملقاومة وافسدت على حماس خيارها املقاوم وجروها الى مؤامرة خبيثة يصعب ترقيعها‬ ‫االن اال بقي�ادة جدي�دة في حم�اس‪ .‬هم متكب�رون على الن�اس وال يحبون مصر ويعب�دون الس�لطة والتنظيم الدولي‬ ‫لإلخ�وان له محفل يش�به محافل املاس�ونية وهو هي�كل ال قيمة له مبني على ش�عارات فارغة وال مي�ت بصلة الى واقع‬ ‫الشعب والوطن‪.‬‬ ‫طبعا هناك بني االخوان ناس طيبون ولس�نا في معرض انتقادهم او نش�كك في انتمائهم‪ ،‬ولكن كمنظمة فهي مش�كك‬ ‫بها وبقيادتها واآلن وقد مت حظرها ال مجال للس�رية والتآمر يجب حل اجلماعة وتش�كيل حركة اسالمية مصرية وطنية‬ ‫حلفظ االوطان النه ال دعوة دون وطن‪.‬‬ ‫محمد سعيد ‪ -‬السويد‬

‫الشيعة والفرصة الذهبية التي قدمها الغرب لهم‬ ‫■ من�ذ حتري�ر الع�راق م�ن اجمل�وس ف�ي بداية اإلسلام‬ ‫وإلى يومنا هذا والس�نة هم من يحكمه ويس�يطر عليه جملة‬ ‫وتفصيلا‪ ،‬ل�م يحكمه الش�يعة وال ليوم واحد م�ن قبل‪ ،‬حتى‬ ‫جاء الغرب قب�ل عقد من اآلن بكامل عددهم وعدتهم وامتطوا‬ ‫الش�يعة ليبلغوا هدفهم وغايتهم ومع األس�ف الش�ديد رضي‬ ‫الش�يعة أن يكون�وا مطي�ة لليه�ود والنص�ارى واجمل�وس‬ ‫وغيرهم‪ ،‬لتحقيق مطالبهم ونيل غاياتهم وكان لهم ما أرادوا‪،‬‬ ‫جتمعه�م أه�داف مش�تركة وغاية س�امية ‪ -‬بالنس�بة لهم ‪-‬‬ ‫وهي إس�قاط حكومته الس�نية وإعطاء احلك�م لغيرهم وهذا‬ ‫م�ا حصل فعال وثب�ت باحلقائق والواقع املش�هود‪ ،‬وبعد عقد‬ ‫من حكم الشيعة للعراق وسيطرتهم الشاملة الكاملة عليه لم‬ ‫ينعم العراق بأي أمن واس�تقرار بل لم مي�ر يوم واحد عليهم‬ ‫م�ن غير قتل ودمار‪ ،‬ش�هد الع�راق في عهدهم أبش�ع اجلرائم‬ ‫اإلرهابي�ة وأفظع انتهاكات حقوق اإلنس�ان وأكبر الس�رقات‬ ‫للمال العام واخلاص وش�ر صفقات الفس�اد في كل اجملاالت‪،‬‬ ‫ه�ذا ما ش�هد ب�ه الع�دو قب�ل الصدي�ق والبعيد قب�ل القريب‬

‫واحملت�ل الغازي قبل ابن البلد اخلائ�ن العميل‪ ،‬فرصة ذهبية‬ ‫قدمها احملتل للشيعة ليس في العراق وحده بل في العالم كله‬ ‫لم يس�تغلها الساسة الشيعة بالشكل الصحيح‪ ،‬فعادت عليه‬ ‫وعليهم باخلزي والعار الشنيع‪ ،‬واثبتوا للعالم كله بأنفسهم‬ ‫أنهم ساس�ة لصوص وأن انتس�ابهم إلى آل بيت النبي صلى‬ ‫الل�ه علي�ه وس�لم ورض�ي الل�ه ع�ن آل بي�ت النب�ي الكرمي‪،‬‬ ‫انتس�ابهم م�ا هو إال غطاء له�م للوصول إلى م�ا يريدون‪ ،‬هم‬ ‫ملكوا العراق ولم يحكموه ولم يقدموا ألهل العراق والشيعة‬ ‫خاصة أي ش�يء يذكر‪ ،‬بل لم يعطفوا على أي أرملة أو مسكني‬ ‫ويتيم‪ ،‬فرصة لو اس�تغلوها بالشكل الصحيح ألرتفع شأنهم‬ ‫وعل�ت طائفته�م واس�تمر حكمه�م ب�ل ملكه�م إلى أم�د بعيد‪،‬‬ ‫ولكنه�م ليس�وا رج�ال دول�ة وال ساس�ة ه�ذا العص�ر الكبير‬ ‫ففشلوا وافشلوا طائفتهم معهم ونالوا اخلزي والعار الكبير‪،‬‬ ‫كان الغباء حليفهم وموهبة من الله لهم ألنهم ليسوا أهل حق‬ ‫وال عقل رشيد ‪.‬‬ ‫عقيل حامد‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫خرافة الدولة العميقة في مصر‬

‫د‪ .‬عبدالله االشعل٭‬ ‫■ مصطل�ح الدول�ة العميق�ة‪ ،‬او الدول�ة املوازية نش�أ منذ عقود‬ ‫ف�ي االدب السياس�ي الترك�ي لك�ي يش�ير ال�ى الدول�ة ذات الثقافة‬ ‫العلماني�ة الت�ي انش�أها كم�ال اتات�ورك (اي ابو االت�راك) منذ عام‬ ‫‪ ،1926‬في خضم ظروف سياس�ية ارتبطت بهزمية الدولة العثمانية‬ ‫في احلرب العاملي�ة االولى وانفراط عق�د االمبراطورية‪ ،‬فكان الفكر‬ ‫العلمان�ي بدس�توره وثقافت�ه واجلي�ش احل�ارس له�ذه العقي�دة‬ ‫املناهض�ة للدين هو البديل عن دول�ة بدأت دينية ثم انتهى بها االمر‬ ‫بعد س�بعة قرون الى التف�كك‪ ،‬فكان تغير العم�ود الفقري من الدين‬ ‫ال�ى العلماني�ة ه�و العالج لك�ي تتخلص الدول�ة التركي�ة الوطنية‬ ‫من الترهل السياس�ي واالداري والدروش�ة الديني�ة‪ ،‬وتصبح دولة‬ ‫قوية رش�يقة متماس�كة صاحلة لعضوي�ة اوروبا‪ ،‬بدال م�ن قيادتها‬ ‫للعالم االسلامي ضد اوروبا‪ .‬هذه النقلة الكبرى كانت موضع جدل‬ ‫في العالم االسلامي‪ ،‬وارتباك ش�ديد عند املراقبين‪ ،‬لدرجة ان امير‬ ‫الشعراء احمد شوقي الذي اعجب بكمال اتاتورك عندما انتصر على‬ ‫الغزو االوروبي لبالده عام ‪ 1919‬ووصفه بأنه خالد بن الوليد‪ ،‬عاد‬ ‫يقدح فيه بعد ان قوض اخلالفة االسلامية وترك املس�لمني بال قبلة‬ ‫سياس�ية دينية‪ ،‬حتى لو كانت وهمية‪ .‬وظل اجليش التركي حارسا‬ ‫للعلمانية وقاهرا الي اجتاه ديني واس�تباح الس�لطة بسلس�لة من‬ ‫االنقالبات العس�كرية‪ ،‬حتى وصل اردوغان الى السلطة عام ‪،2002‬‬ ‫وهنا جت�دد احلديث عن الدولة العميق�ة‪ ،‬اي الدولة العلمانية التي‬ ‫ترف�ض جتاور اي نزعة دينية معها‪ ،‬ولكن اردوغان تس�لل الى هذه‬ ‫الدول�ة باالجن�ازات والش�عبية ب�االدوات الدميقراطي�ة ولقي ذلك‬ ‫ه�وى ف�ي الغرب‪ ،‬ال�ذي اصبح ض�د االنقالبات العس�كرية وانحاز‬ ‫ال�ى الدميقراطية‪ ،‬فنفذ اردوغان ال�ى اركان الدولة العلمانية‪ ،‬وهي‬

‫د‪ .‬مثنى عبدالله٭‬ ‫■ كان االسبوع املنصرم من عمر العملية السياسية وتاريخ العراق‬ ‫احلدي�ث حافلا بالعار ال بالغار‪ ،‬فالتاريخ س�جل للناص�ع من االفعال‬ ‫واملشين منه�ا‪ ،‬فلا ش�اردة او واردة اال وتدخل موس�وعته‪ ،‬وال بطل‬ ‫صندي�د او جب�ان رعديد إال وله صفح�ة تنطق بافعاله‪ .‬في االس�بوع‬ ‫املاض�ي ص�وت البرمل�ان العراقي عل�ى اق�رار قان�ون التقاع�د العام‪،‬‬ ‫محتس�با عقودا من الس�نني خدمة جهادية مليليشيات عديدة تأسست‬ ‫وتدربت وتس�لحت ب�ارادات خارجية‪ ،‬وفي بلدان كان�ت والزالت في‬ ‫حال�ة عداء مع الش�عب العراقي‪ ،‬ب�ل حتى «جهاده�م» املزعزم لم يكن‬ ‫يصيب الس�لطة السياس�ية انذاك بأدنى ضرر‪ ،‬بل كان الضرر كله ضد‬ ‫مواطنين عراقيني ابري�اء‪ .‬كان ضحي�ة افعالهم جن�ودا يدافعون عن‬ ‫وطنه�م واهلهم‪ ،‬فيقطع�ون الطريق عليه�م ويقتلونهم وه�م عائدون‬ ‫م�ن جبه�ات القتال ف�ي اجازاته�م الش�هرية‪ ،‬او مزارعني بس�طاء في‬ ‫ق�رى حدودية يهددونهم بالقتل والتهجير وقطع االرزاق ان لم ينتموا‬ ‫اليهم‪ ،‬او لم ينفذوا اوامرهم بتفجير مركز صحي او مجلس بلدي‪ .‬كان‬ ‫القس�م االخر منهم قد انتظم بوحدات وفرق وفيالق عس�كرية مسكت‬ ‫قواطع في جبهات القتال ��ع ايران‪ ،‬وكانت جزءا ال يتجزء من املنظومة‬ ‫العس�كرية االيرانية‪ ،‬بل انها سهلت في الكثير من املرات دخول العدو‬ ‫ال�ى االراضي العراقية واحتالله لها‪ .‬اما القيادات العراقية التي كانت‬ ‫تتزعم هذه املليشيات فكان ارتباطها باملنظومة االستخباراتية للعدو‪،‬‬ ‫وكان�ت هي املص�در الرئيس�ي للمعلومات ال�واردة اليه عن الس�احة‬ ‫العراقي�ة‪ ،‬الت�ي غالبا ما كان�ت معلوم�ات مفبركة كاذب�ة هدفها االول‬ ‫احل�اق املزيد من الضرر بالوطن ومواطني�ه‪ ،‬كما اثبتته االحداث التي‬

‫رئيس سورية املقبل‬ ‫سينيم تيزيابار٭‬ ‫■ م�ن البديهي الق�ول بأنه وعلى الرغم م�ن حقيقة أن‬ ‫الرئيس الس�وري بشار األسد فقد الس�يطرة على البالد‪،‬‬ ‫إال أن�ه الي�زال من الض�روري أن يق�وم بتقدمي اس�تقالته‬ ‫ويتن�ازل ع�ن منصبه‪ ،‬وذلك حتى يتم وق�ف نزيف الدماء‬ ‫وعودة الهدوء إلى البالد‪.‬‬ ‫وإذا م�ا أخذن�ا ف�ي االعتبار الوض�ع الراه�ن‪ ،‬فإنه من‬ ‫احملتمل جدا أن يش�عر األسد نفسه في ظل ضغوط مكثفة‪،‬‬ ‫بأن حياته باتت في خطر حقيقي أشبه باخلطر الذي أحاط‬ ‫بالعقي�د الليب�ي الراحل معم�ر القذافي‪ .‬وه�ذا يحتم على‬ ‫تركيا‪ ،‬أن تعمل من أجل خروج األس�د من س�وريا مبحض‬ ‫إرادته وبصحب�ة عائلته إلى مكان آم�ن‪ .‬وميكن لطائرات‬ ‫تركيا ومروحياتها أن تخرج به من س�وريا‪ ،‬شريطة إعالم‬ ‫احلكومة الروس�ية بذلك‪ ،‬كما ينبغي السماح له باخلروج‬ ‫بقدر مشروع من ممتلكاته وثروته اخلاصة‪ ،‬وبالقدر الذي‬ ‫يكفي احتياجاته‪ ،‬وس�وف يكون أم�را طيبا للغاية ضمان‬ ‫األمان لزوجته وأطفاله في املقام األول‪.‬‬ ‫وس�قوط األس�د لن يضع نهاية للصدامات في س�وريا‬ ‫بسبب كم الدماء التي أريقت‪ ،‬وبسبب رغبة هؤالء‪ ،‬الذين‬ ‫لق�ي أف�راد عائالتهم مصرعه�م‪ ،‬في االنتقام بأنفس�هم من‬ ‫أنصار النظام الس�وري‪ .‬اضف إلى ذلك الصراع املتوقع أن‬ ‫ينش�ب بكثافة بني اجلماعات واألقليات العرقية اخملتلفة‪،‬‬ ‫م�ا لم تس�تطع احلكومة اجلدي�دة أن تس�يطر على املوقف‬ ‫بالوسائل السلمية‪.‬‬ ‫ويقوم األس�د ف�ي الوق�ت الراه�ن بقتل الس�نة‪ ،‬ولكن‬ ‫األم�ر س�يتحول إلى كارثة ل�و أن الزعيم الس�وري القادم‬ ‫ق�ام باالنتقام من العلويني الش�يعة‪ .‬إن مث�ل هذا اخلصام‬ ‫م�ع العلويين أو املس�يحيني أو غيره�م م�ن األقلي�ات‪ ،‬أو‬ ‫قتله�م س�يكون مبثاب�ة كارثة‪ .‬والب�د هنا من قي�ام كل من‬ ‫تركي�ا وروس�يا باتخ�اذ االج�راءات والتدابي�ر الوقائية‬ ‫اخلاص�ة حلماي�ة العلويين واملس�يحيني وضمان حس�ن‬ ‫معاملته�م‪ ،‬والب�د م�ن قي�ام الدولتين بتحذي�ر املعارضة‬ ‫وتوفير الضمانات للس�وريني‪ .‬وال ينبغي أن يتعرض غير‬ ‫املس�لمني أو العلويني ألي اذى ب�أي حال من األحوال‪ .‬ولو‬ ‫حدث أي أعمال قتل فإن ذلك يس�تدعي محاكمة املتورطني‬ ‫في ذلك وعقابهم مبا يتناس�ب مع اجلرائم التي ارتكبوها‪،‬‬ ‫وال ينبغ�ي أن تتهاون كل من تركيا وروس�يا مع أي أعمال‬ ‫إعدام من دون محاكمة عادلة ومتكاملة‪.‬‬ ‫وينبغ�ي أن تكون احلكومة الس�ورية اجلدي�دة ممثلة‬ ‫بكاف�ة األف�راد بصرف النظ�ر ع�ن انتماءاته�م العرقية أو‬ ‫الديني�ة أو الطائفي�ة أو األيديولوجي�ة‪ ،‬كم�ا ينبغ�ي أن‬ ‫تضم�ن أال يعان�ي أي مواطن من القس�ر او اإلكراه مجددا‪.‬‬ ‫وعلي�ه‪ ،‬ميك�ن تش�كيل حكوم�ة انتقالي�ة مؤقت�ة باتف�اق‬ ‫مش�ترك بين كل م�ن تركيا وروس�يا وغيرهما م�ن الدول‪،‬‬ ‫حتى ميكن عق�د انتخابات حرة وعادل�ة‪ .‬وبطبيعة احلال‬ ‫ف�إن قيام اي حكومة دميقراطي�ة من خالل انتخابات حرة‬ ‫على يد املواطنني الس�وريني البد أن يكون هدفا أوليا‪ ،‬وكم‬ ‫يكون من األس�هل إقامة هذه احلكومة عل�ى هذا النحو إذا‬ ‫ما أصبحت كل من تركيا وروس�يا مبثابة الكفيل والضامن‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫والس�ؤال ال�ذي يط�رح نفس�ه هن�ا ي�دور ح�ول ن�وع‬ ‫وماهية الزعيم الس�وري الذي س�وف يحكم سوريا عقب‬ ‫س�قوط األس�د‪ .‬إن زعي�م حكوم�ة دميقراطية في س�وريا‬ ‫ال ب�د أن يضمن كافة حق�وق األقليات والطوائ�ف الدينية‬ ‫من الس�كان‪ ،‬كما ينبغ�ي أن يحتضن الس�نيني والعلويني‬ ‫واملس�يحيني وغيرهم‪ .‬والبد أن يش�عر الناس في س�وريا‬ ‫بأن�ه س�وف يرك�ز أعمال�ه ونش�اطه حملارب�ة الطغ�اة‬ ‫واملس�تبدين والقتلة‪ ،‬ومحاربة قي�ام دولة داخل دولة في‬ ‫س�وريا‪ ،‬وأن يتم ذلك بوس�ائل قانونية مشروعة‪ .‬وعليه‬ ‫أن يوض�ح م�ن البداي�ة بأن�ه لي�س طاغي�ة وأن نواي�اه‬ ‫دميقراطي�ة‪ ،‬وأن يتم ذل�ك بال غموض وبأس�لوب منطقي‬ ‫يبع�ث عل�ى الطمأنين�ة‪ .‬وعل�ى ه�ذا النح�و فإن السلام‬ ‫سوف يتحقق مبشية الله تعالى في سوريا‪ ،‬ومن ثم ميكن‬ ‫للحي�اة أن تع�ود إلى طبيعتها لكل من الش�عب الس�وري‬ ‫والدولة السورية‪.‬‬ ‫٭ كاتبة تركية‬

‫القضاء وقمته احملكمة الدس�تورية العلي�ا‪ ،‬وقيادة اجليش وتعديل‬ ‫دس�توري يفس�ح اجملال للتط�ور الدميقراط�ي‪ ،‬م�ن دون خوف من‬ ‫التهام الدميقراطية عن طريق التحالف القضائي العسكري‪.‬‬ ‫ومعن�ى ذل�ك ان الدول�ة العميق�ة ف�ي ه�ذه احلال�ة ه�ي الدول�ة‬ ‫العلمانية التي اس�تقرت اركانها وتوطدت ثقافتها في اجملتمع‪ ،‬حتى‬ ‫لو كان يرفضها سرا خشية مخالفة العلمانية‪ ،‬وان اقامة دولة اخرى‬ ‫الى جانبها جتمع بني العلمانية والدين‪ ،‬اي العلمانية االيجابية‪ ،‬اي‬ ‫ع�دم اخللط بني السياس�ة والدين بطريقة انتهازي�ة‪ ،‬او اقامة دولة‬ ‫على انقاضها بعد القضاء عليها هو امر مستحيل‪.‬‬ ‫انتق�ل النق�اش حول فك�رة الدول�ة العميقة م�ن تركي�ا الى دول‬ ‫املعس�كر الشرقي الش�يوعية‪ ،‬التي قامت دولها على الفكر والعقيدة‬ ‫والتنظي�م السياس�ي واالجتماعي الش�يوعي فانخرط الش�عب في‬ ‫هذه الدولة حتى تهدمت بفعل الضربات الغربية وتوظيف االقليات‬ ‫الديني�ة والعرقي�ة‪ ،‬والتق�دم النش�اء دول دميقراطي�ة مبس�اندة‬ ‫الغرب‪ ،‬ضمن الترتيبات الدولية لتوزيع مصادر القوة حتى ال تعود‬ ‫للشيوعية في هذه الدول قائمة‪.‬‬ ‫في املانيا تهدمت الدولة النازية التي صادفت قبوال املانيا واسعا‬ ‫وتعبي�را ع�ن الش�خصية القومي�ة االملانية الت�ي تتس�م بالكبرياء‬ ‫ورف�ض الظل�م‪ ،‬ولكن االعتداد بالق�وة وحيازته�ا كان فائضا كبيرا‬ ‫ادى الى التجاوز وتخطي هذا القدر املشروع من االهداف الى اجلور‬ ‫عل�ى الدول والش�عوب االخرى‪ ،‬ولذلك فان تكال�ب اوروبا والغرب‬ ‫عل�ى الدول�ة النازي�ة وتبش�يع صورته�ا واقام�ة دول�ة دميقراطية‬ ‫مناهض�ة للنازية لقي هو االخر هوى واس�عا لدى الش�عب االملاني‪،‬‬

