Page 1

‫متطفل‬ ‫جديد‬ ‫على‬ ‫سيلينا‬ ‫غوميز‬

‫ص ‪13‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫الناصرة‬ ‫تستعيد‬ ‫محمود‬ ‫درويش‬ ‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫مدير اخملابرات السابق‪ :‬اعتقال اشخاص لعودتهم من سوريا مخاطرة تدفع للتطرف‬

‫بريطانيا‪ :‬مداهمة منازل اسالميني‪ ...‬واخلبراء يعتبرونها رسالة لالخوان‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬

‫من حسام الدين محمد‪:‬‬ ‫قامت سلطات األمن البريطانية‪ ،‬حسب مصادر حتدثت‬ ‫لـ»القدس العربي» مبداهمات لبيوت ناشطني إسالميني‪،‬‬ ‫واعتب�ر بع�ض ه�ذه املص�ادر ان املداهم�ات م�ن طبيع�ة‬ ‫سياس�ية أكثر منها أمنية‪ ،‬وأن لها عالقة بضغط سعودي‬ ‫على لندن للتضييق على جماعة اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫جرت العمليات‪ ،‬بحسب بسام طبلية‪ ،‬مدير شركة شام‬ ‫للمحاماة في لندن‪ ،‬ومحامي أحد الذين دوهمت منازلهم‪،‬‬ ‫واس�تمر‬ ‫ف�ي وقت متقارب صب�اح يوم اخلميس املاضي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تفتي�ش بعض املن�ازل حتى الس�اعة الواح�دة ظهر يوم‬ ‫اجلمعة املاضي‪ ،‬ومت كس�ر بعض أبواب املنازل ومصادرة‬ ‫جوال�ة وأجه�زة الكترونية‬ ‫أجه�زة كومبيوت�ر وهواتف ّ‬ ‫مختلف�ة ووثائق مالية‪ .‬وذكر طبلية ان س�تة‪ ،‬على األقل‪،‬‬ ‫م�ن املنازل قد متت مداهمتها وأن عائلة موكله مت ترحيلها‬

‫ال�ى فن�دق خلال ليل�ة التفتي�ش وإيص�ال أطفاله�م في‬ ‫الصباح الى مدارسهم بسيّ ارات‪.‬‬ ‫وفي س�ؤال حول التنظيم�ات السياس�ية التي ينتمي‬ ‫إليه�ا األش�خاص املداهم�ة بيوته�م ّأك�د طبلي�ة أنه�م ال‬ ‫ً‬ ‫واحدا منهم على‬ ‫ينتمون جلماعة اإلخوان املس�لمني لك�ن‬ ‫ً‬ ‫منتميا جلماعة االخوان بداية التسعينيات‪.‬‬ ‫األقل كان‬ ‫ّ‬ ‫وملوكله‬ ‫ورأى طبلي�ة ان املداهم�ات كان�ت مفاجئة ل�ه‬ ‫ألنه�ا ج�اءت في س�ياق غير طبيع�ي‪ ،‬فس�لطات مكافحة‬ ‫االرهاب البريطانية على تواصل بشأن القضية ملعاجلتها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫انطباعا تولد لديه كمح�ام «ان هذه املداهمات‬ ‫كم�ا أكد ان‬ ‫قد ال تكون مرتبطة بقضية املوكل‪ ،‬وقد يكون هناك ش�يء‬ ‫سياسي جديد قد طرأ ودفع لعملية املداهمة هذه»‪.‬‬ ‫وأش�ار احملامي ال�ى احتم�ال وجود عالق�ة بني بعض‬ ‫املداهمني بقضية دعم الثورة الس�ورية العتقاد السلطات‬ ‫بكونه�م يدعم�ون جماع�ات اسلامية ف�ي س�وريا‪ ،‬لكن‬ ‫البع�ض اآلخ�ر ال عالق�ة ل�ه‪ ،‬بحس�ب علم�ه‪ ،‬باملوضوع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‬ ‫شهرا‬ ‫السوري فقد اعتقل أحدهم عام ‪ 2008‬ملدة ‪18‬‬

‫وبعده�ا أخلي س�بيله وألغي�ت اقامت�ه الدائمة وحجزت‬ ‫وثيقة سفره ومنع من مغادرة بريطانيا‪ ،‬وآخر مرة سافر‬ ‫فيها كانت ع�ام ‪ ،2008‬وأن ما منى الى علمه حتى اآلن هو‬ ‫حصول مداهمتني في لوتون وأربعة في لندن‪ ،‬وأن بعض‬ ‫اجراءات الغ�اء االقامة وحجز وثائق الس�فر حصلت مع‬ ‫بعض املداهمني اآلخرين أيضا‪.‬‬ ‫وربط د‪ .‬يوسف حاج يوس�ف‪ ،‬عضو املكتب اإلعالمي‬ ‫حل�زب التحري�ر م�ا حصل م�ن مداهم�ات بس�ياق حملة‬ ‫املضايق�ات التي يتعرض لها اإلسلاميون ف�ي بريطانيا‪،‬‬ ‫لكن�ه أك�د أيضا انه�ا «محاول�ة بريطانية إلرض�اء بعض‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا السعودية»‪ ،‬وقال ان هناك سوابق‬ ‫دول اخلليج‬ ‫خلضوع احلكومة البريطانية للضغط السعودي‪.‬‬ ‫كم�ا رب�ط يوس�ف ذلك بتوج�ه متن�ام ل�دى احلكومة‬ ‫البريطاني�ة حملاص�رة الثورة الس�ورية‪ ،‬فبع�د ان كانت‬ ‫بريطاني�ا تقود حملة لف�ك احلظر على تس�ليح املعارضة‬ ‫الس�ورية صارت‪ ،‬بحسب يوس�ف‪« ،‬تعمل على حصارها‬ ‫ً‬ ‫واغاثيا»‪.‬‬ ‫سياسيا وعسكريا‬

‫«ثوار الزعتري» آخر عبارة في قاموس الرعب السوري في األردن‬ ‫واوامر بتفكيك «خلية نشطة» تتاجر بتهريب الالجئني‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬

‫مصر‪ :‬احلكومة تفشل في حل ازمة‬ ‫املواجهات القبلية الدامية في اسوان‬

‫مواطنون من اسوان يتجادلون مع محافظ املدينة امس‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمد عبد اللطيف‪:‬‬ ‫بدت ازمة املواجهات القبلية الدامية التي عصفت‬ ‫مبدينة اسوان خالل اليومني املاضيني خارج سيطرة‬ ‫احلكوم�ة ف�ي القاه�رة‪ ،‬اذ اعت�رف وزي�ر الداخلي�ة‬ ‫الل�واء محم�د إبراهي�م ب�أن املعرك�ة بين قبيلت�ي‬ ‫الدابودية وبني هالل بأس�وان مبنطقة «الش�عبية»‬ ‫التي راح ضحيته�ا ‪ 25‬قتيال و‪ 45‬مصابا نتيجة تعبر‬ ‫عن «وضع معقد» و»أن املشكلة لها تفريعات عديدة‪،‬‬ ‫لكن األجهزة األمني�ة مبعاونة كبار القرية والعقالء‪،‬‬ ‫والعمد في طريقها حلل االزمة»‪ .‬بينما فش�ل محافظ‬ ‫اس�وان ف�ي الوص�ول الى من�ازل بني هلال بعد ان‬ ‫تص�دى له ش�باب غاضبون م�ن ابنائه�ا‪ ،‬وكالوا له‬ ‫االتهامات‪ ،‬وحاولوا االعتداء عليه‪ .‬واضطر احملافظ‬ ‫ان يع�ود ادراجه رغم ان�ه كان مصحوبا بقوة تأمني‬ ‫خاصة من الشرطة واجليش‪.‬‬ ‫وأك�د وزي�ر الداخلي�ة أنه ق�رر إرس�ال تعزيزات‬

‫أمنية كبيرة إلى أس�وان‪ ،‬مش�يرا إلى الوضع املعقد‪،‬‬ ‫وإل�ي أن ع�ددا كبي�را م�ن الضحاي�ا ه�م م�ن عائلة‬ ‫واحدة‪ ،‬وهو ما يجعل احللول الودية تأخذ وقتا ‪.‬‬ ‫وبع�د ان اعلن�ت احلكوم�ة متكنه�ا م�ن احت�واء‬ ‫النزاع الس�بت‪ ،‬ادى جت�دد االش�تباكات القبلية في‬ ‫محافظ�ة اس�وان االح�د ال�ى س�قوط قتيلني وس�ط‬ ‫مخاوف من ارتفاع عدد الضحايا بس�بب الرغــــبة‬ ‫ف�ي الثأر رغ�م التواج�د االمـــن�ي املكث�ف للجيش‬ ‫والش�ــــرطة في احملافظة التي تبــعد نحو ‪ 900‬كم‬ ‫جــــنوب القاهرة‪.‬‬ ‫وقال�ت تقارير اعالمي�ة ان بعض االهال�ي منعوا‬ ‫س�يارات االس�عاف م�ن الوص�ول ونق�ل اجلرح�ى‪.‬‬ ‫واش�عل اخ�رون الني�ران ف�ي اط�ارات الس�يارات‪.‬‬ ‫واك�دت ان قرارا ص�در بتعليق الدراس�ة في جامعة‬ ‫اسوان‪ ،‬خشية امتداد االشتباكات اليها‪.‬‬ ‫وكان�ت وزارة الصح�ة املصري�ة اعلن�ت الس�بت‬ ‫مقتل ‪ 23‬ش�خصا عل�ى االقل واصاب�ة ‪ 50‬اخرين في‬ ‫هذه االش�تباكات الت�ي اندلعت اجلمعة‪ .‬وانتش�رت‬ ‫مدرع�ات للجي�ش ف�ي ش�وارع احملافظ�ة اال انها لم‬ ‫تتدخل لوقف املواجهات‪( .‬تفاصيل ص ‪)3‬‬

‫السجن لسبعة شيعة بحرينيني‬ ‫‪ 15‬عاما لالعتداء على رجال شرطة‬

‫■ دب�ي‪ -‬أ ف ب‪ :‬اص�درت احملكم�ة اجلنائي�ة‬ ‫البحرينية االحد احكاما بالس�جن ملدة ‪ 15‬س�نة على‬ ‫س�بعة مواطنني شيعة الش�تراكهم في هجوم اصيب‬ ‫خالله رجل شرطة كما ذكر مصدر قضائي‪.‬‬ ‫وادي�ن الس�بعة باالعت�داء عل�ى رج�ال ش�رطة‬ ‫وحي�ازة قنابل مولوتوف وعبوات قابلة لالش�تعال‬ ‫واملش�اركة ف�ي تظاهرة غير مرخصة حس�ب املصدر‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫ويرجع ه�ذا الهجوم ال�ى كانون االول‪/‬ديس�مبر‬ ‫‪ 2012‬ووق�ع ف�ي قري�ة الدي�ة الش�يعية القريب�ة من‬ ‫املنامة‪.‬‬

‫وجرت محاكمة العش�رات من الشيعة في االشهر‬ ‫االخي�رة بتهم�ة املش�اركة ف�ي اعم�ال العن�ف الت�ي‬ ‫تتخلل حركة االحتجاج على النظام‪.‬‬ ‫وم�ع اس�تمرار حرك�ة االحتج�اج ه�ذه ش�ددت‬ ‫السلطات العام املاضي العقوبات على منفذي اعمال‬ ‫العن�ف لتصل الى االعدام او الس�جن املؤبد في حال‬ ‫سقوط قتلى او مصابني‪.‬‬ ‫واس�تنادا الى االحت�اد الدولي حلقوق االنس�ان‬ ‫قتل ‪ 89‬شخصا على االقل‪ ،‬من غير الشرطة‪ ،‬منذ بدء‬ ‫حرك�ة االحتجاج التي تقودها تنظيمات ش�يعية في‬ ‫‪ 14‬شباط‪/‬فبراير ‪.2011‬‬

‫مراقبون يربطون احلادث بالدعوات لتجرمي التطبيع‬

‫رجل يحمل طفال بعد انقاذه من انقاض بناء تهدم بقصف للنظام السوري بالبراميل املتفجرة في منطقة الشعار بحلب امس‬

‫«احلاويات» بعد «البراميل»‪ ...‬اسلحة النظام السوري اجلديدة لعقاب ريف حلب‬ ‫حلب ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫من ياسني رائد احللبي‪:‬‬ ‫قام الطي��ران احلربي الس��وري بقص��ف صاروخني‬ ‫فراغيني اس��تهدف بهما نقاطا مح��ددة في مدينة عندان‬ ‫كبرى م��دن ريف حلب الش��مالي‪ ،‬ومن ثم ق��ام الطيران‬ ‫املروحي بإلقاء سبعة براميل متفجرة على املدينة بشكل‬ ‫عش��وائي حي��ث أدى القصف ال��ى اهتزازات س��معتها‬ ‫بلدات الريف الشمالي كلها‪.‬‬ ‫ولكن اجلديد هذه املرة اس��تخدام النظام لقنابل أكثر‬ ‫فتكا وأشد تدميرا في ريف حلب‪« ...‬احلاويات» ‪.‬‬ ‫محمد عادل بخصو ناش��ط س��وري في املدينة صرح‬ ‫لـ»الق��دس العرب��ي» أن عن��دان ه��ذه امل��رة ل��م تقصف‬

‫توني بلير كان على علم ببرنامج «سي آي إيه»‬ ‫السري خلطف املشتبهني واستجوابهم‬

‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬نقل�ت صحيف�ة «صن�داي‬ ‫تليغ�راف» أم�س األح�د ع�ن مص�در أمن�ي أن رئي�س‬ ‫الوزراء البريطاني األس�بق‪ ،‬تون�ي بلير‪ ،‬كان على علم‬ ‫ببرنامج وكالة االس�تخبارات املركزية االمريكية (س�ي‬ ‫آي إيه) الختطاف املش�تبهني واستجوابهم‪ ،‬في اعقاب‬ ‫هجم�ات احل�ادي عش�ر م�ن أيلول‪/‬س�بتمبر ‪ 2001‬ف�ي‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا منصب‬ ‫وقالت الصحيفة إن بلير‪ ،‬الذي يش�غل‬ ‫مبع�وث اللجن�ة الرباعي�ة لعملية السلام في الش�رق‬ ‫األوس�ط‪ّ ،‬‬ ‫اطلع بشكل كامل على أنشطة وكالة (سي آي‬ ‫إي�ه)‪ُ ،‬‬ ‫وأبقي على علم ب�كل خطوة من خطواتها من قبل‬ ‫جهاز األمن اخلارجي البريطاني (إم آي ‪.)6‬‬ ‫واضاف�ت أن بلي�ر ووزي�ر اخلارجي�ة ف�ي حكومت�ه‬ ‫ً‬ ‫علم�ا ب�اآلراء القانوني�ة‬ ‫وقته�ا‪ ،‬ج�اك س�ترو‪ٌ ،‬أحيط�ا‬ ‫الدارة الرئي�س االمريك�ي الس�ابق جورج ب�وش التي‬ ‫اعتب�رت تقني�ات االس�تجواب‪ ،‬مث�ل مح�اكاة الغ�رق‬ ‫ومواضع اإلجهاد‪ ،‬قانونية‪ .‬ونس�بت إلى املصدر األمني‬ ‫قول�ه «إن السياس�يني البريطانيين ارادوا معرف�ة كل‬ ‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫االهالي منعوا احملافظ من الوصول ملوقع اجملزرة‬

‫وأش�ار يوس�ف ال�ى ان م�ا حصل ه�و رس�الة ارهاب‬ ‫بحي�ث ان «م�ن يفكر بارس�ال ‪ 100‬جنيه ألمه في س�وريا‬ ‫ّ‬ ‫س�يفكر باحتم�االت املس�اءلة واالعتقال وتهم�ة االرهاب‬ ‫ً‬ ‫وصوال الى سحب اجلنسية»‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «اندبندان�ت أون صن�داي»‪ ،‬أم�س‬ ‫األحد‪ ،‬إن مئات البريطانيني‪ ،‬يش�اركون باحلرب الدائرة‬ ‫في سوريا‪ ،‬ويكتس�بون خبرات قتالية‪ ،‬ويقيمون صالت‬ ‫مع اجلماعات املتطرفة‪.‬‬ ‫واضافت أن الرئيس السابق لقسم «مكافحة اإلرهاب»‬ ‫بجه�از األمن اخلارج�ي البريطاني (إم آي ‪ ،)6‬ريتش�ارد‬ ‫باريت‪ ،‬أكد أن عدد البريطانيني الذين يش�اركون بالقتال‬ ‫في سوريا يجعل من املستحيل مراقبتهم‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيف�ة إل�ى باري�ت‪ ،‬قول�ه «إن اعتق�ال‬ ‫األش�خاص جمل�رد عودته�م من س�وريا ه�و رد فع�ل غير‬ ‫محس�وب ومعاملة قاس�ية من قبل الش�رطة البريطانية‪،‬‬ ‫من شأنها أن تخاطر بنشر التطرف بني الناس»‪.‬‬ ‫(رأي القدس ص ‪)19‬‬

‫معلومات خاصة لـ«القدس العربي»‪ :‬اآلالف من الهاربني من داخل اخمليم إلى خارجه‬

‫اضط�رت قوات ال�درك األردني�ة التي كلفت‬ ‫بحماية مخيم الزعتري أكبر مخيمات الالجئني‬ ‫الس�وريني في األردن الس�تدعاء قوات إضافية‬ ‫م�ن البادي�ة مج�اورة للمخي�م حت�ى تس�تعيد‬ ‫الهدوء في بؤرة متوترة وسط اخمليم‪.‬‬ ‫اله�دف م�ن املواجه�ة األمني�ة األردنية كان‬ ‫الس�يطرة عل�ى أح�داث ش�غب داخ�ل اخملي�م‬ ‫اندلعت مباش�رة بعد منع الس�لطات احلدودية‬ ‫‪ 13‬الجئا من عبور الشبك ومغادرة اخمليم‪.‬‬ ‫نتيج�ة املواجه�ة كان�ت س�قوط ‪ 27‬مصاب�ا‬ ‫بينه�م خمس�ة فق�ط م�ن الالجئين أنفس�هم‬ ‫والبقية من رجال الدرك األردنيني الذين ألقيت‬ ‫عليه�م احلجارة واملواد الصلب�ة قبل أن يحرق‬ ‫الالجئون ست كرافانات وبعض اخليم‪.‬‬ ‫في الي�وم التالي (األحد) أعل�ن مدير اخمليم‬ ‫العمي�د وض�اح احلم�ود وف�اة الج�ئ س�وري‬ ‫برصاصة أصابته بالظهر بعد نقله للمستشفى‪.‬‬ ‫وأبل�غ ف�ي مؤمت�ر صحافي ع�ن تش�كيل جلنة‬ ‫حتقي�ق ملعرف�ة اجله�ة الت�ي أطلق�ت منه�ا‬ ‫الرصاص�ة‪ ،‬مم�ا يعني ضمني�ا نفي الس�لطات‬ ‫اس�تعمال الرصاص والتلميح إلى أن الالجئني‬ ‫ميلكون أسلحة داخل اخمليم‪.‬‬ ‫وأك�د احلم�ود أن رج�ال ال�درك األردنيني ال‬ ‫يحمل�ون إال اله�راوات داخ�ل اخملي�م ويحظ�ر‬ ‫عليهم حمل السالح واستعمال الرصاص‪.‬‬ ‫أح�داث الش�غب واملواجه�ة األمنية حتصل‬ ‫لسبب لم تعلن عنه السلطات األردنية بصراحة‬ ‫ومتكن�ت «الق�دس العربي» من اإلطلاع عليه‪،‬‬ ‫فه�ي أحداث برزت بعد توقيف وطرد ‪ 13‬موظفا‬ ‫أردنيا بعضهم من رجال األمن الذين يخضعون‬ ‫للمحاكم�ة بتهم�ة املس�اعدة ف�ي «تس�ريب‬ ‫وتهريب» الالجئني من اخمليم املعزول خلارجه‪.‬‬ ‫خالل األيام املاضية الحظ مسؤولون أردنيون‬ ‫أن مغ�ادرة اخمليم أصبحت أمرا عاديا ونش�طا‪،‬‬ ‫فقد تبقى في اخمليم ‪ 126‬ألفا من الالجئني بعدما‬ ‫بلغ عدد املسجلني فيه أكثر من ‪ 160‬ألفا‪.‬‬ ‫مصدر مطلع شكك حتى بالرقم األخير وأبلغ‬ ‫«القدس العربي» أن عدد سكان اخمليم اآلن ‪106‬‬ ‫آالف فقط فيما املسجلون ‪ 176‬ألف الجئ‪.‬‬ ‫يعني ذلك أن عشرات اآلالف من أبناء اخمليم‬ ‫متكنوا من مغادرته أو خرجوا بكفاالت مغادرة‬ ‫ولم يعودوا وأنهم اندسوا في املدن األردنية‪.‬‬ ‫أحد أكبر املسؤولني األردنيني أمر بالتحقيق‬ ‫ومعرف�ة أس�باب تقلص اخملي�م‪ ،‬فتم اكتش�اف‬ ‫ش�بكة نش�طة من مقاولين س�وريني وموظفني‬ ‫أردنيين وحت�ى مراقبين أجان�ب تعم�ل عل�ى‬ ‫تسريب وتهريب الالجئني إلى خارج اخمليم‪.‬‬

‫ص ‪11‬‬

‫بالبرامي��ل املتفج��رة بل قصف��ت بخزانات م��ن التي إن‬ ‫تي أو كما يطلق عليه��ا «حاوية»‪ ،‬واحلاوية تبلغ ضعف‬ ‫حج��م ووزن البرميل‪ ،‬وحتمل نحو طن م��ن املتفجرات‪،‬‬ ‫بينما يحمل البرميل نصف طن تقريبا‪ ،‬حسب التقديرات‬ ‫‪..‬وأتب��ع س��قوط «احلاوي��ة» املتفجرة س��قوط أكثر من‬ ‫عش��رة قذائف من كتيبة املدفعية املوج��ودة في جمعية‬ ‫الزهراء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائ�لا «لم يقتص��ر األم��ر على قصف‬ ‫ويتاب��ع ع��ادل‬ ‫مدين��ة عن��دان بل ق��ام الطي��ران املروح��ي بقصف مدن‬ ‫صغي��رة بالق��رب املدينة ق��د يلج��أ إليها املدني��ون أثناء‬ ‫الغارات‪ ،‬فالنظام يريد تش��ريد أهل املدينة ‪ ،‬في سياسة‬ ‫عق��اب جماعي لهذه املدين��ة التي لطاملا خ��رج منها أبرز‬ ‫الث��وار وق��ادة الفصائ��ل املس��لحة ف��ي ش��مالي حلب‪،‬‬ ‫وباألخ��ص في الفت��رة األخي��رة بعد عملي��ات الليرمون‬

‫ش�يء‪ ،‬وقام االمريكيون بتمرير آرائهم بش�أن عمليات‬ ‫خطف واستجواب املشتبهني‪،‬وابلغوهم بأنها اصبحت‬ ‫قانوني�ة‪ ،‬وكان سياس�يونا عل�ى عل�م مب�ا كان يجري‬ ‫وعلى أعلى مستوى ممكن»‪.‬‬ ‫واضاف املصدر أن السـياس�يني البريطانيني «كانوا‬ ‫عل�ى علم بكل ش�يء‪ ،‬مبا في ذل�ك التعذي�ب والترحيل‬ ‫السري للمشتبهني‪ ،‬وكان بامكانهم الطلب من جهاز (إم‬ ‫آي ‪ )6‬وق�ف ذلك لكنهم ل�م يفعلوا‪ ،‬كما أن بلير كان على‬ ‫دراية مطلقة بذلك وقام مدير اجلهاز السابق‪ ،‬ريتشارد‬ ‫ديرلوف‪ ،‬بإحاطته في جميع األوقات»‪.‬‬ ‫واشارت الصحيفة إلى أن املصدر األمني لديه معرفة‬ ‫ومفصلة بالعالقات عبر األطلس�ي خالل فترة‬ ‫مباش�رة‬ ‫ّ‬ ‫حكم بلير‪.‬‬ ‫ويأت�ي ه�ذا الكش�ف مع اس�تمرار ش�رطة لن�دن في‬ ‫التحقي�ق بش�أن امكانية توجي�ه تهم جنائي�ة لضباط‬ ‫جه�از األم�ن اخلارج�ي البريطان�ي (إم آي ‪ )6‬مبزاع�م‬ ‫التواط�ؤ ف�ي العملي�ات الس�رية لتس�ليم االرهابيين‬ ‫املشتبه بهم‪.‬‬

‫فهو ال يس��تطيع ال��رد على الث��وار فهو عاج��ز أمام تلك‬ ‫الضربات القاس��ية التي توجه له م��ن قبل الثوار فينتقم‬ ‫من النساء واألطفال والشيوخ واملدنيني‪ ».‬ويتنهد عادل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عميقا ويتس��اءل «اين س��يذهب األهالي؟‬ ‫نفس��ا‬ ‫ويأخذ‬ ‫الى أين س��تنزح ؟لم يترك للمدنيني مج��اال يهرعون إليه‬ ‫‪ ،‬فمدينة عندان وبلدات الريف الشمالي والغربي أصبح‬ ‫حالها كحال حلب فالقصف مسلس��ل يومي على املدينة‬ ‫وريفه��ا»‪ .‬يذكر أن مدينة عن��دان وهي كبرى مدن الريف‬ ‫الش��مالي حللب تعرضت لقصف مماث��ل منذ أيام بأكثر‬ ‫من ‪ 6‬براميل متفجرة و‪ 20‬صاروخ غراد‪ ،‬وأيضا قصفت‬ ‫املدين��ة بثالث حاويات من الطي��ران املروحي‪ ،‬وما تزال‬ ‫وتهدم أكث��ر من ‪45‬‬ ‫املدين��ة تتعرض للقص��ف املس��تمر ّ‬ ‫ً‬ ‫منزال خالل الش��هر املاضي وقتل ما يتجاوز الـ ‪ 25‬مدنيا‬ ‫ومئة جريح‪( .‬تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫هدم مطعم تونسي يدفع صاحبه لرفع العلم اإلسرائيلي‬ ‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسن سلمان‪:‬‬ ‫اختار مواطن تونس�ي طريقة غريب�ة لالحتجاج‬ ‫عل�ى هدم جزء من مطعمه من قبل قوات األمن‪ ،‬حيث‬ ‫رف�ع علم إس�رائيل لع�دة دقائق على س�طح املطعم‪،‬‬ ‫قب�ل أن يزيل�ه عناصر الش�رطة ويقوم�ون باعتقال‬ ‫صاحب املطعم‪.‬‬ ‫وأكدت صحيفة «الش�روق» احمللي�ة على موقعها‬ ‫اإللكترون�ي أن املطع�م الواق�ع ف�ي منطق�ة ب�اردو‬ ‫(التابع�ة للعاصم�ة) ال يبتعد كثيرا ع�ن مقر اجمللس‬ ‫الوطن�ي التأسيس�ي (البرمل�ان)‪ ،‬مش�يرة إل�ى ان‬ ‫احلادث أثار غضب عدد كبير من س�كان املنطقة وكاد‬ ‫يتس�بب بصدام�ات م�ع صاح�ب املطعم ل�وال تدخل‬ ‫قوات األمن لفض املشكلة‪.‬‬ ‫ورغ�م أن االحتجاج�ات تعتب�ر خب�زا يوميا لدى‬ ‫التونس�يني‪ ،‬غي�ر أن بع�ض املراقبين تس�اءلوا عن‬ ‫الس�بب ال�ذي دفع صاح�ب املطعم للقي�ام برفع علم‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬فيما مل�ح بعضهم لـ»الق�دس العربي» عن‬

‫احتم�ال توظيف هذا األمر سياس�يا في وقت تتعالى‬ ‫فيه األصوات املطالبة بتجرمي التطبيع مع إسرائيل‪.‬‬ ‫وكان�ت جمعي�ات وأح�زاب سياس�ية تونس�ية‬ ‫أعلن�ت مؤخرا عن إطلاق مرصد ملراقب�ة «االختراق‬ ‫الصهيون�ي للجامع�ات واملؤسس�ات التربوي�ة‬ ‫التونسية»‪.‬‬ ‫واته�م أح�د القائمين عل�ى املرص�د بع�ض نواب‬ ‫اجملل�س التأسيس�ي بالتطبيع مع إس�رائيل‪ ،‬منتقدا‬ ‫إحب�اط مش�روع تضمين الدس�تور لفص�ل «يج�رم‬ ‫التطبيع مع الكيان الصهيوني»‪.‬‬ ‫وفش�ل دعاة جت�رمي التطبيع في وقت س�ابق في‬ ‫تضمين الدس�تور اجلديد فصلا يجرم كافة أش�كال‬ ‫التطبي�ع م�ع إس�رائيل‪ ،‬بع�د رف�ض ع�دد كبي�ر من‬ ‫أعضاء اجمللس التأسيسي املوافقة عليه‪.‬‬ ‫وكان مئات التونس�يني نظموا مؤخ�را تظاهرات‬ ‫في العاصمة وعدد من املدن تضامنا مع الفلسطينيني‬ ‫في الذك�رى الثامنة والثالثني لـ»ي�وم األرض»‪ ،‬كما‬ ‫قام�وا بإح�راق العل�م اإلس�رائيلي‪ ،‬وش�ددوا عل�ى‬ ‫التمس�ك بخي�ار املقاوم�ة لتحري�ر األراض�ي‬ ‫أهمي�ة‬ ‫ّ‬ ‫العربية احملتلة‪.‬‬

‫اعالن الوليد بن طالل أنه أفلس مرتني يثير اجلدل على «تويتر» واملغردون يسخرون‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫اثارت تغريدة على موقع التواصل االجتماعي‬ ‫«تويت��ر» لالمي��ر وامللياردير الس��عودي الوليد‬ ‫بن طالل ق��ال فيها انه «ال يأس م��ع احلياة‪ ،‬لم‬ ‫أخس��ر فقط‪ ،‬بل أفلس��ت مرتني ف��ي بداياتي‪،‬‬ ‫وبفضل الله تيسرت (وقل اعملوا فسيرى الله‬ ‫عملكم ورس��وله واملؤمنون)» ج��دال كبيرا بني‬ ‫مستخدمي املوقع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متاما مرتني‬ ‫وكش��ف األمير الوليد أنه أفلس‬ ‫في بداية مش��واره العمل��ي‪ ،‬أوالهما بعدما بدأ‬ ‫مببل��غ ‪ 30‬أل��ف دوالر منحه��ا له وال��ده األمير‬ ‫طالل ب��ن عبدالعزي��ز‪ ،‬ثم كان��ت الثانية بعدما‬ ‫خس��ر مبلغ ‪ 300‬ألف دوالر حصل عليها أيضا‬ ‫م��ن والده‪ ،‬قبل أن يرفض والده مس��اعدته في‬ ‫املرة الثالثة‪ ،‬طالبا منه االستفادة من منزله‪.‬‬

‫وأوضح الوليد أنه استجاب لنصيحة والده‬ ‫ورهن منزل��ه ألحد البنوك وب��دأ جتارته بثمنه‬ ‫وحقق جناحه احلالي‪.‬‬ ‫وسخر العديد من املعلقني من تغريدة االمير‬ ‫امللياردير وانتشر وسم (هاش��تاغ)‪« ،‬الوليد_‬ ‫بن_طالل_أفلس��ت_مرتني» عل��ى «تويت��ر»‪،‬‬ ‫وق��ال «@‪« :»PhilosopherSaud‬يب��دو‬ ‫أن��ه أفل��س لدرج��ة أنه ما ق��در مي��ون اليخوت‬ ‫والطيارات اخلاصة‪ ،‬الله يرزقنا واياه»‪.‬‬ ‫وعلقت منيرة «أتدرون م��ن املفلس من يأتي‬ ‫يوم القيامه ومعه جبال من احلس��نات فتذهب‬ ‫منه بطرفه عني ألنه سب هذا وشتم هذا وسرق‬ ‫ً‬ ‫مغردا‪« :‬إفالس‬ ‫هذا»‪ ،‬وق��ال «@‪»i_Ayman‬‬ ‫بالنس��بة له مو زينا أنا أكون مفلس لو رصيدي‬ ‫ص��ار أقل م��ن ‪ 50‬ري��ال‪ ،‬وه��و إفالس��ه يعني‬ ‫رصيده أقل من ‪ 50‬مليار»‪.‬‬

