Page 1

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫س��ح��ق�� ًا حل��ك��وم��ة ت���س���رق مم���ا تشحذ ‪18‬‬

‫اح��م��د ف����ؤاد جن��م ص���وت األل����م اجل���وال‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫الشــاب خـــالد‪ :‬لن أتخلى عن جنسـيتي اجلزائرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫الرياض تتهم مسقط بـ«السلبية»‪ ...‬والسلطنة ترد‪ :‬الدعوة الحتاد خليجي هدفها خارجي‬

‫وعمان واتهامات متبادلة‬ ‫تصعيد بني السعودية ُ‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫من احمد املصري‪:‬‬

‫م�ا زالت تداعيات رفض س�لطنة عمان لفك�رة االحتاد بني‬ ‫دول مجل�س التعاون اخلليج�ي‪ ،‬وتهديدها باالنس�حاب من‬ ‫اجمللس تتصاعد‪ ،‬وتبادلت مس�قط والرياض اتهامات رسمية‬ ‫مبطنة‪ ،‬واتهمت الرياض مسقط بالتبعية اليران‪ ،‬وعبرت عن‬ ‫مخاوف من محاوالت لتفكيك مجلس التعاون تقودها طهران‬ ‫ومس�قط ‪ ،‬فيما اش�تعلت احل�رب بني مواطن�ي الدولتني على‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫ويأتي هذا اخلالف عش�ية انعق�اد القمة اخلليجية الرابعة‬ ‫والثالثين لقادة دول مجلس التع�اون اخلليجي في الكويت‪،‬‬ ‫وعقب تصريح وزير الش�ؤون اخلارجية العماني يوسف بن‬ ‫عل�وي‪ ،‬ف�ي منتدى األم�ن اخلليجي ال�ذي عقد ف�ي العاصمة‬ ‫البحريني�ة املنام�ة مطل�ع األس�بوع اجل�اري والذي ق�ال فيه‬ ‫«نح�ن ضد االحت�اد ونعارض إقام�ة احتاد بين دول مجلس‬ ‫التعاون»‪.‬‬ ‫واف�ردت صحف س�عودية مقاالت لكتاب س�عوديني حول‬ ‫رفض س�لطنة عم�ان لالحتاد اخلليج�ي‪ ،‬فيما اس�ماه مراقب‬ ‫عمان�ي ف�ي حديث�ه لـ»الق�دس العرب�ي» حمل�ة ض�د بالده‪،‬‬ ‫عززتها احلملة على مواقع التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫وق�ال الش�يخ س�يف ب�ن هاش�ل املس�كري نائ�ب األمين‬ ‫الع�ام األس�بق للش�ؤون السياس�ية مبجل�س التع�اون‬ ‫اخلليجي(عماني) «ان املوقف العماني ليس جديدا‪ ،‬حيث ان‬ ‫عمان طرح�ت رأيها الرافض لهذا االحت�اد اخلليجي في القمة‬ ‫اخلليجية ع�ام ‪ 2011‬ولكن لي�س بهذا الوض�وح‪ ،‬وان قضية‬ ‫االحتاد سابقة ألوانها»‪.‬‬ ‫واض�اف املس�كري ان «عمان كانت اول م�ن دعت الى دعم‬

‫مجل�س التعاون وتعزيز التعاون بين دول اخلليج‪ ،‬حيث ان‬ ‫مس�قط طرحت مش�روعا امنيا حلماية امن اخلليج عام ‪1979‬‬ ‫خالل بدايات الثورة االيرانية‪ ،‬لكن هذه املشاريع لم تر النور‬ ‫بسبب مواقف بعض الدول»‪ ،‬في اشارة الى السعودية‪.‬‬ ‫وقال املس�كري «ان طرح االحتاد متس�رع وسابقة ألوانه‪،‬‬ ‫وان هناك اتهامات لعمان بان مواقفها سلبية‪ ،‬بينما السلطنة‬ ‫تعمل من اجل وحدة وامن املنطقة»‪.‬‬ ‫واض�اف املس�كري «ان الدع�وة لالحت�اد اخلليج�ي ل�م‬ ‫ت�أت ملصلح�ة دول مجلس التع�اون او ش�عوب دول مجلس‬ ‫التعاون‪ ،‬وامنا لظروف خارجية اعتقد البعض ان وجود هذا‬ ‫االحتاد يستطيع ان يساعد دول اجمللس ويضعها في سياسة‬ ‫محددة»‪.‬‬ ‫ورأى الكاتب واإلعالم�ي الكويتي د‪.‬عايد املناع أن «وجود‬ ‫س�لطنة عمان خ�ارج االحتاد س�يؤثر في قوت�ه»‪ ،‬لكنه توقع‬ ‫تأجي�ل طرح موض�وع االحتاد أو طرحه م�ن دون اتخاذ قرار‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫وف�ي تصريحات خاص�ة هاتفية لألناضول‪ ،‬بن�ى د‪ .‬املناع‬ ‫توقع�ه على وجود معارض�ة لالحتاد من قط�ر أيضا «لوجود‬ ‫إشكالية س�عودية قطرية تعود إلى تسعينيات القرن املاضي‬ ‫بني البلدين و خالفات لم حتل بينهما»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن الكوي�ت أيض�ا تواج�ه مأزق�ا باتخ�اذ القرار‬ ‫فيم�ا يتعلق باالنضواء حتت هذا االحت�اد املزمع يتعلق بدور‬ ‫مجل�س األم�ة في مث�ل ه�ذه احلالة ‪ ،‬متس�ائال «هل س�يكون‬ ‫البرمل�ان الكويت�ي مبع�دا ع�ن مناقش�ة السياس�ة اخلارجية‬ ‫والدفاعية لهذا االحتاد؟»‪.‬‬ ‫ولفت املناع إلى أن «هناك اختالفات في املواقف اخلارجية‬ ‫أيض�ا بني دول اجمللس س�واء مما يحدث في مصر أو س�ورية‬ ‫و أخي�را اجلارة إي�ران واالتفاق األخير مع دول ‪ 1+ 5‬الش�هر‬ ‫املاضي»‪.‬‬

‫قال ان عالقة «احلركة» بإيران لم تنقطع‬

‫الزهار‪ :‬النظام املصري اجلديد‬ ‫يحظر أي اتصال سياسي مع حماس‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من اشرف الهور‪:‬‬

‫ق�ال القي�ادي البارز ف�ي حركة حم�اس محمود‬ ‫الزه�ار ام�س االثنين إن النظ�ام املص�ري اجلدي�د‬ ‫يحظر أي اتصال سياسي مع حركته‪.‬‬ ‫وذك�ر الزهار خالل لقاء م�ع الصحافيني في غزة‬ ‫أن اتصاالت حم�اس مع النظام املص�ري لم تنقطع‪،‬‬ ‫لكنه�ا تقتصر ف�ي املس�تويني األمن�ي واالقتصادي‬ ‫بش�أن األوضاع في القطاع‪ .‬ورفض الزهار احلديث‬ ‫عن مس�اع لدى حركته إلجراء مصاحل�ة مع النظام‬ ‫املصري‪ ،‬معتب�را أن العالقة ال تعاني أصال من حالة‬ ‫خصام وقطيعة كلية‪.‬‬ ‫وقال إن حركته «تعرض�ت حلملة إعالمية كاذبة‬ ‫ومضلل�ة ال تنس�جم م�ع أخالقي�ات وتاري�خ مص�ر‬

‫ويقودها بع�ض اإلعالميني‪ ،‬به�دف توريط احلركة‬ ‫رغما عنها وظلما وعدوانا في األعمال اإلرهابية»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن ه�ذه االتهام�ات يت�م توجيهه�ا إلى‬ ‫حم�اس «دون أن يكون هناك أي دليل أو إثبات على‬ ‫أرض الواقع «‪ .‬وحول العالقة مع إيران‪ ،‬قال الزهار‬ ‫إنه�ا «ل�م تنقط�ع وإمن�ا واجه�ت منعطفات بس�بب‬ ‫نقطتين هما وضع س�ورية واالنتخاب�ات اإليرانية‬ ‫وتداول السلطات فيها»‪.‬‬ ‫وعلى صعيد آخر‪ ،‬حذر الزهار من مس�اع لفرض‬ ‫تس�وية س�لمية للص�راع مع إس�رائيل‪ ،‬معتب�را أن‬ ‫املفاوضات اجلارية برعاية أمريكية «مس�ت بجوهر‬ ‫الثوابت الفلسطينية «‪ .‬وقال «في هذه املرحلة‪ ،‬الكل‬ ‫ضعيف ومنشغل بنفس�ه في العالم العربي‪ ،‬ولذلك‬ ‫فإن القضية الفلس�طينية من املمك�ن أن تباع في أي‬ ‫حلظة وهو ما يجب التصدي له بكل الطرق»‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)6‬‬

‫نفى اتهامات بالتحريض على العنف‬

‫مرشد االخوان ميثل أمام احملكمة‬ ‫للمرة األولى منذ عزل مرسي‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬رويت�رز‪ -‬ا ف ب‪ :‬مثل محمد بديع‬ ‫املرش�د الع�ام جلماعة االخ�وان املس�لمني في مصر‬ ‫اإلثنين أمام احملكمة للم�رة األولى من�ذ اعتقاله في‬ ‫حمل�ة أمنية ضد االخوان بعد عزل اجليش للرئيس‬ ‫اإلسالمي محمد مرسي‪.‬‬ ‫ونف�ى بدي�ع (‪ 70‬عام�ا) ت�ورط جماعت�ه في أي‬ ‫أعم�ال عن�ف وخاط�ب احملكم�ة م�ن قف�ص االتهام‬ ‫وكان معه قياديون اسلاميون ب�ارزون مثل محمد‬ ‫البلتاجي وعصام العريان‪ .‬وقال بديع «الله يش�هد‬ ‫ان اجلماع�ة لم ترتكب عنفا وملاذا لم حتققوا في قتل‬ ‫ابني وح�رق منزلي ومقرات اجلماعة؟» في إش�ارة‬ ‫إل�ى ابن�ه (‪ 38‬عاما) الذي قتل ف�ي احتجاجات يوم‬ ‫‪ 17‬اب‪ /‬أغس�طس على فض اعتصامني لالخوان في‬ ‫القاهرة واجليزة قبل أيام‪.‬‬ ‫وتتعلق محاكمة اإلثنين بأعمال عنف وقعت في‬ ‫منتصف مت�وز‪ /‬يوليو قرب اعتص�ام لالخوان عند‬ ‫جامع�ة القاهرة‪ .‬ويواج�ه بديع اتهام�ات من بينها‬

‫التحريض على العنف‪.‬‬ ‫وقاط�ع املتهمون س�ير اجللس�ة االثنين ورددوا‬ ‫هتافات ضد اجليش وهتف القيادة االخواني محمد‬ ‫البلتاجي قائال «يس�قط يسقط حكم العسكر» وردد‬ ‫باق�ي املتهمني الهت�اف من ورائه‪ .‬وم�ن بني املتهمني‬ ‫في القضية باسم عودة وزير التموين السابق‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د الدماط�ي رئي�س هيئة الدف�اع عن‬ ‫املتهمين «هذه محاكمة سياس�ية‪ .‬لي�س هناك دليل‬ ‫عل�ى ارتكابهم (املتهمين) للجرائم الت�ي يحاكمون‬ ‫به�ا‪ .‬طالبن�ا باالف�راج عنه�م لك�ن احملكم�ة ق�ررت‬ ‫التأجيل جللسة ‪ 11‬فبراير»‪.‬‬ ‫وتس�تأنف االربع�اء املقب�ل محاكم�ة بدي�ع و‪34‬‬ ‫متهم�ا اخري�ن م�ن بينه�م نائب�ا املرش�د خي�رت‬ ‫الش�اطر ورشاد البيومي بتهمة التحريض على قتل‬ ‫املتظاهرين امام مقر مكتب االرش�اد بضاحية املقطم‬ ‫ف�ي نهاي�ة حزيران‪/‬يوني�و الفائت والت�ي قتل فيها‬ ‫ثمانية متظاهرين‪.‬‬

‫محكمة اجلنايات الكويتية‬ ‫تبرئ ‪ 70‬متهما من اقتحام البرملان‬

‫■ الكوي�ت‪ -‬األناضول‪ :‬قضت محكمة اجلنايات‬ ‫الكويتي�ة صب�اح أم�س بب�راءة جمي�ع املتهمني في‬ ‫قضي�ة اقتح�ام مجل�س األم�ة الكويت�ي (البرملان)‬ ‫املته�م فيه�ا ‪ 70‬ش�خصا بينه�م ‪ 11‬نائبا س�ابقا من‬ ‫املعارضة‪.‬‬ ‫كم�ا قضت احملكمة أيضا بع�دم اختصاصها بنظر‬ ‫الدعويين املرفوعتين م�ن النائبين عل�ي الراش�د‬ ‫ومحمد اجلويهل اخلاصتين بالتعويض املدني عن‬ ‫االقتحام‪.‬‬ ‫ويأت�ي احلكم ال�ذي أصدرت�ه احملكمة بع�د أكثر‬ ‫م�ن عامني على احلادث�ة‪ ،‬في قضية تع�د األولى من‬ ‫نوعه�ا اته�م فيها ‪ 70‬ش�خصا م�ن ضمنه�م ‪ 11‬نائبا‬ ‫س�ابقا جميعهم ف�ي صف�وف املعارضة‪ ،‬هم مس�لم‬ ‫البراك‪ ،‬وفيصل املس�لم‪ ،‬وجمعان احلربش‪ ،‬ووليد‬ ‫الطبطبائي‪ ،‬ومحم�د اخلليفة‪ ،‬وفه�د اخلنة‪ ،‬وفالح‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫الص�واغ‪ ،‬ومبارك الوعالن‪ ،‬ومحمد املطير‪ ،‬وس�الم‬ ‫النملان‪ ،‬وخالد الطاحوس‪ ،‬باإلضافة الى نش�طاء‬ ‫سياس�يني واجتماعيين بارزين‪ .‬وبحس�ب مصادر‬ ‫قضائي�ة ف�إن احلك�م الص�ادر أم�س لي�س نهائي�ا‬ ‫لكونه قابال لالس�تئناف واس�تكمال باق�ي درجات‬ ‫التقاضي‪.‬‬ ‫وج�اء اقتح�ام اجمللس ف�ي ‪ 16‬تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر ‪ 2011‬بع�د مهرج�ان خطاب�ي كبي�ر عقدته‬ ‫املعارضة في س�احة اإلرادة املقابلة للمجلس وسط‬ ‫العاصم�ة الكوي�ت للمطالبة بإقالة رئي�س الوزراء‬ ‫األس�بق (ناصر احملمد) وحل مجل�س األمة‪ ،‬لينتقل‬ ‫املتجمع�ون بعدها في مس�يرة باجت�اه منزل ناصر‬ ‫احملمد‪ ،‬قبل أن متنعهم الش�رطة من إكمالها ليعودوا‬ ‫باجت�اه اجملل�س ويدخل�وه‪ ،‬عل�ى خلفي�ة اتهامات‬ ‫قوية بالفساد لعدد من أعضائه‪.‬‬ ‫وكان�ت أول�ى جلس�ــــات احملاكمــ�ة ف�ي ‪26‬‬ ‫حزي�ران ‪ /‬يوني�و م�ن ع�ام ‪ ،2012‬وق�د كان أبرز ما‬ ‫جاء فيها هو طلب احملكمة رفع احلصانة عن النواب‬ ‫املتهمني‪.‬‬

‫واعتب�ر األمير ترك�ي الفيصل‪ ،‬وهو رئيس االس�تخبارات‬ ‫الس�عودية األس�بق‪ ،‬أن موق�ف ُعم�ان م�ن تش�كيل االحت�اد‬ ‫«لعمان‬ ‫اخلليج�ي لن يحول دون قيامه‪ ،‬وقال في هذا الصدد‪ُ :‬‬ ‫كل احلق في التعبير عن رأيها‪ ،‬وال أعتقد أن ذلك سيحول دون‬ ‫حدوث االحتاد اخلليجي»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬دول مجل�س التع�اون وش�عوبها ت�رى ضرورة‬ ‫ح�دوث االحت�اد‪ ،‬فالوحدة أمر حتم�ي‪ ،‬وس�واء أرادت عمان‬ ‫ً‬ ‫الحقا لالحتاد أم لم ترد‪ ،‬فذلك شأنها»‪.‬‬ ‫االنضمام‬ ‫وق�ال مجل�س ال�وزراء البحرين�ي‪ ،‬خلال جلس�ته‪ ،‬إن‬ ‫التحديات التي حتيط بدول مجلس التعاون اخلليجي «تؤكد‬ ‫ملحة وخيارا اس�تراتيجيا‬ ‫أن االحتاد اخلليجي بات ضرورة ّ‬ ‫ال مناص عنه»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤيدا للموقف السعودي‪ ،‬والذي‬ ‫ويأتي املوقف البحريني‬ ‫حتدث ع�ن أهمي�ة انتق�ال دول اخلليج الس�ت (الس�عودية‪،‬‬ ‫قطر‪ ،‬البحرين‪ ،‬اإلمارات‪ ،‬الكويت‪ ،‬س�لطنة عمان) من مرحلة‬ ‫التعاون إلى مرحلة االحتاد‪.‬‬ ‫واحتدم النقاش على التواصل االجتماعي ««تويتر»»‪ ،‬بني‬ ‫املغردين ومت انشاء وسم بعنوان ُعمان ضد االحتاد اخلليجي‬ ‫وتب�ارز املغ�ردون املؤي�دون واملعارض�ون لتصريحات وزير‬ ‫«عمان دُ متي‬ ‫اخلارجية العماني‪ ،‬فكتب مازن البلوش�ي معلقا ُ‬ ‫ف�ي ثبات‪ ..‬لك حاضر زاهي اجلبين‪ُ ..‬عمان إمبراطورية تقود‬ ‫وال تقاد»‪.‬‬ ‫ام�ا جاس�م املنس�ي فق�ال «وهل س�يؤثر وج�ود ُعمان من‬ ‫عدم�ه؟ دولة حتاول أال يكون لها دور في املنطقة بأي ش�كل ال‬ ‫ً‬ ‫سلبا وال إيجابا»‪.‬‬ ‫وعل�ق أبو محم�د «هدوء ُعم�ان ال يعني صمته�ا‪ ،‬بل يعني‬ ‫أنها تعمل ملصاحلها في صمت»‬ ‫وكت�ب ف�ارس «رافضة ُعم�ان ضد كل قرار إسلامي يحمي‬ ‫مصالح الشعوب من خطر اجملوس»‪.‬‬

‫الربيع العـــربي بخـــير (ليبــــيا منـــوذج ًا) ‪19‬‬

‫وزير اخلارجية العماني يوسف بن علوي‬ ‫«عم�ان ال تهش وال تن�ش‪ ..‬وجودها مثل‬ ‫وق�ال مهن�ا املهنا ُ‬ ‫عدمها‪ ..‬ينطبق عليها هذا املثل (اخلير ما من خير والشر ً‬ ‫عجل‬ ‫به)»‪.‬‬ ‫وكتب املعلق ظفاري ‪« 90‬عمان عبر تاريخها العظيم خاض‬ ‫رجاله�ا ح�روب طاحن�ة ض�د البرتغاليني والف�رس ودحرت‬ ‫الشيوعية‪ ،‬فمن أنتم وماذا كنتم؟»‪.‬‬

‫اتفاق «تاريخي» بني اسرائيل‬ ‫واالردن والفلسطينيني إلقامة‬ ‫قناة بني البحرين االحمر وامليت‬

‫■ الق��دس ـ ا ف ب‪ :‬وق��ع ممثل��ون‬ ‫عن اس��رائيل واالردن والفلسطينيني‬ ‫ام��س االثنني اتفاق��ا «تاريخيا» لربط‬ ‫البحر االحمر مع البحر امليت املتقلص‪،‬‬ ‫بحسب ما اعلن وزير اسرائيلي‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر الطاق��ة والتطوي��ر‬ ‫االقليم��ي س��يلفان ش��الوم الذاع��ة‬ ‫اجلي��ش االس��رائيلي ان��ه مبوج��ب‬ ‫االتفاقي��ة الت��ي س��توقع ف��ي البن��ك‬ ‫الدول��ي ف��ي واش��نطن فإن��ه س��يتم‬ ‫س��حب املياه من خليج العقبة ش��مال‬ ‫البحر االحمر‪.‬‬ ‫وس��تتم حتلي��ة بع��ض ه��ذه املياه‬ ‫وتوزيعه��ا عل��ى اس��رائيل واالردن‬ ‫والفلس��طينيني‪ ،‬بينم��ا س��يتم نق��ل‬ ‫الباق��ي عب��ر اربعة انابي��ب الى البحر‬ ‫املي��ت الذي ق��د جتف مياه��ه بحلول‬ ‫عام ‪.2050‬‬ ‫وبحسب ش��الوم فإن االتفاق فيه‬ ‫جوان��ب اقتصادي��ة تتمث��ل بتزوي��د‬ ‫الدول اجمل��اورة مبياه محالة رخيصة‬ ‫وناحية بيئية تهدف الى «انقاذ البحر‬ ‫امليت» وايضا جانب «اس��تراتيجي‪-‬‬ ‫دبلوماسي» حيث س��يتم توقيعه في‬ ‫الوق��ت الذي تنه��ار في��ه مفاوضات‬ ‫السالم بني اسرائيل والفلسطينيني‪.‬‬

‫املعارضة السورية تتهم النظام بقصف املواقع املسيحية في معلوال‬

‫اجلربا‪ :‬اخذنا ضمانات بعدم وجود دور لألسد‬ ‫انطاكيا ـ «القدس العربي»‬

‫من وائل الطيراوي‪:‬‬ ‫التهم�ت النيران اجزاء داخلية م�ن دير مارتقال في‬ ‫معلوال وهو احد اقدس املواقع الدينية للمسيحيني في‬ ‫العالم‪ ،‬وادى اطالق الصواريخ باجتاه الدير وقذائف‬ ‫الهاون ال�ى احتراق املصلى اخلش�بي التاريخي فيه‪،‬‬ ‫وتدمي�ر اماك�ن اقام�ة الراهب�ات ف�ي مبن�ى مالص�ق‬ ‫للدي�ر‪ ،‬فيما ق�ال رئي�س االئتالف الس�وري املعارض‬ ‫أحم�د اجلربا إن االئتالف حصل على ضمانات بعضها‬ ‫مكتوب وبعضها شفهي من دول كبرى بأنه ليس هناك‬ ‫مستقبل للرئيس السوري بشار في سوريا‪.‬‬ ‫وأكد اجلربا أنه س�يقوم بزيارة روسيا بعدما تلقى‬ ‫دعوة من وزير اخلارجية سيرغي الفروف سلمه إياها‬ ‫نائب وزير اخلارجية الروسي‪.‬‬ ‫وقال الصحافي الس�وري املرافق لكتائب املعارضة‬ ‫محم�د الزه�وري ان جي�ش النظ�ام قص�ف الدي�ر من‬ ‫تل�ة تتمركز عليه�ا قواته قرب ق�وس املدينة‪ .‬واضاف‬ ‫لـ«الق�دس العرب�ي» ان «م�كان رف�ات القديس�ة تقال‬ ‫تدمر‪ ،‬املس�تقبل الرسولي تدمر‪ ،‬املصلى نهب واحترق‬ ‫وحتول لفحم‪ ..‬الدير صاير فحم»‪.‬‬ ‫كما تعرض دير القديس س�ركيس وباخوس ايضا‬ ‫لدم�ار كبي�ر نتيج�ة القص�ف واالس�تهداف املباش�ر‬ ‫بالقذائف وثالث كنائس اخرى في معلوال‪.‬‬ ‫واوضح الزهوري في حديث�ه لـ«القدس العربي»‪،‬‬ ‫« النظام يش�ن حملة قصف من اللواء واحد وعشرين‬ ‫وثكنة القطيفة العسكرية وادى القصف لتدمير اجزاء‬ ‫واس�عة من املعالم االثري�ة للمدينة مث�ل الفج الغربي‬ ‫الذي احت�رق ايضا‪ ،‬كما انفجر ص�اروغ فراغي مخلفا‬ ‫دم�ارا هائلا بالطري�ق القريب م�ن س�احة جرجورة‬ ‫مبعلوال»‪.‬‬ ‫وحتتش�د ق�وات النظ�ام في بل�دة جبعادي�ن قرب‬ ‫معل�وال‪ ،‬وقد جتمع العش�رات من امليليش�يات املؤيدة‬ ‫للنظام (الشبيحة) من ابناء هذه البلدة ملؤازرة قوات‬ ‫النظ�ام في هجوم قد يش�ن قريبا على معلوال بحس�ب‬ ‫قادة الثوار في معلوال‪.‬‬ ‫وق�ال اب�و محمد وهو قائ�د ميداني لكتيبة ش�هداء‬ ‫معل�وال التابع�ة لكتائ�ب القلم�ون ف�ي ل�واء الغرباء‬ ‫ع�ن الراهبات احملتجزات انه «يخش�ى م�ن ان يتمكن‬ ‫النظام م�ن قتلهن ومن ثم تتهم كتائب الثوار»‪ ،‬ويؤكد‬ ‫ان الراهب�ات وخوفا على حياته�ن مت نقلهن ملكان امن‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫واضاف «هذا اختراق بعد سنوات‬ ‫عديدة» مؤك��دا «هذا ال يقل عن خطوة‬ ‫تاريخية»‪.‬‬ ‫وذك��رت صحيف��ة «يديع��وت‬ ‫احرون��وت» االس��رائيلية ان رئي��س‬ ‫س��لطة املي��اه الفلس��طينية ش��داد‬ ‫العتيل��ي باالضاف��ة ال��ى وزي��ر املياه‬ ‫االردن��ي ح��ازم الناص��ر س��يقومان‬ ‫بتوقيع االتفاقية مع شالوم‪.‬‬ ‫واكد شالوم انه بعد توقيع االتفاق‬ ‫«س��يتم ط��رح عط��اء دول��ي جملم��ل‬ ‫املشروع بدءا ببناء محطة حتلية املياه‬ ‫ف��ي العقب��ة و تركي��ب اول انبوب من‬ ‫االنابيب االربعة «‪.‬‬ ‫وبحس��ب الصحيف��ة ف��إن الفكرة‬ ‫تع��ود الى ع��ام ‪ 1994‬عندما مت توقيع‬ ‫اتفاق سالم بني االردن واسرائيل‪.‬‬ ‫ونش��ر البنك الدولي في عام ‪2012‬‬ ‫تقرير دراسة جدوى عن املوضوع‪.‬‬ ‫ولك��ن منظمة اصدق��اء االرض في‬ ‫الش��رق االوس��ط ومنظم��ات بيئي��ة‬ ‫اخرى ح��ذرت بان تدفق مي��اه البحر‬ ‫االحمر بش��كل كبير قد يحدث تغييرا‬ ‫جذريا ف��ي النظام البيئي الهش للبحر‬ ‫امليت كتش��كيل بلورات من اجليس او‬ ‫ادخال الطحالب احلمراء‪.‬‬

‫سلفيون مغاربة يدعون لالعتصام‬ ‫أمام البرملان إلسقاط قانون «اإلرهاب»‬ ‫■ الرباط ‪ -‬من محمد الطاهري‪ :‬دعت منظمة حقوقية مغربية‬ ‫معنية باملس�جونني اإلسلاميني‪ ،‬األحد‪ ،‬إلى تنظيم اعتصام أمام‬ ‫البرمل�ان املغرب�ي‪ ،‬ووقف�ة احتجاجية أم�ام املقر املرك�زي حلزب‬ ‫العدال�ة والتنمي�ة احلاك�م‪ ،‬الي�وم الثالث�اء‪ ،‬للمطالبة بإس�قاط‬ ‫قانون اإلرهاب‪.‬‬ ‫وتأت�ي الدع�وة الت�ي أطلقته�ا اللجن�ة املش�تركة للدف�اع عن‬ ‫املعتقلني اإلسلاميني لالعتصام الذي يُ نظم حتت ش�عار «احلرية‬ ‫والكرامة للمعتقلني اإلسالميني بالسجون املغربية»‪ ،‬حسب بيان‬ ‫للمكت�ب التنفي�ذي للجنة‪ ،‬أمام م�ا وصفه أصحابه بـ«اس�تمرار‬ ‫معان�اة املعتقلني اإلسلاميني الذين ُس�لبت منه�م حريتهم ظلما‬ ‫وس�لبت معه�ا كرامتهم»‪.‬‬ ‫وعدوان�ا‪ ،‬وألكث�ر من عش�ر س�نوات‪ُ ،‬‬ ‫(االناضول)‬

‫الفروف وليبرمان يبحثان ملفات ايران‬ ‫وسوريا واملفاوضات مع الفلسطينيني‬ ‫■ موسكو ـ يو بي اي‪ :‬بحث وزير اخلارجية الروسي سيرغي‬ ‫الف�روف مع نظي�ره اإلس�رائيلي أفيغ�دور ليبرمان في موس�كو‬ ‫امس االثنين‪ ،‬امللفني الس�وري واإليراني ومفاوضات التس�وية‬ ‫الفلسطينية اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة األنباء الروس�ية (نوفوس�تي)‪ ،‬عن بيان صادر‬ ‫ع�ن وزارة اخلارجية أن الف�روف وليبرمان بحث�ا خالل اجتماع‬ ‫اللجنة الوزارية املش�تركة األوضاع املتعلقة بالش�أنني الس�وري‬ ‫واإليراني ومفاوضات التسوية الفلسطينية اإلسرائيلية‪.‬‬

‫رجل يحاول انقاذ طفل سوري عقب قصف قوات النظام ملدينة حلب امس‬ ‫جدا‪ ،‬كما انه يرفض وصفهن باخملتطفات‪.‬‬ ‫والقيادي العس�كري الذي تتول�ى كتيبته احتجاز‬ ‫الراهبات مع جبهة النصرة ال يروق له االهتمام الزائد‬ ‫بهن مقاب�ل جتاهل ضحايا النظ�ام‪ ،‬ويضيف «هلق ما‬ ‫س�ألتوا عن خمسين الف نس�مة قاعدين بجرد قارة‪،‬‬ ‫بس بهمكم هدول الثالث عش�رة راهبة‪ ،‬ما سألتوا عن‬ ‫الناس الذين شردوا والنائمني حتت الثلج‪ .‬ما سألتوا‬ ‫عن كل القصف والدمار الذي فعله النظام؟»‪.‬‬ ‫واش�ارت تس�ريبات الى حصول مكاملة هاتفية بني‬ ‫االم «بيليجيا» رئيس�ة الراهب�ات والفاتيكان‪ .‬ونقلت‬ ‫م�ن خالله�ا «االم بيليجي�ا» مطالب الكتائب املس�لحة‬

‫باالفراج عن معتقالت س�وريا وفك احلصار عن بعض‬ ‫املناط�ق كالغوط�ة‪ .‬وتتح�دث مص�ادر ع�ن ان قائم�ة‬ ‫س�لمت بأس�ماء املعتقلات الس�وريات ف�ي س�جون‬ ‫النظام حملام سوري ملتابعة اجلهود الطالقهن‪ .‬وتقول‬ ‫مصادر مطلعة لـ«القدس العربي» على تفاصيل عملية‬ ‫احتج�از الراهب�ات ان الكتائب الت�ي حتتجز الرهائن‬ ‫تتع�رض لضغ�وط كبي�رة م�ن قي�ادات ف�ي املعارضة‬ ‫الس�ورية م�ن اج�ل اطلاق س�راحهن م�ن دون اي‬ ‫ش�روط‪ ،‬ألن احتجازهن تس�بب بضرر بال�غ لصورة‬ ‫الثورة السورية في الغرب‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪ 5‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫توقيف داعية إسالمي ببلجيكا‬ ‫بتهمة جتنيد شبان في سوريا‬ ‫■ بروكس�يل ‪( -‬يو بي اي) أوقفت الش�رطة البلجيكية امس‬ ‫االثنين داعية إسلامي مع أربعة م�ن أفراد عائلته لالش�تباه في‬ ‫جتنيدهم شبّ انا للمشاركة في القتال بسوريا‪.‬‬ ‫وذكرت ش�بكة (أر تي ب�ي أف) البلجيكية أن الش�رطة أوقفت‬ ‫ج�ان لوي�س دون�ي ال�ذي اعتنــق اإلسلام إل�ى جان�ب أربعة‬ ‫أشخاص آخرين في بروكسيل ولونديرزيل بينهم زوجة دينيس‬ ‫وراش�دين اثنين آخري�ن باإلضــاف�ة إل�ى مراهق في ال�ـ‪ 17‬من‬ ‫العمر‪.‬‬ ‫وأش�ارت إلى أن دوني أس�س مطع�م «التوحيد» ال�ذي يوزع‬ ‫الطع�ام على األكثر ً‬ ‫فقرا ق�رب محطة غار دو نورد في بروكس�ل‪،‬‬ ‫كم�ا أن�ه قي�ادي س�ابق جملمـــوع�ة «الش�ــريعة لبلجيـــ�كا»‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬

‫اكدت ان وسائل التواصل االجتماعي حتولت الى «مصدر للشائعات والتحريض واالكاذيب»‬

‫دراسة بريطانية‪ :‬مرسي والبرادعي وشفيق فشلوا في االستفادة من «فيسبوك» و«تويتر»‬

‫لندن ـ «القدس االعربي» ـ من خالد الشامي‪:‬‬

‫أكدت دراسة أجريت في جامعة بريطانية أن وسائل‬ ‫التواصل االجتماعي في مصر حتولت إلى ساحة لنشر‬ ‫الش�ائعات والتحري�ض واملعلوم�ات املغلوط�ة خلال‬ ‫فت�رة حك�م الرئي�س املع�زول محم�د مرس�ي‪ ،‬وكان�ت‬ ‫أيضا مؤش�را على فش�ل مرس�ي وبعض معارضيه مثل‬ ‫محمد البرادعي واحمد ش�فيق في التعامل مع وس�ائل‬ ‫اإلعالم‪.‬‬ ‫وتناول�ت الدراس�ة كيفي�ة تعامل س�بعة حس�ابات‬ ‫عل�ى فيس�بوك و«تويتر» م�ع حادث اختط�اف اجلنود‬ ‫املصريين في س�يناء على مدار أس�بوع في اي�ار‪ /‬مايو‬ ‫‪ 2013‬وتظاهرات ‪ 30‬حزيران‪/‬يونيو‪.‬‬ ‫وأش�ارت الدراسة إلى أن مرس�ي فشل في التواصل‬ ‫مع الش�عب عبر حس�ابيه عل�ى «تويتر» وفي�س بوك‪،‬‬ ‫حيث كان نش�اطه محدودا خالل فت�رة البحث األولى‪،‬‬ ‫وكان معدوما في الثانية‪ ،‬مما أدى إلى خس�ارته فرصة‬ ‫مهم�ة في التواصل مع الش�عب وخاصة في الثالثني من‬ ‫حزيران‪/‬يوني�و عندم�ا كان ماليني الش�باب ومعظمهم‬

‫من مستخدمي وس�ائل التواصل االجتماعي يحتجون‬ ‫ضده ويطالبون بإنهاء حكمه‪.‬‬ ‫ولم يستفد مرسي من نظرية إعالمية سياسية تقول‬ ‫إن الزعماء الذين يعيش�ون حياة سياس�ية طويلة هم‬ ‫أولئ�ك الذي�ن يجيدون تق�دمي األحداث السياس�ية من‬ ‫وجهة نظرهم ويستخدمونها لصاحلهم‪.‬‬ ‫ولم يكن محمد البرادعي أفضل كثيرا من مرسي رغم‬ ‫أنه أول سياسي مصري يستخدم «تويتر» في التواصل‬ ‫مع الش�عب املصري وكان ‪ -‬حتى وق�ت قريب ‪ -‬يتربع‬ ‫عل�ى عرش نش�طاء «تويتر» ف�ي مصر بأعل�ى عدد من‬ ‫املتابعين‪ .‬فق�د أحج�م البرادعي ع�ن نش�ر التغريدات‬ ‫في املناس�بتني وحتى عندما استقال من منصبه كنائب‬ ‫للرئيس لم يشرح موقفه ملتابعيه‪.‬‬ ‫أم�ا أحم�د ش�فيق املرش�ح الرئاس�ي الس�ابق فق�د‬ ‫اس�تخدم «تويتر» بش�كل مف�رط خالل فت�رة اختطاف‬ ‫اجلن�ود‪ ،‬وذل�ك عل�ى عك�س املعت�اد حي�ث أن ش�فيق‬ ‫يقض�ي ش�هورا دون أن يكت�ب تغري�دة واح�دة ومنها‬ ‫على س�بيل املثال الفترة من آب‪/‬اغس�طس إلى تشرين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر املاضيين‪ ،‬األم�ر ال�ذي يثي�ر ارتي�اب‬

‫املتابعين خالل األحداث الكبيرة‪ ،‬فهذا النش�اط املفرط‬ ‫يفس�ر على أنه يرمي فقط إلى حتقيق أهداف سياس�ية‬ ‫خلصمه محمد مرس�ي‪ .‬وأشارت الدراس�ة إلى أن هناك‬ ‫حس�ابات كثيرة حتولت إلى منصات إطالق الشائعات‬ ‫واملعلومات املغلوطة والتحريض والبروباغندا لصالح‬ ‫ط�رف سياس�ي ضد آخ�ر‪ ،‬منها عل�ى «تويتر» حس�اب‬ ‫شفيق وحس�اب الناشط السياس�ي حازم عبد العظيم‬ ‫وعل�ى فيس بوك صفح�ة «مكافح�ة العلمانية»‪ .‬وقالت‬ ‫الدراسة إن هذا النشاط يس�اهم في زيادة االستقطاب‬ ‫السياسي في مصر وأزمة الثقة بني األطراف السياسية‬ ‫ويعرقل أي مساع للمصاحلة‪.‬‬ ‫وخلصت الدراس�ة التي اجراها الصحافي والباحث‬ ‫املص�ري أحم�د الش�يخ وحص�ل مبوجبه�ا عل�ى درجة‬ ‫املاجستير في اإلعالم التنموي من جامعة ويستمنستر‬ ‫البريطانية‪ ،‬إلى أن هذه احلس�ابات اخلمس�ة الس�ابق‬ ‫ذكرها ال تشجع الدميقراطية ألنها ال ترفع وعي الشعب‬ ‫أو حتاول متكينه أو تش�جعه على محاس�بة السلطة أو‬ ‫مس�اعدة أولئك األكثر احتياجا أو تساعد على التوصل‬ ‫لتوافق مجتمعي أو تش�جع النقاش بني أطراف اجملتمع‬

‫حول القضايا اخلالفية‪.‬‬ ‫وأش�ارت الدراس�ة إلى أن‪ ‬مجموع‪ ‬أنش�طة حسابي‬ ‫ح�ازم عب�د العظي�م (ليبرال�ي) ومكافح�ة العلماني�ة‬ ‫(اسلامي) كانت اكثر من محصلة احلس�ابات اخلمسة‬ ‫األخ�رى مجتمع�ة وكان�ت مس�اهمات احلس�ابني ف�ي‬ ‫معظمه�ا تش�مل (بروباغن�دا) وحتريض�ا وش�ائعات‬ ‫وه�ذا يعك�س طبيعة م�ا يتلق�اه مس�تخدمو التواصل‬ ‫االجتماعي في مصر‪.‬‬ ‫يذك�ر ان ع�دد مس�تخدمي الـ«فيس�بوك» في مصر‬ ‫وص�ل ال�ى س�تة عش�ر مليون�ا بع�د ان زاد بنح�و ‪41‬‬ ‫باملئ�ة خلال التس�عة أش�هر األولى م�ن الع�ام احلالي‬ ‫مقارنة بالفت�رة ذاتها من العام املاض�ي ونحو ‪19‬باملئة‬ ‫م�ن إجمالي عدد الس�كان ف�ي مصر‪ ،‬بحس�ب ما رصده‬ ‫التقري�ر الس�نوي لش�ركة «‪»E Marketing Egypt‬‬ ‫املتخصص�ة ف�ي الدراس�ات التنافس�ية االلكتروني�ة‬ ‫مؤخ�را‪ .‬وكان�ت مص�ر ق�د احتل�ت املرك�ز الثان�ي على‬ ‫مس�توى العالم ف�ي تقرير «الدول العش�ر األكثر إدمانا‬ ‫ملوق�ع فيس بوك»‪ ،‬الذي أصدرته مؤسس�ة «سوش�يال‬ ‫بيكر» األمريكية لإلحصاءات‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫صدمة في سنغافورة إثر أعمال شغب‬

‫أشتون تزور كييف وأملانيا مستعدة للعب دور‬

‫املتظاهرون األوكرانيون يواصلون اعتصامهم‬ ‫والرئيس يعرض اجللوس للتفاوض‬ ‫■ كيي�ف ـ عواص�م‪ :‬واص�ل مئ�ات‬ ‫املتظاهرين االوكرانيني املؤيدين للتقارب‬ ‫م�ع اوروب�ا اعتصامه�م وضغطه�م على‬ ‫الرئيس االوكراني فيكتور يانوكوفبتش‬ ‫أم�س ف�ي كيي�ف رغ�م الب�رد الق�ارس‬ ‫والثلوج املتساقطة غداة استعراض قوة‬ ‫قامت به املعارضة التي متكنت من حش�د‬ ‫مئات االف االشخاص‪.‬‬ ‫وف�ي س�احة االس�تقالل‪ ،‬مرك�ز اش�د‬ ‫حرك�ة احتجاجي�ة تش�هدها البلاد منذ‬ ‫الث�ورة البرتقالي�ة ع�ام ‪ ،2004‬جتم�ع‬ ‫م�ا بين ‪ 200‬و‪ 300‬ش�خص ح�ول منصة‬ ‫تتعاقب عليها الصلوات واخلطابات‪.‬‬ ‫وفي حني تدنت درج�ات احلرارة الى‬ ‫اربعة حت�ت الصف�ر وتس�اقطت الثلوج‬ ‫بكثاف�ة وغط�ت ارصفة وس�ط العاصمة‬ ‫االوكراني�ة‪ ،‬ت�وزع عش�رات املتظاهرين‬ ‫عل�ى متاري�س نصبت في نق�اط مختلفة‬ ‫م�ن احل�ي اجمل�اور ال�ذي ي�أوي اه�م‬ ‫مق�رات الس�لطة (الرئاس�ة والبرمل�ان‬ ‫واحلكومة‪.)...‬‬ ‫وق�ال ي�وري مايب�ورودا (‪ 53‬س�نة)‬ ‫وقد غط�ى الثل�ج قبعته «نري�د ان نثبت‬ ‫اننا هن�ا وانن�ا صامدون وهدفن�ا رحيل‬ ‫الرئي�س واحلكوم�ة»‪ .‬واك�د فولودميير‬ ‫كيبلي�ك الواقف الى جانب�ه والقادم منذ‬ ‫اسبوعني من زنامينكان في وسط البالد‬ ‫التي تعد ‪ 46‬مليون نسمة «من املستحيل‬ ‫التراجع!»‪.‬‬ ‫واض�اف «ف�ي ‪ ،2004‬كان الوض�ع‬ ‫مماثال وصمدنا» في اش�ارة ال�ى الثورة‬ ‫البرتقالية التي اتت الى السلطة باملوالني‬ ‫للغ�رب قب�ل ان ينتص�ر عليه�م الرئيس‬ ‫فيكت�ور يانوكوفيت�ش ف�ي انتخاب�ات‬ ‫‪. 2010‬‬ ‫وت�رى املعارض�ة ان يانوكوفيت�ش‬ ‫يعد س�را النضمام اوكراني�ا التي تواجه‬ ‫صعوب�ات اقتصادية ومالي�ة كبيرة‪ ،‬الى‬ ‫االحتاد اجلمركي الذي تقوده روسيا مع‬ ‫جمهوريات سوفياتية سابقة‪.‬‬ ‫وجمعت املعارضة االح�د حوالى ‪300‬‬ ‫ال�ف متظاهر ف�ي كيي�ف وف�ق تقديرات‬ ‫فران�س ب�رس‪ ،‬ونح�و ملي�ون حس�ب‬ ‫املنظمين اضاف�ة الى عش�رات االالف في‬ ‫املدن االخرى‪.‬‬ ‫وانته�ى النهار باس�قاط متث�ال ليلني‬ ‫رمز هيمنة موسكو على اوكرانيا في عهد‬ ‫االحتاد الس�وفياتي‪ ،‬من طرف عش�رات‬ ‫املتظاهرين من بينهم قوميون متطرفون‬ ‫من حزب سفوبودا‪.‬‬ ‫ودع�ا اح�د ق�ادة املعارضة ارس�يني‬

‫■ س�نغافورة ـ أ ف ب‪ :‬اندلع�ت لي�ل‬ ‫االحد االثنني اعمال شغب في سنغافورة‬ ‫اثر صدام�ات بني مئات العم�ال االجانب‬ ‫والش�رطة م�ا اث�ار صدم�ة ف�ي املدينة‪-‬‬ ‫الدولة التي حتظى عادة بصورة تعايش‬ ‫منسجم بني مختلف االعراق‪.‬‬ ‫وجرح ‪ 18‬ش�خصا واضرمت النيران‬ ‫ف�ي س�يارات ش�رطة م�ع بداي�ة اعم�ال‬ ‫العنف االولى من هذا القبيل منذ ‪ 1969‬ما‬ ‫اعاد الى الذاكرة اعمال الش�غب العرقية‬ ‫التي هزت سنغافورة حينها‪.‬‬ ‫واعلنت الش�رطة ان املواجهات بدأت‬ ‫بع�د مقتل هن�دي دهس�ته حافلة في حي‬ ‫«ليت�ل اندي�ا» (الهن�د الصغي�رة) حي�ث‬ ‫يجتمع االحد االف عمال البناء من ش�به‬ ‫الق�ارة الهندي�ة ويفرط�ون احيان�ا ف�ي‬ ‫تناول الكحول‪.‬‬ ‫وهاج�م حوالى ‪ 400‬ش�خص احلافلة‬ ‫التي صدمت الهندي وسيارات الشرطة‪،‬‬ ‫وس�قط عش�رة جرح�ى ف�ي صف�وف‬ ‫الشرطة‪ ،‬حسب قوات االمن‪.‬‬ ‫واعتقل ‪ 27‬شخصا منهم ‪ 26‬من جنوب‬ ‫آس�يا واحرقت ‪ 25‬سيارة منها ‪ 16‬سيارة‬ ‫شرطة‪ ،‬وفق املصدر‪.‬‬ ‫واث�ارت صور اعم�ال الش�غب‪ ،‬وهي‬

‫االولى من�ذ اعمال العن�ف العرقية ‪1969‬‬ ‫حسب وسائل االعالم‪ ،‬صدمة بني سكان‬ ‫ه�ذه املدينة الدولة الهادئ�ة التي تفرض‬ ‫فيها السلطات نظاما كامال‪.‬‬ ‫وكش�فت اعمال الش�غب الوجه االخر‬ ‫ملدين�ة امل�ال الثري�ة التي يق�وم جناحها‬ ‫على اع�داد كبيرة من العم�ال االجانب ال‬ ‫س�يما الهن�ود الذي�ن غالبا م�ا يعتبرون‬ ‫انهم من منس�يي املعجزة االقتصادية في‬ ‫سنغافورة‪.‬‬ ‫ويتعرض�ون بانتظ�ام ال�ى انتقادات‬ ‫املتحدري�ن م�ن س�نغافورة ف�ي تناقض‬ ‫م�ع الص�ورة الرس�مية ملدين�ة متع�ددة‬ ‫االعراق‪.‬‬ ‫وقال رئيس الوزراء لي هس�يان لونغ‬ ‫«اننا ال ندخر جهدا للتعرف على املذنبني‬ ‫وانزال اقس�ى عقاب القانون بهم» مؤكدا‬ ‫ان�ه ش�كل جلن�ة خاص�ة للتحقي�ق ف�ي‬ ‫احلادث‪.‬‬ ‫واض�اف ان «اعم�ال الش�غب ه�ذه‬ ‫تش�كل حادث�ا مع�زوال جنم ع�ن عمليات‬ ‫غي�ر قانوني�ة وحش�ود غي�ر منضبط�ة‬ ‫ردت عل�ى حادث س�ير‪ ،‬علينا ان ال نترك‬ ‫هذا احلادث املؤس�ف يعكر نظرتنا جململ‬ ‫العمال االجانب»‪.‬‬

‫وكتب�ت «هايي�دن» عل�ى مواق�ع‬ ‫االنترنت بعد اعمال الش�غب «كيف ميكن‬ ‫ان يحصل ش�يء كهذا في سنغافورة؟»‪.‬‬ ‫غير ان احملللني وجهوا حتذيرا بعد انباء‬ ‫مفادها ان اعمال العنف قد توحي بعودة‬ ‫الى س�نوات س�نغافورة احلالك�ة نهاية‬ ‫الس�تينيات التي اتس�مت باعم�ال عنف‬ ‫عرقية‪ .‬واعتب�ر ديفاداس كريش�ناداس‬ ‫مؤس�س ش�ركة مستش�اري «فيوتشر‪-‬‬ ‫موف�س» انه «ح�ادث مع�زول»‪ .‬واضاف‬ ‫ان «ضل�وع عمال اجان�ب فيه كان صدفة‬ ‫ولي�س عاملا اساس�يا‪ ،‬ليس هن�اك اي‬ ‫مب�رر يس�مح بالتعميم عل�ى مجموعة او‬ ‫عرق او جنس»‪ .‬واعتبر وزير النقل لوي‬ ‫توك يي�و نائب «ليتل انديا» ان «الكحول‬ ‫قد يكون عامال»‪.‬‬ ‫واعتب�ر باش�ر ماري�كان (‪ 69‬س�نة)‬ ‫من س�كان احل�ي وكان عائدا ال�ى منزله‬ ‫حيث اندالع اعمال الشغب في حديث مع‬ ‫فرانس برس ان املش�اغبني كانوا «ثملني‬ ‫بوض�وح» وان بعضه�م رش�قوا ق�وات‬ ‫االمن بزجاجات‪.‬‬ ‫ويش�كل الس�نغافوريون م�ن اص�ل‬ ‫صين�ي اغلبي�ة الس�كان ال�ـ‪ 5,4‬مليون‪،‬‬ ‫يليهم املاليزيون املسلمون ثم الهنود‪.‬‬

‫جلنة تقصي حقائق مينية‪ :‬احلوثيون‬ ‫يفرضون حصارا خانقا على «دماج»‬ ‫جانب من مظاهرات املعارضة االوكرانية في كييف امس‬ ‫ياتس�ينيوك مساء االحد املتظاهرين الى‬ ‫مواصل�ة التعبئ�ة معتب�را ان الس�اعات‬ ‫القادمة ستكون «حاسمة»‪.‬‬ ‫وجتم�ع نح�و مئ�ة م�ن انص�ار حزب‬ ‫املناطق احلاك�م في منتزه جنب البرملان‪.‬‬ ‫وش�ددت احلكومة لهجته�ا مطالبة برفع‬ ‫املتاري�س‪ .‬وفتح�ت االجه�زة اخلاص�ة‬ ‫االح�د حتقيقا حول ما تق�ول انه محاولة‬ ‫لالستيالء على احلكم بشكل غير قانوني‬ ‫وهو م�ا يعاقب علي�ه القانون بالس�جن‬ ‫عشر سنوات‪.‬‬ ‫واعتب�ر وزي�ر اخلارجي�ة الس�ويدي‬ ‫كارل بيل�دت مس�اء االح�د ان «اوكرانيا‬ ‫في حاج�ة الى اتف�اق يتم التوص�ل اليه‬ ‫حول طاولة من اجل اخلروج من االزمة»‬ ‫مضيف�ا على حس�ابة عل�ى موق�ع تويتر‬ ‫انه يتوجس «مخاط�ر وقوع اعمال عنف‬ ‫وقمع»‪.‬‬ ‫م�ن جان�ب اخ�ر اتص�ل االمين العام‬ ‫للامم املتح�دة ب�ان ك�ي م�ون بفيكت�ور‬

‫يانوكوفيت�ش حلثه مج�ددا على احلوار‬ ‫مع املعارضة‪.‬‬ ‫وس�تزور وزي�رة خارجي�ة االحت�اد‬ ‫االوروبي كاثرين آشتون خالل االسبوع‬ ‫كيي�ف بينم�ا يس�تقبل وزي�ر اخلارجية‬ ‫الفرنس�ي لوران فابي�وس االربعاء احد‬ ‫ق�ادة املعارض�ة املالك�م الس�ابق فيتالي‬ ‫كليتشكو‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ياق ذات�ه ع�رض الرئي�س‬ ‫األوكران�ي فيكت�ور يانوكوفيت�ش عل�ى‬ ‫املعارض�ة أم�س اجلل�وس عل�ى طاول�ة‬ ‫ح�وار مس�تديرة به�دف وض�ع ح�د‬ ‫لالحتجاج�ات الت�ي تش�هدها البالد منذ‬ ‫أكثر من أسبوعني‪.‬‬ ‫وأعل�ن مكت�ب يانوكوفيت�ش دع�م‬ ‫الرئيس ملقترح الرئيس األس�بق ليونيد‬ ‫كرافتش�وك وأك�د أن�ه «ميك�ن أن يصبح‬ ‫أساسا للتفاهم»‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك وف�ي ظ�ل اس�تمرار‬ ‫االحتجاج�ات الش�عبية ف�ي أوكراني�ا‪،‬‬

‫أك�دت احلكوم�ة األملاني�ة اس�تعدادها‬ ‫إلج�راء محادث�ات مع كاف�ة األطراف في‬ ‫أوكرانيا‪ .‬وقال املتحدث باس�م احلكومة‬ ‫األملانية‪ ،‬شتيفن زايبرت‪ ،‬أمس في برلني‪:‬‬ ‫«لدين�ا محادثات واتصاالت مع احلكومة‬ ‫األوكراني�ة عل�ى كاف�ة املس�تويات‪ ،‬كما‬ ‫لدين�ا اتصاالت كثيرة م�ع اجملتمع املدني‬ ‫وقوى املعارضة هناك»‪.‬‬ ‫وأض�اف املتح�دث‪« :‬اس�تعداد‬ ‫احلكوم�ة األملاني�ة للح�وار قائم بش�كل‬ ‫قاط�ع»‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن هن�اك اتصاالت‬ ‫مع السياس�ي األوكراني املعارض وبطل‬ ‫العال�م ف�ي املالكم�ة‪ ،‬فيتالي كليتش�كو‪،‬‬ ‫ومعارضين آخري�ن‪ .‬وأوض�ح املتح�دث‬ ‫أن احلكومة األملانية تب�ذل كافة جهودها‬ ‫خلدمة الدميقراطية حيثما أمكن‪.‬‬ ‫م�ن جانبه�ا ت�زور وزي�رة خارجي�ة‬ ‫االحتاد االوروبي كاثرين آش�تون اليوم‬ ‫كييف في مهمة مصاحلة للمس�اعدة على‬ ‫تس�وية االزمة السياس�ية ف�ي اوكرانيا‪،‬‬

‫وفق ما اعلنت املفوضية أمس‪.‬‬ ‫واعلن�ت ناطق�ة باس�م املفوضي�ة ان‬ ‫آش�تون «س�تلتقي كل االط�راف املعنية»‬ ‫بين حكوم�ة ومعارضة وممثل�ي اجملتمع‬ ‫املدن�ي «لدعم البحث عن حل سياس�ي»‪.‬‬ ‫وس�تؤكد آش�تون التي س�تترأس «وفدا‬ ‫صغي�را» م�ن دائرته�ا‪ ،‬طل�ب االحت�اد‬ ‫االوروبي «التحقيق ح�ول اعمال العنف‬ ‫التي ارتكبت بحق متظاهرين مساملني»‪.‬‬ ‫واضافت «انها ليست وساطة رسمية»‬ ‫واالحت�اد االوروب�ي ال يزع�م تس�وية‬ ‫االزمة ب�ل هي مهم�ة «القوى السياس�ية‬ ‫االوكرانية»‪.‬‬ ‫وواصل مئات املتظاهرين االوكرانيني‬ ‫املؤيدين للتقارب م�ع اوروبا اعتصامهم‬ ‫وضغطه�م عل�ى الرئي�س االوكران�ي‬ ‫فيكتور يانوكوفبتش أمس في كييف رغم‬ ‫الب�رد القارس والثلوج املتس�اقطة غداة‬ ‫اس�تعراض قوة قامت ب�ه املعارضة التي‬ ‫متكنت من حشد مئات االف االشخاص‪.‬‬

‫■ صنع�اء ـ األناض�ول‪ :‬اته�م حسين الس�وادي رئي�س‬ ‫اللجن�ة البرملاني�ة لتقص�ي احلقائق ف�ي «دم�اج» مبحافظة‬ ‫صع�دة ش�مالي اليمن‪ ،‬جماع�ة احلوث�ي الش�يعية‪ ،‬بفرض‬ ‫حصار خانق على املنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال أمس إن «اللجنة عادت الس�بت املاض�ي مع اللجنة‬ ‫الرئاس�ية إلى صنعاء لعدم جتاوب احلوثيني معهم في نشر‬ ‫مراقبني من اجليش في املواقع امللتهبة بني الطرفني»‪.‬‬ ‫وبحس�ب الس�وادي ف�إن «طرفي الن�زاع وافق�ا في وقت‬ ‫س�ابق عل�ى خط�ة لنش�ر مراقبين م�ن اجلي�ش ف�ي املواقع‬ ‫امللتهب�ة‪ ،‬لكن احلوثيني ل�م يتجاوبوا معها‪ ،‬ول�م يعلنوا عن‬ ‫رفضه�م أو قبولهم بخط�ة املراقبة‪ ،‬رغ�م التواصل معهم ملدة‬ ‫تسعة أيام»‪.‬‬ ‫واته�م رئي�س اللجن�ة البرملاني�ة احلوثيين باس�تمرار‬ ‫محاصرة أهالي دماج‪ ،‬واصفا الوضع في املنطقة باملأساوي‪،‬‬ ‫حيث ال يس�تطيع أي ش�خص الدخول إلى «دماج»‪ ،‬أو تقدمي‬ ‫الغذاء والدواء ملنع احلوثيني دخول ذلك‪.‬‬ ‫وتابع «أن اللجنة البرملانية ستقوم بعرض التقرير‪ ،‬الذي‬ ‫أعدت�ه بخصوص الوضع في دماج‪ ،‬لرئاس�ة مجلس النواب‬ ‫في أقرب وقت ممكن»‪.‬‬ ‫وعلى صعيد املواجهات املس�لحة‪ ،‬أفاد ش�هود عيان أمس‬ ‫«ب�أن جماعة احلوث�ي ماتزال تقص�ف املنطقة بالرشاش�ات‬ ‫والقذائ�ف والقنابل اليدوية واس�تخدام القناصة»‪ ،‬دون أن‬ ‫يفصحوا عن وقوع ضحايا‪.‬‬ ‫وغادرت اللجنتان الرئاس�ية والبرملانية‪ ،‬صعدة الس�بت‬ ‫بع�د فش�لهما في التوصل لوق�ف إطالق النار بين احلوثيني‬ ‫والسلفيني في «دماج»‪.‬‬

‫رئيسة الوزراء التايالندية تلمح إلى حل البرملان مع استمرار املظاهرات‬ ‫■ بانك�وك‪-‬أ ف ب‪ :‬اعلن�ت رئيس�ة الوزراء‬ ‫التايالندي�ة أمس عن ح�ل البرملان وع�ن اجراء‬ ‫انتخاب�ات «ف�ي اس�رع وق�ت ممك�ن» حملاول�ة‬ ‫اخل�روج من ازمة سياس�ية عميقة‪ ،‬لكنها عجزت‬ ‫ع�ن تهدئ�ة املتظاهري�ن املصممين على اس�قاط‬ ‫حكومتها‪.‬‬ ‫ورد زعي�م املتظاهرين س�وتيب ثوغس�وبان‬ ‫ال�ذي يتمت�ع مبوقع ق�وة ان «انص�اري يريدون‬ ‫اكثر من ح�ل» البرملان‪ ،‬فيما اجت�اح حوالى ‪100‬‬ ‫ال�ف متظاهر ش�وارع بانكوك‪ ،‬كما قال مس�ؤول‬ ‫في الشرطة يتابع االزمة‪.‬‬ ‫ول�م يتراج�ع املتظاه�رون عن مطلبه�م انهاء‬ ‫«نظ�ام ثاكسين»‪ ،‬رئيس ال�وزراء ال�ذي اطاحه‬ ‫انقالب في ‪ ،2006‬ويتهمونه بأنه ما زال يش�ارك‬ ‫في االمور السياسة عبر شقيقته ينغلوك‪.‬‬ ‫وش�دد س�وتيب عل�ى الق�ول لوكال�ة فرانس‬ ‫ب�رس ان «املعرك�ة ستس�تمر‪ .‬هدفنا هو اس�قط‬ ‫نظام ثاكسني»‪.‬‬ ‫وق�د تص�در س�وتيب ال�ذي يس�عى جاه�دا‬ ‫الس�تبدال احلكوم�ة ب «مجل�س للش�عب» غير‬ ‫منتخ�ب‪ ،‬صب�اح أم�س عددا كبي�را م�ن املواكب‬ ‫املتجه�ة ال�ى مق�ر احلكوم�ة وس�ط اص�وات‬ ‫الصفارات‪ ،‬رمز االحتجاجات املستمرة منذ اكثر‬

‫من شهر‪.‬‬ ‫ووص�ل ظهر أم�س آالف األش�خاص الى امام‬ ‫مقر احلكومة‪ ،‬في اط�ار اجواء احتفالية تقليدية‬ ‫ميزت بداية التظاهرات في تايالند‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا التح�رك غي�ر املتجان�س‪ ،‬يجم�ع‬ ‫الطبق�ة البورجوازي�ة ف�ي بانك�وك املقرب�ة م�ن‬ ‫احل�زب الدميوقراط�ي اب�رز اح�زاب املعارض�ة‬ ‫ومجموع�ات مؤيدة للملك‪ ،‬حقدها على ثاكسين‬ ‫وحرصها الشديد على تطور اجملتمع‪.‬‬ ‫واتس�ع التح�رك منذ نهاي�ة تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر ل�دى احتلال ع�دد كبي�ر من ال�وزارات‬ ‫واالدارات ونزول ‪ 180‬الف متظاهر الى الش�ارع‪.‬‬ ‫واشتد منذ اسبوع في سياق محاوالت للسيطرة‬ ‫على مق�ر احلكومة الت�ي حتول�ت مواجهات بني‬ ‫الشرطة ومتظاهرين‪.‬‬ ‫واقترحت رئيسة الوزراء صباح أمس في كلمة‬ ‫نقله�ا التلفزيون حل البرملان «على قاعدة اجراء‬ ‫مش�اورات مع مختلف االطراف» «الفساح اجملال‬ ‫امام الش�عب التخاذ قرار»‪ .‬لكن هذا االعالن اتى‬ ‫في وقت انتقل�ت االزمة السياس�ية على ما يبدو‬ ‫الى مستوى آخر بعد اسابيع من حوار الطرشان‬ ‫بني املعارضة واحلكومة‪.‬‬ ‫ويتجلى آخر مظاهر املأزق السياس�ي باعالن‬

‫اكث�ر م�ن ‪ 150‬نائب�ا ف�ي البرمل�ان م�ن احل�زب‬ ‫الدميوقراط�ي اس�تقالتهم االح�د‪ ،‬فألق�وا بذل�ك‬ ‫ظلاال من الش�ك على ش�رعية برمل�ان يتألف من‬ ‫‪ 500‬عض�و حيث يش�كل حزب بيوا ت�اي بزعامة‬ ‫ينغلوك االكثرية‪.‬‬ ‫ول�م يص�در ابهيس�يت فيجاجيف�ا زعي�م‬ ‫الدميوقراطيين ورئي�س ال�وزراء الس�ابق اي‬ ‫تعلي�ق صباح أم�س على اعالن رئيس�ة الوزراء‬ ‫عن انتخابات جديدة‪ ،‬فيما املح حتى االن الى ان‬ ‫حزبه ميكن ان يشارك فيها‪.‬‬ ‫ويب�دو م�ن البديه�ي ان احل�زب احلاك�م‬ ‫س�يفوز به�ا‪ ،‬فيما لم يف�ز احل�زب الدميوقراطي‬ ‫باالنتخاب�ات خلال ‪ 20‬عاما‪ ،‬ويعج�ز حتى االن‬ ‫ع�ن توس�يع قاعدت�ه االنتخابية احملص�ورة في‬ ‫بانكوك وجنوب البالد‪.‬‬ ‫وم�ع اس�تقالته اجلماهيري�ة‪ ،‬ع�اد احل�زب‬ ‫الدميوقراطي مع ذلك الى قلب االحتجاج‪ ،‬بعدما‬ ‫توارى في االس�ابيع االخير خلف سوتيب الذي‬ ‫اس�تقال م�ن احل�زب لتص�در التظاه�رات‪ .‬وق�د‬ ‫اش�تدت االزمة أمس ف�ي اعقاب هدنة اس�تمرت‬ ‫بضعة ايام لالحتفال بالعيد السادس والثمانني‬ ‫مليلاد املل�ك بوميب�ول ال�ذي يعتب�ره ع�دد م�ن‬ ‫التايالنديني نصف اله‪.‬‬

‫وف�ي عاصم�ة معت�ادة عل�ى اعم�ال العن�ف‬ ‫السياس�ية‪ ،‬وضعت كتل اس�منتية جديدة حول‬ ‫مق�ر احلكومة‪ .‬وتوعد س�وتيب الذي تثير فكرته‬ ‫ع�ن «مجل�س للش�عب» غي�ر منتخ�ب انتقادات‬ ‫بس�بب طابعه�ا غي�ر الدميوقراط�ي‪ ،‬ب�أن يكون‬ ‫االثنني (أمس) «يوم حساب»‪.‬‬ ‫وقد فج�ر غض�ب املتظاهرين مش�روع قانون‬ ‫عفو اتاح كما يقول منتقدوه عودة ثاكسني الذي‬ ‫كان منفيا لالفالت من السجن بسبب اختالسات‬ ‫مالي�ة‪ .‬ول�م ي�ؤد رف�ض املش�روع ف�ي مجل�س‬ ‫الشيوخ إال الى تأجيج التظاهرات‪.‬‬ ‫ويقس�م هذا امليلياردير البلاد بني مجموعات‬ ‫ريفي�ة ومدينية محرومة في الش�مال والش�مال‬ ‫الش�رقي ال�ذي تكن ل�ه االحت�رام الكبي�ر‪ ،‬وبني‬ ‫النخ�ب ف�ي بانك�وك الت�ي ت�رى في�ه تهدي�دا‬ ‫للملكية‪.‬‬ ‫وهذه االنقس�امات اجملتمعي�ة العميقة ظهرت‬ ‫الى العل�ن خالل ازم�ة ربيع ‪ 2010‬التي اس�فرت‬ ‫ع�ن ‪ 100‬قتي�ل و‪ 1900‬جري�ح‪ .‬وكان حوال�ى‬ ‫‪ 100‬ال�ف من عناص�ر «القمصان احلم�ر» انصار‬ ‫ثاكسين احتل�وا وس�ط بانك�وك طوال ش�هرين‬ ‫للمطالبة باس�تقالة ابهيس�يت‪ ،‬لكن اجليش شن‬ ‫هجوما وحرر وسط بانكوك‪.‬‬

‫«العفو الدولية» تقاضي احلكومة البريطانية‬ ‫بسبب اختراق اتصاالتها‬ ‫■ لندن‪-‬ي�و بي اي‪ :‬أعلنت منظمة‬ ‫حرك�ت‬ ‫العف�و الدولي�ة‪ ،‬أم�س‪ ،‬أنه�ا ّ‬ ‫دع�وى قضائي�ة ض�د حكوم�ة اململكة‬ ‫املتح�دة‪ ،‬بس�بب مخ�اوف م�ن قي�ام‬ ‫أجه�زة االس�تخبارات البريطاني�ة‬ ‫بالوصول إلى اتصاالتها بصورة غير‬ ‫قانونية‪.‬‬ ‫وقال�ت املنظم�ة إن الوثائ�ق الت�ي‬ ‫سربها املوظف الس�ابق بوكالة األمن‬ ‫ّ‬ ‫القوم�ي األميرك�ي‪ ،‬إدوارد س�نودن‪،‬‬ ‫كش�فت ب�أن الوالي�ات املتح�دة كان‬ ‫تقوم وعل�ى نحو روتين�ي باعتراض‬ ‫اتص�االت املاليني من الناس من خالل‬ ‫برنامج س�ري يُ عرف باس�م (بريزم)‬ ‫تدي�ره الوكال�ة وامتلك�ت الس�لطات‬ ‫البريطاني�ة حري�ة الوص�ول إلي�ه‪،‬‬ ‫كم�ا اتض�ح ف�ي ما بع�د أن جه�از أمن‬ ‫التنص�ت البريطان�ي املعروف باس�م‬ ‫ّ‬ ‫(مركز االتصاالت احلكومية) اعترض‬ ‫اتص�االت الناس من خلال برنامجه‬

‫■ منامة ـ أ ف ب‪ :‬بعد ان اهتزت بسبب األزمة السورية‪،‬‬ ‫متر العالقات بني الواليات املتحدة والس��عودية بأزمة ثقة‬ ‫اث��ر االتف��اق النووي بني ال��دول الكبرى وايران‪ ،‬بحس��ب‬ ‫ش��خصيات س��عودية ش��اركت في منتدى ح��وار املنامة‬ ‫اخملصص لالمن االقليمي‪.‬‬ ‫وح��اول وزي��ر الدف��اع األمريكي تش��اك هيغ��ل خالل‬ ‫املنت��دى ان يطمئ��ن دول اخلليج مؤكدا اس��تمرار الوجود‬ ‫االمريكي في املنطقة بالرغم من االتفاق مع ايران‪.‬‬ ‫اال ان وزير الدولة الس��عودي للش��ؤون اخلارجية نزار‬ ‫مدن��ي اك��د انه يتع�ين عل��ى دول اخللي��ج اال تعتم��د على‬ ‫اآلخرين لضمان امنها في اشارة الى الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وقال مدني خالل املؤمتر ان «دول املنطقة عليها ان تعي‬ ‫ان امنها وس�لامها ال يقومان على االعتماد على اآلخرين»‪.‬‬ ‫واض��اف «االمن الوحيد املضمون ه��و الناجم عن التكامل‬ ‫والتوحد بينها»‪.‬‬ ‫وبحس��ب مدني‪ ،‬فان «جمي��ع االمم ادرك��ت ان التبعية‬ ‫العمي��اء ألي قوى عاملي��ة لم تعد مب��ررة او مقبولة ‪ ...‬ومن‬ ‫الواج��ب ان تكون دول اخلليج هي من ترس��م مس��تقبلها‬ ‫بايديه��ا»‪ .‬وكان هيغل أكد الس��بت املاضي ف��ي املنامة ان‬ ‫الوالي��ات املتح��دة متمس��كة بالتزاماته��ا حي��ال حلفائها‬ ‫ف��ي املنطقة وهي س��تبقي على انتش��ار «اكثر م��ن ‪ 35‬الف‬ ‫عس��كري في منطقة اخللي��ج وفي املناط��ق املتاخمة لها»‪.‬‬ ‫ولم يعد هناك اي قاعدة امريكية في الس��عودية منذ العام‬ ‫‪ .2003‬م��ن جهته‪ ،‬دع��ا العضو البارز في االس��رة احلاكمة‬ ‫الس��عودية االمير ترك��ي الفيصل االحد الى اش��راك دول‬

‫مجل��س التع��اون اخلليجي مس��تقبال ف��ي املفاوضات مع‬ ‫ايران حول ملفها النووي الى جانب الدول الكبرى‪.‬‬ ‫وقال االمير تركي الذي عمل في الس��ابق سفيرا لبالده‬ ‫في لندن وواش��نطن ومديرا للمخابرات «اقترح اال تقتصر‬ ‫املفاوض��ات حول ايران على مجموعة الدول الس��ت بل ان‬ ‫تضاف اليها مجموعة مجلس التعاون اخلليجي لكي يكون‬ ‫هناك جمع كامل للدول املعنية في هذا الشان»‪.‬‬ ‫وش��دد االمي��ر ترك��ي خ�لال منت��دى لالم��ن االقليمي‬ ‫في املنام��ة على ان «اي��ران تقع على اخللي��ج واي مجهود‬ ‫عس��كري او غيره س��يؤثر علينا كلنا ناهيك عن االعتبارات‬ ‫البيئي��ة التي تواجهن��ا جميعا من اي منظوم��ة نووية» في‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫وع��ن محاوالت اي��ران املعلنة للتقرب م��ن دول اخلليج‪،‬‬ ‫اش��ار االمي��ر تركي الى وج��ود ما يعتب��ره توزيعا لالدوار‬ ‫بني طه��ران وحلفائه��ا االقليميني‪ .‬وقال في هذا الس��ياق‬ ‫«ال ش��ك اننا نواجه االبتس��امة العريضة للقيادة االيرانية‬ ‫ف��ي توجهها ف��ي اخلليج لكن في نفس الوق��ت رجل ايران‬ ‫ف��ي لبنان (االمني العام حلزب الله حس��ن نصرالله) يتهم‬ ‫السعودية بتفجير السفارة االيرانية في بيروت»‪.‬‬ ‫واعتبر االمير الس��عودي البارز انه «ال بد ان تتخذ ايران‬ ‫اجراءات قبل ان نحكم هل هي تبتسم ام تكشر عن انيابها‪،‬‬ ‫واهم االج��راءات عدم التدخل في ش��ؤون الغير»‪ .‬واعطى‬ ‫مثاال عل��ى ذلك «اغالق محط��ات تلفزيوني��ة واذاعية تبث‬ ‫م��ن ايران وهي موجهة للبحري��ن» حيث تدور احتجاجات‬ ‫يقودها الشيعة ضد احلكم‪.‬‬

‫السري اخلاص (متبورا)‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن هذا الكشف «فضح‬ ‫بش�كل صارخ الفجوات الهائلة لقدرة‬ ‫النظ�ام القانون�ي القائ�م ف�ي اململكة‬ ‫املتح�دة عل�ى مواكب�ة التط�ورات‬ ‫التكنولوجي�ة‪ ،‬وحماي�ة حق�وق‬ ‫اإلنس�ان لالش�خاص املتضررين في‬ ‫الوقت نفسه»‪.‬‬ ‫ورجح�ت املنظم�ة احتم�ال أن‬ ‫ّ‬ ‫تك�ون اتصاالته�ا «ج�رى اعتراضه�ا‬ ‫بصورة غي�ر قانونية م�ن قبل أجهزة‬ ‫االس�تخبارات ف�ي كل م�ن اململك�ة‬ ‫املتح�دة والواليات املتح�دة‪ ،‬بالنظر‬ ‫واحلساس للغاية‬ ‫إلى الطابع العاملي‬ ‫ّ‬ ‫لعملها»‪.‬‬ ‫حرك�ت الدع�وى‬ ‫وأضاف�ت أنه�ا ّ‬ ‫القضائي�ة أم�ام محكم�ة التحقي�ق‪،‬‬ ‫التي تنظر في الش�كاوى حول سلوك‬ ‫وكاالت االس�تخبارات البريطاني�ة‪،‬‬ ‫جادل�ت فيها بأن نش�اطات س�لطات‬

‫اململك�ة املتح�دة تنتهك امل�ادة الثامنة‬ ‫(احل�ق ف�ي اخلصوصي�ة) وامل�ادة‬ ‫العاش�رة (احل�ق في حري�ة التعبير)‬ ‫م�ن قان�ون حق�وق اإلنس�ان لع�ام‬ ‫‪.1998‬‬ ‫وق�ال مايكل بوش�نيك‪ ،‬مدير قس�م‬ ‫القانون والسياسية في منظمة العفو‬ ‫الدولية‪ ،‬إن األخيرة وبوصفها منظمة‬ ‫عاملي�ة «تعمل في العديد م�ن القضايا‬ ‫احلساس�ة التي م�ن ش�أنها أن تكون‬ ‫ّ‬ ‫ذات أهمي�ة خاصة بالنس�بة لألجهزة‬ ‫األمني�ة ف�ي بريطاني�ا والوالي�ات‬ ‫املتح�دة»‪ ،‬وأض�اف «نح�ن قلق�ون‬ ‫للغاية م�ن احتمال أن تكون اتصاالت‬ ‫موظفينا جرى اعتراضها»‪.‬‬ ‫وأش�ار بوش�نيك ال�ى أن «برام�ج‬ ‫املراقب�ة الس�رية‪ ،‬مث�ل (بري�زم) و‬ ‫(متب�ورا) ال ّ‬ ‫تؤثر فق�ط على املنظمات‬ ‫مث�ل العف�و الدولي�ة‪ ،‬ب�ل عل�ى كل‬ ‫شخص وحقه في اخلصوصية»‪.‬‬

‫وزير الدفاع االمريكي يجري محادثات‬ ‫في باكستان عن الطائرات بال طيار‬

‫ازمة ثقة بني السعودية والواليات املتحدة‬ ‫وكان��ت العالقات الس��عودية االمريكية اهتزت بس��بب‬ ‫االزمة الس��ورية اذ ترى الس��عودية التي تعد من الداعمني‬ ‫الرئيس��يني للمعارض��ة الس��ورية ان واش��نطن ال تتعامل‬ ‫باحل��زم الكاف��ي م��ع نظام دمش��ق‪ .‬وق��ال مس��ؤول في‬ ‫املعارضة السورية لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف‬ ‫عن اس��مه ان «الوالي��ات املتحدة تضع فيتو على الس�لاح‬ ‫الثقيل والنوعي مثل املضادات اجلوية وهذا يعطي بش��ار‬ ‫االس��د التف��وق الن��ه ميلك الق��وة اجلوي��ة»‪ .‬وق��ال تركي‬ ‫الفيصل في هذا السياق «بالنسبة لسوريا‪ ،‬املطلوب اعطاء‬ ‫املعارض��ة الوس��ائل الضروري��ة للدف��اع عن نفس��ها لكن‬ ‫االمريكيني لم يقوموا بذلك»‪.‬‬ ‫كم��ا اعتب��ر االمي��ر الس��عودي ان «اي��ران ال يح��ق له��ا‬ ‫املش��اركة» في مؤمتر جنيف ‪ 2‬الشهر املقبل‪ .‬لكن بالنسبة‬ ‫لتركي الفيصل‪ ،‬فان هذه االزمة ليس��ت نهاية للحلف الذي‬ ‫تاس��س بني اململكة والواليات املتحدة منذ العام ‪ 1945‬على‬ ‫منت السفينة كوينس��ي خالل اللقاء بني الرئيس االمريكي‬ ‫فرانكلني روزفلت وامللك عبدالعزيز‪.‬‬ ‫ومبوج��ب االتف��اق االمريكي الس��عودي غي��ر املكتوب‬ ‫فان اململكة تؤمن النفط الم��داد االقتصاد االمريكي مقابل‬ ‫ضمان واش��نطن االمن السعودية‪ .‬لكن واشنطن ستصبح‬ ‫ف��ي ‪ 2015‬اكب��ر منتج للنف��ط في العال��م خصوصا بفضل‬ ‫النف��ط الصخري‪ .‬وق��ال االمير تركي الفيص��ل ان االتفاق‬ ‫االمريكي السعودي في ‪« 1945‬لم ينته»‪.‬‬ ‫واض��اف «ف��ي املاض��ي اختلفن��ا على فلس��طني واالن‬ ‫نختلف على اشياء ونتفق على اشياء اخرى»‪.‬‬

‫وكان الس�لفيون في «دم�اج «قد طالبوا قب�ل أيام مغادرة‬ ‫اللجنتين بع�د فش�لهما ف�ي العم�ل على وق�ف إطلاق النار‬ ‫وهجوم احلوثيني املستمر على أهالي املنطقة‪ ،‬لكن احلوثيني‬ ‫ينف�ون تنفي�ذ أي هجوم على أهال�ي «دماج»‪ ،‬مش�يرين إلى‬ ‫أنهم يقاتلون عناصر أجنبية «تكفيرية»‪.‬‬ ‫وازدادت وتيرة املواجهات بني احلوثيني‪ ،‬والس�لفيني في‬ ‫منطقة «دماج»‪ ،‬التي يسيطر عليها احلوثيون منذ عام ‪،2010‬‬ ‫الشهر املاضي بعد أن خاضوا ‪ 6‬حروب مع السلطات فى عهد‬ ‫نظام الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح‪.‬‬ ‫ويته�م الس�لفيون‪ ،‬احلوثيين‪ ،‬من�ذ ذلك الوق�ت بحصار‬ ‫نظ�را لع�دم قبوله�ا االحت�كام إل�ى‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬وقت�ل أبنائه�ا‬ ‫ً‬ ‫س�لطات احلوثي فى احملافظة‪ ،‬حيث يسيطر احلوثيون على‬ ‫جميع مناطقها باستثناء منطقة دماج ذات الغالبية السلفية‪.‬‬ ‫فى املقابل‪ ،‬تقول جماعة احلوثي إنها تقاتل إلخراج «مقاتلني‬ ‫أجانب مسلحني وجماعات تكفيرية من املنطقة‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك قتل ‪ 3‬من عناص�ر تنظيم القاع�دة‪ ،‬أمس‪ ،‬بغارة‬ ‫جوي�ة لطائرة أميركية م�ن دون طيّ �ار مبحافظة حضرموت‬ ‫جنوب اليمن‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني ميني إن ‪ 3‬من عناصر القاعدة قتلوا بعد‬ ‫عصر أمس في غارة لطائرة أميركية من دون طيّ ار استهدفت‬ ‫س�يارتهم ذات الدف�اع الرباع�ي ف�ي مدين�ة القط�ن إح�دى‬ ‫محافظات حضرموت‪ .‬وأش�ار املص�در الى أن جثث العناصر‬ ‫ّ‬ ‫ومتكن األهال�ي من نقلها الى‬ ‫ج�راء الغارة اجلوية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تفحمت ّ‬ ‫قرية دهرة القريبة من مدينة القطن حيث ينتمي القتلى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتنفذ الطائرات االمريكية غارات جوية تستهدف قياديني‬ ‫وعناصر تابعني لتنظيم القاعدة‪.‬‬

‫■ روالبن�دي ـ رويت�رز‪ :‬بح�ث وزي�ر الدف�اع االمريك�ي‬ ‫تش�اك هاغ�ل اس�تخدام الطائ�رات االمريكية بلا طيار في‬ ‫مناطق نائية من باكس�تان أمس خلال أول زيارة يقوم بها‬ ‫وزير دفاع أمريكي للبالد منذ نحو أربع سنوات‪.‬‬ ‫ولطامل�ا ارتبط�ت الواليات املتح�دة بعالق�ات معقدة مع‬ ‫باكستان وتوترت العالقات أكثر بسبب استخدام الطائرات‬ ‫االمريكية بال طيار الستهداف متشددين في املناطق القبلية‬ ‫الباكستانية على حدود أفغانستان‪.‬‬ ‫وترى اسلام اباد ان مثل هذه الضربات تقتل عددا كبيرا‬ ‫م�ن املدنيين وتنته�ك س�يادة البلاد‪ .‬واضط�رت الواليات‬ ‫املتح�دة االس�بوع املاض�ي ‪-‬نتيج�ة الحتجاج�ات نظمه�ا‬ ‫نش�طون مناهض�ون الس�تخدام الطائرات بال طي�ار‪ -‬الى‬ ‫تعليق عمليات الشحن البرية ملعدات حلف شمال االطلسي‬ ‫التي يتم سحبها من أفغانستان عبر االراضي الباكستانية‪.‬‬ ‫والتق�ى وزير الدف�اع االمريكي في اسلام اباد مع رئيس‬ ‫ال�وزراء الباكس�تاني نواز ش�ريف وكبار املس�ؤولني ومن‬ ‫بينه�م قائ�د اجلي�ش الباكس�تاني اجلدي�د رحيل ش�ريف‪.‬‬ ‫والتزم اجلانبان الصمت ازاء تفاصيل احملادثات‪.‬‬ ‫وقال�ت اخلارجي�ة الباكس�تانية ف�ي بي�ان «رئي�س‬ ‫الوزراء‪...‬نقل قلق باكس�تان الش�ديد من استمرار ضربات‬ ‫الطائ�رات االمريكية بال طي�ار وأكد ان ه�ذه الضربات غير‬ ‫ايجابي�ة جلهودنا ملكافح�ة االرهاب والتطرف على أس�اس‬ ‫مستدام‪».‬‬ ‫وص�رح مس�ؤول كبي�ر ف�ي وزارة الدف�اع االمريكية بأن‬ ‫هاغل يأمل ان يعمل مع باكس�تان لتعميق الش�راكة االمنية‬ ‫بني البلدين ويطمئنها على اس�تمرار املس�اعدات االمريكية‬ ‫لتعزيز قدراتها العسكرية‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫وق�ال املس�ؤول ال�ذي طلب عدم الكش�ف ع�ن هويته ان‬ ‫الوالي�ات املتحدة تعتقد ان السلام واالمن س�يتعززان في‬ ‫املنطقة بتحسني العالقات بني أفغانستان وباكستان «نظرا‬ ‫للطبيع�ة الفري�دة للح�دود غي�ر احملكمة ووج�ود جماعات‬ ‫متش�ددة متنوعة ف�ي منطقة افب�اك احلدودية» في اش�ارة‬ ‫ملنطقة احلدود االفغانية الباكستانية‪.‬‬ ‫وصرح مسؤول في وزارة الدفاع االمريكية بأن باكستان‬ ‫من أكبر الدول املتلقية ملساعدات خارجية امريكية وحصلت‬ ‫على أكثر من ‪ 16‬مليار دوالر كمساعدات أمنية منذ عام ‪.2002‬‬ ‫وطلب�ت ادارة الرئي�س االمريكي ب�اراك أوباما مس�اعدات‬ ‫عس�كرية لباكس�تان قيمته�ا ‪ 305‬ماليين دوالر لع�ام ‪2014‬‬ ‫باالضافة الى ‪ 858‬مليون دوالر كمساعدات مدنية‪.‬‬ ‫وقب�ل ان يصل الى باكس�تان زار هاغل القوات االمريكية‬ ‫في أفغانس�تان والتقى بكبار املس�ؤولني هناك‪ .‬وصرح بان‬ ‫اجتماع حلف ش�مال االطلس�ي في ش�باط‪ /‬فبراير ميكن ان‬ ‫يك�ون مبثاب�ة مهلة جديدة ملوافق�ة كابول عل�ى اتفاق امني‬ ‫جديد بني أفغانس�تان والواليات املتحدة وهو االتفاق الذي‬ ‫يحجم الرئيس االفغاني حامد كرزاي عن توقيعه‪.‬‬ ‫وهاغ�ل أول وزير دفاع يزور باكس�تان من�ذ الغارة التي‬ ‫قتلت اس�امة بن الدن زعي�م القاعدة الراحل ف�ي ابوت اباد‬ ‫عام ‪ .2011‬وشعرت باكستان باحلرج الشديد والغضب من‬ ‫هذه الغارة املفاجئة التي نفذتها قوات أمريكية خاصة‪.‬‬ ‫وتس�تخدم االراض�ي الباكس�تانية لش�حن االم�دادات‬ ‫واملعدات الفغانس�تان لدعم حتالف دولي يقاتل متش�ددي‬ ‫طالبان‪ .‬وهذه املس�ارات التي تعرف باسم خطوط االتصال‬ ‫البرية الباكستانية مهمة النسحاب القوات االمريكية وقوات‬ ‫احللف من أفغانستان وتسليم االمن للقوات االفغانية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫تساؤالت بشأن «خالفات» بني البشير واإلسالميني‬ ‫أدت لتغييرات جذرية في الرموز احلاكمة بالسودان‬

‫اخلرطوم ـ‬

‫من محمد اخلامت‪:‬‬ ‫مع تزاي�د حدة اجلدل ع�ن خالف بني‬ ‫الرئيس الس�وداني عمر البشير من جهة‬ ‫وكبار معاونيه اإلسالميني من جهة‪ ،‬أجاز‬ ‫املكت�ب القيادي حل�زب املؤمت�ر الوطني‬ ‫احلاك�م فج�ر األح�د تعديال وزاري�ا غير‬ ‫مس�بوق أطاح بغالبية الوج�وه القدمية‬ ‫لصالح وجوه شبابية‪.‬‬ ‫وش�مل التعدي�ل مؤسس�ة الرئاس�ة‬ ‫حي�ث أبع�د نائب�ي الرئيس عل�ي عثمان‬ ‫واحل�اج آدم بجانب مس�اعده نافع علي‬ ‫ناف�ع وثالثته�م األكثر نف�وذا في احلزب‬ ‫والدول�ة وم�ن القي�ادات التاريخي�ة‬ ‫للحرك�ة اإلسلامية التي متث�ل مرجعية‬ ‫للحزب احلاكم‪.‬‬ ‫وينظ�ر للرئيس البش�ير وه�و برتبة‬ ‫مش�ير ف�ي اجليش بأن�ه زعي�م لتحالف‬ ‫اإلسلاميني مع املؤسس�ة العسكرية لكن‬ ‫مغادرة نائبيه ومساعده عززت الشكوك‬ ‫حول وجود خالفات بني البشير من جهة‬ ‫واإلسالميني من جهة أخرى‪.‬‬ ‫ونف�ى البش�ير مس�اء األح�د خلال‬ ‫مخاطبته لقاء جماهيريا قبل ساعات من‬ ‫إجتماع املكت�ب القيادي وج�ود خالفات‬ ‫وق�ال أن عل�ي عثمان تنحى ع�ن منصبه‬ ‫«إلفس�اح اجملال للش�باب وليس بس�بب‬ ‫خالفات بيننا»‪.‬‬ ‫وبإس�تثناء اجلن�رال بك�ري حس�ن‬ ‫صال�ح الذي عين نائبا أول للبش�ير فإن‬ ‫غالبي�ة ال�وزراء اجل�دد ه�م من ش�باب‬ ‫اإلسالميني‪.‬‬ ‫وقال أحد ش�باب احلزب احلاكم من‬ ‫املؤيدي�ن لتغيي�ر الطاقم الق�دمي فضل‬ ‫حجب إسمه ملراس�ل األناضول ‪« ‬ميكن‬ ‫أن يك�ون هن�اك بعض اخلالف�ات لكن‬ ‫ال أظ�ن أن البش�ير يري�د اإلطاح�ة‬ ‫باإلسلاميني‪ ،‬أعتق�د أن�ه يري�د إبع�اد‬ ‫الوج�وه القدمي�ة الت�ي كان�ت تتمت�ع‬ ‫بق�در من الندي�ة وإس�تبدالهم بوجوه‬ ‫ش�ابة يسهل الس�يطرة عليها لتكريس‬

‫القضاء املصري يبرىء ابن عم القذافي‬ ‫من تهم الشروع في قتل ضباط مصريني‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬أ ف ب‪ :‬ب�رأ القضاء املصري االثنني ابن عم‬ ‫الزعيم الليب�ي الراحل معمر القذافي واحد اقرب مس�اعديه‬ ‫الس�ابقني احمد ق�ذاف الدم من تهم «محاولة قتل» ش�رطيني‬ ‫مصريين وحي�ازة اس�لحة ناري�ة دون ترخي�ص‪ ،‬حس�بما‬ ‫افادت مصادر قضائية‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر القضائي�ة ان «محكمة جناي�ات القاهرة‬ ‫املنعق�دة بالتجمع اخلام�س قضت ببراءة أحم�د قذاف الدم‬ ‫منسق العالقات املصرية الليبية السابق من اتهامه بالشروع‬ ‫في قتل ضابطي ش�رطة‪ ،‬ومقاومة السلطات وحيازة أسلحة‬ ‫نارية بدون ترخيص»‪.‬‬ ‫ول�م تفص�ح املص�ادر القضائي�ة عم�ا اذا كان ق�ذاف الدم‬ ‫سيطلق سراحه اثر احلكم ام ال‪.‬‬ ‫وفي اولى جلس�ات محاكمته في ايار‪/‬ماي�و املاضي‪ ،‬نفى‬ ‫احمد قذاف الدم كل االتهامات املوجهة اليه‪.‬‬ ‫وفي اذار‪/‬مارس املاضي‪ ،‬اعتقلت السلطات املصرية احمد‬ ‫قذاف الدم بعدما طالبت السلطات الليبية القاهرة بتسليمه‬ ‫لها التهامه بتهمة «تزوير مستندات»‪.‬‬ ‫وي�وم اعتقاله‪ ،‬اطلق قذاف الدم وحراس�ه الش�خصيون‬ ‫الن�ار عل�ى ش�رطيني مس�لحني كان�وا يداهمون ش�قته‪ ،‬كما‬ ‫افصح آنذاك شاهد عيان لوكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫وكان احم�د قذاف الدم الذي يحم�ل اجازة اقامة في مصر‬ ‫ومكلف متابع�ة العالقات بني القاه�رة وطرابلس‪ ،‬اعلن انه‬ ‫اس�تقال من كل مهامه بع�د بداية الثورة ض�د الزعيم الليبي‬ ‫معمر القذافي في ش�باط‪/‬فبراير ‪ 2011‬والذي اطيح به وقتل‬ ‫بعدما اسره الثوار في تشرين االول‪/‬اكتوبر ‪.2011‬‬ ‫وس�لمت مص�ر ف�ي ‪ 26‬آذار‪/‬م�ارس الس�لطات الليبي�ة‬ ‫مس�ؤولني س�ابقني اثنين في نظ�ام معم�ر القذاف�ي متهمني‬

‫الرئيس السوداني عمر البشير اثناء اجتماعه مع اعضاء احلكومة اجلديدة امس‬ ‫سلطته»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال أستاذ العلوم السياسية‬ ‫بجامعة اخلرط�وم الطيب زين العابدين‬ ‫املق�رب من دوائر اإلسلاميني‪« :‬البش�ير‬ ‫ال يس�تطيع اإلطاحة باإلسلاميني ألنهم‬ ‫ميثلون س�نده وليس له سند غيرهم بل‬ ‫العكس اإلسلاميون هم الذي�ن يريدون‬ ‫إبع�اده وال يري�دون ترش�يحه مج�ددا‬ ‫ف�ي إنتخاب�ات ‪ ،2015‬وه�ذا ه�و مكم�ن‬ ‫اخلالف»‪.‬‬ ‫وأض�اف زي�ن العابدين ف�ي تصريح‬ ‫هاتف�ي ملراس�ل األناض�ول أن التعدي�ل‬ ‫ال�وزاري «ال قيم�ة ل�ه ومخي�ب لآلم�ال‬

‫ألنه لم يأت‪ ‬مصحوبا بسياس�ات ومنهج‬ ‫جدي�د يفض�ي إلى تواف�ق م�ع املعارضة‬ ‫واحل�ركات املتمردة‪  ‬ويض�ع حدا ألزمات‬ ‫البلاد م�ن ح�روب وتده�ور إقتص�ادي‬ ‫وفساد»‪.‬‬ ‫ويحارب اجليش السوداني ‪ 4‬حركات‬ ‫متم�ردة تعمل ضمن حتالف في ‪ 7‬واليات‬ ‫من أصل ‪ 17‬والية سودانية ويقدر خبراء‬ ‫حجم اإلنفاق العسكري بنحو ‪ ٪ 65‬من‬ ‫إيرادات الدولة‪.‬‬ ‫وتوق�ع أن يش�هد أداء الدولة «ضعفا‬ ‫أكث�ر مما مض�ى ألن الوج�وه اجلديدة ال‬ ‫خبرة لها وال جتارب»‪.‬‬

‫م�ن جهت�ه‪ ،‬عب�ر أس�تاذ العل�وم‬ ‫السياس�ية بجامعة اخلرطوم حاج حمد‬ ‫أن «البش�ير يري�د من إبعاد عل�ي عثمان‬ ‫وناف�ع إخف�اء إخفاق�ات نظام�ه ألنه�م‬ ‫ميثلون رمزية لهذه اإلخفاقات على مدار‬ ‫‪ 24‬سنة»‪ ،‬مش�يرا إلى أن البشير «ال ميلك‬ ‫خيارات حلل األزمة املس�تفحلة والتي ال‬ ‫حل له�ا غير احل�وار الوطني وه�ذا ما ال‬ ‫يريده لذا حاول إخفاء الفشل»‪.‬‬ ‫ورأى أن كل ال�ذي ح�دث أن�ه «مت‬ ‫إس�تبدال الوجوه األق�دم بوجوه قدمية‬ ‫بع�د متلمل الش�باب دون خط�ة واضحة‬ ‫وال منهج واضح ملعاجلة أوضاع البالد»‪.‬‬

‫وق�ال أس�امة توفي�ق القي�ادي بتيار‬ ‫اإلصلاح باحلزب احلاكم والذي إنش�ق‬ ‫مؤخ�را إحتجاجا على سياس�ات النظام‬ ‫«املطل�وب إصلاح هيكلي ولي�س تغيير‬ ‫أش�خاص وه�ذا م�ا ال يريدون فعل�ه لذا‬ ‫خرجنا»‪.‬‬ ‫وف�ي هذا اإلط�ار‪ ،‬قال مس�اعد رئيس‬ ‫اجلمهوري�ة اجلدي�د إبراهي�م غندور في‬ ‫مؤمت�ر صحافي ظه�ر اإلثنني «سنس�عى‬ ‫حل�وار مع أح�زاب املعارض�ة واحلركات‬ ‫املتم�ردة ونأمل أن يكون إيجابيا لكن لن‬ ‫نته�اون أيضا مع من ال يري�د اخلير ألهل‬ ‫السودان»‪.‬‬

‫بكري حسن صالح‪« ..‬رجل املظالت» يهبط خلف البشير‬ ‫■ اخلرط�وم ـ األناضول‪ :‬ب�ات الفريق اول بكري‬ ‫حس�ن صالح‪ ،‬العس�كري الوحيد املوق�ع على مذكرة‬ ‫العش�رة الت�ى اطاح�ت بـ»ع�راب» االسلاميني ف�ى‬ ‫الس�ودان ‪ -‬كما يطلق عليه في هذا البلد ‪ -‬د‪ .‬حس�ن‬ ‫التراب�ي فى الع�ام ‪ ،1999‬نائب�ا اول لرئيس للرئيس‬ ‫عمر البشير‪.‬‬ ‫وجاء تعيني بك�ري عقب خروج كبار االسلاميني‬ ‫عن القصر الرئاسي ليحل مكانهم بكري حسن صالح‬ ‫وقيادات وسيطة داخل احلزب احلاكم‪.‬‬ ‫وتضمن�ت التش�كيلة احلكومي�ة اجلدي�دة تغيير‬ ‫طاقم رئاس�ة اجلمهورية بخروج كل من النائب االول‬ ‫لرئي�س اجلمهوري�ة على عثم�ان محمد ط�ه وتعيني‬ ‫الفريق اول ركن بكرى حسن صالح نائبا اول‪.‬‬ ‫لكن مص�ادر مطلعة قالت أن النائ�ب االول طه هو‬ ‫من اقترح تعيني الفريق أول بكري ليخلفه في منصب‬ ‫النائ�ب األول‪ ،‬وأوضح�ت أن ترش�يح بك�ري حظ�ي‬ ‫بش�به إجم�اع ف�ي أوس�اط تي�ارات املؤمت�ر الوطني‬ ‫اخملتلفة‪ ،‬خاص�ة ان االخير بات قبل عام نائبا لالمني‬ ‫العام للحركة االسلامية التنظيم االكبر لالسلاميني‬ ‫بالس�ودان‪ ،‬رغم انه عرف كضابط عس�كري اكثر من‬ ‫كونه اسالميا‪.‬‬ ‫ويأت�ي التش�كيلة احلكومية اجلدي�دة التي اقرت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واس�عا في الوج�وه احلاكمة التي ظلت تتنقل‬ ‫تغييرا‬ ‫ف�ي املناص�ب طوال العقدي�ن املاضيين‪ ،‬بعد مخاض‬ ‫طوي�ل ف�ي كواليس ح�زب املؤمت�ر الوطن�ي احلاكم‬ ‫اس�تغرق نحو ثالث س�نوات من�ذ أن أعل�ن الرئيس‬ ‫عمر البش�ير ف�ي آذار‪/‬م�ارس ‪ ،2011‬ألول م�رة نيته‬ ‫عدم الترش�ح خل�وض االنتخابات الرئاس�ية املقبلة‬ ‫في العام ‪.2015‬‬ ‫غير ان البعض عزا تأخر إعالن التشكيل احلكومة‬ ‫نس�بة للص�راع داخ�ل احل�زب احلاك�م ح�ول خالفة‬ ‫البش�ير‪ ،‬بجانب التطورات السياس�ية واالقتصادية‬ ‫املتسارعة‪.‬‬ ‫وإعتب�ر مراقب�ون ب�أن التش�كيل اجلدي�د مبثابة‬ ‫«إنقلاب أبيض»‪ ‬أط�اح من خالل�ه البش�ير بقيادات‬ ‫احل�زب احلاك�م واالس�تعانة بالعس�اكر واملدنيين‬ ‫املقربني منه‪ ،‬مستدلني بتعيني الفريق اول ركن بكري‬ ‫واالبق�اء عل�ى وزير الدف�اع الفري�ق اول عبدالرحيم‬ ‫محم�د حسين‪ ،‬املواج�ه بحمل�ة شرس�ة م�ن قيادات‬ ‫داخل احلزب احلاكم‪.‬‬ ‫لك�ن النائ�ب األول الس�ابق للبش�ير عل�ي عثمان‬ ‫محم�د ط�ه ق�ال ف�ي تصريح�ات صحافية أم�س‪ ،‬أن‬ ‫تنحي�ه من منصب�ه ليس وراءه تصفية حس�ابات أو‬ ‫انقالب من الرئيس البش�ير عليه والسياسيني وقال‪:‬‬ ‫ً‬ ‫صحيح�ا أن األخ البش�ير أراد أن ينقل�ب عل�ى‬ ‫لي�س‬ ‫السياس�يني ليأت�ي بعس�كري مثل�ه‪ ،‬وش�دد على أن‬ ‫ً‬ ‫انقالبا ملا ُعرض على مؤسس�ات احلزب‪،‬‬ ‫األمر لو كان‬ ‫واض�اف ان�ه تنح�ى الفس�اح اجمل�ال أم�ام الش�باب‬

‫للحكم‪.‬‬ ‫غي�ر ان تعيين بكري خلف�ا لطه دح�ض تبريرات‬ ‫ط�ه بإعتب�ار ان بكري ظ�ل يتقلد املناص�ب منذ العام‬ ‫‪1989‬م‪.‬‬ ‫مقرب�ون م�ن النائ�ب االول اجلدي�د الفري�ق اول‬ ‫بك�ري حس�ن صال�ح يقول�ون أن�ه رج�ل تنفي�ذي‬ ‫م�ن الط�راز األول‪ ،‬وه�ذا ما جع�ل الرئي�س يثق فيه‬ ‫أكث�ر‪ ،‬لذل�ك ظ�ل ف�ي الدائ�رة الضيق�ة الت�ي حتي�ط‬ ‫بالبش�ير طوال الس�نوات املاضية‪ ،‬ويعتبره البعض‬ ‫الي�د اليمن�ى للبش�ير لدرج�ة أن البعض رفع س�قف‬ ‫التوقعات بأن بكري ميكن أن يكون االختيار األنسب‬ ‫خلالفة البش�ير ألنه الش�خص الوحيد ال�ذي يحفظ‬ ‫ه�ذا التوازن «العس�كري‪ ،‬اإلسلامي»‪ ،‬بجانب الثقة‬ ‫التي يحظى بها من البشير‪.‬‬ ‫إال أن البعض يقلل من هذا الطرح لشخصية بكري‬ ‫غي�ر امليال�ة لتقل�د املناصب وزه�ده البائ�ن‪ ،‬بجانب‬ ‫ش�خصيته غي�ر اجلماهيرية بحيث أنه ل�م يرصد له‬ ‫أن حتدث بش�كل مكرر في خطاب�ات جماهيرية وهذا‬ ‫قد يرجع لش�خصيته العس�كرية األمنية التي جتعله‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا ف�ي قطيع�ة م�ع «فالش�ات الكامي�رات» وه�ذا‬ ‫بالطبع يقلل من أدائه السياسي ‪.‬‬ ‫ولك�ن هناك مقول�ة ش�هيرة يرددها العس�كر بان‬ ‫«الرج�ل املظل�ي» ميكن أن يقف�ز في أي وق�ت «ما دام‬ ‫اجلو مواتيا»‪.‬‬ ‫ظ�ل بكري حس�ن صالح يدي�ر امللفات ف�ي القصر‬ ‫ً‬ ‫وزي�را للرئاس�ة‬ ‫الرئاس�ي بحك�م منصب�ه الس�ابق‬ ‫ويق�وم بال�دور التنس�يقي م�ع اجله�ات التنفيذي�ة‪،‬‬ ‫وظل يكلف مبهام خاصة من الرئيس البش�ير داخلية‬ ‫وخارجي�ة طوال العقدين املاضيين‪ ،‬ولكنها تبقى في‬ ‫إطار السرية وال تخرج للعلن‪.‬‬ ‫وكان بك�ري م�ن املعترضين عل�ى اتفاق السلام‬ ‫الش�امل مع احلرك�ة الش�عبية بقي�ادة الراحل جون‬ ‫قرنق الذي وقع في العام ‪2005‬م‪ ،‬ويعتبر أن تنازالت‬ ‫كبيرة قدمت في االتفاق ‪.‬‬ ‫يعتبر أه�م امللفات الت�ي ظل يؤديها بكري حس�ن‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‪ ،‬ه�ي عملية تأمين حت�ركات الرئيس‬ ‫صال�ح‬ ‫البش�ير وس�فرياته الداخلية واخلارجي�ة وأخذ هذا‬ ‫املل�ف أهمي�ة كبرى بعد حت�ركات احملكم�ة اجلنائية‪،‬‬ ‫حيث أصبحت الس�فريات اخلارجية للرئيس حتتاج‬ ‫إلجراءات تأمينية أكثر وإجراءات احترازية ‪.‬‬ ‫وظ�ل بك�ري يلازم البش�ير ف�ي كل س�فرياته‬ ‫اخلارجي�ة والداخلي�ة‪ ،‬الس�يما انه ظل ممس�كا بكل‬ ‫امللفات الش�ائكة واملعقدة بصم�ت وزهد في االضواء‬ ‫واالعلام بدءا م�ن جهاز األم�ن في البداي�ات األولى‬ ‫للث�ورة ث�م وزارة الداخلي�ة والدف�اع ورئاس�ة‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫ومع�روف بك�ري بأنه «رج�ل قليل ال�كالم»‪ ،‬وفي‬ ‫ه�ذا االجتاه يق�ول الكاتب الصحافي بك�ري الصائغ‬

‫أن املقربني‪ ‬من�ه والعارفني‪ ‬بطبع�ه مازال�وا ومن�ذ‬ ‫سنوات طويلة يطلقون عليه شتى االلقاب والصفات‬ ‫الكثيرة مثل‪(:‬الرجل الغامض) واحيانا (رجل القصر‬ ‫اخلطير)‪ ..‬وتارة (صاحب النظارة السوداء)‪.‬‬ ‫وي�رى الصائ�غ أن كل هذه الصف�ات اعطته مهابة‬ ‫ورهب�ة ل�دى اعض�اء احل�زب احلاك�م ودخ�ل ف�ي‬ ‫اعتقادهم الراس�خ ان الرجل بيده كل زمام األمور في‬ ‫احلكوم�ة‪ ،‬وانه ه�و «الدينامو»‪ ‬الذي يح�رك اجلهاز‬ ‫التنفيذي ‪.‬‬ ‫وف�ي أوج اخللاف الذي اندل�ع في املؤمت�ر العام‬ ‫للحرك�ة االسلامية ال�ذي عق�د ف�ي تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر ‪ ،2012‬بني تيار االصالح بزعامة غازي صالح‬ ‫الدي�ن والتي�ار املدعوم م�ن الرئيس البش�ير ونائبه‬ ‫حينها علي عثمان طه‪ ،‬أختار مجلس ش�ورى احلركة‬ ‫ً‬ ‫نائب�ا لألمني‬ ‫االسلامية الفري�ق بكري حس�ن صالح‬ ‫العام للحركة االسالمية‪.‬‬ ‫وأث�ار إعلان اختي�ار بك�ري نائ�ب لألمين العام‬ ‫للحرك�ة االسلامية دهش�ة الكثي�ر م�ن االسلاميني‬ ‫بإعتب�ار أن وزي�ر رئاس�ة اجلمهوري�ة ال تربط�ه أي‬ ‫عالق�ة باحلرك�ة وظ�ل بعي�دا ع�ن دائ�رة االض�واء‬ ‫وبعي�دا عن احلركة االسلامية على وجه اخلصوص‬ ‫على الرغم من مشاركته في انقالب ‪ 1989‬الذي دبرته‬ ‫احلركة االسالمية‪.‬‬ ‫وقبي�ل إعلان التش�كيل احلكومي اجلدي�د أمس‪،‬‬ ‫أجمع الكل عل�ى أن احتمالية خروج الفريق أول ركن‬ ‫بكري حس�ن صالح من التشكيلة الوزارية أمر صعب‬ ‫او حتى م�ن (كابينة القيادة العلي�ا) ألنه ومنذ قدوم‬ ‫حكوم�ة اإلنق�اذ لم يخرج من الص�ف األول‪ ،‬وهو ظل‬ ‫ً‬ ‫دوم�ا موض�ع ثق�ة الرئي�س البش�ير ومح�ل تقديره‬ ‫ً‬ ‫ومالزما له أينما حل‪.‬‬ ‫القادم اجلديد لكرسي النائب االول للرئيس ليس‬ ‫غريب�ا ع�ن رده�ات القص�ر فق�د كان وزيرا لش�ؤون‬ ‫الرئاس�ة‪ ،‬وبالنظ�ر لس�يرته الذاتي�ة جن�د ان�ه ولد‬ ‫ببل�دة (حفي�ر مش�و) اقصى ش�مالي الس�ودان‪ ،‬فى‬ ‫العام‪ ،1949  ‬وكان والده يعمل في مدينة االسكندرية‬ ‫مبصر‪ ،‬فتنقل في طفولته ما بني االسكندرية و مسقط‬ ‫رأس�ه‪ ،‬وتلق�ى تعليم�ه االول�ي واالوس�ط بعاصم�ة‬ ‫الوالية‪  ‬الش�مالية (دنقلا) ول�م يك�ن معروف�ا له اي‬ ‫مي�ول للحرك�ة اإلسلامية على حس�ب مقربين منه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مب�رزا ف�ي‬ ‫وكان معروف�ا مبيول�ه الرياضي�ة وكان‬ ‫كرة الس�لة‪ ،‬وزامله في املدرس�ة وزير الدفاع احلالي‬ ‫الفري�ق اول رك�ن عبدالرحي�م محم�د حسين‪ ،‬وهما‬ ‫يشكالن اخر رفاق السالح بالسلطة‪.‬‬ ‫‪ ‬وف�ور تخرج�ه م�ن املدرس�ة عم�ل ب�وزارة‬ ‫الغاب�ات ليلتح�ق بعده�ا بالكلي�ة احلربي�ة «سلاح‬ ‫املظالت»‪ ‬الدفع�ة (‪ ،)24‬وم�ن هن�ا ج�اءت تس�ميته‬ ‫بـ»رجل املظالت»‪ ،‬وق�د انعكس ذلك األمر على بكري‬ ‫نفس�ه وح�ول حيات�ه م�ن رج�ل بس�يط ال يتوقع أن‬

‫برصاص اجليش في شمال سيناء‬

‫القاه�رة‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬لقي إبراهي�م محمد فريج سلامة حم�دان أبو عيطة‬ ‫(الش�هير بأبو صهيب) أح�د العناصر «التكفيرية» مصرع�ه‪ ،‬االثنني‪ ،‬برصاص‬ ‫عناصر من اجليش املصري في شمال سيناء‪.‬‬ ‫وقال الناطق الرس�مي باس�م القوات املس�لحة املصرية العقي�د أركان حرب‬ ‫أحم�د محم�د علي‪ ،‬على صفحت�ه مبوقع التواص�ل االجتماعي (فيس�بوك)‪ ،‬إن‬ ‫«عناصر اجلي�ش الثاني امليداني متكنت صباح االثنني م�ن القضاء على املدعو‬ ‫إبراهيم محمد فريج سلامة حمدان أبو عيطة (الشهير بأبو صهيب) أحد أخطر‬ ‫القيادات التكفيرية بشمال سيناء»‪.‬‬ ‫وأوض�ح علي أنه مت القض�اء على أبو صهيب «بعدم�ا مت عمل كمني على أحد‬ ‫الط�رق املؤدية لقري�ة التومة جنوب الش�يخ زويّ �د بغرض إس�تهداف املذكور‬ ‫والذي ينتمي جلماعة أنصار بيت املقدس وس�بق له اإلشتراك في الهجوم على‬ ‫كمائن القوات املسلحة والشرطة»‪.‬‬ ‫وأض�اف ان أبوصهيب «س�قط بعد تبادل إلطالق الني�ران مع قوات اجليش‬ ‫الثان�ي خلال حتركه على دراجة بخارية وخلفة فرد آخ�ر‪ ،‬مما أدى إلى مقتله‪،‬‬ ‫وكذل�ك مت إلق�اء القبض على املدعو مس�عد حمدان س�الم املتواج�د خلفه على‬ ‫الدراجة وبحوزته بندقية آلية‪ ،‬سوف يتم عرضه على جهات التحقيق»‪.‬‬ ‫وتقوم وحدات من قوات اجليش والشرطة املدنية مبداهمة مناطق يتحصن‬ ‫بها متشددون في شمال سيناء ً‬ ‫ردا على قيام أولئك املتشددين مبهاجمة عناصر‬ ‫األمن واستهداف مراكز أمنية ومنشآت حيوية مدن عدة بشمال سيناء‪.‬‬

‫احمد قذاف الدم‬ ‫بالفساد‪.‬‬ ‫كما ج�رى توقي�ف محمد ابراهي�م منص�ور القذافي مدير‬ ‫ادارة صن�دوق التموي�ل االنتاجي الليبي ف�ي النظام الليبي‬ ‫الس�ابق‪ ،‬وعلي محمد االمني ماريا السفير الليبي سابقا لدى‬ ‫الس�لطات املصري�ة‪ ،‬ف�ي ‪ 19‬آذار‪/‬مارس بالقاه�رة مع قذاف‬ ‫الدم‪.‬‬

‫مصر تراجع قرارات العفو وتخفيف‬ ‫العقوبة الصادرة في عهد مرسي‬ ‫■ القاه�رة ـ رويت�رز‪ :‬ش�كل رئي�س الوزراء املص�ري حازم‬ ‫الببلاوي جلن�ة وزاري�ة ملراجع�ة ق�رارات العف�و أو تخفي�ف‬ ‫العقوب�ات الص�ادرة خلال فترة حك�م الرئيس املع�زول محمد‬ ‫مرسي‪.‬‬ ‫ونش�رت اجلري�دة الرس�مية ق�رار تش�كيل اللجنة برئاس�ة‬ ‫الببلاوي وعضوي�ة وزراء الداخلي�ة واخلارجي�ة والع�دل‬ ‫والعدالة االنتقالي�ة والنائب العام ورئي�س اخملابرات ملراجعة‬ ‫«قرارات العفو عن العقوبة أو تخفيفها بالنسبة لبعض احملكوم‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫وذكرت اجلريدة أن اللجنة ستعكف على «تقدير أسباب العفو‬ ‫ومدى اتفاقه مع الصالح العام واعتبارات األمن القومي»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن اللجن�ة س�تقوم «بحصر احلاالت الت�ي لم يكن‬ ‫فيه�ا العفو عن أفع�ال ارتكبت بهدف مناص�رة الثورة وحتقيق‬ ‫أهدافه�ا ف�ي املدة م�ن ‪ 25‬كان�ون الثان�ي‪ /‬يناي�ر ‪ 2011‬حتى ‪30‬‬ ‫حزيران ‪ /‬يونيو ‪ 2012‬وكذا احلاالت التي لم يكن العفو بش�أنها‬

‫مس�تهدفا الصالح العام واحلاالت التي كان العفو بشأنها مرتبا‬ ‫ألض�رار مبصالح البلاد الداخلية واخلارجي�ة أو مهددا بوقوع‬ ‫تلك األضرار»‪ .‬وس�ترفع اللجنة تقريرها إلى رئيس اجلمهورية‬ ‫«التخاذ ما يراه محققا لصالح البالد في هذا الشأن»‪.‬‬ ‫كانت قرارات العفو عن بعض احملكوم عليهم في عهد مرس�ي‬ ‫ق�د أث�ارت انتق�ادات مم�ن رأوا أنه�ا ش�ملت العف�و أو تخفيف‬ ‫األحكام عن مدانني في قضايا إرهاب‪ .‬وجلأ البعض إلى القضاء‬ ‫للطعن في هذه القرارات‪.‬‬ ‫وشملت قرارات العفو وتخفيف العقوبة الصادرة خالل عهد‬ ‫مرس�ي أس�ماء مئات بعضهم محك�وم عليهم ف�ي قضايا إرهاب‬ ‫وتهريب أس�لحة ثقيل�ة من ليبيا إلى س�يناء وجت�ارة وحيازة‬ ‫ذخائر وأسلحة واغتياالت لقيادات أمنية وغسل أموال وتآمر‪.‬‬ ‫كما ش�ملت قرارات العفو محكوم عليه�م غيابيا مثل الداعية‬ ‫وج�دي غنيم ويوس�ف ن�دا عض�و التنظي�م الدول�ي لإلخوان‬ ‫املسلمني الذي ينتمي إليه مرسي‪.‬‬