‫وان احتفظ�ت بع�ض قطاعاته باالعت�زاز النفس�ي للمظاهر النازية‬ ‫الت�ي ل�و جتردت م�ن اضطــه�اد اليه�ود لكانت ق�د افلت�ت من هذا‬ ‫املصير‪.‬‬ ‫ويطول املقام في تأصيل هذه النظرية‪ ،‬ولكننا نوجز هذا التأصيل‬ ‫ب�ان مكون�ات الدولة التي تط�وع ثقافات الش�عوب وتخلق مصالح‬ ‫مشتركة لها‪ ،‬هي في احلقيقة الدولة العميقة التي تطرد كل الطحالب‬ ‫التي تنش�أ على س�فحها من ممارس�ات واعراف‪ .‬ولذلك فان الدولة‬ ‫العميقة في تركيا تنهار لصالح الدولة العصرية استجابة للحريات‬ ‫الديني�ة والرخاء االقتصادي واحلكم الرش�يد‪ ،‬وه�ذه العوامل هي‬ ‫التي جتعل الش�عب هو الدولة العميقة التي تأبى جتاوز اجليش او‬ ‫القضاء ملكاسبهم‪ ،‬وهي التي تثمر قيادات عسكرية وقضائية تكرس‬ ‫الدولة العميقة مبفهومها اجلديد‪.‬‬ ‫ام�ا ف�ي مصر فقد ب�دأ احلديث عن الدول�ة العميقة بع�د ثورة ‪25‬‬ ‫يناير‪/‬كان�ون الثان�ي وهي الدول�ة التي صممها مب�ارك وقامت على‬ ‫الفس�اد وترابط املصالح في اطار الفس�اد وحتالف ع�دد من القوى‬ ‫على اعلاء املصال�ح الش�خصية على املصلح�ة العام�ة‪ ،‬فاصبحت‬ ‫الدول�ة العميقة رمزا للتنظيم�ات العصابية‪ ،‬واصبح التعايش معها‬ ‫امرا مس�تحيال‪ .‬وعمق الدول�ة له بعدان‪ ،‬بعد امل�دة الكثر من ثالثني‬ ‫عام�ا‪ ،‬وصالب�ة تكوي�ن التحالفات‪ ،‬مثل ترس�بات املع�ادن الضارة‬ ‫في االجهزة احليوية للجس�م التي تقعد اجلس�د عن االس�تمرار في‬ ‫احلي�اة‪ ،‬وقد مت التعبي�ر عن ذلك باكثر من مئة مؤش�ر عاملي احتلت‬ ‫مص�ر بجدارة مكانها الغريب على خرائط الفس�اد وعدم الش�فافية‬ ‫وانع�دام احلري�ات ومع�دل القه�ر وس�طوة النظ�ام عل�ى الش�عب‬

‫وتبدي�د الث�روات والهيمنة االجنبية على مقدرات البالد وانحس�ار‬ ‫الكرامة والقدرة على العيش‪ ،‬وغيرها من املؤشرات املتعلقة باملرض‬ ‫والثقاف�ة واالجتم�اع واالقتص�اد بحيث اصب�ح االنفجار الش�عبي‬ ‫تلقائي�ا ضد هذه الدولة التي متكن منه�ا النظام بادواته وحتالفاته‬ ‫االثمة في الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫واحلدي�ث ع�ن الدول�ة العميق�ة ف�ي مص�ر بع�د ث�ورة ‪ 25‬يناير‬ ‫ينص�رف ال�ى عمق طبق�ة الفس�اد دون غيرها‪ ،‬ولذلك ف�ان القضية‬ ‫تتعل�ق بالفس�اد وليس بالدولة‪ ،‬ويخطئ من يعتق�د ان هدم الدولة‬ ‫ه�و هدم للفس�اد وامن�ا تنقي�ة الدول�ة من الفس�اد يج�ب ان يكون‬ ‫مش�روعا قوميا لكل من يتولى الس�لطة في مصر‪ .‬والدليل على ذلك‬ ‫ان النظام الذي نشأ عقب ازالة امللكية في مصر عام ‪ 1952‬كان يتعني‬ ‫علي�ه ان يج�د دولة بالغة العمق‪ ،‬ولكنها كان�ت بالغــــة العمق في‬ ‫االس�تقامة وخدمة الش�عب‪ ،‬ولذل�ك يعاني اجملتم�ع املصــري على‬ ‫مس�توى الكي�ف‪ .‬وعندم�ا ج�اء الس�ادات كان ميكن ان يج�د دولة‬ ‫عميقة تقاومه ولكنه وجد بقايا نظام ورموز تخلص منها مبا اسماه‬ ‫ث�ورة التصحيح‪ ،‬ولذلك فان انفجار الش�عب يوم ‪ 25‬يناير في وجه‬ ‫مبارك كان ردا من املس�تفيدين بالقطاع العام وغيره من االجراءات‬ ‫اجملتمعية ف�ي عهد عبد الناصر‪ ،‬التي بددها الس�ادات ومبارك‪ ،‬فهو‬ ‫انفج�ار عل�ى االثنني معا‪ ،‬م�ن دون ان ي�دري اطراف ه�ذا االنفجار‬ ‫أبعاد هذه املهمة‪.‬‬ ‫ف�ي ضوء ما تقدم فان احلديث ع�ن الدولة العميقة يضر وال ينفع‬ ‫وامنا يج�ب ان ينصب احلديث على تنقية الدول�ة واجملتمع من قيم‬ ‫الفس�اد الت�ي تكرس�ت عبر اربع�ة عق�ود‪ ،‬فجعلت الدول�ة والنظام‬

‫ش�يئا واحدا‪ .‬ولذلك عندما وصل محمد مرسي الى السلطة لم يدرك‬ ‫ابعاد الفس�اد الذي اصاب قطاعات الش�عب والسلطة‪ ،‬كما لم يدرك‬ ‫ان االصالح س�وف تقاومه الفئات املس�تفيدة ف�ي كل اجهزة الدولة‬ ‫القائم�ة‪ ،‬الت�ي تعادي اصلا التيارات االسلامية منذ حك�م مبارك‪،‬‬ ‫ولذل�ك قررت دائم�ا ان الدول�ة املصرية والش�عب بحاج�ة الى قيم‬ ‫وحملة العادة االخالق العامة التي جتتز الفس�اد من دون ان يقترن‬ ‫ذل�ك بتوظي�ف الدين الي س�بب نظ�را للحساس�ية الت�ي ينظر بها‬ ‫الفس�اد الى الدين‪ ،‬بعد ان اصبح الفساد في ذاته دينا في الكثير من‬ ‫اروقة الدولة‪.‬‬ ‫وخالصة القول‪ ،‬ان احلديث عن الدولة العميقة في مصر خرافة‪،‬‬ ‫وان الدولة كاملنزل يهدمه ساكنه او يجمله فيصبح مقبرة او حديقة‪،‬‬ ‫والعب�رة بثقافة الس�اكن حتى ل�و كان البيت متواضع�ا في موقعه‬ ‫وبنيان�ه‪ ،‬فم�ا بالن�ا بدول�ة راس�خة االركان ومجتمع ق�دمي كمصر‬ ‫وحتوله دول�ة ومجتمعا الى التربص لالصالح دفاعا عن املكاس�ب‬ ‫الشخصية والفئوية هو الذي يسقط الدولة‪ ،‬ومن هذه النقطة يجب‬ ‫ان يك�رس املصريون ثقافة املصلحة العليا في االعالم والتعليم وان‬ ‫يتخل�ص مم�ن يكرس�ون ثقاف�ة الفس�اد واالنح�راف والوصولي�ة‬ ‫والنفاق في جميع قطاعات الدول�ة حتى اختنقت احلريات وانطلق‬ ‫السحاب الكثيف يغلف مستقبل هذا الوطن‪.‬‬ ‫ان احلدي�ث عن الدولة العميقة يعنى ض�رورة هدم هذه الدولة‪،‬‬ ‫لك�ن البي�ت ال ينصل�ح بهدم�ه وامن�ا باخلاق س�اكنه‪ .‬فالش�رطة‬ ‫واجلي�ش والقض�اء واالعلام والتعلي�م والثقافة هم بش�ر من هذا‬ ‫الش�عب اذا صل�ح الش�عب صل�ح القائمون عل�ى هذه املراف�ق واذا‬ ‫كان الفس�اد صناعته فس�دت ش�رايني ه�ذه االجه�زة‪ ،‬ولذلك نؤكد‬ ‫م�رة اخرى على ان املطلوب هو تنقية ش�رايني الدولة بالسياس�ات‬ ‫والثقافة والقانون واالصرار وليس بالغاء مكونات الدولة‪.‬‬

‫العراق‪ ...‬اغتصاب السجينات في ظل سلطة «اجملاهدين»‬

‫تل�ت غزو واحتلال العراق حني كش�ف فيها العدو مص�ادر معلوماته‬ ‫والش�خصيات واالح�زاب الت�ي كان�ت صنيعت�ه‪ .‬فه�ل يجوز ش�رعا‬ ‫وقانون�ا ان يك�ون في موقع ادن�ى في القانون اجلدي�د‪ ،‬من عمل بأجر‬ ‫رم�زي في س�نوات احلصار‪ ،‬على الرغ�م من مؤهالت�ه العلمية العليا‪،‬‬ ‫م�ن «اجملاهد»‪ ،‬ال�ذي ال يحمل اي مؤه�ل علمي‪ ،‬وبات ميلك حس�ابات‬ ‫مباليين الدوالرات من س�رقات امل�ال العام‪ ،‬ويخوتا فاخ�رة وقصورا‬ ‫فارهة في اوروبا وكندا وجنوب ش�رق آس�يا؟ أم هل يستوي الضباط‬ ‫واجلنود الذين دافعوا عن ش�رف بالدهم وعسكريتهم وافنوا حياتهم‬ ‫في حرب الثماني س�نوات م�ع ايران‪ ،‬واحلرب الكوني�ة في عام ‪1991‬‬ ‫وحرب عام ‪ ،2003‬مع من قاتل ضدهم ثم عاد كي يحمل رتبة رمبا اعلى‬ ‫منهم حتت تس�مية ضباط «الدم�ج» بعد االحتالل‪ ،‬كي يس�تحق راتبا‬ ‫تقاعدي�ا اعلى منه�م؟ وبأي عرف يتقدم في س�لم الروات�ب التقاعدية‬ ‫على غيره ويصب�ح مجاهدا‪ ،‬من انزلته الطائ�رات االمريكية في غرب‬ ‫وش�مال وجن�وب الع�راق‪ ،‬قبل واثناء الغ�زو كي يصبح دليلا لهم او‬ ‫ميسك االرض احملتلة خلفهم وهم يتقدمون نحو العاصمة بغداد؟‬ ‫انه�ا اس�ئلة يعرف اجلمي�ع اإلجابة عليه�ا بعد ان وضع�ت طهران‬ ‫وامري�كا ولندن وباريس واس�رائيل مجاهديها في قمة وس�فوح هرم‬ ‫الس�لطة في الع�راق‪ ،‬ثم قام ه�ؤالء «اجملاه�دون» بوض�ع العراق في‬ ‫الصدارة الدولية ملؤشرات الفساد املالي واالداري والسياسي والبيئي‬ ‫واالقتص�ادي والعلم�ي والثقاف�ي والتربوي‪ .‬والنهم ه�م احلكام وهم‬ ‫الس�لطة وكذلك لهم الدولة‪ ،‬فال غرابة ان يس�رقوا كل ما في ارضها من‬ ‫ثروات ويرهنوا الش�عب الى جحافل اجلوع والبطالة واملرض والفقر‬

‫والع�وز‪ ،‬حت�ى دفعهم غيه�م ال�ى تغيي�ب االف النس�اء البريئات في‬ ‫السجون العلنية والسرية‪ ،‬احلكومية منها وامليليشياوية‪ ،‬واستخدام‬ ‫االغتصاب وس�يلة من وس�ائل التحقيق بغية انتزاع االعترافات‪ .‬ففي‬ ‫الوقت الذي كانوا يشرعنون فيه سرقتهم اجلديدة باحتساب سنوات‬ ‫التآمر والتخابر مع االجنبي س�نوات خدم�ة جهادية الغراض التقاعد‬ ‫له�م‪ ،‬كان تقري�ر منظم�ة «هيوم�ن رايت�س ووت�ش» يعل�ن ان هنالك‬ ‫االالف من النس�اء املعتقالت في السجون العراقية يتعرضن للتعذيب‬ ‫واس�اءة املعاملة وصوال لـ»االنتهاك اجلنسي»‪ ،‬وان القضاء العراقي‬ ‫العاجز يس�تند في احكامه ال�ى االعترافات املنتزعة منهن‪ ،‬حتت تاثير‬ ‫واقعة االغتصاب او التهديد بها‪ .‬كما ان الكثيرات منهن الزلن يخضعن‬ ‫لالحتجاز واالبتزاز منذ فترات طويلة من دون تهمة‪ ،‬وان الفترة املمتدة‬ ‫بين اعتقاله�ن وعرضهن على القضاء قد تس�تمر س�نني طويلة‪ ،‬بينما‬ ‫يؤك�د دس�تورهم على ضرورة ع�رض املتهم على القض�اء خالل ثمان‬ ‫واربعني ساعة‪ّ .‬‬ ‫ويذكر التقرير بالوعد الذي قطعه املالكي باالفراج عن‬ ‫السجينات احلاصالت على قرار قضائي باالفراج‪ ،‬لكن رغم مرور عام‬ ‫على ذلك الزلن في غياهب الس�جون‪ ،‬والزالت املمارس�ات الالقانونية‬ ‫ه�ي الس�ياق العام في تعامل ق�وى االمن مع املواطنني عامة والنس�اء‬ ‫بش�كل خاص‪ ،‬حيث تق�وم الق�وات باحتجازهن ليس لذن�ب اقترفن‪،‬‬ ‫بل للصلة العائلية مع رجال يش�تبه فيه�م ‪ .‬وعلى الرغم من ان احدى‬ ‫احملاكم اسقطت التهم عن احدى املتهمات‪ ،‬بعد التأكد من ان االعترافات‬ ‫قد ُأخذت حتت التعذيب‪ ،‬لكن الس�يدة اعدم�ت‪ .‬وللتأكيد على طائفية‬ ‫الس�لطات احلاكمة فان املنظمة س�جلت وجود غالبية من الس�جينات‬

‫م�ن طائفة دون اخرى‪ ،‬وللتدليل على اس�اءة اس�تخدام الس�لطة من‬ ‫قبل املكلفني بتحقيق العدالة‪ ،‬فقد تساوى اخلوف منهم مع اخلوف من‬ ‫اخلارجني عن القانون‪ ،‬حس�ب ش�هادات الناس‪ ،‬خاصة في الفلوجة‪.‬‬ ‫كذل�ك يج�ري وبش�كل مقص�ود اس�تغالل م�ا يس�مى قان�ون مكافحة‬ ‫االرهاب في عمليات انتقام ش�خصي وسياس�ي وطائفي ضد النس�اء‬ ‫الرتباطه�ن بطائف�ة او عش�يرة او ش�خص‪ ،‬وان القض�اة ال يأخذون‬ ‫مبا يدلني به م�ن معلومات عن تعرضهن للتعذيب واالغتصاب بحجج‬ ‫مختلف�ة‪ ،‬مما يطلق يد القائمني على الس�جون واحملققني باالس�تمرار‬ ‫في ه�ذه االنتهاكات وانت�زاع اعتراف�ات باطلة ت�ؤدي بالبريئات الى‬ ‫حبال املش�انق‪ .‬نع�م اننا في عص�ر مختار العص�ر القابع ف�ي املنطقة‬ ‫اخلض�راء‪ُ ،‬‬ ‫حت�ف به جحافل احل�رس اخلاص هو وزم�ر «اجملاهدين»‬ ‫الذين في كل يوم يزدادون ثراء‪ ،‬ويزداد الش�عب فقرا وبطالة ومرضا‬ ‫وأمية‪ ،‬وتتعرض النس�اء البريئات فيه ال�ى عمليات اغتصاب ممنهج‬ ‫داخل مؤسس�ات الدولة‪ .‬فهل تهز حزمة الضوء اجلديدة التي س�لطها‬ ‫تقرير املنظمة الدولية على هذه اجلرمية االنس�انية البشعة املستدامة‬ ‫منذ اكثر من عش�ر س�نوات ضمائر الواقفني على املنابر س�نة وشيعة‪،‬‬ ‫خاص�ة اوالئ�ك الذي�ن يحرفون الكل�م ع�ن مواضعه‪ ،‬ك�ي ال يغضبوا‬ ‫الس�لطان اجلائر؟ وهل سيرجتف «شارب» ش�يخ عشيرة لبس الدرع‬ ‫وبات يهرول مع جحافل قوات «س�وات» ملس�اعدتهم ف�ي قتل اهله‪ ،‬او‬ ‫يلقي «الهوسات» في حضرة مختار العصر؟ ال نظن ذلك‪.‬‬ ‫٭ باحث سياسي عراقي‬

‫احلداثة العربية تفترض االرتقاء بالسؤال الفلسفي‪ ‬‬ ‫لطفي العبيدي٭‬ ‫■ ال نرى ّ‬ ‫حال حلال الفكر الفلس�في العربي اإلسلامي ّ‬ ‫إال بكس�ر طوق‬ ‫اجلمود الفكري‪ ،‬وحتقيق اس�تقالل فكري فلس�في في الزمان احلضاري‪،‬‬ ‫باعالء ش�أن العقل والعقالني�ة‪ ،‬مع ّأن ذلك لن يكون باخليار الس�هل وال‬ ‫اإلرادوي‪ ،‬فال ش�يء يأتي ويظه�ر من فراغ‪ ،‬فتلك عملي�ة تاريخية مديدة‬ ‫ذات ش�روط ومس�تلزمات واس�عة‪ ،‬فكرية وحضارية ش�املة يس�تحيل‬ ‫الراه�ن أن ينتقل إليها‪ ،‬إن ل�م ينجز ّأوال وفي‬ ‫م�ع الفكر الفلس�في بواقعه ّ‬ ‫األس�اس عملي�ة انتقال�ه إلى صياغ�ة قوله الفلس�في اإلبداع�ي‪ ،‬لدخول‬ ‫األول جناحه بانتزاع‬ ‫حداثته الفلس�فية التي يفت�رض أن يكون ش�رطها ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلر من الس�لطات على اختالفها‪ ،‬التي بطبيعتها تخشى‬ ‫حق التفلس�ف ّ‬ ‫نور الفلس�فة‪ّ .‬أما ش�رطها الثاني فوعيه ّ‬ ‫بأن احلداثة الفلس�فية لن تكون‬ ‫احل�ر ال�ذي يضي�ف جدي�دا جوهريا‬ ‫باالتب�اع أو التقلي�د ّإنم�ا باإلب�داع‬ ‫ّ‬ ‫يتج�اوز به املعارف الثبوتي�ة واليقينية املتداولة ف�ي مضمون الرؤية أو‬ ‫ف�ي بنيته�ا‪ ،‬كما في املنه�ج املوصل إليهـ�ا‪ّ .‬إنها اإلضافة الت�ي تغير موقع‬ ‫مجرد ميراث جامد‬ ‫القدمي‪ ،‬فتتفادى أن تكون الفلس�فة العربية اإلسالمية ّ‬ ‫يحف�ظ في أرش�يف الذاك�رة اجلماعي�ة بالتحقي�ق والتفس�ير ويزار بني‬ ‫احلين واآلخر من أجل التفاخر والتباهي باألمجاد‪ ،‬أو كلوح ثابت يحفظ‬ ‫يتم استنطاقه والعودة إليه كلما دعت احلاجة‪.‬‬ ‫احلقيقة الفلسفية ّ‬ ‫ملحة اليوم الى أن نعيد إلى الفلس�فة وظيفتها النقدية‬ ‫تبـ�دو احلاجة ّ‬ ‫وأدواته�ا التقوميية لتلع�ب دورا حتريريا وتنويريا في قضايا اإلنس�ان‬ ‫واجملتم�ع‪ ،‬ولتعود من جديد إلى مهمتها في تأس�يس نظرة ش�املة حول‬ ‫اإلنس�ان وقضاي�اه بأبعاده�ا املعياري�ة اجلوهري�ة واإلبس�تمولوجية‬ ‫واألنطولوجية واملنطقية‪ ،‬ينحو مبقتضاها «العقالني» نحوا اس�تقالليا‪،‬‬ ‫فال يكون عبدا أليّ ـة س�لطة‪ ،‬ال سلطة املاضي‪ ،‬وال سلطة التقاليد‪ ،‬بأن يقع‬ ‫حريت�ه في‪ ‬التفكير وفي العمـل ‪ -‬وال س�لطة‬ ‫حت�ت وط�أة التراث فيقه�ر ّ‬ ‫اإليديولوجيـ�ة الت�ي تنطوي عليه�ا البنية الثقافية جملتمعه‪ ،‬وال س�لطة‬