‫وغ��رد فيصل « الم جراي��د ال يهمك يا طويل‬ ‫العمر‪ ..‬طويل العمر مافي بنتلي والهديه كذا»‪.‬‬ ‫وقالت «@‪« :»3llawy01‬افالسك يعني أنك‬ ‫ال تتصدر قائمة األغني��اء إفالس املواطن يعني‬ ‫أنه ال يجد قوت يومه‪ ..‬اختالف مفاهيم»‪.‬‬ ‫وغرد «@‪ »sattamo‬بقوله‪« :‬أنا أفلست ‪10‬‬ ‫ً‬ ‫أصال عادي»‪.‬‬ ‫مرات‬ ‫أم��ا «@‪ »algo_od‬فقال��ت‪« :‬وأن��ا ط��ول‬ ‫حياتي مفلسة بس والله انت خوش قدوة مثل‬ ‫يحت��ذى ب��ه عقبآلي م��ا أفلس واجن��ح واصير‬ ‫مثل��ك»‪ .‬وق��ال «@‪ »sqahtan1‬بتغريدت��ه‪:‬‬ ‫«اإلفالس ليس في الدنيا‪ ،‬لكن املفلس��ون الذين‬ ‫قال الله فيه��م (وقدمنا إلى م��ا عملوا من عمل‬ ‫فجعلناه هباء منثورا)»‪.‬‬ ‫وعلق محمد « يخاطب ش��عب أغلبه فقراء ال‬ ‫يعرف معنى اإلفالس»‪،‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫الواليات املتحدة تريد من الرئيس اجلديد توقيع االتفاقية األمنية‬

‫واشنطن‪ :‬لم نتدخل في االنتخابات األفغانية‬

‫واشنطن ـ «القدس العربي»‬ ‫من رائد صاحلة‪:‬‬ ‫اكدت واشنطن انها لم تتدخل قطعيا في االنتخابات‬ ‫االفغانية عبر سماحها حلكومة كابول بتولي مسؤولية‬ ‫العملي�ات اللوجس�تية واالمني�ة الهائل�ة املصاحب�ة‬ ‫للعملي�ة الت�ى انتهت بهدوء غي�ر مأل�وف واقبال جيد‬ ‫السبت املاضي‪.‬‬ ‫وأي�ا كان الرئي�س املقب�ل الفغانس�تان ف�ان ما يهم‬ ‫واش�نطن بالدرج�ة االول�ى هو ق�راره حول اس�تمرار‬ ‫الوجود االمريكي هناك حيث من املقرر ان تكمل القوات‬ ‫القتالي�ة االمريكية انس�حابها من االراض�ي االفغانية‬ ‫بحل�ول نهاية العام ولكن واش�نطن تري�د من الرئيس‬ ‫اجلدي�د التوقيع على اتفاقي�ة امنية ثنائية من ش�انها‬ ‫ان تس�مح لق�وات بالبقاء في البالد بصفة استش�ارية‬ ‫لسنوات عديدة قادمة‪.‬‬ ‫وق�ال جوش ارنس�ت الس�كرتير الصحاف�ي للبيت‬ ‫االبي�ض ‪ »:‬هذه العملي�ة االنتخابية مملوك�ة لالفغان‬ ‫حي�ث تق�ود قوات االم�ن االفغاني�ة العملية ف�ي جميع‬ ‫انح�اء البالد كما ان قادة وطاقم املؤسس�ة االنتخابية‬ ‫كلهم افغان ‪ ،‬وقد كان�ت فترة احلملة االنتخابية خالل‬ ‫الش�هور املاضية مفتوح�ة للنقاش عب�ر املناظرات بني‬ ‫املرش�حني م�ن اج�ل ان يتمك�ن الش�عب االفغان�ي من‬ ‫اختيار مستقبله »‪.‬‬ ‫ويتنافس ‪ 11‬مرشحا الحتالل منصب الرئيس حامد‬ ‫كرزاي بعد ان امضى ما يزيد عن ‪ 10‬سنوات في احلكم‬ ‫بعد سقوط معقل طالبان في عام ‪ ، 2011‬ويعتبر وزيرا‬ ‫اخلارجي�ة الس�ابقان عبدالله عبد الله وزملاي رس�ول‬ ‫ووزي�ر املالية الس�ابق أش�رف عبد الغنى املرش�حون‬ ‫االق�رب للفوز‪ ،‬وم�ن املتوق�ع ان يتم عقد جول�ة ثانية‬ ‫م�ن االنتخابات ف�ي حزي�ران اذا لم يت�م التعرف على‬ ‫منتص�ر واض�ح وس�يتم اداء اليمين الدس�توري ف�ي‬ ‫اواخر الصيف ‪.‬‬ ‫واوضح ارنس�ت ان االنتخاب�ات االفغانية تختلف‬

‫قليلا ع�ن االنتخاب�ات االمريكي�ة الت�ى ميك�ن التقاط‬ ‫نتائجه�ا ف�ي نفس ليل�ة االنتخاب�ات او الي�وم التالي‬ ‫مضيف�ا ان البيت االبي�ض يأمل ان تك�ون االنتخابات‬ ‫سلمية وش�املة ومقبولة لدى نطاق واسع من الشعب‬ ‫االفغاني‪.‬‬ ‫وأش�اد رئيس جلنة الش�ؤون اخلارجية في مجلس‬ ‫الن�واب باملرحل�ة االول�ى م�ن االنتخاب�ات الرئاس�ية‬ ‫في افغانس�تان وقال انه�ا تقدم لالم�ة االفغانية بداية‬ ‫جدي�دة بع�د اكثر من عقد م�ن الزمن حت�ت حكم حميد‬ ‫ك�رزاي ‪ ،‬واضاف النائب اي�د رويس في بيان ‪ »:‬للمرة‬ ‫االولى في التاريخ احلديث ‪ ،‬يصوت االفغان النتخاب‬ ‫خل�ف للرئي�س ‪ ،‬االنتخاب�ات جرت ف�ي الوقت احملدد‬ ‫وبشكل سلمي في مواجهة تهديدات طالبان والكثير من‬ ‫الناخبني ساروا لعدة اميال للمشاركة في التصويت‪.‬‬ ‫واع�رب رويس الذي يعد من اش�د منتق�دي كرزاي‬ ‫ع�ن تفاؤله للقي�ادة اجلديدة املنتظرة في افغانس�تان‬ ‫قائال بان القيادة السابقة كانت متارس فسادا ممنهجا‬ ‫‪ ،‬وق�ال ‪ »:‬االه�م من ذل�ك ان االنتخاب�ات توفر فرصة‬ ‫لبداي�ة طازج�ة مع رئي�س جدي�د ‪ ،‬لقد كان�ت حكومة‬ ‫ك�رزاي محترف�ة في عدم احلص�ول على تأيي�د دولي ‪،‬‬ ‫ويج�ب على الق�ادة اجلدد العمل على محاربة الفس�اد‬ ‫احلكوم�ي ومواجه�ة نف�وذ طالب�ان واالنخ�راط م�ع‬ ‫الوالي�ات املتح�دة والدول االخ�رى من اجل اس�تقرار‬ ‫افغانستان «‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س االمريك�ي ق�د اش�اد باالنتخاب�ات‬ ‫االفغانية واعتبرها مؤش�را عل�ى ضجر االمة االفغانية‬ ‫م�ن احل�رب وقال ب�ان الوالي�ات املتح�دة تتطل�ع الى‬ ‫مواصل�ة الش�راكة م�ع احلكوم�ة اجلدي�دة مؤك�دا ان‬ ‫نتائ�ج االنتخابات س�تحمل اثارا كبيرة على مس�تقبل‬ ‫البالد ومكانتها في اجملتمع الدولي‪.‬‬ ‫ول�م تثم�ر تهدي�دات طالب�ان بش�ن هجم�ات عل�ى‬ ‫الناخبني قبل ي�وم التصويت اال عن حلقة محدودة من‬ ‫العن�ف حيث مت االبالغ عن مقتل اربعة مدنيني و‪ 16‬من‬ ‫افراد االمن االفغانية في حني شارك اكثر من ‪ 4.6‬مليون‬ ‫في العملية االنتخابية‪.‬‬

‫سلمان أبو ستة‪ :‬من يتخلى عن ثلثي شعبه ال يستحق متثيل الثلث اآلخر‬ ‫نيوجرسي ـ «القدس العربي»‬ ‫من عبد احلميد صيام‪:‬‬ ‫احلدي�ث م�ع الدكت�ور س�لمان أب�و س�تة ممت�ع‬ ‫ومفي�د ومه�م‪ .‬فق�د ال يرقى إل�ى مس�توى علمه أحد‬ ‫في موض�وع الالجئني الفلس�طينيني وح�ق العودة‬ ‫واجلغرافي�ة الفلس�طينية ووقائ�ع حرب ال�ـ ‪1948‬‬ ‫وكيف مت التآمر على فلس�طني م�ن الغريب والقريب‬ ‫وه�ل حق العودة ميوت بالتقادم وهل عودة س�بعة‬ ‫ماليني الجئ إلى ديارهم األصلية ممكنة ؟ وما معنى‬ ‫التعوي�ض مل�ن ال يرغ�ب ف�ي الع�ودة‪ .‬ونظ�رة إلى‬ ‫إجنازاته العلمية ال جت�د إال أن تنحني إحتراما لهذا‬ ‫الكم الكبير م�ن الوثائق والكتب واألبحاث وخاصة‬ ‫درة إجنازاته «أطلس فلس�طني ‪ »1966-1917‬الذي‬ ‫يحت�وي على ‪ 650‬صفح�ة من اخلرائ�ط التفصيلية‬ ‫واملعلوم�ات الن�ادرة والذي إس�تغرق إجنازه نحو‬ ‫عشرين س�نة من البحث والتصميم وجمع الوثائق‬ ‫واخلرائ�ط من كل أطراف األرض ك�ي يوثق فيه كل‬ ‫قري�ة وخرب�ة وبئ�ر ومغ�ارة ومعلم تاريخ�ي وواد‬ ‫وموقع في فلسطني التاريخية‪.‬‬ ‫مبناس�بة ي�وم األرض وبدع�وة م�ن اجلمعي�ات‬ ‫اإلسلامية والعربي�ة األمريكي�ة وص�ل الدكت�ور‬ ‫س�لمان أبو س�تة إل�ى الواليات املتح�دة إللقاء عدد‬ ‫م�ن احملاض�رات ح�ول آخ�ر مس�تجدات القضي�ة‬ ‫الفلس�طينية‪ .‬وقد بدأ هذه السلس�ة بلقاء مع أبناء‬ ‫وبنات اجلالية العربية واإلسلامية في نيوجرسي‬ ‫مس�اء اجلمع�ة ‪ 4‬نيس�ان‪/‬أبريل‪ .‬وق�د ش�اركت‬ ‫«الق�دس العربي» في هذا اللقاء وأجرت معه حوارا‬ ‫طويلا ومسترسلا حول العدي�د م�ن القضايا التي‬ ‫تهم الفلسطينيني أوال والعرب ثانيا‪ .‬وسنقتبس في‬ ‫ه�ذا املقال اخملتصر أهم النقاط التي طرحها الدكتور‬ ‫سلمان في اللقاء اجلماهيري واملقابلة اخلاصة‪.‬‬ ‫كارثة أوسلو والنكبة املتجددة‬

‫إن امل�أزق التاريخ�ي ال�ذي تعيش�ه القضي�ة‬ ‫الفلس�طينية الي�وم ليس بس�بب تعث�ر املفاوضات‬ ‫بل ألنها أقيمت على أس�اس خاط�ئ أصال ألن إتفاق‬ ‫أوس�لو تعام�ل أصلا م�ع س�كان األرض احملتلة في‬ ‫الضف�ة وغزة وه�م ال يش�كلون أكثر م�ن ‪ ٪ 30‬من‬ ‫مجم�وع الش�عب الفلس�طيني‪ .‬فم�ن يهم�ل ثلث�ي‬ ‫ش�عبه ال يس�تحق متثيل الثلث اآلخر وال يس�تطيع‬ ‫أن يتح�دث باس�م الش�عب الفلس�طيني بأجمع�ه‪.‬‬ ‫وم�ن يتخلى عن معظم حقوق هذا الش�عب في كامل‬ ‫وطنه ال يستحق ش�رف قيادة هذا الشعب املناضل‪.‬‬ ‫عدد الش�عب الفلسطيني اآلن ‪ 12‬مليونا منهم سبعة‬

‫ماليين الجئ عل�ى األقل‪ .‬فأين حق�وق هؤالء؟ وهل‬ ‫إستش�يروا فيما إذا كان برنامج أوسلو ميثلهم وإذا‬ ‫م�ا كان�وا راضني عن�ه؟ ما أق�رت به اتفاقية أوس�لو‬ ‫كارث�ة ب�كل املقاييس يجن�ي ش�عبنا اآلن حصادها‬ ‫امل�ر‪ .‬كيف ميك�ن جملموع�ة صغي�رة أن تتوصل ملثل‬ ‫هذا االتفاق اخلطير في غياب الش�عب الفلس�طيني‬ ‫وممثلي�ه املنتخبين في اجمللس الوطن�ي والفصائل‬ ‫الفلس�طينية واملؤسس�ات والنقابات واالحتادات؟‬ ‫لق�د جرى ع�ن عمد وس�ابق إص�رار تعطيل اجمللس‬ ‫الوطني الفلسطيني «وأنا عضو في هذا اجمللس منذ‬ ‫عام ‪ »1974‬كي ال تكون هناك آلية مس�اءلة ومراجعة‬ ‫وتصوي�ب‪ .‬آخر إجتم�اع عقد ع�ام ‪ 1988‬ولم ينعقد‬ ‫بعده�ا إال س�اعة أو س�اعتني للتصفي�ق لكلينت�ون‬ ‫عندما جاء في كانون األول‪/‬ديس�مبر ‪ 1998‬إلى غزة‬ ‫ليشهد إلغاء امليثاق‪.‬‬ ‫حق العودة‬

‫ح�ق الع�ودة «مق�دس وقانون�ي وممك�ن» كم�ا‬ ‫كان عن�وان كتاب�ي (‪ )2001‬وه�و ال مي�وت بالتقادم‬ ‫فالقانون الدولي واض�ح في هذا اجملال والقرار ‪194‬‬ ‫لع�ام ‪ 1948‬يقر بح�ق العودة إل�ى األماكن األصلية‪.‬‬ ‫وقد مت التأكيد على هذا القرار ‪ 135‬مرة في كل دورات‬ ‫اجلمعية العامة وجلانها املعنية ليس�جل س�ابقة لم‬ ‫تش�مل أي ق�رار آخ�ر‪ .‬وه�ذا القرار س�يبقى ينطبق‬ ‫على كل الذين أخرجوا من فلس�طني وذرياتهم بقوة‬ ‫السلاح أو خوف�ا م�ن مذاب�ح أوإبتعادا عن س�احة‬ ‫احلرب‪ .‬وقد كشفت الوثائق الصهيونية عن التعمد‬ ‫والعم�ل املنظم للقيام بأكبر عملي�ة «إقتالع عرقي أو‬ ‫تهجي�ر عرق�ي» ك�ي ال أس�ميه تطهي�را ألن التطهير‬ ‫يعني أن هناك أوساخا أو تلويثا بحاجة إلى تطهير‪،‬‬ ‫لش�عب عريق مستقر في وطنه منذ آالف السنني كما‬ ‫جاء في كتاب إالن بابيه املشهور بعنوان « «التطهير‬ ‫العرقي للفلسطينيني»‪ .‬وحق العودة فردي وجماعي‬ ‫كما أن هناك سبعة مستويات للتعويض ملن ال يرغب‬ ‫ف�ي العودة طائعا‪ ،‬وال يعن�ي التعويض فقط «صرة‬ ‫م�ن املال تقدم لالجئ فهناك العديد من حاالت األذى‬ ‫املادي والنفسي للبشر واملمتلكات واألرض املشجرة‬ ‫وغير املشجرة واستغاللها من قبل الغاصبني الذين‬ ‫ال ميلكونه�ا وليس لديهم طاب�و إال بأقل من ‪ ٪6‬من‬ ‫أرض فلس�طني بينم�ا ميل�ك الفلس�طينيون أوراق‬ ‫الطابو مللكية ما يزيد عن ‪ ٪90‬من األرض»‪.‬‬ ‫وأم�ا عن تغيير الطاب�ع الدميغرافي للس�كان في‬ ‫حالة عودة الالجئني «فهذه ليس�ت مش�كلتنا أصال»‬ ‫ألن تنفي�ذ القان�ون الدول�ي ال ينكس�ر ام�ام بع�ض‬ ‫العواق�ب الت�ي قد تنت�ج ع�ن تطبيق�ه‪ .‬واألصل في‬ ‫تطبيق قرار أتخذ قبل تدفق املهاجرين من كل أنحاء‬

‫األرض ليحتل�وا أرضا ليس�ت لهم ويس�كنوا بيوتا‬ ‫ليست لهم ويستغلوا موارد ليست لهم‪.‬‬ ‫وليعل�م اجلمي�ع أن نح�و ‪ ٪85‬م�ن الس�كان‬ ‫اليهود يس�كنون في ثالث مدن رئيسية هي تل أبيب‬ ‫والقدس الغربية وحيفا وهي ال تش�كل إال ‪ ٪17‬من‬ ‫مساحة إسرائيل وأن معظم القرى والبلدات العربية‬ ‫املهدمة واملطموسة املعالم إما غير آهلة أبدا أو يسكن‬ ‫بعضه�ا جتمعات بني ‪ 50‬إلى ‪ 300‬ش�خص‪ .‬فلو طبق‬ ‫حق الع�ودة اآلن فمعظ�م الالجئني س�يعودون إلى‬ ‫مناطقهم األصلية أو قريبا منها‪.‬‬ ‫يهودية الدولة‬

‫يع�رف الصهاين�ة أن هذا الطلب جدي�د ولم يذكر‬ ‫إال بع�د عام ‪ 2008‬كوس�يلة للتملص م�ن املفاوضات‬ ‫وحتميل الطرف الفلس�طيني املس�ؤولية ويعرفون‬ ‫أيض�ا أنه من املس�تحيل القبول ب�ه‪ .‬ال أبو مازن وال‬ ‫غي�ر أبو مازن يس�تطيع القب�ول به ألن�ه يعني بكل‬ ‫بس�اطة أن أي وجود غير يهودي «في دولة اليهود»‬ ‫يصبح غير ش�رعي وأن الفلسطينيني يتحولون إلى‬ ‫محتلين وأن ع�ودة الالجئين تصبح ملغي�ة فكيف‬ ‫يع�ودون إل�ى بلد يهودي وهم ليس�وا يه�ودا؟ وقد‬ ‫تتقدم إس�رائيل بطلب التعويض من الفلس�طينيني‬ ‫على إستعمال هذه األرض اليهودية التي ليست لهم‬ ‫ملدة ‪ 1400‬سنة‪ .‬إن االعتراف بيهودية الدولة إنتحار‬ ‫سياسي جماعي ال يستطيع أحد أن يقدم عليه وال أن‬ ‫يفك�ر بالقبول به‪ .‬كان على القيادة الفلس�طينية أن‬ ‫ت�رد على هذا الطلب التعجيزي بطلب محق وهي أن‬ ‫تعترف إسرائيل باملس�ؤولية القانونية واألخالقية‬ ‫ع�ن نكب�ة فلس�طني ع�ام ‪ .1948‬فيك�ون ال�رد عل�ى‬ ‫الطلب اإلس�رائيلي الباطل بطلب فلس�طيني عادل‪.‬‬ ‫تصوروا لو أن حاكم والية نيوجرزي قرر أن نس�بة‬ ‫الع�رب واملس�لمني في الوالي�ة باتت ته�دد الغالبية‬ ‫املس�يحية وبالتال�ي س�يطرد أع�دادا منه�م ومين�ع‬ ‫دخول آخرين ومينع املس�لمني من اإلجناب ألكثر من‬ ‫طفل واح�د‪ .‬كل العالم س�يحتج على ه�ذه القوانني‬ ‫العنصري�ة الت�ي قد تؤدي إل�ى صراع داخل�ي‪ .‬ملاذا‬ ‫يس�مح فق�ط إلس�رائيل أن تك�ون نقية ديني�ا وملاذا‬ ‫ال تص�رخ في وجه إس�رائيل تلك ال�دول التي تدعي‬ ‫احلضارة واحترام حقوق اإلنسان وحتارب التمييز‬ ‫وتندد بالعنصرية؟ إن�ه العالم الغربي الذي عودنا‬ ‫على إزدواجية املعايير عندما يتعلق األمر بإسرائيل‬ ‫والعرب واملسلمني‪.‬‬ ‫ما العمل؟‬

‫ال يقول�ن أحد إنني غي�ر قادر أن أعمل ش�يئا‪ .‬كل‬

‫م�ن يق�ول ذل�ك يس�اهم بطريق�ة أو بأخ�رى بنش�ر‬ ‫روح االنه�زام واالنس�حاب م�ن الس�احة وت�رك‬ ‫اجمل�ال للمس�اومني واملفرطين دون رادع يردعه�م‪.‬‬ ‫امله�م أن الش�جب واإلدان�ة والص�راخ والتخوي�ن‬ ‫كله�ا ال تكف�ي يج�ب أن نصبح مش�اركني ف�ي عملية‬ ‫النه�وض لدعم القضية الفلس�طينية التي تش�هدها‬ ‫أوروب�ا واجلامع�ات األمريكي�ة وبع�ض منظم�ات‬ ‫اجملتم�ع املدن�ي‪ .‬إس�تخدموا مواق�ع التواص�ل‬ ‫االجتماعي للتوعية‪ .‬التوعي�ة تبدأ بأوالدكم وأبناء‬ ‫اجلالي�ة والتوعية يجب أن تصل الش�عب األمريكي‬ ‫واجلاليات العربية واملس�لمة والصحافة واألقليات‬ ‫األخرى املتعاطفة‪ .‬نظموا أنفس�كم ووزعوا املهمات‬ ‫بينك�م فق�د ب�دأ الش�عب األمريك�ي يح�س بعدال�ة‬ ‫القضـــي�ة‪ .‬أكــتب�وا ف�ي الصح�ف وف�ي املواق�ع‬ ‫الش�بكبة ونظم�وا املـظـــاه�رات واملهرجان�ات‪.‬‬ ‫إبعث�وا بوفود ت�زور الوطــن وخـاص�ة قطاع غزة‬ ‫اجملوع من قب�ل اجلميع‪ .‬إرفع�وا أصواتكم‬ ‫احملاص�ر ّ‬ ‫ضد التفريط واملس�اومة الت�ي أوصلتنا إلى ما نحن‬ ‫عليه اليوم‪.‬‬ ‫وأود ف�ي النهاي�ة أن أدعوك�م لتبن�ي دع�وة عقد‬ ‫انتخاب�ات جديدة الختيار أعض�اء جدد في مجلس‬ ‫وطن�ي جدي�د‪ .‬فاجملل�س احلالي جت�اوز صالحيته‬ ‫من�ذ زم�ن بعي�د وق�د توف�ي م�ن أعضائ�ه م�ا يزيد‬ ‫ع�ن ‪ 40‬عض�وا وترك قس�م آخ�ر العمل السياس�ي‪،‬‬ ‫والعس�كريون ال�ذي كان�وا ميثل�ون التنظيم�ات‬ ‫املسلحة قد إنتهى متثيلهم في اجمللس بحكم قرارات‬ ‫أوس�لو‪ .‬فلماذا ال يتم العمل على انتخابات جديدة؟‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية مدعومة م�ن ال�دول العربية‬ ‫ال تري�د ه�ذه االنتخابات ألنها بكل بس�اطة س�تفرز‬ ‫قي�ادات ش�ابة ملتزم�ة وطني�ا ال تقب�ل التفريط وال‬ ‫املس�اومة وهو ما يخشونه جميعا النهم يريدون أن‬ ‫ينفضوا أيديهم من القضية الفلسطينية بحجة دعم‬ ‫الشرعية الفلسطينية‪ .‬املهم أن نعمل – املهم أن نتابع‬ ‫ونوعي ونتواصل ونتبرع ونشارك ونكون أصدقاء‬ ‫أمريكيين لدعم القضي�ة‪ .‬مند يدنا ألنص�ار قضيتنا‬ ‫العادلة ونس�اهم ف�ي برنامج املقاطع�ة والعقوبات‬ ‫وس�حب االس�تثمارات‪ .‬وضع القضية الفلسطينية‬ ‫ف�ي أوروب�ا يتج�ه لألعل�ى أم�ا ف�ي ال�دول العربية‬ ‫فيتج�ه لألس�فل‪ .‬لق�د ش�وه نظ�ام الطغ�اة الع�رب‬ ‫وجه القضية العادل كي يبرروا تقاعس�هم وعجزهم‬ ‫وتآمره�م‪ .‬ولي�س لن�ا إال الره�ان عل�ى أنصارن�ا‬ ‫ومؤيدينا من الشعوب العربية واإلسالمية وشرفاء‬ ‫العال�م وأنصار السلام العادل‪ .‬لكن الفلس�طينيني‬ ‫يج�ب أن يظل�وا طليع�ة النض�ال وش�علة الصمود‬ ‫والتحدي واإلصرار إلى أن تتحقق العودة الش�املة‬ ‫إل�ى كل فلس�طني‪ .‬وكما يقول املث�ل العربي «ما ضاع‬ ‫حق وراءه مطالب»‪.‬‬

‫اليمن‪ :‬هادي يواجه تهديدات أمنية وحتديات سياسية واجلماعات املناهضة‬ ‫للتغيير حتاول استغالل الفشل احلكومي في اإلطاحة بنظامه‬ ‫صنعاء ـ «القدس العربي»‬

‫من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫ذكرت العديد من املصادر السياس�ية‬ ‫أن الرئي�س اليمن�ي عبدرب�ه منص�ور‬ ‫ه�ادي يواج�ه تهدي�دات حقيقي�ة على‬ ‫سلامته وعل�ى سلامة الفري�ق العامل‬ ‫مع�ه‪ ،‬ف�ي ظ�ل العملي�ات االرهابي�ة‬ ‫املتتالي�ة الت�ي نفذه�ا عناص�ر تنظي�م‬ ‫القاع�دة ض�د املنش�آت العس�كرية‬ ‫احليوية في العاصم�ة صنعاء والعديد‬ ‫م�ن املدن الرئيس�ية‪ ،‬والت�ي يعتقد أنها‬ ‫نف�ذت مبس�اعدة اجلماع�ات املناهض�ة‬ ‫لعملي�ة التغيي�ر السياس�ي ف�ي البالد‪،‬‬ ‫والت�ي تس�تغل بش�كل دائ�م الفش�ل‬ ‫احلكوم�ي كذريع�ة لالنقض�اض عل�ى‬ ‫نظام هادي برمته‪.‬‬ ‫وقال�ت لـ»الق�دس العرب�ي» «ان‬ ‫الرئي�س ه�ادي محاص�ر بالعدي�د م�ن‬ ‫التهدي�دات األمنية الت�ي أصبحت تهدد‬ ‫حياته الش�خصية وحي�اة املقربني منه‬ ‫وبال�ذات الفريق العام�ل معه من الذين‬ ‫يث�ق بهم ويعتم�د عليهم ف�ي الكثير من‬ ‫املهام العسكرية واألمنية»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت أن «أغل�ب القي�ادات‬

‫العس�كرية واألمنية التي مت اس�تهدافها‬ ‫واغتياله�ا خلال الفت�رة املاضي�ة م�ن‬ ‫حكم�ه أغلبه�ا م�ن احملس�وبني عل�ى‬ ‫الرئيس هادي وم�ن املوالني له‪ ،‬وهو ما‬ ‫يؤكد أن الهدف من اغتيال هذه القيادات‬ ‫ه�و محاول�ة إضعافه واضع�اف موقفه‬ ‫السياس�ي جت�اه العدي�د م�ن القضاي�ا‬ ‫احلساس�ة والتي تتطلب مواقف صلبة‬ ‫أم�ام التحدي�ات الت�ي تواج�ه نظام�ه‬ ‫وتواجه البلد بشكل عام»‪.‬‬ ‫وذكرت ه�ذه املص�ادر أن «معلومات‬ ‫اس�تخبارية ش�به مؤك�دة أش�ارت الى‬ ‫اعتراض العديد من املعلومات لنش�طاء‬ ‫م�ن القاع�دة تتمح�ور ح�ول مخط�ط‬ ‫لتنفي�ذ ‪ 8‬عمليات ارهابية ضد منش�آت‬ ‫حيوي�ة ف�ي العاصم�ة صنع�اء وحدها‬ ‫وف�ي مقدمته�ا عملي�ة كبيرة تس�تهدف‬ ‫الرئي�س ه�ادي ش�خصيا‪ ،‬باالضاف�ة‬ ‫للقص�ر اجلمه�وري ومقر قيادة رئاس�ة‬ ‫هيئ�ة األركان العام�ة ومق�ر قاع�دة‬ ‫الديلمي اجلوية»‪.‬‬ ‫وذك�رت أن ه�ذه العملي�ات الت�ي‬ ‫تس�تهدف نظ�ام ه�ادي أصبح�ت‬ ‫(مكش�وفة) تس�تخدم فيه�ا عناص�ر‬ ‫القاعدة ف�ي عملية التنفي�ذ للهروب من‬ ‫املس�ئولية القانونية‪ ،‬بينم�ا التخطيط‬

‫والتموي�ل والدع�م اللوجس�تي لها يتم‬ ‫م�ن قب�ل جه�ات وق�وى أخ�رى محلي�ة‬ ‫وخارجي�ة‪ ،‬مناهض�ة ملس�ار عملي�ة‬ ‫التغيير السياسي في البالد‪.‬‬ ‫وقال�ت «ان اله�دف م�ن الضرب�ات‬ ‫املتتالي�ة ض�د مكام�ن القوة العس�كرية‬ ‫واألمني�ة ف�ي اليم�ن هو إضع�اف نظام‬ ‫هادي ومحاولة إفش�اله بكل الوس�ائل‬ ‫والت�ي تنعك�س س�لبا عل�ى الوض�ع‬ ‫االقتص�ادي ال�ذي اصي�ب بتعث�ر كبير‬ ‫إث�ر الوض�ع األمن�ي املتده�ور وتراجع‬ ‫مس�توى اخلدم�ات العام�ة بس�بب‬ ‫الضرب�ات املتتالي�ة عليه�ا‪ ،‬وفش�ل‬ ‫احلكوم�ة ف�ي الس�يطرة عل�ى مرتكب�ي‬ ‫هذه األعمال التخريبية»‪.‬‬ ‫وأرجع�ت األس�باب ال�ى تش�تت‬ ‫الوالءات وتنوع االنتماءات السياس�ية‬ ‫والقبلي�ة واملذهبي�ة وه�و م�ا أضع�ف‬ ‫الس�يطرة عل�ى املؤسس�ة العس�كرية‬ ‫واألمنية واضعف ق�درة الرئيس هادي‬ ‫عل�ى الس�يطرة عل�ى كل مكام�ن الق�وة‬ ‫الت�ي يفت�رض أن تك�ون بي�ده بحك�م‬ ‫موقعه كرئي�س للجمهورية وقائد أعلى‬ ‫للقوات املسلحة في البالد‪.‬‬ ‫الى ذل�ك ذكرت مصادر إعالمية أمس‬ ‫أن ان الرئيس ه�ادي يتعرض لضغوط‬

‫كبي�رة من قب�ل الرئي�س الس�ابق علي‬ ‫عبدالل�ه صال�ح وبعض املوالين له من‬ ‫اجل اجهاض املبادرة اخلليجية وآليتها‬ ‫التنفيذي�ة والتخل�ص م�ن التزام�ات‬ ‫مخرجات احلوار الوطني واستحقاقات‬ ‫الفترة االنتقالية احلالية‪.‬‬ ‫وأك�دت ان «الضغوط املمارس�ة على‬ ‫الرئي�س هادي وصلت الى حد االبتزاز‪،‬‬ ‫مب�ا في ذل�ك تهدي�ده بفصله م�ن حزب‬ ‫املؤمت�ر الش�عبي الع�ام والتلويح بفتح‬ ‫ملف�ات الفس�اد الكبي�رة املت�ورط فيه�ا‬ ‫بعض أقارب هادي»‪.‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى أن نتائ�ج عملي�ات‬ ‫االبت�زاز التي ميارس�ها صالح ومن معه‬ ‫من النافذين في قيادة حزب املؤمتر ضد‬ ‫الرئيس هادي ظهرت مؤخرا عبر تعيني‬ ‫نح�و ‪ 20‬من املوالين لصالح ف�ي مواقع‬ ‫قيادي�ة عس�كرية هام�ة‪ ،‬ومت تعيينه�م‬ ‫وفق�ا للمواق�ع العس�كرية الت�ي طلبه�ا‬ ‫صال�ح‪ ،‬والت�ي اس�تخدم فيه�ا نف�وذه‬ ‫السياسي وعالقاته احلميمية مع اململكة‬ ‫العربي�ة الس�عودية الت�ي ت�ردد أنه�ا‬ ‫مارس�ت الضغ�ط عل�ى الرئي�س هادي‬ ‫لتعيني ه�ؤالء القادة املوالني لصالح في‬ ‫املواقع العس�كرية احملددة سلفا من قبل‬ ‫صال�ح‪ .‬وعلم�ت «الق�دس العرب�ي» من‬