‫حزب «مصر القوية» يعلن رفضه للدستور املعدل‬

‫بكري حسن صالح‬ ‫يخرج من حياة السودانيني العاديني إلى رجل حتكم‬ ‫في مصير دولة بأكملها مع إخوته وغير مجراها‪.‬‬ ‫ويتميز بكري حس�ن صالح ببنية جسمانية قوية‬ ‫وطول فارع مما س�هل من تدريبات�ه بالكلية احلربية‬ ‫لينضم لقوات النخبة فيها وهي سالح املظالت‪.‬‬ ‫وتخرج برتبة مالزم م�ن الكلية احلربية وانخرط‬ ‫في العمل بعدة مواقع في مختلف واليات الس�ودان‪،‬‬ ‫وترقى إلى أن وصل رتبة الفريق أول تقاعد بعدها من‬ ‫اخلدمة العسكرية العام املاضي‪.‬‬ ‫وش�ارك بك�ري ف�ي اإلع�داد والتخطي�ط النقالب‬ ‫البش�ير في ‪ 30‬حزي�ران‪ /‬يوني�و ‪1989‬م على حكومة‬ ‫الصادق املهدي‪ ،‬وكان حينه�ا برتبة –املقدم‪ -‬ولعب‬ ‫دورا محوري�ا في جناح االنقالب‪ ،‬وقام مبهامه عندما‬ ‫حانت ساعة الصفر‪ ،‬حيث قاد وحدة القوات اخلاصة‬ ‫وتول�ى تأمين القي�ادة العام�ة للجيش الس�وداني‪،‬‬ ‫ومتك�ن من بس�ط الس�يطرة عليه�ا ومدها بع�دد من‬ ‫الدباب�ات لينج�ح التحرك وتس�تقر البلاد في أيدي‬ ‫الضباط املس�نودين من احلركة االسلامية التى كان‬ ‫يقوده�ا التراب�ي فى ذل�ك الوق�ت‪ ،‬ليب�دأ بعدها ذلك‬ ‫الرجل رحلته مع السلطة ودروبها‪.‬‬ ‫ويش�ار إلى أن الفريق أول بكري هو الوحيد الذي‬ ‫بق�ي م�ن مجلس قي�ادة ث�ورة اإلنقاذ الوطن�ي الذي‬ ‫ً‬ ‫ضابطا بعد االنقالب في العام‬ ‫تشكل من خمسة عشر‬ ‫‪ 1989‬إل�ى جان�ب الرئيس البش�ير زميله في سلاح‬ ‫املظالت‪.‬‬

‫■ القاهرة ‪ -‬رويترز‪ :‬أعلن حزب «مصر القوية» الذي أسسه‬ ‫القيادي اإلخواني الس�ابق عبد املنعم أب�و الفتوح اإلثنني أنه‬ ‫يرفض الدس�تور املص�ري املعدل ودعا الش�عب للتصويت بال‬ ‫في االس�تفتاء عليه‪ .‬وأص�در احلزب بيانا يوض�ح فيه موقفه‬ ‫من الدس�تور اجلدي�د قال فيه إن أعضاء جلنة اخلمسين التي‬ ‫كلفت بتعديل الدس�تور «ميثلون حتالف الس�لطة احلاكمة وال‬ ‫ميثلون التنوع الطبيعي املوجود في الشعب املصري‪».‬‬ ‫وأضاف أن اللجنة عكفت على وضع تعديالت على دستور‬ ‫‪ 2012‬في ظل متزق واستقطاب في اجملتمع وحتت سلطة غير‬ ‫منتخب�ة «وازداد األم�ر س�وءا بعمل هذه اللجن�ة املعينة في‬ ‫سرية وعدم شفافية ودون حوار مجتمعي حقيقي‪».‬‬ ‫ووص�ف البي�ان الدس�تور املعدل بأنه «مش�روع مش�وه‬ ‫للتعديالت الدستورية‪ ».‬ويرأس احلزب أبو الفتوح املرشح‬ ‫الرئاس�ي الس�ابق والقي�ادي الس�ابق بجماع�ة اإلخ�وان‬ ‫املسلمني‪.‬‬ ‫وأش�ار البي�ان إلى أن حزب «مصر القوي�ة» كان قد رفض‬ ‫أيض�ا دس�تور ‪ 2012‬الصادر ف�ي عهد الرئيس محمد مرس�ي‬

‫من رفاقه بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم وسط‬ ‫البلدة‪ ،‬بحسب الشرطة‪.‬‬ ‫وفي هجوم آخر‪ ،‬قتل ثالثة عناصر من الش�رطة واصيب تس�عة‬ ‫من رفاقهم بجروح في انفجار سيارة مفخخة استهدف مركز شرطة‬ ‫املشاهدة» (‪ 45‬كلم شمال بغداد)‪.‬‬ ‫ووق�ع الهجوم عند الثالث�ة بعد منتصف النه�ار‪ ،‬وفقا للمصدر‪.‬‬ ‫واكد مصدر طبي في مستشفى الكاظمية حصيلة الضحايا‪.‬‬ ‫وفي حادث منفصل آخر‪ ،‬قتل ش�خصان واصيب ثمانية بجروح‬ ‫جراء انفجار عبوة ناس�فة قرب س�وق لبيع اخلضروات في منطقة‬ ‫البسماية‪ ،‬جنوب شرق بغداد‪ ،‬وفقا للمصدر‪.‬‬ ‫وتأت�ي الهجمات غ�داة مقتل نحو اربعني ش�خصا وج�رح اكثر‬ ‫م�ن ‪ 130‬آخرين في هجمات متفرق�ة‪ ،‬اغلبها في بغداد‪ ،‬وفقا ملصادر‬ ‫امنية وطبية‪.‬‬ ‫ويش�هد العراق من�ذ نيس�ان‪/‬ابريل املاضي تصاع�دا في اعمال‬ ‫العن�ف اليومي�ة‪ ،‬وبلغت حصيل�ة القتلى خالل االي�ام املاضية من‬ ‫هذا الش�هر‪ ،‬نفس ع�دد الضحايا الذين قضوا خلال كانون االول‪/‬‬ ‫ديسمبر من العام املاضي‪ ،‬باكمله‪.‬‬ ‫وقت�ل اكث�ر م�ن ‪ 6250‬ش�خصا من�ذ بداي�ة العام ‪ 2013‬بحس�ب‬ ‫حصيل�ة اعدته�ا وكال�ة فرانس ب�رس اس�تنادا الى مص�ادر امنية‬ ‫وطبية وعسكرية‪.‬‬

‫ال�ذي عزله اجلي�ش بعد احتجاجات ش�عبية حاش�دة على‬ ‫حكمه‪.‬‬ ‫وقال احلزب إن الدس�تور املعدل أضاف إلى دستور ‪2012‬‬ ‫«تخفيفا من التزام الدولة بواجباتها جتاه املواطنني واتساعا‬ ‫أكب�ر ف�ي صالحي�ات الرئي�س صانعا نظاما ش�به رئاس�ي‬ ‫وبأجه�زة رقابية تابعة للس�لطة التنفيذي�ة وبإضعاف أكبر‬ ‫للسلطة التش�ريعية وفتح اجملال لنظام فردي في انتخابات‬ ‫البرملان مبا ميدد نفوذ املال السياسي والعصبيات‪».‬‬ ‫واختت�م احل�زب البي�ان قائال «إنن�ا نرى أن م�ن واجبنا‬ ‫الوطني عن�د اس�تدعاء اجلماهير أن نعرب ع�ن رفضنا لكل‬ ‫ما س�بق ب�دءا م�ن اخلروج ع�ن املس�ار الدميقراط�ي مرورا‬ ‫باإلج�راءات االس�تثنائية القمعي�ة ودع�وة جموع الش�عب‬ ‫املصري للتصويت بال في االس�تفتاء القادم وبكثافة شعبية‬ ‫تضمن عدم التالعب بإرادة املصوتني‪».‬‬ ‫وكان حزب «النور» السلفي ـ ثاني أكبر األحزاب االسالمية‬ ‫ف�ي مص�ر‪ -‬قد أعل�ن األس�بوع املاضي مس�اندته للدس�تور‬ ‫املعدل ودعا الشعب للتصويت بنعم في االستفتاء‪.‬‬

‫هيئة كبار العلماء في األزهر تقبل استقالة القرضاوي‬ ‫■ القاهرة ـ يو بي اي‪ :‬قبلت هيئة كبار العلماء في األزهر‬ ‫االثنين‪ ،‬اس�تقالة الش�يخ يوس�ف القرضاوي م�ن عضوية‬ ‫الهيئة‪.‬‬ ‫وقررت‪ ،‬خالل اجتماع عقدته برئاس�ة شيخ األزهر أحمد‬ ‫َّ‬ ‫الطيب ‪ ،‬قبول استقالة القرضاوي من عضويتها‪.‬‬ ‫وقال عب�اس ش�ومان وكيل األزه�ر واألمني الع�ام لهيئة‬ ‫قررت‬ ‫كبار العلماء‪ ،‬في بيان صدر عن االجتماع ‪ ،‬إن «الهيئة َّ‬ ‫قب�ول اس�تقالة الدكت�ور يوس�ف القرض�اوي م�ن عضوية‬ ‫الهيئة وعن�د التصويت على املوضوع ع�رض فضيلة اإلمام‬ ‫(ش�يخ األزهر) على الهيئ�ة أن يتنحى عن التصويت ً‬ ‫قائال ال‬ ‫ينبغ�ي إلمام عادل أن يش�ارك في اتخاذ قرار على من س�بق‬ ‫وأن تعرض له بالتجريح والتعريض‪ ،‬حتى ال تثار شبهة أنه‬ ‫يقتص لنفسه‪ ،‬وهو أبعد عن ذلك»‬ ‫وأش�ار ش�ومان إلى أن «الهيئة ناقشت استكمال عضوية‬

‫مصرع القيادي «التكفيري» أبو صهيب ‪ 19‬قتيال في هجمات متفرقة في العراق بينها تفجير مقهى‬ ‫■ بعقوب�ة ـ (الع�راق) ـ أ ف ب‪ :‬قتل ‪ 19‬ش�خصا عل�ى االقل في‬ ‫هجم�ات متفرق�ة في العراق‪ ،‬بينه�م ‪ 11‬في انفجار س�يارة مفخخة‬ ‫اس�تهدف مقهى شعبيا في بلدة بهرز‪ ،‬ش�مال بغداد‪ ،‬حسبما افادت‬ ‫مصادر امنية وطبية االثنني‪.‬‬ ‫وق�ال ضاب�ط في الش�رطة برتب�ة مق�دم‪ ،‬ان «‪ 11‬ش�خصا قتلوا‬ ‫واصي�ب ‪ 22‬اخ�رون بج�روح في انفجار س�يارة مفخخ�ة مركونة‬ ‫استهدفت مقهى وسط ناحية بهرز» ذات الغالبية السنية وتقع الى‬ ‫اجلنوب من مدينة بعقوبة (‪ 60‬كلم شمال شرق بغداد)‪.‬‬ ‫ووقع الهجوم ظهر االثنني وفقا للمصدر‪ .‬واكد الطبيب رائد نعيم‬ ‫في مستش�فى بعقوبة العام حصيلة الضحاي�ا‪ .‬وتعرض عدد كبير‬ ‫من املقاهي الش�عبية في عموم العراق ال�ى هجمات ادت الى وقوع‬ ‫عدد كبير من الضحايا‪ .‬وتعد محافظة ديالى‪ ،‬كبرى مدنها بعقوبة‪،‬‬ ‫من املناطق املتوترة في البالد وتشهد اعمال عنف متكررة‪.‬‬ ‫وف�ي بغ�داد‪ ،‬قت�ل خمس�ة اش�خاص واصيب م�ا ال يق�ل عن ‪12‬‬ ‫بجروح في هجمات متفرقة في بغداد وجنوبها‪.‬‬ ‫وق�ال ضابط في الش�رطة برتب�ة عقيد ان «عنصري�ن من قوات‬ ‫الصحوة الت�ي تقاتل تنظي�م القاعدة قتلوا واصي�ب اثنان اخران‬ ‫بجروح جراء انفجار عبوة ناس�فة اس�تهدف دوريته�م في منطقة‬ ‫السويب‪ ،‬في جنوب غرب بغداد»‪.‬‬ ‫وف�ي املدائن (‪ 25‬كلم جن�وب بغداد) قتل جن�دي واصيب اثنان‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫الهيئة وأحالت ملف ترش�يحات إنضمام أعضاء جدد للهيئة‬ ‫للجنة خماس�ية لبحث امللف�ات»‪ً ،‬‬ ‫قررت‬ ‫الفتا إل�ى أن الهيئة َّ‬ ‫أن جتتم�ع كل ش�هر ملتابع�ة أعم�ال اللجان العلمي�ة املنبثقة‬ ‫عن الهيئة ودراس�ة وضع الضوابط الالزمة لتش�كيل جلان‬ ‫للفت�وى بجمي�ع محافظ�ات اجلمهوري�ة حت�ى يت�م ضب�ط‬ ‫الفتوى واحلد من انتشار الفتاوى اخلاطئة‪.‬‬ ‫وكان القرض�اوي تق�دَّ م الثالث�اء الفائت باس�تقالته من‬ ‫ً‬ ‫قائلا ف�ي كتاب‬ ‫عضوي�ة هيئ�ة كب�ار العلم�اء ف�ي األزه�ر ‪،‬‬ ‫االس�تقالة الذي نش�ره عل�ى االنترن�ت‪« ،‬أتقدم أنا يوس�ف‬ ‫عب�د الله القرضاوي باس�تقالتي من هيئة كب�ار العلماء إلى‬ ‫الشعب املصري العظيم‪ ،‬وليس لشيخ األزهر»‪.‬‬ ‫وأض�اف «وي�وم تعود للش�عب حريت�ه‪ ،‬وي�رد األمر إلى‬ ‫أهل�ه‪ ،‬ف�إن عل�ى علمائ�ه أن يختاروا ش�يخهم وهيئ�ة كبار‬ ‫علمائهم بإرادتهم احلرة املستقلة»‪.‬‬

‫إخالء سبيل سمير رجب رئيس التحرير املصري السابق‬ ‫بكفالة ‪145‬ألف دوالر التهامه بالكسب غير املشروع‬ ‫■ القاه�رة ـ األناض�ول‪ :‬ق�رر جهاز الكس�ب غير املش�روع‬ ‫التاب�ع ل�وزارة الع�دل املصري�ة‪ ،‬مس�اء األح�د إخالء س�بيل‬ ‫الكات�ب الصحافي س�مير رجب رئيس مجل�س إدارة ورئيس‬ ‫حتري�ر جري�دة «اجلمهوري�ة» األس�بق‪ ،‬بكفال�ة مالي�ة قدرها‬ ‫ملي�ون جني�ه ( ‪ 145‬أل�ف دوالر)‪ ‬عل�ى ذم�ة التحقيق�ات التي‬ ‫جت�ري مع�ه مبعرفة اجلهاز‪ ،‬في ش�أن اتهام�ه بتضخم ثروته‬ ‫بص�ورة كبي�رة ال تتناس�ب مع مص�ادر دخله املش�روعة عبر‬ ‫استغالله لوظيفته‪ ،‬بحسب مصادر قضائية‪.‬‬ ‫وكان س�مير رج�ب‪ ،‬الذي يعد م�ن أكثر الصحافيين تأييدا‬ ‫للرئيس األس�بق حس�ني مبارك‪ ،‬قد‪ ‬وصل إلى مط�ار القاهرة‬ ‫الدولي الس�اعة الس�ابعة والنصف صباح�ا (‪ 05.30‬تغ) على‬ ‫منت الطائرة القادمة من أبو ظبي‪ ،‬وقام بتس�ليم نفسه ملباحث‬ ‫املطار‪ ،‬في ضوء القرار الصادر من جهاز الكس�ب غير املشروع‬ ‫بوضع�ه عل�ى قوائ�م ترق�ب الوص�ول وضبط�ه وإحض�اره‬ ‫للتحقيق معه في ما هو منسوب‪ ‬إليه من اتهامات‪.‬‬ ‫ومت اصطح�اب س�مير رج�ب م�ن مط�ار القاه�رة إل�ى مقر‬ ‫جهاز الكسب غير املش�روع على الفور‪ ،‬بالقاهرة‪ ،‬وجرى فتح‬ ‫التحقي�ق مع�ه‪ ،‬ومواجهته باتهام�ه بتضخم ثروت�ه بصورة‬ ‫كبيرة وحتقيق كسب غير مشروع‪ ،‬نتيجة استغالله لوظيفته‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫ونف�وذ منصب�ه كرئي�س جملل�س إدارة دار التحري�ر للطباعة‬ ‫والنش�ر وكرئي�س لتحري�ر جري�دة اجلمهوري�ة (اململوك�ة‬ ‫للدول�ة)‪ ،‬ث�م كعض�و مبجل�س الش�ورى (الغرف�ة الثاني�ة‬ ‫للبرملان)‪.‬‬ ‫وقام س�مير رجب بالتوقيع طواعية على اقرارات للكش�ف‬ ‫ع�ن س�رية حس�اباته املصرفي�ة بكاف�ة البن�وك‪ ،‬داخ�ل مصر‬ ‫وخارجه�ا‪ ،‬باس�مه واس�م زوجت�ه وأجنال�ه‪ ،‬حت�ى يتس�نى‬ ‫للجه�از فح�ص أرصدت�ه املصرفية في ض�وء إق�رارات الذمة‬ ‫املالية اخلاصة به‪ ،‬وكذا عل�ى ضوء تقارير وحتريات اجلهات‬ ‫الرقابية حول مصادر ثروته وحجمها‪.‬‬ ‫كم�ا ق�ام اجله�از باس�تعجال ورود تقاري�ر البن�ك املركزي‬ ‫وخبراء الكسب غير املشروع‪ ،‬حول عناصر ثروة سمير رجب‬ ‫وتفاصيلها‪ ،‬الستكمال التحقيقات معه‪.‬‬ ‫وقام س�مير رجب بس�داد قيمة الكفالة املالي�ة التي حددها‬ ‫اجلهاز إلخالء س�بيله‪ ،‬بشيك مصرفي حلس�اب إدارة الكسب‬ ‫غير املش�روع بالبنك املرك�زي‪ ..‬كما أبدى رغبته واس�تعداده‬ ‫خالل التحقيقات‪ ‬إلجراء تس�وية مالية ش�املة في ش�أن كافة‬ ‫املبال�غ املالية الت�ي ورد بالتحقيقات أنه قد حصل عليها بدون‬ ‫وجه حق في صورة مكافآت مالية أو حوافز وغيرها‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫املعتدلون في املعارضة يعلنون عن حملة لكسب العقول والقلوب‪ ..‬ويحتاجون لبناء الثقة وتنظيف صفوفهم من الفساد أوال‬

‫رجال األعمال السوريني كانوا يتحاشون السلطات ويخافون عمالء النظام أما اليوم فهم خائفون‬ ‫من اجلهاديني واملتبرعون الكويتيون للثورة السورية أسهموا في انقسام الفصائل املعارضة‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫كتب�ت اليزابي�ث ديكنس�ون تقري�را في‬ ‫مجل�ة «فوري�ن بوليس�ي» ع�ن ما أس�متها‬ ‫«كتائ�ب اخلليج الس�ورية» حي�ث حتدثت‬ ‫فيه�ا عن ال�دور ال�ذي لعب�ه املتبرعون في‬ ‫دولة الكويت في اإلنتفاضة السورية‪.‬‬ ‫وتنق�ل ديكنس�ون عن س�وري م�ن دير‬ ‫ال�زور كان يعم�ل ويعي�ش ف�ي الكوي�ت‪،‬‬ ‫حي�ث ش�عر بالنش�اط والفخ�ر م�ع اندالع‬ ‫الثورة الس�ورية عام ‪ ،2011‬النش�اط الذي‬ ‫ب�دا من خالل اجلهود جلم�ع املواد الغذائية‬ ‫واألدوي�ة ونقلها بالش�احنات م�ن الكويت‬ ‫للسعودية واألردن ومن ثم لسوريا‪.‬‬ ‫وقد أنفق هذا الناشط ماله وكرس جهده‬ ‫ووقته جلمع املساعدات ألهله في سوريا‪.‬‬ ‫وتنق�ل عنه قوله «لم نك�ن أبطاال ولكننا‬ ‫وضعن�ا ف�ي ظ�رف حولن�ا ألبط�ال» حيث‬ ‫كان يتح�دث ع�ن جه�وده ف�ي جم�ع االرز‪،‬‬ ‫والطع�ام‪ ،‬وش�جع اصدق�اءه وناق�ش م�ع‬ ‫أصح�اب الش�احنات الذين لم يك�ن يهمهم‬ ‫سوى املال والربح‪.‬‬ ‫ول�م مي�ر وقت طوي�ل عل�ى ب�دء العمل‬ ‫اخلي�ري حتى ب�دأ رفاقه من الس�وريني في‬ ‫املهجر واملتبرعين الكويتني حيث مت اتخاذ‬ ‫ق�رار بدع�م العم�ل العس�كري ض�د نظ�ام‬ ‫بش�ار األس�د‪ ،‬ويعترف الرج�ل اآلن بخطأ‬ ‫الق�رار «كان م�ن اخلط�أ إنش�اء اجلماعات‬ ‫املس�لحة»‪ ،‬ألن�ه «لي�س بقدرتن�ا مواجه�ة‬ ‫جيش محترف»‪.‬‬ ‫ويشير التقرير إلى الوضع الذي وصلت‬ ‫فيه احلرب في س�ورية مبئات من الفصائل‬ ‫املسلحة‪ ،‬وكان للكويت دور في هذا التطور‪،‬‬ ‫فقد جمعت األموال م�ن األفراد واجلمعيات‬ ‫اخليري�ة اإلسلامية‪ ،‬فيم�ا يعتق�د البعض‬ ‫أنه�ا مئات املاليين من ال�دوالرات حيث مت‬ ‫إرسالها للجماعات املقاتلة في سوريا‪.‬‬ ‫وتق�ول اجملل�ة إن «الرع�اة الكويتيين‬ ‫س�اهموا في إنشاء وتش�كيل ودعم الكثير‬ ‫من اجلماعات األكثر تش�ددا من بني فصائل‬ ‫املقاومة ضد األس�د‪ ،‬مبن فيهم أحرار الشام‬ ‫ورمبا وصلت األم�وال جلبهة النصرة التي‬ ‫ترتبط بالقاعدة»‪.‬‬ ‫وكان أثر هذا الدعم مدمرا على س�وريا‪،‬‬ ‫حيث يقول الس�وري املقيم في الكويت إنه‬ ‫ش�عر كما لو بدت األش�ياء باإلنهيار أمامه‪.‬‬ ‫فما ح�دث هو قي�ام مجموعة م�ن املتبرعني‬ ‫الذين قام كل واحد منهم بإنشاء مجموعته‬ ‫اخلاصة‪ ،‬وقد اعتمدت اجلماعات املس�لحة‬ ‫عل�ى الدع�م م�ن اخل�ارج حي�ث تط�ور كل‬ ‫فصي�ل عل�ى ح�دة ويق�ول الس�وري «لق�د‬

‫أس�هم امل�ال من جه�ات مختلفة في تقس�يم‬ ‫اجلماعات املسلحة»‪.‬‬ ‫ومث�ل بقي�ة الث�ورات العربي�ة فق�د بدأ‬ ‫الس�وريون في الكويت باألمل‪ ،‬حيث توقع‬ ‫اجلمي�ع أن يت�م التخل�ص من نظام األس�د‬ ‫بنف�س الس�رعة التي مت التخل�ص فيها من‬ ‫أنظمة أخرى في تونس ومصر وليبيا‪.‬‬ ‫وعندم�ا ب�دأت القص�ص تنتش�ر ف�ي‬ ‫الكوي�ت بين الس�وريني ع�ن اجلرح�ى‬ ‫واملعتقلني والتعذيب‪ ،‬واعتقال األطفال من‬ ‫الش�وارع‪ ،‬وإطلاق النار عل�ى املتظاهرين‬ ‫الع�زل ب�دؤوا بكتاب�ة قوائ�م بأس�ماء‬ ‫العائالت احملتاجة‪.‬‬ ‫وم�ع تزاي�د أع�داد القتل�ى ب�دأ رج�ال‬ ‫األعمال الس�وريني الذي�ن يعرفون بعضهم‬ ‫البع�ض بالتعاون لدعم األهال�ي في داخل‬ ‫س�وريا‪ .‬وعمل�وا في البداية س�را وبصمت‬ ‫خوفا من استهدافهم من احلكومة الكويتية‬ ‫او النظام الس�وري‪ ،‬خاص�ة أن النظام بذر‬ ‫ب�ذور الش�ك بين الس�وريني في اخل�ارج‪،‬‬ ‫ول�م يتخلص�وا بعد م�ن هذا الش�عور على‬ ‫الرغ�م من ‪ 3‬أع�وام عل�ى اإلنتفاضة « حتى‬ ‫اآلن ال ي�زال الن�اس يخافون م�ن بعضهم‪،‬‬ ‫وأنهم سيخبرون السفارة‪ »..‬السورية قبل‬ ‫إغالقها‪.‬‬ ‫دخول املتبرعني الكويتيني‬ ‫وم�ع نهاية ع�ام ‪ 2011‬وتدهور األوضاع‬ ‫ف�ي س�وريا ب�دأ بع�ض رج�ال األعم�ال‬ ‫يتحدث�ون علن�ا واتصل�وا م�ع جمعي�ات‬ ‫خيري�ة كويتي�ة واف�راد م�ن املتبرعين‬ ‫الكويتيين املعروفين بدعمه�م للقضاي�ا‬ ‫العربي�ة واإلسلامية‪ .‬ولك�ن املتبرعين‬ ‫ه�ؤالء كانت لديهم كما يق�ول التقرير فكرة‬ ‫أخ�رى حول ما يريدونه م�ن الدعم وكيفية‬ ‫استخدامه في سوريا‪ ،‬مقاومة مسلحة ضد‬ ‫األسد‪.‬‬ ‫ويش�ير الس�وري ال�ذي حتدث�ت مع�ه‬ ‫اجملل�ة أن جمعي�ة س�لفية معروف�ة «عبرت‬ ‫بطريق�ة غير مباش�رة ع�ن رغبتها إنش�اء‬ ‫جماع�ات مس�لحة»‪ ،‬فق�د كان�وا «يرغبون‬ ‫بتقصي�ر أم�د الث�ورة الس�ورية م�ن خالل‬ ‫إنش�اء جماعات مس�لحةـ وكانوا يريدون‬ ‫عمل شيء أكثر من إطعام السوريني‪ ،‬كانوا‬ ‫يري�دون جماعات مس�لحة حلماية املدنيني‬ ‫من النظام»‪.‬‬ ‫ولم تعد املساعدات التي جتمع تخصص‬ ‫للدع�م اإلغاث�ي فق�د أصبح�ت تقس�م بين‬ ‫الدع�م اخلي�ري والعس�كري‪.‬وأصبح جمع‬ ‫التبرع�ات للعمل العس�كري بحل�ول ‪2012‬‬ ‫يتم بطريقة مختلفة تس�تخدم فيها وسائل‬ ‫التواصل اإلجتماعي‪.‬‬ ‫وب�ات الكثي�ر م�ن املتبرعني يس�افرون‬

‫لس�وريا ش�خصيا‪ ،‬ولم تعد الكلمات تدور‬ ‫حول «ملج�أ» «طع�ام» أو «دواء» السلاح‬ ‫ودعم اجملاهدين في سوريا‪.‬‬ ‫ويق�ول حج�اج العجم�ي أح�د داعم�ي‬ ‫املس�لحني «كتائ�ب اجملاهدي�ن بحاج�ة‬ ‫ال�ى حماي�ة م�ن اجل�و وصواري�خ مضادة‬ ‫للدبابات»‪.‬‬ ‫تسويق الفصائل‬ ‫ومع تطور الكتائب بدأت هذه اجلماعات‬ ‫بتعيني ممثلني لها ف�ي الكويت من أجل جمع‬ ‫الدع�م «مثل رجال أعمال يقومون بتس�ويق‬ ‫جتارته�م جلس�وا م�ع ش�يوخ كويتيين‬ ‫يتناقش�ون ح�ول كأس ش�اي ع�ن م�ن قدم‬ ‫ش�هداء وخ�اض مع�ارك أكث�ر م�ع النظام»‪،‬‬ ‫وتضي�ف اجملل�ة أن بع�ض ه�ذه الفصائ�ل‬ ‫بدأت تتش�كل حول هوي�ة أيديولوجية بناء‬ ‫على هوية داعميهم الكويتيني‪.‬‬ ‫وتنق�ل ع�ن نائ�ب س�ابق ف�ي البرمل�ان‬ ‫الكويت�ي قول�ه «أدى ه�ذا الع�دد الكبير من‬ ‫الداعمين إل�ى مش�كلة كبي�رة‪ ،‬فق�د جعل�ت‬ ‫كل فصي�ل يش�عر أنه ليس بحاج�ة للفصيل‬ ‫اآلخر»‪.‬ويق�ول النائ�ب الذي جم�ع تبرعات‬ ‫للجي�ش احل�ر «مثلا ل�واء التوحي�د ليس‬ ‫بحاجة ألحرار الشام بنفس الطريقة التي ال‬ ‫يحتاج فيها هذا األخير جبهة النصرة»‪.‬‬ ‫ومع بطء حتقق النصر كما كان املتبرعون‬ ‫يأمل�ون وله�ذا ب�دأ الدع�م يقل‪ ،‬مم�ا قاد في‬ ‫بداية العام احلالي لنزعات تشدد أكبر حيث‬ ‫بدأ املتبرعون بوضع احلرب في س�ورية في‬ ‫س�ياق حرب وجودية بني إيران وحزب الله‬ ‫م�ن جه�ة وبقية العالم الس�ني‪ .‬وكم�ا يقول‬ ‫العجمي «أال يدفعك احلرص على الس�وريني‬ ‫وحمايتهم من اجملرمني لفعل شيء»‪.‬‬ ‫وق�ال في تغريدة «حتى ل�و طال أمد هذه‬ ‫احلرب انضم للقافلة وقاتل الش�يطان الذي‬ ‫متثله إيران وحزب الله»‪.‬‬ ‫وتخت�م الكاتب�ة مقاله�ا بالق�ول إن‬ ‫الس�وريني العاملني ف�ي الكويت ع�اد إليهم‬ ‫اخلوف م�ن جديد وهذه امل�رة ليس اخلوف‬ ‫من الس�لطات الكويتية وال النظام السوري‬ ‫ب�ل م�ن املتطرفين اإلسلاميني مث�ل جبه�ة‬ ‫النص�رة‪ ،‬ويش�عرون أنه�م س�يكونون أول‬ ‫ضحاياه�م أي املعتدلني وهذا ما يدفعهم كما‬ ‫تقول صحيفة «اندبندنت» للتفكير في خطة‬ ‫أخرى‪ ،‬لي�س من في الكوي�ت ولكن اجليش‬ ‫احلر‪ ،‬أي حملة كسب العقول والقلوب‪.‬‬ ‫حملة كسب العقول‬ ‫فليس�ت القاعدة أو اجلماعات اجلهادية‬ ‫هي من تقوم بحملات كهذه‪ ،‬بل جاء الدور‬ ‫على اجلماعات املعتدلة التي وجدت نفسها‬

‫أمام معضلة خسارة تأثيرها بسبب التقدم‬ ‫ال�ذي حققت�ه اجلماع�ات املتش�ددة‪ ،‬وم�ن‬ ‫هن�ا ب�دأت حمل�ة يق�ول مراس�ل صحيف�ة‬ ‫«إندبندن�ت» البريطاني�ة إنه�ا «تقل�د»‬ ‫األس�اليب الت�ي اس�تخدمتها الدول�ة‬ ‫اإلسالمية في العراق وسورية «داعش»‪.‬‬ ‫وس�تقوم املعارضة الس�ورية املس�لحة‬ ‫بالتركي�ز على ما وصفه بـ «القوة الناعمة»‬ ‫من خلال زيادة الدعم اإلنس�اني وتوفيره‬ ‫للمناطق التي حتتاجه بش�كل كبير‪ .‬ويأمل‬ ‫اإلئتلاف الوطني الس�وري لق�وى الثورة‬ ‫واملعارض�ة واجملل�س العس�كري األعل�ى‬ ‫للثورة الس�ورية وم�ن خالل ه�ذه احلملة‬ ‫بتهمي�ش اجلماع�ات اجلهادية عب�ر القوة‬ ‫الناعمة هذه‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيفة عن مس�ؤول بارز في‬ ‫اجمللس العس�كري قوله «لقد اكتش�فنا انه‬ ‫من أج�ل مواجهة القاعدة علين�ا مواجهتها‬ ‫م�ن اجلان�ب اإلجتماعي وليس العس�كري‬ ‫فقط» مضيفا «نقوم مبضاعفة جهودنا على‬ ‫هذه اجلبهة أيضا»‪.‬‬ ‫مواجهة داعش‬ ‫وتق�ول الصحيف�ة إن املب�ادرة ه�ي رد‬ ‫عل�ى حمل�ة غي�ر مس�بوقة من قب�ل داعش‬ ‫ب�دأت العام املاضي م�ن اجل احلصول على‬ ‫دعم الس�وريني الذين يعيشون في املناطق‬ ‫التي تسيطر عليها املعارضة‪ ،‬لغرض تعزيز‬ ‫مواقعها والتقدم نحو حتقيق هدفها بإقامة‬ ‫دولة إسالمية في سورية‪.‬‬ ‫فقد قام�ت داعش او «الدولة» كما تعرف‬ ‫ف�ي ش�مال س�ورية بحملات تش�مل عل�ى‬ ‫أي�ام للترفي�ه ومالع�ب لألطف�ال‪ ،‬وقام�ت‬ ‫بتوزي�ع الطع�ام ف�ي املناط�ق الت�ي تعاني‬ ‫م�ن قل�ة ف�ي امل�واد الغذائي�ة‪ ،‬وأنش�ات ما‬ ‫ينظر إليه كأس�س الدولة م�ن فتح مدارس‬ ‫تدرس مناهج دراسية حتمل شعار الدولة‪،‬‬ ‫وأنش�أت محاكم ش�رعية‪ ،‬وم�ن خالل هذه‬ ‫املبادرات حققت «الدولة» نفوذا في مناطق‬ ‫عادة ما كانت جتد الرفض فيها‪.‬‬ ‫وم�ا اس�تطاعت «الدول�ة» حتقيقه جاء‬ ‫عل�ى حس�اب نف�وذ وتأثي�ر اجلماع�ات‬ ‫املعتدل�ة التي ال متل�ك الدعم املال�ي الكافي‬ ‫املتوف�ر للجماعات اجلهادية والذي حتصل‬ ‫علي�ه م�ن ممولين ومتبرعين ف�ي خ�ارج‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫نحن األفضل‬ ‫وم�ا يدف�ع املعارض�ة الس�ورية له�ذا‬ ‫التوج�ه ه�و اإلمي�ان أن الس�وريني ل�و‬ ‫خي�روا بين دعم يتلقون�ه م�ن «الدولة» او‬ ‫م�ن اجلماعات املعتدل�ة‪ ،‬أي منهم الختاروا‬

‫لبنان‪ :‬سباق بني والدة حكومة جديدة وتعومي احلكومة املستقيلة‬ ‫سليمان ال يجد ما يستدعي عقد مجلس الوزراء وباسيل ينتقده‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫في ظ�ل املعلومات الت�ي أحملت اليها‬ ‫«القدس العربي» قبل ايام عن إشارات‬ ‫لدى رئي�س حكومة تصري�ف االعمال‬ ‫جني�ب ميقاتي الع�ادة تفعي�ل مجلس‬ ‫ال�وزراء عل�ى طريق تع�ومي احلكومة‬ ‫ّ‬ ‫لتتس�لم صالحيات رئيس اجلمهورية‬ ‫في ح�ال ع�دم انتخاب رئي�س جديد‪،‬‬ ‫فق�د ب�دا رئي�س اجلمهوري�ة العم�اد‬ ‫ً‬ ‫حاس�ما جلهة‬ ‫ميشال س�ليمان االثنني‬ ‫رد بش�كل‬ ‫رفض�ه مث�ل ه�ذا‬ ‫التوجه إذ ّ‬ ‫ّ‬ ‫مباش�ر عل�ى تس�ريبات ص�درت ف�ي‬ ‫بع�ض الصح�ف اللبناني�ة صب�اح‬

‫االثنين حول اجت�اه الرئي�س ميقاتي‬ ‫ال�ى تع�ومي حكومت�ه في ض�وء تعذر‬ ‫تش�كيل حكومة جديدة من�ذ اكثر من ‪8‬‬ ‫أشهر‪.‬‬ ‫وقد إعتبر الرئيس ميشال سليمان‪،‬‬ ‫ف�ي حدي�ث أم�ام الصحافيين‪ ،‬أنه «ال‬ ‫يجد حتى االن ما يس�تدعي عقد جلسة‬ ‫جمللس الوزراء»‪.‬‬ ‫ودعا إلى «تش�كيل حكوم�ة جديدة‬ ‫ترع�ى اإلنتخابات الرئاس�ية حتى لو‬ ‫ل�م حتصل عل�ى الثق�ة»‪ ،‬وذل�ك في رد‬ ‫ضمني على رئيس مجلس النواب نبيه‬ ‫بري ال�ذي كان أكد قبل ايام أن حكومة‬ ‫جدي�دة ال تنال ثق�ة البرمل�ان ال ميكنها‬ ‫ّ‬ ‫تسلم صالحيات رئيس اجلمهورية‪.‬‬ ‫وقد دفعت مواقف الرئيس سليمان‬

‫ال�ى التس�اؤل إذا كان لبن�ان ب�ات في‬ ‫س�باق بين والدة حكوم�ة جدي�دة‬ ‫ف�ي القري�ب وبين تع�ومي احلكوم�ة‬ ‫املستقيلة‪.‬‬ ‫لكن الالفت أنه في الوقت الذي أعلن‬ ‫فيه الرئيس بري عن اجتماع سيعقده‬ ‫مع الرئيس جني�ب ميقاتي فور عودته‬ ‫من جوهانسبورغ حيث يقدم التعازي‬ ‫بوفاة الرئيس نيلسون مانديال للبحث‬ ‫في عقد جلسة مجلس الوزراء مع عدم‬ ‫اس�تبعاد ميقاتي مثل هذا التوجه على‬ ‫أن يوضع على جدول االعمال مرسوما‬ ‫ً‬ ‫كالما أطلقه‬ ‫التنقيب ع�ن النفط ‪ ،‬ف�إن‬ ‫وزير الطاقة واملياه جبران باس�يل من‬ ‫عين التينة بع�د زيارت�ه الرئيس بري‬ ‫ً‬ ‫ضمنا رئيس�ي اجلمهورية‬ ‫وانتق�د فيه‬

‫واحلكومة أوحى بأن ميقاتي لم يحسم‬ ‫بعد موقفه من عقد اجللس�ة‪ ،‬والس�يما‬ ‫أن باس�يل لفت ال�ى أن ميقات�ي « ّ‬ ‫ينفذ‬ ‫كل طلب�ات تي�ار املس�تقبل وأن القرار‬ ‫في االس�اس هو عند فريق ‪ 14‬آذار بكل‬ ‫تالوينه الطائفية والسياسية»‪.‬‬ ‫واعتب�ر باس�يل «أن م�ا يُ حك�ى عن‬ ‫دستورية أو عدم دس�تورية مرسومي‬ ‫النفط غير صحيح ألن حكومة تصريف‬ ‫ً‬ ‫قرارا باملرسومني وليس‬ ‫االعمال أخذت‬ ‫هن�اك قرار س�تأخذه‪ ،‬وإن القرار ليس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اقتصاديا بل هو إجرائي»‪.‬‬ ‫ماليا أو‬ ‫واس�تغرب «كي�ف ال يدع�و رئيس�ا‬ ‫اجلمهوري�ة واحلكوم�ة ال�ى جلس�ة‬ ‫جملل�س ال�وزراء ف�ي وق�ت يص�دران‬ ‫موافقات استثنائية»‪.‬‬

‫حزب الله يتنصل من اعتذاره للبحرين مؤكدا عدم جدوى تعسف السلطات‬ ‫البحرينية وضغطها وتهديدها بكم األفواه وإسكات صوت احلق‬ ‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬

‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫خرج حزب الله عن صمته جتاه االعتذار الرس�مي‬ ‫ململكة البحرين الذي قدمه وفد ميثل اجملموعة اللبنانية‬ ‫لالعلام ( قن�اة املن�ار واذاع�ة الن�ور) ف�ي اجتم�اع‬ ‫اجلمعية العام�ة الحتاد اذاعات ال�دول العربية الذي‬ ‫انعق�د في تونس حول تغطية اخبار االحتجاجات في‬ ‫فتنصل احلزب من ه�ذا االعتذار بعد مرور‬ ‫البحري�ن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫س�اعات قليل�ة علي�ه من خالل اش�ارته ال�ى أن الوفد‬ ‫املمث�ل للمجموع�ة ل�م يراج�ع قي�ادة احلزب ف�ي هذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا منه‪.‬‬ ‫تقديرا‬ ‫املوقف الذي جاء‬

‫وج�اء في بيان ص�ادر عن العالق�ات اإلعالميّ ة في‬ ‫ً‬ ‫تعليق�ا عل�ى م�ا تداولته وس�ائل‬ ‫ح�زب الل�ه اآلت�ي»‬ ‫اإلعالم من ٍ‬ ‫موق�ف إلدارةاجملموع�ة اللبنانية لإلعالم‬ ‫ف�ي إجتم�اع اجلمعي�ة العامة الحت�اد إذاع�ات الدول‬ ‫العربي�ة املنعق�د ف�ي تونس يؤك�د حزب الل�ه على ما‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ :‬إن املوق�ف ال�ذي اتخ�ذه الوفد املمث�ل إلدارة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا منه‪ ،‬لم‬ ‫تقديرا‬ ‫اجملموع�ة اللبنانية لإلعالم كان‬ ‫تتم مراجعة قيادة حزب الله فيه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثاني�ا‪ :‬إن موقفنا الداعم واملس�اند لقضية الش�عب‬ ‫ً‬ ‫اب�دا‪ ،‬ونح�ن نعتبر أن‬ ‫البحرين�ي املظل�وم ل�م يتبدل‬ ‫الظلم الذي مارسته السلطات البحرينية بحق شعبها‬ ‫ً‬ ‫قائما في حرمان الش�عب البحريني من‬ ‫كبير وم�ا زال‬

‫حقوقه البديهية في حق املشاركة السياسية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثالث�ا‪ :‬إن الذي يج�ب أن يتوجه إلي�ه االعتذار هو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحتمال ّ‬ ‫قل‬ ‫صبرا‬ ‫الش�عب البحريني نفسه الذي أبدى‬ ‫نظيرهم�ا ألكثر من س�نتني ونصف وه�و يعاني القمع‬ ‫وكل أمناط التعس�ف من قبل الس�لطات احلاكمة التي‬ ‫لكم األفواه وإس�كات‬ ‫لن ينفعها كل محاوالت الضغط ّ‬ ‫صوت احلق بل اننا نعتبر أن وس�ائل اإلعالم مقصرة‬ ‫في بيان مظلومية الشعب البحريني الشريف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رابع�ا‪ :‬إن التهديد والتهوي�ل واإلتهام الظالم الذي‬ ‫متارسه الس�لطات في البحرين بحق كل من يقف إلى‬ ‫جانب الش�عب البحرين�ي وقضيته العادل�ة هو دليل‬ ‫إضاف�ي على عج�ز الس�لطات احلاكمة وع�دم قدرتها‬ ‫على محاورة شعبها»‪.‬‬

‫إسم رستم غزالة يعود إلى التداول في بيروت بعد توقيف زوجته‬ ‫في املطار مبوجب بالغ بحث وحتر ومشكلة على حضانة االوالد‬

‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫اليزال اسم رئيس فرع األمن السياسي‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا ورئي�س جه�از األمن‬ ‫ف�ي س�وريا‬ ‫واإلستطالع في القوات السورية العاملة‬ ‫ً‬ ‫سابقا اللواء رستم غزالة يشغل‬ ‫في لبنان‬ ‫األوس�اط اللبناني�ة كلم�ا ج�رى التداول‬ ‫بهذا االسم‪ .‬وقبل س�اعات عاد هذا االسم‬ ‫إل�ى الت�داول عندم�ا أوق�ف األم�ن العام‬ ‫اللبناني األحد في مط�ار بيروت الدولي‪،‬‬ ‫لبن�ى عوي�دات الزوج�ة الثانية لرس�تم‬ ‫وحتر في‬ ‫غزالة بس�بب ورود بالغ بح�ث‬ ‫ٍّ‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫حقها‪ ،‬قبل أن يتركها‬ ‫وف�ي ه�ذا اجمل�ال ذك�رت معلوم�ات‬ ‫صحافي�ة «أن زوج�ة غزال�ة األولى كانت‬ ‫رفع�ت قب�ل نح�و أس�بوع ش�كوى ف�ي‬ ‫ح�ق لبنى ف�ي مخف�ر زحل�ة َّ‬ ‫تتهمه�ا فيها‬

‫بالس�رقة‪ ،‬وعلى االثر ّ‬ ‫س�طر املدعي العام‬ ‫اإلس�تئنافي في البق�اع فريد كالس‪ ،‬بالغ‬ ‫بح�ث وحتر في ح�ق لبنى‪ ،‬وأبلغ�ه ً‬ ‫ٍ‬ ‫وفقا‬ ‫لألصول الى القوى األمني�ة‪َّ ،‬‬ ‫لكن محامي‬ ‫الزوج�ة (م‪.‬ع) تق�دم الس�بت املاض�ي‬ ‫بطل�ب ال�ى النياب�ة العام�ة‪ ،‬برف�ع بلاغ‬ ‫ٍ‬ ‫مد ً‬ ‫عي�ا وجود مصاحلة‬ ‫البح�ث‬ ‫والتحري ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بك�ف البحث‬ ‫بين الطرفين‪ ،‬فأم�ر كالس‬ ‫بناء للطلب‪.‬‬ ‫والتحري ً‬ ‫ّ‬ ‫وقد استحصل احملامي على نسخة من‬ ‫هذا القرار‪ ،‬لكن‪ ،‬في منتصف ليل الس�بت‬ ‫– األح�د وصل�ت لبن�ى الى مط�ار رفيق‬ ‫احلري�ري الدول�ي وف�ي رفقته�ا أطفاله�ا‬ ‫حي�ث كان احملامي ف�ي انتظارها‪ ،‬ومبا ّأن‬ ‫إجراءات تبليغ ّ‬ ‫كف البحث والتحري الى‬ ‫القوى األمنية تتطلب ً‬ ‫وقتا قد يناهز الـ‪24‬‬ ‫َ‬ ‫س�اعة‪ ،‬فقد ّ‬ ‫البلاغ الذي‬ ‫نف�ذ األمن العام‬ ‫ً‬ ‫سابقا من دون علمه بالقرار‬ ‫كان ُأبلغ اليه‬ ‫اجلدي�د‪ ،‬وذل�ك قب�ل أن يُ خ�رج احملام�ي‬ ‫َ‬ ‫نس�خة القرار من جيبه‪ ،‬وعلى االثر خابر‬

‫األمن العام كالس‪ ،‬فأمر بترك عويدات»‪.‬‬ ‫لكن املش�كلة لم تنته عند ه�ذا احلد إذ‬ ‫برزت مش�كلة إنس�انية ّ‬ ‫تتعل�ق باألوالد ‪،‬‬ ‫وكش�ف مصدر قضائي لبناني ّ‬ ‫«أن غزالة‬ ‫ً‬ ‫كان ِ‬ ‫حكما من احملكمة الشرعية في‬ ‫�ب‬ ‫كس َ‬ ‫بالده بحضانة أوالده‪ ،‬وه�ذا احلكم ُأبلغ‬ ‫ب�دوره ال�ى الس�لطات اللبناني�ة‪ .‬ولدى‬ ‫وصول عويدات ال�ى مطار بيروت ما كان‬ ‫من األم�ن العام إال أن ّ‬ ‫نفذ القرار القضائي‬ ‫بأمر م�ن النائب‬ ‫أمه�م‬ ‫بفص�ل األوالد عن‬ ‫ٍ‬ ‫الع�ام‪ ،‬ال�ذي طل�ب تأمين مكان مناس�ب‬ ‫لألوالد ريثما يتس�لمهم والده�م أو وكيل‬ ‫عنه»‪.‬‬ ‫وف�ي وق�ت أض�اء ه�ذا الوض�ع عل�ى‬ ‫مش�كلة غياب امل�كان املناس�ب الحتضان‬ ‫ً‬ ‫موقت�ا قب�ل تس�ليمهم ال�ى القيّ �م‬ ‫األوالد‬ ‫أي قضي�ة مش�ابهة‪ ،‬نقل�ت‬ ‫عليه�م ف�ي ّ‬ ‫صحيفة «اجلمهورية» عن القاضي ّ‬ ‫كالس‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كامال‬ ‫«أن النياب�ة العام�ة قام�ت بواجبها‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا عل�ى توفير مكان‬ ‫وق�د حرصت‬

‫مالئم لألوالد وبقيت على اتصال مع األمن‬ ‫ً‬ ‫موضحا ّأن «الدعوى‬ ‫العام لهذه الغاية»‪،‬‬ ‫اجلزائي�ة ف�ي حق عوي�دات تبق�ى قائمة‬ ‫ل�دى قاضي التحقي�ق وتخضع للقوانني‪،‬‬ ‫ف�ي ما ّ‬ ‫يتعل�ق بكفاية الدلي�ل الذي يؤدي‬ ‫ّ‬ ‫الظ�ن باملدعى عليها‪ ،‬أو ع�دم كفايته‬ ‫الى‬ ‫وبالتالي ّ‬ ‫ّ‬ ‫التعقبات عنها»‪.‬‬ ‫كف‬ ‫وأفي�د ّأن عوي�دات رافق�ت احملام�ي‬ ‫ترجح أن‬ ‫الى دمش�ق‪ ،‬في ظ�ل معلوم�ات ّ‬ ‫ضده�ا ُأقيمت‬ ‫تكون «الش�كوى اجلزائية ّ‬ ‫ً‬ ‫خصوصا في ما ّ‬ ‫يتعلق بعودتها‬ ‫البتزازها‬ ‫ال�ى س�وريا م�ع األوالد‪ّ ،‬‬ ‫وأن عوي�دات‬ ‫كان�ت عائ�دة م�ع أوالده�ا م�ن دب�ي م�ن‬ ‫دون علمها بوجود دع�وى في حقها‪ّ ،‬‬ ‫لكن‬ ‫محام�ي زوجة غزالة األولى كان على ِع ٍلم‬ ‫فدب�ر ّ‬ ‫والتح�ري‬ ‫ك�ف البح�ث‬ ‫بعودته�ا‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ليتم التوافق معها على‬ ‫وتأخر في إبرازه‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا الى ّأن «اس�م‬ ‫الش�روط املطلوب�ة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واردا ف�ي الش�كوى‬ ‫رس�تم غزال�ة لي�س‬ ‫اجلزائية»‪.‬‬

‫الدخان يتصاعد من احد االبنية في حي االنصاري الشرقي بحلب بعد ان قصفته قوات اجليش السوري النظامي‬ ‫املعارضة املعتدلة‪.‬‬ ‫وتأم�ل ه�ذه األخي�رة بتخفي�ف ح�دة‬ ‫املواجه�ة العس�كرية م�ع الدول�ة والتركيز‬ ‫عل�ى اجله�ود العس�كرية ضد نظام بش�ار‬ ‫األس�د‪.‬ويقول التقري�ر إن ق�درة «الدول�ة»‬ ‫اإلعالمية وبراعة حملتها الدعائية ال تعني‬ ‫عدم تش�كك الس�وريني من نواياها‪ ،‬خاصة‬ ‫أن س�معتها ارتبط�ت بالقتل واإلس�تهداف‬ ‫الطائف�ي‪ ،‬وقام�ت بتنظي�م إعدام�ات‬ ‫جماعية‪.‬‬ ‫واته�م تقري�ر ملنظم�ة هيوم�ان رايتس‬ ‫ووت�ش‪ ،‬مقاتليه�ا ومعظمه�م م�ن األج�اب‬ ‫بارتكاب مجازر في قرى علوية في الصيف‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫ويق�ول مستش�ار للمجل�س العس�كري‬ ‫«الن�اس ال يحبون داع�ش‪ ،‬فأيديوجليتهم‬ ‫املتطرف�ة غريب�ة عل�ى الش�عب الس�وري‪،‬‬ ‫ولكنهم أي الش�عب السوري بحاجة ماسة‬ ‫للدع�م وال ميكنه�م رف�ض املس�اعدة» م�ن‬ ‫القاع�دة‪ .‬وهذه «هي الطريقة الوحيدة ملنع‬

‫القاع�دة م�ن إقام�ة أس�س لها في س�وريا‪،‬‬ ‫ألنه�ا ليس�ت خط�را على س�وريا فق�ط بل‬ ‫وعلى الغرب»‪.‬‬ ‫ويقول اجمللس العسكري إنه أقام مكاتب‬ ‫له في حلب وإدلب وضواحي دمشق لغرض‬ ‫زيادة توزيع األغذية واألدوية للمدنيني في‬ ‫املناطق التي تشهد عمليات عسكرية‪.‬‬ ‫ويخط�ط اجملل�س إلنش�اء قوة ش�رطة‬ ‫والتح�ول إل�ى ق�وة حف�ظ نظ�ام وأمن في‬ ‫املناطق‪ ،‬اضافة إلنشاء برامج تعليمية‪.‬‬ ‫مشاكل‬ ‫وتش�ير الصحيف�ة إل�ى املعوق�ات التي‬ ‫تق�ف أم�ام احلمل�ة خاص�ة أن املعارض�ة‬ ‫الس�ورية كافح�ت ط�وال احلرب م�ن أجل‬ ‫احلصول على دعم قطاع واس�ع من الشعب‬ ‫الس�وري‪ .‬وبس�بب ابتع�اد املعارض�ة عن‬ ‫قواعده�ا ف�ي اس�طنبول فق�د تعرض�ت‬ ‫لالنتقاد وأنها لم تقم بعمل الكافي لتخفيف‬

‫املعاناة عن الش�عب الس�وري ال�ذي تقول‬ ‫إنها متثل�ه‪ ،‬وعادة ما يش�ار إليها بعبارات‬ ‫تهكمي�ة بأنه�ا «معارض�ة فن�ادق اخلم�س‬ ‫جن�وم» ألنه�ا تعق�د مؤمتراته�ا ف�ي فنادق‬ ‫اخلمس جنوم التركية‪.‬‬ ‫ونقلت عن ناشط اس�مه محمد من بلدة‬ ‫يب�رود قوله إن «معظم الن�اس فقدوا الثقة‬ ‫باملعارضة‪ ،‬فه�م يتكلمون ويتكلمون بدون‬ ‫تقدمي مس�اعدة لنا‪ ،‬كما أنه�م يتلقون أوامر‬ ‫من دول أخرى»‪.‬‬ ‫موق�ف محم�د يواف�ق علي�ه الكثيرون‬ ‫ورمب�ا كان وراء حمل�ة اجمللس العس�كري‬ ‫للوص�ول إل�ى القواع�د‪ ،‬ف�ي الوق�ت الذي‬ ‫تت�راوح في�ه مواق�ف الس�وريني م�ن‬ ‫املعارضة‪.‬‬ ‫لك�ن مش�كلة اجملل�س تظ�ل باقي�ة ف�ي‬ ‫ظ�ل اس�تمرار احل�رب فتوزيع املس�اعدات‬ ‫س�يواجه معوق�ات ومخاط�ر‪ .‬ويق�ول‬ ‫مسؤولون في اجمللس إن مساعداتهم عادة‬ ‫ما تتعرض للخطف واملصادرة من داعش‪.‬‬

‫ومن أجل الوصول للمناطق التي حتتاج‬ ‫املس�اعدة فعلى املعارضة املعتدلة حتسين‬ ‫األمن على خطوط نقل اإلغاثة‪.‬‬ ‫ويواج�ه املش�روع اجلدي�د لكس�ب‬ ‫العقول والقلوب مش�كلة أخرى‪ ،‬فقد اتهمت‬ ‫وحدة التنس�يق واملس�اعدة املسؤولة عن‬ ‫نق�ل املس�اعدات اتهام�ات بس�وء اإلدارة‬ ‫والفساد‪.‬‬ ‫وق�ام ‪ 25‬م�ن العاملين فيه�ا اإلس�بوع‬ ‫املاضي باض�راب طالبوا بتحسين الوضع‬ ‫ومواجه�ة مش�اكل الفس�اد داخ�ل الوحدة‬ ‫«ووضع حد للمحسوبية»‪.‬‬ ‫وتخت�م الصحيف�ة بالق�ول إن املعرك�ة‬ ‫األخي�رة تأت�ي في وق�ت زادت في�ه مظاهر‬ ‫التوتر بني اجلهاديين واجلماعات املعتدلة‬ ‫التابع�ة للجي�ش احل�ر‪ ،‬ومع�ارك لتعزي�ز‬ ‫النف�وذ ف�ي ش�مال س�ورية كم�ا ح�دث في‬ ‫أعزاز في أيلول (س�بتمبر) املاضي‪ ،‬إضافة‬ ‫ملناوش�ات أخرى حدث�ت في حل�ب وإدلب‬ ‫والالذقية وغيرها‪.‬‬

‫جنبالط يسأل‪ :‬متى سيخرج مانديال عربي مسلم‬ ‫يجرؤ على حتطيم قيود املوروثات؟‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫ش�دد رئي�س «جبه�ة النض�ال الوطن�ي» النائ�ب وليد‬ ‫جنبلاط على أنه «مهم�ا قيل من كلمات ف�ي املناضل الكبير‬ ‫نيلسون مانديال فهي لن تفيه حقه‪ ،‬إذ برحيله فقدت أفريقيا‬ ‫والعال�م ً‬ ‫ً‬ ‫وعلما من أعالم الثورة على‬ ‫رمزا من رموز التحرر‬ ‫الطغي�ان والتس�لط‪ ،‬وهو ال�ذي أمضى ما يزيد عن س�بعة‬ ‫ً‬ ‫وعش�رين ً‬ ‫مكافحا في سبيل التخلص من‬ ‫عاما في الزنزانة‬ ‫نظام التمييز العنصري ‪ Apartheid‬بني السود والبيض‬ ‫للوصول إلى مجتمع املساواة‪ ،‬وهو جنح في تكسير الكثير‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا وإجتماعيّ ً�ا وإنس�انيّ ًا ول�و أن‬ ‫م�ن تل�ك القي�ود‬ ‫ً‬ ‫محتكرا بأغلب�ه من البيض»‪،‬‬ ‫النش�اط االقتصادي ال ي�زال‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا إل�ى أن «مانديلا كاف�ح أثن�اء وج�وده في الس�جن‬ ‫لتحقيق تغيير جذري في جنوب أفريقيا‪ ،‬ناضل ً‬ ‫أيضا أثناء‬

‫رئاس�ته ملكافحة الفقر واألمية وتشجيع االصالح الزراعي‬ ‫وتوس�يع خدمات الرعاية الصحية‪ ،‬وهو الذي أنش�أ جلنة‬ ‫احلقيقة واملصاحلة للتحقيق في إنتهاكات حقوق االنس�ان‬ ‫وشغل منصب أمني عام حركة عدم االنحياز التي سعت في‬ ‫اخلمس�ينات لوضع ح�د لالس�تقطاب واالنش�طار العاملي‬ ‫العميق بني الش�رق والغرب‪ ،‬وكم كان ً‬ ‫ملفتا إنكفاء مانديال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تأكي�دا منه على‬ ‫طوع�ا عن الترش�ح لوالية رئاس�يّ ة ثانية‬ ‫الدميقراطية وتداول السلطة»‪.‬‬ ‫وف�ي موقف�ه األس�بوعي لصحيف�ة «األنب�اء»‪ ،‬ق�ال‬ ‫النائ�ب جنبلاط «إذا كان البع�ض يعتب�ر أن التس�وية‬ ‫الت�ي عقده�ا مانديال م�ع ش�ريكه فريديري�ك دو كليرك قد‬ ‫رس�مت خط النهاية آلخر نظام فص�ل عنصري بعد التحرر‬ ‫م�ن موروث�ات االس�تعمار‪ ،‬فإن�ه بذلك يتناس�ى فلس�طني‬ ‫التي يعاني ش�عبها من أبش�ع أنواع الفص�ل العنصري في‬ ‫وق�ت لم يع�د هناك من يس�أل عنها وعن كيفي�ة حل نزاعها‬ ‫املزم�ن‪ ،‬وه�ي القضيّ ة التي داف�ع عنها مانديلا وطالب في‬

‫تصريح ش�هير باالنس�حاب االس�رائيلي من جنوب لبنان‬ ‫واجلوالن الس�وري احملتل والضفة الغربيّ ة»‪ ،‬سائال «متى‬ ‫سيخرج من فلس�طني وإسرائيل مثيل ملانديال لعقد تسوية‬ ‫تاريخي�ة عل�ى قاعدة ح�ل الدولتني وتفكيك املس�توطنات‬ ‫وعودة الالجئني الفلس�طينيني؟ ومتى س�تخرج إسرائيل‬ ‫م�ن ممارس�اتها العنصريّ ة التي تكاد ال تختلف بش�يء عن‬ ‫ممارس�ات نظام الـ ‪ Apartheid‬في جنوب أفريقيا وتقر‬ ‫باحلقوق املشروعة للشعب الفلسطيني؟»‪.‬‬ ‫وس�أل جنبلاط «مت�ى س�يخرج مانديلا عربي مس�لم‬ ‫يجرؤ على حتطيم قيود املوروثات الثقافيّ ة القدمية املبنيّ ة‬ ‫على الكثير من املفاهيم اخلاطئة املضللة التي أغرقت العالم‬ ‫االسلامي ف�ي االقتت�ال املذهب�ي م�ن س�وريا إل�ى العراق‬ ‫واليمن ومواقع أخرى عربية وإسالمية مرشحة لالنفجار؟‬ ‫ومت�ى س�يخرج مانديال عربي مس�لم ليخرج االسلام من‬ ‫دوامة العنف ويفتح صفحة التسامح واملصاحلة والتالقي‬ ‫وقبول اآلخر؟»‪.‬‬

‫مستشفيات شمال إسرائيل تبحث عن أوصياء‬ ‫من فلسطينيي الداخل لألطفال السوريني اجلرحى‬ ‫وتأجج اخلالف بني وزارتي الصحة واملالية حول دفع تكاليف العالج‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫كش�ف النائب الس�ابق في الكنيس�ت‬ ‫اإلسرائيلي‪ ،‬الشيخ عباس زكور‪ ،‬النقاب‬ ‫ّ‬ ‫ع�ن ّأن إدارة مستش�فى اجللي�ل الغربي‬ ‫ف�ي نهاري�ا س�عت للبح�ث ع�ن أوصياء‬ ‫م�ن ع�رب الداخ�ل للجرح�ى الس�وريني‬ ‫األطف�ال‪ ،‬وقال زكور‪ :‬ما يح�دث في بالد‬ ‫الش�ام مصيبة وفتن�ة ال بد م�ن تداركها‪،‬‬ ‫ونحن كأبناء للش�عب الفلسطيني الذي‬ ‫يعان�ي م�ن االضطه�اد والتميي�ز ننظ�ر‬ ‫إل�ى عاملن�ا العرب�ي وم�ا يج�ري فيه من‬ ‫قتل ودم�ار ويحز األم�ر بأنفس�نا كثيرا‪،‬‬ ‫يؤسفنا ويزعجنا ّأن ً‬ ‫دوال وأنظمة عربية‬ ‫تغ�ذي الفتن�ة وتتآم�ر عل�ى بالد الش�ام‬ ‫من اج�ل تدميرها وتفكيكه�ا إلى دويالت‬ ‫طائفية‪.‬‬ ‫ّأم�ا بخص�وص األطف�ال الس�وريني‬ ‫الذي�ن يعاجلون في مستش�فيات البالد‪،‬‬ ‫وخاص�ة صف�د ونهاريا أق�ول‪ :‬لقد قامت‬ ‫إدارة مستش�فى نهاري�ا باالتص�ال‬ ‫باحملكم�ة الش�رعية في ع�كا س�عيا منها‬ ‫في البحث ع�ن أوصياء من عرب الداخل‬ ‫له�ؤالء األطف�ال‪ ،‬وخاص�ة ف�ي املوضوع‬ ‫أي مبعن�ى أن يك�ون ل�كل طف�ل‬ ‫الطب�ي‪ْ ،‬‬ ‫س�وري وص�ي يوق�ع عل�ى اس�تمارة‬ ‫العملي�ة اجلراحي�ة للطف�ل بغي�اب‬ ‫أهل�ه الس�وريني‪ ،‬وق�د توجه�ت بالفع�ل‬ ‫للمستش�فى والتقيت هن�اك بطفل يدعى‬ ‫صالح الدي�ن من منطقة درع�ا وفوجئت‬ ‫ّأن والد الطفل دخل البالد ووصل لزيارة‬ ‫ابن�ه ف�ي املستش�فى‪ ،‬فاس�تغربت األمر‬ ‫كثي�را ح�ول طريقة دخوله وكيف س�مح‬ ‫ً‬

‫ً‬ ‫قائلا‪ :‬في‬ ‫ل�ه ب�ذل‪ ،‬وتابع الش�يخ زكور‬ ‫أم�ورا غامضةً‬ ‫احلقيق�ة أدرك�ت ّأن هناك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وألغ�ازا بحاج�ة حل�ل في ه�ذه القضية‪،‬‬ ‫ب�د م�ن كش�فها‪ ،‬لذل�ك رفض�ت طلب‬ ‫وال ّ‬ ‫املستش�فى‪ ،‬وأقول ّ‬ ‫إن هناك مؤامرة على‬ ‫بالد الشام‪ ،‬فنحن لسنا مع النظام وال مع‬ ‫املعارضة بل نحن مع سوريا الدولة‪ ،‬ومع‬ ‫وق�ف الفتن�ة والدم�ار‪ ،‬وخلص الش�يخ‬ ‫زك�ور إلى القول ّ‬ ‫إننا نح�ن نعي ّأن هناك‬ ‫مؤامرة إس�رائيليّ ة‪-‬أمريكيّ ة مبس�اعدة‬ ‫بعض الدول العربية لتدمير بالد الش�ام‬ ‫وتقس�يمها إلى دويالت طائفية‪ ،‬على حدّ‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫عل�ى صلة مبا س�لف‪ ،‬وبس�بب األزمة‬ ‫االقتصاديّ ة التي تعيشها الدولة العبريّ ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فإن اخلالف بني وزارتي الصحة واملالية‬ ‫اإلس�رائيليتني تأجج�ت ف�ي الفت�رة‬ ‫األخيرة ح�ول قضية دف�ع تكاليف عالج‬ ‫جرح�ى املعارض�ة الس�وريّ ة الذي�ن ّ‬ ‫يتم‬ ‫نقلهم إلى مستشفيات دولة االحتالل‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر ّأن ع�دد اجلرح�ى‬ ‫الس�وريني ف�ي مستش�فيات الدول�ة‬ ‫العبرية‪ ،‬بحس�ب املصادر اإلس�رائيليّ ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫في ارتفاع ٍ‬ ‫حاد‪ ،‬ويُ ش�ار في هذا الس�ياق‬ ‫إلى ّأن تكلفة اليوم الواحد في املستشفى‬ ‫اإلس�رائيلي تصل إلى مبلغ ‪ 2500‬ش�يكل‬ ‫ّ‬ ‫(حوال�ي ‪ 750‬دوالر)‪ ،‬ومب�ا ّأن اجلرح�ى‬ ‫الس�وريني غي�ر مؤمنين ف�ي صنادي�ق‬ ‫املرض�ى في الدولة العبريّ �ة‪ّ ،‬‬ ‫ويتم نقلهم‬ ‫إل�ى املستش�فيات ع�ن طري�ق اجلي�ش‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن تكلفة الي�وم الواحد تص�ل إلى أكثر‬ ‫م�ن أل�ف دوالر‪ .‬باإلضافة إلى ذل�ك‪ّ ،‬‬ ‫فإن‬ ‫كبي�ر ف�ي ح�ال‬ ‫بش�كل‬ ‫التكلف�ة ترتف�ع‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ق�ام األطبّ �اء بإج�راء عملي�ات جراحيّ ة‬ ‫للمصابني‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫وبحس�ب املعطي�ات اإلس�رائيليّ ة‬ ‫الرس�ميّ ة ّ‬ ‫فإن تكلفة الي�وم الواحد تصل‬ ‫إل�ى ‪ 1000‬دوالر للمص�اب الواح�د‪ ،‬ومبّ ا‬ ‫ّأن ع�دد اجلرح�ى الس�وريني‪ ،‬ال�ذي‬ ‫يُ عاجلون في مستشفيات الدولة العبريّ ة‬ ‫ه�و حوال�ي ‪ 300‬جري�ح‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن التكلف�ة‬ ‫الش�هرية‪ ،‬التي تقوم العربيّ ة السعودية‬ ‫ّ‬ ‫بدفعه�ا إلس�رائيل تص�ل إل�ى حوال�ي ‪9‬‬ ‫ماليني دوالر‪.‬‬ ‫علاوة عل�ى ذل�ك‪ ،‬يُ ش�ار إل�ى ّأن�ه في‬ ‫أواخ�ر ش�هر آذار ‪ /‬م�ارس املاض�ي أعل�ن‬ ‫املتحدث الرسمي بلس�ان جيش االحتالل‬ ‫اإلس�رائيلي رس�ميً ا ع�ن أن رئي�س هيئة‬ ‫األركان العام�ة‪ ،‬اجلن�رال بين�ي غانتس‪،‬‬ ‫وافق على نقل جرحى ومصابني س�وريني‬ ‫للعلاج ف�ي املستش�فيات اإلس�رائيلية‪،‬‬ ‫ومن�ذ ذل�ك احلين‪ ،‬ارتفع�ت وتي�رة نق�ل‬ ‫اجلرحى السوريني‪ ،‬الذين ينتمون لقوات‬ ‫املعارض�ة املس�لحة إل�ى املستش�فيات في‬ ‫ش�مال الدولة العبرية‪ ،‬كما أفادت صحيفة‬ ‫(هآرتس) العبرية‪.‬‬ ‫ولفت�ت الصحيفة ف�ي س�ياق تقريرها‬ ‫إلى أن مدراء مستش�فيات الش�مال‪ :‬زيف‬ ‫ف�ي صف�د‪ ،‬اجللي�ل الغرب�ي ف�ي مدين�ة‬ ‫نهاري�ا‪ ،‬بوري�ا ف�ي طبري�ا ورمب�ام ف�ي‬ ‫حيف�ا أعلنوا أنهم لن يكون�وا قادرين على‬ ‫اس�تقبال املزي�د م�ن املصابني الس�وريني‬ ‫بع�د أن تنصلت وزارة األمن اإلس�رائيلية‬ ‫واجلي�ش م�ن تكالي�ف عالجه�م‪ ،‬وفق ما‬ ‫كان االتف�اق من�ذ البداي�ة‪ .‬وذك�ر م�دراء‬ ‫مستش�فيات‪ ،‬ف�ي نهاري�ا وصف�د وحيفا‪،‬‬ ‫أن وزارة األم�ن ال تتج�اوب مع مطلب دفع‬ ‫مس�تحقات املستش�فى‪ ،‬في وق�ت يحتاج‬ ‫العديد من الس�وريني للمزيد من العمليات‬ ‫والعلاج‪ ،‬الس�يما أن بعضه�م حالته غير‬

‫مستقرة ويحتاج عالجا ً‬ ‫مكثفا‪ ،‬وإقامة في‬ ‫غرف خاصة‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا الس�ياق‪ ،‬نش�رت صحيف�ة‬ ‫خب�را ع�ن ان�دالع‬ ‫«معاري�ف» العبريّ �ة‬ ‫ً‬ ‫خلاف بين وزارت�ي األم�ن والصح�ة‬ ‫اإلس�رائيليتني عل�ى تغطي�ة مصاري�ف‬ ‫علاج اجلرح�ى الس�وريني الذي�ن يت�م‬ ‫إدخاله�م إل�ى إس�رائيل‪ .‬وجاء ف�ي اخلبر‬ ‫الذي نش�رته الصحيفة العبريّ ة ّأنه ّمت في‬ ‫األشهر األخيرة نقل حوالي ‪ 300‬جريح من‬ ‫مناطق املعارك في هضبة اجلوالن العربيّ ة‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة إلى أربعة مستشفيات في‬ ‫السوريّ ة‬ ‫إسرائيل‪ :‬زيف في صفد‪ ،‬بوريه في طبريا‪،‬‬ ‫مستشفى اجلليل الغربي في نهاريا ورمبام‬ ‫في حيفا‪ ،‬بعد أن أصيبوا خالل املواجهات‬ ‫ف�ي احل�رب األهلي�ة داخ�ل س�وريّ ة‪ ،‬لكن‬ ‫تبنيّ اآلن‪ ،‬أوضح�ت الصحيفة‪ّ ،‬‬ ‫بأن هناك‬ ‫ً‬ ‫س�جاال خفيً �ا بين وزارة األم�ن ووزارة‬ ‫الصحة اإلسرائيليتني فيما يتعلق مبسألة‬ ‫من ِمن املفترض أن يتحمل تكاليف معاجلة‬ ‫واستشفاء اجلرحى السوريني‪.‬‬ ‫علاوة عل�ى ذل�ك‪ ،‬كش�فت الصحيف�ة‬ ‫العبريّ �ة النق�اب ع�ن ّأن اخللاف بين‬ ‫الوزارتين احلكوميتني هو حول من منهما‬ ‫س�يغطي نفق�ات العلاج واالستش�فاء‪،‬‬ ‫الت�ي تص�ل حاليً �ا إل�ى ماليني الش�واكل‬ ‫اإلسرائيليّ ة‪.‬‬ ‫ونقل�ت (معاري�ف) ع�ن املرك�ز الطبي‬ ‫زيف ف�ي صفد‪ ،‬الذي اس�توعب حتى اآلن‬ ‫ً‬ ‫مصاب�ا نتيج�ة القت�ال ف�ي س�وريّ ة‪،‬‬ ‫‪26‬‬ ‫بأنه�م يعمل�ون بتعاون كام�ل مع اجليش‬ ‫اإلس�رائيلي‪ .‬رغم هذا‪ ،‬فه�م يعترفون بأن‬ ‫صالحي�ة اتف�اق الدف�ع ق�د انته�ت‪ ،‬وبأن‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا ف�ي مفاوضات‬ ‫األط�راف موج�ودة‬ ‫لتوقيع اتفاق جديد‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اس�تعادت‬ ‫قوات النظام الس�وري السيطرة على‬ ‫طري�ق حم�ص دمش�ق الدول�ي بع�د‬ ‫امس�اكها بش�كل ش�به كام�ل مبدين�ة‬ ‫النب�ك ف�ي منطق�ة القلم�ون ش�مال‬ ‫العاصم�ة‪ ،‬بحس�ب م�ا اف�اد املرص�د‬ ‫الس�وري حلق�وق االنس�ان ام�س‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫واك�د االعالم الس�وري ان اجليش‬ ‫الس�وري بس�ط س�يطرته عل�ى كامل‬ ‫النبك وس�يعيد خالل الساعات املقبلة‬ ‫فت�ح الطريق التي اغلق�ت منذ حوالى‬ ‫عشرين يوما مع بدء معركة القلمون‪.‬‬ ‫وقال مدي�ر املرصد الس�وري رامي‬ ‫عب�د الرحمن لوكال�ة فرانس برس ان‬ ‫«القوات النظامية سيطرت تقريبا على‬ ‫كامل مدين�ة النبك‪ ،‬وان االش�تباكات‬ ‫مس�تمرة ف�ي بع�ض جي�وب املقاومة‬ ‫التي يقاتل فيها مقاتلو الكتائب»‪.‬‬ ‫واش�ار ال�ى ان «الق�وات النظامية‬ ‫متكنت م�ن اس�تعادة الس�يطرة على‬ ‫طريق حمص دمش�ق الدول�ي»‪ ،‬علما‬ ‫ان الطريق ليس آمنا بعد‪.‬‬ ‫واوض�ح ان هذا الطريق لم يعد في‬ ‫املرمى املباشر للمقاتلني املعارضني‪.‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬ذكر التلفزيون السوري‬ ‫الرسمي في شريط اخباري عاجل ظهر‬ ‫على شاشته ظهر امس نقال عن مصدر‬ ‫عس�كري ان ق�وات اجليش «بس�طت‬ ‫س�يطرتها على مدينة النب�ك في ريف‬ ‫دمش�ق بع�د سلس�لة م�ن العملي�ات‬ ‫الدقيقة كان آخرها ليل امس وما زالت‬ ‫تالحق فلول التنظيمات االرهابية في‬ ‫املزارع احمليطة»‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «الوط�ن» ان‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫قوات النظام تستعيد السيطرة على الطريق الدولي بني حمص ودمشق‬ ‫وجهاديون يعدمون مدنيا سوريا بتهمة «سب الذات اإللهية»‬

‫اجليش الس�وري قام «بتأمين مزارع‬ ‫ً‬ ‫وص�وال إلى دير‬ ‫رميا احمليط�ة بالنبك‬ ‫عطي�ة م�ا يعن�ي أن الطري�ق الدول�ي‬ ‫ب�ات أيضا آمن�ا ومتوقع إع�ادة فتحه‬ ‫ً‬ ‫وفق�ا للمعطيات‬ ‫خالل فت�رة قصي�رة‬ ‫ً‬ ‫مناس�با‬ ‫العس�كرية وم�ا يراه اجليش‬ ‫بحي�ث ال يتعرض أي م�ن املدنيني إلى‬ ‫أي إصابة»‪.‬‬ ‫وع�ن النب�ك‪ ،‬نقل�ت ع�ن مص�در‬ ‫عس�كري ان «قرابة مئتي إرهابي بقوا‬ ‫متحصنين ف�ي منطق�ة واح�دة غرب‬ ‫النبك وقت�ل أغلبيتهم بع�د ثالثة أيام‬ ‫م�ن املواجه�ة م�ع اجلي�ش الس�وري‬ ‫ف�ي حين استس�لم اآلخ�رون‪ .‬وبع�د‬ ‫دخ�ول اجلي�ش إلى تل�ك املنطقة تبني‬ ‫أن اإلرهابيين كان�وا يحم�ون أح�د‬ ‫أكب�ر مخ�ازن السلاح والذخي�رة في‬ ‫ً‬ ‫ميداني�ا‪ ،‬وكام�ل‬ ‫القلم�ون ومش�فى‬ ‫محتوي�ات اخمل�زن باتت بي�د اجليش‬ ‫منذ األمس»‪.‬‬ ‫وتق�ع النب�ك ودي�ر عطي�ة وق�ارة‬ ‫على خط واحد على الطريق الس�ريع‬ ‫بني حمص ودمش�ق‪ .‬وسيطرت قوات‬ ‫النظ�ام عل�ى ق�ارة ف�ي ‪ 19‬تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر‪ ،‬ث�م ط�ردت مقاتل�ي‬ ‫املعارضة من دير عطية التي حتصنوا‬ ‫فيها بعد انسحابهم من قارة‪.‬‬ ‫وتعتبر منطق�ة القلمون احلدودية‬ ‫م�ع لبن�ان اس�تراتيجية النها تش�كل‬ ‫قاع�دة خلفي�ة للمعارض�ة املس�لحة‬ ‫ت�زود منه�ا معاقله�ا في ريف دمش�ق‬ ‫وبعض املناطق املتبقية لها في حمص‬ ‫بالسلاح والرجال‪ .‬كما انها اساس�ية‬ ‫للنظام‪ ،‬النه�ا تؤمن ل�ه التواصل بني‬ ‫وسط البالد والعاصمة‪.‬‬

‫بنايات وشوارع مدمرة في حلب‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى‪ ،‬اف�اد املرصد عن‬ ‫اش�تباكات فجرا في محيط بلدة بيت‬ ‫سحم من جهة مطار دمشق الدولي‪.‬‬ ‫وذكر ان س�بعة عناص�ر من جيش‬

‫الدفاع الوطن�ي املوالي للنظام «قتلوا‬ ‫االح�د اث�ر اقتح�ام كتائ�ب معارض�ة‬ ‫«مقره�م ف�ي منطق�ة حجي�رة ق�رب‬ ‫السيدة زينب» جنوب دمشق‪.‬‬

‫املعارضة السورية قلقة من التقارب األمريكي ـ اإليراني‬

‫وزير سوري‪ :‬لن نسلم السلطة ملمثلي اإلخوان أو قطر أو تركيا أو السعودية‬ ‫عواص�م ـ وكاالت‪ :‬أكد وزير اإلعالم‬ ‫الس�وري عم�ران الزعب�ي أن بلاده‬ ‫ل�ن تذه�ب إل�ى «جني�ف ‪ »2‬لتس�ليم‬ ‫الس�لطة «لإلخ�وان املس�لمني أو مل�ن‬ ‫ميثل قطر أو تركيا والسعودية وأمريكا‬ ‫وإسرائيل»‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة األنب�اء الس�ورية‬ ‫«س�انا» عن�ه القول خلال لقائ�ه وفدا‬ ‫تضامني�ا م�ن مس�ؤولي احت�ادات‬ ‫ونقاب�ات املعلمين ف�ي موريتاني�ا‬ ‫وفلس�طني واليمن ولبن�ان إن «الدولة‬ ‫الس�ورية لن تذهب إلى جنيف لتس�لم‬ ‫السلطة لإلخوان املس�لمني أو ملن ميثل‬ ‫قط�ر أو تركي�ا والس�عودية وأمري�كا‬ ‫وإس�رائيل وغيره�م» ‪ ،‬وأك�د أن هؤالء‬ ‫«ل�ن ينال�وا باملفاوض�ات م�ا فش�لوا‬ ‫باحلص�ول علي�ه عب�ر االغتي�االت‬ ‫واإلرهاب والسيارات املفخخة وتهجير‬ ‫املواطنني»‪.‬‬ ‫ورأى أن «املعرك�ة الت�ي تخوضه�ا‬ ‫س�ورية ه�ي معرك�ة الوج�ود القوم�ي‬ ‫واملقاوم�ة وفلس�طني قب�ل أن تك�ون‬ ‫معركة ح�زب أو دولة وأن االس�تهداف‬ ‫الذي تتعرض له س�ورية سببه دورها‬ ‫اإلقليم�ي والعربي ومواجهة املش�روع‬ ‫الصهيوني في املنطقة»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «الدول�ة الس�ورية‬ ‫ل�ن تف�اوض عل�ى (رم�وز) الس�يادة‬ ‫الوطني�ة وثوابتها الوطني�ة والقومية‬ ‫واجلغرافيا ب�ل على كيفية إعادة األمن‬ ‫واالس�تقرار ومحاربة اإلره�اب وطرد‬ ‫اجملموع�ات اإلرهابي�ة األجنبية وبناء‬ ‫حياة سياس�ية متع�ددة والذهاب إلى‬ ‫صناديق االقتراع»‪.‬‬ ‫وأوضح أن بلاده «تواجه حتديات‬ ‫كبي�رة متمثلة مبنع التدخ�ل اخلارجي‬ ‫واحلف�اظ عل�ى وح�دة البلاد وتأمني‬ ‫اس�تمرارية احلي�اة م�ن م�دارس‬ ‫وجامعات وخدمات ومقاومة الضغوط‬ ‫العربي�ة والغربية إلى جان�ب محاربة‬ ‫اإلره�اب» ‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن اس�تمرار‬ ‫احل�رب الطويل�ة عل�ى س�ورية ه�و‬ ‫ه�دف بحد ذات�ه للدول املتآم�رة عليها‬

‫احمد اجلربا‬

‫عمران الزعبي‬

‫الس�تنزاف طاقاته�ا وتدمي�ر بناه�ا‬ ‫التحتي�ة»‪ .‬وق�ال رئي�س اإلئتلاف‬ ‫الوطن�ي الس�وري املع�ارض احم�د‬ ‫اجلرب�ا األح�د أن املعارض�ة قلق�ة م�ن‬ ‫أن ي�ؤدي التق�ارب األمريك�ي اإليراني‬ ‫إل�ى تقوي�ة النظ�ام الس�وري الس�يما‬ ‫عل�ى الصعيد املال�ي‪ .‬وق�ال اجلربا في‬ ‫مقابلة مع «رويترز» ف�ي الكويت حيث‬ ‫يقوم بزيارة وصفها بالرس�مية بدعوة‬ ‫م�ن حكوم�ة الكوي�ت «أنا قل�ق من هذا‬ ‫التق�ارب م�ن ناحي�ة مالي�ة‪ .‬ألن هناك‬ ‫أم�واال مجم�دة إلي�ران ف�ي املص�ارف‬ ‫العاملية‪ ..‬هذه األموال إذا سيلت لصالح‬ ‫ايران ميكن ان يذهب قسم منها للنظام‬ ‫السوري وهذا يزيد االمر تعقيدا‪».‬‬ ‫وأضاف انه نقل هذا القلق لألطراف‬ ‫العربية والدولية «وكانوا متفهمني‪».‬‬ ‫وحول مؤمتر جنيف ‪ 2‬أوضح اجلربا‬ ‫ان موع�ده حدد في ‪ 22‬كان�ون الثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر‪ .‬وق�ال «حصلن�ا عل�ى ضمانات‬ ‫بعضه�ا مكت�وب وبعضه�ا ش�فوي من‬

‫دول كب�رى بان�ه ليس هناك مس�تقبل‬ ‫(للرئيس الس�وري بش�ار) األس�د في‬ ‫س�وريا وان مؤمت�ر جنيف ي�ؤدي الى‬ ‫س�لطة تنفيذية تقود املرحلة االنتقالية‬ ‫التي ت�ؤدي حل�ل سياس�ي دميقراطي‬ ‫في س�وريا‪ ».‬وأضاف «املفروض األسد‬ ‫يكون في قفص االتهام‪ ..‬ليس ان يكون‬ ‫له مس�تقبل او غير مستقبل ‪..‬هذا االمر‬ ‫مفروغ منه ولن نقبل به نهائيا‪».‬‬ ‫وأك�د ان اي م�ن األطراف ل�م يطلب‬ ‫وقف إطالق النار خالل مؤمتر جنيف‪2‬‬ ‫«ول�م يتناق�ش معن�ا اح�د ف�ي ه�ذا‬ ‫املوض�وع» مش�يرا ال�ى وج�ود حاالت‬ ‫كثيرة كان�ت تتم فيه�ا مفاوضات دون‬ ‫وقف اطالق النار مثل فرنسا واجلزائر‬ ‫وفيتنام والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫واكد ان هناك جه�ودا تبذل لتوحيد‬ ‫فصائ�ل املعارض�ة املس�لحة عل�ى‬ ‫االرض باس�تثناء اجلماع�ات املرتبطة‬ ‫بالقاعدة‪.‬‬ ‫وقال «هناك جهود لتوحيد املعارضة‬

‫عل�ى االرض وان ش�اء الله خلال هذا‬ ‫الش�هر س�نحاول ان نوح�د املعارض�ة‬ ‫الت�ي عل�ى االرض ‪ ..‬نع�م املعارض�ة‬ ‫املس�لحة‪ ..‬تش�مل اجلبهة االسلامية‪.‬‬ ‫وس�نلتقي م�ع كل االط�راف لتهدئ�ة‬ ‫االم�ور‪ ..‬س�نلتقي في تركي�ا خالل هذا‬ ‫الش�هر‪ .‬س�نلتقي مع كل األطراف اال مع‬ ‫داعش (الدولة االسلامية ف�ي العراق‬ ‫والشام) واخواتها ومن اخواتها جبهة‬ ‫النصرة‪».‬‬ ‫واض�اف اجلرب�ا ان مباحثات تركيا‬ ‫ستشمل اجلبهة االسلامية مشيرا الى‬ ‫امكاني�ة ان يص�ل احلوار ال�ى محاولة‬ ‫«ان تتوحد البندقية»‪.‬‬ ‫وح�ول االقتتال الذي ح�دث مؤخرا‬ ‫بني بعض فصائل املعارضة قال اجلربا‬ ‫«نحن في حالة حرب وفي حالة فوضى‬ ‫وهناك بع�ض اخلالفات بين الفصائل‬ ‫املس�لحة عل�ى االرض‪ ..‬نعتب�ر ان هذا‬ ‫االمر بالنسبة لنا مستهجن ومستغرب‬ ‫ونرفض�ه باش�د العب�ارات ونطلب من‬ ‫االطراف التعقل‪».‬‬ ‫واض�اف «نح�ن عدونا واح�د ليس‬ ‫لنا عدو س�وى هذا النظ�ام اجملرم‪ ..‬أي‬ ‫أمر آخ�ر نعتبره تش�ويه (للمعارضة)‬ ‫وخدمة مجانية لنظام بشار ‪».‬‬ ‫ورد عل�ى ما تردد بش�أن امكانية ان‬ ‫يقات�ل اجليش احلر ال�ى جانب النظام‬ ‫في مواجهة تنظيم القاعدة قائال «ال نقر‬ ‫ه�ذا املبدأ‪ ..‬نح�ن لن نقات�ل الى جانب‬ ‫هذا النظ�ام اي�ا كان‪ .‬بالنس�بة لنا هذا‬ ‫النظ�ام عدون�ا الرئيس�ي‪ ..‬ل�ن نقات�ل‬ ‫اح�دا ال�ى جانب�ه‪ ».‬ووص�ف زيارت�ه‬ ‫للكويت بانها «مهمة « السيما انها تاتي‬ ‫قبل القمة اخلليجي�ة حيث التقى بامير‬ ‫الكويت الش�يخ صباح االحم�د اجلابر‬ ‫الصباح ورئيس وزراء الكويت الشيخ‬ ‫جابر املبارك الصباح ووزير اخلارجية‬ ‫الشيخ صباح خالد احلمد الصباح‪.‬‬ ‫وقال «نقلنا كل هواجس�نا ومطالبنا‬ ‫للحكوم�ة الكويتي�ة لتض�ع االش�قاء‬ ‫اخلليجيين ف�ي ص�ورة الوض�ع ف�ي‬ ‫سوريا‪».‬‬

‫وقصفت القوات النظامية‪ ،‬بحسب‬ ‫املرص�د‪ ،‬االثنين مناط�ق ف�ي مدين�ة‬ ‫معضمية الش�ام جنوب غرب دمشق‪،‬‬ ‫وس�ط اش�تباكات عنيفة على اطراف‬

‫املدينة وانباء عن خس�ائر بشرية في‬ ‫صفوف الطرفني املتقاتلني‪.‬‬ ‫كم�ا تتع�رض مناط�ق ف�ي الغوطة‬ ‫الش�رقية قرب دمش�ق ودوما (شمال‬

‫ش�رق العاصم�ة) للقص�ف م�ن قوات‬ ‫النظ�ام‪ .‬واق�دم عناص�ر م�ن الدول�ة‬ ‫االسلامية ف�ي الع�راق والش�ام على‬ ‫اعدام بائع مازوت ف�ي محافظة ادلب‬ ‫في ش�مال غ�رب س�وريا بع�د اتهامه‬ ‫«بس�ب ال�ذات االلهي�ة»‪ ،‬بحس�ب م�ا‬ ‫ذكر املرصد السوري حلقوق االنسان‬ ‫امس االثنني‪.‬‬ ‫وق�ال املرص�د ف�ي بري�د الكتروني‬ ‫«أعدمت الدولة اإلسلامية في العراق‬ ‫والش�ام بطلق�ة ف�ي ال�رأس أم�س‪،‬‬ ‫ابراهي�م قس�وم‪ ،‬وه�و بائ�ع م�ازوت‬ ‫ً‬ ‫عقليا‪ ،‬بتهمة س�ب‬ ‫ورج�ل غير مت�زن‬ ‫ال�ذات اإللهي�ة‪ ،‬وذلك بع�د يومني من‬ ‫اعتقاله»‪.‬‬ ‫واوض�ح ان عناص�ر م�ن «الدول�ة‬ ‫اإلسلامية» كانوا توقف�وا أمام املكان‬ ‫ال�ذي يبي�ع ب�ه ابراهي�م امل�ازوت‬ ‫ف�ي مدين�ة س�راقب‪« ،‬واش�تروا من�ه‬ ‫امل�ازوت‪ ،‬وع�ادوا ف�ي وق�ت الح�ق‬ ‫وقالوا له ان (‪ )...‬املازوت مغش�وش‪،‬‬ ‫فأجابه�م باللهج�ة العامي�ة ‪+‬ش�و‬ ‫عرفني؟ شو انا رب املازوت‪ ،+‬فقاموا‬ ‫باعتقاله»‪ .‬واضاف ان عناصر الدولة‬ ‫اقدم�وا االح�د عل�ى رمي جث�ة الرجل‬ ‫وعليها آثار إطالق رصاص في الرأس‬ ‫على الطريق‪.‬‬ ‫ووزع املرص�د ص�ورة جلثة الرجل‬ ‫وقد ب�دت عليها بوضوح آث�ار الدماء‬ ‫واطالق النار في راسه‪.‬‬ ‫ف�ي حزيران‪/‬يونيو‪ ،‬اق�دم عناصر‬ ‫ف�ي الدول�ة االسلامية ف�ي الع�راق‬ ‫والش�ام على اعدام فتى في اخلامسة‬ ‫عش�رة يدعى محم�د قطاع ف�ي مدينة‬ ‫حل�ب (ش�مال) باطلاق الن�ار علي�ه‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫أم�ام أف�راد عائلت�ه‪ ،‬بع�د أن اتهم�وه‬ ‫ب»التلف�ظ مب�ا يس�يء إل�ى النب�ي‬ ‫محمد»‪.‬‬ ‫ويش�كو الس�وريون القاطنون في‬ ‫مناطق تسيطر عليها الدولة االسالمية‬ ‫م�ن انتهاكاته�م املتك�ررة حلق�وق‬ ‫االنسان والتوقيفات االعتباطية التي‬ ‫يقوم�ون به�ا وتش�ددهم في تفس�ير‬ ‫الشريعة االسالمية وتطبيقها‪.‬‬ ‫ش�خصا مصرعه�م‪ ،‬من‬ ‫ولق�ي ‪91‬‬ ‫ً‬ ‫بينه�م ‪ 15‬طفلا و‪ 8‬س�يدات‪ ،‬ف�ي‬ ‫عملي�ات عس�كرية ش�نتها ق�وات‬ ‫النظام السوري باستخدام األسلحة‬ ‫الثقيل�ة‪ ،‬األح�د‪ ،‬عل�ى املناط�ق التي‬ ‫تس�يطر عليه�ا ق�وات املعارض�ة في‬ ‫مختلف املدن السورية‪.‬‬ ‫وذك�ر بي�ان ص�ادر ع�ن الش�بكة‬ ‫الس�ورية حلق�وق اإلنس�ان‪ ،‬الت�ي‬ ‫تتخ�ذ لن�دن مرك�زا له�ا‪ ،‬أن عملي�ات‬ ‫جيش النظام الس�وري‪ ،‬أس�فرت عن‬ ‫مقتل ‪ 41‬ش�خصا في ري�ف وضواحي‬ ‫العاصمة دمش�ق‪ ،‬و‪ 25‬في حلب‪ ،‬و‪11‬‬ ‫في حم�ص‪ ،‬و‪ 4‬في دير ال�زور‪ ،‬و‪ 3‬في‬ ‫حم�اة‪ ،‬و‪ 3‬ف�ي داريا‪ ،‬وش�خصني في‬ ‫القنيطرة‪ ،‬وش�خص واح�د في إدلب‪،‬‬ ‫وآخ�ر في الرق�ة‪ .‬وفي بي�ان أصدرته‬ ‫اللجنة التنس�يقية احمللية الس�ورية‪،‬‬ ‫أش�ارت إل�ى أن قوات النظ�ام قصفت‬ ‫مناط�ق دوما وب�رزة وجوب�ر وداريا‬ ‫واملعضمية‪.‬‬ ‫ومن جانبه�ا أعلنت وكال�ة األنباء‬ ‫السورية الرس�مية (سانا) أن القوات‬ ‫احلكومية متكنت من القضاء على عدد‬ ‫كبير م�ن املس�لحني وتدمي�ر آلياتهم‪،‬‬ ‫خالل االشتباكات التي وقعت‪.‬‬

‫فابيوس يعتبر أنه من الصعب جدا‬ ‫أن يؤدي مؤمتر جنيف حول سوريا إلى نتائج سريعة‬ ‫■ باريس ـ ا ف ب‪ :‬اعتبر وزير اخلارجية الفرنسي‬ ‫لوران فابيوس االثنني ان مؤمتر السالم حول سوريا‬ ‫س��يعقد فعال في ‪ 22‬كانون الثاني‪/‬يناير لكنه عبر عن‬ ‫شكوك في ان يؤدي سريعا الى نتائج‪.‬‬ ‫وق��ال فابي��وس الذاع��ة فران��س انتر «اعتق��د انه‬ ‫س��يعقد لكن يج��ب اال يكون مج��رد محادثات‪ ،‬يجب‬ ‫ان ي��ؤدي الى نتيجة (‪ )...‬م��ن الصعب جدا تصور ان‬ ‫يؤدي الى نتيجة سريعة»‪.‬‬ ‫واض��اف «ان مؤمت��ر جني��ف‪ ،‬وهذا لي��س باألمر‬ ‫املفاجىء‪ ،‬يعق��د في ظروف صعبة ج��دا» مذكرا بان‬ ‫هدف هذا االجتماع هو التوصل الى اتفاق بني النظام‬ ‫السوري واملعارضة لتش��كيل حكومية انتقالية متلك‬ ‫كل السلطات التنفيذية‪.‬‬ ‫واكد رئي��س االئتالف الوطني الس��وري املعارض‬ ‫احم��د اجلربا مج��ددا ف��ي مقابلة نش��رت االثنني ان‬ ‫الرئيس الس��وري بش��ار االس��د يجب اال يكون له اي‬ ‫دور في املرحلة االنتقالية فيما يؤكد النظام الس��وري‬ ‫ف��ي املقاب��ل ان االس��د يج��ب ان يق��ود ه��ذه العملية‬ ‫االنتقالية‪.‬‬ ‫وقال فابيوس «بعد س��قوط ‪ 125‬ال��ف قتيل وفي‬

‫الوضع الكارثي الذي وصلت اليه س��وريا‪ -‬واالس��د‬ ‫هو املس��ؤول الرئيس��ي‪ -‬ال ميكن لش��خص عاقل ان‬ ‫يتص��ور ان نتيجة كل ذلك‪ ،‬اعادة بش��ار االس��د» الى‬ ‫السلطة‪.‬‬ ‫واعتبر الوزير الفرنس��ي ايضا ان مطلب االئتالف‬ ‫الوطني الس��وري بان ينص االتف��اق النهائي على ان‬ ‫«تسحب ايران بش��كل مباش��ر وغير مباشر قواتها»‬ ‫من سوريا «مشروع»‪.‬‬ ‫وقال فابيوس «على املدى القصير والقصير جدا‪،‬‬ ‫نريد حتس��نا في الوضع االنس��اني الرهيب‪ .‬نتحدث‬ ‫عنه بش��كل اقل الن هن��اك نزاعات اخ��رى في العالم‬ ‫لكن الوضع مرعب»‪.‬‬ ‫ووجه املس��ؤولون في منظمة اليونيسف ومنظمة‬ ‫الصح��ة العاملي��ة وقس��م العملي��ات االنس��انية ف��ي‬ ‫االمم املتحدة اجلمعة نداء مش��تركا حلماية املنشآت‬ ‫والطاقم الصحي في سوريا‪.‬‬ ‫واش��اروا الى ان اكث��ر من ‪ ٪60‬من املستش��فيات‬ ‫احلكومي��ة تض��ررت او اصبحت خ��ارج اخلدمة» في‬ ‫البالد بس��بب املعارك وان نس��بة مماثلة من سيارات‬ ‫االسعاف قد سرقت او اصيبت باضرار جسيمة‪.‬‬

‫لوران فابيوس‬

‫السجن خمس سنوات لسلفي أردني قاتل‬ ‫في صفوف جبهة النصرة في سوريا‬ ‫■ عم�ان ـ ا ف ب‪ :‬اص�درت محكم�ة ام�ن الدول�ة‬ ‫االردني�ة االثنني حكما بالس�جن خلمس س�نوات بحق‬ ‫س�لفي اردني قاتل في صفوف جبهة النصرة في سوريا‬ ‫قب�ل ان يعود ال�ى اململك�ة منتحال صفة الجىء س�وري‬ ‫ليتلقى العالج‪.‬‬ ‫وقال مصدر قضائي لوكالة فرانس برس ان «احملكمة‬ ‫اص�درت حكم�ا بالس�جن خلمس س�نوات بح�ق مقاتل‬ ‫س�لفي اردن�ي كان التح�ق بجبه�ة النصرة في س�وريا‬ ‫وقاتل ضد نظام الرئيس بشار األسد»‪.‬‬ ‫واوض�ح ان احملكوم ادي�ن بتهمة «القي�ام باعمال لم‬ ‫جتزه�ا احلكومة م�ن ش�انها تعكير صف�و العالقات بني‬ ‫اململك�ة ودولة ش�قيقة وتعرضه�ا العم�ال انتقامية على‬

‫املواطنني او االموال»‪.‬‬ ‫واش�ار املصدر الى ان املدان «الذي تسلل الى سوريا‬ ‫ليشارك في القتال اصيب هناك فتسلل عائدا الى االردن‬ ‫للعلاج مدعيا انه الجىء س�وري الى ان اكتش�ف امره‬ ‫فاعتقل في آذار‪/‬مارس املاضي واحيل للقضاء»‪.‬‬ ‫واص�درت احملكم�ة مطل�ع الش�هر املاض�ي احكام�ا‬ ‫بالس�جن بح�ق ثالث�ة جهاديين وطبي�ب‪ ،‬جميعه�م‬ ‫اردنيون‪ ،‬بعد ادانتهم بالتس�لل الى سوريا والقتال الى‬ ‫جانب مقاتلي املعارضة السورية‪.‬‬ ‫وبل�غ عدد م�ن ص�درت بحقهم اح�كام بالس�جن في‬ ‫ايلول‪/‬س�بتمبر املاضي على خلفية التس�لل الى سوريا‬ ‫وااللتحاق مبقاتلي املعارضة ‪ 12‬سجينا‪.‬‬

‫توجه آالف اجلهاديني إلى احلدود مع إسرائيل لتنفيذ عمليات كبيرة‬ ‫«يديعوت»‪ :‬قلق عارم في تل أبيب من احتمال ّ‬

‫وبحسب قياديي التيار السلفي في االردن فان املئات‬ ‫م�ن انصار التيار يقاتلون ضم�ن صفوف جبهة النصرة‬ ‫في سوريا‪.‬‬ ‫وش�دد االردن‪ ،‬ال�ذي يقول انه يس�تضيف نحو ‪600‬‬ ‫ال�ف الجئء س�وري منذ ان�دالع االزمة ف�ي آذار‪/‬مارس‬ ‫‪ ،2011‬اجراءاته على حدوده مع سوريا واعتقل وسجن‬ ‫عش�رات اجلهاديين حملاولته�م التس�لل ال�ى االراضي‬ ‫السورية للقتال‪.‬‬ ‫وكان مجل�س االم�ن الدول�ي اض�اف ف�ي ‪ 31‬اي�ار‪/‬‬ ‫ماي�و املاض�ي جبه�ة النصرة االسلامية الس�ورية الى‬ ‫الئح�ة املنظمات التي يعتبره�ا «ارهابية» والتي تفرض‬ ‫عقوبات عليها لعالقتها بتنظيم القاعدة‪.‬‬

‫اجليش اإلسرائيلي‪« :‬القاعدة» تبسط سيطرتها على احلدود السورية مع الدولة العبرية وعناصرها فجروا عبوة ضد دورية االحتالل‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫العبرية‪،‬‬ ‫كشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت»‬ ‫ّ‬ ‫في عدده��ا الصادر أمس النقاب ع��ن ّأن التحقيق‬ ‫الذي أج��راه جيش االحتالل‪ ،‬حول االنفجار الذي‬ ‫وقع نهاية األس��بوع املنصرم‪ ،‬بالقرب من السياج‬ ‫وس��ورية ّأكد شكل‬ ‫العبرية‬ ‫احلدودي بني الدولة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قاب��ل للتأوي��ل ّأن تنظيم القاع��دة بات يعمل‬ ‫غي��ر‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫اإلس��رائيلية‪ .‬ونقل مراسل الشؤون‬ ‫على احلدود‬ ‫ّ‬ ‫العس��كرية في الصحيفة‪ ،‬يوس��ي يهوشواع‪ ،‬عن‬ ‫ّ‬ ‫أمنية وصفها بأنّ ها رفيعة املستوى في تل‬ ‫مصادر ّ‬ ‫كثيرا إلى احلدود‪،‬‬ ‫أبي��ب‪ ،‬قولها ّإن التنظيم اقترب ً‬ ‫وأن هذه ّأول عملية يقوم بها ضدّ جيش االحتالل‬ ‫ّ‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫التطور‬ ‫قائل��ة ّإن هذا‬ ‫وأضافت املص��ادر عينها‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫س��جل‬ ‫ال ُيبق��ي‬ ‫مجاال للش��ك ّ‬ ‫ب��أن تنظيم القاعدة ّ‬ ‫تصعي��دً ا ً‬ ‫قريب��ا جدً ا من‬ ‫مقلق��ا للغاي��ة‪ ،‬وأنّ ه بات ً‬ ‫اإلس��رائيلية ف��ي اجل��والن‬ ‫العس��كرية‬ ‫األه��داف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السوري احملتّ ل‪ ،‬على حدّ تعبيرها‪.‬‬ ‫العربي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األمنية في‬ ‫ع�لاوة على ذل��ك‪ ،‬لفت��ت املص��ادر‬ ‫ّ‬ ‫العبري��ة‪ ،‬إل��ى ّأن‬ ‫ت��ل أبي��ب‪ ،‬بحس��ب الصحيف��ة‬ ‫ّ‬ ‫التحقيق الذي أجراه جي��ش االحتالل ّأكد على ّأن‬ ‫العملي��ة كانت مب��ادرة من تنظيم القاع��دة‪ ،‬أو من‬

‫العاملي املنتش��رة في بالد‬ ‫قب��ل تنظيمات اجله��اد‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫موضحة ّأن الهدف من وراء العملية ضرب‬ ‫الشام‪،‬‬ ‫اإلسرائيلية‪ ،‬مع أنّ ه حتى اآلن‬ ‫العسكرية‬ ‫األهداف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫س��ورية مسؤوليته‬ ‫جهادي في‬ ‫أي تنظيم‬ ‫ّ‬ ‫لم ُيعلن ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قائل��ة ّإن اجليش‬ ‫عن العملي��ة‪ .‬وأردف��ت املصادر‬ ‫توصل إلى نتيجة مفادها ّأن االنفجار‬ ‫اإلسرائيلي ّ‬ ‫ّ‬ ‫جن��م عن عب��وة ناس��فة مخبأة‪ ،‬مت تش��غيلها ضد‬ ‫اجلنود اإلسرائيليني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائل��ة ّإن ق��ادة جي��ش‬ ‫وس��اقت الصحيف��ة‬ ‫عبروا ع��ن خش��يتهم العميق��ة من هذا‬ ‫االحت�لال ّ‬ ‫التط��ور الالفت‪ ،‬ذلك ّأن تع��داد مقاتلي التنظيمات‬ ‫ّ‬ ‫س��وريا يصل إل��ى اآلالف‪ ،‬ولفتت‬ ‫اجلهادي��ة في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األهلية في‬ ‫الصحيفة إل��ى أنّ ه في أعقاب احل��رب‬ ‫ّ‬ ‫اإلس��رائيلية إقامة جدار‬ ‫س��ورية قررت احلكومة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫زود‬ ‫ع��ازل بينه��ا وبني‬ ‫ّ‬ ‫س��ورية‪ ،‬وه��ذا اجل��دار ُم ّ‬ ‫التكنولوجي��ة‪ ،‬وذل��ك به��دف‬ ‫بأح��دث التقني��ات‬ ‫ّ‬ ‫أي عملية تس��لل إل��ى األراض��ي الواقعة‬ ‫إحب��اط ّ‬ ‫اإلسرائيلية‪ ،‬وبس��بب حساسية‬ ‫حتت الس��يطرة‬ ‫ّ‬ ‫اإلس��رائيلي يقوم‬ ‫فإن اجليش‬ ‫الوضع في املنطقة ّ‬ ‫ّ‬ ‫املزودة‬ ‫جرافات كبيرة من ط��راز ‪ّ D9‬‬ ‫باس��تعمال ّ‬ ‫س��ورية من‬ ‫باح��دث الدفاعات ملنع اجلهاديني من‬ ‫ّ‬ ‫إصابة العامني فيها‪.‬‬ ‫وذكرت وسائل اإلعالم اإلسرائيلية أن االنفجار‬ ‫وقع في اجلانب السوري من السياج‪ ،‬الذي يفصل‬ ‫بني الشطر احملتل من اجلوالن واألراضي السورية‬

‫في الهضبة‪.‬‬ ‫العبري��ة ً‬ ‫أيض��ا‪ :‬اعتب��رت‬ ‫وقال��ت الصحيف��ة‬ ‫ّ‬ ‫القي��ادة األمني��ة والعس��كرية اإلس��رائيلية‪ ،‬أن‬ ‫االنفجار بالق��رب من دورية للجيش اإلس��رائيلي‬ ‫ف��ي اجل��والن‪ ،‬تطور خطي��ر يضاع��ف تهديد امن‬ ‫إس��رائيل في منطق��ة احلدود وجت��اه التنظيمات‬ ‫واملسلحني‪ ،‬املنتشرين في البلدات السورية املطلة‬ ‫على احلدود واملنطقة احملاذية للجوالن‪.‬‬ ‫ولم تخف قيادة اجليش تخوفاتها في الفترة‬ ‫األخي��رة‪ ،‬م��ن زعزع��ة االس��تقرار األمن��ي على‬ ‫احلدود مع س��ورية‪ ،‬م��ع فقدان نظ��ام الرئيس‬ ‫السوري ّ‬ ‫بش��ار األسد لس��يطرته على األراضي‬ ‫ّ‬ ‫الس��ورية بش��كل تدريج��ي‪ ،‬على ح��دّ تعبيرها‪.‬‬ ‫كم��ا أعلن اجليش اإلس��رائيلي أن حتقيقاته في‬ ‫االنفجار تؤكد أن مسلحني من الطرف السوري‪،‬‬ ‫قاموا بزرع عبوة ناس��فة على اجلانب الش��رقي‬ ‫م��ن اجل��دار مع اجل��والن‪ ،‬ق��رب جبل الش��يخ‪،‬‬ ‫وتفجيرها بالقوة العسكرية‪.‬‬ ‫وبحسب تقرير اجليش اإلس��رائيلي‪ ،‬فقد وقع‬ ‫االنفجار في القاط��ع الذي يفصل بني قرية مجدل‬ ‫ش��مس ومعس��كر ‪ ،105‬القري��ب م��ن املستش��فى‬ ‫امليداني العسكري في شمال هضبة اجلوالن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س��ياجا‬ ‫مؤخرا‬ ‫وذكر التقرير أن اجليش وضع‬ ‫ً‬ ‫إلكتروني��ا كج��زء م��ن مش��روع تطوي��ر العوائق‬ ‫عل��ى احل��دود م��ع س��وريا‪ ،‬إل��ى جان��ب مهمات‬

‫‪5‬‬

‫األمن املستمر مبس��اعدة جرافات خاصة بنشاط‬ ‫اجليش‪.‬‬ ‫وأش��ار معدو التقرير إلى ارتفاع في مس��توى‬ ‫التصعيد واخملاط��ر األمنية‪ ،‬الت��ي تواجه اجليش‬ ‫اإلس��رائيلي عل��ى احلدود الس��ورية‪ .‬وقد س��بق‬ ‫ه��ذه احلادث��ة عملي��ات إط�لاق قذائ��ف ه��اون‬ ‫وني��ران رشاش��ة‪ ،‬ولك��ن ه��ذه املرة األول��ى منذ‬ ‫ع��ام ‪ 1973‬الت��ي يتم فيه��ا زرع عبوة ناس��فة ضد‬ ‫أهداف إس��رائيلية في هذه املنطقة‪ .‬وفي الس��ياق‬ ‫اإلس��رائيلي‪ ،‬اجلنرال في‬ ‫ذات��ه‪ ،‬هدد وزي��ر األمن‬ ‫ّ‬ ‫االحتياط موشيه يعالون‪ ،‬جميع اجلهات احملاربة‬ ‫اللبنانية‬ ‫في س��ورية والنظام ومنظمة ح��زب الله‬ ‫ّ‬ ‫من جه��ة‪ ،‬والتنظيم��ات اإلس�لامية املعارضة من‬ ‫جه��ة أخرى‪ ،‬في حال جت��اوز أي منها ما اعتبرها‬ ‫اخلطوط احلمر مع إسرائيل‪.‬‬ ‫وق��ال يعالون‪ ،‬بعد إعالن اجليش اإلس��رائيلي‬ ‫أن انفج��ار اجل��والن ن��اجت عن عب��وة ناس��فة‪ّ ،‬إن‬ ‫إس��رائيل ال تعرف من هي اجله��ة التي تقف وراء‬ ‫وض��ع العب��وة الناس��فة‪ ،‬الت��ي انفج��رت‪ ،‬لكنها‬ ‫حتمل وحتذر وتهدد جميع األطراف املشاركة في‬ ‫الصراع الدائر في سورية‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫العبرية إلى ّأن وزير األمن‬ ‫وأش��ارت الصحيفة‬ ‫ّ‬ ‫اإلس��رائيلي دعا جمي��ع اجلهات إل��ى عدم وضع‬ ‫ّ‬ ‫اجليش اإلسرائيلي في اختبار اخلطوط احلمراء‪،‬‬ ‫على حدّ قوله‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫تفاع ًال مع استحقاق «دولي»‪ :‬تركيز على اإلصالح اإلداري واعتراف قوي بالفساد املالي‬ ‫ميثاق النزاهة آخر وثيقة إصالحية في األردن بعنوان مقاومة الفساد‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫أغلب التقدير أن رئيس الوزراء األردني الدكتور عبد‬ ‫الل�ه النس�ور يحتفظ مبقاص�د تتجاوز مف�ردات الكالم‬ ‫عندم�ا يعت�رف وألول م�رة بصفت�ه الوظيفي�ة بوجود‬ ‫«الفس�اد املال�ي» ف�ي الدول�ة وإن كان يعتبره املش�كلة‬ ‫األبسط متهما في الوقت نفسه أوساطا حزبية وإعالمية‬ ‫ـ لم يحددها ـ بعدم النزاهة‪.‬‬ ‫دقائ�ق فق�ط فصل�ت بين تس�لم العاه�ل املل�ك عبد‬ ‫الل�ه الثان�ي لوثيق�ة النزاهة الت�ي أعدتها جلنة ش�كلها‬ ‫النسور بأمر ملكي أمس اإلثنني في العاصمة عمان وبني‬ ‫مؤمتر صحافي للنس�ور وجه خالله عدة رس�ائل بعدة‬ ‫اجتاهات‪.‬‬ ‫الرس�الة األول�ى كان�ت تقتص بوضوح من رؤس�اء‬ ‫احلكومات الس�ابقني وتنقل اتهام الفس�اد إلى مس�احة‬ ‫عاب�رة للحكوم�ة أو للس�لطة التنفيذي�ة وحتدثت ألول‬ ‫م�رة عن وجود فس�اد ف�ي الدولة وهي مف�ردة يراد منه‬ ‫اإلش�ارة إلى أن الفس�اد املوجود عابر للحكومة نفس�ها‬ ‫وال يقتصر على جهة دون أخرى‪.‬‬ ‫الحق�ا إس�تدرك الرج�ل وه�و يش�ير الى أن الفس�اد‬ ‫املوجود ينطوي على مبالغة عند احلزبيني واإلعالميني‬ ‫وهو أبسط املشكالت التي تعاني منها البالد وهي رسالة‬