‫أي نظ�ام‪ ،‬فكري�ا كان أم اجتماعي�ا أم سياس�يا‪ّ .‬‬ ‫وإن منج�زات احلضارة‬ ‫املاديـ�ة ‪ -‬ه�ي أج�دى أدوات اإلنت�اج وأكثره�ا نفع�ا للهيئ�ة‬ ‫احلديث�ة‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعي�ة‪ ،‬وال ف�كاك عنها رغبة أو رهبة‪ ،‬عالوة على ّأن االس�تفادة من‬ ‫الث�ورة العلمي�ة والتقدّ م التقن�ي العظيم ال�ذي حصل في مج�ال احلياة‬ ‫والط�ب والرقميات واالتص�ال‪ ،‬ومتظهر في تكنولوجي�ا عالية الدقة‪ ،‬من‬ ‫ش�أنه أن يدفع الفلس�فة إلى صياغة نظرية تفكيكيّ �ة وحتليلية وتأليفية‬ ‫اجمل�رد اخلاص‬ ‫تؤس�س قوله�ا املفهومي‬ ‫في ش�كل ابس�تيمولوجيا ّ‬ ‫عامة ّ‬ ‫ّ‬ ‫به�ا واملعبّ ر عن وعي ّ‬ ‫الكلي بذاته‪ّ ،‬‬ ‫ألن الس�بق إلى ح�وز املعرفة املتجدّ دة‬ ‫ّ‬ ‫والتحكم في تطويرها وفي حدود نش�رها‪ ،‬أداتان أساس�يّ تان الكتس�اب‬ ‫الق�وة املعنوي�ة واملاديّ �ة مع�ا‪ ،‬م�ع تزوي�د الفلس�فة مب�ا يلزمها‬ ‫عناص�ر ّ‬ ‫م�ن أدوات للكش�ف ع�ن اجل�ذور االجتماعية للفك�ر‪ ،‬وعن كيفية تس�رب‬ ‫التأثي�رات اإليديولوجية إليه‪ ‬وكيفية تطويع اجملتمع ملفهومات أساس�ية‬ ‫كمفهومي العقالنية واحلقيقة وصوال إلى منظومة متماسكة من املفهومات‬ ‫واملقوالت واملبادئ املعيارية التي ميكننا ضمنها أن نفهم واقعنا اإلنساني‬ ‫فهما ش�موليا لغرض تغييره‪ ،‬وأن نحوز فهما شامال للحاجات اإلنسانيّ ة‬ ‫املتطورة‪ ،‬ولألهميّ ة النسبية ّ‬ ‫لكل منها في ميزان القيم‪.‬‬ ‫وطبيعتها‬ ‫ّ‬ ‫ويخلص ال�دّ ارس حينئذ إلى ّأنـه مبقدور الفكر اإلسلامي أن يخترق‬ ‫ح�دود هم�وم «جماع�ة املس�لمني» نحو أف�ق اإلنس�انية املعاص�رة‪ ،‬على‬ ‫مش�روطية الصياغة املنهجية اإلنس�انية ملقوالته القيمي�ة (نظرا وعمال)‬ ‫التصور يربط بين العلم ووظائفه‬ ‫م�ن زاوية نظر واقعية إل�ى ضرب من‬ ‫ّ‬ ‫ومطال�ب اجملتمع وتوجهاته‪ ،‬تأسيس�ا لعالقة جديدة بين «عالم الغيب»‬ ‫و»عالم الش�هادة» من داخل فلس�فة معاص�رة تقوم عل�ى حتريك الوعي‬ ‫ورفع�ه إلى مس�توى الرؤي�ة النظري�ة املتناس�بة‪ ‬مع مس�تلزمات التغير‬ ‫االجتماع�ي املرج�و‪ .‬وأال تكون مجرد فلس�فة خادمة للعل�م‪ ،‬الذي ال يجد‬ ‫ّ‬ ‫حلا كاملا ملش�كلة الس�لــوك‪ ،‬الهتــمامه مبا هــ�و كائـن ال مب�ا ينبغي‬ ‫أن يك�ون‪ ،‬وإلبدائ�ه أحكام�ا بالواق�ع‪ .‬وهو لذل�ك يترك مش�كلة األخالق‬ ‫ب�دون ّ‬ ‫حل ما جعل‪ ‬الفلس�فة تتع�دّ ى العلم الوضعي لتقي�م علما «ملا وراء‬ ‫الطبيعة»‪ ‬وعلم�ا لألخلاق‪ ،‬وهي تعبي�رات ارتبطت باملوروث الفلس�في‬ ‫اإلسلامي ‪ -‬األم�ر الذي يفترض متان�ة هذا اخملزون الفلس�في في جميع‬

‫تعبيراته املؤسس�ة لعلوم املنهج وألش�كال احلياة الفكرية في اإلسلام‪،‬‬ ‫س�واء م�ن خلال املدرس�ة الفلس�فية املتأث�رة بالهيليني�ة أو ال�كالم أو‬ ‫التص�وف أو أصول الفق�ه‪ ،‬وهو افت�راض يقودنا إلى التفكي�ر في احياء‬ ‫ّ‬ ‫االس�تعمال الفلس�في اإلسلامي املعاصر واإلس�هام من خالله في إعطاء‬ ‫املتعمق حلياته‪ ،‬ووعيا رفيع�ا لكيفية عمل اجملتمع‬ ‫اإلنس�ان بعض الفه�م‬ ‫ّ‬ ‫ولإلمكاني�ة املوضوعي�ة الت�ي يزخر بها وج�وده وما تس�مح ببروزه من‬ ‫بدائل ترتبط بتغيير الش�روط املادية واالجتماعية حلياته‪ ،‬وفي ترس�يم‬ ‫أسباب السلطة بجميع وجوهها التي بوسعها أن حتفظ سيادة األمنوذج‬ ‫الثقاف�ي واحلض�اري ألية جماعة بش�رية فاعلة في الطبيع�ة املادية وفي‬ ‫الطبيعة البشرية فعال حقيقيا يتعني بالزمان وباملكان‪                         .‬‬ ‫باألمـ�ة وتفعي�ل طاقاتها نحو‬ ‫يتض�ح حينئ�ذ ّأن أي اجت�اه للنهوض ّ‬ ‫اس�تعادة دورها الثقاف�ي واحلضاري بني األمم يش�ترط بروز املش�روع‬ ‫يتحول الفكر‬ ‫العقالني الفلس�في في جميع مجاالت احلياة‪ .‬إذ ال ميكن أن‬ ‫ّ‬ ‫اإلسلامي إل�ى ش�ريك في اجل�وار احلض�اري‪ ،‬إذا ل�م تتحقق ل�ه القيمة‬ ‫الش�مولية عل�ى الصعيـــــد اإلنس�اني‪ ،‬بتحوير أولوياته م�ن «الفقهي‬ ‫اإلجرائ�ي» ال�ذي أساس�ه الفــــت�وى إل�ى إظه�ار البع�د اإلنس�اني في‬ ‫أنساقه وانشغاالته‪ .‬وليست العـــــودة إلى التراث الفلسفي اإلسالمي‬ ‫مبختل�ف اجتاهاته مرادفا بالض�رورة للماضوي�ة والتقليـــد‪ ،‬بل يكون‬ ‫كذل�ك إذا ّ‬ ‫عط�ل إمكانات التجديد فيه‪ ،‬وكانت عودت�ه تلك تراجعا وليس‬ ‫وصال‪ ،‬بحثا عن معاني االتساق واالس�تفادة من التجارب نحو مستقبل‬ ‫وكــــوني‪ ،‬ولكـن لها‪ ‬أيضا وجها‬ ‫أفضل‪ ،‬فللفلسفة وجه إنساني شمولي‬ ‫ّ‬ ‫خصوصيا يرتبط بجذور الوضعي�ة التاريخية احلضارية التي تكتنفها‪،‬‬ ‫وف�ي حال جتاهل ه�ذا الوجه اخلصوصي واجلوهري في الفلس�فة يأتي‬ ‫الفكر الفلس�في نوع�ا من االنتم�اء املصطن�ع والطفيلي‪ ،‬ولي�س بامكانه‬ ‫تق�دمي األجوب�ة احلقيقية ع�ن تس�اؤالت إنس�انية وحاج�ات مجتمعية‬ ‫ميتص من ش�جرة تاريخ الفلس�فة من دون‬ ‫متجدّ دة‪ ،‬ألنه في هذه احلال‬ ‫ّ‬ ‫أن يكون غصنا من أغصانها‪      .‬‬ ‫٭ باحث في احلضارة ـ تونس‬

‫األزمة السورية وآفاق احلل السياسي بعد «جنيف‪»2‬‬ ‫محمد اخلليفي٭‬ ‫■ بع�د انص�رام األي�ام الس�بعة اخملصص�ة للمفاوض�ات بين النظام‬ ‫الس�وري والوف�د االئتالف�ي املع�ارض ف�ي «جني�ف‪ »2‬ال�ذي افتت�ح في‬ ‫«مونت�رو»‪ ،‬ميك�ن القول بأن ه�ذه األزمة ق�د خطت أول�ى خطواتها نحو‬ ‫االجت�اه الصحيح‪ ،‬على الرغم من كل ال�كالم واخلالصات والنتائج التي‬ ‫ترتبت عنه‪ ،‬فيكفي أن يتمكن الدبلوماس�ي األممي العجوز الس�يد خلضر‬ ‫اإلبراهيم�ي من أن يجمع املتناقضني ح�ول طاولة واحدة‪ ،‬مما يعد مبثابة‬ ‫اخت�راق كبي�ر جدا في ج�دار أزمة دموية شرس�ة قاربت الثالث س�نوات‬ ‫وم�ا نت�ج عنها م�ن قتل ودم�ار وتهجي�ر ومآس‪ .‬كم�ا أن حج�م املعادالت‬ ‫املرس�ومة عل�ى املي�دان والتغي�رات العميق�ة إقليميا ودولي�ا‪ ،‬جتعل من‬ ‫نتائ�ج ه�ذه املفاوضات األولى نتائ�ج منطقية جدا‪ ،‬خاص�ة عندما يكون‬ ‫س�قف املطالبات ال ينس�جم م�ع هذه املع�ادالت واملتغي�رات التي ال ميكن‬ ‫القفز عليها‪ ،‬وإال س�نكون أمام أحالم وأوهام غير قابلة للتحقق أبدا‪ ،‬فمن‬ ‫بني األس�باب الرئيسية التي جعلت نتائج هذه املفاوضات هزيلة جدا هو‬ ‫الس�قف العالي من املطالب واملواقف لدى طرفي املفاوضات‪ ،‬الذي ال مييز‬ ‫بينهم�ا س�وى أن مواقف الوف�د النظامي تس�تمد قوتها م�ن مجموعة من‬ ‫العوامل األساسية لعل أبرزها‪:‬‬ ‫ـ اإلمس�اك باملي�دان وحتقي�ق مزي�د م�ن املكاس�ب واالنتص�ارات‬ ‫واملصاحلات‪.‬‬ ‫ـ انس�جام وحنكة الفريق الدبلوماسي النظامي الذي استطاع أن يشد‬ ‫إلي�ه األنظار‪ ،‬خاصة على املس�توى اإلعالمي‪ ،‬حيث جنح ه�ذا الوفد إلى‬ ‫حتويل «جنيف‪ »2‬إلى منصة إعالمية دولية جد مهمة لعرض وجهة نظره‬ ‫للرأي العام الدولي بشكل مدروس ودقيق ومتناسق‪.‬‬ ‫ـ املوقف الصلب حللفاء النظام السوري‪.‬‬ ‫وبخلاف ذل�ك ف�إن س�قف الوف�د االئتالف�ي املف�اوض لم يس�تند إال‬ ‫أي ش�يء يدعم�ه س�وى املواق�ف التصعيدي�ة لبع�ض ال�دول املش�اركة‬ ‫ف�ي املؤمتر‪ ،‬خاص�ة الوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة والس�عودية‪ ،‬فالوفد‬ ‫االئتالف�ي املع�ارض ب�دا ضعيف�ا ج�دا وغي�ر متم�رس‪ ،‬حت�ى أن الوف�د‬ ‫النظام�ي نعته مبف�اوض «القصاص�ات الورقية»‪ ،‬كما أنه على املس�توى‬ ‫امليدان�ي جند مزيدا من الهزائم والتش�رذم واالقتتال بني رفاق السلاح‪،‬‬ ‫إضاف�ة إلى عدم انس�جام وثب�ات مواقف حلف�اء املعارضة‪ ،‬ال�ذي يظهر‬ ‫من خالل هذا التناق�ض الصارخ بني الدعوة لـ»جنيف‪ »2‬باعتباره منبرا‬

‫للتف�اوض الدبلوماس�ي من أجل إيجاد حل متفق عليه لألزمة الس�ورية‪،‬‬ ‫وبني التصعيد الكالمي والدعوة إلى تس�ليح املعارضة! اللهم اال إذا كانت‬ ‫الواليات املتحدة وحلفاؤها ما تزال تأمل في اختراق ما ميدانيا لتحسين‬ ‫ش�روطها التفاوضية في أي مفاوضات مقبل�ة‪ ،‬أو أن األمر يتعلق برقصة‬ ‫الديك املذبوح الذي يخبط خبط عشواء‪.‬‬ ‫وحقيقة األمر أن مس�ألة التس�ليم بالواقع احمللي واإلقليمي املس�تجد‬ ‫عل�ى م�دار عم�ر األزمة الس�ورية ب�ل وقبله�ا بكثي�ر‪ ،‬يع�د أم�را «أمر من‬ ‫احلنظ�ل» بالنس�بة للوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة الت�ي كان�ت إلى وقت‬ ‫قري�ب هي اآلمر الناهي الوحيد على املس�رح الدولي‪ ،‬فه�ذه األخيرة بكل‬ ‫قوتها وأدواتها والسلاح واألموال واإلسناد اخملابراتي واإلعالمي الذي‬ ‫تضخه‪ ،‬لم تس�تطع إنه�اء أمر نظام تقول بأن ش�عبه قد تخل�ى عنه‪ ،‬فما‬ ‫بالك بأنظمة أكثر قوة س�واء عس�كريا أو شعبيا؟ حقا إنها املأساة بعينها‬ ‫بالنسبة ألمريكا‪.‬‬ ‫والواق�ع ان�ه إذا م�ا نحين�ا جانب�ا مس�ألة النتائ�ج املترتبة ع�ن هذه‬ ‫املفاوض�ات وحيثياته�ا ف�إن مج�رد لقاء بين الطرفين واقتن�اع اجملتمع‬ ‫الدولي ولو جزئيا بضرورة احلل السياس�ي‪ ،‬يعد أمرا جيدا جدا ميكن أن‬ ‫يس�اهم في كس�ر اجلليد النفس�ي بني الطرفني‪ ،‬متهيدا ملفاوضات جديدة‬ ‫وش�اقة وعس�يرة باعتراف كل األطراف ميكن أن تؤدي إل�ى حل ما لهذه‬ ‫األزمة الش�ائكة‪ ،‬التي تهدد كل اجلوار‪ ،‬ش�ريطة أن ينصب التفاوض على‬ ‫املس�ألة اجلوهرية التي من املفروض أن احلراك الشعبي قام من أجلها أال‬ ‫وهي مناقشة تصور واضح ينصب حول ماهية وطبيعة نظام احلكم الذي‬ ‫ميكن أن يتجاوز س�لبيات النظام احلالي وأن يرتقي بس�وريا نحو نظام‬ ‫دميقراط�ي حداث�ي يكف�ل احلقوق واحلري�ات العامة ويضم�ن للمواطن‬ ‫الس�وري حقه ف�ي الكرامة واحلري�ة والعدال�ة االجتماعية‪ ،‬س�واء على‬ ‫املس�توى املادي أو املعنوي وبدون متييز بس�بب اللون أو الدين أو اللغة‬ ‫أو العرق أو الطائفة‪.‬‬ ‫إن ه�ذا الس�ؤال اجلوه�ري الذي هو برس�م جميـــع األط�راف بدون‬ ‫اس�تثناء‪ ،‬ه�و ال�ذي ميك�ن أن يرس�م معال�م ح�وار ج�دي ومعقــــول‪،‬‬ ‫وبالتالي فتح الطريق نحو حل ســــياسي لهذه األزمـــة التي أصبحت‬ ‫تثي�ر ضج�ر وغثيان الكثيري�ن‪ .‬وفي ه�ذا اإلطــــــار فإن بحث مس�ألة‬ ‫وض�ع أس�س نظام دميقراط�ي تقدمي في س�وريا يس�تلزم بالضرورة ما‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫• ق�درا مهم�ا من االس�تقاللية ف�ي اتخاذ الق�رارات باألصال�ة وليس‬ ‫بالوكالة‪.‬‬ ‫• مش�اركة جمي�ع أطياف املعارضة الس�ورية غي�ر اإلرهابية‪ ،‬خاصة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫معارضة الداخل التي يبدو أنها متتلك رؤية واقعية ووطنية ملاهية احلكم‬ ‫املنش�ود وقدمت في س�بيل ذلك العديد من التضحيات منذ زمن بعيد جدا‬ ‫عن بدء هذه األزمة‪.‬‬ ‫• التجرد من الذاتية وش�خصنة القضية‪ ،‬فاالس�تغراق في التفاصيل‬ ‫بدون مالمسة اجلوهر يعد أمرا عدميا‪ ،‬فإذا كان الشغل الشاغل للمعارضة‬ ‫هو تنحي ش�خص الرئيس السوري عن السلطة‪ ،‬فإن معادالت امليدان قد‬ ‫حس�مت هذه املس�ألة‪ ،‬كما أن طبيعة احلكم الدميقراطي وهذا هو اجلوهر‬ ‫هو الكفيل بتنحي «األسد» من عدمه‪.‬‬ ‫• املراهنة على احلوار الس�وري ‪ -‬الس�وري‪ ،‬فهو الوحيد الذي ميكن‬ ‫أن تتمخض عنه حلول تتس�م بالواقعية والوطني�ة والتقدمية‪ ،‬وفي هذا‬ ‫الس�ياق ميكن القول ب�أن التدخالت املتعددة في ه�ذه األزمة‪ ،‬خاصة من‬ ‫ط�رف الواليات املتح�دة األمريكي�ة وحلفائه�ا ال يهمها ال طبيع�ة النظام‬ ‫الس�وري أهو اس�تبدادي أم دميقراطي‪ ،‬بقدر ما تهمه�ا مصاحلها القومية‬ ‫واإلس�تراتيجية في املنطقة‪ ،‬وإال فإنه إذا كان النظام السوري استبداديا‬ ‫فه�و ليس اس�تثناء من مجم�وع األنظمة االس�تبدادية ف�ي املنطقة‪ ،‬ومن‬ ‫جهة أخرى ف�إن الواليات املتحدة األمريكية ترتب�ط بعالقات جد ممتازة‬ ‫مبجموع�ة من «دول» املنطقة التي ال تعد اس�تبدادية فق�ط‪ ،‬بل غارقة في‬ ‫العش�ائرية والتخلف واالس�تبداد‪ ،‬فكيف يجوز اذن القول بأنها تس�اند‬ ‫وتدع�م ومت�ول املعارضة م�ن أجل محاربة نظ�ام اس�تبدادي‪ ،‬في الوقت‬ ‫ال�ذي تدعم فيه أنظمة أش�د تخلفا وتنعدم فيها أولى أبجديات املمارس�ة‬ ‫الدميقراطـــي�ة‪ ،‬ب�ل تعتم�د عليه�ا بش�كل رئيس�ي لتنفي�ذ أجندته�ا في‬ ‫املنطقة؟‬ ‫نافلة القول ان األزمة السورية خلفت مأساة ال بد أن تنتهي وإال انتقلت‬ ‫مفاعيلها إلى رقعة أكثر أتساعا وأكثر تعقيدا‪ ،‬وبالتالي فإن «جنيف‪ »2‬وما‬ ‫بع�ده من «جنيفات» تعد خطوات مهمـــــ�ة وإن كانت صغيرة نحو حل‬ ‫دبلوماس�ي للمأساة الس�ورية‪ ،‬ولكن ليس أي دبلوماسية‪ ،‬فإن لم تتخل‬ ‫األط�راف املتفاوض�ة ع�ن كثـــــير من األوه�ام واألناني�ات واحلزازات‬ ‫وتنس�جم مع مقتضي�ات املي�دان والتح�والت اإلقليمية والدولي�ة‪ ،‬وكذا‬ ‫املتطلبات الوطنية والدميقراطي�ة‪ ،‬وتبتعد عن الصخب الذي يثـــــيره‬ ‫امل�ال واإلعلام والتس�لـــــيح‪ ،‬فإن أل�ف «جنــــيف» لن تس�فر عن أي‬ ‫نتيج�ة ذات ب�ال‪ ،‬ليبق امليدان وحده هو احلكم‪ ،‬فالش�اعر الس�وري أبو‬ ‫مت�ام س�بق أن قال‪ :‬الس�يف أصدق أنب�اء من الكتب ‪ ..‬في ح�ده احلد بني‬ ‫اجلد واللعب‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ كاتب مغربي‬

