Issuu on Google+

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬ ‫يومية • سياسية • مستقلة‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫األسرى‬ ‫الفلسطينيون‬ ‫يدخلون مرحلة‬ ‫االحتضار‬

‫سميرة‬ ‫اخلليل‪:‬‬ ‫قضية‬ ‫حرية‬

‫‪6‬‬

‫■ الكويت ـ د ب أ‪ :‬أكد مســؤول ايراني أن موعد اللقاء‬ ‫ً‬ ‫قريبــا‪ ،‬خاصة في ظل الغزل‬ ‫الســعودي ‪ -‬االيراني صار‬ ‫العلني بني الطرفني‪ ،‬وبعد تبادل الرســائل حول احلاجة‬ ‫الى جــدول األعمال الذي يرغب الطرفــان بالتباحث في‬ ‫شأنه‪.‬‬ ‫وقال املسؤول في مركز القرار االيراني جلريدة «الرأي»‬ ‫الكويتية في عددهــا الصادر أمس الثالثاء‪« :‬إيران طلبت‬ ‫من اململكة العربية السعودية جدول أعمال اللقاء املرتقب‬ ‫بني الطرفني كي يتســنى حتضير امللفات املشــتركة ً‬ ‫تبعا‬ ‫ألهميتها للجانبني»‪.‬‬ ‫وكشف املسؤول عن أن «لبنان ال يدخل ضمن اولويات‬ ‫ايــران‪ ،‬لعدم وجــود اي مصلحــة او نيــة للجمهورية‬ ‫االســامية في التدخل في شؤونه‪ ،‬وألننا نعتقد انه حان‬ ‫الوقت النتخــاب اول رئيس لبناني ُصنع في لبنان وعلى‬ ‫ايدي اللبنانيني أنفســهم دون اي تدخل خارجي‪ ،‬عربي‬

‫الشغل الشــاغل لدول املنطقة حيث ّ‬ ‫تدخل اجلميع‪ ،‬اال ان‬ ‫غالبية هذه الدول تطلب اليوم االنســحاب من هذا امللف‬ ‫الذي شــكل نقطة اختالف مهمة في الشــرق االوسط بني‬ ‫االشقاء العرب واملسلمني»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جنبا‬ ‫وحول وجود «حزب اللــه» وقوى أخرى حتارب‬ ‫الــى جنب مع اجليش الســوري‪ ،‬رأى املصــدر ان بالده‬ ‫«تتطلــع الى خــروج كل القــوى واألحــزاب واحملاربني‬ ‫األجانــب من ســورية مبا فيها حــزب اللــه عندما تقرر‬ ‫احلكومة الســورية ذلك‪ ،‬وعندما تنتفي مصلحة وجوده‪،‬‬ ‫ألن مكانه ليس في سورية بل حيث ينتمي (لبنان)»‪.‬‬ ‫واشــار إلى أن «اخلطر االعظم الذي حتم وجود حزب‬ ‫الله في ســورية وبطلب من الســلطة الســورية ال يزال‬ ‫ً‬ ‫موجودا اليــوم وهو بعيد كل البعد عن األفول‪ ،‬ولهذا فان‬ ‫وجود حزب اللــه يتعلق بالضرورة الوجودية في الوقت‬ ‫الراهن‪ ،‬وهو خارج التسوية»‪.‬‬

‫انسحاب صباحي من‬ ‫االنتخابات «وارد»‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬من هاجر الدسوقي‪ :‬قال‬ ‫مسؤول قانوني بحملة املرشح الرئاسي‬ ‫املصــري حمدين صباحي إن انســحاب‬ ‫األخير من االنتخابات الرئاسية احلالية‬ ‫«وارد بجديــة»‪ ،‬في حال رفــض اللجنة‬ ‫العليا لالنتخابات الرئاسية إلغاء قرارها‬ ‫بتمديد التصويت ليوم ثالث‪.‬‬ ‫في تصريــح عبر الهاتــف‪ ،‬قال حامد‬ ‫جبــر‪ ،‬عضو اللجنــة القانونيــة حلملة‬ ‫صباحــي‪ ،‬إن «انســحاب صباحــي هو‬ ‫الســيناريو األقرب للحملة فــي التعامل‬ ‫مــع اللجنة في حــال رفضهــا االنصياع‬ ‫لرفض طلب حملتي املرشحني الرئاسيني‬ ‫(صباحــي وعبــد الفتــاح السيســي)‪،‬‬ ‫خاصة أن غالبيــة أعضاء حملة صباحي‬ ‫يطالبونه بضرورة االنسحاب»‪.‬‬ ‫وأضاف جبــر «ليس لدينــا خيارات‬ ‫أخرى لكــن القرار النهائي ســوف يتخذ‬ ‫عقب االجتمــاع الذي تعقــده احلملة مع‬ ‫األحزاب والقوى التي أيدت مرشحها في‬ ‫االنتخابات احلالية في وقت الحق اليوم‬ ‫(أمس)»‪( .‬األناضول)‬

‫الفيليبني تنفي‬ ‫التجسس على قطر بعد‬ ‫ادانة ‪ 3‬من رعاياها‬ ‫■ مانيال ـ أ ف ب‪ :‬نفت الفيليبني امس‬ ‫الثالثــاء القيــام بالتجســس على قطر‬ ‫وذلك بعد ادانة ثالثة مــن رعاياها بهذه‬ ‫التهمة في الدوحة‪ .‬وادين الثالثة الشهر‬ ‫املاضي امام محكمة ابتدائية محلية بتهمة‬ ‫تســريب معلومات تضــر باالمن القومي‬ ‫القطري‪ ،‬بحســب املتحدث باسم وزارة‬ ‫خارجية الفيليبني تشارلز خوسيه‪ .‬وقال‬ ‫خوسيه «نحن ننفي بشكل قاطع ان نكون‬ ‫نقوم بالتجسس»‪.‬‬ ‫ورفض اعطــاء تفاصيل حول القضية‬ ‫مع انــه احــال الصحافيني الــى تقارير‬ ‫اوردتها وسائل االعالم القطرية للحصول‬ ‫على معلومات اضافية‪.‬‬ ‫وبحســب موقــع «دوحة نيــوز» في‬ ‫قطر‪ ،‬فان الفيليبينيني اتهموا بتســريب‬ ‫معلومــات حــول اســلحة وطائــرات‬ ‫وســجالت صيانــة بــن ‪ 2009‬و‪2010‬‬ ‫ملسؤولي استخبارات في الفيليبني‪.‬‬

‫الفرنسية‬ ‫مالدينوفيتش ال‬ ‫تصدق انتصارها على‬ ‫الصينية لي‬

‫‪16‬‬

‫‪12‬‬

‫دبلوماسي منشق‪« :‬جوازات السفر» سيف مسلط‬ ‫على رقاب السوريني للمشاركة في االنتخابات‬

‫انضمت الى «جوقة املتآمرين»‬ ‫دمشق‪ :‬االمارات ّ‬ ‫مبنعها السوريني من التصويت‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬ذكرت دمشــق ان دولــة االمارات منعت‬ ‫الســوريني املقيمني على اراضيها من املشــاركة فــي االنتخابات‬ ‫الرئاســية املقررة غدا (اليوم) االربعاء للسوريني املوجودين في‬ ‫اخلارج‪ ،‬معتبرة ان االمارات انضمت الى «جوقة الدول املتآمرة»‬ ‫على سوريا‪.‬‬ ‫وذكرت وزارة اخلارجية الســورية في بيان الثالثاء نشــرته‬ ‫وكالة االنباء الرسمية (ســانا) «قبل ساعات من بدء االنتخابات‬ ‫الرئاســية في ســفاراتنا في اخلارج‪ ،‬انضمت االمارات العربية‬ ‫املتحــدة الى جوقة الدول املتآمرة على ســورية بقرار منع اجراء‬ ‫االنتخابات الرئاسية فوق اراضيها»‪.‬‬ ‫واعتبــرت الوزارة ان قرار االمارات حرمــان «اكثر من ثالثني‬ ‫الف مواطن سوري مقيم على اراضيها‪ ،‬كانوا قد سجلوا اسماءهم‬ ‫في لوائح من يرغب باملشاركة في االنتخابات مستهجن ومدان»‪.‬‬ ‫واشــارت الى ان القرار االماراتي «يعكس خشــية هذه الدول‬ ‫وقلقها من نتائج هذه االنتخابات»‪.‬‬ ‫وتابــع «لم نفاجأ بهذا القرار االماراتي كون االمارات جزءا من‬ ‫مجموعة اعداء سورية ال سيما ان شــعب االمارات لم يعرف في‬ ‫تاريخه ممارسة الدميقراطية املتمثلة بصندوق االقتراع»‪.‬‬ ‫الى ذلك قال دبلوماســي منشــق عن النظام الســوري‪ ،‬امس‬ ‫الثالثــاء‪ ،‬إن مخاوف املغتربني الســوريني مــن مالحقة أجهزة‬ ‫اســتخبارات النظــام لهم أو ألقاربهــم في الداخــل‪ ،‬وكذلك من‬ ‫عرقلة ســفاراته في اخلارج جتديد جوازات السفر اخلاصة بهم‬ ‫وبعائالتهم‪ ،‬سيدفع بعضهم للمشاركة في االنتخابات الرئاسية‬ ‫املقررة اليوم األربعاء‪.‬‬ ‫وقال خالد األيوبي القائم بأعمال الســفارة السورية في لندن‬ ‫قبل انشقاقه عن النظام عام ‪ ،2012‬إن غالبية السفارات السورية‬ ‫في اخلارج ال تقوم مبهامها الدبلوماســية فقط‪ ،‬وإمنا تقوم مبهام‬ ‫ً‬ ‫أيضا للسوريني‪.‬‬ ‫استخباراتية تشبيحية (تخويفية)‬ ‫وأضاف األيوبي أن لدى املغتربني السوريني مخاوف بأنهم إذا‬

‫سوري ميشي حتت يافطة حتمل صورة الرئيس السوري في دمشق‬

‫لم يشاركوا في االنتخابات فإنه سيتم حتويل اسمائهم إلى فروع‬ ‫األمن في سوريا ملالحقتهم ومالحقة أقاربهم هنالك‪.‬‬ ‫وأوضح أن موضوع جتديد جوازات الســفر أو منح جوازات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مســلطا من قبل‬ ‫«ســيفا‬ ‫ســفر للمواليد اجلدد ألول مرة‪ ،‬أصبح‬ ‫سفارات النظام على رقاب السوريني في اخلارج»‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫أحد مهاجميه في حالة خطرة‬

‫استهداف رئيس احلكومة الليبية اجلديدة بقصف منزله‬ ‫طرابلس ـ «القدس العربي»‬ ‫االمير تركي الفيصل واجلنرال عاموس يدلني اثناء املناظرة في بلجيكا امس االول‬

‫األمير تركي الفيصل ومدير االستخبارات‬ ‫االسرائيلية األسبق في مناظرة علنية‬

‫يدلني‪ :‬نتنياهو يتط ّلع لالقتداء بالسادات وزيارة مكة‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫في املناظرة املثيرة للجدل بني مسؤول‬ ‫االستخبارات الســعودي األسبق األمير‬ ‫تركي الفيصــل‪ ،‬ورئيس االســتخبارات‬ ‫اإلســرائيلي األســبق اجلنرال عاموس‬ ‫يدلــن‪ ،‬والتــي جــرت فــي العاصمــة‬ ‫البلجيكيــة بروكســل أول أمــس‪ ،‬فجر‬ ‫املسؤول اإلســرائيلي مفاجأة حني كشف‬ ‫عن تطلع رئيــس حكومة تل أبيب بنيامني‬ ‫نتنياهو لزيارة مكة‪.‬‬ ‫املناظرة‪ ،‬التي جلس فيها كل من األمير‬ ‫السعودي واجلنرال اإلسرائيلي جنبا إلى‬ ‫جنب هي أول مناظرة تعقد من نوعها بني‬ ‫رجلي اســتخبارات كان لهمــا دور مؤثر‬ ‫في القرارين السعودي واإلسرائيلي‪ .‬وال‬ ‫ميكن إغفال دورهما احلالي‪ ،‬فاألول يشغل‬

‫منصب رئيس مركــز امللك فيصل للبحوث‬ ‫والدراســات اإلســامية‪ ،‬والثاني يدير‬ ‫معهد دراسات األمن القومي في بالده‪.‬‬ ‫لكــن املفاجــأة فــي املناظــرة‪ ،‬كانت‬ ‫عرض اجلنــرال اإلســرائيلي على األمير‬ ‫السعودي حتقيق رغبة أبداها والده امللك‬ ‫السعودي الســابق فيصل‪ ،‬بزيارة مدينة‬ ‫القدس والصالة فيها‪ ،‬ثــم زيارة البرملان‬ ‫اإلسرائيلي «الكنيست» لكي يكون سفيرا‬ ‫للســام وليخاطب الشــعب اإلسرائيلي‬ ‫مباشــرة‪ .‬لكن األمير تركــي الفيصل رد‬ ‫بتساؤل «كيف سأذهب إلى القدس قبل أن‬ ‫يشــرح القادة اإلسرائيليون لشعبهم عن‬ ‫مبادرة السالم العربية»‪.‬‬ ‫وخــال الــرد انتقــد تركــي الفيصل‬ ‫إسرائيل‪ ،‬وقال إنها لم تقدم شيئا من أجل‬ ‫الســام بعد‪ ،‬وأضاف «هــم يتوقعون أن‬ ‫يقدم اجلانب العربي التنازالت أوال»‪.‬‬ ‫ورد يدلني بالقول إن إســرائيل ليست‬

‫السودانية احملكوم عليها باالعدام بتهمة الر ّدة تلد في السجن‬

‫■ اخلرطــوم ‪ -‬أ ف ب‪ :‬وضعــت‬ ‫السودانية مرمي ابراهيم اسحق التي حكم‬ ‫عليها باالعدام بتهمة الردة عن االســام‬ ‫في الســودان‪ ،‬أمس الثالثاء‪ ،‬طفلة داخل‬ ‫السجن‪.‬‬ ‫واكد دانيال وانــي زوج مرمي ابراهيم‬ ‫اســحق اخلبر لكنه قال «لــم ارهما حتى‬ ‫اآلن‪ .‬لم يسمحوا لي بالذهاب لرؤيتهما»‪.‬‬ ‫واضاف اثناء تواجده في مكتب الســجن‬ ‫حيث كان يحاول رؤية زوجته في سجن‬ ‫النســاء في مدينة ام درمــان «خاب أملي‬ ‫حقا»‪.‬‬ ‫وكان دبلوماســي غربــي علــى صلة‬ ‫بالقضيــة اكد طالبــا عدم الكشــف عن‬ ‫هويته ان اسحق (‪ 27‬عاما) املولودة الب‬ ‫مســلم «اجنبت طفلة اليوم»‪ .‬واوضح ان‬ ‫«الوالدة والطفلة في صحة جيدة»‪.‬‬ ‫واضــاف انه «من املؤســف جــدا ان‬ ‫تواجــه وضعــا مماثال»‪ ،‬مشــيرا الى ان‬ ‫«الســجن ليس املكان املناســب لالجناب‬ ‫نفسيا وجسديا»‪.‬‬

‫املغنية اللبنانية‬ ‫شيراز‬ ‫في‬ ‫الس فيغاس‬

‫‪11‬‬

‫مسؤول إيراني‪ :‬سنتعاون مع السعودية على‬ ‫حل امللفات الساخنة في اليمن والعراق وسوريا‬ ‫او اســامي او غربي»‪ .‬وأوضح أن «التعاون بني طهران‬ ‫ومهم في امللف اليمني‪ّ ،‬‬ ‫فكل منا يستطيع‬ ‫والرياض أساسي ّ‬ ‫املســاهمة مبا لديه من موقع أساسي شرق اوسطي للدفع‬ ‫بقوة نحو التوصل الى استقرار في اجلنوب اليمني»‪.‬‬ ‫وبالنســبة مللف العراق‪ ،‬يؤكد املســؤول ان «العملية‬ ‫االنتخابيــة أفرزت فائزيــن باملقاعد النيابيــة والتي في‬ ‫ضوئها ستشــكل التحالفات التي ســتؤدي الى تشكيل‬ ‫احلكومة اجلديدة‪ ،‬اال ان ايران ال تســتطيع لعب اي دور‬ ‫ايجابــي او غيره اذا لم تشــارك املكونــات التي تتمنى‬ ‫السعودية رؤيتها ضمن احلكومة اجلديدة او حتى رئاسة‬ ‫اجلمهورية في دعم رئيس الوزراء املقبل»‪.‬‬ ‫وحتدّ ث املســؤول عــن ان «امللف الشــائك هو امللف‬ ‫ً‬ ‫وبلدانــا عدة عليه‪،‬‬ ‫الســوري الذي يجمــع مصالح عدة‬ ‫في الســراء والضراء وكذلك يجمع األهداف املتعددة في‬ ‫املنطقة وفي العالم»‪ ،‬موضحا ان «امللف الســوري أصبح‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫وحكــم علــى اســحق باالعــدام في‬ ‫منتصــف ايار‪/‬مايــو مبوجب الشــريعة‬ ‫االســامية املعمول بها في السودان منذ‬ ‫‪ 1983‬والتــي حتظــر الردة حتــت طائلة‬ ‫االعــدام‪ .‬وحظيت قضية مــرمي باهتمام‬ ‫عاملي منــذ ان اصــدرت محكمــة منطقة‬ ‫احلاج يوسف شرق العاصمة السودانية‬ ‫اخلرطوم حكمــا باعدامها مبوجب قوانني‬ ‫الشريعة االسالمية التي يطبقها السودان‬ ‫منذ العام ‪.1983‬‬ ‫واسحق ليست وحدها في السجن بل‬ ‫معها ابنها البالغ من العمر ‪ 20‬شهرا‪ ،‬وفق‬ ‫احد الناشطني في مجال حقوق االنسان‪.‬‬ ‫واشــار الى انه عادة واني يســمح له‬ ‫برؤية زوجتــه مرة في االســبوع ولكنه‬ ‫يسعى للحصول على اذن خاص لرؤيتها‬ ‫بعد وضعها الطفلــة‪ .‬واوضح انه اصيب‬ ‫«باالحباط» خــال زيارته االســبوعية‬ ‫االخيرة يوم االثنني املاضــي‪ .‬وتابع «لم‬ ‫نســتطع الكالم‪ ،‬جلس حــارس بالقرب‬ ‫منا»‪.‬‬ ‫وعند اصداره حكــم االعدام على مرمي‬ ‫مناديــا عليها باســمها االســامي ابرار‬ ‫الهادي محمد عبد الله‪ ،‬قال قاضي احملكمة‬

‫عباس محمد اخلليفة «اعطيناك ثالثة ايام‬ ‫لالستتابة لكنك تصرين على عدم العودة‬ ‫الى االســام ولذلك حكمنا عليك باالعدام‬ ‫شنقا حتى املوت»‪.‬‬ ‫كذلك حكم خليفة على اســحق باجللد‬ ‫مئة مرة بتهمة ممارســة الزنا وفق قانون‬ ‫الشريعة االسالمية الذي ال يسمح للمرأة‬ ‫املســلمة بالزواج من رجل غير مســلم او‬ ‫اقامة اي عالقة معه‪.‬‬ ‫اما مرمي اســحق فقالــت للقاضي قبل‬ ‫ان يصدر احلكم عليها «انا مســيحية ولم‬ ‫ارتد»‪.‬‬ ‫وذكرت منظمة العفو الدولية ان اسحق‬ ‫نشــأت على انها مســيحية ارثوذكسية‬ ‫اي على ديانة امها بســبب غياب والدها‬ ‫املسلم‪.‬‬ ‫وقال الدبلوماسي الغربي ان «القضية‬ ‫ليست جيدة لصورة السودان»‪.‬‬ ‫واســتدعت كل مــن بريطانيــا وكندا‬ ‫االســبوع املاضي كبــار الدبلوماســيني‬ ‫الســودانيني لديهما لالعتراض على حكم‬ ‫االعــدام بحق اســحق الــذي يتناقض‬ ‫بحســب قولهما مع التزامات الســودان‬ ‫باحترام حقوق االنسان‪.‬‬

‫لديها مشــكلة مــع املبادرة الســعودية‪،‬‬ ‫ولكنهــا حتولــت إلــى «مبــادرة ترغب‬ ‫اجلامعة العربية بإمالئها علينا»‪ ،‬فووجه‬ ‫برفض من األمير الســعودي‪ ،‬الذي اعتبر‬ ‫أن طــرح مثل هــذه املبــادرة يعد خطوة‬ ‫كبيرة جدا‪.‬‬ ‫اجلنــرال اإلســرائيلي رد بالقــول أن‬ ‫رئيس حكومته بنيامني نتنياهو مســتعد‬ ‫لزيارة مكة من أجل الســام في الشــرق‬ ‫األوســط‪ ،‬وقــال إن الرئيــس املصــري‬ ‫الســابق أنور الســادات زار القدس من‬ ‫أجل السالم وقلب احلسابات في إسرائيل‬ ‫وكانــت النتيجــة عقد اتفاقية ســام مع‬ ‫مصر‪ .‬يشــار إلى أن األمير الفيصل شارك‬ ‫في مؤمتر قبل أثنى خاللــه على الوزيرة‬ ‫اإلسرائيلية تســيبي ليفني‪ ،‬قائال لها «أنا‬ ‫أدرك ملاذا تفاوضني عن إسرائيل»‪ ،‬فردت‬ ‫هي بالقول «أمتنى لو كان ميكن أن جتلس‬ ‫معي»‪.‬‬

‫ووكاالت‪:‬‬ ‫بعــد أيام قليلــة على انتخــاب أحمد‬ ‫ً‬ ‫رئيســا للحكومة تعرض صباح‬ ‫املعيتيق‬ ‫امــس الثالثــاء منزله الواقع فــي مدينة‬ ‫طرابلس للقصف‪ .‬وقــال رئيس الوزراء‬ ‫الليبــي اجلديــد إنــه لــن يتراجع عن‬ ‫استكمال املسيرة التي اختارها منذ أن مت‬ ‫انتخابه لرئاسة احلكومة‪.‬‬ ‫وقال املعيتيق إن «الهجوم على منزلي‬ ‫لن يثنينا عن اســتكمال املســيرة‪ ،‬لكنه‬ ‫يعطينا دفعة أكبر لالســتمرار‪ ،‬ألننا نعي‬

‫الوقت احلرج الذي متر به ليبيا‪ ،‬وســوف‬ ‫نســتمر بإذن الله في التداول الســلمي‬ ‫للسلطة»‪.‬‬ ‫وتعــرض منــزل املعيتيــق‪ ،‬لهجــوم‬ ‫بقذائــف أر بــي جــي‪ ،‬مت توجيههــا من‬ ‫اجلهــة اخللفيــة للمنزل بحــي األندلس‬ ‫في طرابلس‪ ،‬ومت القبض على شــخصني‬ ‫نفذا العملية بعد إصابتهمــا ونقلهما الى‬ ‫مستشــفى الزاوية‪ ،‬حســبما أفــاد أحد‬ ‫مساعديه في وقت سابق‪ .‬وعلق املعيتيق‬ ‫على ذلــك بقولــه «أشــعر باألســف‪...‬‬ ‫ً‬ ‫جــدا أن أحــد املهاجمني حالته‬ ‫وأحزنني‬ ‫خطيرة‪ ...‬ألننا لم نرد أن يحدث هذا»‪.‬‬ ‫وكان املؤمتر الوطنــي العام (البرملان‬

‫الليبي) قد منح الثقــة حلكومة أحمد عمر‬ ‫املعيتيق في اجتماع عقد األحد املاضي في‬ ‫مكان غيـــــر معلوم بالعاصمة طرابلس‪،‬‬ ‫على الرغم من تهـديدات صدرت من قادة‬ ‫عســكريني باعتقـــــال أعضــاء املؤمتر‬ ‫ً‬ ‫هدفا‬ ‫في حالــة اجتــــماعهم واعتبارهم‬ ‫مشــروعا لعمليــات عســكرية‪ .‬وكانت‬ ‫رئاســة املؤمتر أصدرت تعليماتها للدروع‬ ‫الوسطى بحماية جلسات املؤمتر‪.‬‬ ‫يذكــر أنه ســبق أن صدرت قــرارات‬ ‫متتاليــة بحل الــدروع في ليبيــا بعد أن‬ ‫أخرجت من طرابلــس على خلفية مذبحة‬ ‫غرغور التي اتهمــت بارتكابها والتي راح‬ ‫ضحيتها أكثر من خمسني شخصا‪.‬‬

‫كييف تستعيد السيطرة على مطار دونيتسك وموسكو تدعو لوقف القتال‬

‫احتدام القتال شرق أوكرانيا ومقتل عشرات االنفصاليني‬

‫■ دونيتســك – رويتــرز‪ :‬اشــتبكت القــوات األوكرانية مع‬ ‫االنفصاليني في مدينة دونيتسك أمس الثالثاء لليوم الثاني على‬ ‫التوالي بعد أن كبدت املسلحني خسائر كبيرة وتعهدت احلكومة‬ ‫مبواصلة هجومها العسكري حتى ال يبقى «إرهابي واحد»‪.‬‬ ‫وقال االنفصاليون املؤيدون لروسيا إن أكثر من ‪ 50‬من رجالهم‬ ‫قتلوا‪.‬‬ ‫وأحصيت ‪ 20‬جثة ألشــخاص في زي قتالــي في غرفة واحدة‬ ‫مبشرحة مستشفى وبعضها بال أطراف‪ .‬وقال االنفصاليون إنهم‬ ‫جميعا قتلوا في هجوم عنيف شنه اجليش على شاحنة‪.‬‬ ‫وقال الكســندر بوروداي رئيس وزراء جمهورية دونيتســك‬ ‫الشــعبية التي اعلنها االنفصاليون في تصريح باملستشفى «من‬

‫جانبنا هناك أكثر من ‪( 50‬قتيال)»‪ .‬وأضاف أن القوات األوكرانية‬ ‫تسيطر حاليا على املطار‪.‬‬ ‫وقال بيترو بوروشــينكو (‪ 48‬عاما) الذي فاز بأغلبية أصوات‬ ‫الناخبني فــي انتخابات يــوم األحد «ان احلملة العســكرية في‬ ‫الشرق يجب ان تنهي التمرد االنفصالي في غضون ساعات»‪.‬‬ ‫وشــنت أوكرانيا أحدث هجوم لها ضــد االنفصاليني ‪ -‬الذين‬ ‫يحتلون مواقع اســتراتيجية في دونيتســك وبلدات اخرى في‬ ‫الشــرق ‪ -‬بعد وقت قصير من االنتخابات الرئاسية التي أجريت‬ ‫يوم األحد‪ .‬واتهمت كييف موســكو الثالثاء بإرسال «إرهابيني»‬ ‫عبر حدودها فيما كررت روسيا دعوتها ألوكرانيا لوقف العمليات‬ ‫العسكرية‪.‬‬

‫ً‬ ‫زوجة ّ‬ ‫«تفريغا للكبت»‬ ‫منقبة لعضو في حزب»النور» السلفي شاركت في الرقص‪ ...‬وأطباء اعتبروه‬

‫يصوتن في االنتخابات الرئاسية «على واحدة ونص»‬ ‫نساء مصريات ّ‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫من منار محمد‪:‬‬ ‫علــى أنغــام اغنية «بشــرة خيــر» للمطــرب االماراتي‬ ‫حسني اجلسمي اختار عدد كبير من الناخبات املصريات‬ ‫التعبيــر عن ارائهــن السياســية بالرقص‪ ،‬فيمــا انطلقت‬ ‫زغاريــد من اخريــات ما خلق اجــواء شــبيهة باالعراس‪.‬‬ ‫وجتــاوز الرقــص االنتخابــي كل احلــدود االجتماعيــة‬ ‫وااليديولوجيــة‪ ،‬وجمــع بــن البنــات الصغيــرات‬ ‫ومتوســطات العمر وحتى الكبار كما جمع بني احملجبات‬ ‫وغير احملجبات‪ ،‬بل انتشــر فيديو على الفيس بوك لسيدة‬ ‫منقبــة ترقص (على واحدة ونص)‪ ،‬قيــل انها زوجة احد‬ ‫اعضاء حزب النور السلفي‪.‬‬ ‫وكانــت لعلمــاء النفــس وجهــة نظــر حتليليــة عميقة‬ ‫للرقــص أمام اللجــان االنتخابيــة‪ ،‬فقال الدكتــور جمال‬ ‫فرويــز‪ ،‬استشــاري الطب النفســي «إن انتشــار الرقص‬ ‫والزغاريــد أمام جلــان االقتراع‪ ،‬مبثابــة تفريغ للضغوط‬ ‫النفسية والعصبية التي سيطرت على النساء»‪.‬‬

‫وتابع «مــن املعروف أن املصريني مييلــون إلى التقليد‬ ‫بطبعهم‪ ،‬ويفضلون الســير وفقا لظاهرة القطيع‪ ،‬وهو ما‬ ‫حدث أمــام اللجان االنتخابية‪ ،‬فعندمــا رقصت مجموعة‬ ‫مــن النســاء أمام إحدى اللجان انتشــر األمر فــي اللجان‬ ‫األخرى‪ ،‬معتبرا أنه تقليد أعمى دون وعي‪ ،‬خاصة في ظل‬ ‫تواجد عدسات املصورين واإلعالميني»‪.‬‬ ‫من جانبــه‪ ،‬قال الدكتــور قدري حفني‪ ،‬أســتاذ الطب‬ ‫النفســي بجامعــة القاهــرة «إن رقص النســاء والفتيات‬ ‫بثقة أمام اللجان االنتخابية رســالة تعبر عن إحساسهن‬ ‫باألمــان والطمأنينة وأنــه ليس أكثر من وســيلة حاولت‬ ‫فيهــا املرأة اخلــروج مــن حالة الكبــت التي تعانــي منها‬ ‫بســبب ضغوط احلياة ومشــاكلها اليومية» الفتا إلى أن‬ ‫الرقــص والزغاريــد على األغانــي الوطنية هــو تعبير عن‬ ‫األمل في مستقبل أفضل‪.‬‬ ‫وعلــي اجلانــب اآلخــر‪ ،‬رفــض الدكتــور ســعيد عبد‬ ‫العظيم‪ ،‬أستاذ الطب النفســي بجامعة القاهرة‪ ،‬تصنيف‬ ‫الرقــص أمــام اللجان االنتخابيــة بالظاهــرة‪ ،‬مؤكدا أنها‬ ‫حــاالت ميكن وصفها بالشــاذة‪ ،‬الفتا إلــى وجود ماليني‬ ‫النســاء فإذا ظهر بني هذه املاليني ألف امرأة مثال مارسن‬

‫فعال معينا فال يعد هذا ظاهرة‪.‬‬ ‫وأوضح أســتاذ علــم النفس أن الرقــص على األغاني‬ ‫الوطنية في الشوارع والطرق دون استحياء من املمكن أن‬ ‫يكون وســيلة يلجأ إليها البعض للفت انتباه اآلخرين‪ ،‬أو‬ ‫محاولة الستفزاز طرف آخر‪ ،‬باعتبار أن مثل هذه األفعال‬ ‫تســتفز األغلبية من أنصار جماعة اإلخوان التي دعت إلى‬ ‫مقاطعة االنتخابات الرئاسية‪.‬‬ ‫وســيطرت حالة من الســخرية على مواقــع التواصل‬ ‫االجتماعــي بعــد انتهــاء اليــوم األول‪ ،‬ومع بدايــة اليوم‬ ‫الثاني من االنتخابات الرئاســية‪ ،‬ورفع النشــطاء شعار‪:‬‬ ‫صوتهــا «باطل باطل باطل» من تذهــب لالنتخابات دون‬ ‫أن ترقص عقب االستفتاء‪ .‬واصبح التقاط الصور باحلبر‬ ‫الفســفوري من الطقــوس الثابتة عنــد املصريني عقب كل‬ ‫انتخابات أو اســتفتاء‪ ،‬واجلديد في هذه االنتخابات هو‬ ‫اشــت��اك األطفال في هــذا الطقس االحتفالــي‪ ،‬حيث قام‬ ‫عدد مــن األطفال في جلان مختلفــة بغمس أصابعهم في‬ ‫احلبر الفســفوري مبوافقة القضاة املشرفني على اللجان‪،‬‬ ‫ومت التقــاط الصــور لهــم أمام اللجــان وهــم يرفعون مع‬ ‫ذويهم أصابعهم امللونة باحلبر‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬

‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫املرفأ احلالي سيخصص لسالح اجلو‬

‫الدوحة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫من سليمان حاج إبراهيم‪:‬‬ ‫ف�ي خط�وة رمزي�ة وذات دالالت ع�دة اخت�ارت‬ ‫شركة اخلطوط اجلوية القطرية أن تكون أول رحلة‬ ‫حتط في مط�ار حمد الدول�ي اجلديد‪ ،‬م�ن البحرين‬ ‫إيذان�ا بانطلاق العملي�ات التش�غيلية واالفتت�اح‬ ‫الكلي لهذا امليناء اجلوي األحدث في العالم‪.‬‬ ‫وس�بقت االفتت�اح التش�غيلي للمط�ار اجلدي�د‬ ‫اس�تعدادات مكثفة لكافة مرافقه وف�ي مقدمتها برج‬ ‫املراقب�ة ال�ذي يتعام�ل مع ثان�ي أكبر حرك�ة مالحة‬ ‫جوي�ة في الش�رق األوس�ط بنحو مئ�ة حركة إقالع‬ ‫هبوط في الساعة‪.‬‬ ‫ويع�د املط�ار اجلدي�د ال�ذي تأخر تدش�ينه نحو‬ ‫الس�نة واح�دا م�ن أضخ�م املش�اريع التنموي�ة في‬ ‫قط�ر‪ ،‬بطاق�ة اس�تيعابية تق�در بخمسين ملي�ون‬ ‫مس�افر وقرابة ثالثمئة و س�تني ألف طائرة سنويا‪.‬‬ ‫ويض�م املعلم اجلدي�د أه�م األنظمة املس�تخدمة في‬ ‫تكنولوجي�ا املعلوم�ات وتعم�ل بطريق�ة متناغم�ة‬ ‫لدع�م العملي�ات التش�غيلية وتوفي�ر جترب�ة س�فر‬ ‫فريدة‪ ،‬حي�ث يتمتع نظ�ام مناولة األمتع�ة بأحزمة‬ ‫لنق�ل احلقائب من الطائ�رة الى داخ�ل املطار بطول‬ ‫خمسة عش�ر كيلومترا و أنظمة فرز األمتعة املساعد‬ ‫ف�ي التحك�م في حرك�ة و مس�ار املنق�والت و ضمان‬ ‫وصوله�ا إلى منطق�ة جتميع األمتعة ليت�م نقلها إلى‬ ‫الطائ�رة‪ .‬ورك�زت اجله�ات الوصي�ة عل�ى تس�يير‬ ‫املط�ار على جوان�ب األمان والسلامة لضم�ان أمن‬ ‫املسافرين باس�تخدام أجهزة حديثة ومعدات بالغة‬ ‫الدقة ميكنها الكش�ف عن احلقائب املش�بوهة أو أية‬ ‫ممنوعات قد تش�كل خطرا على حياة الناس‪ ،‬فبينما‬ ‫تفتش أمتع�ة املغادرين خلمس م�رات تتلقى أجهزة‬ ‫اجلم�ارك صور أمتعة القادمني عبر شاش�ات خاصة‬ ‫لقراءته�ا و التع�رف عليه�ا و م�ن ثم�ة الس�ماح لها‬ ‫بالدخول‪ .‬ومت تركيب ‪ 10‬آالف كاميرا مراقبة موزعة‬ ‫بطريق�ة مدروس�ة تلتق�ط ص�ورا تنق�ل إل�ى مراكز‬ ‫عمليات األمن املوجودة ف�ي املطار وتعمل كمنظومة‬ ‫متكامل�ة وحت�وي معلوم�ات ع�ن حركة املس�افرين‬

‫والطائرات واألمتعة‪.‬‬ ‫وم�ع اكتم�ال العم�ل ف�ي مط�ار حم�د الدول�ي ‪،‬‬ ‫أصبح�ت األجواء مهيأة الس�تقبال طائ�رة القطرية‬ ‫‪ A380‬أضخ�م طائرة ركاب ف�ي العالم‪ ،‬وتصميمه‬ ‫احلدي�ث وامكانيات�ه املتقدم�ة وف�ر كل م�ا يل�زم‬

‫الس�تقبال ه�ذا الن�وع م�ن الطائ�رات م�ن بواب�ات‬ ‫االتصال الس�ت اخلاصة بالطائرة العمالقة‪ .‬ويأتي‬ ‫ه�ذا ف�ي وق�ت تنتظ�ر الناقلة احمللي�ة اس�تالم أول‬ ‫ثلاث طائرات من ه�ذا الن�وع ضمن طلبي�ة تتكون‬ ‫م�ن ‪ 13‬طائرة م�ن طراز «‪ »A380‬عل�ى فترات زمنية‬

‫متتابع�ة ه�ذا الصي�ف‪ ،‬تعت�زم تس�ييرها على خط‬ ‫ابتداء م�ن ‪ 17‬حزيران‪/‬يونيو املقبل‪.‬‬ ‫لن�دن ـ هيثرو‬ ‫ً‬ ‫وكش�ف الس�يد الباكر الرئيس التنفي�ذي للخطوط‬ ‫اجلوي�ة القطري�ة ف�ي تصريح�ات صحافي�ة أن ‪45‬‬ ‫ألف مسافر اس�تخدموا مطار حمد الدولي في اليوم‬

‫األول م�ن تش�غيله‪ .‬ووصف انتق�ال «القطرية» إلى‬ ‫املرفأ اجلوي اجلديد بأنه يوم تاريخي س�وف يعزز‬ ‫من منو العمليات التش�غيلية للقطرية بنسبة ‪ 30‬في‬ ‫املائة‪ .‬وأكد الباكر أن عدد املوظفني العاملني في مطار‬ ‫حم�د الدول�ي ف�ي الي�وم األول بلغ أكثر م�ن ‪ 11‬ألف‬ ‫موظ�ف‪ .‬وأش�ار إلى أن أول طائ�رة للقطرية هبطت‬ ‫في مطار حمد الدولي كانت قادمة من البحرين وأول‬ ‫طائرة مغادرة للقطرية كانت إلى مطار أبوظبي‪.‬‬ ‫وق�ال الباك�ر أن املط�ار اجلديد يعتب�ر من أفضل‬ ‫املطارات في العالم فيما يتعلق باحلركة التش�غيلية‬ ‫واجراءات األمن والسلامة‪ ،‬وأضاف ب�أن القطرية‬ ‫ق�د حققت نتائج مالية ممتاز س�وف يعل�ن عنها في‬ ‫الوقت املناسب‪.‬‬ ‫م�ن جانبه كش�ف العزي�ز النعيم�ي رئيس جلنة‬ ‫تس�يير مطار حمد الدولي ف�ي تصريحات صحافية‬ ‫عن مش�اركة أزيد من ألف مهن�دس معماري ومصمم‬ ‫ف�ي املش�روع م�ن خلال أكث�ر م�ن ‪ 200‬عق�د محلي‬ ‫وإقليمي ودول�ي للبناء والتش�ييد واخلدمات‪ .‬وقد‬ ‫أس�هم املقاول�ون القطريون بش�كل فعال ف�ي تنفيذ‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أن املش�روع يضم ‪ 100‬مبنى‬ ‫املش�روع»‪،‬‬ ‫م�وزع على مختل�ف املراف�ق‪ ،‬وعلى مس�احة املبنى‬ ‫الرئي�س لل�ركاب الت�ي تبل�غ ‪ 600‬أل�ف مت�ر مرب�ع‪.‬‬ ‫وبخصوص املطار احلالي قال النعيمي‪« :‬سوف يتم‬ ‫استخدام املطار احلالي من قبل سالح اجلو القطري‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى اس�تخدامات شركة هيلكوبتر اخلليج‬ ‫وكلي�ة قطر لعلوم الطيران»‪ .‬وق�ال النعيمي‪« :‬مطار‬ ‫حم�د الدول�ي ص�رح حض�اري بامتي�از‪ ،‬مت بن�اؤه‬ ‫وف�ق طراز معم�اري رفي�ع‪ ،‬وباالعتم�اد على أحدث‬ ‫التقني�ات ف�ي مجال بن�اء املط�ارات واملراف�ق‪ ،‬مما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فريدا‪ ،‬يلبي احتياجات حركة‬ ‫عامليا‬ ‫مركزا‬ ‫س�يجعله‬ ‫الطيران سريعة النمو في املنطقة»‪.‬‬

‫أوالند‪ :‬أوروبا أصبحت غير قابلة للقراءة وغير مفهومة‬

‫القادة األوروبيون يجتمعون في بروكسل لتحليل نتائج اإلنتخابات األوروبية‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬عقد القادة االوروبيون مس�اء‬ ‫الثالثاء في بروكسل اجتماعا يبحثون خالله خصوصا‬ ‫حتليل نتائج االقتراع االوروبي الذي اتس�م بالتشكيك‬ ‫وحتى رفض االحتاد االوروبي ال سيما في فرنسا حيث‬ ‫اصبح اليمني املتطرف اول قوة سياسية في البالد‪.‬‬ ‫ودع�ا الرئي�س الفرنس�ي فرنس�وا أوالن�د االثنين‬ ‫االحت�اد االوروب�ي ال�ى «االنس�حاب م�ن حي�ث ماه�و‬ ‫لي�س ضروري�ا» كي يكون فع�اال وذلك غ�داة ما حققته‬ ‫التي�ارات املناهضة لالحتاد االوروبي من تقدم تاريخي‬ ‫في االنتخابات االوروبية‪.‬‬ ‫وق�ال أوالند ف�ي كلمة متلف�زة ان «اوروب�ا اصبحت‬ ‫غير قابلة للقراءة‪ .‬ان�ا ادرك ذلك انها بعيدة وبصراحة‬ ‫غير مفهومة حتى بالنسبة للدول»‪.‬‬ ‫وبعد ان قال ان «ذلك ال ميكن ان يستمر» وان االحتاد‬ ‫االوروب�ي يج�ب ان يكون «بس�يطا وواضحا كي يكون‬ ‫فعاال»‪ ،‬دعا أوالند االحتاد الى «االنسحاب من حيث هو‬ ‫ليس ضروريا» دون مزيد من التوضيحات‪.‬‬ ‫وجس�د فوز اجلبه�ة الوطني�ة التي حل�ت االحد في‬ ‫فرنس�ا في الطليعة بفارق كبير بنتيجة تاريخية بلغت‬ ‫‪ 25.4‬باملئ�ة م�ن االص�وات في زل�زال سياس�ي‪ ،‬التقدم‬ ‫الق�وي لتي�ار اليمين املتطرف واملش�ككني ف�ي االحتاد‬ ‫االوروب�ي رغ�م ان اليمين احملاف�ظ احتف�ظ باكبر عدد‬ ‫من املقاع�د في البرملان‪ .‬م�ن جانبها اعلنت املستش�ارة‬ ‫االملاني�ة انغيلا ميركل ان افضل رد عل�ى تصاعد التيار‬ ‫املناهض الوروبا‪ ،‬هي سياسة تدفع بالتوظيف‪.‬‬ ‫وبعد ان اعربت ميركل عن «األس�ف»‪ ،‬قالت ان «االن‬ ‫يج�ب اس�تعادة الناخبين»‪ .‬واضافت «ليس�ت اوروبا‬ ‫الت�ي تطالبنا باالصالحات‪ ،‬بل يج�ب علينا ان ننجزها‬ ‫من اجل فرنسا»‪.‬‬

‫وبش�أن املفوضي�ة االوروبي�ة املقبل�ة ل�م تلت�زم‬ ‫مي�ركل بدعم جان كلود يونكر مرش�ح احلزب الش�عبي‬ ‫االوروبي (وس�ط ميني) الذي حل ف�ي الطليعة واكتفت‬ ‫بالتنوي�ه «بحملت�ه القوي�ة»‪ .‬وقال�ت ان «مناقش�ات»‬ ‫س�تكون ضروري�ة م�ن اج�ل تعيين رئي�س املفوضية‬ ‫االوروبية اجلديد‪.‬‬ ‫واصب�ح البرمل�ان االوروبي غ�داة انتخاب�ات امتنع‬ ‫عنها اكثر من نصف الناخبني‪ ،‬منقسما اكثر من اي وقت‬ ‫مض�ى‪ .‬وم�ا زالت االح�زاب االوروبي�ة الكبي�رة تتمتع‬ ‫باالغلبي�ة لكنه�ا خس�رت كله�ا مقاعد‪ .‬ويعتب�ر احلزب‬ ‫الش�عبي االوروب�ي أول كتلة ف�ي عدد الن�واب ويجمع‬ ‫االحزاب الدميقراطية املس�يحية وميني الوسط ويتوقع‬ ‫ان يحصل على ‪ 213‬مقعدا‪ ،‬اي س�تون اقل مما كان لديه‬ ‫في البرملان السابق‪.‬‬ ‫م�ن جانبه�م خس�ر االش�تراكيون واالجتماعي�ون‬ ‫الدميوقراطي�ون الذي�ن حصل�وا على ‪ 190‬مقعدا س�تة‬ ‫مقاعد‪ ،‬ال س�يما بس�بب هزمية االش�تراكيني الفرنسيني‬ ‫واالس�بان ول�م ينج�وا م�ن الغ�رق اال بفض�ل النتائج‬ ‫احلس�نة الت�ي حقه�ا احل�زب الدميقراطي ف�ي ايطاليا‬ ‫بقيادة ماتيو رينزي‪.‬‬ ‫كذل�ك تراجع�ت االح�زاب االخ�رى املؤي�دة اوروبا‬ ‫اذ خس�ر الليبرالي�ون ‪ 19‬مقع�دا وت�دارك اخلضر (‪)53‬‬ ‫خسائر كبيرة رغم النتائج السيئة للمدافعني عن البيئة‬ ‫في فرنسا‪ ،‬لكنهم خسروا اربعة مقاعد‪.‬‬ ‫وحس�ن اليس�ار الراديكالي الذي لعب ورقة جتديد‬ ‫املؤسس�ات بتقدمي مرش�ح الى رئاس�ة املفوضية‪ ،‬قليال‬ ‫حض�وره ف�ي البرمل�ان بفض�ل م�ا حققه حزب س�يريزا‬ ‫اليونان�ي م�ن ف�وز عندم�ا حاز س�بعة ن�واب اضافيني‬ ‫وحصل على ‪ 42‬مقعدا‪.‬‬

‫ونظري�ا تتمتع االح�زاب املؤيدة االحت�اد االوروبي‬ ‫باغلبي�ة ‪ 520‬مقعدا من اصل ‪ 751‬لكنه�م مضطرون الى‬ ‫التوافق من اجل تولي احلكم‪.‬‬ ‫ويجتم�ع قادة الكت�ل البرملانية في اجمللس الس�ابق‬ ‫صب�اح الثالث�اء الع�داد اس�تراتيجية‪ ،‬ودع�ا ممثل�و‬ ‫االح�زاب املناهض�ة اوروب�ا ال�ى «مفاوضات م�ن اجل‬ ‫تش�كيل كتل�ة برملانية تف�رض على رؤس�اء احلكومات‬ ‫وع�دم مصافحته�م»‪ ،‬وفق ما قال مس�ؤول ف�ي البرملان‬ ‫االوروبي طالبا عدم كشف هويته‪.‬‬ ‫واض�اف «انهم سيخس�رون كل ش�يء اذا خرج لهم‬ ‫مجل�س (ال�دول) مفاج�أة»‪ .‬واج�رى يونك�ر ومرش�ح‬ ‫االش�تراكيني مارتن شولتز مشاورات ليل االحد االثنني‬ ‫«لكن لم تكن (املباحثات) موفقة» وفق املصدر ذاته‪.‬‬ ‫من جانبه قال مرش�ح الليبراليني غي فيرهوفش�تاد‬ ‫«نظ�را لضيق الف�ارق بين الدميوقراطيني املس�يحيني‬ ‫واالش�تراكيني‪ ،‬يتأك�د دور الليبراليين والوس�طيني‬ ‫الكبير»‪.‬‬ ‫واذا لم يتوصل النواب املؤيدون اوروبا الى التوافق‬ ‫فان الدول ستعمل على االحتفاظ بصالحياتها‪.‬‬ ‫وق�د كان رئيس ال�وزراء البريطاني ديفيد كاميرون‬ ‫دائم�ا يع�رب ع�ن معارضته الن يعين البرمل�ان رئيس‬ ‫املفوضي�ة االوروبي�ة املقبل‪ .‬ومن ش�أن ف�وز مناهضي‬ ‫اوروب�ا ف�ي حزب اس�تقالل اململك�ة املتح�دة (يوكيب)‬ ‫لنايجل فاراج‪ ،‬ان يدعمه‪.‬‬ ‫وردا على س�ؤال االثنني حول ما اذا كان لديه رسالة‬ ‫الى كاميرون‪ ،‬قال يونكر ال�ذي تعتبره لندن مبالغا في‬ ‫دعم «نظام فدرالي»‪ ،‬بشيء من االستياء «لن اركع امام‬ ‫اي قيادي‪ ،‬انا فزت باالنتخابات»‪.‬‬ ‫وال ش�ك ف�ي ان رؤس�اء ال�دول واحلكوم�ات‬

‫س�يتطرقون خالل جلستهم املغلقة مس�اء الثالثاء الى‬ ‫مرشحي توافق محتملني من اليسار الليبرالي او اليمني‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫وطرح�ت بعض االس�ماء مثل مديرة صن�دوق النقد‬ ‫الدولي كريس�تني الغارد ورئيس�ة ال�وزراء الدمناركية‬ ‫هيلي ثورنينغ ش�ميت‪ .‬وحتدث مص�در في البرملان عن‬ ‫امكانية تعيني ش�ولتز في املفوضية ويونكر في رئاس�ة‬ ‫اجمللس الذي ميثل الدول االعضاء‪.‬‬ ‫وتوصي معاهدة لش�بونة القادة االوروبيني بتعيني‬ ‫رئيس املفوضية «آخذين في االعتبار نتائج االنتخابات‬ ‫االوروبية»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال وزي�ر اخلارجية األملاني فرانك فالتر‬ ‫ش�تاينماير إنه يتطلع «بفزع» لنج�اح «أحزاب قومية»‬ ‫في انتخابات البرملان األوروبي‪.‬‬ ‫وقال ش�تاينماير خالل زي�ارة للبوس�نة «ننظر إلى‬ ‫نتائج حزب اجلبهة الوطنية في فرنسا بدهشة وفزع‪».‬‬ ‫وأض�اف «ننظر إلى نتائج احل�زب القومي (اليميني‬ ‫املتط�رف ف�ي أملانيا) بالفزع نفس�ه فهو سيرس�ل ممثال‬ ‫للبرملان األوروبي‪».‬‬ ‫وفيم�ا يتعلق بانتخابات الرئاس�ة ف�ي أوكرانيا قال‬ ‫شتاينماير إنه يراقب النتيجة عن كثب‪.‬‬ ‫وأض�اف «نح�ن س�عداء باتخ�اذ ق�رار ف�ي اجلولة‬ ‫األولى‪ .‬نكون بذلك كلنا قد حمينا أنفس�نا من فترة عدم‬ ‫تيقن في األس�ابيع الثالثة املقبل�ة‪ .‬هذه نتيجة إيجابية‬ ‫للعملية االنتخابية‪».‬‬ ‫وأع�رب ش�تاينماير ع�ن أمله مج�ددا ف�ي أن يتمكن‬ ‫الرئي�س املنتخ�ب حديث�ا بيت�رو بوروش�ينكو «م�ن‬ ‫التغلب على االنقس�ام العميق» بني سكان شرق وغرب‬ ‫أوكرانيا‪.‬‬

‫مودي يدعو إسالم أباد ملنع شن «هجمات إرهابية» ضد الهند من أراضيها‬

‫شريف‪ :‬إتفاق الهند وباكستان على إعادة محادثات السالم ملسارها‬ ‫■ نيودله�ي ـ رويت�رز‪ :‬ق�ال رئي�س‬ ‫ال�وزراء الباكس�تاني ن�واز ش�ريف أم�س‬ ‫الثالثاء إن وزير خارجيته ونظيره الهندي‬ ‫س�يجتمعان قريب�ا لدفع محادثات السلام‬ ‫التي تقدمت بشكل متقطع بسبب التوترات‬ ‫السياسية بني القوتني النوويتني‪.‬‬ ‫وكان ش�ريف ف�ي زي�ارة إل�ى نيودلهي‬ ‫حلض�ور مراس�م تنصي�ب رئيس ال�وزراء‬ ‫الهن�دي اجلدي�د نارين�درا م�ودي اإلثنني ‪.‬‬ ‫وق�ال ش�ريف إنه عقد م�ع م�ودي اجتماعا‬ ‫ثنائيا «دافئا ووديا»‪.‬‬ ‫وق�ال ش�ريف للصحافيين «اتفقن�ا أن‬ ‫اجتماعن�ا ف�ي نيودله�ي فرص�ة تاريخي�ة‬ ‫للبلدين‪ ...‬هذا يقدم لنا فرصة الوفاء بآمال‬ ‫وطموح�ات ش�عوبنا وس�ننجح ف�ي فت�ح‬ ‫صفحة جديدة في عالقاتنا‪».‬‬ ‫وأض�اف «اتفقن�ا أيض�ا عل�ى اجتم�اع‬ ‫وزي�ري اخلارجية قريب�ا ملراجعة البرنامج‬ ‫الثنائي ودفعه بروح اجتماعنا اليوم‪».‬‬ ‫من جانب�ه‪ ،‬دعا رئيس ال�وزراء الهندي‬ ‫نارندرا مودي الثالثاء نظيره الباكس�تاني‬ ‫نواز شريف الى التحرك ملنع تدبير «هجمات‬

‫ارهابية» في اراضي بالده تس�تهدف الهند‬ ‫كما اعلنت وزارة اخلارجية الهندية‪.‬‬ ‫وطل�ب مودي من نظيره «احترام تعهده‬ ‫مبن�ع اس�تخدام اراضي�ه لتدبي�ر هجم�ات‬ ‫ارهابية ض�د الهند»‪ ،‬كما اف�اد وزير الدولة‬ ‫للشؤون اخلارجية سوجاثا سينغ‪.‬‬ ‫وعقد الزعيم�ان لقاء اس�تمر حوالي ‪50‬‬ ‫دقيق�ة ف�ي نيودله�ي الثالث�اء ف�ي محاولة‬ ‫الحي�اء احل�وار بين البلدين املتوق�ف منذ‬ ‫اعت�داءات بومب�اي ف�ي ‪ 2008‬التي نس�بت‬ ‫الهن�د مس�ؤوليتها السلاميني مس�لحني‬ ‫باكستانيني‪.‬‬ ‫وكان الزعي�م القوم�ي الهندوس�ي اث�ار‬ ‫مفاج�أة االس�بوع املاض�ي بدعوة ش�ريف‬ ‫الى حفل تنصيبه‪ ،‬في بادرة اعتبرت اشارة‬ ‫انفتاح على الدولة اجملاورة‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر الدول�ة الهن�دي للش�ؤون‬ ‫اخلارجية «نريد عالقات س�لمية وودية مع‬ ‫باكس�تان لك�ن من اج�ل الوص�ول الى مثل‬ ‫هذه العالقات‪ ،‬من الض�روري وقف العنف‬ ‫والترهي�ب»‪ .‬واض�اف «اجرين�ا محادثات‬ ‫حول التبادل التجاري وعبرنا عن استعداد‬

‫لتطبيع عالقاتنا االقتصادية والتجارية»‪.‬‬ ‫وادى م�ودي ال�ذي ق�اد حزب�ه القوم�ي‬ ‫الهندوس�ي ال�ى حتقيق انتصار واس�ع في‬ ‫االنتخاب�ات التش�ريعية‪ ،‬اليمين مس�اء‬ ‫االثنين بحضور قادة س�ت دول من جنوب‬ ‫اس�يا بينه�م ن�واز ش�ريف‪ ،‬قب�ل ان يعل�ن‬ ‫صباح الثالثاء تشكيلة حكومته‪.‬‬ ‫ويعتب�ر رئيس ال�وزراء الهندي اجلديد‬ ‫من انصار اخلط املتش�دد في حزب الش�عب‬ ‫الهن�دي (بهاراتي�ا جانات�ا)‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك‬ ‫داخل صفوف حزبه‪.‬‬ ‫كم�ا يثي�ر الريب�ة ل�دى ش�ريحة كبي�رة‬ ‫م�ن الباكس�تانيني منذ اعمال الش�غب التي‬ ‫شهدتها والية غوجارات عام ‪ 2002‬في وقت‬ ‫كان يديره�ا منذ بضعة اش�هر واس�تهدفت‬ ‫املسلمني فيها‪.‬‬ ‫لكن باختياره دعوة نظيره الباكستاني‬ ‫ال�ى حف�ل تنصيب�ه‪ ،‬اس�قط م�ودي حجج‬ ‫العديد من منتقديه‪ ،‬اذ لم يسبق ألي رئيس‬ ‫حكومة في البلدين ان حضر مراس�م قس�م‬ ‫نظيره من قبل‪.‬‬ ‫ووع�د م�ودي ف�ي اول رس�الة يوجهه�ا‬

‫االثنني بدف�ع الهند لالنخراط «في االس�رة‬ ‫الدولي�ة م�ن اج�ل تعزي�ز قضي�ة السلام‬ ‫ف�ي العال�م والتنمي�ة»‪ .‬واللقاء بين مودي‬ ‫وش�ريف ه�و اول لق�اء لرئيس�ي حكومتي‬ ‫البلدي�ن يعق�د عل�ى االراض�ي الهندية منذ‬ ‫قط�ع العالق�ات الثنائي�ة بع�د اعت�داءات‬ ‫بومباي التي اوقعت ‪ 166‬قتيال عام ‪.2008‬‬ ‫ونس�بت ه�ذه االعت�داءات ال�ى جماعة‬ ‫عسكر طيبة الباكستانية التي اتهمت ايضا‬ ‫بشن هجوم اجلمعة على قنصلية هندية في‬ ‫غرب افغانستان‪.‬‬ ‫ووج�ه الرئي�س االفغاني حمي�د كرزاي‬ ‫االتهام الى عس�كر طيب�ة في هجوم اجلمعة‬ ‫غي�ر ان رجال قدم نفس�ه على ان�ه متحدث‬ ‫باس�م اجملموعة نفى ذلك في اتصال هاتفي‬ ‫مبكتب وكالة فرانس برس في كشمير‪.‬‬ ‫وال ش�ك ان محادث�ات م�ودي وش�ريف‬ ‫تناول�ت مس�الة املب�ادالت التجاري�ة بين‬ ‫البلدين وقضية اجملموعات املناهضة للهند‬ ‫الناشطة انطالقا من االراضي الباكستانية‪،‬‬ ‫بحس�ب املراقبني‪ .‬وراى ش�ريف في مقابلة‬ ‫اجرته�ا معه صحيف�ة «هندوس�تان تاميز»‬

‫امس الثالثاء ان وصول مودي الى السلطة‬ ‫ف�ي الهن�د يش�كل فرص�ة مؤاتية لتحسين‬ ‫العالقات بين البلدي�ن‪ .‬وقال «انه�ا فرصة‬ ‫تاريخية حتى نفتح صفحة جديدة‪ .‬حكومة‬ ‫مودي اجلديدة لديه�ا تفويض قوي وانني‬ ‫اتطل�ع الس�تئناف العالقات حي�ث تركناها‬ ‫مع فاجبايي عام ‪.»1999‬‬ ‫وكان ش�ريف يش�ير بذلك الى العالقات‬ ‫اجليدة التي كانت تربط�ه برئيس الوزراء‬ ‫الهن�دي انذاك اتال بيه�اري فاجبايي الذي‬ ‫كان ينتم�ي ه�و ايض�ا ال�ى ح�زب بهاراتيا‬ ‫جاناتا‪.‬‬ ‫ووق�ع فاجبايي ع�ام ‪ 1999‬اتفاق سلام‬ ‫في الهور (ش�رق) احيا لفت�رة قصيرة حلم‬ ‫تطبي�ع العالق�ات بين القوتين النوويتني‬ ‫املتخاصمتني‪.‬‬ ‫وتواجه�ت الهن�د وباكس�تان ف�ي ثالث‬ ‫حروب منذ اس�تقاللهما في ‪ 1947‬وتعيشان‬ ‫حت�ى اآلن توت�را وخصوص�ا عل�ى خلفية‬ ‫منطقة كش�مير املتنازع عليها‪ ،‬وذلك بالرغم‬ ‫م�ن حتس�ن طفيف ف�ي نهاية والي�ة رئيس‬ ‫الوزراء الهندي السابق مامنوهان سنيغ‪.‬‬

‫«القمصان احلمر» ينكفئون بعد اإلنقالب في تايالند‬ ‫■ بانكوك ـ أ ف ب‪ :‬تتوارى حركة «القمصان احلمر»‬ ‫القوية الت�ي كانت تدعم احلكوم�ة املدنية اخمللوعة عن‬ ‫االنظ�ار بعدم�ا وجه اليه�ا االنقالب ف�ي تايالند ضربة‬ ‫قاصمة‪ .‬لكن اخلبراء يتوقعون ان تعيد جتميع صفوفها‬ ‫حتى تتصدى للمجموعة العسكرية احلاكمة‪.‬‬ ‫و»القمص�ان احلم�ر» الذي�ن نش�أوا بع�د االنقلاب‬ ‫الس�ابق ض�د زعيمه�م ثاكسين ش�يناواترا ف�ي ‪،2006‬‬ ‫ح�ذروا من ان�دالع حرب اهلية اذا م�ا اطيحت احلكومة‬ ‫املوالية لثاكسين التي خلعها اجلنرال برايوت ش�ان‪-‬‬ ‫او‪-‬ش�ات اخلمي�س‪ .‬لكن النظ�ام اجلديد وج�ه ضربة‬ ‫قاصمة للحركة‪.‬‬ ‫ويش�عر عدد من الناش�طني انهم وقعوا في الفخ كما‬ ‫قالوا لوكالة فرانس برس بس�بب احلضور العس�كري‬ ‫الكبي�ر واالعتق�االت الكثي�رة وغل�ق عدد م�ن احملطات‬ ‫االذاعي�ة املوالي�ة الت�ي تنق�ل مواق�ف الفري�ق املؤي�د‬ ‫لثاكسني‪.‬‬ ‫وقالت ابورن س�اراخام العضو السابقة في مجلس‬ ‫الش�يوخ ان «جميع القادة قد تواروا عن االنظار»‪ .‬وقد‬ ‫اعتق�ل اجليش منذ اجلمعة زوجها كواناش�اي بريبانا‪،‬‬ ‫العض�و املتحم�س ف�ي احلركة ف�ي مدين�ة اودون ثاني‬ ‫مبنطقة ايسان (شمال شرق)‪.‬‬ ‫فجميع اعضاء الهيئة القيادية‪ ،‬من اخلطباء املفوهني‬

‫نائب رئيس‬ ‫مجلس الوزراء القطري‬ ‫يستقبل نظيره التركي‬

‫إفتتاح مطار حمد الدولي بطاقة ‪ 50‬مليون مسافر‬

‫افتتاح مطار حمد الدولي‬

‫في التجمعات الوطنية الى زعماء القرى‪ ،‬قد اعتقلوا او‬ ‫تعرض�وا للمضايق�ات او ت�واروا عن االنظ�ار‪ ،‬كما قال‬ ‫امنواي بونتي منسق احلركة في اقليم بوريرام‪.‬‬ ‫واض�اف في اتص�ال هاتف�ي ان «القمص�ان احلمر ال‬ ‫يعرف�ون م�اذا يتعين عليه�م القيام ب�ه (‪ )...‬س�ننتظر‬ ‫لنع�رف ما يقوم به اجليش وما س�يقوله ق�ادة االقاليم‬ ‫االخرى واملناطق»‪.‬‬ ‫وقط�ع بع�ض خط�وط الهات�ف ايض�ا كم�ا يق�ول‬ ‫ناش�طون‪ ،‬واالتص�االت الت�ي جتريه�ا وكال�ة فرانس‬ ‫برس بقادة «احلمر» تذهب سدى‪.‬‬ ‫وقال عضو في احلركة في الشمال الشرقي طالبا عدم‬ ‫كش�ف هويته «اننا نعارض االنقالب ضمنا لكن الناس‬ ‫خائف�ون»‪ .‬واض�اف ان «الناس يجلس�ون ويتحدثون‬ ‫عن االنقالب‪ ،‬لكن الوضع هادىء»‪.‬‬ ‫وقد فازت االحزاب املوالية لثاكسني بكل االنتخابات‬ ‫النيابية منذ ‪ ،2001‬ومنها انتخابات ‪ 2011‬التي اوصلت‬ ‫الى السلطة ش�قيقته يانغالك التي عزلها القضاء مطلع‬ ‫ايار‪/‬مايو‪.‬‬ ‫وعلى رغم نفيه لالفالت من السجن‪ ،‬ال يزال ثاكسني‬ ‫مكروها من النخب ف�ي بانكوك لكنه ما زال يتمتع بدعم‬ ‫اجلماهير في االرياف واحملرومة في الش�مال والش�مال‬ ‫الش�رقي والتي تعرب عن امتنانها لسياس�ته في سبيل‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫املعوزين والفقراء‪.‬‬ ‫ويتعين على انصار ثاكسين املس�حوقني في الوقت‬ ‫الراه�ن‪ ،‬جتميع صفوفهم في االش�هر املقبل�ة‪ ،‬كما يقول‬ ‫املراقبون الذين يتوقعون قيام تظاهرات وقطع طرق او‬ ‫تشكيل ادارات محلية‪.‬‬ ‫وقد تعمد عندئذ اخلاليا الناش�طة املس�لحة الى شن‬ ‫هجمات عنيف�ة‪ ،‬وتتزايد الدعوات الى تش�كيل حكومة‬ ‫موازية‪.‬‬ ‫واعتبر كان يونيونف من مجموعة «سيام انتليجنس‬ ‫يونيت» للدراس�ات‪ ،‬ان «مخاطر اندالع العنف كبيرة»‪.‬‬ ‫واضاف «ال اتوقع في الوق�ت الراهن حربا اهلية‪ ،‬لكننا‬ ‫سنش�هد ش�كال من اش�كال االنتفاضة او اعم�ال العنف‬ ‫العشوائية في مختلف املناطق»‪.‬‬ ‫لكن مستش�اري منظمة اي ات�ش اس يتحدثون عن‬ ‫«مخاط�ر حقيقي�ة» الق�دام عناصر من القمص�ان احلمر‬ ‫عل�ى ش�ن هجم�ات عل�ى مصال�ح اقتصادي�ة ملؤي�دي‬ ‫التظاهرات املعادية للحكومة في االشهر االخيرة‪.‬‬ ‫وقد تتمث�ل اس�تراتيجية القمصان احلم�ر «بانكفاء‬ ‫لقادة احلكومة اخمللوعة الى معاقلهممن اجل الس�يطرة‬ ‫عل�ى االط�راف الش�مالية والش�مالية الش�رقية‪ ،‬فيم�ا‬ ‫سيحكم اجليش سيطرته على بانكوك واجلنوب»‪.‬‬ ‫وللح�ؤول دون حص�ول اي رد فع�ل‪ ،‬انتش�ر جنود‬

‫‪2‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬

‫في نهاية االس�بوع بأعداد كثيفة في بعض مدن الشمال‬ ‫والش�مال الش�رقي حي�ث نظم�ت جتمع�ات معارض�ة‬ ‫لالنقالب‪ ،‬كما افاد شهود‪.‬‬ ‫واعل�ن اجليش انه اوقف اكثر من عش�رين ش�خصا‬ ‫في ك�ون كاين‪ ،‬إحدى كب�رى مدن إيس�ان‪ ،‬النهم كانوا‬ ‫يخططون «لهجوم واس�ع النطاق»‪ .‬وعث�ر اجليش كما‬ ‫ق�ال متحدث باس�مه‪ ،‬على مخب�أ اس�لحة يحتوي على‬ ‫متفجرات وذخائر‪.‬‬ ‫ونظم�ت تظاهرات محدودة ومتفرقة ايضا في االيام‬ ‫االخيرة ف�ي بانكوك‪ ،‬لكن برايوت ه�دد االثنني باتخاذ‬ ‫تدابير ضد هؤالء املعارضني‪ ،‬وبالتالي ضد عائالتهم‪.‬‬ ‫ويضم�ر «القمص�ان احلم�ر» كراهية عميق�ة للنخب‬ ‫املدعومة من اجليش‪.‬‬ ‫فف�ي ‪ ،2010‬قتل اكثر من ‪ 90‬ش�خصا خالل تظاهرات‬ ‫كبي�رة للقمصان احلمر قمعها اجليش‪ .‬وكانوا يطالبون‬ ‫باستقالة حكومة وصلت الى احلكم بعد اطاحة حكومة‬ ‫اخرى موالية لثاكسني‪.‬‬ ‫وق�د اعتب�ر براي�وت‪ ،‬املس�ؤول الثاني ف�ي اجليش‬ ‫آنذاك‪ ،‬اخملطط للهجوم العسكري‪.‬‬ ‫واليوم‪ ،‬يبدي بعض عناص�ر القمصان احلمر عنادا‬ ‫وتش�بثا مبواقفهم على رغم اخملاطر‪ .‬وقال بيرد بريبانا‬ ‫«منذ فترة طويلة‪ ،‬لم يعد اجليش يخيفنا»‪.‬‬

‫■ الدوح��ة – األناضول‪ :‬اس��تقبل‬ ‫نائ��ب رئيس مجل��س ال��وزراء ووزير‬ ‫الدول��ة لش��ؤون مجل��س ال��وزراء‬ ‫القطري «أحمد ب��ن عبد الله بن زيد آل‬ ‫محمود»نائ��ب رئيس ال��وزراء التركي‬ ‫َ‬ ‫«بولن��د أرين��ج» ف��ي الدوح��ة أم��س‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫وبح��ث املس��ؤوالن ف��ي لقائهم��ا‬ ‫س��بل تطوي��ر العالق��ات السياس��ية‬ ‫واالقتصادية والثقافية بني البلدين‪.‬‬ ‫وق��ام أرين��ج قب��ل اللق��اء بزي��ارة‬ ‫مقر قناة اجلزيرة حي��ث التقى رئيس‬ ‫مجلس إدارة ش��بكة اجلزيرة الش��يخ‬ ‫«حمد بن ثامر آل ثاني»‪.‬‬ ‫وحل أرينج ضيفا على برنامج لقاء‬ ‫الي��وم‪ ،‬في حلقة س��تعرض على قناة‬ ‫اجلزيرة يوم اجلمعة املقبل في الساعة‬ ‫الثالثة ظهرا بتوقيت غرينتش‪.‬‬ ‫وكان أرينج قد ألقى أمس كلمة في‬ ‫افتت��اح منتدى اجلزيرة ف��ي الدوحة‪،‬‬ ‫ال��ذي يج��ري حتت عن��وان «إل��ى أين‬ ‫تتج��ه حرك��ة التغيي��ر ف��ي العال��م‬ ‫العربي؟»‪ ،‬ويحضر املنتدى قرابة ‪400‬‬ ‫ضيف منهم حوالي ‪ 200‬من خارج قطر‬ ‫ميثلون أكثر م��ن ‪ 50‬دولة من مختلف‬ ‫قارات العالم‪.‬‬

‫برملاني كويتي‪ :‬الزيارة إنفراجة‬ ‫في الشأنني السوري والبحريني‬

‫سفير إيران في الكويت‪ :‬زيارة األمير‬ ‫لطهران منعطف كبير في مستقبل العالقات‬ ‫الكويت ـ « القدس العربي»‬ ‫من أحمد اخلليفي‪:‬‬ ‫حتظ�ى زيارة أمي�ر الكويت الش�يخ صباح‬ ‫االحم�د اجلاب�ر الصب�اح إل�ى إي�ران مطل�ع‬ ‫األسبوع املقبل بأهمية كبيرة من خالل وسائل‬ ‫اإلعالم اخملتلفة خاصة في ظل تسارع االحداث‬ ‫العربي�ة واإلقليمي�ة ف�ي املنطق�ة واختلاف‬ ‫املواق�ف جتاهه�ا م�ا بين اجلانبين اخلليجي‬ ‫واإليراني ‪ .‬وقال محللون سياسيون أن زيارة‬ ‫االمي�ر إلي�ران ف�ي ه�ذا الوق�ت لها مؤش�رات‬ ‫ودالالت كثيرة على ما س�تكون عليه العالقات‬ ‫اخلليجية اإليرانية مس�تقبال خاصة انها تأتي‬ ‫بع�د وق�ت قصير م�ن دع�وة وزي�ر اخلارجية‬ ‫الس�عودي إي�ران إل�ى املفاوض�ات والتحاور‬ ‫حول تلك القضايا اإلقليمية خاصة فيما يخص‬ ‫الشأنني السوري والبحريني‪.‬‬ ‫وف�ي بي�ان رس�مي أك�د مجل�س ال�وزراء‬ ‫الكويت�ي على اهمية زيارة االمي�ر بعد الدعوة‬ ‫التي تلقاها من الرئيس حس�ن روحاني معربا‬ ‫ع�ن أمله ان تس�فر ع�ن نتائج أيجابي�ة تخدم‬ ‫مصلح�ة البلدي�ن وان االم�ل معق�ود عليه�ا‬ ‫لتعزيز اإلستقرار في املنطقة‪.‬‬ ‫وعق�د الس�فير االيران�ي ل�دى الكوي�ت‬ ‫عل�ي أكب�ر عنايت�ي مؤمت�را صحافيا أك�د فيه‬

‫عل�ى أهمي�ة الزي�ارة الرس�مية املرتقب�ة المير‬ ‫الكوي�ت ال�ى طه�ران االس�بوع املقب�ل وانه�ا‬ ‫منعط�ف واض�ح وكبير في مس�تقبل العالقات‬ ‫بين البلدي�ن مش�يرا ان تلبية دع�وة الرئيس‬ ‫االيران�ي تأت�ي ف�ي ظ�روف مناس�بة اقليمي�ا‬ ‫ودوليا اس�تكماال ملس�يرة تطوير العالقات بني‬ ‫البلدين التي بدأت خالل األشهر املاضية‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه ق�ال النائ�ب صالح عاش�ور أن‬ ‫زي�ارة االمي�ر إل�ى إي�ران تبش�ر بإنفراجة في‬ ‫الش�أنني الس�وري والبحريني وحتى الوضع‬ ‫العراق�ي مؤكدا العالق�ات الكويتي�ة اإليرانية‬ ‫بالرغ�م من وجود بعض القضاي�ا العالقة مثل‬ ‫اجل�رف الق�اري وته�م التجس�س إال انه�ا في‬ ‫شكلها العام جيدة وأن اجلميع يسعى اآلن إلى‬ ‫حتقيق اإلس�تقرار ف�ي املنطقة مل�ا فيه مصلحة‬ ‫اجلمي�ع مؤك�دا ان التأزمي املتصاع�د لن يخلق‬ ‫سوى مزيدا من اخلالفات التي ستنعكس سلبا‬ ‫على كل دول املنطقة‪.‬‬ ‫وأش�اد النائ�ب عبدالل�ه التميم�ي بزي�ارة‬ ‫االمي�ر واصفا إياه�ا بالتاريخية والس�عي من‬ ‫خاللها للتعايش السلمي أصبح ضروريا منوها‬ ‫باجلهود املش�تركة التي تقومها بها «الشقيقة»‬ ‫الس�عودية و«اجل�ارة» إي�ران باالضاف�ة إل�ى‬ ‫حترك الكويت ممثلة بأميرها سيكون له الدور‬ ‫اإليجابي ف�ي حل العديد من امللف�ات التي تهم‬ ‫املنطق�ة خاص�ة األزم�ة الس�ورية ومفاوضات‬ ‫‪ 1+5‬حول امللف اإليراني النووي‪.‬‬

‫ميركل تصف انتخابات أوكرانيا‬ ‫بأنها عالمة على الوحدة‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬أعرب�ت املستش�ارة األملانية انغيلا ميركل عن اعتقاده�ا بأن نتيجة‬ ‫انتخاب�ات الرئاس�ة األوكراني�ة تع�د مبثاب�ة اعت�راف صري�ح م�ن الش�عب بوح�دة البلاد‬ ‫وبالدميقراطي�ة‪ .‬وق�ال ش�تيفن زايب�رت املتحدث باس�م احلكوم�ة األملانية إن مي�ركل أجرت‬ ‫اتص�اال هاتفي�ا أم�س الثالثاء مع بيت�رو بوروش�ينكو هنأته خالل�ه على ف�وزه باالنتخابات‬ ‫الرئاسية التي جرت األحد‪.‬‬ ‫وأضاف زايبرت أن ميركل أشادت بشكل خاص أثناء االتصال بالناخبني في شرق أوكرانيا‬ ‫الذين استخدموا حقهم الدميقراطي وذلك على الرغم من التهديد والتخويف‪.‬‬ ‫وتابعت املستشارة أن هذا األمر عالمة على األمل‪.‬‬ ‫وأشار زايبرت إلى أن ميركل وبوروشينكو اتفقا على أن دفع املصاحلة قدما يأتي في طليعة‬ ‫األمور املهمة باإلضافة إلى اس�تمرار مفاوضات املوائد املستديرة وإصالح الدستور‪ .‬إلى ذلك‪،‬‬ ‫قال�ت منظمة األمن والتعاون في أوروبا أمس الثالث�اء إنها فقدت االتصال بفريق من املراقبني‬ ‫بالقرب من بلدة دونتس�ك في ش�رق أوكرانيا حيث يش�تبك املس�لحون املوالون لروس�يا مع‬ ‫القوات احلكومية التابعة لكييف‪ .‬وأضافت املنظمة أن الفريق املكون من أربعة مراقبني كان في‬ ‫دورية روتينية ش�رقي دونتس�ك عندما فقد اإلتصال به‪ .‬وقالت في بيان «لم نتمكن من إعادة‬ ‫التواصل معهم حتى الساعة‪.‬‬

‫على خلفية أمر قضائي بتوقيف مسؤولني إسرائيليني‬

‫أردوغان‪ :‬ال نستطيع التأثير‬ ‫على أقارب ضحايا «مرمرة الزرقاء»‬

‫■ أنق�رة ـ األناض�ول‪ :‬أوضح رئيس ال�وزراء التركي «رجب طيب أردوغ�ان» أن احلكومة‬ ‫التركي�ة ليس بإمكانه�ا التأثير على الدعوى التي رفعها أقارب ضحاي�ا قضية مرمرة الزرقاء‪،‬‬ ‫والتي استندت عليها احملكمة اجلنائية التركية في إصدارها مذكرة اعتقال بحق أربعة متهمني‬ ‫باملسؤولية عن الهجوم على سفينة «مرمرة الزرقاء» في‪ 31‬مايو‪ /‬أيار ‪.2010‬‬ ‫ج�اء ذلك ف�ي مع�رض إجابته على أس�ئلة الصحافيين‪ ،‬أمس الثالث�اء‪ ،‬عق�ب انتهائه من‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن‬ ‫إلق�اء كلمة أمام كتلة ح�زب العدالة والتنمية في البرملان الترك�ي‪ ،‬بالعاصمة أنقرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تقييما مع وزارتي‬ ‫احلكوم�ة التركي�ة لم تطلع بعد على حيثيات ق�رار احملكمة‪ ،‬وأنها س�تجري‬ ‫اخلارجية والعدل‪ ،‬عقب االطالع على املسوغات‪.‬‬ ‫وأض�اف أردوغان‪ ،‬أن احلكومة ال تضع نفس�ها كوصية على الش�هداء‪ ،‬ولي�س بإمكانها أن‬ ‫تفع�ل ذل�ك‪ ،‬وأن اإلج�راءات القانونية املتعلقة بحقوق الش�هداء وذويهم‪ ،‬جت�ري مبعزل عن‬ ‫اإلجراءات التي تقوم بها الدولة حيال امللف نفسه‪.‬‬ ‫وكانت احملكمة اجلنائية الس�ابعة في إسطنبول؛ أصدرت أمس؛ مذكرة اعتقال بحق أربعة‬ ‫متهمين بالهجوم على س�فينة «مرم�رة الزرقاء» ـ في ‪ 31‬ماي�و‪ /‬أيار ‪ 2010‬ـ وه�م رئيس هيئة‬ ‫األركان اجلي�ش اإلس�رائيلي آنذال�ك «غاب�ي أش�كينازي»‪ ،‬وقائد الق�وات البحري�ة «إليعازر‬ ‫ألف�رد ماروم»‪ ،‬ورئيس االس�تخبارات «ياموس أدلني»‪ ،‬وقائد سلاح اجلو «أفيش�اي ليفي»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قرارا مبراس�لة الهيئات اخملتصة الس�تصدار «نشرة حمراء» من الشرطة‬ ‫كما أصدرت احملكمة‬ ‫الدولية (األنتربول) بحق املشتبهني‪.‬‬ ‫وحضر جلس�ة احملاكمة ش�هود العيان؛ الذين كانوا على منت الس�فينة‪ ،‬ومحامو الضحايا‬ ‫وعائالتهم‪ ،‬ومن بينهم الش�اهد «بولند يلدرم» رئيس هيئ�ة اإلغاثة التركية (‪ - )IHH‬الذي‬ ‫أدل�ى بش�هادته أمام القض�اة ‪ -‬كما عين�ت «نقابة احملامني باس�طنبول» محامين عن املتهمني‬ ‫األربعة‪.‬‬ ‫يذك�ر َّأن ق�وات كومان�دوز تابعة للبحري�ة اإلس�رائيلية؛ هاجمت س�فينة «ماف�ي مرمرة»‬ ‫توج�ه إلى قطاع غزة لكس�ر احلصار‬ ‫أو «مرم�رة الزرق�اء» ـ أكبر س�فن أس�طول احلرية الذي ّ‬ ‫منتص�ف ع�ام ‪ 2010‬ـ وعلى متنها أكثر من ‪ 500‬متضامن معظمهم م�ن األتراك‪ ،‬وذلك في عرض‬ ‫املي�اه الدولي�ة‪ ،‬ف�ي البحر املتوس�ط‪ ،‬باس�تخدام الغاز والرص�اص احلي‪ ،‬ما أس�فر عن مقتل‬ ‫عشرة من املتضامني األتراك وجرح ‪ 50‬آخرين‪.‬‬ ‫يشار إلى ّأن آخر ضحايا مرمرة الزرقاء هو « سليمان أوغور سويلماز»؛ الذي كان يرقد في‬ ‫قسم العناية املركزة منذ إصابته في احلادث حتى وفاته قبل عدة أيام‪.‬‬ ‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪3‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫تقديرات «القدس العربي»‪ :‬نسبة املشاركة أقل االنتخابات الرئاسية املاضية‬

‫مصر‪ :‬إستمرار ضعف اإلقبال على التصويت يحرج النظام‪ ...‬ويهدد شرعية الرئيس القادم‬ ‫القاهرة ـ مراسلو «القدس العربي»‪:‬‬ ‫اغلق�ت جل�ان التصويت ف�ي االنتخاب�ات الرئاس�ية املصري�ة ابوابها‬ ‫مس�اء امس وس�ط اقبال ضعيف‪ ،‬رغم قرار حكومي بإعالن االمس اجازة‬ ‫رسمية‪ ،‬وتلويح اللجنة العليا لالنتخابات بفرض غرامة قدرها خمسمائة‬ ‫جني�ه (‪ 65‬دوالرا) عل�ى املقاطعني‪ ،‬ورغم احلملة االعالمية الشرس�ة التي‬ ‫شنتها احلكومة حلث الناخبني على املشاركة‪.‬‬ ‫وحسب تقديرات مراس�لي «القدس العربي» الناجتة عن متابعة نسب‬ ‫التصويت في عدد كبير من احملافظات‪ ،‬فإن نس�بة املش�اركة س�تكون اقل‬ ‫كثي�را م�ن نظيرتها ف�ي االنتخاب�ات الرئاس�ية املصرية في الع�ام ‪،2012‬‬ ‫والتي شهدت مشاركة نحو ستة وعشرين مليون ناخب‪.‬‬ ‫واستنادا الى املتابعة املوثقة بالصور‪ ،‬والتي تظهر عددا من اللجان في‬ ‫يومي التصويت خالية من الناخبني‪ ،‬فإن نس�بة املش�اركة قد تقل عن ثلث‬ ‫عدد الناخبني‪.‬‬ ‫ولوح�ظ ضع�ف التصوي�ت بش�كل خ�اص ف�ي احملافظ�ات احلدودية‬ ‫والصعيد‪ ،‬وارتفاعه نسبيا في بعض محافظات الدلتا‪.‬‬ ‫واعل�ن ح�زب النور الس�لفي والدعوة الس�لفية «النفير العام» حلش�د‬ ‫الناخبين الى اللج�ان‪ ،‬وقامت قيادات س�لفية باس�تئجار حافالت كبيرة‬ ‫ومتوسطة لنقل الناخبني مجانا الى اللجان‪ .‬وتصدر الشيخ ياسر برهامي‬ ‫مس�يرة لقيادات وكوادر سلفية في االسكندرية للعوة الى انتخاب املشير‬ ‫عب�د الفتاح السيس�ي‪ ،‬اال انه فش�ل على م�ا يبدو في تغي�ر مواقف قواعد‬ ‫الس�لفيني‪ ،‬وه�و م�ا ظه�ر واضحا في ضع�ف االقب�ال مبحافظات مرس�ى‬ ‫مط�روح واالس�كندرية والبحيرة والفي�وم التي تعد من معاقل الس�لفيني‬ ‫في مصر‪.‬‬ ‫واعتب�ر مراقب�ون ان ضعف االقبال يس�بب حرجا كبي�را للنظام الذي‬ ‫راه�ن عل�ى املش�اركة الكثيفة في االنتخابات‪ ،‬وس�يلقي ظلاال قامتة على‬ ‫شرعية الرئيس القادم‪.‬‬ ‫وس�اقت احلكومة االعذار لتبرير ضعف املش�اركة‪ ،‬ومنها ارتفاع درجة‬ ‫احل�رارة‪ ،‬اال ان االنتخاب�ات الرئاس�ية املاضي�ة كانت اجري�ت في الوقت‬ ‫نفس�ه من العام‪ ،‬وش�هدت مش�اركة اكبر‪ ،‬كما ان احلكوم�ة وفرت مظالت‬ ‫كبيرة امام اغلب اللجان حلماية الناخبني من الشمس احلارقة‪.‬‬

‫خلو احدى اللجان االنتخابية من الناخبني ثاني ايام التصويت‬ ‫واشار محللون مقربون من احلكومة الى ان تشدد اللجنة العليا بشأن‬ ‫تصويت الوافدين‪ ،‬ساهم في ضعف املشاركة‪ ،‬اال ان عدد الوافدين ال يزيد‬ ‫عن س�تة ماليني م�ن بني نحو اربعة وخمسين مليون ناخ�ب‪ ،‬ما يقلل من‬

‫اهمية هذا املبرر‪.‬‬ ‫واضطرت اللجنة العليا الى متديد التصويت حتى العاش�رة مس�اء مع‬ ‫التعهد بابقاء االبواب مفتوحة حتى آخر ناخب‪.‬‬

‫مواطنون‪ :‬احلكومة لن تقدر على تطبيق القرار‪ ...‬و«محدش معاه ‪ 500‬جنيه»‬

‫مصر‪ :‬تهديد بتغرمي مقاطعي اإلنتخابات إلجبارهم على التصويت‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من منار محمد ومحمد عبد اللطيف‪:‬‬ ‫اعلن املستشار طارق شبل عضو األمانة العامة للجنة‬ ‫العلي�ا لالنتخاب�ات الرئاس�ية إن كل من لم ي�دل بصوته‬ ‫واس�مه مدرج في قوائ�م الناخبني وقاع�دة البيانات ولم‬ ‫يك�ن لديه ع�ذر مقبول س�توقع علي�ه غرام�ة مالية تصل‬ ‫إل�ى ‪ 500‬جني�ه‪ ،‬وس�يتم حتري�ر محاض�ر لهم‪ ،‬وس�تبلغ‬ ‫به�ا النيابة العامة وس�تئول هذه األموال ف�ي النهاية إلى‬ ‫وزارة املالية باعتبارها الديوان العام للدولة‪.‬‬ ‫وح�ددت اللجنة العلي�ا لالنتخابات الرئاس�ية غرامة‬ ‫‪ 500‬جني�ه كح�د أقص�ى للممتنعني ع�ن التصوي�ت‪ ،‬على‬ ‫أن تتحم�ل اللجن�ة املس�ئولية كامل�ة ع�ن إدالء الناخبني‬ ‫قاض في‬ ‫أصواتهم بس�هولة ويسر حتت إش�راف ‪ 16‬ألف ٍ‬ ‫‪ 33‬ألف جلنة‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة ان قانون تغرمي املمتنعني عن التصويت‬ ‫ف�ي االنتخابات موجود منذ ‪ 30‬عاما‪ ،‬أي منذ عهد الرئيس‬ ‫األس�بق حس�ني مب�ارك‪ ،‬وكان يث�ار قب�ل كل انتخاب�ات‬ ‫برملانية أو استفتاء‪ ،‬ولكن لم يتم تطبيقه حتى اآلن‪.‬‬ ‫وفي الس�ياق نفس�ه‪ ،‬علقت احلملة الرس�مية للمشير‬ ‫عبد الفتاح السيسي‪ ،‬على قرار اللجنة العليا لالنتخابات‬ ‫حول غرامة الـ‪ 500‬جنيه للممتنعني عن املشاركة‪ ،‬أن على‬ ‫اللجنة أن تفع�ل القرار تفعيال حقيقيا وتطبقه على جميع‬ ‫املمتنعني‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د الل�ه املغ�ازي‪ ،‬املتح�دث الرس�مي حلمل�ة‬ ‫السيس�ي‪« ،‬إن البند يحتاج تفعيال حقيقيا ولو ألول مرة‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أنه البد من إعالء‬ ‫في تاريخ االنتخاب�ات املصرية‪،‬‬ ‫سيادة القانون على من ال يحترمه وال يلبي نداء الوطن»‬

‫وأعلن الفقيه الدس�توري ثروت ب�دوي رفضه للقرار‪،‬‬ ‫وق�ال‪« :‬الغرام�ة التي تفرضه�ا اللجنة العلي�ا تتنافى مع‬ ‫حري�ة االنتخابات وحقوق اإلنس�ان‪ ،‬فمن حق اإلنس�ان‬ ‫أن ميتن�ع ع�ن التصويت طاملا ه�و غير راض ع�ن النظام‬ ‫االنتخابي‪ ،‬وهذا حق كفله الدستور والقانون»‬ ‫وأشاربدوي‪ ،‬إلى أن احترام القانون موجود في بعض‬ ‫ال�دول‪ ،‬لكن غالبية الدول تخالف القانون‪ ،‬وهذا وارد في‬ ‫كل م�كان‪ ،‬مؤكدً ا أن اللجن�ة العليا لالنتخابات تعمل على‬ ‫تخوي�ف الن�اس‪ ،‬وإرهابهم بف�رض الغرام�ات حتى تتم‬ ‫العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬حت�ى اآلن لم يت�م حتقيق األمن ف�ي البالد‪،‬‬ ‫واحلكوم�ة احلالي�ة أو القادم�ة س�تالقي عقب�ات كثيرة‪،‬‬ ‫فكيف لها إذن أن جتمع الغرامات؟‬ ‫وس�خر مواطن�ون عل�ى موق�ع التواص�ل االجتماعي‬ ‫«الفيسبوك» من قرار اللجنة العليا لالنتخابات الرئاسية‬ ‫فرض غرامة قدرها ‪ 500‬جنيه على املمتنعني عن التصويت‬ ‫في االنتخابات‪.‬‬ ‫وق�ال املواطن�ون‪ ،‬إن الق�رار ل�ن يت�م تطبيق�ه‪ ،‬مث�ل‬ ‫س�ابقيه‪ ،‬مضيفني أنهم س�يمتنعون عن دفع الغرامة حال‬ ‫مت تطبيق القرار‪.‬‬ ‫وق�ال اخ�ر «ده كالم فاض�ي»‪ ،‬وه�ذا الق�رار لي�س له‬ ‫ج�دوى عل�ى اإلطلاق‪ ،‬و«املواطن�ون ليس�وا مجبري�ن‬ ‫على أي اتخ�اذ قرار فهم أصحاب الرأي‪ ،‬كما أن املش�اركة‬ ‫السياس�ية يقيس�ها املواطن من خالل الفائدة التي تعود‬ ‫عليه»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬إذا وج�د املواط�ن أن املش�اركة س�تفيده‬ ‫فسيش�ارك‪ ،‬أم�ا إذا كان النظ�ام مث�ل س�ابقيه فلا مب�رر‬ ‫للمشاركة»‬ ‫أما حس�ن س�الم‪ ،‬موظف‪ ،‬ف�رأى أن تطبي�ق القرار أمر‬ ‫صعب‪ ،‬معتبرا أن اإلعالن عنه الهدف منه إجبار الناخبني‬

‫على املش�اركة السياس�ية‪ .‬وواصل «لن تس�تطيع الدولة‬ ‫ف�رض ه�ذه الغرام�ة الباهظة عل�ى املواطن الع�ازف عن‬ ‫املشاركة‪ ،‬وذلك ألن عددا كبيرا قد يقاطع وال يشارك»‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬ش�دد اس�ماعيل محم�د‪ ،‬محاس�ب‪ ،‬عل�ى‬ ‫ضرورة أن يك�ون تطبيق القرار عل�ى» الوزير والغفير»‪،‬‬ ‫مرحبً �ا بتطبيق القرار على اجلميع‪ ،‬وأض�اف‪« :‬القرارات‬ ‫يتم تطبيقها عل�ى الفقراء فقط ولي�س االغنياء»‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن تطبيق القرار يفيد مستقبل مصر‪.‬‬ ‫وق�ال اخ�ر‪ ،‬إن ق�رار تطبي�ق الغرامة عل�ى كل مواطن‬ ‫لن يش�ارك في االنتخاب�ات أمر ليس بجدي�د ولكنه مكرر‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن التظاهرات ضد‬ ‫ول�ن يطبق لصعوب�ة تنفيذه‪،‬‬ ‫احلكومة ستش�تعل لو فكرت ف�ي تطبيق القرار‪« ،‬محدش‬ ‫معاه ‪ 500‬جنيه»‪ ،‬حسب تعبيره‪.‬‬ ‫وأبدى محمود عفيفي‪ ،‬قيادي بتيار الشراكة الوطنية‪،‬‬ ‫اندهاش�ه من إق�رار اللجنة العليا لالنتخاب�ات البرملانية‬ ‫غرام�ة مالية مل�ن يتخلف ع�ن اإلدالء بصوت�ه ً‬ ‫بدلا من أن‬ ‫تستند إلى حافز آخر غير تخويفهم ـ على حد قوله‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه عل�ى الدول�ة س�ن القوانني الت�ي حتفز‬ ‫املواطنين املش�اركة في االنتخابات‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن ذلك‬ ‫اجلزاء اخلاص بالغرامة ما هو إال إجراء صوري ولن يتم‬ ‫تفعيل القرار بشكل أو بآخر‪.‬‬ ‫وقال�ت حرك�ة ‪ 6‬إبري�ل اجلبه�ة الدميقراطي�ة إن قرار‬ ‫اللجن�ة العليا لالنتخابات بفرض غرام�ة ‪ 500‬جنيه على‬ ‫املواطنين املتخلفين ع�ن االنتخاب�ات كش�ف الش�عبية‬ ‫احلقيقية للمرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي‪.‬‬ ‫وأضاف�ت احلرك�ة ف�ي بي�ان له�ا إذا كان املواطنني قد‬ ‫ذهب�وا بكثافة كبي�رة إلى اللج�ان االنتخابي�ة ملا اجتهت‬ ‫اللجن�ة لف�رض تل�ك الغرامة‪ ،‬وأنه�ا تريد فرضه�ا لنزول‬ ‫املواطنين حت�ى يظهر أم�ام اجلمي�ع أن املاليين يؤيدون‬ ‫السيسي‪.‬‬

‫وقالت تقارير اخبارية ان املشاركة في اليوم االول كانت ضعيفة لدرجة‬ ‫غير مس�بوقة‪ .‬وعلى س�بيل املثال وحسب التقارير نفس�ها‪ ،‬ففي محافظة‬ ‫اإلس�كندرية‪ ،‬بلغ ع�دد الناخبني الذين أدلوا بأصواته�م ‪ 3.507.50‬ناخبا‪،‬‬ ‫ويقدر بـ ‪ ٪ 6.5‬من إجمالي األصوات‪.‬‬ ‫أم�ا في محافظ�ة البحيرة‪ ،‬فبلغ ع�دد الناخبني الذين أدل�وا بأصواتهم‬ ‫‪ 3.421.788‬ناخبا‪ ،‬بنسبة ‪ ٪ 6.3‬من إجمالي األصوات‪.‬‬ ‫ول�م تختل�ف هذه النس�ب كثيرا عن محافظ�ة الغربية‪ ،‬حي�ث بلغ عدد‬ ‫املصوتني ‪ 3.85.60‬ناخب بنسبة ‪ ٪ 5.7‬من إجمالي األصوات‪.‬‬ ‫بينم�ا في محافظة املني�ا‪ ،‬بلغ عدد املصوتني ‪ 2.864.195‬ناخبا‪ ،‬بنس�بة‬ ‫‪ ٪5.3‬من إجمالي األصوات‪.‬‬ ‫وف�ي محافظة س�وهاج‪ ،‬بلغ عدد املصوتين ‪ 2.551.150‬ناخبا‪ ،‬بنس�بة‬ ‫‪ ٪4.7‬من إجمالي األصوات‪.‬‬ ‫وانخفضت نسبة املشاركة في محافظة بني سويف ليصل عدد الناخبني‬ ‫‪ 1.536.448‬ناخب بنسبة ‪ ٪ 2.8‬من إجمالي األصوات‪.‬‬ ‫أم�ا في محافظ�ة دمي�اط فبلغ ع�دد املصوتين ‪ 908.546‬ناخب بنس�بة‬ ‫‪ ٪1.7‬من إجمالي األصوات‪.‬‬ ‫وتساوت معها محافظة أسوان حيث بلغ عدد املصوتني ‪ 902.628‬ناخبا‪،‬‬ ‫لتبلغ نسبتهم ‪ ٪ 1.6‬من إجمالي األصوات‪.‬‬ ‫أم�ا ف�ي محافظة مرس�ى مط�روح‪ ،‬فبلغ ع�دد املصوتين ‪ 228.79‬ناخب‬ ‫بنسبة ‪ ٪ 0.4‬من إجمالي األصوات‪.‬‬ ‫وتس�اوت معها نسبة املشاركة في محافظة شمال سيناء حيث بلغ عدد‬ ‫املصوتني ‪ 226.564‬ناخبا‪ ،‬لتقدر بنسبة ‪ ٪ 0.4‬من إجمالي األصوات‪.‬‬ ‫وتدن�ت نس�بة املش�اركة ف�ي محافظة ال�وادي اجلديد‪ ،‬حي�ث بلغ عدد‬ ‫املصوتني ‪ 150.88‬ناخبا‪ ،‬بنسبة ‪ ٪ 0.27‬من إجمالي األصوات‪.‬‬ ‫أما في محافظة جنوب سيناء فبلغ عدد املصوتني ‪ 73.245‬ناخبا‪ ،‬بنسبة‬ ‫‪ ٪ 0.13‬من إجمالي األصوات‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر ان يبدا ف�رز االصوات في اللجان الفرعي�ة فور االنتهاء من‬ ‫التصويت‪ ،‬على ان يبدأ ظهور النتائج االولية مساء اليوم‪.‬‬ ‫وحس�ب تقديرات متطابقة فإن املش�ير عبد الفتاح السيس�ي س�يحقق‬ ‫فوزا كاس�حا‪ ،‬وقد بدأ املرش�ح حمدي�ن صباحي في االعت�راف التدريجي‬ ‫بالهزمية إذ صرح امس بأنه «سيفوز سواء كان في احلكم او املعارضة»‪.‬‬

‫فوز مضمون للسيسي في اإلنتخابات‬ ‫بعد متديد فترة التصويت يوم ًا إضافي ًا‬ ‫■ القاهرة ـ أ ف ب ‪ :‬يختتم اليوم االربعاء‬ ‫االقتراع في انتخابات رئاس�ية نتيجتها شبه‬ ‫محس�ومة ملصلح�ة وزي�ر الدف�اع الس�ابق‬ ‫عب�د الفت�اح السيس�ي ال�ذي اط�اح الرئيس‬ ‫االسلامي محم�د مرس�ي‪ ،‬وذل�ك بع�د ق�رار‬ ‫اللجنة العليا لالنتخابات مد فترة التصويت‬ ‫يوما اضافيا‪.‬‬ ‫فيم�ا ب�دت الس�لطات قلق�ة م�ن ان تأت�ي‬ ‫نس�بة املش�اركة التي تش�كل الرهان الوحيد‬ ‫في هذه االنتخابات‪ ،‬ادنى من املأمول‪.‬‬ ‫واعلن رئي�س ال�وزراء املص�ري ابراهيم‬ ‫محل�ب عل�ى تلفزي�ون الدول�ة ف�ي س�اعة‬ ‫متأخ�رة مس�اء االثنين ان�ه س�يتم اعتب�ار‬ ‫الثالث�اء عطلة رس�مية في القط�اع احلكومي‬ ‫واملص�ارف لتش�جيع الناخبني عل�ى التوجه‬ ‫الى مراك�ز االقتراع‪ .‬كما دع�ا القطاع اخلاص‬ ‫الى «التيس�ير عل�ى املواطنين» ليتمكنوا من‬ ‫املشاركة في االنتخابات‪.‬‬ ‫ويواجه السيس�ي الذي اطاح مرسي قبل‬ ‫‪ 11‬ش�هرا وشن حملة قمع واسعة ضد جماعة‬ ‫االخوان املس�لمني التي ينتمي اليها مكتس�با‬ ‫بذل�ك ش�عبية كبي�رة‪ ،‬منافس�ا وحي�دا ه�و‬ ‫القيادي اليساري حمدين صباحي‪.‬‬ ‫وقبيل ظه�ر امس‪ ،‬وق�ع «انفج�ار محدود‬ ‫في مصر اجلديدة» شرق القاهرة من دون ان‬ ‫يس�فر عن وقوع تلفي�ات او اصابات‪ ،‬كما قال‬ ‫املتحدث باس�م وزارة الداخلي�ة اللواء هاني‬ ‫عبد اللطيف لوكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫وق�ال ان «عب�وة محلية الصنع متوس�طة‬ ‫كان�ت موضوع�ة وس�ط القمام�ة ف�ي اح�د‬ ‫الش�وارع اس�فرت ع�ن انفج�ار مح�دود ل�م‬

