Issuu on Google+

‫الصحف العبرية‬

‫‪9‬‬

‫منوعات‬

‫نهى عادل‪ :‬اصعب مشـــهد الرقـــص بغرفة النوم ‪12‬‬

‫اف��غ��ان��س��ت��ان اص��ب��ح��ت ق��ري��ب��ة منا‬ ‫ثقافة‬

‫‪11‬‬

‫أخيرة‬

‫ع��ل��ى ال��ن��اق��د ان ي��ك��ون م��ث��ق��ف��ا اوال‬

‫قتل ام وأوالدها االربعة بســــاطور في نيــويورك ‪20‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫غليون‪ :‬النظام استقدم طيارين من كوريا‪ ..‬واسالميون يخطفون عضوا مبجلس الشعب‬

‫االبراهيمي‪ :‬االسد قد يساهم باملرحلة االنتقالية دون ان يقودها‬ ‫واسباب امنية متنع املفتشني من الوصول ملوقعني كيماويني‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اعتب�ر املوف�د الدولي الى س�ورية‬ ‫االخض�ر االبراهيم�ي ان الرئي�س بش�ار االس�د ميك�ن ان‬ ‫يس�اهم في املرحل�ة االنتقالية نحو «س�ورية اجلديدة» من‬ ‫دون ان يقوده�ا بنفس�ه‪ ،‬وذل�ك ف�ي مقابل�ة نش�رتها امس‬ ‫االثنني مجلة فرنسية‪.‬‬ ‫وق�ال االبراهيم�ي ان «الكثي�ر من احمليطني به (االس�د)‬ ‫ي�رون في ترش�حه (لوالي�ة جديدة ف�ي الع�ام ‪ )2014‬أمرا‬ ‫محتما‪ .‬هو يرى االمر حقا مكتس�با (‪ )...‬انه يرغب بالتأكيد‬ ‫ف�ي انهاء واليته احلالية»‪ ،‬وذلك في مقابلة اجريت معه في‬ ‫باريس ونش�رها املوق�ع االلكترون�ي جمللة «ج�ون افريق»‬ ‫االسبوعية‪.‬‬ ‫اض�اف االبراهيمي «علمنا التاريخ ان�ه بعد أزمة مماثلة‬ ‫(في اشارة الى النزاع السوري) ال ميكن العودة الى الوراء‪.‬‬ ‫الرئيس االس�د ميكنه اذا ان يساهم بشكل مفيد في االنتقال‬ ‫بني س�ورية املاضي‪ ،‬وهي س�ورية والده (الرئيس الراحل‬ ‫حافظ) ‪ ،‬وما اسميه اجلمهورية السورية اجلديدة»‪.‬‬ ‫واعتبر الدبلوماس�ي اجلزائري الذي وصل امس االثنني‬ ‫الى دمش�ق ضم�ن جولة اقليمي�ة في محاول�ة جلمع توافق‬ ‫حول مؤمتر جنيف ‪ 2‬حلل االزمة املستمرة منذ ‪ 31‬شهرا‪ ،‬ان‬ ‫الرئيس الس�وري «كان ش�خصا منبوذا» قبل االتفاق حول‬ ‫السلاح الكيميائي الس�وري‪»،‬وحتول الى ش�ريك» بعده‪،‬‬ ‫مضيفا «اال ان بشار لم يسقط ابدا (‪ )...‬ومهما يقول الناس‪،‬‬ ‫فهو لم تس�اوره الشكوك على االطالق‪ ،‬ال جلهة ما يحق له‪،‬‬ ‫وال لقدرته على حسم االمور لصاحله»‪.‬‬ ‫وق�ال ان املؤمتر املزمع عق�د في تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫«ه�و بداية مس�ار‪ .‬نأمل في ان تتمك�ن املعارضة من االتفاق‬ ‫على وفد ذي صدقية وقدرة متثيلية‪ .‬ال يجب ان تكون لدينا‬ ‫اوهام‪ :‬لن يحضر اجلميع‪ .‬املرحلة الالحقة لهذا املسار يجب‬ ‫ان تشمل اكبر عدد ممكن»‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك قال�ت منظمة حظ�ر االس�لحة الكيميائية امس‬ ‫االثنين ان أس�بابا أمنية منعت مفتش�يها م�ن الوصول الى‬ ‫اثنين م�ن ‪ 23‬موقع�ا أعلنت عنه�ا س�ورية في اط�ار اتفاق‬ ‫لتدمي�ر ترس�انتها من امل�واد الس�امة‪ .‬وقال�ت املنظمة التي‬ ‫فازت بجائزة نوبل للسلام هذا الش�هر في بيان «املوقعان‬ ‫املتبقي�ان ل�م تت�م زيارتهما الس�باب أمني�ة‪ ».‬وق�ال البيان‬ ‫«ستستمر جهود البعثة املشتركة (مع االمم املتحدة) لضمان‬ ‫الظروف الضرورية للدخول االمن الى هذين املوقعني‪».‬‬ ‫ول�م تذك�ر املنظمة م�كان املوقعين لكن مس�ؤوال حتدث‬ ‫ش�ريطة عدم الكش�ف عن اس�مه ق�ال «أحدهم�ا موقع خال‬ ‫واالخر ليس على تلك الدرجة من االهمية‪».‬‬ ‫ال�ى ذلك خط�ف مقاتلون اسلاميون متش�ددون بينهم‬ ‫جهاديون مرتبطون بالقاعدة‪ ،‬احد اعضاء مجلس الش�عب‬ ‫الس�وري وشيخ عشيرة بارزة في دير الزور (شرق) مساء‬ ‫االحد‪ ،‬بحس�ب ما اف�اد املرصد الس�وري حلقوق االنس�ان‬ ‫االثنين‪ .‬وقال املرصد في بريد الكتروني ان «مقاتلي الدولة‬ ‫االسالمية في العراق والش�ام (املرتبطة بالقاعدة) وحركة‬ ‫اح�رار الش�ام االسلامية اعتقل�وا عض�و مجلس الش�عب‬

‫مقاتالن من اجليش السوري احلر يفران من رصاص القناصني في مدينة حلب‬ ‫الس�وري وأح�د ش�يوخ عش�ائر البوس�رايا مهن�ا فيص�ل‬ ‫الفي�اض‪ ،‬وذلك إثر اش�تباكات في داخل بلدة الش�ميطية»‬ ‫ف�ي محافظة دير الزور‪ .‬واش�ار ال�ى ان عملية اخلطف اتت‬ ‫اثر اش�تباكات خلال اليومني املاضيني بين مقاتلي «احرار‬ ‫الشام» ومسلحني من العشيرة في البلدة ومحيطها‪.‬‬ ‫واوض�ح مدي�ر املرص�د رام�ي عب�د الرحمن ف�ي اتصال‬ ‫هاتفي مع وكالة فرانس برس ان الفياض‪ ،‬وهو س�ني موال‬ ‫لنظام الرئيس بش�ار االس�د‪ ،‬يعد «من الش�خصيات املهمة‬ ‫ف�ي احملافظة»‪ ،‬مش�يرا الى ان التوتر في البل�دة بدأ «بعدما‬ ‫اس�تهدفت الق�وات النظامية قبل يومني رتال الحرار الش�ام‬ ‫في الطريق الى الشميطية»‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخ�رى ق�ال املع�ارض الس�وري الب�ارز عضو‬ ‫«االئتلاف الوطن�ي» بره�ان غلي�ون إن النظ�ام الس�وري‬ ‫اس�تقدم طياري�ن من كوري�ا الش�مالية لقي�ادة املروحيات‬ ‫العس�كرية في العملي�ات التي تخوضها ق�وات النظام ضد‬ ‫قوات املعارضة السورية‪( .‬تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫هيثم املالح‪ :‬تعرضت ملضايقة «مقصودة» في مطار القاهرة‬ ‫■ القاهرة ـ االناضول‪ :‬قال املعارض السوري هيثم‪ ‬املالح‪ 82( ‬عاما)‪ ،‬رئيس اللجنة القانونية باالئتالف‬ ‫الوطني لقوى الثورة واملعارضة السورية‪ ،‬إنه تعرض ملا وصفها بـ «املضايقة املقصودة» في مطار القاهرة‬ ‫الدولي‪ ،‬وهو ما نفاه مسؤول أمني باملطار في وقت الحق‪.‬‬ ‫وفي تصريحات خاصة لوكالة «األناضول»‪ ،‬أوضح‪ ‬املالح‪ ،‬أنه كان عائدا للعاصمة املصرية‪ ،‬اإلثنني‪ ،‬من‬ ‫جولة خارجية مع رئيس االئتالف أحمد عاصي اجلربا شملت عدة دول‪ ،‬ففوجىء في مطار القاهرة‪ ‬مبعاملة‬ ‫«غير الئقة»‪ ،‬رغم أنه يحمل تأشيرة دخول وجواز سفر لم ينته‪ ‬بعد‪ .‬ولم يستطع‪ ‬املالح‪ ‬معرفة الدوافع التي‬ ‫تقف خلف هذا التصرف‪ ،‬مضيفا «الضابط أمسك بجواز السفر وأخذ يتنقل به من غرفة ألخرى ملدة ساعة‬ ‫دون أن يوض��ح لي األس��باب التي تدفعه لذلك‪ ،‬ب��ل إنه قال لي نحن نريد أن نعيدك لس��ورية حتى ال تأتي‬ ‫م��ره أخرى»‪ .‬وفي املقابل‪ ،‬ق��ال مصدر أمني مبطار القاهرة إن ما حدث مع املال��ح «إجراء أمني طبيعي يتم‬ ‫مع من يش��تبه بهم في املطار»‪ ،‬مش��يرا إلى أنه عقب وصوله إلى القاهرة ‪ -‬قادما من لندن ‪ -‬قام الضابط‬ ‫اخملتص‪ ‬بالتحري‪ ‬عنه في عدد من اجلهات األمنية ملعرفه موقفه األمني‪.‬‬

‫مصر‪ :‬مقتل ثالثة من الشرطة بهجوم في املنصورة‬ ‫ما يقرب من ‪ 60‬طلقة مبكان احلادث‪.‬‬ ‫وف�ي محافظ�ة القليوبي�ة الواقع�ة ايضا ف�ي منطقة‬ ‫دلت�ا النيل أمرت النيابة باعتقال ‪ 16‬من املش�تبه بهم في‬ ‫تش�كيل «خلية ارهابية» لضلوعهم ف�ي محاولة اغتيال‬ ‫وزير الداخلية في ايلول‪ /‬سبتمبر‪.‬‬ ‫وأعلن�ت جماعة انص�ار بيت املقدس الت�ي تتخذ من‬ ‫سيناء مقرا لها مس�ؤوليتها عن محاولة االغتيال وبثت‬ ‫تس�جيال مص�ورا يق�ول ان ضــــابطا س�ابقا باجليش‬ ‫برتب�ة رائد هو ال�ذي نفذ الهج�وم االنتح�اري‪ .‬وتقول‬ ‫احلكوم�ة املدعومة م�ن اجليش انها تخ�وض حربا ضد‬ ‫االرهاب‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخ�رى أم�ر النائب الع�ام املص�ري االثنني‪،‬‬ ‫بإحال�ة بلاغ يته�م اإلعالم�ي الس�اخر باس�م يوس�ف‬ ‫بالعمل على إشاعة الفوضى وإثارة الفتنة وتهديد األمن‬ ‫والسلم االجتماعي‪.‬‬ ‫وق�رر املستش�ار هش�ام ب�ركات أن يتول�ى احملام�ي‬ ‫َّ‬ ‫العام لنيابة اس�تئناف القاهرة التحقي�ق في بالغ يتهم‬ ‫اإلعالمي باس�م يوس�ف مقدم برنامج «البرنامج» الذي‬ ‫يُ ذاع على فضائية (سي‪.‬بي‪.‬سي) «بإذاعة بيانات كاذبة‬ ‫من ش�أنها تكدير األمن العام‪ ،‬وإحلاق الضرر باملصلحة‬ ‫العامة‪ ،‬والعمل على إش�اعة الفوضى ف�ي البالد وإثارة‬ ‫الفتنة‪ ،‬وتهديد األمن والسلم االجتماعي»‪.‬‬

‫وأبلغت مصادر قضائي�ة متطابقة مندوبي الصحافة‬ ‫أن�ه ورد ف�ي البالغ أن «يوس�ف قام خالل ع�رض حلقة‬ ‫برنامج�ه الس�اخر‪ ،‬بالس�خرية م�ن الش�عب املص�ري‬ ‫بأكمله والقوات املس�لحة‪ ،‬واالس�تهزاء من كافة الرموز‬ ‫الوطني�ة الش�ريفة ف�ي اجملتم�ع املص�ري دون احت�رام‬ ‫لألعراف والتقاليد»‪.‬‬ ‫وطال�ب البالغ باتخاذ اإلج�راءات القانونية الالزمة‬ ‫جتاه يوس�ف وفتح التحقيق معه‪« ،‬حي�ث أن ما تناوله‬ ‫ف�ي احللقة يعاق�ب عليه القانون ً‬ ‫وفقا للم�ادة ‪ 102‬مكرر‬ ‫من قانون العقوبات»‪.‬‬ ‫وكان�ت احللــــق�ة األول�ى م�ن البرنــــام�ج الذي‬ ‫يقدمه يوس�فـــ (‪ً 39‬‬ ‫عاما) ي�وم اجلمــــعة الفائت بعد‬ ‫ً‬ ‫توقف دام نحـــو أربعة أش�هر‪ ،‬أثارت ً‬ ‫واس�عا بني‬ ‫جدال‬ ‫ماليين املتابعني‪ ،‬حي�ث رأى البع�ض أن م�ا تنــــاوله‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫وتطــ�اوال عل�ى‬ ‫ميث�ل «إهان�ة للش�عـــب املصـــ�ري‬ ‫الق�وات املس�لحة وقادتها عبر اإليحاء ب�أن اجليش هو‬ ‫من يحك�م مصر وليس الرئيس املؤقت املستش�ار عدلي‬ ‫منصور»‪.‬‬ ‫وباملقاب�ل رأى آخ�رون أن عل�ى اجلمي�ع تقبّ �ل روح‬ ‫الدعابة التي يتس�م به�ا «البرنامج» عل�ى نحو ما كانوا‬ ‫يتقبلونها حينما كان يس�خر من ُحك�م الرئيس املعزول‬ ‫محمد مرسي‪( .‬تفاصيل ص ‪ 3‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫وقفة لنقابيني أمنيني أمام الداخلية تنديدا بـ«اإلرهاب»‬

‫الغنوشي يبحث مع سفير أمريكا آفاق جناح احلوار الوطني‬

‫■ تون�س ـ وكاالت‪ :‬بح�ث راش�د‬ ‫الغنوش�ي‪ ،‬رئي�س حركة النهض�ة التي‬ ‫تق�ود االئتلاف احلاك�م ف�ي تون�س‪،‬‬ ‫م�ع س�فير الوالي�ات املتح�دة األمريكية‬ ‫جاكوب والس‪ ،‬امس اإلثنني‪ ،‬آفاق جناح‬ ‫احلوار الوطني ف�ي البالد والذي انطلق‬ ‫اجلمعة املاضية‪.‬‬ ‫وقال�ت حركة النهض�ة في بي�ان لها‪،‬‬ ‫نش�رته الصفح�ة الرس�مية للغنوش�ي‬ ‫مبوقع التواصل االجتماعي «فيس�بوك»‬ ‫امس‪»،‬اس�تقبل رئي�س حرك�ة النهض�ة‬ ‫الي�وم (االثنين)‪ ،‬جاكوب والس س�فير‬ ‫الوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة بتون�س‪،‬‬ ‫حي�ث متح�ور اللق�اء ح�ول الوض�ع‬ ‫السياس�ي ف�ي املنطق�ة وآف�اق جن�اح‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫ليبيا‪ :‬محتجون يوقفون ضخ النفط‬ ‫بعدة مناطق واحلكومة تتوصل التفاق معهم‬ ‫ومسلحون يسرقون ‪ 50‬مليون دينار بسرت‬

‫■ طرابلس ـ وكاالت‪ :‬س�طا مسلحون مجهولون‬ ‫مبدين�ة س�رت الليبي�ة ام�س االثنين عل�ى س�يارة‬ ‫كانت تنقل ‪ 50‬ميل�ون دينار ليبي ما بني عملة محلية‬ ‫وأ��نبية ‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در أمني ف�ي س�رت ( ‪ 450‬كلم ) ش�رق‬ ‫العاصم�ة طرابل�س‪ ،‬في اتص�ال هاتفي م�ع يونايتد‬ ‫ب�رس انترناش�ونال إن العملية مت�ت عقب نقل هذه‬ ‫األم�وال م�ن مط�ار مدينة س�رت إل�ى ف�رع املصرف‬ ‫املركزي باملدينة ‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن هذه األموال التي أرس�لها املصرف‬ ‫املرك�زي بطرابل�س إل�ى فرع�ه بس�رت وصل�ت عن‬ ‫طريق اجلو ونقلت بواس�طة س�يارة خاص�ة‪ ،‬إال أن‬ ‫مس�لحني اعترضوها في الطريق بني املطار ووس�ط‬ ‫املدينة وسرقوا املبلغ بالكامل ‪.‬‬ ‫يش�ار إلى أن األموال مخصص�ة لدفع تعويضات‬ ‫أصح�اب املس�اكن املتضرري�ن ج�راء احل�رب الت�ي‬ ‫دارت باملدين�ة قبي�ل س�قوط املعق�ل األخي�ر للعقيد‬ ‫الراحل معمر القذافي فيها‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك مت ف�ي مدينة طبرق الليبية مس�اء امس‬ ‫االثنين اتف�اق يقض�ي بإعادة فت�ح مين�اء احلريقة‬ ‫بعد ان كان محتجون أوقف�وا صادرات النفط اخلام‬ ‫منه منذ أكثر من ش�هرين‪ ،‬في الوق�ت الذي أعلن فيه‬ ‫محتج�ون امس االثنني ع�ن قفل مجم�ع مليتة للغاز‬

‫علي زيدان‬ ‫مبنطقة زواره‪.‬‬ ‫ومت االعالن عن االتفاق بحضور رئيس احلكومة‬ ‫عل�ي زي�دان وعدد من كب�ار املس�ؤولني باملدينة بعد‬ ‫تلبية مطالب احملتجني‪ ،‬التي لم يكشف عنها‪ ،‬على أن‬ ‫يبدأ التصدير اعتبارا من األسبوع القادم ‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)7‬‬

‫رئيس وزراء الكويت‪ :‬دولة الرفاه‬ ‫التي تعودها املواطنون لن تستمر طويال‬

‫النيابة حتقق في اتهام باسم يوسف بـ«تهديد األمن والسلم االجتماعي»‬ ‫■ القاه�رـ رويت�رز‪ :‬قالت مصادر أمني�ة ان ثالثة من‬ ‫أفراد الش�رطة املصرية قتلوا االثنني حني هاجم ملثمون‬ ‫نقطة تفتيش في مدينة املنصورة بدلتا النيل‪.‬‬ ‫ولم تعلن اي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم‪ .‬وصعد‬ ‫متش�ددون اسلاميون تربطهم صالت بتنظيم القاعدة‬ ‫هجماته�م عل�ى ق�وات اجليش والش�رطة من�ذ ان عزل‬ ‫اجليش الرئيس االسالمي محمد مرسي بعد احتجاجات‬ ‫شعبية مطالبة بتنحيته‪.‬‬ ‫وش�نت غالبية هذه الهجمات في منطقة س�يناء وان‬ ‫كان املتشددون قد متكنوا من مد حملتهم إلى مدن كبرى‬ ‫في مناطق أخرى‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني في املنصورة طلب عدم نش�ر اسمه‬ ‫ان ثالث�ة رج�ال في س�يارة ورابع�ا على دراج�ة نارية‬ ‫اقتربوا من نقطة التفتيش قبل الفجر وفتحوا النار على‬ ‫عناصر الشرطة «حتى يتأكدوا من مقتلهم»‪.‬‬ ‫وأضاف «هذا هجوم آخر في سلسلة هجمات ارهابية‬ ‫ضد الش�رطة»‪ .‬وذكر ان العنف يكشف عن نية الثأر من‬ ‫قوات االمن‪ .‬ولم يحدد من شن الهجوم‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «االه�رام» ان ملثمين مجهولين‬ ‫هاجموا أح�د الكمائن مبدخل مدينة املنصورة مبحافظة‬ ‫الدقهلي�ة مم�ا أدى لوفاة ثالث�ة من أفراد األم�ن فيما الذ‬ ‫اجلناة بالفرار‪ ،‬وأظه�رت املعاينة املبدئية وجود فوارغ‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫تعول‬ ‫احل�وار الوطن�ي في تونس ال�ذي ّ‬ ‫عليه البالد للخروج من الوضع االنتقالي‬ ‫وتنظيم انتخابات حرة ش�فافة يش�ارك‬ ‫فيها اجلميع ويقبلون بنتائجها»‪.‬‬ ‫وانطلق�ت‪ ،‬مس�اء اجلمع�ة املاضي�ة‪،‬‬ ‫أولى اجللس�ات الفعلية للحوار الوطني‬ ‫ف�ي تونس ح�ول تنفي�ذ خارط�ة طريق‬ ‫حل�ل األزم�ة السياس�ية في البلاد‪ ،‬بعد‬ ‫مطولة بين أحزاب‬ ‫جتاذب�ات سياس�ية ّ‬ ‫االئتلاف احلاك�م‪ ،‬وع�دد م�ن أح�زاب‬ ‫استمرت أكثر من شهر‪.‬‬ ‫املعارضة‬ ‫ّ‬ ‫جاء ذلك فيم�ا ّ‬ ‫نظم نقابي�ون أمنيون‬ ‫في تونس وقفة احتجاجية امس االثنني‪،‬‬ ‫مقر وزارة الداخلية وسط العاصمة‬ ‫أمام ّ‬ ‫تون�س‪ ،‬للتندي�د بالعملي�ات اإلرهابي�ة‬ ‫التي عرفتها محافظات تونس�ية مؤخرا‪،‬‬ ‫وتضامن�ا م�ع زمالئه�م األمنيين ال�ذي‬ ‫سقطوا في مواجهات مع مسلحني‪.‬‬ ‫وبحسب مراسل «األناضول»‪ ،‬احتشد‬

‫راشد الغنوشي‬ ‫املئ�ات من املنتمني إلى عدة نقابات‪ ‬أمنية‬ ‫مق�ر ال�وزارة وس�ط الش�ارع‬ ‫أم�ام‬ ‫ّ‬ ‫الرئيس�ي بالعاصم�ة وال�ذي يس�مى‬ ‫ش�ارع «احلبي�ب بورقيب�ة»‪ ،‬رافعين‬ ‫الفتات ومرددين هتافات تندّ د باإلرهاب‬ ‫وتدع�و إلصالحات أمنية عاجلة من أجل‬ ‫التصدّ ي للعمليات اإلرهابية‪.‬‬

‫■ الكوي�ت ـ رويترز‪ :‬أكد رئيس الوزراء الكويتي‬ ‫الش�يخ جابر املبارك الصباح في تصريحات نشرت‬ ‫امس االثنني أن دولة الرفاه التي تعودها الكويتيون‬ ‫لن تستمر طويال داعيا اجملتمع الكويتي إلى التحول‬ ‫من االستهالك إلى االنتاج‪.‬‬ ‫ويع�د ه�ذا ه�و التحذي�ر األق�وى م�ن نوع�ه من‬ ‫مس�ؤول بارز في الكويت من خطورة اس�تمرار منط‬ ‫اإلنفاق االس�تهالكي على ما هو عليه في هذه الدولة‬ ‫الغنية بالنفط وعضو منظمة أوبك‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة «القب�س» ع�ن الش�يخ جاب�ر‬ ‫املبارك قوله ف�ي مقدمة برنامج عم�ل احلكومة الذي‬ ‫قدم�ه للبرمل�ان االح�د الق�ول إن «حقائ�ق األوض�اع‬ ‫االقتصادية محليا وعامليا تش�ير الى ضرورة حتول‬ ‫اجملتم�ع الكويت�ي م�ن مس�تهلك ال�ى منت�ج للثروة‬ ‫واملساهمة في االقتصاد الوطني‪».‬‬ ‫وأك�د رئيس ال�وزراء أن الكوي�ت «تتمتع ببعض‬ ‫االمكان�ات واملقومات التي س�تمكنها من أن حتس�ن‬ ‫استغاللها في مواجهة التحديات‪».‬‬ ‫وانتق�د صن�دوق النق�د الدول�ي الش�هر املاض�ي‬ ‫بع�د مش�اورات أجراه�ا م�ع املس�ؤولني الكويتيين‬ ‫منط اإلنف�اق‪ .‬وقال إن على الكوي�ت أن تكبح جماح‬

‫الشيخ جابر املبارك الصباح‬ ‫اإلنف�اق العام الس�يما ف�ي جانب املرتب�ات واألجور‬ ‫والعمل على إيجاد مص�ادر جديدة للدخل إن أرادت‬ ‫أن حتتف�ظ مبوق�ف مال�ي ق�وي وأن يك�ون توزي�ع‬ ‫الثروة النفطية عادال بني األجيال القادمة‪.‬‬

‫ينتقد إنكار الدولة للحراك الشعبي ووهم الدور اإلقليمي‬

‫االردن‪ :‬املصري يبتعد عن احلكم بسبب جرعة االصالح في مواقفه‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬

‫أس�وأ ما في الهجمة املعاكسة لرئيس‬ ‫مجلس األعيان األس�بق طاهر املصري ال‬ ‫ينحص�ر في اإلس�قاط السياس�ي املعني‬ ‫مبل�ف التجاذب�ات الداخلي�ة املألوف�ة‬ ‫عموم�ا ف�ي أوس�اط النخب�ة‪ .‬املص�ري‬ ‫وضع في حديثه املثي�ر للجدل مع محطة‬ ‫س�ي إن إن يده على جرح ن�ازف ومؤثر‬ ‫عندما حتدث ع�ن الطريقة التي تفكر بها‬ ‫مؤسسة القرار فيما يتعلق األمر بتقلبات‬ ‫اإلقليم واحلراك الشعبي األردني واألهم‬ ‫ثقافة «إنكار» الواقع السائدة في اوساط‬ ‫املؤسسات البيروقراطية‪.‬‬ ‫قبل إبعاده ع�ن مجلس األعيان بأيام‬ ‫فقط حتدث املصري في وقفة مع «القدس‬ ‫العرب�ي» ع�ن وج�ود ف�وارق ف�ي قراءة‬ ‫امل�زاج اإلقليم�ي ف�ي مؤسس�ات الق�رار‬ ‫ببالده‪.‬‬ ‫عندها أش�ار املصري إلى أن الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية الي�وم في موق�ع متقدم عن‬

‫األردن عندم�ا يتعل�ق األم�ر مبب�ادرات‬ ‫عملي�ة السلام الت�ي ل�ن تنتهي بش�يء‬ ‫منتج برأيه الشخصي وقال ان إيران هي‬ ‫الالع�ب األبرز ف�ي املنطقة الي�وم ملمحا‬ ‫ال�ى ان املس�ؤولني ف�ي الدول�ة األردنية‬ ‫ال يري�دون اإلصغ�اء إال لإليقاع�ات‬ ‫والتقييمات التي تناسبهم‪.‬‬ ‫حت�ى املل�ف الس�وري أش�ار املصري‬ ‫إلخفاق�ات ف�ي التعاطي مع�ه‪ ،‬معبرا عن‬ ‫قلق�ه من «وه�م الدور واحلض�ور» الذي‬ ‫يتمس�ك ب�ه كالس�يكيون ف�ي مؤسس�ة‬ ‫القرار األردنية‪.‬‬ ‫املص�ري ق�ال ه�ذا ال�كالم باإلط�ار‬ ‫الع�ام وه�و عل�ى رأس موقع�ه رئيس�ا‬ ‫جملل�س األعي�ان لك�ن بع�د إبع�اده ع�ن‬ ‫املوق�ع ومغادرته املثيرة ألوس�اط القرار‬ ‫إسترس�ل الرج�ل بالتفاصي�ل وكش�ف‬ ‫مفاجأتين م�ن العي�ار الثقي�ل ال عالق�ة‬ ‫لهما بالش�أن الداخل�ي أو بقصة مجلس‬ ‫األعيان‪.‬‬ ‫املفاج�أة األول�ى تعلق�ت بتحذي�ره‬ ‫م�ن «حراك اجل�وع» األخطر م�ن احلراك‬ ‫السياس�ي وكش�فه بان�ه ح�ذر القص�ر‬

‫امللك�ي وكب�ار املس�ؤولني م�ن وج�ود‬ ‫احتقانات ناجتة عن الوضع االقتصادي‬ ‫املعيش�ي للمواطنين‪ ،‬كاش�فا النق�اب‬ ‫وألول مرة من مصدر مس�ؤول ومش�ارك‬ ‫ف�ي نقاش�ات الغ�رف املغلقة ع�ن وجود‬ ‫أغلبي�ة م�ن املس�ؤولني حت�اول تضلي�ل‬ ‫صاح�ب القرار عب�ر التمركز ح�ول فكرة‬ ‫كلف�ة اإلصلاح الغالية وتالش�ي ظاهرة‬ ‫احل�راك وعدم وجوب م�ا يتوجب تقدمي‬ ‫تنازالت إصالحية‪.‬‬ ‫املفاج�أة الثاني�ة األهم في مكاش�فات‬ ‫املص�ري متثل�ت في كش�فه للمب�دأ الذي‬ ‫تس�تند إليه النخب الداخلي�ة وهي تقرأ‬ ‫املش�هد اإلقليم�ي وه�و إدارة األم�ور من‬ ‫زاوية القناعة ب�أن العالم يحتاج األردن‬ ‫وبرأي املص�ري هذه النمطية من التفكير‬ ‫عبثية إلى حد كبير‪.‬‬ ‫بهذا املعن�ى كانت مكاش�فات املصري‬ ‫مثيرة عندما يتعلق األمر بالكشف عن ما‬ ‫سبق‪ ،‬بعيدا عن االعتبارات احمللية التي‬ ‫حكمت تصريحاته الس�اخنة بخصوص‬ ‫انسحابه من رئاسة مجلس األعيان‪.‬‬ ‫املص�ري واس�تنادا إل�ى الكثي�ر م�ن‬

‫طاهر املصري‬ ‫املتابعين ل�م يغ�ادر منطق�ة احلك�م إلنه‬ ‫ميث�ل املكون الفلس�طيني ف�ي األردن بل‬ ‫الن جرع�ة اإلصلاح ف�ي مواقف�ه زائدة‬ ‫ع�ن احلاج�ة‪ ،‬لك�ن تصريح�ات الرج�ل‬ ‫األخيرة توحي ضمني�ا بانه قرر مغادرة‬ ‫مؤسس�ات احلكم بص�ورة نهائية حيث‬ ‫ال يفت�رض كثي�رون ب�أن اإلدالء مبث�ل‬ ‫هذه املكاش�فات والتصريح�ات ميكن أن‬ ‫يؤدي إلعادة إدماج املصري مبؤسس�ات‬ ‫القرار‪.‬‬

‫مسؤول اممي انتقدها الن هناك شعوبا متوت جوعا‬

‫اوروبا واخلليج على رأس اجلهات املستقبلة ألموال دول الربيع العربي املنهوبة‬

‫■ مراك�ش (املغ�رب) ـ ا ف ب‪ :‬اعل�ن عل�ي ب�ن‬ ‫محس�ن ب�ن فطي�س امل�ري احملام�ي اخل�اص لالمم‬ ‫املتحدة املكلف مبلف اس�ترداد االم�وال املنهوبة من‬ ‫دول الربيع العربي ام�س االثنني على هامش اعمال‬ ‫املنتدى العربي الثاني السترداد االموال املنهوبة في‬ ‫مراك�ش‪ ،‬ان دوال اوروبي�ة وخليجية هي على رأس‬ ‫الدول التي تس�تقبل اموال مس�ؤولني عرب سابقني‬ ‫اطاح بهم الربيع العربي‪.‬‬ ‫وقال املري وه�و نائب عام في قطر في حديث مع‬ ‫وكال�ة «فران�س ب�رس» ان «دول أوروب�ا واخلليج‬ ‫على رأس الدول املستقبلة لألموال املنهوبة من دول‬ ‫الربيع العرب�ي»‪ ،‬مضيفا ان «تركز األم�وال العربية‬ ‫املنهوبة يحدث بدون ش�ك في دول أوروبا‪ ،‬وبعدها‬ ‫دون ان نستغرب‪ ،‬تأتي دول اخلليج»‪.‬‬ ‫وكان�ت بدأت الس�بت في مراكش اعم�ال املنتدى‬ ‫العربي الثاني الس�ترداد االموال املنهوبة مبشاركة‬ ‫‪ 40‬دولة وعدد من املؤسس�ات املالية بهدف «جتديد‬ ‫التحدي�ات املتبقي�ة ف�ي مج�ال اس�ترداد االموال»���.‬‬

‫وانهى املنتدى اعماله مساء االثنني‪.‬‬ ‫واعتب�ر امل�ري ان «كل مس�ؤول موج�ودة لدي�ه‬ ‫ه�ذه األم�وال‪ ،‬يك�ره احلدي�ث ف�ي املوض�وع ك�ره‬ ‫العم�ى‪ ،‬لكن العملية ليس�ت بامل�زاج (‪ )...‬ألن هناك‬ ‫اتفاقيات دولية موقعة إما نحترمها أو تعم الفوضى‬ ‫في الش�ارع»‪ .‬ووقع�ت ‪ 167‬دولة عل�ى اتفاقية األمم‬ ‫املتح�دة ملكافحة الفس�اد امللزم�ة لألط�راف‪ ،‬والتي‬ ‫تنص على «إعادة األصول» بصفتها «مبدأ أساسيا»‬ ‫لالتفاقي�ة‪ ،‬وضمنه�ا كل الدول العربي�ة‪ ،‬إضافة الى‬ ‫التوقي�ع عل�ى بروتوكول بالس�ماح بالتفتيش لدى‬ ‫الدول األعضاء في االتفاقية‪.‬‬ ‫وبالنس�بة لل�دول املنهوب�ة منه�ا ه�ذه األم�وال‬ ‫وحجمه�ا ق�ال محام�ي األمم املتح�دة ان «التهري�ب‬ ‫يش�مل جميع الدول العربية تهريبا واستقباال‪ ،‬لكن‬ ‫حجمها يختلف من بلد آلخر حسب حجم االقتصاد‪،‬‬ ‫فمصر ليست تونس واليمن وكالهما ليستا ليبيا»‪.‬‬ ‫لك�ن «حجم ه�ذه األموال كبير وضخ�م جدا» كما‬ ‫يشرح املري دون إعطاء أرقام أو تقديرات‪.‬‬

‫وتتجل�ى مهم�ه احملام�ي كم�ا يش�رحها «ف�ي‬ ‫محوري�ن‪ ،‬أولهم�ا تق�دمي املش�ورة الفني�ة لل�دول‬ ‫املنهوبة منها األموال‪ ،‬والضغط على الدول املوجود‬ ‫فيه�ا ه�ذه األموال إلعادته�ا»‪ .‬ويوضح ان�ه ال يقوم‬ ‫بدور الوس�اطة وإمنا بـ»دور قانوني صرف‪ ،‬فهناك‬ ‫دول في حاجة ملعرفة اإلجراءات القانونية الواجب‬ ‫اتباعها السترجاع أموالها من فرنسا أو سويسرا أو‬ ‫أملاني�ا أو أمريكا»‪ .‬واض�اف «عندما تك�ون ردة فعل‬ ‫اجلانب اآلخر س�يئة‪ ،‬تقوم األمم املتح�دة بالتدخل‬ ‫والتح�دث ال�ى ه�ذا اجلان�ب‪ ،‬ال�ذي قد يدع�ي عدم‬ ‫وج�ود اس�تقرار ف�ي البل�د ال�ذي يري�د اس�ترجاع‬ ‫أمواله‪ ،‬أو غياب مخاطب مباشر في امللف»‪.‬‬ ‫وأك�د محام�ي االمم املتح�دة ان «نزي�ف األموال‬ ‫املهرب�ة ازداد إب�ان الث�ورات العربي�ة‪ ،‬وم�ا زال‬ ‫مس�تمرا‪ ،‬وس�يكون م�ن بين نتائج�ه إفق�ار العالم‬ ‫العربي»‪ .‬وانتقد املري بش�دة ال�دول املوجود لديها‬ ‫أم�وال الدول العربية املنهوبة مع افتتاح املنتدى في‬ ‫مراكش املغربية‪ ،‬حيث اعتبرها «تتحمل مس�ؤولية‬

‫تاريخية وأخالقية في إعادة هذه األموال‪ ،‬ألن هناك‬ ‫شعوبا متوت جوعا وال جتد الرغيف»‪.‬‬ ‫واض�اف «هناك ق�رار سياس�ي لدى ه�ذه الدول‬ ‫يتمث�ل ف�ي دعم هذه الش�عوب الس�ترجاع خيراتها‬ ‫من أجل جتمي�ل وجهها»‪ ،‬وان هن�اك باملقابل «قرارا‬ ‫اقتصاديا متخذا بأال تعود هذه األموال التي صارت‬ ‫ج�زءا من اس�تثمارات ه�ذه الدول‪ ،‬خاص�ة في ظل‬ ‫األزمة االقتصادية احلالية»‪.‬‬ ‫وبعد س�نة على انعق�اد الدورة األول�ى للمنتدى‬ ‫العربي الس�ترداد األموال املنهوبة العام املاضي في‬ ‫قط�ر‪ ،‬يوض�ح احملام�ي ان من بين النتائ�ج العملية‬ ‫التي حتقق�ت ان «الدول العربية ص�ارت لديها فرق‬ ‫متخصص�ة ف�ي اتصال دائ�م م�ع األمم املتحدة ومع‬ ‫وزراء الع�دل والن�واب»‪ .‬ويضي�ف «كم�ا أصبح في‬ ‫ال�دول الت�ي توج�د لديها األم�وال املهرب�ة مخاطب‬ ‫وحيد وليس ‪ 20‬جه�ة دون معرفة اخملاطب الفعلي»‬ ‫إضاف�ة ال�ى «وض�ع دلي�ل استرش�ادي لقوانني كل‬ ‫دولة اوروبية في هذا اجملال»‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫واشنطن اوقفت التنصت على هاتف ميركل اثر تقرير داخلي‪ ...‬و احتمال تورط «املوساد» في التنصت على املكاملات الفرنسية‬

‫مخابرات امريكية جتسست على ‪ 60‬مليون اتصال هاتفي اسباني في شهر ومدريد تطالب بتوضيحات‬ ‫عواصم ـ وكاالت ـ مدريد‬ ‫«القدس العربي» ـ من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫ذك�رت صحيفة اس�بانية ام�س االثنين أن وكالة األمن‬ ‫القوم�ي األمريكي�ة تعقب�ت مؤخرا م�ا يزيد ع�ن ‪ 60‬مليون‬ ‫مكاملة في اسبانيا خالل شهر‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيفة ه�ذه املعلومات عن وثيق�ة قالت إنها‬ ‫ضم�ن األوراق الت�ي قدمه�ا املتعاق�د الس�ابق م�ع الوكالة‬ ‫ادوارد س�نودن‪ .‬وتق�ول حكوم�ة اس�بانيا حت�ى اآلن إنها‬ ‫ليست على علم بتجسس الوكالة االمريكية على مواطنيها‪.‬‬ ‫وكان�ت وكال�ة األم�ن القوم�ي قد اتهم�ت بالتجس�س على‬ ‫س�جالت آالف املكاملات الهاتفية الفرنس�ية ومراقبة هاتف‬ ‫املستشارة األملانية اجنيال ميركل‪.‬‬ ‫ورفضت اسبانيا يوم اجلمعة دعوة املانيا لدول االحتاد‬ ‫االوروبي الثماني والعش�رين إلبرام اتفاق ملنع التجس�س‬ ‫على غرار اتفاق تس�عى برلني وباري�س للوصول اليه لكن‬ ‫رئي�س الوزراء االس�باني ماريان�و راخوي ق�ال إن بالده‬ ‫تتطلع الى مزيد من املعلومات‪.‬‬ ‫ونش�رت صحيف�ة «املوندو» ام�س االثنني م�ا قالت إنها‬ ‫وثيق�ة تظه�ر ان وكالة االم�ن القومي جتسس�ت على ‪60.5‬‬ ‫ملي�ون مكاملة هاتفي�ة في اس�بانيا بني ‪ 10‬ديس�مبر كانون‬ ‫االول ‪ 2012‬و‪ 8‬يناير كانون الثاني من العام احلالي‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة إن مراقب�ة الهوات�ف ل�م تنط�و على‬ ‫التجس�س على محتوى املكاملات وإمن�ا مدتها واملكان الذي‬ ‫ج�رت في�ه‪ .‬وطالب�ت اس�بانيا االثنين الوالي�ات املتحدة‬ ‫بامداده�ا باملعلوم�ات «الضرورية حول عملي�ات التنصت‬ ‫املفترضة» على اراضيها‪ ،‬على ما اعلنت وزارة اخلارجية‪.‬‬ ‫وقال�ت ال�وزارة ف�ي بي�ان ان «ه�ذه املمارس�ات‪ ،‬اذا ما‬ ‫تأك�دت‪ ،‬غي�ر مناس�بة وغي�ر مقبول�ة بين بلدي�ن حليفني‬ ‫وصديقني»‪.‬‬ ‫وس�لمت هذه الرس�الة ال�ى الس�فير االمريك�ي جيمس‬ ‫كوس�توس ال�ذي اس�تدعي االثنني ال�ى ال�وزارة في وقت‬ ‫افادت صحيفة املوندو ان الواليات املتحدة جتسس�ت على‬ ‫اكث�ر م�ن ‪ 60‬مليون مكامل�ة هاتفية في اس�بانيا بين كانون‬ ‫االول‪/‬ديسمبر ‪ 2012‬وكانون الثاني‪/‬يناير ‪.2013‬‬

‫وخالل اللقاء بني الس�فير وس�كرتير الدولة االس�باني‬ ‫لالحت�اد االوروبي اينيغو منديز دو فيغو‪ ،‬طلب هذا االخير‬ ‫«م�ن س�لطات الوالي�ات املتح�دة ان تق�دم كل املعلوم�ات‬ ‫الضروري�ة حول عملي�ات التنصت املفترض�ة التي اجريت‬ ‫في اسبانيا»‪ ،‬كما اوضحت وزارة اخلارجية االسبانية‪ .‬من‬ ‫جهته‪ ،‬كتب السفير في بيان ان الواليات املتحدة «ستواصل‬ ‫املش�اورات مع حلفائها عبر القنوات الدبلوماس�ية املألوفة‬ ‫لتبديد الهواجس التي مت التعبير عنها»‪.‬‬ ‫وق�ال راخ�وي ف�ي مؤمت�ر صحافي ف�ي بروكس�ل يوم‬ ‫اجلمعة «س�نرى حين يتوفر لنا املزيد م�ن املعلومات ما اذا‬ ‫كنا سنقرر االنضمام ملا قامت به فرنسا واملانيا‪».‬‬ ‫وكتب�ت صحيف�ة «وول س�تريت جورن�ال» االثنين ان‬ ‫وكالة االمن القومي االمريكية اوقفت عمليات التنصت على‬ ‫اتصاالت املستشارة االملانية اجنيال ميركل ومسؤولي دول‬ ‫اخرى حاملا علم البيت االبيض باالمر في تقرير داخلي‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة عن مس�ؤولني امريكيين ان الرئيس‬ ‫باراك اوباما علم بعمليات املراقبة االلكترونية التي تنفذها‬ ‫وكالة االمن القومي من هذا التقرير الذي طلبه في منتصف‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وبحس�ب التقرير قام�ت وكالة االم�ن القومي بالتنصت‬ ‫عل�ى املكامل�ات الهاتفي�ة لنح�و ‪ 35‬رئيس دولة او مس�ؤول‬ ‫عاملي‪ .‬لكن البيت االبي�ض وضع حدا لبرامج التنصت على‬ ‫مكاملات هؤالء القادة وبينهم ميركل بحس�ب وول س�تريت‬ ‫جورنال‪.‬‬ ‫وق�د نف�ت وكال�ة االم�ن القوم�ي بش�كل قاط�ع االح�د‬ ‫املعلوم�ات الت�ي كش�فتها الصحاف�ة االملاني�ة ومفاده�ا ان‬ ‫الرئي�س اوباما كان يعل�م منذ ‪ 2010‬بعملي�ة التنصت على‬ ‫مي�ركل‪ .‬ونقلت صحيفة بيلد ام زونتاغ‪ ،‬النش�رة الصادرة‬ ‫االح�د لصحيفة بيلد‪ ،‬عن مص�ادر في اجهزة اس�تخبارات‬ ‫امريكي�ة ان رئيس وكالة االمن القومي كيث الكس�ندر ابلغ‬ ‫باراك اوباما بش�أن عملية تنصت على اتصاالت ميركل منذ‬ ‫العام ‪ ،2010‬ورمبا تكون العملية نفس�ها قد بدأت منذ ‪2002‬‬ ‫بحسب الصحف االملانية‪.‬‬ ‫وفي بيان لوكالة فرانس برس نفت وكالة االمن القومي‬ ‫هذه املعلومات‪.‬‬ ‫وقالت املتحدثة باسم وكالة االمن القومي فاني فاين «ان‬ ‫اجلنرال الكس�ندر لم يبحث مع الرئيس اوباما في ‪ 2010‬اي‬

‫عملية استخباراتية مفترضة متعلقة باملستشارة ميركل كما‬ ‫انه لم يبحث معه مطلق�ا اي عملية متعلقة بها‪ .‬واملعلومات‬ ‫الصحافية التي تؤكد عكس ذلك غير صحيحة»‪.‬‬ ‫وذك�رت النش�رة الص�ادرة االحد لصحيف�ة فرنكفورتر‬ ‫الغيمايني من جهتها بدون ذكر مصادر ان اوباما اكد مليركل‬ ‫هاتفيا انه لم يكن على علم بالتنصت عليها‪.‬‬ ‫واش�ارت دير ش�بيغل الى ان الرئيس االمريكي قال لها‬ ‫انه لو كان يعلم لكان وضع حدا لذلك على الفور‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك أش�ارت صحيف�ة «لومون�د» الفرنس�ية‪ ،‬إلى‬ ‫احتمال تورط جهاز االس�تخبارات اإلسرائيلي «املوساد»‪،‬‬ ‫في أزمة التنصت بني الواليات املتحدة االمريكية‪ ،‬وفرنسا‪.‬‬ ‫وأوضح�ت الصحيفة في نبأ لها‪ ،‬أنه من املمكن ان تكون‬ ‫أنش�طة التنصت على املكاملات الفرنس�ية‪ ،‬قد جرت من قبل‬ ‫املوس�اد‪ ،‬زاعمة أن جهاز االس�تخبارات االس�رئيلي‪ ،‬يقف‬ ‫وراء حادث�ة القرصن�ة االكتروني�ة حلواس�يب الرئي�س‬ ‫الفرنس�ي السابق‪ ،‬نيكوال ساركوزي‪ ،‬في قصر اإلليزيه في‬ ‫أيار (مايو) ‪.2012‬‬ ‫وإدع�ت اجلري�دة أن احتم�ال قي�ام املوس�اد والوكال�ة‬ ‫االمريكية بعمليات التنصت وارد‪ ،‬في ظل إشارة االمريكيني‬ ‫إل�ى املوس�اد‪ ،‬في مع�رض ردهم على مس�ؤولني فرنس�يني‬ ‫طلب�وا توضيحا من وكال�ة األمن القوم�ي االمريكية‪ ،‬حول‬ ‫املوض�وع‪ ،‬حس�ب لومون�د‪ .‬ول�م يت�م الكش�ف ع�ن هوية‬ ‫الشخصيات التي تعرضت للتجسس‪ ،‬وإن كانت املؤشرات‬ ‫تشير الى احتمال التجسس على ملك البالد خوان كارلوس‬ ‫ورئيس احلكومة ماريان�و راخوي وباقي أعضاء احلكومة‬ ‫وزعماء األحزاب ور��ال األعمال والسياس�يني من مختلف‬ ‫األحزاب السياسية‪.‬‬ ‫وينتقد اليس�ار والرأي العام املوقف احملتش�م للحكومة‬ ‫اإلس�بانية ف�ي االحتجاج على واش�نطن مقارن�ة مع ردود‬ ‫الفعل القوية من حكومات دول مثل باريس وبرلني‪ ،‬وتصل‬ ‫ردود الفع�ل الى مطالبة القضاء بالتدخل وفتح حتقيق ألن‬ ‫التجس�س عل�ى املكامل�ات وبيان�ات اآلخرين يعاق�ب علية‬ ‫باجلس�ن والغرامة‪ .‬في ه�ذا الصدد‪ ،‬يعتبر اليس�ار املوحد‬ ‫على لس�ان أحد قياديي�ه‪ ،‬ويلي ماير أن ما قام�ت به وكالة‬ ‫األمن القومي األمريكية يصل الى مستوى اإلجرام‪ ،‬وطالب‬ ‫بضرورة حتديد املس�ؤوليات السياس�ية له�ذا العمل الذي‬ ‫وصفه باخلطير‪.‬‬

‫السفير االمريكي جيمس كوستوس يغادر مبنى وزارة اخلارجية بعد مقابلته سكرتير الدولة االسباني لالحتاد االوروبي اينيغو منديز دو فيغو‬

‫«الصحة السعودية» تعلن ارتفاع عدد‬ ‫الوفيات بفيروس «كورونا» إلى ‪ 52‬شخصا‪ ‬‬

‫أمير قطر يبدأ من الكويت أول جولة خليجية له‬

‫■ الري�اض ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬أعلن�ت وزارة الصحة الس�عودية‪ ،‬امس االثنين‪ ،‬ارتفاع‬ ‫عدد الوفيات بفيروس «كورونا» املس�بب ملتالزمة الش�رق األوس�ط التنفسية إلى ‪52‬‬ ‫ً‬ ‫شخصا‪ ،‬وذلك بعد وفاة امرأة سعودية في املنطقة الشرقية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقال�ت ال�وزارة في بيان‪ ،‬إن «س�عودية تبلغ من العمر ‪ 83‬عاما‪ ،‬س�بق اإلعالن عن‬ ‫إصابتها الس�بت املاضي‪ ،‬كانت تعاني عدة أمراض مزمن�ة توفيت متأثرة في إصابتها‬ ‫بفيروس كورونا»‪.‬‬ ‫وأوض�ح البيان أن «عدد احلاالت املصابة بفيروس كورونا ارتفع الى ‪ 124‬توفي ‪52‬‬ ‫منهم منذ اكتشاف املرض في اململكة في سبتمبر‪/‬ايلول ‪.»2012‬‬ ‫ً‬ ‫وكان�ت آخر حصيل�ة للوفيات‪ً ،‬‬ ‫ش�خصا في‬ ‫وفقا ملنظم�ة الصحة العاملية‪ ،‬بلغت ‪58‬‬ ‫جراء اإلصابة بفيروس كورونا‪ ،‬الذي يؤدي إلى مشاكل تنفسية وقصور كلوي‬ ‫العالم ّ‬ ‫يسجل غالبية احلاالت‪.‬‬ ‫سريع‪ ،‬والسعودية هي البلد الذي ّ‬ ‫وينتم�ي الفي�روس اجلديد ال�ذي عرفت�ه منظمة الصحة باس�م «متالزمة الش�رق‬ ‫األوسط التنفس�ية» (ميرس) إلى فصيل الفيروس�ات التي ّأدت إلى متالزمة االلتهاب‬ ‫الرئوي احلاد (سارس) التي تسبّ بت بوفاة نحو ‪ 800‬شخص حول العالم في ‪.2003‬‬

‫الشرطة التركية تلقي قنابل‬ ‫مسيلة للدموع على متظاهرين‬

‫امير الكويت الشيخ صباح االحمد اجلابر الصباح خالل لقائه امير قطر الشيخ متيم بن حمد بن خليفة آل ثاني في الكويت‬ ‫■ الكوي�ت ـ يو ب�ي اي‪ :‬وصل أمير‬ ‫قط�ر الش�يخ متيم ب�ن حمد ب�ن خليفة‬ ‫آل ثان�ي‪ ،‬ال�ى الكوي�ت ام�س االثنني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مس�تهال أول جول�ة خليجي�ة ل�ه من�ذ‬ ‫توليه منصبه‪.‬‬ ‫وأجرى أمير الكويت الش�يخ صباح‬ ‫األحم�د اجلاب�ر الصب�اح‪ ،‬ظه�ر امس‪،‬‬ ‫مباحثات مع أمير قطر الش�يخ متيم بن‬ ‫حمد بن خليفة آل ثاني‪ ،‬تناولت تعزيز‬ ‫التعاون بني البلدين‪ .‬‬ ‫وق�ال نائب وزي�ر ش�ؤون الديوان‬

‫األمي�ري الكويتي الش�يخ عل�ي جراح‬ ‫الصب�اح‪ ،‬إن املباحث�ات الكويتي�ة‬ ‫القطري�ة «تناول�ت تقوي�ة أواص�ر‬ ‫العالقات األخوية املتميزة بني البلدين‬ ‫الش�قيقني‪ ،‬وس�بل تعزيزه�ا وتنميتها‬ ‫ف�ي اجمل�االت كاف�ة‪ ،‬وتوس�يع أط�ر‬ ‫التع�اون بينهم�ا‪ ،‬وآخ�ر املس�تجدات‬ ‫على الساحتني االقليمية والدولية»‪.‬‬ ‫وكان أمي�ر قطر أع�رب لدى وصوله‬ ‫الى مطار الكويت عن «خالص مش�اعر‬ ‫األخ�وة والتقدير التي أكنها والش�عب‬

‫القط�ري لصاحب الس�مو األخ الش�يخ‬ ‫صباح األحمد اجلابر الصباح وش�عبه‬ ‫الكرمي»‪.‬‬ ‫وأش�ار ال�ى أن زيارته ال�ى الكويت‬ ‫تأت�ي ضم�ن جولة يق�وم به�ا الى دول‬ ‫مجل�س التع�اون اخلليج�ي لتب�ادل‬ ‫وجهات النظر مع قادتها حول القضايا‬ ‫اإلقليمي�ة والدولية و«الس�بل الكفيلة‬ ‫بدع�م وتعزي�ز األواص�ر األخوي�ة‬ ‫الوطي�دة بين قط�ر وه�ذه ال�دول‬ ‫الشقيقة»‪.‬‬

‫القضاء البريطاني يبدأ النظر في قضية‬ ‫تنصت صحافيني على االتصاالت الهاتفية‬ ‫■ لن�دن ـ ا ف ب‪ :‬ب�دأ ف�ي لندن ام�س االثنني محاكم�ة ثمانية‬ ‫متهمني مرتبطني بقضية الصحيفة الش�عبية البريطانية الس�ابقة‬ ‫«نيوز اوف ذي وورلد» افي اطار فضيحة التنصت على االتصاالت‬ ‫الهاتفي�ة التي هزت االمبراطورية االعالمي�ة لروبرت موردوك بل‬ ‫وكامل الصحافة والطبقة السياسية في بريطانيا‪.‬‬ ‫وميكن ان تس�تمر جلس�ات احملاكمة اربعة اش�هر وهي ترتدي‬ ‫حساس�ية سياس�ية بالنظ�ر ال�ى طبيع�ة املتهمين‪ .‬فاملتهم�ان‬ ‫االساس�يان ريبي�كا بروك�س وان�دي كولس�ون رئيس�ا التحرير‬ ‫الس�ابقان للصحيفة التي اغلقت في ‪ 2011‬هما مقربان سابقان من‬ ‫رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون‪.‬‬ ‫وهم�ا مالحق�ان بتهمة وض�ع الهوات�ف اجلوالة الكث�ر من ‪600‬‬ ‫ش�خص حت�ت املراقب�ة بطريق�ة غي�ر قانوني�ة‪ .‬وبين الذي�ن مت‬ ‫التنصت عليهم مش�اهير بينهم بول مكارتني لكن ايضا اش�خاص‬ ‫عاديون كانوا اطرافا في حوادث عادية‪.‬‬ ‫كم�ا وجه�ت للمتهمين تهمة دفع رش�ى ملوظفين للحصول على‬ ‫معلومات‪ .‬وتبدأ احملاكمة رسميا االثنني امام محكمة بايلي بلندن‪،‬‬ ‫لك�ن اليوم االول يتوقع ان يخصص الختيار احمللفني قبل الدخول‬ ‫في صلب املوضوع‪.‬‬ ‫ورغ�م توقع ان تثير احملاكمة الكثير م�ن االهتمام فان كاميرات‬ ‫التلفزيون منعت من دخول قاعة اجللسات كما هي العادة‪.‬‬ ‫وم�ع ان قضي�ة التنص�ت عل�ى االتص�االت الهاتفي�ة ش�كلت‬ ‫موضوعا سياس�يا بارزا فق�د متت دعوة النواب ال�ى االمتناع عن‬ ‫التعلي�ق عل�ى احملاكم�ة اثن�اء النق�اش احلامي عادة ف�ي مجلس‬ ‫العموم‪ .‬وميثل املتهمون الثمانية الذين يدفعون جميعا ببراءتهم‪،‬‬ ‫امام احملكمة بدون توقيفهم‪.‬‬ ‫واش�د املتهمني لفتا لالنظار في القضية هي ريبيكا بروكس (‪45‬‬ ‫عاما) ذات الش�عر االحمر الفاقع‪ ،‬وهي رئيس�ة حترير س�ابقة في‬ ‫صحيفة «نيوز اوف ذي وورلد» و»صن» ثم مديرة تنفيذية للقسم‬ ‫البريطاني في امبراطورية موردوك التي كانت تس�مى في املاضي‬ ‫«نيوز انترناشونال»‪.‬‬ ‫وعالوة على االتهامات املتعلقة بالتنصت والفساد فان بروكس‬ ‫متهمة ايضا باخفاء ادلة عن الشرطة‪.‬‬ ‫ومن املالحقني ايضا بتهمة اخفاء ادلة زوجها تش�ارلي بروكس‬ ‫(‪ 50‬عام�ا) وه�و م�درب خي�ول س�باق‪ ،‬وكذل�ك ايضا مس�اعدتها‬

‫الشخصية شيريل كارتر (‪ 49‬عاما) ومارك حنا (‪ 50‬عاما) املسؤول‬ ‫السابق عن االمن في مجموعة نيوز انترناشونال وورلد ‪.‬‬ ‫ومن الشخصيات االخرى في القضية اندي كولسون (‪ 45‬عاما)‬ ‫الذي كان مستش�ارا لشؤون وس�ائل االعالم لدى ديفيد كاميرون‬ ‫بين ‪ 2007‬و‪ 2011‬بعد م�روره بالصحيفة‪ .‬واخذ عليه باخلصوص‬ ‫اثناء توليه رئاسة التحرير دفعه ماال ملوظفني للحصول على دليل‬ ‫هاتفي الفراد االسرة املالكة‪.‬‬ ‫وبين املتهمين ايض�ا مس�ؤوالن س�ابقان ع�ن الصحيف�ة هما‬ ‫ستيوارت كوتنر وايان ادموندسن اضافة الى املراسل السابق في‬ ‫القصر امللكي كليف غودمان‪.‬‬ ‫وفضيح�ة «قرصنة الهوات�ف» املدوية كانت بلغ�ت ذروتها في‬ ‫متوز‪/‬يولي�و ‪ .2011‬واضط�ر عنده�ا م�وردوك الغلاق الصحيفة‬ ‫وه�ي االكثر انتش�ارا في الصحاف�ة االنكليزية وعمره�ا ‪ 168‬عاما‬ ‫وذل�ك بعد اكتش�اف ان هاتف فت�اة تدعى ميلي دوول�ر عثر عليها‬ ‫ميتة بعد اختفائها‪ ،‬كان موضع تنصت من صحيفة موردوك‪.‬‬ ‫وادت الفضيحة الى حتقيق عام مطول حول ممارسات الصحافة‬ ‫البريطاني�ة القوية‪ ،‬واج�رى التحقيق القاض�ي البريطاني براين‬ ‫ليفيسون‪ .‬وقدم ضحايا آخرون لصحف االثارة شهاداتهم‪.‬‬ ‫غي�ر ان النتيج�ة الت�ي خلص اليه�ا التحقيق بقي�ت حبرا على‬ ‫ورق‪ .‬وكان اوص�ى باقامة جهاز مس�تقل للمراقبة قادر على اجبار‬ ‫الصحف على التصرف بشكل افضل وفي حال االنحراف على نشر‬ ‫اعتذارات ودفع غرامات تكون عبرة ملن يعتبر‪.‬‬ ‫ولئ�ن اتفقت معظم االحزاب السياس�ية عل�ى اقامة جهاز ناظم‬ ‫جدي�د فان هذا املش�روع يثي�ر معارضة معظم الصح�ف التي ترى‬ ‫فيه محاولة لفرض رقابة عليها من السلطات العامة‪.‬‬ ‫واعلن�ت صناع�ة الصح�ف نيته�ا اللجوء ال�ى احملكم�ة العليا‬ ‫وبالتالي فان تبني توصية التحقيق تبدو غير اكيدة‪.‬‬ ‫وبالنسبة جملموعة نيوز غروب لصاحبها روبرت موردوك فان‬ ‫قضية التنصت كلفتها ماليني اجلنيهات من التعويضات للضحايا‪.‬‬ ‫ومن�ذ تل�ك الفضيحة قس�م م�وردوك امبراطوريت�ه االعالمية الى‬ ‫قسمني واحد للصحف وآخر لالعالم السمعي البصري‪.‬‬ ‫يش�ار الى ان هناك قضية اخرى تش�مل الكثي�ر من الصحافيني‬ ‫ف�ي صحيفة م�وردوك االخ�رى «ذي ص�ن» ومن املق�رر ان تنطلق‬ ‫احملاكمات فيها في شباط‪/‬فبراير ‪.2014‬‬

‫■ انق�رة ـ ا ف ب‪ :‬اس�تخدمت الش�رطة التركية امس االثنني خراطي�م املاء والقت‬ ‫قنابل مسيلة للدموع لتفريق حوالى الفي شخص كانوا يحتجون في انقرة على رفض‬ ‫القضاء وقف شرطي متهم بقتل متظاهر الصيف املاضي‪ ،‬كما ذكر مصور وكالة فرانس‬ ‫برس‪.‬‬ ‫ويش�تبه ف�ي ان هذا الش�رطي قت�ل برصاصة ف�ي ال�رأس متظاهرا في السادس�ة‬ ‫والعش�رين م�ن عمره خلال التظاه�رات املناهضة للحكوم�ة ف�ي حزيران‪/‬يونيو في‬ ‫انقرة‪.‬‬ ‫وخالل جلس�ة االثنني‪ ،‬رفضت احملكمة ان تأمر بسجن الشرطي‪ ،‬وقررت في املقابل‬ ‫ان في امكانه حضور املناقشات عبر الدائرة التلفزيونية املغلقة السباب امنية‪.‬‬ ‫ورددت اجلموع التي احتش�دت امام احملكمة هتاف�ات مناهضة للحكومة احتجاجا‬ ‫على قرار القضاة‪ ،‬فاضطرت الشرطة للتدخل‪.‬‬ ‫وارجئت اجللسة الى الثاني من كانون االول‪/‬ديسمبر‪.‬‬ ‫وعلى ش�ريط فيديو انتش�ر كثيرا على ش�بكة االنترنت‪ ،‬يب�دو الضحية وهو عامل‬ ‫ش�يوعي في السادس�ة والعش�رين من عمره‪ ،‬ينهار فجأة امام الش�رطي الذي توارى‬ ‫حامال سالحه‪.‬‬ ‫وشهدت تركيا في حزيران‪/‬يونيو حركة احتجاجية غير مسبوقة منذ وصول حزب‬ ‫رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الى احلكم في ‪.2002‬‬ ‫وق�د نزل مئات االف االتراك الى الش�وارع في كل انحاء تركيا طوال ثالثة اس�ابيع‬ ‫للمطالبة باستقالة اردوغان املتهم بالتسلط والسعي الى «اسلمة» اجملتمع التركي‪.‬‬ ‫واسفرت الصدامات بني الشرطة واملتظاهرين عن ستة قتلى‪.‬‬

‫محكمة استئناف كويتية تؤيد‬ ‫حكما بالسجن ‪ 10‬سنوات على‬ ‫مغرد شيعي بتهمة االساءة للرسول‬ ‫■ الكوي�ت ـ ا ف ب‪ :‬ايدت محكمة اس�تئناف كويتية االثنني حكما بالس�جن عش�ر‬ ‫س�نوات على مغرد ش�يعي بس�بب تغري�دات اعتبرت مس�يئة للنبي محم�د وزوجته‬ ‫وصحابته‪.‬‬ ‫وبحس�ب نص احلكم‪ ،‬ادين حمد النقي (‪ 23‬سنة) املسجون منذ اذار‪/‬مارس ‪،2012‬‬ ‫بازدراء االديان اضافة الى نشر تغريدات مسيئة للسعودية والبحرين‪.‬‬ ‫وكانت محكمة ابتدائية اصدرت حكم السجن عشر سنوات على النقي في حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و من العام املاضي‪ ،‬وال يزال باالمكان الطعن باحلكم امام محكمة التمييز‪ .‬وادين‬ ‫النقي باهانة النبي محمد وزوجته عائشة وعدد من الصحابة‪.‬‬ ‫وبحس�ب احلكم‪ ،‬نش�ر النق�ي التصريحات املس�يئة عبر حس�ابني عل�ى تويتر في‬ ‫ش�باط‪/‬فبراير واذار‪/‬م�ارس ‪ .2012‬ورفضت محكمتا البداية واالس�تئناف دفع املتهم‬ ‫ب�ان حس�ابيه عل�ى تويت�ر تعرض�ا للقرصنة‪ .‬واص�درت محاك�م كويتية في االش�هر‬ ‫االخي�رة احكاما بالس�جن بح�ق عدد م�ن املغردين والناش�طني في ظل توت�ر طائفي‬ ‫متزاي�د في الكويت بني الس�نة واالقلية الش�يعية‪ .‬كما صدرت احكاما بالس�جن بحق‬ ‫ناشطني معارضني بتهمة املساس بالذات االميرية عبر «تويتر»‪.‬‬

‫محكمة بحرينية تقضي بسجن مواطنة‬ ‫روسية ‪ 7‬أشهر بتهمة إهانة شرطي‬ ‫■ املنام�ة ـ ي�و بي اي‪ :‬أص�درت محكمة بحريني�ة‪ ،‬امس االثنني‪ ،‬حكمين على فتاة‬ ‫روس�ية‪ ،‬أحدهما بالس�جن ‪ 6‬أش�هر بعد أن أدانته�ا بتهمتي «ضرب وإهانة ش�رطي»‪،‬‬ ‫وآخر ملدة شهر بتهمة اإلقامة غير املشروعة في البالد‪.‬‬ ‫واش�ار موقع صحيفة «الوس�ط» البحريني�ة‪ ،‬الى أن الفتاة الروس�ية التي غرمتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بحريني�ا بتهمة الس�كر «كانت اعت�دت على رجل أم�ن وأهانت‬ ‫دين�ارا‬ ‫احملكم�ة ب�ـ ‪50‬‬ ‫آخرين‪ ،‬وهي في حالة سكر‪ ،‬كما تبني أن إقامتها غير مشروعة»‪.‬‬ ‫ووجه�ت النيابة العامة اليها تهمة «التعدي على موظف عام أثناء وبس�بب تأديته‬ ‫لوظيفته‪ ،‬كما أنها أهانت بالقول موظفني عمومييَ ن اثنني»‪ ،‬وأنها وجدت في حالة سكر‬ ‫ً‬ ‫إزعاجا لراحة الغير‪ ،‬وأنها لم جتدد رخصة إقامتها‪.‬‬ ‫في مكان عام وأحدثت‬

‫األمم املتحدة حتثها على إحراز تقدم في احملادثات النووية‬

‫ايران تعد «بنهج جديد» لتخفيف‬ ‫حدة اخلالف مع وكالة الطاقة الذرية‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬تعهد نائب وزير اخلارجية االيراني‬ ‫بتبن�ي «نهج جدي�د» ملعاجلة مخ�اوف االمم املتحدة بش�أن‬ ‫برنام�ج بلاده الن�ووي فيم�ا ب�دأ محادث�ات ام�س االثنني‬ ‫لتخفي�ف ح�دة اخلالف بش�أن حتقيق في ش�كوك ف�ي قيام‬ ‫طهران بأبحاث غير مشروعة إلنتاج قنبلة نووية‪.‬‬ ‫واجتم�ع عباس عراقجي مع املدي�ر العام للوكالة الدولية‬ ‫للطاق�ة الذرية يوكيا امانو في فيينا وه�و اول اجتماع رفيع‬ ‫املس�توى منذ االنتخاب�ات االيراني�ة في حزي�ران (يونيو)‬ ‫الت�ي فاز به�ا الرئي�س املعتدل حس�ن روحاني ال�ذي تعهد‬ ‫بتحسني عالقات بالده مع العالم بعد سنوات من املواجهة‪.‬‬ ‫وق�ال امان�و خلال االجتم�اع م�ع عراقجي مبق�ر الوكالة‬ ‫الدولية للطاقة الذرية ف�ي فيينا «من املهم جدا لنا جميعا أن‬ ‫نتمكن من إحراز تقدم ملموس‪».‬‬ ‫وقال عراقجي «نعتقد أن الوقت قد حان لتبني نهج جديد‬ ‫حلل (املس�ائل) بني اي�ران والوكالة الدولي�ة للطاقة الذرية‬ ‫وان نتطلع الى املس�تقبل من اج�ل مزيد من التعاون لضمان‬ ‫سلمية البرنامج النووي االيراني‪».‬‬ ‫وتأم�ل الوكال�ة اس�تئناف حتقي�ق توقف طويال بس�بب‬ ‫رف�ض اي�ران التع�اون فيم�ا تصف�ه الوكال�ة بأن�ه «ابع�اد‬ ‫عس�كرية محتملة» لبرنامج اجلمهورية اإلسالمية النووي‪.‬‬ ‫وتق�ول طه�ران إنها تخص�ب اليوراني�وم لتولي�د الكهرباء‬ ‫والستخدامه في أغراض طبية‪.‬‬ ‫وقال عراقجي عن البرنامج النووي «إنه س�لمي وسيظل‬ ‫س�لميا‪ ».‬ويعتق�د دبلوماس�يون أن ايران قد تع�رض قريبا‬ ‫بع�ض التن�ازالت رمب�ا من خلال الس�ماح ملفتش�ي الوكالة‬ ‫بزيارة موقع بارشني جنوب شرقي طهران‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن يعق�ب االجتماع الذي اس�تمر س�اعة بني‬ ‫عراقج�ي وامان�و مناقش�ات عل�ى مس�توى أق�ل بين ايران‬ ‫والوكالة في وقت الحق اليوم االثنني‪.‬‬ ‫وجتري ايران والقوى العاملية الس�ت مفاوضات منفصلة‬ ‫تهدف للوصول الى تسوية سياسية اوسع للنزاع الذي يثير‬ ‫مخاوف من اندالع حرب جديدة في الش�رق االوسط‪ .‬وعقد‬ ‫اجتماعهم االخير في تشرين االول (اكتوبر) في جنيف ومن‬ ‫املقرر عقد اجتماع آخر في نوفمبر تشرين الثاني‪.‬‬ ‫وتريد القوى الس�ت من ايران وقف تخصيب اليورانيوم‬

‫لدرج�ة أعل�ى‪ .‬ويعتب�ر تخصي�ب اليوراني�وم ملس�توى ‪20‬‬ ‫في املئة مس�ألة لها حساس�ية ألنه يقرب ايران من مس�توى‬ ‫التخصيب لتسعني في املئة الالزم إلنتاج سالح نووي‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخ�رى اته�م قائد عس�كري ايران�ي االحد‪ ‬ثالث‬ ‫دول لم يس�مها بدعم االرهابيني ماديا وتدريبيا ومعلوماتيا‬ ‫لضرب نظام بالده‪ .‬واكد قائ�د قوات حرس احلدود التابعة‬ ‫لقوى االمن الداخلي االيراني العميد حسني ذو الفقاري‪ ،‬ان‬ ‫املعلومات الواردة من قب�ل وحدات حرس احلدود تفيد بان‬ ‫هن�اك ثالث دول في املنطقة تقدم املعلومات االس�تخباراتية‬ ‫لالرهابيني املسلحني لضرب نظام اجلمهورية االسالمية في‬ ‫ايران‪ ،‬بحسب قناة «العالم» االيرانية‪.‬‬ ‫واض�اف العمي�د ذو الفق�اري ف�ي تصري�ح للصحافيين‬ ‫ان�ه وفقا للمعلوم�ات الواردة فإنه يوجد هن�اك بلدان ايضا‬ ‫يقدم�ان الدعم املال�ي والتدريبي واللوجس�تي للمجموعات‬ ‫االرهابية املناهضة لنظام اجلمهورية االسالمية في ايران‪.‬‬ ‫وكان ‪ 14‬عنصرا من حرس احلدود االيراني قد استشهدوا‬ ‫مس�اء اجلمعة في اش�تباك مع عصابات مس�لحة في منطقة‬ ‫س�رافان مبحافظ�ة سيس�تان وبلوشس�تان عل�ى احل�دود‬ ‫االيرانية الباكستانية‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك‪ ،‬متكنت ق�وات احل�رس الث�وري ف�ي محافظة‬ ‫كردس�تان «غ�رب اي�ران» اجلمع�ة م�ن القض�اء عل�ى ‪ 3‬من‬ ‫العناص�ر املعادي�ة للث�ورة واعتق�ال ‪ 3‬آخري�ن في اش�تباك‬ ‫جرى في املنطقة احلدودية القريبة من مدينة بانة ‪.‬‬ ‫كان ‪ 17‬جندي�ا على األقل من عناصر قوات حرس احلدود‬ ‫اإليران�ي قد لق�وا حتفهم في اش�تباك مع عصابات مس�لحة‬ ‫جنوب البالد على احلدود مع باكستان ليلة اجلمعة‪.‬‬ ‫وأف�ادت وكالة أنباء «فارس» الس�بت بأن خمس�ة جنود‬ ‫آخرين أصيب�وا وجرى احتجاز أربعة رهائن في االش�تباك‬ ‫الذي وقع في مدينة سروان بجنوب البالد‪.‬‬ ‫وذك�رت ف�ارس أن العناصر املس�لحة تنتمي إل�ى منظمة‬ ‫«جيش العدل»‪.‬‬ ‫وردا عل�ى احداث القت�ل األخيرة‪ ،‬أعدمت إيران الس�بت‬ ‫‪ 16‬عنص�را م�ن جيش الع�دل مدانني بتهريب اخمل�درات‪ ،‬في‬ ‫زاهدان عاصمة إقليم سيس�تان و بلوشيس�تان‪ ،‬الذي يحد‬ ‫باكستان وأفغانستان‪.‬‬

‫عاصفة بجنوب بريطانيا تقتل فتاة ورجال‬ ‫والغاء رحالت قطارات وفوضى بوسائل النقل‬ ‫■ لن�دن ـ رويت�رز‪ :‬هب�ت عاصف�ة‬ ‫محملة برياح قوية وأمطار على مناطق‬ ‫ف�ي جن�وب اجنلت�را وويلز في س�اعة‬ ‫مبكرة م�ن امس االثنني مم�ا ادى ملقتل‬ ‫فت�اة وإلغ�اء رحلات جوي�ة وتعطيل‬ ‫القطارات واغالق اجلس�ور قبل ساعة‬ ‫الذروة املرورية‪.‬‬ ‫وقالت الشرطة ان فتاة في السابعة‬ ‫عش�رة م�ن عمره�ا لقي�ت حتفه�ا حني‬ ‫س�قطت ش�جرة عل�ى منزله�ا وه�ي‬ ‫نائمة‪ .‬وذكرت الشرطة انها استدعيت‬ ‫الس�اعة ‪ 07.18‬بتوقي�ت جرينتش الى‬ ‫هنف�ر مبنطق�ة كنت ف�ي اعق�اب تلقيها‬ ‫تقريرا عن اصابة فتاة اصابة ش�ديدة‪،‬‬ ‫اضاف�ة ال�ى تقاري�ر حتدثت ع�ن مفتل‬ ‫رجل اثر سقوط شجرة عليه‪.‬‬ ‫وجاء ف�ي بيان للش�رطة «لالس�ف‬ ‫توفي�ت فت�اة ف�ي الس�ابعة عش�رة‬ ‫م�ن عمره�ا‪ .‬وال حتي�ط اي ش�بهات‬ ‫باحلادث‪».‬‬ ‫وهب�ت أق�وى عاصف�ة تش�هدها‬ ‫بريطانيا منذ عشر سنوات على املناطق‬ ‫اجلنوبي�ة ام�س االثنني وتس�ببت في‬ ‫إلغ�اء االف الرحلات اجلوي�ة وقط�ع‬ ‫خطوط الكهرباء وعطلت سفر املاليني‪.‬‬ ‫وعل�ق االف االش�خاص املتوجهين‬ ‫الى عمله�م في محطات القطار بس�بب‬ ‫الري�اح العاتي�ة التي ب�دأت تهب على‬ ‫جن�وب بريطاني�ا ليلا وبلغ�ت لن�دن‬ ‫صباح�ا‪ .‬واغل�ق املت�رو الهوائ�ي ف�ي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫العاصم�ة موقت�ا بينا ش�هدت خطوط‬ ‫اخرى تاخيرا‪ .‬وغمرت السيول العديد‬ ‫م�ن الطرق ف�ي جن�وب وغ�رب البالد‬ ‫بينما اعتبر ش�اب في ع�داد املفقودين‬ ‫في ساسكس (جنوب) منذ االحد‪.‬‬ ‫وافادت وس�ائل االعالم البريطانية‬ ‫ان اربعين ال�ف عائل�ة محروم�ة م�ن‬ ‫الكهرب�اء ف�ي جن�وب وغ�رب انكلت�را‬ ‫وبلغت س�رعة الرياح في جزيرة رايت‬ ‫جنوب البالد ‪ 160‬كلم في الساعة‪.‬‬ ‫واص�درت هيئ�ة االرص�اد اجلوي�ة‬ ‫«مي�ت اوفي�س» ان�ذارا احم�ر (اقصى‬ ‫ح�د) في جنوب البالد ودعت الس�كان‬ ‫الى ارج�اء تنقالتهم هذا الصباح حتى‬ ‫مير اجلزء االكبر من العاصفة‪.‬‬ ‫وأطلقت وسائل االعالم البريطانية‬ ‫عل�ى العاصف�ة اس�م (س�انت ج�ود)‬ ‫القدي�س الراع�ي للقضاي�ا اخلاس�رة‬ ‫ال�ذي يت�م االحتف�ال ب�ه عادة ف�ي ‪28‬‬ ‫اكتوبر تش�رين االول وشبهت عاصفة‬ ‫اليوم بعاصفة عام ‪ 1987‬التي قتلت ‪18‬‬ ‫شخصا في بريطانيا وحطمت نحو ‪15‬‬ ‫مليون شجرة‪.‬‬ ‫وأعل�ن مط�ار هيث�رو في لن�دن عن‬ ‫إلغ�اء نح�و ‪ 20‬ف�ي املئ�ة م�ن رحلات‬ ‫الطي�ران بين الس�اعة ‪ 60.00‬و‪00.11‬‬ ‫بتوقيت جرينتش وطلب من املسافرين‬ ‫الرج�وع ال�ى ش�ركات الطي�ران الت�ي‬ ‫حجزوا فيها‪.‬‬ ‫وقال�ت هيئ�ة الط�رق الس�ريعة في‬

‫اجنلترا ان ش�دة الرياح اضطرتها الى‬ ‫اغلاق بع�ض الط�رق الت�ي تربط بني‬ ‫ساوث ويلز واجنلترا‪.‬‬ ‫كم�ا تعطلت القط�ارات أيضا وقالت‬ ‫هيئ�ة الس�كك احلديدي�ة ان�ه م�ن غير‬ ‫املرجح ان تش�غل القط�ارات في بعض‬ ‫املناط�ق قب�ل الس�اعة ‪ 00.09‬بتوقي�ت‬ ‫جرينت�ش‪ .‬وقال�ت هيلين تش�يفرز‬ ‫املتحدثة باس�م هيئ�ة االرصاد اجلوية‬ ‫«الش�يء غير املعتاد في هذه العاصفة‬ ‫ه�ي ان معظ�م عواصفن�ا تش�تد ف�وق‬ ‫احمليط االطلسي ولذلك تكون قد فقدت‬ ‫كل قوتها حني تصل الينا‪.‬‬ ‫«لكن هذه تش�تد وهي تعب�ر اململكة‬ ‫املتح�دة وله�ذا حتم�ل معه�ا امكاني�ة‬ ‫إحداث فوضى كبيرة‪ ...‬وهذا ال يحدث‬ ‫كثيرا‪».‬‬ ‫ورأس رئي�س ال�وزراء البريطان�ي‬ ‫ديفيد كاميرون االح�د اجتماعا لوكالة‬ ‫البيئ�ة ومكت�ب االرص�اد واالدارات‬ ‫احلكومية لبحث خطط الطواريء‪.‬‬ ‫وتوقع مكت�ب االرصاد الهولندي ان‬ ‫جتتاح عواصف ورياح ش�ديدة بعض‬ ‫مناطق هولندا االثنني‪.‬‬ ‫وقال مطار سخيبهول في امستردام‬ ‫وه�و م�ن أزح�م مط�ارات أوروب�ا ان‬ ‫ال��اصفة قد تتسبب في الغاء أو تأخير‬ ‫بع�ض الرحلات بينم�ا قال�ت هيئ�ة‬ ‫الس�كك احلديدية ان بع�ض القطارات‬ ‫قد تتأخر‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫الشرطة املصرية تطلق الغاز في اشتباكات‬ ‫مع طالب من انصار مرسي في جامعة االزهر‬

‫متظاهر يلقي احلجارة باجتاه جامعة االزهر في القاهرة امس‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬ا ف ب‪ :‬اطلق�ت قوات‬ ‫الش�رطة املصري�ة بع�د ظه�ر االثنين‬ ‫قناب�ل غ�از مس�يل للدم�وع لتفري�ق‬ ‫تظاه�رة النص�ار الرئي�س االسلامي‬ ‫املعزول محمد مرسي‪ ،‬بحسب ما ذكرت‬ ‫مصادر امنية‪.‬‬ ‫وقام طلاب جامعة االزهر بتظاهرة‬ ‫خ�ارج ح�رم اجلامع�ة واغلق�وا طريقا‬ ‫رئيس�ية في منطقة مدينة نصر بشمال‬ ‫ش�رق القاه�رة فيم�ا كان�وا ي�رددون‬ ‫هتاف�ات معادي�ة للجي�ش ال�ذي ع�زل‬ ‫مرس�ي ف�ي الثال�ث م�ن متوز‪/‬يولي�و‬

‫املاضي اث�ر تظاهرات حاش�دة طالبت‬ ‫برحيله‪.‬‬ ‫ول�م ت�رد اي تقارير عل�ى الفور عن‬ ‫وق�وع جرح�ي ج�راء اطالق الش�رطة‬ ‫القناب�ل املس�يلة للدم�وع وطلقات من‬ ‫بن�ادق صيد (خرط�وش) على الطالب‬ ‫لتفريقهم‪.‬‬ ‫وم�ع تزاي�د عن�ف املواجه�ات بين‬ ‫االسلاميني واالهال�ي واالم�ن ف�ي‬ ‫الش�ارع‪ ،‬اصبحت اجلامعات الس�احة‬ ‫الرئيسية واالكثر امانا النصار جماعة‬ ‫االخوان خاصة لالحتجاج‪.‬‬

‫ومن�ذ ب�دء الدراس�ة اجلامعي�ة في‬ ‫مص�ر قب�ل ش�هرين تش�هد اجلامع�ات‬ ‫املصرية اخملتلفة مواجه�ات عنيفة بني‬ ‫الطلاب املؤيدي�ن جلماع�ة االخ�وان‬ ‫والطالب املعارضني لهم‪.‬‬ ‫واصبح�ت اجلامع�ات املصري�ة‬ ‫خلال االس�ابيع الثالث�ة االخي�رة‬ ‫ب�ؤر االحتجاج�ات الرئيس�ية‬ ‫لالسالميني‪.‬‬ ‫ومنذ عزل اجليش مرسي في الثالث‬ ‫م�ن متوز‪/‬يولي�و الفائت‪ ،‬تش�هد مصر‬ ‫اضطراب�ات امنية واح�داث عنف وهو‬

‫ثالث محاكمة عسكرية ملؤيدي‬ ‫مرسي مبحافظة السويس‬ ‫■ الس�ويس‪»-‬األناضول»‪  :‬قال مصدر عسكري في‬ ‫محافظ�ة الس�ويس‪ ،‬ش�مال ش�رقي مص�ر‪ ،‬إن «احملكمة‬ ‫العس�كرية بالس�ويس س�تعقد جلس�ة حملاكم�ة‪ 8 ‬م�ن‬ ‫أعض�اء جماعة اإلخ�وان املس�لمني ومؤيدي�ن للرئيس‬ ‫املعزول محمد مرسي اليوم‪ ‬الثالثاء‪.‬‬ ‫وأوض�ح املص�در العس�كري‪ ،‬أن النيابة العس�كرية‬ ‫أحال�ت قيادات بجماعة اإلخوان‪ ،‬وس�لفيني‪ ،‬للمحاكمة‬ ‫العس�كرية‪ ،‬بتهم�ة املش�اركة ف�ي االعت�داء عل�ى قوات‬ ‫اجليش‪ ،‬وح�رق مدرعات تابعة للجي�ش‪ ،‬والتحريض‬ ‫عل�ى ح�رق اثنين م�ن الكنائ�س‪ ،‬خلال أح�داث ‪14‬‬ ‫أغس�طس‪ /‬آب‪ ‬بالس�ويس‪ ،‬بعد فض اعتصامي مؤيدي‬ ‫مرس�ي ف�ي ميداني‪ ‬رابع�ة العدوي�ة‪ ،‬ونهض�ة مص�ر‬ ‫بالقاه�رة»‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن احملكم�ة س�تعقد جلس�تها‬ ‫مبنطقة عسكرية بطريق السويس‪ -‬القاهرة‪.‬‬ ‫وم�ن جانب�ه ‪ ،‬قال حلمي مرس�ي‪ ،‬أح�د أعضاء فريق‬ ‫الدف�اع ع�ن مؤي�دي مرس�ي إن احملكم�ة العس�كرية‬ ‫بالس�ويس ستس�تمع لش�هادة الش�هود بالقضية يوم‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬مضيفا‪ ‬أنن�ا نطالب ببراءة املتهمين بالقضة‪،‬‬ ‫ألنهم لم يرتكبوا أي جرائم‪ .‬‬ ‫وتع�د ه�ذه احملاكم�ة ه�ي الثالثة‪ ‬عس�كريا‪ ،‬ملؤيدي‬ ‫مرس�ي‪ ،‬حيث أصدرت احملكمة العس�كرية بالس�ويس‪،‬‬

‫في ‪ 17‬سبتمبر ‪ /‬أيلول املاضي‪ ،‬أحكاما بالسجن الغيابي‬ ‫على‪ ‬ثالثة من قيادات جماعة اإلخوان بالسويس ملدة ‪3‬‬ ‫سنوات‪ ،‬في تهم تتعلق بالتحريض على العنف‪.‬‬ ‫وجاءت احملاكمة األولى في ‪ 3‬سبتمبر‪ /‬أيلول املاضي‪،‬‬ ‫حيث‪ ‬أص�درت احملكمة‪ ‬العسكرية‪ ‬مبحافظة‪ ‬الس�ويس‬ ‫‪ ،‬أحكاما‪ ‬متنوع�ة عل�ى ‪ 64‬م�ن مؤيدي‪ ‬مرس�ي‪  ،‬بينهما‬ ‫الس�جن املؤبد (‪ 25‬عاما)‪ ‬لواحد‪ ،‬والس�جن املشدد (‪15‬‬ ‫عام�ا) لثالثة‪ ،‬وبالس�جن ما بين‪ 10 - 5 ‬س�نوات على‬ ‫‪ 48‬آخري�ن»؛ بته�م تتعل�ق بـ»ح�رق مدرع�ات للجيش‬ ‫وكنائ�س والتحري�ض عل�ى القت�ل والعن�ف»‪ ،‬خلال‬ ‫احتجاج�ات ش�هدتها احملافظ�ة على عزل مرس�ي‪ ،‬وفقا‬ ‫لنص‪ ‬االتهام‪.‬‬ ‫وكانت هذه األحكام األولى عسكريا بعد عزل مرسي‬ ‫في ‪ 3‬يوليو‪/‬متوز املاضي‪ ،‬كما أنه كان أول حكم عسكري‬ ‫يصدر بحق أعضاء بجماعة اإلخوان منذ عام ‪.2008‬‬ ‫وتن�ص امل�ادة ‪ 198‬م�ن الدس�تور‪ ،‬ال�ذي مت تعطيله‬ ‫مؤقت�ا عقب ع�زل مرس�ي‪ ،‬على أن�ه «ال يج�وز محاكمة‬ ‫املدن�ي أم�ام القض�اء العس�كري‪ ،‬إال ف�ي اجلرائ�م التي‬ ‫تضر بالقوات املس�لحة‪ ،‬ويحدد القان�ون تلك اجلرائم‪،‬‬ ‫ويبين اختصاصات القضاء العس�كري األخرى»‪ ،‬وهو‬ ‫ما حتول إلى نص قانوني في القضاء العسكري‪.‬‬

‫هدوء حذر بقرية «العتامنة» املصرية‬ ‫وفرض حظر التجول بعد ليلة دامية‬ ‫■ س�وهاج ‪« -‬األناض�ول»‪ :‬س�اد ه�دوء ح�ذر‬ ‫قرية العتامنة‪ ،‬مبحافظة س�وهاج (جنوبي مصر)‪،‬‬ ‫صباح امس بعد أن فرضت قوات األمن حظر جتوال‬ ‫بالقرية‪ ،‬التي ش�هدت ليلة دامية أمس‪ ،‬أسفرت عن‬ ‫مقتل شخصني‪ ،‬بحسب شهود عيان‪.‬‬ ‫‪ ‬وبحسب أحد أبناء القرية فإن «قوات األمن بدأت‬ ‫صباح اليوم في فرض حظر التجوال‪ ،‬ومنع األهالي‬ ‫من اخلروج من منازلهم‪ ،‬مع وصول تعزيزات أمنية‬ ‫صباح اليوم‪ ،‬من قوات أمن سوهاج»‪.‬‬ ‫وأف�اد املصدرذات�ه‪ ،‬طل�ب ع�دم ذك�ر اس�مه‪ ،‬أن‬ ‫«ق�وات األمن القت القبض علي ش�خص آخر اليوم‬ ‫م�ن أهال�ي القرية‪ ،‬يدعي‪  ‬خي�ري عل�ي ابراهي�م‪،‬‬ ‫وقام�ت بتوس�يع رقع�ة انتش�ارها داخ�ل القري�ة‬ ‫ومحيطها»‪.‬‬ ‫وأض�اف أنه «مازالت ق�وات األمن تقوم بحمالت‬ ‫تفتي�ش للمنازل بحث�ا عن من تصفه�م باملطلوبني‪،‬‬ ‫إضاف�ة إلى‪ ‬قيامه�ا باعتق�ال كل م�ن يتص�ادف‬ ‫س�يره في الش�ارع بعد فرض حظ�ر التجوال داخل‬ ‫القرية»‪.‬‬ ‫وقال ش�هود عيان إن قتيلين وعددا من اجلرحى‬ ‫س�قطوا ف�ي اقتحام‪ ‬ق�وة مش�تركة م�ن الش�رطة‬ ‫واجليش‪ ‬القري�ة مس�اء أمس‪  ،‬ش�نت خاللها حملة‬ ‫اعتق�االت‪ ،‬قب�ل أن حترق ع�ددا م�ن املنازل‪ ،‬ضمن‬ ‫حمل�ة أمني�ة على غرار م�ا حدث الش�هر املاضي في‬ ‫ق�رى في اجلي�زة (غ�رب العاصمة) واملنيا (وس�ط‬ ‫البالد)‪.‬‬ ‫وبحس�ب الش�هود‪ ،‬ف�إن ‪ 12‬س�يارة للش�رطة‪،‬‬ ‫تصحبه�ا‪ 6 ‬مدرع�ات للجيش‪ ،‬اقتحم�ت القري�ة‬ ‫بعد‪ ‬إح�كام حصاره�ا من جمي�ع اجلهات‪ ،‬مب�ا فيها‬ ‫اجلهة املطلة علي نهر النيل‪.‬‬ ‫وج�اء اقتحام القرية بعد س�اعات من مقتل أمني‬ ‫ش�رطة وإصابة أخر؛ إثر قي�ام مجهولني من القرية‬

‫بإطالق الرصاص على س�يارة شرطة مكلفة بتأمني‬ ‫سيارة لنقل أموال البريد أثناء مرورها في‪ ‬القرية‪.‬‬ ‫وقال الش�هود إن الهجوم على س�يارة الش�رطة‬ ‫ج�اء بع�د س�اعات من إلق�اء ق�وات األم�ن القبض‬ ‫عل�ى‪ ،‬عز الدين العواض‪  ،‬أح�د أبناء القرية والذي‬ ‫تتهمه القوات باملش�اركة ف�ي االعتداء وحرق نقطة‬ ‫ش�رطة قرية «العتامنة» خالل أحداث عنف شهدتها‬ ‫القرية بعد عزل اجليش للرئيس محمد مرس�ي يوم‬ ‫‪ 3‬يوليو‪ /‬متوز املاضي‪.‬‬ ‫وش�نت قوات األمن حمالت أمنية الش�هر املاضي‬ ‫عل�ى مدين�ة كرداس�ة مبحافظ�ة اجلي�زة (غ�رب‬ ‫القاهرة)‪ ‬لتطهيره�ا مم�ا تقول إنها «ب�ؤر إرهابية»‬ ‫تكاثرت فيهما والقبض على متهمني بقتل ‪ 11‬ضابطا‬ ‫وفردا من قوة قسم شرطة كرداسة‪ ،‬وذلك في هجوم‬ ‫مسلح تعرض له القس�م في ‪ 14‬شهر أغسطس ‪ /‬آب‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫ووقع الهجوم‪ ‬على قسم الشرطة عقب فض قوات‬ ‫م�ن اجليش والش�رطة ف�ي الي�وم نفس�ه اعتصام‬ ‫مؤيدي�ن للرئيس املص�ري املعزول‪ ،‬محمد مرس�ي‪،‬‬ ‫ف�ي ميدان�ي «رابع�ة العدوي�ة» (ش�رقي القاه�رة)‬ ‫و»نهضة مصر» (غرب العاصمة)؛ مما أس�قط مئات‬ ‫القتلى وآالف اجلرحى‪.‬‬ ‫كما اقتحمت قوات األمن‪ ،‬قرية ناهيا باجليزة‪ ‬بعد‬ ‫اقتحام كرداسة بساعات‪ ،‬وذلك «بهدف تأمني عملية‬ ‫كرداسة وحملاولة منع العناصر املسلحة واإلرهابية‬ ‫م�ن اله�روب من كرداس�ة وكذل�ك العتق�ال عدد من‬ ‫املطلوبني أمنيا»‪ ،‬بحسب مسؤولني‪.‬‬ ‫وس�بق اقتح�ام كرداس�ة وناهي�ا بأي�ام‪ ،‬دخول‬ ‫قوات من اجليش والشرطة قرية دجلا‪ ،‬إحدى قرى‬ ‫محافظة املنيا (وسط)‪ ،‬للقبض على ‪« ‬متورطني‪ ‬في‬ ‫أعم�ال عن�ف وقتل ضب�اط وحرق كنائس وأقس�ام‬ ‫شرطة»‪ ،‬وفق رواية األجهزة األمنية»‪.‬‬

‫م�ا تضاعف اثر فض الس�لطات بالقوة‬ ‫العتصام�ات االسلاميني ف�ي القاهرة‬ ‫في ‪ 14‬اب‪/‬اغسطس بالقوة‪ .‬ومنذ ذلك‬ ‫احلني سقط اكثر من الف قتيل معظمهم‬ ‫من االسلاميني ف�ي اح�داث عنف عبر‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫واسفرت اش�تباكات اجلامعات عن‬ ‫س�قوط جرح�ى ف�ي جامع�ة الزقازيق‬ ‫مبحافظ�ة الش�رقية (دلت�ا الني�ل)‬ ‫وف�ي جامع�ة املنصورة(بالدلت�ا)‬ ‫اث�ر اس�تخدام اس�لحة اخلرط�وش‬ ‫واالس�لحة البيضاء في املواجهات في‬

‫احلرم اجلامعي‪.‬‬ ‫واندلع�ت اش�تباكات مماثل�ة ف�ي‬ ‫جامع�ات عين ش�مس واالس�كندرية‬ ‫والقاه�رة حي�ث اقتحم انصار مرس�ي‬ ‫بالق�وة املبن�ى االداري الرئيس�ي‬ ‫للجامعة االحد املاضي‪.‬‬ ‫وجامع�ة االزهر‪ ،‬وهي جامعة تابعة‬ ‫ملؤسسة االزهر الشريف‪ ،‬تشكل بشكل‬ ‫خ�اص قل�ب االحتجاج�ات الطالبي�ة‬ ‫النص�ار االخ�وان الذي�ن يطالب�ون‬ ‫بع�ودة مرس�ي واالفراج ع�ن زمالئهم‬ ‫الطالب املعتقلني في احداث العنف‪.‬‬

‫البشير يتعهد بانتخابات «نزيهة»‬ ‫مطلع ‪ 2015‬و«تطبيق القانون بحزم»‬ ‫على املتظاهرين املعتقلني‬ ‫■ اخلرط�وم» – األناض�ول»‪ :‬تعه�د الرئيس الس�وداني‬ ‫عمر البش�ير بإج�راء انتخاب�ات عامة (رئاس�ية وبرملانية)‬ ‫ً‬ ‫داعيا كل القوى السياس�ية‬ ‫نزيهة‪ ،‬وش�فافة فى مطلع ‪،2015‬‬ ‫لإلعداد اجليد واملبكر لتلك االنتخابات‪.‬‬ ‫وق�ال البش�ير في‪ ‬خطاب له أم�ام البرملان الس�وداني في‬ ‫اخلرط�وم اإلثنني‪ ،‬إنه «س�يعمل على أن جت�ري االنتخابات‬ ‫املقبل�ة ف�ي ‪ ،2015‬بنزاه�ة وش�فافية مطلوبتين‪ ،‬وتوفي�ر‬ ‫األجواء املواتية لطرح األفكار»‪.‬‬ ‫وأضاف أن «اإلصالح حركة يومية دائبة ‪ ،‬يتم تصحيحها‬ ‫ومراجعتها لبلوغ الغاي�ات‪ ،‬وال تتجمد عند نقطة‪ ،‬أو موقف‬ ‫بعين�ه»‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن‪ ‬االنتخاب�ات ترم�ز إم�ا للتغيي�ر ‪،‬‬ ‫والتجدي�د ‪ ،‬أو للتأكي�د والتأيي�د للسياس�ات والتوجه�ات‬ ‫واألشخاص‪ .‬‬ ‫وكان زعيم تيار اإلصالح بحزب «املؤمتر الوطني» احلاكم‬ ‫في السودان غازي صالح الدين ‪ ،‬أعلن السبت املاضي‪ ،‬عزم‬ ‫التيار إنشاء حزب سياسي جديد‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك بعد يومين من توصية املكت�ب القيادي للحزب‬ ‫بفصل�ه‪ ،‬واثنين آخرين‪ ،‬وجتمي�د عضوي�ة تس�عة‪ ،‬عقب‬ ‫نش�ر «تي�ار اإلصالح» داخل احل�زب مذكرة طالبت البش�ير‬ ‫بالتراج�ع عن ق�رارات رفع الدع�م عن احملروق�ات‪ ،‬وإجراء‬ ‫إصالح�ات لت�دارك االحتجاج�ات الش�عبية الت�ي ش�هدتها‬ ‫البالد الشهر املاضي ردا على زيادة أسعار الوقود‪.‬‬ ‫وبخص�وص االحتجاج�ات األخي�رة‪ ،‬ق�ال الرئي�س‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا للمحاكم�ة‪ ،‬عل�ى ذمة‬ ‫الس�وداني إن�ه مت‪ ‬تق�دمي ‪58‬‬ ‫ً‬ ‫ه�ذه االحتجاج�ات‪ ،‬وس�تتم‪ ‬محاكمتهم وفق�ا للقان�ون‪،‬‬ ‫متعهدا‪ ‬بتطبي�ق القان�ون بح�زم ض�د كل م�ن زع�زع األم�ن‬ ‫وخرب البالد‪ ،‬بحد قوله‪.‬‬ ‫وبحس�ب البش�ير‪ ،‬ف�إن الس�لطات س�تتقصى احلقائ�ق‬ ‫ح�ول قتل�ى االحتجاج�ات‪ ،‬وحتدي�د مرتكبيها‪ ،‬مش�يرا إلى‬ ‫تواصل أعمال اللجان‪ ،‬التي تشكلت حلصر اخلسائر املادية‪،‬‬ ‫والبشرية التي تلتزم الدولة بتعويضها‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن�ه «بع�د إجنلاء احملن�ة‪ ،‬وع�ودة األم�ور إلى‬ ‫طبيعتها‪ ،‬كأقوى ما يكون‪ ،‬سينفسح اجملال إلعادة النظر في‬ ‫اإلجراءات االستثنائية التي مت اتخاذها إبان األحداث‪ ،‬ضد‬ ‫أشخاص ‪ ،‬ومؤسسات صحفية‪ ،‬وإعالمية «جتاوزت قواعد‬ ‫املهنية واملوضوعية»‪ ،‬بحد قوله‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬دعا البشير احلركات املتمردة في جنوبي‬ ‫البالد وغربها‪ ‬لالنضمام لـ»عملية السالم»‪.‬‬ ‫وق�ال «جن�دد الدع�وة للح�ركات املس�لحة‬ ‫ً‬ ‫للسلام»‪ ،‬مؤكدا‬ ‫الدارفورية‪ ‬لالنضم�ام لوثيق�ة الدوح�ة‬

‫قوات مصرية تداهم قرى في رفح‬ ‫والشيخ زويد والعريش بحثا عن مطلوبني‬ ‫■ العري��ش ـ د ب أ‪ :‬داهم��ت قوات م��ن اجليش والش��رطة في مصر‬ ‫قرى جنوب رفح والشيخ زويد والعريش حتت غطاء مكثف من طائرات‬ ‫االباتش��ي في اطار احلملة االمنية الكبرى املس��تمرة للشهر الثاني على‬ ‫التوالي في محافظة شمال سيناء ‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني مصري لوكالة األنباء األملانية (د‪ .‬ب‪.‬أ) امس االثنني‬ ‫إن ق��وات اجليش تواصل احلملة األمني��ة على عدة قرى فى جنوب رفح‬ ‫والش��يخ زويد ملالحقة العناصر التكفيرية وضبط املطلوبني‪،‬وقد جرى‬ ‫اعتقال ع��دد من االش��خاص وعناصر مطلوبة ج��اري حصرها وكذلك‬ ‫تدمير عشش ومنازال ملطلوبني وضبط اسلحة وذخائر وعبوات ناسفة‬ ‫ومواد تفجير كما ‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن احلملة األمنية املتواصلة فى العريش أسفرت عن ضبط‬ ‫عنصرين مطلوبني وكذلك مت اعتق��ال ‪ 71‬هاربا من تنفيذ االحكام ‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى تدمير سالح املهندسني أمس االحد نفقني على احلدود مع غزة ‪.‬‬ ‫وف��ى س��ياق متصل‪ ،‬واصل��ت الس��لطات املصرية اغ�لاق معبر رفح‬ ‫البرى احلدودي مع غزة من االجتاهني والجل غير مس��مى لليوم الثالث‬ ‫على التوالي‪.‬‬

‫مدير اخملابرات العسكرية الروسي‬ ‫يبحث في القاهرة التعاون مع مصر‬ ‫■ القاه��رة ‪ -‬د ب أ‪ :‬وص��ل إل��ى القاه��رة اإلثن�ين مدي��ر اخملاب��رات‬ ‫العس��كرية الروسية فيكس�لاف كوندراس��كو قادما على رأس وفد من‬ ‫موسكو فى زيارة ملصر تستغرق عدة أيام‪.‬‬ ‫وقالت مصادر مصرية في مطار القاهرة الدولي إن املسؤول الروسي‬ ‫وصل على منت طائرة اخلطوط الروسية القادمة من موسكو ‪ ،‬واشاروا‬ ‫إل��ى أنه س��يلتقى م��ع عدد م��ن املس��ؤولني املصريني لبحث س��بل دعم‬ ‫عالق��ات التعاون بني مصر وروس��يا ف��ى مجاالت التدريب والتس��ليح‬ ‫وتبادل املعلومات ‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫الرئيس السوداني عمر البشير‬ ‫اس�تعداد احلكومة‪ ‬للعفو عن قادة التمرد‪ ،‬والتش�اور معهم‬ ‫حول ترتيبات انضمامهم للسالم‪.‬‬ ‫وتقات�ل ثلاث ح�ركات احلكوم�ة الس�ودانية‪ ‬بدارفور‬ ‫(غرب)‪ ،‬من�ذ العام ‪ ،2003‬وهي حركات «العدل واملس�اواة»‬ ‫بزعامة جبريل إبراهيم‪ ،‬و»جيش حترير السودان» بزعامة‬ ‫مني مناوي‪ ،‬و»حترير الس�ودان» الت�ي يقودها عبد الواحد‬ ‫نور‪.‬‬ ‫وتعتب�ر حرك�ة الع�دل واملس�اواة م�ن أكب�ر احل�ركات‬ ‫الدارفوري�ة تس�ليحا‪ ،‬وتتهمه�ا احلكومة الس�ودانية بأنها‬ ‫حصلت على أس�لحة م�ن ليبيا ‪ ،‬عقب س�قوط نظ�ام العقيد‬ ‫معم�ر القذاف�ي ف�ي ليبي�ا ع�ام ‪ ،2011‬وال�ذي كان صديق�ا‬ ‫للحركة‪.‬‬ ‫ورفضت ه�ذه احلركات املتمردة االنضمام لوثيقة سلام‬ ‫برعاي�ة قطري�ة ف�ي يوليو‪/‬مت�وز ‪ ،2011‬بينما َّ‬ ‫وقع�ت عليها‬ ‫حرك�ة «التحري�ر والعدال�ة»‪ ،‬لكنه�ا تعتب�ر احلرك�ة األق�ل‬ ‫ً‬ ‫نفوذا في اإلقليم‪ ،‬حيث تش�كلت من مجموعات انش�قت عن‬ ‫احلركات الرئيسية‪.‬‬

‫محللون‪ :‬العراق يفتقد الستراتيجية‬ ‫امنية اجتماعية طويلة االمد‬

‫■ بغ�داد ‪ -‬ا ف ب‪ :‬فش�لت االجراءات االمني�ة التي تتخذها‬ ‫الس�لطات العراقي�ة من�ذ اس�ابيع ف�ي احلد م�ن اعم�ال العنف‬ ‫اليومي�ة الت�ي ي�رى محللون ان الس�يطرة عليها بات�ت تتطلب‬ ‫جهودا طويلة االمد تب�دا اوال بالعمل على نيل ثقة كافة مكونات‬ ‫اجملتمع‪.‬‬ ‫ومنذ نيس�ان‪/‬ابريل املاضي‪ ،‬حني قتل ‪ 50‬شخصا في اقتحام‬ ‫قوات حكومية العتصام سني مناهض لرئيس الوزراء الشيعي‪،‬‬ ‫يعي�ش الع�راق عل�ى وقع تصاع�د في اعم�ال القتل الت�ي باتت‬ ‫معدالته�ا تالم�س تلك التي بلغتها في س�نوات الن�زاع الطائفي‬ ‫بني ‪ 2006‬و‪.2008‬‬ ‫وتشهد البالد منذ نحو خمسة اشهر هجوما داميا واحدا على‬ ‫االقل كل يوم‪ ،‬بينما يبلغ معدل قتلى العنف اليومي ‪ 18‬ش�خصا‬ ‫في ‪ ،2013‬بحس�ب حصيلة اعدتها وكالة فرانس برس اس�تنادا‬ ‫ال�ى مصادر امنية وطبية‪ .‬وتس�تهدف ه�ذه الهجمات كل اوجه‬ ‫احلي�اة في العراق‪ ،‬من االس�واق واملس�اجد وحفلات الزفاف‪،‬‬ ‫مرورا باملدارس واملقاهي واملطاعم ومالعب كرة القدم‪ ،‬ووصوال‬ ‫حتى الى مجالس العزاء‪.‬‬ ‫ويقول صامويل برانني الباح�ث ضمن برنامج االمن الدولي‬ ‫في مركز الدراسات االستراتيجية والدولية في الواليات املتحدة‬ ‫انه وفيم�ا يتصاعد العنف «يفتقد الع�راق خلطة فعلية للتعامل‬ ‫مع هذا الوضع بطريقة استراتيجية‪ ،‬عمالنية‪ ،‬وتكتيكية»‪.‬‬ ‫ويضي�ف ان على رئيس ال�وزراء نوري املالك�ي الذي يحكم‬ ‫البلاد من�ذ الع�ام ‪ 2006‬ان «يرك�ز جه�وده على ايج�اد طريقة‬ ‫للوص�ول الى الس�نة العاديين‪ ،‬وجعلهم يش�عرون بانهم جزء‬ ‫من الدولة»‪.‬‬ ‫ويس�تمد العنف املتصاع�د زخمه االكبر من الغضب الس�ني‬ ‫الذي يعود الى الشكوى املتواصلة من التعرض للعزل السياسي‬ ‫والتهمي�ش واملالحقة من قبل قوات االم�ن‪ ،‬وايضا من تطورات‬ ‫الن�زاع في س�وريا اجملاورة الذي ينقس�م الس�نة والش�يعة في‬ ‫الع�راق حي�ال مقاربتهم ل�ه‪ .‬ووس�ط تصاعد وتي�رة الهجمات‬ ‫اليومي�ة‪ ،‬الت�ي تش�مل مئ�ات الس�يارات املفخخ�ة والعب�وات‬ ‫واالحزمة الناس�فة شهريا‪ ،‬بدات احلكومة العراقية قبل اسابيع‬ ‫اعتماد اجراءات امنية جديدة‪.‬‬ ‫ومن بني هذه االجراءات ش�ن حمالت امنية وعس�كرية على‬ ‫اوكار املس�لحني‪ ،‬وزيادة عديد عناصر قوات الصحوة الس�نية‬ ‫املوالي�ة له�ا والت�ي تقاتل تنظي�م القاع�دة‪ ،‬ووضع قي�ود على‬ ‫التنقل بالسيارات في بغداد‪.‬‬

‫لكن هذه االجراءات فش�لت في الس�يطرة على اعمال العنف‬ ‫املتواصل�ة من�ذ اجتي�اح البالد عل�ى ايدي ق�وات جتالف دولي‬ ‫قادته الواليات املتحدة في العام ‪.2003‬‬ ‫ويقول مايكل نايتس الباحث في معهد واش�نطن لسياس�ات‬ ‫الش�رق االدنى ان «االستراتيجية االمنية العراقية تعتمد حاليا‬ ‫عل�ى الكثير من اجلهود املتخبطة في محاولة لاليحاء بان هناك‬ ‫دوما تقدم ما على هذه اجلبهة»‪.‬‬ ‫ويضي�ف «ليس هناك من جهد حقيقي للتفريق بني املتمردين‬ ‫العت�اة واملس�لحني العاديين»‪ ،‬معتبرا ان «احلكوم�ة تقوم بدل‬ ‫ذلك بدفع الس�نة غير املتش�ددين اصال نحو الع�ودة الى دوامة‬ ‫العنف»‪.‬‬ ‫كما يرى احملل�ل في مجموعة «اي كي اي�ه» البريطانية جون‬ ‫دريك ان «احلكوم�ة تفرض حاليا اجراءات قصي�رة املدى (‪)...‬‬ ‫وعليها ان تعتمد استراتيجية طويلة االمد في موازاة ذلك» وان‬ ‫«تكسب ثقة سكان املناطق التي تشهد اسواء املواجهات»‪.‬‬ ‫ويوضح ان «جذور هذا النزاع تكمن في الشكوى االجتماعية‬ ‫من التعرض للتهميش‪ ،‬وهذه االمور ميكن ان حتل عبر التشاور‪،‬‬ ‫والوس�اطة‪ ،‬وتوفير ف�رص العمل‪ ،‬وبن�اء الثقة‪ ،‬واالس�تثمار‪،‬‬ ‫وحتقيق التحسن امللموس في مستوى املعيشة»‪.‬‬ ‫واضاف�ت االج�راءات االمني�ة االخيرة للق�وات االمنية التي‬ ‫تضم اكثر من ‪ 800‬الف ش�رطي وجن�دي‪ ،‬صعوبات جديدة الى‬ ‫تلك التي عادة ما يواجهها العراقيون في حياتهم اليومية‪.‬‬ ‫فف�ي بغ�داد‪ ،‬ازدادت االزدحامات بس�بب احلواج�ز االمنية‬ ‫والعسكرية واغالق الطرق‪ ،‬علما ان االجهزة التي تستخدم عند‬ ‫هذه احلواجز مثل اجهزة كش�ف املتفجرات التي حتمل في اليد‪،‬‬ ‫اثبتت عدم فاعليتها منذ بدء العمل بها قبل نحو ست سنوات‪.‬‬ ‫ووضعت الس�لطات في ش�هر ايلول‪/‬س�بتمبر املاضي قيودا‬ ‫على حتركات الس�يارات في العاصمة‪ ،‬حيث بدات اعتماد نظام‬ ‫الفردي والزوجي‪ ،‬في اجراء فش�ل في خفض اعداد الس�يارات‬ ‫املفخخ�ة التي تنفجر كل مرة في االحياء نفس�ها‪ ،‬وفي التوقيت‬ ‫نفسه‪ ،‬وباعتماد التكتيك ذاته‪.‬‬ ‫وفيما تتواصل اعمال العنف‪ ،‬تخسر القوات احلكومية مزيدا‬ ‫من ثقة املواطنني بها‪ ،‬وبينهم الشيعة‪.‬‬ ‫ويق�ول مهدي (‪ 41‬عاما) وهو يقف في موقع تفجير في بغداد‬ ‫قت�ل فيه ابن عم�ه ان «الوضع خرج من يد احلكوم�ة‪ ،‬حيث انه‬ ‫يتدهور يوما بعد يوم»‪ .‬ويتابع «تخرج من منزلك وال تدري متى‬ ‫يقع االنفجار ومتوت»‪.‬‬

‫محافظ األقصر يرحب بالقرار االملاني‬ ‫بتعديل إرشادات السفر إلى مصر‬ ‫■ األقص��ر ـ د ب أ‪ :‬رحب��ت س��لطات محافظ��ة األقصراالثن�ين بقرار‬ ‫اخلارجي��ة األملانية تعديل إرش��ادات الس��فر إلى مص��ر وتأكيدها بأمن‬ ‫وأمان األقصر وأسوان‪.‬‬ ‫وق��ال الل��واء ط��ارق س��عد الدين محاف��ظ األقص��ر ام��س إن وزارة‬ ‫اخلارجي��ة األملانية أش��ارت في بي��ان صحفي إلى ه��دوء األوضاع في‬ ‫محافظتي األقصر وأس��وان وامل��دن املمتدة بينهما عل��ى ضفاف النيل‪،‬‬ ‫واصفا ذلك بأنه س��يعطى دفعة كبيرة للجهود اجلارية لعودة التدفقات‬ ‫الس��ياحية مجددا إلى األقصر ‪ ،‬بجانب تش��جيع الس��ياحية النيلية بني‬ ‫األقصر وأسوان‪.‬‬ ‫وأوضح أن قيام اخلارجية األملانية بتعديل إرشادات السفر إلى مصر‬ ‫وتأكيده��ا بأمن وأمان األقصر وأس��وان «تأتي ضمن ثمار جهود وزارة‬ ‫السياحة وس��لطات احملافظة والس��فارة املصرية ببرلني مع املسؤولني‬ ‫األمل��ان ووكالء الس��ياحة والس��فر ووس��ائل اإلع�لام للتروي��ج ودعم‬ ‫السياحة املصرية والتأكيد على حتسن األوضاع األمنية بالبالد»‪.‬‬ ‫وكان وف��د يض��م من ‪ 66‬م��ن الكتاب الس��ياحيني ووكالء الس��ياحة‬ ‫وممثلني عن كبرى شركات السياحة والطيران في أملانيا قام بزيارة إلى‬ ‫األقصر الشهر املاضي‪.‬‬ ‫جندي عراقي يعتقل احد املطلوبني شمال بابل امس‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫اللبنانيون يؤجرونهم االسطبالت واالكواخ‪ ..‬ويستغلون ابناءهم في العمالة الرخيصة وجتار السالح يربحون‬

‫في املعضمية االطفال يحلمون باخلبز‪ ..‬وفي وادي خالد حتلم البنات بلباس دافىء والعائالت قلقة من حلول الشتاء‬ ‫تقارير‪ :‬زيادة في انتاج اخملدرات وتهريبه لدول اخلليج لدعم احلرب االهلية‬

‫لندن ‪« -‬القدس العربي»‪:‬‬

‫الق�ادم لكن عجل به بس�بب اكتش�اف احلاالت‬ ‫في دير الزور‪.‬‬

‫اعداد ابراهيم درويش‬ ‫مع حلول فصل الش�تاء تركز معظم التقارير‬ ‫الصحافية على الكارثة االنس�انية التي تواجه‬ ‫‪ 5‬ماليني س�وري اجبرتهم احل�رب على النزوح‬ ‫ع�ن بيوته�م‪ ،‬اضاف�ة ملعان�اة ماليين اخري�ن‬ ‫اجبروا على الهجرة عن بالدهم‪.‬‬ ‫وتقول منظمات االمم املتحدة ان الس�وريني‬ ‫ف�ي الداخ�ل يعان�ون من اجل�وع ومن انتش�ار‬ ‫ام�راض مث�ل ش�لل االطفال وم�ع ذل�ك ال يصل‬ ‫اليهم اال القليل مما يحتاجونه‪.‬‬ ‫وتق�دم قص�ص املهجري�ن ص�ورا مثيرة عن‬ ‫احلالة التي تصفها منظمة الصحة العاملية بانها‬ ‫اسوأ كارثة انسانية‪.‬‬ ‫فقد انتق�دت فالي�ري ام�وس‪ ،‬مفوضة االمم‬ ‫املتح�دة للش�ؤون االنس�انية طرف�ي الن�زاع‬ ‫لفش�لهما بالس�ماح وحتسين خط�وط م�رور‬ ‫االغاثة للمحتاجني واصفة الوضع بانه «سباق‬ ‫مع الزمن»‪.‬‬ ‫وزادت االزم�ة الش�هر املاض�ي مع اكتش�اف‬ ‫حاالت ش�لل االطفال‪ ،‬وباالضافة للبوليو هناك‬ ‫ح�االت ع�ن انتش�ار احلصب�ة والته�اب الكبد‬ ‫الوبائي‪ .‬ومع االخبار عن انتش�ار مرض ش�لل‬ ‫االطف�ال البوليو»‪ ،‬فق�د اعلنت منظم�ة الصحة‬ ‫العاملي�ة عن خط�ة عاجل�ة لتطعي�م ‪ 2.5‬مليون‬ ‫طفل س�وري بع�د اكتش�اف حاالت م�ن املرض‬ ‫تظهر في سورية منذ ‪ 14‬عاما‪.‬‬ ‫وتق�ول املنظمة انها تنتظ�ر نتائج الفحوص‬ ‫عل�ى ح�االت ‪ 22‬طفلا ظه�رت اع�راض املرض‬ ‫عليهم في محافظة دير الزور‪.‬‬ ‫ويقدر ع�دد االطفال الذين ل�م يحصلوا على‬ ‫تطعي�م بس�بب احل�رب بحوالي نص�ف مليون‬ ‫طف�ل‪ .‬وقد ادى اكتش�اف املرض ال�ى حالة قلق‬ ‫بين العاملني الصحيين‪ ،‬ذلك انه ال ي�زال ميثل‬ ‫خطورة في الباكستان وافغانستان ونيجيريا‪.‬‬ ‫وب�دأ موظفون في وزارة الصحة الس�ورية‪،‬‬ ‫ومنظم�ة الصح�ة العاملي�ة وعدد م�ن املنظمات‬ ‫احمللي�ة مش�روعا لتطعي�م ‪ 2.5‬ملي�ون طف�ل‬ ‫ض�د احلصب�ة والن�كاف واحلمي�راء (احلصبة‬ ‫االملانية)‪.‬‬ ‫وكان مش�روع تطعيم االطفال مقررا الش�هر‬