‫٭ دبلوماسي وكاتب مصري‬

‫أبو رغال من جديد‬ ‫يساعد أبرهة احلبشي‬ ‫أ‪ .‬د‪ .‬علي الهيل٭‬ ‫■ كل املؤش��رات تدل على أن «إسرائيل» قد‬ ‫ُأعطي��ت الضوء األخضر لتق��رر للبلدان العربية‬ ‫احمليطة بها املصير الذي تريده هي‪« .‬إسرائيل»‬ ‫ه��ي الفاعلة‪ ،‬بل هي صاحبة القرار في املش��هد‬ ‫املصري منذ انقالب ‪ 30‬يوليو‪/‬متوز‪ .‬كل ش��يء‬ ‫في مص��ر اآلن «إس��رائيلي» صهيوني يهودي‬ ‫بامتي��از ويجري ً‬ ‫وفقا لرغبة «إس��رائيل»‪ ،‬ليس‬ ‫فقط الغاز املصري‪ ،‬ب��ل النيل املصري والتراب‬ ‫املص��ري بكامل��ه وغ��دا (السيس��ي) ومن معه‬ ‫ً‬ ‫عداء مصري رسمي‪،‬‬ ‫عبيدا تأمرهم «إسرائيل»‪ٌ .‬‬ ‫على األق��ل‪ ،‬مطلق لغزة وإجراءات تعس��فية ال‬ ‫ت��كاد تتوقف خلن��ق أهلها‪ .‬عادت «إس��رائيل»‬ ‫قوي��ة إلى مص��ر كما كان��ت في عه��دي مبارك‬ ‫والسادات‪.‬‬ ‫ه��ذه امل��رة مصر أضع��ف بكثي��ر إقتصاديا‬ ‫وعس��كريا ومنقسمة ش��عبيا ويقودها جنرال‬ ‫فاشس��تي قمعي ينفذ «إلس��رائيل» م��ا تطلبه‪.‬‬ ‫امله��م أن يكــ��ون ه��و وح��ده اآلم��ر الناهي في‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫وهذا م��ا كان��ت «إس��رائيل» تتمن��اه دائما‪ً،‬‬ ‫موال لها‪،‬‬ ‫أن تكون مص��ر ضعيفة وفيها حك��م ٍ‬ ‫فهي ملدة س��نة تقريب��ا جربت احلك��م املصري‬ ‫ال��ذي أت��ى عن طري��ق صنادي��ق االقت��راع فلم‬ ‫يرق لها‪ .‬فقد دع��م غزة في احلرب الصهيونية‬ ‫األخي��رة عليه��ا واس��تطاعت «حم��اس» ألول‬ ‫مرة ف��ي تاريخ الص��راع فرض ش��روطها على‬ ‫«إس��رائيل» وقبلته��ا «إس��رائيل «على مضض‬ ‫ش��ديد‪ ،‬وفتح احلك��م املصري اجلدي��د أبواب‬ ‫رفح ودخلتها وفود عربية تلو أخرى وتنفست‬ ‫ً‬ ‫مبكرا يدعو‬ ‫غزة الصعداء وبدأ الرئيس اجلديد‬ ‫إلى الوقوف إل��ى جانب غزة وحترير األقصى‪،‬‬ ‫وكان على «إس��رائيل» أن تتح��رك في االجتاه‬ ‫ال��ذي يرضيه��ا ه��ي واس��تعملت (أب��ا رغال)‬ ‫املدعو (السيس��ي) لالنقضاض عل��ى ثورة ‪25‬‬ ‫يناير‪ /‬كانون الثاني وأعانتها حكومات عربية‪،‬‬ ‫فالعرب اخليانة في جيناتهم وتكاد تكون جزء ًا‬ ‫من تكوينهم النفس��ي‪ .‬وفي سوريا «إسرائيل»‬ ‫ه��ي الغائبة احلاض��رة بقوة وصاحب��ة القرار‬ ‫احلقيقي‪ ،‬فهي التي لم ترد ولن تريد أن يضغط‬ ‫ما يس��مى بـ(اجملتمع الدولي) ال��ذي هو دائما‬ ‫ف��ي جيبها في اجت��اه فرض حظ��ر طيران على‬ ‫نظ��ام – األس��د‪ ،‬ألن��ه األصلح له��ا‪ ،‬ألن البديل‬ ‫حك��م دميقراط��ي إس�لامي س��يطالب بتحرير‬ ‫اجلوالن واجلوالن بالنس��بة «إلس��رائيل» خط‬ ‫إس��تراتيجي مهم له��ا حربا‪ ،‬ومهم لها س��لما‪،‬‬ ‫تعتم��د عل��ى مي��اه اجل��والن العذب��ة لتزوي��د‬ ‫«إس��رائيل» الداخل بها‪ ،‬فاألم��ن املائي أولوية‬ ‫لها‪ .‬ولوال أن «إس��رائيل «هي الالعب احلقيقي‬ ‫سواء من خالل (اإليباك) ومجموعات الضغط‬ ‫الداعم لها في أمريكا وأوروبا وروس��يا‪ ،‬أو من‬ ‫خ�لال حلفائها أنفس��هم لتم ف��رض حظر على‬ ‫طيران األس��د‪ ،‬ولت��م وأد النظام من��ذ زمن‪ .‬فما‬ ‫العامل الذي عجل بسقوط نظام القذافي؟ حظر‬ ‫الطيران‪ .‬ولو أن ليبيا تشكل أهمية «إلسرائيل»‬ ‫كنظام األس��د مل��ا س��محت «إس��رائيل» بحظر‬ ‫طيران القذافي‪.‬‬ ‫في ميونخ كان التس��ابق محموما بني الوفد‬ ‫الس��عودي واإليراني على اس��تالم يد تسيبي‬ ‫ليفني امللطخة بدماء أطفال فلسطني في احلرب‬ ‫الصهيوني��ة نهاية ‪ 2008‬وبداية ‪ ،2009‬التي هي‬ ‫نفسها أعلنت ش��نها من القاهرة أمام أبوالغيط‬ ‫وزي��ر خارجي��ة نظ��ام مب��ارك‪ .‬وكان التنافس‬ ‫ً‬ ‫واضحا‪ ،‬من‬ ‫ب�ين الوفد الس��عودي واإليران��ي‬ ‫ميتدح الوزيرة الصهيوني��ة أكثر ليفوز باألكثر‪.‬‬ ‫ولع��ل األغ��رب أو املفاج��ئ أن رئي��س وزراء‬ ‫احلكومة الصهيونية احلالي��ة بنيامني نتنياهو‬ ‫بعث مستش��اره ملقابلة محمد دحالن‪ ،‬رمبا في‬ ‫اإلمارات ليع��رض عليه ترتيبات ما بعد محمود‬ ‫عب��اس‪ .‬أل��م أق��ل لك��م إن «إس��رائيل» أعطيت‬ ‫الض��وء األخضر لتقرر مصائ��ر البلدان العربية‬ ‫احمليطة بها‪ ،‬ويحتم��ل أنها مجرد خطوة إلدارة‬ ‫العالم العرب��ي برمته‪ ،‬وس��تجد الكثير من آباء‬ ‫الرغ��االت الذين س��يدلونها ويرش��دونها كما‬ ‫أرش��د أبورغال إبرهة احلبش��ي إلى طريق مكة‬ ‫ليهدمها‪.‬‬ ‫٭ أستاذ جامعي وكاتب قطري‬

‫أ‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬

‫د‬

‫و‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ت‬

‫ا‬ ‫إ‬

‫أ‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ف‬

‫ا‬

‫م‬

‫ع‬

‫ا‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫أ‬

‫م‬ ‫م‬ ‫ت‬

‫م‬

‫ا‬ ‫ت‬ ‫أ‬

‫ا‬

‫ا‬ ‫و‬ ‫ح‬ ‫د‬

‫م‬ ‫و‬ ‫إ‬

‫ح‬ ‫حمل‬ ‫د‬ ‫إ‬

‫ا‬ ‫و‬ ‫«‬

‫ف‬ ‫ا‬ ‫«‬ ‫ف‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ا‬

‫ه‬ ‫و‬ ‫ع‬ ‫ا‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫نريدها «جبهة» في املتحف‬ ‫ومخابرات لنا ال علينا‬

‫التجسس على مرسي في احملكمة‪ ..‬و«دولة القانون»‬

‫■ م��رت ع��دة ايام على تس��ريب تس��جيل صوتي كامل للمش��اورات‬ ‫التي يفترض ان تكون س��رية بني الرئيس املصري املعزول محمد مرسي‬ ‫بصفته متهما ومحاميه الدكتور محمد س��ليم العوا اثناء جلسة محاكمته‬ ‫االخيرة‪ ،‬دون ان نس��مع عن اي اجراء او حتقيق او محاسبة تضمن عدم‬ ‫تكرار هذه التسريبات‪.‬‬ ‫فاذا كان (املتهم) محمد مرس��ي غير قادر على التش��اور في سرية مع‬ ‫محاميه‪ ،‬كيف يتسنى له اعداد الدفاع املناسب‪ ،‬في حني ان اخلصوم على‬ ‫اطالع مسبق مبا سيقوله او سيفعله اثناء احملاكمة؟‬ ‫ان ه��ذا االنتهاك البس��ط قواعد احملاكمات العادل��ة يتناقض صراحة‬ ‫مع املادة العاش��رة لالعالن العاملي حلقوق االنس��ان‪ ،‬والتعديل السادس‬ ‫للدس��تور االمريك��ي‪ ،‬واملادة السادس��ة م��ن االع�لان االوروبي حلقوق‬ ‫االنس��ان‪ ،‬ناهي��ك ع��ن العديد من امل��واد في الدس��تور املص��ري وقانون‬ ‫اجراءات احملاكمات املصري‪.‬‬ ‫وحس��ب تفس��يرات اخلبراء القانونيني‪ ،‬فان حدوث هذا االنتهاك ثم‬ ‫الس��كوت عنه‪ ،‬يعني امرين اساس��يني‪ ،‬اوال انه ينفي عن الدولة التي يقع‬ ‫فيه��ا صفة «دول��ة القانون»‪ ،‬وثاني��ا ان احلكم الصادرع��ن هكذا محكمة‬ ‫يكون باطال ومنعدم االثر‪.‬‬ ‫ويؤكد ه��ؤالء ان االجراء البديه��ي الذي كان على احملكم��ة ان تتخذه‬ ‫ف��ورا ه��و االم��ر بالقب��ض عل��ى الفريق الش��رطي املس��ؤول ع��ن تأمني‬ ‫الدكتور مرس��ي‪ ،‬واحالتهم الى النيابة العامة بتهمة التجس��س وانتهاك‬ ‫اخلصوصية‪.‬‬ ‫ويتوقعون ان تقضي محكمة النقض الحقا بالغاء اي حكم يصدر ضد‬ ‫مرسي في هذه احملاكمة النتقاصها من احلق املقدس في الدفاع‪ ،‬ما يعني‬ ‫ان احملاكمات ستدوم شهورا ورمبا سنوات‪.‬‬ ‫اما اذا تطرقنا الى فحوى هذه التسريبات‪ ،‬فسنجد ان الرئيس املعزول‬ ‫يش��كو من نفاد الفلوس املودعة باس��مه في «الكانتني» وهو املكان الذي‬ ‫يسمح للس��جناء االحتياطيني ان يش��تروا منه حاجياتهم‪ ،‬وعلى رأسها‬ ‫الطعام تفاديا لالضطرار الى تناول طعام السجن‪.‬‬ ‫ونس��مع مرس��ي وهو يش��كو ايضا من قطع الزيارات عنه س��واء من‬ ‫جانب اهل��ه او محامييه‪ ،‬وهو ما ادى الى عدم قدرته��م على ايداع اموال‬ ‫باس��مه في الكانتني‪ .‬وتق��ول احلكومة ان القانون يكف��ل لوزير الداخلية‬ ‫ان يأم��ر مبنع الزيارة عن املتهم اذا كانت متثل تهديدا لش��خصه او لالمن‬ ‫القوم��ي‪ .‬وهنا يبرز الس��ؤال البديه��ي‪ :‬اي امن قومي ه��ذا الذي ميكن ان‬

‫■ ف�ي نهاية تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر املاضي‪ ،‬دعا مركز‬ ‫دراس�ات الوح�دة العربية نخبة من املفكرين والناش�طني‬ ‫م�ن مختلف التوجه�ات إلى ندوة عقدت ف�ي بيروت حول‬ ‫«مس�تقبل اإلسلام السياس�ي»‪ .‬وكان الالف�ت في مخطط‬ ‫الندوة اس�تناده إلى الئحة تس�اؤالت تس�تبطن اتهامات‬ ‫للق�وى اإلسلامية‪ً ،‬‬ ‫بدءا من التش�كيك فيم�ا إذا كانت هذه‬ ‫ً‬ ‫أساسا‪ ،‬وعن سبب «استنزاف‬ ‫القوى ش�اركت في الثورات‬ ‫رصيده�ا السياس�ي» بس�رعة‪ ،‬وأه�م م�ن كل ذل�ك‪ ،‬اتهام‬ ‫ْ‬ ‫برمت بينها‬ ‫القوى اإلسلامية بعق�د «حتالفات‬ ‫وصف َق�ات ُأ ِ‬ ‫واإلدارة األمريكية – بوس�اطات تركية َ‬ ‫تس ُّ�لم‬ ‫وق َطرية – لِ َ‬ ‫الس�لطة ف�ي البلدان التي س�قطت فيه�ا األنظم�ة القائمة‪،‬‬ ‫وإلسقاط األنظمة في البلدان التي ترغب الواليات املتحدة‬ ‫ف�ي إس�قاطها (س�وريا ً‬ ‫مثلا) وم�ا عالق�ة ذلك باملش�روع‬ ‫األمريكي لـِ «الشرق األوسط اجلديد»؟‬ ‫وبحس�ب تس�اؤالت اخملطط التي تش�به س�ؤال‪« :‬ملاذا‬ ‫تخ�ون زوجتك؟»‪ ،‬وردت أس�ئلة من ن�وع‪« :‬أليس ُ‬ ‫حتالف‬ ‫اإلسلاميني – باجتاهاته�م كاف�ة – م�ع «حل�ف ش�مال‬ ‫األطلس�ي» ف�ي ليبي�ا‪ ،‬ومع احلل�ف األمريك�ي – التركي –‬ ‫ً‬ ‫مظهرا من مظاهر تلك الصفقة‪ ،‬التي‬ ‫اخلليجي في س�ورية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ودليال ميدانيّ ًا عليها؟» ثم‪:‬‬ ‫تتحدث عنها التقارير الدولية‪،‬‬ ‫أثر في الطريقة‬ ‫«هل كان للتفاهمات األمريكية – اإلسالمية ٌ‬ ‫َ‬ ‫الس�لطة واملرحل�ة‬ ‫الت�ي أدارت به�ا النخ�ب اإلسلامية‬ ‫َ‬ ‫اس�تلمَ ْت فيها س�لطة الدولة؟‬ ‫االنتقالي�ة ف�ي البلدان التي‬ ‫وه�ل كان النفراد اإلخوان بالس�لطة في مص�ر نتيجة ملثل‬ ‫هذا االتفاق؟»‬ ‫ومض�ت التس�اؤالت عل�ى ه�ذا النس�ق‪ ،‬متحدث�ة ع�ن‬ ‫دخ�ول حركة «حم�اس» في هذا التفاه�م املزعوم‪ ،‬أدى إلى‬ ‫«فك ارتباطها بس�وريا‪ ،‬وإجبارها على هدنة مع إس�رائيل‬ ‫ّ‬ ‫املس�لح ملدى زمني طويل»‬ ‫تلتزم فيها احلركة بوقف العمل‬ ‫وتس�هيل التطبي�ع بني إس�رائيل واألنظم�ة العربية‪ .‬وبدا‬ ‫من الط�رح أن األمر لي�س مجرد تس�اؤالت‪ ،‬وإمنا «نظرية‬ ‫مؤام�رة»‪ ،‬ت�ردد إل�ى ح�د كبي�ر موق�ف النظام الس�وري‬ ‫وحلفائه بأن الربيع العرب�ي مبجمله كان مؤامرة أمريكية‬ ‫خللق ش�رق أوسط جديد‪ ،‬وأن اإلسلاميني‪ ،‬وعلى رأسهم‬ ‫حرك�ة اإلخوان املس�لمني‪ ،‬دخلوا في ه�ذه «الصفقة» وهم‬ ‫يعلم�ون‪ .‬وقد وقع اخملط�ط في نفس التناق�ض الذي مييز‬ ‫اخلطاب الس�وري الذي حتدث (كما فعل القذافي من قبل)‬ ‫ع�ن مؤامرة تدخ�ل فيه�ا القاع�دة وأمريكا وإس�رائيل مع‬ ‫ً‬ ‫تس�اؤال‬ ‫كل طوائ�ف اإلسلاميني‪ .‬فقد ط�رح اخملطط كذلك‬ ‫ً‬ ‫متييزا‬ ‫ع�ن مدى اس�تعداد اإلسلاميني «لتمييز أنفس�هم –‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقاطعا – عن القوى «اجلهادية» والتكفيرية‪ ،‬ونبذ‬ ‫حاسما‬ ‫ً‬ ‫نب�ذا نهائيّ ً�ا‪ ،‬والقطيعة م�ع االزدواجية في‬ ‫خي�ار العن�ف‬ ‫اخلطاب وأس�اليب العمل؟» وهذا س�ؤال يتناقض عما قيل‬ ‫من قبل م�ن الدخول ف�ي صفق�ة تركية‪-‬أمريكية‪-‬قطرية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�لفا عن الق�وى اجلهادية‬ ‫مم�ا يعني أنهم ميزوا أنفس�هم‬

‫يهدده ش��خص مس��جون؟ وخاصة اذا كان غير قادر حتى على احلديث‬ ‫في سرية مع محاميه؟‬ ‫وحتى اذا تناس��ينا ان املته��م ‪ -‬اي متهم‪ -‬بريء حت��ى تثبت ادانته‪،‬‬ ‫وافترضنا جدال ان الدكتور مرس��ي مذنب في كل التهم املوجهة اليه‪ ،‬فان‬ ‫ما يعانيه من س��جن في ظروف مهينة في الس��جن يظ��ل امرا ال يتفق وال‬ ‫يليق مع رئيس مصر الس��ابق‪ ،‬وهو ما يجع��ل احلفاظ على كرامته حفظا‬ ‫لكرامة مصر نفسها‪.‬‬ ‫وال يقتص��ر غي��اب معايير احملاكمة العادلة على تس��ريب مش��اورات‬ ‫مرسي مع محاميه‪ ،‬بل تس��ريب العديد من الوثائق املزعومة الى وسائل‬ ‫االعالم بش��أن تخابره مع جهات اجنبية‪ ،‬وه��ي وثائق يقال ان مصدرها‬ ‫«جهات سيادية» ما يشير الى اجهزة االمن القومي‪ ،‬دون ان تؤكد تلك او‬ ‫تنفي صحة هذه التسريبات‪.‬‬ ‫وتكم��ن اخلط��ورة احلقيقية لهذه التس��ريبات – االنته��اكات في انها‬ ‫تقوض مصداقي��ة النظام اجلديد عندما يتحدث عن اقامة دولة «س��يادة‬ ‫القانون»‪ ،‬وهو ما قد يدعم حجج املتطرفني‪.‬‬ ‫وهنا يجب على القضاء املص��ري ان يقول كلمته انتصارا لقيم العدالة‬ ‫وليس لشخص او جماعة‪ .‬وكلمة القضاء العادل هي االفراج الفوري عن‬ ‫كل من ال تثبت ادانته‪.‬‬ ‫وق��د راينا محكم��ة مصرية االس��بوع املاضي تفعل هذا فع�لا‪ ،‬عندما‬ ‫افرجت محكمة جناي��ات القاهرة عن اثنني وس��تني متهما‪ ،‬بينهم مصور‬ ‫في قناة اجلزيرة‪ ،‬بسبب عدم وجود ادلة ضدهم‪ ،‬وهو ما يجب ان يسجل‬ ‫للقضاء املصري انصافا‪.‬‬ ‫ومن املستغرب ان السيد النائب العام جتاهل حتى االن مناشدة رئيس‬ ‫اجلمهورية له في خطابه االخير باالفراج الفوري عن احملبوسني احتياطيا‬ ‫دون دليل ضدهم‪ .‬كما جتاهل البالغات بشأن تسريب املكاملات اخلاصة‬ ‫لبعض الناش��طني عبر احد منافذ «االعالم االمن��ي» الفضائية‪ ،‬دومنا اي‬ ‫مراع��اة لـ»حرمة احلياة اخلاصة» املنصوص عليها في الدس��تور‪ ،‬وليس‬ ‫القانون فقط‪.‬‬ ‫واخيرا‪ ،‬ومهم��ا كانت االحوال االمنية واخلالفات السياس��ية‪ ،‬ورغم‬ ‫العمليات االرهابية املدانة دون ش��ك‪ ،‬فال ميك��ن الي وطني مصري اال ان‬ ‫يدي��ن انتهاك معايي��ر العدالة‪ ،‬وخاصة مع وجود اآلالف من احملبوس�ين‬ ‫دون محاكمة باعتباره خيانة لتضحيات املصريني التاريخية في مواجهة‬ ‫الظلم‪.‬‬