‫يحدث تلفيات او اصابات»‪.‬‬ ‫وتع�د نس�بة املش�اركة الرهان الرئيس�ي‬ ‫في ه�ذه االنتخابات التي يريد السيس�ي ان‬ ‫يجعل منها دليال على شعبيته الكبيرة وعلى‬ ‫ش�رعيته الت�ي تش�كك فيها جماع�ة االخوان‬ ‫املسلمني‪.‬‬ ‫وطل�ب السيس�ي نفس�ه اجلمع�ة م�ن‬ ‫املصريين التصويت بكثاف�ة‪ .‬وقال في مقابلة‬ ‫تلفزيوني�ة «عليك�م الن�زول اآلن اكثر من اي‬ ‫وقت مض�ى في تاريخ البالد‪ .‬انزلوا واظهروا‬ ‫للعال�م كل�ه انك�م ‪ 40‬او ‪( 45‬مليون�ا) وحت�ى‬ ‫اكثر» في حني يبلغ اجمالي عدد املسجلني في‬ ‫اللوائح االنتخابية في مصر قرابة ‪ 54‬مليونا‪.‬‬ ‫ورغ�م ان العدي�د م�ن املراقبين يقول�ون ان‬ ‫االقبال كان متوس�طا االثنين اال ان املتحدث‬ ‫باس�م وزير الداخلية هاني عب�د اللطيف قال‬ ‫في تصريح لقن�اة «التحرير »اخلاصة صباح‬ ‫الثالثاء انه «حس�ب التقدي�رات األمنية فإن‬ ‫قراب�ة ‪ 16‬ملي�ون ناخ�ب اقترعوا» ف�ي اليوم‬ ‫األول لالنتخابات‪.‬‬ ‫وكانت اعداد قليلة من الناخبني تقف امام‬ ‫بع�ض مراك�ز االقتراع ف�ي القاه�رة عند فتح‬ ‫ابوابها مجددا صباح الثالثاء‪.‬‬ ‫واك�د اكثر م�ن ناخب انه ج�اء للتصويت‬ ‫للسيس�ي‪ .‬وق�ال كم�ال محم�د عزي�ز وه�و‬ ‫مهن�دس ف�ي الثالث�ة والس�تني من عم�ره ان‬ ‫اعط�ى صوت�ه لوزير الدف�اع الس�ابق «الننا‬ ‫بحاج�ة ال�ى قبضة حديدي�ة من اج�ل اعادة‬ ‫االمن وبدون االمن لن يكون هناك خبز»‪.‬‬ ‫وتغطي صور السيس�ي ج�دران العاصمة‬ ‫منذ اش�هر ع�دة‪ .‬وهو يع�د بالنس�بة لغالبية‬

‫من املصريين الرجل القوي القادر على اعادة‬ ‫االم�ن واالس�تقرار للبالد بعد ثالث س�نوات‬ ‫م�ن الفوضى واالضطراب�ات ادت الى تدهور‬ ‫االوضاع االقتصادية وغالء االسعار وارتفاع‬ ‫نسبة البطالة‪.‬‬ ‫لك�ن خصوم�ه يقول�ون ان�ه م�ع انتخابه‬ ‫املتوق�ع س�يكرس اجلي�ش س�يطرته عل�ى‬ ‫الس�لطة الت�ي اس�تعادها مع اطاحة مرس�ي‬ ‫بعد ع�ام على توليه الرئاس�ة ارتكبت خالله‬ ‫جماع�ة االخ�وان اخط�اء اث�ارت غض�ب‬ ‫املصريني ضده‪.‬‬ ‫واكد ناخب ش�اب في السابعة والعشرين‬ ‫من عمره كان يقت�رع في حي املنيل انه اعطى‬ ‫صوته لصباحي النها الفرصة االخيرة لتصل‬ ‫ثورة ‪ 2011‬الى السلطة‪ .‬وقال كرمي الدمرداش‬ ‫«اثق ان االنتخابات نتيجتها محسومة لكنها‬ ‫اخر محاولة لكي تصل الثورة الى احلكم»‪.‬‬ ‫واض�اف «ش�اركت ف�ي تظاه�رات‬ ‫‪30‬حزي�ران‪ /‬يوني�و (الت�ي طالب�ت برحي�ل‬ ‫مرس�ي وجماعة االخ�وان من الس�لطة) لكن‬ ‫لألسف مت التالعب بنا (من قبل اجليش)»‪.‬‬ ‫واعتب�ر ان «الس�لطات تس�تخدم الي�وم‬ ‫الفزاعة نفس�ها التي اس�تخدمها مبارك ليبرر‬ ‫بقاءه في احلكم اذ تتح�دث طوال الوقت عن‬ ‫االرهاب والتهديدات اخلارجية»‪.‬‬ ‫ويق�وم االحت�اد االوروب�ي ومنظم�ات‬ ‫حقوقي�ة مصري�ة مبراقب�ة االنتخاب�ات التي‬ ‫تعد االس�تحقاق الثاني في خريط�ة الطريق‬ ‫التي اعلنها اجليش مع عزل مرسي في يوليو‬ ‫الفائت والتي يفت�رض ان تنتهي بانتخابات‬ ‫تشريعية في اخلريف املقبل‪.‬‬

‫القاهرة وعواصم احملافظات تتحول ملدن أشباح في ثاني أيام اإلنتخابات‬

‫«مترد» تتهم اجلماهير بخذالن السيسي‪ ...‬اإلخوان يعلنون فشل اإلنتخابات‪ ...‬الفضائيات تنشر صور مفبركة عن ازدحام اللجان‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسام عبد البصير‪:‬‬ ‫ف�ي اليوم الثان�ي لالنتخابات الرئاس�ية التي‬ ‫تش�هدها مص�ر حتول�ت القاه�رة والعدي�د م�ن‬ ‫عواصم احملافظات ملدن اشباح حيث خيم الهدوء‬ ‫الت�ام على معظ�م امليادين والش�وارع ول�م يفلح‬ ‫قرار رئيس ال�وزراء ابراهيم محلب الذي اصدره‬ ‫عل�ى اله�واء مس�اء الثالث�اء باعتب�اره اج�ازة‬ ‫رس�مية في تش�جيع املواطنني عل�ى التدفق نحو‬ ‫اللج�ان االنتخابي�ة حي�ث خلت تل�ك اللجان من‬ ‫اي حشود وتكرر املشهد في العديد من محافظات‬ ‫مص�ر وفيما اعتب�ر حتالف دعم الش�رعية تراجع‬ ‫ً‬ ‫نص�را للرئي�س محمد مرس�ي القابع‬ ‫التصوي�ت‬ ‫في محبس�ه هنأت جماعة االخوان املصريني على‬ ‫تلبيته�م له�ا مبقاطع�ة التصوي�ت وف�ي محاولة‬ ‫يائس�ة لدف�ع املصريين عل�ى االدالء باصواته�م‬ ‫اعلن امس مصدر قضائي بارز عن حتصيل غرامة‬ ‫تق�در بخمس�مائة جنيه م�ن املتخلف ف�ي االدالء‬ ‫بصوت�ه فيما قال الفريق محم�ود حجازي رئيس‬ ‫اركان القوات املس�لحة أن من ل�م يدل بصوته قد‬ ‫أخطأ ف�ي حق بل�ده‪ ،‬وحق هؤالء الرج�ال الذين‬ ‫يؤمنون حياته‪.‬‬ ‫وتاب�ع مراس�ل «الق�دس العرب�ي» حرك�ة‬ ‫التصوي�ت في ع�دد من اللج�ان باله�رم وفيصل‬ ‫ً‬ ‫واضح�ا للعي�ان‬ ‫والدق�ي ظه�ر ام�س حي�ث كان‬ ‫تراجع نس�بة املش�اركة التي لم ترتف�ع عن اليوم‬ ‫االول لالنتخابات‪.‬‬ ‫كما ش�هد ح�ي مص�ر القدمي�ة واملل�ك الصالح‬ ‫ومني�ل الروضة إقب�اال ضعيفا م�ن الناخبني‪ ،‬في‬ ‫الي�وم الثان�ي‪ ،‬م�ن إدالء املصريين بأصواته�م‬ ‫ف�ي اإلنتخاب�ات الرئاس�ية الت�ي يتناف�س فيه�ا‬ ‫املرش�حان عب�د الفت�اح السيس�ي وحمدي�ن‬ ‫صباح�ي‪ ،‬فيما ش�هدت جلان قرية كرداس�ة التي‬ ‫تتمرك�ز فيها ق�وات ضخم�ة من عناص�ر اجليش‬ ‫ً‬ ‫منخفضا من قبل الناخبني وتعد‬ ‫والش�رطة إقباال‬ ‫القري�ة احد اب�رز معاقل االخوان املس�لمني حيث‬ ‫دعا ش�باب القرية املواطنين ملقاطعة التصويت‪..‬‬ ‫كم�ا خلت معظم جلان منطقة املقطم من الناخبني‪،‬‬ ‫ف�ي الي�وم الثان�ي للتصوي�ت ف�ي االنتخاب�ات‬

‫الرئاس�ية‪ ،‬إال على استحياء في مدارس تصويت‬ ‫النس�اء‪ ،‬مثل مدرس عمار بن ياسر على بعد عدة‬ ‫أمتار من قسم شرطة املقطم‪ .‬وامتد غياب الشعب‬ ‫ملدينة حلوان و‪15‬مايو واحياء املقطم‪ ،‬والس�يدة‬ ‫عائشة والسيدة زينب ولم تفلح مكبرات الصوت‬ ‫الت�ي تب�ث االغني�ات املؤي�دة للسيس�ي في حث‬ ‫اجلماهي�ر على التوج�ه نحو املقرات كما اس�تمر‬ ‫غي�اب اجلماهير وانخف�اض مع�دالت التصويت‬ ‫لليوم الثاني في جلان املطرية وعني شمس شمال‬ ‫ً‬ ‫عصرا‬ ‫القاهرة منذ ساعات الصباح وحتى الرابعة‬ ‫كما ش�هدت جلان احياء الهرم واجليزة وامبابة‪..‬‬ ‫وتكرر نفس املشهد في احياء ام املصريني واملنيب‬ ‫وساقية مكي مبحافظة اجليزة حيث خيم الهدوء‬ ‫على اغلب املقرات الشعبية‪.‬‬ ‫وبالرغ�م م�ن الش�واهد الت�ي تش�ير للضعف‬ ‫الكبي�ر ف�ي املش�اركة الش�عبية اال ان العمي�د‬ ‫خال�د ناصر عضو الهيئ�ة العليا ب�اإلدارة العامة‬ ‫لالنتخاب�ات اك�د ان املؤش�رات األولي�ة الت�ي‬ ‫رصدته�ا غرف�ة عملي�ات وزارة الداخلية كش�فت‬ ‫أن نس�بة املش�اركة ف�ي اإلنتخاب�ات ف�ي الي�وم‬ ‫األول بلغ�ت نحو عش�رة ماليني ناخ�ب واعترف‬ ‫ب�أن الوض�ع ف�ي ثان�ي اي�ام االنتخاب�ات ش�هد‬ ‫ً‬ ‫تراجع�ا ف�ي مع�دالت التصوي�ت‪ ،‬وع�زى االم�ر‬ ‫الرتف�اع درج�ات احل�رارة ونف�ى التقاري�ر التي‬ ‫ً‬ ‫مرجعا اختفاء‬ ‫تش�ير الى تراجع االقبال الشعبي‬ ‫ظاهرة الطوابي�ر لطويلة لالنتخاب�ات هذه املرة‬ ‫عل�ى عك�س االنتخاب�ات املاضية والتي ف�از فيها‬ ‫الرئي�س املع�زول محم�د مرس�ي إلى زي�ادة عدد‬ ‫املراك�ز االنتخابية في احملافظ�ات اخملتلفة إلى ‪11‬‬ ‫ً‬ ‫ألف�ا و‪ 113‬مرك�زا انتخابي�ا بع�د ان كان عددها ‪9‬‬ ‫ً‬ ‫مركزا‪ ..‬وقد خيمت املقاطعة الواس�عة‬ ‫آالف و‪324‬‬ ‫حلال�ة من االس�ى والصدمة على مخيم الرئاس�ي‬ ‫االوف�ر ً‬ ‫حظا عب�د الفتاح السيس�ي وكان املش�هد‬ ‫يدعو للدهشة حينما تفرغ اعالميون وسياسيون‬ ‫على مدار س�اعات يوم ام�س وهم يصرخون عبر‬ ‫قنوات التلفزيون املص�ري والفضائيات اخلاصة‬ ‫من اجل ح�ث املواطن��ي على التوجه نحو اللجان‬ ‫من اجل التصويت‪.‬‬ ‫وف�ي محاول�ة ملواجه�ة املقاطع�ة وتداعياته�ا‬ ‫أص�درت جبه�ة «مؤي�دي السيس�ي» احلمل�ة‬ ‫الرئاس�ية الشعبية‪ ،‬وحملة «بأمر الشعب»‪ ،‬بيانا‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫مش�تركا‪ ،‬طالبت في�ه اللجنة العلي�ا لالنتخابات‬ ‫الرئاس�ية‪ ،‬مبد التصويت االنتخاب�ي ليوم ثالث‬ ‫مب�ررة االمر بفش�ل معظ�م الوافدي�ن واملغتربني‬ ‫ف�ي التصوي�ت بس�بب بعد املس�افة بينه�م وبني‬ ‫اللجان التي ينبغ�ي عليهم التصويت فيها بربوع‬ ‫احملافظ�ات اخملتلفة وقال بي�ان اصدرته اجلبهة‪،‬‬ ‫إن مكاتبه�ا ف�ي احملافظ�ات أك�دت ب�أن الوافدين‬ ‫يواجهون صعوبات ش�ديدة في عملية التصويت‬ ‫م�ن بينه�ا ع�دم إيج�اد أس�مائهم ف�ي كش�وف‬ ‫الناخبين‪ ،‬وع�دم الس�ماح ملعظمه�م بالتصويت‬ ‫ف�ي جلان قريبة من مقر اقامتهم مما اهدر الفرصة‬ ‫على ماليني الناخبني من املشاركة وطالبت جيهان‬ ‫مديح األمني العام حلركة «الش�عب يأمر»‪ ،‬اللجنة‬ ‫العلي�ا لالنتخاب�ات مب�د التصوي�ت االنتخابي‪،‬‬ ‫لي�وم اخلميس اس�وة مباحدث م�ع املصريني في‬ ‫اخلارج‬ ‫واعت�رف قيادات في حركة مت�رد التي كان لها‬ ‫السبق في الدعوة لعزل الرئيس محمد مرسي عن‬ ‫س�دة احلكم بتراجع املشاركة بشكل الفت متهمني‬ ‫اجلماهير بأنهم خذلوا املش�ير «الذي وضع رأسه‬ ‫على ي�ده من اجل انه�اء حكم االخوان» بحس�ب‬ ‫قي�ادات احلرك�ة وق�ال مس�عد املص�ري‪ ،‬منس�ق‬ ‫مت�رد بقط�اع ش�مال القاه�رة‪ ،‬بأن الش�عب خذل‬ ‫الرجل أمام العالم‪ ،‬عندما لم يستجب لنداء قائده‬ ‫الذي تعه�د للجماهير بأنه س�وف يحميها وتابع‬ ‫الشعب ظل يرجو املشير ان يرشح نفسه وعندما‬ ‫ً‬ ‫وحيدا فى ساحة املنازلة‪.‬‬ ‫استجاب تركه‬ ‫والق�ى بالالئم�ة فيم�ا ج�رى بس�بب التف�اف‬ ‫أنص�ار احل�زب الوطن�ي املنح�ل حول السيس�ي‬ ‫مش�يرا إلى ان الشعب خاف أن يعود نظام مبارك‬ ‫ً‬ ‫املستبد من خالل املشير‪.‬‬ ‫الشعب ثأر لرئيسه الشرعي‬

‫وف�ي س�ياق م�واز اع�رب «التحال�ف الوطني‬ ‫لدعم الشرعية ورفض االنقالب» واملؤيد للرئيس‬ ‫املعزول الدكتور محمد مرس�ى ع�ن تقديره البالغ‬ ‫مبقاطع�ة املصريين لالنتخاب�ات ً‬ ‫قائال ف�ي بيان‬ ‫ام�س ‪« :‬نق�در مقاطعة الش�عب املص�ري الثورية‬ ‫النتخابات رئاس�ة الدم وطال�ب البيان املصريني‬ ‫باحليط�ة م�ن إق�دام الس�لطة بعملي�ات تزوي�ر‬

‫عدد من الناخبني املصريني امام احدى اللجان‬ ‫واس�عة حلفظ م�اء الوجه وألنق�اذ صورتها امام‬ ‫ال�رأي العام ف�ي الداخل واخل�ارج «التزوير» في‬ ‫أعداد الناخبني‪.‬‬ ‫وق�ال بي�ان التحال�ف أن حكوم�ة م�ا وصفه�ا‬ ‫باالنقلاب تتحرك في اللحظ�ات األخيرة بإجازة‬ ‫إجباري�ة ملواجه�ة املقاطع�ة‪ ،‬وإنق�اذ م�ا ميك�ن‬ ‫إنق�اذه»‪ .‬ووج�ه االحت�اد التحي�ة للمواطنين‬ ‫الس�تجابتهم م�ع الدع�وة الت�ي أطلقته�ا جماعة‬ ‫اإلخ�وان ملقاطع�ة االنتحابات»وف�ي الش�عب‬ ‫املصري الثائ�ر الوعد للش�هداء‪ ،‬مبقاطعة ثورية‬ ‫قاصم�ة للباط�ل‪ ،‬وضعته عن�د حجم�ه الطبيعي‬ ‫كق�زم مش�وه‪ ،‬ف�ي نهاي�ة أول أي�ام املس�رحية‬ ‫الهزلي�ة»‪ .‬واعتب�ر حتال�ف «الش�رعية» أن‬

‫«مقاطع�ة» االنتخابات «جددت الثق�ة في الثورة‬ ‫ً‬ ‫معتبرا قيام احلكومة‬ ‫ومكتس�باتها الدس�تورية‪،‬‬ ‫‪،‬باعتب�ار ام�س الثالث�اء اج�ازة رس�مية بان�ه‬ ‫يكش�ف عن حال�ة االرتباك والصدم�ة التي تخيم‬ ‫عل�ى الفريق الذي يتولى س�دة احلكم من الثالث‬ ‫من متوز‪/‬يوليو املاضي ‪.‬‬ ‫وحذر البيان من العودة ألسلوب حكم الرئيس‬ ‫اخمللوع مبارك بالقيام بتسويد بطاقات الناخبني‬ ‫حتت جنح الظالم النقاذ سمعة املرشح الوفر عبد‬ ‫الفتاح السيسي»‪.‬‬ ‫من جانبه اعتبر أس�امة مرس�ي جن�ل الرئيس‬ ‫املع�زول محم�د مرس�ي‪ ،‬ضع�ف املش�اركة ف�ي‬ ‫االنتخابات الرئاسية مبثابة استفتاء على شرعية‬

‫النظام وس�خر عبرصفحته على «فيس�بوك» من‬ ‫الورط�ة الت�ي يعيش�ها النظ�ام الذي انه�ى حكم‬ ‫ً‬ ‫قائلا‪« :‬وقد امتنع الش�عب املصري عن‬ ‫االخ�وان‬ ‫دفع الغرامة وقررت النيابة العامة حبس الشعب‬ ‫خمسة عشر يومً ا ويراعي التجديد في امليعاد في‬ ‫سياق متصل اتهم ناشطون مقاطعون لالنتخابات‬ ‫الفضائيات املوالية معظمها للمرش�ح عبد الفتاح‬ ‫السيسي بنشر مشاهد مفبركة عن حشود شعبية‬ ‫ضخمة تتوافد على اللجان وكش�فت صور موثقة‬ ‫عن تكرار عدد من الفيديوهات لتجمعات ش�عبية‬ ‫مت رف�ع اس�م اللجان عنه�ا ووضع اس�ماء للجان‬ ‫اخرى بحس�ب ما اف�ادت الصور الت�ي بثتها تلك‬ ‫الفضائيات»‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪4‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫سيحدد في «ويست بوينت» معالم سياسة خارجية أمريكية جديدة‬

‫هل يغير أوباما موقفه املتردد من سوريا ويستجيب لرغبات الداعني للتدخل العسكري؟‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬

‫أما اآلن فمستوى القوات األمريكية وصل إلى‬ ‫‪ 35.000‬جندي‪ .‬وينقل ع�ن األدميرال املتقاعد‬ ‫دينيس بلير الذي قال لقد «عس�كرنا وجودتا‬ ‫عب�ر الس�نني في الش�رق األوس�ط‪ ،‬والذي لم‬ ‫يكن دائما من مصلحتنا»‪.‬‬ ‫وفي اجزاء من املنطق�ة اثارت إدارة اوباما‬ ‫الغض�ب بس�بب موقفه�ا احل�ذر م�ن س�وريا‬ ‫ولكنها مارس�ت سياسة قاس�ية في استخدام‬ ‫الطائ�رات بدون طيار والهجمات الس�ايبرية‬ ‫ضد إيران‪ .‬وفي هذا الس�ياق يقول الكاتب إن‬ ‫معظم النقد ألوباما القادم من الشرق األوسط‬ ‫ال يتعل�ق مبصداقي�ة الرئي�س بقدر م�ا يتركز‬ ‫حول اإلختلاف ف�ي املصالح‪ ،‬فف�ي املوضوع‬ ‫اإليران�ي يح�اول الرئي�س من�ع طه�ران م�ن‬ ‫احلصول على السلاح النووي بدون أن يبدأ‬ ‫حرب�ا جدي�دة معه�ا‪ ،‬فيم�ا عبر الس�عوديون‬ ‫واإلس�رائيليون غ�ن غضبه�م م�ن تف�اوض‬ ‫الوالي�ات املتح�دة م�ع دول�ة ينظ�رون إليه�ا‬ ‫باعتبارها منافس�ا لهم في املنطقة ويعتقدون‬ ‫أنه�ا تهديد وج�ودي لهم‪ .‬وفي الوقت نفس�ه‬ ‫ترى الكثير من دول اخلليج احلرب الس�ورية‬ ‫عب�ر منظور احل�رب الطائفية وتري�د أن تهزم‬ ‫إيران الشيعية فيها‪.‬‬ ‫وي�رى داي�ر إن الطبيعة الطائفي�ة للحرب‬ ‫ه�ي واح�د م�ن األس�باب الت�ي تدع�و أمريكا‬ ‫للتردد على التورط فيها‪.‬‬

‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫يلقي الرئي�س األمريكي ب�اراك أوباما اليوم‬ ‫خطابا مهما في األكادميية العس�كرية «ويس�ت‬ ‫بوين�ت» يحدد فيه مالمح السياس�ة اخلارجية‬ ‫األمريكي�ة‪ ،‬ويتح�دث فيه�ا ع�ن دور عمي�ق‬ ‫ف�ي س�وريا ولك�ن ب�دون التدخ�ل العس�كري‪.‬‬ ‫وس�يحاول أوبام�ا الرد على نق�اده في خطابه‬ ‫خاصة أن�ه يتعرض لنقد في داخ�ل أمريكا ومن‬ ‫حلفائه الذي�ن أغضبهم واتهموه بعدم احلس�م‬ ‫في شؤون السياسة اخلارجية‪.‬‬ ‫ويق�ول ج�وف داي�ر ف�ي حتلي�ل لسياس�ة‬ ‫أوبام�ا اخلارجي�ة إن األص�وات العالي�ة ض�د‬ ‫أوبام�ا تنب�ع م�ن داخ�ل البي�ت األمريك�ي لكن‬ ‫احللف�اء من الس�عودية لليابان يتس�اءلون إن‬ ‫كانت الواليات املتحدة س�تأتي لنجدتهم ساعة‬ ‫الضرورة أم ال‪.‬‬ ‫خطوط للتحرك‬

‫ويقول داير في حتليله الذي نشرته صحيفة‬ ‫«فايننش�ال تاميز» البريطانية أن اوباما عندما‬ ‫خ�اض حملت�ه اإلنتخابي�ة ف�ي ع�ام ‪ 2008‬كان‬ ‫هن�اك ش�عور بأن هن�اك الكثي�ر من أمري�كا في‬ ‫العالم‪ ،‬وف�ي حملته اإلنتخابية لع�ام ‪ 2012‬قام‬ ‫أوباما برفع السياس�ة اخلارجية ع�ن الطاولة‪،‬‬ ‫وم�ع أن�ه ال ي�زال متناغم�ا م�ع ال�رأي الع�ام‬ ‫األمريكي إال أن الش�عور العام ل�دى األمريكيني‬ ‫أن هن�اك دور قلي�ل ألمري�كا في العال�م‪ .‬وحتى‬ ‫جون كي�ري وزي�ر اخلارجية‪ ،‬اعت�رف بوجود‬ ‫ه�ذا املفه�وم ف�ي خط�اب ل�ه اإلس�بوع املاضي‬ ‫عندما قال «ال نس�تطيع السماح ألثار التدخالت‬ ‫العس�كرية املتكررة في العقد املاضي أن تقودنا‬ ‫نحو عزلة اكثر»‪.‬‬ ‫وكان كي�ري يتح�دث أم�ام طلاب جامع�ة‬ ‫يي�ل مضيف�ا أن «بقي�ة العالم ال يس�هرون الليل‬ ‫يفكرون حول الوجود األمريكي ولكنهم يفكرون‬ ‫ماذا سيحدث لهم في غياب الواليات املتحدة»‪.‬‬ ‫وم�ن هن�ا فس�يحاول أوباما ف�ي خطابه في‬ ‫«ويس�ت بوين�ت» وض�ع اخلط�وط الرئيس�ية‬ ‫للكيفي�ة الت�ي س�تقود الوالي�ات املتح�دة فيها‬ ‫«قي�ادة اجملتمع الدولي ولكن ب�دون أن افراط»‬ ‫كما حتدث أحد مسؤولي البيت األبيض‪.‬‬ ‫ومع ذلك فالهجم�ات التي يتعرض لها أوباما‬ ‫ح�ول مواقفه اخلارجية جعلته في موقع الدفاع‬ ‫ال الهجوم ويدافع عن مدخله احلذر‪.‬‬ ‫وأش�ار الكات�ب إل�ى تصريح�ات أوبام�ا في‬ ‫جولته اآلس�يوية عندم�ا قال إن السياس�ة «قد‬ ‫ال تك�ون جذاب�ة وق�د ال تك�ون مغري�ة لتج�ذب‬ ‫اإلنتب�اه وال تك�ون مث�ار اهتمام ف�ي احلوارات‬ ‫التلفازية صب�اح يوم األح�د»‪ ،‬ولكنها «تتجنب‬ ‫الوقوع في األخطاء»‪.‬‬ ‫وي�رى الكاتب إن اإلتهام�ات املوجهة ألوباما‬ ‫تنحص�ر ف�ي اثنين أن�ه خج�ول ف�ي سياس�ته‬ ‫اخلارجية والثاني ه�و أن الواليات املتحدة في‬ ‫عهده آخ�ذة بالتراجع عن موقعه�ا القيادي في‬ ‫العالم وتتجه نحو العزلة الذاتية‪.‬‬ ‫ويرى بوب كوركر‪ ،‬النائب اجلمهوري وعضو‬ ‫جلنة الشؤون اخلارجية في الكونغرس «في كل‬ ‫القضايا كان موقف اإلدارة هو عمل احلد األدنى‬ ‫وليس أكثر»‪.‬‬ ‫وأضاف «كل حكومة حليفة لنا أستمع لنفس‬ ‫الس�ؤال وه�و إن كن�ا س�نكون هن�اك» للدف�اع‬

‫تعزيز الوجود في آسيا‬

‫سوريون يبحثون عن ناجني حتت االنقاض بعد قصف النظام على مدينة حلب‬ ‫عنه�م‪ .‬ويعتق�د داي�ر أن احلدي�ث ع�ن س�لبية‬ ‫أوبام�ا مرتب�ط بالنق�اش الفكري في واش�نطن‬ ‫حول السياسة اخلارجية‪.‬‬ ‫من املثالية لسياسة الواقع‬

‫وعندم�ا انتخ�ب للرئاس�ة نظ�ر الكثي�رون‬ ‫ألوبام�ا كمثال�ي حال�م خاص�ة ف�ي خطابات�ه‬ ‫وتصريحاته املوجهة للعالم اإلسلامي ونتيجة‬ ‫لعالقت�ه الطويل�ة م�ع س�امنثا ب�اور‪ ،‬س�فيرة‬ ‫الوالي�ات املتح�دة احلالي�ة ف�ي األمم املتح�دة‬ ‫والص�وت الق�وي الداع�ي مل�ا يع�رف التدخ�ل‬ ‫الليبرالي‪ .‬وعلى خالف هذه النظرة فقد كش�ف‬ ‫أوبام�ا ع�ن نفس�ه كرئي�س متج�ذر ف�ي تقاليد‬ ‫السياس�ة الواقعي�ة الت�ي ترك�ز عل�ى الدف�اع‬ ‫ع�ن املصال�ح القومي�ة واحل�ذر م�ن القضاي�ا‬ ‫األخالقية‪.‬‬ ‫وي�رى داي�ر أن ه�ذا املوق�ف لي��� مفاجئا‪،‬‬ ‫فحتى قبل انتخابه للرئاسة حتدث للصحافيني‬ ‫ع�ن احترام�ه لسياس�ة ج�ورج ب�وش األب�ن‬ ‫اخلارجي�ة‪ .‬ومن هنا فح�ذر أوباما ف�ي القضية‬ ‫الس�ورية ينب�ع م�ن اعتق�اده أنه من األحس�ن‬ ‫جتن�ب الوق�وع ف�ي األخطاء ب�دال م�ن الظهور‬ ‫مبظه�ر الرجل احل�ازم‪ .‬وعلي�ه ق�ال أوباما في‬ ‫خطاب له أمام األمم املتحدة في إيلول‪ /‬سبتمبر‬ ‫املاضي أن الواليات متواضعة بشكل كبر عندما‬ ‫يتعلق األمر «باس�تخدام قوتنا لتقرير األحداث‬ ‫في داخل دول أخرى»‪.‬‬

‫وم�ن هنا وق�ع أوباما ف�ي خط�أ احلديث عن‬ ‫اخل�ط األحم�ر املتعل�ق باألس�لحة الكيميائي�ة‬ ‫السورية‪ ،‬حيث هدد نظام بشار األسد بالعقاب‬ ‫أن جتاوزه ثم تراجع عن استخدام القوة مقابل‬ ‫تفكي�ك الترس�انة الس�ورية ف�ي الصفق�ة التي‬ ‫عقدتها وأشرفت عليها روسيا العام املاضي‪.‬‬ ‫ويعلق جون ميرش�ماير من جامعة شيكاغو‬ ‫وأحد الق�ادة في التفكير الواقع�ي «خطأ أوباما‬ ‫في س�وريا لم يكن أن�ه لم ينف�ذ تهديداته حول‬ ‫اخلطوط احلمراء»‪ ،‬ولك�ن «كان حتديده اخلط‬ ‫األحمر في املقام األول»‪.‬‬ ‫وهذا املوقف كما يقول الكاتب يضع في تضاد‬ ‫مع قطاع كبير من مؤسس�ة السياسة اخلارجبة‬ ‫عل�ى اليمني أو اليس�ار الذين يدعم�ون التدخل‬ ‫عل�ى الرغ�م م�ن اآلث�ار الصادم�ة الت�ي تركتها‬ ‫جتربة العراق‪.‬‬ ‫ويرى عدد من الداعمني للرئيس أن احلذر قد‬ ‫يكون ذريعة لعدم فعل شيء كما يعتقد مسؤول‬ ‫األم�ن القوم�ي الس�ابق زبينج�و بريجنس�كي‬ ‫ال�ذي يقول إن أوباما مصيب في حدس�ه ولكنه‬ ‫«ال يترجم�ه إل�ى اس�تراتيجيات دبلوماس�ية‬ ‫لتحقيق أهداف»‪.‬‬ ‫سوريا وأفغانستان‬

‫ويق�ارن طريق�ة تعام�ل أوبام�ا ف�ي واليت�ه‬ ‫الثاني�ة مع ق�رار وضع جن�ود عل�ى األرض في‬ ‫أفغانس�تان مبراجع�ات السياس�ة األمريكي�ة‬

‫املتكررة للسياس�ة في س�وريا والت�ي انتهت‬ ‫بدون قرار او فعل شيء هناك‪.‬‬ ‫ويضي�ف الكات�ب هن�ا أن ج�ذور الغض�ب‬ ‫عل�ى أوبام�ا متج�ذرة بق�راره الع�ام املاضي‬ ‫عدم ش�ن هجمات بصواريخ توم هوكس ضد‬ ‫س�وريا وانتهت بقراره ع�رض املوضوع على‬ ‫الكونغرس‪ .‬ويقول إنه خارج منطقة الش�رق‬ ‫األوس�ط هن�اك ع�دد قليل م�ن احللف�اء ممن‬ ‫عبروا ع�ن قلقهم م�ن غي�اب التفاصيل حول‬ ‫الضرب�ة على س�وريا‪ ،‬وما أثار دهش�تهم هو‬ ‫منظر رئيس هدد باستخدام القوة ثم قال إنه‬ ‫ال ميلك السلطة السياسية لتنفيذ تهديده‪.‬‬ ‫وينق�ل عن والي ناصر أحد املس�ؤولني في‬ ‫اخلارجية األمريكية س�ابقا ف�ي إدارة أوباما‬ ‫وال�ذي يعتب�ر م�ن النق�اد الكب�ار للسياس�ة‬ ‫األمريكي�ة ف�ي الش�رق األوس�ط «لق�د فقدنا‬ ‫الهالة التي كنا نتمتع فيها في املنطقة»‪.‬‬ ‫ومن�ذ قراره تعمق�ت االزمة اإلنس�انية في‬ ‫س�وريا‪ ،‬ولكن أوباما رف�ض كل الضغوط من‬ ‫إدارت�ه لعم�ل ش�يء وحتول�ت س�وريا حتى‬ ‫بالنس�بة ملس�اعديه الذي�ن يدعم�ون موقف�ه‬ ‫احلذر ي�رون أن احلدث قد أدى إلى مسلس�ل‬ ‫غي�ر مجي�د ف�ي تاري�خ حكم�ه‪ .‬وباإلضاف�ة‬ ‫لس�وريا فاألحداث التي تكش�فت ف�ي أوروبا‬ ‫وآس�يا أظه�رت محدودي�ة اإلدارة األمريكية‬ ‫والتأثير على العالم‪ ،‬ففي الوقت الذي تخطط‬ ‫فيه وزارة الدفاع لقطع ميزانيات الدفاع تقوم‬ ‫الصين بالعمل على توس�يع مناطقها وأراض‬

‫خفض دفعات سليمان وسعد ونفقات اإلعالم وطالب جتاره باملزيد من الدفعات وعالقاته بحركة «امل» متضررة‬

‫حزب الله يعاني من «أزمة مالية» ويخفض ميزانية حلفائه من «أهل السنة»‬ ‫واإلستحقاق الرئاسي يتجه لـ«الفراغ» وإتصاالت املستقبل ـ عون تتفاعل‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬

‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫الزاوية التي ينظر منها تيار املس�تقبل اللبناني‬ ‫للمش�هد الداخلي واإلقليمي في ظل تواصل األزمة‬ ‫الس�ورية تبدو متاما أكثر «براغماتية» مع بوصلة‬ ‫تس�تعد فيما يب�دو لإلنفتاح أكث�ر والتفكير خارج‬ ‫«العلب�ة» الكالس�يكية حت�ت الفتة الس�عي لقطف‬ ‫ثم�ار األزم�ة الداخلي�ة واإلقليمي�ة الت�ي يواجهها‬ ‫حزب ألله‪.‬‬ ‫الساحة اللبنانية على هذا األساس متجهة فيما‬ ‫يتعل�ق باإلس�تحقاق «الرئاس�ي» نح�و «الف�راغ»‬ ‫ال�ذي أصب�ح بح�د ذات�ه هدف�ا مطلوب�ا ومفترضا‬ ‫لغالبي�ة الفرق�اء في املعادل�ة اللبناني�ة خصوصا‬ ‫بع�د التصري�ح األخي�ر للش�يخ حس�ن نص�ر ألله‬ ‫االمني الع�ام حلزب الله الذي ميتن�ع فيه بوضوح‬ ‫عن»مبارك�ة او مبايع�ة» حليفه اجلزئ�ي اجلنرال‬ ‫مايشال عون ويفضل إنتظار إستحقاق «الفراغ»‪.‬‬ ‫ه�ذا اإلمتن�اع يش�كل رافع�ة قوي�ة ملالحظة أن‬ ‫احلزب بعيد نسبيا عن ملف رئاسة عون ويخشى‬ ‫مخاط�ره فيما تؤس�س الرافعة نفس�ها للتفاهمات‬ ‫املتنامي�ة ولو ببطء بين تيار املس�تقبل واجلنرال‬ ‫عون ليس على أساس مباركة رئاسة اجلنرال‪.‬‬ ‫ولك�ن على أس�اس البراغماتي�ة اجلديدة التي‬ ‫تفت�رض ب�أن التي�ار ينبغ�ي أن يتفاعل م�ع جميع‬ ‫األط�راف كما فهمت «القدس العربي» مباش�رة من‬ ‫األمني العام للتيار الشيخ احمد احلريري‪.‬‬ ‫الفراغ يعني فشل تفاهمات البرملان على ترشيح‬ ‫رئيس وإخف�اق التيارات املس�يحية على التوافق‬ ‫وهو إخفاق تكرس�ه حال�ة الضعف التي تعيش�ها‬ ‫اليوم مرجعية الكنيسة املارونية التي كانت قوتها‬ ‫بالعادة تعالج إش�كاالت اخلالف السياسي داخل‬ ‫النخب املسيحية‪.‬‬ ‫بالنس�بة للحريري وردا على س�ؤال مباشر لـ‬

‫«لق�دس العربي» ترق�ب «الفراغ» الرئاس�ي يعني‬ ‫الع�ودة ملربع «التوافق» الذي قد ينتهي مبؤسس�ة‬ ‫رئاس�ة ال متلك احلصة الكافية من القدرة وعناصر‬ ‫الق�وة املوضوعي�ة للبن�اء عل�ى إجناز»حكوم�ة‬ ‫التوافق» التي حافظت وس�ط امل�وج املتالطم على‬ ‫هيكلية املؤسسة البيروقراطية اللبنانية في إجناز‬ ‫واضح وملموس منذ ثالثة أش�هر لم يحصل عمليا‬ ‫منذ تسع سنوات‪.‬‬ ‫ه�ذا اإلجن�از يس�جله كثي�رون في ظ�ل املعطى‬ ‫اإلقليمي وواقع لبنان واملنطقة إلى براغماتية تيار‬ ‫املس�تقبل الت�ي أنضجت جترب�ة «وزارة التوافق»‬ ‫ف�ي ترتيب�ات ال يوج�د م�ا يدل�ل عل�ى أنه�ا قابل�ة‬ ‫لإلس�قاط عل�ى جتربة تش�كل مؤسس�ة رئاس�ية‪،‬‬ ‫األم�ر ال�ذي يدفع جن�اح احلري�ري وبالتعاون مع‬ ‫حليفه الس�عودي إلنتظار ثمار من�اورات اجلنرال‬ ‫عون مع الوسط املسيحي‪.‬‬ ‫وجه�ة نظر تيار املس�تقبل تس�تند إلى ضرورة‬ ‫ترك أزمة حزب الله الداخلية والشعبية في محيط‬ ‫البيئة الشيعية اللبنانية تتفاعل دون التدخل فيها‬ ‫س�لبا أو إيجابيا مع البق�اء على إتصال مبجموعة‬ ‫اجلن�رال عون وترقب ما ستس�فر عن�ه مفاوضات‬ ‫وإتص�االت الوس�ط املس�يحي والعم�ل بالتوازي‬ ‫على تكريس «اإلقتصاد» كرافعة ألحالم اللبنانيني‬ ‫جميعا خصوصا املرتبطني بحزب إلله‪.‬‬ ‫لذل�ك ميك�ن ملراقب�ي الس�احة اللبناني�ة مثلا‬ ‫مالحظ�ة تزام�ن وضع خط�ط ذات بع�د إقتصادي‬ ‫وتوظيف�ي وإس�تثماري ف�ي تي�ار املس�تقبل م�ع‬ ‫برامج ملعاجل�ة البطالة احلالية واملتوقعة واملقنعة‬ ‫م�ع «األزمة املالية» التي يعيش�ها حزب إلله والتي‬ ‫عبرت عن نفسها مؤخرا بـ «تخفيض» النفقات في‬ ‫العدي�د من البنود خصوص�ا تلك اخملصصة لرموز‬ ‫وجتار وشخصيات من اجلناح السني نخبويا‪.‬‬ ‫املعلومات الداخلية التي وصلت األردن حتديدا‬ ‫وفقا لتقرير إطلعت عليه «القدس العربي» تتحدث‬ ‫ع�ن برامج ترش�يد نفق�ات مالية قررتها مؤسس�ة‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫ح�زب الله اللبناني�ة خصوصا تل�ك املتعلقة بدعم‬ ‫حلف�اء للحزب في أوس�اط اخمليم�ات أو في مدينة‬ ‫طرابلس شمالي لبنان او حتى في صيدا‪.‬‬ ‫التخفي�ض ش�مل حلفاء م�ن بينه�م الفتحاوي‬ ‫س�ابقا جمال س�ليمان زعيم مجموع�ة أنصار الله‬ ‫ف�ي مخي�م املي�ة مي�ة وأس�امه س�عد ال�ذي يق�ود‬ ‫مجموع�ة مس�لحة أيض�ا ف�ي مدينة ص�ور إضافة‬ ‫لتخفيضات في نفقات اإلعالم مع مطالبات باطنية‬ ‫بزي�ادة احلصة التي يدفعها للحزب العش�رات من‬ ‫رجال األعمال الذين يتاجرون ويقيمون املش�اريع‬ ‫بأموال احلزب أو يتعاطفون معه‪.‬‬ ‫ميك�ن ف�ي الس�ياق مالحظ�ة أن األزم�ة املالية‬ ‫للحزب تفاقمت حس�ب مصادر داخلية بعد ضرب‬ ‫منظومته األمنية بتفجيرات السيارات عدة مرات‬ ‫وبع�د التناغم�ات األمريكي�ة‪ -‬اإليراني�ة حت�ت‬ ‫عن�وان اإلتفاق على « الن�ووي» وبعد «التقلص»‬ ‫الكبي�ر في الوفود اإليرانية إث�ر عملية ضرب مقر‬ ‫الس�فارة اإليراني�ة‪ .‬في قياس�ات تيار املس�تقبل‬ ‫أزم�ة ح�زب الل�ه املالي�ة متزامن�ة مع «مش�كالت‬ ‫حيوي�ة» وجدي�ة مع حرك�ة امل الش�يعية إنتهت‬ ‫مبش�اجرة جماعي�ة مؤخرا في إح�دى اجلامعات‬ ‫بين منظم�ات اجلهتني إس�تدعت تدخل الش�رطة‬ ‫كم�ا إنتهت بوجود «إزدواجي�ة متثيل» في القرى‬ ‫والضي�ع الش�يعية خصوص�ا في اجلن�وب وهي‬ ‫أزم�ة تفاقم�ت بس�بب احلص�ار املال�ي املف�روض‬ ‫دولي�ا عل�ى املؤسس�ات الش�رعية الت�ي تع�ود‬ ‫ملكيتها للحزب‪.‬‬ ‫وف�ي نف�س القياس�ات يتح�دث تيار املس�تقبل‬ ‫ع�ن «مب�ادرات» إقتصادية الطابع على أس�اس أن‬ ‫البيئ�ة اإلجتماعي�ة حلزب الله ترتب�ط بنحو ‪200‬‬ ‫الف ش�خص هم ف�ي احملصل�ة «لبناني�ون» والبد‬ ‫م�ن حتصين فرصهم املعيش�ية كجزء من الش�عب‬ ‫اللبنان�ي ف�ي ح�ال تنامي «الكل�ف» الت�ي يدفعها‬ ‫حزب الل�ه سياس�يا وماليا وأمنيا بس�بب تورطه‬ ‫في سوريا‪.‬‬

‫تزعم أنها لها وعلى حتدي السيادة األمريكية‬ ‫في غرب اخمليط الهاديء‪.‬‬ ‫وف�ي أوكراني�ا ق�ام الرئي�س الروس�ي‬ ‫فالدميي�ر بوتين بض�م ش�به جزي�رة الق�رم‬ ‫وأثر على اس�تقرار مناطق في شرق اوكرانيا‬ ‫ف�ي الوق�ت ال�ذي كان الغرب يبح�ث فيه عن‬ ‫ط�رق للعثور عل�ى حلول‪ .‬وينقل هن�ا ما قاله‬ ‫األمي�ر ترك�ي الفيص�ل‪ ،‬مدير اإلس�تخبارات‬ ‫السعودية السابق في لقاء مع الصحيفة «في‬ ‫الوق�ت ال�ذي يقوم في�ه الذئب ب�أكل الغنم ال‬ ‫راعي يأتي ألنقاذها»‪.‬‬ ‫العزلة‬

‫ف�ي اإلتهام الثاني الذي يق�ول إن الواليات‬ ‫املتحدة تقوم بالتراجع والتوجه نحو العزلة‪،‬‬ ‫ي�رى داي�ر أن من الصعب دعم�ه‪ ،‬ففي النهاية‬ ‫تعتبر احلملة في أفغانس�تان التي تنتهي هذا‬ ‫العام من أطول احلمالت العسكرية في تاريخ‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ويعتق�د أن فك�رة األنس�حاب األمريك�ي‬ ‫م�ن املنطقة ج�اءت من الش�رق األوس�ط بعد‬ ‫انسحاب القوات األمريكية من العراق‪ ،‬وحتى‬ ‫لو س�لمنا بهذا ال�رأي فالوج�ود األمريكي في‬ ‫منطق�ة اخللي�ج ق�وي‪ ،‬فبع�د التوس�ع الكبير‬ ‫ألمري�كا في العقود املاضي�ة أثناء فترة ريغان‬ ‫ف�ي احل�رب الب�اردة كان مس�توى الوج�ود‬ ‫األمريك�ي في املنطقة ال يتج�اوز ‪ 8.800‬جندي‬

‫وبعيدا عن الش�رق األوسط املنخرطة فيه‬ ‫واش�نطن حت�اول األخي�رة تعزي�ز وجوده�ا‬ ‫العس�كري في منطقة آسيا حيث وقعت عقودا‬ ‫عس�كرية مع اس�تراليا والفلبني لبن�اء قواعد‬ ‫عس�كرية وتعمي�ق التع�اون العس�كري م�ع‬ ‫الياب�ان‪ ،‬ولع�ل الس�بب في نش�اطات الصني‬ ‫األخي�رة لتاكي�د وجوده�ا العس�كري هو ان‬ ‫أوبام�ا يدفع كثي�را في اجتاه تعزيز النش�اط‬ ‫األمريكي في هذه املناطق‪ .‬ومقارنة مع نش�اط‬ ‫الواليات املتحدة احملموم في الشرق األوسط‬ ‫وآس�يا تظل أوروبا من املناطق التي يتالش�ى‬ ‫فيه�ا التأثي�ر العس�كري األمريك�ي‪ ،‬ولك�ن‬ ‫يج�ب قراءة ه�ذا في إطار الوض�ع في أوروبا‬ ‫وق�رارات الدول هن�اك بتخفي�ض ميزانياتها‬ ‫العسكرية‪.‬‬ ‫ويعتق�د الكاتب أن هناك بع�د ال ينتبه إليه‬ ‫الذي�ن يتحدثون عن ال�دور األمريكي وهو ان‬ ‫العالم يتغي�ر وأن هناك دول صاعدة وأخرى‬ ‫تخف�ف من ح�دة طموحاتها‪ ،‬كم�ا وأن طبيعة‬ ‫املش�اكل الت�ي تواج�ه العال�م تعك�س الواقع‬ ‫القاس�ي باعتباره�ا حتت�اج إلى عال�م متعدد‬ ‫األقطاب كي يقوم مبواجهتها‪.‬‬ ‫وفي النهاية تظل سوريا واحدة من املشاكل‬ ‫الت�ي حتت�اج اجماعا دوليا حلله�ا‪ ،‬خاصة أن‬ ‫سوريا قد حتولت إلى ساحة حرب بالوكالة‪.‬‬ ‫وكان�ت إدارة أوبام�ا ق�د اتخ�ذت بع�ض‬ ‫اإلج�راءات لتأكي�د موقفه�ا م�ن ناحي�ة تبني‬ ‫املعارضة السورية ورفع متثيلها الدبلوماسي‪،‬‬ ‫وزي�ادة التحذير م�ن خطـــ�ر اجلهــــاديني‬ ‫لكنه�ا أي اإلدارة لم تقـــ�دم ما هو مطلـــوب‬ ‫وهو الس�ـــــالح املتق�دم‪ ،‬فهل يعل�ن أوباما‬ ‫حت�وال نوعيا ف�ي سياس�ة الوالي�ات املتحدة‬ ‫الي�وم أم يواص�ل موقف�ه احل�ذر‪ ،‬خاص�ة أن‬ ‫الظروف املتحركة عل�ى األرض وتغير الواقع‬ ‫يجبر الواليات املتحدة على تغيير أولوياتها‪.‬‬

‫السفير السوري‪ :‬اعتراضي على موقف حكومة اململكة العدائي هو سبب طردي‬

‫االردن يؤكد ان السفارة السورية ستظل‬ ‫مفتوحة وان بإمكان دمشق تسمية سفير جديد‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬قال�ت احلكوم�ة‬ ‫االردنية ان الس�فارة الس�ورية في عمان‬ ‫س�تظل مفتوحة وتعمل كاملعتاد موضحة‬ ‫ان بإمكان دمش�ق تعيني س�فير جديد لها‬ ‫ف�ي عم�ان‪ ،‬واك�دت ان قرار طرد الس�فير‬ ‫الس�وري م�ن عم�ان «ال يعن�ي ب�أي حال‬ ‫قطع العالقات مع سوريا»‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة «ال�رأي» اليومي�ة‬ ‫احلكومي�ة ع�ن وزي�ر الدول�ة لش�ؤون‬ ‫االعلام واالتص�ال محم�د املومن�ي قوله‬ ‫ان «ق�رار احلكوم�ة اعتب�ار الس�فير‬ ‫الس�وري في عمان ش�خصا غير مرغوب‬ ‫في�ه والطل�ب منه مغ�ادرة اململك�ة خالل‬ ‫‪ 24‬س�اعة أم�ر يتعل�ق بش�خص الس�فير‬ ‫نفس�ه جراء خروجه السافر واملتكرر عن‬ ‫االعراف الدبلوماس�ية باالس�اءة لالردن‬ ‫وال�دول الش�قيقة والتش�كيك املرف�وض‬ ‫واملدان باملواقف االردنية»‪.‬‬ ‫واض�اف املومن�ي الناط�ق الرس�مي‬ ‫باسم احلكومة ان «هذا االمر ال يعني بأي‬ ‫ح�ال قطع العالقات مع س�وريا الش�قيقة‬ ‫وان دمش�ق تستطيع تسمية سفير في أي‬ ‫وقت‪ ،‬فضال عن ان الس�فارة السورية في‬ ‫عمان مفتوحة وتعمل كاملعتاد»‪.‬‬ ‫واكد ان «ال تغيير على سياس�ة االردن‬ ‫وموقفها ازاء س�وريا واالوضاع فيها منذ‬ ‫بداي�ة االزمة والداعي الى اهمية التوصل‬ ‫الى حل سياسي يضمن أمن وأمان سوريا‬ ‫ووحدتها الترابية مبشاركة كافة مكونات‬ ‫الشعب السوري»‪.‬‬ ‫وط�ردت احلكوم�ة االردني�ة أم�س‬ ‫االول السفير الس�وري في اململكة بهجت‬ ‫س�ليمان بس�بب «إس�اءاته املتك�ررة»‬ ‫ال�ى االردن‪ .‬وردا عل�ى اخلط�وة‪ ،‬ق�ررت‬ ‫«احلكومة السورية اعتبار القائم باعمال‬ ‫الس�فارة االردنية في دمشق شخصا غير‬ ‫مرغ�وب فيه»‪ ،‬بحس�ب بي�ان للخارجية‬ ‫السورية بثه االعالم الرسمي‪.‬‬ ‫وأته�م الس�فير الس�وري املط�رود من‬ ‫عم�ان بهج�ت س�ليمان أم�س الثالث�اء‬ ‫احلكوم�ة االردنية مبقاطعت�ه ومضايقته‬

‫السفير املطرود من عمان بهجت سليمان‬ ‫وغل�ق االب�واب بوجه�ه طيلة الس�نوات‬ ‫الثالث املاضي�ة‪ ،‬أي منذ اندالع النزاع في‬ ‫سوريا منتصف آذار‪ /‬مارس ‪.2011‬‬ ‫وكت�ب س�ليمان ف�ي صفحت�ه الت�ي‬ ‫اطلق عليها أس�م «خاط�رة أبو اجملد» عبر‬ ‫موق�ع التواص�ل االجتماعي (فيس�بوك)‬ ‫ان «مش�كلة احلكوم�ة االردني�ة‪ ،‬ه�ي مع‬ ‫اعتراض الس�فير الس�وري عل�ى موقفها‬ ‫العدائي جتاه سوريا»‪.‬‬ ‫واضاف «ثالث س�نوات حتى اليوم لم‬ ‫تترك احلكومة االردنية جسرا مع السفارة‬ ‫الس�ورية إال وقطعت�ه ول�م تت�رك بابا إال‬ ‫وأغلقته ولم تترك مسربا ملضايقة السفير‬ ‫ودبلوماس�يي السفارة إال وس�لكته (‪)...‬‬ ‫ولم يترك االعالم االردني الرسمي وشبه‬ ‫الرسمي تهمة او رسما مقذعا إال وألصقته‬ ‫بالدولة الوطنية السورية»‪.‬‬ ‫وتاب�ع ان «احلكومة االردنية لم تكتف‬ ‫مبختل�ف صن�وف االحتض�ان والتدريب‬ ‫واالي�واء والدع�م ال�ذي قدمت�ه آلالف‬ ‫االرهابيين املتأس�لمني وتأمين وصولهم‬ ‫ال�ى الداخ�ل الس�وري لقت�ل الش�عب‬

‫الس�وري ب�ل تريد من الس�فير الس�وري‬ ‫ان يشكرها على ذلك وان يبارك خطواتها‬ ‫امليمون�ة في االنخ�راط الكامل م�ع اعداء‬ ‫س�وريا الذي�ن س�موا انفس�هم اصدق�اء‬ ‫سوريا»‪.‬‬ ‫ووج�ه س�ليمان الش�كر ال�ى الش�عب‬ ‫االردن�ي مؤك�دا ان «الس�فير ل�م يح�ظ‬ ‫طيلة الس�نوات اخلمس الت�ي قضاها في‬ ‫عم�ان إال مبنته�ى احلب وال�ود والتقدير‬ ‫واالحترام من اغلبية الشعب االردني»‪.‬‬ ‫ورح�ب حزب جبه�ة العمل اإلسلامي‬ ‫ال�ذراع السياس�ية لالخ�وان املس�لمني‬ ‫وابرز اح�زاب املعارضة ف�ي االردن أمس‬ ‫الثالث�اء بق�رار ط�رد الس�فير الس�وري‪،‬‬ ‫معتب�را أنه�ا «خط�وة مق�درة وصحيحة‬ ‫رغم أنها جاءت متأخرة»‪.‬‬ ‫ونق�ل موق�ع جماع�ة االخ�وان عل�ى‬ ‫االنترن�ت ع�ن القيادي في احل�زب محمد‬ ‫الزي�ود ان «جت�اوزات الس�فير س�ليمان‬ ‫كانت متثل تعديا على السيادة االردنية»‪،‬‬ ‫مشيرا الى انه «لم يترك مكونا من مكونات‬ ‫الشعب األردني اال وأساء اليه»‪.‬‬ ‫ودع�ا الزي�ود احلكوم�ة االردني�ة الى‬ ‫«ع�دم الس�ماح باج�راء االنتخاب�ات‬ ‫الرئاس�ية الس�ورية عل�ى االراض�ي‬ ‫االردني�ة‪ ،‬كونه�ا متث�ل اختطاف�ا الرادة‬ ‫الشعب السوري (‪ )...‬وأجراؤها يتضمن‬ ‫اعترافا بالقاتل األسد رئيسا»‪.‬‬ ‫ويأتي قرار طرد الس�فير السوري بعد‬ ‫نح�و عش�رة ايام عل�ى موافق�ة احلكومة‬ ‫االردنية على مش�اركة السوريني املقيمني‬ ‫فيها‪ ،‬في االنتخابات الرئاسية املقررة في‬ ‫الثالث من حزيران‪ /‬يونيو‪ ،‬والتي يتوقع‬ ‫ان تبق�ي الرئي�س االس�د ف�ي منصب�ه‪.‬‬ ‫وتنظ�م عملية التصويت في الس�فارة في‬ ‫‪ 28‬ايار‪ /‬مايو‪.‬‬ ‫ويس�تضيف االردن أكثر م�ن ‪ 600‬الف‬ ‫الجيء سوري مسجلني‪ .‬وتقول السلطات‬ ‫االردني�ة انه يضاف الى هؤالء‪ ،‬نحو ‪700‬‬ ‫الف س�وري يقيمون على اراضيها منذ ما‬ ‫قبل النزاع‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪5‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫دمشق تتهم املعارضة املسلحة بـ«خطف» فريق من‬ ‫منظمة األسلحة الكيميائية واملنظمة تؤكد سالمته‬ ‫■ دمش�ق ـ أ ف ب‪ :‬اعلن�ت منظمة حظر االس�لحة‬ ‫الكيميائي�ة ان فريقه�ا ال�ذي يحق�ق ف�ي اس�تخدام‬ ‫الكلور في س�وريا «في امان» وف�ي طريق عودته الى‬ ‫مقره بع�د وقت قصير من اتهام الس�لطات الس�ورية‬ ‫املعارض�ة املس�لحة بخطف س�تة من اعض�اء الفريق‬ ‫وسائقيهم اخلمسة في وسط البالد‪.‬‬ ‫عل�ى خط آخر‪ ،‬قت�ل قيادي في ح�زب الله مالحق‬ ‫من مكتب التحقيق�ات الفدرالي االمريكي بصفته «من‬ ‫اخطر االرهابيني في العالم»‪ ،‬وعنصر آخر في احلزب‬ ‫متهم مبحاولة اغتيال النائ�ب اللبناني بطرس حرب‬ ‫في ‪ ،2012‬خالل مشاركتهما في القتال في سوريا‪.‬‬ ‫واعلنت وزارة اخلارجية الس�ورية أمس الثالثاء‬ ‫ف�ي بيان نش�رته وكالة االنباء الرس�مية (س�انا) ان‬ ‫«مجموع�ات ارهابي�ة» خطفت «احد عش�ر ش�خصا‪،‬‬ ‫خمس�ة منهم س�وريون (س�ائقون) وس�تة من فريق‬ ‫بعث�ة تقصي احلقائق» حول اس�تخدام الكلور‪ ،‬اثناء‬ ‫توجههم في س�يارتني الى قرية طيب�ة االمام في ريف‬ ‫حماة‪.‬‬ ‫واوضح�ت ان فري�ق البعثة ابلغ بع�د وصوله في‬ ‫اربع س�يارات رباعية الدفع تابع�ة لالمم املتحدة الى‬ ‫قري�ة طيب�ة االمام الواقعة ش�مال غ�رب مدينة حماة‬ ‫بعدم امكانية تأمني مواكبة امنية له‪ ،‬وانه قرر متابعة‬ ‫طريقه في اجتاه قرية كفرزيتا «على مسؤوليته»‪.‬‬ ‫وق�ال البيان «على بع�د كيلومترين من قرية طيبة‬ ‫االمام مت تفجير احدى سيارات البعثة بعبوة ناسفة‪،‬‬ ‫ما اضطر من فيها لالنتقال الى سيارة اخرى ليعودوا‬ ‫ادراجه�م باجت�اه قري�ة طيب�ة االم�ام‪ ،‬اال ان س�يارة‬ ‫واح�دة وصلت الى ه�ذه القرية»‪ ،‬مش�يرا الى خطف‬ ‫السيارتني االخريني‪.‬‬ ‫واتهم�ت ال�وزارة «اجملموع�ات االرهابي�ة» ب�ـ‬

‫«اجهاض عمل بعثة تقصي احلقائق»‪.‬‬ ‫وبعد وقت قصير على بيان اخلارجية‪ ،‬اكد الناطق‬ ‫باس�م منظمة حظر االسلحة الكيميائية مايكل لوهان‬ ‫م�ن الهاي لوكال�ة فرانس ب�رس ان «موكبا ملفتشين‬ ‫من منظمة حظر االس�لحة الكيميائي�ة واالمم املتحدة‬ ‫تعرض لهجوم»‪ ،‬الفت�ا الى ان «كل اعضاء الفريق في‬ ‫امان وساملون وفي طريقهم الى قاعدتهم العمالنية»‪.‬‬ ‫ورف�ض املتح�دث االدالء باملزي�د م�ن التفاصي�ل‬ ‫«الس�باب امني�ة»‪ ،‬وتوضي�ح م�ا اذا كان احملقق�ون‬ ‫خطفوا ام ال‪.‬‬ ‫ف�ي املقاب�ل‪ ،‬اته�م مكت�ب حم�اة االعالم�ي التابع‬ ‫للمعارض�ة ف�ي بي�ان «ق�وات األس�د بتفجي�ر عب�وة‬ ‫ناسفة في احدى سيارات بعثة التحقيق»‪.‬‬ ‫ونقل املرصد الس�وري حلقوق االنس�ان من جهته‬ ‫عن مصادر طبية في بلدة كفرزيتا أن البعثة «لم تصل‬ ‫إلى مناطق خارج س�يطرة النظام حتى يتم خطفها»‪،‬‬ ‫مشيرا الى ان العبوة «انفجرت بالقرب من بلدة طيبة‬ ‫اإلمام التي تسيطر عليها قوات النظام»‪.‬‬ ‫واعلنت منظمة حظر االسلحة الكيميائية في نهاية‬ ‫نيسان‪ /‬ابريل تشكيل بعثة لتقصي احلقائق املتعلقة‬ ‫مبعلومات عن استخدام الكلور في سوريا‪.‬‬ ‫وذك�رت املنظم�ة ان ��مش�ق وافق�ت على تش�كيل‬ ‫البعث�ة‪ ،‬والتزمت «ضمان االمن في املناطق اخلاضعة‬ ‫لسيطرتها»‪.‬‬ ‫وكان�ت دول غربي�ة ابرزه�ا الوالي�ات املتح�دة‬ ‫وفرنس�ا حتدث�ت ع�ن «ش�بهات» و»معلوم�ات» عن‬ ‫جلوء النظام الى غاز الكلور في قصفه مناطق تسيطر‬ ‫عليها املعارضة‪ ،‬ال س�يما بلدة كفرزيتا في ريف حماة‬ ‫في ‪ 12‬نيسان‪ /‬ابريل‪.‬‬ ‫واكدت منظمة «هيومن رايتس ووتش» الناش�طة‬

‫في مجال الدفاع عن حقوق االنسان في ‪ 13‬ايار‪ /‬مايو‬ ‫ان هن�اك «ادلة متينة» تفيد بان النظام الس�وري نفذ‬ ‫هجم�ات بالكلور في ثالث مدن في منتصف نيس�ان‪/‬‬ ‫ابريل‪.‬‬ ‫واعلن�ت واش�نطن ان�ه ف�ي ح�ال صح�ت ه�ذه‬ ‫االتهام�ات‪ ،‬فانها تتناف�ى مع معاهدة حظر االس�لحة‬ ‫الكيميائية التي التزمت دمشق باحترامها‪.‬‬ ‫وانضمت سوريا رسميا الى معاهدة حظر االسلحة‬ ‫الكيميائية في تش�رين االول‪/‬اكتوبر ف�ي اطار اتفاق‬ ‫روس�ي‪-‬امريكي حول تفكي�ك الترس�انة الكيميائية‬ ‫الس�ورية بع�د اتهامات ض�د النظام باس�تخدام غاز‬ ‫الس�ارين في هجوم قرب دمشق‪ .‬كما وافقت على نزع‬ ‫اسلحتها الكيميائية مبوجب خطة اقرها مجلس االمن‬ ‫يفترض ان ينتهي تطبيقها في حزيران‪ /‬يونيو‪.‬‬ ‫واعلنت البعثة املشتركة من االمم املتحدة ومنظمة‬ ‫حظ�ر االس�لحة الكيميائية التي تش�رف عل�ى تدمير‬ ‫الترسانة الكيميائية السورية اخيرا ان هناك ‪ 7,2‬من‬ ‫مواد االسلحة الكيميائية ال تزال موجودة في سوريا‬ ‫يفترض نقلها الى اخلارج متهيدا لتدميرها‪.‬‬ ‫وفي تقارير اخرى عن اس�تخدام غازات سامة في‬ ‫س�وريا‪ ،‬اكد املرصد الس�وري أمس نقال عن شهادات‬ ‫أطباء وبع�ض املصابني ومواطنني في بل�دة كفرزيتا‬ ‫وعن تقارير طبية موثقة وأشرطة مصورة‪« ،‬استخدام‬ ‫قوات النظام لغازات سامة ألقتها الطائرات املروحية‬ ‫عن طريق البراميل املتفجرة‪ ،‬يومي ‪ 11‬نيسان ‪/‬ابريل‬ ‫و‪ 22‬أي�ار‪ /‬مايو»‪ ،‬ما تس�بب باصابة ‪ 120‬ش�خصا في‬ ‫الهجوم االول وسبعني في الثاني‪.‬‬ ‫وكان ناش�طون معارضون حتدث�وا اجلمعة املاضي‬ ‫عن قصف اس�تخدم فيه اجليش النظامي غاز الكلور في‬ ‫مدن في محافظتي حماة وادلب (شمال غرب)‪.‬‬

‫سيدا لـ«القدس العربي»‪ :‬هذه اجلرمية تأتي ضمن توزيع األدوار بني النظام والتنظيم‬

‫كبرى الفصائل املقاتلة تعلن هيئة عسكرية جديدة‬

‫فصائل املعارضة تتحد مع «النصرة»‬ ‫حملاربة «داعش» والنظام السوري في دير الزور‬ ‫الرقةـ «القدس العربي»‬ ‫من عمر الهويدي‪:‬‬ ‫أعلنت كبرى الفصائ�ل املقاتلة في محافظة دير‬ ‫ال�زور ش�رق س�وريا‪ ،‬ومن بينه�م تنظي�م «جبهة‬ ‫النصرة ألهل الش�ام» عن تش�كيل هيئة عس�كرية‬ ‫جدي�دة ملواجه�ة «داع�ش» ه�ي غرف�ة عملي�ات‬ ‫«مجلس ش�ورى اجملاهدين في املنطقة الشرقية»‪،‬‬ ‫كل من النظام‬ ‫حي�ث يهدف التش�كيل إلى محارب�ة ٍ‬ ‫الس�وري وتنظي�م الدولة اإلسلامية ف�ي العراق‬ ‫والشام «داعش»‪ ،‬وفك احلصار عن دير الزور ‪.‬‬ ‫وفي حديث لــ «القدس العربي»‪ ،‬قال الناش�ط‬ ‫امليداني رأفت ش�امل م�ن داخل مدين�ة دير الزور‪،‬‬ ‫(وه�و إس�م حركي إلخف�اء هويت�ه)‪« ،‬ج�اء بيان‬ ‫مجلس الش�ورى بتش�كيل غرفة عملي�ات موحدة‬ ‫بع�د أن أيقن�ت الفصائ�ل العامل�ة ف�ي محافظ�ة‬ ‫دي�ر الزور أن�ه ال ميك�ن محاربة تنظي�م الدولة إال‬ ‫بتوحيد الصفوف»‪.‬‬ ‫وج�اء في نص البي�ان املصور الذي نش�ر على‬ ‫موق�ع «يوتي�وب» أن تش�كيل مجل�س الش�ورى‬ ‫يه�دف إل�ى «إس�قاط عصاب�ة النظام اجمل�رم بكل‬

‫رم�وزه ومرتكزاته‪ ،‬ودفع صيال عصابة البغدادي‬ ‫(الدول�ة اإلسلامية في الع�راق والش�ام ) املارقة‬ ‫الذين يريدون إفساد الدين والدنيا»‪ ،‬إلى جانب «‬ ‫فك احلصار املطبق على مدينة دير الزور احملاصرة‬ ‫من جماعة البغدادي والنظام األسدي اجملرم»‪.‬‬ ‫وكذلك ينص البيان على تشكيل «غرفة عمليات‬ ‫مش�تركة ف�ي املنطقة الش�رقية لتعتبر ه�ي اجلهة‬ ‫الوحي�دة اخملول�ة ب�إدارة العملي�ات العس�كرية‬ ‫وينبث�ق عنها جلان ومكاتب تس�اعدها ف�ي إدارة‬ ‫األزمة‪ ،‬وخت�م البي�ان بدع�وة الفصائ�ل املوقع�ة‬ ‫عل�ى البي�ان باق�ي الكتائب ف�ي املنطقة الش�رقية‬ ‫لاللتح�اق بـ»مجلس الش�ورى»‪ ،‬م�ع احتفاظ كل‬ ‫فصيل بكيانه وخصوصيته ‪.‬‬ ‫وض�م البي�ان ً‬ ‫كال من‪ :‬جبه�ة النصرة‪ ،‬جيش‬ ‫اإلسلام‪ ،‬حركة أحرار الش�ام اإلسلامية‪ ،‬جبهة‬ ‫األصال�ة والتنمي�ة‪ ،‬جبه�ة البن�اء والتنمي�ة في‬ ‫املنطقة الش�رقية‪ ،‬جيش أهل الس�نة واجلماعة‪،‬‬ ‫جيش مؤتة اإلسلامي‪ ،‬جيش اإلخالص‪ ،‬بيارق‬ ‫الش�عيطات‪ ،‬القعق�اع‪ ،‬ل�واء القادس�ية‪ ،‬كتيب�ة‬ ‫املهاجرين واألنصار ‪.‬‬ ‫وأضاف الناش�ط رأفت ش�امل ب�أن املعارك ال‬ ‫تزال على أش�دها بين تنظيم الدولة اإلسلامية‬ ‫م�ن طرف‪ ،‬وجبه�ة النصرة واجلبهة اإلسلامية‬

‫وفصائ�ل أخ�رى م�ن ط�رف آخ�ر ف�ي كثي�ر من‬ ‫املناط�ق ف�ي ري�ف دي�ر ال�زور‪ ،‬ج�اء ذل�ك بع�د‬ ‫محاوالت عدة من قبل تنظيم «الدولة» السيطرة‬ ‫عل�ى مناط�ق إس�تراتيجية وتعتبر أكث�ر أهمية‬ ‫بالنسبة لتنظيم الدولة‪ ،‬كـمنطقة البصيرة التي‬ ‫تقع على طريق مدين�ة البوكمال‪ ،‬وفي حال متت‬ ‫الس�يطرة على منطقة البصير م�ن قبل التنظيم‬ ‫س�يكون م�ن الس�هل قط�ع طري�ق اإلم�داد على‬ ‫مدينة البوكمال التي ش�هدت مع�ارك طاحنة في‬ ‫ً‬ ‫منفذا‬ ‫‪ 10‬نيس�ان‪ /‬أبري�ل م�ن هذا الع�ام‪ ،‬وتع�د‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هام�ا بالنس�بة لتنظي�م «الدول�ة‬ ‫اس�تراتيجيا‬ ‫اإلسلامية» نظ�را لكونه�ا نقط�ة مفصلي�ة بين‬ ‫س�وريا ومحافظ�ة األنب�ار العراقية أكب�ر معقل‬ ‫التنظيم في غرب العراق ‪.‬‬ ‫ويعتبر حقل التيم النفطي موقعا ال يقل أهمية‬ ‫ع�ن منطقة البصيرة حيث تأتي أهميته بأنه أهم‬ ‫احلقول ف�ي إنتاج النف�ط والغاز‪ ،‬وال�ذي يدعم‬ ‫ش�بكة التي�ار الكهربائي في س�وريا‪ ،‬ويقع حقل‬ ‫التي�م على بعد ‪ 20‬كم غرب مدين�ة دير الزو على‬ ‫طريق دمش�ق الدولي‪ ،‬وفي حال متت الس�يطرة‬ ‫عل�ى حقل التيم س�يكون من الس�هل قطع طريق‬ ‫اإلمداد عن منطقة اجلولة التي تقع حتت سيطرة‬ ‫«جبهة النصرة» و»اجلبهة اإلسالمية»‪.‬‬

‫سوريون يتفقدون مكان القصف في منطقة املغارات القدمية في ريف حلب‬

‫احتجاجات غاضبة في كوباني تنديد ًا بذبح «داعش» لشاب كردي‪ ‬‬

‫كوباني ـ ريف حلب‪ ‬ـ «القدس العربي»‬ ‫من جوان سوز‪:‬‬ ‫يواص�ل اآلالف م�ن املواطنين الك�رد تظاهراته�م‬ ‫الغاضبة في مدينة كوباني املعربة إلى عني العرب في‬ ‫ش�مال س�وريا ‪ ،‬وقد خرجوا بتظاهرة صامتة بالزي‬ ‫ً‬ ‫تنديدا باجلرمي�ة التي نفذه�ا تنظيم الدولة‬ ‫األس�ود‬ ‫اإلسلامية في العراق والشام «داعش» بحق الشاب‬ ‫الكردي السوري محمد صوفي محمد الذي قتله أحد‬ ‫ً‬ ‫ذبحا أثن�اء محاولت�ه اخلروج من‬ ‫عناص�ر التنظي�م‬ ‫سوريا إلى تركيا عن طريق معبر جرابلس احلدودي‬ ‫الذي يفصل بني س�وريا وتركيا والذي تس�يطر عليه‬ ‫بعض الكتائب اإلسلامية الت�ي يحارب البعض منها‬ ‫ق�وات حماي�ة الش�عب الكردية عل�ى أط�راف مدينة‬ ‫كوباني منذ متوز‪ /‬يوليو املاضي‪.‬‬ ‫ورف�ع املتظاه�رون الفت�ات تن�دد مبمارس�ات‬ ‫«داع�ش» بح�ق الكرد في ش�مال س�وريا‪ ،‬كما رفعوا‬ ‫ً‬ ‫أيضا صور الش�هيد « محمد محمد « في الوقت الذي‬ ‫قامت فيه ق�وات األمن الكردية «اآلس�ايش» التابعة‬ ‫حل�زب االحت�اد الدميقراط�ي ال�ـ (‪ )PYD‬بحماي�ة‬ ‫املتظاهري�ن الس�لميني م�ن أي مش�اكل ف�ي أماك�ن‬ ‫تواجدهم بالقرب من كراج كوباني العام في س�احة‬ ‫آشتي‪.‬‬

‫وكان�ت معظ�م املؤسس�ات والفعالي�ات املدني�ة‬ ‫واألح�زاب الكردية ف�ي مدينة كوباني ق�د دعت إلى‬ ‫التظاه�ر حس�بما أك�دت اإلداري�ة ف�ي رابط�ة هيرو‬ ‫للمرأة الكردية في سوريا‪ ،‬‬ ‫وتق�ول ميرغان�ة جمع�ة أن ه�ذه التظاه�رة هي‬ ‫مبثابة رس�الة نود إيصالها لتنظيم «داعش» ونؤكد‬ ‫فيه�ا على بق�اء الكرد ووجودهم القومي في س�وريا‬ ‫عل�ى الرغم م�ن االضطه�اد العرق�ي ال�ذي نتعرض‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أن يتوحد‬ ‫ل�ه م�ن قبله�م‪ ،‬وأضاف�ت «نتمن�ى‬ ‫اجمللسني الكرد في سبيل الدفاع عن الوجود الكردي‬ ‫ً‬ ‫وردا عل�ى الهجمات التي تتعرض له�ا املدن الكردية‬ ‫من قبل تنظيم داعش»‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق متصل ق�ال عض�و اجملل�س الوطني‬ ‫الس�وري واالئتلاف الوطن�ي لق�وى الث�ورة‬ ‫واملعارضة الس�ورية عبد الباسط س�يدا في حديثه‬ ‫لـ»الق�دس العرب�ي»‪ :‬أن حادث�ة ذبح الش�اب محمد‬ ‫محمد م�ن قبل عصاب�ات «داع�ش» اإلرهابية عميلة‬ ‫النظ�ام‪ ،‬على حد وصف�ه واضاف «تأتي في س�ياق‬ ‫لعبة النظام القاضية بتوزيع العمل بني أتباعه وهي‬ ‫لعب�ة تدغدغ املش�اعر الش�وفينية ـ األصولية ـ لدى‬ ‫بعضه�م» وق�ال «إنها جرمية واضحة ب�كل املقاييس‬ ‫الب�د من إدانتها واتخاذ التدابي�ر الضرورية اجلدية‬ ‫وليس ـ الدمياغوجية ـ من أجل عدم تكرارها «‪.‬‬ ‫ويذكر أن محمد محم�د هو من مواليد قرية كيكان‬

‫ـ كوبان�ي ـ ‪ 1988‬مجاز من كلية اآلداب بجامعة حلب‬ ‫عام ‪ 2014‬وبحس�ب ش�هود عيان ف�أن حاجز تنظيم‬ ‫«داع�ش» في قرية جب الفرج ف�ي الريف الغربي من‬ ‫كوبان�ي ‪ ،‬قام بهذه العملية أثناء مرور الش�هيد على‬ ‫حاجزهم بس�يارة ميكرو باص صغي�رة متجهة إلى‬ ‫ً‬ ‫أصروا‬ ‫احلدود التركي�ة ‪ ،‬حيث وجد بحوزت�ه‬ ‫كتابا ّ‬ ‫أنه باللغ�ة الكردية وبأنه من مؤي�دي حزب االحتاد‬ ‫الدميقراطي الـ(‪ )PYD‬وكان قد ُع ِّل َق خلف س�يارة‬ ‫أحد عناصر تنظيم «داعش» مبس�افة تصل ألكثر من‬ ‫ً‬ ‫ذبحا بالس�كاكني على يد‬ ‫‪ 3‬كيلومت�رات قبل أن يقتل‬ ‫اعضاء التنظيم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أن تنظيم «داعش» لم يقم بتس�ليم‬ ‫ويذك�ر‬ ‫جثت�ه إل�ى ذويه م�ع ‪ 20‬جثة أخ�رى عائ�دة ملقاتلي‬ ‫وح�دات حماية الش�عب الكردي�ة‪ ،‬كما ق�ام التنظيم‬ ‫ً‬ ‫أيضا باعتق�ال أربعة مواطنني ك�رد آخرين كانوا مع‬ ‫محمد من بينهم امرأتني‪.‬‬ ‫وأدان كل م�ن اجملل�س الوطن�ي الك�ردي وحزب‬ ‫تي�ار املس�تقبل الك�ردي ف�ي س�وريا وكذل�ك ح�زب‬ ‫االحتاد الدميقراط�ي الـ (‪ )PYD‬واليس�ار الكردي‬ ‫وجتمع محامي كوبان�ي ومنظمة (‪ )MAD‬الكردية‬ ‫ـ ه�ذه اجلرمية‪ ،‬حيث طالبوا م�ن خالل عدة بيانات‬ ‫وجهته�ا إل�ى ال�رأي العام الك�ردي والس�وري وكل‬ ‫املنظمات املعنية بحقوق اإلنس�ان إل�ى التحقيق في‬ ‫هذه اجلرمية البشعة على حد وصفهم‪.‬‬

‫اجليش التركي يغرق نازحا سوريا في نهر العاصي بعد اشتباكات مع مهربي املازوت ببلدة دركوش احلدودية‬ ‫دركوش ـ احلدود السورية التركية‬ ‫«القدس العربي»‬ ‫من سليم العمر‪:‬‬ ‫رصدت «القدس العربي» تفاصيل االش�تباكات‬ ‫بين اجلي�ش التركي ف�ي منطق�ة عزماري�ن بريف‬ ‫درك�وش احلدودي�ة مع تركي�ا وبني مهربين مادة‬ ‫امل�ازوت املنتمين جملموع�ة مس�لحة س�ورية‪،‬‬ ‫واس�تخدم فيه�ا الطرف�ان االس�لحة املتوس�طة‬ ‫واخلفيفة‪ ،‬كما شاهدت «القدس العربي» اعتداءات‬ ‫لفظية م�ن اجلنود االتراك ضد املدنيني الس�وريني‬ ‫الذي�ن تصادف وجودهم لعب�ور النهر نحو تركيا‪،‬‬ ‫ولك�ن احلادث�ة االخط�ر الت�ي رصدته�ا «الق�دس‬ ‫العربي» هي اق�دام اجلنود االت�راك على رمي احد‬ ‫املواطنني في نهر العاصي مما ادى لغرقه ‪.‬‬ ‫وتعتب�ر ه�ذه املنطقة اخ�ر منافذ املهربين التي‬ ‫يت�م منه�ا تهريب امل�ازوت الى تركيا بع�د ان قامت‬ ‫الس�لطات التركية مبكافحة هذه الظاهرة في عدة‬ ‫مناطق بريف ادلب‪ ،‬واثناء االش�تباكات كان هناك‬ ‫مدنيون يعب�رون نهر العاصي الى اجلانب التركي‬ ‫لك�ن اجلي�ش الترك�ي ل�م يس�تطع الوص�ول ال�ى‬ ‫املهربني‪ ،‬ووجد امامه عش�رات املدنيني في اجلانب‬ ‫التركي بعد ان عبرو نهر العاصي بالطريقة املعتادة‬ ‫(تهريبا عبر قارب صغير) فأوقفهم اجليش التركي‬ ‫وراح بع�ض العناص�ر يضرب�ون الرج�ال ضرب�ا‬ ‫ش�ديدا مع انع�دام أي وس�يلة للتفاه�م بني هؤالء‬ ‫املدنيني واجليش التركي‬ ‫وعند الس�اعة الس�ابعة والنصف مس�اء متاما‬ ‫وصل�ت ال�ى النه�ر من اجلان�ب الس�وري عائالت‬ ‫قادم�ة من مدين�ة حلب وايض�ا كانت هن�اك عائلة‬

‫م�ن حماه مؤلفة من اربعة افراد واالم كانت حامل‪،‬‬ ‫وعب�رت «الق�دس العرب�ي» النه�ر ال�ى اجلان�ب‬ ‫التركي مش�يا عبر الطريق الترابي الى قرية حجي‬ ‫باش�ا القريبة وكان هناك عشر اطفال وعشر نساء‬ ‫وس�بع رج�ال‪ ،‬تت�راوح اعم�ار االطف�ال بني س�ن‬ ‫الشهرين والست سنوات ‪.‬‬ ‫وي�روي مراس�ل «الق�دس العرب�ي»‪« ،‬جلس�نا‬ ‫جميع�ا خل�ف الس�اتر التراب�ي احمل�اذي للنهر في‬ ‫اجلان�ب الس�وري بانتظ�ار ان ته�دأ االش�تباكات‬ ‫بقين�ا حوال�ي س�اعتني وتكلم�ت م�ع احد س�كان‬ ‫املنطقة»‪ ،‬وقال ان االش�تباكات ه�ي امر غير معتاد‬ ‫بني الطرفني وأفاد ان م�ن يطلق النار على اجليش‬ ‫الترك�ي ه�و قائ�د مجموع�ة م�ن منطق�ة عزمارين‬ ‫وه�و يتخذ م�ن الثورة س�بيال للث�راء ولكن عمله‬ ‫االساس�ي هو تهريب املازوت ال�ى اجلانب التركي‬ ‫وبيع�ه ال�ى منطق�ة حجي باش�ا الت�ي ال تبعد عن‬ ‫النهر ‪ 3‬كيلو متر ‪.‬‬ ‫ويضي�ف مراس�ل «الق�دس العربي»‪ :‬الس�اعة‬ ‫العاش�رة والنصف متاما هدأت وتيرة االشتباكات‬ ‫فقررن�ا جميع�ا العبور ال�ى اجلان�ب التركي وبعد‬ ‫ان عبرن�ا هن�ا بدأت املأس�اة مش�ينا ف�ي االراضي‬ ‫الزراعي�ة والط�رق الترابي�ة لكن اجلي�ش التركي‬ ‫اوقفن�ا جميعا وق�ام بإجبار اجلميع باملش�ي امامه‬ ‫مش�هرا سلاحه بوجه االطف�ال والنس�اء‪ ،‬وصلنا‬ ‫الى النهر وبدأوا بتفتيش احلقائب املوجودة معنا‬ ‫واحدة تلو االخرى وسط صراخ االطفال والنساء‬ ‫ام�ام الضاب�ط الترك�ي واجلن�ود‪ ،‬وكان الضاب�ط‬ ‫يقول «غيت غيت»‪.‬‬ ‫كان معن�ا ش�اب يتق�ن بع�ض اللغ�ة التركية‬ ‫اجب�ره اجلي�ش الترك�ي النزول ف�ي النهر وقال‬ ‫له�م ان�ه ال يعل�م الس�باحة لكنهم ه�ددوه بقوة‬ ‫السلاح وكانت العصا الكهربائي�ة بيد الضابط‬

‫يلوح بها ويبرزها بوجه كل من يحاول ان يتكلم‬ ‫معه‪ ،‬اس�تطاع ش�خص يدعى عبدو اب�و اليمان‬ ‫الوصول الى اجلانب الس�وري من النهر بعد ان‬ ‫طلب�وا منه احضار واس�طة النق�ل (احللة) عبر‬ ‫النهر لتعيدنا الى اجلانب الس�وري‪ ،‬وقد احضر‬ ‫اب�و اليم�ان احللة ال�ى اجلانب الترك�ي وطلبوا‬ ‫منا الركوب فيها والعودة الى اجلانب الس�وري‬ ‫وس�ط ب�كاء وص�راخ االطف�ال ونتفاج�أ بدفعة‬ ‫جدي�دة م�ن املدنيين متش�ي خلفنا ق�د اجبرتها‬ ‫اجلندرم�ا (عناصر اجليش التركي)على املش�ي‬ ‫ال�ى املكان الذي نحن فيه بعد ان قطعوا مس�افة‬ ‫طويلة يقدر عددهم بحوال عشرين طفال وامرأة‬ ‫واربع رجال‪ ،‬س�التهم من اين انت�م قالوا‪ :‬نحن‬ ‫من مدينة حماه من حي احلاضر ‪.‬‬ ‫وكان معه�ن امرأة طاعنة بالس�ن فقدت حذائها‬ ‫اجبروه�ا عل�ى املش�ي حافي�ة القدمين وبع�د ان‬ ‫وصلت فق�دت وعيها بش�كل كامل‪ ،‬كلم�ت الضابط‬ ‫مس�تعينا مبفردات تركية بان هؤالء نس�اء وحرمي‬ ‫واطف�ال‪ ،‬خمس مرات كلمته وانا بعيد عنه خش�ية‬ ‫عص�ا الكهرب�اء ‪ ،،‬ق�ال ل�ي الضاب�ط اخ�رس وانا‬ ‫اترج�اه ان يبق�ي النس�اء واالطف�ال ف�ي اجلان�ب‬ ‫الترك�ي ونح�ن الش�باب نذه�ب ال�ى اجلان�ب‬ ‫الس�وري ونعود لس�وريا‪ ،‬وقلت ل�ه نحن مدينون‬ ‫وه�ؤالء اطف�ال ونس�اء ال ذن�ب له�م‪ ،‬كرره�ا مرة‬ ‫اخ�رى‪ :‬اخرس‪ ،‬وبدأن�ا نصع�د احلل�ة على خمس‬ ‫دفع�ات عائدين ادراجنا والنس�اء تبك�ي واالطفال‬ ‫يصرخ�ون ‪ ،‬وعندما انتهينا ص�اح اجلنود يا عبدو‬ ‫اي�ن الش�اب ال�ذي يتكل�م التركية؟‪ ‬طلب�وا منه ان‬ ‫يأت�ي اليه�م ومع�ه (احللة) واس�طة النق�ل‪ ،‬وصل‬ ‫اليهم عبدو ابو اليمان فاطلقوا ‪ 3‬رصاصات باجتاه‬ ‫احللة لتغرق وطلبوا من الشاب ان يسبح ‪ ،‬رغم انه‬ ‫قال لهم انه ال يجيد السباحة لكنهم قذفوه في النهر‬

‫صورة خاصة بـ«القدس العربي» للموقع الذي غرق فيه النازح السوري‬ ‫وصاح الشاب «ساعدوني»‪ ،‬بعدها باقل من خمس‬ ‫ثواني سمعنا صوته وهو يغرغر في املاء‪ ،‬واطلقوا‬ ‫ع�دة رصاصات باجتاهن�ا‪ .‬حاولن�ا جميعا البحث‬ ‫عن الشاب لكن جميع احملاوالت بائت بالفشل ‪.‬‬ ‫اربع�ون طفلا وام�رأة واقل م�ن عش�رة رجال‬ ‫باتو في العراء في اجلانب الس�وري في نهاية هذه‬ ‫الس�اعات العصيب�ة‪ ،‬وكثي�را ما حتدث مناوش�ات‬ ‫بني اجلنود االت�راك ومهربي النف�ط واملازوت‪ ،‬كما‬

‫النرويج تعتقل ‪ 3‬لإلشتباه في تقدميهم العون ملنظمة تابعة لـ«القاعدة»‬ ‫في سوريا‪ ...‬وبريطاني أشقر الشعر أصبح أبرز املقاتلني مع «داعش»‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬ذك�رت صحيف�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بريطاني�ا‬ ‫رجلا‬ ‫«التامي�ز»‪ ،‬ام�س الثالث�اء‪ ،‬أن‬ ‫أشقر الشعر أصبح أحد أبرز «اجلهاديني» الذين‬ ‫انضموا إلى «دولة اإلسلام في العراق والش�ام‬ ‫(داعش)» في سوريا‪.‬‬ ‫وقالت الصحيفة‪ ،‬إن الرجل البريطاني يحمل‬ ‫ً‬ ‫انطالقا‬ ‫اإلس�م احلركي (أب�و الس�يف) ويعم�ل‬ ‫م�ن مدين�ة الرقة الواقعة ش�مال ش�رق س�وريا‬ ‫واخلاضع�ة لس�يطرة (داعش)‪ ،‬الت�ي وصفتها‬ ‫بأنها جماعة ارهابية قاتلة‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن املق�دم‪ ،‬محم�د العب�ود‪ ،‬قائ�د‬ ‫اجلبه�ة الش�رقية في «اجليش الس�وري احلر»‪،‬‬ ‫أكد أن اإلس�م احلقيق�ي «للجه�ادي» البريطاني‬ ‫غير مع�روف‪ ،‬ويعمل في أح�د حواجز التفتيش‬ ‫التابعة لتنظيم (داعش) في مدينة الرقة‪.‬‬ ‫وكان رئي�س أركان «اجلي�ش الس�وري‬ ‫احلر»‪ ،‬العميد عبد اإلله البش�ير‪ ،‬كشف أن مئات‬

‫البريطانيين يُ قاتلون مع تنظيم «دولة االسلام‬ ‫في العراق والشام (داعش)»‪.‬‬ ‫وقال في رس�الة نش�رتها صحيفة «التاميز»‪،‬‬ ‫أم�س األول‪ ،‬إن ه�ؤالء البريطانيين «ميك�ن أن‬ ‫يع�ودوا إلى بالده�م ملواصلة مس�ارهم اخلبيث‬ ‫ً‬ ‫مطالبا احلكومة البريطانية‬ ‫في القتل والتدمير»‪،‬‬ ‫بتزويد القوى املعتدلة في س�وريا باألسلحة في‬ ‫معركتها ضد املتطرفني‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك قال�ت الش�رطة النرويجي�ة ام�س‬ ‫الثالثاء ان الس�لطات اعتقلت ثالثة يشتبه انهم‬ ‫س�اعدوا منظمة تابعة للقاعدة تقاتل في سوريا‬ ‫م�ن بينهم اثنان عل�ى االقل انضما له�ا كمقاتلني‬ ‫أجانب‪.‬‬ ‫وذك�رت الش�رطة ف�ي بي�ان ان الثالث�ة ومن‬ ‫بينه�م اثن�ان ول�دا ف�ي يوغوسلافيا الس�ابقة‬ ‫وثال�ث ولد ف�ي الصومال يش�كلون خط�را على‬ ‫النرويج‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫وقال جهاز أمن الشرطة «هناك أسس معقولة‬ ‫لالش�تباه ف�ي ان اثنين م�ن املتهمين ش�اركا‬ ‫كمقاتلين أجانب ف�ي صفوف الدولة االسلامية‬ ‫في العراق والشام‪».‬‬ ‫ولم حتدد الش�رطة التهمة املوجهة للشخص‬ ‫الثال�ث لكنه�ا قال�ت ان الثالثة متهم�ون بتقدمي‬ ‫دعم مالي او مادي للدولة االسلامية في العراق‬ ‫والشام‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ان الدول�ة االسلامية ف�ي العراق‬ ‫والش�ام «عذبت وذبحت السكان املدنيني بشكل‬ ‫ممنه�ج وان ه�ذه الهجم�ات ميك�ن ان تصن�ف‬ ‫كجرائم ضد االنسانية‪».‬‬ ‫والدولة االسلامية ف�ي العراق والش�ام هي‬ ‫جناح مارق من القاعدة ويسيطر على أراض في‬ ‫العراق وس�وريا‪ .‬كما انه يقاتل اجلناح الرسمي‬ ‫للقاعدة في س�وريا وهو جبهة النصرة وتسبب‬ ‫في تشريد عشرات االالف من املدنيني‪.‬‬

‫ولق�ي ‪ 70‬ش�خصا مصرعه�م‪ ،‬ف�ي عملي�ات‬ ‫عسكرية شنتها قوات النظام السوري باستخدام‬ ‫األس�لحة الثقيل�ة‪ ،‬والبرامي�ل املتفج�رة‪ ،‬أم�س‬ ‫األول‪ ،‬عل�ى املناط�ق التي تس�يطر عليه�ا قوات‬ ‫املعارضة في مختلف املدن السورية‪.‬‬ ‫وذك�ر بي�ان ص�ادر ع�ن الش�بكة الس�ورية‬ ‫حلق�وق اإلنس�ان‪ ،‬التي تتخ�ذ لندن مرك�زا لها‪،‬‬ ‫أن عملي�ات جيش النظام‪ ،‬أس�فرت عن مقتل ‪36‬‬ ‫ش�خصا في حلب‪ ،‬و‪ 13‬في حم�اة‪ ،‬و‪ 8‬في إدلب‪،‬‬ ‫و‪ 7‬في حمص‪ ،‬و‪ 4‬في ري�ف وضواحي العاصمة‬ ‫دمش�ق‪ ،‬وش�خص واحد ف�ي كل من دي�ر الزور‬ ‫والقنيطرة‪.‬‬ ‫م�ن جانبه�ا أعلن�ت وكال�ة األنباء الس�ورية‬ ‫الرس�مية (س�انا)‪ ،‬أن القوات احلكومية متكنت‬ ‫من القضاء على عدد كبير من املسلحني‪ ،‬وتدمير‬ ‫آلياته�م‪ ،‬خلال اش�تباكات وقع�ت ف�ي حم�ص‬ ‫وإدلب وحلب ودرعا‪.‬‬

‫ان اجلن�ود االت�راك يطلق�ون النار في اله�واء عند‬ ‫رص�د اش�خاص يحاول�ون قط�ع احل�دود بطريقة‬ ‫غي�ر ش�رعية‪ ،‬اال ان�ه ل�م تثب�ت اي حالة قت�ل قام‬ ‫جنود احل�دود االتراك ملدني س�وري خالل دخوله‬ ‫لالراض�ي التركية‪ ،‬وينظر حل�رس احلدود التركي‬ ‫عل�ى ان�ه يتص�رف مبرون�ة عالي�ة م�ع املدنيين‬ ‫الس�وريني عام�ة‪ ،‬ب�ل ويغ�ض النظ�ر ع�ن مئ�ات‬ ‫الس�وريني الذي�ن يعب�رون احلدود تهريبا بش�كل‬

‫يوم�ي ان كان برا او عبر ما يعرف بالـ «حلة» وهي‬ ‫قوارب بدائية صغيرة تستخدم لقطع نهر العاصي‬ ‫نحو اجلانب الترك�ي‪ ،‬ولكن القوات التركية تعتقل‬ ‫كل من يحاول عبور احلدود وتشتبه بكونه مسلحا‬ ‫او م�ن تنظيم القاع�دة‪ ،‬وهناك تع�اون ضمني بني‬ ‫املهربين واالم�ن الترك�ي بحي�ث يس�مح للمهربني‬ ‫بنق�ل وتهري�ب املدنيين فق�ط وامام اعين اجليش‬ ‫التركي في اغلب االحيان ‪.‬‬

‫قيادي سلفي‪ :‬منع أردنية وطفلها قادمني‬ ‫من سوريا من العودة إلى بلديهما‬ ‫عم�ان ـ م�ن ابراهيم قبيالت‪:‬قال قي�ادي في التيار‬ ‫■ ّ‬ ‫الس�لفي اجله�ادي ف�ي األردن‪ ،‬امس الثالث�اء‪ ،‬إن قوات‬ ‫ح�رس احل�دود األردن�ي متن�ع س�يدة أردني�ة وطفله�ا‬ ‫العالقني على الش�ريط احل�دودي مع س�وريا منذ أربعة‬ ‫أشهر من العودة إلى البالد‪.‬‬ ‫وق�ال القي�ادي ف�ي التي�ار الس�لفي اجله�ادي محمد‬ ‫الش�لبي‪ ،‬املع�روف بـ»أب�ي س�ياف» إن ق�وات ح�رس‬ ‫احلدود األردني متنع منذ أربعة أشهر سندس نور الدين‬ ‫ً‬ ‫عام�ا)‪ ،‬وطفله�ا البال�غ م�ن العم�ر ً‬ ‫ً‬ ‫واح�دا‪ ،‬من‬ ‫عاما‬ ‫(‪18‬‬ ‫دخول أراضي اململكة من دون إبداء األسباب‪.‬‬ ‫وأض�اف إن ن�ور الدين وه�ي أرملة الس�لفي مصعب‬ ‫امللاح‪ ،‬الذي قتل في مواجهات س�ابقة م�ع قوات النظام‬ ‫الس�وري‪ ،‬حت�اول العودة إل�ى بالدها منذ أربعة أش�هر‬ ‫ولكن من دون جدوى رغم الوس�اطات املتكررة‪ ،‬لم يبيّ ن‬ ‫األطراف التي قادت تلك الوساطات‪.‬‬ ‫وف�ي الوقت الذي لم يوضح القيادي الس�لفي س�بب‬ ‫تواجد الس�يدة وطفلها في س�وريا‪ ،‬وفيما إذا كانا برفقة‬

‫ّ‬ ‫يتس�ن لـ»األناضول» احلصول على‬ ‫املالح قبل مقتله‪ ،‬لم‬ ‫تعقيب من الس�لطات األردنية على حديثه حتى الساعة‬ ‫(‪ )8.15‬تغ‪  .‬وتعد األردن من أكثر الدول اجملاورة لسوريا‬ ‫استقباال لالجئني السوريني منذ اندالع األزمة في مارس‪/‬‬ ‫آذار ‪ ،2011‬وذل�ك لط�ول احل�دود البري�ة بين البلدين‪،‬‬ ‫والتي تصل إلى ‪ 375‬كلم‪.‬‬ ‫ويص�ل ع�دد األردنيين الذي�ن يقاتلون ف�ي صفوف‬ ‫قوات املعارضة بس�وريا إلى أكثر من ‪ 1200‬أردني‪ ،‬تسلل‬ ‫معظمهم ع�ن طريق احلدود البرية بني بلدهم وس�وريا‪،‬‬ ‫بحسب مصادر من «اجلهاديني»‪.‬‬ ‫وأعلن�ت األجهزة األمنية األردنية م�رارا القبض على‬ ‫متس�للني‪ ،‬ومت حتويله�م حملكم�ة أمن الدول�ة‪ ،‬وأصدرت‬ ‫أحكاما قضائية بحقهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫معتقال‬ ‫ويقب�ع ف�ي الس�جون األردنية أكث�ر م�ن ‪120‬‬ ‫«جهاديً �ا» على خلفية القتال في س�وريا وقضايا أخرى‪،‬‬ ‫بحسب تصريحات س�ابقة لقيادات في التيار اجلهادي‪.‬‬ ‫(االناضول)‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪6‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫يدخلون مرحلة االحتضار وعدد منهم بدأ كتابة وصية املوت‬

‫السلطة الفلسطينية تطالب بعقد «جلسة طارئة»‬ ‫جمللس األمن لبحث إضراب األسرى وحتمل اجملتمع الدولي املسؤولية‬

‫غزة – «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫طالبت السلطة الفلسطينية بعقد جلسة طارئة‬ ‫جمللس األمن‪ ،‬لبحث ملف األس�رى الفلس�طينيني‬ ‫املضربين عن الطع�ام منذ أكثر من ش�هر‪ ،‬بس�بب‬ ‫تدهور وضعهم الصحي‪ ،‬واخلش�ية على حياتهم‪،‬‬ ‫بعدما واصل�وا اإلضراب املفتوح ع�ن الطعام منذ‬ ‫‪ 35‬يوما‪.‬‬ ‫وجاء الطلب على لس�ان وزير شؤون األسرى‬ ‫واحملررين عيسى قراقع‪ ،‬من أجل البحث في وضع‬ ‫األس�رى املضربني ع�ن الطع�ام الذي دخ�ل يومه‬ ‫اخلامس والثالثني‪« ،‬في ظل خطورة حقيقية بدأت‬ ‫تهدد حياتهم وقرار إسرائيلي مبيت لقتلهم»‪.‬‬ ‫وكش�ف قراق�ع ف�ي تصري�ح صحاف�ي أم�س‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬أن األس�رى املضربين ب�دأوا يكتب�ون‬ ‫وصاياهم ملواجهة خيار املوت الذي يهددهم‪.‬‬ ‫ونق�ل عنهم مناش�دة لكاف�ة اجله�ات بالتدخل‬ ‫إلنق�اذ حياته�م‪ ،‬وحم�ل الوزي�ر الفلس�طيني‬ ‫املؤسس�ات الدولي�ة واإلنس�انية واألمم املتح�دة‬ ‫املس�ؤولية عن «التباطؤ ف�ي الضغط على حكومة‬ ‫إسرائيل‪ ،‬لوضع حد لسياسة موت مبرمج وبطيء‬ ‫ميارس بحق األسرى»‪.‬‬ ‫وحم�ل إس�رائيل املس�ئولية التام�ة ع�ن حياة‬ ‫املضربين وصحته�م‪ ،‬وق�ال أنها «مت�ارس جرمية‬ ‫جماعي�ة بحقهم‪ ،‬بعد أن نقلت أع�دادا كبيرة منهم‬ ‫إلى املستش�فيات اإلس�رائيلية في أوضاع صحية‬ ‫خطيرة»؟‬ ‫وأش�ار إل�ى أن نط�اق اإلض�راب قد اتس�ع مبا‬ ‫يس�مى «بقعة الزيت»‪ ،‬حيث زاد عدد املضربني عن‬ ‫‪ 300‬أسير‪ ،‬بعد انضمام ‪ 50‬أسيرا إلى اإلضراب في‬