‫مص�در دبلوماس�ي أن صال�ح وحلفاءه‬ ‫من اجلماعات املس�لحة يعملون بش�كل‬ ‫موحد السقاط نظام هادي‪ ،‬عبر مختلف‬ ‫الوس�ائل ويقدم�ون الدع�م امل�ادي‬ ‫والعس�كري واللوجس�تي للمنفذي�ن‬ ‫لذل�ك‪ ،‬حتى يبقون بعيدي�ن عن الرقابة‬ ‫الدولية للمعرقلني للتس�وية السياسية‬ ‫ف�ي البلاد‪ ،‬وبعيدين عن مالحق�ة قرار‬ ‫مجل�س األمن له�م به�ذا الش�أن‪ ،‬الذي‬ ‫تضمن جتميد األموال واملنع من الس�فر‬ ‫للمعرقلني للتسوية السياسية‪.‬‬ ‫واش�ار إل�ى أن «صالح عل�ى ما يبدو‬ ‫كان يرغب في اس�تخدام هادي كديكور‬ ‫للتغيي�ر السياس�ي في البلاد‪ ،‬ويلعب‬ ‫به كما يريد‪ ،‬كما كان يسيره أثناء عمله‬ ‫كنائب له لقرابة ‪ 18‬عاما‪ ،‬غير أن القوى‬ ‫السياس�ية الت�ي كان�ت وراء عملي�ة‬ ‫التغيي�ر وك�ذا اجملتم�ع الدول�ي رف�ض‬ ‫ه�ذه املس�رحية الهزلي�ة وأجب�ر هادي‬ ‫على القب�ول بلعب دور كام�ل في عملية‬ ‫التغيير‪ ،‬والتي وافق�ت هوى أيضا لدى‬ ‫ه�ادي الذي أج�اد لع�ب ال�دور بكفاءة‬ ‫وهدوء لتفادي التصادم مع القوى التي‬ ‫ال زالت متجذرة واملوالية لصالح في كل‬ ‫مراف�ق ومؤسس�ات الدولة العس�كرية‬ ‫واألمنية واملدنية»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫أردوغان بني حتصني حكمه‬ ‫واحلفاظ على احلريات والدميقراطية‬

‫اسطنبول‬

‫«القدس العربي»‬ ‫من اسماعيل جمال‪:‬‬ ‫واج�ه رئي�س ال�وزراء الترك�ي رجب‬ ‫طي�ب أردوغ�ان ط�ول االش�هر املاضي�ة‬ ‫أصع�ب التحدي�ات الداخلي�ة من�ذ توليه‬ ‫ً‬ ‫عام�ا‪ ،‬واملتمثلة في احلفاظ‬ ‫احلكم قبل ‪12‬‬ ‫عل�ى معايي�ر احلري�ات والدميقراطي�ة‬ ‫ف�ي البلاد في ظ�ل االج�راءات الت�ي بدأ‬ ‫بإتخاذه�ا لتحصين حكومت�ه م�ن م�ا‬ ‫يصف�ه أردوغان بـ «مح�اوالت االنقالب»‬ ‫و»الدولة املوازية»‪.‬‬ ‫املعارض�ة التركي�ة بكاف�ة احزابه�ا لم‬ ‫تربك حس�ابات الرجل االق�وى في تركيا‪،‬‬ ‫بقدر م�ا أحدثه صديق األمس عدو اليوم‪،‬‬ ‫الداعية اإلسلامي فتح الل�ه غولن‪ ،‬زعيم‬ ‫جماعة «خدم�ة» ذات النفوذ الواس�ع في‬ ‫العدي�د من مفاصل الدولة التركية وأهمها‬ ‫أجهزة األمن والسلك القضائي‪ ،‬باإلضافة‬ ‫ال�ى امتالك�ه منظومة إعالمي�ة وتعليمية‬ ‫ضخمة‪.‬‬ ‫اردوغ�ان ال�ذي وص�ف أح�داث ال�ـ‬ ‫‪ 17‬م�ن كان�ون أول‪/‬ديس�مبر املاض�ي‬ ‫«محاول�ة إنقلاب»‪ ،‬م�ن قب�ل من س�ماها‬ ‫«الدولة املوازية»‪ ،‬ب�دأ بعدها بالعديد من‬ ‫اإلج�راءات لتحصني حكومته‪ ،‬إال ان ذلك‬ ‫أث�ار قل�ق املعارض�ة التركي�ة والعواصم‬ ‫االجنبي�ة وبعض املنظم�ات الدولية على‬ ‫اعتبار أنها تراجع عن طريق «االصالحات‬ ‫الدميقراطية» الذي تسلكه تركيا‪.‬‬ ‫وي�رى مراقب�ون أن أردوغان يخش�ى‬ ‫أن يق�ع ضحية «إنقلاب» ف�ي البلد الذي‬ ‫اشتهر عنه ذلك في التاريخ احلديث‪.‬‬ ‫إغلاق موقع�ي «يوتي�وب» و»تويتر»‬ ‫بعد تزاي�د نش�ر التس�جيالت الصوتية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محلي�ا‬ ‫كثي�را‬ ‫أح�رج احلكوم�ة التركي�ة‬ ‫ً‬ ‫ودولي�ا واعتب�ر تراجع�ا ع�ن مس�ار‬ ‫الدميقراطي�ة وتضييق�ا عل�ى احلري�ات‬ ‫العامة في عصر املعلومات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تهديدا‬ ‫لك�ن احلكوم�ة اعتب�رت األم�ر‬ ‫لألم�ن القوم�ي بعدم�ا وص�ل ح�د نش�ر‬

‫محاض�ر اجتماع�ات خطي�رة كان اخرها‬ ‫اجتم�اع جملل�س االم�ن القوم�ي ناق�ش‬ ‫خي�ارات التدخ�ل العس�كري في س�وريا‬ ‫في حال مهاجمة ضريح «س�ليمان ش�اه»‬ ‫ج�د مؤس�س الدول�ة العثماني�ة والت�ي‬ ‫تصنف�ه أنقرة على انه ارض تركية خارج‬ ‫حدودها‪.‬‬ ‫العدي�د م�ن التعديلات القانوني�ة مت‬ ‫متريرها من خلال البرمل�ان التركي الذي‬ ‫ميل�ك فيه حزب العدال�ة والتنمية احلاكم‬ ‫ً‬ ‫مقع�دا‪ ،‬أبرزها‬ ‫االغلبي�ة البرملانية بـ ‪327‬‬ ‫إج�راء تعديلات عل�ى قان�ون «اجملل�س‬ ‫األعلى للقض�اء واملدعيني العامني»‪ ،‬وهي‬ ‫التعديلات األكثر ً‬ ‫جدال وال�ذي وقع عليه‬ ‫الرئي�س الترك�ي عب�د الل�ه ُغ�ل‪ ،‬بعدم�ا‬ ‫رفض�ت احملكم�ة الدس�تورية النظ�ر ف�ي‬ ‫الطعن املقدم من حزب الشعب اجلمهوري‬ ‫أكبر أحزاب املعارضة التركية‪.‬‬ ‫القانون الذي مينح سلطات اوسع الى‬ ‫وزي�ر العدل‪ ،‬اعتبرت�ه املعارضة والعديد‬ ‫من االطراف الدولية خطوة خطيرة متس‬ ‫اس�تقالل القضاء‪ ،‬في حني تؤكد احلكومة‬ ‫عل�ى ان التعديلات ته�دف ال�ى ضم�ان‬ ‫حيادي�ة القض�اء وإنه�اء التكتالت داخل‬ ‫الدولة والقضاء بشكل خاص‪.‬‬ ‫«هيرم�ان ف�ان رومب�وي» رئي�س‬ ‫االحتاد األوروبي طال�ب‪ ،‬رئيس الوزراء‬ ‫الترك�ي بالعم�ل عل�ى متكني القض�اء في‬ ‫تركيا من العمل «ب�دون متييز وال محاباة‬ ‫وبش�كل ش�فاف وبدون حتيز»‪ .‬كما أبدى‬ ‫جوزيه مانويل باروسو رئيس املفوضية‬ ‫األوروبي�ة قلقه إزاء «تأثير احلكومة على‬ ‫القضاء التركي»‪.‬‬ ‫ف�ي املقاب�ل رف�ض اردوغ�ان ه�ذه‬ ‫االنتق�ادات قائلا‪« :‬إذا كن�ا س�ننظر إلى‬ ‫القضاء باعتباره سلطة منفصلة فإن ذلك‬ ‫سيؤدي إلى دولة تخضع لسيادة القضاء‬ ‫ولن يؤدي إلى الدميقراطية»‪.‬‬ ‫أردوغ�ان الذي حاول وضع حد لنش�ر‬ ‫الوثائ�ق احلكومي�ة ونش�ر التس�جيالت‬ ‫الصوتي�ة من خالل اج�راء تعديالت على‬ ‫«قان�ون االنترن�ت» ال�ذي ص�ادق علي�ه‬ ‫البرمل�ان واق�ره الرئي�س‪ ،‬واج�ه موج�ة‬ ‫م�ن االنتقادات م�ن املعارض�ة واملنظمات‬ ‫املدافعة ع�ن حرية التعبير‪ ،‬باإلضافة الى‬

‫اع�راب واش�نطن ع�ن قلقها م�ن القانون‬ ‫وأثره على واقع احلري�ات والدميقراطية‬ ‫في تركيا‪.‬‬ ‫ومين�ح القان�ون احلكوم�ة س�لطات‬ ‫اوس�ع في مراقب�ة االنترنت واس�تصدار‬ ‫ق�رارات تتعلق بإغالق مواق�ع الكترونية‬ ‫دون الرج�وع للقض�اء‪ ،‬حي�ث اعتبرت�ه‬ ‫احلكوم�ة خط�وة حلماي�ة الش�باب‬ ‫واألطفال من اخملاطر الس�لبية لالنترنت‪،‬‬ ‫واس�تخدمت احلكومة ه�ذا القانون ألول‬ ‫م�رة بع�د اق�راره ف�ي ق�رار اغلاق موقع‬ ‫يوتي�وب «بق�رار اداري» وهو م�ا لم يكن‬ ‫ممكنا في السابق‪.‬‬ ‫كم�ا أق�ر البرمل�ان حزم�ة «االصالحات‬ ‫الدميقراطي�ة» الت�ي تتضم�ن رف�ع‬ ‫العقوب�ات عل�ى ته�م تس�جيل ونش�ر‬ ‫البيان�ات الش�خصية بش�كل مخال�ف‬ ‫للقانون‪ ،‬باإلضافة الى إلغاء احملاكم ذات‬ ‫الصالحي�ات اخلاص�ة‪ ،‬وهو م�ا اعتبرته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مساس�ا باس�تقاللية‬ ‫أيض�ا‬ ‫املعارض�ة‬ ‫ً‬ ‫«اصالح�ا‬ ‫القض�اء‪ ،‬وتعتب�ره احلكوم�ة‬ ‫ً‬ ‫دميقراطيا»‪.‬‬ ‫ومب�وازاة ذل�ك كل�ه‪ ،‬أج�رت احلكومة‬ ‫حمل�ة واس�عة م�ن التنقالت بين ضباط‬ ‫األم�ن وم�دراء أم�ن احملافظ�ات ش�ملت‬ ‫أكث�ر من ‪ 7000‬آالف ف�ي جميع احملافظات‬ ‫التركي�ة‪ ،‬وهو م�ا اعتبره وزي�ر الداخلية‬ ‫اجراء «عاديا»‪ ،‬في حني تعتبره املعارضة‬ ‫حمل�ة اقصاء لغي�ر املوالين للحكومة في‬ ‫أجهزة األمن‪.‬‬ ‫العدي�د م�ن السياس�يني واحملللين‬ ‫االت�راك أبدوا قلقه�م من إنع�كاس االزمة‬ ‫االخي�رة ف�ي تركي�ا وإب�داء العدي�د م�ن‬ ‫دول االحتاد االوروب�ي تخوفها من تأثير‬ ‫التعديالت الدستورية على الدميقراطية‪،‬‬ ‫على مس�اعي تركيا لإلنضمام الى االحتاد‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫لك�ن نتائ�ج االنتخاب�ات االخي�رة‬ ‫وحص�ول ح�زب العدال�ة والتنمي�ة على‬ ‫اص�وات االغلبي�ة الش�عبية‪ ،‬اعتبرت�ه‬ ‫ً‬ ‫ش�عبيا على اجراءاتها‬ ‫احلكومة استفتاء‬ ‫ط�وال الفت�رة املاضي�ة‪ ،‬ف�ي حين تب�دي‬ ‫املعارض�ة التركي�ة تخوفه�ا اس�تغالل‬ ‫احلكوم�ة نتائج االنتخابات ف�ي االنتقام‬ ‫من خصومها خالل الفترة املقبلة‪.‬‬

‫طوكيو ستسقط أي صاروخ كوري شمالي يطلق باجتاه أراضيها‬

‫أمريكا ترسل مزيدا من السفن لليابان‬

‫■ طوكيو ‪ -‬رويت�رز‪ :‬حتركت الواليات املتحدة أمس األحد‬ ‫لتهدئ�ة مخاوف طوكيو األمنية املتزايدة وأعلنت إرس�ال املزيد‬ ‫من س�فن الدفاع الصاروخي لليابان كما اس�تغلت زيارة رفيعة‬ ‫املس�توى يقوم بها وزير دفاعها تش�اك هاغ�ل للمنطقة لتحذير‬ ‫الصني من إساءة استخدام «قوتها الكبيرة»‪.‬‬ ‫وكانت طوكيو قد تابعت بقلق خالل األسابيع القليلة املاضية‬ ‫إجراء كوريا الش�مالية سلس�لة من جتارب اطلاق الصواريخ‬ ‫وم�ن بينها جتربت�ان إلطالق صواريخ متوس�طة امل�دى قادرة‬ ‫على ضرب اليابان‪.‬‬ ‫وعب�رت الياب�ان أيضا عن مخاوفه�ا املتنامية بش�أن تعزيز‬ ‫اجلي�ش الصيني وس�لوك بكين الصارم ف�ي نزاع معها بش�أن‬ ‫السيادة على جزر في بحر الصني الشرقي‪.‬‬ ‫وأعل�ن هاغ�ل أن الوالي�ات املتح�دة سترس�ل مدمرتين‬ ‫إضافيتني مزودتين بأنظمة دفاع صاروخي إلى اليابان بحلول‬ ‫ع�ام ‪ .2017‬وأضاف أن اخلط�وة تأتي ردا على اس�تفزازات من‬ ‫كوري�ا الش�مالية الت�ي هددت أيض�ا بإجراء «ش�كل جديد» من‬ ‫التجارب النووية‪.‬‬ ‫ج�اء اإلعلان عقب خط�وات أخ�رى اتخذته�ا وزارة الدفاع‬ ‫األمريكي�ة (البنتاغ�ون) لتعزي�ز التمركز العس�كري األمريكي‬ ‫ف�ي اليابان من بينه�ا قرار في تش�رين األول‪ /‬اكتوبر بإرس�ال‬ ‫جهاز رادار للدفاع الصاروخي لليابان‪ .‬ويتوقع ان يبدأ تشغيل‬ ‫الرادار هذا العام‪.‬‬ ‫وق�ال هاغل للصحافيني في وزارة الدفاع اليابانية «س�تعزز‬ ‫ه�ذه اخلط�وات كثي�را م�ن قدرتن�ا عل�ى الدف�اع ع�ن الياب�ان‬ ‫والواليات املتحدة من تهديدات الصواريخ الباليستية الكورية‬ ‫الشمالية»‪.‬‬ ‫ويتوجه هاغل إلى بكني اليوم اإلثنني ووصف الصني بالقوة‬ ‫الكبيرة لكنه استخدم لهجة حادة على نحو غير معتاد وقال إن‬

‫الدول الكبيرة يجب أال تستخدم اإلكراه والتخويف ألن هذا قد‬ ‫يخلق صراعات‪.‬‬ ‫وقال هاغل «القوى الكبيرة عليها مسؤوليات جمة‪ .‬والصني‬ ‫قوة كبيرة»‪ .‬وأضاف إنه يريد إجراء محادثات مع الصني بشأن‬ ‫استخدام قوتها العسكرية وتشجيع الشفافية‪.‬‬ ‫وف�ي تصريح�ات اس�تهدفت قطعا طمأن�ة الياب�ان احلليفة‬ ‫الت�ي تعه�دت الوالي�ات املتحدة بالدف�اع عنها أش�ار هاغل إلى‬ ‫ضم روس�يا ملنطقة القرم كمثال على التصرف�ات التي لن تكون‬ ‫مقبول�ة‪ .‬وق�ال هاغل «ال ميكنك أن تعيد رس�م احل�دود وتنتهك‬ ‫سالمة أراضي وس�يادة الدول بالقوة أو اإلكراه أو التخويف‪..‬‬ ‫س�واء كان ه�ذا في ج�زر صغيرة باحملي�ط اله�ادي أو في دول‬ ‫كبيرة في أوروبا»‪.‬‬ ‫وأض�اف «ش�يء آخر س�أحتدث بش�أنه م�ع الصينيني وهو‬ ‫احت�رام جيرانهم‪ .‬اإلكراه والتخويف ش�يء قاتل جدا ال يؤدي‬ ‫إال إلى الصراع‪.‬‬ ‫«كل الدول وكل الشعوب تستحق اإلحترام»‪.‬‬ ‫واس�تضاف هاغ�ل محادث�ات االس�بوع املاض�ي م�ع وزراء‬ ‫دفاع دول جنوب ش�رق آس�يا حيث حذر أيضا م�ن تزايد القلق‬ ‫األمريكي من النزاعات اإلقليمية في بحر الصني اجلنوبي‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ياق‪ ،‬امرت الياب�ان قواتها املس�لحة باس�قاط اي‬ ‫صاروخ كوري ش�مالي يس�تهدف اراضيها‪ ،‬وذلك بعدما اطلقت‬ ‫بيونغ يان�غ في نهاي�ة اذار‪/‬مارس صواريخ بالس�تية‪ ،‬وفق ما‬ ‫نقلت وسائل االعالم اليابانية االحد‪.‬‬ ‫وقالت وكالة كي�ودو نقال عن مصدر حكومي ان وزير الدفاع‬ ‫اليابان�ي ايتس�ونوري اونوديرا اصدر هذا االم�ر اخلميس ردا‬ ‫عل�ى اطلاق كوريا الش�مالية صاروخني بالس�تيني متوس�طي‬ ‫امل�دى في ‪ 26‬اذار‪/‬مارس ف�ي اجتاه بحر اليابان (بحر الش�رق‬ ‫وفق الكوريني)‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫قتيل و ‪ 10‬مصابني إثر جتدد‬ ‫االشتباكات القبلية في أسوان جنوبي مصر‬ ‫■ أس��وان‪ -‬م��ن محمد ش��ادي و أميرة ش��عبان‪ :‬قتل‬ ‫ش��خص وأصي��ب ‪ 10‬آخ��رون عل��ى األقل بينه��م مصور‬ ‫تلفزيوني‪ ،‬إثر جتدد االش��تباكات ب�ين قبيلتى الدابودية‬ ‫والهاليل في محافظة أس��وان أقصى جنوبي مصر‪ ،‬بعد‬ ‫ظه��ر امس األح��د‪ ،‬أثناء تش��ييع جن��ازات ضحايا أمس‬ ‫االول ‪ ،‬بحسب التلفزيون الرسمي ومصدر أمني وشهود‬ ‫عيان‪.‬‬ ‫وذك��ر التلفزي��ون املص��ري وش��هود عيان أن��ه خالل‬ ‫تش��ييع جنازات القتل��ى امس جتددت االش��تباكات بني‬ ‫قبيل��ة الدابودي��ة النوبي��ة وقبيل��ة «الهالي��ل»‪ ،‬ما أس��فر‬ ‫عن مقتل ش��خص (لم يتب�ين انتماؤه القبل��ي على الفور)‬ ‫وإصاب��ة ‪ 10‬آخرين بينهم مصور لقن��اة فضائية مصرية‬ ‫خاص��ة‪ ،‬مت نقله إلى مستش��فى أس��وان اجلامعي لتلقي‬ ‫العالج الالزم‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني إن االش��تباكات أدت أيضا إلحراق‬ ‫أحد املنازل‪.‬‬ ‫فيما توجه محافظ أسوان‪ ،‬مصطفى يسري‪ ،‬إلى موقع‬ ‫االشتباكات امس في حراس��ة مشددة من قوات اجليش‬ ‫والش��رطة لتفقد احلالة األمنية‪ ،‬وفور وصوله الى القرية‬ ‫جتمه��ر األهال��ي بكثرة فتدخ��ل عقالء القري��ة قبل تطور‬ ‫األم��ر وطالبوا احملاف��ظ بالرحيل من املنطق��ة‪ ،‬فعاد مرة‬ ‫اخرى ال��ى ديوان ع��ام احملافظة وس��ط حراس��ة أمنية‪،‬‬ ‫بحسب ما ذكره شهود عيان‪.‬‬

‫وج��اء جتدد االش��تباكات خالف��ا حلالة م��ن الهدوء‪،‬‬ ‫سادت أس��وان صباح امس االحد ‪ ،‬بعد اشتباكات أمس‬ ‫االول – الس��بت ب�ين القبيلتني التي خلف��ت ‪ 23‬قتيال و‪31‬‬ ‫جريحا‪.‬‬ ‫وكانت قوات من اجليش والش��رطة انتش��رت مبحيط‬ ‫منطقة االش��تباكات بخور عواضة ش��رق مدينة أسوان‪،‬‬ ‫ف��ي محاولة للحيلول��ة دون جتددها مرة أخ��رى في ظل‬ ‫عدم التوصل إلى صلح بني الطرفني‪.‬‬ ‫وكان رئي��س احلكومة املصري��ة إبراهي��م محلب‪ ،‬قرر‬ ‫تش��كيل جلن��ة تقص��ي حقائق ح��ول االش��تباكات التي‬ ‫وقعت بني القبيلتني‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال اجتماع�ين منفصلني حملل��ب‪ ،‬أمس‬ ‫االول الس��بت‪ ،‬مع زعماء القبيلتني املتصارعتني بأسوان‪،‬‬ ‫بحضور وزيري الداخلي��ة محمد إبراهيم والتنمية احمللية‬ ‫عادل لبيب‪ ،‬فضال عن محافظ أسوان مصطفى يسري‪.‬‬ ‫وبحس��ب مصادر حضرت االجتماعني فإن محلب قرر‬ ‫تش��كيل تلك اللجنة اس��تجابة لطلب القبيلتني وس��تكون‬ ‫مهمتها التوصل إلى سبب االشتباكات وحصر اخلسائر‬ ‫البش��رية واملادية‪ ،‬من دون حتديد أس��ماء املشاركني في‬ ‫اللجنة أو وجود سقف زمني لالنتهاء من تقريرها‪.‬‬ ‫كما تعهد محلب مبحاس��بة املتسببني في االشتباكات‪،‬‬ ‫قبل أن يطالب بالتهدئة بني القبيلتني املتصارعتني ووقف‬ ‫نزيف الدماء‪( .‬االناضول)‬

‫قوات اجليش تنتشر في شوارع اسوان بعد االشتباكات بني قبيلتي الدابودية والهاليل‬

‫حتتفل بالذكرة السنوية لتأسيسها وتنتظر حكما يحدد مصيرها‬

‫«‪ 6‬ابريل» املصرية‪ ...‬عارضت ‪ 4‬أنظمة وانقسمت لـ‪ 4‬جبهات‬

‫■ القاه�رة – من حسين القباني ‪ 6 :‬س�نوات‬ ‫قضتها ‪ 6‬إبريل‪ ،‬احلركة الشبابية األبرز في مصر‪،‬‬ ‫في معارضة أربعة أنظمة حاكمة منذ تأسيسها في‬ ‫‪ 6‬نيسان‪ /‬ابريل ‪. 2008‬‬ ‫وبينم�ا احتفلت احلركة‪ ،‬امس األحد‪ ،‬بالذكرى‬ ‫الس�نوية السادسة لتأسيس�ها‪ « ،‬نضال ال يعرف‬ ‫الي�أس»‪ ،‬تنتظ�ر ف�ي ال�ـ ‪ 28‬م�ن نيس�ان‪ /‬ابريل‬ ‫اجل�اري جلس�ة ألحد احملاك�م للنط�ق باحلكم في‬ ‫دع�وى قضائية تطال�ب بوقف وحظر أنش�طتها‪،‬‬ ‫على خلفية اتهامات بـ»التخابر وتش�ويه صورة‬ ‫الدولة املصرية»‪ .‬نرصد في الس�طور التالية أبرز‬ ‫احملطات الهامة في مسار حركة ‪ 6‬إبريل‪ ،‬على مدار‬ ‫الس�نوات املاضية والتي أدت إلى انقسامها إلى ‪4‬‬ ‫جبهات‪.‬‬ ‫التأسيس‪:‬‬

‫ول�دت احلركة م�ن رحم دعوات إل�ى اإلضراب‬ ‫الع�ام في مصر ي�وم ‪ 6‬نيس�ان ‪/‬ابريل ع�ام ‪2008‬‬ ‫بدعوة من عمال مدينة احمللة الكبري (دلتا النيل)‬ ‫حيث تبنى ش�باب احلركة ه�ذا اإلضراب في وقت‬ ‫لم يكن الش�عب املص�ري يألف ثقاف�ة االضرابات‬ ‫واالعتصام�ات‪ .‬وكان الداف�ع وراء الدع�وة‬ ‫لإلض�راب االحتج�اج عل�ى الغلاء‪ ،‬وتضامنا مع‬ ‫إضرابات عمال غزل احمللة‪.‬‬ ‫التوجه السياسي‪:‬‬

‫تصنف احلرك�ة على التيار الليبرالي‪ ،‬غير أنها‬ ‫تق�ول إنه�ا ال تتبن�ى أي أف�كار أو أيديولوجي�ات‬ ‫معين�ة حي�ث تض�م مجموع�ة م�ن الش�باب م�ن‬ ‫مختل�ف األعم�ار والطبقات واملناط�ق اجلغرافية‬ ‫واالنتماءات الفكرية والسياسية‪.‬‬

‫اخل�ارج‪ ،‬تق�ول احلرك�ة‪« :‬ل�م نعتم�د من�ذ حلظة‬ ‫تأسيس�نا وحتى اآلن ولن نعتم�د على أي مصدر‬ ‫من مص�ادر التمويل س�وى تبرعات واش�تراكات‬ ‫أعض�اء احلركة‪ ،‬ونرفض التموي�ل اخلارجي بكل‬ ‫أشكاله»‪.‬‬ ‫نشاط احلركة‪:‬‬

‫يجمع بني استخدام الوسائط احلديثة ومواقع‬ ‫التواص�ل االجتماعى اخملتلفة على اإلنترنت وبني‬ ‫الوس�ائل التقليدي�ة مث�ل‪ :‬التظاه�ر واالض�راب‬ ‫واالعتصام‪.‬‬ ‫أبرز املؤسسني‪:‬‬

‫ أحم�د ماهر‪ ..‬أول منس�ق للحرك�ة‪ ،‬ويقضي‬‫حاليا عقوبة الس�جن ملدة ‪ 3‬سنوات بعد أن أدانه‬ ‫القض�اء بالتظاهر بدون ترخيص‪ ،‬وفقا لنصوص‬ ‫«قان�ون التظاه�ر» ال�ذي أق�ر ف�ي ش�هر تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر املاضي‪.‬‬ ‫ محم�د ع�ادل‪ ..‬أح�د املتحدثين اإلعالميين‬‫للحرك�ة‪ ،‬والذي يقضي عقوبة احلبس ‪ 3‬س�نوات‬ ‫أيضا بعدما متت إدانته في نفس القضية احملبوس‬ ‫بسببها ماهر‪.‬‬ ‫ إس�راء عب�د الفت�اح‪ ..‬ش�اركت ف�ي الدعوة‬‫إلض�راب ‪ 6‬أبري�ل ‪ 2008‬ض�د «الغالء والفس�اد»‪،‬‬ ‫وألق�ي القب�ض عليها ي�وم ‪ 6‬أبري�ل واقتيدت إلى‬ ‫مرك�ز الش�رطة‪ ،‬ووجهت له�ا الس�لطات املصرية‬ ‫تهم�ة التحري�ض على الش�غب‪ .‬وظل�ت محتجزة‬ ‫حتى مت اإلفراج عنها في ‪ 14‬من الشهر نفسه‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن ينط�ق القض�اء الي�وم االثنني‬ ‫باحلك�م ف�ي اس�تئناف ماه�ر وع�ادل وناش�ط‬ ‫سياسي أخر على هذا احلكم‪.‬‬

‫الشعار‪:‬‬

‫انشقاقات‪:‬‬

‫القبض�ة املرفوع�ة داخ�ل دائ�رة‪،‬‏ وهو ش�عار‬ ‫يرمز إلى التضامن‪.‬‬

‫خالل السنوات الست التي مرت منذ تأسيسها‪،‬‬ ‫ش�هدت احلركة عدة انشقاقات أدت إلى انقسامها‬ ‫لـ ‪ 4‬جبهات هي‪:‬‬ ‫ جبه�ة أحمد ماهر‪ :‬يعتبره�ا البعض احلركة‬‫األم‪ ،‬حيث تضم القوام األساسي لها‪.‬‬ ‫‪ -‬اجلبه�ة الدميقراطي�ة‪ :‬ظه�رت ف�ي آب ‪/‬‬

‫التمويل‪:‬‬

‫رغ�م اتهام�ات توجه له�ا بتلقي متويلات من‬

‫محكمة مصرية تقضي بإعدام ضابط‬ ‫شرطة في قنا أدانته بقتل رجلني‬ ‫■ القاه�رة – م�ن علاء ابوالعينين‪ :‬قضت محكم�ة مصرية‪ ،‬الس�بت‪ ،‬بإعدام‬ ‫ضابط شرطة في محافظة قنا‪ ،‬جنوبي البالد‪ ،‬بتهمة قتل شخصني عام ‪. 2012‬‬ ‫وقال�ت وكالة األنب�اء املصرية الرس�مية إن محكمة جنايات قن�ا أحالت أوراق‬ ‫ضاب�ط ش�رطة برتبة نقيب يدع�ى «محمود فتح�ي العطار» ملفتي الدي�ار املصرية‬ ‫الس�تطالع الرأي الش�رعي في احلكم بإعدامه‪ ،‬بعدما أدانته بقتل مندوب مبيعات‬ ‫وسائق وسرقة ‪ 130‬ألف جنيه (نحو ‪ 18‬ألفا و ‪ 600‬دوالر) من الرجلني‪.‬‬ ‫وحددت احملكمة جلس�ة الـ ‪ 2‬من ش�هر حزي�ران ‪ /‬يونيو املقب�ل للنطق باحلكم‬ ‫عل�ى العطار انتظ�ارا لرأي املفت�ي‪ .‬واإلحالة للمفت�ي في القان�ون املصري‪ ،‬تعني‬ ‫احلكم باإلعدام‪ ،‬ورأي املفتي‪ ،‬يكون استشاريً ا وغير ملزم للقاضي الذي قد يقضي‬ ‫باإلعدام بحق املتهمني حتى لو رفض املفتي‪ ،‬غير أن هذا احلكم أولي وقابل للطعن‪،‬‬ ‫أمام درجات التقاضي األعلى‪.‬‬ ‫ونادرا ما تصدر أحكام صارمة على رجال الشرطة واجليش في مصر‪.‬‬