‫ميوتون جوعا‬

‫وباالضاف�ة لالم�راض يواج�ه الس�وريون‬ ‫مشاكل تتعلق بتوفر الطعام حيث تقول صحيفة‬ ‫«واش�نطن بوس�ت» ان معظم االوضاع املزرية‬ ‫هي ف�ي املناطق التي يس�يطر عليه�ا املقاتلون‪،‬‬ ‫مثل ضواحي دمشق وحلب وحمص‪.‬‬ ‫وفي ه�ذه املناطق يق�ول االطب�اء العاملون‬ ‫في املستشفيات امليدانية انهم وثقوا حاالت عن‬ ‫وفاة بسبب اجلوع‪.‬‬ ‫وتنقل عن زه�راء‪ ،‬احلامل ف�ي طفلها الرابع‬ ‫ان اوالدها يحلمون باخلبز‪.‬‬ ‫وتعيش زه�راء في املعضمي�ة التي تتعرض‬ ‫حلص�ار من�ذ اكث�ر م�ن عام‪.‬وتق�ول ان ابنتيها‬ ‫تعاني�ان م�ن م�رض فق�ر ال�دم ونق�ص م�ادة‬ ‫احلديد‪.‬فالعائل�ة ال تتناول اال وجبة واحدة في‬ ‫اليوم وعادة ما تتكون من ما هو متوفر‪.‬‬ ‫وتقول ان االمل هو الذي يبقيهم على احلياة‬ ‫وان االمور ستتحسن يوما ما‪.‬‬ ‫ونقل�ت ع�ن رش�يد ال�وزان‪ ،‬اح�د االطب�اء‬ ‫العاملني في مستش�فى ميداني في املعضمية ان‬ ‫س�تة اش�خاص منهم اربعة اطفال ماتوا بسبب‬ ‫قلة الطعام‪ .‬وتتوقع منظم�ة «اطباء بال حدود»‬ ‫انتشار اجلوع وقلة التغذية في مناطق الشمال‬ ‫م�ع بداي�ة فصل الش�تاء حي�ث تتناق�ص املواد‬ ‫الغذائية‪.‬كم�ا يه�دد الفق�ر ف�ي التغذي�ة مدينة‬ ‫حمص‪.‬ومن املطالب الت�ي تطالب بها املعارضة‬ ‫قبل مؤمت�ر جنيف‪ 2-‬هو فتح ممرات انس�انية‬ ‫ملرور االغاثة للمناطق املنكوبة‪.‬‬ ‫ونقلت عن دبلوماس�ي غربي قوله «يجب ان‬ ‫نشاهد حتس�نا في املمرات االنس�انية كوسيلة‬ ‫لبناء الثقة قبل الذهاب الى جنيف‪.»2-‬‬ ‫في لبنان‬

‫ف�ي لبن�ان يظ�ل الس�وريون مص�در قل�ق‬ ‫م�ن ناحي�ة املعادل�ة الدميوغرافي�ة والطائفية‬ ‫واقتص�اد احل�رب‪ ،‬فعل�ى الرغم م�ن الكثير من‬ ‫قصص الكرم اللبناني ومس�اعداتهم للسوريني‬ ‫اال انهم يعتبرون للبعض مصدر ربح من ناحية‬

‫االج�ور العالية التي يطلبه�ا اصحاب البيوت‪،‬‬ ‫ومن ناحية جتارة السلاح الت�ي تعتبر مصدر‬ ‫دخل كبير للمهربني‪ ،‬فيما تقول تقارير ان زيادة‬ ‫االجتار باخمل�درات مرتبطة باحلرب االهلية في‬ ‫س�ورية‪ ،‬علاوة عل�ى االضطراب�ات الطائفي�ة‬ ‫املس�تمرة بين الس�نة والعلويين ف�ي مدين�ة‬ ‫طرابلس‪.‬‬ ‫وفي تقرير نش�رته صحيفة «اوبزيرفر» يوم‬ ‫االحد عن اوضاع السوريني في لبنان قالت فيه‬ ‫انهم يعيشون في اوضاع صعبة خاصة من جلأ‬ ‫منه�م ال�ى وادي خال�د القريب من احل�دود مع‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫وتق�ول مع�دة التقرير ان�ه مع عب�ور نقاط‬ ‫التفتي�ش ال�ى ال�وادي يتلق�ى الهات�ف النقال‬ ‫للشخص رسائل هاتفية مثل «وزارة السياحة‬ ‫ترح�ب ب�ك ف�ي س�ورية»‪ ،‬الن هذا اجل�زء من‬ ‫لبن�ان يق�ع عل�ى مرم�ى حج�ر م�ن س�ورية‪،‬‬ ‫بدرجة يس�تطيع املزارعون اللبنانيون مراقبة‬ ‫الصواري�خ الت�ي تطل�ق ف�ي املعارك وس�حب‬ ‫الدخان التي تتبع كل عملية قصف‪.‬وتشير الى‬ ‫عائل�ة س�ورية تعيش ف�ي بيت كان يس�تخدم‬ ‫لذبح الدجاح حيث يراق�ب اطفالها عبر التالل‬ ‫مناطق حم�ص ويش�يرون باصابعه�م قائلني‬ ‫«هن�اك بيتن�ا» لكنه�م ال يعرف�ون ان�ه اصب�ح‬ ‫ركاما‪.‬‬ ‫وتنقل كاتبة التقرير عن مارو والدة االطفال‬ ‫قوله�ا انه�م يقضون س�اعات يومي�ا يراقبون‬ ‫املناطق خلف احلدود‪.‬‬ ‫وفي ه�ذا البيت يعيش االب واوالده واجلد‬ ‫واجلدة‪.‬وهربت العائلة بعد ان س�قطت قذيفة‬ ‫على بيتها حيث مش�ى اعضاؤها سبع ساعات‬ ‫نح�و لبنان‪.‬وعاش�ت العائل�ة اوال ف�ي ك�وخ‬ ‫صغي�ر رف�ض صاحب�ه اللبناني اخ�ذ اي اجر‬ ‫منها‪.‬‬ ‫ول�دى العائل�ة غط�اء واح�د يش�ترك في�ه‬ ‫خمس�ة اطف�ال عند الن�وم‪ ،‬فيما تغطي س�قف‬ ‫الك�وخ اكي�اس البالس�تيك ك�ي متنع تس�رب‬ ‫املطر‪.‬وتعتم�د م�ارو وعائلته�ا على مس�اعدة‬ ‫ش�هرية تقدمه�ا له�م االمم املتح�دة‪ ،‬ومثل ‪1.3‬‬ ‫مليون سوري في لبنان‪ ،‬فهم قلقون من اقتراب‬ ‫الشتاء وهطول االمطار على تالل وادي خالد‪،‬‬ ‫ويق�ول احمد زوج م�ارو ان الغرفة تصبح مثل‬ ‫الثالجة‪.‬‬

‫وال ي�زال احمد يتذكر القذيفة التي س�قطت‬ ‫عل�ى البي�ت قائلا « الذين بق�وا هن�اك هم في‬ ‫عداد املوتى»‪.‬‬ ‫وتق�ول م�ارو ان زوجه�ا بلا عم�ل وله�ذا‬ ‫يش�عرون باالهان�ة «يقول لنا الناس اش�كروا‬ ‫الله‪ ،‬على االقل لديكم س�قف تعيش�ون حتته‪،‬‬ ‫وينظرون الى مالبسنا وكيف نأكل‪ ،‬ويعتقدون‬ ‫اننا كنا نعيش في سورية كهذا‪ ،‬ليتهم شاهدوا‬ ‫بيوتنا في حمص‪ ،‬واحلدائق حولها‪.‬‬ ‫نع�م نش�كر الل�ه انن�ا ال زلنا احي�اء‪ ،‬ولكن‬ ‫حياتنا صعبة‪ ،‬لقد خسرنا كل شيء في دقيقة‪،‬‬ ‫لي�س البناي�ة ب�ل وبي�ت زوجي ال�ذي قضينا‬ ‫حياتن�ا ونح�ن نبني�ه للعائلة‪ ،‬تذه�ب البنات‬ ‫ال�ى البل�دة وينظرن مث�ل اي بن�ات مراهقات‬ ‫للمالبس املعروضة فيها‪ ،‬ولكن ليس لديهن اال‬ ‫لباس واحد رقيق»‪.‬‬ ‫عمدة بر الياس يشكو‬

‫ويق�ول التقري�ر ان لبنان يعي�ش حالة من‬ ‫الهدوء النس�بي‪ ،‬ولكن تدفق اع�داد كبيرة من‬ ‫الالجئين الس�وريني وضع الكثير م�ن االعباء‬ ‫عل�ى مصادره القليلة ‪ ،‬خاص�ة ان هذا البلد لم‬ ‫يكمل م�ا دمرته احلرب االس�رائيلية عليه عام‬ ‫‪.2006‬‬ ‫كما ان زيادة في اعداد الالجئني قد يؤثر على‬ ‫التوازن الس�كاني خاص�ة ان معظم املهاجرين‬ ‫هم من الس�نة‪ .‬ويتوقع مركز تسجيل الالجئني‬ ‫في لبن�ان زيادة عدد الس�وريني في لبنان الى‬ ‫مليوني الجىء م�ع بداية العام املقبل‪.‬وال يزال‬ ‫مبق�دور الس�وريني عب�ور احل�دود م�ع لبنان‬ ‫بس�هولة على الرغ�م من الدع�وات والثرثرات‬ ‫في بيروت الداعية الغالقها‪.‬‬ ‫كما ان اس�تطالعات الرأي العام تش�ير الى‬ ‫مواقف س�لبية م�ع ارتفاع نس�بة اجلرمية منذ‬ ‫العام املاضي الى ‪ 30‬باملئة‪.‬‬ ‫ومع ذلك يعاني الس�وريون الذين يلجأون‬ ‫الى لبنان من االس�تغالل واالس�عار الباهظة‪،‬‬ ‫فتكاليف املعيش�ة ال تتوافق مع وضع من فروا‬ ‫وخسروا كل شيء في بالدهم‪.‬‬ ‫وحت�ى من ج�اء ال�ى لبن�ان حاملا معه ما‬ ‫وفره م�ن مال طوال حياته راق�ب ماله يختفي‬ ‫مبع�دالت مخيفة‪.‬وعلى خالف االردن او تركيا‬

‫رفض�ت احلكوم�ة اللبناني�ة اقام�ة مخيم�ات‬ ‫لالجئين الس�وريني‪ ،‬حي�ث يعيش ف�ي لبنان‬ ‫اكثر من ‪ 400‬الف الجىء فلس�طيني في ظروف‬ ‫قاس�ية ومحرومين م�ن العم�ل ف�ي الكثير من‬ ‫املهن‪.‬‬ ‫وتق�ول الصحيف�ة ان�ه ف�ي الوق�ت ال�ذي‬ ‫س�جلت فيه ح�االت من الكرم والدع�م الذي ال‬ ‫يوصف من قب�ل لبنانيني اال ان الكثيرين منهم‬ ‫يس�تغلون حاجة الس�وريني ويجمعون املال‪.‬‬ ‫فاصحاب البيوت يؤجرون بيوتا ليست مهيأة‬ ‫الن يعيش فيها بشر‪ ،‬فهم يعرضون اسطبالت‪،‬‬ ‫واكواخا لاليجار‪ ،‬فيما تس�تفيد جتارة تهريب‬ ‫االس�لحة م�ن الوض�ع حي�ث يحق�ق جتاره�ا‬ ‫ارباح�ا هائل�ة‪ ،‬ويت�م اس�تغالل الس�وريني‬ ‫الباحثني عن عمل في العمالة الرخيصة‪.‬‬ ‫ويضي�ف التقري�ر ان�ه ف�ي الوق�ت ال�ذي‬ ‫يزي�د فيه ع�دد نق�اط التفتيش داخل س�ورية‬ ‫التي يش�حن اليها البن�ادق‪ ،‬يخرج ع�دد اكبر‬ ‫م�ن الن�اس‪ ،‬ويزي�د ه�ذا م�ن حال�ة االحتقان‬ ‫واخملاوف من ان تنتقل النار الى لبنان‪.‬‬ ‫فف�ي بل�دة برالي�اس ف�ي البق�اع زاد ع�دد‬ ‫سكانها من ‪ 50‬الف الى ‪ 100‬الف نسمة‪.‬‬ ‫ويش�كو رئي�س بلديتها من قلة امل�ال «وفي‬ ‫بع�ض االحي�ان ال يوج�د لدينا املال ك�ي ندفع‬ ‫رواتب كل املوظفني»‪.‬‬ ‫ويضي�ف ان مش�اكل جم�ع القمام�ة واملياه‬ ‫الصحية التي كانت تعاني منها البلدة قد زادت‬ ‫فيما زاد استخدام املياه بنسبة ثالثة اضعاف‪،‬‬ ‫وال يعمل في البلدة س�وى ثالثة رجال ش�رطة‬ ‫«وف�ي كل مرة يحدث ش�جار ف�ي البلدة يجب‬ ‫علي ان اذه�ب واح�ل اخلالف»‪.‬ويعدد رئيس‬ ‫البلدي�ة قائم�ة من املش�اكل نتجت ع�ن زيادة‬ ‫اع�داد الالجئين منه�ا تعط�ل قن�وات ال�ري‪،‬‬ ‫والبي�وت املكتظ�ة‪ ،‬ويضي�ف ان «اللبنانيين‬ ‫يعانون وقدموا كل ما باس�تطاعتهم ملس�اعدة‬ ‫الالجئين‪ ،‬وطلب�ت املس�اعدة م�ن احلكوم�ة‬ ‫واالمم املتح�دة وكل م�ا حصل�ت علي�ه ه�و‬ ‫الوعود»‪.‬‬ ‫وعب�ر ع�ن امله ب�ان تنته�ي االم�ور بنهاية‬ ‫سعيدة «ولكنني اخشى من انهيار البلدين»‪.‬‬ ‫ومثل بقية امل�دن والبل�دات اللبنانية بدأت‬ ‫ب�ر الي�اس بفت�ح فت�رات دراس�ية مس�ائية‬ ‫الستيعاب بعض الطالب السوريني‪ ،‬خاصة ان‬

‫التعلي�م اصبح مصدر قلق للكثير من العائالت‬ ‫الس�ورية التي لم يذهب اطفاله�ا الى املدارس‬ ‫بشكل دوري منذ ثالثة اعوام‪.‬‬ ‫التعليم‬

‫وال ت�زال احلكوم�ة اللبناني�ة ت�درس قرارا‬ ‫لتعليم ابناء الالجئني السوريني حيث تخشى‬ ‫م�ن ان يؤدي هذا القرار لزي�ادة اعداد الطالب‬ ‫ف�ي مدارس�ها والبال�غ عدده�م االن ‪ 300‬ال�ف‬ ‫تلمي�ذ‪ .‬واملش�كلة ه�ي انه ف�ي حالة اس�تمرار‬ ‫احل�رب في س�ورية ف�ان ابن�اء الالجئني وهم‬ ‫اجليل الضائع سيمثلون للبنان مشكلة اكبر‪.‬‬ ‫وتنق�ل الصحيف�ة ع�ن مدي�رة «انق�ذوا‬ ‫االطف�ال» ف�ي لبن�ان قوله�ا انه�م يحاول�ون‬ ‫التص�دي للمش�كلة م�ن خلال تنظيم حصص‬ ‫دراسية غير رسمية واضافية وبرامج تدريس‬ ‫س�ريعة للتأك�د من تلقي اكثر م�ن ‪ 70‬الف طفل‬ ‫نوعا من التدريس‪.‬‬ ‫ويعتب�ر التعلي�م مهم�ا لالطفال الس�وريني‬ ‫فباالضاف�ة لكونه�م ل�م يذهب�وا الى املدرس�ة‬ ‫لعامين او اكث�ر ف�ان معظهم عانى م�ن ويالت‬ ‫احل�رب واصابته صدماتها وله�ذا فان العودة‬ ‫ال�ى املدرس�ة يعطيهم ش�عورا بع�ودة احلياة‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫وف�ي الوقت احلال�ي ما يقلق ب�ال الالجئني‬ ‫هو كيفية االس�تعداد لشتاء ثالث في مخيمات‬ ‫اللج�وء‪ ،‬ف�كل م�ا يفعلون�ه االن هو انف�اق ما‬ ‫لديهم من اموال من اجل تعزيز وتقوية خيامهم‬ ‫او بيوتهم املتداعية كي تكون جاهزة للمطر‪.‬‬ ‫مخدرات‬

‫وفي تقرير جمللة «تامي» االمريكية تس�اءلت‬ ‫فيه ان كان االجتار باخملدرات يدعم احلرب‪.‬‬ ‫وقالت ان زيادة في تهريب مادة «كابتاغون»‬ ‫الت�ي تس�تخدم بش�كل واس�ع ف�ي املنطقة قد‬ ‫يك�ون مرتبطا باحلرب في س�ورية‪ .‬وقالت ان‬ ‫مدي�ر مكافحة اخملدرات العقيد غس�ان ش�مس‬ ‫الدي�ن لم يك�ن قد مضى على اس�تالمه منصبه‬ ‫س�وى اس�بوعني عندم�ا تلق�ى معلوم�ة ع�ن‬ ‫وجود شحنة كبيرة في ميناء بيروت‪ ،‬وعندما‬ ‫تس�اءل ع�ن حج�م الش�حنة‪ ،‬ج�اءت االجابة‬

‫‪ 5.5‬مليون حبة من م�ادة «امفيتامني» حيث مت‬ ‫وضعها بشكل متقن داخل اجهزة تدفئة للمياه‬ ‫كانت في طريقها الى دبي‪.‬‬ ‫ويق�ول ش�مس الدي�ن ان اجه�زة التدفئ�ة‬ ‫كان�ت مصنع�ة في س�ورية والطريق�ة التي مت‬ ‫فيه�ا وض�ع احلب�وب تش�ير ال�ى انه�ا جهزت‬ ‫ف�ي املصنع‪.‬وف�ي ‪ 21‬آب (اغس�طس) مت وق�ف‬ ‫س�ت ش�احنات س�ورية كان�ت ف�ي طريقه�ا‬ ‫ال�ى الس�عودية عبر لبن�ان حي�ث مت وضع ما‬ ‫مجموع�ه ‪ 6‬ماليني حب�ة مخ�درات‪ ،‬وبعد ايام‬ ‫مت اعتقال سوري في مطار بيروت الدولي خبأ‬ ‫‪ 11‬ال�ف حبة مخ�درات في معجن�ات‪ ،‬ثم القي‬ ‫القب�ض على س�وريني اخرين ف�ي املطار وهما‬ ‫يحمالن‪ 8‬كيلو غرامات من اخملدرات خبأها في‬ ‫حقائبهما‪.‬‬ ‫وفي ش�هر واحد قامت الس�لطات اللبنانية‬ ‫مبص�ادرة حبوب امفيتامين بقيمة ‪ 200‬مليون‬ ‫دوالر امريكي‪.‬وتعتب�ر م�ادة امفيتامين الت�ي‬ ‫تع�رف بكابتاغ�ون ف�ي دول اخلليج م�ن اكثر‬ ‫انواع اخملدرات املطلوبة‪.‬‬ ‫وهناك عالقة بني زيادة كمياته واحلرب في‬ ‫س�ورية‪ .‬فبيع املادة يعمل على متويل احلرب‪،‬‬ ‫فمص�ادرة الش�احنات ه�ي مملوك�ة لعش�يرة‬ ‫س�ورية لها عالقة بتجارة اخملدرات هربت من‬ ‫مدينة حم�ص العام املاضي وفتح�ت محال لها‬ ‫في لبنان كما يقول ش�مس الدي�ن الذي يعتقد‬ ‫ان االموال التي جتب�ى من جتارة اخملدرات قد‬ ‫تس�تخدم في دعم اجلماع�ات املعارضة لنظام‬ ‫بشار االسد‪.‬‬ ‫ويق�ول ان ثلاث او اربع عملي�ات يقومون‬ ‫به�ا ق�د ت�ؤدي ال�ى ‪ 300‬ملي�ون دوالر امريكي‬ ‫يستخدمون جزءا منها لشراء االسلحة‪.‬‬ ‫ويق�ول التقري�ر ان العش�يرة الس�نية هذه‬ ‫ليس�ت وحدها املنخرطة في التج�ارة‪ ،‬فحزب‬ ‫الل�ه‪ ،‬حلي�ف اي�ران ف�ي املنطق�ة ل�ه ي�د فيها‪.‬‬ ‫فبحس�ب ماثي�و ليفي�ت املس�ؤول االمريك�ي‬ ‫الس�ابق في وزارة املالية ومؤلف تقرير «حزب‬ ‫الل�ه‪ :‬البصمات الدولية حل�زب الله اللبناني»‬ ‫ال�ذي اص�دره معه�د واش�نطن لدراس�ات‬ ‫الش�رق االدنى‪ ،‬فان حلزب الله تاريخا طويال‬ ‫ف�ي التعام�ل م�ع جت�ارة اخمل�درات للتموي�ل‪،‬‬ ‫والتعام�ل م�ع كابتاغ�ون ه�و فرص�ة جتارية‬ ‫اخرى بالنسبة لهم‪.‬‬

‫احملدق بها‬ ‫عسكرية لدرء هذا اخلطر‬ ‫فإن تل أبيب ستقوم بعملية‬ ‫ّ‬ ‫في حال دخول القاعدة للجوالن ّ‬ ‫ّ‬

‫العاملي والذي سيعمل على نقل املعركة إلى عمق الدولة العبر ّية‬ ‫املنظومة األمن ّية اإلسرائيل ّية‪ :‬اجليش س ُيواجه العام القادم اخلطر األكبر املتمثل باجلهاد ّ‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫العبرية تُ عتبر‬ ‫على الرغم م��ن ّأن الدولة‬ ‫ّ‬ ‫م��ن أكثر الرابح�ين اإلقليميني م��ن األزمة‬ ‫ح��رب أهليةٍ‬ ‫الس��ورية الت��ي حتول��ت إلى‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫أضعف��ت كثي��را قدرات اجليش الس��وري‬ ‫العملياتي��ة وجهوزيت��ه القتالي��ة حملارب��ة‬ ‫إس��رائيل‪ ،‬ودم��رت معظم البني��ة التحتية‬ ‫ف��ي س��ورية‪ ،‬على الرغ��م من ذل��ك‪ ،‬فإنّ ها‬ ‫خطرا متزايدً ا‪.‬‬ ‫تستشعر ً‬ ‫وتنطل��ق املقارب��ات اإلس��رائيلية م��ن‬ ‫اخلوف من حال��ة الفوضى واس��تغاللها‬ ‫من اجملموعات املسلحة أو حتى املواطنني‬ ‫العادي�ين واأله��م اجملموع��ات اجلهادية‬ ‫لتوجي��ه ضربة إل��ى اجلبهة التي عاش��ت‬ ‫عقودً ا طويلة من الس��كون بعد ْأن وضعت‬ ‫ح��رب أكتوب��ر م��ن الع��ام ‪ 1973‬أوزارها‪،‬‬ ‫عالوة عل��ى ذلك تُ راقب دولة االحتالل عن‬ ‫كثب مصير األسلحة الكيمائية واألسلحة‬ ‫اإلس��تراتيجية الصاروخي��ة وإمكاني��ة‬

‫نقله��ا إلى حزب الله‪ْ ،‬أو وقوعها في أيدي‬ ‫اجلماع��ات اإلس�لامية أو ما ُيطل��ق عليه‬ ‫اسم اجليش احلر‪.‬‬ ‫ورأى مراقب��ون في تل أبي��ب ّأن هدف‬ ‫اإلرهابيني الس��لفيني املنتم�ين إلي حركة‬ ‫العامل��ي هو إحراج مص��ر والدفع‬ ‫اجله��اد‬ ‫ّ‬ ‫باجتاه حرب بني مصر وإسرائيل‪.‬‬ ‫وأمس االثن�ين تناول احمللل للش��ؤون‬ ‫العس��كرية ف��ي صحيف��ة «يديع��وت‬ ‫أحرون��وت»‪ ،‬أليك��س فيش��مان‪ ،‬تهدي��د‬ ‫ً‬ ‫مقاال‬ ‫العاملي على إس��رائيل وكتب‬ ‫اجلهاد‬ ‫ّ‬ ‫حت��ت عن��وان‪ :‬أفغانس��تان أصبحت هنا‪،‬‬ ‫واملركزي لدى‬ ‫املفصلي‬ ‫رأى في��ه ّأن القلق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صنّ اع الق��رار في تل أبيب من املس��تويني‬ ‫والسياس��ي ه��و م��ن ْأن يق��وم‬ ‫األمن��ي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلنوبية‬ ‫العاملي‪ ،‬عل��ى اجلبهتني‬ ‫اجله��اد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والش��مالية بنقل املعركة إلى داخل العمق‬ ‫ّ‬ ‫فدائية كبيرة‬ ‫اإلسرائيلي‪ ،‬وتنفيذ عمليات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفدائية التي‬ ‫ج��دً ا‪ ،‬على ش��اكلة األعم��ال‬ ‫ّ‬ ‫يومي في ّ‬ ‫كل من أفغانستان‬ ‫بشكل‬ ‫حتدث‬ ‫ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫والعراق‪.‬‬

‫وزاد فيش��مان‪ ،‬صاحب الب��اع الطويل‬ ‫ً‬ ‫قائال ّإن‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫األمنية‬ ‫في املؤسسة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مقاتل من التنظيمات‬ ‫أكثر م��ن ثالثني ألف‬ ‫ٍ‬ ‫املرتبط��ة بتنظي��م القاع��دة واجله��اد‬ ‫العاملي يتمترس��ون على احلدود مع دولة‬ ‫ّ‬ ‫زاعم��ا ّأن ّ‬ ‫ل��كل تنظي��م توج��د‬ ‫االحت�لال‪ً ،‬‬ ‫العربية‬ ‫أجندة واحدة وه��ي حترير الدول‬ ‫ّ‬ ‫ولك��ن قمة احللم هو‬ ‫من األنظمة الكافرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫حتري��ر الق��دس‪ ،‬وأش��ار إل��ى ّأن اجلهاد‬ ‫واملركزي‪ ،‬الذي‬ ‫العاملي هو اخلطر احملدّ ق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلس��رائيلي في العام‬ ‫اجليش‬ ‫واجهه‬ ‫س��ي‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وأن هذا التهديد يتواجد في‬ ‫القادم ‪ّ ،2014‬‬ ‫صل��ب النقاش��ات التي تُ جريه��ا األجهزة‬ ‫مش��يرا في‬ ‫العبرية‪،‬‬ ‫األمني��ة ف��ي الدول��ة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الس��ياق ذاته‪ ،‬إل��ى ّأن جميع املناوش��ات‬ ‫التي وقع��ت على احل��دود بني إس��رائيل‬ ‫وجاراتها من��ذ آب (أغس��طس) من العام‬ ‫العاملي الذي أطلق‬ ‫‪ 2011‬كان��ت مع اجلهاد‬ ‫ّ‬ ‫الصواري��خ واملقذوف��ات باجت��اه العم��ق‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ونقل عن املصادر األمني��ة في تل أبيب‬

‫احلقيق��ي يكم��ن في‬ ‫قوله��ا ّإن التخ��وف‬ ‫ّ‬ ‫ْأن تق��وم التنظيم��ات اجلهادي��ة بتغيي��ر‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫إستراتيجيتها واختراق العمق‬ ‫ّ‬ ‫باإلرهابية‪ ،‬مش��ددً ا‬ ‫لتنفيذ أعمال وصفها‬ ‫ّ‬ ‫عل��ى ّأن الق��وى العملياتي��ة ف��ي جي��ش‬ ‫االحت�لال ت��رى ّأن هذا التهدي��د بات قاب‬ ‫قوس�ين ْأو أدنى م��ن ْأن يتحقق‪ ،‬في حني‬ ‫اإلس��رائيلية عل��ى جمي��ع‬ ‫ّأن اخملاب��رات‬ ‫ّ‬ ‫مشاربها يبدون احلذر الشديد من وصف‬ ‫ً‬ ‫وش��يكا جدً ا‪ ،‬على‬ ‫هذا التهدي��د بأنّ ه بات‬ ‫حدّ تعبير املصادر‪.‬‬ ‫وأوض��ح فيش��مان ّأن النقاش��ات‬ ‫املس��تمرة‪ ،‬التي تدور ف��ي أروقة األجهزة‬ ‫ّ‬ ‫األمني��ة تتمركز في ّ‬ ‫ح��ل التناقض القائل‬ ‫م��رت ومتر‬ ‫ّإن منطق��ة الش��رق األوس��ط ّ‬ ‫حتول��ت إل��ى‬ ‫ف��ي ديناميكي��ة صراع��ات ّ‬ ‫ديناميكية حلول‪ ،‬وبني التقدير اخملابراتي‬ ‫ّ‬ ‫القائ��ل ّإن احتم��ال تفج��ر الوض��ع كبير‬ ‫للغاي��ة‪ ،‬الفتً ��ا إل��ى ّأن املفاوض��ات ب�ين‬ ‫مس��تمرة برغم ّ‬ ‫كل‬ ‫اإلس��رائيليني ما زالت‬ ‫ّ‬ ‫الظ��روف‪ ،‬واملفاوض��ات مع إي��ران حول‬

‫الن��ووي ما زال��ت متواصلة‪ ،‬ف��ي حني ّأن‬ ‫ّ‬ ‫الس��وري ف��ي طريقها‬ ‫الكيميائي‬ ‫مش��كلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومؤكدً ا عل��ى ّأن ضعف حركة‬ ‫إل��ى احلل‪،‬‬ ‫اإلخوان املسلمني في مصر‪ ،‬تُ عتبر من قبل‬ ‫كبيرا‬ ‫األجه��زة األمنية في تل أبيب إجنازً ا ً‬ ‫جدً ا‪ ،‬على حدّ قوله‪.‬‬ ‫فإن هذه‬ ‫ولكن مع ذلك‪ ،‬أض��اف احمللل ّ‬ ‫العملي��ات س��تنتهي ف��ي ش��هر حزي��ران‬ ‫(يوني��و) من الع��ام الق��ادم‪ ،‬وعندها ماذا‬ ‫س��يحدث في ما إذا ح��دث االنفجار؟ أين‬ ‫ستقف إسرائيل؟ ولفت ً‬ ‫أيضا إلى ّأن هذه‬ ‫تهم جميع الالعبني اإلقليميني‬ ‫املفاوضات ّ‬ ‫العاملي‪ ،‬الذي‬ ‫والدولي�ين‪ ،‬ما عدا اجله��اد‬ ‫ّ‬ ‫أي اهتم��ام باملفاوض��ات ب�ين‬ ‫ال ُيب��دي ّ‬ ‫األط��راف املتنازعة‪ ،‬وحتديدً ا في ما ّ‬ ‫يتعلق‬ ‫دبلوماسي لألزمة‬ ‫باجلهود للتوصل حلل‬ ‫ّ‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إس��رائيلي مطلع قوله‬ ‫محفل‬ ‫عن‬ ‫ونق��ل‬ ‫ّ‬ ‫ّإن تنظيم القاعدة يقوم بالس��يطرة العملية‬ ‫على ّ‬ ‫مش��يرا إلى ّأن‬ ‫س��ورية‪،‬‬ ‫كل جزءٍ من‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أكثر ما ُيخيف تل أبيب هو سيطرة اجلهاد‬

‫العامل��ي عل��ى منطقة درع��ا‪ ،‬التي تُ ش��كل‬ ‫ّ‬ ‫مثلث احلدود مع ٍّ‬ ‫س��ورية واململكة‬ ‫كل من‬ ‫ّ‬ ‫منوها إلى‬ ‫األردنية الهاش��مية وإسرائيل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫العامل��ي‪،‬‬ ‫أي اجله��اد‬ ‫ّأن ه��ذا الس��رطان‪ْ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قادر على وقف انتشاره‪.‬‬ ‫يتفشى وال أحد ٌ‬ ‫ونقل عن املصدر عينه قوله ّإن األجهزة‬ ‫املصري��ة ّ‬ ‫تؤكد على وج��ود أكثر‬ ‫األمني��ة‬ ‫ّ‬ ‫جهادي في ش��به جزيرة‬ ‫من ثالث��ة آالف‬ ‫ّ‬ ‫س��يناء يرتبطون بتنظيم جبه��ة النصرة‪،‬‬ ‫س��ورية ضدّ نظام الرئيس د‪.‬‬ ‫الناشط في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بش��ار األس��د‪ ،‬وخلص إلى الق��ول إنّ ه من‬ ‫الصع��ب ع��دم املوافقة على ال��رأي القائل‬ ‫ّإن القط��ار فات منطقة الش��رق األوس��ط‬ ‫كل ما ّ‬ ‫في ّ‬ ‫العاملي‪ّ ،‬‬ ‫محذ ًرا‬ ‫يتعلق باجله��اد‬ ‫ّ‬ ‫م��ن أنّ ه في حال دخ��ول تنظيم القاعدة أو‬ ‫التنظيم��ات التابعة له إلى هضبة اجلوالن‬ ‫ّ‬ ‫ف��إن الدول��ة‬ ‫الس��ورية‬ ‫العربي��ة‬ ‫احملتل��ة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العبرية لن تس��مح لنفس��ها ف��ي ْأن تبقى‬ ‫ّ‬ ‫ساكتة‪ ،‬إنّ ما‪ ،‬س��تقوم بعملية ما لدرء هذا‬ ‫اخلط��ر احمل��دّ ق بها‪ ،‬عل��ى حدّ قول��ه‪ .‬في‬ ‫سياق ذي صلة‪ ،‬نقلت صحيفة (هآرتس)‬

‫العبرية عن البروفيس��ور آش��ر ساسر من‬ ‫ّ‬ ‫مركز ديان لبحوث الش��رق األوس��ط في‬ ‫جامعة تل أبيب قوله ّإن إس��رائيل عاشت‬ ‫عدة عقود في قلق من قوة الدول العربية‪،‬‬ ‫أما اآلن فهي تضطر إلى مواجهة الضعف‬ ‫الع��رب ومن هذا تخاف‪ .‬كم��ا ّأن صحيفة‬ ‫(يديع��وت أحرونوت) كانت ق��د اخملاطر‬ ‫والف��رص الناش��ئة ف��ي إس��رائيل نتيجة‬ ‫التطورات في املنطقة‪.‬‬ ‫وتصدّ ر امللف اإليراني س��لم األولويات‬ ‫ألن اإليراني�ين يواصل��ون الس��باق نح��و‬ ‫القنبلة رغم العقوبات‪.‬‬ ‫كم��ا رأت الصحيف��ة أن التهدي��د‬ ‫أساس��ا من انتش��ار‬ ‫م��ن س��ورية يأتي‬ ‫ً‬ ‫ح��ركات اجله��اد العامل��ي عل��ى حدود‬ ‫اجل��والن‪ ،‬وكذل��ك إمكاني��ة تس��لل‬ ‫الس�لاح الكيمائي واالس��تراتيجي إلى‬ ‫اجملموع��ات اإلرهابي��ة‪ ،‬ومب��وازاة ذلك‪،‬‬ ‫العربي‬ ‫أشارت الصحيفة إلى ّأن اجليش‬ ‫ّ‬ ‫السوري منش��غل باألزمة الداخلية‪ ،‬ولم‬ ‫ّ‬ ‫حقيقيا‪.‬‬ ‫يعد يشكل تهديدً ا‬ ‫ً‬

‫عنصريا‬ ‫واملدنية في القبول للعمل ليس متييز ًا‬ ‫العسكرية‬ ‫مؤدي اخلدمة‬ ‫املطران عطا الله حنا‪ :‬إفراغ املنطقة العرب ّية من املسيحيني كارثة‬ ‫تفضيل ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ألن الهجرة نزيف يجب ْأن يتوقف‬ ‫حكومة نتنياهو ُت ّقر قانو ًنا ال يعتبر التمييز ضدّ فلسطينيي الداخل عنصر ّية وادعو املسيحيني للصمود في أوطانهم ّ‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫يُ عتب�ر النائ�ب ياري�ف ليفين‪ ،‬م�ن‬ ‫ح�زب الليك�ود بقي�ادة رئي�س ال�وزراء‬ ‫اإلسرائيلي‪ ،‬بنيامني نتنياهو‪ ،‬من صقور‬ ‫ّ‬ ‫اليمين في ه�ذا احل�زب‪ ،‬وكان ق�د أطلق‬ ‫مؤخ�را مجموع�ة ضغ�ط برملاني�ة حتت‬ ‫ً‬ ‫اس�م اللوب�ي م�ن أج�ل أرض إس�رائيل‪،‬‬ ‫مهمت�ه األساس�ية الدع�وة إل�ى ف�رض‬ ‫الس�يادة اإلس�رائيلية‪ ،‬عل�ى فلس�طني‬ ‫التاريخي�ة‪ ،‬دون ذكر لقط�اع غزة‪ .‬وجاء‬ ‫اإلعلان عن ه�ذا االئتالف في ظ�ل تزايد‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫البرام�ج السياس�ية لليمني‬ ‫ّ‬ ‫جت�اه احل�ل النهائ�ي والت�ي تت�راوح ما‬ ‫بين العيش ف�ي كانتون�ات فلس�طينية‪،‬‬ ‫ْأو إقام�ة للس�كان ف�ي الضف�ة وتصويت‬ ‫جماعي‬ ‫لبرمل�ان األردن‪ ،‬وثالثها ترحي�ل‬ ‫ّ‬ ‫(ترانسفير) لكل الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وكان ه�ذا اللوب�ي ق�د أطلقت�ه كتل�ة‬ ‫مييني�ة متطرف�ة ف�ي ال�دورة البرملاني�ة‬ ‫السابقة للكنيس�ت‪ ،‬وتتأتى خطورة مثل‬ ‫ه�ذا اللوبي ّأن مطلقه هذه الدورة رئيس‬ ‫االئتلاف احلاكم‪ ،‬وتش�اركه في رئاس�ة‬ ‫اللوبي النائب املتطرفة أوريت س�تروك‪،‬‬ ‫من البؤرة االس�تيطانية في اخلليل وهي‬ ‫أم لواحد من أخطر املستوطنني املتورطني‬ ‫بجرائ�م إرهابيّ �ة ض�د الفلس�طينيني‪،‬‬ ‫اليمين�ي املتطرف‬ ‫وتنتم�ي إل�ى احل�زب‬ ‫ّ‬ ‫اليهودي)‪.‬‬ ‫(البيت‬ ‫ّ‬ ‫وق�ال لفين ف�ي رس�الته إل�ى أعضاء‬ ‫الكنيس�ت‪ّ ،‬‬ ‫إن اله�دف م�ن اللوب�ي‪ :‬عدم‬ ‫امل�س بالتوطين (االس�تيطان) وبأم�ن‬ ‫مناطق يه�ودا والس�امرة وغ�ور األردن‬ ‫(الضف�ة الغربية)‪ ،‬والعمل على تش�ريع‬

‫قوانين تعزز م�كان املس�توطنات ومتنع‬ ‫املس بها‪ ،‬وتعزز املكانة القضائية للشعب‬ ‫اليهودي في كل أرض إس�رائيل‪ ،‬ما يعني‬ ‫س�مى بالس�يادة اإلس�رائيليّ ة‬ ‫فرض ما ُت ّ‬ ‫على كامل فلسطني التاريخية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫أهداف أخرى‪ ،‬م�ن بينها زيادة ميزانيات‬ ‫االستيطان من اخلزينة العامة‪.‬‬ ‫األول األح�د‪ ،‬تكللت مس�اعي‬ ‫وأم�س ّ‬ ‫ه�ذا النائ�ب املتط�رف بالنج�اح ف�ي‬ ‫مش�روع قانون يطلق عليه اسم (الدولة‬ ‫نصوص�ا تخ�دم‬ ‫القومي�ة)‪ ،‬يتضم�ن‬ ‫ً‬ ‫أه�داف ه�ذا اللوب�ي‪ ،‬م�ا ينعكس س�لبً ا‬ ‫عل�ى فلس�طينيي الداخ�ل كأه�ل للبلاد‬ ‫يقيمون في وطنهم‪ ،‬ويتمس�كون بهويتم‬ ‫ولغتهم‪ ،‬حيث أفادت التقارير الصحافية‬ ‫أمس االثنين ّأن حكومة بنيامني نتنياهو‬ ‫صادق�ت ف�ي جلس�تها األس�بوعيّ ة‪ّ ،‬أول‬ ‫م�ن أم�س‪ ،‬األح�د‪ ،‬عل�ى صيغ�ة قان�ون‬ ‫عنص�ري جدي�د يس�مى (قان�ون حقوق‬ ‫اخلادمين للدول�ة)‪ ،‬والذي ميي�ز لصالح‬ ‫من ي�ؤدي اخلدمة العس�كريّ ة أو اخلدمة‬ ‫املدنيّ �ة‪ .‬ومن املق�رر أن يع�رض القانون‬ ‫على الكنيست األربعاء القادم للتصويت‬ ‫عليه بالق�راءة التمهيديّ ة‪ .‬وكان لفني‪ ،‬قد‬ ‫قام بتعدي�ل اقتراح القان�ون الذي قدمه‬ ‫الش�هر املاض�ي وال�ذي يطال�ب بتفضيل‬ ‫مؤدي اخلدمة العس�كرية في القبول إلى‬ ‫ّ‬ ‫العمل وفي األجر‪ .‬وفق االقتراح اجلديد‪،‬‬ ‫ميك�ن للمصال�ح ف�ي الس�وق اخل�اص‬ ‫مؤدي اخلدمة العسكريّ ة واملدنية‬ ‫تفضيل ّ‬ ‫في القبول إلى العمل بدون أن يعتبر هذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عنصريا‪.‬‬ ‫متييزا‬ ‫األمر‬ ‫ومبوج�ب صيغة مش�روع قانون لفني‬ ‫ّ‬ ‫اخلاصة تس�تطيع تفضيل‬ ‫ف�إن املصال�ح‬ ‫ّ‬ ‫املس�رحني م�ن اخلدم�ة العس�كرية أو‬ ‫املدنية في القبول للعمل‪ ،‬بدون أن يعتبر‬

‫ً‬ ‫متييزا‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬شمل اقتراح‬ ‫ذلك‬ ‫القانون السماح حملال اللهو واملؤسسات‬ ‫الت�ي تقدم خدمات عام�ة تفضيل اجلنود‬ ‫بالزي املدني في طوابير االنتظار‪.‬‬ ‫وتضم�ن االقت�راح بن�دً ا يس�مح‬ ‫ملؤسسات التعليم العالي بتفضيل أولئك‬ ‫الذي�ن ّأدوا اخلدمة العس�كرية أو املدنية‬ ‫ف�ي احلص�ول عل�ى ش�قق ف�ي مس�اكن‬ ‫الطلبة‪ .‬كما يشمل مش�روع القانون بندً ا‬ ‫يس�مح للمؤسس�ات العام�ة التي جتري‬ ‫مناقصات لبيع قس�ائم أراض لبناء شقق‬ ‫س�كنية بتفضي�ل عروض املس�رحني من‬ ‫اخلدمة العس�كرية أو املدنية بـ‪ 30٪‬من‬ ‫األراضي اخملصصة في املناقصة‪.‬‬ ‫ولك�ن ه�ذا املش�روع لي�س يتيمً �ا‪،‬‬ ‫وبحس�ب موق�ع صحيف�ة «يديع�وت‬ ‫أحرونوت» ّ‬ ‫فإن هناك العديد من القوانني‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫للكنيست‬ ‫تقدميها‬ ‫التي سيتم‬ ‫ّ‬ ‫جلع�ل الدولة العبرية أكثر يهودية وأكثر‬ ‫دميقراطي�ة‪ ،‬م�ع ذل�ك أض�اف ّأن الهدف‬ ‫م�ن وراء اقتراح�ات القوانين‪ ،‬املدعومة‬ ‫من حكوم�ة بنيامين نتنياهو‪ ،‬ه�و إلزام‬ ‫احملكم�ة العلي�ا اإلس�رائيلية بتفضي�ل‬ ‫اليه�ود على العرب‪ ،‬أي على فلس�طينيي‬ ‫الداخل‪ ،‬الذين يُ شكلون أكثر من عشرين‬ ‫باملئة من سكان إسرائيل‪.‬‬ ‫ولف�ت املوق�ع إل�ى ّأن رئي�س الوزراء‬ ‫بنيامين نتنياه�و وزعي�م ح�زب (البيت‬ ‫اليه�ودي)‪ ،‬املتط�رف بقي�ادة الوزي�ر‬ ‫نفتال�ي بيني�ت توصلا التف�اق ح�ول‬ ‫اقتراحات القوانني‪ ،‬التي ستحول الدولة‬ ‫العبري�ة م�ن تعريفه�ا لنفس�ها كدول�ة‬ ‫يهودي�ة دميقراطي�ة‪ ،‬إلى دول�ة يهودية‪،‬‬ ‫الت�ي ُتحك�م م�ن قب�ل نظ�ام دميقراطي‪،‬‬ ‫وأكد املوقع‪ً ،‬‬ ‫نقال عن مصادر في احلزبني‪،‬‬ ‫قوله�ا إن اله�دف الرئيس�ي م�ن وراء‬

‫مش�اريع القوانين اجلدي�دة ه�و تقوي�ة‬ ‫الصبغ�ة اليهودي�ة إلس�رائيل‪ ،‬وتقلي�ل‬ ‫الصبغة الدميقراطية‪ ،‬على حد تعبيرها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائل�ة إن إق�رار‬ ‫وس�اقت املص�ادر‬ ‫ه�ذه القوانين ف�ي الكنيس�ت س�يُ لزم‬ ‫احملكم�ة العلي�ا اإلس�رائيلية بتفضي�ل‬ ‫اليهود عل�ى فلس�طينيي الداخل‪ ،‬وهو‬ ‫األمر الذي يتناق�ض جوهريً ا مع وثيقة‬ ‫استقالل إس�رائيل‪ ،‬والتي جاء فيها أنه‬ ‫ال فرق بني مواطن ومواطن من الناحية‬ ‫القومي�ة والديني�ة واإلثنية‪ .‬وأش�ارت‬ ‫املصادر إلى أن القانون ا ُملسمى بقانون‬ ‫الش�عب أو الق�وم‪ ،‬ه�و مش�روع قانون‬ ‫ينض�ح بالعنصري�ة‪ ،‬ض�د املواطنين‬ ‫الع�رب ووجوده�م ف�ي وط�ن اآلب�اء‬ ‫واألجداد‪.‬‬ ‫ويطلق على القانون اس�م إسرائيل‪:‬‬ ‫الدولة القومية للشعب اليهودي‪ ،‬مبعنى‬ ‫أن��� يعتب�ر اليه�ود ف�ي العال�م ش�عبً ا‪،‬‬ ‫وه�ذا يعن�ي أن ح�ق الس�كن والتوطن‬ ‫فيه�ا يقتصر عل�ى اليهود فق�ط‪ ،‬ويثبت‬ ‫القانون رموز الدولة املعروفة باإلضافة‬ ‫إل�ى نش�يدها ذي التعابي�ر الصهيونية‬ ‫واملتزمت�ة‪ ،‬ويلغ�ي القان�ون صف�ة‬ ‫الرس�مية ع�ن اللغة العربي�ة‪ ،‬ومينحها‬ ‫مكانة خاصة للناطقني بها لدى توجههم‬ ‫إل�ى خدمات الدولة‪ ،‬مبعنى مثال ش�طب‬ ‫كل القوانني التي تلزم بالنش�ر الرسمي‬ ‫باللغة العربية مثل اإلعالنات الرس�مية‬ ‫والفتات الشوارع وغيرها‪.‬‬ ‫كذل�ك فإن القان�ون يعتبر الش�ريعة‬ ‫اليهودي�ة مص�در التش�ريعات‪ ،‬كم�ا أن‬ ‫الش�ريعة تكون مرجعية جلهاز القضاء‬ ‫اإلس�رائيلي في ح�ال واجه قضية ليس‬ ‫له�ا ج�واب ف�ي القان�ون اإلس�رائيلي‬ ‫القائم‪ ،‬وغيرها من البنود‪.‬‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫ق�ال س�يادة املطران عط�ا الله حن�ا‪ ،‬رئيس أس�اقفة‬ ‫سبس�طية للروم األرثوذكس ّ‬ ‫إن إف�راغ املنطقة العربية‬ ‫م�ن املس�يحيني هي خس�ارة ل�كل ه�ذه املنطق�ة بجميع‬ ‫مكوناتها اإلسالمية واملسيحية ومسؤولية احلفاظ على‬ ‫الوجود املسيحي واس�تمراريته تقع على كاهلنا جميعا‬ ‫مسلمني ومسيحيني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا ّ‬ ‫إن التعص�ب والتط�رف‬ ‫وأض�اف س�يادته‬ ‫والتخلف ال يخدم إال أعداء األمة العربية الذين يريدون‬ ‫ً‬ ‫متمي�زا‬ ‫دوم�ا‬ ‫تش�ويه ص�ورة ه�ذا الش�رق ال�ذي كان ً‬ ‫بوح�دة أبنائه وتعاضدهم وتآلفهم وتالحمهم‪ ،‬وأضاف‬ ‫س�يادته ّ‬ ‫بأنه من واجبنا جميعا مسلمني ومسيحيني في‬ ‫هذه املنطقة العربية ْأن نعمل على ترس�يخ قيم التسامح‬ ‫الديني واحت�رام اآلخر‪ ،‬وليكن خطابنا الديني‬ ‫واإلخاء‬ ‫ّ‬ ‫خطابً ا بعيدً ا عن التقوقع والتطرف والطائفية‪ ،‬على حدّ‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وتابع سيادته ً‬ ‫قائال ّ‬ ‫إن املسيحيني في املشرق العربي‬ ‫هم ليس�وا طائف�ة متقوقع�ة منعزلة عن اجملتم�ع الذين‬ ‫يعيش�ون فيه‪ ،‬وعليه�م ْأن يكونوا متفاعلين مع قضايا‬ ‫األم�ة وهمومها وهواجس�ها‪ ،‬وش�دّ ّد‪ :‬علين�ا ْأن نرفض‬ ‫ّ‬ ‫اخلط�اب الذي ينظ�ر إلينا كأقلي�ة بحاجة إل�ى حماية‪،‬‬ ‫فنح�ن لس�نا أقلية بحاجة إل�ى حماية‪ ،‬ولذل�ك ّ‬ ‫فأننا مع‬ ‫الدول�ة املدني�ة التي حتت�رم حقوق اإلنس�ان وكرامته‪،‬‬ ‫بناء على انتمائه‬ ‫ويعامل فيها اإلنس�ان كمواطن وليس ً‬ ‫الدين�ي ْأو املذهبي‪ّ ،‬إنه�ا دولة املواطن�ة‪ ،‬الدولة املدنية‬ ‫الدميقراطية التي حتفظ حقوق اجلميع بدون استثناء‪،‬‬ ‫دول�ة ال يوجد فيها أقلية ْأو أكثري�ة‪ ،‬بل املواطن الذي له‬ ‫حق�وق وعلي�ه واجبات‪ .‬علاوة على ذلك دعا س�يادته‬ ‫املس�يحيني إلى الصم�ود والثبات والبقاء ف�ي أوطانهم‬ ‫فالهج�رة نزيف يجب ْأن يتوقف وإفراغ املنطقة العربية‬ ‫من املس�يحيني كارثة إنسانية وقومية ووطنية بامتياز‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر ّأن جاءت كلمة س�يادة املط�ران عطا الله‬ ‫قداس�ا إلهيً ا في كنيس�ة القيامة في‬ ‫حنا هذه لدى إقامته ً‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫ّ‬ ‫احملتلة‪ .‬في س�ياق ذي صلة‪ ،‬قال أمني‬ ‫الق�دس الش�رقيّ ة‬ ‫عام الهيئة العامة لنصرة القدس واملقدس�ات اإلسالمية‬ ‫واملس�يحية حنا عيسى‪ّ ،‬‬ ‫إن إس�رائيل تبني مدينة حتت‬ ‫املس�جد األقص�ى‪ ،‬وميكنها ْأن تس�توعب آالف الزائرين‬ ‫م�ع مطلع الع�ام ‪ ،2020‬كما تبني قاعات تتس�ع إلى آالف‬ ‫بجوار املس�جد األقصى‪ .‬وأضاف عيس�ى‪ّ ،‬‬ ‫إن إس�رائيل‬ ‫بنت ‪ 100‬كنيس (معبد) يهودي بجوار املسجد األقصى‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إلى نيتها بن�اء كنيس قرب املس�جد املرواني‬ ‫داخل ساحات املسجد األقصى‪ ،‬بخالف اقتحامات يومية‬ ‫وقوانني من شأنها تهديد وتقسيم املسجد األقصى زمنيً ا‬ ‫ومكانيً ا‪ ،‬على غرار احلرم اإلبراهيمي في مدينة اخلليل‪.‬‬ ‫ونبّ ه عيس�ى إلى ّأن إس�رائيل متارس سياس�ة التطهير‬ ‫العرق�ي في املدينة إلعالنها عاصمة لدولة يهودية بدون‬ ‫عرب‪ ،‬وكان آخرها رفض تسجيل ‪ 22‬ألف طفل فلسطيني‬ ‫في البطاقات الشخصية لذويهم‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫العبرية تسعى من خالل االستيطان‬ ‫وتابع ّأن الدولة‬ ‫ّ‬ ‫إلى سرقة األرض الفلسطينية في القدس والضفة‪.‬‬ ‫وق�ال عيس�ى‪ :‬يس�كن ف�ي الق�دس مليون ش�خص‪،‬‬ ‫منه�م ‪ 750‬أل�ف يه�ودي‪ ،‬ميارس�ون اإلره�اب بح�ق‬ ‫املس�اجد والكنائس من خالل مجموعات (تدفيع الثمن)‬ ‫اإلس�رائيلية الت�ي تس�تهدف أماكن العبادة اإلسلامية‬ ‫واملس�يحية‪ .‬وتاب�ع عيس�ى ً‬ ‫قائال ّ‬ ‫إن إس�رائيل ُت ْح ِس�ن‬ ‫الفلس�طيني املنش�ق عل�ى نفس�ه‬ ‫اس�تخدام الوض�ع‬ ‫ّ‬ ‫واخلري�ف العرب�ي‪ ،‬وتعام�ل العالم املس�يحي األوربي‬ ‫ً‬ ‫مضيفا‪:‬‬ ‫م�ع الق�دس واملقدس�ات بازدواجي�ة املعايي�ر‪،‬‬ ‫كان آخرها التصويت على س�تة قرارات في اليونس�كو‬ ‫(منظم�ة األمم املتح�دة للتربي�ة والعل�وم والثقاف�ة)‬ ‫لصال�ح فلس�طني والقدس رفضته�ا الوالي�ات املتحدة‪،‬‬ ‫ووقف�ت إلى جان�ب إس�رائيل ض�د احلقوق املش�روعة‬ ‫للش�عب الفلس�طيني‪ .‬ودع�ا عيس�ى البطريركي�ات‬ ‫األرثوذكس�ية في الق�دس وباب�ا الفاتيكان فرانس�يس‬ ‫ً‬ ‫حازم�ا جت�اه االنته�اكات‬ ‫موقف�ا‬ ‫األول إل�ى ْأن تتخ�ذ‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى ّأن قداسة البابا‬ ‫املقدسات‪،‬‬ ‫اإلس�رائيلية على‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفلس�طيني في‬ ‫الش�عب‬ ‫حق‬ ‫على‬ ‫�د‬ ‫يؤك‬ ‫ف�ي الفاتيكان‬ ‫ّ‬ ‫تقري�ر مصيره وإقام�ة دولته إال ّأن علي�ه اتخاذ مواقف‬ ‫صارم�ة جتاه االعتداءات وتعريته�ا ولتثبيت القرارات‬

‫الش�رعية‪ .‬وعن واقع املقدسات املس�يحية في فلسطني‪،‬‬ ‫قال عيس�ى‪ :‬تتعرض كنيسة القيامة واألديرة املسيحية‬ ‫في املدينة املقدسة إلى اعتداءات واستهداف من قبل آلة‬ ‫االحتالل اإلسرائيلي التي ال تفرق بني مسيحي ومسلم‪،‬‬ ‫مما أدى إلى تناقص في أعداد املس�يحيني في فلس�طني‪،‬‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫موضحا ّأن إسرائيل تسعى إلى صبغ النزاع‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ديني بني اليهودية واإلسالم‪،‬‬ ‫الفلسطيني على ّأنه نزاع ّ‬ ‫ّ‬ ‫وخلص إلى القول‪ :‬نحن مس�يحيو فلسطني جزء أصيل‬ ‫ال يتجزأ من الش�عب الفلس�طيني‪ ،‬والص�راع صراع بني‬ ‫احتالل وشعب محتل‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫في الس�ياق ذاته‪ ،‬ذك�رت (مؤسس�ة األقصى للوقف‬ ‫والتراث) في بيان أمس ّأن أذرع في االحتالل اإلسرائيلي‬ ‫تقودها عضو الكنيس�ت د‪ .‬علي�زة الفي‪ ،‬من حزب (يش‬ ‫اإلس�رائيلي يائي�ر لبيد‪،‬‬ ‫عتي�د)‪ ،‬بقي�ادة وزي�ر املاليّ �ة‬ ‫ّ‬ ‫تسعى لتحويل أحد املواقع اإلسالمية األثرية التاريخية‬ ‫الواقع�ة بجوار املس�جد األقص�ى إلى مغتس�ل ومطهرة‬ ‫دينية نسائية يهودية تخدم النساء اليهوديات اللواتي‬ ‫يقتحمن ويدنسن املس�جد األقصى‪ ،‬واعتبرت املؤسسة‬ ‫اإلسرائيلي هو اعتداء سافر على املسجد‬ ‫ّأن هذا السعي‬ ‫ّ‬ ‫األقص�ى واألوقاف التابعة ل�ه‪ ،‬وتزيي�ف واعتداء على‬ ‫اآلث�ار اإلسلامية العريق�ة‪ ،‬وتهوي�د حملي�ط املس�جد‬ ‫األقصى‪ .‬وقالت املؤسس�ة ّإنه بحس�ب مصادر صحافية‬ ‫إس�رائيلية ّ‬ ‫فإن النائبة املذك�ورة أوعزت ووعدت خالل‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا في الكنيس�ت‪ ،‬بالعمل على ترميم‬ ‫جلس�ة عقدت‬ ‫وتهيئ�ة أحد املواقع القريبة م�ن األقصى‪ ،‬وحتويلها إلى‬ ‫مطه�رة خاصة بالنس�اء اليهودي�ات اللوات�ي يقتحمن‬ ‫األقصى‪ ،‬تلبية لطلب من منظمة (نساء من أجل الهيكل)‪،‬‬ ‫وذلك ضمن صالحياتها كرئيس�ة للجنة تق�دم املرأة في‬ ‫الكنيس�ت اإلس�رائيلي‪ ،‬وباإلضاف�ة إلى كونها رئيس�ة‬ ‫اللجنة اخلاصة بالترميمات األثرية‪ .‬وأشارت املؤسسة‬ ‫املرجح ْأن يتم تخصيص موقع في احلفريات‬ ‫إلى ّأنه من ّ‬ ‫اجلديدة التي يحفرها االحتالل أس�فل املسجد األقصى‪،‬‬ ‫وبالتحدي�د في الزاوية اجلنوبي�ة الغربية منه‪ ،‬بالقرب‬ ‫يهودي‬ ‫دين�ي‬ ‫م�ن ب�اب املغاربة‪ ،‬وحتويله إلى مغتس�ل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي ّادع�ى أكثر من مرة‬ ‫كون االحتالل‬ ‫نس�ائي‪ْ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يهودي‪.‬‬ ‫خالل األشهر األخيرة ّأنه وجد بقايا ملغتسل‬ ‫ّ‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫روسيا تعتبر تهديدات مجموعات من املعارضة السورية للمؤمتر «مشينة»‬

‫االبراهيمي في دمشق احملطة االبرز في جولته االقليمية حول جنيف ‪2‬‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬وص�ل املوف�د‬ ‫الدولي الى سورية االخضر االبراهيمي‬ ‫امس االثنني الى دمش�ق‪ ،‬احملطة االبرز‬ ‫ضمن جولته االقليمي�ة لتحقيق توافق‬ ‫ح�ول عقد مؤمتر جني�ف ‪ 2‬حلل االزمة‪،‬‬ ‫مبش�اركة النظ�ام واملعارضة املنقس�مة‬ ‫حول املؤمتر‪.‬‬ ‫ووص�ل االبراهيم�ي قراب�ة الس�اعة‬ ‫‪ 11,15( 13,15‬تغ) الى فندق ش�يراتون‬ ‫وس�ط دمش�ق‪ ،‬برفق�ة نائ�ب وزي�ر‬ ‫اخلارجية الس�وري فيصل املقداد الذي‬ ‫غادر بعد دقائق قليلة‪ ،‬بحسب ما افادت‬ ‫صحافي�ة في وكالة فران�س برس‪ .‬ولم‬ ‫ي�دل اي م�ن الرجلين بتصريح�ات من‬ ‫الفندق‪.‬‬ ‫وكان االبراهيم�ي وصل صباح امس‬ ‫ال�ى مط�ار بي�روت قادم�ا من طه�ران‪،‬‬ ‫وانتقل منه عن طريق البر الى دمش�ق‪،‬‬ ‫في زيارة هي االولى منذ قرابة عام‪.‬‬ ‫وكان مص�در حكوم�ي س�وري اف�اد‬ ‫وكال�ة فران�س ب�رس االح�د ان زي�ارة‬ ‫االبراهيم�ي «ق�د تس�تمر ليومين»‪.‬‬ ‫وس�ورية ه�ي احملط�ة الثامن�ة ضم�ن‬ ‫جولت�ه االقليمي�ة حلش�د تأيي�د ح�ول‬ ‫مؤمت�ر جني�ف ‪ 2‬الذي يرج�ح عقده في‬ ‫‪ 23‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر املقبل‪ ،‬علما‬ ‫ان هذا املوعد ليس رسميا بعد‪.‬‬ ‫وش�ملت جول�ة االبراهيم�ي غالبية‬ ‫الدول االقليمية املعنية بالنزاع السوري‬ ‫وابرزها ايران وتركي�ا والعراق وقطر‪،‬‬ ‫باستثناء اململكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫وكان الرئيس بشار االسد دعا خالل‬ ‫حدي�ث تلفزيون�ي االس�بوع املاض�ي‬ ‫االبراهيم�ي الى «عدم اخلروج عن اطار‬ ‫املهام» املوكلة اليه والتزام احلياد‪.‬‬ ‫وتعود الزي�ارة االخيرة لالبراهيمي‬ ‫الى س�ورية الى كانون االول‪/‬ديس�بمر‬ ‫‪ .2012‬ووجه�ت دمش�ق واالعلام‬ ‫الس�وري الي�ه م�ن بعده�ا انتق�ادات‬ ‫الذع�ة‪ .‬وقال�ت صحيف�ة «الوط�ن»‬

‫ف�ي حين�ه ان االس�د انه�ى اجتماع�ه‬ ‫باالبراهيمي بعدما «جترأ» على س�ؤاله‬ ‫عن احتمال ترشحه لوالية جديدة‪.‬‬ ‫ول�م تتض�ح بع�د املواق�ف النه��ئي�ة‬ ‫لطرف�ي النزاع االساس�يني م�ن املؤمتر‬ ‫الذي طرحت موسكو وواشنطن فكرته‬ ‫في ايار‪/‬مايو ‪.2012‬‬ ‫ففي حني يعلن النظام مشاركته «من‬ ‫دون ش�روط»‪ ،‬يؤك�د في الوقت نفس�ه‬ ‫رفضه مح�اورة «االرهابيين» والبحث‬ ‫في مصير الرئيس بشار االسد‪.‬‬ ‫ف�ي املقابل‪ ،‬يش�هد االئتالف الوطني‬ ‫لق�وى الث�ورة واملعارض�ة الس�ورية‬ ‫تباين�ا ف�ي اآلراء بين اعضائ�ه‪ ،‬اال‬ ‫ان�ه يش�دد عل�ى «ثواب�ت» ابرزها عدم‬ ‫التفاوض اال حول «انتقال السلطة بكل‬ ‫مكوناته�ا واجهزته�ا ومؤسس�اتها ث�م‬ ‫رحيل» االسد‪.‬‬ ‫ويواج�ه االئتلاف ضغوط�ا دولي�ة‬ ‫للمش�اركة ف�ي املؤمت�ر‪ ،‬وم�ن املق�رر‬ ‫ان يتخ�ذ ق�راره النهائ�ي حول�ه خالل‬ ‫اجتماع�ات يبدأه�ا ف�ي اس�طنبول في‬ ‫التاسع من تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫الى ذلك‪ ،‬اعلن�ت ‪ 19‬مجموعة مقاتلة‬ ‫بارزة بينه�ا «لواء التوحي�د» و»أحفاد‬ ‫الرس�ول» و»اح�رار الش�ام» و»صقور‬ ‫الش�ام»‪ ،‬السبت ان املشاركة في املؤمتر‬ ‫هي «خيانة (‪ )...‬تس�توجب املثول امام‬ ‫محاكمنا»‪.‬‬ ‫وردا على هذه التهديدات‪ ،‬قال وزير‬ ‫اخلارجي�ة الروس�ي س�يرغي الفروف‬ ‫ان�ه «م�ن املشين ان يباش�ر بعض هذه‬ ‫املنظم�ات املتطرف�ة‪ ،‬االرهابي�ة الت�ي‬ ‫تقات�ل الق�وات احلكومي�ة في س�ورية‬ ‫باطلاق تهدي�دات‪ ،‬وه�ي ليس�ت املرة‬ ‫االولى»‪.‬‬ ‫واضاف ان «هذه التهديدات موجهة‬ ‫الى الذين سيتجرأون على الذهاب الى‬ ‫مؤمت�ر جني�ف ال�ذي اقترحته روس�يا‬ ‫والواليات املتحدة»‪.‬‬

‫ورأى االس�تاذ ف�ي جامع�ة ادنب�ره‬ ‫توم�ا بييري�ه ان بيان ه�ذه اجملموعات‬ ‫يش�ير «الى ان جني�ف ‪ 2‬يحظى برفض‬ ‫ش�به كام�ل ف�ي صف�وف املقاتلين‪ ،‬م�ا‬ ‫يعني ان ش�ريحة واس�عة من املعارضة‬ ‫السياس�ية ل�ن تخاط�ر باملش�اركة ف�ي‬ ‫مؤمتر س�يكلفها ما تبقى لها من شرعية‬ ‫وسط اجملموعات املسلحة»‪.‬‬ ‫اض�اف ه�ذا اخلبي�ر ف�ي ش�ؤون‬ ‫احل�ركات االسلامية «رغ�م ذل�ك‪ ،‬وفي‬ ‫ح�ال ش�ارك معارض�ون ف�ي جني�ف‬ ‫‪ 2‬وتوصل�وا ال�ى اتف�اق‪ ،‬اال ان ذل�ك‬ ‫ل�ن ي�ؤدي ال�ى نتيج�ة»‪ ،‬اذ ان ه�ذه‬ ‫اجملموع�ات «متث�ل ش�ريحة كبي�رة‬ ‫ج�دا م�ن املعارض�ة املس�لحة»‪ ،‬ومنه�ا‬ ‫«مجموع�ات ع�دة قريب�ة م�ن اململك�ة‬ ‫العربية السعودية»‪.‬‬ ‫واض�اف ان «الس�عوديني يرفضون‬ ‫بش�كل كامل املقارب�ة االميركي�ة للنزاع‬ ‫الس�وري ويس�معون رأيه�م‪ .‬رفضه�م‬ ‫جلني�ف ‪ 2‬لي�س م�ن منط�ق معاقب�ة‬ ‫االميركيين‪ ،‬بل القتناعه�م بأن الصيغة‬ ‫احلالي�ة للمؤمت�ر كما تطرحها موس�كو‬ ‫وواش�نطن‪ ،‬ل�ن تق�ود ال�ى اي م�كان‪.‬‬ ‫الس�عوديون يري�دون ان يحس�موا‬ ‫النزاع ملصلحتهم بطبيعة احلال»‪.‬‬ ‫وش�هدت العالق�ات بين الري�اض‬ ‫وواش�نطن اختالف�ات ف�ي الفت�رة‬ ‫املاضية‪ ،‬ال س�يما بعد تراج�ع الواليات‬ ‫املتحدة عن توجيه ضربة عسكرية ضد‬ ‫النظ�ام الس�وري‪ ،‬والتق�ارب االميركي‬ ‫مع طهران‪.‬‬ ‫وام�س‪ ،‬قال�ت صحيف�ة «الوط�ن»‬ ‫الس�ورية املقربة من السلطات انه «في‬ ‫إط�ار ‪+‬الن�زاع‪ +‬القائ�م بني واش�نطن‬ ‫والرياض (‪ )...‬وجه آل سعود الفصائل‬ ‫اإلرهابية املقاتلة على األرض السورية‬ ‫لإلعلان أمس أن املش�اركة ف�ي جنيف‬ ‫‪ 2‬يعتب�ر خيان�ة وس�تتم محاكم�ة م�ن‬ ‫يش�ارك فيه»‪ ،‬معتبرة ان ذلك «مس�عى‬

‫جديد إلفشال كل اجلهود» لعقد املؤمتر‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه اعل�ن وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫الروس�ي س�يرغي الف�روف االثنين ان‬ ‫تهديدات مجموعات مقاتلة من املعارضة‬ ‫الس�ورية حي�ال الذين سيش�اركون في‬ ‫مؤمت�ر جني�ف ‪ 2‬للسلام في ه�ذا البلد‬ ‫«مشينة»‪.‬‬ ‫وقال الفروف «من املشين ان يباش�ر‬ ‫بعض هذه املنظمات املتطرفة‪ ،‬االرهابية‬ ‫التي تقاتل القوات احلكومية في سورية‬ ‫باطلاق تهدي�دات‪ ،‬وه�ي ليس�ت امل�رة‬ ‫االول�ى»‪ .‬واض�اف ان «ه�ذه التهديدات‬ ‫موجه�ة ال�ى الذي�ن س�يتجرأون عل�ى‬ ‫الذهاب الى مؤمتر جنيف الذي اقترحته‬ ‫روسيا والواليات املتحدة»‪.‬‬ ‫واش�ار الف�روف ال�ى ان روس�يا‬ ‫تعرض�ت لتهديدات من جانب معارضني‬ ‫سوريني‪.‬‬ ‫وق�ال «ح�ذروا م�ن ان ممثلياتن�ا‬ ‫الدبلوماسية‪ ،‬ودبلوماسيينا في اخلارج‬ ‫سيكونون اهدافا مشروعة»‪.‬‬ ‫وخلص الفروف الى القول ان «كل ذلك‬ ‫مشين وغير مقب�ول‪ ،‬ومس�ؤولية كل ذلك‬ ‫تقع على عاتق الذين ميولون ويس�لحون‬ ‫هذه اجملموعات املعارضة»‪.‬‬

‫نائب وزير اخلارجية السوري فيصل املقداد لدى استقباله املوفد الدولي الى سورية االخضر االبراهيمي‬

‫مصدر سوري‪ :‬لقاء االبراهيمي مع األسد مشروط بعدم احلديث عن الترشح للرئاسة‬

‫دمشق ـ «القدس العربي»‬ ‫من كامل صقر‪:‬‬

‫ً‬ ‫قادما من بي��روت دخل األخض��ر اإلبراهيمي املبعوث‬ ‫الدولي حلل األزمة الس��ورية األراضي الس��ورية قبل ظهر‬ ‫األثن�ين عب��ر معبر جدي��د «جدي��دة يابوس» احل��دودي‪،‬‬ ‫وتوجه إلى مقر إقامته في الفندق وس��ط دمشق مباشرة‬ ‫وكان بصحبت��ه نائ��ب وزي��ر اخلارجية الس��وري فيصل‬

‫املقداد‪ ،‬لم ُي��دل اإلبراهيمي بأية كلم��ة للصحافيني الذين‬ ‫كانوا بانتظاره في بهو الفندق‪.‬‬ ‫بعد نصف ساعة غادر اإلبراهيمي فندقه للقاء مسؤول‬ ‫أمني سوري رفيع على األغلب وفق مصدر سوري مطلع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حافال اليوم‬ ‫برنامج اإلبراهيم��ي التفاوضي س��يكون‬ ‫ً‬ ‫صباحا مبمثلي املعارضة الس��ورية‬ ‫الثالث��اء إذ س��يلتقي‬ ‫الداخلي��ة وف��ي مقدمته��م هيئة التنس��يق الوطني��ة التي‬ ‫يرأس��ها حس��ن عب��د العظي��م‪ ،‬وم��ن ث��م س��يلتقي وزير‬ ‫اخلارجية وليد املعلم‪.‬‬

‫هيئة التنسيق السورية تشترط متثيال متساويا‬ ‫مع أطياف املعارضة حلضور جنيف‬

‫متطرفون يحرقون كنيسة‪ ...‬والقوات النظامية تستعيد السيطرة على بلدة صدد املسيحية‬

‫سورية‪ :‬استمرار القتال بني جبهة النصرة و«داعش» واالكراد‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اف�اد املرص�د الس�وري حلقوق‬ ‫االنس�ان عن اش�تباكات بني عناصر «الدولة االسالمية»‬ ‫وجبه�ة النص�رة وكتائ�ب اخ�رى م�ن جه�ة‪ ،‬ومقاتل�ي‬ ‫وح�دات حماي�ة الش�عب الك�ردي من جه�ة اخ�رى‪ ،‬اثر‬ ‫هج�وم للجهاديني عل�ى حواجز للمقاتلين االكراد في تل‬ ‫حلف ومشرافة وأصفر جنار‪.‬‬ ‫يأت�ي ذل�ك غداة س�يطرة املقاتلين االكراد عل�ى بلدة‬ ‫اليعربية احلدودية مع العراق اثر اش�تباكات مع مقاتلني‬ ‫جهاديين‪ ،‬بعد س�يطرتهم الس�بت على املعب�ر احلدودي‬ ‫الذي يحمل االسم نفسه‪.‬‬ ‫وأكد ناش�طون س�وريون امس االثنني أن عناصر من‬ ‫«دولة الش�ام والع�راق اإلسلامية» أقدموا عل�ى إحراق‬ ‫كنيس�ة «الصلي�ب املقدس» ف�ي منطقة تل أبي�ض بريف‬ ‫محافظ�ة الرق�ة ش�مال ش�رق س�ورية عل�ى احل�دود مع‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫وق�ال ناش�طون م�ن املنطق�ة تواصل�ت معه�م وكالة‬

‫األنب�اء األملاني�ة (د‪.‬ب‪.‬أ) إن «دول�ة الش�ام والع�راق‬ ‫اإلسلامية» ذات التوج�ه الراديكال�ي أقدم�ت منتص�ف‬ ‫اللي�ل عل�ى إح�راق كنيس�ة «الصلي�ب املق�دس» ف�ي تل‬ ‫أبي�ض وأنزل�ت الصليب الكبي�ر من فوق الكنيس�ة التي‬ ‫تتب�ع للطائفة األرمنية‪ ،‬وانتش�رت الني�ران في كل مكان‬ ‫في الكنيسة‪.‬‬ ‫وكان مت إنش�اء الكنيس�ة بين أع�وام ‪ 1930‬و‪،1932‬‬ ‫وج�رى جتديده�ا ع�ام ‪ 1974‬وأعي�دت اخلدم�ة له�ا ف�ي‬ ‫أيلول‪/‬س�بتمبر م�ن ع�ام ‪ 1975‬عل�ى ي�د املط�ران ديفي�د‬ ‫ساركس�يان‪ .‬وبع�د ذل�ك ج�رى عليها بع�ض التعديالت‬ ‫حي�ث أدخل إليها حوض املعمودي�ة عام ‪ 2000‬عوضا عن‬ ‫جرن العمادة القدمي‪.‬‬ ‫وأوض�ح الناش�طون أن عناص�ر «داع�ش» بع�د أن‬ ‫أحرقوا الكنيس�ة رحلوا عنها من دون أن يتركوا أي دليل‬ ‫لتورطهم‪ ،‬مش�يرين إلى أن هذه الكنيس�ة هي واحدة من‬ ‫عش�رات الكنائس التي أحرقت أو دم�رت أو خربت بفعل‬

‫قصف نظام بش�ار األس�د أو عنف التنظيم�ات اجلهادية‬ ‫الدخيلة على السوريني‪.‬‬ ‫جاء ذلك فيما اس�تعادت الق�وات النظامية بلدة صدد‬ ‫املس�يحية التاريخية في محافظة حمص (وسط)‪ ،‬بعدما‬ ‫دخله�ا مقاتل�ون معارضون بينه�م جهاديون ف�ي االيام‬ ‫املاضية‪ ،‬في س�عيهم للسيطرة على مخازن أسلحة قريبة‬ ‫منها‪ ،‬بحس�ب ما افادت وكالة االنباء الرس�مية السورية‬ ‫(س�انا)‪ .‬ونقل�ت الوكال�ة ع�ن مص�در مس�ؤول قوله ان‬ ‫«قواتنا الباس�لة اعادت االمن واالستقرار الى بلدة صدد‬ ‫في ريف حمص»‪.‬‬ ‫وكان املقاتل�ون املعارض�ون دخل�وا مطل�ع االس�بوع‬ ‫املاضي اجزاء واس�عة من صدد‪ ،‬بهدف التقدم نحو بلدة‬ ‫مهين الس�نية القريبة منها‪ ،‬ف�ي محاولة للس�يطرة على‬ ‫مخ�ازن اس�لحة فيه�ا‪ .‬اال ان ق�وات النظ�ام تص�دت لهم‬ ‫واستعادت اجلزء االكبر من املناطق التي انتشروا فيها‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬اوضح املرصد الس�وري حلقوق االنس�ان‬

‫في بري�د الكترون�ي ان «القوات النظامية س�يطرت على‬ ‫صدد بعد انسحاب املقاتلني منها في اجتاه مهني»‪ ،‬مشيرا‬ ‫الى ان االشتباكات في مهني «ال تزال مستمرة»‪.‬‬ ‫وكان املرص�د اف�اد الس�بت ع�ن مقتل مئ�ة عنصر من‬ ‫القوات النظامية وعشرات املقاتلني املعارضني (جهاديون‬ ‫وغيرهم) في املعرك�ة التي بدأها مقاتلو املعارضة االثنني‬ ‫املاضي للسيطرة على مخازن اسلحة في مهني‪.‬‬ ‫وتشارك في املعركة جبهة النصرة والدولة اإلسالمية‬ ‫في الع�راق والش�ام و»الكتيب�ة اخلضراء» الت�ي تعرف‬ ‫باس�م «كتيبة االستش�هاديني» وكتيبة مغاوير بابا عمرو‬ ‫وغيرها‪ ،‬بحسب املرصد‪.‬‬ ‫وصدد بل�دة تاريخية قدمية تعود لالل�ف الثاني قبل‬ ‫امليلاد‪ ،‬وهي على الطريق بني مهين ومنطقة القلمون في‬ ‫ريف دمشق التي تسيطر املعارضة املسلحة على معظمها‬ ‫وتفي�د التقاري�ر ع�ن اس�تعداد الق�وات النظامية لش�ن‬ ‫هجوم عليها‪.‬‬

‫مخاوف من اندالع حرب «داعش والغبراء» في سورية‬ ‫بيروت ـ من عالء وليد‪:‬‬ ‫ال يخف‪ ‬بعض قادة اجليش احلر مخاوفهم‬ ‫م�ن دخول‪ ‬تنظيم‪« ‬الدول�ة اإلسلامية ف�ي‬ ‫الع�راق والش�ام» أو م�ا يس�مى (داع�ش)‪،‬‬ ‫الذي ينتمي لتنظي�م القاعدة‪ ،‬دائرة الصراع‬ ‫ضدهم‪ ‬ف�ي س�ورية‪ ،‬األم�ر ال�ذي ق�د يحول‬ ‫الص�راع ف�ي بالده�م إل�ى نس�خة معاص�رة‬ ‫حل�رب «داح�س والغب�راء»‪ ،‬الت�ي تع�د من‬ ‫أطول احلروب األهلي�ة في‪ ‬تاريخ العرب منذ‬ ‫اجلاهلية‪ ،‬حيث‪ ‬امتدت لنحو‪ً 40 ‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫و»داح�س» و»الغب�راء» ه���ا فرس�ان‬ ‫كان ميلكهما‪« ‬عب�س» و»ذبي�ان» فرعا‪ ‬قبيلة‬ ‫غطفان العربية التي كانت متواجدة في أرض‬ ‫جند في شبه اجلزيرة العربية‪ ،‬متت املراهنة‬ ‫عليهما في سباق‪ ‬ليحوز فرع القبيلة‪ ‬صاحب‬ ‫الف�رس الفائ�زة عل�ى أحقية‪ ‬حماي�ة قواف�ل‬ ‫احلج‪ ،‬وفي النهاية‪ ‬فازت‪ ‬الغبراء على داحس‬ ‫بعد «خديعة»‪ ،‬بحس�ب مراج�ع تاريخية‪ ،‬ما‬ ‫حربا بني الطرفني دام�ت أربعني ً‬ ‫ً‬ ‫عاما‪،‬‬ ‫أش�عل‬ ‫وشاركت فيها معظم القبائل العربية‪ ،‬وسقط‬ ‫فيه�ا مئ�ات القتل�ى واجلرحى‪ ،‬م�ن الطرفني‬ ‫املتحاربني‪ ،‬بحسب تقديرات نفس املراجع‪.‬‬ ‫وف�ي ظل م�ا ش�هده الواقع الس�وري منذ‬ ‫ظه�ور «داعش»‪ ،‬ميكن رس�م خارط�ة ملالمح‬ ‫الص�راع احملتم�ل‪ ،‬وال�ذي يرج�ح أن يلع�ب‬ ‫في�ه اجلي�ش احل�ر وداع�ش دورا «داح�س‬ ‫والغبراء»‪ ،‬كما يلي‪:‬‬ ‫صراع على النفوذ‬ ‫ً‬ ‫س�باقا‪ ‬بني‬ ‫ش�هدت الفت�رة املاضي�ة‪،‬‬ ‫اجلي�ش احل�ر وداع�ش للس�يطرة عل�ى‬ ‫املواقع االستراتيجية في البالد‪ ،‬مثل املنافذ‬ ‫احلدودي�ة‪ ،‬وبع�ض املطارات العس�كرية‪،‬‬

‫وامل�دن الت�ي حت�وي آب�ار النف�ط والغ�از‬ ‫الرئيس�ية ف�ي البلاد‪ ،‬كم�ا ف�ي احملافظات‬ ‫الش�رقية (الرق�ة‪ ،‬احلس�كة‪ ،‬دي�ر ال�زور)‪،‬‬ ‫وأدى هذا الس�باق في عدد من األحيان‪ ‬إلى‬ ‫اش�تباكات مس�لحة عنيف�ة بين الطرفين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا في مدينة «أعزاز» ش�مال‬ ‫كما ح�دث‬ ‫حلب والواقعة على احلدود التركية‪ ،‬وذلك‬ ‫للسيطرة على املنافذ احلدودية فيها‪.‬‬ ‫كما دارت اش�تباكات متكررة بني‪ ‬داعش‬ ‫واألكراد‪ ‬في شمال محافظة احلسكة (شمال‬ ‫س�ورية)‪ ،‬والواقع�ة على احل�دود التركية‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬وكذل�ك حص�ل ف�ي بع�ض مناط�ق‬ ‫الريف الشرقي حملافظة دير الزور احملاذية‬ ‫لألراض�ي العراقي�ة‪ ،‬وكلت�ا احملافظتين‬ ‫غنيتني بالنفط والغ�از‪ ،‬ويوجد فيها معابر‬ ‫حدودية مع تركيا والعراق‪.‬‬

‫الت�ي ال تزال ق�وات النظام تس�يطر عليها‬ ‫مثل الفرق�ة ‪ 17‬ومطار الطبقة العس�كري‪،‬‬ ‫وكذلك األمر بالنس�بة لدير الزور اجملاورة‬ ‫الت�ي ما ي�زال النظام يس�يطر على ‪٪ 10‬‬ ‫من مس�احتها‪ ،‬أما محافظت�ي إدلب وحلب‬ ‫الش�ماليتني فيتقاس�م النظ�ام مع اجليش‬ ‫احل�ر الس�يطرة عليهم�ا بش�كل متس�او‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫كم�ا يس�يطر اجلي�ش احل�ر عل�ى عدد‬ ‫م�ن املناطق ف�ي ري�ف الالذقية الش�مالي‬ ‫(غ�رب)‪ ،‬أما ف�ي حم�ص (وس�ط) ودرعا‬ ‫(جن�وب)‪ ،‬فيتقاس�م م�ع ق�وات النظ�ام‬ ‫الس�يطرة عل�ى امل�دن والق�رى فيه�ا‪ ،‬ف�ي‬ ‫الوق�ت ال�ذي يس�يطر اجليش احل�ر على‬ ‫معظ�م م�دن وبلدات‪ ‬ريف دمش�ق‪ ‬وبعض‬ ‫أحياء في العاصمة‪.‬‬

‫مناطق االنتشار‬

‫املرجعيات اإليديولوجية‪ ‬‬

‫يترك�ز نف�وذ داع�ش بش�كل رئي�س‬ ‫ف�ي محافظ�ة الرق�ة (ش�مال ش�رق)‪ ،‬بعد‬ ‫خروجه�ا ع�ن س�يطرة النظ�ام ووقوعها‬ ‫حت�ت س�يطرة املعارضة‪ ‬قب�ل نح�و عام‪،‬‬ ‫وكذل�ك األم�ر ف�ي بع�ض مناط�ق ري�ف‬ ‫دير الزور الش�رقي (ش�رق)‪ ،‬كما يس�جل‬ ‫ري�ف حلب الش�مالي (ش�مال البلاد على‬ ‫ً‬ ‫التركية)‪ ‬تواج�دا له�م‪ ،‬ف�ي حني‬ ‫احل�دود‬ ‫أن ريف الالذقية الش�مالي (غرب)‪ ‬يش�هد‬ ‫ً‬ ‫تواج�دا لكن بش�كل أقل‪ ،‬فيم�ا يتوزع عدد‬ ‫م�ن العناص�ر والكتائ�ب املتفرق�ة التابعة‬ ‫للتنظي�م ذاته‪ ،‬في باقي املناطق الس�ورية‬ ‫التي تشهد اش�تباكات مع قوات النظام أو‬ ‫التي تخضع لسيطرة املعارضة‪.‬‬ ‫فيما يسيطر اجليش احلر‪ ،‬على محافظة‬ ‫الرقة بشكل شبه كامل عدا بعض اجليوب‬

‫ال توج�د مرجعي�ة فكري�ة أو ديني�ة‬ ‫معلومة لـ»داعش»‪ ،‬إال أن بعض الباحثني‬ ‫في ش�ؤون اجلماع�ات اإلسلامية‪ ،‬يرون‬ ‫أنه «يتبع الفكر السلفي اجلهادي‪ ،‬كوسيلة‬ ‫وحيدة للتغيير‪ ،‬وبناء الدولة اإلسلامية‬ ‫التي تطبق فيها تعاليم وأحكام الش�ريعة‪،‬‬ ‫ويس�عى التنظي�م لتطبي�ق ذلك‪ ‬بطريق�ة‬ ‫متش�ددة وبف�رض العق�اب عل�ى م�ن‬ ‫يخالفها عن طريق احملاكم الش�رعية التي‬ ‫ينشئها»‪.‬‬ ‫في حني أن اجليش احلر يتبع التيار اإلسالمي‬ ‫املعت�دل‪ ،‬وه�ذا م�ا يؤكده‪ ‬املنسق‪ ‬السياس�ي‬ ‫واإلعالم�ي لهيئ�ة أركان اجلي�ش احل�ر ل�ؤي‬ ‫املق�داد‪ ،‬الذي قال في تصريح س�ابق لألناضول‬ ‫إن السوريني‪« ‬مس�لمني معتدلين وال يري�دون‬ ‫أمراء ّ‬ ‫يولون عليهم»‪.‬‬

‫العقيدة القتالية‬

‫الرايات والشعارات‬

‫ً‬ ‫م�رارا‪،‬‬ ‫احل�ر‬ ‫أعلن‪ ‬اجلي�ش‬ ‫أنه‪ ‬س�يوقف‪ ‬القتال ويق�وم مقاتل�وه‬ ‫بإلقاء‪ ‬السلاح بع�د اإلطاح�ة بنظ�ام‬ ‫األس�د مباش�رة‪ ،‬حيث يعتبر‪ ‬ذلك الس�بب‬ ‫األساس�ي لوجوده‪ ،‬بعد ان�دالع الثورة في‬ ‫البالد م�ارس‪/‬آذار‪ ،2011‬ومواجهة‪ ‬النظام‬ ‫للمسيرات السلمية‪ ‬بالسالح والعنف‪.‬‬ ‫من جهة أخ�رى‪ ،‬لم يعلن‪« ‬داعش»‪ ‬حتى‬ ‫الي�وم‪ ،‬فيما إذا كان س�قوط النظ�ام يعني‬ ‫انس�حاب قوات�ه م�ن البلاد‪ ،‬وف�ي الوجه‬ ‫املقاب�ل تنم تصرفات�ه على أنه يس�عى‪ ‬إلى‬ ‫«ترس�يخ قواع�د الدول�ة اإلسلامية» التي‬ ‫يعم�ل على فرضه�ا وجتس�يدها‪ ،‬من خالل‬ ‫تقس�يم البلاد إل�ى والي�ات وإم�ارات‪،‬‬ ‫وخل�ق مؤسس�اتية لدولت�ه املنش�ودة من‬ ‫خالل تش�كيل مجالس الش�ورى والهيئات‬ ‫واحملاك�م الش�رعية الت�ي يح�رص عل�ى‬ ‫إنشائها في مناطق نفوذه‪.‬‬

‫يرف�ع عناص�ر داعش‪ ‬راي�ة تنظي�م‬ ‫القاعدة‪( ‬العل�م األس�ود املكت�وب علي�ه‬ ‫بالل�ون األبيض عبارة‪ ،‬ال إله إال الله محمد‬ ‫رس�ول الله)‪ ،‬ويطلق عناصره‪ ،‬وغالبيتهم‬ ‫من غير الس�وريني‪ ،‬هتافات إث�ر كل‪ ‬معركة‬ ‫أو انتص�ار يحققونه‪ ‬عل�ى ق�وات األس�د‬ ‫مث�ل «قائدنا لألبد س�يدنا محم�د» مع «الله‬ ‫أكب�ر» ال�ذي تتعالى‪ ‬بها‪ ‬أصواته�م خلال‬ ‫االشتباكات‪.‬‬ ‫فيم�ا يعتم�د اجلي�ش احل�ر واملعارضة‬ ‫السياس�ية‪ ،‬العلم الس�وري الس�ابق الذي‬ ‫يس�ميه الث�وار «عل�م االس�تقالل»‪ ،‬كون�ه‬ ‫كان عل�م الدول�ة في مرحلة االس�تقالل عن‬ ‫االنتداب الفرنس�ي ع�ام ‪ ،1946‬وهو مكون‬ ‫من ثلاث خطوط عرضية بأل�وان األبيض‬ ‫واألخض�ر واألس�ود‪ ،‬يتوس�طها ثلاث‬ ‫جنمات حمراء‪.‬‬

‫القيادة والتنظيم‬ ‫لداعش هيكل تنظيمي يتش�كل من أمراء‬ ‫للمناط�ق ومجال�س ش�ورى اجملاهدي�ن‪،‬‬ ‫إضاف�ة إل�ى قي�ادات ميداني�ة‪ ،‬إال أن تل�ك‬ ‫األم�ور التنظيمية يكتنفها س�رية تامة‪ ،‬في‬ ‫حني يشير باحثون في الشؤون اإلسالمية‬ ‫إن تبعي�ة ق�ادة «داع�ش» ف�ي س�ورية‬ ‫تعود‪ ‬ألمراء التنظيم في العراق‪.‬‬ ‫فيم�ا يقود اجلي�ش احلر مجلس عس�كري‬ ‫تاب�ع لهيئ�ة األركان العام�ة‪ ،‬ويوج�د ف�ي كل‬ ‫محافظ�ة مجلس عس�كري خاص به�ا يتبع له‬ ‫ق�ادة ألوي�ة وكتائ�ب‪ ،‬إال أن�ه يوج�د ع�دد من‬ ‫األلوية والكتائب التي ال تتبع لتلك اجملالس‪.‬‬

‫مصادر التمويل‬ ‫يعتم�د كال الطرفين عل�ى التموي�ل‬ ‫اخلارج�ي‪ ،‬وف�ي الوق�ت ال�ذي تعل�ن فيه‬ ‫املعارضة أن متويلها بالشكل األساسي يأتي‬ ‫م�ن قط�ر والس�عودية واإلم�ارات وأمريكا‬ ‫وفرنس�ا وجزء قلي�ل من بريطاني�ا‪ ،‬وذلك‬ ‫بحس�ب بيان�ات أصدرته�ا وحدة تنس�يق‬ ‫الدع�م ف�ي االئتلاف الوطن�ي املع�ارض‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬ف�إن داع�ش ال يُ علم مص�در متويل‬ ‫محدد ل�ه‪ ،‬األمر الذي يحلل�ه مراقبون بأن‬ ‫اعتم�اد كل م�ن اجليش احل�ر وداعش على‬ ‫«مائ�دة اخل�ارج»‪ ،‬ينب�ئ باحتم�ال امتداد‬ ‫ً‬ ‫تبع�ا ألجندات‬ ‫الص�راع في البلاد‪ ،‬وذل�ك‬ ‫الدول املانحة‪(  .‬االناضول)‬

‫ماكني وغراهام‪ :‬أوباما أخل بوعد دعم اجليش احلر وفقد ثقة الرياض‬ ‫محللة‪ :‬السعودية تلعب أخطر أدوارها وتعتبر أمريكا «جبانة»‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫وج�ه الس�يناتوران الب�ارزان ضم�ن احل�زب‬ ‫اجلمه�وري ف�ي الكونغ�رس األمريك�ي‪ ،‬ج�ون ماكين‬ ‫وليندس�ي غراهام‪ ،‬انتقادات حادة إلى الرئيس باراك‬ ‫أوباما‪ ،‬متهمني إدارته بـ»الفش�ل» وتهديد موقع أمريكا‬ ‫في الش�رق األوس�ط بعد «تخليها» عن دع�م املعارضة‬ ‫السورية وفقدانها ثقة دول اخلليج وإسرائيل‪.‬‬ ‫وق�ال غراه�ام وماكين‪ ،‬ف�ي مق�ال نش�رته صحيفة‬ ‫«واش�نطن بوست»‪« ،‬يجب على كل أمريكي أن ّ‬ ‫يطلع ما‬ ‫تنش�ره وس�ائل اإلعالم الكبرى‪ ،‬والتي تقول إن إدارة‬ ‫أوبام�ا بدأت تس�تقيل من دوره�ا القيادي في الش�رق‬ ‫األوسط‪ ،‬مع ما س�يتركه ذلك من تداعيات على مصالح‬ ‫األمن القومي األمريكي‪».‬‬ ‫وأض�اف غراه�ام وماكني «ما من ش�يء يؤش�ر على‬ ‫ه�ذا الفش�ل أكث�ر م�ن تخل�ي اإلدارة عن دع�م اجليش‬ ‫الس�وري احل�ر وس�ائر ق�وى املعارض�ة املعتدل�ة ف�ي‬ ‫سورية‪ .‬لقد تعهد الرئيس أوباما لنا شخصيا في البيت‬ ‫األبيض بأن الواليات املتحدة ملتزمة باحلد من قدرات‬ ‫نظام (الرئيس الس�وري بشار) األسد عسكريا وزيادة‬

‫ق�درات املعارضة وحتوي�ل ميزان الق�وى على األرض‬ ‫من أج�ل التمهيد حلوار ينهي النزاع برحيل األس�د عن‬ ‫السلطة‪ ،‬ولكننا لم نر مؤشرات على احترام ذلك‪».‬‬ ‫وتاب�ع غراه�ام وماكين «ف�ي الواق�ع‪ ،‬ف�إن األس�د‬ ‫وقواته يواصالن ترويع السوريني‪ ،‬بينما يستمر الدعم‬ ‫العس�كري وتدف�ق املقاتلني م�ن حزب الله وإي�ران‪ ،‬أما‬ ‫روس�يا فتس�اعد على تدمير ترسانة األس�د الكيماوية‪،‬‬ ‫ولكنه�ا تس�لحه باملقاب�ل باألس�لحة التقليدي�ة الت�ي‬ ‫تستخدم لقتل السوريني بعشرات اآلالف‪».‬‬ ‫واس�تبعد النائبان املعروفان بانتقاد مواقف أوباما‬ ‫حيال س�ورية ومص�ر‪ ،‬أي جناح ملؤمت�ر «جنيف ‪ »2‬في‬ ‫الظ�روف الراهنة‪ ،‬وأضافا أن التقاري�ر الصحفية تؤكد‬ ‫أن دول اخلليج وإس�رائيل بدأت تفقد الثقة بواش�نطن‬ ‫وبحكم�ة إدارته�ا‪ ،‬وأضاف�ا أن العالقات مع الس�عودية‬ ‫«تتده�ور بس�رعة مبا يزع�زع األمن القوم�ي األمريكي»‬ ‫في حني تنغمس واش�نطن ف�ي محادثات مع إيران التي‬ ‫اعتادت على ممارسة ذلك التكتيك‪ ،‬وفقا للمقال‪.‬‬ ‫الى ذلك قالت محللة سياس�ية متخصصة بالشؤون‬ ‫الدولية إن الس�عودية تبتعد عن الواليات املتحدة التي‬ ‫باتت بالنسبة لها «دولة جبانة»‪ ،‬مضيفة أن السعوديني‬

‫يلعب�ون دورا ق�د يكون األخط�ر في تاريخهم‪ ،‬مش�بهة‬ ‫دوره�م ف�ي س�ورية مب�ن وضع قدم�ه عل�ى رأس أفعى‬ ‫مميتة‪ ،‬هي النظام‪ ،‬دون أن يتمكن من س�حقها ودون أن‬ ‫تتدخل أمريكا ملساعدتهم‪.‬‬ ‫وقال�ت احمللل�ة واملراس�لة املتخصصة في الش�ؤون‬ ‫الدولي�ة بصحيف�ة «وول س�تريت جورن�ال»‪ ،‬كاري�ن‬ ‫إيلي�وت ه�اوس‪ ،‬ردا على س�ؤال حول حقيق�ة املوقف‬ ‫الس�عودي «أظ�ن أن الس�عوديني ه�م من ق�رر التخلي‬ ‫عنا‪ ،‬فبالنسبة للسعودية ‪ -‬باعتبارها مجتمعا قبليا ‪-‬‬ ‫فاملظهر الضعيف قد يشجع اآلخرين على ارتكاب أعمال‬ ‫عدائية‪ ..‬الس�عوديون ال يرغبون في الس�ير يدا بيد في‬ ‫منطقة الش�رق األوس�ط املضطربة مع أمريكا اجلبانة‪..‬‬ ‫هذه هي وجهة نظرهم‪».‬‬ ‫وتابع�ت ه�اوس‪« :‬لق�د س�محنا بس�قوط (الرئيس‬ ‫املصري األسبق‪ ،‬حسني) مبارك‪ ،‬وترددنا طوال أسابيع‬ ‫حي�ال االنقالب الذي أط�اح جماعة اإلخوان املس�لمني‪،‬‬ ‫وانتظرنا طويال قبل قطع املس�اعدات العس�كرية وقمنا‬ ‫بذلك في نهاية املطاف‪ ،‬وبالنسبة لسورية فقد أحملنا إلى‬ ‫نيتنا مس�اعدتهم‪ ،‬ولكننا لم نفعل ذلك‪ ،‬كما قال الرئيس‬ ‫(ب�اراك أوبام�ا) إن�ه س�يقوم بتوجيه ضربة عس�كرية‬

‫للنظام ردا على هجومه الكيماوي‪ ،‬ولكنه لم يفعل ذلك‪،‬‬ ‫ب�ل جرى االلتفاف على املوض�وع ومعانقة الروس على‬ ‫أمل أنهم سيتخلصون من سالح دمشق الكيماوي‪».‬‬ ‫وأضاف�ت هاوس‪ ،‬ف�ي مقابلة م�ع «س�ي ان ان»‪ ،‬لو‬ ‫أنن�ي كن�ت دولة أعتم�د على أمري�كا لضم�ان أمني (في‬ ‫منطق�ة الش�رق األوس�ط) لكن�ت اآلن أش�عر بالذع�ر‬ ‫الش�ديد‪ ،‬ولذل�ك أظ�ن أنهم ق�رروا بأنه من األس�لم لهم‬ ‫السير قدما مبفردهم‪».‬‬ ‫وحول رفض السعودية ملقعد في مجلس األمن قالت‬ ‫ه�اوس إن قرار الري�اض يحمل احتجاج�ا ضمنيا على‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬ولكنه يعكس أيضا رغبة الس�عودية‬ ‫بع�دم الوجود في مجل�س تضطر في�ه للتعامل مع كافة‬ ‫امللفات‪ ،‬وقالت‪« :‬قد يكون املقعد أمرا مزعجا للسعودية‬ ‫ألنه ال ميكن جتاوز املش�كالت بل يجب التصويت عليها‬ ‫سواء بالتأييد أو الرفض أو االمتناع‪».‬‬ ‫وأضاف�ت‪« :‬الق�رار يحم�ل ف�ي طياته جزئيا رس�الة‬ ‫اعت�راض عل�ى األداء األمريكي‪ ،‬وكذلك عل�ى أداء األمم‬ ‫املتحدة في أماكن مثل س�ورية‪ ،‬ولكن هناك أيضا جانب‬ ‫يقل�ل البع�ض من أهميت�ه‪ ،‬ويتعل�ق بواق�ع أن املقعد ال‬ ‫يحمل قيمة كبيرة للسياسة السعودية‪».‬‬

‫لم يتأكد بعد فيما إذا كان االبراهيمي سيلتقي الرئيس‬ ‫الس��وري بش��ار األس��د‪ ،‬رمبا يكون اللقاء متوقفا إلى حد‬ ‫كبي��ر عل��ى م��ا س��يكون اإلبراهيمي ق��د أفصح ب��ه حول‬ ‫ما يحمله لدمش��ق خ�لال لقائه املس��ؤول األمن��ي ووزير‬ ‫اخلارجية السوري‪.‬‬ ‫املصدر الس��وري الذي حتدث لـ «القدس العربي» قال‬ ‫أن اإلبراهيم��ي س��يتبلغ أن أي نقاش مع األس��د يجب أال‬ ‫يحمل إشارات حول مسألة ترش��حه ملنصب الرئاسة من‬ ‫عدمه وأن األس��د غير مستعد لبحث أي موضوع تفصيلي‬

‫خاص وأن البحث ممكن فقط في كيفية جمع كل األطراف‬ ‫عل��ى طاول��ة مفاوض��ات جنيف ‪ 2‬دون ش��روط مس��بقة‬ ‫السيما الشروط أو األفكار املتعلقة مبسألة الرئاسة‪.‬‬ ‫ووص��ل املبعوث األمم��ي األخض��ر اإلبراهيمي صباح‬ ‫االثنني ال��ى مطار رفيق احلريري الدول��ي على منت طائرة‬ ‫خاص��ة نقلته م��ن طه��ران حيث كان ق��د التق��ى الرئيس‬ ‫اإليران��ي األخضر اإلبراهيمي وبع��د وصوله الى بيروت‪،‬‬ ‫عق��د اإلبراهيمي في املطار اجتماعا مع املمثل الش��خصي‬ ‫لألمني العام لألمم املتحدة في لبنان ديريك بالمبلي‪.‬‬

‫■ دمشق ـ د ب أ‪ :‬أكدت هيئة التنسيق‬ ‫الوطني�ة لق�وى التغيي�ر الدميقراط�ي‬ ‫املعارض�ة ف�ي س�ورية أن مش�اركتها‬ ‫ف�ي مؤمت�ر «جني�ف ‪ »2‬اخل�اص باألزم�ة‬ ‫السورية مشروطة بتوجيه دعوة رسمية‬ ‫للهيئ�ة عل�ى أن ال يق�ل متثيله�ا ف�ي وف�د‬ ‫املعارضة عن أي إطار سياسي آخر‪.‬‬ ‫وأك�د بي�ان ص�ادر ع�ن الهيئ�ة ام�س‬ ‫االثنين‪ ،‬تلق�ت وكال�ة األنب�اء األملاني�ة‬ ‫(د‪.‬ب‪.‬أ) نس�خة منه‪ ،‬مش�اركة الهيئة في‬ ‫مؤمت�ر جني�ف الثان�ي «م�ع األخ�ذ بعني‬ ‫االعتب�ار‪..‬أن توج�ه الدعوة عل�ى قاعدة‬

‫تفاهم�ات جني�ف (‪ )1‬ببنوده�ا الس�تة‬ ‫واعتباره�ا األس�اس الذي س�تنطلق منه‬ ‫العملية السياسية التفاوضية»‪.‬‬ ‫وذك�ر أن هذه البنود تش�مل «الس�عي‬ ‫لوق�ف العن�ف وإطلاق س�راح املعتقلني‬ ‫واخملتطفين وتأمين وص�ول اإلغاثة إلى‬ ‫محتاجيه�ا وقي�ام س�لطة حك�م انتقالية‬ ‫ذات صالحي�ات تام�ة لتحضي�ر البلاد‬ ‫لالنتقال إلى نظام دميقراطي جديد»‪.‬‬ ‫وأكد البيان ضرورة «أن توجه الدعوة‬ ‫للهيئ�ة بصفته�ا االعتباري�ة‪ ،‬باعتباره�ا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وازنا ف�ي املعارضة‬ ‫سياس�يا‬ ‫إطارا‬ ‫متث�ل‬

‫الوطنية الدميقراطية يضم قوى وتيارات‬ ‫وأحزاب ذات طيف وطني عريض»‪.‬‬ ‫وأض�اف البي�ان أن متثي�ل هيئ�ة‬ ‫التنسيق في وفد املعارضة يحب أن يكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومؤثرا وال يقل عن متثيل أي إطار‬ ‫«وازنا‬ ‫سياسي آخر»‪.‬‬ ‫ولف�ت البي�ان إل�ى أن الهيئ�ة وحدها‬ ‫له�ا احلق ف�ي تس�مية ممثليها ف�ي الوفد‬ ‫التفاوض�ي‪ ،‬عل�ى أن يت�م «اإلعلان ع�ن‬ ‫أس�ماء وفده�ا التفاوض�ي بع�د إبلاغ‬ ‫(املبع�وث الدول�ي إلى س�ورية) األخضر‬ ‫اإلبراهيمي به»‪.‬‬

‫قائد اجليش االسترالي السابق يدعو ملنع عودة االستراليني‬ ‫حاملي اجلنسية السورية بعد القتال في سورية‬ ‫■ كانبيرا ـ يو بي اي‪ :‬دعا قائد اجليش األسترالي السابق بيتر‬ ‫ليه�ي إلى من�ع املواطكنين األس�تراليني الذين يحملون اجلنس�ية‬ ‫السورية من العودة إلى أستراليا بعد املشاركة في القتال بسورية‪.‬‬ ‫وقال ليهي في مقابلة على محطة «س�كاي نيوز» األس�ترالية «كيف‬ ‫ميكن ألس�ترالي أن يذهب ويقاتل في س�ورية‪ ،‬وفي بعض احلاالت‬ ‫إلى جانب جبهة النصرة املرتبطة بتنظيم القاعدة‪ ،‬والعودة بعدها‬ ‫إلى أستراليا؟»‪.‬‬ ‫وطال�ب ليهي مبراجع�ة القانون لتحديد ما ميك�ن القيام به ملنع‬ ‫ً‬ ‫أساسا إلى‬ ‫حاملي اجلنس�يتني األس�ترالية والس�ورية من الذهاب‬ ‫سورية‪.‬‬

‫وأضاف انه «في حال مش�اركتهم ف�ي بعض من األعمال الكريهة‬ ‫الدائ�رة هن�اك‪ ،‬فال بد م�ن العمل على ع�دم الس�ماح بعودتهم إلى‬ ‫أس�تراليا»‪ .‬وتس�اءل عم�ا إذا كان من املناس�ب أن يحمل ش�خص‬ ‫ً‬ ‫مخلصا لبلدين؟ أنا‬ ‫جنس�يتني‪ ،‬وتابع «هل ميكن لشخص أن يكون‬ ‫ً‬ ‫واثقا من ذلك»‪.‬‬ ‫لست‬ ‫يش�ار إل�ى ان كالم ليه�ي يأت�ي بعدم�ا ذك�ر وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫األس�ترالي ب�وب كار ان حوالي ‪ 200‬أس�ترالي غادروا إلى س�ورية‬ ‫وبعضه�م يقدم املس�اعدة فيم�ا البعض اآلخر يش�ارك ف�ي القتال‪،‬‬ ‫ولفت إل�ى ان احلكومة أبلغته انه ال ميكن القيام بش�يء ملنعهم من‬ ‫العودة إلى أستراليا‪.‬‬

‫مقتل رجل في تركيا بقذيفة اطلقت من سورية‬ ‫■ دياربك�ر (تركي�ا) ـ ا ف ب‪ :‬قت�ل رج�ل‬ ‫وجرحت ابنته االثنني في جنوب شرق تركيا‬ ‫بقذيف�ة ه�اون اطلق�ت من س�ورية اجملاورة‪،‬‬ ‫على ما افادت االجهزة الطبية‪.‬‬ ‫وقت�ل ادريس اكغول بقذيفة س�قطت على‬ ‫منزل�ه في جيلان بينار احلدودي�ة مع مدينة‬ ‫راس العين الس�ورية التي تش�هد معارك بني‬

‫مقاتلني اكراد ومعارضني اسالميني‪.‬‬ ‫وبه�ذا احل�ادث يرتف�ع ال�ى خمس�ة ع�دد‬ ‫القتل�ى االت�راك في ه�ذه البلدة من�ذ الصيف‬ ‫املاضي‪ .‬واغلق�ت املدارس في اجلانب التركي‬ ‫من احلدود السباب امنية‪.‬‬ ‫وش�اهد مراس�ل فران�س ب�رس عش�رين‬ ‫مقاتل�ة تركية من ط�راز اف‪ 16‬تقلع من قاعدة‬

‫دي�ار بك�ر وتعب�ر احل�دود الس�ورية بع�د‬ ‫احل�ادث‪ .‬ويرد اجلي�ش الترك�ي تلقائيا على‬ ‫كل قذيفة تسقط على اراضيه‪.‬‬ ‫وتعتب�ر تركي�ا من اه�م داعم�ي املعارضة‬ ‫الس�ورية التي تقاتل نظام دمش�ق منذ ‪2011‬‬ ‫وه�ي ت�ؤوي ‪ 600‬ال�ف الج�ئ س�وري عل�ى‬ ‫اراضيها‪.‬‬

‫االئتالف السوري‪ 7 :‬ماليني مواطن‬ ‫بحاجة إلى املساعدة الفورية‬ ‫■ دمش�ق ـ د ب ا‪  :‬ق�ال االئتلاف الوطن�ي الس�وري املعارض‪،‬‬ ‫أكبر تش�كيالت املعارضة الس�ورية‪ ،‬إن النظام الس�وري «لم يتخذ‬ ‫أي خطوات جدية للس�ماح بوصول اإلغاثة لس�بعة ماليني سوري‬ ‫بحاجة للمساعدة الفورية»‪.‬‬ ‫وأع�رب االئتلاف ف�ي بي�ان ص�ادر عن�ه ام�س االثنين‪ ،‬تلقت‬ ‫وكال�ة األنباء األملانية (د‪.‬ب‪.‬أ) نس�خة منه‪ ،‬عن «اس�تعداده لدعم‬ ‫التنفي�ذ الكامل» للبيان الرئاس�ي الصادر عن مجل�س األمن أوائل‬ ‫الش�هر احلالي والذي يدعو إلى حتسين وضع وصول املس�اعدات‬ ‫اإلنسانية في سورية‪.‬‬ ‫ورأى البي�ان أن «اخلروقات الفاضحة التي يرتكبها النظام ضد‬ ‫القانون اإلنساني الدولي متثل دليال واضحا وعلنيا على فشله في‬ ‫الوفاء بأبسط التزاماته جتاه حماية الشعب السوري»‪.‬‬

‫كما أع�رب االئتالف عن «التزام�ه بالتعاون الوثي�ق» مع مكتب‬ ‫تنس�يق الشؤون اإلنس�انية التابع لألمم املتحدة وإلى «استمراره‬ ‫في الس�عي لتأمين دخول موظف�ي اخلدم�ات اإلنس�انية والطبية‬ ‫الذين يسعون ملساعدة الفئات األكثر ضعفا» في املناطق اخلاضعة‬ ‫لس�يطرة املعارض�ة‪ .‬وتعه�د االئتلاف «باتخ�اذ كاف�ة اإلجراءات‬ ‫الالزم�ة وبذل اجله�ود املطلوبة لتس�هيل الوصول املباش�ر للمواد‬ ‫اإلنسانية التي يحتاجها املدنيون من دواء وطعام»‪.‬‬ ‫وأش�ار البي�ان إل�ى أن االئتالف س�بق وأك�د «التزام�ه بضمان‬ ‫وصول املساعدات اإلنس�انية مطالبا أعضاء اجمللس باتخاذ املزيد‬ ‫من اإلجراءات لتعزيز وصول تلك املساعدات وتكثيف الضغط على‬ ‫نظام (الرئيس الس�وري بشار) األسد لتخفيف معاناة املدنيني في‬ ‫سورية»‪.‬‬

‫مسؤول أممي يحذر من تدفق مليوني الجئ سوري‬ ‫■ أنق�رة ـ دويغ�و أوزب�اي‪ :‬حذر مس�ؤول‬ ‫في املفوضية العليا لش�ؤون الالجئني في االمم‬ ‫املتح�دة‪ ،‬م�ن احتم�ال ن�زوح‪  ‬م�ا بين ‪2 – 1.5‬‬ ‫مليون س�وري إلى خ�ارج بالدهم‪ ،‬خالل العام‬ ‫املقب�ل‪ ،‬في حال لم يتحقق سلام في س�ورية‪،‬‬ ‫وعدم حتسن الظروف األمنية‪.‬‬ ‫وذكر مدير منطقة الش�رق األوسط وشمال‬ ‫أفريقيا ف�ي املفوضية «أمني عواد»‪ ،‬في تصريح‬ ‫لألناض�ول‪ ،‬عل�ى هام�ش زيارت�ه لتركي�ا‪ ،‬أنه‬ ‫بحث مل�ف الالجئني مع مس�ؤولني ف�ي وزارة‬ ‫اخلارجية التركية‪ ،‬وهيئة الطوارئ والكوارث‬ ‫ف�ي رئاس�ة ال�وزراء‪ ،‬وممثلي منظم�ات مدنية‬ ‫مختلف�ة‪  .‬ولف�ت ع�واد أن الصعوبات‪،‬الت�ي‬ ‫يواجهه�ا الالجئ�ون واحلكوم�ة التركي�ة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫واإلدارات احمللي�ة‪ ،‬س�يطرت عل�ى أجن�دة‬ ‫لقاءاته‪ ،‬حيث ذكر أن ‪ ‬عدد الالجئني السوريني‬ ‫ف�ي تركيا‪ ،‬بلغ نحو ‪ 660‬ألف ش�خص‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إل�ى وج�ود الجئين آخري�ن غي�ر مس�جلني‪،‬‬ ‫وض�رورة اإلس�راع ‪ ‬ق�در اإلم�كان ف�ي انش�اء‬ ‫مراكز لتسجيلهم‪ .‬وأش�ار املسؤول األممي إلى‬ ‫صعوب�ة حتديد أع�داد االجئني الس�وريني في‬ ‫اخلارج‪ ،‬بدقة‪ ،‬حيث تستضيف لبنان أكبر عدد‬ ‫م�ن الالجئني‪ ،‬يق�در بأكثر م�ن ‪ 800‬ألف الجئ‪،‬‬ ‫فيم�ا يقيم نح�و ‪ 550‬أل�ف آخرين ف�ي األردن‪،‬‬ ‫و‪ 200‬أل�ف الج�ئ ف�ي ش�مال الع�راق‪ ،‬وع�دد‬ ‫يترواح بني ‪ 100‬ألف و‪ 200‬ألف في مصر‪.‬‬ ‫ولف�ت ع�واد‪ ،‬إلى ن�زوح نح�و ‪ 5-4‬ماليني‬ ‫ش�خص م�ن منازله�م داخل س�ورية‪ ،‬مش�يرا‬

‫أن ‪ ‬فت�ح مم�رات انس�انية إليصال املس�اعدات‬ ‫للمحتاجني ف�ي الداخل الس�وري‪ ،‬أمر مرهون‬ ‫بالتوصل التف�اق مع النظام الس�وري والدول‬ ‫اجمل�اورة‪ ،‬معرب�ا ع�ن تقدي�ره ل�دور تركي�ا‬ ‫حكومة وش�عبا في استضافة الالجئني‪ ،‬مشيرا‬ ‫أن احلكوم�ة التركي�ة صرف�ت نح�و ‪ 2.2‬ملي�ار‬ ‫دوالر ف�ي مج�ال اإلغاث�ة االنس�انية لالجئين‬ ‫السوريني‪.‬‬ ‫وأبدى املنس�ق اإلقليمي للمفوضية متنياته‬ ‫في اس�تمرار تركي�ا باس�تقبال الالجئني‪ ،‬وأكد‬ ‫أن املفوضي�ة س�تفعل م�ا بوس�عها للمش�اركة‬ ‫ف�ي حتم�ل األعب�اء‪ ،‬معرب�ا ع�ن اعتق�اده بأن‬ ‫تركيا تس�هم في االس�تقرار والسلام االقليمي‬ ‫عبر‪ ‬قبولها لالجئني‪(  .‬االناضول)‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫رد على الرافعي‪ :‬احلل في طرابلس هو بإستدعاء اجليش وليس داعش والنصرة‬ ‫ّ‬