‫سجن نفحة‪ ،‬و‪ 40‬أسيرا في رميون‪ ،‬و‪ 15‬أسيرا في‬ ‫عسقالن‪ ،‬و‪ 22‬أسيرا في شطة‪.‬‬ ‫وأكد أن ‪ 120‬أس�يرا س�يلتحقون باإلضراب غد‬ ‫اخلميس املقبل من س�جن نفحة‪ ،‬وأن ‪ 15‬أسيرا من‬ ‫سجن مجدو التحقوا باإلضراب أمس الثالثاء‪.‬‬ ‫ونق�ل نادي األس�ير ع�ن أحمد س�عدات األمني‬ ‫العام اجلبهة الشعبية املعتقل في سجن «هدارمي»‬ ‫الق�ول أن�ه إن ل�م يت�م التح�رك بش�كل فعل�ي‬ ‫إلنق�اذ األس�رى املضربين ف�ي س�جون االحتالل‬ ‫اإلسرائيلي‪« ،‬ال محال من سقوط شهداء»‪.‬‬ ‫ه�ذا وانض�م األس�ير إبراهي�م حام�د احملك�وم‬ ‫بالس�جن ‪ 54‬مؤب�دا إل�ى اإلض�راب املفت�وح ع�ن‬ ‫الطع�ام‪ ،‬تضامن�ا م�ع األس�رى املضربين م�ن‬ ‫اإلداريني‪.‬‬ ‫وكانت الس�لطة الفلس�طينية وجه�ت إنذارات‬ ‫حقيق�ة‪ ،‬م�ن احتم�ال تع�رض األس�رى اإلداريني‬ ‫املضربني عن الطع�ام للموت في أي حلظة‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن جهاز األمن العام «الش�اباك»‪ ،‬أبلغهم رس�ميا‬ ‫أنه معني مبوتهم‪.‬‬ ‫ويواص�ل اإلداري�ون م�ن األس�رى إضرابه�م‬ ‫املفتوح عن الطعام‪ ،‬في ظل اتساع دائرة التضامن‬ ‫معهم‪ ،‬بانضمام العديد من األس�رى لهذا اإلضراب‬ ‫في مقدمتهم قيادات من احلركة األسيرة‪.‬‬ ‫وس�اءت بس�بب اإلضراب ال�ذي ال يتناول فيه‬ ‫األس�رى س�وى امل�اء واملل�ح حال�ة الكثي�ر منهم‪،‬‬ ‫خاص�ة أولئ�ك الذي�ن نقل�وا إل�ى املش�افي لتلقي‬ ‫العالج‪ ،‬وسط حتذيرات من األسرى نفسهم‪ ،‬ومن‬ ‫محامي الدفاع واألطباء من تعرض بعضهم للموت‬ ‫املفاجيء‪.‬‬ ‫ويطالب األس�رى اإلداريون وعدده�م أكثر من‬ ‫‪ 200‬أسيرا بأن تطلق سلطات االحتالل اإلسرائيلي‬ ‫س�راحهم‪ ،‬خاص�ة وأنهم معتقلون ب�دون أي تهم‪،‬‬

‫ويقض�ون أحكام ق�د متدد في أي حلظ�ة بناء على‬ ‫توصية من أجهزة األمن اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫ووجه اجلانب الفلسطيني رس�ائل عديدة إلى‬ ‫الدول املعنية‪ ،‬من أجل الضغط على إسرائيل حلل‬ ‫القضية‪ ،‬غير أنها لم تأت بأي جدوى‪.‬‬ ‫ووج�ه كذل�ك األس�رى املضربين رس�الة إل�ى‬ ‫قداس�ة الباب�ا فرنس�يس األول خلال زيارته قبل‬ ‫أي�ام إلى بيت حلم‪ ،‬حثوه خاللها للعمل على إنهاء‬ ‫معاناتهم اإلنسانية في سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وأعلنت وزارة الش�ؤون اخلارجي�ة أن الوزير‬ ‫رياض املالكي س�يضع إضراب األس�رى اإلداريني‬ ‫املضربين عل�ى س�لم أولوي�ات املؤمت�ر ال�وزاري‬ ‫حلرك�ة ع�دم االنحي�از املق�رر عق�ده ف�ي الثام�ن‬ ‫والعشرين والتاسع والعشرين من الشهر اجلاري‬ ‫في اجلزائر‪.‬‬ ‫وأك�دت الوزارة في بيان لها أن قضية األس�رى‬ ‫«س�تحتل احليز األكبر م�ن كلمة فلس�طني في هذا‬ ‫االجتماع»‪ ،‬وسيطالب املالكي حركة عدم االنحياز‬ ‫باتخاذ قرارات عملية داعمة ملطالب األسرى‪.‬‬ ‫كما وس�تكون هذه القضية ف�ي صلب االجتماع‬ ‫ال�ذي س�يعقده م�ع اللجن�ة اخلاص�ة بفلس�طني‬ ‫والت�ي تضم ‪ 15‬دولة‪ ،‬ميثل كال منها رئيس س�ابق‬ ‫للحرك�ة‪ .‬وبحس�ب التخطي�ط س�يعقد املالك�ة‬ ‫اجتماعا مع وزير خارجي�ة إيران الرئيس احلالي‬ ‫للحرك�ة لهذا الغ�رض‪ ،‬وس�يطالب بإصدار إعالن‬ ‫خاص بإضراب األسرى‪ ،‬وتضمني البيان اخلتامي‬ ‫ما يلزم من فقرات داعمة ملطالبهم‪ ،‬وذلك في سياق‬ ‫دعم حركة عدم االنحياز للموقف الفلس�طيني من‬ ‫كاف�ة القضايا‪ ،‬إلى جانب لقاءات أخرى مماثلة مع‬ ‫نظرائه املشاركني في املؤمتر‪.‬‬ ‫وأك�دت الوزارة أيضا أنها تتابع «بش�كل يومي‬ ‫وحثي�ث» م�ع كافة س�فارات دولة فلس�طني‪ ،‬ومن‬

‫خيار املوت بات يهدد االسرى‬ ‫خالل اتصاالتها املباش�رة مع الدول‪ ،‬ومع السفراء‬ ‫والقناصل املعتمدين لدى دولة فلس�طني تطورات‬ ‫اإلضراب من أجل حش�د الدعم والتأييد الرس�مي‬ ‫والشعبي ملطالب األسرى املضربني‪.‬‬

‫وزادت ح�دة االحتق�ان في داخل الس�جون مع‬ ‫إبالغ سلطات االحتالل لألسرى تنصلها من اتفاق‬ ‫ش�هر أيار‪ /‬مايو عام ‪ ،2012‬الذي أبرم حتت رعاية‬ ‫مصرية عش�ية إضراب األس�رى‪ ،‬وال�ذي مبوجبه‬

‫نص على إنه�اء العزل االنفرادي‪ ،‬ووقف االعتقال‬ ‫اإلداري وجتديده دون أس�باب قانونية واضحة‪،‬‬ ‫والس�ماح ألس�رى غ�زة بالزي�ارات‪ ،‬وحتسين‬ ‫شروط احلياة املعيشية لألسرى‪.‬‬

‫الرئيس عباس يصطحب أعضاء التنفيذية والوزراء لغزة بعد التشكيل‪ ...‬وهنية يؤكد‪ :‬اخلروج من احلكومة ال يعني مغادرة احلكم‬

‫فتح وحماس تضعان نسخة األسماء النهائية حلكومة التوافق‪...‬‬ ‫احلمد الله رئيسا ووزيرا للداخلية والدخان األبيض يتصاعد من املقاطعة غد ًا‬

‫غزة – «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫من املقرر أن تؤدي حكومة التوافق الفلسطينية‬ ‫اليمني أمام الرئيس محمود عباس اخلميس املقبل‪،‬‬ ‫في مدينة رام الله‪ ،‬إذا لم يحدث أي طاريء‪ .‬بعد أن‬ ‫أنهت حركتا فتح وحماس آخر جلسة للمشاورات‬ ‫بينهما باختيار أسماء رئيسها وأعضائها قبل يوم‬ ‫واحد فقط من انتهاء املدة املمنوحة للمش�اورات‪،‬‬ ‫باالتف�اق عل�ى الدكتور رام�ي احلمد الله رئيس�ا‪،‬‬ ‫وكذلك توليه ملف الداخلية‪ ،‬إلنهاء اخلالف القائم‬ ‫بني الفريقني‪ ،‬على هذا املنصب‪.‬‬ ‫وق�ال ع�زام األحمد رئي�س وفد حرك�ة فتح في‬ ‫احل�وار ف�ي مؤمت�ر صحافي عق�ده برفق�ة رئيس‬ ‫وفد حماس موسى أبو مرزوق أن حكومة التوافق‬ ‫س�تعلن غد اخلميس في رام الل�ه‪ ،‬مؤكدا التوافق‬ ‫مع حماس على تولي احلمد الله رئاستها‪.‬‬ ‫وأكد حسم غالبية أسماء أعضاء هذه احلكومة‬ ‫من الشخصيات املس�تقلة‪ ،‬لتكون حسب املسؤول‬ ‫الفتح�اوي «العن�وان األب�رز إلنه�اء االنقس�ام»‪،‬‬ ‫مؤكدا أنه ال عودة لالنقسام‪.‬‬ ‫وأكد أن الرئيس الفلس�طيني أجرى مشاورات‬ ‫بش�أن احلكومة مع جميع الفصائل الفلس�طينية‪،‬‬ ‫مب�ا فيه�ا تلك التي أعلن�ت خالف ذلك‪ ،‬في إش�ارة‬ ‫إلى اجلبهتني الشعبية والدميقراطية‪.‬‬ ‫األحم�د كش�ف أن الرئيس عباس س�يصطحب‬ ‫أعض�اء اللجن�ة التنفيذي�ة وال�وزراء والقي�ادات‬ ‫الفلس�طينية بع�د تش�كيل احلكوم�ة «لتك�ون في‬ ‫وطنها غزة»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه أك�د أب�و م�رزوق أنه�م توصل�وا‬

‫للتش�كيلة النهائي�ة بأس�ماء ال�وزراء‪ ،‬وس�ترفع‬ ‫للرئيس للموافقة عليها وإعالنها‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن الرئيس يج�ري اتصاالته لعقد‬ ‫اجتماع اإلط�ار القي�ادي املؤقت ملنظم�ة التحرير‪،‬‬ ‫لعقد االجتماع في أقرب فرصة‪.‬‬ ‫وجرى التوافق بني وفدي حركتا فتح وحماس‬ ‫بعد اجتماعني مطولين‪ ،‬انتهى األول عند منتصف‬ ‫لي�ل أم�س األول‪ ،‬واآلخ�ر عص�ر أم�س الثالث�اء‪،‬‬ ‫عل�ى اختي�ار القائم�ة النهائية من ال�وزراء الذين‬ ‫سيش�غلون املناصب في هذه احلكوم�ة‪ ،‬فيما بقى‬ ‫اخللاف قائم عل�ى منص�ب وزير الداخلي�ة‪ ،‬وهو‬ ‫م�ا دع�ا إلى طل�ب حم�اس أن يتول�ي احلم�د الله‬ ‫ه�ذه احلقيبة‪ ،‬بهدف تش�كيل احلكومة قبل انتهاء‬ ‫امل�دة اخملصصة لها‪ ،‬وس�يرفع موق�ف حماس إلى‬ ‫الرئي�س عب�اس للبت في�ه ضمن عملي�ة اعتماده‬ ‫ألعضاء احلكومة‪.‬‬ ‫وعلم�ت «الق�دس العرب�ي» أن الفريقين رفضا‬ ‫تولي الش�خصيات التي اقترحه�ا كل طرف منهم‪،‬‬ ‫وتوافق�ا مبدئيا على أن يتولي الدكتور احلمد الله‬ ‫املنصب كحل توافقي ينهي اخلالف‪.‬‬ ‫وق�ال إس�ماعيل هني�ة رئي�س احلكوم�ة التي‬ ‫ً‬ ‫وزيرا‬ ‫تديرها حركة حماس أن احلمد الله قد يكون‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫للداخلية‬ ‫وس�بق وأن كش�فت «الق�دس العرب�ي» قب�ل‬ ‫يومين أن املش�اورات بين احلركتني التي س�بقت‬ ‫ق�دوم األحم�د إلى غ�زة‪ ،‬ركزت على اختي�ار وزير‬ ‫الداخلي�ة وإدارة ق�وى األم�ن ف�ي غ�زة والضفة‪،‬‬ ‫حتى ال يتمادى اخلالف في اجللسة التفاوضية‪.‬‬ ‫وم�ع انتهاء جلس�ة األم�س حمل األحم�د الذي‬ ‫ق�دم أم�س األول م�ن رام الل�ه إل�ى غ�زة‪ ،‬وق�اد‬ ‫املفاوضات مع حماس القائمة «النهائية»‪ ،‬لعرضها‬

‫في انتظار إعالن احلكومة اجلديدة‪:‎‬‬

‫احلديث عن األسماء دون‬ ‫اكتراث بهموم الناس وقضاياهم‪‎‬‬ ‫رام الله‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من فادي أبو سعدى‪:‬‬ ‫من�ذ اإلعلان ع�ن ب�دء احملادث�ات بين‬ ‫حركت�ي فت�ح وحم�اس‪ ،‬لتش�كيل حكومة‬ ‫الوف�اق‪ ‎‬القادم�ة‪ ،‬وكل األحادي�ث الت�ي‬ ‫تصدر ع�ن السياس�يني‪ ،‬وحت�ى التكهنات‬ ‫التي تتص�در الصحف‪ ‎‬واملواق�ع اإلخبارية‬ ‫اإللكتروني�ة‪ ،‬تتعلق باألس�ماء فق�ط‪ ،‬ولم‬ ‫نس�مع أي تصريح يتعلق‪ ‎‬مبهام هذا الوزير‬ ‫أو ذاك‪ ،‬أو م�اذا س�يقدم للمواط�ن ً‬ ‫أوال‬ ‫ً‬ ‫ثاني�ا‪ ،‬األمر‪ ‎‬ال�ذي يثير الش�ارع‬ ‫وللوط�ن‬ ‫الفلسطيني بشكل كبير‪.‎‬‬ ‫ومب�ا أنه�ا محادث�ات ثنائي�ة فق�ط بني‬ ‫فصيلين كبيري�ن‪ ،‬هم�ا فتح وحم�س‪ ،‬فإن‬ ‫اله�م‪ ‎‬الرئيس لهذا الفصيل أو ذاك‪ ،‬هو الكم‬ ‫األكبر من احلصة التي س�يحصل عليها‪ ،‬ما‬ ‫جع ‪‎‬ل اجلميع يفكر بنفس طريقة الفصيلني‪،‬‬ ‫ويتس�ائل «مل�اذا أنا لس�ت ضمن التش�كيل‬ ‫الوزاري‪ ‎‬اجلديد؟»‪ ،‬فالقضية «أنا» وليست‬ ‫«الوطن أو املواطن‪.»‎‬‬ ‫املواطن الع�ادي في الش�ارع‪ ،‬ال يكترث‬ ‫بإعلان احلكوم�ة اجلدي�دة‪ ،‬وال تهم�ه‬ ‫األس�ماء‪ ‎،‬فجل ما يسعى إليه‪ ،‬هو من الذي‬ ‫سيس�أل عن حاله‪ ،‬ويُ حس�ن م�ن أحواله‪،‬‬ ‫بدء م�ن البطال�ة ولقمة‬ ‫ويهت�م بقضاي�اه‪ً ‎،‬‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلى االس�تيطان وس�رقة‬ ‫العي�ش‪،‬‬ ‫األرض‪ ،‬وانته�ا ‪‎‬ء باالحتلال وإجراءات�ه‬ ‫التي تصيب حياة املواطنني في مقتل‪.‎‬‬ ‫وي�رى احملل�ل السياس�ي والكات�ب‬ ‫الصحافي راس�م عبي�دات من الق�دس‪ ،‬أن‬ ‫املس�ألة متعلق�ة‪ ‎‬بطبيع�ة ما يحص�ل‪ ،‬وهل‬ ‫نح�ن ام�ام محاصص�ة أم مصاحل�ة؟ فم�ا‬ ‫نش�هده هو محاصصة مرة أخرى‪ ‎‬وليس�ت‬ ‫مصاحل�ة‪ ،‬فاملصاحل�ة يج�ب أن تك�ون‬ ‫بالتش�اور والعم�ل بين كل أل�وان الطيف‪‎‬‬ ‫السياسي الفلس�طيني واجملتمعي‪ ،‬وليس‬

‫بني أفراد من فصائل‪.‎‬‬ ‫ً‬ ‫علن�ا بأن‬ ‫كم�ا أن ق�ادة الفصائ�ل قالوا‬ ‫اللجن�ة التنفيذي�ة وهي أعلى س�لطة‪ ،‬هي‬ ‫خ�ارج‪ ‎‬إط�ار مش�اورات تش�كيل حكوم�ة‬ ‫الوف�اق الوطن�ي‪ ،‬حت�ى القي�ادي توفي�ق‬ ‫الطي�رواي عض�و‪ ‎‬اللجن�ة املركزي�ة حلركة‬ ‫فتح‪ ،‬ق�ال بأن فتح ال يتم مش�اورتها كهيئة‬ ‫بالنس�بة ل�وزراء‪ ‎‬احلكوم�ة‪ ،‬فاحلديث إذا‬ ‫ينص�ب عل�ى الش�خوص دون ان يرتب�ط‬ ‫ب الفلسطيني‪،‬‬ ‫ذلك بتحقيق مصلحة الشع ‪‎‬‬ ‫وم�ا يجري ه�و افس�اد للنظام السياس�ي‬ ‫الفلسطيني‪.‎‬‬ ‫وختم عبيدات بالقول‪ ،‬حتى لو تشكلت‬ ‫حكوم�ة تواف�ق‪ ،‬فأن�ا أعتق�د ب�أن األم�ور‬ ‫س�تنفجر‪ ‎،‬فالكثير من القضايا على األرض‬ ‫ل�م حتل‪ ،‬مثل األجهزة األمني�ة‪ ،‬واملصاحل ‪‎‬ة‬ ‫اجملتمعية‪ ،‬واالنتخابات للمجلس الوطني‪،‬‬ ‫وغيرها الكثي ‪‎‬ر ‪‎.‬‬ ‫أم�ا الكاتب داؤود كتاب‪ ،‬فقال وأنه طاملا‬ ‫ً‬ ‫دائما‬ ‫احلديث عن اإلعالم‪ ،‬فاإلعالم يركض‪‎‬‬ ‫وراء اخلبر املثير‪ ،‬وذلك ال يعني بالضرورة‬ ‫ن االهتمام‬ ‫ع�دم االكت�رات للمواط�ن‪ ،‬ولك� ‪‎‬‬ ‫احلاص�ل ق�د يكون مبال�غ فيه فيم�ا يتعلق‬ ‫باألس�ماء‪ ،‬ألن املوضوع مثي�ر ‪ ،‎‬خاصة بعد‬ ‫سنوات طويلة من عدم التغيير‪.‎‬‬ ‫كث�ر هم م�ن التقته�م «الق�دس العربي»‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫غالبا‬ ‫في ش�وارع رام الله وبيت حلم‪ ،‬وهم‬ ‫‪‎‬ال يعرف�ون بأن حكومة فلس�طينية جديدة‬ ‫عل�ى األبواب‪ ،‬ومبررهم ف�ي ذلك‪ ،‬بأنهم لم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«رابط�ا» ما بني‬ ‫مطلقا ب�أن هناك‬ ‫يش�عروا‪‎‬‬ ‫احلكوم�ة واملواط�ن‪ ،‬أو الوزي�ر واملواطن ‪،‎‬‬ ‫وبالتال�ي فلم�اذا س�يهتمون للتغيير الذي‬ ‫س�يحصل اآلن‪ ،‬طامل�ا ل�م يفعل�وا ذل�ك من‬ ‫قبل‪.‎‬‬ ‫كما علمت «القدس العربي» بأن شخصيات‬ ‫عدي�دة أعرب�ت ع�ن امتعاضه�ا لع�دم ورود‬ ‫اس�مها ضم�ن‪ ‎‬األس�ماء املقترح�ة‪ ،‬حت�ى وإن‬ ‫ل�م تدخل احلكوم�ة ً‬ ‫فعلا‪ ،‬فمنذ اإلعلان بأن‬ ‫احلكومة هي‪ ‎‬حكومة كفاءات ومستقلني‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫عزام االحمد‬

‫رامي احلمد الله‬

‫على الرئيس محمود عباس‪ ،‬لإلعالن عن احلكومة‬ ‫بش�كل نهائي اخلمي�س املقبل بعد مخاض عس�ير‬ ‫دام ست سنوات‪.‬‬ ‫وبحسب ما أكد مسؤول رفيع في حركة حماس‬ ‫وآخر من حركة فتح‪ ،‬فإن الرئيس عباس س�يطلع‬ ‫عل�ى قائم�ة ال�وزراء املكون�ة م�ن ‪ 15‬وزي�ر‪ ،‬وأنه‬ ‫رمب�ا يع�دل بعض الش�يء عل�ى ما ج�رى االتفاق‬ ‫علي�ه‪ ،‬من خالل تدوير بعض ال�وزراء من األماكن‬ ‫التي اقترحوا لش�غلها‪ ،‬دون أن ميس األمر أس�ماء‬ ‫الوزراء‪ .‬وتداولت أس�ماء كثي�رة لتولي املناصب‬ ‫الوزاري�ة‪ ،‬أبرزها خل�ف احلمد الل�ه الدكتور زياد‬ ‫أب�و عم�ر‪ ،‬نائ�ب رئيس ال�وزراء احلال�ي‪ ،‬ملنصب‬

‫وزي�ر اخلارجية‪ ،‬ونائبا لرئي�س احلكومة‪ ،‬وبقاء‬ ‫الدكت�ور محم�د أب�و رمضان‪ ،‬ف�ي منصب�ه كوزير‬ ‫للتخطي�ط‪ ،‬م�ع بقاء أيضا الوزير ش�كري بش�ارة‬ ‫عل�ى رأس وزارة املالية‪ ،‬كذلك بق�اء الدكتور كمال‬ ‫الش�رافي كوزير للش�ئون االجتماعية‪ ،‬مع إس�ناد‬ ‫حقيبة العمل له أيضا‪.‬‬ ‫وج�رى أيضا خالل اجللس�ة احلدي�ث عن دمج‬ ‫وزارت�ي املواصالت واألش�غال‪ ،‬لتكون حتت إمرة‬ ‫وزير واحد‪.‬‬ ‫وت�رددت أيض�ا أس�ماء وزراء آخري�ن ج�رى‬ ‫التواف�ق عليه�م‪ ،‬م�ن خ�ارج حكوم�ة احلم�د الله‬ ‫احلالي�ة‪ ،‬بعضه�م يعمل�ون ف�ي منظم�ات أهلي�ة‪،‬‬

‫إضافة إلى أكادمييني ونواب مس�تقلني في اجمللس‬ ‫التش�ريعي‪ .‬وج�رى حس�م الطرفين أم�ر تول�ي‬ ‫الدكت�ور رامي احلمد الله رئاس�ة حكومة التوافق‬ ‫في اجللس�ة التي عقدت لي�ل االثنني‪ ،‬ودامت حتى‬ ‫منتصف الليل‪.‬‬ ‫ول�م تكن حرك�ة حماس متانع ف�ي تولي احلمد‬ ‫الله رئاس�ة ه�ذه احلكومة‪ ،‬التي م�ن املفترض أن‬ ‫يرأسها الرئيس عباس وفق اتفاق الدوحة‪.‬‬ ‫وأك�د رئي�س هنية في كلمة ل�ه مبعبر رفح خلل‬ ‫افتتاح�ه مش�روع تطوي�ر للمعبر أن اخل�روج من‬ ‫احلكوم�ة «ال يعني مغ�ادرة احلكم»‪ ،‬الفت�ا إلى أن‬ ‫املصاحلة الفلسطينية «ليست بديال للمقاومة‪ ،‬ولن‬ ‫تكون مبثابة التنازل عن الثوابت الفلسطينية»‪.‬‬ ‫وأك�د أيضا على ح�رص حماس عل�ى أن تكون‬ ‫احلكومة توافقية‪ ،‬مشيرا إلى أنها ستعني احلكومة‬ ‫املقبلة حتى تستطيع أداء مهامها‪.‬‬ ‫وكان سامي أبو زهري الناطق باسم حماس قال‬ ‫أنه مت التوافق‪ ،‬في اجتماع ليل أمس األول على أن‬ ‫ً‬ ‫رئيسا حلكومة التوافق املرتقبة‪،‬‬ ‫يكون احلمد الله‬ ‫واصف�ا اللقاء بأنه جرى في أج�واء إيجابية‪ ،‬ومت‬ ‫خالله حسم بعض األسماء املرشحة للحكومة‪.‬‬ ‫ودخل�ت احلركت�ان اللقاء‪ ،‬وهم�ا تؤكدان على‬ ‫ع�دم وجود أي معيق�ات تعترض تش�كيل حكومة‬ ‫التواف�ق وإمت�ام عملي�ة املصاحلة‪ ،‬بعدم�ا مت حل‬ ‫ملف وزارة الداخلية‪ .‬وجاء التوافق على احلكومة‬ ‫قب�ل ي�وم واحد فق�ط م�ن انته�اء امل�دة املمنوحة‬ ‫لتش�كيلها‪ ،‬والتي حددت في اتف�اق فتح وحماس‬ ‫بخمس أسابيع‪ ،‬بدأت يوم ‪ 23‬من الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وم�ع بداي�ة اجللس�ة الثاني�ة بين الوفدي�ن‪،‬‬ ‫واملقرر أن تكون األخيرة‪ ،‬تظاهر عش�رات الشبان‬ ‫والفتيات في ساحة اجلندي اجملهول غرب مدينة‪،‬‬

‫احلريق بسبب خلل كهربائي وليس بفعل فاعل‬

‫‪ ‎‬حريق في «مغارة امليالد» داخل كنيسة املهد‪‎‬‬

‫به�دف الضغ�ط على الطرفين واملطالبة بتس�ريع‬ ‫االتف�اق على تش�كيل احلكوم�ة التي تنته�ي املدة‬ ‫اخملصصة ملشاوراتها اليوم‪.‬‬ ‫يشار إلى أن وفد حركة فتح ترأسه عزام األحمد‬ ‫عض�و اللجنة املركزي�ة‪ ،‬الذي وصل غ�زة االثنني‪،‬‬ ‫للمرة الثالثة منذ أن ج�رى توقيع اتفاق املصاحلة‬ ‫األخير‪ ،‬فيما ترأس وفد حماس الدكتور موسى أبو‬ ‫مرزوق عضو املكتب السياسي‪.‬‬ ‫وبتش�كيل حكوم�ة التوافق تك�ون حركتا فتح‬ ‫وحماس ق�د طوت�ا أول صفحات االنقس�ام‪ ،‬الذي‬ ‫وقع منتصف حزيران‪ /‬يونيو من العام ‪ ،2007‬حني‬ ‫تغلبت قوات حركة حماس العسكرية على القوات‬ ‫األمني�ة املوالية حلركة فت�ح والرئيس عباس‪ ،‬في‬ ‫قتال دامي دام أليام وأوقع عشرات الضحايا‪.‬‬ ‫وس�تكون اخلط�وة التالي�ة الدع�وة النعق�اد‬ ‫جلس�ة لإلط�ار القيادي املؤق�ت ملنظم�ة التحرير‪،‬‬ ‫ال�ذي يض�م حركتي حم�اس واجلهاد اإلسلامي‪،‬‬ ‫على أن تلي احلكومة بعد ست شهور عملية إجراء‬ ‫االنتخابات العامة‪.‬‬ ‫ول�م يح�دد بع�د زم�ن أو م�كان انعقاد جلس�ة‬ ‫اإلط�ار املؤق�ت‪ ،‬وهن�اك توقع�ات ب�ان يك�ون في‬ ‫العاصمة املصرية القاهرة‪.‬‬ ‫وكان األحم�د ق�دم إل�ى غ�زة قب�ل أس�بوعني‪،‬‬ ‫وأجرى مش�اورات هي األولى منذ اتفاق املصاحلة‬ ‫األخي�ر م�ع ق�ادة حركة حم�اس‪ ،‬وجرى مناقش�ة‬ ‫بن�ك األس�ماء املقترح لتول�ي املناص�ب الوزارية‪،‬‬ ‫ورش�حت احلركت�ان ش�خص أو ش�خصان ل�كل‬ ‫وزارة‪ ،‬وعاد األحمد إل�ى رام الله‪ ،‬ووضع القائمة‬ ‫بين ي�دي الرئيس عباس‪ ،‬ال�ذي اختار م�ن بينها‬ ‫أعض�اء احلكوم�ة‪ ،‬قب�ل أن يع�ود األحم�د لغ�زة‬ ‫مجددا‪.‬‬

‫إسرائيل حاولت معاقبة البابا فرنسيس‬ ‫والفلسطينيني بسبب توقفه أمام اجلدار‬ ‫العنصري خالل زيارته بيت حلم‬ ‫القدس‪« -‬القدس العربي»‬

‫من فادي أبو سعدى‪:‬‬

‫جانب من حريق مغارة امليالد في كنيسة املهد‬

‫بيت حلم ‪« -‬القدس العربي»‪:‬‬ ‫ش�ب حري�ق فجر أم�س الثالثاء‪ ،‬في مغ�ارة «امليالد» ف�ي الطابق‬ ‫الس�فلي لكنيسة املهد‪ ‎،‬حيث متكن الرهبان من السيطرة على احلريق‬ ‫بشكل س�ريع‪ ،‬قبل وصول فرق الدفاع‪ ‎‬املدني واإلطفاء‪ ،‬حيث وصفت‬ ‫األضرار بالبسيطة‪ ،‬كون احلريق نش�ب في واجهة الستائر‪ ‎‬املالصقة‬ ‫للمغ�ارة‪ ،‬م�ا أدى لع�دم توس�ع احلري�ق وانتش�اره في كاف�ة أرجاء‬ ‫الكنيسة‪.‎‬‬ ‫مصادر أمنية فلس�طينية قالت إن النيران اندلعت بحدود الساعة‬ ‫ً‬ ‫ربع�ا‪ ‎‬م�ن فج�ر أم�س الثالثاء‪ ،‬ف�ي مغارة امليلاد داخل‬ ‫اخلامس�ة إال‬ ‫الكنيس�ة‪ ،‬حي�ث مت إخماده�ا من قب� ‪‎‬ل الرهبان املقيمني في الكنيس�ة‪،‬‬ ‫قبي�ل الس�يطرة التامة عل�ى الوضع من قب�ل رجا ‪‎‬ل اإلطف�اء والدفاع‬ ‫املدني‪.‬‬ ‫وبحس�ب األب إبراهيم فلتس‪ ،‬فإن الس�بب الرئيسي للحريق هو‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن األضرار‬ ‫شمعة‪ ،‬طالت شعلتها‪ ‎‬الس�تائر القريبة في املغارة‪،‬‬ ‫ليس�ت كبي�رة‪ ،‬وكان املط�ران‪ ‎‬ثيوفيلكت�وس‪ ،‬الوكي�ل البطريكي في‬ ‫مدين�ة بيت حلم‪ ،‬ق�د اس�تدعى مدير ش�رطة املدينة‪ ‎‬املق�دم محمد ابو‬ ‫الرب‪ ،‬ومدير جهاز املباحث فجر‪ ،‬للتحقيق في هذا احلريق‪.‎‬‬ ‫«القدس العربي» حتدثت إلى املقدم لؤي ارزيقات‪ ،‬مدير العالقات‬ ‫العام�ة واالعالم‪ ،‬في‪ ‎‬ش�رطة بيت حل�م‪ ،‬الذي أكد أن الش�رطة فتحت‬ ‫حتقيقا للوقوف على مالبس�ات اش�تعال‪ ‎‬النيران في ج�زء من مغارة‬

‫امليلاد بكنيس�ة املهد ف�ي بيت حلم‪ ،‬وتبين بأنه عرض�ي‪ ‎‬وليس بفعل‬ ‫فاع�ل‪ .‬وبحس�ب ارزيقات فقد وردت إش�ارة لقس�م عمليات ش�رطة‬ ‫محافظة بيت حلم‪ ،‬تفيد بنش�وب‪ ‎‬حريق داخل مغارة امليالد بكنيس�ة‬ ‫امله�د‪ ،‬وعل�ى الفور حتركت قوة من الش�رطة والدف�اع‪ ‎‬املدني للمكان‪،‬‬ ‫وعن�د وصولها تبني نش�وب حريق داخل املغارة في س�اعات الفجر‪،‬‬ ‫ن الني�ران أتت على أجزاء من املغارة‪ ،‬وس�قوط ع�دد من القناديل‬ ‫وا ‪‎‬‬ ‫ى األرض‪ ،‬وتشقق بالط اجلدران نتيجة للنيران‪. ‎‬‬ ‫واأليقونات عل ‪‎‬‬ ‫كم�ا وص�ل العقي�د حقوقي علاء الش�لبي مدير ش�رطة احملافظة‬ ‫ي تعتب�ر أهم موقع ديني مس�يحي على مس�توى‬ ‫لكنيس�ة امله�د‪ ،‬والت ‪‎‬‬ ‫العالم‪ ،‬ولقدس�يتها ولض�رورة معرفة األس�باب‪ ‎،‬أمر بتش�كيل فريق‬ ‫حتقي�ق وبح�ث وحتري م�ن كبار ضباط ش�رطة احملافظ�ة‪ ،‬حيث بد ‪‎‬أ‬ ‫بإج�راءات التحقي�ق وجمع املعلوم�ات‪ ،‬وعمل كش�ف ومعاينة ورفع‬ ‫البصمات من املكان‪ ‎،‬وسماع أقوال الشهود‪ ،‬وفحص كاميرات املراقبة‬ ‫ل�دى الطوائ�ف داخ�ل الكنيس�ة‪ ‎،‬وبالتنس�يق م�ع الطوائ�ف الثالث‬ ‫صاحبة احلقوق في الكنيس�ة‪ ،‬ومعالي الوزير زيا ‪‎‬د البندك مستش�ار‬ ‫الرئيس لشؤون العالقات املسيحية‪.‎‬‬ ‫ب�دوره أكد الوزي�ر زياد البن�دك‪ ،‬أنه وبعد صدور تقرير الش�رطة‬ ‫ت عملية التنظيف مباش�رة إلع�ادة األمور ملا كانت‬ ‫حول احلريق‪ ،‬بدأ ‪‎‬‬ ‫علي�ه قبل احلريق‪ ،‬فيما س�تقو ‪‎‬م الس�لطة الفلس�طينية بعملية إعادة‬ ‫الترميم‪ ،‬حسب األصول املعمول بها‪ ،‬وبالتنسيق مع‪ ‎‬الطوائف الثالث‬ ‫صاحبة احلقوق في الكنيسة‪‎. ‎‬‬

‫منذ أن توقف قداس�ة البابا فرنس�يس‬ ‫أم�ام ج�دار الفص�ل العنص�ري‪ ،‬ف�ي لفتة‬ ‫لم تكن ضم�ن برنامج الزيارة‪ ،‬والش�عور‬ ‫الع�ام ب�أن إس�رائيل عاقبته ط�وال فترة‬ ‫زيارته لها‪ ،‬س�واءفي االماك�ن التي زارها‬ ‫أو األحاديث الت�ي دارت بينه وبني رئيس‬ ‫الوزراءاإلس�رائيلي بنيامين نتنياهو‪ ،‬أو‬ ‫التصريح�ات التي أطلقت هن�ا وهناك في‬ ‫الشأن الديني أو السياسي منها‪.‬‬ ‫فمن�ذ وصول�ه إل�ى مط�ار الل�د «ب�ن‬ ‫غوري�ون» واس�تقباله الرس�مي‪ ،‬ق�ال‬ ‫نتنياه�و في كلمته الرس�مية ب�أن القدس‬ ‫ه�ي العاصم�ة األبدي�ة لدول�ة إس�رائيل‪،‬‬ ‫وهن�ا قاطع�ه الباب�ا فرنس�يس‪ ،‬وق�ال له‬ ‫«القدس ليس�ت لكم وحدك�م»‪ ،‬األمر الذي‬ ‫أثار نتنياهو وكل املسؤولني اإلسرائيليني‬ ‫معه‪ ،‬في اللحظة األولى للزيارة‪.‬‬ ‫وفيما يتعل�ق بتوقف الباب�ا أمام جدار‬ ‫الفص�ل العنص�ري ف�ي بي�ت حل�م‪ ،‬اعتبر‬ ‫نتنياه�و بأن�ه رد األم�ر لقداس�ة الباب�ا‪،‬‬ ‫عندم�ا ُأ ِخ�ذ لزي�ارة النص�ب الت�ذكاري‬ ‫ال�ذي أقامته إس�رائيل ملا أس�مته «ضحايا‬ ‫العمليات اإلرهابية الفلسطينية»‪.‬‬ ‫س�جاال ً‬ ‫ً‬ ‫آخرا وقع بني قداسة البابا‬ ‫لكن‬ ‫ونتنياه�و ف�ي الق�دس احملتلة خلال أحد‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا بخصوص‬ ‫االجتماعات بينهم�ا‪،‬‬ ‫اللغة التي كان يتحدث بها السيد املسيح‪،‬‬ ‫حي�ث قال نتنياه�و للبابا ب�أن هناك صلة‬ ‫قوي�ة بني اليهودية واملس�يحية‪« ،‬املس�يح‬ ‫كان هن�ا‪ ،‬عل�ى ه�ذه األرض‪ ،‬كان يتحدث‬ ‫العبرية‪ ،‬وهنا قاطعه البابا فرنس�يس من‬

‫جديد قائلا «ب�ل اآلرامية»‪ ،‬ف�رد نتنياهو‬ ‫علي�ه «كان يتحدث اآلرامية لكنه كان على‬ ‫دراية بالعبرية»‪.‬‬ ‫إس�رائيل لم تتوقف عن ه�ذا احلد‪ ،‬فقد‬ ‫أعلن�ت وخالل وجود البابا فرنس�يس في‬ ‫األراضي املقدسة‪ ،‬عن قرار رسمي لبناء ‪50‬‬ ‫وحدة اس�تيطانية جديدة‪ ،‬في مستوطنة‬ ‫«أب�و غني�م»أو هارحوم�ا بالعبري�ة‪ ،‬على‬ ‫الطرف الشمالي ملدينة بيت حلم‪.‬‬ ‫هذا اإلعالن أثار حفيظة الفلس�طينيني‬ ‫بش�كل خ�اص‪ ،‬حي�ث ادان�ت الرئاس�ة‬ ‫الفلس�طينية بش�دة‪ ،‬قرار بلدية االحتالل‬ ‫في القدس‪ ،‬بناء ‪ 50‬وحدة اس�تيطانية في‬ ‫مس�توطنة «هارحوما» املقامة على أراضي‬ ‫جبل أبو غنيم التابع ملدينة بيت حلم‪.‬‬ ‫وقال الناطق باس�م الرئاس�ة نبيل أبو‬ ‫ردينة «إن االس�تيطان برمته غير ش�رعي‬ ‫ويج�ب إدانت�ه‪ ،‬واعتب�ر ه�ذا التص�رف‬ ‫رس�الة رد غي�ر حضاري�ة وغي�ر منطقي�ة‬ ‫ومخالف�ة لألخالق‪،‬عل�ى توق�ف الباب�ا‬ ‫فرانسيس االول للصالة عند مقطع اجلدار‬ ‫غير الش�رعي الذي يفصل جب�ل أبو غنيم‬ ‫عن مدينة بيت حلم»‪.‬‬ ‫وكان�ت آخ�ر األح�داث الت�ي لفت�ت‬ ‫االنتب�اه‪ ،‬هو ما حدث فج�ر أمس الثالثاء‪،‬‬ ‫عندما أقدم ش�خص مجه�ول‪ ،‬على إحراق‬ ‫س�جل ال�زوار ف�ي كنيس�ة رقاد الس�يدة‪،‬‬ ‫عل�ى جب�ل صهي�ون ف�ي الق�دس احملتلة‪،‬‬ ‫فق�د أوردت االذاع�ة العبري�ة‪ً ،‬‬ ‫نقلا ع�ن‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا دخل الكنيسة‪،‬‬ ‫ش�هود عيان‪ ،‬بأن‬ ‫واخذ ش�معة ثم ن�زل الى الطابق االس�فل‬ ‫م�ن الكنيس�ة‪ ،‬وبع�د ذل�ك بوق�ت قصي�ر‬ ‫اشتعلت النيران في سجل الزوار‪ ،‬وبجزء‬ ‫من آلة االرغن‪ ،‬قبل أن تتم الس�يطرة على‬ ‫النيران‪ ،‬واخمادها‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫‪7‬‬

‫انفصاليو الشرق يرفضون احلكومة اجلديدة والصالبي يحذر من وجود دول اقليمية تسعى السقاط الربيع العربي‬

‫معيتيق‪ :‬ليبيا حتتاج املصارحة واملكاشفة واحلكومة اجلديدة ستعمل على مكافحة االرهاب في البالد‬ ‫■ ليبي�ا ‪ -‬وكاالت ‪ :‬قال رئيس الوزراء الليبي‬ ‫اجلديد‪ ،‬أحمد معيتيق‪ ،‬إنه يسعى إلى حوار وطني‬ ‫يش�مل كل الليبيني‪ ،‬وال يس�تبعد منه أحدا‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن حكومته س�تعمل على مكافحة اإلرهاب في‬ ‫البلاد‪ ،‬وأن�ه «ال أحد في ليبيا يرض�ى مبا يحدث»‬ ‫فيم�ا اعل�ن انفصالي�ون متم�ردون يحتل�ون منذ‬ ‫نحو ع�ام مواقع نفطية انهم اليعترفون باحلكومة‬ ‫اجلديدة التي شكلها رئيس الوزراء احمد معيتيق‬ ‫والتي ادت اليمني القانونية مساء االربعاء‪.‬‬ ‫وفي ح�وار خاص م�ع وكالة األناضول‪ ،‬أش�ار‬ ‫معيتي�ق إلى أن حكومته هي حكومة وفاق وطني‪،‬‬ ‫وأن أول م�ا ستس�عى إلي�ه بالدرج�ة األول�ى ه�و‬ ‫جل�وس كل الليبيني على طاول�ة احلوار‪ .‬وأضاف‬ ‫أن «احلل الليب�ي يكون بتمثيل كل األطراف‪ ،‬وهذا‬ ‫ما نسعى إليه»‪.‬‬ ‫وف�ي رده عل�ى س�ؤال ح�ول خطت�ه إلجن�اح‬ ‫ه�ذا احل�وار‪ ،‬ق�ال معتي�ق ال�ذي نال�ت حكومته‪،‬‬ ‫مس�اء األحد‪ ،‬ثقة املؤمتر الوطني الع�ام (البرملان‬ ‫املؤقت)‪ ،‬إن «ما حتتاجه ليبيا اليوم هو املصارحة‪،‬‬ ‫واملكاش�فة‪ ،‬واجلل�وس لبح�ث مواض�ع األل�م»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أن «الش�عب الليبي أصب�ح اليوم أكثر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واستعدادا للمصاحلة»‪.‬‬ ‫نضجا‬ ‫ورأى رئي�س احلكومة الليبي�ة أن االنتخابات‬ ‫البرملاني�ة املقبلة (املقررة ف�ي ‪ 25‬حزيران ‪ /‬يونيو‬ ‫املقبل) ستضع البالد على املسار الدميقراطي الذي‬ ‫يريده الشعب الليبي‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعل�ق بالوض�ع األمن�ي الذي تعيش�ه‬

‫ليبي�ا‪ ،‬قال معتي�ق‪ ،‬إن «اخلالفات موجودة في كل‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن املنطقة الشرقية‬ ‫مجتمعات العالم»‪،‬‬ ‫(وأكب�ر مدنه�ا بنغ�ازي) عان�ت خلال الفت�رة‬ ‫املاضية»‪.‬‬ ‫غي�ر أنه اعتب�ر أن «هناك تهويلا إعالميا كبيرا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واصفا الوضع‬ ‫ج�دا ملا حدث ويح�دث في ليبي�ا»‪،‬‬ ‫عل�ى األرض اآلن بأنه «أفض�ل بكثير مما يظهر في‬ ‫اإلعالم»‪.‬‬ ‫وقال إن «ما يبحث عنه اجملتمع الليبي هو كيف‬ ‫يواجه ويكافح اإلرهاب‪ ،‬ونحن كحكومة سنسعى‬ ‫ب�كل الطرق ملكافح�ة اإلره�اب‪ ،‬والدفع بق�وة إلى‬ ‫مؤسسات اجليش والشرطة»‪.‬‬ ‫وكانت حكومة معيتيق قد ادت اليمني القانونية‬ ‫امام رئيس املؤمتر الوطني العام «البرملان» نوري‬ ‫ابو سهمني مساء يوم االثنني بعد ان نالت‪ ،‬األحد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صوت�ا م�ن أص�ل ‪ 93‬حضروا‬ ‫ثق�ة البرمل�ان ب�ـ ‪83‬‬ ‫جلس�ة التصوي�ت عل�ى من�ح الثقة‪ ،‬فيم�ا حجبت‬ ‫أرب�ع حقائ�ب وزاري�ة وه�ي التعلي�م‪ ،‬والدف�اع‪،‬‬ ‫واخلارجي�ة‪ ،‬والتخطي�ط ‪ ،‬وذلك إلش�راك القوى‬ ‫املعارضة للحكومة في التشكيلة الوزارية‪.‬‬ ‫واعتب�ر بع�ض أعض�اء امل��مت�ر أن من�ح الثقة‬ ‫«باط�ل»‪ ،‬خملالفت�ه تعدي�ل اإلعلان الدس�توري‬ ‫ً‬ ‫صوتا‪.‬‬ ‫والذي يقتضي بضرورة منح الثقة بـ ‪120‬‬ ‫وبحس�ب مراس�ل األناضول‪ ،‬فإنه رغم أن عدد‬ ‫أعض�اء املؤمت�ر الليب�ي ‪ 200‬عض�و‪ ،‬إال أن�ه بفعل‬ ‫االس�تقاالت الت�ي تق�دم به�ا ع�دد م�ن األعض�اء‪،‬‬ ‫وآخري�ن أس�قطت عضويته�م بطل�ب م�ن هيئ�ة‬

‫علي الصالبي‬

‫ابراهيم اجلضران‬

‫النزاه�ة الوطني�ة (حكومية)‪ ،‬فإن الع�دد احلالي‬ ‫ً‬ ‫عضوا‪.‬‬ ‫لهم هو ‪185‬‬ ‫وف�ي تعقي�ب ل�ه عل�ى حكوم�ة معيتي�ق‪ ،‬ق�ال‬ ‫العقي�د محم�د احلج�ازي‪ ،‬الناط�ق باس�م اللواء‬ ‫الليب�ي املتقاع�د خليف�ة حفت�ر‪ ،‬ف�ي وقت س�ابق‪،‬‬ ‫إن «قي�ادة عملي�ة الكرام�ة ال تعت�رف بحكوم�ة‬ ‫رئيس ال�وزراء املكلف أحمد معيتي�ق التي منحت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أي مبادرات‬ ‫مش�يرا إلى رفضهم‬ ‫الثقة لها»‪،‬‬

‫يطرحه�ا املؤمتر الوطني العام للتوافق حول هذه‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫ب�دوره اك�د طالب عز الدي�ن العوام�ي‪ ،‬النائب‬ ‫األول لرئي�س البرمل�ان ع�دم اعتراف�ه بحكوم�ة‬ ‫معيتيق وطلب من‪ ،‬رئيس حكومة تسيير األعمال‪،‬‬ ‫‏عب�د الله الثني‪ ،‬باالس�تمرار في أداء عمله بش�كل‬ ‫طبيع�ي بع�د احلص�ول عل�ى فت�وى قانوني�ة من‬ ‫وزارة الع�دل تفيد ببطالن عملي�ة‏تكليف معيتيق‬

‫مفوضة االمم املتحدة حلقوق االنسان تطلب‬ ‫من السلطات املغربية االفراج فورا عن سجناء الرأي‬

‫الرباط ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬

‫يب�دو ان معركة حقوق االنس�ان بني املغ�رب واملنظمات‬ ‫والهيئ�ات الدولي�ة ال زال�ت طويلة‪ ،‬رغم ان املغرب يس�عى‬ ‫للتخفي�ف م�ن ح�دة ه�ذه املعرك�ة ويفت�ح ابواب�ه عل�ى‬ ‫مصاريعه�ا ليؤك�د التق�دم ال�ذي عرف�ه ه�ذا املي�دان خالل‬ ‫السنوات املاضية‪ ،‬وبشهادة املنظمات والهيئات‪.‬‬ ‫اال ان السلطات املغربية جتد نفسها امام تقارير مستندة‬ ‫الى ش�هادات ووقائع تشكل ثغرات مبلف املغرب احلقوقي‪،‬‬ ‫دون ان حتاس�ب املس�ؤولني عن ه�ذه الثغرات مم�ا يبقيها‬ ‫نقط�ة س�لبية في س�جله‪ ،‬حت�اول من خلال ال�رد العنيف‬ ‫لبعض املس�ؤولني‪ ،‬الدفاع عن نفس�ها‪ .‬اال ان هذه املنظمات‬ ‫والهيئات تشدد على الثغرات وتتقدم بتوصيات‪.‬‬ ‫منظمة العفو الدولية «أمنيستي»‪ ،‬في الوقت الذي تزور‬ ‫فيه املغرب نافي بيالي املفوضة الس�امية حلقوق االنسان‪،‬‬ ‫قدم�ت للحكومة املغربية توصيات بض�رورة «اإلفراج ً‬ ‫فورا‬ ‫وبلا قي�د أو ش�رط ع�ن جمي�ع س�جناء ال�رأي»‪ ،‬وضمان‬ ‫متاش�ي جميع م�واد قان�ون العقوب�ات وقان�ون الصحافة‬ ‫جترم املمارسة الس�لمية للحقوق األساسية في حرية‬ ‫التي ِّ‬ ‫التعبير والتجم�ع وتكوين اجلمعي�ات واالنضمام إليها مع‬ ‫واجبات املغرب الدولية حيال حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وطالبته�ا بإدخ�ال مزي�د م�ن التعديلات على تش�ريع‬ ‫مناهض�ة التعذيب لضم�ان أن يأخذ في احلس�بان األحكام‬ ‫الت�ي تتضمنه�ا امل�ادة ‪ 4‬م�ن االتفاقي�ة الدولي�ة ملناهض�ة‬ ‫التعذي�ب وغي�ره من ض�روب املعاملة أو العقوبة القاس�ية‬

‫أو الالإنس�انية أو املهينة واصلاح قانون مكافحة اإلرهاب‬ ‫لس�نة ‪ 2003‬املثي�ر للج�دل‪ ،‬حت�ى يت�واءم م�ع الواجب�ات‬ ‫الدولي�ة للمغ�رب حي�ال حق�وق اإلنس�ان‪ ،‬وال س�يما فيما‬ ‫يخ�ص تعريف�ه الفضف�اض لإلره�اب وللجرائ�م املتصل�ة‬ ‫باإلره�اب؛ وبغرض كفالة احلق في محاكمة عادلة‪ ،‬وفق ما‬ ‫ش�رعته املعايير الدولية‪ ،‬بالنس�بة ملن يوجه إليهم االتهام‬ ‫مبقتضى قانون مكافحة اإلرهاب أو أية تهم أخرى‪.‬‬ ‫وبالنس�بة لالختف�اء القس�ري طالبت منظمة امنس�تي‬ ‫م�ن احلكوم�ة املغربي�ة بإجراء حتقيق�ات وافية ف�ي جميع‬ ‫ح�االت االختفاء القس�ري الت�ي تتلقى الس�لطات بالغات‬ ‫عنها‪ ،‬وتقدمي اجلناة إلى س�احة العدال�ة كما ينبغي‪ ،‬تقول‬ ‫املنظمة‪ ،‬ووقف وكالء الدولة الذين يشتبه في مسؤوليتهم‬ ‫عن انتهاكات جس�يمة حلقوق اإلنس�ان عن ممارس�ة مهام‬ ‫وظائفهم أثناء مقاضاتهم‪.‬‬ ‫ونق�ل موقع هس�برس عن فيلي�ب لوثر‪ ،‬مدي�ر «برنامج‬ ‫الشرق األوسط وشمال إفريقيا» في منظمة العفو الدولية‪،‬‬ ‫أن «اس�تخدام قان�ون مكافح�ة اإلره�اب كذريع�ة ملعاقب�ة‬ ‫صحافيني بس�بب ما ينش�رونه هو أمر ميثل ضربة خطيرة‬ ‫حلرية التعبير في املغرب»‪.‬‬ ‫وق�ال لوث�ر إنه «ينبغ�ي على الس�لطات املغربي�ة إنهاء‬ ‫متثيلي�ة محاكمة الصحافي علي أنوزال وإس�قاط جميع تهم‬ ‫اإلره�اب املوجهة إلي�ه‪ »..‬أما فيما يتعل�ق بحالة الصحافي‬ ‫مصطف�ى احلس�ناوي‪ ،‬ف�إن منظم�ة العف�و الدولي�ة حتث‬ ‫الس�لطات عل�ى االلت�زام بتوصي�ات «فري�ق األمم املتحدة‬ ‫العامل املعني باالحتجاز التعس�في»‪ ،‬الذي طالب باإلفراج‬ ‫عنه ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مالئما عن‬ ‫تعويضا‬ ‫فورا ودون قيد أو ش�رط‪ ،‬مع منحه‬ ‫الشهور العشرة التي أمضاها حتى اآلن في احلبس»‪.‬‬

‫وأش�ارت منظم�ة العفو الدولي�ة الى إمتناع الس�لطات‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬عن تس�جيل «جلنة احلري�ة اآلن»‪ ،‬وهي‬ ‫املغربي�ة‪،‬‬ ‫منظم�ة غي�ر حكومي�ة جدي�دة معني�ة بحري�ة الصحاف�ة‬ ‫أسسها عدد من املدافعني عن حقوق اإلنسان والصحافيني‪،‬‬ ‫كما حتدثت أمنيس�تي ع�ن مصير املنع من التس�جيل الذي‬ ‫يواجهه ع�دد من اجلمعي�ات‪ ،‬خاصة املعني�ة منها بحقوق‬ ‫ً‬ ‫انته�اكا للقوانني احمللية‬ ‫اإلنس�ان‪ ،‬وهو األم�ر الذي «يُ ع�د‬ ‫واللتزام�ات املغ�رب مبوج�ب القان�ون الدول�ي حلق�وق‬ ‫اإلنسان»‪.‬‬ ‫وقال احلبيب الشوباني الوزير املغربي امللكف بالعالقات‬ ‫م�ع البرملان واجملتمع املدني خلال حديثه في ندوة بوكالة‬ ‫املغ�رب العرب�ي لألنباء‪ ،‬ام�س الثالثاء أنه ال يس�تطيع أن‬ ‫«يجم�ل» واقع�ا فيه «مجموع�ة من املمارس�ات فيها إخالل‬ ‫ّ‬ ‫صري�ح بالدس�تور‪ ،‬حيث أرجع ام�ر هذه االختلاالت إلى‬ ‫وج�ود موظفني ف�ي اإلدارة الترابية ال يحترم�ون القانون‬ ‫والدس�تور‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن احلوار الوطني ح�ول اجملتمع‬ ‫املدني أوصى بربط املسؤولية باحملاسبة في هذا اجملال‪.‬‬ ‫واض�اف الش�وباني عن وج�ود مس�ؤولية جماعية في‬ ‫هذا األمر‪ ،‬مش�يرا إلى الش�كاوى املتكررة م�ن عدم احترام‬ ‫قوانني اجلمعيات‪ ،‬وممارس�ات تتعلق بالتأخر في تس�ليم‬ ‫التصريحات والوثائق القانوني�ة‪ ،‬مقرا بهذه التجاوزات‪،‬‬ ‫مؤك�دا أن األم�ر يرتب�ط بثقافة عالق�ة املواطن م�ع االدارة‬ ‫لكون�ه موج�ودا «حت�ى ف�ي عق�ود االزدي�اد» (ش�هادات‬ ‫امليلاد)‪ ،‬داعيا إلى تنفيذ اح�دى توصيات احلوار الوطني‬ ‫ح�ول اجملتم�ع املدن�ي الت�ي تقتضي اجن�از تقرير س�نوي‬ ‫حول التجاوزات املرتكبة في حق احلمعيات ش�أنها ش�أن‬ ‫التقارير املتعلقة بحقوق االنسان‪.‬‬

‫صعود قوى اليمني املتطرف يدفع دول االحتاد‬ ‫األوروبي إلى التشدد مع الهجرة ومنها املغاربية‬

‫مدريد‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من حسني مجدوبي‪:‬‬

‫س��جلت قوى اليم�ين القوم��ي املتط��رف صع��ودا ملفتا في‬ ‫االنتخابات اخلاصة بالبرمل��ان األوروبي‪ ،‬ويحمل هذا الصعود‬ ‫انعكاس��ات سلبية على الهجرة واللجوء السياسي واإلنساني‪،‬‬ ‫وق��د تصبح احلكوم��ات املعتدل��ة بدوره��ا صارمة ف��ي مجال‬ ‫الهجرة مبا فيها جتاه دول املغربي العربي حتى ال تفقد مزيدا من‬ ‫األصوات االنتخابية واحلضور السياسي لصالح املتطرفني‪.‬‬ ‫وكما كان مرتقبا‪ ،‬فقد خلف��ت االنتخابات اخلاصة بالبرملان‬ ‫األوروب��ي تقدم��ا مقلقا لليم�ين القوم��ي املتط��رف‪ ،‬وإذا كانت‬ ‫فرنس��ا تش��كل املنعطف بحكم حتول اجلبه��ة الوطنية بزعامة‬ ‫مارين لوبني الى القوة السياس��ية األولى‪ ،‬فخريطة االنتخابات‬ ‫تكش��ف جناح هذه األحزاب املتطرفة في معظ��م البلدان ومنها‬ ‫إيطاليا واليونان والدمنرك وأملانيا وبولندا وبريطانيا والسويد‬ ‫وهولن��دا وكذل��ك دول ش��رق أوروبا‪ .‬ويش��هد جن��وب أوروبا‬ ‫خطابا قويا ضد الهجرة القادمة من الضفة اجلنوبية وأساس��ا‬ ‫املغاربية‪.‬‬ ‫فف��ي فرنس��ا توجد اجلبه��ة الوطني��ة‪ ،‬وفي إيطالي��ا عصبة‬ ‫الش��مال‪ ،‬وحافظ حزب الفجر الذهبي في اليونان على وجوده‬ ‫رغم اعتقال قيادته‪ ،‬بينما يس��تمر في اس��بانيا احلزب الشعبي‬ ‫احلاكم وهو محافظ كثيرا في تبني أطروحات مناهضة للهجرة‬ ‫وإن كان بخطاب لني ودبلوماسي‪.‬‬ ‫وت��درك احلكوم��ات املكون��ة من األح��زاب الكالس��يكية في‬

‫ترحيب سياسي بحل «رابطة حماية الثورة» في تونس‬ ‫تونس ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من حسن سلمان‪:‬‬ ‫أثار قرار القضاء التونس�ي حل رابطة حماية الثورة ردود فعل‬ ‫مؤيدة من قبل بعض السياسيني‪ ،‬في وقت ندد فيه محامو الرابطة‬ ‫بالقرار وأكدوا أنهم سيحاولون الطعن به‪.‬‬ ‫وقض�ت احملكم�ة االبتدائي�ة في تون�س االثنني بح�ل «الرابطة‬ ‫الوطنية حلماية الثورة» وكل فروعها ومصادرة ممتلكاتها بسبب‬ ‫مخالفتها للقوانني اخلاصة بتنظيم وإنشاء اجلمعيات‪.‬‬ ‫واعتب�ر رئي�س الرابط�ة منير العج�رودي احلكم «سياس�يا»‪،‬‬ ‫مش�يرا إل�ى أن الرباع�ي الراعي للح�وار (احتاد الش�غل وبعض‬

‫اجلمعي�ات األهلية) يقف وراءه‪ ،‬كما وصفت الرابطة في صفحتها‬ ‫عل�ى موقع فيس�بوك القرار بأنه «خيانة في حق ش�هداء وجرحى‬ ‫الث�ورة»‪ ،‬فيما أك�د بعض محام�ي الرابطة بأنهم س�يقدمون عدة‬ ‫طلبات لدى محكمة االس�تئناف إليقاف تنفيذ احلكم القاضي بحل‬ ‫الرابطة‪ .‬وكان رئيس احلكومة التونس�ية مهدي جمعة أكدت قبل‬ ‫أيام أنه س�يتم حل جميع روابط حماية الثورة غير القانونية قبل‬ ‫نهاية الشهر اجلاري‪ ،‬مشيرا إلى أن «الثورة حتميها الدولة»‪.‬‬ ‫ورح�ب االمين العام املس�اعد الحتاد الش�غل بوعل�ي املباركي‬ ‫ّ‬ ‫بق�رار ح�ل الرابط�ة الوطني�ة حلماي�ة الث�ورة‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن�ه‬ ‫«أنصف احتاد الش�غل»‪ّ ،‬‬ ‫وذك�ر املباركي بأن القرار يعد اس�تكماال‬ ‫لبن�ود خارط�ة الطري�ق الت�ي تقضي أساس�ا بحل جمي�ع روابط‬ ‫حماية الثورة‪.‬‬

‫واعتب�ر املتحدث باس�م ح�زب نداء تون�س لزه�ر العكرمي ان‬ ‫الق�رار «اع�اد الثورة إلى رش�دها رغ�م تأخره»‪ ،‬فيم�ا دعا احلزب‬ ‫اجلمه�وري احلكومة إلى ح�ل جميع اجلمعي�ات املماثلة لرابطات‬ ‫حماي�ة الثورة بهدف «تنقية املناخ السياس�ي الع�ام في البالد في‬ ‫إطار االستعداد لالستحقاق االنتخابي القادم»‪.‬‬ ‫وتأسس�ت الرابطة الوطنية حلماية الث�ورة بعد اندالع الثورة‬ ‫التونسية التي ادت لسقوط نظام زين العابدين بن علي قبل ثالث‬ ‫سنوات‪ ،‬وكانت مهمتها األساسية حماية املؤسسات احلكومية في‬ ‫ظل االنفالت األمني‪.‬‬ ‫لكن احتاد الشغل وبعض األطراف السياسية يتهمونها بتنفيذ‬ ‫أجن�دة سياس�ية عبر افتع�ال أحداث عن�ف واعت�داء على بعض‬ ‫السياسيني املعارضني‪ ،‬األمر الذي تنفيه الرابطة بشدة‪.‬‬

‫زيارة العاهل املغربي تونس‪ :‬عني على االقتصاد وأخرى على ليبيا‬ ‫تونس ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من حسن سلمان‪:‬‬ ‫تستعد تونس الس�تقبال العاهل املغربي محمد‬ ‫الس�ادس الذي يفت�رض أن يزورها نهاية الش�هر‬ ‫اجلاري ضمن وفد اقتصادي وأمني كبير‪.‬‬ ‫وتأت�ي الزي�ارة بع�د ع�دة أش�هر م�ن زي�ارة‬ ‫رئيس احلكومة التونس�ية مهدي جمع�ة للرباط‪،‬‬ ‫ويفترض أن ترك�ز بالدرجة االول�ى على التعاون‬ ‫األمن�ي واالقتص�ادي ف�ي ظ�ل الوض�ع املضطرب‬ ‫الذي تعيشه املنطقة‪.‬‬ ‫وكانت مص�ادر من داخ�ل اجمللس التأسيس�ي‬ ‫(البرملان) أش�ارت إلى أن البرملان س�يعقد جلس�ة‬

‫اس�تثنائية يوم�ي اجلمعة والس�بت س�يحضرها‬ ‫املل�ك محم�د الس�ادس‪ ،‬دون تقدمي أي�ة معلومات‬ ‫اضافية حول مضمون هذه اجللسة‪.‬‬ ‫وم�ع اقت�راب الزي�ارة‪ ،‬ش�ددت الس�لطات‬ ‫التونس�ية إجراءاتها األمني�ة داخل العاصمة‪ ،‬كما‬ ‫قامت ق�وات األمن بإزالة األسلاك الش�ائكة التي‬ ‫كانت حتتل جزءا كبيرا من شارع احلبيب بورقيبة‬ ‫و»تشوه» املنظر اجلمالي للعاصمة‪.‬‬ ‫وي�رى الباحث املغرب�ي د‪ .‬إدري�س لكريني أن‬ ‫الزيارة تأتي في ظروف اقليمية حساسة وخاصة‬ ‫فيما يتعل�ق بالوضع في ليبي�ا ومنطقة الصحراء‬ ‫والساحل االفريقي‪ ،‬داعيا دول املنطقة إلى جتاوز‬ ‫خالفاته�ا اجلانبي�ة والتع�اون فيما بينه�ا بهدف‬ ‫مواجه�ة الظ�روف االس�تثنائية الت�ي تعيش�ها‬

‫املنطقة‪.‬‬ ‫ويعق�د وزراء خارجي�ة دول املغ�رب العرب�ي‬ ‫األح�د اجتماعا طارئ�ا في تونس ملناقش�ة الوضع‬ ‫في ليبيا التي تش�هد صراعا سياسيا وأمنيا كبيرا‬ ‫بين البرمل�ان واحلكوم�ة وق�وات الل�واء املنش�ق‬ ‫خليفة حفتر‪.‬‬ ‫من جان�ب آخر‪ ،‬يرى لكرين�ي أن زيارة العاهل‬ ‫املغربي ستس�اهم في تعزيز العالقات االقتصادية‬ ‫بين تونس واملغرب «ف�ي ظل التش�ابه الكبير بني‬ ‫البلدي�ن عل�ى الصعي�د السياس�ي واالقتص�ادي‬ ‫واالجتماعي»‪.‬‬ ‫ويضيف‪« :‬تونس جنح�ت حتى اآلن في إدارة‬ ‫مرحل�ة ما بعد الثورة بكف�اءة وخاصة بعد اطالق‬ ‫احلوار الوطني واملصادقة على الدستور‪ ،‬واملغرب‬

‫بتشكيل احلكومة‪ ،‬على حد قوله‪.‬‏‬ ‫من جهتهم اعلن انفصاليون متمردون يحتلون‬ ‫من�ذ نحو ع�ام مواق�ع نفطية ف�ي الش�رق الليبي‪،‬‬ ‫مساء االثنني انهم ال يعترفون باحلكومة‏اجلديدة‬ ‫التي ش�كلها رئيس الوزراء احم�د معيتيق والذي‬ ‫كان انتخابه املثير للجدل غير شرعي كما قالوا‪.‬‏‬ ‫وق�ال ابراهي�م اجلض�ران زعي�م املتمردي�ن‬ ‫ورئي�س املكت�ب السياس�ي القلي�م برق�ة «نرفض‬ ‫حكوم�ة احم�د معيتيق ونص�ر على‏بق�اء حكومة‬ ‫عبدالل�ه الثن�ي» حت�ى االنتخاب�ات التش�ريعية‬ ‫املقررة في ‪ 25‬حزيران‪/‬يونيو‪.‬‏‬ ‫واعتب�ر اجلضران في تصري�ح حملطة تلفزيون‬ ‫محلي�ة ان الكت�ل االسلامية ف�ي املؤمت�ر «تري�د‬ ‫ان تف�رض بش�كل غير ش�رعي»‏حكوم�ة معيتيق‬ ‫«متحدي�ة رغبة الش�عب ال�ذي يصر عل�ى رحيل»‬ ‫املؤمتر‪.‬‏‬ ‫ب�دوره وصف القي�ادي اإلسلامي الليبي علي‬ ‫الصالب�ي‪ ،‬ام�س الثالث�اء‪ ،‬األزم�ة التي تش�هدها‬ ‫بالده‪ ،‬بأنها «نزاع سياسي بامتياز»‪ ،‬ودعا‏اللواء‬ ‫املتقاعد‪ ،‬خليفة حفت�ر‪ ،‬للحوار و»االنضواء حتت‬ ‫ً‬ ‫بعض�ا م�ن وزراء حكومة‬ ‫الش�رعية»‪ ،‬واعتب�ر أن‬ ‫رئي�س ال�وزراء الس�ابق‏عب�د الله الثن�ي «كفروا‬ ‫بالعملية الدميقراطية»‪.‬‏‬ ‫وف�ي حديث�ه لوكال�ة األناض�ول‪ ،‬ق�ال إن «م�ا‬ ‫يح�دث هو ص�راع عل�ى ش�كل وطبيع�ة احلكومة‬ ‫اجلديدة‪ ،‬ويحتاج للحوار بني القادة‏السياس�يني‬ ‫وزعم�اء القبائل للوصول إل�ى توافق يرضي كافة‬

‫األطراف شريطة تغليب املصلحة الوطنية»‪.‬‏‬ ‫وأض�اف «الصالب�ي» أن�ه يتحت�م التوص�ل‬ ‫إل�ى حكوم�ة تواف�ق وطني جتم�ع كاف�ة األطياف‬ ‫السياس�ية‪ ،‬وأن «حكومة (رئيس الوزراء‏األسبق‬ ‫عل�ي) زي�دان الت�ي ورثها وزي�ر دفاعه‪ ،‬عب�د الله‬ ‫الثني‪ ،‬دخلت في استقطاب سياسي حاد»‪.‬‏‬ ‫وطال�ب بإعادة الثقة ف�ي العملية السياس�ية‪،‬‬ ‫وتكليف حكومة توافق وطني تقود البالد للعملية‬ ‫االنتخابي�ة املق�درة ف�ي نهاي�ة يوني�و‪/‬‏حزي�ران‬ ‫املقبل‪.‬‏‬ ‫ولف�ت الصالب�ي إل�ى ض�رورة التواف�ق ملن�ع‬ ‫أي قوي سياس�ية لديها ميليش�يات أو محس�وبة‬ ‫على العس�كر من التوغل أو الس�يطرة‏عن احلكم‪،‬‬ ‫فضلا عن االحتكام إلى صناديق االقتراع‪ ،‬وتهيئة‬ ‫األوضاع لالنتخابات املبكرة‪.‬‏‬ ‫ودعا القيادي اإلسلامي إلى إج�راء مراجعات‬ ‫إسلامية س�ليمة مع اجملموع�ات املتش�ددة كافة‪،‬‬ ‫ملواجهة اإلرهاب بالبالد‪.‬‏‬ ‫وأك�د عل�ى حرم�ة ال�دم الليب�ي أو اس�تخدام‬ ‫السالح‪ ،‬بالقول إن «س�فك الدماء ومحاالت القتل‬ ‫ً‬ ‫نفع�ا‪ ،‬والب�د م�ن‏احل�وار‬ ‫واإلقص�اء ل�ن جت�دي‬ ‫العميق مع اإلسلاميني املتش�ددين‪ ،‬ونبذ العنف‪،‬‬ ‫والتط�رف‪ ،‬واإلره�اب‪ ،‬وح�ل قضايان�ا الفكري�ة‬ ‫بطرق سلمية»‪.‬‏‬ ‫ّ‬ ‫وح�ذر م�ن وج�ود ق�وى إقليمي�ة عربي�ة (ل�م‬ ‫يس�مها) «تس�عى إلفش�ال التجربة الدميقراطية‪،‬‬ ‫وإسقاط الربيع العربي»‪ ،‬بحسب‏تعبيره‪.‬‏‬

‫ب�دوره جن�ح ف�ي مراكم�ة ع�دد م�ن اإلصالح�ات‬ ‫السياس�ية واالقتصادي�ة الكبي�رة الت�ي ع�ززت‬ ‫االستقرار والتنمية في البالد»‪.‬‬ ‫ويتاب�ع « ثمة جانب هام أيض�ا للزيارة ويتمثل‬ ‫بدع�م االحت�اد املغارب�ي في ظ�ل التط�ورات التي‬ ‫عرفته�ا املنطق�ة‪ ،‬إذ أن بق�اء اجلم�ود ف�ي االحتاد‬ ‫يكب�د املنطقة خس�ائر كب�رى‪ ،‬وأعتق�د أن البلدين‬ ‫لديهم�ا مقوم�ات كثيرة تس�اعدهما في دع�م بناء‬ ‫االحتاد املغاربي على أسس سليمة»‪.‬‬ ‫وكان املغ�رب وافق مؤخرا على تدريب أئمة من‬ ‫تونس وليبيا وعدد من الدول االفريقية الس�اعية‬ ‫لالس�تفادة من التجرب�ة املغربية ف�ي مجال إدارة‬ ‫املس�اجد وعق�د اجملال�س العلمي�ة الت�ي تن�ادي‬ ‫باالعتدال والتسامح الديني‪.‬‬

‫االحت��اد األوروب��ي ومنه��ا دول جنوب��ه التوظيف السياس��ي‬ ‫حل��ركات اليم�ين القوم��ي املتط��رف ملوض��وع الهج��رة وكذلك‬ ‫اجلالية املس��لمة ف��ي أوروبا‪ ،‬وهذا التوظيف يقف وراء كس��ب‬ ‫الكثي��ر من أص��وات األوروبي�ين الرافضني لهجرة غي��ر منظمة‬ ‫والرافضني لبروز مظاهر إسالمية في الفضاء األوروبي‪.‬‬ ‫وتفي��د الكثير م��ن التحاليل السياس��ية ف��ي مخلتف الدول‬ ‫األوروبي��ة مث��ل فرنس��ا واس��بانيا وبريطاني��ا وأملاني��ا رهان‬ ‫احلكومات املعتدلة في مجال الهجرة على ما يلي‪:‬‬ ‫ف��ي املق��ام األول ضغط عل��ى دول املغربي العرب��ي للحد من‬ ‫الهج��رة املغاربي��ة واإلفريقية‪ ،‬وق��د يترجم هذا ال��ى اتفاقيات‬ ‫تتشدد مع دول املتوسط جنوبا حلراسة حدودها ومنع انطالق‬ ‫قوارب الهجرة‪.‬‬ ‫وف��ي املق��ام الثاني‪ ،‬انتظ��ار عمليات ترحي��ل املهاجرين غير‬ ‫النظاميني نحو دولهم‪.‬‬ ‫ويش��كل املغاربيون نسبة عالية من املهاجرين غير النظاميني‬ ‫خاص��ة املغارب��ة واجلزائري�ين‪ .‬وتفي��د مختلف اس��تطالعات‬ ‫الرأي في دول اجلن��وب احتالل الهجرة املركز الثاني أو الثالث‬ ‫وأحيانا الرابع ضمن القضايا التي تقلق األوروبيني‪.‬‬ ‫ف��ي الوقت ذات��ه‪ ،‬يق��وم عدد م��ن ما يس��مى الناطق�ين غير‬ ‫الرس��ميني باس��م األحزاب الكالس��يكية في وس��ائل االعالم‪،‬‬ ‫ويتعل��ق األم��ر مبتعاطف�ين م��ع ه��ذه األح��زاب‪ ،‬باحلديث عن‬ ‫ضرورة مواجهة الهجرة لسحب البساط من أرجل املتطرفني‪.‬‬ ‫هذه العوامل كلها متهد لسياس��ة صارمة لالحتاد األوروبي‬ ‫وحكومات��ه ض��د الهج��رة وس��تكون املغاربي��ة م��ن الضحاي��ا‬ ‫الرئيسيني‪.‬‬

‫اخلارجية التونسية قلقة بشأن أزمة‬ ‫جارتها ليبيا وتدعو للحوار إليجاد حل سياسي‬ ‫■ تون�س ‪ -‬رويترز ‪ :‬قال�ت وزارة اخلارجية‬ ‫التونس�ية ام�س الثالث�اء إنه�ا «تتاب�ع ببال�غ‬ ‫االهتمام واالنش�غال األوضاع ف�ي ليبيا» ودعت‬ ‫الج�راء حوار حلل األزمة سياس�يا من اجل حقن‬ ‫الدماء وحفظ وحدة البالد‪.‬‬ ‫وتش�هد ليبيا توترا ش�ديدا بعد إعالن اللواء‬ ‫املنش�ق خليف�ة حفت�ر حمل�ة ض�د االسلاميني‬ ‫املتش�ددين بينما وصفها املؤمت�ر الوطني الليبي‬ ‫بأنها خطوة انقالبية‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة اخلارجي�ة التونس�ية في بيان‬ ‫نش�رته عل�ى موقعه�ا االلكتروني»تتابع تونس‬ ‫ببالغ االهتمام واالنش�غال تطورات األوضاع في‬ ‫ليبيا الشقيقة»‪.‬‬ ‫واضاف�ت « انطالق�ا من حرصها الش�ديد على‬ ‫أم�ن ليبيا واس�تقرارها جتدد دعوته�ا إلى جميع‬ ‫الق�وى واألط�راف الليبي�ة لتغلي�ب لغ�ة احلوار‬ ‫والتوافق مبا يحقن دماء الشعب الليبي الشقيق‬ ‫ويحف�ظ وح�دة ليبي�ا وس�يادتها وسلامتها‬ ‫الترابية»‪.‬‬ ‫وأكدت وزارة اخلارجية ف�ي بيانها» احلل في‬ ‫ليبيا الش�قيقة ال ميك�ن أن يكون إال سياس�يا من‬ ‫أج�ل التوصل إل�ى املصاحل�ة الوطني�ة في كنف‬ ‫الوئام والتوافق»‪.‬‬ ‫وتتخوف تونس من تسلل ارهابيني من ليبيا‪،‬‬ ‫التي ينتشر فيها السالح‪ ،‬الى اراضيها الستهداف‬ ‫منشآتها االقتصادية والسياحية احليوية‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر الداخلي�ة لطف�ي ب�ن ج�دو إن‬ ‫اخملطط» يتمثل في تس�لل إرهابيني من ليبيا إلى‬

‫الت�راب التونس�ي الس�تهداف مناط�ق صناعية‬ ‫وس�ياحية ف�ي مرحل�ة أول�ى واس�تهداف بعض‬ ‫الشخصيات في مرحلة ثانية»‪.‬‬ ‫وتاب�ع البيان «اتخذت الس�لطات التونس�ية‬ ‫حتس�با ألي تفاقم للوضع األمني في ليبيا جميع‬ ‫ّ‬ ‫التدابي�ر الضروري�ة عل�ى احل�دود التونس�ية‬ ‫ الليبي�ة لضم�ان سلامة أراضين�ا وحماي�ة‬‫مواطنين�ا»‪ .‬وكان�ت تون�س نصح�ت مواطنيها‬ ‫بعدم السفر الى ليبيا «اال للضرورة القصوى»‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة اخلارجي�ة إنه�ا « جت�ري‬ ‫مش�اورات مع عدد من الدول الشقيقة والصديقة‬ ‫املعني�ة بالش�أن الليب�ي واملنظم�ات الدولي�ة‬ ‫واإلقليمية قصد مس�اعدة األش�قاء الليبيني على‬ ‫جت�اوز األزمة الراهن�ة عبر ح�وار وطني ليبي‪-‬‬ ‫ليب�ي»‪ .‬وأك�دت عل�ى «االحت�رام التام للس�يادة‬ ‫الليبي�ة وااللت�زام الكامل مببدأ ع�دم التدخل في‬ ‫الشأن الداخلي الليبي»‪.‬‬ ‫وق�ال مخت�ار الشواش�ي املتح�دث باس�م‬ ‫اخلارجي�ة التونس�ية ان�ه مت االتف�اق عل�ى عقد‬ ‫اجتم�اع طارىء ل�وزراء خارجية احت�اد املغرب‬ ‫العرب�ي في االول م�ن‏حزيران‪/‬يونيو في تونس‬ ‫لبحث الوضع في ليبيا‪.‬‏‬ ‫واض�اف الشواش�ي ان�ه س�يتلو اجتم�اع‬ ‫وزراء خارجي�ة الدول املغاربي�ة (تونس وليبيا‬ ‫واجلزائر واملغ�رب وموريتاني�ا)‪ ،‬االثنني‏القادم‬ ‫اجتم�اع للمبعوثين اخلاصني الى ليبي�ا من عدة‬ ‫دول ومنظم�ات مث�ل االمم املتح�دة واالحت�اد‬ ‫االوروبي واجلامعة العربية‪.‬‏‬

‫الصراع حولها يهدد املعارضة ويخلخل توازن حزب التجمع «اإلخواني»‬

‫نواكشوط ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من عبد الله مولود‪:‬‬ ‫يش�تد الصراع خفية ه�ذه األيام حول زعامة‬ ‫مؤسس�ة املعارض�ة ف�ي موريتاني�ا املؤج�ل‬ ‫تسليمها ملس�تحقيها منذ أشهر‪ ،‬وذلك بني حزب‬ ‫تكتل القوى برئاسة أحمد ولد داده الذي يتولى‬ ‫حالي�ا زعام�ة املعارضة ويتمس�ك به�ا‪ ،‬وحزب‬ ‫التجمع الوطني لإلصالح (اإلخوان املسلمون)‬ ‫الذي يرى أنه املس�تحق لزعامتها حسب نتائج‬ ‫االنتخابات االشتراعية األخيرة التي رتبته في‬ ‫مقدمة أحزاب املعارضة من حيث عدد النواب‪.‬‬ ‫ولفتت صحيفة «زهرة شنقيط» األلكترونية‬ ‫احملس�وبة على إخوان موريتاني�ا‪ ،‬أمس النظر‬ ‫ملا س�مته «متس�ك أحمد ولد داداه رئيس حزب‬

‫إسالميو موريتانيا يضغطون على اجمللس الدستوري لتسليمهم زعامة مؤسسة املعارضة‬

‫تكت�ل الق�وى الدميوقراطي�ة بزعام�ة املعارضة‬ ‫املوريتاني�ة رغ�م طم�وح ح�زب «تواص�ل»‬ ‫اإلسلامي املع�ارض لتس�مية رئيس�ه زعيم�ا‬ ‫للمعارضة»‪.‬‬ ‫وأك�دت الصحيف�ة «أن قيادي�ا بالدائ�رة‬ ‫اإلعالمي�ة حل�زب التكت�ل ح�رص عل�ى متري�ر‬ ‫موق�ف التمس�ك ف�ي مهرج�ان نظم�ه احل�زب‬ ‫وحضره ح�زب التجمع حيث وص�ف أحمد ولد‬ ‫داداه بزعيم املعارضة املوريتانية ورئيس حزب‬ ‫التكتل في إش�ارة أثارت الكثير من االرتياح بني‬ ‫أنصاره»‪.‬‬ ‫وتؤك�د مصادر إعالمي�ة متابعة لهذا الش�أن‬ ‫أن صراع�ا آخ�ر يحت�دم داخل تي�اري اجلنوب‬ ‫والش�رق في ح�زب التجمع الوطن�ي لإلصالح‬ ‫بني رئيس احلزب محم�د جميل منصور ونائبه‬ ‫محم�د غالم ولد احلاج الش�يخ ح�ول من منهما‬ ‫سيتولى هذه الزعامة‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫وحتدث�ت وكالة أطل�س اإلخبارية املس�تقلة‬ ‫ع�ن «اس�تحقاق نائ�ب رئي�س ح�زب التجم�ع‬ ‫محمد غالم ولد احلاج لرئاس�ة زعامة املعارضة‬ ‫الدميقراطي�ة ف�ي موريتاني�ا‪ ،‬لكون�ه يجم�ع‬ ‫الش�روط املطلوبة فهو منتخ�ب برملاني ونائب‬ ‫رئيس اجلمعية الوطنية احلالية»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت وكال�ة أطل�س «‪..‬لك�ن جناح�ا‬ ‫سياس�يا ال يخف�ي قلق�ه م�ن فك�رة أن يتزع�م‬ ‫الرجل املعارضة ال لشيء سوى وجود العوائق‬ ‫واملوانع اجلهوي�ة واملناطقية الت�ي حالت دون‬ ‫تزكية ملفه‪ ،‬وجتسيدا لذلك‪ ،‬وقف الرجل األول‬ ‫في احلزب وكب�ار معاونيه وأقاربه له باملرصاد‬ ‫لقط�ع أي طري�ق أم�ام زعامته‪ ،‬ول�و كلفهم ذلك‬ ‫ترش�يح مستش�ار بلدي لها ب�دال عن�ه‪ ،‬بعد أن‬ ‫ح�اول ول�د منص�ور االلتف�اف عل�ى الدس�تور‬ ‫النتزاع هذا املنصب املرموق دون جدوى»‪.‬‬ ‫وأك�دت الوكال�ة «أن كثيري�ن يخش�ون أن‬

‫تتس�بب هذه الواقعة في انفج�ار حزب التجمع‬ ‫الوطني «تواصل» خصوصا في ظل تذمر القوى‬ ‫احلية الش�بابية الفاعلة الت�ي تعتبر ولد احلاج‬ ‫الشيخ رمزا لها»‪ .‬وحتدثت مصادر وكالة أطلس‬ ‫عن «االجراءات االنتقائية املمارس�ة ضد محمد‬ ‫غلام ولد احلاج الش�يخ واملتمثلة في تهميش�ه‬ ‫في وس�ائل االعلام التابع�ة للح�زب وإهمالها‬ ‫ألنش�طة الرجل وع�دم اكتراثها ب�ه‪ ،‬معللة ذلك‬ ‫بحمل�ة اإلقص�اء املمنهج�ة ض�ده ف�ي الوق�ت‬ ‫الذي تهتم بكل ش�اردة وواردة تتعلق بآخرين‬ ‫محس�وبني على اجلناح املنافس ل�ه األمر الذي‬ ‫رس�خ لدى قطاعات عريضة ف�ي احلزب املذكور‬ ‫قناع�ة مفاده�ا أن زعامة املعارضة يب�دو كما لو‬ ‫أنه�ا بات�ت حك�را عل�ى والي�ة معينة» (إش�ارة‬ ‫لزعيمه�ا احلال�ي ول�د داده وزعيمه�ا املفترض‬ ‫ولد منصور وكالهم�ا من والية الترارزة جنوب‬ ‫موريتانيا)‪.‬‬

‫ه�ذا ول�م تفل�ح ضغ�وط مارس�ها حل�د يوم‬ ‫أمس ح�زب التجمع الوطن�ي لإلصالح (إخوان‬ ‫موريتاني�ا)‪ ،‬ف�ي دف�ع اجملل�س الدس�توري‬ ‫املوريتان�ي نحو تس�ليم قي�ادة احل�زب زعامة‬ ‫مؤسسة املعارضة الدميوقراطية التي استحقها‬ ‫احلزب لكون�ه أول حزب معارض من حيث عدد‬ ‫الن�واب في البرمل�ان (‪ 16‬نائب�ا)‪ ،‬طبقا ملا نصت‬ ‫علي�ه املادة الثامنة م�ن األمر القانوني املنش�ئ‬ ‫ملؤسسة املعارضة‪.‬‬ ‫وذك�ر مس�ؤول رفي�ع املس�توى ف�ي ح�زب‬ ‫«تواص�ل» االسلامي لوكال�ة «موريني�وز»‬ ‫املوريتاني�ة املس�تقلة‪« ،‬أن اجمللس الدس�توري‬ ‫املوريتان�ي وعد باحلس�م ف�ي موض�وع زعامة‬ ‫املعارض�ة االس�بوع املقب�ل‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن‬ ‫«تواص�ل» جاه�ز ألي م�ن تفس�يرين محتملين‬ ‫لنص قانوني «غامض»‪.‬‬ ‫وأبلغ املصدر «مورينيوز»‪ ،‬أن رئيس احلزب‬

‫محمد جميل منصور التقى قبل ثالثة أيام رئيس‬ ‫اجمللس الدس�توري الصغير ول�د مبارك لبحث‬ ‫املوضوع»‪.‬‬ ‫ووعد ولد مبارك ‪ -‬حسب مصدر «مورينيوز»‬ ‫ باحلس�م في املوضوع االسبوع القادم مؤكدا‬‫أمري�ن أحدهما أن «زعيم املعارضة س�يكون من‬ ‫تواصل‪ ،‬والثاني أن اجمللس الدستوري سيعلن‬ ‫النتيجة»‪.‬‬ ‫ووص�ف املص�در القان�ون ال�ذي وض�ع بعد‬ ‫رئاس�ة أحمد ولد داداه للمعارض�ة بالغموض‪،‬‬ ‫مؤك�دا أن احل�زب يريد أن يكون رئيس�ه زعيما‬ ‫للمعارضة‪ ،‬لكنه مس�تعد لتقدمي البديل في حال‬ ‫فس�ر اجمللس القانون بض�رورة أن يكون زعيم‬ ‫املعارضة منتخبا‪.‬‬ ‫وتته�م أطراف في املعارضة الس�لطة بالعمل‬ ‫على تغيي�ر القان�ون املنظم ملؤسس�ة املعارضة‬ ‫من أجل منع عودة ولد داداه رئيسا لها‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫مصر اليوم‬

‫‪8‬‬

‫‪Egypt Today‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫الفراعنة أفقروا املصريني حني أفرطوا في استخدام الذهب ولم يتركوا شيئا لألجيال القادمة!‬

‫حتدي السيسي في عدد األصوات التي سيحصل عليها‪ ...‬وعلى مندوبي حمدين االستعداد ملواجهة حترش لطردهم من اللجان‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫خصصــت الصحف الصــادرة أمس الثالثــاء ‪ 27‬مايو‪/‬ايار معظــم صفحاتها لتغطية‬ ‫اليــوم األول لالنتخابــات الرئاســية‪ ،‬وغلبــت الصور علــى الكلمات وحافظت وســائل‬ ‫اإلعــام على القدر األكبر من احليــاد‪ ،‬وإن كان التلفزيون احلكومــي والصحف القومية‬ ‫أكثر صرامة في حيادها‪.‬‬ ‫وأدلــى السيســي بصوته فــي جلنة بشــارع اخلليفة املأمــون‪ ،‬وحمدين في مدرســة‬ ‫الســيدة خديجة فــي العجــوزة مبحافظة اجليــزة‪ ،‬وحرصت الصحف علــى تخصيص‬ ‫مســاحة متســاوية لالثنني‪ .‬هذا وقد أخبرنا زميلنا الرسام الكبير محمد عز الدين مبجلة‬ ‫«صباح اخلير» أن قريبا له كان يشاهد مع زوجته وابنه التلفزيون وهو ينقل على الهواء‬ ‫التصويــت فــي اللجان ويصيح ‪ -‬املباراة بــدأت على ميينك املواطن املصــري عبد الفتاح‬ ‫السيســي وعلى شــمالك املواطن املصري حمدين صباحي والنتيجــة حتى اآلن مئة في‬ ‫املئة لصالح مصر‪.‬‬ ‫وكان احلضــور أمام اللجان قد بدأ قبل فتحها بســاعات وبشــكل مكثف‪ ،‬واصطحب‬

‫الناخبــون أبناءهــم معهم وفي أياديهم األعــام املصرية وحرصوا علــى إدخالهم معهم‬ ‫اللجان وغمس أصابعهم في احلبر‪ .‬كما كان تأمني اجليش والشرطة للجان من خارجها‬ ‫قويا ويثير رعب كل من يفكر في عمل ما إلفســاد االنتخابات‪ ،‬ومع ذلك وقعت محاوالت‬ ‫محــدودة جدا من بعض اإلخوان في مناطق كرداســة ودجلــا مبحافظة املنيا مت تفريقها‬ ‫بسرعة شــديدة‪ .‬وفي اإلســكندرية مت إلقاء القبض على عدد منهم حاولوا التظاهر أمام‬ ‫احدى اللجان ومتت إحالتهم إلى النيابة العامة فورا‪.‬‬ ‫واشتكت حملتا السيســي وصباحي من تدخالت وعراقيل وقالتا انها محدودة‪ ،‬كما‬ ‫مارســت بعثات املراقبني األجانب مراقبتها بكل حريــة‪ ،‬وكان اإلقبال كثيفا في الصباح‬ ‫وقل عند الظهر والعصر‪ ،‬بســبب درجات احلرارة املرتفعة ولوجود أعداد ال بأس بها من‬ ‫الناخبني املسلمني صائمني مبناسبة اإلسراء واملعراج‪.‬‬ ‫وأعلنت احلكومة في وقت متأخر أن يوم الثالثاء ثاني أيام االنتخابات اجازة وعنصر‬ ‫املفاجــأة هنا ملنع أعداد كبيرة من الناخبني في اســتغالل االجــازة للذهاب إلى املصايف‬ ‫وعدم التصويت‪ ،‬وهي القضية التي ثارت أثناء انتخابات مرســي وشــفيق‪ .‬وفي احدى‬ ‫اللجان شــرق اإلسكندرية أحست احدى السيدات بآالم الوضع فتم نقلها إلى مستشفى‬

‫الشــاطبي حيــث وضعت مولــودا ذكــرا أطلقت عليه اســم السيســي‪ ،‬مــن دون انتظار‬ ‫للحصول على موافقة زوجها‪.‬‬ ‫ومما ذكرته الصحف رفض مصلحة الســجون املوافقة علــى طلبني تقدم بهما كل من‬ ‫عــاء وجمال مبارك لإلدالء بصوتيهما‪ ،‬لصدور حكم ضدهما بالســجن مع والدهما في‬ ‫قضية القصور الرئاســية‪ .‬كما تعرض ابنا الرئيس الســابق محمد مرسي عمر وعبد الله‬ ‫إلــى حــادث على الطريق الدائري عندما توقفا بســيارتهما لشــراء قنانــي مياه من أحد‬ ‫األكشاك فخرج عليهما مسلحون واســتولوا على السيارة ومتعلقاتهما وهربوا‪ ،‬وبدأت‬ ‫الشرطة في البحث عنهم‪ ،‬وكان املرشح السابق عبد املنعم أبو الفتوح قد تعرض حلادث‬ ‫مماثــل أثناء عودتــه من مؤمتــر انتخابي له فــي انتخابــات ‪ ،2012‬ومت إيقافه وســرقة‬ ‫ســيارته‪ ،‬كما تعرض القيادي اإلخواني محمد البلتاجي للموقف نفسه‪ ،‬وأيضا محمود‬ ‫بدر زعيم حركة مترد ومتت إعادة الســيارات املســروقة من قبــل عصابات‪ .‬ومن االخبار‬ ‫املؤســفة التي ذكرتها صحف امس خبــر وفاة الفنانة اجلميلة فايــزة كمال‪ ،‬بعد صراع‬ ‫طويل مع سرطان الكبد‪ ،‬وإنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬ ‫والى بعض مما عندنا‪...‬‬

‫التغيير من أجل االستقرار‬

‫رجال األعمال‪:‬‬ ‫قرارات السيسي اشتراكية‬ ‫وإلى املعارك والردود املتنوعة التي يضــرب أصحابها في كل اجتاه ال‬ ‫يلوون على شيء‪ ،‬وسنبدأها من يوم األحد مع زميلتنا اجلميلة في «الوفد»‬ ���نيفني ياســن التي حدثتنا عما حــدث أثناء اجتماع املشــير عبد الفتاح‬ ‫السيســي مع رجال األعمال وقالت عنه‪»:‬رجال أعمال مصر أصابتهم حالة‬ ‫من الهلع عقب لقائهم مع السيسي‪ ،‬لدرجة أن البعض منهم بدأ في الترويج‬ ‫إلى أن قرارات السيســي متثل عــودة لالشــتراكية‪ ،‬والبعض اآلخر بث‬ ‫أخبارا عن هروب االستثمارات الداخلية‪ ،‬وتوجه بعض املستثمرين نحو‬ ‫تصفية أعمالهم في مصر خوفا من قرارات السيســي التي تشــبه قرارات‬ ‫تأميم عبد الناصــر‪ ،‬على حد زعمهم‪ .‬ما الذي حــدث في كواليس اجتماع‬ ‫السيســي برجال األعمال وجعلهم يصابون بهــذه احلالة؟ وماذا قال لهم‬ ‫ليجعلهــم يتبادلون االتهامات في ما بينهــم ويخرجون وهم يحملون في‬ ‫دواخلهم الكثير من اخملاوف من نقص ثرواتهم وتراجع أرباحهم؟ ببساطة‬ ‫ومن دون دخول في تفاصيل وال أسماء‪ ،‬املشــير قال لهم إن مصر تركتهم‬ ‫على مدار ثالثني عاما يفعلون ما يشاؤون‪ ،‬لكي يصلوا إلى ما وصلوا إليه‬ ‫اآلن‪ ،‬من دون ان يوقفهم أحد ويســألهم عن كيفية حتقيقهم هذه الثروات‬ ‫التــي وفرت لهم مكانــة اجتماعية ونفوذا كبيرا داخــل اجملتمع املصري‪،‬‬ ‫وهو أيضا لن يســألهم لكنه سيترك لهم ما حققوه على مدار عشرين عاما‪،‬‬ ‫وعليهم أن يقدموا ملصر جزءا كبيرا من أرباحهم التي حققوها في العشرة‬ ‫أعوام األخيرة فقط‪.‬‬ ‫هذا ما قاله املشــير‪ ،‬وهنا بدأ اخلالف واالعتراض بني رجال األعمال مع‬ ‫بعضهم بعضا‪ ،‬وبني رجال األعمال واملشــير الذي غادر االجتماع من دون‬ ‫اكماله‪ ،‬بعد املهاترات وتبادل االتهامات بني رجال األعمال‪ .‬وما يهمنا ليس‬ ‫مــا دار في االجتماع ولكن مــا حدث بعد االجتماع‪ ،‬حيــث بدأت خطوات‬ ‫التشــكيك والترهيب من القادم الذي ســيطيح باالســتثمارات الداخلية‬ ‫ومينع االستثمارات اخلارجية»‪.‬‬

‫تأييد السيسي للصوفية‬ ‫ألنها تدعو للحب والتسامح‬ ‫وثاني املعارك مــن «أهرام» اليوم نفســه مع زميلنــا وصديقنا نقيب‬ ‫الصحافيني األســبق مكرم محمد أحمد وقوله‪»:‬أصبح واضحا أن جماعة‬ ‫اإلخوان املســلمني ســوف تصعد أعمال العنف خالل أيــام االنتخابات‬ ‫الرئاســية‪ ،‬على أمل إفســاد االنتخابات أو تقليل حجم احلضور احلاشد‬ ‫الذي يتوقعه اجلميع‪ ،‬رغم أن اجلماعة فقدت معظم قدراتها على احلشــد‬ ‫والفعــل‪ ،‬كما أن طقوســها الدموية أيــام اجلمعة تــكاد تقتصر اآلن على‬ ‫موقعني فقط‪ ،‬الطالبية وجسر السويس‪ ،‬ويكاد دور اجلماعة ينحصر اآلن‬ ‫في ســيطرة طالبها على اجلامعات املصرية‪ ،‬خاصة األزهر وعني شــمس‬ ‫والقاهرة‪ ،‬رغم أن اجلميع يعرف أنهم ال يشكلون نسبة كبيرة من الطالب‪،‬‬ ‫لكنهم يتمتعون بقدرة تنظيمية عاليــة ومتويل ضخم ويزيد من تأثيرهم‬ ‫ضعف املســؤولني عن اجلامعات املصرية‪ .‬واألمر املؤكد أن برنامج جماعة‬ ‫اإلخوان املســلمني ينطوي على تصعيد منتظم ومستمر في أعمال العنف‬ ‫إلــى أن تتم االنتخابات البرملانية‪ ،‬التي يخشــى كثيرون من أن تســاعد‬ ‫بطبيعتها على تهيئة مناخ يالئم أعمال العنف‪ ..‬وأظن أن جتارب املصريني‬ ‫مــع جماعة اإلخوان تؤكد أنه كلما زادت أعــداد اجلماهير أمام الصناديق‬ ‫اختفي العنف واإلرهاب‪ ،‬ألن اإلرهاب جبان بطبيعته ال يكشف عن وجهه‬ ‫القبيح إال في الظالم‪ .‬لكن بالنسبة النتخابات مجلس النواب القادمة فإن‬ ‫اإلخوان ال يســتعدون لها وحدهم‪ ،‬وإمنا هناك آخرون يتكتلون من اآلن‬ ‫ومنهم الطرق الصوفية حيث نشــرت «املصري اليوم» يوم االثنني حتقيقا‬ ‫لزميلنا أســامة املهدي وغادة محمد الشــريف جاء فيه عــن اللواء مراد‬ ‫موافي مدير اخملابرات العامة األســبق‪« :‬قــال املهندس محمد عبد اخلالق‬ ‫الشــبراوي أمني جبهة اإلصالح الصوفي شــيخ الطريقة الشبراوية‪ ،‬ان‬ ‫موافي أبلغــه من خالل الدكتــور إبراهيم زهران رئيس حــزب التحرير‬ ‫املصري بطلبــه انضمام جميع أعضاء اجلبهة لتشــكيل حتالف انتخابي‬ ‫مدنــي قوي»‪ .‬وأضاف «جبهة اإلصالح عضو فــي التيار املدني يضم كتلة‬ ‫قوية من األحزاب‪ ،‬وليس لديهم مانــع من االنضمام لتحالف موافي حتى‬ ‫يتم تشــكيل كتل تصويتية عالية في االنتخابات ينافسون بها على حصد‬ ‫خمسني في املئة من مقاعد البرملان للتيار املدني وأحزاب ليبرالية‪ .‬وجبهة‬ ‫اإلصالح الصوفي‪ ،‬التي تضم أكثر من خمســة وعشــرين طريقة صوفية‬ ‫تنتظر اجللوس مع زهران وموافي بفــارغ الصبر ألن التحالف مع موافي‬ ‫مضمون‪ ،‬وهو شــخص يســتحق التقدير ولألســف لم يأخــذ حقه فهو‬ ‫بالنسبة لنا النسر الوافي مراد موافي‪.‬‬ ‫إن التحالــف يضــم جميع فئــات اجملتمع مــن ناصريــن وصوفيني‬ ‫وليبراليني‪ ،‬ومت تشــكيل جلنة تقييم برئاســة أحمد جبيلي رئيس حزب‬ ‫الشــعب الدميقراطي الختيار شــخصيات وطنية ال غبــار عليها خلوض‬ ‫االنتخابات‪ ،‬حتى لو كانت من النظام الســابق‪ ،‬طاملا لم تشارك في فساد‬ ‫أمثال‪ ،‬حســام بدراوي ومنير فخري عبد النور ونبيل لوقا‪ .‬وقال الشيخ‬ ‫محمد عــاء أبو العزامي شــيخ الطريقة العزمية مؤســس كتلة األحزاب‬ ‫الصوفية إن هناك مجموعة أفــكار وعروض يتم تقدميها للطرق الصوفية‬ ‫لالســتفادة من كثافة املريدين العددية التي تصل إلى خمسة ماليني مريد‬ ‫فضال عن احملبني‪.‬‬ ‫إن لقــاءات موافي تضمنت التأكيد على الدور الصوفي وتأييد املشــير‬ ‫السيسي له ومتنيه انتشاره لدعوة املصريني للحب والتسامح»‪.‬‬

‫انضموا لإلخوان‬ ‫حني أقبلت الدنيا عليهم‬ ‫وتركوهم حني أدبرت‬ ‫وعن القدرة على التلون من قبــل اناس انضموا لإلخوان عندما أقبلت‬ ‫الدنيــا عليهم وتركوهم بعــد أن أدارت ظهرها لهم‪ ،‬ولــو وقف األمر عند‬ ‫هذا احلد أي ترك احلــزب والصمت لكان مفهوما‪ ،‬ولكــن أن يتجاوز ذلك‬ ‫للتجريح حتى للمرشــح املنافس للسيسي‪ ،‬رغم أنه خصم لإلخوان‪ ،‬فهذا‬ ‫أمر يصعب وصفه‪ .‬هذا ما نشــرته «الشروق» في اليوم نفسه عن حتقيق‬ ‫لزميلنــا جرجس فكري عن معارك خاضها عدد مــن األقباط ضد اإلخوان‬ ‫املســلمني‪ ،‬بعد أن كانوا أعضاء في حزبهم في حزب اجلماعة اإلســامية‬ ‫وجاء فيه‪»:‬أكد ناهيد ملعي القيادي السابق في حزب احلرية والعدالة‪ ،‬أنه‬ ‫سينتخب املرشح الرئاســي عبد الفتاح السيسي ألنه أنقذ مصر من حكم‬ ‫اإلخوان وخلص مصر من الرئيس الســابق محمد مرسي وجماعته الذين‬ ‫خدعوا الشــعب‪ ،‬وال يقتنع باملرشح الرئاســي حمدين صباحي ألنه كثير‬ ‫الوعود على عكس السيسي‪ .‬وتساءل ملعي كيف يقبل السيسي املصاحلة‬ ‫مع جماعة يرفضها الشعب؟‬