‫■ أعلن�ت احلكومة البريطاني�ة‪ ،‬يوم ‪ 31‬كان�ون الثاني‪/‬يناير احلالي‪،‬‬ ‫تعيين البارونة أميا نيكلس�ون مفوضة لرئيس حكوم�ة احملافظني لزيادة‬ ‫التج�ارة والتعاون االقتصادي بني اململكة املتح�دة والعراق ‪ .‬تعليقا على‬ ‫التعيني صرحت نيكلس�ون ب�ان العراق يتمتع «باقتص�اد حيوي ومزدهر‬ ‫وداع�م كبير للصناعة والتج�ارة البريطانية‪ ..‬علين�ا أن نضمن أن اململكة‬ ‫املتح�دة تفه�م ه�ذا وتس�تفيد م�ن الف�رص الهائل�ة الت�ي يعرضه�ا علينا‬ ‫الع�راق»‪ .‬فم�ن هي البارون�ة أميا نيكلس�ون ولم اختياره�ا‪ ،‬دون غيرها‪،‬‬ ‫له�ذا املنصب امله�م جتاري�ا واقتصاديا وال�ذي باركه الس�فير البريطاني‬ ‫لدى الع�راق‪ ،‬س�اميون كوليس قائال بان «نيكلس�ون س�تجلب ثروة من‬ ‫اخلبرة ف�ي العمل في العراق م�ن خالل دورها كرئي�س تنفيذي للمجلس‬ ‫التج�اري العراقي‪ -‬البريطاني املش�ترك‪ ،‬وان تعيينها س�يعزز العالقات‬ ‫التجاري�ة بني بلدين�ا»؟ وهل دورها ف�ي اجمللس التجاري ه�و الذي حدد‬ ‫مسألة تعيينها؟‬ ‫املع�روف عن أميا نيكلس�ون أن اكثر نش�اطاتها‪ ،‬فيما يخ�ص العراق‪،‬‬ ‫متركزت‪ ،‬منذ فترة الثمانينات‪ ،‬على ما ميكن تصنيفه حتت مس�مى حقوق‬ ‫االنسان‪ .‬أقول «حتت مسمى» حقوق االنسان‪ ،‬ألن حمالتها‪ ،‬منذ بداياتها‪،‬‬ ‫اتس�مت بخلط احلقيق�ة باالكاذيب واالكاذي�ب بالتضخي�م الهائل‪ .‬ولعل‬ ‫اقرب ما ميكن تش�بيهها ب�ه هو صورة وزير اخلارجية االمريكية الس�ابق‬ ‫كولن باول وهو جالس في االمم املتحدة مفبركا س�يناريو اسلحة التدمير‬ ‫الش�امل كسبب رئيسي لشن احلرب على العراق‪ .‬اال ان نيكلسون تختلف‬ ‫ع�ن كولن باول‪ .‬فف�ي الوقت الذي تراجع فيه كولن باول‪ ،‬بعد اس�تقالته‪،‬‬ ‫ع�ن تصريحات�ه عن اس�لحة الدمار الش�امل‪ ،‬جن�د ان نيكلس�ون ال تزال‬ ‫تواصل س�يرورتها املثيرة للكثير من التس�اؤالت لتحص�د ثمار تهويالتها‬ ‫وفبركته�ا‪ .‬ولع�ل افض�ل مث�ال عل�ى عمله�ا في مج�ال «حقوق االنس�ان»‬ ‫العراق�ي‪ ،‬تأسيس�ها مؤسس�ة «عمار»‪ ،‬ع�ام ‪ ،1991‬م�ن اج�ل «الدفاع عن‬ ‫العراقيين املضطهدين ملش�اركتهم في انتفاض�ة ‪ 1991‬بجنوب العراق ضد‬ ‫النظام‪ ،‬الدفاع عن س�كان االهوار في جنوب العراق ضد سياسة احلكومة‬ ‫العراقية العامل�ة على جتفيف االهوار‪ ،‬واملطالبة بتغيي�ر النظام العراقي‬ ‫ألن م�ن يحكم�ه مج�رم ح�رب يس�تهدف املواطنين ويحرمهم م�ن حقوق‬ ‫االنس�ان»‪ .‬ه�ذا هو ملخص ما كانت املؤسس�ة تنش�ط من اجل�ه‪ ،‬اعالميا‬ ‫على االقل‪ ،‬على مختلف املستويات‪ ،‬بضمنها جمع التبرعات مببالغ كبيرة‬ ‫والعمل الدؤوب على حث االدارة االمريكية واحلكومة البريطانية والدول‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي٭‬ ‫ً‬ ‫عمليا أحد أعضاء فري�ق إدارة أوباما حني يتعلق األمر‬ ‫أنه‬ ‫بالش�رق األوس�ط‪ ،‬رغ�م ع�دم تولي�ه وظيفة رس�مية في‬ ‫ً‬ ‫خي�ارا منه‪ ،‬حيث أن�ه كان عضو حملة‬ ‫اإلدارة‪ .‬وكان ه�ذا‬ ‫أوبام�ا االنتخابي�ة ف�ي ع�ام ‪ ،2008-2007‬وكان بإمكان�ه‬ ‫تخير أي وظيفة ش�اء‪ .‬ولكن بقاءه خ�ارج اإلدارة لم مينع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فاعال‬ ‫ومشاركا‬ ‫أنه ظل على اتصال مباشر بصانعي القرار‪،‬‬ ‫في احلوار حوله‪ ،‬كما يظهر بوضوح من كتابه‪.‬‬ ‫يلخ�ص لين�ش رؤيت�ه (ومنظ�ور اإلدارة األمريكي�ة)‬ ‫ألحداث املنطقة في ملحق أضافه في الطبعة الثانية لكتابه‬ ‫تق�وم على التفريق بني الربيع العربي (الذي يرى أنه امتد‬ ‫من كان�ون االول‪/‬ديس�مبر ‪ 2010‬إل�ى آذار‪/‬م�ارس ‪)2011‬‬ ‫باعتباره حلظة ثوري�ة نادرة‪ ،‬وبني «االنتفاضة العربية»‪،‬‬ ‫وهي تغيير هيكلي في قدرات وتوقعات القوى السياس�ية‬ ‫الش�عبية في املنطقة العربية خلقتها التغيرات االجتماعية‬ ‫ً‬ ‫أجي�اال جديدة‪ .‬ويؤكد‬ ‫واملعلوماتية والتقنية التي ش�كلت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أمريكيا‪ ،‬ولم يكن بإمكان‬ ‫ش�أنا‬ ‫أن هذه التغييرات ليس�ت‬ ‫أمري�كا إيقافه�ا لو ش�اءت‪ ،‬بل ينبغ�ي التعامل م�ع الواقع‬ ‫ال�ذي أفرزت�ه خلدمة مصال�ح أمريكا‪ .‬وكان لين�ش قد تنبأ‬ ‫ف�ي الطبع�ة األول�ى ب�أن الهب�ة الثوري�ة س�تكون عابرة‪،‬‬ ‫وأن النظ�ام العربي سيس�تعيد توازن�ه وقدراته القمعية‪،‬‬ ‫ويتعل�م من أخط�اء املاضي‪ ،‬ولك�ن التغي�رات الهيكلية لن‬ ‫تسمح بعودة إلى املاضي كما كان‪.‬‬ ‫ويوج�ه لين�ش بع�ض انتق�ادات لسياس�ات أوبام�ا‬ ‫جتاه الربي�ع العربي (لع�ل أبرزها عدم إدان�ة قمع الثورة‬ ‫البحريني�ة‪ ،‬وع�دم التح�رك بق�وة لتحقي�ق السلام ف�ي‬ ‫فلس�طني‪ ،‬إضاف�ة إل�ى عدم ب�ذل م�ا يكفي لدع�م اإلصالح‬ ‫السياسي واالقتصادي في دول الربيع العربي‪ ،‬واستمرار‬ ‫اس�تخدام الطائرات بدون طيار لتنفي�ذ اغتياالت‪ ،‬خاصة‬ ‫ف�ي اليم�ن)‪ .‬إال أن�ه يح�اول إيج�اد الع�ذر ل�ه ف�ي معظم‬ ‫هذه األم�ور‪ ،‬ويعتبر املوق�ف العام للكتاب ه�و الدفاع عن‬ ‫سياس�ات أوبام�ا‪ ،‬ومحاولة ش�رح م�ا غمض منه�ا‪ ،‬والرد‬ ‫على منتقديها‪ .‬على س�بيل املثال يعت�رف لينش بأن إدارة‬ ‫أوباما كانت تفضل األنظمة املستقرة على إشعال الثورات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا إنه ليس بوس�ع رئيس أمريكي‬ ‫ويؤيد ه�ذا املوقف‪،‬‬ ‫مس�ؤول أن يش�جع تقوي�ض ال�دول القائم�ة‪ ،‬أو يره�ن‬ ‫سياس�ات أمريكا جملموعات من الناشطني ال تعرف اإلدارة‬

‫ً‬ ‫شيئا‪.‬‬ ‫عنها‬ ‫ويؤك�د لين�ش أن سياس�ة أوبام�ا متي�زت باحلكم�ة‬ ‫ً‬ ‫خافيا أن‬ ‫واالت�زان وتقدي�ر األم�ور ح�ق قدرها‪ .‬فل�م يك�ن‬ ‫أوبام�ا يتعاطف مع مطالب معارض�ي الدكتاتورية‪ ،‬ولكنه‬ ‫ل�م يتس�رع في اتخ�اذ الق�رار‪ ،‬كما ل�م يج�زع عندما صعد‬ ‫اإلسالميون إلى السلطة ويدعم سياسات قمعية كما حدث‬ ‫ف�ي اجلزائر م�ن قبل‪ ،‬بل ق�رر مواصلة دع�م الدميقراطية‪،‬‬ ‫ول�م يتبع سياس�ة بوش الذي تراجع عن ش�عاراته عندما‬ ‫جنحت حماس في انتخابات ‪ .2006‬ورأى أن أمريكا اتبعت‬ ‫سياس�ة «النأي بالنفس» فيما يتعلق بدعم قوى سياس�ية‬ ‫أو مرش�حني بعينه�م‪ ،‬ولكنه�ا أص�رت على إمت�ام االنتقال‬ ‫الدميقراطي‪ .‬ويعترف لينش بأن أوباما ضغط على مبارك‬ ‫للتنح�ي‪ ،‬وإن كان هذا لم يكن العامل احلاس�م في س�قوط‬ ‫نظام�ه‪ .‬واكتف�ت أمري�كا بالتدخلات عندم�ا ب�دأ االنتقال‬ ‫الدميقراطي في خطر‪ ،‬كما حدث عندما قام النظام العسكري‬ ‫بقمع املتظاهرين في أحداث محمد محمود‪ ،‬أو عندما سعت‬ ‫بع�ض اجلهات للتالعب باالنتخابات الرئاس�ية‪ ،‬أو عندما‬ ‫رفض مرس�ي إدانة الهجمات على السفارة األمريكية عقب‬ ‫أحداث الفيلم املسيء لإلسالم‪.‬‬ ‫ويؤي�د لينش التدخ�ل األمريكي في ليبي�ا‪ً ،‬‬ ‫قائال إنه مت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س�هوا‬ ‫أرقاما قد تس�قط‬ ‫بحكم�ة وبكلف�ة مالي�ة قليلة متثل‬ ‫ف�ي ميزانية البنتاغ�ون‪ .‬وأضاف ان أوباما كان س�يواجه‬ ‫انتق�ادات من خصوم�ه لو أن التقاع�س األمريكي أدى إلى‬ ‫وق�وع مجازر كب�رى كما واج�ه انتقادات بس�بب التدخل‪.‬‬ ‫ولكن�ه بنفس الق�در يؤيد موقف أوباما احل�ذر من التدخل‬ ‫في سوريا‪ ،‬ألن س�وريا مستنقع ال قرار له‪ ،‬ونفس اجلهات‬ ‫التي تدع�و إلى تدخل أمريكي لن تضمن اس�تقبال اجلنود‬ ‫األمريكيين بال�ورود ف�ي دمش�ق‪ .‬وأض�اف إن الن�زاع في‬ ‫س�وريا سيس�مم املنطقة لس�نوات قادمة‪ ،‬وأنه من حس�ن‬ ‫احلظ أن الواليات املتحدة نأت بنفسها عنه‪.‬‬ ‫يخل�ص لينش إل�ى أن سياس�ة أوباما تق�وم على تفهم‬ ‫حقيق�ة أن الثورات العربية جزء م�ن تغيرات طويلة املدى‬ ‫حتت�اج إل�ى الصب�ر واحلكمة ف�ي التعام�ل معه�ا‪ ،‬وأن أي‬ ‫أوه�ام ح�ول دور أمريكي هناك ال تقوم على أس�اس قوي‪،‬‬ ‫ألن اجلماهي�ر العربي�ة املنتفض�ة ال تثق في حي�اد أمريكا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وعليه فإن دعم التحول الدميقراطي لن يكون ً‬ ‫يس�يرا‬ ‫أمرا‬ ‫أو مدع�اة للرض�ى‪ ،‬وأن أمريكا ل�ن تقابل بالش�كر والثناء‬ ‫على دورها اإليجابي‪.‬‬ ‫وي�رى لين�ش أن أفضل ما ميك�ن أن تتوقع�ه أمريكا هو‬ ‫بروز حلفاء أقوياء في منطقة على منوذج تركيا أردوغان‪:‬‬

‫تعيني نيكلسون مفوضة جتارية‪ :‬حقوق االنسان ام عقود النهب؟‬ ‫االوروبي�ة عل�ى اس�قاط النظ�ام العراق�ي باي‬ ‫ش�كل كان‪ .‬وكان�ت امي�ا نيكلس�ون واح�دة من‬ ‫اكث�ر البرملانيني البريطانيني حماس�ا وتأثرا في‬ ‫«فضح جرائ�م نظام صدام» جنب�ا الى جنب مع‬ ‫زميلته�ا النائبة العمالية آن كلويد التي فبرك�ت كذبة ماكنة فرم معارضي‬ ‫صدام في س�جن أبو غريب‪ ،‬عش�ية تصويت البرملان البريطاني على قرار‬ ‫غزو واحتالل العراق‪.‬‬ ‫املفارق�ة في مس�ألة دف�اع البارون�ة نيكلس�ون عن «حقوق االنس�ان»‬ ‫ف�ي الع�راق‪ ،‬وقد يق�ول قائ�ل بانها كان�ت نبيلة ف�ي حمالته�ا‪ ،‬اختيارها‬ ‫الصمت املطبق‪ ،‬كم�ا لو اصابها خرس مفاجىء‪ ،‬حول كل انتهاكات حقوق‬ ‫االنس�ان اجلس�يمة‪ ،‬واليومي�ة‪ ،‬الت�ي يعان�ي منه�ا كل املواطنين‪ ،‬حت�ت‬ ‫االحتالل وحكوماته املتعاقبة‪ .‬فبينما كانت متحدثة‪ ،‬لبقة‪ ،‬ال يجاريها احد‬ ‫حماس�ة وعاطفة‪ ،‬عن�د احلديث عن انتهاكات حقوق االنس�ان حتت نظام‬ ‫صدام حسين‪ .‬ولم تكف يوما ع�ن اعطاء املقابلات التلفزيونية وحضور‬ ‫املؤمت�رات وتوفير اجملال ل�ـ «املعارضة» للحديث في البرمل�ان البريطاني‬ ‫واالوروب�ي‪ ،‬نراها‪ ،‬بع�د الغزو‪ ،‬صامتة ازاء حملات االعتقال والتعذيب‪،‬‬ ‫ازاء حملات القتل وقلة األمان‪ ،‬ازاء الطائفي�ة وانعدام حرية الرأي‪ ،‬ازاء‬ ‫اغتي�ال وهجرة العلماء واالكادمييني واالطباء‪ ،‬وازاء الفس�اد الذي جعل‬ ‫الع�راق يحتل قمة قائمة الفس�اد في العالم كله‪ .‬أو لع�ل هذا ما كانت ترنو‬ ‫اليه؟‬ ‫انها صامتة ازاء جرائم املرتزقة وامليليشيات واعتقال النساء واالعتداء‬ ‫عليه�ن واغتصابهن ف�ي معتقلات وزارة الداخلية والدفاع ف�ي ظل نظام‬ ‫يرأس�ه أمني عام ح�زب الدع�وة (احلزب ال�ذي عملت معه نيكلس�ون في‬ ‫نش�اطها للدفاع عن حقوق االنسان العراقي)‪ .‬واملفارقة األدهى انها كانت‬ ‫صامت�ة ازاء اس�تخدام قذائ�ف اليورانيوم على العراق ككل‪ ،‬واس�تخدام‬ ‫اليورانيوم مع الفس�فور االبيض على الفلوجة‪ .‬وهي صامتة ازاء الزيادة‬ ‫املرعبة في امراض السرطان والتسمم والتشوهات اخللقية لدى االطفال‪،‬‬ ‫التي لم يعد هناك ش�ك في مسبباتها‪ ،‬والتي يعتبرها الكثير من احلقوقيني‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫توفيق رباحي٭‬

‫تفاصيل «مؤامرة أوباما» على الربيع العربي (بحسب مارك لينش)‬ ‫التي ترفض مج�رد احلوار مع القوى السياس�ية األخرى‪،‬‬ ‫مبا فيها اإلسالمية‪ .‬إال إذا كنا نرى مع األسديني أن القاعدة‬ ‫وإس�رائيل هما وجه�ان لعملة واحدة‪ ،‬وه�ي نظرية يجب‬ ‫إقناع إسرائيل وأمريكا بها ً‬ ‫أوال‪.‬‬ ‫وأول تساؤل حول هذه «التساؤالت» هو‪ :‬هل تقوم هذه‬ ‫التساؤالت على معلومات وتس�ريبات‪ ،‬أم أنها مجرد رجم‬ ‫بالغي�ب؟ فاملع�روف عن الوالي�ات املتحدة أنه�ا من الدول‬ ‫القليلة التي ال تتآمر في الس�ر‪ ،‬بل تنشر كل مؤامراتها على‬ ‫املأل‪ .‬على س�بيل املثال‪ ،‬جند السجال حول غزو العراق دار‬ ‫في العلن منذ أيام رئاسة بوش األب في التسعينات‪ ،‬حيث‬ ‫س�جلت وقائعه في دوريات السياس�ة الدولية ومؤمترات‬ ‫وتقاري�ر مراك�ز األبح�اث‪ ،‬ثم كت�ب ومذكرات املس�ؤولني‪.‬‬ ‫بنف�س الق�در ف�إن سياس�ة احملافظين اجلدد حول «نش�ر‬ ‫ً‬ ‫أيضا في العلن‪،‬‬ ‫الدميقراطي�ة» في العالم العربي نوقش�ت‬ ‫وكان كاتب هذه الس�طور من املس�اهمني في هذا الس�جال‬ ‫عب�ر تقرير نش�ره معهد بروكينغز في واش�نطن عام ‪2005‬‬ ‫ً‬ ‫موج�ودا عل�ى موق�ع املعه�د ملن ش�اء االطالع‬ ‫(وم�ا ي�زال‬ ‫عليه)‪.‬‬ ‫وليس الس�جال الرس�مي وش�به الرس�مي ع�ن الربيع‬ ‫العرب�ي‪ ،‬و «مؤام�رات أمري�كا» ف�ي هذا اخلص�وص ببدع‬ ‫م�ن ه�ذا األمر‪ .‬ف�كل املعلومات متوف�رة على مدار الس�اعة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ميسرا لتفكير إدارة‬ ‫ملخصا‬ ‫ملن ش�اء‪ .‬ولكن ميكن ملن يريد‬ ‫أوبام�ا ح�ول الربي�ع العرب�ي‪ ،‬االطلاع عل�ى كت�اب مارك‬ ‫لين�ش‪« :‬الربيع العربي‪ :‬ثورات الش�رق األوس�ط اجلديد‬ ‫ً‬ ‫عملي�ا مرافع�ة عن سياس�ية‬ ‫غي�ر املكتمل�ة»‪ ،‬ال�ذي ميث�ل‬ ‫أوبام�ا‪ ،‬وكش�ف مل�ا دار وراء الكوالي�س أثن�اء صنع هذه‬ ‫السياس�ة وتنفيذه�ا‪ .‬وقد نش�ر الكت�اب في ع�ام ‪ 2012‬ثم‬ ‫صدرت طبع�ة ثانية في العام املاض�ي‪ .‬ويعتبر لينش أحد‬ ‫أملع الباحثني األمريكيني في شؤون املنطقة‪ ،‬حيث تخصص‬ ‫في ش�ؤون اإلعلام‪ ،‬ولكنه كتب كذلك في ش�ؤون املنطقة‪،‬‬ ‫خاص�ة األردن ومص�ر واحل�ركات اإلسلامية‪ .‬وه�و رجل‬ ‫متعدد املواهب‪ ،‬فوق إجادته اللغة العربية‪ ،‬كما نستدل من‬ ‫املناصب التي يش�غلها‪ ،‬حيث يتولى حترير قس�م الش�رق‬ ‫األوس�ط في مجلة «فورين بوليس�ي»‪ ،‬إضافة إلى وظيفته‬ ‫األساس�ية كرئي�س لقس�م الش�رق األوس�ط ف�ي جامع�ة‬ ‫جورجتاون‪ .‬كما يش�غل وظيفة باحث غير مقيم في «املركز‬ ‫ألمن أمريكي جديد»‪ ،‬ويدير مش�روع العلوم السياسية في‬ ‫الش�رق األوسط‪ ،‬وهو ش�بكة من األكادمييني املتخصصني‬ ‫في العلوم السياسية ودراسات الشرق األوسط‪.‬‬ ‫ولك�ن أه�م دور ملارك لينش من منظور ه�ذا النقاش هو‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫والعلماء واالطباء جرمية ضد االنسانية‪.‬‬ ‫وبينم�ا كرمه�ا ن�وري املالك�ي ف�ي ‪/1 /24‬‬ ‫‪ 2008‬بتعيينها مستش�ارة فخرية له للش�ؤون‬ ‫الصحي�ة‪ ،‬هاه�و رئي�س وزراء احلكوم�ة‬ ‫البريطانية يكرمها مبنصب يتناس�ب مع نش�اطاتها التجارية املكثفة‪ ،‬بعد‬ ‫الغ�زو‪ .‬وكان الصحاف�ي علي عبد االمي�ر عجام‪ ،‬قد وصف نيكلس�ون في‬ ‫مقالت�ه «امي�ا نيكلس�ون‪ :‬الثمن البخ�س لبارونة»‪ ،‬بانها‪« :‬لم تعد س�وى‬ ‫مجرد سمس�ار لشركات النفط البريطانية‪ ،‬بني قادة حزب الدعوة احلاكم‬ ‫ممن كانت بريطانيا س�احتهم «النضالية» ضد ديكتاتورية صدام‪ ،‬بل هي‬ ‫تقدم خدمات الدعاية والترويج الولئك القادة في ‪ 10‬داوننغ ستريت (مقر‬ ‫رئيس الوزراء البريطاني) وغيره من مكاتب الس�لطات البريطانية فضال‬ ‫ع�ن مراكز قرار أوروبية وغربية ال تبدو غريبة عن كارتالت النفط الكبرى‬ ‫في العالم»‪.‬‬ ‫ويج�در بن�ا أن نس�جل أن دائ�رة عالق�ات املستش�ارة العراقي�ة امي�ا‬ ‫نيكلس�ون ليس�ت مقتص�رة عل�ى مركزالس�لطة بل تتس�ع لتش�مل جميع‬ ‫حلق�ات املس�تفيدين من إحتلال العراق ونهب�ه‪ ،‬كما في احلقائ�ق التالية‬ ‫عن إس�تقبال البارون�ة في مجلس النواب العراقي ع�ام ‪ ،2007‬وهو العام‬ ‫الذي س�بق إعت�راف اإلحتالل بعجزه ع�ن قهر املقاومة العراقية‪ ،‬وس�بق‬ ‫تعيينها مستشارة للمالكي‪ .‬وقد جاء ذكر احلقائق مع معلومات اخرى عن‬ ‫البارونة في موقع غار عشتار االلكتروني‪.‬‬ ‫«خلال جلس�ة البرملان الثانية عش�رة في ‪ 2007-10- 3‬وفي الس�اعة‬ ‫(‪ )11:30‬صباحا وغاب عنها رئيس اجمللس محمود املش�هداني ألسباب لم‬ ‫يعلن عنها ألقت نيكلسون كلمة أمام أعضاء اجمللس أعربت فيها عن تقدير‬ ‫ودعم برملان االحتاد األوروبي جمللس النواب واحلكومة العراقية في هذه‬ ‫الظروف التي مير بها العراق‪ .‬وأش�ارت إلى تدعيم احلوار السياس�ي بني‬ ‫مجل�س النواب والبرمل�ان األوروبي وأك�دت على دعم دخ�ول العراق في‬ ‫مب�ادرة العه�د الدولي وف�ي ختام كلم�ة البارونة اقترحت إنش�اء منتدى‬ ‫برملاني مش�ترك بني مجلس الن�واب وبرملان االحتاد األورب�ي‪ .‬من جانبه‬