‫نصر الله‪ :‬اخملطط فشل في سورية وال ميكن بقاء املنطقة مشتعلة الن السعودية غاضبة‬ ‫ومن يريد العودة عن مطار دمشق سيبقى حيثما هو وأنصح بالعودة عن مطار بيروت‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫هنأ االمني العام لـ»حزب الله» الس�يد حسن نصرالله‬ ‫ف�ي كلم�ة ل�ه ف�ي احتف�ال مستش�فى الرس�ول االعظ�م‬ ‫ً‬ ‫ش�اكرا «كل‬ ‫«اخملطوفين اللبنانيني احملرري�ن من أعزاز»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيفا «بطبيعة‬ ‫من س�اهم في إجناز النهاية الس�عيدة»‪،‬‬ ‫احل�ال عودة ه�ؤالء االع�زاء الهاليه�م يثير آم�ال البقية‬ ‫ممن لهم حاالت مش�ابهة‪ ،‬كما يثير لدينا حاالت انس�انية‬ ‫نحمل مسؤولية جتاههم‪.‬‬ ‫وعاطفية ممن ّ‬ ‫ويج�ب التأكي�د عل�ى متابع�ة بقي�ة امللف�ات‪ ،‬ويج�ب‬ ‫ان يح�دد له�ا اط�ر للمتابعة‪ ،‬ونح�ن نتش�ارك كلبنانيني‬ ‫م�ع اخوانن�ا الس�وريني العمل الطلاق س�راح املطرانني‬ ‫اخملطوفين‪ ،‬كم�ا اللبنانيين الذين قتل�وا او خطفوا جراء‬ ‫االح�داث في س�ورية‪ ،‬م�ن حس�ان املق�داد ال�ى لبنانيني‬ ‫ً‬ ‫وصوال الى املصور اللبناني س�مير كس�اب‪،‬‬ ‫من مع�روب‪،‬‬ ‫ويج�ب تكلي�ف اح�د عل�ى الصعي�د الرس�مي ومس�ؤول‬ ‫ملتابع�ة كل ه�ذا الن�وع م�ن القضاي�ا‪ ،‬وعنده�ا نعرف من‬ ‫هو املس�ؤول‪ ،‬وعندها يستطيع اي ش�خص لديه معلومة‬ ‫او اقت�راح يقدمه�ا جله�ة معين�ة‪ ،‬وعندها ال يضي�ع امللف‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا ال�ى انه «كذل�ك ينفتح الب�اب على‬ ‫او املس�ؤولية»‪،‬‬ ‫امللف�ات القدمية‪ ،‬عندما عاد مخطوفو اعزاز بعض عائالت‬ ‫املفقودي�ن واملس�جونني او ما يعتقد انهم مس�جونون في‬ ‫سورية‪ ،‬وبدل الدخول في مزايدات في هذا املوضوع‪ ،‬عبر‬ ‫الشتائم والبيانات وغيرها‪ ،‬من املفيد ً‬ ‫جدا تشكيل جلنة او‬ ‫جهة معينة ملتابعة هذا املوضوع‪ ،‬وقد مت تش�كيل جلان في‬ ‫املاضي وتبادل اسماء وغيرها‪ ،‬لكن هذا االمر لم يستكمل‪،‬‬ ‫ف�ي ظ�ل حكوم�ة تصري�ف االعم�ال او ف�ي ظ�ل احلكومة‬ ‫ً‬ ‫مش�ددا على انن�ا «بح�ال كنا في بل�د نحترم‬ ‫اجلدي�دة»‪،‬‬ ‫انفس�نا يجب ان نفتح هذه امللفات االنسانية بغض النظر‬ ‫عن االبعاد السياسية‪ ،‬وواحدة من النتائج التي اخذناها‬ ‫في قضي�ة مخطوفي اعزاز نحن في دولة حتترم ش�عبها‪،‬‬ ‫فهن�اك ‪ 11‬خطفوا ولم يتركوا لدى خاطفيهم‪ ،‬بغض النظر‬ ‫عن الطريقة‪ ،‬وفي موضوع عبّ ارة اندونيس�يا اس�تعادت‬ ‫الدولة اجس�اد الضحايا واملس�اجني في اندونيس�يا لدى‬

‫الدولة االندونيس�ية‪ ،‬وهذه مدرس�ة املقاومة التي ال تقبل‬ ‫ان تترك اس�رى او اجس�اد الش�هداء لدى الع�دو‪ ،‬ونحن‬ ‫كنا نس�تعيد االسرى واجلرحى لنؤكد اننا دولة محترمة‪،‬‬ ‫وهن�اك ملفات عالقة مع العدو االس�رائيلي ومع الش�قيق‬ ‫الس�وري‪ ،‬مع االس�رائيلي هناك مجموعة ملف�ات ال زالت‬ ‫عالق�ة من املفقودي�ن خلال االجتياح واالحتلال وهناك‬ ‫يحي�ى س�كاف‪ ،‬واجليش االس�رائيلي يتحمل مس�ؤولية‬ ‫جميع املفقودي�ن ً‬ ‫ايا كان خاطفهم ميسلش�يات لبنانية او‬ ‫جيش حلد او جيش حداد»‪.‬‬ ‫وأش�ار الى ان «هن�اك ‪ 17‬الف مفقود بس�بب االحتالل‬ ‫االسرائيلي من بينهم الدبلوماسيون االيرانيون االربعة‪،‬‬ ‫كم�ا ان هن�اك هن�اك مفقودين خلال احل�رب اللبنانية»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫داعي�ا الى «تش�كيل اطار جاد وتعيني جه�ة معينة ملتابعة‬ ‫املوض�وع‪ ،‬وانا س�معت كلمة مباش�رة للوص�ول في هذه‬ ‫امللفات الى اخلامتة الواقعي�ة‪ ،‬وهذا املوضوع يحتاج الى‬ ‫حس�م ومتابع�ة في نهاي�ة املط�اف»‪ً ،‬‬ ‫الفتا الى ان�ه «يبقى‬ ‫هناك ملف على درجة عالية من اخلطورة‪ ،‬حتضرنا ذكرى‬ ‫سماحة االمام القائد السيد موسى الصدر واخويه الشيخ‬ ‫محمد يعقوب واالستاذ عباس بدر الدين‪ ،‬ونحن نتحدث‬ ‫عن ام�ام املقاومة وع�ن االمام الذي رف�ع احلرمان‪ ،‬وهذه‬ ‫القضي�ة ال متس عائلة وطائفة وش�عب‪ ،‬ب�ل كرامة واالمة‬ ‫وه�ي قضية وطنية بإمتياز‪ ،‬ويجب ب�ذل جهود مضاعفة‪،‬‬ ‫وال يج�وز الق�اء كامل احلمل على رئي�س اجمللس النيابي‬ ‫نبي�ه ب�ري او عل�ى وزارة اخلارجي�ة التي تتب�ع للطائفة‬ ‫الش�يعية‪ ،‬او على عاتق عائلة االمام الصدر نفس�ه‪ ،‬فهذه‬ ‫القضية تتبع للش�عب اللبناني كله‪ ،‬ونحن ارسلنا رسائل‬ ‫ال�ى الي�ران لب�ذل جهد خ�اص ومضاع�ف النه�اء قضية‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا «وك�ي ال نبق�ى ف�ي العموميات‬ ‫االم�ام الص�در»‪،‬‬ ‫هناك عبدالله السنوسي في سجون ليبيا‪ ،‬واالخر موسى‬ ‫كوس�ى يتج�ول ف�ي فن�ادق العواص�م العربي�ة‪ ،‬كالهم�ا‬ ‫عملا في اخملاب�رات الليبية‪ ،‬وهما يعرفان م�كان احتجاز‬ ‫االمام الصدر‪ ،‬وهناك ش�خص موجود في الس�جن وعلى‬ ‫الس�لطات الليبي�ة التحقي�ق مع�ه‪ ،‬والس�لطات الليبي�ة‬ ‫حت�ول دون ذل�ك‪ ،‬وهن�اك دول�ة تدع�ي صداقته�ا للبنان‬ ‫تستضيف موسى كوس�ى‪ ،‬ملاذا ال تسأله عن مصير االمام‬ ‫الصدر وحتقق معه؟»‪.‬‬ ‫ولفت الى « ان االحداث الس�ورية تؤثر على كل ش�يء‬

‫وزير البيئة اللبناني يرفض طمر السالح‬ ‫الكيميائي السوري في لبنان‪ :‬هذا االمر لن‬ ‫جس النبض‬ ‫مير واحلديث عنه من قبيل ّ‬ ‫بيروت‪« -‬القدس العربي» ـ من سعد الياس‪:‬‬

‫أثار خبر عن مساعي لطمر السالح الكيميائي السوري في لبنان نقلته قناة «املنار»‬ ‫عن مصادر رسمية تساؤالت حول أبعاده‪ ،‬وما ّ‬ ‫عزز هذه الفرضية قول املدير التنفيذي‬ ‫الس�ابق لبرنام�ج األمم ّ‬ ‫املتح�دة للبيئ�ة مصطفى كم�ال طلبة‪ ،‬بأن دفن ط�ن واحد من‬ ‫ً‬ ‫دوالرا‪ ،‬في حني أن‬ ‫النفايات النووية في إفريقيا والدول العربية ال تزيد كلفته على ‪40‬‬ ‫ً‬ ‫ضعفا لهذا الرقم‪.‬‬ ‫أي والية أميركية يراوح بني ‪ 14‬و ‪36‬‬ ‫هذا السعر في ّ‬ ‫ّ‬ ‫وعل�ق وزير البيئة في حكوم�ة تصريف االعمال ناظم اخلوري على اخلبر فقال‪« :‬ال‬ ‫«أيا يكن مصدر النبأ فإنن�ي كوزير للبيئة ّ‬ ‫اطالق�ا»‪ ،‬وأضاف‪ً :‬‬ ‫ً‬ ‫أمثل‬ ‫لدي بهذا النبأ‬ ‫عل�م ّ‬ ‫لبن�ان عل�ى ه�ذا الصعيد ولن نواف�ق على أي طرح من ه�ذا النوع‪ .‬ويكفين�ا ان لبنان‬ ‫تلوث�ا في بيئته ومياهه فضال ع�ن ان بلدنا صغير ً‬ ‫ً‬ ‫جدا من حيث املس�احة وقد‬ ‫يعان�ي‬ ‫ً‬ ‫بلادا فيها صح�ارى ذات‬ ‫حت�ول مدين�ة واح�دة‪ ،‬فيما يتطل�ب طمر امل�واد الكيميائية‬ ‫ّ‬ ‫ورجح «ان يكون النبأ من قبيل جس النب�ض»‪ ،‬لكنه أكد ان ً‬ ‫أمرا‬ ‫مس�احات شاس�عة»‪ّ .‬‬ ‫كهذا «لن مير»‪.‬‬ ‫وأك�د وزير ف�ي مؤمت�ر صحافي عق�ده للغاي�ة « إتصل�ت برئيس مجل�س الوزراء‬ ‫لالس�تيضاح عن صحة موضوع طمر السلاح الكيميائي في لبنان‪ ،‬وتثبت من أن هذا‬ ‫ً‬ ‫متاما من الصحة‪ ،‬وقال ل�ي دولة الرئيس ميقاتي إن ال علم له على االطالق‬ ‫اخلب�ر عار‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بهذا املوضوع‪ ،‬وطبعا لبنان ال يقبل مبوضوع كهذا قطعا‪ ،‬ونحن كوزارة بيئة س�يكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهيئا بأي شكل من االشكال ملثل هذا االمر‪ ،‬ألن طمر‬ ‫أصال ليس‬ ‫لدينا رفض تام‪ ،‬ولبنان‬ ‫السالح الكيميائي ال يتم بطرق عادية بل يحتاج إما الى طريقة حرق ‪Incineration‬‬ ‫ضمن محارق خاصة وعلى درجة حرارة مرتفعة ‪ 1100‬درجة مئوية وما فوق‪ ،‬وإما من‬ ‫طريق إبطال مفعوله أو ‪.»Neutralisation‬‬ ‫ّ‬ ‫وذك�ر اخل�وري «بالقرار رقم ‪ 711‬الذي صدر س�نة ‪ 1997‬ويتعلق بتنظيم اس�تيراد‬ ‫ً‬ ‫خصوصا وأننا نعرف أنه في خالل فترة املش�اكل الداخلية حصل‬ ‫النفايات الى لبنان‪،‬‬ ‫طمر لنفايات س�امة في منطقة كسروان‪ ،‬ولسنا متأكدين لغاية اليوم إذا كان مت إعادة‬ ‫تصديره�ا أو إذا كانت ال زالت موجودة‪ ،‬فلبنان ال ميكنه التحمل»‪.‬واضاف‪« :‬إذا كانت‬ ‫احلكوم�ة اعتمدت سياس�ة النأي بالنفس ه�ل يعقل أن تأتي الي�وم وتوافق على طمر‬ ‫لسلاح كيميائ�ي؟ لبن�ان تكفي�ه النفاي�ات املوجودة في�ه والتلوث احلاص�ل‪ ،‬وليس‬ ‫للبنان أي قدرة على حتمل أي تلوث اضافي‪ .‬ونحن س�نحارب التلوث ونصحح وضع‬ ‫بيئتنا ومياهنا وأرضنا «‪.‬‬

‫ً‬ ‫فريقا في لبنان ربط كل شيء بإنتظار‬ ‫في لبنان‪ ،‬الن هناك‬ ‫ما يجري في سورية‪ّ ،‬‬ ‫وعطل كل شيء على قاعدة االنتظار‬ ‫ما يحدث في سورية وعلى سقوط الرئيس السوري بشار‬ ‫االس�د‪ .‬وهناك من ال يري�د العودة الى لبن�ان اال من مطار‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا «اللبنانييون ّ‬ ‫ملوا من تب�ادل االتهامات‬ ‫دمش�ق»‪،‬‬ ‫بالتعطيل‪ ،‬واللبنانييون ادرى مبن يعطل مجلس النواب‬ ‫والتش�ريع واحلوار وجلس�ات حكومة تصريف االعمال‪،‬‬ ‫وتشكيل حكومة جديدة»‪.‬‬ ‫وفي املوضوع الس�وري قال «حصلت تط�ورات كبيرة‬ ‫وتطور امليدان ملصلحة‬ ‫في االشهر االخيرة‪ ،‬بدأ من امليدان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اجلي�ش العرب��� الس�وري وعج�ز اجلماع�ات املس�لحة‬ ‫عل�ى تغيير موازي�ن الق�وى‪ ،‬وارجحية للنظ�ام‪ ،‬وصراع‬ ‫اجلماعات املس�لحة الذي اودى ب�أالف القتلى واجلرحى‪،‬‬ ‫وتبدل املزاج الس�وري بسبب افعال اجملموعات املسلحة‪،‬‬ ‫وتب�دل امل�زاج الع�ام العرب�ي والعاملي‪ ،‬وعج�ز املعارضة‬ ‫الس�ورية عن توحيد صفوفه�ا‪ ،‬وتفكك اجلبه�ة املناهضة‬ ‫بس�بب احداث مصر‪ ،‬وسقوط فرضية العدوان العسكري‬ ‫عل�ى س�ورية‪ ،‬والصم�ود الش�عبي والعس�كري للنظ�ام‬ ‫الس�وري اوصلتنا للخالصة التالية الت�ي تؤكد ان ال حل‬ ‫ً‬ ‫عسكريا في سورية‪ ،‬واحلل املقبول واملتاح في سورية هو‬ ‫احلل السياس�ي‪ ،‬والطريق املتاح للح�ل هو احلوار بدون‬ ‫ش�روط مسبقة‪ ،‬ومن يضع ش�روط مسبقة ال يريد احلوار‬ ‫كم�ا يحصل في لبنان‪ ،‬وم�ا يقال اليوم عن جنيف ‪ 2‬بغض‬ ‫النظر ع�ن الش�روط والتفاصيل يفتح اف�ق‪ ،‬ولبنان وكل‬ ‫ً‬ ‫حكما من االزمة سورية يجب‬ ‫ش�عوب املنطقة التي تأثرت‬ ‫ان تدفع نحو احلل السياسي في سورية‪ ،‬وان هناك دولة‬ ‫اقليمية غاضبة ً‬ ‫جدا مما يجري في املنطقة وهي السعودية‬ ‫وهذا ليس ً‬ ‫سرا‪ ،‬وقد استقطبت عشرات االالف من املقاتلني‬ ‫ومونتهم بسلاح ومتوين و‪ 30‬مليار‬ ‫العالم‪،‬‬ ‫من كل انحاء‬ ‫ّ‬ ‫دوالر حت�ى االن وحتري�ض ووس�ائل اعلام وغيره�ا‪،‬‬ ‫فقد قام�ت اجلبهة املقابلة بكل ما تس�تطيع فعله الس�قاط‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا «واملنطق�ة ال تس�تطيع‬ ‫س�ورية ول�م تس�تطع»‪،‬‬ ‫ان تبق�ى مش�تعلة الن هناك دول�ة غاضبة‪ ،‬وهن�اك دولة‬ ‫تري�د تعطيل احل�وار وتأجيل جني�ف ‪ ،2‬وكل من يعارض‬ ‫احلل السياس�ي في سورية يش�ربون من بئر واحد‪ ،‬ومن‬ ‫يع�ارض احل�ل يريد املزيد م�ن اخلراب على س�ورية وكل‬ ‫دول املنطقة وعلى فلس�طني وقضية فلسطني‪ ،‬والعناد هو‬

‫عناد بال افق على االطلاق‪ ،‬واغتنام فكرة احلوار احلالي‬ ‫فرص�ة لكم‪ ،‬الن الزمن االتي ليس ملصلحتكم على الصعيد‬ ‫السياس�ي وامليدان�ي‪ ،‬وكل الذين تخفق قلوبهم للش�عب‬ ‫الس�وري ويتأمل�ون للج�راح يج�ب ان يوجه�وا اصاب�ع‬ ‫االتهام الى كل من يعيق احلل السياس�ي‪ ،‬وهم مكشوفون‬ ‫ومعروفون‪ ،‬وهذه املس�ؤولية مس�ؤولية االم�ة‪ ،‬ومنظمة‬ ‫ً‬ ‫التعاون االسلامي واجلامعة العربية تريد ً‬ ‫سياسيا‪،‬‬ ‫حال‬ ‫والنتيجة في س�ورية فش�ل اجلبهة الداخلي�ة واالقليمية‬ ‫والدولية التي عملت على اس�قاط النظام في سورية‪ ،‬وقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشددا على انه‬ ‫جيدا وعملوا وفش�ل مخططهم»‪،‬‬ ‫خططوا‬ ‫«يجب االستفادة من االفق املفتوح ملعاجلة جراح سورية‪،‬‬ ‫وهذه مسؤولية الس�وريني والعرب وكل دول املنطقة‪ ،‬اال‬ ‫اذا كان�ت هناك قراءة ثانية للوضع االقليمي او» ش�ايفني‬ ‫شي منام ثاني « يكون هناك مشكلة في القراءة»‪.‬‬ ‫ودعا نصرالله «فريق ‪ 14‬اذار وتيار املس�تقبل الى عدم‬ ‫سيحس�ن م�ن ظروف‬ ‫التأخي�ر واالنتظ�ار‪ ،‬الن التأخي�ر‬ ‫ّ‬ ‫وموقعية الفريق االخر‪ ،‬واذا تغيرت الظروف في س�ورية‬ ‫لن تك�ون ملصلحة من ال يقبل ب�ـ ‪ ،6-9-9‬ونحن ننصح ‪،‬‬ ‫ومن يريد العودة من مطار دمشق( ويقصد الرئيس سعد‬ ‫احلريري) ميكن ان يبقى مكان ما هو‪ ،‬وعليه ان يعود عبر‬ ‫مط�ار بيروت الدول�ي‪ ،‬الن مطار الش�هيد رفيق احلريري‬ ‫يرحب بجميع القادمني الى لبنان‪ ،‬والى العودة الى الواقع‬ ‫ّ‬ ‫اللبناني‪ ،‬ونرى مش�كلة اهلنا وملفاتنا من سلسلة الرتب‬ ‫والروات�ب ال�ى مل�ف النفط وقان�ون االنتخاب�ات وملف‬ ‫رئاس�ة اجلمهوري�ة كل امللف�ات متوقفة وعالق�ة‪ ،‬وتوجه‬ ‫لفريق ‪ 14‬اذار بالقول سقطت رهاناتكم على سورية «‪.‬‬ ‫وأض�اف «الكل يش�عر ان البلد معط�ل‪ ،‬واملدخل النهاء‬ ‫التعطي�ل بحس�ب رأي ‪ 14‬اذار‪ ،‬ان تتش�كل احلكوم�ة قبل‬ ‫الذه�اب الى طاولة احل�وار‪ ،‬ويجب ان تتش�كل احلكومة‬ ‫قبل التشريع وغيرها‪ ،‬و‪ 14‬اذار تعتبر ان تشكيل احلكومة‬ ‫ه�و الب�اب الوحيد اليقاف الش�لل في البل�د‪ ،‬ونحن قبلنا‬ ‫ـ‪ 6-9-9‬وه�م لم يقبلوا‪ ،‬ولو ش�كلت حكومة من ‪6-9-9‬‬ ‫يرت�اح جو البل�د‪ ،‬وهناك مكان نس�تطيع اجلل�وس اليه‪،‬‬ ‫ويع�ود مجلس الن�واب يعالج القوانني الت�ي تهم مصالح‬ ‫الن�اس وكل الق�رارات الت�ي ال حتتاج الى الثلثني متش�ي‬ ‫م�ن دون تعطي�ل من احد‪ ،‬ويبقى ما ه�و محتمال ان يعطل‬ ‫القرارات التي حتتاج الى ثلثني‪ ،‬وهذا ما ميكن ان نتحدث‬

‫شنت قوات االحتالل االسرائيلي حملة اعتقاالت‬ ‫واس�عة فج�ر االثنين ض�د نش�طاء حرك�ة حماس‬ ‫بالضفة الغربية طالت نائبني باجمللس التشريعي‪،‬‬ ‫وذلك في اطار الس�عي االس�رائيلي لبتر يد احلركة‬ ‫بالضفة الغربية‪.‬‬ ‫وفيم�ا طال االعتق�ال ‪ 22‬ناش�طا باحلركة بينهم‬ ‫النائب�ان باجملل�س التش�ريعي ن�زار رمض�ان (‪53‬‬ ‫عام�ا)‪ ،‬وماهر ب�در(‪ 56‬عاما) م�ن محافظة اخلليل‪،‬‬ ‫اوضح�ت مص�ادر باحلرك�ة للق�دس العرب�ي ب�ان‬ ‫طبيع�ة االعتق�االت التي تنفذ ضد نش�طاء احلركة‬ ‫ف�ي االونة االخي�رة تهدف الى ض�رب ذراع احلركة‬ ‫املتمثلة في صفوف طلبة اجلامعات‪.‬‬ ‫واحمل�ت املص�ادر ال�ى ان االحتالل االس�رائيلي‬ ‫يه�دف م�ن اعتقاله طلاب اجلامع�ات واالعالميني‬ ‫من ابن�اء احلرك�ة اضافة العض�اء في التش�ريعي‬ ‫ال�ى بتر تل�ك االذرع الق�ادرة على جتني�د مؤيدين‬ ‫واعضاء جدد للحركة بالضفة الغربية‪ ،‬منوهة الى‬ ‫ان االعتقاالت تستهدف الفئات القادرة على تنظيم‬ ‫خاليا للحركة بالضفة الغربية‪.‬‬ ‫هذا وش�نت ق�وات االحتالل فج�ر االثنني حملة‬ ‫اعتقاالت واس�عة النط�اق بالضف�ة الغربية طالت‬ ‫‪ 23‬مواطن�ا م�ن محافظات نابل�س واخلليل وجنني‬ ‫وطوباس وطولكرم ورام الله بالضفة الغربية‪.‬‬ ‫وأف�ادت مصادر أمنية فلس�طينية ب�أن عددا من‬ ‫اجليبات العس�كرية االس�رائيلية اقتحم�ت أحياء‬ ‫رفيدي�ا والضاحي�ة‪ ،‬ومنطق�ة اجلب�ل الش�مالي‪،‬‬ ‫ومخيم عسكر في نابلس‪ ،‬وفتشت عددا من املنازل‪،‬‬ ‫واعتقلت ‪ 12‬مواطنا‪ ،‬وهم‪ :‬أنس رداد‪ ،‬وأنس غامن‪،‬‬ ‫وعب�د الرحم�ن بش�تاوي‪ ،‬وعب�د الرحمن اش�تيه‪،‬‬ ‫وعوني الشخش�ير‪ ،‬وعبد الله بني عودة‪ ،‬وس�مير‬

‫وس�أل « اين جاءت داعش والنصرة باالمان للمناطق‬ ‫ً‬ ‫مشيرا الى « ان ائمة املساجد وعلماء دين‬ ‫التي دخلتها؟»‪،‬‬ ‫ف�ي كل االحياء ف�ي جبل محس�ن وباب التبان�ة يجب ان‬ ‫يحرم�وا اطالق الن�ار هلى اجليش والقت�ال وهذا هو حل‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وعموما امللف االمني في لبنان صعب وخطر»‪.‬‬ ‫لبناني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا ال�ى ان «الدول�ة تع�رف ع�ن ش�بكات التفخيخ‬ ‫واملتفج�رات‪ ،‬وه�ي تع�رف الس�يارات املفخخة ف�ي هذه‬ ‫ً‬ ‫س�اكنا‪ ،‬وال غطاء سياس�ي‬ ‫البل�دة او تلك‪ ،‬وهي لم حترك‬ ‫الي م�ن املرتكبين الن اي تفجي�ر م�دان‪ ،‬الن كل ارواح‬ ‫اللبنانيني معرضة للخطر‪ ،‬فهناك س�يارتان اكتش�فوا في‬ ‫ح�وش احلرمية واملعم�ورة‪ ،‬وهناك س�يارات مفخخة في‬ ‫بع�ض املناطق‪ ،‬وكي ال نتكلم ف�ي االعالم يجب ان يجتمع‬ ‫مجل�س ال�وزراء ك�ي نعرف كي�ف نتاب�ع معه�م‪ ،‬وهذان‬ ‫ً‬ ‫تأخيرا»‪.‬‬ ‫امللفان ال يحتمالن‬ ‫وكان حتذير رئيس «هيئة العلماء املسلمني» في لبنان‬ ‫الشيخ س�الم الرافعي من مجيء قوات «داعش» و«جبهة‬ ‫النص�رة» للمش�اركة في القتال في طرابلس اذا اس�تمرت‬ ‫اعت�داءات احلزب «العرب�ي الدميوقراط�ي» أثار مخاوف‬ ‫من ّاتس�اع رقعة االش�تباكات في املدين�ة ومتددها الى كل‬ ‫املناطق اللبنانية‪.‬‬ ‫ونف�ى مفتي طرابلس والش�مال الش�يخ مالك الش�عار‬ ‫«وج�ود مجموع�ات «داع�ش» و«جبه�ة النص�رة» ف�ي‬ ‫ً‬ ‫مؤك�دا ان «ال م�كان للقاع�دة او لالره�اب او‬ ‫طرابل�س»‪،‬‬ ‫اي منظم�ة خارجي�ة في طرابلس والش�مال‪ ،‬وليس هناك‬ ‫اس�تعداد للتعام�ل م�ع غي�ر الدول�ة اللبناني�ة واجلي�ش‬ ‫وقوى االمن الداخلي»‪.‬‬

‫جتدد اخلالفات بني أبو مازن ودحالن‪ ..‬وفتح تتهم األخير باغتيال كوادر احلركة وتسليم غزة حلماس‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫لم تكن هناك أي وساطات تذكر في الفترة‬ ‫األخي�رة تقدم�ت مبش�روع للمصاحل�ة بين‬ ‫الرئيس الفلس�طيني محمود عباس‪ ،‬ومحمد‬ ‫دحلان املفص�ول م�ن حرك�ة فتح بق�رار من‬ ‫اللجن�ة املركزي�ة‪ ،‬خاص�ة وأن الرئيس يؤكد‬ ‫م�رارا أن قضي�ة الفص�ل ج�اءت وف�ق ق�رار‬ ‫حرك�ي‪ ،‬وال ميك�ن إعادته عبر وس�اطة تقفز‬ ‫عل�ى ق�رارات احلركة‪ ،‬وفق ما أكده مس�ؤول‬ ‫بارز في حركة فتح لـ «القدس العربي»‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد عودة الفريقني إلى تبادل االتهامات‪ ،‬كان‬ ‫أعنفه�ا هجوم مركزية حركة فتح واملؤسس�ة‬ ‫األمنية على دحالن‪.‬‬ ‫املس�ؤول ف�ي حرك�ة فت�ح نف�ى أن يكون‬ ‫الرئيس الفلس�طيني محمود عباس قد طرح‬ ‫مؤخ�را خلال اجتماع�ات اللجن�ة املركزي�ة‬ ‫حلرك�ة فتح وجود أي جهود تبذل من أطراف‬ ‫عربي�ة إلنه�اء اخللاف بين�ه وبين دحالن‪،‬‬ ‫خاصة وأن عباس كان قد أبلغ وفق املسؤول‬ ‫الفتحاوي الوسطاء العرب مع بداية اخلالف‬ ‫ال�ذي أفض�ى ف�ي يوني�و م�ن الع�ام ‪2011‬‬ ‫لتبن�ي اللجن�ة املركزي�ة قرار بفص�ل دحالن‬ ‫م�ن احلرك�ة‪ ،‬بن�اء عل�ى حتقيق�ات اللجن�ة‬ ‫املكلف�ة‪ ،‬ب�أن املصاحلة ال ميك�ن أن تتم‪ ،‬كون‬ ‫أن اخللاف ليس ش�خصيا‪ ،‬وإمن�ا جرى فيه‬ ‫توجي�ه ع�دة اتهام�ات صريح�ة لدحلان‪،‬‬ ‫تتطلب تقدميه حملاكمة‪.‬‬ ‫ويق�ول املس�ؤول املق�رب م�ن القي�ادات‬ ‫الفتحاوي�ة املناوئ�ة لتيار دحلان في حركة‬ ‫فت�ح أن الغالبية من أعض�اء اللجنة املركزية‬ ‫مب�ن فيهم األعض�اء م�ن قطاع غ�زة‪ ،‬ترفض‬

‫إعادة دحالن للحركة‪ ،‬خاصة وأن أمر إعادته‬ ‫بات مس�تحيال من�ذ أن مت املصادق�ة عليه في‬ ‫اجمللس الث�وري «برملان فت�ح»‪ ،‬ومن ثم ملء‬ ‫ف�راغ خروج�ه بتكلي�ف ش�خصية فتحاوية‬ ‫أخرى بعضوية اللجنة املركزية‪.‬‬ ‫ورغ�م النف�ي الفتح�اوي لوج�ود جه�ود‬ ‫مصاحلة كم�ا ذكر مؤخرا قام بها مس�ؤولون‬ ‫مصري�ون‪ ،‬إضاف�ة إل�ى جه�ود األم�ارات‬ ‫العربي�ة املتح�دة الت�ي حتتض�ن دحلان‬ ‫من�ذ فصل�ه م�ن فت�ح‪ ،‬إال أن هن�اك م�ن يؤكد‬ ‫أن اخللاف األخي�ر ال�ذي تفج�ر بث�ورة من‬ ‫التصريحات واالنتقادات شديدة اللهجة من‬ ‫الطرفني‪،‬جاء بعد فش�ل جهود الوساطة‪ ،‬من‬ ‫قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس‪.‬‬ ‫ويب�رر أصح�اب وجه�ة النظ�ر ه�ذه‬ ‫مواقفه�م‪ ،‬ببقاء دحالن بعي�دا عن دائرة نقد‬ ‫الرئي�س أبو م�ازن واملركزية‪ ،‬حت�ى تيقن أن‬ ‫أمر إعادته وجناح الوس�طاء بات مستحيال‪،‬‬ ‫فس�ارع إلى ش�ن هجوم على الرئيس بسبب‬ ‫املفاوض�ات‪ ،‬قوبل�ت بحمل�ة أكث�ر ق�وة ف�ي‬ ‫ال�رد م�ن قب�ل اللجن�ة املركزية حلرك�ة فتح‪،‬‬ ‫واملؤسسة األمنية‪.‬‬ ‫فدحالن ق�ال مؤخ�را أن الرئي�س عباس‬ ‫«صم�م فريق املفاوض�ات‪ ،‬ال ليف�اوض حول‬ ‫اس�ترداد احلق�وق الفلس�طينية املس�لوبة‪،‬‬ ‫وإمن�ا ليحظ�ى بدع�م أمريك�ي وإس�رائيلي‪،‬‬ ‫يخدم بقاء مش�روع دائرة فلسطينية ضيقة‪،‬‬ ‫تتعامل مع الس�لطة مبكوناتها كبقرة حلوب‪،‬‬ ‫تدر ث�روات وحتق�ق مصال�ح أناني�ة‪ ،‬بعيدا‬ ‫ع�ن أي اعتب�ار لتضحي�ات الفلس�طينيني‬ ‫وآمالهم»‪.‬‬ ‫وش�ن دحالن في تصريحات�ه الصحافية‬ ‫هج�وم على املفاوضني الفلس�طينيني بالقول‬ ‫«لق�د ب�ات مألوفا أن ميلأ فري�ق املفاوضات‬ ‫حقائب�ه بجملة مطالبات‪ ،‬تتعلق باس�تجداء‬

‫تسهيالت من اإلس�رائيليني‪ ،‬لصالح شركات‬ ‫وش�خصيات ال ه�م لها س�وى كن�ز مزيد من‬ ‫األم�وال‪ ،‬م�ع خلو رصيده�ا الوطن�ي من أي‬ ‫نضال أو تضحيات»‪.‬‬ ‫دحلان زاد م�ن انتق�اده لقيادة الس�لطة‬ ‫وأجه�زة األم�ن ف�ي الضف�ة باتهامه�ا بتأمني‬ ‫حماي�ة املس�توطنات وق�ال «أضع�ف م�ن أن‬ ‫تواف�ق أو ترف�ض طلب�ا إس�رائيليا‪ ،‬ولذل�ك‬ ‫فإن األمر يتعدى موافقة الفريق الفلس�طيني‬ ‫عل�ى اس�تمرار بن�اء املس�توطنات عل�ى‬ ‫األراض�ي احملتل�ة‪ ،‬ب�ل ص�ارت تلت�زم بعض‬ ‫أجه�زة الس�لطة بتهيئ�ة الظ�روف للبن�اء‬ ‫االس�تيطاني‪ ،‬عب�ر تأمين محي�ط املواق�ع‬ ‫والبؤر االس�تيطانية»‪ .‬كذل�ك دعا حركة فتح‬ ‫ألن تتبن�ى الش�راكة م�ع اجملم�وع الوطن�ي‪،‬‬ ‫إلعادة القضية الى «القبلة الس�ديدة‪ ،‬ومتنع‬ ‫التجار من بيع األرض والقضية»‪ ،‬في إشارة‬ ‫إلى فريق التفاوض‪.‬‬ ‫ولم ت�دم انتق�ادات دحالن طويلا‪ ،‬حتى‬ ‫ووجه�ت بأخ�رى مرت�دة كان�ت أكث�ر منه�ا‬ ‫شراسة شنتها املؤسسة األمنية الفلسطينية‬ ‫واللجنة املركزية لفتح‪.‬‬ ‫وجاء ف�ي البيان «في الوق�ت الذي يدعو‬ ‫في�ه ليبرم�ان إل�ى ض�رورة التخل�ص م�ن‬ ‫الرئي�س محم�ود عب�اس‪ ،‬يس�انده دحلان‬ ‫بهج�وم يحمل ف�ي طيات�ه أكاذي�ب وأباطيل‬ ‫اعتدنا عليها»‪.‬‬ ‫واتهمت مركزية فتح دحالن بأنه «صاحب‬ ‫مش�روع تآم�ري»‪ ،‬وقال�ت أن�ه مت ط�رده من‬ ‫حرك�ة فت�ح‪ ،‬ل�ـ «مس�ؤوليته املباش�رة ع�ن‬ ‫اغتي�ال العديد من كوادر حركة فتح في قطاع‬ ‫غزة»‪ ،‬كذلك اتهمته بس�وء استغالل منصبه‪،‬‬ ‫وأنه «قام بجمع ماليني الدوالرات بشكل غير‬ ‫قانوني وغير شرعي حلسابه اخلاص»‪.‬‬ ‫كذل�ك ش�ردت م�ن بين تهم�ه «التآم�ر‬

‫اسرائيل تسعى لبتر يد حماس القادرة على تنظيم خاليا للحركة بالضفة‬ ‫من خالل االعتقاالت التي تنفذها وتطال طالب اجلامعات ونواب باجمللس‬

‫من وليد عوض‪:‬‬

‫حسن نصر الله‬

‫مسؤول فتحاوي ينفي وجود أي وساطات للمصاحلة ويشير إلبالغ الرئيس جهات عربية أن اخلالف «قضائي وليس شخصي»‬

‫شنت حملة اعتقاالت فجر االثنني طالت ‪ 22‬من نشطاء احلركة ورفعت عدد النواب املعتقلني الى ‪ 15‬نائبا‬

‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬

‫به ونحله‪ ،‬وهناك فرضيتني االستمرار بالتعطيل احلالي‪،‬‬ ‫والس�جال ال يقدم وال يؤخر‪ ،‬ونح�ن نضيع البلد والدولة‬ ‫والن�اس‪ ،‬والفرضية الثاني�ة ان يتواض�ع الفريق االخر‪،‬‬ ‫ونحن نتواضع عندما قبلنا بـ‪ 6-9-9‬النها اقل من حجمنا‬ ‫السياسي‪ ،‬وعندما يتواضع فريق ‪ 14‬اذار ُتحل ثالثة ارباع‬ ‫قضايا البل�د ويبقى الربع الذي يحتاج الى الثلثني»‪.‬وقال‬ ‫«اذا فري�ق ‪ 14‬اذار يدعي انه وطني وش�ريف اال يس�تأهل‬ ‫البل�د من�ه القليل من التضحية‪ ،‬نح�ن ال نريد ان نضحي‪،‬‬ ‫ضحينا مب�ا يكفي‪ ،‬وتش�كيلة الـ‪ 6-9-9‬ليس�ت تضحية‬ ‫وليست منة من احد بل اعادة احلقوق الصحابها»‪.‬‬ ‫وس�أل نصرالل�ه «اذا ل�م تك�ن هن�اك امكاني�ة تألي�ف‬ ‫حكوم�ة ه�ل يج�وز والعتب�ارات غي�ر دس�تورية تعطيل‬ ‫مجل�س الن�واب‪ ،‬وفري�ق ‪ 14‬اذار يعترف�ون لبعضه�م‬ ‫ً‬ ‫متسائال‬ ‫البعض ان جلس�ات مجلس النواب دستورية»‪،‬‬ ‫«ملاذا تعطيل احلكومة وهن�اك مواضيع حتتاج ملتابعة؟»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا الى ان «االغلبية الساحقة من الوزراء مواقفة على‬ ‫عقد جلس�ة للحكومة لبح�ث ملف النف�ط وملف االحداث‬ ‫االمني�ة ف�ي طرابل�س‪ ،‬ومل�اذا رئي�س حكوم�ة تصري�ف‬ ‫االعم�ال جني�ب ميقات�ي متردد ف�ي عقد جلس�ة حكومية‪،‬‬ ‫وهن�اك ضغط سياس�ي كبير منذ ان اس�تقال ميقاتي‪ ،‬ويا‬ ‫ري�ت الذي اس�تقال م�ن اجله�م ميقات�ي يحترمون�ه فهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقدي�را ملوقف‬ ‫مضيف�ا «ان�ا ال املك‬ ‫يهاجمون�ه كل ي�وم»‪،‬‬ ‫رئي�س اجلمهوري�ة م�ن انعقاد مجل�س ال�وزراء‪ ،‬وهناك‬ ‫ضغ�ط من فريق تيار املس�تقبل والس�عودية على ميقاتي‬ ‫لع�دم عق�د مجل�س ال�وزراء‪ ،‬وهن�اك ملف�ان ال يحتمالن‬ ‫التأجي�ل‪ ،‬وهم�ا مل�ف النف�ط لبحث�ه عل�ى مل�ف مجلس‬ ‫ال�وزراء من دون ش�رط مس�بقة‪ ،‬واالس�رائيلي يعمل في‬ ‫الي�ل والنه�ار ونح�ن ال نس�تطيع االجتماع‪ ،‬وان�ا ال اريد‬ ‫اس�تعمال مصطل�ح التخلف ع�ن القي�ام بواجباتنا جتاه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عموما‬ ‫وثانيا امللف االمني‬ ‫هذا املوضوع‪ ،‬ونحن نضيع�ه‪،‬‬ ‫وطرابلس ف�ي الطليعة‪ ،‬وم�ا يحدث ف�ي طرابلس محزن‬ ‫وما نحتاجه هو ارادة سياس�ية وقرار حاس�م بأن يستلم‬ ‫اجليش البناني وبقية القوى االمنية االوضاع في طرابس‬ ‫وان يس�اعد اجلي�ش اللبنان�ي كي يكون ف�ي كل املناطق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تدبي�را يس�انده اجلمي�ع‪ ،‬وه�ذا هو احلل‬ ‫وعندم�ا يأخ�ذ‬ ‫اجلمي�ع‪ ،‬واحلل الوحيد هو بإس�تدعاء اجلي�ش اللبناني‬ ‫والدولة‪ ،‬وليس عبر استدعاء داعش والنصرة»‪.‬‬

‫أبو شعيب‪ ،‬وأمير الطنبور‪ ،‬وأمير اشتيه‪ ،‬ومسعود‬ ‫الكون�ي‪ ،‬وكم�ال قتلون�ي وأمج�د بش�كار‪ .‬وأفادت‬ ‫مص�ادر أمني�ة ف�ي اخللي�ل‪ ،‬ب�أن ق�وات االحتلال‬ ‫داهمت منزلي النائبني في اجمللس التش�ريعي نزار‬ ‫رمضان وماه�ر بدر‪ ،‬وعبثت مبحتوي�ات منزليهما‬ ‫وحطمته�ا قب�ل اعتقالهم�ا‪ ،‬ومش�يرة ال�ى اعتق�ال‬ ‫املواطنين مصع�ب الزغير (‪ 23‬عام�ا)‪ ،‬وعدنان ابو‬ ‫تبان�ة (‪ 53‬عاما)‪ ،‬ومصعب قفيش�ة (‪ 20‬عاما)‪ ،‬بعد‬ ‫تفتيش منازلهم والعبث مبحتوياتها‪.‬‬ ‫وفي جنني‪ ،‬اعتقلت قوات االحتالل من بلدة يعبد‬ ‫الش�اب جه�اد ناص�ر أبو بك�ر (‪ 22‬عاما)‪ ،‬وس�لمت‬ ‫الش�اب جهاد منير أبو بكر (‪ 21‬عاما) بالغا ملراجعة‬ ‫مخابراته في معس�كر 'سالم'‪ ،‬في حني اعتقلت ثالثة‬ ‫مواطنين من بل�دة طم�ون‪ ،‬وهم‪ :‬قدري بش�ارات‪،‬‬ ‫وعبد الله بني عودة‪ ،‬وباسم بني عودة‪.‬‬ ‫واعتقل�ت قوات االحتلال املواطن أنس محمود‬ ‫ً‬ ‫عام�ا) من بلدة صيدا ش�مال طولكرم بعد‬ ‫رداد (‪26‬‬ ‫مداهمة منزله‪.‬‬ ‫واش�ار مدي�ر مرك�ز اح�رار لدراس�ات االس�رى‬ ‫وحق�وق االنس�ان ف�ؤاد اخلف�ش ال�ى ان اب�رز‬ ‫املعتقلني النائبني في اجمللس التش�ريعي عن مدينة‬ ‫اخللي�ل ن�زار رمض�ان‪ ،‬والنائ�ب محمد ماه�ر بدر‪،‬‬ ‫اضافة الى االكادميي عدن�ان ابو تبانة‪ ،‬اضافة الى‬ ‫صحافيين اثنين وهم�ا مصعب قفيش�ة‪ ،‬ومصعب‬ ‫الزغير من اخلليل‪ ،‬اضاف�ة الى ‪ 11‬طالبا في جامعة‬ ‫النجاح‪ ،‬بينهم امجد بش�ار ممثل الكتلة االسلامية‬ ‫وعبد الرحمن اش�تية ممثل الكتلة السابق وعضوا‬ ‫مجل�س طلب�ة والع�دد االخ�ر اغلبه�م من نش�طاء‬ ‫الكتلة االسالمية»‪.‬‬ ‫ورفع�ت حمل�ة االعتق�االت الت�ي ش�نها جي�ش‬ ‫االحتلال فج�ر االثنني ع�دد النواب الفلس�طينيني‬ ‫املعتقلني في سجون االحتالل الى ‪ 15‬نائبا‪.‬‬ ‫واكد مركز أس�رى فلس�طني للدراس�ات بان عدد‬ ‫نواب اجمللس التشريعي الفلس�طيني املعتقلني فى‬

‫ً‬ ‫نائب�ا باعتقال‬ ‫س�جون االحتالل ق�د ارتفع إل�ى ‪15‬‬ ‫نائبني م�ن اخلليل فجر االثنني بعد اقتحام منازلهم‬ ‫‪.‬‬ ‫وأوض�ح الناط�ق االعالم�ى للمرك�ز الباح�ث‬ ‫ري�اض األش�قر ان ه�ذه امل�رة الثالثة الت�ى يعتقل‬ ‫فيه�ا بدر ورمضان منذ ان ف�ازا في عضوية اجمللس‬ ‫التش�ريعي الفلس�طيني ف�ى يناير من ع�ام ‪، 2006‬‬ ‫وخضع�ا لالعتق�ال االدارى املتجدد ألكث�ر من مرة‬ ‫وامضي�ا عدة س�نوات في س�جون االحتلال دون‬ ‫تهمة او محاكمة كما بقية األسرى اإلداريني ‪.‬‬ ‫واعتب�ر األش�قر جل�وء االحتلال إل�ى االعتقال‬ ‫االدارى كذريعة الستمرار تغييب النواب والوزراء‬ ‫الس�ابقني واالكادميني واجلامعيين لفترات طويلة‬ ‫خل�ف القضب�ان‪ ،‬دون احلاج�ة لتقدمي أدل�ة اتهام‬ ‫بحقه�م ‪ ،‬أو عرضه�م عل�ى احملاك�م ‪ ،‬ومي�دد له�م‬ ‫االعتق�ال االدارى بش�كل مس�تمر دون س�بب ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نائبا اخملتطفني هن�اك ‪ 9‬نواب‬ ‫حي�ث أن من بين ‪15‬‬ ‫يخضع�ون لالعتق�ال االدارى وجميعه�م يتبع�ون‬ ‫كتل�ة التغيي�ر واإلصلاح التابع�ة حلم�اس‪ ،‬فيم�ا‬ ‫يخضع نائبان ألح�كام مرتفعة هم�ا النائب مروان‬ ‫البرغوثى من حركة فتح واحملكوم بالسجن املؤبد ‪5‬‬ ‫مرات ‪ ،‬والنائب احمد س�عدات من اجلبهة الشعبية‬ ‫واحملكوم بالسجن ‪ 30‬عام ‪.‬‬ ‫ه�ذا وناش�د اجملل�س التش�ريعي الفلس�طيني‬ ‫الدول العربية واإلسالمية‪ ،‬وجامعة الدول العربية‬ ‫ومنظمة املؤمتر اإلسالمي التدخل العاجل «حلماية‬ ‫الش�رعية الفلس�طينية من السياسة اإلس�رائيلية‬ ‫العنصري�ة»‪ ،‬مؤك�دً ا عل�ى ض�رورة «الوق�وف‬ ‫الفلس�طيني والعربي واإلسالمي وحدة واحدة في‬ ‫وجه االحتالل ومخططاته اإلجرامية»‪.‬‬ ‫وندد أحم�د بحر‪ ،‬النائ�ب األول لرئيس اجمللس‬ ‫التش�ريعي الفلس�طيني‪ ،‬باعتق�ال النائبين‬ ‫رمض�ان وب�در عل�ى ي�د ق�وات االحتلال‪ ،‬معتب�را‬ ‫ذل�ك بأنه «قرصن�ة مفضوحة ضد نواب الش�رعية‬

‫الفلس�طينية»‪ ،‬مش�ددا على أن «سياس�ة اختطاف‬ ‫الن�واب تش�كل انتهاكا فاضح�ا جلمي�ع املعاهدات‬ ‫واملواثي�ق الدولي�ة وخاص�ة اتفاقي�ة جني�ف‬ ‫الرابع�ة»‪ ،‬و «يش�كل اس�تمرارا ف�ي مخطط�ات‬ ‫االحتلال لتعطي�ل اجملل�س التش�ريعي»‪ ،‬مطالب�ا‬ ‫أعض�اء اجملل�س التش�ريعي الذي�ن يتبع�ون كافة‬ ‫الكتل والقوائم البرملانية حلضور جلس�ات اجمللس‬ ‫لتفوي�ت الفرص�ة عل�ى اس�رائيل الت�ي تس�تهدف‬ ‫اجمللس التشريعي‪ ،‬واإلسهام الفاعل في دفع عجلة‬ ‫املصاحلة الفلسطينية وترتيب البيت الفلسطيني‪.‬‬ ‫ومن جهتها ّأكدت حركة حماس أن حملة االع��قال‬ ‫التي نفذتها قوات االحتالل اإلسرائيلي فجر االثنني‬ ‫ً‬ ‫ع�ددا أنصارها وكوادره�ا بالضفة الغربية‬ ‫وطالت‬ ‫ه�ي «نتيجة جلرمية التنس�يق األمني بني الس�لطة‬ ‫واالحتالل»‪.‬‬ ‫واعتب�رت حم�اس‪ ،‬ف�ي تصريح صحفي نش�ره‬ ‫القي�ادي ف�ي احلركة ّ‬ ‫ع�زت الرش�ق عل�ى صفحته‬ ‫مبوقع التواصل االجتماعي «فيسبوك» االثنني‪ ،‬أن‬ ‫حلم�ة االعتقاالت ّ‬ ‫تؤكد حال�ة التخبّ ط والذعر التي‬ ‫يعيشها قادة االحتالل‪.‬‬ ‫وم�ن جهت�ه ّأك�د الناط�ق باس�م حرك�ة حماس‬ ‫ف�وزي برهوم‪ ،‬أن االعتق�االت لن ترهب حماس وال‬ ‫أنصاره�ا‪ ،‬مضيفا «ه�ذه االعتقاالت ل�ن تثنينا عن‬ ‫تبني خي�ار املقاومة في الدفاع عن ش�عبنا وأرضنا‬ ‫ومقدس�اتنا وبكل قوة‪ ،‬وس�تكون مدعاة لإلس�راع‬ ‫ف�ي انتفاض�ة وث�ورة فلس�طينية تنفجر ف�ي وجه‬ ‫االحتلال»‪ .‬وش�دد بره�وم عل�ى ان االعتق�االت‬ ‫املتواصل�ة ض�د نش�طاء حم�اس بالضف�ة الغربية‬ ‫ً‬ ‫متهي�دا لف�رض نتائ�ج املفاوض�ات الت�ي‬ ‫تأت�ي‬ ‫ج�ى اس�تئنافها ف�ي نهاي�ة مت�وز املاض�ي برعاي�ة‬ ‫اميركي�ة‪ ،‬وفي إطار التوافق األمريكي اإلس�رائيلي‬ ‫مع الس�لطة ف�ي الضفة الس�تمرار إح�داث خلل في‬ ‫املعادل�ة الفلس�طينية مبا يضمن تقوي�ة طرف على‬ ‫طرف آخر على حد قول برهوم‪.‬‬

‫صورة من االرشيف للرئيس الفلسطيني محمود عباس ومحمد دحالن‬ ‫واالس�تقواء على ش�عبنا بعناص�ر خارجية‬ ‫إلفشال إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها‬ ‫الق�دس»‪ ،‬وختمت البيان الهجومي باإلعالن‬ ‫أنه�ا حتتف�ظ بحقه�ا ب�ـ «اس�تمرار مالحقته‬ ‫قانوني�ا»‪ .‬ول�م يك�ن البي�ان ال�ذي أصدرته‬ ‫املؤسس�ة األمني�ة ض�د دحلان أق�ل وط�أة‪،‬‬ ‫إذ وصف�ت تصريحات�ه ض�د أب�و م�ازن ب�ـ‬ ‫«املشبوهة»‪ ،‬واتهمته بأنه «فار من العدالة»‪،‬‬

‫ورأت أن تهج�ه عل�ى القي�ادة مؤام�رة‬ ‫جديدة للنيل من عزمية ش�عبنا ومؤسس�اته‬ ‫السياسية واألمنية‪ ،‬وإلش�عال نيران الفتنة‬ ‫في صفوفه»‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن تصريحاته تأتي في وقت‬ ‫حرج لـ «تخدم أجندة االحتالل اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫وتتناغ�م باملطل�ق م�ع مخطط�ات اإلخ�وان‬ ‫املس�لمني ومش�روعهم التدمي�ري باملنطقة»‪،‬‬

‫وقال�ت أيض�ا أن التصريح�ات «ته�دف إل�ى‬ ‫إش�عال الفوض�ى والفلت�ان األمني وتس�عى‬ ‫إلى تش�ويه صورة األجهزة األمنية وتعطيل‬ ‫اإلجنازات السياسية»‪.‬‬ ‫خلال الهج�وم عل�ى دحلان م�ن قب�ل‬ ‫مؤسس�ة األمن جرى وصفه ب�ـ «بوق الفتنة‬ ‫واملزاودة الوطنية»‪ ،‬وأنه «صاحب مش�روع‬ ‫تسليم قطاع غزة»‪.‬‬

‫القوات األمنية التابعة حلماس أخلت مقراتها حتسبا من هجمات‬

‫التوتر يخيم على أجواء غزة عقب شن إسرائيل غارة‬ ‫جوية ردا على إطالق املقاومة صواريخ على النقب‬ ‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬ ‫توت�رت األجواء الس�ائدة ف�ي قطاع غزة بين حركة حماس‬ ‫احلاكمة‪ ،‬وجيش االحتالل اإلس�رائيلي ف�ي أعقاب غارة جوية‬ ‫نفذتها مقاتالت حربية إسرائيلية شمال قطاع غزة‪ ،‬عقب إطالق‬ ‫أربعة صواريخ من على مناطق في النقب الغربي‪ ،‬فأخلت أجهزة‬ ‫األمن في غزة مقراتها‪ ،‬حتسبا من هجمات إسرائيلية مباغتة‪.‬‬ ‫ونفذت مقاتلة إسرائيلية نفاذة غارة جوية على أرض خالية‬ ‫تقع ش�مال قطاع غزة‪ ،‬وأطلقت صاروخين متتالينت ما أدى إلى‬ ‫إحداث أضرار مادية في املنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال ش�هود م�ن املنطق�ة أن ألس�نة له�ب كبي�رة تصاعدت‬ ‫م�ن م�كان القص�ف‪ ،‬غي�ر أن الغ�ارة لم حت�دث وق�وع إصابات‬ ‫في صف�وف الس�كان‪ ،‬لكنه�ا أحدثت حال�ة من الهل�ع واخلوف‬ ‫الش�ديدين في صفوف السكان‪ ،‬ال سيما األطفال‪ ،‬الذين سمعوا‬ ‫أص�وات انفجارات هائل�ة‪ ،‬إذ وقع القصف عل�ى مقربة من أحد‬ ‫املدارس هناك‪.‬‬ ‫ولم تش�هد مناطق قطاع غ�زة غارة كهذه منذ أش�هر‪ ،‬في ظل‬ ‫حال�ة التهدئ�ة القائمة منذ نوفمبر من الع�ام املاضي‪ ،‬بني حركة‬ ‫حم�اس وإس�رائيل برعاي�ة مصري�ة والت�ي تن�ص عل�ى وقف‬ ‫الهجمات املتبادلة‪.‬‬ ‫واعتبرت حركة حماس في بيان لها أن الغارات التي ش�نتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اس�تعراضيا هدفه إره�اب اآلمنني من‬ ‫«تصعيدا‬ ‫إس�رائيل تع�د‬ ‫أبناء ش�عبنا»‪ ،‬وحملت «الع�دو الصهيوني املس�ؤولية الكاملة‬ ‫عن أية آثار أو تداعيات لهذا التصعيد»‪.‬‬ ‫كذلك حذرت من مغبة اس�تغالل الظرف العربي واملفاوضات‬ ‫والتنس�يق األمن�ي لـ «الع�دوان على قط�اع غ�زة بالتزامن مع‬ ‫احلمل�ة األمنية الشرس�ة في الضف�ة الغربية والت�ي مت خاللها‬ ‫اعتقال العشرات من الطالب والشخصيات الوطنية بالتنسيق‬ ‫مع السلطة»‪.‬‬ ‫وأكدت أن «الع�دو لن يفلح في مترير ما يصبو إليه من خالل‬ ‫جسه لنبض املقاومة واختباره لصبرها»‪.‬‬ ‫وقال متحدث عس�كري إس�رائيلي أن سلاح اجلو نفذ غارة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫على أهداف فلس�طينية في شمال غرب قطاع غزة‪ ،‬ردا على قيام‬ ‫نش�طاء بإطالق قذائ�ف صاروخية على منطقة «أش�كلون» في‬ ‫ساعات الفجر‪ ،‬مشيرا إلى أن الغارة استهدفت منصتني إلطالق‬ ‫القذائف الصاروخية مت إخفاؤهم حتت األرض‪.‬‬ ‫وطلب اجليش من س�كان ومزارعي املستوطنات القريبة من‬ ‫ح�دود القطاع ت�رك حقولهم بعد إطالق الصواريخ‪ ،‬خش�ية من‬ ‫هجمات جديدة‪.‬‬ ‫وقالت إسرائيل أن رئيس اجمللس اإلقليمي «شعار هانغيف»‬ ‫ف�ي النقب الغربي ألون شوس�تير طالب وزير اجليش موش�يه‬ ‫يعال�ون بعقد اجتماع طارئ حول تصاع�د األوضاع األمنية في‬ ‫جنوب إسرائيل‪.‬‬ ‫وف�ي قط�اع غ�زة لم تتبن أي جه�ة مس�ؤوليتها ع�ن إطالق‬ ‫الصواري�خ الت�ي اس�تهدفت جن�وب النق�ب الغرب�ي‪ ،‬غي�ر أن‬ ‫إس�رائيل ع�ادة م�ا حتم�ل حرك�ة حم�اس احلاكمة مس�ؤولية‬ ‫األوضاع‪.‬‬ ‫وج�اءت الهجمات بع�د أيام قليل�ة من قيام ق�وات االحتالل‬ ‫بتنفي�ذ ع�دة عمليات توغل بري�ة على احلدود الش�رقية لقطاع‬ ‫غ�زة‪ ،‬خالف�ا التف�اق التهدئ�ة املب�رم‪ ،‬حي�ث هاج�م مس�لحون‬ ‫فلس�طينيون أول أمس قوة إس�رائيلية كانت تنفذ عملية توغل‬ ‫بعدد من قذائف الهاون‪.‬‬ ‫وم�ع تصاعد نبرة التهديد اإلس�رائيلية‪ ،‬خاص�ة عقب تنفيذ‬ ‫الغ�ارات اجلوية س�ارعت احلكوم�ة املقالة الت�ي تديرها حركة‬ ‫حماس في قطاع غزة إلى إخالء جميع مقراتها األمنية‪.‬‬ ‫ونفذ أفراد األمن خطة أعادوا خاللها االنتش�ار في محيطات‬ ‫مقرات األمن‪ ،‬حتسبا من هجمات إسرائيلية مباغتة‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة الداخلي�ة ف�ي حكوم�ة حم�اس ف�ي بي�ان لها‬ ‫عق�ب القصف انها تتاب�ع ما يجري في قطاع غ�زة‪ ،‬بعد القصف‬ ‫اإلسرائيلي‪ ،‬وطمأنت السكان‪.‬‬ ‫وق�ال مدير املكتب اإلعالمي في الوزارة إي�اد البزم «الوزارة‬ ‫تتاب�ع م�ا يجري م�ن تصعيد االحتالل ض�د القط�اع»‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أنه�م بالوزارة قام�وا باتخاذ كاف�ة االج�راءات الالزمة حلماية‬ ‫أبناء الشعب بعد غارة االحتالل‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫اجليش التونسي يقيم املتاريس أمام عدد من السفارات واملؤسسات‬ ‫تونس تعتقل ‪ 8‬مسلحني اسالميني قتلوا رجال امن االسبوع املاضي‬ ‫■ تون�س ‪ -‬وكاالت ‪ :‬ق�ال متحدث باس�م وزارة‬ ‫الداخلي�ة التونس�ية لرويترز االح�د ان قوات االمن‬ ‫اعتقلت ثمانية متش�ددين اسلاميني اشتبكت معهم‬ ‫االس�بوع املاض�ي في مواجه�ة قتل خاللها س�تة من‬ ‫رج�ال الش�رطة وفج�رت مزي�دا م�ن الغض�ب ض�د‬ ‫احلكوم�ة الت�ي يقوده�ا اسلاميون معتدل�ون ف�ي‬ ‫تون�س‪ ،‬فيما كثف اجليش التونس�ي م�ن اجراءاته‬ ‫االمني�ة واق�ام املتاري�س والدش�م ام�ام ع�دد م�ن‬ ‫السفارات ومؤسس�ات الدولة بينما حتولت جنازة‬ ‫رمزي�ة لعناصر امن قتلهم اسلاميون متطرفون الى‬ ‫تظاهرة تنديد باالرهاب‪.‬‬ ‫وقال املتحدث باس�م وزارة الداخلية التونس�ية‬ ‫لرويت�رز «لقد اعتقلت قوات مكافحة االرهاب ثمانية‬ ‫عناصر من مجموعة سيدي علي بن عون في سيدي‬ ‫بوزيد وكلهم تونس�يون‪ ..‬كما مت حجز كميات كبيرة‬ ‫من االسلحة واملتفجرات»‪.‬‬ ‫وقت�ل س�تة م�ن أف�راد الش�رطة ف�ي اش�تباكات‬ ‫مس�لحة م�ع متش�ددين ف�ي مدين�ة س�يدي بوزي�د‬ ‫جنوب�ي العاصم�ة ي�وم االربع�اء املاض�ي م�ع قيام‬ ‫احلكوم�ة بحمل�ة عل�ى املقاتلين اإلسلاميني الذين‬ ‫يس�تغلون الفوض�ى الس�ائدة ف�ي ليبي�ا اجمل�اورة‬ ‫للحصول على السالح والتدريب على القتال‪.‬‬ ‫وقت�ل ش�رطي آخ�ر ف�ي مدين�ة من�زل بورقيب�ة‬ ‫ش�مالي العاصمة يوم األربعاء ايض�ا في اطالق نار‬ ‫من مسلحني على نقطة تفتيش‬ ‫م�ن جهته كثف اجليش التونس�ي م�ن إجراءاته‬

‫وحص�ن أماك�ن مترك�ز قوات�ه املنتش�رة‬ ‫األمني�ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وس�ط تونس‏العاصمة بالدشم واملتاريس‪ ،‬حلماية‬ ‫املؤسسات واملنشآت احلكومية‪ ،‬وذلك في سابقة لم‬ ‫تشهدها تونس من قبل‪.‬‏‬ ‫وب�دأت وح�دات اجلي�ش التونس�ي املنتش�رة‬ ‫وس�ط العاصم�ة‪ ،‬بإقامة متاريس ودش�م عس�كرية‬ ‫أمام بعض املؤسس�ات الرس�مية‏والسفارات‪ ،‬وذلك‬ ‫ف�ي تط�ور أمني يأت�ي على وق�ع تزاي�د «التهديدات‬ ‫اإلرهابي�ة» الس�تهداف منش�آت الدول�ة ومصال�ح‬ ‫بعض‏الدول األجنبية في البالد‪.‬‏‬ ‫ولوحظ أن الوحدات العس�كرية التابعة للجيش‬ ‫التونس�ي الت�ي حتم�ي منذ عدة أش�هر املؤسس�ات‬ ‫واملنش�آت احليوية ف�ي‏البالد‪ ،‬إلى جانب س�فارات‬ ‫الدول العربي�ة واإلفريقية وس�ط العاصمة تونس‪،‬‬ ‫عززت ف�ي اآلون�ة األخيرة م�ن إجراءاته�ا‏األمنية‪،‬‬ ‫بإضاف�ة املتاريس والدش�م‪ ،‬وتوس�يع املناطق التي‬ ‫حتيط بها األسالك الشائكة‪.‬‏‬ ‫وأقام�ت في هذا الس�ياق املتاريس أم�ام عدد من‬ ‫املؤسس�ات الهام�ة منها البنك املرك�زي‪ ،‬وكذلك أمام‬ ‫س�فارات بعض الدول‏العربية واألجنبية‪ ،‬منها قطر‬ ‫وتركي�ا والوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة وبريطاني�ا‬ ‫وأملانيا‪.‬‏‬ ‫وه�ذه امل�رة األول�ى الت�ي يلج�أ فيه�ا اجلي�ش‬ ‫التونس�ي إل�ى مث�ل ه�ذه اإلج�راءات األمني�ة من�ذ‬ ‫انتش�اره وس�ط العاصم�ة حلماي�ة ‏املؤسس�ات‬ ‫واملنش�آت احليوي�ة‪ ،‬ومصال�ح ال�دول األجنبية في‬

‫البلاد في أعقاب س�قوط نظ�ام الرئيس التونس�ي‬ ‫السابق زين‏العابدين بن علي في ‪ 14‬كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر ‪ ،2011‬حيث اقتصرت في حينه على األسلاك‬ ‫الش�ائكة الت�ي مازال�ت حتي�ط‏بغالبي�ة ال�وزارات‬ ‫واملؤسس�ات واملنش�آت احلكومي�ة والس�فارات‬ ‫األجنبية‪.‬‏‬ ‫ورب�ط مراقبون ه�ذا التطور بتزاي�د «التهديدات‬ ‫اإلرهابية» لضرب مؤسسات الدولة ومصالح بعض‬ ‫ال�دول األجنبي�ة في‏البالد‪ ،‬حيث س�بق للس�لطات‬ ‫األمني�ة التونس�ية أن أعلن�ت ف�ي وق�ت س�ابق عن‬ ‫لـ»مخطط�ات إرهابي�ة» إلس�تهداف‏مثل‬ ‫اكتش�افها ُ‬ ‫تل�ك املؤسس�ات واملصال�ح األجنبي�ة باملتفج�رات‬ ‫والسيارات ا ُملفخخة‪.‬‏‬ ‫من جهتها نظمت نقابة االمن الرئيسية في تونس‬ ‫االثنين «جنازة رمزي�ة» أم�ام مق�ر وزارة الداخلية‬ ‫وس�ط العاصم�ة‪،‬‏لتس�عة م�ن عناصر االم�ن قتلهم‬ ‫اسالميون متطرفون خالل االسبوعني االخيرين‪.‬‏‬ ‫وشارك أكثر من ألف شخص بني مواطنني ورجال‬ ‫أم�ن في اجلنازة الت�ي دعت اليه�ا «النقابة الوطنية‬ ‫لقوات االمن الداخلي»‪.‬‏‬ ‫وحتول�ت اجلنازة الى تظاهرة تنديد ب»ارهاب»‬ ‫جماعات سلفية متطرفة كثفت من استهداف عناصر‬ ‫االمن خالل االشهر‏االخيرة‪.‬‏‬ ‫وفي ‪ 17‬تشرين االول‪/‬اكتوبر ‪ 2013‬قتل سلفيون‬ ‫متطرف�ون عنصرين م�ن احلرس الوطن�ي في كمني‬ ‫مبعتمدية قبالط من‏والية باجة (شمال غرب)‪.‬‏‬

‫وف�ي ‪ 23‬تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر ‪ 2013‬قت�ل‬ ‫آخ�رون ش�رطيا مبعتمدية منزل بورقيب�ة من والية‬ ‫بن�زرت (ش�مال ش�رق)‪ ،‬و‪ 6‬م�ن ‏عناص�ر احل�رس‬ ‫بينهم�ا ضابطان برتبة نقيب وملازم أول‪ ،‬في كمني‬ ‫مبعتمدي�ة س�يدي عل�ي بن ع�ون من والية س�يدي‬ ‫بوزيد‏‏(وسط غرب)‪.‬‏‬ ‫ورف�ع املش�اركون ف�ي اجلن�ازة الرمزي�ة‬ ‫ص�ور «ش�هداء األم�ن» ونعش�ا مس�جى ف�ي العل�م‬ ‫التونس�ي‪ ،‬مرددين «بالروح بالدم نفديك يا‏شهيد»‬ ‫و»أوفياء‪،‬أوفياء‪،‬لدماء الشهداء» و»تونس‪..‬حرة‪..‬‬ ‫حرة‪..‬واالره�اب عل�ى ب�رة» و» ال خ�وف‪..‬ال رعب‪..‬‬ ‫االمن ملك‏الشعب»‪.‬‏‬ ‫وق�ال ري�اض الرزقي املكل�ف باالعالم ف�ي نقابة‬ ‫ق�وات االم�ن الداخل�ي لوكال�ة فران�س ب�رس ان‬ ‫تظاهرة اليوم هي «رس�الة الى‏االرهابيني بأن األمن‬ ‫واملواطن متحدان ضد االرهاب»‪.‬‏‬ ‫وأض�اف «نطال�ب احلكومة (الت�ي تقودها حركة‬ ‫النهض�ة االسلامية) بسياس�ة واضح�ة حملارب�ة‬ ‫االرهاب» متهما إياها ب»عدم‏اجلدية في التعامل مع‬ ‫ه�ذه اآلفة» و»إضعاف جه�از االمن عن قصد»‪.‬وذكر‬ ‫ب�أن احلكومة «لم توف�ر حتى الس�ترات الواقية من‬ ‫‏الرصاص لقوات االمن التي تواجه االرهابيني»‪.‬‏‬ ‫وردد املتظاه�رون ش�عارات مؤي�دة ل»النقاب�ة‬ ‫الوطنية لقوات االمن الداخلي» مثل «نقابة‪..‬نقابة‪..‬‬ ‫حتمين�ا م�ن العصابة» في اش�ارة‏عل�ى االرجح الى‬ ‫احلكومة‪.‬‏‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫املطالبة بالتحقيق في االعتداءات على مقرات «النهضة»‬ ‫‏الغنوشي‪ :‬هناك إمكانية الجناز الدستور خالل ‪ 3‬أسابيع‬ ‫■ تون�س ـ أمي�ن جمل�ي ـ د ب أ ‪ :‬قال‬ ‫رئي�س حركة النهضة التونس�ية‪ ،‬قائدة‬ ‫االئتلاف احلاك�م‪ ،‬راش�د الغنوش�ي‪،‬‬ ‫األحد إن «هناك إمكانية الستكمال املسار‬ ‫التأسيس�ي واالنته�اء م�ن الدس�تور‬ ‫(اجلدي�د) خالل ‪ 3‬أس�ابيع» فيما طالبت‬ ‫الرابط�ة التونس�ية للدف�اع ع�ن حقوق‬ ‫االنس�ان بفتح حتقيق ضد املعتدين على‬ ‫عدد من مقرات حركة النهضة‪.‬‬ ‫وأوضح الغنوشي‪ ،‬في حوار معه بثه‬ ‫التلفزيون الوطني ‪« :‬ميكن لقطار تونس‬ ‫أن يصل إلى ش�اطئ السلام وأن ينتهي‬ ‫البرملان من الدس�تور تزامنا مع استقالة‬ ‫احلكومة خالل ‪ 3‬أس�ابيع‪ ،‬وه�و ما أكده‬ ‫احلبيب خضر املقرر العام للدستور»‪.‬‬ ‫وعبر رئيس «النهضة» عن تفاؤله من‬ ‫انطالق جلس�ات احل�وار الوطني قائال‪:‬‬ ‫«متفائل�ون وواثق�ون ب�أن كل األطراف‬ ‫السياس�ية ج�ادة؛ ألن تون�س أكب�ر من‬ ‫اجلميع وتتجه نح�و مرحلة ثالثة‪ ،‬نحو‬ ‫حكومة توافقية كي ال يستطيع أي طرف‬ ‫القدح في نتائج االنتخابات القادمة»‪.‬‬ ‫ووص�ف انطلاق احل�وار الوطن�ي‬ ‫ب�ـ «وض�ع قط�ار تون�س عل�ى الس�كة‬ ‫(القضبان) وبلق�اء املعارضة باحلكومة‬ ‫ستزول كل املشاكل واألزمات السياسية‬ ‫واالقتصاية»‪.‬‬

‫وجدد الغنوش�ي التعبير عن التزامه‬ ‫بع�دم الترش�ح لالنتخاب�ات الرئاس�ية‬ ‫القادم�ة «حت�ى وإن ق�ررت النهض�ة‬ ‫ترشيح شخصية فلن أكون أنا»‪.‬وأضاف‬ ‫أن «تونس س�تكون أول بلد عربي يتوج‬ ‫بدميقراطية حديثة على غرار سويس�را‬ ‫وماليزيا»‪.‬‬ ‫وع�ن العملي�ات اإلرهابي�ة األخي�رة‬ ‫التي طالت رجال ش�رطة‪ ،‬قال الغنوشي‬ ‫إن «اإلرهاب ليس من صنع تونس�ي‪ ،‬بل‬ ‫مص�دره من اخل�ارج في إطار م�ا يعرف‬ ‫بالعوملة»‪.‬‬ ‫عل�ى صعي�د آخ�ر طالب�ت الرابط�ة‬ ‫التونس�ية للدف�اع ع�ن حقوق االنس�ان‬ ‫بفتح حتقيق ض�د املعتدين على عدد من‬ ‫مق�رات ‏احلزب ‏احلاك�م‪ ،‬حرك�ة النهضة‬ ‫اإلسلامية ‪ ،‬خلال احتجاج�ات ض�د‬ ‫االرهاب واحلكومة املؤقتة‪.‬‏‬ ‫وذك�رت الرابط�ة ف�ي بيان لها نش�ر‬ ‫ام�س االثنين ‪ ،‬أنه�ا تدع�و إل�ى «فت�ح‬ ‫حتقي�ق يح�دد املس�ؤوليات ف�ي ه�ذه‬ ‫االنته�اكات بعيدا‏عن‏االتهامات التي من‬ ‫شأنها أن تغذي االحتقان وحترض على‬ ‫رد الفع�ل في ه�ذه الفت�رة احلرجة التي‬ ‫متر بها بالدنا»‪.‬‏‬ ‫وترع�ى الرابط�ة التونس�ية للدف�اع‬ ‫ع�ن حق�وق االنس�ان املفاوض�ات بين‬

‫الس�لطة واملعارض�ة صل�ب احل�وار‬ ‫الوطني الذي‏انطلق‏السبت املاضي الى‬ ‫جان�ب احتاد الش�غل ومنظم�ة األعراف‬ ‫وهيئ�ة احملامين‪.‬‏واعت�دى متظاه�رون‬ ‫غاضب�ون عل�ى احلكوم�ة املؤقت�ة ي�وم‬ ‫اجلمع�ة املاض�ي أثن�اء تش�ييع جنازات‬ ‫س�تة أعوان م�ن احلرس‏‏الوطن�ي قتلوا‬ ‫األربع�اء املاض�ي‪ ،‬برص�اص ارهابيين‬ ‫ف�ي منطق�ة س�يدي بوزيد على ع�دد من‬ ‫مقرات حركة النهضة في عدة‏‏محافظات‬ ‫التهامها بالتهاون ف�ي مكافحة االرهاب‪.‬‬ ‫وتعرض�ت املقرات اجلهوي�ة للنهضة في‬ ‫ال�كاف وباجة ونابل واملنس�تير‏‏إلتالف‬ ‫محتوياتها وحرقها‪.‬‏‬ ‫وج�اء ف�ي بي�ان الرابطة انه�ا «تعبر‬ ‫ع�ن رفضه�ا املطل�ق له�ذه التصرف�ات‬ ‫العنيفة وتستنكرها مهما كانت الدواعي‬ ‫‏واملبررات‏التي يقدمها أصحابها و تدعو‬ ‫اجلمي�ع إلى النأي عن هذه الس�لوكيات‬ ‫اخملالفة للحق في التنظيم وللدميقراطية‬ ‫‏وحلقوق‏اإلنسان»‪.‬‏‬ ‫كم�ا دع�ت جمي�ع الق�وى السياس�ية‬ ‫إل�ى العمل على التخفي�ض من حدة هذا‬ ‫التوتر‪ .‬وقالت انه «بلغ درجة من احلدة‬ ‫ال تخ�دم‏‏مصلحة البلاد»‪ .‬وكانت حركة‬ ‫النهضةه�ددت مبالحقة املس�ؤولني عن‬ ‫االعتداءات أمام القضاء‪.‬‏ (األناضول)‬

‫بهدف مواجهة املد االصولي باملغرب والسياسات االجتماعية واالقتصادية للحكومة‬

‫حزبا االحتاد االشتراكي واالستقالل يبحثان تشكيل كتلة ملواجهة حكومة بن كيران وحزبه‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫يس�عى حزبان مغربيان معارضان الس�تعادة‬ ‫مجد مش�ترك‪ ،‬لعل ذلك يعي�د لهما بعضا من بريق‬ ‫ومصداقي�ة افتقداهم�ا خلال الس�نوات املاضية‪،‬‬ ‫رغم اختالف الظروف احمليطة او التغييرات التي‬ ‫عرفتها بنيات كل منهما‪.‬‬ ‫ويذه�ب االحتاد االش�تراكي للقوات الش�عبية‬ ‫وح�زب االس�تقالل للتنس�يق بينهما ف�ي مواجهة‬ ‫حكومة عبد االله بن كيران وحزبه‪ ،‬حزب العدالة‬ ‫والتنمية ذي املرجعية االسالمية‪ ،‬نحو استنساخ‬ ‫جترب�ة الكتل�ة الدميقراطي�ة التي اسس�اها ‪1992‬‬ ‫بالتش�ارك مع حزب التقدم واالش�تراكية ومنظمة‬ ‫العم�ل الدميقراط�ي الش�عبي واالحت�اد الوطن�ي‬ ‫للقوات الشعبية والتي لعبت خالل السنوات التي‬ ‫تلت ال�دور االساس�ي باالصالحات الت�ي عرفتها‬ ‫البلاد واالنفراج�ات في مي�دان احلري�ات العامة‬ ‫وحقوق االنس�ان والوصول الى حكومة التناوب‬ ‫االولى التي قادها االحتاد االشتراكي ‪.1998‬‬ ‫وال ي�زال التنس�يق مقتص�را عل�ى احلزبين‬ ‫حديثي ال�والدة اذ ابتدأ في ظل توترات بني حزب‬ ‫االس�تقالل اثن�اء مش�اركته باحلكوم�ة وح�زب‬ ‫العدال�ة والتنمي�ة احلزب الرئيس�ي فيه�ا‪ ،‬كما ان‬

‫اس�س التنس�يق ومراميه تتباين وتتباعد عن ما‬ ‫كان�ت تهدف الي�ه الكتلة الدميقراطي�ة التي كانت‬ ‫تقود الش�ارع املغربي ف�ي معارضة ج�ادة وقوية‬ ‫للحاكمين دون ان تلتف�ت للحكوم�ة الت�ي ال يزال‬ ‫دوره�ا غي�ر فاعل ف�ي صناع�ة القرار السياس�ي‬ ‫بالبالد‪.‬‬ ‫وبع�د خ�روج ح�زب االس�تقالل م�ن االغلبية‬ ‫واجلل�وس ال�ى جان�ب االحت�اد االش�تراكي ف�ي‬ ‫مقاع�د معارض�ة ب�ن كي�ران وحكومت�ه‪ ،‬تكثف�ت‬ ‫االتص�االت بين احلزبني وش�كلت جلنة عش�ارية‬ ‫لتدبي�ر التقارب بينهما عقدت مس�اء امس االثنني‬ ‫اجتماع�ا له�ا‪ ،‬بحض�ور األمين حلزب االس�تقالل‬ ‫حمي�د ش�باط والكاتب األول لالحتاد االش�تراكي‬ ‫إدريس لشكر‪.‬‬ ‫وبحث�ت اللجنة التي تتكون م�ن ‪ 5‬قياديني من‬ ‫كل حزب مشروع أرضية للعمل املشترك‪ ،‬تعتبر في‬ ‫حالة اقرارها باجتماع موس�ع بين أعضاء املكتب‬ ‫السياس�ي لالحت�اد االش�تراكي وأعض�اء اللجنة‬ ‫التنفيذية لالستقالل ميثاقا للعمل بينهما ملواجهة‬ ‫م�ا يعتبران�ه املد االصول�ي باملغ�رب وحكومة بن‬ ‫كيران وسياس�اتها االجتماعية واالقتصادية رغم‬ ‫انهما يدركان محدودية قرارها‪.‬‬ ‫ويعتب�ر إدري�س لش�كر الكات�ب األول حل�زب‬ ‫االحت�اد االش�تراكي أن املغ�رب يعي�ش « ف�ي ظل‬ ‫حكوم�ة لتصري�ف األعم�ال‪ ،‬بعي�دة كل البع�د‬ ‫ع�ن حكوم�ة سياس�ية له�ا مش�روع اقتص�ادي‬

‫ومجتمع�ي»‪ ،‬مؤك�دا أنه «م�ن غير املمك�ن حتقيق‬ ‫أي ش�يء في ظل تش�كيلة يقودها حزب أصولي ال‬ ‫هدف له سوى خدمة أجندته الهيمنية على الدولة‬ ‫واجملتمع‪ ،‬وأهدافه األيديولوجية الرجعية»‪.‬‬ ‫ونق�ل موق�ع هس�بريس ع�ن لش�كر قول�ه في‬ ‫ال�دورة الثالث�ة للجن�ة االداري�ة حلزبه فش�ل بن‬ ‫كيران في إدارة احلوار داخل األغلبية احلكومية‪،‬‬ ‫ألن «م�ا حص�ل م�ع ح�زب االس�تقالل يؤك�د أنن�ا‬ ‫أم�ام رئيس حكوم�ة لم يفلح ف�ي التفاهم حتى مع‬ ‫حلفائه في احلكومة»‪.‬‬ ‫وأض�اف لش�كر أن «بنكي�ران ض�رب ب�روح‬ ‫الدس�تور ع�رض احلائ�ط‪ ،‬وحتال�ف م�ع ح�زب‬ ‫س�بق أن ق�ال ف�ي رئيس�ه م�ا ل�م يقل�ه مال�ك في‬ ‫اخلم�ر»‪ ،‬مبرزا أن «املغاربة مصدومون اليوم وهم‬ ‫يتفرجون على هذه امللهاة التي حتول فيها املفسد‬ ‫إلى مصلح والتمساح والعفريت إلى مالك‪ ،‬وخرج‬ ‫منظروهم مبنطق تبريري بئيس لن تنساه ذاكرة‬ ‫الشعب املغربي عند يوم احلساب»‪.‬‬ ‫وق�ال «لذل�ك سنس�ير ف�ي حت��ل�ف م�ن أج�ل‬ ‫تش�كيل جبه�ة وطني�ة دميقراطية‪ ،‬مفتوح�ة أمام‬ ‫كل الطاق�ات النضالي�ة‪ ،‬والنقابي�ة والسياس�ية‬ ‫واجلمعوية‪ ،‬مبختلف الصيغ بهدف تش�كيل بديل‬ ‫دميقراطي حداثي والتقدم في معاجلة االش�كاالت‬ ‫احلقيقي�ة الت�ي تعيش�ها بالدن�ا»‪ ،‬يق�ول الكاتب‬ ‫األول لالحتاد‪ ،‬ال�ذي أكد أن هدف هذه اجلبهة هو‬ ‫«التصدي للسياس�ة اليمينية الت�ي يقودها حزب‬

‫العدال�ة والتنمية‪ ،‬س�واء على مس�توى الزيادات‬ ‫ف�ي األس�عار أو جتميد األج�ور أو محارب�ة العمل‬ ‫النقابي أو تقليص فرص الشغل»‪.‬‬ ‫واعتب�ر لش�كر أن�ه «جنحن�ا حل�د اآلن ف�ي مد‬ ‫اجلس�ور بني املنظمات النقابية ف�ي اجتاه تكوين‬ ‫جبه�ة اجتماعية قوي�ة‪ ،‬تنخرط فيه�ا كل الهيئات‬ ‫العامل�ة في ه�ذه امليادي�ن‪ ،‬قصد حماية مكاس�ب‬ ‫وحقوق اجلماهير الش�عبية»‪ ،‬مشيرا فيما يخص‬ ‫التحالف�ات‪ ،‬أنه «ميكننا القول بكل ثقة بأن األمور‬ ‫ق�د عادت الى نصابها ألن متوقع حزب االس�تقالل‬ ‫ف�ي املعارض�ة أع�اد إلين�ا حليف�ا‪ ،‬ربطتن�ا وإياه‬ ‫عالق�ات قوي�ة ومتين�ة من�ذ نهاي�ة الثمانينيات‪،‬‬ ‫وخضنا نضاالت مشتركة منذ تلك الفترة»‪.‬‬ ‫وق�ال إن الدخ�ول السياس�ي واالجتماع�ي له‬ ‫نكهت�ه اخلاص�ة هذه الس�نة‪« ،‬ألنن�ا نواجه حزبا‬ ‫يت�رأس اجله�از التنفي�ذي‪ ،‬فش�ل عل�ى مختل�ف‬ ‫املس�تويات‪ ،‬لكن�ه ب�دل أن يص�ارح ال�رأي العام‬ ‫ويتوج�ه ال�ى الش�عب باحلقيق�ة‪ ،‬معترف�ا بع�دم‬ ‫قدرت�ه وكفاءته على قي�ادة جترب�ة حكومية‪ ،‬في‬ ‫إط�ار دس�تور جدي�د‪ ،‬م�ازال ي�راوغ ويبحث عن‬ ‫التبري�رات ويع�وض العج�ز بخط�اب يت�راوح‬ ‫بين التمييع ت�ارة والتهديد تارة أخ�رى»‪ ،‬منتقدا‬ ‫وبش�دة مش�روع قانون املالية لس�نة ‪ ،2014‬الذي‬ ‫اعتب�ر أن�ه «مت إعداده ف�ي الكواليس حتت ضغط‬ ‫منظم�ات ولوبي�ات س�تذهب ضحيته�ا الفئ�ات‬ ‫البس�يطة»‪ .‬وأوضح لشكر أنه «مشروع يفتقر إلى‬

‫وقفة احتجاجية بالعاصمة الرباط‬ ‫تضام ًنا مع ضحايا االغتصاب‬ ‫الرباط ـ محمد بوهريد‪:‬‬ ‫َّ‬ ‫نظ�م عدد من املواطنني باملغرب‪ ،‬ام�س االثنني‪ ،‬وقفة احتجاجية أمام‬ ‫محكم�ة االس�تئناف‪ ،‬بالعاصمة املغربي�ة الرباط (وس�ط) للتضامن مع‬ ‫األطفال والنساء ضحايا االغتصاب‪.‬‬ ‫وجاءت الوقفة‪ ،‬بحس�ب مراس�ل األناضول‪ ،‬للمطالب�ة بوضع آليات‬ ‫قانونية تضع ً‬ ‫حدا إلفالت املغتصبني من العقاب‪.‬‬ ‫ودعت جمعية «عدالة» (منظمة مغربية غير حكومية) إلى هذه الوقفة‬ ‫للتضام�ن م�ع طفلتين تدعي�ان «هب�ة» و»جيه�ان» تعرض�ا لالغتصاب‬ ‫ف�ي ‪ 4‬يوليو‪ /‬متوز املاض�ي بالعاصمة الرباط‪ ،‬إضافة إل�ى الضغط على‬ ‫احلكوم�ة املغربية إلقرار تدابير تش�ريعية حلماية األطفال والنس�اء من‬ ‫االغتصاب‪.‬‬ ‫وتعتبر هذه الوقفة الثانية من نوعها التي تنظمها اجلمعية في اإلطار‬ ‫ذات�ه بع�د وقفة مماثلة كانت قد نظمتها في ‪ 5‬أغس�طس‪ /‬آب املاضي أمام‬ ‫احملكمة نفسها‪.‬‬ ‫ورفع املش�اركون في ه�ذه الوقفة الفتات تن�دد باالغتصاب‪ ،‬وتطالب‬ ‫بوض�ع حد ل�ه من قبي�ل «كفى م�ن االعت�داءات اجلنس�ية»‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫الفت�ة تفيد بأنه «في املغرب‪ 26 ،‬ألف طفل يقع�ون ضحية لالغتصاب كل‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪ ،‬و‪ %62,8‬من النساء يقعن ضحية لالغتصاب»‪،‬‬ ‫س�نة‪ ،‬أي ‪ 71‬طفال‬ ‫بحسب الالفتة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا بش�عارات تندد بـ»تنام�ي ظاهرة اغتصاب‬ ‫وهتف املش�اركون‬

‫األطف�ال»‪ ،‬وتطال�ب بض�رورة متابع�ة اجلن�اة‪ ،‬وض�ع ح�د لإلفالت من‬ ‫العق�اب‪ ،‬مثل «هذا ه�ذا عار‪ ..‬الطفولة في خط�ر» و»فني (أين) احلق فني‬ ‫القانون‪ ..‬مغتصبون محميون»‪.‬‬ ‫كما طالب�وا احلكومة املغربية بإعادة النظر في املادة ‪ 475‬من القانون‬ ‫اجلنائ�ي املغرب�ي حلماية األطفال والنس�اء من االغتص�اب‪ ،‬ووضع حد‬ ‫إلفلات مرتكبي ه�ذه اجلرمية م�ن العقاب ع�ن طريق الزواج م�ن املرأة‬ ‫ضحية االغتصاب‪ ،‬بحسب ما نادوا به‪.‬‬ ‫وتن�ص امل�ادة ‪ 475‬على أنه «من اختطف أو غرر بقاصر تقل س�نة عن‬ ‫ثماني عش�رة سنة بدون اس�تعمال عنف وال تهديد وال تدليس أو حاول‬ ‫ذلك‪ ،‬يعاقب باحلبس من سنة إلى خمس سنوات وغرامة من مائتي درهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوالرا)‪ .‬ومع ذل�ك‪ ،‬فإن القاصرة‬ ‫دوالرا) إل�ى خمس�مائة درهم (‪58‬‬ ‫(‪23‬‬ ‫الت�ي اختطفت أو غرر بها‪ ،‬إذا كانت بالغة وتزوجت من اختطفها أو غرر‬ ‫به�ا فإن�ه ال ميكن متابعته إال بناء على ش�كوى من ش�خص له احلق في‬ ‫طلب إبطال الزواج‪ ،‬وال يجوز احلكم مبؤاخذته إال بعد صدور حكم بهذا‬ ‫البطالن فعال»‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى أن احلكومة املغربي�ة أحالت مطلع العام اجلاري مش�روع‬ ‫قان�ون يهدف إلى تش�ديد العقوب�ات عل�ى مرتكبي جرائ�م االغتصاب‪،‬‬ ‫ويق�ر وجوب حتري�ك املتابعة القضائية في حق املتهمين بهذه اجلرائم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اس�تعدادا للزواج من ضحاي�ا جرائمهم‪.‬ومن املنتظر أن‬ ‫حتى وإن أبدوا‬ ‫يص�ادق البرملان املغربي على مش�روع القانون اجلدي�د قبل نهاية العام‬ ‫اجلاري‪( .‬األناضول)‬

‫انفجار يستهدف قاعة االحتفاالت في بنغازي‬ ‫الثوار الليبيون يتولون فرض االمن‬ ‫■ بنغ�ازي ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬اعلن�ت غرف�ة عمليات‬ ‫ثوار ليبيا االثنني ان الثوار الس�ابقني املنضوين‬ ‫حت�ت امرته�ا والذي�ن كان لهم الدور االساس�ي‬ ‫باالطاح�ة بنظ�ام معم�ر القذاف�ي‪ ،‬س�يعودون‬ ‫لف�رض االم�ن ف�ي مدين�ة بنغ�ازي ابت�داء م�ن‬ ‫صباح ام�س االثنني فيما اس�تهدف انفجار قاعة‬ ‫للمناس�بات االجتماعي�ة ف�ي بنغ�ازي دون ان‬ ‫يسفر عن وقوع ضحايا‪.‬‬ ‫وقال املكتب االعالمي للغرفة في بيان حصلت‬ ‫فرانس برس على نس�خة منه انه مت االتفاق اثر‬ ‫اجتم�اع لق�ادة الثوار على «نزول قوة عس�كرية‬ ‫وامني�ة اس�تخباراتية من الث�وار احلقيقيني من‬ ‫الذي�ن قاتل�وا ف�ي اجلبهات وامن�وا امل�دن ابان‬ ‫حرب التحرير لتامني مدينة بنغازي»‪.‬‬ ‫واضاف البيان ان ذلك س�يتم «بالتنسيق مع‬ ‫االجه�زة االمنية والنيابة العامة ومكتب احملامي‬ ‫العام وس�يكون الثوار املس�ؤولون ع�ن التأمني‬ ‫ب�زي موح�د وش�عار موحد حت�ت مس�مى غرفة‬ ‫عمليات ثوار ليبيا‪ ،‬وان انتش�ار القوة س�يكون‬ ‫بداخل املدينة وضواحيها»‪.‬‬ ‫وخلت مدينة بنغازي م�ن الثوار عقب هجوم‬ ‫ع�دد م�ن املتظاهري�ن على مق�رات ق�وات دروع‬ ‫ليبي�ا املنضوي�ة حت�ت رئاس�ة االركان العام�ة‬ ‫واملتكون�ة م�ن الث�وار ف�ي الثامن م�ن حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و الس�ابق‪ ،‬م�ا ادى ف�ي حينه الى س�قوط‬ ‫قرابة ‪ 50‬قتيال من الطرفني‪.‬‬ ‫ومن�ذ ذل�ك احلين ازداد الف�راغ االمن�ي ف�ي‬

‫املدين�ة الت�ي عادة م�ا تش�هد مش�اكل امنية من‬ ‫خالل استهداف االماكن العامة واغتيال عدد من‬ ‫الشخصيات البارزة ابرزها ضباط اجليش‪.‬‬ ‫وكل�ف ن�وري ابوس�همني رئي�س املؤمت�ر‬ ‫الوطن�ي العام اعلى س�لطة تش�ريعية في البالد‬ ‫غرف�ة عملي�ات ث�وار ليبي�ا بتأمين طرابلس في‬ ‫مطلع الش�هر‪ ،‬لكن هذا التكليف سرعان ما حصد‬ ‫انتق�ادات واس�عة م�ن ش�رائح الش�عب وذل�ك‬ ‫بعد اختط�اف رئيس احلكومة املؤقتة لس�اعات‬ ‫واتهام�ه للغرف�ة بالوق�وف وراء العملي�ة رغ�م‬ ‫نفيها لذلك‪ .‬اال ان هذه العودة حاليا الى بنغازي‬ ‫مت�ت مبوافق�ة الس�لطات السياس�ية الرس�مية‬ ‫في البلاد واثر دعوات بهذا الص�دد صدرت عن‬ ‫بعض منظمات اجملتمع املدني‬ ‫وفي الس�ياق ذاته اك�د العقيد ميل�ود الزوي‬ ‫الناطق باسم القوات اخلاصة ابرز وحدات غرفة‬ ‫العمليات االمنية املشتركة لتأمني مدينة بنغازي‬ ‫ان املدينة ش�هدت صباح االحد انتش�ارا واسعا‬ ‫لعناص�ر امني�ة م�ن ق�وات الصاعق�ة والق�وات‬ ‫اخلاص�ة التابعة للجي�ش النظامي ف�ي مختلف‬ ‫مداخل ومخ�ارج املدينة بهدف تأمينها بعد حالة‬ ‫االنفالت االمني التي شهدتها مؤخرا‪.‬‬ ‫وق�ال ال�زوي «ان خ�روج الق�وات اخلاص�ة‬ ‫لتأمين املدين�ة ج�اء اس�تجابة لطل�ب ع�دد من‬ ‫وجه�اء واعي�ان املدينة الذين طالب�وا بضرورة‬ ‫ن�زول القوات اخلاصة واالش�راف املباش�ر على‬ ‫تأمين مداخل ومخ�ارج املدينة وحماي�ة املقرات‬

‫احليوي�ة وبس�ط س�يطرتها للح�د م�ن عمليات‬ ‫االغتي�االت والتفجي�رات املس�تمرة واملتواصلة‬ ‫التي تشهدها املدينة منذ عدة اشهر»‪.‬‬ ‫وتتك�ون غرف�ة العملي�ات االمني�ة املش�تركة‬ ‫لتامين مدين�ة بنغازي م�ن الق�وات اخلاصة في‬ ‫الصاعق�ة واملظلات ومختلف وح�دات اجليش‬ ‫والش�رطة اضاف�ة ال�ى ع�دد م�ن كتائ�ب الثوار‬ ‫التابعة لوزارة الدفاع‪.‬‬ ‫من جهة ثانية استهدف انفجار بعبوة ناسفة‬ ‫صباح االثنني قاعة لعقد املناس�بات االجتماعية‬ ‫ف�ي بنغ�ازي م�ا ادى ال�ى احل�اق اض�رار مادية‬ ‫جس�يمة بالقاعة دون وقوع خسائر بشرية على‬ ‫ما افاد متحدث امني لوكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫وتش�هد مدينة بنغ�ازي انفالتا امنيا واس�عا‬ ‫من�ذ اعلان حتري�ر البلد م�ن قبضة نظ�ام معمر‬ ‫القذاف�ي ف�ي تش�رين االول‪ /‬اكتوب�ر م�ن الع�ام‬ ‫‪ 2011‬الذي اطاحت به ثورة ش�عبية انطلقت في‬ ‫‪ 17‬شباط‪/‬فبراير ‪.2011‬‬ ‫وانعك�س ه�ذا االنفلات م�ن خلال عمليات‬ ‫اغتي�ال وانفج�ارات تس�تهدف مبان�ي حكومية‬ ‫ودبلوماس�ية باالضافة الى شخصيات عسكرية‬ ‫وامنية وناش�طة سياس�يا واعالميا‪ ،‬ما ادى الى‬ ‫سقوط اكثر من مئة قتيل‪.‬‬ ‫وجتاهد السلطات الليبية لبسط االمن وخلق‬ ‫مؤسس�ات امنية وعس�كرية محترفة قادرة على‬ ‫ف�رض ق�وة القانون ف�ي مختلف انح�اء البالد‪،‬‬ ‫لكنها فشلت في ذلك حتى االن‪.‬‬

‫أية فكرة مبتكرة لهذه احلكومة التي تكتفي بالنقل‬ ‫احلرف�ي لتوصي�ات جل�ان وطني�ة مختلف�ة دون‬ ‫حت�ى أن تكلف نفس�ها عناء ش�رح كيفي�ة تطبيق‬ ‫ه�ذه التوصيات»‪ ،‬مش�يرا أنه ال ميل�ك «توجهات‬ ‫عقالني�ة كبرى أو إل�ى خطة للتنمي�ة تعطي دفعة‬ ‫قوية لالقتصاد»‪.‬‬ ‫وقال ان مش�روع بن كيران « مشروع الزيادات‬ ‫ف�ي الضريبة على القيمة املضاف�ة للمواد الغذائية‬ ‫الت�ي مت�س كل ش�رائح اجملتم�ع‪ ،‬مش�روع املالية‬ ‫ال يتن�اول نتيج�ة الزي�ادات في امللح‪ ،‬الس�ردين‪،‬‬ ‫األرز‪ ،‬األغذي�ة اخملصصة للمواش�ي‪ ،‬عل�ى القدرة‬ ‫الش�رائية للمواطنني»‪ ،‬يقول لشكر الذي اعتبره‪،‬‬ ‫«مشروع االمتثال إلى ضغط صندوق النقد الدولي‬ ‫في ما يخص املقايسة وضرب جيوب املواطنني»‪.‬‬ ‫م�ن جهته ق�ال عبد اإلل�ه ابن كي�ران في حوار‬ ‫تلفزيون�ي أن ح�زب العدال�ة والتنمي�ة ال يعتب�ر‬ ‫نفس�ه حزب�ا إسلاميا ب�ل ه�و ح�زب سياس�ي‬ ‫مبرجعية إسالمية‪.‬‬ ‫وأوضح أن األحزاب السياسية املغربية بغض‬ ‫النظر عن مرجعياتها كلها تش�تغل وفق الدس�تور‬ ‫املغربي‪ ،‬وه�ذا األخير ينص من بني ما ينص عليه‬ ‫أن الدين الرس�مي للدولة هو اإلسلام‪ ،‬ولذلك كل‬ ‫األحزاب تشتغل وفق هذا املنطق‪.‬‬ ‫واعتب�ر بن كي�ران أن ال�ذي مييز حزب�ه كونه‬ ‫يجع�ل في أولوي�ات مرجعيته اإلسلام‪ ،‬مش�ددا‬ ‫عل�ى أن�ه لي�س م�ن املقب�ول أن نق�ول أو ندع�ي‬

‫بن كيران يتعرض لهجوم غير مسبوق‬ ‫أنن�ا حزبا إسلاميا‪ ،‬معتب�را أن الكثير م�ن الدول‬ ‫العربي�ة وقعت ف�ي اخلطأ عندما تس�مي األحزاب‬ ‫أنها إسالمية‪.‬‬ ‫وق�ال إن�ه لي�س معق�وال أن يق�ول البعض أن‬ ‫حزب�ا سياس�يا ينتمي لتنظي�م دولي‪ ،‬في إش�ارة‬ ‫إلى الذين يحاولون أن يروجوا اإلش�اعات بكون‬ ‫ح�زب العدال�ة والتنمية ل�ه ارتباط�ات بالتنظيم‬ ‫الدولي لإلخوان املس�لمني‪ ،‬مش�ددا على أن حزب‬

‫العدال�ة والتنمي�ة ال تربط�ه أي عالق�ة عضوي�ة‬ ‫بتي�ارات إسلامية ذات بع�د دولي‪ ،‬ب�ل إن حزب‬ ‫العدال�ة والتنمية لدي�ه اجتهاد خ�اص وفق بيئة‬ ‫خاصة وهي املغرب‪ .‬وفي املقابل أبرز بن كيران أنه‬ ‫ال ينف�ي وجود عالقات حلزب العدالة والتنمية مع‬ ‫بعض التنظيمات اإلسالمية مبختلف دول العالم‪،‬‬ ‫كم�ا ان ل�ه عالق�ات جي�دة م�ع مختل�ف التيارات‬ ‫واملرجعيات الفكرية األخرى عبر العالم‪.‬‬

‫مشروع قانون الصحافة والنشر باملغرب‬ ‫لم يتضمن اية عقوبة باحلبس‬ ‫الرباط ـ»القدس العربي»‪:‬‬ ‫افادت مصادر صحافية مغربية أن مشروع قانون الصحافة‬ ‫والنش�ر باملغرب الذي يتوقع اقراره باحلكومة لم يتضمن ايه‬ ‫عقوبة حبس�ية في ح�ق الصحافيني مب�ا يتعلق بالنش�ر‪ ،‬كما‬ ‫يس�حب من احلكومة ح�ق منع صدور اية صحيف�ة مغربية او‬ ‫دخول اية صحيفة اجنبية اال بقرار قضائي‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيفة التجدي�د ان دخول املش�روع الذي عكفت‬ ‫عل�ى إع�داده جلن�ة علمي�ة برئاس�ة محم�د العربي املس�اري‬ ‫النقي�ب الس�ابق للصحافيني ووزير االتص�ال ‪ 1998‬الى ‪2000‬‬ ‫جاء خاليا من العقوبات احلبس�ية في ح�ق الصحافيني‪ ،‬وان‬ ‫املشروع ينص على عدم إيقاف أي جريدة مغربية من الصدور‬ ‫أو التوزي�ع إال مبق�رر قضائي‪ ،‬ولم يعد م�ن اختصاص وزارة‬ ‫االتص�ال منع دخ�ول أو توزيع أي جريدة أجنبي�ة باملغرب إال‬ ‫مبقرر قضائي‪ ،‬وهو ما ن�ادت به العديد من الهيئات احلقوقية‬ ‫الوطنية والدولية‪.‬‬ ‫ومن املتوق�ع ان تودع وزارة االتصال بحكم كونها الوصية‬ ‫عل�ى القط�اع مش�روع مدونة الصحافة والنش�ر رهن إش�ارة‬

‫اجملتم�ع املدن�ي ش�هر تش�رين الثان�ي‪ /‬نوفمبر املقب�ل مبوقع‬ ‫األمان�ة العام�ة للحكومة إلبداء املالحظات العمومية بش�أنه‪،‬‬ ‫قب�ل ان يحال عل�ى اجراءات املدارس�ة واملصادق�ة في كل من‬ ‫اجمللس احلكومي والبرملان‪.‬‬ ‫ويقت�رح مش�روع القان�ون فص�ل الدع�وة العمومي�ة ع�ن‬ ‫الدع�وة املدني�ة بحيث ميك�ن للمتض�رر أن يلجأ إل�ى احملكمة‬ ‫للمطالب�ة فق�ط بالتعوي�ض امل�ادي أو الرم�زي‪ ،‬دون إلزامية‬ ‫امل�رور عن طري�ق النيابة العام�ة‪ ،‬كما في الس�ابق‪ ،‬حيث كان‬ ‫يترتب عليه التعويض أو الغرامة أو احلبس أو هما معا‪.‬‬ ‫ويعيد مش�روع قان�ون الصحافة اجلديد النظ�ر في جرائم‬ ‫الق�ذف والس�ب‪ ،‬حي�ث مت توضيحه�ا وتبس�يطها على عكس‬ ‫الغم�وض ال�ذي كان يكتن�ف القان�ون القدمي م�ن قبيل «املس‬ ‫بالنظام العام»‪.‬‬ ‫وحس�ب نفس املصدر‪ ،‬فقد مت الرفع م�ن الغرامات تعويضا‬ ‫للعقوب�ات الس�البة للحري�ة‪ ،‬والتعوي�ض بقي كما ه�و عليه‬ ‫بالقان�ون الق�دمي وت�رك للقاض�ي التقدي�ر ف�ي حج�م الضرر‬ ‫ال�ذي يتعرض ل�ه املعني‪ ،‬في الوق�ت الذي طرح في�ه إمكانية‬ ‫التنصي�ص على مقتضى مراعاة رقم املعاملات التجارية لكل‬ ‫جريدة‪.‬‬

‫ويضم مش�روع مدونة النش�ر أربعة قوانني أساس�ية؛ هي‬ ‫كل م�ن قان�ون الصحافة والنش�ر وقان�ون الصحاف�ي املهني‬ ‫والقان�ون اخل�اص بالصحاف�ة اإللكترونية وقان�ون اجمللس‬ ‫الوطن�ي للصحافة‪ ،‬باإلضافة إلى قانونين يهم األول التوزيع‬ ‫والثاني خاص بالطباع�ة‪ ،‬كما تتضمن ذات املدونة مقتضيات‬ ‫قانوني�ة تهم اإلش�هار وأخ�رى تتعل�ق بح�ق الصحافيني في‬ ‫الولوج للمعلومة‪.‬‬ ‫مش�روع مدون�ة النش�ر ال�ذي تعتب�ره ال�وزارة الوصي�ة‬ ‫نتيج�ة جه�د جماع�ي اعتم�د املقارب�ة التش�اركية م�ن خلال‬ ‫مكون�ات وطبيع�ة اللجن�ة العلمي�ة التي عكفت عل�ى إعداده‪،‬‬ ‫وأيض�ا احللق�ات الدراس�ية الت�ي عق�دت في املوض�وع فضال‬ ‫عن التواصل املس�تمر باملوضوع بني كل من نقابة الصحافيني‬ ‫وفدرالية ناشري الصحف‪.‬‬ ‫وكانت هيئات حقوقية دولية ربطت حتسن مستوى حرية‬ ‫الصحافة باملغرب بض�رورة إصدار هذه املدونة اجلديدة‪ ،‬كما‬ ‫س�بق خملتلف املتدخلني مبج�ال الصحافة أن ع�ددوا الثغرات‬ ‫والفص�ول الت�ي أصبح�ت ج�د متج�اوزة بقان�ون الصحافة‬ ‫احلال�ي ال�ذي يع�ود لس�نة ‪ 1957‬مع بع�ض التعديلات التي‬ ‫عرفها‪.‬‬

‫‏ آالف اجلنود يشنون أكبر عملية ضد اجلماعات املسلحة في الساحل‏االفريقي‬

‫اجلزائر تتحرك دبلوماسيا وعسكريا الحتواء األزمة األمنية مبنطقة الساحل‬ ‫■ اجلزائر ـ عبد الرزاق بن عبد الله ـ د ب أ‪ :‬أنهى‬ ‫وزير اخلارجية اجلزائ�ري‪ ،‬رمطان لعمامرة‪،‬‬ ‫مس�اء األح�د‪ ،‬جول�ة ف�ي منطق�ة الس�احل‬ ‫األفريقي‪ ،‬ش�ملت ثلاث دول ه�ي موريتانيا‪،‬‬ ‫ومال�ي‪ ،‬والنيج�ر‪ ،‬هي األولى م�ن نوعها لهذا‬ ‫اخلبي�ر ف�ي الش�ؤون األفريقية‪ ،‬الذي أس�ند‬ ‫له الرئيس اجلزائري‪ ،‬عب�د العزيز بوتفليقة‪،‬‬ ‫وزارة اخلارجي�ة‪ ،‬مطل�ع الش�هر املاضي فيما‬ ‫ب�دأت ي�وم االربع�اء املاضي عملية عس�كرية‬ ‫وامني�ة واس�عة ض�د اجلماع�ات الس�لفية‬ ‫املس�لحة ف�ي ارب�ع دول بالس�احل واملغ�رب‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وتع�د جول�ة وزي�ر اخلارجي�ة اجلزائري‪،‬‬ ‫مؤش�را على توجه جديد للسياسة اخلارجية‬ ‫للجزائ�ر‪ ،‬تتركز على تعزي�ز عالقاتها مع دول‬ ‫الس�احل؛ ملواجه�ة األخط�ار األمني�ة الت�ي‬ ‫تعيشها املنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال لعمامرة‪ ،‬ل�دى وصول�ه موريتانيا‪،‬‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬في مس�تهل جولته ف�ي املنطقة إنه‬ ‫تلقى «تعليمات من بوتفليقة‪ ،‬بأن يتم التركيز‬ ‫عل�ى دول اجل�وار‪ ،‬وباألخ�ص ال�دول الت�ي‬ ‫تتقاس�م معها اجلزائر مصالح اس�تراتيجية‪،‬‬ ‫وتعم�ل معه�ا س�ويا عل�ى التص�دي لظاه�رة‬ ‫اإلرهاب‪ ،‬واجلرمية املنظمة العابرة للحدود»‪.‬‬ ‫وقرر بوتفليقة مطلع سبتمبر‪ /‬أيلول املاضي‬ ‫تعيني لعمامرة‪ ،‬وزي�را للخارجية اجلزائرية‪،‬‬ ‫خلفا ملراد مدلسي في مؤشر على وجود توجه‬

‫جدي�د للسياس�ة اخلارجية للجزائ�ر‪ ،‬جنوبا‬ ‫نح�و دول الس�احل والصح�راء‪ ،‬التي تش�هد‬ ‫تصاعدا لنشاط اجلماعات اجلهادية‪ ،‬وأزمات‬ ‫أمنية كبيرة‪.‬‬ ‫وتعي�ش اجلزائ�ر‪ ،‬ضغط�ا أمني�ا كبي�را‪،‬‬ ‫خلال األش�هر األخيرة عل�ى امت�داد حدودها‬ ‫اجلنوبي�ة م�ع مال�ي‪ ،‬والنيج�ر‪ ،‬والش�رقية‬ ‫م�ع ليبي�ا ‪ ،‬وتون�س؛ بس�بب الوض�ع األمني‬ ‫املضط�رب في هذه الدول‪ ،‬بش�كل س�اعد على‬ ‫تنام�ي نش�اط اجلماع�ات املس�لحة‪ ،‬وتهريب‬ ‫السالح واخملدرات‪.‬‬ ‫وأعل�ن لعمامرة م�ن موريتانيا أنه يأمل أن‬ ‫«نتمك�ن في نهاي�ة هذه اجلولة م�ن احلصول‬ ‫على أفكار‪ ،‬وتص�ورات تدفع بعملنا املش�ترك‬ ‫إل�ى األم�ام‪ ،‬وه�ذا خدم�ة ألم�ن واس�تقرار‬ ‫ورفاهية املنطقة»‪.‬‬ ‫وأج�رى لعمام�رة‪ ،‬ف�ي جولته مش�اورات‬ ‫موس�عة‪ ،‬م�ع ع�دد كبي�ر م�ن املس�ؤولني‬ ‫السياس�يني ف�ي ال�دول الثلاث‪ ،‬ف�ي إط�ار‬ ‫محاولة ضبط رؤية جزائرية متكاملة للحلول‬ ‫املطلوب�ة‪ ،‬لألزم�ات الت�ي تش�هدها منطق�ة‬ ‫الساحة‪ ،‬وسبل تنسيق العمل مع دول اجلوار‬ ‫للتعامل معها‪.‬‬ ‫وتع�د مال�ي الت�ي عاش�ت أزمة سياس�ية‪،‬‬ ‫وأمني�ة‪ ،‬من�ذ م�ارس ‪/‬آذار ‪ 2012‬تاريخ وقوع‬ ‫انقلاب عس�كري‪ ،‬أط�اح بالرئي�س الس�ابق‬ ‫توماني توري‪ ،‬ووقوع الشمال‪ ،‬حتت سيطرة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫املتمردي�ن الط�وارق‪ ،‬واجلماع�ات املس�لحة‪،‬‬ ‫محور التحرك اجلزائري في منطقة الس�احل‪،‬‬ ‫بحكم احلدود املش�تركة بني البلدين‪ ،‬وتأثرها‬ ‫بتأزم الوضع األمني شمال مالي‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س املالي إبراهي�م بوبكر كيتا‪،‬‬ ‫عق�ب اس�تقباله وزي�ر الش�ؤون اخلارجي�ة‬ ‫اجلزائ�ري الس�بت «لن جن�د أح�دا أفضل من‬ ‫الرئي�س بوتفليق�ة ‪ ،‬وإخوانن�ا اجلزائريين‬ ‫ملس�اعدتنا عل�ى اس�تتباب الس�لم»‪ ،‬فيما قال‬ ‫وزي�ر خارجيت�ه زهاب�ي ول�د س�يدي محمد‪،‬‬ ‫«نع�ول كثي�را عل�ى إخوانن�ا اجلزائريين؛‬ ‫السترجاع‪ ،‬واستتباب األمن‪ ،‬والسلم ببلدنا‪،‬‬ ‫وفي كل املنطقة»‪.‬‬ ‫وق�ادت اجلزائ�ر س�ابقا وس�اطات عديدة‬ ‫بني حكومة باماك�و واملتمردين الطوارق حلل‬ ‫األزمة في الش�مال‪ ،‬كما قدمت دعما مخابراتيا‬ ‫كبيرا للتدخل العسكري في شمال مالي‪ ،‬الذي‬ ‫قادت�ه فرنس�ا مطل�ع الس�نة اجلاري�ة بحك�م‬ ‫جتربتها في مواجهة اجلماعات املسلحة‪.‬‬ ‫هذا وب�دأت ي�وم األربع�اء املاض�ي عملية‬ ‫عس�كرية وأمني�ة غي�ر معلنة ض�د اجلماعات‬ ‫الس�لفية املس�لحة ف�ي أرب�ع ‏دول بالس�احل‬ ‫واملغ�رب العرب�ي‪ ،‬ه�ي األكب�ر من�ذ مهاجم�ة‬ ‫الق�وات الفرنس�ية لش�مال مال�ي لط�رد‬ ‫املتشددين من املنطقة العام‏املاضي‪.‬‏‬ ‫كشفت صحيفة «اخلبر» في عددها الصادر‬ ‫ام�س االثنين إن م�ا ال يقل ع�ن ثماني�ة آالف‬

‫جن�دي وعنص�ر أم�ن يش�اركون ف�ي‏العملية‬ ‫األمني�ة والعس�كرية ف�ي تون�س واجلزائ�ر‬ ‫وشمال مالي وشمال غربي النيجر‪.‬‏‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة ع�ن مص�در قول�ه إن‬ ‫العملي�ة ب�دأت برف�ع درج�ة التأه�ب وس�ط‬ ‫قوات األمن في مناط�ق محددة بالدول األربع‬ ‫‏منذ يوم ‪ 22‬تش�رين أول‪/‬أكتوب�ر وان العملية‬ ‫دخلت مرحلة النش�اط ف�ي الي�وم املوالي في‬ ‫تون�س وش�مال مال�ي‪ ،‬وف�ي نفس الي�وم‏بدأ‬ ‫اجليش اجلزائري‪ ،‬عمليات متش�يط ومراقبة‬ ‫ف�ي ع�دة مناط�ق ق�رب احل�دود م�ع تون�س‬ ‫وليبيا‪.‬‏‬ ‫وأوض�ح املصدر أن ه�ذه العملي�ات تهدف‬ ‫إل�ى ع�دم من�ح فرص�ة للجماع�ات املس�لحة‬ ‫الس�لفية لالستفادة من تراجع زخم العمليات‬ ‫‏العس�كرية ف�ي ش�مال مال�ي‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى‬ ‫التحذيرات األمنية التي حتدثت قبل أس�ابيع‬ ‫ع�ن تزايد نفوذ اجلماعات الس�لفية‏املس�لحة‬ ‫في ليبيا وتون�س ودعمها للفصائل اإلرهابية‬ ‫وعلى رأسها القاعدة في بالد املغرب اإلسالمي‬ ‫في شمال مالي‏واجلماعات السلفية املتشددة‬ ‫في تونس‪.‬‏‬ ‫ولف�ت املص�در إل�ى أن ال�دول املعني�ة‬ ‫بالعملي�ات األمني�ة األخي�رة تنس�ق فيم�ا‬ ‫بينه�ا ملكافحة اإلرهاب وهذا ليس س�را‪ ،‬ومن‬ ‫‏الطبيعي أن يتم االتفاق على تنسيق العمليات‬ ‫ملواجهة هذه اآلفة‪.‬‏ (األناضول)‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫االخوان يدعون الى مظاهرات حاشدة اول ايام محاكمة مرسي‪ ..‬ومدير االمن العام يتحداهم االقتراب من املكان وخطف مرسي او القيام باي اعمال عدائية‬