‫وأوضح عــادل جورجيوس عضو حزب احلرية والعدالة الســابق أن‬ ‫أغلب الشعب املصري ســينتخب املشــير عبد الفتاح السيسي ألنه رجل‬ ‫صاحب قرار وطني ومخلص وواقعي وال يخدع شــعبه مثلما فعل مرسي‬ ‫من قبل إنه استقال من احلزب بعد أن ظهر مرسي وجماعته على حقيقتهم‬ ‫وكذبــوا على الشــعب املصري‪ .‬اجلماعــة حاولت االتصال بــه وإقناعه‬ ‫بالعودة للحزب لكنه رفض الرجوع إليهم مرة أخرى‪ ،‬ويتعجب من خوض‬ ‫املرشح الرئاســي حمدين صباحي االنتخابات ضد مرشح الشعب املشير‬ ‫عبد الفتاح السيسي متسائال كيف انتخب شخصا ال اعرف له وظيفة‪.‬‬ ‫وأكد يوسف رزق عضو حزب البناء والتنمية التابع للجماعة اإلسالمية‬ ‫أنه سينتخب املشــير عبد الفتاح السيسي ألنه صاحب خطة إنقاذ الوطن‬ ‫الذي كان فــي طريق الضياع‪ ،‬باإلضافة إلى إميانــه بالعدالة االجتماعية‬ ‫على عكس الرئيس الســابق محمد مرســي الذي انحاز إلى األغنياء ضد‬ ‫الفقراء» ‪.‬‬

‫مرسي‪ :‬املطلوب محاربة الفساد‬ ‫ليستفيد اجلميع من خير مصر‬ ‫ثم نتجه إلى «املصريون» في اليوم ذاته ومعركة أخرى شنها صاحبنا‬ ‫السلفي املتشــدد إبراهيم لبيب‪ ،‬الذي رفض نشــر صورته مع املقال ألن‬ ‫التصوير حرام ونشــر بدال منها صورة قلم وتركه يكتب ما هو آت‪»:‬حني‬ ‫تقــرأ عن مصر في كتــب التاريخ ال ميكن أن يفارقك الشــعور حلظة بأنك‬ ‫تقرأ عن تاريخ دولة عظيمة غنية تفيض لبنا وعســا‪ ..‬كيف ال تكون ذلك‬ ‫وقد وصفها الله عز وجل في القرآن الكرمي على لســان نبيه يوسف «عليه‬ ‫الســام»‪« :‬قال اجعلني على خزائن األرض» (يوســف ‪ )55‬فهل ميكن أن‬ ‫توصــف بذلك إال لكثرة خيراتها وكثرة غالتهــا؟ لقد كانت مصر في أغلب‬ ‫عصورها أمــا للحاملني بالعيش الكــرمي من مواطني البلــدان االخرى‪،‬‬ ‫كأي دولة غنية نشــاهدها اآلن من التي يذهب إليهــا الناس من كل حدب‬ ‫وصوب بغية العيش الكرمي والثراء الســريع‪ ،‬ولكن ماذا حدث للمصريني‬ ‫في العقود الســتة املاضية؟ ال أظن أن تاريخ مصر على مدار آالف السنني‬ ‫شهد أعدادا من املهاجرين خارجها مثل تلك األعداد التي خرجت إبان حكم‬ ‫العسكر في اخلمسينيات وحتى اآلن‪ ،‬هروبا من الفقر ومصادرة احلريات‪،‬‬ ‫حتى اســتقر في أذهان الشــباب املصريني أن قمة النجــاح والتوفيق أن‬ ‫تهاجــر لتعمل في اخلليج‪ ،‬أو حتصل على جنســية دولة أخرى‪ ،‬وأن أكثر‬ ‫خدمة ميكن أن يقدمها مصري مهاجر ألشقائه في الداخل أن يبحث لهم عن‬ ‫فرصــة للهجرة معه‪ .‬وقد أصاب مربط الفرس الرئيس الشــرعي املعزول‬ ‫حني قال‪ :‬إن مصر دولة غنية مبواردها الطبيعية والبشرية‪ ،‬وإن املطلوب‬ ‫هو محاربة الفساد ليستفيد اجلميع من خير مصر بدال من تركزه في أيدي‬ ‫قلة»‪ .‬لكن لألسف بعد أكثر من ســتني عاما من احلكم العسكري لم يتفطن‬ ‫مرشح العسكر لذلك وأخذ يردد في كل لقاء ومناسبة أن مصر دولة فقيرة‬ ‫وحمل القدماء املصريني إفراطهم في استخدام الذهب وعدم تركهم ما يكفي‬ ‫لألجيال القادمة»‪.‬‬ ‫ولبيب هنا يقصد السيســي عندما أجاب عن سؤال حول مناجم الذهب‬ ‫فــي مصر وقال‪ ،‬انه مت اســتنزاف معظمهــا من أيام الفراعنــة‪ .‬وكان من‬ ‫الواجب على لبيب أن يهاجم الفراعنة ويطالــب بتحطيم أصنامهم عقابا‬ ‫لهم على ما فعلوه بذهبنا!‬

‫املراهقة الثورية املرتبطة‬ ‫باخلارج حاولت قيادة الثورة‬ ‫وآخر املعارك ستكون لزميلنا في «األهرام» محمد السعدني يوم االثنني‬ ‫أيضا وهجومه على شباب إبريل واالشــتراكيني الثوريني وغيرهم قائال‪:‬‬ ‫«أحتدث عن مجموعات الشــباب التي اعتقدت أنها احتكرت ثورة يناير‪/‬‬ ‫كانــون الثاني‪ ،‬بغــض النظر عــن ارتباطاتهم اخلارجيــة وأن عليها أن‬ ‫حترق وتدمر كل شيء وترقص على األطالل احتفاال بسقوط مصر الوطن‬ ‫والدولة‪ ،‬وانتظار دورهم في حصد االمتيازات والثروات والسلطات‪.‬‬ ‫أحتدث عن مجموعات الشــباب التي ظنت أن بإمكانهــا قيادة الدولة‬ ‫املصرية باملراهقة الثورية وبضرب كل القيم األصيلة وباحتقار كل الكبار‪،‬‬ ‫ســواء على مســتوى األســرة أو العائلة أو الوطن ككل‪ ،‬مع متكينهم من‬ ‫ركوب بعض من الكبار وتوجيههــم إلى الوجهة اخملططة لهم حتى يصلوا‬ ‫إلى الدمار الكامــل للدولة والوطن‪ .‬إلى هذه اجملموعات الشــبابية التي‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫خرجت عن إطار األمة املصرية والتي يســتخدمها اآلن اإلخوان املسلمون‬ ‫في حربهم اإلرهابية أقول إن مصر لن يحكمها مراهقون سياسيون‪ ،‬مصر‬ ‫لن يحكمها مراهقون فكريون‪ .‬وأقول ان مصر غنية بشبابها األصيل الذين‬ ‫يشكلون ستني في املئة من تعداد ســكانها‪ ،‬جميعهم يحلمون بأن تتحقق‬ ‫أهداف الثورتني العظيمتني في احلرية والعدالة والكرامة‪ ،‬ولكن بعيدا عن‬ ‫تدمير الدولة ومقوماتها»‪.‬‬

‫للحقيقة أكثر من وجه‬ ‫مــن غير املعقول ان نظــل عميانا وأن يصف كل منــا فقط اجلزء الذي‬ ‫شــاهده على أنه احلقيقة املطلقة والصورة الكاملة‪ ،‬هذا ما كتبت لنا عنه‬ ‫الكاتبة مي عــزام في عدد امس مــن جريدة «املصريــون» قائلة‪ ...»:‬من‬ ‫الغريــب أن الكثيرين منا ال يســتوعب فكرة أن للحقيقــة أكثر من وجه‪..‬‬ ‫وحــن نختلف ال يعنــي هذا أن أحدنــا على خطأ‪ ،‬قد نكــون جميعا على‬ ‫صــواب‪ ،‬لكن كل منا يرى مــا ال يراه اآلخر‪ ،‬بعضنا ال يســتوعب فكرة أن‬ ‫رأينا ليس صحيحا بالضرورة جملرد أنه رأينا‪ ،‬وأن ما شاهدناه رمبا يكون‬ ‫ناقصا وليس الصورة الكاملة‪.‬‬ ‫صبــاح اإلثنني‪ ،‬أول أيــام االنتخابات الرئاســية تكرر مشــهد الفيل‬ ‫والعميــان‪ ،‬لكن علــى مواقــع التواصل االجــــــتماعي‪ ،‬نشــــــرت‬ ‫صديقـــــتان على الفيسبوك تعليقا على صفحتيها‪ ،‬يخص ذهاب حمدين‬ ‫صباحي وعبدالفتاح السيســي إلى جلنتيهمــا االنتخابيتني للتصويت‪،‬‬ ‫الذي نقلته شاشــات التلفزيون‪ ،‬ســأنقل املكتوب كما هو باحلرف‪ ،‬كتبت‬ ‫األولى‪:‬‬ ‫«ولســه يا ما حنشــوف‪ ..‬قارن بني وصول (مرشــح الضــرورة) ملقر‬ ‫االنتخابات ووصــول حمدين ووقوفه في الطوابير مع الناس وتعامل من‬ ‫معه باحتــرام‪ ،‬وأنت تعرف ضميرك املفروض يكون مع مني»‪ ،‬وشــاركت‬ ‫تعليق صديق آخر يدعم رأيها‪« :‬اللي عملوا السيســي وهو بيصوت أكبر‬ ‫انتهاك لدولة القانون دخل حلرم اللجنة بـ‪ 4‬ســيارات وســط حراســة‬ ‫العشــرات الذيــن أحاطوا بــه واقتحموا املدرســة وأطاحــوا بنحو ‪15‬‬ ‫شخصا في الطابور ما بني الســقوط أرضا واإلزاحة بعيدا‪ ،‬وعطلت جلنة‬ ‫االنتخابات نحو ‪ 15‬دقيقة ليصوت ويتحدث مع من تصادف وجودهم قبل‬ ‫أن يغادر ويدفع حراسه املواطنني بشــكل مهني وكان من بينهم إعالميون‬ ‫وكنــت واحدا منهــم»‪ .‬أمــا الصديقة األخرى فكتبت‪« :‬ســيادة املشــير‬ ‫عبدالفتاح السيســي ذهب للجنة االنتخابات وأدلــى بصوته‪ ،‬في هدوء‬ ‫ورقي وأناقة‪ ...‬حمدين صباحي يدلي بصوته وســط اجلعجعة والصوت‬ ‫العالي والــا نظام والال أناقه!‪ .‬في كثير من األحيان ال يحتاج املرء الكثير‬ ‫ليبني معدنه وشخصيته»‪.‬‬ ‫واحدة كتبت عــن إزاحة وعــدم احترام حرس السيســي للناخبني‪،‬‬ ‫واألخرى كتبت متجد ذوق وتواضع املشــير‪ ،‬كالهما لــم حتضر الواقعة‬ ‫ولكنها شــاهدت بعيون غير محايدة احلدث على شاشة التلفزيون‪ ،‬وألن‬ ‫الصحافــا دائما فضوال‪ ،‬فلقد بحثت على الفيســبوك حتى وجدت من بني‬ ‫أصدقائي من كان حاضرا للواقعة‪ ،‬وكان جلنته االنتخابية هي نفس جلنة‬ ‫السيســي بالصدفة‪ ،‬وهذا الزميل أشــهد له باألمانة والصدق وهو عصام‬ ‫السباعي الصحافي بجريدة «األخبار»‪ ،‬أرسلت له رسالة على الفيسبوك‬ ‫ســألته عن الواقعة‪ ،‬ورد على الفور وأنا أنقل حرفيا إجابته‪« :‬شــهادتي‬ ‫أنه رجل بشــوش‪ ..‬حتدث مع الناس أكثر من اإلعالم‪ ..‬املشــكلة كاآلتي‪:‬‬ ‫اللجنة ‪ 19‬في مدرسة اخللفاء الراشدين ضيقة جدا وزحام املصورين كان‬ ‫غير عادي‪ ..‬الشــرطة واحلرس تعامال بأدب شديد أمام تزاحمهم‪ ..‬ثم قام‬ ‫ستة من الرجال األشداء بعمل حزام بأيديهم ملنع الدخول إلى اللجنة بعد‬ ‫دخول السيســي‪ ،‬وفي الواقع اللجنة ال تتسع‪ ..‬ولم يكن هناك أي تضييق‬ ‫بدليــل أنني دخلت قبل السيســي بدقائــق بدون ممانعة‪ ..‬والسيســي‬ ‫حتدث مــع الكثير من املواطنني بود وتواضــع‪ ..‬وصافح بعضهم وصوره‬ ‫آخرون باملوبايل ومنهم شــخص كان متحمســا جدا في الهتاف للمشير‬ ‫وشــكله محترم وأخذت بياناته ألعرف شخصيته وال صحة أن أحدا كان‬ ‫ســيضربه‪ ،‬ومن ارتباك احلرس وغلبهم فقد أحدهم جهازه الالســلكي‪..‬‬ ‫وعندما خرج عثر عليه زمالؤه في جلنة السيســي‪ ،‬اجلو في اللجنة كان‬ ‫خانقا وشديد احلرارة‪.‬‬ ‫انتهت شــهادة عصام‪ ،‬وقبل نزولي إلى جلنتي االنتخابية للتصويت‪،‬‬ ‫أحب أن أضيف تعليق صغير‪ :‬أحترم االختالف ولكن أكره االختالق‪ ،‬فمن‬ ‫غير املعقول ان نظل عميانا وأن يصف كل منا فقط اجلزء الذي شاهده على‬ ‫أنه احلقيقة املطلقة والصورة الكاملة‪ .‬ونتعامل دائما على أن من ليس معنا‬ ‫فهو ضدنا‪ ،‬فبعد ساعات ســيكون لدينا رئيس‪ ،‬رمبا يكون مرشحنا الذى‬ ‫أيدناه أو العكس‪ ،‬فكيف ســنتعامل معه‪ ،‬هذا السؤال البد أن نطرحه على‬ ‫أنفسنا لنؤهلها للمستقبل»‪.‬‬

‫ومن «املصري اليوم» الى جريدة «الشــروق» عدد امس ومقال الكاتب‬ ‫عمرو خفاجي عن االنتخابــات التي يأمل منها حصول االســتقرار الذي‬ ‫يســعى اليه كل مصري بعد ان مــل من حالة الفوضى وعدم االســتقرار‬ ‫واخلوف يقول‪« :‬أعرف سر هذه احلالة اجملنونة التي تشتبك مع كل صوت‬ ‫ينطــق باالســتقرار وكل رأي يطالب به‪ ،‬وكأن االســتقرار جرمية في حد‬ ‫ذاته‪ ،‬أو خيانة من وجهة نظر البعض‪ ،‬أو فعل مؤثم من وجهة نظر البعض‬ ‫اآلخر‪ ،‬وحينما يتم الربط بني االنتخابات واالستقرار تصبح اجلرمية أفدح‬ ‫واخليانــة أعظم‪ ،‬على الرغم من أن حاالت الفوضى والثورات ال تطالب إال‬ ‫باالستقرار‪ ،‬أو التغيير من أجل االستقرار‪ ،‬صحيح أن الكلمة حملت دالالت‬ ‫ســيئة طوال عهد مبارك‪ ،‬ولم تكــن ذات دالالت واضحة في عهده‪ ،‬فكانت‬ ‫دومــا مقابل ظلم اجتماعي وقهــر أمني والرضا بأقل القليــل‪ ،‬كما أن عهد‬ ‫الرجل لم يشــهد أي فوضى أمنية أو إدارية‪ ،‬وهي فوضى لم نتعرف عليها‬ ‫إال بعد الثورة‪ ،‬عبر ممارسات شريرة من بعض القوى السياسية‪ ،‬أو عبر‬ ‫جهل وقلة خبرة من تولــوا أمور البالد‪ ،‬لذا خرجت الكلمة «االســتقرار»‬ ‫من عهد مبارك‪ ،‬وهي حتمــل كل ما ثار عليه املصريون فــي يناير‪/‬كانون‬ ‫الثانــي ‪ ،2011‬من قهر وكبت وظلم‪ ،‬ومبعنى أو بآخــر‪ ،‬كانت الثورة على‬ ‫«االستقرار» باملفهوم الذى تولد في العهد املباركي‪ ،‬ال على «االستقرار» كما‬ ‫نفهمه أمنيا وإداريا وسياسيا‪.‬‬ ‫االستقرار‪ ،‬الذي ينشده املصريون ويطالبون به‪ ،‬ال يعني أبدا مقايضته‬ ‫مبطالبهم املستحقة منذ زمن‪ ،‬والغائبة منذ أزمنة‪ ،‬فاالستقرار يعني أيضا‬ ‫تغييــر أوضاع قائمة هم يرفضونها‪ ،‬لصالح أوضــاع يطلبونها وتنصفهم‬ ‫وهــذا هو االســتقرار الــذي يبحثون عنه‪ ،‬ومــن حقهــم أن يطالبوا به‬ ‫ويشعروا بأنهم ذاهبون إليه‪ ،‬وإذا رأى بعضهم أن االنتخابات خطوة في‬ ‫طريق االستقرار‪ ،‬فال يوجد ما يبرر سبهم وإهانتهم لذلك‪ ،‬هم تعبوا فعال‪،‬‬ ‫ويشعرون باإلجهاد والشقاء وعدم األمان من أحداث متالحقة‪ ،‬فقدوا فيها‬ ‫الكثير‪ ،‬وبعضهم فقد وظيفته أو مصدر رزقه‪ ،‬وحينما ينادى باالســتقرار‬ ‫أو يبحث عنه‪ ،‬فهو يطمئن نفســه ويأمل في عودة احلياة لطبيعتها‪ ،‬وهو‬ ‫أمل طبيعي ومنطقي‪ ،‬ومن يرى غير ذلك هو الذي عليه أن يراجع نفسه‪.‬‬ ‫حينما يذهب املصريون إلى صناديق االنتخابات‪ ،‬فهم يشعرون بأنهم‬ ‫يقومون بواجبهــم‪ ،‬ينفذون املهام املطلوبة منهــم‪ ،‬وهو أيضا أمر طبيعي‬ ‫ومفهوم‪ ،‬ويبقــى دائما غير املفهوم هو اســتمرار حالة عدم االســتقرار‪،‬‬ ‫فضريبة عدم االستقرار يدفعها الشعب‪ ،‬ورمبا تستفيد منها قلة طامعة في‬ ‫السلطة‪ ،‬أو حاملة بأوضاع على مزاجها الشخصي‪ ،‬وهذا أيضا حقها‪ ،‬ولكن‬ ‫ليس على حساب الذين نستعملهم ونستغلهم‪ ،‬من دون أن ندرك أن هؤالء‬ ‫املواطنني يرغبون في حياة هادئة ال يشعرون فيها باخلوف من كل شيء‪،‬‬ ‫وعدم االستقرار هو اخلوف بعينه‪ ،‬اخلوف من كل حلظة متر‪ ،‬وكل حلظة ال‬ ‫متــر إال بحبس األنفاس‪ ،‬ورمبا يكون ذلك كله ليس على هوى البعض‪ ،‬بل‬ ‫من املمكن أن يكون معطال فعال ملا هو أفضل‪ ،‬لكن هذا ما يريده الشعب اآلن‪،‬‬ ‫وعلينا االمتثال له‪ ،‬وحتقيق االســتقرار الذي ينشده‪ ،‬وهذه املهمة األولى‬ ‫للرئيس القادم»‪.‬‬

‫مصر قد تكون على أبواب‬ ‫مفاجأة غير سارة للسيسي‬ ‫وننهــي جولتنا على الصحافة املصرية لهذا اليوم في «املصريون» ومع‬ ‫مقال رئيس مجلس ادارتها ورئيس حتريرها الكاتب جمال ســلطان الذي‬ ‫يتحدث لنا عن مؤشــرات اليوم االول لالنتخابات يقول‪ »:‬املشهد غامض‬ ‫إلى حد كبير في اليوم األول من االنتخابات‪ ،‬غير أن ما تســرب من أخبار‬ ‫عن اللجنة العليا لالنتخابات‪ ،‬من خالل مواقع صحف قومية ومراســلني‬ ‫لفضائيــات وثيقة الصلــة بأجهزة رســمية‪ ،‬ومن خالل متابعــة تقارير‬ ‫املراســلني والصور الواردة من مناطق مختلفة في اجلمهورية‪ ،‬وشهادات‬ ‫بعض املراقبني حتى املقربني من حملة السيسي واملؤيدين لها‪ ،‬فإن البلد قد‬ ‫تكون على أبواب مفاجأة غير سارة للمشير عبد الفتاح السيسي وأنصاره‪،‬‬ ‫وبطبيعة احلال لن يعني ذلك تقدما مفاجئا ملنافسه حمدين صباحي‪ ،‬بقدر‬ ‫ما تكون املفاجأة في تدني نســب احلضور واملشاركة في تلك االنتخابات‪،‬‬ ‫ألن مناطق واســعة في مدن عديدة مثل القاهرة واالســكندرية واجليزة‬ ‫والســويس‪ ،‬فضال عن صعيد مصر‪ ،‬تكشف عن حضور ضعيف للمشاركة‬ ‫والتصويت‪ ،‬وقد تســربت عند منتصف نهار اليوم األول معلومات عن أن‬ ‫عدد من صوتوا حتى الواحدة ظهــرا تقترب من أربعة ماليني صوت‪ ،‬فإذا‬ ‫علمنا بأن النصــف األول من اليوم األول ألي انتخابات هو الذي يشــهد‬ ‫عادة احلشــد الكبير واســتعراض العضالت االنتخابيــة‪ ،‬فهذا يعني أن‬ ‫يومي االنتخابات قد تفاجئنا بأرقام كارثية بالنســبة ملعســكر السيسي‪.‬‬ ‫كل الصحف العاملية الكبرى واحملللني شبه متفقني على أن حتدي السيسي‬ ‫ليس فــي إعالن فوزه‪ ،‬وإمنا التحدي هو في عــدد األصوات التي يحصل‬ ‫عليهــا‪ ،‬حيث يجلس له في الظل كابوس محمد مرســي‪ ،‬الذي حصل على‬ ‫أكثر من ثالثة عشــر مليون صوت انتخابي‪ ،‬في نزال شــارك فيه أكثر من‬ ‫خمسة وعشــرين مليون مواطن مصري‪ ،‬ومع ذلك قام السيسي باإلطاحة‬ ‫بــه بدعوى أن اجلماهير طالبته بذلك‪ ،‬فإذا ح��ــر لك في االنتخابات أقل‬ ‫من خمســة وعشــرين مليونا‪ ،‬أو إذا حصلت فيها على أقل من أربعة عشر‬ ‫مليون صوت‪ ،‬فهذا يعني بداهة أن عملية عزل مرســي لم تكن عمال شرعيا‬ ‫وال بناء على جماهيرية ســاحقة‪ ،‬بقدر ما كانت انتزاع ســلطة عنوة من‬ ‫رئيس منتخب شــرعي‪ ،‬هــذا ـ بوضوح كامل ـ أخطر ما يزعج السيســي‬ ‫ويقض مضجعه‪ ،‬فهــو ال يبحث عن فوز على حمديــن صباحي‪ ،‬ضعيف‬ ‫اإلمكانيــات املادية‪ ،‬واحملاصر مــن كل إدارات الدولــة وأجهزتها‪ ،‬وإمنا‬ ‫هو يبحث ـ حتديدا ـ عــن أرقام يتجاوز بها الشــرعية التي حصل عليها‬ ‫الرجــل الذي أطاح به‪ ،‬ولذلك يتزايد صراخ أنصار السيســي وحتى كبار‬ ‫املســؤولني والوزراء والقادة األمنيني ـ الذين مــن املفترض أال دخل لهم‬ ‫بالعملية االنتخابية ـ بالنزول لالنتخابات واملشاركة والتصويت بكثافة‪،‬‬ ‫الكل يستشــعر اخلطر‪ ،‬والكل يعرف أين التحدي احلقيقي في هذا النزال‪،‬‬ ‫وقد الحظت اليــوم أيضا‪ ،‬وبعيدا عن االنتخابــات وأحوالها‪ ،‬أن املصادر‬ ‫القضائية أعلنت أن ملف حتقيقات قاضــي التحقيق في تزوير انتخابات‬ ‫مرسي وشفيق ســيتم تسليمه عقب إعالن نتائج االنتخابات احلالية‪ ،‬وال‬ ‫أعرف ما الذي وســوس لي برابط بني املشهدين‪ .‬حتى كتابة هذه السطور‬ ‫ميكن القول بــأن اليوم األول مضــى بدون مشــكالت جوهرية‪ ،‬وبدون‬ ‫تدخالت صريحــة‪ ،‬ولكن اخلبرة املصرية منذ عهد مبارك‪ ،‬عندما قســمت‬ ‫االنتخابات علــى مرحلتني أو ثــاث مراحل‪ ،‬كما حدث فــي االنتخابات‬ ‫البرملانية‪ ،‬تظهر نوايا التدخل اخلشن والعنيف من أجهزة الدولة اإلدارية‬ ‫واألمنية فــي اليوم الثاني أو الثالث إن كان موجودا‪ ،‬حيث تتجلى صورة‬ ‫املشــهد في اليــوم األول‪ ،‬ويظهر اخلطر وتتحد ريــاح التصويت‪ ،‬ولذلك‬ ‫ســيكون يوم غد‪ ،‬اليوم الثاني واألخير لالنتخابات الرئاســية مشحونا‬ ‫بالتوتر‪ ،‬وأرجــو أن متضي األمور فيه بنفس هدوء اليوم األول‪ ،‬وأال يفكر‬ ‫أحدهــم في ارتكاب حماقــات قد تعقد األمور أكثر مما هــي معقدة‪ ،‬كما أن‬ ‫املنظمات احمللية واإلقليمية والدولية التي تراقب ســتتحمل عبئا مضاعفا‬ ‫يوم غد‪ ،‬وكذلك على مندوبي املرشــح املنافس حمدين صباحي االستعداد‬ ‫ملواجهة خشــونة زائدة وحتــرش متوقع لطردهم من اللجــان‪ ،‬وفي كل‬ ‫األحوال سننتظر ونرى» ‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫صحف عبرية‬

‫‪9‬‬

‫‪Isreali Press‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫عملت إسرائيل خالل سنوات على توحيد مدينة القدس بتغيير الواقع الدميغرافي والثقافي للمدينة‬

‫املدينة التي مت خلطها‬

‫نداف شرغاي‬ ‫■ ذات صباح‪ ،‬قبل بضعة ايام‪ ،‬جلس�ت ش�ابة‬ ‫يهودية مغطاة الرأس عل�ى عتبة قصيرة في مركز‬ ‫س�وق اللحامين في احل�ي االسلامي م�ن البلدة‬ ‫القدمية في القدس‪ .‬كت�ل كبيرة من اللحوم‪ ،‬معلقة‬ ‫تدل�ت في مداخل ص�ف من دكاكني اللح�وم‪ .‬وكان‬ ‫أصحاب الدكاكني منشغلني في تلك اللحظة بشحذ‬ ‫س�كاكينهم متهيدا ليوم عمل آخر‪ .‬وخلف الش�ابة‬ ‫ذات غطاء الرأس وقف زوجها بقبعة دينية كبيرة‪.‬‬ ‫وخرجت من اطراف لباس�ه خي�وط طويلة‪ .‬وكان‬ ‫يحمل بني يديه رضيعا صغيرا‪.‬‬ ‫نظ�ر الزوج�ان بصب�ر ال�ى فت�ى عرب�ي ش�اب‬ ‫ونش�يط‪ ،‬صاحب بس�طة الصالح البناشر‪ ،‬أصلح‬ ‫دراجة جلباها له‪ .‬كل ش�يء ب�دا هناك موضوعيا‪،‬‬ ‫عادي�ا – إن ش�ئتم‪ .‬الش�اب ه�و القبع�ة الديني�ة‬ ‫صاف�ح الش�اب العربي م�ع انهاء مهم�ة االصالح‪،‬‬ ‫شكره على عمله‪ ،‬دفع له وودعه بسالم‪.‬‬ ‫عل�ى مس�افة غي�ر بعي�دة م�ن هن�اك‪ ،‬ع�اد الى‬ ‫منازله�م في ح�ي بيت يس�رائيل اصولي�ون أنهوا‬ ‫صالة الفج�ر في احلائط الغرب�ي (املبكى)‪ .‬توقف‬ ‫بعضه�م قرب بس�طات خض�ار عند ب�اب العامود‬ ‫لش�راء البن�دورة‪ ،‬اخلي�ار والفجل‪ .‬هن�اك أيضا‪،‬‬ ‫مثلم�ا ف�ي س�وق اللحامني‪ ،‬كل ش�يء كان س�وي‬ ‫العقل كما يبدو‪ .‬هادئا وساكنا‪.‬‬ ‫على مس�افة بضع عش�رات أمتار فق�ط من باب‬ ‫العام�ود‪ ،‬قرب باب الس�اهرة‪ ،‬كان ميكن للمرء أن‬ ‫يوث�ق في تلك االيام متاما صورا مختلفة جوهريا‪:‬‬ ‫م�ارة يه�ود‪ ،‬يتعرضون امل�رة تلو االخرى لرش�ق‬ ‫احلجارة؛ ش�رطة ورجال حرس احلدود يُ منعون‬ ‫أن ميتنعون عن الدخول الى مركز الش�غب في حي‬ ‫باب حطة؛ اطالق االلعاب النارية في اجتاه مباشر‬ ‫نحو افراد الشرطة‪.‬‬ ‫كما كانت ايضا مسيرات وطنية حمل املشاركون‬ ‫فيها أعالم م‪.‬ت‪.‬ف وحماس وتوعدت باليهود‪ .‬في‬ ‫أعماق س�لوان تعرض لالعتداء امل�رة تلو االخرى‬ ‫بالط�وب وبالزجاج�ات احلارق�ة بي�ت يونت�ان‪،‬‬ ‫املوقع املتقدم لالستيطان اليهودي في مدينة داود‬ ‫التي تعج بالسياح‪.‬‬ ‫قصة ف�رع البريد ف�ي العيس�اوية‪ ،‬التي يصدر‬ ‫اس�مها كثيرا في العناوين بس�بب أعمال الش�غب‬ ‫واالخلال بالنظام الش�ديدة‪ ،‬يعك�س جيدا امليول‬ ‫املتضاربة التي تسود اليوم في شرقي القدس‪.‬‬ ‫فق�د كاف�ح الس�كان ف�ي العيس�اوية لس�نوات‬ ‫مبس�اعدة جمعية حقوق املواطن كي تقيم البلدية‬ ‫وبريد اسرائيل فرعا أول لتوزيع البريد في القرية‪.‬‬ ‫ولكن في الليلة التي س�بقت تدشين املبنى‪ ،‬أحرق‬ ‫مجهول�ون الفرع اجلديد ورش�وا علي�ه وبجواره‬ ‫شعارات ضد التطبيع والتعاون مع البلدية‪.‬‬ ‫س�كان احل�ي‪ ،‬الذي�ن اس�تيقظوا ف�ي الصباح‬ ‫ورأوا م�ا حص�ل ل�م يستس�لموا او يخاف�وا م�ن‬ ‫اخلطوة العنيف�ة‪ .‬فقد ازالوا آث�ار احلريق‪ ،‬رمموا‬ ‫وفتح�وا الف�رع بس�رعة‪ ،‬وهذه ان ش�ئتم خالصة‬ ‫قص�ة الق�دس في ه�ذه االي�ام‪ :‬من جه�ة صدامات‬ ‫عنيف�ة‪ ،‬صعود ف�ي قوة حم�اس وتط�رف وطني؛‬ ‫وسجل االخبار مليء بكل هذا‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى‪ :‬انخ�راط مفاج�يء وج�ارف‬ ‫لعرب القدس في حياة املدينة‪ ،‬والذي يكاد ال يبلغ‬ ‫عنه في وسائل االعالم اخملتلفة‪.‬‬ ‫أن نكون أو ال نكون‪ ،‬معا‬

‫احلال�ة الطبيعي�ة هي موض�وع نس�بي‪ .‬خالفا‬ ‫للس�ؤال ال�ذي يع�رض الي�وم ايض�ا ف�ي الس�نة‬ ‫ال�ـ ‪ 47‬لتحري�ر الق�دس – ه�ل املدين�ة مقس�مة أم‬ ‫موحدة؟ ‪ -‬من االس�هل االختبار والتوثيق ملقاطع‬ ‫احلال�ة الطبيعي�ة الكثي�رة ومظاهر التع�اون بني‬ ‫اجملموعتني السكانيتني من انتاج الواقع‪.‬‬ ‫خالفا للس�ؤال – «موح�دة أم منقس�مة؟» ـ من‬ ‫االس�هل االختب�ار والتوثيق ملقاطع غي�ر قليلة من‬ ‫احلالة غير الطبيعية‪ ،‬الفصل‪ ،‬االغتراب‪ ،‬االنعزال‬ ‫وغي�ر م�رة العنف بين اجملموعتين الس�كانيتني‪.‬‬ ‫حقيق�ة ان ه�ذه تس�كن ال�ى جان�ب تل�ك‪ ،‬ال تلغي‬ ‫الواحدة االخ�رى‪ .‬صور الفصل والتقس�يم تخلق‬ ‫اخللاف السياس�ي عل�ى مس�تقبل املدين�ة‪ .‬صور‬ ‫التع�اون واحلال�ة الطبيعي�ة تخلق واق�ع احلياة‬ ‫الواح�دة الى جان�ب االخرى والواح�د الى جانب‬ ‫االخر منذ ‪ 47‬سنة‪.‬‬

‫صورة ارشيفية ملدينة القدس‬ ‫الغالبية الس�احقة من الس�كان اليهود والعرب‬ ‫ف�ي الق�دس – ‪ 85‬في املئة من الع�رب و ‪ 80‬في املئة‬ ‫م�ن اليه�ود – ال يذكرون عل�ى االطلاق كيف كان‬ ‫ش�كل املدينة املقس�مة‪ .‬فقد ولدوا ف�ي واقع املدينة‬ ‫املوحدة‪ .‬هذا معطى أس�اس يش�رح ميل الكثير من‬ ‫عرب شرقي القدس تفضيل استمرار الوضع القائم‬ ‫وعدم االنتقال الى العيش بسيادة فلسطينية‪.‬‬ ‫اس�اس آخ�ر يوج�د في�ه ما يش�رح امليل ش�به‬ ‫املعلن هذا من الكثير من س�كان العرب في القدس‪،‬‬ ‫ينش�أ من مكانة االقامة لديهم‪ .‬هذه املكانة متنحهم‬ ‫سلس�لة م�ن االمتي�ازات املادية (مث�ل مخصصات‬ ‫التأمين الوطن�ي)‪ ،‬ال يتمت�ع به�ا س�كان الس�لطة‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫س�كان القدس العرب يكس�بون أربعة اضعاف‬ ‫فأكثر من نظرائهم في نطاق الس�لطة الفلسطينية‪.‬‬ ‫لديهم اماك�ن عمل مرتبة اكثر وش�روط اجتماعية‬ ‫مناس�بة‪ .‬يتمتع�ون بجه�از الصح�ة ف�ي القدس‪،‬‬ ‫ويعرف�ون ايض�ا تقدي�ر حري�ة التعبي�ر‪ ،‬احلرك�ة‬ ‫والعب�ادة الديني�ة املهيئ�ة له�م كمقيمني ف�ي هذه‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫عرب الق�دس يتعرض�ون للثقافة االس�رائيلية‬ ‫والغربي�ة أكثر م�ن أخوانه�م الذين يعيش�ون في‬ ‫مناطق الس�لطة الفلس�طينية‪ .‬كل ه�ذا يجعلهم ما‬ ‫يصفه الصحافي القدمي داني روبنش�تاين اخلبير‬ ‫ف�ي ش�ؤون ش�رقي الق�دس‪« :‬التوج�ه العرب�ي‬ ‫االس�رائيلي لعرب ش�رقي القدس‪ .‬وهم يش�بهون‬ ‫اليوم احمد الطيبي اكثر مما يشبهون ابو مازن»‪.‬‬ ‫روبنش�تاين‪ ،‬محاض�ر في جامعة ب�ن غوريون‬ ‫يقول متأث�را‪« :‬هم أقرب عقليا الى عرب اس�رائيل‬ ‫منه�م ال�ى عرب الضف�ة‪ .‬وهم غير مس�تعدين بأي‬ ‫ش�كال أو ح�ال ال�ى تقس�يم املدين�ة م�ن جدي�د‪،‬‬ ‫ويطلبون ايجاد ترتيب سياس�ي يلب�ي تطلعاتهم‬ ‫الوطني�ة ف�ي اطار مدين�ة موحدة‪ .‬واب�و مازن هو‬ ‫االخ�ر‪ ،‬حس�بما يش�ير روبنش�تاين‪ ،‬واف�ق عل�ى‬ ‫هذا النه�ج‪« :‬فهو يطال�ب بعاصمة فلس�طينية في‬ ‫القدس‪ ،‬ولكنه كف عن احلديث عن تقسيم املدينة‪.‬‬ ‫وهو يعترف باحلاجة الى ابقاء املدينة مفتوحة»‪.‬‬ ‫د‪.‬اس�رائيل كمح�ي‪ ،‬مدير مركز بح�وث القدس‬ ‫ف�ي معه�د الق�دس للبح�وث االس�رائيلية‪ ،‬يتاب�ع‬ ‫من�ذ س�نني اجملموعتين الس�كانيتني‪ .‬ويوض�ح‬ ‫كمح�ي بأنه في كل م�ا يتعلق باحلي�اة اجملتمعية‪،‬‬ ‫عالق�ات اجليرة‪ ،‬واختلاط اجلماعات الس�كانية‬ ‫– «املدينة لم تكن في اي مرة موحدة‪ .‬دوما كانت‬ ‫فيه�ا جماع�ات وجتمع�ات اهلي�ة مختلف�ة تعيش‬ ‫حياته�ا‪ ،‬ف�ي الغال�ب دون االختلاط الواحدة في‬ ‫حي�اة االخرى‪ .‬هكذا ت�دار ايضا حي�اة العلمانيني‬ ‫واالصوليين‪ .‬هك�ذا عاش�ت الق�دس في س�نوات‬

‫االنتداب ايضا‪ ،‬قبل ان تقسم في ‪.»1948‬‬ ‫«من جانب آخر»‪ ،‬يقول كمحي‪« ،‬املدينة مرتبطة‬ ‫بواس�طة منظوم�ات من البنى التحتية املش�تركة‪.‬‬ ‫في كل هذه اجملاالت توجد عالقة وثيقة بني مقدمي‬ ‫اخلدمات ومتلقي اخلدمات‪ .‬عندما يس�مي س�كان‬ ‫ش�رقي الق�دس هداس�ا ه�ار هتس�وفيم «هداس�ا‬ ‫العيس�اوية» فان هذا يدل على صلتهم باملؤسسة‪.‬‬ ‫فاملستش�فى يخدمه�م كمرض�ى‪ ،‬كم�ا أن�ه يش�غل‬ ‫غي�ر قليل من االطب�اء‪ ،‬املمرض�ات وعاملي الطاقم‬ ‫العرب‪ ،‬الى جانب طاقم يهودي كبير»‪.‬‬ ‫مسيرة االرتباط‬

‫وبالفع�ل‪ ،‬م�ن يعي�ش ف�ي الق�دس‪ ،‬ب�ل وأكثر‬ ‫م�ن ذلك م�ن يفح�ص بحثيا‪ ،‬مث�ل كمح�ي وكاتب‬ ‫هذه الس�طور نس�يج احلياة املش�تركة في املدينة‬ ‫يكتش���ف الكثي�ر مث�ل ه�ذا‪ .‬يكف�ي الصع�ود ال�ى‬ ‫خطوط املواصالت العامة لنستوعب على الفور أن‬ ‫الكثير من السائقني هم عرب‪ .‬الوضع مشابه ايضا‬ ‫في فرع الس�يارات العمومية وش�ركات السياحة‪،‬‬ ‫التي تعمل في ش�رقي القدس وتس�فر س�ياحا لكل‬ ‫أجزاء املدينة‪.‬‬ ‫صلات‪ ،‬احيان�ا مفاجئ�ة‪ ،‬توجد بالطب�ع ايضا‬ ‫ف�ي مج�ال التج�ارة والعم�ل‪ .‬ف�ي س�وق مبحنيه‬ ‫يهودا قس�م كبير من البسطات يديرها عرب‪ ،‬وكذا‬ ‫قس�م من الباعة هم عرب‪ .‬وحت�ى في حارة اليهود‬ ‫في القدس‪ ،‬قس�م من اصح�اب الدكاكني هم عرب‪،‬‬ ‫ويش�غلون يهودا‪ .‬املنطقة الصناعية في عطروت‪،‬‬ ‫التي تضررت بشدة في سنوات االنتفاضة‪ ،‬تشغل‬ ‫اليوم عرب�ا ويهودا في مصانع املع�ادن‪ ،‬في مجال‬ ‫البناء‪ ،‬في النجارة وفي الكراجات‪.‬‬ ‫كاني�ون (اجملم�ع التجاري) املاحل�ة ‪ ،‬وكانيون‬ ‫«االخ�وان اس�رائيل» ف�ي تلبي�وت يعج�ان‬ ‫باملش�ترين‪ ،‬يه�ودا كان�وا أم عرب�ا‪ .‬واالم�ر حت�ى‬ ‫واضح اكث�ر في متنزه احملالت االعتبارية بني باب‬ ‫اخلليل وبني حي ماميلا‪ .‬هناك يجلس كأمر عادي‬ ‫يه�ود (واصولي�ون ايض�ا) وع�رب ف�ي املقاه�ي‪،‬‬ ‫هؤالء الى جانب اولئك‪.‬‬ ‫ه�ذا املتن�زه خ�اص ايض�ا ف�ي أن «االختالط»‬ ‫موج�ود حت�ى داخ�ل الدكاكين‪ .‬ف�ي الكثي�ر منها‬ ‫(مث�ل دكاكين املالب�س واالحذي�ة) لي�س فق�ط‬ ‫الزبائ�ن يأت�ون م�ن اجملموعتين الس�كانيتني بل‬ ‫والباع�ة ايض�ا‪ :‬بائ�ع أو بائع�ة يهوديين وبائ�ع‬ ‫أو بائع�ة عربيين‪ ،‬يخدم�ون ويعط�ون احساس�ا‬ ‫مريحا للمجموعتني الس�كانيتني‪ .‬واقع مشابه من‬ ‫االختالط‪ ،‬سواء في أوساط الزبائن أو في اوساط‬ ‫العاملين‪ ،‬يوجد ايض�ا في فروع رام�ي ليفي – في‬

‫إسرائيل بحاجة لرئيس يردع رئيس احلكومة إذا قرر شن حرب‬

‫من مينع احلرب التالية؟‬

‫أمير أورن‬ ‫■ إعتاد يوسي س�ريد أن يصف كيف ُمسحت «بالزيت»‬ ‫غولدا مئي�ر زعيمة حلزب العمل ورئيس�ة للوزراء من قبله‬ ‫بعد موت ليفي اش�كول‪ :‬وعلل لوبا اليئيف ذلك بقوله «ألن‬ ‫غول�دا تري�د»‪ .‬وقد أنك�رت غولدا ف�ي احلقيق�ة ُ‬ ‫وأخضعت‬ ‫ملعركة قصيرة‪.‬‬ ‫يريد بنيامني (فؤاد) بن اليعيزر ورؤوبني (روبي) ريفلني‬ ‫وآخرون الرئاس�ة وهذا شرط ضروري لكنه غير كاف‪ .‬فلو‬ ‫بق�ي حتى واح�د منهما وح�ده دون منافس لت�م التصويت‬ ‫مبقتض�ى القان�ون له أو علي�ه ولوجب علي�ه أن يحرز فيه‬ ‫اكثري�ة‪ .‬فليس الرئيس مجرد رئيس ُمحس�ن للكنيس�ت أو‬ ‫رئيس جلنة الساس�ة‪ ،‬وال يجوز أن تصبح الرئاسة حتقيق‬ ‫م�ا تصبو اليه النف�س فقط‪ ،‬وجائزة عل�ى عمل حياة يحث‬ ‫عضو كنيست قدمي رفاقه على منحه إياها‪ .‬فليست الرئاسة‬ ‫راحة للمتعب ولي�س الرئيس مهرج البالط؛ بل هي البالط‬ ‫امللكي وال سيما في وقت مصيري‪.‬‬ ‫رض لكل أح�د بل ينبغي أن يكون‬ ‫لي�س الرئيس مجرد ُم ٍ‬ ‫رئيس�ا قويا لنف�س الس�بب بالضبط الذي جع�ل دافيد بن‬ ‫غوري�ون يعم�ل عل�ى س�لب املنص�ب صالحيات�ه واحباط‬ ‫انتخاب ش�خص سياسي ذي مكانة مس�تقلة جدا – رئيس‬ ‫الكنيس�ت يوس�ف شبرنتس�غ ـ رئيس�ا بع�د م�وت حاييم‬ ‫وايزم�ن‪ .‬ويُ ع�د منوذج ب�ن غوريون اليوم س�واء اعتمدوا‬ ‫عليه أم خافوه‪ ،‬يُ عد منوذجا لالستقرار التنفيذي‪ .‬لكن ذلك‬ ‫ل�م يكن كذلك في الواقع‪ .‬فق�د كان حكم بن غوريون للحزب‬ ‫واحلكوم�ة والدول�ة مش�حونا بالصراع�ات والدس�ائس‬ ‫واحلي�ل واالس�تقاالت‪ .‬وقد أخ�ذت اجملموع�ة الواحدة في‬ ‫حس�ابها لكنه�ا كانت أه�م منه‪ .‬وق�د منحوه زمام الس�لطة‬ ‫لكنه�م زموه (قي�دوه)‪ .‬وفي واحد من الق�رارات املهمة على‬ ‫اقت�راح ب�ن غوري�ون االس�تجابة للطل�ب االمريك�ي وه�و‬ ‫ارس�ال كتيبة من جفعاتي الى احلرب الكورية في اطار قوة‬ ‫االمم املتحدة وملواجهة الس�وفييت‪ ،‬اجتمعت احلكومة عند‬ ‫الرئيس وايزمن وجعلت موقف بن غوريون ً‬ ‫أقليا‪.‬‬ ‫لي�س للرئيس ص�وت ف�ي اقتراع�ات احلكوم�ة‪ .‬وتنبع‬ ‫قوته من فرض أنه متحرر من احلس�ابات السياس�ية إن لم‬

‫يكن ذل�ك انتقام ماض فهو على االقل طموح الى املس�تقبل‪.‬‬ ‫وبرغ�م أن هذا الفرض ظهر كذبه في نهاية رئاس�ة اس�حق‬ ‫نف�ون الذي ل�م يضبط نفس�ه وعاد ال�ى السياس�ة‪ ،‬برهن‬ ‫نف�ون عل�ى مبل�غ الق�وة الت�ي ميك�ن أن تك�ون للرئي�س‪،‬‬ ‫حينم�ا حث رئيس الوزراء مناحيم بيغن على انش�اء جلنة‬ ‫التحقيق الرس�مية في مجزرة صبرا وشاتيال‪ ،‬التي قصرت‬ ‫ايام بيغن في احلكم إن لم يكن ذلك بالفعل فنظريا‪.‬‬ ‫كان ذل�ك مث�اال واضح�ا على اس�تعمال تأثي�ر الرئيس‪،‬‬ ‫حينما أخرج رئيس الوزراء مع وزير الدفاع اريئيل شارون‬ ‫الدولة عن االتزان وأدخالها الى لبنان‪.‬‬ ‫لك�ن نف�ون عم�ل بع�د الفع�ل‪ ،‬ونش�أ بس�ابقته معن�ى‬ ‫عمل�ي حينم�ا ص�د ش�معون بيرس بيغ�ن وش�ارون وصد‬ ‫بنيامين نتنياه�و واه�ود ب�اراك ع�ن اي�ران وس�اعد على‬ ‫أن يجن�ب اس�رائيل حرب�ا ال حاج�ة اليها‪ .‬يج�ب أن يكون‬ ‫الرئيس الذي يتلقى مبقتضى القانون تقارير عن جلس�ات‬ ‫احلكوم�ة وبالغات مبقتضى الع�ادة ايضا من قادة اجليش‬ ‫واالس�تخبارات‪ ،‬يجب أن يكون وزنا يعادل تس�رع رئيس‬ ‫ال�وزراء والقلة من ش�ركائه‪ .‬وال ينبغي أن يكون ذلك دائما‬ ‫بل في حاالت متطرفة فقط وأال يتأخر ذلك جدا بل أن يسبق‬ ‫االمور‪ .‬ولهذا فان مشاركة بيرس في صد املغامرة االيرانية‬ ‫هي أهم اعماله الرس�مية إذ كان رئيس�ا‪ .‬وقد كان له شركاء‬ ‫ف�ي داخ�ل اجلهاز وف�ي بي�ت لوردات�ه‪ .‬ولهذا كان مرش�ح‬ ‫بيرس الش�عوري للرئاسة بعده‪ ،‬لسبب ما هو أمنون لبكني‬ ‫شاحك‪.‬‬ ‫ينبغ�ي أال ينفذ الرئيس أمر رئيس ال�وزراء‪ ،‬لكن عداوة‬ ‫نتنياهو الش�خصية لريفلني ليس�ت س�ببا كافي�ا النتخاب‬ ‫ش�خص سرب الى املقاول السياس�ي دافيد أيفل اسرارا من‬ ‫غرفة جلنة انتخاب القضاة ولم يتحمل قط مسؤولية امنية‬ ‫أو سياس�ية‪ .‬وكم�ا يفت�رض أن يك�ون املستش�ار القانوني‬ ‫للحكومة أهال لوالية عمل في احملكمة العليا‪ ،‬يجب أن يجسد‬ ‫الرئي�س مع طه�ارة االخالق‪ ،‬أهلي�ة مبرهنا عليه�ا لوزارة‬ ‫اخلارجي�ة أو الدف�اع‪ .‬وتوج�د مس�ألة تصور ع�ام صغيرة‬ ‫اخ�رى‪ ،‬فالوي�ل الس�رائيل اذا وج�د فيه�ا مع املس�توطنني‬ ‫الذين يس�يطرون على الليكود الذي يسيطر على احلكومة‪،‬‬ ‫رئيس يعارض مصاحلة االراضي مقابل السالم‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫هأرتس ‪2014/5/25‬‬

‫محي�ط الق�دس (ف�ي ميش�ور أدوميم‪ ،‬ف�ي منطقة‬ ‫بنيامني وفي غوش عصيون‪).‬‬ ‫واق�ع «االختالط» قائم ايضا في حدائق املالهي‬ ‫وااللعاب التي في خط التماس في داخل القدس‪-‬‬ ‫ف�ي حديق�ة اجل�رس الت�ي يتدف�ق اليه�ا الفتيان‬ ‫الع�رب‪ ،‬الذي�ن يكاد ال يك�ون ف�ي احيائهم مالعب‬ ‫رياضي�ة وحدائ�ق‪ .‬ويأت�ي العرب ايض�ا الى عني‬ ‫ياع�ل وحديق�ة احليوان�ات التوراتي�ة‪ ،‬ب�ل وغير‬ ‫مرة يرس�لون أوالدهم الى اخمليمات الصيفية التي‬ ‫تقيمه�ا ه�ذه االماك�ن‪« .‬االختالط» س�يطر بش�كل‬ ‫خ�اص على مجال الصيدلة – اجملموعة الس�كانية‬ ‫اليهودية تتلقى خدماتها في هذا اجملال من صيادلة‬ ‫معظمهم عرب‪.‬‬ ‫«اختالط» اكثر تش�ويقا قائم في مجال السكن‪.‬‬ ‫ومع أنه ضيق ف�ي حجمه‪ ،‬ولهذا فانه ليس مميزا‪،‬‬ ‫اال انه يولد العناوين الرئيسة‪ ،‬يخلق االحتكاكات‬ ‫ويرف�ع غي�ر م�رة ال�ى الس�طح الن�زاع الوطن�ي‪.‬‬ ‫املعطي�ات ع�ن ه�ذا «االختلاط»‪ ،‬الت�ي جمعه�ا‬ ‫احملام�ي يئير جب�اي‪ ،‬عضو مجل�س بلدية القدس‬ ‫سابقا‪ ،‬مشوقة على نحو خاص‪.‬‬ ‫يتبني أن عدد العرب الذين يعيش�ون اليوم في‬ ‫االحياء اليهودية ف�ي القدس أعلى من عدد اليهود‬ ‫الذين يعيش�ون داخل احي�اء ذات اغلبية عربية‪.‬‬ ‫حس�ب معطيات مكت�ب االحصاء املركزي‪ ،‬يس�كن‬ ‫الي�وم ‪ 2.537‬يه�ودي داخ�ل أحي�اء ذات أغلبي�ة‬ ‫عربي�ة‪ ،‬مثلا‪ ،‬مدين�ة داود ق�رب س�لوان أو احلي‬ ‫االسلامي في البلدة القدمية‪ ،‬ام�ا في االحياء ذات‬ ‫االغلبية اليهودية – مثل التلة الفرنس�ية أو ارمون‬ ‫هنتسيف – فيسكن ‪ 3.378‬من السكان العرب‪.‬‬ ‫احتفال النور‬

‫«أس�رلة» عرب ش�رقي القدس‪ ،‬كما يشير داني‬ ‫روبنش�تاين‪ ،‬تس�ارع أكث�ر فأكثر بع�د اقامة جدار‬ ‫الفص�ل عل�ى مس�ار غالف الق�دس‪« :‬ش�بان عرب‬ ‫كان�وا يس�افرون قبل ذل�ك الى بيرزيت الكتس�اب‬ ‫التعلي�م العالي‪ ،‬يفعل�ون ذلك اليوم ف�ي اجلامعة‬ ‫العبري�ة ف�ي الق�دس او ف�ي الكلي�ات ف�ي املدينة‪.‬‬ ‫يوجد ارتفاع في التس�جيل للبج�روت (الثانوية)‬ ‫االس�رائيلية‪ ،‬وف�ي ش�رقي املدين�ة تفت�ح املزي�د‬ ‫فاملزي�د م�ن املؤسس�ات املهني�ة‪ ،‬مثاب�ة املعاهد أو‬ ‫املراكز التعليمية‪ ،‬التي تستهدف تسهيل االنخراط‬ ‫في التعليم العالي في اسرائيل»‪.‬‬ ‫كل االعم�ال اليدوي�ة ف�ي غربي املدين�ة تعتمد‪،‬‬ ‫على حد قول روبنشتاين على قوة العمل العربية‪:‬‬ ‫«ف�ي كل املؤسس�ات – ف�ي هداس�ا‪ ،‬ف�ي اجلامع�ة‬ ‫العبري�ة‪ ،‬ف�ي مخب�ز اجن�ل»‪ .‬روبنش�تاين يبالغ‪،‬‬

‫نتنياهو يريد أن يجعل «احلركة‬ ‫اإلسالمية» في إسرائيل حركة إرهابية‬

‫إسرائيل على خطى السيسي‬

‫■ رئي�س الوزراء بنيامني نتنياهو الذي يس�عى الى ان يخرج عن القانون‬ ‫اجلناح الش�مالي من احلركة االسلامية‪ ،‬يعلل ذلك بتشبيهها بحركة كاخ التي‬ ‫وصف�ت ف�ي ‪ 1994‬كمنظم�ة ارهابي�ة‪« .‬ل�م تكن اي مش�كلة في اخ�راج كاخ عن‬ ‫القان�ون‪ .‬وعلي�ه فلا ينبغ�ي أن تكون مش�كلة في عم�ل ذلك في حال�ة احلركة‬ ‫االسالمية ايضا»‪ ،‬شرح أول أمس في جلسة احلكومة‪.‬‬ ‫حرك�ة كاخ‪ ،‬الت�ي رفض�ت مش�اركتها ف�ي االنتخاب�ات بس�بب ترويجه�ا‬ ‫للعنصري�ة‪ ،‬عمل�ت أيضا كمنظمة ارهابي�ة‪ ،‬إذ كان بني اعضائه�ا القاتل باروخ‬ ‫غولدش�تاين‪ ،‬وله�ذا فق�د ُعرفت به�ذه الصفة في اس�رائيل وف�ي دول اخرى‪.‬‬ ‫ام�ا اجلن�اح الش�مالي م�ن احلرك�ة االسلامية فلا يعت�رف بدولة اس�رائيل‪،‬‬ ‫قادت�ه‪ ،‬وال س�يما زعيمه الش�يخ رائ�د صالح‪ ،‬يطلق�ون الترهات ض�د الدولة‪،‬‬ ‫يحرضون ضد سياس�تها ويؤي�دون املقاومة العنيفة التي تق�وم بها املنظمات‬ ‫الفلس�طينية‪ .‬ولكن‪ ،‬اراء موازية ضد العرب‪ ،‬ميكن س�ماعها ايضا على لس�ان‬ ‫نش�طاء متطرفني يهود‪ ،‬حاخامني بل ون�واب‪ .‬وبينما مواد القانون التي تعنى‬ ‫بالتحري�ض ال تطبق اال في ح�االت نادرة فقط‪ ،‬اذا ما طبق�ت‪ ،‬ضد العنصريني‬ ‫اليه�ود‪ ،‬فان يد احلكم رش�يقة عندما يدور احلديث عن العرب‪ .‬التش�بيه بكاخ‬ ‫ال ي�زور فق�ط احلقائق ب�ل ويوس�ع ايضا تعري�ف االرهاب لدرج�ة خطر املس‬ ‫مبب�ادىء الدميقراطية‪ .‬وذلك‪ ،‬بينم�ا ال تزال جماعات االرهابيين اليهود التي‬ ‫ترتكب جرائم «شارة الثمن» تعتبر كتجمعات غير مسموح بها فقط‪.‬‬ ‫مثي�ر للحفيظة عل�ى نحو خاص ادعاء الوزير اس�رائيل كاتس‪ ،‬الذي تعلق‬ ‫بحج�ة أن�ه «في كل دول املنطق�ة هم خارج القان�ون»‪ ،‬فيم�ا كان يقصد على ما‬ ‫يب�دو االخ�وان املس�لمني‪ ،‬الذين يعرف�ون كحرك�ة ارهابية في مصر‪ ،‬س�وريا‪،‬‬ ‫الس�عودية‪ ،‬البحرين واحتاد االمارات‪ .‬بالفعل‪ ،‬قدوة جديرة باحملاكاة وجدها‬ ‫الوزي�ر في هذه الدول التي تع�د الدميقراطية‪ ،‬حرية التعبي�ر وحرية التنظيم‬ ‫ش�معة تض�يء لها الطريق‪ .‬في تل�ك الدول فانه حتى التلفظ ض�د الزعماء يعد‬ ‫انته�اكا للقان�ون‪ .‬فه�ل الوزي�ر كاتس معني ب�أن يأخ�ذ منها منوذج�ا في هذا‬ ‫الش�أن ايضا؟ اجلناح الش�مالي للحركة االسلامية ليس حزبا وليس مشاركا‬ ‫في السياس�ة االس�رائيلية‪ .‬هذه حركة ايديولوجية دينية‪ ،‬معظم مبادئها تثير‬ ‫النفور في اوس�اط مواطنني كثيرين في اس�رائيل‪ ،‬يهودا كان�وا أم عربا‪ .‬ولكن‬ ‫ه�ذا النفور ال ميكنه أن يش�كل ذريع�ة حلرمانها من الش�رعية‪ .‬احلكومة‪ ،‬التي‬ ‫فعلت ما يكفي لتعميق الش�رخ بني اليهود والعرب يجب أن تس�مح باس�تمرار‬ ‫النشاط القانوني للحركة‪.‬‬ ‫أسرة التحرير‬ ‫هآرتس – افتتاحية ‪2014/5/27 -‬‬

‫ولك�ن قليال فقط‪ .‬يوجد ايضا عمال يدويون يهود‪،‬‬ ‫ولك�ن م�ن يدخل مثلا ال�ى رواق الكني�س الكبير‬ ‫في القدس‪ ،‬نافذة عرض اليهودية االرثوذكس�ية‪،‬‬ ‫س�يتبني له أن كل عم�ال الصيان�ة والنظافة هناك‬ ‫تقريبا هم عرب‪.‬‬ ‫كقاع�دة‪ ،‬ع�دد اكبر من العرب ي�زورون مناطق‬ ‫معيش�ة اليه�ود ويس�تهلكون خدم�ات أو يعملون‬ ‫هن�اك‪ ،‬مم�ا ه�و العك�س‪ .‬االف اليه�ود والع�رب‬ ‫يس�افرون مع�ا كل يوم ف�ي القط�ار اخلفيف الذي‬ ‫مي�ر في احياء عربية ويهودية – من املزايا البارزة‬ ‫لالختلاط‪ .‬وحده�ا البل�دة القدمي�ة اس�تثنائية‪.‬‬ ‫هناك – االختالط‪ ،‬س�واء في الس�كن او في مجال‬ ‫التجارة والعالقات االنس�انية – أوضح‪ .‬الى مركز‬ ‫املش�تريات اجلديد في بيت حنينا ش�مالي القدس‬ ‫يأتي الس�كان اليهود من النفيه يعقوف وبس�غات‬ ‫زئي�ف‪ ،‬وال ت�زال هن�اك بض�ع عي�ادات اس�نان‬ ‫«عربي�ة» مثال ف�ي العيس�اوية يأتي اليه�ود اليها‬ ‫(االس�عار أدنى بكثير)‪ ،‬ولكن كقاعدة «االختالط»‬ ‫االق�وى مثلما في البل�دة القدمية ال يبدو ظاهرا في‬ ‫أجزاء اخرى من املدينة‪.‬‬ ‫ما حص�ل في الس�نوات االخيرة ح�ول احتفال‬ ‫النور يجس�د هذا جي�دا‪ .‬ففي الس�نة االولى جرى‬ ‫احل�دث في حارة اليهود فقط‪ ،‬و ‪ 100‬الف ش�خص‬ ‫وصل اليه‪ .‬في السنة الثانية اتسع ايضا الى حارة‬ ‫النص�ارى و ‪ 100‬ال�ف ج�اءوا الي�ه‪ ،‬وف�ي الس�نة‬ ‫االخيرة حصل في احلي االسالمي واالرمني و ‪300‬‬ ‫الف شاركوا فيه‪.‬‬ ‫التج�ار‪ ،‬الذي�ن ف�ي بداي�ة الطري�ق ه�ددوا‬ ‫وخافوا من فتح دكاكينهم «يكس�بون اليوم املال»‪،‬‬ ‫وينتظ�رون بقص�ر نفس االحتف�ال الراب�ع‪ ،‬الذي‬ ‫يحل بعد نحو ش�هر‪ .‬كما أن الترميم املادي لش�ارع‬ ‫الواد‪ ،‬الذي يربط بني املبكى وباب العامود‪ ،‬والذي‬ ‫اصطدم بداية بشكوك جلنة التجار‪ ،‬انتهى مؤخرا‬ ‫بالنجاح‪.‬‬ ‫ظلم في الشرق‬

‫الى جانب نس�يج احلياة املش�تركة ه�ذا توجد‬ ‫من�ذ ‪ 47‬س�نة ام�ام ب�اب دول�ة اس�رائيل الفوارق‬ ‫الهائل�ة بين ش�رقي املدين�ة وغربه�ا ف�ي مجاالت‬ ‫البن�ى التحتي�ة واخلدم�ات‪ ،‬والت�ي ردم�ت ولكن‬ ‫قليال في الس�نوات االخيرة‪ .‬ميكن للمرء أن يكون‬ ‫م�ع أو ض�د ه�ذه التس�وية السياس�ية أو تل�ك في‬ ‫الق�دس‪ ،‬ولكن�ه اذا كان انس�انا فان�ه ال ميكنه أن‬ ‫ينفي االهمال الب�ارز في هذين اجملالني في اجلانب‬ ‫العرب�ي‪ .‬هذا ال ي�زال اخلط االكثر جتس�دا الذي ال‬ ‫ي�زال يفصل بني ش�طري املدينة‪ .‬يكفي الس�ير في‬

‫الش�وارع والنظر في أكوام الكمام�ة واخلردوات‪،‬‬ ‫والبح�ث عن احلدائ�ق العام�ة‪ ،‬او مراك�ز العناية‬ ‫باالموم�ة والطفول�ة‪ ،‬الطرق واالرصفة‪ ،‬املنش�آت‬ ‫الرياضي�ة وامل�دارس وحدائ�ق االطف�ال؛ ف�ي كل‬ ‫مقياس تقريب�ا – املناطق اليهودي�ة تفوق باملئات‬ ‫بل واحيانا باالالف في املئة‪.‬‬ ‫البلدي�ة نفس�ها‪ ،‬وبع�د ذلك مؤسس�ات البحث‬ ‫ومنظمات حقوق االنسان‪ ،‬وثقت الفوارق الهائلة‪.‬‬ ‫آخ�ر من فعل ذلك هو عض�و مجلس بلدية القدس‪،‬‬ ‫مئي�ر مرغليت‪ ،‬من ميرتس الذي اصدر كراس�ا من‬ ‫خمسين صفحة يحلل املقدرات اخملصصة للسكان‬ ‫العرب واليهود في ميزانية البلدية للعام ‪.2011‬‬ ‫وج�د مرغليت بأنه في افض�ل االحوال ‪ 13.7‬في‬ ‫املئ�ة م�ن ميزانية البلدية يس�تثمر ف�ي ‪ 38‬في املئة‬ ‫من س�كانها العرب‪ .‬يدور احلديث عن نحو ضعف‬ ‫امليزاني�ة البلدي�ة مقارن�ة بعه�د تي�دي كوليك في‬ ‫رئاس�ة البلدي�ة وارتفاع بنحو ‪ 40‬ف�ي املئة مقارنة‬ ‫بعهد ايهود اوملرت واوري لوبليانسكي في رئاسة‬ ‫البلدي�ة – وم�ع ذلك س�تمر عل�ى ما يبدو س�نوات‬ ‫كثي�رة ال�ى أن يتلق�ى الس�كان العرب م�ن اجلهاز‬ ‫البلدي واحلكومية ما يتلقاه السكان اليهود‪.‬‬ ‫في مجال الصحة فقط وقعت في ش�رقي املدينة‬ ‫ثورة حقيقية‪ .‬بعض العيادات في ش�رقي املدينة‪،‬‬ ‫مثال في جبل املكبر تعمل بواس�طة صاحب امتياز‪،‬‬ ‫وه�ي من العي�ادات الرائ�دة في املدين�ة‪ .‬صندوق‬ ‫املرض�ى االول ال�ذي دخ�ل ش�رقي املدين�ة كان‬ ‫«ليئومي�ت» وبعدها ج�اءت الصنادي�ق االخرى‪.‬‬ ‫قانون الصحة الرس�مي الذي يع�وض الصناديق‬ ‫حس�ب ع�دد املرض�ى يح�ول «العم�ل التج�اري»‬ ‫ال�ى عمل مجدٍ من ناحيته‪ .‬فهي تكس�ب والس�كان‬ ‫يكس�بون ايضا‪ .‬مج�ال آخر حققت�ه مصلحة املياه‬ ‫البلدي�ة «جيحون» هو مجال املاء‪ ،‬حيث فيه ايضا‬ ‫ط�رأ حتس�ن تدريجي في ش�رقي املدين�ة وان كان‬ ‫العمل ال يزال كثيرا‪.‬‬ ‫‪ 70‬ألف من سكان شرقي املدينة‪ ،‬ممن يوجدون‬ ‫خل�ف جدار الفص�ل يعانون م�ن الف�وارق االكبر‪.‬‬ ‫فال�ى هن�اك ت�كاد ال تص�ل البلدي�ة‪ .‬والش�رطة‬ ‫الزرقاء هي االخرى ال تبدي اي تواجد هناك‪ ،‬وفي‬ ‫الش�وارع‪ ،‬التي ه�ي حتت الس�يادة االس�رائيلية‬ ‫حس�ب القان�ون‪ ،‬تس�يطر عصاب�ات حم�اس غير‬ ‫م�رة‪ .‬نوع م�ن الف�راغ الذي مس�تقبله السياس�ي‬ ‫لي�س واضحا حت�ى الس�رائيل‪ ،‬التي ب�ادرت قبل‬ ‫نحو عقد من الزمان ال�ى نوع من فك االرتباط غير‬ ‫الرسمي عنه‪.‬‬ ‫يعملون في امليدان‬

‫على س�ؤال – من ينتصر عل�ى من وماذا يتغلب‬ ‫على م�اذا؟ الف�وارق‪ ،‬التي في الس�نوات االخيرة‬ ‫تبذل جهود اكبر لتقليصها أم مس�يرة أسرلة عرب‬ ‫ش�رقي القدس؟ يب�دو أن اجلواب هو أن االس�رلة‬ ‫ه�ي التي تتغل�ب‪ ،‬لي�س بالضرب�ة القاضية ولكن‬ ‫بالنق�اط‪ .‬كل س�نة يطل�ب نح�و ‪ 800‬م�ن س�كان‬ ‫ش�رقي املدينة اجلنسية االسرائيلية‪ .‬نحو نصفهم‬ ‫يستجاب طلبه‪.‬‬ ‫د‪ .‬اس�رائيل كمحي يعتقد ان السكان في شرقي‬ ‫املدين�ة يتحرك�ون باجت�اه اكث�ر اعت�داال‪« .‬فه�م‬ ‫يعرف�ون الوض�ع القائم‪ .‬يس�لمون به‪ .‬يعيش�ون‬ ‫احلي�اة اليومي�ة‪ ،‬يس�عون ال�ى رف�ع مس�تواهم‬ ‫االقتص�ادي‪ ،‬احل�رص عل�ى تعلي�م االوالد‪ ،‬عل�ى‬ ‫وج�ود ملع�ب له‪ .‬وم�ن جهة اخ�رى فان الس�كان‬ ‫اليه�ود يلتق�ون الط�رف العربي بطرفه�م كل يوم‬ ‫تقريبا‪ ،‬في سلسلة من اجملاالت واالنشغاالت»‪.‬‬ ‫ه�ل ستس�أل القي�ادة السياس�ية عرب ش�رقي‬ ‫املدين�ة رأيه�م اذا م�ا وعندم�ا يحين وق�ت احلل؟‬ ‫مش�كوك جدا‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬كلما مرت السنوات يكون‬ ‫للواقع على االرض وانسجة احلياة املشتركة قوة‬ ‫خاص�ة بها‪ ،‬وهي كفيلة ب�أن تلقى معنى حتى على‬ ‫املس�توى السياس�ي والوطن�ي‪ .‬ومثلم�ا ه�و بناء‬ ‫االحي�اء اليهودي�ة خل�ف اخل�ط االخض�ر حقيقة‬ ‫عل�ى االرض؛ ومثلم�ا ه�ي عش�رات االف وحدات‬ ‫الس�كن في ش�رقي املدينة التي معظمها إن لم تكن‬ ‫كلها بني�ت دون ترخيص هي حقائق على االرض‪،‬‬ ‫هك�ذا ايض�ا أنس�جة احلياة املش�تركة واالس�رلة‬ ‫ه�ي حقائ�ق‪ .‬عمليا تتصم�م القدس في الس�نوات‬ ‫االخيرة كمدينة ثنائية القومية‪ .‬االيام س�تقول أي‬ ‫تأثير سيكون لهذا على منط احلل املستقبلي‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2014/5/25‬‬

‫االقدام على ضم اراض من الضفة الغربية الى اسرائيل من طرف‬ ‫واحد خطوة كارثية ستعرضنا ملقاطعة دبلوماسية من األصدقاء‬

‫ال ميكن التخلي عن جدار الفصل‬

‫دان مرغليت‬ ‫■ ذك�ر بنيامين نتنياه�و ف�ي لق�اء صحافي م�ع جفري‬ ‫غولدبرغ من شبكة لومبيرغ أن عددا أكبر من االسرائيليني‬ ‫اصبح�وا مييل�ون الى تأييد اج�راء من ط�رف واحد‪ .‬فعدد‬ ‫منه�م يؤي�دون ض�م مناطق م�ن يه�ودا والس�امرة‪ ،‬وعدد‬ ‫يؤيدون انسحاب اس�رائيل الى مناطق الكتل االستيطانية‬ ‫م�ع ابقاء اجليش االس�رائيلي ف�ي مواقعه احلالي�ة الى أن‬ ‫يوجد اتفاق مع الفلسطينيني‪.‬‬ ‫لم يعبر رئيس الوزراء عن تأييد لهذه اخلطوات‪ .‬وقالت‬ ‫وزي�رة القضاء تس�يبي لفن�ي التي قيل إنه توجد ش�حناء‬ ‫بينه�ا وبني نتنياه�و على أثر لقائها مع أب�و مازن في لندن‪،‬‬ ‫قال�ت كالم�ا مش�ابها‪ .‬فقد ذك�رت أن «ذل�ك لن يج�ري ولن‬ ‫يك�ون» م�ا بقيت عض�وا في احلكوم�ة‪ .‬ال�ى اآلن كان املركز‬ ‫السياسي واليس�ار الصهيوني مشغولني باجراء من طرف‬ ‫واحد يؤيد حتصن اس�رائيل في الكتل االس�تيطانية فقط‪.‬‬ ‫اجراء جديدا‬ ‫واآلن ب�دأ نفتال�ي بينيت من البيت اليه�ودي‬ ‫ً‬ ‫القتالع جدار الفصل وضم الكتل االستيطانية ورمبا أجزاء‬ ‫م�ن املنطق�ة ج ايض�ا ال�ى اس�رائيل‪ .‬وأس�رع زئي�ف الكني‬ ‫م�ن الليك�ود الى قول إن�ه ينبغي ب�دء االع�داد لتنفيذ هذه‬ ‫اخلطوة‪ .‬ويس�تحق ه�ذان النوعان من االج�راء من طرف‬ ‫واحد التحليل‪.‬‬ ‫في التمهيد للمحادثات السياس�ية مع الفلسطينيني ترك‬ ‫الطرفان جون كيري يتحدث عن التسوية الدائمة‪ ،‬وقد أشار‬ ‫عليه خبراء أن يتحدث عن التسوية الدائمة مع السعي الى‬ ‫اتفاق مرحلي تنسحب اسرائيل بحسبه وحتصر نفسها في‬ ‫الكتل االس�تيطانية‪ .‬ولو حدثت هذه اخلطوة ملنحت اماكن‬ ‫نحو من ‪ 80‬باملئة من ا��لستوطنني الشرعية‪.‬‬ ‫كان كي�ري محفوفا بش�عور س�ماوي بأنه ق�ادر على أن‬ ‫يأتي في غضون س�نة بتس�وية مش�كلة املناط�ق واحلدود‬ ‫وأبن�اء الالجئني الفلس�طينيني في ‪ 1948‬وهوية اس�رائيل‬ ‫اليهودي�ة‪ ،‬لكنه انهار‪ .‬وبق�ي امكان تنفيذ ذل�ك باجراء من‬

‫طرف واحد (دون اخراج اجليش االسرائيلي من املناطق)‪.‬‬ ‫ويؤسفني أن احلكومة ال تقبل ذلك وال يقبله اكثر املعارضني‬ ‫معا‪.‬‬ ‫واالجراء املقابل من طرف واحد وهو نقض اجلدار وضم‬ ‫جزء من يهودا والسامرة الى اسرائيل‪ ،‬هو اقتراح غوغائي‬ ‫يتسلون به في البيت اليهودي والليكود‪ .‬وهم يستطيعون‬ ‫أن يبيح�وا النفس�هم التل�ذذ ال�ذي يأتي بثم�رات ايضا في‬ ‫س�نة انتخابات داخلية في حزبيهم ألنهم يرون أن نتنياهو‬ ‫وت�د صلب لن يدع ه�ذا االجراء يحدث‪ .‬ذل�ك أوال ألن جدار‬ ‫الفص�ل مركب مهم في مكافح�ة االرهاب‪ .‬في ايام االنتفاضة‬ ‫الثاني�ة كان ل�ه اربعة مبادرين – اهود ب�اراك وآفي ديختر‬ ‫ودان مري�دور وحايي�م رام�ون – اعتزل�وا جميع�ا احلياة‬ ‫السياس�ية‪ ،‬وعارض�ه س�ائر املؤسس�ة‪ .‬لكن اجل�دار ُأقيم‪.‬‬ ‫وليس هو في احلقيقة الوس�يلة الوحيدة الحباط االرهاب‬ ‫لكن�ه مرك�ب مهم ف�ي مكافحته؛ ف�ي يهودا والس�امرة وفي‬ ‫غ�زة ايض�ا‪ .‬ولوح�ظ مبل�غ أهميته ف�ي احلدود م�ع مصر‪.‬‬ ‫وق�د رفض اه�ود اوملرت بن�اءه وضرب االرهاب اس�رائيل‬ ‫وامتألت باملتس�للني م�ن افريقيا‪ .‬ولزم نتنياه�و نهجا آخر‬ ‫فصار الفرق بني النتيجتني ال لبس فيه واضحا للناظر‪ .‬فهل‬ ‫يُ نقض في يهودا والسامرة؟ سيكون ذلك فتح باب لالرهاب‬ ‫الفلسطيني‬ ‫لكن معظ�م االختالف محصور في فك�رة ضم مناطق من‬ ‫يهودا والس�امرة باج�راء من طرف واح�د‪ .‬واذا كانت دول‬ ‫صديقة ال تس�لم بالبناء من طرف واحد في املستوطنات إال‬ ‫بصعوبة فان اجراء الضم س�يكون كارثيا‪ .‬ويحسن قبل أن‬ ‫يحصد الساسة ارباحا من جمهور ناخبيهم أن يستوضحوا‬ ‫كي�ف س�يكون رد حكومات صديق�ة‪ .‬واليك�م الصيغة‪ :‬إنها‬ ‫ستستدعي س�فراءها للخروج من اس�رائيل للمشاورة في‬ ‫الوطن‪ .‬وهذه هي الصيغة الدبلوماسية لقطع العالقات في‬ ‫املس�توى املنخفض‪ .‬فم�ن يقترحون ض�م االرض من طرف‬ ‫واحد ليسوا حكماء وهم ال يحذرون في كالمهم‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫اسرائيل اليوم ‪2014/5/25‬‬ ‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫ثقـافـة‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫بني هابرماس وبندكتس السادس عشر‬

‫صناعة اإلبداع‬

‫صراع العلماني والديني في مجتمعات ما بعد احلداثة‬ ‫بغداد ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من صفاء ذياب‪:‬‬ ‫ف�ي محاول�ة لفه�م الفلس�فة األملاني�ة‪ ،‬ق�دم املترجم‬ ‫كتابا ً‬ ‫ً‬ ‫مهما في فهم العقل اجلرماني‬ ‫املغربي حميد لشهب‬ ‫ملفه�وم العلماني�ة واملواطن�ة والدين وم�ا وصلت إليه‬ ‫العالق�ة الصراعي�ة بين العل�م والدين ف�ي اجملتمعات‬ ‫ّ‬ ‫املصنع�ة ما بع�د احلديثة‪ ،‬بعن�وان (جدلي�ة العلمنة‪..‬‬ ‫العق�ل والدي�ن)‪ ،‬وهذا الكتاب كان ثمرة املناقش�ة التي‬ ‫نظم�ت في بداي�ة س�نة ‪ 2004‬باألكادميي�ة الكاثوليكية‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪،‬‬ ‫مبيون�خ بني أحد أعمدة ممثلي العق�ل في الغرب‬ ‫ويتعلق األمر بالفيلس�وف األملاني يورغ�ن هابرماس‪،‬‬ ‫وبأحد أعمدة ممثلي الكاثوليكية األوروبية الكاردينال‬ ‫األملاني ج�وزف راتس�ينغر (البابا بندكتس الس�ادس‬ ‫عشر)‪.‬‬ ‫دار احملور الرئيس للقاء راتس�نغر وهابرماس حول‬ ‫يحص�ن الكرامة اإلنس�انية‪.‬‬ ‫األس�س الفكري�ة جملتم�ع ّ‬ ‫وجد هابرماس هذه األسس في العقل العملي للمفكر ما‬ ‫بعد امليتافيزيقي العلماني‪ ،‬بينما وجده راتس�ينغر في‬ ‫اإلنسان كمخلوق من طرف الله‪.‬‬ ‫يرى هابرماس في مداخلته (األسس القبل السياسية‬ ‫للدولة الدميقراطية القانونية) أن هناك سوء فهم منتشر‬ ‫بكث�رة ّ‬ ‫يؤكد على أن «الوطنية الدس�تورية» ال تعني أن‬ ‫اجملرد‬ ‫يتبن�ى املواط�ن مب�ادئ الدس�تور في مضمون�ه ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويتمثله من خلال مضمونه‬ ‫فق�ط‪ ،‬بل يج�ب أن يفهم�ه‬ ‫التاريخ�ي اخل�اص وف�ي معن�اه التطبيق�ي‪ .‬ويضيف‬ ‫هابرم�اس أن نظري�ات م�ا بع�د احلداثة تفه�م األزمات‬ ‫بطريقة عقلي�ة نقدية ليس كنتيجة اس�تنفاد اختياري‬ ‫للمق�درة العقلي�ة املوجودة ف�ي احلداث�ة الغربية‪ ،‬لكن‬ ‫كنتيجة منطقية لبرنام�ج العقلنة اجملتمعية والروحية‬ ‫التي حتمل هدمها في ذاتها‪.‬‬ ‫وفي مناقش�ته للوعي الديني‪ ،‬يؤك�د هابرماس على‬ ‫أنه من الالزم على الوعي الديني أن ينجح في صيرورة‬ ‫اندماجي�ة ف�ي اجملتم�ع احلدي�ث‪ .‬ويعتب�ر كل دي�ن في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عقائديا» يُ طالب‬ ‫«فهم�ا‬ ‫«تصورا ع�ن العالم» أو‬ ‫األص�ل‬

‫ً‬ ‫ش�كال من أش�كال احلياة‬ ‫بحق�ه في الس�لطة لكي يبني‬ ‫في كليته‪ .‬ويش�ير إل�ى أن على الدين أن يس�تغني عن‬ ‫ه�ذا احلق واحلق ف�ي احتكار التأوي�ل وتنظيم احلياة‬ ‫ً‬ ‫نظرا لش�روط علماني�ة العلم محايدة س�لطة‬ ‫الش�امل‬ ‫الدول�ة واحلري�ة الديني�ة الش�املة‪ .‬ويؤك�د أن حي�اة‬ ‫اجلماع�ة الديني�ة انش�طرت ع�ن محيطه�ا االجتماعي‬ ‫م�ع التقس�يم الوظيف�ي لألنس�اق اجلزئي�ة للمجتم�ع‪.‬‬ ‫ويختل�ف دور التاب�ع جلماع�ة ديني�ة م�ا ع�ن دوره‬ ‫كمواطن في اجملتمع‪.‬‬ ‫وفي الوقت نفسه‪ ،‬يش�ير هابرماس إلى أنه ال يعني‬ ‫هذا التقسيم بالنس�بة للمواطن الذي ال يؤمن بأي دين‬ ‫بأن�ه مطالب بكل فظاظة أن يحدد بالنقد الذاتي العالقة‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من زاوية العلم العاملي‪ ،‬كما ال‬ ‫بني املعتقد والعلم‬ ‫يتطابق التصور احملايد للعالم من طرف سلطة الدولة‪،‬‬ ‫الت�ي تضمن احلرية األخالقية نفس�ها ل�كل مواطن‪ ،‬مع‬ ‫التعميم السياسي ملنظور علماني للعالم‪.‬‬ ‫وف�ي الوقت نفس�ه‪ ،‬يق�ول هابرم�اس‪ ،‬إن�ه ال يحق‬ ‫للمواط�ن العلمان�ي‪ ،‬طامل�ا أن�ه يقدّ م نفس�ه ف�ي دوره‬ ‫كمواط�ن‪ ،‬ال أن ينكر الصحة املمكنة للتصورات الدينية‬ ‫ح�ول العال�م وال حرم�ان املواط�ن املؤمن م�ن ّ‬ ‫حقه في‬ ‫ً‬ ‫عموميا‪.‬‬ ‫التعبير بلغة دينية وطرح مواضيع للمناقش�ة‬ ‫وميك�ن للثقاف�ة العلماني�ة الليبرالي�ة أن تنتظ�ر م�ن‬ ‫املواطن العلماني أن يجتهد من أجل ترجمة الدراس�ات‬ ‫الديني�ة املهم�ة إل�ى لغ�ة عمومي�ة واضح�ة بالنس�بة‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫وعل�ى الط�رف اآلخ�ر يع�رض جوزي�ف كاردين�ا‬ ‫يوح�د‬ ‫راتس�ينغر ف�ي محاورت�ه الت�ي أس�ماها (م�اذا ّ‬ ‫حرة)‪،‬‬ ‫العالم؟ أس�س احلرية املاقبل السياس�ية لدولة ّ‬ ‫أس�س التط�ور تط�ور م�ن خلال عاملين أساس�يني‪:‬‬ ‫م�ن جهة هن�اك مجتم�ع دولي ال ب�دَّ للقوى السياس�ية‬ ‫واالقتصادي�ة والثقافي�ة م�ن أخ�ذه في عين االعتبار‪،‬‬ ‫ألن�ه مي�س ويدخل ف�ي كل ميادي�ن احلي�اة‪ .‬ومن جهة‬ ‫أخرى تط�ور إمكاني�ات اإلنس�ان للفعل واله�دم‪ ،‬التي‬ ‫تف�رض ط�رح س�ؤال املواقب�ة القانوني�ة واألخالقي�ة‬ ‫للس�لطة‪ .‬ويشير راتسنغر إلى أن التساؤل حول كيفية‬ ‫اتفاق الثقاف�ات اخملتلفة التي تعيش في مجتمع ما فيما‬

‫ّ‬ ‫يتعلق باألس�س األخالقية التي يتأس�س عليها هذا‬ ‫اجملتمع م�ن األهمية مب�كان‪ ،‬وهي أس�س تقود هذه‬ ‫الثقاف�ات ف�ي الطريق الصحيح‪ ،‬ف�ي طريق العيش‬ ‫ً‬ ‫معا وتأسيس ش�كل قانوني مشترك لنظام السلطة‬ ‫املشتركة التي تقودهما‪.‬‬ ‫وينفي راتس�ينغر إمكانية تقدمي العلم أي شيء‬ ‫مقاب�ل جتدي�د الوع�ي األخالق�ي‪ ،‬ال�ذي ال ميك�ن‬ ‫أن يُ نت�ج ع�ن طريق املناقش�ات العلمي�ة‪ .‬من جهة‬ ‫أخرى ال نقاش‪ ،‬بحس�ب رأيه‪ ،‬في ك�ون التغيرات‬ ‫األساس�ية في العالم وتصورات اإلنسان الناجتة‬ ‫عن تطور املعارف العلمية قد س�اهمت في القضاء‬ ‫على الثوابت األخالقية القدمية‪.‬‬ ‫ويؤكد راتس�ينغر‪ ،‬بع�د مناقش�ته ألهمية قوة‬ ‫القان�ون مقاب�ل ق�وة الس�لطة‪ ،‬على أن�ه ال يبقى‬ ‫لتكوين الوعي الدميقراطي إل�ى التمثيل النيابي‬ ‫من جهة وأخذ القرارات بواجب قرار األغلبية من‬ ‫جه�ة أخرى عل�ى الرغم م�ن أن يكون م�ن املمكن‬ ‫املطالب�ة ألكب�ر ق�در م�ن األغلبي�ة حس�ب أهمية‬ ‫مس�ألة ما‪ .‬وفي الوقت نفسه ميكن لألغلبيات أن تكون‬ ‫عمي�اء أو جائرة‪ .‬ويؤكد لن�ا التاريخ ه�ذا اإلدعاء‪ .‬إذا‬ ‫ضغط�ت أغلبية كبيرة على أقلية صغيرة‪ ،‬كأقلية دينية‬ ‫أو عنصري�ة مثال‪ ،‬عن طريق قوانين جائرة‪ ،‬فهل ميكن‬ ‫للمرء أن يتحدث عن عدالة القانون؟‬ ‫وبع�د مناقش�ات وأجوب�ة ع�ن أس�ئلة يقترحه�ا‬ ‫راتس�ينغر‪ ،‬ح�ول العالقة بين العلم والدي�ن من جهة‪،‬‬ ‫وبني الس�لطة والقان�ون‪ ،‬من جهة أخ�رى‪ ،‬يخلص إلى‬ ‫بعض االس�تنتاجات‪ ،‬ومن أهمها‪ :‬هناك نوع من املرض‬ ‫ف�ي الدي�ن‪ ،‬يدف�ع بالض�رورة إل�ى اس�تعمال الض�وء‬ ‫اإلله�ي للعق�ل كهيئ�ة مراقب�ة يتطه�ر على ه�ذا الضوء‬ ‫باس�تمرار وميوض�ع نفس�ه ف�ي امل�كان اخملص�ص له‪.‬‬ ‫له�ذا الس�بب يجب على العق�ل كذلك أن يق�اد من جديد‬ ‫ً‬ ‫مس�تعدا لإلنصات جت�اه الوحي‬ ‫إل�ى حدوده ويك�ون‬ ‫ً‬ ‫نهائيا ورفض‬ ‫الدين�ي لإلنس�انية‪ .‬وإذا اس�تقل العق�ل‬ ‫هذا اإلنسان‪ ،‬فإنه يصبح هدّ ً‬ ‫اما‪.‬‬ ‫وم�ن أج�ل اإلمي�ان بتع�دد الثقاف�ات ف�ي الوق�ت‬ ‫احلاض�ر‪ ،‬يرى راتس�ينغر أنه يستحس�ن احلديث عن‬

‫شدري معمر علي ٭‬

‫العالقة املتبادلة بني العقل واإلميان‪ ،‬بني العقل والدين‪،‬‬ ‫املطالبين بالتنظي�ف والتطبي�ب املتب�ادل لبعضهم�ا‬ ‫البع�ض‪ .‬وم�ن األهمي�ة مب�كان توس�يع ه�ذه العالق�ة‬ ‫الثنائي�ة بين الدي�ن والعق�ل ف�ي الغ�رب إل�ى عالقات‬ ‫متع�ددة مع ثقاف�ات أخ�رى متفتحة على ه�ذه العالقة‬ ‫الثنائي�ة بني العق�ل والدين‪ ،‬وبهذا يك�ون من املمكن أن‬ ‫يق�وم نوع م�ن الصي�رورة التطهيري الكون�ي‪ ،‬وميكن‬ ‫من خالل�ه للمعايير والقيم الغربي�ة املعروفة من طرف‬ ‫اجلميع أن تس�تمد قوة جديدة للوصول عن طريق هذا‬ ‫توحد العالم‪.‬‬ ‫إلى قوة إنسانية جديدة ميكنها أن ّ‬ ‫م�ن خلال ه�ذا الكت�اب يق�دم األملاني�ان هابرماس‬ ‫ً‬ ‫درس�ا في فهم املواطنة والدين والعلمانية‬ ‫وراتسينغر‬ ‫من دون أن يلغي أحدهما اآلخر‪ ،‬فكل كاتب منهما يسعى‬ ‫لتأس�يس ذات�ه‪ ،‬لك�ن ليس مبع�زل عن الكات�ب اآلخر‪،‬‬ ‫وهذا من أهم ش�روط املواطنة التي تس�عى إليها الدول‬ ‫احلديثة‪.‬‬ ‫صدر الكتاب عن (جداول) للنشر والتوزيع‪ ،‬بيروت‬ ‫بـ‪ 88‬صفحة من القطع املتوسط‪.‬‬

‫ُ‬ ‫الض ْوءِ» َّ‬ ‫«أمسك َط َر َف َّ‬ ‫للشاعِ َر ِة ُخلود املعال‬ ‫أحاديث الروح في‬ ‫أحمد الصغير ٭‬ ‫■ ُت َع�د الش�اعرة خل�ود املعال م�ن الش�اعرات الالئي‬ ‫يحمل�ن آالم القصي�دة النثري�ة بش�غف واس�ع‪ ،‬ألنه�ا ال‬ ‫تنطل�ق م�ن أرضية ثابت�ة في قصي�دة النث�ر العربية‪ ،‬بل‬ ‫ترس�خ لنصه�ا عل�ى طريقته�ا اخلاص�ة ج�دا م�ن خلال‬ ‫رحلتها في التجارب الشعرية املتحركة داخل العالم الذي‬ ‫تصنعه‪ .‬املعال تكتب نصا قصيرا أشبه بشعراء اإلبيجراما‬ ‫اليوناني�ة‪ ،‬أو ش�عراء الهايكو اليابان�ي‪ .‬وعلى الرغم من‬ ‫قص�ر الن�ص اإلبيجرامي النث�ري لدى خل�ود املعال‪ ،‬فإنه‬ ‫يحم�ل الكثي�ر م�ن العم�ق الدالل�ي والفني ال�ذي يحتاج‬ ‫لتأويلات متع�ددة‪ ،‬وال يحت�اج لش�روحات س�طحية‪.‬‬ ‫وعلي�ه فإن ا ُمل َع َّلا ش�اعرة عربية تنس�ج م�ن قلبها رؤيتها‬ ‫للعال�م م�ن خلال روح ال�ذات الش�اعرة ف�ي نصوصها‪،‬‬ ‫فترسم الصورة الشعرية من خالل لغة تتماس مع الهواء‬ ‫اللغوي الذي مير أمام أعيينا وال نراه‪ ،‬نش�مه وال نتذوقه‪.‬‬ ‫ه�ذه هي ش�عرية خل�ود املعال تتش�كل من ال�روح لتدخل‬ ‫ف�ي أعماقها‪ ،‬حي�ث حض�ور القلب كثي�را داخ�ل الديوان‬ ‫ممتزجا ب�روح النص‪ ،‬واحلي�اة‪ ،‬كما يطل الوقت برأس�ه‬ ‫ف�ي نصوصها كثي�را‪ ،‬ألن الذات الش�اعرة ترص�د الوقت‬ ‫من خلال جوانيتها التي تتمس�ح بآف�اق العوالم الرحبة‬ ‫في دنيا البش�ر‪ ،‬فهو وقت يبدد وحشة الذات ضافيا عليها‬ ‫محب�ة املعش�وق والعاش�ق‪ ،‬ومنحه�ا أيضا‪ ،‬ألق�ا صوفيا‬ ‫مائزا في الشعرية العربية‪.‬‬ ‫جاء مش�روع خلود املعال الش�عري يحمل س�موقا ما‪،‬‬ ‫ومتاي�زا إنس�انيا كبيرا على مس�توى التش�كيل والرؤية‬ ‫الداللي�ة‪ ،‬بل جتلت خلود املعال في رصد فتوحات الصمت‬ ‫والتأم�ل في احلياة‪ ،‬فتق�ول في تصدير الدي�وان‪« :‬ها أنا‬ ‫اآلن أنصت‪ ،‬ها أنا أسمعه أخيرا»‬ ‫تب�دو ش�عرية الصم�ت الت�ي حتتف�ظ ف�ي حوصلتها‬ ‫بالس�ؤال الغامض‪ ،‬أين كنت أيتها ال�روح ؟ وتبدو الذات‬ ‫الش�اعرة منصتة لهس�يس احلياة‪ ،‬وأنينها املتواصل في‬ ‫عالم اليرحم الضعفاء‪ .‬وتقول الشاعرة في موقف الضمة‬ ‫حي�ث نالحظ تأثرها الكبير مبواقف ومخاطبات الصوفي‬ ‫األكبر عبداجلبار النفري‪« :‬الضمة نقطة وجودي‪،‬‬ ‫الم لغتي‪،‬‬ ‫بالضمة على النقطة أصير‪،‬‬ ‫ولهذا أكتب اسمي ألف مرة كلما هبط الليل‪.‬‬ ‫وأذوب عناقا»‬ ‫الذات الش�اعرة تبدو غائمة ف�ي لغة الصمت‪ ،‬واحلال‪،‬‬ ‫حي�ث الضمة املس�كونة على حرف امليم ف�ي املعال‪ ،‬وقبلها‬ ‫حرف اخلاء‪ ،‬في خلود‪ ،‬كما أن الضمة هي س�حر التصوف‬ ‫واالرتق�اء‪ .‬تصبح الضم�ة ذات وجهني دالليين األول هو‬ ‫احلرك�ة اإلعرابي�ة كم�ا ذكرن�ا‪ ،‬والثان�ي‪ ،‬ضم�ة احلبيب‬ ‫للحبي�ب (الوطن األرض األهل‪ ،‬املعش�وق األكبر)‪ .‬كما أن‬

‫الضم�ة التي تك�ون على احل�رف األول في ُخ ُل�ود‪ ،‬وعلى‬ ‫امليم في ا ُمل َع َّلا‪ ،‬هي جزء من البنية الصرفية لالس�م‪ ،‬حيث‬ ‫وجودها يش�كل خصوصية ما لدى الذات الش�اعرة‪ ،‬فهي‬ ‫ت�رى حياته�ا من خالل خل�ود‪ .‬وتقول في ح�ال التصوف‬ ‫واحلزن‪:‬‬ ‫«ال أفرح بالشمس‬ ‫ألنها تبدد غيمتي التي طاملا انتظرتها‬ ‫فأدرك أن احلياة زائلة»‬ ‫تب�دو ال�ذات الش�اعرة حزين�ة ف�ي الن�ص الفائ�ت‪،‬‬ ‫عندم�ا تس�تخدم أداة النف�ي ال‪ ،‬الت�ي تنف�ي الف�رح الذي‬ ‫تبعثه الشمس‪ ،‬مبددة جراحنا‪ ،‬ولكن هذه الشمس تقطع‬ ‫حياتنا‪ ،‬ليمضي العمر بنا دون رجوع‪ ،‬فهي أيام محسوبة‬ ‫علين�ا‪ .‬خلفها يتس�اقط العمر اجلمي�ل‪ ،‬لنعب�ر الكثير من‬ ‫احمل�ن التي جتففها ش�مس أيامنا املاضي�ة‪ ،‬وعندها تدرك‬ ‫ال�ذات الش�اعرة أن العال�م زائ�ل ب�زوال ه�ذه الغي�وم‪،‬‬ ‫وبحضور الش�مس يتطهر كل ش�يء‪ ،‬ليطل الشعر برأسه‬ ‫من نافذه العابرين إليه‪ .‬وتقول املعال أيضا متلبس�ة حال‬ ‫الصوفي الذي يبحث في روحه عن روحه ‪:‬‬ ‫حولي َ‬ ‫ُّ‬ ‫سا ٌ‬ ‫كن‬ ‫«كل َش ٍيء ْ‬ ‫ارتعاشة َ‬ ‫ُ‬ ‫الوحيدِ‬ ‫ذلك‬ ‫َح َّتى‬ ‫الغصن َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫لن َت َت َغ َّي َر ِ‬ ‫احلال‬ ‫هذه‬ ‫ْ‬ ‫على ًإذا ْأن َأه ِر َ‬ ‫ول إلى ْ‬ ‫قل ِبي‬ ‫َّ‬ ‫أح ّر َر ُه»‬ ‫َ‬ ‫تكت�ب خلود املعلا كثيرا عن تغير احل�ال‪ ،‬والنفس ‪/‬‬ ‫القلب‪ ، ،‬وتبدو ل�ي وكأنها جاءت إلى روحها‪ ،‬لتبحث عن‬ ‫ماهي�ة احلقائ�ق اجلدي�دة‪ ،‬تبحث في نفس�ها عن نفس�ها‬ ‫أيض�ا‪ ،‬كما تتش�كل من خالل النص الش�عري ل�دى املعال‬ ‫ذات ش�اعرة‪ ،‬تيق�ن مت�ام اليقين‪ ،‬أنه لن يح�دث تغير إال‬ ‫بانفج�اره م�ن الداخ�ل‪ /‬القلب حتدي�دا‪ ،‬ليب�دأ القلب في‬ ‫التغير‪ ،‬عندما يبدأ اإلنسان في حترير هذا القلب املشغول‬ ‫األس�ير في جس�د اآلخرين‪ ،‬عندّ إذن سيبدأ احلال كله في‬ ‫التش�كل احلياتي من جديد ‪ .‬كما تتكرر مفردة القلب كثيرا‬ ‫في ديوان املعال أمس�ك طرف الضوء‪ ،‬وكأنها تعيش داخل‬ ‫هذا القلب‪ ،‬أو تتحرك من خالله فتقول في نص قصير‪:‬‬ ‫َ‬ ‫يوم َ‬ ‫َ‬ ‫ذاك‬ ‫«كيف‬ ‫تركت َق ْل ِبي َ‬ ‫أحدٍ يَ ْع ِرفُ‬ ‫ما ِم ْن َ‬ ‫أحدٍ ُم ْط َل ًقا‬ ‫ما ِم ْن َ‬ ‫َ‬ ‫ولا َح َّتى َأنا»‬ ‫ُ‬ ‫تتجل�ى ص�ورة ‪ /‬روح الصوف�ي في ن�ص امل َعال‪ ،‬ألنها‬ ‫تص�ف حال الروح دون حقيقة اجلس�د‪ ،‬بل تطمح لوجود‬ ‫ال�روح الت�ي تبحث ع�ن القلب ف�ي كل مكان ؟ فق�د تركت‬ ‫القل�ب منغمس�ا‪ ،‬تائه�ا ف�ي حض�رة احلبيب‪ ،‬فق�د متاهى‬ ‫البدن في عملية اإلدراك احلس�ي العاب�رة التي ُفقِ دَ القلب‬ ‫عل�ى أثره�ا‪ ،‬وأصب�ح ن�ول الوص�ول ف�ي إخف�اء احملبة‪،‬‬ ‫والبح�ث ع�ن احلبيب من خلال الضوء ال�ذي يخرج من‬ ‫قميصه‪ .‬وعن توق الروح تقول املعال‪:‬‬

‫«في روحي‬ ‫تتناسل كائنات شتى‬ ‫تتمايل على غصن ذابل‬ ‫فيجثم قلبي على نبضه‬ ‫في هذا املساء الربيعي»‬ ‫إن تك�رار ال�روح والقل�ب في نص�وص خل�ود املعال‪،‬‬ ‫مينحنا تأويال جليا لنصها‪ ،‬حيث ارتباط الروح بالقلب‪،‬‬ ‫وكأن القل�ب يس�كن ال�روح‪ ،‬وال�روح تس�كن القلب من‬ ‫ناحي�ة أخ�رى‪ ،‬وترتكز الش�اعرة عل�ى مف�ردات بعينها‬ ‫ملح�ة عليه�ا ومكررة إياها مثل‪( :‬تتناس�ل ـ�ـ تتمايل ــ‬ ‫يجث�م ــ نبض�ه ــ في املس�اء الربيع�ي) إن احلال يطل‬ ‫بنفس�ه في ه�ذه القصي�دة القصيرة من خلال األفعال‬ ‫املشهدية التي تتعلق بروح القصيدة‪ ،‬ألنها متنح الذات‬ ‫الش�اعرة ‪ ،‬هروبا من الواقع الراهن؛ للخلود في الواقع‬ ‫األكث�ر ع�دال وصف�اء روحيا خالص�ا‪ ،‬بحث�ا عن احلب‬ ‫واخلي�ر واجلم�ال‪ .‬وتقول ف�ي قصيدة طويل�ة بعنوان‬ ‫حتريض‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫قفزت من ذاكرتي‬ ‫«ماذا لو‬ ‫ومشيت مبحاذاة املاضي؟‬ ‫ماذا لو وقفت على شفا الوقت‬ ‫ونثرت مخاوفي في عيون الريح؟‬ ‫ُ‬ ‫توقفت عن العد‬ ‫ماذا لو‬ ‫وتسلقت أسوار القدر؟‬ ‫ماذا لو هرولت نحو الطبيعة‬ ‫ُ‬ ‫وتالشيت في رهافة غيمة ؟‬ ‫ماذا لو ركضت اآلن ‪ .....‬؟؟»‬ ‫تتجلى في النص ش�عرية الس�ؤال الت�ي تعتمد عليها‬ ‫املعلا فتحم�ل الكثير م�ن التحريض نحو اجلنوح لكس�ر‬ ‫حواج�ز الصمت األبدي‪ ،‬حي�ث فرار الذات م�ن احلاضر‪،‬‬ ‫والرغب�ة امللح�ة للع�ودة إل�ى املاض�ي‪ ،‬حي�ث ذكرياتنا‪،‬‬ ‫عش�قنا‪ ،‬روحن�ا الطاه�رة‪ ،‬كان املاض�ي أكث�ر جم�اال م�ن‬ ‫احلاض�ر اآلن ال�ذي تعيش�ه ال�ذات الش�اعرة‪ .‬ث�م تبالغ‬ ‫الذات الش�اعرة في وجود اجملازفة لكسر حاجز املستقبل‬ ‫والقفز من خالله نحو اجملهول الذي تصبو الذات ملعرفته‪.‬‬ ‫ب�ل تبحث أيض�ا عن اخللاص النهائ�ي من ه�ذا العالم ‪/‬‬ ‫احلاضر‪ ،‬حيث تعاني الذات الش�اعرة من فجائع اللحظي‬ ‫ال�ذي قضى عل�ى الطبيع�ة التي متنحن�ا األمل ف�ي الغد‪.‬‬ ‫وتقول أيضا في نص الفت بعنوان‪ ،‬أدوات‪:‬‬ ‫«هذا الصمت الذي ال أطيق‬ ‫هذا الزمن الذي أخاف‬ ‫هذا العمر الناقص الذي مير‬ ‫هذا القلب الذي اليسمعه أحد‬ ‫هذا الوطن البعيد‬ ‫هذا االنتظار‬ ‫هذا الهذيان‬ ‫إذا‪ ،‬ها أنا أملك أدوات احلياة»‬