‫محطة تلفزيونية خاصة في جنوب‬ ‫السودان توقف البث جراء «قيود أمنية»‬ ‫■ جوبا‪ -‬من أتيم ساميون‪ :‬أعلنت محطة تلفزيونية خاصة بجنوب السودان‬ ‫أنه�ا س�تتوقف عن الب�ث جراء ما وصفت�ه بـ«قيود وش�روط» تفرضه�ا األجهزة‬ ‫األمني�ة على وس�ائل االعلام وقال نيال ب�ول اكني‪ ،‬املدي�ر العام حملط�ة تلفزيون‬ ‫«س�تيزن» بالعاصمة جوب�ا‪ ،‬إن إدارة احملطة قررت وقف عملي�ات البث إلى وقت‬ ‫الح�ق (لم حت�دد فترة التوق�ف)‪ ،‬مبررا ذل�ك بـ«القي�ود» التي تفرضه�ا األجهزة‬ ‫األمنية على فريقها العامل في تغطية األخبار وحتركاته‪.‬‬ ‫وأض�اف ب�ول «ل�م تخطرنا أي جه�ة بالتوق�ف عن الب�ث‪ ،‬لكن األوض�اع التي‬ ‫نعيش�ها أجبرتن�ا عل�ى اتخاذ ه�ذا القرار املؤل�م‪ ،‬هناك إج�راءات أمنية مش�ددة‬ ‫على احلركة منعتنا من التغطية أثناء س�اعات الليل ومحطة «س�تيزن»‪ ،‬هي قناة‬ ‫تلفزيونية تبث أرضيا وتغطي مساحة واسعة من جنوب السودان‪ ،‬وهي مملوكة‬ ‫لني�ال بول اكني‪ ،‬وتعد املنافس األول في تغطياتها للتلفزيون احلكومي الرس�مي‪،‬‬ ‫ال�ذي تتهمه وس�ائل إعالم أخرى بأن�ه ال يتيح الفرصة أم�ام األصوات املعارضة‪،‬‬ ‫لذل�ك بدأت األح�زاب وتنظيم�ات اجملتمع املدني تلج�أ إلى برامج قناة «س�تيزن»‬ ‫الت�ي ي�رون فيها ق�درا كبيرا من احلري�ة في التعبير ع�ن اآلراء ووجه�ات النظر‪.‬‬ ‫(االناضول)‬

‫اغس�طس ‪ ،2011‬عندما انش�ق كوادر عن احلركة‬ ‫ألم�ور تتعل�ق بإدارته�ا والتش�كيك ف�ي مص�ادر‬ ‫متويله�ا‪ .‬وال تختل�ف ع�ن احلرك�ة األم كثيرا في‬ ‫التوج�ه واألفكار حيث ترفض احلكم العس�كري‪،‬‬ ‫والتحول حلزب سياسي‪ ،‬كما شاركت ضد مرسي‬ ‫والسلطات احلالية في مظاهرات احتجاجية ‪.‬‬ ‫ ح�زب ‪ 6‬أبري�ل (حت�ت التأس�يس)‪ :‬ب�دأ‬‫ط�ارق اخلول�ي أح�د مؤسس�ي حرك�ة ‪ 6‬ابري�ل‪/‬‬ ‫اجلبه�ة الدميقراطي�ة خط�وات نح�و تأس�يس‬ ‫حزب سياس�ي باس�م احلركة في ايلول‪/‬سبتمبر‬ ‫‪ 2012‬فت�م فصله م�ن احلركة‪ .‬وعل�ى النقيض من‬ ‫اجلبهتين الس�ابقتني‪ ،‬تبدو ك�وادر ه�ذه اجلبهة‬ ‫متناغمة مع الس�لطة احلالية‪ ،‬كما أعلنت املشاركة‬ ‫في االنتخابات البرملانية القادمة‪.‬‬ ‫ أح�رار ‪ 6‬أبري�ل‪ :‬انش�قت ع�ن احلرك�ة األم‬‫بس�بب اخلالف ح�ول ش�رعية الرئي�س املعزول‬ ‫محمد مرسي وقبول عزله‪.‬‬ ‫ظهرت كوادر هذه اجلبهة بقوة خالل اعتصامي‬ ‫أنصار مرس�ي في ميداني رابعة العدوية (شرقي‬ ‫القاهرة) ونهض�ة مصر (غرب القاهرة) قبل فضه‬ ‫في اب‪/‬اغس�طس املاضي‪ ،‬ثم اختفت ولم يعد لها‬ ‫وجود إعالمي‪.‬‬ ‫عالقتها باألنظمة احلاكمة ‪:‬‬

‫كان الغال�ب عل�ى حرك�ة ‪ 6‬إبري�ل معارض�ة‬ ‫األنظمة األربع�ة التي توالت عل�ى حكم مصر منذ‬ ‫تأسيسها‪:‬‬ ‫ نظام الرئيس األسبق حسني مبارك‪:‬‬‫ش�اركت احلرك�ة ف�ي مظاه�رات واعتصامات‬ ‫تن�دد بحكم�ه منذ تأسيس�ها ف�ي عه�ده‪ ،‬ودعمت‬ ‫دع�وات اخل�روج للتظاهر ض�ده ي�وم ‪ 25‬كانون‬ ‫ثان‪ /‬يناير ‪ ،2011‬والتي حتولت إلى ثورة شعبية‬ ‫أطاحت مببارك في ‪ 12‬شباط‪ /‬فبراير ‪. 2011‬‬ ‫ اجملل�س العس�كري ال�ذي أدار املرحل�ة‬‫االنتقالية عقب اإلطاحة مببارك‪:‬‬ ‫رفعت شعار «يس�قط حكم العسكر»‪ ،‬وطالبته‬ ‫بسرعة تس�ليم الس�لطة للمدنيني‪ ،‬وش�اركت في‬ ‫أغلب االحتجاجات التي قامت ضده‪.‬‬ ‫ الرئي�س املع�زول محم�د مرس�ي‪ :‬دعم�ت‬‫مرسي في جولة اإلعادة من االنتخابات الرئاسية‬ ‫املاضية (عام ‪ )2012‬أمام منافس�ه املرشح الفريق‬

‫أحمد ش�فيق أخر وزراء الرئيس األس�بق حسني‬ ‫مبارك‪ ،‬لرفض عودة نظام مبارك‪.‬‬ ‫وبعد فوز مرسي سارعت في انتقاده‪ ،‬وأعلنت‬ ‫فشله في حتقيق وعوده التي تعهد بها خالل املئة‬ ‫ي�وم األول�ى م�ن حكمه‪ ،‬واس�تمرت ف�ي اخلروج‬ ‫ضده وض�د قراراته الت�ي وصفتها بأن�ه محاولة‬ ‫لتمكين االخ�وان والعب�ث بهوي�ة مص�ر املدنية‪،‬‬ ‫وص�وال لدعم مظاهرات ‪ 30‬يوني�و‪ /‬حزيران التي‬ ‫كانت سببا في اإلطاحة مبرسي‪.‬‬ ‫ الرئي�س املؤق�ت عدلي منصور‪ :‬باس�تثناء‬‫التيار احملس�وب على ط�ارق اخلولي والذي يبدو‬ ‫متناغم�ا م�ع الس�لطات احلالي�ة‪ ،‬أي�دت احلرك�ة‬ ‫االطاحة مبرس�ي وما تالها من ق�رارات‪ ،‬غير أنها‬ ‫عادت للصدام مع الدولة مع إقرار الرئيس املؤقت‬ ‫قانونا للتظاهر وصفته بأنه «مقيد للحريات»‪.‬‬ ‫خرج�ت احلركة ف�ي تظاه�رة احتجاجية ضد‬ ‫قان�ون التظاه�ر بوس�ط القاه�رة يوم�ي ‪28 ، 27‬‬ ‫تش�رين الثان�ي‪ /‬نوفمب�ر املاض�ي‪ ،‬حي�ث ألق�ت‬ ‫قوات األمن القبضعلى عدد من املش�اركني في هذه‬ ‫التظاهرة‪ ،‬وبينهم‪ :‬أحمد ماهر‪ ،‬أول منسق للحركة‬ ‫ومحمد عادل‪ ،‬أح�د املتحدثني اإلعالميني للحركة‪،‬‬ ‫حي�ث أص�درت محكمة مصري�ة حكما غي�ر نهائي‬ ‫بسجنهما ‪ 3‬سنوات بعدما ادانتهما باالعتداء على‬ ‫قوات األم�ن‪ .‬وخلال الذكرى األخي�رة لثورة ‪25‬‬ ‫كان�ون ثان ‪/‬يناير‪ ،‬ش�اركت احلركة ف�ي فعاليات‬ ‫هذا الي�وم رافعة من جديد ش�عار‪« :‬يس�قط حكم‬ ‫العسكر»‪ ،‬ومت القبض على عدد منها أعضائها بعد‬ ‫صدامات مع قوات الشرطة‪.‬‬ ‫املوقف الدولي منها ‪:‬‬

‫من أبرز املناسبات التي تردد فيها اسم احلركة‬ ‫عندما رشحت للحصول على جائزة نوبل للسالم‬ ‫ف�ي أيلول‪/‬س�بتمبر ‪ ،2011‬وقال�ت احلرك�ة إن‬ ‫هذا الترش�ح يس�تحقه الش�عب املصري وشهداء‬ ‫الثورة‪ ،‬غير أنها لم تفز باجلائزة‪.‬‬ ‫االتهامات واالنتقادات‪:‬‬

‫‪1‬اخليان�ة‪ ،‬وتلقي تدريب ف�ي اخلارج لقلب‬‫نظ�ام احلكم وزعزع�ة االس�تقرار‪ ،‬وتلقي األموال‬ ‫م�ن جه�ات خارجي�ة إلث�ارة الفتن�ة ف�ي البلاد‬

‫اتهام�ات اعت�ادت أن تتع�رض له�ا احلرك�ة م�ن‬ ‫احلكوم�ات قب�ل وبع�د ث�ورة ‪ 25‬كان�ون الثاني‪/‬‬ ‫يناير‪ ،‬وتنكرها احلركة دائما‪.‬‬ ‫‪ -2‬حتريض الش�عب ض�د اجلي�ش‪ :‬كان أبرز‬ ‫اته�ام م�ن اجملل�س العس�كري ال�ذي أدار املرحلة‬ ‫االنتقالية بعد تنحي مبارك بحسب بيانه رقم ‪،69‬‬ ‫وهو ما رفضته احلركة وطالبت بدليل عليه‪.‬‬ ‫‪ -3‬التخاب�ر والقي�ام بأعم�ال تش�وه ص�ورة‬ ‫الدول�ة املصرية‪ :‬اته�ام وجهه إليه�ا أحد احملامني‬ ‫ف�ي دع�وى رفعه�ا أم�ام محكم�ة القاه�رة لألمور‬ ‫املس�تعجلة‪ ،‬بوس�ط القاه�رة‪ ،‬للمطالب�ة بحظ�ر‬ ‫نش�اطها‪ .‬وعق�دت احملكمة جلس�ة لنظ�ر الدعوى‬ ‫الس�بت‪ ،‬حيث ق�ررت ف�ي ختامها حج�ز الدعوى‬ ‫للنط�ق باحلك�م ف�ي جلس�ة ال�ـ ‪ 28‬من نيس�ان ‪/‬‬ ‫ابريل اجلاري‪.‬‬ ‫‪ -4‬قلة االحتجاجات في عهد السلطة احلالية‪:‬‬ ‫يطل�ق انص�ار الرئي�س املع�زول محم�د مرس�ي‬ ‫اتهام�ات ض�د احلرك�ة بتقلي�ل م�ن التظاه�رات‬ ‫واالحتجاج�ات التي تقيمها ضد الس�لطة احلالية‬ ‫مقارن�ة باحتجاجاته�ا الكبي�رة للغاي�ة ف�ي عهد‬ ‫مرسي‪.‬‬

‫املوقف من االنتخابات الرئاسية املقبلة‪:‬‬

‫ل�م تعلن خوض االنتخابات الرئاس�ية أو دعم‬ ‫أي مرش�ح به�ا‪ ،‬غي�ر أن جبه�ة أحمد ماهر س�بق‬ ‫أن رفض�ت ترش�ح وزير الدفاع املصري الس�ابق‪،‬‬ ‫املش�ير عبدالفتاح السيسي‪ ،‬للرئاس�ة العتبارها‬ ‫أن إقح�ام اجليش في السياس�ة يزي�د األزمة في‬ ‫مص�ر‪ ،‬فيما أعل�ن طارق اخلولي‪ ،‬وكيل مؤسس�ي‬ ‫ح�زب ‪ 6‬إبري�ل‪ ،‬في تصريح�ات عدة‪ ،‬أن املرش�ح‬ ‫احملتمل للرئاس�ة عبدالفتاح السيس�ي هو القادر‬ ‫على حتقيق أهداف الثورة‪.‬‬ ‫واالنتخابات الرئاس�ية املق�ررة يومي ‪ 26‬و‪27‬‬ ‫آيار‪/‬ماي�و املقب�ل‪ ،‬ه�ي إح�دى خط�وات خارط�ة‬ ‫املس�تقبل االنتقالية التي أعلنه�ا الرئيس املصري‬ ‫املؤقت عدلي منصور ي�وم ‪ 8‬متوز‪/‬يوليو املاضي‪،‬‬ ‫عقب عزل مرس�ي‪ ،‬وتتضمن أيضا االستفتاء على‬ ‫الدس�تور اجلديد للبلاد (جرى منتص�ف كانون‬ ‫الثان�ي ‪/‬يناي�ر املاض�ي) وإج�راء االنتخاب�ات‬ ‫البرملاني�ة (ف�ي وق�ت الحق من الع�ام اجلاري لم‬ ‫يتحدد بعد) ‪( .‬االناضول)‬

‫ً‬ ‫خطا مؤيد ًا للثورة‬ ‫بسبب تبنية‬

‫األمن املصري يفض مهرجانا فنيا في اإلسكندرية ويعتقل منظمته‬ ‫■ اإلس�كندرية ‪ -‬م�ن م�روة جم�ال‪:‬‬ ‫ف�ض األم�ن املص�ري‪ ،‬مس�اء الس�بت‪،‬‬ ‫مهرج�ان «الف�ن مي�دان» ال�ذي نظم�ه‬ ‫فنانون مستقلون في مدينة اإلسكندرية‪،‬‬ ‫شمالي البالد‪.‬‬ ‫وبينم�ا ب�رر مس�ؤول أمن�ي اإلج�راء‬ ‫بع�دم حص�ول املنظمين عل�ى تصاري�ح‬ ‫إلقام�ة املهرج�ان ف�ي م�كان ع�ام‪ ،‬ق�ال‬ ‫منظم�ون إن الف�ض ج�اء بس�بب تبن�ي‬ ‫املهرج�ان خط�ا فني�ا مؤي�دا لث�ورة ‪25‬‬ ‫كانون الثاني‪ /‬يناير ‪. 2011‬‬ ‫وقال�ت صف�اء يون�س‪ ،‬إح�دى‬ ‫املس�ؤولني ع�ن تنظي�م املهرج�ان‪ ،‬إن‬

‫«املهرجان أقيم باحلديقة اجملاورة ملسرح‬ ‫بي�رم التونس�ي ف�ي منطق�ة الش�اطبي‬ ‫باإلس�كندرية‪ ،‬وش�هد إقب�اال كبي�را م�ن‬ ‫ش�باب الق�وى السياس�ية واملواطنين‪،‬‬ ‫حتى قامت قوات األمن بفضه»‪ .‬وتابعت‬ ‫أن «ق�وات األم�ن لم تكتف بف�ض احلفل‬ ‫ب�ل قام�ت بالقبض عل�ى كل منظميه قبل‬ ‫أن تطلق س�راحهم وتبقى عل�ى احتجاز‬ ‫(رمي الطي�ب) منظمة احلفل‪ ،‬بجانب أحد‬ ‫مهندس�ي الص�وت الذي�ن أش�رفوا على‬ ‫احلفل والذي لم يتسن حتديد هويته»‪.‬‬ ‫وزعم�ت يوس�ف أن «املالحقة األمنية‬ ‫تأتي بسبب تبنيهم خطا فنيا مؤيدا لثورة‬

‫‪ 25‬يناير‪ ،‬مؤك�دة أن ذلك «لن يثنيهم عن‬ ‫اس�تكمال مس�يرتهم الفنية»‪ .‬لكن اللواء‬ ‫ناصر العبد‪ ،‬مدير مباحث اإلس�كندرية‪،‬‬ ‫قال في تصريحات صحافية‪ ،‬إنهم فضوا‬ ‫املهرج�ان ألن املنظمني ل�م يحصلوا على‬ ‫تصاري�ح إقامة حفل في م�كان عام‪ ،‬فيما‬ ‫لم يعلق على اعتقال منظمة احلفل‪.‬‬ ‫وتعقيبا على ما ذكره املسؤول األمني‪،‬‬ ‫قالت يونس إنهم يقيمون احتفاالتهم في‬ ‫نف�س املكان من�ذ ‪ 3‬أعوام‪ ،‬ول�م يتعرض‬ ‫لهم بس�وء إال النظام احلالي «ا ُملصر على‬ ‫معاداة اجلميع»‪ ،‬بحسب قولها‪.‬‬ ‫وكان منظم�و مهرج�ان «الفن ميدان»‬

‫يحتفل�ون‪ ،‬الس�بت‪ ،‬بالذك�رى الثالث�ة‬ ‫النطالقته‪.‬‬ ‫ومن فعاليات فنية احتجاجية شهدها‬ ‫مي�دان التحرير‪ ،‬بوس�ط القاه�رة‪ ،‬إبان‬ ‫أح�داث ث�ورة ‪ 25‬يناي�ر‪ ،‬تبل�ورت فكرة‬ ‫مهرج�ان «الف�ن مي�دان» حي�ث انته�ت‬ ‫نقاشات بني فنانني في مجاالت مختلفة‪،‬‬ ‫ف�ي حينه�ا‪ ،‬إل�ى االتف�اق عل�ى إقام�ة‬ ‫املهرج�ان في الس�بت األول من كل ش�هر‬ ‫ف�ي القاه�رة وع�دة محافظ�ات أخ�رى‪،‬‬ ‫بحي�ث تتواص�ل األعم�ال الفني�ة ذات‬ ‫الطبيعة الثورية التي انطلقت ش�رارتها‬ ‫في ميدان التحرير‪( .‬االناضول)‬

‫انطالق أول حوار بني فرقاء احلزب احلاكم في جنوب السودان‬ ‫■ أدي�س أباب�ا – م�ن عب�ده عبدالك�رمي ‪ :‬افتتحت‪،‬‬ ‫مس�اء الس�بت‪ ،‬ف�ي العاصم�ة اإلثيوبي�ة أدي�س أبابا‪،‬‬ ‫أولى جلس�ات احلوار الداخلي حلزب احلركة الش�عبية‬ ‫احلاك�م في دولة جنوب الس�ودان بين ممثلني حلكومة‬ ‫جوبا‪ ،‬و»مجموعة الس�بعة»‪ ،‬برعاي�ة إثيوبيا وجنوب‬ ‫أفريقيا‪.‬‬ ‫و»مجموعة الس�بعة» هم س�بعة من قي�ادات احلزب‬ ‫معارض�ة للرئي�س س�لفا كير مياردي�ت‪ ،‬اعتقل�وا عقب‬ ‫النزاع املسلح‪ ،‬الذي بدأ منتصف كانون األول‪/‬ديسمبر‬ ‫املاض�ي‪ ،‬بتهمة القي�ام مبحاولة انقالب‪ ،‬ث�م أفرج عنهم‬ ‫الحقا‪ ،‬وأبعدوا إلى كينيا‪ ،‬بوساطة من الرئيس الكيني‪،‬‬ ‫أوهورو كينياتا‪.‬‬ ‫ومث�ل حكومة جوبا في جلس�ة احل�وار‪ ،‬وفد رباعي‬ ‫م�ن قيادات حزب احلركة الش�عبية املؤيدة لس�لفا كير‪،‬‬ ‫برئاس�ة جيم�ا نونو كومب�ا‪ ،‬عضوة املكتب السياس�ي‪،‬‬ ‫ووزيرة الكهرباء‪.‬‬ ‫وعق�د االجتماع في مكت�ب رئيس ال�وزراء اإلثيوبي‬ ‫هيل�ي ماري�ام ديس�الني‪ ،‬برعاي�ة ح�زب اجلبه�ة‬

‫الدميقراطية الثورية احلاكم في إثيوبيا‪ ،‬وحزب املؤمتر‬ ‫الوطني‪ ،‬احلاكم بجنوب أفريقيا‪.‬‬ ‫وافتتح اجللس�ة األولى ديس�الني‪ ،‬بحض�ور ممثلي‬ ‫االحتاد األفريقي و»الهيئة احلكومية لتنمية دول ش�رق‬ ‫أفريقيا» (إيغاد)‪ ،‬واالحتاد األوروبي والصني ومبعوثي‬ ‫مجموع�ة «التروي�كا» (الوالي�ات املتح�دة – بريطاني�ا‬ ‫– والنروي�ج( ‪ .‬ووص�ف رئيس ال�وزراء اإلثيوبي‪ ،‬في‬ ‫كلمت�ه بجلس�ة احل�وار اخللاف داخ�ل ح�زب احلركة‬ ‫الش�عبية بأنه خالف ف�ي إطار العائل�ة الواحدة‪ ،‬حول‬ ‫الدميقراطي�ة وإدارة احلك�م‪ ،‬وه�ي اجته�ادات من أجل‬ ‫النهوض بدولة جنوب السودان‪.‬‬ ‫وأعرب ديس�الني عن دعم احلزب احلاكم في إثيوبيا‬ ‫للح�وار الداخل�ي واملش�اركة ب�كل إمكانيات�ه م�ن أجل‬ ‫إجناح احلوار وتقريب املسافة بني الرفقاء‪.‬‬ ‫وف�ي كلمت�ه ق�ال س�يوم مس�فن‪ ،‬وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫اإلثيوبي الس�ابق‪ ،‬رئيس وف�د الوس�اطة األفريقية إن‬ ‫وس�اطة «إيغاد» قام�ت بالترتيب والتنس�يق لعقد هذا‬ ‫احلوار ليكون أرضية النطالق التفاوض‪.‬‬

‫كم�ا حتدث س�فير دولة جن�وب أفريقيا ف�ي إثيوبيا‪،‬‬ ‫ممثلا ع�ن ح�زب املؤمت�ر الوطن�ي احلاك�م ف�ي جنوب‬ ‫افريقيا‪ ،‬وكش�ف ع�ن اتصاالت جرت مؤخ�را بني حزب‬ ‫املؤمت�ر واحل�زب احلاك�م ف�ي إثيوبي�ا أثمرت ع�ن هذا‬ ‫للقاء‪.‬‬ ‫فيما طالب دينق الور‪ ،‬وزير مجلس الوزراء السابق‬ ‫ف�ي جنوب الس�ودان‪ ،‬ال�ذي مث�ل «مجموعة الس�بعة»‬ ‫املف�رج عنهم‪ ،‬بإش�راك املعارض�ة في هذا احل�وار قائال‬ ‫‪« :‬احل�وار يج�ب أن يكون ش�امال حتى جن�د حال ألزمة‬ ‫جنوب السودان»‪.‬‬ ‫ويعني الور باملعارضة اجملموعة املوالية لريك مشار‪،‬‬ ‫النائب السابق للرئيس الس�وداني‪ ،‬والذي يقود نزاعا‬ ‫مس�لحا ض�د الرئي�س س�لفا كير من�ذ منتص�ف كانون‬ ‫األول‪/‬ديسمبر املاضي‪.‬‬ ‫كم�ا حتدث�ت ف�ي اجللس�ة‪ ،‬رئيس�ة وف�د احلكوم�ة‬ ‫بجنوب السودان‪ ،‬عضو املكتب السياسي‪ ،‬جاما كومبا‪،‬‬ ‫وأعرب�ت عن اس�تعداد ح�زب احلركة الش�عبية حلوار‬ ‫هادف من أجل اخلروج من األزمة الراهنة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫إطالق سراح سائقي الشاحنات‬ ‫املصريني احملتجزين في ليبيا‬ ‫■ القاه��رة‪ -‬األناض��ول‪ :‬ق��ال املتح��دث الرس��مي باس��م وزارة‬ ‫اخلارجي��ة املصرية ب��در عبد العاط��ي إن «اجلهود الت��ي بذلتها وزارة‬ ‫اخلارجية بالتنس��يق مع األجهزة األمنية املعني��ة تكللت بالنجاح بعد‬ ‫اإلفراج عن الشاحنات التي مت احتجازها في ليبيا‪ ،‬وعلى متنها سائقني‬ ‫مصريني على طريق أجدابيا الدولي»‪ ،‬بحسب بيان للخارجية‪.‬‬ ‫وأض��اف عب��د العاطي ف��ي البي��ان أن «اجله��ات املصري��ة املعنية‬ ‫تعمل بش��كل متواصل وتنس��يق كامل لضمان سالمة املصريني حال‬ ‫تعرضهم ألي أخطار في اخلارج» ‪.‬‬ ‫وأوضح أن «وزارة اخلارجية جتدد حتذيراتها للمواطنني املصريني‬ ‫بعدم السفر إلى ليبيا‪ ،‬إال في حاالت الضرورة القصوى‪ ،‬على أن يكون‬ ‫الس��فر من خالل الطيران‪ ،‬بعد احلصول على تأشيرة دخول صاحلة‬ ‫صادرة من السفارة الليبية بالقاهرة‪ ،‬وليس بالطريق البري» ‪.‬‬ ‫وتاب��ع أن «وزارة اخلارجي��ة تعي��د تأكي��د حتذيره��ا للمواطن�ين‬ ‫املصري�ين املتواجدين على األراض��ي الليبية بتوخ��ي أقصى درجات‬ ‫ً‬ ‫حفاظا على أرواحهم وس�لامتهم في ضوء الوضع‬ ‫احلرص واحل��ذر‬ ‫األمني والسياسي احلرج وغير املستقر في ليبيا» ‪.‬‬ ‫وكان العشرات من أهالي ليبيني مسجونني في مصر بتهم التهريب‬ ‫ق��د احتجزوا منذ أيام ‪ 50‬س��ائقا مصريا مع ش��احناتهم على ُبعد ‪30‬‬ ‫كلم من أجدابيا ش��رقي ليبيا كرهائ��ن للضغط على احلكومة املصرية‬ ‫إلطالق سراح أقاربهم‪.‬‬ ‫وص��رح العقيد عبد الفتاح الدالل‪ ،‬مدير أمن مدينة أجدابيا‪ ،‬مس��اء‬ ‫الس��بت‪ ،‬أن سائقي الش��احنات املصريني احملتجزين في طريقهم إلى‬ ‫مصر‪ ،‬مش��يرا إلى انتهاء األزمة فضل جهود حكم��اء املنطقة واللجنة‬ ‫األمنية ف��ي أجدابيا‪ .‬وأضاف أن «الوس��طاء تعهدوا بالتوس��ط لدى‬ ‫احلكومة املصرية إلطالق سراح املوقوفني في السجون املصرية‪».‬‬

‫مساعد وزير خارجية أمريكا‬ ‫يبحث في القاهرة تطورات االوضاع في مصر‬ ‫■ القاه��رة ‪ -‬د ب أ‪ :‬وصل إلى القاهرة ام��س األحد « إيفان ريان «‬ ‫مس��اعد وزير اخلارجية األمريكي للشؤون التعليمية والثقافية قادما‬ ‫من الدار البيضاء في زيارة ملصر تس��تغرق ثالث��ة أيام في إطار جولة‬ ‫باملنطقة ‪ .‬وقالت مصادر مس��ؤولة بالس��فارة األمريكي��ة بالقاهرة إن‬ ‫ري��ان س��يلتقي خالل زيارت��ه مع عدد م��ن كبار املس��ؤولني املصريني‬ ‫لبحث سبل دعم عالقات التعاون بني مصر والواليات املتحدة خاصة‬ ‫في اجملاالت الثقافية والتعليمية ‪.‬‬ ‫وحس��ب املصادر ‪ ،‬يبحث ري��ان التطورات األخيرة ف��ي مصر على‬ ‫ضوء االس��تعدادات اخلاصة بإجراء االنتخابات الرئاسية وما ميكن‬ ‫أن تقدم��ه الواليات املتحدة ملصر من مس��اعدات خالل الفترة القادمة‬ ‫في اجملالني التعليمي والثقافي ‪.‬‬

‫رئيس جنوب السودان يزور اخلرطوم‬ ‫بشكل رسمي ألول مرة منذ االنفصال‬ ‫■ اخلرط��وم‪ -‬يو بي أي‪ :‬وصل الى اخلرط��وم رئيس دولة جنوب‬ ‫الس��ودان الفريق س��لفاكير مياردي��ت م ظهر امس االول الس��بت في‬ ‫زي��ارة ملدة يوم واحد فقط وتعد هذه اول زيارة رس��مية منذ االنفصال‬ ‫‪ ،‬حيث يبحث مع نظيره الس��وداني املش��ير عمر حس��ن البش��ير سبل‬ ‫تطوير العالقات الثنائية‪.‬‬ ‫وكان البشير في استقبال ميارديت الذي يرافقه وفد رفيع املستوى‬ ‫في زيارة هي االولى منذ انفصال جنوب السودان عن الشمال‪.‬‬ ‫وأضاف��ت ان اجلانب�ين س��يجريان محادث��ات تتن��اول العالقات‬ ‫الثنائية بني البلدين وس��بل تطويرها بجانب االوضاع التي تش��هدها‬ ‫دولة جنوب السودان‪.‬‬

‫اجليش العراقي يقتل ‪ 2‬من داعش في كركوك‬ ‫■ كركوك‪ -‬د ب أ ‪ :‬متكنت قوات من اجليش العراقي من قتل اثنني‬ ‫م��ن عناص��ر تنظيم الدولة االس�لامية ف��ي العراق والش��ام «داعش»‬ ‫واعتقال اثنني اخرين في عملية أمنية في احدي املناطق ش��مال غربي‬ ‫كركوك ‪ 250 /‬كم شمال بغداد‪./‬‬ ‫وق��ال اللواء الركن محمد خلف س��عيد الدليمي قائ��د الفرقة الـ ‪12‬‬ ‫للجي��ش العراقي في تصريح صحافي إن قوه عس��كرية تابعة للفرقة‬ ‫الـ ‪ 12‬بدأت في السادس��ة من صباح امس عملية أمنية شملت تفتيش‬ ‫عش��رات القرى وعل��ى طول احل��دود الفاصل��ة مع اقليم كردس��تان‬ ‫وقيادة عمليات املوصل التي تشهد نشاطا لعناصر داعش ‪.‬‬ ‫وأض��اف أن القوات متكنت من قتل عنصرين م��ن داعش واعتقلت‬ ‫اثن�ين اخرين بعد االش��تباك في منطق��ة فاصلة بني ح��دود محافظة‬ ‫كرك��وك واربي��ل واملوص��ل مبنطقة ‪ /‬الق��راج‪ /‬الواقعة ش��مال غربي‬ ‫كركوك ‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫بري يشغل الرأي العام بجلسات تشريعية الى حني نضوج الظروف‪ ...‬وجلسة اإلنتخاب متوقعة بني ‪ 25‬نيسان و‪ 15‬أيار‬

‫استطالع «القدس العربي» لإلستحقاق الرئاسي في لبنان‪ :‬مرشح ‪ 14‬آذار ‪ 55‬صوت ًا‬ ‫ومرشح ‪ 8‬آذار ‪ 54‬وأغلبية الـ ‪ 65‬صوتا حتسمها كتلة جنبالط ومستقلو طرابلس والوسطيون‬

‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫س�تبقى قضي�ة انتخ�اب رئي�س‬ ‫جدي�د للجمهوري�ة اللبناني�ة مح�ور‬ ‫احلرك�ة السياس�ية حت�ى انته�اء‬ ‫املهلة الدس�تورية لإلنتخاب احملددة‬ ‫ب ‪ 25‬أي�ار املقب�ل ‪ ،‬وف�ي معلوم�ات‬ ‫«الق�دس العرب�ي» أن رئيس مجلس‬ ‫النواب نبيه بري س�يطلع اليوم على‬ ‫تقرير جلن�ة التواص�ل النيابية التي‬ ‫ّ‬ ‫ش�كلها م�ن كتل�ة التنمي�ة والتحرير‬ ‫ح�ول نتائج جولته�ا عل�ى القيادات‬ ‫اللبناني�ة بهدف اس�تمزاج آرائها من‬ ‫االستحقاق الرئاس�ي على أن يدرس‬ ‫ويقرر على‬ ‫الرئيس بري هذه النتائج‬ ‫ّ‬ ‫ضوئها اخلطوة املناسبة بالدعوة الى‬ ‫جلسة انتخاب الرئيس اجلديد‪.‬‬ ‫تتكون‬ ‫لكن الرئيس بري الذي لم‬ ‫ّ‬ ‫لديه بعد صورة واضحة عن معالم‬ ‫املعركة الرئاسية وظروفها‪ ،‬سينتظر‬ ‫بع�ض الوق�ت قب�ل حتدي�د موع�د‬ ‫جللس�ة اإلنتخ�اب رغ�م الضغ�وط‬ ‫الت�ي مت�ارس عليه من قب�ل بكركي‬ ‫الص�رح املاروني لإلس�راع بتحديد‬ ‫ّ‬ ‫ويفضل بري إج�راء مزيد‬ ‫جلس�ة ‪،‬‬ ‫من املشاورات والتنسيق مع رئيس‬ ‫جب�ة النضال الوطن�ي النائب وليد‬ ‫جنبالط ومع كتلة املس�تقبل وحزب‬ ‫الل�ه الستكش�اف طبيع�ة املرحل�ة‬ ‫ّ‬ ‫س�يتحكم‬ ‫املقبل�ة والظ�رف ال�ذي‬ ‫مبجيئ الرئيس املناسب‪.‬‬ ‫وفي معلوم�ات «القدس العربي»‬ ‫أن الرئي�س بري سيس�تمر بش�غل‬ ‫النواب والرأي العام بعقد جلس�ات‬

‫ً‬ ‫بديلا م�ن جلس�ات‬ ‫تش�ريعية‬ ‫ّ‬ ‫انتخ�اب ريثم�ا تتوض�ح وتنجل�ي‬ ‫حدد‬ ‫االم�ور‪ ،‬وعل�ى ه�ذا االس�اس ّ‬ ‫رئي�س اجملل�س جلس�ة تش�ريعية‬ ‫يوم�ي األربعاء واخلمي�س املقبلني‬ ‫لدرس قضايا حياتية تهم املواطنني‬ ‫وعلى رأسها مشروع سلسلة الرتب‬ ‫والروات�ب وس�ط مخ�اوف م�ن‬ ‫انعكاساتها على الوضع اإلقتصادي‬ ‫والنق�دي ف�ي البلاد‪ ،‬عل�ى أن يبدأ‬ ‫الرئيس بري التفكير مبوعد جللسة‬ ‫ً‬ ‫اعتب�ارا م�ن ‪25‬‬ ‫انتخ�اب الرئي�س‬ ‫نيسان وقبل ‪ 15‬أيار‪.‬‬ ‫والالف�ت أن البطري�رك املاروني‬ ‫الكاردين�ال م�ار بش�ارة بط�رس‬ ‫الراع�ي جدد االحد مناش�دة رئيس‬ ‫اجمللس النيابي بأن «يدعو اجمللس‬ ‫فور انتهاء جلساته التشريعية إلى‬ ‫عقد جلس�ات انتخابية لكي يتبلور‬ ‫عب�ر اإلقت�راع والتش�اور ش�خص‬ ‫الرئيس العتيد»‪.‬‬ ‫وش�دد الراع�ي عل�ى «أن لبن�ان‬ ‫بحاج�ة إلى رئي�س ق�وي بأخالقه‬ ‫وحيات�ه وأدائ�ه عب�ر تاريخ�ه‪،‬‬ ‫وق�وي بتقوي�ة الدول�ة بكيانه�ا‬ ‫ومؤسس�اتها‪ ،‬وبالدفاع عن الدولة‬ ‫والدس�تور وامليث�اق‪ ،‬وف�ي وض�ع‬ ‫حد للفس�اد في اإلدارة وس�لب املال‬ ‫العام وإرهاق خزين�ة الدولة‪ ،‬قوي‬ ‫املكون اآلتي منه»‪.‬‬ ‫في ّ‬ ‫وحذر «من التالعب باإلستحقاق‬ ‫الرئاس�ي ال�ذي ه�و أس�اس كل‬ ‫ً‬ ‫مش�ددا عل�ى أن تأمني‬ ‫املؤسس�ات‪،‬‬ ‫النصاب النتخ�اب الرئي�س التزام‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا‬ ‫وطن�ي وأخالق�ي مش�رف»‪،‬‬ ‫«أن ال�كالم ع�ن الف�راغ أو الس�عي‬

‫إليه إهانة لكرامة الش�عب والنواب‬ ‫ودليل عجز»‪.‬‬ ‫وف�ي الس�يناريوهات املتوقع�ة‬ ‫جللس�ات اإلنتخ�اب والس�يما‬ ‫بع�د ّ‬ ‫ترش�ح رئي�س ح�زب القوات‬ ‫اللبناني�ة س�مير جعج�ع ه�و أن‬ ‫يش�ارك الن�واب من مختل�ف الكتل‬ ‫ف�ي أول جلس�ة انتخابي�ة فيتأم�ن‬ ‫ً‬ ‫نائبا‪،‬‬ ‫نص�اب الثلثين احمل�دد ب ‪86‬‬ ‫عل�ى أن يت�م اإلقت�راع م�ن دون أن‬ ‫يتمكن أي من املرش�حني في الدورة‬ ‫األول�ى عل�ى احلصول عل�ى أكثرية‬ ‫الثلني‪.‬‬ ‫والالف�ت ف�ي ه�ذا اإلطار م�ا نقل‬ ‫ع�ن رئي�س التي�ار الوطن�ي احل�ر‬ ‫العم�اد ميش�ال ع�ون م�ن امتناعه‬ ‫ع�ن مواجه�ة جعج�ع حت�ت قبّ �ة‬ ‫البرمل�ان‪ ،‬ما يفتح الب�اب أمام خيار‬ ‫آخر ه�و ترش�ح رئيس تي�ار املردة‬ ‫النائب سليمان فرجنية في مواجهة‬ ‫جعجع‪.‬‬ ‫وفي ال�دورة الثانية لإلنتخاب ال‬ ‫يحت�اج املرش�ح ألغلبي�ة الثلثني بل‬ ‫ً‬ ‫نائبا‪،‬‬ ‫لألغلبية املطلقة احملددة ب ‪65‬‬ ‫لكن ً‬ ‫أيا من فريقي ‪ 8‬و‪ 14‬آذار ال ميلك‬ ‫بذات�ه هذه األص�وات وه�و بحاجة‬ ‫ال�ى أصوات جبهة النض�ال الوطني‬ ‫التي يترأس�ها النائب وليد جنبالط‬ ‫ومجموعه�ا ‪ 8‬نواب أو ال�ى أصوات‬ ‫املستقلني في طرابلس وهم الرئيس‬ ‫جني�ب ميقات�ي والنائب�ان محم�د‬ ‫ً‬ ‫طبعا‬ ‫الصف�دي وأحمد كرامي إضافة‬ ‫ال�ى أص�وات الرئي�س مت�ام سلام‬ ‫والنائبني ميش�ال املر ونايلة تويني‬ ‫وصوت�ي النائبين نق�وال فت�وش‬ ‫وعم�اد احلوت التي بإمكانها حس�م‬

‫قوات اجليش اللبناني تقيم متاريس وحواجز في درب التبانة في مدينة طرابلس‬ ‫نتيجة التصويت‪.‬‬ ‫وف�ي بوانت�اج أجرت�ه «الق�دس‬ ‫العربي» لكتل�ة االصوات التي ميكن‬ ‫أن ينالها كل من مرشحي ‪ 8‬و‪ 14‬آذار‬ ‫ميكن الوص�ول الى النتائ�ج اآلتية‪:‬‬ ‫مرشح ‪ 14‬آذار ميكن أن ينال أصوات‬

‫ً‬ ‫نائبا بينهم أصوات كتل املستقبل‬ ‫‪55‬‬ ‫والقوات اللبنانية والكتائب وبعض‬ ‫النواب املس�تقلني‪.‬أما مرش�ح ‪ 8‬آذار‬ ‫ً‬ ‫نائبا‪.‬‬ ‫فيمكن أن ينال أصوات ‪54‬‬ ‫وف�ي ح�ال تك�رار دورات اإلقتراع‬ ‫وع�دم نيل أي من املرش�حني األقوياء‬

‫األكثرية س�تنتقل املش�اورات للبحث‬ ‫عن مرش�ح مقبول ‪ ،‬وهن�ا يطرح عدد‬ ‫م�ن األس�ماء كالنائ�ب روبي�ر غ�امن‬ ‫أو الوزي�ر بط�رس ح�رب أو النائ�ب‬ ‫السابق جان عبيد فإذا حظي أحد هذه‬ ‫األس�ماء بأغلبية ُتج�رى اإلنتخابات‬

‫متام سالم‪ :‬مشاركة حزب الله في القتال‬ ‫في سوريا «موضوع حساس وغير مريح»‬

‫يقر مبسؤولية عيد عن اإلشتباكات‬ ‫زعيتر ينفي تغطية عصابات اخلطف‪ ...‬وموقوف من جبل محسن ّ‬

‫لبنان‪ :‬اخلطة األمنية تنتقل من طرابلس إلى البقاع الشمالي وستنتهي في بيروت‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫يتواصل تطبي��ق اخلطة األمنية‬ ‫التي انطلقت من طرابلس وامتدت‬ ‫ال��ى البق��اع ‪ ،‬وب��دأت بوادره��ا‬ ‫امليداني��ة م��ن خ�لال اإلع�لان عن‬ ‫ّ‬ ‫تس��لم اجلي��ش كل احلواج��ز‬ ‫التابع��ة حل��زب الل��ه وإزال��ة كل‬ ‫ّ‬ ‫املسلحة في املنطقة املمتدة‬ ‫املظاهر‬ ‫من بعلب��ك إلى الهرمل وخصوصاً‬ ‫على طريق عرسال‪.‬‬ ‫واخلط��ة الت��ي «س��تنتهي في‬ ‫بيروت» كانت ش��هدت في ّ‬ ‫شقها‬ ‫ً‬ ‫قضائيا بارزاً‬ ‫تطو ًرا‬ ‫الطرابلس��ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫مفوض احلكومة لدى‬ ‫متثل ّ‬ ‫بادعاء ّ‬ ‫احملكمة العسكرية القاضي صقر‬ ‫ً‬ ‫ش��خصا‬ ‫صق��ر على اثني عش��ر‬

‫بينه��م املس��ؤول السياس��ي في‬ ‫«احل��زب العرب��ي الدميقراط��ي»‬ ‫رفع��ت عيد بج��رم «اإلنتم��اء إلى‬ ‫ّ‬ ‫مس��لح يهدف إلى‬ ‫تنظيم إرهابي‬ ‫القيام بأعمال إرهابية واإلشتراك‬ ‫في أحداث بعل محس��ن وحيازة‬ ‫أس��لحة وإثارة النعرات املذهبية‬ ‫والطائفية»‪.‬‬ ‫أن أح��د املوقوف�ين‬ ‫والالف��ت ّ‬ ‫الذي��ن اعتُ قلوا في جبل محس��ن‬ ‫مبوج��ب االس��تنابات القضائية‬ ‫خالل اليوم�ين املاضيني‪ ،‬اعترف‬ ‫أن رفع��ت‬ ‫ف��ي التحقي��ق مع��ه ّ‬ ‫يزوده��م بالس�لاح‬ ‫عي��د كان‬ ‫ّ‬ ‫والتعليمات الفتعال اش��تباكات‬ ‫وحتريك جبهة جبل محس��ن في‬ ‫مواجهة باب التبانة‪.‬‬ ‫أم��ا ح��ول اخلط��ة األمنية في‬ ‫البق��اع‪ ،‬فاألنظ��ار تترك��ز على ما‬

‫إذا كانت القوى األمنية ستالحق‬ ‫وتعتقل عصابات اخلطف مقابل‬ ‫فدية مالية الذين يتمتعون بتغطية‬ ‫سياس��ية وحزبي��ة ‪ ،‬ولفت��ت‬ ‫أن عدم اعتقال‬ ‫مص��ادر أمنية إلى ّ‬ ‫املطلوب�ين واملرتكبني ف��ي البقاع‬ ‫الذين يتراوح عددهم بني سبعني‬ ‫ً‬ ‫أن‬ ‫وثمان�ين‬ ‫ش��خصا س��يعني ّ‬ ‫وأن‬ ‫اخلطة ل��م تنجح مئة في املئة ّ‬ ‫احتمال ع��ودة عملي��ات اخلطف‬ ‫والس��رقة والتش��ليح والنه��ب‬ ‫ً‬ ‫واردا‪ ،‬لكنها ّأكدت‬ ‫والقت��ل‪ ،‬يبقى‬ ‫«ان التصميم موجود‬ ‫في املقاب��ل ّ‬ ‫والقرار السياسي ُمتَّ خذ العتقال‬ ‫ه��ؤالء وإحالته��م عل��ى القضاء‬ ‫اخملتص حملاكمتهم‪.‬‬ ‫وقد أك��د وزير الداخلي��ة نهاد‬ ‫املش��نوق «عل��ى س��ير اخلط��ة‬ ‫األمني��ة بأفضل ما ميك��ن‪ ،‬وذلك‬

‫مصادر أمريكية‪ :‬زعيم «أحرار الشام»‬ ‫خطط إلنشاء منظمة جهادية‬ ‫في املغرب قبل مقتله في سوريا‬ ‫نيويورك ـ «القدس العربي»‬ ‫من رائد صاحلة‪:‬‬ ‫قالت مصادر أمريكية لـ»القدس العربي»‬ ‫إن املغرب�ي ابراهيم بنش�قرون العلمي قائد‬ ‫حركة «أحرار الش�ام» الذي قت�ل مؤخرا في‬ ‫اش�تباكات بني املقاومة الس�ورية واجليش‬ ‫النظامي في منطقة كس�ب في ريف الالذقية‬ ‫كان ين�وى إنش�اء منظم�ة جهادي�ة ف�ي‬ ‫املغرب‪.‬‬ ‫وقض�ى بنش�قرون املع�روف بأب�و أحمد‬ ‫املغرب�ي وأبو أحم�د املهاجر اأكث�ر من ثالث‬ ‫س�نوات في معتقل غوانتانام�و قبل أن يتم‬ ‫نقله للسلطات املغربية ‪ ،‬ووفقا ملركز قفقاس‬ ‫س�نتر الذي يعتبر ال�ذراع الدعائي جلماعة‬ ‫« إم�ارة القوق�از اإلسلامية « فقد استش�هد‬ ‫بنش�قرون في معارك التلة ‪ 45‬قرب الالذقية‬ ‫وهو يحارب اجليش السوري‪.‬‬ ‫وقاد ابراهيم بنشقرون مجموعة جهادية‬ ‫معروفة باسم «شام اإلسلام» يوجد مقرها‬ ‫ف�ي الالذقي�ة وه�ي تتك�ون م�ن مقاتلني من‬ ‫املغ�رب ‪ ،‬وحس�ب دراس�ة ملعه�د واش�نطن‬ ‫لسياسة الش�رق األدنى فان مهمة اجملموعة‬ ‫ل�م تقتصر على جتني�د محاربني للحرب في‬ ‫سوريا بل كانت نواة إلنشاء منظمة جهادية‬ ‫داخ�ل املغ�رب ‪ ،‬وق�د حارب�ت اجملموعة الى‬ ‫جانب جبه�ة النصرة وجيش من املهاجرين‬ ‫في محافظة الالذقية الساحلية‪.‬‬ ‫وق�د تعرضت ه�ذه اجملموع�ة النتقادات‬ ‫عنيف�ة م�ن قب�ل منظم�ات حقوق اإلنس�ان‬ ‫حينما أش�ارت «هيومن رايتس واتش» الى‬ ‫أن اجملموعة كان�ت حاضرة أثناء هجوم في‬ ‫اب‪/‬اغس�طس ع�ام ‪ 2013‬مت خالل�ه ارتكاب‬ ‫انته�اكات جس�يمة حلق�وق اإلنس�ان ولكن‬ ‫عدة مصادر أمريكية من بينها معهد الش�رق‬ ‫األدن�ى قال�ت بأن�ه ال ميك�ن التأك�د م�ن أن‬ ‫اجملموع�ة كانت بالفعل متورط�ة بالفعل في‬

‫الفظائ�ع الت�ى ارتكبها احللفاء مث�ل «جبهة‬ ‫النص�رة» و»داعش» الدولة اإلسلامية في‬ ‫العراق والشام وحركة أحرار الشام وجيش‬ ‫املهاجرين واألنصار‪.‬‬ ‫ويع�د بنش�قرون ثاني معتقل س�ابق في‬ ‫غوانتانام�و م�ن املغ�رب يلق�ى مصرعه في‬ ‫س�وريا ضم�ن حرك�ة «ش�ام الش�ام» حيث‬ ‫قتل معتقل س�ابق يدعى محمد العلمي العام‬ ‫املاضي‪ ،‬وقد أظهرت تس�ريبات لتقرير فرقة‬ ‫العمل في املعتقل سيئ السمعة أن السلطات‬ ‫األمنية تتعامل مع بنشقرون بكونه «عضوا‬ ‫رفي�ع املس�توى» ف�ي مجموع�ة إسلامية‬ ‫مغربي�ة مقاتل�ة تابع�ة لتنظي�م القاع�دة‪،‬‬ ‫ووفقا لتقييم التقرير فإن بنش�قرون س�افر‬ ‫الى أفغانس�تان في تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫وحض�ر تدريب�ات أساس�ية ومتقدم�ة ف�ي‬ ‫معس�كر الف�اروق للتدري�ب ث�م حت�رك الى‬ ‫اخلط�وط األمامية ق�رب كابول في تش�رين‬ ‫األول‪/‬اكتوب�ر ‪ 2001‬بع�د الغ�زو األمريك�ي‬ ‫ألفغانس�تان‪ ،‬وحس�ب املعلوم�ات األمني�ة‬ ‫األمريكية فقد فر بنش�قرون من أفغانس�تان‬ ‫بع�د ضغ�ط الق�وات األمريكية عل�ى تنظيم‬ ‫القاع�دة ومر عبر محافظة لوغ�ار األفغانية‬ ‫قبل أن يصل الى منطقة وزيرس�تان القبلية‬ ‫في باكس�تان ث�م انتقل الى بان�و وبعد ذلك‬ ‫ال�ى الهور مع اثنني باكس�تانيني وثالثة من‬ ‫العرب ومقاتل من تركمستان‪.‬‬ ‫وأوصى تقييم الس�لطات األمنية األمريكية‬ ‫ببقائ�ه في الس�جن ألنه «يش�كل خط�را كبيرا‬ ‫وم�ن املرج�ح أن يش�كل تهديدا ض�د الواليات‬ ‫املتحدة ومصاحلها وحلفائها‪ ،‬وعلى الرغم من‬ ‫هذا التقييم مت تس�ليمه الى السلطات املغربية‬ ‫في متوز‪/‬يوليو عام ‪ 2004‬ولكن مراكش أطلقت‬ ‫س�راحه بعد فت�رة وجي�زة‪ ،‬وعاد بنش�قرون‬ ‫ف�ورا الى املعرك�ة وبدأ بتنظيم ش�بكة جهادية‬ ‫لتجني�د املغاربة للقتال م�ع تنظيم أبو مصعب‬ ‫الزرق�اوي ف�ي الع�راق بالتع�اون م�ع معتق�ل‬ ‫سابق يدعى محمد بن أحمد‪.‬‬

‫بدع��م م��ن رئي��س اجلمهوري��ة‬ ‫ورئي��س احلكوم��ة وش��جاعة‬ ‫قائد اجليش وإق��دام قوى األمن‬ ‫الداخل��ي»‪ ،‬وق��ال بع��د زيارت��ه‬ ‫بكرك��ي «كلنا نتحمل مس��ؤولية‬ ‫واحدة مشتركة‪ ،‬عن كل فشل أو‬ ‫جناح يصي��ب هذه اخلط��ة‪ ،‬التي‬ ‫هي أكثر من ناجحة حتى اآلن»‪.‬‬ ‫وأعل��ن املش��نوق أن «اخلط��ة‬ ‫األمنية س��وف تطبق ف��ي البقاع‬ ‫الش��مالي وتنته��ي ف��ي بيروت‪،‬‬ ‫لنقف��ل مل��ف اإلعت��داء عل��ى‬ ‫اللبناني�ين وأمنه��م وحياته��م‬ ‫ً‬ ‫وخصوص��ا بعد تكرار‬ ‫وأرزاقهم‬ ‫ً‬ ‫أح��داث اخلط��ف»‪ ،‬مضيف��ا «ان‬ ‫البطري��رك حري��ص عل��ى متابعة‬ ‫ه��ذا املوض��وع وإنه��اء ه��ذه‬ ‫الظاه��رة التي أس��اءت الى لبنان‬ ‫وال��ى اللبناني�ين لدرج��ة ان هذا‬

‫في دورة جديدة‪ ،‬وإال قد يكون اخملرج‬ ‫اس�م توافقي من خ�ارج فريقي ‪ 8‬و‪14‬‬ ‫كأن يطرح النائب وليد جنبالط إسم‬ ‫عضو كتلته النيابية هنري حلو الذي‬ ‫ً‬ ‫محسوبا‬ ‫يقف في خط الوسط وليس‬ ‫ً‬ ‫علم�ا إن إس�م‬ ‫عل�ى أي م�ن الطرفين‬

‫والد هن�ري النائب والوزير الس�ابق‬ ‫بي�ار حل�و س�بق أن ط�رح لرئاس�ة‬ ‫اجلمهوري�ة في ظ�ل الطائ�ف وحظي‬ ‫مببارك�ة بكرك�ي وأطراف مس�يحية‪،‬‬ ‫ول�و وافق حل�و على الرئاس�ة يومها‬ ‫لكان انتخب‪.‬‬

‫البل��د بات يعتب��ر من ب�ين البالد‬ ‫التي توجد فيه��ا اجلرائم املنظمة‬ ‫بسبب تكرار عمليات اخلطف في‬ ‫السنتني األخيرتني»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تزامن��ا ‪ ،‬أك��د وزي��ر األش��غال‬ ‫العام��ة غ��ازي زعيت��ر «أن كل‬ ‫األحزاب والعش��ائر وكل الناس‬ ‫في البقاع مع األمن واإلستقرار»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفت��ا إل��ى «أن األم��ن مطل��ب كل‬ ‫مواطن وحياة اإلنس��ان أغلى من‬ ‫ً‬ ‫مش��يرا إل��ى « أن اجلرائم‬ ‫عنده»‪،‬‬ ‫واملش��اكل والفنت تراكمت ورمبا‬ ‫ه��ي الت��ي دفع��ت املس��ؤولني‬ ‫األمني�ين والسياس��يني على أخذ‬ ‫االجراءات «‪.‬وشدد زعيتر على أن‬ ‫ً‬ ‫مش��يرا‬ ‫«ال أحد يغطي اجملرمني»‪،‬‬ ‫إلى أنن��ا «منذ فت��رة طويلة ندعو‬ ‫الدول��ة إل��ى الدخول إل��ى البقاء‬ ‫ومحاسبة اجملرمني»‪.‬‬

‫■ بي�روت ـ م�ن حم�زة تكين‪ :‬ق�ال‬ ‫رئي�س احلكومة‪ ‬اللبناني�ة‪ ،‬متام سلام‪،‬‬ ‫إن‪ ‬مش�اركة ح�زب الل�ه ف�ي القت�ال إلى‬ ‫جانب ق�وات النظام الس�وري «موضوع‬ ‫حساس وغير مريح»‪.‬‬ ‫وأض�اف سلام‪ ،‬ف�ي حدي�ث إلذاع�ة‬ ‫مونت كارلو الدولية‪ ،‬أن‪ ‬حكومته ملتزمه‬ ‫بـ»أفض�ل السياس�يات» الت�ي ميك�ن‬ ‫اتباعها جت�اه األزمة الس�ورية‪ ،‬املندلعة‬ ‫منذ منتصف‪ /‬آذار‪ ،2011 ‬وهي «سياس�ة‬ ‫النأي بالنفس»‪.‬‬ ‫ودعا «اجلميع الى أن يس�عوا من أجل‬ ‫معاجلة مش�اركة ح�زب الله في س�وريا‬ ‫بالط�رق الت�ي تؤم�ن سياس�ة الن�أي‬ ‫بالنفس على أفضل وجه»‪.‬‬ ‫ومض�ى قائلا إن»التواصل م�ع قادة‬ ‫حزب الله في ه�ذا املوضوع «أمر مطلوب‬ ‫للتوصل إلى شيء يوقف هذا التورط في‬ ‫س�وريا ويعيد األم�ور إل�ى نصابها على‬ ‫مس�توى لبن�ان وعلى مس�توى الس�عي‬ ‫اجل�دي للحف�اظ على الوح�دة اللبنانية‬ ‫وعل�ى املناع�ة اللبناني�ة وعل�ى الن�أي‬ ‫بالنفس»‪.‬‬ ‫وح�ذر م�ن ح�دوث ف�راغ ف�ي منصب‬

‫متام سالم‬ ‫رئيس‪ ‬اجلمهوري�ة اللبنانية بع�د انتهاء‬ ‫والي�ة الرئيس احلالي ميش�ال س�ليمان‬ ‫يوم ‪ 25‬آيار‪/‬مايو املقبل‪.‬‬ ‫واعتبر سلام أن «لبنان س�يدخل في‬ ‫مرحل�ة صعب�ة ودقيقة وحرج�ة في حال‬

‫حصول فراغ في كرسي الرئاسة»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« ‬إذا مت انتخ�اب رئي�س جديد‬ ‫للبن�ان عنده�ا ميك�ن أن نق�ول أنن�ا‬ ‫فتحن�ا صفحة جديدة ف�ي تعزيز نظامنا‬ ‫الدميقراط�ي ف�ي البلاد وف�ي ول�وج‬ ‫مستقبل مشرق»‪.‬‬ ‫وقال‪« ‬أن�ا أفض�ل ش�خصية معتدل�ة‬ ‫متزن�ة ومقبول�ة م�ن اجلمي�ع تق�در أن‬ ‫تتعاط�ى م�ع الكل للترش�ح إل�ى منصب‬ ‫الرئيس»‪.‬‬ ‫وحذر من أن األزمة السورية تنعكس‬ ‫عل�ى لبن�ان م�ن خلال وص�ول ع�دد‬ ‫الالجئين الس�وريني في�ه ال�ى أكث�ر من‬ ‫مليون‪« ،‬أي ربع س�كان لبنان‪ ،‬وهذا غير‬ ‫مسبوق في دولة في العالم»‪.‬‬ ‫وتاب�ع بقول�ه إن حدود‪ ‬لبن�ان تتأثر‬ ‫أيضا باملعارك الدائرة في سوريا‪ ،‬و»هذا‬ ‫أمر يجب أن نتوصل إلى معاجلته بشكل‬ ‫حازم‪».‬‬ ‫واعتب�ر أن أولوي�ات احلكوم�ة‬ ‫اللبناني�ة ف�ي ظ�ل الوض�ع االقتص�ادي‬ ‫الصع�ب‪ ،‬هو األمن‪  ،‬فـ»إذا اس�تقر األمن‬ ‫انتع�ش االقتص�اد‪ ،‬وإذا اس�تتب األم�ن‬ ‫تنهض احلركة االقتصادية في البلد»‪.‬‬

‫مجازر في حلب وحملة «هاشتاغ» أنقذوا حلب ردا على حملة أنقذوا كسب‬ ‫عندان ‪ -‬ريف حلب‬ ‫«القدس العربي»‬ ‫من ياسني رائد احللبي‪:‬‬ ‫ألق�ت الطائرات املروحية على حي الش�عار‬ ‫برامي�ل متفج�رة م�ا أدى ال�ى مقت�ل أكث�ر من‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا وجرح العشرات‪ ،‬حيث‬ ‫خمسة عش�ر‬ ‫حتولت بع�ض اجلثث الى أشلاء ومنها جثث‬ ‫متفحمة ملقاة في الشوارع والساحات القريبة‬ ‫من أحد مساجد احلي‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى أطلق ناش�طون في مدينة‬ ‫حل�ب حمل�ة ضخم�ة عل�ى مواق�ع التواصل‬ ‫اإلجتماع�ي حت�ت مس�مى «أنق�ذوا حل�ب»‬ ‫تتضمن احلملة نش�ر «هاش�تاغ» على مواقع‬ ‫التواصل فيس بوك وتويت�ر وذلك بعنوان»‬ ‫‪ »save Aleppo‬وبالعربية أنقذوا حلب‬ ‫حي�ث ق�ام الناش�طون بتوحي�د الص�ور‬ ‫الش�خصية وبث عش�رات اآلالف من الصور‬ ‫الت�ي جتس�د معان�اة أهال�ي مدين�ة حل�ب‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة ال�ى معلوم�ات ومقاط�ع فيدي�و‬ ‫عم�ا تتعرض ل�ه املدينة م�ن مجازر‬ ‫مختلف�ة ّ‬ ‫يومي�ة بح�ق املدنيني وذل�ك بقص�ف املدينة‬ ‫بالبراميل املتفجرة‪.‬‬ ‫حس�ان احللب�ي أح�د املنظمين حلمل�ة‬ ‫«أنق�ذوا حلب» ص�رح لـ»الق�دس العربي»‪،‬‬ ‫«بع�د أن تابعنا الص�دى ال�ذي حققته حملة‬ ‫احم�وا كس�ب الت�ي قام�ت به�ا الفنان�ة كيم‬ ‫كراديش�يان‪ ،‬و عل�ى الرغم أنها تس�تند على‬ ‫روج له�ا النظ�ام ولم حتدث‬ ‫مج�ازر وهمي�ة ّ‬ ‫كان الب�د لن�ا أن نطلق حملة م�ن أجل حماية‬ ‫حلب إليص�ال صوتن�ا و معان�اة أهلنا حتت‬ ‫القص�ف بالبرامي�ل والصواري�خ و القص�ف‬ ‫املدفعي»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائال «نريد أن تصل رسالتنا‬ ‫وتابع حسان‬ ‫لكل العالم لكل إنس�ان أن يسمع صوتنا بعد‬ ‫س�نتني م�ن القص�ف و احلص�ار و الظ�روف‬ ‫الصعبة»‪.‬‬ ‫وح�ول احلدي�ث ع�ن جن�اح احلمل�ة أكد‬ ‫حس�ان أن اإلقب�ال عل�ى احلمل�ة ف�ي يومها‬ ‫األول ق�وي و يس�تحق م�ن اجليم�ع الدع�م‬ ‫ألنها قضية إنس�انية وأخالقية تتعدى بكثير‬ ‫أبعادها السياس�ية إلنقاذ ما تبقى من مدينة‬

‫قوات تنقذ طفال من بني انقاض بناية مدمرة في منطقة الشعار في حلب‬ ‫حل�ب‪ .‬هذا وق�د تزاحم النش�طاء ف�ي مدينة‬ ‫حل�ب وخارجها ورم�وز إعالمية وسياس�ية‬ ‫س�ورية وعربي�ة عل�ى نش�ر «الهاش�تاغ»‬ ‫بعن�وان احلمل�ة عل�ى مواق�ع التواص�ل‪،‬‬ ‫وإص�دار تصامي�م ومونتاج�ات ع�ن معاناة‬ ‫األهالي حيث بلغ ع�دد املونتاجات فقط أكثر‬ ‫من خمسني في غضون ساعات‪.‬‬ ‫ونش�ر الناش�طون عب�ارات بالعربي�ة‬ ‫واإلنكليزية تتحدث عن األوضاع اإلنس�انية‬ ‫الصعب�ة التي تعيش�ها املدين�ة والتي أودت‬ ‫بحي�ات اآلالف وش�ردت مئ�ات اآلالف م�ن‬ ‫منازلهم ومن هذه النصوص ‪:‬‬ ‫أكث�ر م�ن ‪ 1000‬برمي�ل متفجر س�قط على‬ ‫مدينة حلب‬ ‫مئات م�ن الطونات من التي إن تي س�قط‬