‫إضافية تشتت اإلنتباه وظيفيا عن الرسالة األولى‪.‬‬ ‫قبل ذلك بدا واضحا أن حسابات األردن الدبلوماسية‬ ‫واخلارجي�ة وحتدي�دا بع�د اجلل�وس عل�ى املقع�د غير‬ ‫الدائم في مجلس األمن تتطلب تكثيف العمل ضد الفساد‬ ‫الداخل�ي أو على األق�ل إجتراح وس�ائل وآليات منتجة‬ ‫أكثر في محاربته كم�ا يقدر عضو البرملان محمد حجوج‬ ‫وه�و يتحدث عن س�معة س�يئة للمؤسس�ات الرس�مية‬ ‫بسبب ضعف مصداقية خطاب مكافحة الفساد‪.‬‬ ‫ع�دة مؤمترات وملتقيات ناقش�ت مس�ألة الفس�اد‬ ‫اإلداري واملال�ي التي بدأت تؤث�ر على توازن وعالقات‬ ‫الدول�ة بال�دول األخرى لكن جلن�ة النزاه�ة التي نظم‬ ‫حفلها الرئيس ظهر أمس في عمان كانت احملطة األخيرة‬ ‫التي تقف عليها الدولة األردنية لتبديد اإلنطباعات‪.‬‬ ‫ف�ي خطاب�ه باملناس�بة ق�دم املل�ك ش�خصيا دعم�ا‬ ‫كبيرا ألعض�اء وبرنامج جلنة النزاه�ة عندما طلب من‬ ‫الس�لطات الثلاث اإللت�زام بالوثيقة الت�ي نتجت عن‬ ‫اإلجتماع�ات على أس�اس خارطة طري�ق جديدة حتت‬ ‫عنوان مقاومة الفساد في البالد‪.‬‬ ‫املل�ك طلب م�ن جميع األطراف تبني ميث�اق النزاهة‬ ‫امل�راد ل�ه أن يك�ون آخ�ر الوثائ�ق اإلصالحي�ة املعنية‬ ‫مبسألة الشفافية ومكافحة الفساد وفي الفترة الزمنية‬ ‫احملددة‪.‬‬ ‫كم�ا حت�دث اخلطاب امللكي باملناس�بة ع�ن التحول‬ ‫الدميقراط�ي‪ ،‬ال�ذي هدف�ه األس�اس متكين املواط�ن‬

‫م�ن املش�اركة الفعلية في صناع�ة القرار وهو الش�عار‬ ‫ال�ذي تتبن�اه وثيقة أخ�رى قي�د النفاذ باس�م املبادرة‬ ‫البرملاني�ة الت�ي تتجه نح�و وضع قواعد عم�ل جديدة‬ ‫في اجلانب اإلصالحي لصالح التعاون بني الس�لطتني‬ ‫كم�ا أوضح رئي�س املب�ادرة النائب الدكت�ور مصطفى‬ ‫حمارن�ة وه�و يتحدث لـ«الق�دس العربي» ع�ن تعزيز‬ ‫املش�اركة واحلوار وإصالح قانون اإلنتخاب والتنمية‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫وثيقتا املبادرة البرملانية وجلنة النزاهة ستنضمان‬ ‫إل�ى وثائق أخرى معنية بتس�ويق األردن دبلوماس�يا‬ ‫ودولي�ا في إط�ار خطة «اإلصلاح املت�درج» بخطوات‬ ‫واثقة لكنها عميقة كما أملح رئيس الوزراء عندما التقته‬ ‫«الق�دس العرب�ي» مش�يرا إل�ى أن اإلصلاح العمي�ق‬ ‫واجلذري هو املنشود قبل أي اعتبارات أخرى‪.‬‬ ‫يعن�ي ذلك عمليا أن اإلصالح اإلداري س�يتصدر في‬ ‫ه�ذه املرحلة تفاعلا مع مالحظات الس�فراء الس�لبية‬ ‫على أداء احلكومة فيما يخص مكافحة الفساد بصنفيه‬ ‫املالي واإلداري مع تخفيض سقف التوقع عندما يتعلق‬ ‫األم�ر باإلصلاح السياس�ي حي�ث وج�دت مؤسس�ة‬ ‫الق�رار األردني�ة أن الق�وى النافذة على صعي�د الدعم‬ ‫اإلقتصادي يتطلب التعامل معها استحقاقات «إدارية»‬ ‫فيم�ا ميك�ن املماطلة قليلا باإلس�تحقاقات اإلصالحية‬ ‫السياسية التي تتوفر الذرائع لتأجيلها قدر اإلمكان‪.‬‬ ‫ه�ذه املعادل�ة صيغت من قب�ل قوى محافظ�ة ترتاب‬

‫طاهر املصري‬

‫العاهل االردني امللك عبد الله الثاني‬

‫عبد الله النسور‬

‫باإلصالح السياس�ي وحتذر من كلفته كم�ا يقدر رئيس‬ ‫مجلس األعيان األس�بق طاهر املصري وإن كان الظرف‬ ‫اإلقليم�ي األمن�ي وحتدي�دا في اجل�وار يتطل�ب الهدوء‬

‫وجتنب القفزات املبالغ فيها كما يقدر النسور‪.‬‬ ‫يحص�ل ذلك فيم�ا تربط املفردة امللكي�ة بوضوح بني‬ ‫اإلطارين السياسي واإلداري بدليل أن امللك وفي خطابه‬

‫مبناس�بة األحد حت�دث ع�ن وثيق�ة النزاه�ة بالتوازي‬ ‫مع هدفها األعمق وهو مش�اركة أكث�ر للناس في صناعة‬ ‫القرار وتنمية سياسية شاملة‪.‬‬

‫إنتقد الرئيس عباس‪ ...‬وقال أن دحالن حتداه باستمرار حكم حماس ‪ ..‬وأنه حصل على اجلنسية املصرية دون إذن من احلركة‬

‫الزهار يكشف حضوره «مجبرا» لقاء مع شمعون بيرس‬ ‫ويؤكد استئناف العالقات مع إيران وتوقف االتصاالت السياسية مع مصر‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫كش�ف الدكتور محم�ود الزه�ار القي�ادي البارز‬ ‫ف�ي حركة حم�اس أنه حض�ر «مجب�را» اجتماعا مع‬ ‫ش�معون بيرس الرئيس اإلس�رائيلي قبل عش�رات‬ ‫الس�نوات‪ ،‬وانتق�د الرئي�س الفلس�طيني محم�ود‬ ‫عب�اس واملفاوضات اجلارية مع إس�رائيل‪ ،‬وقال إن‬ ‫عالقة حركت�ه مع إيران لم تنقطع‪ ،‬وإنها اس�تؤنفت‬ ‫أكثر بعد إجراء االنتخابات هناك‪ ،‬وقال إنه ال توجد‬ ‫أي اتص�االت سياس�ية م�ع مص�ر‪ ،‬بس�بب تصنيف‬ ‫احلركة على أنها «إرهابية»‪.‬‬ ‫واس�تذكر الزه�ار ال�ذي كان يتحدث خلال لقاء‬ ‫م�ع ع�دد م�ن الصحافيين نظم�ه «بي�ت الصحافة»‬ ‫بغ�زة‪ ،‬وهو ينتق�د املفاوضات اجلارية بني الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية وإس�رائيل تاري�خ بدايته�ا‪ ،‬أش�ار‬ ‫إل�ى مح�اوالت إس�رائيل خل�ق بدائ�ل من الش�عب‬ ‫الفلس�طيني كبديل عن منظمة التحرير‪ ،‬من خالل ما‬ ‫يس�مى «روابط القرى» وحتدث عن فش�لها‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل�ى أن إس�رائيل رك�زت بعد ذل�ك عل�ى التعامل مع‬ ‫مسؤولي النقابات واالحتادات الفلسطينية‪.‬‬ ‫وكش�ف أن�ه أجب�ر عل�ى حض�ور اجتم�اع ف�ي‬ ‫ثمانيني�ات القرن املاضي مع ش�معون بيرس‪ ،‬وكان‬ ‫وقته�ا وزي�را خلارجية إس�رائيل‪ ،‬كون�ه أي الزهار‬ ‫كان وقتها يعمل رئيسا للجمعية الطبية في غزة‪.‬‬ ‫الزه�ار رف�ض اتهام�ات تخوينه م�ن قبل بعض‬ ‫مس�ؤولي حركة فتح‪ ،‬على أنه كان له عالقة بأجهزة‬ ‫األمن اإلسرائيلية‪ ،‬بس�بب لقائه هذا‪ ،‬وأشار إلى أن‬ ‫هذه االتهام�ات تأتي م�ن أط�راف «الدحالنيني» في‬

‫إشارة إلى تيار محمد دحالن‪.‬‬ ‫وق�ال إن�ه طلب من بي�رس خالل ذل�ك اللقاء إنه‬ ‫كان يري�د اخل�روج من غ�زة وإخالء املس�توطنات‪،‬‬ ‫عل�ى أن ينس�حب بعد ذلك م�ن الضف�ة الغربية بعد‬ ‫س�ت ش�هور‪ ،‬أن تعل�ن إس�رائيل صراح�ة ع�ن هذا‬ ‫اخملط�ط‪ ،‬عل�ى أن توض�ع األراض�ي الفلس�طينية‬ ‫احملتلة عام ‪ ،1967‬في يد «جهة محايدة»‪.‬‬ ‫وق�ال إن�ه اقت�رح أيض�ا أن يخت�ار الش�عب‬ ‫الفلسطيني من ميثله «حتى لو كان من جنوب أفريقيا‬ ‫شرط أن يوافق عليهم الشعب الفلسطيني»‪.‬‬ ‫وش�دد القي�ادي الب�ارز ف�ي حرك�ة حم�اس م�ن‬ ‫انتقاده للرئيس الفلس�طيني محمود عباس بسبب‬ ‫دخول�ه ف�ي مفاوض�ات م�ع إس�رائيل‪ ،‬وق�ال إن‬ ‫املعلوم�ات لديه�م تفيد ب�أن أبو مازن يف�اوض على‬ ‫تبادل أراضي مع إس�رائيل بقيمة ‪ ،٪1.7‬وأن وزير‬ ‫اخلارجية األمريكي جون كيري يريد التفاوض على‬ ‫تبادل أراضي بنسبة ‪.٪7‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن املفاوض�ات جت�ري عل�ى أن تتم‬ ‫ترتيب�ات إداري�ة ف�ي الق�دس‪ ،‬وأن ال تك�ون هن�اك‬ ‫س�لطة للفلس�طينيني على األجواء‪ ،‬وال على منطقة‬ ‫األغوار‪.‬‬ ‫وخالل حديثه املطول قال أن املفاوضات «مس�ت‬ ‫بالثواب�ت» وكش�ف ع�ن وج�ود ترتيب�ات ملل�ف‬ ‫الالجئني‪ ،‬من خلال تخيير الالجئني في اخلارج في‬ ‫س�وريا ولبنان أم�ام العودة إلى دولة فلس�طني في‬ ‫الضفة الغربية وقطاع غزة الت�ي وصفها بـ»العرة»‬ ‫أي قليلة الش�أن مع تعويضهم‪ ،‬أو البقاء في مكانهم‬ ‫م�ع تعويضه�م‪ ،‬أو الذه�اب إل�ى دول�ة ثالث�ة م�ع‬ ‫التعويض‪ ،‬أو أن يطلبوا اإلذن من إس�رائيل للعودة‬ ‫والعيش في مناطق التي احتلت في العام ‪.1947‬‬ ‫وأشار إلى أنه إن لم يحدث هذا االتفاق على هذه‬

‫األمور سيصار إلى عمل اتفاق «أوسلو ‪.»2‬‬ ‫وكش�ف الزه�ار أن الرئيس الفلس�طيني الراحل‬ ‫ياس�ر عرف�ات طلب من حم�اس تنفي�ذ عمليات ضد‬ ‫إس�رائيل لتحسين ش�روط التف�اوض‪ ،‬وأن�ه دف�ع‬ ‫حياته ثمن ذلك‪ ،‬وأض�اف «اللي بعده يرفض ذلك»‪،‬‬ ‫في إشارة للرئيس عباس‪.‬‬ ‫وتطرق إل�ى اتفاق الدول الس�تة م�ع إيران على‬ ‫البرنام�ج النووي‪ ،‬وقال أن االتف�اق هذا عاد بالنفع‬ ‫عل�ى اجلميع ب�دء من إيران وس�وريا وح�زب الله‪،‬‬ ‫حت�ى ال�دول الس�ت‪ ،‬ودول االحت�اد الس�وفيتي‬ ‫الس�ابق‪ ،‬الت�ي تتطل�ع الس�تيراد النفط م�ن إيران‪،‬‬ ‫لكن�ه ف�ي ذات الوق�ت رف�ض إب�داء رأي حم�اس‬ ‫باالتف�اق لرف�ض احلركة التدخل في ش�ؤون الدول‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫وأت�ى القيادي في حماس على خروج احلركة من‬ ‫س�وريا‪ ،‬وقال إن القرار اتخذ وقتها حتى ال حتس�ب‬ ‫احلرك�ة على أي م�ن أط�راف الص�راع‪ ،‬وللمحافظة‬ ‫على حياديتها‪.‬‬ ‫لك�ن الزه�ار أك�د أن عالقة حم�اس مع إي�ران لم‬ ‫تنقط�ع وأن االتص�االت اس�تؤنفت أكثر بع�د إجراء‬ ‫االنتخابات هناك‪.‬‬ ‫وعن العالق�ة بني حماس مصر ف�ي هذه األوقات‬ ‫وبعد عزل الرئيس محمد مرس�ي‪ ،‬ق�ال إن اتصاالت‬ ‫حماس مبصر ل�م تنقطع‪ ،‬لكنه قال إن هذه العالقات‬ ‫ال تناقش امللفات السياسية‪.‬‬ ‫الزه�ار ق�ال «موق�ف النظ�ام املص�ري ض�د أي‬ ‫اتص�االت معن�ا ألنه صنفن�ا إرهابيني»‪ ،‬وأش�ار إلى‬ ‫محاوالت لـ «توريط» حماس فيما يحدث مبصر‪.‬‬ ‫وش�دد القيادي الب�ارز في حم�اس نفيه لوجود‬ ‫أي عالق�ة حلم�اس باألح�داث الت�ي جت�ري مبصر‪،‬‬ ‫والهجمات التي تش�ن في س�يناء‪ ،‬وحت�دى في هذا‬

‫اإلط�ار أن توج�ه أي ته�م ألش�خاص محددي�ن م�ن‬ ‫حماس أو غزة‪ ،‬واستدل الزهار بحادثة قتل اجلنود‬ ‫املصريني الـ ‪ 16‬في س�يناء‪ ،‬وقال أن من نفذ الهجوم‬ ‫مت التع�رف عليه�م وأن أي منه�م ال ينتم�ي حلماس‪،‬‬ ‫وكان يرد بذلك على اتهامات وجهها اإلعالم املصري‬ ‫للحركة بالوقوف خلف الهجوم‪.‬‬ ‫وفي س�ياق احلديث للصحافيني كشف عن تلقي‬ ‫احلرك�ة اتص�االت م�ع مس�ؤولني مصريين‪ ،‬يبلغوا‬ ‫خالله�ا ع�ن امتالكه�م معلوم�ات عن نية مس�لحني‬ ‫من غ�زة اخل�روج لتنفيذ هجم�ات في س�يناء‪ ،‬وأن‬ ‫احلرك�ة ال تتلقى إجاب�ات حني تستفس�ر عن هؤالء‬ ‫األشخاص‪ ،‬مشككا في صدق هذه املعلومات‪.‬‬ ‫وبع�ث برس�ائل طمأن�ة ملص�ر‪ ،‬جدد فيه�ا موقف‬ ‫حماس القاضي بعدم التدخل في شؤونها الداخلية‪،‬‬ ‫وه�و ق�رار ق�ال أن حم�اس تتبعه م�ع باق�ي الدول‪،‬‬ ‫مش�يرا إلى أن احلركة لم تتحرك ولم تفعل أي شيء‬ ‫يخل األمن خالل فترى حكم الرئيس السابق حسني‬ ‫مبارك التي كانت «سوداء» على احلركة‪.‬‬ ‫وشدد على ضرورة عدم حتميل احلركة مسؤولية‬ ‫أي شخص قام برفع «إشارة رابعة» في قطاع غزة‪.‬‬ ‫ورف�ض اإلجاب�ة على س�ؤال إن كان م�ع النظام‬ ‫املص�ري احلال�ي أم ال‪ ،‬وق�ال إن إجابت�ه س�تكرس‬ ‫املوقف أن للحركة تدخل في ش�ؤون الدول العربية‪،‬‬ ‫الذي تنتهجه حماس‪ ،‬وقال «إن قلت أني مع أو ضد‪،‬‬ ‫يعني أني تدخلت في الشأن الداخلي العربي»‪.‬‬ ‫ولم تترك أس�ئلة الصحافيني الزهار من ش�رح ما‬ ‫يدور ح�ول األنباء عن نية مصر س�حبها اجلنس�ية‬ ‫الت�ي منحت له‪ ،‬ك�ون أن والدته مصري�ة‪ ،‬وقال إنه‬ ‫حص�ل على ه�ذه اجلنس�ية قب�ل أن يص�ل الرئيس‬ ‫محمد مرسي للحكم بستة أشهر‪« ،‬حسب املواصفات‬ ‫الت�ي وضعها القان�ون»‪ ،‬لكنه في ذات الوقت أش�ار‬

‫إلى أن هناك قانون مصري جديد لسحب اجلنسيات‬ ‫يتح�دث ع�ن ع�دم ممارس�ة الش�خص أي نش�اط‬ ‫سياسي ورأى أن القانون فصل لسحب جنسيته‪.‬‬ ‫هذا وكش�ف أنه ل�م يأخذ إذن م�ن حركة حماس‬ ‫للحص�ول وقتها على اجلنس�ية املصري�ة‪ ،‬وقال إنه‬ ‫يطمح باحلصول على جنسيات دول عدة من تونس‬ ‫واندونيس�يا وماليزيا‪ ،‬وأي دولة عربية وإسالمية‪،‬‬ ‫لشعوره بأن القضية اإلسالمية واحدة‪.‬‬ ‫وحذر الزهار من ضع�ف املوقف العربي احلالي‪،‬‬ ‫وقال أن األمر س�يمنح إس�رائيل فرص الهجوم على‬ ‫غ�زة‪ ،‬وتنفي�ذ اخملطط�ات األمريكي�ة ف�ي املنطق�ة‪،‬‬ ‫خاصة في ظل «انشغال الدول املركزية»‪.‬‬ ‫وحت�دث ع�ن مهرج�ان انطالق�ة حم�اس ال�ذي‬ ‫ألغ�ي وكان مقرر عق�ده يوم ‪ 14‬من الش�هر اجلاري‪،‬‬ ‫ورف�ض ما يوجه للحركة عل�ى أن األمر عائد لفقدان‬ ‫احلرك�ة قوتها في الش�ارع‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن احلركة‬ ‫أظه�رت وجوده�ا بق�وة بفوزه�ا ف�ي االنتخاب�ات‬ ‫البلدي�ة والتش�ريعية‪ ،‬وأوض�ح أن احلركة اتخذت‬ ‫قرارا بصرف أموال املهرجان على مس�اعدات عينية‬ ‫ستوزع على األسر الفلسطينية‪.‬‬ ‫وأب�دى اس�تعداد حرك�ة حم�اس لتنفي�ذ اتف�اق‬ ‫املصاحل�ة وإنه�اء حال�ة االنقس�ام‪ ،‬وأش�ار إل�ى أن‬ ‫احلركة س�عت من�ذ فوزها ف�ي االنتخابات إلش�راك‬ ‫اجلمي�ع معها في تش�كيل احلكوم�ة‪ ،‬وأن حركة فتح‬ ‫وقته�ا رفض�ت‪ ،‬وأن محم�د دحلان حت�داه ف�ي أن‬ ‫تس�تمر وقته�ا احلكوم�ة أكث�ر م�ن ش�هرين‪ ،‬بقوله‬ ‫«كلهم ش�هرين»‪ ،‬رافضا اتهام حم�اس بانها «انقلب‬ ‫على الشرعية‪ ،‬على اعتبار أن حركته التي فازت في‬ ‫االنتخاب�ات هي اجلهة الش�رعية‪ ،‬وأن احلكم س�لب‬ ‫منه�ا عن�وة في الضف�ة‪ ،‬وأنه كانت هن�اك محاوالت‬ ‫لتكرار األمر في غزة قبل سيطرتها على األوضاع‪.‬‬

‫مركزية اجلبهة الشعبية جتتمع‬ ‫خالل أيام النتخاب مكتب سياسي جديد‬ ‫برئاسة سعدات وعضوية قيادات شابة‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫تفي�د أنب�اء مؤكدة مصدره�ا قيادات‬ ‫ميداني�ة ف�ي اجلبه�ة الش�عبية لتحرير‬ ‫فلس�طني التنظي�م الثان�ي ف�ي منظم�ة‬ ‫التحري�ر الفلس�طينية‪ ،‬أن ع�ددا م�ن‬ ‫القي�ادات الش�ابة س�تلتحق قريب�ا‬ ‫باملكت�ب السياس�ي‪ ،‬خلف�ا لع�دد م�ن‬ ‫القي�ادات الكبي�رة الت�ي انس�حبت من‬ ‫الهيئة القيادية العليا للجبهة‪ ،‬وأبرزهم‬ ‫نائ�ب األمني الع�ام عبد الرحي�م ملوح‪،‬‬ ‫وجميل مجدالوي‪.‬‬ ‫ووف�ق املعلوم�ات فإن هن�اك وجوه‬ ‫ش�ابة من قط�اع غزة س�تلتحق باملكتب‬ ‫السياس�ي اجلدي�د‪ ،‬ش�غلت ف�ي وق�ت‬ ‫سابق مناصب قيادية متقدمة في اللجنة‬ ‫املركزي�ة‪ .‬وتش�ير املعلوم�ات إل�ى أن‬ ‫قيادات ش�ابة أخرى من الضفة الغربية‬ ‫س�تلتحق أيضا باملكتب السياسي‪ ،‬على‬ ‫أن يبق�ى أحم�د س�عدات املعتق�ل ل�دى‬ ‫إس�رائيل ويقضى حكما طويال باألسر‪،‬‬ ‫أمينا عاما للجبهة‪.‬‬ ‫وأنه�ت اجلبه�ة الش�عبية مؤمتره�ا‬ ‫الع�ام قب�ل أي�ام م�ن االحتف�ال بش�كل‬ ‫مركزي في مدينة غزة بذكرى انطالقتها‬ ‫ال�ـ ‪ ،46‬حيث جرى فرز قي�ادات جديدة‬

‫ف�ي اللجن�ة املركزي�ة‪ ،‬خلال عملي�ة‬ ‫االنتخاب�ات‪ ،‬ومن بني هذه القيادات من‬ ‫دخ�ل ألول م�رة في هذا اإلط�ار (اللجنة‬ ‫املركزي�ة) الت�ي تع�د الهيئ�ة القيادي�ة‬ ‫الثانية في التنظيم‪.‬‬ ‫وبحس�ب م�ا علم�ت الق�دس العربي‬ ‫فإن�ه س�يعلن ع�ن النتائ�ج النهائي�ة‬ ‫لالنتخابات خلال األي�ام القريبة‪ ،‬بعد‬ ‫أن يعق�د اجتم�اع خلال أي�ام ألعض�اء‬ ‫اللجنة املركزي�ة العامة‪ ،‬التي س�تختار‬ ‫من بني أعضائها املكتب السياسي‪.‬‬ ‫وكان جمي�ل مج�دالوي ق�ال ف�ي‬ ‫احتفال اجلبهة الش�عبية الكبير بذكرى‬ ‫اإلنطالق�ة ف�ي مدين�ة غ�زة أن�ه تخل�ى‬ ‫وعب�د الرحيم ملوح وقيادات أخرى عن‬ ‫مناصبه�م التنظيمية لضخ دماء جديدة‬ ‫ف�ي اجلبه�ة الش�عبية وإتاح�ة الفرصة‬ ‫للجيل الشاب‪ .‬وشملت قرارات التنحي‬ ‫أيض�ا القياديين يون�س اجل�رو وعب�د‬ ‫العزيز أبو القرايا‪.‬‬ ‫وف�ي االحتف�ال اخت�ارت اجلبه�ة‬ ‫س�احة الكتيبة التي اعت�ادت تنظيمات‬ ‫مثل فت�ح وحم�اس واجلهاد اإلسلامي‬ ‫تنظي�م احتف�االت مركزية فيه�ا‪ ،‬لتكون‬ ‫مكان�ا لالحتف�ال بانطالقها ه�ذا العام‪،‬‬ ‫ومتكن�ت اجلبه�ة الس�بت املاض�ي ف�ي‬ ‫حش�د أعداد كبي�رة م�ن أنصارها غطت‬ ‫ساحة املهرجان الكبيرة‪.‬‬

‫أبرزها املوافقة على احلل املرحلي وتفهم احتياجات إسرائيل األمنية على حساب احلقوق الفلسطينية‬

‫‪ 4‬مواقف أمريكية أدت لألزمة ما بني القيادة الفلسطينية وواشنطن‪ ..‬والسفير األمريكي في تل أبيب‬ ‫ينفي أن تكون هناك مقايضة ما بني امللف الفلسطيني واإليراني في رده على نتنياهو‬ ‫رام الله ‪« -‬القدس العربي» ـ من وليد عوض‪:‬‬ ‫أدت ‪ 4‬مواقف أمريكية الى خلق أزمة مع القيادة الفلس�طينية‪ ،‬أولها كان‬ ‫على خلفية تبني واشنطن للعديد من املواقف االسرائيلية وخاصة املتعلقة‬ ‫بصعوبة التوصل التفاق سلام نهائي مع الفلس�طينيني في ظل غياب الثقة‬ ‫م�ا بني الطرفين‪ ،‬االمر الذي يقتض�ي التوصل التفاق مرحل�ي قبل الوصول‬ ‫لالتف�اق النهائ�ي‪ ،‬االم�ر ال�ذي كان يطالب به رئي�س الوزراء االس�رائيلي‬ ‫بنيامني نتنياهو وحليفه وزير اخلارجية افغيدور ليبرمان‪.‬‬ ‫واوضحت مصادر فلسطينية مطلعة لـ«القدس العربي» االثنني بان ذلك‬ ‫املوقف األمريكي أغضب القيادة الفلسطينية خاصة بعدما عبر عنه الرئيس‬ ‫األمريكي باراك أوباما السبت املاضي عندما صرح بامكانية التوصل التفاق‬ ‫انتقالي أو مرحلي ما بني الفلسطينيني واالسرائيليني‪.‬‬ ‫وكان أوباما قال في منتدى مبعهد بروكنجز في واشنطن السبت املاضي‬ ‫«أعتق�د أن م�ن املمكن خالل األش�هر املقبلة التوصل إلطار عم�ل ال يعالج كل‬ ‫التفاصي�ل ولكن يجعلن�ا نصل لنقطة يدرك فيها اجلمي�ع ان التحرك لالمام‬ ‫افض�ل من الرجوع للخلف»‪ ،‬موضحا ان�ه اذا مت التوصل التفاق إطار العام‬ ‫املقبل فإنه سيظل هناك عمل كثير يتعني القيام به‪.‬‬ ‫أم�ا املوقف االمريك�ي الثاني ال�ذي أدى لالزمة مع القيادة الفلس�طينية‬ ‫ه�و تبني واش�نطن املطلب االس�رائيلي بضرورة االنتهاء م�ن االتفاق على‬

‫املل�ف االمني قبل االنتقال لباقي ملف�ات املفاوضات‪ ،‬االمر الذي كان واضحا‬ ‫من خلال حمل وزير اخلارجي�ة االمريكية جون كيري ف�ي زيارته االخيرة‬ ‫للمنطق�ة أف�كارا أمريكية بش�أن الترتيب�ات االمنية االس�رائيلية في الضفة‬ ‫الغربية في حال الوصول ألية تس�وية مع الفلسطينيني‪ ،‬وتقدمي ملف االمن‬ ‫على احلدود مما أثار غضب الفلسطينيني‪.‬‬ ‫أم�ا املوق�ف االمريك�ي الثال�ث ه�و االس�تهانة االمريكي�ة بالس�يادة‬ ‫الفلس�طينية م�ن خلال اعط�اء االف�كار االمني�ة االمريكي�ة اس�رائيل حق‬ ‫الس�يطرة عل�ى منطق�ة الغور على احل�دود م�ع االردن ضمن ق�وات دولية‬ ‫برئاس�ة امريكية في اطار ما يس�مى محاربة االرهاب الدولي‪ ،‬وبناء شراكة‬ ‫ما بني االجهزة االمنية االس�رائيلية والفلسطينية برعاية امريكية تعمل في‬ ‫نهاية االمر داخل حدود الدولة الفلسطينية منزوعة السالح‪ ،‬دون ان يكون‬ ‫لتل�ك القوة االمنية حق العمل داخل حدود دولة اس�رائيل‪ ،‬مش�يرة الى ان‬ ‫اجلانب الفلسطيني شعر باستهانة امريكية بالسيادة الفلسطينية‪.‬‬ ‫ام�ا املوقف الرابع الذي فاقم من االزمة ما بني االدارة االمريكية والقيادة‬ ‫الفلس�طينية فهو تبن�ي كيري وجهة النظر االس�رائيلية بأن الفلس�طينيني‬ ‫ينتظ�رون اطالق س�راح م�ا تبقى من االس�رى املعتقلين منذ ما قب�ل اتفاق‬ ‫اوس�لو لالنس�حاب م�ن املفاوضات‪ ،‬وهذا ام�ر مرفوض اس�رائيال على حد‬ ‫م�ا ابلغ به وزير اخلارجي�ة االمريكي خالل زيارته االخي�رة للمنطقة‪ ،‬االمر‬ ‫الذي دفعه لتقدمي اقتراح للجانب الفلسطيني بتأجيل اطالق سراح الدفعة‬

‫الثالثة من االس�رى املعتقلني منذ ما قبل اوسلو والبالغ عددهم ‪ 104‬اسرى‪،‬‬ ‫واطلق س�راح نصفهم في دفعتني س�ابقتني بالتزامن مع استمرار محادثات‬ ‫السلام ‪ .‬واوضحت املص�ادر أن االقت�راح االمريكي بتأجيل اطالق س�راح‬ ‫الدفع�ة الثالث�ة ودمجها مع الدفعة الرابعة الش�هر القادم الطالق س�راحهم‬ ‫جميعا‪ ،‬هو اقتراح أصله اسرائيلي من اجل دفع الفلسطينيني البداء مرونة‬ ‫في املفاوضات وإمكانية التوصل لبيان مش�ترك برعاي�ة امريكية يعلن فيه‬ ‫احراز تقدم على املفاوضات‪ ،‬لضمان اطالق سراح هؤالء االسرى‪.‬‬ ‫وحس�ب املص�ادر ف�إن اقت�راح تأجيل اطالق س�راح األس�رى ج�اء من‬ ‫كيري خوفا أن يؤدي الرفض االس�رائيلي الطالق س�راح الدفعة الثالثة من‬ ‫االسرى النفجار املفاوضات التي يراهن فيها على دفع الفلسطينيني للقبول‬ ‫بترتيبات امنية ترضي اسرائيل وتساهم في الوصول التفاق سالم برعاية‬ ‫امريكية في نهاية االمر متهيدا لترتيب االوضاع في املنطقة‪.‬‬ ‫ومن جهته رد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة االثنني‬ ‫ف�ي تصري�ح صحفي رس�مي قائال «لن نقبل تأجيل إطالق س�راح األس�رى‬ ‫كم�ا أنه لن يكون هناك سلام بدون الق�دس»‪ ،‬فيما أكد ياس�ر عبد ربه أمني‬ ‫س�ر اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير الفلسطينية وجود أزمة مع واشنطن‬ ‫‪ ،‬وق�ال «ه�ذه االزم�ة منش�أها أن وزير اخلارجي�ة االمريكي يب�دو أنه يريد‬ ‫ارضاء اس�رائيل من خالل تلبية مطالبها التوس�عية في الغور بحجة االمن‬ ‫وكذل�ك املطامع التوس�عية الت�ي تتجلى عبر النش�اطات االس�تيطانية في‬

‫كيري يبدأ بالضغط على الفلسطينيني لقبول «الترتيبات االمنية»‬ ‫قبل عودته للمنطقة والقيادة تأمل في تدخل عربي لفتح اخلطة للنقاش‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫علمت «القدس العربي» من مصدر فلسطيني مسؤول‬ ‫أن وزي�ر اخلارجي�ة األمريكي منح القيادة الفلس�طينية‬ ‫حت�ى عودت�ه للمنطقة بع�د أي�ام إلب�داء رأي نهائي في‬ ‫«خطة الترتيب�ات األمنية» التي عرضه�ا إلنهاء اخلالف‬ ‫ف�ي املفاوض�ات ح�ول ملف�ي األم�ن واحلدود‪ ،‬وتس�ود‬ ‫خش�ية كبيرة في أوس�اط القيادة م�ن التعرض لضغط‬ ‫أمريك�ي كبير عل�ى كاف�ة الصع�د‪ ،‬للقب�ول باملقترحات‪،‬‬ ‫خاصة بعد الكش�ف عن إرجاء كيري موع�د اإلفراج عن‬ ‫الدفع�ة الثالث�ة من األس�رى القدام�ى‪ ،‬في الوق�ت الذي‬ ‫انتقد فيه ياس�ر عبد ربه إجراء املفاوضات بسرية‪ ،‬وأكد‬ ‫أن الرأي العام هو «ضمانة إلحقاق احلقوق»‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول فلس�طيني فض�ل ع�دم الكش�ف ع�ن‬ ‫هويته أن الرئيس عباس والوفد الفلس�طيني في أعقاب‬ ‫جلس�ة مطولة مع كيري وأعضاء فريقه املس�اعد‪ ،‬أعلنوا‬ ‫«حتفظهم» على «خطة الترتيبات األمنية»‪ ،‬وطالبوا بأن‬ ‫تعط�ى الدولة الفلس�طينية املس�تقبلية‪ ،‬حرية أكبر على‬ ‫حدوده�ا‪ ،‬بعد أن وجدوا في اخلطة «ما يزيد من تكريس‬ ‫االحتالل»‪.‬‬

‫والتق�ى الرئيس عب�اس اجلمعة مع كي�ري ملدة أربع‬ ‫س�اعات‪ ،‬قبل أن ينتقل كيري لعقد لق�اء ثالث مع رئيس‬ ‫الوزراء اإلس�رائيلي بنيامني نتنياهو‪ ،‬الذي رمبا يوافق‬ ‫على اخلطة التي تلبي غالبية املطالب اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫ويؤكد املس�ؤول الفلس�طيني أن كي�ري أمهل القيادة‬ ‫الفلسطينية حتى عودته بعد أيام لسماع رد نهائي‪ ،‬وأن‬ ‫هناك حراك فلسطيني واتصاالت مع دول عربية محورية‬ ‫كمصر والس�عودية‪ ،‬بهدف فتح اخلطة األمريكية مجددا‬ ‫للنقاش والتعديل‪.‬‬ ‫وتس�عى القيادة الفلس�طينية ألن تش�رع العديد من‬ ‫ال�دول العربية احملورية باحلديث م�ع اإلدارة األمريكية‬ ‫قبي�ل الزي�ارة القادمة لكي�ري للمنطقة بعد أي�ام‪ ،‬حيث‬ ‫س�يجرى احلديث مجددا عن «خط�ة الترتيبات األمنية»‬ ‫حل�ث الفلس�طينيني عل�ى قبوله�ا‪ .‬وكش�ف املس�ؤول‬ ‫الفلس�طيني أن الرئي�س عب�اس عب�ر ع�ن خش�يته من‬ ‫ع�دم موافقة اإلدارة األمريكي�ة على فتح اخلطة للنقاش‬ ‫والتعدي�ل‪ ،‬وأن�ه يأم�ل ب�أن تأت�ي التح�ركات العربي�ة‬ ‫بأش�ياء إيجابي�ة‪ ،‬خاص�ة وأن اإلدارة األمريكي�ة بدأت‬ ‫مبمارس�ة أولى الضغوط بعد الكش�ف عن طلبها تأجيل‬ ‫اإلف�راج ع�ن الدفع�ة الثالثة من األس�رى القدام�ى التي‬ ‫كانت مقررة نهاية الشهر اجلاري‪.‬‬ ‫وتن�ص «خط�ة الترتيب�ات األمني�ة» الت�ي وضعتها‬ ‫اإلدارة األمريكية مس�تعينة بعدد من اخلبراء‪ ،‬أن تعطى‬

‫إس�رائيل ح�ق التواجد العس�كري عل�ى ح�دود الدولة‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬على أن يخفف تدريجيا وفق الوضع األمني‬ ‫على األرض على مدار أربع سنوات‪ .‬وتتضمن الترتيبات‬ ‫تنازل عن وج�ود معظم قوات اجليش اإلس�رائيلي على‬ ‫احل�دود مع األردن‪ ،‬مع إبقاء وحدات مختارة في النقاط‬ ‫احلدودي�ة من جهة إلى جانب ترتيبات أمنية تعتمد على‬ ‫التكنولوجي�ا احلديثة ف�ي مراقبة احل�دود والتي ميكن‬ ‫للواليات املتحدة املساعدة بها‪.‬‬ ‫وتفي�د تقارير أن الوالي�ات املتح�دة األمريكية تبنت‬ ‫املوقف األمني اإلسرائيلي من حيث املبدأ‪ ،‬كشرط للتقدم‬ ‫في عملية املفاوضات‪.‬‬ ‫كم�ا تن�ص اخلطة عل�ى بقاء ق�وات إس�رائيلية على‬ ‫كاف�ة النقاط واملعابر احلدودية مع وجود نظام مش�ترك‬ ‫فلسطيني إس�رائيلي ووجود ممثلني أمريكيني يشرفون‬ ‫على سير العمل‪.‬‬ ‫كم�ا يتضمن االتفاق على انس�حاب ق�وات كبيرة من‬ ‫اجليش اإلس�رائيلي من العديد من املواقع العسكرية في‬ ‫الضفة الغربية باس�تثناء املناطق املتف�ق عليها في غور‬ ‫األردن‪.‬‬ ‫وي�رى الفلس�طينيون ف�ي اخلط�ة بأنه�ا ال تلب�ي‬ ‫طموحاته�م ف�ي احلص�ول عل�ى دول�ة كاملة الس�يادة‪،‬‬ ‫خاص�ة وأنها تكرس االحتلال على ح�دود ومعابر هذه‬ ‫الدول�ة‪ ،‬وأنهم أبدوا موافقته�م مجددا على تواجد قوات‬

‫دولية يقودها حلف «الناتو» ملراقبة احلدود مع األردن‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق الضغ�ط عل�ى الفلس�طينيني كش�فت‬ ‫صحيف�ة «معاري�ف» اإلس�رائيلية أن كيري ق�رر إرجاء‬ ‫اإلف�راج ع�ن الدفع�ة الثالثة من األس�رى الفلس�طينيني‬ ‫لش�هر‪ ،‬في مسعى للضغط على الرئيس عباس لـ «تليني‬ ‫مواقفه من عملية التفاوض مع إسرائيل»‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة عن مص�ادر فلس�طينية قولها‪ ،‬أن‬ ‫مكت�ب الوزير كي�ري ابلغ طاق�م التفاوض الفلس�طيني‬ ‫به�ذا الق�رار‪ ،‬بع�د أن رفض الس�يد عباس قب�ول «خطة‬ ‫الترتيبات األمنية»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت أن كي�ري مصم�م عل�ى بل�ورة بي�ان‬ ‫إسرائيلي فلسطيني مشترك ينص على حتقيق تقدم في‬ ‫املفاوضات على أن يصدر الشهر املقبل‪.‬‬ ‫وردت القيادة الفلسطينية بإعالنها على لسان نبيل‬ ‫أب�و ردينة املتحدث باس�م الرئاس�ة أنه ل�ن يكون هناك‬ ‫أي اتف�اق دون األس�رى والق�دس وكاف�ة قضاي�ا احل�ل‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ي تصريح صحاف�ي «لن نقب�ل تأجيل إطالق‬ ‫س�راح األس�رى كم�ا أن�ه لن يك�ون هن�اك سلام بدون‬ ‫القدس»‪ .‬هذا وأكد وزير ش�ؤون األس�رى عيس�ى قراقع‬ ‫أن الرئي�س عب�اس رف�ض طل�ب كي�ري إرج�اء اإلفراج‬ ‫عن الدفعة الثالثة من األس�رى وأن�ه طالبه بـ»وجوب»‬ ‫إطالق سراحهم في املوعد احملدد‪.‬‬

‫القدس وفي ارجاء الضفة الغربية‪».‬‬ ‫واض�اف عبد ربه قائلا لالذاعة الفلس�طينية الرس�مية «كل ذلك يريده‬ ‫ثمن�ا الس�كات االس�رائيليني عن الصفقة م�ع ايران ولتحقي�ق جناح وهمي‬ ‫بشأن املسار الفلسطيني االسرائيلي على حسابنا بالكامل‪».‬‬ ‫ورف�ض عبد ربه أن يك�ون الهدف م�ن التواجد االس�رائيلي في االغوار‬ ‫حلف�ظ االمن وقال ه�ذه «افكار واهي�ة طبعا يدحضها حقيق�ة أن العديد من‬ ‫املصادر مبا فيها االس�رائيلية ان االمن مجرد ذريعة القتطاع اجزاء واس�عة‬ ‫م�ن الضفة الغربي�ة»‪ ،‬مضيفا «احلديث يدور عما يس�مى اتف�اق اطار وهذا‬ ‫يعن�ي في حقيق�ة االمر اتفاق�ا غامض�ا للغاية واتفاق�ا عاما للغاي�ة يتناول‬ ‫احلق�وق الفلس�طينية بش�كل عمومي ومفت�وح وغير مح�دد بعناوين ذات‬ ‫طابع انشائي اكثر منها سياسي»‪.‬‬ ‫واوض�ح عبد رب�ه أن أي اتف�اق مرحلي س�يؤدي «الى التف�اوض الحقا‬ ‫بش�أن هذه احلقوق ولي�س من أجل تلبيتها بينما املطالب االس�رائيلية يتم‬ ‫التعام�ل معها في هذه احلالة بش�كل مح�دد من أجل االلتزام به�ا وتطبيقها‬ ‫بش�كل ف�وري‪ ».‬وتس�اءل عب�د ربه «من ق�ال إننا نري�د اتفاق إط�ار يحدد‬ ‫مبادئ للحل والتس�وية مرة أخرى خ�ارج إطار الش�رعية الدولية وخارج‬ ‫إط�ار القوانني والق�رارات الدولية‪ ..‬هذا كله س�يقود جهود وزير اخلارجية‬ ‫األمريك�ي الى طريق مس�دود وإلى فش�ل كام�ل»‪ ،‬متهما كيري باالس�تهانة‬ ‫بالتعام�ل م�ع االحتياجات الفلس�طينية‪ ،‬وق�ال «كيري يتعامل م�ع قضاينا‬

‫ومواضيعن�ا بطريقة فيها درجة عالية من االس�تهانة بينما يريد ان يكس�ب‬ ‫املوقف االسرائيلي»‪.‬‬ ‫وق�ال إن احلديث االمريكي عن حل�ول انتقالية «يناق�ض كليا ما كان قد‬ ‫وع�د به وزير اخلارجية االمريكي في بداية العملية السياس�ة وخاصة فيما‬ ‫يتص�ل باالبتعاد عن اي حلول انتقالية او جزئي�ة والتركيز على حل نهائي‬ ‫وش�امل مت�وازن وقابل للتنفيذ لكل قضايا الوض�ع النهائي»‪ ،‬مضيفا «وفي‬ ‫املقدمة القدس والالجئني واالس�تيطان وضمان حدود الدولة الفلس�طينية‬ ‫على اساس خط الرابع من حزيران عام ‪ 67‬بعاصمتها القدس»‪ ،‬متابعا «هذا‬ ‫ه�و جوهر اخلالف والتناقض الدائ�ر االن الذي كان يراد اخفاؤه عن الرأي‬ ‫العام بوس�ائل عديدة من بينها احلديث عن سرية املفاوضات والسرية هي‬ ‫التي تكفل مترير افكار واقتراحات من هذا النوع»‪.‬‬ ‫ويرى ان «الراي العام هو الضمانة عندنا وفي كل مكان وعلى املس�توى‬ ‫العالم العربي والدولي حلماية هذه احلقوق من أي تعامل س�لبي معها على‬ ‫الطريقة التي جرت في االيام الس�ابقة»‪ ،‬داعيا الواليات املتحدة الى ارضاء‬ ‫اس�رائيل على حساب مصاحلها وليس مصالح الش�عب الفلسطيني‪ ،‬وذلك‬ ‫في اش�ارة الى االعتقاد الفلس�طيني بان واش�نطن حتاول ترضية تل أبيب‬ ‫بش�أن ملف ايران النووي على حس�اب املصاحلة الفلسطينية‪ ،‬خاصة وان‬ ‫نتنياه�و اك�د بأنه لن يكون هناك تقدم على صعيد امللف الفلس�طيني اذا لم‬ ‫تضمن اسرائيل نتائج على صعيد املف النووي االيراني‪.‬‬

‫الضميري ينفي اي وجود لتنظيم «القاعدة» بالضفة‬ ‫ويتهم اسرائيل بتهويل األمر ملواصلة‬ ‫اجتياحاتها للمدن والقرى الفلسطينية‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬

‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫نف�ى الناط�ق الرس�مي باس�م األجه�زة‬ ‫األمنية الفلسطينية اللواء عدنان الضميري‬ ‫االثنين أي وجود لتنظيم القاعدة في الضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬متهما اسرائيل باالختباء وراء تلك‬ ‫الذريع�ة لتواصل اجتياحه�ا للمدن والقرى‬ ‫الفلس�طينية وممارسة سياس�ية القتل ضد‬ ‫الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وتاب�ع الضمي�ري عل�ى صفحت�ه عل�ى‬ ‫موقع التواصل االجتماعي «فيس�بوك «قائال‬ ‫«االحتالل يقدم روايات اعالمية لالس�تفادة‬ ‫منها ف�ي العالم حول وجود قاعدة وس�لفية‬ ‫جهادية في فلس�طني‪ ،‬مفاد رس�الة االحتالل‬ ‫هي‪ :‬يا عالم هناك قاعدة في فلس�طني ونحن‬ ‫فقط الق�ادرون على محاربة االرهاب ويجب‬ ‫ان نبق�ى جنتاح امل�دن الفلس�طينية ونقتل‪،‬‬ ‫واالم�ن الفلس�طيني غير قادر عل�ى محاربة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫القاعدة والس�لفية اجلهادية‪ ،‬هذه رسالتهم‬ ‫في العل�م تضخيم وتهويل‪ ،‬ولالس�ف هناك‬ ‫من يتساوق مع الرواية االحتاللية عن قصد‬ ‫او غير قصد»‪.‬‬ ‫واستش�هد ثالث�ة فلس�طينيني األس�بوع‬ ‫املاضي‪ ،‬بعد اطالق النار عليهم من قبل قوات‬ ‫االحتالل في بلدة يطا مبدينة اخلليل جنوب‬ ‫الضفة الغربية‪ ،‬حيث اعلنت اسرائيل بانهم‬ ‫من تنظيم القاع�دة‪ ،‬االمر الذي نفاه اجلانب‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬معتب�را اس�تهداف ه�ؤالء‬ ‫الش�هداء من قبل ق�وات االحتلال هو جملرد‬ ‫قتل الفلسطينيني بدم بارد‪.‬‬ ‫واعتب�ر الضمي�ري التصريح�ات الت�ي‬ ‫أدل�ى به�ا مس�ؤولو أم�ن إس�رائيليون ع�ن‬ ‫وج�ود متش�ددين فلس�طينيني مرتبطين‬ ‫بتنظي�م «القاع�دة» بالضف�ة الغربي�ة‪ ،‬ه�ي‬ ‫محاول�ة لـ«تضخي�م األم�ور ف�ي األراض�ي‬ ‫الفلس�طينية احملتل�ة»‪ ،‬متابع�ا ف�ي تصريح‬ ‫صحاف�ي «إن إس�رائيل حت�اول االس�تفادة‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا ف�ي أوروب�ا‬ ‫م�ن ه�ذا املوض�وع‬

‫والعالم من خالل الترويج بوجود إسالميني‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا‬ ‫متشددين مرتبطني بتنظيم القاعدة»‪،‬‬ ‫ان ه�ذا املوض�وع «غي�ر دقي�ق احلديث عنه‬ ‫بهذه الطريق�ة»‪ .‬واتهم الضمي�ري احلكومة‬ ‫اإلس�رائيلية واملس�توطنني بالس�عي جل�ر‬ ‫الفلس�طينيني ملرب�ع العن�ف للخ�روج م�ن‬ ‫املأزق الذي تعيش�ه تل ابي�ب على حد قول‪،‬‬ ‫مش�يرا ال�ى «االجتياح�ات املتك�ررة للمدن‬ ‫الفلس�طينية وعملي�ات القت�ل غي�ر املب�ررة‬ ‫واالعت�داء عل�ى ممتلكاته�م ومقدس�اتهم‬ ‫اإلسلامية واملس�يحية»‪ ،‬ومتابع�ا «يب�دو‬ ‫أن االحتلال يبحث ع�ن مواجه�ة عنيفة مع‬ ‫الفلسطينيني للخروج من املأزق الذي يعيش‬ ‫ب�ه اآلن ف�ي العملي�ة السياس�ية»‪ ،‬مضيف�ا‬ ‫«االحتلال يحم�ي املس�توطنني لتدني�س‬ ‫املقدس�ات اإلسلامية ف�ي املس�جد األقص�ى‬ ‫مما يثير غضب الفلس�طينيني واملسلمني في‬ ‫العالم واس�تمرار االعتداءات على األراضي‬ ‫الفلسطينية توسيع االس�تيطان األمر الذي‬ ‫يعكر صفو األمن الفلسطيني»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫اجلزائر‪ :‬مصير غامض لتعديل الدستور‬ ‫وبوتفليقة «يلعب» في الوقت بدل الضائع‬ ‫اجلزائرـ «القدس العربي»‬ ‫من كمال زايت‪:‬‬ ‫قال مص�در حكومي لـ»الق�دس العرب�ي» إن كل الذين‬ ‫يتحدث�ون ع�ن تعديل الدس�تور يفتون فيم�ا ال يعرفون‪،‬‬ ‫ألن قرار التعديل بيد رئيس اجلمهورية‪ ،‬وهو الذي ميتلك‬ ‫الس�لطة التقديرية لإلقدام على التعديل‪ ،‬موضحا أنه إلى‬ ‫حد الساعة ال يعرف أحد متى سيتم التعديل‪ ،‬ألن الرئيس‬ ‫عبد العزيز بوتفليقة تعود على أال يستشير أحدا‪.‬‬ ‫وأض�اف املص�در ذات�ه أنه م�ن األفضل ع�دم اخلوض‬ ‫كثيرا في مسألة التعديل‪ ،‬ألنه ما دام الرئيس بوتفليقة لم‬ ‫يعلن عن ق�راره النهائي‪ ،‬فأغلب الذين يخوضون في هذا‬ ‫املوضوع كالمهم أق�رب إلى التحليل‪ ،‬ألنه�م يفتقرون إلى‬ ‫املعلومة الصحيحة‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه اعتب�ر علاوة العايب دكت�ور ف�ي القانون‬ ‫الدول�ي أن التعدي�ل قبي�ل االنتخابات الرئاس�ية التي لم‬ ‫يع�د يفصلنا عنها س�وى أربعة أش�هر أمر غير مس�تحب‪،‬‬ ‫ألن التصريح�ات والتس�ريبات تش�ير إل�ى أن التعدي�ل‬ ‫س�يكون عميقا‪ ،‬وبالتالي ميس األركان األساسية للنظام‬ ‫السياس�ي اجلزائ�ري‪ ،‬وف�ي ه�ذه احلالة م�ن الضروري‬ ‫املرور على االس�تفتاء الشعبي‪ ،‬وهو أمر صعب التحقيق‪،‬‬ ‫خاص�ة ونح�ن عل�ى مقربة م�ن االنتخاب�ات الرئاس�ية‪،‬‬ ‫وأن عملية تنظيم اس�تفتاء شعبي تس�تغرق وقتا وجهدا‬ ‫وإمكانيات‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن الدس�تور ه�و أس�مى وثيق�ة ف�ي الدولة‪،‬‬

‫الرئيس اجلزائري عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫ولي�س مج�رد قانون عض�وي‪ ،‬وأن تعديله م�ن طرف كل‬ ‫رئي�س يعتب�ر حال�ة مرضي�ة ولي�س حال�ة صحي�ة‪ ،‬ألن‬ ‫الدس�اتير توض�ع لألجي�ال ولي�س للس�لطة التنفيذي�ة‪،‬‬ ‫التي هي عبارة عن أش�خاص يأتون ويرحلون‪ ،‬ولكن في‬

‫قوات جزائرية خاصة‬ ‫على احلدود مع تونس‬ ‫حتسبا ألعمال ارهابية‬

‫اجلزائر أصبح لكل رئيس دستور‪ ،‬وأحيانا دستورين‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن التعدي�ل يفت�رض أن تس�بقه استش�ارة‬ ‫واس�عة لألح�زاب واجلمعيات واملنظمات والش�خصيات‬ ‫الوطنية والسياس�ية من أجل الوصول إلى وثيقة حتظى‬ ‫بقبول واس�ع ف�ي اجملتم�ع‪ ،‬ولكن ه�ذا لم يح�دث‪ ،‬مؤكدا‬ ‫عل�ى أن االستش�ارة التي نظمت صي�ف ‪ 2011‬بخصوص‬ ‫اإلصالحات السياسية بشكل عام غير كافية‪ ،‬وأن اللجنة‬ ‫الفني�ة الت�ي عينه�ا الرئي�س بوتفليق�ة ال ميك�ن أن حتل‬ ‫محل استشارة واس�عة تأخذ بعني االعتبار آراء ومواقف‬ ‫النخبة السياسية واجملتمع املدني‪.‬‬ ‫من جهته شدد مسعود شيهوب الرئيس السابق للجنة‬ ‫القانوني�ة بالبرمل�ان أن س�لطة املالءم�ة تع�ود لصاح�ب‬ ‫املشروع الذي يختار الظرف املناسب‪ ،‬سواء كان ذلك قبل‬ ‫أو بع�د االنتخاب�ات الرئاس�ية‪ ،‬ألن�ه أدرى بخلفيات هذا‬ ‫التعديل ومالبساته‪.‬‬ ‫واعتب�ر أن�ه عندما ق�رر الرئيس تعديل الدس�تور‪ ،‬إما‬ ‫يق�دم املش�روع ف�ي اجتم�اع لغرفت�ي البرمل�ان للمصادقة‬ ‫علي�ه دون مناقش�ة‪ ،‬أو يخض�ع كأي قانون للدراس�ة في‬ ‫اللجن�ة اخملتصة ثم يع�رض على مصادقة ن�واب البرملان‬ ‫بغرفتي�ه‪ ،‬موضح�ا أن الس�لطة التنفيذية ه�ي التي تقرر‬ ‫ال�دور ال�ذي يلعب�ه الن�واب ف�ي ه�ذا التعدي�ل‪ ،‬وأنه من‬ ‫الناحي�ة القانونية ميكن جملموعة من الن�واب أن يبادروا‬ ‫باقتراح لتعديل الدس�تور‪ ،‬لكن حس�ب ما يظهر في األفق‬ ‫فإن املبادرة ستكون من طرف الرئيس وليس من النواب‪،‬‬ ‫الذين سيقتصر دورهم على املصادقة على التعديل وليس‬ ‫املبادرة بالتعديل‪.‬‬

‫■ تون�س ‪ -‬د ب أ ‪ :‬ذك�رت تقاري�ر اعالمي�ة ف�ي‬ ‫تون�س األح�د أن اجلزائر أرس�لت ق�وات خاصة لدعم‬ ‫جه�ود قوات األم�ن املش�تركة على احلدود م�ع تونس‬ ‫حتس�با ألي أعمال ارهابية مبناسبة نهاية رأس السنة‬ ‫امليالدية‪.‬‬ ‫وذك�رت إذاع�ة «موزايي�ك» اخلاص�ة اس�تنادا الى‬ ‫مص�ادر أمني�ة أن اجلزائ�ر ق�ررت تس�خير ‪ 30‬وح�دة‬ ‫عس�كرية من القوات اخلاصة لتوفير الدعم العس�كري‬ ‫لكتائ�ب األم�ن املش�تركة املكلف�ة مبراقب�ة ‪ 250‬ثغ�رة‬ ‫أمنية حدودية حاول املس�لحون واملهربون استغاللها‬ ‫للعب�ور بين اجلزائر وتون�س وليبيا ومال�ي والنيجر‬ ‫وموريتانيا‪.‬‬ ‫وقال�ت نفس املصادر إن هذه اخلط�وة تأتي في ظل‬ ‫تدهور أوضاع األمن في ليبيا ومالي واس�تمرار تواجد‬ ‫العناصر اإلرهابية على احلدود التونسية‪.‬‬ ‫ويحاص�ر اجلي�ش التونس�ي من�ذ أش�هر جب�ل‬ ‫الش�عانبي غ�رب البلاد واملناط�ق القريب�ة من�ه على‬ ‫مقرب�ة من حدود اجلزائر حيث توج�د عناصر ارهابية‬ ‫مسلحة متحصنة بداخله كانت تورطت في االغتياالت‬ ‫السياس�ية واألحداث االرهابية التي جدت بتونس في‬ ‫األشهر املاضية‪.‬‬ ‫وأشارت املصادر األمنية إلى أن اقتراب نهاية السنة‬ ‫يستدعي احليطة وتش�ديد املراقبة مع ورود معلومات‬ ‫عن تهديدات جلماعات إرهابية تسعى خالل احتفاالت‬ ‫نهاية السنة إلى تنفيذ عمليات إرهابية استعراضية‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫بعد ثالث سنوات من الثورة‪ ..‬اضرام النار في اجلسد مستمر‬

‫كهل تونسي يحرق نفسه أمام ميناء بنزرت‬ ‫وآخر أفشلت محاولته أمام مبنى البرملان‬

‫■ تونس ‪ -‬د ب أ ‪ :‬أقدم كهل تونسي على‬ ‫حرق نفسه امس االثنني اقتداء مبفجر الثورة‬ ‫التونسية محمد البوعزيزي ‪ ،‬في حني متكنت‬ ‫قوات األمن من منع س��جني س��ابق مع قادة‬ ‫حرك��ة النهضة م��ن اضرام النار في جس��ده‬ ‫أمام مقر اجمللس الوطني التأسيسي‪.‬‬ ‫وأفادت اذاع��ات محلية ف��ي تونس امس‬ ‫بأن كه�لا (‪ 47‬عاما)أضرم النار في جس��ده‬ ‫أمام املين��اء التجاري مبدينة بنزرت ش��مال‬ ‫العاصم��ة بس��بب أوضاع��ه االجتماعي��ة‬ ‫الصعب��ة‪ .‬وه��ذه اح��دث حالة من ب�ين عدة‬ ‫ح��االت متك��ررة ف��ي صف��وف العاطل�ين‬ ‫واليائسني‪.‬‬ ‫وحت��ول االنتحار حرقا إلى حالة ش��ائعة‬ ‫ومس��تمرة ف��ي تون��س من��ذ أض��رم محمد‬ ‫البوعزيزي مفجر الثورة التونس��ية جس��ده‬ ‫في ‪ 17‬كانون أول‪/‬ديسمبر عام ‪ 2011‬ليطلق‬ ‫بذلك ثورات الربيع العربي‪.‬‬ ‫ولك��ن بعد نح��و ثالثة أع��وام م��ن اندالع‬ ‫الثورة ال ت��زال األوضاع االجتماعية الصعبة‬ ‫وانتش��ار البطال��ة والفق��ر نتيج��ة الرك��ود‬ ‫االقتص��ادي تدف��ع الكثي��ر م��ن التونس��يني‬

‫اليائسني الى االقتداء بالبوعزيزي‪.‬‬ ‫وكانت قوات األمن منعت في اليوم نفسه‬ ‫كه�لا آخر ح��اول اض��رام النار في جس��ده‬ ‫امام مقر اجمللس الوطني التأسيسي مبنطقة‬ ‫ب��اردو في العاصمة قبل ان يت��م اقتياده الى‬ ‫مركز االيقاف‪.‬‬ ‫وذكرت تقاري��ر محلية أن الش��خص كان‬ ‫يطال��ب مبس��كن وعم��ل وبتمتع��ه بالعف��و‬ ‫التشريعي ‪ ،‬مشيرا الى انه قضى سنوات في‬ ‫الس��جن الى جانب قادة حركة النهضة على‬ ‫غرار عل��ي العريض رئيس احلكوم��ة املؤقتة‬ ‫احلالي��ة وحم��ادي اجلبال��ي األم�ين الع��ام‬ ‫للحرك��ة ‪ .‬وحت��ول احلرق أيضا الى س�لاح‬ ‫لالحتجاج ضد قرارات أو تراتيب صادرة عن‬ ‫مؤسس��ات الدولة‪ .‬ومتاما مثل البوعزيزي‬ ‫الذي احتج ضد قرار شرطة البلدية مبصادرة‬ ‫عربة اخلضار مصدر رزقه ‪ ،‬اقدم ش��اب قبل‬ ‫أيام على حرق نفس��ه احتجاج��ا على حجز‬ ‫الشرطة لسيارته‪.‬‬ ‫ومنذ اإلطاحة بحكم زين العابدين بن علي‪،‬‬ ‫مت رصد نحو ‪ 250‬محاولة انتحار بشكل عام‪،‬‬ ‫بينها أكثر من ‪ 85‬حالة حرق‪.‬‬

‫وزارة الدفاع ُتقر بوجود «تهديدات إرهابية» ُ‬ ‫لصدها‬ ‫وتعلن عن إجراءات إستباقية‬ ‫ّ‬

‫تفكيك «خلية ارهابية» تنوي تنفيذ هجمات في تونس‏‬

‫■ تون�س ـ وكاالت‪ :‬قال متح�دث باس�م وزارة الداخلية االثنني‬ ‫ان ق�وات األم�ن فككت «خلي�ة ارهابية» كانت تعت�زم تنفيذ هجمات‬ ‫بينم�ا كثف�ت‏قوات االمن اجراءاته�ا األمنية مع اقت�راب اعياد نهاية‬ ‫العام‪ ،‬فيما اقرت وزارة الدفاع التونس�ية بوجود تهديدات ارهابية‬ ‫واعلن�ت ع�ن اج�راءات اس�تباقية لصده�ا بينم�ا تتزاي�د اخملاوف‬ ‫االمني�ة في تونس بع�د ورود معلومات حول اس�تعداد «مجموعات‬ ‫ارهابية»لتنفيذ عمليات ارهابية في البالد‪.‬‏‬ ‫وق�ال محمد عل�ي العروي «ق�وات االمن متكنت م�ن القبض على‬ ‫خلي�ة من س�تة اف�راد كان�ت تن�وي القي�ام بعملي�ة مماثل�ة لعملية‬ ‫‏سوس�ة»‪.‬واضاف ان اجملموع�ة عرضت على القض�اء يوم اخلميس‬ ‫املاضي‪ .‬وتابع انه مت القبض على ش�خص اخر كان يراقب‏شخصية‬ ‫سياسية في العاصمة تونس‪.‬‏‬ ‫وفي نهاية تشرين األول‪ /‬اكتوبر فجر انتحاري نفسه في منتجع‬ ‫سوسة السياحي التونسي في أول هجوم من نوعه منذ عام‏‏‏‪ 2002‬في‬ ‫البلد الذي يحارب إسالميني متشددين يستغلون حالة الفوضى في‬ ‫ليبيا اجملاورة بينما حاول ش�اب اخر تفجير قبر‏‏الرئيس التونس�ي‬ ‫االسبق احلبيب بورقيبة في مدينة املنستير القريبة لسوسة‪.‬‏‬ ‫وأقرت وزارة الدفاع التونس�ية بوج�ود «تهديدات إرهابية»‬ ‫هذا ّ‬ ‫تتربّ �ص بالبالد مبناس�بة االحتف�االت بليلة رأس الس�نة امليالدية‪،‬‬ ‫‏وأعلن�ت اتخاذ جملة م�ن اإلجراءات التي وصفتها بـ»اإلس�تباقية»‬ ‫للتصدي لتلك التهديدات‪.‬‏‬ ‫وق�ال العميد توفي�ق الرحموني‪ ،‬الناطق الرس�مي باس�م وزارة‬ ‫الدف�اع التونس�ية‪ ،‬خالل مؤمت�ر صحافي عق�ده اإلثنين‪ ،‬إن قوات‬

‫‏اجليش التونس�ي «تتعامل بكل جدية مع الك�م الهائل من املعلومات‬ ‫تتع�رض لها البلاد‏خالل‬ ‫املتعلق�ة بتهدي�دات إرهابي�ة محتمل�ة قد‬ ‫ّ‬ ‫إحتفاالت رأس السنة امليالدية»‪.‬‏‬ ‫ّ‬ ‫املس�لحة التونس�ية «بص�دد إتخ�اذ إجراءات‬ ‫وأك�د أن الق�وات‬ ‫وتدابير إس�تباقية للتصدي له�ذه التهديدات‪ ،‬وذلك بالتنس�يق مع‬ ‫‏الوحدات األمنية»‪.‬‏‬ ‫وتوق�ع أن ّ‬ ‫تتمك�ن الق�وات العس�كرية واألمني�ة التونس�ية م�ن‬ ‫املتحصنني في مرتفعات جبل الشعانبي‬ ‫«حس�م موضوع اإلرهابيني‬ ‫ّ‬ ‫‏م�ن محافظة القصرين خالل العام املقبل‪ ،‬وذلك بعد حصول اجليش‬ ‫على معدّ ات وأجهزة جديدة»‪.‬‏‬ ‫ه�ذا وتتزاي�د اخمل�اوف األمنية في تون�س بعد تأكيد الس�لطات‬ ‫معلوم�ات حول اس�تعداد «مجموع�ات إرهابي�ة» لتنفي�ذ «عمليات‬ ‫إرهابية» في البالد خالل االحتفاالت مبناسبة رأس السنة امليالدية‪،‬‬ ‫وس�ط حتذيرات م�ن خط�ر «اجلهاديين» التونس�يني العائدين من‬ ‫سوريا‪ ،‬واتهام السلطات بغض النظر عن «اإلرهاب»‪.‬‬ ‫واته�م لزهر العكرم�ي‪ ،‬وزير الداخلية األس�بق املكل�ف بإصالح‬ ‫األم�ن‪ ،‬احلكوم�ة التونس�ية احلالي�ة الت�ي تقودها حرك�ة النهضة‬ ‫اإلسالمية بأنها «تغض الطرف عن اإلرهاب واإلرهابيني»‪.‬‬ ‫وق�ال العكرم�ي ليونايت�د ب�رس إنترناش�ونال‪ ،‬إن «كل الدالئل‬ ‫تشير إلى أن تونس مقدمة على موجة جديدة من األعمال اإلرهابية‪،‬‬ ‫ه�ي األخطر من حي�ث التخطيط والتنفي�ذ واألهداف‪ ،‬وم�ع ذلك لم‬ ‫نلمس استعدادات جدية ملواجهة هذا اخلطر الداهم»‪.‬‬ ‫وكان لطف�ي ب�ن ج�دو‪ ،‬وزي�ر الداخلية ف�ي احلكومة التونس�ية‬

‫املؤقت�ة‪ ،‬أكد األس�بوع املاض�ي‪ ،‬وجود معطي�ات لدى أجه�زة األمن‬ ‫ببالده تش�ير إلى «تهديدات جدية بتنفيذ أعمال إرهابية خالل رأس‬ ‫ً‬ ‫هائال من املعلومات‬ ‫كم ًا‬ ‫الس�نة امليالدية»‪ .‬وأعلن أن وزارته «تلق�ت ّ‬ ‫ح�ول تهديدات إرهابي�ة محتملة‪ ،‬وأن وزارته تس�عى لتوفير أفضل‬ ‫الوسائل للتصدي لتلك اخملاطر اإلرهابية»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحذر العكرمي من «أننا على أبواب إنطالق دورة إرهاب واسعة‪،‬‬ ‫أصبحت كل متطلباتها ومس�تلزماتها جاهزة‪ ،‬وهي دورة لن تقتصر‬ ‫عل�ى االغتيال والتفجير فقط‪ ،‬وإمنا س�تتجاوز ذلك بحيث س�نكون‬ ‫أم�ام مح�اور قت�ال حقيقي�ة باعتب�ار أن اإلرهابيني سيس�عون إلى‬ ‫محاولة السيطرة على بعض املناطق للتمركز العلني فيها»‪.‬‬ ‫ورف�ض اإلفصاح ع�ن طبيعة هذه املوجة اجلدي�دة من العمليات‬ ‫اإلرهابي�ة‪ ،‬واكتف�ى بالق�ول «أعتق�د أن الس�لطة احلالي�ة بحوزتها‬ ‫الكثي�ر م�ن التفاصي�ل‪ ،‬ولكنها لألس�ف الش�ديد تغ�ض الطرف عن‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫وت�كاد مختلف مكون�ات اجملتمع التونس�ي بأحزابه السياس�ية‬ ‫ومنظمات�ه وجمعيات�ه األهلي�ة‪ُ ،‬تجم�ع عل�ى أن البلاد ُمقدمة على‬ ‫أعم�ال عنف وأحداث أمنية مختلفة‪ ،‬فيما تزايدت التقارير اإلعالمية‬ ‫املنس�وبة ملص�ادر أمني�ة الت�ي ُتش�ير إل�ى أن «اإلرهابيين بص�دد‬ ‫التحضير لعمل عسكري نوعي في تونس»‪.‬‬ ‫ونقل�ت وس�ائل إعلام تونس�ية مختلف�ة تقاري�ر ع�ن مص�ادر‬ ‫اس�تخباراتية‪ ،‬تق�ول إن «اإلرهابيين» الذي�ن يرتبط�ون بتنظي�م‬ ‫ق�رب من تنظي�م «القاعدة‬ ‫«أنصار الش�ريعة» الس�لفي اجله�ادي ا ُمل ّ‬ ‫ف�ي بلاد املغ�رب اإلسلامي»‪،‬قد «انته�ى م�ن وضع خطة عس�كرية‬

‫أطلق عليها اس�م «الزلزال» تستهدف الس�يطرة على بعض املناطق‬ ‫التونسية إلقامة إمارة إسالمية»‪.‬‬ ‫وأش�ارت تلك التقارير إلى أن تنظيم «أنصار الش�ريعة» السلفي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجلهادي الذي كانت احلكومة التونسية قد ّ‬ ‫«إرهابيا»‬ ‫تنظيما‬ ‫صنفته‬ ‫قد استطاع «جلب العش�رات من اجلهاديني التونسيني الذين قاتلوا‬ ‫ً‬ ‫استعدادا‬ ‫في سوريا في صفوف جبهة النصرة‪ ،‬وضمهم إلى صفوفه‬ ‫لهذه العملية املرتقبة»‪.‬‬ ‫وكان�ت أصوات قد تعالت خالل األيام املاضية ملطالبة الس�لطات‬ ‫التونس�ية باحلذر واإلنتباه‪ ،‬وذل�ك بعد تردد معلوم�ات مفادها أن‬ ‫ً‬ ‫عددا من اجلهاديني التونس�يني الذين حاربوا في س�وريا‪ ،‬قد عادوا‬ ‫إلى تونس عبر منافذ حدودية برية وبحرية‪.‬‬ ‫وبحس�ب اخلبير العس�كري العميد الس�ابق باجليش التونسي‬ ‫مخت�ار ب�ن نصر‪ ،‬ف�إن خطر ه�ؤالء اجلهاديين «قائ�م»‪ ،‬وال بد على‬ ‫الس�لطات التونسية أن تس�تعد لهذا اخلطر من خالل إحكام مراقبة‬ ‫جميع املنافذ احلدودية‪.‬‬ ‫وق�ال ب�ن نص�ر ليونايت�د ب�رس إنترناش�ونال‪ ،‬إن اجلهاديين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فعليا إذا‬ ‫خطرا‬ ‫حاليا في سوريا «سيُ شكلون‬ ‫التونسيني املتواجدين‬ ‫ع�ادوا إلى تونس‪ ،‬وعلى الدولة أن تنتبه لهذه املس�ألة»‪ُ ،‬م ً‬ ‫عربا عن‬ ‫اس�تغرابه من األنباء التي ُتش�ير إلى ّ‬ ‫متكن البعض منهم من دخول‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ودعا في هذا الس�ياق إل�ى «إتخاذ اإلج�راءات القانونية الالزمة‬ ‫ضده�م‪ ،‬ألن خطره�م ج�دي‪ ،‬خاص�ة وأنه�م تدربوا على السلاح‪،‬‬ ‫ومترسوا على القتال في سوريا»‪.‬‬

‫ً‬ ‫ُ‬ ‫حاليا‬ ‫وتقدر التقارير اإلستخباراتية عدد التونسيني املتواجدين‬ ‫في س�وريا باآلالف‪ ،‬حيث ُقتل منهم أكث�ر من ‪ 900‬خالل املعارك التي‬ ‫عرفتها سوريا منذ إندالع األزمة في آذار‪/‬مارس ‪.2011‬‬ ‫غي�ر أن العمي�د مخت�ار ب�ن نص�ر‪ّ ،‬قل�ل م�ن التهدي�دات احلالية‬ ‫باعتبار أن قوات اجليش واألمن التونس�ية «تتصدى بكل قوة لهذه‬ ‫أقر في املقابل بأنها مازالت قادرة على‬ ‫اجملموعات اإلرهابية»‪ ،‬ولكنه ّ‬ ‫إحلاق الضرر بالبالد رغم يقظة قوات اجليش واألمن‪.‬‬ ‫وق�ال إن «اإلره�اب في تون�س هو حقيق�ة موجود وفاع�ل‪ ،‬وأن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومكلف�ا‪ ،‬خاصة وأن‬ ‫ومرهقا‬ ‫طويلا‬ ‫العم�ل في التصدي له س�يكون‬ ‫ه�ذه اجملموع�ات اإلرهابية قادرة الي�وم على القي�ام بعمليات ألنها‬ ‫متمكنة من السالح‪ ،‬ولديها عناصر ُمدربة‪ ،‬وبالتالي بإمكانها إحلاق‬ ‫الض�رر»‪ .‬وتدفع ه�ذه التأكيدات باجتاه تنامي اخل�وف من إمكانية‬ ‫تدهور األوضاع األمنية في تونس التي ش�هدت خالل العام اجلاري‬ ‫َ‬ ‫املعارضني ش�كري‬ ‫أكثر من عملية ُوصفت بـ»اإلرهابية» مثل اغتيال‬ ‫بلعي�د ف�ي ‪ 6‬ش�باط‪/‬فبراير املاضي‪ ،‬ومحم�د براهمي ف�ي ‪ 25‬متوز‪/‬‬ ‫يوليو املاض�ي‪ ،‬باإلضافة الى انفجار مجموعة من األلغام في منطقة‬ ‫جبل الش�عانبي من محافظة القصرين أسفرت عن مقتل وجرح عدد‬ ‫م�ن عناصر احلرس الوطن�ي (الدرك) واجليش‪ ،‬وص�وال إلى قتل ‪8‬‬ ‫ً‬ ‫ذبحا‪.‬‬ ‫جنود ‪ 5‬منهم‬ ‫كما انفجرت عبوات ناسفة في أكثر من مكان في تونس العاصمة‪،‬‬ ‫وأقدم إنتحاري على تفجير نفس�ه بحزام ناس�ف قرب أحد الفنادق‬ ‫مبدينة سوس�ة الس�ياحية‪ ،‬وهي العملية التي ُوصفت بأنها تعكس‬ ‫ً‬ ‫نوعيا» في عمل «اجملموعات اإلرهابية» في تونس‪.‬‬ ‫«حتو ًال‬ ‫ّ‬

‫املغرب يدعو الى مقاربة أكثر واقعية في الدفاع عن القضية الفلسطينية فريق برملاني مغربي يطالب بإلغاء عقوبة اإلعدام‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫دع�ا املغ�رب ال�ى مقاربة جدي�دة تك�ون اكثر‬ ‫واقعية في الدفاع عن القضية الفلس�طينية نظرا‬ ‫للوض�ع العرب�ي الضعيف بس�بب تف�رق العرب‬ ‫مقارنة مع الوضع االسرائيلي القوي‪.‬‬ ‫واك�د عب�د اإلل�ه ب�ن كي�ران رئي�س احلكومة‬ ‫املغربي�ة خالل ن�دوة نظمت بالعاصم�ة القطرية‬ ‫الدوح�ة عل�ى ض�رورة «اعتم�اد مقارب�ة جديدة‬ ‫تك�ون أكث�ر واقعي�ة ف�ي الدف�اع ع�ن القضي�ة‬ ‫الفلس�طينية وإنن�ا «من�ر مبرحل�ة صعب�ة‪ ،‬ليس‬ ‫ألن إس�رائيل قوي�ة أو مس�نودة فه�ذه املعطيات‬ ‫نفس�ها منذ أكث�ر من ‪ 50‬س�نة‪ ،‬ولكن ألنن�ا اليوم‬ ‫متفرق�ون وألن مقارباتن�ا يب�دو أنها ب�دأت تصل‬ ‫إلى نهايتها»‪.‬‬ ‫وقال رئي�س احلكوم�ة املغربية خالل جلس�ة‬ ‫نقاش ضمن أعمال املؤمتر الس�نوي الثاني ملراكز‬ ‫األبحاث العربية حول موضوع «قضية فلس�طني‬ ‫ومس�تقبل املش�روع الوطني الفلس�طيني «نحن‬ ‫اليوم في حاجة إلى ب�ذل مجهود كبير ومتواصل‬ ‫للتوص�ل إل�ى مقارب�ة عقالنية ملناص�رة القضية‬ ‫الفلس�طينية تكون صحيح�ة وأقرب م�ن الواقع‬

‫التي تش�هده هذه القضية املركزي�ة‪ ،‬مقاربة منلك‬ ‫قوة الدف�اع عنها‪ ..‬ل�ن تكون س�هلة كيفما كانت‪،‬‬ ‫لك�ن املقاربة اجليدة ليس�ت هي تلك الس�هلة‪ ،‬بل‬ ‫التي متلك مناصرين يدافعون عنها بسهولة»‪.‬‬ ‫وأش�اد ب�ن كي�ران باملناصري�ن للقضي�ة‬ ‫الفلس�طينية وباألخ�ص املدافعين عنه�ا من غير‬ ‫الع�رب‪ ،‬حيث أك�د على ض�رورة مس�اعدتهم من‬ ‫خالل طرح القضية الفلسطينية بطريقة صحيحة‬ ‫م�ا داموا قد انخرطوا بطواعي�ة في الدفاع عنها‪..‬‬ ‫وأبرز أهمية عقد ملتقيات من هذا القبيل كي تبقى‬ ‫القضية الفلس�طينية في صل�ب االهتمام‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن الن�دوة تعق�د « ونحن في قع�ر املوجة وعندما‬ ‫نكون كذلك يجب أن نقيم مثل هذه األنشطة حتى‬ ‫ال نخرج من هذه املعركة نهائيا‪ ،‬ونبقى فيها»‪.‬‬ ‫وذك�ر بن كي�ران بانخراط املغارب�ة قاطبة في‬ ‫الدف�اع ع�ن القضية الفلس�طينية‪ ،‬وق�ال ان هذه‬ ‫القضي�ة «هيمن�ت مند س�نوات خلت عل�ى حياة‬ ‫املغارب�ة واهتماماته�م اليومي�ة بش�كل كبي�ر»‪،‬‬ ‫والح�ظ أن القضية الفلس�طينية «كانت مختلطة‬ ‫بالقضايا الوطنية في املغرب»‪ ،‬مش�يرا إلى أن كل‬ ‫أل�وان الطيف املغرب�ي كانت تتناف�س فيما بينها‬ ‫في دعم ومساندة هذه القضية املركزية‪.‬‬

‫واس�تقبل الش�يخ متيم بن حمد آل ثاني‪ ،‬أمير‬ ‫دول�ة قطر‪ ،‬رئيس احلكومة عب�د اإلله بن كيران‪،‬‬ ‫وأج�رى مع�ه مباحث�ات هم�ت تطوي�ر عالق�ات‬ ‫التعاون بني البلدين‪.‬‬ ‫وقال ب�ن كيران إن لق�اء أمير قط�ر كان «وديا‬ ‫وصريحا جدا»‪ ،‬ومت التطرق خالله إلى العالقات‬ ‫القطري�ة املغربي�ة املتمي�زة‪ ،‬و»الوع�ي املوج�ود‬ ‫ل�دى االش�قاء القطريين بأهمية اململك�ة املغربية‬ ‫وتاريخه�ا وعمقه�ا ف�ي الدف�اع ع�ن العروب�ة‬ ‫واالسالم عبر التاريخ»‪.‬‬ ‫وأض�اف أنه مت التطرق ف�ي مباحثاته خملتلف‬ ‫مجاالت التعاون‪ ،‬مش�يرا إلى أن الشيخ متيم بن‬ ‫حم�د عبر عن اس�تعداد بالده للمس�اهمة بش�كل‬ ‫ايجابي في النهوض بهذا التعاون الثنائي‪.‬‬ ‫واك�د بن كي�ران أن املغ�رب «له تاري�خ طويل‬ ‫ومتج�ذر في االرتباط بكاف�ة القضايا العادلة في‬ ‫العال�م وف�ي مقدمته�ا القضية الفلس�طينية التي‬ ‫هي قضية مغربية»‪ ،‬مبرزا أن املغاربة «يش�عرون‬ ‫بتواج�د ه�ذه القضية ف�ي دمائه�م وقلوبهم ولم‬ ‫يقص�روا في ي�وم من االيام ف�ي التعاطي مع هذه‬ ‫القضية املركزية واجلوهرية» ‪.‬‬ ‫وكش�ف عبد االل�ه بن كيران رئي�س احلكومة‬

‫انه كان ينوي التطوع للقتال في فلسطني وعمره‬ ‫‪ 14‬س�نة‪ ،‬عندما جاء ال�ى فندق صغير في الرباط‬ ‫للقاء قادة فلس�طينيني في الستينات طالبا منهم‬ ‫ان يأخ�ذوه معه�م ال�ى فلس�طني لالنضم�ام الى‬ ‫الثورة‪ ،‬فم�ا كان منهم اال ان طلب�وا منه االتصال‬ ‫بالس�فارة املصري�ة ألخ�ذ التأش�يرة ومن�ذ ذلك‬ ‫الوقت ضاعت علي فلس�طني لكنها بقيت في قلبي‬ ‫الى االن‪.‬‬ ‫وقال رئي�س احلكومة أن مضمون الرس�التني‬ ‫اللتني وجههما امللك محمد السادس‪ ،‬رئيس جلنة‬ ‫الق�دس الش�ريف‪ ،‬إل�ى كل م�ن البابا فرنس�يس‬ ‫األول باب�ا الفاتيكان‪ ،‬وب�ان كي مون األمني العام‬ ‫ملنظم�ة األمم املتحدة‪ ،‬وعبر فيهما عن االنش�غال‬ ‫العميق للمغرب بشأن قرب توقيع دولة الفاتيكان‬ ‫وإسرائيل على مشروع ملحق التفاقية بخصوص‬ ‫ممتل�كات الكنيس�ة الكاثوليكي�ة مبدينة القدس‪،‬‬ ‫يعك�س بق�وة االرتب�اط الوجدان�ي والعاطف�ي‬ ‫للمغاربة في نصرة القضية الفلسطينية‬ ‫وقال ان املغرب سوف يستمر في دعم القضية‬ ‫الفلس�طينية واتخاذ كافة االجراءات التي تسير‬ ‫في اجت�اه البح�ث عن حل للمش�اكل الت�ي تعكر‬ ‫صفو البيت الفلسطيني‪.‬‬

‫حاخام اسرائيلي مالحق قضائيا يختبئ في املغرب‬ ‫الرباط ـ»القدس العربي» من محمود معروف‪:‬‬ ‫اثار وجود حاخام اسرائيلي مالحق قضائيا ومختبئ باملغرب‬ ‫قلقا من ان يتحول املغرب ملجأ للمجرمني االسرائيليني ما يشكله‬ ‫ذلك من انعكاس�ات س�لبية على وضعية االف قليلة من اليهود ما‬ ‫زالوا متمسكني باملغرب وطنا‪.‬‬ ‫بعدم�ا أوجدَ‬ ‫احلاخام‬ ‫وقال�ت تقارير صحافية اس�رائيلية انه َ‬ ‫ُ‬ ‫شهر تشرين الثاني‪/‬‬ ‫إيلزر نفس�ه‬ ‫اإلس�رائيلِ ي برنار‬ ‫مضطرا‪ ،‬في َ‬ ‫ًّ‬ ‫ْ‬ ‫نوفمب�ر ِ‬ ‫املغ�رب حيث كان مختبئا بعد فراره‬ ‫املاضي‪ ،‬إلى مغادرة‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫فتي�ات من أتباعه‪ ،‬ورفض‬ ‫باغتصاب‬ ‫من إس�رائيل‪ ،‬مالحقا بتهم‬ ‫ٍ‬ ‫املغرب متديد إقامته‪.‬‬ ‫«ت�امي ُأ ْ‬ ‫وف‬ ‫ونقل�ت مص�ادر اعالمي�ة مغربي�ة ع�ن صحيف�ة‬ ‫ْ‬ ‫زميبابوي‬ ‫إيل�زر الذِ ي أخل�ى املغرب‪ ،‬متوجها إل�ى‬ ‫إس�رائيل» َّأن‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ليس إال واحدً ا‬ ‫لعدم وجود اتفاقيَ ة‬ ‫تس�ليم قضائِ ي بني البلدي�ن‪َ ،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫عش�رات اإلس�رائيليني هربُ �وا إل�ى املغ�رب ف�ي الس�نوات‬ ‫م�ن‬ ‫بالنظ�ر إلى تزعمه‬ ‫األخي�رة‪ .‬واس�ترعى احلاخام إلي�زر االنتباه‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫تس�تقدم إليه‬ ‫حرك�ة صوفية يهوديَّ�ة ظلت‬ ‫«احلس�يدية»‪ ،‬وه�ي‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫قضاها ف�ي املغرب‪،‬‬ ‫عش�رات اليهود خالل األش�هر الس�بعة التِ ي‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫إسوة‬ ‫بزواجه في مراكش‪،‬‬ ‫ش�اء االحتفال‬ ‫من بينهم حفيده الذِ ي‬ ‫َ‬ ‫ِبكثيرين دأبوا على اجمليء للتبرك به فِ ي املناس�بات الدينية على‬ ‫وجه اخلصوص‪.‬‬ ‫احلاخ�ام الفار يه�ود املغرب‪،‬‬ ‫وازعج�ت اجللب�ة التِ �ي أحدثها‬ ‫ُ‬ ‫بس�بب كثرة الضيوف الذين كانوا يفدون ِإلي�ه‪َ ،‬‬ ‫بينما ألف يهود‬ ‫َ‬ ‫املغرب العيش بهدوء فِ ي ِّ‬ ‫ووصفه‬ ‫ظل وضع سياسي تقوده امللكية‬ ‫ذات املصدر بـ «املعتدل الذي هو في صراع مع اإلسالميني»‪.‬‬ ‫ويقول س�ام ب�ن ش�تريت‪ ،‬رئي�س االحت�اد الفيدرالِ �ي ليهود‬ ‫املغ�رب‪ ،‬ان «إيل�زْ ْر كان القطرة التِ ي أفاضت ال�كأس» َّ‬ ‫وأن حتول‬ ‫املغ�رب إل�ى قبل�ةٍ‬ ‫أم�ر ال يخدم‬ ‫ته�رب إليه�ا املافي�ا‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫اإلس�رائيلية ٌ‬ ‫ِ‬

‫طال�ب فريق برملان�ي مغربي معارض‬ ‫بإلغ�اء عقوب�ة اإلع�دام واس�تبدالها‬ ‫بعقوبات سجنية مشروطة وذلك في ظل‬ ‫نق�اش يعرفها املغرب حول هذه العقوبة‬ ‫التي لم تنفذ منذ ‪.1993‬‬ ‫واقت�رح الفريق االش�تراكي مبجلس‬ ‫النواب إلغاء عقوبة اإلعدام واستبدالها‬ ‫بالسجن املؤبد مع احلرمان من احلق في‬ ‫طلب العفو‪ ،‬مؤكدا أن اإلعدام ميس أثمن‬ ‫ح�ق ميلك�ه اإلنس�ان لكونها ت�ؤدي إلى‬ ‫القضاء على كل أمل له في البقاء حيا‪.‬‬ ‫ودعا مقترح تقدم به الفريق لرئاس�ة‬ ‫مجل�س إلى إلغ�اء عقوبة اإلع�دام أينما‬ ‫وردت ف�ي مقتضي�ات القان�ون املغرب�ي‬ ‫وال س�يما في القان�ون اجلنائي وقانون‬ ‫القضاء العسكري‪ ،‬مش�يرا أنه «يستفيد‬ ‫م�ن أح�كام ه�ذا القان�ون احملكوم�ون‬ ‫باإلع�دام مبوجب حكم س�ابق لصدوره‬ ‫والذي�ن لم يتم تنفيذ أح�كام اإلعدام في‬

‫البرملان االوروبي قد يصوت اليوم لصالح اتفاقية الصيد البحري‬ ‫مع املغرب والبوليساريو قد يلجأ للقضاء إلبطالها‬

‫مخاوف من حتول املغرب الى ملجأ للمجرمني‬

‫ويض�ر به�ا‪ ..‬وع�ددٌ م�ن اليهود‬ ‫اليهودي�ة‬ ‫اإلسلامية‬ ‫العالق�ات‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫تهم متعلقة‬ ‫يعلم�ون ذلك» وآخر احلاالت ْ‬ ‫املغاربة ُ‬ ‫كان�ت تالحقهَ ا ٌ‬ ‫باجلنس»‪.‬‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬حس�ب ت�امي اوف اس�رائيل ان‬ ‫وتقدر الش�رطة‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ذوي العالقة باملافيا‪،‬‬ ‫املغرب إلى‬ ‫ملجأ لعشرات اإلسرائيليني‪ ،‬من ِ‬ ‫اس�تقر‬ ‫من‬ ‫�م‬ ‫محلي�ا‪..‬‬ ‫دوالر‬ ‫ملي�ون‬ ‫‪20‬‬ ‫م�ن‬ ‫أزي�د‬ ‫اس�تثمروا‬ ‫منهُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫وسبق‬ ‫دائمة‪ ،‬حتوم حولها الشبهات بإسرائيل‬ ‫بصورة مؤقتة ْأو‬ ‫ْأن أدي�ن بعضها بالضلوع في ش�بكات للجرمية املنظمة‪ ،‬من قبيل‬ ‫مير ِ‬ ‫أبركيل الذي مثل أمام القضاء اإلس�رائيلي س�نة ‪ 2010‬في تل‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫أبيب‪ِ ،‬‬ ‫وم دومرانِ ي الذِ ي مث�ل فِ ي العام‬ ‫موش�ي إلكرابلِ �ي‪،‬‬ ‫وش�ال ْ‬ ‫ذاته أمام القضاء قبل أن يقصد املغرب‪.‬‬ ‫أوف إس�رائيل» َّأن احلاخ�ام املط�رود َّ‬ ‫«ت�امي ْ‬ ‫تلق�ى‬ ‫واضاف�ت‬ ‫ْ‬ ‫مساعدة في مراكش من ِ‬ ‫حروش‪ ،‬سبق له ْأن‬ ‫يهود ٍّي َ‬ ‫يدعى ِ‬ ‫كابينبْ ُّ‬ ‫ضل�ع بدوره ف�ي جرائم منظمة وتبييض األموال‪ ،‬وخبر س�جون‬ ‫َ‬ ‫ح�روش وه�و ِّ‬ ‫ْ‬ ‫يصلي غير م�ا مرة إلى‬ ‫لوحظ‬ ‫ل�وس أجنل�وس‪« ،‬‬ ‫س�اعده على الهروب من املغرب‬ ‫جانب احلاخام برنار‪ ،‬وهو الذِ ي‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ش�أن ش�خصيات يهوديَّ�ة أخرى لم تت�وان عن‬ ‫زميباب�وي‪،‬‬ ‫إل�ى‬ ‫ِ‬ ‫اليهودية في مراكش‪ ،‬جاكي كدوش‪ ،‬الذِ ي‬ ‫دعم�ه َكرئيس الطائفة‬ ‫َّ‬ ‫إيلزر»‪.‬‬ ‫لم يكن يقبل بالتهم املوجهة إلى‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ماكوي ُ‬ ‫كاكون‪ ،‬س�يدة أعمال يهودي�ة بالدار البيضاء‪،‬‬ ‫وتقول‬ ‫ْ‬ ‫إلي نب�أ مقدم حاخام‬ ‫«ينتابنِ ي‬ ‫إحس�اس جد س�يىء حني ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ينتهي َّ‬ ‫مته�م باالغتصاب وجرائ�م متعلقة بالقتل إل�ى املغرب» وتضيف‬ ‫ْ‬ ‫يس�بق ْأن ِأدين يهود املغ�رب بتهم مماثلة‪ ،‬نح�ن نحظى هنا‬ ‫«ل�م‬ ‫ْ‬ ‫نسمح ِ‬ ‫بتدمير تلك الصورة»‪.‬‬ ‫ولن‬ ‫باالحترام‪ْ ،‬‬ ‫َ‬ ‫تصري�ح كاكون لقن�اة إس�رائيليّ ة نفت�ه فيما بع�د‪ ،‬قبل‬ ‫وف�ي‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫إف�ركان على صحة ما نس�ب إليها‬ ‫ْأن يبره�ن الصحافي ش�معون‬ ‫بعرض تس�جيل مكامل�ةٍ هاتفية تب�دِ ي فيها اس�تياءها من «توافد‬ ‫مجرمي إسرائيل على املغرب»‪.‬‬

‫الرباط ‪« -‬القدس العربي»‪:‬‬

‫حقهم»‪.‬‬ ‫واستند الفريق االشتراكي في مطلبه‬ ‫ه�ذا لك�ون «الدي�ن اإلسلامي احلني�ف‬ ‫قد أفرد حلق اإلنس�ان ف�ي احلياة مكانة‬ ‫خاص�ة ومتميزة بحيث حرم قتل النفس‬ ‫إال باحل�ق‪ ،‬ومع ذلك فقد كان قتل النفس‬ ‫عندم�ا يقتضي احل�ق ذلك أم�را جوازيا‬ ‫ال وجوبي�ا بحي�ث يترك األم�ر للضحية‬ ‫وذويه بقصد التقري�ر في العفو من عدم‬ ‫ذل�ك» مب�رزا أن «القص�اص مي�ارس في‬ ‫إطار احلق العام الذي جتسده الدولة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح «أن إع�دام اإلنس�ان عندم�ا‬ ‫يقتضي احلق ذلك هو أمر شرعي جوازي‬ ‫ال وجوبي»‪ ،‬مبرزا أنه «يكون من اجلائز‬ ‫ش�رعا إحداث عقد اجتماع�ي موضوعه‬ ‫االتف�اق عل�ى إلغ�اء عقوبة اإلع�دام في‬ ‫صيغة نص تش�ريعي يق�رر تعطيل هذه‬ ‫العقوب�ة وإلغائه�ا‪ ،‬اعتب�ارا لس�لبياتها‬ ‫الكثيرة وانعدام جدواها في ظل التطور‬ ‫اإلنس�اني ونس�بية عدالت�ه‪ ،‬مقاب�ل‬ ‫اس�تبدالها بعقوبة أخ�ف منها تتمثل في‬

‫الس�جن املؤبد املش�دد وحرمان اجلاني‬ ‫من احلق في طلب العفو منها»‪.‬‬ ‫وش�دد الفريق االش�تراكي «تأسيس�ا‬ ‫عل�ى املس�تجد الدس�توري ال�ذي كرس‬ ‫صراح�ة احلماية الدس�تورية للحق في‬ ‫احلياة‪ ،‬يتضح أن ه�ذا احلق أصبح حقا‬ ‫مطلقا يتعني على القانون حمايته وعدم‬ ‫وض�ع أي مقتض�ى اس�تثنائي يقض�ي‬ ‫بخرق حق اإلنس�ان في احلياة حتت أي‬ ‫ذريع�ة كيفما كان�ت‪ ،‬وذلك حت�ت طائلة‬ ‫عدم دستوريته»‪.‬‬ ‫وس�جل أنه أضحى من الالزم مالءمة‬ ‫التشريعات اجلنائية الناصة على عقوبة‬ ‫اإلعدام مع هذا املستجد الدستوري الذي‬ ‫يجعل م�ن احلق في احلياة حق�ا مطلقا‪،‬‬ ‫لي�س للقان�ون بش�أنه إال دور حمائ�ي‬ ‫فقط‪ ،‬وذلك من خالل إلغاء هذه العقوبة‬ ‫ف�ي التش�ريعات اجلنائي�ة املعم�ول بها‬ ‫واس�تبدالها بعقوب�ة أخف منه�ا يقترح‬ ‫أن تكون الس�جن املؤبد مع احلرمان من‬ ‫احلق في طلب العفو‪.‬‬

‫مدريد‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫سيش�هد البرمل�ان األوروبي الي�وم الثالثاء في‬ ‫مدين�ة ستراس�بورغ الفرنس�ية التصوي�ت عل�ى‬ ‫اتفاقي�ة الصي�د البح�ري بين املغ�رب واالحت�اد‬ ‫األوروب�ي‪ ،‬واملعطي�ات تش�ير ال�ى احتم�ال كبير‬ ‫للمصادق�ة عليه�ا‪ ،‬مم�ا يعن�ي خس�ارة جلبه�ة‬ ‫البوليس�اريو املدعوم�ة من ط�رف اجلزائر‪ .‬وهذه‬ ‫االتفاقية احملدودة ماليا (‪ 40‬مليون يورو) حتولت‬ ‫ال�ى أهم محطات احلرب الدبلوماس�ية بني املغرب‬ ‫والبوليساريو خالل السنوات األخيرة‪.‬‬ ‫وكان البرملان األوروبي قد ألغى اتفاقية الصيد‬ ‫البحري يوم ‪ 14‬كانون االول‪/‬ديسمبر ‪ 2011‬بسبب‬ ‫مياه الصحراء الغربية بعدما جنح اللوبي املوالي‬ ‫للبوليس�اريو في إقناع النواب ب�أن االتفاقية غير‬ ‫قانونية ألس�باب متعددة منه�ا‪ ،‬النزاع القائم على‬ ‫س�يادة مياه الصحراء والذي لم حتسم فيه األمم‬ ‫املتح�دة‪ ،‬قرار من القس�م القانوني للأمم املتحدة‬ ‫بعدم ش�رعية ضم مياه الصحراء الى االتفاقية ثم‬ ‫حرمان الس�اكنة الصحراوية م�ن العائدات املالية‬ ‫لالتفاقية‪.‬‬ ‫وجاءت عملي�ة اإللغاء تتويجا لصراع خاضته‬ ‫جبه�ة البوليس�اريو ض�د املغ�رب ف�ي االحت�اد‬ ‫األوروب�ي موظفة ما أصبح يع�رف مبلف الثروات‬ ‫الطبيعية ف�ي ملف الصحراء‪ ،‬وتتجل�ى في العمل‬

‫عل�ى تفادي ض�م منطق�ة الصح�راء الغربي�ة الى‬ ‫اتفاقي�ات دولي�ة يوقعه�ا املغ�رب‪ .‬وكان�ت ه�ذه‬ ‫االستراتيجية قد جرى تطبيقها رفقة استراتيجية‬ ‫حقوق اإلنس�ان حملاصرة املغرب سياس�يا في هذا‬ ‫النزاع‪.‬‬ ‫وكانت االتفاقية تس�مح للصيادين األوروبيني‬ ‫وأساس�ا اإلس�بان بالصيد ف�ي املي�اه املغربية مبا‬ ‫فيها مي�اه الصح�راء الغربية‪ ،‬لكن البوليس�اريو‬ ‫تصر على عدم دمج هذه املياه‪.‬‬ ‫وش�كلت عملي�ة اإللغ�اء ثاني�ة أكب�ر الهزائ�م‬ ‫الدبلوماس�ية الت�ي تع�رض له�ا املغرب ف�ي نزاع‬ ‫الصح�راء بع�د هزمي�ة اعت�راف عش�رات ال�دول‬ ‫مب�ا يس�مى «اجلمهوري�ة العربي�ة الصحراوي�ة‬ ‫الدميقراطي�ة» خلال الس�بعينات والثمانين�ات‪.‬‬ ‫وجتل�ت خط�ورة ه�ذه الهزمي�ة في جن�اح تغلغل‬ ‫البوليس�اريو ف�ي مؤسس�ات االحت�اد األوروبي‬ ‫ال�ذي يعتب�ر الش�ريك السياس�ي واالقتص�ادي‬ ‫الرئيسي للمغرب‪.‬‬ ‫وقررتالدبلوماسيةاملغربيةالرهانعلىجتديد‬ ‫االتفاقية لتجاوز تلك النكس�ة‪ .‬وعمليا استطاعت‬ ‫جت�اوز عدد من العراقيل‪ ،‬ومنه�ا مفاوضات تقنية‬ ‫ح�ول الكمي�ات املصط�ادة والتعوي�ض املال�ي‬ ‫للتوقي�ع عل�ى االتفاقي�ة في ش�هر يولي�و املاضي‬ ‫تن�ص عل�ى الس�ماح ل�ـ ‪ 126‬س�فينة صي�د مقابل‬ ‫‪ 40‬ملي�ون ي�ورو كتعويض س�نوي‪ .‬ث�م مصادقة‬ ‫مجل�س وزراء الزراع�ة والصي�د البح�ري عليه�ا‬ ‫ولكن مع حتفظ كبير من دول أوروبا الشمالية مثل‬ ‫الس�ويد والدمنارك وهولن�دا وإيرلندا الش�مالية‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫وفي نف�س الوقت‪ ،‬جن�ح املغرب في جت�اوز جلنة‬ ‫الصيد البحري األوروبي�ة التي صوتت باألغلبية‬ ‫وليس باإلجماع على االتفاقية‪.‬‬ ‫وتواج�ه االتفاقي�ة الي�وم امتح�ان املصادق�ة‬ ‫وس�ط البرملان األوروبي في ستراس�بورغ ش�مال‬ ‫فرنس�ا‪ .‬ووفق املعطيات التي تتوف�ر عليها يومية‬ ‫القدس العربي‪ ،‬فالبرملان س�يصوت على االتفاقية‬ ‫باألغلبي�ة ولي�س باإلجماع‪ .‬وس�يعارض اخلضر‬ ‫واليس�ار الراديكال�ي وبع�ض ممثل�ي األح�زاب‬ ‫الليبرالي�ة االتفاقي�ة‪ ،‬بينم�ا س�يصوت لصاحلها‬ ‫احل�زب الش�عبي األوروب�ي املك�ون م�ن أح�زاب‬ ‫محافظ�ة وكذل�ك س�يصوت لصاحله�ا احل�زب‬ ‫االشتراكي األوروبي‪ .‬وقد حتدث املفاجأة في حالة‬ ‫انضم�ام ن�واب م�ن هذي�ن احلزبني ال�ى معارضة‬ ‫االتفاقية كما حدث منذ سنتني‪.‬‬ ‫وعلمت «القدس العربي» أنه في حالة مصادقة‬ ‫البرمل�ان األوروب�ي عل�ى االتفاقية‪ ،‬س�تلجأ جبهة‬ ‫البوليس�اريو ال�ى القض�اء األوروب�ي إلبط�ال‬ ‫مفعولها‪ ،‬األمر الذي سيجعل احلرب الدبلوماسية‬ ‫حول اتفاقية الصيد مستمرة‪.‬‬ ‫واس�تغرقت مفاوض�ات جتديد االتفاقية س�نة‬ ‫ونص�ف‪ ،‬حي�ث ش�هدت معارض�ة قوي�ة م�ن دول‬ ‫شمال أوروبا وخاصة بريطانيا والسويد وهولندا‬ ‫والدمنرك وإيرلندا ب�ل وحتى املانيا التي حتفظت‬ ‫عليه�ا‪ ،‬بينما أي�دت اس�بانيا وفرنس�ا والبرتغال‬ ‫االتفاقية‪.‬‬ ‫وخالل متوز‪/‬يوليو املاضي‪ ،‬جرى التوقيع على‬ ‫االتفاقي�ة مبفاهيم وش�روط جديدة كش�فت عنها‬

‫دبلوماس�ية اس�بانيا‪ ،‬وتتجلى في احترام املغرب‬ ‫حلقوق اإلنس�ان ف�ي الصح�راء‪ ،‬وتق�دمي فواتير‬ ‫تؤك�د أن ج�زء من ميزاني�ة التعوي�ض التي تصل‬ ‫ال�ى ‪ 40‬مليون يورو يتم تخصيصه للصحراويني‪.‬‬ ‫وتتضمن االتفاقية ش�رط إلغاءها في حالة إخالل‬ ‫املغرب بهذه الشروط‪.‬‬ ‫واملثي�ر أن وزارة الزراع�ة والصي�د البح�ري‬ ‫املغربي�ة لم تعق�د أي اجتماع في البرمل�ان أو ندوة‬ ‫صحفي�ة للكش�ف عن مضم�ون االتفاقي�ة لإلعالم‬ ‫والرأي العام في املغرب‪.‬‬ ‫وعملي�ا‪ ،‬ال يوجد إجماع ح�ول جتديد االتفاقية‬ ‫مع املغرب‪ ،‬فوزراء الزراعي�ة والصيد البحري في‬ ‫دول ش�مال أوروب�ا صادق�وا بع�د ش�روط تتعلق‬ ‫بحق�وق اإلنس�ان وتوزيع التعوي�ض املالي‪ .‬وفي‬ ‫الوقت ذاته‪ ،‬ش�هدت جلنة الصيد البحري التابعة‬ ‫للبرمل�ان األوروب�ي انقس�اما في صفوفه�ا‪ ،‬بعدما‬ ‫صوت ‪ 13‬عضوا لصالح االتفاقية وعارضها ثمانية‬ ‫وحتفظ عليها نائبان‪.‬‬ ‫وسيش�هد البرمل�ان األوروب�ي الي�وم نقاش�ا‬ ‫حادا ح�ول االتفاقية يتجاوز قيمته�ا املالية بكثير‬ ‫وس�يكرز على رمزيتها السياس�ية‪ .‬ووفق دراس�ة‬ ‫أل�ف بوس�ت خلريط�ة التصوي�ت وس�ط البرملان‬ ‫األوروب�ي‪ ،‬س�تنتهي عملي�ة التصوي�ت بقب�ول‬ ‫االتفاقية‪.‬‬ ‫وه�ذا التصوي�ت س�يعني هزمي�ة دبلوماس�ية‬ ‫للبوليس�اريو واجلزائ�ر بينم�ا س�يربح املغ�رب‬ ‫االتفاقي�ة ولك�ن بش�رورط أق�رب ال�ى س�يف‬ ‫دميوقليس املعلق فوق رأسه‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫«النور»‪ :‬نقول ملن يرمينا باخليانة «عند الله جتتمع اخلصوم»‪ ..‬واالخوان يرددون «النور» يتبع هواه بغير علم وال هدى وال يقدمي مصلحة البالد على مصاحله‬

‫قاضي اجلماعة يطالب أمريكا واالحتاد األوروبي بإنشاء حكومة في املنفى على غرار حكومة فرنسا احلرة‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬

‫أبرز وأهم ما في صحف امس االثنني ‪ 9‬كانون االول‪/‬ديسمبر‪ ،‬كان حالة االرتياح التي سادت الغالبية بسبب حكم محكمة استئناف‬ ‫جنح قس��م س��يدي جابر باإلس��كندرية في تخفيف األحكام على فتيات اإلخوان من احدى عش��رة س��نة الى واحدة مع وقف التنفيذ‪.‬‬ ‫واس��تمرار التحقيق مع الش��اب اإلخواني عامر مس��عد قائد خلية املنصورة الت��ي اغتالت رجل أعمال وفجرت القنبل��ة في مديرية أمن‬ ‫الدقهلية‪ ،‬وإطالق النار على أربعة آخرين واصابتهم‪ .‬واس��تمرار االس��تعدادات إلجراء االس��تفتاء على الدس��تور الش��هر القادم وسط‬ ‫ثق��ة كبيرة بتصويت الغالبية الس��احقة عليه بنعم‪ ،‬وجتهي��ز األمن خطط التصدي لإلخوان إذا حاولوا عرقلته‪ ،‬واس��تعدادات اإلخوان‬ ‫من جهة أخرى إلفش��اله‪ .‬وقرار جهاز حماية املنافس��ة ومنع املمارسات االحتكارية إحالة شركات احملمول الثالثة‪ ،‬موبينيل وفودافون‬ ‫واتص��االت للنيابة التهامها باالتفاق على االضرار مبصلحة املش��تركني وحتقيق أرباح غير مش��روعة‪ .‬وتفجير اجليش الثاني س��يارة‬ ‫مفخخة يقودها انتحاري في س��يناء‪ ،‬وإحالة واحد وعش��رين من طلبة األزهر بينهم طالب تركي للمحاكمة لقيامهم بقطع طريق صالح‬ ‫سالم واقتحام مقر مشيخة األزهر‪ ،‬ووصول أفواج سائحني من بريطانيا وروسيا‪ ،‬واستمرار أعمال شركة احلديد والصلب في حلوان‬ ‫في اإلضراب للمطالبة بحقوق مالية لهم‪.‬‬ ‫وإلى قليل من كثير لدينا‪:‬‬

‫امللحمة التي قادها ديغول‬ ‫حتدث اآلن في مصر بزعامة مرسي‬ ‫ونب�دأ م�ن جري�دة « احلري�ة والعدال�ة» ي�وم األربعاء م�ع مقال أح�د قضاة‬ ‫اإلخوان وهو املستش�ار عماد هاش�م‪ ،‬الذي دعا العالم الى االعتراف باحلكومة‬ ‫الت�ي سيش�كلها اإلخوان ف�ي املنف�ى‪ ،‬وع�دم االعتراف ب�أي اتفاقي�ات توقعها‬ ‫احلكوم�ة املصري�ة‪ .‬وق�ال إن حكومته�م تش�به حكوم�ة فرنس�ا احل�رة بقيادة‬ ‫اجلنرال ديغول‪ ،‬وحكومة مصر تش�به حكومة اجلن�رال بيتان التي تعاونت مع‬ ‫االحتالل األملاني لفرنسا عام ‪:1940‬‬ ‫«قادت حكومة فرنسا احلرة بزعامة ديغول املقاومة الفرنسية للمحتل النازي‬ ‫وميليشيا حكومة فيشي‪ ،‬وفي أغسطس عام ‪ 1944‬وصلت قوات احللفاء بصحبة‬ ‫ديغ�ول ال�ى باريس‪ ،‬وبع�د حتريرها في س�بتمبر من العام ذات�ه‪ ،‬أعلن ديغول‬ ‫إلغاء حكومة فيشي بجميع تشريعاتها وحكم على بيتان ورئيس حكومته بيير‬ ‫الفال باإلعدام‪ ،‬وخفف احلكم عن األول الى الس�جن االنفرادي املؤبد حتى مات‬ ‫في عام ‪ ،1951‬بينما نفذ حكم اإلعدام على الثاني ً‬ ‫رميا بالرصاص في عام ‪.1945‬‬ ‫ولي�س املاضي ببعيد عن احلاضر‪ ،‬فاألحداث تكرر نفس�ها مع الفارق في الزمان‬ ‫واملكان واألش�خاص‪ ،‬فما ش�هدته فرنس�ا من ملحمة قادها ديغول‪ ،‬يحدث اآلن‬ ‫ف�ي مص�ر بزعامة الرئيس الش�رعي لها‪ ،‬ومن محبس�ه اخملتطف في�ه‪ ،‬وبتنفيذ‬ ‫رئيس حكومة ُعني من قبله بحس�ب ما كش�فه صحافيون‪ ،‬كم�ا أن األمر يختلف‬ ‫ال�ى حد كبير عند احلديث عن حكومة مصر احلرة في املنفى ألن اجملتمع الدولي‬ ‫– باستثناء خمس دول – لم يعترف بسلطة االنقالب في مصر‪ ،‬على عكس ما‬ ‫حدث بالنسبة حلكومة فيشي في فرنسا‪ ،‬فلن تضطر الدول الى سحب اعترافها‬ ‫بس�لطة االنقالب ألنه�ا لم تعترف بها أصلا‪ ،‬فضال عن أن ما قام ب�ه ديغول من‬ ‫إلغاء كل تش�ريعات حكومة فيش�ي – بعد إس�قاطها – بحس�بان انها منعدمة ال‬ ‫اث�ر له�ا يدق ناقوس اخلطر أمام الدول التي لها تعاملات دولية مع مصر‪ ،‬إذ أن‬ ‫كل ما يصدر عن سلطة االنقالب ليس له وجود من الناحية القانونية‪ ،‬وسيكون‬ ‫مآل�ه اإللغ�اء لدى عودة الش�رعية‪ ،‬كما فعل ديغول بقوانني فيش�ي‪ ،‬ولن يكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مناصا للحفاظ على ما ينشأ عن‬ ‫ملزما للش�عب املصري‪ ،‬ومن ثم فلن جتد الدول‬ ‫تعامالتها مع مصر من حقوق س�وى االعت�راف بحكومة املنفى والتعامل معها –‬ ‫دون غيرها – كأساس العتراف املصريني بتلك احلقوق»‪.‬‬

‫عبدالرحمن بن لطفي‪ :‬سأظل‬ ‫مضرب ًا عن الطعام حتى أنال الشهادة‬ ‫ونشرت «الشعب» يوم اجلمعة مقاال آخر لصديقنا عبدالرحمن بن لطفي أمني‬ ‫حزب االستقالل في محافظة املنيا‪ ،‬أرسله من محبسه‪ ،‬حيث يتم احتجازه بأمر‬ ‫النيابة للتحقيق معه‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫ً‬ ‫مضربا عن الطعام حتى يتوب السيس�ي ويعترف‬ ‫«س�أظل بإذن الله وعونه‬ ‫ً‬ ‫بغضا ش�ديدا –‬ ‫بخطاي�اه – وه�ذا والله ما أمتن�اه له مع أنن�ي أبغضه في الله‬ ‫وذلك ألنه إذا فعل ذلك س�يكون كبعض أصحاب النبي – صلى الله عليه وس�لم‬ ‫– الذين كانوا يحاربون اإلسالم ثم تابوا كخالد بن الوليد – رضي الله عنه –‬ ‫وغيره فإن لم يش�رح الله صدره للتوب�ة فلن أتوقف بإذن الله عن اإلضراب إال‬ ‫بعد أن يهرب السيس�ي خارج مصر ويعود الرئيس مرس�ي الى حكمه أو أخرج‬ ‫من هذا السجن الكئيب وأعاود الدعوة الى عدل نظام احلكم الذي قلبه السيسي‬ ‫وأعوانه‪ ..‬فإن لم أخرج من هذا السجن الكئيب الذي دخلته بتهم باطلة فسأظل‬ ‫ً‬ ‫مضربا عن الطعام حتى أنال الشهادة بإذن الله ولم تثنني عن اإلضراب فتاوى‬ ‫علماء الس�لطان الذين يجرم�ون اإلضراب ويبيحون ب�ل ويحرضون على قتل‬ ‫املسلمني»‪.‬‬

‫منع برنامج باسم يوسف‬ ‫إساءة كبيرة للنظام احلالي‬ ‫ام�ا زميلن�ا الكات�ب الكبي�ر فهمي هوي�دي‪ ،‬فيكتب ف�ي مقاله اليوم�ي املتميز‬ ‫بجري�دة «الش�روق»‪ ،‬يوم الس�بت ض�د بعض املمارس�ات التي يراه�ا خاطئة‪،‬‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫«ان من�ع برنامج باس�م يوس�ف‪ ،‬ال�ذي كان من أش�د خصوم نظ�ام الدكتور‬ ‫محمد مرس�ي وش�خصه‪ ،‬كان من اإلس�اءات الكبي�رة للنظام احلال�ي‪ ،‬وان ظن‬ ‫الذي�ن قرروا املنع انهم بذل�ك يحمون النظام ويؤمنونه‪ ،‬ب�ل ان ذلك القرار كان‬ ‫ف�ي صال�ح النظام الس�ابق الذي ظل باس�م ينتقده ط�وال عام كام�ل‪ ،‬وقدم في‬ ‫السخرية منه أكثر من ثالثني حلقة‪ ،‬في حني لم يتحمل منه النظام اجلديد حلقة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫وهو ما دفعه الى القول في حواره التلفزيوني األخير بأن اس�تمرار برنامجه‬ ‫ط�وال عه�د الدكت�ور مرس�ي وس�ام عل�ى ص�در نظام�ه‪ ،‬وإذا م�ا تطرقن�ا ال�ى‬ ‫اإلج�راءات القمعية التي تتم باس�م حماية النظام والدف�اع عنه‪ ،‬ذلك ان بعض‬ ‫تل�ك االج�راءات حتولت الى فضائح نالت كثيرا من س�معة النظ�ام وهيبته‪ ،‬إذ‬ ‫ليس�ت مفهومة حمل�ة االعتق�االت واإلهانات التي طالت ش�باب الث�ورة الذين‬ ‫عب�روا ع�ن رفضه�م لقانون التظاه�ر‪ ،‬رغم ان ه�ؤالء كانوا بدوره�م في مقدمة‬ ‫املعارضين لنظام الدكتور مرس�ي الذين تظاهروا ضده ف�ي الثالثني من يونيو‪،‬‬ ‫وإذا كان ذل�ك حظ الذين أيدوا االنقالب فل�ك أن تتصور ما أصاب معارضيه من‬ ‫قمع وتنكيل»‪.‬‬