‫قصيدتان لـ آنيا سيلفر‬ ‫ترجمها عن األنكليزية‪ :‬ميالد فايزة‬ ‫ِصحة‬ ‫في امل ّ‬ ‫كان ذلك بعد احلرب‪.‬‬ ‫كان أبي ممدّ دا في مصحة منساوية‬ ‫وقد نخر ُّ‬ ‫رئتيه‬ ‫السل ْ‬ ‫شاب من احملاربني‬ ‫جندي‬ ‫وإلى جانبه كان يتمدّ د‬ ‫ّ‬ ‫سوفياتي ّ‬ ‫ّ‬ ‫القدامى‬ ‫روسي آخر‬ ‫بسره إلى‬ ‫باح ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫لقد اِ رتكب ً‬ ‫عظيما‪ ،‬قال له‪.‬‬ ‫إثما‬ ‫يجيء األملان‪.‬‬ ‫في مدينة كاركوف وقبل أن‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫قام بالقبض على أعداء احلكومة كما طلِ ُب منْ هُ‬ ‫متوقفي ِن‬ ‫قطاري ِن‬ ‫ثم حشرهم بني‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫املوت ثم كن َس بقاياهم‪.‬‬ ‫وأحرقهم حتّ ى ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ثمة ٌ‬ ‫خطيئة كهذه؟‬ ‫غفر‬ ‫أمل في أن تُ َ‬ ‫هل ّ‬

‫الشخص ّ‬ ‫َ‬ ‫يعرف‬ ‫املعذ ُب أن‬ ‫يستطيع ذلك‬ ‫كيف‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫املوتى؟‬ ‫َّأن والدَ أبي َ‬ ‫كان أحدَ هؤالء ْ‬ ‫ّ‬ ‫املمرضات‬ ‫ذين تنهرهما‬ ‫هذي ِن‬ ‫ّأية ُص ْدفة‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫الرجلي ِن الل ْ‬ ‫ْ‬ ‫جعلت ْ‬ ‫ً‬ ‫سريري ِن جنْ با إلى جنْ ٍب؟‬ ‫يتمدّ دان على‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫عاجزا عن‬ ‫رأسهُ‬ ‫ِ‬ ‫اجلواب‪َ ،‬‬ ‫أدار أبي َ‬ ‫ً‬ ‫الغفران‬ ‫رافضا منْ َحهُ‬ ‫َ‬ ‫أخرى َّ‬ ‫لِ ستّ ة عقودٍ ْ‬ ‫شبحي ِن‪،‬‬ ‫ظل ُممزّ قا ْبين‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫السعال واألخر ُم ْحترِ ق‬ ‫أضناه‬ ‫واحد باهت‬ ‫ُ‬ ‫كالهما متوارٍ ْ‬ ‫ينبس بها‪.‬‬ ‫خلف ّأية كلمةٍ كان ُ‬ ‫ُ‬ ‫ميكن ْأن َ‬

‫يا قدوس‬ ‫إلي بكل ُي ْسر‬ ‫اسمك يا إلهي هو‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫االسم ‪ ‬الذي يأتي ّ‬ ‫اإللهُ املقدّ ُس‪ ،‬الصافي‪ ،‬الكامل ِم ْثل علم الهندسة‪ ،‬اسمك ذاك الذي‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫‪10‬‬

‫‪Culture‬‬

‫تتجلى أدوات احلياة التي حتمل الكثير من اإلشارات‬ ‫والكلمات املشحونة بالشعرية املشهدية لدى خلود املعال‪،‬‬ ‫حيث إنها متنح الذات الشاعرة الكثير من األلم والضياع‪،‬‬ ‫القلب الذي ال يجد محبا يسمع أنينه‪ ،‬الوطن البعيد الذي‬ ‫ال يص�در لنا إال القس�وة‪ ،‬االنتظار دائما ألش�ياء ال جتيء‬ ‫ف�ي وقته�ا متام�ا‪ ،‬أو رمبا ل�ن جتيء أب�دا‪ ،‬هذي�ان الذات‬ ‫الليلي باحلياة واآلمال والعدل والسعادة‪ ،‬تبدو الشاعرة‬ ‫خلود املعال‪ ،‬في النص السابق طرفا مهما في صياغة هذه‬ ‫األدوات الش�عرية التي تتعايش معها الذات الشاعرة في‬ ‫كل زمان‪ ،‬ومكان في هذا العالم متثل أيقونات مهمة للولوج‬ ‫إلى احلياة بدون أقنعة‪ ،‬بل تكمن س�ريتها وس�عادتها في‬ ‫صدقها وبهائها املقيم‪ ،‬تكت�ب خلود املعال قصيدتها بعيدة‬ ‫عن ضجيج العال�م الصاخب بالنفاق احلضاري‪ ،‬بل تلجأ‬ ‫إل�ى براءة الصمت واخلوف من احلي�اة وخيانتها‪ ،‬تكتب‬ ‫بش�فافية العاش�ق‪ ،‬وروح الصوف�ي‪ ،‬وموس�يقى احلياة‬ ‫البدائي�ة‪ ،‬وإيقاعاته�ا البس�يطة‪ ،‬تس�تعني باالس�تعارة‬ ‫الس�ينمائية كثي�را داخل النص الش�عري‪ ،‬متيل للتداخل‬ ‫الكوني باليومي‪ ،‬باألس�طوري‪ ،‬تنس�ج عوال�م كثيرة من‬ ‫احملبة اإللهية واإلنسانية في آن واحد‪.‬‬

‫■ لق��د أج��رى البروفيس��ور «ه��او» وفريقه دراس��ة‬ ‫على املبدعني فاس��تنتج‪« :‬أن املواه��ب حتددها التدريبات‬ ‫وليس��ت الق��درات الذاتية «وه��ذه الدراس��ة أثبتت األيام‬ ‫صحته��ا‪ ،‬فعل��م التنمي��ة البش��رية ال��ذي ي��درس ظاهرة‬ ‫اإلب��داع وكيفي��ة اكتش��اف الطاق��ة الكامنة يق��رر أن كل‬ ‫إنسان يستطيع أن يكون مبدعا ‪.‬‬ ‫فكل ما قرأناه قدمي��ا‪ -‬أن املبدع احلقيقي هو من ميلك‬ ‫امللكة واملوهبة‪-‬جتاوزه الزمن‪ ،‬فاإلبداع يبدأ بالرغبة في‬ ‫الشيء ثم الدربة أواملمارسة أو التدريب فكم من كاتب لم‬ ‫يفكر يوما في الكتابة وفجأة يجد نفس��ه يخوض غمارها‬ ‫وهو البعيد عن مجاالت األدب‪.‬‬ ‫فهذا الروائ��ي الكبير عبد الرحمن منيف درس البترول‬ ‫وحتصل على ش��هادة الدكت��وراه وأول رواية كتبها كان‬ ‫ق��د جتاوز األربعني أي قبل األربعني ل��م يكن يتصور أحد‬ ‫أن عبد الرحمن منيف سيكون روائيا كبيرا‪ ،‬وهذه الكاتبة‬ ‫اإلجنليزية جيكي رولينغ من كان يس��مع به��ا معلمة لغة‬ ‫فرنس��ية مطلقة من زوج باكس��تاني تعيش في حي فقير‬ ‫مع ابنتها لم يس��بق لها الكتابة فإذا به��ا تطل على العالم‬ ‫بعد الثالثني بقصة «هاري بوت��ر» فتبيع منها أكثر من ‪60‬‬ ‫ملي��ون كتاب وتصير أغنى امرأة بع��د امللكة إليزابيت وال‬ ‫نغفل أيضا الروائي «باولو كوهيلو» كان في مجال الغناء‬ ‫ثم حتول إلى اإلبداع الروائ��ي فباع من كتبه املاليني ‪ ،‬فال‬ ‫نتعج��ب عندما جند ف��ي أمريكا معه��دا لتكوين املبدعني ‪،‬‬ ‫يتعلم فيها الكاتب املبتدئ تقنيات الكتابة وفنياتها ‪.‬‬ ‫اإلبداع واخليال‬

‫‪ ‬‬ ‫فعلى املبدع مهما كان أن ميلك القدرة على التخيل حتى‬ ‫إلى الوحش��ية ‪ ،‬يقول لويس بران��زر ‪«  )1(  :‬االفتقار إلى‬ ‫اخليال يؤدي إلى الوحشية»‬ ‫أما كريس��توفر فرادي فيقول عن اخلي��ال هذه املقولة‬ ‫الرائعة‪:‬‬ ‫« حاس��ة اخليال احلاسة السادسة‪ ،‬هي أول احلواس‬ ‫التي يج��در بنا احلذر من إهمالها لئ�لا تصدأ‪ ،‬أعني بهذا‪:‬‬ ‫الع�ين املفتوحة الت��ي تقودنا إلى رؤية احلقيقة بإش��راق‬ ‫وتأل��ق أكثر وإل��ى اإلدراك املطلق ال��ذي ال يعرف حدودا‬ ‫وعل��ى فهم أنفس��نا بش��كل أعم��ق لنكون ح��س مرهف‬ ‫ويقظة تامة لكل القوى واملس��ؤوليات املعط��اة لنا»‪ ،‬لهذا‬ ‫أنا أش��اطر القاص س��عيد بوطاجني عندم��ا يتهم األدب‬ ‫اجلزائري بالرداءة ‪ ،‬فهو أدب يكرر الواقع أويستنس��خه‬ ‫‪ ،‬أدب س��لبي يس��ير في العتم��ة‪ ،‬إذا طبقنا علي��ه معايير‬ ‫اإلبداع العاملية ال ميكنه أن يصمد ‪.‬‬ ‫فقد اس��تقر العلماء والفالس��فة على أن هناك معيارين‬ ‫ميكن على أساسهما اعتبار العمل إبداعيا أم ال وهما ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ اجل��دة واألصال��ة‪« :‬فاإلبداع في خالصت��ه البد أن‬ ‫يك��ون فك��رة جديدة تقدم ش��يئا غير مأل��وف ويبتعد عن‬ ‫التكرار»‬ ‫‪ 2‬ـ القيمة واملالءمة ‪:‬‬ ‫مبعن��ى أن يكون العم��ل قيما ومفيدا للش��خص املبدع‬ ‫واجملتمع الذي يعيش فيه ‪.‬‬ ‫من خالل هذين املعيارين العامليني نتساءل هل الرواية‬ ‫اجلزائرية فيه��ا جدة وأصالة‪ ،‬فالروائي��ون اجلزائريون‬ ‫متاث��رون مبدارس الغ��رب‪ ،‬ملاذا ال يخل��ق الروائي طريقة‬ ‫سرد جديدة من خالل قراءته املتبصرة للتراث؟‬ ‫بدل اجت��رار نظريات الغير التي ج��اءت تعكس بيئتها‬ ‫رغم أن تاريخنا الس��ردي ميتد إلى قرون «قصص القرآن‬ ‫الكرمي‪ ،‬كليلة ودمنة‪ ،‬ألف ليلة وليلة»‪.‬‬ ‫والس��ؤال الثاني‪ :‬هل الرواي��ة اجلزائرية فيها مالءمة‬ ‫للبيئة؟‬ ‫إن��ي متيق��ن أن س��بب ع��زوف اجلزائ��ري ع��ن قراءة‬ ‫الرواي��ات اجلزائرية هي أنها روايات ل��م تكتب له فاللغة‬ ‫اجلافة القاحلة واالس��تغراق ف��ي اجلنس وجتاوز ما هو‬ ‫مقدس باسم حرية اإلبداع التي ال حدود لها ‪.‬‬ ‫كل ه��ذا يجع��ل الق��ارئ املتش��بع بتاريخ��ه وموروثه‬ ‫الثقافي واحلضاري ينفر من هذه الكتابات ‪.‬‬ ‫فق��د اس��تحق الكات��ب البرازيل��ي «جورج��ي أم��ادو»‬ ‫أن يك��ون أديب الش��عب ألن روايات��ه تنطلق م��ن معاناة‬ ‫ش��عبه وتاريخه وثقافته وكذلك الكاتب العاملي «غارسيا‬ ‫ماركيز» جعل من أساطير أمريكا الالتينية وباخلصوص‬ ‫كولومبيا مصدرا لإللهام فكانت الواقعية الس��حرية التي‬ ‫سحرت الغرب ‪.‬‬ ‫وختاما أرجو من كتابنا أن ال يستسهلوا عملية اإلبداع‬ ‫فيج��رون وراء كل نظرية أدبية باس��م احلداثة املوهومة‬ ‫وفي نهاية املط��اف لن يحصلوا ال عل��ى العاملية وال حتى‬ ‫على احمللية ‪.‬‬ ‫هوامش‬

‫( ‪  )1‬مهارات التفوق واإلبداع للدكتور حسن حمدي ص ‪31‬‬ ‫‪ )2( ‬نفس املرجع ص ‪23‬‬ ‫الكاتب والباحث في التنمية البشرية ‪ :‬شدري معمر علي‬

‫٭ كاتب مصري‬

‫متيز عن األسماء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أستحق جميال‪ً.‬‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫اإلله الذي له أصلي رغم أنّ ي ال‬ ‫الرب‪ ،‬أن‬ ‫وهل ترضى‪ ،‬يا قدوس‪ ،‬يا َم ْن ْأد ُ‬ ‫عوه بِ َبساطةٍ اإلله ‪ّ ،‬‬ ‫تساوم قلبي على احلياة؟‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫تكر ْمت بأن تدير ال‪ -‬ذاتك‪ ،‬كل ذاتك‪،‬‬ ‫هل‬ ‫كاألثير‪،‬‬ ‫عن‬ ‫مختلفا‬ ‫البشرِ‬ ‫ّ‬

‫٭ كاتب جزائري‬

‫‪ 2‬ميالد فايزة‪ :‬ش��اعر ومترجم‬‫تونسي‪ .‬يدرس العربية بجامعة‬ ‫ب��راون ف��ي بروفيدان��س‪ ،‬رود‬ ‫أيالند‪.‬‬

‫صوتي؟‬ ‫ْ‬ ‫نح َو ْ‬ ‫أقف في دائرة من النساء ُم ً‬ ‫ُ‬ ‫نشدة اسمك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متضرعة َ‬ ‫إليك‪ .‬سابحة في زرقتك الغريبة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫دوي مثل آواني صالةٍ‬ ‫نحاسية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أصواتنا تُ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يا أيها الصافي انفخ من روحك في جسدي املنْ ِ‬ ‫هك‪ ،‬جسدي امل ّر مثل‬ ‫ِقشرة‪،‬‬ ‫ألحبه‪.‬‬ ‫جسدي الذي أسعى جاهدة َّ‬ ‫سم مثل بخارٍ ً‬ ‫بقعا على عظامي ورئتي‪.‬‬ ‫ُا ْر ْ‬ ‫دمت لن أستطيع ً‬ ‫أبدا أن‬ ‫اِ جعلني‬ ‫أشعر بك ِم ْهما ُكنت (ما ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أعرف)‬ ‫رب‪.‬‬ ‫اِ ْشفني يا ّ‬

‫‪ 1‬أنيا سيلفر ‪ :‬ش��اعرة أمريكية من مواليد سنة ‪ 1968‬تدرس األدب‬‫األجنليزي بجامعة مارس��ر بوالية جورجيا‪ .‬نش��رت ديوانني ش��عريني‪.‬‬ ‫ت��دور نصوصه��ا ح��ول ثيم��ات الطفول��ة واحل��رب ومرض الس��رطان‬ ‫والتصوف كأسلوب للتعافي من هذا املرض‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫ثقـافـة‬

‫‪Culture‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫‪11‬‬

‫مسرحية «يرما» لإلسباني غارسيا لوركا‪:‬‬

‫مأساة شعرية تكشف القوانني األخالقية األوروبية في ثالثينيات القرن املاضي‬ ‫باريس ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمد سيف‪:‬‬ ‫يص�ل ش�عر فريدريك�و غارس�يا لوركا ب�كل قوت�ه الينا‬ ‫الي�وم ونحن نحتاج إلى ضوء خ�اص جدا‪ ،‬ونحتاج أيضا‪،‬‬ ‫إل�ى ترجم�ة مخلص�ة لألزهار الت�ي ف�ي لغته‪ ،‬وف�ي رقته‪،‬‬ ‫ووجدان�ه‪ .‬وينبغي احملافظة على ألوانه‪ ،‬الس�هر على ان ال‬ ‫تك�ون مجرد أصب�اغ‪ .‬إن القمح الناضج‪ ،‬وال�ورود اجملففة‪،‬‬ ‫وصوف االغنام األصفر التي غالبا ما جنز رقبتها‪ ،‬واالحجار‬ ‫احلمراء‪ ،‬والغبار‪ ،‬والصلب�ان‪ ،‬واالحتفاالت الوثنية‪ ،‬تزهر‬ ‫جميعه�ا على خش�بة هذا اإلخراج اجلمي�ل ليرما‪ ،‬الذي قدم‬ ‫لن�ا جماال ذكيا للغاي�ة‪ ،‬من خالل‪ :‬الس�ينوغرافيا‪ ،‬الفيديو‪،‬‬ ‫الض�وء‪ ،‬االزياء‪ ،‬بحيث كل ش�يء قد اش�ترك به�ذه الرؤية‬ ‫الت�ي تدين بش�كل علن�ي وصارخ‪ ،‬جم�ود العال�م القروي‪،‬‬ ‫والكاثوليك�ي‪ ،‬الصامت ع�ن الالعدل‪ ،‬مبهارة وباس�تمرار؛‬ ‫رؤي�ة عبرت ع�ن وحش�ية ه�ذا العال�م‪ ،‬وعنف�ه‪ ،‬ووثنيته‬ ‫املتفجرة‪.‬‬ ‫إن «يرما» امرأة تعيش في صحراء من احلب‪ ،‬والش�عور‬ ‫بالوحدة القاس�ية فهي غالبا ما تك�ون مبفردها‪ ،‬ليس لديها‬ ‫اح�د تتحدث إلي�ه أو تس�ره‪ ،‬يرفضها اجملتم�ع‪ ،‬ألنها وبكل‬ ‫بس�اطة‪ ،‬متهمة بالعقم‪ ،‬وهكذا فهي حبيس�ة مجتمع ال يريد‬ ‫أن يعت�رف ب�أن زوجها خوان هو الس�بب‪ .‬ومع ذلك حتاول‬ ‫أن تعي�ش‪ ،‬وأن تتبادل بع�ض الكلمات مع رج�ل آخر‪ .‬يرما‬ ‫وخ�وان‪ ،‬متزوجان منذ س�نتني‪ ،‬ولكنهما ال يس�تطيعان ان‬ ‫ينجبا طفال‪ .‬يرما غير مرتاحة مع زوجها الذي يكبرها سنا ً ‪،‬‬ ‫وال�ذي لم يكن من اختيارها‪ ،‬بل اختيار أهلها لها‪ ،‬وقد قبلت‬ ‫بدوره�ا بهذا االختيار‪ ،‬ول�م تعترض علي�ه‪ ،‬العتقادها بأن‬ ‫الغرض م�ن الزواج هو األبناء‪ ،‬لهذا كان كل طموحها هو أن‬ ‫تـرزق بطفل‪ ،‬لكن املش�كلة أن خ�وان ال يهتم بهذا األمر‪ ،‬ولم‬ ‫ٌ‬ ‫يع�ره أي اهتمام‪ ،‬وهذا ما يحول حياتهم�ا إلى جحيم دائم‪.‬‬ ‫م�ع ذلك تظل يرما على أمل أن يتغي�ر زوجها‪ ،‬وترزق بطفل‪.‬‬ ‫خ�وان زوجه�ا رجل عمل�ي‪ ،‬ال يح�س مبعاناتها‪ ،‬ومتمس�ك‬ ‫بقناعات�ه األخالقية‪ ،‬وم�ع ذلك فإن يرما ال تري�د ان تخونه‬ ‫أو تخدع�ه الحترامه�ا للتقالي�د ولزوجه�ا‪ ،‬فه�ي ال تريد ان‬ ‫جترحه باي شكل من االشكال‪ ،‬على الرغم من اجنذابها إلى‬ ‫فكتور صديق طفولتها‪ ،‬الذي يبادلها اإلعجاب أيضا‪ ،‬ولكنه‬ ‫ال يبوح به مثله�ا متاما‪ ،‬خلجله واتزانه واحترامه لزوجها‪.‬‬ ‫وس�ؤالنا هنا‪ :‬ملاذا خوان زوجها غير قادر على حب زوجته‬ ‫؟ ومل�اذا لم تتركه يرما ؟ وما هي مكانة فكتور بني الزوجني ؟‬ ‫كل ش�يء يدور بني الزوجني من خالل الصمت‪ ،‬واملس�كوت‬ ‫عن�ه‪ .‬وهذا يعن�ي أن الزمن ه�و مركز االحداث‪ ،‬س�واء كان‬ ‫بالنسبة للش�خصيات أو اخملرج نفس�ه‪ .‬كيف ميكن ترجمة‬ ‫ه�ذا الوق�ت ال�ذي مير ؟ وه�ل أن الزم�ن ميض�ي ويفلت من‬ ‫بين اصابع الي�د بنفس الطريقة التي مير فيه�ا في القرية ؟‪.‬‬ ‫وشيئا فش�يئا يبتعد الزوجان عن بعضهما البعض‪ .‬الزوج‬ ‫خوان يبدو عليه االستسلام لهذه احلالة‪ ،‬فيحبس نفس�ه‬ ‫مبش�اغل العم�ل‪ ،‬ف�ي حين أن يرما‪ ،‬عل�ى العك�س‪ ،‬ترفض‬ ‫االستسلام لقدرها‪ ،‬وحتاول بش�تى الط�رق االنتصار على‬ ‫مصيرها‪ .‬وهكذا يصبح كل واحد منهما غريبا في ب��ته ‪...‬‬ ‫لقد كتب لوركا هذه املس�رحية في عام ‪ ،1934‬وهي تشكل‬ ‫ج�زءا من ثالثية تكتمل مع مس�رحية «عرس الدم» (‪،)1933‬‬ ‫و»بي�ت برن�اردا ألبا» (‪ .)1936‬يس�تخدم ل�وركا‪ ،‬غالبا‪ ،‬في‬ ‫ه�ذا العمل الش�عري للغاي�ة‪ ،‬الرموز ليكش�ف عن مش�اعر‬ ‫الش�خصيات‪ ،‬ولكي يؤكد عل�ى بعض احل�االت املؤملة فإنه‬ ‫يرمز‪ ،‬على س�بيل املث�ال‪ ،‬للخصوبة عن طري�ق مياه املطر‪،‬‬ ‫واحللي�ب أو ص�ورة املص�در‪ ،‬ف�ي حين أن احلج�ر والرمل‬ ‫واجلفاف تشير إلى العقم‪ .‬أما صور اجلدار‪ ،‬فيمثل العقبات‬ ‫التي تواجهها يرما‪ .‬يتناول لوركا من خالل صياغته للكلمات‬ ‫الش�عرية‪ ،‬دور املرأة في اجملتمع الريفي‪ .‬وهو ال يتحدث عن‬ ‫امرأة حكم عليها بالعقم‪ ،‬وإمنا عن انسانة يائسة‪ ،‬تتوق ألن‬ ‫تكون محبوبة تش�عر بأنوثتها التي تخاف ان تغادرها ذات‬ ‫ي�وم‪ ،‬دون احلصول على طف�ل‪ .‬وقد قدم اخملرج االس�باني‬ ‫دانيال س�ان بيدرو‪ ،‬هذه املأس�اة الش�عرية‪ ،‬التي يش�جب‬ ‫م�ن خاللها لوركا‪ ،‬احلظ العاثر للنس�اء اللواتي يعش�ن في‬ ‫البلدان اخملنوقة بالتقاليد‪ ،‬ناقال لنا س�لطته الش�عرية بكل‬ ‫قوتها‪ ،‬مع مجموعة من املمثلني االستثنائيني‪.‬‬ ‫يرم�ا الرقيق�ة دوم�ا‪ ،‬ام�رأة متق�دة‪ ،‬س�اطعة وهاج�ة‪،‬‬ ‫وحديث�ة ج�دا‪ .‬ولقد وضع عل�ى االرج�ح ل�وركا الكثير من‬ ‫نفس�ه ف�ي ه�ذه املس�رحية‪ ،‬بحيث ب�دت يرم�ا كما ل�و انها‬ ‫فريدريك�و ل�وركا نفس�ه‪ .‬الس�يما أنه ق�د اس�تلهم أحداثها‬ ‫م�ن عائلته‪ ،‬مثلم�ا يقول‪ ،‬وم�ن ازدواجيته�ا اخلاصة‪ ،‬ومن‬ ‫صعوباته�ا ف�ي احلب‪ ،‬وم�ن عدم قدرته�ا عل�ى أن تلده هو‬ ‫نفسه‪ ،‬وهنا يكمن محرك مس�رحيته‪ .‬إن احلديث عن العقم‬

‫سميرة اخلليل‬ ‫ياسني احلاج صالح ٭‬

‫مشهد من املسرحية‬ ‫الزوج�ي ‪ ،‬مثلم�ا فعل ل�وركا‪ ،‬أو حتى تص�وره‪ ،‬في اجملتمع‬ ‫الذي عاش به‪ ،‬يعتب�ر موضوعا دراماتيكيا بامتياز‪ ،‬وميكن‬ ‫أن يجع�ل من بطلته يرم�ا امرأة مختلة العق�ل وخطرة على‬ ‫اجملتمع‪ .‬إنه تصريح يس�بق زمنه‪ ،‬علما ان هناك العديد من‬ ‫مقاط�ع املس�رحية التي تس�لط الضوء بقوة عل�ى الظروف‬ ‫التي تعيش�ها املرأة في ذلك الوقت‪ ،‬وفي اجملتمعات القدمية‬ ‫البالي�ة‪ ،‬التي متنع وصول الثقافة واملعرفة الى الفتيات‪ .‬إن‬ ‫هذه املسألة ال زالت موجودة في العديد من احملافظات‪ ،‬وفي‬ ‫القرى الفرنس�ية‪ ،‬وف�ي األماكن الت�ي الزالت فيه�ا التقاليد‬ ‫والعادات قوية‪ ،‬وال تريد ان تس�تجيب لعجلة التطور‪ ،‬وقد‬ ‫تك�ون ه�ذه التقاليد والع�ادات لذيذة‪ ،‬في بع�ض االحيان‪،‬‬ ‫ولكنها في الغالب قمعية‪ ،‬وعفا عليها الزمن‪.‬‬ ‫يت�م حتدي�د وحتريف الس�لوكيات ف�ي مس�رحية يرما‪،‬‬ ‫وفق�ا مل�ا س�يقوله الن�اس‪ ،‬والضغ�وط االجتماعي�ة‪ .‬ه�ذا‬ ‫باإلضافة إلى ان ما يقال في هذه املس�رحية حول الدين‪ ،‬في‬ ‫س�ياقات ثالثينيات القرن املاضي‪ ،‬عنيف بش�كل ال يصدق‪.‬‬ ‫بحي�ث يبدو لنا أن م�ا في اعمال ل�وركا‪ ،‬الكثير من احلجج‪،‬‬ ‫التي أدت إلى قتله‪ .‬فل�م متر حواراته التهجمية على الدين‪،‬‬ ‫على س�بيل املثال‪ ،‬مرور الكرام من قب�ل رجال الدين‪ ،‬الذين‬ ‫بعد س�نوات قليل�ة‪ ،‬في وقت الح�ق‪ ،‬باركوا اطلاق املدافع‬ ‫عل�ى الث�وار‪ ،‬وقاموا بتموي�ل التمرد الفاش�ي‪ .‬وف�ي بداية‬ ‫ع�ام ‪ ،1934‬في مدريد‪ ،‬كانت هناك محاولة لعصابات اليمني‬ ‫املتط�رف‪ ،‬ملنع النج�اح الكبير الذي حققته مس�رحية يرما‪.‬‬ ‫علم�ا‪ ،‬إن لوركا لم يكن منتميا إلى ط�رف من األطراف‪ ،‬وإن‬ ‫التزامه السياس�ي األكثر وضوحا‪ ،‬هو استجابته االيجابية‬ ‫مع فرقته املس�رحية البركا ‪ ،Barraca‬لعملية حمل ونش�ر‬ ‫املس�رح الكالس�يكي في االماكن الت�ي لم تك�ن متوفرة فيها‬ ‫حق�وق املواطن�ة‪ ،‬وف�ي الق�رى‪ ،‬واالري�اف البعي�دة ع�ن‬ ‫االض�واء‪ .‬إن مس�رح لوركا‪ ،‬بش�كل ع�ام‪ ،‬لم يك�ن محايدا‪،‬‬ ‫إنه مرتب�ط بالس�ياق االجتماعي والسياس�ي؛ فل�وركا من‬ ‫أصول غرناطيه‪ ،‬ويشعر بقرب ش�ديد مع األقليات‪ ،‬البربر‪،‬‬ ‫واليهود‪ ،‬والغجر‪ ،‬وميكن ان نضيف قربه من النساء أيضا‪.‬‬ ‫إنه مثل كل الفنانني الكبار‪ ،‬يعمل على تغير العقليات‪.‬‬

‫لق�د احتف�ظ اخمل�رج داني�ال س�ان بي�درو‪ ،‬ف�ي عرض�ه‬ ‫املس�رحي‪ ،‬باللغة االسبانية‪ ،‬وخاصة في أجزائه الشعرية‪،‬‬ ‫م�ن أج�ل أن يك�ون الصوت س�ليما‪ ،‬وم�ن اج�ل ان يحافظ‬ ‫على موسيقية املسرحية‪ ،‬وش�هوانيتها‪ ،‬ومن أجل أن تكون‬ ‫ملهمة ملؤلفها املوس�يقي أيضا‪ .‬كانت أغلب املقاطع الشعرية‬ ‫مغناة‪ .‬فمس�رحية يرما‪ ،‬م�ن وجهة النظ�ر الدراماتورجية‪،‬‬ ‫تعتبر األكثر موس�يقية من بني اعمال ل�وركا‪ ،‬هذا باإلضافة‬ ‫إلى أن لديها وضعا خاصا‪ ،‬يكمن في موس�يقيتها الش�عرية‬ ‫الت�ي ال تعم�ل على تق�دمي احلدث فق�ط‪ ،‬وإمن�ا التعبير عن‬ ‫اجل�زء الذي ال يوص�ف من االح�داث‪ ،‬واحلميم�ي ألبطالها‬ ‫الرئيس�يني‪ ،‬وخاص�ة يرم�ا‪ .‬وقد جل�أ اخملرج إل�ى الصوت‬ ‫املغنى ذات النكهة الفالمنكيه‪ ،‬نس�بة الى الفالمنكو‪ ،‬املعبرة‬ ‫ج�دا‪ ،‬والذي يوقظ فينا مش�اعر واحاس�يس قدمية مدفونة‬ ‫في عواطفنا الفسيولوجية بش�كل مكثف جدا‪ .‬وعلى الرغم‬ ‫م�ن ان التألي�ف املوس�يقي كان أصليا بش�كل كام�ل‪ ،‬إال أنه‬ ‫كان يلج�أ أحيان�ا ف�ي مرجعيت�ه إل�ى املوس�يقى الش�عبية‬ ‫االندلس�ية‪ .‬وقد اختار اخملرج العزف على آلة البيانو‪ ،‬ألنها‬ ‫اآلل�ة احملبب�ة لل�وركا‪ ،‬التي كان يح�ب العزف عليه�ا‪ ،‬ولقد‬ ‫وضع اخملرج‪ ،‬على املس�رح‪ ،‬عازف بيانو ش�ابا‪ ،‬لكي يعطي‬ ‫حضورا للوركا من خالله‪ ،‬وليكون عينه التي ترى‪ ،‬دون أن‬ ‫يكون مرئيا‪ .‬وقد كان الغرض من هذا اخليار املوسيقي‪ -‬في‬ ‫اعتقادنا‪ -‬هو الهروب من املوسيقى االسبانية التي ارتبطت‬ ‫بل�وركا فترة طويلة‪ ،‬وانتجت الكثير من الكليش�يهات التي‬ ‫ح�اول الكثي�ر لصقها عنوة برجل غني البصي�رة مثله‪ .‬وقد‬ ‫انظم�ت‪ ،‬في هذا العرض‪ ،‬إلى موس�يقى البيانو‪ ،‬العديد من‬ ‫آالت النق�ر‪ ،‬للحص�ول عل�ى االيق�اع‪ ،‬ال�ذي اصطحبنا إلى‬ ‫جنوب اسبانيا‪ ،‬ووحد اجملموعة املوسيقية‪ .‬وباإلضافة إلى‬ ‫الصوتني الغنائيني الذكوريني واالنثويني‪ ،‬كان هناك صوت‬ ‫غناء املمثلني أيضا‪.‬‬ ‫وكل هذا قد جنب املنافسة بني اللغة الفرنسية واالسبانية‪،‬‬ ‫وبني الغناء والكالم‪ ،‬بني الشعر واحلوار‪ ،‬بحيث كانت جميع‬ ‫هذه االش�كال متجانس�ة فيم�ا بينهم�ا وكأنها خط�اب واحد‪،‬‬ ‫مع ف�روق هجائية اضافي�ة‪ .‬وكان هناك الرق�ص أيضا‪ ،‬مثلما‬

‫كان يتمنى لوركا نفس�ه‪ ،‬رقص على هيئ�ة الطقوس الوثنية‪،‬‬ ‫الت�ي تلج�أ إليها يرما للتأثير على مس�ار مصيره�ا‪ .‬ولقد كان‬ ‫ه�ذا الرقص بين الذك�ور التوراتية والنس�ائية‪ ،‬والش�يطان‬ ‫وزوجته‪ .‬ف «يرما» مثلما طالعنا العرض تلجأ إلى الس�احرة‬ ‫الوثنية‪ ،‬التي تع�رض عليها الهروب من زوجها‪ ،‬والزواج من‬ ‫ابنها الذي س�يمنحها الطف�ل الذي تريد وتنتظ�ر‪ ،‬ولكن يرما‬ ‫ترف�ض مقترحه�ا الش�يطاني‪ ،‬فتنس�حب العج�وز‪ ،‬وتتفاجأ‬ ‫يرما بأن زوجها خوان كان يس�ترق الس�مع للح�وار كله‪ ،‬من‬ ‫أوله إلى آخ�ره‪ .‬فيدور بينهما حوار يعلن فيه الزوج عن عدم‬ ‫رغبت�ه ف�ي أن يكون له طفل منه�ا‪ ،‬وهنا تفقد يرما الس�يطرة‬ ‫على نفس�ها‪ ،‬وتلف يديها حول عنقه بق�وة‪ ،‬حتى تأتي عليه‪،‬‬ ‫وهي تصيح‪« :‬لقد قتلت طفلي»‪.‬‬ ‫لق�د كان يبح�ث اخمل�رج م�ن خلال ه�ذا الع�رض‪ ،‬ع�ن‬ ‫التماسك‪ ،‬وعن عملية توليف الفنون الغنائية‪ ،‬واملوسيقية‪،‬‬ ‫والرق�ص‪ ،‬والتراجيدية‪ ،‬والض�وء والديكور‪ ،‬واالزياء‪ ،‬في‬ ‫قص�ة واحدة‪ .‬وقد اش�تغل مع املمثلني بنف�س الطريقة التي‬ ‫اش�تغل فيها مع املوس�يقيني‪ ،‬م�ن خالل بحث�ه عن اجلرس‬ ‫الصوتي‪ ،‬ومكانته‪ ،‬وايقاعه‪ .‬وهذا بحد ذاته‪ ،‬ما يش�ير إلى‬ ‫م�دى غرام‪ ،‬وتعلق اخملرج بصوت الكلم�ات وأثره‪ ،‬وقدرته‬ ‫على التفجر في الفضاء‪ ،‬وكذلك الصمت املمتلئ‪ ،‬الذي يقول‬ ‫كل ش�يء م�ن خالل ال�كالم‪ ،‬وحلظ�ات من هذا الن�وع كانت‬ ‫كثيرة في العرض‪ ،‬دارت بين الزوجني‪ ،‬وبني يرما وصديق‬ ‫طفولتها فكتور‪ .‬أما الس�ينوغرافيا‪ ،‬فقد كانت عارية تقريبا‪،‬‬ ‫ومتقشفة جدا‪ ،‬وكان دورها في الكثير من االحيان‪ ،‬التفريق‬ ‫بكل بس�اطة‪ ،‬بني ما ه�و خارجي وما هو داخل�ي‪ ،‬باالعتماد‬ ‫عل�ى نف�س امل�واد واالكسس�وارات‪ .‬كان الل�ون األس�ود‬ ‫يهيم�ن عل�ى العال�م ال�ذي تعي�ش فيه يرم�ا حبيس�ة‪ .‬وقد‬ ‫لع�ب الضوء دورا كبي�را في ابراز الش�خصيات ومنتجتها‪،‬‬ ‫م�ن خالل املس�اقط الت�ي كان�ت ترك�ز عليهم بش�كل مكثف‬ ‫لدرج�ة العزل‪ .‬أما ازي�اء العرض جاءت قريب�ة من لوحات‬ ‫الرس�ام االسباني غويا‪ ،‬وكان فيها بحث واضح عن الثقافة‬ ‫اجلنوبية االس�بانية‪ ،‬وجزء من جماليته�ا‪ ،‬ولكن مع بعض‬ ‫قلق احلداثة‪.‬‬

‫حصل على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان «كان»‬

‫«نوم شتوي» لنوري سيالن‪ :‬رصد واقعي لتحوالت اجملتمع التركي‬ ‫كان ـ «القديس العربي»‬

‫االولى على العكس‪.‬‬ ‫الت�ردد والكآب�ة‪ ،‬اخل�وف م�ن الرحي�ل‪،‬‬ ‫م�ن التغيير‪ ..‬تدفع الى التش�بث في احلالة‪،‬‬ ‫ب�ل ال�ى الغ�رق فيه�ا ح�د الكآب�ة والصراع‬ ‫واالس�تفزاز‪ ...‬محاول�ة اله�روب ال�ى‬ ‫اس�طنبول البعي�دة تب�وء بالفش�ل‪ ،‬ولك�ن‬ ‫دائما هناك التبري�ر واملنطق املفتعل حلماية‬ ‫ال�ذات يتح�ول مع م�رور الوقت م�ن خطاب‬ ‫ثقاف�ي فكري ال�ى نذالة بال ح�دود‪ ...‬املنطق‬ ‫التبري�ري ال�ذي يجع�ل اجلمي�ع ينس�حب‬ ‫م�ن النق�اش مع�ه او يستس�لم‪ ...‬ظاه�رة‬ ‫ميك�ن تعميمه�ا ف�ي ش�رقنا املتوس�طي بكل‬ ‫ثق�ة وتأكيد‪ ...‬أنا املثقف الذي س�يدلكم على‬ ‫اخلالص‪ ،‬انا الذي أس�تطيع ادارة شؤونكم‬ ‫وانقاذك�م م�ن مصيركم احملت�وم‪ ،‬وهو ليس‬ ‫قادرا حتى على انقاذ نفسه‪.‬‬ ‫االسلام املنتش�ر ف�ي تركي�ا م�ع صعود‬ ‫حزب النهضة‪ ،‬املس�رح الترك�ي الذي يعاني‬ ‫عزل�ة وجهالة كبيرين‪ ،‬الس�ياحة والس�ياح‬ ‫ف�ي تركي�ا والذي�ن يعامل�ون كمل�وك حت�ى‬ ‫م�ن املثق�ف املتعج�رف‪ ،‬الفق�ر والتهمي�ش‪،‬‬ ‫العالقات االنسانية السائدة املغلقة‪ ،‬القائمة‬ ‫عل�ى التراتبي�ة الطبقي�ة‪ ،‬احل�ب‪ ،‬ال�زواج‪،‬‬ ‫الصداق�ة والتبعية‪ ،‬صورة واضحة فاضحة‬ ‫تك�رس دور الس�ينما «والف�ن عموم�ا» ً‬ ‫مرآة‬ ‫ن�رى فيها تش�وهاتنا دون اي قناع ثقافي او‬ ‫فكري او برجوازي او حتى اسالمي‪.‬‬

‫ـ من رفيق عنيني‪:‬‬ ‫ن�ال اخمل�رج التركي س�يالن ع�ام ‪،2011‬‬ ‫جائزة مهرج�ان كان الكب�رى‪ ،‬مناصفة‪ ،‬عن‬ ‫فيلم�ه «ح�دث م�رة ف�ي انطالي�ا»‪ ....‬اليوم‬ ‫وبعد مضي ثالث س�نوات يحوز فيلمه «نوم‬ ‫ش�توي» (‪ )winter sleep‬عل�ى الس�عفة‬ ‫الذهبية‪« ،‬بكل راديكالية» كما قالت الصحف‬ ‫الفرنس�ية‪ ،‬بس�بب خصوصيته وخلوه من‬ ‫الفذلكات الس�ينمائية املعتادة‪ ،‬وهو شريط‬ ‫خاص ينتمي بجدارة الى سينما املؤلف التي‬ ‫يكرسها مهرجان كان السينمائي منذ نشأته‬ ‫دون غي�ره م�ن املهرجان�ات الس�ينمائية‬ ‫املتنوعة‪.‬‬ ‫املزاج التشيخوفي والصورة رامبرانتية‬

‫ش�ريط ثقي�ل بط�يء االيق�اع ال�ى ح�د‬ ‫م�ا «كالهم�ا باملعن�ى االيجاب�ي للكلم�ة»‪،‬‬ ‫يحم�ل ما يس�مى م�زاج تش�يخوفي ‪ ..‬نس�بة‬ ‫للمس�رحي وللكاتب الروسي الكبير «أنطوان‬ ‫تشيخوف» في عامله املميز بني الريف واملدينة‬ ‫وشخصياته البرجوازية الصغيرة ومعاناتها‬ ‫الوجودي�ة رغم الفق�ر املدقع املنتش�ر حولها‪،‬‬ ‫مزاجها الثقيل والكئيب وصراعاتها النفس�ية‬ ‫الداخلية وفيما بينها‪ ...‬هنا حتضر الى الذهن‬ ‫مس�رحيته «اخلال فانيا» واقصوصة «الدب»‬ ‫وخصوص�ا ف�ي التم�اس م�ع عن�وان الفيل�م‬ ‫وشخصية البطل الرئيسي‪.‬‬ ‫فيلم تركي طويل جد ًا‬

‫ثلاث س�اعات و‪ 16‬دقيق�ة مص�ورة‬ ‫ف�ي ثالث�ة مواق�ع داخلي�ة فق�ط وبضع�ة‬ ‫مش�اهد خارجية قصي�رة ولكنها مش�غولة‬ ‫بس�ينمائية تصويري�ة عالية ‪ ..‬مش�اهد في‬ ‫الس�هوب املثلجة‪ ،‬في ساحة الفندق األثري‬ ‫وعل�ى طريق الس�فر نح�و محط�ة ال ينطلق‬ ‫قطارها نحو اس�طنبول‪ ،‬في املقابل مش�اهد‬ ‫أساسية طويلة ممسرحة «مبنية على ثرثرة‬ ‫حواري�ة ال تنته�ي»‪ ،‬لوح�ات ووضعي�ات‬ ‫ش�خوصها كالس�يكية تذكرن�ا باج�واء‬ ‫واضاءات «رامبرانت»‪ ،‬شخصيات اشكالية‬ ‫معق�دة ولكنه�ا بنف�س الوق�ت اختزالي�ة‬

‫لقطة من فيلم «نوم شتوي»‬ ‫لطبق�ة وعقلي�ة محلية مغرقة ف�ي واقعيتها‪.‬‬ ‫«إيدي�ن» املس�رحي املتقاع�د‪ ،‬خمس�يني‪،‬‬ ‫صاح�ب الفندق والعق�ارات‪ ،‬املثق�ف‪ ،‬كاتب‬ ‫املق�االت ف�ي جري�دة محلي�ة غي�ر مق�روءة‬ ‫وال�ذي يق�دم مفتخرا الى زوجت�ه مزيدا من‬ ‫احلري�ة‪ ،‬حتى طل�ب االنفص�ال‪ ،‬ولكن دون‬ ‫ان يغ�ادر حياته�ا‪ ،‬مملكت�ه‪ ،‬الت�ي يصع�ب‬ ‫علي�ه فعلا التخل�ي عنه�ا‪ .‬آخر‪ ،‬االسلامي‬ ‫الفقير «حمدي» النمط�ي املهادن اجملامل حد‬ ‫النف�اق وش�قيقه الس�كير «اس�ماعيل»‪ ،‬هذا‬ ‫اخل�ارج من الس�جن بس�بب حادث�ة عابرة‬ ‫ف�ي الس�وق‪ ،‬املع�دم الفقي�ر ال�ذي ال ميل�ك‬ ‫دفع ايج�ار بيت�ه املتهالك الى املال�ك ايدين‪،‬‬ ‫اسماعيل نفس�ه الذي يرمي االموال الطائلة‬ ‫املقدمة من الزوجة نهال في املدفأة ليواس�ي‬ ‫كرامة طفل�ه «الياس» اجملروح�ة قهرا وفقرا‬ ‫وتبعي�ة‪ ...‬نه�ال‪ ،‬الزوج�ة الصغيرة الس�ن‬ ‫الت�ي تعي�ش كآب�ة زوجي�ة حتاول كس�رها‬ ‫في نش�اطات اجتماعية اصالحي�ة‪ ،‬دموعها‬

‫م�درارة وعاطفته�ا ش�فقة ودوافعه�ا حنان‬ ‫برجوازي نحو فقراء يحيطون بها‪ ،‬ال يسلي‬ ‫وحدتها س�وى االخت «جنلاء» التي تعاني‬ ‫نفس�يا وفكري�ا م�ن طالقها حديث�ا وجتادل‬ ‫االخ ايدي�ن في مقاالته وافكاره بكل صراحة‬ ‫وجرأة ال يجاريه به احد‪ ...‬اخلادمة «فاطمة»‬ ‫والس�ائق «هداية» هما فقط من يعمل بشقاء‬ ‫ف�ي ه�ذه اململك�ة البرجوازي�ة‪ ،‬الصدي�ق‬ ‫«سوافي» متذوق النبيذ املتوحد في مزرعته‬ ‫القريب�ة‪ ،‬حيث يلجأ ايدين إلي�ه بضعة ايام‬ ‫قبل قراره العودة الى عامله الكئيب‪.‬‬ ‫تأطير صورة املثقف السلبي‬

‫تناقضات البرجوازي‪ ،‬العلماني‪ ،‬املتوازن‬ ‫بين كل التغي�رات والتح�والت ف�ي اجملتمع‬ ‫التركي املعاصر‪ ،‬يكتب مقاالت عن نقد الدين‬ ‫والتدين دون ان تطأ قدمه مسجدا ودون اي‬ ‫ثقاف�ة او مرجعية اسلامية‪ ،‬يك�ره املتدينني‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫دون س�بب‪ ،‬وكذلك امللحدي�ن باملطلق ايضا‬ ‫لنفس «دون» الس�بب‪ ،‬ومع ذلك ال يتردد في‬ ‫مد ي�ده ليقبلها الطفل الي�اس اعتذارا‪ ،‬فيقع‬ ‫الطفل مغمي�ا عليه حني يجب�ره عمه حمدي‬ ‫االسلامي على ه�ذا الفعل‪ ،‬ايدين ال يش�رب‬ ‫اخلم�ر خوفا م�ن مواجهة ما م�ع ذاته! ولكن‬ ‫حين يعرض�ه عليه صديق�ه س�وافي يتردد‬ ‫ثم يش�رب الى حد التقيؤ ‪ ...‬ال يحتمل حلظة‬ ‫الوعي احلقيق�ي «او الال وعي حتديدا» التي‬ ‫تنقص�ه متاما ف�ي صحوه املت�زن فيعود الى‬ ‫فندق�ه‪ /‬املن�زل بعد ان اعل�ن م�رارا للجميع‬ ‫الذه�اب ط�وال الش�تاء الى اس�طنبول‪ .‬هو‬ ‫دب حقيقي تش�يخوفي‪ ،‬دب معاصر علماني‬ ‫برجوازي‪ ،‬غني ومتحضر ويستطيع بكالمه‬ ‫اعط�اء اي تبرير او حج�ة او منطق‪ ..‬منطق‬ ‫ال�ذكاء الثقاف�ي احلض�اري‪ ،‬ال�ذي يب�دو‬ ‫ف�ي الفيل�م وأداء البط�ل غبي�ا وللغاي�ة‪..‬‬ ‫بطل س�لبي يبنى قطع�ة قطعة امام�ك اثناء‬ ‫مجري�ات العم�ل بع�د ان تظه�ره املش�اهد‬

‫النهاية املفتوحة على اخلواء‬

‫عمل فني عاملي رغ�م اخلصوصية احمللية‬ ‫املفرطة في واقعيتها‪ ،‬يشكل كشفا ومتحيصا‬ ‫له�ذه اجلمهوري�ة االسلامية «العلماني�ة»‬ ‫التي ترتقي في س�لم النمو بسرعة فائقة مع‬ ‫كل ما تس�ببه من احتقانات اجتماعية فكرية‬ ‫سياسية‪.‬‬ ‫ايدي�ن صاح�ب فن�دق «عطي�ل» األثري‪،‬‬ ‫بع�د عودت�ه م�ن رحلت�ه الفاش�لة يجل�س‬ ‫أمام حاس�وبه ويخط عن�وان كتابه اجلديد‬ ‫الق�ادم‪« :‬تاريخ املس�رح الترك�ي»‪ ..‬لتنطفئ‬ ‫أضواء ش�ريط س�ينمائي تركي ه�ام خملرج‬ ‫مخض�رم ه�و ن�وري بلغ�ي س�يالن‪ّ ..‬‬ ‫يذك�ر‬ ‫دون ش�ك بكبار اخملرجني االت�راك من الذين‬ ‫اعت�ادوا حصد جوائز ه�ذا املهرجان‪ ،‬وعلى‬ ‫رأس�هم الس�جني السياس�ي اخمل�رج الكبير‬ ‫«يلم�از غون�ي» وفيلم�ه الش�هير»يول‪/‬‬ ‫احلائط»‪.‬‬

‫■ بعد ‪ 4‬سنوات في السجن‪ ،1991-1987 ،‬اختارت سميرة‬ ‫املنحدرة من مناطق حمص أن تعيش مستقلة في دمشق‪ .‬كانت‬ ‫تعمل في تنضيد وإخراج الكتب‪ ،‬عمل يوفر لها بالكاد ما يعادل‬ ‫‪ 100‬دوالر أمريكي في الشهر حينها‪.‬‬ ‫امرأة عازبة تعيش لوحدها‪ ،‬ليس هذا باألمر الشائع في سورية‪.‬‬ ‫لكن سميرة قررت أن ال يقرر أحد غيرها كيف تسير حياتها‪.‬‬ ‫منذ أواخر عام ‪ 2000‬ارتبطت خياراتنا معا‪ ،‬وحياتنا أيضا‪.‬‬ ‫تزوجنا بعد نحو عامني دون موافقة مسبقة من والديها‪ .‬ترتب‬ ‫على ذلك انقطاع عالقتها مع والدها لسنوات‪ .‬كان هذا صعبا‬ ‫على سميرة التي حتب أباها كثيرا‪ ،‬لكنها انحازت حلريتها‬ ‫ولقرار قلبها‪ .‬بعد سنوات صرنا في بيت أبيها ضيوفا مرحبا‬ ‫بنا‪.‬‬ ‫طوال أكثر من عقد من حياتنا املشتركة‪ ،‬لم نفترق ألكثر من‬ ‫أسبوع أو نحوه حني كان يزور أي منا مبفرده حمص أو حلب أو‬ ‫الرقة أو الالذقية‪.‬‬ ‫أو بيروت التي زرتها مرات قليلة بني ‪ 2003‬و‪ ،2004‬قبل أن أمنع‬ ‫من السفر‪ .‬زارت سميرة أيضا بيروت مرتني أو ثالثا عام ‪2006‬‬ ‫في إطار مناقشات متهيدية سبقت إعالن دمشق‪ /‬بيروت‪،‬‬ ‫الوثيقة التي تناولت العالقات السورية اللبنانية وصدرت في‬ ‫العام نفسه‪.‬‬ ‫ورغم إحلاحي‪ ،‬امتنعت سميرة عن محاولة استخراج جواز سفر‬ ‫لنفسها‪ .‬كانت تريد أن نسافر معا‪ ،‬وان نبقى معا‪ .‬تقول إنها‬ ‫متأكدة أنها لن تستمتع بزيارة أخوتي في بلدان أوروبية إن لم‬ ‫نكن معا‪.‬‬ ‫كانت تعلم أني أستوحش بغيابها‪ ،‬واستعجل عودتها‪ .‬ولعلمها‬ ‫بخرقي في شؤون احلياة اليومية‪ ،‬كانت تفضل أن نكون معا‬ ‫لتتولى هي تسيير هذه الشؤون الصعبة‪.‬‬ ‫افترقنا إلى أمد غير معلوم ألول مرة حني قصدت الغوطة في‬ ‫أوائل شهر نيسان‪/‬ابريل ‪ 2013‬بغرض أن أكمل دربي نحو‬ ‫الشمال‪ .‬ظلت سميرة في دمشق بني أصدقاء مشتركني‪ .‬لكنها‬ ‫صارت مالحقة من قبل النظام بعد وقت وجيز‪ ،‬وهذا بـ»فضل»‬ ‫تقرير كتبه مخبر‪ ،‬شملني معها ومع أقرباء لنا‪ .‬يفترض أننا قلنا‬ ‫كالما سيئا عن النظام في وقت ما قبل الثورة!‬ ‫مضطرة إلى التواري في دمشق‪ ،‬انتهى تفضيلنا إلى أن تنضم‬ ‫إلي في الغوطة الشرقية التي استطال مقامي فيها‪ ،‬وذلك‬ ‫سميرة ّ‬ ‫بعض انفصال لشهر ونصف‪ .‬في ‪ 18‬أيار‪/‬مايو ‪ 2013‬كانت‬ ‫سميرة بشعرها القصير تصل إلى إحدى بلدات الغوطة خلف‬ ‫شابني ثائرين على دراجة نارية‪.‬‬ ‫كان هذا عالم جديد عليها‪ .‬كتبت يوميات منه في دفتر خاص‪،‬‬ ‫ودونت بعض مالحظاتها على صفحتها على فيسبوك‪ ،‬الصفحة‬ ‫ّ‬ ‫التي جرى إغالقها إثر اختطافها وتغييبها في ‪.2013/12/9‬‬ ‫قضينا األسابيع التالية بني املليحة ودوما‪ .‬في األخيرة كنا في‬ ‫بيت واحد مع رزان زيتونة‪ ،‬صديقتنا القدمية‪ ،‬الكاتبة واملناضلة‬ ‫والناشطة احلقوقية الشجاعة‪ ،‬التي كانت افتتحت هناك مكتبا‬ ‫ملركز توثيق االنتهاكات الذي تديره‪ .‬كانت األوضاع تزداد‬ ‫صعوبة في منطقة تتعرض للقصف اليومي من قبل قوات‬ ‫النظام‪ ،‬وحلصار مشتد‪ ،‬ارتفعت بسببه أسعار املوارد الغذائية‬ ‫والوقود أضعافا كثيرة‪.‬‬ ‫ال تشكو أبدا‪ ،‬سميرة تعيش مثلما يعيش الناس‪ ،‬وال تتوقع‬ ‫لنفسها وضعا خاصا‪ .‬أي طعام يكفي‪ ،‬وأية نوعية منه جيدة‪.‬‬ ‫من جهتي لم أكن مرتاحا‪ .‬جئت ترانزيت إلى الغوطة التي لم‬ ‫يكن لي أصدقاء شخصيون فيها‪ ،‬وما دمت غادرت مكاني في‬ ‫دمشق‪ ،‬ال أريد اآلن أن أبقى في مكان ثابت‪.‬‬ ‫كأنها خلقت هنا‪ ،‬سميرة هادئة البال‪ ،‬جتد دوما ما تشغل به‬ ‫نفسها‪ ،‬من التحدث إلى مرتادي املركز‪ ،‬إلى املشاركة في تدبير‬ ‫أمورنا اليومية‪ ،‬إلى التواصل مع صديقات وأصدقاء عبر النت‬ ‫الفضائي الذي استطاعت رزان تأمينه بعد وقت قصير من‬ ‫قدومها إلى الغوطة في ‪ 25‬نيسان‪/‬ابريل ‪.2013‬‬ ‫ال أعرف أحدا مثلها في اإلصغاء لآلخرين‪ .‬كان هذا يجعل سمور‬ ‫التي ال تؤذي ولم تؤذ أحدا في حياتها في موضع تعلق من‬ ‫تصغي إليهم‪.‬‬ ‫أنا عائلتها وهي عائلتي‪ ،‬كنت منشغل البال براحتها‪ ،‬أن تفعل‬ ‫ما حتب وبني من حتب‪ ،‬أال تضطر لشيء ال حتبه أو ال ترتاح‬ ‫إليه‪ .‬كانت سميرة حريصة على وضع مريح لي‪ .‬شيئا فشيئا‬ ‫بعد زواجنا كنت قد صرت مشروعها‪ ،‬وكانت تريد لهذا املشروع‬ ‫أن يثمر‪.‬‬ ‫أعلمت بعد ظهر يوم ‪ 10‬متوز‪/‬يوليو بأننا‬ ‫على نحو مفاجئ‬ ‫ُ‬ ‫سنرحل ليال نحو الشمال‪ .‬كنت انتظر الفرصة منذ نحو ‪100‬‬ ‫سمور‬ ‫يوم‪ .‬تشاورنا سريعا‪ ،‬الرحلة خطرة وغير مضمونة‪ ،‬لكن ّ‬ ‫كانت تعرف إني أفضل الرحيل‪ّ .‬‬ ‫أحلت بشدة على صديق شاب‪،‬‬ ‫كان يريد السفر إلى الشمال بدوره‪ ،‬أن يرافقني في الرحلة‬ ‫نفسها ال في رحلة الحقة كما كان يخطط‪ .‬وهو ما كان‪.‬‬ ‫عانقتها مودعا مساء ذلك اليوم‪ .‬كنت أعلم أن أكثر ما يزعج‬ ‫سمور هو فراقنا‪ ،‬لكن كان األمل أن نلتئم في وقت قريب‪.‬‬ ‫سمور لم تكن قلقة على نفسها في الغوطة‪ .‬فقط كانت متوترة‬ ‫األعصاب من إقامتي في الرقة التي كانت تتحكم بها داعش‬ ‫صرت في تركيا‪،‬‬ ‫أكثر وأكثر‪ ،‬وتسمع منها قصصا مقلقة‪ .‬حني‬ ‫ُ‬ ‫اطمأن قلبها‪ .‬بدأنا التخطيط النضمامها إلي‪ ،‬لكن سمور لم تكن‬ ‫في عجلة من أمرها‪ .‬كانت تقوم بواجبها بني الناس هناك‪ ،‬وجتد‬ ‫الرضا في ذلك‪.‬‬ ‫سميرة التي اعتقلها حافظ األسد ‪ 4‬سنوات وعذبها جالوزته‬ ‫في جيل سبق‪ ،‬غابت مع رزان ووائل وناظم قبل أكثر من خمسة‬ ‫شهور ونصف‪ .‬مختطفوها هم ممثلو صيغة إسالمية لسياسة‬ ‫القسوة التي تفجرت الثورة ضدها في األصل‪.‬‬ ‫حال سميرة ورفاقها ميثل حال سورية بني نظام هو الوحشية‬ ‫مجسدة وبني إسالميني هم الالإنسانية مجسدة‪ ،‬كانت‬ ‫السجون من أول ما حرصوا عليه في مناطق يسيطرون عليها‪.‬‬ ‫مثل سورية‪ ،‬سميرة قضيتي‪ ،‬قضية حرية‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫٭ كاتب سوري‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫منوعــات‬

‫‪12‬‬

‫‪Varieties‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫نضال األحمدية تصف أحالم بـ «التافهة»‬ ‫وتنفي إتهامها بفبركة خبر موتها‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬

‫كارول سماحة في برنامج «احلكم»‬

‫‪ ‬كارول سماحة‪ :‬أنا متسلطة‪ ‬‬ ‫وإليسا عصبية‬ ‫القاهرة ـ من رانيا يوسف‪:‬‬

‫أك�دت الفنانة كارول س�ماحة أنها عاش�ت‬ ‫قص�ة ح�ب م�ع زوجه�ا أرب�ع س�نوات قب�ل‬ ‫االرتباط‪،‬‬ ‫رافض�ة االتهام ال�ذي ي�ردده البعض بأنه‬ ‫زواج مصلح�ة‪ ،‬وأوضح�ت س�ماحة خلال‬ ‫استضافتها في برنامج «احلكم»‪ ،‬الذي تقدمه‬ ‫االعالمي�ة وف�اء الكيالن�ي أنه�ا بطبيعته�ا‪،‬‬ ‫يضايقها إذا استمر سوء التفاهم مع أصدقائها‬ ‫واملقربني منها أكثر من ‪ 24‬ساعة‪.‬‬

‫وش�ددت على أنها ليس�ت من األش�خاص‬ ‫الذي�ن يهرب�ون م�ن املش�اكل ب�ل م�ن الذي�ن‬ ‫يواجهونها ويتصدون ّ‬ ‫حللها‪.‬‬ ‫وقالت ان اتهام الصحافة لها بأنها فشلت‬ ‫ً‬ ‫مس�رحيا في العمل االس�تعراضي الغنائي‬ ‫«الس�يّ دة»‪ ،‬إث�ر توقفه بعد أي�ام قليلة على‬ ‫بدء عرضه على خش�بة كازينو لبنانر ليس‬ ‫له اس�اس م�ن الصح�ة‪ ،‬واعترف�ت كارول‬ ‫س�ماحة أنه�ا إنس�انة متس�لطة بطبيعتها‪،‬‬ ‫كما انتقدت الفنانة إليس�ا بسبب عصبيتها‬ ‫املفرطة‪.‬‬

‫لن متر على االرجح مرور الكرام االتهامات التي‬ ‫س�اقتها االعالميّ �ة اللبناني�ة نض�ال االحمدية في‬ ‫وج�ه الفنانة االماراتية أحالم‪ ،‬خالل اس�تضافتها‬ ‫م�ن قب�ل االعالميين رودولف هلال ورج�ا ناصر‬ ‫الدي�ن ف�ي «برنام�ج» املته�م‪ ،‬ال�ذي يع�رض على‬ ‫ً‬ ‫ايضا‬ ‫س�تحرك‬ ‫شاش�تي «‪ »LBCI‬و»‪ ،»LDC‬بل‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مج�ددا فتيل‬ ‫الدع�اوى القائم�ة بينهما وستش�عل‬ ‫احلرب الكالميّ ة الدائرة والتي لم تستكن وتخمد‪.‬‬ ‫فم�ا هي ه�ذه االتهامات التي س�اقتها االحمدية‬ ‫ف�ي وجه ّ‬ ‫كل م�ن احالم االماراتيّ �ة والكاتبة أحالم‬ ‫مس�تغامني؟ ّ‬ ‫صعدت من حدّ ة ولهجة الكالم؟‬ ‫وهل ّ‬ ‫اليك�م الوقائ�ع الكاملة التي دارت ف�ي هذه احللقة‬ ‫اتس�مت باحلدة واجلرأة‬ ‫التي ّأقل ما يقال فيها إنها ّ‬ ‫من�ذ بدايته�ا وحتى النهاي�ة‪ ،‬كما اس�تخدمت فيها‬ ‫تعابي�ر ل�م نألفها عادة على شاش�اتنا أمثال»ش�و‬ ‫خصك»‪...‬‬ ‫هالتافهة» و»الطقاقة» و»ما ّ‬ ‫ّ‬ ‫حق ً�ا انه�ا االعالمي�ة نض�ال االحمدي�ة التي لها‬ ‫اس�لوبها الكالم�ي اخلاص به�ا فهي ّ‬ ‫حقا ال تش�به‬ ‫ّ‬ ‫اال نفس�ها حتى ف�ي طريقة ادائها للقس�م الذي بدا‬ ‫ً‬ ‫مختلف�ا عن س�واها من الضيوف الذين س�بقوها‪،‬‬ ‫اذ اقسمت على عدم قول احلقيقة وجاء في قسمها‪:‬‬ ‫العلي العظيم أنني لن أقول احلقيقة‪،‬‬ ‫«أقس�م بالله‬ ‫ّ‬ ‫مترهل ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتحمل كلمة‬ ‫ب�كل أصنافه وال‬ ‫ّ‬ ‫ألن ه�ذا البلد ّ‬ ‫إن ّ‬ ‫حقيقة‪ ،‬ولكن أقس�م بالل�ه‪ ،‬وحياة ّإمي ّ‬ ‫كل كلمة‬ ‫ساقولها هي صادقة»‪.‬‬ ‫ل�م تش�أ االعالميّ �ة نض�ال االحمدي�ة االجاب�ة‬ ‫عن اس�ئلة ّ‬ ‫املقدمين حول عمرها ومكان س�كنها اذ‬ ‫خصك»‪ ،‬وأردفت قائلة انها‬ ‫«ما‬ ‫القول‬ ‫س�ارعت الى‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫خوفا من محاولة‬ ‫ال تريد االفصاح عن مكان سكنها‬ ‫قتلها حسب قولها‪.‬‬ ‫اول�ى االتهام�ات ف�ي البرنامج ص�درت من قبل‬ ‫ّ‬ ‫بح�ق الكاتب�ة أحلام مس�تغامني التي‬ ‫االحمدي�ة‬ ‫اتهمته�ا بس�رقة مقولة «األس�ود يليق ب�ك»‪ ،‬حيث‬ ‫أوضحت بأن هذه املقولة ُنش�رت في مقالة للكاتبة‬ ‫موجه�ة للس�يّ دة في�روز‬ ‫غ�ادة‬ ‫الس�مان وكان�ت ّ‬ ‫ّ‬ ‫واألم�ر ّ‬ ‫موثق حس�ب االحمدية‪ ،‬التي اك�دّ ت ً‬ ‫ايضا‬ ‫ّأن مس�تغامني اقتبس�ت روايته�ا بعن�وان «طارق‬ ‫ون�ور»‪ ،‬الت�ي أذيع�ت ضمن مسلس�ل عل�ى إذاعة‬ ‫«صوت الغد»‪.‬‬ ‫وح�ول اخلالف�ات الدائ�رة بينها وبين الفنانة‬ ‫االماراتيّ �ة أحلام اس�تغربت االحمدي�ة انطلاق‬ ‫البرنام�ج م�ع احلام مس�تغامني‪ ،‬واالن أحلام‬ ‫االماراتيّ �ة لتس�تطرد قائل�ة «اري�د ان أحافظ على‬ ‫مس�تواي ال االنح�دار الى مس�توى ادن�ى «‪ ،‬وامنا‬ ‫عندم�ا س�ألها أح�د ّ‬ ‫املقدمين أن احلام وصفت�ك‬ ‫أرد على هذا‬ ‫بامل�رأة العج�وز‪ ،‬قالت األحمديّ �ة‪« :‬ال ّ‬ ‫املس�توى»‪ ،‬وتابع�ت ش�ارحة معن�ى كلم�ة عجوز‬

‫أحالم‬

‫نضال األحمدية‬ ‫وختي�ار بالقول «ميكن أن أكون ختيارة نعم ّ‬ ‫وإنما‬ ‫اإلنس�ان العجوز هو اإلنس�ان العاجز وأنا مبدعة‬ ‫ونشيطة وصابرة ومجتهدة‪ ،‬إمنا اخلتيار من كلمة‬ ‫مختار أي املصطفني واخلتايرة األفاضل»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بالـ»طقاق�ة»‪،‬‬ ‫ّام�ا ع�ن تهم�ة وصفه�ا احلام‬ ‫استفس�رت االحمدية ع�ن معنى ه�ذه الكلمة التي‬ ‫لم تعرف م�اذا تعني فقيل لها بأنها «ش�تيمة»‪ .‬كما‬ ‫نف�ت نضال االحمدي�ة ما اعلنته أحلام عن ربحها‬ ‫موجهة اليها تهمة اخرى بتضليل‬ ‫الدعوى ضده�ا‪ّ ،‬‬ ‫ال�رأي الع�ام‪ ،‬وقال�ت‪ّ :‬‬ ‫«إن ما نش�رته احلام يُ عدّ‬ ‫تسريبا ملعلومات هي قيد التحقيق كي ّ‬ ‫ً‬ ‫تغش الرأي‬ ‫العام»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وأضافت «أنا لم ُاستدع الى التحقيق ونحن في‬ ‫لبنان نخض�ع حملكمة املطبوعات‪ ،‬وليس حملكمتها‪،‬‬ ‫وأس�تدعى للتحقي�ق ف�ي ح�ال ص�دور حك�م م�ن‬ ‫محكمة املطبوعات فقط»‪.‬‬ ‫كم�ا رفض�ت االحمدي�ة اتهامه�ا بفبرك�ة خب�ر‬ ‫وفاته�ا ال�ذي تناقلت�ه وس�ائل االعلام‪ ،‬مكتفي�ة‬ ‫بالق�ول ‪»:‬ل�ن ّارد ‪ ،‬وه�ذا عي�ب»‪ ،‬وامن�ا تابع�ت‬ ‫ّ‬ ‫لتؤك�د ّ‬ ‫«أن هذا املوضوع ُل ّفق ض�دّ ي من قبل أناس‬ ‫ً‬ ‫«متهمة أحالم‬ ‫سخيفني الستخدامه كسلاح ضدّ ي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وأش�خاصا محيطين بها بس�رقة حس�اب التويتر‬ ‫اخلاص بها من اجل فبركة خبر موتها‪.‬‬ ‫ال�رد عل�ى تهدي�د أحالم‬ ‫نض�ال الت�ي لم تش�أ ّ‬ ‫ارد‪ ،‬وش�و‬ ‫له�ا بأنها س�تربّ يها قال�ت‬ ‫بغضب‪ « :‬لن ّ‬ ‫ٍ‬ ‫هالتافهة» حس�ب قول االحمدية التي طلبت تغيير‬ ‫حتب االنحدار الى هذا‬ ‫املوض�وع عن احالم النها ال ّ‬ ‫املستوى‪.‬‬ ‫املوجه�ة اليه�ا‬ ‫واس�تغربت االحمدي�ة التهم�ة ّ‬

‫«بني العصر واملغرب» من جديد‬ ‫بصوت الفنان العراقي بشير الغزالي‬

‫مروة ناجي‬

‫مروة ناجي تنضم الى أسرة‬ ‫مسلسل «تفاحة آدم»‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من رانيا يوسف‪:‬‬ ‫انضم�ت املطربة املصرية م�روة ناجي الى‬ ‫اس�رة مسلس�ل «تفاحة آدم»‪ ،‬الذي سيعرض‬ ‫خلال ش�هر رمض�ان الق�ادم‪ ،‬وتعد ه�ذه هي‬ ‫املرة االولى التي تقوم فيها متس�ابقة برنامج‬ ‫«ذا فويس» بالتمثيل‪.‬‬ ‫وق�د ب�دأت م�روة ناج�ي تصوي�ر اول�ى‬ ‫مش�اهدها ف�ي املسلس�ل أم�س‪ ،‬ال�ى جان�ب‬

‫عمان – «القدس العربي»‪:‬‬

‫اعلنت ش�ركة «ليجنداري بيكتش�رز» وشركة‬ ‫«وارن�ر ب�روس» املنتجتين لفيل�م غودزيلا ان‬ ‫اي�رادات الفيل�م تخط�ت ‪ 300‬ملي�ون دوالر حول‬ ‫العالم‪ ،‬منذ انطالقة في دور العرض االسبوع قبل‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متماشيا مع جناحه‬ ‫دوليا‬ ‫جناحا‬ ‫ويالقي الفيلم‬ ‫ف�ي أمري�كا‪ ،‬حيث احت�ل املركز األول ف�ي إنكلترا‪،‬‬ ‫روس�يا‪ ،‬املكس�يك‪ ،‬أملاني�ا‪ ،‬أس�تراليا‪ ،‬البرازي�ل‪،‬‬ ‫كوريا‪ ،‬فرنس�ا وإيطالي�ا‪ ،‬كما تنتظ�ره افتتاحات‬ ‫أخرى في عدد كبير من األسواق ومنها الصني‪.‬‬

‫أطل�ق الفن�ان العراقي بش�ير الغزال�ي عمله‬ ‫الغنائ�ي اجملدد بعن�وان «بني العص�ر واملغرب»‬ ‫وه�ي أغني�ة م�ن الت�راث العراقي‪ ،‬وج�اء ه�ذا‬ ‫العم�ل بعدم�ا ح�رص عل�ى ابق�اء روح العم�ل‬ ‫الق�دمي ليدخ�ل عليه�ا ابداع�ات جدي�دة جتلت‬ ‫ف�ي التوزي�ع املوس�يقي‪ ،‬والت�ي مت تنفيذها في‬ ‫استديو املايس�ترو بالعاصمة االردنية عمان مع‬ ‫املوزع املوس�يقي خالد العلي ليك�ون هذا العمل‬ ‫باك�ورة ألعمال منوعه س�يتم تنفيذها قريبا في‬

‫الفنان خالد الصاوي بطل املسلسل‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن تقدم مجموعة م�ن األغاني‬ ‫داخل املسلس�ل‪ ،‬باالضافة الى ادائها اغنيتي‬ ‫تتر البداية والنهاية‪.‬‬ ‫يذكر أن مروة ناجي هي املتسابقة املصرية‬ ‫ف�ي البرنام�ج الش�هير «ذا فوي�س»‪ ،‬وال�ذي‬ ‫حققت من خالله شعبية كبيرة مبصر والوطن‬ ‫العربي بأدائها الطربي املميز‪ ،‬حيث قرر املنتج‬ ‫جمال العدل اكتش�اف مروة من جديد في أول‬ ‫جترب�ة لها مبجال التمثيل من خالل مسلس�ل‬ ‫«تفاحة آدم»‪.‬‬

‫ايرادات فيلم غودزيال‬ ‫تخطت ‪ 300‬مليون دوالر‬ ‫نيويورك – «القدس العربي»‪:‬‬

‫استديو املايسترو ‪.‬‬ ‫واظهر العمل الغنائي اجمل�دد للفنان العراقي‬ ‫بشير الغزالي والذي قدمها باسلوب رائع بعدما‬ ‫ابدع املوزع املوسيقي خالد العلي في االبقاء على‬ ‫روح ه�ذه األغنيةواالكتفاء بادخ�ال اإليقاعات‬ ‫العراقية ليعيدها الى س�الف عصرها لتحلق من‬ ‫جديدبصوت الفنان العراقي ‪ ‬بشير الغزالي ‪.‬‬ ‫«بين العص�ر واملغ�رب» غن�اء الفنان بش�ير‬ ‫وتوزي�ع امل�وزع املوس�يقي خال�د العل�ي ومت‬ ‫تس�جيل العم�ل ف�ي اس�تديو املايس�ترو ف�ي‬ ‫العاصمة االردنية عمان‪.‬‬

‫شيراز‬

‫وق�د اس�تقطب الفيل�م املش�اهدين املولعين‬ ‫بتقني�ة ثالثي األبعاد ح�ول العالم‪ ،‬وهو ما ميثل‬ ‫أكثر من نصف مبيعات األفالم ثالثية األبعاد في‬ ‫كل من أمريكا وخارجها‪.‬‬ ‫وقد اختار العديد من رواد الس�ينما مشاهدة‬ ‫اخملل�وق الضخ�م على أكبر شاش�ة ممكن�ة‪ ،‬مما‬ ‫ً‬ ‫أرقام�ا قياس�ية لقاع�ات ‪ ،IMAX‬والتي‬ ‫حق�ق‬ ‫ش�هدت في عطلة نهاية األس�بوع أعل�ى إيرادات‬ ‫افتتاح لهذا العام مع فيلم‪. Godzilla‬‬ ‫يق�وم ببطول�ة فيل�م ‪ Godzilla‬آرون تايلور‬ ‫جونسون‪ ،‬بريان كرانس�تون‪ ،‬إليزابيث أولسن‪،‬‬ ‫كينواتانابي‪ ،‬سالي هوكينز وجولييت بينوش‪.‬‬

‫سـودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها‬ ‫مبلء املربعات الفارغة بحيث ان كل عمود‬ ‫او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل‬ ‫خط افقي وعمودي وكل مربع من املربعات‬ ‫التسعة‪.‬‬

‫بتحطي�م صورة النجم�ة اللبنانية نانس�ي عجرم‬ ‫بالق�ول «باس�م الله الرحم�ن الرحي�م‪ ،‬هيدا وين‬ ‫بغيابي؟» لتشير الى عدم وجود أي خالف بينهما‪،‬‬ ‫غير أنها تابعت نضال أنها أرس�لت لها رسائل على‬ ‫«تويت�ر» وال تعل�م م�ا اذا قد أجابت وال س�يما بعد‬ ‫ُمصابها وخسارتها والدتها‪.‬‬ ‫ّام�ا عن املقاالت التي نش�رتها مجل�ة «اجلرس»‬ ‫بش�أن عدم جن�اح ألبوم نانس�ي عج�رم اجلديد‪،‬‬ ‫طلبت نض�ال من ّ‬ ‫املقدمين وفريق العم�ل اإلتصال‬ ‫برئي�س حتري�ر ّ‬ ‫مجل�ة «اجل�رس» علاء مرع�ب‬ ‫لإلس�تيضاح االم�ر فأوضح مرعب ّأن م�ا ُكتب كان‬ ‫تضمنت‬ ‫ّ‬ ‫رد ًا عل�ى تعليق�ات «فان�ز» نانس�ي الت�ي ّ‬ ‫تعليق�ات إيجابيّ �ة وس�لبيّ ة‪ .‬كما ّمت ُع�رض تقرير‬ ‫على الهواء يٌ ظهر النجمة نانسي عجرم وهي متنع‬ ‫فري�ق عمل ّ‬ ‫اجمللة من التصوير في كواليس كليبها‪.‬‬ ‫الى ذلك ّأكدت األحمديّ ة أنها لم تسمع البوم نانسي‬ ‫امن�ا ُأعجبت بالكلي�ب معبّ رة عن محبّ تها لنانس�ي‬ ‫حتب فري�ق العمل ألنهم مهنيّ ون‬ ‫الت�ي هي بدورها ّ‬ ‫حسب ما اكدت نضال االحمدية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا عل�ى س�ؤال ح�ول م�ا اذا كان واج�ب‬ ‫التعزي�ة م�ن قب�ل النجم�ة اللبنانية هيف�اء وهبي‬ ‫له�ا في مصابها االخير هو الدافع االساس�ي المتام‬ ‫املصاحل�ة بينهما ّأكدت نضال أن املصاحلة ليس�ت‬ ‫تهج�م الفنانة‬ ‫فق�ط بس�بب التعزية وامنا بس�بب ّ‬ ‫املصريّ �ة آث�ار احلكي�م عل�ى هيف�ا واللبنانيّ ين‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫موضحة أن ال حقد في قلبها جتاه هيفا‪.‬‬ ‫الس�يدة فيروز‬ ‫االحمديّ ة التي وقفت الى جانب‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي قضيّ ته�ا م�ع أبن�اء الراح�ل الكبي�ر منص�ور‬ ‫توجه�ت ال�ى الفن�ان زي�اد الرحبان�ي‬ ‫الرحبان�ي ّ‬

‫باس�تغراب س�ائلة ‪« :‬كيف يقول زياد م�ا بدّ ها ّ‬ ‫كل‬ ‫هاحلمل�ة‪ ،‬أل�م تع�رف ّأن الس�يّ دة في�روز هجم�وا‬ ‫عليها على الطيّ ارة سنة ‪ 2008‬بالشارقة اذا ارادوا‬ ‫ان يقودوه�ا مقيّ �دة‪ ،‬ملنعه�ا م�ن عرض مس�رحية‬ ‫«صح النوم» وأداء أغنياتها‪ ،‬الس�يّ دة فيروز بقيت‬ ‫ّ‬ ‫ممنوع�ة م�ن الغناء ملدّ ة ع�ام و‪ 8‬أش�هر‪ ،‬وقد بدأنا‬ ‫نحن احلمل�ة وغيرنا من دون تنس�يق‪ ،‬وانتصرنا‬ ‫لفي�روز»‪ .‬واك�دت االحمدي�ة أن�ه يع�ود جلمعيّ �ة‬ ‫الساس�يم حتديد توزيع األجور واألرباح من إرث‬ ‫الرحابن�ة الكبي�ر و»الساس�يم تتقاض�ى األج�ور‬ ‫ّ‬ ‫وتوزع على أصحاب احلقوق»‪.‬‬ ‫وح�ول إج�راء مقابلة م�ع الفن�ان املعتزل فضل‬ ‫ش�اكر رأت ان�ه م�ن ّ‬ ‫حقه�ا كصحافيّ �ة أن تقابل�ه‬ ‫مش�يرة ف�ي الوقت عين�ه ال�ى»أن قي�ادة اجليش‬ ‫ّ‬ ‫لديه�ا ّ‬ ‫بس�لم حال�ه للقضاء‬ ‫كل اإلثبات�ات‪ ،‬ش�اكر‬ ‫العس�كري‪ ،‬ويُ ّ‬ ‫حقق معه‪ ،‬أنا مش مع الفنان‪ ،‬أنا مع‬ ‫املواطن»‪.‬‬ ‫وف�ي اخلت�ام كان�ت الفت�ة مطالب�ة االحمدي�ة‬ ‫اإلعالميّ �ة اللبناني�ة من�ى أب�و حم�زة الن ترف�ع‬ ‫صوته�ا قائلة لها ّ‬ ‫«علي صوتك يا منى قبل ما ميوت‬ ‫رد‬ ‫ج�وزك باحلبس»‪ ،‬مضيفة أنه بعد كتابة مقالها ّ‬ ‫عليه�ا النائب ولي�د جنبالط‪ .‬نضال التي لم تش�أ‬ ‫ان تته�م اخملرج س�يمون أس�مر بأي ش�يء هنأته‬ ‫س�ر ًا قال�ت فيه‬ ‫عل�ى خروجه بالسلامة وأفش�ت ّ‬ ‫أس�س ّ‬ ‫مجلة اجل�رس كنت بحاجة ‪15‬‬ ‫«عندما كنت ّ‬ ‫أمتكن من إطالق ّ‬ ‫‪ %‬من األسهم كي ّ‬ ‫اجمللة فطلبت من‬ ‫اخملرج اس�مر أن يشاركني ولم يطالب باألرباح بل‬ ‫ق�ال لي لقد دخلت في الش�راكة من أجل مس�اندتك‬ ‫وليس من أجل جني االرباح»‪.‬‬

‫املغنية اللبنانية شيراز تتألق في نيفادا‬ ‫بيروت – «القدس العربي»‪:‬‬

‫أحيت املطرب�ة اللبنانية ش�يراز‪ ،‬حفال في‬ ‫مدين�ة «الس ڤيغ�اس» ف�ي والي�ة «نيف�ادا»‬ ‫وقدمت مجموعة‬ ‫األمريكي�ة‪ ،‬بحضور اآلالف‪ّ ،‬‬ ‫من أغنياتها منها «لياليك»‪ ،‬و»سهرت عيوني»‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‬ ‫و»أم�وت وأنس�اك» والت�ي طرحته�ا‬ ‫بطريق�ة «الفيدي�و كلي�ب»‪ ،‬واحتل�ت املراتب‬ ‫األول�ى عب�ر مختل�ف اإلذاع�ات والقن�وات‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‬

‫ً‬ ‫حازما في مواقفك في العمل‬ ‫كن‬ ‫ً‬ ‫فالتردد بات يؤخرك كثيرا‪ .‬تتلقى‬ ‫اليوم رسالة من احلبيب يطمئنك فيها‬ ‫عن أخباره‪.‬‏‬ ‫الثور‬

‫احلل ملشكلتك واضح أمامك إال أنك‬ ‫تتردد في العمل به‪ .‬حاول أن متضي‬ ‫املزيد من الوقت مع احلبيب كي‬ ‫اليشعر بالوحدة‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‬

‫التخطيط املسبق ملستقبلك هو‬ ‫أفضل وسيلة لتجنب التردد‪ .‬الفلك‬ ‫ينصحك أال تهمل النصيحة التي‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫العربي�ة والفضائي�ة‪ ،‬وامتد احلف�ل ألكثر من‬ ‫س�اعة ون�ص‪ ،‬حي�ث تفاع�ل معه�ا احلضور‬ ‫بالرقص والغناء‪.‬‬ ‫ش�ارك في احلفل النجم وائل كفوري وس�ط‬ ‫جتم�ع عرب�ي ضخ�م‪ ،‬حي�ث حض�رت جاليات‬ ‫عربي�ة م�ن مختل�ف اجلنس�يات‪ ،‬وس�وف‬ ‫تستكمل «ش�يراز» جولتها الغنائية بحفل يوم‬ ‫اجلمع�ة ‪ 30‬آي�ار‪ /‬مايو بـ»أتالنتك س�يتي» في‬ ‫والية نيو جيرسي‪.‬‬

‫قدمها اليك أحد األصدقاء‪.‬‏‬ ‫السرطان‬

‫أهدافك التي تصبو إليها ليست‬ ‫مستحيلة لكنها لن تتحقق بسهولة‪.‬‬ ‫فرصة مميزة حتملها لك النجوم‬ ‫اليوم على طبق من ذهب‪.‬‏‬ ‫االسد‬

‫ً‬ ‫مزعجا‬ ‫الروتني الذي تعيشه بات‬ ‫والزلت تبحث عن أمور أكثر إثارة‪.‬‬ ‫تذكر أن مصلحتك فوق أي اعتبار أو‬ ‫مناقشة‪.‬‏‬ ‫العذراء‬

‫يتدخل أحد األشخاص ملصلحتك مع‬ ‫ً‬ ‫أخيرا‪ .‬تقبل‬ ‫احلبيب بعد خالف نشأ‬ ‫املوضوع فال شيء يستحق كل هذا‬

‫اخلالف وحافظ على هدوئك‪.‬‏‬ ‫امليزان‬

‫صداقة جديدة تتوضح معاملها أكثر‬ ‫في األيام القليلة املقبلة‪ .‬طاقتك غير‬ ‫ً‬ ‫حاليا فتنجز الكثير من‬ ‫محدودة‬ ‫الصفقات‪.‬‏‬ ‫العقرب‬

‫جتاهلك مبطالب احلبيب لن يكون‬ ‫في صاحلك ً‬ ‫أبدا‪ .‬تتخلص اليوم‬ ‫ً‬ ‫مطوال وذلك بعد‬ ‫من مشكلة أقلقتك‬ ‫تدخل الفلك‪.‬‏‬ ‫القوس‬

‫ثقتك بنفسك هي األساس الذي‬ ‫تعتمده للتغلب على منافسيك‪.‬‬ ‫تخطط لقضاء يوم إجازة برفقة‬

‫بشير الغزالي‬

‫األصدقاء املقربني إليك‪.‬‏‬

‫حل العدد السابق‬

‫اجلدي‬

‫تصرف بذكاء إزاء املستجدات وال‬ ‫تقع في فخ االنفعال‪ .‬احلظ حليفك‬ ‫اليوم واألوضاع الفلكية تناسبك إذا‬ ‫أردت عقد صفقات‪.‬‏‬ ‫الدلو‬

‫جناحك في العمل سوف ينعكس‬ ‫ً‬ ‫جناحا أكبر على الصعد كلها‬ ‫وفرصة متاحة لتطوير مشاريعك فال‬ ‫تدعها تفوتك من دون تقدم إيجابي‪.‬‏‬ ‫احلوت‬

‫شعلة احلب يضيئها اليوم شخص‬ ‫تلتقي به مصادفة‪ .‬دعم أحد األقرباء‬ ‫ً‬ ‫حماسا وإرادة‪.‬‏‬ ‫لك يزيدك‬ ‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫منوعــات‬

‫‪Varieties‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫يقرأ وثائق قدمية وكتبا عن جمال عبد الناصر حتضير ًا لتجسيد شخصيته‬

‫جمال سليمان يعد لـ «صديق العمر» بفهم أعمق لفن السياسة‬ ‫ماهر منصور ٭‬ ‫■ يق�رأ الفنان الس�وري جم�ال س�ليمان‪ ،‬على مدار‬ ‫س�تة ش�هور‪ ،‬وثائق قدمية وكتبا عن الرئي�س الراحل‬ ‫ً‬ ‫حتضي�را لتق�دمي ش�خصيته ف�ي‬ ‫جم�ال عب�د الناص�ر‬ ‫املسلس�ل املصري «صدي�ق العمر» للمخ�رج عثمان أبو‬ ‫اللنب‪ ،‬س�يناريو وحوار محمد ناير‪ ،‬عن كتاب «الرئيس‬ ‫واملش�ير» للكاتب الراحل ممدوح الليثي‪ .‬لكننا نس�معه‬ ‫بعدها‪ ،‬وفي مع�رض حديثه عن ش�خصيته التمثيلية‪،‬‬ ‫يتحدث عن الدروس السياس�ية التي تعلمها من قراءة‬ ‫تل�ك املراج�ع ويطالعك باكتش�افه أن «السياس�ة تكمن‬ ‫ف�ي التفاصي�ل»‪ ،‬والتاريخ وإن كنا جن�زم بأن األقوياء‬ ‫يكتبون�ه‪ ،‬إال أن عن�د النب�ش عن�ه ال ب�د أن جت�ده ف�ي‬ ‫«الش�وارع اخللفية والهامش�ية» كما هو في الرئيس�ية‬ ‫منها‪.‬‬ ‫ت�رى أي مراجع تل�ك التي قرأها الفنان س�ليمان عن‬ ‫عبد الناصر ليؤدي ش�خصية هذا األخير‪ ،‬ويخلص إلى‬ ‫م�ا انتهى إليه؟ وهل كان س�ليمان يقرأ س�يرة جمال أم‬ ‫سيرة املرحلة التي عاشها الرجل‪ ،‬وهل فقه الشخصية‪،‬‬ ‫ش�خصية جمال عب�د الناصر‪ ،‬مبنظور جمال س�ليمان‪،‬‬ ‫يقضي ً‬ ‫فهما أعمق وأكبر لفن السياسة؟‬ ‫م�ا يخل�ص إليه جم�ال س�ليمان في قراءته لس�يرة‬ ‫جم�ال عب�د الناصر يع�د بتجس�يد مختلف لش�خصيّ ة‬ ‫«ناص�ر»‪ ،‬جتس�يد ال نعرف إل�ى أي حد س�ينجح عبره‬ ‫الفنان سليمان باخلروج من جلباب مسلسالت السيرة‬ ‫الذاتية‪ ،‬وجتس�يد الش�خصيات فيها‪ ،‬نحو تقدمي رؤية‬ ‫فني�ة ومقترح فك�ري وجمالي جديدين لدراما الس�يرة‬ ‫الذاتية التلفزيونية‪.‬‬ ‫م�ن حيث املب�دأ أجد في نفس�ي ً‬ ‫ميلا لتش�بيه دراما‬ ‫الس�يرة الذاتي�ة‪ ،‬عل�ى نحو جزئ�ي ال كامل‪ ،‬باملس�رح‬ ‫الفقي�ر ال�ذي ابتدع�ه غروتوفس�كي‪ ،‬فكم�ا املمث�ل ه�و‬ ‫األس�اس عن�د ه�ذا األخي�ر‪ ،‬كذل�ك ه�ي دراما الس�يرة‬ ‫الذاتية‪ ،‬التي ينطلق كاتبها من الشخصية ال من فكرة ما‬ ‫في كتابة العمل الدرامي‪ ،‬وفي حني يرى دراسو املسرح‬ ‫أن غروتوفس�كي ف�ي مس�رحه الفقير»اهتم ب�أن تكون‬ ‫ً‬ ‫ميدان�ا للفع�ل املس�رحي» أرى أن ميدان‬ ‫قاع�ة املس�رح‬ ‫الفع�ل الدرام�ي ف�ي الغال�ب يبقى أس�ير قاع�ة واحدة‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬ه�ي عوال�م الش�خصية الت�ي نتناول س�يرتها‪،‬‬ ‫الداخلية واخلارجية‪.‬‬ ‫وكلم�ا اس�تطاعت درام�ا الس�يرة الذاتي�ة‪ ،‬برأين�ا‪،‬‬ ‫التخل�ص م�ن أس�ر هاتين النقطتين (الش�خصية‬ ‫وعوامله�ا)‪ ،‬دون إلغائهم�ا‪ ،‬كلم�ا كان�ت أكث�ر ج�دوى‬ ‫ً‬ ‫درامي�ا‪ ،‬حي�ث تنتقل دراما الس�يرة الذاتي�ة وقتها‪ ،‬من‬ ‫روي س�يرة ش�خص تلخ�ص مرحلة زمنية إلى س�يرة‬ ‫مرحل�ة زمني�ة ت�روى عب�ر ش�خص عاش�ها ه�و بط�ل‬ ‫احلكاية بالضرورة‪ ،‬أي الش�خصية موضوع الس�يرة‪..‬‬ ‫ً‬ ‫إقناعا‪ ،‬انتقال األدب‬ ‫ولعلنا بذلك ننتقل عل�ى نحو أكثر‬ ‫واملس�رح‪ ،‬من املذه�ب الطبيع�ي إلى املذه�ب الواقعي‪،‬‬ ‫حي�ث ال نق�ل حرفي�ا أو فوتوغراف�ي لهذه الش�خصية‪،‬‬ ‫يجع�ل من املش�اهدين أس�رى مقارنة ال ف�كاك منها بني‬ ‫الشخصية احلقيقية والشخصية الدرامية‪.‬‬ ‫ب�كل األحوال يحل احلدث في دراما الس�يرة الذاتية‬ ‫«صديق العمر» مكان الش�خصية‪ ،‬فاحلكاية الرئيس�ية‬

‫جمال سليمان في دور جمال عبد الناصر‬ ‫للعمل تتن�اول تفاصيل عالقة الصداقة التي جمعت بني‬ ‫الرئيس جمال عبد الناصر‪ ،‬واملشير عبد احلكيم عامر‪..‬‬ ‫وتفاصي�ل املرحل�ة الت�ي اجتمعا به�ا‪ ،‬واألم�ر على هذا‬ ‫النحو سيتيح للعمل‪ ،‬على نحو نسبي‪ ،‬التحرر من أسر‬ ‫الشخصية وعواملها نحو تأريخ ملرحلة عاشها أشخاص‬ ‫مؤثرون ه�م أبطال حكايتنا‪ ،‬وهو م�ا يوفر مادة مثالية‬ ‫لدراما السيرة الذاتية‪.‬‬ ‫إال أن ذلك لن يعفي املمثلني من ترقب مش�اهد يتسمر‬ ‫امام التلفزيون وهو يري�د ان يرى جمال عبد الناصر ال‬ ‫جمال س�ليمان‪ ..‬وتلك مس�ألة لم يغفلها جمال سليمان‬ ‫ً‬ ‫مبدئيا‬ ‫بالتأكي�د‪ ،‬وال صن�اع العم�ل‪ ،‬وه�ذا م�ا تكش�فه‬ ‫ما تس�رب م�ن ص�ور العم�ل الفوتوغرافي�ة‪ ،‬وينقل من‬ ‫داخ�ل كواليس العمل‪ ،‬حي�ث مت االعتماد على التقنيات‬ ‫التلفزيوني�ة ومه�ارات س�ليمان التمثيلية (اجلس�دية‬ ‫والنفس�ية) ف�ي مقاربة ش�خصية جم�ال عب�د الناصر‬ ‫وإش�اراتها وإمياءاته�ا وال�زي ‬ال�ذي ‬ترتديه ‬وما‬ ‫ً‬ ‫فضال ع�ن رص�د البيئة من‬ ‫ش�ابه ذلك م�ن تفصيلات‪،‬‬ ‫حيث الزمان واملكان وتأثيراتها في الشخصيات كاملة‪،‬‬ ‫وه�و األم�ر الذي تتكف�ل به الص�ور مدعوم�ة مبصممي‬ ‫الديكور واألزياء واملكياج‪.‬‬

‫مهرجان اإلسماعيلية في عنق الزجاجة‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من كمال القاضي‪:‬‬

‫عند ما سبق يلتقي كل ممثلي دراما السيرة الذاتية‪،‬‬ ‫وبعده ال بد أن يحدث افتراق بينهم لنميز أيا منهم خرج‬ ‫من حيث تقليد الشخصية إلى حيث متثيلها‪ ،‬هنا جند‬ ‫أنفس�نا نعود إلى مه�ارات املمثل اجلس�دية والذهنية‬ ‫اخلاصة‪ ،‬دون أي من التقنيات التلفزيونية املس�اعدة‬ ‫ً‬ ‫مج�ددا نع�ود لنقترب‬ ‫ف�ي مقارب�ة الش�خصية‪ ،‬وهنا‬ ‫من فكر غروتوفس�كي‪ ،‬وحالة التعويل الرئيسي على‬ ‫املمث�ل وطاقات�ه التمثيلة وامكانيات�ه‪ ..‬وأي ممثل في‬ ‫«صديق العمر» نعول عليه وعلى أدواته التمثيلية في‬ ‫أداء مختلف لشخصية جمال عبد الناصر؟!‬ ‫إن�ه جم�ال س�ليمان‪ ،‬مط�ر ف�ي «ذكري�ات الزم�ن‬ ‫الق�ادم»‪ ،‬أبو صال�ح في التغريبة الفلس�طينية» ‪ ،‬ابن‬ ‫زي�دون في «مل�وك الطوائ�ف «‪ ،‬خالد ب�ن طوبال في‬ ‫«ذاكرة اجلس�د»‪ ..‬كل تلك الش�خصيات‪ ،‬يضاف إليها‬ ‫طريقة حتضير جمال س�ليمان إلداء ش�خصية ناصر‪،‬‬ ‫وحديثه الس�ابق عن روح املرحلة‪ ..‬يشي بأنه بصدد‬ ‫بح�ث دائم ع�ن لغ�ة تعبيرية جدي�دة لش�خصياته‪/‬‬ ‫ش�خصية ناص�ر‪ ..‬تخرج�ه وتخرجن�ا م�ن جلب�اب‬ ‫الس�يرة الذاتي�ة التقلي�دي‪ ،‬ولع�ل ف�ي جناح�ه ف�ي‬ ‫ً‬ ‫جناح�ا في خروجه‬ ‫القبض على ه�ذه اللغة اخملتلفة‪،‬‬

‫من دائرة مقارنته مبن سبق وجسد شخصية الرئيس‬ ‫ً‬ ‫خافيا على أحد‬ ‫املصري الراحل‪ ،‬وال س�يما انه لم يعد‬ ‫أن هن�اك من أع�د حكمه عل�ى أداء جمال س�ليمان من‬ ‫اآلن‪ ،‬وينتظ�ر فق�ط عرض احللق�ة األولى م�ن العمل‬ ‫للمجاهرة بحكمه‪.‬‬ ‫ثم�ة من ينتظ�ر العرض ليق�ارن بين اجلمالني (عبد‬ ‫الناص�ر وس�ليمان) عل�ى صعيد الش�كل‪ ،‬ورمب�ا اللغة‬ ‫ومخ�ارج احل�روف‪ ،‬ثم�ة من س�يترقب جمال س�ليمان‬ ‫املمثل‪ ،‬وفي عيونه من س�بقه من ممثلني ألداء شخصية‬ ‫ناصر‪ ...‬ولكن جمال س�ليمان في هذا الوقت كان يعكف‬ ‫على قراءة تاريخ مرحلة بحالها لتأدية شخصية جمال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دراميا على‬ ‫مقترحا‬ ‫عب�د الناصر‪ ،‬وهو بالغالب س�يقدم‬ ‫صعي�د األداء يحتاج جلملة مقارن�ة مختلفة عما يعدها‬ ‫اآلخرون‪.‬‬ ‫هنا نحن ال جنزم بنجاح جمال س�ليمان‪ ،‬وال نستبق‬ ‫نتائ�ج لي�س بالض�رورة أن تأت�ي كما نش�تهي‪ ،‬ولكننا‬ ‫نتك�ئ على م�ا س�بق وقدم�ه الرجل م�ن اش�تغال على‬ ‫شخصياته‪ ،‬لننتظر بتفاؤل مشروع‪ ،‬ما سيقدمه‪.‬‬ ‫٭ ناقد فني سوري‬

‫وأرضيات‬

‫محمد هنيدي يكسر مقاييس البطل السينمائي‬ ‫وماذا فعلت هيفاء وهبي بالسينما املصرية‬

‫األنش�طة املضارة وبالتحديد املهرجانات الرسمية‬ ‫ولوال االحتفاليات اخلاصة ونش�اط املبدعني الش�باب‬ ‫ومهرجان�ات املوبايل واألفالم التس�جيلية والقصيرة‬ ‫لكانت الس�ينما املصرية اآلن في خبر كان أو على األقل‬ ‫في أزمة أشد وطأة‪.‬‬ ‫التصريح�ات الت�ي أدل�ى به�ا رئي�س مهرج�ان‬ ‫اإلس�ماعيلية املزمع إقامت�ه ف�ي حزيران‪/‬يونيو املقبل‬ ‫ج�د مخيف�ة‪ ،‬فاملص�ور كمال عب�د العزيز رئي�س املركز‬