‫على املدنيني العزل‬ ‫نزوح أكثر من ‪ 400‬ألف شخص‬ ‫تشرد آالف العائالت‬ ‫استش�هاد اآلالف م�ن األطف�ال والنس�اء‬ ‫واألبرياء‬ ‫اس�تهداف الس�احات العام�ة والط�رق‬ ‫الرئيسية‬ ‫تدمير أكثر من ‪ 4000‬منزل في حلب‬ ‫أنقذوا حلب من طائفية النظام اجملرم‬ ‫وف�ي لقاء م�ع ن�ادر خيام أحد مؤسس�ي‬ ‫صفح�ة «أنق�ذوا حل�ب» ق�ال «أطلقن�ا ه�ذه‬ ‫احلملة بش�كل رئيس�ي بعد أن مت اس�تخدام‬ ‫األرم�ن ف�ي كس�ب كس�لعة دعائي�ة للنظ�ام‬ ‫الس�وري وكل م�ن يؤي�ده عل�ى أفعال�ه في‬ ‫الداخ�ل الس�وري‪ ،‬ولذل�ك قررن�ا نح�ن‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫كنش�طاء لفت اإلنتباه إلى حلب وذلك حتت‬ ‫ش�عار «دم�اء األبري�اء ف�ي حل�ب أس�قطت‬ ‫اكذوب�ة كس�ب ‪ ..‬أنق�ذوا حل�ب‪ ...‬أنق�ذوا‬ ‫حل�ب»‪ ،‬وه�ذا ما جع�ل من بعض الش�بيحة‬ ‫واملؤيدين الذين وظفهم النظام على الشبكة‬ ‫العنكبوتية الى ترك «هاشتاغ» وحملة كسب‬ ‫واإللتحاق بحملة أنقذوا حلب‪ ،‬وذلك بوضع‬ ‫نص�وص مؤي�دة للنظ�ام خلال مح�ركات‬ ‫البح�ث والعبارات التي نش�رناها عن حلب‬ ‫ولكن مت جتاوز ه�ذا املوضوع من خالل الكم‬ ‫الهائل من قبل الناش�طني في العاملني العربي‬ ‫واإلسالمي»‪.‬‬ ‫يذكر أن مدينة حلب تتعرض للقصف منذ‬ ‫أربعة أش�هر مض�ت بالبرامي�ل املتفجرة من‬ ‫الطيران املروحي‪ ،‬وأكثر ما فجر هذه احلملة‬

‫اإلعالمي�ة ه�ي متاج�رة النظ�ام بالطائف�ة‬ ‫األرمنية على الش�بكة العنكبوتية وإش�ارته‬ ‫الى مذابح قد حصلت في مدينة كس�ب بحق‬ ‫األرمن من قبل مجموعات متطرفة أرس�لتهم‬ ‫تركيا على حد قوله‪.‬‬ ‫وق�د نفت الكنيس�ة ف�ي مدينة كس�ب في‬ ‫بيان لها تعرض فصائ�ل املعارضة للكنائس‬ ‫وأكد الناشطون أنه قتل شخصني من األرمن‬ ‫بقصف قوات النظام على املدينة ‪.‬‬ ‫حس�ان احللبي يختم حديث�ه لـ»القدس‬ ‫ً‬ ‫قائلا إننا ضد أي تط�رف ديني أو‬ ‫العرب�ي»‬ ‫عرقي‪ ،‬ولن تس�مح أصوات ناش�طني الثورة‬ ‫بالتج�اوزات ض�د أي أقلية لكن هل س�يبقى‬ ‫ه�ذا اجملتمع يش�اهد اجملازر بصم�ت مخزي‬ ‫حتى نصبح نحن األقلية في سوريا !‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫قذائف هاون قرب مراكز أمنية وقرب السفارة الروسية في دمشق‬

‫مقتل وإصابة ‪10‬سوريني في قصف صاروخي على دار األوبرا في دمشق‬ ‫و‪13‬مقاتال معارضا على األقل في انفجار عربة مفخخة في حمص‬ ‫■ دمش�ق ـ وكاالت‪ :‬لق�ي س�وريان‬ ‫حتفهم�ا وأصي�ب ثمانية اخ�رون جراء‬ ‫اعت�داءات بقذائ�ف ه�اون أطلقه�ا‬ ‫مس�لحون امس االحد عل�ى دار األوبرا‬ ‫ومنطقة العباسيني بدمشق‪.‬‬ ‫ونقل�ت الوكال�ة الس�ورية لإلنب�اء‬ ‫« س�انا» ع�ن مص�در ف�ي قيادة ش�رطة‬ ‫دمش�ق قول�ه إن قذيف�ة هاون س�قطت‬ ‫عل�ى دار األوب�را م�ا أدى إل�ى مقت�ل‬ ‫مواطنين اثنني وإصابة خمس�ة آخرين‬ ‫وإحلاق أضرار مادية باملكان‪.‬‬ ‫وأض�اف املص�در أن قذيفت�ي ه�اون‬ ‫سقطتا على منطقة الغساني بالعباسيني‬ ‫ما أس�فر عن إصاب�ة ‪ 3‬مواطنني وإحلاق‬ ‫أض�رار مادي�ة بتس�ع س�يارات وأح�د‬ ‫املنازل في املنطقة‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى قت�ل ‪ 13‬مقاتلا‬ ‫معارض�ا عل�ى االق�ل االحد ف�ي انفجار‬ ‫عربة مفخخة ف�ي االحياء احملاصرة في‬ ‫مدينة حمص وسط س�وريا‪ ،‬بحسب ما‬ ‫افاد املرصد السوري حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫وق�ال املرص�د ف�ي بري�د الكترون�ي‬ ‫ً‬ ‫مقاتلا من‬ ‫«استش�هد م�ا ال يقل ع�ن ‪13‬‬ ‫الكتائ�ب االسلامية املقاتل�ة والكتائب‬ ‫املقاتلة‪ ،‬بينهم اثن�ان من قادة الكتائب‪،‬‬ ‫اث�ر انفج�ار عرب�ة ف�ي احي�اء حم�ص‬ ‫احملاصرة في س�وق اجلاج (الدجاج)»‪،‬‬ ‫والواقع�ة حت�ت س�يطرة مقاتل�ي‬ ‫املعارضة‪.‬‬ ‫واوض�ح ان «ع�دد الش�هداء مرش�ح‬ ‫لالرتف�اع بس�بب وج�ود عش�رات‬ ‫املفقودين واشلاء لش�هداء ف�ي منطقة‬ ‫االنفج�ار» الواقعة على اطراف االحياء‬ ‫القدمية‪.‬‬ ‫وذك�رت وكال�ة االنب�اء الس�ورية‬ ‫الرس�مية س�انا ان «س�يارة انفج�رت‬ ‫أثن�اء تفخيخه�ا م�ن قب�ل إرهابيني في‬ ‫س�وق اجلاج في مدينة حم�ص‪ ،‬ما ادى‬ ‫إلى مقتل أعداد منهم وإصابة آخرين»‪.‬‬ ‫اال ان «الهيئ�ة العام�ة للث�ورة‬ ‫الس�ورية» قال�ت ان املقاتلين قض�وا‬ ‫«نتيج�ة س�قوط ص�اروخ غ�راد عل�ى‬ ‫مس�تودع الذخي�رة االحتياطي الذي مت‬ ‫جتهي�زه للقي�ام بعملي�ة عس�كرية ضد‬

‫ق�وات اجليش والش�بيحة م�ن أجل فك‬ ‫احلصار عن املدينة احملاصرة» منذ نحو‬ ‫عامين‪ ،‬والتي تعان�ي نقص�ا فادحا في‬ ‫الغذاء والدواء‪.‬‬ ‫على صعيد أخر أفاد املرصد السوري‬ ‫حلق�وق االنس�ان مبقت�ل ‪ 295‬ش�خصا‬ ‫الس�بت في اشتباكات ش�هدتها مختلف‬ ‫املناطق السورية ‪.‬‬ ‫وتعرض�ت احي�اء ع�دة ف�ي دمش�ق‬ ‫السبت لس�قوط قذائف هاون استهدف‬ ‫بعضها حيا يضم مراكز امنية‪ ،‬وسقطت‬ ‫احداها قرب الس�فارة الروسية في حي‬ ‫املزرعة‪ ،‬بحسب ما ذكر املرصد السوري‬ ‫حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذا الوق�ت‪ ،‬تتواص�ل املع�ارك‬ ‫وعملي�ات القص�ف والتصعي�د ف�ي‬ ‫الغوط�ة الش�رقية ف�ي ري�ف دمش�ق‪،‬‬ ‫وف�ي ري�ف ادل�ب حي�ث واص�ل مقاتلو‬ ‫املعارضة تضييق احلصار على معس�كر‬ ‫وادي الضيف‪ ،‬اح�د آخر معاقل القوات‬ ‫النظامية في ريف ادلب اجلنوبي‪.‬‬ ‫وق�ال املرصد «س�قطت قذيفتا هاون‬ ‫ف�ي محي�ط مبن�ى االركان ف�ي منطق�ة‬ ‫االمويني في دمش�ق‪ ،‬كما س�قطت قذيفة‬ ‫ق�رب مبن�ى الس�فارة الروس�ية ف�ي‬ ‫املزرعة» لم تؤديا الى وقوع اصابات‪.‬‬ ‫ثم اش�ار الى س�قوط قذائ�ف اخرى‬ ‫على منطقة الفحام�ة حيث توجد مراكز‬ ‫امني�ة ع�دة‪ ،‬بحس�ب املرص�د‪ ،‬وعل�ى‬ ‫ح�ي الش�اغور القريب منها ف�ي جنوب‬ ‫العاصمة‪ ،‬ومنطقتي الطبالة والدويلعة‬ ‫الش�عبيتني اللتين تس�كنهما غالبي�ة‬ ‫م�ن املس�يحيني وال�دروز عن�د اط�راف‬ ‫العاصمة‪.‬‬ ‫وقال�ت الهيئ�ة العام�ة للث�ورة ان‬ ‫اح�دى القذائف س�قطت «مقاب�ل قيادة‬ ‫الش�رطة‪ ،‬م�ا أدى إل�ى ان�دالع حري�ق‬ ‫كبير‪ ،‬تبعه انتش�ار أمني كثيف وتوافد‬ ‫لسيارات اإلطفاء واالسعاف»‪.‬‬ ‫وقال�ت وكال�ة االنب�اء الس�ورية‬ ‫الرس�مية «س�انا» من جهته�ا ان قذائف‬ ‫اله�اون طال�ت «ح�ي االطفائي�ة ودار‬ ‫االوب�را وصال�ة الفيح�اء الرياضي�ة»‬ ‫ف�ي دمش�ق‪ ،‬م�ا تس�بب باض�رار مادية‬

‫واصابات‪ ،‬متهمة «ارهابيني» باطالقها‪.‬‬ ‫ومن�ذ ثالثة اي�ام‪ ،‬ع�ادت مجموعات‬ ‫املعارض�ة املس�لحة ال�ى قص�ف احياء‬ ‫العاصم�ة بالهاون‪.‬وتراف�ق ذل�ك م�ع‬ ‫تصعي�د الق�وات النظامي�ة عملياته�ا‬ ‫العس�كرية في ريف دمشق‪ ،‬ال سيما في‬ ‫منطق�ة الغوطة الش�رقية احملاصرة من‬ ‫قوات النظام منذ اشهر‪.‬‬ ‫واف�اد املرص�د ع�ن اس�تمرار‬ ‫«االش�تباكات العنيف�ة بين الق�وات‬ ‫النظامي�ة ومقاتل�ي الكتائ�ب ف�ي بلدة‬ ‫املليح�ة ومحيطه�ا»‪ ،‬م�ا ادى ال�ى مقتل‬ ‫اربعة مقاتلني اليوم‪.‬‬ ‫وكان املرص�د وناش�طون اش�اروا‬ ‫اجلمعة الى محاوالت م�ن قوات النظام‬ ‫القتح�ام البل�دة التي تتع�رض لقصف‬ ‫جوي ومدفعي‪.‬وقتل ‪ 17‬مقاتال معارضا‬ ‫أجلمعة في معارك املليحة‪ ،‬غداة مقتل ‪22‬‬ ‫اخلميس في اليوم االول من التصعيد‪.‬‬ ‫وتقع املليحة بالقرب من بلدة جرمانا‬ ‫احملسوبة على النظام‪.‬‬ ‫وذك�رت س�انا ان جرمان�ا تعرض�ت‬ ‫الس�بت ل»اعتداءات ارهابي�ة بقذائف‬ ‫ه�اون» تس�ببت باصاب�ة ‪ 13‬ش�خصا‬ ‫بجروح‪.‬‬ ‫وتعان�ي بل�دات وق�رى الغوط�ة‬ ‫الشرقية نقصا فادحا في املواد الغذائية‬ ‫واالدوية‪.‬وقد توفي طفل اجلمعة نتيجة‬ ‫سوء التغذية‪ ،‬بحسب املرصد‪.‬‬ ‫وف�ي محافظ�ة ادلب (ش�مال غرب)‪،‬‬ ‫اف�اد املرص�د ع�ن «اش�تباكات عنيف�ة‬ ‫بين الق�وات النظامية من جه�ة وجبهة‬ ‫النص�رة ومقاتلني م�ن كتائب اخرى من‬ ‫جه�ة ثانية‪ ،‬في محي�ط حواجز للقوات‬ ‫النظامي�ة بين مدين�ة خ�ان ش�يخون‬ ‫وبل�دة بابولين‪ ،‬ومتك�ن املقاتل�ون من‬ ‫الس�يطرة عل�ى املنطقة»‪.‬وبذلك‪ ،‬تكون‬ ‫مجموع�ات املعارض�ة املس�لحة تتحكم‬ ‫مبنطقة اس�تراتيجية على االوتس�تراد‬ ‫الدولي الذي يصل وس�ط البالد بادلب‬ ‫والذي يعتبر طريق امداد اس�تراتيجي‬ ‫ي�ؤدي ال�ى معس�كري وادي الضي�ف‬ ‫واحلامدية في ريف ادلب‪.‬‬ ‫واف�اد املرص�د مس�اء الس�بت ع�ن‬

‫مقتل س�تة مقاتلني معارضني على االقل‬ ‫في مع�ارك بين مدينتي خان ش�يخون‬ ‫ومعرة النعمان في ريف ادلب اجلنوبي‪،‬‬ ‫والواقعتين عل�ى الطري�ق الدولية بني‬ ‫وسط البالد وادلب‪.‬‬ ‫وكان مقاتل�و املعارض�ة ب�دأوا ه�ذه‬ ‫املعرك�ة قب�ل ش�هرين بس�يطرتهم على‬ ‫بل�دة م�ورك ف�ي ريف حم�اه الش�مالي‬ ‫الواقع�ة ايضا عل�ى طريق االم�داد بني‬ ‫وسط سوريا وشمالها‪.‬‬ ‫وفي مدين�ة حمص (وس�ط)‪ ،‬افادت‬ ‫وكالة سانا عن «استشهاد ستة مواطنني‬ ‫واصابة ‪ 12‬آخرين جراء اعتداء إرهابي‬ ‫بقذيفة صاروخية أطلقها إرهابيون على‬ ‫سوق التنك في حي اإلنشاءات»‪.‬‬ ‫في حلب (شمال)‪ ،‬قتل ستة اشخاص‬ ‫بينه�م ثالث�ة اطف�ال ف�ي قص�ف م�ن‬ ‫الطيران املروحي «بالبراميل املتفجرة»‬ ‫عل�ى بلدة تل جبني في الريف الش�مالي‬ ‫للمحافظة‪.‬‬ ‫كما قص�ف الطي�ران احياء يس�يطر‬ ‫عليه�ا مقاتل�و املعارض�ة ف�ي مدين�ة‬ ‫حل�ب‪ ،‬ابرزها مس�اكن هنان�و قرب حي‬ ‫الصاخور (شرق)‪.‬وكان ‪ 18‬شخصا على‬ ‫االقل قتلوا السبت في قصف جوي على‬ ‫احياء الشعار وامليسر والصاخور‪.‬‬ ‫في محافظة احلس�كة (شمال شرق)‪،‬‬ ‫اف�اد املرص�د ع�ن «مقت�ل قائ�د مرك�ز‬ ‫الدف�اع الوطن�ي املوالي للنظ�ام‪ ،‬خالل‬ ‫اش�تباكات م�ع الدول�ة اإلسلامية ف�ي‬ ‫العراق والش�ام» قرب مدينة الش�دادي‬ ‫(جنوب) الواقعة حتت سيطرة التنظيم‬ ‫اجلهادي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ ‬ووثقت‪ ‬الش�بكة الس�ورية‪ ‬حلقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬مقتل ‪ 118‬شخصا في العمليات‬ ‫العس�كرية اخملتلفة التي شنتها القوات‬ ‫النظامية في العدي�د من املدن والبلدات‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫وذكرت‪ ‬الشبكة السورية‪ ‬التي تتخذ‬ ‫م�ن العاصمة البريطانية لندن مقرا لها‪،‬‬ ‫أن العملي�ات العس�كرية الت�ي ش�نتها‬ ‫الوح�دات العس�كرية التابع�ة للنظ�ام‬ ‫الس�وري‪ ،‬الس�بت‪ ،‬ف�ي كاف�ة األنح�اء‬ ‫السورية برا وجوا‪ ،‬مستخدمة األسلحة‬

‫الدخان يتصاعد من احد االبنية في حي االطفائية عقب شن قوات املعارضة غارات على العاصمة دمشق‬ ‫الثقيل�ة والطائ�رات واملداف�ع‪ ،‬أدت إلى‬ ‫مقت�ل ‪ 32‬ش�خصا‪ ‬في ري�ف العاصم�ة‬ ‫دمش�ق‪ ،‬و ‪ 22‬في حل�ب‪ ،‬و‪ 19‬في‪ ‬إدلب‪،‬‬ ‫و‪ 14‬ف�ي درع�ا‪ ،‬و‪ 13‬ف�ي حم�ص‪ ،‬و‪11‬‬ ‫ف�ي حم�اه‪ ،‬و‪ 4‬ف�ي دي�ر ال�زور‪ ،‬وقتيل‬ ‫واحد ف�ي كل م�ن الالذقي�ة وطرطوس‬ ‫والقنيطرة‪.‬‬ ‫ولفت�ت الش�بكة ف�ي بيانه�ا‪ ،‬إلى أن‬ ‫م�ن بين القتل�ى ‪ 6‬أطف�ال‪ ،‬و‪ 3‬س�يدات‬

‫موضح�ة أن الهجم�ات اخملتلف�ة الت�ي‬ ‫شنتها قوات النظام‪ ،‬أسفرت في الوقت‬ ‫ذاته عن س�قوط عدد كبير من اجلرحى‬ ‫في صفوف املدنيني‪ .‬‬ ‫ومن جانبه�ا ذكرت جلان التنس�يق‬ ‫احمللي�ة الس�ورية‪ ،‬ف�ي بي�ان له�ا‪ ،‬أن‬ ‫املروحيات والطائرات احلربية التابعة‬ ‫للجيش الس�وري النظامي‪ ،‬اس�تهدفت‬ ‫بالبرامي�ل املتفجرة ع�دة مناطق واقعة‬

‫ملك األردن يبحث مع العربي‬ ‫األوضاع في سوريا وعملية السالم‬

‫الهيئة العامة لالئتالف السوري املعارض تواصل اجتماعاتها في اسطنبول‬

‫طالبت مجلس األمن بقرار ملزم ملباحثات السالم في جنيف‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اس�تأنفت الهيئ�ة العام�ة‬ ‫لالئتلاف الوطني الس�وري املع�ارض اجتماعاتها‬ ‫لليوم الثاني‪ ‬في الدورة ‪ ،13‬مبناقشة ملفني أساسني‬ ‫أولهم�ا مل�ف احلكوم�ة املؤقت�ة‪ ،‬وثانيهم�ا انتخاب‬ ‫الهيئة السياسية لالئتالف‪.‬‬ ‫وينتظ�ر أن يق�دم رئي�س احلكوم�ة املؤقت�ة‬ ‫«أحم�د طعم�ة» تقريرا‪ ‬ح�ول عم�ل حكومت�ه ف�ي‬ ‫األش�هر السابقة‪ ،‬وأس�ماء مرش�حي وزارة التربية‬ ‫والتعلي�م‪ ‬ووزارة الصح�ة م�ن أج�ل التصوي�ت‬ ‫عليهما‪.‬‬ ‫وأف�اد مص�در مطلع ف�ي االئتلاف لألناضول أن‬ ‫ً‬ ‫مرش�حا‬ ‫طعمة‪ ‬س�يقدم الدكت�ور «عدن�ان حزوري»‬ ‫ل�وزارة الصح�ة‪ ،‬فيما س�يقدم «محي الدي�ن بنانا»‬ ‫ً‬ ‫موضح�ا أن احتماالت‬ ‫ل�وزارة التربي�ة والتعلي�م‪،‬‬ ‫فوزهما كبيرة ً‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫وكانت اجتماعات اليوم األول قد انتهت في ساعة‬ ‫متأخرة من الليلة قبل املاضية‪ ،‬وخلصت إلى تشكيل‬ ‫جلن�ة للب�ت ف�ي مصي�ر ‪ 7‬أعض�اء؛ كانوا ق�د قدموا‬ ‫اس�تقاالتهم م�ن االئتلاف وه�م «داود آل س�ليمان‬ ‫وياس�ر الفرحان من كتلة‪ ‬احلراك الث�وري‪ ،‬ومحمد‬ ‫الش�عار‪ ،‬ومصطف�ى ش�لش‪ ،‬ويام�ن اجلوهري‪ ‬من‬ ‫كتل�ة األركان‪ ،‬وكم�ال اللبواني‪ ،‬ويحي�ى الك�ردي‬

‫شخصيات وطنية»‪.‬‬ ‫وتضم اللجنة املش�كلة‪ ‬من قب�ل الهيئة العامة ً‬ ‫كال‬ ‫من «ه�ادي البحرة‪ ،‬وخال�د مثبوت‪ ،‬وفايز س�ارة‪،‬‬ ‫ومحمد حسين ق�داح‪ ،‬وكومان حسين»‪ ،‬ف�ي وقت‬ ‫قبلت في�ه الهيئة العامة عودة األعضاء املنس�حبني‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكانت كتلة مكونة من ‪ 44‬عضوا‪ ‬علقت عضويتها‬ ‫ف�ي االئتلاف؛ بس�بب ق�رار املش�اركة مبؤمت�ر‬ ‫جنيف‪ 2‬واالعت�راض عل�ى آلي�ة انتخاب�ات رئيس‬ ‫االئتلاف‪ ،‬وم�ن املتوق�ع أن ينظر بقرار ع�ودة هذه‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬والت�ي‬ ‫الكتل�ة خلال االجتماع�ات احلالي�ة‬ ‫بدورها اشترطت عودتها ككتلة واحدة وعدم قبول‬ ‫اس�تقالة ‪ 7‬أعض�اء كان�وا قد‪ ‬تقدم�وا باس�تقاالتهم‬ ‫بش�كل خطي؛‪ ‬م�ن بينه�م «كم�ال اللبوان�ي»‪ ،‬وم�ن‬ ‫املتوق�ع أن يحظ�ى هذا احملور مبناقش�ات حادة بني‬ ‫كتل االئتالف‪.‬‬ ‫وطال�ب املتح�دث باس�م االئتلاف الوطن�ي‬ ‫الس�وري املع�ارض ل�ؤي صاف�ي‪« ،‬مجل�س األم�ن‬ ‫بإص�دار قرار ملزم يفرض احلل الس�لمي‪ ‬لألزمة في‬ ‫س�وريا‪ ،‬يتحم�ل فيها الط�رف املعي�ق للوصول إلى‬ ‫حل سياس�ي‪ ،‬املس�ؤوليات املترتبة في حال فشلت‬ ‫املفاوضات»‪.‬‬

‫كالم صاف�ي ج�اء ردا على الدع�وات لعقد مؤمتر‬ ‫جني�ف‪ ،3‬خالل‪ ‬مؤمتر صحاف�ي عقده باس�طنبول‬ ‫عل�ى هام�ش اجتماع�ات ال�دورة ‪ 13‬للهيئ�ة العامة‬ ‫لالئتالف‪ ،‬أوضح فيها أن «النظام الس�وري وداعمه‬ ‫االحت�اد الروس�ي أوصلا املفاوض�ات إل�ى طري�ق‬ ‫مسدودة»‪.‬‬ ‫وأضاف صافي أن «تشدد موقف النظام وروسيا‬ ‫يوضحان أن ال آفاق للمفاوضات مس�تقبال‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إل�ى أنه قد تكون هناك وجه�ات نظر من قبل أعضاء‬ ‫االئتلاف فيم�ا يتعلق بالدع�وات األممي�ة إلى عقد‬ ‫مؤمتر جنيف‪.»3‬‬ ‫وقال املتحدث باس�م االئتلاف أيضا أن «اجلولة‬ ‫الثاني�ة م�ن مفاوض�ات جني�ف أثبت�ت ع�دم جدية‬ ‫النظام في إيجاد حل سياسي وأنه يقوم بالتسويف‬ ‫من أجل استغالل الوقت»‪.‬‬ ‫أم�ا فيما يتعل�ق باجتماع�ات الهيئ�ة العامة‪ ،‬أكد‬ ‫صاف�ي أن «األعضاء ناقش�وا ملف ع�ودة األعضاء‬ ‫املنس�حبني م�ن االئتالف‪ ،‬حي�ث مت قب�ول عودهم‪،‬‬ ‫فيم�ا مصي�ر املس�تقيلني وعددهم ‪ 7‬ال ي�زال مرهونا‬ ‫بالنقاشات وبالتصويت على قرار عودتهم»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن «الهيئ�ة العام�ة كان�ت ق�د قررت‬ ‫سابقا قبول استقالة أي عضو يتقدم بها‪ ،‬األمر الذي‬

‫يفس�ر صعوبة الوصول إل�ى توافق في ه�ذا امللف‪،‬‬ ‫بانتظار نتائج املداوالت التي يجريها األعضاء»‪.‬‬ ‫م�ن ناحي�ة ثاني�ة‪ ،‬لف�ت صاف�ي إل�ى أن «جدول‬ ‫األعم�ال يتضمن مناقش�ة ملفات إداري�ة وتنظيمة‪،‬‬ ‫منها‪ ‬التقري�ر السياس�ي وحتدي�ات واحتم�االت‬ ‫املس�تقبل‪ ،‬وم�ا ميك�ن لالئتلاف عمله سياس�يا في‬ ‫املس�تقبل‪ ،‬والوض�ع العس�كري ف�ي البلاد‪ ،‬وملف‬ ‫الالجئين واجلرح�ى‪ ،‬حي�ث هن�اك مش�اكل تتعلق‬ ‫بضع�ف الدعم االنس�اني‪ ،‬إضافة إل�ى النازحني في‬ ‫الداخ�ل الذي�ن وص�ل عدده�م إل�ى نح�و ‪ 6‬ماليني‪،‬‬ ‫والالجئني في اخلارج»‪.‬‬ ‫وتاب�ع قائلا إن «القضاي�ا األخ�رى التي س�يتم‬ ‫نقاش�ها هي‪ ‬تقاري�ر من احلكوم�ة املؤقت�ة واللجان‬ ‫اخملتلف�ة التابع�ة للهيئ�ة العام�ة‪ ،‬وفيم�ا يتعل�ق‬ ‫بهيكلة‪ ‬الهيئ�ة العام�ة والهيئ�ة السياس�ية‪ ،‬فهن�اك‬ ‫توس�يع لصالحي�ات بع�ض الهيئات‪ ،‬وه�ي بن�ود‬ ‫معينة أما البقية‪ ‬فهي لوائح تنظيمية»‪.‬‬ ‫وش�رح صافي أن هذه اللوائح ه�ي «عمل الهيئة‬ ‫السياس�ية ولوائ�ح تنظي�م العم�ل بين االئتلاف‬ ‫واحلكومة املؤقتة‪ ،‬حيث إنها عالقة حكومة تنفيذية‬ ‫بائتلاف ينف�ذ سياس�ات عامة ينظ�ر ف�ي التقارير‬ ‫ويحاسب بناء عليها»‪.‬‬

‫«دعاة السالم» في مهمة إنسانية إلى سوريا‬ ‫■ لن�دن ـ يو ب�ي اي‪ :‬ينظم النادي‬ ‫االجتماع�ي الس�وري ف�ي بريطاني�ا‬ ‫رحلة إلى س�وريا حتت ش�عار «دعاة‬ ‫السالم»‪ ،‬تضم ش�خصيات بريطانية‬ ‫وأوروبي�ة وغربي�ة ب�ارزة خلال‬ ‫الفترة من التاسع إلى الرابع عشر من‬ ‫نيسان‪/‬ابريل احلالي‪.‬‬ ‫وقال‪ ،‬محمد القريشي‪ ،‬مدير النادي‬ ‫امس االحد «إن الرحلة تضم ناشطني‬ ‫وأكادمييين ورج�ال دي�ن مس�يحيني‬ ‫ومس�لمني‪ ،‬م�ن بينه�م الناش�طة‬ ‫االيرلندية احلائ�زة على جائزة نوبل‬ ‫للسلام ميريد ماغواير‪ ،‬وزعيم حزب‬ ‫(ويكيليك�س)‪ ،‬جون ش�يبتون‪ ،‬والد‬

‫مؤس�س موق�ع ويكيلي�س جولي�ان‬ ‫أس�اجن‪ ،‬واألب دي�ف س�ميث م�ن‬ ‫الكنيس�ة االنغليكانية في اس�تراليا‪،‬‬ ‫والدكت�ور داكلين هاي�ز م�ن جامع�ة‬ ‫ساوثامبتون البريطانية»‪.‬‬ ‫واضاف إن الهدف من رحلة (دعاة‬ ‫السلام) ه�و «اع�ادة التواص�ل بين‬ ‫س�وريا وأوروبا بعد فرض العقوبات‬ ‫عليه�ا م�ن قب�ل االحت�اد األوروب�ي‪،‬‬ ‫ومتكني الوفد الزائر من تكوين صورة‬ ‫واقعي�ة عل�ى األرض ح�ول حقيقة ما‬ ‫يجري م�ن أح�داث عليه�ا وتتناقض‬ ‫بش�كل كبي�ر م�ع م�ا تروجه وس�ائل‬ ‫االعالم‪ ،‬وفتح حوار مباشر بني رجال‬

‫الدي�ن األوروبيني والس�وريني حول‬ ‫التعاي�ش بين مختل�ف األدي�ان ف�ي‬ ‫سوريا»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن الرحل�ة «ته�دف أيضا‬ ‫إل�ى تعري�ة احمل�اوالت اجلاري�ة م�ن‬ ‫قبل قوى اقليمية وعاملية لنش�ر أفكار‬ ‫تكفيري�ة تعم�ل عل�ى ب�ث الكراهي�ة‬ ‫والفرق�ة بين األدي�ان والطوائ�ف‬ ‫والتروي�ج لسياس�ة القت�ل والعن�ف‬ ‫املذهبي‪ ،‬والتي لم تشهدها سوريا في‬ ‫تاريخها»‪.‬‬ ‫واش�ار القريش�ي إل�ى أن أعض�اء‬ ‫الرحل�ة «س�يعقدون لق�اءات م�ع‬ ‫ش�خصيات ديني�ة على رأس�ها مفتي‬

‫س�وريا الش�يخ ب�در الدين حس�ون‪،‬‬ ‫والبطري�رك يوحن�ا العاش�ر يازجي‪،‬‬ ‫وممثل�ي الهلال األحم�ر الس�وري‬ ‫واملنظم�ات اإلنس�انية‪ ،‬ويقوم�ون‬ ‫بزيارات ميدانية إلى املواقع املقدس�ة‬ ‫واألماكن املتضررة من قبل التكفيريني‬ ‫اجلدد»‪.‬‬ ‫وق�ال إن الن�ادي االجتماع�ي‬ ‫الس�وري «س�يطلب من مفتي سوريا‬ ‫والبطري�رك يازج�ي توجي�ه دعوات‬ ‫ع�ن طري�ق الش�خصيات البريطانية‬ ‫في رحلة (دعاة السلام) إلى كنيس�ة‬ ‫انكلترا ورئيس أس�اقفة كانتربوري‪،‬‬ ‫جاس�تني ويلبي‪ ،‬ومجلس اللوردات‪،‬‬

‫واملنظم�ات اإلنس�انية ف�ي اململك�ة‬ ‫املتحدة‪ ،‬للقيام بزيارات اطالعية إلى‬ ‫سوريا من أجل تكوين صورة حقيقية‬ ‫ملا يجري على األرض»‪.‬‬ ‫واض�اف القريش�ي أن الن�ادي‬ ‫االجتماعي السوري «ارسل مساعدات‬ ‫غذائي�ة وطبي�ة إل�ى س�وريا تص�ل‬ ‫قيمتها إلى ‪ 800‬ألف جنيه اس�ترليني‬ ‫تبرعت بها جمعيات خيرية بريطانية‬ ‫لتوزيعه�ا عل�ى النازحين واملناط�ق‬ ‫املتض�ررة‪ ،‬ويعم�ل عل�ى تش�جيع‬ ‫اجله�ات املانح�ة ف�ي بريطاني�ا عل�ى‬ ‫ارس�ال املزيد من املساعدات‪ ،‬وخاصة‬ ‫الطبية‪ ،‬إلى سوريا»‪.‬‬