‫استقالة قيادات بحزب «الدستور»‪ ..‬وهويدي يرى ان حلقة باسم يوسف اقتربت إلى الغزل بالسيسي إذا ما قورنت بحلقاته عن مرسي‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫امت�لأت الصحف الصادرة امس االثن�ين ‪ 28‬اكتوبر بالكثير من االخبار واملوضوعات الهامة منها اع�لان وزارة الداخلية القبض على‬ ‫خمسة وعشرين من االرهابيني التكفيريني الذين ارتكبوا حادثة الهجوم على كنيسة العذراء في الوراق مبحافظة اجليزة ومقتل خمسة‬ ‫بينهم شاب مسلم هو محمد ابراهيم كانوا يحضرون حفل زفاف‪ ..‬كما ان هذه اجملموعة شاركت في ارتكاب اعمال ارهابية ضد اجليش‬ ‫والشرطة في محافظتي االسماعيلية والشرقية وضمت الذين دبروا محاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد ابراهيم وقد هرب اثنان‬ ‫منهم‪ ،‬أما الثالث فانه رائد اجليش الس��ابق وليد بدر الذي ظهر في الفيديو بأنه االنتحاري الذي كان في الس��يارة ونش��ر انه مت فصله‬ ‫من اجليش عام ‪ 2005‬ثم س��افر الى افغانس��تان وعاد الى مصر العام املاضي‪ ،‬هذا ومن املعروف انه من عادة اجليش عندما تكتش��ف‬ ‫اخملاب��رات احلربية عناصر متطرف��ة ان يتم اخراجهم من اخلدمة بهدوء ودون اعالن او حتقيقات مع صرف معاش��هم ومس��تحقاتهم‬ ‫كاملة‪.‬‬ ‫واخلبر الثاني الهام هو اعالن االخوان بواس��طة حملة باطل التي ش��كلوها انهم س��وف يقومون باالحتشاد مع اول جلسة حملاكمة‬ ‫مرس��ي في الرابع من الش��هر القادم وكانت جريدة احلرية والعدالة اليومية لس��ان حال حزب االخوان ‪-‬احلرية والعدالة‪ -‬والتي يتم‬ ‫طبعها وتوزيعها بواس��طة مؤسسة االهرام‪« :‬ان التظاهرة ستكون امام املكان الذي سيحدده قضاء االنقالب حملاكمته وفي كل ميادين‬ ‫احلرية في انحاء مصر وامام السفارات املصرية باخلارج حتت عنوان «دفاعا عن صوتي والشرعية ‪..‬ال دفاعا عن مرسي»‪.‬‬ ‫واملالحظ هنا اس��تمرار اجلماعة في تغيير اس��اليبها فهي في مظاهراتها اصبحت ترفع علم مصر فقط بعد ان كان علم القاعدة ضيفا‬ ‫ثابتا ولم تعد تربط بني مظاهراتها واعادة مرسي وال بني الشرعية وبينه وقد تلقوا تهديدا صريحا في نفس اليوم ‪-‬االثنني‪ -‬من اللواء‬ ‫س��يد ش��فيق مس��اعد وزير الداخلية لالمن العام حيث نش��رت له جريدة االخبار حديثا اجراه معه زميلنا جمال حس�ين قال فيه‪« :‬هذه‬ ‫املهات��رات التي يرددها بعض انصار مرس��ي واالخوان عن خطف مرس��ي اثن��اء نقله الى احملاكمة وعن اعتزامه��م مهاجمة احملكمة لن‬ ‫حتدث وهي مجرد فرقعات هواء ولن يحدث ما يكدر االمن في مصر ولن يس��مح احد لفصيل او تنظيم ايا كان باخلروج عن االمن وهذا‬ ‫كالم فارغ ولن نس��مح الحد باالقتراب من احملكمة وكل من يحاول اخلروج عن القواعد املنظمة للمحاكمة سيتم التعامل معه بكل حسم‬ ‫وقوة ‪ ..‬س��نؤمن مكان احملاكمة ومحيط املنطقة بالكامل ولن نس��مح بتعكير صفو احملكمة ‪ ..‬سنؤمن هيئة احملكمة وهيئة الدفاع وهيئة‬ ‫الشهود اذا كان هناك شهود»‪.‬‬ ‫امله��م ان محكمة اس��تئناف القاهرة طلبت من االعالميني واحملامني وممثلي منظمات حقوق االنس��ان الراغب�ين في حضور احملاكمة‬ ‫التقدم بطلباتهم‪،‬‬ ‫ونشرت الصحف عن استقالة عدد كبير من قيادات حزب الدستور الذي اسسه البرادعي بسبب ما تردد عن اتصاالت له مع التنظيم‬ ‫الدولي لالخوان كما تواصلت مظاهرات طالب االخوان في اجلامعات ووقوع اشتباكات بينهم وبني الطالب املعارضني لهم‪.‬‬ ‫والى بعض ماعندنا‪:‬‬

‫باسم يوسف‬ ‫م��ن االحداث الهامة في صحف امس اش��تداد احلم�لات ضد برنامج‬ ‫االعالمي باس��م يوس��ف «البرنامج» في قناة سي‪.‬بي‪.‬س��ي‪ .‬بس��بب ما‬ ‫اعتبرته االغلبية هجوما منه على الفريق السيس��ي واجليش وااليحاءات‬ ‫اجلنس��ية ف��ي البرنامج وه��و ما ادى ال��ى اعت��ذار القن��اة وتأكيدها ان‬ ‫البرنامج مس��تمر‪ ..‬كما نفى املتحدث العس��كري ان وزير الدفاع غضب‪،‬‬ ‫ونف��ت رئاس��ة اجلمهوري��ة اي تدخل منها لك��ن املالحظ هن��ا ان غضب‬ ‫الغالبية عكس مدى تقديرها للجيش والسيسي وعدم تقبلها اي محاولة‬ ‫للتجري��ح كما ان هناك رفض��ا كبيرا الي محاولة لتقيي��د حرية االعالم‪..‬‬ ‫وعبر زميلنا باالخبار والرس��ام املوهوب مصطفى حسني عن ذلك برسم‬ ‫لباس��م وممثل للشعب يقول له‪« :‬السخرية اجلامدة دي عمال على بطال‬ ‫مش وقته ‪..‬دي تبقى زي العملة اللي عملها البرادعي»‪.‬‬

‫«البرنامج» يالطف السيسي‬ ‫الكات��ب الصحفي فهمي هوي��دي يرى غير ذلك حي��ث اعتبر في مقاله‬ ‫امس بجريدة «الش��روق» حلقة برنامج باس��م يوسف‪ ،‬بأنها تقترب إلى‬ ‫الغزل واملالطفة في حذر ورفق شديدين عند احلديث عن اجليش والفريق‬ ‫السيس��ي‪ ،‬إذا ما قورنت بحلقاته التي كان يخصصها بالكامل للسخرية‬ ‫من الرئيس مرسي واإلخوان‪ .‬وقال «‪ ..‬فوجئت بردود األفعال الغاضبة‬ ‫علي��ه في بعض األوس��اط املصرية‪ .‬فبعد س��اعات قليلة م��ن بث احللقة‬ ‫ذكر أح��د الضباط املتقاعدين الذي يقدم بحس��بانه خبيرا اس��تراتيجيا‬ ‫وثي��ق الصل��ة باألجهزة األمنية أن احللقة أثارت االس��تياء في أوس��اط‬ ‫القوات املسلحة‪ .‬وأثارت املالحظة سيال من التعليقات على «تويتر» التي‬ ‫كان بعضه��ا مؤيدا في ح�ين عارضها البعض اآلخر‪ ،‬حتى تس��اءل أحد‬ ‫املعلقني عما إذا كان األمر س��يترجم إلى بالغ مقدم إلى النائب العام ضد‬ ‫باس��م يوس��ف‪ .‬وقال آخر إن وقفة احتجاجية ستتوجه إلى دار القضاء‬ ‫العالي‪ ،‬تعبيرا عن غضب البعض إزاء البرنامج‪ ،‬وقرأت أن املوضوع كان‬ ‫س��ببا الشتباك باأليدي وقع بني املصريني في دبي‪ .‬واقترح أحدهم على‬ ‫رس��ام الكاريكاتير الشهير مصطفى حس�ين أن يظهر باسم يوسف وهو‬ ‫ميس��ك خنجرا يطعن به مصر في ظهرها‪ ،‬على غرار ما سبق له أن رسمه‬ ‫عن الدكتور محمد البرادعي‪ ،‬حني اعتبر أن اس��تقالته طعنة ملصر ولنظام‬ ‫الثالث من يوليو»‪.‬‬ ‫وقال هويدي «تص��ادف أنني تابعت حلق��ة تلفزيونية جرى بثها في‬ ‫األس��بوع املاضي‪ ،‬قام من قدمها مبحاكم��ة مديرة إلحدى املدارس‪ ،‬يبدو‬ ‫أنها حتفظ��ت على إقحام موض��وع اجليش في اليوم الدراس��ي‪ ،‬وأثناء‬ ‫احملاكم��ة قام صاحبنا بتقريع مديرة املدرس��ة وق��ام بترهيبها من خالل‬ ‫دع��وة وزي��ر التعليم ألن يج��ري حتقيقا معه��ا‪ ،‬ثم قال في خت��ام حلقته‬ ‫فيما يش��به الهتاف الذي أراد به مخاطبة أولي األمر أن اجليش ينبغي أن‬ ‫يظل فوق اجلميع‪ .‬وهو هتاف أش��عرني باالس��تياء‪ ،‬حتى قلت إن أمثال‬ ‫صاحبنا هؤالء يدفعون الناس إلى النفوز من اجليش والضيق به‪ ،‬ألنني‬ ‫متنيت أن يظل اجليش مع اجلميع وليس فوقهم‪.‬‬ ‫م��ا ضاعف من قلقي أن الغ�لاة واملزايدين الذين تتزاي��د أعدادهم في‬ ‫الوقت الراهن‪ ،‬خصوص��ا بعدما تواترت الروايات عن احتمال ترش��يح‬ ‫الفريق السيس��ي نفس��ه لرئاس��ة اجلمهورية‪ ،‬هؤالء أش��اعوا حتى في‬ ‫أوس��اط املثقفني نوع��ا من اإلره��اب أجده ض��ارا حتى بعالق��ة القوات‬ ‫املس��لحة باجملتم��ع‪ .‬أالحظ ذلك ف��ي الوس��ط اإلعالمي‪ ،‬بعدم��ا تكررت‬ ‫حاالت منع املقاالت التي تنتقد عس��كرة اجملتمع وتدعو إلى إبقاء القوات‬ ‫املسلحة بعيدة عن السياس��ة‪ ،‬لكي تتفرغ ملهمتها السامية في الدفاع عن‬ ‫الوطن واحلفاظ على عافيته وريادته»‪.‬‬

‫معارك وردود‪ ..‬دور االعالم املعاصر‬ ‫والى املعارك وال��ردود املتنوعة التي يض��رب اصحابها في كل اجتاه‬ ‫اليلوون على ش��يء ولدينا منها عدد كبير ونبدأه��ا يوم‪ -‬االربعاء‪ -‬من‬ ‫جريدة –احلرية والعدالة‪ -‬حيث احتفنا وزير االوقاف االخواني السابق‬ ‫الدكتور طلعت عفيفي بخوض معركة مع االعالم املعادي للجماعة‪:‬‬ ‫«اع�لام الفل��ول افق��د الن��اس العق��ول وس��اقهم للحتف كما يس��اق‬ ‫العجول ‪..‬الهم يشغل بالهم غيرالفالفل والفول‪ ،‬قيدوا حريتهم اضحكوا‬ ‫الدنيا عليهم وس��ط دقات الطبول س��مموا االجواء‪ ،‬واشاعوا البغضاء‪،‬‬ ‫وش��جعوا عل��ى التقاتل ب�ين الفرقاء قول��وا لكل اخلائنني س��وف يبقى‬ ‫الصامدون‪ ،‬واحلق يبقى س��اطعا يحميه كل العدول‪ ،‬والله يبطل كيدكم‬ ‫وعلى عروش��كم س��تنعق الغربان والكالب تبول‪ ..‬هذه كلمات سطرتها‬ ‫على طريقة الشعراحلر وأردت بها أن أؤكد على الدور اخلطير الذي يلعبه‬

‫االع�لام املعاصر حتى اطلقوا علي��ه لعظم تأثيره «الس��لطة الرابعة» وقد‬ ‫اجتهد االعالم املعاصر في ش��يطنة التيار االس�لامي وجند كل وس��ائله‬ ‫وادوات��ه االعالمية للنيل من كل ماهو اس�لامي واغراء اآلخرين بااليقاع‬ ‫به وبرم��وزه ومالحقتهم بكل الوس��ائل‪ ،‬وفي الوقت ذات��ه عمل االعالم‬ ‫عل��ى اعالء كل القي��م واالخالقيات الت��ي يدعو اليها غيراملس��لمني‪ ،‬وقد‬ ‫وق��ع في حبائل هذا االعالم وس��قط ف��ي فخاخه كثيرون مم��ن اعتادوا‬ ‫مش��اهدة قنواته وقراءة وترجمة هذا في س��لوك عدائي لدى هؤالء لكل‬ ‫ماهو اسالمي»‪.‬‬

‫تكويش على املناصب‬ ‫وفوجئ��ت ب��أن زميلن��ا ف��ي جري��دة‪ -‬الل��واء االس�لامي‪ -‬محم��د‬ ‫الش��ندويلي يرجوني ان اترك عفيفي له فابتسمت واشرت اليه بأن يبدأ‬ ‫‪ ..‬فأنش��د يقول‪« :‬ش��هدت الفترة املاضي��ة بعد انتصار االرادة الش��عبية‬ ‫ف��ي ‪ 30‬يونيو لعام ‪2013‬م حدثا عظيما هو اس��تبعاد د‪.‬مرس��ي واعوانه‬ ‫عن احلك��م ومنهم وزي��ر االوقاف الس��ابق د‪.‬طلعت عفيف��ي الذي جعل‬ ‫ال��وزارة كله��ا اخوانية ه��ذه الفئة املع��روف عنها مس��ألة التكويش على‬ ‫املناصب في جميع الوزارات والهيئات حتى الصحافة رأينا ابناءهم وقد‬ ‫احتلوا جمي��ع الصحف بقيادة وزير االعالم االخوان��ي‪ ،‬وكما فعل وزير‬ ‫االوقاف االخواني الذي اخون االوقاف حتى العمال البس��طاء‪ ..‬ويشير‬ ‫الكاتب االس�لامي الكبي��ر عبدالناصر يونس ابراهيم ف��ي كتابه اجلديد‬ ‫واله��ام «الصهيونية واالخوان وتقس��يم ال��دول العربية واالس�لامية»‬ ‫ما ج��اء في هذا الكتاب على لس��ان أح��د االئمة الكبار ب��وزارة االوقاف‬ ‫الدكت��ور كمال بربري وكيل وزارة االوقاف بالس��ويس قوله‪« :‬ان الوزير‬ ‫طلع��ت عفيفي اقال تس��عة م��ن وكالء وزارة االوقاف ومدي��ري العموم‬ ‫مبديري��ات االوقاف لعدد من احملافظات ومنها الس��ويس‪ ..‬كما ش��ملت‬ ‫االق��االت مدير ش��ئون القرآن ب��وزارة االوقاف لرفضه��م االنضمام الى‬ ‫جماع��ة االخوان»‪..‬لوال ان الله حفظ مصرمن هؤالء بقيام ثورة ‪ 30‬يونيو‬ ‫فأطاح��ت بهم جميعا وبرئيس��هم‪ .‬فج��اء الوزير العال��م الكبير د‪.‬محمد‬ ‫مختار جمعة وزير االوقاف احلالي حفظه الله من كل مكروه وسوء‪ ،‬علم‬ ‫باخملططات والدس��ائس التي كادت ان تنهار عل��ى أثرها وزارة االوقاف‬ ‫في ظ��ل جماعة االخوان فأعاد لالوقاف هيبتها‪ ..‬هنيئا لك يا مصر‪ -‬كل‬ ‫من يريدك بس��وء‪ -‬أمحقه الله وأباله وأمرض��ه وأهلكه وكل من يريدك‬ ‫بخير يرفعه الله فتحية للوزير الش��جاع د‪.‬محمد مختار جمعة الذي أعاد‬ ‫لالوق��اف هيبتها‪ ..‬وأقول له س��ر عل��ى بركة الله فأنت منص��ور من الله‬ ‫ورس��وله واملصريون خلفك وحني عودتك من احل��ج ‪..‬حج مبرور وذنب‬ ‫مغفور»‪.‬‬

‫‪ 23‬يوليو فصلت السودان عن مصر‬ ‫وفي جريدة – اخباراليوم – يوم الس��بت قال زميلنا محمد قال وهو‬ ‫يتحسس كلماته خوفا‪:‬‬ ‫«كان��ت مصر والس��ودان دولة واح��دة وكانتا تضمان ش��عبا واحدا‬ ‫حت��ت اس��م «ش��عب وادي الني��ل» وجتمع ب�ين أف��راده أواص��ر املودة‬ ‫والقرب��ى واملصاه��رة وجاء انقالب الثالث والعش��رين م��ن يوليو ‪1952‬‬ ‫في مص��ر ليقضي على هذه الدولة ويفصل الس��ودان ع��ن مصر كبداية‬ ‫ملؤامرة التقس��يم االس��تعمارية التي اس��تهدفت االمة العربي��ة كلها‪ ،‬فها‬ ‫هي السودان قد انقس��مت الى دولتني شمالية وجنوبية وها هي العراق‬ ‫وس��ورية تس��يران ف��ي طريق التقس��يم بينم��ا مصر تواج��ه مخططات‬ ‫ش��يطانية اليقاعه��ا في هذا الش��رك!‪ ..‬واذا كانت مصر قد س��ارت عقب‬ ‫انق�لاب ‪ 1952‬ف��ي طري��ق الديكتاتوري��ة العس��كرية فتأخ��رت وفق��دت‬ ‫طريقه��ا نح��و التق��دم واالزده��ار‪ ،‬فان الس��ودان حاولت ان تس��ير في‬ ‫مس��ار دميقراطي وتولى السياس��ي احملنك اس��ماعيل االزهري رئاس��ة‬ ‫وزرائها في ع��ام ‪ 1954‬وكان من املؤمنني بضرورة اس��تمرار االحتاد مع‬ ‫مصر ولكن قوة املسار االنفصالي الذي دعمته احلكومة املصرية في ذلك‬ ‫الوقت كانت اقوى منه»‪.‬‬ ‫املهم ان الزرقاني الذي يخش��ى مهاجمة اجلي��ش وثورة الثالثني من‬ ‫يونيو بشكل مباشر يلف ويدور للهجوم مختفيا وراء مهاجمة االنقالبات‬ ‫العسكرية في السودان وهذا من حقه‪ ..‬لكن ما ليس من حقه هو التالعب‬ ‫بوقائ��ع تاريخية ثابتة معلوم��ة للكافة‪ ،‬فلم تكن مصر والس��ودان دولة‬ ‫واح��دة امن��ا مصر حتتل الس��ودان منذ أي��ام محمدعلي باش��ا وابنائه‪،‬‬ ‫وخضع��ت مص��ر والس��ودان لالحت�لال البريطاني ع��ام ‪ 1882‬واصبح‬ ‫هناك حاكما انكليزيا للسودان وحكمه مشترك ولم يتم االعالن عن حكم‬ ‫مصر للسودان اال في اكتوبرعام ‪1951‬عندما أعلن رئيس الوزراء الوفدي‬ ‫الزعيم خالد الذكر مصطفى النحاس باشا لقب امللك اجلديد فاروق وهو‬

‫«ملك مصر والسودان» وذلك ضمن خطبته امام البرملان‪ -‬مجلس النواب‬ ‫والشيوخ‪ -‬الغاء معاهدة سنة ‪ 1936‬مع بريطانيا وكان اعالنا شكليا‪ ،‬أما‬ ‫من كانوا يؤيدون االحتاد مع مصر فكانوا انصار طائفة اخلتمية وحزبها‬ ‫االحتادي ويع��ارض االحتاد مع مصر ويعاديها طائفة املهدية وحزبها‪..‬‬ ‫أما اجلن��وب فكان خارج الس��ياق متام��ا‪ ،‬واحلزب االحتادي ورئيس��ه‬ ‫اس��ماعيل االزهري والس��ودان كله هو الذي اختار االستقالل عن مصر‬ ‫في استفتاء ‪ ..‬فمن اين جاء مبعلوماته؟ وعلى كل حال فانه يشاركه في‬ ‫اجلهل بها كثيرون غيره خاصة من حزب الوفد وغيره من االخوان‪.‬‬

‫فيزا «تأش��يرة» لدخول ميدان التحرير ويصبح سكان العمارات الكائنة‬ ‫بامليدان رعايا دولة ش��قيقة ال يس��تطيعون دخول الشقيقة الكبرى مصر‬ ‫االخ��رى املوجودة في «ش��وارع جاردن س��يتي وقص��ر العيني ومحمد‬ ‫محم��ود وطلع��ت ح��رب والبس��تان وقصرالني��ل» دون احلص��ول على‬ ‫تأشيرة؟‬ ‫ه��ل يدرك كل من حتمس��وا لقانون تقيي��د احلق في التظاه��ر انه لوال‬ ‫مظاهرات الثالثني من يونيو ماجاؤوا الى احلكم؟‪.‬‬ ‫تقطع رقبة كل يد متتد الى اي مصري مسلما كان ام مسيحيا التنسوا‬ ‫ما حييت��م وصية الرس��ول‪« :‬من أذى ذمي��ا فقد ذان��ي»‪ ،‬وقرآننا الكرمي‬ ‫ان «م��ن قتل نفس��ا بغير نفس او فس��ادا في االرض فكأمن��ا قتل الناس‬ ‫جميعا»‪.‬‬

‫اما الش��يخ االخوان��ي جعفر الطحاوي فقال في ف��ي جريدة ‪-‬احلرية‬ ‫والعدال��ة‪« :-‬له��ذا القائد فري��ق لواله م��ا كان ليقوم بهذا املسلس��ل من‬ ‫االجرام‪ ،‬لوال التعاون اجملرم على االثم والعدوان‪ ،‬وقد س��بق ان أش��رنا‬ ‫الى عضو من اعضاء هذا الفريق وهم املعترفون لهم بشرعية زائفة باطلة‬ ‫على حس��اب الش��رعية احلقة والتي في اعناق الشعب املصري لها بيعة‬ ‫وبينه وبني هذه الشرعية احلقة عقد وعهد كان من الواجب شرعا ان يتم‬ ‫هذا العهد الى مدته لوال غدر الغادرين‪ ..‬ان حق الس��لطة بالطاعة امنا هو‬ ‫منوط مبا كان معروفا انه طاعة لله وبهذا س��بق االسالم جميع القوانني‬ ‫البشرية في تقييد حق الس��لطة في الطاعة وانها ليست طاعة مطلقة وال‬ ‫طاعة لذات الس��لطة والطاعة عمياء وان الس��لطة تفقد حق الطاعة عندما‬ ‫تأم��ر باملنكر او الظلم‪ ..‬النصوص القرآنية واالحاديث النبوية فيها دعوة‬ ‫الى اعتزال الطغاة وعدم طاعتهم مطلقا وهذه كافية في اسقاطهم»‪.‬‬

‫هاجموا شيخ االزهر للتغطية على جهلهم‬

‫تعاون على االثم والعدوان‬

‫غطاء شعبي من نوع االجر‬ ‫لالنقالب عن الشرعية‬ ‫وف��ي ذات العدد خاض االخواني عماد غ��امن معركة اكمل بها ما بدأه‬ ‫جعفر قائال عن مرسي‪:‬‬ ‫«املؤك��د ان الدكتور مرس��ي هو اول رئيس مدني مص��ري منتخب في‬ ‫تاريخ مصر انه قامة سياس��ية مرموقة بدت قدراته السياسية من خالل‬ ‫نش��اطاته احلزبية والبرملاني��ة واحلركية واملؤكد أنه كان رجال ش��ريفا‬ ‫نزيه��ا طيب القلب نقي الس��ريرة طاهر اليد له مع الل��ه احوال واحوال‪..‬‬ ‫واملؤك��د ان الدول��ة بكل مؤسس��اتها كانت تعمل الفش��اله فاملؤسس��ة‬ ‫العسكرية واالمنية والقضائية واالعالمية واالدارية كانت كلها ضده‪ ،‬ان‬ ‫ما حدث في الثالثني من يونيو كان انقالبا عس��كريا على رئيس منتخب‪،‬‬ ‫أن الغطاء الش��عبي ال��ذي خرج مع��ه كان غطاء مدفوع االج��ر في اغلبه‬ ‫الكاس��ح‪ ،‬واملؤكد ان الله موجود ومطلع وانه ميهل للظالم حتى اذا أخذه‬ ‫ل��م يفلته‪ ،‬ان عقاب الله ينزل على اه��ل الظلم في الدنيا قبل اآلخرة وذلك‬ ‫اذا طغى ظلمهم‪ ..‬واملس��تحيل ان يترك الله الصورة هكذا دون تدبير منه‬ ‫لعباده الصادقني املظلومني الذين ما أرادوا بكل ما يفعلونه اال وجهه وما‬ ‫سالت دماؤهم اال ابتغاء رضوانه واملستحيل ان يترك الله اخلائن الظالم‬ ‫القاتل معربدا بهذه الدرجة الى االبد»‪.‬‬

‫معارك سريعة‪ ..‬وتأشيرة لدخول ميدان التحرير‬ ‫والى املعارك السريعة واخلاطفة حيث خاض زميلنا االخواني خفيف‬ ‫الظل سليمان قناوي رئيس حترير جريدة ـ اخباراليوم‪ -‬عدة معارك دفعة‬ ‫واح��دة هي‪« :‬اذا كان محافظ القاهرة ق��د هداه تفكيره الى اقامة بوابات‬ ‫حديدي��ة الغالق ميدان التحرير فالى اي ش��يء ميك��ن لوزير الداخلية ان‬ ‫يهديه تفكيره‪ ،‬هل اقامة س��ور التحرير العظيم؟ أو تش��ييد س��د التحرير‬ ‫لقطع املية والنور على املتظاهرين؟ واذا كانت جميع دساتير مصر امللغاة‬ ‫واملعطلة واملعلقة واملنظورة حاليا تنص كلها على حرية التنقل بني مصر‬ ‫وجمي��ع دول العالم وبني قاهرة املعز وباقي محافظات اجلمهورية وبني‬ ‫كل محافظ��ة وجارته��ا وداخ��ل احملافظة نفس��ها فكي��ف نقيدها داخل‬ ‫وس��ط البلد خوفا من املظاه��رات‪ ..‬هل يأتي علينا زم��ان نحتاج فيه الى‬

‫‪Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫وثاني املعارك ستكون من نفس العدد لزميلنا وامام الساخرين احمد‬ ‫رجب وقوله ‪»:‬ليس أبس��ط من الدين االسالمي الذي صعبوه على الناس‬ ‫وحت��ى االمام االكبر ش��يخ االزهر حاول��وا ان يصوروه اق��ل علما منهم‬ ‫واس�لاما وذل��ك تغطية جلهلهم املش�ين بالدين وناصب��وا االقباط عداء‬ ‫س��افرا مع ان س��يدنا عيسى عليه السالم رس��ول من عند الله وال يكتمل‬ ‫اس�لام املس��لم اال باالميان بكل رسل الله وكتبه‪ ،‬واالس�لام الذي اثبتوا‬ ‫جهلهم به هو ابسط االديان فال يوجد وسيط بني الله وعبده‪ ،‬رجل الدين‬ ‫غيرموجود في االسالم وألن الله كرم العقل االنساني فقد اعطى للمسلم‬ ‫ح��ق االجته��اد‪ ..‬اذا اصاب فل��ه اج��ران واذا أخطأ فله اج��ر واحد ومع‬ ‫ذلك م�لأوا الدين احلنيف باحلالل واحلرام ليك��ون لهم الرأي والفتوى‪،‬‬ ‫واليصح اال الصحيح»‪.‬‬ ‫وي��وم االح��د كت��ب االخواني خفي��ف الظل حم��زة زوبع ف��ي جريدة‬ ‫–احلرية والعدالة‪« :-‬زمان واظن املوضوع ده شغال حتى اآلن ملا كان‬ ‫حد يحب يبيع عربيته ويحصل على سعر عال كان يكتب عليها استعمال‬ ‫طبيب» ألن اس��تعماله حنني واملش��اوير قليلة وكده يبقى ماتور العربية‬ ‫لس��ه بحالته ‪ ..‬قارن احلكاية دي مبا يحدث حاليا مع بعض من يظهرون‬ ‫على شاش��ة اجلزيرة ليدافعوا ع��ن االنقالب وتصور معي لو احدهم قرر‬ ‫ان يبيع واحدا من هؤالء فماذا س��يكتب على ظهره؟ اس��تعمال انقالب؟‬ ‫‪..‬صح ‪..‬برافو‪ ..‬هي دي االجابة املثالية والس��ؤال الثاني هو هل يشتري‬ ‫احد ش��خصا مس��تعمال ومس��تهلكا على ايدى االنقالبي�ين؟‪ ..‬بالطبع ال‬ ‫فلم��اذا تش��ترى اجلزي��رة ه��ؤالء اذا؟‪ ..‬واالجابة أن اجلزيرة كوس��يلة‬ ‫اعالمية محترمة التش��تري احدا‪ ،‬ال من اليمني وال من الشمال‪ ،‬واملشتري‬ ‫الوحيد هو حضرتك‪ ..‬ايوه انت الزبون وانت م�� يقرر فاجلزيرة شاش��ة‬ ‫عرض وليس��ت صالة بيع‪ ،‬يعني انها تعرض اجلميع اللي يس��وى واللي‬ ‫مايس��واش‪ ،‬والبرك��ة في الزب��ون واعتقد م��ن خالل متابعت��ي للقنوات‬ ‫الفضائية عموما ان الصنف بتاع اس��تعمال انقالب اليباع اال في قنوات‬ ‫االنقالب وزبونه معروف ومسجل حتت اسم العالمة التجارية فوضني‪..‬‬ ‫شكرا»‬

‫ال للحوار‬ ‫وبعي��دا ع��ن خفة ظل زوب��ع فأنا لم أفه��م هل هو ميدح قن��اة اجلزيرة‬ ‫أم يهاجمه��ا بطريق��ة غير مباش��رة ألنها تع��رض اآلراء الت��ي التتفق مع‬ ‫اجلماع��ة؟‪ ..‬أما آخر املعارك الس��ريعة اليوم فس��تكون من نصيب زميلنا‬ ‫بجريدة اجلمهورية محمد الفوال يوم‪-‬االحد‪ -‬وقوله‪« :‬الناس تتس��اءل‬ ‫الي��س ل��دى ه��ؤالء املص��رون على م��ا يس��مونه ح��وارا ذرة م��ن حمرة‬ ‫اخلجل بعد فش��ل احملاولة تلو االخرى‪ ،‬هل اليس��معون رد فعل الشارع‬ ‫واليش��عرون ببراكني الغضب الش��عبي؟ هل يعيش��ون في جزر منعزلة‬ ‫او كه��وف جبلية متنع وصول عواصف الرف��ض اليهم؟ لقد اثبتت االيام‬ ‫واالحداث والتجارب ان الوس��طاء‪ ،‬اما مرجعيتهم التختلف عن مرجعية‬ ‫التنظيم االرهابي ان لم تكن واحدة‪ ،‬واما أنهم مس��تفيدون بشكل او آخر‬ ‫من اجلماعة وهناك رسالة اليهم مفادها أن الشعب اليتصالح مع ارهابي‬ ‫واليتسامح مع مجرم»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫السلطة متول «املقاومة الشعبية» وتخلق أجواء التحريض في الشارع الفلسطيني اذا لم تعط املفاوضات نتائج فستصبح املقاومة واسعة النطاق‬

‫نحن في انتفاضة ثالثة‬ ‫‪ ‬عاموس جلبوع‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ ه�ل م�ن املتوق�ع حص�ول انتفاض�ة جدي�دة ف�ي‬ ‫املناطق؟ هذا الس�ؤال يعود ليطرح م�ن جديد اكثر فاكثر‬ ‫ف�ي اخلطاب الع�ام‪ ،‬ويدعي النهج الس�ائد ان االنتفاضة‬ ‫بات�ت تنتظرنا خلف الباب‪ ،‬كون الفلس�طينيني يائسين‬ ‫وال يوجد اي تقدم في املفاوضات‪ ،‬بل ان ثمة من يعتقدون‬ ‫بانه نضجت الظروف لـ»ربيع فلسطيني»‪ .‬كقاعدة‪  ،‬يكاد‬ ‫يكون كل حدث عنيف في املناطق يعتبر مؤش�را يدل على‬ ‫عود الثقاب الذي سيليه االشتعال الكبير‪ .‬يحتمل أن هذا‬ ‫ما سيكون‪ ،‬ولكن رأيي مختلف‪.‬‬ ‫بداي�ة‪ ،‬بالنس�بة ملفه�وم االنتفاضة‪ ،‬كل اولئ�ك الذين‬ ‫يش�ددون عل�ى أن بانتظارن�ا انتفاضة يب�دو أنهم يرون‬ ‫امام ناظريهم االنتفاضة االخيرة (‪ .)2004 – 2000‬الطابع‬ ‫املرك�زي كان العنف املس�لح بال ضواب�ط‪ ،‬وأوال وقبل كل‬ ‫ش�يء العمليات االنتحارية في «املناطق» وفي قلب دولة‬ ‫اس�رائيل‪ .‬وكان�ت منفذته�ا ه�ي املنظمات الفلس�طينية‪،‬‬ ‫وعلى رأسها فتح وحماس‪.‬‬ ‫واش�رفت الس�لطة عل�ى هذه النش�اطات‪ ،‬وش�اركت‬ ‫قواتها املس�لحة في العنف املس�لح‪ .‬بتعبير آخر‪ ،‬فان من‬ ‫يتوقع انتفاضة كهذه يش�به م�ن يعتقد أن احلرب التالية‬ ‫س�تكون مث�ل احلرب الت�ي س�بقتها‪ .‬لقد س�بق أن كانت‬ ‫االنتفاض�ة االولى (‪ ،)1993 – 1987‬وقد كانت مختلفة في‬ ‫طابعه�ا عن االنتفاضة الثانية‪ :‬ش�عبية‪ ،‬غير منظمة‪ ،‬أقل‬ ‫عنف�ا بكثير‪ ،‬محصورة بـ«املناطق» – ولكن لكلتيهما كان‬ ‫ذات االسم‪.‬‬ ‫ومن يقول ان «االنتفاضة الثالثة» لن تكون مختلفة في‬ ‫جوهرها عن «االنتفاضة الثانية»؟ هل لدى الفلسطينيني‬ ‫ق�درة وارادة لتكرار «االنتفاض�ة الثانية» مع كل اخلراب‬ ‫والدمار الذي جلبته على اجملتمع الفلسطيني واقتصاده؟‬ ‫رأي�ي أننا نوجد من�ذ زمن ما في «االنتفاض�ة الثالثة» في‬ ‫الضفة‪ ،‬وهذه االنتفاضة يسميها الفلسطينيون «املقاومة‬ ‫الشعبية»‪.‬‬ ‫ما ه�ي مميزاتها؟ قبل كل ش�يء هي ليس�ت مس�لحة‪،‬‬ ‫مبعنى أنها ال تستخدم وسائل قتالية «ساخنة» من النار‪،‬‬

‫افغانستان اصبحت قريبة منا‬

‫القنابل واطالق الصواري�خ واملقذوفات الصاروخية‪ ،‬بل‬ ‫تس�تخدم وس�ائل تعتبر «سلاحا باردا»‪ :‬رشق حجارة‬ ‫وزجاج�ات حارق�ة‪ ،‬طعن�ات س�كني‪ ،‬دهس‪ ،‬مب�ا في ذلك‬ ‫اس�تخدام اجلرافات‪ .‬كل ه�ذه االعمال يعرفه�ا ابو مازن‬ ‫ورجال السلطة كـ»اعمال سلمية»‪.‬‬ ‫ام�ا عملي�ا بالطبع في�دور احلدي�ث عن أعم�ال عنف‪،‬‬ ‫تلح�ق قتلى وجرحى ايضا‪ ،‬كما أنها ال تنفذ اال في مناطق‬ ‫الضف�ة‪ .‬امليزة االخيرة هي أن االعمال تنفذ من قبل أفراد‪،‬‬ ‫او م�ن مجموعات صغيرة من الش�بان الذي�ن ال ينتمون‬ ‫الى املنظمات االرهابية املعروفة‪.‬‬ ‫ومثلم�ا يس�ود عندنا مفهوم «ناش�ط السلام»‪ ،‬هكذا‬ ‫اليوم يوجد في الضفة «ناش�طو املقاومة الشعبية» التي‬ ‫بالنس�بة للس�لطة هي احد العناصر املركزية في الصراع‬ ‫ضد اس�رائيل‪ ،‬ال�ى جانب الكف�اح السياس�ي‪ ،‬االعالمي‬ ‫والقانوني‪ .‬ه�ذا هو البديل الذي يعرض�ه ابو مازن على‬ ‫اجلمهور الفلس�طيني مقاب�ل مفهوم «املقاومة املس�لحة»‬ ‫حلماس‪ ،‬التي ال جتدي برأيه في هذه املرحلة من الكفاح‪.‬‬ ‫«املقاوم�ة الش�عبية» تس�تهدف مضايق�ة اس�رائيل‪،‬‬ ‫تشجيع اجلمهور االسرائيلي على املطالبة بـ»التنازالت»‬ ‫وان يبدو الفلسطينيون في نظر االسرة الدولية كمحبني‬ ‫للسالم ال يستخدمون اال «وسائل سلمية» شرعية‪.‬‬ ‫السلطة الفلس�طينية هي التي تدعم ماليا ولوجستيا‬ ‫كل تل�ك املنظمات «للمقاومة الش�عبية»‪ ،‬وهي التي جتند‬ ‫الهيئ�ات الدولية اخملتلفة لدعم نش�يط العم�ال «املقاومة‬ ‫الشعبية»‪.‬‬ ‫وفوق كل شيء‪ ،‬فانها تخلق اجواء التحريض منفلت‬ ‫العق�ال ف�ي الش�ارع الفلس�طيني ض�د اس�رائيل‪ ،‬في كل‬ ‫الوس�ائل التي حتت تصرفها‪ .‬الى أين س�تتجه «املقاومة‬ ‫الش�عبية»‪ ،‬بقدر ما يتبني ان املفاوضات مع اس�رائيل لن‬ ‫تعط�ي النتائج املرغوب فيها للس�لطة‪ :‬ه�ل الى «املقاومة‬ ‫املس�لحة» التي في مركزها انتحاريون ونار حية في قلب‬ ‫دولة اسرائيل ايضا‪ ،‬مثلما في االنتفاضة الثانية؟ أم أنها‬ ‫س�تتطور وتتعاظ�م لتصب�ح «مقاومة ش�عبية» واس�عة‬ ‫النط�اق تض�م االالف؟ واذا كنت س�أراهن‪ ،‬فان�ي أراهن‬ ‫على االمكانية الثانية‪.‬‬ ‫معاريف ‪2013/10/28‬‬

‫‪ ‬اليكس فيشمان‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ ثبّ �ت أكث�ر من ثالثين ألفا م�ن رجال اجله�اد العاملي‬ ‫أنفسهم وهم يحاربون دوال تقع على حدود دولة اسرائيل‪.‬‬ ‫واحلديث ع�ن منظمات مختلفة لكنه يوج�د حلم واحد لها‬ ‫جميع�ا‪ ،‬وهو أن حترر العالم العرب�ي من نظم حكم كافرة‪.‬‬ ‫وذروة ذل�ك حترير القدس‪ .‬فقد أصبحت افغانس�تان هنا‪،‬‬ ‫عندنا‪ ،‬على احلدود‪.‬‬ ‫أصبح اجله�اد العاملي هو التهديد احمل�دد املركزي الذي‬ ‫يس�تعد له اجليش في سنة ‪ ،2014‬وهو في مركز املباحثات‬ ‫التي يجريها وزير الدفاع وهيئة القيادة العامة‪ ،‬استعدادا‬ ‫لس�نة العمل القادمة‪ .‬لكن ليس�ت كل قي�ادة اجليش العليا‬ ‫توافق على التعريف الشامل‪ ،‬وهو أن افغانستان أصبحت‬ ‫هنا‪ ،‬لكن يوجد اتفاق على مقدار التهديد واألخطار الكامنة‬ ‫في�ه‪ .‬واجل�دل يتعلق ف�ي اجل�داول الزمنية‪ ،‬فه�ل اجلهاد‬ ‫العامل�ي قريب من وضع يص�رف فيه انتباه�ه الى «عالج»‬ ‫دول�ة اس�رائيل‪ ،‬أم يحتاج ال�ى وقت آخر كي يُ ثبت نفس�ه‬ ‫عل�ى االرض؟ ويرى رجال العملي�ات في اجليش أن تهديد‬ ‫اجلهاد مباشر‪ ،‬لكن جهات التقدير أكثر حذرا‪.‬‬ ‫إن جميع احلوادث التي حدثت على احلدود بني اسرائيل‬ ‫وجاراته�ا منذ آب‪/‬اغس�طس ‪ 2011‬كانت مع اش�خاص من‬ ‫اجله�اد العاملي‪ .‬ولي�س التهديد املتوقع ه�و اطالق قذائف‬ ‫صاروخي�ة وصواريخ فقط‪ .‬فاجلهاد العاملي س�يحاول أن‬ ‫يخترق احلدود وأن يرس�م داخل اسرائيل صورة عمليات‬ ‫تشبه ما يحدث كل يوم في العراق وافغانستان‪.‬‬ ‫إن تهدي�د اجله�اد العامل�ي هو نتيج�ة مباش�رة للربيع‬ ‫العرب�ي‪ .‬فكما جاءت الزعزعات التي حدثت في املنطقة في‬ ‫الس�نوات ‪ – 1982 – 1979‬منذ تولى خميني احلكم‪ ،‬مرورا‬ ‫بالغزو الروس�ي الفغانس�تان ال�ى حرب لبن�ان االولى –‬ ‫بق�وى متطرفة كالقاع�دة وحزب الله وحم�اس وطالبان‪،‬‬ ‫ُج�ذب كذل�ك اجله�اد العاملي الى الف�راغ ال�ذي خلفته نظم‬ ‫احلكم املتحطمة حولنا‪.‬‬ ‫في النقاشات التي يُ جريها اجليش يُ بحث في التناقض‬ ‫في ظاهر االمر بني الش�عور بأن الشرق االوسط حتول عن‬ ‫حراك االزمات الى حراك التس�ويات‪ ،‬وبين تقدير الوضع‬ ‫االستخباري‪ ،‬أن احتمال التفجر كان وما زال كبيرا‪ .‬توجد‬

‫يساريون يشاركون في هزم اسرائيل‬

‫اتصاالت بايران‪ ،‬وحوار مع س�ورية‪ ،‬وتفاوض اسرائيلي‬ ‫فلس�طيني‪ ،‬والى كل ذلك يرى جه�از االمن ضعف االخوان‬ ‫املس�لمني ف�ي مصر بص�ورة ح�ادة‪ ،‬بص�ورة ايجابية‪ .‬إن‬ ‫وضعنا في ظاهر االمر لم يكن قط أفضل مما هو اليوم‪ .‬لكن‬ ‫كل ه�ذه املس�ارات يفترض أن تس�تنفد نفس�ها ُقبيل أيار‪/‬‬ ‫مايو – حزيران‪/‬يونيو‪.‬‬ ‫يتح�دث االيراني�ون عن حل ف�ي غضون نصف س�نة‪،‬‬ ‫ويفت�رض أن يتخلى الس�وريون ع�ن السلاح الكيميائي‬ ‫ويتجه�وا ال�ى انتخاب�ات ف�ي صي�ف ‪ ،2014‬ويج�ب على‬ ‫اس�رائيل والفلس�طينيني أن يتوصل�وا ال�ى اتف�اق حت�ى‬ ‫نيس�ان‪/‬ابريل‪ .‬فم�اذا س�يكون اذا انهارت قناة التس�وية‬ ‫هذه؟ وأين ستقف دولة اسرائيل آنذاك؟‬ ‫إن اجله�اد العامل�ي ه�و اجله�ة الوحي�دة ف�ي الش�رق‬ ‫االوس�ط الت�ي ال ميس�ها مس�ار التس�وية‪ .‬وال يعني�ه حل‬ ‫السلاح الكيميائ�ي وني�ة وج�ود تس�وية سياس�ية م�ع‬ ‫املعارض�ة في س�ورية‪ .‬وأصبحت توجد في امل�دة االخيرة‬ ‫ح�وادث ال بين رج�ال اجلهاد العامل�ي واجليش الس�وري‬ ‫فق�ط‪ ،‬بل بينهم وبني املتمردين املعتدلني‪ .‬وكل منطقة تفرغ‬ ‫في س�ورية يحل اجله�اد العاملي فيها‪ ،‬ويش�مل ذلك منطقة‬ ‫درع�ا غي�ر بعيد عن مثلث احلدود بني اس�رائيل وس�ورية‬ ‫واالردن‪ .‬ف�اذا أصب�ح له�م موطئ قدم ف�ي هضبة اجلوالن‬ ‫فلن تستطيع اسرائيل أن تبقى غير مكترثة‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذه االثناء ينتش�ر هذا الس�رطان وال يس�تطيع‬ ‫أح�د أن يصده‪ .‬من ذا الذي يس�تطيع أن يطرد من س�ورية‬ ‫عشرات اآلالف من رجال اجلهاد العاملي؟ ويُ قدر املصريون‬ ‫أن�ه يوج�د في س�يناء نح�و م�ن ‪ 3‬آالف من رج�ال اجلهاد‬ ‫العاملي لعدد منهم صلة مبنظمة «جبهة النصرة» السورية‪،‬‬ ‫وآلخري�ن صلة بالف�رع اليمن�ي م�ن القاعدة‪ .‬وف�ي لبنان‬ ‫يعمل بضع مئات من السنيني اللبنانيني برعاية مجموعات‬ ‫جه�اد عاملي س�ورية‪ .‬ويصعب عل�ى حزب الل�ه أن يواجه‬ ‫منظم�ات مثل منظمة «كتائب عبد الل�ه عزام»‪ ،‬التي أطلقت‬ ‫قذائف صاروخية على اسرائيل ووضعت سيارات مفخخة‬ ‫ف�ي حي الضاحية في بيروت‪ .‬ويوج�د في غزة ايضا بضع‬ ‫مئ�ات م�ن رجال اجله�اد العامل�ي أصبح�وا تهدي�دا لنظام‬ ‫حماس‪.‬‬ ‫‪ ‬هل فات القطار الشرق االوسط؟‬ ‫يديعوت ‪2013/10/28‬‬

‫أريه إلداد‬ ‫‪ ‬‬

‫■ ُنش�ر نبأ أن الس�لطة الفلس�طينية توجهت الى‬ ‫خمسين دولة‪ ،‬طالبة وقف نش�اط ‪ 500‬شركة خاصة‬ ‫في املس�توطنات وش�رق القدس‪ ،‬في ملحق الس�بت‬ ‫م�ن صحيفة «هآرتس»‪ .‬قبل بضع س�نني حينما اجته‬ ‫الفلس�طينيون الى سبيل محاربة اس�رائيل هذه‪ ،‬لم‬ ‫تفعل الدولة شيئا لوقف االضرار بها‪.‬‬ ‫وقال شرغا بروش في أحد النقاشات في الكنيست‪،‬‬ ‫وهو ال�ذي كان رئيس احتاد أرب�اب الصناعة ومعهد‬ ‫التصدي�ر‪ ،‬إن�ه ل�و أرادت دول�ة اس�رائيل أن توق�ف‬ ‫القطيع�ة الفلس�طينية الس�تطاعت أن تفع�ل ذلك في‬ ‫‪ 24‬س�اعة‪ ،‬بتعويق كل شحنات االستيراد والتصدير‬ ‫للس�لطة الفلس�طينية ف�ي املوان�ئ واملعاب�ر البري�ة‬ ‫الس�رائيل‪ ،‬حتى جتعل الفلس�طينيني يتوسلون الى‬ ‫كل جهة في العالم لوقف كل قطيعة مع اسرائيل أو تل‬ ‫ابيب أو املستوطنات في يهودا والسامرة‪.‬‬ ‫بي�د أن دول�ة اس�رائيل امتنعت عن تل�ك اخلطوة‬ ‫رمب�ا خلش�يتها م�ن احتجاج�ات دولي�ة‪ .‬وكان يبدو‬ ‫ف�ي ذل�ك الوق�ت أن�ه كان يكف�ي إدخ�ال إصب�ع ف�ي‬ ‫ص�دع في الس�د‪ .‬بي�د أن الدولة كم�ا قلنا آنف�ا اكتفت‬ ‫بالوع�د بتعوي�ض املصدرين م�ن يهودا والس�امرة‪،‬‬ ‫ولم تخ�رج في نضال مض�اد‪ .‬وأصبح الص�دع اليوم‬ ‫أوس�ع وس�يضطر النضال الى أن يكون أكثر عدوانا‪،‬‬ ‫فس�تضطر دول�ة اس�رائيل مثلا ال�ى أن تقتط�ع من‬ ‫كل حتويلات الضرائ�ب والضرائ�ب اجلمركي�ة الى‬ ‫السلطة اخلسائر التي ستسببها القطيعة‪.‬‬ ‫لس�ت أري�د أن أزي�د ف�رح عدد م�ن ُق�راء صحيفة‬ ‫«هآرت�س» وأقول إن االجراء الفلس�طيني قد يُ س�قط‬ ‫مش�روع االس�تيطان‪ ،‬ألنن�ي ايضا ال أمتت�ع باحداث‬ ‫فرح مل�ن يفرح بس�قوطي وس�قوط اصدقائ�ي‪ ،‬وألن‬ ‫هذا السقوط ايضا لن يحدث‪ ،‬ألنه اذا حدث فلن يقف‬ ‫في يهودا والس�امرة‪ ،‬وس�يُ ضر ضررا ش�ديدا الدولة‬ ‫كلها‪ ،‬ويُ ضر العرب داخل منطقة السلطة الفلسطينية‬ ‫ضررا أكبر‪.‬‬

‫ميكن أن ُنفصل ف�ي احلديث عن عدد العرب الذين‬ ‫يكس�بون عيشهم – مباش�رة أو بصورة غير مباشرة‬ ‫– م�ن عم�ل ف�ي املس�توطنات اليهودي�ة ف�ي يهودا‬ ‫والس�امرة واملناط�ق الصناعي�ة هن�اك‪ .‬وميك�ن أن‬ ‫ُنفص�ل في احلديث عن املعنى االقتصادي لكل ش�ركة‬ ‫اس�رائيلية أو ش�ركة تعمل ف�ي اس�رائيل تتخلى عن‬ ‫جزء من السوق لنحو من ‪ 700‬ألف انسان (اليهود في‬ ‫يهودا والس�امرة وش�رق القدس) وعن مئات اآلالف‬ ‫الذين سيس�تجيبون لدعوة «قطيع�ة مع املقاطعني»‪.‬‬ ‫وميك�ن ايض�ا أن نذكر «قان�ون القطيع�ة» الذي جاز‬ ‫ف�ي الكنيس�ت ف�ي متوز‪/‬يولي�و ‪ 2011‬وحظي�ت بأن‬ ‫أك�ون بين املبادري�ن إلي�ه وال�ذي يُ ع�رض كل م�ن‬ ‫يدع�و الى ه�ذه القطيعة ال�ى دعوى قضائي�ة مدنية‬ ‫ودف�ع تعويضات كبي�رة‪ ،‬بيد أنني ال أهت�م بالصعيد‬ ‫االقتصادي بل القيمي وال مبوقف أعداء اسرائيل‪ ،‬بل‬ ‫بالدعم الذي يحظون به من الداخل‪.‬‬ ‫يؤس�فني أن يس�اريني بارزي�ن ف�ي اس�رائيل‬ ‫ينضم�ون في فرح الى اجلهد العربي لهزم اس�رائيل‪،‬‬ ‫ويحاول�ون جتني�د ق�وى خارجي�ة اجنبي�ة معادية‬ ‫للسامية ومعادية السرائيل متطرفة احيانا‪ ،‬الخضاع‬ ‫حكومة اس�رائيل املنتخبة وجعلها تنس�حب من قلب‬ ‫ارض اس�رائيل‪ .‬لك�ن التاري�خ يُ علمني أن�ه ال جتديد‬ ‫ف�ي ذلك‪ :‬فهناك خط مس�تقيم يصل بين هوركانوس‬ ‫وأريس�توبوليس واالخ�وة احلش�مونائيني‬ ‫الذي�ن أدخل�وا الروم�ان ال�ى الق�دس كي يبت�وا في‬ ‫اخلصوم�ة بينهم‪ ،‬وبني «املعارضين» الذين ّ‬ ‫منوا عن‬ ‫«احلس�يديني» (والعك�س صحي�ح ايض�ا) بحض�رة‬ ‫القيصر‪ ،‬وبني أبطال الس�ازون الذين س�لموا مقاتلي‬ ‫اجلبهة الس�رية ال�ى البريطانيين‪ .‬والف�رق الوحيد‬ ‫بينه�م وبين اليس�ار االس�رائيلي ه�و ف�ي الوض�ع‬ ‫التاريخ�ي ألن اليس�ار االس�رائيلي خالف�ا لليه�ود‬ ‫الذي�ن أرادوا غير اليهود في املاضي‪ ،‬يعيش في دولة‬ ‫دميقراطية ويقبل الدميقراطية قيمة عليا لكنه يرفض‬ ‫قبول حسم األكثرية‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/10/28‬‬

‫لم يكن هناك خيار بني جتميد البناء وحترير السجناء ولو كان الختار نتنياهو االمكانية االولى اما ابو مازن فما كان سيتنازل عن هذا التحرير‬

‫حترير سجناء شرط لعقد املفاوضات‬ ‫اوري اليتسور‬ ‫‪ ‬‬

‫■ ‪ ‬لق�د استس�لمت حكومة اس�رائيل‬ ‫منذ عشرين س�نة لضغط امريكي شديد‪،‬‬ ‫وتنازل�ت ع�ن مطلبه�ا باملفاوض�ات من‬ ‫دون ش�روط مس�بقة‪ ،‬ووافق�ت عل�ى‬ ‫حترير مخربني كش�رط لعق�د املفاوضات‬ ‫مع السلطة الفلسطينية‪.‬‬ ‫برأي بعض من الش�ركاء االئتالفيني‪،‬‬ ‫كان هذا خطأ‪ ،‬ولكن القرار اتخذ والتعهد‬ ‫قط�ع‪ ،‬والكل يفهم ان�ه ال ميكن الندم على‬ ‫ه�ذا ف�ي منتص�ف الطري�ق‪ .‬ورغ�م ذلك‬ ‫ف�ان الب�كاء واالحتج�اج مس�موح له�م‪.‬‬ ‫وهو ليس مس�موحا ملنظم�ات املعارضة‪،‬‬ ‫بل وللش�ركاء االئتالفيين ايضا‪ .‬اجلدال‬ ‫احمل�دد انته�ى مع ق�رار احلكوم�ة‪ ،‬ولكن‬ ‫اجل�دال املبدئ�ي ال ي�زال عل�ى حال�ه‪،‬‬ ‫والنق�اش اجلماهي�ري علي�ه محظور أن‬ ‫يت�م اس�كاته‪ .‬واليوم بال�ذات حيث بات‬ ‫واضح�ا كالش�مس ع�دم ج�دوى ه�ذه‬ ‫الب�ادرة‪ ،‬فان م�ن واج�ب املعارضني في‬ ‫االئتلاف ان يقول�وا‪« :‬نحن ش�ركاء في‬ ‫املس�ؤولية اجلماعية‪ ،‬ولكننا نشارك في‬ ‫هذه اخلطوة بحزن وبعدم رغبة‪ ،‬ونأمل‬ ‫في اال يتكرر هذا اخلطأ في املستقبل»‪.‬‬ ‫قبل أن جتري املفاوضات السياس�ية‪،‬‬

‫ل�م متتنع تس�يبي ليفني وعمي�ر بيرتس‬ ‫ع�ن االحتج�اج واالع�راب ع�ن االس�ف‬ ‫اليوم�ي عل�ى أنه�ا ال تب�دأ‪ ،‬ول�م يعتق�د‬ ‫اح�د بان ه�ذا يتناق�ض مع الش�راكة في‬ ‫احلكومة‪ .‬ولهذا فجدير بالشجب رد فعل‬ ‫«مقربي» ليفني وبيرتس‪ .‬قبل كل ش�يء‪،‬‬ ‫بس�بب التك�رار م�ن التس�عينيات خلطأ‬ ‫التحريض كوس�يلة لكم افواه كل انتقاد‬ ‫م�ن اليمني ال�ى اليس�ار‪ .‬ال تكتب�وا كلمة‬ ‫«قتلة» الى جانب أس�ماء وصور الوزراء‬ ‫املؤيدي�ن للتحرير‪ ،‬يطال�ب بيرتس‪ .‬هذا‬ ‫حتري�ض الن احدا ما من ش�أنه ان يفهم‬ ‫باننا نحرر قتلة‪ .‬أحقا‪ .‬اذا كنتم حتررون‬ ‫قتل�ة فواجه�وا ذلك واش�رحوا مل�اذا هذا‬ ‫صحيح‪ ،‬وال تطمسوا احلقائق‪ .‬فالكالم ال‬ ‫يقتل‪ ،‬هذه خدعة‪ .‬واضح أنه يوجد خطر‬ ‫ف�ي حرية التعبير‪ ،‬مثلم�ا يوجد خطر في‬ ‫حرية احلركة‪ ،‬ولك�ن الدميقراطية تعتقد‬ ‫ان اخلط�ر ف�ي ك�م االف�واه اكب�ر‪ ،‬وف�ي‬ ‫نهاية املطاف‪ ،‬وبال�ذات في االماكن التي‬ ‫ال يس�مح فيها بالكالم‪ ،‬يكون هناك عنف‬ ‫أكثر‪.‬‬ ‫ولي�س أق�ل ج�دوى م�ن ذلك ش�جب‬ ‫االحبول�ة القذرة التي مبوجبها‪ ،‬بس�بب‬ ‫ضغط البيت اليهودي لعدم جتميد البناء‬ ‫في املس�توطنات‪ ،‬اضطرت احلكومة رغم‬ ‫أنفها ال�ى املوافقة على حتري�ر اخملربني‪.‬‬

‫«البيت اليهودي» يكذب على نفسه‬

‫مجلس حقوق االنسان‪ :‬مشاركة مهمة‬

‫ه�ذه خدع�ة ال اس�اس له�ا م�ن الصحة‪.‬‬ ‫احبولة من مصنع حزب االحابيل الفاسد‬ ‫اي�اه‪ .‬ونحن اعتقدن�ا ان ليفن�ي غادرته‬ ‫واقامت ش�يئا جديدا‪ .‬فلم تط�رح في اي‬ ‫حلظة على احلكومة امكانية االختيار بني‬ ‫هاتني االمكانيتين‪ ،‬وال ريب أنه لو كانت‬ ‫امكاني�ة لالختي�ار بينهما ل�كان نتنياهو‬ ‫اختار جتميد املستوطنات‪ ،‬وليس حترير‬ ‫اخملربني‪ .‬ولكن اح�دا لم يترك له امكانية‬ ‫االختيار بني هاتني االمكانيتني‪.‬‬ ‫احلقيق�ة غي�ر املريح�ة واملعروف�ة‬ ‫للجمي�ع ه�ي أن اح�دا ليس ل�ه توقعات‬ ‫عالي�ة م�ن ه�ذه املفاوض�ات‪ ،‬واق�ل م�ن‬ ‫اجلميع هو ابو مازن‪ .‬شيء واحد حقيقي‬ ‫توقع ان يحققه‪ ،‬ومن أجله كان مجديا له‬ ‫أال يتن�ازل عن املزايا الكب�رى التي منحه‬ ‫اياه�ا الرفض الطوي�ل‪ :‬حترير اخملربني‪.‬‬ ‫كان هذا هو شرطه املسبق احلصري‪ ،‬وما‬ ‫كان يتنازل عنه حتى مقابل جتميد البناء‬ ‫في تل أبيب‪ .‬مسموح االعتقاد بان صفقة‬ ‫حترير اخملربين مقابل املفاوض�ات التي‬ ‫ال تس�ير الى اي مكان هي صفقة مجدية‪،‬‬ ‫ورمب�ا م�ع ذل�ك س�يخرج منها ش�يء ما‬ ‫ولكن اذا كنتم ال تنجحون في الدفاع عن‬ ‫هذا املوق�ف فال تخترعوا اخل�دع كبديل‪.‬‬ ‫االيام السيئة لكدميا اجتزناها‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫معاريف ‪2013/10/28‬‬

‫■ ‪ ‬تش�كل مجلس حقوق االنس�ان في العام‬ ‫‪ ،2006‬كي يحل محل مأمورية حقوق االنس�ان‪،‬‬ ‫الهيئ�ة الت�ي س�بقته‪ .‬وخالف�ا لهيئ�ات االمم‬ ‫املتح�دة الت�ي تراق�ب تطبي�ق مواثي�ق حقوق‬ ‫االنس�ان وتتش�كل من خبراء مس�تقلني‪ ،‬يضم‬ ‫مجلس حق�وق االنس�ان في عضويت�ه الدول‪،‬‬ ‫ولهذا ف�ان قراراته هي عرضة للتس�ييس اكثر‬ ‫م�ن الهيئ�ات االخ�رى‪ .‬ورغ�م أن اجملل�س ل�م‬ ‫يس�تجب ل�كل الطلب�ات املتوقعة منه‪ ،‬بس�بب‬ ‫املناخ السياسي الذي يسود فيه‪ ،‬اال انه ال يزال‬ ‫يعتبر احد الهيئات املركزية العاملة على التقدم‬ ‫ف�ي موضوع حق�وق االنس�ان‪ ،‬واالس�تماعات‬ ‫الفصلي�ة الت�ي يجريه�ا‪ ،‬والت�ي تك�ون فيه كل‬ ‫ال�دول االعضاء في االمم املتحدة ملزمة باملثول‬ ‫فيه�ا‪ ،‬تعتب�ر ج�زءا من نظ�ام حقوق االنس�ان‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫‪ ‬لق�د قطع�ت اس�رائيل عالقاتها م�ع اجمللس‬ ‫ف�ي اذار‪/‬مارس ‪ ،2012‬مببادرة وزير اخلارجية‬ ‫افيغدور ليبرمان‪ .‬وكانت هذه خطوة احتجاج‬ ‫عل�ى ني�ة اجملل�س تش�كيل جلن�ة لفح�ص‬ ‫املس�توطنات ف�ي الضف�ة وف�ي ش�رق القدس‪.‬‬ ‫وفي االيام االخيرة تعرضت اسرائيل لضغوط‬ ‫شديد كي متثل لالستماع الفصلي‪ .‬ولو اختارت‬ ‫اال متث�ل لكان االم�ر جعلها الدول�ة االولى التي‬ ‫تقاطع العملية‪ .‬وحذر وزي�ر اخلارجية االملاني‬ ‫غي�دو فاس�ترفيال في رس�الة عاجل�ة بعث بها‬ ‫ال�ى رئي�س ال�وزراء بنيامين نتنياه�و من ان‬ ‫مث�ل ه�ذه اخلطوة ق�د تلحق باس�رائيل ضررا‬

‫سياس�يا جم�ا‪ ،‬وس�يصعب عل�ى اصدقائها في‬ ‫العالم مساعدتها‪.‬‬ ‫قرار ليبرمان‪ ،‬الذي اتخذ من دون نقاش في‬ ‫اجملل�س الوزاري‪ ،‬أو اقرار م�ن رئيس الوزراء‪،‬‬ ‫باالنقطاع عن اجملل�س‪ ،‬كان خطأ‪ ،‬حتى لو كان‬ ‫اجملل�س مييز بش�كل غي�ر نزيه ضد اس���رائيل‪،‬‬ ‫فلي�س ف�ي ذلك م�ا يحرمه حق�ه في ان يش�كل‬ ‫جلن�ة لفحص املس�توطنات – الت�ي هي جزء ال‬ ‫يتج�زأ من نظام التمييز واالس�تغالل للس�كان‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬أو لتبرير قطيعة عن هيئة مهمة‬ ‫م�ن االمم املتحدة‪ .‬كم�ا أن عدم مثول اس�رائيل‬ ‫الى االس�تماع الفص�ل‪ ،‬كان خط�أ‪ ،‬وليس فقط‬ ‫بس�بب االنتق�اد الدول�ي ال�ذي كانت س�تثيره‬ ‫خط�وة كه�ذه‪ ،‬ب�ل ايض�ا النه بوس�ع وس�يلة‬ ‫كاالس�تماع بال�ذات ان تقلص احتم�ال التحيز‬ ‫السياس�ي في غي�ر صال�ح اس�رائيل وحتقيق‬ ‫مصالح اسرائيلية‪ ،‬مثل االنضمام الى مجموعة‬ ‫ال�دول الغربي�ة ف�ي اجملل�س‪ .‬اليوم اس�رائيل‬ ‫ليس�ت عض�وا ف�ي اي واح�دة م�ن اجملموعات‬ ‫االقليمية‪ .‬االمر الذي يؤدي الى عزلتها ويجعل‬ ‫م�ن الصع�ب عليه�ا جتني�د الدع�م للس�ياقات‬ ‫السياس�ية‪ .‬وعليه فان قرار نتنياهو وحكومة‬ ‫اس�رائيل االنص�ات الملانيا واملث�ول ككل الدول‬ ‫امام اجمللس هو قرار مهم‪ .‬وهو سيحقق مصالح‬ ‫اسرائيل ويحسن مكانتها الدولية‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫أسرة التحرير‬ ‫هآرتس ‪2013/10/28‬‬

‫‪ ‬يوسي بيلني‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ في اللحظة االخيرة قبل االفراج عن الس�جناء‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬يريد حزب البي�ت اليهودي أن يُ ضلل‬ ‫ناخبيه وأن يُ ثبت متسكه باملواقف التي عرضها قبل‬ ‫االنتخاب�ات‪ُ .‬‬ ‫وأق�در أن ناخبي�ه أذكى‪ ،‬فه�م يعلمون‬ ‫أن لي�س احلدي�ث عن اجراء جدي يفت�رض أن يغير‬ ‫الوضع‪ ،‬بل عن تصريح يريد أن مينع رئيس الوزراء‬ ‫الوفاء بالتزاماته وال أمل في أن يتحقق‪.‬‬ ‫قلب�ي م�ع احلزب ال�ذي رف�ع أعالم�ا كثي�رة جدا‬ ‫ويشغل نفسه منذ بضعة أشهر بطيها‪ .‬هل يتذكر أحد‬ ‫حتى اآلن «خطة التهدئ�ة» التي كانت ترمي الى ضم‬ ‫‪ 60‬باملئ�ة من الضفة الغربية‪ ،‬وطرح فتات حكم ذاتي‬ ‫للفلس�طينيني؟ وه�ل أث�ار ش�خص ما ف�ي احلكومة‬ ‫الغ�اء اتفاق اوس�لو كم�ا ُوع�د؟ وهل اقت�رح أحد ما‬ ‫تعديل قانون العودة كي ال يُ سمح ألقرباء املهاجرين‬ ‫من غير اليهود باجمليء معهم؟‬ ‫وج�د نفس�ه فجأة ح�زب اليمين املتط�رف داخل‬ ‫حكوم�ة تتحدث مث�ل س�ابقاتها‪ ،‬م�ن دون أن تكون‬ ‫ق�ادرة عل�ى الوفاء ب�أي وع�د انتخاب�ي‪ ،‬وعليها أن‬ ‫تس�أل نفس�ها كل يوم أمام املرآة هل يُ س�وغ املنصب‬ ‫التخلي املطلق عن تصوره�ا القومي والديني‪ .‬وهذا‬ ‫ه�و الس�بب الذي جع�ل البي�ت اليه�ودي يُ صر على‬ ‫ع�دم االتفاق على التجميد في املس�توطنات‪ ،‬وفضل‬ ‫من دون خيار االفراج عن الس�جناء‪ ،‬وهو اآلن ُقبيل‬ ‫االف�راج عنه�م يق�وم بحركات م�ن يريد س�ن قانون‬ ‫يعترض على االفراج عن السجناء‪.‬‬ ‫س�يصعب على كاتب هذه الس�طور جدا أن يدافع‬

‫عن ق�رار تفضيل االف�راج عن الس�جناء على جتميد‬ ‫البن�اء في املس�توطنات‪ .‬إن البناء في املس�توطنات‬ ‫أصب�ح يُ ع�رض أكث�ر فأكث�ر على أن�ه جزء م�ن حتدٍ‬ ‫أو انتق�ام ال عل�ى أن�ه ينب�ع م�ن حاج�ات حقيقي�ة‬ ‫ُملح�ة ألناس يعيش�ون خارج اس�رائيل الس�يادية‬ ‫ويحتاجون الى انشاء روضة اطفال أو صف دراسي‬ ‫آخر في مدرستهم‪ .‬إن جتميد البناء‪ ،‬في فترة تفاوض‬ ‫يفت�رض أن يح�دد احل�دود الثابت�ة بين اس�رائيل‬ ‫وفلس�طني‪ ،‬على األقل انه منطقي حتى عند من يؤيد‬ ‫هذا املش�روع‪ ،‬فق�د أثبت املاضي غي�ر البعيد أن قادة‬ ‫س�بقوا من الليكود لم ينظروا الى املستوطنات على‬ ‫أنها مح�ددة للحدود وهدموها جميع�ا حينما عادوا‬ ‫س�يحتاج‬ ‫الى احلدود الدولية‪ .‬فلماذا البناء اذا كان ُ‬ ‫الى الهدم بعد ذلك؟‬ ‫وفي ما يتعلق بالس�جناء – س�يفرج عنهم جميعا‬ ‫حينم�ا يوج�د اتفاق سلام‪ ،‬واالفراج عن ع�دد قليل‬ ‫م�ن الس�جناء الكبار الس�ن خط�ر صغير ج�دا على‬ ‫مس�تقبلنا‪ ،‬ألن عددا من االشخاص األكثر براغماتية‬ ‫ف�ي الس�لطة الفلس�طينية ه�م أن�اس قض�وا أفضل‬ ‫ش�بابهم ف�ي س�جوننا‪ ،‬وم�ن الواض�ح لن�ا املعن�ى‬ ‫املعن�وي له�ذا االف�راج بالنس�بة مل�ن يُ ج�ري معن�ا‬ ‫تفاوضا‪ .‬س�يُ فرج عن الس�جناء‪ ،‬لكن يج�در بحزب‬ ‫البي�ت اليه�ودي ال�ذي يه�دم ف�ي ش�هور قليل�ة كل‬ ‫املب�ادئ التي وعد بالنضال عنه�ا أال يوقع على كل ما‬ ‫ال يؤمن به وأن يحرر نفسه من حكومة تعمل بخالف‬ ‫تصوره العام‪ .‬ويُ ثبت كل يوم يبقى فيه في احلكومة‬ ‫مبلغ سخافة زعمه أنه ميكن خالف ذلك ايضا‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/10/28‬‬

‫لعل ايران جتلب بداية تعاون في مجال «اخليار النووي» بني اسرائيل وبني من كانوا على مدى سنوات طويلة أعداءها‬ ‫عامي دور ـ أون‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ اح�دى املس�ائل املركزي�ة الت�ي تش�غل ب�ال‬ ‫الس�احة الدولية ه�ذه االيام هي‪ ،‬الس�بب احلقيقي‬ ‫الذي يش�جع زعماء ايران على العمل بش�كل مصمم‬ ‫وش�ديد عل�ى تطوير سلاح ن�ووي ومتوي�ل أعمال‬ ‫اره�اب عاملي�ة‪ ،‬ومل�اذا توجه اي�ران س�هام دعايتها‬ ‫بالذات ضد اس�رائيل‪ ،‬الت�ي برأي الكثيرين تش�كل‬ ‫تهديدا حقيقيا على وجودها‪.‬‬ ‫اجل�واب عل�ى ه�ذا الس�ؤال االس�اس آخ�ذ ف�ي‬ ‫االتض�اح مؤخ�را‪ ،‬ف�ي اعق�اب تبل�ور التقدي�رات‬ ‫االس�تخبارية ل�دى أجه�زة اس�تخبارات الق�وى‬ ‫العظم�ى‪ ،‬التي تقول م�ا يلي‪ :‬الهدف االس�تراتيجي‬ ‫الي�ران لي�س اب�ادة اس�رائيل بسلاح ن�ووي‪ ،‬ب�ل‬ ‫الس�يطرة عل�ى الدول املنتج�ة للنفط ـ الس�عودية‪،‬‬ ‫العراق وامارات اخلليج‪.‬‬ ‫ويؤم�ن ح�كام اي�ران‪ ،‬حس�ب التوقع�ات‬ ‫االستراتيجية اجلديدة‪ ،‬وال سيما الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫بانهم اذا ما حتولوا الى قوة عظمى نووية‪ ،‬فسيكون‬ ‫بوسعهم الس�يطرة على كل مصادر انتاج النفط في‬ ‫الش�رق االوس�ط‪ ،‬ولن تك�ون اي�ران مج�رد «دولة‬ ‫اخرى» بل امبراطورية اسالمية عاملية‪.‬‬ ‫م�ن أجل حتقي�ق تطلعاتها االمبريالي�ة احلقيقية‬ ‫ف�ي أقرب وقت ممكن‪ ،‬متارس ايران‪ ،‬في ظل الرفض‬ ‫الت�ام الي رقابة من الوكالة الدولي�ة للطاقة الذرية‪،‬‬ ‫مس�ارا اضافيا لتحقيق السالح النووي‪ .‬وال يرتبط‬ ‫ه�ذا املس�ار باليوراني�وم اخملص�ب‪ ،‬ب�ل بال�ذات‬ ‫بالبلوتونيوم الذي ينتج في مفاعالت انتاج الطاقة‬ ‫عل�ى أس�اس اليوراني�وم الطبيع�ي بتبري�د املي�اه‬ ‫الثقيلة‪.‬‬ ‫هذا املس�ار لي�س نظريا‪ .‬وه�و موج�ود منذ االن‬ ‫في مدينة اراك‪ ،‬حيث يعم�ل منذ حزيران‪/‬يونيو من‬ ‫ه�ذا العام مفاعل نووي بقوة ‪ 40‬ميغا واط قادر على‬ ‫انت�اج البلوتونيوم بكميات تس�مح بانتاج نحو ‪10‬‬ ‫قنابل ذرية في السنة‪.‬‬ ‫احلملة االيرانية املصممة للوصول الى مكانة قوة‬ ‫عظمى نووية‪ ،‬في ظل اس�تغالل الضعف السياس�ي‬ ‫الدارة اوباما‪ ،‬التي حت�اول بكل جهدها االمتناع عن‬ ‫املواجه�ة مع دولة آيات الله‪ ،‬خلقت ظاهرة مش�وقة‬ ‫للغاية من ناحية اسرائيل‪.‬‬ ‫فف�ي الوق�ت ال�ذي تب�دأ في�ه باالنكش�اف بداية‬ ‫ش�رخ بني الواليات املتح�دة وحلفائه�ا التاريخيني‬ ‫في الش�رق االوس�ط‪ ،‬في كل ما يتعل�ق باخلوف من‬

‫التهديد االيراني مفتاح لصداقة رائعة‬

‫حياة الساسة على جانبي اخلط االخضر‬ ‫تشبه جنة عدن‪ ‬‬

‫ناحوم برنياع‬ ‫‪ ‬‬

‫املفاعل النووي االيراني‬ ‫التح�ول النووي االيراني‪ ،‬تأخذ في التكون ش�راكة‬ ‫مصال�ح معينة ل�كل اولئ�ك الذين يهدده�م النووي‬ ‫االيران�ي‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك دول�ة اس�رائيل‪ .‬ووج�دت‬ ‫ه�ذه الش�راكة تعبيرها في االنتقاد الش�ديد‪ ،‬ش�به‬ ‫املتماث�ل للمس�ؤولني في اس�رائيل وال�دول املنتجة‬ ‫للنفط للسياسة التصاحلية لالدارة االمريكية جتاه‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫مث�ل ه�ذا االنتق�اد‪ ،‬ال�ذي أطلق�ه بتهدي�د علن�ي‬ ‫امللياردي�ر ش�لدون أدلس�ون‪ ،‬الصدي�ق املق�رب‬ ‫واحلليف لرئي�س الوزراء بنيامين نتنياهو‪ ،‬يدعي‬ ‫ب�ان االدارة مخطئة بش�كل ج�ذري ف�ي املفاوضات‬ ‫غي�ر الناجح�ة التي جتريها مع اي�ران‪ ،‬وال تفهم بان‬

‫الرئيس روحاني والزعي�م الروحي االعلى خامنئي‬ ‫يخدعان الوالي�ات املتحدة ويضلالنها خلف س�تار‬ ‫االبتس�امات واالق�وال السلس�ة ظاه�را‪ .‬وف�ي ه�ذا‬ ‫الس�ياق ذهب االمير بندر بن س�لطان‪ ،‬رئيس جهاز‬ ‫اخملابرات السعودي بعيدا‪ ،‬إذ اوضح باستياء ظاهر‬ ‫ان بالده تقف أمام «تغيير سياسي ذي مغزى» وأنها‬ ‫«س�تتراجع الى ال�وراء» في عالقاتها مع واش�نطن‪.‬‬ ‫من ناحية اسرائيل يبدو أن هذه الوضعية اجلديدة‬ ‫مريحة لها جدا‪.‬‬ ‫ف�ي اع�ادة صياغ�ة للق�ول الفرنس�ي «اصدق�اء‬ ‫اصدقائي هم اصدقائ�ي»‪ ،‬ميكن القول ان االيرانيني‬ ‫خلق�وا باخلط�أ سياس�ة اس�تراتيجية جدي�دة ف�ي‬

‫الش�رق االوس�ط تق�ول التال�ي‪ :‬أع�داء اعدائي هم‬ ‫اصدقائ�ي‪ .‬ولعل�ه من�ذ االن يب�دأ بالنش�وء‪ ،‬س�را‬ ‫وبعي�دا خل�ف الكوالي�س‪ ،‬اس�اس جدي�د لصداق�ة‬ ‫رائعة بني اسرائيل وكل الدول االسالمية في الشرق‬ ‫االوس�ط التي تضطر الى العي�ش‪ ،‬في غير صاحلها‪،‬‬ ‫حت�ت تهدي�د الس�يطرة االيراني�ة برعاي�ة املظل�ة‬ ‫النووي�ة‪ .‬ومن ي�دري‪ ،‬ولعله م�ن دون قصد‪ ،‬جتلب‬ ‫اي�ران بداي�ة تع�اون ف�ي مج�ال «اخلي�ار النووي»‬ ‫ايضا بني اس�رائيل وبني من كانوا على مدى سنوات‬ ‫طويلة أعداءها‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫معاريف ‪2013/10/28‬‬

‫■ إن اعضاء حزب البيت اليهودي‬ ‫ال يُ س�عدهم أن ي�روا مجموعة اخرى‬ ‫من الس�جناء الفلس�طينيني‪ ،‬وبينهم‬ ‫قتلة يُ فرج عنهم من السجن‪.‬‬ ‫وميك�ن أن نتفهمهم‪ :‬فان قليال جدا‬ ‫م�ن االس�رائيليني يري�دون أن ي�روا‬ ‫ه�ذه اجملموعة ترك�ب احلافالت‪ ،‬لكن‬ ‫الس�ؤال الذي يثور ازاء هذه الضجة‬ ‫ليس هو‪ ،‬هل االفراج حس�ن أم سيئ؟‬ ‫ب�ل م�ا ه�ي ح�دود مس�ؤولية كتل�ة‬ ‫حزبي�ة انضم�ت طوعا ال�ى االئتالف‬ ‫احلكومي‪ .‬لي�س االنضباط االئتالفي‬ ‫انضباطا عسكريا‪ ،‬ولهذا يجوز التمرد‬ ‫علي�ه ولو ألج�ل التميز ع�ن االحزاب‬ ‫االخ�رى‪ ،‬وكس�ب ش�يء م�ن الرب�ح‬ ‫السياس�ي ف�ي الطري�ق‪ .‬ول�م يُ وج�د‬ ‫البيت اليهودي أي ش�يء جديد‪ .‬ومع‬ ‫ذلك كله فان س�لوكه يستحق التنديد‬ ‫به‪ ،‬بس�بب التلون وبس�بب الشعور‬ ‫اله�ازل وبس�بب االس�تغالل الس�يئ‬ ‫ملشاعر عائالت ثكلى‪.‬‬ ‫إن جتدي�د التفاوض بني اس�رائيل‬ ‫والس�لطة الفلس�طينية‪ ،‬كان قب�ل كل‬ ‫ش�يء حاج�ة حلكومة اس�رائيل‪ ،‬فقد‬ ‫أدرك نتنياهو أنه اذا لم يوجد تفاوض‬ ‫ف�ان اجملتم�ع الدول�ي سيس�تجيب‬ ‫للفلس�طينيني بط�رق اخ�رى‪ ،‬مبن�ح‬ ‫الدولة الفلس�طينية في ح�د��د ‪1967‬‬ ‫ش�رعية‪ ،‬وبسلب اس�رائيل شرعيتها‬ ‫ونبذه�ا‪ .‬وأدرك أن�ه يج�ب علي�ه أن‬ ‫يدف�ع ثمن�ا م�ا ليعي�د أب�و م�ازن الى‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫احملادثات‪.‬‬ ‫وف�ي االختي�ار بين جتمي�د البناء‬ ‫في املس�توطنات واالفراج ع�ن قتلة‪،‬‬ ‫اختار كعادته دائما االمكان األرخص‬ ‫م�ن جه�ة سياس�ية‪ .‬وتلق�ف اليمين‬ ‫االستيطاني في ابتهاج ما أعطاه إياه‪،‬‬ ‫ونسي أن الهدية مقرونة بسعر‪.‬‬ ‫يس�تطيع البيت اليه�ودي أن يتهم‬ ‫نفس�ه فقط باالف�راج عن الس�جناء‪،‬‬ ‫أو يستطيع أن يتهم نفسه ونتنياهو‪،‬‬ ‫لكن�ه ب�دل ذلك يلق�ي املس�ؤولية عن‬ ‫االف�راج ع�ن الس�جناء على تس�يبي‬ ‫ليفني‪.‬‬ ‫يعل�م وزراء البي�ت اليه�ودي‪،‬‬ ‫ك�وزراء الليك�ود‪ ،‬جي�دا أن�ه اذا كان‬ ‫يوجد احتمال ما للتقدم في التفاوض‬ ‫فانه ليس متعلقا ال بليفني وال بصائب‬ ‫عريقات‪.‬‬ ‫فق�د كان حس�م الق�رار وم�ا زال‬ ‫ف�ي ي�د نتنياه�و وعب�اس‪ .‬وإن زعم‬ ‫أن االف�راج ع�ن الس�جناء يرم�ي الى‬ ‫التمهي�د ملطام�ح ليفني الدبلوماس�ية‬ ‫كاذب وجب�ان‪ .‬فليخاصم�وا رئي�س‬ ‫الوزراء وليس�تقيلوا اذا كان االفراج‬ ‫عن الس�جناء يُ غضبهم ج�دا‪ ،‬فليفني‬ ‫ليست هي صاحبة الشأن‪.‬‬ ‫إن مس�ألة الس�عر تق�وم ف�ي مركز‬ ‫اخلصومة التي ال تنقضي بني اسرائيل‬ ‫والفلس�طينيني‪ .‬ويعل�م اجلمي�ع ماذا‬ ‫ستكون خطوط االتفاق الذي سيوقع‬ ‫عليه في يوم ما اذا ُوقع‪.‬‬ ‫ويعلم اجلميع ماذا ستكون األثمان‬ ‫السياسية التي سيُ طلب الى اجلانبني‬ ‫دفعه�ا‪ .‬وال يعل�م أحد ما ه�ي األثمان‬

‫السياس�ية التي س�يُ حتاج الى دفعها‬ ‫اذا لم يُ وقع على اتفاق‪.‬‬ ‫لم يس�تطع االمريكيون أن ينشئوا‬ ‫قائم�ة أس�عار تصاح�ب التف�اوض‪.‬‬ ‫ويس�تطيع أب�و م�ازن مقاب�ل ذلك أن‬ ‫يُ بي�ح لنفس�ه أن يعم�ل على توس�يع‬ ‫املقاطعة االقتصادية مع اس�رائيل في‬ ‫الغ�رب‪ .‬وهو يعلم أنه بذلك يش�وش‬ ‫عل�ى التف�اوض‪ ،‬لكن�ه ال يدف�ع ثمنا‪.‬‬ ‫ويس�تطيع نتنياهو أن يعلن توس�يع‬ ‫البناء في الضفة‪ ،‬وهو بذلك يش�وش‬ ‫عل�ى التف�اوض وعل�ى احتم�االت‬ ‫تطبيق اتفاق‪ ،‬لكنه ال يدفع ثمنا‪.‬‬ ‫وينطب�ق ذلك عل�ى وزراء الليكود‬ ‫الذين يتمتع�ون بجميع لذات احلكم‪،‬‬ ‫لكنهم يتصرفون في ما يتعلق بالشأن‬ ‫السياس�ي وكأنه�م ف�ي املعارض�ة‪ .‬ال‬ ‫يوجد ثمن ألنه ال يوجد من يجبي ثمنا‬ ‫حتى اآلن‪ .‬فامريكا تبسط رعايتها الى‬ ‫اآلن على الطرفني‪ ،‬وال توجد الى اآلن‬ ‫عمليات تفجيرية‪ ،‬واذا وجدت فيمكن‬ ‫أن نصفها بأنها عمل أفراد‪.‬‬ ‫وال يوجد الى اآلن تهديد سياس�ي‬ ‫ال ألبو م�ازن الذي يتمتع بس�لطة من‬ ‫دون انتخاب�ات وم�ن دون مجل�س‬ ‫نياب�ي‪ ،‬وال لنتنياهو ال�ذي يتلقى في‬ ‫ُح�ب كل حيل كاتس ودنون وإلكني ما‬ ‫لم تهدد هذه احليل كرسيه‪.‬‬ ‫إن حي�اة الساس�ة عل�ى جانب�ي‬ ‫اخل�ط االخضر تش�به ال�ى اآلن جنة‬ ‫عدن‪ ،‬كما قال افيغ�دور ليبرمان‪ ،‬لكن‬ ‫الى اآلن‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2013/10/28‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫كتاب جديد عن السادات‬ ‫واتفاقية كامب ديفيد‬

‫الكاتب التونسي صالح الدين بوجاه‪:‬‬

‫التجريب فتح لعالم روائي جديد‬ ‫أجرى احلوار‪ :‬عمار العوني‬

‫واحلدي�ث ‪ Todorov.‬وت�ودوروف (إنـن�ي‬ ‫أعـتـق�د أن غـي�اب نظري�ة فـلس�فـية ونـقـدي�ة‬ ‫النص الروائي‬ ‫عـربـية صرف�ة هو الذي يجعـ�ل ّ‬ ‫غـي�ر مـس�ـتـند إل�ى ُأ ُس�ـس قـوي�ة فكـأمنا هو‬ ‫ن�ص مـبتـ�ور أو ن�ص يـتـيم ألنه م�ن ناحـية ال‬ ‫يـس�ـتـند إل�ى نـظري�ة فـلس�ـفـية عـربية ومن‬ ‫ناحـي�ة ثـانـي�ة يصع�ب علي�ه االس�ـتـناد إل�ى‬ ‫نظرية فـلس�ـفية غـربية ‪ .‬في حدود هذا اإلشكال‬ ‫تـبرز مأساة النص العربي احلديث ‪.‬‬

‫صالح الدين بوجاه وجه من أبرز الوجوه‬ ‫الروائـية التي شغـلت الساحة األدبـية في‬ ‫تونس وفي بلدان املشرق العربي خالل‬ ‫العشرين سنة املاضية ‪.‬فـباإلضافة إلى‬ ‫إصداره لثـمانية إعمال روائية وقصصية من‬ ‫بـينها «النخاس» و»راضية والسرك» و»سبع‬ ‫صبايا» و»النهـر قرب املدينة» أصدر مـؤلـفات‬ ‫في الـنـقـد األدبي والروائي في طليعـتها كتاب‬ ‫«مقالة في الروائية» (املؤسسة اجلامعية‬ ‫للدراسات والنشر‪ /‬بيروت ‪ ) 1992‬وهو إلى‬ ‫يدرس األدب والـنـقـد احلديث‬ ‫جانب ذلك ّ‬ ‫بكلية اآلداب والعلوم اإلنـسانـية بالقـيروان‬ ‫منذ حوالي ثـالثـني سنة‪ .‬وقد أتـيحـت لنا‬ ‫فرصة لاللـتـقاء به ومحاورته حول جوانب‬ ‫مخـتـلـفة من جتـربته الروائية ورؤيـته‬ ‫للمشهد الروائي العربي املعاصر‪ ،‬وكان ذلـك‬ ‫في مـقهى من مـقاهي احلي اجلديد الناشئ‬ ‫شمال مدينة القيروان حيث مازالت تصمد‬ ‫البرية في وجه الرياح‬ ‫بعض أنواع النباتات ّ‬ ‫السباخ القريبة حاملة باخلريف واملطر‬ ‫ّ‬ ‫وتـمـتـد ّ‬ ‫ذات صباح من صباحات أواخر شهر آب‪/‬‬ ‫أغسطس األخير‪.‬‬ ‫للسرد‬ ‫القيروان ذاكرة وإلهام ّ‬

‫■ تكاد تكون القيروان‪ -‬مدينة وريفا‪ -‬حاضرة‬ ‫في جل أعمالك الروائية‪.‬فهل يرجع ذلك إلى الذاكرة‬ ‫الذاتية أم إلى اِ ختيار ثقافي أشمل؟‬ ‫■ أشـير أوال إلى أنني قـضيت السنوات العشر‬ ‫األول�ى م�ن طـفولت�ي في ري�ف س�ـيدي فرحات‬ ‫(منطق�ة ريـفـي�ة قريـبة م�ن مدينة القي�روان)‪.‬‬ ‫وكان�ت مكتبة الوالد في ذل�ك الوقت مبثابة غـنم‬ ‫إلي‪ .‬فكان الريف والصمت والكتب‬ ‫كبير بالنسبة ّ‬ ‫فضاء رحبا ّ‬ ‫مكـنني من الغوص في ذاتي والبحث‬ ‫عن أجـوبة خـفـيّ ة لإلسـتـفـهامات الكبرى التي‬ ‫أحاط�ت بي ّ‬ ‫مبك�را‪ .‬أما باقي العمر ال�ذي يتجاوز‬ ‫األربعـني سنة فـقد قضيـته في محراب القيروان‬ ‫– املدينة املـفعـمة رخاما وترابا وأساطير‪...‬‬ ‫التجريب وأشكال روائية جديدة‬

‫■ يرى بع�ض النـقاد أن ظاه�رة التجريب قد‬ ‫طغت على روايتك األخيرة «النهر قرب املـدينة»‪.‬‬ ‫فم�ا هي اإلضافة التي يقدّ مها التجريب إلى النص‬ ‫الروائي في نظرك؟‬ ‫■ إن ظاهـ�رة الـتجري�ب ليس�ـت جـدي�دة‬ ‫مدونـت�ي الروائي�ة‪ .‬فـمنـ�ذ‬ ‫بالنس�ـبة إل�ى ّ‬ ‫نصوص�ي األولى في ط�ور الثمانيـنات من القرن‬ ‫املاضي اِ عـتـنيت بهـذه الظاهرة عـناية جـلـية‪،‬‬ ‫فأص�درت «مدون�ة االعتراف�ات واألس�رار» التي‬ ‫تـعـتمـد أس�ـلوب املتـن واحلاش�ـية ثم أصدرت‬ ‫رواي�ة «النخ�اس» الت�ي تـس�ـتـند إل�ى ش�كـل‬ ‫اخلب�ر‪ ،‬ث�م تـتالـ�ت أعـمال�ي الروائـي�ة مثـ�ل‬ ‫«راضي�ة والس�رك» و»س�بع صباي�ا» و»النه�ر‬ ‫ق�رب املدين�ة» فاس�تـقر عـن�دي ش�كل روائي ما‬ ‫يجمع بيـن الق�دمي واجلـديد ويعـتمـد التجريب‬ ‫ويستند إلى فتوح السوريالية‪.‬‬ ‫في تـقـديـري أن جـملة املـظاهر التي تخـتـزل‬ ‫في غـياب مالمح الروائي وتـداخل الشخـصيات‬ ‫وتـش�عـب األح�داث تـفـضي جـميع�ا إلى رؤية‬ ‫مخصوص�ة للعم�ل الروائ�ي ‪ .‬لذل�ك أعـتـقـد أن‬ ‫التجري�ب يـس�هـم في بـل�ورة أش�كال جـديـدة‬ ‫تغـن�ي الرواي�ة وتضيف إليه�ا الكثيـ�ر ‪ .‬وميكن‬ ‫أن نؤك�د أن كل عم�ل جـديـد م�ن هـذه احملاوالت‬ ‫الروائي�ة يعـتـب�ر جتـربة خاصة ب�ل يقوم على‬ ‫اإلسـتـناد إلى جتربة خاصة‬ ‫وف�ي تـقـديـ�ري أيض�ا أن الرواي�ة عـموم�ا‬ ‫ن�ص روائ�ي جـديـد‬ ‫ه�ي فـ�ن التجريب‪ ،‬فكـ�ل ّ‬

‫أثـر الرواية املصرية‬

‫صالح الدين بوجاه‬ ‫يس�ـتـنـد إلى رؤيـ�ة جـديـدة يـبل�ور مالمحها‬ ‫ويـتـ�وق م�ن خالله�ا إل�ى الـتمـكن م�ن بـلورة‬ ‫عال�م جـديـد يجـمع بـني ّ‬ ‫الفـن�ي والدّ اللي‪ .‬وفي‬ ‫اإلم�كان العـودة إلى كـتابي «مـقالة في الرواية»‬ ‫الصادر ببيـروت منـذ أكثـر من عـش�ريـن سـنة‬ ‫لـتأكـي�د هـ�ذه الفكـ�رة‪ .‬فالـتجـديـ�د لـي�س‬ ‫مرغـوب�ا فـيه ف�ي ذاته إنـما هـو ب�اب من أبواب‬ ‫اإلضافة التي يـبحث عـنها الكاتب والقارئ معا ‪.‬‬ ‫له�ذا في اإلمكان أن أضع أعـمالي الروائـية ضمن‬ ‫نص�ر وعزالـدين‬ ‫يـمر بحـس�ن ّ‬ ‫مـس�ار تونس�ي ّ‬ ‫واملـدونة شاهـد على‬ ‫املـدني والبش�يـر خريّ ف‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ما أقول ‪.‬‬ ‫املزج بني الواقعية والرمزية‬

‫ملدونـتـك الروائية أنك تراوح‬ ‫■ يالحـظ الـقارئ ّ‬ ‫ب�ين النزعـتني الواقعية والرمزي��ة ‪ .‬فهل يعـود ذلك‬ ‫إلى اِ ختيار فـنّ ي وأسلوبي ؟‬ ‫■ إن املراوح�ة بني الواقعـي�ة والرمزية خيار‬ ‫ّ‬ ‫فـن�ي صريح ‪ .‬فالكـتابة عـندي س�ـليـلة جتارب‬ ‫قـدمي�ة تعـيدني إلى الـبـدايات م�ع كـرم ملحـم‬ ‫كـرم ومحـمود املـسعـدي إضافة إلى الروائـيني‬ ‫التـونس�ـييـن املعاصريـ�ن‪ .‬كم�ا أعـتـقـ�د أن‬ ‫املـدون�ة الروائية املصرية املعاص�رة كانت أيضا‬ ‫ّ‬ ‫ذات أثـ�ر فعـل�ي ف�ي أعـمالي ونصوص�ي بـدءا‬ ‫ثـم صبري موس�ى إلى جانب‬ ‫بـنجي�ب محـفوظ ّ‬ ‫محـم�د البوس�اطي وخـي�ري ش�ـلبي وأس�ماء‬ ‫أخ�رى عـديـ�دة ميك�ن أن يع�ود إلـيه�ا الق�ارئ‬ ‫الساللة‪.‬‬ ‫باحثا عن جذور هذه ّ‬ ‫إن الواقعي�ة والرمزي�ة م�ن املس�ـتـندات‬ ‫الواضحة ف�ي كتابة الرواية عن�دي واحلق إنني‬ ‫ال أج�د غضاض�ة ف�ي اجلم�ع بين املتباع�دات بل‬ ‫أج�د فيها نكه�ة خاصة ولي�س للواحد من�ا إال أن‬ ‫مدونة‬ ‫مدون�ة روائي�ة معروف�ة ه�ي ّ‬ ‫يع�ود إل�ى ّ‬ ‫أمريكا اجلنوبية حيث يتجاوز الرمزي والواقعي‬ ‫واألسطوري‪ -‬السحري‪.‬‬ ‫إلي إل�ى طـفولتي‬ ‫إنن�ي أرجع األمر بالنـس�بة ّ‬ ‫ّ‬ ‫تـفـتـقت رؤاها حول مـق�ام الولي الصالح‬ ‫الت�ي‬ ‫«س�يدي فرح�ات»‪ .‬فـق�د كان�ت نس�اء األس�رة‬ ‫متجـ�دن خ�وارق هذا الول�ي وأغـلبه�ا من صنع‬ ‫ّ‬ ‫خـيالهـ�ن بـينم�ا يـقـب�ل الوال�د بالـنص�ح‬ ‫بالعـ�ودة إل�ى املعـتـزل�ة وإخ�وان الصف�ا‬ ‫والتـوحـي�دي‪ .‬لذل�ك اكـتـش�ـفت أن�ه بإمكاني‬

‫أن أعب�ر ع�ن املـتـناقـض�ات بـل س�عـيـت جهرا‬ ‫الى اإلمـس�اك بالـمتـباعـدات ألنني أعـتـقـد أن‬ ‫إثارة اإلش�كاالت الرئيـسـية ال ميكن إن يظفر بها‬ ‫الكاتب اال باإلق�رار بالكثرة والتعدد واالخـتالف‬ ‫والتهجـين‪ .‬فاالخـتـي�ار القائـ�م عل�ى امل�زج‬ ‫بين الواقعي�ة والرمزي�ة اختيار أس�لوبي ولكنه‬ ‫يقتض�ي مني إعمال ش�خصيتي ومعارفي األدبية‬ ‫في اِ نتظار ما ال ميكن انتظاره‪.‬‬ ‫جينات ‪ ...‬تودوروف ومأساة النص العربي‬ ‫احلديث‬

‫الروائ��ي والناقـد‬ ‫■ ماه��ي ح��دود العـالقة بني ّ‬ ‫الروائية وه��ل خلـلـفـيـ����ك النـقدية‬ ‫ف��ي جتـربت��ك ّ‬ ‫الروائي ؟‬ ‫نصك‬ ‫في‬ ‫تأثـير‬ ‫واألكادميـية‬ ‫ّ‬ ‫■ أعـتـقـ�د أن تأثـي�ر اخلـلفي�ة األكاديـمـية‬ ‫حاض�ر ف�ي أعمال�ي ونصوص�ي الروائي�ة رغما‬ ‫ّ‬ ‫أود أن ُألـفـ�ت اِ نـتب�اه الق�ارئ‬ ‫عـن�ي‪ .‬لكنـن�ي ّ‬ ‫إل�ى أنن�ي قـ�د أخـ�ذت ممارس�ة األدب بداية من‬ ‫السادس�ة اِ بتدائي وكان الوالد يروي لي قصصا‬ ‫من�ي أن ّ‬ ‫ش�ـتى ويطلب ّ‬ ‫ّ‬ ‫أخلصه�ا أو أضيف إليها‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ـش�رت ّأول نصوص�ي ف�ي‬ ‫ب�ل أذك�ر أنن�ي ق�د َن‬ ‫مجـلة «الفكر» مـنذ الس�ـنة اخلامسة من التعليم‬ ‫الثانوي وكانت ه�ذه اجمللة ذات حضور وقـيـمة‬ ‫بالـنس�بة إل�ى جـيلـن�ا وكان يصدره�ا الوج�ه‬ ‫السياسي املعروف محمد مزالي‪.‬‬ ‫تـدريجـيا ومع نهاية املرحلة الثانوية وبداية‬ ‫تعليمي العالي صرت ُأرس�ل نصوصي الى أغـلب‬ ‫اجملالت التـونس�ـية وبعـض اجملالت في املشرق‬ ‫العربي إل�ى درجة س�ـمحـت لـعدد م�ن الـنـقاد‬ ‫اليوم بالقول أنـني معـروف في املش�رق العربي‬ ‫أكـثر من املغرب العربي‪ .‬واحلق أن هذه املس�ائل‬ ‫جانـبـي�ة‪ ،‬فم�ا يعـنين�ي أساس�ا ه�و أن ُأواصل‬ ‫الكتابة وأن أنـتمي إلى هذا اجلـيل العـربي ّالذي‬ ‫تغـلب عليه الفوضى بل توجه أغـلب أعماله‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫أي معـرفة‬ ‫له�ذا‬ ‫بـدأت اإلبـداع القصصي قـبل ّ‬ ‫أكاديـمي�ة وأخـ�ذت املع�ارف بالـتـدرج تـس�هم‬ ‫ف�ي بلورة ش�خصيـتي‪ .‬وم�ن هنا أجدن�ي اليوم‬ ‫حت�ى في البح�وث األكاديـمية التي أش�رف على‬ ‫تأطيره�ا ف�ي اجلامعة مم�ا يتجـنـب�ون املـبالغة‬ ‫في االسـتماع الى (‪ Gerrad Genette‬املدارس‬ ‫النقدي�ة الغربية ‪ .‬فمرحبا بجيرار جينات ( ) لكن‬ ‫دون االبتعاد عن خصائص السرد العربي القدمي‬

‫قطــار االسكندريـة‬ ‫خالد السنديوني ٭‬ ‫‪  1‬ـ الذين سمعوا عن البحر ولم يروه‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫في مهرجان الثالثة والنصف بعد ظهر كل يوم‬ ‫الذي الينظمه أحد‪،‬‬ ‫يخرج األطفال من قلب الزراعــات‬ ‫يستقبلون قطار االسكندرية باألحجار‬ ‫ويودعونه باألحجار‪،‬‬ ‫هم اليكرهون قطار االسكندرية بل يحبونه‬ ‫لكنهم اليعرفون طريقة أخرى‪ ‬‬ ‫يعبرون بها عن حبهم‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ 2‬ـ عشاق الدرجة الثالثة‬

‫‪ ‬‬ ‫اجلميلة التي حتتضن كتبها رغم أنها تكره ِ‬ ‫الع ْلم‬ ‫سمعت عن البحر ولم تره‪،‬‬ ‫والفتى املستند إلى النافذة‪ ‬‬ ‫الذي استغرقته املسافة من طنطا إلى دمنهور‬ ‫كي يستجمع شجاعته وينطق بكلمة احلب‬ ‫‪ ‬هو اآلخر سمع عن البحر ولم يره‪،‬‬ ‫كلمة احلب نفسها‪ ‬‬ ‫كانت مثل أي كلمة أخرى وسط الضجيج‬ ‫لم تسمعها اجلميلة‪ ‬‬ ‫وهي تنظر من النافذة نحو ‪ ‬البعيد‪ ‬‬

‫النسيم جعلها حتلم أنها تعانق حبيبها على شاطىء البحر‪.‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ 3‬ـ قطاراالسكندرية ال يتقدم في العمر‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫منذ كنت أسافر مع العائلة في طريقي إلى البحر‬ ‫في مالبس طفل عاري الركبتني‬ ‫تفشل محاوالتي في عد االشجار املسرعة‬ ‫لم يكن يهمني أن كلماتي كلها تطيش‬ ‫كان عزائي الوحيد أن ضحكاتي تصيب الهدف‪،‬‬ ‫بعدما حلقت ضحكاتي بكلماتي‬ ‫ماذا يعزيني اليوم‪.‬‬ ‫‪ ‬منذ ‪ ‬كنت أسافر‪ ‬‬ ‫في مالبس مجند من زمن السالم‪ ‬‬ ‫أسال نفسي‬ ‫ماذا لو اندلعت احلرب؟‬ ‫مرت األيام‬ ‫مازلت أسأل نفسي‬ ‫حتى وأنا أغط في النوم على شاطىء البحر‬ ‫ماذا لو إندلعت احلرب؟‬ ‫ً‬ ‫مفكرا‬ ‫لست بطال وال‬ ‫أنا مجرد جبان ‪ ‬يحب أن يحوم حول األفكار اخمليفة‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ 4‬ـ مسافر بال إسم‬

‫‪ ‬‬ ‫أذكر انني رأيت القاتل امللثم‬

‫■ يـ��رى بع��ض النـق��اد أن الرواي��ة العربي��ة‬ ‫املعاص��رة مازالت تخض��ع إلى س��ـطوة الروائـيني‬ ‫املصريني ‪ .‬فهل تـؤيد هذا املوقف ؟‬ ‫■ أن�ا أعـتـق�د أن الرواي�ة العربي�ة اليوم في‬ ‫مس�ـتهل األلـفـية الثالـثة روايـة متعـددة قائمة‬ ‫عل�ى جـذور مخـتـلفة منه�ا ً‬ ‫أوال الرواية املصرية‬ ‫ومنه�ا رواية املغ�رب األقصى‪ ،‬إضافـ�ة إلى بروز‬ ‫العـدي�د م�ن األص�وات اخلليجي�ة خاص�ة ف�ي‬ ‫مس�توى الروائي�ات الس�عوديات‪...‬و إذا أضفنا‬ ‫إليها تعـدد املراكز العاملية مثل اليابان ونيجيريا‬ ‫وأمريكا اجلنوبية على س�بيل الذكر اِ كـتـش�ـفنا‬ ‫ّأن الكثرة والتعـدد يخصان النصوص الس�ردية‬ ‫املعاصرة‪.‬‬ ‫يتـيس�ر أن نعـي�د املس�الة إل�ى حضور‬ ‫ل�ذا ال‬ ‫ّ‬ ‫الرواي�ة املصري�ة فحـس�ب إمن�ا ه�ي م�ن جمل�ة‬ ‫اجل�ذور الفاعـلة في اخلط�اب احلديث ‪ .‬وأرى أن‬ ‫الكاتب يحس�ن إلى نص�ه إذا ما جعـل�ه مهرجان‬ ‫ألوان ُتفضي ّ‬ ‫كلها إلى املزيد من االستفهام‪...‬‬ ‫حضور الرواية التونسية عربيا‬

‫■ كيف تنظر إلى حضور الرواية التونس��ية في‬ ‫املشهد الروائي العربي املعاصر ؟‬ ‫■ يعـيدني هذا الس�ؤال إل�ى مـقـولة لصبري‬ ‫حاف�ظ ح�ول روايت�ي «النخ�اس» حيث ق�ال أن‬ ‫ت�ؤرخ لـبداية حوار بني‬ ‫هذه الرواية التونس�ية ّ‬ ‫النص�وص التونس�ية والنص�وص العربي�ة في‬ ‫املش�رق ‪ .‬وأعتقد أنه كان على ص�واب ألن تاريخ‬ ‫ظه�ور هذا الن�ص (‪ )1994‬قـد أكد أن�ه مقروء في‬ ‫املشرق أكثر من املغرب العربي‪ .‬ذلك ما يـيسر لنا‬ ‫أن نق�ول أنه يحاور النصوص العربية املش�رقية‬ ‫باسم النصوص التونسية‪.‬‬ ‫روايات السجون واإلبداع الروائي‬

‫■ كي��ف ظه��رت في تونـ��س بعد الث��ورة بعض‬ ‫الكتاب��ات الروائي��ة تـس��تـمد أحداثه��ا م��ن جتربة‬ ‫الس��جون حتت نظام احلكم الس��ابق ‪ .‬فكيف تـنظر‬ ‫السردية ؟‬ ‫إلى هذا النوع من الكتابة ّ‬ ‫■ أنا لس�ت مع األعم�ال احلـينـيّ ة وال أعـتـقد‬ ‫ّ‬ ‫الف�ن القصص�ي يـس�ـتجـيب إلـيه�ا ‪ .‬لكنني‬ ‫أن‬ ‫أش�جع على ظه�ور من�اذج جـديدة من الس�ـيرة‬ ‫الذاتية‪.‬‬ ‫إن العم�ل الروائ�ي يختل�ف متام�ا ع�ن العمل‬ ‫السياس�ي‪ .‬فالعمل الروائي بح�ث في املتغـيرات‬ ‫أم�ا العمل السـياس�ي فـتأكـيد للثواب�ت‪ّ ،‬‬ ‫ولعلي‬ ‫ُألفت االنـتباه إل�ى رواية صدرت لي منذ أكثر من‬ ‫عش�ر س�نوات (دار اآلداب بي�روت) هي «راضية‬ ‫الس�رك الذي‬ ‫والس�رك» وهي تغ�وص ف�ي واقع ّ‬ ‫منر بها ف�ي أيامنا هـذه ‪.‬‬ ‫ه�و واق�ع الفوضى التي ّ‬ ‫إننا إذا مازحـنا الق�ارئ وحتـدثـنا عـن موجات‬ ‫صوتـي�ة أو ضوئـية اِ كـتـش�ـفـنا مع�ه أن العمل‬ ‫الروائ�ي يعب�ر إلين�ا من خلال موجات واس�عة‬ ‫بينما تعبر إلينا البديـهـيات السياسية من خالل‬ ‫أم�واج ضيقة بحي�ث يـبق�ى االس�ـتـفهام األكبر‬ ‫م�ن خصائص األدي�ب والوقوع في االس�ـتـفهام‬ ‫األصغر من خصائص السياسي‪.‬‬ ‫‪Ammar ouni G yahoo.fr‬‬ ‫٭ كاتب وباحث تونسي‬

‫الذي يتحاكون عنه أذكر جيد ًا‬ ‫ركب القطار من القاهرة ونزل في طوخ‪ ،‬‬ ‫ال‪ ،‬بل ركب من دسوق ونزل في طنطا‬ ‫أو رمبا أكمل الطريق إلى سيدي جابر‪ ‬‬ ‫ً‬ ‫متنقال من عربة إلى عربة‬ ‫له مالمح املوت‬ ‫له ثأر عند الصغار والكبار‬ ‫وأذكر أنني رأيت الضحية‬ ‫بال إسـم كان‪ ،‬يشبه اآلخرين‬ ‫عامل بنـاء‪ ،‬سالت دماؤه في أواني بائعات ُ‬ ‫الز ْبد‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬٭ شاعر من مصر‬

‫‪                       ‬‬

‫عرض وتعليق‪:‬حسنني كروم‬

‫«الس�ادات ‪ 35 ..‬عام�ا عل�ى كام�ب ديفيد»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬للباحثة املصرية‬ ‫كت�اب صدر في موعده‬ ‫فاتن عوض‪ ،‬ويقع في خمسمائة وست عشرة‬ ‫صفح�ة من القط�ع الكبير‪ ،‬ألنه يفس�ر بطريقة‬ ‫مباش�رة‪ ،‬كي�ف متكن�ت اجلماع�ات اإلرهابية‬ ‫م�ن التواج�د بكثافة في س�يناء‪ ،‬ومل�اذا قيدت‬ ‫أي�ادي اجلي�ش ف�ي التص�رف بحري�ة ف�وق‬ ‫األرض التي حررها نتيجة حرب أكتوبر س�نة‬ ‫‪ ،1973‬بحيث يحتاج إلى إذن من إس�رائيل إذا‬ ‫أراد حتريك دباب�ات ومصفحات وطائرات في‬ ‫معظ�م مس�احات س�يناء‪ ،‬ويحتاج إل�ى إذنها‬ ‫كذل�ك إذا أراد مهاجمة جماعات إرهابية حتتل‬ ‫مناط�ق في س�يناء وتفرض س�يطرتها عليها‪،‬‬ ‫بدال من ق�وات األمن واجليش‪ ،‬وكأنها دولة أو‬ ‫دول مس�تقلة‪ .‬الس�بب هو الشروط التي قبلها‬ ‫الرئي�س االس�بق أنور الس�ادات ف�ي اتفاقية‬ ‫السلام مع إس�رائيل‪ ،‬ووافق فيها على جتريد‬ ‫معظم س�يناء من السالح والتواجد العسكري انور السادات‬ ‫للجي�ش‪ ،‬صحيح ان ه�ذه املش�كلة أثيرت من‬ ‫قبل أيام الس�ادات‪ ،‬وكبرت أثناء حكم مبارك‪،‬‬ ‫عندم�ا ظه�رت خط�ورة القي�ود املفروضة عل�ى توزي�ع القوات‪،‬‬ ‫وأح�س املصري�ون ألول م�رة باملهان�ة الوطني�ة‪ ،‬وإس�رائيل هي‬ ‫التي أش�عرتهم بها‪ ،‬عندما أخذت‪ ،‬ومعه�ا أمريكا‪ ،‬تتهم مصر بأنها‬ ‫تس�اعد في تهريب السلاح الى قطاع غزة‪ ،‬عب�ر األنفاق بني رفح‬ ‫املصرية والفلس�طينية‪ ،‬وطالبت مصر أن متنع عمليات التهريب‪،‬‬ ‫لكن مبارك أكد لها ولألمريكان انه ال يس�تطيع بسبب القيود التي‬ ‫تفرضها اتفاقية السالم‪ ،‬ألنه مسموح ملصر في املنطقة د‪ ،‬املتاخمة‬ ‫حل�دود غزة وإس�رائيل‪ ،‬بتواجد س�بعمائة وخمسين جنديا من‬ ‫الش�رطة وبأسلحة خفيفة‪ ،‬وهي ال تس�تطيع حتى حماية نفسها‪،‬‬ ‫ال التص�دي جلماعات تق�وم بالتهري�ب‪ ،‬وطالب مبارك إس�رائيل‬ ‫بتعدي�ل االتفاق بحي�ث تتم زيادة ع�دد القوات الى س�بعة آالف‬ ‫وتغيير التس�ليح‪ ،‬لكنها رفضت – فطالب بزيادة العدد إلى ثالثة‬ ‫آالف وخمس�مائة فتك�رر الرف�ض‪ ،‬فصمت مب�ارك‪ ،‬ألن تعديل أي‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬وكان‬ ‫بند في االتفاق الب�د أن يتم مبوافقة الطرفني وأمريكا‬ ‫البدي�ل الذي اقترحه مبارك‪ ،‬ان تقوم أمريكا بإمداد مصر بأجهزة‬ ‫مراقب�ة الكتروني�ة متقدمة تضعه�ا على احلدود‪ ،‬م�ع إقامة جدار‬ ‫عازل حديدي‪ ،‬له عمق كبير حتى يصعب هدمه‪ ،‬لكن املشكلة‪ ،‬بعد‬ ‫ً‬ ‫أبعادا جديدة‪ ،‬إذ بدأت العناصر‬ ‫اإلطاحة مببارك ونظامه اكتسبت‬ ‫اإلرهابية ف�ي الداخل ومن اخلارج تتدفق على مناطق في ش�مال‬ ‫س�يناء بالتحديد‪ ،‬وتزايدت بعد أن تولى الرئيس الس�ابق محمد‬ ‫مرس�ي احلكم‪ ،‬وأصبح تواجد هذه اجلماعات مع تدفق األس�لحة‬ ‫الليبي�ة املهربة اس�تراتيجية جديدة جلماعة اإلخوان املس�لمني‪،‬‬ ‫باعتبارها الس�ند األساس�ي لها في املواجهة املنتظرة بينها وبني‬ ‫اجليش واألمن‪ ،‬وأصبحت ش�مال س�يناء كلها حتت سيطرة هذه‬ ‫اجلماعات‪ ،‬وبعد اإلطاحة باإلخوان اش�تعلت احلرب في سيناء‪،‬‬ ‫واضطرت إس�رائيل إلى املوافقة على جتمي�د العمل ببنود توزيع‬ ‫القوات املصرية‪ ،‬والسماح لها باحلشد والتحرك كما تريد ملطاردة‬ ‫اإلرهابيني‪ ،‬ولم تعد مقيدة باملناطق الثالثة‪.‬‬ ‫وف�ي الصفح�ات م�ن ‪ 291 286-‬ن�ص االتف�اق عل�ى توزي�ع‬ ‫القوات املصرية في س�يناء بعد االنسحاب اإلس�رائيلي النهائي‬ ‫منها‪ ،‬وتقس�يمها إلى ثالث مناطق وتوزي�ع القوات فيها وحتديد‬ ‫اس�لحتها‪ ،‬وش�روط حتركه�ا س�واء كان�ت بري�ة أو جوي�ة أو‬ ‫بحرية‪.‬‬ ‫وف�ي الصفحات م�ن ‪ 464 460-‬ش�رح لعملي�ة التوزيع وأكبر‬ ‫مترك�ز للقوات هو ف�ي املنطقة أ‪ ،‬الواقعة من بداية ش�اطىء قناة‬ ‫الس�ويس عل�ى الضفة الش�رقية وبعم�ق حوالى عش�رين كيلو‬ ‫مترا‪ ،‬وتش�مل اثنني وعش�رين ألف ف�رد وبحي�ث ال يزيدون عن‬ ‫فرق�ة مش�اة ميكانيكي�ة ولواء م�درع واحد م�وزع عل�ى األلوية‬ ‫ً‬ ‫مضافا إليها سبع كتائب مدفعية‬ ‫األربعة‪ ،،‬ومائتني وثالثني دبابة‬ ‫مي�دان وس�بع أخرى مضادة للطائ�رات باإلضافة ال�ى اربعمائة‬ ‫وثمانني مركبة مدرعة‪.‬‬ ‫وقال�ت املؤلف�ة ان�ه مت تقييد حج�م ونوعي�ة وس�ائل الدفاع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خفيفا‬ ‫مدفعا‬ ‫اجلوي لدى الفرقة بأن تضم مائة وس�تة وعش�ربن‬ ‫مض�ادا للطائرات وع�ددا غير محدود من صواري�خ الكتف طراز‬ ‫سام ‪ ،7‬باإلضافة الى ان الفرقة كلها في خط املمرات خارج نطاق‬ ‫ش�بكة الدف�اع اجل�وي الفع�ال‪ ،‬بحي�ث تصبح في وض�ع ضعف‬ ‫ف�ي مواجه�ة الهجمات اجلوي�ة اإلس�رائيلية احملتمل�ة‪ ،‬وذلك ما‬ ‫ل�م يس�اندها الطي�ران املص�ري بفاعلي�ة وه�و ما مت اس�تبعاده‬ ‫بتح�رمي إقام�ة أي قواع�د جوية في س�يناء في أي م�ن مناطقها‪،‬‬ ‫أو حت�ى إنش�اء مهابط طائرات عس�كرية في أي مط�ارات مدنية‬ ‫في س�يناء‪ .‬واملش�كلة احلقيقية ليس�ت فقط في ضعف التسليح‬ ‫املض�اد للطائ�رات ل�دى الفرقة املذك�ورة‪ ،‬وإمنا في فق�دان مصر‬ ‫حلق رئيسي من حقوق س�يادتها على أراضيها‪ ،‬وهو حق الدفاع‬ ‫بكل الوسائل الكافية وبحرية تامة وفق استراتيجيتها الدفاعية‬ ‫خاص�ة وأن ما يقرب من أربعة أخماس س�يناء س�تكون منزوعة‬ ‫السالح من الناحية العملية باإلضافة الى ان نوعية التحصينات‬ ‫واالس�تحكامات املس�موح للفرقة بإقامتها س�تكون قاصرة على‬