‫النور‪ :‬قلنا لالخوان كثيرا ونصحنا أكثر‬ ‫وإل�ى املعرك�ة الدائرة بين حزب الن�ور الس�لفي واإلخوان املس�لمني‪ ،‬حيث‬ ‫نش�رت جريدة «الفتح» التي تصدرها كل يوم جمعة‪ ،‬جمعية الدعوة الس�لفية‪،‬‬ ‫التي خرج منها حزب النور‪ ،‬حديثا مع الش�يخ رجب أبو بسيس�ة عضو مجلس‬ ‫ش�ورى اجلمعي�ة أجراه معه زميالنا حس�ام عم�اد ومحمد غزالي‪ ،‬ق�ال فيه عن‬ ‫اتهامهم بكراهية اإلخوان‪:‬‬ ‫«ل�و كنا ً‬ ‫حق�ا نكره اإلخوان املس�لمني ونري�د زوال حكمهم ما كن�ا ننصحهم‪،‬‬ ‫اإلنس�ان ال�كاره واحلاق�د ال ينص�ح من يك�ره في ظ�ل توليه احلك�م وقبل ذلك‬ ‫ً‬ ‫وبع�ده‪ ،‬باحلكم�ة واملوعظ�ة احلس�نة وبذلن�ا اجلهد في ذل�ك ً‬ ‫وس�را‪ ،‬وقد‬ ‫علنا‬ ‫وقفنا وقفة في جولة اإلعادة باالنتخابات الرئاسية يشهد بها القاصي والداني‬ ‫والدكت�ور مرس�ي أكث�ر من مرة ش�كرنا على هذا اجمله�ود‪ ،‬وكما كن�ا ننتقد حكم‬ ‫مرس�ي كنا نتفق معه أحيانا وشاركنا في مليونية «الشرعية والشريعة»‪ ،‬ولكن‬ ‫ان يق�ول البع�ض كالم عجيب‪ ،‬مث�ل أنكم خنتم‪ ،‬قفزمت من الس�فينة قبل غرقها‪،‬‬ ‫وهل انتظر في الس�فينة ال�ى ان تغرق وتغرقني معها‪ ،‬أم أح�اول الوصول بأي‬ ‫شيء ممكن الى بر األمان؟ لقد قلنا كثيرا ونصحنا أكثر‪.‬‬ ‫وأبدين�ا جلماع�ة اإلخوان مزيدا م�ن االقتراحات إلزالة االحتقان السياس�ي‬

‫الناجت عن التحجر في التعامل مع الواقع‪ ،‬والله كان أحب إلينا أن ينجحوا وأن‬ ‫يثبت�وا قدرة الفصيل اإلسلامي على إدارة البلاد وإحداث التنمي�ة والتطوير‬ ‫وأعانه�م عل�ى احلكم مب�ادرات واقتراحات لقاءات ونصح ودعوة‪ ،‬وس�عي في‬ ‫التألي�ف بينه�م وبني غيرهم ولكن يأبون إال الس�ير في طريقه�م وأما عما حدث‬ ‫لهم فما باش�رنا قتلهم وال س�جنهم وال فرحنا مبا حدث له وال رضينا به‪ ،‬حذرنا‬ ‫كثي�را ومازلنا نفعل م�ن الدماء‪ ،‬ومن خطورة الدخول ف�ي مناذج أخرى ينبغي‬ ‫أن نتعل�م منه�ا وأال نعي�د تكراره�ا‪ ،‬ولك�ن ما ذنبن�ا إذا كان اآلخر ال يس�تجيب‬ ‫وال يس�مع‪ ،‬وكان لن�ا موقف من االعتص�ام من أول يوم‪ ،‬فه�ل الناصح يقال عنه‬ ‫قاتل أو ش�ارك في القتل‪ ،‬وما حدث في فض اعتصام رابعة أمر يغيظ كل مس�لم‪،‬‬ ‫ولكن هل كان املطلوب أن ندفع ش�باب التيار اإلسالمي ونضعهم حتت الدبابات‬ ‫حتى يرضى عنا اجلميع‪ ،‬هل هذا أمانة للدعوة اإلسلامية‪ ،‬لدينا فهم السلف في‬ ‫ً‬ ‫ضررا‪ ،‬فهل من يفعل ذلك يكون خائنا ولكن نقول ملن يرمينا‬ ‫تقدمي اقل الش�رين‬ ‫باخليان�ة أو االته�ام بالفس�ق والنفاق «عن�د الله جتتمع اخلص�وم» خاصة من‬ ‫يضع الدماء في رقبتنا»‪.‬‬

‫أحمد عشري‪ :‬النور صنيعة‬ ‫اخملابرات واالجهزة األمنية‬ ‫وتع�رض حزب الن�ور الى هجوم ش�ديد العنف يوم األحد ف�ي جريدة حزب‬ ‫اإلخوان «احلرية والعدالة» من صاحبنا أحمد عشري قال‪:‬‬ ‫«استمرت مواقف حزب النور املتناقضة مع انتمائه السلفي‪ ،‬وايضا املتناقضة‬ ‫م�ع أقران�ه من األح�زاب واجلبهات الس�لفية كح�زب األصالة وح�زب الفضيلة‬ ‫وحزب الوطن بعد ذلك‪ ،‬واجلبهة السلفية والهيئة الشرعية للحقوق واإلصالح‬ ‫وكبار مشايخ الس�لف في مصر أمثال الشيخ محمد عبداملقصود والشيخ فوزير‬ ‫الس�عيد والش�يخ نش�أت أحمد‪ ،‬وأصبح واضحا لكل ذي بصيرة أن هذا احلزب‬ ‫يتب�ع ه�واه بغير علم وال ه�دى وال تقدمي مصلحة البالد عل�ى مصاحله‪ ،‬ان هذا‬ ‫احلزب هو صنيعة اخملابرات واالجهزة األمنية»‪.‬‬

‫مخالفة اخللفاء الراشدين‬ ‫ومن بعدهم ألحكام سبق اإلجماع فيها‬ ‫وإل�ى اإلسلاميني ومعاركهم‪ ،‬وبدأها اس�تاذ الفقه املقارن ف�ي جامعة األزهر‬ ‫الدكت�ور س�عد الدين هاللي ف�ي مقال له ي�وم اخلميس بجري�دة «الوطن»‪ ،‬قال‬ ‫فيه‪:‬‬ ‫«كان أول م�ن خال�ف اإلجماع ملصلحة يراها هو س�يدنا أبو بك�ر الصديق ثم‬ ‫اخللف�اء من بعده الى يومنا هذا! حتى يكون ذلك أبلغ رد في مواجهة من نصبوا‬ ‫أنفس�هم أوصياء على الدين ويسعون باسم الغيرة واحلب لإلسالم الى تخلفه‬ ‫عن احلضارة اإلنس�انية‪ ،‬زاعمني ان ما أجمع عليه الصحابة «رضي الله عنهم»‬ ‫بعد موت النبي «صلى الله عليه وسلم»‪ ،‬والفقهاء من بعدهم في كل عصر يصير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملزما لكل املسلمني في األجيال التالية الى قيام الساعة ال يسعفهم االجتهاد‬ ‫دينا‬ ‫فيه‪ ،‬وس�وف نذكر في ما يلي مناذج من مخالفة اخللفاء الراش�دين ومن بعدهم‬ ‫ألحكام س�بق اإلجماع فيها‪ ،‬إلعالء ش�أن املصلحة التي ال يخنقها إجماع بشري‬ ‫فائت وحتى يهدأ الثائرون وينطلق اجملددون‪:‬‬ ‫خ�روج أبي بكر الصديق ع�ن منهج البيعة اجملمع عليه ف�ي تنصيبه للخالفة‬ ‫ال�ى منهج االس�تخالف لعمر م�ن بعده خش�ية الفتنة‪ ،‬فق�د أخ�رج البيهقي في‬ ‫ً‬ ‫واحدا‬ ‫«االعتقاد» عن اإلمام الش�افعي قال‪« :‬أجمع املس�لمون ان يك�ون اخلليفة‬ ‫فاس�تخلفوا أبا بكر‪ ،‬ثم اس�تخلف أبو بكر عمر‪ ،‬ثم عمر أهل الش�ورى ليختاروا‬ ‫ً‬ ‫واحدا»‪.‬‬ ‫امتن�اع عمر عن قت�ل املرتد الذي كان محل إجماع في عه�د أبي بكر ورأى عمر‬ ‫أن املرتد يس�تتاب ً‬ ‫اب�دا وال يقتل وقد ُأخذ بقول عمر‪ ،‬في ه�ذا النخعي والثوري‬ ‫وحكاه ابن حزم عن طائفة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الطلاق يلفظ الثالث ً‬ ‫مع�دا طلقة واحدة وقد أخذ يقول عمر‬ ‫ثالثا بعد أن كان‬ ‫اكثر أهل العلم من بعده‪.‬‬ ‫احتس�اب األرض املفتوح�ة عن�وة لصالح بي�ت املال لألجي�ال القادمة وعدم‬ ‫توزيعها غنيمة ليكون فيئا‪ ،‬امتنع عن تقسيم سواد العراق على الفاحتني وكان‬ ‫منهم في الصحابة وقرأ قوله تعالى‪:‬‬ ‫«والذي�ن جاءوا من بعدهم يقول�ون ربنا اغفر لنا وإلخواننا الذين س�بقونا‬ ‫باإلميان» «احلش�ر‪ »10 :‬ثم قال‪ :‬استوعبت هذه اآلية املسلمني عامة وليس أحد‬ ‫إال له في هذا املال حق‪.‬‬ ‫تقويض املس�لمني في إخراج زكاة أموالهم الصامت�ة في عهد عثمان بن عفان‬ ‫بعد ان كان جمعها وانفاقها على املستحقني مسؤولية احلاكم باإلجماع من قبله‪،‬‬ ‫وذلك بعد ان اكتش�ف عثمان جتاوز السعاة في جمعها مبا يسيء إلى احلرمات‬ ‫اخلاصة»‪.‬‬

‫احلركات الدينية ومنهج الصراع‬ ‫ام�ا الكات�ب محم�د املهدي فيكت�ب لنا ف�ي جري�دة «الوطن» رأيه في س�مات‬ ‫التدي�ن الصراع�ي يق�ول‪« :‬منذ م�ا يقرب من ق�رن من الزم�ان‪ ،‬ظهر ف�ي العالم‬ ‫العربي واإلسلامي عدد كبير من احلركات الدينية التي انتهجت منهج الصراع‪،‬‬ ‫وتبنت ما ميكن أن نسميه «التدين الصراعي»‪ ،‬وفي ما يلى مظاهر وعالمات ذلك‬ ‫النوع من التدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬يقوم على فكرة االس�تعالء العقيدي لدى الشخص (أو اجملموعة)‪ ،‬فيرى‬ ‫نفس�ه أفضل من اآلخرين وجديرا بقيادتهم والتحكم في توجهاتهم‪ ،‬حتى لو لم‬ ‫يرضوا بذلك‪ ،‬فهم في رأيه ال يعرفون ما يصلحهم‪ ،‬مبعنى أنهم في حالة ضالل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا أن اآلخرين ف�ي حالة رف�ض وكراهية وتآم�ر على الدين‬ ‫‪ -2‬يفت�رض‬ ‫ومن ميثلونه‪ ،‬أي أنه ثمة مؤامرة محلية وكونية دائرة طول الوقت (في وعيه)‬ ‫الجتثاث الدين ومن آمنوا به‪.‬‬ ‫‪ -3‬يستشعر هشاشة الدين وضعفه وقابليته لالجتثاث واحملو‪ ،‬ولهذا يكون‬ ‫دائم القلق واخلوف على ضياعه‪.‬‬ ‫‪ -4‬يستش�عر مسؤوليته الش�خصية عن بقاء الدين على األرض‪ ،‬وأن زواله‬ ‫يعني زوال الدين‪ ،‬وينسى أن الله سبحانه تعهد باحلفاظ على الدين ِ(إ َّنا َن ْح ُن‬ ‫َن َّز ْل َنا ِّ‬ ‫الذكْ َر َو ِإ َّنا َلهُ َل َحافِ ُظ َ‬ ‫ون)‪.‬‬ ‫‪ -5‬يستش�عر املس�ؤولية نح�و دف�ع الن�اس لإلمي�ان بالدين حتى ل�و قهرا‪ً،‬‬ ‫اختي�ارا َ‬ ‫ً‬ ‫(ف َذ ِّك ْر ِإ َّنمَ �ا َأ َ‬ ‫نت ُم َذ ِّك ٌر لس�ت عليهم‬ ‫وينس�ى أن الل�ه تعالى جع�ل األمر‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫الر ْشدُ ِمن الغ ِّي)‪.‬‬ ‫مبسيطر)‪( ،‬ال ِإكْ َر َاه فِ ي الدِّ ِ‬ ‫ين َقد َّتبَ َّي َن ُّ‬ ‫ً‬ ‫دائما ليحتمى من األعداء الكثيرين املتوقعني أو املتوهمني‪،‬‬ ‫‪ -6‬يلجأ للس�رية‬ ‫ويبرر ذلك بأن األديان فى أغلبها جلأت للس�رية للحفاظ على أتباعها‪ ،‬وينس�ى‬ ‫أن ذلك كان يحدث لفترة قصيرة ً‬ ‫جدا (سنوات قليلة) تكفى فقط لتكوين النواة‬ ‫الالزمة من األتباع ليحملوا رسالة الدين األولى‪.‬‬ ‫‪ -7‬يلجأ للتقيّ ة‪ ،‬ليناور بها األعداء املنتش�رين فى كل مكان (حسب إدراكه)‪،‬‬

‫فتتشكل حالة ازدواجية فى السلوك فيخالف ظاهره باطنه ويحدث بذلك حالة‬ ‫ارتباك وعدم مصداقية لكل من يتعامل معه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كامنا)‬ ‫(ظاه�را أو‬ ‫عدوا‬ ‫‪ -8‬يس�يء الظن ويتش�كك في نوايا اآلخر ويعتبره‬ ‫للدي�ن يجب احلذر منه ط�ول الوقت‪ ،‬ويكون أقرب للتركيب�ة البارانوية التي ال‬ ‫تثق بأحد‪.‬‬ ‫‪ -9‬يعي�ش ف�ي مجموع�ات مغلقة تتبن�ى نفس الفك�ر وتنهج نفس الس�لوك‬ ‫وحتتمي ببعضها من القهر اخلارجي‪ ،‬ويوظف حاالت التهديد أو القهر اخلارجي‬ ‫ليحافظ به على متاسك اجملموعة ومتيزها عما يحيط بها من بشر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫استعدادا ملعارك قادمة‬ ‫‪ -11‬يهتم بامتالك أدوات القوة والس�يطرة والتحكم‬ ‫ومؤكدة في وعيه‪.».....‬‬

‫براغماتية مانديال ومثالية معارضيه‬ ‫ومبناس�بة وفاة الزعيم االفريقي نيلس�ون مانديال يكت�ب لنا اكرم القصاص‬ ‫مقاال في جريدة «اليوم السابع» عدد امس االثنني يقول فيه‪:‬‬ ‫«مبناس�بة رحيل نيلس�ون مانديال الزعيم اجلنوب أفريقي ض�د العنصرية‪،‬‬ ‫هن�اك حالة من اإلعجاب مبانديال وطريقته ف�ي اجلمع بني الكفاح والبراغماتية‬ ‫السياس�ية‪ ،‬وف�ي املقابل هن�اك حالة إن�كار للطريقة التي اتبعه�ا‪ ،‬مانديال‪ ،‬كان‬ ‫ي�رى أن الكف�اح وس�يلة ولي�س غاية‪ ،‬وجتربت�ه بعد إنه�اء العنصري�ة‪ ،‬كانت‬ ‫محاولة لتطبيق أكثر الطرق وسطية‪ ،‬حتى ال تفلت األمور‪.‬‬ ‫خ�رج مانديلا وتولى الس�لطة‪ ،‬وهو يعل�م أن البيض ممن كانوا ميارس�ون‬ ‫العنصرية والعزل واالستبعاد لعقود‪ ،‬ميتلكون الكثير من اإلمكانات االقتصادية‬ ‫والنفوذ‪ ،‬وبالتالي فإن التخلص منهم جميعا كان مستحيال‪ ،‬ألنه يعني الدخول‬ ‫في حرب أهلية طويلة‪ ،‬يخسر فيها السود والبيض ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫كان يعل�م أن إقامة الع�دل أصعب من هدم الظلم‪ ،‬وتأت�ي عظمته من أنه على‬ ‫الرغ�م من أنه قض�ى ‪ً 27‬‬ ‫عاما في س�جون العنصرية‪ ،‬لم يتف�رغ لالنتقام‪ ،‬وإمنا‬ ‫إلزالة آثار العنصرية والظلم لدى كل األطراف‪ ،‬كان من املمكن أن تقوم عنصرية‬ ‫مض�ادة‪ ،‬تلته�م البلاد في حروب أهلي�ة طويلة‪ ،‬وأص�ر على إقام�ة نظام عادل‬ ‫ودميقراط�ي تعيش األع�راق اخملتلفة في ظله حياة عدال�ة وكرامة وأمان‪« .‬يوم‬ ‫خرجت من الس�جن بعد ‪ً 27‬‬ ‫عاما تس�اءلت‪ :‬كيف س�نتعامل مع إرث الظلم لنقيم‬ ‫مكانه ً‬ ‫عدال؟» كان هذا الس�ؤال األصعب الذي يحدد اجتاه القيادة‪ ،‬كان مانديال‬ ‫ً‬ ‫ورمزا‪ ،‬وكانت خياراته حتدد شكل األحداث‪ ،‬لم ينجرف مع تيار‬ ‫في النهاية فردً ا‬ ‫أوس�ع يريد االنتقام‪ .‬ومن دون إهمال حساب املفسدين واجملرمني‪ ،‬لكن التفكير‬ ‫في الهدف األهم «بناء دولة العدالة وإنهاء دولة الظلم»‪.‬‬ ‫قض�ى مانديال فترة واحدة في الرئاس�ة‪ ،‬ورفض االس�تمرار وفضل أن يبقى‬ ‫بعيدا عن الس�لطة اليومية‪ ،‬محتفظا بقدر من سلطته الروحية الرمزية‪ ،‬وطوال‬ ‫سنوات ما بعد السلطة‪ ،‬كان ميثل املرجعية في الفكر‪ ،‬لم يكن ممكنا لغير مانديال‬ ‫أن يفت�ح الب�اب ملصاحلة ومصارحة‪ ،‬يجلس فيها كل األطراف ليصفوا رواس�ب‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫كان يعرف أن أعضاء النظام العنصري الس�ابق يسيطرون على املال واألمن‬ ‫والعالق�ات اخلارجية‪ ،‬وأن إقصاءه�م‪ ،‬قد يدفعهم للعمل عل�ى إجهاض الثورة‬ ‫ف�ي مرحلة تتميز عادة بالهشاش�ة األمنية وغياب الت�وازن‪ ،‬رمبا لهذا تقبل حال‬ ‫وس�طا‪ ،‬وبش�كل براغمات�ي‪ ،‬رآه احل�ل املمك�ن‪ ،‬وإن لم يك�ن املثال�ي‪ ،‬فاحللول‬ ‫املثالية تأتي في أوضاع طبيعية‪ ،‬ورمبا لم يس�تطع مانديال أن يقيم نظاما مثاليا‬ ‫في جنوب أفريقيا‪ ،‬وبقيت املسافة بني من ميلكون ومن ال ميلكون واسعة‪ ،‬لكنها‬ ‫كانت احلالة املناسبة وإن لم تكن املثالية‪.‬‬ ‫مانديلا رأى أن النظ�ر إلى املس�تقبل والتعامل مع�ه بواقعية أه�م بكثير من‬ ‫الوق�وف عند تفاصيل املاضي املرير‪ ،‬والتف�رغ النتقام قد يجر البالد إلى احلرب‬ ‫األهلي�ة أو إل�ى الديكتاتوري�ة‪ .‬وكان يق�ول‪« :‬ال يوج�د ف�ي السياس�ة إم�ا‪ /‬أو‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فاحلياة أعقد من أن تأخذ ً‬ ‫واحدا‪ ،‬وال ش�يء اس�مه احلل الوحيد‪ ،‬بل خليط‬ ‫حال‬ ‫ً‬ ‫من احللول يصنع ً‬ ‫معا ً‬ ‫صحيحا»‪.‬‬ ‫حال‬ ‫جترب�ة مانديال كانت أكثر عمقا واتس�اعا‪ ،‬وهناك من يعج�ب به عندنا‪ ،‬لكنه‬ ‫عارض وم�ازال يعارض فك�رة التعامل مع النظام األس�بق والس�ابق‪ ،‬كثيرون‬ ‫فضل�وا االنتق�ام واإلقصاء على التفاه�م حتى مع هؤالء الذين ل�م يتورطوا في‬ ‫ً‬ ‫بحثا‬ ‫جرائم‪ ،‬ال يوجد نس�خ للتجارب السياس�ية‪ ،‬وإمنا محاولة لقراءة روحها‬ ‫عن روح توقف االستنزاف»‪.‬‬

‫حقوق وحريات املواطن مقدسة‬ ‫غير مقبول اجلور عليها‬ ‫وف�ي اليوم نفس�ه االثنني‪ ،‬ولك�ن الى جريدة «الش�روق» نقرأ مق�اال للكاتب‬ ‫عم�رو حمزاوي عنونه ب�ـ «هامش للدميقراطي�ة‪ ..‬عقد اجتماع�ي جديد» يقول‬ ‫في�ه‪ »:‬هو ذلك املفهوم ش�ديد احليوية لل�دول وللمجتمعات الت�ي متر بعمليات‬ ‫تغيير واس�عة واملعبر عن احتياجها لصناعة توافق بني أغلبية مس�تقرة بشأن‬ ‫وجهة التغيير وطرائق إدارته‪.‬‬ ‫ه�و ذل�ك املفهوم الذي يحمل ف�ي مراحل االنتقال الدميقراطي حلم الش�عوب‬ ‫املعانية من النظم الش�مولية والس�لطوية والنظم املس�خ إلع�ادة بناء منظومة‬ ‫عالق�ات الدول�ة واجملتم�ع واملواط�ن‪ ،‬على نح�و يضمن ع�دل األول�ى وتوازن‬ ‫وتسامح الثاني وحقوق وحريات األخير‪.‬‬ ‫هو ذلك املفهوم الذي يترجم عدل الدولة إلى سيادة القانون وتداول السلطة‬ ‫عب�ر انتخاب�ات نزيهة ودورية ومس�اءلة ومحاس�بة لش�اغلي املنص�ب العام‪،‬‬ ‫ويعرف توازن وتس�امح اجملتم�ع باحترام التعددية وقب�ول االختالف وتوزيع‬ ‫ع�ادل ملوارده يحول دون انتهاك الكرامة اإلنس�انية ودون الفجوات الواس�عة‬ ‫بين األغنياء والفق�راء‪ ،‬ويعتبر حق�وق وحري�ات املواطن مقدس�ة غير مقبول‬ ‫اجل�ور عليه�ا أو االنتقاص منه�ا أو املس�اومة عليها‪ ،‬إن بتخيي�ر واه بني اخلبز‬ ‫والكرامة أو بني األمن واحلرية‪.‬‬ ‫ه�و ذلك املفه�وم الذي كث�رت اإلش�ارات املتناقض�ة إليه في مص�ر منذ ‪2011‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫وجم�ع بينه�ا فقط تفري�غ «العق�د االجتماعي اجلدي�د» من اجلوه�ر واملضمون‬ ‫وألق�ت من ثم بع�بء حترير املفهوم واالنتصار لقيم التواف�ق والعدل والتوازن‬ ‫واحل�ق واحلري�ة‪ ،‬التي يجس�دها على كاه�ل الق�وى واألصوات الت�ي مازالت‬ ‫تؤم�ن وتدافع عن الفكرة الدميقراطية وتنش�د التغيير اإليجابي من دون ادعاء‬ ‫احتكارها هي للخير املطلق أو للحقيقة املطلقة ــ فال يحق لي وال لغيري وبغض‬ ‫النظ�ر ع�ن اختلاف املواقع واملواق�ف‪ ،‬احتكار احلدي�ث باس�م الدميقراطية أو‬ ‫التغيي�ر أو احلرية أو الث�ورة‪ ،‬متاما كما ال يحق لطيور ظلام املرحلة ومروجي‬ ‫فاش�ية اإلقص�اء والقمع احتكار مفاهي�م الوطنية واالس�تقرار والصالح العام‪،‬‬ ‫ولن ترتب احملاوالت االحتكارية هنا وهناك إال اختزال السياسة والنقاش العام‬ ‫إلى صراعات صغيرة بني مجموعات من حملة أختام مفتقدة للمصداقية‪.‬‬ ‫ولتحرير مفهوم العقد االجتماعي اجلديد في الواقع املصري الذي اس�تحالت‬ ‫به السياس�ة الرس�مية وس�احاتها املؤسس�ية (وبعضها كالس�لطة التشريعية‬ ‫غائ�ب وبعضه�ا اآلخ�ر كالس�لطة التنفيذية غي�ر مت�وازن نظرا لهيمن�ة املكون‬ ‫العس�كري ــ األمن�ي) إلى مجال اس�تقطاب قاس بني من يحك�م ومن يرفض أو‬ ‫يع�ارض وج�ردت من ثم م�ن قدرتها على صناع�ة التوافق بني أغلبية مس�تقرة‬ ‫م�ن املصريات واملصريين‪ ،‬يتعني علينا البح�ث عن مس�احات مجتمعية خارج‬ ‫السياس�ة الرس�مية ومؤسس�اتها نوط�ن به�ا النقاش ح�ول الع�دل والتوازن‬ ‫والتس�امح واحلق واحلرية وجوهرها الدميقراط�ي‪ ،‬ومنكن بها قوى وأصوات‬ ‫الدميقراطي�ة م�ن الصياغة املنظم�ة لطرائق الضغط الس�لمي باجت�اه التحول‬ ‫الدميقراط�ي والق�وى واألص�وات الكثي�رة األخ�رى الت�ي تخل�ت ع�ن حل�م‬ ‫الدميقراطي�ة أو فقدت الثقة به إلى االنفتاح التدريجي عليها واالس�تئناس إلى‬ ‫ك�ون االلتزام بقيمها يش�كل املناط الواقعي الوحيد للوص�ول إلى اخلبز واألمن‬ ‫واالس�تقرار وإل�ى عق�د اجتماعي جديد ال يس�اوم عل�ى احلرية باألم�ن أو على‬ ‫الكرام�ة باخلبز‪ .‬وليس�ت املس�احات اجملتمعية البديلة هذه ببعي�دة في الواقع‬ ‫املص�ري ع�ن اجلامعات واحلرك�ة الطالبي�ة وال عن اجملتم�ع املدن�ي ومنظماته‬ ‫املدافعة عن احلق�وق واحلريات ومناضليه وناش�طيه الذين يتعرضون حلملة‬ ‫ظاملة وال عن الفاعليات العمالية واملهنية التي تصدر إلى الواجهة ومبش�روعية‬ ‫كاملة املكون االقتصادي واالجتماعي للعقد اجلديد الذي تنتظره مصر لالنعتاق‬ ‫من أزماتها الراهنة»‪.‬‬

‫ملاذا جلب عرابي الى مصر‬ ‫شجرة املاجنو من منفاه؟‬ ‫والى بوابة « الشروق» وموضوع ريهام سعيد عن «عرابي وشجرة املاجنو»‬ ‫تقول فيه‪ »:‬في احلقيقة أنا لست أهال أبدً ا للحديث عن الوطنية‪..‬‬ ‫منذ كنت في اخلامس�ة عش�رة تقريبً �ا‪ ،‬وأنا أق�ول «الواحد يهاجر أس�تراليا‬ ‫ويبي�ع عجول هناك!» والزلت أرغب بصدق ف�ي ذلك‪ ..‬صدقوني املوضوع مربح‬ ‫جدً ا‪ ،‬وأوبرا س�يدني تس�تحق العناء‪ ..‬أما اآلن فأنا أحاول أن أكون أكثر جدية‪،‬‬ ‫فأنهي جميع النقاشات اجلدلية الس�مجة عن أوضاع البلد والسياسة‪ ،‬ومأساة‬ ‫أن تتأك�د م�ن «مين اللي قتل مين»‪ ،‬بجملة ثابتة غي�ر قابلة للتغيي�ر‪« :‬كندا هي‬ ‫احلل‪ ».‬لست وطنية بالشكل الكافي للحديث في موضوع وطني!‬ ‫تاريخي التظاهري غير مشرف باملرة‪ ،‬لم أحضر أي ضرب خرطوش‪ ،‬وهتفت‬ ‫مع اجلماهير «الشعب يريد الغاز القدمي»‪ ،‬مع أنني لم أستنشق اجلديد أصال‪ ،‬بل‬ ‫«فيصت»‪ ،‬وظللت‬ ‫انن�ي لم أحتمل أكثر من دقيقة غاز قدمي‪ ،‬وزي ما بيقولوا كدة َّ‬ ‫ً‬ ‫مرهقا‪ ،‬ال أرغب في تذكره‪.‬‬ ‫أسبوعا‬ ‫أتلوى على إثر تلك الدقيقة امللعونة‬ ‫ً‬ ‫أنفي التهمة عن نفس�ي قبل أن أحتدث عن «عرابي»‪ ،‬ألنني بالفعل لس�ت أهال‬ ‫للحدي�ث عن ش�خصية وطنية بهذا احلجم‪ ..‬الصدف�ة البحتة هي التي جعلتني‬ ‫أق�رأ مقاال ع�ن س�يرته‪ ،‬كلنا نعل�م أن عراب�ي نفي للخ�ارج‪ ،‬بع�د تخفيف حكم‬ ‫اإلع�دام الصادر بحقه‪ ،‬كلنا نعلم أنه وقف في وجه اخلديوي ً‬ ‫رافضا أن ُنس�مى‬ ‫«عبي�د إحس�ان»‪ ،‬وأن�ه قرر بعد ذلك ببس�اطة أن يح�ارب دول�ة! إال أن الغرابة‬ ‫احلقيقية بقى‪ ،‬كانت في جملة وجدتها في نهاية املقال‪« :‬ولدى عودته من املنفى‬ ‫عام ‪ ،1903‬أحضر أحمد عرابي شجرة املاجنو إلى مصر ألول مرة»‪.‬‬ ‫كيف ظه�رت ش�جرة ماجنو فجائية وس�ط احل�رب‪ ،‬والدمار‪ ،‬والدس�ائس‪،‬‬ ‫والنفي‪ ،‬واألس�ى؟! غيمة برتقالية ضخم�ة أمطرت فوق أنفي بعد قراءة اجلملة‪،‬‬ ‫وتغي�رت رؤيتي لهذا الرجل‪ ،‬ولكل ش�يء‪ ..‬ملاذا أحضر عرابي ش�جرة املاجنو؟‬ ‫ه�ل املاجنو في س�يريالنكا بهذا اجلم�ال؟ هل كل ثمرات املاجن�و اللي خدتها في‬ ‫اخلباث�ة‪ ،‬وأكلتها في البلكونة س�يرالنكية األصل؟ رمبا كان عرابي يراقبني في‬ ‫السماء‪ ،‬وأنا ألتهمها مبتسمً ا قائال في نفسه «كنت عارف إنها هتفرحكم»‪.‬‬ ‫عرابي الذي قال عن نفس�ه‪« :‬رجعت إلى بالدي بعد عش�رين س�نة من النفي‬ ‫واألس�ى‪ ،‬وبن�و وطني ص�اروا يعتقدون أني بع�ت بالدي لإلنكلي�ز‪ ،‬ألن بعض‬ ‫الصحف الفرنسية قالت ذلك!»‬ ‫شخص ظلم بهذا القدر ملاذا قد يخطر بباله‪ ،‬وهو يأكل املاجنو في منفاه‪ ،‬إنها‬ ‫تستحق البذر في األرض التي يحب؟ ملاذا اليزال يحب هذه األرض أصال بعد كل‬ ‫هذا العناء؟ ش�خص آخر‪ ،‬مثلي مثال‪ ،‬سيعود محمال بسخط ال نهائي‪ ،‬وحصيلة‬ ‫شتائم متت نقاوتها بعناية‪.‬‬ ‫حت�ى ل�و كان يح�اول أن يكون مثاليً �ا‪ ،‬كان ميك�ن أن يحضر معه أي ش�يء‬ ‫تذكاري والسلام‪ ..‬أطباق موقعة من مسؤول سيريالنكي‪ ،‬قصيدة سيريالنكية‬ ‫في حب مصر‪ ،‬عباءة سيريالنكية مطرزة ملرات اخلديوي‪ ،‬أي حاجة!‬ ‫مبررا شخصيً ا لهذه‬ ‫إمنا أن يخطر بباله إحضار بذور ش�جرة ماجنو؟ ال أجد ً‬ ‫اللفتة س�وى الصدق‪ ،‬وقدر ال بأس به من الطيبة‪ ،‬رمبا رغبة طفولية محببة في‬ ‫تلوين العالم من جديد‪.‬‬ ‫أشياء بس�يطة كهذه قد تقنعني بالعظمة احلقيقية ألحدهم‪ ،‬أشياء ال تذكرها‬ ‫الكتب املدرسية التي ترسخ في أدمغتنا أول لقطة عن كل شيء‪ ،‬فجعلت التاريخ‬ ‫بالنسبة لي مادة مليانة حفظ وسخيفة‪.‬‬ ‫أش�ياء ال ته�م مدرس حكوم�ي‪ ،‬يعمل كمحص�ل فواتير بقيم�ة ‪ 35‬جنيهً ا و‪40‬‬ ‫ً‬ ‫قرش�ا من كل طالب في اجملموعة اإلجباري بتاعت بعد الضهر‪ ،‬والذي س�يصرخ‬ ‫ف�ي وجه طفل تلعثم في تذكر س�نة قيام الثورة العرابي�ة‪ ..‬لن يحكي له حدوتة‬ ‫مدهشة عن عرابي‪ ،‬أو يخطر في باله ذكر معلومة مهمة خارجة عن املنهج»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫الفجوات بني مواقف اسرائيل والفلسطينيني غير قابلة للجسر وال احتماالت لتسوية سياسية في املستقبل القريب‬

‫ماذا لو انهار التفاوض مع الفلسطينيني؟‬ ‫أوري اليتسور‬ ‫■ كان م�ن اجمل�دي ل�و أن املنتدى السياس�ي االعتباري‬ ‫انعقد هنا في البالد في مؤمتر هرتس�ليا بدال من الكنيس�ت‬ ‫وبأضع�اف ل�و أن املباحثات األكثر اعتبارية على مس�تقبل‬ ‫اس�رائيل ُتج�رى في واش�نطن‪ ،‬ف�ي مؤمتر خ�اص ينظمه‬ ‫وميوله ملياردير واحد ذي أجندة خاصة‪.‬‬ ‫ال حاج�ة للم�رء ألن يك�ون فنان�ا ك�ي يع�رف بأن�ه اذا‬ ‫جن�ح مالك ف�ي أن يخلط جيدا صحفيني كبار مع سياس�يني‬ ‫كبار‪ ،‬مب�ن في ذل�ك الرئيس االمريكي نفس�ه‪ ،‬ستنش�أ عن‬ ‫هذا عناوين كبرى‪ .‬هكذا نش�أ االنطب�اع املغلوط وكأمنا في‬ ‫ذروة اسبوع سياس�ي عاصف بينما عمليا كل ذلك أحاديث‬ ‫في واش�نطن البعيدة‪ ،‬والعاصفة الوحيدة اجلارية هي في‬ ‫حالة الطقس‪.‬‬ ‫ف�ي املنت�دى نفس�ه حت�دث ع�ن ذل�ك ش�خصان‪ :‬وزير‬ ‫اخلارجي�ة ليبرم�ان ق�ال إن ال احتم�ال لتس�وية سياس�ية‬ ‫في املس�تقبل املنظ�ور وأن الفج�وات بني مواقف اس�رائيل‬ ‫والفلسطينيني غير قابلة للجسر‪.‬‬ ‫رئيس حزب العمل هرتس�وغ قال إنه توجد اآلن أجواء‬ ‫طيبة ج�دا وفرصة محظ�ور تفويتها‪ .‬اذا ما اس�تغل رئيس‬ ‫الوزراء الفرص�ة وتوجه الى «قرارات حاس�مة تاريخية»‪،‬‬ ‫كما وعد‪ ،‬فان حزب العمل سيقدم له كل الدعم‪.‬‬ ‫من هو احملق؟ ليبرمان أم هرتسوغ؟ لعله ينبغي استباق‬ ‫هذا بس�ؤال آخر‪ :‬مل�ن منكما توجد فكرة عم�ا يتحدث عنه؟‬ ‫لهرتسوغ بالتأكيد ال توجد فكرة‪.‬‬ ‫فاحملادثات بني اسرائيل والفلسطينيني سرية متاما‪ ،‬ومع‬ ‫كل االحترام ملكانة هرتس�وغ اجلدي�دة كرئيس للمعارضة‪،‬‬ ‫م�ن الصعب جدا االفت�راض بأن رئيس ال�وزراء يبلغه عما‬ ‫يجري هناك في الغرف املغلقة‪.‬‬ ‫واسمحوا لي بأن ُأخمن بأن ليبرمان ايضا ال يعرف حقا‪.‬‬ ‫وم�ن غير الس�ليم بالفعل أن يُ س�تبعد وزي�ر اخلارجية عن‬

‫تفاصيل املفاوضات السياس�ية‪ .‬ولكن بق�در ما هو معروف‬ ‫ف�ان هذا ه�و الوض�ع‪ .‬مل�ف االتصاالت م�ع الفلس�طينيني‬ ‫أخذت�ه تس�يبي لفني‪ ،‬وه�ي فقط ورج�ال رئي�س الوزراء‬ ‫يعرفون ماذا يتقدم هناك وماذا ال‪.‬‬ ‫االم�ر الوحي�د ال�ذي ُس�رب املرة تل�و االخ�رى من جهة‬ ‫وزراء احلكوم�ة واجمللس الوزاري‪ ،‬هو ش�كوى عن أنهم ال‬ ‫يكشفون لهم شيئا أو نصف شيء‪.‬‬ ‫املسؤوالن الكبيران يقدمان لنا معلومات تستند كلها الى‬ ‫أمانيهما‪ ،‬فقد سار هرتسوغ شوطا بعيدا وانتقد تصريحات‬ ‫ليبرمان وقال إنها تتعارض واملصالح االس�رائيلية‪ .‬وهاكم‬ ‫كل االخفاق االس�رائيلي على س�اق واحدة‪ .‬الس�ؤال الذي‬ ‫نتج�ادل في�ه‪ ،‬هل يوج�د للمفاوض�ات احتمال‪ ،‬هو س�ؤال‬ ‫يتعلق باحلقائق وليس بااليديولوجيا‪.‬‬ ‫ال يوج�د له�ذا أي صل�ة مبصال�ح اس�رائيل أو بآمال أي‬ ‫م�ن املتحدثني‪ .‬يحتمل أن أكون ج�د معني بالدولتني ولكني‬ ‫أعتق�د أن ليس لهذا احتمال‪ ،‬ويحتمل أن أكون معارضا ملثل‬ ‫ه�ذا االتفاق بكل عواطفي ولكني ُأقدر بأنه توجد احتماالت‬ ‫طيبة لتحقق اخلطة‪.‬‬ ‫كل السياس�ة االس�رائيلية وكل أدوات التفكي�ر‬ ‫االس�رائيلية‪ ،‬مب�ا فيها ف�ي االكادميي�ا‪ ،‬أخضع�ت احلقائق‬ ‫لألمان�ي‪ .‬أحد ليس مس�تعدا ألن يواجه الس�ؤال – اجلدي‬ ‫والهام بش�كل حرج – ماذا س�يحصل اذا م�ا تبني بأن خطة‬ ‫الدولتني ليست واقعية‪.‬‬ ‫ك�ذاك الذي يحم�ل معتقدات تافه�ة ويؤمن بأنن�ا اذا لم‬ ‫ُنخرج من أفواهنا اس�م املرض فانه لن يتمكن من اصابتنا‪،‬‬ ‫هكذا السياسي االسرائيلي واملفكر االسرائيلي واالكادميي‬ ‫االس�رائيلي مين�ع نفس�ه م�ن التفكي�ر بش�كل يس�تند الى‬ ‫احلقائ�ق ف�ي مس�ألة ه�ل يوج�د احتم�ال خلط�ة الدولتني‬ ‫وميتنع عن ذكر الس�ؤال ماذا سنفعل في حالة أال ننجح في‬ ‫حتقيق االتفاق‪ ،‬ال اليوم‪ ،‬ال بعد غد وال بعد عشرين سنة‪.‬‬ ‫معاريف ‪2013/12/9‬‬

‫ليس باالمن وحده تنجز املفاوضات‬ ‫رون برامين‬ ‫■ إن التقاري�ر املقطع�ة من غرف التفاوض السياس�ي‬ ‫مقلقة – فاحلديث مع استمرار الربط اخلاطيء بني السالم‬ ‫والدولة الفلس�طينية (وهما الش�يء وعكس�ه) عن حصر‬ ‫العناية في «ترتيبات امنية» بدل الشيء األساسي – وهو‬ ‫حق اسرائيل في ارضها‪ .‬وحينما تكون نقطة االنطالق في‬ ‫التفاوض هي أن اس�رائيل محتلة في ارضها يصعب األمل‬ ‫بشق طريق للمسار‪ ،‬وال يبدو االتفاق جناحا‪.‬‬ ‫ميكن أن ُتحل قضية األمن في ظاهر االمر بوسائل تقنية‬ ‫كآالت تصوير ومحطات إنذار ومراقبني دوليني وضمانات‬ ‫امريكي�ة‪ .‬أو هي بعبارة اخرى أدوي�ة غير ناجعة ثبت من‬ ‫قب�ل أنها ليس�ت س�وى تغطية عل�ى عملية خ�داع تتخلى‬ ‫اسرائيل في اطارها عن أمالك مقابل مزايدة‪.‬‬ ‫ويُ ظهر االمريكيون برئاس�ة وزير اخلارجية كيري مرة‬ ‫بعد اخرى تفاؤال ال أس�اس ل�ه يقوم على جهل بالواقع في‬ ‫الشرق االوسط‪ ،‬ويبادرون الى اقتراح «ترتيبات امنية»‪،‬‬ ‫ليُ غ�روا بها الطرف االس�رائيلي الذي يب�دو أنه غير ممثل‬ ‫ألبت�ة في غ�رف التف�اوض‪ :‬ألن عريقات ولفن�ي واينديك‬ ‫يس�عون جميع�ا الى االجتاه نفس�ه والى الش�رك نفس�ه‬ ‫وعين�ا األول فق�ط مفتوحت�ان وهدف�ه واض�ح‪ .‬إن خطبة‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة ليبرم�ان في منتدى س�بان تش�هد بأنه‬ ‫يوجد في اس�رائيل ايضا من يدرك أن السالم لن ينشأ عن‬ ‫مسيرة فروضها األساسية كاذبة‪.‬‬ ‫ال يجوز أن يكون االش�تغال بـ «ترتيب�ات امنية» خطة‬ ‫لدفع السلام الى األمام‪ .‬وال أحد كرئيس الوزراء نتنياهو‬ ‫يعل�م أن السلام ال ميكن أن ينش�أ عن مس�يرة سياس�ية‬ ‫هدفها أفق سياس�ي للع�دو ال لليهود‪ .‬وعل�ى ذلك ال يجوز‬ ‫أن تك�رر م�رة بع�د اخ�رى أكذوب�ة «ح�ل» الدولتين‪ .‬وال‬ ‫يج�وز ايضا االفتخار بأن اس�رائيل تتجه ال�ى املباحثات‬ ‫دون ش�روط مس�بقة‪ .‬إن العدو يعمل في ذكاء ويش�ترط‬

‫رؤية قاصرة‬

‫ش�روطا متشددة تصبح إمالءات مبساعدة امريكية‪ ،‬لكنه‬ ‫يُ عد مرنا في حني ُتعرض مرون�ة نتنياهو املبالغ فيها على‬ ‫أنه�ا عناد‪ .‬يجب على اس�رائيل أن تتعلم م�ن أعدائها وأن‬ ‫تشترط شروطا مسبقة‪.‬‬ ‫ث�م ش�رط ض�روري يج�ب أن يش�ترطه اآلن أنص�ار‬ ‫الدولة الفلس�طينية خاصة وهو أال تستطيع هذه الدولة‪،‬‬ ‫اذا نش�أت ال س�مح الله‪ ،‬اس�تيعاب الجئني ع�رب‪ .‬والذي‬ ‫يُ عل�ل احلاجة الى دول�ة كهذه بتقديرات س�كانية – يجب‬ ‫علي�ه هو نفس�ه أن يعارض ع�ودة الالجئني ال�ى مكان ما‬ ‫غرب�ي االردن وجان�ب ما م�ن «اخلط االخض�ر»‪ ،‬ألن هذه‬ ‫الع�ودة هي التي س�تفضي ال�ى أكثرية عربية ف�ي البالد‪.‬‬ ‫واالس�تنتاج ه�و أن من يثي�ر التعليالت الس�كانية كاذب‬ ‫ببس�اطة ألن�ه ال ميك�ن التحذير م�ن أكثري�ة عربية غربي‬ ‫االردن والعمل على انشائها ايضا‪.‬‬ ‫وثم ش�رط ضروري آخر يجب أن يشترطه من يهتفون‬ ‫بحقوق االنسان خصوصا‪ ،‬وهو أنه ال يجوز سلب الناس‬ ‫بيوتهم ومنهم اليهود‪.‬‬ ‫فـ «السلام» القائم على أنه ال يجوز لليهود أن يسكنوا‬ ‫منطقة ما في العالم فضال عن أن تكون قلب ارض اسرائيل‬ ‫– لي�س يهوديا وال دميقراطي�ا وال اخالقيا وال صهيونيا‬ ‫وليس سالما‪.‬‬ ‫إن م�ن أراد السلام حق�ا – بخلاف السلام مبعن�اه‬ ‫احلالي الكاذب – يجب أن يتذكر ال حقوق االنسان لليهود‬ ‫فق�ط ب�ل جذوره�م التاريخية ايض�ا في ارض اس�رائيل‪،‬‬ ‫ومن جتاهل ذلك س�حب البس�اط من حت�ت أقدامهم ال في‬ ‫يهودا والس�امرة فحس�ب بل في «وس�ط البالد» والسهل‬ ‫الس�احلي ايضا ألنه اذا لم يكن لليهود حق في السكن في‬ ‫اخلليل فكيف يكون لهم نصيب وحق في تل ابيب وبناتها‪.‬‬ ‫ولذل�ك فليس�ت قضية األمن ه�ي التي يج�ب أن تكون في‬ ‫رأس جدول العمل‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/12/9‬‬

‫يوسي بيلني‬ ‫■ ميك�ن أن نفهم ش�يئا م�ا م�ن كالم الرئيس‬ ‫اوبام�ا املثي�ر لالهتم�ام ف�ي منتدى س�بان‪ ،‬عن‬ ‫تف�اؤل وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي كي�ري‪ .‬م�ن‬ ‫الواضح اآلن أن ليس احلديث عن محاولة جعل‬ ‫الطرفين يوقع�ان عل�ى اتف�اق دائم بع�د اربعة‬ ‫اشهر مبختلف تفاصيله وملحقاته‪ ،‬بل عن شيء‬ ‫أكث�ر تواضعا ميكن اح�رازه – كما يؤم�ن اوباما‬ ‫وكيري – برغم املدة القصيرة الباقية‪.‬‬ ‫يتحدث اوباما عن اطار ميلؤه الطرفان بكل ما‬ ‫يتفقان عليه حتى ذلك احلني دون انتظار االتفاق‬ ‫على جميع التفاصيل االخرى‪ ،‬وبذلك يُ عرض في‬ ‫الربيع بعد االشهر التسعة جزء فقط من مركبات‬ ‫الب�ازل‪ .‬فاحلدي�ث ع�ن مخل�وق سياس�ي جديد‬ ‫وقد يكون هذا هو االس�هام الدبلوماس�ي الدارة‬ ‫اوبام�ا ف�ي عل�وم السياس�ة‪ .‬ال يوجد ف�ي ظاهر‬ ‫االم�ر أي مانع ف�ي محاول�ة توليد ش�يء جزئي‬ ‫كهذا ليس اتفاق اطار بالضبط وال اتفاقا مرحليا‬ ‫وال اتفاق�ا دائم�ا بيقين؛ ويُ طرح في واق�ع االمر‬ ‫س�ؤال هل يوافق الطرفان على نش�ر التفاهمات‬ ‫بينهما على رؤوس األش�هاد‪ ،‬حتى لو اعتقدا أنه‬ ‫ال ت�وازن بينه�ا‪ .‬اذا ُاتف�ق مثلا عل�ى الترتيبات‬ ‫االمني�ة م�ع ع�دم االتف�اق عل�ى موض�وع عالج‬ ‫الالجئين‪ ،‬فق�د يزعم الفلس�طينيون أنه ال ميكن‬ ‫أن يُ نشر ما يريح اسرائيل فقط‪ .‬وبالعكس‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك فمن املمك�ن في الوضع احلال�ي الذي تبتعد‬ ‫في�ه حكومة اس�رائيل ج�دا عن االجم�اع العاملي‬ ‫فيما يتعلق بصورة االتفاق الدائم وال يس�تطيع‬ ‫الفلس�طينيون أن يأت�وا بغ�زة ال�ى الطاول�ة‬ ‫وبحم�اس للتس�ليم باالتفاق الذي س�يُ حرز‪ ،‬أن‬

‫تك�ون االدارة قد وجدت أن طريقة البازل أس�هل‬ ‫طريقة للسير في حقل ألغام املسيرة السياسية‪.‬‬ ‫يق�ود الزعيم�ان ف�ي املنطقة مس�يرة ال يؤمن‬ ‫كثي�رون بام�كان جناحه�ا‪ ،‬ويوج�د غي�ر قليلني‬ ‫مس�تعدون لب�ذل جه�ود لتعويقه�ا‪ .‬يوج�د ف�ي‬ ‫اجلانب الفلس�طيني م�ن يعتق�دون أن مفاوضة‬ ‫حكوم�ة ميين اس�رائيلية يُ ضع�ف الق�درة‬ ‫الفلس�طينية على الصمود ويشل نشاط القيادة‬ ‫الدول�ي‪ ،‬وله�ذا ينبغ�ي وقفها‪ .‬فالضغ�ط يجعل‬ ‫املفاوضني يس�تقيلون في كل اثنني وخميس‪ ،‬وال‬ ‫يقبل الرئيس محمود عباس استقالتهم ويستمر‬ ‫في التفاوض برغم كل شيء‪.‬‬ ‫ويواجه نتنياهو صقور حزبه ويواجه البيت‬ ‫اليه�ودي‪ ،‬ويجب أن يصغي ايضا الى كالم وزير‬ ‫خارجيت�ه اجلديد – الق�دمي‪ ،‬ليبرم�ان الذي هو‬ ‫مس�تعد ألن يُ بني لكل من هو مس�تعد لالس�تماع‬ ‫له أن�ه لن يحدث ش�يء وأن�ه ال ميك�ن التوصل‬ ‫ال�ى اتف�اق (وينس�ى أن يُ بني أن ه�ذه الصعوبة‬ ‫موج�ودة الس�باب منه�ا أن مواق�ف كمواقفه لن‬ ‫ُتمكن من اتفاق كهذا)‪ .‬والعالم ال يتأثر تأثرا زائدا‬ ‫على احل�د بتقدي�رات ليبرمان ألن م�ن الواضح‬ ‫للجمي�ع أن لقب�ه أكبر من مضمون�ه‪ ،‬وبرغم ذلك‬ ‫فان�ه وزير اخلارجي�ة الرس�مي‪ .‬ويضيف كالمه‬ ‫ال�ى الش�عور بأن اس�رائيل ه�ي غير املس�تعدة‬ ‫حلل الص�راع‪ ،‬وأنها ال تفهم ما يفهمه اوباما وهو‬ ‫أن اس�رائيل ستفقد قريبا‪ ،‬من غير احلل‪ ،‬هويتها‬ ‫اليهودي�ة والدميقراطية‪ .‬وكان الس�ؤال وما زال‬ ‫ع�ن جرأة الزعم�اء في حلظة احلس�م‪ .‬وفي هذه‬ ‫الس�اعة يب�دو أنه�م ال يعلمون ه�ل يجدونها في‬ ‫أنفسهم‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/12/9‬‬

‫‪  ‬يسعى‪ ‬النظام العنصري االسرائيلي الى احلفاظ على حقوق اليهود الزائدة وتنميتها وهو ال يختلف كثيرا عن نظيره السابق في جنوب افريقيا‬

‫غزة بانتظار فان دام!‬

‫ماذا نعني حني نقول «فصل عنصري اسرائيلي»؟‬ ‫عميره هاس‬ ‫■‪ ‬الفصل العنصري االس�رائيلي ال يُ طابق‬ ‫النظام الذي كان موج�ودا في جنوب افريقيا‬ ‫لكن ميكن املقارنة بينهما‪ ،‬ففي اسرائيل ايضا‬ ‫يوجد فصل متعمد بني الش�عبني االس�رائيلي‬ ‫والفلسطيني ‪ -‬املصدر)‪.‬‬ ‫•‪  ‬م�ن املؤك�د أنن�ا ال نقص�د العنصري�ة‬ ‫البيولوجي�ة الرس�مية والش�عبية الت�ي‬ ‫س�يطرت هناك في جنوب افريقي�ا‪ .‬ال تعوزنا‬ ‫ف�ي احلقيقة هن�ا معاملة عنصرية مس�تكبرة‬ ‫م�ع ملحق�ات ديني�ة بيولوجية‪ ،‬لك�ن إذهبوا‬ ‫الى املستشفيات فستجدون عربا ويهودا بني‬ ‫َ‬ ‫واملعالجني‪ ،‬فاملستش�فيات من هذه‬ ‫املعالِ جني‬ ‫اجلهة هي املؤسسة األصح عقال في اسرائيل‪.‬‬ ‫•‪  ‬أج�ل إنن�ا نقص�د فلس�فة «التط�ور‬ ‫املس�تقل» للشعبني التي سيطرت هناك‪ ،‬وهي‬ ‫لغ�ة مغس�ولة ملب�دأ ع�دم املس�اواة والفص�ل‬ ‫املتعم�د بين الش�عبني‪ ،‬وحظ�ر «االختلاط»‬ ‫وس�لب غي�ر البي�ض اراضيه�م وموارده�م‬ ‫الطبيعية واس�تغاللهم لرفاه األسياد‪ .‬وحتى‬ ‫ل�و كان ذل�ك ملفوفا عندنا بأغلف�ة التعليالت‬ ‫االمنية واوش�فيتس وارض الله‪ ،‬فان الواقع‬ ‫يس�ير بحس�ب تل�ك الفلس�فة التي تس�تعني‬ ‫بالقوانني وبقوة السالح‪.‬‬ ‫ماذا مثال؟‬ ‫• منظومت�ا القان�ون املس�تقلتان اللت�ان‬ ‫حتكم�ان الضف�ة الغربي�ة‪ ،‬فثم قان�ون مدني‬ ‫لليه�ود وقان�ون عس�كري للفلس�طينيني؛‬ ‫ونظاما البنية التحتية املس�تقالن (الشوارع‬ ‫والكهرباء واملاء) – الفاخر واألعلى واملتس�ع‬ ‫لليهود‪ ،‬واملظل�وم واملتضائل للفلس�طينيني‪.‬‬ ‫واجليوب «الكانتون�ات» التي هي حتت حكم‬ ‫ذاتي فلسطيني محدود‪ ،‬ونظام رخص التنقل‬

‫وحظره – ال�ذي ُطبق على الفلس�طينيني في‬ ‫‪ 1991‬في موازاة الغائه في جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫أيعن�ي ذل�ك أن الفص�ل العنص�ري هو في‬ ‫الضفة الغربية؟‬ ‫• ال‪ ،‬ال‪ .‬إنن�ا نتح�دث ع�ن فصل عنصري‬ ‫في االرض الكاملة م�ن البحر الى النهر‪ .‬وعن‬ ‫منطقة واح�دة يعيش فيها ش�عبان وحكومة‬ ‫واح�دة ينتخبه�ا ش�عب واحد وتق�رر مصير‬ ‫ومس�تقبل الش�عبني‪ .‬فاالختناق التخطيطي‬ ‫للبلدات الفلس�طينية في اسرائيل مثال يشبه‬ ‫ذاك املوجود في الضفة الغربية‪.‬‬ ‫لك��ن الفلس��طينيني مواطن��ي اس��رائيل‬ ‫يش��اركون في عملية انتخ��اب احلكومة وهو ما‬ ‫لم يكن في جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫•‪      ‬صحيح ج�دا‪ .‬لكننا نتن�اول املقارنة‬ ‫ال التطاب�ق‪ .‬إن املواطنين يقترع�ون لكنه�م‬ ‫يُ قصون عن القرارات املتعلقة مبصيرهم‪ .‬وثم‬ ‫فرق آخر وه�و أن التطابق في جنوب افريقيا‬ ‫بني املكانة والعرق‪ ،‬واس�تغالل مكانة العمال‬ ‫الس�ود ألج�ل الث�روة البيض�اء كان عنصرا‬ ‫جوهري�ا‪ .‬أما الرأس�مالية في اس�رائيل فغير‬ ‫متعلق�ة بعمل فلس�طيني (وإن تك�ن معروفة‬ ‫أهمية الق�وة العاملة الفلس�طينية الرخيصة‬ ‫لزي�ادة ث�روة اوس�اط مختلفة في اس�رائيل‬ ‫بع�د ‪ .)1967‬كان يوج�د ف�ي جن�وب افريقي�ا‬ ‫تقسيم الى اربع مجموعات عنصرية (البيض‬ ‫والس�ود وامللونين والهن�ود)‪ ،‬وكان�ت كل‬ ‫واحدة موضوعة في مرحلة مختلفة في س�لم‬ ‫عدم التس�اوي لتأبيد حقوق البيض الزائدة‪.‬‬ ‫وع ّ�رف العنص�ر االبي�ض (م�ن متحدث�ي‬ ‫ُ‬ ‫االفريقية ومتحدثي االجنليزية) بأنه ش�عب‬ ‫واح�د برغ�م الف�روق الكبي�رة بينهم�ا‪ .‬أم�ا‬ ‫االفارقة ُ‬ ‫فقس�موا الى ع�دة مجموعات قومية‬ ‫مختلفة وضمن ذلك أن يبقى الش�عب االبيض‬ ‫هو األكبر‪ .‬لكن الفصل األساس�ي عندنا الذي‬

‫انش�أته السلطات جغرافي يُ ستخدم للحفاظ‬ ‫على حقوق اليهود الزائدة وتنميتها‪.‬‬ ‫لك��ن توج��د تقس��يمات ثانوي��ة ومتييز عند‬ ‫اليهود ايضا‪.‬‬ ‫•‪ ‬ه�ذا مؤك�د‪ .‬وه�و بحس�ب األص�ل‬ ‫(اليهودي االوروبي بازاء اليهودي العربي)‪،‬‬ ‫واألط�راف – الوس�ط‪ ،‬واملاض�ي العس�كري‪،‬‬ ‫والق�دمي واجلديد‪ .‬لكن املظلومين والضعفاء‬ ‫اليه�ود في مقابل الفلس�طينيني ه�م أصحاب‬ ‫حق�وق زائدة بني النهر والبحر‪ .‬فعلى س�بيل‬ ‫املثال ثم «حق العودة»‪ :‬لليهود (من كل أصل)‬ ‫لك�ن ال للفلس�طينيني حت�ى من ول�دوا هم أو‬ ‫آباؤهم في البالد ويعيش�ون اآلن في ُ‬ ‫الغربة‪.‬‬ ‫أو احلق في االنتقال م�ن منطقة جغرافية الى‬ ‫اخرى‪ :‬فالتل ابيبي يستطيع االنتقال للسكن‬ ‫في الضف�ة الغربية‪ ،‬أما أحد س�كان بيت حلم‬ ‫فال يحق له أن ينتقل للسكن في الساحل‪.‬‬ ‫• في درجات س�لم ع�دم املس�اواة يوجد‬ ‫على نحو مس�تقل س�كان قطاع غ�زة والضفة‬ ‫الغربي�ة وش�رقي الق�دس‪ ،‬ث�م فلس�طينيون‬ ‫مواطن�و الدول�ة يعيش�ون ف�ي اس�رائيل‬ ‫الس�يادية‪ُ .‬‬ ‫وتس�لب كل مجموع�ة كه�ذه‬ ‫حق�وق االنس�ان واملواطن بطريق�ة مختلفة‪.‬‬ ‫وتوجد هنا ايضا تقس�يمات فرعية ترمي الى‬ ‫تش�ظية الش�عب الثاني‪ ،‬فثم ال�دروز والبدو‬ ‫والفلس�طينيون واملس�يحيون واملس�لمون‪.‬‬ ‫وكل بيروقراطي�ة تق�وم به�ذه التقس�يمات‬ ‫الفرعي�ة والتصنيف�ات الدقيق�ة يوجهها مبدأ‬ ‫ع�دم املس�اواة ألجل رف�اه مجموع�ة واحدة‬ ‫مهيمنة‪.‬‬ ‫هل توجد أمثلة اخرى؟‬ ‫•‪  ‬نذك�ر بايج�از قوانني براف�ر و»املنطقة‬ ‫ج» لالفارق�ة‪ .‬من�ذ ب�دء خمس�ينيات الق�رن‬ ‫املاض�ي نف�ذ نظ�ام جن�وب افريقي�ا سلس�لة‬ ‫اعم�ال اقتلاع – للس�ود وامللونين والهن�ود‬

‫م�ن بيوتهم واراضيهم الخالء االرض لس�كن‬ ‫البي�ض‪ .‬وكان كل ذل�ك بحس�ب القان�ون‬ ‫واملنط�ق القانون�ي االبي�ض الس�ائد‪ .‬وه�ذا‬ ‫هو األس�اس االس�تعماري الذي سبق الفصل‬ ‫العنص�ري م�ن جه�ة زمني�ة‪ .‬واس�تمر عندنا‬ ‫ايض�ا األس�اس االس�تعماري وه�و س�لب‬ ‫الش�عب صاحب االرض أرض�ه موازيا لنظام‬ ‫«التطور املستقل»‪.‬‬ ‫هل يوجد أمل؟‬ ‫• إن الفصل العنصري الطبقي في جنوب‬ ‫افريقي�ا ل�م يُ قض علي�ه ويتهم منتق�دون من‬ ‫اليس�ار نلس�ون مانديلا وزعم�اء آخري�ن‬ ‫بأنه�م في اثن�اء التف�اوض الذي أج�روه مع‬ ‫النظ�ام توصل�وا الى تس�وية تفض�ي الى أن‬ ‫يحص�ل الس�ود على ح�ق ف�ي االقت�راع وأن‬ ‫يحافظ البيض على املال‪ .‬وفي حني بقي الفقر‬ ‫«اس�ود»‪ ،‬أصبح�ت توج�د مجموع�ة مهيمنة‬ ‫افريقي�ة أث�رت ج�دا‪ .‬وم�ع كل ذل�ك ينبغي أال‬ ‫نس�تهني باالجن�از الدميقراط�ي بالتغييرات‬ ‫االجتماعي�ة الت�ي حدث�ت وبطري�ق النضال‬ ‫ال�ذي خطط�ه مانديلا ورفاق�ه‪ .‬وله�ذا رف�ع‬ ‫الفلس�طينيون واالس�رائيليون ص�وره ف�ي‬ ‫مظاهرات نهاية االس�بوع (الت�ي فرقها جنود‬ ‫اجليش االسرائيلي بالقوة)‪.‬‬ ‫لكن شمعون بيرس ّأبن مانديال بحرارة‪.‬‬ ‫•‪ ‬إن مانديلا غف�ور كبي�ر‪ .‬إن لبي�رس‬ ‫إسهاما مهما في العالقات االمنية واالقتصادية‬ ‫والسياسية التي انشأتها اسرائيل مع النظام‬ ‫العنص�ري ف�ي جن�وب افريقي�ا ومؤسس�يه‬ ‫أش�باه النازيين‪ .‬وله اس�هام مه�م باعتباره‬ ‫ومبدع‬ ‫واحدا من آباء االس�تيطان في الضفة ُ‬ ‫«احلل الوظيفي» في فلسفة «التطور املستقل»‬ ‫عندنا‪.‬‬ ‫‪ ‬هآرتس ‪2013/12/9‬‬

‫تسفي برئيل‬ ‫■ «أس�كن غزة منذ زمن طويل وأش�عر كأنني‬ ‫ح�ي ولس�ت حي�ا‪ ،‬فالكهرب�اء تنقط�ع ‪ 12‬س�اعة‬ ‫ف�ي الي�وم‪ .‬فأن�ا أن�ام وأس�تيقظ والكهرب�اء م�ا‬ ‫زال�ت مقطوعة‪ .‬ويأتي امل�اء خصوصا والكهرباء‬ ‫مقطوع�ة حينم�ا أري�د أن أس�تحم بالضب�ط‪ .‬وال‬ ‫يجع�ل كل ذل�ك ج�ان كلود ف�ان دام أفض�ل مني‪،‬‬ ‫لكن من املؤس�ف جدا أنه ال بنزين في غزة»‪ .‬وفي‬ ‫غضون ثوان ُتبني الكلمات البس�يطة التي ليست‬ ‫فيها دراما‪ ،‬التي يرددها شاب غزي بوجه ال يعبر‬ ‫عن ش�يء – مبصاحبة األغنية احلزينة للمطربة‬ ‫آني�ا «أونلي تامي» – ُتبين دور فان دام في الفيلم‬ ‫القصي�ر‪ .‬تبدأ الص�ورة باالنفت�اح وحينها يظهر‬ ‫املمث�ل الغزي وه�و يقف في وضع يق�ف فيه فان‬ ‫دام ف�ي فيلم دعايت�ه القصير لش�احنات فولفو‪.‬‬ ‫بي�د أن رجلي�ه ف�ي غزة ترتك�زان على س�يارتي‬ ‫«كايا» وحينما تأخذان ف�ي االبتعاد بعضهما عن‬ ‫بعض وتضطرانه الى التفريج بني رجليه – تظهر‬ ‫الصورة كلها‪ ،‬فتظهر س�يارتا الكايا يدفعهما عدة‬ ‫ش�باب بأيديهم‪« .‬شكرا لفان دام»‪ُ ،‬كتب في نهاية‬ ‫الفيل�م القصير‪ ،‬ال�ذي أنتجته ورفعت�ه الى اليو‬ ‫تيوب مجموعة فنانني تسمي نفسها «تشويش»‪.‬‬ ‫يُ ش�ك في أن يحقق هذا الفيل�م القصير طموح‬ ‫مجموعة الشباب التي أنتجته وأن يزيل الضغط‬ ‫االقتص�ادي الثقي�ل عل�ى القط�اع‪« .‬أس�تطيع أن‬ ‫أتفهم ملاذا جعلت وسائل االعالم في مصر حماس‬ ‫موضوع�ا للكراهي�ة»‪ ،‬ق�ال محمد أبو الش�عر من‬ ‫غ�زة للصحيف�ة االس�بوعية املصري�ة «األه�رام‬ ‫ويكلي»‪« ،‬لك�ن لنفرض أنه من بين مليون و‪750‬‬ ‫ألف من س�كان غزة‪ ،‬ينتمي ‪ 750‬ألفا الى حماس‪،‬‬ ‫فم�ا ذن�ب امللي�ون س�اكن الذي�ن ال ينتم�ون الى‬ ‫املنظمة؟ وملاذا يجب عليهم أن يدفعوا ثمن اعمال‬ ‫آخرين؟»‪.‬‬ ‫والثمن باهظ‪ .‬فكما يقول عدنان أبو حس�انة‪،‬‬ ‫متح�دث وكالة الغوث في القط�اع والذي ُ‬ ‫اقتبس‬ ‫في االس�بوعية املصرية‪« :‬تنبع االزمة من صعاب‬

‫متراكم�ة‪ .‬ومع عدم وجود كهرب�اء فان نظام املاء‬ ‫يعان�ي ايض�ا وه�و عل�ى ش�فا انهي�ار‪ .‬والنقص‬ ‫ف�ي الوق�ود يُ عط�ل اخملاب�ز فيق�ف كل ش�يء‪ .‬بل‬ ‫إن البلدي�ات ليس�ت ق�ادرة عل�ى جم�ع القمام�ة‬ ‫والتقارير عن عمليات جراحية في املستش�فيات‬ ‫الت�ي ُتج�رى عل�ى ض�وء ش�موع‪ ،‬غير ن�ادرة»‪.‬‬ ‫وليس أبو الش�عر الوحيد الغاض�ب للثمن الذي‬ ‫يضطر س�كان غزة الى دفعه‪ ،‬لك�ن يبدو أن قدرة‬ ‫معارض�ي االدارة ف�ي غ�زة على العم�ل محدودة‬ ‫جدا‪ُ .‬خطط في تش�رين الثان�ي ملظاهرة جماعية‬ ‫عل�ى حم�اس لكنه�ا ل�م تنف�ذ‪ .‬فالوس�ائل الت�ي‬ ‫اس�تعملتها حم�اس ملواجه�ة حركة «مت�رد غزة»‬ ‫كانت سريعة وناجعة وخشي مواطنون عاديون‬ ‫االنضمام للمظاهرة‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا الوقت م�ا زالت األح�كام القاس�ية‬ ‫تنزل‪ .‬ففي االس�بوع املاضي أعلنت وكالة الغوث‬ ‫لالجئين (االون�روا) أنه�ا س�تحذف ‪ 9‬آالف‬ ‫عائل�ة م�ن قائم�ة احلاصلني عل�ى إمت�ام الدخل‪.‬‬ ‫ول�م يثم�ر مؤمت�ر خ�اص ُعقد ف�ي غزة عل�ى أثر‬ ‫االعلان مبش�اركة رج�ال اعمال واش�خاص من‬ ‫احلي�اة العامة وساس�ة‪ ،‬نتائج حقيقي�ة‪ .‬ويقول‬ ‫عبد احلمي�د حمد‪ ،‬مدير مرك�ز الالجئني للتطوير‬ ‫االجتماع�ي ف�ي غ�زة‪ ،‬إن االونروا جم�دت خطة‬ ‫الش�بكة لالم�ن االجتماع�ي الت�ي كان يتمتع بها‬ ‫نح�و م�ن ‪ 21‬ألف عائل�ة‪ .‬وأعدت ب�دال منها خطة‬ ‫لتش�غيل مؤقت لعائلات فقيرة‪ ،‬لكنها ستش�مل‬ ‫‪ 2000‬الج�يء فقط‪ .‬واقتطع�ت االونروا نحوا من‬ ‫‪ 50‬باملئ�ة م�ن النفق�ة الصحية احملول�ة الى غزة‪،‬‬ ‫وه�و اقتط�اع يعن�ي وجود ق�در أقل م�ن االدوية‬ ‫وإض�رارا بالق�درة عل�ى علاج املرض�ى ذوي‬ ‫االمراض املزمنة‪.‬‬ ‫إن س�بب ه�ذه االقتطاع�ات كم�ا قال ع�دد من‬ ‫املتحدثين ف�ي املؤمتر ه�و جتدي�د احملادثات بني‬ ‫اس�رائيل والفلس�طينيني الت�ي ق�ل عل�ى أثره�ا‬ ‫كثيرا اهتمام الدول املانحة بالوضع في مخيمات‬ ‫الالجئني في غزة‪ ،‬وقل استعدادها للتبرع بأموال‬ ‫الى االونروا‪ .‬وبدأت اسرائيل خصوصا تدرك في‬ ‫الفترة االخيرة معنى التهديد االمني الذي ُتحدثه‬

‫الضائق�ة االقتصادية ف�ي القطاع‪ ،‬وس�محت في‬ ‫ايلول بادخال مواد بناء الى هناك لتحريك عجلة‬ ‫العمل قليال‪ .‬لكن االسهام االسرائيلي ال يستطيع‬ ‫أن يُ ع�ادل اخلس�ائر العظيمة التي س�ببها تدمير‬ ‫أكث�ر م�ن ألف نف�ق على ي�د اجليش املص�ري‪ ،‬أو‬ ‫التعوي�ض عن الض�رر الذي تس�ببه القيود على‬ ‫التصدير من غزة‪.‬‬ ‫نشرت اللجنة الشعبية السقاط احلصار التي‬ ‫تعم�ل في غزة ف�ي نهاية تش�رين الثان�ي تقريرا‬ ‫بيّ �ن أن نس�بة البطالة ف�ي القطاع بلغ�ت الى ‪50‬‬ ‫باملئ�ة وأن دخ�ل الف�رد ال يزي�د ف�ي املع�دل على‬ ‫دوالري�ن كل يوم‪ .‬وحماس م�ن جهتها غير قادرة‬ ‫عل�ى أن تفع�ل الكثير‪ .‬فالقطيعة ش�به املطلقة مع‬ ‫مص�ر وجتفي�ف املس�اعدة االيراني�ة يضط�ران‬ ‫املنظمة ال�ى أن تعتمد في األس�اس على تبرعات‬ ‫منظم�ات ون�اس أف�راد م�ن دول اخللي�ج‪ ،‬وهي‬ ‫اي�رادات ال ُت ّ‬ ‫مك�ن م�ن اقام�ة ميزاني�ة منظم�ة أو‬ ‫االلتزام مبشاريع مستقبلية‪.‬‬ ‫إن قطر وتركي�ا هما الدولتان الوحيدتان اآلن‬ ‫اللت�ان ما زالت�ا تس�اعدان حماس‪ ،‬وق�د التزمتا‬ ‫ب�أن تس�اعدا االدارة ف�ي غ�زة على ش�راء وقود‬ ‫لضمان عمل محطات توليد الطاقة‪ .‬ووافقت قطر‬ ‫ايضا عل�ى االنفاق عل�ى بناء «دار الع�دل» وهي‬ ‫مجموعة محاكم بكلفة ‪ 11‬مليون دوالر‪ .‬والسؤال‬ ‫هو فقط هل تسمح اس�رائيل بدخول مواد البناء‬ ‫لهذا البناء‪.‬‬ ‫زالت غزة (مثل س�دروت) عن شاش�ة الرادار‬ ‫االس�رائيلي لع�دم وج�ود صواري�خ قس�ام أو‬ ‫صواري�خ غ�راد‪ .‬ويب�دو الف�رح العظي�م ال�ذي‬ ‫تس�ببه االزمة بين غزة ومص�ر وتدمي�ر األنفاق‬ ‫املش�هد الع�ام وانتص�ارا مضمونا عل�ى حماس‪.‬‬ ‫لكن حماس هي القوة الوحيدة اآلن القادرة على‬ ‫ااالس�تمرار في ادارة غ�زة ما بقي�ت االزمة بينها‬ ‫وبني السلطة الفلسطينية على حالها‪ .‬ومن املثير‬ ‫أن نعل�م كيف تنوي اس�رائيل أن تواجه مش�كلة‬ ‫غزة اذا كفت حم�اس عن حكمها‪ .‬رمبا ُتجند جان‬ ‫كلود فان دام ملساعدتها‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/12/9‬‬

‫ال يحق السرائيل التي تعتقل الفلسطينيني دون محاكمة ان تتحدث عن القيم احلضارية واالنسانية‬

‫الغرب‪ ‬ينزع شرعية اخليار العسكري ضد ايران‬

‫«وصمة العار»‬ ‫‪ ■ ‬يط�رح الي�وم للق�راءة الثاني�ة‬ ‫والثالث�ة التعدي�ل عل�ى قان�ون من�ع‬ ‫التس�لل‪ .‬ويع�د ه�ذا فعلا يتذاك�ى على‬ ‫ق�رار محكمة الع�دل العليا الت�ي رفضت‬ ‫التعديل االصلي على قانون منع التسلل‬ ‫– ذاك ال�ذي أتاح حب�س املهاجرين من‬ ‫افريقيا دون محاكمة ملدة ثالث س�نوات‪.‬‬ ‫ام�ا البدي�ل ال�ذي تس�عى احلكوم�ة الى‬ ‫سنه فيحقر سواء قرار احملكمة أم حكومة‬ ‫اسرائيل‪.‬‬ ‫يقضي التعديل اجلديد بانه س�يكون‬ ‫ممكن�ا حب�س ش�خص مل�دة س�نة دون‬ ‫محاكم�ة بس�بب التس�لل‪ .‬كما أن�ه يرتب‬ ‫تش�غيل منش�أة مك�وث للمهاجري�ن من‬ ‫افريقيا تك�ون مفتوحة في النهار ومغلقة‬ ‫في الليل‪ .‬ويحظر على املاكثني في املنشأة‬ ‫التي ميكنها أن تضم نحو ‪ 3.300‬ش�خص‬ ‫العم�ل والدول�ة توفر له�م مكان�ا للنوم‪،‬‬ ‫الغذاء‪ ،‬وخدمات الصحة والرفاه‪.‬‬ ‫ويحيق التعديل اجلديد ظلما ش�ديدا‬ ‫باملهاجري�ن م�ن افريقي�ا ويف�رض ظلا‬ ‫ثقيلا عل�ى اس�رائيل ك�دول دميقراطية‬ ‫ومحب�ة حلقوق االنس�ان‪ .‬وحتى لو كان‬ ‫منط�ق في موق�ف الدولة املبدئ�ي في أنه‬ ‫توج�د حاج�ة لتقلي�ص ع�دد املهاجرين‬ ‫ال�ى اس�رائيل – ال يحتم�ل أن يت�م االمر‬ ‫بوسائل غير دستورية‪.‬‬ ‫ان دول�ة تس�عى ال�ى حب�س الن�اس‬ ‫دون محاكم�ة ال ميكنه�ا أن تتباه�ى بقيم‬ ‫العدالة واالنس�انية‪ .‬وحقيق�ة ان هؤالء‬ ‫ه�م مهاج�رون «مس�تقبليون» مم�ن ال‬ ‫يتواج�دون بع�د في ح�دود اس�رائيل ال‬ ‫تق�دم وال تؤخ�ر في ش�يء‪ .‬فكل انس�ان‬ ‫يس�تحق معاملة ش�خصية‪ ،‬مب�ا في ذلك‬

‫فحص املكان�ة وامكانية طرح حججه في‬ ‫احملكم�ة‪ ،‬وكل تعمي�م ف�ي نهايت�ه حبس‬ ‫جماع�ي‪ ،‬ال ميكن�ه أن يك�ون مقب�وال في‬ ‫دول�ة القانون‪ .‬كم�ا أن التعدي�ل اجلديد‬ ‫عل�ى القان�ون يوس�ع امكاني�ة االدخ�ال‬ ‫الى منش�أة احلبس من بات موجودا في‬ ‫اسرائيل‪ .‬ومع أنه ُمنحت منشأة احلبس‬ ‫ه�ذه اس�ما مغس�وال – «منش�أة مكوث»‬ ‫– اال انها بش�كل عمل�ي تعمل كاحلبس‪:‬‬ ‫فه�ي س�تدار م�ن مصلح�ة الس�جون‪،‬‬ ‫واملهاج�رون الذي�ن يوج�دون من�ذ االن‬ ‫ف�ي اس�رائيل س�يلزمون باملبي�ت فيه�ا‪،‬‬ ‫واالمتث�ال فيه�ا ثالثة م�رات ف�ي اليوم‪،‬‬ ‫واالخط�ر من ذلك‪ :‬احلبس فيها لن يكون‬ ‫مح�دودا بالزم�ن‪ .‬احلكوم�ة الس�ابقة‬ ‫ورئيس الوزراء اقاما اجلدار على حدود‬ ‫مصر مم�ا ادى ال�ى هبوط كبي�ر في عدد‬ ‫املهاجرين الذي�ن يحاولون الدخول‪  ‬الى‬ ‫اس�رائيل‪ .‬أم�ا االن فعل�ى اس�رائيل أن‬ ‫تغير نهجها بش�كل ج�ارف وأن تتصرف‬ ‫مع اولئك الذين يتواج�دون منذ االن في‬ ‫داخلها حس�ب قيمها كدول�ة دميقراطية‪.‬‬ ‫عليها أن تس�مح لهم بالعم�ل‪ ،‬باحلصول‬ ‫عل�ى حقوق اساس�ية وبالعي�ش وباداء‬ ‫حياتهم هنا بشكل انساني‪.‬‬ ‫وبدال من انتظار الستبعاد آخر محرج‬ ‫للقان�ون في محكمة الع�دل العليا‪ ،‬يجدر‬ ‫بهذا املش�روع أن يشطب فورا عن جدول‬ ‫االعمال‪ .‬ان اقرار التعديل اجلديد لقانون‬ ‫التسلل س�يكون وصمة عار شديدة على‬ ‫جبني الكنيست الـ ‪ .19‬‬ ‫أسرة التحرير‬ ‫هآرتس ‪2013/12/9‬‬

‫زكي شالوم‬ ‫■ ردا عل�ى االنتق�اد العلن�ي املتواص�ل التف�اق جنيف مييل‬ ‫قادة الدول العظمة اخلمس�ة زائد واحد االعراب عن تفهم للشك‬ ‫الس�ائد ف�ي اس�رائيل وغيرها م�ن الدول ف�ي املنطق�ة في مدى‬ ‫صدق ايران لاليفاء بتعهداتها في اطار االتفاق‪ .‬ومع ذلك فانهم‬ ‫يش�ددون ب�ان هذا اتف�اق ذو طاب�ع مؤقت ومح�دود يرمي الى‬ ‫خلق اجواء اكثر راحة متهيدا للمباحثات على التسوية الدائمة‬ ‫مع ايران في مسألة نشاطها النووي‪.‬‬ ‫على ه�ذه اخللفية من الصع�ب فهم مظاهر الف�رح والتحبب‬ ‫للمندوبين االيرانيني الذي اجتاحت قادة الدول اخلمس�ة زائد‬ ‫واح�د بع�د التوقيع عل�ى االتفاق‪ .‬م�ن الصعب االفت�راض بان‪ ‬‬ ‫مندوبي الدول العظم�ى لم يفهموا بان مكانة كهذه تنطوي على‬ ‫رس�الة بانه ط�رأ تغيير دراماتيكي بالنس�بة الي�ران في اعقاب‬ ‫االتفاق‪.‬‬ ‫ومن االن فصاعدا هكذا يفهم من حماية الدول العظمى‪ .‬حتى‬ ‫وان ل�م تكن هذه نيتها‪ ،‬ينبغي النظر ال�ى ايران كدولة تنخرط‬ ‫في «اس�رة الش�عوب» وكذا – جهة تس�اهم في ح�ل االزمة اكثر‬ ‫مما هي جهة مس�ؤولة ع�ن وجود هذه االزم�ة‪ .‬عمليا يتخذ هذا‬ ‫التصوي�ر معن�ى اس�تراتيجيا ه�و أن اي�ران تبتعد ع�ن مكانة‬ ‫الدولة املتطرفة واملنعزلة التي من اجلدير ومن الش�رعي العمل‬ ‫ضدها‪ ،‬في ظروف معينة‪ ،‬بوسائل عسكرية‪.‬‬ ‫التصريحات ضد اخليار العسكري‬ ‫منذ التوقي�ع على االتفاق مع ايران‪ ،‬كث�رت تصريحات قادة‬ ‫ال�دول العظمى وعلى رأس�هم الرئيس اوباما ض�د طرح اخليار‬ ‫العسكري حيال ايران كخيار واقعي‪ .‬وفضال عن ذلك‪ ،‬فقد‪  ‬اهتم‬ ‫الرئيس اوباما بالتعبير في كل خطاب له تقريبا عن انتقاد الذع‬ ‫– وان كان مبطنا – على من يعرض‪ ،‬بغير صاحله‪ ،‬ورغم نفيه‪،‬‬ ‫كمروج الس�تخدام اخليار العس�كري – رئيس الوزراء بنيامني‬ ‫نتنياهو‪.‬‬ ‫تش�ير ه�ذه التصريح�ات عل�ى نح�و ظاه�ر ال�ى أن ال�دول‬ ‫العظمى ترد الرس�الة الت�ي تنطوي عليها تصريح�ات منتقدي‬ ‫االتفاق على رأسهم نتنياهو ومبوجبها‪ :‬ايران ترى في املشروع‬

‫الن�ووي مصلحة وطنية عليا لها وهي لن تتخلى عن حتقيقه اال‬ ‫اذا م�ا تبني لها على نحو مؤكد بان «س�يفا ح�ادا» موضوع على‬ ‫رقبتها‪ ،‬أي – وجود خيار عس�كري‪ ،‬واالدارة االمريكية مصممة‬ ‫على تطبيقه اذا لم تس�تجب ايران ملطالبها‪ .‬اما تصريحات قادة‬ ‫ال�دول العظم�ى فتع�رض طريق�ة تفكي�ر مختلفة جدا وبش�كل‬ ‫تظاهري‪.‬‬ ‫حت�ى قب�ل أن يوق�ع االتف�اق‪ ،‬تكب�د الرئي�س عل�ى ايض�اح‬ ‫حتفظ�ه على اخلي�ار العس�كري واالولوية العلي�ا التي يعطيها‬ ‫لتحقيق تس�وية بطرق س�لمية‪ .‬فق�د قال الرئي�س ان الواليات‬ ‫املتحدة في ‪ 14‬تش�رين الثاني ‪ 2013‬تفض�ل ان تكون ايران هي‬ ‫التي تقرر بانها ال ترغب بسلاح نووي ونحن نراقب ذلك فقط‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫يكت�ف الرئيس بذلك ب�ل وتكبد عناء التش�ديد على اقوال‬ ‫ول�م‬ ‫مفهومة من تلقاء نفس�ها في س�ياق اخملاطر التي ينطوي عليها‬ ‫العمل العس�كري‪« :‬ال يهم كم هو جيش�نا جيد»‪ ،‬يقول الرئيس‪،‬‬ ‫«فاخليارات العسكرية هي دوما اشكالية (‪ )messy‬صعبة الى‬ ‫التنفيذ وتنطوي على خطر نتائج لم يخطط لتحقيقها»‪.‬‬ ‫فضلا ع�ن ذلك أع�رب الرئيس عن ش�كه في ج�دوى اخليار‬ ‫العس�كري حي�ال اي�ران‪ .‬لي�س واضح�ا عل�ى االطلاق‪ ،‬كم�ا‬ ‫أوض�ح‪ ،‬اذا كان مث�ل ه�ذا اخلي�ار س�يؤدي الى وقف النش�اط‬ ‫الن�ووي االيراني‪ .‬بل رمبا يدفع ايران الى تس�ريع نش�اطها في‬ ‫ه�ذا االجتاه بش�دة أعظ�م (‪ .)more vigorously‬وفي هذه‬ ‫التصريحات تكمن رس�الة واضحة من الرئيس‪ :‬حتى لو انتهت‬ ‫العملية العس�كرية بـ «جناح» فال ضمانة في أن تردع ايران عن‬ ‫مواصل�ة نش�اطها النووي بل وبش�دة اعظم‪ .‬ومن ش�به املؤكد‬ ‫انه في اقوال الرئيس تكمن ايضا رس�الة مبطنة السرائيل – اذا‬ ‫كانت الواليات املتحدة‪ ،‬التي قدراتها العس�كرية أكبر بال قياس‬ ‫من قدرة اس�رائيل‪ ،‬تبدي شكوكا حول جدوى العمل العسكري‬ ‫حيال ايران‪ ،‬فان اسرائيل ملزمة بان تكون اكثر شكا بكثير‪.‬‬ ‫ف�ي اخلط�اب الذي الق�اه ف�ي ‪ 23‬تش�رين الثان�ي ‪ 2013‬كرر‬ ‫الرئي�س الالزم�ة التالي�ة‪ :‬فه�و يق�ول ان�ه «ف�ي نهاي�ة املطاف‬ ‫الدبلوماس�ية وحده�ا ميكنه�ا أن ت�ؤدي ال�ى ح�ل بعي�د املدى‬ ‫للتحدي�ات الت�ي تطرحها نش�اطات اي�ران النووي�ة‪ .‬واالدارة‬ ‫س�تفعل ما هو مطلوب كي متنع ايران عن حتقيق قدرة نووية»‪.‬‬ ‫وفي السياق يسعى الرئيس الى متييز نفسه عن زعماء آخرين‬ ‫(واملقص�ود عل�ى أي ح�ال نتنياه�و)‪ .‬فالرئي�س يق�ول ان «من‬

‫واجبي االعلى حل املش�اكل بالطرق الس�لمية وليس املس�ارعة‬ ‫نحو املواجهات»‪.‬‬ ‫وف�ي اخلط�اب الذي الق�اه في ‪ 25‬تش�رين الثان�ي ‪ 2013‬عاد‬ ‫وكرر الرس�الة االنتقادية الواضحة لرئيس ال�وزراء نتنياهو‪:‬‬ ‫«ال ميكنن�ا أن نغل�ق الباب امام الدبلوماس�ية»‪ ،‬يق�ول الرئيس‬ ‫ف�ي ظل هتاف اجلمهور‪« ،‬وال ميكننا أن نس�تبعد حلوال بالطرق‬ ‫الس�لمية ملش�اكل العالم‪ .‬ال ميكنن�ا أن نكون ملتزمين بدوائر ال‬ ‫تنتهي م�ن املواجهات‪ .‬احلديث احلازم والتهدي�دات العابثة قد‬ ‫تكون طريقا مريحا من ناحية سياسية‪ ،‬ولكن هذا ليس السبيل‬ ‫االفضل لتثبيت أمننا»‪.‬‬ ‫وم�رة اخرى ف�ي الغداة ف�ي ‪ 26‬تش�رين الثان�ي ‪ 2013‬يكرر‬ ‫فيوض�ح متس�ك الوالي�ات املتح�دة بالتزامه�ا من�ع اي�ران من‬ ‫حتقي�ق ق�درة نووي�ة‪ .‬اضاف�ة ال�ى ذل�ك يش�دد عل�ى زياراته‬ ‫الكثيرة الى املستش�فيات العس�كرية حيث ينزل فتيان ارسلوا‬ ‫ال�ى القتال م�ن أجل بالدهم والثم�ن الباهظ ال�ذي دفعوه على‬ ‫هذه احلروب‪ .‬وبالتالي فانه يش�دد «س�أفعل كل ما في وس�عي‬ ‫ك�ي احل ه�ذه االزم�ة دون االضط�رار ال�ى مواجهة عس�كرية‪.‬‬ ‫فنحن (ورمبا خالفا لالخرين) ال ننش�غل هنا بالسياسة وال في‬ ‫االلع�اب‪ .‬فاخملاطر التي تنطوي عليها قراراتنا عالية جدا‪ .‬نحن‬ ‫(ورمب�ا خالفا لزعماء آخري�ن)‪ ،‬ال نتخذ القرارات على اس�اس‬ ‫املنفعة السياس�ية وال على أس�اس قول مينحنا عنوانا طيبا في‬ ‫صحيفة الغد‪.‬‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة البريطان�ي وليم هي�غ صاغ اقواله بش�كل‬ ‫اكثر مباش�ر ب�ل واكثر تهديدا ضد امكانية اتخاذ عمل عس�كري‬ ‫ض�د ايران يقوض االتفاق القائم‪ .‬وهو يش�دد على أن بريطانيا‬ ‫س�توضح ل�كل جهة ف�ي الس�احة الدولية‪ ،‬مب�ا فيها اس�رائيل‪،‬‬ ‫معارضته�ا التخاذ خط�وات تؤدي الى تقوي�ض االتفاق‪ .‬ويعد‬ ‫بان بريطانيا ستوضح هذا املوقف لكل ذوي الشأن‪.‬‬ ‫وانض�م الى احملذرين من اس�تخدام اخليار العس�كري وزير‬ ‫اخلارجية الفرنس�ي لوران فابيوس ايض�ا‪ .‬ففي مقابلة اعطاها‬ ‫في ‪ 25‬تشرين الثاني ‪ 2013‬اعرب عن رأيه بان في نهاية املطاف‬ ‫سيحس�ن االتفاق م�ع ايران أمن دول املنطقة‪ .‬وردا على س�ؤال‬ ‫ه�ل توجد امكانية ضرب�ة وقائية من جانب اس�رائيل في اثناء‬ ‫االش�هر الس�تة القريبة أج�اب الوزي�ر بالنفي‪« :‬لي�س في هذه‬ ‫املرحلة»‪ ،‬يقول فابيوس‪ .‬الن «احدا لن يفهم هذا»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫رئيس الوزراء االسرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫اخلالصة‬ ‫ان التصريح��ات املتك��ررة لرئي��س ال��وزراء نتنياه��و مبوجبها‬ ‫اس��رائيل ال ترى نفس��ها ملتزمة باالتفاق مع اي��ران وفي انتقاده‬ ‫ال�لاذع لالتف��اق‪ ،‬طرح��ت كما ميك��ن اخ��ذ االنطباع مخ��اوف في‬ ‫اوس��اط الدول العظمى من هجوم عس��كري اس��رائيلي ضد ايران‬ ‫حت��ى ف��ي فت��رة االتف��اق – في النص��ف س��نة القريبة‪ .‬مث��ل هذا‬ ‫الهجوم‪ ،‬كما يخشى‪ ،‬وعن حق‪ ،‬زعماء الدول العظمى سيؤدي الى‬ ‫انهيار االتفاق التي بذلت لتحقيقه جهود جمة‪.‬‬ ‫عل��ى هذه اخللفية تتضح جهود مكثف��ة من قادة الدول العظمى‬ ‫خللق ن��زع الش��رعية عن اخلي��ار العس��كري‪ .‬كما ميك��ن أن نأخذ‬ ‫االنطب��اع ف��ان ه��ذه اجلهود تترك��ز في ه��ذه املرحلة‪ ،‬ملن��ع عملية‬ ‫عسكرية اسرائيلية حتى انتهاء مفعول االتفاق احلالي‪ .‬تصريحات‬ ‫الرئيس اوباما هي االبرز في هذا السياق‪.‬‬ ‫‪ ‬نظرة عليا ‪2013/12/9‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫رحيله يجدد أسئلة الشعر الثوري والدور االجتماعي للفن‬

‫أحمد فؤاد جنم صوت األلم اجلوال الذي أعاد صياغة الوجدان العام‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫بني منطلقاته الفكرية والواقع املتجدد‪.‬‬ ‫إن جتربة أحمد فؤاد جنم التي ال ميكن فصل الشعري‬ ‫فيها عن اإلنس�اني‪ ،‬تبدو اآلن وكأنها أوس�ع من مخيلة‬ ‫النقد بأدواته الكليلة‪ ،‬رمبا ذلك ألن جنم نفسه بات أكبر‬ ‫من كونه مجرد شاعر‪.‬‬

‫ـ من محمود قرني‪:‬‬ ‫رحيل الشاعر أحمد فؤاد جنم عن عاملنا ميثل خسارة‬ ‫أكيدة لشعر العامية املصرية‪ ،‬رغم انقطاع الرجل عن‬ ‫الكتابة قبل سنوات طويلة من رحيله‪ .‬غير أن جنم ليس‬ ‫ظاهرة شعرية فحسب بل هو ملمح على عصر بكامله‪،‬‬ ‫مبا ينطوي عليه ذلك من حتوالت سياسية ومجتمعية‬ ‫مؤثرة‪ ،‬وهو ما انعكس بطبيعة احلال على النص‬ ‫الشعري في عمومه وعلى قصيدة العامية بشكل خاص‪.‬‬ ‫كان جنم جزءا من مشهد اليسار املصري وأصابه ما‬ ‫أصاب اليسار من سجن وإقصاء‪ ،‬غير أن جنم ورفيقه‬ ‫الشيخ إمام عيسى كانا األكثر خطورة‪ ،‬حيث استطاع‬ ‫جنم‪ ،‬بشعريته التي صنعت في أفران العامة وفي قلوب‬ ‫الدهماء وبسطاء الناس‪ ،‬أن يخترق الكثير من احلجب‬ ‫ويحطم الكثير مما تعارف على أنه من املمنوعات في قدح‬ ‫السلطة ورموزها في الداخل واخلارج‪ ،‬وكانت حنجرة‬ ‫املغني وامللحن الفريد الشيخ إمام عيسى منوذجا للوعي‬ ‫الثوري املبكر الذي يذكرنا بتجارب مشابهة في تاريخنا‬ ‫احلديث على رأسها جتربة املغني التشيلي األشهر‬ ‫فيكتور جارا الذي أعدمه رجاالت االنقالب في تشيلي‬ ‫بعد أن بتر أصابعه التي عزفت أحلانا صارت صوتا ملن‬ ‫ال صوت لهم‪.‬‬ ‫فكيف يرى املثقفون والشعراء في مصر ظاهرة جنم‬ ‫كشاعر وما الذي ميثله في تلك املعادلة الصعبة بني‬ ‫السياسة والفن على السواء‪ ،‬وكيف يرون موقعه في‬ ‫احلركة التأسيسية لقصيدة العامية وكذلك موقفه‬ ‫السياسي الذي كان جزءا من اجتهاده الشعري العميق‬ ‫املؤثر‪.‬‬ ‫هنا عدد من تلك الشهادات التي أدلى بها عدد من الكتاب‬ ‫والشعراء املصريني من مختلف األجيال حول تلك‬ ‫التجربة‪.‬‬ ‫شعرية تناسخ الدور‬ ‫جمال القصاص‬

‫احت�رم جتربة أحم�د فؤاد جن�م الش�عرية وأقدرها‪،‬‬ ‫وأعتقد انه لعب دور احملرض السياسي شعريا بامتياز‪،‬‬ ‫واملدهش في هذا الش�اعر أنه جعل من ش�عره سلاحا‪،‬‬ ‫توح�د بهذا ال�دور‪ ،‬والتصق م�ن خالله جن�م بالفضاء‬ ‫الش�عبي واجلماهيري بعفوية وتلقائية ش�ديدين‪ .‬إنه‬ ‫دور اخلط الواحد والبعد الواحد‪ ،‬يصعد ويهبط‪ ،‬يتوتر‬ ‫ويخفت‪ ،‬بحس�ب زخم احلراك السياس�ي واالجتماعي‬ ‫على أرض الواقع‪ ،‬لذلك أرى أن شعرية جنم‪ ،‬هي شعرية‬ ‫تناس�خ ال�دور‪ ،‬مع تغيير ف�ي بعض الرت�وش اللغوية‪،‬‬ ‫التي تفرضها وتس�تدعيها أحيانا طبيعة النص‪ ،‬وأيضا‬ ‫طبيعة املصادفة الفنية‪ ،‬والتي تعتمد في شعر جنم على‬ ‫لغة اإليصال املباشرة‪ ،‬وهي لغة ال لبس فيها‪ ،‬كل غايتها‬ ‫أن يصل النص للقارىء بس�هولة وسالسة‪ ،‬وتنجح في‬ ‫أن تستثيرة سياسيا واجتماعيا‪ ،‬لكنها في املقابل تخفق‬ ‫كثيرا في اس�تثارته جماليا وفني�ا‪ .‬وهو ما يعكس نوعا‬ ‫من الثنائية‪ ،‬ينب الفعل الث�وري بكل تبدياته من التمرد‬ ‫والتحريض واالحتجاج‪ ،‬وبني طرائق تش�كله فنيا على‬ ‫مس�توى اللغة والعالقات اجلمالية التي يفرزها النص‪،‬‬ ‫ويؤسس لها بتراكم اخلبرة وتنوع املعرفة والتجربة‪.‬‬

‫٭ شاعر‬

‫شاعر األلم املصري اجلوال‬ ‫صالح اللقاني‬

‫بوف�اة الش�اعر أحم�د ف�ؤاد جن�م ال�ذي ن�زل خبره‬ ‫كالصاعقة على محبيه‪ ،‬تنطوي ظاهرة ش�عرية مصرية‬ ‫وإنس�انية ش�ديدة اخلصوصية‪ .‬صاغت هذه الظاهرة‬ ‫ظ�روف عدة أدى اكتمالها إلى جتلي تلك احلالة الفريدة‬ ‫حيث الش�اعر يتقدم الصفوف حامال في كلماته وجدان‬ ‫شعب بأكمله يسعى للخروج من سجن االستبداد والقهر‬ ‫واالغتراب‪ ،‬فجم�ع في ذاته ذوات أخ�رى مصرية متكن‬ ‫أن يهضمه�ا جميعا مبع�دة عفية وعفوي�ة ومتدفقة‪ .‬لقد‬ ‫جمع في داخله عبد الله الندمي وبيرم التونسي وصالح‬ ‫جاهني وخرج مع رفيق نضاله املوسيقي الضرير الشيخ‬ ‫إم�ام يفضحون جث�ة الواقع الت�ي تعفنت‪ ،‬ويبش�رون‬ ‫بصب�اح جديد‪ ،‬تعود فيه مص�ر للمصريني‪ ،‬ويعود فيها‬ ‫فق�راء الوط�ن لتقدم الصف�وف‪ ،‬ونيل نصيبه�م العادل‬ ‫من رغي�ف الوطن الذي خب�زوه بعرقه�م ودموعهم‪ .‬لم‬ ‫يك�ن أحم�د فؤاد جن�م جاهال‪ ،‬رغ�م أنه لم يتل�ق تعليما‬ ‫منظم�ا‪ ،‬ولم يفتقر للرؤية الس�ديدة سياس�يا وش�عريا‬ ‫واجتماعيا‪ .‬تلق�ى تعليمه من جامع�ة احلياة املفتوحة‪،‬‬ ‫وتش�رب النماذج العليا في ش�عر العامية ممن سبقوه‪،‬‬ ‫ونهل من الشعر الشعبي الذي يتردد على ألسنة العامل‬ ‫والفلاح‪ ،‬وأتاحت له جتربة الس�جن لق�اء كبار مثقفي‬ ‫مصر لقاء مباش�را‪ ،‬صقل وعيه وأرهف حاسته‪ .‬وكانت‬

‫٭ شاعر‬

‫شاعر يجرح الذوق العام‬ ‫سمير درويش‬

‫أحمد فؤاد جنم‬ ‫ل�ه ق�درة ال تب�ارى ف�ي الوصول إل�ى املفردة الش�عبية‬ ‫املكتنزة بالداللة‪ ،‬واحلافلة باملعنى‪ ،‬والغنية باملوسيقى‪.‬‬ ‫وس�يكون من اجلهل العمي�م‪ ،‬واخلطل النق�دي‪ ،‬اعتبار‬ ‫أحم�د ف�ؤاد جن�م كات�ب ش�عارات سياس�ية موزون�ة‬ ‫ومقف�اة‪ ،‬دون االلتف�ات إلى معجمه الش�عري اخلاص‪،‬‬ ‫وتش�كيالته الدرامي�ة‪ ،‬وقدرته اخلارقة عل�ى الوصول‬ ‫للن�اس‪ ،‬وحض�وره الدائم في حلظات مص�ر املصيرية‪،‬‬ ‫دون أن ميل�ك ضرا وال نفعا ألح�د حتى يجد من يفرضه‬ ‫عل�ى وج�دان الن�اس‪ .‬ومن اخلط�ل الفك�ري واجلمالي‬ ‫النظ�ر للكتابة الش�عرية التي تعبر ع�ن ضمير اجلماعة‬ ‫نظ�رة أدن�ى من تل�ك التي تتغنى ب�آالم الف�رد املعزول‪،‬‬ ‫ال�ذي يغن�ي وحدت�ه وأنانيت�ه‪ .‬ولنتذك�ر أنن�ا ننتم�ي‬ ‫جليل شعري طاملا س�خر من ظاهرة أمل دنقل‪ ،‬انتصارا‬ ‫لطالسم كتابية سقط معظمها من ذاكرة الكتابة العربية‬ ‫إال عن�د أصلاء التجرب�ة‪ ،‬واملوهوبين منه�م‪ .‬إن املأتى‬ ‫الس�ريع لش�عر أحمد فؤاد جنم جزء م�ن عبقرية توحد‬ ‫األل�م الفردي مع ألم اجلماعة‪ .‬وإن موس�يقاه موس�يقى‬ ‫ش�عبية تخرج للت�و من فرن التجربة اإلنس�انية لتصل‬ ‫إلى متلقيها س�اخنة‪ ،‬وطازجة‪ ،‬وبنكهته�ا احلريفة‪ .‬إنه‬ ‫ش�اعر األل�م املص�ري اجل�وال‪ ،‬ومغن�ي الث�ورة‪ ،‬وديك‬ ‫الفجر الذي يبشر بانقشاع الظالم ‪.‬‬

‫٭ شاعر‬

‫بعيدا عن شقشقة الشعراء‬ ‫قريبا من روح الناس‬ ‫مسعود شومان‬

‫«أن�ا م�ش فاهم حاج�ه صراح�ه ‪ ..‬مل�ا القات�ل يا خد‬ ‫جاي�زه ‪ ..‬كده م�ن دون تلبيخ وقباحه ‪ ..‬يبق�ي ‪ ..‬يا إما‬ ‫اللجن�ه دى بايظ�ه ‪ ..‬أو ال مؤاخ�ذه ‪ ..‬رئيس�ها حم�ار‪،‬‬ ‫كن�ا نقول لبعضنا نحن معش�ر الش�عراء الذين يلهثون‬ ‫وراء الصور الش�عرية إن هذا النوع من الش�عر يُ نس�ى‬ ‫بع�د س�ماعه وإن�ه يرتكز عل�ى قي�م ش�فاهية ال كتابية‬ ‫ول�م يحدث ما قلناه‪ ،‬وظللنا جن�ري وراء تكثير الدوال‬ ‫والرؤى النظرية باجتاه طموح محموم لتجاوز املباشرة‬ ‫واخلروج من أس�ر األباء وجتربتهم التي لم تكن بالفعل‬ ‫جتربتن�ا‪ ،‬لكن جنم رغم االختالف مع توجهه ظل عالمة‬ ‫في تاري�خ النضال بالش�عر‪ ،‬رمبا اختلف بع�ض النقاد‬ ‫والش�عراء ح�ول حجم ش�اعريته‪ ،‬لكنه�م أجمعوا على‬ ‫متيز ش�خصيته وخصوصيتها‪ ،‬ألن ش�خصيته لصيقة‬ ‫بش�عره واجتاهات�ه‪ ،‬ال انفصام بينهما‪ ،‬ف�إذا كان يحلو‬ ‫لبعض النق�اد التعامل مع النص الش�عري بوصفه ذاتا‬ ‫لها اس�تقاللها عن ش�خصية كاتب�ه‪ ،‬فإن ذل�ك مع حالة‬ ‫جنم س�يكون مخاطرة نقدية‪ ،‬وبالرغم من اجلدل الذى‬ ‫دار ح�ول جتربته‪ ،‬فقد أجم�ع العامة على محبة ما يقول‬ ‫وم�ا يكت�ب‪ ،‬فحين تدن�و من�ه ومن أش�عاره لن تش�عر‬ ‫مبسافة بني اإلنسان وما يكتب‪ ،‬كما أنه ال يحب شقشقة‬ ‫املثقفين الذي�ن يس�بحون في أودي�ة بعيدا ع�ن الناس‬ ‫وإمياناتهم فهو على حد قول الش�اعر الفرنس�ي‪ ‬لويس‬ ‫أراغون‪ : ‬إن فيه قوة تس�قط األسوار‪ ‬ويتأكد هذا القول‬ ‫م�ع بينما إطالق‪ ‬عل�ي الراعي‪ ‬علي�ه الش�اعر البندقية‪،‬‬ ‫لكن�ه كان ف�ى كل األح�وال كان منتمي�ا للن�اس رافض�ا‬ ‫حي�اة املثقف ال�ذى يعيش فى برج�ه العاجى بعيدا عن‬ ‫أه�ل البل�د‪« :‬يعي�ش املثقف عل�ى مقهى ري�ش ‪ ..‬يعيش‬ ‫يعي�ش يعي�ش‪ ..‬محفل�ط مزفل�ط كتي�ر كالم‪ ..‬ع�دمي‬ ‫املمارس�ه‪ ..‬ع�دو الزح�ام‪ ..‬ب�كام كلم�ة فاضي�ه‪ ..‬وكام‬ ‫اصطالح‪ ..‬يفبرك حلول املش�اكل قوام‪ ..‬يعيش املثقف‪..‬‬ ‫يعيش يعيش يعيش‪ ..‬يعي�ش أهل بلدي»‪ ،‬هكذا يعرف‬

‫جنم هدفه كرصاصة تذهب مباش�رة إلى جسد القضية‪،‬‬ ‫لذا فقد تركت بعض أشعاره مكانها الشعرى لتقوم مقام‬ ‫الش�عار‪ ،‬أليس ذلك من أدوار الش�عر‪ ،‬سؤال قد يشتبك‬ ‫معه الكثيرون ممن يحبس�ون الشعر في دوره اجلمالي‬ ‫فحسب‪ ،‬وهل نستطيع هنا أن نفصل الشعر عن الشاعر‪،‬‬ ‫أن نضع ح�دا بني احليات�ي والفني عبر رحل�ة املعاناة‪،‬‬ ‫بداية م�ن الطفولة‪ ،‬مرورا بالنض�ال والصعلكة‪ ،‬وليس‬ ‫انتهاء بالس�جون التي أكلت وش�ربت من روح وجس�د‬ ‫هذا الش�اعر‪ ،‬واجملابه�ات التي دخلها كتاب�ة‪ ،‬وحديثا‪،‬‬ ‫ونضاال ال يلني وال ينقطع كأنك أمام ش�اب لم تنطفئ في‬ ‫روح�ه جذوة الثورة أب�دا‪ ،‬إنه ذلك الكت�اب الذي ميكن‬ ‫استعادته كلما أردنا التأريخ للمكابدة والنضال؛ طفولة‬ ‫مشردة‪ ،‬وشباب مقموع‪ ،‬وشعر محاصر‪ ،‬وكتابة ال تلقى‬ ‫محبة ومتابعة النقاد‪ ،‬فقد كان النقاد فى واد والش�عراء‬ ‫في واد‪ ،‬وجنم فى واد‪ ،‬يكتب غير آبه بالنقاد‪ ،‬كل ما كان‬ ‫يعني�ه أن تصل كلماته (األش�عار ـ األغان�ي ـ األزجال)‬ ‫إلى الناس ويكون لها فعلها على األرض‪ ،‬لذا فقد امتطى‬ ‫صهوة التراث واملأثور الشعبي دون قصد االستلهام أو‬ ‫التوش�ية‪ ،‬لك�ن اس�تلهاماته تأتي من صن�دوق اخلبرة‬ ‫احلياتي�ة‪ ،‬فه�ي ليس�ت خب�رة قرائي�ة أو نزوع�ا نح�و‬ ‫اس�تدعاء عناصر الفولكلور ليصبح شعبيا‪ ،‬فالعناصر‬ ‫تأتي ببساطة كأنها شعر الناس ‪.‬‬ ‫٭ شاعر وباحث في األدب الشعبي‬

‫القصائد التي خلفها أحمد فؤاد جنم تنتمي إلى ش�عر‬ ‫املقاوم�ة الذي يرتب�ط باللحظة التي كت�ب فيها وعنها‪،‬‬ ‫زمانيً ا ومكانيً ا‪ ،‬دون االهتمام بجماليات الشعر‪ ،‬كصنع‬ ‫ص�ورة مفارقة‪ ،‬أو تركيب لغوي الفت‪ -‬وإن لم يخل من‬ ‫ذلك‪ ،-‬بل جنده على العكس يس�تخدم الدارج واملشاع‬ ‫م�ن مفردات اللغة‪ ،‬حتى وإن بدت جارحة للذوق العام‪.‬‬ ‫يكت�ب أحمد ف�ؤاد جنم وفي ذهن�ه إث�ارة جماهيره من‬ ‫العامة ودفعها التخاذ موقف سياس�ي ما‪ ،‬غالبا ما يكون‬ ‫ضد الس�لطة القائمة‪ ،‬أية سلطة جاءت على مصر طوال‬ ‫أكثر من ستني عاما‪ ،‬كتب خاللها الشعر املقاوم‪ ،‬فسجله‬ ‫مل�يء بالقصائد الت�ي تهاجم جمال عب�د الناصر وأنور‬ ‫الس�ادات وحس�ني مب�ارك‪ ،‬وحتى محمد مرس�ي‪ .‬جنم‬ ‫منوذج ملناضل الفقراء‪ ،‬وظف شعره من أجل هذا الهدف‬ ‫ً‬ ‫س�جنا وتش�ريدً ا س�نوات طويل�ة‬ ‫ودف�ع الثم�ن غاليً �ا‬ ‫م�ن عمره‪ ،‬حت�ى هيئت�ه اخلارجية ببنيانه اجلس�ماني‬ ‫الهزيل وجلبابه يش�يان بذلك‪ ،‬هو بشكل ما امتداد لعبد‬ ‫معا يش�كالن‬ ‫الله الندمي ش�اعر الث�ورة العرابية‪ ،‬وهما ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومتميزا في حركة ش�عر العامي�ة املصرية‪،‬‬ ‫ممي�زا‬ ‫خط�ا‬ ‫الذي ي�وازي خط فؤاد حداد وجاهني واألبنودي الذين‬ ‫اهتماما بتطوير جماليات شعر العامية‪ ،‬باعتباره‬ ‫أولوا‬ ‫ً‬ ‫رديف قصيدة الفصحى‪ ،‬وإن تأخرت في تطورها ً‬ ‫قليال‪،‬‬ ‫واعتم�دت تركيب�ات أكث�ر س�هولة‪ .‬قصائد جنم س�هلة‬ ‫وسلس�ة‪ ،‬وأس�لوبه بس�يط يعتم�د الص�وت العال�ي‪،‬‬ ‫والصدام املباشر‪ ،‬والسخرية الالذعة‪ ،‬شائع وعادي في‬ ‫أحيان‪ ،‬وس�هل ممتن�ع في أخرى‪ ،‬ه�ذه التركيبة جعلت‬ ‫كثيرين من الهواة يقلدون ش�عره في قصائد سياس�ية‬ ‫وينس�بونها إلي�ه رغب�ة في متري�ر موقف ما م�ن قضية‬ ‫معينة‪ ،‬فنجم صادق ل�دى العامة وجماهيره العريضة‪،‬‬ ‫وصلب عنيد ال يه�اب‪ ،‬يقول كلمته واضحة دون اعتبار‬ ‫للنتائ�ج‪ ،‬ويكفي ً‬ ‫مثال أن�ه صاحب قصي�دة «بيان هام»‬ ‫التي متثل فيها الرئيس األس�بق أنور الس�ادات بش�كل‬ ‫س�اخر‪ ،‬وهو يلقي بيانا لألمة‪ ،‬في عز سطوة السادات‪،‬‬ ‫مقلدا أس�لوبه األب�وي الريفي‪ ،‬ولهجت�ه األريحية‪ ،‬وقد‬ ‫حوكم عس�كريا وحكم عليه لقاء قصيدته تلك‪ .‬س�تبقى‬ ‫قصائد جنم باعتبارها ش�عارا سياسيا يتم استدعاؤها‬ ‫كلما لزم األمر‪ ،‬وأظن أن األمر س�يلزم كثيرا في املستقبل‬ ‫القري�ب‪ ،‬ب�ل والبعيد‪ ،‬في أم�ة تعاني من أزم�ات جمة ال‬ ‫يبدو لها انفراجا في األفق‪.‬‬

‫٭ شاعر ورئيس حترير مجلة الثقافة اجلديدة‬

‫عن القفص والعصفور ‪...‬‬ ‫عن أحمد فؤاد جنم !‬ ‫عبد الرحيم طايع‬

‫شعر خارج املظلة‬ ‫عاطف عبد العزيز‬

‫ف�ي ع�ام ‪ 1974‬ش�اهدت الثنائ�ي جن�م وإم�ام للمرة‬ ‫األول�ى‪ ،‬كان ذل�ك في حف�ل غنائي أقامته إحدى األس�ر‬ ‫الطالبية بكلية التربية الفني�ة بالزمالك‪ ،‬وما زلت حتى‬ ‫اآلن أذك�ر تل�ك الصدمة الت�ي تلقيتها آنذاك وأنا أس�مع‬ ‫واح�دة م�ن أغانيهما املش�تركة‪ ،‬رمبا كان اس�مها «على‬ ‫احملط�ة»‪ ،‬إذ كان�ت األغني�ة تص�ور فيما تصور مش�هدا‬ ‫حس�يا صريحا لرجال يتحرش�ون بفت�اة ترتدي امليني‬ ‫ج�وب داخ�ل وس�يلة نقل عام�ة‪ .‬الصدم�ة لم تك�ن أبدً ا‬ ‫ف�ي املش�هد‪ ،‬بل كانت ف�ي اللغة اخلش�نة اجلارحة التي‬ ‫اختارها أحمد فؤاد جنم لرس�م ذلك املش�هد‪ ،‬ساعيا من‬ ‫خاللها إلى خلخلة املفاهيم املس�تقرة عن األخالق داخل‬ ‫اجملتمع‪ ،‬وإثارة الوعي بذلك احلائط الس�ميك الذي ظل‬ ‫قائم�ا بني الس�لوك االجتماعي والرغبات الس�رية لدى‬ ‫البرجوازية املصرية‪.‬‬ ‫وعلى أية حال‪ ،‬فقد وسمت تلك اللغة اجلارحة اليقظة‬ ‫حض�وره العام‪ ،‬ليصبح مجرد التماس مع جنم‪ ،‬س�واء‬ ‫كان ذل�ك على املس�توى اإلنس�اني أو الش�عري‪ ،‬فرصة‬ ‫ملواجهة املسكوت عنه ومحاصرة الوعي الزائف الذي ال‬ ‫يكف بطبيعته عن التمدد داخل اإلنس�ان املعاصر بحكم‬ ‫وقوعه حتت وطأة آلة اإلعالم اجلهنمية وما تضخه من‬ ‫ثقافة االستهالك‪.‬‬ ‫تب�دو أهمية جن�م القصوى إذن ف�ي صيرورته ‪ -‬مع‬ ‫الوق�ت‪ -‬ممثلا للضمي�ر العام ورمب�ا بوصلت�ه أيضا‪،‬‬ ‫الالف�ت هنا أن هذه األهمية وتل�ك املكانة كانتا تتعززان‬ ‫يوم�ا بعد يوم‪ ،‬وعاما بعد ع�ام على خلفية (التحوالت‪/‬‬ ‫االنقالب�ات) االجتماعي�ة والسياس�ية الضخم�ة الت�ي‬ ‫طرأت على الواقع املصري والعربي عبر العقود اخلمسة‬ ‫األخيرة‪ ،‬وما خلفته من ارتباكات فكرية وخلط لألوراق‬ ‫وتداخل في اخلطوط‪ ،‬بينما بقي جنم قادرا طوال الوقت‬ ‫على إيجاد املوضع السليم لقدمه واحلفاظ على املسافة‬