‫القومي للس�ينما والرئيس األح�دث للمهرجان املذكور‬ ‫ش�كى مر الش�كوى من إهم�ال وزارة الثقاف�ة وتخليها‬ ‫الت�ام ع�ن مهرج�ان اإلس�ماعيلية فه�ي لم تق�دم دعما‬ ‫م�ن أي نوع حتى اآلن واملهرجان عل�ى األبواب يتأهب‬ ‫لالنطلاق ويس�تعد الس�تقبال األفلام والوف�ود ومع‬ ‫ذل�ك ال توج�د ميزانية تكفي االحتياج�ات املطلوبة وال‬ ‫حتى تس�هيالت خاص�ة باإلقامة واإلعاش�ة والفنادق‬ ‫والدعاية والتنقالت‪.‬‬ ‫كل ه�ذه مش�كالت حقيقية تواجه رئي�س املهرجان‬ ‫وال توج�د وس�يلة حلله�ا‪ ،‬الله�م إذا كان محمد حفظي‬ ‫مدير املهرجان س�يتولى متويله باعتباره من املنتجني‬ ‫املهمين ولديه قدرة مالية تس�اعد على إنق�اذه خاصة‬ ‫وأن�ه ليس منتجا فحس�ب وإمن�ا مبدع وله إس�هامات‬ ‫س�ينمائية تقدر وحتترم ولو أن حفظي فعلها كما نظن‬ ‫وأنقذ الدورة القادمة وحال دون تأجيلها فماذا سيكون‬ ‫مس�تقبل مهرجان اإلس�ماعيلية في ال�دورات القادمة‪.‬‬ ‫هل سيظل في انتظار املنح واملعونات الفردية؟‬ ‫اإلجاب�ة بالتأكيد ليس�ت عن�دي‪ ،‬ولكن م�ا أراه هو‬ ‫ض�رورة االلتف�اف للفعالي�ات الس�ينمائية وأخذه�ا‬ ‫ف�ي االعتبار ألنه�ا عنوان مهم م�ن العناوي�ن الثقافية‬ ‫الت�ي يجب أن حت�رص عليها الدولة وتوف�ر لها الدعم‬ ‫املطلوب‪.‬‬ ‫الش�يء املهم أيض�ا في أزمة املهرجان�ات وباألخص‬ ‫مهرج�ان اإلس�ماعيلية ه�و م�ا يتعل�ق باحلدي�ث ع�ن‬ ‫اختي�ار اجلزء الثان�ي من فيلم يهود مص�ر لعرضه في‬

‫■ لوس أجنليس ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذكرت تقارير إخبارية‬ ‫أن املمث�ل االمريك�ي ماك�والي كالكين الذي اش�تهر‬ ‫بلع�ب دور البطول�ة ف�ي اجل�زء االول والثان�ي من‬ ‫فيل�م «ه�وم أل�ون» (وح�دي ف�ي املن�زل)‪ ،‬تعرض‬ ‫ملوق�ف مح�رج أثناء تقدمي�ه حفال غنائي�ا مع فريق‬ ‫«أندرجراوند بيتزا»‪.‬‬ ‫وأف�اد موق�ع «كونتاك�ت ميوزي�ك» االلكترون�ي‬ ‫املعن�ي بأخبار املش�اهير أن اجلماهير املس�تاءة من‬ ‫أداء كالكين ‪ 33/‬عام�ا‪ /‬ب�دأت في رش�قه بزجاجات‬ ‫البي�رة أثناء مهرجان «دوت ت�و دوت» في نوتنهام‬ ‫ببريطانيا‪.‬‬ ‫وذك�ر املوق�ع االلكترون�ي أن أعض�اء الفريق‬ ‫الغنائ�ي حاولوا تف�ادي زجاج�ات البيرة‪ ،‬أمال‬ ‫في اس�تئناف حفله�م املوس�يقي‪ ،‬إال أنهم قرروا‬ ‫وق�ف احلفل�ة بعدم�ا فش�لت مح�اوالت تهدئ�ة‬ ‫اجلمه�ور‪ ،‬حي�ث اختت�م كالكين احلف�ل قائلا‪:‬‬ ‫«انتهى احلفل»‪.‬‬ ‫وف�ور انته�اء احلف�ل‪ ،‬ب�دأ احلض�ور ف�ي كتاب�ة‬ ‫تعليقاتهم على احلفل على موقع تويتر‪.‬‬ ‫أم�ا الفري�ق الغنائي فق�ال في بيان ل�ه‪« :‬إنه من‬ ‫اخلزي أن يتس�بب بعض احلضور في إفساد احلفل‬ ‫الذي كان من املقرر له أن يكون ممتازا‪ ..‬شكرا كثيرا‬ ‫يا نوتنهام‪ ..‬نأس�ف الن ش�خصني تسببا في تعكير‬ ‫مزاج اجلميع»‪.‬‬

‫االفتت�اح ومحاولة فرض�ه باعتباره عملا فنيا وليس‬ ‫نوعا من التطبيع وهي اإلشكالية األكثر حساسية لدى‬ ‫الغالبي�ة العظمى م�ن املثقفني الرافضين للتطبيع بكل‬ ‫أشكاله أيا كانت األهداف والدوافع واملسميات‪.‬‬ ‫في تصوري أن ما يقدم عليه مهرجان اإلس�ماعيلية‬ ‫سيكون السابقة األولى في تاريخ املهرجانات املصرية‬ ‫ول�ن يس�تفيد من�ه س�وى اجلان�ب اإلس�رائيلي الذي‬ ‫س�يعتبر ذل�ك انتص�ارا عظيم�ا وفتح�ا مبين�ا س�عى‬ ‫لتحقيق�ه من�ذ س�نوات وباء بالفش�ل لتص�دي القوى‬ ‫الثقافية له س�واء في مهرجان القاهرة أو اإلس�كندرية‬ ‫أو اإلسماعيلية إذ لم يكن مسموحا مجرد التلميح بهذا‬ ‫التس�لل اخلبيث في عهد س�عد وهبة وال أثناء رئاس�ة‬ ‫عل�ي أب�و ش�ادي ملهرج�ان اإلس�ماعيلية وال أعتقد أن‬ ‫األمي�ر أباظ�ة رئي�س مهرجان اإلس�كندرية سيس�مح‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫واخلوف كل اخلوف أن يفتح مهرجان اإلسماعيلية‬ ‫الب�اب املغل�ق ‪ -‬ال ق�در الل�ه ‪ -‬فيصبح بداي�ة لتعميم‬ ‫املش�اركة بأفلام م�ن ه�ذا النوع تتغ�زل في محاس�ن‬ ‫اليهود وتتأس�ى عل�ى التاري�خ الفائت من اإلنس�انية‬ ‫والصداقة بينهم وبني الش�عب املص�ري‪ ،‬كما حدث في‬ ‫أفالم س�ابقة م�ن عينة «س�لطة بل�دي»‪ ،‬ال�ذي عرض‬ ‫منذ س�نوات باملراكز الثقافية حتت الش�عار اإلنساني‬ ‫نفس�ه فهاجمه الس�واد األعظم من املثقفين واملبدعني‬ ‫ودافعت عنه األقلية املس�تفيدة ذاتهه‪ .‬فما أشبة الليلة‬ ‫بالبارحة‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫تيمبرليك يغني ألجل ضحايا منجم سوما التركي‬ ‫اسطنبول ـ من مليك فرات يوجل‪:‬‬

‫أحي�ا مغن�ي الب�وب و»اآلر أن�د ب�ي» الش�هير‪،‬‬ ‫«جاس�تني تيمبرلي�ك»‪ً ،‬‬ ‫حفل�ا أم�ام جمه�ور غفير من‬ ‫عشاقه احتشدوا في ملعب جامعة اسطنبول التقنية‪،‬‬ ‫الليلة قبل املاضية‪.‬‬ ‫ويأتي احلفل في إطار جولة عاملية تيمبرليك حتت‬ ‫اس�م «‪ ،»Experience 20/The 20‬افتتحه�ا املغني‬ ‫املعروف بأغنية «تينيسي كيس»‪.‬‬ ‫كم�ا أدى تيمبرلي�ك أغنيت�ي ك�راي م�ي ا ريفي�ر''‪،‬‬ ‫و''‪ ،''Love Stoned‬وأه�دى أغني�ة «حت�ى نهاي�ة‬

‫■ يذهب اجلميع دائما إلى االعتقاد أن الوسامة هي املعيار األساسي لقبول‬ ‫وجناح املمثل في عالم السينما‪ ،‬وعلى هذا األساس يتم استحضار بعض‬ ‫األسماء التي متيزت بحضورها الالفت كنماذج تؤكد صحة التوجه‪ .‬ولكن‬ ‫تولد في زحمة هذا التصور أسماء تفند هذه الرؤية وتؤكد أن املوه��ة هي‬ ‫مقياس النجاح‪ ،‬وتكسر املعايير املسقطة‪.‬‬ ‫ولعل الفنان الكوميدي محمد هنيدي احد أبرز األسماء التي جنحت‬ ‫واكتسحت عالم السينما املصرية والعربية عموما مبواصفات جديدة‪ .‬هذا‬ ‫الفنان نزل ضيفا على برنامج «احلكم» الذي تقدمه اإلعالمية وفاء الكيالني‬ ‫على قناة «أم بي سي»‪ .‬وللوهلة األولى يخيل إليك أن اللقاء سيحمل الكثير من‬ ‫التفاصيل واملعطيات املتميزة متيز الضيف‪ ،‬ولكن سير البرنامج كان غير ذلك‪.‬‬ ‫البداية كغيرها من احللقات كانت بتقرير حول املسيرة الفنية للفنان‪ ،‬ومحمد‬ ‫هنيدي من األسماء التي شقت طريقها بنجاح بأسلوب مختلف‪ ،‬ولهذا كان‬ ‫التقرير بذلك القدر من الطرافة وحاصل جتربته الفنية‪ .‬ولكن احلوار كان غير‬ ‫ذلك ولم تتوقف وفاء الكيالني عند احملطات السينمائية وال املسرحية الهامة‬ ‫في مسيرته‪ ،‬وتوجهت إلى التهريج والسؤال عن جزئيات جانبية جعلت من‬ ‫احلوار فارغ احملتوى‪ .‬حيث ظلت تسأل عن سبب استمرار شبابه مستعملة‬ ‫بعض العبارات التي قد جتوز في حديث أصدقاء خارج املنابر اإلعالمية‪ ،‬على‬ ‫غرار «وجهك ما كرمش» «وأسنانك حلوة» وغيرها من العبارات‪.‬‬ ‫ولعل املثير في األمر أن املقدمة وقفت مطوال عند هذه اجلزئية وظلت تقيم‬ ‫مقارنات بينها وبني ضيفها في ما يتعلق بأسباب ظهور التجاعيد لديها‬ ‫وغيابها لديه‪ .‬ولعل األمر األكثر طرافة هو استفسارها عما إذا كان هنيدي من‬ ‫الرجال التي «تشخر» ليال؟! ولدى إجابته بالنفي أبدت رغبتها الشديدة بأن‬ ‫تسمعه وهو «يشخر» على املباشر مما أثار استغرابه‪ .‬باإلضافة إلى فشل‬ ‫مشروع تربية العجول الذي انتهى بالسرقة‪ ،‬واملقارنات بني املرأة املصرية‬ ‫والسورية على اعتبار أن زوجة الضيف سورية اجلنسية‪ .‬ولست ادري ما‬ ‫الذي كانت تريد وفاء الكيالني قوله بهذا األسلوب وهذه األسئلة؟ هل تود‬ ‫إقناع املشاهدين أنه جتمعها عالقات صداقة مبشاهير الفن العربي؟ هل‬ ‫تريد إقناع اجلماهير التي تتابع البرنامج أنها بهذا تكسر امللل وتضفي روح‬ ‫الدعابة؟ أال تنتبه وهي تعيد مراجعة حلقاتها أنها تقع في كل مرة في مثل هذه‬ ‫املطبات التي تفرغ احلوار من محتواه؟ واملتأمل لطبيعة الضيوف التي حتل‬ ‫على البرنامج وحجمهم وحضورهم على الساحة الغنائية والسينمائية وعالم‬ ‫األضواء عموما ميني نفسه بطبق دسم من املعلومات والتفاصيل الهامة عن‬ ‫الضيف‪ .‬ولكن الكيالني التي متلك الكاريزما والقدر املناسب من اجلرأة توجه‬ ‫الضيف نحو أحاديث جانبية تخرج به عن طريقه وال تثري احلوار وال سيما‬ ‫في احللقات األخيرة‪.‬‬ ‫ولعل املعطى الوحيد اجلديد املتعلق باجلانب السينمائي للضيف الذي كشف‬ ‫عنه هذا احلديث هو أسباب عدم تصوير محمد هنيدي ملشاهد القبل في‬ ‫أفالمه‪ .‬وقد علل ذلك بكونه خجوال بطبعه مما يجعله ال يذهب في هذا االجتاه‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى كونه يقدم الكوميديا وهذا اللون ال يتطلب مثل هذه املشاهد‪.‬‬ ‫إن استضافة هنيدي وإن لم تقدم اجلديد ولكنها كشفت النقاب عن مبدع ال‬ ‫يصطنع روح الدعابة وال يتقمص تلك البساطة التي متيزه في أعماله‪ .‬ومن‬ ‫جديد أكد حضوره أن للفن أوجها مختلفة ومقاييس متعددة لكنها جتتمع في‬ ‫املوهبة وصدق األداء والرغبة في النجاح‪.‬‬

‫استهداف لـ«حالوة روح» أم لهيفاء وهبي؟‬

‫اجلماهير تلقي بطل فيلم «هوم ألون»‬ ‫بزجاجات البيرة أثناء تقدميه حفال غنائيا‬

‫ماكوالي كالكني‬

‫فضائيات‬

‫فاطمة البدري ٭‬

‫مخاوف من شبح اإلفالس وافتتاح بفيلم آخر عن يهود مصر‬

‫لم يبق من املهرجانات السينمائية احمللية والدولية‬ ‫م�ا ميث�ل الس�ينما املصري�ة غي�ر القلي�ل‪ ،‬فمهرج�ان‬ ‫القاهرة الس�ينمائي وهو املهرجان الرئيس�ي األش�هر‬ ‫توقف لدورة ويخش�ى عليه م�ن التوقف لدورة أخرى‬ ‫برغم تأكيد رئيسه اجلديد باستمراره وهذا ما نرجوه‬ ‫وبالطبع يسعى لتحقيقه الناقد الكبير سمير فريد‪.‬‬ ‫أم�ا مهرجان�ات اإلس�كندرية واألقص�ر والقوم�ي‬ ‫للسينما الروائية‪ ،‬فهي تقيم دوراتها بقوة الدفع الذاتي‬ ‫وتعتم�د على مس�اعدات محبي الس�ينما ممن ميلكون‬ ‫الق�درة عل�ى الدع�م املالي وه�ذه مجهودات ل�ن تدوم‬ ‫طويلا ألنها غي�ر ذات عائد ربحي وليس�ت مش�روعا‬ ‫استثماريا يطور نفسه ويحرص عليه الداعمون‪.‬‬ ‫اخلط�ر إذن يتهدد البقي�ة الباقية من تلك الفعاليات‬ ‫الس�ينمائية الس�نوية التي صنعت على مدى سنوات‬ ‫طويل�ة تاريخ�ا فني�ا للس�ينما املصرية وس�اهمت في‬ ‫التواص�ل الثقاف�ي م�ع العال�م كله ووضع�ت مصر في‬ ‫ب�ؤرة الضوء داخ�ل دائرة اإلبداع ولي�س صحيحا أن‬ ‫االضطراب�ات األمنية وحدها هي الت�ي أدت إلى عرقلة‬ ‫مس�يرتها وإمن�ا تعاقب أكثر م�ن وزير ثقاف�ة في فترة‬ ‫قليلة على رئاس�ة املؤسس�ة الثقافي�ة وقيادتها كان له‬ ‫بالغ األثر في تعطيل األداء واملهام فكانت الس�ينما أول‬

‫‪13‬‬

‫الوق�ت» لضحاي�ا كارث�ة منجم س�وما‪ ،‬قائلا‪« :‬هذه‬ ‫األغنية من أجل من س�قطوا في سوما»‪ .‬وأحيا املعني‬ ‫ش�خصا من الراقصني‬ ‫احلف�ل برفق�ة مجموعة من ‪28‬‬ ‫ً‬ ‫وفرق�ة األوركس�ترا‪ ،‬ويعتب�ر احلف�ل األول املنف�رد‬ ‫لتيمبرلي�ك ف�ي تركيا‪ .‬و جاس�تني ران�دال تيمبرليك‬ ‫م�ن مواليد والية تينيس�ي األمريكية عام ‪ ،1981‬وهو‬ ‫ومغن‪ ،‬فاز بجائزة غرامي ‪ 6‬مرات‪.‬‬ ‫ممثل‬ ‫ٍ‬ ‫مل�ع جنمه عندم�ا عمل قائدا لفرقة «إن س�ينك»‪ ،‬إال‬ ‫أنه انفصل ع�ن الفرقة‪ ،‬وأطلق ألبومين‪ ،‬فيما حققت‬ ‫كبيرا منها «كراي‬ ‫بع�ض أغاني األلبوم األول‬ ‫ً‬ ‫جناح�ا ً‬ ‫مي أريفر» و»اليك ذات آي لوف يو»‪.‬‬

‫■ كما سبق وأسلفنا احلديث أن مقياس اجلمال واحلضور الالفت ما زاال أحد‬ ‫أسلحة بعض صناع السينما‪ ،‬هذا إلى جانب تشريك بعض األسماء املعروفة‬ ‫في اإلعالم وخاصة في الغناء‪ .‬أخص جنوم الغناء الن هذا امليدان أمست‬ ‫حتكمه املقاييس السينمائية ذاتها‪ ،‬وأصبح املظهر اخلارجي يسبق الصوت‪،‬‬ ‫وبهذا يسهل إدماجهما في عالم الفن السابع‪.‬‬ ‫ولعل املغنية أو الفنانة «بني قوسني» هيفاء وهبي تعد النموذج األمثل لهذه‬ ‫السياسة‪ .‬فقد ساعدها جمالها الالفت وجرأتها على أن تكون إسما المعا في‬ ‫عالم الغناء‪ ،‬رغم محدودية طاقتها الصوتية‪ ،‬وتتحول إلى اسم مثير للجدل‬ ‫في دنيا السينما في فيلمها األخير «حالوة روح» للمخرج سامح عبد العزيز‪.‬‬ ‫اإلعالمي طوني خليفة انتبه إلى هذه الضجة التي لم تنته بعد بسبب هذا‬ ‫الفيلم والتقى املنتج محمد السبكي في برنامجه «أجرأ الكالم» الذي يبث على‬ ‫قناة «القاهرة والناس»‪ .‬وفيه حاول الوقوف على أسباب هذا اجلدل الذي‬ ‫سببه الفيلم والتي أدت إلى منعه في مصر‪.‬‬ ‫وللعلم أن أحداث فيلم «حالوة روح» تدور حول إمرأة جميلة سافر زوجها‬ ‫للعمل وتركها برفقة ابنها في حي شعبي وعندما ضاق بها احلال خرجت‬ ‫للعمل في أحد املالهي الليلية مما جعلها تتعرض للكثير من املضايقات التي‬ ‫يحاول طفل في سن املراهقة الدفاع عنها حتى علمت بوفاة زوجها‪.‬‬ ‫وهذه األحداث اخملتصرة جرت مصحوبة مبشاهد جريئة اعتبرها اجمللس‬ ‫األعلى حلماية الطفولة واألمومة املصري خادشة للحياء وتهدد الطفولة وبناء‬ ‫عليه منع عرض الفيلم‪.‬‬ ‫وهو ما اعتبره املنتج ضربا من التعدي على احلرية الفكرية وظلما سلط عليه‪،‬‬ ‫مؤكدا عدم مشاهدة اجمللس للفيلم‪ ،‬زد على ذلك كونه ليس اجلهة املعنية‬ ‫بتقييم األعمال الفنية أو إعداد تقارير حولها‪.‬‬ ‫كما نفى أن يكون اإلعالميون الذين سلطوا الضوء على الفيلم قد تابعوه‪ ،‬كما‬ ‫نفى أن يكون الفنان محمد صبحي قد شاهد العمل‪ ،‬رغم أنه ذكر في حديث‬ ‫صحافي سابق أنه بكى للمستوى الرديء الذي وصلت إليه السينما املصرية‪.‬‬ ‫كما انتقد عدة أسماء من كبار فناني وسينمائيي مصر بشدة معلنا رفضه‬ ‫التعامل معهم ودعوته إياهم برفع يدهم عن السينما اجلديدة‪.‬‬ ‫واحلقيقة أن املنتج قد ال يالم في حديثه االنفعالي نظرا للخسارة الفادحة‬ ‫التي ستلحقه بعد إيقاف الفيلم‪ ،‬ولكن كيف ميكنه اجلزم بأن كل هذه األطراف‬ ‫التي اجتمعت في نقدها للفيلم لم تشاهده؟ وكيف لم يكترث النتقاده ألسماء‬ ‫صنعت ربيع السينما املصرية بتلك الطريقة؟‬ ‫لقد ترك انطباعا مفاده أنه يغلق أبواب التفاعل االيجابي مع النقد دون أن‬ ‫ينتبه لذلك‪ .‬كما حاز عداوة بعض اإلعالميني وأسماء فنية كبيرة في مصر‬ ‫كان بإمكانه االستفادة مبساندتها في مسألة الطعن في قرار وقف العرض‪.‬‬ ‫وبعيدا عن موقف املنتج دعنا نقف قليال عند هذا الفيلم‪ ،‬فقد نتفق في أنه يقدم‬ ‫مشاهد جريئة وقد ال تكون هادفة في بعض األحيان وال تضفي شيئا على‬ ‫األحداث‪.‬‬ ‫كما نتفق في أن إدراج صبي في سن املراهقة أو أقل في مثل هذا املشاهد قد‬ ‫يكون مجازفة كان باإلمكان تالفيها بتعديل السيناريو‪ .‬ولكن بالعودة إلى‬ ‫تاريخ السينما العربية عموما واملصرية خاصة جند أن هناك العديد من األفالم‬ ‫التي تضمنت مشاهد أكثر جرأة وفارغة التوظيف‪ ،‬ولكنها لم تالق هذا الرفض‬ ‫وهذا اجلدل الهائل الذي يلقاه فيلم «حالوة روح» اليوم‪.‬‬ ‫وهو ما لم يتطرق إليه اإلعالمي اجلريء طوني خليفة الذي ال أعتقد أنه بعد‬ ‫مشاهدته للفيلم قد اكتشف أنه الفيلم العربي واملصري خاصة األكثر جرأة‬ ‫على اإلطالق‪ .‬ولست أقول هذا في إطار الدفاع عن الفيلم‪ ،‬ولكن أحاول وضع‬ ‫املسألة في نصابها احلقيقي‪ .‬والواقع أننا جميعنا ندرك أنه لو طرحت بطلة‬ ‫أخرى مصرية اجلنسية للفيلم ملا كنا قد شاهدنا مثل هذه الزوبعة من اجلدل‪.‬‬ ‫ولكن األفكار التي اختزنها اجلميع عن هيفاء وهبي عن كونها رمزا للجمال‬ ‫واإلغراء جعلت التقييم يخرج عن املعتاد‪.‬‬ ‫وبدت كل حركاتها ومشاهدها في نظر اجلميع ضربا من اإلغراء ال غير وكل‬ ‫ذلك يجري حتت تأثير األفكار املسبقة‪ .‬ومن جديد ليس هذا دفاعا عن هيفاء‬ ‫وهبي وال تبريرا لهذا النمط من السينما‪ ،‬ولكن فقط للفت االنتباه لنكون أكثر‬ ‫توازنا في تقييمنا لألعمال الفنية عامة هذا من جهة‪ ،‬وللفت انتباه املصريني‬ ‫إعالميني وفنانني حملاولة النظر بالعني ذاتها التي ترى جنومهم املصريني‬ ‫والنجوم الوافدين إليهم من جهة أخرى‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫٭ كاتبة واعالمية من تونس‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫اقتصاد ومـال‬

‫احلكومة العراقية‪:‬‬ ‫صادرات النفط من حقول‬ ‫كردستان‪ ...‬تهريب منظم‬ ‫■ بغ��داد ‪ -‬د ب أ‪ :‬وصف��ت وزارة النف��ط‬ ‫العراقي��ة أمس الثالثاء عملي��ات حتميل نفط‬ ‫إقلي��م كردس��تان من مين��اء جيه��ان التركي‬ ‫وتسويقه إلى شركات اجنبية بأنها « تهريب‬ ‫عبر احلدود»‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة في بيان صحافي وزع أمس‬ ‫ان «وزارة النف��ط اإلحتادي��ة تهي��ب باإلخ��ة‬ ‫في إقليم كردس��تان الت��زام احلوار البناء مع‬ ‫احلكوم��ة اإلحتادية‪ ،‬وإيق��اف تهريب النفط‬ ‫العراق��ي عبر احل��دود فورا‪ ،‬وتس��ليم النفط‬ ‫املس��تخرج م��ن حق��ول اإلقلي��م إل��ى وزارة‬ ‫النفط‪ ،‬واإلفصاح عن مصير اإليرادات املالية‬ ‫للنش��اطات النفطية طيلة السنوات املاضية‪.‬‬ ‫وعل��ى اإلقلي��م اإلمتثال للدس��تور والقوانني‬ ‫النافذة»‪.‬‬ ‫وأض��اف البي��ان أن «على حكوم��ة إقليم‬ ‫كردستان أن تدرك أن وزارة النفط لن تسمح‬ ‫ً‬ ‫بتاتا باملس��اس بالثروة الوطنية‪ ،‬وس��تعمل‬ ‫ب��كل الوس��ائل والط��رق القانوني��ة للحفاظ‬ ‫عليها‪ ،‬الن هذه الثروة هي ملك ألبناء شعبنا‪،‬‬ ‫س��واء ف��ي أربي��ل أو األنب��ار أو البص��رة أو‬ ‫الس��ليمانية أو ميس��ان أو ديال��ي وغيره��ا‬ ‫م��ن محافظاتن��ا العزي��زة‪ ،‬حيث يت��م توزيع‬ ‫إيراداته��ا وف��ق قان��ون املوازن��ة اإلحتادية‪.‬‬ ‫وعليه��ا أن تترك لغة التهديد وع��دم تكرارها‬ ‫مستقبال‪ ،‬إلنها لن جتدي نفعا مع من يضعون‬ ‫املصلحة الوطنية وفق كل اعتبار‪». ‬‬ ‫وأض��اف البي��ان «إن وزارة النف��ط ل��ن‬

‫هبوط أسعار القمح مع‬ ‫إنحسار التوترات في ُاوكرانيا‬ ‫■ س��نغافورة ‪ -‬رويت��رز‪ :‬هبط��ت‬ ‫اس��عار عق��ود القم��ح ف��ي التعام�لات‬ ‫اآلس��يوية أم��س الثالث��اء إل��ى أدن��ى‬ ‫مس��توى له��ا من��ذ اوائل م��ارس‪/‬آذار‬ ‫م��ع إنحس��ار التوت��رات ف��ي ُاوكرانيا‬ ‫وتس��اقط امطار في السهول اجلنوبية‬ ‫في الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وتراجعت عقود القمح تسليم يوليو‪/‬‬ ‫متوز في بورصة شيكاغو مبا يصل إلى‬ ‫‪ 1.7‬ف��ي املئ��ة لتبلغ أدنى مس��توى منذ‬ ‫الس��ادس من مارس‪ ،‬وبع��د انخفاض‬ ‫بلغ ‪ 1‬في املئة يوم اجلمعة املاضي‪.‬‬ ‫وهبط��ت عق��ود القم��ح األوروبي��ة‬ ‫لرابع جلس��ة على التوالي أمس األول‬ ‫مسجلة أدنى مستوى لها في شهرين‬ ‫ونصف‪ ،‬مع انحس��ار اخملاوف بشان‬ ‫ُاوكرانيا‪ ،‬وهي منتج رئيسي للحبوب‬ ‫في اعق��اب نتيجة واضحة النتخابات‬ ‫الرئاسة‪.‬‬ ‫وكان��ت اخملاوف م��ن ان التوترات في‬ ‫ُاوكرانيا قد تعرقل اإلم��دادات من واحد‬ ‫من أكبر مصدري احلب��وب في العالم قد‬ ‫س��اهمت في صعود قوي ألسعار القمح‬ ‫في وقت سابق هذا الشهر‪.‬‬

‫إتفاقية فلسطينية ـ تركية‬ ‫إلنشاء منطقة صناعية‬ ‫بتمويل أملاني‬ ‫■ رام الل��ه ‪ -‬د ب أ‪ :‬وقع��ت الس��لطة‬ ‫الفلس��طينية م��ع تركي��ا أم��س الثالثاء‬ ‫إتفاقية تنفيذ اخملطط الش��مولي إلنشاء‬ ‫منطق��ة صناعي��ة ف��ي جن�ين (ش��مالي‬ ‫الضفة الغربية) بتمويل أملاني‪.‬‬ ‫وحضر الرئيس الفلس��طيني محمود‬ ‫عب��اس مراس��م توقي��ع اإلتفاقي��ة التي‬ ‫ج��رت ف��ي مدين��ة رام الل��ه‪ .‬وق��د وقع‬ ‫اإلتفاقي��ة وزي��ر اإلقتصاد الفلس��طيني‬ ‫جواد ناجي وعن اجلانب التركي رئيس‬ ‫إحتاد الغرف التجارية والتبادل السلعي‬ ‫التركي رفعت حصار أوغلو‪.‬‬ ‫وقال ناجي ان هيئ��ة املدن الصناعية‬ ‫س��تبدأ تنفيذ البنية التحتي��ة اخلارجية‬ ‫ملش��روع املنطق��ة الصناعي��ة ف��ي جنني‬ ‫وذلك بتمويل من احلكومة األملانية‪.‬‬ ‫وذك��ر ناج��ي أن اإلتفاقية م��ع تركيا‬ ‫«تنص على بدء الش��ركة التركية املنفذة‬ ‫بتنفي��ذ أعم��ال البنية التحتي��ة الداخلية‬ ‫للمدينة الصناعية»‪.‬‬ ‫وأش��ار إلى أن الس��لطة الفلس��طينية‬ ‫أنه��ت توزي��ع التعويض عل��ى أصحاب‬ ‫األراض��ي الت��ي مت اس��تمالكها لصالح‬ ‫املش��روع والتي تقدر مساحتها بحوالي‬ ‫‪ 10‬أالف دومن‪.‬‬ ‫وتأمل الس��لطة الفلس��طينية أن يوفر‬ ‫مش��روع املنطقة الصناعي��ة في جنني ‪5‬‬ ‫آالف فرص��ة عم��ل مباش��رة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل��ى ‪ 15‬أل��ف فرص��ة عم��ل بش��كل غير‬ ‫مباشر األمر الذي سيعود بالفائدة على‬ ‫سوق العمل الفلسطينية‪.‬‬ ‫وس��تختص املنطق��ة الصناعي��ة ف��ي‬ ‫جنني بالصناعات التصديرية‪.‬‬

‫تتوانى عن الدفاع عن حق ش��عبنا في اإلقليم‬ ‫أو احملافظ��ات ُ‬ ‫االخرى قبل غيره��م‪ ،‬وإعادة‬ ‫ُ‬ ‫االمور إلى نصابها الصحيح» مش��يرا إلى أن‬ ‫«موق��ف وزارة النف��ط من عملي��ات التهريب‬ ‫املنظم��ة وتصديره بطريقة غي��ر قانونية عبر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وثابت��ا وال‬ ‫واضح��ا‬ ‫احل��دود كان وم��ازال‬ ‫مس��اومة في ذل��ك‪ ،‬ألن��ه مخالف للدس��تور‬ ‫والقوانني النافذة»‪. ‬‬ ‫وقال البيان « س��بق للحكومة اإلحتادية‬ ‫ووزارة النف��ط أن عبرت في مناس��بات عدة‬ ‫ع��ن رفضها لعملي��ات تهريب النفط بش��تى‬ ‫الط��رق‪ ،‬وإعتبرته��ا ه��در ًا للث��روة الوطنية‪.‬‬ ‫كما حذرت في أكثر م��ن مرة جميع اجلهات‬ ‫والش��ركات النفطي��ة من التورط في ش��راء‬ ‫النف��ط املهرب من الع��راق‪ ،‬فضال عن حتذير‬ ‫صريح وواضح للحكوم��ة التركية من تبني‬ ‫عملي��ات التصدير تل��ك من خ�لال القنوات‬ ‫الرسمية املباشرة»‪. ‬‬ ‫وأضاف «إن جلوء وزارة النفط إلى دعوى‬ ‫التحكي��م ل��دى غرف��ة التج��ارة الدولية ضد‬ ‫تركيا وش��ركة بوتاس حق قانوني تضمنته‬ ‫إتفاقي��ات األنبوب العراقي ‪ -‬التركي‪ ،‬إللزام‬ ‫احلكوم��ة التركية بالتقيد ببن��ود اإلتفاقيات‬ ‫املبرم��ة م��ع احلكوم��ة العراقي��ة ووزارة‬ ‫النف��ط‪ ،‬والت��ي تنص في بع��ض بنودها على‬ ‫أن إس��تخدام األنب��وب واخلزان��ات وعملية‬ ‫حتمي��ل النفط ف��ي مين��اء جيه��ان أن تكون‬ ‫حصرا بوزارة النفط اإلحتادية العراقية»‪.‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫سوق الصرافة ا ُالردني يعيش حالة ركود‬ ‫وإستبعاد حتسن األوضاع في املدى املنظور‬ ‫■ عمان ‪ -‬األناضول‪ :‬قال رئيس الصرافيني‬ ‫ُ‬ ‫االردنيين‪ ،‬علاء ديراني�ة‪ ،‬ان س�وق الصرافة‬ ‫ُ‬ ‫في االردن دخل ف�ي مرحلة ركود تام منذ ثالثة‬ ‫أس�ابيع‪ ،‬وال يوجد أي نش�اط يذك�ر على كافة‬ ‫العمالت‪.‬‬ ‫وأض�اف ديراني�ة ف�ي تصريح�ات حديث�ة‬ ‫أن الرك�ود ج�اء عاما‪ ،‬وش�مل العمل�ة ُ‬ ‫االردنية‬ ‫(الدينار) التي كانت التعاملات عليها مرتفعة‬ ‫ج�دا‪ ،‬وال تتأث�ر بتراجع أو انع�دام الطلب على‬ ‫باقي العمالت‪.‬‬ ‫ويرتب�ط الدين�ار بال�دوالر األميرك�ي‪  ‬من�ذ‬ ‫عام ‪ 1995‬عند س�عر وس�طي ق�دره ‪ 709‬فلوس‬ ‫(‪ 0.709‬دين�ار) لل�دوالر‪ ،‬به�دف حتقيق درجة‬ ‫أكبر من االستقرار في سعر الصرف‪.‬‬ ‫وأكد صندوق النقد الدولي‪ ،‬في حتليل معمق‬ ‫ألس�عار الص�رف لل�دول العربي�ة املس�توردة‬ ‫للنفط‪   ‬أصدره الش�هر املاض�ي‪ ،‬أن ربط ُ‬ ‫االردن‬ ‫لس�عر صرف الدينار بالدوالر االمريكي ساهم‬ ‫في احلد م�ن ارتفاع التضخم من�ذ العام ‪،2000‬‬ ‫بواق�ع ‪ 4‬نق�اط مئوي�ة ع�ن بقي�ة دول املنطق�ة‬ ‫الت�ي لم تعمد إلى ربط أس�عار ص�رف عمالتها‬ ‫بالدوالر األمريكي‪.‬‬ ‫ووص�ف ديراني�ة أوضاع ش�ركات الصرافة‬ ‫بالصعب�ة للغاية نتيجة حالة الركود الس�ائدة‬ ‫في الس�وق‪ ،‬والت�ي ال يحتم�ل انفراجها قريبا‪،‬‬ ‫وعودة اإلقبال على شراء وبيع العمالت‪.‬‬ ‫وق�ال إن حال�ة الركود ف�ي س�وق الصرافة‬ ‫ج�اءت انعكاس�ا لألوض�اع اإلقتصادي�ة التي‬ ‫يعان�ي منه�ا ُ‬ ‫االردن على مختلف املس�تويات‪،‬‬ ‫وأهمه�ا تراجع مس�تويات املعيش�ة للمواطنني‬ ‫نتيجة إرتفاع األس�عار بخاصة املواد الغذائية‬ ‫وكذلك ضعف احلركة التجارية‪.‬‬ ‫وما س�اهم أيض�ا في تل�ك احلال�ة القرارات‬ ‫الت�ي اتخذته�ا احلكوم�ة مؤخ�را كرفع رس�وم‬ ‫تصاري�ح األي�دي العامل�ة الواف�دة‪ ،‬وف�رض‬

‫ضرائب جدي�دة على بعض الس�لع واخلدمات‬ ‫مثل املالبس‪.‬‬ ‫وقال ديرانية إن األزمة السورية كانت أيضا‬ ‫م�ن أه�م العوام�ل التي أث�رت عل�ى التعامالت‬ ‫املالي�ة ف�ي س�وق الصراف�ة احملل�ي م�ن حيث‬ ‫توق�ف الص�ادرات ُ‬ ‫االردنية إلى س�وريا‪ ،‬ومن‬ ‫خالله�ا إل�ى دول ُاخ�رى‪ ،‬وت�ردد البع�ض في‬ ‫إقامة مشاريع إستثمارية‪ ،‬أو توظيف مدخرات‬ ‫املواطنني في عمليات ش�راء الشقق والعقارات‬

‫■ دب��ي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬تق��ول وثيقة لش��ركة‬ ‫«إتصاالت» اإلماراتية انها تتوقع إبرام إتفاق‬ ‫تأخر طويال للس��ماح باملنافسة في اخلطوط‬ ‫الهاتفي��ة الثابت��ة في نهاي��ة ‪ 2014‬وهو ما قد‬ ‫يهدد مركزها املهيمن في القطاع اجملزي‪.‬‬ ‫وعجزت «إتصاالت» ومنافستها «دو» عن‬ ‫الوصول إلى إتفاق بش��أن تقاس��م الش��بكة‬ ‫ف��ي اإلمارات‪ ،‬رغ��م بدء احملادث��ات في ‪2009‬‬ ‫وحقيقة أن احلكومة هي أكبر مساهم في كل‬ ‫من الشركتني‪.‬‬ ‫لكن نشرة إصدار سندات للشركة تقول إن‬ ‫«إتص��االت» تتوقع إطالق اخلدم��ة في نهاية‬ ‫‪.2014‬‬

‫■ عم��ان ‪ -‬األناض��ول‪ :‬قال مس��ؤول‬ ‫ُاردن��ي ان هيئ��ة الطاق��ة الذري��ة ُ‬ ‫االردنية‬ ‫ستطرح قريبا عطاءا دوليا أمام الشركات‬ ‫العاملية‪ ،‬لبناء منجم إلس��تخراج ومعاجلة‬ ‫اليوراني��وم‪ ،‬ال��ذي ُاعل��ن ع��ن اكتش��افه‬ ‫وبكميات كبيرة ُ‬ ‫االسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وأض��اف فاي��ز أب��و قاع��ود‪ ،‬املتحدث‬ ‫الرس��مي في الهيئة‪ ،‬أن الهدف من العطاء‬ ‫الدولي هو إيجاد ش��ريك إستراتيجي في‬ ‫مش��روع املنجم الذي س��يكون من احلجم‬ ‫الصغي��ر وبكلف��ة تصل إل��ى ‪ 112.8‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وق��االإن هذه اخلطوة تأت��ي بعد انتهاء‬ ‫عملي��ات التقدي��ر لكمي��ات اليوراني��وم‬ ‫املوجودة وس��ط البالد والتي تبلغ حوالي‬ ‫‪ 66‬أل��ف ط��ن‪ ،‬وتكف��ي لتولي��د الطاق��ة‬ ‫الكهربائي��ة لفترة طويلة ف��ي ُ‬ ‫االردن ومبا‬ ‫يزيد عن ‪ 100‬عام‪.‬‬ ‫وأش��ار إل��ى أن عمليات االستكش��اف‬ ‫للعثور على كميات إضافية من اليورانيوم‬ ‫س��تتواصل خالل الفترة املقبلة‪ ،‬من خالل‬

‫اإلنتقال إلى مواقع ُاخرى وسط ُ‬ ‫االردن‪.‬‬ ‫وق��ال ان إكتش��اف اليوراني��وم به��ذه‬ ‫الكميات يدعم فكرة انشاء مفاعلني نوويني‬ ‫بهدف تولي��د الطاق��ة الكهربائي��ة‪ ،‬بقدرة‬ ‫تصل إل��ى ‪ 1100‬ميغاوت ل��كل منهما‪ ،‬مبا‬ ‫يساهم في تلبية جزء كبير من إحتياجات‬ ‫الطاقة الكهربائية للبالد والتي تبلغ ‪2700‬‬ ‫ميغاوت سنويا‪.‬‬ ‫واخت��ار ُ‬ ‫االردن الع��ام املاض��ي ش��ركة‬ ‫«ورس��ت أت��وم» الروس��ية‪ ،‬ف��ي مناقصة‬ ‫عامة‪ ،‬إلنشاء أول محطة نووية في ُ‬ ‫االردن‪،���‬ ‫ضمن مشروع بناء مفاعلني نوويني بقدرة‬ ‫‪ 1000‬ميغاوات لكل منهم��ا‪ .‬ومن املقرر ان‬ ‫يبدأ عمل املفاعل األول عام ‪  ،2021‬ثم يليه‬ ‫الثاني بعد عامني‪.‬‬ ‫وتس��لمت ش��ركة تعدي��ن اليوراني��وم‬ ‫االردنية ُ‬ ‫ُ‬ ‫االس��بوع املاض��ي التقرير الفني‬ ‫اخلاص بكمي��ات اليوراني��وم في أراضي‬ ‫وسط‪ُ  ‬‬ ‫االردن‪ ،‬الذي أعده فريق من اخلبراء‬ ‫املعتمدين عامليا‪.‬‬ ‫ويأم��ل ُ‬ ‫االردن أن يش��كل اكتش��اف‬

‫«إتصاالت» اإلماراتية تتوقع بدء منافسة‬ ‫تأخرت طويال في خدمات الهاتف الثابت نهاية العام‬

‫وأنه��ت «دو» اإلحت��كار احملل��ي لش��ركة‬ ‫«إتص��االت» ف��ي ‪ .2007‬وتق��دم الش��ركتان‬ ‫خدم��ات الهات��ف الثابت والنط��اق العريض‬ ‫والتلفزيون‪ ،‬لكن ليس في نفس املناطق‪.‬‬ ‫وينحص��ر عمل «دو» ف��ي املناطق اجلديدة‬ ‫م��ن دبي‪ ،‬مم��ا يحد م��ن قدرته��ا عل��ى الفوز‬ ‫بشريحة أكبر من أرباح القطاع‪ ،‬بينما بلغ عدد‬ ‫مش��تركي الهات��ف الثابت ل��دى «إتصاالت»‬ ‫‪ 1.05‬مليون في نهاية ‪ 2013‬مما مينحها حصة‬ ‫نسبتها ‪ 86‬في املئة من السوق‪.‬‬ ‫وتقول النش��رة ان إيرادات تلك الش��ريحة‬ ‫بلغ��ت ‪ 8.5‬ملي��ار دره��م (‪ 2.31‬ملي��ار دوالر)‬ ‫الع��ام املاض��ي مب��ا يع��ادل ‪ 22‬ف��ي املئة من‬

‫إجمالي إيرادات «إتصاالت» شاملة عملياتها‬ ‫في ‪ 14‬دولة ُاخرى في الشرق األوسط وآسيا‬ ‫وافريقيا‪.‬‬ ‫ويقول احملللون إن الرغبة في حماية القيمة‬ ‫للمس��اهمني حالت دون منافسة حقيقية في‬ ‫قطاع اإلتصاالت اإلماراتي‪ ،‬حيث ميلك جهاز‬ ‫اإلمارات لإلس��تثمار ال��ذي تدي��ره احلكومة‬ ‫اإلحتادية ‪ 39.5‬في املئة من «دو» و‪ 60‬في املئة‬ ‫م��ن «إتصاالت»‪ .‬وجتن��ي احلكومة توزيعات‬ ‫نقدية من الش��ركتني وتفرض رسوما باهظة‬ ‫على القطاع‪.‬‬ ‫وتتضمن نشرة إصدار سندات «إتصاالت»‬ ‫تفاصيل ال تذكرها الش��ركة عادة في بيانات‬

‫اليمن‪ :‬إتفاق على تعميم رفع سعر املشتقات‬ ‫■ صنع��اء ‪ -‬د ب أ‪ :‬قال��ت هند املط��ري‪ ،‬نائبة‬ ‫املدي��ر الع��ام التنفيذي واملس��ؤولة عن الش��ؤون‬ ‫التجاري��ة في ش��ركة النفط اليمني��ة‪ ،‬بعد اجتماع‬ ‫عقدت��ه إدارة الش��ركة في صنعاء أم��س الثالثاء‬ ‫ان��ه مت اإلتف��اق على تعميم رفع س��عر املش��تقات‬ ‫النفطية للقط��اع اإلداري‪ ،‬والتجاري‪ ،‬والصناعي‪،‬‬ ‫والشركات األجنبية‪.‬‬ ‫وقالت املطري ف��ي تصريحات خاصة «لم نكن‬ ‫متفق�ين على هذا الق��رار‪ ،‬ولكن إتفاقن��ا أتى كون‬ ‫الوضع اإلقتص��ادي اليمني يتطل��ب ذلك»‪ ،‬مبينة‬ ‫أن بيع البنزين س��يكون بس��عر محرر م��ن الدعم‬ ‫احلكومي‪.‬‬ ‫وأضافت املطري أن هذا التعميم «وقتي إلى أن‬ ‫يتحسن وضع البالد»‪.‬‬ ‫يأتي هذا التصريح بعد نفي شركة النفط إتخاذ‬ ‫القرار اخلاص برفع الدعم عن املشتقات ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأصدرت شركة النفط اليمنية ً‬ ‫تنفيذيا إلى‬ ‫أمرا‬

‫سيما من قبل ُ‬ ‫االردنيني العاملني في اخلارج‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن شركات الصرافة تتكبد خسائر‬ ‫كبيرة‪ ،‬وان بعضها يشهد مرور أيام ال تعامالت‬ ‫تذكر فيها‪.‬‬ ‫ويق�در حج�م تعاملات ش�ركات الصراف�ة‬ ‫ف�ي ُ‬ ‫االردن س�نويا بحوال�ي ‪ 2.3‬ملي�ار دوالر‪،‬‬ ‫وتختل�ف م�ن س�نة ُالخرى بحس�ب النش�اط‬ ‫التج�اري والس�ياحي وحتويلات ُ‬ ‫االردنيين‬ ‫العاملين في اخلارج‪ .‬وطالب ديرانية احلكومة‬

‫ُ‬ ‫االردنية بإعادة النظر بالسياسات اإلقتصادية‬ ‫املتبعة‪ ،‬ودراس�ة األس�باب الت�ي أدخلت قطاع‬ ‫الصراف�ة ف�ي رك�ود س�تطال آث�اره الس�لبية‬ ‫اإلقتص�اد الكل�ي للبلاد‪ ،‬إل�ى جان�ب إضعاف‬ ‫ق�درة ش�ركات الصرافة عل�ى توفي�ر العمالت‬ ‫الصعبة‪.‬‬ ‫كم�ا طال�ب بإع�ادة النظ�ر بق�رار رف�ع رؤوس‬ ‫أموال شركات الصرافة بنسبة ‪ ،٪200‬والذي بدأ‬ ‫بتطبيقه اعتبارا من بداية العام احلالي‪. ‬‬

‫االردن يبحث عن شريك استراتيجي‬ ‫إلستخراج ومعاجلة اليورانيوم‬

‫حصته في منو الن��اجت الداخلي اخلام ‪٪2.6‬‬ ‫بعد سنتني من االنخفاض املتوالي (‪)٪3.9-‬‬ ‫في عام ‪ 2013‬و(‪ ) 3.4-‬في عام ‪.2012‬‬ ‫وعان��ى النم��و اإلقتص��ادي للجزائ��ر من‬ ‫انخفاض لإلنتاج النفطي والغازي في عامي‬ ‫‪ 2012‬و‪.2013‬‬ ‫وبحسب أرقام وزارة املالية فإن النمو في‬ ‫القطاع الفالحي سيشهد انخفاضا إلى ‪٪6.4‬‬ ‫بعد ان بلغ ‪ ٪10‬في ‪2013‬عام و‪ ٪7.2‬في عام‬ ‫‪ .2012‬اما اسهامه في الناجت الداخلي اخلام‬ ‫فم��ن املتوقع أن يصل إل��ى ‪ .٪10.1‬في حني‬ ‫يتوقع ان يس��جل قطاع الصناعة حوالي ‪٪5‬‬ ‫اي نفس النس��بة املتوقعة تقريبا عند اختتام‬ ‫عام ‪9( 2013‬ر‪.)٪4‬‬ ‫ويرجح أن يش��هد قطاع البناء واألشغال‬ ‫العمومي��ة‪ ،‬احمل��رك احلقيق��ي للنم��و خارج‬ ‫قطاعاحملروق��ات في اجلزائر‪ ،‬انخفاضا في‬ ‫النم��و ليصل إلى ‪ ٪6.8‬الع��ام احلالي مقابل‬ ‫‪ ٪7.8‬العام املاضي‪.‬‬

‫■ اجلزائ��ر ‪ -‬د ب أ‪ :‬تتوق��ع وزارة املالية‬ ‫اجلزائري��ة أن يحق��ق اإلقتص��اد اجلزائري‬ ‫منوا بنس��بة ‪ ٪4.5‬في عام ‪ ،2014‬مقابل منو‬ ‫بنس��بة ‪ ٪3‬في عام ‪ ، 2013‬وان يصل الناجت‬ ‫الداخلي اخلام إلى ‪ 227‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫لك��ن املديري��ة العام��ة لالستش��راف‬ ‫والسياس��ات في الوزارة قالت أن��ه اذا كان‬ ‫النمو الكلي سيش��هد إرتفاعا ملموس��ا عام‬ ‫‪ ،2014‬ف��إن النم��و خ��ارج قط��اع احملروقات‬ ‫سيظل منخفضا‪.‬‬ ‫وأظهرت األرقام التي أعلنت عنها املديرية‬ ‫ونش��رتها وكال��ة االنب��اء اجلزائري��ة أمس‬ ‫األول أن ارتفاع الناجت الداخلي اخلام خارج‬ ‫قطاع احملروقات سيس��تقر عند ‪ ٪5.4‬العام‬ ‫احلالي بعد ان سجل ‪ ٪6.3‬في العام املاضي‬ ‫و‪ ٪7.1‬عام ‪.2012‬‬ ‫وأوضحت أن مستوى النمو املتوقع لعام‬ ‫‪ 2014‬راجع بش��كل كبي��ر‪ ،‬من حي��ث القيمة‬ ‫املضافة‪ ،‬إلى قطاع احملروقات الذي س��تبلغ‬

‫‪14‬‬

‫(داخل) مكتب صرافة في عمان‬

‫اجلزائر تراهن على‬ ‫إرتفاع الناجت الداخلي اخلام‬ ‫إلى ‪ 227‬مليار دوالر العام احلالي‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫‪Economy‬‬

‫فروعها ف��ي احملافظات ببيع مادة الديزل بس��عر‬ ‫مح��رر من الدع��م احلكومي للش��ركات واملصانع‬ ‫واملؤسسات احلكومية اإليرادية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفق��ا لهذا الق��رار‪ ،‬س��يباع اللت��ر الواحد مبا‬ ‫يعادل ‪ 200‬ريال ميني‪ ،‬أي مبا يعادل دوالر‪ ،‬حيث‬ ‫كانت قيمته في السابق ‪ 100‬ريال للتر الواحد‪.‬‬ ‫ويعتبر أحمد غالب الغولي‪ ،‬وهو مدير لش��ركة‬ ‫مق��اوالت خاص��ة‪ ،‬أن هذا التعميم سيس��اهم في‬ ‫ً‬ ‫معتب��را أن‬ ‫توس��ع الس��وق الس��وداء في اليمن‪،‬‬ ‫ذلك لم يكن هو احلل األنس��ب للحكومة‪ .‬وأضاف‬ ‫«سيقوم البعض بشراء مادة الديزل من احملطات‬ ‫ً‬ ‫بدال من الشركة‪ ،‬األمر الذي سيساهم بتفاقم أزمة‬ ‫الديزل لدى املواطنني»‪.‬‬ ‫وس��بق لوزير املالية صخر الوجيه أن أبلغ‬ ‫مجل��س الن��واب قب��ل أي��ام‪ ،‬ب��أن العجز في‬ ‫املوازن��ة العام��ة يصل إل��ى أكثر م��ن نصف‬ ‫تريليون ريال ميني‪.‬‬

‫نتائج أعمالها‪.‬‬ ‫وبلغ متوس��ط اإلي��رادات لكل مس��تخدم‪،‬‬ ‫وهو مؤشر مهم للقطاع‪ 115 ،‬درهما في ‪2013‬‬ ‫دون تغير ع��ن العام الس��ابق‪ ،‬لكن إنخفاضا‬ ‫من ‪ 130‬درهما في ‪.2011‬‬ ‫وعزت «إتصاالت» التراجع إلى استخدام‬ ‫بروتوكول نق��ل الصوت عب��ر اإلنترنت في‬ ‫إجراء املكاملات الهاتفية‪.‬‬ ‫وقالت الشركة إن املنافسة من «دو» عامل‬ ‫أقل أهمية في مس��توى متوس��ط اإليرادات‬ ‫لكل مس��تخدم ف��ي اخلط��وط الثابت��ة‪ ،‬ألن‬ ‫«دو» تقدم تل��ك اخلدمة في عدد محدود من‬ ‫املناطق في دول��ة اإلمارات‪ .‬ل��ذا من املتوقع‬

‫اليوراني��وم بكمي��ات كبي��رة ح�لا ف��ي‬ ‫املس��تقبل القري��ب ملش��كلة الطاق��ة الت��ي‬ ‫يعان��ي منه��ا‪ ،‬والت��ي حملته أعب��اء مالية‬ ‫كبيرة‪ ،‬وخاصة م��ع إنقطاع الغاز املصري‬ ‫وتوقفه نهائيا ع��ن البالد منذ يوليو‪/‬متوز‬ ‫املاضي بعد تع��رض اخلط الناقل للتفجير‬ ‫أكثر من ‪ 18‬مرة‪.‬‬ ‫وأثار مش��روع بناء احملط��ة النووية في‬ ‫ُ‬ ‫االردن ردود فع��ل معارض��ة من قبل كافة‬ ‫األوساط خاصة مجلس النواب‪ ،‬وال تزال‬ ‫الضغوطات قائمة لثني احلكومة عن تنفيذ‬ ‫هذا املشروع‪.‬‬ ‫ويخش��ى ُ‬ ‫االردنيون من اآلثار الس��لبية‬ ‫للمش��روع على الصحة والس�لامة العامة‬ ‫وإحتمال انبعاث االشعاعات على غرار ما‬ ‫حدث في مفاعالت في دول متقدمة‪. ‬‬ ‫وحت��اول احلكومة جاه��دة تقليل حدة‬ ‫االعتراض��ات على املش��روع‪ ،‬وق��د عملت‬ ‫على طمأن��ة املواطن�ين واقناعهم بجدوى‬ ‫انش��اء مفاع�لات نووي��ة لتولي��د الطاقة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬

‫أن حتتدم املنافس��ة فور التوصل إلى إتفاق‬ ‫لتقاسم الشبكة‪.‬‬ ‫وكان عثمان س��لطان الرئي��س التنفيذي‬ ‫لـ»دو» قال في مايو‪/‬أيار ان ضعف املنافسة‬ ‫في اخلط��وط الثابتة يكبح من��و األرباح بعد‬ ‫أن أعلن��ت الش��ركة ع��ن زيادة ‪ 4.8‬ف��ي املئة‬ ‫ف��ي أرباح األش��هر الثالثة ُ‬ ‫االول��ى من العام‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫وتلك أق��ل زيادة ربع س��نوية من��ذ حققت‬ ‫الشركة تعادال لإليرادات والنفقات في ‪،2008‬‬ ‫عدا فت��رات إس��تثنائية تأثرت فيه��ا النتائج‬ ‫بتعديالت ضريبية‪.‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 3.6730‬درهم إماراتي)‪.‬‬

‫إطالق مشغل خامس للهاتف احملمول في اليمن قريبا‬ ‫■ ع��دن ‪ -‬رويترز‪ :‬قال أحم��د عبيد بن‬ ‫دغر‪ ،‬وزي��ر اإلتصاالت وتقني��ة املعلومات‬ ‫اليمن��ي‪ ،‬أمس الثالث��اء ان ترتيبات جتري‬ ‫حالي��ا لدخول مش��غل خامس لش��ركات‬ ‫اإلتصاالت احملمولة قريبا تابع للمؤسسة‬ ‫العامة لإلتصاالت احلكومية‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة األنباء اليمنية الرسمية عن‬ ‫الوزير بن دغر قوله «إن املش��غل اخلامس‬ ‫س��يكون بنظام اجليل الراب��ع (‪ )4G‬الذي‬ ‫يعد من أحدث أنظمة اإلتصاالت الالسلكية‬ ‫احلديثة اخلليوية»‪.‬‬ ‫وأضاف قول��ه ان هذا النظام س��يمكن‬ ‫ش��بكات اإلتص��االت احلالية م��ن مواكبة‬ ‫التقني��ات احلديثة في مج��ال اإلتصاالت‪،‬‬ ‫ويوف��ر له��ا احل��ل الش��امل واآلم��ن على‬ ‫بروتوك��ول اإلنترنت‪ ،‬حيث تق��دم املرافق‬ ‫مث��ل الص��وت والبيان��ات والوس��ائط‬

‫املتع����دة املتدفق��ة إلى املس��تخدمني على‬ ‫قاعدة «أي زمان ومكان ومبعدالت بيانات‬ ‫أعلى بكثير مقارنة باألجيال السابقة»‪.‬‬ ‫وأشار الوزير اليمني إلى انتهاء الرخص‬ ‫املمنوحة لشركتي اإلتصاالت النقالة «سبأ‬ ‫ف��ون» و «س��بيتل» مؤكدا ح��رص الوزارة‬ ‫عل��ى جتدي��د التراخيص للش��ركتني وفق‬ ‫إس��تراتيجية جدي��دة تعتمد عل��ى العدالة‬ ‫والشفافية‪.‬‬ ‫وقال الوزي��ر اليمني «وزارة اإلتصاالت‬ ‫وتقني��ة املعلوم��ات اس��تعانت باإلحت��اد‬ ‫الدول��ي لإلتص��االت لإلس��تفادة م��ن‬ ‫خبراته��م‪ ،‬باإلضافة إلى دراس��ة جتارب‬ ‫بعض البلدان العربية في مجال التراخيص‬ ‫ومنحها للمشغلني وكذا جتديدها‪ ،‬وسيتم‬ ‫من��ح التراخي��ص للمش��غلني املنتهي��ة‬ ‫تراخيصه��م وف��ق النظ��ام املتب��ع عاملي��ا‬

‫وبشفافية مطلقة»‪.‬‬ ‫وأوض��ح أن ‪ 75‬ف��ي املئ��ة م��ن قط��اع‬ ‫اإلتصاالت في اليمن تابع للقطاع اخلاص‬ ‫و‪ 25‬في املئة يتبع القطاع العام‪.‬‬ ‫وتوجد في اليمن أربع شركات للهاتف‬ ‫احملمول‪ ،‬ثالثة تتب��ع القطاع اخلاص وفق‬ ‫نظام «ج��ي‪.‬اس‪.‬ام» بجانب ش��ركة «مين‬ ‫موبايل» الت��ي تعد قطاع��ا مختلطا‪ ،‬وهي‬ ‫املش��غل الوحيد للهاتف النقال وفق نظام‬ ‫«سي‪.‬دي‪.‬ام‪.‬إيه»‪.‬‬ ‫وش��هد قط��اع اإلتصاالت ف��ي اليمن‬ ‫من��وا متزايدا خالل العش��ر الس��نوات‬ ‫املاضي��ة م��ع وص��ول ع��دد الش��ركات‬ ‫املرخص��ة املش��غلة للهات��ف النقال إلى‬ ‫أربع شركات يبلغ عدد مشتركيها حاليا‬ ‫أكث��ر ‪ 11‬ملي��ون برأس��مال يق��در بنحو‬ ‫مليار ونصف املليار دوالر‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫اقتصاد ومـال‬

‫املفوضية األوروبية متفائلة بالتوصل إلى إتفاق‬ ‫بشأن الغاز بني روسيا و ُاوكرانيا خالل اسبوع‬ ‫■ برل�ين ‪ -‬كيي��ف ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اعلن املفوض‬ ‫األوروب��ي للطاقة‪ ،‬غونت��ر اوتينغر‪ ،‬أمس األول‬ ‫ان احملادث��ات ب�ين روس��يا ُ‬ ‫واوكراني��ا بش��أن‬ ‫إمدادات الغاز الروسي لكييف حققت «تقدما»‪،‬‬ ‫معتب��را ان هن��اك «فرصة جي��دة» للتوصل إلى‬ ‫إتفاق قبل األول من حزيران‪/‬يونيو‪.‬‬ ‫وق��ال اوتينغ��ر ف��ي مؤمتر صحاف��ي أعقب‬ ‫محادثات في برلني مع وزيري الطاقة الروسي‬ ‫الكس��ندر نوف��اك‪ُ ،‬‬ ‫واالوكراني ي��وري برودان‬ ‫«لقد حققنا تقدما‪ ،‬امامنا فرصة جيدة للتوصل‬ ‫إلى إتفاق قبل اول حزيران‪/‬يونيو»‪.‬‬ ‫وته��دد موس��كو ب��ان توق��ف ف��ي بداي��ة‬ ‫حزيران‪/‬يونيو تسليم شحنات الغاز ُالوكرانيا‬ ‫اذا لم تسدد كييف الفواتير املترتبة عليها والتي‬ ‫تتجاوز قيمته��ا ثالثة مليارات دوالر (‪ 2.2‬مليار‬ ‫ي��ورو) ولم تدفع مس��بقا ثمن الش��حنات التي‬ ‫ستسلم عن شهر حزيران‪/‬يونيو‪.‬‬ ‫واوضح انه امام موسكو وكييف مهلة حتى‬

‫مساء االربعاء للموافقة على بنود تسوية تلحظ‬ ‫ان تسدد ُاوكرانيا في مرحلة اولى ملياري دوالر‬ ‫جملموعة «غازبروم» الروسية‪ ،‬وذلك اعتبارا من‬ ‫اخلميس‪.‬‬ ‫ويش��مل ه��ذا املبل��غ قس��ما م��ن املتأخرات‬ ‫املتراكم��ة عل��ى ُاوكراني��ا ملصلح��ة «غازبروم»‬ ‫عن الش��حنات التي لم يسدد ثمنها منذ تشرين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر ‪.2013‬‬ ‫وفي ح��ال مت التواف��ق على هذه التس��وية‪،‬‬ ‫ستس��تأنف املفاوضات يوم اجلمع��ة لتتناول‬ ‫س��عر الغ��از ال��ذي س��يعتمد مس��تقبال‪ .‬وقال‬ ‫اوتينغ��ر «هن��ا ايض��ا‪ ،‬اعتق��د ان��ه ميك��ن بلوغ‬ ‫إتفاق»‪.‬‬ ‫وف��ي مرحل��ة ثاني��ة‪ ،‬س��تدفع مجموع��ة‬ ‫«نفتوغ��از» ُ‬ ‫االوكراني��ة ‪ 500‬ملي��ون دوالر‬ ‫لـ»غازبروم» في الس��ابع م��ن حزيران‪/‬يونيو‪،‬‬ ‫بحس��ب بنود اإلتفاق األولي الذي وضع أمس‬ ‫األول‪.‬‬

‫من جهته اكد برودان ان ُ«اوكرانيا مس��تعدة‬ ‫لتس��ديد دينها كامال»‪ ،‬لكنه اوضح ان «اي قرار‬ ‫ل��م يتخذ» ح��ول اإلقتراح مضيفا «املؤس��ف ان‬ ‫اجلانب الروسي لم يقدم اي اقتراح»‪.‬‬ ‫وق��ال نوف��اك «ال ي��زال هن��اك العدي��د م��ن‬ ‫القضايا العالقة»‪.‬‬ ‫وق��ال اوتينغ��ر «هدفنا املش��ترك هو ضمان‬ ‫س�لامة امداد اإلحتاد األوروب��ي (بالغاز) بعد‬ ‫االول من حزيران‪/‬يونيو»‪.‬‬ ‫وأمس األول اعلنت املستشارة االملانية أنغيال‬ ‫مي��ركل ان ايجاد حل لقضي��ة الطاقة في النزاع‬ ‫بني روس��يا ُ‬ ‫واوكرانيا هو ام��ر «بالغ االهمية»‪،‬‬ ‫فيم��ا اعلنت موس��كو اس��تعدادها للتحاور مع‬ ‫الرئي��س ُ‬ ‫االوكراني املنتخب بترو بوروش��نكو‪.‬‬ ‫واك��د نوف��اك ان روس��يا «مس��تعدة ملواصل��ة‬ ‫املفاوضات حول سعر الشحنات املقبلة» ولكن‬ ‫فقط «حني يسدد لنا» ثمن الشحنات السابقة‪.‬‬ ‫وف��ي وقت الحق اعرب��ت ُاوكراني��ا عن عدم‬

‫رضاه��ا ع��ن خارط��ة الطري��ق الت��ي اقترحه��ا‬ ‫اإلحت��اد األوروبي حل��ل ازمة الغ��از بني كييف‬ ‫وموس��كو وطالبت بضمانات حول تخفيضات‬ ‫في األسعار قبل اي تسديد لدينها‪.‬‬ ‫وصرح وزي��ر املالية ُ‬ ‫االوكراني اوليكس��ندر‬ ‫ش�لاباك «ما نس��معه االن معناه س��ددوا االن‬ ‫ونناقش الحقا»‪ .‬واضاف «هذا ال يناسبنا»‪.‬‬ ‫يذكر انه بعد اقالة الرئيس ُ‬ ‫االوكراني‪ ،‬فيكتور‬ ‫يانوكوفيت��ش‪ ،‬ف��ي ش��باط‪/‬فبراير املاض��ي‪،‬‬ ‫ووصول السلطات املوالية ألوروبا إلى احلكم‪،‬‬ ‫الغت روس��يا التخفيضات الت��ي كانت متنحها‬ ‫إل��ى ُاوكراني��ا‪ ،‬ما ادى إلى رفع س��عر الغاز إلى‬ ‫‪ 485‬دوالرا ل��كل ال��ف متر مكع��ب‪ ،‬ليصبح احد‬ ‫اعالها في أوروبا‪.‬‬ ‫كما هددت موس��كو بقطع إمدادت الغاز إلى‬ ‫ُاوكراني��ا في مطل��ع حزيران‪/‬يوني��و في حال‬ ‫لم تبدا كييف تس��ديد ديونها لش��هر حزيران‪/‬‬ ‫يونيو مسبقا‪.‬‬

‫مصر ترفع وارداتها من البوتاغاز واملازوت في الربع الثالث من ‪2014‬‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬األناضول‪ :‬قال مسؤول بارز‬ ‫ف��ي الهيئة املصري��ة العامة للبت��رول ان مصر‬ ‫س��ترفع وارداتها من البوتاغ��از «غاز الطهي»‬ ‫وامل��ازوت بنس��بة ‪ ٪6.25‬و‪ ٪33‬علي التوالي‬ ‫في الربع الثالث من العام احلالي ‪ ،2014‬لتلبية‬ ‫زيادة الطلب اإلستهالكي احمللي وإحتياجات‬ ‫محطات الكهرباء‪.‬‬ ‫وبلغ��ت واردات مصر م��ن البوتاغاز خالل‬ ‫الربع الثاني م��ن العام احلالي ‪ 2014‬نحو ‪550‬‬ ‫ألف طن حس��ب بيانات رس��مية ص��ادرة عن‬ ‫هيئة البترول املصرية‪.‬‬ ‫وأضاف املس��ئول ف��ي إتص��ال هاتفي أن‬ ‫مصر‪ ‬ستس��تورد ‪ 510‬آالف بوتاغ��از خ�لال‬ ‫الرب��ع الثالث م��ن العام احلال��ي ‪ ،2014‬مقابل‬ ‫‪ 480‬ألف طن بوتاغاز في نفس الفترة من العام‬ ‫املاضي‪ ،‬بزيادة ‪ ،٪ 6.25‬ملواجهة زيادة الطلب‬ ‫املتوقعة في شهر رمضان املقبل‪.‬‬ ‫وبلغ االس��تهالك احمللى م��ن البوتاغاز ‪4.3‬‬ ‫ملي��ون طن خالل الس��نة املالي��ة ‪ 2012/2011‬‬ ‫منه��ا ‪ 2.1‬مليون طن من معامل التكرير احمللية‬ ‫ونحو ‪ 2.2‬مليون طن من خالل اإلستيراد‪.‬‬ ‫وأوض��ح املس��ئول احلكوم��ي أن مص��ر‬ ‫ستستورد ‪ 400‬ألف طن من واردات البوتاغاز‬ ‫من الس��عودية و‪ 80‬ألف طن من «سوناطراك»‬

‫اجلزائرية‪ ،‬و‪ 30‬الف طن من الس��وق العاملي‪،‬‬ ‫مش��يرا إلى أنه‪  ‬في حالة زيادة الطلب بصورة‬ ‫غير معتادة في ش��هر رمضان سيتم إستيراد‬ ‫‪ 40‬الف طن اضافية كشحنة إستثنائية‪.‬‬ ‫ويزي��د اس��تهالك املصري�ين للبوتاغاز في‬ ‫ش��هر رمض��ان وال��ذى يتزامن ه��ذا العام مع‬ ‫شهر يوليو‪/‬متوز تقريبا‪.‬‬ ‫ومت��ول هيئ��ة البت��رول املصرية اس��تيراد‬ ‫البوتاغاز من خالل قرض مقدم من مؤسس��ة‬ ‫التمويل االس�لامية الدولية للتمويل التجاري‬ ‫بقيمة ‪ 235‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وتنت��ج معام��ل التكرير احمللي��ة ‪ 6‬آالف طن‬ ‫يومي��ا م��ن البوتاغ��از‪ ،‬مب��ا يع��ادل ‪ ٪40‬من‬ ‫ً‬ ‫كميات االس��تهالك‪ ،‬فيما يتم استيراد النسبة‬ ‫الباقية من اخلارج من اجلزائر والسعودية‪.‬‬ ‫ويبلغ متوسط االستهالك اليومي للبوتاغاز‬ ‫في السوق احمللية ‪ 13‬ألف طن يوميا‪ ‬في شهور‬ ‫الش��تاء‪ ،‬أي مبا يع��ادل ‪ 1.2‬مليون أس��طوانة‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫وق��ال املس��ؤول املصري‪ ،‬ال��ذي طلب عدم‬ ‫كش��ف هويته‪ ،‬انه س��يتم إس��تيراد نحو ‪1.6‬‬ ‫مليون طن مازوت خالل الربع الثالث من العام‬ ‫احلالي‪ ،‬مقابل ‪ 1.2‬مليون طن في نفس الفترة‬ ‫من العام املاضي‪ ،‬بنس��بة زي��ادة ‪ ،٪33‬وذلك‬

‫شركات اخلدمات البريطانية‬ ‫أكثر تفاؤال رغم تنامي اخملاوف‬ ‫بشأن توافر العمالة املناسبة‬

‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬أظهر مسح أمس الثالثاء‬ ‫أن ش��ركات اخلدمات البريطاني��ة أكثر تفاؤال‬ ‫م��ن أي وقت منذ ‪ 1998‬على األقل‪ ،‬لكنها تواجه‬ ‫صعوبات للعثور على العمالة املناس��بة مما قد‬ ‫يشكل عقبة أمام التعافي اإلقتصادي‪.‬‬ ‫وأظهر مس��ح قطاع اخلدمات ربع الس��نوي‬ ‫ال��ذي يجريه إحت��اد الصناع��ة البريطاني منو‬ ‫نش��اط القطاع ‪ -‬الذي يش��كل أكث��ر من ثالثة‬ ‫أرباع اإلقتصاد البريطاني ‪ -‬لربع السنة الرابع‬ ‫على التوالي‪.‬‬ ‫وزاد تف��اؤل الش��ركات‪ ،‬س��واء ف��ي قط��اع‬ ‫اخلدم��ات املوجه��ة للمتخصص�ين أو خدمات‬ ‫املستهلكني‪ ،‬بأسرع وتيرة منذ بدء إجراء املسح‬ ‫في نوفمبر‪/‬تشرين الثاني ‪.1998‬‬ ‫وقال��ت كاتي��ا ه��ول‪ ،‬نائب��ة املدي��ر الع��ام‬ ‫ف��ي اإلحت��اد‪ ،‬ان تعزي��ز التعاف��ي البريطان��ي‬ ‫يش��جع ش��ركات اخلدم��ات عل��ى توظي��ف‬

‫املزيد واإلس��تثمار ف��ي التدري��ب وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫وقال��ت «لكن ع��ددا متزايدا من الش��ركات‪،‬‬ ‫وبخاصة في قطاع خدمات األعمال واخلدمات‬ ‫املهنية‪ ،‬تواجه صعوبات في العثور على العمالة‬ ‫املالئم��ة ‪ ..‬يكش��ف املس��ح عن فج��وة مهارات‬ ‫تضغط بش��كل متنام على توسع الشركات في‬ ‫القطاع خالل العام املقبل‪».‬‬ ‫وتنم��و بريطاني��ا أس��رع م��ن أي من س��ائر‬ ‫اإلقتص��ادات الس��بع الكب��رى‪ .‬ويراق��ب بن��ك‬ ‫انكلت��را املرك��زي عن كث��ب أي مؤش��رات على‬ ‫ضغ��وط تضخمي��ة مصدره��ا س��وق العم��ل‪.‬‬ ‫وحتى اآلن تنمو ُ‬ ‫االجور مبعدل قريب من معدل‬ ‫التضخم‪ ،‬لكن من املتوقع أن تتس��ارع في وقت‬ ‫الحق من العام‪.‬‬ ‫ويقوم مسح إحتاد الصناعة البريطاني على‬ ‫مقابالت مع ممثلي ‪ 151‬شركة‪.‬‬

‫لتلبية احتياجات محطات الكهرباء‪.‬‬ ‫وال تكفى كميات املازوت املنتجة من معامل‬ ‫التكري��ر العاملة في الس��وق املص��ري حاجة‬ ‫محطات الكهرباء خالل فصل الصيف‪.‬‬ ‫وأض��اف املس��ؤول احلكوم��ي أنه س��يتم‬ ‫إس��تيراد ‪ 1.14‬مليون طن مازوت في ش��هري‬ ‫يوليو‪/‬متوز‪ُ ،‬‬ ‫واغسطس‪/‬أب‪ ،‬ونحو ‪ 450‬ألف‬ ‫طن مازوت في شهر سبتمبر‪/‬أيلول من العام‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫وتنت��ج مصر نح��و ‪ 8.5‬مليون ط��ن مازوت‬ ‫مبع��دل ‪ 23‬ألف ط��ن يوميا تس��تهلك محطات‬ ‫الكهرب��اء نحو ‪ 16‬أل��ف طن في املتوس��ط و‪6‬‬ ‫آالف للقطاع الصناعي والباقي لصناعة وقود‬ ‫البيتومني‪.‬‬ ‫وبحس��ب املس��ؤول فإن متوس��ط واردات‬ ‫الهيئ��ة من املازوت في الرب��ع الثالث من العام‬ ‫احلالي س��يصل إلى ‪ 18‬أل��ف طن يوميا توجه‬ ‫حملطات الكهرباء‪.‬‬ ‫وقال املهندس عبدالله غراب‪ ،‬وزير البترول‬ ‫والثروة املعدنية األسبق‪ ،‬ان « املازوت سيكون‬ ‫الوقود البديل حملطات الكهرباء خالل الصيف‬ ‫املقب��ل رغ��م خطوات إس��تيراد الغاز املس��ال‪،‬‬ ‫ألنها لن تكفي احتياجات احملطات»‪.‬‬ ‫وأض��اف غ��راب ف��ي إتص��ال هاتف��ي أن‬

‫متوس��ط اس��تهالك محطات الكهرباء املتوقع‬ ‫في الرب��ع الثالث م��ن العام احلالي س��يرتفع‬ ‫إلي أكثر من ‪ 30‬ألف طن مازوت يوميا حس��ب‬ ‫بيانات صادرة عن هيئة البترول املصرية‪.‬‬ ‫‪ ‬ورفع��ت وزارة البت��رول املصري��ة كمي��ات‬ ‫املازوت حملط��ات الكهرباء كوق��ود بديل‪ ،‬في‬ ‫ظل ثبات ام��دادات الغاز املوردة للمحطات مع‬ ‫تراجع إنتاج البالد‪.‬‬ ‫وتعانى مصر من ظاه��رة تخفيف األحمال‬ ‫(قط��ع التي��ار الكهربائي لبع��ض املناطق) في‬ ‫أوقات الذروة في ش��هور الصي��ف مع ارتفاع‬ ‫االس��تهالك‪ ،‬وعج��ز محط��ات الكهرب��اء عن‬ ‫زيادة اإلنتاج بنس��ب زيادة اإلستهالك بسبب‬ ‫نقص الوقود‪.‬‬ ‫وس��جلت كمي��ات امل��ازوت املس��تهلكة في‬ ‫مصر ف��ي العام املال��ي ‪ 2013-2012‬نحو‪9.2  ‬‬ ‫مليون طن مت اس��تيراد نحو ملي��ون طن منها‪،‬‬ ‫فيما بلغ اإلنتاج احمللى ‪ 8.2‬مليون طن‪.‬‬ ‫وتتوق��ع هيئ��ة البت��رول املصري��ة ارتف��اع‬ ‫حج��م الطل��ب عل��ى امل��ازوت خ�لال الع��ام‬ ‫اجل��اري م��ع تناق��ص إنت��اج الغ��از الطبيعي‬ ‫إل��ى نحو ‪ 10‬ملي��ون طن من بينه��ا ‪ 1.8‬مليون‬ ‫ط��ن سيجري‪ ‬اس��تيرادها لصال��ح محط��ات‬ ‫الكهرباء‪.‬‬

‫بريطانيا تتقدم على‬ ‫أملانيا في إجتذاب اإلستثمارات‬ ‫االجنبية في أوروبا‬ ‫■ باريس ‪ -‬ش��توتغارت ‪ -‬وكاالت األنباء‪:‬‬ ‫أظهرت دراسة أمس الثالثاء أن بريطانيا تتقدم‬ ‫عل��ى أملانيا في الترتيب الس��نوي ملش��روعات‬ ‫اإلس��تثمار االجنبي في أوروب��ا‪ ،‬بينما جاءت‬ ‫فرنس��ا في مرك��ز متأخر رغم حتس��ن األرقام‬ ‫فيها‪ .‬وذكرت ش��ركة «إرنس��ت آن��د يونغ» أن‬ ‫بريطانيا احتفظت باملركز األول بفضل ارتفاع‬ ‫عدد مشروعات اإلس��تثمار األجنبي في البالد‬ ‫بنس��بة ‪ 15‬ف��ي املئ��ة الع��ام املاضي إل��ى ‪799‬‬ ‫مشروعا‪.‬‬ ‫وس��جلت أملاني��ا‪ ،‬أكبر إقتصاد ف��ي أوروبا‬ ‫والعمالق الصناعي‪ ،‬زيادة ‪ 12‬في املئة إلى ‪701‬‬ ‫مشروع اجنبي‪.‬‬ ‫ويب��دو أن فرنس��ا اوقفت اإلجت��اه النزولي‬ ‫ف��ي الس��نوات االخي��رة‪ ،‬اال أن وتي��رة من��و‬ ‫اإلس��تثمارات االجنبية أبطأ منها في بريطانيا‬ ‫وأملاني��ا‪ ،‬وبلغت تس��عة في املئ��ة ليصل العدد‬

‫إلى ‪ 514‬مشروعا‪.‬‬ ‫وأضافت «إرنس��ت آن��د يون��غ» أن إجمالي‬ ‫عدد مشروعات اإلستثمار االجنبي في أوروبا‬ ‫منا بنسبة خمسة في املئة‪ ،‬ليسجل رقم قياسيا‬ ‫‪ 3955‬مش��روعا يتي��ح ‪166‬أل��ف و‪ 300‬وظيفة‪.‬‬ ‫ويقل الرقم عما كان كان عليه قبل األزمة املالية‬ ‫قرب ‪ 200‬ألف وظيفة‪.‬‬ ‫وإس��تحوذت اإلس��تثمارات ب�ين ال��دول‬ ‫األوروبية على نسبة ‪ 54‬في املئة من اإلجمالي‪،‬‬ ‫في حني كانت الواليات املتحدة أكبر مس��تثمر‬ ‫أجنبي تليها اأملانيا ثم بريطانيا‪.‬‬ ‫وكشفت نفس الدراسة أن الصني والواليات‬ ‫املتح��دة احتلت��ا املركزي��ن األول والثان��ي في‬ ‫جذب اإلستثمارات على الصعيد العاملي‪.‬‬ ‫اجلدي��ر بالذك��ر أن روس��يا احتل��ت املركز‬ ‫الثالث عامليا‪ ،‬قبل أملانيا وفقا لنتائج الدراس��ة‬ ‫التي أجريت قبل اندالع األزمة ُ‬ ‫االوكرانية‪.‬‬

‫بورصات اإلمارات وقطر حتقق أداء أفضل‬ ‫مع قرب سريان اإلدراج في «إم‪.‬إس‪.‬سي‪.‬آي»‬ ‫■ دبي ‪ -‬رويترز‪ :‬حققت أسواق األسهم‬ ‫في اإلم��ارات وقطر أفض��ل أداء في املنطقة‬ ‫مج��ددا أم��س الثالثاء م��ع قرب نف��اذ قرار‬ ‫«إم‪.‬إس‪.‬سي‪.‬آي» ملؤش��رات األسواق برفع‬ ‫تصنيف تلك األس��واق حتى مع اعتقاد كثير‬ ‫من املؤسس��ات بأن أسهما كثيرة مغالى في‬ ‫قيمتها حاليا‪.‬‬ ‫وارتفع مؤشر سوق دبي ‪ 1.1‬في املئة إلى‬ ‫‪ 5009‬نق��اط‪ ،‬أي أقل قليال م��ن مقاومة فنية‬ ‫عند ‪ 5011‬نقطة‪.‬‬ ‫وصع��د املؤش��ر الع��ام لس��وق أبوظب��ي‬ ‫واح��دا ف��ي املئة إل��ى ‪ 5099‬نقط��ة‪ .‬ويواجه‬ ‫املؤش��ر مقاومة قوية عن��د ‪ 5249‬نقطة‪ ،‬وهو‬ ‫أعلى مس��توياته في س��نوات الذي س��جله‬ ‫الش��هر املاضي‪ .‬وكان سهم «الدار» العقارية‬ ‫األكثر تداوال وارتفع ‪ 5.1‬في املئة‪.‬‬ ‫ويع��ول املس��تثمرون األف��راد احمللي��ون‬ ‫على تدفق إس��تثمارات جديدة من صناديق‬ ‫خاملة في نهاية ُ‬ ‫االس��بوع عندم��ا يبدأ نفاذ‬ ‫ق��رار «إم‪.‬إس‪.‬س��ي‪.‬آي» برف��ع تصني��ف‬ ‫االمارات وقطر إلى وضع الس��وق الناش��ئة‬ ‫من سوق مبتدئة‪.‬‬

‫وم��ن املرج��ح أن تك��ون تل��ك التدفق��ات‬ ‫صغي��رة نس��بيا ‪ -‬بض��ع مئ��ات مالي�ين‬ ‫الدوالرات ‪ -‬وقد ال تكون كافية ملوازنة بيوع‬ ‫جني األرباح في األسواق التي صعدت بقوة‬ ‫في وقت س��ابق ه��ذا العام‪ .‬ولهذا الس��بب‬ ‫يتوخى كثير من املس��تثمرين من املؤسسات‬ ‫احل��ذر‪ .‬ورغ��م ذل��ك ال ي��زال ع��دد كبير من‬ ‫املس��تثمرين األفراد مس��تعدين لضخ أموال‬ ‫جديدة في األس��واق‪ .‬فقد رك��زوا أمس في‬ ‫س��وق دبي على األس��هم التي س��تدرج في‬ ‫مؤشر «إم‪.‬إس‪.‬سي‪.‬آي» لألسواق الناشئة‪،‬‬ ‫ومن بينها سهم «إعمار» العقارية الذي ارتفع‬ ‫‪ 1.5‬في املئة‪ ،‬وسهم «أرابتك» القابضة للبناء‬ ‫الذي قفز ‪ 9.2‬في املئة‪.‬‬ ‫ورمب��ا جتت��ذب «أرابت��ك» الت��ي ش��هدت‬ ‫أعلى معدل تداول من��ذ يناير‪/‬كانون الثاني‬ ‫اهتمام��ا أكبر من املس��تثمرين األفراد بعدما‬ ‫قالت الشركة انها «مهتمة» ببناء مطار جديد‬ ‫في مص��ر ولديه��ا الدعم الالزم م��ن القيادة‬ ‫املصرية‪.‬‬ ‫وارتف��ع مؤش��ر بورص��ة قط��ر ‪ 0.8‬ف��ي‬ ‫املئة‪ ،‬مس��جال أعلى مس��توى إغالق له على‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫اإلط�لاق عن��د ‪ 13500‬نقطة‪ ،‬بعدم��ا أمر أمير‬ ‫البالد الشركات املدرجة برفع احلد األقصى‬ ‫للملكي��ة األجنبي��ة في أس��همها إل��ى ‪ 49‬في‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وأعل��ن األمر في بي��ان مقتضب للبورصة‬ ‫والذي ل��م يحدد إط��ارا زمنيا‪ .‬وف��ي الوقت‬ ‫احلاضر يبلغ احلد األقصى للملكية األجنبية‬ ‫عادة ما يصل إلى ‪ 25‬في املئة‪ ،‬رغم أن بعض‬ ‫الش��ركات رفعت بالفعل احلد األقصى فوق‬ ‫هذا املستوى‪.‬‬ ‫وعقب تنفيذ األمر األميري س��يكون لذلك‬ ‫أثر كبي��ر في جذب أموال أجنبي��ة إلى قطر‪،‬‬ ‫وسيس��اعد عل��ى األجل الطويل ف��ي إنتقال‬ ‫قطر إلى وضع السوق املتقدمة‪.‬‬ ‫ورغ��م قي��ام «إم‪.‬إس‪.‬س��ي‪.‬آي» برف��ع‬ ‫تصني��ف قطر إلى وضع الس��وق الناش��ئة‪،‬‬ ‫إال أنه��ا قلصت أوزان أربع ش��ركات قطرية‬ ‫كبي��رة في مؤش��رها نظرا النخف��اض احلد‬ ‫األقصى للملكية األجنبية في أسهمها‪.‬‬ ‫وكان سهم «فودافون قطر» األكثر تداوال‬ ‫في السوق أمس‪ ،‬وصعد ‪ 2.9‬في املئة‪ .‬وقفز‬ ‫س��هم ش��ركة مس��يعيد للبتروكيماوي��ات‬

‫القابضة عشرة في املئة‪ ،‬وهو احلد األقصى‬ ‫للتحرك اليومي في البورصة‪.‬‬ ‫وفي السعودية هبط سهم شركة التعدين‬ ‫العربي��ة الس��عودية «مع��ادن» ‪ 1.7‬في املئة‬ ‫بعدما قالت الش��ركة إنه��ا عينت بنك «إتش‪.‬‬ ‫إس‪.‬بي‪.‬سي‪/‬الس��عودية» مستش��ارا ماليا‬ ‫إلص��دار حق��وق أفضلي��ة مزم��ع بقيمة ‪5.6‬‬ ‫ملي��ار ري��ال (‪ 1.49‬ملي��ار دوالر)‪ ،‬وه��و م��ا‬ ‫سيقلل قيمة حيازات املساهمني‪.‬‬ ‫وفيما يلي إغالق مؤشرات أسواق األسهم‬ ‫في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫في دب��ي ارتفع املؤش��ر ‪ 1.1‬ف��ي املئة إلى‬ ‫‪ 5009‬نقاط‪ .‬كم إرتفع مؤشر أبوظبي واحدا‬ ‫في املئة إلى ‪ 5099‬نقطة‪.‬‬ ‫وزاد املؤش��ر القط��ري ‪ 0.8‬ف��ي املئ��ة إلى‬ ‫‪ 13500‬نقط��ة‪ .‬كما زاد املؤش��ر الكويتي ‪0.2‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 7258‬نقطة‪.‬‬ ‫وصعد املؤش��ر الس��عودي ‪ 0.1‬ف��ي املئة‬ ‫العماني‬ ‫إلى ‪ 9830‬نقطة‪ ،‬بينما هبط املؤش��ر ُ‬ ‫‪ 0.1‬في املئة إلى ‪ 6718‬نقطة‪ .‬وأغلق املؤش��ر‬ ‫البحريني مستقرا عند ‪ 1458‬نقطة‪.‬‬ ‫وكانت البورصة املصرية مغلقة أمس‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫‪Economy‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫أردوغان يضاعف الضغط‬ ‫على املركزي التركي لتخفيض‬ ‫إضافي ألسعار الفائدة‬ ‫■ انق�رة ‪ -‬أ ف ب‪ :‬طل�ب رئيس الوزراء‬ ‫الترك�ي رجب طيب أردوغ�ان أمس الثالثاء‬ ‫م�ن البنك املرك�زي اق�رار تخفي�ض اضافي‬ ‫لنس�ب الفائدة‪ ،‬معتب�را ان التخفيض الذي‬ ‫اتخذته املؤسسة مؤخرا غير كاف‪.‬‬ ‫وق�ال أردوغان في كلمته ُ‬ ‫االس�بوعية في‬ ‫البرمل�ان امام نواب حزب�ه العدالة والتنمية‬ ‫ان «النس�ب مرتفعة اكثر من اللزوم‪ .‬ينبغي‬ ‫تخفيضه�ا م�ن اج�ل إس�تثمار حقيق�ي» في‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫واعل�ن البنك املرك�زي الترك�ي اخلميس‬ ‫املاضي عن تخفيض معدل الفائدة األساسية‬ ‫م�ن ‪ 10‬إل�ى ‪ ٪9.5‬وأبق�ى عل�ى معدالت�ه‬ ‫ُ‬ ‫االخرى على حالها (‪ 12‬و‪.)٪8‬‬ ‫وق�ررت جلن�ة السياس�ة املالي�ة ف�ي‬ ‫اجتماعها الشهري مواصلة سياسة التقشف‬ ‫النقدي حتى حدوث حتسن بارز للتضخم‪.‬‬ ‫ف�ي نيس�ان‪/‬أبريل طل�ب أردوغ�ان بع�د‬

‫فوزه ف�ي االنتخاب�ات البلدية ف�ي ‪ 30‬اذار���/‬‬ ‫م�ارس في اعق�اب فت�رة اضطراب�ات حادة‬ ‫ش�هدت فضيح�ة فس�اد طالت�ه‪ ،‬م�ن البن�ك‬ ‫املرك�زي تخفي�ض نس�ب الفائ�دة لتحفي�ز‬ ‫اإلقتصاد‪ .‬وكان البنك زاد النسب في كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير لوقف انخفاض الليرة التركية‬ ‫والعجز العام‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة ُاخ�رى رف�ض أردوغ�ان أمس‬ ‫اإلنتق�ادات لتدخل�ه السياس�ي في ش�ؤون‬ ‫البن�ك املرك�زي الذي يش�كل هيئة مس�تقلة‬ ‫باملبدأ‪ ،‬وقال «من حقي الطبيعي ان ُاعبر عن‬ ‫ارائي ف�ي قرارات البنك املرك�زي» مؤكدا ان‬ ‫النسب احلالية تسهم في زيادة التضخم‪.‬‬ ‫في ُ‬ ‫االسبوع الفائت انتقد رئيس الوزراء‬ ‫مجددا البنك املركزي وق�ال «عندما تزيدون‬ ‫النس�بة‪ ،‬تفعلون ذلك بـ‪ 5‬نقاط مئوية‪ .‬لكن‬ ‫عندم�ا تخفضونه�ا تكتف�ون بنص�ف نقطة‬ ‫مئوية‪ .‬األمر دعابة»‪.‬‬

‫اليابان‪ :‬صافي ا ُالصول‬ ‫اخلارجية يسجل مستوى قياسيا‬ ‫عند ‪ 3.2‬تريليون دوالر‬

‫■ طوكيو ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت وزارة املالية‬ ‫الياباني�ة ان صاف�ي ُ‬ ‫االص�ول اخلارجي�ة‬ ‫للياب�ان قفز إلى مس�توى قياس�ي بلغ ‪325‬‬ ‫تريليون ين (‪ 3.2‬تريليون دوالر) في نهاية‬ ‫العام املاضي‪ ،‬إذ أدى ضعف الني الي تعزيز‬ ‫قيمة احلي�ازات ف�ي اخلارج وهو م�ا يبقي‬ ‫الياب�ان أكبر دول�ة دائنة في العال�م للعام‬ ‫الثالث والعشرين على التوالي‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤولون ف�ي ال�وزارة ان قيمة‬ ‫ُ‬ ‫االص�ول الصافي�ة للحكوم�ة والش�ركات‬ ‫واألف�راد اليابانيين في اخل�ارج جتاوزت‬ ‫املستوى املسجل في عام ‪ 2012‬والبالغ ‪296‬‬ ‫تريلي�ون ين والذي كان مس�توى قياس�يا‬ ‫وفق�ا لبيان�ات للمقارن�ة ترج�ع ال�ي ع�ام‬ ‫‪. 1996‬‬ ‫يش�ار إل�ى ان صافي ُ‬ ‫االص�ول اليابانية‬ ‫ف�ي اخلارج ميث�ل قيمة اإلس�تثمارات التي‬ ‫متلكه�ا ش�ركات ياباني�ة‪ ،‬ومس�تثمرون‬ ‫حكومي�ون وأف�راد يابانيون ف�ي اخلارج‪،‬‬ ‫مخصوما منها قيمة اإلستثمارات األجنبية‬ ‫في اليابان‪.‬‬ ‫وقال�ت ال�وزارة ان صاف�ي ُ‬ ‫االص�ول‬ ‫اخلارجي�ة للياب�ان يزي�د بأكث�ر م�ن م�رة‬ ‫ونص�ف ع�ن صاف�ي ُ‬ ‫االص�ول اخلارجي�ة‬ ‫للصين‪ ،‬ثاني اكب�ر دولة دائنة ف�ي العالم‪،‬‬ ‫والت�ي بلغ�ت قيم�ة ُاصوله�ا الصافي�ة في‬ ‫نهاي�ة الع�ام املاض�ي ‪ 207‬تريليون�ات ين‪،‬‬ ‫تليه�ا املاني�ا الت�ي بلغ�ت قيم�ة ُاصوله�ا‬

‫الصافية ‪ 192‬تريليون ين‪.‬‬ ‫وزاد اجمالي ُ‬ ‫االصول اخلارجية لليابان‬ ‫بنس�بة ‪ 20.4‬ف�ي املئ�ة إل�ى ‪ 797‬تريلي�ون‬ ‫ين‪ ،‬مواصلا االرتفاع للع�ام اخلامس على‬ ‫التوال�ي‪ ،‬إذ عزز ضعف الين القيمة املقدرة‬ ‫ُ‬ ‫لالص�ول اخلارجية مبقدار ‪ 105‬تريليونات‬ ‫ين عن العام السابق‪ .‬وزادت اإلستثمارات‬ ‫املباش�رة للش�ركات اليابانية ف�ي اخلارج‬ ‫مبق�دار ‪ 13‬تريلي�ون ي�ن ‪ -‬وه�ي زي�ادة‬ ‫قياسية‪ -‬لتصل إلى ‪ 117‬تريليون ين‪.‬‬ ‫وارتفعت الديون اخلارجية ايضا بنسبة‬ ‫‪ 29.1‬في املئة إلى ‪ 472‬تريليون ين مواصلة‬ ‫الصع�ود للع�ام الرابع عل�ى التوالي‪ ،‬وهو‬ ‫ما يعكس إس�تحواذا متزايدا للمستثمرين‬ ‫االجانب على االس�هم واالص�ول اليابانية‬ ‫ُاخرى‪.‬‬ ‫وس�اعدت اج�راءات التيس�ير النق�دي‬ ‫والتحفي�ز املال�ي الت�ي إتخذته�ا حكوم�ة‬ ‫رئي�س ال�وزراء اليابان�ي ش�ينزو أبي في‬ ‫دف�ع الني للهبوط بحوالي ‪ 20‬في املئة العام‬ ‫املاض�ي وه�و م�ا ع�زز املعنويات وأس�عار‬ ‫االسهم‪.‬‬ ‫ووفقا لبيانات وزارة املالية فان الدوالر‬ ‫االمريكي جرى تداول�ه عند ‪ 105.37‬ين في‬ ‫نهاية ‪ 2013‬مرتفع�ا ‪ 22.1‬في املئة عن العام‬ ‫الس�ابق‪ ،‬ف�ي حني صع�د الي�ورو ‪ 27.6‬في‬ ‫املئة أمام العملة اليابانية إلي ‪ 145.31‬ين‪.‬‬ ‫(الدوالر= ‪ 101.875‬ين ياباني)‬

‫صعود اليورو لكن توقعات‬ ‫التيسير النقدي حتد من املكاسب‬

‫■ سيدني‪/‬طوكيو ‪ -‬رويترز‪ :‬تعافي اليورو‬ ‫من أقل مس�توى في ثالثة أشهر مقابل الدوالر‪،‬‬ ‫ولكن اإلجتاه الصع�ودي لم ينجح في تخفيف‬ ‫الضغ�وط املس�تمرة عل�ى العمل�ة األوروبي�ة‬ ‫املوح�دة بفع�ل توقع�ات بتبني البن�ك املركزي‬ ‫األوروب�ي اج�راءات تيس�ير نق�دي ُ‬ ‫االس�بوع‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وارتفع�ت العملة املوحدة إلى ‪ 1.3656‬دوالر‬ ‫م�ن أقل مس�توى في ثالثة أش�هر عن�د ‪1.3615‬‬ ‫دوالر‪ .‬ومقاب�ل العملة اليابانية س�جل اليورو‬ ‫‪ 139.24‬ي�ن‪ ،‬ارتفاع�ا م�ن ‪ 138.73‬ي�ن‪ .‬وقب�ل‬ ‫ُاس�بوع فقط هبط اليورو إلى أقل مس�توى في‬ ‫ثالثة أشهر عند ‪ 138.15‬ين‪.‬‬ ‫ولم تبد األس�واق رد فع�ل يذكر إلنتصارات‬ ‫األح�زاب املش�ككة ف�ي الوح�دة األوروبية في‬ ‫إنتخاب�ات البرمل�ان األوروب�ي‪ ،‬وأنب�اء ش�ن‬ ‫ُاوكراني�ا هجم�ات عل�ى إنفصاليين موالين‬ ‫لروسيا‪ .‬وتعرضت العملة املوحدة لضغوط في‬ ‫األسابيع القليلة املاضية بسبب توقعات بتبني‬ ‫البنك املركزي األوروبي إجراءات في اجتماعه‬ ‫املقبل في اخلامس من يونيو‪/‬حزيران‪.‬‬ ‫وأمس أب�دى البنك املرك�زي األوروبي قلقه‬ ‫حي�ال إمكانية حدوث مخاطر بالنس�بة للحالة‬

‫االقتصادي�ة ف�ي منطق�ة الي�ورو بس�بب تدني‬ ‫مع�دالت التضخ�م‪ .‬وخلال مؤمت�ر للبن�ك في‬ ‫مدين�ة س�ينترا البرتغالي�ة قال ماري�و دراغي‬ ‫رئيس البن�ك «نحن نعلم أن اس�تمرار معدالت‬ ‫التضخ�م املتدني�ة لفت�رة طويلة ينط�وي على‬ ‫مخاطر»‪.‬‬ ‫وتعه�د دراج�ي ب�أن يس�هم البن�ك املركزي‬ ‫األوروبي ف�ي حدود صالحياته في توفير بيئة‬ ‫مس�تقرة في أوروبا‪ .‬وأضاف أن البنك املركزي‬ ‫األوروبي سيفعل كل ما ميكن في سبيل حتقيق‬ ‫ذلك‪ .‬وجتدر اإلش�ارة إلى أن معدالت التضخم‬ ‫ف�ي منطق�ة الي�ورو متدني�ة للغاية منذ أش�هر‬ ‫حي�ث وصل�ت ف�ي نيس�ان‪/‬أبريل املاض�ي إلى‬ ‫‪ ،٪0.7‬وم�ن ثم يحذر خب�راء إقتصاديون من‬ ‫إمكاني�ة حدوث إنكم�اش مالي‪ ،‬وه�و ما يعني‬ ‫إنهي�ارا في األس�عار على نطاق واس�ع بش�كل‬ ‫ميكن أن يخنق اإلقتصاد‪.‬‬ ‫واس�تقر الدوالر أمام العملة اليابانية أمس‪،‬‬ ‫ون�زل قليال عن ‪ 102‬ين‪ ،‬ولكنه اليزال قريبا من‬ ‫أعلى مستوى في ُاسبوع ونصف ُ‬ ‫االسبوع عند‬ ‫‪ 102.05‬ين الذي سجله أمس األول‪.‬‬ ‫وصعد الدوالر ُ‬ ‫االس�ترالي نحو ‪ 0.2‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 0.9257‬دوالر امريكي‪.‬‬

‫البنك الدولي مينح أنغوال‬ ‫مليار دوالر لتمويل مشروعات‬ ‫في البنية التحتية والزراعة‬ ‫■ لواندا ‪ -‬رويترز‪ :‬قال مسؤول في البنك‬ ‫الدولي ان البنك سيمنح أنغوال متويال قيمته‬ ‫مليار دوالر للمساهمة في إعادة بناء املرافق‬ ‫وتطوير الزراعة‪.‬‬ ‫وأنغوال ثاني أكبر منتح للنفط في إفريقيا‬ ‫جنوبي الصح�راء‪ .‬ويحق�ق إقتصادها منوا‬ ‫س�ريعا من�ذ انته�اء احل�رب األهلي�ة الت�ي‬ ‫اس�تمرت ‪ 27‬عام�ا ف�ي ‪ .2002‬لك�ن الدول�ة‬ ‫مازال�ت بحاج�ة إلى إصالح البني�ة التحتية‬ ‫والتوسع في قطاعات إقتصادية ُاخرى‪.‬‬ ‫وقال غريغور بينكرت‪ ،‬املدير املسؤول في‬ ‫البنك الدولي عن أنغوال وخمس دول أفريقية‬ ‫ُاخ�رى للصحافيين ف�ي لوان�دا أم�س األول‬ ‫«ميك�ن أن نق�دم ملي�ار دوالر لتموي�ل البنية‬ ‫التحتي�ة والزراع�ة على وج�ه اخلصوص‪».‬‬

‫وأضاف «حتتاج احلكومة للكثير وقد وضعت‬ ‫برنامجا محكما إلى حد بعيد س�يدعمه البنك‬ ‫الدولي ماليا من خالل البنك الدولي لإلنشاء‬ ‫والتعمير‪».‬‬ ‫ولم يذك�ر بينكرت تفاصيل التمويل‪ ،‬لكنه‬ ‫أوض�ح أن البنك س�يحدد في األش�هر املقبلة‬ ‫األولوي�ات وآليات التموي�ل وكيفية حتقيق‬ ‫أقصى إستفادة من موارد البنك‪.‬‬ ‫وتنف�ق احلكوم�ة ملي�ارات ال�دوالرات‬ ‫إلع�ادة بن�اء املراف�ق الت�ي دمرته�ا احل�رب‬ ‫مب�ا في ذل�ك ش�بكات اإلتص�االت والكهرباء‬ ‫والنقل‪.‬‬ ‫وف�ي وقت س�ابق م�ن الش�هر ق�دم البنك‬ ‫األفريق�ي للتنمية قرض�ا قيمته ملي�ار دوالر‬ ‫ألنغوال لتطوير شبكة الكهرباء‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫رياضــة‬

‫رادار املالعـــب‬

‫مونديال ‪2014‬‬

‫توتي‪ :‬سأبقى في املالعب‬ ‫حتى أشعر بأنني أحمق!‬

‫سكوالري‪ :‬أتوقع نهائي بعد سحب رخصته‪...‬‬ ‫برازيلي ـ أرجنتيني! مدرب املانيا يعد‬ ‫بالقيادة ببطء‬

‫■ برازيلي�ا – األناض�ول‪ :‬ق�ال فيلي�ب س�كوالري‬ ‫مدرب املنتخب البرازيلي‪ ،‬إنه يتوقع أن يواجه منتخب‬ ‫بلاده املنتخ�ب األرجنتين�ي ف�ي نهائ�ي املوندي�ال‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬س�نواجه في الدور األول منتخبات كرواتيا‬ ‫واملكس�يك والكامي�رون‪ ،‬وحني جنتاز ال�دور األول من‬ ‫احملتم�ل مواجهة هولن�دا في ثم�ن النهائي ث�م إيطاليا‬ ‫في ربع النهائي وأملانيا ف�ي نصف النهائي واألرجنتني‬ ‫ف�ي النهائي وللف�وز بكأس العالم علين�ا التغلب على ‪3‬‬ ‫ً‬ ‫سابقا»‪.‬‬ ‫منتخبات فازت بكأس العالم‬ ‫‪ ‬وأك�د س�كوالري ثقت�ه ف�ي ف�وز منتخ�ب البرازيل‬ ‫ب�كأس العالم‪ ،‬كون�ه يلعب على أرض�ه وبني جماهيره‬ ‫وك�ون العب�وه متحمسين للف�وز باللق�ب وإهدائ�ه‬ ‫للجماهير البرازيلية‪.‬‬

‫■ مدريد ‪ -‬د ب أ‪ :‬أش�ار فيسنتي ديل بوسكي مدرب‬ ‫منتخ�ب أس�بانيا أنه س�يتخذ ق�راراه بخص�وص ضم‬ ‫دييغو كوس�تا العب أتلتيكو مدريد إلى القائمة النهائية‬ ‫لالعب�ي فريق�ه ف�ي اللحظة األخي�رة‪ .‬وق�ال‪« :‬ال نعرف‬ ‫حت�ى اآلن ما ه�و رأي الفريق الطبي»‪ .‬وأصيب كوس�تا‬ ‫خلال مباراة فريقه أم�ام نظيره ريال مدري�د في نهائي‬ ‫دوري أبطال أوروبا الس�بت املاضي‪ .‬وكان ديل بوسكي‬ ‫أك�د في وقت س�ابق أن جمي�ع الالعبني املس�افرين إلى‬ ‫البرازيل ال ب�د وأن يتمتعوا بحالة بدنية جيدة‪ ،‬وهو ما‬ ‫س�يحدده من خالل إعالن قائمته النهائية االثنني املقبل‬ ‫ما يجعل فرص حلاق كوستا باملونديال ضعيفة للغاية‪.‬‬ ‫وضم ديل بوس�كي فيرناندو توري�س للمرة االولى منذ‬ ‫ع�ام كامل خلوض مب�اراة منتخب أس�بانيا الودية أمام‬ ‫نظيره البوليفي يوم اجلمعة املقبل‪.‬‬

‫■ بوين�س آي�رس ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د اليخان�درو‬ ‫س�ابيال مدرب املنتخب األرجنتيني أنه ال يش�عر‬ ‫بالقلق إزاء تراجع مس�توى جنم�ه األول ليونيل‬ ‫ميس�ي رغم الفترة العصيبة مع فريقه برش�لونة‬ ‫في املوس�م املنقضي‪ .‬وقال‪« :‬ال أشعر بالقلق إزاء‬ ‫املستوى الراهن مليس�ي‪ ،‬فالنجاح ال يقتصر فقط‬ ‫على الفوز»‪.‬‬ ‫وعاش ميسي مس�يرة متدهورة مع برشلونة‬ ‫ف�ي املوس�م املنقضي‪ ،‬حي�ث خرج الفري�ق خالي‬ ‫الوف�اض م�ن كل البط�والت التي ش�ارك بها كما‬ ‫تع�رض لهجوم حاد من اجلماهير الكتالونية بعد‬ ‫تراجع أدائه بشكل كبير‪ .‬وأوضح سابيال «إنه لم‬ ‫يفز بأي لقب لكنه دائم�ا ما كان موجودا‪ ،‬ووصل‬ ‫بفريقه إلى دور الثماني�ة لدوري أبطال أوروبا»‪.‬‬ ‫ومن ناحية أخرى دافع سابيال عن قرار استبعاد‬ ‫كارل�وس تيفيز م�ن قائمة فريق�ه للمونديال رغم‬ ‫املس�يرة الرائعة التي قدمها مع فريقه يوفنتوس‬ ‫في ال�دوري اإليطالي‪ .‬وقال س�ابيال‪« :‬أعتقد أننا‬ ‫ال نحت�اج إل�ى مزي�د م�ن املهاجمني‪ ،‬إن�ه قراري‪،‬‬ ‫فلدين�ا هيغوي�ن وأغوي�رو وميس�ي والفيت�زي‬ ‫وباالسيو»‪.‬‬

‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق�ال فرانشيس�كو توت�ي‬ ‫القائد اخملضرم لفري�ق روما وصيف بطل الدوري‬ ‫اإليطال�ي أن�ه س�يواصل اللعب حتى يش�عر بأنه‬ ‫ً‬ ‫عام�ا) املوس�م‬ ‫«أحم�ق»‪ .‬ويخ�وض توت�ي (‪37‬‬ ‫احلادي والعش�رين في مسيرته االحترافية‪ ،‬لكنه‬ ‫أك�د بقاءه ف�ي املالعب حت�ى «تنق�رض مهاراته»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬لقد ولدت وأنا ألعب بالكرة‪ ،‬وسأموت وأنا‬ ‫أفعل الش�يء ذاته»‪ .‬وأضاف‪« :‬بكل تأكيد س�أبقى‬ ‫عل�ى عالقة باللعب�ة‪ ،‬أفعل ش�يء م�ا‪ ،‬أحتدث عن‬ ‫كرة القدم‪ ...‬لكنني س�أكون أول من يطالب نفسي‬ ‫باعتزال الكرة إذا شعرت بأنني أحمق»‪.‬‬

‫■ برلني – رويترز‪ :‬س�يكون يواكيم لوف مدرب‬ ‫منتخب أملانيا مطالبا بعدم قيادة السيارة ملدة ستة‬ ‫أشهر بعد سحب رخصته بسبب ارتكاب مخالفات‬ ‫ع�دة‪ .‬وتقبل لوف (‪ 54‬عام�ا) العقوبة الناجتة عن‬ ‫مخالفات تتعلق بالقيادة بسرعة هائلة واستخدام‬ ‫الهاتف أثن�اء القيادة‪ .‬وقال‪« :‬بالطبع أعترف أنني‬ ‫أق�ود بس�رعة هائل�ة ف�ي بع�ض األحي�ان‪ .‬أعرف‬ ‫أنن�ي أصبحت مطالب�ا بالتغيي�ر‪ .‬تعلم�ت الدرس‬ ‫وسأغير من أسلوبي في القيادة‪ ».‬وأضاف‪« :‬يجب‬ ‫أن أتعاي�ش م�ع الظ�روف احلالي�ة واآلن أصبحت‬ ‫أستخدم القطار في معظم حتركاتي»‪.‬‬

‫ديل بوسكي‪ :‬قرار ضم استبعاد ‪ 3‬العبني‬ ‫كوستا لم يحسم‬ ‫من معسكر استراليا‬

‫سابيال يثق في ميسي‬ ‫رغم تراجع مستواه‬

‫بايرن ميونيخ يجدد‬ ‫عقد مهاجمه بيزارو‬ ‫جنم منتخب بلجيكا روميلو لوكاكو يسجل هدفا رائعا في مرمى لوكسمبورغ‬

‫■ س�يدني ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن أجني بوس�تيكوغلو‬ ‫م�درب املنتخب األس�ترالي تقليص قائم�ة الفريق‬ ‫لتش�مل ‪ 27‬العبا بدال من ‪ 30‬بعد استبعاد كورتيس‬ ‫ج�ود وآدم س�اروتا وج�وش بريالنت�ي‪ .‬ويعاني‬ ‫ج�ود م�ن إصابة ف�ي الفخ�ذ‪ ،‬لك�ن بوس�تيكوغلو‬ ‫اعترف بأن قرار اس�تبعاد العبي الوس�ط ساروتا‬ ‫(أوتريخ�ت الهولن�دي) وبريالنت�ي (نيوكاس�ل‬ ‫جت�س األس�ترالي) كان صعبا‪ .‬وق�ال‪« :‬األمر االن‬ ‫يعود لالعبني الـ‪ 27‬املتبقني بالقائمة ليدركوا كيف‬ ‫ميك�ن أن تتبخر الفرصة املوجودة أمامهم س�ريعا‪.‬‬ ‫لقد تقبل الالعبون الثالثة املستبعدون قراري بكل‬ ‫احترافية‪ .‬لكنني أشعر بخيبة أمل من أجلهم»‪.‬‬

‫بيريرا‪ :‬البرازيل املرشح‬ ‫األول للفوز باملونديال‬

‫■ تريس�وبوليس (البرازي�ل) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د‬ ‫كارل�وس ألبرتو بيريرا املنس�ق الفني للمنتخب‬ ‫البرازيل�ي‪ ،‬أن منتخ�ب بالده هو املرش�ح األول‬ ‫حلص�د لق�ب كأس العالم‪ .‬وقال املدرب الس�ابق‬ ‫ملنتخ�ب الس�امبا‪« :‬كيف س�يكون األم�ر إذا قلنا‬ ‫أنن�ا ال نث�ق بقدرتن�ا على حس�م لق�ب البطولة‪،‬‬ ‫نحن نثق بالعبينا»‪ .‬وأش�ار إل�ى أن ثقة اإلدارة‬ ‫الفني�ة للمنتخ�ب بالالعبين ترج�ع إل�ى القيمة‬ ‫الكبي�رة الت�ي ميثله�ا الفري�ق ككل‪ .‬وأض�اف‪:‬‬ ‫«لدينا املدافعون األغلى في العالم‪ ،‬ولدينا أيضا‬ ‫العب�ون أصحاب خب�رات عالية يح�وزون على‬ ‫احترام اجلميع على املستوى الدولي‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى أنهم سيخوضون البطولة على أرضهم»‪ .‬إال‬ ‫أنه ملح إلى أن إح�راز اللقب أمر غير مؤكد‪ ،‬حيث‬ ‫أن العدي�د م�ن املنتخبات التي كان�ت بني أفضل‬ ‫املرش�حني للف�وز بلقب بطوالت س�ابقة فش�لوا‬ ‫ف�ي حتقيق أي ش�يء‪ ،‬وتابع‪« :‬أتذك�ر أن ‪٪ 90‬‬ ‫من املش�اركني ف�ي اس�تطالع الرأي ال�ذي جرى‬ ‫قبل موندي�ال ‪ 2002‬أكدوا أن منتخبي األرجنتني‬ ‫وفرنسا هما املرشحان األكثر حظا في حسم لقب‬ ‫البطول�ة‪ ،‬إال أنهم�ا لم يتج�اوزا دور اجملموعات‬ ‫في تلك السنة»‪.‬‬

‫ثالثية لوكاكو تقود‬ ‫بلجيكا إلى فوز كاسح‬

‫■ جن�ك (بلجي�كا) – رويت�رز‪ :‬حقق�ت بلجي�كا‬ ‫انتصاره�ا األول ف�ي خم�س مباري�ات اس�تعدادا‬ ‫لكأس العالم بعد فوزها ‪ 1-5‬على لوكسمبورغ وديا‬ ‫بفضل ثالثة أهداف من روميلو لوكاكو‪ .‬وقبل ثالثة‬ ‫أس�ابيع م�ن بداية مش�وارها في املوندي�ال أظهرت‬ ‫بلجي�كا قدراته�ا ف�ي التمري�ر املتق�ن كم�ا أش�ركت‬ ‫ثالثة العبين للمرة األولى‪ ،‬بينه�م عدنان يانوزاي‬ ‫(‪ 19‬عام�ا) جن�اح مانشس�تر يونايتد‪ .‬لك�ن اخلطأ‬ ‫الدفاعي الذي منح لوكس�مبورغ ه�دف التعادل في‬ ‫وق�ت ما ق�د يصب ف�ي صالح منافس�ي بلجي�كا في‬ ‫كأس العالم اجلزائر وروس�يا وكوريا اجلنوبية في‬ ‫اجملموعة الثامنة‪.‬‬ ‫وسجل أهداف بلجيكا‪ ،‬روميلو لوكاكو (هاتريك)‬ ‫وناصر الش�اذلي و كيفن دى بروين من ركلة جزاء‬ ‫ف�ي الدقائ�ق ‪ 3‬و‪ 23‬و‪ 54‬و‪ 71‬و‪ .90‬بينما أحرز هدف‬ ‫لوكسمبورغ أرولني جواكيم في الدقيقة ‪.13‬‬ ‫وتأت�ي املب�اراة الودي�ة ف�ي إط�ار اس�تعدادات‬ ‫بلجيكا ملنافسات كأس العالم التي ستقام بالبرازيل‬ ‫بني يوم�ي ‪ 12‬يوني�و‪ /‬حزي�ران و‪ 13‬يولي�و‪ /‬متوز‬ ‫املقبلني‪.‬‬

‫كافاني‪ :‬العبو منتخب أوروغواي‬ ‫ليسوا مادة للسخرية!‬

‫■ مونتفيديو ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعرب ايدينس�ون كافاني العب‬ ‫باريس س�ان جيرمان ومنتخب أوروغواي‪ ،‬عن استيائه‬ ‫من احلملة اإلعالنية التي قامت بها احدى سلس�لة املتاجر‬ ‫الكب�رى للتروي�ج لدم�ى بالس�تيكية عل�ى ش�كل العب�ي‬ ‫منتخب بالده املش�اركني في املونديال‪ .‬وقال‪« :‬إنه ش�يء‬ ‫مخ�ز»‪ .‬وظه�ر كافان�ي ممتعض�ا خلال مؤمت�ر صحف�ي‪،‬‬ ‫وأش�ار إلى أن العبي الفريق حتدثوا بينهم حول هذا األمر‬ ‫واعتب�روه أم�را مخزيا‪ .‬وقال‪« :‬علين�ا أن نتمتع بقليل من‬ ‫الرقي‪ ،‬حتى ال نصبح مادة للسخرية في العالم أجمع»‪.‬‬ ‫وكان�ت سلس�لة املتاج�ر صاحب�ة فك�رة الدم�ى‬ ‫البالس�تيكية بدأت حملة واسعة من الدعاية قبل أسابيع‪،‬‬ ‫إال أن كثي�را من املس�تهلكني وجهوا انتق�ادات الذعة إليها‬ ‫بسبب مستوى اجلودة املتدني للمنتج الفني اجلديد‪.‬‬

‫كوراني يرشح‬ ‫املنتخب األملاني للقب‬

‫اللمسات الفنية للتوأمني واضحة على طائرة املنتخب البرازيلي‬

‫ميالن سيقيل سيدورف ويعني إنزاغي مدرب ًا!‬ ‫■ ميالنو – رويترز‪ :‬ذكرت وس�ائل اعالم ايطالية‬ ‫أن ميالن االيطالي سيقيل املدرب كالرينس سيدورف‬ ‫وسيستبدله مبدرب فريق الشباب فيليبو إنزاغي‪.‬‬ ‫وأمض�ى س�يدورف اربع�ة أش�هر فق�ط م�ن عقده‬ ‫املستمر ملدة عامني ونصف العام وتطور الفريق حتت‬ ‫قيادته بش�كل ملحوظ لكن الش�ائعات حول مستقبل‬ ‫املدرب الهولندي انتش�رت بش�دة منذ أس�ابيع عدة‪.‬‬ ‫وأوردت الصحف الرياضية االيطالية الثالث «غازيتا‬ ‫ديلو س�بورت» و»كورييري ديلو س�بورت» و»توتو‬ ‫سبورت» تقارير مشابهة لكن من دون مصدر‪.‬‬ ‫وتول�ى س�يدورف (‪ 38‬عام�ا)‪ ،‬الذي أمضى عش�ر‬ ‫س�نوات العب�ا مع ميلان‪ ،‬تدري�ب الفريق ف�ي نهاية‬ ‫يناي�ر ‪ /‬كان�ون الثان�ي ليح�ل مح�ل ماس�يميليانو‬ ‫اليغري بع�د اقالة األخير عقب عامين ونصف العام‪.‬‬ ‫وتف�اوض رئي�س الن�ادي س�يلفيو بيرلس�كوني مع‬

‫س�يدورف لعدة أش�هر قبل تعيينه اخيرا لكن املدرب‬ ‫الهولندي لم يعد مفضال بعد فترة قصيرة‪.‬‬ ‫ورغم عدم امتالك س�يدورف ألي خبرة تدريبية‬ ‫سابقة إال أن النتائج حتس�نت حتت قيادته وحقق‬ ‫ميلان ‪ 11‬ف�وزا ف�ي ‪ 19‬مب�اراة بال�دوري مقارن�ة‬ ‫بخمس�ة انتص�ارات ف�ي ‪ 19‬مب�اراة م�ع اليغ�ري‪.‬‬ ‫وارتقى ميالن ف�ي الترتيب ليحتل املركز الثامن في‬ ‫النهاية وفش�ل في التأهل ل�كأس األندية االوروبية‬ ‫بف�ارق نقطة واح�دة‪ .‬لك�ن ميالن خ�رج على نحو‬ ‫مهين م�ن دوري أبط�ال اوروب�ا بهزميت�ه ‪ 5-1‬في‬ ‫مجموع لقائيه أمام اتلتيك�و مدريد املتأهل للنهائي‬ ‫ف�ي دور الس�تة عش�ر‪ .‬ومث�ل س�يدورف ال ميل�ك‬ ‫إنزاغ�ي أي خب�رة تدريبي�ة س�ابقة على مس�توى‬ ‫الكبار ف�ي األندية احملترفة‪ ،‬وه�و يقود فريق حتت‬ ‫‪ 19‬عاما في ميالن منذ موسمني‪.‬‬

‫خالل فترة االنتقاالت الصيفية‬

‫إتفاق بني الترجي واالفريقي‬ ‫على إحترام عقود العبيهما‬

‫■ تون�س ‪ -‬د ب أ‪ :‬اتف�ق اخلصم�ان الل�دودان ف�ي‬ ‫العاصم�ة التونس�ية الترج�ي واإلفريق�ي عل�ى احترام‬ ‫عقود العبي الناديني وعدم التدخل في صفقات كل فريق‬ ‫خالل فترة االنتقاالت الصيفية‪.‬‬ ‫وق�ال رياض بن�ور املدي�ر الرياضي ف�ي الترجي إن‬ ‫«رئيس الن�ادي حمدي املؤدب جلس م�ع رئيس النادي‬ ‫اإلفريق�ي س�ليم الرياح�ي واتفق�ا عل�ى أن�ه لي�س م�ن‬ ‫مصلح�ة الفريقين التدخ�ل في صفق�ات الفري�ق اآلخر‬ ‫ألنهم�ا س�يكونان اخلاس�رين م�ن الرف�ع ف�ي األس�عار‬ ‫وضغط الالعبني على أنديتهم»‪.‬‬ ‫وأوضح بنور ان «اتفاق املؤدب والرياحي ينص على‬

‫‪16‬‬

‫‪Sports‬‬

‫ض�رورة احترام العقود التي ترب�ط الالعبني مع فرقهم‪،‬‬ ‫مش�يرا إلى أن فريقه س�يحترم هذا االتفاق ولن يتدخل‬ ‫في أي اتصال مع أي العب مرتبط بالنادي اإلفريقي»‪.‬‬ ‫ويس�بق االتف�اق انطلاق «املركاتو الصيف�ي» الذي‬ ‫ع�ادة ما يش�هد صراع�ا بني كب�رى األندية ح�ول صفقة‬ ‫واح�دة‪ .‬وأدت صفقات انتقال املوس�م املاضي إلى توتر‬ ‫بين األندي�ة التونس�ية آخرها أزم�ة امل�درب الهولندي‬ ‫رود ك�رول الذي انتقل من الصفاقس�ي إلى الترجي رغم‬ ‫نفي األخير مرارا نية التعاق�د معه‪ .‬وغادر كرول مؤخرا‬ ‫الترج�ي بع�د تدن�ي نتائ�ج الفريق ف�ي مس�ابقة دوري‬ ‫أبطال افريقيا‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫■ برلني ‪ -‬د ب أ‪ :‬رشح النجم األملاني السابق كيفن كوراني‬ ‫منتخب بالده للفوز بلقب كأس العالم ‪ 2014‬ومحو أي ذكريات‬ ‫ع�ن إخفاق�ات املاضي‪ .‬وق�ال كوران�ي‪« :‬املنتخ�ب األملاني قدم‬ ‫عروضا رائعة بالفعل في الس�نوات القليلة املاضية‪ ...‬إنه أحد‬ ‫أفضل الفرق التي شهدها تاريخ املنتخب األملاني‪ .‬وسينجح في‬ ‫الفوز بلقب املونديال»‪.‬‬ ‫وبل�غ املنتخب األملاني املربع الذهبي في كل من النس�ختني‬

‫املاضيتين لكن�ه خس�ر ف�ي كليهم�ا أم�ام املنتخبين اإليطال�ي‬ ‫واألس�باني عل�ى الترتي�ب‪ .‬ويلع�ب كوراني (‪ 32‬عام�ا) حاليا‬ ‫مع دينامو موس�كو الروس�ي‪ .‬وخ�اض ‪ 52‬مباراة م�ع املنتخب‬ ‫األملاني‪.‬‬ ‫ورغم تردد كوراني كثيرا على بلده األصلي البرازيل لقضاء‬ ‫اإلج�ازات‪ ،‬لن يس�تطيع الالعب حض�ور مباري�ات املونديال‪،‬‬ ‫لكن�ه ي�رى أن اجلماهير ميكنه�ا أن متن�ح املنتخ�ب البرازيلي‬ ‫أفضلي�ة ف�ي البطولة لكن�ه يأمل ف�ي أن تتح�ول البطولة كلها‬ ‫إلى ح�دث خالد في الذكري�ات‪ .‬وقال‪« :‬كانت هن�اك العديد من‬ ‫االحتجاج�ات مؤخ�را‪ .‬أمتن�ى أن ته�دأ خلال كأس العال�م‪...‬‬ ‫الش�عب البرازيلي يتطلع إلى كأس العالم‪ ،‬واملشجعون من كل‬ ‫أنحاء العالم سينالون ترحابا حارا»‪.‬‬ ‫‪   ‬‬

‫التوأمان باندولفو‬ ‫يغيران شكل طائرة‬ ‫منتخب البرازيل‬

‫■ ري�و دي جاني�رو ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق�ام اثن�ان م�ن الفنانين‬ ‫البرازيليني بتغيير ش�كل الطائرة التي سيستخدمها منتخب‬ ‫بالدهما أثناء بطولة كأس العالم‪ .‬ونشرت صحيفة «يو أو إل‬ ‫س�بورت» صورا للتعديلات اجلمالية التي أدخله�ا الفنانان‬ ‫البرازيليان عل�ى الطائرة‪ ،‬التي من املقرر أن تس�تخدم أيضا‬ ‫م�ن ش�ركة «غ�ول» للطيران ف�ي نقل املس�افرين بع�د انتهاء‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫وق�ام «التوأمان» أوتافيو وغوس�تافو باندولفو بتجميل‬ ‫جس�م الطائرة بالرس�ومات الت�ي اعتاد االثن�ان تنفيذها في‬ ‫معظم أعمالهما الفنية السابقة‪ ،‬وأشار التوأمان إلى أن تغيير‬ ‫ش�كل طائرة املنتخب البرازيلي «بوينغ ‪ »737‬كان حلما قدميا‬ ‫لهما‪ .‬وقال غوس�تافو‪« :‬عندما كنا نسافر بالطائرة وننظر من‬ ‫الناف�ذة على الس�حب كنا نتخيل ش�خصيات أعمالن�ا الفنية‬ ‫تس�ير فوق الس�حاب‪ ،‬وله�ذا كان الرس�م على جس�م طائرة‬ ‫الس�بيل الوحي�د لتحقيق هذا احلل�م»‪ .‬وميث�ل التوأمان (‪40‬‬ ‫عام�ا) أيقونت�ا ف�ن الرس�ومات اجملس�مة (الغرافيت�ي) ف�ي‬ ‫البرازيل‪ ،‬ومت عرض الكثير من أعمالهما في الواليات املتحدة‬ ‫وأملانيا واليونان وكوبا وإنكلترا‪.‬‬

‫ميديل‪ :‬منتخب تشيلي‬ ‫يطمح للفوز باللقب‬

‫■ س�انتياغو ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د غ�اري ميدي�ل جن�م‬ ‫كارديف اإلنكليزي أنه وزمالءه يس�عون إلى قيادة‬ ‫منتخب تش�يلي للفوز بلقب املونديال‪ .‬وقال‪« :‬نريد‬ ‫أن نصبح أبطال العالم مثلما يتمنى اجلميع ملنتخب‬ ‫تش�يلي‪ ،‬لدينا الق�درات الالزمة وس�نلعب بطريقة‬ ‫هجومي�ة»‪ .‬وأض�اف‪« :‬إنه�ا ثان�ي مش�اركة لي في‬ ‫كأس العالم‪ ،‬وأعتقد أننا على أهبة االستعداد‪ ،‬نريد‬ ‫أن نذهب بعيدا ف�ي املونديال‪ ،‬وبالتالي ليس هناك‬ ‫أي مج�ال للخروج من الدور األول»‪ .‬وش�دد ميديل‬ ‫عل�ى أن فريقه س�يتعامل بجدية تام�ة مع املباراتني‬ ‫الوديتني أمام ايرلندا الشمالية ومصر قبل املشاركة‬ ‫ف�ي كأس العال�م‪ .‬ويلع�ب منتخ�ب تش�يلي ضم�ن‬ ‫اجملموعة الثانية مع اسبانيا وهولندا واستراليا‪.‬‬

‫سواريز يتعافى‬ ‫بشكل جيد ولكن‪...‬‬

‫■ مونتفيدي�و ‪ -‬د ب أ‪ :‬أكد رئي�س اجلهاز الطبي ملنتخب‬ ‫أوروغ�واي ألبرت�و ب�ان أن املهاج�م لوي�س س�واريز «يقطع‬ ‫خطوات هائلة» لكن ال ميكن التنبؤ مبصيره من املش�اركة في‬ ‫املونديال‪ .‬وقال‪« :‬عملية التعافي تس�ير بشكل جيد والالعب‬ ‫يتحس�ن يوما بعد يوم‪ ،‬مبزيد من التف�اؤل والرغبة ملواصلة‬ ‫التحس�ن»‪ .‬وبس�ؤاله حول مصير هداف الدوري اإلنكليزي‬ ‫م�ن املش�اركة ف�ي املب�اراة األول�ى ض�د كوس�تاريكا ف�ي ‪14‬‬ ‫حزيران‪/‬يوني�و املقب�ل‪ ،‬أوضح ان�ه «ال يوج�د أي ضمانات»‬ ‫وأن�ه يتحتم على س�واريز مواصلة العمل‪ .‬وخضع س�واريز‬ ‫االس�بوع املاض�ي جلراح�ة ف�ي الغض�روف املفصل�ي للركبة‬ ‫اليس�رى األم�ر ال�ذي يس�تلزم نحو أس�بوعني م�ن التعافي‪،‬‬ ‫لذلك سيغيب عن املباراتني الوديتني يومي اجلمعة واالربعاء‬ ‫املقبلني أمام أيرلندا الشمالية وسلوفينيا‪.‬‬

‫‪ 65‬امرأة يسافرن‬ ‫لتشجيع منتخب اجلزائر‬

‫■ اجلزائر ‪ -‬د ب أ‪ :‬كش�ف محمد تهم�ي‪ ،‬وزير الرياضة اجلزائري‪،‬‬ ‫أن ‪ 65‬ام�رأة ق�ررن الس�فر إل�ى البرازي�ل مل�ؤازرة منتخ�ب «محارب�ي‬ ‫الصح�راء» خالل مش�اركته في املوندي�ال‪ .‬وأكد تهمي أن ألفي مش�جع‬ ‫سيس�افرون إل�ى البرازي�ل بينه�م ‪ 65‬امرأة وأطف�ال تت�راوح أعمارهم‬ ‫بين ‪ 6‬و‪ 16‬عاما‪ .‬موضحا أن ‪ 1100‬مش�جع حجزوا أماكنهم من العاصمة‬ ‫اجلزائ�ر‪ .‬كم�ا لف�ت إل�ى أن احلكومة وافق�ت على متكني كل مش�جع من‬ ‫احلصول على مبلغ يصل إلى ‪ 2500‬يورو‪ .‬وأشار الوزير إلى أن املصالح‬ ‫القنصلي�ة بس�فارة البرازيل‪ ،‬منحت ‪ 1600‬تأش�يرة دخول للمش�جعني‬ ‫اجلزائريني في انتظار الفصل في ملفات ‪ 400‬طلب‪.‬‬

‫أطعمة فاسدة في مقري‬ ‫االنكليز والطليان!‬

‫■ روما ‪ -‬د ب أ‪ :‬اكتشف مسؤولو حماية املستهلك في البرازيل‬ ‫كيلوغرام�ات عدة من األغذية الفاس�دة او التي مت وضع ملصقات‬ ‫وبطاقات عليه�ا غير صحيحة في الفندقني اللذين سيس�تضيفان‬ ‫املنتخبني اإليطالي واالنكليزي في البرازيل قبل حوالي أس�بوعني‬ ‫فقط على انطالق املونديال‪ .‬وقامت سلطة حماية املستهلك احمللية‬ ‫بحمل�ة عل�ى ‪ 13‬فندقا ومطعما ومتجرا واكتش�فت وجود ما يقرب‬ ‫من ‪ 218‬كيلوغراما من األغذية الفاسدة واملنتهية الصالحية‪.‬‬ ‫ووجد املسؤولون حوالي ‪ 50‬كيلوغراما من اللحوم واملكرونة‬ ‫والصلص�ات والس�لمون منتهية الصالحية في فن�دق بورتوبيلو‬ ‫مبنطق�ة مانغاراتيب�ا ال�ذي سيس�تضيف املنتخ�ب اإليطالي‪ .‬كما‬ ‫اكتش�ف املس�ؤولون أيضا كيلوغرامين من الزبد وحل�م اخلنزير‬ ‫والس�لمون منتهي�ة الصالحي�ة ف�ي فن�دق روي�ال تيولي�ب الذي‬ ‫سيس�تضيف املنتخ�ب االنكلي�زي‪ ،‬ورغ�م ذل�ك ل�م يب�د االحت�اد‬ ‫االنكلي�زي أي قل�ق إزاء ه�ذا املوق�ف‪ ،‬حي�ث ق�ال متحدث باس�م‬ ‫االحت�اد االنكلي�زي‪« :‬رئيس الطه�اة االنكليزي ق�ام بزيارة فندق‬ ‫رويال تيوليب مرات عدة‪ ،‬وأبدى س�عادة بالغة مبس�توى نظافة‬ ‫املرافق في الفندق‪ ،‬كما أنه سيش�رف على مستوى جميع األطعمة‬ ‫املقدمة إلى الالعبني عن كثب»‪.‬‬

‫لعدم سماعهم الصافرات‬

‫يحمل احلكام مسؤولية خسارة مبارياته‬ ‫فريق من الصم ّ‬

‫حم�ل فريق كرة ق�دم من الصم‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬ي�و بي أي‪ّ :‬‬ ‫احل�كام مس�ؤولية خس�ارة جمي�ع مباريات�ه وحلول�ه‬ ‫ف�ي املرك�ز األخير ب�دوري اله�واة ف�ي مدين�ة بيرمنغهام‬ ‫البريطانية‪ ،‬بس�بب استخدامهم الصافرات وعدم قدرتهم‬ ‫على سماعها‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة «ديلي ستار» إن نادي بيرمنغهام للصم‬ ‫طلب من احلكام اس�تخدام األعلام ً‬ ‫بدال من الصافرات في‬

‫مبارياته مع الفرق األخرى‪ ،‬لكنهم جتاهلوا طلبه‪.‬‬ ‫وأضافت أن العبي ن�ادي بيرمنغهام للصم لم يتوقفوا‬ ‫ع�ن اللعب رغم صافرات احل�كام‪ ،‬ما جعلهم مرهقني بينما‬ ‫ً‬ ‫قسطا من الراحة اثناء‬ ‫كان العبو الفرق األخرى يأخذون‬ ‫توق�ف اللع�ب‪ .‬وأش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن ن�ادي الصم‬ ‫ح�ل في املرتبة األخيرة في أول موس�م له ب�دوري الهواة‬ ‫بعدما خسر كل املباريات التي خاضتها وعددها ‪ 26‬مباراة‬

‫ً‬ ‫هدف�ا‪،‬‬ ‫ومن�ي مرم�اه ب�ـ ‪164‬‬ ‫باس�تثناء مب�اراة واح�دة‪ُ ،‬‬ ‫وبهزائم ثقيلة بينها (‪ 0‬ـ ‪ )15‬و(‪ 0‬ـ ‪ )11‬و(‪ 0‬ـ ‪.)9‬‬ ‫ونس�بت إلى‪ ،‬غاي ويلدون‪ ،‬س�كرتير النادي وهو‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬قول�ه‪« :‬كان م�ن املفت�رض أن يس�تخدم‬ ‫أص�م‬ ‫احل�كام األعالم عند اطلاق صافراتهم‪ ،‬لك�ن معظمهم‬ ‫نس�ي أو لم يرغب في اس�تخدامها ما تس�بب بهزائمنا‬ ‫املتكررة في املباريات»‪.‬‬

‫بطولة فرنسا للتنس‬

‫لي تلحق بفابرينكا في اخلروج املبكر‬ ‫■ باريس – رويترز‪ :‬خرجت الصينية لي‬ ‫ن�ا بطلة أس�تراليا املفتوحة من ال�دور األول‬ ‫لبطول�ة فرنس�ا املفتوحة للتنس للس�يدات‬ ‫بخس�ارتها ‪ 5-7‬و‪ 6-3‬و‪ 1-6‬أمام الفرنسية‬ ‫كريستينا مالدينوفيتش‪.‬‬ ‫ولم تظه�ر لي املصنف�ة الثاني�ة والفائزة‬ ‫باللق�ب في ‪ 2011‬مبس�تواها املعروف لتودع‬ ‫املس�ابقة وتس�ير على خطى ستانيسلاس‬ ‫فابرين�كا ال�ذي ت�وج ببطول�ة أس�تراليا‬ ‫املفتوح�ة وخ�رج مبكرا م�ن روالن غاروس‪.‬‬ ‫وس�تلتقي مالدينوفيتش املصنفة ‪ 103‬عامليا‬ ‫ف�ي ال�دور الثان�ي م�ع األمريكي�ة أليس�ون‬ ‫ريسك وس�تحاول الالعبة الفرنسية اجتياز‬ ‫الدور الثاني على أرضها ألول مرة‪.‬‬ ‫وأنق�ذت مالدينوفيتش الفائ�زة ببطولة‬ ‫فرنس�ا املفتوحة للش�ابات في ‪ 2009‬نفس�ها‬ ‫من خس�ارة اجملموعة األول�ى مرتني وفقدت‬ ‫تركيزها في اجملموعة الثانية قبل أن حتس�م‬

‫املب�اراة ف�ي اجملموع�ة األخيرة م�ن الفرصة‬ ‫الثانية املتاحة لها‪.‬‬ ‫وتبادل�ت مالدينوفيت�ش ول�ي كس�ر‬ ‫اإلرس�ال مرتين ف�ي البداي�ة لك�ن الالعب�ة‬ ‫الفرنسية أنقذت نفسها من خسارة اجملموعة‬ ‫مرتني عندم�ا كانت متأخرة ‪ 4-5‬ثم كس�رت‬ ‫إرس�ال الالعبة الصينية وحسمت اجملموعة‬ ‫بضرب�ة أمامي�ة قوي�ة بع�د أكث�ر س�اعة من‬ ‫اللعب‪ .‬ولم تتمك�ن مالدينوفيتش من اللعب‬ ‫باإليق�اع ذات�ه ف�ي اجملموع�ة الثاني�ة الت�ي‬ ‫حسمتها الالعبة الصينية بسهولة‪ .‬وكسرت‬ ‫مالدينوفيتش إرس�ال لي في الشوط الرابع‬ ‫من اجملموعة احلاسمة بعدما فازت بكل نقاط‬ ‫الشوط وشقت طريقها بنجاح نحو الفوز‪.‬‬ ‫واستمرت املباراة ألكثر من ساعتني بقليل‬ ‫وانتهت بعد ضربة أمامية خاطئة من الالعبة‬ ‫الصيني�ة لتنطلق احتف�االت مالدينوفيتش‬ ‫مع املشجعني‪.‬‬

‫■ ميوني�خ ‪ -‬األناض�ول‪ :‬أعل�ن ن�ادي باي�رن‬ ‫ميوني�خ األملاني عن جتدي�د عقد املهاج�م البيروفي‬ ‫كالودي�و بيزارو ملوس�م واحد‪ .‬وانته�ى عقد بيزارو‬ ‫ً‬ ‫عام�ا) م�ع الفري�ق الباف�اري بنهاي�ة املوس�م‬ ‫(‪35‬‬ ‫احلال�ي‪ ،‬لك�ن جنح مس�ؤولو الن�ادي ف�ي التجديد‬ ‫للمهاج�م ملوس�م إضاف�ي حت�ى يوني�و‪ /‬حزي�ران‬ ‫‪ .2015‬وقب�ل نهاية املس�ابقة بس�بع جوالت‪ ،‬حس�م‬ ‫البايرن بطولة الدوري للمرة الرابعة والعشرين في‬ ‫تاريخه‪ ،‬والثانية على التوالي‪ ،‬برصيد ‪ 90‬نقطة‪.‬‬

‫كوريا يقترب من االنتقال‬ ‫إلى أتلتيكو مدريد‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬إف�ي‪ :‬توج�ه وكي�ل الالع�ب‬ ‫األرجنتين�ي أنخل كوري�ا إلى العاصمة اإلس�بانية‬ ‫مدري�د للتفاوض بش�أن انتقال مهاجم فريق س�ان‬ ‫لورن�زو إلى أتلتيك�و مدريد املوس�م املقبل‪ .‬ووصل‬ ‫الوكيل أغوستني خمينيز إلى مكاتب ملعب فيسنتي‬ ‫كالدي�رون المت�ام املفاوض�ات الت�ي قارب�ت عل�ى‬ ‫االنتهاء بنجاح‪ ،‬حيث يتبقى وصول مس�ؤولني من‬ ‫النادي األرجنتيني لوضع اللمس�ات النهائية‪ .‬ولم‬ ‫يتم األعالن عن أي تفاصيل حول التعاقد‪ ،‬ولم يدل‬ ‫أي ط�رف بتصريحات بعد االجتم�اع الذي حتددت‬ ‫فيه املعالم شبه النهائية للصفقة‪.‬‬

‫فلسطني إلى نهائي‬ ‫كأس التحدي اآلسيوي‬ ‫■ ج�زر املالدي�ف – األناض�ول‪ :‬تأه�ل املنتخ�ب‬ ‫الفلس�طيني إل�ى املب�اراة النهائي�ة ل�كأس التح�دي‬ ‫اآلس�يوي‪ .‬بعد تغلب�ه على أفغانس�تان بهدفني دون رد‬ ‫ف�ي الدور نص�ف النهائي للبطولة‪ ،‬وينتظ�ر في املباراة‬ ‫النهائية الفائز من الفلبني وجزر املالديف‪ .‬وتقام بطولة‬ ‫كأس التحدي ف�ي املالديف‪ ،‬ويتأهل بطل كأس التحدي‬ ‫إلى نهائيات كأس آسيا ‪ 2015‬في أستراليا‪.‬‬

‫ويلبيك قد يترك‬ ‫مان يونايتد‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬ت�رك املهاج�م اإلنكلي�زي دان�ي‬ ‫ويلبي�ك الب�اب مفتوح�ا أم�ام إمكاني�ة رحيل�ه ع�ن‬ ‫مانشستر يونايتد عقب نهاية املونديال‪ ،‬معترفا بعدم‬ ‫سعادته بالدور الذي يؤديه مع الفريق‪ .‬وقال ويلبيك‬ ‫(‪ً 23‬‬ ‫عاما)‪« :‬بدون شك أنه أكثر املواسم التي لم أشعر‬ ‫خالله�ا بالس�عادة مع يونايت�د»‪ .‬وأعرب ع�ن رغبته‬ ‫في احلصول على فرصة أكبر للعب‪ ،‬مش�يرا الى «إنها‬ ‫مسألة محبطة‪ ،‬أريد دورا محددا لكنني ال أحصل على‬ ‫الفرص�ة للقيام بذل�ك»‪ .‬لكن ويلبيك س�يبقى مخلصا‬ ‫ليونايت�د حتت قيادة مدربه اجلديد الهولندي لويس‬ ‫فان غال‪ ،‬حلني اتضاح الرؤية له‪.‬‬

‫بيرلو يجدد عقده‬ ‫مع يوفنتوس‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬أف�ادت تقاري�ر صحفي�ة بأن‬ ‫اخملض�رم أندري�ا بيرلو يس�تعد لتمدي�د عقده مع‬ ‫يوفنت�وس بط�ل ال�دوري اإليطال�ي ف�ي األع�وام‬ ‫الثالثة األخيرة‪ .‬وذكرت صحيفة «توتو سبورت»‬ ‫أن بيرل�و (‪ً 35‬‬ ‫عاما) س�يجدد عق�ده مع يوفنتوس‬ ‫لعامين عق�ب نهاي�ة املب�اراة الودي�ة للمنتخ�ب‬ ‫اإليطال�ي أم�ام نظي�ره لوكس�مبورغ‪ .‬ووفق�ا‬ ‫للصحيفة فإن اليوفي توصل التفاق مع بيرلو على‬ ‫كل تفاصي�ل العقد‪ ،‬الذي من املتوقع أن يحصل من‬ ‫خالله الالعب على ‪ 4.5‬مليون يورو سنويا‪.‬‬

‫نادي ريدينغ اإلنكليزي للبيع‪...‬‬ ‫بجنيه استرليني واحد!‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬إفي‪ :‬طرح مال�ك ريدينغ اإلنكليزي‪،‬‬ ‫رج�ل األعم�ال الروس�ي أنط�ون زينغاريفيت�ش‬ ‫النادي للبي�ع مقابل جنيه اس�ترليني واحد فقط‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «ذي إندبندن�ت» البريطانية إن‬ ‫اخلط�وة التي ينفذه�ا زينغاريفيت�ش تعد مبثابة‬ ‫«مصي�دة» للمش�تري اجلدي�د حي�ث أن الن�ادي‬ ‫علي�ه ديون بقيم�ة ‪ 38‬ملي�ون اس�ترليني‪ .‬وميلك‬ ‫املليونير الروس�ي نس�بة ‪ ٪ 51‬من أسهم النادي‬ ‫كان اش�تراها ف�ي ‪ 2012‬العام الذي صع�د ريدينغ‬ ‫خالل�ه إلى الدرجة املمت�ازة‪ .‬ووفقا للصحيفة فإن‬ ‫زينغاريفيت�ش اس�تثمر ‪ 25‬مليون اس�ترليني في‬ ‫النادي‪ ،‬لكن العائد لم يرضه لذا قرر بيعه‪.‬‬

‫كاكا يتفاوض‬ ‫مع مسؤولي ناد أمريكي‬

‫الفرنسية مالدينوفيتش ال تصدق انتصارها على الصينية لي‬

‫■ برازيلي�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذك�رت تقاري�ر صحفي�ة أن‬ ‫النجم البرازيلي كاكا عقد جلس�ة س�رية مع مسؤولي‬ ‫ن�ادي اورالندو س�يتي األمريك�ي في البرازي�ل‪ .‬وفي‬ ‫الوقت ال�ذي يصر فيه ميالن اإليطال�ي على بقاء كاكا‬ ‫مع�ه ملوس�م آخ�ر‪ ،‬ذك�رت صحيف�ة «آس» االس�بانية‬ ‫أن الالع�ب حت�دث م�ع مس�ؤولي أورالندو ف�ي منزله‬ ‫بالبرازي�ل ح�ول إمكاني�ة انتقاله لل�دوري األمريكي‪.‬‬ ‫وأشارت الصحيفة إلى أن العب الريال السابق يخطط‬ ‫لالنتق�ال لل�دوري األمريك�ي‪ ،‬رغم عودت�ه إلى ميالن‬ ‫فقط قبل عام واحد‪ .‬وأوضحت «آس» أن هناك ش�رطا‬ ‫جزائيا في عقد كاكا يس�مح له بالرحيل عن ميالن قبل‬ ‫عام من نهاية عقده في حال فشل فريقه في التأهل إلى‬ ‫أي من دوري األبطال أو الدوري األوروبي‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪Minbar Al-Quds‬‬

‫مـنبر‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫فشل القوميني‬ ‫تعقيبا على مقال عبد احلليم قنديل‪:‬‬ ‫ارفعوا ايديكم عن ليبيا‬

‫قنديل وتوفيق عكاش�ة وغيرهم كثيرون … هم قوميون‬ ‫مازال�وا يحلم�ون بتل�ك الفت�رة من الس�تينات‪ ،‬زم�ن عبد‬ ‫الناص�ر والقومية العربية… بل يعملون علي إرجاع الزمن‬ ‫إل�ى ال�وراء وف�ي املقاب�ل يهاجمون اإلسلاميني ب�كل قوة‬ ‫ويصفونه�م بالتخل�ف وان تبوؤ كل نفس إسلامي للحكم‬ ‫ه�و رجوع إل�ى الوراء وضد س�يرورة احلي�اة! فأي منطق‬ ‫ه�ذا! أيحس�بون أن الناصرية ه�و احلل األوحد ملش�اكلنا‪،‬‬ ‫أل�م يأخ�ذ القومي�ون فرصتهم كامل�ة للحكم وكان الفش�ل‬ ‫حليفه�م على كل األصعدة؛ فلم كل ه�ذا التعنت وهذا الكره‬ ‫األعمى لإلسلاميني والعمل على إفش�الهم بكل الوس�ائل و‬ ‫تصويره�م كش�ياطني‪ ،‬أليس م�ن املنط�ق إعطاؤهم فرصة‬ ‫للحكم واحلكم لهم أو عليهم؟!‬ ‫أحس بخيبة أمل حني أرى مثل هؤالء القوميني يناصرون‬ ‫اإلنقالبيني في مصر ال لش�يء إال لكرهم لإلسلاميني …لقد‬ ‫فشل القوميون مرتني‪ ،‬في احلكم وفي املعارضة‪.‬‬

‫مصطفى التونسي‬

‫الغاء عقوبة السجن‬ ‫تعقيبا على خبر‪ :‬سجني سابق يفضح املالكي‬

‫تعليق�ا على ما ورد في اخلبر أقول‪ ،‬من يقول َّ‬ ‫بأن النظام‬ ‫الدميقراطي أو نظام األمم املتحدة أو بيان حقوق اإلنس�ان‬ ‫التاب�ع لها ض�د العبودية واالس�تعباد فهو جاهل بأبس�ط‬ ‫احلرية على األقل من وجهة نظري‪ .‬فنتيجة ملا حدث‬ ‫معاني‬ ‫ّ‬ ‫في ‪ 2‬آب‪ /‬أغس�طس ‪ 1990‬أو ما حدث في ‪ 11‬أيلول‪ /‬سبتمبر‬ ‫‪ ، 2001‬من قبل من مت رفض سماع نصيحته بعدم االستعانة‬ ‫بجي�وش ال�دول األجنبي�ة وعلى رأس�ها جي�ش الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية الس�ترجاع الكويت من حكم نظام صدام‬ ‫حسني واالعتماد على الش�عب وقواه احليّ ة جملابهة عربدة‬ ‫صدام حسني التي لم تكن من باب الوحدة العربية كما فعل‬ ‫مثال امللك عبدالعزيز آل س�عود في بداية القرن املاضي على‬ ‫سبيل املثال ال احلصر‪.‬‬ ‫العقوب�ة بواس�طة الس�جن م�ن جه�ة وع�دم االعتراف‬ ‫بحقوق أي انسان إن لم يكن يحمل أوراقا من دولة يعترف‬ ‫به�ا نظ�ام األمم املتح�دة هي مث�ال عمل�ي ملعن�ى العبودية‬ ‫واالستعباد في أقبح صوره‪.‬‬ ‫ش�رعنة احتلال الع�راق وافغانس�تان م�ن قب�ل نظ�ام‬ ‫األمم املتحدة عام (‪ )2003-2002‬واملأس�اة على حجج كلها‬ ‫أكاذيب وافتراءات ال أس�اس لها من الصحة والفضيحة أن‬ ‫اجلميع‪ ،‬كان إم لم يكن‪ ،‬متأكد فهو يشك في صحة أي شيء‬ ‫ف�ي األوراق واملستمس�كات الت�ي قام كل م�ن جورج بوش‬ ‫رئي�س الوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة وتون�ي بلي�ر رئيس‬ ‫وزراء اململكة املتحدة وأزنار رئيس وزراء مملكة اسبانيا‪.‬‬ ‫وم�ا أدى إل�ى تصدي�ق وانتش�ار ش�عار الش�عب يُ ري�د‬ ‫اسقاط النظام هو ما قاله كوفي عنان أمني عام األمم املتحدة‬ ‫الس�ابق في ّأنه ال يجوز محاكم�ة جورج بوش وتوني بلير‬ ‫وأزنار ّ‬ ‫ألنه مت انتخابهم دميقراطيا في بلدانهم؟! ففي النظام‬ ‫الدميقراطي النخب احلاكمة يجب أن يتم التعامل معها على‬ ‫ّأنه�ا معصومة من اخلطأ‪ .‬وف�ي النظام اجلديد والذي يجب‬ ‫أن يتوافق مع ما فرضته العوملة علينا من حتديات يجب أن‬ ‫يتم إلغاء مفهوم استخدام السجن كعقوبة‬ ‫ويج�ب أن يتم التعامل مع اإلنس�ان عل�ى ّأن قيمته أكثر‬ ‫من قيمة الورق الذي يحق ملوظف الدولة اصداره أو سحبه‬ ‫أو رفض حتى اعطاء هذه الوثيقة فهذه هي ببساطة مشكلة‬ ‫فلس�طني في نظام األمم املتحدة‪ ،‬مشكلة فلسطني ال تختلف‬ ‫عن مشكلة فرح القبائلي أو غيره ممن يتم اعتبارهم من قبل‬ ‫النخب احلاكمة أصحاب الرأي املقاوم القابعني في س�جون‬ ‫األنظم�ة الدميقراطية حت�ت عنوان اإلره�اب (مقاومة ظلم‬ ‫واس�تعباد وهضم حقوق اإلنس�ان) ومن لديه شيء يثبت‬ ‫عك�س ذلك فأهال وس�هال به‪ ،‬أي يجب ّأن يك�ون هناك فرق‬ ‫�امري وما بني شعب‬ ‫الس‬ ‫ّ‬ ‫الرب ا ُملختار من قبل ّ‬ ‫ما بني ش�عب ّ‬ ‫الله ا ُملختار بغض النظر إن كان ملحدا أو بوذيا أو درزيا أو‬ ‫يهوديا أو نصرانيا أو مسلما‪ -‬ما رأيكم دام فضلكم؟‬

‫مصر‪ :‬متى حتكمنا العقول والضمائر؟‬ ‫■ بدأت االنتخابات الرئاس�ية وب�دأ احلديث عن ماذا‬ ‫يري�د املصري�ون م�ن الرئي�س الق�ادم خاص�ة املواطنين‬ ‫ً‬ ‫كثي�را‬ ‫املثقلين باألعب�اء والهم�وم والذي�ن ال يعنيه�م‬ ‫خلفي�ة وأيديولوجي�ة الرئي�س بق�در اهتمامه�م ب�أداء‬ ‫وفاعلية الرئيس وانحيازاته ف�ي حتقيق املطالب العادلة‬ ‫واملش�روعة للمواطنين‪ ،‬فبع�د م�رور ثالث س�نوات على‬ ‫ثورة يناير ظن البعض أن املصريني وفي مقدمتهم اإلعالم‬ ‫والسياس�يون ومدع�و الثقاف�ة والعل�م ق�د تخلص�وا من‬ ‫م�رض البحث عن الزعيم امللهم ال�ذي ال يرى وال يقول وال‬ ‫ً‬ ‫صدقا‪.‬‬ ‫يعمل اال‬ ‫لكن لألسف اليزال اإلعالم يعاني من أمراض التسييس‬ ‫واالنقس�ام السياس�ي وأصب�ح أح�د أدوات الص�راع‬ ‫السياس�ي واالجتماع�ي ف�ي ظ�ل ع�دم التخل�ص بعد من‬ ‫اإلعالم الدعائي املوالي دائما مع النظام ً‬ ‫ايا كان من يحكم‪،‬‬ ‫وحتول اإلعالم إلى س�احة من س�احات احلشد والتعبئة‬ ‫وترويج الشائعات والتخوين واتهامات متبادلة بالتحيز‬ ‫وتزييف احلقائق وإثارة مشاعر املواطنني‪.‬‬ ‫وكما عابوا على مؤيدي االخوان أنهم يصدقون أكاذيب‬ ‫ً‬ ‫جنونا في صناعة‬ ‫وتضلي�ل قياداتهم أصبحوا مثلهم أكثر‬ ‫الديكتات�ور والتهليل ألي قول وفع�ل والتصفيق بال أدنى‬ ‫وعي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رئيس�ا‬ ‫وأصب�ح الس�ؤال ه�ل م�ا حتتاج�ه مص�ر اآلن‬ ‫ً‬ ‫زعيم�ا يأم�ر فنطيع يق�رر فنهل�ل مادحني أم عق�ل وضمير‬ ‫يعيد هيبة مصر السياس�ية واالقتصادية التي فقدت على‬ ‫م�دار عقود ويعيد احلقوق الضائعة التي تتزايد يوما بعد‬ ‫ً‬ ‫يوم ويحارب الفس�اد املمنهج للدولة سواء ً‬ ‫إداريا‬ ‫ماليا أو‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‪ ،‬وهل بدأنا نتعل�م أن الرئيس ال يتعدى كونه‬ ‫أو‬ ‫أعلى درج�ة وظيفية في الدولة يج�ب ان ينجح في أدائها‬ ‫دون أن نش�كره أو ننس�ج حول�ه احلكاي�ات والبط�والت‬ ‫الوهمية وعندما يفشل يس�تقيل من منصبه ويحاسب إن‬ ‫أجرم في حق مواطنيه‪.‬‬ ‫لألس�ف ل�م نتعل�م بع�د فقد ب�دأ اجلمي�ع ف�ي التهليل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومدعيا أن�ه ينحاز لالختي�ار الصواب‬ ‫مبك�را‬ ‫والتصفي�ق‬ ‫ً‬ ‫أحزاب�ا‬ ‫أف�راد وجماع�ات – سياس�يني وإعالميين ‪-‬‬

‫وح�ركات ‪ -‬حتى حركة مترد تبارت في التهليل والتحدث‬ ‫باسم الشعب ومحاولة توجيهه إلى ما ترى أو ما يرى من‬ ‫أنش�أها رغم انتفاء دورها بحك�م الهدف من تكوينها وهو‬ ‫إزاحة جماعة اإلخوان من احلكم ومبا أن الهدف حتقق فال‬ ‫مبرر من وجودها إال اذا كان منوطا بها الوقوف في طابور‬ ‫املهللني واملصفقني‪.‬‬ ‫فل�م نس�مع عل�ى م�دار العق�ود املاضي�ة ف�ي ال�دول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتقدما أن شعوبها تتبارى في‬ ‫حتضرا‬ ‫الدميقراطية األكثر‬ ‫صناعة أغان تتغنى بها للرئيس أو امللك وال متنحه األلقاب‬ ‫ً‬ ‫ورياء وال تسبح بحمده ألي قول أو عمل‬ ‫نفاقا‬ ‫والبطوالت‬ ‫ً‬ ‫لكننا ال نرى صناعة النفاق للزعيم امللهم ونسج األساطير‬ ‫ً‬ ‫مجانا إال في الدول املتخلفة فقط ونحن في‬ ‫ومن�ح األلقاب‬ ‫طليعة هذه الدول بالطبع‪.‬‬ ‫فبعد ث�ورة يناير‪/‬كانون الثاني تبارى اجلميع س�واء‬ ‫النخب�ة السياس�ية أو احلاكم�ة أو اإلعلام ف�ي احلدي�ث‬ ‫ع�ن العدال�ة االجتماعي�ة ب�كل أش�كالها كهيكل�ة منظومة‬ ‫األج�ور وإع�ادة توزي�ع ع�ادل للث�روات وإقام�ة تنمي�ة‬ ‫اقتصادية حقيقية والقضاء علي الفس�اد بجميع اش�كاله‬ ‫واحت�رام حق�وق وحري�ات املواط�ن‪ ,‬ووض�ع خب�راء‬ ‫االقتص�اد احلقيقيني تصورات وحلول للخروج من األزمة‬ ‫االقتصادي�ة وحتقيق تنمي�ة وعدالة اجتماعي�ة ‪ ,‬لكننا لم‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا م�ن هذا كل�ه بعد الثورة س�واء اثن�اء املرحلة‬ ‫جند‬ ‫االنتقالية وال بعد انتخابات الرئاسة التي جاءت بجماعة‬ ‫اإلخ�وان وال حت�ى بع�د املوج�ة الثاني�ة لث�ورة يناير في‬ ‫يونيو‪/‬حزيران املاض�ي حيث بدأ األمل يحدوا اجلميع من‬ ‫جديد في حتقيق أه�داف الثورة فاذا بكثير من اإلعالميني‬ ‫والسياسيني ورجال دولة مبارك القدمية واجلديدة تصف‬ ‫ثورة يناير بالفوضى واملؤامرة على زعزعة أمن واستقرار‬ ‫مصر وعادت نغمة أهمية دور رجال األعمال في بناء مصر‬ ‫ ه�ؤالء الذين نهب�وا وخربوا واس�تغلوا وش�اركوا في‬‫الفس�اد املمنهج واإلفس�اد ‪ -‬هم الذين سيبنون مصر مرة‬ ‫أخرى؟‬ ‫ورغم علمنا أن معظم رجال األعمال في العالم املتحضر‬ ‫له�م دور تنموي ظاه�ر واختياري فى دوله�م بعد دفع كل‬

‫ليبيا‪ :‬املصيبة ليست في ظلم‬ ‫االشرار بل في صمت االخيار!‬

‫الضرائ�ب واحلق�وق املس�تحقة لدولته�م دون ته�رب إال‬ ‫رجال أعم�ال مصر هم الوحي�دون الذين ينهب�ون ثروات‬ ‫الدول�ة مع كل التس�هيالت والدعم احلكوم�ي وفي املقابل‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا غير االحتكار واالس�تغالل وتقدمي أس�وأ‬ ‫اليقدمون‬ ‫اخلدمات واملنتجات بأبهظ االسعار‪.‬‬ ‫كما عادت نغمة األمن بنفس مفهوم مبارك وسياس�اته‬ ‫األمني�ة ف�ي البط�ش وانته�اك حق�وق املواط�ن بحج�ة‬ ‫ً‬ ‫إيذانا‬ ‫القض�اء على اإلرهاب واس�تقرار الش�ارع املص�ري‬ ‫ً‬ ‫خطرا عل�ى اجملتمع‬ ‫بع�ودة إره�اب الدول�ة الذي س�يمثل‬ ‫فالسياس�ات األمنية القمعية الحتل مشكلة ً‬ ‫أبدا بل تصعد‬ ‫منه�ا‪ ،‬فالعقلي�ة القدمي�ة املس�تبدة والطاب�ع الس�لطوى‬ ‫للدولة ليس لهما مكان اآلن في اجملتمع ‪.‬‬ ‫وأصب�ح التس�اؤل في ظ�ل ه�ذه العقلية الفاس�دة هل‬ ‫س�يحقق جن�راالت الداخلي�ة والق�وات املس�لحة ورجال‬ ‫الدولة العميقة والنخبة احلاكمة عدالة تقبل احلد االقصي‬ ‫ال�ذي لن يتعدى عش�رين ضع�ف احلد االدن�ى وهل يقبل‬ ‫ه�ؤالء التنازل عن املاليين التي أعت�ادوا احلصول عليها‬ ‫من اجل حتقي�ق العدال�ة للمواطنني والنه�وض باجملتمع‬ ‫ال�ذي يكتظ باملهمشين والعاطلني ومح�دودي ومعدومي‬ ‫ً‬ ‫مس�تفيدا من الظلم‬ ‫الدخل – ال أظن – فمن عاش في رخاء‬ ‫وغياب العدل وضياع احلق اليعرف مامعنى العدل وكيف‬ ‫يصبح على أرض الواقع حقيقة نعيش داخلها ‪.‬‬ ‫وكالمي ال يعني اليأس واالستسالم بل يؤكد أن حلمنا‬ ‫وأه�داف ثورتن�ا لن يحقق�ه جتار الدين وال جت�ار الوطن‬ ‫وال الواقف�ون صامتين داخل املنطق�ة الرمادية بني هؤالء‬ ‫وأولئك فلن يس�تطيع أي نظام أن يخضع هذا الش�عب من‬ ‫جدي�د حتت أي إدعاءات أو مس�ميات كاحلفاظ على األمن‬ ‫واالس�تقرار ومواجه�ة اإلره�اب أو التنمي�ة اخلادعة لكن‬ ‫س�يحققه الش�رفاء واخمللصني لهذا الوطن الذين ميلكون‬ ‫ً‬ ‫عق�وال تس�تطيع النه�وض مبص�ر وضمائر ترف�ع املعاناة‬ ‫والظل�م ع�ن كاه�ل املواطنين ‪ ,‬ولك�ن مت�ى يأت�ي ه�ؤالء‬ ‫اخمللصون ‪ ..‬حقيقة ال أعلم ؟‬

‫■ ح�راك الكرام�ة الذي اعل�ن بج�رأة رفضه لكل‬ ‫احتي�ال أو تدلي�س عل�ى ارادة الش�عب ‪ ..‬وخس�ف‬ ‫باطماع امراء احلرب ممن جددوا تاريخ بارباروس�ا‬ ‫وبرغ�ل وقامروا ب�ارواح الليبيني ومس�تقبل وطنهم‬ ‫‪ ..‬واه�دروا الث�روات والدم�اء لتحقي�ق مآربه�م‬ ‫الشخصية‪.‬‬ ‫قد الذ املؤدجلون بالصمت عندما كش�فت االوراق‬ ‫‪ ..‬فاختف�ى مصطف�ى عبداجللي�ل ومحم�ود جبري�ل‬ ‫وعلي الصالب�ي ونزار كعوان وس�واهم ‪ ..‬واعتنقوا‬ ‫الصمت ألنهم لم يشاءوا س�وى مصاحلهم والتسلق‬ ‫على رقاب الضعفاء ‪ ,‬والتش�دق باالنتماء والوطنية‬ ‫عبر القنوات وانفصلوا عن الش�ارع وس�كنوا بلدان‬ ‫هانئ�ة ليرقب�وا رج�ال ليبي�ا ونس�اءها يخوض�ون‬ ‫معارك الوجود ببس�الة وصبر ويقاسون املعاناة من‬ ‫اجل مستقبلهم ومصير بالدهم‪.‬‬ ‫حكايا السلطويني ال تخلو من اخلداع ‪ ..‬ونواياهم‬ ‫س�وداء كوجوههم ‪ ..‬وتنصلهم م�ن واجبهم الوطني‬ ‫جت�اه ليبي�ا ‪ ..‬وغيابه�م ع�ن امليادي�ن وتقوقعه�م‬ ‫وصمته�م املريب حيال معركة الكرام�ة يفضح كذبهم‬ ‫واهدافه�م في الوص�ول الى الس�لطة وحكم الليبيني‬ ‫دون االنتماء لهم‪.‬‬ ‫خدعنا حينما اسلمنا وطننا عندما جاءوا ببطون‬ ‫خاوي�ة وضمائ�ر ميتة وصع�دوا باذننا الى كراس�ي‬ ‫الس�لطة ليحتق�روا ارادتن�ا ويوطن�وا لوجوده�م‬ ‫ومصاحله�م على حس�اب ليبيا واهله�ا ‪ ..‬ولن نخدع‬ ‫ثاني�ة مبن ش�اءوا مراقبتنا منوت ونس�رق من بعيد‬ ‫وطفق�وا يغازل�ون آالمن�ا ويس�تغلونها ملصارع�ة‬ ‫خصومه�م بن�ا ‪ ..‬وجعل�وا م�ن املكائ�د والبيان�ات‬ ‫احملش�وة باخلديع�ة وس�يلة للتعبير ع�ن تضامنهم‬ ‫ً‬ ‫حبرا عل�ى ورق بعد ج�والت عقدت‬ ‫ال�ذي طاملا ظ�ل‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا ع�ن اعني‬ ‫حت�ت الط�اوالت لتقس�يم الس�لطة‬ ‫الشعب‪.‬‬ ‫الكوميدي�ا الس�وداء التي اعتدنا س�ماع فصولها‬ ‫عبر اعضاء املؤمت�ر احلانقني او املبعدين اكدت مبا ال‬ ‫ً‬ ‫مجاال للشك‪ ،‬أن الكتل واالحزاب وكافة االعضاء‬ ‫يدع‬ ‫ً‬ ‫جزءا م�ن املؤام�رات الت�ي حاكه�ا املؤمترون‬ ‫كان�وا‬ ‫على الش�عب ‪ ..‬وأنهم قد دس�وا رؤوس�هم في الرمال‬ ‫للحف�اظ على « ‪ 12000‬دين�ار « ‪ ,‬التي لم تكن ً‬ ‫حقا لهم‬ ‫ولم يؤدوا ما يجعلهم ً‬ ‫اهال لقبضها‪.‬‬ ‫ان جرمية ع�دم إعلان الالئح�ة التنظيمية لعمل‬ ‫املؤمت�ر الوطن�ي ال ينبغ�ي أن مت�ر دون حس�اب ‪..‬‬ ‫وكذل�ك عدم وج�ود جه�ة رقابي�ة على تطبي�ق هذه‬ ‫الالئح�ة‪ ،‬وع�دم تكلي�ف جس�م قضائ�ي مخت�ص‬ ‫بخروقات اعضاء املؤمتر ومخالفاتهم وتصريحاتهم‬ ‫الكاذبة ‪ ..‬وجرائمهم االدارية املعلنة واخملفية وكل ما‬ ‫ً‬ ‫انتهاكا حلقوق االنسان ومخالفا لشرع الله‪.‬‬ ‫يعد‬ ‫الش�فافية ل�م تك�ن م�ن سنن املؤمت�ر الوطن�ي ‪..‬‬ ‫واخل�روج اآلم�ن حملم�د املقري�ف ونائب�ه واعض�اء‬ ‫اخرين واخالء ذممهم يجب أن يتم تداركه والتحقيق‬ ‫بحيثياته ‪ ..‬فمن انتخب من قبل الشعب لتأدية مهمة‬ ‫معين�ة ويتراج�ع او يتخل�ى ع�ن مس�ؤوليته حيال‬ ‫منتخبي�ه يج�ب أن ميث�ل جللس�ة اس�تماع علني�ة‬ ‫ويفصح ع�ن كل احلقائق عالني�ة ‪ ..‬فامتهان الصمت‬ ‫وغياب الش�فافية اسس�ا الفس�اد التي اوصلتنا الى‬ ‫هذا الوضع السيئ‪.‬‬ ‫احال�ة مقترف�ي اجلرائم بداية م�ن « عمر حميدان‬ ‫ً‬ ‫ووصوال الى « نوري بوس�همني»‬ ‫« و» ن�زار كعوان «‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محليا ‪..‬‬ ‫حق�ا يجب أن نطالب به ونس�عى لتحقيق�ه‬ ‫وان تقاعس�ت مؤسس�ات اجملتمع املدن�ي ومن نالهم‬ ‫الظل�م واجله�ات القضائي�ة ع�ن تلبية ه�ذا املطلب ‪,‬‬ ‫فان املس�اعي يجب أن تتوجه ال�ي احملكمة اجلنائية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وصيان�ة حلق�وق‬ ‫حتقيق�ا ملب�دأ العدال�ة‬ ‫الدولي�ة‬ ‫االنسان‪.‬‬ ‫بطريق�ة ما‪ ...‬يجب أن تك�ون هنالك محكمة ليبية‬ ‫مختصة باحداث االعوام الثالثة الدامية ‪ ..‬كي يكون‬ ‫بامكاننا حتقي�ق املصاحلة واملضي الى االمام بقلوب‬ ‫ونوايا بيضاء‪.‬‬

‫خالد رياض‬

‫عبد الواحد حركات‬

‫س‪.‬عبد الله‬

‫أطفال فلسطني‬ ‫العرب مسؤولون عنهم‬

‫ً‬ ‫تعقيبا على مقال بسام البدارين‪:‬‬

‫سفراء النظام السوري والتبرج وغيرة السعودية على اإلسالم‬

‫تعقيبا على رأي «القدس العربي»‪:‬‬ ‫حج البابا من بيت حلم الى القدس وحيرة «غوغل»‬

‫ليس�ت هن�اك مش�كلة ف�ي أن يرح�ل اليه�ود ع�ن أرض‬ ‫فلس�طني‪ ،‬فاليهودي قبل أن تطأ قدماه أرض دولة فلسطني‬ ‫كان ه�و مواطن دولة يقيم على أرضها‪ً ،‬‬ ‫أيا كان مس�مى تلك‬ ‫الدول�ة التى كان يحمل جنس�يتها ‪ ،‬والقانون الدولي الذي‬ ‫ينظم ش�ؤون وحياة الدول يجيز في مثل حالة اليهود على‬ ‫أرض الش�عب الفلس�طيني‪ ،‬أن يعود كل يهودي إلى دولته‬ ‫الت�ى رحل عنها قب�ل احتالله ألرض ليس�ت أرضه‪ ،‬وال هو‬ ‫ينتسب إلى الشعب الفلسطيني صاحب األرض األصلي‪.‬‬ ‫كان م�ن املفت�رض أن يب�ادر الع�رب بق�وة ردع ن�ووي‬ ‫ورأس ن�ووي ب�رأس ن�ووى‪ ،‬وباملناس�بة كان مي�زان‬ ‫الشجاعة الصادر عن أصحاب حق كان سيميل نحو العرب‬ ‫وقت عقدت املفاوضات‪.‬‬ ‫مليارات املليارات من األموال العربية ُصرفت بعد السير‬ ‫ف�وق البس�اط األحم�ر وأطف�ال ونس�اء وفتيات فلس�طني‬ ‫ّ‬ ‫يظلون فى رقابنا كعرب إلى يوم الدين ‪.‬‬

‫حازم أدهم‬

‫اإلرهاب ال يولد اإل اإلرهاب‬ ‫تعقيبا على خبر‪:‬‬ ‫مصر في الطريق النتخابات دميقراطية‬

‫ه�ل س�تنتهي األزم�ات مبج�رد ع�ودة العس�كر‪ ،‬ه�ل‬ ‫الش�عب جاهل ال يس�تحق الدميقراطية‪ ،‬كيف لعسكري‬ ‫إنته�ازي وصول�ي أن يفه�م الدميقراطي�ة وه�ي ض�د‬ ‫مصاحلة؟! الدميقراطية وحكم الشعب لنفسه بنفسه بال‬ ‫وصاية من قضاء ش�ائخ وإعالم مضل�ل قادمة رغم أنف‬ ‫اجلميع إلنهاء اإلس�تبداد والفس�اد والتجهيل واإلفقار‪،‬‬ ‫لقد تراكمت املش�اكل بس�بب وصاية جهلاء على مقاليد‬ ‫الس�لطة حكموا بالقه�ر واخلداع واللعب عل�ى النزعات‬ ‫النبيلة لإلنسان‪.‬‬ ‫الدول�ة إم�ا عس�كرية أو دينية مث�ل الفاتي�كان وإما‬ ‫دميقراطي�ة تتطور باملمارس�ة هدفها حقوق كل إنس�ان‪،‬‬ ‫اإلرهاب والكراهية ال تولد إال اإلرهاب والكراهية‪.‬‬

‫فرض العقوبات على هولندا‬

‫السعودية بحاجة الى صرف صحي‬

‫نح�ن م�ع ف�رض العقوب�ات الس�عودية عل�ى هولن�دا‪ ،‬وط�رد الس�فير‬ ‫الهولندي‪ ،‬والطريقة الوح��دة للتراجع عن العقوبات هو تس�ليم االرهابي‬ ‫الهولندي‪ ،‬ان شاء الله تس�تمر السعودية على موقفها املشرف‪ ،‬وشكرا لـ‬ ‫«القدس العربي»‪.‬‬

‫حميد البلوشي‪ -‬االمارات‬

‫ ‬

‫بيوت من صفيح في السعودية‬

‫ ‬ ‫ل�م اتخي�ل ان مدنا س�عودية تغرق بس�بب االمط�ار ول�م اتخيل وجود‬ ‫بي�وت من صفيح وطين ولم اتخيل وجود قرى نائي�ة تبتعد عن احلضارة‬ ‫كما اي قرية في الصومال وان الطرق غير معبدة وحجرية‪ .‬ان زيارة رجال‬ ‫الدين للفقراء واعطاءهم مساعدات تخيلتها في دولة اخرى‪.‬‬ ‫فكيف ببلد يصدر خمس�ة ماليين برميل من النفط يوميا‪ ،‬وليس�ت فيه‬ ‫بني�ة حتتية واليزال الناس يعيش�ون في مناطق مختلف�ة ال يختلفون عن‬ ‫الفقراء في الدول البائس�ة‪ .‬ان تصدير خمس�ة ماليني برميل يوميا ولعقود‬ ‫طويلة يجعل الس�عودية م�ن اكثر البلدان رفاهية ووهي بلد عدد س�كانها‬ ‫قليل بالنسبة لالخريني‪.‬‬

‫ابو تراب‬

‫ ‬ ‫عش�رة ملي�ون برميل وليس خمس�ة براميل يوميا مضروب�ا في حوالي‬ ‫(‪ )100‬دوالر مبعنى لو تنازلوا عن دخل يوم واحد س�يكون بإمكانهم وضع‬ ‫شبكة صرف صحي أقلها ملدينة الرياض‪.‬‬ ‫ارتباط هولندا باملانيا‬

‫ياسني‬

‫كالم غاية ف�ي الدقة اصبت في كل حرف واعطي هذا املقال عالمة كاملة‪،‬‬ ‫كل�ه جت�ارة و ك�ذب وبالنس�بة الن حتاص�ر الس�عودية هولن�دا (الهائلة‬ ‫التطور والغنى) اقتصاديا لهو امر مضحك جدا‪ ،‬يرتبط االقتصاد الهولندي‬ ‫ارتباط�ا عضويا كاملا باقتصاد واحد فقط هو اقتص�اد املانيا كون هولندا‬ ‫هي بوابتها استيرادا وتصديرا‪.‬‬

‫ابو عمر‬ ‫عملية انتخابية باطلة‬

‫ ‬ ‫حتية الى بس�ام الذي له من اسمه نصيب حتى انه يحملنا على الضحك‬ ‫بل والقهقهة من شر البلية هل تعلم لو ان اململكة العربية السعودية وحدها‬ ‫ودون بقي�ة دول النادي اخلليجي دفع�ت زكاة (البترول) اي زكاة اخلارج‬ ‫م�ن االرض ومقداره�ا (نصف العش�ر) ملا بقي فقي�ر في العالم االسلامي‪.‬‬ ‫وزارة املستضعفني‪ ،‬عاصفة الثار‪ ،‬ام ذر الغفارية‪.‬‬

‫غادة الشاويش‬

‫عبد الكرمي البيضاوي‪ .‬السويد‬

‫القضاء على الفقر‬

‫منبر «القدس العربي» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪ ،‬وكذلك للرد‬ ‫والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪:‬‬

‫‪menbar@alquds.co.uk‬‬ ‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫للكعبة رب يحميها‬

‫حقا للقدس رب يحميها واهل القدس واال فمن س�يحميها من العصابات‬ ‫الصهيونية؟! وهذا يذكرنا بقول عبد املطلب جد الرسول االعظم حني طالب‬ ‫ابرهة االشرم‪ ،‬االبل ولم يهتم بالكعبة والتي كان ابرهة ينوي هدمها حينها‬ ‫ب�رر عبد املطلب موقفه بان�ه هو رب االبل اما الكعبة فلها رب يحميها‪ ،‬ومن‬ ‫سيحمي املسجد االقصى من اليهود املتشددين سوى رب العاملني‪.‬‬

‫سامي صربي‬

‫الرئي�س الس�وري س�يفوز‪ ،‬لك�ن ه�ذه امل�رة وف�ي عملي�ة «ش�يطانية‬ ‫ودميقراطي�ة»‪ ،‬ق�د يفوز عن جدارة واس�تحقاق وحتى ب�دون غش‪ .‬ملاذا؟‬ ‫«س�هلة» أعداء النظ�ام‪ ،‬مناوئي النظام‪ ،‬معارضيه أين ه�م‪ ،‬من املتبقي في‬ ‫البالد؛ أليست األغلبية املناصرة‪ ،‬املؤيدة‪ ،‬طائفية أو ال؟!‬ ‫ه�ؤالء س�يصوتون «دون محالة» بكثاف�ة‪ ،‬وفي غياب اجله�ة األخرى‪،‬‬ ‫النتيج�ة واضح�ة‪ ،‬محس�ومة‪ ،‬لو بق�ي في البالد ش�خص واح�د وصوت‬ ‫للرئيس فستكون النتيجة ‪ ٪100‬لصالح الرئيس‪.‬‬ ‫إن قرأ الرئيس هذا التعليق‪ ،‬ماعليه إال إس�تدعاء بان كي مون شخصيا‬ ‫ملراقب�ة نزاه�ة عمليت�ه اإلنتخابي�ة قد تك�ون «نزيه�ة» هذه امل�رة ظاهريا‬ ‫وشكليا‪ ،‬لكنها قانونيا ودستوريا التساوي شيئا‪.‬‬

‫م‪ .‬حسن هولندا‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫‪17‬‬

‫السيف اللساني‬

‫يا استاذ بس�ام كم نحن بحاجة لهذا السيف اللساني الذي يقطع لسان‬ ‫كل منافق «فش�يت» قهري وخلقي‪ ،‬بالله عليك «طل�ع بالوي» هؤالء الذين‬ ‫ينافقون على مساكني هذه االمة‪.‬‬

‫بيبرس‬

‫انتقال عدوى الطائفية‬

‫ ‬ ‫وه�ي برام�ج دفعت صديق�ي الفن�ان املس�يحي العربي خل�دون الداود‬ ‫لإلعلان «ال أرح�ب بالباب�ا وال مبس�يحيي الغ�رب ومش�كلتي كاب�ن لنهر‬ ‫األردن م�ع الواردات الغربية التي ال تنتقدها الكنيس�ة وليس مع ش�ركائي‬ ‫وأصدقائي في الش�رق»‪ ،‬يب�دو ان عدوى الطائفية انتقل�ت من العراق الى‬ ‫مسيحيي االردن‪.‬‬

‫عادل سالم‪ -‬العراق‬

‫التنومي املغناطيسي‬

‫الش�عب العرب�ي في ما يس�مي حاليا بالس�عودية يحاول رج�ال الدين‬ ‫تنوميه بكل الوسائل لكنه سينهض قريبا ان شاء الله‪.‬‬ ‫وبالنس�بة لسوريا فالشعب السوري والثوار على االرض هم من يحدد‬ ‫مستقبلها وال مكان لعصابة بشار ومحيطه‪.‬‬

‫جزائري‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬ ‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬ ‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪18‬‬

‫‪Opinion‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫رأي‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫معركة السياسات والصالحيات في تونس‬

‫نزار بوحلية٭‬ ‫■ مادام باستطاعته ان يكتسح االرض ويسترجع بلدات‬ ‫وقرى خرجت عن سيطرته في السابق‪ ،‬ومادامت لديه القدرة‬ ‫على ان يســتمر في قصفه الهستيري اجملنون بكل الوسائل‪،‬‬ ‫مبا في ذلــك براميله املتفجرة ودق اعنــاق معارضيه وكتم‬ ‫اصوات شــعبه‪ ،‬فما اجلدوى من االستمرار اذن في مقاطعته‬ ‫واعالن العداء الواضح له ولنظامه؟ ما الذي كســبناه طوال‬ ‫الشــهور التي مضت بطرد الســفير واغالق الســفارة غير‬ ‫تشجيع االف التونسيني على الســفر الى اجملهول ليرجعوا‬ ‫لنا بعد ذلك قنابل موقوتــة قابلة لالنفجار في اي حلظة‪ .‬ألم‬ ‫يكن من االســلم ان نعيد العالقات الى سالف عهدها ونغض‬ ‫الطرف عن اخبار االنتهاكات الفظيعة واجلرائم التي حتصل‬ ‫بعيدا عنا االف الكيلومترات‪ ،‬ونلتفت فقط الى شــؤون بلد‬ ‫ما زال يتحسس طريقه نحو االســتقرار والهدوء بعد كل ما‬ ‫حصل فيه في السنوات الثالث االخيرة؟‬ ‫اصوات كثيــرة ظلت ترتفــع داخل تونس همســا حينا‬ ‫وبحــدة وعنــف احيانــا اخرى‪ ،‬رافعــة تلك التســاؤالت‬ ‫والدعوات الى مرتبة املطالب التي ال حتتمل االنتظار والتقت‬ ‫كلها بعد اســتالم التكنوقــراط مقاليد الســلطة على نقطة‬ ‫وحيدة وهــي‪ ،‬مراجعة مــا وصف باالخطاء التــي ارتكبها‬ ‫االســاف في ملف العالقات اخلارجية‪ ،‬كطرد السفير وغلق‬ ‫الســفارة الســورية‪ ،‬ورفض القبول باالمر الواقع في مصر‬ ‫بعد االنقالب على شــرعية الرئيس املعزول مرســي‪ .‬بعدها‬

‫بدت ردة فعل احلكومة اجلديدة بطيئــة لكن الفتة لالنظار‪،‬‬ ‫فقد اطلق وزير اخلارجية منذ االيام االولى الستالمه املنصب‬ ‫تصريحــات اكد من خاللها على انه ينبغي التعجيل باصالح‬ ‫عالقات تونس العربية‪ .‬وحصلت في االثناء بعض االمياءات‬ ‫التي ال تخطأها عــن املراقب‪ ،‬مثل عودة الســفير االماراتي‬ ‫الــى البلد واللقاء في القاهرة بني وزيــري خارجية البلدين‬ ‫واحلديث عن ايجاد وســاطات هدفها اقناع النظام السوري‬ ‫بالقبول بفتح مكتب لرعاية املصالح التونسية في دمشق بعد‬ ‫اغالق السفارة‪ .‬حتى ذلك الوقت ظل موقف الرئيس مشوبا‬ ‫بنوع من الغمــوض واحلذر‪ ،‬فخياراته في امللف الســوري‬ ‫ومواقفه وتصريحاته حول ما يحصل في مصر‪ ،‬واشــهرها‬ ‫خطابه االخير في اجلمعية العامة لالمم املتحدة اواخر العام‬ ‫املاضي‪ ،‬كانت كلها هي املســتهدفة من الناحية النظرية على‬ ‫االقل بتلك املراجعة املطلوبة‪ .‬لكن الوزير وحكومته لم يحرزا‬ ‫االختراق الذي انتظره الداعون للمراجعة فال جديد في ملف‬ ‫العالقات مع نظام االســد‪ ،‬وال بوادر حتــى االن على انتهاء‬ ‫البرود بني تونس والقاهرة‪ .‬مايزال الرئيس رغم محدودية‬ ‫الصالحيات في الداخل الالعب االبرز واالهم على مســتوى‬ ‫التوجهات والسياســات مع اخلارج‪ .‬وهو ما يزعج بالتأكيد‬ ‫انصار اخلط اجلديــد ويثير لديهم قــدرا واضحا من القلق‬ ‫واخملاوف‪ ،‬لكن هناك مســألة مهمة يدركهــا اجلميع على حد‬ ‫سواء وهي ان احلكومة ال تســتطيع الذهاب بعيدا مبفردها‬

‫أفول جنم املالكي‬

‫عصام فاهم العامري٭‬ ‫■ نتائج االنتخابات العراقية التي ُأعلِ نت مؤخرا‪ ،‬ال ميكن‬ ‫ان توصــف إال كونها انتصارا لرئيس الــوزراء الذي يتبوأ‬ ‫املنصب نــوري املالكي‪ .‬ومبقارنتهــا بانتخابات ‪ ،2010‬فقد‬ ‫رفع املالكي عدد مقاعد إئتالفه من ‪ 89‬الى ‪ ،95‬وقد بلغت عدد‬ ‫االصوات التي حصل عليهــا ائتالف املالكي في االنتخابات‬ ‫األخيرة نحــو ضعف عدد االصوات التــي حصل عليها في‬ ‫انتخابــات عام ‪( 2010‬مليون و‪ 720‬الفــا في انتخابات عام‬ ‫‪ 2010‬مقارنــة بثالثة ماليني و‪ 620‬الف صــوت عام ‪.)2014‬‬ ‫ومقارنــة مع الكتل األخرى‪ ،‬فإن كتلتــه حققت نحو ضعفي‬ ‫عدد املقاعــد ألقرب منافس لها‪ ،‬وهو التيــار الصدري الذي‬ ‫بلغ عدد املقاعد التي أحرزها ‪ 34‬مقعدا‪ .‬كما ان املالكي نفســه‬ ‫حصل على نحو ‪ 720‬الف صوت فــي االنتخابات االخيرة‪،‬‬ ‫وهي تفوق نحــو الضعفني ألقرب منافس له هو اياد عالوي‬ ‫الــذي صوت له نحو ‪ 240‬الف ناخب‪ .‬إذن وفق كل املعطيات‬ ‫واملؤشــرات‪ ،‬فإن املالكي يعد الرابح األكبر ومن دون منازع‬ ‫في االنتخابات األخيرة‪.‬‬ ‫ومع أني أشــارك الذين يشــككون بنزاهــة االنتخابات‬ ‫هواجســهم‪ ،‬وأدرك أنهــا أقل نزاهــة مــن كل االنتخابات‬ ‫السابقة‪ ،‬وأستدل ببعض االدلة احلسية من أن االنتخابات‬ ‫التــي جرت فــي ‪ 30‬نيســان‪ /‬ابريل املاضي شــابها بعض‬ ‫االنتهــاكات واخلروقات وحتــى التزويــر والتحريف في‬ ‫ما بعد بشــأن العد والفرز وإدخال البيانــات‪ .‬ولكني أدرك‬ ‫متاما ان نقصــان نزاهة االنتخابــات والتزوير والتحريف‬ ‫في جوهره قد ضخم بعض النتائــج‪ ،‬لكنه لم يغير األوزان‬ ‫على نحــو دراماتيكي او يَ قلِ بها‪ .‬وبالتالي هذا التشــكيك ال‬ ‫يغير من حقيقة أن املالكــي هو الرابح األكبر في االنتخابات‬ ‫العراقية األخيرة‪ .‬ورغم هذه احلقيقة‪ ،‬فإن املالكي سيكون‬ ‫وفقا ألقرب الســيناريوهات املتوقع حدوثها سيكون أعظم‬ ‫اخلاسرين في املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫يرتكز هذا الســيناريو على املعطيــات واملواقف القائمة‬ ‫حاليا‪ ،‬اذ يس��د إدراك كامل لدى كل الكتل السنية والكردية‬ ‫والشيعية‪ ،‬كتلتي الصدر واحلكيم بالذات‪ ،‬ان تولي املالكي‬ ‫لوالية ثالثــة معناه انــزالق البــاد لديكتاتورية جديدة‬

‫منور٭‬ ‫هشام ّ‬ ‫■ فــي مقال وصف حينهــا «باجلــريء» و»املغامر»‬ ‫نشــرته صحيفة «القدس العربي» فــي عددها الصادر‬ ‫في العشرين من شهر فبراير‪/‬شــباط من العام اجلاري‬ ‫(وأعادت نشــره بعد خمســة أيام) بعنوان (متى يقرر‬ ‫السيســي إعالن ترشحه؟)‪ ،‬كنت قد شــبهت (أنا العبد‬ ‫الفقير إلى الله) بعيد زيارة املشــير عبد الفتاح السيسي‬ ‫ً‬ ‫رئيسا أثناء كتابة هذه األسطر) إلى‬ ‫(رمبا يكون قد توج‬ ‫موســكو‪ ،‬وإعالنه نبأ الترشح للرئاســة من هناك‪ ،‬بعد‬ ‫مباركة سيد الكرملني لذلك‪ ،‬وبعد تزويده بصفقة أسلحة‬ ‫روســية نوعية‪ ،‬مولتها بعــض دول اخلليــج الداعمة‬ ‫لنفوذه‪ ،‬كنت قد شــبهت حينها زيارة السيســي بزيارة‬ ‫السادات لالحتاد الســوفييتي قبيل اندالع حرب اكتوبر‬ ‫عام ‪ ،73‬وأن الزيارة لم تكشــف عن كل أوراقها‪ُ ،‬‬ ‫واكتفي‬ ‫حينها بإعالن الترشح وصفقات التسليح الروسية‪.‬‬ ‫وذكرت حينها ان «مســيرة السيسي إلى سدة احلكم‬ ‫لن تكتمل إال من خالل ســلوك الطريق ذاته‪ ،‬وتســجيل‬ ‫إجناز عســكري ال يقل أهمية عن حرب اكتوبر‪ ،‬ولكن هل‬ ‫ً‬ ‫حربا ضد «إســرائيل» وهي‬ ‫يعقل أن يخوض السيســي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيــرا يعوض‬ ‫مكســبا‬ ‫التي تعتبــر وجوده في احلكم‬ ‫خســارة مبارك فيه؟»‪ ،‬وأن «حملة السيسي االنتخابية‬ ‫ســوف تكلل بخوض هذه احلرب ضمن ســياق تثبيته‬ ‫على عرش مصــر‪ ،‬ولكن ضمن ظــروف إقليمية توظف‬ ‫فيها هذه احلرب لصالح قتــل الربيع العربي‪ ،‬وإنهاء أي‬ ‫ً‬ ‫مســتقبال‪ ،‬ولن يكون منوذج حرب‬ ‫طموح باستنساخه‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن هذا املسار‪ ،‬فالتحالف السوري‬ ‫اكتوبر الناصع‬ ‫املصري ضد العدو التاريخي لألمة (إســرائيل) سيكون‬ ‫الســيناريو األبرز لتلميع صورة رجلي مصر وســوريا‬ ‫الهزيلة أمام شــعبيهما»‪ .‬وفي مقال تــاه بتاريخ الرابع‬ ‫عشــر من مارس‪/‬اذار بعنــوان «تصفية حــراك الربيع‬

‫ال فــكاك منهــا‪ ..‬فاملالكي ال يتوانــى عن اســتخدام قوات‬ ‫األمن ملالحقــة خصومه‪ ،‬كما انه اخضــع القضاء والهيئات‬ ‫املســتقلة‪ ،‬مبا فيها االعالم والبنك املركــزي والرقابة املالية‬ ‫والنزاهــة لهيمنته ونفــوذه‪ ،‬وطوعها لتكــون ادوات في‬ ‫خدمة سياساته‪ ،‬وأحيى في الســنتني املاضيتني قانونا من‬ ‫عهد صدام‪ ،‬يجعل انتقاد رئيــس احلكومة جرمية جنائية‪،‬‬ ‫ورفع املالكي دعاوى التشــهير ضد عشرات من الصحافيني‬ ‫والساســة وأعضاء البرملــان‪ ،‬وصار العديد مــن منتقديه‬ ‫يقضون وقتا في الســجن ودفع تعويضات‪ .‬اما بالنســبة‬ ‫خلصومه واملعارضني لسياســاته‪ ،‬فــإن االتهامات جاهزة‬ ‫وامللفات معدة‪ ،‬واالمثلة حية في االذهان‪ ،‬طارق الهاشــمي‬ ‫نائب رئيــس اجلمهورية‪ ،‬ورافع العيســاوي وزير املالية‪،‬‬ ‫وســنان الشــبيبي محافظ البنك املركزي‪ ،‬ورحيم العكيلي‬ ‫رئيس هيئــة النزاهة وغيرهم‪ .‬وأكثر مــن ذلك هناك قناعة‬ ‫أضحت تتكرس لدى معظم الشــركاء السياسيني‪ ،‬كما لدى‬ ‫اجلمهــور العام‪ ،‬خصوصا لدى الســنة العــرب واالكراد‪،‬‬ ‫بان السياســات املعتمدة للمالكي السيما في واليته الثانية‬ ‫ســتؤدي الى تفكك البلد عمليــا‪ ،‬يقــول اللفتنانت جنرال‬ ‫مايــكل باربيرو‪ ،‬نائــب قائد القوات االمريكيــة في العراق‬ ‫حتى ينايــر‪ /‬كانون الثاني ‪« 2011‬اعتدنــا على كبح جماح‬ ‫املالكــي في كل وقت‪ ،‬انه كان في كل مــرة يحدث فيها توترا‬ ‫مع االكراد يســتعد الرسال الدبابات ملواجهتهم»‪ .‬إنه يخلط‬ ‫بني داعش واجلمهور السني‪ ،‬ويعاقب السكان االكراد مبنع‬ ‫الرواتب كي يضغط على القيادات الكردية‪ ،‬هذه السياسات‬ ‫ستؤدي حتما ليس فقط الى املطالبة بانشاء االقاليم‪ ،‬ولكن‬ ‫ايضا بتقســيم البالد‪ .‬وتقول القيادات الكردية انها صارت‬ ‫تتهيأ لـ»الطــاق» او على أقل تقدير لعالقــة كونفيدرالية‬ ‫فــي مواجهة الواليــة الثالثة‪ .‬هــذا االدراك من شــأنه ان‬ ‫يجعل ممانعة االكراد والسنة العرب للوالية الثالثة حتمية‬ ‫ونهائية وغير قابلة للمساومات‪ ،‬السيما مع جتربة االطراف‬ ‫السياســية اخملتلفة مع الرجل املشــوبة بنسبة قياسية من‬ ‫عدم الثقة والصفقات واالتفاقات العديدة املكســورة وغير‬ ‫املطبقة من جانبه‪.‬‬

‫من جانبهم فان منافســيه الشيعة‪ ،‬سواء من الصدريني‬ ‫او مــن اجمللس االعلــى او حتى من داخــل ائتالفه‪ ،‬صاروا‬ ‫يضيقون ذرعا بسياســاته التي تعاملهــم كتابعني وليس‬ ‫شــركاء‪ ،‬في الوقــت الذي يســتأثر فيه باملال السياســي‬ ‫والقدرة االمنية والعســكرية ليؤسس لديكتاتوريته‪ ،‬حتى‬ ‫إن أروقة حزب الدعوة الذي يتولــى أمانته العامة‪ ،‬صارت‬ ‫تبدي متلمال من سياساته‪ ،‬وصارت قيادات الدعوة تتحدث‬ ‫علنا عن «جتيير الدولة ومؤسســاتها لشــخصه ولصهريه‬ ‫وألقربائه‪ ،‬على حســاب تضحيات االف الشهداء من حزب‬ ‫الدعوة»‪ .‬هذه املشــاعر التي تتقاســمها القوى السياسية‬ ‫الشــيعية من شــأنها ان تضع العصي أمام واليــة املالكي‬ ‫الثالثة وتعيقها‪ .‬يبقى الســؤال املركزي احلاســم بشــأن‬ ‫الوالية الثالثة من عدمها هــو املوقف االيراني‪ .‬إيران لعبت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئيسيا في إقناع احلكيم والصدر بضمان تزويد املالكي‬ ‫دورا‬ ‫باألغلبية الالزمة لتشــكيل احلكومة في واليته الثانية‪ ،‬لكن‬ ‫إيران نفســها قد ال تكون قادرة على فعل ذلك اآلن‪ ،‬في ضوء‬ ‫اتســاع الفجوة بني املالكي وبقية احللفاء الشيعة من جهة‪،‬‬ ‫ومــن جهة ثانية بــن املالكي وكل من االطراف السياســية‬ ‫الكردية واالطراف السياســية الســنية‪ .‬هل معنى هذا ان‬ ‫ايران ستسهل تغيير املالكي؟‬ ‫صحيح أن ســائر القوى السياســية الشــيعية ترتبط‬ ‫بعالقات مميزة بإيران‪ ،‬والكثير منها أوصل رسائل إليها بأن‬ ‫مصاحلها في العراق لن تتزعــزع برحيل املالكي‪ .‬وصحيح‬ ‫أيضا أن ايران ســعت طوال هذه السنوات الى أن جتمع كل‬ ‫الكتل الشــيعية في إطار هيكلي موحــد جامع هو التحالف‬ ‫الوطني‪ ،‬وان االصرار على الوالية الثالثة للمالكي ميكن ان‬ ‫تعصف وتضعضع هذا االطار الهيكلي وبالتالي تفرق الكتل‬ ‫الشــيعية اكثر مما هي متفرقة‪ .‬وصحيــح كذلك أن ائتالف‬ ‫املالكي (دولة القانون) يواجه مشاكل في داخله قد تعصف‬ ‫به في املســتقبل القريــب‪ ،‬حتوله إلى أربــع كتل صغيرة‪،‬‬ ‫يسعى بعضها إلى االستئثار مبنصب رئيس الوزراء‪ ،‬يعمق‬ ‫ذلك متلمل وســخط داخل حزب الدعوة من قبل العديد من‬ ‫قياداته‪ ،‬السيما بعد فشل بعضها في االنتخابات‪ ،‬في الوقت‬

‫ً‬ ‫عســكريا»‪ ،‬اكــدت في املقال أن حالة االنســداد‬ ‫العربي‬ ‫السياســي الذي تشــهده كافة ملفات املنطقة تستدعي‬ ‫اللجوء إلى خيار الفوضى البناءة‪ ،‬التي بشر بها جورج‬ ‫بوش االبن «أغبــى رئيس أمريكي» كما وصف حينها في‬ ‫األدبيات السياسية األمريكية قبل العربية‪ ،‬وأن «عوامل‬ ‫متعــددة تتكثــف‪ ،‬وميكــن إدراك ان ً‬ ‫كال مــن النظامني‬ ‫الســوري واملصري بحاجة إلى نصر عسكري مشترك‪،‬‬ ‫يثبت كال الرجلني على ســدة احلكم‪ ،‬وتدور التسريبات‬ ‫حول موعد هذه احلرب املفتعلة‪ ،‬التي سوف يستفيد منها‬ ‫اجلميع بال استثناء‪ ،‬بشار االسد في سوريا وعبد الفتاح‬ ‫السيســي في مصــر‪ ،‬كرجلني ملرحلة االنتصــار القومي‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‬ ‫مجددا‪ ،‬والقضاء على النقمة الشــعبية املتنامية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معنويا على «إســرائيل»‬ ‫نصرا‬ ‫عليهما‪ ،‬من خالل منحهما‬ ‫وسوف يشــارك في هذه احلرب «الربيعية» املوعد حزب‬ ‫الله اللبناني لضمان مكان له في الترتيبات املســتقبلية‪،‬‬ ‫بعد وصفه بامليليشــيا الطائفية‪ ،‬وسوف تكون ضريبة‬ ‫احلرب اخلاطفة والســريعة تدمير البنــى التحتية في‬ ‫لبنان‪ ،‬حيث ســيكون تركيز املعــارك‪ ،‬ودخول اجليش‬ ‫الســوري إلى هضبة اجلوالن وتأمني ترتيبات سياسية‬ ‫الســتعادتها للســيادة السورية‪ ،‬ومشــاركة مصر عبر‬ ‫وزير دفاعها في الدفــاع عن إحدى قالع القومية العربية‬ ‫(ســوريا) في استنســاخ لنموذج حرب اكتوبر‪ .‬وبذلك‬ ‫يتم القضاء على حــراك الربيع العربي في الربيع املقبل‪،‬‬ ‫وتطوى صفحة أي حراك شعبي ميكن أن يواجه األنظمة‬ ‫ً‬ ‫جزءا من شعبيتها في‬ ‫العربية التي ستكون قد استعادت‬ ‫هذه احلرب اخلاطفة‪ ..‬ورمبا الشكلية!‬ ‫مناســبة هذا الكالم والتذكير به يأتي عشــية اتخاذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تاريخيا بطرد الســفير السوري املشاكس‬ ‫قرارا‬ ‫األردن‬ ‫بهجت ســليمان‪ ،‬الذي لــم تثر تصريحاتــه وتدخالته‬

‫في الشــأن األردني حفيظة األردن‪ ،‬إال مــع بداية موعد‬ ‫مناورات األســد املتأهب التي يخوضها أكثر من ‪ 22‬دولة‬ ‫عربية وأجنبية‪ ،‬ووصول نحو ‪ 6‬آالف جندي من املارينز‬ ‫إلى األردن‪ ،‬ونشــر «إســرائيل» للمزيد مــن بطاريات‬ ‫منظومة القبة احلديدية‪ ،‬وإعالن اجلربا رئيس االئتالف‬ ‫الســوري املعارض عــن دعم كل من فرنســا والواليات‬ ‫املتحدة لتزويد اجليش الســوري احلر بأسلحة نوعية‪،‬‬ ‫وإقرار مجلس الشيوخ األمريكي لهذا القرار‪.‬‬ ‫تشــير تقارير إخبارية إلى قرب «تســخني» اجلبهة‬ ‫اجلنوبية الســورية احملاذية لــأردن وتفعيلها‪ ،‬بحيث‬ ‫تكون منطلقا وارضية للهجوم على دمشــق (تبعد درعا‬ ‫نحو مئة كيلومتر عن دمشق)‪ ،‬واحتماالت مشاركة قوية‬ ‫لألردن في عملية التســخني هذه لوجســتيا على االقل‪،‬‬ ‫وامللك األردني الذي زار لندن وواشنطن منذ فترة قريبة‬ ‫مت إبالغه بالقرار الغربي بتوجيه ضربة عسكرية للنظام‬ ‫الســوري في أعقاب إصــراره على إجــراء االنتخابات‬ ‫الرئاسية‪ ،‬والفيتو الروسي الصيني املشترك األخير في‬ ‫مجلس األمن‪ ،‬ومت إرسال املارينز لتأمني هذه التحركات‪،‬‬ ‫وتأمني «إسرائيل»‪ ،‬بطبيعة احلال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مرارا‪ ،‬خالل اآلونة‬ ‫«إسرائيل» التي كانت قد صرحت‬ ‫األخيــرة‪ ،‬بوصول أعداد كبيرة من ميليشــيا حزب الله‬ ‫اللبنانــي إلى احلدود مــع اجلوالن احملتــل‪ ،‬ومتركزها‬ ‫فيه‪ ،‬واعتبــرت أن وجود كل من التنظيمات الســورية‬ ‫اإلسالمية املعارضة وحزب الله على السواء‪ ،‬خط أحمر‬ ‫لن تســمح به‪ ،‬تعتبر اآلن أن ما يجــري على احلدود مع‬ ‫القنيطرة جتاوز كل خطوطها‪ ،‬وانه اختبار لقدرتها على‬ ‫ضبط النفس بعد جتاوز هذا اخلط األحمر األمني‪.‬‬ ‫التحرك الغربي جتاه سوريا‪ ،‬الذي يهدف إلى إخ��اج‬ ‫كل من األســد والسيســي ً‬ ‫معا من مأزقيهمــا الداخلي‪،‬‬