‫االستحكامات امليدانية املعتادة‪ ،‬مجرد خنادق ومالجىء أي غير‬ ‫ً‬ ‫هندسيا»‪.‬‬ ‫مجهزة‬ ‫ف�إذا كان هذا حال املنطقة أ املمت�دة بعمق حوالى أربعني كيلو‬ ‫مت�را‪ ،‬من الضعف‪ ،‬فإن املنطقتين ب‪ ،‬وج‪ ،‬حيث حددت االتفاقية‬ ‫التواج�د ف�ي ب بأربع كتائب ح�رس حدود ال يزيد ع�دد أفرادها‬ ‫عل�ى أربعة آالف ف�رد مجهزين بأس�لحة خفيفة تعاونها ش�رطة‬ ‫مدني�ة وال يج�وز إقالع أو هب�وط أي طائرات حربي�ة فيها وإمنا‬ ‫يسمح بوجود طائرات نقل غير مسلحة ال يزيد عددها عن ثماني‬ ‫طائرات ومين�ع حتليق الطائرات احلربية فوقه�ا أو فوق مياهها‬ ‫اإلقليمي�ة مع امكانية جتهيز القوات فيها بطائرات هليكوبتر غير‬ ‫مسلحة‪ ،‬واملنطقة ب تضم مدينة العريش‪ ،‬أما املنطقة ج التي تلي‬ ‫ب وتصل إلى احلدود الدولية مع إس�رائيل وغزة وخليج العقبة‬ ‫وتتمركز فيها قوات األمم املتحدة والش�رطة املدنية املصرية فقط‬ ‫بأسلحة خفيفة ألداء املهام العادية للشرطة‪.‬‬ ‫وقد نشر فيما بعد أن العدد املسموح به هو سبعمائة وخمسون‬ ‫ً‬ ‫عنصرا فقط‪ ،‬عندما حدثت اتهامات متبادلة بني إس�رائيل ونظام‬ ‫مبارك‪ ،‬بأنه يسمح بتهريب األسلحة الى قطاع غزة‪ ،‬وبالتغاضي‬ ‫عن الهجرة االفريقية غير الش�رعية الى داخل إس�رائيل‪ ،‬وردت‬ ‫مصر بأن الس�بب هو اتفاقية السلام وحتديد ع�دد القوات على‬ ‫منطقة واسعة تعجز عن مراقبتها‪ ،‬أو التصدي ألي عصابات‪.‬‬ ‫وطالب�ت إس�رائيل ب�أن تس�مح بزيادته�ا إلى ثالث�ة آالف أو‬ ‫سبعة وتغيير التسليح حلماية حدودها‪ ،‬فرفضت‪.‬‬ ‫وبعد تعرض اجلنود املصريني الى مذبحة في أغسطس ‪2012‬‬ ‫عل�ى احل�دد مع إس�رائيل وافق�ت للجي�ش املصري عل�ى ادخال‬ ‫ق�وات مدرعة ال�ى املنطقتني ب وج‪ ،‬ثم طلبت س�حبها‪ ،‬ثم وافقت‬ ‫على بعض عمليات للجيش لهدم األنفاق مع قطاع غزة‪ ،‬أيام حكم‬ ‫اإلخ�وان‪ ،‬وتطور األم�ر اآلن الى الس�ماح بادخال ق�وات كبيرة‬ ‫وب�كل أنواع األس�لحة بدءا من طائ�رات الهليكوبت�ر املقاتلة الى‬ ‫الدبابات واملدرعات‪ ،‬وباألعداد التي يحددها اجليش‪ ،‬أي جتميد‬ ‫البنود اخلاص�ة بتوزيع القوات واملدة الت�ي حتتاجها العمليات‬ ‫للقضاء على اإلرهابيني‪.‬‬ ‫أي أن جناح اجليش واألمن في التصدي لإلرهابيني في سيناء‬ ‫والقض�اء عليهم‪ ،‬يتوق�ف على رغبة إس�رائيل‪ ،‬وم�دى تقديرها‬ ‫ملصلحتها في فترة معينة‪ ،‬وحس�ب سياس�اتها ه�ي وأمريكا‪ ،‬أي‬ ‫ان�ه بامكانها ان توفر الفرص للجماعات اإلرهابية للبقاء والنمو‬ ‫والسيطرة على املنطقة ج املتاخمة حلدودها وحلدود غزة‪ ،‬وتضم‬ ‫املدن الرئيس�ية في ش�مال س�يناء‪ ،‬ب�أن تطلب من مصر س�حب‬ ‫قواتها بحجة انها حتس بتهديد أمنها من وجودها بالتعارض مع‬ ‫نص االتفاقية‪ ،‬وقد تفع�ل ذلك بتحريض من أمريكا إلحداث هزة‬ ‫ف�ي النظام قد ت�ؤدي الى تعرضه الى الس�قوط نتيجة الس�خط‬ ‫الش�عبي على س�حبه للقوات‪ ،‬أو وضعه ام�ام خيار أصعب وهو‬ ‫ان يرف�ض وبالتال�ي يعطي إس�رائيل احلجة للهج�وم‪ ،‬وإحلاق‬ ‫هزمية بالقوات املوجودة مما يعرض النظام للس�قوط وإش�اعة‬ ‫االضطرابات في البالد‪ ،‬او فرض شروط عليه‪ ،‬بأن يقدم تنازالت‬ ‫لإلخوان املسلمني‪ ،‬مثال‪ ،‬وكل هذه االحتماالت واردة‪.‬‬ ‫أي باختص�ار‪ ،‬ف�إن الس�ادات قيد مص�ر بقي�ود ثقيلة حتتاج‬ ‫معها إلى عمل غير مس�بوق لفكها‪ ،‬حتى ال يصبح مستقبلها حتت‬ ‫رحمة إسرائيل وأمريكا‪.‬‬ ‫وأش�ارت املؤلف�ة ف�ي أكثر م�ن موضع ال�ى ان الس�ادات كان‬ ‫يتط�وع بإعط�اء تعه�دات وموافق�ات للمفاوضني اإلس�رائيليني‬ ‫بعي�دا عن أعضاء الوف�د املصري‪ ،‬لرغبته في إنهاء املش�كلة بأي‬ ‫طريق�ة الى ان وصل للصلح املنفرد رغم انها أوضحت في صفحة‬ ‫ً‬ ‫متمس�كا بإيجاد حل للمشكلة‬ ‫‪ 117‬إلى انه ظل لفترة غير قصيرة‬ ‫الفلس�طينية متزامن�ا م�ع أي اتفاق م�ع مصر‪ ،‬لك�ن بيغن رئيس‬ ‫الوزراء اإلسرائيلي وقتها هو الذي رفض‪.‬‬ ‫والبد من اإلش�ارة إل�ى اجلهد املتميز الذي بذلت�ه الباحثة في‬ ‫ً‬ ‫مرجعا ال غنى عن�ه في هذه‬ ‫جتمي�ع م�ادة الكت�اب بحيث أصب�ح‬ ‫القضية‪.‬‬

‫األديب املغربي خالد أقلعي يفوز بجائزة‬ ‫محمد احلمراني للرواية دورة ‪2013‬‬ ‫عبد الرحيم الشاهد ٭‬ ‫■ أعلنت اللجنة التنظيمية املشكلة من قبل احتاد األدباء‬ ‫والكت�اب العراقيين في ميس�ان ملس�ابقة محم�د احلمراني‬ ‫الس�نوية للرواية في دورتها الثانية لعام ‪ 2013‬عن األعمال‬ ‫الروائي�ة الفائ�زة في ه�ذه الدورة‪ ،‬وق�د قال�ت اللجنة بأن‬ ‫هذه الدورة عرفت مش�اركة عربية وعراقية نوعية واس�عة‬ ‫النط�اق إذ بلغ عدد النصوص املش�اركة ‪ 61‬نص�ا‪ ،‬وامتازت‬ ‫مبس�تويات فني�ة واحترافي�ة عالي�ة مم�ا جع�ل املنافس�ة‬ ‫للحص�ول عل�ى اجلوائز قوي�ة ومحتدمة‪ ،‬وهو مؤش�ر على‬ ‫جن�اح ه�ذه املس�ابقة الت�ي تعتب�ر األولى م�ن نوعه�ا على‬ ‫مس�توى الع�راق كمس�ابقة متخصص�ة بالرواي�ة حص�را‪.‬‬ ‫وق�د حرصت اللجنة التنظيمية للمس�ابقة ف�ي االحتاد ً‬ ‫وفقا‬ ‫لس�ياقات حتكي�م اجلوائ�ز عل�ى إخفاء أس�ماء املش�اركني‬ ‫متس�او‬ ‫واإلبق�اء على عناوين النصوص وتوزيعها بش�كل‬ ‫ٍ‬ ‫على أعضاء جلنة التحكيم التي جاء في تقريرها مايلي‪ :‬بعد‬ ‫فرز ومتحي�ص النص�وص ومعاينتها من جمي�ع اجلوانب‪،‬‬ ‫توصلن�ا إلى من�ح اجلوائز للنصوص املدرجة أدناه حس�ب‬ ‫اس�تحقاقها ومب�ررات فوزه�ا إذ تبلغ قيم�ة اجلائزة األولى‬ ‫(مليونا وخمس�مائة ألف دين�ار عراقي) واجلائ�زة الثانية‬ ‫(ملي�ون دين�ار عراق�ي) واجلائ�زة الثالث�ة (س�بعمائة‬ ‫وخمس�ون أل�ف دينار عراق�ي) واجلائ�زة الرابعة ش�هادة‬ ‫تقديري�ة‪ ،‬وتتكف�ل اللجن�ة التنظيمي�ة للمس�ابقة بطباع�ة‬ ‫الروايات الثالث األولى ومنحها لوح اجلائزة‪:‬‬ ‫اجلائ�زة األولى ـ رواية خري�ف العصافير للروائي خالد‬ ‫اقلع�ي ‪ /‬م�ن املغرب‪ :‬متي�زت ه�ذه الرواية بتكني�ك وحبكة‬ ‫عاليتي املس�توى وبنية روائية متماسكة ذات لغة تواصلية‬ ‫س�ردية عالية التركيز والكثاف�ة‪ ،‬وأداء جتريبي مبتكر على‬ ‫مس�توى جمالي�ات الن�ص ومعايي�ره البالغي�ة‪ .‬أم�ا عل�ى‬ ‫مس�توى اخلطاب فقد فضح�ت هذه الرواية م�ا يتعرض له‬ ‫اإلنس�ان العربي من ممارس�ات وإكراهات س�لطوية وعلى‬ ‫مختل�ف املس�تويات االجتماعي�ة واالقتصادي�ة والثقافي�ة‬ ‫والسياس�ية الت�ي جتعل�ه عرض�ة لالنهي�ار واالرت�كاس‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫خالد أقلعي‬ ‫واالنحراف وانعدام الرؤية الصحيحة‪.‬‬ ‫اجلائ�زة الثانية ـ رواية عودة املوتى‪ ،‬للروائي عزت عبد‬ ‫العزيز حجازي ‪ /‬من جمهورية مصر العربية‬ ‫اجلائزة الثالثة ـ خرفان جرجيس ‪ ...‬األس�ود واألبيض‬ ‫والباريسي‪ ،‬للروائي نعيم عبد مهلهل ‪ /‬من العراق‬ ‫اجلائزة الرابعة ـ ذاكرة اجلم�ر‪ ،‬للروائي نبيل بن جلول‬ ‫‪ /‬من تونس‪.‬‬ ‫٭ كاتب من املغرب‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫الناقد السينمائي العراقي أحمد ثامر جهاد‪:‬‬

‫تداعيات‬

‫على الناقد ان يكون مثقفا اوال!‬ ‫حوار‪ :‬صالح سرميني‬

‫وصحافي‬ ‫سينمائي‪،‬‬ ‫ناقد‬ ‫أحمد ثامر جهاد‪ٌ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫واحتادات‪،‬‬ ‫جمعيات‪،‬‬ ‫عراقي‪ ،‬عضو في‬ ‫ٍ‬ ‫ونقابات مختلفة في العراق‪ :‬جمعية نقاد‬ ‫السينما العراقيني‪ ،‬االحتاد العام لألدباء‪،‬‬ ‫والكتاب‪ ،‬إحتاد املسرحيني العراقيني‪ ،‬نقابة‬ ‫الصحافيني العراقيني‪ ،‬مدير منتدى (أصدقاء‬ ‫السينما) في الناصرية منذ ‪.2006‬‬ ‫صدر له ‪:‬‬ ‫ـ ّمديات الصورة‪ ،‬واإلتصال‪ ،‬األثر الفني‬ ‫ُاملتبادل بني الرواية‪ ،‬والفيلم – تونس‪1989 /‬‬ ‫ـ عاملنا في صورة ـ وزارة الثقافة العراقية –‬ ‫بغداد‪.2006 /‬‬ ‫ـ حيوات‪ ،‬وصور‪ -‬دار مقهى‪ -‬كاليفورنيا‪-‬‬ ‫الواليات املتحدة‪.2011 /‬‬ ‫عمل في عد ٍد من الصحف‪ ،‬والوكاالت‬ ‫العراقية‪ ،‬العربية‪ ،‬واألجنبية‪ ،‬ونشر العديد‬ ‫من املقاالت‪ ،‬والدراسات النقدية في الصحف‪،‬‬ ‫واجملالت العراقية‪ ،‬والعربية‬ ‫شارك في العديد من املؤمترات‪ ،‬واملهرجانات‬ ‫الفنية‪ ،‬والثقافية داخل العراق‪ ،‬وخارجه‪.‬‬ ‫حوار معه في إطار سلسلة احلوارات التي‬ ‫هنا‪ٌ ،‬‬ ‫أجريها مع نقاد السينما العرب‪.‬‬ ‫■ أحمد تامر جهاد‪........‬‬ ‫س�ؤال‪ ،‬أو مناقش�ة‪ ،‬أشير َ‬ ‫َ‬ ‫حذفت��� ‫بأنك‬ ‫أي‬ ‫■ قبل ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫وحولت�ه من «ثامر»‬ ‫(نقطة ضرورية) من اس�م أبي‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫متاش�يا مع لسان أهل الشام‪ ،‬هل بوسعي‬ ‫إلى «تامر»‬ ‫إستعادة نقطتي ؟‬ ‫ً‬ ‫حس��نا‪ ،‬أحمد ثام��ر جهاد‪ ،‬في النب��ذة التعريفية‬ ‫■‬ ‫الحظ��ت َ‬ ‫بأنك‬ ‫التي أرس��لتَ ها ل��ي (واملنش��ورة أعاله)‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وصحفي)‪ ،‬وكم��ا تعلم‪ ،‬هناك‬ ‫س��ينمائي‪،‬‬ ‫كتبت (ناقد‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫خالف حول طبيعة الصحفي الذي يكتب عن الس��ينما‪،‬‬ ‫يتميز أحدهما عن اآلخر ؟‬ ‫والناقد السينمائي‪ ،‬هل ّ‬ ‫■ بإم�كان الناق�د الس�ينمائي تطوي�ع عم�ل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الصحافة لصاحله‪َ ،‬‬ ‫س�بقا مبُ تطلبات‬ ‫إدراكا ُم‬ ‫ويلزمه‬ ‫تتحم�ل ً‬ ‫زادا من‬ ‫الكتاب�ة في الصحاف�ة‪ ،‬ولها‪ ،‬فهي ال‬ ‫ّ‬ ‫تن�وع املنابر‬ ‫العي�ار الثقيل‪ ،‬تكمن املش�كلة في ندرة ّ‬ ‫الصحفي�ة‪ ،‬أما إصرار إدارة املهرجانات الس�ينمائية‬ ‫ً‬ ‫أمر غريب‬ ‫العربي�ة على إعتب�ار الناقد‬ ‫صحفيا‪ ،‬فه�و ٌ‬ ‫ضمني بهوية الناقد السينمائي‪.‬‬ ‫يضمر عدم إعتراف‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي الغ�رب‪ ،‬هن�اك إمكانية قب�ول ّ‬ ‫كل من�ط كتابة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قائم�ا بذات�ه‪ ،‬مبعن�ى‪ ،‬ثم�ة كت�اب‬ ‫جنس�ا‬ ‫بوصفه�ا‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ومراجعات‬ ‫متابعات‪،‬‬ ‫صحفيون متخصصون بكتابة‬ ‫معني بقراءة تقلبات األفالم‬ ‫فيلمية موجزة‪ ،‬بعضهم‬ ‫ّ‬ ‫في شباك التذاكر‪ ،‬مثلما يعنى البعض اآلخر بإجراء‬ ‫ٍ‬ ‫مقابالت مع صناع األفالم‪ ،‬وتتبع أخبار الفن لغرض‬ ‫كتابة تقارير صحافية عن ه�ذا الفيلم‪ ،‬أو ذاك‪ ،‬بينما‬ ‫يحمل الناقد مهمة أوس�ع‪ ،‬وال أش�ير هنا إلى تراتبيةٍ‬ ‫تض�ع الصحفي ف�ي مرتبة أدن�ى‪ ،‬الناق�د‪ ،‬وإن زاول‬ ‫الصحاف�ة‪ ،‬لكن�ه يبقى أقرب إل�ى الكتاب�ة اإلبداعية‬ ‫التي بوس�عها منح ّ‬ ‫الفن قيمته اجلمالي�ة‪ ،‬والفكرية‪،‬‬ ‫وهو ما توفره بعض اجملالت املتخصصة‪ ،‬لكن‪ ،‬حتى‬ ‫مجالتنا الثقافية لها أفق محدود في تناول الس�ينما‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫صفح�ات قليل�ة ضمن أب�واب اجمللة‪،‬‬ ‫الت�ي تف�رد لها‬ ‫واجمللات الس�ينمائية العربي�ة ذات صبغة صحفية‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫■ه��ل س��يكون لنا في يوم م��ا مجلة ب��وزن (دفاتر‬ ‫الس��ينما) الت��ي غيرت مس��ار الثقاف��ة الفرنس��ية منذ‬ ‫أكث��ر من نصف قرن‪ ،‬وفتحت له��ا ً‬ ‫أفقا جديد ًا للحداثة‪،‬‬ ‫والتنوير؟‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫حوارات م�ع بعض نقاد‬ ‫أصارح�ك‪ ،‬أن�ه‪ ،‬وبعد‬ ‫■‬ ‫الس�ينما الع�رب‪ ،‬ل�م يتزحزح أح�دٌ من مكان�ه‪ ،‬ولم‬ ‫يحدث ما ُ‬ ‫كنت أتوقعه‪.‬‬ ‫■ ال أح��د يح��ب مغ��ادرة موقع��ه‪ّ ،‬‬ ‫إال إذا تأك��د أن‬ ‫اإلجت��اه الذي سيس��لكه يش��ير ببوصلته إل��ى األمام‪،‬‬ ‫أع��رف أن��ك تتوقع أكث��ر من ذل��ك‪ ،‬رمبا حتل��م بإنتزاع‬ ‫ٍ‬ ‫إعتراف��ات غير مس��بوقة‪ ،‬اإلش��ارة إلى أخط��اءٍ ما‪ ،‬أو‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫قناعات جديدة‬ ‫كبوات بعينها‪ ،‬أو تصدير‬ ‫الوق��وف عند‬ ‫للق��راء‪ ،‬لكن‪ّ ،‬‬ ‫بكل األحوال‪ ،‬أن ال تأت��ي اإلجابات مثلما‬

‫تتوقعها‪ ،‬يعني أنك على موعدٍ مع ماهو مثير‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حت�اورت معه�م‪ ،‬على‬ ‫■ ل�م أقص�د النق�اد الذين‬ ‫العك�س‪ ،‬كان�وا متعاونين‪ ،‬متفهمين‪ ،‬صبوري�ن‪،‬‬ ‫ومقتنعين بالفك�رة‪ ،‬لك�ن‪ ،‬كن�ت أطم�ح إل�ى إث�ارة‬ ‫ورمبا املعارك‬ ‫اجلدل‪ ،‬وا ُملناظ�رات الفكرية النقدي�ة‪ُ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫البناءة‪ ،‬أو الهدّ امة‪ ...‬الفرق‪.‬‬ ‫■ في نهاية األمر لن تس�تطيع مح�اورة اجلميع‪،‬‬ ‫وال أظن ذلك ً‬ ‫مهما‪ُ ،‬رمب�ا يكفي حوار‪ ،‬أو إثنان إلثارة‬ ‫نقاش حول قضية فنية معينة‪ ،‬ال‬ ‫جدل م�ا‪ ،‬أو تطوير‬ ‫ٍ‬ ‫ميكن اآلن احلكم على مستوى‪ ،‬أو أهمية ما أجنز‪.‬‬ ‫َ‬ ‫بنظرك سيتحمل الوزر األكبر أمام‬ ‫لكن‪ ،‬من تعتقد‬ ‫القارئ‪َ ،‬‬ ‫أنت‪ ،‬أم الناقد الذي ُتحاوره ؟‬ ‫■ في العادة‪ ،‬يعمد بعض نقاد الس��ينما العرب إلى‬ ‫ٍ‬ ‫نتعود‬ ‫إجراء‬ ‫حوارات مع ممثلني‪ ،‬ومخرجني‪ ،‬ولكن‪ ،‬لم ّ‬ ‫بأن يتحاور ناقدان ؟‬ ‫■ ميك�ن أن تك�ون ه�ذه احل�وارات مفي�دة إذا‬ ‫تخطت عقب�ة أن تبدو مث�ل بطاقة ش�خصية للناقد‪،‬‬ ‫س�ياق أوس�ع‪،‬‬ ‫ُرمب�ا لو وضعت جميع احلوارات في‬ ‫ٍ‬ ‫دفتي كت�اب‪ ،‬قد يتمكن أحدهم‬ ‫وحتت ّ‬ ‫مس�وغ ما‪ ،‬بني ّ‬ ‫ُ‬ ‫ملحوظا اآلن‪.‬‬ ‫من إجتراح قراءة ما‪ ،‬ملا ال يبدو‬ ‫َ‬ ‫إشارتك باملشروع الذي أجنزه السينمائي‬ ‫ُتذكرني‬ ‫الفرنس�ي الطليع�ي «جي�رار ك�وران»‪ ،‬من�ذ ع�ام‬ ‫وبالت�وازي م�ع أعماله الس�ينمائيّ ة األخرى‪،‬‬ ‫‪،1978‬‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ؤفلمة‪ ،‬أس�ماها «س�ينماتون»‬ ‫أجن�ز‬ ‫«بورتريهات» ُم ّ‬ ‫ٍ‬ ‫لش�خصيات فنيةٍ ‪ ،‬وثقافيةٍ معروف�ةٍ ‪ ،‬أو غير معروفة‬ ‫م�ن س�ينمائيني‪ ،‬نق�اد‪ ،‬منتجين‪ ،‬صحفيين‪ُ ،‬ك ّتاب‪،‬‬ ‫فالسفة‪ ،‬فنانني تشكيليني‪...،‬‬ ‫ف�ي حوارات�ي مع�ه‪ ،‬ش�رح بأن�ه ميك�ن إعتب�ار‬ ‫ً‬ ‫فيل�م واح�دٌ ‪ّ ،‬‬ ‫أيضا‬ ‫وكل بورتريه ه�و‬ ‫«س�ينماتون»‬ ‫ٌ‬ ‫فيلم بح�دّ ذاته‪ ،‬وبهذا املعنى‪ ،‬فق�د أجنز حتى اليوم‬ ‫ٌ‬ ‫أكث�ر م�ن ‪ 2800‬بورتري�ه‪ ،‬وأك�د‪ ،‬بأن�ه كلم�ا ع�رض‬ ‫ٍ‬ ‫بشكل‬ ‫بورتريهات إضافيّ ة‪ ،‬كلما ّمت اس�تيعاب الفيلم‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫بورتريه�ات كثيرة‪،‬‬ ‫أفض�ل‪ ،‬اجلمه�ور الذي يش�اهد‬ ‫ٍ‬ ‫تصرفات تتقاطع من واحدٍ إلى آخر‪.‬‬ ‫يالحظ‬ ‫وه�ي الفك�رة الت�ي أس�عى إليه�ا‪ ،‬مبعن�ى‪ ،‬ميكن‬ ‫ً‬ ‫منفردا‪ ،‬كم�ا ميكن قراءته‬ ‫قراءة احل�وار مع ناقدٍ م�ا‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫حوارات أخرى‪ ،‬حيث س�وف‬ ‫كتاب م�ع‬ ‫مجتمع�ا في ٍ‬ ‫تظه�ر التش�ابهات‪ ،‬اإلختالف�ات‪ ،‬والتقاطع�ات ف�ي‬ ‫وجهات النظر‪ ،‬األفكار‪ ،‬واآلراء‪.‬‬ ‫َ‬ ‫حوارات�ك مع النقاد‬ ‫■هل يعني ذلك‪ّ ،‬أن مش�روع‬ ‫الع�رب أص�داء ملش�روع «ك�وران»‪ ،‬لك�ن ف�ي ميدان‬ ‫الكلم�ة‪ ،‬وليس الصورة ؟ ُرمبا ميكن التعلق بفرضية‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا‪ ،‬أجد بأن ما أش�ار إليه «كوران» هو‬ ‫كهذه‪،‬‬ ‫أمر قد يتعلق مبفهوم السياق‪ ،‬الذي ترددت أصداؤه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نس�بيا ع�ن الثقاف�ة‬ ‫غريب�ا‬ ‫م�ع احلداثيين‪ ،‬وبق�ي‬ ‫العربية‪ ،‬م�ن هذه الزاوي�ة‪ ،‬ميكن لنا رؤية األش�ياء‬ ‫ٍ‬ ‫تفسيرات مغايرة ملا اعتدنا‬ ‫مبديات أرحب‪ ،‬وإجتراح‬ ‫سماعه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫درست النقد الس��ينمائي‪ ،‬أو على‬ ‫حس��نا‪...،‬أين‬ ‫■‬ ‫َ‬ ‫شخص ما كي يصبح‬ ‫األقل‪ ،‬كيف تعلمتَ ه ؟ وماذا يفعل‬ ‫ٌ‬ ‫لدي إحس��اس بأنه‪ ،‬خالل وقت قصير س��وف‬ ‫ناقد ًا ؟ ّ‬ ‫ينقرض ؟‬ ‫ً‬ ‫أكادمييا‪ ،‬وال أدري‬ ‫■ لم أدرس النقد الس�ينمائي‬ ‫كيف تعلمته‪ ،‬إنه هوى ش�خصي ف�ي البداية‪ ،‬تطور‬ ‫ثم التمرين املتواصل على الكتابة‪،‬‬ ‫إلى نوع من املتعة ّ‬ ‫ً‬ ‫والحق�ا اإلدم�ان‪ ،‬كان أول مق�ال س�ينمائي كتبت�ه‬ ‫عن اخمل�رج «محمد خ�ان» قبل نحو ‪ 18‬س�نة‪ ،‬أتذكر‬ ‫عنوان�ه (محمد خ�ان ‪ :‬مرحلة النضج الس�ينمائي)‪،‬‬ ‫أحيانا إن لم ُتتح َ‬ ‫ً‬ ‫لك فرصة الكتابة‬ ‫قد تش�عر بالذنب‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫أي‬ ‫عجب�ت به‪ ،‬ك�ي يكون امل�رء‬ ‫فيل�م ُأ‬ ‫ع�ن‬ ‫ناق�دا في ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫مثقفا‪ ،‬يتطلب األمر سعة‬ ‫نقدي‪ ،‬عليه أن يكون‬ ‫مجال ّ‬ ‫ٍ‬ ‫إطالع‪ ،‬ومعرفة رصين�ة ال تقتصر على مجال بعينه‪،‬‬ ‫مجساتك‬ ‫من الضروري في حقل السينما أن تكون لك ّ‬ ‫خفي‪ ،‬أما إنقراض‬ ‫املرهف�ة القادرة على التقاط ما هو ّ‬ ‫النقد‪ ،‬فهو أهون بكثير من انقراض البشر‪.‬‬ ‫■ في الس��نوات األخيرة‪ ،‬عمد معظم النقاد العرب‬ ‫ٍ‬ ‫دونات شخصية‪ ،‬هل حققت أغراضها ؟‬ ‫إلى إنشاء ُم‬ ‫متابع جلمي�ع املدونات‪ ،‬لكن‪،‬‬ ‫■ ل�ن ّأدعي بأنن�ي‬ ‫ٌ‬ ‫أجد بعضها يتس�م باجل�ودة‪ ،‬والتنظي�م‪ ،‬واجلمال‪،‬‬ ‫بش�كل ع�ام‪ ،‬فرص�ة للتواص�ل م�ع الق�راء‪،‬‬ ‫وه�ي‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫فضال عن دورها في‬ ‫واملهتمني بالش�أن الس�ينمائي‪،‬‬ ‫أرشفة‪ ،‬أو توثيق جهد الناقد في نافذة محددة‪.‬‬ ‫■ يقول أح��د النقاد‪ ،‬بأنها ظه��رت‪ ،‬وتوقف الكثير‬ ‫منها‪ ،‬ومعظمها دار حول نفس��ه ؟ ومن جهةٍ أخرى‪ ،‬هل‬ ‫ُيعق��ل أن تقتصر الثقافة الس��ينمائية العربية على عددٍ‬

‫■ تريث عند أي مشهد في املدينة العريقة‪،‬‬ ‫س��تجد ما يغ��ري النظ��ر ويدع��و للنف��اذ إلى‬ ‫األعماق‪.‬‬ ‫كل جزء من املدينة يحتفظ مبكانه ومكانته‬ ‫بالق��در ال��ذي يتآل��ف فيه م��ع اجل��زء اآلخر‪.‬‬ ‫بالطة الرصيف تس��تقبل زخة املطر وتسكبها‬ ‫على اس��فلت الش��ارع الذي يحولها إلى فتحة‬ ‫الص��رف‪ ،‬فتندفع املياه إليه��ا بعزمية وكأنها‬ ‫عائدة إل��ى بيتها‪ .‬عمود اإلن��ارة‪ ،‬وإلى جانب‬ ‫ما يقدمه من عون للسائقني‪ ،‬يلقي شعاعا على‬ ‫واجهة املس��رح فتلمع صورة املمثل فتعش��قه‬ ‫أعني امل��ارة فيس��تمر عمل املس��رح‪ .‬وس��اعة‬ ‫امليدان تنفض دقاتها على البالط واإلس��فلت‬ ‫وي��دوم في فتح��ة الص��رف وينطف��ئ ضوء‬ ‫ّ‬ ‫العام��ود‪ ،‬وعلى ض��وء النهار يكتش��ف رواد‬ ‫املسرح اخلدعة ويأتي رواد جدد‪.‬‬ ‫الدم يس��ري في أوصال املدينة‪ .‬ينتقل من‬ ‫اجلامعة إل��ى مبنى البلدية ومحطة الباصات‪،‬‬ ‫ومن كش��ك الصح��ف واملطاع��م العائمة إلى‬ ‫بي��وت املس��نني ون��وادي الليل وم��ا إلى ذلك‬ ‫من كي��ان املدين��ة العريق��ة‪ .‬وحني ينف��ر الدم‬ ‫من األوصال ‪ ،‬يغس��له املطر وتس��تقبله فتحة‬ ‫الصرف في الشوارع‪.‬‬ ‫تفس��ح املدين��ة مكان��ا وهامش��ا لآلهل�ين‬ ‫والقادمني‪ ،‬وضيفتها توزيع الوظائف لكل من‬ ‫يدخ��ل ف��ي نطاقها‪ .‬ال تغفل ع��ن أحد وال أحد‬ ‫فيها بال عمل‪.‬‬ ‫إن األمواج الهادرة م��ن العاطلني عن العمل‬ ‫تعبر ش��وارع املدينة‪ ،‬ترفع الشعارات املطالبة‬ ‫وتؤلف األناش��يد املنددة‪ ،‬ولكنها ال تني ترتد‬ ‫إل��ى املدينة‪ ،‬تل��وذ بحياضها وتش��تكي إليها‬ ‫ظلم الظاملني‪.‬‬

‫عيد احلب من جديد‬ ‫زهير التجاني‬

‫أحمد ثامر جهاد‬ ‫واملدونات ؟ املقارنة مع املئات‪،‬‬ ‫محدود جد ًا من املواقع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ورمب��ا اآلالف املتوف��رة باللغ��ة الفرنس��ية عل��ى ّ‬ ‫األقل‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫متوفر للقارئ‬ ‫تكش��ف عن فجوةٍ عميقة جد ًا بني ماه��و‬ ‫ٌ‬ ‫الفرنس��ي‪ ،‬وما يقرأه العربي‪ ،‬اجلانب اآلخر‪ ،‬أجد بأنها‬ ‫تتشابه في تناولها للشأن السينمائي العام‪ ،‬بينما جند‬ ‫مدونة فرنس��ية مختصة بأفالم الرعب‪ ،‬وأخرى بأفالم‬ ‫الكاوب��وي‪ ،‬وثالث��ة بتاريخ ص��االت الس��ينما‪ ،‬ورابعة‬ ‫باجملالت الس��ينمائية‪ ،‬وخامسة بالس��ينما اآلسيوية‪،‬‬ ‫وسادسة بأفالم املبارزة‪....‬‬ ‫■ أي�ن نح�ن م�ن احل�راك الثقاف�ي‪ ،‬والفن�ي في‬ ‫أي مقارنة هنا‪،‬‬ ‫أسس منطقية لعقد ّ‬ ‫أوروبا‪ ،‬ليس ثمة ّ‬ ‫ولنقله�ا بصراح�ة‪ ،‬ما مقدار ما هو أصي�ل في الثقافة‬ ‫الس�ينمائية ؟ ماه�ي تقالي�د ه�ذه الثقافة‪ ،‬م�ن يهتم‬ ‫به�ا‪ ،‬وأين ميك�ن لنا أن جند أصداءه�ا ؟ وإذا أحببت‬ ‫فت�ح املواج�ع‪ ُ،‬رمبا بوس�عنا أن نتس�اءل كم مطبوع‬ ‫ً‬ ‫س�نويا ؟‬ ‫س�ينمائي يصدر ع�ن دور النش�ر العربية‬ ‫ما هي نس�بة مبيعات الكت�ب الس�ينمائية العربية ؟‬ ‫ك�م عدد املهتمين بالدوريات‪ ،‬واجملالت الس�ينمائية‬ ‫تتص�ور ّأن النخ�ب املثقف�ة م�ن‬ ‫عل�ى ندرته�ا ؟ ه�ل‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وعيا بأهمية السينما ؟‬ ‫أدباء‪ ،‬وكتاب وسواهم‪ ،‬أكثر‬ ‫اإلش�كالية أكبر من السينما ذاتها‪ ،‬وهي غير منفصلة‬ ‫عنه�ا في الوق�ت ذاته‪ ،‬لكن لي�س أمامنا ّ‬ ‫إال التمس�ك‬ ‫بحل�م صغي�ر يس�وغ لن�ا جت�رع العط�ب الكامن في‬ ‫ٍ‬ ‫حيواتنا‪.‬‬ ‫■ بإعتقادي‪ ،‬نس��بة كبيرة من الكتابات العربية عن‬ ‫األف�لام هي باألح��رى تلخيص قصصه��ا‪ ،‬أو وصفها‪،‬‬ ‫وعندم��ا أق��را هذا التأكي��د لناق��دٍ ما‪ ،‬أع��ود إلى بعض‬ ‫كتابات��ه‪ ،‬فأج��ده وق��ع في نف��س املصي��دة ‪ :‬تلخيص‪،‬‬ ‫وص��ف‪ ،‬وبعض االراء الس��ريعة عن اجلوان��ب الفنية‪،‬‬ ‫واجلمالية للفيلم‪...‬‬ ‫ً‬ ‫■ احلديث عن قصة الفيلم ليس ً‬ ‫منبوذا‪ ،‬وقد‬ ‫أمرا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أحيانا لطرح وجهات نظر‪ ،‬إيضاح‪ ،‬أو‬ ‫ضروريا‬ ‫يكون‬ ‫تأويل مغزى مش�هد ما في سياق كتابة نقدية أوسع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وبكل‬ ‫يضر مبس�توى الكتابة‪،‬‬ ‫لكن اإلكتفاء به وحده ّ‬ ‫يط�ور الناق�د أدوات�ه‪ ،‬وينفت�ح‬ ‫األح�وال‪ ،‬ميك�ن أن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫آف�اق أرحب في صلب البن�اء اجلمالي‪،‬‬ ‫معرفي�ا على‬ ‫ٍ‬ ‫والفكري للفيلم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نوع��ا م��ن تبس��يط العالق��ة ب�ين الناق��د‬ ‫■ أج��د‬ ‫السينمائي العربي‪ ،‬والسينما‪ ،‬وحتى قصور ًا في دوره‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س��ينمائي‬ ‫متخصصا في نوع‬ ‫عربيا‬ ‫ناقدا‬ ‫مث�لا‪ ،‬ال أجد‬ ‫ٍّ‬ ‫ً‬ ‫تعاليا يصل إلى حدّ احتقار بعض‬ ‫مع�ين‪ ،‬وحتى أالحظ‬ ‫األنواع‪ ،‬والس��ينمات‪ ،‬مثل ‪ :‬األفالم اجلماهيرية‪ ،‬أفالم‬ ‫الرعب‪ ،‬الكاوبوي‪ ،‬السينما الهندية‪...،‬‬ ‫ُ‬ ‫ولست متأكدا من‬ ‫■ هذه مش�كلة مش�خصة فعال‪،‬‬ ‫طبيعة أس�بابها‪ُ ،‬رمبا لألمر عالقة بتقاليدنا الثقافية‬

‫في مديح املدينة العريقة‬ ‫أحمد محمد الرحبي ٭‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫املدينة وطن‪ .‬وإن لم تكن وطنا فهي بال شك‬ ‫قاعة انتظار في مطار‪.‬‬ ‫من��ذ أول حجر وض��ع لها واملدينة تس��عى‬ ‫لبلوغ الكمال‪ .‬الناس وحياتهم فيها‪ ،‬وظائفهم‬ ‫وعطالتهم‪ ،‬مشاريعهم الواقعية والالواقعية‪،‬‬ ‫أحالمهم ومغامراته��م‪ ،‬كل ذلك يهيئ للمدينة‬ ‫خطاطة عملها اليومي املستمر‪.‬‬ ‫ثمة عدوى مباش��رة بني الس��كان واملدينة‪.‬‬ ‫إن الضعف الذي ينتاب املهن والنقابات وغير‬ ‫ذلك من اشتغاالت الناس يظهر جليا على وجه‬ ‫املدينة‪ ...‬ف�لا تعود البالطة مكترثة بالش��ارع‬ ‫ويتخاصم املاء مع حف��رة اجملاري ويتبع ذلك‬ ‫وهن يصيب الرابطة املدنية بني السكان‪.‬‬ ‫وال س��بيل أم��ام املدينة (لتك��ون جديرة بهذا‬ ‫االس��م‪ ،‬ش��كال ومعن��ى) س��وى تلبي��ة حاج��ة‬ ‫الكائن��ات الت��ي تعي��ش ف��ي نطاقه��ا وإش��باع‬ ‫رغباتهم بل ومتكينهم من السير خلف أهوائهم‪.‬‬

‫عام�ة‪ ،‬مبا تتس�م ب�ه من عش�وائية‪ ،‬وس�وء تنظيم‪،‬‬ ‫وإس�تخفاف ملح�وظ‪ ،‬لكن ثم�ة بيننا م�ن يكتب عن‬ ‫أن�واع فيلمي�ة مختلف�ة إذا م�ا كان�ت هناك مناس�بة‬ ‫للكتابة‪ ،‬س�واء عن أفلام الرعب‪ ،‬أو س�ينما اخليال‬ ‫العلم�ي‪ ،‬أو الرومان�س‪ ،‬وس�واها‪َ ،‬‬ ‫ولك أن تس�دّ لنا‬ ‫جبهة السينما الهندية‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ومزيف في النقد السينمائي؟‬ ‫حقيقي‪،‬‬ ‫■ هل هناك‬ ‫ّ‬ ‫■ م�ا ال�ذي نس�تطيع فهم�ه م�ن تعبي�ر (الناق�د‬ ‫احلقيقي) – إذا صحت هذه التسمية ‪ -‬أكثر من كونه‬ ‫بصدق‪،‬‬ ‫الش�خص ال�ذي ينتمي إلى حق�ل إش�تغاله‬ ‫ٍ‬ ‫وجدية‪ ،‬ومس�تعد لتطوير أدواته‪ ،‬وتوس�يع مداركه‬ ‫ألنه‪ ،‬ببساطة‪ ،‬يجد ذاته في هذا املشغل اإلبداعي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حقيقي��ا‪ ،‬أو‬ ‫■ أقص��د‪ ،‬ه��ل ميك��ن أن يك��ون الناقد‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫جتعلك تعتقد‬ ‫مزيف��ا‪ ،‬ما هي املعايير الش��خصية الت��ي‬ ‫بأن هذا حقيقي‪ ،‬واآلخر مزيف ؟‬ ‫ّ‬ ‫كل م�ن يستس�هل مهن�ة الكتاب�ة‪ً ،‬‬ ‫■ ّ‬ ‫أي�ا كان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وب�كل م�ا يجعل من‬ ‫يس�تخف بذاته‪،‬‬ ‫جنس�ها‪ ،‬فه�و‬ ‫الكلمة مس�ؤولية حقة أمام العال�م الذي ننتمي إليه‪،‬‬ ‫وجمالي�ة الكتاب�ة ه�ي األخ�رى بحاج�ةٍ إل�ى جه�دٍ‬ ‫ص�ادق‪ ،‬ودؤوب‪ُ ،‬رمبا ّ‬ ‫كل م�ا نقوله هنا ال يخرج عن‬ ‫العموميات‪ ،‬فليس ثمة معيار دقيق لقياس هذا األمر‪،‬‬ ‫مبا يشبه قياس األشياء باملسطرة‪.‬‬ ‫■ عندما عم��د ثالثة من النقاد العرب إلى تأس��يس‬ ‫ً‬ ‫فج��أة ظهرت‬ ‫دول��ي لنق��اد الس��ينما العرب»‪،‬‬ ‫«إحت��اد‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫وإش��كاليات من بع��ض األش��خاص‪ ،‬وكانت‬ ‫عوائ��ق‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫اعتراضات على التس��مية نفسها «دولي»‪ ،‬وملاذا‬ ‫لديهم‬ ‫يؤسسون‬ ‫يتأسس من طرف نقاد املهجر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واألهم بأنهم ّ‬ ‫ّ‬ ‫ألغراض ش��خصية‪ ،‬ومصال��ح‪ ،‬ومنفعة‪،‬‬ ‫هذا االحت��اد‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫متاما ؟‬ ‫ثم توقف املشروع‬ ‫ومن ّ‬ ‫■ ال أج�د االعت�راض الص�ادر م�ن هن�ا‪ ،‬أو هناك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كافيا إللغاء ذاك املشروع الذي أيده العديد من‬ ‫سببا‬ ‫النق�اد‪ ،‬الس�يما‪ّ ،‬‬ ‫وأن احلراك النقدي م�ا زال بحاجةٍ‬ ‫إل�ى مظلة مهنية ذات صبغة دولية ميكن لها أن تنظم‬ ‫جهوده‪ ،‬وتستحث أفضل ما فيه‪ ،‬وتعزز حضوره في‬ ‫احملافل الس�ينمائية‪ ،‬رمبا ما زال املبادورن للمشروع‬ ‫مطالبني بإيض�اح تفاصيل ذاك اإلخف�اق‪ ،‬وهم جزء‬ ‫منه ّ‬ ‫بكل االحوال‪.‬‬ ‫أكيد‪ ،‬ولكن يبدو ّ‬ ‫بأن املش�كلة أعم�ق من ذلك‪ ،‬لقد‬ ‫رف�ض البعض االنضمام إلى االحتاد‪ ،‬ووقف آخرون‬ ‫ُ‬ ‫فكرت بإنشاء قاعدة بيانات‪،‬‬ ‫ضدّ ه‪ ،‬في إحدى املرات‪،‬‬ ‫الكثير من النقاد العرب رفض إمالء قس�يمة‪ ،‬مع أنهم‬ ‫جميعا‪ ،‬وبدون إس�تثناء‪ ،‬ال يتذمرون ً‬ ‫ً‬ ‫أبدا من تعبئة‬ ‫للمشاركة في أصغر‪ ،‬وأكبر مهرجان‬ ‫قس�ائم تعريفية ُ‬ ‫سينمائي خارج حدود البالد العربية‪.‬‬ ‫■ بالنظر إلى ّ‬ ‫كل هذا البؤس الثقافي الذي نعيش��ه‪،‬‬

‫في البدء تقي��دت املدينة بنهج مؤسس��يها‬ ‫وتش��كلت لبناتها م��ن فيض إلهامه��م‪ ،‬أولئك‬ ‫الذين اختاروا املكان ووضعوا حجر األساس‬ ‫حلياة قادمة‪ .‬ولكنها كبرت وعاشت التجارب‬ ‫وتخط��ت املراح��ل وص��ار له��ا قل��ب يرجتع‬ ‫خفقانه في احلجر والبشر‪.‬‬ ‫وليس للمدين��ة العريقة والكبيرة (بقلبها ال‬ ‫بحجمها) س��لطة من أحد واحد أو من عشيرة‬ ‫طاغي��ة‪ ،‬فه��ي وبع��د أن تربعت عل��ى األرض‬ ‫وآمن��ت ألدميه��ا‪ ،‬وبع��د أن خب��رت األن��واء‬ ‫وحفظت ع��ادات مداراته��ا الفضائية‪ ،‬بعد أن‬ ‫ش��هدت حركة األجي��ال وتعاقبه��ا‪ ،‬وبعد أن‬ ‫حتررت من عقدة العتق واجلدة‪ ،‬بكلمة واحدة‬ ‫حني ش��بت عن الط��وق ونضج��ت‪ ،‬أصبحت‬ ‫ِح�لا من االلتزام بس��لطة فردية أو عش��ائرية‬ ‫وصارت تتبع ناموسا مدونا بأحرف احلياة‪.‬‬ ‫إنه��ا تف��رش احلي��اة للس��كان (املقيم�ين‬ ‫والوافدين) وتعلمهم طريقة املشي‪.‬‬ ‫تعتن��ي املدينة بنفس��ها وتعمل عل��ى إبداء‬ ‫محاس��نها ولكنه��ا ال تبت��ذل وتتب��رج؛ فكلما‬ ‫تك��دس لديها ش��يء م��ن عطايا األي��ام وزينة‬ ‫التاريخ‪ ،‬طوت��ه في متاحفها‪ ،‬وه��ي خزائنها‬ ‫العتيقة‪.‬‬

‫أمر مضحك ً‬ ‫فعال أن تكون لنا ّ‬ ‫كل هذه القامات الطويلة‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫أال ترى أنها طويلة أكثر مما ينبغي ؟‬ ‫ّ‬ ‫ألس�باب‬ ‫(مت ح�ذف فق�رة م�ن ط�رف ا ُملح�اور‬ ‫ٍ‬ ‫رقابية)‪.‬‬ ‫■ ماهو تقييمك للمهرجانات الس��ينمائية العربية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخاص��ة تل��ك الت��ي تنعقد ف��ي بل��دان اخللي��ج‪ ،‬ألنها‬ ‫ً‬ ‫بلدان صغيرة ال تتوفر على‬ ‫تاريخا‪ ،‬وتنعقد في ٍ‬ ‫األحدث‬ ‫صناع��ة س��ينمائية‪ ،‬أو حتى جتربة طويل��ة في اإلنتاج‬ ‫السينمائي ؟‬ ‫■ تعك�س املهرجان�ات الس�ينمائية العربي�ة‪،‬‬ ‫بطريق�ةٍ م�ا‪ ،‬ص�ورة األوض�اع الثقافي�ة العربي�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وضمنا‪ ،‬مكانة الس�ينما في س�لم أولوي�ات الثقافة‪،‬‬ ‫بوع�ي‬ ‫للنه�وض‬ ‫احلكوم�ات‬ ‫خط�ط‬ ‫م�ن‬ ‫ونصيبه�ا‬ ‫ّ‬ ‫مجتمعاتها‪ .‬األمر متفاوت من بلدٍ إلى آخر‪ ،‬بالنس�بة‬ ‫للخلي�ج‪ ،‬أتص�ور أن املهرجان�ات الس�ينمائية ه�ي‬ ‫حالة إيجابية بوس�عها أن تسفر عن بلورة مالمح ما‬ ‫للس�ينما اخلليجية‪ ،‬والتي ُت ّلوح بشائرها في األفق‪،‬‬ ‫مهرجاني اخلليج‪ ،‬ودبي‬ ‫في الغضون كشفت فعاليات‬ ‫ّ‬ ‫عن مواهب س�ينمائية ش�ابة تس�تحق نيل فرصتها‪،‬‬ ‫وس�يكون لها ً‬ ‫يوما م�ا مكانة الئقة في خضم س�عيها‬ ‫للتعبي�ر ع�ن حاجات‪ ،‬وهم�وم‪ ،‬وتطلعات اإلنس�ان‬ ‫العرب�ي ف�ي دول اخلليج‪ ،‬لكن وف�رة املهرجانات‪ ،‬أو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حتمي�ا لنه�وض‪ ،‬أو أفول‬ ‫مؤش�را‬ ‫غيابه�ا ل�ن يكون‬ ‫الس�ينما ف�ي بلدٍ م�ا‪ ،‬األه�م من ذل�ك كل�ه‪ ،‬أن يعتاد‬ ‫اجلمه�ور عل�ى طق�س الصال�ة الس�ينمائية لتصبح‬ ‫حاجة أساسية من حاجاته‪.‬‬ ‫■ وماذا عن املهرجانات السينمائية في العراق ؟‬ ‫■ ال يوج�د وفرة في املهرجانات الس�ينمائية في‬ ‫الع�راق‪ ،‬وما أجنز حت�ى اآلن متواضع‪ ،‬ويحتاج إلى‬ ‫املزيد من اخلبرات‪ ،‬والتنظي�م‪ ،‬واجلدية‪ ،‬واملتابعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬هناك عدد من األصدقاء يس�عون إلى‬ ‫والدع�م‬ ‫إرس�اء تقاليد صحيحة في هذا الشأن احليوي‪ ،‬لكن‬ ‫بع�ض املهرجان�ات تهوي�ل إعالم�ي لي�س ّ‬ ‫إال‪ ،‬وبني‬ ‫الس�ينمائيني من ال يضيره ذل�ك‪ ،‬وثمة من هو منتفع‬ ‫من أوضاع كهذه‪.‬‬ ‫َ‬ ‫جائزة‬ ‫وأردت أن متنح‬ ‫كنت في جلنة حتكيم‪،‬‬ ‫■ ل��و َ‬ ‫َ‬ ‫لناق��دٍ‬ ‫عرب��ي‪ ،‬من هو ه��ذا الناق��د‪ ،‬وماهي‬ ‫س��ينمائي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫مبرراتك‪.‬‬ ‫عربي‬ ‫■ إذا كنا بصدد تثمني جهود ناقد سينمائي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫أثرى املكتبة الس�ينمائية مبؤلفاته‪ ،‬وتراجمه‪،‬‬ ‫عن أفالمه‪ ،‬فهو الناقد املصري «هاشم النحاس»‪ ،‬كما‬ ‫تعجبني كتاب�ات البحريني «أمني صالح» مبا حتمله‬ ‫ثقافي وس�عة إطالع‪ ،‬وم�ن اجليل الالحق‪،‬‬ ‫وعي‬ ‫ّ‬ ‫م�ن ّ‬ ‫هناك عدد غير قليل من النقاد الس�ينمائيني يستحق‬ ‫االحتفاء بهم‪ ،‬وبجهودهم ا ُملثابرة‪.‬‬

‫تلك البناية الضخمة التي تنازلت عن قطعة‬ ‫من هامته��ا لتس��هيل حركة املارة ق��د أبرمت‬ ‫ميثاق ش��رف بني احلجر والبشر‪ .‬ومن صور‬ ‫املدين��ة العريقة أيض��ا‪ :‬البرمل��ان الوقور الذي‬ ‫من��ح نافورت��ه لألطفال ومد حديقت��ه لألقدام‬ ‫الالهي��ة‪ .‬قبع��ة الش��حاذ فاغ��رة عل��ى س��لم‬ ‫املكتبة العامة‪ .‬الطيور تشرب من بحيرة مبنى‬ ‫البلدية والكلب املشرد ينام في حرم اجلامعة‪.‬‬ ‫العج��وز املتقاع��د ي��زاول هوايت��ه ف��ي صيد‬ ‫الس��مك من بحيرة الش��ركة الكب��رى‪ ،‬كل يوم‬ ‫وفي نف��س املكان‪ .‬عامل النظافة يحمل جهازا‬ ‫يكش��ف ع��ن ذرات الزجاج في رمل الش��اطئ‬ ‫واملشرد السكير يكس��ر زجاج احلانة ليحظى‬ ‫بأيام أخرى في احلبس‪ .‬عرض الباليه اجلديد‬ ‫ُيحيي قصص اجلدات والرس��ام يبيع لوحته‬ ‫قب��ل اكتمالها‪ .‬أم��ا موظف الدرجة العاش��رة‬ ‫فيسري عن نفس��ه باملشي على رصيف النهر‬ ‫ّ‬ ‫أو مراقب��ة اإلعالنات اجلدي��دة أو الولوج إلى‬ ‫املكتبة العامة بعد أن يرمي إلى قبعة الش��حاذ‬ ‫بالعمل��ة النقدية األخي��رة املتبقية م��ن راتبه‪،‬‬ ‫رمية شاقولية موفقة‪.‬‬ ‫٭ كاتب ُعماني‬

‫■ أفقت‪ ،‬ودون متاطل قفزت من الفراش‪ ،‬متاما مثلما كنت أنهض طفال‬ ‫صباح يوم العيد‪ ،‬إحساس ظننته اندثر مع اختفاء الطفولة في ماض‬ ‫سحيق‪...‬وهاهو يعود‪ ،‬بعد عشرات السنني‪ ...‬لم يتغير شيء‪ ،‬الطفولة‬ ‫مستمرة واألعياد متواصلة‪ ،‬أنا فقط من تغير أو تغيب‪ ...‬تهت طويال‬ ‫في زحمة تائهة بدورها‪ ،‬تناثرت مع السنوات في صحراء البحث عن‬ ‫مبرر لوجودها‪...‬رحلة تيه فقدت فيها كل متاعي‪..‬إال ضوءا خافتا ظل‬ ‫يشع في مكان ما في قاع روحي رمبا‪...‬ضوء كان مينحني ثقة عمياء‬ ‫بأني ال بد ان أخرج من جوف احلوت الرملي‪...‬‬ ‫وهمة عالية أعددت كأس شاي أخضر‪ ،‬نعم ‪...‬شاي أخضر‪،‬‬ ‫بحماس َ‬ ‫وليس القهوة السوداء املعتادة ‪ .‬منذ اليوم سأحترم تعليمات الطبيب‪،‬‬ ‫فهناك فعال ما يستحق احلياة‪ ،‬وأنا أريد اآلن أن أعيش مستمتعا‬ ‫بصحة متكنني من التلذذ مبا تبقى لي من عمر ‪ .‬إذن ال قهوة بعد اليوم‪،‬‬ ‫ال دهون وال أكل بعد منتصف الليل وفي محالت األكالت اجلاهزة‪ ،‬ال‬ ‫تدخني بعد اليوم وال فودكا مهما كانت املناسبة‪....‬فلدي اآلن مبررات‬ ‫مقنعة تشق الصخر في صالبتها ألحافظ على سالمة جسمي وعقلي‪...‬‬ ‫وعلى غير العادة أيضا‪ ،‬لم أجد في نفسي أي استعداد لفتح القنوات‬ ‫اإلخبارية‪ ،‬ال أريد أن ينتكس مزاجي املرح بأخبار العهر السياسي‬ ‫وثمنه الدموي من احمليط إلى اخلليج‪ ،‬وقوادو العالم يتنافسون في‬ ‫بورصات النخاسة حيث بلغت أسعار أرواحنا أدنى مستوياتها‬ ‫في تاريخ وجودنا‪..‬ال ‪..‬ال أريد ‪..‬لذلك أيضا لم أشأ أن افتح رسالة‬ ‫إلكترونية وصلتني من صديق عزيز‪ ،‬من اولئك الذين يطلق عليهم‬ ‫«عرب ‪ ،»48‬فقط ألن ذلك سيرميني مباشرة عقال وروحا في مستنقع‬ ‫كل تلك «األشياء السيئة» التي ال أجد لها حتى وصفا مالئما‪ ،‬تلك‬ ‫األشياء التي ال حتدث حتى في الكوابيس األكثر رعبا وعبثية و‪....‬ال‬ ‫‪..‬لن أفتحها‪..‬وألواصل عيدي‪...‬‬ ‫لذلك وبدل كل ذلك‪ ،‬فتحت هديتك يا عزيزتي‪ ،‬أصغيت في حبور إلى‬ ‫وصايا درويش عن حب احلياة‪...‬مع آخر كلمات القصيدة كنت أحضن‬ ‫احلياة بحنو واحترام شديد وأراقصها على إيقاع «زوربا» ‪....‬‬ ‫جتردت من ثيابي‪ ،‬وقفزت إلى احلمام‪ ،‬حتت رشاش املاء تفجرت‬ ‫مواهبي في الغناء أو الزعيق‪ ،‬األمر سيان‪ ،‬وانطلقت حنجرتي بكل ما‬ ‫متلكه من إمكانيات مرعبة تصدح أو تصرخ‪ ،‬األمر سيان أيضا‪ ،‬بأغان‬ ‫وأهازيج شعبية من عيطة وعبيدات الرمى وغيرهما مما ال أدري من أي‬ ‫ال وعي «فرويدي» طفت إلى سطح وعيي حتت املاء‪...‬وبدون إشعار‬ ‫وجدتني أردد أناشيد قدمية من تلك التي كنا نرددها في اخمليمات‬ ‫الصيفية‪...‬‬ ‫انسللت من حتت املاء وأنا أتابع دندنات حمداوية‪ ،‬مسحت عن املرآة‬ ‫الضخمة الضباب املتراكم عليها ونظرت إلى وجهي‪ ،‬سلمت على نفسي‬ ‫وهنأتني بالعيد‪..‬رددت التهنئة على نفسي مبثلها وباحترام مضحك‬ ‫في جديته‪ .‬صار وجهي يشبه وجه إنسان يوم العيد‪ ،‬وعيناي بدا‬ ‫واضحا أنهما بدأتا االحتفال مبكرا قبل اجلميع‪ .‬انتبهت أنه كان البد‬ ‫من ملسة أخرى ال تقل أهمية ضمن هذه الطقوس‪...‬احلالقة ‪ .‬قمت بها‬ ‫مبهل وأناة‪ ،‬على غير العادة‪ ،‬بعدها وضعت كولونيا أهديت لي ذات‬ ‫مناسبة‪...‬تعطرت وارتديت مالبس داخلية تنبعث منها رائحة معطرات‬ ‫الغسيل‪...‬‬ ‫علي أن أسرع قليال‪ ،‬حتى أصل األول إلى املوعد‪ ،‬هل يعقل‬ ‫كان َ‬ ‫أن تصلي قبلي‪ ،‬ال إطالقا‪ ،‬هذا مناف لتقاليد الشهامة واالحترام‬ ‫واإليتيكيت‪ .‬ارتديت مالبس أنيقة‪ ،‬حرصت َ‬ ‫أال تكون مغرقة في‬ ‫كالسيكيتها‪ ،‬حتى ال أبدو ضاربا في عمق الوجود البشري‪ .‬حشرت‬ ‫قدماي في احلذاء اخملصص للمناسبات الهامة واألعياد‪ ،‬نظرت إلى‬ ‫املرآة الكبيرة‪..‬أحسست ببعض الرضى‪ ،‬بعد أن غضطت الطرف طبعا‬ ‫عما أفسده الدهر‪..‬‬ ‫توجهت بخطى واثقة‪ ،‬رغم خفقان خفيف أحسه في قلبي‪ ،‬نحو مقعدي‬ ‫الذي اصبح فجأة وثيرا أكثر من العادة‪..‬فتحت الكمبيوتر وشققت‬ ‫طريقي مباشرة إلى مكان موعد لقائنا ‪..‬‬ ‫لم أحمل معي أي هدايا يا عزيزتي‪...‬ليس معي شيء‪ ،‬سوى ذلك‬ ‫الضوء اخلافت الذي قادني من الصحراء حتى إليك‪....‬‬

‫«حكايات اجلان»‪ ..‬كتاب يرصد «تأثير العفاريت»‬ ‫في حياة املصريني‬ ‫القاهرة ـ األناضول ـ من كوثر اخلولي‪:‬‬

‫«النداهة»‪«..‬اجلني�ة»‪« ..‬العفري�ت»‪«..‬زواج اإلن�س‬ ‫واجل�ن»‪ ..‬بع�ض م�ن أس�اطير يرصده�ا الباح�ث املص�ري‬ ‫«إبراهيم سلامة» في كتابه «حكايات اجل�ان»‪ ،‬والذي يؤكد‬ ‫خالل�ه أن ه�ذه احلكاي�ات الزال�ت له�ا مكان�ة خاص�ة ل�دى‬ ‫املصريين‪ ،‬رغ�م التق�دم التكنولوج�ي غي�ر املس�بوق ال�ذي‬ ‫يشهده العالم في رحاب األلفية الثالثة‪.‬‬ ‫الكت�اب ال�ذي يعتبر دراس�ة أجراها الباح�ث على ‪ 3‬قرى‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را ع�ن‬ ‫مصري�ة‪ ،‬أصدرت�ه وزارة الثقاف�ة املصري�ة‪،‬‬ ‫سلسلة «الدراس�ات الش�عبية» التابع للهيئة العامة لقصور‬ ‫الثقاف�ة‪ ،‬يقع ف�ي ‪ 265‬صفحة من القطع املتوس�ط‪ ،‬ويحتوي‬ ‫على ‪ 4‬فص�ول‪ ،‬باإلضافة إلى املراج�ع‪ ،‬واملصادر‪ ،‬ونصوص‬ ‫احلكايات‪ ،‬التي استندت لها الدراسة‪.‬‬ ‫يغ�وص الكتاب في عال�م املعتقدات الش�عبية للمصريني‪،‬‬ ‫وخاص�ة ح�ول اجل�ان‪ ،‬والعفاري�ت وغيره�ا م�ن الكائنات‬ ‫الغيبي�ة‪ ،‬ف�ي محاول�ة لإلجاب�ة عل�ى أس�ئلة ملح�ة ح�ول‬ ‫املس�تقبل‪ ،‬والغي�ب وال�روح‪ ،‬وتس�اعد القارئ على تفس�ير‬ ‫عالقت�ه بنفس�ه‪ ،‬وباآلخري�ن‪ ،‬والنفع والضرر ال�ذي يترتب‬ ‫على وجود هذه الكائنات الغيبية‪ ،‬وقدرتها على فك الطالسم‬ ‫وحل املشكالت‪.‬‬ ‫ويع�رض سلامة في مقدمت�ه للكت�اب لعدد م�ن املفاهيم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مفتاح�ا لفهم األس�اس ال�ذي ابتك�ر املصريون‬ ‫الت�ي تش�كل‬ ‫من خالل�ه ش�خوص وحكايات اجل�ان والعفاريت؛ فيفس�ر‬ ‫حكاي�ات املصريين عن اجل�ن‪ ،‬كونها «متي�ل إل�ى الواقعية‪،‬‬ ‫ألنه�ا جتس�د بش�كل حس�ي‪ ،‬وملم�وس أف�راد اجل�ان ف�ي‬ ‫احلكاية‪ ،‬بش�كل يجعل من يس�مع تلك احلكايات يصدق أنها‬ ‫عال�م حقيقي‪ ،‬وواقعي بأش�خاصه‪ ،‬ورم�وزه‪ ،‬حيث عادة ما‬ ‫ينه�ي ال�رواي لتلك احلكاي�ة بقول�ه‪ :‬دي(ه�ذه) حقيقة‪ ،‬أنا‬ ‫شفتها(شاهدتها)«‪.‬‬ ‫فف�ي حكاي�ات «اجلني�ات»‪ ،‬يرص�د الباح�ث أن «اجلني�ة‬ ‫تخرج من املياه للش�خص العاب�ر‪ ،‬وجتلس على الطريق‪ ،‬أو‬ ‫على اجلس�ور أعلى املياه‪ ،‬وتطلب من الشخص أن يساعدها‬ ‫ف�ي عمل ش�ئ‪ ،‬وعندما يتحقق الش�خص م�ن طبيعة اجلنية‬ ‫بعالمات متيزها؛ كالش�عر الغزير واألظاف�ر احلديد‪ ،‬وأرجل‬ ‫املاعز‪ ،‬فإذا به يهم بالهروب«‪.‬‬ ‫وف�ي حكاي�ة «النداه�ة«( والت�ي قد تك�ون ذك�ر أو أنثى)‬ ‫«تخ�رج من امل�اء‪ ،‬وتذهب إلى م�كان اإلن�س‪ ،‬تصاحبهم في‬ ‫أعماله�م ف�ي البي�ت‪ ،‬أو الزراع�ة‪ ،‬ويأخ�ذ دور الصاحب‪ ،‬أو‬ ‫الصاحب�ة‪ ،‬وعندم�ا يتحق�ق اإلن�س من�ه؛ ألن له�ا أوص�اف‬ ‫غريبة‪ ،‬كأن تطول أو تقصر أو تتحول ألشكال متغيرة‪ ،‬يهرب‬ ‫الش�خص حتى قدوم النهار‪ ،‬وهو الزمن الذي يكرهه اجلني‬ ‫بحسب املعتقد الشعبي«‪.‬‬ ‫أم�ا عن حكاي�ات زواج اإلنس م�ن اجلن‪ ،‬فتق�ول الرواية‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫الش�عبية كما يرصدها سلامة‪ ،‬إن «الرجل م�ن اإلنس عندما‬ ‫ظهرت له اجلنية طلبت منه الزواج‪ ،‬بش�رط عدم البوح بهذا‬ ‫الس�ر‪ ،‬وال يبوح الرجل بالس�ر إال في س�اعة وفاته لزوجته‬ ‫احلقيقي�ة وأوالده م�ن اإلن�س‪ ،‬بأن�ه تزوجه�ا وأجن�ب منها‬ ‫أوالدا ويعيشون حتت األرض«‪.‬‬ ‫ويالح�ظ ف�ي حكايات زواج اجلنية باإلنس�ي ‪-‬بحس�ب‬ ‫سلامة‪ -‬أنه مت برضا الطرفين‪ ،‬وأقيم لهما عرس كما يحدث‬ ‫في الواقع‪.‬‬ ‫ولم يرصد سالمة حكايات عن زواج انسية من اجلان في‬ ‫ثقافة املصريني‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن «هذه احلكاي�ات ال توجد إال‬ ‫في أخبار احلوادث‪ ،‬في الصحف احمللية‪ ،‬التي ترد عن نساء‬ ‫جميلات يظهر لهن جن�ي‪ ،‬ويعجب بجماله�ن‪ ،‬فيطلب منهن‬ ‫الزواج‪ ،‬وعندما تبوح بالسر يقوم بقتلها«‪.‬‬ ‫ويلح�ظ سلامة أن «أغلب حكاي�ات اجل�ان ال توجد فيها‬ ‫بطولة واضحة‪ ،‬وال نهاية س�عيدة‪ ،‬ولكنها جتس�يد للمعتقد‬ ‫الش�عبي املرتب�ط باجل�ان‪ ،‬م�ن خلال قص ه�ذا الن�وع من‬ ‫احلكايات«‪.‬‬ ‫واس�تندت الدراس�ة إل�ى اختي�ار ثالث�ة مجتمع�ات‬ ‫صغيرة(جزيرة أبو عمرو‪-‬عزبة بدوي‪ -‬عزبة أبو حسين)‬ ‫التابعني ملرك�ز «أبو كبير» في محافظة الش�رقية(دلتا مصر)‬ ‫جلمع املادة امليدانية‪ ،‬وإجراء الدراسة عليها‪.‬��� ‫واختار الباحث هذه األماكن ‪-‬بحسب قوله في الكتاب‪-‬‬ ‫لطبيعته�ا اجلغرافي�ة القريبة م�ن املاء(نهر الني�ل)‪ ،‬وعادة‬ ‫ظه�ور حكاي�ات اجل�ان في مص�ر يك�ون مرتبطا ف�ي املعتقد‬ ‫الش�عبي باملاء‪ ،‬باإلضافة إل�ى أن واحدة من تلك اجملتمعات‪،‬‬ ‫الت�ي مت اختياره�ا ش�هدت بع�ض التغي�رات الثقافي�ة‪،‬‬ ‫مث�ل ارتف�اع مع�دالت التعلي�م‪ ،‬وزي�ادة اس�تخدام األجهزة‬ ‫التكنولوجية‪ ،‬ما ميكن الباحث من رصد العالقة بني االرتقاء‬ ‫التعليمي والثقافي على املعتقدات الشعبية السائدة‪.‬‬ ‫وخلص سلامة في دراس�ته إلى أن «حكاي�ات اجلان هي‬ ‫ج�زء من حياة ومعيش�ة املصريين‪ ،‬يتم اس�تخدامه للتأكيد‬ ‫على معتقد ش�عبي يريد اجملتمع أن يوصل رسالة ما ينشدها‬ ‫من خالله«‪.‬‬ ‫والح�ظ الباحث أن «حكايات اجل�ان والعفاريت هي عالم‬ ‫قائ�م بذاته في مواجه�ة عالم اإلنس»‪ ،‬مش�يرا إلى أن «عادة‬ ‫الس�يدات‪ ،‬وكب�ار الس�ن ه�م من يعمل�ون على ترس�يخ تلك‬ ‫املفاهيم‪ ،‬من خالل وظيفة كامنة لتحذير وابتعاد األطفال عن‬ ‫أماكن خطرة«‪.‬‬ ‫وم�ن املالحظ�ات العامة‪ ،‬الت�ي اس�تنتجها الباحث خالل‬ ‫دراس�ته أن «ارتفاع معدالت التعليم وتغيير النمط الثقافي‪،‬‬ ‫لبعض ه�ذه اجملتمعات التي مت تطبيق الدراس�ة عليها‪ ،‬أدت‬ ‫إل�ى ع�دم القب�ول الت�ام لتل�ك احلكاي�ات‪ ،‬ولكنها رغ�م ذلك‬ ‫اس�تمرت تلك احلكاي�ات متداولة ومقبول�ة‪ ،‬ويرددها صغار‬ ‫السن بشكل أنشط وأكثر قبوال«‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫مطربة أوبرا حتولت للتمثيل‬

‫الفنانة الشابة نهى عادل‪ :‬انا طيبة اقوم بادوار‬ ‫الشر والكوميديا تستهويني‬

‫غسان صليبا «خوليو العرب» بعد غياب طويل‪:‬‬

‫انتظروا جديدي في الغناء والدراما التاريخية‬ ‫بيروت ـ من زهرة مرعي‪:‬‬ ‫بعد نيله لقب فارس املسرح الغنائي االستعراضي‬ ‫ها هو الفنان غسان صليبا ينجز أولى جتاربه‬ ‫في الدراما اللبنانية من خالل بطولته ملسلسل‬ ‫«وأشرقت الشمس»‪ .‬الكاتبة منى طايع متكنت‬ ‫من إقناعه بنصها التاريخي‪ .‬وفي هذا السياق‬ ‫يدافع صليبا عن النص التاريخي رغم غزارة‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا «التاريخ يعيد نفسه ونحن ال نزال‬ ‫الواقع‪،‬‬ ‫نعاني االحتالل»‪.‬‬ ‫مع صاحب لقب خوليو العرب كان هذا احلوار‪:‬‬

‫نهى عادل‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمد عاطف‪:‬‬ ‫أك�دت الفنانة الش�ابة نه�ى ع�ادل أن دور «تونة»‬ ‫ه�امن في مسلس�ل «الركني» الذي ع�رض في رمضان‬ ‫األخير ش�اهدت مثله�ا في احلياة عن س�يدة األعمال‬ ‫الوصولية‪.‬‬ ‫وقال�ت‪ :‬حصل�ت عل�ى نصائ�ح من اخمل�رج جمال‬ ‫عبداحلمي�د خلال التصوي�ر مم�ا جعلن�ي أجس�د‬ ‫ً‬ ‫جي�دا وطالبن�ي بالتركي�ز ف�ي األعم�ال‬ ‫الش�خصية‬ ‫املقبلة والتنوع في الشخصيات‪.‬‬ ‫ع�ن أصع�ب املش�اهد ف�ي املسلس�ل قال�ت نهى‬ ‫عادل‪ :‬مش�هد رق�ص في غ�رف النوم ول�م اصرح‬ ‫بذل�ك للمخ�رج وحاول�ت ان اقدم رقص بش�ياكة‬ ‫ً‬ ‫اساس�ا ال أرقص وحرصت أال‬ ‫وع�دم ابتذال ألنني‬ ‫يظهر املشهد به أي خروج يتنافى مع طبيعة مشهد‬ ‫رمضان‪.‬‬ ‫أش�ارت إلى أنها ال تش�اهد نفس�ها أثناء التصوير‬ ‫ولكنها ترى العمل أثناء العرض على القنوات‪.‬‬ ‫لف�ت أنظاره�ا آراء جيرانها أدهش�تهم بأدائها في‬ ‫عدد من املش�اهد مث�ل لقطات ليس به�ا كالم وتعتمد‬ ‫على التعبير البصري‪.‬‬ ‫أوضح�ت نهى انه�ا ال ترغ�ب بتقدمي أي مش�اركة‬ ‫ولكنه�ا تبحث ع�ن أدوار تب�رز موهبتها ف�ي التمثيل‬ ‫وتترك بصمة مع اجلمهور‪.‬‬ ‫ع�ن التصوير بأكث�ر من عمل قال�ت‪ :‬أثناء تصوير‬ ‫مسلس�ل «الركني» كنت أصور مسلسلا آخر بعنوان‬ ‫«جداول» أمام س�هير رم�زي وإخراج ع�ادل األعصر‬ ‫وتأجل لظروف انتاجية‪.‬‬ ‫جتس�د نهى ع�ادل ف�ي «ج�داول» طالب�ة جامعية‬ ‫ً‬ ‫أيضا ش�ر ضد الفنانة ريه�ام أمين والدور مليء‬ ‫وبها‬ ‫بالشر‪.‬‬ ‫ش�اركت بدور ش�ريرة مبسلس�ل «اإلخ�وة أعداء‬

‫وفيل�م «األملاني» فهل تواصل بهذه النوعية من أدوار‬ ‫الشر؟‬ ‫قال�ت نهى ع�ادل‪ :‬في عي�د األضحى املقب�ل أتوقع‬ ‫تغي�ر األدوار مع�ي بعد ع�رض فيلم «ف�ارس أحالم»‬ ‫وأجسد فيه شخصية فتاة من حارة ترتدي احلجاب‬ ‫وصديقة الفنانة درة وأدافع عنها في مشهد ضد رجل‬ ‫يتحرش بها ويقع قتيال ويتهموني في قتله‪.‬‬ ‫وقال�ت‪ :‬الس�ينما حال�ة أخ�رى ووض�ع فن�ي وال‬ ‫يهمني االنتش�ار حاليا إال في أدوار جيدة وأركز على‬ ‫السينما في الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫ح�ول األدوار الت�ي تتمناه�ا قال�ت نه�ى‪ :‬أح�ب‬ ‫الكومي�دي جدا وقدم�ت برنامجا على قن�اة أبو ظبي‬ ‫كومي�دي وجن�ح وكان الس�بب ف�ي ترش�حي لفيل�م‬ ‫«فارس أحالم»‪ ،‬وسوف أتوقف عن أدوار الشر حتى‬ ‫ال أحرق نفس�ي وخاصة أنني عندي الكثير لم أقدمه‪،‬‬ ‫بع�د واملهم ان م�ن يعرفني يراني طيبة ويس�ألونني‬ ‫كيف تؤدين الشر‪.‬‬ ‫ع�ن دراس�تها قال�ت نه�ى ع�ادل‪ :‬تخرج�ت ف�ي‬ ‫كلي�ة التربي�ة املوس�يقية وتخصصي غن�اء أوبرالي‬ ‫وشاركت في حفالت بهذه النوعية‪.‬‬ ‫بالنس�بة لعدم ظهورها ف�ي الغناء قال�ت‪ :‬طبيعة‬ ‫الغن�اء األوبرال�ي ال ينف�ع معه�ا الكليب�ات ول�ي ‪12‬‬ ‫عام�ا في األوب�را وانتهيت منذ فترة قليل�ة جدا باليه‬ ‫«زوربا»‪.‬‬ ‫ح�ول األوب�را والتمثي�ل وأيهم�ا تفض�ل قال�ت‪:‬‬ ‫علي‬ ‫أش�عر أنني س�أصل إلى مرحلة الختار ويصعب َّ‬ ‫مش�واري م�ع األوب�را لك�ن التمثي�ل يأخذن�ي ورمبا‬ ‫أع�وض ذل�ك وقته�ا ب�أن أص�ور كليب�ات ال تتضمن‬ ‫األوبرا ولكن األغاني احلديثة‪.‬‬ ‫وع�ن غن�اء التت�رات قالت نه�ى‪ :‬أمتن�ى عمل ذلك‬ ‫ألعبر عن موهبة الغناء عندي‪.‬‬ ‫وجتته�د ع�ادل ف�ي حياته�ا م�ن خلال ترتي�ب‬ ‫خطواته�ا وتعلم�ت ذل�ك م�ن أول مش�اركة باألوب�را‬ ‫وتدربت جيدا بها‪.‬‬

‫■ مل��اذا جذبك س��يناريو «وأش��رقت الش��مس» إلى‬ ‫الدراما اللبنانية؟‬ ‫■ أحب التاريخ‪ ،‬وليس أي تاريخ‪ .‬منى طايع كتبت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جذاب�ا أقنعتني به‪ .‬هي عاجل�ت التاريخ‬ ‫رش�يقا‬ ‫نصا‬ ‫ّ‬ ‫أحس�نا ق�راءة‬ ‫بحرفي�ة عالي�ة‪ .‬ونح�ن كش�عب إن‬ ‫التاري�خ فه�ذا يس�اعدنا على استش�راف املس�تقبل‪.‬‬ ‫تاريخنا حاشد باحملطات املؤملة وهذا املسلسل يضيء‬ ‫على جزء كبير منها‪.‬‬ ‫■ بني التمثيل املس��رحي الذي مترس��ت به على مدار‬ ‫س��نوات طويلة وبني التمثيل الدرامي التلفزيوني ما هو‬ ‫الفرق؟‬ ‫■ يختل�ف التكني�ك بين املس�رح والتلفزيون‪ .‬في‬ ‫حني يحتاج املس�رح إلى حركة أكثر‪ ،‬وتعبير من خالل‬ ‫الوجه‪ ،‬ويكون املمثل على متاس مباشر مع اجلمهور‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‪ ،‬وبالتال�ي‬ ‫فف�ي التلفزي�ون يختل�ف التكني�ك‬ ‫التعبير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مرتاحا لفري��ق املمثلني ال��ذي تألف منه‬ ‫■ هل كن��ت‬ ‫مسلسل «وأشرقت الشمس»؟‬ ‫■ دون ش�ك‪ .‬كنا مع جنوم كبار يتمتعون باخلبرة‬ ‫ً‬ ‫جديدا لفتني مبوهبته‪ .‬في املسلسل‬ ‫الكبيرة‪ .‬ومن كان‬ ‫ً‬ ‫مكس�با له وهم من كب�ار اخملضرمني في‬ ‫أس�ماء تعتبر‬ ‫ً‬ ‫موفقا‬ ‫الدراما اللبنانية‪ .‬ودون ذكر اسماء اجلميع كان‬ ‫بحض�وره‪ .‬وه�ذا م�ا تقوله نس�بة املش�اهدة العالية‬ ‫للمسلسل‪.‬‬ ‫■ ه��ذه اجله��ود الكبي��رة الت��ي تطلبه��ا الدرام��ا هل‬ ‫حمستك للعمل فيها من جديد أم ستعيد حساباتك؟‬ ‫■ علينا ً‬ ‫أوال انتظار نهاية عرض مسلسل «وأشرقت‬ ‫ً‬ ‫وتاليا أن اتلقى‬ ‫الش�مس» للوقوف على رأي الن�اس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا ً‬ ‫ً‬ ‫حاليا‬ ‫مهما‪ ،‬عندها أفكر بتكرار التجربة‪.‬‬ ‫عرضا‬ ‫ليس عندي ما أقوله في هذا اجملال‪.‬‬ ‫■ هل ملس��ت س��خاء االنتاج ك��ون الن��ص التاريخي‬ ‫ً‬ ‫مقنعا؟‬ ‫متطلب جد ًا ليأتي املشهد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫■ كان االنت�اج س�خيا جدا ولم يقص�ر بحق العمل‬ ‫ً‬ ‫مطلقا‪.‬‬ ‫■ كم يرغب اجلمهور بعمل تاريخي في وقت يضغط‬ ‫فيه الواقع املعاصر في اجتاهات مختلفة على البشر؟‬ ‫■ وه�ل التاري�خ بعي�د ع�ن الواق�ع؟ ه�و التاريخ‬ ‫يعيد نفس�ه خاصة في الش�رق وفي لبنان‪ .‬االمور هي‬ ‫نفس�ها‪ .‬ال نزال في زمن االقطاعية‪ ،‬الفساد‪ ،‬االحتالل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫شكال في حقبة مختلفة‬ ‫ونحن في سعي للتحرير‪ .‬نحن‬ ‫إمنا االحداث هي نفس�ها‪ ،‬ومن املؤك�د أن الناس متيل‬ ‫للتاريخي بحيث تقرأه بشكل فني درامي جميل‪.‬‬ ‫■ هل نستنتج أن نص منى طايع توافق مع أفكارك؟‬ ‫■ نعم وبكل تأكيد اقتنعت بها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا كيف‬ ‫■ ب�ين بدايات��ك في الغن��اء وما نعيش��ه‬ ‫تنظر للتغير الذي طرأ على األغنية وكم هو إيجابي؟‬ ‫■ يتغير الش�كل‪ ،‬وتبقى امليلودي احللوة ميلودي‬ ‫مر عليها مئة س�نة‪ .‬ليس للميلودي‬ ‫وفي موقعه�ا ولو ّ‬ ‫اجلميل�ة مكان وزمان وحده الش�كل يتب�دل‪ ،‬وهو في‬ ‫التوزيع واإليقاع العصري والتقنية في التسجيل‪.‬‬ ‫■ مت��رس صوتك م��ع كل جديد معاصر في املس��رح‬ ‫الرحباني فكم كان لديك استعداد لقبول التجديد؟‬ ‫■ االس�تعداد موج�ود ف�ي صوتي الق�ادر على كل‬ ‫انواع الغناء‪ .‬كما أني انسان يتأقلم مع كل تطور يطرأ‬

‫مايلي سايرس تنطلق في جولة موسيقية في الـ‪2014‬‬

‫غسان صليبا‬ ‫عل�ى الفن‪ .‬الطبيعي أن أكون في صلب هذا التطور من‬ ‫خلال صوتي وحض�وري وكذلك من خلال امكاناتي‬ ‫التقنية‪.‬‬ ‫■ كفن��ان هل من االفضل لك أن تقدم أغنية جديدة أم‬ ‫مسرحية؟‬ ‫■ هذا ال مينع ذاك‪ .‬بإمكاني تقدمي مسرحية وكذلك‬ ‫أغنية خارج اطار املسرح وتكون منفردة‪ .‬ليس لنا أن‬ ‫ً‬ ‫أشهرا أو سنوات من‬ ‫نقارن أغنية مبسرحية تس�تلزم‬ ‫االعداد‪ .‬من جهتي أقبل بحب على مسرحية ترضيني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تزامنا معها‪.‬‬ ‫وفي الوقت نفسه بإمكاني تقدمي أغنية‬ ‫■ ي��ردد اجلمه��ور بأن��ه خس��ارة أال يص��دح صوت‬ ‫غسان صليبا بجديد دائم؟‬ ‫■ اش�كرهم‪ .‬اش�كر محبته�م‪ .‬وأش�كر جمي�ع م�ن‬ ‫ً‬ ‫جدي�دا‪ .‬أعده�م بأني ف�ي القريب‬ ‫ينتظرن�ي أن أغن�ي‬ ‫ً‬ ‫العاج�ل س�أقدم له�م جدي�دا‪ ،‬وه�ذه امل�رة ل�ن أطيل‬ ‫الغي�اب‪ .‬إن اراد الله األغنية اجلديدة على النار وآمل‬ ‫أن أجد االغنية املناسبة‪.‬‬ ‫■ مب��اذا توحي ل��ك في ه��ذه املرحل��ة أغنية»وطني‬ ‫بيعرفني وأنا بعرف وطني»؟‬ ‫■ توح�ي ل�ي بأنه يفت�رض بكل انس�ان أن يعرف‬ ‫قيم�ة بل�ده‪« .‬وطن�ي بيعرفن�ي» أغني�ة فيها ن�وع من‬ ‫التوري�ة‪ ،‬فنح�ن متالزم�ون م�ع الوط�ن‪ .‬االنس�ان‬ ‫والوط�ن واح�د‪ .‬الوط�ن م�ن دون ناس ه�و بالنهاية‬ ‫أرض‪ .‬وطن مع ناس يؤمنون به ويحبونه‪ ،‬يحافظون‬ ‫علي�ه ويحمونه بعيونهم وأرواحه�م‪ ،‬فهذا هو الوطن‬ ‫ال�ذي اعرفه ويعرفني‪ .‬وهو الوط�ن الذي يفترض أن‬ ‫ً‬ ‫موجودا‪ .‬الوطن هو مجموع الناس الذين لديهم‬ ‫يكون‬ ‫انتم�اء واح�د‪ ،‬هوي�ة وهاجس واح�د‪ .‬ه�ذه األغنية‬ ‫تعني ل�ي الكثير ألنها حقيقي�ة وصادقة خاصة عندما‬ ‫تق�ول «زرعن�ي بأرضو وزرعتو ب�كل الدني»‪ .‬صحيح‬ ‫أن الفن�ان يخرج من وطن صغير‪ ،‬كما الراحل منصور‬ ‫الرحبان�ي ال�ذي كت�ب ه�ذه األغنية‪ ،‬عنده�ا يتخطى‬ ‫اس�مه حدود الوطن‪ ،‬ويتحول لزرع ميثل وطنه أينما‬ ‫كان‪ ،‬ألن االب�داع ف�ي الش�أن االنس�اني العظيم يُ زرع‬ ‫ف�ي كل العال�م‪ .‬الفالس�فة الكب�ار‪ ،‬األدباء والش�عراء‬ ‫ً‬ ‫حكرا على بلدانهم‪ .‬بل تخطوا حدود أوطانهم‬ ‫ليس�وا‬ ‫وحملوها ونشروها في كافة ارجاء املعمورة‪.‬‬ ‫■ ماذا تعني لك األلقاب خوليو العرب‪ ،‬س��يف البحر‬ ‫وفارس املسرح االول؟‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫مايلي سايرس‬ ‫■ لوس أجنلس‪( -‬يو بي اي) أعلنت جنمة‬ ‫الب�وب األميركي�ة مايلي س�ايرس ع�ن عزمها‬ ‫االنطلاق ف�ي جول�ة موس�يقية خلال الع�ام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وجل�أت س�ايرس (‪ 20‬س�نة) إل�ى موق�ع‬

‫(تويتر) لتعلن انها س�تقوم بجولة موس�يقية‬ ‫في العام ‪.2014‬‬ ‫ث�م ع�ادت وأطل�ت ف�ي برنام�ج تلفزيوني‬ ‫ً‬ ‫أخبارا‬ ‫أعلن�ت م�ن خالل�ه مباش�رة ان لديه�ا‬ ‫س�ارة ل�كل معجبيها وه�ي انها س�تنطلق في‬

‫الـ‪ 2014‬في جولة موسيقية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را موج�ة‬ ‫وكان�ت س�ايرس أث�ارت‬ ‫م�ن االنتق�ادات ألدائه�ا وحركاتها ومالبس�ها‬ ‫املثي�رة‪ ،‬مع العلم انها اش�تهرت في ش�خصية‬ ‫«هانا مونتانا» على قناة (ديزني)‪.‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫ً‬ ‫ونوعا م�ن تقدير للفن�ان وليس‬ ‫■ االلق�اب حتي�ة‬ ‫أكث�ر‪ .‬بالنهاي�ة على الفن�ان أن يعطي ويس�تمر‪ ،‬وأن‬ ‫تك�ون كل واحدة من خطواته أفضل من التي س�بقت‪.‬‬ ‫علي�ه أن يجته�د ويتع�ب‪ ،‬وه�و إم�ا أن يحاف�ظ على‬ ‫األلقاب‪ ،‬يزيدها ويصبح أكثر جدارة بها‪ ،‬أو هو يهبط‬ ‫مع ألقاب�ه‪ .‬أن يقارن الفنان بآخر كبير فهذا ما يش�كل‬ ‫ً‬ ‫حتية ل�ه‪ .‬أو أن يعطى ً‬ ‫تقديرا‬ ‫لقبا فيه فروس�ية فه�ذا‬ ‫له‪.‬‬ ‫■ نعرف دعم الراح��ل زكي ناصيف لك في البدايات‬ ‫إن اردت جتديد أغنية له فماذا تختار؟‬ ‫■ والل�ه احت�ار فيما س�أختار فكل تاري�خ الراحل‬ ‫زكي ناصيف حلو‪ ،‬جمي�ل‪ ،‬حقيقي‪ ،‬ونابع من تواضع‬ ‫األرض‪ .‬زك�ي ناصيف انس�ان متج�ذر ببيئته ومؤمن‬ ‫به�ذه األرض‪ ،‬ورغ�م ثقافت�ه العالي�ة باملوس�يقى‬ ‫ً‬ ‫نابعا من أصالته‪ .‬وهذه هي قيمة‬ ‫العاملية‪ ،‬كان انتاجه‬ ‫الفنان الكبير‪ ،‬وقيمة التطور‪ .‬من املهم أن يتطور‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫محافظا على جوهر بيئته وشعبه ووطنه‪.‬‬ ‫أن يبقى‬ ‫■ تقول ان االعالم اليوم مدفوع الثمن‪ .‬أين أفادك هذا‬ ‫االعالم وأين أزعجك؟‬ ‫■ أقص�د باإلعلام املدف�وع االذاع�ات‪ ،‬وه�ؤالء ال‬ ‫ً‬ ‫متوقف�ا عليهم‪ ،‬ولي�س هم من‬ ‫ألومه�م‪ ،‬فاألم�ر لي�س‬ ‫يحملون هذه اخلطيئة‪ .‬فأي أغنية يدفع صاحبها املال‬ ‫تب�ث بقدر م�ا يريد بغض النظر عن مس�تواها‪ .‬لس�ت‬ ‫ض�د أن تس�تفيد االذاعة م�ن االعالن إن رغ�ب الفنان‬ ‫في أن يدفع‪ ،‬فهو حر و»يسطفل»‪ .‬إمنا اخلطورة تكمن‬ ‫في مس�توى األغنية وقيمتها‪ .‬االغني�ة التي تبث على‬ ‫امللأ يجب أن تتضم�ن مواصفات مح�ددة وأن حتترم‬ ‫اجلمهور‪.‬‬ ‫■ املتابعون للوس��ط الفن��ي يتس��اءلون كيف يتألق‬ ‫ويس��تمر غس��ان صليبا من دون أغنية مصورة متر على‬ ‫الشاشات؟‬ ‫■ أن�ا موجود من خالل عمل مس�رحي‪ ،‬ومن خالل‬ ‫مهرجان كبير يضيء عليه اإلعالم‪ .‬أنا مقل في الفيديو‬ ‫كلي�ب وأظ�ن ه�ذا م�ا يطالبن�ي اجلمه�ور به‪ .‬ه�ذا ما‬ ‫فرضته الظروف‪ .‬إن ش�اء الل�ه االغنية اجلديدة التي‬ ‫نحن بصدد حتضيرها س�يتم تصويره�ا على طريقة‬ ‫الفيديو كليب‪.‬‬ ‫■ هل من كاتب وملحن مقنع تبحث في دفاتره؟‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪ ،‬عندما أختار أخبرك‪،‬‬ ‫■ لس�ت املك اجلواب‬

‫وأقول ملاذا كان هذا اخليار‪.‬‬ ‫■ ما الذي يفرح غسان صليبا في مسيرته؟‬ ‫ً‬ ‫طبعا‪ .‬جناحي في اعمالي املسرحية‪.‬‬ ‫■ هو النجاح‬ ‫ً‬ ‫جديدا‪،‬‬ ‫جن�اح أغنية‪ .‬محبة الناس رغم كون�ي ال أقدم‬ ‫ً‬ ‫جديدا‪ .‬الناس‬ ‫ومع ذلك الناس حتبني وتنتظر أن أقدم‬ ‫تس�أل عني رغم كوني مقل في اعمالي‪ ،‬وهذا يعني أن‬ ‫ً‬ ‫طبعا يفرحني‬ ‫الن�اس تقدر ما قدمته من أعم�ال‪ .‬وهذا‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪ .‬بالنهاية النجاح هو سبب أساسي للفرح‪.‬‬ ‫■ أين يندم غسان صليبا؟‬ ‫■ بصراحة س�واء مع جتربة عادية أو حتى فاشلة‬ ‫ال يراودني الندم‪ ،‬ألن حياتي ليست مسيرة خالية من‬ ‫األخطاء‪ .‬لست مع الندم‪ ،‬إمنا ال شك أنا مع ضرورة أن‬ ‫يتعلم املرء من أخطائه ومن كيس�ه كما يقول املثل‪ .‬في‬ ‫كافة املهن الناس تتعلم م�ن أخطائها‪ .‬كل منا يجب أن‬ ‫يختبر احلياة وأن تختبره احلياة ليتعلم من جتاربه‪.‬‬ ‫من االخط�اء يتكون الوعي ويتكام�ل‪ ،‬وعندها يتمكن‬ ‫أحدنا من أن يعيش حياته بأقل قدر من األخطاء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يوميا؟‬ ‫■ كم يستغرق التلفزيون من وقتك‬ ‫ً‬ ‫كثي�را‪ .‬بصراح�ة أتاب�ع األخب�ار عندم�ا‬ ‫■ لي�س‬ ‫نكون مع حدث سياسي‪ .‬لس�ت اوافق على التوك شو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحدا‬ ‫حاليا‪ .‬املتحاورون يقفون‬ ‫السياس�ي احلاصل‬ ‫مقاب�ل الثاني كم�ا الديوك املتصارعة‪ .‬وهذا ش�كل من‬ ‫احل�وار مللناه‪ .‬هم به�ذا النوع من احلوار يش�حنون‬ ‫الن�اس والبل�د‪ .‬ومع ذلك م�ا زال اعالمي�و التلفزيون‬ ‫مصرين على الصيغة نفس�ها حيث تكون «الش�ريعة»‬ ‫ّ‬ ‫بني اثنين خالية من احلض�ارة واللياقة‪ .‬واحملطات ال‬ ‫تزال تصر على صيغتها نفسها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وطني�ا‪ ،‬وليبدلوا هذا‬ ‫حس�ا‬ ‫ليكن ل�دى اإلعالميني‬ ‫النم�ط من احلوارات ً‬ ‫قليال‪ .‬ش�بعنا من تكرار احلديث‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا يس�تضيفون واحد م�ن ‪ 8‬وآخر من‬ ‫نفس�ه‪ .‬هم‬ ‫‪ 14‬ويب�دأ س�يل احلض�ارة‪ .‬ه�ؤالء ال اش�اهدهم وال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫راقيا يتكلم‬ ‫سياسيا‬ ‫محلال‬ ‫ش�يئا‪ .‬قد اتابع‬ ‫يعنون لي‬ ‫مبوضوعي�ة‪ ،‬يحلل األم�ور ويثير في الن�اس املتلقني‬ ‫الوع�ي بالنس�بة ملس�تقبلهم‪ .‬ف�ي حين أن االخري�ن‬ ‫يس�يرون ف�ي حفلة تكاذب خلال احل�وار‪ ،‬وكل منهم‬ ‫يس�عى ملنس�وب ك�ذب أكثر م�ن اآلخ�ر‪« .‬فليس�تحوا‬ ‫بق�ا‪ .‬خلصنا منهم بقا‪ ».‬كذلك ليس�تحي ه�ؤالء الذين‬ ‫يس�تدعون هؤالء إلى الشاش�ات‪ .‬لقد ش�بعنا من هذا‬ ‫املسلسل البشع الذي ال نعرف متى ينتهي‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫برج احلمل‏‬ ‫عليك أن تدرس وضعك جيدا وان تدرك مسؤولياتك وال حتمل أكثر‬ ‫من طاقتك واحلبيب قد يعطيك فرصة أخيرة ال تضيعها منك‪.‬‬ ‫برج الثور‏‬ ‫احذر فقد ال يكون احلظ حليفك باملشروع اجلديد وعليك أن تكون‬ ‫أكثر حذرا وأن تكون أكثر جدية والتزاما بعالقتك العاطفية‪.‬‏‬ ‫برج اجلوزاء‏‬ ‫عليك أن تكون حذرا من احمليط املهني الذي تعيش به وأن تبتعد عن‬ ‫النميمة ورمبا تشعر بأنك لم جتد بعد الشخص الذي تثق به‪.‬‏‬ ‫برج السرطان‏‬ ‫العديد من القضايا املهمة التي عليك أن تتخذ قرارات سريعة بشأنها‬ ‫تصادفك اليوم وعليك أن تعتاد على غيرة احلبيب وأن تتعامل معها‪.‬‏‬ ‫برج األسد‏‬ ‫ال تعتمد على مصدر واحد للمعلومات وقم بالبحث أكثر وتشعر بأن‬ ‫ً‬ ‫قرارا بشأنه‪.‬‏‬ ‫احلبيب وضعك أمام خيار صعب يجب أن تتخذ‬ ‫برج العذراء‏‬ ‫عليك أن تنهي األمور العالقة اليوم كي تبدأ التنفيذ مبشروع كنت‬ ‫حتلم به وال تدع احلبيب يضيع منك وصارحه مبشاعرك‪.‬‏‬ ‫برج امليزان‏‬ ‫عليك اليوم أن تسوي خالفاتك مع اآلخرين وأن حتل مشكالتك معهم‬ ‫وال تظهر الضعف أمام احلبيب فهو يحب أن يراك قويا‪.‬‬ ‫برج العقرب‏‬ ‫ً‬ ‫ال تدخل في مشروع لست متأكدا من أرباحه‪ ،‬بل عليك أن تدرس‬ ‫الوضع أكثر وال تعتمد على اآلخرين لتوصل مشاعرك للحبيب‪.‬‬ ‫برج القوس‏‬ ‫عليك أن تقوي عالقتك مع أشخاص في مراكز مهمة ما يصب بصاحلك‬ ‫ومشكلتك أنك تعطي مشاعرك ألناس ال يستحقون هذا احلب‪.‬‏‬ ‫برج اجلدي‏‬ ‫عليك أن تسعى إلى تأمني مستقبلك قبل فوات األوان والشعور‬ ‫بالندم وعليك أن تضع حدا لتصرفات احلبيب معك‪.‬‏‬ ‫برج الدلو‏‬ ‫ال تدع عنادك يخسرك الكثير ويتسبب لك مبشكالت أنت بغنى عنها‬ ‫وإذا استمررت بهذه التصرفات فاحلبيب سيهجرك بسرعة‪.‬‏‬ ‫برج احلوت‏‬ ‫تشعر بأنك تضيع وقتك على أعمال روتينية حاول أن تعيد تنظيم‬ ‫وقتك وقد تشعر بأن احلبيب تغير معك وال تعرف كيف تتعامل معه‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫خروج طاهر مصطفى‪ ..‬والطالب ينقذون ماريا‬

‫فضائيات‬

‫مفاجآت «ستار أكادميي» في البرامي اخلامس‬

‫باسم يوسف واإلساءة للذات السيس ّية‪:‬‬ ‫بحسس عليها‬ ‫اللي ع راسه بطحة ّ‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫عال�م بوليوود بفنه الس�احر‪ ،‬وألوان�ه الزاهية‬ ‫حض�ر إل�ى مس�رح «س�تار أكادمي�ي» ف�ي البرامي‬ ‫اخلام�س‪ ،‬ضم�ن مزي�ج م�ن املوس�يقى الهندي�ة‪،‬‬ ‫العربي�ة‪ ،‬والغربية ألغنية «‪»Shakalaka Baby‬‬ ‫بص�وت الطالبة س�كينة ورس�الة بص�وت الطالب‬ ‫عبدالله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫تالق�ي الثقاف�ات املوس�يقية املتنوع�ة كان‬ ‫مح�ور الدي�و الرومنس�ي ال�ذي قدمت�ه الطالبتان‬ ‫ليليا وسكينة وأغنية «حبيبي»‪.‬‬ ‫لتنتق�ل رنا م�ن خلال لوح�ة «‪ »Birds‬وأغنية‬ ‫«م�ش معق�ول» ال�ى أج�واء الكرنفلات الغربي�ة‬ ‫الصاخب�ة‪ ،‬وتعود األنغام الش�رقية مع محمود من‬ ‫مصر ولوحة «الليلة»‪.‬‬ ‫الب�رامي اخلامس افتتحه ضيف الس�هرة املطرب‬ ‫ملح�م زين بأغني�ة «أوعا تروحي محلك»‪ ،‬ش�اركه‬ ‫فيه�ا الطالب مصع�ب‪ ،‬كما غن�ى م�ع اللبناني زكي‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫منف�ردا بأغنية‬ ‫ليط�ل‬ ‫أغني�ة «حبيب�ي ما بع�رف»‪،‬‬ ‫«يلل�ي دين�ك م�ن دين�ي»‪ .‬ملح�م نص�ح الطلاب‬ ‫باحلفاظ على سمعتهم الطيبة‪ ،‬والتعامل اجليد مع��� ‫اجلمهور‪.‬‬ ‫كم�ا اس�تضاف البرنام�ج الفنانة رحم�ة رياض‬ ‫التي س�بق وتخرجت من مس�رح «س�تار أكادميي»‬ ‫وغنت مع زينب أغنيتها اجلديدة «الال كللهم»‪.‬‬ ‫وألنه�ا مدرس�ة في الف�ن األصيل‪ ،‬قدم�ت كل من‬ ‫ليلي�ا‪ ،‬ميس�اء وزينب حتية للس�يدة فيروز وأدين‬ ‫باقة م�ن أغنياتها املميزة «كيف�ك إنت»‪ ،‬و»بعتلك»‪،‬‬ ‫و»عودك ّ‬ ‫رنان»‪.‬‬ ‫أما النومينيز الثالث‪ ،‬فأطل�وا بأغنيات منفردة‪،‬‬ ‫ميس�اء وأغنية «بني ايديك»‪ ،‬طاه�ر وأغنية «قولي‬ ‫«توصى ف�ي»‪ .‬كما غنى جان‬ ‫أحب�ك»‪ ،‬ماريا وأغنية‬ ‫ّ‬ ‫«حلف القمر»‪ ،‬ثم نور أغنية «مش بالكالم»‪ ،‬ليعجز‬ ‫عن ال�كالم لدى اعتلاء والدته املس�رح ومفاجأته‬ ‫بحضورها‪.‬‬ ‫التنافس بني الطالب على مراتب التوب ‪ 5‬يش�تد‬

‫سليم البيك ٭‬

‫من البرامي اخلامس‬ ‫من أس�بوع ال�ى آخر‪ ،‬وق�د ح�ل عبـــــــدالله في‬ ‫املرتب�ة اخلامس�ة‪ ،‬تليه ليليا ف�ي املرتب�ة الرابعة‪،‬‬ ‫ثم زينب ف�ي املرتبة الثالثة‪ ،‬ليدخل جان املنافس�ة‬ ‫ويحت�ل املرتب�ة الثاني�ة‪ ،‬وتف�وز س�كينة باملرتب�ة‬

‫اخبار فنية‬

‫األول�ى‪ ،‬وبرحل�ة ال�ى أب�و ظب�ي للنقاهة ف�ي أحد‬ ‫أفخم الفنادق‪ ،‬قدمتها لها رئيسة األكادمييّ ة كلوديا‬ ‫مرشيليان‪.‬‬ ‫خت�ام الب�رامي اخلام�س ش�هد خ�روج طاه�ر‬

‫مصطف�ى م�ن مص�ر بع�د خس�ارته أم�ام ميس�اء‬ ‫بتصوي�ت الطلاب‪ .‬فيم�ا أنق�ذ تصوي�ت اجلمهور‬ ‫ماري�ا من لبنان بنس�بة ‪ ٪ 48.82‬مقابل ‪٪ 41.23‬‬ ‫لطاهر و‪ ٪ 9.95‬مليساء‪.‬‬

‫«تروب فست أرابيا ‪ :»2013‬أضخم مهرجان‬ ‫عاملي لألفالم القصيرة يحتفي باملشاهير العرب‬

‫التكرمي ينهمر على أسطورة‬ ‫موسيقى الروك الراحل لو ريد‬ ‫■ برلني ‪( -‬د ب أ )‪ :‬كرم عالم املوسيقى‬ ‫االثنني لو ريد املغني الرئيسي في فرقة الروك‬ ‫«ذي فيلفيت أندر جراوند» والذي فارق‬ ‫احلياة عن عمر يناهز الـ ‪ 71‬عاما‪.‬‬ ‫ألف ريد عددا ال يحصى من األغاني مثل‬ ‫أغنية «ووك أون ذي وايلد سايد» التي‬ ‫تتناول موضوع التحول اجلنسي وأغنية‬ ‫«بيرفيكت داي» عن موضوع احلب‪ .‬وشارك‬ ‫ريد في تأسيس الفرقة مع جون كيل في عام‬ ‫‪. 1964‬‬ ‫ومن بني الذين أشادوا بتراث ريد جون كيل لو ريد‬ ‫وديفيد بووي وبريان ادامز وباتي سميث‬ ‫وأعضاء من فرق «كيس» و «ريد هوت تشيلي بيبرز» و «ريدج أجينيست ذا ماشني» ومنتج‬ ‫االسطوانات سيمون كويل‪.‬‬ ‫وكتب كيل على صفحته على الفيسبوك‪« :‬لقد فقد العالم مؤلف غنائي وشاعر مرهف احلس ‪...‬‬ ‫لقد فقدت صديق متتد صداقتي به أليام الدراسة»‪.‬‬ ‫وقال بووي الذي أنتج لريد ألبوم «ترانسفورمر» ‪ -‬أول ألبوماته الغنائية الرئيسية التي غنى‬ ‫فيها مبفرده ‪ -‬في عام ‪ 1972‬إنه كان ببساطة «خبيرا» في فنه‪.‬‬ ‫وكتبت سميث ‪ -‬مطربة ومؤلفة مؤثرة في مجال موسيقى البانك روك وهي من جعلت اسم‬ ‫فرقة «ذي فيلفيت أندر جراوند» يدون على حائط شهرة الروك اند رول في عام ‪ - 1996‬تقول‪:‬‬ ‫«إنني في حالة حداد بعد وفاة لو ريد الذي يعد واحدا من أهم األصدقاء في حياتي‪ .‬ميكننا أن‬ ‫نقول وداعا لصاحب األغنية اجلريئة 'ووك أون ذي وايلد سايد'»‪.‬‬ ‫وقالت األكادميية الوطنية للفنون التسجيلية التي متنح جوائز جرامي‪« :‬لقد تفرد في ابتكار‬ ‫أسلوب جديد من العزف على اجليتار كما كان لكلمات أغانيه تأثير هائل على العديد من أنواع‬ ‫موسيقى الروك‪ ،‬مبا في ذلك البانك واألولتيرناتيف»‪.‬‬ ‫وقال بول ستانلي وهو عضو في فرقة «كيس» إن ريد كان «موسيقارا وفنانا و رائدا يعزف‬ ‫وفقالقواعده اخلاصة «‪.‬‬ ‫وقال كويل على تويتر‪« :‬أنا حزين جدا لسماع خبر وفاة لو ريد‪ ..‬لقد كان أسطورة»‪.‬‬ ‫يذكر أن ريد من مواطني نيويورك ويتمتع بلكنة عامية ‪ -‬تتماشى مع أصوله ‪ -‬وقد جتاوز‬ ‫تأثيرها املوسيقى‪ .‬كما كان ريد رائدا في مجال الوسائط املتعددة عندما تعاون في وقت مبكر‬ ‫مع الفنان اندي وارهول‪.‬‬

‫املغنية األميركية سيارا‬ ‫مخطوبة‬

‫سيارا‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫■ لوس أجنلس ‪( -‬يو بي اي)‪:‬‬ ‫أعلنت املغنية األميركية‪« ،‬سيارا»‪،‬‬ ‫خطوبتها على حبيبها مغني الراب‬ ‫«فيوتشر»‪.‬‬ ‫ونقل موقع «يو أس مغازين» عن‬ ‫املتحدث باسم الثنائي‪ ،‬تأكيده أن‬ ‫«فيوتشر» طلب يد «سيارا»‪ ،‬للزواج‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قيراطا‪،‬‬ ‫ماسيا يزن‬ ‫خامتا‬ ‫وقدم لها‬ ‫خالل احتفالهما بعيد ميالد املغنية‬ ‫الـ‪ 28‬في نيويورك‪.‬‬ ‫يذكر أن «سيارا» التي حتافظ عادة‬ ‫على خصوصيتها كانت كشفت عن‬ ‫عالقتها بـ «فيوتشر» في بداية العام‬ ‫‪.2013‬‬

‫مسلسل «املسحورات» قد يعود بح ّلة جديدة‬ ‫ً‬ ‫نسخة جديدة من مسلسل‬ ‫■ لوس أجنلس‪( -‬يو بي اي)‪ :‬تعدّ شبكة «سي بي أس» األميركية‪،‬‬ ‫«املسحورات» ‪ ،Charmed‬حول أخوات ساحرات‪.‬‬ ‫وذكر موقع «هوليوود ريبورتر»‪ ،‬أن كريس كيسر‪ ،‬وسيدني سنايدر‪ ،‬يعمالن على إعداد‬ ‫نص جديد إلعادة إطالق مسلسل‪ ،‬آرون سبيلينغ‪ ،‬حول ‪ 4‬أخوات يستخدمن السحر‬ ‫ّ‬ ‫الشر‪.‬‬ ‫حملاربة‬ ‫ّ‬ ‫وكانت النسخة السابقة من املسلسل بطولة‪ ،‬شانون دوهرتي‪ ،‬وهولي ماري كومبز‪ ،‬وأليسا‬ ‫ميالنو‪ ،‬وروز ماكغاون‪ ،‬عرضت من ‪ 1998‬إلى ‪.2006‬‬

‫أبوظبي ـ من فاطمة عطفة‪:‬‬ ‫أعل�ن مهرجان»تروب فس�ت أرابيا» في دورت�ه الثالثة‬ ‫عن أس�ماء جلن�ة حتكي�م املهرج�ان املق�ام بدع�م وتنظيم‬ ‫‪ .twofour54‬وتض�م الالئحة أب�رز العاملني في صناعة‬ ‫األفلام باملنطقة‪ ،‬ويقام املهرجان ف�ي ‪ 8‬نوفمبر القادم على‬ ‫كورنيش أبوظبي‪.‬‬ ‫وتتضمن اللجنة عددا من مشاهير عالم صناعة األفالم‪،‬‬ ‫م�ن ممثلين ومخرجين ومنتجين م�ن ع�دة دول عربي�ة‪،‬‬ ‫وبينهم اخملرج االماراتي علي مصطفى واملمثلة التونس�ية‬ ‫درة زروق‪ ،‬املمثل الس�وري باس�ل خي�اط‪ ،‬املمثل الكويتي‬ ‫خالد أمني‪ ،‬واملنتجة األردنية رولى ناصر‪.‬‬ ‫وتتولى النجمة املصرية يس�را‪ ،‬املديرة املشاركة لدورة‬ ‫املهرج�ان ه�ذا الع�ام‪ ،‬مع مؤسس�ه اخمل�رج العامل�ي جون‬ ‫بولس�ون‪ ،‬مهمة اختي�ار األفالم املرش�حة للجولة النهائية‬ ‫م�ن جوائ�ز ت�روب فس�ت أرابي�ا‪ ،‬لتق�وم بع�د ذل�ك جلنة‬ ‫التحكي�م باختي�ار الفيل�م الفائز م�ن بني األفالم املرش�حة‬ ‫والتي س�تعرض خلال املهرج�ان للم�رة األولى‪ .‬وس�يتم‬ ‫اختي�ار الفائ�ز في ح�دث مباش�ر أم�ام اجلمه�ور‪ ،‬تتخلله‬

‫فعالية السجادة احلمراء وبرنامج ترفيهي مميز‪.‬‬ ‫عن تروب فست أرابيا‬

‫تروب فس�ت أرابيا هو النسخة العربية من تروب فست‬ ‫الذي يعتبر أضخم مهرج�ان عاملي لألفالم القصيرة‪ .‬ينظم‬ ‫املهرج�ان في العام ‪ 2013‬الدورة الثالثة منه‪ ،‬ووفق الهدف‬ ‫نفس�ه املتمثل في املساهمة بتطوير صناعة األفالم العربية‬ ‫ع�ن طري�ق توفي�ره منب�ر مه�م لصانع�ي األفالم الش�باب‬ ‫العرب لعرض أعمالهم السينمائية‪.‬‬ ‫سيغطي املهرجان أفالم عدد من اخملرجني اإلقليميني من‬ ‫اجلزائر‪ ،‬وس�ورية والبحرين‪ ،‬ومصر‪ ،‬والعراق‪ ،‬واألردن‪،‬‬ ‫والكوي�ت‪ ،‬ولبن�ان‪ ،‬وليبي�ا‪ ،‬واملغ�رب‪ ،‬وس�لطنة عم�ان‪،‬‬ ‫وفلسطني‪ ،‬وقطر‪ ،‬واململكة العربية السعودية‪ ،‬والسودان‪،‬‬ ‫وتونس‪ ،‬واإلمارات العربية املتحدة واليمن‪.‬‬ ‫تتمي�ز أفلام املهرجان كونه�ا معدة له بش�كل خاص مع‬ ‫احتوائه�ا عل�ى رم�ز املهرج�ان ‪ TSI‬ال�ذي حت�دده تروب‬ ‫فس�ت كل ع�ام‪ .‬ورمز مهرجان تروبفس�ت أرابي�ا ‪ 2013‬هو‬ ‫«الوقت»‪.‬‬