‫املوت‪ ،‬في النهاية‪ ،‬يحدث غير أن الناس ال يصدقونه‬ ‫مهما كان ثابتا ومستمرا ونافذا‪ ،‬يتعاظم تكذيب احلقيقة‬ ‫األزلية حني تلف األكفان جس�دا حفظت مالمحه الناس‬ ‫وجل حركاته وإش�اراته واعتادته كم�ا اعتادت الطعام‬ ‫والش�راب والنوم وممارس�ة احلياة‪ ،‬وحين تصعد إلى‬ ‫الس�ماء روح أث�رت األرواح بأثرها البال�غ فيها وغيرت‬ ‫العقول م�ن فيوضاتها األملعية تغيي�را كبيرا ؛ كان موت‬ ‫أحم�د فؤاد جن�م حال�ة واضحة م�ن حاالت امل�وت غير‬ ‫املصدق على الرغم من مرض الرجل وكبر س�نه وتوقفه‬ ‫الطويل عن الكتابة قبل الوفاة !‬ ‫ف�ي الس�نوات األخي�رة التي س�بقت رحيل�ه‪ ،‬برز‬ ‫أحم�د فؤاد جنم ب�روزا هائال على الس�احة اإلعالمية‬ ‫املصرية (هو الذي كان أقرب إلى املنش�ور السري إلى‬ ‫ما قبل ثورة اخلامس والعشرين من يناير) ؛ فانفجار‬ ‫األرض ببركان الغضب الشعبي هو اللحظة التي مهد‬ ‫لها ش�عره الغزير متاما كما لم يهد لها شعر شاعر آخر‬ ‫(رمب�ا أس�تثني الراح�ل الكبير ف�ؤاد حداد لك�ن لهذا‬ ‫حدي�ث مغاي�ر)‪ ،‬ثورة يناي�ر كما لو كان�ت ثورة جنم‬ ‫نفسه‪ ،‬وقد شارك‪ ،‬في حر شمس وسط القاهرة قبلها‬ ‫(بينم�ا قدماه ال تس�اعدانه على الوق�وف)‪ ،‬في عديد‬ ‫من الوقفات االحتجاجية مع حركات ككفاية ومع تيار‬ ‫اليس�ار املصري الذي ع�اش ومات ينتم�ي إليه بقوة‬ ‫ومجم�وع املثقفين الثوريين مم�ن كان يطمئ�ن إليهم‬ ‫ويأنس بهم ويس�امرهم ‪ ...‬هذه الوقفات باملناس�بة‪،‬‬ ‫كان�ت‪ ،‬مع فعاليات ش�بيهة أخ�رى وعناص�ر داعمة‪،‬‬ ‫مبثابة اختمار العجني الثوري !‬ ‫شعر جنم الذي كان الشباب يتغنون به في امليادين؛‬ ‫هو الش�عر الذي خطته امليادين نفس�ها بيديه‪ ،‬فلم يكن‬ ‫سوى ابن احلارة املصرية التي تفضي إلى شارع يفضي‬ ‫إلى ميدان يلم عشاق الوطن الشجعان ‪:‬‬

‫إنه خط الضوء املائل‪..‬‬ ‫إدريس اقراص ٭‬

‫■ أحيانا حتمل كلمة واحدة أو جملة في‬ ‫عمل إبداعي ما‪ ،‬س�ر أو أس�رار فتح مغاليق‬ ‫كثي�رة في�ه‪ ،‬إذ أنه�ا تك�ون مبثاب�ة املفتاح‬ ‫السحري الذي يفتح دهاليز مضامني العمل‬ ‫ويض�يء العوالم الواردة في�ه‪ ،‬ويتضمنها‬ ‫بني دفتيه ككتاب‪..‬‬ ‫م�ن هنا‪ ،‬فلي�س عبثا أن ت�رد جملة»إنه‬ ‫خي�ط الض�وء املائ�ل» ف�ي رأس الفص�ول‬ ‫الثالث�ة األولى م�ن رواية «رائح�ة القرفة»‬ ‫للروائي�ة الس�ورية س�مر يزب�ك‪ ،‬وت�رد‬ ‫ف�ي ثناي�ا الصفح�ات بع�د ذل�ك‪ ،‬ألن ذل�ك‬ ‫اخلي�ط من الضوء الذي تل�ح عليه الرواية‬ ‫س�يكون خيط�ا فاصلا بين مرحلتين أو‬ ‫حياتين عاش�تهما بطلت�ا الرواية الس�يدة‬ ‫الثرية «حنان الهاش�مي» وخادمتها الفتاة‬ ‫الس�مراء»عليا» القادمة من العالم السفلي‬ ‫وجلبته�ا لالش�تغال عندها ف�ي البيت‪.‬هو‬ ‫خ�ط ضوء مائل رس�مه ب�اب غرف�ة الزوج‬ ‫الذي نس�يت علي�ا إحكام إغالق�ه ملا دخلت‬ ‫لترمت�ي ف�ي حضن�ه عل�ى الس�رير بعد أن‬ ‫أنهت سهرتها االحتفالية بجسد السيدة من‬ ‫قبله‪.‬ه�و خ�ط ضوء س�يفصل بني حلظتني‬ ‫اثنتني‪ ،‬حلظة الرضا واالنتش�اء واالمتالء‬ ‫من العط�اء املتبادل للجس�دين األنثويني‪،‬‬ ‫وبين حلظة افتق�اد االس�تمتاع واحلرمان‪،‬‬ ‫ه�و خ�ط س�يفصل كذل�ك بين حلظت�ي‬ ‫احلض�ور والغي�اب‪ ،‬احلضورال�ذي يعني‬ ‫املتعة واالس�تلذاذ‪ ،‬والغياب الذي س�يأخذ‬ ‫مع�ه أوق�ات الته�اب الرغب�ات واش�تعال‬ ‫الل�ذة‪ ،‬هو اخلط الضوئي املائل الذي فصل‬ ‫بني حالتني نفسيتني حلنان الهاشمي‪ ،‬حالة‬

‫٭ شاعر‬

‫سعد القرش‬

‫جنم كحقيقة وجودية‬

‫أربع�ة اعتبرته�م م�ن «حقائ�ق الوج�ود» ولكنه�م‬ ‫يخذلونني واحدا بعد اآلخر‪ ،‬محمد عبد الوهاب‪ ،‬جنيب‬ ‫محف�وظ‪ ،‬أحمد فؤاد جنم‪ ،‬محمد حس�نني هي�كل‪ .‬في ما‬ ‫بع�د‪ ،‬حني يذهب احل�زن على رحيل «ظاه�رة» يتداخل‬ ‫في شخص وإجناز صاحبها الفن والشعر والسياسية‪،‬‬ ‫س�يطرح ع�دد م�ن األس�ئلة ح�ول األس�باب احلقيقي�ة‬ ‫لف�ض الش�راكة بني جن�م والش�يخ إمام‪ ،‬وعالق�ة ذلك‪،‬‬ ‫على مس�توى آخر ال عالق�ة له بهما‪ ،‬بتح�ول الثائر إلى‬ ‫سياس�ي‪ ،‬من النق�اء الث�وري الفني إل�ى التجربة التي‬ ‫تلوث صاحبها وتفرق األصدقاء‪ .‬لم أجد في بيته مكتبة‪،‬‬ ‫ولكن�ي كنت أندهش لق�وة ذاكرة جنم‪ ،‬الذي يستش�هد‬ ‫باملتنبي وبيرم التونس�ي وف�ؤاد حداد وصالح جاهني‪،‬‬ ‫وكان�ه يقرأ من كتاب‪ ،‬فمتى قرأ وحف�ظ هذه الدواوين؟‬ ‫وه�و ال�ذي كن�ت تس�تطيع ان جت�ده ف�ي مكانين ف�ي‬ ‫الوقت نفس�ه‪ .‬من األسئلة التي س�تطرح أيضا وحتتاج‬ ‫إلى تفس�ير نفس�ي‪ ..‬ملاذا نسبت أش�عار آخرين‪ ،‬والتي‬ ‫غناها الشيخ إمام‪ ،‬إلى جنم‪ ،‬ومنها «اجتمعوا العشاق»‬ ‫لزين العابدي�ن فؤاد‪ ،‬و»يا مصر قومي وش�دي احليل»‬ ‫لنجيب ش�هاب الدين‪ .‬ويرتبط بذل�ك‪ ،‬إذا مددنا اخليط‬ ‫إلى آخره‪ ،‬قصائد نش�رت في نهاية حكم مبارك ونسبها‬ ‫أصحابه�ا لنج�م الذي ق�ال إن كتابها يحتمون باس�مه‪.‬‬ ‫ذاك�رة جن�م ال يقل أهمي�ة عن ش�عره وس�يرته‪ ،‬ورمبا‬ ‫نرى كتابا يجمع صاحبه حكايات جنم عن ظرفاء جيله‬ ‫وفنانيه ومثقفيه وسياسييه وسجانيه‪ ،‬وستكون هذه‬ ‫النوادر جزءا مهما من ذاكرة مصر املعاصرة‬

‫٭روائي وصحافي‬

‫شاعر الذاكرة اجلمعية‬ ‫أسامة عرابي‬

‫أحم�د فؤاد جنم ظاهرة ش�عرية فريدة واس�تثنائية‬ ‫ف�ي آن‪ُ ..‬عرف�ت دوم�ا بالتزامه�ا الوطني واإلنس�اني‪،‬‬ ‫مدرك�ة أن الش�اعر ليس ابن اللغة فحس�ب‪ ،‬بل التاريخ‬ ‫فريقين‪ :‬إما‬ ‫منتم إل�ى أحد‬ ‫ْ‬ ‫والواق�ع أيضا‪ ..‬ومن ثم فهو ٍ‬ ‫الثوريي�ن‪ ،‬وإما أنه‬ ‫أن�ه طامح إل�ى التغيي�ر والتح�ول‬ ‫ْ‬ ‫مسهم في تكريس الواقع الرديء وتدجني اإلنسان‪.‬‬ ‫ل�ذا آمن من�ذ الب�دء بحيوي�ة وج�ود قضية للش�عر‬ ‫متنح�ه معناه وحض�وره‪ ،‬وأن اإلنس�ان ذات يتعني أن‬ ‫تقوم على احلري�ة تعبيرا عن قلق داخلي‪،‬وعن مخزون‬ ‫روح�ي ث�ر‪ ،‬محتفظ�ا بطفولت�ه الدائم�ة ف�ي اس�تدعاء‬ ‫ث�راء اليومي‪.‬م�ن هنا؛ جاء ش�عره ردا فني�ا بليغا على‬ ‫هزمي�ة اخلام�س من يوني�ه ع�ام ‪1967‬التي س�عت إلى‬ ‫إجهاض حركة التحرر الوطني‪ ،‬والس�يطرة على النفط‬ ‫واألسواق العربية‪ ،‬وعلى مخططات احلل السلمي التي‬ ‫َّ‬ ‫مثله�ا قرار مجل�س األمن في ‪ 22‬نوفمبر‪ 1967‬ومش�روع‬ ‫روجرز الذي كان يرمي إلى إحداث تخلخل في األوضاع‬ ‫العربي�ة على نحو يس�مح بتح�رك أردني ض�د املقاومة‬ ‫الفلس�طينية بدع�م أميرك�ي‪ -‬إس�رائيلي‪ .‬له�ذا ج�اء‬

‫٭كاتب وناقد‬

‫أمل جمال‬

‫كان يغني مصر‬

‫عندما انطلقت أغنية «يا بلح زغلول» لس�يد درويش‬ ‫كانت أغنية مضادة‪.‬عاد بسببها سعد زغلول من املنفى‪.‬‬ ‫وعندم�ا كت�ب بي�رم التونس�ي ألم كلث�وم (يا جم�ال يا‬ ‫مث�ال الوطنية‪ ...‬أجمل أعيادن�ا املصرية‪ ...‬بنجاتك يوم‬ ‫املنش�ية) كانت شاهدة على عصرها‪ .‬تدلل على جزء من‬ ‫تاريخنا السياس�ي (محاولة اغتيال اإلخوان املس�لمني‬ ‫جلم�ال عب�د الناص�ر)‪ .‬ما ال�ذي يجعل مثل هذا الش�عر‬ ‫مضادا للنسيان‪ ،‬إال انه ميثل جزءا من وجدان الشعب‪.‬‬ ‫خ�رج منه‪ ،‬وخاطبه‪ ،‬فتمس�ك به‪ .‬وص�ار إضافة لوعيه‬ ‫اجلمعي‪.‬‬ ‫من هنا خرج أحمد فؤاد جنم بشعره‪ .‬من نفس الطني‬ ‫ونفس الوجع‪ ،‬وبالعامية السهلة اجلارحة التي ينحتها‬ ‫من حكمة أجداده‪ .‬وبالسخرية املعجونة مبرارة الواقع‬ ‫وأل�م املس�كوت عن�ه اخت�ار أن يعبر منها‪ .‬ف�كان صوت‬ ‫الفقراء واملهمشين واأليقونة الت�ي تضيىء ضد الظلم‪.‬‬ ‫لتنتق�ل الش�رارة من�ه إلى ذويه�ا صوتا فصوت�ا لتهدر‬ ‫وته�دم جزءا من ج�دار اخلوف‪ .‬وتغنيه�ا اجلماهير مع‬ ‫الش�يخ إم�ام رفيق درب�ه الذي أخ�رج ش�عرأحمد فؤاد‬ ‫جنم‪ .‬من جلسات الشعر احملدودة‪ .‬وندوات اجلامعات‪،‬‬ ‫إلى كل طوائف الشعب لتغنيها وتزيد من دائرة تأثيرها‬ ‫املتناغم مع وجدان الشعب الذي وجد ضالته فيها‪.‬‬ ‫كتب أحم�د فؤاد جن�م قصائده املضادة ولم يش�غله‬ ‫أن يدف�ع ثم�ن اختياره‪ ،‬م�ن جرح الهزمية ع�ام ‪ 67‬كتب‬ ‫(احلم�د لل�ه خبطن�ا حت�ت باطاطن�ا‪ ،‬ي�ا محلا رجع�ة‬ ‫ظباطنا من خط النار) وس�جن حتى وف�اة عبد الناصر‬ ‫ورغ�م ذل�ك نع�اه بقصي�دة (الس�كة مفروش�ة تيج�ان‬ ‫الف�ل والنرج�س‪ ...‬والقب�ة صهوة ف�رس عليها اخلضر‬ ‫بيبرج�س)‪ .‬ألن عبد الناصر انحاز للفقراء الذي ينتمي‬ ‫إليهم‪ ،‬كما نعى جيفارا في قصيدة (جيفارا مات)‪.‬‬ ‫ث�م ج�اءت حقب�ة الس�ادات التي كت�ب فيه�ا العديد‬ ‫م�ن القصائد التي ألهبت حماس الش�عب وكان وقودها‬ ‫طالب اجلامعات وعمال املصانع في األحداث السياسية‬ ‫املتوات�رة ف�ي الس�بعينات كانتفاضة اجلوع ف�ي يناير‬ ‫‪ 1977‬ومعاهدة كامب ديفيد التي كان ضدها ثم سياس�ة‬ ‫االنفتاح وتزايد الهيمنة األمريكية‪.‬‬ ‫جند العديد من القصائ�د القنابل التي تتفجر وتفجر‬ ‫ما حولها بش�جاعة‪ .‬يكتب جن�م (اخلواجة األمريكاني)‬ ‫ويغن�ي جن�م ث�م تغن�ي الن�اس‪ .‬يكت�ب (بق�رة حاح�ا‬ ‫النطاح�ة) و(قصي�دة البتاع) وغيرها ويدخل الس�جن‬ ‫ف�ي عهد الس�ادات ويخرج ليكم�ل دربه ال�ذي اختاره‪،‬‬ ‫منح�ازا للفقراء واملظلومني فيكت�ب في عهد مبارك عددا‬ ‫من القصائد منها (كل سنة وأنت حاكم واحنا محكومني‬ ‫‪....‬واحن�ا مظلومين … واحن�ا متهانين) وغيره�ا م�ن‬ ‫القصائ�د الرافض�ة لنظ�ام التوري�ث جلم�ا ل مب�ارك‪.‬‬ ‫(جمالك مبارك ‪ ...‬سوزانك سوزانا ‪ ....‬يا محال حصارك‬ ‫ملص�ر الل�ي جالنا)‪ .‬ث�م كانت الث�ورة الت�ي كانت حلمه‬ ‫وتتوي�ج جهاده ول�و يكف نضاله في املي�دان وخارجه‬ ‫بين جم�وع الثوار عاش�قا ملص�ر حامي�ا حللم�ه فكانت‬ ‫القصائد التي تفضح اإلخوان تهاجمهم وتقصم ظهرهم‬ ‫حت�ى آخر يوم في حيات�ه‪ .‬كتب وغنينا نح�ن من بعده‬ ‫وسيغني أبناؤنا من بعدنا ألن جنم لو يكن يكتب شعرا‬ ‫بل كان يكتب مصر‪.‬‬ ‫٭ شاعرة ومترجمة‬

‫اخلطاب اإلعالمي وحقوق االنسان في األزمات السياسية‬

‫قراءة في «رائحة القرفة» للروائية السورية سمر يزبك‬

‫الهدوء والن�وم املريح بعد قط�ف اللذة من‬ ‫جس�د عليا وبني اكتش�افها بجانب زوجها‬ ‫العجوز تنام في فراش�ه وتعبث بجس�ده‪،‬‬ ‫فيتلبس�ها الغضب واحلنق فيبدأ التصارع‬ ‫م�ع النف�س فتقض�ي ماتبق�ى م�ن أوق�ات‬ ‫الفج�ر في صراع مجنون م�ع الذات حتاول‬ ‫معه وفيه أن تس�توعب اللحظ�ة بكل ثقلها‬ ‫وزلزالها ‪ »:‬هل جننت؟رأيتها بعيني‪.‬كانت‬ ‫في س�ريره‪.‬عقلك الباط�ن أيته�ا العاهرة‪،‬‬ ‫أنت تعرفني ما الذي يستطيع أن يفعله عقل‬ ‫باطن بامرأة مهووسة بالبذاءات‪»..‬‬ ‫«ليس�ت ب�ذاءات‪ ،‬علي�ا رقيقة‪.‬هش�ة‪،‬‬ ‫ناعم�ة‪...« .‬تص�رخ امل�رأة األخ�رى داخ�ل‬ ‫امل�رآة‪ »:‬ه�ي مج�رد أصاب�ع‪ ،‬إس�تبدليها‬ ‫بغيره�ا»‪..‬ص ‪... 22‬حال�ة الهس�تيريا‬ ‫والش�رخ اللذي�ن أمل�ا بحن�ان الهاش�مي‬ ‫وجعاله�ا ف�ي قبض�ة كوابي�س ورع�ب‬ ‫ماحقني حتاول أن تهرب من آثارهما املدمرة‬ ‫لنفسيتها وتلتجىء إلى املسك بالشراشف‬ ‫لتتش�مم رائحتهما التي مات�زال بقايا منها‬ ‫عالق�ة بها تش�به رائحة القرف�ة التي كانت‬ ‫تغليه�ا ف�ي إبري�ق الش�اي داخ�ل احلمام‬ ‫أثن�اء إقامة طق�وس اإلحتفاء باجلس�دين‬ ‫مع�ا‪ ،‬حتم�ل إليه�ا طرف�ي الشراش�ف لعل‬ ‫الرائحة تعيد إليها بعض توازنها النفس�ي‬ ‫وبع�ض اله�دوء العصبي‪...‬ه�ذا ال�ـ «خط‬ ‫الض�وء املائل» سيش�طر حت�ى الداخل في‬ ‫شخصية حنان الهاشمي‪ ،‬وذلك حني تصير‬ ‫«حنانين» اثنتين متقابلتين‪ ،‬األولى ترى‬ ‫أنه�ا فعلت م�ا يجب أن تفعل�ه حني غضبت‬ ‫عل�ى اخلادم�ة وطردته�ا م�ن البي�ت عقابا‬ ‫له�ا عل�ى خيانته�ا حلبهم�ا و جلس�ديهما‪،‬‬ ‫والثاني�ة جتلس قبالة حن�ان هذه لتبادلها‬ ‫الل�وم وتش�ير له�ا بأنها أخطأت وأس�اءت‬

‫اجلدع جدع‬ ‫واجلبان جبان‬ ‫بينا يا جدع‬ ‫ننزل امليدان‬ ‫‪.............‬‬ ‫لق�د تنزه�ت قصيدت�ه السياس�ية ع�ن الوق�وع ف�ي‬ ‫الفخ�اخ التقليدي�ة املمجوج�ة مبرور الوق�ت ؛ فومضت‬ ‫وميضا مختلفا ميزها عن غيرها‪ ،‬وجنت من نسبتها إلى‬ ‫املناس�بات والظ�روف‪ ،‬بل حفرت لنفس�ها مكانا فذا بني‬ ‫أبناء جيله وم�ا تاله من أجيال‪ ،‬صار هم بعضها األكبر‪،‬‬ ‫أي تلك األجيال التي تلته‪ ،‬أال تقع هي في مصيدته!‬ ‫كان جنم متسقا مع نفسه متاما‪ ،‬آراؤه السياسية في‬ ‫الغرف املغلقة‪ ،‬هي ما يقوله على شاش�ات الفضائيات‪،‬‬ ‫وق�د كانت القن�وات الفضائية تتهافت علي�ه إذ خرجت‬ ‫للن�ور ؛ كمادة ش�يقة جذابة ببس�اطة مظه�ره وجرأته‬ ‫وتلقائيته وخفة روحه !‬ ‫جن�م‪ ،‬ف�ي األول واآلخ�ر‪ ،‬رحل�ة إنس�انية وإبداعية‬ ‫ش�ديدة الث�راء‪ ،‬وحال�ة مصري�ة صافي�ة خليص�ة ندر‬ ‫أن نعث�ر‪ ،‬في جمل�ة تقلباته�ا احلياتية‪ ،‬عل�ى نظير لها‪،‬‬ ‫وحكاية قفص لم يكن بابه ينفتح للعصفور إال وينغلق‪،‬‬ ‫بصري�ر عال‪ ،‬في وجهه ‪ ...‬لكن ال يبالي (مع أن الطبيعي‬ ‫أن ييأس ويصيبه السأم والزهق والكلول) ‪:‬‬ ‫وكل يوم في حبك‬ ‫تزيد املمنوعات‬ ‫وكل يوم باحبك‬ ‫أكتر من اللي فات !‬ ‫‪.............‬‬ ‫وداعا للجس�د النحي�ل الذي لم تبد علي�ه الراحة فيما‬ ‫ع�اش كثيرا ولو هنيهة‪ ،‬وإمنا ظهر عليه دائما أنه يس�عى‬ ‫بالن�اس إلى إدراكها ونيلها‪ ،‬كأفض�ل ما يكون اجملاهد في‬ ‫سبيل وطن عزيز حر‪ ،‬وسيلته إلى بلوغه جميل الشعر!‬

‫ش�عره صادرا دوما ع�ن وعي ح�اد بتاريخيته‪ ،‬وجدله‬ ‫م�ع اللحظة اآلنية‪ ،‬برهاناتها السياس�ية واالجتماعية‪،‬‬ ‫ومساءلة الذاكرة اجلماعية؛ باحثا عن احلقيقة الثاوية‬ ‫في قلب األش�ياء البس�يطة‪ ،‬عامدا إلى اكتش�اف مغزى‬ ‫احلي�اة‪ ،‬وإغنائه�ا بالدور املس�ؤول‪ .‬األمر ال�ذي جعله‬ ‫أش�د انحي�ازا إل�ى ت�راث األغني�ة السياس�ية الوطنية‬ ‫كم�ا عرفناه ل�دى س�يد دروي�ش وبديع خي�ري وبيرم‬ ‫التونس�ي ومن إليهم؛ بفضل ما توافر إلبداعه من متكن‬ ‫وحرفية وحملات فتية وقدرة تعبيرية وبس�اطة ُمعجزة‬ ‫تصنع ذلك التواصل احلي الذي يستنفر املتلقي ويدفعه‬ ‫إلى التس�اؤل والتفاعل‪ ..‬صانعا من مفردة الوطن قيمة‬ ‫إنس�انية قادرة على خلق جماليتها اخلاصة‪،‬ومخاطبة‬ ‫الن�اس والزم�ن واألحلام‪ ،‬مرحتلة م�ع األن�ا املتكثرة‪،‬‬ ‫دافع�ة املواطن الع�ادي إلى التفكي�ر باخمليلة‪..‬واإلميان‬ ‫ب�أن البش�ر يصنع�ون تاريخه�م بأنفس�هم‪ ،‬وأن م�ن‬ ‫حقه�م أن يقرروا مصيرهم بأنفس�هم‪ ..‬وم�ن ثم؛ التمرد‬ ‫عل�ى صنمي�ة الس�لعة‪ ،‬مس�تعيدا الفع�ل اجلمعي جتاه‬ ‫الفردي�ة الليبرالي�ة‪ .‬لذل�ك خلق «أبو النجوم» بش�عره‬ ‫حالة من احليوي�ة الثورية القادرة على التصدي جلهاز‬ ‫الدول�ة القمعي‪ ،‬كاس�را الركود السياس�ي ال�ذي أحاط‬ ‫باحملروس�ة قبل ث�ورة ‪ 25‬يناير‪ ،2011‬داعي�ا اجلماهير‬ ‫الش�عبية إلى انتزاع احل�ق في املش�اركة الدميقراطية‪،‬‬ ‫والتح�رر م�ن طغي�ان الهشاش�ة اليومي�ة‪ .‬ال ش�ك أن‬ ‫ِّ‬ ‫س�يخلف فراغ�ا كبيرا ف�ي حياتن�ا العامة‪،‬‬ ‫أب�ا النجوم‬ ‫وسنفتقد حضوره اآلسر‪ ،‬وقاموسه املتفرد في العشق‪،‬‬ ‫ونحت املفردة شديدة اخلصوصية واجلمال‪.‬‬

‫عمان‪« -‬القدس العربي»‬ ‫التص�رف حني تس�رعت ولم تضبط‬ ‫أعصابه�ا أمام موق�ف رؤية اخلادمة‬ ‫ف�ي أحض�ان ال�زوج العج�وز‪ ،‬ولم‬ ‫تس�تطع امتص�اص غض�ب اللحظة‬ ‫فتجعله�ا كأنه�ا ل�م حت�دث أب�دا‪،‬‬ ‫فتحاف�ظ بذلك على اس�تمرار املتعة‬ ‫اجلس�دية وحلظ�ات الس�عادة‪،‬‬ ‫وبقاء علي�ا بالقرب كي تناديها إلى‬ ‫الس�رير فتجده�ا في املتن�اول‪»..‬ال‬ ‫أس�تطيع‪.‬أنا مش�تاقة إليها‪.‬ل�م‬ ‫طردته�ا؟ ه�ل فقدت عقل�ي ألرميها‬ ‫هك�ذا؟ رمبا تع�ود‪ .‬م�ن املؤكد أنها‬ ‫س�تدق الباب بعد دقائ�ق‪ .‬المكان‬ ‫في العالم تذهب إليه بعيدا عنيي»‬ ‫ص ص ‪24‬و ‪... 25‬‬ ‫رائحة القرفة هي رواية حتكي املسكوت‬ ‫عنه في مجتمعاتنا العربية‪ ،‬من خالل عالقة‬ ‫حنان الهاش�مي‪ ،‬الس�يدة الثرية من عائلة‬ ‫دمشقية ذات اإلسم في عالم األعمال واملال‬ ‫والصالت العليا والقوي�ة وبني عليا الفتاة‬ ‫اخلادم�ة التي ج�اءت من الهام�ش الغارق‬ ‫في فقره وخصاصته املدقعني‪ ،‬عالقة تعرف‬ ‫تواطؤا بني األنثيني‪ ،‬حنان جتلب خادمتها‬ ‫للس�رير ليال لالس�تمتاع باجلسد وبلذاته‪،‬‬ ‫وهي سيدة البيت اآلمرة واملتحكمة‪ ،‬وعليا‬ ‫التي ستعرف مع مرور الزمن كيف تستثمر‬ ‫تعامله�ا م�ع ن�زوات س�يدتها اجلس�دية‬ ‫لتصير هي بدورها س�يدة في الليل تضبط‬ ‫إيقاع ارتعاش�ات جسد مش�غلتها‪ ،‬وتكون‬ ‫ملك�ة اللحظات الليلية لتع�ود إلى وضعية‬ ‫اخلادم�ة مع ب�زوغ خيوط الفج�ر األولى‪..‬‬ ‫لك�ن هفوة م�ن عليا س�تنزلها عن عرش�ها‬ ‫الليلي وعن حتكمها في جس�د التي تأمرها‬ ‫خلال النه�ار‪ ،‬هفوة جتلت في ع�دم إحكام‬

‫ـ من سميرة عوض‪:‬‬ ‫ه�ل ميك�ن للدعاي�ة ووس�ائل األعلام التأثي�ر عل�ى‬ ‫اآلخري�ن؟ ما هي صحاف�ة املواطن‪ ،‬ومل�اذا تعتبر مهمة؟‬ ‫م�ا أفضل الط�رق الت�ي ميك�ن به�ا للمواطنني املش�اركة‬ ‫بإحداث دفعة عكسية في وجه وسائل اإلعالم الرئيسية‬ ‫والداعية التي تتقصد التالعب باحلقائق؟‬ ‫ه�ذه خالصة الن�دوة الت�ي أقيمت في إط�ار فعاليات‬ ‫مهرجان كرامة ألفالم حقوق اإلنس�ان في دورته الرابعة‬ ‫وعنوانها «حقوق اإلنس�ان واإلعالم في أوقات األزمات‬ ‫السياس�ية ف�ي اإلعلام املرئ�ي ‪ -‬س�وريا والالجئ�ون‬ ‫الس�وريون»‪ ،‬والتي أقيمت في العاصمة األردنية مساء‬ ‫«االحد ‪ 8‬كانون اول ‪ /‬ديس�مبر اجلاري‪ ،‬والتي تواصلت‬ ‫عل�ى م�دار أرب�ع س�اعات‪ ،‬ناقش�ت وعرض�ت «أفالم�ا»‬ ‫و»صورا» توثق ملوضوع الندوة التي ش�ارك بها عدد من‬ ‫اخلبراء في مجال حقوق االنسان‪.‬‬ ‫الصدقية واحليادية‬

‫غلق باب غرفة نوم زوج السيدة ملا تسللت‬ ‫إلى ج�واره ف�ي الس�رير تعب�ث بأعضائه‬ ‫املترهل�ة ورمب�ا إكم�اال حلفل اجلس�د الذي‬ ‫كان قب�ل وق�ت قصي�ر م�ع حن�ان‪ .‬فج�وة‬ ‫ب�اب غرف�ة الن�وم وانبع�اث خ�ط أو خيط‬ ‫م�ن ض�وء مائل م�ن داخ�ل الغرفة س�يثير‬ ‫انتباه السيدة‪ ،‬واكتشافها ملايجري‪ ،‬لتقرر‬ ‫في حلظ�ة عاصف�ة م�ن الغضب ط�رد عليا‬ ‫اخلادم�ة في احلني‪ ،‬فتجبره�ا على مغادرة‬ ‫البي�ت مع تباش�ير الفج�ر األول�ى لتعيش‬ ‫بعدها ندما وصراعا مزقاها كثيرا ودفعاها‬ ‫لتخرج في الصباح تركب سيارتها لتطوف‬ ‫في احلارات والشوارع تنادي باسمها دون‬ ‫أن حتصل على رد من عليا الراحلة‪....‬‬ ‫رائحة القرفة‪ :‬رواية ـ سمر يزبك الطبعة‬ ‫الثانية ‪ 2009‬دار اآلداب اللبنانية‪.‬‬ ‫٭ كاتب مغربي‬

‫وق�د أوضح�ت مدي�رة املهرجان سوس�ن دروزة في‬ ‫مع�رض تقدميه�ا للن�دوة‪« ،‬أن كرامة يس�عى إلى تقدمي‬ ‫اجلانب التوثيقي‪ ،‬واملعلومات�ي‪ ،‬وإيصال اخلبرات في‬ ‫اهمي�ة صنع منظوم�ة عمل تتعلق بالص�ورة التي تنقل‬ ‫احلدث‪ ،‬خصوصا ف�ي اإلعالم املرئ�ي‪ ،‬واهمية التحقق‬ ‫م�ن صدقيته�ا وحياديته�ا»‪ .‬مرحب�ة باملس�اهمني ف�ي‬ ‫الندوة‪ ،‬وهم «أربعة من األشخاص املهنيني واخملتصني‬ ‫ف�ي مج�ال اإلعلام وحق�وق اإلنس�ان وذوي خب�رة‬ ‫مستندة على جتارب عملية مباشرة من املنطقة العربية‬ ‫والعالم»‪.‬‬ ‫وتأتي اهمية الندوة من كوننا جميعنا نعلم بحقيقة أن‬ ‫الدعاية املرئية ميكن أن تكون كاذبة وخادعة‪ ،‬وبإمكانية‬ ‫التالع�ب في احلقائق من قبل اجله�ات أصحاب العالقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا‬ ‫تلك املتنفذة واملتنافس�ة على التأثي�ر واإلقناع‬ ‫ف�ي أوق�ات األزم�ات واحل�روب‪ .‬جميعن�ا يعل�م ولكننا‬ ‫نعيش ونتعايش‪ ،‬محاولين إنكار هذه العالقة وآثارها‪.‬‬ ‫في عالم مش�بع بوسائل اإلعالم‪ ،‬نتصرف كما لو أننا في‬ ‫مأمن م�ن آثارها‪ .‬كيف يتم إس�تخدام الص�ور والدعاية‬ ‫املرئي�ة كأدوات للحرب بهدف التالعب بأمناط القناعات‬ ‫واالعتقاد ولهندس�ة مواقف محددة؟ كيف ميكننا‪ ،‬نحن‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫اخملتصين والعاملين والنش�طاء في هذا اجمل�ال وكذلك‬ ‫املواطنني‪ ،‬أن نحمي أنفسنا من هذا التالعب؟‬ ‫االعالم اوقات األزمات‬ ‫م�ن هنا ج�اء تق�دمي مواضيع ح�ول الدعاي�ة املرئية‬ ‫والتالعب في احلقائق من قبل اجلهات أصحاب العالقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا‬ ‫تلك املتنفذة واملتنافس�ة على التأثي�ر واإلقناع‬ ‫ف�ي أوقات احل�روب من خالل جتربة املش�اركني العملية‬ ‫ف�ي ه�ذا اجملال وم�ن أماكن مختلف�ة في العال�م‪ .‬وهو ما‬ ‫أش�ار له مدير معهد هوستن لالفالم والوسائط الرقمية‬ ‫ف�ي جامعة ايرلندا الوطنية رود س�تومنان‪ ،‬مس�تعرضا‬ ‫من�اذج موثق�ة بالص�ورة الس�تخدام االعلام املرئي في‬ ‫اوق�ات االزمات‪ ،‬موضحا كيفية جتيي�ر كل طرف متنازع‬ ‫ملعلومات غير صحيحة وتطويعها خلدمة مصلحته‪.‬‬ ‫كم�ا قدم «س�تومنان» دراس�ة حال�ة‪ ،‬لعدد م�ن املواد‬ ‫االعالمي�ة املرئية املتس�ربة ف�ي االزمة الس�ورية‪ ،‬مبينا‬ ‫ان�ه عم�ل عل�ى تتب�ع وفح�ص ه�ذه امل�واد وف�ق برامج‬ ‫متخصص�ة ووج�د ع�دم دقته�ا وتسييس�ها أله�داف‬ ‫سياسية واعالمية‪.‬‬ ‫كما ق�دم مناذج «م�ن اليوتي�وب»‪ ،‬متثل حال�ة إعالم‬ ‫املواط�ن او «املواط�ن الصحافي»‪ ،‬واس�تخدام يوتيوب‬ ‫من داخل س�وريا؛ وعرضا للظواهر األخيرة اخلاصة بـ‬ ‫«صحافة املواطن» مع اإلشارة إلى احلرب في سوريا‪.‬‬ ‫الدعاية وخطاب الكراهية‬ ‫«ف�ي كل صب�اح يخ�رج علين�ا ح�راس الكراهي�ة في‬ ‫برامج إذاعية يطلبون فيها من املس�تمعني «حب الوطن»‬ ‫ومحارب�ة أحق�اد الوطن وكل من تس�ول له نفس�ه بفعل‬ ‫يؤث�ر عل�ى أم�ن الوط�ن؛ لنس�مع باحملصل�ة مطالب�ات‬ ‫باعتق�ال الالجئني الذين برأيهم س�رقوا مقدرات الوطن‬ ‫وعرض�وا الوط�ن لالخط�ار وس�رقوا ق�وت املواطنين‬ ‫وضغط�وا على بنيته التحتية‪ .‬أما الصحف في حتليالت‬ ‫كتبّ ته�ا تطال�ب الدول�ة مبوق�ف ح�ازم جت�اه الالجئني‬ ‫وأمثالهم من عمالة وافدة»‪.‬‬ ‫جاء ذلك في ورقة قدمها االعالمي املتخصص في مجال‬ ‫حقوق االنس�ان محمد ش�ما بعن�وان «الدعاية وخطاب‬ ‫الكراهي�ة بح�ق الفئ�ات املهمش�ة» رص�د فيه�ا «خطاب‬ ‫الكراهية جتاه الالجئني الس�وريني في وسائل االعالم»‪،‬‬ ‫مناش�دا «وس�ائل االعالم كاف�ة ونقاب�ة الصحفيني‪ ،‬ان‬

‫حت�رص على دورها الفاعل واملنظم والضابط الي منتج‬ ‫اعالمي قد يحمل في طياته خطاب كراهية»‪.‬‬ ‫وزاد شما‪ :‬عام ‪ 2013‬كان مختلفا عن األعوام السابقة‪،‬‬ ‫هو ولي�د تغيير دب العالم العربي‪ ،‬بدأت ش�رارته العام‬ ‫‪ 2011‬وم�ا زلن�ا نعي�ش تفاصيل�ه كل ي�وم بخط�اب ق�د‬ ‫يتج�اوز الكراهية ويصل إلى مرتبة التحريض والدعوة‬ ‫إلى القتل‪..‬‬ ‫الدعاي�ة التعبوي�ة ف�ي حش�د الكراهية ض�د الفئات‬ ‫املهمشة من الالجئني حتديدا في دول اللجوء كان عنوانا‬ ‫ألكثر من منتج إعالمي تناولته وس�ائل إعالم في األردن‬ ‫أو مصر على سبيل املثال‪.‬‬ ‫وفيه قدمت وسائل إعالم متنوعة بقصد أو دون قصد‬ ‫م�واد صحافية تن�درج في س�ياق الدعاي�ة املوجهة ضد‬ ‫السوريني في مناطق اللجوء‪ ،‬فمرة يضيق احلال بسبب‬ ‫وجودهم وأخرى جرائم اقترافها سوريون‪ ،‬أو تغيير في‬ ‫عادة اجملتمع يتحملها السوريون وحدهم‪..‬‬ ‫الدعاي�ة ق�د ال تتحمله�ا وس�ائل اإلعلام وحده�ا‬ ‫إمن�ا مس�ؤولون وأصح�اب الق�رار يصرح�ون لإلعلام‬ ‫عم�ا يعرق�ل خط�ط وزراتهم‪ ،‬حي�ث أن األزمة الس�ورية‬ ‫والالج�ئ الس�وري ش�كل عقب�ة أم�ام خط�اه؛ ف�وزارة‬ ‫التربي�ة والتعليم تعاني ازدحام�ا طالبيا وضغطا هائال‬ ‫عل�ى املراف�ق املدرس�ية‪ ،‬س�ببه الس�وريون‪ ،‬أم�ا وزارة‬ ‫الصحة فاالكتظاظ على العيادات الطبية واملستش�فيات‬ ‫أث�ر عل�ى مس�توى اخلدم�ة والس�بب واض�ح بالنس�بة‬ ‫للوزير وهو الس�وريون‪ ،‬أما رئيس ال�وزراء فالتوترات‬ ‫األمنية ونكبة مناطق الشمال تورط بها سوريون‪.‬‬ ‫وبه�ذا نلح�ظ كم�ا هائلا م�ن االخب�ار والتقاري�ر‬ ‫واملقابلات الت�ي حت�رض ض�د الس�وري أو كل م�ن هو‬ ‫االخر‪ ،‬وحال العمالة املصرية أو العمالة اآلس�يوية ليس‬ ‫بأفضل حال‪.‬‬ ‫الدعاي�ة الكاره�ة ض�د اإلنس�ان‪ ،‬اتخذت من أش�باه‬ ‫وس�ائل إعالم بيئ�ة خصبة للتطور والتأثي�ر على الرأي‬ ‫الع�ام وحتويله من متعاطف مع الالجئين إلى كاره لهم‬ ‫ومتحسس من وجودهم‪.‬‬ ‫ال غراب�ة ف�ي رص�د ش�به يوم�ي خلط�اب الكراهي�ة‬ ‫ف�ي وس�ائل إعلام‪ ،‬لن�رى أن ثمة وس�ائل بات�ت ترتقي‬ ‫خطاب�ات الكراهية فيها إلى مس�توى االنته�اك الفاضح‬ ‫كأن يدع�و أحده�م إلى ح�رق احمل�ال التجاري�ة املتعلقة‬ ‫بالعراقيني ف�ي األردن وذلك عقب اعتداء طال الس�فارة‬ ‫االردني�ة ف�ي الع�راق محرض�ا عل�ى االعت�داء عل�ى كل‬ ‫ممتلكات العراقيني في األردن‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫في أعمالها مع مادة الكهرمان «الرانتج»‬

‫أن تقول وأ ّال تقول‪ :‬الرقابة الذاتية‬

‫التشكيلية التونسية أماني فاخت تنثر األلوان بحركة انسيابية‬

‫إميانويل كارير‬

‫عصام الياسري‬ ‫■ من�ذ بضع�ة ش�هور تقي�م الفنان�ة التش�كيلية‬ ‫التونس�ية الش�ابة أمان�ي فاخ�ت ف�ي العاصم�ة‬ ‫األملاني�ة «برلين» بع�د أن كان�ت تقي�م ف�ي فرنس�ا‬ ‫«لي�ون ـ باريس» ملدة عام‪ ،‬حرصت فيه على مواكبة‬ ‫الفعاليات الثقافية والفنية املتنوعة وإقامة معارض‬ ‫فني�ة خاصة أو املش�اركة م�ع آخرين من جنس�يات‬ ‫مختلف�ة‪ ..‬تق�ول الفنانة «فاخت» التي يعني أس�مها‬ ‫«ظ�ل القم�ر» أنها اكتس�بت خلال الع�ام الكثير من‬ ‫اخلب�رة واس�تطاعت أن تط�ور مواهبه�ا الفني�ة‬ ‫واحلرفي�ة وتعرفت على فنانني تش�كيليني مرموقني‬ ‫م�ن مختلف االجتاه�ات الفنية‪ ،‬حيث س�اعدها ذلك‬ ‫ً‬ ‫إنتقائيا‬ ‫على االستمرار في تنفيذ أفكارها التجريبية‬ ‫ً‬ ‫وحرفيا‪.‬‬ ‫ول�دت الفنان�ة أمان�ي فاخ�ت في مدين�ة صغيرة‬ ‫تدعى «قفصة» تق�ع جنوب غربي تونس‪ ،‬على حافة‬ ‫الصح�راء التي تربط تونس بكل من اجلزائر وليبيا‬ ‫وتتميز باملناظر اخلالبة والواحات والنخيل‪ ..‬وهي‬ ‫من عائل�ة محافظة بس�يطة الدخل تس�ودها تقاليد‬ ‫اجتماعية قروية لم تتأث�ر ببيئة وعادات مجتمعات‬ ‫امل�دن الكبي�رة‪ .‬حلم�ت أمان�ي من�ذ الصغ�ر بتغيير‬ ‫حياته�ا ورؤي�ة عوال�م أخ�رى تس�مح باستنش�اق‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن القل�ق والكآبة‪ .‬وما كادت أن‬ ‫طع�م احلرية‬ ‫تنهي دراستها الثانوية العامة بتفوق‪ ،‬حتى غادرت‬ ‫ضيعتها متجهة إلى العاصمة تونس للتعلم‪.‬‬ ‫في تون�س العاصم�ة‪ ،‬أصبحت قريبة م�ن خالها‬ ‫الفن�ان التش�كيلي املع�روف منير لطيف ال�ذي كان‬ ‫ق�د درس في وقت مبكر الفن�ون وأصبح من الفنانني‬ ‫التشكيليني التونسيني البارزين‪ ،‬وعاش في اسبانيا‬ ‫الكث�ر م�ن ثماني س�نوات ع�اد بعده�ا ليس�تقر في‬ ‫تونس ويفت�ح رواقه «كاليري» اخلاص في س�يدي‬ ‫بو س�عيد‪ ..‬عندما وصل�ت العاصمة ـ تق�ول الفنانة‬ ‫أمان�ي‪ :‬كان�ت تلتهب في داخل�ي مش�اعر مزدوجة‪،‬‬ ‫س�تكون فاصلة‪ ،‬بني رغبتي في البحث عن مستقبل‬ ‫أفض�ل وبالتال�ي تغيي�ر مج�رى حيات�ي بالكام�ل‪،‬‬ ‫وبين حتم�ل مالم�ات عائلت�ي ل�ي بس�بب اصراري‬ ‫عل�ى ت�رك البل�دة ورغبت�ي ف�ي الدراس�ة بتون�س‬ ‫العاصم�ة‪ .‬ف�ي البداية كن�ت أنوي دراس�ة أكادميية‬ ‫تس�اعدني عل�ى العيش بأم�ان‪ ،‬لكن خالي اكتش�ف‬ ‫في هوايتي للرس�م موهبتي وش�جعني على دراسة‬ ‫الفن التشكيلي‪ .‬وكان يس�دي لي النصح وارشادي‬ ‫ً‬ ‫خصوصا في عمل�ي التجريبي ا ُملميّ ز‬ ‫خالل دراس�تي‬ ‫م�ع مادة الكهرم�ان «الرانت�ج» ويرج�ع الفضل اليه‬ ‫فيم�ا توصلت إليه من خبرات فنية‪ .‬ومادة الكهرمان‬ ‫«الرانت�ج» ُتعرف بالكهرب‪ ،‬عبارة عن س�ائل كثيف‬ ‫ً‬ ‫كيماوي�ا ويس�تعمل كمثبّ ت يتح�ول من حالة‬ ‫يُ نت�ج‬ ‫اللزوجة السائلة إلى احلالة البالستيكية الصلبة‪.‬‬ ‫تعلم�ت الفنان�ة أمان�ي فاخ�ت عل�ى ي�د الفن�ان‬ ‫التشكيلي العراقي احملاضر في كلية الفنون اجلميلة‬ ‫التونس�ية األس�تاذ علي رضا‪ .‬وأقامت بعد تخرجها‬ ‫عدة مع�ارض داخل تون�س وخارجها‪ ،‬ف�ي مراكش‬ ‫التي مكثت فيها أكثر من عام‪ ،‬والقاهرة واس�طنبول‬ ‫وباريس وفي غيرها من الدول العربية واألوروبية‪.‬‬ ‫وزارت كوب�ا لالطلاع عل�ى مدارس وأس�اليب الفن‬ ‫التش�كيلي هن�اك‪ ،‬وف�ي زي�ارة لكوب�ا اطلع�ت على‬ ‫مدارس وأس�اليب الف�ن التش�كيلي ‪ .‬واقتنى كل من‬ ‫متحف العالم العربي واملتحف األفريقي في «هافانا»‬ ‫لوح�ة م�ن أعماله�ا‪ ..‬أينم�ا حل�ت الفنان�ة فاخت إال‬ ‫واقتربت من تلك اجملتمعات اجلديدة عليها‪ ،‬تتعرف‬ ‫عل�ى عاداته�م وتقاليدهم‪ .‬وف�ي برلني الت�ي ِص ُ‬ ‫رت‬ ‫أعش�قها وأح�س كاليمامة أحل�ق في أعاليه�ا‪ ،‬تقول‬ ‫أماني‪ :‬اكتش�فت ذات�ي ورحت أخبىء أس�راري بني‬ ‫فضاءات أزقتها الرحبة‪.‬‬ ‫متتلك الفنان�ة أماني فاخت الت�ي تتمايل وتتألق‬ ‫في كل االجتاهات‪ ،‬قدرة قوي�ة في «ترجمة» افكارها‬ ‫اجلميلة ً‬ ‫فنيا‪ ،‬ويبدو لي أنها شديدة االنفعال تتمسك‬ ‫بقناعاته�ا وهاجس�ها أن جتس�د اجلم�ال لتتجل�ى‬ ‫مظاه�ره ف�ي أعمالها بأس�اليب مبتك�رة ال تخلو من‬ ‫ً‬ ‫أشكاال جتريدية‬ ‫االبداع‪ .‬فهي ترس�م في املقام األول‬ ‫حديث�ة متنوعة وفق «تقنيات جتهد أن تكون خاصة‬ ‫وممي�زة‪ ..‬ف�ي أعماله�ا التجريبية اجلدي�دة تتناثر‬ ‫األل�وان وتتجل�ى احلرك�ة بانس�يابية فائق�ة وف�ق‬ ‫إيقاع�ات متجانس�ة داخ�ل م�ادة «الرانت�ج»‪ ،‬تارة‬ ‫تث�ور وتارة تتالش�ى بب�طء‪ .‬فيما يتعل�ق باجلانب‬ ‫الروحي‪ ،‬جتعل االلوان تتناس�ق واملشاهد تتجاذب‬ ‫واالكتش�افات تتس�ع‪ .‬وف�ي ف�ن الرس�م التجريب�ي‬ ‫ً‬ ‫حاليا تستعمل مادة «الكهرمان»‬ ‫الذي تش�تغل عليه‬ ‫واألل�وان «املائية» وبعض املواد األخ�رى كالقماش‬

‫قص‬

‫حسني سليمان‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫ترجمة‪ :‬عالل بورقية‬

‫لوحتان للفنانة‬ ‫وقصاصات ورق الصحف‪.‬‬ ‫ترس�م أماني ف�ي أعماله�ا «التجريدية» األش�ياء‬ ‫م�ن كل أعماقه�ا‪ ،‬وحت�ول الوانه�ا إل�ى حي�ث تريد‪،‬‬ ‫وحتركه�ا بايقاع من احلرك�ة الداخلية باجتاه صيّ غ‬ ‫جدي�دة ف�ي عوال�م م�ن املغام�رة إل�ى م�ا ال نهاي�ة‪.‬‬ ‫بحي�ث يتح�ول الش�كل التجري�دي الهندس�ي إل�ى‬

‫جتري�دي تعبيري بأس�اليب وس�ياقات تتآلف فيها‬ ‫األل�وان واخلطوط واألش�كال الهندس�ية‪ ،‬وتخضع‬ ‫إل�ى مرجعي�ات تصويري�ة تعبيرية‪ ،‬الش�كل يتآلف‬ ‫م�ع األل�وان‪ ،‬التناقضات‪ ،‬واخلطوط‪ ،‬كم�ا وتتواءم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بصري�ا مع ايق�اع احلركة فيغ�دو ما هو‬ ‫تصويري�ا ـ‬ ‫مجرد حقيقيا؟‪.‬‬

‫بوابة اليوتوبيا‬

‫■ ظهر عل��ى حني غرة مني منزل أمام��ي‪ ،‬بدا أنه منزلنا‬ ‫وم��ن املعقول أن أك��ون أنا الذي يس��ير في الش��ارع وذاك‬ ‫املنزل هو منزل الوالد الغائب‪ .‬وقفت أمي عند الباب تقول‪:‬‬ ‫لقد تأخرت‪ ،‬أين كنت‪ ،‬لقد أقلقتنا؟‬ ‫فالتف��ت إلى اخللف‪ ،‬إل��ى املكان الذي كنت أمش��ي فيه‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫لعلني أرى س��بب التأخر‪ ..‬التفت الى املاضي كي أفهم ملاذا‬ ‫تأخرت في هذا الوقت؟‬ ‫ُ‬ ‫وقفت عند الباب وهي تستفس��ر‪ .‬وبالنس��بة لي لم أجد‬ ‫اجلواب‪ .‬كن��ت اآلن أدخل املن��زل أما هي فق��د ظلت واقفة‬ ‫تنتظر اجلواب‪.‬‬ ‫اضط��راب وضجي��ج‪ ،‬لكنني ع��ازم على الوص��ول‪ ،‬في‬ ‫طري��ق أحث فيه خطواتي التي تنظر إل��ى جهة هناك‪ -‬كان‬ ‫العال��م كل��ه هناك‪ ،‬وح�ين رأيته��ا عند الب��اب ل��م أميزها‪،‬‬ ‫ألنن��ي لم أكن هناك‪ ،‬ألنني ال أمش��ي‪ ،‬أنا هنا‪ ،‬واملنزل الذي‬ ‫ظه��ر أمامي – املنزل الق��دمي – ال أحد في��ه‪ ،‬أراه في بريتي‬ ‫املهجورة ومازالت عالئمه قائمة‪ :‬حائط متداع‪ ،‬فتحة نافذة‪،‬‬ ‫وباب مشرع‪ ،‬وعالمة زمن إنه كان هنا وكان يوما ما وجودا‬ ‫صاخبا‪.‬‬ ‫ل��م أق��در أن أدخل‪ ،‬أيها املن��زل الذي ظهر م��ن عالم آخر‬ ‫وحض��ر أمامي م��اذا تفعل ف��ي ه��ذه اللحظة وأي��ن مكان‬ ‫زمنك‪.‬‬ ‫نزل املطر – دوما نزل املطر‪ ،‬وهبطت ستائر النجوم‪،‬‬ ‫واس��تقر امل��كان‪ ،‬وكان��ت طي��ور اخللق احمللق��ة تدفع‬ ‫الذك��رى إلى الع��ودة إلى الصوت ال��ذي كان أول مرة‪،‬‬ ‫أسمع مثله‪.‬‬ ‫كان هن��اك ربي��ع‪ ،‬في ش��هر آذار‪ ،‬حني يتغي��ر العالم وال‬ ‫علي الذك��رى ويعلو‬ ‫أدري ه��ل ه��و في ه��ذا املكان وتص��ر ّ‬ ‫صوت املاضي حتى أظن انه يقود خطاي نحو األيام التي ال‬

‫تريد أن تنتهي‪ ،‬تبقى تدور وتدخل أعماقي وتتكلم وتتحاور‬ ‫وتخلق عبثها الراكن‪.‬‬ ‫وقالت قلقت عليك أين كنت؟‬ ‫هل أق��ول لها وأحك��ي قصتي أم أصم��ت وأدلف املنزل‬ ‫الذي لم يكن أمامي ولم يكن في زمني؟‬ ‫س��أفرض يا أمي أنك أنت الت��ي تقف عند باب املنزل في‬ ‫«ش��ارع قس��طاكي حمص��ي» \ املدينة حم��ص \ وأنني أنا‬ ‫عل��ي تصور ق��دري أن احلب ال‬ ‫الذي ميش��ي وفج��أة هبط ّ‬ ‫مناص يبقى يتخفى ويغيب‪.‬‬ ‫في حال أنن��ي أعود من دون ولد وال امرأة – فقط الزمن‬ ‫– واخلي��ال املعلق في العلى‪...‬وكان هو الدنيا يتحرك في‬ ‫الكون الفس��يح‪ ،‬النجوم عالية مضيئة بس��رعات خافقة –‬ ‫ونسر يحلق ومييل \ أبعد من الدرب‪.‬‬ ‫وحي��دا إال من ماكن��ة احلب التي كانت تش��تعل وحترق‬ ‫احلطب والزرع واملاء‪ .‬سوف أدخل وأترك سؤالها‪ .‬لم تكن‬ ‫تق��ف عند الب��اب‪ ،‬لم يكن هناك ش��ارع وال حم��ص‪ ،‬املدينة‬ ‫التي حرقتها الن��ار وهدمها املغول‪ .‬كانت واقفة فمررت من‬ ‫جنبها وهي تلتصق بالش��ق اآلخر من الب��اب كي أمر وكي‬ ‫أذهب وأستلقي وأنام عائدا مرة أخرى إلى أحالم احلق‪.‬‬ ‫لم أحلم‪ ،‬وعل��ى حني غرة انتهى النوم واس��تيقظت على‬ ‫صوت طائرات تش��ق رقة الصباح املنعش‪ .‬كانت الطائرات‬ ‫في الغرفة‪ ،‬تخترق اجلدران وتباغت املشاعر‪ -‬إنها طائرات‬ ‫ااملط��ار القريب من املدين��ة – ترتفع في الفض��اء كي تغيب‬ ‫بني غي��م الربيع ثم لكي تنقض عل��ى املدينةـ وحني انقضت‬ ‫استيقظت‪ .‬لم أسمع مثل هذا الصوت من قبل‪ ،‬وموجة هواء‬ ‫راحت تتهاوى في أنحائي تدخل من النافذة املشرعة‪.‬‬ ‫اآلن أع��ود وحيدا‪ ،‬وكم��ا ترون‪ ،‬وخمن��ت انني من دون‬ ‫ذاكرة ذلك ألنني حني رأيت أمي – لم أفكر بأنها أمي بل هي‬

‫وبص�رف النظ�ر ع�ن الطريق�ة وعدد األس�اليب‬ ‫واألشكال التي تس�تعملها‪ ،‬إال أن التجريب احلديث‬ ‫ال�ذي متارس�ه أمان�ي فاخ�ت ال يخ�رج ع�ن قواعد‬ ‫الرس�م التجري�دي‪ ،‬ف�ي كم�ا ه�و واض�ح ف�ي مادة‬ ‫«الرانت�ج» واألل�وان املائي�ة بش�كل يلف�ت االنتباه‬ ‫يكش�ف ع�ن موهبته�ا الفني�ة‪ .‬فهي ت�وزع اخلطوط‬ ‫واأللوان وكأنها متأثرة باسلوب التجريد التعبيري‬ ‫عن�د «كاندينس�كي ـ فن�ان روس�ي ‪ »1944–1866‬أو‬ ‫التجريد الهندس�ي عند «موندري�ان ـ فنان هولندي‬ ‫ً‬ ‫وفق�ا الس�لوب تلقائ�ي عف�وي‪،‬‬ ‫‪ »1944–1872‬لك�ن‬ ‫وكأنه�ا تريد م�ن االلوان ان تتكلم وم�ن الصورة ان‬ ‫تنحرف عن اجتاهها الهندسي إلى فضاء غير منتظم‬ ‫لتبدو لوحاتها تنتمي ال�ى فضاء مفتوح دون عالقة‬ ‫واضحة مبكان محدد‪.‬‬ ‫يش�كل الرس�م التجري�دي ج�زءا مهم�ا م�ن الفن‬ ‫احلدي�ث‪ ،‬ويُ عد ظه�وره تاريخيا على ق�در كبير من‬ ‫األهمي�ة‪ .‬فق�د أعلن ف�ي ع�ام ‪ 1911‬ع�ن أول األعمال‬ ‫التجريدي�ة املثي�رة للج�دل‪ ،‬بي�د أن أول ص�ورة‬ ‫مجردة رس�مت في عام ‪ .1906‬واس�تندت العديد من‬ ‫هذه األعمال والرس�ومات التجريدية التقليدية الى‬ ‫مفاهي�م نظرية جمالي�ة ودراس�ات‪ .‬وإذا كان للمرء‬ ‫أن يتح�دث الي�وم ع�ن الف�ن احلدي�ث‪ ،‬فان الرس�م‬ ‫التجري�دي اصبح ف�ي اجتاهاته العامة ج�زءا مهما‬ ‫من هذا الفن بشكل كبير‪..‬‬ ‫الفنانة أماني فاخت مهوسة بالفن التشكيلي‪ ،‬لكنها‬ ‫ً‬ ‫روحي�ا بالرس�م التجري�دي ومتي�ل نحوه حد‬ ‫مولع�ة‬ ‫اجلنون‪ .‬فهي لم تكن تتقيد ب�اي انطباعات زائفة‪ ،‬إمنا‬ ‫تنطلق من حساسية بصرية تقودها الى أهمية جتسيد‬ ‫البعد الرابع الذي يعني في الرس�م «الزمن» إضافة إلى‬ ‫محاولة ايجاد ايقاع خاص للش�كل واللون يقودها من‬ ‫جدي�د الى خلق «نغم�ات» لونية مختلفة تب�دو وكأنها‬ ‫تتماوج‪ :‬لون أصفر وأحم�ر صارخ يتواجدان برقة كما‬ ‫تختلج األلوان التي تعرف بالباردة كاألزرق واألخضر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غريبا يحمل‬ ‫سحرا‬ ‫والبنفسجي لتضفي على رس�ومها‬ ‫الكثي�ر من الدالالت الوجدانية وم�ا يختلج صدرها من‬ ‫مشاعر وظمأ وآهات‪.‬‬ ‫ف�ي لقائ�ي واياه�ا ف�ي داره�ا ملش�اهدة أعمالها‪،‬‬ ‫اندهشت‪ ،‬ليس فقط من مستواها أو طريقة توزيعها‬ ‫لأللوان بش�كل منس�جم وحس�ب‪ ،‬إمنا من أسلوبها‬ ‫التش�كيلي الس�ردي‪ ،‬ال�ذي ال يخل�و م�ن الفنطازيا‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا اس�لوبها غي�ر النمطي ف�ي توزيع‬ ‫والرم�وز‪،‬‬ ‫الضوء‪ .‬وأس�تطيع القول أن سر ذلك يأتي من كونها‬ ‫ال تتمتع فقط مبوهبة فنية أو براعة حرفية إمنا النها‬ ‫فنانة متميّ زة هاجس�ها األول البح�ث عن كل جديد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا عن اجلمال في كل املرئيات التي جتس�دها في‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫لوحات جميلة‬

‫أم أخرى وتنتظر ابنها كي يدخل املنزل‪ .‬وقالت‪:‬‬ ‫لقد قلقت عليك‪ ،‬أمضيت وقتا طويال في اخلارج‪.‬‬ ‫كانت طويلة ونحيلة‪ ،‬تربط إلى ش��عرها وردة‪ .‬ثم مضت‬ ‫وحني اح��اول م��رات وم��رات بعد ذل��ك بزم��ن أن أعيدها‬ ‫وأجعله��ا تق��ف أمامي عن��د الب��اب لكنها ليس��ت هنا‪ .‬وما‬ ‫وجدت نفسي عليه أسير هو أنني في منطقة ال معالم فيها‪.‬‬ ‫ناظري‪.‬‬ ‫كان الدخ��ان يتصاعد م��ن فتحات األرض ويغم��ر‬ ‫ّ‬ ‫وس��رت في‬ ‫ضجرت‬ ‫توقف��ت عن��د املكان ال��ذي‪ ،‬ملا‪ ،‬حت��ى‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫داخل��ي خفة بي��ان‪ ،‬وموس��يقى‪ ،‬كأن ُ‬ ‫ماخـلق ف��ي داخلي‬ ‫يقول أين أنا‪.‬‬ ‫حني كنت أمش��ي نحو الباب‪ -‬كما ترون هاهي أمي وقد‬ ‫رآتني‪ ،‬فت��ورد وجهها وملعت عيناها فلوح��ت لي – ورأيت‬ ‫عن��د اجلدار املقابل للمنازل املتناثرة في ذلك احلي بابا آخر‬ ‫تقف عنده ابنة اجليران – تفتح الباب وتتشاغل بأمر آخر‪،‬‬ ‫واس��تدارت كي تراني وإن رآتني أش��احت بوجهها تلتفت‬ ‫نح��و امل��كان البعيد‪ .‬نحو هن��اك كي تضيع في ه��ذا األثناء‬ ‫وتختف��ي‪ .‬حني رأيتها عن��د الباب تصاعد وه��م احلياة في‬ ‫جس��دي‪ ،‬واش��تعل النور‪ ،‬فتباط��أت خطاي وتل��كأت ولو‬ ‫أنه��ا قالت كلم��ة واحدة‪ :‬كانت تبتس��م وه��ي تنحني نحو‬ ‫األس��فل لتلتق��ط من األرض ش��يئا ما‪ ،‬هل عل��ي أن أحتدث‬ ‫إليها؟ تأخرت خطاي وكأنها توقفت‪ ،‬مع أنني كنت أمضي‪،‬‬ ‫وأمش��ي‪ ،‬وأتظاهر بعدم اإلنتباه‪ ،‬لكنه��ا كانت تلك اللحظة‬ ‫التي تتس��ع وتتش��بع باملعاني‪ ،‬فقلت لها سوف يأتي وقت‬ ‫ال جتدين في��ه حبيبا واحدا ينتظرك‪ ،‬اجلميع س��يغادرون‪.‬‬ ‫وش��هقت وهي ترفع بيدها كرة صغيرة كانت قد التقطتها‪،‬‬ ‫شهقت‪ :‬إيـــــــه!‬ ‫كان شعرها اجملدل الوحشي الذي جلبته معها من الغابة‬ ‫ملتفا حول رأسها ويرتفع عن جبينها الواسع وعيناها مثل‬ ‫زورق من حديد صلب ال مياه حتته‪ ،‬وقلت لها ضعي الكحل‬ ‫في عيني��ك الواس��عتني املن – س��كبتني وه��ذا متثيل ردئ‬ ‫علي الضوء ودخلت أمي حني‬ ‫وحالتي ال تقب��ل بذلك‪ .‬هجم ّ‬ ‫ل��م جتدني – قالت لألهل الذين انتظ��روا جوابها‪ :‬لم أجده‪،‬‬ ‫كلما يتأخر‪ ،‬وكل م��رة‪ ،‬حني يراها يتغير وكأئنني لم أحمل‬

‫سريا ِكتابا لطاملا‬ ‫■ س��كنت الرقابة الذاتية ّ‬ ‫استحسنته‪ ،‬لدرجة أنني أنفقت سنوات طويلة‬ ‫م��ن حيات��ي مح��اوال محاكات��ه‪ .‬يتعل��ق األمر‬ ‫برواية «بدم بارد» لترومان كابوت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫محتفى به‪،‬‬ ‫في سنة ‪ ،1960‬كان كابوت كاتبا‬ ‫لكنه كان يشعر باس��تنفاد جميع وسائله‪ .‬لذا‬ ‫كان يبحث عن إمكانية ُي ّ‬ ‫كذب بها جملة سكوت‬ ‫فيتجرالد التي تقول إنه ال يوجد فصل ثان في‬ ‫طور كابوت نظرية ما‬ ‫حياة ّ‬ ‫أي كات��ب أمريكي‪ّ .‬‬ ‫أسماه الرواية الالروائية‪ ،‬أي ما ميكننا توصيفه‬ ‫بالرواية التسجيلية‪ ،‬وبحث عن موضوع يتيح‬ ‫له توضيح ه��ذه النظرية‪ .‬مادة تنتس��ب عادة‬ ‫إلى الريبورت��اج‪ ،‬ويجعل منها عم�لا فنيا‪ .‬عثر‬ ‫يوما في صفح��ات النيويورك تاميز على مقال‬ ‫قصير يروي مقتل عائلة م��ن املزارعني على يد‬ ‫مجهولني في الكانساس‪ .‬حدّ ث نفسه‪ :‬جرمية‪،‬‬ ‫أمري��كا العميق��ة‪ ،‬لِ م ال؟ رحل إلى الكانس��اس‪،‬‬ ‫واس��توطن البلدة التي ش��هدت اجلرمية‪ .‬قابل‬ ‫الش��ريف ال��ذي كان ّ‬ ‫مكلفا بالتحقيق‪ ،‬وش��رع‬ ‫باحلديث م��ع الناس‪ .‬كاب��وت الضئيل احلجم‬ ‫بصوت��ه احلاد‪ ،‬وحركاته اجملنونة اخلادش��ة‪.‬‬ ‫كل ه��ذا كان ل��ه الوق��ع الغري��ب ف��ي نف��وس‬ ‫احلم��ر (س��اكنة اجلن��وب‬ ‫أصح��اب الرق��اب‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫س��يكل‬ ‫األمريك��ي)‪ .‬اعتق��د اجلميع أن كابوت‬ ‫س��ريعا‪ ،‬لكن ال‪ ،‬لقد ّ‬ ‫توغل ف��ي املوضوع أكثر‪.‬‬ ‫وف��ي غضون بضع��ة أس��ابيع مت القبض على‬ ‫َ‬ ‫القاتل ْي��ن‪ ،‬فتوج��ه كاب��وت ص��وب الس��جن‬ ‫املروية من جانب‬ ‫للقائهما‪ .‬من هنا تبدأ القصة‬ ‫ّ‬ ‫كت��اب «بدم ب��ارد» وقص��ة رواية «ب��دم بارد»‬ ‫بالتفرع والتباعد على نح��و فاتن‪ .‬وابتداءا من‬ ‫هنا أيضا تتموضع حالة الرقابة الذاتية األكثر‬ ‫فتنة التي عرفتها‪.‬‬ ‫ي��دون‬ ‫كان��ت فك��رة كاب��وت تتمث��ل ب��أن‬ ‫ّ‬ ‫محتذي��ا مبث��ال فلوبي��ر‪ ،‬كتاب��ا موضوعي��ا‪،‬‬ ‫وغير ش��خصي‪ ،‬كتابا حيث الكاتب (كابوت)‬ ‫يقب��ع في كل األنحاء‪ ،‬وغي��ر موجود باملرة في‬ ‫أي موض��ع‪ .‬أن يصدّ عن نفس��ه كتابي��ا بذاءة‬ ‫الظهور كشخصية روائية أو كسارد‪ .‬إن جزءا‬ ‫م��ن موضوع��ه كان يندم��ج ف��ي هذا الس��ياق‬ ‫اجلمالي‪ .‬االغتياالت‪ ،‬حيوات القتلة والضحايا‬ ‫حتى تقاط��ع مصائره��م‪ ،‬ه��روب القتلة حتى‬ ‫حلظة اعتقالهم‪ ،‬كل هذا من املمكن روايته بدون‬ ‫تورط شخصي‪ .‬انقضت خمس سنوات ما بني‬ ‫حلظة اعتقاله��م وحلظة تنفيذ احلكم باإلعدام‪،‬‬ ‫وكان م��ن الض��روري روايته��ا أيض��ا‪ .‬متث��ل‬ ‫اخلمس س��نوات الربع األخير م��ن الكتاب‪ ،‬لم‬ ‫يقدر كابوت على التخلص منه إال بغش مناور‪،‬‬ ‫إذ أصب��ح ـ��ـ خالل زياراته للس��جن ـ��ـ صديق‬ ‫َ‬ ‫القاتل ْين ديك وبيري‪ ،‬والشخصية األكثر أهمية‬ ‫ب��دون ش��ك ف��ي حياتهم��ا كس��جينني‪ .‬جاهد‬ ‫باس��تماتة أن ينقل يومياتهما‪ ،‬متظاهرا أنه لم‬ ‫يكن معهما‪ .‬كانت السنتان األخيرتان رهيبتني‪.‬‬ ‫مت احلك��م عليهما باإلعدام‪ .‬وم��ن التأجيل إلى‬ ‫االس��تئناف‪ ،‬واللج��وء إل��ى طلب العف��و‪ ،‬كان‬ ‫رجئ��ا ملدة طويلة‪ .‬وعد‬ ‫تنفيذ احلكم باإلعدام ُم َ‬ ‫كاب��وت الس��جينني أن يعم��ل كل م��ا بوس��عه‬ ‫إلنق��اذ رأس��يهما من حب��ل املش��نقة‪ ،‬وتوكيل‬ ‫أهم احملام�ين للدفاع عنهما‪ .‬في الواقع‪ ،‬وبرغم‬

‫ب��ه ولم ألده وهو ليس ابني وال ملكي‪ ،‬رجل غريب الطباع ال‬ ‫قدرة لي على قراءة قلبه‪.‬‬ ‫وهكذا حصل ف��رق واختالف في قلب األم‪ ،‬لقد أضاعت‬ ‫ولدها ومقلة عينها‪ .‬وهبطت نحو األعماق تنوح‬ ‫بصمت وتقول إن ما جرى هو بس��ببي‪ ،‬كان‬ ‫علي أن أبقيه في العالم اآلخر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لقد فات اآلوان‪ ...‬ملاذا َحدَ رتِ ني؟‬ ‫هجم��ت الطائرات نح��وي‪ ،‬وكان��ت تقترب‬ ‫وتقترب وأن��ا ال أفعل س��وى أن أراها تقترب‪،‬‬ ‫كان��ت تقترب مثل ض��وء الش��مس الذي حني‬ ‫يش��رق ال يش��رق بغتة بل يش��رق ويتحضر‪،‬‬ ‫الض��وء لإلش��راق والوص��ول‪ ،‬وكان��ت‬ ‫الش��مس تصعد على مه��ل بينما الطائرات‬ ‫تهبط‪ ،‬وأحسس��ت أن ال��ذي يهبط نحوي‬ ‫هو ش��يطان يرب��ط عمامة حول رأس��ه‪.‬‬ ‫وحني‪ ،‬إلى آخ��ره‪ ،‬كانت الطائرات قريبة‬ ‫سوف تصرعني فصرخت أمي صرختها‬ ‫العظيم��ة‪ ،‬مم��ا جعلن��ي أجف��ل وأصاب‬ ‫بالساعة وأقع في أرضي ويلزم زمن‪.‬‬ ‫وقع��ت ف��ي منتص��ف الش��ارع‪.‬‬ ‫ف��ي امل��كان ال��ذي وقفت عن��ده ابنة‬ ‫اجلي��ران‪ .‬كان��ت ق��د رفع��ت الك��رة‬ ‫الزجاجي��ة ك��ي تريني إياه��ا – هذه‬ ‫ه��ي‪ .‬الت��ي كن��ت أبحث عنه��ا وعن‬ ‫عينيه��ا‪ .‬ودحرجته��ا بالقرب مني‪.‬‬ ‫وق��د جمع��ت الصرخ��ة اجملهول��ة‬ ‫حوال��ي س��كان احل��ي‪ ،‬وال اح��د‬ ‫يع��رف من أين ظه��روا‪ .‬كان احلي‬ ‫ش��به معزول‪ ،‬مقوضا‪ ،‬واجلدران‬ ‫كان��ت تتس��اقط أمام عيني‪ ،‬تس��قط‬ ‫وتتداع��ى وحني أهب إليه��ا كي أرفعها‬ ‫وأس��ندها حت��دث قضيضا ش��جيا أن‬ ‫العالم كبا على وجهه‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫إميانويل كارير‬

‫التعاط��ف احلقيق��ي ال��ذي كان يكنّ ��ه كابوت‬ ‫لبيري على األقل‪ ،‬فإنه كان يعرف أن إعدامهما‬ ‫سيكون اخلامتة ُ‬ ‫الفضلى واملمكنة لكتابه‪ .‬كان‬ ‫يعي أنه بكتاب «بدم بارد» سينجز حتفة فنية‪.‬‬ ‫وأمال ف��ي أن يض��ع النقط��ة األخي��رة لكتابه‪،‬‬ ‫انتهى إلى إش��عال الش��موع في الكنيسة‪ ،‬لكي‬ ‫يتم أخيرا ش��نق الس��جينني‪ .‬أظن م��ن جهة أن‬ ‫ثم��ة كتبا قليلة ُح ّررت في هك��ذا ضيق معنوي‬ ‫فظي��ع‪ .‬ومن جهة أخرى‪ ،‬فإن الش��عور بالذنب‬ ‫يفس��ر في األقل‬ ‫الذي اس��تحوذ عل��ى كابوت ّ‬ ‫كيف أن خياره اجلمالي املبدئي‪ ،‬والذي يشكل‬ ‫القصة احلقيقي��ة لكتاب «بدم بارد» س��ينتفي‬ ‫في الرواية‪.‬‬ ‫في النهاية‪ ،‬جرى ش��نق ديك وبيري‪ ،‬وعاين‬ ‫الشخص األخير‬ ‫كابوت مشهد إعدامهما‪ .‬كان‬ ‫َ‬ ‫ودعه القاتالن قبل الصع��ود إلى منصة‬ ‫ال��ذي ّ‬ ‫اإلع��دام‪ .‬ظهر كتابه حيث يصف هذا املش��هد‪،‬‬ ‫لك��ن بدون��ه (كاب��وت) بعد بضعة ش��هور من‬ ‫تنفيذ احلكم باإلع��دام‪ ،‬والقى جناحا صاخبا‪.‬‬ ‫حاز كاب��وت كل ما ابتغى‪ :‬كتاب��ة حتفة أدبية‪،‬‬ ‫أن يك��ون بطل العال��م ُ‬ ‫للكتّ ��اب‪ .‬كان في حياته‬ ‫إذا فصل ثان متألق طاملا نش��ده‪ ،‬لكن من دون‬ ‫فص��ل ثال��ث‪ ،‬ماع��دا إذا اعتبرنا ه��ذا الفصل‬ ‫الثالث هو ماعاش��ه من تدمي��ر ذاتي طويل عن‬ ‫طريق الكحول‪ ،‬ومن تبجح‪ ،‬ومن فائض اخلبث‬ ‫ال��ذي مأل أواخر حياته‪ .‬حل��م كابوت أن يكتب‬ ‫حتف��ة أدبية أخ��رى‪ ،‬م��ن املفت��رض أن حتمل‬ ‫عن��وان «صلوات مس��تجابة»‪ ،‬بحس��ب عبارة‬ ‫للقديسة تيريز دا أفيال تقول إن ثمة دموعا في‬ ‫الس��ماء للصلوات املقبولة أكثر من تلك التي ال‬ ‫ُيستجاب لها‪ .‬فكرت كثيرا بكابوت طيلة السبع‬ ‫سنوات التي اس��تغرقت كتابي «الغرمي»‪ .‬كنت‬ ‫ُملزم��ا بق��راءة مقاطع م��ن كتاب «ب��دم بارد»‬ ‫ث�لاث أو أربع مرات ف��ي اليوم‪ ،‬وف��ي كل مرة‬ ‫أصبح أكثر انبهارا بق��وة معماره وصفاء نثره‬ ‫مطوال محاكات��ه‪ ،‬أي رواية‬ ‫البلل��وري‪ .‬حاولت ّ‬ ‫قصة جان كلود روم��ان الرهيبة وكأنني جزء‬ ‫منه��ا‪ .‬وف��ي النهاية صنعت في روايتي ش��يئا‬ ‫آخ��ر متام��ا‪ :‬التن��ازل ع��ن غياب��ي ف��ي النص‪،‬‬ ‫والكتابة بضمير املتكلم‪ .‬أعتقد‪ ،‬وبدون مبالغة‬ ‫أن هذا اخليار أنقذ حياتي‪.‬‬

‫كانت ابنة اجليران هنا‪ .‬تقف طويلة نحوي‪.‬‬ ‫وأمي لم تقطع الصراخ‪ .‬صراخها الطويل‪ .‬على علم أنني‬ ‫أحم��ل في قلب��ي زهرة الت��ي ال تدري كي��ف وملاذا‬ ‫ثم ألتقط��ت الكرة وتركتها تتدح��رج قريبا مني‪،‬‬ ‫وبعدم��ا أصابني م��ا أصابني ركض��ت نحوي‬ ‫وكفت عن اإلستدارة وعن اللعب عند الباب‪.‬‬ ‫من غي��ر املعقول ك��ي تصيبن��ي الطائرات‪.‬‬ ‫لم يكش��ف أح��د موقع��ي بع��د‪ ،‬فأن��ا العائم‬ ‫الطقوسي‪.‬‬ ‫وهي تسقط نحوي سقوطها الوطني‪.‬‬ ‫وبالنس��بة لي كنت ف��ي ذلك األثن��اء أنظر‬ ‫نحو أمي التي تصرخ وجعلتني أجفل – من غير‬ ‫املعق��ول أن تصيبني ي��ا أمي فلم��اذا تصرخني‪ .‬أن‬ ‫املوت غير مكتوب وأنا كما تعلمني هناك وبعيد عن‬ ‫املعمعة الت��ي خرقت أجواء املدينة الس��اهية التي‬ ‫تهب عليها رياح اليوتوبيا التي في إحدى األعصر‬ ‫رفعتن��ي فوق الس��حب ورح��ت أرى حمص من‬ ‫بوابة اخللود‪.‬‬ ‫كان شارع قسطاكي حمصي الطويل املنسق‬ ‫الذي يضحك تنتص��ب فيه أعمدة النور واجلو‪،‬‬ ‫العصافي��ر املرحة كبيرة احلجم تعلو ويس��مع‬ ‫صوت علوها وهي تكاد تصل القمر‪.‬‬ ‫حتى في الصيف هن��اك برودة وعصافير‬ ‫يقظ��ة تختبر املدى ال��ذي حني تغيب‬ ‫عن��ه الش��مس يبق��ى مضيئ��ا‬ ‫ومش��رقا وتذه��ب األن��وار‬ ‫املتصاعدة كي تتكلم مع األرواح‬ ‫التي حتلق ف��وق املدينة‪ ،‬ال أحد‬ ‫يرغب في هجرها وال اإلبتعاد عنها‪،‬‬ ‫حتى املوتى أنفسهم تراهم يعودون‬ ‫إليها مرة أخرى‪ .‬كما هو حالي‪.‬‬ ‫٭ كاتب من سورية‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫مايا دياب في «هيك منغني»‬ ‫من جديد‬

‫بعد النجاح الكبير الذي حققه املوسم األول‬ ‫والثاني من برنامج الغن�اء «هيك منغني» على‬ ‫شاش�ة ‪ MTV‬انطل�ق املوس�م الثال�ث ي�وم‬ ‫اجلمع�ة من االس�بوع املاضي‪ .‬جدي�د البرنامج‬ ‫إضاف�ة إلى حيوية مقدمته النجم�ة مايا دياب‪،‬‬ ‫أن شبكة تلفزيون النهار املصرية قررت عرضه‬ ‫عل�ى شاش�اتها‪ .‬في ه�ذا البرنامج تس�تضيف‬ ‫ماي�ا دياب ً‬ ‫عددا من األصوات الغنائية املمميزة‬ ‫على مس�توى الوطن العربي في مباراة غنائية‬ ‫ممتعة املستفيد األول منها اجلمهور‪.‬‬ ‫أك�دت ماي�ا دي�اب م�ن جهته�ا أنها س�عيدة‬

‫«األم الشجاعة» تعيد نضال األشقر‬ ‫الى املسرح احلي‬

‫مصطفى قمر «لص ساحر»‬ ‫في أغنية جديدة مصورة‬ ‫في أستراليا‬ ‫■ القاهرة ـ د ب أ‪ :‬أعلنت شركة «عالم الفن» املصرية‬ ‫لإلنتاج عن عرض األغنية املصورة اجلديدة للمطرب املصري‬ ‫مصطفى قمر بعنوان «أنا مطمن» االثنني عبر قنواتها‬ ‫التليفزيونية «مزيكا» متهيدا للكشف عن موعد طرح ألبومه‬ ‫الغنائي اجلديد الذي يضم األغنية‪.‬‬ ‫وقالت الشركة في بيان إن األغنية اجلديدة املصورة بطريقة‬ ‫«الفيديو كليب» تعد احدى أغنيات ألبوم مصطفى قمر‬ ‫اجلديد الذي تنتجه الشركة ويحمل عنوان األلبوم نفس‬ ‫عنوان األغنية «أنا مطمن» والتي كتب كلماتها أمير طعيمة‬ ‫وحلنها محمد النادي وتولى توزيعها موسيقيا مصطفى‬ ‫قمر‪.‬‬ ‫وتدور فكرة األغنية املصورة‪ ،‬بحسب البيان‪ ،‬في إطار من‬ ‫التشويق واإلثارة حيث يجسد مصطفى قمر خاللها ثالث‬ ‫شخصيات أحدها جنم سينمائي والثاني ساحر والثالث‬ ‫لص تطارده الشرطة‪.‬‬ ‫ومت تصوير األغنية اجلديدة في العديد من االماكن مبدينة‬ ‫سيدني األسترالية‪ ،‬بينها أوبرا هاوس وجسر «هابا»‬ ‫وعدد من الشوارع الرئيسية‪ ،‬وتولى إخراجها ستيفن‬ ‫برنارد الذي تعامل معه مصطفى قمر في عدد من األغنيات‬ ‫املصورة سابقا واستغرق التصوير أسبوعا مبشاركة املمثلة‬ ‫األسترالية جيسيكا سميث التي عرفت مبشاركتها في بطولة‬ ‫املسلسل التليفزيوني «سبارتاكوس»‪.‬‬

‫مايا دياب‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫اخبار فنية‬

‫بالنج�اح الكبي�ر ال�ذي حقق�ه البرنام�ج ف�ي‬ ‫موس�مه األول والثاني وقالت‪ :‬نقدم في املوسم‬ ‫الثالث كوكبة من األصوات القوية على شاش�ة‬ ‫«النه�ار» الت�ي أدي�ن له�ا بالفض�ل ف�ي محب�ة‬ ‫املصريني لبرامجي‪.‬‬ ‫وقال�ت‪ :‬جن�اح «هي�ك منغن�ي» أصابن�ي‬ ‫بالرع�ب م�ن كث�ر ردود األفعال الت�ي وصلتني‬ ‫مبج�رد ع�رض احللق�ات األول�ى‪ ،‬وال أعتقد أن‬ ‫برنامج�ي يحت�اج إلى جنوم ص�ف أول لتزداد‬ ‫قيمته‪ .‬مكانت�ه عالية دونه�م وال ينتظرهم‪ ،‬بل‬ ‫أن البرنام�ج يبح�ث ع�ن األص�وات الرائع�ة‪،‬‬ ‫وهناك جنوم من الصف األول ال ميلكون موهبة‬ ‫الصوت للغناء في برنامجي‪.‬‬

‫املطربة سوزان بويل تكشف‬ ‫عن إصابتها مبرض التوحد‬

‫املطرب القطري فهد الكبيسي‬ ‫يطرح ألبومه الغنائي اجلديد‬ ‫نضال األشقر في مشهد من مسرحية «األم الشجاعة»‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من زهرة مرعي‪:‬‬

‫فهد الكبيسي‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫كشفت املطربة البريطانية سوزان بويل‪ ،‬التي‬ ‫ذاع صيتها في جميع أنح�اء العالم‪ ،‬عن إصابتها‬ ‫مبتالزمة «اس�برجر» وهو شكل من أشكال مرض‬ ‫التوحد‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «األبزورفير» أن�ه كان قد مت‬ ‫تشخيص حالتها وهي طفلة بأنه «تلف في املخ»‪،‬‬ ‫وقالت‪« :‬كنت دوما واثقة أنها تس�مية غير عادلة‪،‬‬ ‫واآلن أصب�ح ل�دى فه�م أوض�ح ملاهي�ة مرض�ي‪،‬‬ ‫وأشعر باالرتياح لذلك وبالسالم مع نفسي»‪.‬‬ ‫وتش�مل أع�راض متالزم�ة اس�برجر التأثي�ر‬ ‫على امله�ارات االجتماعية والقدرة على التواصل سوزان بويل‬ ‫والتص�رف بش�كل مالئ�م ف�ي ح�االت اجتماعية‬ ‫معينة‪.‬‬ ‫يذكر أن س�وزان بويل قروية أس�كتلندية‪ ،‬تبلغ من العمر ‪ 51‬عاما‪ ،‬نالت ش�هرتها باشتراكها في‬ ‫برنامج «بريطانيا لديها مواهب»‪ ،‬حيث اس�تقبلها اجلمهور في البداية بالس�خرية من مظهرها وما‬ ‫أن بدأت الغناء حتى أصيب اجلميع بالذهول من جمال وقوة صوتها‪.‬‬

‫■ القاهرة ـ د ب أ‪ :‬سلم املطرب القطري فهد الكبيسي‬ ‫النسخة النهائية «ماستر» من ألبومه الغنائي اجلديد إلى‬ ‫شركة «بالتينيوم ريكوردز» التابعة ملؤسسة «إم بي سي»‬ ‫استعدادا لطرحه في األسواق العربية مطلع العام اجلديد‪.‬‬ ‫وقال الكبيسي إنه أجرى خالل الفترة املاضية سلسلة‬ ‫مفاوضات مع «بالتينيوم ريكوردز» انتهت إلى استمرار‬ ‫التعاون بني اجلانبني في األلبوم اجلديد املقرر طرحه في‬ ‫األسواق العربية خالل األيام األولى من العام اجلديد‪.2014 ،‬‬ ‫وصرح املطرب القطري بأن األلبوم اجلديد يضم ‪ 15‬أغنية‪،‬‬ ‫حتمل أسماء أهم شعراء وملحني اخلليج العربي‪ ،‬وأنه‬ ‫يستعد حاليا الختيار إحداها لتصويرها بطريقة الفيديو‬ ‫كليب وعرضها بالتزامن مع إصداره في األسواق على أن يتم‬ ‫الحقا تصوير أغنية أو أكثر منه‪.‬‬ ‫وقال الكبيسي إنه قدم من إنتاج شركة «بالتينيوم ريكوردز»‬ ‫مجموعة من األلبومات الناجحة «وها نحن اليوم جندد التعاون‬ ‫بخطط وأفكار جديدة نتمنى أن تلقى استحسان اجلمهور»‪،‬‬ ‫مشددا على أن األلبوم اجلديد «يتضمن أفكارا شعرية وحلنية‬ ‫جديدة تليق باملستوى السمعي الراقي للجمهور العربي»‪.‬‬ ‫وتبدأ «بالتينيوم ريكوردز» خالل أيام عملية الترويج‬ ‫استعدادا لطرح األلبوم عبر الوسائل السمعية واملرئية‬ ‫التي متلكها إلى جانب حملة إعالنية كبيرة عبر وسائل‬ ‫اإلعالم‪.‬‬

‫ً‬ ‫حق�ا كانت رائ�دة احلركة املس�رحية ف�ي الوطن‬ ‫العرب�ي نضال األش�قر «األم الش�جاعة» التي كتبها‬ ‫بريش�ت‪ ،‬لكنه�ا في االقتب�اس إل�ى الواق�ع العربي‬ ‫ص�ارت «الواوي�ة»‪ .‬ه�ذا الع�رض املس�رحي املثي�ر‬ ‫لإلعج�اب أعاد واحدة من أهم املمثالت املس�رحيات‬ ‫إلى اخلشبة بعد ‪ً 22‬‬ ‫عاما من االنقطاع‪ .‬مسافة جيلني‬ ‫بين لعبه�ا للـ»حلب�ة» م�ع رفيق عل�ي احم�د وأكثر‬ ‫وعودته�ا ف�ي الواوية‪ ،‬وم�ع ذلك كان�ت املمثلة التي‬ ‫لم تفقد ً‬ ‫أيا من أدواتها املس�رحية‪ .‬كما أنها استعادت‬ ‫كامل خفتها وليونتها في احلركة على اخلشبة‪.‬‬ ‫مس�رح املدينة يقدم نضال األش�قر في «الواوية»‬ ‫ه�ذا م�ا جاء ف�ي بطاق�ة الدعوة‪ .‬ه�و تقدي�ر لعودة‬ ‫قدي�رة متي�زت ف�ي أكث�ر مفاص�ل الع�رض‪ .‬ورغ�م‬ ‫ً‬ ‫ج�دا ف�ي ن�ص اقتب�س ليكون‬ ‫حضوره�ا املس�يطر‬ ‫على مقاس�ها‪ ،‬بقي حض�ور ا ُمل ْق َتبس إيلي أضباش�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متغلغال‬ ‫موجودا‪ ،‬وحضور اخمل�رج ناجي صوراتي‬ ‫في كافة مفاصل العرض‪.‬‬ ‫ف�ي الغال�ب حت�اول احلرك�ة الفني�ة املتنوعة من‬ ‫سينما ومسرح أن تترك بينها وبني احلدث السياسي‬ ‫ـ احلربي مسافة زمنية لتراه من بعيد وبتجرد‪ ،‬ومن‬ ‫ث�م التعبي�ر عن�ه‪ .‬احل�دث العرب�ي امللتهب املس�مى‬ ‫ً‬ ‫ربيعا ف�ي أوجه‪ ،‬ومع ذلك عادت نضال االش�قر إلى‬ ‫اخلش�بة لتسأل بش�كل غير مباش�ر «إن كان الربيع‬ ‫ً‬ ‫ربيعا‪ ،‬أم أنه س�وف يتحول‬ ‫العربي س�يبقى بالفعل‬ ‫إلى حروب ال متناهية»؟‬ ‫ف�ي ه�ذا الع�رض املس�رحي كن�ا عل�ى مت�اس‬ ‫م�ع مش�كالت العال�م العرب�ي الراهن�ة‪ .‬وعكس�ت‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫كاريس بشار‬

‫كاريس بشار تشارك في «باب احلارة» اجلزء السادس‬ ‫دمشق ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫قال�ت مص�ادر مقرب�ة للفنانة الس�ورية كاريس بش�ار إنه�ا تنوي‬ ‫املش�اركة باملسلس�ل الس�وري الش�هير «ب�اب احل�ارة» بالسلس�لة‬ ‫السداسية للعمل‪.‬‬ ‫واش�ارت املص�ادر ان كاري�س بش�ار عندم�ا انتهائه�ا م�ن تصوي�ر‬

‫مش�اهدها من املسلس�ل الس�وري (خوامت) الذي يش�ارك ب�ه نخبة من‬ ‫جنوم الدراما السورية‪.‬‬ ‫وس�وف تب�دأ بتصوير ب�اب احلارة الذي ب�ادارة اخملرج ع�زام فوق‬ ‫العادة وانتاج ش�ركة ميسلون لالنتاج الفني وس�وف يتولى االشراف‬ ‫بس�ام املال اخملرج السابق لالجزاء اخلمسة‪ .‬يذكر ان بشار من الفنانات‬ ‫الغائبات لسنة ‪.2012‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫ش�خصيات الع�رض قص�ص املواط�ن‪ ،‬مم�ا أت�اح‬ ‫التس�اؤل ع�ن حقائ�ق عاملن�ا املتم�اوج ومفاهيم�ه‪.‬‬ ‫الواوية هي الشخصية الرئيسية للعرض أحاط بها‬ ‫على املس�رح أبناؤها الثالث‪ .‬خال�د العبد الله االبن‬ ‫دمش�ق يتواصل عبر الكالم والغناء‪ ،‬وعبد قبيس�ي‬ ‫وعل�ي احل�وت وهم�ا عل�ى التوالي يحمالن أس�مي‬ ‫بغداد والقدس ويتواصالن عبر استخدام املوسيقى‬ ‫وهما أبكمان‪ .‬فيما جسد هادي دعيبس الشخصيات‬ ‫االخرى بواسطة الدمى‪.‬‬ ‫بأس�لوب الكوميدي�ا الس�وداء عال�ج النص أثر‬ ‫احل�رب والس�لم عل�ى النف�س البش�رية‪ .‬الواوي�ة‬ ‫احملاطة باحلروب تدرك أن وسيلتها الوحيدة للبقاء‬ ‫م�ع ابنائها هي في انتهاز اللحظة وهكذا حتولت إلى‬ ‫تاجرة‪ .‬وفي دخولها إلى عالم االنتفاع ترى الواوية‬ ‫«بدون حرب ما في نظام‪ ..‬الناس خايفني من السلم‪..‬‬ ‫الس�لم كس�رلي ضه�ري‪ ..‬الهزائ�م واالنتص�ارات‬ ‫بتكلفن�ا نحنا عامة الش�عب»‪ .‬يجيبه�ا محرك الدمى‬ ‫«منحازة للحرب ألنك مستفيدة منا»‪.‬‬ ‫«ب َ‬ ‫توقع احلرب‬ ‫ومن االفكار التي رددته�ا الواوية ْ‬ ‫بجورة اخل�را بيضط�روا احلكام ينزل�وا ع اجلورة‬ ‫وينش�لوها»‪ .‬وكذل�ك «احل�رب متفائل�ة‪ ..‬مفرفح�ة‬ ‫بتطل�ع لق�دام»‪ .‬ورددت الواوي�ة كذل�ك بلس�ان‬ ‫املس�تفيدين م�ن احل�روب «جن�رب جنن�ي خي�رات‬ ‫احلرب حتى بس يوصل السلم نقدر نرتاح»‪.‬‬ ‫صرخت الواوية بوجه جتار احلرب‪ ،‬وصوت نضال‬ ‫االس�قر هو جزء من حضور جس�دها‪ ،‬وه�ي متكنت من‬ ‫استعادة هذا احلضور بجاذبية واضحة ً‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫وكان�ت امل�رأة املناضل�ة املتألق�ة باحليوية وحب‬ ‫احلياة‪ .‬إمنا لم يخلو حضورها من اخلطاب املباش�ر‬ ‫املتناثر على مدار العرض وفي اخلتام بخاصة‪.‬‬ ‫ف�ي احلدي�ث عن باقي الش�خصيات ف�ي العرض‬

‫كان الص�وت الغنائ�ي خلال�د عب�د الله ومع�ه غناء‬ ‫ً‬ ‫ج�زءا من الص�راع من أج�ل احلياة‪.‬‬ ‫نض�ال األش�قر‬ ‫وكذل�ك كان كل م�ن عب�د قبيس�ي وعل�ي احلوت في‬ ‫تأليفهم�ا املوس�يقي وعزفهم�ا احل�ي عل�ى اخلش�ب‬ ‫ش�خصيتان قائمت�ان بذاتهم�ا‪ .‬ف�اآلالت تأوه�ت‪،‬‬ ‫صرخ�ت‪ ،‬وضرب�ت نفي�ر احل�رب‪ ،‬وتركتنا نش�اهد‬ ‫حترك اجلي�وش بكل عتادها‪ .‬الش�خصيات االخرى‬ ‫التي كان لها حضورها‪ ،‬كانت تلك الرؤوس املنفصلة‬ ‫ع�ن االجس�اد واملعلقة على السلالم تش�ي بالقلق‪.‬‬ ‫وه�ي رؤوس مثل�ت ش�خصيات بعينه�ا وكان له�ا‬ ‫حديث وموقف وخطاب‪.‬‬ ‫ف�ي الس�ينوغرافيا الت�ي وقعها برن�ار مالط كنا‬ ‫كمتفرجين مبواجه�ة حلبة ح�رب شاس�عة وداكنة‬ ‫وممتلئة عمادها السلالم‪ .‬رمبا هي سلالم الصعود‬ ‫والهب�وط م�ن وإل�ى هاوي�ة احل�رب‪ .‬اض�اءة من�ى‬ ‫كنيعو حتدثت عن احلروب واملوت الذي تخلفه‪ .‬لقد‬ ‫أمضى املتفرج ساعة وبضع دقائق من الزمن مع نص‬ ‫اقتبس�ه ايلي اضباش�ي بش�كل جميل عن بريش�ت‬ ‫متكن خالله من حتقيق والدة جديدة لنص بريشت‪،‬‬ ‫ومن وحي واقعنا العربي املعاش‪.‬‬ ‫ن�ص وضع عليه اخمل�رج ناجي صوراتي ملس�اته‬ ‫التي قربته من القلب‪ .‬وإن كانت عودة نضال األشقر‬ ‫إلى اخلش�بة حتس�ب لصوراتي وأضباشي ً‬ ‫معا‪ ،‬فال‬ ‫ش�ك بأن ع�رض الواوية ه�و نتيجة لق�اء أفكار بني‬ ‫صوراتي واألشقر‪.‬‬ ‫نض�ال األش�قر الت�ي جعل�ت م�ن مس�رح املدينة‬ ‫من�ارة ثقافية اع�ادت احلي�اة بالتدريج إلى ش�ارع‬ ‫احلمرا الش�هير في بيروت س�بق لها وأخرجت على‬ ‫ً‬ ‫تباعا ومنذ س�نة ‪ :1996‬طقوس االش�ارات‬ ‫خش�بته‬ ‫والتح�والت‪ .‬منمنم�ات تاريخية‪ 3 .‬نس�وان طوال‪.‬‬ ‫قدام باب السفارة الليل شو كان طويل‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫برج احلمل‪:‬‬ ‫تفكر في مشروع جديد لتحسن أوضاعك املادية فثابر على قرارك‪ ،‬قد‬ ‫حتاول إعادة النظر في طبيعة عالقتك مع احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج الثور‪:‬‬ ‫حتاول اليوم أن تقدم على مغامرة مالية وأنت غير متأكد من نتائجها‬ ‫وعليك أن تكون أكثر كرما مع احلبيب وأال تتصرف بأنانية‪.‬‏‬ ‫برج اجلوزاء‪:‬‬ ‫تشعر بالتوتر بسبب األعمال الكثيرة التي يجب أن تنجزها في وقت‬ ‫ً‬ ‫صبرا‪.‬‏‬ ‫قياسي ال تضغط على احلبيب وتستعجله وكن أكثر‬ ‫برج السرطان‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أخيرا حتصد النجاح الذي طاملا حلمت به بعد فترة من العمل املرهق‬ ‫ولألسف قد تنقلب األمور ضدك هذا اليوم في نقاشك مع من حتب‪.‬‏‬ ‫برج األسد‪:‬‬ ‫ال تكشف كل أوراقك أمام اآلخرين ألن هذا يضعفك‪ ،‬فعليك أن حتصل‬ ‫على املزيد من اخلصوصية تشعر بالوحدة بسبب سفر احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج العذراء‪:‬‬ ‫تبحث دائما عن الفرص األفضل لك ماديا ومعنويا ورمبا تسعى إلى‬ ‫التغيير أعط املزيد من االهتمام آلراء احلبيب واقتراحاته‪.‬‏‬ ‫برج امليزان‪:‬‬ ‫حاول أن تبتعد اليوم عن أية مواجهات في مجال العمل ليست في‬ ‫ً‬ ‫ملحاحا في طلباتك من احلبيب وحتل بالصبر‪.‬‏‬ ‫مصلحتك وال تكن‬ ‫برج العقرب‪:‬‬ ‫قد حتصل اليوم على صفقة العمر فال تضيّ ع هذه الفرصة من يديك‪،‬‬ ‫احلبيب قد يعرض عليك االرتباط ففكر جيدا قبل اتخاذ أي قرار‪.‬‏‬ ‫برج القوس‪:‬‬ ‫املغامرات لن تكون في مصلحتك اليوم فانتظر حتى يحني الوقت‬ ‫املناسب وال تنفعل بسرعة ألي تصرف يقوم به احلبيب وكن أكثر‬ ‫ً‬ ‫هدوءا‪.‬‏‬ ‫برج اجلدي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫حذرا وال تدع‬ ‫يحاول احدهم اإليقاع بك من خالل مشروع فكن أكثر‬ ‫حلظة غضب تنهي كل شيء بينك وبني من حتب‪.‬‏‬ ‫برج الدلو‪:‬‬ ‫ً‬ ‫عليك أن تكون أكثر ثقة وإميانا بقدراتك وإمكاناتك‪ ،‬يبدو من‬ ‫تصرفات احلبيب‪.‬‏‬ ‫أنه يشعر بامللل من االنتظار فحان الوقت لالستقرار‪.‬‏‬ ‫برج احلوت‪:‬‬ ‫جناح مهني جديد حتققه اليوم بسبب أفكارك املبدعة واخلالقة التي‬ ‫تطرحها أمام رؤسائك‪ ،‬مناسبة اجتماعية تلتقي من خاللها بحب‬ ‫حياتك‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫انتقد من يستهجن حمله اجلنسية املغربية والصمت على حاملي اجلنسية الفرنسية‬

‫الشاب خالد‪ :‬لم ولن أتخلى عن جنسيتي اجلزائرية‬

‫سليم البيك ٭‬

‫أكد «ملك الراي» الشاب خالد أنه عانى بشدة‪ ،‬بسبب‬ ‫الش�ائعات الت�ي أث�رت كثي�را عل�ى نفس�يته‪ ،‬وجعلته‬ ‫يفض�ل العزلة ويرفض التعامل مع وس�ائل اإلعالم ألنه‪،‬‬ ‫وقال»هن�اك م�ن يح�اول االصطي�اد ف�ي املي�اه العك�رة‬ ‫والتنافس على ترويج الشائعات التي أثرت عليه كثيرا‪،‬‬ ‫وعلى عائلته أيضا»‪.‬‬ ‫وأعرب الش�اب خالد‪ -‬في ح�وار أجرته معه صحيفة‬ ‫«الش�روق» اجلزائري�ة في عدده�ا الص�ادر االثنني‪ ،‬عن‬ ‫دهش�ته م�ن احلملة الشرس�ة الت�ي تس�تهدفه وحتاول‬ ‫حتطيم�ه بش�تى الطرق‪ ،‬مؤك�دا أنه جزائري وس�يموت‬ ‫جزائريا‪ ،‬وأنه ما زال يسافر بجواز سفر جزائري‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعلق باجلنس�ية املغربية الت�ي حصل عليها‪،‬‬ ‫قال الش�اب خالد إنها مجاملة من اجلهات العليا املغربية‬ ‫ودليل للمحبة التي يكنها القصر امللكي لشخصه بوصفه‬ ‫فنان�ا مغاربي�ا‪ ،‬حي�ث عرضوا علي�ه اجلنس�ية املغربية‬ ‫كهدي�ة‪ ..‬وه�و األمر الذي س�عد ب�ه ألن�ه كان متيقنا أنه‬ ‫كسب القلوب والعقول‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ ،‬أن الن�اس تتحدث ع�ن اجلنس�ية املغربية‬ ‫وكأنها إس�رائيلية‪ ،‬متسائال‪ :‬ملاذا ال يتم انتقاد من يحمل‬ ‫اجلنس�ية الفرنس�ية‪ ،‬س�واء م�ن فئ�ة الش�عب أو حتى‬ ‫املس�ؤولني‪ ،‬بالرغم من أنهم جتنس�وا باسم الدولة التي‬ ‫قتلت مليونا ونصف املليون شهيد‪.‬‬ ‫ونف�ى مناقش�ة قضية فتح احل�دود مع عاه�ل املغرب‬ ‫امللك محمد السادس بحكم الصداقة التي جتمعهما‪ ،‬وقال‬ ‫«لست سياسيا»‪ ،‬معربا عن أمله في أن يتوصل الطرفان‬ ‫إلى اتفاق ينتهي بفتح احلدود بني البلدين‪.‬‬

‫إنتاجات جديدة تضم كبار جنوم الوطن العربي واالعتماد على عنصر املنافسة‬

‫إعادة إطالق قناتي «أبوظبي األولى» و«أبوظبي اإلمارات»‬ ‫أبوظبي ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من فاطمة عطفة‪:‬‬

‫ً‬ ‫خصوصا بع�د بروزها كوجه�ة إعالمية‬ ‫ش�تى اجملاالت‪،‬‬ ‫مهمة في املنطقة‪.‬‬ ‫يكم�ن اله�دف اإلس�تراتيجي له�ذه النقل�ة النوعي�ة‬ ‫في توفي�ر لغة بصرية جدي�دة‪ ،‬وش�خصية متفردة لكل‬ ‫م�ن قناتي أبوظب�ي األول�ى وأبوظبي اإلم�ارات‪ ،‬ورؤية‬

‫عصري�ة تعك�س قي�م اإلم�ارات وثقافته�ا‬ ‫ً‬ ‫فضلا ع�ن تق�دمي‬ ‫وتاريخه�ا وحضارته�ا‪،‬‬ ‫الترفي�ه والفائ�دة بأس�لوب جدي�د جلمي�ع‬ ‫مشاهدي القناتني على امتداد الوطن العربي‬ ‫والعالم‪.‬‬ ‫وق�ال هيثم الكثيري‪ ،‬مدير مش�روع إعادة‬ ‫إطلاق التلفزيون ف�ي أبوظبي لإلعلام‪« :‬إن‬ ‫ً‬ ‫وتركي�زا عل�ى‬ ‫املش�اهد أصب�ح أكث�ر خب�رة‬ ‫ً‬ ‫حرص�ا عل�ى املفاضل�ة بين‬ ‫املضم�ون وأكث�ر‬ ‫اخلي�ارات اخملتلف�ة م�ن البرامج الت�ي تقدمها‬ ‫القن�وات التلفزيوني�ة املتع�ددة‪ .‬لذل�ك‪ ،‬كان‬ ‫ً‬ ‫ضروري�ا م�ن أج�ل ج�ذب املش�اهد‪،‬‬ ‫التغيي�ر‬ ‫وجعل�ه يختبر جترب�ة تلفزيونية اس�تثنائية‬ ‫تتوافق مع تطلعاته مهما تعددت أو اختلفت»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬نح�ن نعم�ل‪ ،‬م�ن خلال تل�ك‬ ‫االنطالقة‪ ،‬على املوازنة بني الش�كل واملضمون‪،‬‬ ‫حيث ستش�هد قناتا أبوظبي األول�ى وأبوظبي اإلمارات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را م�ن حي�ث طريق�ة الع�رض واألس�لوب‬ ‫تغيي�را‬ ‫والفواص�ل والتصمي�م الفني‪ .‬أما عل�ى صعيد احملتوى‪،‬‬ ‫فهنالك ع�دد كبير من البرامج اجلدي�دة من حيث الفكرة‬

‫والتنفيذ والتقدمي»‪.‬‬ ‫س�تمثل قناة «أبوظب�ي األولى»وجه�ة الترفيه املثلى‬ ‫للعائلات العربي�ة ف�ي كل م�كان‪ ،‬حي�ث س�تتولى م�ع‬ ‫انطالقته�ا اجلديدة ع�رض برامج متفردة ومسلسلات‬ ‫حصري�ة م�ع كب�ار جن�وم الف�ن والدرام�ا وأضخ�م‬ ‫اإلنتاجات‪.‬‬ ‫كم�ا تقدم القناة برامج مس�ابقات وحتدي�ات متنوعة‬ ‫تعتمد التش�ويق واإلثارة في أس�لوب لم يس�بق أن قدم‬ ‫عل�ى الشاش�ة العربي�ة م�ن قب�ل‪ ،‬مت�زج التكنولوجي�ا‬ ‫املعاص�رة واحلقائ�ق التاريخيةوالعلمي�ة به�دف تنمية‬ ‫الثقاف�ة العام�ة والتركي�ز واإلدراك ل�دى املتس�ابقني‬ ‫واملشاهدين‪.‬‬ ‫أم�ا قن�اة «أبوظب�ي اإلم�ارات» فتس�تهدف اجلمه�ور‬ ‫اإلمارات�ي بالدرج�ة األولى‪ ،‬وتس�عى إلى تأكي�د الهوية‬ ‫الوطني�ة وتعزي�ز االنتماءللوط�ن م�ن خلال ع�دد م�ن‬ ‫البرام�ج التراثية واحمللية وبرامج املس�ابقات املتنوعة‪،‬‬ ‫إضافة إلى نشرات األخبار احمللية والعاملية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محليا‪،‬‬ ‫أيضا برامج أخ�رى منتجة‬ ‫كما س�تقدم القن�اة‬ ‫صممت لكي تعكس أسلوب احلياة واألخبار والتطورات‬ ‫في جميع أنحاء دولة اإلمارات العربية املتحدة‪.‬‬

‫طوني شلهوب وسانتينو فونتانا يجسدان‬ ‫شخصية موس هارت مبسرحية واحدة‬ ‫■ لوس أجنلس‪( -‬ي��و بي اي)‪ :‬يجتمع النجم‬ ‫األميركي م��ن أصل لبناني‪ ،‬طوني ش��لهوب‪ ،‬مع‬ ‫املمث��ل األميرك��ي‪ ،‬س��انيتنو فونتان��ا‪ ،‬ف��ي عمل‬ ‫مس��رحي واحد يجس��دان فيه ش��خصية املؤلف‬ ‫املس��رحي الش��هير م��وس ه��ارت‪ ،‬ف��ي مراح��ل‬ ‫مختلفة من حياته‪.‬‬ ‫وأفادت صحيفة (هوليوود ريبورتر) األميركية‬ ‫على موقعها على اإلنترنت أن شلهوب‪ ،‬وفونتانا‪،‬‬ ‫س��يؤديان دور هارت في مراحل ع��دة من حياته‬

‫التي شهدت محطات مهمة‪ ،‬في مسرحية مقتبسة‬ ‫عن مذكراته التي حتمل اسم « ‪.»Act One‬‬ ‫وأشارت إلى األميركي جيمس الباين سيخرج‬ ‫املس��رحية‪ ،‬التي ينتجها مرك��ز لينكولن‪ ،‬على أن‬ ‫تعرض مبس��رح «فيفيان بومون��ت» ابتداء من ‪17‬‬ ‫نيسان‪/‬أبريل ‪.2014‬‬ ‫وتس��تعرض املس��رحية طفولة هارت الفقيرة‪،‬‬ ‫وانتقال��ه إل��ى الش��هرة الكبيرة الت��ي حققها في‬ ‫برودواي‪.‬‬

‫أوباما يكرم شيرلي ماكلني وبيلي جويل‬ ‫وكارلوس سانتانا بجائزة «كينيدي»‬ ‫واشنطن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫حصل�ت املمثل�ة األمريكي�ة ش�يرلي ماكلين «‪79‬‬ ‫عام�ا» واملغن�ي األمريك�ي بيل�ي جوي�ل «‪ 64‬عام�ا»‬ ‫وع�ازف الغيت�ار األمريك�ي كارلوس س�انتانا «‪66‬‬ ‫عاما» على جائزة «كينيدى» املرموقة‪.‬‬ ‫وق�ال الرئيس األمريك�ي ب�اراك أوباما خالل‬ ‫حف�ل توزي�ع اجلوائ�ز ف�ي البي�ت األبي�ض‪ ،‬إن‬ ‫احلاصلين عل�ى اجلائ�زة أثبتوا أنه�م «األفضل‬ ‫على اإلطالق»‪.‬‬

‫فضائيات‬

‫اإلخبارية السورية كمثال ُيحتذى‪..‬‬ ‫وإشارتان لقناة «فرنسا ‪ »24‬في عيدها‬

‫اجلزائر ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫تس�تعد أبوظب�ي لإلعلام‪ ،‬مبجموعاته�ا اإلعالمي�ة‬ ‫املتنوعة في املنطقة‪ ،‬إلعادة إطالق قناتي أبوظبي األولى‬ ‫وأبوظب�ي اإلم�ارات التلفزيونيتين بش�كل ومضم�ون‬ ‫ابت�داء م�ن الرابع من ش�هر ديس�مبر‬ ‫جديدي�ن‪ ،‬وذل�ك‬ ‫ً‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫إذ ستظهر القناتان في حلة جديدة وجدولة برامجية‬ ‫متميزة ف�ي نقلة نوعي�ة في احملتوى‪ .‬ويش�مل اجلدول‬ ‫اجلدي�د إنتاج�ات ضخم�ة للعدي�د م�ن املسلسلات‬ ‫والبرام�ج الت�ي مت إنتاجها ف�ي إم�ارة أبوظبي حتديدا‬ ‫وسوف يطل فيها أشهر جنوم العرب‪.‬‬ ‫وتأت�ي تل�ك اخلط�وة انطالق�ا م�ن ح�رص أبوظب�ي‬ ‫لإلعالم على مواكبة التطور الكبير الذي تش�هده السوق‬ ‫اإلعالمي�ة ف�ي املنطق�ة‪ ،‬ونتيج�ة املراجع�ة الش�املة ملا‬ ‫تقدم�ه القنات�ان‪ ،‬باإلضافة إلى اس�تطالع آراء اجلمهور‬ ‫وتطلعات�ه‪ .‬كما تأت�ي ه�ذه اإلنطالقة االس�تثنائية لكي‬ ‫تواكب التقدم الهائل الذي تش�هده العاصمة أبوظبي في‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫كما حصل على اجلائزة عازف بيانو اجلاز هيربي‬ ‫هانك�وك هيرب�ي «‪ 73‬عام�ا» واملغني�ة األوبرالي�ة‬ ‫مارتينا أرويو «‪ 76‬عاما»‪.‬‬ ‫وأضاف أوباما في اخلطاب الذي نش�ر بالفيديو‬ ‫عل�ى الصفح�ة الرئيس�ية اإللكتروني�ة للبي�ت‬ ‫األبي�ض‪« :‬لق�د قدم�وا لنا أش�ياء فريدة م�ن نوعها‬ ‫وأثرونا بال ح�دود‪ ..‬رغم جناحهم وش�هرتهم ظلوا‬ ‫مخلصني ألنفسهم»‪.‬‬ ‫جتدر اإلش�ارة إلى أن جائ�زة «كينيدي» من أهم‬ ‫اجلوائز الثقافية املرموقة في الواليات املتحدة‪.‬‬