‫هيفاء زنكنة٭‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫٭ كاتب وباحث سوداني مقيم في لندن‬

‫ثم�ن النائ�ب األول لرئيس مجلس الن�واب خالد العطية جه�ود البارونة‬ ‫اميا نيكلسون على جهودها السابقة لدعم الشعب العراقي‪.‬‬ ‫كما ش�كر النائ�ب فؤاد معصوم وباس�م «كتلة التحالف الكردس�تاني»‬ ‫البارون�ة عل�ى جهودها في مجال حقوق اإلنس�ان وتصديه�ا لدكتاتورية‬ ‫النظام الس�ابق وعلى مواقفها الداعمة للعملية السياسية مؤيدا اقتراحها‬ ‫إنش�اء منت�دى برملاني مش�ترك بين البرملانين العراق�ي واألوروبي‪ .‬كما‬ ‫أش�اد النائب عن االئتالف الش�يعي جالل الدين الصغير باس�م املهجرين‬ ‫العراقيني جهود البارونة أيام النظام الس�ابق وخاصة في منطقة األهوار‬ ‫مؤيدا مقترح البرملانني‪.‬‬ ‫وطالب النائب إياد الس�امرائي من جبهة التوافق الس�نية بعد أن شكر‬ ‫جه�ود البارونة في دعم الش�عب العراقي باالس�تمرار بدعم مجال حقوق‬ ‫اإلنسان في العراق واملؤسسات العراقية‪.‬‬ ‫وعبر النائب حميد مجيد موس�ى األمني العام للحزب الش�يوعي عضو‬ ‫القائمة العراقية عن اعتزازه مبا قدمته البارونة مؤكد�� على عمق الصداقة‬ ‫معها‪ .‬وباس�م الكتلة النس�وية ف�ي مجلس النواب رحبت النائب س�ميرة‬ ‫املوسوي بالبارونة معربة عن تقديرها وجهودها في دعم املرأة والطفولة‬ ‫في العراق‪.‬‬ ‫وأشارت النائب ميس�ون الدملوجي عن القائمة العراقية إلى احلضور‬ ‫واملواقف املتميزة للبارونة في الش�أن العراقي وال س�يما في مجال حقوق‬ ‫اإلنس�ان واملرأة وقالت ونحن اليوم كنساء نطالبها بالوقوف معنا وأن ال‬ ‫تتخلى عنا»‪.‬‬ ‫ان تعيني اميا نيكلس�ون في منصبها اجلديد يتماشى ‪ ،‬في احلقيقة‪ ،‬مع‬ ‫مجم�ل مواقفها السياس�ية جتاه الع�راق املرتدية قناع الدف�اع عن حقوق‬ ‫االنسان‪ .‬انها تستثمر عالقتها احلميمة مبسؤولي «العراق اجلديد» للقيام‬ ‫بدور الوسيط بني حكومة ساهمت في احتالل العراق ونظام قمعي طائفي‬ ‫فاس�د يرتكب‪ ،‬منذ توليه الس�لطة‪ ،‬انتهاكات ومجازر ال تليق اال باصدقاء‬ ‫جتمعهم ش�راهة االس�تغالل‪ .‬ان اميا نيكلس�ون حني تتغاضى عن جرائم‬ ‫النظ�ام العراق�ي وحكومته�ا فألنها مش�غولة عن حقوق االنس�ان بحصد‬ ‫ثمار مش�اركتها في تس�ويق الغ�زو وتبري�ره «انس�انيا»‪ ،‬ال ألنها صديقة‬ ‫الشعب العراقي كما بات يهلل ساسة النظام ترحيبا بتعيينها‪.‬‬ ‫٭ كاتبة من العراق‬

‫٭ كاتب صحافي جزائري‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫أنظم�ة ذات سياس�ات خارجي�ة مس�تقلة ق�د ال ترض�ي‬ ‫ً‬ ‫داخلي�ا ومحترمة‬ ‫الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬ولكنه�ا دميقراطية‬ ‫ً‬ ‫دولي�ا‪ .‬فالصدي�ق القوي املس�تقل خير من العمل�ي الذليل‬ ‫الضعيف‪.‬‬ ‫غني عن القول أن الواليات املتحدة لم تصنع أردوغان‪،‬‬ ‫وكان�ت تفض�ل التعام�ل م�ع نظ�ام اجلن�راالت احمل�ب‬ ‫إلس�رائيل‪ .‬وبنفس القدر فإن لينش ي�رى أن إدارة أوباما‬ ‫تعام�ل ببراغماتية وحذر مع األوض�اع‪ ،‬وأصاب في معظم‬ ‫قراراته‪ ،‬وأنه لم يكن باإلمكان أحسن مما كان‪ .‬ويرى كذلك‬ ‫أن معظم النظري�ات التي كانت حتكم رؤية أمريكا للتعامل‬ ‫م�ع املنطق�ة قد انه�ارت في أعق�اب الث�ورات العربية‪ ،‬وأن‬ ‫التعام�ل البراغمات�ي قد يصل�ح على امل�دى القريب‪ ،‬ولكن‬ ‫األمر يحتاج لرؤية استراتيجية جديدة لم تتشكل بعد‪.‬‬ ‫وميك�ن أن نخل�ص م�ن ه�ذا الع�رض إل�ى أن احلديث‬ ‫ع�ن «مؤامرة» بين أوباما واإلسلاميني لالس�تحواذ على‬ ‫السلطة هو محض أوهام‪ ،‬ألنه ال أوباما وال غيره (وال حتى‬ ‫ً‬ ‫قادرا على التنبؤ بنتائج االقتراع في دول‬ ‫اإلسالميني) كان‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬وقد كانت أسوأ نتائج لإلسالميني في ليبيا‬ ‫التي «حررها» أوباما‪.‬‬ ‫وحتى بعد االنتخابات فإن مفاتيح السياسة اخلارجية‬ ‫ف�ي مصر لم تكن في يد مرس�ي حتى يب�رم صفقات حولها‪،‬‬ ‫ألن إسرائيل والواليات املتحدة كانتا تتعامالن مع اجليش‬ ‫واخملاب�رات مباش�رة‪ .‬يكف�ي أن وزراء خارجي�ة وداخلية‬ ‫ودفاع مرسي هم نفسهم الذين انقلبوا عليه‪.‬‬ ‫ولك�ن مج�رد ط�رح ه�ذه التس�اؤالت‪ ،‬به�ذه الصيغة‪،‬‬ ‫ف�ي وجود مصادر املعلوم�ات التي ميك�ن أن جتيب عليها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متاما عن‬ ‫خاص�ة الق�وى اإلسلامية نفس�ها (الت�ي غاب�ت‬ ‫اللقاء املذكور‪ ،‬رغم أن الدعوة وجهت إلى بعض رموزها)‪،‬‬ ‫يعك�س أزم�ة فكرية ـ أخالقي�ة عميقة في التفكي�ر العربي‪.‬‬ ‫فالبعض يريد اس�تخدام مث�ل هذه األس�اطير لتبرير ما ال‬ ‫ميكن تبريره‪ ،‬وإعطاء العذر لنفسه في دعم الدكتاتوريات‬ ‫الدموي�ة الت�ي تعق�د الصفق�ات على املكش�وف (أل�م تكن‬ ‫س�وريا في هدن�ة «طويلة األمد»‪ ،‬ب�ل أبدية‪ ،‬مع إس�رائيل‬ ‫وتعاون في «احلرب على اإلرهاب» حتى قبل االس�تبربتيز‬ ‫الكيم�اوي األخير؟)‪ .‬وهل كان كي�ري يتفاوض مع حماس‬ ‫أم مع فتح وعباس؟ ثم أليس�ت الدول التي أسقطت مرسي‬ ‫هي نفس�ها التي طرحت وسوقت «خطة السالم العربية»؟‬ ‫وه�ل كان مرس�ي (الذي عج�ز عن الدفاع ع�ن قصره وعن‬ ‫املركز العام لإلخوان املس�لمني وهو في الرئاسة) يستطيع‬ ‫ً‬ ‫أمريكيا‪ ،‬ومخابراته‬ ‫عقد صفقات مبعزل عن جيش�ه املمول‬ ‫صهيوني�ة الهوى‪ ،‬ناهيك عن الدول العربية الكبرى‪ ،‬حتى‬ ‫تعقد أمري�كا صفقات معه من وراء ظه�ر اآلخرين؟ هل بلغ‬ ‫بنا تغييب العقول هذا املبلغ؟‬

‫لدي جديد أضيف�ه في ما قيل ويقال عن احلرب‬ ‫■ ليس ّ‬ ‫املفترض�ة بين الرئي�س اجلزائري عب�د العزي�ز بوتفليقة‬ ‫ورئي�س جه�از اخملاب�رات‪ ،‬الفري�ق محم�د مدي�ن‪ ،‬املدعو‬ ‫توفيق‪ ،‬س�وى أن البل�د مفتوح عل�ى كل االحتماالت‪ ،‬لكنه‬ ‫أحوج ما يكون إلى نقاش عاقل ومسؤول‪.‬‬ ‫اآلن وق�د ألق�ى أمني ع�ام جبهة التحرير عمار س�عداني‬ ‫ً‬ ‫حب�را كثي�را‪ ،‬يج�ب أن ينتقل‬ ‫بحج�ره ف�ي البركة وأس�ال‬ ‫النقاش إلى مستوى أبعد وأهم للجزائر اجلريحة‪.‬‬ ‫حلد اآلن‪ ،‬كل ما قيل يدور حول أن س�عداني هاجم مدير‬ ‫االستخبارات نيابة عن الرئيس وزمرته ألن األول يرفض‪،‬‬ ‫على ما يبدو‪ ،‬ترش�ح بوتفليقة لوالية رئاسية رابعة‪ ،‬بينما‬ ‫يتمسك بها األخير متسكه باحلياة‪.‬‬ ‫لس�وء حظ اجلزائر أن س�عداني هو الذي ألقى باحلجر‬ ‫عل�ى الرغ�م م�ن أن�ه آخر م�ن يح�ق ل�ه انتق�اد اخملابرات‬ ‫أي ح�ال‪،‬‬ ‫أو احلدي�ث ع�ن االس�تقامة السياس�ية‪ .‬وعل�ى ّ‬ ‫اجلزائري�ون يعرفون‪ ،‬على األقل‪ ،‬أن�ه هو ومجده وأمواله‬ ‫ومكانته نتيجة للممارسات اخملابراتية التي هاجمها‪.‬‬ ‫لكن على هذه اجلزائر أن تس�تغل تصريحات س�عداني‬ ‫اخلطي�رة والنادرة في فتح نقاش ج�اد موضوعي وهادئ‬ ‫ح�ول مؤسس�ات احلك�م واألدوات السياس�ية املوجودة‪،‬‬ ‫ودورها ومكانتها سياسيا واجتماعيا‪.‬‬ ‫البداي�ة م�ن اخملاب�رات‪ ..‬ه�ذا اجلهاز الغام�ض اخمليف‬ ‫الذي ظل يرعب اجلزائريني فربطوه بكثير من األساطير‪.‬‬ ‫ما قاله سعداني عن اخملابرات الداخلية وتغلغلها في كل‬ ‫مفاصل اإلدارة والسياسة والبنوك واألحزاب والوزارات‪،‬‬ ‫يطرح أس�ئلة حول املس�تقبل أكثر مما يطرح حول املاضي‪.‬‬ ‫ه�ل يحت�اج ه�ذا اجله�از فعلا إل�ى أن يبق�ى متغلغلا في‬ ‫اجملتمع بهذا الشكل حتى أن رئيس بلدية نائية ال يُ عيّ ن في‬ ‫موقعه إال بتزكية أمنية مخابراتية؟‬ ‫رمب�ا أفادت الطريق�ة التي كان ه�ذا اجلهاز يتس�لل بها‬ ‫إل�ى مفاص�ل اجملتم�ع‪ ،‬بش�كل م�ن األش�كال‪ ،‬ف�ي احلفاظ‬ ‫عل�ى االطالع والس�يطرة عل�ى كل حركة وس�كون في هذا‬ ‫اجملتمع‪ .‬لكن هذه الطريق�ة فتحت‪ ،‬على مصراعيها‪ ،‬أبواب‬ ‫التج�اوزات واإلف�راط ف�ي اس�تعمال الس�لطة واالغتن�اء‬ ‫واملظالم بكل أشكالها‪ ،‬فردية وجماعية‪.‬‬ ‫النصابين واحملتالين أوقع�وا‬ ‫والدلي�ل أن كب�ار‬ ‫ّ‬ ‫بضحاياه�م‪ ،‬وبعضه�م ال ينقصه�م ذكاء وتعلي�م ومكان�ة‬ ‫اجتماعي�ة‪ ،‬مبج�رد االدع�اء أنه�م ضب�اط ف�ي اخملابرات‪.‬‬ ‫والصحف اجلزائرية تزخر باس�تمرار بقصص واقعية عن‬ ‫النص�ب والظلم حتت غط�اء اخملابرات‪ ،‬أق�رب إلى األفالم‬ ‫السينمائية‪.‬‬ ‫انته�ت الس�نوات الدامية الت�ي كانت فيها س�طوة (وال‬ ‫أقول قوة) اخملابرات اجلزائرية أقرب إلى الضرورة‪.‬‬ ‫اآلن‪ ،‬يحت�اج ه�ذا اجله�از لق�وة بلا س�طوة‪ .‬اجلزائر‬ ‫حتتاجه هكذا‪ .‬والش�عب يحتاجه هك�ذا ايضا حتى ال يهدد‬ ‫جزائري جاره أو خصمه في خناقة سير‪ ،‬مثال‪ ،‬بأنه يعرف‬ ‫عقيدا في اخملابرات سينكل به!‬ ‫اجلزائريون بحاجة إلى استرجاع ثقتهم في مخابراتهم‪.‬‬ ‫عودة الثقة تبدأ من هذا اجلهاز املطالب بالتصالح مع نفسه‬ ‫وم�ن حوله وش�عبه‪ .‬ث�م تتع�زز ه�ذه الثقة عندما يس�مع‬ ‫اجلزائريون أن مخابرات بالدهم أحبطت مخططا تخريبيا‬ ‫خارجي�ا‪ ،‬أو دوليا‪ ،‬أو كانت طرفا في إبعاد كارثة محلية أو‬ ‫إقليمية‪.‬‬ ‫اجمل�د‪ ،‬مجد اخملاب�رات وغيرها‪ ،‬ال يأتي ً‬ ‫أب�دا من ترويع‬ ‫اجلزائريني كما حدث في الس�ابق‪ .‬بل م�ن الثقة في أن هذا‬ ‫الشعب ناضج يستطيع التفكير لنفسه بنفسه‪ ،‬وال يحتاج‬ ‫جلهاز مخابرات يفكر ويقرر بال منه‪.‬‬ ‫ل�م تع�د هناك ض�رورة أصال ألي ن�وع من أن�واع الظلم‬ ‫والتروي�ع‪ .‬اجلزائ�ر تغيّ �رت داخلي�ا م�ع أجي�ال جدي�دة‬ ‫متم�ردة عن كل ش�يء وتكفر بكل ش�يء‪ ..‬أجي�ال ال تعرف‬ ‫اخلوف الذي عرفناه في التسعينات وقبلها‪.‬‬ ‫واإلقلي�م تغيّ ر ومعه العال�م‪ ،‬وليس من العدل أن يـُبقي‬ ‫ح�كام اجلزائ�ر جه�از اخملاب�رات يفك�ر ويعم�ل بطريق�ة‬ ‫الثمانين�ات والتس�عينات‪ ..‬طريق�ة التروي�ع‪ .‬عليه�م أن‬ ‫يدركوا أن تشديد القبضة على الداخل يعني إرخاءها على‬ ‫اخل�ارج‪ ،‬وال أحد يضم�ن أن حرب مالي لن تزحف ش�ماال‪،‬‬ ‫مثال‪.‬‬ ‫أم�ا ح�زب جبه�ة التحري�ر الوطن�ي فق�د أثبت�ت بحقه‬ ‫تصريح�ات س�عداني‪ ،‬م�ا ظ�ل يتك�رر ف�ي األوس�اط غير‬ ‫املنتفع�ة م�ن احلكم‪ :‬إن�ه جه�از بيروقراطي عقي�م ال ينفع‬ ‫لش�يء غي�ر أن يس�تعمله االقوي�اء ف�ي احلك�م لتمري�ر‬ ‫رس�ائلهم وضرب خصومهم‪ .‬منذ ‪ ،1962‬لم ير اجلزائريون‬ ‫م�ن ه�ذا احلزب غي�ر كون�ه ه�ذه األداة الطيّ ع�ة اخلانعة‪.‬‬ ‫ح�اول املرح�وم عبد احلمي�د مهري حتريره من نفس�ه بني‬ ‫‪ 1992‬و‪ُ ،1994‬فأط�اح ب�ه عت�اة اخلانعني وأع�ادوا احلزب‬ ‫إلى مكانه الطبيعي‪ :‬حضن السلطة ليقوم بدوره الطبيعي‬ ‫في الدسائس واملكائد‪.‬‬ ‫الي�وم‪ ،‬وبع�د ما ص�در ع�ن س�عداني‪ ،‬يج�ب أن تتوفر‬ ‫الش�جاعة ل�دى كل م�ن في يده ح�ل وربط كي يس�اهم في‬ ‫إحال�ة ه�ذا اجله�از‪ ،‬ومع�ه اإلس�م‪ ،‬إل�ى متح�ف التاري�خ‬ ‫باعتباره ملكا للتراث اجلمعي س�طت عليه جماعة صغيرة‬ ‫والشعب في غفلة من أمره غداة االستقالل‪.‬‬ ‫ليس�ت املطالب�ة بوض�ع احل�زب ف�ي متح�ف التاريخ‪،‬‬ ‫وال يج�ب ان تك�ون‪ً ،‬‬ ‫ردا أو عقاب�ا ل�ه على اتهام�ات أمينه‬ ‫الع�ام (املطعون في ش�رعيته) ملدير اخملاب�رات‪ ،‬إمنا لكون‬ ‫تل�ك االتهامات تدخل في س�ياق ضرب هذا ب�ذاك وتصفية‬ ‫حسابات هذا مع ذاك‪.‬‬ ‫ما ص�در ع�ن س�عداني ال عالقة ل�ه بحب اجلزائ�ر‪ .‬وال‬ ‫عالقة له بحل�م الدولة املدنية التي نتوق لها‪ .‬وال ميت بأيّ ة‬ ‫صلة للرغبة في تصحيح طريقة عمل اخملابرات الداخلية‪.‬‬ ‫ويصر‬ ‫كل ما في األمر خدمة لرجل ال يقوى على الوقوف‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى البقاء رئيس�ا إلى آخر رم�ق‪ .‬هذا الرج�ل يختفي من‬ ‫ورائه منتفعون بلغوا حدا ال يس�مح لهم مبجرد التفكير في‬ ‫أنه قد يرحل ويتركهم أيتاما‪.‬‬ ‫إحالة احلزب إلى رفوف التاريخ س�يكون أيضا اختبارا‬ ‫للذين ميسكون بدواليبه‪ ،‬وبعضهم لم يسر على أقدامه في‬ ‫ش�وارع العاصمة منذ عقود‪ ،‬ولم يذوقوا يوما طعم املعاناة‬ ‫م�ع اإلدارة‪ ،‬وم�ع كي�س احللي�ب ورغيف اخلبز وش�رطي‬ ‫امل�رور‪ .‬ب�ل وحت�ى أبن�اء اجلي�ل التال�ي الذين جت�اوزوا‬ ‫اخلمسني‪.‬‬ ‫يتمثل ه�ذا االختبار في قياس مدى قدرتهم على خوض‬ ‫مغامرة وصداع إنش�اء حزب (أو أح�زاب) جديدة‪ ،‬ثم بدء‬ ‫طريق العمل السياسي من العدم‪.‬‬ ‫عليهم أن ينشئوا أحزابا جديدة من الصفر‪ ،‬بكل ما يعني‬ ‫ذل�ك من متاعب وصداع‪ .‬إذا أفلحوا‪ ،‬فهم فعال حقا مقاتلون‬ ‫سياس�يون جديرون بالتحية والثقة‪ .‬أما إذا عجزوا‪ ،‬وهذا‬ ‫األرج�ح‪ ،‬فه�م ال يس�تحقون االحت�رام وس�يثبتون انه�م‬ ‫عل�ى رأس حزب جبه�ة التحرير ال لش�يء إال لكونه غنيمة‬ ‫جاهزا ولديه كل ما يحتاجون من مقار وعقارات وسيارات‬ ‫ولوجستيك وحسابات مالية وإسم وتاريخ‪.‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7663 Tuesday 11 February 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7663‬الثالثاء ‪ 11‬شباط (فبراير) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬ربيع الثاني ‪1435‬هـ‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫نحو مليون موظف يتغيبون عن العمل كل عام في بريطانيا ألسباب مرضية‬