‫انتظرت عرض احللقة األولى من املوسم اجلديد لـ «البرنامج» الذي يقدمه باسم‬ ‫■ كالكثيرين‬ ‫ُ‬ ‫احلكم اجلديد في مصر مبا استطاعه‬ ‫يوسف‪ ،‬لسبب أساسي هو مقارنة ما ميكن أن ينتقد به‬ ‫َ‬ ‫من نقد لـ‪/‬وسخرية من حكم اإلخوان ومحمد مرسي لهذه البلد‪.‬‬ ‫كانت احللقة ذكية وجيدة باجململ‪ ،‬مع كثير من الضحك بالنسبة لي‪ ،‬إال أني ما زلت أحتفظ‬ ‫بتساؤالتي التي لم جتد إجابات حاسمة لها في احللقة األولى‪ ،‬وإن ظهرت بوادر لذلك‪.‬‬ ‫كتبت مرة في هذه الزاوية أن باسم يوسف وبرنامجه هو أحد األصوات القليلة احلكيمة في‬ ‫مصر‪ ،‬وهو من بني األقرب لثورة يناير واألشبه بها في رفضها للنظام البوليسي القمعي في‬ ‫ً‬ ‫واملهر ِول للشمولية في زمن اإلخوان‪ .‬لكن ما يثير التساؤل‬ ‫والحقا احلكم الظالمي‬ ‫زمن مبارك‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫املهر ِول (ك ْرفتة) للشمولية بتسارع يفوق ما حاوله اإلخوان‪،‬‬ ‫هنا يخص احلكم العسكري ْ‬ ‫وبعنف مفرط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عربيا هو أن يبدأ حلقاته األولى بانتقاد‬ ‫ما ال آمله أبد ًا لهذا البرنامج األكثر متابعة وتأثير ًا‬ ‫خفيف للنظام اجلديد في مصر‪ ،‬للسيسي‪ ،‬وإن بشكل غير مباشر (وهو ما حصل)‪ ،‬يزيل بها‬ ‫أي تساؤالت كالتي في ذهني ويبني بها مصداقية جديدة كالتي نالها في موسمه األخير‪،‬‬ ‫فتكون «تسكيتة جوع» ليس أكثر‪ ،‬ثم ينتقل في سلسلة طويلة من انتقادات ساخرة لظواهر‬ ‫وممارسات اجتماعية وسياسية وإعالمية دون املساس بالنظام احلالي ولو «بتلطيشة»‬ ‫صغيرة (وهو ما ال آمل حصوله)‪.‬‬ ‫ما شاهدته في احللقة األولى كان‪ً ،‬‬ ‫نوعا ما‪ّ ،‬‬ ‫مبشر ًا باخلير (لي ال للبرنامج)‪ ،‬حوت انتقاد ًا‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬هنالك‬ ‫للمجتمع في مغاالته بفرعنته للسيسي والهوس به‪ ،‬والبرنامج أصاب في ذلك‬ ‫حالة هوس وسعار غير طبيعي وفيها كل األسباب للسخرية‪ ،‬وهي مادة ممتازة لباسم وممتعة‬ ‫لنا‪.‬‬ ‫كما حوت احللقة «تلطيشات» ذكية حلالة كتم الصوت التي يحاول النظام اجلديد فرضها‪،‬‬ ‫كررها باسم أكثر من مرة في احللقة األولى وبأسلوبه الذكي و»اللذيذ»‪ ،‬وهو ما قد يكون‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تهييئا ملا سيأتي به من نقد أوضح للسيسي ولنظام حكمه‪ ،‬وهو ما ميكن اعتباره‬ ‫(وما أمتناه)‬ ‫ً‬ ‫يصعب على املؤسسة العسكرية احلاكمة‬ ‫اقتراحا على املأل بتحدي هذا النظام‪ ،‬وهو باملقابل ما ّ‬ ‫في مصر مسألة التضييق املباشر على «البرنامج» أو حظره‪ ،‬وبالتالي قد يلجأ السيسي وحكمه‬ ‫جتمعات واحتجاجات شعبية للوصول لغايته‪ ،‬فتكون هذه التجمعات «األذرع» التي حكى‬ ‫إلى ّ‬ ‫ً‬ ‫وفعال بدأت بعض اجلماعات‬ ‫عنها باسم في برنامجه‪ ،‬األذرع املعتدية على حرية اإلعالم‪،‬‬ ‫احملسوبة على السيسي واملؤيدة حلكم العسكر بالتحرك للضغط على البرنامج ُبعيد بث حلقته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعربيا‬ ‫مصريا‬ ‫جميعا يعرفون مدى التأثير الذي يحدثه باسم وبرنامجه‬ ‫األولى‪ ،‬ببساطة ألنهم‬ ‫ً‬ ‫عامليا‪ ،‬وألن السيسي وجماعته يعرفون أنهم مادة دسمة للنقد والسخرية‪.‬‬ ‫وحتى‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬إن استطاع «البرنامج» مواصلة نقده الذكي و��خريته الالذعة بوتيرة ما‬ ‫شاهدناه في احللقة األولى‪ ،‬وإن نفذ من تضييقات حكم العسكر واحملسوبني عليه‪ ،‬متام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خالفا ملا استطاعه‬ ‫ممتاز‪ ،‬لكنه يبقى في النهاية نقد ًا وسخرية لطيفني وحذرين ومهذبني‬ ‫البرنامج في حكم اإلخوان‪ .‬ما ننتظره من باسم و»البرنامج» هو إعادة دفع سقف احلرية إلى‬ ‫األعلى ليصل على األقل ما كان قد وصله في حكم اإلخوان بعد االنحدار الرهيب َ‬ ‫(ك ْرفتة) الذي‬ ‫ً‬ ‫سابقا هنا ليس ذلك لسعة صدر اإلخوان بل‬ ‫كتبت‬ ‫وصله هذا السقف مع احلكم اجلديد‪ ،‬وكما ُ‬ ‫ألن «البرنامج» صنع استحقاقه لذلك‪ ،‬كما أنه لن يكون اآلن (إن استطاع باسم رفع السقف)‬ ‫لسعة صدر العسكر بل ألن «البرنامج» يصنع استحقاقه لذلك‪.‬‬ ‫أما اجلهة احلامية لباسم وبرنامجه فهو اإلعالم والرأي العام املصري والعربي والعاملي‪ ،‬هو‬ ‫ما حماه في وجه مرسي وهو ما سيحميه في وجه السيسي على األغلب‪ .‬وليس العسكر‪ ،‬كما‬ ‫يحركه العسكر‬ ‫اإلخوان‪ ،‬بوادر املواجه مع الرأي العام‪ ،‬إال بالقمع والعنف‪ ،‬أو بـ «رأي عام» آخر ّ‬ ‫تخوف جدي يواجهه البرنامج‪ .‬نضيف‬ ‫لتغطية قمعيته وعدائيته حلرية اإلعالم والرأي‪ ،‬وهذا ّ‬ ‫على ذلك «رأي عام» إخواني قد ينضم بقدرة قادر إلى العسكر في جردة حساب طويلة مع‬ ‫باسم يوسف‪.‬‬ ‫أجاب باسم في إحدى حلقات املوسم األخير من يسألونه عن سبب تركيزه على اإلخوان‬ ‫في انتقاداته أنه وبكل بساطة اإلخوان هم من في احلكم وهم بالتالي األولى بالنقد‪ ،‬وهو ما‬ ‫يصح تطبيقه على احلالة املصرية في حكم العسكر‪ ،‬وهو ما يجعلنا ّ‬ ‫نتوقع من باسم انتقاد ًا لـ‪/‬‬ ‫ّ‬ ‫وسخرية من اجلهة احلاكمة اآلن‪ ،‬أي العسكر‪ ،‬املؤسسة العسكرية‪ ،‬اجليش‪ ،‬مهما يكن‪ّ ،‬‬ ‫كلها‬ ‫تسميات لقيادة واحدة لها اسم واحد هو عبد الفتاح السيسي‪.‬‬ ‫بحق رأس احلكم آنذاك وهو محمد مرسي قبل أن ينتقد حاشيته‪ ،‬ننتظر منه‬ ‫وكما انتقد باسم ٍ‬ ‫اآلن أن ينتقد‪ ،‬قبل احلاشية‪ ،‬عبد الفتاح السيسي بشكل مباشر (من غيره رأس احلكم اآلن؟)‪،‬‬ ‫ال أن يكتفي بالسخرية من فرعنته من قبل اجملتمع وال أن ينتقد احلكومة وجميع املؤسسات‬ ‫الرسمية (مبا فيها الرئاسية!) في مصر دون أن يهتدي للمؤسسة العسكرية ورأسها السيسي‪.‬‬ ‫مبشرة لي‪ً ،‬‬ ‫احللقة األولى كانت ّ‬ ‫أوال بجلسات ضحك أسبوعية عزّ ت هذه األيام وافتقدتها منذ‬ ‫انتهى املوسم األخير من البرنامج‪ً ،‬‬ ‫ثانيا مبوقف «البرنامج» احلكيم واإلنساني والوطني في‬ ‫ً‬ ‫وثالثا واألهم أن «البرنامج» سائر في انتقاد اجلهة احلاكمة في‬ ‫ما حصل ويحصل في مصر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫مصر كما آمل‪ ،‬أي املؤسسة العسكرية والسيسي حتديدا‪ ،‬وإن ابتدأ بشكل لطيف ومهذب وغير‬ ‫مباشر‪ ،‬هذا تساؤلي األساس‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتحمل مسؤولية وطنية في مصر‬ ‫شكل «البرنامج» ظاهرة ُيقاس بها سقف احلريات‪ ،‬هو بذلك ّ‬ ‫تتعدى حدود البرنامج التلفزيوني بأشواط‪ .‬مسؤولية كبيرة يحملها باسم يوسف وبرنامجه‬ ‫وحتدّ كبير طرحه في حلقته األولى على العسكر احلاكم في مصر‪ .‬مهما فعل العسكر‪ ،‬الصمت‬ ‫أم القمع‪ ،‬هم اخلاسرون بكل األحوال‪ .‬لذلك‪ ،‬وبعد انتهاء احللقة األولى بساعات بدأنا نقرأ‬ ‫في الصحافة عن االحتجاجات والبالغات التي بدأت تُ رفع ضد باسم يوسف بتهمة اإلساءة‬ ‫للسيسي (أي للذات السيسية)‪ ،‬وبدأ العسكر بذلك مواجهتهم اخلاسرة بكل األحوال‪.‬‬ ‫يحسس على‬ ‫بحسس عليها» وها هو السيسي بدأ ّ‬ ‫نقول بالفلسطيني «اللي ع راسه بطحة ّ‬ ‫بطحته‪.‬‬

‫«سكاي نيوز»‪ ..‬تقارير قدمية «بايته»‬

‫لقطة من الفيلم «بوتوسي»‬

‫«بوتوسي»‪ ..‬فيلم مكسيكي عن عالم الفقر‬ ‫والعنف واجلرمية يحول البالد الى «مقبرة»‬

‫■ أبوظب�ي ‪( -‬رويترز)‪ :‬في عالم يؤدي فيه الفقر والعنف‬ ‫العائل�ي إل�ى جرائ�م يس�قط فيه�ا قتل�ة وأبرياء يس�تعرض‬ ‫اخمل�رج املكس�يكي ألفري�دو كاس�ترويتا في فيلم (بوتوس�ي)‬ ‫أرب�ع حكاي�ات ال يتعارف كل أبطاله�ا وإذا قابل أحدهما اآلخر‬ ‫فهذا نذير بوقوع حادث قتل‪.‬‬ ‫والفيلم الذي يتنافس في مسابقة (آفاق جديدة) مبهرجان‬ ‫أبوظبي الس�ينمائي يبدأ مبش�هد بانورامي لصحراء واس�عة‬ ‫أش�به مبس�رح لقتل مجهولني على أيدي قتلة مجهولني أيضا‪.‬‬ ‫وبالق�رب من هذا املكان املوحش راعي غنم طاعن في الس�ن ال‬ ‫يبالي بطلقات رصاص اعتاد على سماعها‪.‬‬ ‫واحلكاية الثانية لربة منزل اس�مها (إستيال) وهي ضحية‬ ‫زوجها الذي يضربها بعنف ويغتصبها في الفراش وهو بدوره‬ ‫ضحية لعصابة تطارده لكي تس�ترد منه ماال مس�روقا‪ .‬وحني‬ ‫تذه�ب الزوج�ة ‪-‬الت�ي أدت دورها باقت�دار املمثلة املكس�كية‬ ‫أرسيليا راميرس ويرش�حها نقاد في املهرجان جلائزة أحسن‬ ‫ممثل�ة‪ -‬لزيارة أمها تقت�ل ابنتها في احلافلة ف�ي مواجهة بني‬ ‫مجرمني والشرطة‪.‬‬ ‫أم�ا احلكاي�ة الثالثة ففيها دفء إنس�اني وحب متبادل بني‬ ‫زوجين ش�ابني يح�اوالن تأمين حياة كرمي�ة البنتهم�ا ولكن‬ ‫األب وبدون قصد يقتل صبيا عابرا في حادث س�ير ويتعرض‬ ‫لض�رب قاس ويتمكن من الهرب من القرية ألنهم يريدون قتله‬ ‫ويجد نفس�ه الجئا لدى الراعي العج�وز الذي يطعمه ويقيده‬ ‫كأسير ثم ينطلق به في العراء ويطلق سراحه‪.‬‬ ‫واحلكاية الرابعة لشرطي يعاني غموض اجلرائم وانتشار‬ ‫السالح وقطاع الطرق‪ .‬وتستعني به الزوجة التي هرب زوجها‬ ‫م�ن القرية خوف�ا من انتق�ام األهالي حيث يري�دون قتله ثأرا‬

‫للصبي الذي قتله خطأ‪.‬‬ ‫وتتلق�ى إس�تيال اتص�اال م�ن العصاب�ة تخبره�ا بضرورة‬ ‫توفير مبلغ مالي كان زوجها س�رقه وإال س�تقتله بعد ساعتني‬ ‫عل�ى أن يتم تس�ليم املال في مكان قريب من بلدة (بوتوس�ي)‬ ‫التي اتخذها الفيلم عنوانا‪.‬‬ ‫وتتمك�ن م�ن تدبير امل�ال عن طري�ق مديرها ف�ي العمل الذي‬ ‫يساومها على نفسها‪ .‬وقبل الذهاب لدفع الفدية تشتري مسدسا‬ ‫ثم تتوقف بالس�يارة ق�رب املكان في حني كان�ت العصابة قتلت‬ ‫زوجها ومر الش�اب املط�ارد باملكان والتقط حافظ�ة بها حتقيق‬ ‫ش�خصية الزوج ث�م اقتحم س�يارة الزوجة الت�ي تفاجأ مبنظر‬ ‫الدماء في ثيابه وتظنه مجرما وتطلق عليه النار‪.‬‬ ‫وتترك إستيال سيارتها وتهيم على وجهها‪ .‬وكان من املمكن‬ ‫أن ينتهي الفيلم بهبوط الزوجة من السيارة حيث توجد الفتة‬ ‫توضح أن (بوتوس�ي) على مس�افة خمس�ة كيلومترات ولكن‬ ‫اخملرج كاس�ترويتا أراد أن يلخص فيلمه ف�ي حكمة تقولها أم‬ ‫إس�تيال في املش�هد األخير «الن�اس‪ ...‬ال يغن�ون وال يدافعون‬ ‫عن أنفس�هم وال يعملون‪ .‬كل ما أراه هو حرب فعلية مع إطاللة‬ ‫كل فج�ر‪ .‬احلق�وق والواجب�ات ضاع�ت جميعها‪ .‬ه�ذه البالد‬ ‫أصبحت مقبرة بال حدود‪».‬‬ ‫والفيلم ال يق�دم حلوال وال يطمئن املش�اهد بتحقق العدالة‬ ‫ولكنه يتركه للدهشة ويس�تفزه للبحث في هذا العالم املوغل‬ ‫في الفس�اد والدم واالبتزاز حي�ث ال تكتمل قصة حب وال حتل‬ ‫ألغاز اجلرائم‪.‬‬ ‫واملهرج�ان الذي افتتح اخلميس املاض�ي بالفيلم األمريكي‬ ‫(حياة اجلرمية) بطولة جنيفر أنيس�تون وتيم روبنز ستعلن‬ ‫جوائزه اخلميس القادم في حفل اخلتام بقصر اإلمارات‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫■ أثناء متابعتي ملا ّ‬ ‫تبثه القنوات العربية‪ ،‬اإلخبارية منها حتديد ًا‪ ،‬مررت بتقرير لقناة‬ ‫مفصل أصدرته منظمة‬ ‫«سكاي نيوز» يحكي عن التصنيف العاملي حلرية اإلعالم‪ ،‬وهو تقرير ّ‬ ‫ً‬ ‫تصنيفا كالذي يحكي عنه‬ ‫«صحافيون بال حدود»‪ .‬لكني وحسبما أعرف فإن املنظمة أصدرت‬ ‫التقرير قبل أشهر‪ ،‬وأني كتبت مقالة عنه لهذه الصحيفة قبل أكثر من ‪ 7‬أشهر‪.‬‬ ‫املعلومات واألرقام الواردة في تقرير القناة هي ذاتها كما في التقرير القدمي للمنظمة‪ ،‬عدت ملوقع‬ ‫ّ‬ ‫املنظمة فلم أجد تقارير جديدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ما الذي إذن يجعل قناة تلفزيونية‪ ،‬ال موقعا الكترونيا متواضعا‪ ،‬وبإمكانيات «سكاي نيوز» أن‬ ‫تعدّ تقرير ًا كان ميكن أن تعدّ ه ّ‬ ‫وتبثه قبل ‪ 7‬أشهر؟‬ ‫التقرير يحكي عن احلريات الصحافية ويحكي كم هي بالدنا العربية متقوقعة في ذيل الالئحة‪،‬‬ ‫وحتديد ًا سورية‪ ،‬الدولة‪/‬النظام األشد عداوة حلرية الصحافة عامليا‪ ،‬يسبقها في ذلك إريتريا‬ ‫وكوريا الشمالية وتركمانستان فقط‪ .‬وألن التقرير قدمي‪ ،‬إذ صدر قبل انقالب السيسي بأشهر‪،‬‬ ‫لم تكن ملصر مواقع متقدمة (أي متأخرة) في العداء حلرية اإلعالم‪ ،‬وعلى كل حال ما كانت‬ ‫ميتون في دباديب بعض‪.‬‬ ‫«سكاي نيوز» لتشير إلى عداء العسكر املصري حلرية اإلعالم ألنهم ّ‬ ‫بجدية في هذه القناة؟ ً‬ ‫لكن ً‬ ‫طبعا لن يحكم‬ ‫فعال‪ ،‬أال يؤخذ موضوع اجلدّ ة في التقارير الصحافية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تقرير واحد على ما تبثه القناة إجماال‪ ،‬التنوع واحليوية في تناول موضوع معني في نشراتها‬ ‫ً‬ ‫اإلخبارية ً‬ ‫شيئا من اجلاذبية للمشاهد‪ ،‬وهذه تُ حسب للقناة‪ ،‬لكني أسأل عن التقرير‬ ‫مثال يحوي‬ ‫عينه‪.‬‬ ‫على كل حال ليست مشكلة كبيرة‪ ،‬لكن تكرار «اخلطأ» قد ّ‬ ‫يؤثر في ثقة املشاهد بحداثة التقارير‬ ‫املعروضة‪.‬‬ ‫في النهاية من اجليد التذكير مبدى القمعية والعدائية حلرية اإلعالم والرأي التي تتفوق بها‬ ‫وعلى مستوى عاملي األنظمة العربية اخملضرمة في هذا العداء‪.‬‬

‫«امليادين»‪ :‬أنت تنتقدن‪ ..‬إذن أنت إسرائيلي!‬ ‫■ في مقالة لي على هذه الصفحات قبل أكثر من شهرين‪ ،‬انتقدت حلقة من برنامج الزميل‬ ‫سامي كليب على قناة امليادين استضاف (أو استدعى) فيها َ‬ ‫ممثلني عن «اليسار الفلسطيني»‬ ‫ليسبح ّ‬ ‫ممثل «اجلبهة الشعبية» بحمد النظام السوري و»حزب الله» مثل الشاطر‪ .‬وكما أفعل‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تعليقا‬ ‫مدونتي الشخصية بعد نشرها هنا‪ ،‬ووجدت قبل أيام‬ ‫دائما أعيد نشر املقاالت على ّ‬ ‫يعبر فيها عن استغرابه ملا كتبت لدرجه جعلته‬ ‫مدونتي‪ّ ،‬‬ ‫من الزميل نفسه على هذه املقالة في ّ‬ ‫ً‬ ‫إسرائيليا‪ ،‬ثم يقول ان ما‬ ‫يضحك كثير ًا‪ ،‬ويضحك أكثر حني يقرأ أن الكاتب فلسطيني وليس‬ ‫كتبته معيب وينصحني باتقاء الله فيهم‪.‬‬ ‫السيد سامي كليب (زوج السيدة لونا الشبل املستشارة اإلعالمية لبشار األسد) هو الرجل‬ ‫الثاني في قناة امليادين ومدير األخبار فيها‪ ،‬أي باملفهوم الفلسطيني‪ :‬األمني العام املساعد‬ ‫ً‬ ‫متاما عن نهج القناة وعقليتها التي نشأت عليها ّ‬ ‫وتبث‬ ‫ويعبر‬ ‫لقناة امليادين‪ -‬القيادة العامة‪ّ .‬‬ ‫ً‬ ‫إسرائيليا ما لم يثبت خالف ذلك‪ ،‬وخالف ذلك يكون‬ ‫مخلصة لها‪ ،‬وهي أن انتقد القناة لتكون‬ ‫ً‬ ‫حتما بالثناء على القناة‪ ،‬ويا ليت لو كان بالتماهي مع القناة املتماهية مع النظامني السوري‬ ‫واإليراني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إسرائيليا‬ ‫تَ خلص القناة إلى أن أي ناقد ألي من النظامني (وهما أساس نقدي لها) إن لم يكن‬ ‫عمم لتشمل صاحب هذه األسطر الذي ال يرى أي‬ ‫فهو يوحي بأنه إسرائيلي‪ ،‬والقاعدة تُ ّ‬ ‫تناقض بني فلسطني حرة دميقراطية (بل وعلمانية) وبني سورية حرة دميقراطية ولبنان حر ًا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أسميه اإلفالس األخالقي والسياسي في‬ ‫حتميا بينها‪ .‬هذا‬ ‫تكامال‬ ‫دميقراطيا‪ ،‬بل أرى‬ ‫متاما ما ّ‬ ‫احلجة‪ .‬خلص يكفيهم هالكلمتني‪.‬‬ ‫ّ‬

‫٭ كاتب فلسطيني‬ ‫‪Twitter: @saleemalbeik‬‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫بنك كريدي سويس السويسري يتوقع توسع‬ ‫الصندوق السيادي لقطر في األسواق الناشئة‬

‫قطر للغاز‪ :‬سوق الغاز املسال‬ ‫تعتمد على العوامل طويلة األمد‬ ‫■ س��نغافورة ‪ -‬رويترز‪ :‬قال الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني‪ ،‬الرئيس‬ ‫التنفيذي لشركة قطر للغاز‪ ،‬إن الشركة وغيرها من منتجي الغاز الطبيعي‬ ‫املس��ال س��يواصلون أخذ القرارات اخلاصة بإقامة املش��اريع بناء على‬ ‫الطلب طويل األمد واملبيعات وليس على أساس السوق الفورية‪.‬‬ ‫وص��رح أم��ام مؤمتر أس��بوع الطاقة الدولي في س��نغافورة «س��يجد‬ ‫منتجو الغاز الطبيعي املسال صعوبة في حتمل مخاطر التسعير املرتبطة‬ ‫بالسوق الفورية»‪.‬‬ ‫ويح��اول املش��ترون في آس��يا وأوروب��ا أن ينأوا بالس��وق عن هيكل‬ ‫تسعير مرتبط بالنفط والعقود طويلة األجل‪ ،‬والتي يستند إليها املنتجون‬ ‫عند بن��اء مرافئ تصدير تتكل��ف مليارات الدوالرات‪ .‬وانتش��رت العقود‬ ‫قصيرة األجل في السنوات األخيرة مع تزايد عدد مشتري الغاز الطبيعي‬ ‫املسال‪.‬‬ ‫ووقع��ت قطر للغاز عقدا مدته خمس��ة أعوام م��ن إي‪.‬أون األملانية هذا‬ ‫الش��هر لتوريد ما يصل إلى عشرة مليارات متر مكعب أي نحو ‪ 7.4‬مليون‬ ‫طن من الغاز الطبيعي املسال‪.‬‬ ‫وقال الش��يخ خالد إن قرار االس��تثمار في مش��روعات الغاز الطبيعي‬ ‫املسال سيظل مقترنا بالتوقعات طويلة األمد‪.‬‬ ‫ومع بدء تش��غيل مش��روعات جديدة في أس��تراليا وأمريكا الشمالية‬ ‫وشرق افريفيا يتوقع الشيخ خالد زيادة املعروض بني عام ‪ 2015‬و‪.2018‬‬ ‫لكنه أضاف أن الزيادة لن تكفي لتغطية منو الطلب في األس��واق الناشئة‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫وتاب��ع القول أن مبق��دور قطر أن ترفع إنتاجها عش��رة باملئ��ة مقارنة‬ ‫مبس��تواه احلال��ي البال��غ ‪ 77‬مليون طن س��نويا ب��دون أي اس��تثمارات‬ ‫إضافية‪.‬‬

‫احلكومة العراقية توافق‬ ‫على تزويد السودان بالنفط اخلام‬

‫■ بغ��داد ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن��ت األمان��ة العامة جمللس ال��وزراء العراقي أن‬ ‫اجمللس وافق على تزويد جمهورية السودان بالنفط اخلام‪.‬‬ ‫وأوض��ح مكت��ب اإلعالم واالتص��ال احلكومي ً‬ ‫نقال عن دائرة ش��ؤون‬ ‫مجل��س الوزراء أن ق��رار املوافقة يأتي بناء على االتف��اق املبرم بني وزارة‬ ‫النفط العراقية مع اجلانب الس��وداني املثبت في محضر االجتماع املوقع‬ ‫في حزيران‪/‬يونيو املاضي‪.‬‬ ‫وذكر بيان نش��ر عل��ى موقع األمان��ة العامة جمللس الوزراء أن س��داد‬ ‫مبالغ ش��حنات النفط اخلام التي س��يصدرها العراق س��تبدأ بعد (‪)365‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تلقائيا لتغطية‬ ‫فضال عن متديد العقد‬ ‫يوما من تاريخ حتميل كل ش��حنة ‪،‬‬ ‫تاريخ السداد فقط في حال وقوعه خارج مدة العقد األصلية‪.‬‬ ‫يذك��ر أن احلكومتني ترغب��ان في تعزيز أواصر التعاون املش��ترك بني‬ ‫البلدين ومس��اعدة الس��ودان ف��ي توفي��ر حاجاته احمللية م��ن املنتجات‬ ‫النفطية‪.‬‬

‫حقل كيش االيراني للغاز‬ ‫يبدأ اإلنتاج بحلول آذار‬

‫■ دبي ‪ -‬رويترز‪ :‬قال مسؤول في قطاع النفط ملوقع شانا اإللكتروني‬ ‫اإلخب��اري التابع لوزارة النفط اإليراني��ة إن من املتوقع أن يبدأ اإلنتاج من‬ ‫ثان��ي أكبر حقل للغ��از في إيران مبعدل يبلغ نح��و ‪ 100‬مليون قدم مكعبة‬ ‫يوميا بحلول مارس آذار‪.‬‬ ‫وتقدر احتياطيات الغاز في حقل كيش بنحو ‪ 66‬تريليون قدم مكعبة ما‬ ‫يجعله ثاني أكبر حقل في البالد بعد حقل بارس اجلنوبي الذي تقتس��مه‬ ‫ايران مع قطر‪.‬‬ ‫وكان وزي��ر النفط االيراني بيجن زنغنة حذر هذا الش��هر من أن التقدم‬ ‫البطيء في االس��تفادة من حص��ة ايران في حقل ب��ارس اجلنوبي يهدد‬ ‫بنق��ص خطي��ر في ام��دادات الغاز في بلد تس��ارع فيه من��و الطلب خالل‬ ‫السنوات القليلة املاضية‪.‬‬ ‫وعل��ى الرغم من أن بدء اإلنتاج من كيش س��يوفر نح��و ‪ 2.8‬مليون متر‬ ‫مكع��ب يوميا في بلد يس��تهلك نحو ‪ 430‬مليون مت��ر مكعب يوميا ميارس‬ ‫زنغنة ضغوطا على ش��ركات التطوير لرفع االنتاج س��ريعا لعشرة أمثاله‬ ‫على األقل‪.‬‬ ‫وأبلغ هومايون كاظيمني مدير مش��روع كيش لدى ش��ركة الهندس��ة‬ ‫والتنمي��ة النفطية موقع ش��انا اليوم اإلثنني أن «زنغن��ة أكد على ضرورة‬ ‫االنتاج الس��ريع من حقل كيش للغاز‪ ...‬وأمر باتخ��اذ االجراءات الالزمة‬ ‫الزالة العقبات أمام تطوير احلقل‪».‬‬

‫نفط برنت يصعد فوق ‪ 107‬دوالرات‬ ‫مع انخفاض انتاج وصادرات ليبيا‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬ارتفعت العقود اآلجلة لبرنت فوق ‪ 107‬دوالرات للبرميل‬ ‫يوم االثنني بعد خس��ائر على مدى ثالثة أي��ام نتيجة هبوط انتاج وصادرات‬ ‫ليبيا إثر جتدد االضطرابات وبواعث قلق إزاء االمدادات‪.‬‬ ‫وارتفع مزيج برنت تس��ليم كانون األول‪/‬ديس��مبر ‪ 67‬س��نتا إلى ‪107.60‬‬ ‫دوالر للبرميل بحلول الساعة ‪ 1208‬بتوقيت غرينتش‪.‬‬ ‫وق��ال كريس��توفر بيل��و املتعامل ف��ي جيفريز باتش��ي «يتع��رض برنت‬ ‫لضغوط حني تقل كمية اخلام الليبي املتاحة نظرا للتش��ابه بني نوعي اخلام‬ ‫اخلفيف احللو‪».‬‬ ‫وكان مس��ؤول كبير في املؤسس��ة الوطني��ة للنفط الليبي��ة ومصادر في‬ ‫جت��ارة النفط قالت ام��س إن صادات اخلام الليبية انخفضت ألقل مس��توى‬ ‫في س��تة أس��ابيع بعد توقف العمليات ف��ي ميناء الزاوية بغ��رب البالد في‬ ‫بداية األسبوع‪.‬‬ ‫وأض��اف املس��ؤول أن الس��كان احمللي�ين «اقتحم��وا» يوم الس��بت حقل‬ ‫الش��رارة ال��ذي ينتج ‪ 330‬أل��ف برميل يومي��ا والذي يغذي املين��اء ومصفاة‬ ‫الزاوية التي تبلغ طاقتها ‪ 120‬ألف برميل يوميا‪.‬‬ ‫وبخس��ارة صادرات الزاوية تق��ل اإلمدادات الليبية ع��ن ‪ 250‬ألف برميل‬ ‫يومي��ا وفقا حلس��ابات لرويترز مقارنة مع طاقة تصدي��ر إجمالية تزيد على‬ ‫‪ 1.2‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫هبط برنت ‪ 2.7‬باملئة األس��بوع املاضي في أكبر تراجع أسبوعي منذ شهر‬ ‫وس��ط مخاوف من زيادة املعروض وتراجع الطلب على الرغم من مؤش��رات‬ ‫لزيادة وتيرة النمو االقتصادي في الصني املستهلك الرئيسي للخام‪.‬‬

‫مساعدات إضافية اوروبية لألردن تتجاوز‬ ‫‪ 100‬مليون يورو للسنوات الست املقبلة‪ ‬‬ ‫■ عم��ان ‪ -‬يو ب��ي اي‪ :‬أق��ر اإلحتاد األوروب��ي امس اإلثن�ين تخصيص‬ ‫مس��اعدات إضافية لألردن تفوق ‪ 100‬مليون يورو للس��نوات الس��ت املقبلة‬ ‫ملساعدته على مواجهة التحديات االقتصادية‪ ،‬وبخاصة في قطاع الطاقة‪.‬‬ ‫ونق��ل بيان ل��وزارة التخطي��ط والتع��اون الدولي األردنية عن مس��ؤولني‬ ‫أوروبي�ين ش��اركوا في اإلجتم��اع أن اإلحت��اد األوروبي «أك��د دعمه لألردن‬ ‫للفت��رة القادم��ة ‪ ،2020-2014‬وال��ذي لن يقل عن مس��تواه للفت��رة احلالية‬ ‫‪ 2013-2007‬والبال��غ ‪ 488‬ملي��ون يورو‪ ،‬ومس��اعدات إضافي��ة بقيمة ‪108.7‬‬ ‫مالي�ين أورو‪ ،‬وذل��ك في ضوء م��ا يواجه��ه األردن من حتدي��ات اقتصادية‬ ‫وخاصة في قطاع الطاقة»‪.‬‬ ‫يذكر أن اتفاقية الشراكة األوروبية‬

‫■ الدوح��ة ‪ -‬رويت��رز‪ :‬ق��ال ع�لاء الدي��ن‬ ‫الهنغ��ري‪ ،‬الرئي��س التنفي��ذي ألنش��طة بنك‬ ‫كريدي س��ويس في قطر‪ ،‬إن صندوق الثروة‬ ‫الس��يادي القطري يدرس استثمارات جديدة‬ ‫في األس��واق الناش��ئة لينوع أعماله بدال من‬ ‫االعتماد على أسواق الدول املتقدمة‪.‬‬ ‫وكري��دي س��ويس م��ن أه��م مستش��اري‬ ‫الصندوق‪.‬‬ ‫ويخط��ب مصرفيون وساس��ة م��ن أنحاء‬ ‫العال��م ود الصن��دوق ال��ذي يق��در محلل��ون‬ ‫أصوله مبا بني ‪ 100‬و‪ 200‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وق��ال الهنغ��ري إن الصندوق س��يواصل‬ ‫ش��راء حص��ص أقلية ف��ي ش��ركات كبرى‪،‬‬ ‫إال انه ق��د يول��ي اهتماما أكبر في املس��تقبل‬ ‫ألصول مادية مث��ل العقارات والبنية التحتية‬

‫والسلع األولية وليس األدوات املالية‪.‬‬ ‫وق��ال ف��ي مقابل��ة في إط��ار قم��ة رويترز‬ ‫لالس��تثمار في الش��رق األوس��ط «بالنس��بة‬ ‫لصن��دوق الث��روة الس��يادي فهذا اس��تثمار‬ ‫لألجي��ال القادمة ومن املنطقى اختيار أصول‬ ‫ت��در دخ�لا وتصل��ح كأداة حت��وط جيدة في‬ ‫مواجهة التضخم في املستقبل‪».‬‬ ‫وتاب��ع «ميي��ل الصن��دوق للتوس��ع ف��ي‬ ‫أنش��طته ف��ي أوروب��ا والوالي��ات املتح��دة‬ ‫نظرا ألنه عل��ى دراية أكبر بالنظ��ام القانوني‬ ‫هناك مما يس��هل اجناز األعم��ال وأعتقد أننا‬ ‫سنش��هد تعامالت أكثر في األسواق الناشئة‬ ‫في املستقبل حني يجد فرصا مناسبة‪».‬‬ ‫وف��ي الس��نوات األخي��رة اس��تغلت قط��ر‬ ‫القابضة الذراع االستثمارية لصندوق الثروة‬

‫حصيلة مبيعات الغاز الطبيعي لشراء حصص‬ ‫في الغرب في شركة بورشه األملانية لصناعة‬ ‫السيارات الرياضية وبنك باركليز البريطاني‬ ‫وبنك كريدي سويس السويسري‪.‬‬ ‫وفي مؤشر على تنامي االهتمام باألسواق‬ ‫الناشئة عني الصندوق مايكل تشو‪ ،‬املصرفي‬ ‫ف��ي هون��غ كون��غ‪ ،‬رئيس��ا ألنش��طة الدم��ج‬ ‫واالس��تحواذ ف��ي آب‪/‬أغس��طس‪ .‬وش��غل‬ ‫املصرفي الس��ابق ف��ي ميريل لين��ش منصبا‬ ‫شاغرا منذ ‪.2011‬‬ ‫وفي نيسان‪/‬ابريل انضم ديفني كيرنيك ‪-‬‬ ‫املقيم في آس��يا أيضا وسبق أن عمل في بنك‬ ‫مورغان س��تانلي ‪ -‬إلى الصندوق وعمل مع‬ ‫فريق البنية التحتية الذي شكل حديثا‪.‬‬ ‫وجهاز قطر لالس��تثمار ثاني أكبر مساهم‬

‫ف��ي كريدي س��ويس بحص��ة ‪ 6.2‬باملئة‪ .‬وقد‬ ‫كل��ف البنك بخدمات استش��ارية في عدد من‬ ‫أهم استثمارات الصندوق‪.‬‬ ‫وقدم الهنغري االستشارات للصندوق في‬ ‫عدد من الصفقات‪ ،‬وهو ال يعتق�� أن التغيرات‬ ‫السياس��ية في قطر س��تؤثر تأثي��ر كبير على‬ ‫األعم��ال هناك‪ .‬وق��ال الهنجري «أش��عر أنه‬ ‫ل��ن يك��ون هن��اك تغيير كبي��ر في السياس��ة‬ ‫االقتصادية واستراتيجية االستثمار في قطر‪.‬‬ ‫ستواصل قطر مبا لديها من فائض االستثمار‬ ‫في اخلارج مثلما فعلت في الس��نوات القليلة‬ ‫املاضية‪».‬‬ ‫وميلك كريدي س��ويس في قطر مش��روعا‬ ‫إلدارة األصول مع قطر القابضة يعرف باسم‬ ‫افنتيكوم كابيتال ماجنمنت‪.‬‬

‫وقال الهنغ��ري إن الش��ركة تعتزم إطالق‬ ‫صن��دوق ث��ان للش��رق األوس��ط وش��مال‬ ‫افريقي��ا قب��ل نهاية الع��ام‪ .‬وأض��اف أن من‬ ‫املق��رر أن يك��ون الصن��دوق متع��دد األصول‬ ‫لكنه سيس��تثمر بصفة أساس��ية في األسهم‬ ‫ومش��تقاتها في الش��رق األوس��ط وش��مال‬ ‫افريقيا وتركيا واقتصادات مبتدئة‪.‬‬ ‫ومتلك قط��ر القابضة حص��ة ‪ 40‬باملئة في‬ ‫شركة إدارة األصول‪ ،‬ويحوز كريدي سويس‬ ‫النسبة الباقية‪ .‬وأطلق الصندوق األول الذي‬ ‫يس��تثمر في منطقة ش��مال افريقيا والشرق‬ ‫األوس��ط ف��ي ‪ .2012‬وق��ال الهنغ��ري إن من‬ ‫املتوق��ع ان تصل قيمة األص��ول التي يديرها‬ ‫املش��روع إلى ما ب�ين ‪ 250‬و‪ 300‬مليون دوالر‬ ‫بعد إطالق الصندوق الثاني‪.‬‬

‫االنفاق على البنية التحتية في قطر يعزز أرباح بنك بروة قيد التأسيس‬ ‫‪ ■ ‬دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬يتوق�ع بن�ك‬ ‫بروة القطري زيادة حادة في صافي‬ ‫أرباح�ه في ع�ام ‪ 2013‬بفض�ل انفاق‬ ‫امللي�ارات عل�ى مش�روعات البني�ة‬ ‫التحتي�ة ومنو انش�طة استش�ارات‬ ‫الدين وإدارة األصول‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال س�تيف ت�روب الرئي�س‬ ‫التنفي�ذي للبن�ك ف�ي مقابل�ة خلال‬ ‫قم�ة رويترز لالس�تثمار في الش�رق‬ ‫األوسط «في النصف األول من ‪2013‬‬ ‫ارتفعت (االرب�اح) ‪ 85‬باملئ�ة مقارنة‬ ‫بنف�س الفت�رة م�ن الع�ام املاض�ي‬ ‫وبالنس�بة للع�ام كامال نتق�دم بقوة‬ ‫ونتوق�ع حتس�نا ايجابيا وملموس�ا‬

‫لصافي االرباح مقارنة بعام ‪».2012‬‬ ‫‪ ‬ويترق�ب البنك غير املدرج موافقة‬ ‫اجله�ة الرقابية على طرح أ???س�هم‬ ‫لالكتتاب العام وإصدار حقوق جلمع‬ ‫أكث�ر م�ن ??‪??? ?2.05‬ملي�ار ري�ال‬ ‫وبلغت أرباح البنك في العام املاضي‬ ‫‪ 345‬ملي�ون ري�ال (‪ 94.75‬ملي�ون‬ ‫دوالر) بزي�ادة بنس�بة ‪ 41‬باملئ�ة عن‬ ‫العام السابق‪.‬‬ ‫‪ ‬وعل�ى النقي�ض م�ن ذل�ك اعلنت‬ ‫ش�ركة ب�روة العقاري�ة أكبر مس�اهم‬ ‫في البنك انخفاض ارباحها ‪ 40‬في??‬ ‫??املئة في أول تسعة أشهر من ‪2013‬‬ ‫بع�د ان حصل�ت عل�ى مس�اعدة م�ن‬

‫الدولة في وقت سابق من العام‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال ت�روب أن البن�ك ال�ذي‬ ‫تأس�س قب�ل أربع�ة أع�وام ويخضع‬ ‫لذراع االس�تثمار في?? ??جهاز قطر‬ ‫لالس�تثمار يتوق�ع تعاف�ي أنش�طة‬ ‫البنية التحتية إثر تباطؤ في العامني‬ ‫االخيرين‪.‬‬ ‫‪ ‬واطلق�ت قطر خطط�ا النفاق ‪140‬‬ ‫ملي�ار دوالر عل�ى م�دار العق�د املقبل‬ ‫ملد ش�بكة س�كك حديدية وبناء مطار‬ ‫جدي�د ومرفأ بح�ري وط�رق جديدة‬ ‫متت�د ملئ�ات الكيلومت�رات باإلضافة‬ ‫إل�ى اس�تادات الس�تضافة نهائي�ات‬ ‫بطول�ة كأس العال�م ف�ي ك�رة القدم‬

‫لعام ‪. 2022‬‬ ‫ووضع�ت ب�روة خط�ة جلم�ع‬ ‫رأس�مال بالتس�اوى من خلال طرح‬ ‫ع�ام واص�دار حق�وق للمس�اهمني‬ ‫احلاليني‪.‬‬ ‫وق�ال ت�روب ان هيئ�ة قط�ر‬ ‫لالس�واق املالي�ة ال تري�د ان تدخ�ل‬ ‫جمي�ع الش�ركات الس�وق ف�ي وق�ت‬ ‫واحد مضيف�ا أن البنك ينتظر الوقت‬ ‫املناس�ب‪ .‬وتاب�ع «نحن عل�ى اتصال‬ ‫بالسلطات لتحديد التوقيت األمثل‪».‬‬ ‫‪ ‬ومتتلك بروة العقارية حصة ‪37.3‬‬ ‫في املئ�ة في البنك ال�ذي يحمل نفس‬ ‫االس�م وتبل�غ حص�ة قط�ر القابضة‬

‫اإلصالح االقتصادي في اجلزائر مجمد حتى انتخابات ‪2014‬‬ ‫■ اجلزائر ‪ -‬رويترز‪ :‬اس�تبعد مستش�ار كبير‬ ‫للحكوم�ة اجلزائري�ة أن تطبق البلاد إصالحات‬ ‫اقتصادي�ة مهمة قبل االنتخاب�ات التي جتري في‬ ‫نيسان‪/‬ابريل من العام املقبل رغم تنامي الشواهد‬ ‫على توجه املسؤولني نحو حترير االقتصاد‪.‬‬ ‫وعلى مدار عقود قيدت اجلزائر املنافس�ة ودور‬ ‫األجان�ب ف�ي اقتصاده�ا الغن�ي بالنف�ط والغاز‪،‬‬ ‫وهو إرث «التوجه االش�تراكي» الذي تبنته عقب‬ ‫االستقالل عن فرنسا في عام ‪.1962‬‬ ‫وفي الع�ام املاضي ظهرت مؤش�رات على تغير‬ ‫األوضاع في حني تواجه احلكومة ضغوطا شعبية‬ ‫لتق�دمي خدمات أفضل ورفع مس�تويات املعيش�ة‪.‬‬ ‫وعلى س�بيل املثال س�محت وزارة االسكان لعدد‬ ‫أكبر من الشركات األجنبية باملشاركة في عطاءات‬ ‫لبناء منازل‪.‬‬ ‫وقال عبد احلق لعميري املستش�ار االقتصادي‬ ‫للحكوم�ة اجلزائري�ة إن إصالحات مهم�ة ‪ -‬مثل‬ ‫تعدي�ل ش�امل لقوانين االس�تثمار للقض�اء على‬ ‫الروتين وتيس�ير دخ�ول ش�ركات جدي�دة ف�ي‬ ‫القط�اع الصناعي ‪ -‬تتس�م بحساس�ية بالغة لذا‬ ‫ينبغي االنتظار لبعض الوقت‪.‬‬ ‫وقال ف�ي مقابلة ضمن قمة رويترز لالس�تثمار‬ ‫ف�ي الش�رق األوس�ط «ال ميك�ن ألي حكوم�ة أن‬ ‫تتحم�ل تبعات اتخاذ قرارات اس�تراتيجية اليوم‬ ‫وهذا أمر مفهوم»‪.‬‬

‫وتاب�ع «ل�ن يح�دث أي ش�يء عل�ى الصعي�د‬ ‫االقتصادي قبل انتخابات الرئاسة في ‪ 2014‬نظرا‬ ‫لض�رورة وضع خط�ة طويلة األمد وأخ�ذ قرارات‬ ‫إلعادة هيكلة االقتصاد الوطني»‪.‬‬ ‫وتتمي�ز اجلزائر البالغ عدد س�كانها ‪ 39‬مليون‬ ‫نس�مة عن بقية دول ش�مال افريقيا بثروة نفطية‬ ‫تقيه�ا من الضغ�وط املالية الش�ديدة‪ .‬ويزيد ذلك‬ ‫م�ن جاذبي�ة اجلزائر لعدد كبير من الش�ركات في‬ ‫حالة إزالة العقبات أمام الشركات‪.‬‬ ‫وق�در صن�دوق النق�د الدول�ي إجمال�ي ديون‬ ‫احلكوم�ة عن�د ‪ 11‬باملئ�ة فقط م�ن الن�اجت احمللي‬ ‫اإلجمالي‪ ،‬وهو مس�توى منخفض ج�دا باملعايير‬ ‫العاملية‪ .‬وتتوافر للجزائر الس�يولة اال أن القطاع‬ ‫اخل�اص لي�س نش�طا بق�در كاف ليس�هم في حل‬ ‫مش�اكل مثل الفقر والبطالة‪ .‬وتقدر نسبة البطالة‬ ‫الرسمية عند عشرة باملئة ويعتقد أنها أعلى بكثير‬ ‫بني الشبان‪.‬‬ ‫ولم تش�هد اجلزائر انتفاضات كالتي اجتاحت‬ ‫دوال عربي�ة أخ�ري ف�ي ‪ 2011‬م�ع اتس�اع نط�اق‬ ‫الربيع العربي‪ .‬وعمل�ت احلكومة اجلزائرية على‬ ‫تهدئة حالة االس�تياء الع�ام بزيادة أجور املاليني‬ ‫من موظفي الدولة ومنح قروض بش�روط ميسرة‬ ‫لرجال األعمال‪.‬‬ ‫وقال لعميري الذي يدير املعهد الدولي للتسيير‬ ‫وإدارة األعم�ال‪ ،‬وه�و معهد خاص ف�ي اجلزائر‪،‬‬

‫إن هي�كل االقتص�اد اجلزائري يقوم عل�ى توزيع‬ ‫امل�ال وليس حتويله إلى اس�تثمار منتج‪ .‬واضاف‬ ‫«متوس�ط النم�و االقتص�ادي بين ثالث�ة وأربعة‬ ‫باملئ�ة وهو ال يكفي لتحقي�ق طفرة»‪ .‬وتابع أن من‬ ‫الض�روري أن تيس�ر اجلزائر إجراءات تأس�يس‬ ‫املواطنني للشركات وتسريع خطاها‪.‬‬ ‫ومبوج�ب منصبه كمستش�ار للحكومة ش�ارك‬ ‫لعمي�ري ف�ي محادث�ات بين احلكوم�ة ونقاب�ات‬ ‫العمال والقطاع اخلاص‪.‬‬ ‫وق�ال «يوجد في اجلزائر ‪ 600‬ألف ش�ركة وهو‬ ‫ع�دد غي�ر كاف إذ ينبغي أال يقل ع�ن ‪ 1.5‬مليون»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن أح�د س�بل الوص�ول ل�دورة فعال�ة‬ ‫لرأس املال إنشاء بنوك اس�تثمار لتطوير القطاع‬ ‫املصرفي الذي تتركز أنش�طته حالي�ا على متويل‬ ‫الواردات‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ذات�ه توج�ه احلكومة مزي�دا من‬ ‫األم�وال لالس�تثمار‪ ،‬وتس�عى لتعوي�ض أث�ر‬ ‫انخفاض صادرات النفط والغاز بتقليص فاتورة‬ ‫ال�واردات‪ ،‬من خالل برامج لتعزيز اإلنتاج احمللي‬ ‫في قطاعات مثل القمح واألدوية‪.‬‬ ‫وأب�دى لعمي�ري اعتق�اده ب�أن االصالحات قد‬ ‫تس�ير بخطى س�ريعة عق�ب االنتخاب�ات لتجعل‬ ‫االقتص�اد أكثر جاذبي�ة أمام االس�تثمار األجنبي‬ ‫وحتج�م البيروقراطية‪ ،‬وق�ال «ميكن حتقيق ذلك‬ ‫خالل فترة زمنية قصيرة جدا»‪.‬‬

‫سامسونغ الكورية لاللكترونيات تستهدف‬ ‫زيادة مبيعاتها في مصر ‪ ٪50‬خالل ‪2014‬‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال‬ ‫املدي�ر الع�ام لش�ركة سامس�ونغ‬ ‫الكترونيك�س الكوري�ة اجلنوبي�ة‬ ‫لاللكتروني�ات في مصر إن ش�ركته‬ ‫تس�عى لزيادة مبيعاتها في الس�وق‬ ‫احمللي مبصر بنس�بة ‪ 50‬باملئة خالل‬ ‫‪ 2014‬مع تعزي�ز االنتاج من مصنعها‬ ‫في بني سويف‪.‬‬ ‫وأضاف دوك ب�ارك قائال في لقاء‬ ‫ف�ي اطار «قم�ة رويت�رز لالس�تثمار‬ ‫ف�ي الش�رق األوس�ط» ان الش�ركة‬ ‫س�تصل بانتاجها إلى مليون شاشة‬ ‫بنهاي�ة ‪ 2013‬وتس�تهدف انت�اج‬ ‫«أربع�ة ماليين شاش�ة وتلفزي�ون‬ ‫الع�ام املقبل‪ .‬نس�تهدف أيضا زيادة‬ ‫مبيعاتن�ا ف�ي مص�ر بنح�و ‪ 50‬باملئة‬ ‫على األقل»‪.‬‬

‫وب�دأت سامس�ونغ اإلنت�اج‬ ‫التجريب�ي م�ن مصنعه�ا ف�ي بن�ي‬ ‫س�ويف ‪ -‬وهو األول لها في أفريقيا‬ ‫ومنطق�ة الش�رق االوس�ط ‪ -‬خلال‬ ‫النصف األول من ‪.2013‬‬ ‫وق�ال ب�ارك ال�ذي يعم�ل ف�ي‬ ‫سامسونغ منذ أكثر من عشرين عاما‬ ‫«نستثمر في مصر على املدى البعيد‪.‬‬ ‫فكرن�ا جي�دا قبل االس�تثمار بها ملدة‬ ‫عامني ونحن نعرف جيدا ماذا نفعل‪.‬‬ ‫مصر بلد كبير وسوق كبير»‪.‬‬ ‫وق�ال ب�ارك «سامس�ونغ رق�م‬ ‫واحد ف�ي مصر في مبيعات الهواتف‬ ‫احملمول�ة والتلفزي�ون والثاني�ة في‬ ‫شاشات الكمبيوتر»‪.‬‬ ‫وذكر ان سامسوجن تنتج نحو ‪50‬‬ ‫مليون شاشة في العالم سنويا ولها‬

‫مصنع في كل قارة حول العالم‪.‬‬ ‫وقالت وزارة االس�تثمار املصرية‬ ‫في بداي�ة تش�رين‪/‬اكتوبر األول إن‬ ‫سامس�ونغ أب�دت رغبتها ف�ي إقامة‬ ‫منطق�ة للتكنولوجيا ف�ي مصر‪ .‬لكن‬ ‫بارك قال لرويترز في املقابلة «املنطقة‬ ‫الصناعية في بني سويف مساحتها‬ ‫‪ 360‬ألف مت�ر مربع‪ ..‬نس�تغل الثلث‬ ‫فق�ط منها حت�ى اآلن ولدين�ا خطط‬ ‫للتوس�ع واس�تغالل كامل املساحة‪.‬‬ ‫تل�ك ه�ي املنطق�ة التكنولوجي�ة‪.‬‬ ‫س�ننتهي من كل مراحل التصنيع في‬ ‫‪».2017‬‬ ‫وأض�اف «اآلن نصن�ع التلفزيون‬ ‫وشاش�ات الكمبيوت�ر وبداي�ة‬ ‫م�ن ‪ 2014‬سنس�تثمر ف�ي خط�وط‬ ‫اللوحات االلكتروني�ة داخل أجهزة‬

‫ذراع االس�تثمار لصن�دوق الث�روة‬ ‫الس�يادية ‪ 12.1‬ف�ي املئ�ة‪ .‬وميتل�ك‬ ‫أفراد وش�ركات بقية األس�هم حسب‬ ‫البيانات املالية للبنك‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال خال�د الس�بيعي الرئي�س‬ ‫التنفي�ذي لش�ركة املس�تثمر األول‬ ‫اململوك�ة بالكام�ل لبن�ك ب�روة ان‬ ‫ش�ركته باملش�اركة م�ع مس�تثمرين‬ ‫محليين س�تعمل ف�ي قط�اع الرعاية‬ ���الصحية‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال ايض�ا «نرك�ز عل�ى قط�ر‬ ‫ون�درس تكرار جتربة مش�روعنا في‬ ‫قط�اع التعلي�م عل�ى صعي�د الرعاية‬ ‫الصحي�ة‪ ».‬وأضاف ان البنك أس�س‬

‫ف�ي يونيو حزي�ران ش�ركة تعمل في‬ ‫مجال التعليم في قطر وتش�يد حاليا‬ ‫مدرستني خاصتني بتكلفة ‪ 230‬مليون‬ ‫ريال وعائد ثمانية باملئة سنويا‪.‬‬ ‫‪ ‬كما يدي�ر البنك صندوق�ا متوافقا‬ ‫م�ع الش�ريعة تبل�غ أصول�ه ‪113‬‬ ‫مليون ريال وحق�ق الصندوق عائدا‬ ‫للمستثمرين ‪ 19‬باملئة منذ اطالقه في‬ ‫أواخر العام املاضي‪.‬‬ ‫وأض�اف الس�بيعي «األص�ول‬ ‫الت�ي نديره�ا مازال�ت تنم�و ون�رى‬ ‫أن أس�واق االس�هم اخلليجي�ة أكث�ر‬ ‫جاذبي�ة للمس�تثمرين م�ن منتجات‬ ‫سوق املال والصكوك‪».‬‬

‫احلكومة اجلزائرية تتوقع عجزا‬ ‫في موازنة ‪ 2014‬يتجاوز ‪٪18‬‬ ‫‪ ■ ‬اجلزائ�ر ‪ -‬يو ب�ي اي‪ :‬توقع وزير‬ ‫املالي�ة اجلزائ�ري‪ ،‬ك�رمي ج�ودي‪ ،‬ي�وم‬ ‫اإلثنني تس�جيل عجز في املوازنة العامة‬ ‫للع�ام ‪ 2014‬بنس�بة ‪ ٪18.1‬من اجمالي‬ ‫الناجت احمللي‪.‬‬ ‫وعرض ج�ودي أم�ام ن�واب اجمللس‬ ‫الش�عبي الوطن�ي (الغرف�ة الس�فلى في‬ ‫البرمل�ان) مش�روعا للموازن�ة العام�ة‪،‬‬ ‫توق�ع في�ه عج�زا يق�در ب�ـ‪ 3438‬ملي�ار‬ ‫دينار (نحو ‪ 44‬ملي�ار دوالر أمريكي) أي‬ ‫م�ا يع�ادل ‪ ٪18.1‬م�ن اجمال�ي الناجت‬ ‫احمللي‪.‬‬ ‫وتوقع الوزير ارتفاعا بنسبة ‪٪10.4‬‬ ‫ف�ي إي�رادات املوازن�ة مقارن�ة مبوازن�ة‬ ‫‪ ،2013‬حي�ث قدرها ب�ـ‪ 4218‬مليار دينار‬ ‫(نح�و ‪ 53‬ملي�ار دوالر)‪ ،‬بينم�ا ق�در‬ ‫النفق�ات ب�ـ‪ 7656‬مليار دين�ار (نحو ‪97‬‬ ‫مليار دوالر)‪.‬‬ ‫ويتوق�ع مش�روع املوازنة نس�بة منو‬ ‫إجمالي�ة تق�در ب�ـ‪ ٪4.5‬ونس�بة من�و‬ ‫خ�ارج احملروق�ات تس�اوي ‪ ،٪5.4‬كما‬ ‫يتوقع أن تبلغ نسبة التضخم ‪.٪3.5‬‬

‫ويتضم�ن مش�روع املوازن�ة ع�دة‬ ‫إج�راءات قالت احلكوم�ة انها تهدف من‬ ‫خالله�ا إل�ى تش�جيع االس�تثمار املنتج‬ ‫وحماي�ة وتطوي�ر اإلنت�اج الوطن�ي‬ ‫وتش�جيع تش�غيل الش�باب وخاص�ة‬ ‫مبناطق اجلنوب في الصحراء‪.‬‬ ‫ولتش�جيع االس�تثمار فإن من أهم ما‬ ‫جاء به مش�روع املوازن�ة (قانون املالية‬ ‫املالي�ة كم�ا تس�ميه احلكوم�ة) تخفيف‬ ‫إج�راءات االعتم�اد لصال�ح مش�اريع‬ ‫االستثمار األجنبي املباش�ر واالستثمار‬ ‫برؤوس أموال أجنبية‪ ،‬حيث سيتم إلغاء‬ ‫إخضاعه�م اإلجباري للدراس�ة املس�بقة‬ ‫م�ن ط�رف اجملل�س الوطني لالس�تثمار‬ ‫الذي كان س�ببا في تعطيل مسار إنشاء‬ ‫املؤسسات بالشراكة حسب احلكومة‪.‬‬ ‫كما ستستفيد االستثمارات األجنبية‬ ‫التي تس�اهم في نقل املهارات أو املنتجة‬ ‫للس�لع مبع�دل إدم�اج يف�وق ‪ ٪60‬في‬ ‫الصناع�ة اجلزائري�ة من مزاي�ا جبائية‬ ‫وش�به جبائي�ة م�ن اجملل�س الوطن�ي‬ ‫لالستثمار‪.‬‬

‫أكثر من ‪ 10‬ماليني ميني‬ ‫يعانون من انعدام األمن الغذائي‬

‫التلفزي�ون‪ ..‬وس�نبدأ أيض�ا ف�ي‬ ‫خطوط لتشكيل الصاج الستخدامها‬ ‫في األجهزة املنزلية»‪.‬‬ ‫وتبل�غ التكلف�ة االس�تثمارية‬ ‫املبدئي�ة لسامس�ونغ ف�ي مص�ر ‪1.8‬‬ ‫ملي�ار جني�ه (‪ 261‬ملي�ون دوالر)‬ ‫وس�ترتفع إلى نحو تس�عة مليارات‬ ‫جني�ه بنهاي�ة ‪ .2017‬وتس�تهدف‬ ‫الش�ركة التصدير الفريقيا والشرق‬ ‫األوسط من خالل مصنعها في مصر‪،‬‬ ‫كما تس�عى أيضا للتصدي�ر ألوروبا‬ ‫من مصر في ‪.2015‬‬ ‫وأك�د ب�ارك ان اختيار سامس�وجن‬ ‫لالستثمار في مصر جاء النها «مفتاح‬ ‫التصدي�ر الفريقيا بالكامل والش�رق‬ ‫األوس�ط وأوروبا‪ ...‬مص�ر من أفضل‬ ‫البالد التي ميكنك االستثمار بها»‪.‬‬

‫■ روم�ا ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬أعلن برنام�ج الغذاء العامل�ي أن أكثر من عش�رة ماليني‬ ‫ميني‪ ،‬أو نحو نصف سكان البالد‪ ،‬يعانون من انعدام األمن الغذائي‪.‬‬ ‫وذك�ر تقري�ر نش�ره البرنامج ام�س االثنني عل�ى موقعه االلكتروني أن املس�ح‬ ‫الش�امل لألمن الغذائي الذي أجراه البرنامج في العام ‪ 2012‬كش�ف أن أكثر من ‪10‬‬ ‫ماليني ميني‪ ،‬أي نحو نصف عدد السكان‪ ،‬يعانون من انعدام األمن الغذائي‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن ‪ 5‬ماليين م�ن ه�ؤالء‪ ،‬أي ‪ ٪22‬م�ن الس�كان‪ ،‬يعان�ون بش�دة‬ ‫م�ن انع�دام األم�ن الغذائي‪ ،‬وه�م غير قادري�ن على إنتاج أو ش�راء الغ�ذاء الذي‬ ‫يحتاجون إليه‪.‬‬ ‫وكش�ف البرنام�ج أنه بدأ عملي�ة ضخمة تكلفته�ا ‪ 249‬ملي�ون دوالر تهدف إلى‬ ‫مواجه�ة األزم�ة االنس�انية في اليمن واملس�اعدة ف�ي تهيئة الظ�روف التي تؤدي‬ ‫الفتا إلى أن النشاط الرئيس�ي للبرنامج يستغرق ً‬ ‫إلى املصاحلة السياس�ية‪ً ،‬‬ ‫عاما‬ ‫ً‬ ‫واحدا ويستهدف نحو ‪ 5‬ماليني شخص‪.‬‬ ‫وذكر التقرير أن نس�بة األطفال دون سن اخلامس�ة املصابني بالهزال في اليمن‬ ‫بلغت ‪ ،٪13‬فيما بلغت نسبة األطفال دون اخلامسة املصابني بالتقزم ‪.٪47‬‬ ‫ولف�ت إلى أن معدل األمية بني اإلناث بلغ ‪ ،٪66‬فيما بلغ هذا املعدل بني الذكور‬ ‫‪ً ،٪27‬‬ ‫الفتا إلى أن معدل الس�كان الذين يعيش�ون على أقل من دوالرين في اليوم‬ ‫بلغ ‪.٪45‬‬

‫البورصة السعودية تواصل خسائرها في ظل نتائج محبطة وهبوط معظم أسواق املنطقة‬ ‫■ دب��ي ‪ -‬رويترز‪ :‬واصل��ت البورصة‬ ‫الس��عودية خس��ائرها ام��س اإلثنني في‬ ‫ظل نتائج أعمال مخيبة آلمال املستثمرين‬ ‫بينما تراجعت أس��واق أس��هم أخرى في‬ ‫الش��رق األوس��ط بفع��ل عملي��ات جن��ي‬ ‫لألرباح‪.‬‬ ‫وق��اد قطاع��ا التجزئ��ة واالتص��االت‬ ‫االنخفاض��ات ف��ي الس��عودية بعدم��ا‬ ‫جاءت أرباح شركات كبيرة دون توقعات‬ ‫احملللني‪.‬‬ ‫وحققت شركة فواز عبد العزيز احلكير‬ ‫زي��ادة قدره��ا ‪ 11.8‬ف��ي املئة ف��ي صافي‬ ‫أرب��اح الربع الثاني من الس��نة املالية التي‬ ‫تنته��ي ف��ي ‪ 31‬آذار‪/‬م��ارس إل��ى ‪282.08‬‬ ‫مليون ري��ال (‪ 75.21‬مليون دوالر)‪ .‬وجاء‬ ‫ذلك دون متوسط توقعات احملللني البالغ‬ ‫‪ 299.9‬مليون ريال رغم املبيعات املرتفعة‪.‬‬

‫وعزا احملللون النمو األقل من املتوقع في‬ ‫األرباح إلى تقلص منو إيرادات الشركة‪.‬‬ ‫وقالت األهل��ي كابيتال إن منو إيرادات‬ ‫احلكير ‪ 13.5‬في املئة على أس��اس سنوي‬ ‫كان أق��ل منو فصل��ي إليرادات الش��ركة‬ ‫خالل ‪ 15‬ربعا‪.‬‬ ‫وقال ف��اروق مياه احمللل ل��دى األهلي‬ ‫كابيت��ال ف��ي مذك��رة «نعتق��د أن تل��ك‬ ‫األرقام تعكس بش��كل أكثر دقة األنش��طة‬ ‫األساس��ية والذاتي��ة ‪ ..‬وب��دون التوس��ع‬ ‫اجلريء املس��تمر في السعودية واخلارج‬ ‫قد تشكل هي القاعدة اجلديدة‪».‬‬ ‫وهبط سهم احلكير ‪ 5.6‬في املئة مقلصا‬ ‫مكاس��به من��ذ بداية الع��ام إل��ى ‪ 94.7‬في‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وتراج��ع س��هم زي��ن الس��عودية‬ ‫لالتصاالت ‪ 4.1‬في املئة‪ .‬وأعلنت الش��ركة‬

‫عن تقلص خسائرها في الربع الثالث لكن‬ ‫نتائجها جاءت دون التوقعات‪.‬‬ ‫وانخفض املؤش��ر الرئيس��ي للس��وق‬ ‫الس��عودية ‪ 0.8‬في املئة متراجعا للجلسة‬ ‫الثانية بعد أن سجل يوم اخلميس املاضي‬ ‫أعلى مستوى له في شهرين‪.‬‬ ‫وهبط��ت البورص��ة املصري��ة اثنني في‬ ‫املئ��ة من أعلى مس��توى لها في ‪ 33‬ش��هرا‬ ‫الذي س��جلته خالل تعامالت أمس األحد‬ ‫حت��ت ضغ��ط مبيع��ات م��ن املس��تثمرين‬ ‫األفراد‪.‬‬ ‫وقال أش��رف أخنوخ الرئيس املشارك‬ ‫لقس��م ت��داول األس��هم ل��دى التج��اري‬ ‫الدولي للسمسرة «إنه جني أرباح طبيعي‬ ‫من جانب املستثمرين املصريني واألفراد‪..‬‬ ‫هن��اك مش��اركة مح��دودة م��ن جان��ب‬ ‫املس��تثمرين الدولي�ين وأحج��ام ت��داول‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫املؤسسات أقل من املعتاد‪».‬‬ ‫وصعدت البورصة في اجللسة السابقة‬ ‫بعدم��ا وقع��ت دول��ة االم��ارات العربي��ة‬ ‫املتح��دة اتفاقا لتق��دمي مس��اعدات ملصر‬ ‫بقيمة ‪ 4.9‬مليار دوالر أرس��لت مليار دوالر‬ ‫منه��ا في يولي��و متوز‪ .‬ويض��اف ذلك إلى‬ ‫مس��اعدات بقيمة ‪ 12‬ملي��ار دوالر تعهدت‬ ‫دول خليجية بالفعل بتقدميها‪.‬‬ ‫وق��ال أخن��وخ «املس��اعدات اجلدي��دة‬ ‫من االم��ارات إيجابية ملص��ر وللمعنويات‬ ‫ف��ي الس��وق لكننا نحت��اج إل��ى إجراءات‬ ‫سياسية ملموسة‪ ..‬أن نرى إقرار مسودة‬ ‫الدس��تور وإجراء االنتخابات البرملانية‪..‬‬ ‫وعندم��ا يتم ذلك س��نرى اهتماما حقيقيا‬ ‫من املستثمرين‪».‬‬ ‫وفي االمارات تراجع مؤشر سوق دبي‬ ‫‪ 0.4‬في املئة منخفضا من أعلى مستوياته‬

‫في خمس سنوات الذي سجله أمس لكنه‬ ‫ال ي��زال مرتفع��ا ‪ 79.5‬في املئة من��ذ بداية‬ ‫العام‪ .‬وفيما يلي إغالق مؤشرات أسواق‬ ‫األسهم في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫في الس��عودية تراجع املؤش��ر ‪ 0.8‬في‬ ‫املئ��ة إل��ى ‪ 8059‬نقطة‪ .‬كما تراجع مؤش��ر‬ ‫دبي ‪ 0.4‬ف��ي املئة إل��ى ‪ 2913‬نقطة‪ .‬ايضا‬ ‫تراج��ع مؤش��ر أبوظبي ‪ 0.2‬ف��ي املئة إلى‬ ‫‪ 3885‬نقطة‪.‬‬ ‫وانخف��ض املؤش��ر الكويت��ي ‪ 0.6‬ف��ي‬ ‫املئة إلى ‪ 7939‬نقطة‪ .‬كما انخفض املؤش��ر‬ ‫القطري ‪ 0.2‬في املئة إلى ‪ 9644‬نقطة‪.‬‬ ‫وزاد املؤش��ر العمان��ي ‪ 0.02‬ف��ي املئ��ة‬ ‫إلى ‪ 6653‬نقطة‪ ،‬في حني اس��تقر املؤش��ر‬ ‫البحريني عند ‪ 1198‬نقطة‪.‬‬ ‫وف��ي مصر هبط املؤش��ر اثنني في املئة‬ ‫إلى ‪ 6070‬نقطة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫الدار اإلماراتية للتطوير العقاري ستركز على التأجير‬ ‫واملشروعات الصغيرة وليس الكبيرة التي تتجاوز طاقتها‬ ‫■ دب��ي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬ق��ال مدي��ر‬ ‫تنفيذي في ش��ركة ال��دار العقارية‪،‬‬ ‫كب��رى ش��ركات التطوي��ر العقاري‬ ‫ف��ي أبوظبي‪ ،‬إن الش��ركة س��تصب‬ ‫تركيزه��ا عل��ى دخ��ل اإليج��ارات‬ ‫واملش��روعات الصغي��رة ب��دال م��ن‬ ‫عملي��ات التطوي��ر الكبي��رة حت��ى‬ ‫تتجن��ب حتمل أعب��اء ف��وق طاقتها‬ ‫مرة ثانية‪.‬‬ ‫وتراكم��ت الدي��ون عل��ى كاه��ل‬ ‫الشركة‪ ،‬التي متتلك حكومة أبوظبي‬ ‫غالبيته��ا‪ ،‬بع��د تكليفه��ا مبهمة بناء‬ ‫مشروعات عمالقة حلكومة اإلمارة‪،‬‬ ‫من بينها مضمار لسباقات فورموال‬ ‫‪ 1‬للس��يارات وح��ي ترفيه��ي ف��ي‬ ‫جزي��رة ي��اس ومش��روعات فاخرة‬ ‫تطل على اخلليج‪.‬‬ ‫ث��م تضررت الش��ركة وغيرها من��� ‫شركات التطوير العقاري بشدة عند‬ ‫انفج��ار فقاع��ة العق��ارات بني ‪2008‬‬ ‫و‪ ،2010‬مما هوى بأس��عار العقارات‬

‫أكث��ر م��ن ‪ 50‬ف��ي املئ��ة‪ .‬وقدم��ت‬ ‫احلكوم��ة عش��رة ملي��ارات دوالر‬ ‫إلنقاذ ال��دار وحتركت العام املاضي‬ ‫لتدمج الدار مع منافس��تها الصغرى‬ ‫ص��روح العقارية لتؤس��س ش��ركة‬ ‫يبلغ حجم أصولها ‪ 13‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وأبل��غ جورغي��ت س��ينغ‪ ،‬مدي��ر‬ ‫التطوي��ر في الش��ركة‪ ،‬قم��ة رويترز‬ ‫لالس��تثمار في الش��رق األوسط أن‬ ‫الش��ركة س��تركز في مرحلة ما بعد‬ ‫االندم��اج عل��ى كس��ب الدخ��ل م��ن‬ ‫ايجارات مراكز التس��وق والفنادق‬ ‫وغيرها من املشروعات التي متتلكها‬ ‫إل��ى جان��ب تش��ييد مش��روعات‬ ‫صغي��رة عل��ى مراح��ل‪ .‬وأض��اف‬ ‫«نسعى للتركيز على تعزيز العوائد‬ ‫املتكررة‪ .‬نعيد تركيز أنش��طتنا على‬ ‫املشروعات الصغيرة جدا التي تنفذ‬ ‫عل��ى مراح��ل‪ .‬وأيا كان م��ا أجنزته‬ ‫ال��دار في املاضي فيم��ا يتعلق بخلق‬ ‫وجهات سياحية فإنه يحدث تأثيرا‬

‫مضاعف��ا اآلن م��ن خ�لال حتس�ين‬ ‫قيمة املواقع بالنس��بة لنا وبالنسبة‬ ‫للمستهلك النهائي‪».‬‬ ‫وتتش��ابه اس��تراتيجية الدار مع‬ ‫الكثي��ر م��ن الش��ركات العقارية في‬ ‫أعق��اب انهيار الس��وق العقارية في‬ ‫االم��ارات‪ ،‬االم��ر ال��ذي دف��ع دب��ي‬ ‫لالقت��راب م��ن حاف��ة التخل��ف عن‬ ‫س��داد الدي��ون‪ .‬وحول��ت ش��ركة‬ ‫إعمار أكبر ش��ركة للتطوير العقاري‬ ‫في دب��ي بعض��ا م��ن تركيزه��ا من‬ ‫املش��روعات الس��كنية إل��ى قطاعي‬ ‫التجزئة والضياف��ة اللذين يحققان‬ ‫عائدات من االيجارات‪.‬‬ ‫ويأم��ل املدي��رون التنفيذي��ون أن‬ ‫يقل��ل االجت��اه اجلديد الذي يش��مل‬ ‫التركيز عل��ى املش��روعات املرحلية‬ ‫الت��ي ميك��ن جتميده��ا أو إبطاؤه��ا‬ ‫وفق��ا لظروف الس��وق م��ن مخاطر‬ ‫دورة جديدة من االزدهار والكساد‪.‬‬ ‫ومتتل��ك الدار س��بعة فن��ادق في‬

‫جزيرة ي��اس وتبني ياس مول ثاني‬ ‫أكب��ر مرك��ز تس��وق ف��ي اإلم��ارات‬ ‫والذي م��ن املتوقع أن يع��زز الدخل‬ ‫اإليجاري عند افتتاحه العام املقبل‪.‬‬ ‫وقال س��ينغ «كان لل��دار القدمية‬ ‫تفوي��ض مح��دد لبن��اء بني��ة حتتية‬ ‫س��ياحية قوي��ة ألبوظب��ي‪ .‬وتتمتع‬ ‫الدار اجلديدة بوضع قوي إذ تقلص‬ ‫املديوني��ة بش��كل جيد وم��ا أجنزته‬ ‫الش��ركة فيما يتعلق ببن��اء املقاصد‬ ‫الس��ياحية ألبوظبي يس��اعدها في‬ ‫الوقت احلالي‪».‬‬ ‫وبع��د االندماج متتلك ال��دار أكثر‬ ‫من ‪ 77‬مليون متر مربع من األراضي‬ ‫في أبوظبي وهي من أكبر احليازات‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫ورفعت وكالة مودي��ز للتصنيف‬ ‫االئتمان��ي تصني��ف الش��ركة ثالث‬ ‫درجات األسبوع املاضي مستشهدة‬ ‫بالعوائ��د املتك��ررة الت��ي حتققه��ا‬ ‫الش��ركة من االيج��ارات وحيازاتها‬

‫الضخمة من االراضي‪.‬‬ ‫وب��دأت أس��عار املس��اكن ف��ي‬ ‫ابوظب��ي ف��ي التعافي في الش��هور‬ ‫املاضي��ة‪ ،‬وس��اهم ف��ي ذل��ك ق��رار‬ ‫أصدرت��ه حكوم��ة أبوظب��ي بإل��زام‬ ‫كل املوظفني العمومي�ين في االمارة‬ ‫بالس��كن داخ��ل حدوده��ا بحل��ول‬ ‫نهاية الش��هر املاض��ي‪ ،‬إذا ما أرادوا‬ ‫االس��تمرار في احلصول على بدالت‬ ‫السكن‪.‬‬ ‫لكن اخملاوف من زيادة املعروض‬ ‫ال تزال تؤثر على السوق إذ من املقرر‬ ‫طرح املزيد من الوحدات السكنية في‬ ‫السوق قبل نهاية العام‪.‬‬ ‫وق��ال س��ينغ إن ال��دار ستس��لم‬ ‫‪ 3500‬وح��دة جدي��دة خ�لال ثالث��ة‬ ‫إلى ستة ش��هور األمر الذي سيبطئ‬ ‫الزيادة ف��ي االيج��ارات‪ .‬وتابع «لن‬ ‫نشهد زيادة بني ‪ 15‬و‪ 20‬في املئة في‬ ‫االيج��ارات ‪ ..‬رمبا نش��هد زيادة في‬ ‫خانة اآلحاد مع زيادة املعروض»‪.‬‬

‫معهد التمويل الدولي‪ :‬ليبيا وإيران خارج‬ ‫قائمة البلدان املصدرة للنفط األسرع منوا‬

‫■ القاه��رة ‪ -‬حس�ين عب��اس‪ :‬أص��در معه��د التمويل‬ ‫الدول��ي ‪ IIF‬توقع��ات ُم َحدّ ث��ة ملنطقة الش��رق األوس��ط‬ ‫وشمال أفريقيا‪ ،‬أشار فيها إلى أن االختالف في التوقعات‬ ‫االقتصادية ب�ين الدول العربية املص��درة للنفط والبلدان‬ ‫املستوردة له زادت منذ بداية ثورات الربيع العربي ‪.‬‬ ‫وتوقع املعه��د فى تقرير أصدره ي��وم األثنني أن حتقق‬ ‫البلدان الس��تة عش��ر التي يغطيها التقرير منوا فى الناجت‬ ‫احمللي اإلجمالي يصل إلى ‪ ٪2.9‬في عام ‪ ،2013‬يرتفع إلى‬ ‫‪ ٪3.8‬في عام ‪.2014‬‬ ‫ومعه��د التمويل الدولي مؤسس��ة عاملية تضم أكثر من‬ ‫‪ 470‬مؤسس��ة مالي��ة‪ ،‬وتتمث��ل مهمته في دع��م الصناعة‬ ‫املالي��ة واإلدارة احلكيم��ة للمخاطر‪ ،‬مبا ف��ي ذلك اخملاطر‬ ‫السيادية‪ ،‬وتطوير ممارس��ات ومعايير الصناعة‪ .‬ويضم‬ ‫في عضويت��ه البنوك املركزي��ة العاملية والبن��وك الدولية‬ ‫الكبرى وش��ركات التأمني‪ ،‬وصنادي��ق التقاعد‪ ،‬ومديري‬ ‫األصول وصناديق الثروة السيادية‪.‬‬ ‫وحسب املعهد «ستواصل البلدان التي تواجه درجات‬ ‫مختلفة م��ن ع��دم االس��تقرار السياس��ي وخاصة مصر‬ ‫وس��وريا وتونس‪ ،‬وإلى حد أق��ل األردن ولبنان‪ ،‬النضال‬ ‫من أجل حتقيق منو متواضع‪  ‬بسبب ارتفاع نسبة البطالة‬ ‫واس��تمرار االختالالت ف��ي االقتصاد الكل��ي والتوقعات‬ ‫الصعبة ‪».‬‬

‫ليبيا تدرس بيع تسع شركات حكومية‬ ‫‪ ■ ‬طرابلس ‪ -‬رويترز‪:‬ذذ قال وزير الصناعة‬ ‫الليب�ي س�ليمان الفيت�وري إن بلاده ت�درس‬ ‫بيع ش�ركة للحدي�د والصلب وثماني ش�ركات‬ ‫حكومي�ة أخرى في إط�ار اجله�ود الرامية إلى‬ ‫إصالح القطاع الصناعي الضعيف‪.‬‬ ‫‪ ‬وبخالف قطاع النفط الثري في ليبيا يعاني‬ ‫اقتصاد البالد من عدم الكفاءة ونقص رؤوس‬ ‫األم�وال اخلاصة فضال عن الروتين وهي كلها‬ ‫مش�اكل موروث�ة من عه�د معم�ر القذافي الذي‬ ‫س�يطرت فيه الدول�ة على االقتصاد لعش�رات‬ ‫السنني‪.‬‬ ‫‪ ‬ومن�ذ اإلطاح�ة بالقذاف�ي ف�ي ع�ام ‪2011‬‬ ‫تسعى احلكومة إلى إقناع املستثمرين احملليني‬ ‫واألجان�ب بض�خ أم�وال وخب�رات جديدة في‬ ‫املنشآت الصناعية املتداعية التي أغلق بعضها‬ ‫أو يعمل بأقل من طاقته بكثير‪.‬‬ ‫‪ ‬وحتى اآلن لم حت�رز احلكومة جناحا يذكر‬ ‫ألس�باب منه�ا القت�ال الدائ�ر بني امليليش�يات‬ ‫القبلي�ة املتناح�رة والهجم�ات الت�ي يش�نها‬ ‫متش�ددون إسلاميون‪ .‬والوض�ع األمن�ي في‬ ‫ليبي�ا متده�ور إل�ى ح�د أن رئي�س ال�وزراء‬ ‫اختط�ف لفت�رة قصي�رة ف�ي وقت س�ابق هذا‬ ‫الشهر‪ .‬‬ ‫وزادت الصراع�ات السياس�ية الداخلية من‬ ‫تعقي�د اخلط�ط الرامي�ة إل�ى إصلاح القوانني‬ ‫وجتهي�ز الش�ركات للبي�ع وأث�رت اإلضراب�ات‬ ‫الت�ي ش�هدتها احلق�ول النفطي�ة واملوانئ على‬ ‫إنت�اج النفط والغاز مما تس�بب ف�ي انقطاعات‬ ‫إلمدادات الكهرباء إلى املنازل والشركات‪ .‬‬ ‫غي�ر أن وزير الصناعة قال في مقابلة أجريت‬ ‫في إط�ار قم�ة رويت�رز لالس�تثمار في الش�رق‬ ‫األوس�ط إن احلكومة ش�رعت في عملية لتقدير‬ ‫قيم�ة وأداء تس�ع ش�ركات ميكن بيعه�ا في أول‬ ‫خطوة ملموسة نحو اخلصخصة‪.‬‬ ‫‪ ‬وأض�اف أن م�ن بين هذه الش�ركات ش�ركة‬ ‫للصل�ب ف�ي مصرات�ة وأخ�رى للمش�روبات‬

‫الغازي�ة ومصنع�ا ملقط�ورات الش�احنات ف�ي‬ ‫تاجوراء قرب طرابلس‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال الفيتوري «نحت�اج إلى التقييم أوال ثم‬ ‫نتخ�ذ الق�رار ‪ ...‬أعتق�د أن التقييم سيس�تغرق‬ ‫بعض الوقت رمبا ثالثة أشهر‪».‬‬ ‫‪ ‬والش�ركة الليبي�ة للحدي�د والصل�ب ف�ي‬ ‫مصرات�ة م�ن أكب�ر ش�ركات الصلب في ش�مال‬ ‫افريقي�ا وتبل�غ طاقتها الس�نوية ف�ي الظروف‬ ‫العادي�ة ‪ 1.6‬ملي�ون ط�ن‪ .‬وقال مس�ؤولون من‬ ‫الشركة لرويترز في سبتمبر أيلول إن انقطاعات‬ ‫الكهرب�اء أجبرت الش�ركة على خف�ض إنتاجها‬ ‫وإغلاق أح�د مصنعيه�ا لصه�ر احلديد‪ .‬وق�ال‬

‫الفيت�وري إن املس�تثمرين ق�د يش�ترون جميع‬ ‫الش�ركات املطروح�ة للبيع أو يتول�ون إدارتها‬ ‫مبوج�ب اتفاقات ش�راكة بين القطاعين العام‬ ‫واخلاص‪ .‬ولم يذكر تفاصيل أخرى‪ .‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن ت�درس احلكوم�ة أيض�ا‬ ‫إحي�اء اجلهود الرامي�ة لبيع مصن�ع أبو كماش‬ ‫للبتروكيماوي�ات ال�ذي مت إغالق�ه‪ .‬وأض�اف‬ ‫الوزي�ر «كان�ت هناك بع�ض اجل�والت (لتقدمي‬ ‫العروض) من أجل الشراكة أو االستثمار الكامل‬ ‫ولكنها لم تكلل بالنجاح‪».‬‬ ‫‪ ‬وكانت حكومة القذافي تعتزم في األصل بيع‬ ‫الشركة وإدراجها في البورصة‪.‬‬

‫‪ ‬وأق�ر الفيت�وري ب�أن املس�تثمرين األجانب‬ ‫يحجمون عن دخول ليبيا بسبب الوضع األمني‬ ‫لكنه قال إن بعضهم ما زال يبدي اهتماما‪.‬‬ ‫‪ ‬وأش�ار إلى أن احلكومة ستعد قانونا جديدا‬ ‫لالس�تثمار لتوفي�ر احلماي�ة القانوني�ة وفق�ا‬ ‫للمعاير الدولية من أجل حتسني األمن القانوني‬ ‫الذي يثير قلق الشركات األجنبية‪.‬‬ ‫‪ ‬ومن بني املش�كالت األخرى التي قد تواجهها‬ ‫خط�ط اخلصخص�ة الليبي�ة أن املس�تثمرين قد‬ ‫يرغبون في تقليص القوى العاملة في الشركات‬ ‫وه�ي خط�وة حساس�ة سياس�يا وق�د حتفه�ا‬ ‫اخملاطر بسبب األوضاع األمنية املضطربة‪.‬‬

‫عودة صادرات النفط الليبة الى الهبوط‬ ‫■ لن��دن ‪ -‬طرابل��س ‪ -‬رويترز‪ :‬قال مس��ؤول‬ ‫كبير في املؤسس��ة الوطنية للنفط الليبية ومصادر‬ ‫ف��ي القطاع امس االثنني إن ص��ادات اخلام الليبية‬ ‫انخفض��ت ألقل مس��توى في س��تة أس��ابيع بعد‬ ‫توقف العمليات في ميناء الزاوية بغرب البالد في‬ ‫بداية األسبوع‪.‬‬ ‫‪ ‬وأضاف املسؤول أن السكان احملليني اقتحموا‬ ‫يوم الس��بت حق��ل الش��رارة الذي ينت��ج ‪ 330‬ألف‬ ‫برميل يوميا والذي يغذي امليناء ومصفاة الزاوية‬ ‫التي تبلغ طاقتها ‪ 120‬ألف برميل يوميا‪.‬‬ ‫‪ ‬وبخس��ارة ص��ادرات الزاوية تق��ل اإلمدادات‬ ‫الليبية عن ‪ 250‬ألف برميل يوميا وفقا حلس��ابات‬ ‫لرويترز مقارنة مع طاقة تصدير إجمالية تزيد على‬ ‫‪ 1.2‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫‪ ‬وانتاج احلقول واملوانئ الغربية مستقر نسبيا‬ ‫بعد اس��تئناف العمل بها في أيلول‪/‬سبتمبر األمر‬ ‫الذي يجعل توقف صادرات ميناء الزاوية انتكاسة‬ ‫جلهود ليبيا النهاء أسوأ تعطل لصناعتها النفطية‬

‫منذ حرب عام ‪.2011‬‬ ‫‪ ‬وأظهرت بيانا�� الش��حن أن امليناء كان يصدر‬ ‫نح��و ‪ 200‬أل��ف برمي��ل يومي��ا ف��ي املتوس��ط في‬ ‫تشرين األول‪/‬اكتوبر‪.‬‬ ‫عل��ى صعيد آخ��ر مت التوصل ف��ي مدينة طبرق‬ ‫مس��اء امس ال��ى اتفاق يقضي بإع��ادة فتح ميناء‬ ‫احلريقة بعد كان محتجون أوقفوا صادرات النفط‬ ‫اخلام منه منذ أكثر من ش��هرين‪ ،‬ف��ي الوقت الذي‬ ‫أعلن فيه محتجون امس عن قفل مجمع مليته للغاز‬ ‫مبنطقة زواره‪ .‬‬ ‫ومت االعالن عن االتفاق بحضور رئيس احلكومة‬ ‫علي زيدان وعدد من كبار املس��ؤولني باملدينة بعد‬ ‫تلبية مطالب احملتجني‪ ،‬التي لم يكش��ف عنها‪ ،‬على‬ ‫أن يبدأ التصدير اعتبارا من األسبوع القادم ‪.‬‬ ‫وتعهد زيدان في كلمة له بتلبية كافة مطالب أهل‬ ‫املدينة التي تقع في دائرة اختصاص عمل حكومته‬ ‫باس��تثناء ما يتعلق بوحدة ليبيا التي شدد على أن‬ ‫هذا األمر يقره جميع الليبيني ‪.‬‬

‫ودعا املدن األخرى الت��ي يقوم فيها معتصمون‬ ‫من أبنائه��ا بوقف ضخ النف��ط أو قفل احلقول أو‬ ‫موان��ئ التصدير إلى أن تكون ه��ذه املبادرة حافزا‬ ‫له��م «وأن يتراجعوا ويعودوا إل��ى جادة الصواب‬ ‫وأن يقوموا بفتح خطوط النفط»‪.‬‬ ‫كما دعا حاملي األس��لحة إلى تسليمها للجيش‬ ‫والش��رطة واالبتع��اد ع��ن االقتت��ال والتوجه إلى‬ ‫املساهمة في تنمية ليبيا وتقدمها ال‪.‬‬ ‫وج��اء االتفاق عل��ى فتح مين��اء احلريق��ة بعد‬ ‫موافق��ة احلكوم��ة عل��ى تلبي��ة ع��دد م��ن مطالب‬ ‫احملتج�ين‪ ،‬م��ن بينه��ا ع��ودة مؤسس��ة النف��ط‬ ‫ومص��رف ليبيا املرك��زي واخلط��وط اجلوية إلى‬ ‫مقره��م الرئيس��ي باملنطقة الش��رقية إل��ى جانب‬ ‫تش��كيل جلن��ة تضم خب��راء م��ن األقالي��م الثالثة‬ ‫(طرابلس وبرقة وفزان ) لإلش��راف على مبيعات‬ ‫النفط اخلام ‪.‬‬ ‫وتبلغ طاقة التصدير ملرسى احلريقة ‪ 110‬آالف‬ ‫برميل يوميا‪ .‬‬

‫االستثمارات الوطنية الكويتية تسعى القتناص الفرص في الشركات املتعثرة‬ ‫‪ ■ ‬الكوي�ت ‪ -‬رويت�رز‪ :‬تس�عى‬ ‫ش�ركة االس�تثمارات الوطني�ة‬ ‫الكويتي�ة‪ ،‬اجلن�اح االس�تثماري‬ ‫جملموعة اخلراف�ي‪ ،‬القتناص الفرص‬ ‫االس�تثمارية ف�ي الكوي�ت الس�يما‬ ‫ف�ي الش�ركات املتعثرة ج�راء األزمة‬ ‫العاملي�ة وتطويره�ا وحتويله�ا إل�ى‬ ‫حتقيق أرباح‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال حمد العميري رئيس مجلس‬ ‫اإلدارة في مقابلة في إطار قمة رويترز‬ ‫لالستثمار في الشرق االوسط إن «أي‬ ‫انهيار في أسواق العالم يعتبر فرصة‬ ‫استثمارية»‪.‬‬ ‫واض�اف إن م�ن األفضل للش�ركة‬ ‫أن تش�تري بأس�عار مخفض�ة تل�ك‬ ‫الش�ركات القائم�ة بالفع�ل‪ ،‬والت�ي‬ ‫تواج�ه بع�ض املش�كالت‪ ،‬ب�دال م�ن‬ ‫تأس�يس ش�ركات اس�تثمارية أو‬ ‫تعليمية أو صناعية جديدة‪.‬‬ ‫‪ ‬وأك�د العمي�ري أن ش�ركة‬

‫االس�تثمارات الوطنية تسعى لتكرار‬ ‫من�وذج االس�تحواذ عل�ى ش�ركة‬ ‫«صافتك» التعليمي�ة التي متكنت من‬ ‫تش�كيل مجل�س إدارته�ا م�ن «أناس‬ ‫نث�ق فيهم» رغم أن نس�بة م�ا متتلكه‬ ‫من أس�همها أقل من عش�رة ف�ي املئة‪،‬‬ ‫مش�يرا إل�ى أن «س�معتنا الطيب�ة»‬ ‫جعل�ت باق�ي املس�اهمني ف�ي صافتك‬ ‫مينح�ون توكيالته�م لالس�تثمارات‬ ‫الوطني�ة ويصوت�ون لصاحله�ا ف�ي‬ ‫اجلمعية العمومية‪.‬‬ ‫وكان�ت صحيف�ة (ال�راي) قال�ت‬ ‫ف�ي حزيران‪/‬يوني�و املاض�ي إن‬ ‫االس�تثمارات الوطني�ة حصلت على‬ ‫س�تة مقاعد من إجمالي سبعة مقاعد‬ ‫ف�ي مجل�س إدارة صافت�ك‪ ،‬رغ�م‬ ‫امتالكه�ا ه�ي وعمالؤها ألق�ل من ‪15‬‬ ‫في املئة من األسهم‪.‬‬ ‫وش�ركة االس�تثمارات الوطني�ة‬ ‫الكويتية املدرجة في بورصة الكويت‬

‫وه�ي إح�دى ش�ركات مجموع�ة‬ ‫اخلراف�ي تعم�ل في مجال االس�تثمار‬ ‫وإدارة احملاف�ظ واألص�ول داخ�ل‬ ‫وخارج البالد‪.‬‬ ‫‪ ‬وأك�د العمي�ري أن اس�تراتيجية‬ ‫الش�ركة خلال الفت�رة القادم�ة ال‬ ‫تتضم�ن تأس�يس ش�ركات جدي�دة‬ ‫وإمنا «اقتناص الفرص» في الشركات‬ ‫الت�ي تعتق�د أنه�ا متثل قيم�ة مضافة‬ ‫«س�واء كانت ه�ذه الش�ركة متعثرة‬ ‫أو غير متعث�رة»‪ .‬وقال «عندنا توجه‬ ‫في االستحواذ والس�يطرة‪ ..‬وعندنا‬ ‫توج�ه لتطوي�ر الش�ركات التى منلك‬ ‫فيها وشغالة»‪.‬‬ ‫‪ ‬وأوض�ح أن جمي�ع ش�ركات‬ ‫اجملموع�ة تعم�ل بنف�س الطريق�ة‬ ‫الت�ي تعتم�د عل�ى «ع�دم املبالغة في‬ ‫الديون» واس�تثمار الفوائض املالية‬ ‫في شركات تش�غيلية لتحقيق عوائد‬ ‫جاري�ة «وه�ذا ه�و التوجه وه�ذا ما‬

‫سوف نسير عليه»‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال إن ش�ركته التي تدير أصوال‬ ‫قيمته�ا ‪ 1.7‬ملي�ار دين�ار «تتحك�م»‬ ‫ف�ي أكث�ر م�ن خمس�ة ف�ي املئ�ة م�ن‬ ‫القيمة الرأس�مالية لبورصة الكويت‪.‬‬ ‫وأض�اف أن الش�ركة «أبعد م�ا نكون‬ ‫ع�ن املضارب�ة‪ ..‬نح�ن أكب�ر ش�ركة‬ ‫ف�ي الكوي�ت ف�ي إدارة االص�ول ف�ي‬ ‫البورصة»‪.‬‬ ‫وكان�ت تصريحات ق�د صدرت من‬ ‫مس�ؤولني الع�ام املاض�ي أن هن�اك‬ ‫توجه�ا لدم�ج ش�ركة االس�تثمارات‬ ‫الوطني�ة وامل�ال والس�احل للتنمي�ة‬ ‫واالس�تثمار وكله�ا ضم�ن مجموع�ة‬ ‫اخلراف�ي ف�ي ش�ركة واح�دة لكن لم‬ ‫يب�دأ تنفيذ ه�ذه اخلط�وة حتى اآلن‬ ‫وهو ما اعتبره احمللل�ون تراجعا عن‬ ‫الفكرة‪.‬‬ ‫وق�ال العمي�ري إن الش�ركة ورغم‬ ‫أن غالبي�ة أعماله�ا تق�ع ف�ي الكويت‬

‫إال أنه�ا وس�عت اس�تثماراتها ف�ي‬ ‫السعودية خالل العام املاضي ولديها‬ ‫هناك عدد م�ن الصناديق التي حتقق‬ ‫«أداء جي�دا» وأن لديها النية ملزيد من‬ ‫االس�تثمارات هناك لتحقي�ق التنوع‬ ‫واالس�تفادة م�ن الدع�م احلكوم�ي‬ ‫السعودي لالستثمار في اململكة‪.‬‬ ‫‪ ‬ومتتل�ك الش�ركة اس�تثمارات في‬ ‫مصر واإلم�ارات والوالي�ات املتحدة‬ ‫األمريكي�ة‪ .‬وقال العمي�ري إن «الثقل‬ ‫األكب�ر وخبرتن�ا األكب�ر» تبق�ى ف�ي‬ ‫الكويت واملنطقة‪.‬‬ ‫وح�ول األوض�اع ف�ي الكويت قال‬ ‫العمي�ري «الله يعني من يس�تثمر في‬ ‫س�وق الكوي�ت للأوراق املالي�ة ألن‬ ‫ه�ذا مجاه�د» منتقدا س�لوك احملفظة‬ ‫احلكومية التي تسعى لتحقيق أرباح‬ ‫م�ن الس�وق عب�ر عملي�ات الش�راء‬ ‫والبيع دون أن تلع�ب الدور املطلوب‬ ‫منها «كمستثمر طويل األجل‪».‬‬

‫قانون تشجيع االستثمار يكلف اخلزينة اإلسرائيلية ‪ 3‬مليارات دوالر سنويا‬ ‫■ الق��دس ‪ -‬م��ن محمد خبيص��ة‪ :‬انتقد‬ ‫يوس��يف ش��بيرا‪ ،‬مراقب الدولة للش��ؤون‬ ‫املالية‪ ،‬خ�لال محاضرة له أم��س االول في‬ ‫اجلامع��ة العبري��ة‪ ،‬بش��دة قانون تش��جيع‬ ‫االستثمار اإلسرائيلي «الذي يقدم تسهيالت‬ ‫وإعفاءات مالية وضريبية للشركات الكبرى‬ ‫العاملة في إس��رائيل حترم اخلزينة العامة‬ ‫من أموال تتجاوز ‪ 3‬مليار دوالر سنويا»‪.‬‬ ‫ويأتي هذا االنتقاد في اعقاب ورشة عمل‬ ‫جرت االس��بوع املاض��ي‪ ،‬وضمت مجموعة‬ ‫م��ن االقتصادي�ين واحمللل�ين املالي�ين‪،‬‬ ‫وحضره��ا كل من وزير االقتص��اد نيفتالي‬ ‫بيني��ت‪ ،‬ووزير املالية يائير البيد‪ ،‬وش��هدت‬ ‫نقاش��ا حادا بني املش��اركني حول اجلدوى‬ ‫م��ن قان��ون تش��جيع االس��تثمار والفائدة‬ ‫احلقيقية املرجوة منه‪.‬‬ ‫واته��م ش��بيرا في محاضرت��ه باجلامعة‬ ‫العبري��ة ً‬ ‫كال من وزارتى املالي��ة واالقتصاد‬ ‫بتقدمي تس��هيالت مفرطة للشركات الكبرى‬ ‫ً‬ ‫قروض��ا‬ ‫العامل��ة ف��ي إس��رائيل‪ ،‬ومنحه��ا‬

‫وإعف��اءات ضريبي��ة‪« ،‬تط��رح عالم��ات‬ ‫استفهام بشأن العالقة القائمة بني احلكومة‬ ‫من جهة‪ ،‬واملستثمرين من جهة أخرى»‪.‬‬ ‫وانتقد املراقب املس��ؤولني عن تقدمي هذه‬ ‫التس��هيالت‪ ،‬وق��ال انهم قدموها ألس��باب‬ ‫سياس��ية مرتبط��ة بدع��م أح��زاب معين��ة‬ ‫للوصول إلى السلطة‪ ،‬مبن فيهم من يسيطر‬ ‫ً‬ ‫منوها إلى‬ ‫على احلكم في املرحل��ة احلالية‪،‬‬ ‫أن االقتصاد اإلس��رائيلي يتعرض خلسائر‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪.‬‬ ‫سنوية تتعدى ‪ 3‬مليار دوالر‬ ‫يذكر أن قانون تش��جيع االستثمار مينح‬ ‫امتيازات ضريبية غير عادية إلى الش��ركات‬ ‫الكب��رى‪ .‬وقد س��ن ف��ي الع��ام ‪ ،2005‬حني‬ ‫تولى رئيس الوزراء احلالي بنيامني نتنياهو‬ ‫منص��ب وزي��ر املالية آن��ذاك‪ ،‬ودخ��ل حيز‬ ‫التنفيذ نهاية العام ‪.2006‬‬ ‫من جهت��ه ق��ال الباح��ث ف��ي االقتصاد‬ ‫اإلس��رائيلي مهند عقل إن س��لطة الضرائب‬ ‫اإلس��رائيلية كش��فت ف��ي وقت س��ابق من‬ ‫األسبوع املاضي ان شركة طيفع‪ ،‬وهي أكبر‬

‫ش��ركة لألدوية في إسرائيل وس��ابع أكبر‬ ‫ش��ركة في العال��م‪ ،‬هي من أكثر الش��ركات‬ ‫احلاصلة على امتيازات قدرت قيمتها بنحو‬ ‫‪ 13‬ملي��ار ش��يكل (‪ 3.6‬ملي��ار دوالر) خالل‬ ‫السنوات اخلمس املاضية‪.‬‬ ‫وأض��اف عقل‪ ،‬خالل اتص��ال هاتفي مع‬ ‫وكالة األناض��ول لالنباء‪ ،‬أن غالبية أهداف‬ ‫قانون تش��جيع االس��تثمار ل��م تتحقق‪ ،‬في‬ ‫ظل االستنزاف الكبير من األموال املستحقة‬ ‫ً‬ ‫مش��يرا أن هنالك‬ ‫لصال��ح خزين��ة الدول��ة‪،‬‬ ‫ضغ��وط تتع��رض له��ا احلكوم��ة احلالي��ة‬ ‫إلعادة فتح القانون وتعديل بنوده‪.‬‬ ‫وكان ش��بيرا ق��د ق��ال في ورش��ة العمل‬ ‫املش��ار اليه��ا أنه ال يوج��د هنالك م��ا يؤكد‬ ‫أن االمتي��ازات املمنوح��ة للمس��تثمرين‬ ‫تس��اهم بقيمة ملحوظة في تطوير الصناعة‬ ‫واالقتصاد اإلس��رائيلي‪« ،‬ومن املفترض أن‬ ‫تقدم ه��ذه االمتيازات للش��ركات األجنبية‪،‬‬ ‫لكنن��ا جن��د أنه��ا ذهب��ت لصالح ش��ركات‬ ‫إسرائيلية»‪.‬‬

‫وأض��اف أن تقاري��ر س��ابقة اظه��رت ان‬ ‫«من يس��مون بحيت��ان املال في إس��رائيل‪،‬‬ ‫يس��تحوذون على غالبية امتي��ازات قوانني‬ ‫تش��جيع االستثمار‪ ،‬فيما يس��عون من جهة‬ ‫أخ��رى‪ ،‬إلى احت��كار صناعته��م وجتارتهم‬ ‫لهم فقط‪ ،‬وحرمان اآلخرين منها»‪.‬‬ ‫وحتدث عقل عن ش��روط منح اإلعفاءات‬ ‫ً‬ ‫قائال إن‬ ‫والتس��هيالت الضريبية واملالي��ة‪،‬‬ ‫كون الش��ركة أجنبية‪ ،‬وتس��تثمر برأسمال‬ ‫يب��دأ م��ن ‪ 5‬مالي�ين دوالر يكف��ي لتأهله��ا‬ ‫للحص��ول عل��ى إعفاءات‪ ،‬ويبدو أن ش��رط‬ ‫كون الش��ركة أجنبية غي��ر مطبق في احلالة‬ ‫اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وكانت ش��ركة طيفع لالدوي��ة قد أعلنت‬ ‫اخلميس املاضي اس��تغناءها عن نحو ‪800‬‬ ‫عامل وعاملة‪ ،‬بس��بب تراجع اإلنتاج خالل‬ ‫الع��ام اجل��اري‪ .‬وتش��كل نس��بة املوظفني‬ ‫الذين سيتم االس��تغناء عنهم نحو ‪ ٪11‬من‬ ‫مجم��ل القوى العاملة بالش��ركة األمر الذي‬ ‫أثار استهجان الشارع اإلسرائيلي‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫وحتقق البل��دان املصدرة للنفط متوس��ط فائضا قدره‬ ‫‪ ٪6.3‬م��ن الن��اجت احمللي اإلجمال��ي‪ ،‬بينما تواج��ه الدول‬ ‫املس��توردة للنفط عجزا‪ ‬بنس��بة ‪ ٪10.3‬في ع��ام ‪ 2013‬و‬ ‫‪ 2014‬حسب التقرير‪.‬‬ ‫‪ ‬وبالنس��بة لدول اخلليج يبلغ متوسط الفائض ‪٪10.8‬‬ ‫من الناجت احمللي اإلجمالي ‪.‬‬ ‫وقال املعهد إن البلدان املصدرة للنفط‪ ،‬باس��تثناء ليبيا‬ ‫وإي��ران‪ ،‬تواصل تس��جيل مع��دالت منو قوي��ة وفوائض‬ ‫مالي��ة كبي��رة مع احلف��اظ على التق��دم املطرد ف��ي تنويع‬ ‫قاعدة إنتاجها‪.‬‬ ‫وذك��ر أن التوقعات املس��تقبلية ل��دول اخلليج مواتية‪،‬‬ ‫حيث دعمت وفرة املوارد املالية والنظم املصرفية السليمة‬ ‫واس��تمرار التحس��ن في بيئة األعمال استثمارات القطاع‬ ‫اخل��اص والنم��و وع��ززت التنويع االقتص��ادي في دول‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫وأض��اف املعه��د أن من بني الدول غي��ر املصدرة للنفط‬ ‫تظل مصر دولة حجر الزاوية ملستقبل املنطقة ككل ‪.‬‬ ‫ويخفي متوسط معدل النمو تباينا حادا‪ ،‬حيث تسجل‬ ‫البلدان العشرة املصدرة للنفط‪  ‬منوا بنسبة ‪ ٪3.2‬و‪٪3.9‬‬ ‫في عام��ي ‪ 2013‬و‪2014‬على التوالي‪ ،‬ف��ي حني أن البلدان‬ ‫غير املصدرة حتاول حتقي��ق معدل منو ‪ ٪1.8‬في ‪ 2013‬و‬ ‫‪ ٪2.4‬في عام ‪.2014‬‬

‫مبادلة اإلماراتية تتطلع‬ ‫الستثمارات عقارية في أمريكا وأوروبا‬ ‫■ أبوظب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال املدي�ر‬ ‫التنفي�ذي لش�ركة مبادل�ة للعق�ارات‬ ‫والبني�ة التحتي�ة ي�وم االثنين إن‬ ‫الش�ركة‪ ،‬التابع�ة لصن�دوق مبادل�ة‬ ‫اململ�وك حلكوم�ة أبوظب�ي‪ ،‬تتطل�ع‬ ‫لدخ�ول الوالي�ات املتح�دة وأوروب�ا‬ ‫واألس�واق الناش�ئة لالس�تثمار ف�ي‬ ‫العق�ارات‪ ،‬م�ع خروجه�ا م�ن تطوي�ر‬ ‫مشاريع عقارية في السوق اإلماراتية‪.‬‬ ‫وقال علي عيد املهي�ري للصحافيني‬ ‫إن الش�ركة جت�ري حت�وال ف�ي‬ ‫اس�تراتيجيتها حيث ال تري�د أن تكون‬ ‫مط�ورا عقاري�ا وتناف�س ش�ركات‬ ‫التطوير‪ ،‬مضيفا أنها س�تركز أكثر على‬ ‫أن تك�ون مس�تثمرا عقاري�ا ف�ي إط�ار‬ ‫استراتيجية جديدة‪.‬‬

‫وأردف أن االس�تراتيجية اجلديدة‪،‬‬ ‫التي ستبدأ بتهاية العام أو بداية العام‬ ‫املقبل‪ ،‬س�تحدد حج�م رأس املال الذي‬ ‫ستس�تثمره الش�ركة‪ .‬وق�ال املهي�ري‬ ‫إن مبادل�ة تتطل�ع بقوة إل�ى الواليات‬ ‫املتح�دة وأوروب�ا‪ ،‬ث�م ستتوس�ع ف�ي‬ ‫األس�واق الناش�ئة‪ ،‬مضيفا أن الشركة‬ ‫ستضخ اس�تثمارات في اإلمارات وفي‬ ‫السوق العاملية‪.‬‬ ‫ومبادلة هي أكبر مس�اهم منفرد في‬ ‫ش�ركة ال�دار العقاري�ة االماراتي�ة‪ ،‬إذ‬ ‫متتلك حصة ‪ 19.5‬باملئة‪.‬‬ ‫وكانت الدار وصروح العقارية‪ ،‬أكبر‬ ‫ش�ركتني عقاريتني في أبوظبي‪ ،‬اتفقتا‬ ‫في كانون الثاني‪/‬يناير على االندماج‪،‬‬ ‫في مس�عى النع�اش الس�وق العقاري‬

‫احملل�ي احمل�اط باملتاعب ليش�كال كيانا‬ ‫يبلغ حجم أصوله ‪ 13‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ول�م تتع�اف الس�وق العقاري�ة في‬ ‫أبوظب�ي متام�ا م�ن التباطؤ ال�ذي بدأ‬ ‫عام ‪.2008‬‬ ‫وعب�ر املهي�ري ع�ن اعتق�اده أن‬ ‫الس�وق العقارية تتعاف�ى وإن لم يكن‬ ‫بنف�س وتيرة تباطؤها الس�ابق‪ .‬وقال‬ ‫إن هناك منوا مطردا في ش�راء املنازل‪،‬‬ ‫وإن أس�عار الرهن العقاري منخفضة‪،‬‬ ‫وه�و م�ا يحف�ز الن�اس عل�ى ش�راء‬ ‫العقارات‪.‬‬ ‫وأض�اف أنه لي�س ل�دى مبادلة أي‬ ‫خط�ط فوري�ة لبي�ع حصتها ف�ي الدار‬ ‫العقارية وأنهم مازالوا يدرسون تعيني‬ ‫رئيس تنفيذي للدار‪.‬‬

‫الكويت تطرح أكبر مشروع‬ ‫لتطوير حقول النفط الثقيل‬

‫■ الكوي�ت ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذك�رت تقاري�ر صحافي�ة ي�وم االثنين أن‬ ‫ش�ركة نفط الكويت طرحت أكبر مش�روع نفطي طال انتظاره منذ‬ ‫س�نوات على الش�ركات العاملية لتقدمي عروضها على أن يتم غلق‬ ‫الباب أواخر كانون ثاني‪/‬يناير القادم‪.‬‬ ‫ويعد املشروع املرحلة األولى من تطوير طبقة «فارس» السفلية‬ ‫للنفط الثقيل في حقول الشمال‪ ،‬وتبلغ التكلفة التقديرية ‪ 1.2‬مليار‬ ‫دينار (‪ 4.25‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة (االنباء) الكويتية في عددها امس أن الشركة‬ ‫عينت شركتي بارسون واميك كاستشاريني للمشروع‪ ،‬وسوف يتم‬ ‫إغلاق مناقص�ة النفط الثقيل في ‪ 26‬كانون ثان�ي من العام املقبل‪،‬‬ ‫على أن تعقد الشركة اجتماعا متهيديا في ‪ 18‬تشرين ثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫املقب�ل‪ .‬وقد حددت آخر موعد لتقدمي أي حتفظات أو استفس�ارات‬ ‫وطلبات إضافية للمناقصة في ‪ 16‬كانون أول‪/‬ديسمبر املقبل‪.‬‬ ‫وقالت الصحيفة إنه ميكن للش�ركات املؤهل�ة أن تقدم عطاءها‬ ‫بص�ورة منف�ردة أو على هيئة مجموعة متحدة متضامنة ش�ريطة‬ ‫اال يزيد عدد أعضاء اجملموعة املتحدة على شركتني‪.‬‬ ‫ومت نش�ر أس�ماء الش�ركات العاملي�ة املؤهل�ة للمش�اركة ف�ي‬

‫املش�روع وهي‪ :‬أكير كفيرنر وشيودا (اليابان) ودودسال الكورية‬ ‫اجلنوبية وفوستر ويلر وجي اس للهندسة واملقاوالت وهيونداي‬ ‫للصناعات الثقيلة وهيونداي للهندس�ة واملقاوالتو جي جي س�ي‬ ‫وبتروفاك وسايبم فرنسا وس�ايبم ايطاليا وسامسوجن للهندسة‬ ‫واس كي�ه للهندس�ة واملق�اوالت وتكني�ب االيطالي�ة وتكني�ب‬ ‫االسبانية‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيفة عن مصدر قوله إن ش�ركتي بارس�ون واميك‬ ‫س�يتعني عليهم�ا تنفي�ذ األعم�ال الهندس�ية املفصل�ة اخلاص�ة‬ ‫باملش�روع‪ ،‬فضلا عن تق�دمي الدع�م الفني خلال عملي�ة التوريد‬ ‫والبناء وتشغيل املنشآت اخلاصة باملشروع‪.‬‬ ‫وأكد املصدر أن املناقصة لن تتم جتزأتها وس�تكون واحدة‪،‬‬ ‫ليتواله�ا مق�اول عامل�ي واح�د‪ ،‬إذ ستش�مل منش�آت لتطوي�ر‬ ‫واس�تقبال النف�ط الثقي�ل ومعاجلت�ه ف�ي خزان�ات وخطوط‬ ‫أنابيب خاص�ة وخطوط تصدير للمصف�اة اجلديدة‪ ،‬موضحا‬ ‫أن الفك�رة من طرحها على مقاول واحد هي أن يكون مس�ؤوال‬ ‫عنها بالكامل‪ ،‬ويهدف املش�روع الى انتاج ‪ 60‬ألف برميل يوميا‬ ‫من النفط الثقيل‪.‬‬

‫وزراء اوروبيون يدعون الهداف طموحة‬ ‫في مجالي البيئة والطاقة‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬دع�ا ‪ 13‬وزي�را‬ ‫للبيئة وعش�رات م�ن قادة قط�اع االعمال‬ ‫االحت�اد االوروبي امس االثنين الى تبني‬ ‫أه�داف «طموح�ة» ف�ي مجال�ي البيئ�ة‬ ‫والطاقة بحلول عام ‪ 2030‬جلعل االقتصاد‬ ‫االوروبي أقل تسببا في انبعاثات الكربون‬ ‫حتى تزيد االستثمارات‪.‬‬ ‫وف�ي وثيق�ة وقع�ت ف�ي ‪ 40‬صفح�ة‬ ‫نش�رت ف�ي مؤمت�ر ف�ي بروكس�ل قال�وا‬ ‫أيض�ا ان االحتاد االوروب�ي الذي يضم ‪28‬‬ ‫دولة يج�ب ان يدخل تعديلا على النظام‬ ‫االوروب�ي ملبادل�ة االنبعاث�ات‪ ،‬ويتعه�د‬ ‫بخفض ص�ارم النبعاث الغ�ازات الضارة‬ ‫بالبيئ�ة خلال قم�ة املن�اخ الت�ي تعقد في‬ ‫اخلريف املقبل‪.‬‬ ‫وعل�ى عكس مس�ؤولني يلق�ون باللوم‬ ‫عل�ى دع�م الطاق�ة الصديق�ة للبيئ�ة ف�ي‬ ‫ارتف�اع فواتي�ر الطاقة‪ ،‬دع�ا وزراء البيئة‬

‫ف�ي ‪ 13‬دول�ة أوروبي�ة ومس�ؤولون م�ن‬ ‫ش�ركات كب�رى منه�ا كوكاكوال وش�ل الى‬ ‫التحرك‪.‬‬ ‫وكان م�ن االس�تثناءات امللحوظ�ة‬ ‫بولن�دا التي تعتمد عل�ى الفحم وعارضت‬ ‫بش�دة اقتراح�ات اوروبي�ة للتح�ول الى‬ ‫اقتص�اد صدي�ق للبيئ�ة‪ ،‬رغ�م انه�ا قالت‬ ‫قبل اسبوعني انها س�تقود الدعوة لزيادة‬ ‫خفض االنبعاثات حني تس�تضيف مؤمتر‬ ‫االمم املتحدة للمناخ الشهر املقبل‪.‬‬ ‫وقال ادوارد ديف�ي وزير الطاقة وتغير‬ ‫املناخ البريطاني في بيان «شركات االعمال‬ ‫واملس�تثمرون يقول�ون لن�ا ان االحت�اد‬ ‫االوروب�ي بحاجة الى العم�ل اجلماعي‪...‬‬ ‫حينها فقط سيكون لدى املستثمرين الثقة‬ ‫لضخ املليارات في االنش�طة التي تس�بب‬ ‫انبعاثات أقل والتي نحتاجها‪».‬‬ ‫واالحتاد االوروبي في طريقه لتحقيق‬

‫ه�دف خف�ض انبع�اث الغ�ازات املس�ببة‬ ‫لالحتب�اس احل�راري واملع�روف بظاهرة‬ ‫البيوت الزجاجية عن مس�توى عام ‪1990‬‬ ‫بنس�بة ‪ 20‬في املئة بحلول ع�ام ‪ 2020‬بعد‬ ‫ان انخف�ض الطل�ب عل�ى الطاق�ة نتيج�ة‬ ‫للكساد والتحول الى طاقة صديقة للبيئة‬ ‫منها الطاقة الشمس�ية والطاقة املولدة من‬ ‫الري�اح‪ .‬ويناق�ش االحت�اد االن اخلف�ض‬ ‫املس�تهدف بحلول ع�ام ‪ 2030‬ومن املتوقع‬ ‫ان يكش�ف ع�ن مقترحاته في ه�ذا الصدد‬ ‫بنهاي�ة العام‪ .‬وقالت مص�ادر اوروبية ان‬ ‫املفوضي�ة االوروبية تدرس نس�بة خفض‬ ‫تص�ل الى ‪ 40‬ف�ي املئة عن مس�تويات عام‬ ‫‪ 1990‬بحلول عام ‪.2030‬‬ ‫وفي االس�بوع املاضي قال�ت بريطانيا‬ ‫ان على االحتاد االوروبي ان يزيد اخلفض‬ ‫الى ‪ 50‬ف�ي املئة لتفادي أس�وأ آثار للتغير‬ ‫املناخي‪.‬‬

‫تراجع االسهم االوروبية وسط ترقب‬ ‫بيانات أمريكية قد تشير الى توقيت‬ ‫تقليص برنامج التحفيز النقدي‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬تراجعت األس�هم األوروبية ي�وم اإلثنني إذ‬ ‫يخشى املستثمرون وضع رهانات كبيرة قبل نشر بيانات اقتصادية‬ ‫ف�ي الوالي�ات املتح�دة ف�ي وقت الحق ه�ذا األس�بوع قد تش�ير إلى‬ ‫التوقي�ت ال�ذي ميكن أن يقل�ص في�ه االحتياطي االحت�ادي (البنك‬ ‫املركزي األمريكي) برنامجه التحفيزي‪.‬‬ ‫وأغلق مؤشر يوروفرست‪ 300‬ألسهم الشركات األوروبية الكبرى‬ ‫منخفض�ا ‪ 0.14‬في املئة عند ‪ 1282.93‬نقطة‪ ،‬بينما هبط مؤش�ر يورو‬ ‫س�توكس ‪ 50‬لألس�هم القيادية ف�ي منطقة الي�ورو ‪ 0.4‬ف�ي املئة إلى‬ ‫‪ 3022.04‬نقطة‪.‬‬ ‫وكان�ت أحج�ام الت�داول ضئيلة امس‪ ،‬وه�و ما ع�زاه متعاملون‬ ‫إلى أقوى عاصفة ش�هدتها بريطانيا خالل عش�ر س�نوات وتس�ببت‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫في توق�ف معظم القطارات في جنوب إنكلترا وه�و ما منع متعاملني‬ ‫م�ن الوصول إل�ى مكاتبه�م‪ .‬ويتح�رك مؤش�ر يوروفرس�ت‪ 300‬في‬ ‫نطاق ضيق منذ األس�بوع املاضي بعدما أدى إغالق وكاالت حكومية‬ ‫ف�ي الواليات املتحدة إلى توقف نش�ر بيان�ات اقتصادية في أكتوبر‬ ‫تش�رين األول‪ .‬وقال متعاملون إن اهتمام املستثمرين سينصب هذا‬ ‫األس�بوع على بيانات تش�رين األول‪/‬اكتوبر م�ن الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫وبصفة خاص�ة بيانات الوظائف من مؤسس�ة ايه‪.‬دي‪.‬بي وبيانات‬ ‫النشاط الصناعي من معهد إدارة التوريدات‪.‬‬ ‫وف�ي أنح�اء أوروبا زاد مؤش�ر فايننش�ال تامي�ز‪ 100‬البريطاني‬ ‫‪ 0.07‬ف�ي املئ�ة‪ ،‬بينم�ا تراجع مؤش�ر داك�س األملاني ‪ 0.08‬ف�ي املئة‪،‬‬ ‫ومؤشر كاك‪ 40‬الفرنسي ‪ 0.5‬في املئة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رياضة‬

‫توريس يسجل وتشيلسي يتقدم للمركز الثاني بالدوري االنكليزي‬ ‫املرمى جو هارت وحلق بالكرة ليودعها‬ ‫املرمى اخلالي من حارسه‪.‬‬ ‫وبعدم�ا خ�رج تشيلس�ي متقدم�ا‬ ‫به�دف دون رد في الش�وط االول أدرك‬ ‫االرجنتيني سيرجيو اجويرو التعادل‬ ‫بعد دقائق من انطالق الش�وط الثاني‬ ‫بتسديدة متقنة‪.‬‬ ‫وبه�ذا الف�وز تق�دم تشيلس�ي ال�ى‬ ‫املرك�ز الثان�ي متس�اويا م�ع ليفرب�ول‬ ‫ولكل ‪ 20‬نقط�ة ومتأخرا بنقطتني وراء‬ ‫ارسنال املتصدر‪.‬‬ ‫وق�ال توري�س لتلفزي�ون س�كاي‬ ‫سبورتس «في مباراة كهذه أمام خصم‬ ‫رائ�ع من الرائع التس�جيل في الدقائق‬ ‫االخيرة‪».‬‬ ‫واض�اف «س�يطرنا عل�ى املب�اراة‬