‫«اإلخبارية» السورية كمثال ُيحتذى‬ ‫■ ميكن بكل ثقة القول ان قناة كـ»اإلخبارية السورية»‪ ،‬وأخرى كـ «امليادين» وغيرهما من‬ ‫ً‬ ‫اإلعالم «املمانع» تُ ّ‬ ‫مدرسة في اإلعالم العربي لها لطخاتها وبصماتها اخلاصة‪ ،‬لها‬ ‫شكالن‬ ‫ً‬ ‫مثال مقدماتها اخلاصة التي تسبق تقاريرها‪ ،‬والتي باتت ّ‬ ‫تدل عليها من أول عبارتني‪ ،‬هذا عدا‬ ‫عن محتوى هذه التقارير من نص وصور‪ ،‬بل وإلقاء لها على مسامع وأعني املشاهدين كأنه‬ ‫تكرس لطخاتها‪/‬بصماتها‬ ‫إلقاء عن ّ‬ ‫منصة‪ ،‬هذه مدرسة استطاعت‪ ،‬مع الثورة السورية‪ ،‬أن ّ‬ ‫في اإلعالم العربي وتلفزيوناته املتكاثرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تقريرا يتناول الفلسطينيني واتفاق جنيف بشأن ملف إيران‬ ‫ولتوضيح املسألة سأتناول‬ ‫النووي‪ً ،‬‬ ‫علما أن ال عالقة مباشرة بني الفلسطينيني وهذا امللف‪ ،‬وصفة الفلسطينيني عند‬ ‫القناة تنحصر في أهالي الضفة‪ ،‬ال اخمليمات وال غزة وال الـ ‪ ،48‬وذلك ً‬ ‫غالبا للمحبة املستجدة‬ ‫واملتبادلة بني َ‬ ‫زميلني في القمعية هما السلطة الفلسطينية والنظام السوري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫كبيرا‬ ‫نصرا‬ ‫اخلبر على رؤوسنا كالتالي‪ :‬الفلسطينيون عدّ وا اتفاق جنيف‬ ‫املذيعة‬ ‫فجأة‪ ،‬ألقت‬ ‫َ‬ ‫إليران‪ ،‬وصفعة قوية إلسرائيل‪ ،‬تكبييير!‬ ‫أما التقرير‪ ،‬فمجرد السماع له يوحي بأن ما قالته املذيعة ليست سوى املقدمة‪ ،‬يقول معدّ ه‬ ‫بأن الفلسطينيني اعتبروا االتفاق «محطة مفصلية في تاريخ البشرية»‪ .‬لكن حلظة‪ ،‬من أين‬ ‫يخرجون لنا بألفاظ كهذه‪ ،‬غير من كتب «التربية القومية» املثخنة باحملطات املفصلية في‬ ‫تاريخ البشرية‪ ،‬أهمها هي ً‬ ‫طبعا خطابات األسد (األب أو االبن مش فارقة)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا‪ ،‬ليس إليران فقط‪ ،‬وإمنا للمنطقة‬ ‫نصرا‬ ‫يكمل التقرير بأننا كفلسطينيني اعتبرنا االتفاق‬ ‫بشكل عام‪ .‬أنا ً‬ ‫أتوجس من تسمية «املنطقة» لهذه البالد‪ ،‬هي تسمية فضفاضة ُيراد بها‬ ‫أوال ّ‬ ‫شمل إيران و‪/‬أو إسرائيل‪ .‬وإن أراد التقرير اإلشارة إلى إيران بهذه الكلمة إال أن إسرائيل‬ ‫تأبى إال احلضور‪ّ ،‬‬ ‫كلما ظهرت كلمة «املنطقة» للداللة على بالدنا العربية قبل غيرها‪.‬‬ ‫واحلقيقة أن إسرائيل هذه والنظام اإليراني (املبررين الدائمني إلطالق تسمية املنطقة‬ ‫حققا ً‬ ‫لبالدنا) قد ّ‬ ‫معا النصر الكبير الذي يتكلم التقرير عنه‪ ،‬من خالل توافق عام بسالمة‬ ‫وأمن واستقرار كل من املؤسسة الصهيونية من جهة والنظام املاللي من جهة أخرى‪ ،‬بضمان‬ ‫ورعاية أمريكية‪ ،‬أمريكا احلريصة على والعارفة مبصلحة إسرائيل ّ‬ ‫املدللة كمعرفة وحرص‬ ‫األم على مصلحة ابنتها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫استراتيجيا» ما لم أسمع باسمه ولم أر شكله من قبل‪،‬‬ ‫«خبيرا‬ ‫ثم يستضيف التقرير ما يسميه‬ ‫معممة للجميع من‬ ‫وهذا االستراتيجي ّ‬ ‫ردد بأنها مرحلة هامة في تاريخ البشرية‪ ،‬كأن اجلملة ّ‬ ‫املقر الرئيسي للمدرسة اإلعالمية إياها في دمشق‪ ،‬أو أنهم قرأوا من كتاب «التربية القومية»‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫ثم ظهر لنا في التقرير بسام الصاحلي‪ ،‬أمني عام حزب الشعب الفلسطيني‪ّ ،‬‬ ‫املتنكر لتاريخه‬ ‫الشيوعي‪ ،‬وكالعادة لم يقل ما فيه أهمية لذكره‪ ،‬هو على فكرة وعلى األغلب بات العضو‬ ‫الوحيد في هذا احلزب‪ ،‬إضافة لبعض املستوزرين في حكومات السلطة‪ ،‬احلزب الذي لم‬ ‫ّ‬ ‫ميثل غير ظهير أيسر للسلطة الفلسطينية وشاهد الزور لها والشريك اخمللص في حكوماتها‪.‬‬ ‫أما ضربة ّ‬ ‫ومبرر ممل‬ ‫املعلم للتقرير فهي مقابلة محلل سياسي لصيق بالسلطة الفلسطينية ّ‬ ‫ً‬ ‫واجبا عليه في التقرير أن يقول اآلتي‪ :‬اآلن‬ ‫لكل سياساتها التنازلية هو سميح شبيب‪ ،‬وكان‬ ‫متكنت قوة من قوى التحرر العاملي وهي إيران أن متتلك القدرة النووية وأن توظفها ملصالح‬ ‫سياسية تخدم الشعوب في الشرق األوسط جميعها‪.‬‬ ‫ال أعرف إن كانت من ضمن هذه الشعوب شعوب فلسطني وسورية وإيران‪ ،‬وأي مصالح‬ ‫لهذه الشعوب في تثبيت أركان أحد أكثر األنظمة قمعية وطائفية في العالم؟ نظام تلتف‬ ‫حوله‪ ،‬للصدفة‪ ،‬أنظمة وسلطات كالسورية والعراقية والكورية الشمالية والفلسطينية‪.‬‬ ‫ال بد اآلن من نهاية عرمرمية للتقرير‪ :‬استيقظت إسرائيل على وقع صفعة قوية هي اتفاق‬ ‫جنيف‪ً .‬‬ ‫فعال‪ ،‬من أين يأتون بهذه املفردات‪ ،‬واألهم‪ ،‬التحليالت واالستنتاجات؟‬ ‫ً‬ ‫أخيرا‪ ،‬هؤالء هم الفلسطينيون بالنسبة لـ»اإلخبارية السورية»‪ ،‬فال فلسطينيون في غزة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪،‬‬ ‫وال فلسطينيون في اخمليمات والعالم‪ ،‬وال في الداخل الفلسطيني‪ ،‬أما في الضفة‬ ‫فالفلسطينيون هم فحسب أتباع السلطة الفلسطينية‪.‬‬

‫ياسني احلاج صالح تلفزيوني ًا‬

‫عاصم حواط‬

‫عاصم حواط‪ :‬عودة «أبو عصام»‬ ‫حتجم بقية الشخصيات‬ ‫ّ‬ ‫دمشق ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫الرئيس األمريكي باراك أوباما وزوجته وكارلوس سانتانا في البيت االبيض‬

‫ً‬ ‫إعالنا عن ّ‬ ‫احللة اجلديدة التي ستظهر بها في الثاني عشر من‬ ‫■ تبث قناة «فرنسا ‪« 24‬‬ ‫ديسمبر‪ ،‬حيث ستحتفل بعيدها السابع‪ ،‬تشمل ّ‬ ‫احللة هذه البث املباشر والتحقيقات‬ ‫والتغطيات‪ ،‬كما تشمل املوقع االلكتروني والتطبيق وكذلك الشعار‪.‬‬ ‫منذ ظهورها حاولت القناة أن حتيد عن االستقطابات التي تعصف بباقي القنوات اإلخبارية‪،‬‬ ‫وكما أرجع وأؤكد فلكل قناة مالك هو نظام سياسي ال تألو جهدا في متاثلها معه‪ ،‬إن كان‬ ‫مببادرة ذاتية من املؤسسة اإلعالمية و‪/‬أو مببادرة ذاتية من النظام السياسي‪.‬‬ ‫أما «فرنسا ‪ »24‬فهي فرع تابع لإلعالم املسموع واملرئي اخلارجي لفرنسا‪ ،‬أي مبصطلحاتنا‪،‬‬ ‫هي قناة تابعة للنظام الفرنسي‪ .‬لبؤسنا نحن العرب فحني نقول النظام العربي (أو أي نظام‬ ‫ً‬ ‫حصرا إلى نظام سياسي قابع على أنفاس الناس هناك‪ ،‬أما‬ ‫عربي محدد) نذهب بعقولنا‬ ‫حني نقول النظام الفرنسي فتذهب هذه العقول حتما إلى النظام التعليمي أو الصحي أو أي‬ ‫نظام خدماتي يجعل الناس أقل تعاسة وأكثر سعادة‪.‬‬ ‫املهم‪ ،‬لم تستطع القناة بعد سبع سنوات من عمرها منافسة «هوامير» كـ «اجلزيرة» و‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪ ،‬لكنها‬ ‫ومؤخرا «سكاي نيوز» ألسباب أهمها املال‪ ،‬املال السياسي‬ ‫«العربية»‬ ‫استطاعت أن تتميز في برامجها‪ ،‬كونها برامج مشتركة بني قنوات «فرنسا ‪ »24‬بنسخها‬ ‫الثالث‪ ،‬الفرنسية واإلنكليزية والعربية‪ .‬وليس البرامج فحسب‪ ،‬بل التقارير الصحافية‬ ‫والوثائقيات وغيرها مما تتشارك به النسخ الثالث للقناة‪ ،‬فنشاهد العديد من تقاريرها وقد‬ ‫ُدبلجت للعربية‪ ،‬وهذا من أهم ما مييز هذه القناة‪ ،‬التي تستفيد من امتداداتها الفرنسية‪ ،‬عن‬ ‫«الهوامير» اإلخبارية العربية األقرب للعقلية احملافظة واملعتبرة أشد االعتبار للخط السياسي‬ ‫للدولة املمولة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أتخيل لو أن التقرير‬ ‫حتى لو ّبثوا‬ ‫تقريرا يفاضل بني الشاي والقهوة كمشروب ما بعد الغداء‪ّ ،‬‬ ‫َ‬ ‫مال للقهوة في حني أن صاحبنا املمول «النظامي» مييل للشاي‪ ،‬إيه والله قبل الشاي وقبل‬ ‫القهوة إلغاء إقامة وتسفير‪.‬‬ ‫للقناة أسلوبها في كسب مشاهدين‪ ،‬ويبدو أنها ال تسعى ملنافسة تلك «الهوامير» بقدر‬ ‫ما تسعى للحفاظ على موضوعية نسبية هي األجدر بها من بني جميع القنوات اإلخبارية‬ ‫العربية‪ّ ،‬‬ ‫ولعل غياب النقاشات القتالية على شاشتها حال بينها وبني عدد أكبر من‬ ‫ّ‬ ‫املتعطشني لرمية كرسي أو ضربة كف على الهواء‪.‬‬ ‫املشاهدين العرب‬ ‫نقطتان سلبيتان ال بدّ من اإلشارة إليهما بعجالة‪ ،‬أولهما التركيز األكبر للقناة على املشاهد‬ ‫املغاربي‪ ،‬وهو ما تعكسه برامجها وأولويات أخبارها‪ ،‬القناة تعرف أن النسبة األكبر من‬ ‫محر ً‬ ‫كا لبرامجها وأخبارها‪،‬‬ ‫مشاهديها هم من املغرب العربي‪ ،‬لكنها تخطئ بجعلها ذلك ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومغربا‪ ،‬معتبرة أهمية احلدث‬ ‫مشرقا‬ ‫تعمم خطابها ليشمل العرب باجململ‬ ‫فاألولى أن ّ‬ ‫ً‬ ‫سياسيا ال املكان اجلغرافي للحدث‪.‬‬ ‫أما املسألة الثانية فهي تخص أحد محرريها والذي راسلها منذ فترة من دمشق‪ ،‬الذي ال‬ ‫يخفي ميوله لنظام األسد عبر تقاريره في القناة ومكاتبته جلريدة «األخبار» اللبنانية الداعمة‬ ‫للنظام وحزب الله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا‪،‬‬ ‫تأثيرا‬ ‫ال أعرف مدى تأثيره على اخلط التحريري للنسخة العربية للقناة‪ ،‬وال يبدو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بسيطا له من دمشق ٍ‬ ‫كاف بربط ذهني بني هذه القناة‬ ‫تقريرا‬ ‫تلفزيونيا معه أو‬ ‫اتصاال‬ ‫لكن‬ ‫وبني ما يحصل من اختراعات على قناتَ ي «امليادين» و»اإلخبارية «السورية ً‬ ‫مثال‪ ،‬وهو ما بدا‬ ‫ً‬ ‫غريبا على هذه القناة التوركواز‪ .‬آمل أال تغير القناة لونها في ّ‬ ‫حلتها اجلديدة‪.‬‬ ‫للقناة أسبابها في كسب املزيد من املشاهدين‪ ،‬أهمها حفاظها على موضوعية استطاعت‬ ‫جترها معها إلى عيدها السابع‪.‬‬ ‫بشق األنفس أن ّ‬

‫يش�ارك الفنان عاصم حواط في اجلزء السادس‬ ‫م�ن مسلس�ل «ب�اب احلارة» م�ع اخملرج بس�ام املال‬ ‫وينتظ�ر أيام�ا ليوق�ع على عق�د جديد في مسلس�ل‬ ‫اجتماعي‪.‬‬ ‫ووص�ف حواط مش�اركته في ب�اب احل�ارة بالضرورية‪،‬‬ ‫مش�يرا إلى أن شخصيته كانت رئيسية في األجزاء السابقة‬ ‫لكن ال تخدمي لها في النص للجزء احلالي‪.‬‬

‫وتاب�ع‪ »:‬أؤدي نف�س الش�خصية الت�ي ظه�رت فيه�ا في‬ ‫األجزاء الس�ابقة وه�ي االبن األكب�ر لإلدعش�ري‪ ،‬وفي هذا‬ ‫اجلزء تكون الشخصية طبيعية كبقية الشخصيات األخرى‬ ‫في العمل»‪.‬‬ ‫وعن سبب اعتباره للشخصيات األخرى طبيعية وعادية‬ ‫قال‪ »:‬ال جديد على أي ش�خصية من كون هذا اجلزء سيشهد‬ ‫ع�ودة أبو عصام إلى احلارة وبالتالي س�تطغى ش�خصيته‬ ‫على باقي الش�خصيات‪ ،‬لذا كانت اخلدمة لكل األدوار عادية‬ ‫ولم يحصل تطورات على الكثير منها»‪ .‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫■ بعد تخفيه من النظام السوري في ريف دمشق ثم من «داعش» في الرقة‪ ،‬استطاع اخلروج‬ ‫من سوريا‪ ،‬وصار بإمكان القنوات التلفزيونية إجراء لقاءات معه‪ .‬ياسني احلاج صالح هو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا في جيل الشباب من خالل مقاالته‬ ‫تأثيرا‪،‬‬ ‫من أكثر املعارضني واملثقفني السوريني‬ ‫الصحافية و»إدراجاته» على صفحته على «فيسبوك»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شخصا مثله لن يكون مركز اهتمام لهذه القنوات‪ ،‬حتى وإن ّ‬ ‫متكنت من الوصول إليه‪،‬‬ ‫لكن‬ ‫املهيج‪ ،‬وهو ً‬ ‫فخطاب احلاج صالح هو ً‬ ‫ثانيا‬ ‫أوال هادئ وعقالني‪ ،‬وهم يبحثون عن الصارخ ّ‬ ‫ً‬ ‫سياسيا‪ ،‬وهم يبحثون عن رأي عاطفي‬ ‫صاحب رأي مستقل‪ ،‬وهو رأي ثقافي قبل أن يكون‬ ‫عمن يعرف كيف يخاطب املشاهد بأسلوب‬ ‫ّ‬ ‫ميال لسياسة القناة عينها‪ ،‬هم يبحثون بالنهاية ّ‬ ‫أقرب للغريزي من جهة‪ ،‬ويعرف كيف يراعي اخلط التحريري للقناة من جهة أخرى‪.‬‬ ‫ظهر احلاج صالح ً‬ ‫أوال في مقابلة مع رميا مكتبي على «العربية»‪ ،‬ثم مع احملاورة املمتازة مالك‬ ‫ً‬ ‫متاما كما يعرفه‬ ‫جعفر في برنامج «بال قيود» على «بي بي سي» عربي‪ ،‬وفي كلتيهما كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وواثقا‪.‬‬ ‫هادئا‬ ‫قراؤه ومتابعوه على الـ»فيسبوك»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أصوات كاحلاج صالح تندر أن تظهر أو تُ سمع على التلفزيونات اإلخبارية‪ ،‬ألسباب عديدة‬ ‫من بينها ما ذكرت‪ ،‬لكنها أصوات حاضرة في سياق الثورة السورية‪ ،‬وال بدّ من إيالئها كل‬ ‫ً‬ ‫إعالميا‪ ،‬هي حاضرة من خالل الصحافة املكتوبة باألساس‪ ،‬يعتمدون املوقف‬ ‫االعتبار املمكن‬ ‫النقدي والثقافي والسياسي جتاه احلالة السورية باجململ‪ ،‬وهم «نظيفون» من التنميط الذي‬ ‫املتكرر للمثقفني‪ ،‬على املثقفني‪.‬‬ ‫يسبغه الظهور التلفزيوني‬ ‫ّ‬ ‫لتُ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ولتعط مساحة ألصوات كهذه قد‬ ‫خفف هذه القنوات بعض الصراخ الهائج عبر شاشاتها‬ ‫ً‬ ‫(تلفزيونيا) غريبة عن اخلطاب السوري العام املعارض‪ ،‬إال أنها حاضرة وبقوة‪ ،‬ألن‬ ‫تبدو‬ ‫ليس التلفزيون الذي يصنع الواقع على كيفه‪.‬‬ ‫٭كاتب فلسطيني‬ ‫‪Twitter: @saleemalbeik‬‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫غلق االنفاق ينال من األعمال ويتسبب بخسائر فادحة‬

‫اقتصاديون‪ :‬غزة على أعتاب انهيار شامل ولن تكفي املليارات إلنعاشها‬ ‫■ غ�زة ‪ -‬رويت�رز ‪ -‬االناض�ول‪ :‬رغ�م‬ ‫احلص�ار اإلس�رائيلي لقط�اع غزة اس�تطاع‬ ‫رجل األعم�ال محمد التلباني صاحب مصنع‬ ‫العودة أحد أكبر مصان�ع املواد الغذائية في‬ ‫غزة تنمية اعماله لكن أعيته احليل‪.‬‬ ‫فبع�د أن اغلق�ت احلكومة اجلدي�دة التي‬ ‫يدعمها اجليش في مصر أنفاق التهريب التي‬ ‫كانت متنفسا لغزة‪ ،‬أصبح يخشى ألول مرة‬ ‫أن ينج�ح احلصار في تضيي�ق اخلناق على‬ ‫انش�طته ويدفع مبوظفيه وعددهم ‪ 400‬إلى‬ ‫صفوف الفقراء‪.‬‬ ‫وف�ي الش�هر املاض�ي اضط�ر لس�داد ‪60‬‬ ‫ألف ش�كل (‪ 17‬ألف دوالر) لش�راء وقود من‬ ‫إس�رائيل لتش�غيل مولداته األربع�ة‪ .‬وذكر‬ ‫أن�ه توقف ع�ن العمل مل�دة ‪ 11‬يوم�ا لكنه ال‬ ‫يزال يأمل أن يواصل أنشطته‪.‬‬ ‫وتاب�ع «نح�ن نتكب�د خس�ائر فادح�ة‬ ‫ولكنن�ي ال أريد ولن أقوم باغلاق مصنعي‪.‬‬ ‫يجب عل�ي أن أحافظ على زبائني حتى وان‬ ‫أدى ذل�ك ال�ى أن أضح�ي بالرب�ح أو احتمل‬ ‫بعض اخلس�ارة‪ .‬علينا أن نتشارك األوقات‬ ‫اجليدة واألوقات الصعبة ونبقى معا»‪.‬‬ ‫وخالل سنوات احلصار اإلسرائيلي ركن‬ ‫رجال االعم�ال القتصاد يقوم على التهريب‪،‬‬ ‫لك�ن بع�ض االطاح�ة بحكوم�ة االخ�وان‬ ‫املسلمني في مصر واحكام احلصار على غزة‬ ‫يقول كثيرون في القطاع أن االوضاع أقس�ى‬ ‫من اي وقت مضى‪.‬‬ ‫ونتيج�ة نق�ص الوق�ود توقف�ت محط�ة‬ ‫الكهرب�اء الوحي�دة في غزة ع�ن امداد نحو‬ ‫نصف السكان بالكهرباء‪ ،‬وأدى عدم انتظام‬ ‫االمدادات البديلة من الش�بكة اإلس�رائيلية‬ ‫النقط�اع الكهرباء مل�دة تصل إلى ‪ 12‬س�اعة‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫ويغل�ف الظالم مدين�ة غزة اثن�اء الليل‪.‬‬ ‫وتغل�ق املتاج�ر أبوابه�ا مبك�را لتوفي�ر‬ ‫استهالك مولدات الكهرباء‪.‬‬ ‫ويش�عر س�كان االدوار العلي�ا انه�م‬

‫محاص�رون ف�ي منازله�م‪ .‬وفي حني يس�مع‬ ‫ازي�ز مول�دات الكهرب�اء في من�ازل االثرياء‬ ‫يغرق الفقراء في سكون ظالم دامس‪.‬‬ ‫ويقول أحمد حامد سائق سيارة اجرة «ال‬ ‫يوجد كهرب�اء وال أي مص�در للطاقة لتدفئة‬ ‫البي�ت خلال الش�تاء واملط�ر‪ .‬نح�ن نلق�ي‬ ‫باللوم على اجلمي�ع‪ .‬القادة في غزة وأولئك‬ ‫في الضفة الغربية وحتى على أوباما نفس�ه‬ ‫وكل من يتفرج علينا ونحن نعاني وال يفعل‬ ‫شيئا هو شريك في املسؤولية»‪.‬‬ ‫ويقول سكان غزة إن املعاناة االقتصادية‬ ‫تلقي بظالله�ا على احلياة في غ�زة أكثر من‬ ‫اخل�وف االزل�ي م�ن احلرب م�ع إس�رائيل‪.‬‬ ‫وكانت اخر اش�تباكات خطي�رة قبل ما يزيد‬ ‫عن عام ويبدو ان اجلانبني ملتزمان بالهدنة‬ ‫الت�ي مت التوص�ل إليه�ا بوس�اطة احلكومة‬ ‫املصرية وكان يقودها انذاك جماعة االخوان‬ ‫املسلمني‪.‬‬ ‫ويعتب�ر اجلي�ش ال�ذي اط�اح باالخوان‬ ‫املس�لمني ف�ي متوز‪/‬يولي�و حرك�ة املقاوم�ة‬ ‫االسلامية (حم�اس) مص�در تهدي�د امني‪.‬‬ ‫ومن�ذ ذلك احلين اغل�ق معظم االنف�اق بني‬ ‫سيناء وغزة وعددها نحو ‪. 1200‬‬ ‫وحتقق اله�دف املرجو وه�و منع وصول‬ ‫األس�لحة ولكن حرمت غزة من س�لع أخرى‬ ‫مثل م�واد البن�اء وااله�م البنزي�ن املصري‬ ‫الرخيص‪.‬‬ ‫وتق�ول مخاب�ز ومطاع�م وفن�ادق ب�ل‬ ‫وم�زارع إنها رمبا تضطر لتقليص أعمالها أو‬ ‫االستغناء عن عاملني كي تستطيع البقاء ما‬ ‫يعني مزيدا من املعاناة لسكان القطاع حيث‬ ‫تبلغ نسبة البطالة ‪ 32‬في املئة‪.‬‬ ‫وفق�دت حكوم�ة حم�اس دخله�ا م�ن‬ ‫الضرائ�ب الت�ي تفرض عل�ى التج�ارة عبر‬ ‫االنف�اق وتأخ�ر ص�رف أج�ور كثي�ر م�ن‬ ‫املوظفني العموميني ف�ي القطاع وعددهم ‪50‬‬ ‫ألفا على مدى األشهر الثالثة املاضية‪.‬‬ ‫وألول م�رة من�ذ ع�ام ‪ 1995‬الغت حماس‬

‫خبراء‪ :‬شركات النفط والغاز ترفع‬ ‫مستوى اإلنفاق على التنقيب واالنتاج‬ ‫العام املقبل الى ‪ 723‬مليار دوالر‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويترز‪ :‬قال بنك باركليز في بيان امس اإلثنني إن ش�ركات النفط‬ ‫والغاز ستنفق نحو ‪ 723‬مليار دوالر على التنقيب واالنتاج في ‪ 2014‬بارتفاع ‪6.1‬‬ ‫باملئة عن عام ‪.2013‬‬ ‫ورجح باركليز أن يرتفع اإلنفاق خارج امريكا الش�مالية س�تة باملئة‪ ،‬ليسجل‬ ‫رقما قياس�يا عند ‪ 524‬مليار دوالر في ‪ 2014‬مقارنة مع ارتفاعه عشرة باملئة العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وتوقع البنك منو اإلنفاق على التنقيب واالنتاج في امريكا الشمالية بأكثر من‬ ‫س�بعة باملئة في امريكا الشمالية في ‪ 2014‬مقارنة مع ‪ 2‬باملئة في ‪ 2013‬وذلك على‬ ‫أساس املسح الذي شمل أكثر من ‪ 300‬شركة نفط وغاز العام املاضي‪.‬‬ ‫وتابع البنك أن شركات التنقيب واالنتاج حسبت امليزانيات على أساس سعر‬ ‫‪ 89‬دوالرا لبرن�ت خلال العام و‪ 89‬دوالرا خلام تكس�اس الوس�يط وس�عر ‪3.66‬‬ ‫دوالر للوحدة احلرارية البريطانية من الغاز الطبيعي القياسي االمريكي‪.‬‬

‫لوك أويل الروسية تبدأ انتاج النفط‬ ‫بحقل غربي القرنة العراقي في ‪2014‬‬ ‫■ بغداد ‪ -‬د ب أ‪ :‬قال رئيس ش�ركة لوك أويل الروسية العمالقة للنفط وحيد‬ ‫الكبي�روف امس االثنني إن حقل غربي القرنة املرحل�ة الثانية في مدينة البصرة‬ ‫جنوبي العراق س�يبدأ انتاج النفط اخل�ام ابتداء من الربع االول من العام املقبل‬ ‫بطاقة ‪150‬الف برميل يوميا‪.‬‬ ‫وقال الكبيروف خالل اجتماعه بنائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة‬ ‫حسني الشهرس�تاني إن «مشروع غرب القرنة‪ 2/‬دخل مراحله النهائية‪ ،‬وسيبدأ‬ ‫اإلنت�اج في الربع األول م�ن العام املقبل بطاقة ‪ 150‬الف برمي�ل يوميا ليصل الى‬ ‫‪ 400‬ألف برميل نهاية عام ‪.»2014‬‬ ‫وأض�اف قائلا إن « لدين�ا الرغب�ة ف�ي الدخ�ول مبش�روع البتروكيمياويات‬ ‫وتطوي�ر حقل الناصرية وبناء مصفاة عمالق�ة فيها بطاقة ‪ 300‬ألف برميل يوميا‬ ‫وأن املصفاة ستكون مصفاة القرن ‪ 21‬في العالم»‪.‬‬ ‫ودعا الشهرس�تاني ل�وك أويل إلى «ب�ذل مزيد من اجلهود للتس�ريع بتطوير‬ ‫احلقل بالس�رعة املمكنة»‪ .‬وأكد أن «احلكومة العراقية لديها استراتيجية ليصبح‬ ‫العراق احد البلدان الكبرى اخملتصة في الصناعات البتروكيماوية في املس�تقبل‬ ‫القريب‪ ،‬ولدى العراق رغبة بأن تكون ش�ركة لوك أويل احدى الشركات الكبرى‬ ‫املس�اهمة في تطوي�ر هذه الصناع�ات باإلضافة ال�ى صناعة س�ماد اليوريا الى‬ ‫جانب نشاطها في حقل غرب القرنة»‪.‬‬

‫هبوط سعر برنت مع تراجع الطلب األوروبي‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬نزلت أس�عار العقود اآلجلة خلام برن�ت إلى نحو ‪111‬‬ ‫دوالرا للبرمي�ل امس اإلثنني بفعل ب�وادر ضعف الطلب األوروبي رغم بيانات‬ ‫اقتصادي�ة قوي�ة م�ن الوالي�ات املتح�دة والصين أكب�ر مس�تهلكني للنفط في‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وانخفض�ت العقود اآلجلة خلام القياس األوروب�ي برنت نحو واحد باملئة‬ ‫إل�ى ‪ 110.55‬دوالر للبرمي�ل‪ ،‬قبل أن تتعافى لنحو ‪ 111‬دوالرا بحلول الس�اعة‬ ‫‪ 1240‬بتوقي�ت غرينت�ش‪ .‬وارتف�ع برنت أكثر م�ن ‪ 1.7‬باملئة األس�بوع املاضي‬ ‫وأغلق يوم اجلمعة على ‪ 111.61‬دوالر‪.‬‬ ‫واستقر اخلام األمريكي عند ‪ 97.65‬دوالر للبرميل بعد أن أغلق يوم اجلمعة‬ ‫على أكبر ارتفاع أسبوعي بالنسبة املئوية منذ اخلامس من متوز‪/‬يوليو‪.‬‬ ‫وقال أندريه كريوش�نكوف احمللل ل�دى في‪.‬تي‪.‬بي كابيتال «يتعرض برنت‬ ‫لش�يء من الضعف بس�بب مبيعات في الس�وق احلاضرة‪ .‬لكنه مازال يحظى‬ ‫بدع�م م�ن املعنوي�ات االقتصادية املتفائل�ة بعد بيان�ات الوظائ�ف األمريكية‬ ‫اجليدة والبيانات التجارية القوية من الصني»‪.‬‬

‫كشف نفطي جديد بكردستان العراق‬ ‫■ س�ول ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذكرت تقارير إخبارية أن احتاد ش�ركات (كونس�ورتيوم)‬ ‫يضم املؤسس�ة الكوري�ة الكورية للنفط حقق كش�فا نفطيا جديدا ش�مالي إقليم‬ ‫كردستان العراق‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة يونهاب الكورية اجلنوبية لألنباء عن املؤسسة الكورية الوطنية‬ ‫القول إن الكش�ف جاء في حقل هاولير بش�مال كردس�تان العراق بعد حفر البئر‬ ‫الثالثة «ذي غورا ‪ »3-‬حيث مت إنتاج ‪ 4800‬برميل من النفط اخلفيف يوميا خالل‬ ‫فترة االستخراج التجريبي التي بدأت في تشرين أول‪/‬أكتوبر املاضي‪.‬‬ ‫وأش�ارت املؤسس�ة إل�ى أن احتياطي�ات حق�ل هاولي�ر تق�در بحوال�ي ‪600‬‬ ‫ملي�ون برميل‪ .‬وهو مملوك للمؤسس�ة الكورية الوطنية بنس�بة ‪ ،٪15‬في حني‬ ‫متلك ش�ركة أريكس السويس�رية ‪ ٪60‬من أس�هم احلقل‪ ،‬ومتتلك حكومة إقليم‬ ‫كردستان العراق النسبة الباقية‪.‬‬ ‫وذكرت املؤسسة الكورية أنها تسعى إلى إنتاج ‪ 10‬آالف برميل يوميا من حقل‬ ‫هاولير أوائل العام املقبل‪.‬‬

‫االحتفال بتأسيس�ها في ‪ 14‬ديس�مبر كانون‬ ‫األول‪ .‬وقال�ت حم�اس في بيان انه�ا قرارها‬ ‫نابع من ادراكها ملعاناة مواطنيها‪.‬‬ ‫وتق�ول حم�اس إنه�ا تبحت ع�ن مصادر‬ ‫دع�م اخرى‪ .‬وق�ال غازي حمد وكي�ل وزارة‬ ‫اخلارجي�ة ف�ي حكومة حماس بغ�زة «نحن‬ ‫ال ندخ�ر جه�دا في مس�اعدة ش�عبنا وأهلنا‬ ‫للخ�روج من ه�ذه احملنة‪ .‬وانن�ا نتحدث مع‬ ‫كل الدول واجلهات س�عيا ف�ي الوصول إلى‬ ‫حل‪».‬‬ ‫وقال ايض�ا إن احملادثات جتري مع مصر‬ ‫بشأن أزمة الوقود والكهرباء مضيفا أن غزة‬ ‫تناش�د دوال أخرى مثل قط�ر للحصول على‬ ‫مساعدات‪.‬‬ ‫كم�ا حاول�ت حم�اس اصلاح العالق�ات‬ ‫م�ع إي�ران التي قلص�ت متويلها له�ا بعد ان‬ ‫تخلت احلركة عن مقرها في دمش�ق ودعمها‬ ‫للرئيس السوري بشار األسد حليف إيران‪.‬‬ ‫وقال سعيد س�مير محمد موظف عام (‪31‬‬ ‫عام�ا) «م�ن الطبيع�ي أن نطلب م�ن حماس‬ ‫أن جت�د حل�وال ولك�ن ل�ن نعف�ي أح�دا م�ن‬ ‫املس�ؤولية» مش�يرا للس�لطة الفلس�طينية‬ ‫احلاكم�ة في الضف�ة الغربية بل وإس�رائيل‬ ‫ايضا‪.‬‬ ‫وقب�ل اغلاق االنف�اق م�ع مص�ر كان‬ ‫االقتص�اد الفلس�طيني يتج�ه للتعاف�ي من‬ ‫الدم�ار الذي خلفته حرب قصي�رة في العام‬ ‫املاضي حسب احصاءات محلية ودولية‪.‬‬ ‫وذك�ر البن�ك الدولي ان االقتص�اد منا ‪12‬‬ ‫باملئ�ة ف�ي الرب�ع األول م�ن ع�ام ‪ 2013‬على‬ ‫عكس اقتصاد الضف�ة الغربية الذي انكمش‬ ‫‪ 0.6‬باملئة ‪.‬‬ ‫ويق�ول ماه�ر الطباع اخلبير ف�ي اقتصاد‬ ‫غزة «يوجد فاقد في الناجت احمللى االجمالي‬ ‫وه�و م�ا يعتب�ر خس�ارة لكاف�ة القطاع�ات‬ ‫االنتاجي�ة حوالى ‪ 60‬باملئ�ة أي حوالى ‪450‬‬ ‫ملي�ون دوالر خلال ‪ 5‬ش�هور نتيجة إغالق‬ ‫االنفاق‪».‬‬

‫وص�رح الطب�اع لرويت�رز «بكلم�ات‬ ‫مختص�رة فإن األش�غال ف�ي غزة ف�ي حالة‬ ‫انهيار بس�بب احلصار وبسبب أزمة الوقود‬ ‫والكهرب�اء» وتوقع أن ترتفع نس�بة البطالة‬ ‫في الربع األخير من العام إلى ‪ 38‬باملئة‪.‬‬ ‫وتباط�أ قط�اع البن�اء إثر اغلاق االنفاق‬ ‫ولكنه توق�ف متام�ا بعدما منعت إس�رائيل‬ ‫توري�د م�واد البن�اء عقاب�ا حلم�اس بع�د‬ ‫اكتش�اف نف�ق حت�ت حدوده�ا في تش�رين‬ ‫األول‪/‬اكتوبر‪.‬‬ ‫وف�ي الس�وق الس�وداء ارتفع س�عر طن‬ ‫االس�منت أكثر من س�بع مرات منذ حزيران‪/‬‬ ‫يونيو ليصل إلى ‪ 2900‬ش�يقل (أكثر من ‪800‬‬ ‫دوالر) من ‪ 400‬شيكل‪.‬‬ ‫وتق�ول حماس إنها حت�اول توفير فرص‬ ‫عمل‪ .‬ويقول بعض مالك الش�ركات اخلاصة‬ ‫انه�م حصل�وا عل�ى كميات م�ن الوق�ود من‬ ‫احتياطي�ات الط�وارئ الت�ي حتتف�ظ به�ا‬ ‫احلكوم�ة‪ .‬وتتمركز الش�رطة عن�د محطات‬ ‫الوق�ود ومس�تودعات انابي�ب غ�از الطهي‬ ‫فيم�ا وصفت�ه حم�اس باج�راء وقائ�ي ملنع‬ ‫التالعب في األسعار وسوء التوزيع‪.‬‬ ‫ورغ�م املعان�اة يتح�دى املواطن�ون‬ ‫الصع�اب‪ .‬ويق�ول أبو حس�ن الرجل املس�ن‬ ‫«غ�زة لن مت�وت مهم�ا يح�دث‪ .‬ف�ي البداية‬ ‫يحاربونن�ا بالطائ�رات والدباب�ات واليوم‬ ‫يحاربوننا باحلصار وقطع الكهرباء»‪.‬‬ ‫يق�ول اقتصاديون واكادميي�ون في غزة‬ ‫ان اخ�راج اقتص�اد ه�ذا القطاع ال�ذي يكاد‬ ‫ينه�ار قد ال تكفيه خمس�ة ملي�ارات أو حتى‬ ‫س�بعة مليارات دوالر لكي يستعيد عافيته‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫خلفته األزمات املتتالية‪،‬‬ ‫ويش�فى من آثار ما‬ ‫والضرب�ات املوجع�ة الت�ي تعص�ف بكاف�ة‬ ‫قطاعاته‪.‬‬ ‫وق�دّ ر اقتصادي�ون فلس�طينيون ف�ي‬ ‫أحادي�ث لوكال�ة األناضول فات�ورة إنعاش‬ ‫غ�زة ب�ـ «امللي�ارات»‪ ،‬بع�د أن توقف�ت كافة‬ ‫مؤشرات االقتصاد عن النمو عقب اخلسائر‬

‫اليومية الفادحة في الوقت الراهن‪.‬‬ ‫يق�ول خبير االقتص�اد الفلس�طيني علي‬ ‫أبو ش�هال إن إح�كام احلص�ار االس�رائيلي‬ ‫وتش�ديده‪ ،‬بالتزامن مع اغالق مصر احملكم‬ ‫لألنف�اق‪ ،‬زج بالقط�اع إل�ى مرحل�ة االنهيار‬ ‫االقتصادي‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫حديث ملراس�لة‬ ‫وأض�اف أب�و ش�هال ف�ي‬ ‫وكالة انباء األناضول أن الوضع االقتصادي‬ ‫بغزة هذه األيام يعيدها لس�نوات ما ّ‬ ‫خلفته‬ ‫احلربني األخيرتني (‪ )2011/2008‬من دمار‪.‬‬ ‫وتابع «مؤمتر إعادة إعمار غزة في ش�رم‬ ‫الش�يخ (مصر) في ع�ام ‪ 2009‬رص�د نحو ‪5‬‬ ‫ملي�ارات دوالر‪ ،‬والي�وم لن يكف�ي القطاع ‪5‬‬ ‫ملي�ارات أو أكث�ر‪ ،‬فنح�ن نتحدث ع�ن دمار‬ ‫كام�ل للبنية التحتية وتعطل ملئات املصانع‪،‬‬ ‫وازدياد مزعج ملعدالت الفقر والبطالة»‪.‬‬ ‫ورأى أبو شهال أن األزمة األخيرة املتمثلة‬ ‫بتوقف محطة تولي�د الكهرباء الوحيدة في‬ ‫القط�اع ع�ن العمل تس�ببت بانهي�ار تام في‬ ‫كافة القطاع�ات االقتصادية وهو ما انعكس‬ ‫عل�ى كل مناح�ي احلي�اة‪ ،‬وانعدم�ت أدن�ى‬ ‫اخلدمات املقدمة للمواطنني‪.‬‬ ‫واقت�رح خبي�ر االقتصاد الفلس�طيني أن‬ ‫يت�م تش�كيل جلن�ة مس�تقلة تك�ون مهمته�ا‬ ‫التنس�يق بين حكومت�ي غ�زة ورام الله من‬ ‫أجل إغاث�ة القطاع وإعادة تق�دمي اخلدمات‬ ‫املفقودة لقرابة مليوني مواطن‪.‬‬ ‫وتاب�ع أبو ش�هال «هن�اك مأس�اة كبيرة‪،‬‬ ‫وتده�ور غير مس�بوق ل�م يعد يج�دي معه‬ ‫انتظار إنهاء االنقس�ام وحتقيق الوحدة‪ ،‬إذ‬ ‫يجب التدخل بش�كل عاجل وفوري لتشكيل‬ ‫جلن�ة اقتصادية مس�تقلة تبح�ث عن حلول‬ ‫تعيد احلياة للغزيني»‪.‬‬ ‫يق�ول مس�ؤولون ف�ي حرك�ة حم�اس‬ ‫احلاكم�ة في القط�اع ان حكوم�ة رام الله لم‬ ‫تستجب لطلب إلغاء كافة الضرائب املضافة‬ ‫عل�ى الوقود الصناع�ي الذي تش�تريه غزة‬ ‫من اس�رائيل‪ ،‬وهو ما ّ‬ ‫عطل ش�راء الس�والر‬

‫الصناع�ي اإلس�رائيلي وأدى لتوق�ف عم�ل‬ ‫احملطة بشكل كامل‪.‬‬ ‫ويلزم لتشغيل محطة الكهرباء بغزة نحو‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا من الس�والر الصناعي‬ ‫‪ 650‬أل�ف لتر‬ ‫لتعم�ل بكامل طاقتها‪ ،‬وهو األمر الذي تعجز‬ ‫احملطة عن توفيره في الوقت الراهن‪.‬‬ ‫ويص�ل التي�ار الكهربائ�ي حالي�ا س�ت‬ ‫س�اعات يوميا لكل بيت حسب جدول تعدّ ه‬ ‫ش�ركة توزيع الكهرباء معتمدة في ذلك على‬ ‫اخلطوط املصرية واإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وحت�ذر س�لطة الطاق�ة بغ�زة م�ن انه�ا‬ ‫س�تضطر الى زيادة عدد ساعات قطع التيار‬ ‫الكهربائ�ي ف�ي األي�ام القليل�ة القادمة رغم‬ ‫سوء األحوال اجلوية املتوقعة والدخول في‬ ‫فصل الشتاء املصحوب بالعواصف والبرد‪.‬‬ ‫وفي حال تقلص اجلدول اليومي للكهرباء‬ ‫فس�تكون غزة أمام أبواب كارثة حقيقية لن‬ ‫تف�ك عقدته�ا ملي�ارات الدوالرات كم�ا يؤكد‬ ‫الكات�ب الفلس�طيني واحملل�ل االقتص�ادي‬ ‫ٍ‬ ‫حديث‬ ‫محس�ن أبو رمض�ان‪ ،‬والذي أك�د في‬ ‫لوكال�ة األناضول‪ ،‬أن إغلاق األنفاق وعدم‬ ‫دخ�ول م�واد البن�اء وكاف�ة مس�تلزمات‬ ‫احلي�اة‪ ،‬بالتزامن م�ع أزم�ة الكهرباء دفعت‬ ‫باقتصاد القطاع إلى الهاوية‪.‬‬ ‫وأض�اف أبو رمضان أن اقتصاد غزة بات‬ ‫عل�ى أعت�اب انهيار ش�امل‪ ،‬مع ارتف�اع حاد‬ ‫ملع�دالت البطال�ة وصل�ت ألكث�ر م�ن ‪٪40‬‬ ‫وجتاوزت نسبة الفقر الـ»‪.»٪60‬‬ ‫وتاب�ع «هذه املعدالت ه�ي آنية فقط‪ ،‬وما‬ ‫سيتكش�ف ف�ي ق�ادم األس�ابيع ه�و أخط�ر‬ ‫وأشد قس�وة‪ ،‬فال إنتاج للمصانع‪ ،‬واحلركة‬ ‫التجارية مش�لولة‪ ،‬ومواد البن�اء ال تدخل‪،‬‬ ‫وآالف العم�ال عاجزي�ن ع�ن اس�تئناف‬ ‫حياتهم كما في السابق‪ ،‬ولن تكفي ال خمسة‬ ‫مليارات وال حتى س�بعة إلنعاش القطاع من‬ ‫جديد»‪.‬‬ ‫وعب�ر أبو رمضان عن خش�يته من عودة‬ ‫االقتصاد إلى نقطة ال ميكن جتاوز خطورتها‪،‬‬

‫بس�بب غي�اب انع�دام التواف�ق السياس�ي‬ ‫واالقتص�ادي بني األطراف الفلس�طينية في‬ ‫وقت تزداد فيه معاناة الغزيني‪.‬‬ ‫وأدى التعلي�ق اإلس�رائيلي لدخول مواد‬ ‫البن�اء من معب�ر كرم أبو س�الم إل�ى توقف‬ ‫‪ ٪85‬م�ن الصناع�ات املعتم�دة عل�ى قطاع‬ ‫اإلنش�اءات‪ ،‬وتس�ريح أكث�ر م�ن ‪ ٪90‬من‬ ‫العم�ال وفق إحصائي�ة الحت�اد الصناعات‬ ‫اإلنشائية‪.‬‬ ‫ويعد قطاع اإلنش�اءات املشغل األساسي‬ ‫للعمال في القطاع إذ يصل عدد العاملني فيه‬ ‫إلى أكثر من ‪ ٪23‬من العمالة بغزة‪.‬‬ ‫وانضم ما يزيد عن ‪ 35‬ألف عامل في مجال‬ ‫البن�اء وف�ق إحصائي�ات ل�وزارة االقتصاد‬ ‫املقال�ة إل�ى طاب�ور البطال�ة نتيج�ة توقف‬ ‫وتعط�ل املش�اريع العمرانية‪.‬وتوقف ‪3900‬‬ ‫مصن�ع بغ�زة ع�ن العم�ل‪ ،‬وال يت�م تش�غيل‬ ‫س�وى ‪ ٪10‬من تلك املصانع وبشكل جزئي‬ ‫وفق تأكيد احتاد الصناعات الفلسطينية‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه ي�رى أس�تاذ االقتص�اد ف�ي‬ ‫اجلامع�ة اإلسلامية بغ�زة محمد مق�داد أن‬ ‫العج�ز ع�ن توفي�ر س�بل العي�ش أضع�ف‬ ‫مقومات االقتص�اد والتنمية‪ .‬وأضاف مقداد‬ ‫ٍ‬ ‫حدي�ث لوكال�ة األناض�ول «أن الوض�ع‬ ‫ف�ي‬ ‫املعيش�ي املتده�ور أصلا ف�ي غزة س�يزداد‬ ‫تدهورا م�ا يجعل إمكانية اخل�روج من هذه‬ ‫الدائرة صعب�ا للغاية»‪ .‬وتابع «هناك انهيار‬ ‫اقتص�ادي كام�ل‪ ،‬وإن ل�م يت�م اإلس�راع في‬ ‫وضع حلول تتجاوز هذه املأساة‪ ،‬فلن يكون‬ ‫هن�اك فرصة ألية مش�اريع تنموي�ة كتحلية‬ ‫املي�اه‪ ،‬وإعم�ار البني�ة التحتي�ة‪ ،‬وحتقي�ق‬ ‫التنمية االقتصادية»‪.‬‬ ‫ودع�ا مقداد حكوم�ة غزة لتش�كيل جلنة‬ ‫وطني�ة مس�تقلة يك�ون دورها فت�ح قنوات‬ ‫اتصال مع مصر من أجل إنقاذ القطاع وإنهاء‬ ‫احلصار اخلانق واملستمر منذ سبع سنوات‪،‬‬ ‫ومن�ح احلري�ة الكامل�ة حلرك�ة البضائ�ع‬ ‫واألفراد‪.‬‬

‫مصرفيون مصريون يستبعدون ارتفاع الدوالر‬ ‫مقابل اجلنيه بسبب تراجع االحتياطي األجنبي‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬األناضول‪ :‬استبعد‬ ‫مصرفي��ون ومتعامل��ون في س��وق‬ ‫الصراف��ة ف��ي مص��ر ارتفاع س��عر‬ ‫ال��دوالر بالس��وق املوازي��ة (غي��ر‬ ‫الرس��مية) ‪ ،‬بسبب تراجع احتياطي‬ ‫النقد األجنب��ي لدى البن��ك املركزي‬ ‫املص��ري بنح��و ‪ 825‬ملي��ون دوالر‬ ‫ف��ي ش��هر تش��رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وقالت زينب هاشم‪ ،‬رئيسة قطاع‬ ‫اخلزان��ة بالبن��ك األهل��ي املص��رى‬ ‫احلكوم��ي ف��ي مص��ر‪ ،‬إن «س��عر‬ ‫الدوالر بالس��وق املوازية غير مرتبط‬ ‫بارتف��اع أو انخف��اض االحتياط��ي‬ ‫األجنب��ي ل��دي البنك املرك��زي‪ ،‬ألن‬ ‫البنك املركزى ملتزم بتوفير الدوالر‬

‫بالبنوك املصرية‪ ،‬ملس��توردي السلع‬ ‫االس��تراتيجية وال أتوق��ع اخالل��ه‬ ‫بذلك»‪.‬‬ ‫وق��ال البن��ك املرك��زي املص��ري‬ ‫على موقع��ه اإللكتروني أمس األول‬ ‫إن االحتياط��ي النق��دي األجنب��ي‬ ‫بل��غ ‪ 17.76‬ملي��ار دوالر ف��ي نهاي��ة‬ ‫تش��رين الثاني‪ ،‬مقاب��ل ‪ 18.59‬مليار‬ ‫دوالر بنهاية تش��رين األول‪/‬اكتوبر‬ ‫املاض��ي‪ ،‬مس��جال انخفاض��ا بنحو‬ ‫‪ 825‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وأضاف��ت هاش��م‪ ،‬أن «ارتف��اع‬ ‫س��عر ال��دوالر بالس��وق املوازي��ة‪،‬‬ ‫مرتب��ط بزي��ادة الطل��ب بالس��وق‪،‬‬ ‫والذي يتردد أن أحد أس��بابه إقبال‬ ‫املس��توردين املصريني علي استيراد‬

‫احلدي��د‪ ،‬بع��د رف��ع رس��وم إغ��راق‬ ‫مؤقتة‪ ‬كانت مفروضة‪».‬‬ ‫وألغ��ت وزارة التجارة والصناعة‬ ‫املصرية الشهر املاضي رسوم حماية‬ ‫مؤقتة على احلديد املستورد‪ ،‬بسبب‬ ‫ع��دم وجود أض��رار عل��ى الصناعة‬ ‫احمللية من الواردات‪ ،‬بعدما فرضتها‬ ‫بقيم��ة ‪ 299‬جنيه (‪ 43.4‬دوالر) للطن‬ ‫مل��دة ‪ 200‬يوم‪ ،‬منذ تش��رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب��ر ‪ ،2012‬حل�ين انته��اء جهاز‬ ‫مكافح��ة اإلغ��راق م��ن التحقيق في‬ ‫شكوى تقدمت بها غرفة الصناعات‬ ‫املعدني��ة ف��ي أيلول‪/‬س��بتمبر ‪2012‬‬ ‫نيابة عن ‪ 12‬ش��ركة تعمل بالس��وق‬ ‫احمللي‪.‬‬ ‫وق��ال محم��د األبي��ض‪ ،‬رئي��س‬

‫احلكومة املصرية تسعى إلنقاذ‬ ‫صناعة الغزل والنسيج وتدرس‬ ‫ضخ ‪ 872‬مليون دوالر لتطويرها‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬قال مس�ؤول حكومي‬ ‫ب�ارز ف�ي مص�ر إن احلكوم�ة ت�درس ض�ح نح�و ‪5‬‬ ‫ملي�ارات جني�ه (‪ 872‬مليون دوالر) إلنق�اذ صناعة‬ ‫الغزل والنسيج احلكومية‪.‬‬ ‫وأضاف املسؤول‪ ،‬أن «احلكومة جادة بشكل كبير‬ ‫ف�ي إنقاذ ه�ذه الصناع�ة»‪ .‬وكان ح�ازم الببالوي‪،‬‬ ‫رئيس الوزراء املصري‪ ،‬قد قرر تش�كيل جلنة لبحث‬ ‫تطوير صناعة الغزل والنسيج‪.‬‬ ‫وق�ال ممتاز الس�عيد‪ ،‬عض�و مجل�س إدارة بنك‬ ‫االس�تثمار القوم�ي التاب�ع ل�وزارة التخطي�ط‪ ،‬إن‬ ‫«مفاوضات جتري حاليا مع عدد من البنوك لتشكيل‬ ‫حتالف لتمويل جانب من تكلفة إحياء مصانع الغزل‬ ‫والنسيج‪ ،‬في مقدمتها البنك األهلي املصري‪».‬‬ ‫وكان البن�ك األهل�ي املص�ري أطلق مب�ادرة منذ‬ ‫عامين لض�خ ‪ 10‬ملي�ارات جني�ه في مصان�ع الغزل‬ ‫والنس�يج‪ ،‬إال أن الظ�روف السياس�ية املتعاقبة في‬ ‫مصر حالت دون بدء املشروع‪.‬‬ ‫وق�ال الس�عيد إن اللجن�ة الوزاري�ة املش�كلة‬

‫إلعادة هيكل�ة قطاع الغزل والنس�يج جتري حصرا‬ ‫ألراض�ي وأصول الش�ركات غير املس�تغلة‪ ،‬والتأكد‬ ‫م�ن تس�جيلها متهي�دا لطرحه�ا للبي�ع لتمويل جزء‬ ‫من خطة إع�ادة الهيكلة‪ ،‬بدال من مبادلتها مع جهات‬ ‫حكومي�ة‪ ،‬ومنه�ا بنك االس�تثمار القوم�ي الذى يعد‬ ‫أكبر الدائنني لشركات الغزل والنسيج‪.‬‬ ‫وأضاف أن خط�ة اإلنقاذ تتضمن إحالل وجتديد‬ ‫كاف�ة اآلالت واملع�دات باملصان�ع مب�ا يكف�ل ج�ودة‬ ‫اإلنتاج‪.‬‬ ‫وتعد صناعة الغزل والنس�يج إحدى الصناعات‬ ‫كثيف�ة العمال�ة‪ ،‬ويعم�ل به�ا م�ا يق�رب م�ن ‪ 60‬ألف‬ ‫عام�ل‪ ،‬حس�ب إحصاءات الش�ركة القابض�ة للغزل‬ ‫والنسيج‪.‬‬ ‫ويتب�ع الش�ركة القابضة للغزل والنس�يج نحو‬ ‫‪ 32‬ش�ركة‪ ]r, .‬بلغ�ت مديوني�ة هذه الش�ركات لدى‬ ‫بنك االس�تثمار القومي نحو ‪ 4.5‬مليار جنيه‪ ،‬حسب‬ ‫الشركة القابضة‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 6.88‬جنيه مصري‪.‬‬

‫الش��عبة العامة لش��ركات الصرافة‬ ‫باالحت��اد الع��ام للغ��رف التجاري��ة‬ ‫املصري��ة‪ ،‬إن «البن��ك املرك��زي‬ ‫املص��ري ال يش��غل باله ف��ي الفترة‬ ‫احلالي��ة بس��عر صرف ال��دوالر في‬ ‫الس��وق املوازية‪ ،‬ألنه مهتم بقضايا‬ ‫أه��م‪ ،‬مث��ل عج��ز املوازن��ة ونس��بة‬ ‫التضخم واس��تقرار أس��عار الس��لع‬ ‫االس��تراتيجية الت��ي يلت��زم بتوفير‬ ‫متطلباتها من الدوالر»‪.‬‬ ‫وأض��اف األبي��ض‪ ،‬ان س��عر‬ ‫الدوالر‪ ‬بالسوق املوازية بلغ نحو‪7.28 ‬‬ ‫جني��ه مص��ري للش��راء‪،‬و‪ 7.30‬جنيه‬ ‫للبيع في املتوس��ط»‪ ،‬فيما اس��تقر في‬ ‫الس��وق الرس��مية‪  ‬عن��د ‪ 6.88‬جني��ه‬ ‫للش��راء و‪ 6.91‬جنيه للبيع وفقا للبنك‬

‫مسؤول مصري‪ :‬تعديالت‬ ‫تشريعية وشيكة جلذب االستثمارات‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬من خالد موسي العمراني‪:‬‬ ‫قال السفير هاني صالح‪ ،‬املتحدث الرسمي‬ ‫باس��م مجل��س ال��وزراء املص��ري‪ ،‬ام��س‬ ‫االثن�ين إن احلكوم��ة تعم��ل عل��ى إص��دار‬ ‫تعديالت تشريعية وشيكة‪ ،‬من أجل حماية‬ ‫االس��تثمارات‪ ،‬ف��ي إط��ار خط��ة حكومي��ة‬ ‫لتحفيزرؤوس األموال احمللية واألجنبية‪.‬‬ ‫وأض��اف ص�لاح‪ ،‬ف��ي اتص��ال هاتفي‬ ‫ملراس��ل وكال��ة األناض��ول «ترك��ز ه��ذه‬ ‫التعديالت على حتس�ين البيئة التش��ريعية‬ ‫لالستثمار‪ ،‬ومراجعة القوانني واللوائح ذات‬ ‫الصلة‪،‬وحتسني كفاءة آلية فض املنازعات‬ ‫التي قد تنش��أ ب�ين املس��تثمرين وبعضهم‬ ‫البعض أو معاجلهات احلكومية»‪.‬‬ ‫وق��ال ايض��ا «احلكوم��ة تض��ع ضم��ن‬ ‫أولوياتها حل مشاكالملس��تثمرين‪ ،‬خاصة‬ ‫م��ن دول اخللي��ج ‪ ..‬س��يتم قريب��ا اإلعالن‬ ‫ع��ن تس��ويات ملش��اكل م��ع مس��تثمرين‬ ‫خليجيني»‪.‬‬

‫أبوظبي قد تخفض املستوى املستهدف‬ ‫لنمو القطاع الصناعي بحلول عام ‪2020‬‬ ‫■ دبي ‪ -‬رويترز‪ :‬قال مس�ؤول حكومي كبير‬ ‫ام�س اإلثنين إن أبوظب�ي ق�د ال تبلغ املس�توى‬ ‫املس�تهدف لنم�و القط�اع الصناعي لع�ام ‪2020‬‬ ‫وستضطر خلفضه‪.‬‬ ‫وق�ال أمين املكاوي‪ ،‬املدير الع�ام ملكتب تنمية‬ ‫الصناعة في أبوظبي‪ ،‬إن اإلمارة املصدرة للنفط‬ ‫تس�تثمر ملي�ارات الدراه�م لتنوي�ع أنش�طتها‬ ‫االقتصادية لكن ذلك املس�توى املستهدف صعب‬ ‫املنال‪.‬‬ ‫واله�دف األصل�ي لإلم�ارة ه�و أن يس�اهم‬ ‫القط�اع الصناع�ي بنس�بة ‪ 19‬باملئ�ة م�ن الناجت‬ ‫االقتصادي بحلول عام ‪ 2020‬وبنس�بة ‪ 24‬باملئة‬ ‫بحلول ‪ .2030‬ويس�اهم القطاع حاليا بنحو ‪5.9‬‬ ‫باملئة فقط‪.‬‬

‫وقال امل�كاوي في مؤمتر إن التقدم توقف بعد‬ ‫األزمة العاملية‪ .‬وأض�اف أن حتقيق الهدف ليس‬ ‫مس�تحيال لكنه صعب‪ .‬وذكر أن اإلمارة قد تعيد‬ ‫النظر ف�ي األه�داف األصلية‪ ،‬مضيف�ا أن العالم‬ ‫شهد تغيرات بعد وضع تلك األهداف‪.‬‬ ‫وأنشأت اإلمارة مكتب تنمية الصناعة الشهر‬ ‫املاض�ي م�ن خلال قان�ون جدي�د ليك�ون هيئة‬ ‫منظم�ة للصناع�ة في أبوظبي عاصم�ة اإلمارات‬ ‫العربية املتحدة‪.‬‬ ‫ويأتي أغلب الناجت احمللي الصناعي ألبوظبي‬ ‫م�ن أنش�طة تابع�ة للحكوم�ة ف�ي صناع�ات‬ ‫الكيماويات واملعادن الصناعية‪.‬‬ ‫وق�ال امل�كاوي إن اإلم�ارة س�تطلق مبادرات‬ ‫جديدة لتش�جيع القط�اع اخل�اص‪ .‬وأوضح أن‬

‫املركزي‪.‬‬ ‫وكان متعامل��ون ف��ي س��وق‬ ‫الصراف��ة في مصر قالوا األس��بوع‬ ‫املاض��ي إن س��عر ال��دوالر وص��ل‬ ‫بالسوق املوازية ملستويات قياسية‬ ‫أم��ام اجلنيه‪ ،‬هي األعل��ى منذ بداية‬ ‫يوليو‪/‬متوز املاضي‪ ،‬بس��بب ارتفاع‬ ‫الطلب على العملة األمريكية بش��كل‬ ‫ملح��وظ‪ ،‬حي��ث قفز س��عر صرف‬ ‫ال��دوالر إل��ي ‪ 7.35‬جني��ه مص��ري‬ ‫للش��راء ‪،‬و‪ 7.39‬جني��ه للبي��ع ف��ي‬ ‫املتوسط‪.‬‬ ‫‪ ‬وق��ال األبيض إن «ارتفاع س��عر‬ ‫ال��دوالر خ�لال االس��بوع املاض��ي‬ ‫يع��ود إلي زي��ادة حرك��ة التعامالت‬ ‫‪ ٪10‬بالس��وق املوازية‪ ،‬وانخفاض‬

‫املع��روض م��ن الدوالر بس��بب عدم‬ ‫اس��تقرار السياحة‪ ،‬مع زيادة الطلب‬ ‫الس��تيراد احلديد‪ ،‬وش��راء الدوالر‬ ‫كنوع من االدخار‪ ،‬بعد تراجع أسعار‬ ‫الذهب»‪.‬‬ ‫وقال محم��د لطفي مدير ش��ركة‬ ‫القاه��رة الدولي��ة للصراف��ة‪ ،‬ف��ي‬ ‫اتص��ال هاتف��ي لوكال��ة األناضول‬ ‫«اقت��راب انته��اء الس��نة املالي��ة‬ ‫بالنس��بة للمس��توردين‪ ،‬وأعي��اد‬ ‫الكريس��ماس بأوروب��ا والوالي��ات‬ ‫املتح��دة األمريكي��ة‪ ،‬والدخ��ول في‬ ‫عطل��ة تش��مل تعام�لات التصدي��ر‬ ‫واالستيراد تس��ببا في ارتفاع طلب‬ ‫املس��توردين علي الدوالر بالس��وق‬ ‫غير الرسمية»‪.‬‬

‫بع�ض املب�ادرات يه�دف للحصول عل�ى موافقة‬ ‫لتوري�د الغ�از م�ن احلكوم�ة إل�ى مش�روعات‬ ‫جدي�دة وحتفي�ز الصناعات النهائية وتوس�عة‬ ‫املناط�ق احل�رة‪ .‬ورف�ض امل�كاوي اخل�وض في‬ ‫التفاصيل ألن اخلطط لم تعلن بعد‪.‬‬ ‫وق�د أنش�أت اإلم�ارة مناط�ق صناعي�ة ف�ي‬ ‫العامين املاضيين م�ن بينه�ا منطق�ة خليف�ة‬ ‫الصناعي�ة الت�ي ب�دأت جتت�ذب ش�ركات م�ن‬ ‫اخلارج إلطالق أنشطة صناعية‪.‬‬ ‫وأظه�ر مس�ح أجرت�ه رويت�رز ف�ي أيل�ول‪/‬‬ ‫سبتمبر‪ ،‬أن من املتوقع انخفاض إيرادات النفط‬ ‫والغاز لدى دول اخلليج الغنية العام املقبل لكن‬ ‫اإلنفاق احلكومي الس�خي وتزايد نشاط القطاع‬ ‫اخلاص سيحافظ على النمو االقتصادي‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫وكان أس��امة صال��ح‪ ،‬وزير االس��تثمار‬ ‫املص��ري‪ ،‬قال في مؤمتر صحافي بالقاهرة‬ ‫ام��س االول إن مصر س��تصدر هذا الش��هر‬ ‫تش��ريعا يحت��رم الوضع القانون��ي للعقود‬ ‫االستثمارية السابقة‪.‬‬ ‫وس��بق أن قال محمد أبو زيد‪ ،‬مستش��ار‬ ‫وزي��ر االس��تثمار‪ ،‬في جلس��ة نق��اش على‬ ‫هامش ملتقى االس��تثمار املصري اخلليجي‬ ‫ال��ذي انعق��د بالقاه��رة نهاي��ة األس��بوع‬ ‫املاض��ي‪ ،‬إن احلكومة بصدد إع��داد قانون‬ ‫يؤك��د ويحترم املراكز القانونية التي نتجت‬ ‫عن إبرام العقود في املرحلة السابقة‪.‬‬ ‫وقال ح��ازم البب�لاوي‪ ،‬رئي��س الوزراء‬ ‫املصري‪ ،‬خالل مش��اركته ف��ي اليوم األول‬ ‫مللتق��ى االس��تثمار األربع��اء املاض��ي‪ ،‬إن‬ ‫احلكوم��ة انته��ت م��ن تس��وية ‪ 19‬مش��كلة‬ ‫ملس��تثمرين من دول اخلليج‪ ،‬خ�لال الفترة‬ ‫املاضية‪ ،‬وإنها تعمل علي حل مشاكل باقي‬ ‫املستثمرين‪.‬‬

‫وتراه��ن احلكوم��ة االنتقالي��ة في مصر‬ ‫بقوة على االس��تثمارات اخلليجية‪ ،‬خاصة‬ ‫م��ن ال��دول الداعم��ة لها ف��ي أعق��اب عزل‬ ‫اجليش املصري للرئيس محمد مرسي‪ ،‬من‬ ‫أجل إنع��اش اقتصاد البالد املتأزم بس��بب‬ ‫استمرار االضطرابات قرابة ‪ 3‬أعوام‪.‬‬ ‫وعق��ب ع��زل مرس��ى ف��ي الثال��ث م��ن‬ ‫يوليو املاضي تعهدت الس��عودية والكويت‬ ‫واإلمارات العربية املتحدة بتقدمي مساعدات‬ ‫ملصر بقيمة ‪ 12‬مليار دوالر‪ ،‬ارتفعت إلى ‪15.9‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬بعد إعالن اإلمارات مؤخرا عن‬ ‫تقدمي مساعدات إضافية‪.‬‬ ‫وق��ال املتح��دث باس��م مجلس ال��وزراء‬ ‫«وزارة االس��تثمار تعم��ل عل��ي تبس��يط‬ ‫اإلجراءات للمشروعات‪ ،‬من خالل الشباك‬ ‫الواحد‪ ،‬وتسهيل احلصول على التراخيص‬ ‫واألراضي واالئتمان‪ ،‬وتبس��يط اإلجراءات‬ ‫ملشروعات املناطق احلرة»‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 6.88‬جنيه مصري‪.‬‬

‫انطالق معرض عقاري بالرياض‬ ‫اليوم مبشاركة أكثر من ‪ 50‬شركة‬ ‫■ الري��اض ‪ -‬د ب أ‪ :‬ينطل��ق اليوم الثالثاء‬ ‫ف��ي العاصم��ة الس��عودية الري��اض «معرض‬ ‫الري��اض لتطوير امل��دن واالس��تثمار العقاري‬ ‫ سيتي س��كيب الرياض» ويستمر حتى يوم‬‫اخلميس القادم مبش��اركة أكثر من ‪ 50‬ش��ركة‬ ‫عارضة‪.‬‬ ‫ويق��ام املعرض عل��ى مس��احة ‪ 5‬آالف متر‬ ‫مرب��ع ويضم أكثر من ‪ 50‬ش��ركة عارضة ومن‬ ‫املتوقع أن يجذب ما يزيد على ‪ 5‬آالف زائر‪.‬‬ ‫وج��اء في بيان رس��مي وزع ام��س االثنني‬ ‫في الرياض أن انعقاد ه��ذه الدورة يأتي عقب‬ ‫النجاح الكبير ال��ذي حققه املعرض في كانون‬ ‫أول‪/‬ديس��مبر م��ن الع��ام املاض��ي‪ ،‬واإلقبال‬

‫الكبير الذي شهده بجدة مطلع العام اجلاري‪.‬‬ ‫وبحس��ب ش��ركة جون��ز الن��غ الس��ال‬ ‫لالستشارات واألبحاث العقارية هناك حاجة‬ ‫ماسة إلنشاء مليون وحدة سكنية‪.‬‬ ‫وكان��ت وزارة االس��كان الس��عودية قامت‬ ‫مؤخ��را بتوقيع عق��ود بقيمة ‪ 4‬ملي��ارات ريال‬ ‫(‪ 1.06‬ملي��ار دوالر) لتطوي��ر ثماني��ة أحي��اء‬ ‫س��كنية في أج��زاء مختلفة م��ن اململكة‪ .‬ومن‬ ‫املزم��ع أن تتضمن بن��اء قراب��ة ‪ 40‬ألف منزل‬ ‫تؤمن السكن لنحو ‪ 250‬ألف شخص‪.‬‬ ‫كما أعلن��ت الوزارة عن قيامها في األش��هر‬ ‫املقبل��ة بتوقي��ع عق��ود أخ��رى لبن��اء من��ازل‬ ‫إضافية في مناطق أخرى‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫وزراء مالية مجموعة اليورو يبحثون مشاكل اليونان‬ ‫وبرامج إنقاذ الدول االعضاء التي حصلت على حزم مالية‬ ‫■ بروكس��ل ‪ -‬د ب أ‪ :‬عقد وزراء‬ ‫مالية منطق��ة الي��ورو اجتماعا امس‬ ‫االثنني للتصدي للوضع في اليونان‬ ‫ودول أوروبي��ة أخ��رى تلق��ت حزم‬ ‫إنق��اذ مالية وس��ط مخ��اوف من أن‬ ‫التق��دم ال��ذي مت إح��رازه ف��ي أثينا‬ ‫يتوقف مرة أخرى‪.‬‬ ‫ومن��ذ عام ‪ 2010‬حصل��ت اليونان‬ ‫عل��ى ‪ 240‬ملي��ار ي��ورو (‪ 329‬ملي��ار‬ ‫دوالر) ف��ي ش��كل ق��روض دولي��ة‬ ‫مرتبط��ة بإجراءات تقش��ف صارمة‬ ‫ومتطلب��ات إصالحي��ة‪ .‬لك��ن أحدث‬ ‫جول��ة م��ن املفاوضات ب�ين اليونان‬ ‫ودائنيه��ا الدولي�ين كان��ت صعب��ة‬ ‫واثبتت أن هناك خالفات ستعترض‬ ‫الطريق في املستقبل‪.‬‬ ‫كان الدائن��ون‪ ،‬وه��م املفوضي��ة‬ ‫األوروبية والبنك املركزي األوروبي‬ ‫وصندوق النق��د الدولي‪ ،‬املعروفون‬ ‫بش��كل جماع��ي باس��م «الترويكا»‬

‫أعلن��وا الس��بت املاضي أنه ل��ن يتم‬ ‫استئناف املفاوضات بالكامل حتى‬ ‫كانون ثاني‪/‬يناير‪.‬‬ ‫وأدى ذل��ك إل��ى تأخي��ر ص��رف‬ ‫ش��ريحة مس��اعدات بقيم��ة ملي��ار‬ ‫ي��ورو للدول��ة الت��ي تضربه��ا أزم��ة‬ ‫مالية وال ميكن صرفها بدون موافقة‬ ‫الترويكا‪.‬‬ ‫وأش��ارت التروي��كا ف��ي بيانه��ا‬ ‫الصادر يوم الس��بت إلى أنه ال تزال‬ ‫هن��اك حاج��ة «لتحقي��ق املزي��د من‬ ‫التقدم في تطبيق اإلصالحات»‪.‬‬ ‫ولم تف احلكومة حت��ى اآلن بكل‬ ‫املراح��ل املهمة من أج��ل اإلفراج عن‬ ‫الشريحة‪ ،‬التي كان من املتوقع أصال‬ ‫أن تق��دم ف��ي تش��رين أول‪/‬أكتوبر‪.‬‬ ‫وال ت��زال إع��ادة هيكلة املؤسس��ات‬ ‫اململوكة للدولة العقبة األكبر بحسب‬ ‫مس��ؤول باالحت��اد األوروب��ي طلب‬ ‫عدم الكشف عن هويته‪.‬‬

‫كم��ا أن هن��اك خالف��ات ب�ين‬ ‫التروي��كا واحلكومة بش��أن الفجوة‬ ‫املالي��ة املتوقعة الع��ام القادم‪ ،‬والتي‬ ‫تقدرها اليونان رس��ميا بحوالي ‪500‬‬ ‫مليون يورو‪ ،‬لكن آخرين يتوقعون أن‬ ‫تكون أكثر من ذلك بكثير‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر املالي��ة القبرص��ي‬ ‫هاري��س جورجيادي��س ف��ي بي��ان‬ ‫صحافي في بروكس��ل ام��س «آمل‬ ‫أال يك��ون هن��اك انح��راف للبرنامج‬ ‫اليوناني»‪.‬‬ ‫وأس��همت املش��اكل االقتصادية‬ ‫في اليونان إلى دف��ع بالده للمطالبة‬ ‫بحزمة إنقاذ العام املاضي‪ .‬وتس��ير‬ ‫قب��رص اآلن نح��و احلص��ول عل��ى‬ ‫ثالث ش��ريحة مالية له��ا من برنامج‬ ‫إنقاذه��ا‪ ،‬إذ يس��هم صن��دوق إنقاذ‬ ‫منطق��ة اليورو في الش��ريحة مبقدار‬ ‫‪ 100‬مليون يورو من وصندوق النقد‬ ‫الدولى بواقع ‪ 86‬مليون يورو‪.‬‬

‫وأض��اف جورجيادي��س «آم��ل‬ ‫وكل��ي ثق��ة أن اليون��ان س��تنجح‬ ‫وستمضي قدما»‪.‬‬ ‫وفي أثين��ا قالت مص��ادر بوزارة‬ ‫املالية إن تأجيل مفاوضات الترويكا‬ ‫مت التعام��ل معه به��دوء إذ أن البالد‬ ‫تس��تطيع أن تدب��ر أموره��ا دون‬ ‫مس��اعدة مالية إضافي��ة حتى نهاية‬ ‫كانون ثاني‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن ينتهي برنامج إنقاذ‬ ‫اليون��ان احلال��ي ف��ي نهاي��ة الع��ام‬ ‫الق��ادم‪ ،‬لكن التوقع��ات كبيرة بأنها‬ ‫قد ال تزال في حاجة إلى حزمة إنقاذ‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫يش��ارك صن��دوق النق��د ف��ي‬ ‫محادث��ات االم��س ب�ين ‪ 17‬وزي��را‬ ‫ل��دول منطق��ة الي��ورو الت��ي س يتم‬ ‫ف��ي نهايتها اإلعالن ع��ن اإلفراج عن‬ ‫الش��ريحة االخي��رة أليرلن��دا قبل أن‬ ‫تخ��رج من مظل��ة اإلنقاذ ي��وم األحد‬

‫املانيا‪136 :‬مليار دوالر صادرات في شهر واحد‬

‫القادم‪.‬‬ ‫غير أن اجتماع بروكس��ل تعرض‬ ‫لظ�لال بس��بب خطة جدي��دة لوقف‬ ‫أنش��طة البنوك املتعثرة تدريجيا في‬ ‫تكت��ل العمل��ة املوح��دة وه��و احملور‬ ‫الثاني إلقامة احت��اد مصرفي تعيق‬ ‫قيامه أزمة املنطقة‪.‬‬ ‫وس��تتصدر هذه القضية اجتماع‬ ‫وزراء مالي��ة ‪ 28‬دولة عضو باالحتاد‬ ‫األوروب��ي الي��وم الثالث��اء وس��ط‬ ‫ضغ��وط للتوص��ل إل��ى اتف��اق هذا‬ ‫الشهر‪ ،‬وإال ميكن أن يتم تعليق األمر‬ ‫ط��وال معظ��م الع��ام القادم بس��بب‬ ‫االنتخاب��ات البرملاني��ة األوروبي��ة‬ ‫املرتقب��ة‪ .‬ويتوقع دبلوماس��يون أن‬ ‫متتد محادثات اليوم حتى الليل‪.‬‬ ‫وقال دبلوماسي األسبوع املاضي‬ ‫إنه��ا «االمر يتعلق بالثقة فى أوروبا‪،‬‬ ‫ستكون املس��ألة صعبة ‪ ...‬وستكون‬ ‫طويلة»‪.‬‬

‫حتالف شركات حكومية خليجية يسعى لشراء حصة اقلية‬ ‫بوحدة اوكسيدنتال االمريكية للنفط العاملة في البالد العربية‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال�ت ثالث�ة مص�ادر‬ ‫مصرفية امس االثنني إن ثالث شركات حكومية‬ ‫خليجي�ة حتالف�ت لتق�دمي عرض لش�راء حصة‬ ‫اقلي�ة ف�ي عملي�ات أوكس�يدنتال بتروليوم في‬ ‫الش�رق األوس�ط وش�مال افريقي�ا ف�ي صفق�ة‬ ‫تتراوح قيمتها على األرجح بني ثمانية وعش�رة‬ ‫مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر املطلع�ة إن ش�ركة مبادل�ة‬ ‫للتنمي�ة ف�ي ابوظب�ي‪ ،‬وقطر للبترول‪ ،‬وش�ركة‬ ‫النفط العمانية ش�كلت احتادا واختارت س�يتي‬ ‫غروب لتقدمي املش�ورة لها ف�ي الصفقة‪ .‬وطلبت‬ ‫املص�ادر ع�دم الكش�ف ع�ن أس�مائها نظ�را ألن‬ ‫املعلومات غير معلنة‪.‬‬ ‫وق�ال مص�دران إن أوكس�يدنتال بتروليوم‪،‬‬ ‫رابع أكبر شركة نفط أمريكية‪ ،‬قد تبيع ‪ 40‬في املئة‬ ‫من عملياتها في الشرق األوسط وشمال افريقيا‬ ‫إلى الش�ركات الثالث‪ ،‬وإن الس�عر يترواح على‬ ‫األرجح بني ثمانية وعشرة مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وكان�ت الش�ركة األمريكية قالت في تش�رين‬ ‫األول‪/‬اكتوب�ر إنه�ا تعت�زم بيع حص�ة أقلية في‬ ‫عملياتها بالش�رق األوس�ط وش�مال افريقيا في‬ ‫إطار عملية إعادة هيكلة تهدف لتعزيز قيمتها‪.‬‬ ‫ولم يتس�ن احلص�ول على تعليق ف�وري من‬

‫اوكس�يدنتال أو قط�ر للبت�رول أو ش�ركة النفط‬ ‫العمانية في حني رفضت س�يتي غروب ومبادلة‬ ‫التعليق‪.‬‬ ‫وتق�وم ش�ركات نف�ط أمريكي�ة ببي�ع أصول‬ ‫ف�ي مناط�ق أخ�رى م�ن العال�م به�دف توجي�ه‬ ‫اس�تراتيجيتها نح�و طفرة الغ�از الصخري في‬ ‫أمريكا الشمالية‪.‬‬ ‫وتبيع كونوكو فيليبس اصوال في قازاخستان‬ ‫واجلزائ�ر ونيجيريا في اتفاقات تدر عليها نحو‬ ‫تسعة مليارات دوالر إجماال‪.‬‬ ‫وميث�ل التحال�ف بين الش�ركات اخلليجي�ة‬ ‫الثلاث تعاون�ا ن�ادرا بين ش�ركات الطاق�ة‬ ‫احلكومية باملنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال أحد املص�ادر إن من بين العقبات التي‬ ‫تواج�ه أي اتف�اق كيفي�ة تغل�ب الش�ركات على‬ ‫العراقيل السياسية إلدارة االستحواذ‪.‬‬ ‫وم�ن بين إيجابي�ات ه�ذا التحال�ف أن م�ن‬ ‫املستبعد أن يظهر منافسون آخرون قادرون على‬ ‫حتديه بالنظر إلى تكلفة احلصة املعروضة‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در وه�و مصرف�ي مقي�م باخلليج‬ ‫«احلص�ة كبي�رة ج�دا بالنس�بة ملش�تر واح�د‪.‬‬ ‫كان ه�ذا دائما اتفاقا دراس�ته مجدية بالنس�بة‬ ‫لتحالف ش�ركات لكنه ليس محسوما حتى اآلن‬

‫وهناك عدة أمور ينبغي التعامل معها‪ ».‬وأضاف‬ ‫«ال ن�رى اهتماما دوليا كبيرا بأصل كهذا وفرص‬ ‫تش�كيل احت�اد ش�ركات جدي�د مح�دودة لكنها‬ ‫ليست مستحيلة‪».‬‬ ‫ويأت�ي أكث�ر م�ن ثل�ث انت�اج اوكس�يدنتال‬ ‫العامل�ي من النفط والغاز من الش�رق األوس�ط‪.‬‬ ‫وتق�ول الش�ركة عل�ى موقعه�ا االلكترون�ي إن‬ ‫أصوله�ا الصافية املس�تغلة وغير املس�تغلة في‬

‫املنطقة تتجاوز ‪ 15‬مليون فدان‪.‬‬ ‫وم�ن بني أصولها مش�روع احلص�ن للغاز في‬ ‫اإلم�ارات وهو أح�د أكبر حقول الغ�از الطبيعي‬ ‫ف�ي املنطق�ة وتط�وره أوكس�يدنتال مع ش�ركة‬ ‫بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)‪.‬‬ ‫ومتل�ك الش�ركة األمريكي�ة أيض�ا أص�وال في‬ ‫قطر وسلطنة عمان والبحرين والعراق واليمن‬ ‫وليبيا‪.‬‬

‫األول�ى من العام احلالي مبع�دل ‪ ٪4‬من إجمالي‬ ‫الناجت احمللي‪.‬‬ ‫يذك�ر أن�ه ل�م يت�م تعدي�ل البيان�ات بحس�ب‬ ‫التغيي�رات املوس�مية‪ .‬ف�ي الوق�ت نفس�ه ف�إن‬ ‫بيان�ات الربع الثالث تش�ير إلى اس�تمرار تراجع‬ ‫معدل االنكماش للفصل الرابع على التوالي‪.‬‬ ‫وذكر معهد إيلس�تات أن اليونان واجهت أعلى‬ ‫معدل للكس�اد في تش�رين ثاني‪/‬نوفمب�ر املاضي‬ ‫حي�ث تراجعت أس�عار املس�تهلك بنس�بة ‪٪2.9‬‬ ‫مقارنة بالشهر نفسه من العام املاضي‪.‬‬

‫تناقص موارد املياه يقلص محصول الزيتون في األردن‬

‫■ عم��ان ‪ -‬رويت��رز‪ :‬يتوق��ع زراع‬ ‫الزيتون في األردن تراجع احملصول‬ ‫ه��ذا الع��ام بس��بب قل��ة س��قوط‬ ‫األمطار‪.‬‬ ‫وأعلن��ت وزارة الزراع��ة أن‬ ‫التقديرات األولي��ة لإلنتاج هذا العام‬ ‫تبل��غ ‪ 220‬ألف طن م��ن الزيتون و‪26‬‬ ‫ألف طن من زيت الزيتون‪.‬‬ ‫وتق��ل ه��ذه التوقعات ع��ن إنتاج‬ ‫الع��ام املاصي الذي بلغ ‪ 233‬ألف طن‬ ‫من الزيتون و‪ 36‬ألف طن من الزيت‪.‬‬ ‫وق��ال منيف أب��و عدي��ة أن إنتاج‬ ‫اململكة م��ن زيت الزيت��ون تراجع ‪39‬‬ ‫في املئة مقارنة بالعام املاضي‪.‬‬ ‫لكن��ه أض��اف «ح��از الزيت��ون‬ ‫األردن��ي والفلس��طيني بالدرج��ة‬ ‫األولى عامليا واحنا تفوقنا على زيت‬ ‫فلورا اإلس��باني للخاصي��ة املناخية‬

‫الل��ي تتمت��ع فيه��ا منطق��ة األردن‬ ‫وفلس��طني‪ ..‬باللي��ل عندن��ا ب��رودة‬ ‫والصبح عندنا ن��دى وبالنهار عندنا‬ ‫درج��ة ح��رارة‪ ..‬فهذا أعط��ى ازدهار‬ ‫طبيعي لش��جرة الزيت��ون حتول إلى‬ ‫حبة الزيتون فص��ارت حبة الزيتون‬ ‫والزيت الناجت عنها أجمل أنواع زيت‬ ‫الزيتون في العالم‪».‬‬ ‫وق��ال خب��راء إن��ه رغ��م تراج��ع‬ ‫محص��ول الزيت��ون ه��ذا الع��ام فإن‬ ‫محتوى الثمار من الزيت أعلى‪ .‬وكان‬ ‫إنتاج كيلوغرام من الزيت في األعوام‬ ‫الس��ابقة يحت��اج إلى عص��ر ثمانية‬ ‫كيلوغرام��ات من الزي��ت‪ ،‬لكن إنتاج‬ ‫نفس الكمية هذا العام ال حتتاج إال ملا‬ ‫بني أربعة وخمسة كيلوغرامات‪.‬‬ ‫ونظ��م املرك��ز الوطن��ي لألبحاث‬ ‫الزراعية بالتعاون مع وزارة الزراعة‬

‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق�ال مكت�ب اإلحص�اء األملان�ي ام�س‬ ‫االثنين إن صادرات البالد س�جلت في تش�رين أول‪/‬أكتوبر‬ ‫أعل�ى قيمة له�ا على اإلطالق خالل ش�هر واح�د بعدما زادت‬ ‫بنس�بة س�نوية بلغت ‪ 0.6‬باملئة لتصل إلى ‪ 99.1‬مليار يورو‬ ‫(‪ 136‬مليار دوالر)‬ ‫وكان الرقم القياس�ي الس�ابق في آذار‪/‬م�ارس عام ‪2012‬‬ ‫عندما صدرت الش�ركات األملانية مبا قيمته ‪ 98.7‬مليار يورو‬ ‫في شكل سلع وخدمات‪.‬‬ ‫وج�اء في ص�دارة الص�ادرات الس�يارات وقط�ع غيارها‬ ‫تليه�ا اآلالت‪ ،‬وش�كل االثنان أكث�ر من ‪ 30‬باملئة م�ن إجمالي‬ ‫الصادرات‪.‬‬ ‫وباملقارن�ة بالش�هر نفس�ه م�ن الع�ام املاض�ي تراجعت‬ ‫الواردات في تشرين أول بنسبة ‪ 1.6‬باملئة‪ .‬غير أنها ارتفعت‬ ‫على أس�اس ش�هري بنس�بة ‪ 0.6‬باملئة لتس�جل أعلى زيادة‬ ‫خالل العام‪.‬‬ ‫وكان الطل�ب احمللي األملاني بش�كل أساس�ي مفيدا للدول‬ ‫الت�ي تتع�رض ألزم�ة مالي�ة ف�ي أوروب�ا‪ .‬ويق�ول اخلبي�ر‬ ‫االقتصادي كريس�تيان ش�ولتز لدى مص�رف بيرينبيرغ إن‬

‫معرض��ا للزيت��ون لدع��م ال��زراع‬ ‫واملنتجني‪ .‬ويساهم املعرض السنوي‬ ‫في تسويق الزيتون والزيت‪.‬‬ ‫وش��دد وزي��ر الزراع��ة األردن��ي‬ ‫عاك��ف الزعبي خ�لال املعرض على‬ ‫أهمية املع��ارض في دعم وتس��ويق‬ ‫اإلنتاج احمللي‪.‬‬ ‫وق��ال «الزيت��ون اآلن ف��ي األردن‬ ‫هنال��ك مئ��ات اآلالف م��ن الدومنات‬ ‫ً‬ ‫وأيض��ا هنال��ك‬ ‫مزروع��ة بالزيت��ون‬ ‫املالي�ين من األش��جار‪ ..‬يعن��ي فوق‬ ‫‪ 15‬مليون ش��جرة‪ ،‬وه��ذا جهد كبير‬ ‫ً‬ ‫خصوصا‬ ‫ومق��در للم��زارع األدن��ي‬ ‫في ظروف كثي��رة صعبة وحتديات‬ ‫أهمها موضوع املياه والتغير املناخي‬ ‫وموضوع مواسم األمطار‪ .‬ومع ذلك‬ ‫في��ه إرادة حديدية للم��زارع األردني‬ ‫وجن��د كل ه��ذا اإلنت��اج م��ن الزيت‬

‫والزيتون‪».‬‬ ‫واألردن من أكثر عش��ر دول فقرا‬ ‫في موارد املي��اه في العال��م ويعتمد‬ ‫بصفة أساسية على مياه األمطار‪.‬‬ ‫وذك��ر الزعب��ي أن مش��كلة نقص‬ ‫املياه أضيفت إليها هذا العام مشكلة‬ ‫ظه��ور ذباب��ة تهاج��م الثم��ار لكن��ه‬ ‫اضاف أن الوزارة وضعت خطة عمل‬ ‫ملكافحة تلك احلشرة‪.‬‬ ‫وذك��ر مصطف��ى ش��حادة أن��ه‬ ‫يح��رص على االش��تراك في معرض‬ ‫الزيت��ون س��نويا‪ .‬وق��ال «املعارض‬ ‫تعرف الناسب أنواع الزيتون‪ .‬يعني‬ ‫الن��اس متعودي��ن عل��ى ن��وع زيتون‬ ‫مع�ين أو نوع�ين‪ ..‬احن��ا في��ه عندنا‬ ‫حوالي ‪ 18‬نوع زيتون منشتغل فيهم‪.‬‬ ‫فنحن نعرفه��م على جميع األصناف‬ ‫وبتذوقوا وبشوفوا أنه احنا طريقة‬

‫شغلنا على الطريقة التقليدية‪ ..‬نفس‬ ‫شغل البيت‪».‬‬ ‫وأض��اف ش��حادة أن األزم��ة‬ ‫الس��ورية أدت إلى زيادة الطلب على‬ ‫الزيت��ون األردن��ي‪ .‬وق��ال «تأث��رت‬ ‫األردن بأحداث سوريا أنه زاد الطلب‬ ‫على ش��غل الزيتون خاصة ألنه كان‬ ‫ييجي من س��وريا أرخ��ص بكثير من‬ ‫عندن��ا ألن��ه عمال��ة أرخ��ص وأرض‬ ‫متوف��رة عنده��م مس��احات كبي��رة‬ ‫للزراع��ة فهذا أدى أن��ه يصير الطلب‬ ‫على الزيت��ون األردن��ي أكثر خاصة‬ ‫في جميع الدول العربية‪».‬‬ ‫ويس��تهلك معظ��م إنت��اج األردن‬ ‫م��ن الزيتون محلي��ا بينما يصدر منه‬ ‫نحو ‪ 30‬في املئة إلى أس��واق املنطقة‬ ‫وخصوصا دول اخلليج وإس��رائيل‬ ‫والهند وفرنسا وإيطاليا‪.‬‬

‫■ باريس ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت منظمة‬ ‫التعاون االقتصادي والتنمية امس‬ ‫اإلثن�ين إن التوقع��ات االقتصادية‬ ‫ألغل��ب االقتص��ادات الكب��رى ق��د‬ ‫حتسنت وإن منطقة اليورو تكتسب‬ ‫ق��وة دافع��ة م��ع انحس��ار أزم��ة‬ ‫الديون‪.‬‬ ‫وقال��ت املنظمة ومقره��ا باريس‬ ‫إن مؤش��رها اجملمع الذي يغطي ‪33‬‬ ‫دولة عضوا يش��ير إلى عودة النمو‬ ‫إلى متوسطه طويل املدى‪.‬‬ ‫وارتف��ع املؤش��ر ‪ -‬ال��ذي يهدف‬ ‫لرص��د نق��اط التح��ول ف��ي الدورة‬ ‫االقتصادي��ة ‪ -‬إل��ى ‪ 100.7‬ف��ي‬

‫■ دب��ي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬جت��اوز مؤش��ر‬ ‫بورص��ة أبوظب��ي مس��توى ‪ 4000‬نقطة‬ ‫للم��رة األولى ف��ي خمس س��نوات امس‬ ‫االثن�ين‪ ،‬مح��اوال اللح��اق مبؤش��ر دبي‬ ‫ال��ذي واصل مكاس��به بدعم م��ن تعافي‬ ‫القطاع العقاري‪.‬‬ ‫وارتفع مؤش��ر ابوظبي ‪ 0.3‬باملئة إلى‬ ‫‪ 4001‬نقط��ة أعلى مس��توى إغالق له منذ‬ ‫ايلول‪/‬سبتمبر ‪.2008‬‬ ‫وصعدت س��وق ابوظب��ي ‪ 52.1‬باملئة‬ ‫من��ذ بداي��ة الع��ام ف��ي حني قفز مؤش��ر‬ ‫دب��ي ‪ 91.1‬باملئ��ة ف��ي ‪ .2013‬وتص��درت‬ ‫الرابحني امس أس��هم كانت أضعف أداء‬ ‫في الس��ابق‪ .‬وارتفع س��هم بنك ابوظبي‬ ‫الوطني ‪ 1.6‬باملئة وس��هم شركة أبوظبي‬ ‫الوطنية للطاقة (طاقة) ‪ 3.8‬باملئة‪.‬‬ ‫وقال سباس��تيان حنني مدير احملافظ‬ ‫في ش��ركة املس��تثمر الوطن��ي «أبوظبي‬ ‫ترتفع لتلحق بنظرائها ‪ ..‬ال أعتقد أن ذلك‬ ‫سيحدث تغييرا كبيرا في املعنويات‪».‬‬ ‫وصعد مؤش��ر دبي ‪ 1.5‬باملئ��ة ليغلق‬ ‫عن��د ‪ 3100‬نقطة وهو مس��توى قياس��ي‬ ‫جديد في خمس سنوات‪ .‬وارتفعت أسهم‬ ‫الشركات العقارية‪ ،‬مدعومة بتعاف قوي‬ ‫في اس��عار العقارات وااليجارات‪ ،‬فضال‬ ‫عن التفاؤل بشأن الطلب على املشروعات‬ ‫اجلديدة‪ .‬وصعد سهم إعمار العقارية ‪3.4‬‬ ‫باملئة وديار للتطوير ‪ 5.3‬باملئة‪.‬‬ ‫وقال حنني «املستثمرون أكثر ارتياحا‬

‫تش��رين األول‪/‬اكتوب��ر م��ن ‪100.6‬‬ ‫في أيلول‪/‬س��بتمبر‪ .‬وبذلك واصل‬ ‫املؤشر ارتفاعه عن متوسطه طويل‬ ‫امل��دى البال��غ ‪ 100‬وس��جل أعل��ى‬ ‫مستوى في أكثر من عامني‪.‬‬ ‫وارتفع��ت ق��راءة املؤش��ر ملنطقة‬ ‫الي��ورو إلى ‪ 100.9‬م��ن ‪ ،100.7‬وهو‬ ‫ما قال بيان املنظمة إنه إش��ارة إلى‬ ‫«تغير إيجابي في القوة الدافعة»‪.‬‬ ‫وارتفع��ت أملاني��ا إل��ى ‪ 100.7‬من‬ ‫‪ . 100.5‬وحتسنت فرنسا إلى ‪100.2‬‬ ‫من ‪. 100‬‬ ‫وقال��ت املنظمة إن قراءة املؤش��ر‬ ‫لالقتصاد األمريكي اس��تقرت دون‬

‫تغير عن��د ‪ . 100.8‬وارتفع االقتصاد‬ ‫الياباني إلى ‪ 101.3‬من ‪. 101.1‬‬ ‫وف��ي الش��هر املاض��ي خفضت‬ ‫املنظم��ة توقعه��ا للنم��و العاملي في‬ ‫الع��ام املقبل إلى ‪ 3.6‬باملئة من أربعة‬ ‫باملئة‪ ،‬وقالت إن تباطؤ االقتصادات‬ ‫الناش��ئة يضغ��ط على النم��و‪ ،‬وإن‬ ‫االقتص��ادات املتقدمة جتد صعوبة‬ ‫في س��د ذلك الفراغ بس��بب أزمات‬ ‫الديون املستمرة منذ سنوات‪.‬‬ ‫وارتفع��ت قراءة املؤش��ر للصني‬ ‫إلى ‪ 99.4‬من ‪ . 99.2‬واستقرت الهند‬ ‫للشهر الرابع على التوالي عند ‪97.6‬‬ ‫كما استقرت روسيا عند ‪. 99.7‬‬

‫العلماء ينجحون في انتاج الهيدروجني بوسيلة‬ ‫مختصرة كخطوة نحو التوصل لوقود نظيف‬

‫■ أوس�لو ‪ -‬رويت�رز‪ :‬أنت�ج علم�اء الهيدروجين م�ن خالل‬ ‫تس�ريع عملية طبيعية وجدت في صخور عل�ى عمق كبير حتت‬ ‫س�طح االرض‪ .‬وأظه�رت دراس�ة ان هذه الطريق�ة اخملتصرة قد‬ ‫تبشر باستخدام وقود أنظف على نطاق أوسع‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي دراس�ة نش�رت نتائجها أم�س االول ان�ه أجريت‬ ‫بح�وث عل�ى نط�اق واس�ع أثبت�ت ان الهيدروجين وق�ود غير‬ ‫مل�وث للبيئة يس�تخدم ف�ي الصواريخ وفي خالي�ا الوقود مثل‬ ‫البطاري�ات‪ ،‬لكن اس�تخدامه حت�ى االن صادف عراقيل بس�بب‬ ‫تكلفته املرتفعة‪.‬‬ ‫ويوج�د بالفع�ل ع�دد صغي�ر م�ن العرب�ات الت�ي تس�ير‬ ‫بالهيدروجين‪ ،‬مث�ل الس�يارة هون�دا إف‪.‬إكس‪.‬س�ي‪ .‬كالريتي‬ ‫والسيارة مرسيدس بنز إف‪-‬سيل التي تسير بالكهرباء املولدة‬ ‫باستخدام خاليا وقود الهيدروجني‪.‬‬ ‫وقال باحثون في فرنسا ان أكسيد االلومنيوم يسرع العملية‬ ‫الت�ي ينتج م�ن خالله�ا الهيدروجني طبيعي�ا عندم�ا يلتقي املاء‬ ‫باألوليفين‪ ،‬وهو نوع ش�ائع م�ن الصخور يوج�د حتت درجات‬ ‫حرارة عالية وضغط على أعماق ساحقة‪.‬‬

‫وق�ال كبي�ر الباحثين موريل اندريان�ي بجامعة كل�ود برنار‬ ‫لي�ون‪ 1‬في فرنس�ا لرويت�رز «تغلبنا عل�ى خطوة أولي�ة النتاج‬ ‫طاقة خالية من الكربون»‪.‬‬ ‫واضافة أكس�يد االلومنيوم س�رع م�ن العملي�ة الطبيعية مبا‬ ‫بني ‪ 7‬و‪ 50‬مرة باس�تخدام درجات حرارة تتراوح بني ‪ 200‬و‪300‬‬ ‫درج�ة مئوية حتت ضغط يصل الى ضع�ف الضغط املوجود في‬ ‫أكثر احمليطات عمقا‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذه العملية يتحل�ل امل�اء ال�ى مكونات�ه الهيدروجني‬ ‫واالكس�جني‪ .‬وف�ي الوق�ت احلالي حتت�اج التكنولوجي�ا االكثر‬ ‫ش�يوعا النتاج الهيدروجني ‪-‬وفصله ع�ن الغاز الطبيعي ‪ -‬الى‬ ‫درجات ح�رارة أعلى بكثير تزيد عل�ى ‪ 700‬درجة مئوية وتطلق‬ ‫أكسيد الكربون الذي يحتجز احلرارة كمنتج فرعي‪.‬‬ ‫واستخدام درجات حرارة منخفضة يوفر الطاقة واالموال‪.‬‬ ‫وخالي�ا الوق�ود الت�ي تخل�ط الهيدروجين م�ع االكس�جني‬ ‫املتواج�د ف�ي اله�واء النت�اج الكهرب�اء ينبع�ث منها امل�اء فقط‪.‬‬ ‫وه�ذا يجعلها وس�يلة جذابة خلفض انبعاث غ�ازات االحتباس‬ ‫احلراري وتلوث الهواء‪.‬‬

‫ارتفاع طفيف في أسعار الذهب مع هبوط الدوالر‬ ‫وسط غموض بشأن التحفيز األمريكي‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويترز‪ :‬ارتفعت أس�عار‬ ‫الذه�ب قليال ام�س اإلثنني م�ع تراجع‬ ‫ال�دوالر‪ ،‬ف�ي الوق�ت ال�ذي يقي�م فيه‬ ‫املس�تثمرون م�ا إذا كان�ت بيان�ات‬ ‫الوظائ�ف األمريكية التي جاءت أفضل‬ ‫من املتوقع االس�بوع املاض�ي قوية مبا‬ ‫يكفي لدفع البنك املركزي األمريكي لبدء‬ ‫خفض التحفيز االقتصادي قريبا‪.‬‬ ‫وتراقب األسواق البيانات عن كثب‬ ‫حملاول�ة اس�تنتاج موع�د ب�دء س�حب‬

‫بورصة أبوظبي تتجاوز مستوى ‪ 4000‬نقطة والعقارات تدعم مؤشر دبي‬ ‫لالس��تثمار في القطاع العقاري في دبي‬ ‫الذي يعك��س التعافي االقتص��ادي‪ .‬هذا‬ ‫تعبير عن الثقة يفتقر إليه القطاع العقاري‬ ‫في أبوظبي‪».‬‬ ‫وفي السعودية صعد املؤشر الرئيسي‬ ‫‪ 0.5‬باملئ��ة إل��ى ‪ 8360‬نقط��ة‪ ،‬مواص�لا‬ ‫صعوده للجلس��ة الرابعة عل��ى التوالي‪،‬‬ ‫ومقتربا من ‪ 8425‬نقطة أعلى مس��توى له‬ ‫خالل التعامالت هذا العام سجله في ‪18‬‬ ‫تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫قطاع��ي‬ ‫أس��هم‬ ‫وارتفع��ت‬ ‫البتروكيماوي��ات والبن��وك حي��ث صعد‬ ‫س��هم التصني��ع الوطني��ة (تصني��ع)‬ ‫‪ 2.6‬باملئ��ة وس��هم بن��ك س��اب اثنني في‬ ‫املئ��ة‪ .‬وارتفع��ت أس��هم ش��ركات البناء‬ ‫واالستثمار ايضا‪ ،‬مع بدء حتول اهتمام‬ ‫املس��تثمرين إلى األسهم التي قد تستفيد‬ ‫م��ن ميزاني��ة العام الق��ادم الت��ي يتوقع‬ ‫إعالنه��ا في النص��ف الثاني من الش��هر‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫وصعد سهم اململكة القابضة ‪ 0.7‬باملئة‬ ‫وإعمار املدينة االقتصادية ‪ 0.4‬باملئة‪.‬‬ ‫وف��ي مصر تراجع املؤش��ر الرئيس��ي‬ ‫‪ 0.2‬باملئ��ة إل��ى ‪ 6468‬نقطة ف��ي مواجهة‬ ‫مس��توى مقاومة رئيسي‪ .‬وفشل املؤشر‬ ‫ف��ي اختراق مس��توى ‪ 6510‬نق��اط أعلى‬ ‫مس��توى له خالل التعامالت ه��ذا العام‬ ‫سجله في ‪ 20‬تشرين الثاني‪.‬‬ ‫وأنهى املؤشر القطري التعامالت دون‬

‫«ال�دول املتأزمة التي يتعين عليها إجراء إصالحات بش�كل‬ ‫سريع حصلت على مس�اعدة من الواردات األملانية كي تنمو‬ ‫من خالل الصادرات وتتعافى تدريجيا من األزمة»‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغم م�ن تراجع الص�ادرات األملانية إل�ى منطقة‬ ‫اليورو في الش�هر املذكور بش�كل طفيف على أساس سنوي‬ ‫بنس�بة بلغت ‪ 0.1‬باملئة لتصل قيمتها إل�ى ‪ 36.6‬مليار يورو‪،‬‬ ‫منت وارداتها منها بنسبة ‪ 3.4‬باملئة لتسجل نفس الرقم وهو‬ ‫‪ 36.6‬مليار يورو‪.‬‬ ‫وق�ال اخلبي�ر االقتص�ادي ش�تيفان كيب�ار ل�دى مصرف‬ ‫والي�ة بافاري�ا اجلنوبي�ة إن «التحس�ن امللحوظ ف�ي أملانيا‬ ‫ل�ه تأثيرات إيجابية بش�كل متزايد على ال�دول األعضاء في‬ ‫منطقة الي�ورو»‪ .‬ويتوقع البنك أن تنم�و التجارة اخلارجية‬ ‫ألملانيا في عام ‪ 2014‬على الرغم من الركود الذي ش�هدته في‬ ‫الربع الثالث من هذا العام‪.‬‬ ‫كم�ا يتوقع البنك املركزي األملاني «بوندس�بنك» أن ترتفع‬ ‫الص�ادرات األملاني�ة الع�ام الق�ادم بفضل حتس�ن الظروف‬ ‫االقتصادية في الدول الصناعية وحدوث حتس�ن في منطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬

‫منظمة التعاون االقتصادي والتنمية‬ ‫تلحظ حتسنا ألغلب االقتصادات الكبرى‬

‫تراجع حدة ركود االقتصاد اليوناني‬ ‫■ أثين�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬أظهرت البيانات االقتصادية‬ ‫الص�ادرة ام�س االثنين تراج�ع ح�دة الرك�ود‬ ‫االقتصادي املس�تمر منذ ست سنوات في اليونان‬ ‫حي�ث بلغ مع�دل انكم�اش االقتصاد خلال الربع‬ ‫الثال�ث من العام احلالي ‪ ٪3‬م�ن إجمالي الناجت‬ ‫احمللي‪.‬‬ ‫كان مع�دل االنكم�اش خلال الرب�ع الثاني من‬ ‫الع�ام ‪ ٪3.7‬بحس�ب معه�د اإلحص�اء اليوناني‬ ‫(إيلس�تات)‪ .‬وتش�ير البيان�ات اإلجمالي�ة إل�ى‬ ‫انكماش االقتصاد اليوناني خالل األشهر التسعة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫التحفيز النق�دي‪ ،‬الذي يبلغ حجمه ‪85‬‬ ‫مليار دوالر ش�هريا‪ ،‬والذي دعم املعدن‬ ‫النفيس كمالذ آمن من التضخم‪.‬‬ ‫وارتف�ع الذهب في الس�وق الفورية‬ ‫‪ 0.5‬باملئ�ة إل�ى ‪ 1234.96‬دوالر لألوقية‬ ‫(األونص�ة) بحل�ول الس�اعة ‪1511‬‬ ‫بتوقيت غرينتش‪.‬‬ ‫وصع�دت العق�ود األمريكية للذهب‬ ‫تس�ليم ش�باط‪/‬فبراير ‪ 0.5‬باملئ�ة إل�ى‬ ‫‪ 1234.50‬دوالر لألوقية‪.‬‬

‫وهب�ط ال�دوالر ألدن�ى مس�توى له‬ ‫ف�ي نحو س�تة أس�ابيع مقاب�ل اليورو‬ ‫وتراج�ع أم�ام س�لة عمالت رئيس�ية‪،‬‬ ‫ف�ي حني ارتفع�ت األس�هم العاملية بعد‬ ‫بيان�ات الوظائف األمريكي�ة وبيانات‬ ‫جتاري�ة صيني�ة ع�ززت االقب�ال عل�ى‬ ‫اخملاط�رة‪ .‬وانخفض�ت أس�عار الذهب‬ ‫نح�و ‪ 27‬باملئ�ة ه�ذا العام م�ع حتويل‬ ‫املس�تثمرين أموالهم إلى سوق األسهم‬ ‫وحتسن االقتصاد األمريكي‪.‬‬

‫زيادة عدد براءات االختراع‬ ‫بأعلى وتيرة لها منذ ‪18‬عاما‬

‫■ جيني�ف ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن�ت املنظم�ة العاملي�ة‬ ‫للملكي�ة الفكري�ة‪ ،‬ومقره�ا جنيف‪ ،‬ام�س االثنني‬ ‫ارتف�اع عدد طلبات احلصول على براءات اختراع‬ ‫ف�ي مختل�ف أنح�اء العال�م بنس�بة ‪ ٪9.2‬خالل‬ ‫العام املاضي‪ ،‬وهو أعلى معدل للنمو منذ ‪ 18‬عاما‪.‬‬ ‫وقال فرانس�يس جوري رئيس املنظمة التابعة‬ ‫لألمم املتحدة «في حني أن تعافي االقتصاد العاملي‬ ‫م�ن تداعي�ات أزم�ة ‪ 2009‬م�ازال ضعيفا وفاشلا‬ ‫ف�ي خف�ض مع�دل البطال�ة املرتف�ع ‪ ،‬ف�إن طلبات‬ ‫احلص�ول عل�ى براءة اخت�راع زاد بوتيرة أس�رع‬ ‫منها قبل األزمة»‪.‬‬ ‫وذك�رت املنظم�ة ف�ي تقريره�ا الس�نوي أن‬

‫الصني كانت واحدة من القوى الرئيس�ية احملركة‬ ‫لنمو عدد براءات االخت�راع‪ ،‬حيث عززت مكانتها‬ ‫باعتبارها الدولة الرائدة على مس�توى العالم في‬ ‫مجال حقوق امللكية الفكرية‪.‬‬ ‫واحتل س�كان الصني املرك�ز األول من حيث‬ ‫ع�دد طلب�ات ب�راءات االخت�راع الت�ي قدموها‬ ‫عام ‪ 2012‬على مس�توى العال�م‪ .‬وكانت الصني‬ ‫ق�د تفوقت ف�ي الع�ام الس�ابق عل�ى الواليات‬ ‫املتحدة كأكبر دولة تقدم طلبات احلصول على‬ ‫براءات اختراع في العالم‪ .‬وينشط اخملترعون‬ ‫واملهندس�ون في الصني شكل خاص في تطوير‬ ‫تقنيات تصنيع املعادن‪.‬‬

‫احتجاجات في إيطاليا على زيادة الضرائب‬ ‫تغير يذكر عن أعلى مستوى في ‪ 63‬شهرا‬ ‫سجله امس األول‪ ،‬في حني خسر املؤشر‬ ‫الكويتي ‪ 0.2‬باملئة‪.‬‬ ‫وفيما يلي مستويات إغالق مؤشرات‬ ‫أسواق األسهم في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫في دبي صع��د املؤش��ر ‪ 1.5‬باملئة إلى‬

‫‪ 3100‬نقط��ة‪ .‬كما صعد مؤش��ر ابو ظبي‬ ‫‪ 0.3‬باملئ��ة إل��ى ‪ 4001‬نقط��ة‪ .‬ايضا صعد‬ ‫املؤش��ر الس��عودي ‪ 0.5‬باملئ��ة إلى ‪8360‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وتراجع املؤشر الكويتي ‪ 0.2‬باملئة إلى‬ ‫‪ 7760‬نقط��ة‪ .‬كما تراجع املؤش��ر القطري‬

‫‪ 0.02‬باملئة إلى ‪ 10434‬نقطة‪.‬‬ ‫وارتفع املؤشر البحريني ‪ 0.5‬باملئة إلى‬ ‫‪ 1206‬نقط��ة‪ ،‬بينما نزل املؤش��ر العماني‬ ‫‪ 0.02‬باملئة إلى ‪ 6769‬نقطة‪.‬‬ ‫وفي مصر نزل املؤشر ‪ 0.24‬باملئة إلى‬ ‫‪ 6468‬نقطة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫■ تورين�و (إيطالي�ا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق�ام اآلالف‬ ‫بالتظاه�ر ام�س االثنين ف�ي ع�دة م�دن إيطالي�ة‬ ‫احتجاج�ا عل�ى سياس�ة احلكومة احلالي�ة خاصة‬ ‫فيما يتعلق برفع الضرائب‪.‬‬ ‫ونش�بت خلال املظاه�رات مصادم�ات عنيف�ة‬ ‫م�ع ش�رطة مدين�ة تورينو ش�مال غرب البلاد بعد‬ ‫احتالل املتظاهرين لعدد من محطات القطارات فيها‬ ‫واعتصامهم بوسط املدينة‪.‬‬ ‫وقال�ت وس�ائل إعلام إيطالي�ة إن املش�اركني‬ ‫رش�قوا قوات األمن باأللعاب الناري�ة والزجاجات‬ ‫الفارغة واحلجارة‪،‬ما دفع الشرطة الستخدام الغاز‬ ‫املس�يل للدموع‪،‬فأس�فر ذلك عن جرح شخص على‬ ‫األقل بجروح طفيفة‪.‬‬

‫وأضاف�ت التقارير أن مدنا أخرى بش�مال البالد‬ ‫ش�هدت احتجاج�ات مماثل�ة م�ن بينه�ا ميالن�و‬ ‫وبولونيا وجن�وة‪ .‬وأدت االحتجاجات في تورينو‬ ‫إل�ى حالة م�ن الفوضى املرورية بع�د إغالق العديد‬ ‫م�ن ش�وارع وس�ط املدين�ة اضطراري�ا‪ .‬كم�ا ألغي‬ ‫العدي�د من رحلات القطارات وتأخ�رت أخرى بعد‬ ‫احتالل املتظاهرين لقضبان السكك احلديدية‪.‬‬ ‫وقالت التقارير اإلعالمية إن املتظاهرين ينتمون‬ ‫إلى ما يس�مى حركة «شوكة القمامة» التي دعت إلى‬ ‫القيام مبظاهرات في جميع أرجاء البالد‪.‬‬ ‫وتطال�ب ه�ذه احلرك�ة بالش�فافية والعدال�ة‬ ‫الضريبي�ة وإلغاء جميع املزاي�ا اخلاصة بفئات من‬ ‫الشعب‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫دوري أبطال اوروبا‬

‫■ برلني ‪ -‬د ب أ‪ :‬بعد أقل من سبعة شهور‬ ‫عل�ى املواجه�ة املثي�رة بين باي�رن ميوني�خ‬ ‫وبوروس�يا دورمتون�د في أول نهائ�ي أملاني‬ ‫خالص عل�ى مدار تاريخ دوري أبطال أوروبا‬ ‫لك�رة الق�دم‪ ،‬تواج�ه األندي�ة األملاني�ة أزمة‬ ‫حقيقي�ة ومخاطر كبيرة ف�ي اجلولة األخيرة‬ ‫م�ن مباري�ات دور اجملموع�ات بالبطول�ة‬ ‫هذا املوس�م‪ .‬كما يخ�وض الثالث�ي اإليطالي‬ ‫يوفنت�وس ونابولي وميلان مهمة انتحارية‬ ‫في ه�ذه اجلول�ة من أج�ل التقدم إل�ى الدور‬ ‫الثاني (دور الستة عشر) للبطولة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وغ�دا األربع�اء‬ ‫ويس�دل الس�تار الي�وم‬ ‫عل�ى فعالي�ات دور اجملموع�ات بالعدي�د‬ ‫م�ن املواجه�ات الت�ي ستحس�م الص�راع‬ ‫عل�ى املقاع�د املتبقي�ة في دور الس�تة عش�ر‪.‬‬ ‫وأس�فرت اجلوالت اخلم�س األولى عن تأهل‬ ‫ثماني�ة ف�رق بالفعل إل�ى ال�دور الثاني وهي‬ ‫مانشس�تر يونايتد اإلنكليزي وري�ال مدريد‬ ‫األس�باني وباريس س�ان جيرمان الفرنسي‬ ‫وباي�رن ميونيخ األملاني ومانشس�تر س�يتي‬ ‫اإلجنلي�زي وتشلس�ي اإلنكلي�زي وأتلتيك�و‬ ‫مدريد األسباني وبرشلونة األسباني‪.‬‬ ‫بينما يظل الصراع دائرا بني ‪ 15‬فريقا على‬ ‫املقاعد الثمانية األخرى في دور الستة عشر‪،‬‬ ‫وفقدت تسعة فرق فرص املنافسة على إحدى‬ ‫بطاق�ات التأهل لل�دور الثاني ولك�ن األمل ال‬ ‫يزال قائما لدى بعضها الحتالل املركز الثالث‬ ‫واالنتقال للعب في مسابقة الدوري األوروبي‬ ‫وهو ما يشعل الصراع في مختلف اجملموعات‬ ‫حتى نهاية اجلولة السادسة األخيرة‪.‬‬ ‫وحس�م بايرن حامل اللقب تأهله بجدارة‬ ‫للدور الثاني بعد خمس�ة انتصارات متتالية‪،‬‬ ‫ويس�عى ألن يواص�ل تألق�ه ف�ي اجملموع�ة‬ ‫الرابعة واحلفاظ على العالمة الكاملة ليكون‬ ‫الفريق الوحيد الذي يصل للدور الثاني بستة‬ ‫انتصارات متتالية‪ .‬ولكن الفريق س�يصطدم‬ ‫عل�ى ملعبه غدا مبنافس عنيد هو مانشس�تر‬ ‫س�يتي صاح�ب املرك�ز الثان�ي ف�ي اجملموعة‬ ‫برصيد ‪ 12‬نقطة والذي حسم البطاقة الثانية‬ ‫من اجملموع�ة إلى الدور الثان�ي بغض النظر‬ ‫عن نتيجة ه�ذا اللقاء‪ .‬ويش�تعل الصراع في‬ ‫املباراة الثانية باجملموع�ة على املركز الثالث‬ ‫بين فيكتوري�ا بل�زن التش�يكي (بلا نقاط)‬ ‫وضيف�ه سيس�كا موس�كو الروس�ي (ثلاث‬ ‫نقاط) حيث يحتاج بلزن للفوز بهدف نظيف‬ ‫أو ‪ 1/2‬أو بف�ارق أكثر من ه�دف إذا أراد حجز‬ ‫املرك�ز الثالث بعدما خس�ر ‪ 3/2‬أمام سيس�كا‬ ‫ذهابا‪.‬‬ ‫وبينم�ا ضم�ن باي�رن مقعده بج�دارة في‬ ‫الدور الثان�ي‪ ،‬تواجه ف�رق دورمتوند وباير‬ ‫ليفرك�وزن وش�الكه خط�ر اخل�روج املبك�ر‬ ‫م�ن البطول�ة‪ .‬كما يواج�ه الثالث�ي اإليطالي‬ ‫يوفنت�وس وميالن ونابولي مه�ام انتحارية‬