‫■ عمان ـ يو بي اي‪ :‬بحث ملك األردن‪،‬‬ ‫عبدالله الثاني‪ ،‬امس األحد‪ ،‬مع أمني عام‬ ‫جامع�ة ال�دول العربي�ة نبي�ل العرب�ي‪،‬‬ ‫ف�ي إيج�اد حل ش�امل لألزمة الس�ورية‪،‬‬ ‫وجهود حتقيق السالم بني اإلسرائيليني‬ ‫والفلسطينيني ً‬ ‫وفقا حلل الدولتني‪.‬‬ ‫وق�ال الدي�وان امللك�ي الهاش�مي ف�ي‬ ‫بيان‪ ،‬إن امللك عبدالله الثاني بحث خالل‬ ‫اس�تقباله العربي «جهود حتقيق السالم‬ ‫ً‬ ‫وفقا حلل الدولتني ال�ذي يحظى بتوافق‬ ‫وإجماع عربي ودولي‪ ،‬ومبادرة السلام‬ ‫العربي�ة (الت�ي أقرتها القم�ة العربية في‬ ‫بي�روت ف�ي آذار‪/‬م�ارس ‪ ،) 2002‬الت�ي‬ ‫تع�د فرص�ة تاريخي�ة لتحقي�ق السلام‬ ‫الع�ادل والش�امل (بين الفلس�طينيني‬ ‫واإلسرائيليني)»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن اجلانبين «اس�تعرضا‬ ‫املساعي املبذولة إليجاد حل شامل لألزمة‬

‫‪ 224‬ألف ًا في شمال العراق‬

‫■ أربي��ل ـ األناض��ول‪ :‬أوض��ح «دين��دار زيب��اري» ‪ -‬نائب‬ ‫مس��ؤول العالقات اخلارجية في حكومة إقليم ش��مال العراق‬ ‫‪ ‬أن عدد الالجئني الس��وريني في‪ ‬اإلقلي��م بلغ ‪ 224‬ألف الجئ‪،‬‬‫وأن ‪ 96‬ألف الجئ آخرين ما يزالون ينتظرون على احلدود‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مضيف��ا أن «حكوم��ة كردس��تان الع��راق تس��عى م��ن أجل‬ ‫التخفيف من معاناة ضيوفها السوريني‪ ،‬وتسمح لهم باالقامة‬ ‫على أراضيها واستئجار البيوت والعمل»‪.‬‬ ‫وأش��ار «زيباري» أن احلكومة أقامت ‪ 9‬مخيمات الس��تقبال‬ ‫الس��وريني‪ 4 ،‬منه��م ف��ي أربي��ل‪ ،‬وواحد ف��ي الس��ليمانية‪ ،‬و‪4‬‬ ‫ف��ي ده��وك‪ ،‬وغالبي��ة الالجئ�ين م��ن األطف��ال بس��بب ارتفاع‬ ‫عددهم‪ ‬داخل األس��رة‪ ،‬وأنه��ا وفرت داخ��ل اخمليمات مدارس‬ ‫خاصة لتقدّ م اخلدمات التعليمية لألطفال‪.‬‬ ‫تسير شاحنات حتمل‬ ‫ولفت «زيباري» إلى أن حكومة اإلقليم ّ‬ ‫آالف األطنان من املساعدات اإلنس��انية إلى املدنيني السوريني‬ ‫املوجودين داخل األراضي الس��ورية ع��ن طريق‪ ‬معبر اخلابور‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن املس��اعدات املقدمة لالجئني الس��وريني املقيمني على‬ ‫أراضي اإلقليم‪.‬‬

‫■ اس�طنبول ـ األناض�ول ‪:‬ق�ال جم�ال‬ ‫معروف‪ ،‬قائد‪ ‬جبهة ثوار س�وريا‪ ،‬التي حتارب‬ ‫النظ�ام الس�وري‪  ،‬الس�بت‪ ،‬إنه ال تع�اون بني‬ ‫قواته وجبه�ة النصرة‪ ،‬احملس�وبة على‪ ‬تنظيم‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك ف�ي تصريحات‪ ‬أدلى به�ا معروف‬ ‫ردا عل�ى م�ا نس�بته ل�ه صحيف�ة «اندبندنت»‬ ‫ً‬ ‫جنبا إلى جنب‬ ‫البريطانية‪ ،‬بأن قوات�ه حتارب‬ ‫م�ع القاعدة‪ ،‬وأن رجاله يتش�اركون األس�لحة‬ ‫مع جبهة النصرة‪ ،‬احملس�وبة عل�ى القاعدة في‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫وقال «أش�عر بخيبة أمل كبي�رة بأن محادثة‬ ‫طويل�ة ش�املة م�ع صحاف�ي أعطيت�ه وقت�ي‬ ‫واهتمام�ي تنزل إلى مس�توى مقالة لإلثارة مع‬ ‫عن�وان مضلل»‪ ،‬وش�دد قائلا‪« :‬أري�د أن أكون‬ ‫واضح�ا في ه�ذا الصدد‪ ،‬أنا ض�د القاعدة و كل‬ ‫صيغها من التطرف»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن تلخي�ص موقف�ه ف�ي اللق�اء‬ ‫املنش�ور بعدم القتال ضد القاع�دة «هو ضد كل‬ ‫حقيق�ة عل�ى أرض الواق�ع‪ ،‬وض�د كل تصري�ح‬ ‫قدمته إلى وسائل اإلعالم األخرى»‪.‬‬

‫وأش�ار إل�ى أن جبه�ة الث�وار الس�ورية‬ ‫واجلي�ش الس�وري احل�ر ككل ال يتش�اركون‬ ‫بأس�لحة أو ذخائ�ر م�ع «اإلرهابيين» حتت أي‬ ‫ظرف من الظروف‪.‬‬ ‫‪ ‬وأضاف معروف‪ « :‬بش�كل غير قابل للش�ك‬ ‫أوضح�ت موقف ق�وات جبهة الثوار الس�ورية‬ ‫والت�ي تقات�ل جي�ش األس�د ف�ي نف�س الوقت‬ ‫الذي تقاتل في�ه العناصر اإلرهابية التي تخدم‬ ‫مصالح النظام فقط وكان هذا قبل أسابيع قليلة‬ ‫فقط في مقابالت أخرى نشرت ولم يتغير شيء‬ ‫في األسابيع التي تلت تلك التصريحات»‪.‬‬ ‫ولفت‪ ‬قائد‪ ‬جبهة ثوار سوريا‪ ،‬إلى فيديوهات‬ ‫نشرت لتنظيم القاعدة وفصائلها‪ ،‬معلنني فيها‬ ‫أن «اجليش الس�وري احلر واالئتالف الوطني‬ ‫الس�وري لق�وى الث�ورة واملعارض�ة أع�داء‪..‬‬ ‫وقد ُس�ميت أنا وأحمد اجلرب�ا رئيس االئتالف‬ ‫كأع�داء لهم‪.‬نح�ن ف�ي حال�ة ح�رب م�ع هؤالء‬ ‫اإلرهابيني» ‪.‬‬ ‫‪ ‬واختت�م مع�روف بالقول‪«  ‬كفاحن�ا هو أوال‬ ‫و قبل كل ش�يء ضد نظام األسد‪ ،‬وهذا واضح‪،‬‬ ‫ولكن�ه أيض�ا ض�د أي جماع�ة متطرف�ة حتاول‬

‫الس�ورية‪ ،‬وس�بل تكثيف الدعم الدولي‬ ‫والعرب�ي لل�دول املس�تضيفة لالجئين‬ ‫الس�وريني مب�ا ميكنها من اإلس�تمرار في‬ ‫تقدمي اخلدمات اإلنس�انية لهم»‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إل�ى أن الطرفني إس�تعرضا «مس�تجدات‬ ‫األوضاع في املنطقة»‪.‬‬ ‫وق�ال البي�ان إن امللك األردني «ش�دد‬ ‫على أهمية تفعيل العمل العربي املش�ترك‬ ‫مب�ا يخ�دم القضاي�ا العربي�ة ويع�زز‬ ‫التضامن العربي»‪ ،‬الفتا إلى «الدور املهم‬ ‫للجامعة العربية في هذا اإلطار»‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن اللقاء «تناول مجريات‬ ‫القم�ة العربية ال�ـ ‪ ،25‬التي اس�تضافتها‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‪ ،‬وإل�ى «أهمي�ة‬ ‫دول�ة الكوي�ت‬ ‫متابعة تنفيذ الق�رارات التي صدرت عن‬ ‫القم�ة‪ ،‬مبا يتواف�ق مع املصال�ح العربية‬ ‫ويخدم شعوب املنطقة وقضاياها»‪.‬‬ ‫وأوض�ح البي�ان أن أمني ع�ام جامعة‬

‫ال�دول العربي�ة‪ ،‬أطلع املل�ك «على جهود‬ ‫اجلامعة العربية الرامية إلى التقريب بني‬ ‫وجه�ات النظر العربية حي�ال التحديات‬ ‫التي تواجه األمة العربية وسبل التعامل‬ ‫معه�ا‪ ،‬مب�ا يخ�دم تعزي�ز وح�دة الصف‬ ‫العربي والتضامن بني الدول العربية»‪.‬‬ ‫كما عب�ر عن تقدي�ره جله�ود األردن‪،‬‬ ‫بقي�ادة املل�ك عبدالل�ه الثان�ي‪ ،‬جت�اه‬ ‫أش�قائه العرب واس�تضافته لع�دد كبير‬ ‫م�ن الالجئين الس�وريني عل�ى أراضي�ه‬ ‫وتقدمي اخلدمات اإلنسانية لهم‪.‬‬ ‫وكان وزي�ر اخلارجي�ة األردن�ي‬ ‫ناصر ج�ودة‪ ،‬بحث مع أمين عام جامعة‬ ‫ال�دول العربي�ة‪ ،‬نبي�ل العرب�ي‪ ،‬ال�ذي‬ ‫وصل إل�ى عمان في وقت س�ابق‪ ،‬ما آلت‬ ‫إلي�ه مفاوض�ات السلام الفلس�طينية ـ‬ ‫اإلس�رائيلية وتط�ورات األوض�اع ف�ي‬ ‫سوريا‪.‬‬

‫إخوان سوريا‪ :‬ال ن ّية إلعادة افتتاح مكتب لنا في حلب‬ ‫■ اس�طنبول ـ األناضول‪ :‬نفى مس�ؤول في جماعة اإلخوان‬ ‫املس�لمني في س�وريا‪ ،‬ما تداولته بعض التنسيقيات اإلعالمية‬ ‫التابعة للمعارضة‪ ‬عن ني�ة اجلماعة إعادة‪ ‬افتتاح مكتب لها في‬ ‫منطقة تس�يطر عليه�ا قوات‪ ‬املعارضة في‪ ‬مدينة حلب‪ ،‬ش�مالي‬ ‫البلاد‪ ،‬بعد أكثر م�ن ‪ 3‬عقود على حظرها م�ن قبل حزب‪ ‬البعث‬ ‫احلاكم‪.‬‬ ‫وف�ي تصري�ح لوكال�ة «األناض�ول» عب�ر الهاتف‪ ،‬ق�ال عمر‬ ‫مش�وح‪ ،‬رئيس املكت�ب اإلعالمي جلماعة اإلخوان املس�لمني في‬ ‫س�وريا‪ ،‬إن األخيرة ال تخطط ف�ي الوقت احلالي إلعادة افتتاح‬ ‫ً‬ ‫نافيا ما مت‬ ‫مكت�ب لها في حلب أو غيره�ا من املناطق الس�ورية‪،‬‬ ‫احلديث عنه خالف ذلك‪.‬‬ ‫وكان�ت بع�ض التنس�يقيات اإلعالمية‪ ‬التابع�ة للمعارضة‪،‬‬ ‫ومنها الهيئة العامة للثورة السورية‪ ‬ذكرت‪ ،‬عن «مصدر مطلع»‬ ‫تس�مه‪ ،‬نية األخيرة‪ ‬افتتاح مكت�ب لها‪ ‬في أحد‬ ‫ف�ي اجلماعة‪ ،‬لم‬ ‫ّ‬ ‫أحياء حلب الشرقية‪.‬‬ ‫وبيّ �ن املص�در أن احلي ال�ذي وقع علي�ه االختي�ار هو «حي‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أن املكتب س�يبدأ‪ ‬مبزاولة مهامه خالل‬ ‫احليدرية»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‬ ‫مكتبا‬ ‫يومين‪ .‬وأوض�ح مش�وح أن اجلماعة افتتح�ت‬

‫له�ا ف�ي منطق�ة تابع�ة لق�وات املعارض�ة في‪ ‬حل�ب ف�ي آب‪/‬‬ ‫اغس�طس املاضي‪ ،‬قبل أن يتم إغالقه بعد التطورات العسكرية‬ ‫األخيرة‪ ‬ف�ي احملافظة‪ ‬خلال األش�هر املاضي�ة‪ ،‬وكان أول مكتب‬ ‫تفتتحه‪ ‬منذ حظرها في سوريا قبل أكثر من ‪ 3‬عقود‪.‬‬ ‫واس�تدرك رئي�س املكت�ب بالق�ول إن بع�ض م�ن وصفه�م‬ ‫بـ»األخوة» من أعضاء اجلماعة قد يكونوا افتتحوا‪ ‬أو يعتزمون‬ ‫افتتاح مكاتب‪ ‬لهم ملمارسة نشاطاتهم اخلاصة أو باسم اجلماعة‬ ‫لكن هذه املكاتب ليست «مكاتب رسمية»‪.‬‬ ‫ونش�أت جماعة اإلخوان املسلمني في س�وريا في ثالثينيات‬ ‫الق�رن العش�رين‪ ،‬وكان�ت ُت ّع�رف نفس�ها عل�ى أنه�ا ج�زء من‬ ‫اجلماعة األم‪.‬‬ ‫واصطدم�ت اجلماعة أواخر الس�بعينات مع‪ ‬نظ�ام «البعث»‬ ‫احلاك�م في البلاد‪ ،‬وأصبحت محظ�ورة‪ ،‬كما أصب�ح أعضاؤها‬ ‫مطلوبون لقوى األمن السوري‪.‬‬ ‫ول�م يك�ن لها أي مش�اركة سياس�ية داخل احلكوم�ة في ظل‬ ‫نظ�ام حزب البعث الذي اس�تلم احلكم في البلاد ‪ ،1963‬ولكنها‬ ‫تواج�دت بقوة ف�ي صف�وف املعارض�ة وهيئاته�ا اخملتلفة بعد‬ ‫اندالع الثورة في البالد آذار‪/‬مارس ‪.2011‬‬

‫شرطة لندن حتقق في انضمام العب سابق بنادي‬ ‫أرسنال لكرة القدم إلى اجلماعات اجلهادية في سوريا‬

‫أعداد الالجئني السوريني تتجاوز قائد جبهة ثوار سوريا‪ :‬ال وجود ألي تعاون مع «القاعدة»‬ ‫فرض أية أيديولوجية على الش�عب الس�وري‪ ‬‬ ‫دخيلة على الثورة»‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة االندبندن�ت‪ ،‬اخلمي�س‬ ‫املاض�ي‪ ،‬عن‪ ‬قائد‪ ‬جبه�ة ث�وار س�وريا‪ ،‬جم�ال‬ ‫مع�روف‪ ،‬الق�ول‪ ‬إن «تنظي�م القاع�دة ال ميث�ل‬ ‫ً‬ ‫جنبا إلى جنب‬ ‫مشكلة له‪ ،‬كما‪ ‬أن‪ ‬قواته حتارب‬ ‫مع التنظيم ضد قوات احلكومة السورية»‪.‬‬ ‫كم�ا نقلت الصحيف�ة عنه الق�ول إن «القتال‬ ‫ضد القاع�دة ليس مش�كلتنا بل مش�كلة خارج‬ ‫احل�دود الس�ورية»‪ ،‬وأن مقاتلي�ه يش�نون‬ ‫عمليات مش�تركة مع «جبه�ة النصرة»‪ ،‬املوالية‬ ‫لتنظيم القاعدة‪ ،‬وليس لديه أي مش�كلة مع أي‬ ‫شخص يحارب النظام داخل سوريا‪.‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى قول�ه أن جبه�ة ثوار س�وريا‬ ‫الت�ي يقوده�ا «تش�اركت األس�لحة م�ع جبه�ة‬ ‫النصرة في معركة يبرود‪ ،‬رغم ندرة اإلمدادات‬ ‫العسكرية»‪.‬‬ ‫وجبه�ة ثوار س�وريا ه�ي ائتالف عس�كري‬ ‫يعمل ضد النظام السوري احلاكم‪ ،‬عبر فصائل‬ ‫مس�لحة‪ ،‬تقوم بش�ن هجمات مس�تهدفة مواقع‬ ‫عسكرية وقوات تابعة لنظام بشار األسد ‪.‬‬

‫حتت س�يطرة املعارضة‪ ،‬مما أس�فر عن‬ ‫تع�رض عدد كبير م�ن البنايات ألضرار‬ ‫مادية‪.‬‬ ‫وأش�ار البيان إلى وقوع اش�تباكات‬ ‫ضاري�ة بين ق�وات النظ�ام ومعارضني‬ ‫مسلحني على برج الـ‪ 45‬بجبل التركمان‬ ‫ف�ي ريف الالذقي�ة‪ ،‬وأن انفج�ارا عنيفا‬ ‫وقع ف�ي منطقة اليرم�وك الواقعة حتت‬ ‫س�يطرة قوات النظام جنوب العاصمة‬

‫دمش�ق‪ ،‬دون التوضي�ح م�ا غ�ذا كان‬ ‫هن�اك قتلى وجرحى قد س�قطوا في هذا‬ ‫االنفجار أم ال‪.‬‬ ‫وفي األثناء‪ ‬أعلن�ت وكالة األنباء‬ ‫الس�ورية الرس�مية (س�انا) أن‬ ‫القوات احلكومية متكنت من القضاء‬ ‫على عدد كبير من املس�لحني وتدمير‬ ‫آلياته�م‪ ،‬خلال االش�تباكات الت�ي‬ ‫وقعت بينهم‪ .‬‬

‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬حتق�ق ش�رطة‬ ‫لن�دن ف�ي مزاع�م انضم�ام الع�ب س�ابق‬ ‫بنادي ارس�نال االنكليزي لك�رة القدم الى‬ ‫اجلماع�ات اجلهادي�ة التي تقات�ل القوات‬ ‫احلكومي�ة الس�ورية‪ ،‬بع�د أن بث ش�ريط‬ ‫فيديو دعا فيه املس�لمني للسفر إلى سوريا‬ ‫واملشاركة في القتال‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «مي�ل أون صن�داي»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اسلاميا نش�ر‬ ‫متطرف�ا‬ ‫ام�س االح�د إن‬ ‫ش�ريط فيدي�و ف�ي موق�ع جه�ادي عل�ى‬ ‫ش�بكة االنترنت زعم في�ه بأنه لعب لنادي‬ ‫ً‬ ‫صديقا لالعبني مشهورين‬ ‫أرس�نال‪ ،‬وكان‬ ‫بكرة القدم‪.‬‬ ‫صور في س�وريا‬ ‫واضافت أن الش�ريط ّ‬ ‫ويظهر فيه الرجل وهو يخفي وجه ويحمل‬ ‫ويع�رف‬ ‫بندقي�ة م�ن ط�راز كالش�نكوف‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫نفس�ه باس�م (أب�و عيس�ى األندلس�ي)‪،‬‬ ‫ويدع�و املس�لمني ف�ي الغ�رب للس�فر إلى‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫سوريا والقتال مع املسلحني املتطرفني‪.‬‬ ‫واش�ارت الصحيفة إل�ى أن موقع (فاي‬ ‫س�يريا)‪ ،‬ال�ذي نش�ر ش�ريط الفيدي�و‪،‬‬ ‫زع�م ب�أن الرجل جاء إل�ى لندن م�ن بلده‬ ‫األصلي للعب مع نادي أرس�نال ونشأ إلى‬ ‫ً‬ ‫عاملي�ا ف�ي كرة‬ ‫جان�ب العبين مش�هورين‬ ‫القدم‪ ،‬واعتنق أفكار التطرف في العاصمة‬ ‫البريطاني�ة من�ذ عامين‪ ،‬قب�ل أن يترك كل‬ ‫ش�يء ويس�افر إلى س�وريا لالنض�ام إلى‬ ‫تنظي�م دولة االسلام في العراق والش�ام‬ ‫(داعش)‪.‬‬ ‫ونس�بت إل�ى (أبو عيس�ى االندلس�ي)‬ ‫قول�ه ف�ي ش�ريط الفيدي�و «ل�دي بع�ض‬ ‫الكلم�ات م�ن النصائ�ح وه�ي أنن�ا وقب�ل‬ ‫كل ش�يء بحاج�ة إل�ى كاف�ة أن�واع الدعم‬ ‫م�ن القادرين على مس�اعدتنا ف�ي محاربة‬ ‫ونرح�ب مبجيئه�م إل�ى س�وريا‬ ‫الع�دو‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لالنضمام إلينا»‪.‬‬

‫واض�اف أب�و عيس�ى «غزون�ا العدي�د‬ ‫من املدن في س�وريا ونق�وم بتنفيذ أحكام‬ ‫الش�ريعة فيه�ا وفرضن�ا ضرائ�ب عل�ى‬ ‫س�كانها غير املس�لمني‪ ،‬ألنن�ا إذا بقينا في‬ ‫بلاد الكف�ار س�ندفع له�م الضرائ�ب فه�ل‬ ‫تريدون أن ُتذلوا بذلك؟»‪.‬‬ ‫وقالت الصحيفة إن موقع (فاي سيريا)‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موقع�ا له‪ ،‬لم يؤكد‬ ‫الذي يتخذ من روس�يا‬ ‫هوية الرجل السابقة‪ ،‬في حني أكد متحدث‬ ‫باس�م نادي أرس�نال أن األخير «لم يتمكن‬ ‫م�ن حتديد هوي�ة الرجل من خلال مقاطع‬ ‫الفيديو املنش�ورة‪ ،‬وال ميلك أي س�جل عن‬ ‫شخص يُ دعى أبو عيسى األندلسي ّ‬ ‫وميثل‬ ‫النادي على أي مستوى»‪.‬‬ ‫وتعتق�د أجه�زة األم�ن البريطانية أن‬ ‫ً‬ ‫بريطانيا س�افروا إلى‬ ‫ما ال يقل ع�ن ‪250‬‬ ‫س�وريا للتدريب والقتال م�ع اجلماعات‬ ‫اجلهادية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫وزير متطرف يكشف عن إعداد دعوى ضد عباس تتهمه بارتكاب «جرائم حرب»‬

‫نتنياهو يهدد الفلسطينيني بـ«خطوات أحادية»‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫تضغ�ط اإلدارة األمريكي�ة ف�ي ه�ذه األي�ام الت�ي‬ ‫تس�بق انته�اء موع�د املفاوض�ات املق�رر نهاية الش�هر‬ ‫اجلاري على الطرفني الفلس�طيني واإلس�رائيلي‪ ،‬لعدم‬ ‫اتخاذ أي فري�ق «خطوات أحادية» من ش�أنها أن تعيق‬ ‫حتركاته�ا الهادف�ة إلطال�ة عم�ر املفاوض�ات‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل اللقاءات التي تعقد بني وفدي التفاوض‪ ،‬بحضور‬ ‫مارت�ن اندك مبعوثها اخل�اص‪ ،‬في وقت هدد فيه رئيس‬ ‫وزراء إس�رائيل بنيامني نتنياهو بعقاب الفلس�طينيني‬ ‫بـ»خط�وات أحادي�ة»‪ ،‬وكش�ف في�ه النقاب ع�ن إعداد‬ ‫تل أبيب طلب�ا ملقاضاة الرئيس الفلس�طيني في محكمة‬ ‫اجلنايات الدولية‪.‬‬ ‫وق�ال نفتال�ي بيني�ت وزي�ر اإلقتص�اد اإلس�رائيلي‬ ‫ورئي�س حزب «البيت اليهودي» املتط�رف‪ ،‬إن تل أبيب‬ ‫جته�ز دعوى قضائية ضد الرئيس الفلس�طيني محمود‬ ‫عباس‪ ،‬تتهمه فيها بارتكاب «جرائم حرب»‪.‬‬ ‫وقال بينيت إلذاعة اجليش اإلسرائيلي «نحن حاليا‬ ‫نع�د دعوى بش�أن جرائ�م حرب ض�د عباس لس�ببني‪،‬‬ ‫األول يتعل�ق بتحوي�ل األم�وال بش�كل يوم�ي حلرك�ة‬ ‫حماس الت�ي تطلق الصواريخ على مواطني إس�رائيل‪،‬‬ ‫والسبب الثاني هو متويل القتلة أنفسهم»‪.‬‬ ‫ورأى أن نس�ف املفاوضات يع�ود إلى رفض الرئيس‬ ‫الفلسطيني اإلعتراف بإسرائيل كـ «دولة يهودية»‪.‬‬ ‫وه�دد نتنياهو باتخاذ «خط�وات أحادية» حال قيام‬ ‫اجلانب الفلس�طيني باتخاذ أي خطوات من هذا النوع‪،‬‬ ‫وزع�م أن بالده معنية باس�تمرار املفاوض�ات‪ ،‬لكنه قال‬ ‫«ليس بأي ثمن»‪.‬‬ ‫وألقى باملس�ؤولية على الرئيس عباس بش�أن تعثر‬ ‫املفاوضات‪ ،‬لرفضه مناقش�ة فكرة اإلعتراف بإس�رائيل‬ ‫ك�ـ «دول�ة قومية للش�عب اليه�ودي»‪ ،‬إلى جان�ب قيام‬ ‫الفلس�طينيني بتقدمي طلب وصفه بـ»أح�ادي اجلانب»‬ ‫لإلنضمام إلى معاهدات ومؤسسات دولية‪.‬‬ ‫وق�ال نتنياه�و خلال افتت�اح جلس�ة حكومت�ه‬ ‫األس�بوعية أن التهدي�دات الفلس�طينية بالتوج�ه‬ ‫إل�ى األمم املتح�دة «ل�ن تؤث�ر عل�ى إس�رائيل»‪ ،‬مضيفا‬ ‫«الفلسطينيون سيحققون هدف إقامة دولتهم من خالل‬

‫املفاوضات فقط وليس بتصريح�ات فارغة املضمون أو‬ ‫إج�راءات أحادية»‪ .‬وق�ال أيضا إن إس�رائيل تتفاوض‬ ‫مع الفلس�طينيني «من أجل التوصل إلى تس�وية سلمية‬ ‫تضمن املصالح الوطنية احليوية بالنسبة لها»‪.‬‬ ‫وفي اجلانب الفلس�طيني قال الناطق باسم الرئاسة‬ ‫نبي�ل أبو ردين�ة إن إس�رائيل هي التي تق�وم بخطوات‬ ‫أحادي�ة اجلان�ب لتدمي�ر عملية السلام‪ ،‬وض�رب مثاال‬ ‫عل�ى ذلك قيامه�ا بتعطيل إطالق س�راح الدفعة الرابعة‬ ‫من األسرى ومواصلة بناء املستوطنات‪.‬‬ ‫وتأت�ي ه�ذه التهدي�دات اإلس�رائيلية ف�ي الوق�ت‬ ‫الذي علم�ت فيه «الق�دس العربي» أن وزي�ر اخلارجية‬ ‫األمريك�ي نقل لكل من الرئيس محمود عباس‪ ،‬ولرئيس‬ ‫الوزراء اإلس�رائيلي بنيامني نتنياهو طلبا من الرئيس‬ ‫باراك أوباما‪ ،‬بأن ميتنع الطرفان عن اتخاذ أي خطوات‬ ‫من شأنها أن تعمل على تأزمي املواقف بشكل أكبر‪.‬‬ ‫وف�ي اجلان�ب الفلس�طيني تعه�د الرئي�س عب�اس‬ ‫ب�أن يبقي عل�ى اإلتص�ال واملفاوضات برعاي�ة أمريكية‬ ‫م�ع اجلانب اإلس�رائيلي‪ ،‬حت�ى انتهاء م�دة املفاوضات‬ ‫املقررة‪ ،‬ونقل للوزير كيري انفتاح اجلانب الفلس�طيني‬ ‫عل�ى أي مب�ادرات جديدة‪ ،‬ش�رط أن تقدم إس�رائيل ما‬ ‫عليها من التزامات‪.‬‬ ‫وبحس�ب ما أبلغ ب�ه اجلانب الفلس�طيني والرئيس‬ ‫عب�اس‪ ،‬ف�إن كي�ري طلب م�ن نتنياه�و عدم اتخ�اذ أي‬ ‫مواقف عقابية ضد اجلانب الفلسطيني‪ ،‬وأهمها حتويل‬ ‫عوائ�د الضرائ�ب‪ ،‬التي جتنيها إس�رائيل م�ن البضائع‬ ‫الت�ي متر م�ن موانئها للجانب الفلس�طيني‪ ،‬وفق اتفاق‬ ‫«باري�س» اإلقتص�ادي‪ ،‬وكذل�ك طالب�ه الع�دول ع�ن‬ ‫القرارات التي اتخذتها حكومة تل أبيب‪ ،‬واخلاصة مبنع‬ ‫تزويد اجلانب الفلس�طيني بتقني�ات اإلتصال احلديثة‬ ‫في غزة والضفة‪.‬‬ ‫وأبل�غ طرف�ي اخللاف أن اإلدارة األمريكي�ة تري�د‬ ‫املض�ي في مس�اعيها إلطالة عم�ر املفاوضات م�ا بعد ‪29‬‬ ‫نيس�ان‪/‬أبريل اجلاري‪ ،‬لكن مس�ؤوال فلسطينيا قال إن‬ ‫واش�نطن لم تق�دم بعد أي خط�ة أو اقتراح�ات حقيقية‬ ‫لتمديد املفاوضات‪.‬‬ ‫ودخل�ت املفاوضات في طريق ش�ائك بعد أن رفضت‬ ‫إس�رائيل األس�بوع املاض�ي إطلاق س�راح الدفع�ة‬ ‫الرابع�ة م�ن األس�رى القدام�ى‪ ،‬غي�ر آبهة مب�ا التزمت‬ ‫ب�ه أم�ام الراع�ي األمريكي‪ ،‬وطالب�ت قبل ذل�ك أن يقبل‬