‫■ لندن ـ رويترز ‪ :‬استغل االسباني‬ ‫فرنان�دو توري�س خطأ دفاعي�ا ليحرز‬ ‫ه�دف ف�وز تشيلس�ي ف�ي الدقيق�ة‬ ‫االخي�رة عل�ى ارض�ه على مانشس�تر‬ ‫س�يتي ‪ 1-2‬ف�ي ال�دوري االنكلي�زي‬ ‫املمتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫وف�ي وق�ت س�ابق س�جل البدي�ل‬ ‫فابي�و بوريني هدف�ا بتس�ديدة رائعة‬ ‫ف�ي الدقائ�ق األخي�رة ليبتع�د بفريقه‬ ‫س�ندرالند ع�ن ذي�ل الترتي�ب بالف�وز‬ ‫‪ 1-2‬على غرميه نيوكاسل يونايتد‪.‬‬ ‫وكان توري�س مهاج�م منتخ�ب‬ ‫اس�بانيا ق�د هي�أ الك�رة ليح�رز زميله‬ ‫اندريه شورله الهدف االول لتشيلسي‬ ‫في الش�وط االول ومتكن من استغالل‬ ‫ارتباكا بني ماتيا ناستاسيتش وحارس‬

‫وصنعن�ا الكثير م�ن فرص التس�جيل‬ ‫لكن سيرجيو اجويرو قادر على احراز‬ ‫اهداف في أي وقت‪».‬‬ ‫وتابع قائال «اس�تحق الفريق الفوز‬ ‫باملب�اراة ونحن س�عداء بالتغلب على‬ ‫فريق ينافس على اللقب‪».‬‬ ‫وأح�رز روبرتو س�ولدادو هدفا في‬ ‫الدقيق�ة ‪ 80‬ليف�وز توتنهام هوتس�بير‬ ‫‪-1‬صف�ر على ارض�ه على هال س�يتي‬ ‫ويتقدم الى املركز الرابع‪.‬‬ ‫وأذه�ل االيطالي بورين�ي املعار من‬ ‫ليفرب�ول احلض�ور ف�ي اس�تاد الن�ور‬ ‫معق�ل س�ندرالند حين أطلق تس�ديدة‬ ‫صاروخي�ة م�ن ‪ 25‬مت�را جت�اوزت‬ ‫احل�ارس تي�م كرول وس�كنت ش�باكه‬ ‫قبل خمس دقائق من النهاية‪.‬‬

‫مورينيو يشيد بأداء فرناندو توريس‬ ‫■ لن��دن ـ د ب أ‪ :‬أش��اد البرتغالي جوزي��ه مورينيو املدير‬ ‫الفني لفريق تشيلس��ي االنكلي��زي لكرة القدم ب��أداء النجم‬ ‫األس��باني فرنان��دو توري��س الذي ق��اد الفريق للف��وز على‬ ‫مانشس��تر س��يتي ‪ 1 /2‬في اللحظات األخيرة من مباراتهما‬ ‫بالدوري االنكليزي‪.‬‬ ‫وأح��رز توري��س ه��دف الف��وز في الوق��ت ب��دل الضائع‬ ‫ليع��وض الفرصة الس��هلة الت��ي أهدرها في ش��وط املباراة‬ ‫األول وهو على بعد خطوات من مرمى مانشستر سيتي‪.‬‬ ‫وق��ال موريني��و عق��ب الف��وز «رمبا تفق��د ثقتك بنفس��ك‬ ‫كمهاج��م إذا أه��درت فرص��ة س��هلة‪ ،‬ولكنها م��ن املمكن أن‬ ‫تكون هذه هي اللحظة التي تقرر فيها أنك س��وف تكون رجل‬

‫املباراة في النهاية»‪.‬‬ ‫وأثار مورينيو اجل��دل بعدما احتفل بهدف توريس خلف‬ ‫اجلهاز الفني ملانشس��تر س��يتي‪ .‬وص��رح مورينيو «حينما‬ ‫تفوز على الفريق األفضل‪ ،‬فإنه يعطيك مشاعر إيجابية»‪.‬‬ ‫أض��اف «أمتنى أال يس��يئوا فه��م ما قمت ب��ه بالقفز نحو‬ ‫اجلماهي��ر احملتش��دة‪ ،‬فإبن��ي كان متواجدا مع املش��جعني‬ ‫خلف مقعد بدالء مانشستر سيتي»‪.‬‬ ‫وتاب��ع «كان لدي ش��عور بالذه��اب نحو الطف��ل‪ ،‬إنها لم‬ ‫تكن عدم احترام للفريق املنافس‪ ،‬كانت مجرد عاطفة فقط»‪.‬‬ ‫وارتفع رصيد تشيلس��ي بهذا الفوز إل��ى ‪ 20‬نقطة في املركز‬ ‫الثاني ليبتعد بفارق نقطتني فقط عن املتصدر أرسنال‪.‬‬

‫وه�ذا الف�وز ه�و األول لس�ندرالند‬ ‫في الدوري هذا املوس�م وحققه بقيادة‬ ‫مدرب�ه اجلديد جوس�تافو بويت الذي‬ ‫خ�اض ثان�ي مب�اراة ل�ه عل�ى رأس‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫وتق�دم س�ندرالند للمرك�ز التاس�ع‬ ‫عش�ر قبل األخير ولديه أربع نقاط من‬ ‫تس�ع مباريات بينما تراجع كريس�تال‬ ‫باالس للمؤخرة‪.‬‬ ‫وتقدم س�ندرالند بعد خمس دقائق‬ ‫م�ن البداية حني ارتقى دارين فليتش�ر‬ ‫الع�ب منتخ�ب اس�كتلندا أعل�ى م�ن‬ ‫الظهير بول داميت قليل اخلبرة ليضع‬ ‫الكرة برأسه في الشباك‪.‬‬ ‫ورد نيوكاس�ل حني تلقى الفرنسي‬ ‫مات�ي ديبوش�ي متري�رة عرضي�ة من‬ ‫مواطن�ه ح�امت ب�ن عرف�ة عل�ى القائم‬ ‫البعي�د ليس�ددها ف�ي املرمى مس�جال‬ ‫ه�دف التع�ادل ف�ي الدقيق�ة ‪ 57‬وه�و‬ ‫األول ل�ه من�ذ انتقاله للن�ادي من ليل‬ ‫الفرنسي في يناير كانون الثاني‪.‬‬ ‫ومن جانبه ق�ال مانويل بليجريني‬ ‫م�درب س�يتي «م�ن الغ�د س�وف نفكر‬ ‫ف�ي حل للتخل�ص من مش�كلة الهزمية‬ ‫خارج ملعبنا‪».‬‬ ‫واض�اف «نخس�ر نقاط�ا بس�بب‬ ‫ام�ور تافهة‪ .‬ف�ي الهزائم الثلاث التي‬ ‫من�ي الفري�ق به�ا ل�م نك�ن نس�تحق‬ ‫اخلسارة‪».‬‬ ‫وتعادل س�وانزي س�يتي مع وست‬ ‫ه�ام يونايتد بدون اه�داف في مباراة‬ ‫اخرى‪.‬‬

‫فرناندو توريس جنم تشلسي (ميني) يسدد هدفا في مرمى مانشستر سيتي‬

‫روما يحلم بالفوز العاشر على التوالي ورقم قياسي جديد‬ ‫■ روم�ا ـ د ب أ‪ :‬يتطل�ع فري�ق روما إلى‬ ‫مواصل�ة انظالقت�ه الرائع�ة ف�ي املوس�م‬ ‫احلالي وحتقيق فوزه العاشر على التوالي‬ ‫بال�دوري اإليطال�ي لك�رة الق�دم عندم�ا‬ ‫يستضيف فريق كييفو يوم اخلميس املقبل‬ ‫في خت�ام فعالي�ات املرحل�ة العاش�رة من‬ ‫املسابقة والتي تفتتح اليوم الثالثاء بلقاء‬ ‫أتاالنتا مع انتر ميالن‪.‬‬ ‫ون�ال روم�ا إش�ادة هائلة بعدم�ا تغلب‬ ‫عل�ى مضيف�ه أوديني�زي ‪/1‬صف�ر ف�ي‬ ‫املرحل�ة التاس�عة م�ن املس�ابقة ليع�ادل‬ ‫به�ذا الرق�م القياس�ي لع�دد االنتص�ارات‬ ‫املتتالي�ة ف�ي بداي�ة املوس�م وال�ذي كان‬

‫مس�جال باس�م يوفنتوس فقط حيث حقق‬ ‫تس�عة انتصارات متتالية في مطلع موسم‬ ‫‪ 2006/2005‬الذي ت�وج بلقبه وإن جرد من‬ ‫اللقب بعد هذا لفضيحة التالعب في نتائج‬ ‫املباريات التي اكتشفت عام ‪. 2006‬‬ ‫ويبدو روما قريبا للغاية من حتطيم هذا‬ ‫الرقم واالننفراد به حيث يس�تطيع الفريق‬ ‫مواصل�ة انتصاراته وكس�ر ضيف�ه كييفو‬ ‫يوم اخلميس املقبل‪ .‬وحصد روما ‪ 27‬نقطة‬ ‫من مبارياته التسع التي خاضها حتى اآلن‬ ‫كم�ا س�جل العب�وه ‪ 23‬هدف�ا مقاب�ل هدف‬ ‫واحد فقط اهتزت به شباك الفريق‪.‬‬ ‫ونال فرانشيس�كو توتي قائ�د الفريق ‪،‬‬

‫وال�ذي يعاني م�ن اإلصابة ‪ ،‬إش�ادة بالغة‬ ‫من زمالئه بالفريق‪.‬‬ ‫وق�ال توتي ‪ ،‬عل�ى موقع�ه باالنترنت ‪،‬‬ ‫«تهانئي إلى زمالئ�ي الذين أظهروا جميعا‬ ‫ش�جاعة وق�وة وأداء عظيما أيض�ا‪ ..‬نحن‬ ‫جميع�ا ف�ي فري�ق روما بغ�ض النظ�ر من‬ ‫س�يلعب»‪ .‬كما قدم يوفنتوس حامل اللقب‬ ‫ونابول�ي ‪ ،‬اللذان يقتس�مان املرك�ز الثاني‬ ‫بف�ارق خم�س نقاط خل�ف روم�ا ‪ ،‬التهنئة‬ ‫لفريق العاصمة‪.‬‬ ‫وقال النج�م اإليطالي الدولي جورجيو‬ ‫كيليني العب يوفنت�وس «إجناز روما كان‬ ‫رائع�ا ويس�تحق اإلش�ادة والتقدي�ر م�ن‬

‫اجلميع‪ ..‬حتقيق تسعة انتصارات متتالية‬ ‫أم�ر صع�ب للغاية‪ .‬كنت ف�ي يوفنتوس مع‬ ‫امل�درب فابي�و كابيلل�و وأع�رف م�ا يعنيه‬ ‫حف�اظ الفري�ق عل�ى ه�ذه املس�يرة م�ن‬ ‫االنتصارات»‪.‬‬ ‫وأض�اف «نق�دم موس�منا حالي�ا‪ .‬وإلى‬ ‫جوار س�قوطنا أمام فيورنتين�ا ‪ ،‬فإن روما‬ ‫ه�و الفري�ق املبه�ر‪ .‬يج�ب أن يك�ون روما‬ ‫مرشحا بقوة إلحراز اللقب»‪.‬‬ ‫واستعاد يوفنتوس اتزانه في البطولوة‬ ‫بالفوز ‪/2‬صفر على جنوه بعد الهزمية ‪4/2‬‬ ‫أم�ام فيورنتينا األس�بوع املاض�ي رغم أن‬ ‫يوفنتوس كان متقدما ‪/2‬صفر في الش�وط‬

‫األول من هذه املباراة‪.‬‬ ‫ويواج�ه يوفنتوس مهمة أخرى س�هلة‬ ‫ف�ي املرحل�ة العاش�رة حي�ث يس�تضيف‬ ‫فريق كاتانيا غدا األربعاء بينما يستضيف‬ ‫فيورنتينا فريق نابولي في أقوى مواجهات‬ ‫ه�ذه املرحل�ة‪ .‬ويأمل ميالن ‪ ،‬الذي خس�ر‬ ‫أم�ام مضيف�ه بارم�ا ‪ ، 3/2‬ف�ي حتسين‬ ‫رصي�ده الذي توق�ف عند ‪ 11‬نقط�ة ولكنه‬ ‫يواج�ه مهمة صعب�ة أمام مضيفه التس�يو‬ ‫غ�دا األربعاء‪ .‬وفي باق�ي مباريات املرحلة‬ ‫‪ ،‬يلتق�ي كالي�اري م�ع بولوني�ا وجنوه مع‬ ‫بارما وليفورنو مع تورينو وساس�ولو مع‬ ‫أودينيزي وفيرونا مع سامبدوريا‪.‬‬

‫مايكل برادلي يقود روما لتحقيق انتصاره التاسع على التوالي بالدوري اإليطالي‬ ‫■ روم�ا ـ د ب أ‪ :‬حق�ق فري�ق روما فوزا‬ ‫غالي�ا على مضيف�ه أوديني�زي ‪/1‬صفر في‬ ‫املرحلة التاس�عة بال�دوري اإليطالي لكرة‬ ‫القدم الذي ش�هد أيضا فوز يوفنتوس على‬ ‫ضيف�ه جن�وي ‪/2‬صفر‪ ،‬وف�وز بارم�ا على‬ ‫ضيفه ميالن ‪ ،2/3‬وفوز نابولي على ضيفه‬ ‫تورينو ‪/2‬صفر‪.‬‬ ‫كما ش�هدت نتائ�ج املباري�ات أيضا فوز‬ ‫بولوني�ا عل�ى ضيف�ه ليفورن�و ‪/1‬صف�ر‪،‬‬ ‫وفيورنتين�ا عل�ى مضيف�ه كييف�و ‪،1/2‬‬ ‫وتعادل كاتانيا مع ضيفه ساسولو سلبيا‪،‬‬ ‫وفوز التسيو على ضيفه كالياري ‪/2‬صفر‪.‬‬ ‫وق�اد األمريك�ي ماي�كل برادل�ي فري�ق‬ ‫روما للف�وز بصعوبة بالغة على أودينيزي‬ ‫بعدم�ا أحرز هدف فريقه الوحيد قبل نهاية‬ ‫املباراة بثماني دقائ�ق‪ ،‬ليحقق روما فوزه‬ ‫التاسع على التوالي في البطولة‪.‬‬ ‫وج�اء تفوق روما رغ�م النقص العددي‬ ‫في صفوفه بعد طرد العبه البرازيلي مايكل‬

‫سينس�ينايدو في الدقيق�ة ‪ 66‬ورغم غياب‬ ‫جنمي�ه فرانشيس�كو توت�ي واإليف�واري‬ ‫جيرفينيو لإلصابة‪.‬‬ ‫وارتف�ع رصيد روم�ا بهذا الف�وز إلى ‪27‬‬ ‫نقطة محلقا في صدارة املس�ابقة‪ ،‬ومتقدما‬ ‫بف�ارق خم�س نقاط ع�ن مالحق�ه نابولي‬ ‫ال�ذي ق�اده النج�م األرجنتيني‪  ‬جونزالو‬ ‫هيجوي�ن للف�وز عل�ى تورين�و ‪/2‬صفر في‬ ‫وقت سابق‪.‬‬ ‫وأح�رز هيجوي�ن هدف�ي نابول�ي م�ن‬ ‫ركلت�ي جزاء في الدقيقتين ‪ 14‬و‪ 32‬ليرتفع‬ ‫رصي�د نابول�ي إل�ى ‪ 22‬نقط�ة ف�ي املرك�ز‬ ‫الثاني‪ ،‬وجتمد رصيد أودينيزي عند عشر‬ ‫نقاط في املركز احلادي عشر‪.‬‬ ‫من جهت�ه قاد أرتورو في�دال وكارلوس‬ ‫تيفي�ز فري�ق يوفنت�وس «حام�ل اللق�ب»‬ ‫للعودة لالنتصارات من جديد بعد��ا أحرزا‬ ‫هدفي فريقهما في مرمى جنوى ليفوز فريق‬ ‫الس�يدة العج�وز ‪/2‬صف�ر ويع�ود لطريق‬

‫االنتص�ارات مجددا بعد اخلس�ارة الثقيلة‬ ‫الت�ي تلقاها ف�ي املرحلة املاضي�ة ‪ 4 /2‬أمام‬ ‫فيورنتينا‪.‬‬ ‫وارتفع رصيد يوفنتوس بهذا الفوز إلى‬ ‫‪ 22‬نقط�ة في املرك�ز الثالث متخلف�ا بفارق‬ ‫األه�داف ع�ن نابول�ي املتس�اوي مع�ه في‬ ‫نفس الرصي�د‪ ،‬وجتمد رصي�د جنوي عند‬ ‫ثماني نقاط في املركز السادس عشر‪.‬‬ ‫وع�اد ميلان إل�ى نتائج�ه املهت�زة مرة‬ ‫أخرى عقب خسارته في اللحظات األخيرة‬ ‫‪ 3 /2‬أم�ام مضيف�ه بارم�ا ليتلق�ى الفري�ق‬ ‫خسارته الرابع هذا املوسم‪.‬‬ ‫وافتتح ماركو بارولو مهرجان األهداف‬ ‫ملصلحة بارما في الدقيقة ‪ 11‬قبل أن يضيف‬ ‫زميله انتونيو كاس�انو اله�دف الثاني في‬ ‫الدقيق�ة األخيرة م�ن الش�وط األول‪ ،‬وفي‬ ‫الش�وط الثان�ي جن�ح ميلان ف�ي إح�راز‬ ‫هدفين متتاليين ع�ن طري�ق اليس�اندرو‬ ‫ماتري وماتياس سيلفستري في الدقيقتني‬

‫‪ 61‬و‪ ،63‬قب�ل أن يح�رز مارك�و بارول�و‬ ‫ه�دف الف�وز لبارم�ا ف�ي الدقيق�ة األخيرة‬ ‫م�ن املب�اراة‪ .‬وارتف�ع رصي�د بارم�ا بتل�ك‬ ‫النتيج�ة إل�ى ‪ 12‬نقطة ف�ي املرك�ز الثامن‪،‬‬ ‫وجتمد رصيد ميالن عند ‪ 11‬نقطة في املركز‬ ‫العاش�ر‪ .‬وقاد خوان كوادرادو فيورنتينا‬ ‫للفوز على مضيفه كييف�و ‪ 1 /2‬بعدما أحرز‬ ‫هدفي فريقه ف�ي الدقيقتني ‪ 45‬و‪ ،64‬وتكفل‬ ‫بوس�تيان س�يزار بإح�راز ه�دف كييف�و‬ ‫الوحيد في الدقيقة ‪.13‬‬ ‫وارتف�ع رصي�د فيورنتينا‪ ،‬ال�ذي حقق‬ ‫فوزه الثاني على التوالي‪ ،‬إلى ‪ 18‬نقطة في‬ ‫املرك�ز اخلامس‪ ،‬وجتمد رصي�د كييفو عند‬ ‫أربع نقاط في املركز األخير‪.‬‬ ‫وقاد خوس�يه كريس�بو فري�ق بولونيا‬ ‫للف�وز عل�ى ضيف�ه ليفورن�و بعدم�ا أحرز‬ ‫هدف املب�اراة الوحيد ف�ي الدقيقة الثالثة‪،‬‬ ‫ليرتف�ع رصيد بولونيا عند س�ت نقاط في‬ ‫املركز الثامن عش�ر محققا ف�وزه األول هذا‬

‫املوس�م‪ ،‬وجتمد رصيد ليفورنو عند ثماني‬ ‫نقاط في املركز اخلامس عشر‪.‬‬ ‫وج�اء التع�ادل الس�لبي بين كاتاني�ا‬ ‫وضيفه ساس�ولو ليرف�ع رصي�د الفريقني‬ ‫إلى ست نقاط ليحتل كاتانيا املركز السابع‬ ‫عش�ر متقدما بفارق األهداف عن ساسولو‬ ‫الذي احتل املركز التاسع عشر‪.‬‬ ‫وعل�ى امللع�ب األوملب�ي بالعاصم�ة‬ ‫اإليطالية روما قاد املهاجم األملاني اخملضرم‬ ‫ميروسلاف كلوزه فريقه التسيو لتحقيق‬ ‫فوزا سهال على ضيفه كالياري ‪/2‬صفر‪.‬‬ ‫وج�اء هدف�ا املباراة في الش�وط الثاني‬ ‫حي�ث أحرز كل�وزه الهدف األول لالتس�يو‬ ‫ف�ي الدقيقة ‪ 52‬ث�م أضاف زميل�ه أنطونيو‬ ‫كاندريف�ا الهدف الثاني ف�ي الدقيقة ‪ 55‬من‬ ‫ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وارتفع رصيد التس�يو إل�ى ‪ 14‬نقطة في‬ ‫املركز الس�ابع‪ ،‬وجتمد رصيد كالياري عند‬ ‫‪ 10‬نقاط في املركز الثالث عشر‪.‬‬

‫برشلونة يتمسك بالصدارة في مواجهة جنومه السابقني والريال يتربص بأشبيلية‬ ‫■ مدري�د ـ د ب أ‪ :‬يواج�ه برش�لونة‬ ‫العديد م�ن الوجوه املألوفة عندما يحل‬ ‫ضيف�ا الي�وم الثالثاء على س�لتا فيجو‬ ‫ف�ي املرحلة احلادية عش�ر م�ن الدوري‬ ‫األسباني لكرة القدم في محاولة جديدة‬ ‫لتعزيز صدارته جلدول املسابقة والتي‬ ‫يتربع عليها منفردا اآلن‪.‬‬ ‫وارتفعت معنويات برش�لونة لعنان‬

‫الس�ماء بعد الف�وز الثمني ال�ذي حققه‬ ‫الفريق على منافس�ه التقلي�دي العنيد‬ ‫ري�ال مدري�د ‪ 1/2‬في أول كالس�يكو بني‬ ‫الفريقني هذا املوس�م ليوس�ع برشلونة‬ ‫الف�ارق ال�ذي يفصل�ه ع�ن الري�ال إلى‬ ‫س�ت نقاط ويحافظ على ف�ارق النقطة‬ ‫الت�ي تفصله عن أتلتيكو مدريد صاحب‬ ‫املرك�ز الثان�ي وال�ذي اكتس�ح ري�ال‬

‫بيتيس بخماسية نظيفة‪.‬‬ ‫كما اكتسح س�لتا فيجو مضيفه ملقة‬ ‫بخماس�ية نظيفة ليحقق الف�وز الثاني‬ ‫ل�ه فق�ط ف�ي عش�ر مباري�ات خاضه�ا‬ ‫بال�دوري هذا املوس�م ولكنه ي�درك أن‬ ‫املوقف ف�ي مباراة الي�وم يختلف متاما‬ ‫حيث يس�تضيف برشلونة حامل اللقب‬ ‫واملتصدر الذي لم يخسر أي مباراة هذا‬

‫اتليتيكو يسحق بيتيس‬ ‫ويعزز موقعه في املركز الثاني بالدوري االسباني‬ ‫■ مدري��د ـ رويت��رز ‪ :‬س��جل اوليف��ر‬ ‫توريس واح��دا من أس��رع االهداف في‬ ‫دوري الدرج��ة األول��ى االس��باني لكرة‬ ‫الق��دم وه��ز ديفيد بي��ا الش��باك مرتني‬ ‫ليف��وز اتليتيك��و مدري��د ‪-5‬صف��ر عل��ى‬ ‫ريال بيتيس املتعثر ويستمر في مطاردة‬ ‫املتصدر برشلونة حامل اللقب وصاحب‬ ‫الصدارة‪.‬‬ ‫وهذا االنتصار التاس��ع التليتيكو في‬ ‫عش��ر مباريات هذا املوسم ليرفع الفريق‬ ‫رصيده الى ‪ 27‬نقطة بفارق نقطة واحدة‬ ‫وراء برشلونة الذي فاز ‪ 1-2‬على ضيفه‬ ‫ريال مدريد في لقاء القمة‪.‬‬ ‫ويتق��دم اتليتيكو بخم��س نقاط على‬ ‫ري��ال مدري��د صاح��ب املرك��ز الثال��ث‬ ‫ليواص��ل الفري��ق تق��دمي اوراق اعتم��اه‬ ‫ف��ي قدرته على املنافس��ة حت��ى النهاية‬ ‫حتت قي��ادة امل��درب االرجنتيني دييجو‬ ‫سيميوني‪.‬‬ ‫وسجل خوسيبا يورينتي أسرع هدف‬ ‫ف��ي دوري الدرج��ة األول��ى االس��باني‬

‫في يناير كانون الثان��ي ‪ 2008‬عندما هز‬ ‫الش��باك مع ري��ال بلد الولي��د عقب مرو‬ ‫س��بع ثوان��ي بينما أح��رز توريس هدفه‬ ‫عقب مرور ‪ 14‬ثانية‪.‬‬ ‫وانطلق صان��ع اللعب كوك��ي ناحية‬ ‫اليس��ار ليرس��ل متريرة عرضية حولها‬ ‫توري��س (‪ 18‬عام��ا) داخ��ل الش��باك‬ ‫بهدوء‪.‬‬ ‫واس��تعاد بيتيس توازن��ه لكنه واجه‬ ‫صعوبات في صنع ف��رص للتعادل قبل‬ ‫ان يضاع��ف بي��ا املنض��م من برش��لونة‬ ‫تقدم اتليتيك��و بضرب��ة رأس رائعة بعد‬ ‫م��رور ثمان��ي دقائق م��ن زمن الش��وط‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫وأنه��ى بي��ا مهاج��م اس��بانيا هجمة‬ ‫مرتدة س��ريعة بتس��ديدة قوية بعد اربع‬ ‫دقائق ثم صن��ع الهدف الراب��ع لدييجو‬ ‫كوستا هداف الدوري الذي رفع رصيده‬ ‫الى ‪ 11‬هدفا هذا املوسم في الدقيقة ‪.65‬‬ ‫وأكما جابي قائد اتليتيكو خماس��ية‬ ‫الفريق ف��ي الدقيق��ة الثانية م��ن الوقت‬

‫احملتسب بدل الضائع‪.‬‬ ‫وواصل فياريال صاحب املركز الرابع‬ ‫انطالقت��ه اجليدة من��ذ عودته الى دوري‬ ‫االضواء هذا املوس��م ليقلص الفارق مع‬ ‫ري��ال مدريد الى نقطتني بع��د فوزه ‪1-4‬‬ ‫على بلنسية‪.‬‬ ‫وافتت��ح جيوفان��ي دوس س��انتوس‬ ‫مهاجم املكس��يك التس��جيل لفياريال ثم‬ ‫اضاف الهدف الثاني له بعد حلظات من‬ ‫اضاعة ركلة جزاء‬ ‫كما هز ايكيتش��وكو اوتشي وهرنان‬ ‫بيريز الش��باك مع فياريال بينما س��جل‬ ‫ريكاردو كوستا الهدف الوحيد لبلنسية‬ ‫الذي خس��ر للم��رة الثانية عل��ى التوالي‬ ‫ليتراجع الى املركز ‪.11‬‬ ‫وأح��رز انط��وان جريزم��ان هدف�ين‬ ‫ليق��ود ريال سوس��يداد للف��وز ‪-3‬صفر‬ ‫عل��ى ضيفه امليريا والصع��ود الى املركز‬ ‫التاسع‪ .‬ويحتل اش��بيلية املركز العاشر‬ ‫بعد ف��وزه ‪ 1-2‬عل��ى اوساس��ونا الذي‬ ‫انهى اللقاء بعشرة العبني‪.‬‬

‫املوسم‪.‬‬ ‫ويواجه برشلونة وجوها مألوفة في‬ ‫ه�ذه املب�اراة ألن لوي�س إنريكي املدير‬ ‫الفني لس�لتا فيجو والعديد من العبيه‬ ‫كانوا ضمن صفوف برشلونة من قبل‪.‬‬ ‫وق�ال املدافع أن�درو فونت�اس ‪ ،‬أحد‬ ‫ه�ؤالء الالعبين ‪« ،‬نعل�م أن مواجه�ة‬ ‫برشلونة ستكون مباراة مختلفة متاما‪.‬‬ ‫س�تكون مباراة ذات طابع خاص أيضا‬ ‫ألننا سنلعب أمام أصدقائنا السابقني»‪.‬‬ ‫وأوض�ح «نح�ن بالفعل لي�س لدينا‬ ‫ما نخس�ره وأمامنا كل شيء لنفوز به‪.‬‬ ‫س�نكون بحاج�ة لب�ذل كل ما بوس�عنا‬ ‫للتغل�ب عليه�م‪ ...‬أصبح�وا أكث�ر‬ ‫خط�ورة عم�ا كانوا ف�ي الع�ام املاضي‬ ‫ألن (خي�راردو) مارتين�و (املدير الفني‬ ‫لبرش�لونة) ق�دم للفري�ق أس�اليب‬ ‫خططية جديدة»‪.‬‬ ‫ولم يكن برشلونة بأفضل مستوياته‬ ‫في الكالس�يكو أمام الري�ال واعتمد في‬ ‫الف�وز عل�ى التأل�ق الف�ردي لنجوم�ه‬ ‫أصح�اب املواه�ب العالي�ة أكث�ر م�ن‬ ‫االعتم�اد عل�ى األداء اجلماع�ي املبه�ر‪.‬‬ ‫ه�ذا بغض النظ�ر عن خطأي�ن فادحني‬ ‫من احلكام‪.‬‬ ‫ذك�رت محط�ة «راك ‪ »1‬ف�ي كتالونيا‬ ‫«ال يج�ب أن نخ�دع أنفس�نا‪ .‬ه�ذا ليس‬ ‫برش�لونة املثي�ر ال�ذي رأين�اه قب�ل‬ ‫عامني»‪.‬‬ ‫وذك�رت القن�اة الثالث�ة بالتلفزيون‬ ‫األسباني أن األرجنتيني ليونيل ميسي‬ ‫الع�ب الفري�ق ظه�ر «مبس�توى هزيل ‪،‬‬ ‫ورمبا ل�م يكن جاه�زا متام�ا كما وضح‬ ‫افتقاده للثقة»‪.‬‬ ‫أما الالعب الذي لم يكن مفتقدا للثقة‬ ‫على اإلطلاق فه�و البرازيل�ي نيمار دا‬ ‫س�يلفا زمي�ل ميس�ي ف�ي خ�ط هج�وم‬ ‫الفري�ق‪ .‬وس�جل نيم�ار اله�دف األول‬ ‫ث�م صنع اله�دف الثاني لزميل�ه البديل‬

‫التشيلي أليكسيس سانشيز‪.‬‬ ‫ورمب�ا يلجأ مارتينو إلى منح الراحة‬ ‫من مب�اراة الي�وم لالعبي�ه اخملضرمني‬ ‫دان�ي ألفي�ش وتش�افي هيرناندي�ز‬ ‫اس�تعدادا لديرب�ي كتالوني�ا الصع�ب‬ ‫أمام اسبانيول يوم اجلمعة املقبل‪.‬‬ ‫وتفتت�ح فعالي�ات املرحل�ة احلادي�ة‬ ‫عشر اليوم الثالثاء بلقاء اسبانيول مع‬ ‫ملقة الذي يواج�ه مديره الفني األملاني‬ ‫بيرند شوس�تر خطر اإلقالة بعد اهتزاز‬ ‫نتائج الفريق‪.‬‬ ‫ويس�تضيف الري�ال فريق أش�بيلية‬ ‫اح�د اندي�ة الوس�ط غ�دا األربع�اء‬ ‫وس�ط ضغوط قوية وانتق�ادات حادة‬ ‫لإليطالي كارلو أنش�يلوتي املدير الفني‬ ‫للريال بعد السقوط في الكالسيكو‪.‬‬ ‫ويحت�اج أنش�يلوتي لالختي�ار‬ ‫واملفاضل�ة بين مواصلة الدف�ع بالعبه‬ ‫اجلدي�د جاري�ث بي�ل ‪ ،‬رغ�م افتق�اده‬ ‫للياق�ة املباري�ات بش�كل واض�ح ‪ ،‬أو‬ ‫الع�ودة للدفع باملهاجم الفرنس�ي كرمي‬ ‫بنزمية في التش�كيلة األساسية للفريق‬ ‫خاص�ة وأن بنزمي�ة ظه�ر بش�كل رائع‬ ‫بع�د مش�اركته بديلا لبي�ل ف�ي لق�اء‬ ‫الكالسيكو‪.‬‬ ‫وف�ي باق�ي مباري�ات املرحل�ة ي�وم‬ ‫األربع�اء ‪ ،‬يلتق�ي بل�د الوليد م�ع ريال‬ ‫سوس�ييداد وأوساس�ونا م�ع راي�و‬ ‫فاليكانو وبلنسية مع أمليريا‪.‬‬ ‫ول�ن يك�ون أم�ام بلنس�ية س�وى‬ ‫حتقي�ق الفوز في ه�ذه املب�اراة ألن أي‬ ‫نتيجة أخرى س�تضاعف من الضغوط‬ ‫الواقعة على مديره الفني ميروسلاف‬ ‫ديوكيتش‪.‬‬ ‫وفي باق�ي مباريات املرحل�ة ‪ ،‬يلتقي‬ ‫أتلتي�ك بلباو مع إلتش�ي وريال بيتيس‬ ‫م�ع ليفانت�ي وفياري�ال م�ع خيتاف�ي‬ ‫وغرناط��� م�ع أتلتيك�و مدري�د ي�وم‬ ‫اخلميس املقبل‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫احتاد الكرة االملاني‪:‬‬ ‫مباراة «الهدف الشبح» لن تعاد‬

‫■ فرانكف�ورت (أملاني�ا)ـ د ب أ‪ :‬أصدرت الهيئة‬ ‫القضائي�ة باالحت�اد األملان�ي لك�رة الق�دم االثنني‬ ‫حكمه�ا بع�دم إع�ادة مب�اراة «اله�دف الش�بح»‬ ‫بني فريق�ي هوفنه�امي وبايرليفرك�وزن بالدوري‬ ‫األملان�ي لألملان�ي رغ�م الهدف احملتس�ب ش�تيفان‬ ‫كيس�لنج والذي مرت فيه الكرة م�ن خارج القائم‬ ‫إلى داخل املرؤمى‪.‬‬ ‫ورف�ض االحتاد األملاني الطعن الرس�مي املقدم‬ ‫م�ن هوفنه�امي ألن حكم املباراة فيلي�ز برايتش لم‬ ‫ينته�ك أي قاعدة وبذل�ك اعتمدت نتيج�ة املباراة‬ ‫كما هي ‪ 1/2‬لصال�ح ليفركوزن وهي النتيجة التي‬ ‫أنهى بها احلكم املباراة في ‪ 18‬تشرين أول‪/‬أكتوبر‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫وق�ال القاض�ي هان�ز لورن�ز رئي�س الهيئ�ة‬ ‫القضائي�ة إن احلقائ�ق املقدم�ة تبني أن�ه ال داعي‬ ‫لتقدمي االحتجاج مش�يرا إل�ى أن احلكم لم ينتهك‬ ‫أي من قواعد أو لوائح اللعبة‪.‬‬ ‫وجاء هدف املش�كلة في الدقيقة ‪ 70‬عندما سدد‬

‫كيس�لنج الكرة برأسه لتمر خارج القائم وتخترق‬ ‫املرم�ى م�ن ثق�ب ف�ي الش�باك ليحتس�بها احلكم‬ ‫برايت�ش هدف�ا ظنا من�ه أن الكرة م�رت من داخل‬ ‫القائ�م‪ .‬ويس�تطيع هوفنهامي تق�دمي التماس ضد‬ ‫هذا احلكم الصادر ام�س وذلك أمام هيئة قضائية‬ ‫أعل�ى باالحت�اد األملان�ي للعب�ة‪ .‬وق�ال مارك�وس‬ ‫روسين مدير الكرة بالن�ادي إن هوفنهامي يدرس‬ ‫هذا األمر‪.‬‬ ‫وق�ال احلك�م الدول�ي برايت�ش ف�ي جلس�ة‬ ‫االستماع امس االثنني «اعتقد أن الكرة في طريقها‬ ‫إلى خ�ارج املرم�ى وافتق�دت القدرة عل�ى رؤيتها‬ ‫جي�دا لوج�ود العبني أمام�ي ولكنني رأي�ت الكرة‬ ‫بعدها داخل املرمى»‪.‬‬ ‫وقال برايتش إنه اس�تطلع رأي مس�اعديه في‬ ‫هذه املباراة وأشار أحدهما إليه مؤكدا أنها هدف‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن�ه حت�دث أيض�ا إل�ى كيس�لنج قبل‬ ‫اس�تئناف اللع�ب ولك�ن كيس�لنج ل�م يبلغ�ه بأن‬ ‫الكرة ليست هدفا‪.‬‬

‫بالتيني يطالب بوجود ‪ 40‬فريقا‬ ‫في كأس العالم‬

‫■ زيوريخ ـ رويترز ‪ :‬طالب الفرنسي ميشيل‬ ‫بالتين��ي رئيس االحت��اد االوروبي لك��رة القدم‬ ‫بوج��ود ‪ 40‬فريق��ا ف��ي كأس العال��م بداية من‬ ‫نهائيات ‪ 2018‬من أجل الس��ماح ملش��اركة عدد‬ ‫أكبر م��ن املنتخبات االس��يوية واالفريقية دون‬ ‫تقليص املقاعد االوروبية في البطولة‪.‬‬ ‫ومن ب�ين ‪ 32‬فريقا في النهائيات حاليا متلك‬ ‫اوروبا ‪ 13‬مقعدا مقابل خمسة الفريقيا واربعة‬ ‫او خمسة اماكن السيا‪.‬‬ ‫وقال السويسري سيب بالتر رئيس االحتاد‬ ‫الدول��ي (الفيف��ا) االس��بوع املاض��ي ان اس��يا‬ ‫وافريقي��ا تس��تحقان املزيد م��ن املنتخبات في‬ ‫كأس العالم لوجود ع��دد أكبر من االعضاء في‬ ‫االحتادين مقارنة باوروبا وامريكا اجلنوبية‪.‬‬ ‫وأك��د بالتيني انه وفقا حلس��اباته اخلاصة‬ ‫فان زي��ادة عدد املش��اركني بثماني��ة منتخبات‬ ‫لن يتطلب س��وى مدى فترة البطولة لثالثة ايام‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وقال بالتين��ي الالعب الس��ابق في منتخب‬ ‫فرنس��ا لصحيفة تامي��ز البريطاني��ة «هذا جيد‬ ‫للجميع‪».‬‬ ‫واضاف «اتف��ق متاما مع الس��يد بالتر على‬ ‫انن��ا بحاجة الى املزيد م��ن املنتخبات االفريقية‬ ‫واالس��يوية‪ .‬لكن ب��دال من تقليص ع��دد مقاعد‬

‫اوروبا ميكننا زيادة املشاركني الى ‪ 40‬فريقا‪».‬‬ ‫وتاب��ع «ميكنن��ا اضاف��ة مكان�ين الفريقي��ا‬ ‫ومقعدي��ن الس��يا واثن�ين المري��كا وواح��د‬ ‫لالوقيانوس واخر الوروبا‪».‬‬ ‫ول��م يخ��رج اللق��ب ع��ن منتخب��ات امري��كا‬ ‫اجلنوبي��ة واوروبا في ‪ 19‬نس��خة أقيمت حتى‬ ‫االن في كأس العالم‬

‫كافاني ينقذ سان جيرمان من هزمية محققة‬ ‫أمام سانت اتيان بالدوري الفرنسي‬ ‫■ باري�س ـ د ب ا‪ :‬أنقذ املهاجم األوروجوياني‬ ‫الدول�ي ادينس�ون كافان�ي فريق�ه باريس س�ان‬ ‫جيرم�ان حامل اللقب من هزمية محققة على ملعب‬ ‫مضيفه س�انت اتي�ان وق�اده لتع�ادل درامي ‪2/2‬‬ ‫ضمن اجلولة احلادية عشرة من الدوري الفرنسي‬ ‫لكرة القدم ‪.‬‬ ‫ورف�ع س�ان جيرم�ان رصي�ده إل�ى ‪ 25‬نقط�ة‬ ‫ليقتس�م الصدارة مع موناكو الذي تغلب في وقت‬ ‫سابق على ضيفه ليون بهدفني مقابل هدف‪.‬‬ ‫وفاجأ س�انت اتيان ضيفه سان جيرمان بهدف‬ ‫مبكر في الدقيقة ‪ 18‬حمل توقيع بنيامني كورجينه‬ ‫ثم أضاف رومان هاموما في الدقيقة ‪.51‬‬ ‫وتعرض س�انت اتيان لصدمة قوية في الدقيقة‬ ‫‪ 59‬بعد طرد فابيان ليومني‪.‬‬ ‫واس�تغل كافاني النق�ص العددي ف�ي صفوف‬ ‫أصح�اب األرض ورد به�دف لس�ان جيرم�ان ف�ي‬ ‫الدقيقة ‪.68‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ب�دل الضائع م�ن املب�اراة تقمص‬ ‫كافاني دور البطولة وخطف هدف التعادل القاتل‬ ‫لس�ان جيرم�ان‪ ،‬لينق�ذ فريق�ه من ش�بح الهزمية‬

‫األولى في املوسم احلالي‪.‬‬ ‫ورف�ع س�انت اتي�ان رصي�ده إل�ى ‪ 17‬نقطة في‬ ‫املركز الس�ابع‪ .‬وعل�ى ملعب موناك�و ‪ ،‬تقدم العب‬ ‫الوس�ط املغرب�ي اخملض�رم مني�ر عب�ادي به�دف‬ ‫ألصح�اب األرض في الدقيقة ‪ 28‬ثم أضاف املهاجم‬ ‫الكولومبي الدولي راداميل فالكاو جارسيا الهدف‬ ‫الثاني ف�ي الدقيقة ‪ .36‬وتكف�ل بافيتيمبي جوميز‬ ‫بتسجيل الهدف الوحيد لليون في الدقيقة ‪.62‬‬ ‫وفي وقت سابق تغلب فريق بوردو على ضيفه‬ ‫مونبلييه بهدفني نظيفني‪.‬‬ ‫ولعب مونبلييه بعش�رة العبني منذ الدقيقة ‪20‬‬ ‫بعد طرد املدافع املغربي ياسني جبور‪.‬‬ ‫وانتظ�ر ب�وردو حت�ى الرب�ع س�اعة األخي�رة‬ ‫م�ن املباراة حلس�م الفوز‪ ،‬حيث تقدم املالي ش�يخ‬ ‫ديابات�ي بهدف في الدقيقة ‪ 75‬ثم أضاف البولندي‬ ‫لودوفيتش اوبرانيك الهدف الثاني في الوقت بدل‬ ‫الضائع من املباراة‪.‬‬ ‫ورف�ع بوردو رصي�ده إل�ى ‪ 14‬نقطة ف�ي املركز‬ ‫الثالث عش�ر بينما جتمد رصي�د مونبلييه عند ‪12‬‬ ‫نقطة في املركز اخلامس عشر‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪17‬‬

‫فشل او جناح جتربة االخوان في تونس يحدد مصير تنظيمهم العاملي‬ ‫■ بعد الضرب��ات املوجعة الت��ي تلــــقاها التي��ار اإلخــــواني في كل من‬ ‫مصر وس��ورية‪ ،‬وبع��د االضطرابات األخي��رة في الس��ودان‪ ،‬وبعد تضييق‬ ‫اخلناق على إخوان السعودية واإلمارات والكويت‪ ،‬وبعد العزلة التي أصبح‬ ‫يعيش��ها النظام األردوغان��ي في تركيا‪ ،‬وبع��د األوضاع الكارثي��ة في ليبيا‬ ‫والتي يتسبب فيها اإلخوان ومشتقاتهم‪.‬‬ ‫أصبحت تونس هي حبل النجاة األخير للتيار اإلخواني‪ .‬فتراجع اإلخوان‬ ‫عن احلكم في تونس س��يطفئ بريقهم وس��يفقدهم الدعم الذي يجدونه من‬ ‫قط��ر‪ ،‬واليمني األملاني الفاعل في أوروبا‪ ،‬وش��ق واس��ع م��ن احملافظني في‬ ‫الوالي��ات املتح��دة األمريكي��ة‪ ،‬ومنظم��ة آيب��اك الصهيونية‪ ،‬وعدي��د املراكز‬ ‫البحثي��ة واجلمعي��ات التي تعم��ل بالوكالة والتي س��تبحث ع��ن البديل في‬ ‫صورة سقوط اإلخوان‪ .‬‬ ‫في ظل النس��ق العامل��ي املتصاع��د‪ ،‬ومع تصاع��د وتيرة اس��تراتيجيات‬ ‫مكافحة اإلرهاب‪ ،‬ومع الضغوط الكاس��حة التي متارس��ها تي��ارات معادية‬

‫‪C‬‬

‫ف��ي املرحلة ال�ق��ادم��ة ستكون ت��ون��س احمل��ك ال��ذي ي��دور‬

‫عليه احملور اإلخواني العاملي بتشعباته وغموضه‪ ،‬كما أن‬

‫التناقض بني حجم هذا احملور وحجم تونس سيؤدي إما‬ ‫إلى القطيعة النهائية لإلخوان مع تونس‪ ،‬وإما إلى جتذر‬

‫‪D‬‬

‫وترعرع هذا احملور في تونس لتكون نواته التي سيعود‬ ‫من خاللها إلى احلياة‪.‬‬

‫لاليديولوجية اإلخوانية في الواليات املتح��دة ضد اإلدارة األمريكية وقطر‪،‬‬ ‫س��يكون التي��ار اإلخواني م��ن مخلف��ات التاريخ في ص��ورة تخليه عن حبل‬ ‫النجاة و «الوكر» األخير في تونس‪  .‬‬ ‫الزيارات املتكررة التي أداها في املدة األخيرة راشد الغنوشي إلى السفارة‬

‫األمريكي��ة وأملانيا وفرنس��ا وانكلترا‪ ،‬لم تك��ن من فراغ‪ ،‬إذ ق��دّ م من خاللها‬ ‫عدي��د من التنازالت الوطنية حتى يحصل على دعم عاملي كاس��ح في صورة‬ ‫تعرض فرع التنظيم اإلخواني في تونس إلى ضغط ش��عبي‪ .‬كما أن الندوات‬ ‫املتك��ررة التي عقدها التنظيم العاملي لإلخ��وان في الفترة األخيرة في كل من‬ ‫تركيا وباكس��تان لم تكن من فراغ‪ ،‬إذ ُخصصت هذه الندوات في جزء منها‬ ‫لتكثيف الدعم إلخوان تونس باستعمال املاكينة اإلخوانية العاملية بتشعبها‬ ‫وغموضها ولوبياتها احلليفة‪.‬‬ ‫ل��م يعد خافيا على أح��د الوفاق االيديولوجي املفض��وح الذي أصبح بني‬ ‫التنظي��م اإلخواني العامل��ي والتنظيم��ات اإلرهابية‪ ،‬ولعل أح��داث اإلرهاب‬ ‫اجلاري��ة في مصر ه��ذه األيام أبرز مثال لذلك‪ ،‬إذ بان واضحا التناس��ق بني‬ ‫تصريح��ات ق��ادة اإلخ��وان وحت��ركات التنظيم��ات اجلهادي��ة والتطورات‬ ‫السياس��ية‪ .‬ومن خالل ش��ريط فيديو نُ ش��ر ف��ي املدة األخي��رة‪ ،‬أظهر أمين‬ ‫الظواه��ري زعيم تنظيم القاعدة غضبه الكبير من س��قوط مرس��ي‪ ،‬كما حث‬ ‫أنص��اره عل��ى مس��اندة اإلخ��وان‪ .‬ومن خالل ش��ريط فيدي��و أيضا‪ ،‬صرح‬ ‫زعيم أنصار الش��ريعة في تونس‪ ،‬أبو عي��اض‪ ،‬أن صعود «أطراف علمانية»‬ ‫إلى الس��لطة في تونس س��يكون «على جثثهم»‪ .‬وهذا ما يفسر التناسق بني‬ ‫التجاذبات السياس��ية وحت��رك التنظيمات اإلرهابية ف��ي تونس‪ ،‬على غرار‬ ‫اغتيال بالعيد والبراهمي‪ ،‬وقتل اجلنود التونس��يني في الشعانبي‪ ،‬وأخيرا‬ ‫قتل أعوان احلرس في سيدي بوزيد يوم اإلربعاء ‪ 23‬أكتوبر‪ ،‬تزامنا مع عزم‬ ‫علي العريض عقد ندوة صحفية إلعالن استقالة احلكومة‪.‬‬ ‫حج��م تون��س اإلس��تراتيجي الصغي��ر ال يتماش��ي م��ع التجاذب��ات‬ ‫واإلرجتاج��ات التي قد يس��ببها احملور اإلخواني الغامض واملتش��عب الذي‬ ‫تق��ف وراءه أجنحة إرهابي��ة موازية‪ ،‬ولوبيات مرتبط��ة بالصهيونية‪ ،‬وتيار‬ ‫م��ن احملافظني اجلدد ف��ي الواليات املتحدة بقيادة ماك�ين‪ ،‬واليمني األملاني‪،‬‬ ‫إضاف��ة إلى قط��ر‪ ،‬وتركيا التي حتمل أطماعا قومية توس��عية يقودها التيار‬ ‫اإلس�لامي م��ا بعد أرب��كان املتمثل ف��ي حزب العدال��ة والتنمي��ة‪ ،‬الذ�� على‬ ‫عك��س التنظي��م اإلخواني في تون��س‪ ،‬تصالح مع امل��وروث التركي وحافظ‬ ‫على النزع��ة الوطنية‪-‬القومي��ة التركية‪ ،‬بحيث يكون الطاب��ع اإليديولوجي‬ ‫«اإلس�لامي» مكم�لا للنزع��ة القومية‪-‬الوطني��ة التركية ووس��يلة لتحقيق‬ ‫التوسع االقتصادي والتجاري واإلستراتيجي‪ .‬‬

‫السياسة االمريكية في سورية والهذيان العربي‬

‫سيوف مسلطة‬ ‫على رقاب األساتذة‬ ‫ال ش��ك أن ما يحدث اآلن في قطاع التربية والتعليم‪ ،‬ينذر مبس��تقبل س��وداوي‬ ‫س��يواجه املغاربة بعد ان توالت أحداث االعتداءات على األس��اتذة في املؤسسات‬ ‫التعليمية‪ ،‬حيث لم نعد نس��مع سوى عن مثل هذه الروايات احملزنة التي يتغاضى‬ ‫عنها الطرف أصحاب القرار في هذا البلد‪ ،‬من الذين حملوا أمانة إصالح هذا القطاع‬ ‫الذي يعتبر عماد التنمية والتقدم في بلد يعيش أزمات ال تنتهي‪.‬‬ ‫م��ا وقع من إعتداء عنيف على أس��تاذ داخل الفصل من ط��رف أحد اآلباء يعيد‬ ‫بش��كل قوي مسألة األمن داخل املؤسس��ات التعليمية ويطرح التساؤل التالي من‬ ‫املس��ؤول ع��ن تلك الفوضى التي تعيش��ها مؤسس��اتنا في ظل حدي��ث عن مغرب‬ ‫يس��عى إلى إصالح املنظومة التعليمية التي تعاني من أزمة قل ما ينظر إليها بشكل‬ ‫ج��دي؟ في بل��د كل أصابع االتهام فيه تش��ير إلى االس��تاذ اعتق��ادا منهم أنه هو‬ ‫املسؤول األول واألخير عن فشل املنظومة التربوية‪ ،‬دون اإلفصاح عن اإلختالالت‬ ‫احلقيقية التي يعاني منها القطاع والتي أوصلت هذا القطاع إلى أرذل املراتب‪.‬‬ ‫رمبا هذه الفوضى التي تعيش��ها املؤسس��ات التعليمية ال حترك ضمائر من هم‬ ‫عل��ى رأس وزارة التربي��ة والتعليم‪ ،‬وال تهز ولو ش��عرة واحدة م��ن رؤوس هؤالء‬ ‫الذي��ن صدعوا املغاربة برواية اإلصالح‪ ،‬فحكومة الس��يد عبد اإلله بنكيران س��واء‬ ‫النس��خة األولى أو الثانية منها ال تكترث بتلك الفوضى‪ ،‬وال بتلك األحداث املتكررة‬ ‫التي يعيش��ها القطاع‪ ،‬ب��ل تكتفي هذه احلكومات بالش��عارات الرنانة التي يطلقها‬ ‫رجالها من أبراجهم العاجية‪ ،‬بعيدا عن الواقع املرير الذي يبدو أن هؤالء ال يريدون‬ ‫حت��ى معرفته وما بالك بإصالح منظومة تنذر بكارثة في أقرب اآلجال‪ .‬لم تكن تلك‬ ‫«التفرشيخة» التي طالت أس��تاذا بسيدي سليمان سوى صورة مصغرة لعشرات‬ ‫االعت��داءات التي تطال رجال ونس��اء التعليم ال لش��يء س��وى ألنه��م اختاروا أن‬ ‫يكابدوا من أجل مس��تقبل أبناء ه��ذه الوطن‪ ،‬وفضلوا التضحي��ة بأعز ما ميلكون‬ ‫في الوقت الذي غابت فيه نظرة الساس��ة حول العناية بهم وإعطائهم قيمتهم التي‬ ‫يستحقونها‪.‬‬ ‫كلم��ا دق صندوق النقد الدولي ناقوس اخلطر حول املنظومة التعليمية املغربية‬ ‫اال وجت��د اللوم يعود دائما على األس��تاذ‪ ،‬فما أفس��ده أصحاب الكراس��ي يصبح‬ ‫األس��تاذ مس��ؤوال عنه‪ ،‬وما أفس��دته األي��ادي الغي��ر األمينة ممن عاث��وا في هذه‬ ‫املنظومة فس��ادا‪ ،‬يأخذ األستاذ قسطا أكبر منه‪ ،‬فال مجال لهؤالء إللقاء اللوم على‬ ‫أطراف أخرى‪ ،‬بالرغم من أن الكل يعرف أن لها اليد الكبرى في كل االنحطاط الذي‬ ‫وصلت إليه منظومتنا التعليمية‪ ،‬بل الفش��ل بكل أنواعه سببه األستاذ الذي أصبح‬ ‫حديث الس��اعة ف��ي ظل تنامي ظاه��رة االنتقاص من صورة األس��تاذ عند املغاربة‬ ‫جميعا بسبب إعالم العهر الذي ال يجد ما ميأل به قنواته سوى برامج الضحك على‬ ‫الذقون التي حتاول تصوير األستاذ بأقبح الصفات وعيا منها لكسر جدار التقدير‬ ‫الذي تعارف عليه املغاربة منذ زمن بعيد‪.‬‬ ‫نعتق��د جازمني أن ما مت احلديث عنه من إصالحات في قطاع والتربية والتكوين‬ ‫هو مج��رد «بروباغندا» اختارتها تلك احلكومات من أجل توهيم الش��عب بأن عهد‬ ‫التغيي��ر ق��د حان‪ ،‬فم��اذا يعني أن يتم احلدي��ث دائما عن اخملطط��ات وعن البرامج‬ ‫التعليمي��ة دون احلديث عن طرف أساس��ي ف��ي العملية التعليمي��ة التعلمية‪ ،‬الذي‬ ‫يت��م اس��تبعاده دائما عن إط��ار النقاش الدائر ع��ن إصالح ه��ذه املنظومة الذي هو‬ ‫األستاذ؟‬ ‫ال ش��ك أن األس��تاذ الذي يصنع من نفسه إنس��انا اليا عبر حتديه كل الصعاب‬ ‫ب�لا أدنى ظروف احلياة‪ ،‬وبراتب هزيل ال يس��من وال يغني من جوع‪ ،‬هو من يتلقى‬ ‫لوحده كل تلك الصفعات التي يطلقها عشاق التعويضات اخليالية‪ ،‬الذين ال يهمهم‬ ‫إص�لاح املنظومة التعليمية بقدر م��ا تهمهم مصاحلهم الش��خصية التي يجعلونها‬ ‫فوق كل اعتبار‪.‬‬ ‫لم يكف هؤالء أنهم س��اهموا بشكل كبير في تقزمي صورة األستاذ‪ ،‬ولم يكفيهم‬ ‫استبعاده من كل املبادرات الرامية إلى إصالح املنظومة التعليمية‪ ،‬بل تعدت ذلك إلى‬ ‫جتاهل تلك االعتداءات التي تطاله يوميا‪ ،‬فلم نس��مع يوما عن رد فعل من احلكومة‬ ‫ح��ول ما يتعرض له رجال ونس��اء التعليم م��ن عنف داخل املؤسس��ات التعليمية‬ ‫أو خارجها‪ ،‬ولم نس��مع حتى بتنديد جدي ميكن أن يش��في غليل أولئك األساتذة‪،‬‬ ‫الذي��ن ضاقت بهم الدنيا مبا رحبت بس��بب اإلهمال الذي يطاله��م من طرف الذين‬ ‫حملوا ش��عارات أثبتت األيام أنها بدون جدوى وأنه��ا غير قادرة على تقدمي املزيد‬ ‫من األحزان للمغاربة الذين راهنوا عليها معتقدين أنها اخملرج من األزمة التي تواجه‬ ‫املنظومة التعليمية‪.‬‬ ‫حكومة تليها حكومة‪ ،‬وبرامج تلغيهــــــا أخرى وساس��ة يش��رعون من السطح‬ ‫بعيدا عن واقع التعليم وعن هموم رجاله ونسائه‪ ،‬وأبـــــناء الشعب هم من يدفعون‬ ‫الثمن‪ ،‬فال تغيير س��يتحقق إذا م��ا اتبعت احلكومة اجلديدة «النس��خـــــة الثانية «‬ ‫نفس النهج الذي اتبعته احلكومات الس��ابقة‪ ،‬والذي ال ينم عن حس��ن نية إلصالح‬ ‫التعليم‪ ،‬فالتغيير يحتاج إلى نظرة ش��مولية يش��ترك فيها اجلميع من أجل اخلروج‬ ‫بورقة رابحة توصل قطاع التعليم إلى بر األمان‪ ،‬أما إعادة نفس السيناريوهات فال‬ ‫نعتقد أنها س��تغير ش��يئا على أرض الواقع‪ ،‬فالتغيير الذي عودتنا عليه حكوماتنا‬ ‫الغ��راء هو فقط ف��ي الوج��وه واخملطط��ات والبرامج الت��ي أظهرت فش��لها بدون‬ ‫منازع‪. ‬‬ ‫رشيد أخريبيش‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫في املرحلة القادمة ستكون تونس احملك الذي يدور عليه احملور اإلخواني‬ ‫العاملي بتش��عباته وغموضه‪ ،‬كما أن التناقض ب�ين حجم هذا احملور وحجم‬ ‫تونس س��يؤدي إما إلى القطيعة النهائية لإلخوان مع تونس‪ ،‬وإما إلى جتذر‬ ‫وترع��رع ه��ذا احملور في تون��س لتكون نواته التي س��يعود م��ن خاللها إلى‬ ‫احلياة‪ .‬على التونس��يني أن يكونوا على وعي ودراي��ة بالنقطة احلرجة التي‬ ‫ميك��ن من خالله��ا إحداث القطيعة وإنق��اذ تونس من األخطب��وط اإلخواني‬

‫■ على الرغم من ان امريكا لم تتحرك بش�كل مباش�ر في املشهد السوري‬ ‫ول�م حت�رك جيوش�ها مثلما تفعل ف�ي كل ازم�ات املنطق�ة إال انه�ا بالنتيجة‬ ‫اصبحت الطرف الوحيد املس�تفيد من نتائج هذا املش�هد فيما اصبح الشعب‬ ‫الس�وري اخلاس�ر االوحد ف�ي املعادلة برمتها رغم س�يل االنهار م�ن الدماء‬ ‫الذي دفعه على مدى السنتني املاضيتني‪.‬‬ ‫فعندما يقحم شعب دون ارادته في اتون ثورة مسلحة ال مقومات واضحة‬ ‫للنصر فيها فالنتائج تكون كما آلت اليه الثورة السورية ‪.‬‬ ‫ان نقط�ة التح�ول احلقيقي�ة ف�ي الث�ورة الس�ورية ه�ي ف�ي حتولها من‬ ‫مظاهرات واعتصامات سلمية لشعب اعزل الى ثورة مسلحة يقودها عسكريا‬ ‫افراد وضباط منش�قني من اجليش النظامي يفتق�رون الى ابجديات القيادة‬ ‫ف�ي التعامل مع هكذا وضع‪ ،‬ويقودها سياس�يا ش�خصيات س�ورية مغتربة‬ ‫بعيدة عن النبض احلقيقي للشارع السوري وتفتقد الى احلنكة السياسية‪.‬‬ ‫وبذلك وقعت الثورة بالكامل في شرك املزايدات االقليمية والدولية وإرادات‬ ‫دول له�ا اجنداته�ا ومخططاتها ما افقدها اس�تقاللية قرارها السياس�ي‪ .‬ان‬ ‫سياس�ة املراقب�ة عن بعد التي اس�تخدمتها امري�كا منذ بداي�ة الثورة كانت‬ ‫تتحرك في اجتاهني‪ :‬االول يهدف احلفاظ على امن اس�رائيل وعدم املس�اس‬ ‫ب�ه ف�ي القتال الدائر في س�ورية والثان�ي يهدف الى احلف�اظ على التوازن‬ ‫العس�كري امليداني بني اجليش النظامي السوري واجليش احلر بغية ادامة‬ ‫االزمة عسكريا دون حتقيق نصر حاسم ألي طرف واستنزاف قوى الطرفني‬ ‫وإنهاكهما‪.‬‬ ‫وبع�د م�رور اكث�ر من س�نتني على االزم�ة الس�ورية ووصوله�ا الى نفق‬ ‫مس�دود يب�دو ان الدول املعنية بالش�أن الس�وري امريكا وروس�يا ومعهما‬ ‫ايران وصلوا الى قناعة مفادها ان اس�تمرار االزمة بش�كلها احلالي س�يفقد‬ ‫اجلميع مكاس�بهم دون حتقيق اه�داف تذكر ألي طرف م�ن االطراف خاصة‬ ‫بعد ان اس�تطاعت املليش�يات االسلامية املتطرف�ة من ف�رض هيمنتها على‬

‫الواق�ع العس�كري في�ه‪ .‬مما اس�تدعى تغيي�را في قواع�د اللعب�ة واخلروج‬ ‫م�ن االزم�ة احلالية بح�ل ترقيع�ي للدخول في ازم�ة اخرى بقواع�د جديدة‬ ‫تس�تطيع فيها هذه الدول ترتيب اوراقها من جديد واحلفاظ على مكتسباتها‬ ‫وان كان�ت بنس�ب متفاوت�ة‪ .‬وبالطب�ع فانه ف�ي اي ترتيبات مس�تقبلية في‬ ‫س�ورية س�تحوز امريكا على حصة االس�د م�ن املكتس�بات المتالكها اوراق‬ ‫ضغط كثيرة على اطراف املعارضة الس�ورية والدول املؤيدة لها بينما تكمن‬ ‫املكتس�بات الروس�ية واإليرانية ضمن مبدأ انقاذ ما ميكن انقاذه باعتبارها‬ ‫الطرف االضعف وليس اخلاسر‪ ،‬فيما تقف الدول العربية والشعب السوري‬ ‫متفرج�ة على مجريات االحداث دون قدرة على اح�داث اي تغير فيها إال من‬ ‫خلال احل�ل االمريكي الغرب�ي‪ .‬ميكنن�ا تلخي�ص املكتس�بات االمريكية في‬ ‫الترتيبات املس�تقبلية لس�ورية في النقاط التالية م�ن املؤكد ان امريكا ومن‬ ‫اجل احلفاظ على امن اس�رائيل لن تس�مح للجماعات االسالمية املتطرفة ان‬ ‫تكون العامل الوحيد املؤثر على االرض في س�ورية إال انها س�تغض النضر‬ ‫ع�ن وج�ود موط�ئ ق�دم له�ذه اجلماعات في س�ورية لتش�كل عام�ل ضغط‬ ‫مستمر على اي نظام مستقبلي في هذا البلد كما حصل في العراق‪ .‬ان حتديد‬ ‫افق حل االزمة السورية وسيناريوهات رحيل بشار االسد‪ ،‬سواء بإسقاطه‬ ‫او بقائ�ه ف�ي منصبه ونق�ل صالحياته حلني اج�راء انتخاب�ات دميقراطية‬ ‫في س�ورية‪ ،‬ليس�ت من اولويات السياس�ة االمريكية بقدر ما يهمها دراس�ة‬ ‫الظروف التي تعقب رحيل بش�ار االسد وخلق سورية غير مستقرة ومغيبة‬ ‫عن مشاكل املنطقة لفترة طويلة‪ .‬فإنهاء االزمة بوضعها احلالي ال يعني بأي‬ ‫حال من االحوال احالل السالم واالستقرار في هذا البلد‪.‬‬ ‫اس�تطاعت امريكا من خالل تهديداتها االخيرة لضرب سورية من حتريك‬ ‫املي�اه الراك�دة بينها وبني اي�ران التي ادركت من جانبها ان اس�قاط االس�د‬ ‫عس�كريا س�يمثل انهاء قس�ريا لنفوذها في س�ورية ولبن�ان فحاولت انقاذ‬ ‫م�ا ميكن انقاذه م�ن هذه النفوذ مقاب�ل تنازالت تقدمها ألمريكا‪ ،‬س�واء فيما‬

‫اخلطير‪ ،‬وهذا يتطلب فطنة ووعيا واحتادا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تون��س ليس��ت أرض جتربة وليس��ت مرتع��ا للوبيات ومح��اور غامضة‬ ‫عميل��ة‪...‬ال ملهادن��ة التي��ار اإلخواني ف��ي تون��س‪ ...‬ال للتجربة الس��ودانية‬ ‫في تون��س‪ ...‬ال للتجربة األفغاني��ة في تونس‪ ...‬ال للتجرب��ة الصومالية في‬ ‫تونس‪.‬‬ ‫يوسف بلحاج رحومة ‪ -‬تونس‬ ‫يخ�ص ملفه�ا الن�ووي او القبول برحيل بش�ار االس�د مقابل احلف�اظ على‬ ‫بعض القيادات العسكرية املقربة من ايران في اي تشكيل مستقبلي للجيش‬ ‫الس�وري وكذلك االبقاء على نف�وذ حزب الله في لبنان مقاب�ل تعهد ايراني‬ ‫بع�دم تهديد امن اس�رائيل اض�ف الى ذلك اعط�اء تعهدات بالك�ف عن دعم‬ ‫حركة حماس في غزة‪.‬‬ ‫بالطب�ع ف�ان االلتزام�ات االمريكي�ة بالنق�اط هــــ�ذه ال تش�كل معضلة‬ ‫بالنس�بة ألمري�كا ب�ل العك�س‪ .‬فإبق�اء ق�ادة عس�كريني حالني ف�ي املعادلة‬ ‫الس�ورية مس�تقبال وبق�اء ح�زب الل�ه بالش�روط االمريكية ستس�اعد في‬ ‫اضع�اف س�ورية وخل�ق منطق�ة ذات اوضاع سياس�ية ش�اذة االم�ر الذي‬ ‫يتوازى مع املصلحة االمريكية واإلس�رائيلية لذلك فهي تفاهمات مرحب بها‬ ‫امريكيا‪ .‬وليس مس�تبعدا ان تصل التفاهمات االمريكية االيرانية هذه خللق‬ ‫جيب علوي في املناطق ذات االغلبية العلوية في سورية‪.‬‬ ‫ان حتييد س�ورية مس�تقبال وبالش�كل الذي ذكر اعاله وحتييد ايران في‬ ‫الصراع مع اسرائيل يشكل ضربة حقيقية حلركة حماس قد تؤدي الى عزلها‬ ‫او القض�اء عليه�ا وفتح الباب ام�ام جولة اخرى من مفاوضات السلام بني‬ ‫اس�رائيل والفلس�طينيني والتوصل ال�ى وضع نهائي حلل الدولتني حس�ب‬ ‫الشروط االسرائيلية‪.‬‬ ‫ان احدى حيثيات االزمة السورية هو التقارب االمريكي ‪ -‬االيراني الذي‬ ‫قد تس�تخدمه امري�كا للمزايدة عل�ى الطرفين االيراني واخلليج�ي وإثارة‬ ‫التشنج الطائفي بينهما بشكل ينجم عنه اشعال الصراع املذهبي في املنطقة‬ ‫بأسرها وقد تصل الى اشعال حرب نظامية بني دول املنطقة وهذا طبعا ميثل‬ ‫ايضا مكسبا امريكيا لتضعيف الطرفني االقليميني‪.‬‬ ‫التقارب االمريكي االيراني هذا سوف يدفع بدول اخلليج لتقدمي املزيد من‬ ‫التنازالت الى احلكومة االمريكية إليقاف هذا التقارب الذي سيكون بالتأكيد‬ ‫على حس�اب هذه الدول‪ ،‬وهذه التنازالت ميكن ان تتمثل في امور سياس�ية‬ ‫واقتصادي�ة وان وصل�ت في بعض االحيان الى صميم االمور الس�يادية في‬ ‫هذه الدول لدرء اخلطر االيراني الداهم على املنطقة‪.‬‬ ‫انس محمود الشيخ مظهر‬ ‫كردستان العراق – دهوك‬

‫تعليقا على مقالة الدكتور فيصل القاسم «الشعب السوري بني املوت حرقا أو جوعا أو غرقا»‬ ‫التنكيل واالقطاعي‬

‫قص�ة الفلاح واإلقطاعي س�معتها من املرحوم�ة جدتي‪،‬‬ ‫ولك�ن ضي�وف الفلاح كان�وا أس�ــــدا مستأنس�ا وكل�ب‬ ‫اإلقطاع�ي وه�ذا األس�د املس�تأنس ع�اد إل�ى طبيعـــــت�ه‬ ‫فافت�رس أول طف�ل والثاني فم�ا كان من الفلاح إال أن هرب‬ ‫وت�رك مزرع�ة اإلقطاع�ي ال�ذي ل�م يجد أح�دا للعم�ل عنده‬ ‫بع�د س�ماع القص�ة‪ ،‬فتحولت املزرع�ة ال�ى أرض قاحلة ألن‬ ‫اإلقطاعي اليحسن العمل بل كان يجيد فقط التنكيل بالفالح‬ ‫البسيط‪.‬‬ ‫أحمد احلسن‬

‫يؤملني مايجري في سورية‬ ‫نع�م الش�عب الس�وري ثار عل�ى الطغي�ان واإلس�تبداد‬ ‫والفس�اد ألن النظ�ام ه�و نظ�ام طاغ�ي وفاس�د ولذل�ك من‬ ‫حق الش�عب الس�وري ان يقوم بثورة لكي يس�تعيد حريته‬ ‫وحقوقة املغتصبة منذ عقود‪ .‬ولكن الش�عب دفع ثمنا باهظا‬ ‫ولن يعود إلى الوراء بعد كل هذا‪ .‬احلرية للش�عب السوري‬ ‫املظلوم!‬ ‫رضوان بن الشيخ عبدالصمد‬

‫االنظمة العربية كلها فاسدة‬ ‫يا دكت�ور فيصل انت اختصرت كثي�را مما كان يجول في‬ ‫خاط�ري‪ .‬لي�س النظام وحده في س�ورية يفع�ل ذلك بل كل‬ ‫االنظم�ة الفاس�دة في ال�دول العربي�ة‪ .‬الناس ت�أن وجتوع‬ ‫ومتوت وال احد يشعر بها‪ .‬ال تصدق ابواق هذه االنظمة بان‬ ‫هن�اك دول رفاه وامن‪ .‬رأيت بعيني الظلم في كثير من الدول‬ ‫العربية وكثير من الناس ال يقدرون على فعل ش�يء حلماية‬ ‫انفسهم‪ .‬حسبنا الله و نعم الوكيل‬ ‫ايهاب املصري‬

‫كفى عبثا بعقول الناس‬ ‫حي�اة الن�اس ال تق�رر ف�ي الفن�ادق وعل�ى الشاش�ات‬ ‫وصفح�ات اجلرائد‪ .‬م�ن العبث مبصير الش�عوب أن يتولى‬ ‫القيادة والتوجيه فيهم بش�ر ال يفرقون بني احلق والباطل‪،‬‬ ‫بل ينكرون كل ما هو حق سواء عن جهل مركب أو عن عمالة‬ ‫لصدي�ق خارج�ي أو ع�ن وض�ع ه�دف والس�عي للوص�ول‬ ‫إلي�ه بجمي�ع الوس�ائل الدنيئة والط�رق التدميرية للبش�ر‬ ‫واحلجر‪.‬‬ ‫بالد س�ورية كانت امن�ة مطمئنة هادئة يأتيه�ا رزقها من‬

‫ما تخرج�ه أرضها وما تنتجه س�واعد أبنائها‪ ،‬فخرج عليهم‬ ‫فجأة مجانني نادوا في الناس «أيها الش�عب املغفل الس�اذج‬ ‫رئيس�كم ديكتاتوري مس�تبد يجب إس�قاطه و…و…و…»‪،‬‬ ‫فص�دق بع�ض الش�عب أن ه�ؤالء ه�م مخلصوهم م�ن حكم‬ ‫الديكتات�ور فتم�ردوا بالتظاه�ر أيام�ا ثم باحلرب س�نوات‬ ‫مبس�اعدة عربية وغربية ول�م يصلوا بعد ول�ن يصلوا أبدا‬ ‫إلى القضاء على الديكتاتور‪.‬‬ ‫في س�ورية ح�رب قائم�ة بني طرفين‪ ،‬واحلروب ليس�ت‬ ‫إنس�انية‪ ،‬وال يع�رف الن�اس ولم يق�رأوا عن ح�رب منظمة‬ ‫تنتقي األهداف بدق�ة‪ ،‬احلروب دائما تدميرية ودموية‪ .‬فهل‬ ‫تريدون من األسد أن يحاربكم باحللوى والعطور؟‬ ‫كفى عبثا بعقول الناس‪ .‬كفى كذبا و مغالطة‪ ،‬كفى صراخا‬ ‫وعويال‪ ،‬احلرب ليست لعبة أطفال على شاشة تلفاز‪ ،‬وليس‬ ‫معنى خس�ارتك للحرب ل�وم خصمك ألنه حاربك بوس�ائله‬ ‫كما حتاربه بوسائلك‪.‬‬ ‫أحمد الدمشقي‬

‫التدخل األجنبي يضر الثورات‬ ‫القراءة املس�تنتجة من املقال هو االعتراف بقدرة النظام‬ ‫وس�يطرته على مفاصل ومحاور ومداخل البلد‪ ،‬هال درس�نا‬ ‫س�بب انتصار األس�د والنظام! فإن لم نفعل ما اس�تفدنا من‬ ‫أخطائن�ا وس�نكررها كلم�ا حان�ت فرص�ة التكرار‪ .‬الش�عب‬ ‫الس�وري بفئتيه الكارهة واملؤيدة للنظام هو سبب انتصار‬ ‫النظام ونصر األسد‪ ،‬لقد أدرك ّأن ظلم ذوي القربى له حدود‬ ‫وال ح�دود للميليش�يات املس�لحة األجنبي�ة الشيش�انية أو‬ ‫السعودية أو األفريقية أو غيرها‪.‬‬ ‫وه�ا نحن نتذكر تكرار املقولة «س�تترحم الش�عوب على‬

‫األنظم�ة الت�ي تث�ور عليه�ا» وه�ذا يس�ري في س�ورية كما‬ ‫يسري في مصر مبارك وليبيا القذافي‪.‬‬ ‫والنتيج�ة األخ�رى هي اليقني ّ‬ ‫ب�أن التدخ�ل األجنبي ذو‬ ‫نتيجة عكسية للش�عب‪ ،‬فكلما زاد التدخل األجنبي تضررت‬ ‫الثورات وانتكست‪ .‬وها نحن نرى حجم التدخل في سورية‬ ‫فم�ا زاد النظ�ام وموالوه‪ ،‬بل وكثير من الش�عب الس�وري‪،‬‬ ‫إال ثبات�ا وصالبة‪ ،‬وكلما قل التدخل توفرت أس�باب النجاح‬ ‫للث�ورة‪ ،‬وعلى هذه النتيجة ّ‬ ‫ف�إن الثورات األكثر جناحا هي‬ ‫الثورة البحرينية املظلومة واليمنية املعتدى عليها‪.‬‬ ‫محمد عبد الله‬

‫رسالة الى بشار‬ ‫وم�اذا بعد يا بش�ار ‪ ..‬إل�ى متى هذا اجلنون ‪ ..‬ألم تس�أل‬ ‫نفس�ك إن كان لديك بقي�ة عقل ‪ ..‬ماذا تريد أن تثبت لش�عب‬ ‫س�ورية وللع�رب وللعالم ‪ ..‬لنبدأ بالش�عب الس�وري الذي‬ ‫قتل�ت أطفال�ه ونس�اءه وأبن�اءه ‪ ..‬هتك�ت أعراض�ه ودينه‬ ‫ودم�رت بيوته والزلت تدعي بأنه يؤي�د جنونك‪ … .‬لننتقل‬ ‫إلى أحبابك من تخاف عليهم وتفضلهم على جميع السوريني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإسالميا‬ ‫وعربيا‬ ‫س�وريا‬ ‫بال إس�تثناء ‪ ..‬مالليهم املنبوذين‬ ‫وعاملي�ا يخدعون�ك ويظه�رون ل�ك دعمهم ال ً‬ ‫ً‬ ‫حبا بش�خصك‬ ‫الك�رمي وإمنا لضم�ان مصاحلهم…أما الع�رب والذين تدعي‬ ‫إنتس�ابك لهم فقد سئموك وهجروك بس�بب خداعك وكذبك‬ ‫عليهم … الفلس�طينيون كاف�ة اليثقون ب�ك ويتمنون نهايه‬ ‫ممانعت�ك املزيف�ة م�ع نهايت�ك … روس�يا أصبح�ت تخج�ل‬ ‫م�ن عالقته�ا مع�ك وأنت تع�رف أن روس�يا تدع�م وجودها‬ ‫ولي�س وج�ودك … ‪ 130‬دولة م�ن دول العال�م ال تعترف بك‬ ‫وال بنظ�ام عصابت�ك … فماذا تري�د اآلن؟…‪ .‬جنونك يصور‬

‫ل�ك أوهام نص�ر وعودة إلى عهود إذالل الس�وريني وس�رقة‬ ‫خيراتهم وحياتهم ‪ ..‬وكل من حولك يعلم أن أوهامك ليس�ت‬ ‫ً‬ ‫غاليا‬ ‫س�وى أوهام … وأنك س�تدفع ثمــــ�ن هذه األوه�ام‬ ‫ً‬ ‫قليلا ف�ي أوهام�ك وأحالمك ‪ ..‬أن�ت حتلم بأنك‬ ‫… لنغ�وص‬ ‫أنتص�رت … وهاه�ي مئات م�ن تبقى من ش�بيحتك ينعقون‬ ‫وينهق�ون وأنت في وك�رك ترجتــــف م�ن رصـــــاصة قد‬ ‫تأت�ي في رأس�ك من يتيم قتلت أباه … أو من س�كينة تغرس‬ ‫ف�ي صدرك من أخ قتلت أخاه ‪ ..‬أو من ُس ٍ�م يدخل أمعائك من‬ ‫ثكل�ى قتلت زوجه�ا … أو من دعاء يش�ل يديك م�ن أم قتلت‬ ‫أبنها‪ ……… .‬لك أن حتلم يا س�يادة الرئيس بزيارات لدول‬ ‫عربي�ة وأوربية وش�قيقة وصديقة ‪ ..‬ولك�ن حلمك لن يطول‬ ‫ً‬ ‫زائرا‬ ‫وعندما تس�تفيق لن جتد أحد في هذا العالم يرضى بك‬ ‫حتى أحبابك في بلد أسمه إيران … وستتمنى عندها لو أنك‬ ‫لم تفق‪.‬‬ ‫سامية احللبية‬

‫من هم هؤالء االجانب؟‬ ‫لدي بعض االس�ئلة یا استاذ قاس�م لو سمحت وجاوبت‬ ‫عل�ى ه�ذه االس�ئلة‪ :‬ه�ل جن�ود اجلی�ش الس�وري ال�ذي‬ ‫یتحاربون مع مع الفصائل املس�لحة س�ورینی او عراقینی او‬ ‫سعودینی او اردنینی او …‪..‬؟‬ ‫ومل�اذا االجان�ب ف�ي املعارض�ة ال یح�ررون اوطانهم من‬ ‫طواغیتهم؟ ومن یدعم هذه الفصائل ومیولها؟ هل الداعمنی‬ ‫للث�ورة ینفق�ون اموالهم في س�بیل الله؟ ام یری�دون جزاء‬ ‫وتعویضات؟ ملاذا السالح واالموال تذهب للمقاتلنی وتذهب‬ ‫االموال الی مخیمات الالجئنی؟‬ ‫سالم محمود‬

‫«دقيقة‪..‬دقيقة» واجتاه الدكتور فيصل املشاكس‬

‫دقيقة ‪..‬دقيقة ‪ ..‬يا زملة دقيقة هكذا يقاطع الدكتور فيصل القاسم ضيف برنامجه «االجتاه املعاكس « عندما يكون الضيف يتكلم كالما ال يروق للدكتور‬ ‫فيصل‪ .‬وهو يدعو عادة ضيفني ليتكلم كل منهما عن وجهة نظر مختلفة عن االخرى في موضوع ما فيتكلم من يوافق الدكتور قاسم على كالمه بال مقاطعة‬ ‫ما شاء له ان يتكلم فأذا انبرى له الضيف اآلخر لالجابة قاطعه الدكتور فيصل بـ «د��يقة دقيقة يا زملة دقيقة» ‪ ‬فيسكت الرجل ومير كالم الشخص االول‬ ‫بال أجابة‪ .‬وفي مقال له في «القدس العربي» يوم الس��بت املاضي يصر الدكتور فيصل على ان ما أصاب س��ورية من دمار هو بس��بب النظام فقط وليس‬ ‫بس��بب اية جهة أخرى‪ .‬ولكن س��أرد عليه اآلن وهو ال يستطيع ايقافي بـ «دقيقة‪ ..‬دقيقة يا زملة دقيقة»‪ ‬وأقول له كيف نسيت ما تقوم به االالف املؤلفة من‬ ‫املقاتلني من النصرة وداعش والتكفيريني القادمني من مختلف انحاء العالم وغايتهم ‪ ‬تهدمي سوريا‪ ‬ال‪ ‬غير؟‬ ‫كثي��را ما أش��اهد برنام��ج الدكتور فيصل هذا للتروي��ح عن النفس بعد االس��تماع الى االخبار التي غالبا ما تكون مؤملة‪ .‬وال ش��ك ان تس��مية برنامجه‬ ‫باالجتاه املشاكس هي تسمية أقرب الى واقع احلال‪  .‬‬ ‫د‪ .‬فـؤاد حـداد ‪ -‬لــندن‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫مدارات‬

‫د‪ .‬مثنى عبدالله٭‬ ‫■ بدون وعي وقف وزير العدل العراقي ليعلن على املأل اجناز وامتام‬ ‫املس��ودتني النهائيتني ملش��روعي قانون االحوال الشخصية اجلعفري‪،‬‬ ‫وقانون القضاء الش��رعي اجلعفري‪ ،‬اعتمادا على فقه الشيعة االمامية‬ ‫االثن��ي عش��رية‪ ،‬بعد عام ونصف الع��ام من العمل املتواص��ل كما قال‪،‬‬ ‫وقد مت احالة املس��ودتني الى مجلس ش��ورى الدولة‪ ،‬الذي تولدت لديه‬ ‫القناعة بصالحي��ة احالتهما الى االمانة العامة جملل��س الوزراء‪ ،‬متهيدا‬ ‫ملناقش��تهما من قبل اجمللس واقرارهما‪ .‬وال نع��رف كيف خطف الوزير‬ ‫صالحي��ات مجلس��ي ال��وزراء والنواب في تش��ريع واعداد مس��ودات‬ ‫القوانني‪ ،‬وهو جهة تنفيذية ال تش��ريعية‪ ،‬الن اجمللس�ين املذكورين هما‬ ‫م��ن ميتلكان هذا احلق في كتابة مس��ودات القوان�ين‪ ،‬وال عالقة لوزارة‬ ‫الع��دل بذل��ك‪ .‬ف��وزارات الع��دل ف��ي كل دول العالم تقتص��ر واجباتها‬ ‫التنفيذية على االش��راف على الس��جون واملعتقالت ودوائر التس��جيل‬ ‫العق��اري ورعاية القاصرين واحملاكم ودوائر الكتاب العدول‪ ،‬لكن يبدو‬ ‫ان االس��تثنائية الكارثية التي ه��ي روح وعقل «الدميقراطي��ة العراقية»‬ ‫اعطت احلق للجميع في القيام بتشريع القوانني وكتابة مسوداتها‪.‬‬ ‫أل��م تك��ن للميليش��يات قوانينه��ا اخلاص��ة ومحاكمه��ا الش��رعية‬ ‫وس��جونها التي ال يعلم بها الكثير من جهابذة الس��لطة‪ ،‬الذين يظهرون‬ ‫علينا يوميا في الفضائيات ي��رددون تعابير من القاموس الدميقراطي‪،‬‬

‫■ لع�ل أقرب ترجم�ة عربية ملفه�وم «السيكوس�وماتيكس» هي علم‬ ‫العوام�ل النفس�ية اجلس�دية‪ ،‬ومب�ا أنن�ي أق�وم بتدريس�ه‪ ،‬وق�د قمت‬ ‫ً‬ ‫حتديدا بإلقاء محاضرة عامة حوله في جامعة تكساس‬ ‫األسبوع املاضي‬ ‫‪ A&M‬قطر هنا بالدوحة (االثنني ‪ 21‬تشرين األول\أكتوبر) بدعوة من‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من احلضور االوروبي‬ ‫«دائرة الفنون املتح�ررة»‪ ،‬وقد الحظت أن‬ ‫ً‬ ‫خاصة‪ ،‬متعطش ملعرفة ماهية ه�ذا التخصص‪ ،‬بدليل كثافة‬ ‫واألمريك�ي‬ ‫احلضور وحجم طرح األس�ئلة‪ .‬وهو باملناس�بة أوسع وأعمق من الطب‬ ‫النفس�ي الذي يُ عنى باملشاعر اإلنسانية إيجابية أو سلبية فقط‪ ،‬أما هذا‬ ‫العلم فهو يُ عنى بتأثير املش�اعر على اجلوانب اجلس�دية والعقلية‪ ،‬كما‬ ‫س�يتضح‪ .‬فعلى س�بيل املثال الش�خص الذي يتناول غ�ذاء صحيا فإن‬ ‫ً‬ ‫حاقدا أو به مرارة‪ ،‬أو أنه‬ ‫هذا الغذاء ال يفيد اجلس�م‪ ،‬إذا كان الش�خص‬ ‫مي�ارس رياض�ة اجلري ً‬ ‫مثال وال ي�رد التحية إذا حياه أحد وال يبتس�م‪،‬‬ ‫فالرياضة ال تكون ناجعة وهكذا‪.‬‬ ‫إن كان الشخص‬ ‫لو تالحظون أن املصافحة باليد تستطيع أن تخبرك ْ‬ ‫ال�ذي يصافحك يودك أو ال‪ ،‬وحتى أحيان�ا ميكن أن تخبرك بدرجة الود‬ ‫أو عدم�ه‪ .‬ف�ي بعض األقط�ار العربية مثل الس�ودان وس�ورية وبلدان‬ ‫اخللي�ج‪ ،‬الناس يحيون بعضهم بعبارة «ش�لونك أو ش�لون صحتك؟»‬ ‫وه�ي حتي�ة علمي�ة ف�ي املطل�ق وف�ي صل�ب (عل�م العوام�ل النفس�ية‬ ‫اجلسدس�ة)‪ ،‬ألن لون أعضاء املرء اخلارجية كالوجه والشفتني واجللد‬ ‫والعينين وغيرها‪ ،‬حتدده�ا صحة أعضائه الداخلي�ة كالكبد والكليتني‬

‫حسام الدجني٭‬ ‫■ بعد أن أعلنت إس�رائيل عن اكتش�افها لنفق ميتد‬ ‫طول�ه ‪ 2.5‬كيلومت�ر‪ ،‬يص�ل م�ن خانيونس إل�ى العني‬ ‫الثالث�ة داخل فلس�طني احملتل�ة‪ ،‬خرج الس�يد جيفري‬ ‫فيلتم�ان نائ�ب األمين العام للأمم املتحدة للش�ؤون‬ ‫السياس�ية‪ ،‬بتصريح صحافي ش�ديد الغرابة‪ ،‬يكشف‬ ‫سياس�ة ازدواجية املعايير التي تنتهجها األمم املتحدة‬ ‫ف�ي القضاي�ا املتعلق�ة بالص�راع العربي اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫حي�ث حت�دث فيلتم�ان خلال اجتم�اع مجل�س األمن‬ ‫حول التسوية الش�رق أوسطية ً‬ ‫قائال‪ :‬إن حفر األنفاق‬ ‫ً‬ ‫ح�دا للمواجهة‬ ‫يتناق�ض مع اتف�اق الهدنة الذي وضع‬ ‫بني حماس وإسرائيل العام املاضي‪.‬‬ ‫وأض�اف فيلتم�ان «ندي�ن بناء مث�ل ه�ذه األنفاق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خرقا التفاقيات وق�ف إطالق النار التي مت‬ ‫الت�ي تعتبر‬ ‫التوص�ل إليها في تش�رين الثاني‪ /‬نوفمب�ر عام ‪،2012‬‬ ‫إذ تستخدم إلنش�اء النفق مئات األطنان من اإلسمنت‬ ‫الض�روري لألغراض الس�لمية في غزة‪ ،‬م�ا يثير كذلك‬ ‫قلقا عميقا»‪.‬‬ ‫اتف�اق التهدئة ال�ذي يتحدث عنه الس�يد فيلتمان‪،‬‬ ‫وال�ذي مت برعاي�ة مصري�ة ومببارك�ة أمريكي�ة تنص‬ ‫(الفقرة ج) فيه على ما يلي‪ :‬فتح املعابر وتسهيل حركة‬ ‫األش�خاص والبضائع وع�دم تقييد حركة الس�كان أو‬ ‫اس�تهدافهم في املناط�ق احلدودية‪ ،‬ويت�م التعامل مع‬ ‫إج�راءات تنفيذ ذلك بعد ‪ 24‬س�اعة م�ن دخول االتفاق‬ ‫حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ونذك�ر األمم املتحدة بأن إس�رائيل ل�م تلتزم بذلك‪،‬‬ ‫وأن عشرات الفلسطينيني سقطوا ما بني قتيل وجريح‬ ‫بع�د اس�تهدافهم من قبل ق�وات االحتلال‪ ،‬وان املعابر‬ ‫مع اجلانب اإلس�رائيلي ش�به مغلقة وال تدخل منها كل‬ ‫االحتياجات اإلنس�انية للشعب الفلس�طيني احملاصر‬ ‫في قط�اع غزة‪ ،‬كم�ا جاء في اتف�اق التهدئ�ة‪ ،‬وكان قد‬ ‫أعلن أن إسرائيل ستلتزم بالسماح للصيادين بدخول‬ ‫ً‬ ‫وأيض�ا إس�رائيل ل�م تلتزم بذل�ك‪ ،‬حيث‬ ‫س�تة أمي�ال‪،‬‬ ‫يتع�رض الصي�ادون الفلس�طينيون كل ليل�ة إلطالق‬ ‫ن�ار ومطاردة من قبل البحرية اإلس�رائيلية‪ ،‬ورغم كل‬ ‫ما س�بق وما رافقه من ش�هادات أممية ح�ول األوضاع‬ ‫اإلنس�انية بقط�اع غزة‪ ،‬الت�ي كان من أهمه�ا ما حتدث‬ ‫به منس�ق األمم املتحدة للش�ؤون اإلنس�انية‪ ،‬جيمس‬ ‫راولي‪ ،‬في نيس�ان‪/‬ابريل املنصرف حول قلقه الشديد‬ ‫حيال تأثير اإلج�راءات املقيدة التي أعلنتها إس�رائيل‬ ‫مؤخرا على السكان الفلسطينيني في قطاع غزة‪.‬‬ ‫وح�ذر راولي من عواقب اس�تمرار ه�ذه املعوقات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا‬ ‫مبا قد يس�بب تأثيرا خطيرا على سكان القطاع‪،‬‬ ‫إل�ى أن هذه التدابير تؤدي إلى اس�تنزاف اخملزون من‬ ‫الل�وازم األساس�ية‪ ،‬وتقويض س�بل العي�ش وحقوق‬ ‫العديد من العائالت في غزة‪.‬‬ ‫رغ�م تلك التصريح�ات واملواقف م�ن داخل املنظمة‬ ‫ً‬ ‫س�اكنا للضغط على‬ ‫الدولي�ة نفس�ها إال أنها ال حت�رك‬ ‫إس�رائيل لوق�ف انتهاكاته�ا بح�ق البش�ر والش�جر‬ ‫واحلج�ر ف�ي غ�زة‪ ،‬عل�ى الرغ�م م�ن الت�زام الفصائل‬ ‫الفلس�طينية بوق�ف إطلاق القذائ�ف احمللي�ة عل�ى‬ ‫االحتالل الصهيوني‪.‬‬ ‫وم�ن هن�ا فإنن�ا ندع�و األمم املتح�دة ال�ى أال ت�رى‬ ‫األش�ياء بعين واح�دة‪ ،‬وان تتعام�ل م�ع القضي�ة‬ ‫الفلس�طينية ضم�ن منطلقاتها ومبادئها الس�امية وان‬ ‫ً‬ ‫ف�ورا على إنق�اذ قطاع غ�زة من كارثة إنس�انية‬ ‫تعم�ل‬ ‫متمثل�ة بوق�ف محط�ة تولي�د الطاق�ة عن العم�ل‪ ،‬وما‬ ‫يترتب على ذلك من مخاطر بيئية وصحية وإنس�انية‪،‬‬ ‫وأن تضغ�ط عل�ى إس�رائيل لاللتزام باتف�اق التهدئة‪،‬‬ ‫ورف�ع احلص�ار الكام�ل عل�ى قط�اع غ�زة‪ ،‬وحينه�ا‬ ‫س�يلتزم الفلس�طينيون بهذا االتفاق‪ ،‬ولكن إس�رائيل‬ ‫ه�ي من ترف�ض كل قرارات الش�رعية الدولية اخلاصة‬ ‫بفلس�طني‪ ،‬وتضرب بع�رض احلائط القان�ون الدولي‬ ‫اإلنس�اني‪ ،‬لذا ينبغي على األمم املتحدة وعلى الس�يد‬ ‫فيلتم�ان إدانته�ا‪ ،‬ومعاقبته�ا‪ ،‬وحتم�ل مس�ؤولياتها‬ ‫جتاه الالجئني الفلسطينيني القاطنني بغزة‪ ،‬حتى يثق‬ ‫اجلميع بتلك املؤسس�ة األممية‪ ،‬ولكن في حال اس�تمر‬ ‫نه�ج ازدواجية املعايي�ر‪ ،‬فإن ذلك من ش�أنه املزيد من‬ ‫فق�دان الثقة بها‪ ،‬وهذا س�يضعف تأثيرها في الش�ارع‬ ‫العربي واإلسالمي‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫لي��س لهم س��وى الفاظها‪ ،‬اما معانيه��ا فهم اجهل الناس به��ا؟ أما كان‬ ‫االحرى بوزير العدل اوال ان يعكف على دراسة القوانني التي يطبقها في‬ ‫الس��جون واملعتقالت‪ ،‬ويقدم مقترحات من شأنها احلفاظ على حقوق‬ ‫الس��جناء واملعتقلني؟ أليس االجدر به قبل كل ش��يء ان يسعى الصدار‬ ‫تعليم��ات صارم��ة للقضاء على آفة الرش��اوى املستش��رية ف��ي دوائر‬ ‫وزرات��ه‪ ،‬التي جعل��ت الكثير من االبري��اء متهمني والكثي��ر من اجملرمني‬ ‫ُطلق��اء؟ أال يعلم الوزير ان الكثي��ر من االبرياء الزالوا منذ س��نني عديدة‬ ‫حبيس��ي الزنزانات‪ ،‬ال ُيقدم��ون الى احملاكم وال ُيطلق س��راحهم‪ ،‬فقط‬ ‫كي يس��تمر ابتزاز ذويهم باالف الدوالرات‪ ،‬ثم يجري تلبيسهم تهمة ما‪،‬‬ ‫ويعرضونه��م على التلفاز معلنني عن القاء القبض على من فجر س��وقا‬ ‫او مؤسس��ة ما‪ ،‬ف��ي محاولة لصنع نصر زائف لق��ادة يثبتون يوما بعد‬ ‫يوم فش��لهم؟ وملاذا يصر الوزير على االس��تمرار بتطبيق عقوبة االعدام‬ ‫على املئات من البشر‪ ،‬ضاربا عرض احلائط كل اعتراضات الرأي العام‬ ‫العاملي واحمللي‪ ،‬الذي يس��تنكر هذه العقوبة‪ ،‬ليس كرها بانزال العقاب‬ ‫باجملرمني‪ ،‬ولكن لعدم توفر النزاهة والشفافية‪ ،‬وابسط معايير العدالة‬ ‫اثناء التحقيق‪ ،‬وال يحاول تطوير املؤسسات التحقيقية التابعة لوزارته‬ ‫مبا يضمن محاكمة عادلة للجميع‪ ،‬كل ينال فيها حقه واستحقاقه؟‬ ‫ان قان��ون االح��وال الش��خصية املعم��ول ب��ه حاليا كان قد اس��تند‬

‫املش��رع العراقي في وضعه الى مذاهب اسالمية متعددة‪ ،‬ومنها املذهب‬ ‫ّ‬ ‫اجلعف��ري‪ ،‬وق��د وضع��ت كافة بن��وده التي تنظ��م العالقات االس��رية‬ ‫واالح��وال الش��خصية وفق اح��كام القض��اء والفقه االس�لامي‪ ،‬وهو‬ ‫قانون سليم متاما‪ ،‬الن تشريعاته لم تستند الى مدرسة مذهبية محددة‪.‬‬ ‫وعندم��ا اصدر مجلس احلكم االنتقالي بعد االحت�لال القرار املرقم ‪137‬‬ ‫القاضي بالغائه والعمل بالقض��اء املذهبي‪ ،‬اعترضت الكثير من النخب‬ ‫والفعالي��ات االجتماعية على قرار الغائه‪ ،‬ثم صار الى الغاء قرار مجلس‬ ‫احلك��م بعد فترة قصيرة من ص��دوره‪ ،‬مما يؤكد حيازت��ه على املقبولية‬ ‫م��ن اجلميع كونه ُيلبي كل احلقوق‪ ،‬بينما س��يؤدي ص��دور قانون اخر‬ ‫لالح��وال الش��خصية يخص فئ��ة مذهبية مح��ددة‪ ،‬الى خل��ق تعارض‬ ‫صارخ ف��ي العديد من قضايا االحوال الش��خصية‪ ،‬وفوضى عارمة في‬ ‫قضاي��ا الزيجات اخملتلطة التي يزخر بها اجملتم��ع العراقي‪ ،‬كما يتطلب‬ ‫ايجاد محاكم جديدة وقضاة مختصني للحكم حسب املذهب اجلعفري‪،‬‬ ‫وس��ن تش��ريعات وقوانني تتماش��ى مع القانون اجلديد وتفسر بنوده‬ ‫واحكام��ه‪ .‬فاذا كان القانون الذي بش��ر به وزير الع��دل ليس بديال عن‬ ‫قانون االحوال الش��خصية املعمول ب��ه االن‪ ،‬كما قال في حديثه‪ ،‬فعالم‬ ‫البح��ث في اجلزئي��ات وترك الس��قف العام الذي يق��ف اجلميع حتته؟‬ ‫مل��اذا نترك الش��ريعة االس�لامية باطارها اجلام��ع ونذهب ال��ى ايجاد‬

‫٭ باحث سياسي عراقي‬

‫«السيكوسوماتيكس» هل هو مجرد طب تكميلي أم انه طب بديل؟‬

‫أ‪ .‬د‪ .‬علي الهيل٭‬

‫األمم املتحدة وسياسة‬ ‫ازدواجية املعايير‬

‫في العراق‪ ..‬البحث عن الذات في قوانني طائفية‬

‫مناف��ذ وابواب اخ��رى‪ ،‬كي يطرقها الن��اس للبحث في تس��يير امورهم‬ ‫الش��خصية‪ ،‬فيرون باعينهم انهم مختلفون وليسوا متساوين؟ هل هي‬ ‫حالة صحية تلك التي يس��عى الوزير او املسؤول اليها‪ ،‬عندما يخلق في‬ ‫البلد الواحد واجملتمع الواحد العديد من املؤسسات واحملاكم املتشابهة‬ ‫ف��ي االختصاصات واخملتلفة في تن��اول القضايا املعروضة عليها؟ هل‬ ‫صحيح ايجاد محاكم احوال مدنية سنية وشيعية ومسيحية وصابئية‬ ‫وشبكية وايزيدية؟ أم ان ما يجري هو مجرد استغالل للغرائز والعواطف‬ ‫الطائفية‪ ،‬ومحاولة دغدغته��ا للعبور من فوق الكوارث االجتماعية التي‬ ‫حتصدنا يوميا‪ ،‬اليهامنا بان املس��ؤولني يحرصون على حتقيق واجناز‬ ‫حتى تفاصيلنا الطائفية كي يتم التحشيد االنتخابي الطائفي؟‬ ‫ان العراق يعيش طائفية سياسية مقيتة منذ العام ‪ 2003‬وحتى اليوم‪،‬‬ ‫وقد ألق��ت بظاللها عل��ى التوزيع الس��كاني في البلد حت��ى بات اطالق‬ ‫الصف��ات الطائفية على ه��ذه احملافظة او تلك امرا مألوف��ا‪ ،‬وانتقل هذا‬ ‫الوصف الى احياء العاصمة بغداد بشكل متعارف عليه‪ ،‬وكل من يقول‬ ‫بغي��ر ذلك واهم‪ ،‬فلماذا يس��عى البعض لتش��ريع قوانني تؤس��س لهذه‬ ‫النزعة الطائفية وتعطيها غطاء شرعيا؟ اجلواب على هذا السؤال هو ان‬ ‫الفش��ل في ادارة الدولة جعل البعض يذهب للبحث عن ذاته في قوانني‬ ‫واجراءات طائفية‪ُ ،‬يقنع بها نفسه والطائفيني من حوله بانه رجل دولة‬ ‫وسياسة بعد ان توهموا ان الطائفة بديل عن الدولة‪ ،‬وجميعهم ابعد عن‬ ‫هذا الوصف مباليني السنوات الضوئية‪.‬‬

‫والدم والقلب وغيرها‪.‬‬ ‫وثمة مثال آخر‪ ،‬إذا كان هناك ش�خص ف�ي مقهى ً‬ ‫مثال‪ ،‬وطلب فنجان‬ ‫قه�وة بأدب جم م�ن املضيفة (وه�ي اللفظ�ة املهذبة وليس�ت النادلة أو‬ ‫اجلرس�ونة) ومغلف بابتسامة عفوية‪ ،‬فإن املضيفة ستحضر له القهوة‬ ‫ذاته�ا الت�ي حتضرها لغيره (ممن ليس�وا في مس�تواه الراقي) غير أنه‬ ‫يتن�اول م�ع القه�وة مش�اعر املضيفة الت�ي متر في ملس�ة يده�ا لفنجان‬ ‫القهوة ومن منظور علم العوامل النفسية اجلسدية‪ ،‬يكون تأثير القهوة‬ ‫أو أي ش�يء آخر إيجابيا عقليا وجسديا ونفسيا‪ ،‬أكثر من تأثير القهوة‬ ‫نفسها لدى شخص آخر‪.‬‬ ‫حس�ب اعت�راف األطب�اء اجلس�ديني أوالفيزيولوجيين ف�إن‬ ‫زه�اء ‪ ٪85-80‬م�ن أم�راض اجلس�د البش�ري نفس�ية جس�دية‬ ‫‪ psychosomatically, related‬غير أننا نحن املعنيني بالبحث فيه‬ ‫وتدريسه نقول‪ ،‬إن العوامل اجلس�دية النفسية‪ ،‬ميكن أن تكون أحيانا‬ ‫عوامل أساس�ية لإلصاب�ة باملرض اجلس�دي‪ ،‬وميكن أن تك�ون ثانوية‬ ‫ً‬ ‫طبع�ا ليس م�ن الواقع أن نقل�ل من أهمي�ة العوامل‬ ‫والعك�س صحي�ح‪.‬‬ ‫اجلسدية كعادات األكل غير الصحية وقلة ممارسة التمارين الرياضية‪،‬‬ ‫بَ ْي�دَ أن العوام�ل اجلس�دية النفس�ية كاحلق�د واحلس�د وامل�رارة وفقد‬ ‫ً‬ ‫فمثال‬ ‫األعص�اب‪ ،‬هي طاقات مدمرة م�ن غير صخب في أغل�ب األحوال‪.‬‬ ‫األمراض الناجتة عن تدهور الدماغ‪ ،‬مثل الزهامير والباركنسون ليست‬ ‫أس�بابها فيزيولوجية فحسب‪ ،‬وإمنا جس�دية نفسية‪ ،‬مثل الضغوطات‬

‫د‪ .‬حسن عبد ربه املصري٭‬ ‫■ عل��ى امت��داد أكث��ر م��ن مئة ي��وم من��ذ أن تش��كلت حكوم��ة مصر‬ ‫االنتقالية‪ ،‬شهدت البالد مجموعة من االحداث املتتالية التي برهنت‪ ،‬مبا‬ ‫ال يدع مجاال للش��ك‪ ،‬على أنها اضعف من أن تتخ��ذ ً‬ ‫قرارا لدعم توجهات‬ ‫شعبها احلياتية‪ ،‬وإن اتخذته بعد إحلاح ونقد فبيد مرتعشة ومترددة‪.‬‬ ‫لن نتحدث عن ملفات قررت تيارات اجملتمع على اختالف أطيافها‪ ،‬أن‬ ‫تؤجل التفكير والبت فيها إلى ما بعد انقضاء املرحلة الراهنة‪ ،‬كترس��يخ‬ ‫الدميقراطية وتوسيع قاعدة عمل منظمات اجملتمع املدني وتعزيز حقوق‬ ‫االنسان‪ ..‬الخ‪ ،‬بل سنشير إلى ما تعيشه الساحة هذه اللحظات الفاصلة‬ ‫م��ن إرهاص��ات حتتاج إلى فع��ل إيجابي عاج��ل وحاس��م وذي مردود‬ ‫جماهيري فوري‪.‬‬ ‫تزام��ن قرار تأجيل إقرار قانون التظاهر‪ ،‬م��ع حادث إطالق النار على‬ ‫احملتفل�ين بع��رس في كنيس��ة الس��يدة العذراء بح��ي ال��وراق‪ ..‬وظللت‬ ‫الواقعتان مش��اهد مس��ؤولة تنفي بش��دة وجود اتص��االت من أي نوع‬ ‫مع الق��وى التي ترفض االعت��راف باألمر الواقع الذي جن��م عن ثورة ‪30‬‬ ‫حزيران‪/‬يوني��و املاض��ي‪ .‬بينما وضح للكاف��ة أنها ال متل��ك القدرة على‬ ‫تس��يير ش��بكة قطارات الس��كك احلديدية بص��ورة كامل��ة‪ ،‬لعجزها عن‬ ‫توفي��ر األمن واألمان ملئ��ات االالف من ركابه��ا في عموم الب�لاد‪ ،‬الذين‬ ‫تضرروا نتيجة وقفها كلية منذ منتصف شهر اب‪/‬أغسطس املاضي‪.‬‬ ‫اجلامع��ات واملعاهد اخملتلفة تعاني م��ن تصرفات قلة متهورة تفرض‬ ‫على اإلدارة والغالبية من الدارسني منطقا معوجا يعطل الدراسة ويشيع‬ ‫الفوضى‪ ،‬العديد من الشوارع وامليادين الزالت تتعرض للقطع والتشويه‬ ‫لس��اعات طوال‪ ،‬مما جعل الرافضني لهذه املمارس��ات من قوى الشعب‬ ‫صاحب املصلحة احلقيقية في عودة احلي��اة إلى طبيعها يزدادون ً‬ ‫عددا‬ ‫كل يوم‪ ..‬ومن ثم يتضاعف اع��داد الغالبية من املطالبني بضرورة اتخاذ‬ ‫خطوات عملية إلعادة االس��تقرار إلى جنب��ات اجملتمع املصري بخطوات‬ ‫متسارعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س��لبا‬ ‫لغة احلوار بني األطراف السياس��ية املؤثرة في حركة اجملتمع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وإيجابا‪ ،‬كبواب��ة حتمية تفضي لوقف هذه املهازل التي ال تبش��ر بخير‪،‬‬ ‫متجمدة حتت درج��ة الصفر‪ ،‬ألن احلكومة لم تفك��ر بعد في وضع خطة‬ ‫فورية لوقف سياسات االبتزاز ومعارك التدمير وفوضى االحتجاجات‪،‬‬ ‫لك��ي تتفرغ للنظر ف��ي كيفية حل الهموم التي ت��كاد توقف حركة احلياة‬ ‫عل��ي امتداد الوط��ن‪ ،‬والتي يقع حت��ت طائلتها معظم فئات الش��عب في‬ ‫احلضر والريف منذ حوالي العامني ونصف العام‪.‬‬ ‫لغة احلوار غير ُمرحب بها من جانب جماعة اإلخوان التي هزمت ش��ر‬ ‫هزمية على يد القوي الش��عبية مبختلف أطيافه��ا‪ ،‬ولذلك توالي بإصرار‬

‫العائلية والوظيفية واالقتصادية والسياس�ية واملش�اعر السلبية التي‬ ‫ذكرناها للتو‪ ،‬والتعلق بذكريات سيئة من املاضي وغيرها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا توصلوا إل�ى عقار كيميائي‬ ‫صحي�ح أن األطب�اء البريطانيني‬ ‫يوقف تدهور الدماغ‪ ،‬إال أن املطلوب بالتزامن هو عقار كيميائي جسدي‬ ‫نفس�ي كالتخل�ص م�ن العوام�ل الت�ي تس�بب الضغوط�ات واملش�اعر‬ ‫السلبية املدمرة ‪.‬‬ ‫اإلنسان يُ دار من الدماغ‪ ،‬وباقي أعضائه الداخلية واخلارجية مجرد‬ ‫أدوات توصيل أو س�عاة بريد‪ ،‬ولذلك فإن أركان علم العوامل اجلسدية‬ ‫النفسية ثالثة‪ :‬عقل سليم ‪ +‬مشاعر سليمة = جسد سليم‪.‬‬ ‫م�ن منظور علم العوامل النفس�ية اجلس�دية أن األعراض ألي مرض‬ ‫كالس�رطان ً‬ ‫مثلا ال تتضح للمص�اب به إال بعد التش�خيص‪ ،‬وعليه فإن‬ ‫هذا العلم يؤكد على حقيقة فطرية بشرية‪ ،‬وهي أن اخلوف من السرطان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خطرأ من اإلصابة ً‬ ‫ً‬ ‫فمثال ما يقدر بـ‪ ٪75‬من‬ ‫فعال بالس�رطان‪.‬‬ ‫مثال أش�د‬ ‫القرود في افريقيا مصابة باإليدز وألنها ال تعرف فاألعراض غير ظاهرة‬ ‫عليه�ا وجندها تقفز من ش�جرة إلى ش�جرة ومتارس مناش�طها بحرية‬ ‫مطلق�ة‪ .‬ولذلك أدعو دائما إلى أن يكون املرء إيجابيا في تفكيره وكالمه‬ ‫ومشاعره‬ ‫ألن اإلنس�ان بش�كل رئي�س مصم�م لك�ي يف�رز طاقتين‪ :‬إيجابي�ة‬ ‫بن�اءة‪ ،‬وس�لبية مدمرة‪ .‬ومبا أنه ال بد من ذلك فعل�ى املرء أن يفرز طاقة‬ ‫إيجابية باس�تمرار ويتذكر ً‬ ‫أم�را مهما‪ ،‬أال وهو أن ال�ذي لديه الكثير من‬

‫ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬ورمبا كما‬ ‫امل�ال س�يموت‪ ،‬والذي ليس لدي�ه إال القليل س�يموت‬ ‫ً‬ ‫مبك�را غالبا ما يكونون من‬ ‫تثبت كثير من الدراس�ات أن الذين ميوتون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حين�ا من الدهر‪.‬‬ ‫غالبا ما يعيش�ون‬ ‫كثي�را م�ن املعدمني‬ ‫املوس�رين‪ ،‬وأن‬ ‫وس�بب اإلتيان بهذا املث�ال هو أن الكثيرين نتيجة ضعف بش�ري ميكن‬ ‫تفهمه يحس�دون األثرياء‪ ،‬مما ينتج عنه املشاعر السلبية كاحلقد‪ ،‬التي‬ ‫يتطور بعضها إلى أفعال عنيفة‪.‬‬ ���إذن ميكن تعريف مفهوم الشخص السليم أو الصحي (نفسيا جسديا)‬ ‫أنه الذي يوازن بني العوامل النفسية اجلسدية التي ميكن تلخيصها في‬ ‫اإليجابية‪ ،‬والعوام�ل الفيزيولوجية املتمثلة في ع�ادات األكل واحلياة‬ ‫الس�ليمة‪ .‬اإلنس�ان بطبعه يولد بتطبيقات هذا العلم م�ن غير أن يدري‬ ‫في الغالب‪ .‬فاجلنني في رحم أمه يتلقى العوامل الفيزيولوجية اخلاصة‬ ‫كالتغذي�ة الت�ي يحصل عليها عن طري�ق أمه‪ ،‬واألهم أنه يكتس�ب وهو‬ ‫ف�ي داخل الرحم ُ‬ ‫بدءا من الش�هر الثالث على األرجح العوامل النفس�ية‬ ‫اجلس�دية إيجابية كانت أو س�لبية (التنش�ئة الداخلي�ة)‪ .‬ونأخذ ً‬ ‫مثاال‬ ‫آخر األطفال فهم إلى س�ن معينة يبتس�مون للجميع ويلوحون للجميع‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من‬ ‫ويتجاوب�ون معهم‪ ،‬غي�ر أن اجملتمع في ما بعد يغيره�م فنجد‬ ‫الناس يكتسبون من مجتمعهم االجتاهات النابعة من مشاعر سلبية في‬ ‫التعامل مع اآلخرين كالعنصرية‪.‬‬ ‫٭ أستاذ جامعي وكاتب قطري‬

‫حكومة مصر أضعف من أن تؤسس خلارطة طريق مستقبلية‬

‫رف��ض جميع م��ا عرض عليه��ا حتى اآلن م��ن مبادرات‪ ،‬على املس��تويني‬ ‫الداخلي واخلارجي‪ ،‬وترفع ش��عار عودة الشرعية وعودة دستور ‪2012‬‬ ‫ومجلس الشورى‪ ،‬وتروج الى أن الغالبية الشعبية تقف إلى جانبها‪.‬‬ ‫وعلى قدر ما ميثله ذلك من معوقات ال حصر لها على مس��توى التقدم‬ ‫في مسيرة تنفيذ خارطة الطريق‪ ،‬على قدر ما يحتم الواجب الوطني على‬ ‫احلكومة ان تبذل قص��ارى جهدها لكي جتتذب عددا من عقالء كوادرها‬ ‫وحكم��اء اجملتمع املدني للجلوس معها حول طاولة حوار‪ ،‬تقود جملموعة‬ ‫من القرارات واجبة التنفيذ بشكل فوري‪.‬‬ ‫كل الدالئل تشير إلى أن ما بقي في الساحة من قيادات تنتمي جلماعة‬ ‫ً‬ ‫رسميا‬ ‫االخوان‪ ،‬يتحصنون وراء سقف من املطالب صعب االستجابة له‬ ‫ً‬ ‫ومجتمعي��ا‪ ..‬ويحتم��ون مبجموع��ة من الش��باب الذي يب��ادر وفق مبدأ‬ ‫السمع والطاعة‪ ،‬لتنفيذ ما يفرض عليه من تعليمات ال صلة لها بالواقع‪..‬‬ ‫ويوال��ون التصعيد في ض��وء ما َيرد اليه��م من تعليم��ات يتوافق عليها‬ ‫التنظيم الدولي‪ ،‬ألنهم رافضون للتس��ليم مبا جرى ورافضون لالنصهار‬ ‫ً‬ ‫ووزنا‪ ..‬وغير مستعدين‬ ‫في اجملتمع وفق مشيئة الغالبية من ابنائه عدد ًا‬ ‫ملا تفرضه االشتراطات السلمية حلركة الثورة والثوار‪.‬‬ ‫على الرغ��م من ذلك نقول ان س��كوت احلكومة على ه��ذه التصرفات‬ ‫ً‬ ‫مجتمعي��ا يعني لدى املواطن العادي أنه��ا خاضعة لالبتزاز‪..‬‬ ‫املرفوضة‬ ‫وأنها قابلة لالنهزام امام أس��اليب الضغط الت��ي تقوم بها مجموعات ال‬ ‫تقدر املس��ؤولية‪ ..‬وليس في مقدورها أن تتخذ من القرارت الضرورية ما‬ ‫ُيعيد األمن واالستقرار للمجتمع‪ ،‬الذي كان يتوقع منها أن تنقله من حالة‬ ‫الفوضى إلى بداية طريق القضاء على اسبابها التي لم يتخلص منها منذ‬ ‫كانون الثاني‪/‬يناير ‪.2011‬‬ ‫خضوع حكومة مصر االنتقالية لالبت��زاز‪ ،‬يجعل الغالبية العظمى من‬ ‫املواطن�ين ضحايا مل��ا يتعرض له مجتمعهم من أض��رار بلغت حد تعطيل‬ ‫مجري حياته��م وضيقت عليهم خن��اق يومهم وطمس��ت معالم غدهم‪..‬‬ ‫وحولتهم إلى أس��رى مغلوبني على أمرهم بعد أن س��رقت منهم مكاسب‬ ‫الث��ورة التي قاموا بها‪ ،‬وس��ودت أم��ام أعينهم معالم الفت��رة التي كانوا‬ ‫يتوقعون ان تنير لهم معالم خارطة الطريق التي ارتضوها ألنفسهم‪.‬‬ ‫مل��اذا تنتظر احلكومة املصري��ة من يقدم لها مش��روعا ملبادرات حتدد‬ ‫معالم خارطة الطريق؟ لقد أصبح زمام القيادة بني يديها‪ ..‬فهل تشك في‬ ‫ذل��ك؟ أم ليس لديها الق��درة على القيام به؟ املب��ادرة التي كانت تنتظرها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومجتمعيا‪..‬‬ ‫وأمنيا‬ ‫سياسيا‬ ‫األغلبية تدور كافة بنودها حول هيبة الدولة‬ ‫مبادرة تُ لزم كافة األطراف بالتكاتف معا من أجل مصلحة البالد والعباد‪،‬‬ ‫وهي – أي احلكومة – أول من يعمل على حتقيق بنودها‪ .‬مبادرة ال متيل‬