‫صراع مثير على ثمانية مقاعد‪ ...‬ومهمة انتحارية لثالثي ايطاليا‬

‫جنم يوفنتوس ماوريسيو ايسال تألق ضد بولونيا فهل يقود فريقه الى التأهل في دوري االبطال؟‬ ‫في هذه اجلولة الصعبة‪.‬‬ ‫وإذا فش�لت الف�رق االيطالي�ة الثالثة في‬ ‫حتقي�ق نتائ�ج حاس�مة‪ ،‬س�يصبح الدوري‬ ‫اإليطال�ي بال أي ممث�ل ف�ي األدوار الفاصلة‬ ‫للبطولة للمرة األولى منذ موسم ‪2002/2001‬‬ ‫عندم�ا ودع يوفنت�وس وروم�ا البطولة من‬ ‫الدور الثاني (دور الس�تة عشر) عندما كان‬ ‫يقام بنظام اجملموع�ات ليخلو دور الثمانية‬ ‫من ممثلي الكرة اإليطالية‪.‬‬ ‫وفي النظام احلالي للبطولة‪ ،‬تبدأ األدوار‬ ‫الفاصلة من الدور الثاني (دور الستة عشر)‬ ‫وميل�ك كل م�ن يوفنت�وس وميلان مصيره‬ ‫بيده حيث سيحس�م مس�تقبله في البطولة‬ ‫م�ن خلال مبارات�ه ف�ي ه�ذه اجلول�ة دون‬ ‫اعتماد على املباراة األخرى باجملموعة‪.‬‬ ‫ويحل يوفنتوس ضيفا على غالطة سراي‬ ‫الترك�ي الي�وم ف�ي اجملموع�ة الثاني�ة بينما‬ ‫يس�تضيف ميلان فري�ق أياك�س الهولندي‬ ‫ً‬ ‫غدا في اجملموعة الثامنة‪.‬‬ ‫وف�ي املقاب�ل‪ ،‬يبدو موق�ف نابول�ي أكثر‬

‫تعقي�دا ألن�ه يحتاج إل�ى الفوز عل�ى ضيفه‬ ‫أرس�نال وعدم ف�وز دورمتوند عل�ى مضيفه‬ ‫مارس�يليا الفرنس�ي ف�ي املب�اراة الثاني�ة‬ ‫باجملموعة السادسة‪.‬‬ ‫وانتزع ريال مدري�د بطاقة التأهل األولى‬ ‫م�ن اجملموع�ة الثانية الت�ي يتصدرها حاليا‬ ‫برصد ‪ 13‬نقطة مقابل ست نقاط ليوفنتوس‬ ‫وأربع نقاط لكل من غالطة سراي وكوبنهاغن‬ ‫الدمناركي‪.‬‬ ‫وتع�ادل يوفنت�وس م�ع ضيف�ه غالط�ة‬ ‫س�راي ‪ 2/2‬ذهابا في تورينو خالل تش�رين‬ ‫األول‪/‬أكتوب�ر املاض�ي كم�ا ت�ردد أن النادي‬ ‫الترك�ي رص�د ‪ 250‬أل�ف ي�ورو (‪ 342‬أل�ف‬ ‫دوالر) مكاف�آت للفري�ق ف�ي حال�ة التأه�ل‬ ‫للدور الثاني‪.‬‬ ‫ويحتاج يوفنت�وس لنقطة التعادل حتى‬ ‫يش�ق طريقه إلى الدور الثاني‪ ،‬لكنه معرض‬ ‫أيضا ألسوأ سيناريو ممكن في حالة الهزمية‬ ‫أم�ام غالطة س�راي والتي ق�د ال متكنه أيضا‬ ‫م�ن االنتق�ال للع�ب ف�ي مس�ابقة ال�دوري‬

‫األوروب�ي إذا فجر كوبنهاغ�ن املفاجأة وفاز‬ ‫عل�ى الريال ف�ي املباراة االخ�رى باجملموعة‬ ‫ليحج�ز كوبنهاغ�ن املرك�ز الثال�ث ويقب�ع‬ ‫يوفنتوس في القاع‪.‬‬ ‫ويواجه ميالن موقفا مشابها في اجملموعة‬ ‫الثامن�ة حي�ث يحتل املرك�ز الثان�ي برصيد‬ ‫ثمان�ي نق�اط مقابل عش�ر نقاط لبرش�لونة‬ ‫األس�باني املتص�در وس�بع نق�اط ألياك�س‬ ‫وثالث نقاط فقط لسيلتك االسكتلندي الذي‬ ‫يحل ضيفا على برشلونة في املباراة الثانية‬ ‫باجملموعة غدا األربعاء‪.‬‬ ‫وأصب�ح ميالن مجرد ش�بح للفريق الذي‬ ‫فاز بس�بعة ألقاب س�ابقة في دوري األبطال‬ ‫األوروبي والتي كان آخره�ا في ‪ ،2007‬لكنه‬ ‫م�ا زال أفض�ل ف�ي املس�توى عل�ى الس�احة‬ ‫األوروبي�ة من�ه ف�ي ال�دوري احملل�ي ال�ذي‬ ‫تراجع فيه للمركز التاسع‪.‬‬ ‫ولم يك�ن مس�توى الفري�ق ونتيجته في‬ ‫الدوري اإليطالي مطلع هذا األسبوع مطمئنة‬ ‫ولك�ن مصدر االطمئن�ان الوحيد كان مهاجم‬

‫الفريق ماريو بالوتيللي الذي س�جل هدفني‬ ‫لينق�ذه م�ن الهزمي�ة أم�ام ليفورن�و املتأزم‬ ‫وينتزع له التعادل ‪ 2/2‬بصعوبة‪.‬‬ ‫وتب�دو األوضاع أكث�ر خطورة بالنس�بة‬ ‫لنابول�ي الذي يس�تضيف أرس�نال متصدر‬ ‫اجملموعة السادس�ة برصي�د ‪ 12‬نقطة مقابل‬ ‫تسع نقاط لكل من دورمتوند ونابولي ويقبع‬ ‫مارس�يليا في القاع بال رصيد من النقاط قبل‬ ‫اس�تضافة دورمتون�د ف�ي املب�اراة الثاني�ة‬ ‫باجملموع�ة غ�دا والتي يخوضه�ا دورمتوند‬ ‫بعد سقوطه في فخ الهزمية صفر‪ 1/‬أمام باير‬ ‫ليفركوزن يوم السبت في الدوري األملاني‪.‬‬ ‫كم�ا أس�فرت ه�ذه املب�اراة ع�ن خس�ارة‬ ‫أخ�رى لدورمتون�د حي�ث انض�م العب�ان‬ ‫جدي�دان لقائمة اإلصاب�ات بالفري�ق وتأكد‬ ‫غي�اب زفن بيندر لإلصابة ف�ي الكاحل بينما‬ ‫تب�دو ف�رص زميل�ه ن�وري ش�اهني ضعيفة‬ ‫للح�اق باملب�اراة لتعرضه إلصابة مش�ابهة‬ ‫في الكاحل‪.‬‬ ‫ويحت�اج نابولي إلى حتقي�ق الفوز على‬

‫رادار املالعــــب‬ ‫أرس�نال وع�دم ف�وز دورمتوند ف�ي املباراة‬ ‫الثاني�ة باجملموع�ة نظرا لتف�وق دورمتوند‬ ‫‪ 3/4‬على نابولي في مجموع املباراتني بينهما‬ ‫مما يرجح كفته في حالة استمرار تساويهما‬ ‫ف�ي رصيد النق�اط باجملموعة‪ .‬لكن أرس�نال‬ ‫أيض�ا يحتاج لنقط�ة التعادل عل�ى األقل من‬ ‫أج�ل ضمان التأه�ل وص�دارة اجملموعة ألن‬ ‫ف�وز دورمتوند ونابولي س�يحيل املنافس�ة‬ ‫على بطاقتي اجملموعة إلى نتائج املواجهات‬ ‫املباش�رة بني الفرق الثالثة نظرا للتس�اوي‬ ‫في رصي�د النقاط ب�أن يصبح ل�كل منهم ‪12‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫ويتش�ابه موق�ف دورمتوند م�ع مواطنه‬ ‫ش�الكه األملان�ي ال�ذي يحت�ل املرك�ز الثالث‬ ‫ف�ي اجملموعة اخلامس�ة برصيد س�بع نقاط‬ ‫مقابل ثماني لبازل السويسري وتسع نقاط‬ ‫لتشلسي اإلنكليزي متصدر اجملموعة والتي‬ ‫يتذيلها ستيوا بوخارست الروماني برصيد‬ ‫ثالث نقاط‪ .‬ويس�تضيف ش�الكه فريق بازل‬ ‫الذي تقمص دور احلصان األس�ود للبطولة‬ ‫ودخل في منافسة قوية على بطاقات التأهل‬ ‫بعدم�ا حق�ق الف�وز عل�ى تشلس�ي ذهاب�ا‬ ‫وإيابا‪.‬‬ ‫وف�ي املب�اراة الثاني�ة باجملموع�ة غ�دا‪،‬‬ ‫يلتق�ي تشلس�ي وس�تيوا بوخارس�ت ف�ي‬ ‫مب�اراة ل�ن تؤث�ر عل�ى موق�ف الفريقني من‬ ‫التأهل‪ ،‬لكن تشلس�ي يبحث ع�ن الفوز فيها‬ ‫لضم�ان ص�دارة اجملموع�ة‪ .‬وبينم�ا ميل�ك‬ ‫دورمتون�د وش�الكه حتدي�د مصيريهم�ا‪،‬‬ ‫يحت�اج ليفركوزن إلى مس�اعدة مانشس�تر‬ ‫يونايتد في اجملموع�ة األولى‪ ،‬حيث يتصدر‬ ‫مانشس�تر اجملموعة برصي�د ‪ 11‬نقطة مقابل‬ ‫ثماني نقاط لش�اختار دونيتسك األوكراني‬ ‫ونقطة واحدة لريال سوس�ييداد األسباني‪.‬‬ ‫ويح�ل ليفرك�وزن ضيف�ا عل�ى سوس�ييداد‬ ‫الذي فقد األمل حتى في املنافس�ة على املركز‬ ‫الثال�ث وس�يلعب فق�ط لتحسين الص�ورة‬ ‫بينم�ا يلتق�ي مانشس�تر م�ع ش�اختار على‬ ‫استاد «أولد ترافورد» في مانشستر‪.‬‬ ‫وفي اجملموعة الثالثة‪ ،‬ضمن باريس سان‬ ‫جيرمان التأهل والص�دارة برصيد ‪ 13‬نقطة‬ ‫قب�ل مبارات�ه املرتقب�ة أم�ام مضيف�ه بنفيكا‬ ‫البرتغالي (س�بع نقاط) الذي يتصارع على‬ ‫البطاق�ة الثانية م�ع أوملبياك�وس اليوناني‬ ‫(س�بع نق�اط) قب�ل مبارات�ه أم�ام أندرخلت‬ ‫البلجيكي‪.‬‬ ‫وف�ي اجملموع�ة الس�ابعة‪ ،‬يتص�ارع زينيت‬ ‫الروس�ي صاح�ب املرك�ز الثان�ي برصيد س�ت‬ ‫نق�اط وبورت�و البرتغال�ي (خمس نق�اط) على‬ ‫مرافق�ة أتلتيك�و مدري�د لل�دور الثان�ي‪ .‬ويحل‬ ‫بورت�و ضيفا على أتلتيكو بينما يخوض زينيت‬ ‫اختب�ارا أس�هل أم�ام مضيف�ه أوس�تريا فيين�ا‬ ‫النمساوي صاحب املركز األخير بنقطتني‪.‬‬

‫كأس العالم لألندية تنطلق غدا‬

‫■ مراك�ش ‪ -‬د ب أ‪ :‬م�رة أخرى‪ ،‬تنطلق‬ ‫فعالي�ات بطول�ة كأس العال�م لألندية ً‬ ‫غدا‬ ‫األربع�اء بعي�دا عن أحض�ان الياب�ان التي‬ ‫تول�ت رعاية البطولة لس�نوات ل�م يقطعها‬ ‫س�وى عامني ف�ي اإلمارات‪ ،‬وها ه�ي تبتعد‬ ‫ً‬ ‫مج�ددا لعامين آخري�ن لتق�ام ف�ي مالع�ب‬ ‫املغرب خالل العامني احلالي واملقبل‪.‬‬ ‫وجتذب مدينت�ا أغادي�ر ومراكش أنظار‬ ‫املاليين م�ن عش�اق الس�احرة املس�تديرة‬ ‫على مدار األيام املقبلة ملتابعة بطولة العالم‬ ‫العاشرة (التاسعة رس�ميا) لألندية والتي‬ ‫تق�ام م�ن ‪ 11‬إل�ى ‪ 21‬كان�ون أول‪/‬ديس�مبر‬ ‫احلال�ي‪ ،‬حت�ت إش�راف االحت�اد الدول�ي‬ ‫لك�رة الق�دم (فيف�ا) ورعاية ش�ركة تويوتا‬ ‫الياباني�ة لصناع�ة الس�يارات ومبش�اركة‬ ‫سبعة أندية من القارات الست‪.‬‬ ‫وتشهد البطولة للمرة السابعة مشاركة‬ ‫فري�ق م�ن الدول�ة املنظم�ة ه�و الرج�اء‬ ‫البيض�اوي بط�ل ال�دوري املغرب�ي ملن�ح‬ ‫البطولة املزيد من االهتمام اجلماهيري رغم‬ ‫أنها تقام للمرة التاسعة على التوالي‪.‬‬ ‫ومرت بطولة العالم لألندية مبراحل عدة‬ ‫حي�ث ظلت محصورة لعش�رات الس�نوات‬ ‫وبالتحدي�د منذ عام ‪ 1962‬بني بطلي أوروبا‬ ‫وأمريكا اجلنوبية حتت اس�م بطولة «كأس‬ ‫تويوت�ا انتركونتننتال»‪ .‬وم�ع بداية القرن‬ ‫احل�ادي والعش�رين وارتف�اع مس�توى‬ ‫ك�رة الق�دم ف�ي أفريقي�ا وآس�يا واحت�ادي‬ ‫كون�كاكاف (أمري�كا الش�مالية والوس�طى‬ ‫والكاريب�ي) وأوقياني�ا خلال العقدي�ن‬

‫‪ ...‬وجائزة أفضل مدرب‬ ‫بني فيرغسون وكلوب وهاينكيس!‬ ‫■ لندن – «القدس العربي»‪ :‬أعلن االحتاد الدولي لكرة القدم عن‬ ‫الالئحة النهائية ألفضل مدرب لعام ‪ ،2013‬وشملت مدرب مانشستر‬ ‫يونايتد املتقاعد الش�ير أليكس فيرغس�ون‪ ،‬ومدرب بايرن ميونيخ‬ ‫الس�ابق يوب هاينكيس الذي قاد فريقه الى ثالثية تاريخية بالفوز‬ ‫ً‬ ‫وأيضا مواطنه‬ ‫بدوري أبطال اوروبا والدوري احمللي وكأس أملانيا‪،‬‬ ‫يورغ�ن كل�وب الذي قاد فريق�ه بوروس�يا دوريتموند ال�ى املباراة‬ ‫النهائية لدوري أبطال اوروبا‪.‬‬ ‫وف�از باجلائ�زة الت�ي ابتدعه�ا الفيفا ف�ي ‪ ،2010‬كل م�ن جوزيه‬ ‫موريني�و (‪ )2010‬وجوزي�ب غواردي�وال (‪ )2011‬وفيس�ينتي دل‬ ‫بوسكي (‪.)2012‬‬

‫مويز ينفي رحيل فان بيرسي‬ ‫او تعزيز الصفوف!‬

‫■ مانشس�تر – «القدس العربي»‪ :‬نفى مدرب مانشستر يونايتد‬ ‫ديفيد مويز أنباء تشير الى رغبة هداف الفريق الهولندي روبن فان‬ ‫بيرس�ي بالرحيل بعد البداية الكارثية للفريق حتت قيادة مويز هذا‬ ‫املوس�م‪ .‬مثلما أكد مويز انه لن يعزز صفوف�ه خالل فترة االنتقاالت‬ ‫الش�توية الش�هر املقبل‪ .‬وقال مويز‪« :‬س�نعدل نتائجنا مبا منلك من‬ ‫العبني‪ ..‬لن اقحم بدخول سوق االنتقاالت فقط الننا ال نحقق نتائج‬ ‫ايجابية»‪.‬‬

‫مورينيو‪ :‬لن نضم مهاجما جديد ًا‬

‫الفيفا يتلقى ‪ 350‬الف طلب خالل‬ ‫خمس ساعات حلضور املونديال‬ ‫■ زيوري�خ ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن االحتاد الدولي لك�رة القدم عن تلقيه‬ ‫‪ 350‬ال�ف طل�ب خلال خمس س�اعات فق�ط للحص�ول عل�ى تذاكر‬ ‫مباري�ات كأس العالم ‪ 2014‬بالبرازيل‪ ،‬وأن نحو ثلثي هذه الطلبات‬ ‫جاء من البلد املنظم البرازيل‪.‬‬ ‫وف�ي وقت س�ابق أزاح الفيفا الس�تار عن املرحل�ة اجلديدة لبيع‬ ‫تذاك�ر املوندي�ال‪ ،‬والت�ي انطلق�ت ام�س وتس�تمر حت�ى ‪ 30‬كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير املقبل‪ .‬وتس�تهدف ه�ذه املرحلة بيع تذاكر ‪ 62‬من أصل‬ ‫‪ 64‬مباراة في كأس العالم‪ ،‬باس�تثناء املباراتني‪ ،‬االفتتاحية في ساو‬ ‫باولو‪ ،‬والنهائية في ريو دي جانيرو‪.‬‬

‫االحتاد اإليراني يتأسف إلهانة ميسي‬ ‫كم�ا يش�ارك ف�ي البطول�ة كل م�ن باي�رن‬ ‫ميونيخ األملان�ي بطل دوري أبط�ال أوروبا‬ ‫وأتلتيك�و ميني�رو البرازيل�ي ومونتي�ري‬ ‫املكسيكي وغواجنشو الصيني بطل آسيا‪.‬‬ ‫وف�ي ظ�ل التراجع ف�ي مس�توى مينيرو‬ ‫الذي يحتل املركز السابع حاليا في الدوري‬ ‫البرازيلي ‪ ،‬يبدو بايرن مرشحا بقوة للفوز‬

‫باللقب خاصة أن الفريق واصل هذا املوسم‬ ‫االنطالقة الرائعة واألس�طورية التي قدمها‬ ‫في املوسم املاضي‪.‬‬ ‫ورمب�ا يكون ح�ظ األهل�ي س�يئا للغاية‬ ‫ه�ذه املرة ألنه إذا عبر جواجنش�و الصيني‬ ‫الى ال�دور الثان�ي فانه س�يصطدم ببايرن‬ ‫ف�ي املربع الذهبي وهو ما يضعف فرصه في‬

‫بلوغ النهائي للمرة األولى في تاريخه‪.‬‬ ‫ويبق�ى األمل معلقا على الرجاء في عبور‬ ‫عقب�ة أوكالند ث�م مونتي�ري رغ�م تفوقهما‬ ‫علي�ه في خب�رة املش�اركة بالبطول�ة حيث‬ ‫كانت املشاركة الوحيدة للرجاء في البطولة‬ ‫خالل البطولة التي أقيمت عام ‪. 2000‬‬ ‫وأعل�ن الفيفا ع�ن قائمة اجلوائ�ز املالية‬

‫الوجه القبيح ملستضيف مونديال ‪2014‬‬

‫عنف جماهيري يفسد نهاية الدوري البرازيلي‬ ‫■ س�او باول�و – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬رويت�رز‪:‬‬ ‫خ�اض عش�رات املش�جعني معرك�ة ضاري�ة ف�ي‬ ‫املدرج�ات خالل مباراة في الدوري البرازيلي لكرة‬ ‫الق�دم‪ ،‬م�ا أدى ال�ى توق�ف اللعب ألكثر من س�اعة‬ ‫ونقل ثالثة مش�جعني على األقل الى املستشفى في‬ ‫حالة خطيرة وفقا لتقارير صحفية‪.‬‬ ‫وأظهرت مش�اهد تلفزيوني�ة صادمة اثنني على‬ ‫األقل من املش�جعني املصابني يتم االعت�داء عليهما‬ ‫ع�ن طريق مجموع�ة غاضبة م�ن جماهي�ر الفريق‬ ‫املناف�س خلال مب�اراة بين اتلتيك�و بارانينس�ي‬ ‫وفاسكو دا غاما املهدد بالهبوط‪.‬‬ ‫وهبط�ت طائ�رة هليكوبت�ر ف�ي أرض امللع�ب‬ ‫ونقل�ت مش�جعا الى املستش�فى مع دخول ش�رطة‬ ‫مكافح�ة الش�غب ال�ى االس�تاد واطالقه�ا لقناب�ل‬ ‫الغاز املس�يل للدموع للس�يطرة عل�ى املوقف‪ .‬ولم‬ ‫يك�ن هن�اك وج�ود للش�رطة في بداي�ة املب�اراة إذ‬ ‫كان يت�م اس�تخدام ش�ركة أم�ن خاص�ة‪ .‬وأظهرت‬ ‫املش�اهد التلفزيوني�ة ع�دم الفص�ل بني مش�جعي‬ ‫الناديين‪ .‬وخلال نقط�ة ما اثن�اء املعرك�ة أظهرت‬ ‫اللقطات التلفزيونية مجموعة من نحو ‪ 20‬مشجعا‬ ‫لبارانينس�ي يركلون رجال مصاب�ا على األرض بال‬ ‫رحمة‪ .‬ومت االعتداء على أحد مشجعي بارانينسي‬ ‫بنف�س الطريقة عن طريق جماهير فاس�كو ولطمه‬ ‫أحده�م عل�ى عنق�ه ث�م رأس�ه رغم أن�ه ب�دا فاقدا‬ ‫للوع�ي‪ .‬وحدث�ت االش�تباكات رغ�م أن مدرج�ات‬ ‫االستاد كانت أغلبها خالية‪.‬‬ ‫وقال اليس�اندرو حارس مرمى فاس�كو دا غاما‬ ‫للتلفزيون البرازيلي‪« :‬بالنس�بة لبلد سيستضيف‬ ‫كأس العال�م الع�ام املقب�ل ه�ذا أمر مح�زن للغاية‪.‬‬ ‫االس�تاد غير آمن»‪ .‬وأضاف قبل قليل من استئناف‬

‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن االحت�اد الدولي لكرة الق�دم عن القائمة‬ ‫النهائية ألس�ماء املرش�حني جلائزة الكرة الذهبية ألفضل العب في‬ ‫العالم لعام ‪ 2013‬حيث ضمت األرجنتني ليونيل ميس�ي والبرتغالي‬ ‫كريس�تيانو رونالدو والفرنس�ي فرانك ريبيري‪ .‬وس�بق لرونالدو‬ ‫الف�وز باجلائزة ع�ام ‪ 2008‬عندما كان العبا في مانشس�تر يونايتد‪،‬‬ ‫واحتكرها ميس�ي على مدار الس�نوات األربع املاضي�ة‪ .‬بينما يحلم‬ ‫ريبي�ري بإحراز اجلائ�زة للمرة األولى في مس�يرته الكروية بعدما‬ ‫قاد باي�رن ميونيخ لثالثيت�ه التاريخية في املوس�م املاضي (دوري‬ ‫وكأس أملاني�ا ودوري أبطال أوروبا) كما بلغ مع املنتخب الفرنس�ي‬ ‫نهائي�ات كأس العال�م ‪ 2014‬وف�از بجائزة أفضل الع�ب أوروبي في‬ ‫املوسم املاضي‪.‬‬

‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬أك�د م�درب تشلس�ي‪ ،‬البرتغالي‬ ‫جوزي�ه موريني�و‪ ،‬انه لن يض�م أي مهاج�م خالل فت�رة االنتقاالت‬ ‫الش�توية الش�هر املقبل‪ ،‬رغم انتقاده العلني ملهاجمي�ه‪ ،‬واعتبار ان‬ ‫س�وء النتائج وع�دم اعتالء فريق�ه لصدارة الترتيب بس�بب العقم‬ ‫علم�ا ان مهاجمي�ه الثالثة فيرناندو توري�س (‪ً 29‬‬ ‫ً‬ ‫عاما)‬ ‫الهجوم�ي‪.‬‬ ‫عاما) ودميبا با (‪ً 28‬‬ ‫وصامويل ايتو (‪ً 32‬‬ ‫عاما)‪ ،‬لم يسجلوا أي هدف‬ ‫خارج ملعب «ستامفورد بريدج» طيلة املوسم‪.‬‬

‫األهلي والرجاء ممثال العرب‪ ...‬والبايرن مرشح فوق العادة‬ ‫املاضيين‪ ،‬حتولت النظرة إل�ى البطولة من‬ ‫مج�رد لقاء حاس�م عل�ى الكأس بين بطلي‬ ‫أوروب�ا وأميركا اجلنوبية إل�ى بطولة عالم‬ ‫حقيقية تشبه كأس العالم للمنتخبات‪.‬‬ ‫ولذل�ك أقيم�ت البطول�ة ع�ام ‪2000‬‬ ‫مبش�اركة ممثلني م�ن القارات الس�ت لكنها‬ ‫ع�ادت مج�ددا لتق�ام بين بطل�ي أوروب�ا‬ ‫وأمريكا اجلنوبية بعدما أعلنت ش�ركة «آي‬ ‫إس إل» الراعية لبطوالت الفيفا إفالسها‪.‬‬ ‫واس�تمر العم�ل ب�كأس انتركونتننت�ال‬ ‫بين عام�ي ‪ 2001‬و‪ 2004‬قب�ل أن تعود فكرة‬ ‫بطولة العالم بني أبطال القارات الس�ت من‬ ‫جدي�د لتوضع حي�ز التنفيذ بداي�ة من عام‬ ‫‪. 2005‬‬ ‫ويعتب�ر الفيفا ه�ذه البطول�ة (مونديال‬ ‫‪ )2005‬هي األولى نظرا ملش�اركة فرق أخرى‬ ‫بخالف أبطال القارات الس�ت ف�ي البطولة‬ ‫الت�ي أقيم�ت ع�ام ‪ 2000‬في حين اقتصرت‬ ‫البطولة خالل األعوام الثماني املاضية على‬ ‫أبطال القارات الس�ت ولذل�ك تخرج بطولة‬ ‫عام ‪ 2000‬من احلسابات الرسمية في تاريخ‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫وتترك البطولة اليابان ملرة أخرى حيث‬ ‫تتجه يس�ارا إلى املغرب من خلال مدينتي‬ ‫أغادي�ر ومراك�ش على م�دار األي�ام القليلة‬ ‫املقبلة مبش�اركة فريقني عربيني هما األهلي‬ ‫املص�ري الذي يش�ارك في املوندي�ال للمرة‬ ‫اخلامسة (رقم قياسي) والرجاء البيضاوي‬ ‫ممثل الدولة املضيفة والذي يفتتح فعاليات‬ ‫البطولة بلقاء أوكالند سيتي النيوزيلندي‪.‬‬

‫الكرة الذهبية تنحصر‬ ‫بني ميسي ورونالدو وريبيري!‬

‫املباراة «نحن قلقون»‪.‬‬ ‫واقيم�ت املب�اراة على ملع�ب جوينفيل الصغير‬ ‫ألن استاد بارانينسي يتم حتديثه الستضافة اربع‬ ‫مباري�ات ف�ي كأس العال�م‪ .‬وقال�ت وس�ائل اعالم‬ ‫برازيلية إن ثالثة أشخاص ظلوا في املستشفى في‬ ‫حالة خطرة لكن ال تهدد احلياة‪ .‬ومضى بارانينسي‬

‫ ال�ذي كان فائ�زا ف�ي ه�ذا الوق�ت ‪-1‬صف�ر ‪-‬‬‫لينتص�ر ‪ 1-5‬ويتس�بب ف�ي هب�وط فاس�كو بط�ل‬ ‫امريكا اجلنوبية سابقا الى الدرجة الثانية‪ .‬وانهى‬ ‫بارانينس�ي املس�ابقة في املركز الثالث ليتأهل الى‬ ‫كأس ليبرتادوريس العام املقبل‪.‬‬ ‫وغط�ت األح�داث متام�ا عل�ى بقي�ة مباري�ات‬

‫اجلولة األخيرة من الدوري البرازيلي التي شهدت‬ ‫أيضا هب�وط فلومينينزي جار فاس�كو في ريو دي‬ ‫جانيرو الى الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫وأصب�ح فلومينين�زي أول حام�ل للق�ب يهب�ط‬ ‫ف�ي املوس�م التالي رغم ف�وزه ‪ 1-2‬عل�ى باهيا في‬ ‫مباراته األخيرة‪.‬‬

‫للمراك�ز اخملتلف�ة ف�ي بطول�ة كأس العال�م‬ ‫لألندية‪ ،‬وه�ي كاآلتي‪ :‬املركز األول خمس�ة‬ ‫ماليين دوالر‪ ،‬والثان�ي أربع�ة ماليين‬ ‫دوالر‪ ،‬والثال�ث ‪ 2.5‬ملي�ون دوالر‪ ،‬والرابع‬ ‫مليونا دوالر‪ ،‬واخلام�س ‪ 1.5‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫والسادس مليون دوالر‪ ،‬والسابع ‪ 500‬ألف‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫السلة االمريكية‬

‫جونسون يتألق ويقود رابتشيرز‬ ‫الى فوز كبير على ليكرز‬

‫■ ل��وس أجنليس ‪ -‬د ب أ‪ :‬قدم أمير جونس��ون أعل��ى رصيد له من النقاط‬ ‫في أي مباراة مبس��يرته الرياضية حتى اآلن ليقود تورنتو رابتشيرز إلى الفوز‬ ‫الكبي��ر ‪ 94/106‬على لوس أجنليس ليكرز بقي��ادة النجم الكبير كوبي برايانت‬ ‫في دوري كرة السلة األمريكي للمحترفني‪.‬‬ ‫وس��جل أمي��ر جونس��ون ‪ 32‬نقط��ة ليك��ون أكبر رصي��د له ف��ي أي مباراة‬ ‫مبس��يرته حتى اآلن‪ ،‬وأضاف زمياله دميار ديروزن ‪ 26‬نقطة وكيلي الوري ‪23‬‬ ‫نقطة ليقودوا رابتشيرز الى الفوز الكبير والثمني‪.‬‬ ‫وبدا برايانت بعيدا عن مس��تواه مع عودته إلى تش��كيلة ليكرز األساس��ية‬ ‫للم��رة األول��ى منذ ثمانية ش��هور قضاها ف��ي العالج والتأهي��ل بعد اإلصابة‬ ‫التي تعرض لها في وتر أخيل بالقدم اليس��رى في ‪ 12‬نيسان‪/‬أبريل املاضي‪.‬‬ ‫وسجل برايانت تس��ع نقاط وثماني متابعات وأربع متريرات حاسمة في ‪28‬‬ ‫دقيق��ة خاضها في هذه املباراة‪ .‬وأضاف زميله نيك يانغ ‪ 19‬نقطة كما س��جل‬ ‫خافيي��ر هن��ري ‪ 17‬نقطة لليك��رز الذي مني بالهزمية العاش��رة مقابل عش��رة‬ ‫انتصارات في املباريات التي خاضها هذا املوسم‪.‬‬ ‫وفي باقي املباريات ‪ ،‬فاز ميامي هيت حامل اللقب على ديترويت بيستونز‬ ‫‪ 95/110‬وهيوسنت روكيتس على أورالندو ماجيك ‪ 88/98‬وأوكالهوما سيتي‬ ‫ثاندر على إنديانا بيس��رز ‪ 94/118‬وبوسطن س��لتيكس على نيويورك نيكس‬ ‫‪. 73/114‬‬ ‫وأحرز ليبرون جيمس ‪ 24‬نقطة واس��تحوذ على س��بع ك��رات مرتدة ليضع‬ ‫فريق��ه ميامي هيت ح��دا لسلس��لة انتص��ارات ديترويت بيس��تونز في أربع‬ ‫مباري��ات متتالية‪ .‬وأضاف راي ألني الذي ش��ارك بدال من دواين ويد ‪ 18‬نقطة‬ ‫ليثأر ميامي خلسارته على أرضه أمام ديترويت ‪ 97-107‬يوم الثالثاء املاضي‬ ‫وهي النتيجة التي وضعت حدا النتصاراته العشرة املتتالية‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫■ طه�ران ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعرب االحتاد اإليراني لكرة القدم عن أس�فه‬ ‫لالهانات الت�ي وجهتها اجلماهير اإليرانية إل�ى النجم األرجنتيني‬ ‫ليونيل ميس�ي عب�ر موق�ع التواص�ل االجتماعي «فيس�بوك» عقب‬ ‫اج�راء قرع�ة موندي�ال البرازيل ‪ 2014‬ي�وم اجلمعة املاض�ي‪ .‬وقال‬ ‫م�وال محمد رئيس القس�م الثقافي في احتاد الك�رة اإليراني‪« :‬نحن‬ ‫في غاية اآلسف»‪ ،‬واصفا هذه األفعال بأنها غير مقبولة‪ ،‬ومؤكدا أن‬ ‫ميسي اكتس�ب احترام العالم أجمع‪ .‬وأضاف‪« :‬بالدنا تتم متابعته‬ ‫ع�ن كثب في طليعة كأس العالم وعلينا أن نتصرف بش�كل مناس�ب‬ ‫وال نكتفي فق�ط بدعم الالعبني بل نحترم اخلص�وم أيضا»‪ .‬وبعدما‬ ‫أوقعت القرع�ة املنتخب اإليراني ضمن مجموع�ة واحدة مع نظيره‬ ‫األرجنتيني‪ ،‬وجه آالف من املش�جعني الش�بان س�يال من اإلهانات‬ ‫إلى النجم ميسي عبر «فيسبوك»‪ .‬حيث يعني اسم ميسي‪ ،‬في اللغة‬ ‫الفارس�ية‪« ،‬كوبر» أو «النحاس» وهو مصطلح يعتبر إهانة في لغة‬ ‫الشارع اإليراني‪.‬‬

‫دل نيدو يستقيل من رئاسة‬ ‫اشبيلية بعد احلكم بسجنه‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬اس�تقال خوس�يه ماري�ا دل نيدو من رئاس�ة‬ ‫نادي اشبيلية األسباني في أعقاب حكم السجن سبع سنوات بحقه‬ ‫إلدانت�ه في قضية اختالس للمال العام‪ .‬وأصدرت احملكمة العليا في‬ ‫أسبانيا حكمها األسبوع املاضي بحبس دل نيدو لضلوعه في قضية‬ ‫فس�اد مبنتجع ماربيا جنوب البالد حيث اتهم باختالس املال العام‬ ‫في قضية بناء منشآت فخمة مخالفة‪.‬‬ ‫وال يس�مح القانون في أس�بانيا بالطعن على ه�ذه األحكام‪ ،‬لكن‬ ‫دل ني�دو طال�ب احلكومة بالرأف�ة والعفو لتجنب الس�جن‪ .‬وتخلى‬ ‫دل نيدو (‪ 56‬عاما) عن رئاس�ة النادي لنائبه خوس�يه كاسترو بعد‬ ‫‪ 11‬عاما ش�غل فيها هذا املنصب وقاد النادي ألجنح فترة في تاريخه‬ ‫حي�ث فاز اش�بيلية خالل ه�ذه الس�نوات بلقبني ف�ي كأس االحتاد‬ ‫األوروبي ومثلهما في كأس ملك أسبانيا‪.‬‬

‫بالكبيرن يؤكد القبض على مهاجمه‬ ‫املتورط في فضيحة التالعب‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د ن�ادي بالكبي�رن اإلنكلي�زي أن مهاجم�ه‬ ‫دي جي�ه كامبل م�ن بني الالعبني الس�تة الذين ألق�ي القبض عليهم‬ ‫الدع�اءات بتورطه�م في املش�اركة في التالع�ب بنتائ�ج املباريات‪.‬‬ ‫ويأت�ي القب�ض عل�ى ه�ؤالء الالعبين الس�تة بع�د التقاري�ر التي‬ ‫نش�رتها صحيفة «صن» البريطانية األحد بان س�ام سودجي العب‬ ‫بورتس�موث الس�ابق أبل�غ مح�ررا متخفيا بأن�ه يس�تطيع مطالبة‬ ‫بعض الالعبني بأن يحصلوا على إن�ذارات أو يطردوا من املباريات‬ ‫نظي�ر احلص�ول عل�ى مبالغ مالي�ة‪ .‬وس�بق أن لعب كامب�ل لفريقي‬ ‫برمنغهام وبالكبول اإلنكليزيني‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫من املسؤول عن أزمة كهرباء غزة؟‬ ‫■ تس�ريبات م�ن هن�ا وم�ن هن�اك‪ ،‬وتصريحات رس�مية م�ن قبل‬ ‫احلكومة الفلس�طينية في الضف�ة الغربية وقطاع غ�زة حول قرب حل‬ ‫أزم�ة انقط�اع التي�ار الكهربائ�ي في قطاع غ�زة‪ ،‬كان آخره�ا تصريحا‬ ‫لنائ�ب رئيس احلكوم�ة للعالقات اخلارجي�ة الدكتور زي�اد ابو عمرو‬ ‫ال�ذي قال ان حل األزم�ة يحتاج إلى ‪ 10-7‬أيام‪ ،‬ول�م يكن تصريح أبو‬ ‫عمرو اليتيم‪ ،‬فسبقه تصريح لرأس الهرم الفلسطيني الرئيس محمود‬ ‫عباس الذي حتدث عن ق�رب انتهاء االزمة‪ ،‬ولم تكن احلكومة في غزة‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا رئيس الوزراء الدكتور اسماعيل‬ ‫غائبة عن املش�هد‪ ،‬فتحدث‬ ‫ً‬ ‫جهودا إلنهائها‪.‬‬ ‫هنية عن قرب انتهاء االزمة‪ ،‬وأن احلكومة تبذل‬ ‫ً‬ ‫خي�را‪ ،‬وش�هدت مبيع�ات املولدات‬ ‫الش�عب الفلس�طيني استبش�ر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫انخفاض�ا ملحوظ�ا‪ ،‬ول�م ي�درك الش�عب‬ ‫وش�واحن الطاق�ة بغ�زة‬ ‫الفلس�طيني احملاصر ف�ي قطاع غزة أن�ه كان في س�بات عميق وأن ما‬ ‫سبق كان أضغاث احالم‪ ،‬سرعان ما ذهب مع بزوغ فجر يوم جديد‪.‬‬ ‫ال أح�د يعل�م ما حصل ف�ي كواليس زي�ارة رئيس احلكوم�ة في رام‬ ‫الل�ه د‪.‬رام�ي احلمد الل�ه لقطر‪ ،‬وهل ط�رح احلمد الله ه�ذا امللف؟ وما‬ ‫هو ال�رد القطري؟ ومن هي اجلهات التي تقف خلف تس�ريب األخبار‪،‬‬ ‫والتي كان منها أن س�فينة حتمل ‪ 40‬مليون لتر من الس�والر الصناعي‬ ‫في طريقها مليناء أسدود ثم غزة‪.‬‬ ‫الوزي�ر املتنف�ذ في حكوم�ة رام الل�ه الدكتور محم�ود الهباش كتب‬ ‫على صفحته الش�خصية على مواقع التواصل االجتماعي بأن مش�كلة‬ ‫كهرب�اء غزة ليس�ت على أجندة رام�ي احلمد الله خلال زيارته لقطر‪،‬‬ ‫وعل�ى حركة حم�اس حتمل املس�ؤولية‪ ،‬ورمبا أوصلن�ا الهباش لبيت‬ ‫القصيد‪ ،‬وهو من يتحمل املسؤولية‪...‬؟‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا م�ن هم خارج القطاع‬ ‫رمبا العق�ل الباطن خلصوم حماس‬ ‫يعتق�دون أن اس�تمرار ازم�ة الكهرب�اء ف�ي غزة س�يؤثر على ش�عبية‬ ‫حرك�ة حماس‪ ،‬وقد يدف�ع اجلماهير لالنفجار بوجهها‪ ،‬وطاملا الش�عب‬ ‫الفلس�طيني بالقطاع صابر وصامد ويقبل استمرار حكم حماس فعليه‬ ‫أن يتحمل تبعات س�لوكه‪ ،‬وهناك رأي أكثر انس�انية يرى بأن العقاب‬ ‫اجلماع�ي ألكثر من مليون ونصف املليون من س�كان غ�زة‪ ،‬هو مبثابة‬ ‫جرمية بحق االنسانية‪.‬‬ ‫وبكل صراحة وشفافية من يتحمل املسؤولية‪...‬؟‬ ‫هن�اك آراء رس�مية وش�عبية وفصائلي�ة حتم�ل حكوم�ة حم�اس‬ ‫املس�ؤولية ع�ن أزمة انقط�اع التي�ار الكهربائي‪ ،‬وهذا منطق�ي إلى حد‬

‫م�ا‪ ،‬ولك�ن الغري�ب في�ه أن م�ن يطرح�ه ه�م خص�وم حرك�ة حماس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫انقالب�ا على‬ ‫وه�م ال يعترف�ون بش�رعية حكمه�ا للقط�اع ويعتبرون�ه‬ ‫الش�رعية‪ ،‬ويس�تندون الى مبررات موضوعية تقوم على أن احلكومة‬ ‫الفلس�طينية في قطاع غزة هي من تتحكم في ادارة شؤون قطاع غزة‪،‬‬ ‫وتناس�وا أن حكوم�ة هنية أقاله�ا الرئيس محمود عب�اس‪ ،‬وبذلك من‬ ‫املنظور السياس�ي فإن املس�ؤولية يجب أن تتحمله�ا حكومة رام الله‪،‬‬ ‫فه�ي حكومة الرئي�س محمود عب�اس‪ ،‬وهي اجلهة الت�ي تتدفق عليها‬ ‫أم�وال املانحني‪ ،‬وه�ذه االم�وال تأتي للش�عب الفلس�طيني في جميع‬ ‫أراضي السلطة الفلسطينية‪ ،‬وهنا ينبغي حتمل املسؤولية السياسية‬ ‫باالضافة للمس�ئولية االخالقية والقانونية‪ ،‬وتس�قط تلك املس�ئولية‬ ‫ع�ن الس�لطة ف�ي رام الل�ه ف�ي حال�ة واح�دة فق�ط‪ ،‬وه�ي االعت�راف‬ ‫باحلكوم�ة القائمة بقطاع غزة‪ ،‬وحينه�ا مطلوب من اجملتمع الدولي أن‬ ‫تتدف�ق أمواله حلكومة غزة‪ ،‬وتكون مس�ؤولة عن كل ش�رائح اجملتمع‬ ‫الفلسطيني بالضفة الغربية وغزة‪.‬‬ ‫ولك�ن ما نتح�دث به ال يعن�ي أن الواق�ع واملنطق ال يل�زم احلكومة‬ ‫بغزة في أن تتحمل مس�ؤولياتها ألنها هي األخرى تنظر لنفس�ها بأنها‬ ‫احلكوم�ة الش�رعية املنتخب�ة‪ ،‬وأنها حامي�ة املقاومة‪ ،‬ولذل�ك يجب أن‬ ‫تتحمل مسؤولياتها جتاه أزمة الكهرباء التي تعصف منذ سنوات على‬ ‫غ�زة‪ ،‬وان تعزز عوام�ل الصمود والثبات للش�عب الفلس�طيني الذي‬ ‫احتضن وما زال يحتضن املشروع املقاوم في فلسطني‪.‬‬ ‫أي�ا كان املس�ؤول ع�ن األزم�ة‪ ،‬ف�إن م�ن يكت�وي منها هو الش�عب‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬وعل�ى اجلميع حتمل مس�ؤولياته‪ ،‬س�واء كان�ت غزة أم‬ ‫رام الل�ه‪ ،‬وهن�ا ال أبرئ س�احة الفصائل ومؤسس�ات اجملتم�ع املدني‪،‬‬ ‫واألون�روا‪ ،‬وس�فيرها اب�ن غ�زة محم�د عس�اف‪ ،‬ال�ذي قد يس�تطيع‬ ‫أن ينج�ز في ه�ذا امللف م�ا لم ينج�زه الساس�ة‪ ،‬وعلى جامع�ة الدول‬ ‫العربي�ة واالسلامية العم�ل اجل�اد على حل تل�ك األزم�ة‪ ،‬وأمتنى من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جريئا اليص�ال الوقود القط�ري للمحطة دون أي‬ ‫قرارا‬ ‫قط�ر أن تتخ�ذ‬ ‫اعتبارات سياس�ية‪ ،‬فالش�عب الفلسطيني لن ينس�ى اجلمــــيل‪ ،‬وما‬ ‫يهم�ه هو فقط انهاء األزمة‪ ،‬أمتن�ى أن تتكاتف األيادي واجلـــهود من‬ ‫كل األط�راف النهائه�ا وأن تك�ون مقدمة للمصاحل�ة الوطنية وتوحيد‬ ‫املؤسس�ات الفلس�طينية ألن ما يجري هو انعكاس طبيعي لالنقس�ام‬ ‫البغيض‪.‬‬ ‫حسام الدجني‬

‫حقيقة اجلهاديني‬ ‫■ اجلهادي��ون ظاهرة مركبة معق��دة ‪ ..‬اجلهاديون‬ ‫ليس��وا ظاهرة ديني��ة أبدا‪ ،‬ب��ل ظاهرة إنس��انية‪ ،‬بكل‬ ‫م��ا تعني��ه كلم��ة إنس��انية م��ن تفاصي��ل اجتماعي��ة‬ ‫وس��يكولوجية وفكري��ة الخ ‪ ..‬صحي��ح أن اجلهاديني‬ ‫ينس��بون أنفس��هم إلى حالة ماضوي��ة ويعلنون أنهم‬ ‫جتسيدها املعاصر‪ ،‬لكن احلقيقة أن أفعالهم وأفكارهم‬ ‫وحتى ثورتهم تأتي من مص��ادر مختلفة متاما ‪ ..‬ليس‬ ‫القرآن وال الس��نة هو مانيفس��تو اجلهاديني‪ ،‬وال ميكن‬ ‫اش��تقاق أو نسبة أفعالهم إلى تلك النصوص‪ ،‬صحيح‬ ‫أن اجلهادي�ين «مؤمن��ون بعم��ق» بتل��ك النص��وص‬ ‫لك��ن إميانه��م ه��ذا يخف��ي إميانا أعم��ق يكم��ن في ان‬ ‫ه��ذه النصوص متده��م باجلانب التقن��ي البحت فقط‬ ‫والض��روري لثورتهم‪ ،‬كان ميكن لهذا اجلانب أن يكون‬ ‫اية فك��رة أخرى‪ ،‬حتمل نفس الوعد مبعن��ى ما للعالم‪،‬‬ ‫للصراع و املعاناة‪ ،‬للبطولة و للعنف ‪ ..‬فليس��ت الفكرة‬ ‫الدينية في ه��ذه احلالة إال تفصيال هامش��يا‪ .‬املهم هو‬ ‫الصراع نفس��ه‪ ،‬على حدود املطلق والالنهائي ‪ ..‬خالفا‬ ‫ملا يتهم ب��ه اجلهاديون ع��ادة‪ ،‬فال ميكننا اس��تحضار‬ ‫مفكرين ماضويني لفهم ظاهرة اجلهاديني‪.‬‬ ‫م��ن ميكنهم فعال مس��اعدتنا في فهم ه��ذه الظاهرة‬ ‫هم حتديدا نيتش��ه‪ ،‬كام��و‪ ،‬دوستويفس��كي‪ ،‬املاركيز‬ ‫دي س��اد ( الذي تنسب إليه السادية )‪ ،‬من بني آخرين‬ ‫‪ ..‬س��وبرمان نيتشه‪ ،‬اس��كولنيكوف دوستويفسكي‪،‬‬ ‫طق��وس اجلن��س العنيف��ة أو الدموي��ة عند دي س��اد‪،‬‬ ‫املتمرد امليتافيزيقي عن��د كامو‪ ،‬هؤالء هم أقرب أمناط‬ ‫البشر إلى اجلهاديني ‪ ..‬اجلهادي جتسيد لفكرة نيتشه‬ ‫في أن املعاناة واأللم واملأس��اة هي التي متنح اإلنسان‬ ‫عظمته‪ ،‬فقط مبواجهة عامله وأيضا مبواجهة هواجسه‬ ‫وتناقضاته‪ ،‬مواجهة يأس��ه وعبثية وجوده بشجاعة‬ ‫يول��د الس��وبرمان ‪ ..‬تل��ك البطول��ة‪ ،‬والتراجيديا‪ ،‬هي‬ ‫حقيقة اجلهادي‪.‬‬ ‫لكن خالفا حلل نيتشه لغياب املعنى في هذا العالم‪،‬‬ ‫ينك��ص اجلهادي��ون إل��ى معنى س��هل‪ ،‬مت��اح‪ ،‬زائف‬ ‫وش��عبوي أو قطيع��ي لي��س فق��ط أنهم يع��ودون إلى‬ ‫القطي��ع بل إنهم يخلقونه م��ن جديد‪ ،‬وبعضهم يتحول‬ ‫إلى كالبه النابحة احلارسة ‪ ..‬هل أنهم لم يجرؤوا على‬ ‫قطع اخلطوة األخيرة نحو الس��وبرمان‪ ،‬هل خشوا من‬ ‫عظ��م املهمة أو «األمانة» امللقاة على عاتق اإلنس��ان‪ ،‬أم‬ ‫أنهم من األس��اس حالة مائعة غي��ر أصيلة من التمرد‪،‬‬ ‫من البح��ث عن ما هو عظيم في اإلنس��ان ‪ ..‬ألن القبول‬ ‫بعبثية الوجود اإلنساني هو شرط ملثل هذه الثورة‪ ،‬بل‬ ‫إنهم بخ��داع النفس هذا يرتكبون اخلطيئة الكبرى ضد‬ ‫احلي��اة (كامو ) ‪ ..‬مع ذل��ك يبقى اجلهاديون مخلصني‬ ‫جزئيا «للحقيقة»‪ ،‬إنهم يختارون الالعقالني‪ ،‬يختارون‬ ‫ما يرونه روحا‪ ،‬روحا مزعومة في عالم بال روح‪ ،‬خالفا‬ ‫ملا يفعله املثقفون من محاولة عقلنة ما هو غير عقالني‪،‬‬ ‫من محاولة خلق معن��ى لعالم بال معنى‪ ،‬عقل لعالم بال‬ ‫عق��ل‪ ،‬هنا تنتهي الثورة ويصب��ح اخليار هو بني معنى‬ ‫زائ��ف وآخر‪ ،‬ولي��س في محاول��ة اقتحام املس��تحيل‬ ‫واجملهول‪ ،‬في محاولة خلق معنى إنساني‪ ،‬ثائر دائما‬ ‫ض��د كل القيود‪ ،‬حرا محلقا‪ ،‬ض��د العبث و الزيف معا‬ ‫‪ ..‬هكذا تنكص ثورتهم ع��ن حدود املطلق‪ ،‬هكذا يفرون‬ ‫من املعرك��ة ضد الزيف‪ ،‬لينتصر الزي��ف مرة أخرى ‪..‬‬ ‫لي��س العنف الذي يخيف أنص��اف العبيد هو ما يبعث‬ ‫على القلق من اجلهاديني‪ ،‬بل هذا النكوص عن مواجهة‬ ‫الزيف حت��ى النهاي��ة هو املهل��ك في ثورته��م‪ ،‬والذي‬ ‫يحكم عليها رمب��ا بأن تكون ثورة مزيف��ة ‪..‬املثير للقلق‬ ‫أو الرعب رمبا‪ ،‬هو ما الحظه جورج أورويل عندما رأى‬ ‫كيف أدرك هتلر كذبة النظرة النفعية للعالم‪ ،‬التي تبناها‬ ‫عموم��ا الفكر «التقدم��ي» والليبرال��ي األوروبي‪ ،‬أدرك‬ ‫هتل��ر أن العمال األمل��ان ال يريدون فقط س��اعات عمل‬ ‫أق��ل وال أجور اعلى فقط‪ ،‬ادرك حاجة هؤالء للتضحية‬ ‫للصراع والتحدي‪ ،‬ولو من وقت آلخر ‪ ..‬ليست املشكلة‬ ‫ف��ي اجلهادي�ين حتدي��دا‪ ،‬وال حت��ى ف��ي تردده��م أو‬ ‫نكوصهم أو هروبهم إلى معنى زائف‪ ،‬املش��كلة هي في‬ ‫أمثال هتلر وستالني‪ ،‬أولئك املهووسني بالسلطة الذين‬ ‫يستطيعون أن يتالعبوا بهم وبنا عن طريقهم‪ ،‬ليجعلوا‬ ‫منهم مادة لشموليات قادمة‪.‬‬ ‫مازن كم املاز‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫■ منذ أيام توفي الشاعر الشعبي املصري احملبوب‬ ‫أحم�د فؤاد جن�م (الفاجوم�ي) كما يطلق�ون عليه عن‬ ‫عمر يناهز ‪ 84‬عام‪.‬‬ ‫ول�د جن�م ف�ى ‪ 1929 / 5/ 23‬فى قرية كف�ر ابو جنم‬ ‫مدينة ابو حماد ش�رقية ويعتبر جنم احد اهم ش�عراء‬ ‫العامي�ة فى العالم العربى وخاصة مصر‪ ،‬رمز الش�عر‬ ‫السياس�ي ف�ي العال�م العرب�ي‪ ،‬ويع�دّ الش�اعر أح�د‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ب�ارزا ف�ي الفن والش�عر العربي‬ ‫واس�ما‬ ‫ث�وار الكلمة‬ ‫أه�م ش�عراء العامي�ة الذي ع�رف بأش�عاره الوطنية‬ ‫وانتق�اده اللاذع حلكوم�ات مصري�ة متعاقب�ة وكان‬ ‫مش�هورا ب�روح الدعاب�ة ‪ ،‬م�ن أش�هر قصائ�د جن�م‬ ‫بالعامي�ة قصي�دة «كلمتني ي�ا مصر» و»غيف�ارا مات»‬ ‫و»كلب الست» و»شيد قصورك» و»يعيش أهل بلدي»‬ ‫احلرة‪.‬‬ ‫وأحد ثوار الكلمة ّ‬ ‫يعتبر الش�يخ امام رفيق الش�اعر احمد فؤاد جنم ‪،‬‬ ‫حيث تتالزم أش�عار جنم مع غناء إمام لتعبر عن روح‬ ‫االنتفاضات الشعبية املصرية على مدى حقب مختلفة‬ ‫من التاريخ‪.‬‬ ‫ف�ي ع�ام ‪ 2007‬اختارت�ه اجملموع�ة العربي�ة ف�ي‬ ‫صن�دوق مكافح�ة الفق�ر التابع للأم املتحدة س�فيرا‬ ‫للفق�راء‪ ،‬وف�ي نهاية آب‪ /‬أغس�طس املاض�ي اختارت‬ ‫اجملموع�ة العربي�ة ف�ي الن�داء العامل�ي م�ن أج�ل‬ ‫مكافحــــــ�ة الفق�ر جن�م ليك�ون ناطق�ا ف�ي احملافل‬ ‫الدولية باس�م فق�راء العال�م العربي وس�فيرا لفقراء‬ ‫العالم إل�ى جانب الزعي�م اإلفريقي نلس�ون مانديال‪.‬‬ ‫وش�ارك جنم في االنتفاضة الش�عبية التي أنهت حكم‬ ‫مبارك في مطلع ‪ 2011‬ثم كان من أشد املعارضني حلكم‬ ‫الرئي�س املعزول محمد مرس�ي وعن حي�اة جنم صدر‬ ‫ع�ام ‪ 2007‬كتاب «ش�اعر تكدي�ر األمن الع�ام‪ ..‬امللفات‬ ‫القضائية للش�اعر أحمد فؤاد جنم‪ ..‬دراس�ة ووثائق»‬ ‫لصلاح عيس�ى‪ .‬كما أخرج عصام الش�ماع ع�ام ‪2011‬‬ ‫فيلم «الفاجومي» الذي يستعرض حياة جنم‪ .‬وأسماه‬ ‫عل�ي الراعي «الش�اعر البندقية» في حني س�ماه أنور‬ ‫السادات «الشاعر البذيء»‪.‬‬ ‫وت�زوج ثلاث م�رات وأجن�ب م�ن كل زوج�ة بنتا‬ ‫وينتم�ي جن�م إل�ى عائلة جن�م املعروفة ف�ي مصر ألم‬ ‫فالحة أمية من الشرقية (هامن جنم) وأب يعمل ضابط‬

‫وداعا أحمد فؤاد جنم‬ ‫ش�رطة (محمد ع�زت جنم) وكان ضمن س�بعة عش�ر‬ ‫ابنا لم يتبق منهم س�وى خمسة‪ .‬أدت وفاة والده إلى‬ ‫انتقاله إلى بيت خاله حسين بالزقازيق حيث التحق‬ ‫مبلجأ أيت�ام ‪ ،1936‬الذي قابل في�ه الفنان عبد احلليم‬ ‫حاف�ظ‪ ،‬ليخرج منه عام ‪ ،1945‬بعد ذلك عاد لقريته ثم‬ ‫انتقل للقاهرة عند شقيقه إال أنه طرده بعد ذلك ليعود‬ ‫إلى قريته‪ .‬عمل جنم في معسكرات اجليش اإلنكليزي‬ ‫متنقال بني مهن كثيرة‪ ،‬ك�واء والعب كرة وبائع ّ‬ ‫وبناء‬ ‫وخيّ اط‪.‬‬ ‫وفي فاي�د وهي إحدى مدن القنال التي كان يحتلها‬ ‫اإلنكلي�ز التقى بعم�ال املطابع الش�يوعيني‪ ،‬وكان في‬ ‫ذل�ك احلين قد عل�م نفس�ه الق�راءة والكتاب�ة وبدأت‬ ‫معانات�ه الطويلة تكتس�ب معنى‪ .‬واش�ترك مع اآلالف‬ ‫في املظاهرات التي اجتاحت مصر سنة ‪ 1946‬وتشكلت‬ ‫أثناءه�ا اللجنة الوطنية العليا للطلبة والعمال‪ .‬يقول‬ ‫جن�م «كان�ت أه�م قراءات�ي ف�ي ذل�ك التاري�خ رواية‬ ‫األم لـ»مكس�يم غورك�ي»‪ ،‬وه�ي مرتبط�ة ف�ي ذهن�ي‬ ‫ببداية وعي�ي احلقيقي والعلمي بحقائ�ق هذا العالم‪،‬‬ ‫واألس�باب املوضوعية لقس�وته ومرارته‪ ،‬ولم أكن قد‬ ‫كتبت شعرا حقيقيا حتى ذلك احلني وإمنا كانت أغاني‬ ‫عاطفية تدور في إطار الهجر والبعد ومش�كالت احلب‬ ‫التي لم تنته حتى اآلن‪ ،‬وكنت في ذلك احلني أحب ابنة‬ ‫عمت�ي وأمتناها‪ ،‬لكن الوضع الطبق�ي حال دون إمتام‬ ‫الزواج ألنهم أغنياء‪.‬‬ ‫ف�ي س�نة ‪ 1959‬التي ش�هدت الص�دام الضاري بني‬ ‫الس�لطة واليس�ار ف�ي مصر عل�ى اثر أح�داث العراق‬ ‫انتق�ل الش�اعر م�ن البري�د إل�ى النق�ل امليكانيكي في‬ ‫العباس�ية أح�د األحي�اء القدمية في القاه�رة‪ ،‬ويقول‬ ‫جن�م «في يوم ال يغيب عن ذاكرت�ي أخذوني مع أربعة‬ ‫آخرين من العمال املتهمني بالتحريض واملش�اغبة إلى‬ ‫قس�م البوليس وهناك ضربنا بقس�وة حتى مات أحد‬ ‫العم�ال»‪ .‬وما زالت آثار التعذيب واضحة على جس�د‬ ‫جنم حتى يوم وفاته‪.‬‬ ‫بعدها بس�نوات عمل بأحد املعس�كرات اإلنكليزية‬ ‫وس�اعد الفدائيين ف�ي عملياتهم‪ ،‬بعد إلغ�اء املعاهدة‬ ‫املصري�ة اإلنكليزي�ة دع�ت احلركة الوطني�ة العاملني‬ ‫باملعس�كرات اإلنكليزي�ة إل�ى تركه�ا فاس�تجاب جنم‬

‫للدع�وة وعينت�ه حكومة الوف�د كعامل ب�ورش النقل‬ ‫امليكانيك�ي وف�ي تلك الفترة اتهم جن�م بجرمية تزوير‬ ‫اس�تمارات ش�راء مما أدى إلى احلكم عليه ‪ 3‬س�نوات‬ ‫بس�جن «ق�ره مي�دان» حيث تع�رف هناك عل�ى أخيه‬ ‫السادس علي محمد عزت جنم‪.‬‬ ‫وف�ي الس�نة األخي�رة ل�ه في الس�جن اش�ترك في‬ ‫مس�ابقة الكت�اب األول الت�ي ينظمه�ا اجملل�س األعلى‬ ‫لرعاي�ة اآلداب والفنون وف�از باجلائزة وبعدها صدر‬ ‫الديوان األول له من ش�عر العامية املصرية «صور من‬ ‫احلياة والس�جن» وكتبت له املقدمة س�هير القلماوي‬ ‫ليشتهر وهو في السجن‪.‬‬ ‫بع�د خروج�ه م�ن الس�جن ُعين موظف�ا مبنظم�ة‬ ‫تضام�ن الش�عوب اآلس�يوية األفريقي�ة وأصبح أحد‬ ‫ش�عراء اإلذاع�ة املصرية وأق�ام في غرفة على س�طح‬ ‫أح�د البيوت في حي ب�والق الدكرور بع�د ذلك تعرف‬ ‫عل�ى الش�يخ إم�ام‪ ،‬ليقرر أن يس�كن مع�ه ويرتبط به‬ ‫حتى أصبحت احلارة ملتقى املثقفني‪.‬‬ ‫وقد جنحا في إثارة الش�عب وحفز هممه قدميا ضد‬ ‫االس�تعمار ثم ضد الديكتاتورية احلاكمة ثم ضد غيبة‬ ‫الوعي الشعبي‪ ،‬ويقول جنم عن رفيق حياته انه «أول‬ ‫موس�يقي مت حبس�ه في املعتقالت من أجل موس�يقاه‬ ‫وإذا كان الش�عر ميك�ن فهم معناه فهل اكتش�ف هؤالء‬ ‫أن موس�يقى إم�ام تس�بهم وتفضحهم»‪ ،‬وق�د انفصل‬ ‫ه�ذا الثنائي بعد فترة واتهم الش�يخ إمام قرينه أحمد‬ ‫فؤاد بأنه كان يحب الزعامة وفرض الرأي وانه حصد‬ ‫الشهرة بفضله ولواله ما كان جنما‪.‬‬ ‫وي�رى أحم�د ف�ؤاد جن�م أن العامية أهم ش�عر عند‬ ‫املصريين ألنه�م ش�عب متكل�م فصي�ح وأن العامي�ة‬ ‫املصري�ة أكب�ر من أن تك�ون لهجة وأكبر م�ن أن تكون‬ ‫لغة‪.‬‬ ‫وقال�ت زوجت�ه الس�ابقة صافني�از كاظ�م «كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جنما‬ ‫واس�ما على مس�مى إذ كان بالفعل‬ ‫كبيرا‬ ‫ش�اعرا‬ ‫في مجاله والنجوم تعي�ش بيننا ولن تغيب‪ ،‬حتى لو‬ ‫رحل باجلسد ستظل أشعاره بيننا ولن متوت‪ ،‬أعطاه‬ ‫الله موهبة فذة وحب شديد للوطن وكان طوال عمره‬ ‫يحلم مبصر املتقدمة املزدهرة»‪.‬‬ ‫خلف الله عطاالله االنصاري‬

‫تقويض خطة املرحلة‬ ‫االنتقالية في اليمن؟‬ ‫■ قب�ل ع�ام م�ن االن تقريب�ا نش�ر تقريرصادرع�ن املعه�د امللك�ي‬ ‫للدراس�ات الدولية (تش�اتام هاوس) ومقره في لندن بعد عقده ورشة‬ ‫عمل ضمت ناشطني مينيني ومحللني سياسيني وصحافيني لالطالع على‬ ‫سير العملية االنتقالية في اليمن وتقييمها‪ ،‬وحتدث التقريرعن صعوبة‬ ‫حتقيق االستقرار السياسي واالمني في هذا البلد نتيجة تقاطع مصالح‬ ‫جماعات ضغط‪ ،‬وش�بكات نفوذ وقوى مترابطة تعيق انتقال اليمن الى‬ ‫مرحلة االستقرار املمهد للتحول الدميقراطي ‪.‬‬ ‫واس�تعرض التقرير في ثنايا س�طوره تاريخ الصراعات السياسية‬ ‫وتأثيرها على النظام السياس�ي واالرث الكبير ال�ذي يعاني منه اليمن‬ ‫ف�ي هذا اجلانب والذي ب�دوره اثر على وضع وبنية مؤسس�ات النظام‬ ‫ومن�ع حتول�ه ال�ى س�لطة فعلية خ�ارج اط�ار مصال�ح تل�ك اجلماعات‬ ‫والق�وى حت�ى يس�تطيع متخ�ذ الق�رار م�ن تطبي�ق النظ�ام والقانون‬ ‫وحتقيق االستقرار السياسي واألمني ‪.‬‬ ‫وذك�ر التقري�ر في س�ياق حديثه ع�ن اس�تحالة حتقيق االس�تقرار‬ ‫السياس�ي في عه�د الرئي�س احلالي عبده رب�ه منصورهادي ملمارس�ة‬ ‫دوره الطبيع�ي ف�ي الس�لطة واتخاذ الق�رار وهو ما انعك�س على اداء‬ ‫حكوم�ة الوف�اق وعرقل�ة مهامه�ا وهو م�ا يثبته واق�ع اليوم والس�بب‬ ‫كم�ا جاء في التقرير يع�ود الى ان الرئيس اجلديد ج�اء على اثر موجة‬ ‫احتجاجات شعبية عارمة أطاحت بسلفه وهو املنتمي الى خارج محيط‬ ‫خريط�ة ش�بكات التحالفات التي احكم�ت قبضتها على اليم�ن اكثر من‬ ‫اربعه عقود والتي س�هلت للرئيس السابق االس�تمرار في احلكم طوال‬ ‫الفترة الس�ابقة مع حصول استقرار نسبي حلرص النظام السابق على‬ ‫متثيل مصالح تلك الشبكات على حساب آمال وتطلعات جمهور اليمنيني‬ ‫‪ .‬وتنب�أ التقري�ر الص�ادر ع�ن تش�اتام ه�اوس باغتي�االت وتصفي�ات‬ ‫سياس�ية قد تطال رئيس اجلمهورية نفسه لصعوبة وتعقيدات تركيبة‬ ‫النظام السياسي والقبلي الصانع للقرار في اليمن ‪.‬‬ ‫في هذا الوقت وبعد حادث االنفجار الكبير الذي استهدف مستشفى‬ ‫العرض�ي التابع ل�وزارة الدفاع اليمني�ة تذهب التحليلات الى وجود‬ ‫ش�خصية كبيرة كانت متواجدة داخل املستش�فى كانت هي املس�تهدفة‬ ‫م�ن هذا االقتح�ام وه�ذه العملية الكبي�رة لتص�ل التكهنات ال�ى تأكيد‬ ‫ان ش�خصية الرئيس هادي ه�ي التي من كانت بالفع�ل الهدف من هذه‬ ‫العملي�ة اثن�اء قيامه بزيارة لقريب له وهو ال�ذي توفي الحقا وما يؤكد‬ ‫صح�ة ه�ذه الفرضي�ة هو ظه�ور الرئي�س هادي ف�ي املراح�ل االخيرة‬ ‫للمواجهات ‪.‬‬ ‫فه�ل تص�دق نب�وءة معهد تش�اتام ه�اوس باغتيال الرئي�س هادي‬ ‫وتقويض خطة املرحلة االنتقالية في اليمن؟‬ ‫يوسف الدعاس‬

‫تعليقا على بسام البدارين‪« :‬مطارات العرب‪ ..‬الفلسطيني في الترانزيت دوما»‬ ‫■ التش�خيص رائع لهذه الصورة وكأنها ام�ام عيني الكاتب‪ .‬تعامل هذه األجهزة‬ ‫او األنظم�ة بش�كل ع�ام م�ع الفلس�طيني بهذا الش�كل ه�و تعبير عن ضع�ف وخنوع‬ ‫ومذلة يُ عانونها هم أنفس�هم أمام هذا الفلس�طيني ألنه بش�خصه وإس�مه وجنسيته‬ ‫يكش�ف عوراتهم‪ ،‬فكيف الفلسطيني رغم ما يُ عانيه يوميا من إضطهاد وقتل وتشريد‬ ‫ُ‬ ‫وس�أحرر ارضي من دنس صهيون من النهر إلى‬ ‫وس�جون ما زال يقول انا فلسطيني‬ ‫البحر وسأعود ليافا وسأستحم ببحرها‪.‬‬ ‫وباملناس�بة ما ذكره لك «الزميل أحمد الش�يخ في أحد مقاهي عمان‪ :‬عندما تصبح‬ ‫ش�واطئنا في فلس�طني حرة سيس�هر عليه�ا األخوة الع�رب بدون تأش�يرة» هذا لن‬ ‫يحدُ ث أبدا‪ ،‬وحتى إن حصل احدهم على تأش�يرة فس�تكون بش�روط وملدة قصيرة‪،‬‬ ‫وليشرب ٌ‬ ‫كل من كأسه‪.‬‬ ‫أما بالنس�بة للس�مان من أصحاب الس�جاد األحم�ر والوظائ�ف والبطاقات فأنت‬ ‫حاصر ويجوع ويحارب حتى في‬ ‫تع�رف من ميولهم ويحميهم وملاذا‪ ،‬في ا ُملقاب�ل َمن يُ َ‬ ‫قوت ودواء أطفاله ِ‬ ‫وممن وملاذا‪ .‬في النهاية لن أزيد على ما ذكرت ووصفت شعبك به‬ ‫«املواطن الفلسطيني الذي ينتمي ألشرف شعب وأطهر ارض» يكفي هذا ملعرفة سبب‬ ‫تعامل من ال ميلك هذه الصفات مع َمن ميلكها‪.‬‬ ‫فؤاد السيكاوي‬ ‫يافا ‪ -‬فلسطني‬

‫مقال عن الوجع الدائم‬ ‫لق�د م�ررت بتجربه املعاناة والتش�رد والوقوف اي�ام وليالي ف�ي ترانزيت الدول‬ ‫الش�قيقة الوطني�ة منه�ا والقومي�ة والصام�دة واملتحالفة مع الش�عب الفلس�طيني‬ ‫وحقوقه ولالس�ف يا اخي اكثر م�ا يذكرني مبعاناتي كفلس�طيني هو اني كنت احمل‬ ‫وثيقة عربية صادرة لالجئني الفلس�طينيني من املغضوب عليهم‪ .‬وعلى كل حال نحن‬ ‫جميعا من املغضوب عليهم مبجرد تلفظنا بكلمة السر وهي اننا من اصل فلسطيني‪.‬‬ ‫والذي كان مبثابة عبور خط بارليف بالنس�بة لي س�ابقا دون املبيت في س�احات‬ ‫الترانزيت او املوت على ش�اطىء احدى الدول او التمتع بفترة صيف دافىء في احد‬ ‫معسكرات اللجوء والتي ايضا ثقلت عليهم فحولوها الى معسكرات اعتقال جماعية‪.‬‬ ‫ما من فرحة تغمرن�ي اكثر من فرحتي الدخول الى املطارات في الدول العربية بجواز‬ ‫سفري االجنبي االوروبي واصراري على اني من اصل فلسطيني اال اني ال اقبل اال ان‬ ‫اعام�ل كأجنبي غيرعرب�ي‪ .‬وان جترأ احدهم على التطاول فهي الس�فارة التي حتمي‬

‫حامل جوازها وتلك لم تتقاعس أبدا‪.‬‬ ‫االحظ في معظم االحيان ان ضباط االمن في الدول العربية يصابون بالهس�تيريا‬ ‫عند لقائهم بفلس�طيني يحمل اجل�واز االجنبي ويحاولون بقدر االم�كان اعادته الى‬ ‫مربع الذل الذي وضع فيه قبل ان يكون ما يكون من حصوله على اجلواز االجنبي من‬ ‫خالل الس�ؤال عن االصل والفصل واس�م االم واالب والبطاقة االصلية ومن اي دولة‬ ‫جل�وء والعم�ل والخ الخ الخ …وه�ي بصراحة معلومات ال يتم التأك�د منها في اغلب‬ ‫االحي�ان وان صادفن�ي هذا فال اذكر اني ذكرت يوما اس�م ام او اخ اوأب و لم يصدف‬ ‫ان راجعون�ي في ع�دم مصداقية ما اق�ول‪ ،‬انا اعتبر ه�ذا جزءا من لعبة االس�تعباط‬ ‫والس�خرية من هذا العب�د الذي كرس نفس�ه طواعية الهانة الن�اس النه يجلس في‬ ‫ذلك الكرسي الذي مينحه حق قلة احترام واذالل الناس‪.‬‬ ‫صديق لي قال ان اسم ابيه عنتر واسم امه عبلة في احد املطارات العربية وبرغم‬ ‫اس�تغراب ضاب�ط االم�ن اال انه لم ي�أت بخاطر ه�ذا الضاب�ط الغبي ان يقرأ االس�م‬ ‫الثالثي لصديقي في اجلواز والذي يتضمن اسم ابيه‪.‬‬ ‫يا ترى ما اسباب محاولة اهانة الفلسطيني حامل اجلواز االجنبي؟‬ ‫هل مرده الى الغيرة؟ ام الى علم االمن بانه عاجز من ان يلمس شعرة من شعرات‬ ‫هذا الفلسطيني صاحب اجلواز االجنبي والذي يأبى ان يعامل كإنسان بال هوية؟‬ ‫انا بصراحة ال استغرب من حيوانية رجال االمن العرب و خاصة في تلك الدول فهي‬ ‫حتى لم حتترم كرامة مواطنيها وابنائها فكيف بي ان اتوقع منهم احترام الفلسطيني‬ ‫واعتب�اره مواطنا او على االقل انس�انا ل�ه كرامته وله قيمته االنس�انية والتي تبرز‬ ‫مبج�رد جلوئ�ه الى احدى ال�دول االوروبية بناء عل�ى مبدأ املواطن�ة واحلقوق التي‬ ‫تضمنها تلك الدول ليس على االساس العرقي او الديني او املنشأ االصلي‪.‬‬ ‫كنت دائما اعتقد وهنا ال زلنا ننوء من بحرية االعتقاد ان مصير الفلسطيني هو اما‬ ‫البقاء في فلس�طني والتمس�ك بارضه ومقاومة االحتالل والتشرد وان عجز فاللجوء‬ ‫ال�ى اوروب�ا وامريكا ليتحرر من عبودية اإلعتماد املادي ف�ي العمل او االقامة في تلك‬ ‫ال�دول فكم م�ن االعمار ق�ام به الفلس�طيني في تلك ال�دول ولكنها كان�ت دول ناكرة‬ ‫للجميل واصرت على حصره في دائرة االستهداف والذل واملالحقة ونكران للحقوق‬ ‫بحجة احملافظة على الهوية الفلس�طينية والتمسك بالعودة وال استثني هنا اي دولة‬ ‫من هذه الدول‪.‬‬ ‫ال حاج�ة لن�ا كفلس�طينيني لالهان�ات واملذل�ة ف�ي أوط�ان تتاجر بالفلس�طينيني‬ ‫وقضيته�م‪ .‬انها نعم�ة اني احمل اجل�واز االجنبي ال�ذي ميكنني من زيارة فلس�طني‬ ‫والتواص�ل الدائ�م م�ع اهل�ي وارض�ي وقريت�ي وه�ذا م�ن اساس�يات اإلنتم�اء الى‬ ‫فلسطني‪.‬‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫جاد عبد الكرمي‬ ‫نحتاج الى خطوات عملية‬ ‫يج�ب ان تك�ون هناك خط�وات عملية م�ن جان�ب الدول�ة الفلس�طينية‪ ،‬وهذا ما‬ ‫سينعكس فورا على إجراءات الدول العربية واألجنبية‪.‬‬ ‫اوال ‪ :‬الدول�ة الفلس�طينية دول�ة عض�و في االمم املتح�دة‪ ،‬وحتى ب�دون اعتراف‬ ‫مجل�س األم�ن «ال�ذي لم يح�دث للان» فهذا ال مين�ع قانونا منح اجلنس�ية للش�عب‬ ‫الفلس�طيني في فلس�طني والش�تات‪ ،‬هناك دول مثل تايوان ليس لديه�ا اعتراف من‬ ‫مجلس األمن بل ان سويس�را لم ترغب ابدا باالعتراف مبجلس االمن اال منذ س�نوات‬ ‫قليل�ة‪ ،‬اما االحتالل االس�رائيلي فال يس�تطيع حج�ب احلقب اجلنس�ية‪ ،‬فهناك دول‬ ‫كثيرة خضعت لالحتالل ولم يستطع االحتالل تغيير جنسيتها‪ ،‬وآخرها العراق؛‬ ‫ثاني�ا‪ :‬يج�ب على الدولة الفلس�طينية الس�عي مع اجلامع�ة العربي�ة لتقنني منح‬ ‫الش�عب الفلس�طيني احلق�وق املدنية ف�ي كافة الدول العربية بش�كل متس�او في كل‬ ‫الدول العربية‪،‬‬ ‫ثالث�ا‪ :‬يجب على الفعاليات والكتاب الفلس�طينيني في الداخل والش�تات «ومنهم‬ ‫السيد بسام» السعي بهذا االجتاه جلعله خطة عمل للشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫سمير اخلطيب‬

‫ستحرر فلسطني يوما‬ ‫يوما ما س�تتحرر فلس�طني وس�تتحقق نبؤة الش�يخ وتصبح ش�واطىء فلسطني‬ ‫حرة ويعود املس�جد األقص�ى ألهله…عندها فقط لن الوم اي فلس�طيني من ضحايا‬ ‫املط�ارات واملعابر احلدودية لو فكر مثلا بقدر من املعاملة باملثل عندما ال تكتمل حجة‬ ‫العربي واملسلم إال بالصالة في املسجد األقصى(من الشيخ املتنبىء)‪.‬‬ ‫يا اخي نحن لسنا امة واحدة ولسنا خير امة اخرجت للناس نحن العرب مرضى‬ ‫نفس�يون وطائفيون وقبليون لس�نا لنا حرمات وال نحمي الضيف وال نغيث امللهوف‬ ‫وال نف�زع لش�قيق‪ .‬لق�د مت معامل�ة العراقيني والس�وريني بهذه الطريقة ف�ي كثير من‬ ‫عواص�م الع�رب‪ .‬اقترح منح اجلنس�ية االردنية البن�اء الضفة الغربي�ة جميعهم مع‬ ‫ارق�ام وطنية النهم فعال اردنيون حس�ب الدس�تور لع�ل ذلك يخفف عنهم‪ .‬الس�لطة‬ ‫وحم�اس ضيقت عل�ى الفلس�طينيني اكثر من املتابع�ة والتفتيش التي هي مؤسس�ة‬ ‫اردنية حتاول تطبيق التعليمات العليا‪.‬‬ ‫فواز النهاش‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫د‪ .‬مثنى عبدالله٭‬ ‫■ ه�ي الت�ي اختارت قدرها ب�إرادة اهلها فباتت على كل لس�ان‪.‬‬ ‫صغي�رة مبس�احتها لكنه�ا ترض�ع م�ن كل اوردة الع�راق‪ ،‬فحق لها‬ ‫التتويج بأنها سارية الوطن بالفعل البطولي الذي فاق اخليال‪ .‬هي‬ ‫املص ّل ُ‬ ‫حة للزرع فتطابق اسمها مع واقعها حني‬ ‫في اللغة معناها االرض ُ‬ ‫بات�ت ارضا يُ زرع فيها حب العراق‪ ،‬ويولد من ارحام حرائرها رجال‬ ‫مقاومون‪ .‬هي مدين�ة التصدي البطولي لقوات االحتالل البريطاني‬ ‫في العام ‪ 1941‬حينما حاولوا دخلوها لكسر شوكة املقاومة الباسلة‬ ‫الت�ي اندلعت فيها فتراجعوا خائبني‪ ،‬وهو نفس الفعل اجلبان الذي‬ ‫حاول�ه االمري�كان بعد احتلال العراق‪ ،‬ف�كان رد رجاله�ا هو نفس‬ ‫ال�رد الذي واجه به اسلافهم الغزاة‪ .‬هي واحة املس�اجد التي باتت‬ ‫منائرها النس�غ الصاعد نحو السماء محمال بارواح الشهداء الذين‬ ‫يتساقطون على ارضها كل يوم‪ ،‬وهي كذلك النسغ النازل من السماء‬ ‫محمال بش�آبيب الرحمة والعزمية الت�ي ال تلني‪ .‬كانت عزمية رجالها‬ ‫وثباتهم نوعا اخر من اسلحة الدمار الشامل الذي صمم الغزاة على‬ ‫القضاء عليه‪ ،‬فكان استهدافها باليوارنيوم املنضب جرمية مع سبق‬ ‫االصرار‪ ،‬كي تنضب ارحام االمهات فيها وال تلد اال املشوهني فينقطع‬ ‫نسل الرجولة والبطولة‪.‬‬ ‫وعندما متكن الطغاة من الوصول الى كراس�ي السلطة كان همهم‬ ‫اال تبق�ى مدينة تدعى الفلوجة على خارطة الع�راق‪ ،‬الن اليقني كان‬

‫أ‪ .‬د‪ .‬علي الهيل٭‬ ‫ً‬ ‫انقالبا أو ثورة‪،‬‬ ‫يع ْ�د يعنيني إن كان الذي حدث في مص�ر‬ ‫■ ل�م ُ‬ ‫ول�م يعد يعنيني أي ش�يء آخر حدث نتيجة ل�كل ذلك‪ ،‬فاملصريون‬ ‫م�ن الطرفين ه�م املعنيون مب�ا يحدث ف�ي بالده�م وال ينبغي ألحد‬ ‫أن يزاي�د عل�ى مصري�ة هذا الط�رف أو ذاك‪ .‬الذي يعنين�ي بحق أن‬ ‫تقوم حكوم�ات خليجية باقتطاع مليارات من قوت ش�عوبها (التي‬ ‫تئن حتت صرخات «الراتب ال يكفي احلاجة» والتي يتس�ول بعض‬ ‫مواطنيها املثقلني بالديون من حكام بلدان خليجية أخرى‪ ،‬ويصفها‬ ‫مواطنوه�ا بأنها‪ ،‬رغم ثرائها العريض‪ ،‬أبخ�ل حكومات العالم على‬ ‫ش�عوبها) بينما هي تتصدق بتلك املليارات عل�ى االقتصاد املصري‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪ ،‬الذي مت�د حكومته يدها لتل�ك احلكومات اخلليجية‬ ‫املنه�ار‬ ‫رائح�ة وغادية‪« :‬حس�نة يا محس�نني» بدون أدنى حياء أو خش�ية‬ ‫ً‬ ‫واضح�ا أن الوضع‬ ‫م�ن إراق�ة م�اء الوج�ه‪ ،‬أو م�ا تبقى من�ه‪ .‬ب�ات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا‬ ‫مصطلحا‬ ‫العس�كري السياس�ي اجلديد في مصر قدم للعال�م‬ ‫ف�ي االقتصاد وهو «اقتصاد الش�حاتة» ألنه عاج�ز عن تنمية البالد‬ ‫النش�غاله بالقمع بأشكاله ومضامينه وأدواته كافة‪ ،‬كما يقول كثير‬ ‫من املصريني‪.‬‬ ‫لق�د وص�ل األم�ر إل�ى ح�د أن بع�ض االقتصاديين حذر م�ن أن‬ ‫االقتصاد املصري القائم على الشحاتة سيؤدي إلى إفقار تلك الدول‬ ‫اخلليجي�ة‪ ،‬الت�ي أدى خوفه�ا (م�ن الث�ورات الش�عبية العربية أن‬ ‫تنتقل العدوى إلى ش�عوبها املقهورة ‪ -‬التي بدأت تتململ بالفعل‪-‬‬ ‫وحتتك�م للش�ارع وتطال�ب بالدميقراطي�ة وبإصالحات سياس�ية‬ ‫واقتصادي�ة وغيرها) أدى بها إلى تش�جيع حكومة الثورة املضادة‬ ‫املصرية ـ كما يصفها كثير من املصريني‪ -‬على الش�حاتة والشحاتة‬

‫د‪ .‬فاطمة أنور اللواتي٭‬ ‫■ من�ذ بداي�ة ع�ام ‪ 2003‬اقت�رن فع�ل املفاوض�ات اإليراني�ة مع‬ ‫الدول (‪ )1+5‬حول امللف النووي بفعل «حياكة الس�جاد اإليراني»‪.‬‬ ‫فاملفاوض�ات اإليرانية لم تكن ُتفهَ م أو ُت َ‬ ‫وعب ف�ي العقل العربي‬ ‫س�ت َ‬ ‫إال برب�ط أو اقت�ران ق�درات التف�اوض عن�د اإليرانيين بتاريخه�م‬ ‫ومواهبه�م ف�ي حياك�ة الس�جاد‪ .‬وس�هلت عملي�ة اقت�ران الفعلين‬ ‫(املفاوض�ات وحياك�ة الس�جاد) فه�م واس�تيعاب العق�ل العرب�ي‬ ‫لعم�ق الصب�ر الذي حتلى ب�ه اإليراني�ون خالل عملي�ة املفاوضات‬ ‫الطويل�ة‪ .‬فق�د ُع ِر َف ع�ن اإليرانيين أنهم حتل�وا أثن�اء املفاوضات‬ ‫بصالب�ة مواقفهم وحرصهم على حقوقهم وس�عة صبرهم وقدرتهم‬ ‫على املناورة‪ ،‬ولهذا لم تزدهم العقوبات الدولية اال حتديا وإصرارا‬ ‫في املضي لنيل حقوقهم‪ .‬وخلال هذه املفاوضات الطويلة من جهة‪،‬‬ ‫والقاس�ية م�ن جهة أخ�رى كان�ت االس�تراتيجية اإليراني�ة حتيك‬ ‫خيوط سجادتها بأساليب مختلفة وبارعة‪.‬‬ ‫يعتبر الس�جاد اإليران�ي واحدا من أهم الفن�ون اإليرانية‪ ،‬وتعد‬ ‫صناعته جزءا أساس�يا في الثقافة الفارس�ية‪ ،‬ويعود تاريخه لعام‬ ‫‪ 500‬ق‪ .‬م‪ .‬خضع ه�ذا الفن في عصور مختلفة للعديد من التغيرات‪،‬‬ ‫وهن�اك مثاب�رة من قبل بعض الش�عوب األخرى في تقليد الس�جاد‬ ‫اإليران�ي م�ن حي�ث الرس�ومات واحلياك�ة وغي�ر ذل�ك م�ن فن�ون‬ ‫احلياك�ة‪ ،‬لك�ن اإليرانيين ال يجدون في تل�ك الس�جادات املقلدة ما‬ ‫يضاهي الس�جاد االيران�ي مهما بلغت دقة التقلي�د‪ .‬فهم ال يرون في‬ ‫تل�ك الس�جادات املقل�دة أي انع�كاس ألص�ل الصنعة التي تس�تمد‬ ‫سماتها من روح وجوهر وثقافة األمة‪.‬‬ ‫حياك�ة الس�جاد اإليران�ي بحاج�ة إل�ى تص�ور ووض�ع خط�ة‬ ‫للرس�ومات ونوعية اخليوط واأللوان وغيرها من التقنيات‪ ،‬سواء‬ ‫م�ن حيث التص�ور والفك�ر أو من حيث امله�ارة والعم�ل‪ .‬وعلى هذا‬

‫عبير ياسني٭‬ ‫■ يق�ول مانديلا «في الوقت الذي كنت أس�ير فيه نح�و البوابة‬ ‫الت�ي س�تقودني إل�ى احلري�ة‪ ،‬عرف�ت أنن�ي إن ل�م أت�رك امل�رارة‬ ‫والكراهي�ة خلفي س�أظل ف�ي الس�جن»‪ .‬ولعل تلك الكلمات نفس�ها‬ ‫أوض�ح تعبي�ر عن حيات�ه وتأثيره عل�ى جنوب أفريقي�ا في مرحلة‬ ‫إنه�اء الفص�ل العنص�ري «االبارتيد» والس�ير نح�و الدميقراطية‪.‬‬ ‫ورغ�م أهمية تل�ك املرحلة في حي�اة مانديال وحياة جن�وب أفريقيا‬ ‫ورؤي�ة العال�م لتجربته�ا اخلاص�ة في محارب�ة الفص�ل العنصري‬ ‫وبناء أس�س للتعاي�ش بعد تاريخ طويل من امل�رارة والكراهية كما‬ ‫قال‪ ،‬إال انها مجرد جزء من صورة مناضل مت تدشني مكانته وهو في‬ ‫محبسه الطويل من أجل احلرية‪.‬‬ ‫وكم�ا يحمل فصل التحرر من الس�جن الكثير م�ن املعاني والقيم‬ ‫للش�خص والفك�رة‪ ،‬ف�إن فصل الس�جن يحم�ل الكثير أيض�ا في ما‬ ‫يخص النضال من أجل الفكرة‪ ،‬وإعادة تعريف الس�جن والسجان‪،‬‬ ‫واملنتصر واخلاسر في معركة احلرية‪.‬‬ ‫ظل مانديال س�جينا ملا يقرب من ثالثة عقود‪ ،‬ولكنه في محبس�ه‬ ‫كان دوم�ا أقوى من س�جانه‪ ،‬وكان حض�وره أكثر تأثي�را من تأثير‬ ‫الس�جن والس�جان‪ .‬وكان ف�ي فعل البن�اء واإلعداد ملرحل�ة ما بعد‬ ‫التحرر م�ن الفصل العنص�ري عبر حياته في الس�جن ونضاله من‬ ‫أجل تعليم من معه وإعدادهم للمس�تقبل‪ ،‬مدشنا لقيم كثيرة تخص‬ ‫التعليم واملعرفة ودورهم في بناء الشخص ومتكينه‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫بناء املستقبل والرهان عليه وعدم االستسالم إلحباط الواقع‪.‬‬ ‫وف�ي مقولته حول التحرر م�ن املرارة والكراهية م�ع التحرر من‬ ‫السجن‪ ،‬إش�ارة مهمة للفارق بني السجن املادي والسجن املعنوي‪.‬‬ ‫ف�األول ق�د تضع�ك فيه الس�لطة ظلم�ا وقد تف�رج عنك من�ه تفضال‬ ‫ورغبة في حتسين الصورة‪ ،‬ولكن الثاني معنوي يكبلك من الداخل‬ ‫ويش�دك دوما إلى املاض�ي فيمنع التح�رر ويجعلك حبي�س املرارة‬ ‫والكراهية‪ .‬األول قد يس�قط البعض فيه‪ ،‬لكن الثاني قد يس�قط فيه‬ ‫عدد أكبر ورمبا مجتمع كامل‪.‬‬ ‫ولع�ل أخطر ما في الس�جن الداخلي قدرته عل�ى حتويل احلياة‬ ‫إل�ى مباراة صفرية‪ ،‬فلا قدرة على التعايش مع اآلخ�ر‪ ،‬وال إمكانية‬ ‫لقبول�ه‪ .‬فالس�جن الداخل�ي وح�ش مخيف ي�أكل االنس�ان ويدمر‬ ‫انس�انيته قب�ل أن يب�دأ ف�ي تدمير م�ا حول�ه‪ ،‬حتى ان مت�ت عملية‬ ‫التدمير حتت ش�عار البناء فهو بناء ه�ش يحمل عوامل انهياره في‬ ‫داخله‪.‬‬ ‫عل�ي مبا حققت من‬ ‫م�ات مانديال وكلمات�ه في اخللفية‪« ،‬ال حتكم ّ‬ ‫مكاس�ب‪ ،‬ولكن باملرات التي استطعت أن أقف فيها بعد كل سقوط»‪.‬‬ ‫وألن امل�رض وامل�وت لي�س معركة نضال ف�ي تلك احلال�ة فمحصلة‬ ‫حياته س�تكون العدي�د من مرات الفش�ل والنجاح‪ ،‬وهي س�مة من‬ ‫الس�مات املهمة في حلظة الوداع‪ .‬فمانديال رغم مكانته عاش حياته‬ ‫مثل البشر بكل ما فيها من حب ومعاناة‪ ،‬مرارة وفرح‪ ،‬ضعف وقوة‪،‬‬ ‫أل�م التخلي عنه وس�عادة الوقوف بج�واره‪ ،‬وم�رض وموت‪ ..‬هو‬

‫الفلوجة والشهيد خالد وجه واحد ملقاومة عراقية شريفة‬

‫لديه�م بانه�ا س�تقاتلهم النه�م طائفي�ون وهي م�ع وح�دة العراق‪،‬‬ ‫وكالهم�ا خطان متوازي�ان ال ميك�ن ان يلتقيا‪ ،‬فكان ان اس�تخدموا‬ ‫سلاح التجويع واالجتث�اث واالقص�اء واالعتق�االت والغدر بحق‬ ‫رجالها‪ .‬وعندما كان الطغاة يقفون على منصات اخلطابة مدعني بان‬ ‫الع�راق حتققت فيه الدميقراطي�ة‪ ،‬وال خوف عليه من ان تنفجر فيه‬ ‫تظاه�رات احلق والكرامة واحلرية‪ ،‬كما انفج�رت في تونس ومصر‬ ‫وليبيا واليمن وس�وريا‪ ،‬س�قطت اخر قطرة صبر لدى اهل الفلوجة‬ ‫ف�ي كأس�ها ففاض غضبه�ا وان�داح نهارها عل�ى كل رب�وع العراق‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫فنصبت فيها سرادقات العز والكرامة‪ ،‬وارتفعت فيها رايات الرفض‬ ‫واملقاوم�ة‪ ،‬وعلت فيه�ا اصوات احلق ض�د الباطل‪ ،‬وتقدم الش�هيد‬ ‫خال�د حمود اجلميلي الصفوف‪ ،‬كما عهده اهل املدينة‪ ،‬س�نوات عمر‬ ‫متق�دم لم متنع�ه ان يكون في جذوة حماس�ة الش�باب‪ ،‬عمامة دين‬ ‫ح�ق تأبى ان تكون في صف الطغاة كما فعل غيره‪ ،‬وصوت جهوري‬ ‫م�ن اجل اجملموع ال من اجل املصالح الذاتي�ة‪ ،‬كما ارمتى البعض في‬ ‫احضان الس�لطة من اجل حفن�ة دوالرات او قطعة منصب وصمتوا‬ ‫عن عذابات اهلهم‪.‬‬ ‫كان صوت�ه عب�ر الفضائي�ات وه�و ميس�ي ويصب�ح في س�احة‬ ‫اعتص�ام الفلوج�ة ه�و ص�وت مدينت�ه‪ ،‬كم�ا ه�و ص�وت البص�رة‬ ‫واملوصل وباب�ل وبغداد وذي قار واملوصل وواس�ط واملثنى‪ ،‬كانت‬

‫املأس�اة واح�دة يش�ترك فيه�ا كل العراقيين أينم�ا كان�وا ف�ي بقاع‬ ‫الوط�ن‪ ،‬هكذا كان فهمه عاب�را حلدود الطوائ�ف والقبائل واالديان‬ ‫واملذاه�ب‪ ،‬وعندم�ا نظر البعض ال�ى اجلرائم التي تق�ع على بعض‬ ‫مناطق العراق من قبل الس�لطة‪ ،‬وطرح�وا الهروب منها الى خطيئة‬ ‫الفيدرالي�ة واالنفص�ال وغيره�ا من احلل�ول القصي�رة النظر‪ ،‬كان‬ ‫الش�هيد خالد من تصدى لهم قوال وعمال‪ ،‬فكان اول من ارس�ل قوافل‬ ‫املساعدات الطبية والغذائية الى احملافظات اجلنوبية التي تضررت‬ ‫باالمط�ار‪ ،‬للتدلي�ل عل�ى اللحم�ة الوطنية الت�ي جتم�ع العراقيني‪،‬‬ ‫وليدح�ر املش�روع التثقيف�ي الزالم العملية السياس�ية‪ ،‬الداعي الى‬ ‫جعل اجملتمع مجرد مكونات ال تربطهم صلة‪.‬‬ ‫وعندم�ا ذه�ب البع�ض الى رئي�س ال�وزراء للتف�اوض عن اهل‬ ‫احملافظ�ة‪ ،‬كان واضح�ا املوقف م�ن ذلك‪ ،‬حينما رفض فت�ات املوائد‬ ‫مقابل التنازل عن احلقوق‪ ،‬مصمما على البقاء في س�احة االعتصام‬ ‫حت�ى حتقي�ق كل املطال�ب ونيل كل احلق�وق ليقينه بان الس�لطات‬ ‫بعيدة عن االيفاء مبا تقول‪.‬‬ ‫نعم لقد سقط الشيخ خالد اجلميلي مضرجا بدمائه الطاهرة التي‬ ‫كان يحملها على كفيه منذ العام ‪ 2003‬وحتى حلظة استشهاده‪ ،‬لكن‬ ‫خط�ه في املقاوم�ة ومقارعة الطغ�اة الزال واضحا عل�ى كل خريطة‬ ‫الوطن‪ .‬كان مس�ارا خالي�ا من املنحنيات واملس�اومات منذ ش�رارة‬

‫مقاومة الفلوجة وحتى حلظة ترجله عن صهوة الشجاعة واملقاومة‬ ‫ف�ي االس�بوع املنصرم‪ .‬عندم�ا كان يفاوض االمري�كان لفك احلصار‬ ‫ع�ن الفلوجة ويح�اول ان مينع حص�ول جرمية كبرى بح�ق اهلها‪،‬‬ ‫وقفن�ا بين يديه وقلنا له يا ش�يخنا كي�ف تفاوض ُ‬ ‫وتف ّ‬ ‫�ت في عضد‬ ‫من يق�اوم ويطرق على رؤوس الغزاة احملتلين‪ ،‬همس وقال ليزداد‬ ‫الطرق على رؤوس�هم النه يش�د من قوة الس�نتنا‪ ،‬ويقوي حجتنا‪،‬‬ ‫ويرف�ع عزميتن�ا كي ننت�زع حقنا منهم عل�ى طاولة التف�اوض‪ ،‬وان‬ ‫فش�ل املتفاوض�ون فالغلبة يقينا للمقاومني‪ .‬هك�ذا كان صاحب رأي‬ ‫رش�يد ونظر س�ديد وقدرة فري�دة على املطاولة‪ ،‬وه�ي كلها عناصر‬ ‫جتع�ل االخرين حريصني عل�ى اراقة دمه الطاهر‪ ،‬واس�كات صوته‬ ‫الهادر باحلق‪ ،‬لكن س�احات العز والشرف التي آمن بها‪ ،‬واوقف كل‬ ‫جهده ووقته لها منذ احد عشر شهرا لن تطوى برحيله‪ ،‬بل ستشعل‬ ‫االص�رار والعزمي�ة عل�ى املواصل�ة كي ال يذه�ب دم خال�د اجلميلي‬ ‫هدرا‪ .‬يقينا لقد هلل كل ش�هداء العراق مبقدمك اليهم شهيدا مضرجا‬ ‫بالدماء الطاهرة‪ ،‬وس�تبقى روحك تعلو الرؤوس والهامات نبراس‬ ‫حق ّ‬ ‫يذكر العراقيني بان البطولة موقف واصرار‪ ،‬كما انها استحقاق‬ ‫مطلوب في كل االزمان التي متر على االوطان ‪.‬‬ ‫٭ باحث سياسي عراقي‬

‫سحقا حلكومة تسرق مما تشحذ‬

‫والشحاتة فحسب‪.‬‬ ‫وم�ن ناحية أخرى تهب�ط ماليني أخرى م�ن املصريني حتت خط‬ ‫الفق�ر‪ .‬ففي عهد مبارك كان أكثر م�ن نصف املصريني فقراء‪ ،‬أو حتت‬ ‫خط الفقر‪ ،‬أما اآلن في زمن اقتصاد الش�حاتة فإن زهاء ثالثة أرباع‬ ‫املصريين إما فق�راء أو حتت خ�ط الفق�ر‪ ،‬إضافة إلى ازدي�اد معدل‬ ‫اجلرائ�م وانع�دام األمن واألمان‪ ،‬ف�ي الوقت الذي يكوش العس�كر‬ ‫اجل�دد عل�ى املليارات الت�ي جلبها له�م اقتصاد الش�حاتة تؤازرهم‬ ‫حكوم�ة واجهة ورئيس واجهة هم قام�وا بتعيينهما لتنفيذ اخملطط‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫الذي سنتحدث عنه‬ ‫ً‬ ‫معروف�ا أن اإلنتاج في مصر ش�به معطل نتيج�ة رفض أهل‬ ‫غ�دا‬ ‫الثورة الش�عبية ألهل الثورة املضادة‪ ،‬وملئهم الش�وارع تقريبا كل‬ ‫ً‬ ‫تعبي�را عن رفضهم لس�رقة ثورته�م ‪ -‬وكم�ا يقولون‪ -‬حتول‬ ‫ي�وم‬ ‫مص�ر بالتال�ي لدول�ة بوليس�ية بالكام�ل يحكمه�ا العس�كر‪ ،‬الذين‬ ‫يقوده�م عس�كري مغم�ور قف�ز م�ن وراء الصـــف�وف ف�ي اجليش‬ ‫ولزج حتى األطف�ال والصبية‬ ‫املص�ري‪ ،‬متعطش للس�لطة وللدماء‬ ‫ِّ‬ ‫وراء القضبان وعودة العنابر والزنازين والتعذيب‪.‬‬ ‫ولألس�ف فإن تلك ال�دول اخلليجي�ة ال يهمها كل ذل�ك وال يهمها‬ ‫أن تتوق�ف احلياة كليا في مصر‪ ،‬ما يهمها أن يس�تمر احلكم املصري‬ ‫احلالي في وقف‬ ‫املد الثوري الشعبي وإجهاض الدميقراطية وعودة الديكتاتورية‬ ‫الت�ي ه�ي اآلن أبش�ع م�ن ديكتاتوري�ة مبارك والس�ادات‪ ،‬حس�ب‬ ‫محللين مصريني‪ .‬وهي ـ أي تلك الدول‪ -‬مس�تعدة أن تواصل ضخ‬ ‫امللي�ارات‪ ،‬فقط من أجل أال يعود املصريون إلى صناديق االقتراع أو‬

‫إلى ثورة ‪ 25‬كانون الثاني‪ /‬يناير‪.‬‬ ‫م�ا م�ن ش�ك ف�ي أن اللجن�ة األمريكي�ة اإلس�رائيلية (اإليب�اك)‬ ‫والرده�ات أو اللوبي�ات اليهودي�ة الصهيونية في أمري�كا وأوروبا‬ ‫تبادلت األدوار مع احلكومة األمريكية احلالية‪.‬‬ ‫يج�ادل كثيرون ف�ي أن التبادل مت بحيث تؤي�د األخيرة العملية‬ ‫الدميقراطي�ة ف�ي مصر كي ال حترج أمام ش�عبها‪ ،‬الس�يما أن أمريكا‬ ‫تعتق�د أنه�ا أم الدميقراطي�ات ف�ي العال�م‪ ،‬وحت�ب أن يُ نظ�ر إليه�ا‬ ‫عل�ى أنه�ا «زعيم�ة العالم احل�ر»‪ ،‬خاصة أن مرش�ح ح�زب احلرية‬ ‫ً‬ ‫رئيس�ا عن طري�ق صناديق‬ ‫والعدال�ة الرئي�س محمد مرس�ي جاء‬ ‫االقت�راع‪ ،‬وانتخب�ه بالتالي أكثر من ‪ ٪51‬م�ن الناخبني املصريني‪،‬‬ ‫بينما تتدخل (اإليباك) واللوبيات املرتبطة بها ـ حس�ب ميرش�يمار‬ ‫ووول�ت هي الت�ي حتدد السياس�ة األمريكية في الش�رق األوس�ط‬ ‫خدم�ة إلس�رائيل‪ -‬إلجه�اض العملي�ة الدميقراطية وإغ�راق مصر‬ ‫مرة أخرى في بحر الديكتاتورية والقمع واحلكم العس�كري‪ ،‬خدمة‬ ‫إلسرائيل وإلس�رائيل فحسب‪ ،‬وهذا ما حدث ً‬ ‫وفقا حملللني أمريكيني‬ ‫وأوروبيين ويه�ود معادي�ن للصهيوني�ة‪ ،‬وم�ن ضمنه�م ق�ادة في‬ ‫(حركة السالم اآلن) اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫مع�روف أن الس�نة أو نحوه�ا الت�ي قضاه�ا أول ريئ�س وطني‬ ‫مص�ري منتخب من الش�عب مباش�رة‪ ،‬انفرج فيها الوض�ع في غزة‬ ‫مبق�دار ‪ 180‬درج�ة مقارنة بعهد نظام حس�ني مب�ارك‪ .‬ورأينا كيف‬ ‫أن ف�ي احل�رب الصهيوني�ة األخي�رة على غ�زة وه�ي «حرب جس‬ ‫نبض» قامت بها إس�رائيل لقياس ردة الفع�ل املصري الدميقراطي‪،‬‬ ‫وقد خاب أمل إس�رائيل‪ ،‬إذ بفضل وقوف احلكومة املصرية املنتخبة‬

‫م�ع الش�عب الفلس�طيني في غ�زة اس�تطاعت (حم�اس) ألول مرة‬ ‫ف�ي تاري�خ الص�راع من�ذ ‪ 1948‬أن تف�رض ش�روطها بوق�ف إطالق‬ ‫الن�ار على إس�رائيل‪ ،‬القوة العظم�ى رمبا على اإلطالق في الش�رق‬ ‫األوس�ط‪ ،‬وهو إجناز تاريخ�ي بال ريب‪ .‬ورأينا أيض�ا أن معبر رفح‬ ‫ب�دأ يفتح بانتظام أم�ام الفلس�طينيني احملاصرين في غ�زة‪ ،‬وكيف‬ ‫تدف�ق املس�ؤولون الع�رب كالس�يل على غ�زة‪ ،‬وعلى رأس�هم أمير‬ ‫دولة قطر السابق (األمير الوالد) الذي زار غزة على رأس وفد كبير‬ ‫وعال�ي املس�توى‪ ،‬وقد أس�فر عنها تنفيذ عش�رات املش�اريع للبنية‬ ‫التحتية واملدارس واجلامعات والطرق واملنازل وغيرها‪ .‬باإلضافة‬ ‫إل�ى ذلك دخ�ل وزراء خارجية ع�رب يقودهم األمني الع�ام جلامعة‬ ‫ال�دول العربية إل�ى غزة‪ .‬كل تل�ك اإلجنازات التاريخي�ة ما كان لها‬ ‫أن تتم لوال وجود نظام سياس�ي وحكومة منتخبة دميقراطيا تعبر‬ ‫يرق إلس�رائيل ومنظمات‬ ‫عن توجهات الش�عب املصري‪ .‬كل ذلك لم ُ‬ ‫الضغ�ط الصهيوني�ة اليهودية الت�ي تناصرها في أمري�كا والغرب‬ ‫والعال�م‪ ،‬فدب�رت م�ع عمالئها ف�ي الداخ�ل املصري اإلطاح�ة بأول‬ ‫رئي�س دميقراط�ي منتخب‪ .‬فغ�زة رغم احلصار اخلان�ق إبان نظام‬ ‫ِ‬ ‫تس�تطع إس�رائيل في حربها املدم�رة عليها نهاية‬ ‫حس�ني مبارك لم‬ ‫‪ 2008‬بداي�ة ‪ 2009‬إيق�اف صواري�خ املقاومة أو إخراج أس�يرها من‬ ‫غ�زة فكيف عندما يك�ون للمقاومة ظهر‪ ،‬ومن مص�ر منفذها العربي‬ ‫إلى العال�م‪ .‬إنها مؤام�رة إيباكية صهيونية عاملي�ة بامتياز وإن بدا‬ ‫َّ‬ ‫السذج واملغيبني غير ذلك‪.‬‬ ‫للكثيرين من‬ ‫٭ أستاذ جامعي وكاتب قطري‬

‫السباق إلى حياكة السجاد اإليراني‬ ‫املنوال ف�إن عملية التفاوض كانت بحاجة إل�ى الكثير من التقنيات‬ ‫واملن�اورات واالس�تراتيجيات الداعمة لتحقيق تل�ك األهداف‪ .‬لكن‬ ‫ه�ل املفاوضات اإليرانية بالفعل عكس�ت حياكة الس�جاد االيراني؟‬ ‫وه�ل هذا الصب�ر اإليراني واإلص�رار في نيل حقوقه مس�تمدان من‬ ‫تلك املهنة االيرانية التقليدية؟‬ ‫قلن�ا ب�أن املف�اوض اإليراني متي�ز مبن�اورات فريدة م�ن نوعها‬ ‫ف�ي عملية التفاوض‪ ،‬من خلال محاولته إع�ادة تركيـــب الذهنية‬ ‫الغربي�ة‪ ،‬بحيث جعلتها تتع�رف على الوجــــه اآلخر من الش�رق‬ ‫االسلامي‪ .‬فبع�د ح�رب أكتوبر الت�ي اس�تطاعت فيهــــ�ا القوات‬ ‫املصري�ة تدمي�ر واجتياز خط بارلي�ف احلصني‪ ،‬تدخل�ت الواليات‬ ‫املتح�دة األمريكية بقيادة وزير خارجيتها هنري كيس�نجر من أجل‬ ‫التوصل إلى اتفاق سالم بني البلدين‪ .‬وكان املدخل لتلك االتفاقيات‬ ‫نظرية أو تصور أو باألحرى مقترح‪« :‬اخليمة والس�وق» لريتش�ارد‬ ‫هاس‪.‬‬ ‫يتك�ون مقترح ريتش�ارد هاس م�ن عنصري‪ :‬اخليمة والس�وق‪.‬‬ ‫وق�د تبن�ى هن�ري كيس�نجر املقت�رح واس�تطاع من خالل�ه حتقيق‬ ‫جناح�ات باه�رة في تعامله مع الع�رب‪ .‬يقوم املقت�رح على فكرة أن‬ ‫التعام�ل مع العرب ال يحتاج إلى نظريات علمية وإمنا إلى معرفة أن‬ ‫ف�ي كل دولة عربية هناك خيمة يتصدرها الزعيم أو الش�يخ صاحب‬ ‫القرار‪ .‬فالبد من العمل معه بش�كل مباش�ر وإحاطة ذلك العمل بجو‬ ‫من املبالغة في اإلطراء واملديح للحصول على املطلوب‪ .‬أما سياسية‬ ‫الس�وق فهي تعكس التأثر العربي في السياس�ة بسوق عكاظ الذي‬ ‫يق�وم على صفق�ات جتارية‪ ،‬م�ن األرجح أن تتحول فيه�ا ‪ 10‬إلى ‪،5‬‬ ‫لك�ن ال ب�د م�ن املس�اومة عل�ى ‪ 2‬ألن العرب‪ ،‬كم�ا عرف عنه�م‪ ،‬أنهم‬ ‫يطلب�ون الكثير لكنهم يتنازل�ون أثناء التفاوض ع�ن الكثير أيضا‪.‬‬

‫وق�د تطل�ب االمر م�ن اإليرانيين ثالثني عاما م�ن املن�اورات تقريبا‬ ‫لتغيي�ر العقلية الغربية الت�ي فهمت العقلية الش�رقية‪ ،‬وفق مقترح‬ ‫«اخليمة والس�وق»‪ ،‬لكن الس�ؤال هل حياكة الس�جاد اإليراني هي‬ ‫الت�ي منحته�م ق�درات املن�اورة وأمدتهم بأس�س احل�وار واجلدال‬ ‫للمحافظة على حقوقهم في التخصيب؟‬ ‫حياك�ة الس�جاد اإليران�ي ليس�ت صنع�ة حديث�ة ف�ي التاري�خ‬ ‫اإليران�ي‪ ،‬فق�د كانت قائم�ة قبل وجود ش�اه إي�ران‪ ،‬ال�ذي لم يكن‬ ‫س�وى تابع مثل بقية التابعني الذين س�كنت انفس�هم اخليام‪ ،‬رغم‬ ‫أن أعشاش�هم أقيمت في قص�ور باذخة‪ .‬كما أن س�وق عكاظ متثلت‬ ‫في بازارات إيران التي مارست التنازل عن حقوق الشعب اإليراني‬ ‫لألمريكي واإلس�رائيلي على حد سواء‪ ،‬في الوقت الذي كانت حتاك‬ ‫في�ه تل�ك الس�جادات اإليراني�ة الباهظة الثم�ن‪ .‬فمن أج�ل أن يفهم‬ ‫العرب واملسلمون اجلوهر احلقيقي لتلك املفاوضات ال بد أن يعرفوا‬ ‫أن مصدرها وأصلها ولدا في اجلزيرة العربية بوالدة وشروق روح‬ ‫اإلسلام‪ .‬إنها ال تعكس السجاد اإليراني وإمنا تعكس ما سماه علي‬ ‫شريعتي بـ»العودة إلى الذات أو ثقافة الذات»‪.‬‬ ‫يط�رح علي ش�ريعتي ف�ي كتاب�ه «العودة إل�ى الذات» الس�ؤال‬ ‫التال�ي‪« :‬اليوم وقد أخ�رج الغرب كل البش�ر من قواعده�م الذاتية‬ ‫والثقافي�ة وم�ن قدرته�م على التوال�د الذات�ي واالنفع�ال الداخلي‬ ‫وم ِّقلدِ ين‪ ،‬فما الذي علينا‬ ‫وجعله�م في صورة عبيد محتاجين أذالء ُ‬ ‫عمَ ُل�ه؟» س�أل عل�ي ش�ريعتي وكان�ت إجابته تش�ير إلى ما س�ماه‬ ‫بـ»ثقاف�ة الع�ودة إل�ى ال�ذات» الت�ي تعن�ي «الع�ودة إل�ى الثقافة‬ ‫االسالمية‪ ..‬إلى اإلسالم‪ ،‬ال كتقليد أو وراثة أو نظام عقيدة موجودة‬ ‫بالفع�ل ف�ي اجملتم�ع‪ ،‬بل إل�ى اإلسلام كأيديولوجية وإمي�ان بعث‬ ‫ِ‬ ‫وإحداث املعجزة في ه�ذه اجملتمعات»‪ ،‬ثم يش�ير إلى الفكر‬ ‫الوع�ي‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫وثقافته على بقية الش�عوب‪،‬‬ ‫حضارته‬ ‫الغربي الذي أراد أن يفرض‬ ‫ومن بينها الش�عوب العربية مخيرا إياها بني أن تقبل القيم الغربية‬ ‫كش�عوب‬ ‫ُلت َع�دَّ ش�عوبا متحض�رة أو ترفضــــه�ا فيُ نـــ ْ َظ�ر إليها‬ ‫ٍ‬ ‫بدائية‪ ،‬ثم يواصل شريعتي حتليله قائال‪« :‬ومن هنا ال يوجد مجتمع‬ ‫ُّ‬ ‫قط يُ َرادُ به أال يصل إلى اإلنتاج االقتصادي الصناعي إال ُس ِ�لبَ ْت من‬ ‫أجياله في البداية إمكانيـــة اإلنتاج الفكري والذهني‪ .»..‬فاجملتمع‬ ‫املنتج في رأي شريعتي هو اجملتـــمع الذي يفــــكر بنفسه ويخلق‬ ‫عت َ‬ ‫َ‬ ‫وم َ‬ ‫وإميــــانه‬ ‫ــــقداتِ �ه‬ ‫بنفس�ه ُم ُث َل�ه وذهن�ه وقِ يَ مَ �ه وفنون�ه ُ‬ ‫ووعيَ �ه الدين�ي‪ .‬وحينم�ا ُتدَ َّم ُر في داخل�ه هذه القواعد األساس�ية‬ ‫ْ‬ ‫التي متنحه ش�خصية مستقلة يتحول اإلنسان فيها الى إنسان غث‬ ‫وأجوف‪.‬‬ ‫لقد طرح علي ش�ريعتي نظريته االجتماعية املس�تندة الى الفكر‬ ‫اإلسلامي ف�ي الس�تينات من الق�رن املاض�ي‪ ،‬وها ه�ي اجلمهورية‬ ‫االسلامية أثبتت أنها طبق�ت معادلة العودة إلى ثقاف�ة الذات‪ .‬تلك‬ ‫املعادل�ة التي خلقت من ش�عبها ش�عبا مفكرا ومنتج�ا ومتحررا من‬ ‫القي�ود الغربية‪ .‬وهذه املعادل�ة هي من صميم ثقافتنا وقد ُس ِّ‬ ‫�طرت‬ ‫باللغ�ة الت�ي نتداوله�ا كل ي�وم م�ع أطفالن�ا وش�يوخنا ونهض�م‬ ‫أبجدياته�ا‪ ،‬أفم�ا آن لن�ا أن نهض�م معانيه�ا! إن العودة إل�ى الذات‬ ‫ال تتطل�ب من�ا معرف�ة حـــــياكة الس�جاد االيراني لنتس�ابق إلى‬ ‫حياكته‪ ،‬بل إلى فهم معاني الكتاب الذي لدينا انطالقا من‪« :‬وأعدوا‬ ‫له�م ما اس�تطعتم م�ن قوة» ب�كل ما متثله تل�ك القوة م�ن علم وفكر‬ ‫وعم�ل وإنتاج‪ ..‬لهذا فقد آن لنا األوان لن�ا (نحن العرب) أن‪ ..‬نعيد‬ ‫النظر‪.‬‬ ‫٭ كاتبة عمانية‬