‫٭ كاتب وصحافي من تونس‬

‫التمكني واالستقالل‬ ‫الذي تفــوق فيها علــى نحو كبير‬ ‫صهرا املالكي وأقربــاؤه االخرون‬ ‫واملقربون منه‪.‬‬ ‫يقينا أن طهران تــدرك كل هذه‬ ‫احلقائق واملعطيــات‪ ،‬ولكن الوضع االقليمــي‪ ،‬خاصة في‬ ‫ما يتعلق بســوريا ال يحتمل بالنســبة لطهران اجملازفات‪،‬‬ ‫فاملالكــي ليس فقط ضمــن لطهران مصاحلهــا في العراق‪،‬‬ ‫بــل حول العــراق الى عمق اســتراتيجي تديــره طهران‪،‬‬ ‫ســواء جلهة تخفيف آثار العقوبات الغربية والدولية على‬ ‫برنامجهــا النووي‪ ،‬وايضا جلهة التواصــل االقليمي الذي‬ ‫سهل لطهران إدارة معركتها اإلقليمية التي يتمحور عنوانها‬ ‫حاليا في الدفاع عن نظام االسد في سوريا‪ ،‬والتمدد الشيعي‬ ‫في املنطقة‪ ،‬عبر السماح للميليشيات العراقية بأن تقاتل في‬ ‫سوريا‪ ،‬إلى جانب «حزب الله»‪ ،‬وبإشراف احلرس الثوري‬ ‫اإليراني‪ .‬وأكثر من ذلــك ان املالكي انغمس في التورط اكثر‬ ‫في املعركة التــي تقودها طهران‪ ،‬عندمــا اعتبر صراعه مع‬ ‫مناوئيه والفرقاء السياسيني االخرين في العراق جزءا من‬ ‫الصراع االقليمي االوســع الذي تديره من جانب ايران ومن‬ ‫جانب اخر السعودية ودول اخلليج العربي االخرى‪.‬‬ ‫من هنا تبدي طهــران قلقها من ان غياب املالكي قد يؤدي‬ ‫الى تعثر هذا االنغماس وهذا الدور‪ ،‬في الوقت الذي يشــهد‬ ‫الصراع االقليمي تطورات حرجة‪ ،‬وهي تريد ضمانة مؤكدة‬ ‫ال تقبل التأويل او اجملازفة ان بديل املالكي عليه ان يشــكل‬ ‫اســتمرارية‪ .‬لكل ذلك مــن املتوقع ان تضطلــع ايران بدور‬ ‫مباشر في اختيار بديل املالكي‪ ،‬ومن املرجح ان تطول عملية‬ ‫اختيار رئيس وزراء جديد أكثر من املتوقع‪ ،‬وان تســتغرق‬ ‫عملية تشــكيل احلكومة رمبا ســنوات وليس شــهورا‪،‬‬ ‫ولكنها بعد ان تســتكمل ستمثل خامتة غير سعيدة للمالكي‬ ‫رمبــا تكون فيهــا نهايته السياســية واحلزبيــة‪ .‬وهذا ما‬ ‫يستشعره املالكي نفسه لذلك‪ ،‬سيقاتل بكل ما اتيح من القوة‬ ‫وسيستخدم كل االوراق املتاحة له في معركته االخيرة‪.‬‬ ‫٭كاتب وصحافي عراقي‬

‫تخليص االسد والسيسي من مأزقيهما‪ ...‬معا‬ ‫بعــد اقتنــاع «إســرائيل» بعدم‬ ‫توفــر حلول أخــرى‪ ،‬قــد تدفع‬ ‫األســد وحليفه «الصغير» حزب‬ ‫اللــه اللبنانــي إلــى التحرش‬ ‫ً‬ ‫قريبا باجليش اإلســرائيلي في هضبة اجلوالن وتبرير‬ ‫ً‬ ‫ضرب القوات الســورية وقوات حزب الله‪ ،‬وصوال إلى‬ ‫توجيه ضربات عســكرية مركزة للنظام الســوري‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫أصال من اســتنزاف قوات‬ ‫أماكن وجــوده وهو املنهــك‬ ‫املعارضة له‪ ،‬مــا يعطي املبــرر للبطل القومــي املغوار‬ ‫اجلديد (عبد الفتاح السيســي) لتمثــل دور املنافح عن‬ ‫العروبة والقومية‪ ،‬وخوض حــرب «وهمية» للدفاع عن‬ ‫دمشــق قلب العروبة النابض‪ ،‬وحمايتهــا من العدوان‬ ‫اإلســرائيلي القريب‪ ،‬لتدخل حينها القــوى الغربية في‬ ‫العالم‪ ،‬وبالذات الواليات املتحــدة ومن واالها‪ ،‬إليقاف‬ ‫إطالق النــار وتأمني اتفاق تاريخي يعيد اجلوالن احملتل‬ ‫إلى ســوريا ويثبت األســد في حكمه‪ ،‬ويظهر السيسي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قوميا لم يكشــف عنه‬ ‫برنامجا‬ ‫مبظهر البطل الذي ميتلك‬ ‫أثناء االنتخابات املصرية نفسها!‬ ‫التوقعات والتســريبات تشــير إلى بداية تســخني‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من نهاية شهر‬ ‫احلدود الســورية اإلســرائيلية‬ ‫مايو‪ /‬أيــار احلالــي‪ ،‬علــى أن تبدأ احلــرب اإلعالمية‬ ‫«الوهمية» واخلاطفة خالل شــهر يونيو‪/‬حزيران الذي‬ ‫يصادف ذكــرى حرب النكســة‪ ،‬ويتم تخليص األســد‬ ‫والسيســي ً‬ ‫معا من مآزقيهمــا الداخلــي‪ ..‬وتصفية أي‬ ‫صوت رمبا يجادل بعدها في اضطالع الرجلني بواجبهما‬ ‫القومي واملقاوم على حســاب دماء الشهداء والثورتني‬ ‫(السورية واملصرية)‪ ..‬وإن غدا لناظره قريب‪.‬‬

‫زكي بني ارشيد٭‬ ‫■ التمكني هو املصطلح اجلاذب الذي يستهوي‬ ‫اجلميع ويســتخدمه املتعارضون واملتناقضون‪،‬‬ ‫واملفارقة ايضا انهم ال يختلفــون في مضامينه او‬ ‫دالالته‪ ،‬واكثــر من ذلك فاجلالســون على منصة‬ ‫احلكم يفرطــون فــي اســتخدامه ويبالغون في‬ ‫احلديث عنه‪ ،‬اكثــر من املعارضــة املتربصة على‬ ‫رصيف الشارع السياسي‪.‬‬ ‫تتعدد الــرؤى وتتنوع البرامــج التي يتنافس‬ ‫اصحابهــا بدعوى «التمكــن» ورفعة اجملتمع وخدمــة املواطنني‪ ،‬وليس‬ ‫مطلوبا من تلك النخب التي اســتغرقت بفلســفة االصالح ومن اين يبدأ؟‬ ‫ان تبتكر العجلة من جديد‪ ،‬وليس شرطا الحداث النهضة والتقدم امتالك‬ ‫الثروات الهائلــة واالمكانات الوافــرة‪ ،‬فاحلضارة املنشــودة والتنمية‬ ‫املفقودة تتحقق في اللحظة التي منتلــك فيها االرادة اجلادة القادرة على‬ ‫ً‬ ‫كافيا الن اجلمع‬ ‫حتريرنا من ســطوة التبعية والرق السياسي‪ ،‬ليس هذا‬ ‫الكلي يدَ عي وصال بالتحرر واالســتقالل‪ ،‬فيما يُ ختصر معنى االســتقالل‬ ‫ومبناه باستعراضات شكلية‪ ،‬واحتفاالت غنائية وقصائد شعرية وبرامج‬ ‫فلوكلوريــة ومظاهر تراثيــة‪ ،‬ومع هذا الصخب وتلــك املزايدات في حب‬ ‫الوطن والوالء واالنتماء يستمر مسلسل النزف املتدفق من شرايني الوطن‬ ‫نحو مصارف العبث والفساد‪.‬‬ ‫االســتقالل حلم الشــعوب املقهورة‪ ،‬والتحــرر غاية تســعى لنيلها‬ ‫اجملتمعات ويُ قدم من اجلها قوافل الشهداء وعظيم التضحيات‪ ،‬ال من اجل‬ ‫دحر االحتالل فقط‪ ،‬وامنا لرفع الوصاية بكل انواعها عن الشعب ومتكينه‬ ‫مــن نيل حريته واختبار ارادته واختيار قيادته‪ ،‬والجل ان يحيا املواطن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حائزا قوت يومه»‪ ،‬انه «األمن االقتصادي‬ ‫معافا في بدنه‬ ‫«آمنا في ســربه‬ ‫والصحــي والتعليمي والســلم اجملتمعــي والتداول السياســي»‪ ،‬وهي‬ ‫ذات الداللة للتمكني‪ .‬في قراءة ســريعة عن األمن املنشــود‪ ،‬وعن الكفاية‬ ‫املعيشة للمواطنني‪ ،‬وما يتفرع عن هذا الســؤال من فقر وبطالة وحرمان‬ ‫وظلم وتعسف وفساد واســتبداد واســتئثار واحتكار السلطة والنفوذ‬ ‫ألسر االقطاع السياسي‪ ،‬مع اقصاء الغالبية العظمى من الشعب املطحون‬ ‫بلهيب االسعار وتواضع املداخيل‪ ،‬وال يغيب عن النظر ذاك االزدياد املطرد‬ ‫للمديونية والعجز املستمر‪.‬‬ ‫يطرح املفكــرون اراءهم واالدبــاء والكتاب افكارهم والسياســيون‬ ‫برامجهم‪ ،‬وتبقى حبيسة الرفوف السياسية واالدراج السلطوية واخملازن‬ ‫االدارية‪ ،‬فما الفائدة اذا من إشــغال الرأي العام مبسلسل طويل وممل من‬ ‫ً‬ ‫حصريا بكلمة تقال او شعار يرفع او‬ ‫املعلقات التي تتاجر باالصالح احملدد‬ ‫مبادرة تطرح‪ ،‬فال معنى ان يترمن املصلحون بترتيل اسفار احلرية‪ ،‬بينما‬ ‫يقبع املواطن حتت قهر الذل وامتهــان الكرامة ورعب أمن الدولة‪ ،‬ال معنى‬ ‫للتنمية ‪ -‬املســتدامة او غير املستدامة ـ اذا بقي الفقر واحلرمان‪ ،‬وال قيمة‬ ‫للعدالة اذا لم يلمسها املواطنون بوجدانهم‪ ،‬وال معنى لألمن اذا لم يحياه‬ ‫الناس في اوطانهم‪.‬‬ ‫نختصر الزمن ونقلل االثمان على انفسنا وعلى مجتمعاتنا عندما نحدد‬ ‫اين تكمن مصلحة الوطن‪ ،‬ونســعى لتحقيقها وارساء قواعدها‪ ،‬وعندما‬ ‫نأخــذ على يد العابثــن ومننعهم من التمادي واالســتغراق في ضالالت‬ ‫الفساد ومســارات االســتبداد‪ ،‬عندما تتظافر القوى املدنية ومؤسسات‬ ‫اجملتمع االهلي لتنهض بدورها في مواجهة الشــد العكسي الظالمي الذي‬ ‫يقودنا نحو الهاوية والدولة الفاشلة‪ ،‬بدعاوى باطلة ومكشوفة كي يبقى‬ ‫الفساد واالفساد هو املتحكم الوحيد في مصائر الشعوب‪ .‬‬ ‫على عاتق اجلميع مســؤولية تاريخية وادبية واخالقية‪ ،‬فال نهضة من‬ ‫دون مشــاركة وال بناء من دون توافق‪ ،‬وااليام متضي مسرعة وال تنتظر‬ ‫احــدا‪ ،‬والفرصــة متاحة للجميع ليتنافس املتنافســون ويتســابق اهل‬ ‫السبق‪.‬‬ ‫سنصل الى محطتنا التي نريد عندما تتمكن جميع مكونات اجملتمع من‬ ‫املطالبــة بحقوقها‪ ،‬من دون خوف او وجــل‪ ،‬وعندما نحصل على حقوقنا‬ ‫بالتعليم والعالج والســكن الكرمي واحلرية والكرامة‪ ،‬وعندما تتشــابك‬ ‫االيدي لبناء املستقبل‪ ،‬عندها يشعر االباء بأن غد ابنائهم خير من يومهم‪..‬‬ ‫اقــول قولي هذا وقبل ان اختم مقالي بالدعــوة لغدٍ اجمل‪ ،‬تتحقق فيه‬ ‫احالمنا‪ ،‬ونصرف جهدنا في البناء‪ ،‬ومنضي معا للتمكني احلقيقي وعندها‬ ‫سيكون لالستقالل طعم احلى ونكهة ازكى‪...‬واستغفر الله لي ولكم‬ ‫واحلمد لله رب العاملني‬

‫٭ كاتب وباحث فلسطيني‬

‫٭أمني عام جبهة العمل اإلسالمي السابق ـ األردن‬

‫دساتير الوطن العربي نصوصها سويدية وواقعها سوداوي‬

‫د‪ .‬رشيد زياني شريف٭‬ ‫■ إذا نظرنــا إلى نصــوص دســاتير الدولــة العربية‪،‬‬ ‫جند بعضها يحاكي‪ ،‬بل ويبز دســاتير الدمنارك والســويد‬ ‫والنرويــج‪ ،‬بينما رؤية خاطفة إلى واقــع هذه الدول يذكرنا‬ ‫بكوريا الشــمالية وغيرهــا من دول االســتبداد‪ .‬هذه الهوة‬ ‫السحيقة بني النصوص والواقع‪ ،‬ليس بدعة‪ ،‬بل سمة مالزمة‬ ‫ملعظم دول االســتبداد في العالم‪ ،‬خاصة في الوطن العربي‪.‬‬ ‫فإذا نظر املرء إلى نصوص دساتيرها يرى عجبا‪.‬‬ ‫مبناسبة املشــاورات التي جتريها السلطات في اجلزائر‪،‬‬ ‫متهيدا للتعديل الدســتوري املرتقب‪ ،‬وجدت هذه السلطات‬ ‫نفســها في حرج‪ ،‬بعد رفض قطاع واسع املشــاركة في هذه‬ ‫املشــاورات‪ ،‬باعتبارها عبثية ومجرد هروب إلى األمام نحو‬ ‫فرض أمر واقع‪.‬‬ ‫وأمام هذا املوقف الرافض من الطبقة السياســية‪ ،‬ثمة من‬ ‫اعتبر ذلك اســتباقا للوضع‪ ،‬مستنكرا تشكيك الرافضني لهذه‬ ‫املساعي اجلديدة‪ ،‬واحلكم عليها مسبقا بالفشل‪ ،‬واعتبروا أن‬ ‫من شأن ذلك تفويت الفرصة على السلطة للبرهنة على صدق‬ ‫إرادتها‪ ،‬وللجواب على هذه التساؤالت سنتطرق إلى املسألة‬ ‫من جوانبها الثالثة‪:‬‬ ‫أوال‪ ،‬اتضح مبا ال يرقى إليه الشــك‪ ،‬أن السلطة القائمة ال‬ ‫متلك أي نظرة إستراتيجية ملســتقبل البالد‪ ،‬الثابت الوحيد‬ ‫عندها هو البقاء مهما كانت الوســائل واحليل التي حتقق لها‬ ‫ذلك‪ ،‬منها على سبيل املثال‪ ،‬ما تطرحه منذ ايام عن إصالحات‬ ‫رنانة ظاهرية‪ ،‬بنفــس الطريقة وذات اآلليــات‪ ،‬في حني أن‬

‫في تلك الرؤية اجلديدة‪ ،‬كما ال ميكن للرئيس في املقابل ومن‬ ‫الناحية االجرائية ان يتمســك بشكل مطلق ونهائي مببادئه‬ ‫الثوريــة واحلقوقية‪ ،‬فيبقي نفســه معــزوال داخل كوكب‬ ‫الرئاسة‪ .‬االختبار االهم ��ذلك التوازن السريالي الهش ظهر‬ ‫من خالل مســألتني هما‪ ،‬التطبيع مع االســرائيليني واملوقف‬ ‫مما يحصل االن فــي ليبيا‪ .‬بدا االمر للجميع اشــبه بعملية‬ ‫لي ذراع او اختبار قوة بني اجلانبني اكثر من اي شــيء آخر‪.‬‬ ‫ففيمــا تعطي احلكومة الضوء االخضر لدخول اســرائيليني‬ ‫البلد‪ ،‬ضمن وفود ســياحية حتت غطاء الزيارة الســنوية‬ ‫ملعبد» الغريبة» في جزيرة جربة‪ ،‬بجوازات سفر اسرائيلية‬ ‫عكس ما كان يحصل كل عام‪ ،‬تثــار ضجة حتت قبة اجمللس‬ ‫التأسيسي ضد وزيرة الســياحة والوزير املكلف بالشؤون‬ ‫االمنيــة‪ ،‬وبعيدا عن مآالت املســاءلة الشــكلية التي انتهت‬ ‫ببيان يجدد التمســك برفض التطبيــع‪ ،‬يظل الصمت مالزما‬ ‫ردة فعــل الرئيــس‪ ،‬وال يتبني الناس موقفه بشــكل واضح‬ ‫وصريــح مما يجري‪ .‬قد تكون الرســالة وصلته او قد يكون‬ ‫فضل عدم اجملازفة بالدخول في مواجهة خاســرة مع حكومة‬ ‫ترتفع اسهمها اعالميا اكثر مما هو متوقع‪.‬‬ ‫ال تنتهــي االمور عند ذلــك احلد‪ ،‬فبمجرد انتهاء موســم‬ ‫الزيارة الســنوية الى املعبد اليهودي بنجــاح‪ ،‬وفقا لتعبير‬ ‫وزارة الداخليــة‪ ،‬يثير دخــول ثالثني فلســطينيا فروا من‬ ‫احلرب في ســوريا ليعبــروا تونس قادمني مــن لبنان في‬

‫الطريق الى بنغازي الليبية تصدعا آخر‪ ،‬اذ ترفض السلطات‬ ‫منحهم تأشــيرات دخول بعد ان تعذر عليهــم اكمال الرحلة‬ ‫نحو ليبيا‪ ،‬بالنظــر للوضع االمني هناك‪ .‬لكن بعد اســبوع‬ ‫كامل تقرر احلكومة منحهم تاشــيرات دخول صاحلة لشهر‬ ‫واحــد وتعلــن وزيرة الســياحة انهــا ستســتضيفهم في‬ ‫مدرســة ســياحية باحلمامات وعلى نفقة الدولة‪ .‬التخبط‬ ‫احلاصل ال يسمح بتسرب شــيء عن حيثيات املوضوع عدا‬ ‫اعالن املتحدث الرســمي باســم حركة حمــاس في تصريح‬ ‫صحافي عن توجيه كل «التقدير للرئيس التونســي املنصف‬ ‫املرزوقي الستجابته العاجلة للمطلب االنساني بحل مشكلة‬ ‫الفلسطينيني العالقني في مطار قرطاج منذ اسبوع‪ ،‬والسماح‬ ‫لهم بدخول االراضي التونســية»‪ ،‬وما تكتبه رئيسة حترير‬ ‫صحيفة يومية تونســية حول ما تســميه «القصــة الكاملة‬ ‫للفلســطينيني العالقني مبطار قرطاج»‪ ،‬جدير بالتأمل حيث‬ ‫تقــول «لدى خروجهم مــن املطار الحظ اجلميــع ان الركاب‬ ‫الفلســطينيني ليســت لهم عالقة ال بتنظيمــات متطرفة وال‬ ‫جهادية‪ ...‬وذلك من خالل شهاداتهم العلمية ومن خالل شكل‬ ‫كل واحد فيهم‪ ..‬ومن بينهم فنان تشكيلي‪ .»..‬مثل ذلك الكالم‬ ‫قد يكــون محاولة لتبرير البطء الذي عاجلت به الســلطات‬ ‫مسألة انسانية قبل ان تكون وطنية او قومية‪ ،‬لكن خطورته‬ ‫تتجاوز ذلك من حيث انها تعطي مبررا العتبار كل فلسطيني‬ ‫ارهابيا حتى يثبت العكس‪ ،‬في وقــت تتعالى فيه االصوات‬

‫فــي املقابــل بالترحيــب بالــزوار‬ ‫االســرائيليني من دون التشكيك في‬ ‫مالمحهم او هوياتهم‪ ،‬ســعيا الجناح‬ ‫املوســم الســياحي‪ ،‬بحســب ما تروجه وكاالت االســفار‬ ‫ووسائل االعالم احمللية‪.‬‬ ‫بعيــدا عن ذلك يبــدو ان العمليــة التي اطلقهــا اللواء‬ ‫املتعاقد حفتر في ليبيا‪ ،‬زادت من حدة الشــرح بني الرئيس‬ ‫وحكومتــه‪ ،‬ففيما ســارع هو منذ اليــوم االول ملكاملة رئيس‬ ‫اجمللس الوطني الليبي واالعراب له عن دعمه للشرعية التي‬ ‫ميثلها اجمللس‪ ،‬اكتفت وزارة اخلارجية ببيان مقتضب اعلنت‬ ‫فيه انها تتابع ببالغ االهتمام وعميق االنشــغال التطورات‬ ‫االخيرة‪ ،‬داعية افراد اجلالية التونسية في ليبيا توخي اعلى‬ ‫درجات احليطة واحلذر‪ .‬ومما ال شــك فيه ان تشــتت القرار‬ ‫بني الرئيــس واحلكومة في امللفات اخلارجية يزيد في تعقيد‬ ‫االمور والتباســها‪ ،‬وفي ضبابية املشــهد وقــد يعطى ايضا‬ ‫رســائل مغلوطة الكثر من جهة في الداخل واخلارج‪ ،‬لكن ما‬ ‫يأمله التونسيون هو ان ال تستغرق معركة السياسات التي‬ ‫تعلنها احلكومة والصالحيات التي يكبل بها الرئيس‪ ،‬كثيرا‬ ‫من الوقت‪ ،‬النها لن تكــون بالنهاية وفي مطلق االحوال في‬ ‫صالح اي طرف منها مهما بدا في الظاهر عكس ذلك‪.‬‬

‫املشكلة لم تكن يوما في نصوص الدساتير‪ ،‬ألنها كيفما كانت‪،‬‬ ‫ســتحقق الغرض أو معظمه لو مت تطبيقها‪ .‬املشــكلة إذن في‬ ‫خرق هذه النصوص‪ ،‬من قبل السلطة التي اعتمدتها‪ ،‬ألم تكن‬ ‫الســلطة في اجلزائر هي من خرقت دســتور ‪ 89‬عند انقالبها‬ ‫على نتائج خيار ديسمبر‪/‬كانون االول ‪ ،1991‬وتعيني اجمللس‬ ‫األعلــى للدولة‪ ،‬هيئة ال وجود لها في الدســتور‪ ،‬ليحل محل‬ ‫الرئيس املنقلب عليه‪ ،‬وتعيــن هذا اجمللس من قبل هيئة اقل‬ ‫منه شــأنا (اجمللس األعلــى لألمن)‪ .‬وكذلك خرق الدســتور‬ ‫في ‪ 2008‬عند تعديله‪ ،‬لفتح عدد عهدات الرئاســة التي كانت‬ ‫مقيدة في عهدتني‪ ،‬ليتمكــن الرئيس الذي يفترض أنه حامي‬ ‫الدســتور‪ ،‬من الظفر بعهدات ال متناهية‪ ،‬فمــا املانع إذن أن‬ ‫يتكرر الشيء نفســه بعد التعديل؟ ومن الضامن لعدم خرقه‬ ‫مجددا وبأعذار أخرى؟‬ ‫هناك مؤشــر آخر علــى غياب إرادة جــادة في اإلصالح‪،‬‬ ‫فمجرد تعيني شــخص مثل أويحيى ملا يرمــز إليه من تزوير‪،‬‬ ‫ومناهض لكل إصالح حقيقي توافقي‪ ،‬ليدير عملية املشاورات‪،‬‬ ‫يعد مؤشــرا على طبيعة هذا الدستور املرتقب والنظام الذي‬ ‫ســينبثق عنه‪ ،‬بحيث جعل مراقبون يصفون ما يحدث بأنه‬ ‫عرس بعروس حامل حتى قبل عقد القران‪ .‬كل هذه احلركات‬ ‫تؤكد إرادة السلطة لاللتفاف‪ ،‬على كل املبادرات الساعية إلى‬ ‫التوصل إلى مخرج جاد‪ .‬وقصد إجهاض هذه املســاعي تعمل‬ ‫الســلطة على بلقنة الســاحة السياســية‪ ،‬من خالل توجيه‬ ‫الدعوة إلى أطراف «متنوعة» في ظاهرها‪ ،‬ال وجود فعليا لها‪،‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫بغية جتاوز املشــاركة الفعلية للمواطنــن‪ .‬فتوجيه الدعوة‬ ‫مثال إلى بعض الوجوه التي ما لبثت هذه الســلطة تصنفهم‬ ‫ضمن خانة اإلرهاب‪ ،‬يثير بدوره الشــكوك حول مغزى هذه‬ ‫الدعوة‪ ،‬بينما يرى فيها آخرون محاولة إلعطاء االنطباع بأن‬ ‫السلطة لم تقص هذه الشريحة‪ ،‬وهي في احلقيقة التفاف آخر‬ ‫من خالل دعوة أشــخاص أصبحوا ورقة يستعملها النظام‪،‬‬ ‫ولم يعودوا ميثلون اجلبهة اإلســامية‪ ،‬خاصة بعد إقصائهم‬ ‫من هذا احلزب‪ .‬والشيء مثله عند التفافها على رفض أحزاب‬ ‫املعارضة‪ ،‬املشاركة في مشاورات الســلطة‪ ،‬من خالل دعوة‬ ‫العشرات من املنظمات واجلمعيات التي يختصر وجودها في‬ ‫اعتمادها الرسمي من قبل الداخلية‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬في املقابل‪ ،‬الغريب في حجج وذرائع املســتجيبني‬ ‫لدعــوات الســلطة إلى التشــاور أنهم في كل مــرة يقولون‬ ‫انهم ال يحبذون سياســة الكرسي الشــاغر‪ ،‬وحرصهم على‬ ‫التغيير يفرض عليهم املشــاركة وجتنب األحكام املسبقة قبل‬ ‫«متحيص» نوايا السلطة‪ ،‬لكنهم سرعان ما يخرجون في كل‬ ‫مرة بحســرة ومرارة‪ ،‬ونراهم يوجهون سيال من االنتقادات‬ ‫لهذه الســلطة‪ ،‬كونها لم تأخذ بآرائهــم‪ ،‬أو اتهامها باالنفراد‬ ‫بالرأي واســتغاللهم‪ ،‬كما يتهمونها بالتزوير عقب مشاركتهم‬ ‫فــي انتخابات كانت تبــدو للجميع انها حتمــل كل مقومات‬ ‫التزويــر‪ ،‬وكأنهم يجهلون أن الســلطة قائمة أصال على هذا‬ ‫األساس‪ ،‬وال ميكن للمشــاركني أن يغيروا ال في طبيعتها وال‬ ‫نتائج مخططاتها‪ ،‬ألن الدعوة لم تكن يوما ترمي إلى إشــراك‬

‫املدعوين للمناقشــة‪ ،‬بقدر ما كانت مساحيق يراد من خاللها‬ ‫إضفاء قــدر من الشــرعية على نصوص دبجــت في مخابر‬ ‫مظلمة‪ ،‬ثم تعرض على املأل‪ ،‬في صورة دساتير متت مبشاركة‬ ‫األحزاب واملنظمات والشخصيات‪.‬‬ ‫وهنا تتحمل املســؤولية الطبقــة السياســية التي طاملا‬ ‫انتقدت أساليب الســلطة وأدانت طريقة تسييرها دفة احلكم‬ ‫وحيلهــا‪ ،‬حيث نــرى هذه الطبقــة التي تدعي الســعي إلى‬ ‫التغييــر الفعلــي‪ ،‬تتهافت وتهرول في كل مرة‪ ،‬لتســتجيب‬ ‫لدعوة املضيف بحجة إســماع صوتهــا‪ ،‬وكأنها لم تخبر تلك‬ ‫احليل من قبل‪ .‬وال ينفع بعد ذلك تنديدها وتبريراتها‪ ،‬خاصة‬ ‫أن مشاركتها تشكل أقوى داعم لهذه السلطة التي تستخدمها‬ ‫ككل مرة بدون أن تتعــظ‪ .‬لم يعد هناك مجال للمخادعة‪ ،‬فكل‬ ‫مشــارك يشــارك في واقع األمر بإرادته وضمن حســاباته‬ ‫التي ال عالقــة لها بإرادة التغيير‪ ،‬وليــس هناك حل آخر ملن‬ ‫أراد التغيير الفعلي ســوى قطع الصلة بكل أجهزة ومجالس‬ ‫السلطة فهو األمر الكفيل وحده بعزل هذه السلطة وحرمانها‬ ‫من الذرائــع واحلجج التي تســتخدمها‪ ،‬وتوظيف األحزاب‬ ‫الستمرارها في احلكم‪.‬‬ ‫ما السبيل إذن؟ املقاطعة الفعلية وحدها تستطيع إخضاع‬ ‫السلطة إلرادة الشعب‪ .‬فرق بني استشارة ومشاورة‪ ،‬األولى‬ ‫شــكلية اســتعراضية غير ملزمة وتفرضها الســلطة ترهيبا‬ ‫وترغيبا‪ ،‬وال يســهم فيها املشاركون ســوى باملباركة‪ ،‬بينما‬ ‫املشــاورة تكون ملزمة‪ ،‬ويشــارك في وضع نصوصها كافة‬

‫األطراف‪ ،‬بدون انتقاء أو إقصاء‪ ،‬ويكون لكل املشاركني نفس‬ ‫احلق في االقتراح‪ ،‬تقريرا ومعارضة‪ ،‬على أن يتم ذلك إما من‬ ‫خالل مجلس تأسيسي او جلنة تنفيذية تعد املسودة التي يتم‬ ‫التشــاور حولها قبل اعتمادها‪ ،‬بحيث تكون جميع األطراف‪،‬‬ ‫من ســلطة ومعارضة‪ ،‬على قدم املســاواة‪ ،‬مبا يضفي على ما‬ ‫يتمخض عنها املصداقية ويكســبها ثقــة والتفاف املواطنني‬ ‫حولها‪ ،‬ويضع حدا ملا دأبت عليه السلطة من حتكم مطلق‪ ،‬في‬ ‫مصير البالد ‪.‬‬ ‫ومــن هذا املنطلــق خلص العديــد من اجلهــات املطالبة‬ ‫بالتغيير الفعلي‪ ،‬إلى ضرورة وجود مجلس تأسيسي يجمع‬ ‫ممثلني مــن كافة أطياف الشــعب للخــروج بأرضية توافق‬ ‫متهد الطريق ملرحلة انتقالية‪ ،‬تضع حدا النفراد الســلطة عبر‬ ‫مخططاتها التــي ال تصبو في نهاية املطــاف إال إلى التجديد‬ ‫لنفســها بحيل لم تعد تخدع أحدا‪ .‬وخشــية منهــا اجتماع‬ ‫كلمة املطالبني مبرحلة انتقالية عبر مجلس تأسيســي‪ ،‬تقوم‬ ‫الســلطة بجهود حثيثة إلجهاض توحيــد «كلمة» املعارضة‪،‬‬ ‫ومحاولة تفجيرها‪ ،‬بعدما تفطنت املعارضة وأدركت أن احلل‬ ‫بني يديها وخارج بوتقة مراوغات الســلطة‪ ،‬على غرار العقد‬ ‫الوطني فــي ‪ 95‬الذي جمع املعارضة اجلادة وكان ســيوقف‬ ‫النزيــف وإعادة البالد إلى جادة الصواب لوال مكر الســلطة‬ ‫وتواطؤ جهات عدة إلجهاض املبادرة‪.‬‬ ‫٭عضو اجمللس الوطني حلركة رشاد ـ اجلزائر‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪19‬‬

‫‪Opinion‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫رأي‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫■ الصع��ود الع��ام لألح��زاب اليميني��ة املتطرف��ة ف��ي‬ ‫االنتخاب��ات البرملاني��ة األوروبية ّ‬ ‫ي��دل على وج��ود «وحدة‬ ‫حال» أوروبية ومزاج متش��ابه بني الناخبني فيها‪ ،‬لكن املثير‬ ‫للس��خرية أن ما جمع األح��زاب األوروبية تلك ه��و كره هذه‬ ‫الوحدة األوروبية نفسها‪.‬‬ ‫ص��ار حزب «يوكي��ب» البريطاني (‪ 24‬مقع��د ًا) و»اجلبهة‬ ‫الوطني��ة» الفرنس��ية (‪ 25‬مقع��د ًا) وأمثالهم��ا ف��ي الدمنارك‬ ‫والنمس��ا واليون��ان‪ ،‬قادرين على تأس��يس «أممية» أوروبية‬ ‫جدي��دة يجمعها ك��ره اجتماعه��م ً‬ ‫معا حت��ت راي��ة «اليورو»‬ ‫املظفرة‪ ،‬وكذلك كرههم لبعضهم البعض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا وبالتسلس��ل‪ ،‬بغض‬ ‫تضم‬ ‫ّ‬ ‫لكن «أممية الك��ره» هذه ّ‬ ‫املهاجري��ن م��ن أوروب��ا الش��رقية‪ ،‬مث��ل بلغاري��ا ورومانيا‬ ‫وبولن��دا‪ ،‬ويتص��دّ ر الع��رب واملس��لمون رأس قائم��ة الك��ره‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا ف��ي بلد املس��اواة واحلري��ة والعدالة‪:‬‬ ‫بج��دارة‪،‬‬ ‫فرنسا‪.‬‬ ‫ذهب��ت إذن أيام أوروبا اليس��ارية التي قادت العالم وهي‬ ‫تتغن��ى بنش��يد الكومون��ة الفرنس��ية (املارس��يليز) «هب��وا‬ ‫ضحاي��ا االضطهاد» حيث «غد األممية يوحد البش��ر» والذي‬ ‫أضحى نش��يد مئات األحزاب الش��يوعية ف��ي العالم (وكان‬ ‫النش��يد الوطن��ي الس��وفييتي ب�ين أع��وام ‪ 1917‬و‪)1944‬‬ ‫وصارت البروليتاريات األوروبية املتضامنة حتت ش��عار «يا‬

‫د‪ .‬سعيد الشهابي٭‬ ‫‪ ■ ‬ملفات عديدة تداخلت مع بعضها بش�كل غير مسبوق‬ ‫بس�بب االزمة الس�ورية‪ ،‬واصبح تفكيك القضاي�ا املتضمنة‬ ‫فيها امرا ش�به متعس�ر ما لم تنته تلك االزمة بش�كل نهائي‪.‬‬ ‫ويكفي االطلاع على عناوين االخبار ذات الصلة الكتش�اف‬ ‫حج�م ذل�ك التداخل وم�دى صعوبة مهم�ة التعاط�ي مع كل‬ ‫من ه�ذه القضايا خ�ارج اطار تس�وية لتلك االزم�ة‪ .‬فاللقاء‬ ‫الذي مت االس�بوع املاض�ي في العاصم�ة القطرية بني رئيس‬ ‫املكت�ب السياس�ي حلركة حم�اس‪ ،‬خالد مش�عل‪ ،‬ومس�اعد‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة االيراني‪ ،‬حسين أمي�ر عبد اللهي�ان‪ ،‬جاء‬ ‫على خلفي�ة القطيعة بين الطرفني العام املاض�ي بعد عملية‬ ‫«القصير»‪.‬‬ ‫تلك العمليات كشفت للتحالف الذي يضم سوريا وايران‬ ‫وح�زب الل�ه ان حم�اس نقل�ت خبراته�ا للمجموع�ات التي‬ ‫تقاتل ضد النظام السوري‪ ،‬وبعض تلك اخلبرات استفادتها‬ ‫حم�اس من عالقاتها مع اي�ران وحزب الله‪ .‬هذه املرة أش�اد‬ ‫مش�عل‪ ،‬حس�ب ما نقلت�ه وكال�ة االنب�اء االيرانية ب�ـ «دعم‬ ‫إيران للمقاومة في فلس�طني»‪ ،‬مؤكدا أن «حماس لن تنس�ى‬ ‫الدعم الذي قدمه الرئيس الس�وري بش�ار األس�د والشعب‬ ‫الس�وري لفلسطني»‪ .‬تصريحات مش�عل ميكن تفسيرها في‬ ‫اطار طبيعة السياس�ة وتقلباتها وتغير العبيها وحتالفاتهم‬ ‫بش�كل مس�تمر‪ .‬لكن املهم ان االزمة الس�ورية ل�م تترك بيتا‬ ‫اال دخلت�ه من اوس�ع ابوابه‪ .‬ب�ل انها أدت ال�ى متزيق االمة‬ ‫بش�كل غير مس�بوق وفق خط�وط الدين واملذه�ب واملوقف‬ ‫السياس�ي‪ .‬ب�ل ان ال�دول اجمل�اورة لس�وريا اصبح�ت هي‬ ‫االخ�رى متورطة بش�كل او آخر في صراع لي�س من صنعها‬ ‫ولن تس�تفيد من نتائج�ه كثيرا‪ ،‬وان عليه�ا ان تدفع فواتير‬ ‫اس�تمراره بعد ان اصبح جرحا نازفا يستعصي على الرتق‪.‬‬ ‫وميكن القول ان من اهم ضحايا تلك االزمة باالضافة للشعب‬ ‫السوري الذي يعيش محنة هي الكبرى في تاريخه املعاصر‪،‬‬ ‫القضي�ة الفلس�طينية خصوص�ا منظمة حماس‪ ،‬ومش�روع‬ ‫التغيي�ر الدميقراطي في العال�م العربي‪ ،‬والعالقات العربية‬ ‫ـ االيراني�ة والعالق�ات بين املس�لمني‪ ،‬ومش�روع «االسلام‬ ‫السياس�ي»‪ .‬وثمة ضحي�ة اخ�رى يتوقع ان تتض�ح معاملها‬ ‫في املس�تقبل غير البعيد تتمثل باالمن القومي للدول التي ما‬ ‫تزال تغذي احلرب االهلية باملال والسالح والرجال‪.‬‬ ‫وميكن القول ان املنطقة بانتظار تبعات االزمة الس�ورية‬ ‫عل�ى صعيد االمن القومي للعديد م�ن الدول‪ ،‬خصوصا التي‬ ‫دفع�ت لتصعيد الوض�ع االمني والعس�كري بهدف اس�قاط‬ ‫نظام بشار االسد‪.‬‬

‫املتطرف األوروبي‪« :‬أممية الكره»‬ ‫اليمني ّ‬

‫املتطرف كاره الغرباء‪،‬‬ ‫تصوت لليم�ين‬ ‫عم��ال العالم احتدوا» ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫العمال!‬ ‫وخصوصا منهم ّ‬ ‫واحلقيقة تقال أن الظاهرة ليست أوروبية محضة بل هي‬ ‫التغير العميقة في العالم الذي تأسس‬ ‫حصيلة اعتمال عناصر ّ‬ ‫ً‬ ‫عمليا مع ّ‬ ‫تفكك اإلحتاد‬ ‫بعد احلرب العاملية الثانية والذي بدأ‬ ‫الس��وفييتي وانهيار جدار برلني واتخ��اذ اجلمهوريات التي‬ ‫كانت خاضعة لالحتاد السوفييتي ّ‬ ‫خلط االلتحاق بأوروبا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ش��كلت روس��يا‪ ،‬قائ��دة االحت��اد الس��وفييتي‪ ،‬وأمريكا‪،‬‬ ‫عمليا‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫نوعا من التوازن الزرادشتي بني‬ ‫قائدة العالم الغربي‪،‬‬ ‫والش��ر (بحس��ب موقع الناظر)‪ ،‬وحني هوت روس��يا‬ ‫اخلير‬ ‫ّ‬ ‫املتحول��ة امبريالية في افغانس��تان‪ ،‬فتحت الب��اب الختالل‬ ‫ّ‬ ‫سلمي ًا‪ ،‬مع انضمام بلدان اوروبية الى اوروبا الغربية‬ ‫العالم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عس��كريا م��ع أحداث‬ ‫سياس��يا واقتصادي��ا وعس��كريا‪ ،‬او‬ ‫البوسنة وكوسوفو‪.‬‬ ‫بعد االخت�لال العاملي ال��ذي قادته أوروبا الش��رقية كان‬ ‫على العرب انتظار ما يقرب من عش��رين ً‬ ‫عاما لتصلهم موجة‬ ‫التغيي��رات‪ ،‬ولكنه��م كان��وا أثناءها ق��د اكتووا بآث��ار عودة‬

‫أزمة سوريا أفشلت احلرب ضد االرهاب ووسعت دائرته‬ ‫ولك�ن يالحظ ايض�ا ان ه�ذه ال�دول ادركت ه�ذا اخلطر‬ ‫واتخ�ذت بعض اخلطوات ملنع وقوع�ه او احلد من آثاره اذا‬ ‫حدث‪ .‬ففي الشهر املاضي عينت السلطات االمريكية مسؤوال‬ ‫مخضرما إلجراء حتقيق بش�أن تدف�ق مقاتلني أجانب بينهم‬ ‫أمريكي�ون ينضمون ملقاتل�ي املعارضة في س�وريا وذلك في‬ ‫عالمة عل�ى االنزعاج املتزاي�د من خطر املقاتلني املتش�ددين‬ ‫العائدين إلى أوطانهم‪ .‬وينضم معظم األجانب إلى الفصائل‬ ‫األكثر تطرفا التي تس�عى لإلطاحة بالرئيس السوري بشار‬ ‫األس�د ومنها جبهة النص�رة والدولة اإلسلامية في العراق‬ ‫والشام‪ .‬ويقول مسؤولون أمريكيون وغربيون إن تخوفهم‬ ‫الرئيس�ي ه�و أن يبدأ املقاتل�ون اخملضرمون الذي�ن زادتهم‬ ‫جتربتهم في س�وريا تش�ددا في ش�ن هجم�ات ارهابية بعد‬ ‫عودتهم إلى بلدانهم‪.‬‬ ‫وم�ا يدع�و لالس�تغراب هن�ا ان واش�نطن خاض�ت‬ ‫جترب�ة مماثلة في افغانس�تان‪ ،‬حيث دعم�ت مجموعات من‬ ‫اجملاهدي�ن للقت�ال ضد االحت�اد الس�وفييتي‪ ،‬وكان لها دور‬ ‫في تأس�يس تنظيم «القاعدة» بزعامة أسامة بن الدن‪ .‬فماذا‬ ‫كان�ت النتيجة؟ لقد دفعت واش�نطن الثم�ن االكبر لذلك بعد‬ ‫انتهاء احلرب ضد القوات السوفييتية‪ ،‬ودخل العالم مرحلة‬ ‫االره�اب الدول�ي احلقيقي ال�ذي تق�وده القاع�دة‪ .‬وبعدها‬ ‫خاضت امريكا ما تس�ميه «احلرب ضد االرهاب» وخصصت‬ ‫امكانات مالية وعسكرية هائلة لذلك‪ .‬وبدال من القضاء عليه‬ ‫ميكن القول بان االرهاب اليوم توس�ع كثيرا وامتد الى أسيا‬ ‫(مبا فيها روسيا والصني) وافريقيا‪ .‬ورمبا ساهمت سياسات‬ ‫«هندسة االرهاب» في منع وصوله للعواصم الغربية‪ ،‬ولكن‬ ‫ما ضمانات عدم حدوث ذلك؟‬ ‫املالح�ظ ان هذه االجراءات االمريكية ل�م يصاحبها قرار‬ ‫بانهاء االزمة السورية‪ ،‬بل لتوسيعها‪.‬‬ ‫وذكرت قناة «فوكس نيوز» الش�هر املاض�ي ان الواليات‬ ‫املتحدة أرس�لت صواريخ مضادة للدبابات الى مجموعمات‬ ‫مسلحة تابعة للمعارضة السورية‪.‬‬ ‫وخلال زيارة وفد املعارضة الس�ورية المريكا االس�بوع‬ ‫املاض�ي نوقش�ت مس�ألة زي�ادة الدع�م االمريك�ي واتخذت‬ ‫ق�رارات لم تتضح حتى اآلن‪ .‬االم�ر الواضح ان هناك حرصا‬ ‫غربي�ا عل�ى اس�تمرار االزم�ة الس�ورية خش�ية ان ي�ؤدي‬ ‫انتهاؤه�ا ال�ى ت�وزع املقاتلني في انح�اء العال�م ووصولهم‬ ‫مج�ددا الى العواصم الغربية‪ .‬وق�د اصبح هذا االحتمال هما‬ ‫يراود الساسة الغربيني الذين اصبحوا امام خيارين‪ :‬كالهما‬ ‫مر‪ :‬وقف العمل العس�كري في سوريا والعراق‪ ،‬بهدف خنق‬

‫اجملموعات املسلحة التي اصبحت تستقطب عناصر من كافة‬ ‫اقطار الدنيا‪ ،‬او التدخل عس�كريا السقاط النظام السوري‪،‬‬ ‫وهذا ما تطلبه الس�عودية‪ .‬رمبا ل�م يواجه الغربيون وضعا‬ ‫كه�ذا يف�رض عليه�م حس�م الق�رار به�ذا االجت�اه ام ذاك‪.‬‬ ‫ويعلم�ون ان عدم اتخاذ قرار واض�ح ليس خيارا النه يعني‬ ‫استمرار الوضع الراهن وما ينطوي عليه من حتمية انتشار‬ ‫دائرة العنف ووصولها الى الغرب مجددا‪.‬‬ ‫الساس�ة الغربيون يعلم�ون جيدا ان االرهاب توس�عت‬ ‫دائرت�ه ووص�ل ال�ى قل�ب افريقي�ا‪ ،‬ولك�ن غي�اب النظ�رة‬ ‫االس�تراتيجية لدى هؤالء جعلهم يترددون كثيرا في اتخاذ‬ ‫قرار ش�جاع باحت�واء العن�ف ومحاصرة من ميارس�ه‪ .‬وما‬ ‫حدث العام املاضي في الصومال على ايدي «حركة الشباب»‬ ‫وكيني�ا مؤخ�را‪ ،‬وقبلها ف�ي اجلزائر كل ذلك مؤش�ر س�لبي‬ ‫الجتاه انتش�ار االرهاب في افريقيا‪ .‬وبرزت نيجيريا مؤخرا‬ ‫لتنضم الى الدول املوبوءة باالرهاب‪.‬‬ ‫فبع�د ان قامت منظمة «بوكو ح�رام» بخطف حوالي ‪300‬‬ ‫فتاة من احدى امل�دارس واجبار بعضهن على تغيير دينهن‪،‬‬ ‫حدثت تفجي�رات رهيبة س�لطت الضوء على خطر انتش�ار‬ ‫االره�اب الى مناط�ق نائية من الق�ارة االفريقية‪ .‬ففي ‪ 20‬من‬ ‫ه�ذا الش�هر قت�ل اكثر من م�ن ‪ 120‬ش�خصا ف�ي اإلنفجارين‬ ‫اللذين هزا منطقة جتارية مزدحمة مبدينة «جوس» عاصمة‬ ‫والي�ة «بالتو» بوس�ط نيجيريا» وتفجي�ر انتحاري مبدينة‬ ‫«كان�و» بش�مال البلاد منذ أي�ام‪ .‬ويتوقع اس�تمرار االعمال‬ ‫االرهابي�ة ف�ي نيجيري�ا ما دام املوق�ف الدول�ي ازاء ظاهرة‬ ‫االره�اب ف�ي العال�م االسلامي باهت�ا‪ .‬وثمة تس�اؤالت عن‬ ‫س�ر اس�تهداف ال�دول االسلامية الكب�رى به�ذه الظاهرة‪.‬‬ ‫فمن باكس�تان ال�ى العراق وم�ن مصر الى نيجيريا تنتش�ر‬ ‫الظاه�رة لتوق�ف عجل�ة التنمي�ة الت�ي تتطلب االس�تقرار‪،‬‬ ‫ولتش�غل ال�دول االسلامية الكب�رى ع�ن اداء دوره�ا ف�ي‬ ‫النهضة االسالمية التي طاملا كانت حلما للمسلمني‪.‬‬ ‫وامريكا ليس�ت وحدها التي تس�عى ملنع ع�ودة االرهاب‬ ‫ال�ى اراضيه�ا‪ .‬فم�ن جانبه�ا اتخ�ذت بريطاني�ا اج�راءات‬ ‫مش�ددة ملنع املواطنين البريطانيني من الذهاب الى س�وريا‬ ‫للمش�اركة ف�ي احلرب‪ ،‬وف�ي التاس�ع من ه�ذا الش�هر قالت‬ ‫جلن�ة برملانية إن بريطانيا يج�ب ان تتحرك بصورة عاجلة‬ ‫ملنع مواطنيها من الس�فر للقتال في سوريا وصراعات أخرى‬ ‫وس�ط مخاوف من أنهم ميكن ان يتبنوا فكرا متش�ددا هناك‬ ‫وأن يعودوا لتنفيذ هجمات في بلدهم‪.‬‬ ‫وحذر رئي�س جلنة الش�ؤون الداخلية‪ ،‬كيث ف�از‪ ،‬أيضا‬

‫م�ن أن بريطاني�ا تواج�ه حالي�ا‬ ‫«تهدي�دا ارهابيا» ش�بيها ملا حدث‬ ‫ف�ي فت�رة هجم�ات ‪ 11‬ايل�ول‪/‬‬ ‫س�بتمبر عل�ى الوالي�ات املتح�دة‬ ‫قبل ‪ 13‬عاما‪ .‬وقالت اللجنة ف�ي تقرير عن مكافحة االرهاب‪:‬‬ ‫«ع�دد املواطنين البريطانيين والغربيين الذين يس�افرون‬ ‫للقت�ال في صراع�ات اجنبية وص�ل الى مس�تويات مزعجة‬ ‫تختلف عن أي شيء ش�وهد في السنوات القليلة املاضية»‪.‬‬ ‫وق�ال كي�ث فاز إن «من�ع البريطانيين من الرجال والنس�اء‬ ‫م�ن الذهاب ليصبح�وا مقاتلني أجانب في س�وريا وميادين‬ ‫صراعات أخ�رى والتواصل معهم حني يع�ودون أمر حيوي‬ ‫لتجن�ب تعري�ض أم�ن بريطاني�ا للخطر على مدى س�نوات‬ ‫كثيرة قادمة»‪ .‬وس�لكت فرنس�ا الطريق نفس�ه‪ ،‬مؤكدة أنها‬ ‫س�تتخذ إجراءات رادع�ة في حق مواطنيه�ا الذين يقاتلون‬ ‫في س�وريا‪ ،‬م�ن بينها إلغاء قان�ون يعفي األح�داث ممن لم‬ ‫يبلغوا س�ن الثامنة عشرة من احلصول على إذن ذويهم قبل‬ ‫مغ�ادرة األراضي الفرنس�ية‪ ،‬وإعادة اعتماد قانون يس�بقه‬ ‫كان يف�رض احلصول على ه�ذا اإلذن‪ .‬وتتضمن اخلطة بندا‬ ‫يتعلق بتعميم اسم كل من يشتبه بعالقته بشبكات التجنيد‬ ‫وصورته في جميع الدول األوروبية‪ ،‬بحيث مينع من الس�فر‬ ‫إلى أي منها‪ ،‬وإنشاء فريق خاص مكلف بالتواصل مع أهالي‬ ‫املقاتلني الفرنس�يني‪ .‬إلى جانب مراقبة بعض املس�اجد التي‬ ‫حترض على التوجه إلى القتال‪.‬‬ ‫ه�ذا التوج�س والقل�ق م�ن املقاتلني ف�ي س�وريا اصبح‬ ‫هما يش�غل بال ال�دول اجملاورة‪ ،‬خصوصا الس�عودية‪ .‬وقد‬ ‫انتهج�ت الرياض مؤخ�را خطة اخ�رى ل�ردع مواطنيها من‬ ‫التوجه للقتال في الش�ام‪ ،‬وسهلت اجراءات عودة الراغبني‬ ‫م�ن اولئك املقاتلني الذين يقدر عددهم باكثر من ‪ .1400‬ثقافة‬ ‫العن�ف اصبحت حتدي�ا خطيرا لقوى الث�ورة املضادة‪ .‬هذه‬ ‫امل�رة لن يقتصر الثمن الذي تدفعه هذه القوى على ما يوجه‬ ‫لها من انتقاد او شجب‪ ،‬بل ان خطر العنف امليداني سيتجاوز‬ ‫املألوف وس�يصيب مشاعر الشعوب اآلمنة بصدمات نفسية‬ ‫واخالقي�ة غي�ر معه�ودة‪ .‬ب�ل س�يتجاوز ذلك النه س�يفجع‬ ‫الكثيري�ن في أعز ما ميلك�ون‪ ،‬كل ذلك من اج�ل تنفيذ خطط‬ ‫«الكبار» الذين حتميهم اجليوش املدججة بصفقات السلاح‬ ‫العمالقة‪ .‬ملاذا يضحي هؤالء بالشعوب املظلومة؟ وهل يبرر‬ ‫التهافت على السلطة واملال هذه اجلرائم بحق اآلمنني؟‬ ‫٭ كاتب وصحافي بحريني يقيم في لندن‬

‫األردن‪ ...‬بلد آمن أم «ممسوك»؟‬

‫بسام البدارين٭‬ ‫■ رفض بابا الفاتيكان عندما زار االردن نهاية االسبوع‬ ‫املاضي الركوب في س�يارة مصفحة وانتقى سيارة عادية‬ ‫من نوع تويوتا‪.‬‬ ‫عندما وصل الرجل املثير للجدل الى بوابة استاد عمان‬ ‫الدول�ي رك�ب على الس�يارة البيضاء املفتوح�ة الصغيرة‬ ‫م�ع مرافقني فقط ث�م دار على اجلمهور احملتش�د في امللعب‬ ‫وتوق�ف ملصافح�ة وحتية الن�اس كل مئة مت�ر تقريبا قبل‬ ‫اعتالء املنصة الرئيسية وقيادة القداس الديني‪.‬‬ ‫كان ميك�ن كما يبلغن�ي صديق لي اصاب�ة البابا بحجر‬ ‫عن قرب أو برصاصة خرطوش من بندقية صيد ‪.‬‬ ‫زي�ارة ضيف كبي�ر بحج�م الباب�ا تطلبت فق�ط اغالق‬ ‫ش�وارع فرعية جدا لعدة دقائق اثناء مرور موكب الضيف‬ ‫وليس أكثر‪.‬‬ ‫بع�ض الزح�ام ج�ازف ب�ه اه�ل عم�ان ف�ي بع�ض‬ ‫التقاطعات‪.‬‬ ‫لك�ن باب�ا الفاتيكان ف�ي كل االحوال جت�ول في مرافق‬ ‫العاصم�ة االردني�ة بدون حراس�ات حقيقية ول�م يتطلب‬ ‫االم�ر اج�راءات خاصة جدا وه�و وضع يقول خب�راء انه‬ ‫غير ممكن حتى في عواصم اوروبا‪.‬‬ ‫رس�الة ه�ذا ال�كالم واضحة ف�االردن بلد آم�ن والذين‬ ‫رتب�وا زي�ارة الباب�ا وجوالت�ه ل�م يتطل�ب منه�م االم�ر‬ ‫اإلغ�راق ف�ي التكهن�ات والس�يناريوهات الن االردن بل�د‬ ‫آم�ن باختص�ار وبل�د ممس�وك جي�دا وتوجد في�ه اجهزة‬ ‫امني�ة خبيرة ترتكب احيانا بع�ض االخطاء خصوصا في‬ ‫السياس�ة وفي االقصاء ولكن هذه االجهزة هي املس�ؤولة‬

‫«الع��رب األفغان»‪ ،‬وكانت تل��ك «مكافأة نهاي��ة اخلدمة» من‬ ‫مولوا عملية اسقاط االحتاد السوفييتي؛‬ ‫أمريكا للعرب الذين ّ‬ ‫ث��م اكتوى العرب مبفاعي��ل احتالل العراق ع��ام ‪ 2003‬وكان‬ ‫االخت�لال اإلقليم��ي الكبير لديهم هو تس��ليمه إلي��ران‪ ،‬وإذا‬ ‫ً‬ ‫صدعا‬ ‫أضيف كل ذلك الى وجود «اسرائيل» استحال الفتق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هائال لن يستطيع العرب وال العالم اخلروج منه‬ ‫اس��تراتيجيا‬ ‫دون كلفة باهظة‪.‬‬ ‫رف��ع الربي��ع العرب��ي آم��ال العرب باخل��روج م��ن املأزق‬ ‫الوج��ودي االس��تراتيجي‪ ،‬وبع��د تأييد عاملي خج��ول لهذه‬ ‫اآلمال ف��ي مصر وتون��س وليبيا واليمن‪ ،‬فتح��ت اإلنعزالية‬ ‫التط��رف العاملية‬ ‫األمريكي��ة الب��اب عل��ى مصراعي��ه لذئ��اب‬ ‫ّ‬ ‫اجلائعة‪ :‬روسيا القومية اجملروحة الكرامة واملعتدّ ة بثروتها‬ ‫املتزايدة وأراضيها الشاس��عة وديناميكية قواتها العسكرية‬ ‫الواقفة باملرصاد في سوريا ثم اوكرانيا‪ ،‬والعمالق الصيني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عس��كريا م��ا زرعه‬ ‫يحصن‬ ‫حلي��ف روس��يا‪ ،‬ال��ذي يري��د أن ّ‬ ‫ً‬ ‫اقتصادي��ا‪ ،‬وإي��ران التي اس��تفاقت فجأة عل��ى إمبراطورية‬ ‫حتاذي البحر املتوس��ط‪ ،‬واحتمت بظ�لال العمالقني‪ ،‬اللذين‬

‫يجمعهم��ا به��ا تأيي��د الدكتاتوريات ف��ي العال��م‪ ،‬ومحاربة‬ ‫«اإلرهاب» – السنّ ي منه حتديد ًا ‪.-‬‬ ‫الس��لفي‬ ‫اإلس�لام‬ ‫ش��بح‬ ‫يتج��ول‬ ‫خلفي��ة كل ذل��ك‬ ‫ف��ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املس��لح على طريقة «القاعدة» والذي ع��اش مخاض أحداث‬ ‫افغانس��تان والع��راق وفلس��طني واجلزائر وس��وريا‪ ،‬وغدا‬ ‫موضوع��ا لتدمي��ر اآلخري��ن وال��ذات‪ ،‬وللتالعب السياس��ي‬ ‫املتعدد‪ ،‬بحيث غدا قوة تدميرية هائلة تصيب صورة املسلمني‬ ‫ف��ي الصميم وتصنع اخلراب الع��ام‪ ،‬وال يواجهها العالم كله‬ ‫إال بخراب عميم مماثل أساسه القمع والبطش اللذان يعيدان‬ ‫توليد املأساة ال ّ‬ ‫حلها‪.‬‬ ‫يغوص العالم في االس��تقطابات‪ ،‬وتنته��ز أحزاب اليمني‬ ‫التطرف‬ ‫األوروب��ي ه��ذه الفرصة لتنغم��س أيضا في حم��أة ّ‬ ‫املتصاعدة في العالم‪ ،‬تساندها موجات الكراهية والتنميطات‬ ‫في وس��ائل إعالمها اجلبارة‪ ،‬مما يعم��م أيديولوجيا حتميل‬ ‫اجتماعي‬ ‫الغرباء مسؤولية كل ترد اقتصادي او سياسي او‬ ‫ّ‬ ‫املوجهة ضد‬ ‫ويبرر النكوص الى حالة من‬ ‫املرضية العنصرية ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلميع‪.‬‬ ‫وف��ي بالد الع��رب‪ ،‬يختصر الص��راع ّ‬ ‫املعق��د اجلاري بني‬ ‫الث��ورات العربي��ة والث��ورات املض��ادّ ة‪ ،‬خالص��ة كل ذل��ك‪،‬‬ ‫وبالتال��ي وتتج��ادل املعرك��ة ض��د التحام��ل عل��ى العروبة‬ ‫واالسالم‪ ،‬بالضرورة‪ ،‬مع املعركة ضد االستبداد‪.‬‬

‫ع�ن حال�ة االم�ان الت�ي يعيش�ها كل طف�ل اردن�ي يذه�ب‬ ‫للمدرس�ة او فتاة تتجول منتصف الليل او إمرأة غريبة او‬ ‫مواطنة اضطرت للخروج‪.‬‬ ‫نع�م يوج�د أمن ف�ي االردن ‪ ..‬نعم ذلك منج�ز مريح لنا‬ ‫كاردنيين ‪ ..‬ونعم هناك رج�ال صدقوا وهم يبذلون اجلهد‬ ‫لتوفي�ر األمن لبل�د فقير مث�ل االردن اصبح ب�كل االحوال‬ ‫جمل�ة موس�يقية ف�ي االم�ن واالس�تقرار وس�ط احل�ان‬ ‫مضطربة في اجلوار قوامها الدم والعنف والتفجيرات‪.‬‬ ‫لم يك�ن من املمك�ن ان يتس�نى للبابا التجول بس�يارة‬ ‫غير مصفحة او مكش�وفة في كل عواصم املنطقة والش�رق‬ ‫االوس�ط وفي اكثر م�ن ثلث عواصم العالم لكن تس�نى له‬ ‫ذل�ك وس�ط االردنيني وذل�ك منجز ب�كل االح�وال ال ميكن‬ ‫ان�كاره حت�ى عندما نختل�ف مع املؤسس�ة السياس�ية او‬ ‫احلكومية االردنية‪.‬‬ ‫وهو منجز له اسباب اهمها عقيدة التسامح التي تؤمن‬ ‫به�ا املؤسس�ة االردني�ة وعدم وجود س�جل او ت�راث من‬ ‫االمي�ان بالدم او الث�أر وذلك ايضا منجز تس�تحق الدولة‬ ‫االردنية الثن�اء عليه فضيف مثل الباب�ا يتجول في عمان‬ ‫بدون س�يارة مصفحة فيما تلتهم اطفال ونساء ابرياء في‬ ‫عواصم عربية مجاورة سيارات مفخخة‪.‬‬ ‫عندما ننتقد املوقف الرسمي االردني من اي قضية وفي‬ ‫اي موض�وع ال نفعل ذلك انتقاص�ا من احلقائق واملنجزات‬ ‫والوقائ�ع ولك�ن س�عيا للتطوي�ر والنم�اء واالصلاح‬ ‫وس�عيا لالفضل ب�كل االح�وال فاالردنيون ش�عب صبور‬ ‫ولدي�ه كرامة ويؤمن بنظامه السياس�ي وال يطرح اس�ئلة‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫بعنوان الش�رعية وهي حلقة من االمان ال يؤثر فيها س�لبا‬ ‫وال ينتهكه�ا اال تصرف�ات لبع�ض اللصوص والفاس�دين‬ ‫واحلواة وس�لوكيات فردي�ة لبعض املوتوري�ن وقرارات‬ ‫تتخذها نخب معني�ة مبصاحلها فقط ‪ ..‬عندما يحصل ذلك‬ ‫يتآكل رصيد النظام في االردن‪.‬‬ ‫ميكن في بل�د كاالردن يتميز فعال بنعم�ة االمن واالمان‬ ‫ان يرصد املراقب على وجوه الناس تلك الفكرة العقائدية‬ ‫ح�ول االختالف مع الدولة وليس عليه�ا ‪ ..‬مع امللك احيانا‬ ‫وليس عليه‪ ..‬مع احلكومة والسياسيني في اغلب االحوال‬ ‫وليس عليهم‪.‬‬ ‫نف�س ه�ذه الفلس�فة ه�ي الت�ي تدف�ع مواطن�ا مثل�ي‬ ‫لالس�تفاضة بالش�رح عندم�ا تس�أل زميل�ة مغربي�ة ع�ن‬ ‫جدية عدم وجود او ش�يوع ظواهر االغتصاب في اجملتمع‬ ‫االردني او عندما تستفسر عن السبب الذي يدفع امرأة او‬ ‫فتاة للتجول في منتصف الليل براحة وامان واطمئنان‪.‬‬ ‫الس�فراء ف�ي األردن يعرفون مت�ام املعرفة ب�ان األمان‬ ‫متوف�ر ف�ي البل�د للم�رأة وللطف�ل وان م�ا يس�يء لألم�ن‬ ‫اإلجتماع�ي ف�ي كل املنطقة سياس�ات حكوماته�م في دعم‬ ‫العدو اإلسرائيلي وقمعه الدائم للشعب الفلسطيني وهي‬ ‫نفس�ها السياس�ات التي ترعى التطرف وتغ�ذي اإلرهاب‬ ‫واجلنون‪.‬‬ ‫يح�دث أحد الس�فراء الع�رب زميل�ة لنا ول�ه عن عدم‬ ‫ش�يوع ح�وادث التح�رش واإلعت�داء ون�درة ح�وادث‬ ‫اإلغتص�اب في األردن وعن اإلحترام الذي حتظى به املرأة‬ ‫إجتماعيا رغم كالسيكية وحتفظ اجملتمع‪.‬‬

‫تل�ك قيم�ة ق�د حتس�د عليه�ا‬ ‫امل�رأة االردني�ة ف�ي غالبي�ة‬ ‫اجملتمع�ات العربي�ة لي�س فقط‬ ‫الن املؤسس�ات االمنية لها هيبة‬ ‫وتتكف�ل بتطبي�ق القانون ولكن‬ ‫ايض�ا الن الع�رف والع�ادة والقبيل�ة والعش�يرة تتحول‬ ‫ف�ورا ال�ى مراكز امنية شرس�ة ض�د االنح�راف واجلرمية‬ ‫والشذوذ‪.‬‬ ‫النظام االجتماعي في االردن مكلف بالنسبة للمنحرف‬ ‫او اجمل�رم او الش�اذ والعائلة هي التي تنب�ذ املنحرف فيها‬ ‫وتتخل�ى عنه وفي كثير م�ن االحيان تعاقب�ه قبل احملكمة‬ ‫والشرطة واالجهزة االمنية‪.‬‬ ‫اخلصوصي�ة محترم�ة ف�ي اجملتم�ع االردن�ي ‪ ..‬كذل�ك‬ ‫كرامة الفرد وكرامة املرأة وكل نغمة تغرد خارج سرب هذا‬ ‫اللحن تبدو دائما مدانة ومستنكرة وال مكان لها في حضن‬ ‫اجملتمع‪.‬‬ ‫حال�ة تواف�ق على االم�ن واالس�تقرار عجيب�ة يتوافق‬ ‫عليه�ا اجلميع فكل مواطن اردن�ي حتى ان كان معارضا او‬ ‫لديه وجهة نظر مس�تفيد من قيمة االمن واالمان واالجهزة‬ ‫االمنية وصلت بصرف النظر عن اي مالحظات على ادائها‬ ‫وخطابها السياس�ي او الدميقراطي إلى درجة مرضية من‬ ‫اإلحت�راف املهن�ي الذي يكفل ف�ي غالبية احل�االت تغطية‬ ‫قانونية تعاقب اخملطئني‪.‬‬

‫٭ مدير مكتب «القدس العربي» في االردن‬

‫مصر وصحافيوها‬ ‫محمد كريشان‬

‫■ س��ألت املذيعة األمريكية الش��هيرة كريستيان أمنبور‬ ‫عم��رو موس��ى مستش��ار املرش��ح الرئاس��ي عب��د الفت��اح‬ ‫السيس��ي (هك��ذا قدمته قناة الس��ي ان ان) ع��ن وجود أي‬ ‫معنى العتق��ال صحافيي قناة ش��بكة «اجلزيرة» خلمس��ة‬ ‫أش��هر دون توجيه اتهام مقنع له��م أو صدور أحكام عليهم‬ ‫فأج��اب «أوافق��ك الرأي‪ ،‬وأعتق��د أن هناك أم��ورا يجب أن‬ ‫تصحح‪ ،‬ولنترك هذا ل�لإدارة اجلديدة والرئيس واحلكومة‬ ‫املقبلة»‪.‬‬ ‫ج��واب يبع��ث مبدئيا على األمل في إطالق س��راح قريب‬ ‫لهؤالء الزم�لاء األربعة املعتقلني منذ أش��هر خاصة بعد أن‬ ‫سبقت ملوسى اإلش��ارة في نفس املقابلة بأن»السيسي إلى‬ ‫هذه اللحظة ليس الرئيس أو ليس في موقع املس��ؤولية عما‬ ‫يجري في البالد‪ ،‬لكن عندما يتم انتخابه س��يكون مسؤوال‬ ‫ع��ن كل التح��ركات»‪ .‬م��ع ذلك ف��إن مث��ل هذا ال��كالم على‬ ‫إيجابيت��ه الظاه��رة يحمل في طياته ش��بهة أن يكون هؤالء‬ ‫الصحافيون وغيرهم مت اإلبقاء عليهم في هذا الوضع كنوع‬ ‫من الرهائ��ن‪ ،‬حتى يتحقق اإلفراج عنهم في عهد السيس��ي‬ ‫رئيس��ا فتحسب نقطة لفائدته يحاول أن يفند بها ما يلصق‬ ‫به من صفات ش��خصية مس��تبدة س��تحكم مصر باحلديد‬ ‫والنار‪.‬‬ ‫ووفق م��ا جاء في رس��الة بعثتها مؤخ��را «جلنة حماية‬ ‫الصحافي�ين» ف��ي نيوي��ورك إل��ى املرش��حني إلنتخاب��ات‬ ‫الرئاس��ة‪ ،‬فإن هذه اللجنة ومنذ أن تأسس��ت عام ‪« 1981‬لم‬ ‫يتعرض الصحافيون املصري��ون أبدا لهذا القدر من التهديد‬ ‫جراء االعتداءات والس��جن‪ ،‬وحتى امل��وت»‪ .‬لقد قتل‪ ،‬وفق‬ ‫هذه اللجنة‪ 10 ،‬صحافيني على األقل أثناء قيامهم بواجبهم‬ ‫منذ‪ 2011‬مبن فيهم ‪ُ 6‬قتلوا منذ عزل الرئيس السابق محمد‬ ‫مرسي في العام املاضي‪ .‬ومما يزيد من فداحة هذه األرقام‬ ‫ً‬ ‫صحفي��ا واحد ًا فقط لقي حتفه ف��ي مصر خالل األعوام‬ ‫أن‬ ‫العشرين التي سبقت عام‪2011‬‬ ‫وتضي��ف اللجنة في رس��الة مديرها جويل س��يمون أنه‬ ‫قب��ل عامني فق��ط لم يك��ن يوج��د أي صحافي س��جني في‬ ‫مصر أما اآلن فيبلغ عددهم ‪ 16‬على األقل بس��بب عملهم مما‬ ‫يضع مصر بني أس��وأ خمسة بلدان في العالم من حيث عدد‬ ‫الصحفيني الس��جناء‪ .‬ويقبع العديد من هؤالء الصحافيني‬ ‫في الس��جون دون توجيه اتهامات ضده��م ودون االلتزام‬ ‫باإلجراءات القضائية السليمة‪.‬‬ ‫وناش��دت اللجنة الفائ��ز بانتخابات الرئاس��ة أن يقوم‬ ‫بإجراء حتقيقات ش��املة بش��أن مقتل جمي��ع الصحافيني‬ ‫ومحاس��بة مرتكبي هذه اجلرائم وبإنهاء إساءة استخدام‬ ‫الس��لطة من قبل القضاء املصري التي قادت إلى سجن هذا‬ ‫العدد من الصحافيني‪.‬‬ ‫املؤش��رات املتعلقة باحلري��ات ككل في مقب��ل األيام في‬ ‫مص��ر ال تبعث عل��ى االطمئنان عل��ى اإلطالق ولك��ن الطمع‬ ‫ف��ي توفر بقية حكمة إلدراك مدى حجم الضرر الذي أصاب‬ ‫صورة مصر ف��ي اخلارج قد جتعل بع��ض األمل قائما على‬ ‫األق��ل ف��ي ملف اإلف��راج ع��ن الصحافي�ين املعتقل�ين‪ .‬وما‬ ‫زاد ه��ذا الض��رر فداحة الص��ورة التي قدمه��ا الصحافيون‬ ‫املصريون عن أنفس��هم إجم��اال طوال األش��هر املاضية من‬ ‫أنه��م جوق��ة واح��دة تع��زف ذات املعزوفة بنف��س النوتة‬ ‫وبنفس املايسترو‪ ،‬حتى أن اجلميع جلس مؤخرا في لقاءات‬ ‫تلفزيونية في حضرة املشير‪ ،‬وقبل أن يصبح رئيسا أصال‪،‬‬ ‫في غاية األدب واالنضباط وكأن على رؤوسهم الطير!‪.‬‬ ‫في أحلك سنوات حكم الرئيس مبارك‪ ،‬كانت هناك دائما‬ ‫ق��درة لدى الصحافيني‪ ،‬تصعد وتنزل‪ ،‬ملناوش��ته وانتقاده‬ ‫دون أن ي��زج بهم في غالب األحوال في الس��جون‪ .‬يبدو أن‬ ‫ق��در الصحافيني اآلن في مص��ر أن يطالبوا باس��ترجاع ما‬ ‫كان لهم من «مكاسب» في عهد مبارك ليس أكثر!‬ ‫رئيسة التحرير‪:‬‬

‫يومية ـ سياسية ـ مستقلة‬ ‫تأسست عام ‪1989‬‬ ‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫ســناء العــالول‬ ‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi Daily Independent Newspaper‬‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬ ‫‪Published In London، New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi Publishing LTD‬‬ ‫‪Circulated in Europe، Middle East،‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪،‬‬ ‫لندن دبليو‪ 6‬اوكيويوهاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬ ‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪)2‬‬ ‫٭ هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‬ ‫٭ هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي‬ ‫الطابق الرابع رقم ‪ 408‬٭ هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬ ‫‪Head Office (London): 164-166 King Street، Hammersmith،‬‬ ‫‪London W6 0QU England‬‬ ‫‪Tel: +44 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: + 44 0208-741 8902‬‬ ‫‪ www.alquds.co.uk‬٭ ‪Email: alquds@alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St، First Floor،‬‬ ‫‪ Tel/Fax: (202) 25282918‬٭ )‪Flat No (2‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6‬‬ ‫‪ Tel/Fax: 00212 5377 23152‬٭ ‪Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex‬‬ ‫‪ Tel/Fax: (009626) 5066089‬٭ ‪4th Floor/ No 408‬‬

‫االشتراكات‪:‬‬

‫االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا و‪ 750‬دوالرا‬ ‫امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬ ‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫من تكون‪ ...‬ملكة جمال كأس العالم؟‬

‫تلك الكلمات‬ ‫العابثة املاكرة!‬ ‫زكريا تامر‬ ‫املدن اجلديدة‬ ‫توحــدت الكلمات احملبة لإلنســان واحليوان والنبات‪ ،‬وبنــت أجمل مدينة‬ ‫فــي الدنيا‪ ،‬فهــرع إليها الناس‪ ،‬وســكنوا في بيوتها‪ ،‬ومشــوا في شــوارعها‪،‬‬ ‫وقعدوا في حدائقها‪ ،‬وأرســلوا أبناءهم إلى مدارســها وجامعاتها ومرضاهم‬ ‫إلــى مستشــفياتها وموتاهم إلى مقابرهــا‪ ،‬ولكن أهل الريــاء رأوا أنها حتتاج‬ ‫ً‬ ‫وسجونا ملعارضيه‪،‬‬ ‫إلى إضافات ال بد منها‪ ،‬فبنوا قصور ًا شــاهقة لسلطانهم‬ ‫فصارت مدينتهم قدوة لكل مدينة جديدة‪.‬‬ ‫القصيدة املطلوبة‬ ‫طلبــت الكلمــات املبتلة بالدموع إلى شــاعر أن يكتب قصيدة رثاء لشــهداء‬ ‫دفنوا في قبور مجهولة لن يتاح ألمهاتهم وزوجاتهم وأطفالهم الوصول إليها‪،‬‬ ‫فســارع الشــاعر إلى كتابة قصيدة طويلة يرثي فيها قطته الوديعة التي ماتت‬ ‫بعد مرض طويل‪.‬‬ ‫وطلبــت الكلمات نفســها إلــى أديب معــروف أن يكتب عن بيــوت حتولت‬ ‫ً‬ ‫مطوال عن املوســيقى التي تهب مســتمعيها أجنحــة تتيح لهم‬ ‫خرائــب‪ ،‬فكتب‬ ‫التحليق في السماء السابعة‪.‬‬ ‫رأس املهرج‬ ‫ابتكــرت الكلمــات املرحة ً‬ ‫رجال مهنته إضحاك الســلطان فــي كل األوقات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذريعا‪ ،‬فغضب الســلطان عليه‪ ،‬وأمر بقطع‬ ‫إخفاقا‬ ‫ولكنــه في أحد األيام أخفق‬ ‫رأســه‪ ،‬فنُ فذ أمره فور ًا‪ ،‬وتدحرج الرأس املقطوع علــى األرض‪ ،‬وارتطم بقدمي‬ ‫مت؟‬ ‫السلطان‪ ،‬فسأله السلطان مبرح‪ :‬هل ّ‬ ‫مــت قبل أن أطلعك علــى آخر نكتة‬ ‫فقــال الرأس املقطوع‪ :‬من املؤســف أني ّ‬ ‫تروى عنك في البلد‪.‬‬ ‫فسأله السلطان بفضول‪ :‬وماذا تقول النكتة عني؟‬ ‫ً‬ ‫بطيئــا نحــو جســده‪ ،‬والتصق به‪،‬‬ ‫فلــم يجــب الــرأس املقطــوع‪ ،‬وتدحرج‬ ‫وأغمض عينيه‪ ،‬وهمدت حركته‪ ،‬فابتســم الســلطان بغيظ لكونه حرم ســماع‬ ‫آخر نكتة ومعرفة أســماء مختلقيها ومروجيها‪ ،‬ولكن أعوانه اعتقلوا القاعدين‬ ‫فــي املقاهي والســائرين في األســواق واملصلني فــي املســاجد والطالب في‬ ‫اجلامعات والنيام فــي البيوت‪ ،‬وانتزعت منهم االعترافات املطلوبة طواعية أو‬ ‫قهر ًا‪.‬‬ ‫املسرحية املنتظرة‬ ‫صنعت بعض الكلمات البلهاء طرائف غير مألوفة تتهكم على القتيل معجبة‬ ‫بقاتلــه‪ ،‬ولكنها عندما رويت للمقتولني والقتلة لم تنجح في إغرائهم بالضحك‪،‬‬ ‫فاملقتــول كان عاجــز ًا عــن الضحــك ألنه ميــت‪ ،‬والقاتــل كان يعتبــر الضحك‬ ‫ً‬ ‫إســفافا ال يليق به‪ ،‬فاضطرت الكلمات البلهاء إلى التخلي عن تأليف الطرائف‬ ‫الساخرة‪ ،‬وشرعت في تأليف مســرحية عن شعب ظالم وحاكم مظلوم واثقة‬ ‫بأنها ستحظى بالتقدير املادي واملعنوي‪.‬‬

‫• األكادمييــة العربية حلقوق اإلنســان‬ ‫في لندن اعلنت عن جائزة ســنوية عنوانها‬ ‫«صحافــي العــام فــي حقــوق اإلنســان»‬ ‫لألعمــال التــي ينجزها كتاب ومراســلون‬ ‫وإعالميــون في وســائل اإلعــام اخملتلفة‬ ‫وترصــد انتهــاكات حقــوق اإلنســان في‬ ‫العالــم العربــي‪ .‬و ســتحمل جائــزة العام‬ ‫‪ 2014‬اسم الصحافي العراقي ضرغام هاشم الذي اختطف ‪.1991‬‬ ‫• خالد ثروت ســفير مصر لــدى األردن افتتح وحرمــه داليا ثروت‬ ‫أول معرض فني مصري في عمان بعنوان «يحدث اآلن‪..‬من الفن املصري‬ ‫املعاصر» وذلك بغاليري «نبض» ويستمر املعرض حتى الثاني من متوز‪/‬‬

‫متنافسات من مختلف انحاء العالم‬ ‫يشاركن في مســابقة «ملكة جمال كأس‬ ‫العالم» في مدينة رست االملانية‬

‫■ تونس ـ د ب أ‪ :‬أعلنت مصادر طبية في تونس أمس الثالثاء‬ ‫عــن وفاة شــخصني تعرضــا لســعات قاتلة من قبل ســرب من‬ ‫النحل الهائج‪.‬‬ ‫وتشــهد مدينــة ســيدي ثابــت التابعــة لواليــة أريانــة قرب‬ ‫العاصمة حالة من الهلع منذ أمس االول بســبب هيجان أسراب‬ ‫من النحل وسط منطقة سكنية‪.‬‬ ‫وذكرت وكالــة األنباء التونســية إن شــابا ‪ 30/‬عاما‪ /‬يعمل‬ ‫مبحــل إلصالح الهواتف النقالة محاذي متاما لبيوت النحل كان‬ ‫تعرض أمس الى هجوم شــرس من النحــل الذى حاصره داخل‬ ‫محله التجاري رفقة احد احلرفاء‪.‬‬ ‫وأضافــت إن صاحب احملــل مات بعد ســويعات من تعرضه‬ ‫للســعات النحل تركزت خاصة على مستوى الرأس ولم يتمكن‬ ‫جسمه من مقاومتها بينما جنا احلريف من بعض اللسعات بعد‬ ‫أن متكن من الفرار بجلده‪.‬‬ ‫كما تعرض شــخص آخر من املعوقني الى لسعات مركزة من‬ ‫قبل ســرب من النحل نقل على إثرها الــى غرفة اإلنعاش مبركز‬ ‫مقاومة التسمم مبنطقة مونفلوري بالعاصمة لكنه فارق احلياة‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫وأعلنت الســلطات األمنية عن فتح حتقيق لتحديد مالبســات‬ ‫احلادثة واملسؤوليات‪.‬‬ ‫ونقلــت الوكالة عن مســؤول إن البلدية تســتعد إلصدار قرار‬ ‫مبنــع تربية النحل داخــل املنطقة البلدية بعــد أن كانت أصدرت‬ ‫قــرارا بحجز ‪ 18‬بيت نحــل موجود مبدخل مدينة ســيدي ثابت‬ ‫ووسط املنطقة السكنية التي شهدت احلادثة‪.‬‬ ‫وأوضح املصدر نفســه أنه تبني أن أحد بيوت النحل مهجورة‬ ‫ولم يتم العناية بها مما أدى الى تكـــــــاثر النـــــحل بها بشــكل‬ ‫كبير‪.‬‬

‫يوليو املقبل ويضم لوحات لستة فنانني من اجتاهات وأعمار مختلفة هم‪:‬‬ ‫محمد أبو النجا‪ ،‬عصام معروف‪ ،‬أحمد الشاعر‪ ،‬إبراهيم محمد خطاب‪،‬‬ ‫أحمد طالل‪ ،‬وشيماء كامل‪.‬‬

‫‪ 23‬ألف استرليني‬ ‫تعويضا ملعلم تعثر بالوحل‬

‫ً‬ ‫صدرحديثــا عــن الهيئــة املصريــة العامــة للكتاب فــي مصر كتاب‬ ‫•‬ ‫بعنوان»الفنــون األدبيــة في مصر في الفتــرة من‪ 1952‬إلــى ‪..1993‬مجلة‬ ‫الهالل أمنوذجا» للدكتور نادر أحمد عبد اخلالق‪.‬‬ ‫• الفنــان املصــري ســعيد صالــح اســترد عافيتــه وســيخرج من‬ ‫مستشــفى القوات املســلحة بعد يومني‪ ،‬بعد أن قــام بإجراء فحص طبي‬ ‫شامل ليطمئن على صحته‪.‬‬ ‫وكان قد تعرض مؤخرا ألزمة صحية نتيجة قرحة في املعدة‪.‬‬

‫عائلة امرأة باكستانية ترجمها حتى املوت ألنها تزوجت من أحبته‬

‫■ الهور (باكستان) ـ رويترز‪ :‬قالت الشرطة‬ ‫إن امرأة عمرها ‪ 25‬عامــا رجمت حتى املوت على‬ ‫أيــدي أفراد مــن عائالتها خارج إحــدى احملاكم‬ ‫العليا في باكســتان فيما يعرف بجرائم القتل من‬ ‫أجل «الشرف» ألنها تزوجت الرجل الذي أحبته‪.‬‬ ‫وقال عمر تشــيما وهو ضابط شرطة كبير إن‬ ‫فرزانــة إقبال كانــت تنتظر حتــى تفتح احملكمة‬ ‫العليا في مدينة الهور بشــرق باكستان أبوابها‬ ‫بــدأت مجموعــة من نحــو ‪ 12‬رجــا مهاجمتها‬ ‫بالطوب‪ .‬وأضاف أن من بني من هاجموها والدها‬ ‫واثنان مــن إخوتها وخطيبها الســابق‪ .‬وقالت‬ ‫الشــرطة إن إقبال عانت من إصابات خطيرة في‬

‫الرأس وأعلنت املستشفى وفاتها‪.‬‬ ‫وقال تشيما إن جميع املشتبه بهم فروا ما عدا‬ ‫والد املرأة الذي اعترف بقتل ابنته وبرر ذلك بأنه‬ ‫أمر يتعلق بالشرف‪.‬‬ ‫وتعتقد عائالت باكســتانية كثيــرة أن زواج‬ ‫املرأة من رجل تختاره يجلب العار للعائلة‪.‬‬ ‫وقال تشــيما إن إقبال كانــت مخطوبة البن‬ ‫عمها لكنهــا تزوجت من رجل آخــر‪ .‬وأضاف أن‬ ‫عائلتها اتهمت زوجهــا بخطفها لكن إقبال جاءت‬ ‫إلى احملكمة لتبلغها بأنها تزوجت الرجل بإرادتها‬ ‫احلرة‪.‬‬ ‫وقالت جماعــة مؤسســة أورات املدافعة عن‬

‫حقوق اإلنســان إن حوالي ألف امرأة باكستانية‬ ‫يقتلن سنويا على أيدي أفراد العائلة‪.‬‬ ‫وقد يكون العــدد احلقيقي أعلــى عدة مرات‬ ‫ألن مؤسســة أورات جتمع بياناتها من التقارير‬ ‫املنشــورة في الصحف‪ .‬وال تقــدم احلكومة أي‬ ‫إحصاءات وطنية‪ .‬ويقــول مدافعون عن حقوق‬ ‫املــرأة إن عددا قليــا من اجلرائــم تعرض على‬ ‫القضاء وتســتمر احملاكمة لســنوات‪ .‬وال يتابع‬ ‫أحــد عدد احملاكمات الناجحة فــي هذه اجلرائم‪.‬‬ ‫وحتى أولئك الذين يدانون وتصدر أحكام ضدهم‬ ‫قد يطلق سراحهم‪ .‬ويسمح القانون الباكستاني‬ ‫لعائلة الضحية بالعفو عن القاتل‪.‬‬

‫البابا فرنسيس‪ :‬االعتداءات اجلنسية لقساوسة‬ ‫مثل «قداس شيطاني»‬ ‫■ رومــا ـ رويتــرز‪ :‬وصــف البابا فرنســيس‬ ‫االعتداءات اجلنســية التي اقترفها قساوســة بحق‬ ‫اطفــال بانهــا جرمية مماثلــة «لقداس شــيطاني»‬ ‫وقال انه لن يتســامح مطلقا مع أي أحد في الكنيسة‬ ‫الكاثوليكية يتورط في التحرش باطفال مبا في ذلك‬ ‫القساوسة‪.‬‬ ‫ومتحدثا الي الصحافيني على الطائرة التي اقلته‬ ‫في طريق العودة من زيارته الي الشرق االوسط قال‬ ‫البابا ايضا انه ســيعقد أول لقاء له مع مجموعة من‬ ‫ضحايا التحرشــات اجلنســية في الفاتيكان اوائل‬ ‫الشهر القادم‪.‬‬ ‫وسئل هل ســيتحرك ملعاقبة األســاقفة املتهمني‬ ‫بالتحرش اجلنسي فقال «لن تكون هناك أي محاباة»‬

‫ولن تكون هناك اي امتيازات مضيفا ان ثالثة اساقفة‬ ‫قيد التحقيق حاليا‪.‬‬ ‫ومستخدما بعض أشــد كلماته بشأن األزمة التي‬ ‫هزت الكنيسة ألكثر من عقد قال «التحرش اجلنسي‬ ‫جرمية قبيحة‪ ...‬ألن القسيس الذي يفعل هذا يخون‬ ‫الكنيسة‪ .‬انه مثل قداس شــيطاني‪ ».‬واضاف قائال‬ ‫«يجب أال يكون هناك أي تسامح‪».‬‬ ‫وقال البابا ‪-‬الذي حتدث الي الصحافيني حلوالي‬ ‫ساعة‪ -‬انه سيعقد في الفاتيكان اوائل الشهر املقبل‬ ‫اول لقاء مع حوالي ثمانية ممن تعرضوا لتحرشات‬ ‫جنســية‪ .‬وســيحضر اللقاء شــن باتريك اومالي‬ ‫كردينال بوســطن الذي يرأس جلنة انشئت لدراسة‬ ‫سبل التعامل مع االزمة‪.‬‬

‫اإلمارات‪ :‬شفاء جميع‬ ‫املصابني بـ«كورونا»‬ ‫■ أبو ظبــي ـ د ب أ‪ :‬أعلنــت وزارة‬ ‫الصحــة اإلماراتية خلو مستشــفيات‬ ‫الدولة من أي حــاالت إصابة بفيروس‬ ‫كورونــا‪ ،‬بعد شــفاء جميــع احلاالت‬ ‫املصابة‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة في بيــان ‪»:‬ال وجود‬ ‫ألي حــاالت لفيروس كورونا املســبب‬ ‫ملتالزمة الشرق األوســط التنفسية في‬ ‫مستشــفيات الدولــة‪ ...‬جميع احلاالت‬ ‫ً‬ ‫ســابقا قــد تخلصــت مــن‬ ‫املعروفــة‬ ‫الفيروس»‪.‬‬ ‫وذكرت أنــه «مت اتخــاذ اإلجراءات‬ ‫االحترازيــة الالزمة وفقــا للتوصيات‬ ‫العلمية والشروط واملعايير املعتمدة من‬ ‫منظمة الصحة العامليــة‪ ،‬وكافة اجلهات‬ ‫الصحية تعمل على مدار الســاعة لرصد‬ ‫ومراقبة الوضع الصحي العام»‪.‬‬

‫محقق في سيدني متهم‬ ‫بقتل طالب جامعي‬ ‫بسبب صفقة مخدرات‬ ‫مباليني الدوالرات‬

‫أهل املوائد‬ ‫ســمعت الكلمات الكارهة للكذب أن ثمة كتّ ً‬ ‫ابا يتزاحمون على اإلستشــهاد‬ ‫في ســبيل احلرية‪ ،‬فأيقنت أن أولئك الكتاب مســتوردون من كواكب أخرى ال‬ ‫صلــة لها بالكوكب العربي ألن ما تعرفــه عن الكثير من حملة األقالم العرب هو‬ ‫أنهم يتزاحمون على املوائد فقط‪.‬‬ ‫الطائر األبيض‬ ‫طــارت الكلمات من مدينــة إلى مدينة باحثة عن جائــع حتى حتاول إقناعه‬ ‫بقهــر جوعه ونســيانه‪ ،‬ولكن الكلمات ســرعان مــا تبدلت وانتقــل إليها جوع‬ ‫اجليــاع‪ ،‬فطارت من حقــل إلى حقل متنكرة فــي هيئة طيور بيــض تبحث عما‬ ‫يؤكل‪ ،‬فبادر اجلياع إلى اصطيادها‪.‬‬ ‫النجاة النجاة‬ ‫ً‬ ‫حاكمــا كثيــر الســجون واجلنود واملشــانق‪،‬‬ ‫قابلــت الكلمــات احلكيمــة‬ ‫ونصحته بالتوقف عن ظلم رعاياه‪ ،‬فاســتقبل نصحها باالســتنكار والغضب‪،‬‬ ‫وأمر باعتقالها‪ ،‬ولكن كل جنوده أخفقوا في القبض عليها‪ ،‬واعترفوا بعجزهم‬ ‫عن تنفيذ أمره‪.‬‬ ‫املطر احلديث‬ ‫توســلت الكلمات العطشــى إلــى الغيوم أن متطــر بغزارة حتــى تروي كل‬ ‫ً‬ ‫متدفقا‬ ‫عطشــان‪ ،‬فأنصتت الغيوم للتوسل‪ ،‬ولكن املطر املنهمر كان أحمر اللون‬ ‫من أجساد متمزقة‪.‬‬ ‫وشهقت الكلمات العطشى فزعة عندما استساغت طعم املطر اجلديد‪.‬‬ ‫خذوا احلكمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئيسا؟‬ ‫رئيسا ميقته الناس‪ :‬إلى متى ستظل‬ ‫سألت الكلمات امللطخة بالدم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متســائال باســتغراب‪ :‬ما هــذا الســؤال التافه‬ ‫ممتعضا‬ ‫فأجــاب الرئيــس‬ ‫السخيف؟! الرئيس باق والشعب زائل‪.‬‬ ‫فازدادت الكلمات ً‬ ‫وعيا وثقافة‪ ،‬وازدادت معرفة الشعب مبصيره وطريقه‪.‬‬ ‫نشاط اجتماعي‬ ‫ً‬ ‫رجــاال باتوا بال مأوى بعــد أن تهدمت‬ ‫رافقت الكلمات الشــبيهة بالعشــب‬ ‫بيوتهــم‪ ،‬وقالت لهم‪ :‬ال حتاولــوا بناء بيوتكم إال بعد أن تتخلصوا من عشــاق‬ ‫اخلرائب‪.‬‬ ‫وســارت الكلمات فــي جنازات أطفــال‪ ،‬وزارت أهلهم معزيــة‪ ،‬وقالت لهم‪:‬‬ ‫سيعود أطفالكم إلى احلياة حني يتوارى قاتلهم حتت التراب‪.‬‬ ‫ودخلت الكلمات إلى مستشفيات مألى باجلرحى‪ ،‬ورأت املوت يتجول بني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متعبا‪ ،‬فقالت له‪ :‬أما آن لك أن تستريح؟‬ ‫عجوزا يئن‬ ‫اجلرحى واألطباء‬ ‫وحاولــت الكلمات أن تضحك‪ ،‬فأخفقــت‪ ،‬فما حولها ال يغــري إال بالعويل‬ ‫والولولة‪.‬‬

‫أسراب من النحل الهائج‬ ‫تقتل شخصني في تونس‬

‫«أمانداي‪ ..‬ومليون طريقة للموت!‬ ‫النجمة السينمائية االمريكية «اماندا ســيغريد» شاركت في الترويج لفيلمها اجلديد‬ ‫«مليون طريقة للموت‪ ...‬في الغرب» خالل زيارة للعاصمة البريطانية لندن امس‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7759‬االربعاء ‪ 28‬ايار (مايو) ‪ 2014‬ـ ‪ 29‬رجب ‪1435‬هـ‬

‫■ ســيدني ـ د ب أ‪ :‬ذكرت الشــرطة‬ ‫االســترالية أن محققــا كان يعمل لديها‬ ‫من قبــل‪ ،‬اتهم أمس الثالثاء بقتل طالب‬ ‫‪ 20/‬عاما‪ /‬بسبب ما يشــتبه أنها صفقة‬ ‫مخدرات بقيمة ماليني الدوالرات‪.‬‬ ‫ويشــار إلى أن روجر روجرســون‬ ‫‪ 73/‬عاما‪ /‬الــذي كان من قبل يعد واحدا‬ ‫من أملع احملققني في البالد ‪ ،‬حيث اشتهر‬ ‫بحزمه في مكافحتــه لعالم اجلرمية في‬ ‫سيدني‪.‬‬ ‫وكان روجرســون قضــى عقوبــة‬ ‫احلبس بتهمة الشــهادة الزور‪ ،‬وســط‬ ‫شكوك حول تورطه في أعمال فساد ‪.‬‬ ‫ويشار إلى أن مشــواره في مكافحة‬ ‫اجلرميــة كان مصــدر إلهــام لتأليــف‬ ‫روايات ومسلسل تليفزيوني ‪.‬‬ ‫واعتقل احملقق الســابق على خلفية‬ ‫مقتل الطالب اجلامعي جيمي جاو الذي‬ ‫عثر علــى جثته أمــس األول في البحر‬ ‫قبالة ســواحل ســيدني وهــي ملفوفة‬ ‫بغطاء مشمع أزرق‪.‬‬ ‫ووتقول الشــرطة إن روجرســون‬ ‫وجلــن مكنمــارا ‪ 55/‬عامــا‪ /‬وهو كبير‬ ‫محققني ســابق‪ ،‬آخر قتال جاو االسبوع‬ ‫املاضي بســبب صفقة لشــراء مخدرات‬ ‫تقدر قيمتها بثالثة ماليني دوالر أسترالي‬ ‫(‪8‬ر‪ 2‬مليون دوالر أمريكي)‪.‬‬

‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬حصل معلم بريطاني على تعويض مقداره‬ ‫‪ 23‬ألف جنيه استرليني‪ ،‬أي ما يعادل نحو ‪ 38‬ألف دوالر‪ ،‬لتعثره‬ ‫بالوحل في مدرسته واصابته بجروح جراء ذلك‪.‬‬ ‫وقالــت صحيفة «دايلــي تليغراف» أمس الثالثــاء‪ ،‬إن املعلم‪،‬‬ ‫الذي لم يتم الكشــف عــن هويته‪ ،‬ادعى بأنه ُأصيــب بتمزق في‬ ‫أربطة قدمه وكاحله جراء انزالقه بالوحل في ممر املدرسة‪.‬‬ ‫واضافــت أن بلديــة مقاطعــة ساســكس الغربية التــي تدير‬ ‫املدرســة‪ ،‬رفضت في البداية منح تعويــض للمعلم‪ ،‬وقام األخير‬ ‫بتحويــل قضيته إلى احملكمة والتي قضــت مبنحه ‪ 23‬ألف جنيه‬ ‫استرليني كتعويض من أموال دافعي الضرائب البريطانيني‪.‬‬ ‫واشــارت الصحيفــة إلــى أن البلديــة رفضت تســمية املعلم‬ ‫بعد الكشــف عن حصوله على التعويض املالــي مبوجب قانون‬ ‫حرية املعلومات‪ ،‬في حني انتقد نشــطاء في مجال التعليم منحه‬ ‫التعويض واعتبروا أن املال الــذي حصل عليه كان من املفترض‬ ‫أن يتم انفاقه على تعليم األطفال‪.‬‬ ‫ونسبت إلى‪ ،‬كريس ماكغفرن‪ ،‬املتحدث باسم جماعة الضغط‬ ‫(التعليــم احلقيقــي) قولــه «إن ثقافــة التعويــض برمتهــا‪ ،‬من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خطرا‪،‬‬ ‫مكانا‬ ‫املوظفــن إلى التالميذ وأوليائهم‪ ،‬جعلت املــدارس‬ ‫وكان من األفضــل أن يتم انفاق األموال التي حصل عليها املعلم‬ ‫على األطفال»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكانت بلدية بريطانية دفعــت العام املاضي تعويضا مقداره‬ ‫‪ 800‬ألــف جنيه اســترليني إلى عائلتــي تلميذين جراء ســقوط‬ ‫واحد منهما من شــجرة تســلقها في مدرســته‪ ،‬واصابة الثاني‬ ‫بجروح اثناء محاولته تسلق بوابة مدرسته‪.‬‬

‫الشرطة البريطانية توقف رجال‬ ‫بسبب‪ ...‬مظلة‬ ‫■ لنــدن ـ يو بــي اي‪ :‬أوقفت الشــرطة البريطانيــة‪ً ،‬‬ ‫رجال في‬ ‫مدينــة ســاوثبورت‪ ،‬مبقاطعــة ميرسيســايد‪ ،‬كان يحمل مظلة‬ ‫لوقايته من املطر‪ ،‬جراء اشتباهها بأنها سالح ناري‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة «دايلي ميرور أمس الثالثاء‪ ،‬إن رجال الشرطة‬ ‫أوقفوا الرجل بينما كان يســير في شارع مزدحم وسط املدينة‪،‬‬ ‫قبل أن يدركوا على الفور بأن مظلته لم تكن بندقية‪.‬‬ ‫واضافت أن رجال الشــرطة ُأصيبوا باحلــرج وتركوا الرجل‬ ‫يذهب في طريقه‪.‬‬ ‫ونســبت الصحيفــة إلــى متحــدث باســم شــرطة مقاطعــة‬ ‫ميرسيسايد‪ ،‬قوله «نود طمأنة أفراد اجلمهور أن رجالنا تعقبوا‬ ‫ً‬ ‫رجــا وقاموا باســتجوابه بطريقة ســليمة لالشــتباه بحيازته‬ ‫بندقية»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفقــا‬ ‫واضــاف املتحــدث «قمنــا بتعقــب الرجــل الصحيــح‬ ‫للمعلومات التي تلقيناها من أحد مخبرينا‪ ،‬وميكننا أن نؤكد أنه‬ ‫كان يحمل مظلة»‪.‬‬

‫طيران اإلمارات‬ ‫تعرض أكبر طائرة في العالم‬ ‫■ دبــي (اإلمــارات ) ـ د ب أ‪ :‬عرضت شــركة طيران اإلمارات‬ ‫التابعــة إلمارة دبــي طائرتها العمالقــة من طــراز ايرباص(إيه‬ ‫‪ ،)380‬والتــي تعد أكبــر طراز لطائــرات الركاب فــي العالم‪ ،‬في‬ ‫معرض برلني للطيران‪.‬‬ ‫وقالت الشــركة اإلماراتيــة في بيان إن الطائــرة كانت األكبر‬ ‫في املعرض‪ ،‬والوحيدة من نوعها التي مت استعراضها في مطار‬ ‫شونفيلد في برلني‪.‬‬ ‫وذكــرت أن الطائرة اســتقبلت أكثر من ‪ 13‬ألــف زائر‪ ،‬وهو ما‬ ‫يعادل ‪ 25‬رحلة ركاب كاملة باســتخدام الطائرة‪ ،‬خالل املعرض‬ ‫الذي استمر خمســة أيام‪ ،‬مشيرة إلى أن الزائرين اصطفوا على‬ ‫خط وصل طوله إلى أكثر من ‪ 155‬متر ًا‪.‬‬ ‫وكان مــن بني الزوار املستشــارة األملانية أنغيــا ميركل التي‬ ‫حرصت على االطالع على مرافق الطائرة خالل افتتاح املعرض‪،‬‬ ‫ورافقهــا تيــري أنتينــوري‪ ،‬النائــب التنفيــذي لرئيــس طيران‬ ‫اإلمارات والرئيس التنفيذي للعمليات التجارية‪.‬‬ ‫وحتمل هذه الطائرة الرقم ‪ 48‬ضمن أســطول طيران اإلمارات‬ ‫من هذا الطراز الضخم من الطائرات‪.‬‬ ‫وتضــم الطائــرة بعــض املنتجــات واخلدمات املبتكــرة منها‬ ‫األجنحة اخلاصة و»الشــاور ســبا» الذي يتيح لــركاب الدرجة‬ ‫األولــى االســتحمام فــي اجلــو‪ ،‬والصالــون اجلــوي لتنــاول‬ ‫املشروبات والطعام أثناء الطيران‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7759 Wednesday 28 May 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


صحيفة القدس العربي , الأربعاء 28.05.2014