‫مع الهوى‪ ،‬وال تقتص من اجملهول وال تُ همش إال من شاء أن يقصي نفسه‬ ‫بنفسه‪ ..‬مبادرة توظف طاقات اجملتمع للدفاع عن مصالح أبنائه وحماية‬ ‫ثورتهم والتعاون لوضع خطواتها على الطريق الصحيح‪.‬‬ ‫ه��ذه املب��ادرة كانت الق��وى الوطني��ة احلريصة على غده��ا تتوقع أن‬ ‫تطرحه��ا احلكومة االنتقالية على الش��ارع منذ منتصف اب‪/‬أغس��طس‬ ‫املاضي‪ ،‬لكن التردد واخلش��ية من ردود أفعال املناوئني للثورة املعتدين‬ ‫على قوي الشعب الداعمة لها‪ ،‬أوقع احلكومة في فخ احللقة املفرغة التي‬ ‫أصبح اجملتمع يدور فيها بسبب موجات العنف وإغالق الطرق وامليادين‬ ‫وتعطيل الدراسة‪.‬‬ ‫وماذا كانت النتيجة؟‬ ‫لألس��ف‪ ،‬أك��دت هذه احلال��ة من الس��لبية مب��رور األي��ام أن حكومة‬ ‫الدكتور حازم الببالوي غير قادرة على القيام بالفعل اإليجابي‪ً ،‬‬ ‫فبدال من‬ ‫أن تعمل إلعالء كلمة الش��عب‪ ،‬فتحت اجملال عل��ى مصراعيه للمتالعبني‬ ‫ً‬ ‫فس��ادا بكافة مناحي احلي��اة‪ ..‬فاختلطت األمور‪ ،‬ولم‬ ‫مبصيره أن يعثوا‬ ‫ً‬ ‫قادرا على التفريق بني احلق في التظاهر‪ ،‬ومساوئ‬ ‫يعد املواطن العادي‬ ‫تعطيل الدراس��ة أمام ابنائه‪ ،‬ولم يعد في وس��عه أن ميي��ز بني من يعمل‬ ‫لغ��ده‪ ،‬ومن يب��ذل كل طاقته لوأد حلم مس��يرة الثورة‪ ،‬ول��م يعد يثق في‬ ‫إط��ار الوحدة الوطنية‪ ،‬فكل ما يح��دث امامه يحرمه من االرتكان الى هذا‬ ‫احلائط الذي مينع عنه الوقوع في غيابة جب النزعات الطائفية‪.‬‬ ‫ه��ل ال زال ف��ي الوقت متس��ع أمام حكوم��ة مصر االنتقالي��ة أن تقوم‬ ‫مبسؤولياتها الوطنية؟‬ ‫نعم‪ ،‬وعليها أن توقف سياس��ات الش��جب واالس��تنكار واملواس��اة‪،‬‬ ‫وأن تبدأ ً‬ ‫فورا في وضع نهاي��ة إلخفاقاتها املتتالية‪ ..‬عليها ان تعمل بكل‬ ‫طاقتها كفريق واحد لوضع ح��د للتظاهرات في العاصمة واحملافظات‪..‬‬ ‫ووقف طوفان وقف الدراس��ة في املعاهد والكليات‪ ..‬وأن تبدأ من غد في‬ ‫وضع خطة قصيرة األجل تفتح لها آفاق توظيف طاقات اجملتمع املعطلة‬ ‫لتحقيق مطالب الثورة التي بدأت في يناير ‪ 2011‬ولم تتحقق بعد‪..‬‬ ‫وان لم تعمل ً‬ ‫فورا على صيانة سالمة اجملتمع حيال كل ما تتعرض له‬ ‫م��ن تفتيت وتفريط باتخاذ قرارات تتناس��ب وخطورة األزمات الطاحنة‬ ‫التي تس��تنزف طاق��ات الغالبية العظمى من أبناء ه��ذا الوطن‪ ،‬فلن ترى‬ ‫خارط��ة الطريق النور‪ ،‬ألن س��كونها وس��لبيتها س��يمنحان الفرصة تلو‬ ‫الفرصة لإلرهاب والفوضى ان تتفشى وتتمدد إلى دورة احلياة املصرية‬ ‫ذاتها‪..‬‬ ‫٭ إستشاري اعالمي مقيم في بريطانيا‬

‫االنتقال إلى عالم الالقطبية‬

‫رشا لؤي اجلندي٭‬ ‫الراهن بحقبة انتق�ال العالم من نظام دولي‬ ‫■ ال يذكر املش�هد السياس�ي ّ‬ ‫ثنائ�ي القط�ب إلى نظام تس�تفرد في�ه الواليات املتح�دة األمريكي�ة بالقوة‬ ‫املطلق�ة بلا من�ازع‪ ،‬إال أننا مع ذلك نعي�ش نفس الضجيج ال�ذي رافق ‪ ‬تغيّ ر‬ ‫موازين القوى من حولنا‪ ،‬وحمل معه اعتبارات جديدة‪ ،‬ال تشبه أربعني ً‬ ‫عاما‬ ‫تفاعلت فيها احلروب واأليديولوجيا في الصراع بني املعس�كرين االشتراكي‬ ‫ً‬ ‫انحس�ارا في قدرتها‬ ‫والرأس�مالي‪ ،‬اليوم تش�هد الواليات املتحدة األمريكية‬ ‫عل�ى الهيمن�ة‪ ،‬إال ّأن ظهور عناصر جديدة إلى الس�طح أدى لنش�وء هيكلية‬ ‫يعد فيها امتالك أهم التكنولوجيا وأقوى األسلحة وأكثرها ً‬ ‫فتكا‬ ‫مستجدة‪ ،‬لم ُ‬ ‫في العالم هو احملدّ د الحتكار القوة‪ ،‬وقد أثبت الرئيس بوش االبن هذا املفهوم‬ ‫ً‬ ‫اقتصاديا‬ ‫بنفس�ه‪ ،‬في حربين أدتا لتكلفة هائلة بالنس�بة للواليات املتح�دة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودبلوماس�يا‪ ،‬لقد اس�تطاعت اجلمهورية اإلسلامية اإليرانية أن‬ ‫ومعنوي�ا‬ ‫تخرب مشروع جورج بوش بإعادة بناء وجه دول الشرق األوسط من دول‬ ‫ّ‬ ‫ديكتاتوري�ة إل�ى دميقراطيات تستنس�خ الرؤية األمريكي�ة بضربة واحدة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اعتمادا على جيوش�ها النظامية وال أنظمتها الصاروخية‬ ‫ل�م تقم إيران بذلك‬ ‫ً‬ ‫اعتمادا على فهمها وخبرتها الطويلة في املنطقة‪،‬‬ ‫املباش�رة‪ ،‬وإمنا قامت بذلك‬ ‫ً‬ ‫إضافة الس�تثمارها مليليشيات محليّ ة غير نظامية‪ ،‬لم ُتهزم الواليات املتحدة‬ ‫ً‬ ‫يعد‬ ‫عس�كريا باملعنى الدقي�ق للكلمة‪ ،‬لكن الفهم املطلق للقطبي�ة الواحدة لم ُ‬ ‫كم�ا كان في الس�ابق‪ ،‬ولم َت ُعد واش�نطن مح�ور صناعة السياس�ات‪ ،‬كما لم‬ ‫مطلقا‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫ونفرت سياسة اجلمهوريني اجلافة‬ ‫يَ ُعد االعتماد على اس�تراتيجيتها‬ ‫حلف�اء الواليات املتحدة وش�ركاءها األوروبيني‪ ،‬من�ذ مت إطالق جملة بوش‬ ‫الشهيرة «من ليس معنا فهو ضدنا»‪ .‬اليوم وقد تفاقمت تداعيات هذا التبدل‬ ‫العمي�ق ف�ي العالقات الدولي�ة ما بع�د ‪ 11‬ايلول‪/‬س�بتمبر‪ ،2001‬يبدو وكأن‬ ‫الواليات املتحدة نفسها لم َت ُعد تؤمن بجدوى دورها في العالم‪ ،‬وال ميكن فهم‬ ‫األم�ر بناء على مفردات التركيز على الوضع الداخلي‪ ،‬أو األزمة االقتصادية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫انفصاال‬ ‫على الرغم من أهميتها البالغة‪ ،‬حيث لم تش�هد أمريكا منذ استقاللها‬ ‫ع�ن التأثير في اجملريات السياس�ية الدولية‪ ،‬وقد مت افت�راض مركزيتها في‬ ‫ً‬ ‫اعتمادا‬ ‫صناعة القرار واملبادرة بش�كل كثيف‪ ،‬أدى لتأس�يس مفاهيم دولية‬ ‫على الدور األمريكي وقدرته على فرض التوازن الدولي‪ .‬‬ ‫يؤس�س املش�هد السياس�ي اليوم لعهد جديد يبدو أنه لي�س عاملا متعدد‬ ‫األقط�اب وإمن�ا هو عال�م الالقطبية‪ ،‬فف�ي عالم متع�دد األقطاب‪ ،‬م�ن املمكن‬ ‫ّ‬ ‫لتجنب املآالت الس�لبية‬ ‫تكون رؤى متقاربة إلى حدٍّ ما‬ ‫للدول العظمى فيه أن ّ‬ ‫الناجم�ة ع�ن النزاع�ات بينه�ا‪ّ ،‬‬ ‫لكن أف�ول القوة العظم�ى ترافق م�ع ارتفاع‬

‫ع�دد اجملاهيل ف�ي املعادلة الدولية‪ ،‬ما ادى لتج�اوز دور الدول كقوى مؤثرة‬ ‫تعد‬ ‫وغي�اب الي�د التي ُتمس�ك بخيوط الالعبين وأهدافهم‪ ،‬كما ّأن الق�وة لم ُ‬ ‫محص�ورة بالدول العظمى التقليدي�ة‪ ،‬إال ّأن الالعبين اإلقليميني وإن كانوا‬ ‫خارجني عن منظومة الدول املتقدمة التي حتاول فرض أجنداتها ومصاحلها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا تس�تطيع حتدّ ي القوى الدولية التقليدية ولعب دور جوهري في‬ ‫باتت‬ ‫توجيه الساحة السياسية على هواها‪ ،‬كما تلعب املنظمات الالحكومية‪ ‬دوراً‬ ‫ً‬ ‫محوري�ا ف�ي قدرتها عل�ى التوجي�ه والتأثي�ر في ال�رأي الع�ام وتعامله مع‬ ‫تلمس أجندتها الفعلية‬ ‫املنطق واملفاهيم السياس�ية‪ ،‬التي يعتبر من ّ‬ ‫الصعب ّ‬ ‫أو اجله�ة الت�ي تق�وم بدعمها‪ .‬من جهة أخ�رى ترتفع أهمية دور امليليش�يات‬ ‫املس�لحة أمام اجليوش النظامية‪ ،‬ب�ل إنها تتحداها في الكثي�ر من األحيان‪،‬‬ ‫فمواجه�ات الدول لم َت ُعد مواجهات للجيوش‪ ،‬وإمنا باتت مواجهة باس�لحة‬ ‫ً‬ ‫الرد‪ ،‬كما أنها تخلق‬ ‫وأدوات المتناظرة ُتحدث‬ ‫ارتباكا أكبر في اس�تراتيجية ّ‬ ‫كائنات ش�اذة ال ميكن التحكم بها بعد انتهاء دورها‪ .‬على سبيل املثال دعمت‬ ‫الوالي�ات املتحدة طالبان في أفغانس�تان ملواجهة االمتداد الش�يوعي‪ ،‬ومن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا ب�ه يتناقض حلدّ بعيد‬ ‫مش�روعا‬ ‫ث�م خرج التنظيم من يدها ليؤس�س‬ ‫مع املش�روع األمريكي‪ .‬كما تس�ببت حدّ ة االس�تقطاب الديني في ذلك الوقت‬ ‫يعد لهم مكان في العال�م اجلديد الذي ال‬ ‫بانتش�ار كبير للجهاديني الذي�ن لم ُ‬ ‫ش�يئا‪ ،‬وال يفهمون مل�اذا بات ً‬ ‫ً‬ ‫آمنا فقط ألفول جنم الش�يوعية‪،‬‬ ‫يعرف�ون عنه‬ ‫بالتال�ي انتقل�ت مش�كلة دول الش�رق األوس�ط‪ ،‬وبش�كل خ�اص ال�دول‬ ‫العربي�ة م�ن اس�تراتيجية دول حليفة للوالي�ات املتحدة حت�اول التخلص‬ ‫من األيديولوجيا الش�يوعية وخطر هيمنة االحتاد الس�وفييتي‪ ،‬إلى البحث‬ ‫وحت�ى اآلن عن اس�تراتيجية متكنها م�ن التعامل مع مش�كلة الفكر اجلهادي‬ ‫واحل�د م�ن انتش�اره‪ ،‬أو عل�ى األقل رفع الق�درة عل�ى إدارته‪ ،‬بحي�ث يبقى‬ ‫ّ‬ ‫أداة تأثير فال يخرج عن الس�يطرة‪ ،‬إال ّأن األف�كار القومية واأليديولوجيات‬ ‫احلديث�ة تختل�ف ع�ن األيديولوجيا املس�تقاة من الدي�ن‪ ،‬فاألول�ى تتبناها‬ ‫ال�دول‪ ،‬بينما األخي�رة يتبناها األش�خاص ومن الصعب تبديله�ا الرتباطها‬ ‫بالالملموس واألبد‪ ،‬وخطورة النقاش فيها من حيث ّأن أي نقاش هو ُكفر‪.‬‬ ‫ّان افت�راض انحس�ار الواليات املتح�دة كقوة وحيدة ف�ي العالم ال يعني‬ ‫تعد أقوى دول�ة في العال�م‪ ،‬إال ّأن التوصيف‬ ‫ب�أي حال م�ن األحوال أنها ل�م ُ‬ ‫الدقي�ق له�ذا الق�ول هو تراج�ع قدرته�ا على فرض اس�تراتيجيتها‪ ،‬بس�بب‬ ‫مفاعي�ل اخ�رى بات�ت تس�تطيع التأثير وف�رض حلوله�ا البديل�ة‪ ،‬وتواجه‬ ‫احلص�ة األكبر من نتائ�ج هذه اللحظ�ة التاريخية‪،‬‬ ‫منطقة الش�رق األوس�ط‬ ‫ّ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫حاد سيؤدي إلعادة ترتيب املنطقة وإعادة صياغة عقدها‬ ‫متر بانعطاف ّ‬ ‫فهي ّ‬ ‫االجتماع�ي والسياس�ي‪ .‬وفي حالة الغي�اب الراهن�ة للقوة املهيمن�ة تتهدَّ د‬ ‫املنطقة بانكش�افها عل�ى الصراعات اإلقليمية‪ ،‬بحيث ال تس�تقر أي سياس�ة‬ ‫ألي م�ن األجن�دات املتنازع�ة‪ ،‬فإيران ل�ن ُتعيد س�ورية للع�رب‪ ،‬ولن تترك‬ ‫االس�تثمار الطويل الذي وضعته في نظام األس�د أو حزب الله اللبناني‪ .‬كما‬ ‫ّأن اململكة العربية الس�عودية لن تترك العراق للهيمنة اإليرانية‪ ،‬وستستمر‬ ‫بتقويض أي محاولة إلرس�اء دعائمها فيه كدولة تابعة‪ .‬كما لن تس�مح دول‬ ‫ً‬ ‫أيضا إليران بتحريف املشهد البحريني ملصلحتها ومحاولة‬ ‫مجلس التعاون‬ ‫استخدامه كنقطة ضعف في قلب اخلليج العربي‪.‬‬ ‫الي�وم يراه�ن اجلمي�ع ب�كل م�ا لديه�م وال يوج�د اي س�قف أو ح�دّ أعلى‬ ‫للمراهنة في غي�اب مراقب اللعبة‪ ،‬وتغاضي كامي�رات املراقبة عن أي عملية‬ ‫ّ‬ ‫غش أو تدليس قد يقوم بها أحد األطراف لتغيير موازين القوى ملصلحته‪ .‬‬ ‫ال نس�تطيع القول ّان الرئيس باراك أوباما هو وحده املسؤول عن تراجع‬ ‫الدور األمريكي‪ ،‬فال بدّ من االعتراف ّان هذا التراجع هو حتميّ ة تاريخية ال بدّ‬ ‫منها‪ ،‬فاالمبراطوريات تزدهر وتهمني ثم تتراجع بعد أن تس�تنفد نفسها أمام‬ ‫ق�وى صاعدة جدي�دة‪ّ ،‬‬ ‫لكن القوة األمريكية قد تراجعت بأس�رع مما تصوره‬ ‫م�ر حوالى العش�رين‬ ‫كثي�رون‪ ،‬فمن�ذ نهاي�ة احلرب الب�اردة وحت�ى اليوم ّ‬ ‫ً‬ ‫عام�ا فقط‪ ،‬وه�و فترة ضئيلة مقارنة مبا متتلكه الوالي�ات املتحدة األمريكية‬ ‫م�ن مقومات القوة العظمى‪ ،‬كم�ا أنها أفلتت ّ‬ ‫كل خيوط اللعب�ة دفعة واحدة‪،‬‬ ‫فلو كانت حتاول اختراع اس�تراتيجية ّ‬ ‫تخلصها م�ن أعبائها في املنطقة فهي‬ ‫تغامر باس�تقرار بقعة واسعة من العالم قد تؤول للصوملة‪ ،‬أما لو كان هدف‬ ‫ّ‬ ‫التخلي املطلق عن الش�رق وتركه للتآكل‬ ‫السياس�ة األوباموية اجلديدة هو‬ ‫حتت الهيمنة اإليرانية‪ ،‬مقابل تخليها عن برنامجها النووي فهو حساب آخر‬ ‫يعود للعرب وحدهم قرار مواجهته وحتدّ يه‪.‬‬ ‫بالنتيجة ال ميكن للعرب أن يتركوا أراضيهم لتصفية احلسابات أو لتفريغ‬ ‫مير بها العال�م‪ ،‬فقد تركت لنا‬ ‫كل اجلوان�ب الس�لبية عند كل حلظ�ة تاريخية ّ‬ ‫احلرب الب�اردة ديكتاتوريات مغلقة‪ ،‬أدت لتدمي�ر دول كاملة نتيجة آلثارها‬ ‫التخريبي�ة عل�ى بنية اجملتمع والن�اس واألفكار‪ ،‬كما حمل لن�ا عالم القطبية‬ ‫الواح�دة حرب العراق وصع�ود الهيمنة اإليرانية على س�ورية ولبنان‪ ،‬فما‬ ‫الذي سيحمله لنا يا ترى عالم الالقطبية؟‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ باحثة مشاركة في مركز الشرق للبحوث‪ -‬دبي‪ ‬‬

‫األسد ‪ -‬عباس‪..‬‬ ‫صفقة تصفية الوجود‬ ‫الفلسطيني في سورية‬ ‫هشام منور٭‬ ‫■ ال داعي أن يصدع أي زعيم فلس��طيني‬ ‫أو منظم��ة محس��وبة عل��ى كام��ل الش��عب‬ ‫الفلس��طيني ومتثل��ه ف��ي احملاف��ل كاف��ة‪،‬‬ ‫كمنظمة التحرير‪ ،‬رأس��ه أو يزعج من مقيله‬ ‫بخص��وص فلس��طينيي س��ورية‪ ،‬فال��كل‬ ‫يتخلى عن هؤالء البائس�ين‪ ،‬بع��د أن كانوا‬ ‫محط حس��د وغبطة من قب��ل بقية إخوانهم‬ ‫الالجئ�ين الفلس��طينيني‪ ،‬بس��بب م��ا كان‬ ‫ً‬ ‫ممنوحا لهم من الشعب السوري (ال نظامه)‬ ‫من حقوق تس��اويه باملضيف‪ ،‬بل وتفضله‬ ‫في بعض احلاالت‪.‬‬ ‫املفوض العام لوكالة (األونروا)‪ ،‬فيليبي‬ ‫غراندي‪ ،‬كشف عن وضع مأساوي يعيشه‬ ‫الالجئ��ون الفلس��طينيون ف��ي س��ورية‪،‬‬ ‫فنصفه��م ن��زح م��ن اخمليمات في س��ورية‪،‬‬ ‫بعدم��ا باتت «س��احة قت��ال» ب�ين القوات‬ ‫احلكومي��ة واملعارض��ة‪ .‬األون��روا أرس��لت‬ ‫ع��دد ًا م��ن موظفيه��ا الذي��ن بات��وا خب��راء‬ ‫ط��وارئ نتيجة احلروب املتك��ررة في قطاع‬ ‫غ��زة‪ ،‬لتدري��ب موظف��ي الوكال��ة الدولي��ة‬ ‫ف��ي س��ورية‪ ،‬ألن هؤالء ل��م يس��بق لهم أن‬ ‫عاش��وا في ظروف معارك كالتي تش��هدها‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫مخيماتهم‬ ‫غران��دي أوض��ح أن الفلس��طينيني ف��ي‬ ‫سورية عاش��وا في اس��تقرار لوقت طويل‪.‬‬ ‫فقد كان��وا موضع ترحيب من��ذ ‪ .1949‬وقد‬ ‫عمل��ت األونروا هن��اك بطريقة جي��دة‪ ،‬غير‬ ‫ً‬ ‫ش��يئا ل��م يحصل ف��ي البداي��ة خمليمات‬ ‫أن‬ ‫الفلس��طينيني الت��ي تتوزع عل��ى ‪ 12‬موقعا‪ً.‬‬ ‫ولك��ن‪ ،‬م��ع نهاي��ة ع��ام ‪ 2012‬ب��دأ الصراع‬ ‫يش��مل هذه املواقع أكثر فأكث��ر‪ ،‬واآلن ‪ 7‬أو‬ ‫‪ 8‬مواق��ع (م��ن بني اخمليم��ات ال��ـ‪ )12‬باتت‬ ‫ساحة قتال‪ :‬املعارضة في وسطها والقوات‬ ‫احلكومية من حوله��ا‪ .‬معظم الناس هـــناك‬ ‫يحاولون الفرار‪ .‬ومبا أن األنروا ال تستطيع‬ ‫الوص��ول إلى ه��ذه املواقع بس��بب القتال‪،‬‬ ‫فإن��ه ال يعرف حتدي��د ًا عدد الفلس��طينيني‬ ‫الذي��ن غ��ادروا املن��ازل بالضب��ط‪ ،‬ولكنهم‬ ‫يق��درون بنص��ف الس��كان‪ .‬ف��إذا كان عدد‬ ‫الفلسطينيني املسجلني في سورية ‪ 540‬ألف‬ ‫ش��خص‪ ،‬فهذا يعني أن نصفهم ‪ً 270 -‬‬ ‫ألفا‬ ‫ نزح من مكانه‪ .‬وم��ن بني هؤالء قرابة ‪70‬‬‫ً‬ ‫ً‬ ‫كلي��ا ليصبحوا الجئني‬ ‫ألفا غادروا س��ورية‬ ‫للم��رة الثاني��ة‪ ،‬بعدم��ا كانوا يعيش��ون في‬ ‫سورية كالجئني‪ .‬معظم هؤالء ‪ -‬حوالي ‪50‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س��هال‬ ‫ألفا ‪ -‬ذهب إلى لبنان وهو بلد ليس‬ ‫ً‬ ‫أصال على الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وم��ع تفاق��م األوض��اع اإلنس��انية‬ ‫للفلس��طينيني الهاربني من س��ورية‪ ،‬كشف‬ ‫موق��ع «ديبكا» االس��تخباري اإلس��رائيلي‪،‬‬ ‫أن رئي��س الس��لطة محم��ود عب��اس وق��ع‬ ‫اتفاقا س��ريا للتعاون مع الرئيس الس��وري‬ ‫بشار األس��د‪ ،‬يقضي مبنع الفلسطينيني من‬ ‫التدخل في ش��ؤون س��ورية واملشاركة في‬ ‫احل��رب إلى جانب املعارضة املس��لحة التي‬ ‫تقات��ل ض��د اجلي��ش الس��وري‪ .‬اخملابرات‬ ‫اإلسرائيلية رصدت االتفاق الذي مت توقيعه‬ ‫الش��هر املاضي‪ ،‬وجاء فيه أن الفلسطينيني‬ ‫املوجودين في س��ورية س��يلقون أسلحتهم‬ ‫ول��ن يتدخلوا ف��ي الص��راع الدائ��ر حاليا‪،‬‬ ‫ولن ينح��ازوا إل��ى املعارضة ض��د اجليش‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫ومت االتفاق بوس��اطة أردنية‪ ،‬حيث وقع‬ ‫الرئي��س األس��د عل��ى مذك��رة التفاه��م في‬ ‫‪ 22‬تش��رين االول‪/‬أكتوب��ر املاضي‪ ،‬ونقلت‬ ‫مس��اء إلى األردن ليرس��لها‬ ‫في نفس اليوم‬ ‫ً‬ ‫رئيس الوزراء األردني عبد الله النس��ور مع‬ ‫مبعوث ش��خصي إلى رام الل��ه ليوقع عليها‬ ‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس‪.‬‬ ‫وجاء االتفاق وفقا للجهود الدبلوماسية‬ ‫التي بذلتها روسيا طوال الفترة املاضية من‬ ‫أجل تهيئ��ة األوضاع لنج��اح مؤمتر جنيف‬ ‫‪ ،2‬الذي سيعقد ‪ 23‬تش��رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫القادم لبحث األزمة السورية‪ ،‬وبذلك يصبح‬ ‫عب��اس أول رئي��س عرب��ي يوقع مث��ل هذا‬ ‫االتفاق ويس��اند بش��ار الس��د ف��ي احلرب‬ ‫الدائ��رة من��ذ ما يزي��د على عام�ين ونصف‬ ‫العام‪.‬‬ ‫االتفاق املسرب من قبل املوقع اإلسرائيلي‬ ‫قد يكون للضغط عل��ى عباس وتقدمي مزيد‬ ‫م��ن التن��ازالت ف��ي مل��ف التف��اوض‪ ،‬لكن‬ ‫تركيبة الس��لطة ومعها املسؤولون عن ملف‬ ‫الالجئ�ين في منظمة التحرير الفلس��طينية‪،‬‬ ‫الذي��ن ال ه��م لهم س��وى اس��تغالل معاناة‬ ‫فلسطينيي سورية والتكسب من ورائها‪ ،‬لم‬ ‫يعنهم على س��بيل املثال أن تطلق السلطات‬ ‫الس��ورية أربعة معتقالت فلس��طينيات من‬ ‫بني عش��رات املعتق�لات اللوات��ي مت إطالق‬ ‫س��راحن أخير ًا‪ ،‬ضمن صفقة إطالق سراح‬ ‫لبناني��ي إع��زاز‪ ،‬إذ نش��ر املرك��ز اإلعالمي‬ ‫الس��وري‪ ،‬وه��و تنس��يقية إعالمي��ة تابعة‬ ‫للمعارض��ة الس��ورية‪ ،‬أس��ماء ‪ 48‬معتقلة‪،‬‬ ‫بينه��م ‪ 44‬س��ورية و‪ 4‬فلس��طينيات أف��رج‬ ‫عنه��م النظ��ام الس��وري ف��ي إط��ار صفقة‬ ‫اإلفراج عن اللبنانيني التس��عة‪ ،‬الذين كانوا‬ ‫مختطفني في اعزاز السورية مقابل اإلفراج‬ ‫عن طيارين تركيني خطفا باملقابل في لبنان‪،‬‬ ‫بل إن الس��لطة لم تعد تكلف نفسها مؤخر ًا‬ ‫إال بزي��ارة دمش��ق والتوس��ط ب�ين النظام‬ ‫الس��وري ومعارضي��ه م��ن ال��دول العربية‬ ‫بحكم عالقتها اجليدة مع النظام الس��وري‪،‬‬ ‫رغم م��ا يرتكب في ح��ق الفلس��طينيني من‬ ‫جرائم وأه��وال‪ ...‬ولنا بعد ذلك أن نس��أل‪:‬‬ ‫من فوض الس��لطة في رام الله أن تس��اوم‬ ‫عل��ى حلوم فلس��طينيي س��ورية ف��ي مزاد‬ ‫النخاسة السياسي؟‬ ‫٭ كاتب وباحث فلسطيني‬

‫م‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫مت‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ا‬

‫م‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫ت‬ ‫جن‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ا‬

‫ع‬ ‫مت‬ ‫ا‬ ‫ك‬ ‫ب‬

‫ا‬

‫و‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬

‫م‬ ‫و‬

‫ل‬ ‫ح‬ ‫ا‬

‫م‬

‫ت‬

‫ش‬ ‫ب‬ ‫ش‬ ‫ا‬

‫و‬

‫م‬

‫م‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ب‬

‫س‬ ‫م‬

‫ق‬ ‫س‬

‫ف‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫‪0‬‬

‫ا‬ ‫ا‬ ‫إ‬

‫ا‬

‫ل‬

‫م‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ف‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫■ هناك س�ؤال يطرح نفس�ه ونحن في هذه املرحلة‬ ‫من صراع�ات املؤمتر الوطن�ي الظاه�رة واخلفية التي‬ ‫كان ينبغ�ي أال ته�م إال أهله�ا ل�وال أن ه�ؤالء «األه�ل»‬ ‫يحكمون البالد‪ ،‬أال وهو‪ :‬هل كان د‪ .‬غازي صالح الدين‬ ‫وصحب�ه م�ن الغباء بحي�ث توهم�وا إمكاني�ة إصالح‬ ‫حزب احلكومة بآلياته اخلاصة ثم اس�تخدامه إلصالح‬ ‫حال البلاد؟ وإذا كانت اإلجابة عل�ى األرجح بال‪ ،‬فأي‬ ‫ه�دف كان�وا يس�عون إليه ف�ي واق�ع احل�ال؟ وما هي‬ ‫خياراتهم اآلن بعد أن فشل ذلك املسعى؟‬ ‫من الواضح أن غ�ازي ومجموعته كانوا يأملون في‬ ‫حتقيق ق�در من النفوذ يتيح لهم الضغط على القيادات‬ ‫العلي�ا لتحقي�ق إصالح�ات مح�دودة تنق�ذ النظام من‬ ‫انهي�ار كامل وش�يك‪ .‬فقد جم�ع غازي حول�ه طائفة من‬ ‫ش�باب احلزب الناقمني عل�ى ما آلت إلي�ه األوضاع في‬ ‫احل�زب والبالد‪ ،‬وكان يعتقد أنه مع م�رور الوقت‪ ،‬فإن‬ ‫كفة التيار الذي ميثله س�ترجح‪ .‬فمن ضم الش�باب إلى‬ ‫صفه‪ ،‬ضمن املستقبل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا ف�ي أروق�ة‬ ‫م�ن هن�ا ف�إن الص�راع اجل�اري‬ ‫ً‬ ‫نوع�ا م�ا ع�ن الص�راع ال�ذي دار في‬ ‫احل�زب يختل�ف‬ ‫نهاي�ة التس�عينات‪ ،‬ألن ذاك كان الص�راع على احتكار‬ ‫السلطة ال تقاس�مها‪ .‬هناك تشابه جزئي ألن الهدف في‬ ‫التس�عينات لم يك�ن في أول األم�ر انتزاع الس�لطة من‬ ‫الشيخ حسن الترابي‪ ،‬وإمنا حتجيم نفوذه‪ .‬ولكن األمر‬ ‫تط�ور عبر تقلبات الصراع إلى حرب مواقع في البرملان‬ ‫واحلزب‪ ،‬انتهى بالقطيعة بعد طرد الش�يخ الترابي من‬ ‫قيادة احل�زب عبر حل تلك القي�ادة‪ .‬عندها فقط اختار‬ ‫الشيخ وأنصاره إنشاء حزب بديل‪.‬‬ ‫وق�د كان غ�ازي ومجموعت�ه يرفضون س�لوك ذلك‬ ‫الطري�ق‪ ،‬ألن�ه ف�ي رأيه�م أدى بأصحاب�ه إل�ى البيداء‬ ‫وحرمه�م م�ن أي نف�وذ عل�ى احل�زب والدول�ة‪ .‬ولك�ن‬ ‫ه�ؤالء يتناس�ون أن الش�يخ التراب�ي لم يخت�ر طريق‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬بل سعى إلى العمل من داخل مؤسسات‬ ‫املفاصلة‬ ‫احل�زب‪ .‬فعندم�ا جن�ح أصح�اب مذك�رة العش�رة ف�ي‬

‫الشريف فطلبت في «املصري اليوم» الزواج من السيسي وكتبت‬ ‫«لو عايز يقفل االربع زوجات‪ ،‬احنا حتت الطلب‪ ،‬ولو عايزنا ملك‬ ‫اليمني‪ ،‬ما نغالش عليه والله»‪ .‬فيما ذهب الكاتب اكرم السعدني‬ ‫خط��وات ابع��د واصفا السيس��ي في مق��ال في «االخب��ار» بانه‬ ‫«الواحد القهار»‪.‬‬ ‫وتزامن برنامج باس��م يوس��ف (الذي صنفت��ه مجلة «تامي»‬ ‫االمريكية ضمن اكثر مئة ش��خصية تأثي��را في العالم) مع اعالن‬ ‫حملة «كمل جميلك» جمع ‪ 15‬مليون توقيع لدعم ترشح السيسي‬ ‫لالنتخاب��ات الرئاس��ية‪ ،‬وكان��ت احلمل��ة اعلنت قب��ل ايام فقط‬ ‫جمع عش��رة ماليني توقيع‪ .‬وترافق ذلك مع تس��ريبات من جلنة‬ ‫اخلمس�ين املعنية بتعديل دس��تور ‪ 2012‬املعط��ل بطلب حصانة‬ ‫للجي��ش تضمن عودة السيس��ي ل��وزارة الدفاع اذا ترش��ح ولم‬ ‫يحالفه احلظ باالنتخابات‪.‬‬ ‫احلملة ضد باس��م يوس��ف الي��وم تأتي ضم��ن ظاهرة رفض‬ ‫اي انتق��اد او رأي معارض‪ ،‬وظهر ذلك بهجوم احمد املس��لماني‬ ‫املستشار االعالمي لرئيس اجلمهورية على صحيفة «الغارديان»‬ ‫البريطاني��ة العريق��ة واتهامه��ا بالتحول الى «صحيف��ة معادية‬ ‫لثورة ‪ 30‬يونيو وناطقة باس��م الثورة املضادة» وبانها «انضمت‬ ‫الى منظومة االعالم االس��ود املعادي حلق الش��عب املصري في‬ ‫حماية ثورته وصناعة املستقبل»‪.‬‬ ‫برنامج باس��م يوس��ف قد يكون ظاهرة في غير وقتها بسبب‬ ‫انقسام اجملتمع بشكل حاد‪ ،‬والسؤال‪ ،‬اذا قرر مواصلة برنامجه‬ ‫فهل لدى محطة «س��ي بي س��ي» الق��درة على حتم��ل الضغوط‬ ‫والتهديدات‪ ،‬االيام القليلة املقبلة ستكون كفيلة باالجابة‪ ،‬ونختم‬ ‫بالتذكير مبخاوف باس��م يوس��ف من ان حتل الفاش��ية باس��م‬ ‫الوطنية ومبررات االمن القومي محل الفاشية باسم الدين‪.‬‬

‫توفيق رباحي٭‬

‫السودان ومؤمتره الوطني بعد سقوط رهان اإلصالح من الداخل‬ ‫ً‬ ‫نس�بيا‪ ،‬تراج�ع ع�ن تعه�ده الس�ابق‬ ‫حتجي�م نف�وذه‬ ‫باالس�تقالة م�ن رئاس�ة البرمل�ان‪ ،‬واس�تخدم البرملان‬ ‫واحل�زب ً‬ ‫مع�ا كقواعد ملقارع�ة خصومه‪ .‬وخلال العام‬ ‫الذي مر بني املذكرة وحل البرملان‪ ،‬قام الش�يخ الترابي‬ ‫بإع�ادة بناء احلزب من القواعد‪ ،‬فعقد مؤمترات في كل‬ ‫أنحاء البالد‪ ،‬وجاء مبجلس ش�ورى جديد حرص على‬ ‫أن يستبعد منه من تولوا كبر املذكرة‪ .‬وبإحكام قبضته‬ ‫عل�ى احلزب والبرمل�ان ً‬ ‫معا‪ ،‬قام بتضيي�ق اخلناق على‬ ‫الرئي�س ومجموعته حت�ى لم يجدوا ً‬ ‫ب�دا من االنقالب‬ ‫عليه على طريقة عبدالفتاح السيسي‪.‬‬ ‫ه�ذا املس�ار غي�ر مت�اح لغ�ازي وجماعت�ه‪ ،‬ألنه�م‬ ‫يفتق�دون الوض�ع املتمي�ز ال�ذي كان يحتل�ه الش�يخ‬ ‫التراب�ي‪ ،‬وبالتالي فإن أقصى م�ا كان ميكن في املرحلة‬ ‫األول�ى ه�و أن يصبح�وا ش�ركاء ف�ي اتخ�اذ الق�رار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نظري�ا متاح‪ ،‬كونه�م كانوا «قياديين» في املؤمتر‬ ‫وهو‬ ‫الوطني‪ .‬ولكن كما هو املعتاد في حال حكومتنا السنية‪،‬‬ ‫فإن النظرية ش�يء والواقع أش�ياء أخ�رى‪ .‬وعليه فإن‬ ‫مقترحاته�م الت�ي تقدموا بها للرئي�س كانت متواضعة‬ ‫ً‬ ‫أدوارا لهم في تنفيذه�ا‪ .‬وكان ملخص‬ ‫وال تش�مل حت�ى‬ ‫هذه املقترحات هو توس�يع البرملان ليش�مل ممثلني عن‬ ‫املعارض�ة في بقي�ة الفت�رة االنتقالي�ة وإنش�اء آليات‬ ‫مشاركة في إدارة هذه الفترة مع املعارضة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ج�دا‪ ،‬خاص�ة‬ ‫وال ش�ك أن ه�ذه مطال�ب متواضع�ة‬ ‫وأن معظ�م ما يس�مى ب�ـ «املعارض�ة» (أي حزبي األمة‬ ‫ً‬ ‫أصلا‪ .‬وإذا كان‬ ‫واالحت�ادي) يش�ارك ف�ي احلكوم�ة‬ ‫املؤمت�ر الوطني يتمتع بدعم ش�عبي كاس�ح كما يزعم‪،‬‬ ‫وكانت األحزاب «الكبي�رة» تقف إلى جانبه‪ ،‬فماذا كان‬ ‫يضيره لو فتح اجملال لبقية القوى السياسية للمشاركة‬ ‫في إدارة الفترة االنتقالية والتنافس على أسس عادلة‬

‫■ لس�ت بعجل�ة من امري حني أط�رق باب االنتخاب�ات مبكرا‪ ،‬او‬ ‫رمب�ا مبكرا جدا‪ ،‬فامليليش�يات املس�لحة احلاكمة في العراق ش�رعت‬ ‫م�ن االن باع�داد نفس�ها للفوز مرة اخ�رى‪ ،‬وبدأت بتنظي�م حمالتها‬ ‫الدعائية الكاذبة واملضللة‪ ،‬ومرورا باغداق االموال والهدايا واملكارم‬ ‫على شيوخ العشائر ومجالس الصحوات ووسائل االعالم اخملتلفة‪،‬‬ ‫وانتهاء بالتس�ابق فيما بينها لكس�ب ود ورضى املرجعيات الدينية‬ ‫للحصول على فتاوى تدعم قوائمها وتشجع الناس على تأييدها‪.‬‬ ‫باملقابل وعل�ى اجلهة االخرى‪ ،‬يجري الترويج الى ذات االكاذيب‬ ‫واالدعاءات الباطلة حول قيمة واهمية االنتخابات واملش�اركة فيها‪،‬‬ ‫واالعتم�اد عليها الختي�ار «اخمللصني» و«الكف�اءات الوطنية» الدارة‬ ‫ش�ؤون البالد‪ ،‬مس�تغلة في ذلك التأثير الس�حري ملبدأ االنتخابات‪،‬‬ ‫وحرم�ان الن�اس م�ن ممارس�تها طيل�ة عق�ود طويل�ة م�ن الزم�ن‪،‬‬ ‫ج�راء تعاق�ب احلكوم�ات الدكتاتوري�ة واالح�زاب الش�مولية على‬ ‫احلك�م‪ ،‬ليجري الوصول ف�ي النهاية الى اقناع الن�اس بالتخلي عن‬ ‫االنتفاض�ات الش�عبية واالعتصامات املدني�ة‪ ،‬او حت�ى التظاهرات‬ ‫الس�لمية‪ ،‬خشية من تصعيد ش�عاراتها املطلبية الى شعارات تنادي‬ ‫باسقاط احلكومة وبرملانها ودستورها والعملية السياسية برمتها‪.‬‬ ‫وكان اكث�ر م�ا يح�زن في ه�ذا اخلص�وص‪ ،‬ه�و املوق�ف الغريب‬ ‫لبعض االقلام الوطنية وبعض املثقفني والسياس�يني‪ ،‬كونه يضفي‬ ‫عل�ى هذه االكاذيب نوعا من املصداقي�ة‪ ،‬بصرف النظر فيما اذا كانت‬ ‫النوايا حسنة ام مقصودة‪ .‬ففي الوقت الذي توصل فيه عامة الناس‬ ‫ال�ى قناع�ة بعدم ج�دوى االش�تراك باالنتخاب�ات جراء م�ا انتجته‬ ‫االنتخاب�ات الثالثة الس�ابقة من مجرمين وقتلة وحرامي�ة‪ ،‬يطالب‬ ‫ه�ؤالء جمي�ع العراقيني‪ ،‬وبكل حمي�ة وما ملكت اميانه�م من قدرات‪،‬‬ ‫للمشاركة في هذه االنتخابات حتت ذريعة متكني الوطنيني الشرفاء‬ ‫من الفوز في مجلس النواب وتشكيل حكومة‪ ،‬او قوة رئاسية ناعمة‪،‬‬ ‫على ح�د تعبير احدهم‪ ،‬تنق�ذ العراق من محنته وتقي�م الهله اجلنة‬ ‫املوع�ودة التي تفيض لبنا وعسلا‪ ،‬حتى خيل لن�ا لبرهة من الزمن‪،‬‬ ‫بان هذه االنتخابات املقبلة‪ ،‬لن جتري‪ ،‬كما في السابق‪ ،‬حتت اشراف‬ ‫حكم يدار من قبل الس�فير االمريكي تارة وقاس�م س�ليماني االيراني‬ ‫تارة اخرى‪ ،‬ويستند على دستور وقانون انتخابات يكرسان اسس‬ ‫الطائفي�ة والعرقية في مؤسس�ات الدولة واجملتمع‪ .‬وامنا س�تجري‬ ‫في ظل حكم وطني مس�تقل وبلد ذا سيادة‪ ،‬وفي ظل دستور متوازن‬ ‫وقانون انتخابات حضاري‪ ،‬اساس�ه العدل وآليته النزاهة واحلرية‬ ‫والكفاءة‪ ،‬او اختيار الرجل املناسب في املكان املناسب!!!‪.‬‬ ‫ه�ذا االم�ر ال�ذي ذهبن�ا الي�ه ال يحت�اج من�ا لتأكي�ده اي جه�د‬ ‫يس�تحق الثناء‪ ،‬وال تق�دمي مرافعات رصينة تثب�ت عدم جدوى هذه‬ ‫االنتخابات‪ ،‬بقدر ما يحتاج الى حس�بة بس�يطة‪ ،‬او حسبة عرب كما‬ ‫يق�ال‪ .‬فباالضافة الى النتائج املاس�اوية الت�ي افرزتها ثالث جتارب‬ ‫انتخابية س�ابقة‪ ،‬فان الوقائع واالح�داث اثبتت بان االنتخابات في‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي٭‬ ‫ف�ي االنتخاب�ات؟ ولكن ه�ذا الرفض القاط�ع حتى ملثل‬ ‫هذه املقترحات البس�يطة يش�ي بأن اجملموعة القابضة‬ ‫عل�ى الس�لطة ليس�ت لديه�ا أي ني�ة للقبول مبش�اركة‬ ‫في الس�لطة‪ ،‬حتى م�ن قبل «قياديي» املؤمت�ر الوطني‪،‬‬ ‫ناهيك عن املعارضة‪.‬‬ ‫وفي ظل هذا التش�بث باحتكار السلطة واالستعداد‬ ‫للقتال دونه حتى آخر حلظة على طريقة بش�ار األس�د‪،‬‬ ‫ف�إن احلدي�ث ع�ن االنتق�ال الس�لمي للس�لطة يصبح‬ ‫غي�ر ذي موض�وع‪ .‬وم�ن الواض�ح أن أركان النظ�ام ال‬ ‫ً‬ ‫أصلا‪ ،‬وال ي�رون ضرورة‬ ‫ي�رون حاج�ة له�ذا احلديث‬ ‫له‪ .‬فالنظام عندهم مس�تقر راس�خ‪ ،‬واملعارضة مقسمة‬ ‫وبائس�ة‪ .‬وعليه فإن احل�وار الوحيد ه�و حول طريقة‬ ‫ً‬ ‫صحيح�ا‪ ،‬وكان�ت قبض�ة‬ ‫االستسلام‪ .‬ول�و كان ه�ذا‬ ‫النظ�ام عل�ى الس�لطة محكم�ة وغي�ر منازعة‪ ،‬مل�ا كان‬ ‫هن�اك حاجة للحديث عن إصلاح وانتقال ومفاوضات‬ ‫م�ع املعارضة‪ .‬ولكن الواقع هو أن قبضة النظام مهتزة‪،‬‬ ‫وش�رعيته مقدوح فيها‪ ،‬وهو وضع يعترف به بإكثاره‬ ‫م�ن املفاوضات م�ع معارضي�ه‪ .‬ولكن النظ�ام في نفس‬ ‫الوقت غير ج�اد في هذه املفاوض�ات‪ ،‬وغير قادر وغير‬ ‫راغ�ب في اإلصلاح والوصول إل�ى تفاهم�ات حقيقية‬ ‫م�ع خصومه‪ .‬وهذا يعني أنه س�يظل في حالة حرب مع‬ ‫بقية القوى السياسية إلى ما النهاية‪ ،‬أو حلني سقوطه‪.‬‬ ‫أم�ا انتص�اره في ه�ذه احلرب فه�و غير مؤك�د‪ ،‬بل غير‬ ‫محتم�ل‪ ،‬ألن األم�ر ل�و كان كذل�ك ل�كان اآلن ف�ي وضع‬ ‫مختلف‪ .‬فش�رعية النظام وش�عبيته في تآكل وتراجع‪،‬‬

‫ً‬ ‫حتدي�دا ما دفع‬ ‫حت�ى بني أنص�اره املقربين‪ .‬وهذا ه�و‬ ‫باإلصالحيني للضغط من أجل تغييرات تخفف الضغط‬ ‫عن النظ�ام وتس�اعد على امل�دى الطويل في اس�تقرار‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وفي حقيقة األمر إن احلديث عن «انتقال للس�لطة»‬ ‫بع�د ربع قرن من احلكم يش�ير إلى فش�ل ذريع‪ ،‬ألن أي‬ ‫نظام ناجح كان ينبغي أن يكون أجنز خالل تلك الفترة‬ ‫أدوات االس�تقرار م�ن دس�تور متواف�ق علي�ه وقواعد‬ ‫للحك�م وت�داول الس�لطة مرتض�اة م�ن كاف�ة الق�وى‬ ‫السياس�ية‪ .‬أما أن يكون النظام بع�د ربع قرن في حالة‬ ‫«مؤقت�ة» ومرحلة انتقالي�ة فهذا يعني أن�ه ظل يراوح‬ ‫مكانه ويعاني من الهشاشة وفقدان الشرعية‪.‬‬ ‫ولكن اإلش�كال هو‪ :‬ماذا بقي أمام «اإلصالحيني» من‬ ‫خي�ارات بعد رفض مقترحاته�م وإخراجهم من احلزب‬ ‫م�ع إص�رار القي�ادة عل�ى رف�ض أي تف�اوض ج�اد مع‬ ‫املعارضني؟‬ ‫هناك بالطبع خيار تشكيل حزب معارض من أنصار‬ ‫النظام الس�ابقني‪ ،‬ولكن هذا لن يكون احلل األمثل‪ ،‬ألن‬ ‫املشكلة ليست في نقص األحزاب املعارضة‪ .‬ومهما يكن‬ ‫ف�إن اإلصالحيين يص�رون عل�ى أن يش�اركوا املؤمتر‬ ‫الوطن�ي برنامج�ه‪ ،‬مم�ا يطرح س�ؤال م�ا ال�ذي يقنع‬ ‫أنصار ه�ذا البرنامج لالنضمام إل�ى حزب معارض في‬ ‫حني أن حزبهم في السلطة؟ وقد كانت أهمية إصالحيي‬ ‫املؤمتر الوطني تنبع من نفوذهم املفترض داخل احلزب‬ ‫ً‬ ‫جس�را بني النظام‬ ‫والنظ�ام‪ ،‬ومقدرتهم على أن يكونوا‬ ‫ومعارضي�ه‪ .‬أم�ا إذا فق�دوا ه�ذه اخلاصية ف�إن أهمية‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪ .‬ويبقى اخلي�ار عندئذٍ هو‬ ‫آرائه�م ومواقفهم تق�ل‬ ‫إما االنضمام للمعارضة والعمل على إسقاط النظام‪ ،‬أو‬ ‫االستمرار في حشد األنصار من داخل النظام وممارسة‬

‫االنتخابات في العراق رجس من عمل احملتل فاجتنبوه‬ ‫العراق لم جتر من اجل بناء نظام دميقراطي‬ ‫ق�درا محتوم�ا‪ ،‬وامن�ا باالم�كان تغيي�ره في‬ ‫عوني القلمجي٭‬ ‫يخدم الع�راق واهله‪ ،‬وامنا ج�رت من اجل‬ ‫االنتخاب�ات القادم�ة ال�ى نظ�ام االغلبي�ة‬ ‫توفير آلية سياس�ية ذات صف�ة دميقراطية‬ ‫واالقلي�ة‪ ،‬اي ح�زب حاك�م واخ�ر مع�ارض‪،‬‬ ‫متك�ن امري�كا من حك�م البلاد بطريقة غير‬ ‫وان القادمين اجل�دد م�ن الق�وى الناعمة هم‬ ‫مباش�رة‪ ،‬بع�د فش�لها ف�ي حتقيق ذل�ك عب�ر احلاكم العس�كري جي من س�يتولون هذا االمر‪ .‬لكن الوقائع العني�دة تقول غير ذلك‪ ،‬حيث‬ ‫كارن�ر‪ ،‬ث�م احلاكم املدني ب�ول برمي�ر‪ .‬واذا لم يكن االم�ر كذلك لكان ال الق�وة الناعمة وال اخلش�نة س�تكون قادرة على االفلات من نظام‬ ‫علين�ا جميع�ا تصدي�ق مقول�ة االمري�كان‪ ،‬بانه�م ج�اءوا محرري�ن احملاصص�ة املقيت‪ ،‬او حتى املس�اس بطرفه ولي�س بجوهره‪ .‬كونها‬ ‫ولي�س محتلني‪ .‬هذه هي احلقيقة واي خالف حولها يعد اما س�ذاجة ستصطدم بقانون االنتخابات ومبواد دستورية من جهة‪ ،‬ومبصالح‬ ‫سياسية‪ ،‬او لتحقيق اهداف ذاتية او فئوية ضيقة‪.‬‬ ‫اطراف العملية السياسية املهيمنة من جهة اخرى‪.‬‬ ‫وم�ع ذلك س�نترك هذا اجلانب حتس�با م�ن الدخول في نقاش�ات‬ ‫فعل�ى اجلهة االولى‪ ،‬فان قانون االنتخاب�ات الذي وضعه احلاكم‬ ‫عقيم�ة م�ع املتحمسين لالش�تراك باالنتخاب�ات‪ ،‬ومنس�ك باجلانب املدن�ي للعراق ب�ول برمير بعد االحتالل‪ ،‬وس�ارت علي�ه احلكومات‬ ‫االخ�ر ال�ذي ال يحتم�ل الش�ك او التاويل‪ .‬فف�ي النظ�م الدميقراطية العراقي�ة املتعاقب�ة‪ ،‬والذي ال ي�زال معموال به حل�د االن‪ ،‬ينص على‬ ‫البرملاني�ة‪ ،‬كما ه�و احلال في الع�راق‪ ،‬الذي اعتمد النظ�ام البرملاني توزيع جمي�ع املقاعد في البرملان على الكيانات السياس�ية من خالل‬ ‫وليس الرئاس�ي‪ ،‬يفترض ان يش�كل احلزب الفائز احلكومة بتكليف نظام للتمثيل النس�بي‪ ،‬ونظام الدوائ�ر على عدد احملافظات وتوزيع‬ ‫م�ن رئي�س اجلمهوري�ة بع�د انتخاب�ه ف�ي اول�ى جلس�ات البرملان املناص�ب عل�ى اس�س طائفي�ة وعرقي�ة‪ ،‬ول�ن تغي�ر من جوه�ر هذا‬ ‫اجلديد‪ ،‬ويقبل اخلاس�ر مبوق�ع املعارضة لتكون مهمت�ه مراقبة اداء القانون التعديالت املقترحة في حال اقرارها‪.‬‬ ‫احلكوم�ة ومحاس�بتها واس�تغالل اخطائها‪ ،‬او تقصيره�ا‪ ،‬على امل‬ ‫ام�ا عل�ى اجله�ة الثانية‪ ،‬فان الدس�تور قد حمى مب�دأ احملاصصة‬ ‫الف�وز باالنتخاب�ات القادم�ة‪ ،‬لك�ن الدميقراطيين في الع�راق ابتكر الطائفية والعرقية من اي تغيير دون االش�ارة اليها بش�كل مباش�ر‪.‬‬ ‫له�م احملت�ل مبدأ او قان�ون التوافق‪ ،‬او ما س�موه الش�راكة الوطنية فعلى س�بيل املثال ال احلصر‪ ،‬فقد منعت املادة ‪ ،126‬من الدس�تور في‬ ‫في تش�كيل احلكوم�ة‪ ،‬لتمرير تقاس�م الس�لطة وال�وزارات ووكالء بندها الثان�ي اي تعديل الي مادة وردت في «الباب االول ‪ -‬املبادئ‬ ‫الوزرات على اس�اس احملاصص�ة الطائفية والعرقي�ة‪ ،‬حيث رئيس االساس�ية»‪ ،‬واحلق�وق واحلري�ات ال�واردة ف�ي الب�اب الثان�ي من‬ ‫الدولة كردي ورئيس احلكومة ش�يعي ورئيس البرملان سني‪ ،‬ليمتد الدس�تور والت�ي تنص عل�ى‪« :‬ال يج�وز تعديل املبادىء االساس�ية‬ ‫نظ�ام احملاصص�ة ه�ذا الى جمي�ع مرافق الدول�ة وكافة مؤسس�اتها ال�واردة في الباب االول اال بعد دورتني انتخابيتني متعاقبتني وبناء‬ ‫لتصل الى اصغر دائرة حكومية‪ ،‬بحيث تكون هذه الوزارة من حصة عل�ى موافق�ة ثلثي اعض�اء مجلس الن�واب عليه‪ ،‬وموافقة الش�عب‬ ‫ه�ذا احلزب او ذاك او ه�ذه اجلهة او تلك‪ .‬وهذا ينفي وجود معارضة باالستفتاء العام ومصادقة رئيس اجلمهورية خالل سبعة ايام»‪.‬‬ ‫ام�ام احلزب احلاك�م‪ ،‬االمر الذي ش�جع الوزراء وجميع املس�ؤولني‬ ‫اما البند الرابع من نفس املادة فهي تقول «اليجوز اجراء اي تعديل‬ ‫عل�ى التصرف بحرية في حتقيق املكاس�ب الش�خصية واالس�تيالء على مواد الدس�تور من شأنه أن ينتقص من صالحيات االقاليم التي‬ ‫عل�ى امل�ال الع�ام‪ ،‬لع�دم ق�درة اي جه�ة عل�ى محاس�بة االخر حتت ال تك�ون داخلة ضمن االختصاصات احلصرية للس�لطات االحتادية‬ ‫ذريع�ة حماية الش�راكة الوطنية واحلفاظ على العملية السياس�ية‪ .‬اال مبوافقة الس�لطة التش�ريعية ف�ي االقليم املعن�ي وموافقة غالبية‬ ‫االم�ر الذي ادى بالضرورة الى اهم�ال احلكومات املتعاقبة في تقدمي س�كان االقليم» وه�ذا يعني بان بامكان اقليم كردس�تان او اي اقليم‬ ‫اخلدم�ات للش�عب العراق�ي‪ ،‬مب�ا فيه�ا اخلدم�ات الضروري�ة كاملاء اخر ابطال اي تعديل حتى اذا نال الشروط االخرى‪.‬‬ ‫والكهرباء والوقود والصح�ة والتعليم‪ ،‬ناهيك عن عدم توفير االمن‬ ‫واذا حدث بق�درة قادر وجترأت القوى الناعمة‪ ،‬في حال وصولها‬ ‫واالس�تقرار للمواطن العراقي بحيث اصبح العراق س�احة مفتوحة ال�ى البرمل�ان‪ ،‬على طرح مث�ل هذه التعديلات اجلوهري�ة‪ ،‬ترى من‬ ‫للقتلة واجملرمني واللصوص وقطاع الطرق‪.‬‬ ‫س�يوافقها على ذل�ك؟ هل هم جماع�ة اياد علاوي‪ ،‬ام صالح املطلك‪،‬‬ ‫ق�د يقول البع�ض بان هذا النظام التحاصصي او الش�راكة ليس ام اس�امة النجيفي؟ هل هو حزب الدع�وة او مقتدى الصدر او حزب‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫القصة التي ستخفف عنكم‬ ‫وقع الصدمة األمريكية‬

‫باسم يوسف يقترب من احملرمات‬

‫■ ع��ودة برنام��ج االعالمي املصري باس��م يوس��ف قوبلت‬ ‫بردود متباينة س��يطرت على مواقع التواصل االجتماعي وعلى‬ ‫االخب��ار وصفح��ات الصح��ف‪ ،‬واث��ارت ضجة وج��دال بني قلة‬ ‫امتدحته��ا كونه��ا انتقدت كاف��ة االط��راف‪ ،‬واغلبي��ة هاجمتها‬ ‫معتبرة انها جتنت على السلطة احلالية واملؤسسة العسكرية‪.‬‬ ‫احللقة ش��غلت بش��كل خاص مكتب النائب العام الذي تلقى‬ ‫اكث��ر م��ن خمس�ين بالغا ض��د باس��م يوس��ف تتهمه باش��اعة‬ ‫الفوض��ى وتكدير االم��ن العام وتعمد االس��اءة ملصر وتش��ويه‬ ‫صورتها‪ ،‬فضال عن اتهامه بسب وقذف وزير الدفاع الفريق عبد‬ ‫الفتاح السيسي‪.‬‬ ‫الغض��ب ال��ذي اثارته حلق��ة «البرنام��ج» يع��ود القترابه من‬ ‫محرمات جدي��دة في اجملتمع املصري‪ ،‬من هذه احملرمات وصف‬ ‫ما حصل في الثالثني م��ن حزيران (يونيو) املاضي بانه انقالب‬ ‫عس��كري‪ ،‬ومنه��ا التش��كيك واملبالغة بع��دد املتظاهري��ن الذين‬ ‫خرجوا للش��وارع للمطالبة برحيل الرئيس محمد مرس��ي‪ ،‬حيث‬ ‫ع��رض «البرنام��ج» مش��اهد اله��م البرام��ج التلفزيوني��ة واحد‬ ‫مقدميه��ا يقول ان عدد املتظاهرين ‪ 20‬مليون��ا‪ ،‬ومذيع آخر يقول‬ ‫انهم ثالثون مليونا وثالث يؤكد انهم س��بعون‪ ،‬وثالث احملرمات‬ ‫كان الس��خرية م��ن الس��لطات اجلدي��دة وعلى رأس��ها الرئيس‬ ‫املؤقت عدلي منصور الذي يبدو ان احدا ال يتذكر اسمه في تلميح‬ ‫الى ان السيس��ي هو احلاكم الفعلي‪ .‬لكن اهم هذه احملرمات كان‬ ‫االقتراب من الصورة التي يتم بناؤها للسيس��ي والس��خرية من‬ ‫الهوس ب��ه‪ ،‬وهذا ما اث��ار ردود الفعل املفاجئة‪ .‬فالسيس��ي في‬ ‫االعالم املص��ري «حاكم يعلو ف��وق كل احلكام الذين ش��هدتهم‬ ‫الب�لاد حتى من مؤسس��ي الدولة املصري��ة وحضارتها القدمية‬ ‫مثل مينا واحمس» حس��ب وصف احده��م‪ ،‬اما الصحافية غادة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫الضغط عبر وس�ائل وقن�وات أخرى‪ .‬مبعن�ى آخر‪ ،‬أن‬ ‫يس�عوا إلى قيادة احلزب من اخلارج بعد أن فشلوا في‬ ‫قيادته من الداخل‪.‬‬ ‫وفي حقيقة األمر فإن أفضل فرصة النتقال دميقراطي‬ ‫س�لمي تتوفر لو أن جهة متثل أنصار النظام دخلت في‬ ‫ح�وار حقيقي مع بقية القوى السياس�ية من أجل تأمني‬ ‫مس�تقبل البلاد عل�ى أس�اس ش�راكة تس�ع اجلمي�ع‪.‬‬ ‫وبالطب�ع فإن األفضل لو أن قي�ادة النظام القائم لعبت‬ ‫هذا الدور‪ .‬وق�د كان هدف اإلصالحيني الضغط في هذا‬ ‫االجتاه‪ .‬ولكن مبا أن هذا اجلهد لم يثمر‪ ،‬هل باستطاعة‬ ‫اإلصالحيين ج�ذب غالبي�ة أنص�ار النظام إل�ى صفهم‬ ‫والتفاوض باسمهم؟‬ ‫ميكننا أن ندرك حجم نفوذ هذه الفئة داخل عضوية‬ ‫احلزب‪ ،‬إن لم يكن داخل مؤسساته‪ ،‬لو أن قطاعات من‬ ‫داخ�ل احل�زب ضغطت‪ ،‬في احل�د األدن�ي‪ ،‬لعكس قرار‬ ‫فصل القياديني‪ .‬فهذا أضعف اإلميان‪.‬‬ ‫باختص�ار نق�ول إن أهمي�ة «إصالحي�ي» املؤمت�ر‬ ‫الوطن�ي ال تنب�ع م�ن توجهاته�م املؤي�دة للدميقراطية‬ ‫وللتفاه�م م�ع الق�وى السياس�ية األخ�رى‪ ،‬وإمن�ا من‬ ‫قدرتهم على إقناع عضوية املؤمت�ر بهذه اآلراء وتغيير‬ ‫السياس�ات احلكومية في اجتاهها‪ .‬وإذا تعذر هذا فمن‬ ‫بقدرتهم على متثيل القطاع األوس�ع من مؤيدي النظام‬ ‫والتحاور باس�مهم مع القوى السياس�ية األخرى حول‬ ‫ً‬ ‫وأخي�را‪ ،‬بانتف�اء كل م�ا س�بق‪ ،‬قدرتهم على‬ ‫االنتق�ال‪.‬‬ ‫س�حب الش�رعية م�ن النظ�ام وتعجي�ل س�قوطه حال‬ ‫قراره�م االنضمام للمعارضة‪ .‬وقد ح�دث هذا في مرات‬ ‫س�ابقة‪ ،‬على س�بيل املثال عندما انشق وزير الدفاع مع‬ ‫مجموع�ة صغي�رة من اجلن�ود عن نظ�ام ماركوس في‬ ‫الفلبني عام ‪ ،1986‬فسقط النظام خالل أيام‪.‬‬ ‫س�ننتظر لن�رى م�اذا يق�رر اإلصالحي�ون بع�د أن‬ ‫ً‬ ‫س�لفا عند‬ ‫وصل طريق «اإلصالح» إلى نهايته املعروفة‬ ‫الكثيرين‪.‬‬ ‫٭ كاتب وباحث سوداني مقيم في لندن‬

‫الفضيل�ة ام فيل�ق غدر؟ ام ان ه�ؤالء سيس�قطون جميعهم او بعضا‬ ‫منه�م في االنتخاب�ات املقبلة لصالح القوى الناعم�ة؟‪ ،‬واذا افترضنا‬ ‫وواف�ق كل ه�ؤالء‪ ،‬فهل س�توافق االح�زاب الكردية‪ ،‬املس�تفيدة رقم‬ ‫واح�د من الدس�تور ونظ�ام احملاصصة‪ ،‬وهي التي متل�ك بيدها حق‬ ‫اس�تخدام الفيتو ال�ذي منحه الدس�تور لها ضد اي تعدي�ل؟‪ ،‬ثم من‬ ‫له اجل�رأة او االس�تعداد الن يضع نفس�ه في مواجه�ة امريكا‪ ،‬وهي‬ ‫احلريص�ة اش�د احلرص عل�ى تكريس نظ�ام احملاصصة ه�ذا وعدم‬ ‫املساس به ال من حيث اجلوهر وال من حيث الشكل؟‪.‬‬ ‫دعون�ا ننتقل هذه املرة الى ارض الواقع‪ ،‬الى ش�هود العيان ومن‬ ‫اه�ل البيت‪ ،‬ونس�مع ما قالوه عن الدس�تور‪ ،‬وبالص�وت والصورة‪،‬‬ ‫فبعضهم قال بان الدس�تور العراقي كتب عل�ى عجل وجرى التوقيع‬ ‫عليه حتت ضغط االمريكان‪ ،‬وان مواده في اغلبها حتتوي على الغام‬ ‫عدي�دة‪ ،‬وانه ليس بامكان احد تغيير مادة واحدة منه‪ ،‬بل ان نوري‬ ‫املالك�ي ذهب ابع�د من ذلك وحت�دث عن حرف واحد من�ه‪ .‬والبعض‬ ‫االخر ش�رح لنا كي�ف ان هذه احملاصص�ة غير القابل�ة للتعديل رغم‬ ‫انه�ا عطل�ت عمل احلكوم�ة والبرملان ف�ي كافة اجمل�االت‪ ،‬وضرب لنا‬ ‫االخ�ر االمثال‪ ،‬ولي�س مثال واحدا‪ ،‬عن تقييد رئي�س الوزراء ومنعه‬ ‫من محاس�بة وزرائ�ه الذين ينتمون الى االح�زاب االخرى‪ ،‬حتى اذا‬ ‫نهب او سرق او قصر هذا الوزير او ذاك وهكذا‪.‬‬ ‫اما النظام الفدرالي الذي جاء اقراره في املادة االولى للدس�تور‪،‬‬ ‫فق�د ق�ال عن�ه اخ�رون بانه س�مح القلي�م كردس�تان ليصب�ح دولة‬ ‫مس�تقلة‪ ،‬او دول�ة داخ�ل دولة بحيث ال ميك�ن اج�راء اي تعديل في‬ ‫اي مج�ال دون موافقته‪ .‬ت�رى ماذا بقي من النظ�ام الدميقراطي لكي‬ ‫يس�مح للقادمني اجلدد‪ ،‬مهما عل�ت مكانتهم داخل البرملان الجراء اي‬ ‫تعديل يصب لصالح العراق واهله؟‬ ‫ولك�ي ال نطيل اكثر ف�ان االنتخابات القادمة الت�ي جتري املراهنة‬ ‫عليها وعلى جدواها‪ ،‬ليس�ت سوى نسخة مشوهة لالنتخابات التي‬ ‫س�بقت‪ .‬واذا حدث ومتخضت‪ ،‬لذر الرماد ف�ي العيون او لغايات في‬ ‫نف�س احملت�ل‪ ،‬فانها لن تلد غير ف�أر كما يقال‪ .‬وبالتال�ي‪ ،‬وباختصار‬ ‫ش�ديد جدا‪ ،‬ف�ان االنتخاب�ات في العراق ه�ي كذب�ة مفضوحة‪ ،‬وان‬ ‫املش�اركة فيها هي مبثابة االعتراف مبش�روعية العملية السياس�ية‪،‬‬ ‫ك�ون االنتخابات واحدة من اعمدتها‪ ،‬وفي نفس الوقت اعطاء احلق‬ ‫لذات الوجوه الكاحلة التي ستفوز حتما‪ ،‬ملواصلة سرقاتهم من جهة‬ ‫وخدمة مشروع االحتالل وتكريسه لعقود طويلة من الزمن من جهة‬ ‫اخ�رى‪ .‬ام�ا من يري�د تخليص الع�راق من محنت�ه فلي�س امامه من‬ ‫طريق اال املقاومة وبكل باش�كالها وفي املقدمة منها املقاومة املس�لحة‬ ‫هذه هي احلقيقة من دون لف وال دوران‪.‬‬ ‫٭ كاتب من العراق‬

‫■ إل�ى الذي�ن أصابه�م الف�زع م�ن ج�رأة وكال�ة األنباء‬ ‫القومي األمريكية على التجس�س على حلفائها قبل أعدائها‪،‬‬ ‫وصدمه�م حجم م�ا اقدم�ت عليه م�ن أفع�ال (التنصت على‬ ‫‪ 70‬ملي�ون مكاملة في فرنس�ا خالل ش�هر واح�د‪ ،‬و‪ 60‬مليونا‬ ‫ف�ي إس�بانيا‪ ،‬والتنص�ت عل�ى هات�ف املستش�ارة األملاني�ة‬ ‫أجنيال ميركل طيلة عشر س�نوات وغيرها من املوبقات التي‬ ‫ستنكش�ف الحق�ا)‪ ..‬إلى الذي�ن صدمهم كل ه�ذ‪ ،‬أزيدكم من‬ ‫الش�عر بيتا فاقرأوا هذه القص�ة الطريفة بقدر ما هي محزنة‬ ‫ومخجلة‪:‬‬ ‫من�ذ بداي�ة س�نة ‪ 2010‬وعل�ى فت�رات متقطع�ة‪ ،‬حتف�ل‬ ‫الصح�ف البريطاني�ة‪ ،‬وبخاص�ة «الغاردي�ان»‪ ،‬بتفاصي�ل‬ ‫قص�ة جتس�س مختلف�ة ف�ي أبعادها لكنه�ا تنبت م�ن نفس‬ ‫أرضي�ة عال�م اخملاب�رات األس�ود‪ .‬حفل�ت به�ا الصحف ألن‬ ‫فجرته�ا ووصل�ت ال�ى احملاك�م‪ ،‬وألن بع�ض‬ ‫«الغاردي�ان» ّ‬ ‫الضمائر استيقظت في حلظة ما‪.‬‬ ‫هي قصة ضابط زرعته شرطة سكوتالنديارد بني نشطاء‬ ‫من اصدقاء البيئة بغرض متابعة نش�اطاتهم وإبقائها حتت‬ ‫السيطرة ودرء اخلطر قبل أن يحدث‪.‬‬ ‫ميكنني التكهن أن الش�رطة هي الت�ي تولت هذه القضية‬ ‫ولي�س جهازا آخ�ر من تل�ك األجه�زة اخملابراتي�ة العتيدة‪،‬‬ ‫ألن اله�دف س�هل وغي�ر م�ؤذ لألم�ن الع�ام وال يه�دد األمن‬ ‫القوم�ي‪ .‬ه�و فقط مض�ر بالسياس�ات احلكومية ويش�وش‬ ‫عليها‪ .‬فناش�طو هذا النوع من اجلمعي�ات هم في الغالب من‬ ‫الش�باب والنس�اء الناضجات اللواتي خب�رن احلياة ولكن‬ ‫تعاني كثيرات منهن من فراغ عاطفي حتاولن تعويضه بتلك‬ ‫األنش�طة (في بريطانيا ينصح اخلبراء النفسانيون الناس‬ ‫الذين يعانون من فشل عاطفي وفراغ نفسي وتيه اجتماعي‬ ‫باالنخ�راط ف�ي العم�ل اخلي�ري التطوع�ي‪ .‬هن�اك ميلأون‬ ‫أوقات فراغه�م ويجدون بعض العزاء ألنهم يلتقون مبن هم‬ ‫في حالهم أو اس�وأ‪ ،‬مما س�يخفف عنهم وطأ ما يعانون‪ .‬كما‬ ‫ت�زداد هن�اك حظوظهم ف�ي العثور على الط�رف اآلخر الذي‬ ‫من شأنه أن ميأل الفراغ العاطفي املوجع ويـبعد آثار خيبات‬ ‫األمل الغرامية)‪.‬‬ ‫م�ا كان�ت تفعل�ه ش�رطة س�كتالنديارد له�ذا الن�وع م�ن‬ ‫اجلواس�يس‪ ،‬وفعلته لهذا الضابط بال�ذات‪ ،‬هو أن تزودهم‬ ‫بهوي�ات أطفال توف�وا صغارا منذ عقود إلبعاد أي ش�بهة قد‬ ‫تنتج عن تش�ابه في األس�ماء‪ .‬وهكذا تغلغل صاحبنا وسط‬ ‫اجملموعة باسم وهوية مختلفتني‪ ..‬هوية طفل توفي قبل أكثر‬ ‫من ربع قرن‪.‬‬ ‫تغلغل الضابط مارك س�تون حتت إسم مارك كينيدي في‬ ‫أوس�اط أولئك الناش�طني الذين يطلقون على تنظيمهم اسم‬ ‫(أرث فرس�ت) «األرض ً‬ ‫أوال» كان اهتمامه�م وقته�ا منصب�ا‬ ‫عل�ى البيئة‪ ،‬فأكث�روا من مظاهرات االحتجاج على منش�آت‬ ‫صناعية مضرة بالبيئة في وس�ط وش�مال إنكلترا بعيدا عن‬ ‫لندن‪ .‬واستطاع بحنكته األمنية وتدريبه اجليد وشخصيته‬ ‫املرح�ة أن يصبح صدي�ق اجلميع‪ ،‬ثم عنصرا فاعال يش�رف‬ ‫عل�ى تنظي�م التظاه�رات‪ .‬ثم اش�تغل عل�ى تطوي�ر عالقاته‬ ‫الشخصية فنجح في مضاجعة العديد من النساء املنتسبات‬ ‫للمجموع�ة‪ ،‬وأق�ام عالق�ات غرامي�ة م�ع بعضهن ث�م عاش‬ ‫كشريك مع إحداهن حتت سقف واحد مدة ست سنوات‪.‬‬ ‫انكش�فت تفاصيل الفضيحة‪ ،‬ليس بس�بب مارك ستون‪/‬‬ ‫كينيدي‪ ،‬إمنا في حالة مش�ابهة عندما حركت السيدة باربرا‬ ‫شوو دعوى قضائية منطلقة من شكوك في أن ً‬ ‫أحدا يستخدم‬ ‫هوي�ة ابنه�ا رود ريتشاردس�ن ال�ذي توفي بع�د يومني من‬ ‫والدته في اخلامس من يناير ‪ .1973‬ثم‪ ،‬مثل إدورد سنودن‪،‬‬ ‫لكن على صعي�د محلي‪ ،‬خرج للناس ضب�اط كانوا ضالعني‬ ‫في هذه األعمال‪ ،‬أحدهم ألف كتابا يشرح تفاصيلها‪.‬‬ ‫وق�د تك�رر ه�ذا التضليل من�ذ ‪ 1968‬أكثر م�ن ‪ 150‬مرة مع‬ ‫ضب�اط آخري�ن وأه�داف وقضايا أخ�رى مختلف�ة‪ ،‬بعضهم‬ ‫أجنبوا أطفاال من عالقات جنس�ية مع ناشطات كان يفترض‬ ‫أنهن يش�كلن أهدافا لهم‪ .‬وأبرز احلاالت كانت تغلغل ضابط‬ ‫ش�رطة جلم�ع معلومات عن عائلة الش�اب االس�ود س�تيفن‬ ‫لورنس الذي قتله صعاليك بيض مبحطة باص جنوب لندن‬ ‫عام ‪ 1993‬في قضية عنصرية هزت بريطانيا حكومة وشعبا‪.‬‬ ‫وكذلك تغلغل ضابط آخر وس�ط مجموعات مناهضة العوملة‬ ‫الت�ي نظمت مظاهرات حاش�دة ف�ي لندي بين ‪ 2000‬و‪2003‬‬ ‫ومبناسبة اجتماع مجموعة الثماني في غلينسدبل (شمال)‪.‬‬ ‫ف�ي احل�االت الت�ي انكش�فت لل�رأي الع�ام‪ ،‬كان يح�دث ان‬ ‫الضاب�ط املدس�وس يختف�ي فجأة عندم�ا تنته�ي مهمته‪ ،‬أو‬ ‫عندم�ا تكتش�ف قيادت�ه أنه على وش�ك أن ينفض�ح‪ .‬أحدهم‬ ‫اختفى متس�ببا في صدمة عاطفية الم�رأة كانت متيمة به لم‬ ‫تتحمل صدم�ة الفراق‪ ،‬فصممت على ب�دء رحلة البحث عنه‬ ‫انطالقا من اسمه وتاريخ والدته في سجالت البلديات‪.‬‬ ‫بقي�ة القص�ة هي أن يتخي�ل املرء هذه الس�يدة تصل إلى‬ ‫عنوان العائل�ة فترن جرس البيت وعندم�ا تفتح األم تطلق‬ ‫في وجهها‪ :‬أنا صديقة أو عش�يقة ابنك فالن‪ ،‬هل هو موجود‬ ‫ف�ي البي�ت؟ وعلى امل�رء أن يتخيّ �ل ردة فعل أم توف�ي ابنها‬ ‫ودفن�ت جثمان�ه قبل أكثر م�ن ربع قرن‪ .‬مـَن س�يقنع األولى‬ ‫بأنها تركض وراء سراب‪ ،‬والثانية بأن هناك دسيسة كبرى‬ ‫ضحيتها اسم ابنها الراحل املسكني‪.‬‬ ‫بع�د ه�ذه القص�ص الت�ي حتولت ف�ي عالم اجلوسس�ة‬ ‫األس�ود إل�ى ممارس�ة روتيني�ة‪ ،‬ه�ل يح�ق ألح�د أن يعبـّر‬ ‫ع�ن الصدمة من ممارس�ات وكال�ة األمن القوم�ي األمريكية‬ ‫أو غيره�ا‪ .‬م�ا يج�ب أن نقبل�ه في ه�ذا العال�م أن كل الناس‬ ‫تتجس�س على كل الناس‪ ..‬واحللفاء ليس�وا دائما أصدقاء‪،‬‬ ‫والصداق�ة ال تعني ع�دم االهتمام مبا يحدث عن�د الصديق‪،‬‬ ‫ولو من باب الفضول‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذه اللحظة‪ ،‬على س�بيل املث�ال‪ ،‬إيطاليا تتجس�س‬ ‫عل�ى الس�ويد‪ ،‬واملغرب يتجس�س على اس�بانيا والبرتغال‬ ‫تتجس�س عل�ى الس�ينغال والهند تتجس�س عل�ى اليونان‬ ‫وفرنسا تتجس�س على األرجنتني والبرازيل تتجسس على‬ ‫مصر وهكذا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تعمدت عدم احلديث عن اجلوسس�ة بني ال�دول املعادية‬ ‫لبعضه�ا أو املتنافس�ة على تفوق ما‪ ،‬مث�ل الصني والواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬أو األخيرة وروس�يا‪ .‬أقصد بني دول تبدو عالقاتها‬ ‫ظاهري�ا‪ ،‬طبيعي�ة‪ .‬فإن ل�م تكن جوسس�ة فه�ي عملية جمع‬ ‫معلومات وتخزينها الس�تعمالها عند الضرورة‪ ،‬وإذا لم تأت‬ ‫ه�ذه الضرورة يوم�ا‪ ،‬فهي موجودة ميك�ن تبادلها مع طرف‬ ‫ثال�ث مثلا‪ ،‬أو هي موج�ودة وكف�ى‪ .‬ومج�رد وجودها على‬ ‫الرف‪ ،‬في دنيا التخابر‪ ،‬أفضل من رفوف فارغة‪.‬‬ ‫ه�ذا واقع موجود وس�يظل موج�ودا‪ ،‬وإال فق�دت أجهزة‬ ‫اخملابرات أسباب وجودها وفقدت الدول ثقتها في نفسها‪.‬‬ ‫هناك حقيقة ال يجب إهمالها وهي أن الدول التي تش�تكي‬ ‫ً‬ ‫أكيدا أنها أقل سوءا وجتسسا‬ ‫من املمارسات األمريكية‪ ،‬ليس‬ ‫منه�ا‪ .‬ه�ل س�نصدّ ق أن اخملاب�رات اخلارجي�ة (والداخلية)‬ ‫الفرنس�ية مالك طاهر بريء؟ لو كان لفرنس�ا «سنودن ـها»‬ ‫لرمب�ا كش�ف ما هو أس�وأ‪ .‬ول�و أتيح لن�ا أن نع�رف على من‬ ‫تتجس�س الصني وكيف‪ ،‬ألصابنا ذهول‪ .‬ولو كشفت الصني‬ ‫عن نزر يس�ير من «اجنازاتها» في هذا اجملال‪ ،‬لضرب بعضنا‬ ‫أخماسا في أسداس‪.‬‬ ‫أكاد أتخيّ ل ضباط وقادة كبريات الدوائر اإلستخباراتية‬ ‫العاملية جالسني في مكاتبهم يضحكون على صدمتنا ولسان‬ ‫حالهم يقول‪ :‬ليتكم عرفتم كل شيء عن أفعالنا!‬ ‫٭ كاتب صحافي جزائري‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7576 Tuesday 29 October 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7576‬الثالثاء ‪ 29‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 24‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫قتل ام واوالدها االربعة بساطور في نيويورك‬

‫البريطانيون يغفون‬ ‫أثناء قيادة سياراتهم‬

‫رجل في اريزونا يقتل اربعة من جيرانه وينتحر‬

‫■ فينيكس ـ رويترز‪ :‬قتل رجل اربعة من افراد عائلة تقطن بجواره باالضافة‬ ‫الى كلبيهم ببندقية خرطوش قبل ان ينتحر في والية اريزونا االمريكية وقالت‬ ‫الشرطة انه رمبا فعل ذلك بسبب غضبه من نباح الكالب‪.‬‬ ‫ولكن الشرطة قالت ان السبب الذي دفع مايكل جوزو(‪ 56‬عاما) في فينكس‬ ‫الرتكاب هذه اجلرمية رمبا ال يعرف ابدا بش�كل مؤكد ألنه هو وضحاياه الذين‬ ‫تراوحت اعمارهم بني ‪ 17‬عاما و‪ 66‬عاما كانوا قد ماتوا قبل وصول الشرطة‪.‬‬ ‫وقال الس�ارجنت تومي تومسون املتحدث باسم ش�رطة فينكس «يبدو انه‬ ‫كان متضايقا من نباح الكالب‪.‬‬ ‫«اذا صح ذلك فهذا ال يبرر قتل اربعة اشخاص‪».‬‬ ‫وقال تومسون ان الشرطة عثرت على الضحايا مقتولني بعد الرد على بالغ‬ ‫بسماع اصوات اطالق نار يوم السبت في مجمع سكني بوسط املدينة‪.‬‬ ‫وقالت الش�رطة انها وصلت الى الفناء اخللفي ملنزل لتكتشف جثتي رجلني‬ ‫مقتولين بطلقات خرطوش وهما بروس م�ور(‪ 66‬عاما) وقريبه مايكل مور(‪42‬‬ ‫عاما)‪.‬‬ ‫وبالداخ�ل عثرت الش�رطة على ريني�ه (‪ 36‬عاما) زوجة ماي�كل مور وابنها‬ ‫شانون(‪ 17‬عاما) مقتولني بطلقات خرطوش‪ .‬وكان كلبا العائلة مقتولني ايضا‬ ‫بالداخل‪.‬‬ ‫وقال تومس�ون ان الش�رطة دخلت بعد ذلك املنزل اجملاور الذي كان يعيش‬

‫طرابلس الشام‪/‬‬ ‫طرابلس لبنان‬ ‫الياس خوري‬ ‫ال��ذي يزور قلع��ة صنجيل وينح��در منها ال��ى طرابل��س القدمية يصاب‬ ‫بش��هقة القلب‪ ،‬انها املدينة األجمل على الساحل الشامي املمتد من الالذقية‬ ‫ال��ى غزة‪ .‬مدينة الذاكرة التي لم تنقطع منذ طرد اجليوش االفرجنية من مدن‬ ‫الس��احل‪ .‬هنا تتألأل العم��ارة اململوكية في ابنية تش��به القالئد‪ ،‬وهنا ايضا‬ ‫تولد ذاكرة عطر البرتقال والنارجن الذي اعطى املدينة اس��مها‪ ،‬فأصبح لقبها‬ ‫اسما ثانيا تفوق على اسمها األول في لغة اهلها‪ ،‬وصارت «الفيحاء»‪.‬‬ ‫هن��ا في الفيح��اء يتحاور احلاضر مع املاضي بال تعقي��دات‪ ،‬فما بقي من‬ ‫الغزاة ليس س��وى معالم استطاعت املدينة ان حتولها الى جزء من هويتها‪.‬‬ ‫حتى بقايا االفرجن‪ ،‬الذين اطلق عليهم الغرب اسم الصليبيني‪ ،‬الذين حافظوا‬ ‫على اس��ماء عائالته��م االصلية أس��لم معظمهم‪ ،‬وصاروا جزءا من نس��يج‬ ‫املدينة التي بنيت حول القلعة‪.‬‬ ‫ام��ا طرابلس في الزم��ن احلديث فكانت مدينة احلرك��ة الوطنية‪ ،‬رفضت‬ ‫سايكس بيكو بعناد املكان الذي يرفض ان يغادر مكانه‪ ،‬وعندما قبلت اللعبة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬ادخلت اليها نكهتها الوطنية‪ .‬فهي س��ورية م��ع اململكة الفيصلية‪،‬‬ ‫ومصري��ة مع اجلمهوري��ة العربية املتحدة‪ ،‬وفلس��طينية م��ع الفدائيني‪ .‬كما‬ ‫انه��ا كانت مبدينتيها‪ :‬طرابل��س وامليناء احدى قالع اليس��ار اللبناني‪ .‬وفي‬ ‫احلرب األهلي��ة انتجت ظاهرة ثوري��ة متميزية‪ ،‬اوصلها خلي��ل عكاوي الى‬ ‫ذروتها باستشهاده التراجيدي وهو ميوت اغتياال على ايدي أجهزة النظام‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫احياؤها الش��عبية‪ ،‬وخصوصا باب التبانة‪ ،‬كانت نافذتها الى انتفاضة‬ ‫فالح��ي ع��كار في اوائ��ل الس��بعينات‪ ،‬كما كان��ت مدخال ال��ى جتربتها مع‬ ‫املقاومة الفلسطينية‪.‬‬ ‫ه��ذه املدينة التي ال ت��زال حتتفظ ف��ي لهجتها باأللف الت��ي تتحول واوا‬ ‫على الطريقة الس��ريانية‪ ،‬كانت املكان الذي تش��عر فيه ان جذورك كمواطن‬ ‫تضرب عميقا‪ ،‬فهي ليست جديدة كبيروت‪ ،‬وال صغيرة كصيدا‪ ،‬انها املدينة‬ ‫مبا يحمله نس��يجها من اندغام في ثقافة متعددة‪ ،‬ومب��ا يحمله مطبخها من‬ ‫نكهات آتية من شاميتها‪.‬‬ ‫كما انها بوابة غابة «ارز الرب»‪ ،‬كما يسمي اللبنانيون غابة األرز الصغيرة‬ ‫في بشري‪ ،‬هناك وس��ط األشجار األلفية التي تعيد الداخل اليها الى ملحمة‬ ‫جلجامش‪ ،‬يفوح األرز برائحة الزمن‪ ،‬وعطر األرض‪.‬‬ ‫املدين��ة املليئ��ة باملعال��م العمراني��ة الس��احرة‪ ،‬التي جعلت م��ن طرابلس‬ ‫النم��وذج الوحيد للعم��ارة اململوكية‪ ،‬يتم حتويلها الي��وم الى خط متاس بني‬ ‫س��ورية وسورية‪ .‬س��ورية النظام االس��تبدادي وس��ورية الثورة الشعبية‪.‬‬ ‫لكن لألس��ف فان خط التماس هذا فقد عذريته‪ ،‬متاما مثلما فقدت او ُأفقدت‬ ‫الثورة الس��ورية عذريتها‪ ،‬فاذا به يتحول الى خط متاس س��عودي‪ -‬ايراني‬ ‫مش��تعل‪ ،‬واذا بأدوات اجلرمية التي صنعها النظام االستبدادي في سورية‬ ‫تطل برأسها من جديد عبر التفجيرين املروعني اللذين ضربا املدينة‪.‬‬ ‫الفق��ر الذي ينتش��ر في احياء طرابل��س الداخلية وميتد الى س��هل عكار‪،‬‬ ‫جاعال من الش��مال اللبناني املنطقة األكثر متلمال في لبنان‪ ،‬هو نتاج سياسة‬ ‫التجاه��ل التي صنعه��ا السياس��يون الطرابلس��يون‪ ،‬الذي��ن ال يريدون من‬ ‫مدينتهم س��وى اصوات الناخبني‪ ،‬ول��م يعملوا طوال العق��ود املاضية على‬ ‫بناء مشاريع منتجة‪ ،‬تنقذ ميناء املدينة من الركود‪ ،‬وسكانها من البطالة‪.‬‬ ‫عندم��ا تتجول ف��ي املدينة القدمي��ة تصاب بالذه��ول من االهم��ال‪ ،‬كأن‬ ‫اصح��اب املاليني في املدين��ة يكرهون مدينته��م التاريخي��ة‪ ،‬ويتطلعون الى‬ ‫النم��وذج اخلليج��ي‪ ،‬حي��ث راكموا ثرواته��م‪ ،‬وهم في ذل��ك ال يختلفون عن‬ ‫املضمر في مشروع اعمار بيروت‪ ،‬الذي قام مبحو ذاكرة املدينة‪.‬‬ ‫ف��ي طرابل��س اليوم تختلط األم��ور على اجلمي��ع‪ ،‬فقراء يقتل��ون فقراء‪،‬‬ ‫واألغني��اء والقتل��ة احلقيقيون يتفرجون عل��ى املدينة بوصفه��ا نافذة على‬ ‫املوت‪.‬‬ ‫ه��ذا ال يعني ان اجلرائم التي ترتكب في الفيحاء يجب ان ال تُ عاقب‪ ،‬فهذه‬ ‫مس��ألة اخرى مرتبطة مبوت الس��لطة اللبنانية الس��ريري‪ ،‬كم��ا ال يعني ان‬ ‫نغم��ض عيوننا عن رؤية البعد التراجيدي الذي جعل من اجلغرافيا قدر هذه‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫طرابل��س تن��زف ككل املدن ف��ي س��ورية‪ ،‬ونزيفها يحم��ل رائحة احلرب‬ ‫الطائفية التي تقاد اليها س��ورية بس��بب التدخل اخلارج��ي الذي يريد قتل‬ ‫الثورة واستبدالها باحلرب األهلية‪.‬‬ ‫اللغ��ة الطائفي��ة صارت عاري��ة هنا‪ ،‬وهذا ليس مس��ؤولية الطرابلس��يني‬ ‫وحدهم‪ ،‬بل هو مسؤولية لبنانية عامة‪ ،‬يتحملها ا��ال واساسا انهيار سياسة‬ ‫النأي بالنفس وعساكر حزب الله التي اندفعت الى جانب الوية ابي الفضل‬ ‫العباس الش��يعية العراقية الى س��ورية‪ ،‬من اجل انقاذ النظام االستبدادي‪،‬‬ ‫جسدها شعار «زينب لن تُ سبى مرتني»‪ ،‬الذي انتشر في‬ ‫حتت حجج طائفية ّ‬ ‫بيروت الى جانب صور جنود حزب الله الذين سقطوا في سورية‪.‬‬ ‫ما قام به حزب الله ليس خطأ فرض��ه التصاقه باألجهزة االيرانية فقط‪،‬‬ ‫ب��ل هو اعالن صارخ ب��أن احلدود اللبنانية لم تعد موجودة‪ .‬فحني تس��تباح‬ ‫ح��دود س��ورية من لبن��ان فهذا يعن��ي ايضا ان لبن��ان صار بال ح��دود‪ .‬لقد‬ ‫ادخلت الطوائف املس��لحة مفهوم��ا جديدا للحدود اجلغرافي��ة هو احلدود‬ ‫الطائفية‪ ،‬وهي حدود مائعة وس��ائلة‪ ،‬ال تعني س��وى ان احلروب الطائفية‬ ‫بال حدود او قواعد‪.‬‬ ‫ألم يفكر دعاة «املمانعة» بأن الس��كوت األمريكي واالسرائيلي عن دخول‬ ‫عساكر حزب الله الى س��ورية يثير الريبة‪ ،‬ويشير الى قرار بتحويل سورية‬ ‫الى حقول للقتل واملوت؟‬ ‫طرابل��س لبنان تنزف بوصفها طرابلس الش��ام‪ ،‬وطرابلس الش��ام جتد‬ ‫نفسها غريبة عن لغة طائفية تهيمن عليها‪.‬‬ ‫غربت��ان تعيش��هما املدين��ة‪ ،‬وس��ط معرك��ة مفتوجة س�لاحها القصف‬ ‫والقنص‪.‬‬ ‫مأساة طرابلس ليست في هذه احلرب الدائرة التي ال تشبه احلرب فقط‪،‬‬ ‫بل في قرار حتويلها الى مدينة ّ‬ ‫معلقة على ابواب اخلراب‪.‬‬ ‫انها بهذا املعنى تستعيد حكاية حروب لبنان الطائفية كلها‪ ،‬وهي حروب‬ ‫يتحول فيها احملارب الى وكيل‪ ،‬ألن منطق احلرب الطائفية هو حتويل املكان‬ ‫الى س��احة‪ ،‬وحتويل االط��راف احمللي��ة املتصارعة الى اطي��اف تعمل وفق‬ ‫منطق خارجي تهيمن عليه القوى األقليمية‪.‬‬ ‫مأس��اة سورية هو حتولها الى س��احة من هذا النوع‪ ،‬وفي الساحات كل‬ ‫شيء مباح‪.‬‬ ‫اما مأس��اة طرابلس فهي اش��ارة الى ان لبنان كله مه��دد بأن يتحول الى‬ ‫طرابلس‪.‬‬

‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪ :‬كش�فت دراس�ة‬ ‫جدي�دة االثنين‪ ،‬أن البريطانيني يغفون‬ ‫لفت�رات متقطع�ة أثناء قيادة س�ياراتهم‬ ‫عل�ى الط�رق الس�ريعة‪ ،‬ويق�ود نصفهم‬ ‫سياراتهم من دون تركيز‪.‬‬ ‫ووج�دت الدراس�ة‪ ،‬الت�ي نش�رتها‬ ‫ً‬ ‫واحدا من كل ‪5‬‬ ‫صحيفة «دايلي مايل» أن‬ ‫سائقني بريطانيني اعترف بأنه غفا وراء‬ ‫عجل�ة القي�ادة‪ ،‬م�ن بينه�م ‪ ٪29‬أثناء‬ ‫قيادة س�ياراتهم عل�ى الطرق الس�ريعة‬ ‫وبسرعة تصل إلى نحو ‪ 100‬كيلومتر في‬ ‫الساعة‪.‬‬ ‫وقال�ت إن ‪ ٪25‬م�ن الرج�ال‬ ‫البريطانيين غف�وا أثن�اء قي�ادة‬ ‫س�ياراتهم باملقارنة مع ‪ ٪13‬من النساء‬ ‫تع�رض ‪ ٪30‬منهم‬ ‫البريطاني�ات‪ ،‬فيما ّ‬ ‫إلى حوادث س�ير بس�بب فقدان التركيز‬ ‫اثناء قيادة السيارة‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن ‪ ٪49‬م�ن البريطانيين‬ ‫اعترف�وا بأنهم قادوا س�ياراتهم من دون‬ ‫تركي�ز بس�بب النع�اس‪ ،‬ول�م يطبق�وا‬ ‫نصائ�ح أخ�ذ قس�ط م�ن الراحة مل�دة ‪15‬‬ ‫دقيقة بعد قيادة س�ياراتهم ملدة ساعتني‬ ‫متواصلتني‪.‬‬ ‫وأش�ارت الدراس�ة إل�ى أن ‪٪36‬‬ ‫م�ن الس�ائقني البريطانيني أق�روا بأنهم‬ ‫جتاهل�وا ش�عور التع�ب بس�بب تلهفهم‬ ‫للوصول إلى وجهاتهم املطلوبة في أسرع‬ ‫وقت‪ ،‬و‪ ٪18‬بأنهم قادوا سياراتهم ملدة‬ ‫أط�ول م�ن ‪ 4‬س�اعات م�ن دون انقط�اع‪،‬‬ ‫و‪ ٪6‬ملدة تصل إلى ‪ 6‬ساعات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أن البريطانيين‬ ‫ووج�دت‬ ‫يلجأون إلى مجموعة من التدابير لتعزيز‬ ‫طاقاتهم عند الشعور بالتعب أثناء قيادة‬ ‫س�ياراتهم‪ ،‬ومييل ‪ ٪27‬منهم إلى تناول‬ ‫القه�وة‪ ،‬و‪ ٪17‬ألخذ قس�ط م�ن الراحة‬ ‫إلى أن يستعيدوا تركيزهم‪.‬‬

‫في�ه جوزو وعث�روا عليه ميت�ا بعد اطالق النار على نفس�ه وبج�واره بندقية‬ ‫خرطوس يعتقد انها السالح الذي استخدم في اجلرمية‪.‬‬ ‫وف�ي نيوي�ور قال�ت ادارة الش�رطة في نيوي�ورك ان اما واوالده�ا االربعة‬ ‫الصغ�ار قتل�وا ف�ي منزله�م ف�ي بروكلين ووجه�ت البن ع�م االب تهم�ة قتلهم‬ ‫بساطور‪.‬‬ ‫وعثرت الشرطة بعد استدعائها على صبيني وبنتني وامهم مصابني بجروح‬ ‫متعددة في منزلهم في حي سنسيت بارك في بروكلني‪.‬‬ ‫وق�ال متحدث باس�م الش�رطة ان مين�ج دوجن تشين ابن عم وال�د االطفال‬ ‫والبال�غ م�ن العمر ‪ 25‬عاما كان في املنزل وقامت الش�رطة باحتجازه‪ .‬ووجهت‬ ‫له اتهامات بقتل خمس�ة اش�خاص واحلي�ازة اجلنائية لسلاح والتعدي على‬ ‫رجل ش�رطة‪ .‬وعثر على ثالثة من االوالد قتلى في مسرح اجلرمية‪ .‬ولفظت االم‬ ‫واحد ابنائها انفاسهما االخيرة في مستشفى قريب‪.‬‬ ‫وقال�ت الش�رطة ان القتلى هم وليام تش�وه (ع�ام) وكيفن تشوه(خمس�ة‬ ‫اعوام) وامي تشوه(س�بعة اعوام) وليندا تشوه(تس�عة اعوام) واالم تشياو‬ ‫تشن لي (‪ 37‬عاما)‪.‬‬ ‫وقال�ت الش�رطة ان ال�زوج ع�اد للمنزل بع�د وصول الش�رطة وال يش�تبه‬ ‫بتورطه في اجلرمية‪.‬‬ ‫وامتنعت الشرطة عن مناقشة الدافع احملتمل وراء هذه اجلرمية‪.‬‬

‫عدائية املرأة ضد منافستها‪..‬‬ ‫سالحها الفتاك منذ قدمي الزمان‬ ‫■ واش�نطن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬ذك�رت دراس�ة أمريكي�ة أن العدائية غير‬ ‫املباش�رة الت�ي تلج�أ إليه�ا امل�رأة والتي تش�كل سلاحها الفت�اك جتاه‬ ‫منافس�تها تع�ود إلى تطوره�ا في املاضي‪ ،‬حي�ث كان نبذ امل�رأة ألخرى‬ ‫ً‬ ‫خطرا على فرص جناة األخيرة وأطفالها‪.‬‬ ‫يشكل‬ ‫وقال�ت عاملة نفس التطور البش�ري في جامعة دوره�ام البريطانية‪،‬‬ ‫آن كامبل‪ ،‬لدورية (اليف س�اينس) األمريكية إن العدائية غير املباشرة‬ ‫ّ‬ ‫تطورهن في املاضي‪ ،‬عازية ذلك‬ ‫وسيلة ناجحة بالنسبة إلى النساء منذ‬ ‫ّ‬ ‫جعله�ن أكثر أهمية من الرجال‪،‬‬ ‫إلى ان دور النس�اء في احلمل والتربية‬ ‫ويعج�زن بالتال�ي ع�ن اخملاط�رة بالتع�رض للأذى من خالل تس�وية‬ ‫ّ‬ ‫بينهن بالقوة‪.‬‬ ‫اخلالفات في ما‬ ‫وأضافت أن النميمة ال تنفرد النساء بها‪ ،‬وأشارت إلى أن «ال اختالف‬ ‫بني اجلنسين في العدائية غير املباش�رة»‪ ،‬مؤك�دة أن «الرجال يلجأون‬ ‫في سن الرشد إلى هذه الوسائل‪ ،‬وبخاصة في أماكن العمل»‪.‬‬ ‫غير أن ترايس�ي فايانكور‪ ،‬كاتبة الدراسة واالستاذة في علم النفس‬ ‫ف�ي جامعة أوت�اوا بكندا‪ ،‬قالت ان هذه الهجمات تش�كل السلاح األكثر‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بعضا‬ ‫بعضه�ن‬ ‫فت�كا ضد النس�اء اللوات�ي كن يعتمدن ف�ي املاضي على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كبيرا بفرص‬ ‫ضررا‬ ‫أطفالهن‪ ،‬مش�يرة إلى أن نبذ املرأة ق�د يلحق‬ ‫لتربية‬ ‫جناتها وأوالدها‪ّ .‬‬ ‫وأكدت أن «النس�اء يتنافس�ن‪ ،‬وقد ينافسن بشراسة‬ ‫الواحدة مع األخرى»‪.‬‬

‫علماء يكتشفون سر‬ ‫خوف القردة من الثعابني‬ ‫■ واش�نطن ـ د ب أ‪:‬ق�ال علم�اء م�ن‬ ‫أمريكا إنهم اكتش�فوا سبب خوف القردة‬ ‫املف�رط م�ن الثعابين لدرج�ة تبال�غ ف�ي‬ ‫جتنب الثعابني املوجودة بني احلشائش‬ ‫واألشجار في الغابة‪.‬‬ ‫وق�ال الباحث�ون حت�ت إش�راف لين‬ ‫إيزابيل من جامعة كالفورنيا إنهم عثروا‬ ‫على مجموعة من األعصاب في مخ القردة‬ ‫متنحها قدرة بصرية بالغة على مالحظة‬ ‫أي حترك للثعابني‪.‬‬ ‫وأوض�ح الباحث�ون ف�ي دراس�تهم‬ ‫الت�ي نش�رت نتائجه�ا االثنني ف�ي مجلة‬ ‫«بروس�يدجنز» التابع�ة لألكادميي�ة‬ ‫األمريكية للعلوم إن رد فعل مركز اإلدراك‬ ‫في مخ القردة على مالحظة الثعابني قوي‬ ‫وسريع للغاية‪.‬‬

‫«باملا دي مايوركا» تغرم من يسيرون‬ ‫مبالبس البحر في شوارع املدينة‬ ‫■‪  ‬باملا دي مايوركا (اسبانيا) ـ د ب أ‪ :‬يجازف الرجال الذين يسيرون‬ ‫بدون قمصان والنس�اء املرتديات البكيني في ش�وارع باملا دي مايوركا‬ ‫بتعريض أنفس�هم لغرامة بدءا من العام املقبل الرتداء مالبس البحر في‬ ‫املدين�ة ‪   .‬وتقول صحيفة مايوركا تس�ايتوجن التى تص�در في اجلزيرة‬ ‫االس�بانية باللغة االملانية إن الغرامات س�وف تتراوح من مئة إلى مئتي‬ ‫ي�ورو (‪ 135‬إل�ى ‪ 270‬دوالرا) ‪   .‬وس�وف يت�م التصوي�ت على املرس�وم‬ ‫اجلدي�د في مجلس املدين�ة في كانون أول‪/‬ديس�مبر املقب�ل ‪ .‬ويعفى من‬ ‫القانون املعدل منطقة الشاطئ و الشوارع القريبة منه ‪.‬‬

‫سيارات كهربائية‬ ‫‪ ..‬لإليجار‬

‫القبض على ‪ 3‬عسكريني سعوديني‬ ‫في «خلوة غير شرعية» مع مراهقة‬ ‫■ الري�اض ـ يو ب�ي اي‪ :‬ألقت الش�رطة الدينية الس�عودية‪ ،‬القبض‬ ‫على ‪ 3‬عسكريني في «خلوة غير شرعية» مع مراهقة‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيفة (الوئ�ام) اإللكترونية الس�عودية االثنين‪ ،‬إن هيئة‬ ‫«األمر باملعروف والنهي عن املنكر» (الشرطة الدينية) ألقت القبض على‬ ‫‪ 3‬عس�كريني بحي النسيم شرق عرعر شمال اململكة‪ ،‬بعد بالغ تقدّ مت به‬ ‫ً‬ ‫عددا من الشبان بابتزازها بتسجيالت فيديو‪.‬‬ ‫فتاة اتهمت خالله‬ ‫وقال�ت إن الش�بان اعتادوا اس�تدراج الفتاة بش�كل ش�به يومي إلى‬ ‫منومة لها بكميات‬ ‫اس�تراحتهم بحي النس�يم‪ ،‬ويقومون بتأمني حب�وب ّ‬ ‫كبي�رة ع�ن طريق موظف�ة تعم�ل بالقط�اع الصح�ي‪ ،‬ويجبرونه�ا على‬ ‫وضعه�ا ألهله�ا بعد فترة العش�اء مباش�رة لتخ�رج معهم حت�ى فترات‬ ‫متقدّ م�ة م�ن الصباح‪ .‬وأضاف�ت أنه مت القب�ض عليهم عند من�زل الفتاة‬ ‫والتوجه بها لالس�تراحة‪ ،‬ومت حتويلهم الى‬ ‫أثناء محاولة إركابها معهم‬ ‫ّ‬ ‫واالدعاء العام مبنطقة احلدود الشمالية‪.‬‬ ‫هيئة التحقيق ّ‬

‫فقدان الوزن الزائد واملالآت‬ ‫النظيفة أهم العوامل املغرية جلر‬ ‫البريطانيات إلى أسرة رجالهن‬ ‫■ لندن ـ يو بي اي‪:‬وجدت دراس�ة جديدة االثنني أن خس�ارة الوزن‬ ‫الزائ�د وامللاءآت النظيفة‪ ،‬هم�ا األكثر فعالي�ة من بني العوام�ل املغرية‬ ‫لتحسني مزاج النساء البريطانيات وجرهن إلى سرير رجالهن‪.‬‬ ‫وقال�ت الدراس�ة‪ ،‬الت�ي نش�رتها صحيفة «دايل�ي امي�ل» إن الرجال‬ ‫البريطانيين هم أكثر ً‬ ‫ميال إلى «عاطفة الس�رير» وقض�اء وقت حميم مع‬ ‫نسائهن بني املالءآت بعد السهر مع أصدقائهم‪ ،‬في حني تصبح األخيرات‬ ‫في مزاج الس�رير جراء عوامل كثيرة على رأس�ها جناحهن في تخفيض‬ ‫أوزانهن وكسب مال اضافي إلى جانب مالءآت السرير النظيفة‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن ‪ ٪60‬من النس�اء البريطانيات اعترف�ن بأن عواطفهن‬ ‫اجلنس�ية تثور بعد كس�ب مبلغ من امل�ال‪ ،‬فيما اب�دى ‪ ٪52‬من الرجال‬ ‫البريطانيني اس�تعدادهم إلرس�ال ش�ريكات حياتهم إلى أماكن التسلية‬ ‫إذا كان ذلك يساعد في وضعهن مبزاج السرير عند عودتهن إلى املنزل‪.‬‬ ‫وأش�ارت الدراس�ة إل�ى أن ‪ ٪28‬م�ن الرج�ال البريطانيين تعمدوا‬ ‫اخل�روج م�ع اصدقائه�م ً‬ ‫ليال بأمل أن يس�اهم ذل�ك في اغواء ش�ريكات‬ ‫حياتهم عند العودة إلى منازلهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا بأن فوز منتخب انكلترا بكأس العالم لكرة القدم ّ‬ ‫شكل‬ ‫ووجدت‬ ‫احل�دث الذي من ش�أنه أن يدفع غالبية الرجال والنس�اء إلى ممارس�ة‬ ‫اجلنس‪.‬‬ ‫وس�مت الدراس�ة ‪ 10‬عوامل ّ‬ ‫حتفز النس�اء على ممارس�ة اجلنس مع‬ ‫ّ‬ ‫رجاله�ن‪ ،‬ج�اء فقدان الوزن ً‬ ‫أوال‪ ،‬وماليات الس�رير النظيف�ة في املرتبة‬ ‫الثانية‪ ،‬وكس�ب مبل�غ اضافي من املال في املرتب�ة الثالثة‪ ،‬واخلروج في‬ ‫س�هرة م�ع الصديقات في املرتب�ة الرابعة‪ ،‬واحلمام الس�اخن في املرتبة‬ ‫اخلامسة‪.‬‬ ‫وج�اء العم�ل ً‬ ‫ليلا أو ف�ي حفل�ة عي�د امليلاد ف�ي املرتبة السادس�ة‪،‬‬ ‫وتس�ريحة الش�عر اجلدي�دة املناس�بة ف�ي املرتب�ة الس�ابعة‪ ،‬واتق�ان‬ ‫اس�تخدام مس�احيق التجميل املناس�بة ف�ي املرتبة الثامنة‪ ،‬وممارس�ة‬ ‫التماري�ن ف�ي الص�االت الرياضية ف�ي املرتبة التاس�عة‪ ،‬واب�رام صفقة‬ ‫مربحة أو اجناز مهمة رئيسية في العمل باملرتبة العاشرة واألخيرة‪.‬‬ ‫س�مت الدراس�ة ‪ 10‬عوامل ّ‬ ‫حتفز الرجال على ممارسة اجلنس مع‬ ‫كما ّ‬ ‫ً‬ ‫نس�ائهم‪ ،‬جاء اخلروج في س�هرة م�ع األصدقاء أوال‪ ،‬ومالءآت الس�رير‬ ‫النظيفة في املرتبة الثانية‪ ،‬واحلمام الساخن في املرتبة الثالثة‪ ،‬وكسب‬ ‫مبل�غ اضافي من املال في املرتبة الرابعة‪ ،‬وف�وز أنديتهم لكرة القدم بأي‬ ‫مباراة في املرتبة اخلامسة‪.‬‬ ‫وج�اء فقدان ال�وزن في املرتب�ة السادس�ة‪ ،‬وممارس�ة التمارين في‬ ‫الص�االت الرياضي�ة باملرتب�ة الس�ابــــعة‪ ،‬وقيــادة س�يارة رياضية‬ ‫فاخ�رة ف�ي املرتب�ة الثامنة‪ ،‬وإب�رام صفق�ة مربحـــــة أو اجن�از مهمة‬ ‫رئيسية في العمل باملرتبة التاسعة‪ ،‬وتنظيف املنزل في املرتبة العاشرة‬ ‫واألخيرة‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫حنان مطاوع‪ ..‬بطلة «دهشة»‬

‫تش��ارك الفنان��ة املصري��ة «حنان مط��اوع» النج��م «يحى‬ ‫الفخراني» بطولة املسلسل التليفزيوني اجلديد»دهشة» الذي‬ ‫س��يقوم باخراجه شادي الفخراني وجتسد فيه دور»رابحة»‬ ‫• وزي��رة الثقافة االردني��ة الدكتورة‬ ‫النا مامكغ افتتحت ملتقى اإلبداع األردني‬ ‫الفلسطيني العربي الثالث»دورة عيسى‬ ‫الناع�وري» الذي نظمت��ه دار فضاءات‬ ‫للنش��ر والتوزيع‪ ،‬في مقر رابطة الكتاب‬ ‫األردنيني‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• الفن��ان املص��ري خال�د النب�وي‬ ‫س��يقوم ب��دور البطول��ة ف��ي املسلس��ل‬ ‫التليفزيوني اجلدي��د عن الكاتب الراحل‬ ‫الدكت��ور مصطف�ى محم�ود ويش��اركه‬ ‫البطول��ة احم�د فهم�ي وباس�م س�مرة‬ ‫ومي كس�اب ونيللي كرمي وهالة فاخر‬ ‫وم��ن املغرب الفنان هش�ام بهلول وكتب قصته والس��يناريو‬ ‫واحلوار وليد يوسف ويخرجه محمد جمعة‪.‬‬ ‫• وزي��رة االع�لام مبص��ر الدكت��ورة دري�ة ش�رف الدين‬ ‫قبلت اس��تقالة محمد الغيط�ي رئيس حترير مجل��ة «االذاعة‬ ‫والتليفزي��ون» للتف��رغ للتألي��ف وتق��دمي برام��ج ف��ي قن��اة‬ ‫«التحرير» واصدرت قرارابتعيني الزميلة األديبة هالة البدري‬ ‫رئيسة للتحرير‪.‬‬

‫فتاة صعيدية‪ .‬وتش��ارك في بطولة املسلسل أنعام سالوسة‪،‬‬ ‫عايدة رياض‪ ،‬محمود اجلندى‪ ،‬وس��عيد طرابيك‪ ،‬تأليف عبد‬ ‫الرحيم كمال‪.‬‬ ‫• املرشح الرئاسي السابق في مصر‬ ‫الزميل حمدين صباحي مؤسس «التيار‬ ‫الشعبي» اقام حفل تكرمي في مقر مركز‬ ‫اعداد القادة للدكتور احمد يوسف مدير‬ ‫معهد الدراسات العربية‪.‬‬

‫• برعاي��ة صبي�ح املص�ري رئي��س‬ ‫مجل��س إدارة مؤسس��ة عبداحلمي��د‬ ‫ش��ومان‪ ،‬الثقافية ب��االردن‪ ،‬أقيم حفل‬ ‫توزي��ع جائ��زة عب��د احلمي��د ش��ومان‬ ‫للباحث�ين العرب الش��بان وجائزة أدب‬ ‫األطفال‪ ،‬ف��ي فندق جران��د حياة عمان‬ ‫بحض��ور فالنتين�ا قسيس�ية املدي��رة‬ ‫العام��ة للمؤسس��ة والدكت��ور وجي�ه عويس رئي��س الهيئة‬ ‫العلمي��ة جلائ��زة الباحث�ين الع��رب‪ ،‬لين�ا التل عض��و الهيئة‬ ‫العلمية جلائزة أدب األطفال‪.‬‬ ‫• محكم��ة القض��اء االدارى مبجلس الدول��ة مبصر اجلت‬ ‫احلك��م ف��ي الدع��اوى القضائي��ة املرفوع��ة امامها لس��حب‬ ‫اجلنسية املصرية من الشيخ يوس�ف القرضاوي الى جلسة‬ ‫‪ 26‬من شهركانون الثاني‪ /‬ينايرالقادم‪.‬‬

‫■ لندن ـ يو بي اي‪:‬س�يصبح مبقدور‬ ‫س�كان العاصم�ة البريطاني�ة لن�دن‪،‬‬ ‫اس�تئجار الس�يارات الكهربائي�ة للمرة‬ ‫األول�ى‪ ،‬بع�د إطلاق أول ٍ‬ ‫ن�اد م�ن نوعه‬ ‫لهذه السيارات في اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة (إيفننغ س�تاندارد)‬ ‫ف�ي موقعه�ا عل�ى اإلنترنت االثنين‪ ،‬إن‬ ‫الس�يارات الكهربائية ُ‬ ‫ستعرض لإليجار‬ ‫في حي تاور هامليت ش�رق لندن من قبل‬ ‫نادي السيارات الكهربائية‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن الن�ادي ف�رض عل�ى‬ ‫الراغبين ف�ي اس�تئجار س�ياراته‬ ‫ً‬ ‫رسما مقداره‬ ‫الكهربائية الصديقة للبيئة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اس�ترلينيا لالنتس�اب إل�ى‬ ‫جنيه�ا‬ ‫‪50‬‬ ‫عضويته‪ ،‬و ‪ 5.50‬جنيه استرليني مقابل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫استرلينيا‬ ‫جنيها‬ ‫الساعة الواحدة‪ ،‬أو ‪45‬‬ ‫في اليوم‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن مش�روع‬ ‫تأجي�ر الس�يارات الكهربائي�ة س�يتم‬ ‫تطبيق�ه ً‬ ‫أوال ف�ي ح�ي ت�اور هاملي�ت‬ ‫للش�ركات واألف�راد قب�ل تعميم�ه عل�ى‬ ‫الصعي�د الوطن�ي‪ ،‬وس�يعرض الن�ادي‬ ‫س�يارتني من احلج�م الصغير م�ن طراز‬ ‫(رين�و) وس�يارتي صال�ون م�ن ط�راز‬ ‫(فلوانس) لإليجار في املرحلة األولى‪.‬‬ ‫ويخطط نادي الس�يارات الكهربائية‬ ‫لتوسيع أس�طوله من العربات الصديقة‬ ‫للبيئ�ة إل�ى ‪ 20‬س�يارة بنهاي�ة الع�ام‬ ‫احلالي وتوسيع املش�روع ليشمل أحياء‬ ‫أخرى ف�ي العاصم�ة البريطاني�ة لندن‪،‬‬ ‫بعد جناح التجارب التي ُأجريت عليه‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيف�ة إل�ى كريس�توفر‬ ‫موريس‪ ،‬املؤسس املش�ارك للنادي قوله‬ ‫إن «مشروع السيارات الكهربائية بسيط‬ ‫وطم�وح‪ ،‬ونري�د حتسين حرك�ة التنقل‬ ‫على املستوى احمللي وتخفيض التكاليف‬ ‫واآلث�ار البيئية لكل رحلة بواس�طة هذه‬ ‫السيارات»‪.‬‬

‫طبيب مايكل جاكسون‬ ‫خارج القضبان‬ ‫■ل�وس أجنل�س ـ ب�ي اي‪:‬خ�رج‬ ‫الطبي�ب‪ ،‬كونراد م�وراي‪ ،‬من الس�جن‪،‬‬ ‫بع�د أن أنه�ى محكوميت�ه إث�ر إدانت�ه‬ ‫بالقتل اخلطأ في قضية وفاة جنم البوب‬ ‫الراحل‪ ،‬مايكل جاسكون‪.‬‬ ‫وذكر موقع «تي أم زي» أنه مت اإلفراج‬ ‫ع�ن م�وراي ف�ي وق�ت مبك�ر م�ن صباح‬ ‫اإلثنني‪.‬‬ ‫وكان حك�م عل�ى م�وراي بالس�جن ‪4‬‬ ‫س�نوات‪ ،‬خفض�ت إل�ى س�نتني مبوجب‬ ‫قوانين كاليفورنيا التي حتس�ب ّ‬ ‫كل يوم‬ ‫خل�ف القضب�ان كيومين‪ .‬وكان موراي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مذنب�ا بتوفي�ر عق�ار مخ�در ل�ـ‬ ‫ُوج�د‬ ‫جاكس�ون أدى الى وفات�ه في ‪ 25‬يونيو‪/‬‬ ‫حزيران ‪ ،2009‬وعدم تقدمي العون املالئم‬ ‫له حني واجه صعوبات‪.‬‬


صحيفة القدس العربي , الثلاثاء 29.10.2013