‫مانديال وتأمالت مصرية من أجل احلرية‬ ‫تعبير عن أن البطولة احلقيقية في احلياة ال ميثلها «سوبرمان» كما‬ ‫في عالم األفالم‪ ،‬ولكنه انس�ان عاش احلياة في عاديتها غير عادية‬ ‫وفي تأثيرها تتجاوزه مبراحل‪ .‬أدرك مانديال أن الشجاعة ال تعرف‬ ‫بع�دم اخلوف ولكن في قدرة االنس�ان على مواجه�ة اخلوف‪ .‬وأكد‬ ‫بكلماته تلك وغيره�ا‪ ،‬وبحياته مبا فيها من صعود وهبوط وخوف‬ ‫ومواجه�ة‪ ،‬على أن االنس�ان قادر عل�ى إحداث الفارق ف�ي احلياة‪.‬‬ ‫ولكن هذا االنس�ان يحتاج م�ن أجل هذا إلى املعرف�ة والتعليم ألنها‬ ‫األدوات التى س�تمكنه من التغلب على خوفه ومعرفة حجم عدوه‪،‬‬ ‫وتعظيم قدراته‪.‬‬ ‫كما أك�دت ردود الفعل الس�ريعة واحلزينة واملتنوع�ة التى تلت‬ ‫موته على قيمة الفرد الذي صادف في تلك احلالة أن يكون سياس�يا‬ ‫وليس فنانا أو شاعرا ومفكرا‪ ،‬كما ميكن أن يتصور البعض مبا جعل‬ ‫بعض الكتابات تصفه بالسياسي الوحيد الذي سيتم افتقاده‪ ،‬وقد‬ ‫نقول انه واحد من قلة يتم افتقادهم بعد الرحيل‪ .‬فرغم اجلدل الذي‬ ‫يحي�ط بالسياس�ة وم�ن يعمل به�ا‪ ،‬ميكن وض�ع مانديال ف�ي قائمة‬ ‫قصيرة ميكن ان يفتقد فيها السياسي النسانيته وسياسته‪.‬‬ ‫كم�ا ميكن ان نتذكره بأن�ه واحد من قلة كان خيارهم الس�ير في‬ ‫طري�ق الوط�ن والتضحي�ة من أجل�ه وت�رك الكرس�ي عندما وصل‬ ‫له�م من أجل إعط�اء الوط�ن فرصــــة للنم�و بعيدا ع�ن هـــــالة‬ ‫الش�خص ومحبت�ه‪ .‬معادل�ة صعبة في احلي�اة السياس�ية‪ ،‬ولكنه‬ ‫كان قادرا على إعالء الدولة وهو ما س�مح بتطــــور جتربة جنوب‬ ‫أفريقيا في طريق الدميقراطية‪ ،‬وس�مح له بأن يظل حيا في الذاكرة‬ ‫كنم�وذج يرجو البع�ض أن يقترب منـــه السياس�يون مع إدراكهم‬ ‫أن الرج�اء واألمنيات ليس�ت كافية‪ ،‬وأنها ضعيف�ة عادة أمام بريق‬ ‫الكراسي‪.‬‬ ‫وباجملم�ل‪ ،‬يظل مانديلا روحا ورمزا خاص�ا باحلرية والنضال‪،‬‬ ‫ويظ�ل حاضرا ألجيال بعده ألنه دافع عن قيمة ال تقبل التنازل عنها‬ ‫وهي احلرية والكرامة واالنسانية‪.‬‬ ‫عل�ى اجلانب اآلخ�ر من الص�ورة‪ ،‬يأتي موت مانديلا في حلظة‬ ‫فارق�ة في النضال من أج�ل الدميقراطية في مص�ر والعالم العربي‪،‬‬ ‫وكأنه مبوته يعيد التأكيد على قيمة حياته ونضاله وأهمية التحرر‬ ‫م�ن الس�جن امل�ادي واملعنوي‪ .‬وف�ي نفس الوق�ت التأكي�د على أن‬ ‫الفك�رة ال مت�وت ما دام هن�اك من يتعهده�ا بالرعاي�ة‪ .‬فاجلدران ال‬ ‫حتب�س فكرة‪ ،‬والس�جني لي�س هو األضع�ف في مواجهة الس�لطة‬ ‫عندم�ا ال متل�ك إال جدران�ا‪ .‬فليس كل الس�قوط نهاية‪ ،‬وليس�ت كل‬ ‫السجون عقابا للمسجون فأحيانا تعاقب السجان‪.‬‬ ‫ولك�ن كع�ادة االحداث ف�ي مصر وطريق�ة التعامل معها‪ ،‬س�ارع‬ ‫البعض بعد س�اعات من موت مانديال إلى احلديث عن املصاحلة مع‬ ‫املاض�ي‪ ،‬مبعن�ى قبوله أو قبول جزء منه من دون حس�اب‪ ،‬في حني‬ ‫س�ارع البعض اآلخر إلى اإلش�ارة لواقع جنوب أفريقيا االقتصادي‬ ‫والفج�وة ف�ي الث�روة ومعان�اة الفق�راء للتأكي�د على أنه�ا أخطاء‬

‫املصاحلة‪ ،‬وللتأكي�د على ضرورة رفض املصاحل�ة لصالح الفقراء‪.‬‬ ‫ولكن وس�ط تل�ك املقوالت تبدو إش�كالية الواقع املص�ري والعربي‬ ‫ف�ي عمومه في تعامله مع اخلبرات األخ�رى‪ .‬فكل جتربة في النهاية‬ ‫ولي�دة جملتمعها‪ ،‬وكل ش�خص جزء م�ن خبرة املكان حت�ى ان ترك‬ ‫اث�ارا تتجاوز اللحظة التاريخية واجلغرافيا ومتتد عابرة للحدود‪،‬‬ ‫كم�ا فعل مانديال وغيره م�ن رموز احلرية والنضال ف�ي العالم‪ .‬وال‬ ‫تعني اإلش�ارة إلى جناح جتربة ض�رورة تبنيها بكل أبعادها‪ ،‬ليس‬ ‫ألن�ه أم�ر غير ممك�ن الختالف األش�خاص فق�ط‪ ،‬ولكن�ه غير ممكن‬ ‫الختالف الس�ياق الداخل�ي واإلقليم�ي والدولي‪ ،‬وهي أهم أس�س‬ ‫املقارنة‪.‬‬ ‫ق�دم مانديال جتربة ميك�ن التعامل معها بوصفه�ا رفض االنتقام‬ ‫وااللتزام بالسياس�ة والقان�ون‪ .‬قد يكون بحكم امل�رارة والكراهية‬ ‫وجتربة النضال اختار ما رآه األفضل جلنوب أفريقيا ولواقع الفصل‬ ‫العنص�ري فيه�ا‪ ،‬وق�د يكون رهانه األساس�ي تأس�س على إصالح‬ ‫تدريجي للخل�ل االقتصادي يرتبط ببناء دميقراطية من ش�أنها ان‬ ‫تزيد من متكني البش�ر وم�ن رغبة الدولة في تقلي�ص الفجوة حتى‬ ‫يتوافق إصالحها السياس�ي م�ع واقعها االقتص�ادي واالجتماعي‪.‬‬ ‫ولكن�ه في النهاية لم يتب�ع منهج االنتقام‪ ،‬ولم يس�تغل املكانة التي‬ ‫متتع بها‪ ،‬وال التأييد الكبير الذي حصل عليه للجلوس على كرس�ي‬ ‫احلك�م واالنتقام ممن س�اهم في ممارس�ات الواق�ع العنصري رغم‬ ‫معاناته من ويالت هذا الواقع‪.‬‬ ‫ما ميكن االستفادة به من جتربة مانديال‪ ،‬أن هناك ضرورة لبناء‬ ‫دولة حديثة قائمة على حكم القانون‪ .‬وأن ترس�يخ تلك الدولة ال بد‬ ‫أن يعتم�د على قواعد العدالة القائمة على احملاس�بة وفقا لقانون ال‬ ‫ميي�ز بين أحد‪ ،‬وال يس�تثني أح�دا‪ ،‬وال يبالغ في عقاب أحد بس�بب‬ ‫االنتم�اء لتي�ار سياس�ي معين أو ملكانت�ه االجتماعية ف�ي اجملتمع‪.‬‬ ‫فقيمة القانون في جترده‪ ،‬وفي محاس�بته وفقا ملقياس واحد سليم‬ ‫وعادل‪ .‬وقيمة احملاس�بة أال يتم استثناء مرحلة وعقاب مرحلة‪ .‬تلك‬ ‫احملاس�بة الضرورية للماضي تس�تفيد من جتربة مانديال في أهمية‬ ‫اال تس�قط ف�ي فخ االنتق�ام‪ ،‬واال تظ�ل حبي�س فكرة احملاب�اة التي‬ ‫أورثتنا الفساد وساهمت في اإلفساد لعقود طويلة‪.‬‬ ‫قيم�ة جترب�ة مانديلا‪ ،‬ف�ي إعلاء االنس�ان حت�ى ف�ي حلظ�ة‬ ‫االختالف‪ .‬واال يتحول السجني إلى سجان يتفنن في بناء السجون‬ ‫وإقامة اجل�دران العازلة وحتويل الفص�ل العنصري من متييز ضد‬ ‫طرف مظلوم لتمييز ضد طرف آخر‪ ،‬ألنه كان ظاملا‪ .‬قيمته اال يحدث‬ ‫هذا تفضال من طرف على آخ�ر‪ ،‬ولكن إعالء لقيمة الدولة واملواطنة‬ ‫والقانون واحلقوق املطلوبة‪.‬‬ ‫اخت�ار مانديلا وفق�ا لتجربت�ه وجترب�ة الفصل العنص�ري في‬ ‫جنوب أفريقيا‪ ،‬أصاب وأخطأ‪ .‬ولكنه لم يتحول إلى جنوب أفريقيا‪،‬‬ ‫ول�م تتماه فيه الدول�ة‪ ،‬وترك الدولة ومؤسس�اتها لتنمو بعيدا عن‬ ‫الشخص‪ .‬وأكد وقوفه ضد الس�يطرة البيضاء والسوداء ومتسكه‬

‫‪Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫بالنم�وذج الدميقراطي احلر‪ .‬وبدورنا علينا أن نختار إعالء الدولة‬ ‫والقانون‪ ،‬واال نس�تخدم مش�كالت جنوب أفريقي�ا للتأكيد على أن‬ ‫املصاحل�ة ال تفي�د‪ ،‬أو للدع�وة للنس�يان وع�دم احملاس�بة‪ .‬البعض‬ ‫يرى في مصر احلاضر فرصة لنس�يان عقود فساد وإفساد الرئيس‬ ‫املص�ري اخمللوع محمد حس�ني مبارك‪ ،‬في نفس الوق�ت الذي ترفع‬ ‫تل�ك األص�وات نفس�ها صوتها عالي�ا لتغلي�ظ العقاب عل�ى مرحلة‬ ‫الرئي�س املصري املقال محمد مرس�ي‪ .‬وتتعدد األصوات هنا وهناك‬ ‫ح�ول رؤى مختلفة أو متقاربة من تلك الدعوات وس�ط آلة إعالمية‬ ‫ضخم�ة تتبن�ى الرؤية األول�ى وتدعو له�ا‪ ،‬باعتب�ار أن اخطاء عام‬ ‫م�ن حكم مرس�ي تتف�وق على عق�ود من حك�م مبارك‪ ،‬متناسين أن‬ ‫ما اوصلنا حلكم مرس�ي هو نفس�ه عقود حكم مب�ارك‪ ،‬وما أدى إلى‬ ‫الث�ورة هو حكم مبارك‪ ،‬وما زاد من اجلهل والفقر واملرض واملعاناة‬ ‫والشعور بالظلم هو حكم مبارك‪.‬‬ ‫ال أدع�و ش�خصيا إل�ى النس�يان مبعن�ى التغاض�ي ع�ن حقوق‬ ‫الوطن والبش�ر‪ ،‬س�واء في ما يخص مبارك أو مرسي‪ ،‬وال يتناقض‬ ‫ه�ذا عندي مع دع�وة مانديال إلى عدم االنتق�ام‪ ،‬ولكن أضيف عليها‬ ‫ضرورة احملاس�بة لترس�يخ دول�ة القان�ون التي قام�ت الثورة من‬ ‫أجله�ا ضمنا‪ ،‬فه�ي وحدها القادرة على احملاس�بة وضم�ان العدالة‬ ‫االجتماعية والعيش واحلرية‪.‬‬ ‫كان مانديال وسيظل فكرة‪ ،‬ولكن لكل فكرة بيئة تنمو فيها‪ ،‬وككل‬ ‫نب�ت علينا أحيانا ان نوفر التربة الصاحل�ة له‪ ،‬أو نعيد التحكم في‬ ‫األج�واء احمليطة به من أجل جناح اإلزه�ار‪ .‬ولهذا رمبا يكون علينا‬ ‫أن ن�درك أنه�ا ث�ورة ومت دفع ثمن له�ا‪ ،‬وأن مقول�ة التاريخ ال يعود‬ ‫إل�ى اخللف ال تقتصر على مرس�ي وحكمه فقط‪ ،‬وان احلس�اب وفقا‬ ‫للقانون ال يقوم على االنتقائية أو إسقاط مرحلة ومحاسبة أخرى‪.‬‬ ‫علين�ا أن نخرج من س�جننا الداخلي وأال نظل ف�ي دائرة املرارة‬ ‫والكراهية‪ ،‬ولكن علين�ا أال نعيد تعريف تلك املرارة والكراهية وفقا‬ ‫للحظة وصوت املنتصر ألنها س�تظل موج�ودة وقابلة للتضخم في‬ ‫حلظة ما عندما نستيقظ على واقع غير ما أردنا‪.‬‬ ‫يغادرنا مانديال في سلامه ووس�ط هالته الت�ي صنعها بنضاله‬ ‫كانس�ان‪ ،‬ويتركنا في صراعنا من أجل الفك�رة وحولها وكأن علينا‬ ‫دوم�ا أن نعيد تعريف أبجديات األش�ياء فيمر العمر ونحن لم نصل‬ ‫بع�د حملطة القطار‪ .‬ولعله من املهم أن نش�ير ف�ي النهاية إلى حقيقة‬ ‫أنن�ا جميعا نتذكر مانديال‪ ،‬وان ماليني يش�تركون ف�ي االحتفاء به‬ ‫ح�ول العال�م‪ ،‬ولكن من من�ا يتذكر اس�م الس�جان أو يحتفل به في‬ ‫حياته أو مماته؟‬ ‫الفك�رة أق�وى م�ن الس�جن‪ ،‬وصاحب الفك�رة حيا رغ�م الغياب‬ ‫ومص�ر احلل�م أقوى م�ن اللحظ�ة‪ ..‬وس�يظل مانديال حاض�را رغم‬ ‫الغياب‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ كاتبة مصرية‬

‫سياسات السعودية املتعالية‬ ‫ومجلس التعاون واالحتاد‬ ‫واخلطر الشيعي‬ ‫احمد املصري٭‬ ‫■ طفت اخلالفات بني دول اخلليج على السطح من جديد‪،‬‬ ‫وكما هي العادة كانت اململكة العربية السعودية طرفا في هذا‬ ‫اخلالف‪ ،‬على خلفية اعالن وزير الشؤون اخلارجية في سلطنة‬ ‫ُعمان يوس��ف بن علوي بن عبد الله‪ ،‬أن بالده تعارض مشروع‬ ‫إقام��ة احتاد بني دول مجل��س التعاون اخلليج��ي‪ ،‬حيث قال‬ ‫«نحن ض��د االحتاد»‪ ،‬مما فجر الغضب الس��عودي متمثال في‬ ‫تصريحات رسمية «تستخف» بالقرار العماني‪ ،‬او غير رسمية‬ ‫متمثلة في «االس��تهزاء» بسلطنة عمان الدولة التي طاملا كانت‬ ‫هادئة في تصريحاتها‪ ،‬عبر مواقع التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫اال ان التصريح��ات االخيرة للوزير العماني‪ ،‬خاصة تهديده‬ ‫بأن��ه إذا قررت ال��دول اخلمس األخرى األعض��اء في اجمللس‬ ‫(الس��عودية والكوي��ت وقطر والبحري��ن واإلم��ارات العربية‬ ‫املتحدة) إقامة هذا االحتاد «فسننس��حب ببساطة من مجلس‬ ‫التعاون اخلليجي»‪ ،‬هذا التهديد جعل السعودية تشعر بغضب‬ ‫شديد‪ ،‬خاصة بعد ان علمت أن االتفاق االيراني الغربي االخير‬ ‫كان نت��اج مفاوضات ماراثونية في مس��قط‪ ،‬من دون أن تعلم‬ ‫بها الرياض‪ .‬كما أن التقارب االيراني االماراتي أغضب اململكة‬ ‫ً‬ ‫أيضا خاص��ة مما عمق من خالفات الرياض مع ابوظبي‪ ،‬فيما‬ ‫تش��عر دولة مثل قط��ر بان الرياض تتعامل مع ش��قيقاتها في‬ ‫اجملل��س اخلليج��ي بتعال ال مبرر ل��ه‪ ،‬خاصة ان إع��ادة إحياء‬ ‫االحتاد اخلليجي ميثل محاولة سعودية العادة السيطرة على‬ ‫دول اخلليج التي باتت تفلت من زمام النفوذ السعودي‪.‬‬ ‫الغضب الس��عودي هذا غير مبرر‪ ،‬وال بـــــد ان نش��ـــير هنا‬ ‫ال��ى ان اقت��راح االحتاد هذا تق��دم به العاهل الس��عودي امللك‬ ‫عبدالل��ه ب��ن عب��د العـــــزيز اثناء انعق��اد القـــــم��ة اخلليجية‬ ‫‪ ،2011‬وطال��ب في��ه بنـــق��ل اجمللس م��ن صيغة التع��اون بني‬ ‫اعضائه الى صيغة اكثر شموال‪ ،‬اي االحتاد على غرار النموذج‬ ‫االوروبي‪.‬‬ ‫واالقت��راح جي��د م��ن دون ادنى ش��ك‪ ،‬ولكنه تأخ��ر كثيرا‪،‬‬ ‫وجاء في ظل ظروف صعبة مير بها مجلس التعاون اخلليجي‬ ‫واملنطق��ة برمتها‪ ،‬فاالواصر بني الدول االعضاء باتت اضعف‬ ‫مما كان��ت عليه عندما تأس��س اجمللس قبل ثالث�ين عاما على‬ ‫االق��ل‪ ،‬اضافة ال��ى ابع��اد االتفاق الغرب��ي االيران��ي االخير‪،‬‬ ‫ورؤية دول باجمللس بان اخلطر الشيعي ليس تهديدا لها‪ ،‬فيما‬ ‫ترى دول اخرى هذا التهديد اولوية وضرورة لهذا االحتاد‪.‬‬ ‫هن��اك قضايا عديدة يج��ب بحثها بصراح��ة ووضوح قبل‬ ‫االق��دام على ه��ذه النقلة الكبي��رة‪ ،‬واعداد الدراس��ات العلمية‬ ‫املتعمق��ة‪ ،‬الن النواي��ا الطيب��ة وحدها‪ ،‬وعلى اهميتها‪ ،‬ليس��ت‬ ‫كافي��ة‪ ،‬واخمل��اوف التي س��اقها الوزي��ر العماني ب��ان بالده‬ ‫ال تري��د ان تدخل ف��ي صراع��ات اقليمية‪ ،‬وان الس��لطنة ضد‬ ‫عس��كرة املنطق��ة‪ ،‬جتعل اله��دف من ه��ذا االحتاد ه��و اقامة‬ ‫احت��اد فيدرالي او كونفيدرالي بني اململكة العربية الس��عودية‬ ‫والبحرين خاصة‪ ،‬النق��اذ الثانية من االحتجاجات املتصاعدة‬ ‫التي تواجهه��ا من قبل املعارضة وغالبيته��ا العظمى من ابناء‬ ‫الطائفة الشيعية‪.‬‬ ‫واململكة العربية الس��عودية عبرت ع��ن اعتقادها بان مملكة‬ ‫البحري��ن تواج��ه خط��را ايرانيا‪ ،‬واس��تندت ال��ى تصريحات‬ ‫ملس��ؤولني ايرانيني تعتبر البحرين محافظ��ة ايرانية‪ ،‬ووجدت‬ ‫ان الرد االمثل على هذا اخلطر هو اقامة وحدة تلحقها بالدولة‬ ‫الس��عودية املترامي��ة االط��راف بحي��ث ت��ذوب فيه��ا االغلبية‬ ‫الش��يعية البحريني��ة‪ ،‬اضافة ال��ى توح��د دول اخلليج في اي‬ ‫صراع عسكري محتمل مع ايران‪.‬‬ ‫فمن غير املنطقي القفز من التعاون الى االحتاد دفعة واحدة‬ ‫واتفاقية التعرفة اجلمركية والس��وق اخلليجية املشتركة بني‬ ‫دول اجملل��س‪ ،‬وه��ي م��ن اس��هل القضاي��ا‪ ،‬ما زال��ت موضع‬ ‫خ�لاف‪ ،‬ولم حتظ بالتطبيق حتى اآلن‪ ،‬رغم التوصل اليها قبل‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وال زال��ت العمل��ة اخلليجية املوحدة مح��ور خالفات عميقة‬ ‫ايض��ا‪ ،‬وهن��اك دولتان ما زالت��ا ترفضان االلت��زام بها‪ ،‬وهما‬ ‫االم��ارات وس��لطنة عم��ان‪ ،‬االم��ر الذي ب��دد اآلمال ف��ي هذا‬ ‫املضمار‪ ،‬خاص��ة بعد رفض اململك��ة العربية الس��عودية طلبا‬ ‫تقدم��ت ب��ه دولة االم��ارات الس��تضافة مق��ر البن��ك املركزي‬ ‫اخلليج��ي‪ ،‬ال��ذي رأت في��ه ابو ظبي اس��تحواذا من الش��قيقة‬ ‫الكبرى على جميع مؤسسات اجمللس‪.‬‬ ‫وال ميكن نس��يان اخلالفات احلدودية بني الدول االعضاء‬ ‫ف��ي اجملل��س‪ ،‬وه��ي اخلالف��ات التي عطل��ت مش��اريع كبرى‬ ‫ميكن ان تلعب دورا في التقريب بني الش��عوب وتس��هيل تنقل‬ ‫املواطنني‪ ،‬وابرزها اجلس��ر البحري الذي كان من املفترض ان‬ ‫يربط دولة قطر بدولة االمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫ورمب��ا يفي��د التذكي��ر باالزم��ات احلدودي��ة ب�ين االمارات‬ ‫والس��عودية‪ ،‬الت��ي ادت الى اغ�لاق احلدود‪ ،‬وامت��داد طابور‬ ‫الش��احنات ال��ى اكثر من عش��رين كيلومت��را‪ ،‬او منع مواطني‬ ‫االمارات من دخول االراضي السعودية بالبطاقة الشخصية‪،‬‬ ‫بس��بب ما رأته الري��اض خلال في البطاقة الش��خصية تضمن‬ ‫ح��دودا تؤك��د عل��ى س��يادة االم��ارات عل��ى ش��ريط العيديد‬ ‫احلدودي‪.‬‬ ‫كم��ا ان الش��رخ الس��عودي القط��ري كبير ف��ي ملفي مصر‬ ‫وس��وريا‪ ،‬والعالقات بني قطر واالمارات س��يئة بسبب اتهام‬ ‫قطر بدعم االخوان املس��لمني‪ ،‬مبا في ذلك داخل دول اخلليج‪.‬‬ ‫لذلك فان محاولة الصاق التهم جزافا بسلطنة عمان على انها‬ ‫املعطل لقيام هذا االحتاد غير واقعية‪ ،‬اضافة الى ان الس��لطنة‬ ‫عرضت عدة مش��اريع على دول مجلس التعاون اخلليجي مبا‬ ‫فيها انش��اء جي��ش خليجي في ع��ام ‪ 1999‬ومت رفض ذلك من‬ ‫قبل السعودية‪.‬‬ ‫ام��ا تهمة تقارب مس��قط مع طه��ران خاصة مؤخ��را‪ ،‬التي‬ ‫حت��اول الري��اض التعوي��ل عليه��ا كس��بب للرف��ض العماني‬ ‫لالحتاد‪ ،‬فهي ال متت لواقع س��لطنة عمان‪ ،‬خاصة ان السلطنة‬ ‫ذات االغلبي��ة االباضي��ة لم تكن يوما في مع��زل عن ايران‪ ،‬بل‬ ‫بالعك��س لطاملا متتع��ت بعالقات طيبة مع اي��ران حتى في ظل‬ ‫مقاطعة خليجية وعربية‪ ،‬وهو موقف ليس بجديد ومش��روع‪،‬‬ ‫بل وحكيم اال توتر عالقتها بطهران تبعا الهواء ش��قيقاتها في‬ ‫دول اخلليج‪.‬‬ ‫من الصع��ب قيام التع��اون‪ ،‬ناهيـــــك ع��ن االحتـــــاد‪ ،‬بني‬ ‫دول اخللي��ج الت��ي تعتبر االكثر جتانس��ا في املنطق��ة العربية‬ ‫اقتصادي��ا وسياس��يا واجتماعي��ا‪ ،‬ف��ي ظل وج��ود مثل هذه‬ ‫اخلالفات‪.‬‬ ‫ال اري��د ان اك��ون متش��ائما جت��اه اي تقارب عرب��ي ـ عربي‬ ‫ولكن اطالق الوعود ش��يء والتطبيق شيء آخر متاما‪ ،‬وفكرة‬ ‫االحت��اد هذه بني دول اخلليج رمبا س��يكون مصيرها التأجيل‬ ‫مث��ل اغلب مش��اريع مجلس التع��اون اخلليجي التي كس��اها‬ ‫الغبار عل��ى الرفوف‪ ،‬ورمبا قبل التوجه ال��ى االحتاد مع دول‬ ‫اخ��رى يجب عل��ى القي��ادات ف��ي دول اخلليج االقت��راب من‬ ‫ش��عوبها واش��راكها في الق��رارات املصيري��ة‪ ،‬او رمبا وضع‬ ‫هذه القرارات في اس��تفتاء ش��عبي قبل ان تقرر هذه القيادات‬ ‫التقارب مع دول اخرى‪.‬‬ ‫٭ كاتب من اسرة «القدس العربي»‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫األعمدة املهترئة‬ ‫للبيت العراقي‬

‫مأزق املعارضة السورية بني النظام و«داعش»‬

‫■ عام ‪ 1936‬قدّ م ماوتس��ي تونغ‪ ،‬زعيم احلزب الش��يوعي الصيني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مذهال لتش��انغ كاي تش��يك‪ ،‬رئيس اجلمهوري��ة الصينية حتى‬ ‫عرض��ا‬ ‫ويعين قائد ًا‬ ‫وقوعه في أس��ر جيش ماوتس��ي تونغ‪ :‬أن يطلق س��راحه ّ‬ ‫عس��كريا ل��كل من الق��وات الش��يوعية واجلمهوري��ة ً‬ ‫ً‬ ‫مع��ا مقابل احتاد‬ ‫اجلهتني ضد االحتالل الياباني‪.‬‬ ‫استخدم النظام السوري اس��تراتيجية مشابهة باطالقه سراح عدد‬ ‫كبير م��ن احلركيني الس��لفيني املعتقلني لدي��ه مع بدايات اش��تداد عود‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موضوعيا ضد‬ ‫حليف��ا‬ ‫الثورة الس��ورية ع��ام ‪ 2011‬وبذلك قدّ م لنفس��ه‬ ‫أوال‪ ،‬ثم املسلحة ً‬ ‫السلمية ً‬ ‫ثانيا‪.‬‬ ‫احلركة الثورية السورية‪ ،‬املدنية‬ ‫ّ‬ ‫قام النظام السوري مبكافحة الناشطني املدنيني السلميني دون هوادة‬ ‫باالعتق��االت والتعذيب‪ ،‬ث��م قاتل املكونات املس��لحة األولى للمعارضة‬ ‫الس��ورية بأشكال القتل والقصف والتدمير في الوقت الذي ّ‬ ‫غض النظر‬ ‫فيه عن اشتداد قوة الس��لفيني الراديكاليني الذين متددوا بهدوء الى أن‬ ‫متكنوا من االس��تيالء على مناطق أنهك النظام فيها املعارضة الس��ورية‬ ‫املس��لحة وبعد س��يطرتهم على مدن او مناطق أخ��ذوا يقومون بدورهم‬ ‫باعتقال الناشطني املدنيني وتصفية املعارضني للنظام!‬ ‫انضغطت املعارضة السورية املسلحة بني ّ‬ ‫كفي كماشة قوات النظام‬ ‫وكتائب الدولة االس�لامية في العراق والش��ام وش��قيقاتها وحشرت‬ ‫ضمن معادلة صعبة‪ :‬اذا حتالفت مع الس��لفيني فإنها ال تلبث أن تخسر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومتويال‬ ‫تس��ليحا‬ ‫فش��يئا بيئاتها احلاضنة لصالح هؤالء األكثر‬ ‫ش��يئا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ايديولوجي��ا وه��ي أم��ور تتص��ادى م��ع النتائ��ج االجتماعية‬ ‫وتطرف��ا‬ ‫والنفس��ية للقصف العش��وائي لتلك املناطق والفوض��ى املتزايدة فيها‬ ‫ويوفر ً‬ ‫مبا يؤدي الى اليأس العدمي لدى الش��عب السوري ّ‬ ‫قبوال ألفكار‬ ‫التطرف وتنظيماته‪.‬‬ ‫ل��و ان املعارض��ة الس��ورية اخت��ارت قت��ال التنظيم��ات الس��لفية‬ ‫الراديكالية فهي س��تقع بني ناري النظام السوري وهؤالء وستستنزف‬ ‫ً‬ ‫خصوص��ا مع دخ��ول حزب االحت��اد الدميقراط��ي (فرع حزب‬ ‫قواه��ا‬ ‫العمال الكردستاني التركي في سورية)‪ ،‬وحزب الله اللبناني وفصائل‬ ‫شيعية عربية وغير عربية في املعادلة ضدها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عمليا‬ ‫بتحييد الس��لفيني حت��ى تزداد قوتهم على األرض ق��ام النظام‬ ‫■ خفف�ت إل�ى بي�روت ف�ي آخر أيام ش�هر تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر املنص�رم حلض�ور ن�دوة نظمه�ا‬ ‫مرك�ز دراس�ات الوح�دة العربي�ة واملعه�د الس�ويدي‬ ‫باإلس�كندرية حول «مس�تقبل اإلسلام السياس�ي في‬ ‫الوط�ن العرب�ي»‪ .‬وكانت ه�ذه املرة الثانية التي أش�د‬ ‫فيه�ا الرحال إلى بيروت خالل ش�هر واح�د‪ ،‬رغم كثرة‬ ‫مش�اغلنا ومحاذير عاصم�ة اللبنانيني التي ال تش�جع‬ ‫على غشيانها‪ ،‬ألن القضية موضوع النقاش هي حديث‬ ‫الس�اعة بحق‪ ،‬وألن املركز عودنا الرصانة واجلدية في‬ ‫تن�اول مثل هذه القضايا‪ .‬هذا م�ع أن ملثل هذه اللقاءات‬ ‫كذلك ثمنا معلوما‪ ،‬فوق تكبد مش�اق الس�فر واجللوس‬ ‫لس�اعات ط�وال يس�تمع امل�رء خالله�ا لغ�ث احلدي�ث‬ ‫ً‬ ‫كثي�را م�ا يتطل�ب الصبر على س�ماع‬ ‫وثمين�ه‪ .‬فاألم�ر‬ ‫بع�ض اللغ�و والش�طط‪ ،‬والكثي�ر مما ميتح�ن احلليم‬ ‫ويرفع ضغط الدم‪.‬‬ ‫ولك�ن ما مي�ز لق�اءات مركز دراس�ات الوح�دة منذ‬ ‫ب�دأت ش�هودها في مطل�ع األلفي�ة احلالية‪ ،‬ظ�ل كونها‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا منب�ر إجماع ح�ول إدان�ة الدكتاتوريات بش�تى‬ ‫أصنافه�ا‪ ،‬وتأيي�د الدميقراطية واحلري�ات لكل أطياف‬ ‫ال�رأي ف�ي الوط�ن العرب�ي‪ .‬ولكن ه�ذا اللقاء ش�ذ عن‬ ‫س�ابقاته بأن غالبي�ة اآلراء في داخلة مال�ت ألول مرة‬ ‫لصالح الدكتاتوريات‪ ،‬خاصة طغاة مصر ونظام القتل‬ ‫والدمار في سوريا‪.‬‬ ‫وقد عب�رت في تعليقي على النق�اش الذي دار حول‬ ‫ورقت�ي عن حالة اإلخ�وان في مصر ع�ن الذهول الذي‬ ‫أصابن�ي وأن�ا أس�تمع إلى ه�ذا الدف�اع املس�تميت عن‬ ‫دكتاتوري�ات فاش�ية ال تت�ورع عن كبيرة‪ ،‬مب�ا في ذلك‬ ‫تدمي�ر البلاد بكامله�ا م�ن أج�ل احملافظة عل�ى مقاعد‬ ‫السلطة‪ ،‬وقلت للحضور بصراحة إنه إذا كان هناك من‬ ‫ال يرى في هذه األنظمة وممارس�اتها ما يستحق سوى‬ ‫اإلدانة والش�جب فال أعتقد أن هناك نقطة لقاء للحوار‬ ‫بينن�ا‪ ،‬وأنه ينبغ�ي علينا أن نفض ذل�ك اللقاء في تلك‬ ‫اللحظة وينصرف كل منا لشأنه‪.‬‬ ‫وال أري�د هنا أن أتطرق ملوضوع ورقتي التي تناولت‬ ‫ما لإلسالميني وما عليهم في األزمات الراهنة‪ ،‬وطرحت‬ ‫رؤي�ة جديدة لتخليص مجتمعاتنا من تس�ييس الدين‬ ‫وتديني السياس�ة‪ ،‬وهو أمر قد نع�ود له في وقت الحق‬ ‫إن شاء الله‪.‬‬ ‫ولكن�ي أريد أن أتوق�ف هنا عند الورق�ة التي قدمها‬ ‫صديقن�ا الدكت�ور رضوان الس�يد‪ ،‬أس�تاذ الدراس�ات‬ ‫اإلسلامية ف�ي اجلامع�ة اللبناني�ة‪ ،‬والباح�ث اجملدد‪،‬‬

‫بتدعيم نفوذهم في املناطق التي تسيطر عليها املعارضة السورية وفتح‬ ‫الطريق لتصوير هذه املعارضة في صورة التطرف االيديولوجي وتدعيم‬ ‫هذه الصورة في ظل ارتفاع موجة االسالموفوبيا املتنامية في العالم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوص��ا م��ا يس��مى «الدولة االس�لامية في‬ ‫يطب��ق الس��لفيون‪،‬‬ ‫العراق والش��ام»‪ ،‬س��واء كانوا واعني أم غير واعني‪ ،‬بنود هذا التحالف‬ ‫املوضوع��ي بتركيزهم على االس��تيالء على املناط��ق البعيدة عن عصب‬ ‫حي��اة النظام متجنبني االش��تباك م��ع قواته‪ ،‬ثم بالتن��ازع مع املعارضة‬ ‫الس��ورية عل��ى املواقع التي تدع��م موارده��ا املالية مثل النف��ط ومعابر‬ ‫احلدود ملنعها من االستفادة منها في صراعها مع النظام‪.‬‬ ‫بعد اش��تداد قوة الس��لفيني‪ ،‬تركزت اس��تراتيجية النظ��ام على ترك‬ ‫األم��ور على غاربه��ا لفوضى ش��املة يقتتل فيها اجلمي��ع ضد اجلميع‪،‬‬ ‫وتث��ار فيها النع��رات الطائفية واإلثنية‪ ،‬وتختلط فيه��ا أوراق املعارضة‬ ‫باالجرام والعمليات االستخباراتية املشبوهة التي تنقصف فيها مواقع‬ ‫بعينها كمناطق أقليات دينية او س��فارات اجنبية‪ ،‬او س��يارات مفخخة‬ ‫ال تقتل غير املواطنني العابرين‪ ،‬وهي قضايا تثير ش��هية االعالم العاملي‬ ‫تصب ف��ي طاحونة‬ ‫الس��طحي ال��ذي يتناول األح��داث بالطريق��ة التي ّ‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫يهم النظام‪ ،‬أثناء كل ذلك‪ ،‬أن البلد يفقد دون رجعة مناعته الوطنية‬ ‫ال ّ‬ ‫ً‬ ‫متجها ال��ى حالة الدولة الفاش��لة التي ال ميكن أن‬ ‫وحلمت��ه االجتماعية‬ ‫همه أن يحافظ رئيس��ه على س��فينته املبحرة في‬ ‫تقوم له��ا قائمة‪ ،‬فكل ّ‬ ‫دماء ش��عبه‪ ،‬وأن حتتفظ الطغمة املس��تفيدة من وج��وده بحصتها من‬ ‫أرواح البشر وأموالهم‪ ،‬فيما كل ما حولهم يتداعى ويسقط وينهار‪.‬‬ ‫أدت اس��تراتيجية ماو الى دح��ر الهجوم الياباني‪ ،‬ث��م القضاء على‬ ‫قوات تش��ان كاي تشيك وخروجه مع اتباعه الى تايوان‪ ،‬وبالنهاية الى‬ ‫تق��رر اآلن‪ ،‬الى حد كبي��ر‪ ،‬مصير العالم‪،‬‬ ‫تأس��يس الصني احلديثة التي ّ‬ ‫اما استراتيجية بشار األس��د فأدت الى دخول هذا البلد في ثقب أسود‬ ‫كبي��ر وفقدان وزن تاريخ��ي والى دمار هائل لم تتعرض له س��وريا منذ‬ ‫أيام جنكيزخان وتيمورلنك‪ ،‬وفوق كل ذلك فقد أدت هذه االستراتيجية‬ ‫اجلنونية للنظام الس��وري الى فتح أحش��اء املش��رق العرب��ي كله على‬ ‫أحقاد تاريخية لن تنطوي ألجيال قادمة‪.‬‬

‫■ م�ا يح�دث ف�ي س�وريا م�ن ح�رب بش�عة وقت�ل وتخري�ب‪،‬‬ ‫وف�ي ليبيا من هيمنة سلاح فل�ت عقاله من كل رقيب‪ ،‬واالنس�داد‬ ‫السياسي في تونس ومعه االضطراب األمني والسياسي في مصر‬ ‫واليم�ن‪ ،‬يدفع كله إلى قناعة قوية ه�ي أن الربيع العربي الذي بدأ‬ ‫رومانس�يا جميال ومغريا‪ ،‬آل إلى فشل ذريع‪ ،‬ولسان حال كثيرين‬ ‫يقول‪ :‬ليته ما كان أصال‪.‬‬ ‫ه�ذه أح�كام قيمية ال يج�ب إهماله�ا أو احتقارها‪ .‬لك�ن باملقابل‬ ‫ال يح�ق التس�ليم بها‪ ،‬فه�ي ال تخي�ف وال تزعج بالقدر ال�ذي يراد‬ ‫تصوي�ره‪ .‬هناك أخطر من األحداث ذاتها‪ ،‬وهو اليأس الذي خلفته‬ ‫في نفوس الناس باملنطقة العربية من التغيير وقتل األمل بداخلهم‬ ‫في إمكانية أن ينعموا بغد أفضل‪ .‬لس�وء احلظ أن العرب‪ ،‬وبسبب‬ ‫إرهاصات الربيع العربي في عدد من البلدان‪ ،‬مييلون إلى التفريط‬ ‫في أبس�ط ح�ق لهم‪ ،‬وهو حق احلل�م بالعيش في كرام�ة والتفكير‬ ‫بحرية‪ .‬حق احللم بأن لهم احلق في حياة أفضل قليال‪.‬‬ ‫لقد حتقق�ت نبوءة طغاة مث�ل زين العابدين بن علي وحس�ني‬ ‫مب�ارك ومعمر القذافي وعلي عبد الله صالح من أن‪ :‬إذا تركتكم أنا‬ ‫ستحل بكم فوضى جتعلكم تندمون على أيامي وحكمي‪.‬‬ ‫مبعن�ى آخ�ر‪ :‬الوض�ع املوج�ود مب�ا فيه م�ن فس�اد وطواغيت‬ ‫يغيـبهم ويس�تعيض عنهم‬ ‫وديكتاتوريين أرحم وأفضل من وضع ّ‬ ‫بالفلتان األمني وغموض املستقبل‪.‬‬ ‫لك�ن بتج�رد وموضوعي�ة أكثر‪ ،‬هل ً‬ ‫حقا فش�ل الربي�ع العربي؟‬ ‫الزمن أبكر من أن يسمح بإعطاء جواب حاسم‪ .‬لكن منطق الطبيعة‬ ‫واالش�ياء يقضي بأن هذه األحداث وما أفرزته من تغيير أقوى من‬ ‫أن تكون عنوان فش�ل‪ .‬إنها س�تقود املنطقة إلى تغيير لن يكون في‬ ‫كل األح�وال أس�وأ مما كان�ت عليه‪ ،‬حتى ل�و كان ه�ذا التغيير هو‬ ‫تقسيم املنطقة والبلدان‪ ،‬وهو اسوأ املمكن‪.‬‬ ‫هل يجب تذكير اخلائفني من الربيع العربي على الدولة الوطنية‬ ‫احلديثة في املنطقة العربية وحدودها بأن هذه احلدود هي صنيعة‬ ‫االس�تعمار واتفاقي�ة س�ايكس بيكو؟ ف�ي املغرب العربي وش�مال‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي٭‬ ‫ولكن االستنتاج من طرحه هو أنه على الرغم من جناح‬ ‫ً‬ ‫وأحيانا‬ ‫احل�ركات اإلسلامية بحيث أصبحت «حاج�ة‬ ‫ضرورة في بعض اجملتمعات اإلسلامية»‪ ،‬وستحتفظ‬ ‫ً‬ ‫خط�را ألن ظاهرها‬ ‫مبكان�ة في مس�تقبلها‪ ،‬إال أنها تبقى‬ ‫الليبرالي وقبوله�ا التعايش يخفي باطني�ة راديكالية‬ ‫تتربص باجملتمع الدوائر‪.‬‬ ‫وف�ي نظرن�ا ف�إن مق�والت الس�يد تق�وم عل�ى عدة‬ ‫مس�تويات م�ن س�وء الفهم ألطروح�ات البن�ا وقطب‪،‬‬ ‫إضاف�ة إل�ى إس�قاط مقل�وب للط�رح اإلسلامي عل�ى‬ ‫الظواه�ر االجتماعي�ة يتضمن افتراض نق�اء وصرامة‬ ‫أيديولوجية في السياسة الليبرالية‪ ،‬يضاهي ويناقض‬ ‫التطهرية اإلسالمية‪.‬‬ ‫صحيح أن هناك كثيرا من التطابق بني مقوالت البنا‬ ‫ومق�والت قط�ب‪ ،‬التي اس�تقاها بدوره م�ن املودودي‪.‬‬ ‫فكالهم�ا ي�رى أن اجملتمع�ات اإلسلامية ق�د انحرف�ت‬ ‫انحرافا ً‬ ‫ً‬ ‫بينا عن نهج اإلسالم‪ ،‬وأن االنحراف ال يقتصر‬ ‫عل�ى الدول�ة كما كان عليه الش�أن في عصور اإلسلام‬ ‫األولى حني س�اد املل�ك العض�وض بينما بق�ي اجملتمع‬ ‫على إميانه‪.‬‬ ‫وكالهما يرى ضرورة أن يبدأ بناء اجملتمع اإلسالمي‬ ‫ً‬ ‫عمليا حني‬ ‫من نقطة تقرب من الصفر‪ ،‬وقد طبق البنا هذا‬ ‫بدأ حركته بس�تة أفراد أخذ يعلمهم الوضوء والصالة‪.‬‬ ‫ولك�ن البنا س�رعان ما اكتش�ف جت�اوب اجملتمع معه‪،‬‬ ‫فتفاعل معه واشتغل بهمومه السياسية‪.‬‬ ‫يذك�ر ان كال من املودودي والبنا قدم�ا أطروحاتهما‬ ‫ف�ي بالدهم�ا ما تزال ت�رزح حتت االس�تعمار‪ ،‬مما عزز‬ ‫عندهم�ا م�ن احتم�االت الص�دام العني�ف‪ ،‬ولك�ن بعد‬ ‫حتضير فكري وسياسي مناسب‪ .‬ولم يكن هناك خالف‬ ‫عل�ى ان الدع�وة باحلس�نى هي الس�بيل لبن�اء التيار‬ ‫االسلامي‪ .‬اخلالف بين رؤية البنا وامل�ودودي (ومعه‬ ‫قط�ب)‪ ،‬ترك�ز على توصي�ف دور العمل السياس�ي في‬ ‫جه�ود االنتق�ال م�ن اجملتم�ع «اجلاهل�ي» ال�ى اجملتمع‬ ‫االسلامي‪ .‬فق�د كان امل�ودودي (وبص�ورة اكث�ر حدة‬

‫ً‬ ‫مكانا للعمل السياس�ي‪ ،‬وم�ا يقوم عليه‬ ‫قط�ب) ال يرى‬ ‫م�ن توازن�ات وتس�ويات‪ ،‬ف�ي اجله�اد لبن�اء مجتم�ع‬ ‫إسلامي‪ .‬فاألمر يبدأ بدعوة الناس الى الهدى والصبر‬ ‫عل�ى األذى في س�بيل ذل�ك حتى يتميز صف املس�لمني‬ ‫وينش�أ اجملتم�ع التوحي�دي‪ ،‬فتق�ع املنازل�ة بينه وبني‬ ‫معس�كر الش�رك فيقضي الله أمرا كان مفعوال‪ .‬اما البنا‬ ‫فلم يس�تنكف عن العمل السياسي والتحالفات‪ ،‬مبا في‬ ‫ذلك إرسال الرسائل الى الزعماء والتفاوض مع القوى‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫م�ن هن�ا فل�و صح�ت مقول�ة الس�يد ف�ي ان النه�ج‬ ‫القطبي هو جوهر األيديولوجية االسلامية في جتليها‬ ‫اإلخوان�ي‪ ،‬لكان األجدى ان يعتزل االخوان السياس�ة‬ ‫ويتفرغ�وا للدعوة حتى يكتمل الصف االسلامي وتقع‬ ‫الهج�رة ثم يعلن اجلهاد‪ .‬وهن�اك أوجه التباس عديدة‬ ‫ملن يختار هذا املنهج‪ ،‬النه يطرح تس�اؤالت حول كيفية‬ ‫اإلمس�اك عن السياس�ة‪ ،‬واألعراض ع�ن االنخراط في‬ ‫العملي�ة الدميقراطية او مقارع�ة الدكتاتوريات‪ .‬جدير‬ ‫بالذك�ر أنه ال امل�ودودي وال قطب التزم به�ذه القطيعة‬ ‫مع السياس�ة في بلدانهما‪ ،‬فقد خاضا غمارها وانغمسا‬ ‫ً‬ ‫دحضا‬ ‫في وحلها‪ ،‬رغم حتفظاتهما النظرية‪ ،‬وكفى بهذا‬ ‫لتلك املقوالت‪.‬‬ ‫وال يعن�ي ه�ذا أن النه�ج الثان�ي خ�ال من املس�اقط‬ ‫والعث�رات‪ ،‬ولك�ن لعل�ه من املفي�د هنا أن نذك�ر هنا أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فضلا عن أن‬ ‫محترف�ا‪،‬‬ ‫سياس�يا‬ ‫حس�ن البن�ا لم يك�ن‬ ‫يك�ون من خب�راء عل�وم السياس�ة‪ .‬فقد اقتح�م رحمه‬ ‫الل�ه غم�ار السياس�ة وهو معلم ناش�ىء ف�ي الواحدة‬ ‫والعش�رين م�ن العم�ر (أي ف�ي عم�ر طلاب اجلامع�ة‬ ‫اليوم)‪ ،‬ولق�ي ربه وهو في الثاني�ة واألربعني‪ ،‬كما أنه‬ ‫عاش في فترة مضطربة شهدت تغيرات واسعة لم يكن‬ ‫م�ن الس�هل التنبؤ مبآالته�ا في تلك األي�ام‪ .‬وعليه فمن‬ ‫اخلطل محاكمة البنا إلى مفاهيم سياس�ية تبلورت بعد‬ ‫ً‬ ‫فضال عن االقتداء بنهج�ه‪ .‬وعليه فإن توجيه‬ ‫رحيل�ه‪،‬‬ ‫انتقادات للبنا على أساس شعارات راديكالية تبلورت‬ ‫ف�ي العهد الناصري‪ ،‬أو مفاهيم ليبرالية لم تنضج بعد‪،‬‬ ‫هو من قبيل تس�ييس التحليل‪ ،‬وتغليب األيديولوجيا‬ ‫على الفهم العلمي‪.‬‬ ‫وه�ذا يقودن�ا إل�ى النقطة األخي�رة في إش�كاليات‬

‫الربيع العربي بخير (ليبيا منوذجا)‬ ‫ومن‬ ‫إفريقي�ا صنيع�ة االس�تعمار الفرنس�ي‬ ‫ب�كل جنون�ه وطغيان�ه واحتق�اره مل�ا َ‬ ‫توفيق رباحي٭‬ ‫حوله‪ ،‬ثم يورثها لس�يف اإلسالم الذي كان‬ ‫وف�ي املش�رق العرب�ي صنيع�ة االنت�داب‬ ‫سيحكمها خمسين سنة تالية‪ .‬هذا يعني أن‬ ‫البريطاني ودسائس ملوك وأمراء املنطقة‬ ‫ليبيي اليوم وأبناءهم وأحفاد أبنائهم كانوا‬ ‫آن�ذاك على بعضهم‪ .‬ملاذا البكاء خوفا على‬ ‫س�ايكس بيكو الذي مضى عليه قرن م�ن الدهر؟ ماذا جنت املنطقة سيعيش�ون حتت طغي�ان وجنون ه�ذه العائلة الغريب�ة األطوار‬ ‫م�ن هذه االتفاقية وما ش�ابهها م�ن اتفاقات رعاها االس�تعمار غير س�بعني س�نة أخرى‪ .‬هل ه�ذا عدل؟ أال يس�تحق هذا وح�ده ثورة‬ ‫اللعنة والتقسيم ونذر احلرب والتوترات‪ ..‬من اخلليج إلى احمليط تسحقهم من الوجود؟‬ ‫باملقاب�ل‪ ،‬وبعملية حس�ابية (عبثي�ة أيضا)‪ :‬الوض�ع الذي فيه‬ ‫ش�بح احلرب لم يغادر املنطقة‪ ،‬مبعدل واحدة كل عش�ر سنوات أو‬ ‫أكثر قليلا‪ ،‬أحيانا على خط وهمي في صحراء قاحلة وأخرى على ليبي�ا اآلن سيس�تمر خمس أو عش�ر س�نوات في أس�وأ تقدير‪ ،‬ثم‬ ‫تخرج البالد من الوضع االس�تثنائي إلى الطبيعي‪ .‬طبعا سيرافق‬ ‫صخرة جرداء في بحر‪.‬‬ ‫هل تغيير ثورات ش�عبية لهذه االتفاقية وما ش�ابهها‪ ،‬س�يكون ذلك خس�ائر بش�رية ومادية مأس�وف عليها وتدمي القلوب‪ ،‬لكنها‬ ‫بالض�رورة لعنة وخطيئة؟ صحي�ح أن هذه األفكار تبدو أقرب إلى الثم�ن املطل�وب دفع�ه مقاب�ل حي�اة كرمية لألبن�اء واألحف�اد‪ .‬إن‬ ‫اخليان�ة‪ ،‬لكنها كذلك فق�ط لكونها تخص منطقة تقدّ س كل ش�يء‪ ،‬العجة حتتاج لتكسير البيضات‪.‬‬ ‫حتى خطر تقسيم ليبيا يدعو للسخرية أكثر مما يدعو للخوف‪.‬‬ ‫تـعدّ‬ ‫مشدودة إلى ماضيها أكثر مما يجب وتخاف املستقبل ألنها لم ُ‬ ‫الذي�ن يعلنون قيام دولة تارة في درنة وتارة في برقة وفي غيرها‬ ‫نفسها له‪ ،‬أو باألحرى ألنها ال مستقبل لها‪.‬‬ ‫أمة يخيفها كل جديد وكل طارئ وكل غريب‪ ،‬فترفضه وتعاديه‪ .‬مهرج�ون يثيرون الضحك‪ .‬أنت ال تؤس�س دولة بدبابتني صدأتني‬ ‫ثورات ‪ 2011‬كان ضرورة تاريخية قبل كل ش�يء ألن املنطقة لم و‪ 50‬قطعة كالشنيكوف ومصفاة نفط على وشك أن تخرب‪ .‬الدولة‬ ‫يك�ن ممكنا أن تس�تمر في تخلفه�ا وخمولها ووقوفه�ا على هامش حتت�اج ملا هو أكب�ر وأعمق‪ ،‬وهؤالء يفتقدون لألرضية السياس�ية‬ ‫التاريخ والتقدم عقودا أخرى‪ .‬العقل ال يقبل هذا‪ ،‬وال بد من تغيير‪ .‬واالقتصادية والروحية لتش�كيل دولة قائمة بذاتها‪ ،‬أو حتى إقليم‬ ‫تتوفر فيه مقومات اإلقليم‪.‬‬ ‫سـنة احلياة وضروراتها‪.‬‬ ‫إنها ُ‬ ‫هي مغامرات مزاجية جتد صدى قويا في وسائل اإلعالم العاملية‬ ‫إذا وقفن�ا عند املثال الليبي‪ ،‬س�أقول بال تردد أن ليبيا مضطربة‬ ‫كما هي اليوم بدون معمر القذافي وعبد الله السنوس�ي وأبنائهما‪ ،‬الت�ي تبحث عن عناوين كبرى تغطي عل�ى واقع آخر يتمثل في أن‬ ‫الليبيني (وغيرهم) مس�تمرون في احلياة‪ ،‬يعش�قون ويتزوجون‬ ‫أفضل من ليبيا مستقرة بالقذافي وأبنائه‪.‬‬ ‫ويطلـقون ويتخرجون من اجلامعات ويقيمون املشاريع التجارية‬ ‫بعض‬ ‫تس�تحق‬ ‫لكنها‬ ‫عبثية‪،‬‬ ‫عملية حس�ابية قد تب�دو لكثيرين‬ ‫ّ‬ ‫التأم�ل‪ :‬معم�ر القذافي كان س�يحكم ليبي�ا ‪ 15‬الى ‪ 20‬س�نة أخرى وغير ذلك‪.‬‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫هيفاء زنكنة‬

‫اإلخوان بني البنا وقطب وخالن رضوان السيد في العقيق‬ ‫حول «اإلسلام السياسي ومس�ألة الشرعية»‪ .‬فقد قدم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومتقدما ملس�ألة الشرعية‬ ‫رصينا‬ ‫طرحا‬ ‫الس�يد كعادته‬ ‫ً‬ ‫متقصي�ا جذوره�ا م�ن أي�ام‬ ‫السياس�ية ف�ي اإلسلام‪،‬‬ ‫احلسن البصري إلى سيد قطب‪ ،‬حيث يراها قامت على‬ ‫أمرين‪ ،‬صون االس�تقرار واألمن ف�ي الداخل‪ ،‬واحلفاظ‬ ‫على الس�يادة واالس�تقالل من أي تغ�ول خارجي‪ .‬وقد‬ ‫فقدت مقومات هذه الش�رعية بعد ان اجتاح االستعمار‬ ‫العالم اإلسلامي‪ ،‬وله�ذا قامت احل�ركات اإلصالحية‪،‬‬ ‫ومنها احلركات اإلسالمية‪ ،‬الستعادة هذه الشرعية‪.‬‬ ‫وبحسب السيد فإن نش�أة حركة اإلخوان املسلمني‬ ‫على يد حسن البنا استند إلى أن أزمة الشرعية وصلت‬ ‫إل�ى «أعم�ق األعم�اق»‪ ،‬فم�ا ع�ادت هن�اك دار إسلام‪،‬‬ ‫«وما عادت املش�كلة تنح�ل بتنصيب خليف�ة»‪ ،‬بل ال بد‬ ‫ً‬ ‫قدم�ا بالتنظيم‬ ‫من «إعادة نش�ر اإلسلام‪ ...‬ث�م املضي‬ ‫ال�ذي يصن�ع اجملتمع املس�لم فالدولة فاخلالف�ة»‪ .‬وكل‬ ‫هذا معل�وم بالطبع‪ ،‬فكل احلركات اإلسلامية تضع من‬ ‫ضمن أهدافها عكس توجهات العلمنة وإعادة تأس�يس‬ ‫اجملتمع اإلسالمي ثم الدولة اإلسالمية‪.‬‬ ‫ولك�ن اجلديد ف�ي طرح الس�يد أنه يرف�ض الرواية‬ ‫ً‬ ‫طرحا توافقيا قبل‬ ‫التي ترى أن حس�ن البنا كان يتبنى‬ ‫أن يأتي سيد قطب فيطرح رؤية راديكالية تكفر اجملتمع‬ ‫وتنادي بالبداية من نقط�ة الصفر‪ ،‬وهي رؤية رفضتها‬ ‫اجلماع�ة بقي�ادة الهضيبي في كتاب «دع�اة ال قضاة»‪،‬‬ ‫وع�ادت معه�ا إلى فك�ر البنا‪ .‬وي�رى الس�يد بالعكس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�بيال للتعايش بني‬ ‫أن رؤي�ة س�يد قطب الت�ي ال ترى‬ ‫الكفر واإلسلام في كيان سياس�ي واحد ه�ي الترجمة‬ ‫الصحيح�ة لفك�ر البن�ا‪ ،‬وأن التنظي�م ل�م يرفض هذه‬ ‫الرؤي�ة إال بصورة تكتيكية‪ .‬وبالرغ�م من ان احلركات‬ ‫اإلسلامية ط�ورت رؤيته�ا في أوج�ه كثي�رة‪ ،‬أقله في‬ ‫اس�تبعاد فك�رة الصدام املس�لح م�ع اجملتم�ع واختيار‬ ‫ً‬ ‫سلميا‪ ،‬إال أن القبول الذي وجدته احلركات‬ ‫التغلغل فيه‬ ‫في أوساط الطبقات الوسطي يقوم على سوء فهم روج‬ ‫له اإلسالميون وبعض املفكرين احملسوبني عليهم‪ ،‬عبر‬ ‫طرح يس�اوي بني حكم الش�ريعة وحك�م القانون‪ ،‬وال‬ ‫ينقض م�ا توافق عليه الناس في ال�دول الليبرالية من‬ ‫رعاية حلقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وال يفصل الس�يد ف�ي ورقته عن عيوب ه�ذا الفهم‪،‬‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫حتلي�ل الس�يد‪ .‬فه�و حين ينتق�د حت�والت احلرك�ة‬ ‫اإلسلامية وم�ا وق�ع م�ن قب�ول منه�ا لبع�ض املفاهيم‬ ‫الليبرالي�ة وقب�ول بعض املفكري�ن الليبراليني لها على‬ ‫أنه س�وء فهم م�ن قبل الليبراليين «اخملدوعني» هو في‬ ‫حد ذاته سوء فهم لتشكالت اجملتمع والسياسية‪ ،‬حيث‬ ‫يفترض وجود مناذج مثالية خارج التفاعل االجتماعي‬ ‫يقع التحاكم إليها‪ .‬فإذا كان الفاتيكان وقف منذ الثورة‬ ‫ً‬ ‫معادي�ا ملفه�وم حق�وق اإلنس�ان باعتب�اره‬ ‫الفرنس�ية‬ ‫ً‬ ‫خروج�ا على الدين‪ ،‬ثم عاد في مجمع الفاتيكان الثاني‬ ‫في الس�تينات فتبنى حقوق اإلنسان شرعة‪ ،‬ثم حتول‬ ‫في عهد جون بول الثاني إلى «مناضل» من أجل حقوق‬ ‫اإلنس�ان‪ ،‬ه�ل ه�ذا يعن�ي أن زعام�ة الكاثولي�ك تظهر‬ ‫خالف ما تبطن‪ ،‬وأن بقية العاملني انخدعوا بها؟ وحتى‬ ‫قب�ل هذا‪ ،‬هل هناك حقيقة أي ف�رق جوهري بني مفهوم‬ ‫حك�م القانون وحك�م الش�ريعة إذا كان اجملتمع املعني‬ ‫يؤمن بالشريعة؟‬ ‫ليس�ت حتليالت الس�يد‪ ،‬على عمق إدراكه للقضايا‬ ‫موضوع السجال ومس�اهماته العديدة في هذا اجملال‪،‬‬ ‫إال جتس�يدا لنه�ج حتليل�ي س�اد ف�ي العال�م العرب�ي‬ ‫(وخارج�ه) يحتاج إلى كثير من التمحيص للفصل بني‬ ‫مركباته االيديولوجية ومسلماته السياسية وجوهره‬ ‫التحليلي‪ .‬فال احلركات اإلسالمية وال من يتولون مهمة‬ ‫حتليلها (ومكافحتها) مبنفصلني عن مجتمعنا وأوهامه‬ ‫وتوازن�ات الق�وى في�ه‪ .‬وقد أصاب الس�يد حين ختم‬ ‫دراس�ته أن تداخ�ل احل�ركات اإلسلامية م�ع اجملتمع‪،‬‬ ‫وجت�ذر مفاهيمها للدين التي «ارتبطت به وارتبط بها»‬ ‫مب�ا يصعب فك هذا االرتباط وإخراج هذه املفاهيم «من‬ ‫يقين العامة وبع�ض اخلاص�ة إال في مدي�ات متطاولة‬ ‫من جناح الدولة واحلكم الصالح‪ ».‬واستش�هد الس�يد‬ ‫ف�ي آخ�ر حديث�ه ببيت جري�ر وهو يس�تبعد مث�ل هذا‬ ‫الصالح‪:‬‬ ‫فهيهات هيهات العقيق من به‬ ‫وهيهات خل بالعقيق نواصله‬ ‫وال ش�ك أن املش�كلة هي في هذا الغياب والتمنع من‬ ‫خالن جرير ـ ورضوان السيد ـ وقد بدا هؤالء اخلالن‬ ‫أبعد ما يكونون ونحن نش�هد في لقائنا في بيروت ذاك‬ ‫ما ال ينبئ بوصل قريب بهم‪.‬‬ ‫٭ كاتب وباحث سوداني مقيم في لندن‬

‫ه�ذه العناوين الكب�رى‪ ،‬وإن ب�دت عابرة حلظتها‪ ،‬تس�تثمرها‬ ‫قوى محلية وإقليمية تريد االس�تمرار في استعباد شعوب املنطقة‬ ‫ونه�ب ثرواته�ا كما فعل االس�تعمار ف�ي منتصف الق�رن املاضي‪..‬‬ ‫قوى محلية عوضت االس�تعمار وحتكم هذه ال�دول بال انتخابات‬ ‫ش�فافة وبال وجه حق لم تقدم لهذه الش�عوب غير التخلف والقاع‬ ‫السحيق الذي هي فيه‪.‬‬ ‫العق�ل الس�ليم يس�تنتج بس�هولة أن ال أحد ـ باس�تثناء هؤالء‬ ‫املغامري�ن إن كان�وا فعال جادي�ن ـ يريد ليبيا مقس�مة وضعيفة‪ ،‬ال‬ ‫احلكومة الليبية وال دول اجل�وار وال اجليران البعيدين وال الدول‬ ‫الغربية بالذت‪ .‬بالنس�بة لهذه األخيرة‪ ،‬ليبيا منش�طرة أو منهارة‬ ‫تعني املزيد من خطر تنظي�م القاعدة وتدفق املهاجرين الى أوروبا‬ ‫وتهريب السالح وفقدان سوق جتارية مهمة‪ .‬فلماذا يسعى الغرب‬ ‫لوض�ع ّ‬ ‫يضره قبل غيره‪ ،‬وأين مصلحته فيه مثلما يدّ عي‬ ‫هش كهذا ّ‬ ‫بعضنا؟‬ ‫وف�ي كل األح�وال‪ ،‬إن ليبي�ا‪ ،‬حكوم�ة وش�عبا‪ ،‬الت�ي ال تصم�د‬ ‫موحدة أمام أهواء هؤالء املغامرين واملزاجيني‪ ،‬ال تستحق الوجود‬ ‫كدول�ة‪ .‬و»جمهوري�ة درنة» أو «س�لطنة برق�ة» ـ إن وجدتا يوما ـ‬ ‫ستس�تجديان طرابلس للعودة إلى أحضانها بعد س�نة أو س�نتني‬ ‫من وجودهما‪.‬‬ ‫بالنس�بة للمؤرخني ودارس�ي التاريخ‪ ،‬وبعد مئات الس�نوات‪،‬‬ ‫ستش�كل كل أح�داث املنطق�ة مجتمع�ة‪ ،‬صفح�ات ورمب�ا فق�رات‪،‬‬ ‫مح�دودة في كتاب تاري�خ رغم كل املآس�ي املتكررة الت�ي متر أمام‬ ‫عيوننا وتنغص يومياتنا‪.‬‬ ‫م�ا يجري اليوم ليس ألجيال اليوم ولن جتني ثماره مهما كانت‬ ‫حالوته�ا أو مرارتها‪ ،‬ومهما كان الثمن مكلف�ا‪ ..‬بل ألجيال مقبلة لم‬ ‫تولد بعد تستحق حياة أفضل مما عشنا من خيبات شهدت والدتنا‬ ‫وستشيعنا الى القبور‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫٭ كاتب وصحافي جزائري‬

‫■ ماذا حدث منذ ع�ودة رئيس الوزراء نوري املالكي من‬ ‫واش�نطن خالي الوف�اض من الهداي�ا العس�كرية االمريكية‬ ‫املتط�ورة‪ ،‬والتقري�ع يرن ف�ي اذنيه حول ض�رورة التوازن‬ ‫مع الفرقاء السياس�يني الذين إجته�د اإلحتالل في توفيرهم‬ ‫ضمن الصفقة اإلقليمية في العراق؟ ال ش�يء عدا التفجيرات‬ ‫وإس�تخدام كل ما لديه من قوة لتصفية االصوات املعارضة‪،‬‬ ‫بس�رعة متاث�ل تش�بث احملتض�ر باحلي�اة ف�ي صراع�ه مع‬ ‫امل�وت‪ .‬فاملالك�ي وحزب�ه امن�ا يصارع م�ن اجل البق�اء على‬ ‫كرس�ي الس�لطة بثمن م�وت العراقيني‪ .‬وهن�ا ال اعني املوت‬ ‫م�ن التلوث والفقر واالختطاف والتش�رد وانهيار الطب‪ .‬بل‬ ‫التفجي�رات املمنهج�ة‪ ،‬واالعدامات اجلماعي�ة‪ ،‬واالغتياالت‬ ‫وف�ق قوائم‪ .‬أي امل�وت الناجت ع�ن ارهاب « الدول�ة»‪ .‬وهذه‬ ‫الدول�ة بال رئيس ع�دا املالكي‪ .‬فجالل الطالبان�ي غائب منذ‬ ‫ع�ام تقريب�ا‪ ،‬ونائب�ه الوحيد‪ ،‬خضي�ر اخلزاع�ي‪ ،‬مجند في‬ ‫التحال�ف الطائف�ي احلاك�م لصاحبه ن�وري املالك�ي رئيس‬ ‫حزب الدعوة االسلامي الش�يعي ‪ .‬وهو نفس�ه القائد العام‬ ‫للقوات املس�لحة ووزير الدفاع والداخلي�ة والفرق اخلاصة‬ ‫املتمركزة في املنطقة اخلضراء واملشتركة مع فرق «التدريب»‬ ‫والتنس�يق األمريكية هناك‪ .‬وهو املسيطر عبر مكتب رئيس‬ ‫مجل�س ال�وزراء وميزانيته اخلاص�ة ومئات املستش�ارين‬ ‫واملبعوثين اخلاصين ورج�ال احلماي�ة‪ .‬وعب�ر عش�رات‬ ‫القرارات‪ ،‬ميس�ك بيدي�ه احملاكم وقضاته�ا‪ ،‬والبنك املركزي‬ ‫وإجراءات�ه‪ ،‬وتوقيت إطلاق التخصيص�ات أو حجبها عن‬ ‫احملافظات والوزارات والعش�ائر‪ ،‬وبالتال�ي بأرزاق الناس‬ ‫جميع�ا ‪ .‬فهل من املس�تغرب اذن ان توجه اصابع االتهام في‬ ‫نش�ر املوت وتصنيع الطائفية وامليليش�ياوية والفس�اد الى‬ ‫حكومة « العراق اجلديد» مبكوناتها الغاطس�ة حتى االعناق‬ ‫بالفساد املالي واالداري واالخالقي؟‬ ‫اذا اردنا اس�تخدام مصطلح الدولة ب�دال من احلكومة أو‬ ‫االصح «البيت»‪ ،‬وقبلنا بذلك افتراضا ‪ ،‬نواجه سؤاال بديهيا‬ ‫‪ :‬م�ا ه�ي اركان أو أعم�دة دولة «الع�راق اجلدي�د»‪ ،‬املنبثقة‬ ‫عن الغ�زو واالحتالل في ع�ام ‪2003‬؟ ان تأم�ل االركان التي‬ ‫مت تأسيس�ها والعم�ل عل�ى تثبيتها‪ ،‬خالل العش�ر س�نوات‬ ‫االخي�رة‪ ،‬يبين كيفية الس�يطرة عل�ى البلد من خلال خلق‬ ‫ت�واؤم طبقي اقتصادي بني الش�ريحة املهيمن�ة على الثروة‬ ‫الوطنية من جهة واالركان الثالثة التي عملت على تأسيسها‪،‬‬ ‫حماية لوجودها من جهة ثانية‪.‬‬ ‫فبعد سنوات احلصار التي شهدت شحة شديدة في موارد‬ ‫الدول�ة من تصدير النفط‪ ،‬وبالتال�ي ضعفا في وزن وقدرات‬ ‫احلكومة مقارنة بالنش�اط اإلقتصادي احمللي واألهلي‪ ،‬مهما‬ ‫كان مح�دودا وقتها‪ ،‬إنفجرت عائ�دات النفط بعد اإلحتالل ‪.‬‬ ‫واليوم‪ ،‬اجلانب الغالب في اإلقتصاد واجملتمع عندنا ‘ الذي‬ ‫يق�ارب كون�ه الوحيد ضمن اخل�راب العام‪ ،‬ه�ي احلكومة ‪/‬‬ ‫الدولة ‪ .‬اما االركان التي تأسست هذه الدولة عليها منذ عام‬ ‫‪ ،2003‬فه�ي أركان منتفخة ثالثة ‪ :‬أجه�زة األمن‪ ،‬والتوظيف‬ ‫ف�ي احلكوم�ة‪ ،‬واإلقتصاد الديني‪ .‬وس�اترك رك�ن االقتصاد‬ ‫الديني الى حني لضيق املساحة‪.‬‬ ‫فاجلي�ش والش�رطة‪ ،‬والف�رق اخلاصة‪ ،‬وأجه�زة االمن‬ ‫واخملاب�رات‪ ،‬وف�رق حماي�ات مئ�ات (او االف) املس�ؤولني‬ ‫وأخ�رى بتس�ميات مثل حماية املنش�آت قد وص�ل تعدادهم‬ ‫املليون ونصف‪ .‬وهي متداخلة فيما بينها‪ ،‬وتابعة‪ ،‬بدرجات‬ ‫متفاوت�ة نس�بيا‪ ،‬ملكتب رئيس ال�وزراء‪ ،‬فيما ع�دا جماعات‬ ‫احلمايات احمللية التي ميكن تشبيهها بامليلشيات الصغيرة‪،‬‬ ‫كل بس�جنها وغ�رف التحقيق لديها‪ .‬واذا م�ا علمنا ان معدل‬ ‫حجم العائل�ة العراقية هو ‪ 6‬أفراد‪ ،‬فذل�ك يعني‪ ،‬في الواقع‪،‬‬ ‫ان هن�اك ‪ 9‬ماليين عراقي يعتم�د في معيش�ته وحياته على‬ ‫هذه «املؤسسة» الضخمة‪ .‬ونتيجة تشغيل هذا العدد الكبير‬ ‫م�ن الش�باب ذوي الق�درات اجلس�دية‪ ،‬نوعا ما‪ ،‬هي ش�راء‬ ‫والء طبق�ة م�ن العاطلني عن العم�ل‪ ،‬أغلبهم م�ن األقارب أو‬ ‫الفق�راء احمليطني بهم‪ ،‬بدون تعليم أو كف�اءة‪ ،‬باالضافة الى‬ ‫منح الرواتب الفراد الصحوة وامليليش�يات الذين باتوا‪ ،‬في‬ ‫ظل محاصصة الفس�اد‪ ،‬يجنون االرباح من امليزانية العامة‪،‬‬ ‫م�ع محافظتهم على نش�اطهم االصل�ي وهو تروي�ع وابتزاز‬ ‫املواطنين ب�دال م�ن حماي�ة األم�ن والوط�ن‪ ،‬كم�ا يفترض‪.‬‬ ‫خاص�ة وان معظ�م اجملندين بقوا غير مؤهلين‪ ،‬وبال تدريب‬ ‫‪ .‬فاجليش العراقي‪ ،‬بأعداده الضخمة‪ ،‬حس�ب موقع «غلوبل‬ ‫فاير ب�اور» العس�كري املتخصص‪ ،‬يحت�ل‪ ،‬بقدراته‪ ،‬املرتبة‬ ‫ً‬ ‫جيش�ا لعام ‪ .2013‬أم�ا الضباط وذوو‬ ‫‪ 58‬م�ن أصل أقوى ‪68‬‬ ‫الرت�ب املتقدمة‪ ،‬فان توزي�ع الرتب واملهام عليه�م‪ ،‬أو بيعها‬ ‫كما يتك�رر في البرام�ج التلفزيونية املتوات�رة‪ ،‬يتم مبعايير‬ ‫اإلقطاع العسكري‪ :‬هذه الرتبة واملنطقة مبليون دوالر وتلك‬ ‫بنصف مليون‪.‬‬ ‫الرك�ن الثاني لدول�ة «العراق اجلديد» ه�و التوظيف في‬ ‫الدوائ�ر احلكومي�ة‪ .‬واملوظفون يت�م تعيينهم مث�ل زمالئهم‬ ‫في االمن والشرطة واجليش‪ ،‬غالبا‪ ،‬بال مؤهل‪ ،‬او مبؤهالت‬ ‫م�زورة‪ ،‬وبالواس�طة او بدف�ع رش�وة‪ ،‬ووف�ق احملاصص�ة‬ ‫الطائفي�ة الت�ي أصبح�ت تس�ري ف�ي جمي�ع املؤسس�ات‬ ‫وال�وزارات‪ .‬وكان عب�د الله الالمي «املستش�ار في احلكومة‬ ‫العراقية» قد كش�ف‪ ،‬عام ‪ ،2011‬أن ع�دد املوظفني في الدولة‬ ‫يبلغ نحو أربعة ماليني‪ .‬مما يجعل العراق أكثر بلدان املنطقة‬ ‫من حيث عدد املوظفني قياسا الى حجمه السكاني‪ .‬والسبب‬ ‫والهدف طبعا ش�راء الوالء‪ ،‬أي توسيع القاعدة اإلجتماعية‬ ‫الطفيلي�ة لإلقط�اع احلكوم�ي‪ .‬وجزء ه�ام من هذا الس�ياق‬ ‫م�ا يج�ري ف�ي حق�وق التقاعد ال�ذي يش�مل مئ�ات األلوف‬ ‫م�ن األجيال الس�ابقة م�ن العراقيين ممن عملوا ف�ي الدولة‬ ‫ومدارس�ها ومرافقها خالل سنوات اخلير وسنوات احلصار‬ ‫‪ .‬فه�ل يجرؤ املوظف احلكومي عل�ى اخلروج في احتجاج او‬ ‫مظاه�رة او رفع صوته دفاعا عن قضية او مظلوم وهو الذي‬ ‫مت اس�كاته براتب ش�هري او بوعود التقاع�د او بدء معاملة‬ ‫التقاعد‪ ،‬وهو حق من حقوقه؟‬ ‫العم�ود الثالث ال�ذي يرتكز عليه بي�ت «العراق اجلديد»‬ ‫هو االقتصاد الديني ‪ -‬الس�ياحي‪ .‬وس�اعود اليه بالتفصيل‬ ‫الحقا‪ .‬ال احد يعرف حجم االقتصاد الديني واملؤهل الحتالل‬ ‫املرتب�ة الثاني�ة بع�د النف�ط ف�ي غي�اب الصناع�ة الوطنية‬ ‫واالنت�اج الزراع�ي‪ .‬وال زلن�ا في بداي�ة فهم ه�ذه الظاهرة‪،‬‬ ‫التي تختلف متاما عن اجلوان�ب الروحية والدينية املتعلقة‬ ‫بتمجي�د آل البي�ت‪ ،‬وه�ي جوان�ب مش�تركة بين املذاه�ب‬ ‫اإلسلامية الس�ائدة عندن�ا ف�ي الع�راق‪ ،‬وفكرة إستش�هاد‬ ‫احلسين كرمز في الصراع ض�د الطغيان‪ .‬فاألم�ر هنا يتعلق‬ ‫بتضخيم الطقوس واملزايدة فيها الى جانب تش�ويه احلياة‬ ‫اإلقتصادية واإلجتماعية للبلد ومس�تقبله‪ ،‬ومبا ميكن فعله‬ ‫لتفادي هذه التشويهات‪ .‬وهذا موضوع يجدر التمعن فيه‪.‬‬ ‫ان تضخ�م التش�غيل األمني واحلكوم�ي والديني يجعل‬ ‫م�ن االقتص�اد العراق�ي إقتص�ادا طفيلي�ا يس�تهلك نفس�ه‬ ‫باالضاف�ة الى ث�روة األجيال املقبلة ‪ .‬لكن مهمته السياس�ية‬ ‫هي التعويض عن الفش�ل الواضح في بن�اء الدولة وتغليب‬ ‫الفس�اد على البن�اء وتغييب السياس�ة الوطنية ومش�اريع‬ ‫التنمية لصالح طائفية احملاصصة‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7612 Tuesday 10 December 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7612‬الثالثاء ‪ 10‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 7‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫أثينا تعلن احلرب على‪ ..‬تلوث الهواء‬

‫■ أثيناـ د ب أ‪ :‬يلجأ عدد متزايد من اليونانيني إلى اس�تخدام األخشاب في‬ ‫التدفئة بس�بب احلالة االقتصادية املتردية للس�كان ‪ ،‬ما دف�ع وزارة البيئة في‬ ‫أثينا إلى اتخاذ إجراءات جذرية جتاه هذا األمر‪.‬‬ ‫وق�ررت الوزارة في حالة ارتفاع مكونات األتربة في الهواء وفقا للقياس�ات‬ ‫املعمول بها خالل أحد األيام فإنها ستقوم مبنح التيار الكهربي مجانا في اليوم‬ ‫التالي للعاطلني عن العمل واألس�ر الفقيرة حتى يتسنى لهم استخدام التدفئة‬ ‫الكهربي�ة مجان�ا في ذل�ك اليوم‪ .‬صرح بذل�ك وزير البيئ�ة اليوناني إيوانيس‬ ‫مانياتيس االثنني لإلذاعة اليونانية‪.‬‬ ‫كان�ت درج�ات احلرارة انخفض�ت في ش�مال اليونان خالل األي�ام املاضية‬ ‫حت�ت الصف�ر أثناء اللي�ل م�ا أدى إلى ارتفاع نس�بة تركي�ز املواد الض�ارة من‬ ‫مكونات األتربة في اجلو في املناطق املزدحمة وفقا ألجهزة الوزارة‪.‬‬

‫اخلوف في‬ ‫لبنان وعليه‬ ‫الياس خوري‬ ‫ل��م يكن غرق لبنان في ش��بر م��اء بعد الش��توة األول��ى‪ ،‬التي جاءت‬ ‫متأخرة اكثر من ش��هر على موعدها‪ ،‬سوى مؤشر على االنهيار الشامل‬ ‫ال��ذي تعانيه مؤسس��ات الدولة‪ .‬فلبنان لم يخرج م��ن حربه األهلية عبر‬ ‫اتف��اق الطائ��ف‪ ،‬اال ليدخ��ل في احل��رب االقليمي��ة‪ .‬ودخ��ول لبنان في‬ ‫هذه احلرب اتخذ ش��كله العنف��ي منذ اغتيال احلريري ع��ام ‪ .2005‬فهذا‬ ‫االغتيال وما اس��تتبعه م��ن حملة قتل واغتي��االت كان تعبيرا عن انهيار‬ ‫توازنات تس��وية الطائف السياس��ية بني جناحيها الس��عودي من جهة‬ ‫والسوري االيراني من جهة ثانية‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬ووس��ط بحيرات الدم السورية‪ ،‬تس��تعد احلرب االقليمية كي‬ ‫تتحول حربا اهلية من جديد‪ .‬وكل من ال يرى مؤش��رات هذا الس��يناريو‬ ‫املرعب‪ ،‬يكون كمن يضع رأس��ه في الرمل‪ .‬مؤشرات هذا التحول ليست‬ ‫من مسؤولية القوى االقليمية وحدها‪ ،‬بل هي مسؤولية القوى الطائفية‬ ‫اللبنانية التي رأت في احلرب السورية‪ ،‬وحتوالتها وتوازناتها‪ ،‬مناسبة‬ ‫لتعديل ميزان القوى الداخلي واالنقضاض على السلطة‪ ،‬واعادة توزيع‬ ‫مغامنها‪ ،‬عبر احداث انقالب يطيح بنية اتفاق الطائف الهشة‪.‬‬ ‫لم يكن اتفاق الطائف س��وى تعبير عن قرار دولي اقليمي بانهاء بؤرة‬ ‫احل��رب في لبنان‪ ،‬وقد متّ ذلك عبر تقليص صالحيات رئيس اجلمهورية‬ ‫من جهة‪ ،‬وتقاس��م الصالحيات بني مجلس��ي الوزراء والنواب من جهة‬ ‫ثاني��ة‪ .‬اي تقليص دور املارونية السياس��ية‪ ،‬عبر تقاس��م للس��لطة بني‬ ‫السنية السياسية والشيعية السياسية‪.‬‬ ‫ب��دا هذا التقاس��م مس��تقرا ف��ي ظ��ل توافق وظيف��ي ب�ين النظامني‬ ‫السوري والس��عودي‪ ،‬اقتضى ان تتولى الس��نية السياسية االقتصاد‪،‬‬ ‫وتهتم الش��يعية السياسية مبقاومة االحتالل االسرائيلي‪ ،‬على ان تترك‬ ‫القرارات السياسية الكبرى للراعي السوري‪.‬‬ ‫ل��م يصمد اتف��اق الطائف اال عب��ر تهميش قوى املارونية السياس��ية‬ ‫بش��كل جذري‪ ،‬جعله��ا حتى بع��د اخلروج الس��وري من لبن��ان‪ ،‬مجرد‬ ‫العب هامشي‪ ،‬لتس��تقر الطابة في ملعب التوازن‪ /‬الصراع بني الشيعية‬ ‫السياسية والسنية السياسية‪.‬‬ ‫م��ن هنا جاء اغتيال احلريري مبثابة اع�لان حرب‪ .‬فلبنان يعيش منذ‬ ‫ثمانية اعوام حربا اهلية غير معلنة‪ ،‬يشكل الالتوازن في القوة العسكرية‬ ‫ميزتها األساسية‪.‬‬ ‫فح��زب الله‪ ،‬ليس مجرد قوة عس��كرية كبرى تلع��ب دورا محددا في‬ ‫الص��راع مع العدو االس��رائيلي‪ ،‬بل هو ايضا جزء م��ن منظومة الصراع‬ ‫االقليمي��ة التي متت��د من طه��ران الى دمش��ق‪ .‬كما ان دوره السياس��ي‬ ‫والعس��كري الداخل��ي اخذ في التعاظ��م والبروز بعيد انس��حاب جيش‬ ‫النظام الس��وري‪ ،‬ليتحول ال��ى قوة ردع في مواجه��ة خصومه احملليني‬ ‫واالقليميني‪.‬‬ ‫احل��رب األهلية اخلافتة التي أش��ارت اليها االغتي��االت‪( ،‬املالحظ ان‬ ‫االغتياالت توقفت بعد اتفاق الدوحة‪ ،‬الذي اعطى الش��يعية السياس��ية‬ ‫ح��ق الفيتو عل��ى جميع ق��رارات الس��لطة التنفيذي��ة عبر الثل��ث ّ‬ ‫املعطل‬ ‫الش��هير)‪ ،‬بدأت مع اش��تعال النار الس��ورية‪ ،‬والقراءات املتناقضة لها‪،‬‬ ‫تتحول بب��طء الى حرب صاخب��ة‪ ،‬في اماكن محددة (طرابلس بش��كل‬ ‫رئيسي)‪ ،‬تُ بقي النار مستعرة الى ان يحني موعد االنفجار‪.‬‬ ‫االتف��اق االمريكي االيراني‪ ،‬الذي يقوم بتهدئ��ة اللعبة دوليا‪ ،‬ال يعني‬ ‫انه س��ينعكس تهدئة داخلية لبنانية ‪ ،‬بل قد يقرأه الطائفيون اللبنانيون‬ ‫على انه اعطاء للضوء األخضر بهدف اعادة رسم التوازنات اللبنانية من‬ ‫جديد‪ ،‬على قاعدة تصريف فائض القوة العسكرية التي يتمتع بها حزب‬ ‫الله في التوازنات السياسية‪.‬‬ ‫اش��ارات ه��ذا التصريف ب��دأت عبر التلوي��ح بالف��راغ‪ ،‬نتيجة رفض‬ ‫الس��نية السياسية القبول بش��رط الثلث ّ‬ ‫املعطل في احلكومة التي صار‬ ‫تأليفها شبه مستحيل‪.‬‬ ‫لبنان امام مأزق الفراغ الذي س��يتجلى عند العجز عن انتخاب رئيس‬ ‫جدي��د للجمهورية‪ ،‬في تل��ك اللحظة‪ ،‬وامام اس��تحالة تش��كيل حكومة‬ ‫جدي��دة س��يكون لبن��ان في فراغ سياس��ي ش��امل‪ .‬ل��ن تتك��رر جتربة‬ ‫احلكومت�ين البائس��تني اللتني تصارعتا بع��د نهاية عهد ام�ين اجلميل‪،‬‬ ‫وانتهى صراعهما بحسم عسكري تواله اجليش السوري‪ .‬بل اغلب الظن‬ ‫اننا س��نكون امام فوضى ش��املة لن ينفع معها فائض القوة العسكرية‬ ‫في حس��م الصراع ودفعه الى تس��وية تعيد انتاج الصيغة اللبنانية‪ .‬بل‬ ‫س��نكون امام ما يش��به االنقالب الفاش��ل‪ ،‬الذي س��يطيح مبا تبقى من‬ ‫املؤسسات‪ُ ،‬مدخال لبنان في مجهول التفتت‪.‬‬ ‫شيء يدعو الى اخلوف فعال‪ .‬ألن اهم عناصر هذا االنسداد السياسي‬ ‫هو اضطرار احمللل الى اللجوء الى حتليل طائفي‪ ،‬علما ان البنى الطائفية‬ ‫حني تتحول الى قوى سياس��ية ال تكون سوى صانعة للحروب األهلية‬ ‫واملآسي‪.‬‬ ‫خ��وف وخجل‪ ،‬ألن السياس��ة ف��ي لبن��ان‪ ،‬بقيت اس��يرة تكوين هذا‬ ‫البل��د الصغير‪ ،‬سياس��ة قائمة على بن��ى عهد املتصرفي��ة‪ ،‬حيث لم يكن‬ ‫احلكم الذاتي س��وى قناع لتقاسم السلطة بني الطوائف‪ ،‬التي تعلمت ان‬ ‫وسيلتها الوحيدة للبقاء هو االخالص السيادها والتبعية لهم‪.‬‬ ‫الطوائف ال تتعلم من التاريخ‪ ،‬وال تتعظ بالتجارب‪ .‬وهي تقوم بتكرار‬ ‫املكرر‪ ،‬ألنها ال متلك سوى سالح واحد اسمه اخلوف من اآلخر واخافته‬ ‫في اآلن نفسه‪.‬‬ ‫لق��د جنح النظام االس��تبدادي البعثي في توحيش س��ورية‪ ،‬كان رده‬ ‫على صرخة احلرية التي اطلقها اطفال درعا هو القتل وتش��ويه اجلثث‪.‬‬ ‫وق��ام اصدقاء النظ��ام االيراني�ين واللبنانيني والعراقي�ين برفده مبدد‬ ‫طائف��ي‪ .‬بينما ق��ام اعداؤه االقليمي��ون بصب زي��ت احقادهم االصولية‬ ‫والطائفية على الش��عب الس��وري‪ .‬جنح الطرفان في اغتي��ال املعنى‪ ،‬او‬ ‫هذا ما يعتقدانه‪.‬‬ ‫ه��ذا التوحيش ينعكس اليوم على لبن��ان عبر افتراض وهمي بأنه من‬ ‫املمكن دخول غابة احلس��م السياسي واملس��لح من اجل حتقيق اهداف‬ ‫سياسية‪.‬‬ ‫ليس مستغربا ان تلجأ الطوائف الى افتراضات وهمية‪ ،‬فهي تكوينيا‬ ‫ليس��ت س��وى تركيبة وهمية‪ ،‬نبتت على اغصان االنحط��اط العثماني‪،‬‬ ‫وتتعملق اليوم على اغصان االنحطاط العربي‪.‬‬ ‫الى اين يقودنا هذا التحليل؟‬ ‫هل نبقى في العتمة الطائفية ام نبحث عن ضوء ما؟‬ ‫ان��ا اع��رف ان هن��اك األل��وف ب��ل عش��رات األل��وف م��ن اللبنانيني‬ ‫واللبنانيات‪ ،‬الذين يشعرون بالعار ألنهم يصمتون امام وحش الطوائف‬ ‫ال��ذي يهدد وجوده��م ووطنهم‪ ،‬لكنن��ي اعرف ايضا ان ه��ذه األلوف ال‬ ‫تس��تطيع ان تنتقل الى العب مينع هذا التالعب باملصي��ر اللبناني اال اذا‬ ‫توحدت حول خطاب دميوقراطي علماني يفرض وجوده‪.‬‬ ‫ه��ذا هو التحدي ال��ذي نواجهه منذ انهيار احلرك��ة الوطنية اللبنانية‬ ‫واندثار جبهة املقاومة الوطنية‪.‬‬ ‫وهو حتدٍ صار عدم تقدمي جواب له انتحار ًا‪.‬‬

‫حفل موسيقي‬ ‫في القطب اجلنوبي‬

‫واش�تكى كثي�ر من الن�اس من كث�رة الدموع والش�عور بحرق�ان في احللق‬ ‫جراء ذلك‪.‬‬ ‫وقالت غرفة احتاد األطباء في العاصمة أثينا إن هذه الظاهرة «أخذت أبعادا‬ ‫خطيرة» ‪ ،‬خاصة بالنسبة لألطفال وأصحاب األمراض املزمنة‪.‬‬ ‫وق�ال مانياتي�س إن «اإلج�راء سيس�ري كلم�ا مت تخط�ي ح�دود اخلطورة‬ ‫املقررة»‪ ،‬مشيرا إلى أن العاطلني وأصحاب الدخول الضعيفة ميكنهم استخدام‬ ‫أجهزة التدفئة الكهربية في األيام الباردة‪.‬‬ ‫وأوض�ح مانياتي�س أن احلكومة ق�ررت أن يحصل على هذه اخلدمة األس�ر‬ ‫التي يقل دخلها الس�نوي عن ‪ 12‬ألف يورو‪،‬وفي حال وجود أطفال يضاف إلى‬ ‫ه�ذا املبل�غ ‪ 3000‬يورو مع كل طفل ‪ ،‬حيث تعتبر األس�رة في هذه احلالة أس�رة‬ ‫فقيرة‪.‬‬

‫■ بوين�س أيرس‪/‬كارلين�ي ـ د ب أ‪:‬‬ ‫ف�ي طق�س متجم�د وصم�ت غي�ر معتاد‬ ‫قدم فريق «ميتاليكا» األمريكي ملوس�يقى‬ ‫الهيفي ميتال حفال أمام جمهور منتقى في‬ ‫املنطقة القطبية اجلنوبية «أنتاركتيكا»‪.‬‬ ‫وقدم الفريق عرضه في مبنى ش�فاف‬ ‫عل�ى ش�كل قبة أم�ام ‪ 19‬ف�ردا منتقني من‬ ‫املعجبني من أمريكا الالتينية‪.‬‬ ‫وحلماي�ة البيئ�ة ل�م يت�م اس�تخدام‬ ‫مكب�رات صوت خالل تق�دمي احلفل ‪ ،‬ومت‬ ‫االس�تعاضة عنه�ا بس�معات أذن ل�كل‬ ‫متفرج‪.‬‬ ‫وتوج�ه الفريق في الثالث من الش�هر‬ ‫اجل�اري إلى أنتاركتيكا على منت س�فينة‬ ‫«أورتلي�وس» الت�ي أبح�رت م�ن مدين�ة‬ ‫أوشوايا األرجنتينية‪.‬‬ ‫ووفق�ا لبيانات املنظمين ‪ ،‬أقيم احلفل‬ ‫في س�اعة متأخرة من مس�اء أمس األحد‬ ‫(بالتوقيت احمللي) في قاعدة «كارليني»‬ ‫األرجنتينية في جزيرة «كينج جورج»‪.‬‬ ‫ومت اختي�ار اجلمهور من الفائزين في‬ ‫مس�ابقة «ميوزي�ك زي�رو» الت�ي نظمتها‬ ‫إحدى شركات املشروبات‪.‬‬

‫طفلة في اخلامسة‬ ‫وزنها أكثر من ‪ 60‬كيلوغراما‬

‫■ لن�دن ـ ي�و بي اي‪ُ :‬نقلت طفلة بريطانية وصف�ت بأنها األثقل ً‬ ‫وزنا‬ ‫ف�ي جيلها في اململك�ة املتحدة إلى الرعاية بع�د أن تضخم وزنها ووصل‬ ‫ً‬ ‫كيلوغراما‪ ،‬مع أنها ال تتجاوز اخلامسة من العمر‪.‬‬ ‫إلى أكثر من ‪60‬‬ ‫وقال�ت صحيفة «دايلي مي�رور» االثنني إن وزن الطفل�ة يعادل ثالثة‬ ‫أضعاف ما ينبغي أن يكون عليه وزن الطفل السليم‪ ،‬ما دفع هيئة حماية‬ ‫الطفل مبدينة نيوبورت في جنوب ويلز للتحرك بعد أن وصل وزنها إلى‬ ‫ً‬ ‫كيلوغراما‪.‬‬ ‫نحو ‪65‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صارما عل�ى الطفلة‪ ،‬التي‬ ‫غذائي�ا‬ ‫نظاما‬ ‫وأضاف�ت أن الهيئ�ة فرضت‬ ‫مت حجب هويتها‪ ،‬وس�ط مخاوف على صحتها بع�د أن وصف خبراؤها‬ ‫حالتها بأنها «مأس�اوية»‪ ،‬وتساءلوا عن أس�باب تقصير اجمللس احمللي‬ ‫في اتخاذ اجراءات عاجلة بشأنها‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن الطفلة ُنقل�ت إلى الرعاي�ة بعد أن وصل‬ ‫وزنه�ا إل�ى ‪ 65.77‬كل�غ‪ ،‬وهو أثق�ل وزن جرى تس�جيله لطفل م�ن الفئة‬ ‫العمري�ة نفس�ها في اململك�ة املتحدة منذ ع�ام ‪ ،2008‬لك�ن مجلس مدينة‬ ‫نيوبورت رفض حتديد األسباب التي سمحت للطفلة بالوصول إلى هذا‬ ‫الوزن دون تدخل‪.‬‬ ‫وكان أكث�ر م�ن ‪ 900‬طف�ل‪ ،‬م�ن بينهم ‪ 101‬طفل دون س�ن اخلامس�ة‪،‬‬ ‫ُأدخلوا إلى املستشفيات البريطانية بسبب البدانة في السنوات الثالث‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حكما بالس�جن ملدة‬ ‫وأصدرت محكمة بريطانية في أيار‪/‬مايو املاضي‬ ‫عامين بحق أم في السادس�ة واألربعني من العمر‪ ،‬بتهم�ة إهمال طفليها‬ ‫إلى درجة جعلتهما يعانيان من البدانة املفرطة‪.‬‬

‫والدة توأم‬ ‫بفارق‪ 8 ..‬أيام‬ ‫■ هاليفاك�س ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬ولد توأم‬ ‫ف�ي كندا قب�ل أوانهما وبف�ارق ‪ 8‬أيام عن‬ ‫بعضهما البعض‪ ،‬في حادثة نادرة‪.‬‬ ‫وذكرت ش�بكة (سي بي سي) الكندية‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا في‬ ‫أن إيدونا بني دخل�ت اخملاض‬ ‫األس�بوع الـ‪ 25‬من احلم�ل‪ ،‬وولدت ابنها‬ ‫إميي�ر ووزنه نص�ف كيلوغ�رام في نوفا‬ ‫سكوتيا‪ ،‬وبعد ‪ 8‬أيام أجنبت ابنها الثاني‬ ‫إيسي بعد خضوعها لعملية قيصرية‪.‬‬ ‫وأوض�ح األطباء في مرك�ز هاليفاكس‬ ‫الصحي أن خروج إميير من الرحم أعطى‬ ‫يتحرك‪،‬‬ ‫املزي�د من الفس�حة إليس�ي ك�ي‬ ‫ّ‬ ‫وق�د اضط�روا إلج�راء عملي�ة جراحي�ة‬ ‫بسبب معاناة بني من التهاب‪.‬‬ ‫وقال�ت بين «س�نحتفل بعي�د ميلاد‬ ‫إضافي في العائلة»‪.‬‬

‫لص مسلح يولي األدبار‬ ‫بعد قذفه بكومة ورق!‬ ‫■ كايزرسلاوترن (أملاني�ا) ـ د ب أ‪:‬ف�ي تص�رف تلقائ�ي للدفاع عن‬ ‫النف�س ‪ ،‬قام�ت موظف�ة في صالة أللع�اب املقام�رة اإللكتروني�ة بأملانيا‬ ‫بقذف لص مسلح بكومة من الورق ‪ ،‬لكن املدهش في األمر أن اللص ولى‬ ‫األدبار من ذلك‪.‬‬ ‫وذكرت الش�رطة االثنني أنه رغم حمله مس�دس في يده ش�عر اللص‬ ‫امللث�م باخل�وف من املوظف�ة ‪ 69/‬عاما‪ ، /‬الت�ي القت في وجه�ه كومة من‬ ‫الورق حلظة هجومه على املكان‪.‬‬ ‫وتفاجأت املوظفة بأن الل�ص ارتدع من هذا التصرف وفر من الصالة‬ ‫دون أي غنائم‪.‬‬

‫استجواب كاهن بريطاني متقاعدً متهم‬ ‫باعتداءات جنسية على تلميذات ملدة ‪ 20‬عاما‬ ‫ً‬ ‫كاهنا‬ ‫■ لندن ـ يو بي اي‪:‬استجوب مفتشون في الشرطة البريطانية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متقاعدا في الـ ‪ 82‬من العمر‪ ،‬بشأن اعتداءات جنسية مزعومة‬ ‫كاثوليكيا‬ ‫على ‪ 3‬تلميذات خالل الفترة بني ‪ 1980‬و‪.2000‬‬ ‫وقالت ش�بكة «س�كاي ني�وز» إن الكاه�ن‪ ،‬مورتيمر س�تانلي‪ ،‬خضع‬ ‫الس�تجواب من قبل مفتشني من ش�رطة مانشس�تر الكبرى عقب تلقيها‬ ‫ً‬ ‫عام�ا‪ ،‬ك�ن تعرض�ن‬ ‫ش�كاوى م�ن ‪ 3‬نس�اء أعماره�ن اآلن ‪ 41‬و‪ 35‬و‪21‬‬ ‫لالعت�داءات اجلنس�ية املزعوم�ة حين تراوح�ت أعماره�ن بين ‪ 8‬و‪10‬‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫واضافت أن الش�رطة أشارت الى أن النس�اء ّ‬ ‫كن تلميذات في مدرسة‬ ‫ابتدائي�ة مبدينة مانشس�تر وق�ت وقـــــوع احل�وادث املزعومة‪ ،‬لكنها‬ ‫أكدت أن اجلرائم اجلنس�ية لم تقع في املدرس�ة بل في بيت كاهن مجاور‬ ‫لها‪.‬‬

‫احلب!‬ ‫لص يقع في شرك‪ّ ..‬‬ ‫ّ‬ ‫■ بكني ـ يو بي اي‪ّ :‬‬ ‫متكنت الش�رطة في الصني من إلقاء القبض على‬ ‫ل�ص بعد أن حاول مواع�دة مالكة جهاز كمبيوتر محمول كان قد س�رقه‬ ‫ّ‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيفة (غلوبال تامي�ز) أن يانغ (‪ً 20‬‬ ‫عاما) س�رق كمبيوتر‬ ‫محمول من فتاة ّ‬ ‫تسلل إلى شقتها في بكني من خالل نافذة مفتوحة‪.‬‬ ‫وق�د وق�ع يانغ في حب الفت�اة بعد أن ش�اهد صورا عدي�دة لها على‬ ‫ً‬ ‫واعدا بإعادة الكمبيوتر‬ ‫جهاز الكمبيوتر‪ ،‬فتواصل معه�ا عبر االنترنت‪،‬‬ ‫إن وافقت على اخلروج معه في موعد عاطفي‪.‬‬ ‫وس�ارعت الفت�اة باإلتصال بالش�رطة بع�د أن حدّ دت موع�د ومكان‬ ‫اللص‪ ،‬فتم القبض عليه وبحوزته الكمبيوتر‪.‬‬ ‫اللقاء مع ّ‬

‫امستردام‪ :‬مهرجان‬ ‫أضواء زاخر باأللوان‬

‫يسرا‪ ..‬جنمة مهرجان دبي‬

‫النجمة الس��ينمائية املصرية يس��را كانت ضمن جنوم عرب وأجانب مت تكرميهم في افتتاح مهرجان دبي‬ ‫السينمائي‪.‬‬ ‫• جري��دة «اجلمهوري��ة» اليومي��ة‬ ‫القومي��ة في مص��ر احتفلت ي��وم مبرور‬ ‫س��تني عام��ا عل��ى إنش��ائها وصاح��ب‬ ‫الترخي��ص كان الزعي��م الراح��ل جمال‬ ‫عبد الناصر واول مدير لها كان الرئيس‬ ‫الراحل انور السادات‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫ق��رارا بع��زل مدي��ر حديق��ة احلي��وان‬ ‫باجليزة بس��بب نفوق الزراف��ة «روكا»‬ ‫لإلهمال فى عالجها‪.‬‬ ‫• بدع��وة من جلنة مقاوم��ة التطبيع‬ ‫نظمت رابطة الكتاب األردنيني محاضرة‬ ‫بعن��وان «التطبيع في الرواي��ة» لألديب‬ ‫ولي�د أب�و بك�ر‪ ،‬قدمها احملاض��ر وادار‬ ‫احلوار مقرر اللجنة محمد أبو عريضة‪.‬‬

‫• منتدى عبد احلميد شومان الثقافي‬ ‫في عمان اس��تضاف أستاذ اإلعالم في‬ ‫جامع��ة اليرموك د‪ .‬عصام املوس�ى في‬ ‫محاض��رة بعن��وان «التحدي��ات الراهنة‬ ‫التي تواجه اإلعالم األردني والعربي»‪.‬‬ ‫• س��لطات مط��ار القاه��رة الدول��ي منعت رئي��س جامعة‬ ‫االس��كندرية الدكتور اس�امة ابراهيم من مغ��ادرة البالد إلى‬ ‫قطر لوجود اس��مه على قوائم املمنوعني من الس��فر‪ ،‬الدكتور‬ ‫اسامة من مؤسسى حزب «احلرية والعدالة»‪.‬‬ ‫• الدكت��ور أمين ابو حديد وزب��ر الزراعة في مصر أصدر‬

‫• احتاد احملامني العرب أصدر بيانا‬ ‫نع��ى في��ه رحيل زعي��م جن��وب افريقيا‬ ‫الراحل نيلس�ون مانديلا جاء فيه ان الع��رب في حاجة الى‬ ‫مثل هذا الرمز ليوحدهم‪ ،‬واطلق عليه «ناصر العرب»‪.‬‬ ‫• مجل��س ادارة مهرج��ان االقص��ر للس��ينما املصري��ة‬ ‫واالوروبي��ة اختار الش��اعر عب�د الرحمن األبنودي رئيس��ا‬ ‫ش��رفيا للمهرجان الذي س��يقام في املدينة األثرية األولى في‬ ‫العالم خالل الفترة من ‪25-19‬من الشهر القادم‪.‬‬

‫رؤساء دول وملوك ومشاهير يشاركون في جنازة مانديال‬ ‫■ باري�س ـ أ ف ب‪ :‬اكد حوالى مئة من رؤس�اء الدول واحلكومات‪،‬‬ ‫احلاليين والس�ابقني‪ ،‬وامللوك والزعم�اء الروحيين والفنانني االثنني‬ ‫مجيئهم الى جنوب افريقيا للمشاركة في مراسم التكرمي الرسمية التي‬ ‫ستقام لنلسون مانديال‪.‬‬ ‫وسيش�ارك القس�م األكب�ر من الق�ادة في «حف�ل التكرمي الرس�مي»‬ ‫الذي سيقام اليوم الثالثاء في ستاد سوكر سيتي في سويتو بضاحية‬ ‫جوهانسبرغ‪.‬‬ ‫وحده ولي العهد البريطاني االمير تشارلز اعلن حتى اآلن مشاركته‬ ‫في مراس�م اجلنازة التي س�تجرى االحد في قرية كونو (جنوب) التي‬ ‫امضى فيها مانديال طفولته‪.‬‬ ‫وقد أكد حضورهم‪:‬‬ ‫ الرؤس�اء‪:‬الرئيس االمريك�ي ب�اراك اوبام�ا وزوجت�ه ميش�يل‪.‬‬‫وسيش�ارك في الرحلة ايضا ثالثة من أسالفه هم جيمي كارتر وجورج‬ ‫دبلي�و‪ .‬بوش وبي�ل كلينتون‪ ،‬وس�ترافقهم االمريكية األولى الس�ابقة‬ ‫ووزي�رة اخلارجي�ة الس�ابقة هيلاري كلينتون‪ -‬الفرنس�ي فرنس�وا‬ ‫هوالند يرافقه س�لفه نيكوال س�اركوزي ‪ -‬رئيس ال�وزراء البريطاني‬ ‫ديفي�د كامي�رون ‪ -‬رئي�س احلكوم�ة االيطالي�ة انريكو ليتا‪ -‬رئيس�ة‬ ‫البرازي�ل ديلم�ا روس�يف م�ع اربعة م�ن اسلافها هم جوزيه س�ارني‬ ‫وفرناندو كولور دو ميلو وفرناندو هنريك كاردوسو ولويس ايناسيو‬ ‫لوال دا سيلفا ‪ -‬الرئيس الفلسطيني محمود عباس ‪ -‬الرئيس الكوبي‬ ‫راوول كاس�ترو‪ -‬رئي�س ال�وزراء الكندي س�تيفن هارب�ر‪ -‬الرئيس‬ ‫املكس�يكي انريك�ي بين�ا نييت�و‪ -‬الرئي�س االفغان�ي حميد ك�رزاي ‪-‬‬ ‫الرئي�س الهن�دي براناب موخرج�ي ‪ -‬الرئيس االملان�ي يواكيم غاوك‬ ‫ رئي�س ال�وزراء اللبناني جنيب ميقات�ي ‪ -‬نائب الرئي�س الصيني‬‫لي يوانش�او‪ -‬الرئيس النيجيري غودالك جوناتان ‪ -‬رئيسة ماالوي‬ ‫جويس بان�دا ‪ -‬رئيس موزمبيق ارماندو غيبوزا‪ -‬رئيس بوتس�وانا‬ ‫يان خاما‬ ‫كب�رى املنظمات الدولية‪ :‬االمني العام للامم املتحدة بان كي مون‪-‬‬ ‫رئيس�ة مفوضية االحتاد االفريقي نكوسازانا دالميني‪-‬زوما ‪ -‬االمني‬ ‫الع�ام الس�ابق لالمم املتحدة كوف�ي انان والرئيس الفنلندي الس�ابق‬ ‫مارت�ي اهتيس�اري والدبلوماس�ي االخض�ر االبراهيم�ي والرئيس�ة‬ ‫االيرلندية السابقة ماري روبنسون الذين سيمثلون مجموعة احلكماء‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫التي اسسها نلسون مانديال في ‪.2007‬‬ ‫امللوك‪:‬ول�ي العهد البريطاني االمير تش�ارلز‪ -‬مل�ك هولندا فيليم‪-‬‬ ‫الكس�ندر ووزي�ر اخلارجية الهولن�دي فرانس تيمرمان�س‪ -‬ولي عهد‬ ‫الدمن�ارك فريديريك ورئي�س الوزراء هيلي ثورنينغ ش�ميت‪-‬هاكون‬ ‫ولي العهد النرويجي‬ ‫املش�اهير‪:‬مقدمة البرامج االمريكية اوبرا وينفري والكابنت السابق‬

‫لفري�ق جن�وب افريقي�ا ف�ي لعب�ة الرجب�ي ‪-‬احلائ�ز كأس العال�م في‬ ‫‪ -1995‬فرنس�وا بينار واملغني والناش�ط بونو واملغن�ي بيتر غابريال‬ ‫وامللياردير البريطاني ريتشارد برانسون‪.‬‬ ‫املتغيبون‪:‬ال�داالي الم�ا ورئي�س ال�وزراء االس�رائيلي بنيامين‬ ‫نتانياه�و والزعيم الكوبي فيدل كاس�ترو والرئيس الكولومبي خوان‬ ‫مانويل سانتوس‪.‬‬

‫■ كولوني�ا د ب أ‪ :‬تس�تعرض‬ ‫امس�تردام جانبها املضئ خالل مهرجان‬ ‫امستردام لألضواء حيث تضاء القنوات‬ ‫و وس�ط املدينة بتماثيل أنوار وشاشات‬ ‫الع�رض و التراكي�ب الكهربائي�ة الت�ي‬ ‫صممها فنانون دوليون ‪.‬‬ ‫وبحس�ب مس�ؤولي الس�ياحة‬ ‫الهولنديني فان من يهتمون باستكش�اف‬ ‫األعم�ال الفنية لديهم طريق�ان مصممان‬ ‫خصيصا لالختيار منهما ‪.‬‬ ‫وتس�تمر جول�ة « ووت�ر كال�رز «‬ ‫بال�زورق املس�تمرة بالفع�ل حت�ى ‪19‬‬ ‫كان�ون ثان‪/‬يناي�ر املقب�ل ‪ ،‬بينم�ا ب�دأت‬ ‫جول�ة « ايلوميناد « وهي نزهة مس�ائية‬ ‫س�يرا عل�ى األق�دام اخلمي�س املاض�ي‬ ‫وتس�تمر حتى اخلامس م�ن كانون ثان‪/‬‬ ‫يناير املقبل ‪.‬‬

‫أمطرت السماء‬ ‫خالل إجازته‪ ..‬فرفع‬ ‫دعوى قضائية!‬ ‫■ مونتري�ال ـ ي�و ب�ي اي‪:‬عاقب�ت‬ ‫ً‬ ‫رجــــلا تق�دم‬ ‫محكم�ة ف�ي الكيبي�ك‬ ‫بش�كوى ضد جمهورية الدومينيكان ألن‬ ‫الس�ماء أمطرت فيم�ا كان يقضي إجازته‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫وذك�رت وس�ائل إعلام كندي�ة أن‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا‬ ‫احملكم�ة اعتب�رت برونو ليدوك‬ ‫ً‬ ‫مس�ببا للمش�اكل‪ ،‬ما يعني أنه ال يحق له‬ ‫أن يرفع أي دعوى في املس�تقبل من دون‬ ‫موافقة قضائية مسبقة‪.‬‬ ‫وقال�ت القاضي�ة دي�ان كوينفي�ل‬ ‫إن لي�دوك «يس�يء اس�تخدام النظ�ام‬ ‫القضائي»‪.‬‬ ‫وكان ل�ودوك رفع دعوى ضد قنصلية‬ ‫الدومينيكان في الكيبيك وش�ركة طيران‬ ‫ً‬ ‫مطالبا بتعويض ألن السماء‬ ‫«ترانسات»‬ ‫أمطرت فيما كان يقضي إجازته في البالد‬ ‫وألن�ه س�اقه تأذى فيم�ا كان ينزل س�لم‬ ‫الطائرة‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ل�ودوك س�بق وتق�دم بنحو‬ ‫‪ 70‬دع�وى قضائية صغيرة ضد ش�ركات‬ ‫وأفراد‪.‬‬

‫انهيار ثلجي‬ ‫قتل ‪ 4‬أشخاص‬

‫املستشارة األملانية اجنيال ميركل تسجل‬ ‫تعازيها لدى سفارة جنوب افريقيا في برلني أمس‬

‫■ كاب�ول ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬قتــــ�ل ‪4‬‬ ‫أش�خاص بينه�م رج�ل ش�رطة‪ ،‬بانهيار‬ ‫ثلج�ي ف�ي إقلي�م نوريس�تان ش�رق‬ ‫أفغانستان‪.‬‬ ‫وقال مسؤول ش�رطة نوريستان عبد‬ ‫الباقي نوريستاني اإلثنني‪ ،‬لوكالة أنباء‬ ‫«باجه�وك» األفغانية‪ ،‬إن احلادثة وقعت‬ ‫ف�ي منطقة كوش�ت لي�ل أم�س األول ‪ ،‬ما‬ ‫ّأدى إل�ى مقت�ل ‪ 3‬مدنيني وش�رطي كانوا‬ ‫ميشون في املنطقة‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن عناصر الشرطة الذين‬ ‫وصل�وا إل�ى املنطق�ة متكنوا م�ن العثور‬ ‫على جثث جميع القتلى‪.‬‬ ‫وهذا االنهيار الثلج�ي هو األول الذي‬ ‫ً‬ ‫متس�ببا‬ ‫يحصل في موس�م الش�تاء هذا‬ ‫بخسائر بشرية‪.‬‬ ‫استجواب كاهن بريطاني متقاعدً‬ ‫متهم باعتداءات جنسية على تلميذات‬ ‫ملدة ‪20‬عاما‬

صحيفة القدس العربي , الثلاثاء 10.12.2013  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you