‫طالبات اجلامعات يتحولن إلى جتارة اجلنس لتمويل تعليمهن‬

‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬كش�ف حتقي�ق جدي�د االثنين أن طالبات ال‬ ‫تتج�اوز أعماره�ن ‪ 18‬و ‪ً 19‬‬ ‫عاما في اجلامع�ات البريطانية حتولن إلى‬ ‫جتارة اجلنس لتمويل تعليمهن‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «دايل�ي مي�رور» إن التحقي�ق كش�ف أن ع�دد‬ ‫الطالب�ات املكافح�ات العامالت ف�ي مجال ما يُ س�مى (املرافق�ة) ارتفع‬ ‫وتقوم العش�رات منهن ببيع قائمة من اخلدمات اجلنس�ية على املواقع‬ ‫اخملصصة للبالغني فقط على شبكة اإلنترنت‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن بع�ض الطالب�ات اجلامعي�ات العاملات ف�ي مج�ال‬ ‫ً‬ ‫دخال يصل إلى ‪ 1000‬جنيه اس�ترليني في‬ ‫(املرافق�ة) ميكن أن يحقق�ن‬ ‫األس�بوع‪ ،‬ويحصل�ن على أجر خالل س�اعة م�ن العمل في ه�ذا اجملال‬ ‫يفوق مبعدل ‪ 12‬مرة احلد األدنى لألجور في أي وظيفة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أن بع�ض وكاالت املرافق�ة ف�ي بريطاني�ا‬ ‫وكش�ف التحقي�ق‬ ‫تس�تخدم حقيقة أن الفتيات العامالت فيها طالبات جامعيات كوسيلة‬ ‫دعائية الجتذاب الزبائن‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن طالب�ة جامعي�ة ف�ي الثانية والعش�رين م�ن العمر‬ ‫تسمي نفس�ها (آني) تعمل في مجال (املرافقة) كوسيلة لتحقيق حلمها‬ ‫في احلصول على ش�هادة جامعية ف�ي علم النفـــــ�س‪ ،‬وتعــــرض‬ ‫ً‬ ‫أج�را يتراوح بني ‪40‬‬ ‫خدماتها اجلنس�ية ف�ي مدينة ليفربول وتتقاضى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اس�ترلينيا مقابل ليلة‬ ‫جنيه�ا‬ ‫اس�ترلينيا ملدة ‪ 15‬دقيق�ة و ‪450‬‬ ‫جنيه�ا‬ ‫بكاملها‪.‬‬

‫ونس�بت الصحيف�ة إل�ى‪ ،‬س�اره ووك�ر‪ ،‬م�ن اجلمعي�ة اإلنكليزي�ة‬ ‫للمومس�ات املدافع�ة عن حق�وق النس�اء العامالت في مج�ال اجلنس‬ ‫قوله�ا «إن غالبي�ة الطالب�ات اجلامعيات يعملن حلس�اب أنفس�هن أو‬ ‫ل�دى وكاالت‪ ،‬جراء املن�اخ اإلقتصادي ال�ذي يُ جبر النس�اء على وزن‬ ‫خياراتهن بسبب ندرة فرص العمل»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ووكر «تع�رف الطالب�ات اجلامعيات أن بامكانهن كس�ب‬ ‫أموال في مجال اخلدمات اجلنسية تفوق ‪ 500‬مرة ما يحصلن عليه من‬ ‫أج�ور في الوظائ�ف العادية رغم ندرتها‪ ،‬وس�معنا أن ‪ 800‬فتاة تقدمن‬ ‫للحصول وظيفة نادلة في بار بعد اعالنه عن حاجته إلى نادلة»‪.‬‬ ‫واش�ارت إل�ى أن س�جالت جمعية املومس�ات «أظه�رت ارتفاع عدد‬ ‫الطالب�ات اجلامعيات العامالت في مجال اخلدمات اجلنس�ية بنس�بة‬ ‫‪ ٪30‬منذ عام ‪.»2011‬‬ ‫وحتظر القوانني البريطانية الدعارة وتعتبرها غير قانونية‪ ،‬وتضع‬ ‫ً‬ ‫قيودا مشددة على الوكاالت العاملة في مجال اخلدمات اجلنسية‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخرى كش�فت أرقام ص�ادرة عن وزارة العمل واملعاش�ات‬ ‫البريطاني�ة االثنني أن نحو مليون موظ�ف يتغيبون عن العمل كل عام‬ ‫في اململكة املتحدة‪ ،‬ألسباب مرضية وملدة شهر أو أكثر‪.‬‬ ‫وقالت األرقام‪ ،‬التي نش�رتها صحيفة «ديل�ي ميرور»‪ ،‬إن اإلجازات‬ ‫املرضي�ة ل�م تع�د ن�ادرة احلدوث ف�ي أماك�ن العمل ف�ي جمي�ع أنحاء‬ ‫بريطاني�ا‪ ،‬وغ�اب ع�ن العم�ل ما يص�ل إل�ى ‪ 960‬ألف موظف ألس�باب‬

‫حتية الى حمص‬ ‫الياس خوري‬ ‫ما هذا اإلتفاق حول إخراج بعض املدنيني من أحياء حمص القدمية؟‬ ‫الصور اآلتية من املدينة تشير الى ما هو أكبر من فضيحة على املستوى‬ ‫األخالقي‪ ،‬الس��ماح ملن جتاوز اخلامسة واخلمسني من العمر من الرجال‬ ‫باخلروج‪ ،‬بينما تستمر مصيدة القتل واإلبادة!‬ ‫اإلمدادات الغذائية للمدينة احملاص��رة تصل أو ال تصل؟ ال أحد يدري‪،‬‬ ‫ووقف إطالق النار يصمد أو ال يصمد؟ ال أحد يس��تطيع أن يضمن ش��يئا‪،‬‬ ‫وإخراج الشيوخ والنساء واألطفال قد يستمر وقد ال يستمر‪.‬‬ ‫أما قمة الفضيحة والنذالة فهي احلش��ود «العفوية» للشبيحة في حيي‬ ‫عكرمة والنزهة بهدف منع دخول املواد اإلغاثية الى املدينة!‬ ‫احلكاي��ة مزروعة باأللغام‪ ،‬كأن احلياة ص��ارت طابة تتقاذفها األرجل‬ ‫وسط حتويل الناس الى حطام‪.‬‬ ‫ال أس��تطيع التعليق على هكذا اتفاق‪ ،‬هل هذا حصاد جنيف ‪2‬؟ هل هذه‬ ‫هي حدود الدعم الذي يس��تطيع العالم تقدميه للس��وريني الذين يعيشون‬ ‫نكبتهم بصمت؟‬ ‫احلكاي��ة أيها الناس لها اس��م واح��د هو قتل البش��ر وإبادتهم‪ .‬لم تعد‬ ‫س��وريا س��احة حلرب فرضها النظام من أجل س��حق الثورة‪ ،‬بل صارت‬ ‫س��احة لإلبادة اجلماعية‪ .‬رحلة اإلس��تبداد من قتل املتظاهرين السلميني‬ ‫الى الكيميائي الى البراميل لها اس��م واحد هو اإلبادة‪ .‬لقد جتاوز األس��د‬ ‫الصغير مش��روع تدمير سوريا‪ ،‬الذي ّلوح به في بداية الثورة‪ ،‬وانتقل الى‬ ‫مش��روع التطهير واإلبادة باملعنى احلرفي للكلمة‪ .‬وما نراه في حمص أو‬ ‫في حلب هو التنفيذ العملي لهذا املشروع‪.‬‬ ‫اإلبادة هي اإلسم اآلخر للوحشية‪ ،‬توحيش الذات التي تبيد في سياق‬ ‫توحي��ش الذين يب��ادون‪ .‬حلبة بال قوان�ين وال أخالق‪ ،‬حلب��ة تُ محى فيها‬ ‫القيم بشكل مطلق‪ ،‬فيصير القتل هو الوسيلة والهدف في آن معا‪.‬‬ ‫لم يس��بق أن عاش��ت العرب في الزمن احلديث ش��يئا يشبه هذا‪ ،‬نحن‬ ‫أم��ام مغولي��ة جديدة تس��تند هذه املرة ال��ى نظام قمعي ّ‬ ‫مرك��ب بني على‬ ‫نسق النظام اإلس��تبدادي في كوريا الشمالية‪ :‬ثالوث العائلة واخملابرات‬ ‫واملافيا‪ ،‬الذي جنح في تأسيس س�لالة حاكمة‪ ،‬وقام على مبدأ واحد هو‬ ‫حتويل الناس الى عبيد‪.‬‬ ‫النظ��ام العب��ودي قائم على حتوي��ل الناس الى ال ش��يء‪ .‬حياتهم مثل‬ ‫موته��م ال معن��ى له��ا‪ .‬وعليهم أن يرتض��وا بالالمعنى ك��ي ال يصيروا في‬ ‫ع��داد األموات‪ .‬نظام يقوم على مراتبية اس��تعبادية مطلقة‪ ،‬ال يوجد طبقة‬ ‫من األح��رار كما في الزمن الروماني تقوم باس��تغالل ه��ؤالء العبيد‪ .‬كل‬ ‫الن��اس عبيد م��ن أعلى الهرم الى أدناه‪ ،‬لذا ال مجال ألي نوع من املناقش��ة‬ ‫داخ��ل النظام‪ .‬وحني يرتفع أي صوت فإنه س��رعان م��ا يخمد أو يختفي‪،‬‬ ‫ألن هذا النظام ال يحتمل س��وى س��يد واحد ينتمي الى العائلة التي متتلك‬ ‫كل شيء‪.‬‬ ‫فلسطني الشمالية‪ ،‬أي سوريا‪ ،‬ال تش��به سوى كوريا الشمالية‪ .‬شعب‬ ‫من العبيد يجب ان ال يتوقفوا عن ش��كر أسيادهم ومتجيدهم‪ .‬أما اذا مترد‬ ‫العبد أو رفع صوته فإن مصيره هو الصلب واحلرق واإلبادة‪.‬‬ ‫لق��د جنحت العائلة األس��دية ف��ي حتويل الش��عارات السياس��ية الى‬ ‫ممس��حة واللغة ال��ى لغو‪ .‬ولم يس��تطع قاموس املمانع��ة واملقاومة الذي‬ ‫اس��توردته من إي��ران املاللي إنقاذها م��ن ُعته لغتها‪ .‬بل أغل��ب الظن أنها‬ ‫جنحت في قت��ل لغة حلفائها اإلس�لاميني اإليراني�ين وجعلتها جزءا من‬ ‫قام��وس طائفي ومذهبي لم يك��ن يوما إال أداة لتوحي��ش مجتمعات بالد‬ ‫الشام وقتلها‪.‬‬ ‫ظاهرة الكورنة (نسبة الى كوريا) لم يتنبه إليها سوى اخملرج السوري‬ ‫الراح��ل عمر أميراالي ف��ي فيلمه «طوف��ان في بالد البع��ث»‪ ،‬لكنها بقيت‬ ‫مالحظة عابرة لم يلتفت اليها خبراء اإلستشراق الغربيون الذين يتمتعون‬ ‫اليوم مبش��هد الدم السوري الذي يس��يل‪ ،‬ويتلذذون بحفرة الصمت التي‬ ‫حتاصر املأساة السورية‪.‬‬ ‫لم أكتب حتى اآلن س��وى وصفي للصمت‪ .‬هل ميكن أن نصف الصمت‬ ‫بغير الصمت؟‬ ‫ال يواجه الس��وريات والس��وريون موته��م فقط‪ ،‬بل يواجهون أس��وار‬ ‫الصمت التي حتاصرهم‪.‬‬ ‫إنها «خيانات اللغة» كما كتب فرج بيرقدار من جحيمه التدمري‪ ،‬خيانة‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫اللغة مهددة بأن تتحول الى خيانات الصمت‬ ‫الس��ؤال ه��و كيف نكس��ر الصمت املض��روب على معاناة الس��وريات‬ ‫ً‬ ‫معني��ا بقيم حقوق‬ ‫والس��وريني؟ كي��ف نس��تعيد اللغة ف��ي عالم لم يع��د‬ ‫االنسان؟‬ ‫صحيحا أن الغ��رب لم يعد مهتماً‬ ‫ً‬ ‫املس��ألة ليس��ت هكذا بالضبط‪ ،‬ليس‬ ‫ً‬ ‫مهتم��ا بها هنا ف��ي بالدنا‪ ،‬أو هو‬ ‫بحقوق اإلنس��ان وكرامت��ه‪ ،‬لكنه ليس‬ ‫ال يبال��ي‪ ،‬وه��ذا هو املوض��وع‪ ،‬أخرجن��ا من دائ��رة اإلهتمام‪ ،‬واس��تعاد‬ ‫فرضيات��ه القدمية عن بربريتن��ا‪ ،‬وهــــو اليوم يتعامل م��ع موتنا بصفته‬ ‫حدثا افتراضيا تتناقله وسائل اإلتصال اإلجتماعية‪ ،‬كأنه فيلم طويل من‬ ‫املتعة القاسية‪.‬‬ ‫هل صحيح أنه مت إخراجنا من أس��رة األمم ورمينا على أرصفة التاريخ‬ ‫الدموي��ة‪ ،‬ام أنن��ا ضحية لعبة صراع دول��ي ال يبالي مبصائرن��ا بل يقوم‬ ‫برتق فتوق اإلمبراطورية األمريكية الضعيفة والتعويض عن اإلمبراطورية‬ ‫الروسية التي لم يعد لها سوى وجود رمزي؟‬ ‫كوري��ا الش��مالية حتافظ عل��ى نظامها اإلس��تبدادي ال��ذي تخيم عليه‬ ‫اجملاع��ة والب��ؤس ألنها نقطة فصل ب�ين األمريكي�ين والصينيني وال أحد‬ ‫يجرؤ على زعزعة هذا الفصل ألنه قد يقود الى احلرب‪.‬‬ ‫أما سوريا فإنها تواصل مأساة خرابها ألنها نقطة تقاطع إمبراطوريتني‬ ‫عاجزتني جعلتا منها مختبرا للموت‪.‬‬ ‫الس��ؤال لي��س موجها ألحد‪ ،‬إنه س��ؤالنا نح��ن‪ ،‬وعلينا نح��ن أن نعيد‬ ‫اختراع لغة املواطنة واحلقوق قبل أن تندثر لغتنا وتتالشى أرواحنا‪.‬‬ ‫لذا تبقى حمص‪.‬‬ ‫تعلن مدينة احلجارة الس��وداء والقلوب البيضاء‪ ،‬مدينة السخرية من‬ ‫املغ��ول ومن تيمور لنك‪ ،‬أنها س��تبقى رمزا في انتظار أن نس��تعيد قدرتنا‬ ‫عل��ى صوغ الرموز‪ ،‬وكرامة في انتظار أن نس��تعيد لغ��ة كرامتنا من وحل‬ ‫اجلوع واخلوف واملوت‪.‬‬ ‫حتية إلى حمص‪.‬‬

‫مرضية خالل الفترة بني تش�رين األول‪/‬اكتوبر ‪ 2010‬وأيلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫‪.2013‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن املؤسس�ات احلكومية والش�ركات اخلاصة فقدت‬ ‫وأظهرت‬ ‫حوال�ى ‪ 130‬مليون يوم عمل بس�بب مرض موظفيها ف�ي العام املاضي‬ ‫ً‬ ‫س�نويا بسبب‬ ‫لوحده‪ ،‬مما جعلها تخس�ر ‪ 9‬مليارات جنيه اس�ترليني‬ ‫اإلج�ازات املرضي�ة والتكالي�ف املرتبطة بها‪ ،‬في حين جعلت املوظفني‬ ‫ً‬ ‫سنويا من رواتبهم بسببها‪.‬‬ ‫يفقدون ‪ 4‬مليارات جنيه استرليني‬ ‫ووج�دت أرق�ام ال�وزارة أن ‪ 300‬ألف موظف بريطان�ي ينتقلون كل‬ ‫ع�ام من العم�ل إلى نظ�ام الرعاي�ة االجتماعية بس�بب قضاي�ا تتعلق‬ ‫ً‬ ‫مش�روعا ملكافح�ة االجازات‬ ‫بالصح�ة‪ ،‬مم�ا جع�ل وزارة العم�ل تع�د‬ ‫املرضية ومساعدة الناس على العودة إلى العمل‪.‬‬ ‫وستقوم وزارة العمل البريطانية مبوجب املشروع باحالة املوظفني‬ ‫الذي�ن يغيبون عن العمل بدواعي املرض ألكثر من ‪ 4‬أس�ابيع إلى جلنة‬ ‫طبية لتقييم حالته�م الصحية ووضع جدول زمني حلثهم على العودة‬ ‫إل�ى العم�ل‪ ،‬وتوفير خدمة استش�ارية لهم على ش�بكة اإلنترنت وعبر‬ ‫الهاتف‪.‬‬ ‫وس�تطلق ال�وزارة مش�روعها اجلديد ملكافح�ة اإلج�ازات املرضية‬ ‫ّ‬ ‫سيوفر ‪ 70‬مليون‬ ‫للموظفني في انكلترا وويلز وس�كوتلندا‪ ،‬وتعتقد أنه‬ ‫جنيه اس�ترليني في العام ألرباب العمل‪ ،‬ويقط�ع الوقت الذي يقضيه‬ ‫املوظفون خارج العمل بنسبة ‪.٪20‬‬

‫روسي قتل ألف كلب ضال‬

‫■ فالديفوستوك(روسيا) ـ د ب أ‪ :‬قام رجل في روسيا بقتل‬ ‫نحو ألف من الكالب الضالة خالل عدة أشهر بلحوم مسممة‪.‬‬ ‫وأصبح الرجل اآلن مهددا بالسجن ملدة تصل إلى ستة أشهر‬ ‫‪  ،‬وهي أقصى عقوبة في روس�يا ملن يدان مبمارس�ة «الوحشية‬ ‫ضد حيوانات»‪.‬‬ ‫وذكرت الش�رطة في مدينة فالديفوس�توك الروس�ية املطلة‬ ‫عل�ى احملي�ط الهادي االثنين إن اجلاني اس�تعلم عن اجلرعات‬

‫قطع متعمد للكهرباء‬ ‫أودى بحياة رضيعني‬ ‫■ تون�س ـ د ب أ‪ :‬توف�ي رضيعان أثر‬ ‫انقط�اع متعم�د للتي�ار الكهربائ�ي لعدة‬ ‫ساعات عن مستش�فى مبدينة القصرين‬ ‫التونسية‪.‬‬ ‫وذك�رت إذاع�ة موزايي�ك اخلاصة أن‬ ‫انقط�اع التي�ار الكهربائ�ي ج�اء بطريقة‬ ‫متعم�دة رافقته�ا عملي�ة س�رقة لكابالت‬ ‫كهربائي�ة م�ا أث�ر بش�كل واس�ع عل�ى‬ ‫اخلدم�ات الصحي�ة باملستش�فى م�ن‬ ‫بينها تعطل عمل س�بع حضان�ات أطفال‬ ‫كهربائية‪.‬‬ ‫واس�تمر انقطاع الكهرباء من الساعة‬ ‫العاشرة من ليل السبت حتى فجر األحد‬ ‫ما تسبب في وفاة رضيعني‪.‬‬ ‫وقال�ت ادارة املستش�فى التي فتحت‬ ‫حتقيق�ا ف�ي احلادث�ة ان الواقع�ة غي�ر‬ ‫نزيهة‪.‬‬

‫وفاة ‪ 50‬شخصا في‬ ‫فيضانات بوروندي‬ ‫■ بوجمب�ورا ـ د ب ا‪ :‬أعل�ن‬ ‫مس�ؤولون االثنين أن ‪ 50‬ش�خصا عل�ى‬ ‫االقل ‪،‬معظمه�م من األطفال لق�وا حتفهم‬ ‫وأصي�ب ‪ 70‬آخ�رون بإصاب�ات خطي�رة‬ ‫بس�بب الفيضانات التي سببتها األمطار‬ ‫اإلس�توائية التي هطلت عل�ى أجزاء من‬ ‫العاصمة بوجمبورا ‪.‬‬ ‫وقال اليكسيس مانيراكيزا ‪ ،‬املتحدث‬ ‫باس�م الصلي�ب األحم�ر البوروندي ‪ ،‬إن‬ ‫ع�دد القتل�ى بس�بب الفيضان�ات الت�ي‬ ‫وقع�ت األحد من املرجح أن يرتفع في ظل‬ ‫انتشال جثث من حتت الطني‪.‬‬ ‫وأضاف مانيراكيزا « أغلبية الضحايا‬ ‫م�ن االطفال الذين لم يتمكنوا من مقاومة‬ ‫الفيضانات القوية التي جنمت عن هطول‬ ‫األمطار «‪.‬‬

‫تفكيك شبكة لإلجتار‬ ‫بالكالب في إيطاليا تربح‬ ‫مليون يورو سنوي ًا‬ ‫روم�ا‪ ,‬إيطالي�ا ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬أعلن�ت‬ ‫الس�لطات اإليطالي�ة االثنني أنه�ا فككت‬ ‫ش�بكة لتهريب ال�كالب يق�در أنها حتقق‬ ‫ً‬ ‫س�نويا عبر إدخال‬ ‫أكث�ر من مليون يورو‬ ‫كالب بش�كل غي�ر ش�رعي م�ن أوروب�ا‬ ‫الشرقية إلى إيطاليا‪.‬‬ ‫وذك�رت وكال�ة األنب�اء اإليطالي�ة‬ ‫(أنس�ا) أنه مت اعتق�ال ثالثة م�ن مهربي‬ ‫ال�كالب فيم�ا وض�ع ثالث�ة آخ�رون قيد‬ ‫اإلقام�ة اجلبري�ة بته�م االنتم�اء إل�ى‬ ‫مجموعة إجرامية‪.‬‬ ‫وقد أطلقت الشرطة على العملية التي‬ ‫ش�نتها في بلدة لودي ش�مال البالد اسم‬ ‫ً‬ ‫تيمنا باس�م ج�رو مت إنقاذه فيما‬ ‫«ماكي»‬ ‫كان على شفير املوت‪.‬‬

‫الالزمة للس�م في الطعم الذي س�يضعه للكالب عبر اإلنترنت ‪،‬‬ ‫مضيفة أن املتهم اعترف بفعلته‪.‬‬ ‫ويعي�ش في روس�يا آالف م�ن ال�كالب الضالة الت�ي تهاجم‬ ‫املارة من حني آلخر‪.‬‬ ‫وكانت تقارير إعالمية ذكرت من قبل أن الس�لطات الروسية‬ ‫س�محت بقتل أع�داد كبيرة من ال�كالب الضالة قب�ل بدء دورة‬ ‫األلعاب األوملبية الشتوية في سوتشي‪.‬‬

‫جنم قدمي يساعد العلماء‬ ‫على فهم أصل الكون‬

‫■ س�يدني ـ رويت�رز‪ :‬وج�د علم�اء‬ ‫فل�ك أس�تراليون أق�دم جن�م مع�روف‬ ‫في الك�ون وه�و اكتش�اف رمبا يس�اعد‬ ‫ف�ي ح�ل تف�اوت قائم من�ذ فت�رة طويلة‬ ‫بين عملي�ات متابع�ة وتوقع�ات ظاهرة‬ ‫اإلنفج�ار الكون�ي العظي�م الت�ي حدثت‬ ‫قب�ل مليارات الس�نني‪ .‬وقال د‪.‬س�تيفان‬ ‫كيلر كبير الباحثني في املدرس�ة الوطنية‬ ‫األسترالية لألبحاث اجلامعية ان فريقه‬ ‫شاهد البصمة الكيماوية «للنجم االول»‬ ‫ومت اكتش�اف هذا النج�م بعد ‪ 11‬عاما‬ ‫من البحث باستخدام التلسكوب سكاي‬ ‫مابر من مرصد سايدينج سبرينج‪.‬‬ ‫وقال كيلر»هذا النجم تشكل بعد فترة‬ ‫وجي�زة من االنفج�ار العظيم قب�ل ‪13.7‬‬ ‫مليار سنة‪.‬‬ ‫«ان�ه يعطين�ا نظ�رة ثاقب�ة ملكانن�ا‬

‫االصل�ي ف�ي الكون‪ .‬م�ا نراه ه�و االصل‬ ‫ال�ذي ج�اءت من�ه كل امل�واد املوج�ودة‬ ‫حولنا والتي نحتاجها للبقاء‪».‬‬ ‫وق�ال إن�ه ببس�اطة ف�ان االنفج�ار‬ ‫العظيم كان بداية الكون دون اي ش�يء‬ ‫قبل هذا احلدث‪.‬‬ ‫ويقع هذا النجم العتيق على بعد نحو‬ ‫ستة آالف س�نة ضوئية من االرض وهو‬ ‫يعتب�ر قريب�ا نس�بيا باملفاهي�م الفلكية‪.‬‬ ‫وكان ه�ذا النج�م واح�د م�ن بين ‪60‬‬ ‫مليون جنم قام التلس�كوب س�كاي مابر‬ ‫بتصويرها في اول سنة له‪.‬‬ ‫وقال كيلر»هذه اول مرة نستطيع فيها‬ ‫بش�كل ال لبس فيه ان نق�ول اننا حصلنا‬ ‫على مادة من اول جيل من النجوم‪.‬‬ ‫«سنس�تطيع اآلن وضع ه�ذه القطعة‬ ‫من االحجية في مكانها الصحيح‪».‬‬

‫فيضان نهر التيمز يهدد‬ ‫آالف املنازل جنوب شرق إنكلترا‬ ‫■ لن�دن ـ (أ ف ب) ‪ -‬تس�تعد آالف‬ ‫املنازل في جنوب ش�رق انكلترا ملواجهة‬ ‫الفيضان�ات االثنين بع�د ان ف�اض نه�ر‬ ‫التيم�ز فيم�ا يدور ج�دل سياس�ي حول‬ ‫التعامل مع العواصف الشتوية املدمرة‪.‬‬ ‫وأص�درت وكالة البيئ�ة ‪ 14‬انذارا من‬ ‫حدوث فيضانات ش�ديدة لنهر التيمز ما‬ ‫يعن�ي تع�رض حي�اة الن�اس للخطر في‬ ‫مقاطعات ساري وبيركشير الغنية غرب‬ ‫لن�دن‪ .‬وقد غرقت بع�ض املناطق باملياه‬ ‫م�ن بينه�ا أج�زاء م�ن غريت ويندس�ور‬ ‫بارك قرب قلعة ويندسور التابعة للملكة‬ ‫البريطانية اليزابيث الثانية املبنية على‬ ‫تلة مرتفعة‪.‬‬ ‫أم�ا مدين�ة لن�دن فه�ي محمي�ة م�ن‬ ‫الفيضان بفضل احلاج�ز املبني على نهر‬ ‫التيم�ز رغم أن ضاحية كرويدون جنوب‬

‫العاصم�ة أعلن�ت ع�ن خططه�ا لتحويل‬ ‫مي�اه الفيضان�ات الناجم�ة ع�ن األمطار‬ ‫الغزي�رة إلبعادها ع�ن املن�ازل واملتاجر‬ ‫بضخها عبر ممر للمشاة‪.‬‬ ‫وغرق�ت أج�زاء م�ن جن�وب غ�رب‬ ‫إنكلت�را حتت املياه ألس�ابيع بعد هطول‬ ‫اكبر كمية امطار في ش�هر كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناير من�ذ عام ‪ ،1766‬مع توقع اس�تمرار‬ ‫الطقس السيء خالل األيام املقبلة‪.‬‬ ‫ووجه�ت انتقادات لتعامل الس�لطات‬ ‫مع س�وء األح�وال اجلوي�ة حتولت إلى‬ ‫جدل سياسي‪.‬‬ ‫والقى العديد من س�كان سومرس�ت‪،‬‬ ‫اح�دى اكثر املناطق تض�ررا في اجلنوب‬ ‫الغرب�ي‪ ،‬باملس�ؤولية ف�ي الفيضان�ات‬ ‫املدمرة على فشل وكالة البيئة على وضع‬ ‫احلواجز الالزمة على االنهار احمللية‪.‬‬

‫رجل في الهند له‪...‬‬ ‫ذيل طوله ‪ 37‬سنتيمترا!‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬كش�فت محطة‬ ‫تلفزيوني�ة بريطاني�ة ع�ن وج�ود رجل‬ ‫في الهند لديه من�ذ والدته ً‬ ‫ذنبا طوله ‪37‬‬ ‫ً‬ ‫سنتيمترا‪ ،‬ويعتبره أبناء بلده ً‬ ‫إلها‪.‬‬ ‫وأف�ادت محط�ة «براكروف�ت»‬ ‫البريطاني�ة املتخصص�ة ف�ي إع�داد‬ ‫األفلام الوثائقي�ة عن وجود‪ ،‬ش�اندري‬ ‫أوراوون‪ ،‬البال�غ م�ن العم�ر ‪ 35‬س�نة‪،‬‬ ‫مش�يرة إل�ى أن لدي�ه من�ذ والدت�ه ً‬ ‫ذنبا‬ ‫ً‬ ‫سنتيمترا‪.‬‬ ‫طوله ‪37‬‬ ‫وأجرت احملطة مقابلة مع الرجل الذي‬ ‫ً‬ ‫س�هال‪ ،‬لكن�ه أكد انه‬ ‫أق�ر أن وضعه ليس‬ ‫لن يس�عى إلحداث أي تغيي�ر في حياته‬

‫بالرغ�م م�ن أن اعتب�اره ً‬ ‫إله�ا ف�ي بلدته‬ ‫يثير امتعاض زوجته‪.‬‬ ‫ولفتت إل�ى أن مئ�ات اآلالف يعبدون‬ ‫أوراوون ف�ي الهن�د‪ ،‬وي�رى بعضه�م‬ ‫ف�ي ذنب�ه مص�در ح�ظ ل�ه ويعتق�دون‬ ‫ان�ه جتس�يد إلل�ه ق�رد يع�رف باس�م‬ ‫«هانومان»‪.‬‬ ‫ولكن زوج�ة الرجل أق�رت أن حياتها‬ ‫صعب�ة‪ ،‬وعليـــه�ا أن تق�دم تن�ازالت‬ ‫كثي�رة‪ .‬ولفت�ت إل�ى أن زوجه�ا لي�س‬ ‫ً‬ ‫جميلا‪ ،‬لك�ن وف�اة والديه�ا فيم�ا كانت‬ ‫صغيرة في الس�ن أجبرتها عل�ى القبول‬ ‫بالزواج منه‪.‬‬

‫«كريستني»‪ ...‬في تكرمي «سكورسيزي»‬

‫النجمة «كريس�تني ميليوتي» ش�اركت ف�ي االحتفال بف�وز اخملرج‬ ‫«مارت�ن سكورس�يزي» بجائ�زة «الرؤي�ا الس�ينمائية» م�ن جمعي�ة‬ ‫املديرين الفنيني في بيفرلي هيلز‪.‬‬

‫• العاه��ل املغرب��ي املل�ك‬ ‫محم�د الس�ادس‪ ،‬ت��رأس‬ ‫مرفوق��ا بول��ي العه��د األمي��ر‬ ‫موالي احلسن‪ ،‬وشقيقه األمير‬ ‫موالي رشيد‪ ،‬وابن عمه األمير‬ ‫موالي إسماعيل‪ ،‬مساء األحد‬ ‫ف��ي ضري��ح محم��د اخلام��س‬ ‫في الرباط‪ ،‬حف�لا دينيا إحياء‬ ‫للذكرى اخلامسة عشرة لوفاة‬ ‫والده املغفور له امللك احلسن الثاني‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫مجموع��ة «م��اروك س��وار»‬ ‫عض��وا مبكتبه��ا التنفي��ذي‬ ‫«بعدم��ا ش��غر مقعد عل��ى إثر‬ ‫مغ��ادرة محم�د اجلواه�ري‬ ‫ليومية «لوماتان»‪.‬‬

‫• منتدى الرواد الكبار في‬ ‫اآلردن ينظم لقاء حول جتربة‬ ‫األديبة الراحل��ة رفقة دودين‬ ‫مبش��اركة األديب ناي�ف النوايس�ة والدكتورة‬ ‫صبح�ة علق�م والدكت��ور حسين محادي�ن‬ ‫واألدي��ب نزيه أب�و نضال وذلك في اخلامس��ة‬ ‫مساء اليوم‪.‬‬

‫• ضمن برنامجها األسبوعي «حديث األربعاء‬ ‫ّ‬ ‫النقدي» تنظم جمعية النقاد األردنيني محاضرة‬ ‫بعنوان «مذهب اللذة في األدب» يلقيها د‪ .‬راش�د‬ ‫عيس�ى ويديرها د‪ .‬عبدالرحيم مراشدة‪ ،‬وذلك‬ ‫• يقام في السادس��ة مساء اخلميس املقبل‪،‬‬ ‫في السادسة مس��اء غد األربعاء في قاعة غالب ف��ي فرع رابطة الكتاب األردني�ين في اربد‪ ،‬حفل‬ ‫هلسا في رابطة الكتاب بعمان‪.‬‬ ‫توقيع وإش��هار ديوان الش��اعرة الدكت��ورة مها‬ ‫العتوم «أسفل النهر» وتقدم فيه قراءات شعرية‬ ‫• اجملل��س االداري للفيدرالي��ة املغربي��ة من الديوان كما يق��دم الدكتور عمرالقيام قراءة‬ ‫لناش��ري الصحف باملغرب الذي عق��د في الدار نقدي��ة‪ ،‬يدير احلفل رئيس الفرع الش��اعر مهدي‬ ‫البيض��اء‪ ،‬انتخ��ب محم�د الهيثمي‪ ،‬مدير نش��ر نصير‪.‬‬

‫سجلت أعلى نسبة سمنة عامليا‪ :‬يوم الرياضة إجازة رسمية في قطر‬

‫الدوحة ـ» القدس العربي»‬ ‫من سليمان حاج إبراهيم‪:‬‬

‫كان ي��وم أمس الثالثاء إجازة رس��مية جلميع موظفي‬ ‫ال��وزارات واألجه��زة احلكومية والهيئات واملؤسس��ات‬ ‫العام��ة‪ ،‬في قطر مبناس��بة الي��وم الرياض��ي للدولة‪ ،‬في‬ ‫إط��ار جهود ترم��ي لتحفيز مواطنيها ومقيميها ملمارس��ة‬ ‫الرياض��ة‪ ،‬واعتماد من��ط حياة صحي ومت��وازن حملاربة‬ ‫األمراض الناجمة عن الكسل واخلمول والعادات الغذائية‬ ‫السيئة‪ .‬وتس��تعد كافة املؤسسات الرس��مية واخلاصة‬ ‫له��ذا احل��دث الذي يش��هد رعاية وتش��جيع املس��ؤولني‬ ‫ف��ي الدولة على أعلى مس��توى‪ ،‬لتوجيه رس��ائل إيجابية‬ ‫للش��عب القطري بضرورة اعتبار الرياضة جزءا أساسيا‬ ‫من منط حياتهم‪.‬‬

‫وأظه��رت دراس��ة بحثي��ة أش��رفت عليه��ا مؤسس��ة‬ ‫«إيجنس��ي ‪ُ »222‬املتخصصة في قياس��ات ال��رأي العام‪،‬‬ ‫حول ما يعتقده الشعب القطري من أهمية اليوم الرياضي‬ ‫للدولة على صحة املواطن‪ ،‬أن ربع املس��تطلعة أراءهم قد‬ ‫ً‬ ‫نتيجة ملشاركتهم في اليوم‬ ‫بدأوا مبمارسة رياضة جديدة‬ ‫الرياضي في العام السابق‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأكد أكثر م��ن ثالثة أرباع املش��اركني في االس��تبيان‬ ‫تخطيطه��م للتفاع��ل م��ع أنش��طة وفعـــــالي��ات الي��وم‬ ‫الرياض��ي للدولة ‪ ،‬والس��عي ُملمارس��ة األنش��طة البدنية‬ ‫ُاملختلف��ة‪ .‬وتأتي هذه النتائج على ض��وء التحديات التي‬ ‫تس��جلها قطر الت��ي تعاني من زيادة نس��بة الس��منة في‬ ‫امل��دارس‪ ،‬فنح��و ‪ 40٪‬م��ن التالمي��ذ يعان��ون زي��ادة في‬ ‫الوزن‪.‬‬ ‫ف��إن قط��ر تخطت‬ ‫ووفق��ا للمجل��س األعل��ى للصح��ة ّ‬ ‫الوالي��ات املتح��دة في صدارة الئحة نس��بة الس��منة بني‬

‫املواطن�ين‪ ،‬حيث أن ‪ ٪ 70‬م��ن القطريني يعانون من زيادة‬ ‫ف��ي ال��وزن‪ ،‬و ‪ ٪ 41‬منهم يعانون الس��منة‪ .‬وب�ين تقرير‬ ‫املس��ح الصح��ي للمجل��س أن معظ��م مس��ببات الوفيات‬ ‫في قطر تعود إلى مش��اكل ميكن جتنبه��ا من خالل اتباع‬ ‫منط معيش��ي وغذائي صحي وسليم‪ ،‬وبني التقرير أيضا‬ ‫أن��ه في عام ‪ 2006‬كان معدل انتش��ار الس��كري ‪ ٪12‬بني‬ ‫البالغ�ين‪ ،‬وبالتالي فإن قطر هي األعلى خليجيا من حيث‬ ‫انتش��ار مرض الس��كر‪ ،‬إذا ما علمنا مثال أن معدل انتشار‬ ‫مرض السكر في اإلمارات ال يتجاوز ‪ .٪4‬ووفقا لدراسات‬ ‫ملنظم��ات متخصصة فإن أربع دول خليجية جاءت ضمن‬ ‫قائمة من عشر دول مت تصنيفها على أنها من أكثر الدول‬ ‫الت��ي تضم «البدناء»‪ ،‬الكويت وقطر واإلمارات والبحرين‬ ‫تربع��ت عل��ى قائمة أكثر عش��ر دول في العال��م من حيث‬ ‫البدانة والس��منة‪ ،‬بنس��ب وصلت إلى أعل��ى من معدالت‬ ‫البدان��ة الطبيعي��ة‪ .‬وجاءت قطر في املرك��ز الثالث‪ ،‬حيث‬

‫يس��تهلك البالغون ما يزيد على ‪ 3000‬س��عرة حرارية في‬ ‫اليوم الواحد‪.‬‬ ‫كما بني الدكتور محمد غيث الكواري في دراسة قدمها‬ ‫مبؤمت��ر الرعاي��ة الصحية األولي��ة الذي عقد س��ابقا في‬ ‫الدوحة وجود ضعف في معدل ممارس��ة تعزيز الصحة‬ ‫والثقاف��ة بني أطب��اء الرعاي��ة الصحية األولي��ة‪ ،‬حيث ال‬ ‫يوج��د أطب��اء مدرب��ون عل��ى ع�لاج الس��منة والتدخني‪.‬‬ ‫وأوصى الكواري العديد من منظمات الرعاية بإرش��ادات‬ ‫تعزي��ز أمن��اط احلـــــياة الصحــي��ة في الرعاي��ة األولية‬ ‫كج��زء م��ن الوقاي��ة م��ن األم��راض املزمن��ة أو عالجها‪،‬‬ ‫وضرورة مراجعة سياس��ات املمارس��ات الطبية لتعزيز‬ ‫الصح��ة ووضع ك��ود معني بني األطب��اء بحيث أن جتعل‬ ‫ه��ذه املمارس��ة ذات أهمي��ة متس��اوية مع كاف��ة البرامج‬ ‫الطبي��ة املقدمة‪ ،‬ومراجعة املناه��ج الطبية وباألخص طب‬ ‫األسرة‪.‬‬


صحيفة القدس العربي , الثلاثاء 11.02.2014