‫الفلس�طينيون متدي�د املفاوض�ات بع�د انته�اء مدتها‪،‬‬ ‫فرد اجلان�ب الفلس�طيني بتوقيع الرئي�س عباس على‬ ‫طلب�ات لإلنضمام لـ ‪ 15‬منظمة وميثاق دولي تابع لألمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وضم�ن املس�اعي األمريكي�ة للتقري�ب بين الفريقني‬ ‫يلتق�ي بعي�دا عن وس�ائل اإلعالم في مدين�ة القدس كل‬ ‫من الدكت�ور صائب عريق�ات‪ ،‬رئيس طاق�م املفاوضات‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬ونظيرت�ه اإلس�رائيلية تس�يبي ليفن�ي‪،‬‬ ‫بحضور املبعوث األمريكي إندك‪.‬‬ ‫وهذا ه�و اللقاء الثان�ي بني الطرفني‪ ،‬وم�ن املقرر أن‬ ‫يبقي الفريقني الفلس�طيني واإلس�رائيلي على سرية ما‬ ‫ي�دور فيه من مواضيع بحث‪ ،‬حس�ب املطل�ب األمريكي‪،‬‬ ‫خاصة وأن اللقاء األول بينهما ش�هد فشال كبيرا‪ ،‬وحدّ ة‬ ‫في املناقشات بني الوفدين‪.‬‬ ‫وسيبحث اللقاء اجلديد في سبل الوصول إلى اتفاق‬ ‫من ش�أنه أن يضمن اإلس�تمرار في املفاوض�ات‪ ،‬ما بعد‬ ‫نهاية الشهر اجلاري‪.‬‬ ‫وال ي�زال اجلان�ب الفلس�طيني يطل�ب ب�أن تطل�ق‬ ‫إس�رائيل أوال س�راح الدفعة الرابعة من األسرى‪ ،‬بدون‬ ‫أي ثم�ن‪ ،‬على أن تلزم أيضا بوقف اإلس�تيطان وإطالق‬ ‫دفعة جدي�دة من األس�رى قوامها أكثر من ‪ 1000‬أس�ير‪،‬‬ ‫واحلصول على تس�هيالت إقتصادية وأمنية في مناطق‬ ‫نفوذها ف�ي الضفة كوق�ف اإلقتحامات‪ ،‬مقاب�ل املوافقة‬ ‫على متديد التفاوض‬ ‫وكان اللقاء األول مس�اء األربعاء شهد نقاشا ساخنا‬ ‫وحدّ ي�ة بني عريق�ات وليفن�ي‪ ،‬وذلك حني ب�دأت ليفني‬ ‫بتوجي�ه اإلتهام�ات واإلنتق�ادات للفلس�طينيني‪ ،‬عل�ى‬ ‫خلفية توجههم لإلنتساب لـ ‪ 15‬مؤسسة وميثاق دولي‪،‬‬ ‫حي�ث لوحت بورق�ة التهدي�دات‪ ،‬فقوبل�ت بانتقاد حاد‬ ‫م�ن عريقات‪ ،‬وتال اإلجتم�اع األول أن التقى إندك طرفي‬ ‫املفاوضات كل على حدا‪.‬‬ ‫ورغ�م مواق�ف ليفن�ي املتش�نجة م�ع الفلس�طينيني‬ ‫إال أنه�ا أق�رت أن زميله�ا ف�ي االئتالف احلكوم�ي وزير‬ ‫اإلس�كان أوري اريئل من حزب «البيت اليهودي»‪ ،‬عمل‬ ‫بص�ورة متعم�دة عل�ى عرقل�ة املفاوضات السياس�ية‪،‬‬ ‫وذلك من خالل نش�ر عطاءات للبناء في املس�توطنات‪،‬‬ ‫وق�ال أيض�ا إن الطل�ب الفلس�طيني لإلنضم�ام إلى ‪15‬‬ ‫معاه�دة واتفاقي�ة دولية «يش�كل خرقا س�افرا للقواعد‬ ‫املتفق عليها ويجب تصحيح ذلك»‪.‬‬

‫إسرائيل تدين نائبا عربيا سابقا في الكنيست لزيارته سوريا‬ ‫■ «القدس العربي» – الناصرة‪ :‬أدانت‬ ‫محكمة إس�رائيلية أمس عضو الكنيست‬ ‫السابق عن التجمع الوطني الدميقراطي‬ ‫س�عيد نفاع باإلتصال م�ع «وكيل أجنبي‬ ‫وزي�ارة دول�ة معادية» بعد س�نوات من‬ ‫مرافقته وفدا من الش�يوخ العرب الدروز‬ ‫ف�ي زي�ارة ديني�ة إل�ى س�وريا‪ .‬وأدانت‬ ‫احملكم�ة املركزي�ة ف�ي مدين�ة نتس�يرت‬ ‫عليت سعيد نفاع باللقاء مع نائب األمني‬ ‫العام للجبهة الشعبية طالل ناجي خالل‬ ‫زيارته فيما متت تبرئته بدوافع الشك من‬ ‫تهمة اللق�اء مع رئيس املكتب السياس�ي‬ ‫حلرك�ة حماس خالد مش�عل‪ .‬وس�تصدر‬ ‫احملكمة حكمه�ا على نفاع الذي س�يعاود‬ ‫مزاولة مهنة احملاماة بعد انتهاء عمله في‬ ‫الكنيس�ت‪ ،‬في السادس عش�ر من الشهر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وق�ال محام�ي الدفاع س�ليم واكيم إن‬ ‫القرار لم يفاجئه وإنه س�يقوم بدراسته‬ ‫قبل اتخاذ قرار باإلس�تئناف عليه‪ .‬يشار‬ ‫أن النيابة العامة في إس�رائيل قدمت عام‬ ‫‪ 2011‬الئحة اتهام ضد نفاع و‪16‬من رجال‬ ‫الدي�ن الدروز لزيارتهم س�وريا في ‪2007‬‬ ‫وفي ‪ 2010‬وهي سلس�لة زي�ارات أتيحت‬ ‫لفلسطينيي الداخل من أجل لقاء أقاربهم‬ ‫الالجئين في س�وريا من�ذ النكبة‪ .‬يش�ار‬ ‫أن ال�دروز يع�دون نحو ‪ 110‬ألف نس�مة‬ ‫ويش�كلون نح�و ‪ ٪10‬م�ن فلس�طينيي‬ ‫الداخ�ل ويقيم�ون ف�ي عدة ق�رى خاصة‬ ‫به�م ف�ي اجللي�ل والكرم�ل وف�ي بع�ض‬ ‫البلدات اخملتلطة‪.‬‬ ‫وقته�ا فتح�ت س�وريا الب�اب أم�ام‬ ‫الزي�ارات بوس�اطة د‪ .‬عزم�ي بش�ارة‬ ‫وف�ي زيارته�م املذك�ورة التقى املش�ايخ‬ ‫الدروز من فلس�طينيي الداخل نظراءهم‬ ‫وأقرباءه�م ف�ي س�وريا وزاروا مقام�ات‬ ‫مقدس�ة خالفا للقانون اإلسرائيلي الذي‬ ‫يحظ�ر زيارة معظم البل�دان العربية‪ .‬في‬ ‫‪ 2011‬رفضت الكنيست طلب نفاع مبنحه‬ ‫حصان�ة برملاني�ة حت�ول دون محاكمت�ه‬ ‫وق�د مت جتريده منها غ�داة الئحة اإلتهام‬ ‫الت�ي قدم�ت ض�ده‪ .‬وأدان�ت الفعالي�ات‬

‫ماراثون في غزة احتفاال بيوم «الرياضي الفلسطيني»‬ ‫■ غزة‪ -‬األناضول‪ :‬شارك عشرات‬ ‫العدّ ائ�ين الفلس��طينيني ف��ي س��باق‬ ‫«اختراق الضاحية» (مارثوان)‪ ،‬نظمتّ ه‬ ‫وزارة الش��باب والرياضة في حكومة‬ ‫حماس في قطاع غزة ظهر أمس األحد‪،‬‬ ‫احتفاال بي��وم الرياضي الفلس��طيني‪،‬‬ ‫والذي يصادف السادس من نيسان‪/‬‬ ‫إبريل من كل عام‪.‬‬ ‫وانطل��ق املاراثون‪ ،‬من أمام س��احة‬ ‫اجملل��س التش��ريعي الفلس��طيني ف��ي‬ ‫ع��داء من‬ ‫مدينة غ��زة‪ ،‬مبش��اركة ‪150‬‬ ‫ً‬ ‫الرياضيني‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر الش��باب والرياض��ة‬ ‫محمد املدهون‪ :‬إن ه��ذا املاراثون بداية‬ ‫سلسلة من الفعاليات االحتفالية‪ ،‬بيوم‬ ‫الرياضي الفلسطيني‪.‬‬ ‫وأض��اف إن فعالي��ات االحتف��ال‬ ‫بيوم الرياضي الفلسطيني‪ ،‬سيتخللها‬ ‫وضع حجر األساس مللعب «فلسطني»‪،‬‬ ‫الذي دمرته الطائرات اإلس��رائيلية في‬ ‫حربها األخي��رة على غ��زة‪ ،‬بتاريخ ‪17‬‬ ‫تشرين ثاني‪ /‬نوفمبر ‪.2012‬‬ ‫وأضاف املدهون‪»:‬تأتي تلك الفعالية‬ ‫لتؤك��د عل��ى رس��التنا الرياضي��ة بأن‬ ‫احلراك الرياضي منتظم‪ ،‬وأن الش��عب‬ ‫الفلسطيني قادر على االنتصار‪ ،‬وصنع‬ ‫منظومات عمل ف��ي كل اجملاالت‪ ،‬ومن‬ ‫ضمنها الرياضة»‪.‬‬

‫السياس�ية داخل أراضي ‪ 48‬قرار احملكمة‬ ‫واعتبرته اس�تمرارا ملالحقة ق�ادة العمل‬ ‫الوطن�ي واحليلول�ة دون تواصله�م م�ع‬ ‫أمته�م العربي�ة‪ .‬وق�ال رئي�س القائم�ة‬ ‫العربية املوحدة النائب إبراهيم صرصور‬ ‫أن ه�ذا احلكم «سياس�ي حت�ى النخاع»‪،‬‬

‫ويندرج في إطار املالحقة السياسية التي‬ ‫متارس�ها السلطات اإلس�رائيلية األربعة‬ ‫التش�ريعية والتنفيذي�ة والقضائي�ة‬ ‫واإلعالمية لقادة فلسطينيي الداخل‪.‬‬ ‫وردا عل�ى س�ؤال «الق�دس العرب�ي»‬ ‫أوض�ح صرص�ور أن إدان�ة نف�اع بته�م‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫عاود الطيران احلربي اإلسرائيلي تنفيذ سلسلة غارات‬ ‫جوية على عدة أهداف في قطاع غزة فجر أمس األحد‪ ،‬ما‬ ‫أدى إلى إحداث خراب وضرر كبير في املناطق املستهدفة‪،‬‬ ‫في وقت قالت فيه إس��رائيل إن الهجمات ردا على إطالق‬ ‫مسلحني من غزة صواريخ على النقب الغربي‪.‬‬ ‫وش��نت طائرات هجومية نفاثة سلس��لة غ��ارات على‬ ‫أه��داف ومناطق فارغ��ة وزراعية في مدين��ة غزة ومدينة‬ ‫خان يونس‪ ،‬ومدينة دير البلح‪.‬‬ ‫واستهدفت إحدى الغارات منطقة زراعية في بلدة بيت‬ ‫حانون ش��مال القطاع‪ ،‬فأحدثت حف��رة كبيرة ودمارا في‬ ‫امل��كان‪ ،‬قبل أن تع��ود وتطلق صاروخا آخ��ر على منطقة‬ ‫زراعية قريبة‪ ،‬محدثة بذلك ذات الدمار‪.‬‬ ‫وع��ادت وش��نت غارة عل��ى موق��ع لتدريب النش��طاء‬ ‫يق��ع غرب مدينة خان يونس جن��وب القطاع‪ ،‬ما أدى إلى‬ ‫تدميره‪ ،‬وإحلاق أضرار مبمتلكات املواطنني اجملاورة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أرضا زراعية بعدة صواريخ‪،‬‬ ‫واستهدفت طائرة حربية‬ ‫ش��رق مدينة غزة‪ ،‬ما أدى إلى إحداث أضرار في عدد من‬ ‫منازل املواطنني القريبة من املكان‪ ،‬دون أن يبلغ عن وقوع‬ ‫إصابات في صفوف املواطنني‪.‬‬ ‫واس��تهدف الطيران اإلس��رائيلي موقعا مجاورا‪ ،‬يقع‬ ‫على مقربة من منطقة املطاحن شمال مدينة خان يونس‪.‬‬ ‫وأعلنت مصادر طبية أن الغارات التي استهدفت القطاع‬

‫خط�ة لط�رد س�كان املنطق�ة لضمه�ا ال�ى‬ ‫الدولة العبرية‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث باس�م االدارة املدني�ة‬ ‫االس�رائيلية إن�ه ف�ي قضي�ة خرب�ة عين‬ ‫كرزلية فإن «املنشآت املعنية غير قانونية‪.‬‬ ‫قاموا بالبناء في منطقة تدريب على اطالق‬ ‫النار بدون ترخيص ومتت ازالتها بعد ان‬ ‫رفضت احملكمة العليا االلتماس املقدم»‪.‬‬ ‫ويقع ‪ ٪90‬من منطق�ة غور االردن في‬ ‫املنطق�ة املصنف�ة «ج» التي تخضع بش�كل‬ ‫كام�ل لس�يطرة اجلي�ش االس�رائيلي وال‬ ‫متن�ح فيه�ا تراخي�ص بن�اء اال ن�ادرا م�ا‬ ‫يضطر الس�كان الفلس�طينيني ال�ى البناء‬ ‫ب�دون تراخي�ص بحس�ب الفلس�طينيني‬ ‫ومنظمات حقوق االنسان‪.‬‬ ‫وتش�ير دراس�ة نش�رها مكتب تنسيق‬ ‫الش�ؤون االنس�انية التابع لالمم املتحدة‬ ‫(اوتش�ا) ف�ي اذار‪/‬مارس املاض�ي الى ان‬ ‫ع�دد الس�كان الفلس�طينيني ف�ي املنطق�ة‬ ‫«ج» يناه�ز ‪ 300‬ال�ف ش�خص اي ضع�ف‬ ‫التقدي�رات االخي�رة الت�ي اجري�ت العام‬ ‫‪ .2008‬ويقي�م اكثر من ‪ 18‬الف ش�خص في‬ ‫منطقة غ�ور االردن ف�ي ‪ 68‬منطقة مأهولة‬ ‫مبا في ذل�ك ‪ 54‬من اجملتمع�ات البدوية او‬ ‫تلك التي تعتمد على رعاية االغنام‪.‬‬ ‫ويطال�ب رئيس ال�وزراء االس�رائيلي‬ ‫بنيامين نتانياه�و ف�ي ح�ال اقام�ة دولة‬ ‫فلس�طينية منزوع�ة السلاح‪ ،‬باحلف�اظ‬ ‫عل�ى انتش�ار عس�كري اس�رائيلي بعي�د‬ ‫االم�د ف�ي منطق�ة غ�ور االردن عل�ى طول‬ ‫احل�دود م�ع االردن‪ ،‬مس�تبعدا ت�رك‬ ‫مس�ؤولية االم�ن ف�ي ه�ذه املنطق�ة لقوة‬ ‫دولية وافق عليها الفلس�طينيون او لقوة‬ ‫فلسطينية‪-‬اس�رائيلية مش�تركة‪ ،‬وه�و‬ ‫م�ا يرفض�ه الفلس�طينيون بش�كل قاط�ع‬ ‫باعتب�اره اس�تمرارا لالحتلال وانتقاصا‬ ‫من سيادتهم‪.‬‬ ‫وتفي�د ارقام صادرة ع�ن االمم املتحدة‬ ‫ان عمليات الهدم وصلت العام املاضي الى‬

‫اعلى مستوياتها منذ خمس سنوات حيث‬ ‫مت هدم ‪ 390‬منشأة فلس�طينية مقابل ‪172‬‬ ‫منشأة مت هدمها العام ‪.2012‬‬ ‫وبحس�ب احملامية يائيل س�تاين التي‬ ‫تعم�ل ف�ي منظم�ة بيتس�يلم احلقوقي�ة‬ ‫االس�رائيلية ف�ان «اس�رائيل تتعام�ل مع‬ ‫غ�ور االردن كارض اس�رائيلية (‪)...‬‬ ‫وترف�ض من�ذ س�نوات التخطي�ط لبيوت‬ ‫الفلسطينيني وربطها باملياه»‪.‬‬ ‫واضاف�ت «ف�ي الوق�ت ذات�ه‪ ،‬متن�ح‬ ‫ش�روطا س�خية للغاي�ة لالس�رائيليني‬ ‫املقيمين ف�ي ه�ذه املنطق�ة وثم�ة متيي�ز‬ ‫ص�ارخ»‪ ،‬ف�ي اش�ارة ال�ى وج�ود ‪9500‬‬ ‫مستوطن اسرائيلي في املنطقة‪.‬‬ ‫وتبدو االختالفات في مستوى املعيشة‬ ‫بني س�كان غ�ور االردن من الفلس�طينيني‬ ‫واملس�توطنات كبي�رة ج�دا‪ ،‬اذ حتق�ق‬ ‫املس�توطنات الزراعية هناك عائدا سنويا‬ ‫يصل ال�ى ‪ 600‬مليون ش�يكل (‪ 172‬مليون‬ ‫دوالر)‪ ،‬بحس�ب تصريح�ات ادل�ى به�ا‬ ‫رئي�س مجلس مس�توطنات غ�ور االردن‬ ‫الى صحيفة هآرتس االسرائيلية‪.‬‬ ‫وق�رب مدين�ة اريح�ا الفلس�طينية في‬ ‫مس�توطنة نعم�اه االس�رائيلية‪ ،‬يهت�م‬ ‫املس�توطن اين�ون روزنبل�وم مبزروعاته‬ ‫من النعناع واخليار والريحان العضوي‪.‬‬ ‫ويق�ول املس�توطن االت�ي م�ن حيف�ا‬ ‫وال�ذي جاء الع�ام ‪ 1982‬الى غ�ور االردن‬ ‫«انتقل�ت الى هن�ا بدعم م�ن الدولة ولكن‬ ‫ايضا من حقي ان اعيش هنا»‪.‬‬ ‫ويؤك�د روزنبل�وم ال�ذي يوظ�ف ‪20‬‬ ‫عاملا فلس�طينيا «هن�اك ثالث�ة كن�س‬ ‫يهودية في اريحا عمرها اكثر من الفي عام‬ ‫م�ا يثب�ت ان لدي ج�ذورا هن�ا»‪ ،‬ويضيف‬ ‫«الفلس�طينيون لديه�م حق�وق ايضا وانا‬ ‫اواف�ق متاما على ذلك ولكن قبل كل ش�يء‬ ‫هناك حقوقي انا»‪.‬‬ ‫ويتاب�ع «ال اعتق�د ابدا ان غ�ور االردن‬ ‫سيكون جزءا من الدولة الفلسطينية»‪.‬‬

‫تتص�ل بتنظيم زي�ارة جملموعة من رجال‬ ‫الدي�ن الدروز للق�اء أقربائه�م وزمالئهم‬ ‫في سوريا أمر يستفز املشاعر ويدعو إلى‬ ‫اإلش�مئزاز‪ ،‬ويدل بالقدر ذاته على اخللل‬ ‫األخالقي اخلطير ال�ذي يعاني منه جهاز‬ ‫القضاء اإلسرائيلي‪.‬‬

‫إسرائيل تبدد ليل غزة وتشن سلسلة‬ ‫غارات جديدة حتدث أضرارا مادية بالغة‬ ‫غزة – «القدس العربي»‬

‫بدو غور األردن يؤكدون أنهم سيبقون‬ ‫«شوكة في حلق اإلسرائيليني» رغم محاوالت طردهم‬ ‫■ عين كرزلي�ة ‪ -‬أ ف ب‪ :‬وجد س�كان‬ ‫خرب�ة عين كرزلي�ة ش�مال غ�ور األردن‬ ‫أنفس�هم من دون مأوى للم�رة الثالثة هذا‬ ‫الع�ام بع�د أن قام�ت جرافات إس�رائيلية‬ ‫به�دم اخليم التي يقيمون فيها‪ ،‬في مش�هد‬ ‫يتك�رر ف�ي ه�ذه املنطق�ة املثي�رة للج�دل‬ ‫ف�ي مفاوض�ات السلام بين إس�رائيل‬ ‫والفلسطينيني‪ .‬ويتس�اءل عطية بني منة‬ ‫«ماذا تريد إسرائيل منا؟»‪.‬‬ ‫ويقيم ‪ 25‬شخصا في اخلربة وينتمون‬ ‫الى عائل�ة واحدة مؤلفة من ثالثة أش�قاء‬ ‫وعائالته�م ف�ي خيم بدون كهرب�اء أو ماء‬ ‫ويعتمدون على تربية املاشية‪.‬‬ ‫وتعتم�د العائل�ة على نبع مي�اه صغير‬ ‫لتوفير احتياجاتها بينما االغنام في خيمة‬ ‫قريبة‪ .‬وتقع اخلربة وسط منطقة «اطالق‬ ‫نار» يس�تخدمها اجليش االس�رائيلي في‬ ‫تدريب�ات عس�كرية وهي واح�دة من عدة‬ ‫مناط�ق محظورة عل�ى الفلس�طينيني في‬ ‫غور االردن‪.‬‬ ‫ويش�ير الرج�ل اخلمس�يني امللتح�ي‬ ‫«نح�ن ال نض�ر اح�دا فلم�اذا يطاردونن�ا‬ ‫ف�ي اجلبال؟ ه�ذه منطق�ة خالي�ة ولكنهم‬ ‫يجلب�ون دباب�ات وجراف�ات وق�وى م�ن‬ ‫اجليش الزالة البيوت من هذا الوادي»‪.‬‬ ‫ويؤكد بني منة انه س�يبقى في املنطقة‬ ‫حتى لو اضطر ه�و وعائلته الى النوم في‬ ‫الع�راء‪ ،‬مضيفا «بعد عملي�ة الهدم االولى‬ ‫منن�ا في الع�راء مل�دة عش�رة أي�ام‪ ،‬وهذا‬ ‫امر طبيع�ي‪ .‬نحن معت�ادون على ذلك وال‬ ‫مشكلة لدينا في النوم في العراء»‪.‬‬ ‫ويتاب�ع «ل�ن نت�رك االرض مهم�ا‬ ‫حاول�وا طردنا وس�نبقى ش�وكة في حلق‬ ‫االس�رائيليني‪ .‬ه�ذا وطنن�ا وه�ذه ارضنا‬ ‫ولن نتركها‪ ،‬ليس لنا وطن اخر»‪.‬‬ ‫وتصدر اسرائيل باستمرار اوامر بهدم‬ ‫منازل هش�ة يس�كنها بدو مؤكدة انها غير‬ ‫قانوني�ة‪ .‬لك�ن الفلس�طينيني يؤكدون ان‬ ‫اج�راءات اس�رائيل هذه تن�درج في اطار‬

‫صورة لسعيد نفاع ( أرشيف)‬

‫لم تسفر عن وقوع أي إصابات في صفوف السكان‪.‬‬ ‫لك��ن أصوات الطي��ران احلرب��ي الذي ظ��ل يحلق على‬ ‫ارتفاع��ات منخفضة طوال س��اعات اللي��ل وحتى صباح‬ ‫األح��د‪ ،‬أحدثت حال��ة من اخلوف والهلع الش��ديدين في‬ ‫صفوف السكان‪.‬‬ ‫وه��ذه ه��ي امل��رة الثاني��ة الت��ي يش��ن فيه��ا الطيران‬ ‫اإلسرائيلي سلسلة غارات جوية على القطاع خالل الـ ‪48‬‬ ‫ساعة املاضية‪ ،‬منذ أن شهدت املنطقة هدوءا دام أكثر من‬ ‫ثالثة أسابيع‪.‬‬ ‫وكان الطي��ران اإلس��رائيلي هاجم قط��اع غزة اجلمعة‬ ‫املاضية ب��ـ ‪ 15‬صاروخا أطلقتها طائ��رات نفاذة‪ ،‬ما أدى‬ ‫وقته��ا إلى إصابة مواطنني بينهم طف��ل بجراح‪ ،‬وإحداث‬ ‫أضرر مادية في املواقع املستهدفة‪.‬‬ ‫وقال جيش اإلحتالل إن ه��ذه الغارات جاءت ردا على‬ ‫إطالق مس��لحني من غزة أربعة صواريخ نهاية األس��بوع‬ ‫املاضي على النقب الغربي‪.‬‬ ‫وكان رئيس اجمللس اإلقليمي ملنطقة «حوف أشكلون»‬ ‫التي زعمت إس��رائيل أنها تعرض��ت إلطالق صواريخ من‬ ‫غزة قال إنه يجب على حكومته أن توعز للجيش بـ «وقف‬ ‫اإلعتداءات الصاروخية»‪ ،‬مشيرا إلى أن سقوط قذيفة في‬ ‫منطقة مأهولة بالسكان «قد يجلب مأساة»‪.‬‬ ‫وكانت احلدود الفاصلة بني القطاع وإس��رائيل تشهد‬ ‫هدوءا قبل أن تبادر إس��رائيل بشن هذه الغارات اجلوية‪،‬‬ ‫وذل��ك بعد أن ج��ددت مصر رعاية اتف��اق التهدئة ووقف‬ ‫إط�لاق النار‪ ،‬عق��ب موجة التصعيد التي ش��هدها القطاع‬ ‫قبل ثالثة أسابيع‪.‬‬

‫توقيع السلطة الفلسطينية‬ ‫على املعاهدات الدولية… مناورة أم استراتيجية تفاوض؟‬

‫■ غزة ‪ -‬يو بي أي‪ :‬يسود اإلعتقاد لدى الكثير‬ ‫من اخلب��راء واحمللل�ين الفلس��طينيني‪ ،‬أن خطوة‬ ‫الس��لطة الفلس��طينية في التوقيع على معاهدات‬ ‫دولي��ة‪ ،‬ما ه��و َ‬ ‫إال «من��اورة تكتيكي��ة» وأن خيار‬ ‫متديد واس��تئناف املفاوضات س��يبقى مطروحاً‬ ‫بق��وة في ظ��ل صعوب��ة الس��يناريوهات البديلة‪،‬‬ ‫فيم��ا ينعش جم��ود املفاوضات مل��ف املصاحلة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫ورأى الكاتب واحمللل السياس��ي طالل عوكل‬ ‫أن توج��ه الرئي��س الفلس��طيني محم��ود عباس‬ ‫لالنضم��ام لالتفاقي��ات الدولي��ة رس��الة «تكتيك‬ ‫تفاوضي ال أكثر»‪ ،‬مع تأكيده أن هذا التوجه «حق‬ ‫للفلسطينيني»‪.‬‬ ‫وأوض��ح ع��وكل ف��ي مقابل��ة‪ ،‬أن ه��ذا احلق‬ ‫«م��ورس بطريقة مج��زوءة وكرد فع��ل على عدم‬ ‫ً‬ ‫معتبرا‬ ‫التزام اسرائيل بإطالق س��راح األسرى»‪،‬‬ ‫أن «كل طرف يريد حتسني وضعه وشروطه قبل‬ ‫اس��تئناف املفاوض��ات الت��ي جتري ف��ي القدس‬ ‫في ظل احلدي��ث عن عودة قريبة لكي��ري الى رام‬ ‫الله»‪ ،‬وهــو ما يؤشـــر الســـتراتيجية تفاوضية‬ ‫جديدة ينتهجها الفلس��طـــينيون تقوم على حافة‬ ‫الهاوية‪.‬‬ ‫وكان عب��اس وق��ع قب��ل أي��ام عل��ى طلب��ات‬ ‫االنضم��ام إلى مؤسس��ات تابعة ل�لأمم املتحدة‪،‬‬ ‫وه��ي خطوة امتن��ع الفلس��طينيون ع��ن تنفيذها‬ ‫طوال الش��هور الثماني��ة املاضية منذ ب��دء جولة‬ ‫املفاوض��ات احلالي��ة‪ ،‬بعدم��ا رفضت إس��رائيل‬ ‫إطالق سراح الدفعة الرابعة من األسرى‪.‬‬ ‫ورأى ع��وكل أنه في «ح��ال انهيار املفاوضات‬ ‫س��نكون أم��ام س��يناريوهات صعبة أوس��ع من‬ ‫تكرار حصار (الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر)‬ ‫عرف��ات»‪ ،‬مبين��ا أن «اخلوف عل��ى االرض وليس‬ ‫على األشخاص»‪.‬‬

‫وكانت إسرائيل هاجمت مدن الضفة الغربي‪،‬‬ ‫وحاصرت عرفات في مقر املقاطعة برام الله‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫الحقا في‬ ‫احلصار ال��ذي انتهى مبرضه ووفات��ه‬ ‫مالبس��ات غامضة يتهم الفلس��طينيون إسرائيل‬ ‫بالوقوف وراءها‪.‬‬ ‫وأش��ار عوكل أن اس��رائيل قد تلجا الى «خطة‬ ‫انط��واء وانس��حاب اح��ادي اجلانب م��ن بعض‬ ‫املناط��ق بالضف��ة الغربية وهنا س��يكون الوضع‬ ‫األس��وأ ألنه س��يفتح بوابة الصراع واالش��تباك‬ ‫م��ع اس��رائيل الت��ي س��تنفذ عدوان��ا كبي��را على‬ ‫الفلسطينيني بدعم وغطاء أمريكي»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفعليا لوح رئيس الوزراء اإلسرائيلي‪ ،‬بنيامني‬ ‫نتنياهو‪ ،‬بأن إس��رائيل س��تنفذ خط��وات أحادية‬ ‫اجلان��ب ض��د الفلس��طينيني ردا عل��ى توجهات‬ ‫السلطة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وذك��ر ع��وكل أن اخلي��ارات أم��ام اجلان��ب‬ ‫الفلس��طيني هو ترتي��ب الوضع الداخ��ل واعادة‬ ‫بن��اءه واملطالبة بش��بكة ام��ان سياس��ية ومالية‬ ‫عربية‪ ،‬واالنطالق نحو األمم املتحدة‪.‬‬ ‫بدوره قال أس��تاذ اإلعالم والعلوم السياسية‬ ‫في جامع��ات غزة‪ ،‬عدن��ان أبو عامر أن الس��لطة‬ ‫الفلس��طينية ف��ي ه��ذه املرحل��ة «غي��ر راغبة في‬ ‫ايجاد بديل آخر عن خيار املفاوضات مع اجلانب‬ ‫االسرائيلي»‪.‬‬ ‫وأض��اف عام��ر أن خط��وة عب��اس االنضمام‬ ‫الى منظم��ات ومعاهدات دولية ما هى اال «خطوة‬ ‫للمناورة من أجل الضغط على إسرائيل»‪ ،‬مشيرا‬ ‫الى أن هن��اك «أزمة سياس��ية عاصف��ة تلوح في‬ ‫االفق»‪.‬‬ ‫وكان كبي��ر املفاوض�ين الفلس��طينيني صائب‬ ‫عريق��ات‪ ،‬قال في تصريح صحافي‪ ،‬إن الس��لطة‬ ‫ق��د تتراجع ع��ن االنضم��ام للمعاه��دات الدولية‬ ‫إذا أطلقت إس��رائيل سراح األس��رى‪ ،‬وهو أمر لم‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫تستجب له األخيرة‪ ،‬ما دفعه بالتلويح باالنضمام‬ ‫لـ ‪ 48‬معاهدة جديدة‪.‬‬ ‫وح��ول التخوف من تك��رار س��يناريو حصار‬ ‫عرفات‪ ،‬أكد عامر أن «هناك فرق كبير بني الرجلني‬ ‫(عب��اس وعرف��ات)»‪ ،‬اضاف��ة ال��ى االخت�لاف‬ ‫الكبي��ر بالنظام والواقع السياس��ي االس��رائيلي‬ ‫واالمريكي‪.‬‬ ‫يش��ار إل��ى أن الرئي��س الفلس��طيني ك��رر في‬ ‫أكثر من خط��اب ومقابلة صحافية له‪ ،‬على رفض‬ ‫اللجوء للعنف حال فش��ل املفاوض��ات‪ ،‬بخالف‬ ‫عرف��ات الذي ينظر له بأن��ه أعضى الضوء األخير‬ ‫لتنفيذ هجمات ضد إسرائيل‪.‬‬ ‫وبي��ن عام��ر أن البديل أمام الس��لطة في حال‬ ‫ّ‬ ‫انهيار املفاوضات هو «تدويل القضية الفلسطينية‬ ‫الى جانب تنشيط املقاومة الشعبية «‪.‬‬ ‫وقال الكاتب واحمللل السياس��ي هاني حبيب‬ ‫إن انعكاسات توجه السلطة لالنضمام ملؤسسات‬ ‫االمم املتح��دة س��يقابلها موج��ة م��ن االجراءات‬ ‫االسرائيلية ذات الطابع االنتقامي‪.‬‬ ‫وبي��ن حبي��ب ف��ي مقابل��ة خاص��ة أن تل��ك‬ ‫ّ‬ ‫االجراءات تتمثل في توس��يع االستيطان واتخاذ‬ ‫اج��راءات تعقيدي��ة للبن��ى التحتي��ة اضاف��ة الى‬ ‫ضرب ش��بكة االتص��االت الفلس��طينية وااليعاز‬ ‫للدول املانحة بتقليص الدعم املالي‪.‬‬ ‫وهدد نتنياهو اليوم بأن «ثمة الكثير مما ميكن‬ ‫أن يخس��ره الفلس��طينيون جراء هذه اخلطوات‪،‬‬ ‫واخلطوات األحادية اجلانب التي ينفذونها سيتم‬ ‫ال��رد عليها بخطوات أحادية اجلانب من جهتنا» ‪،‬‬ ‫فيما أعل��ن وزي��ر االقتصاد اإلس��رائيلي ورئيس‬ ‫حزب «البيت اليهودي» اليميني املتطرف‪ ،‬نفتالي‬ ‫بيني��ت‪ ،‬أن إس��رائيل تع��دّ دع��وى قضائية ضد‬ ‫عباس تتهمه فيها بارتكاب جرائم حرب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مهم��ا على‬ ‫وذك��ر حبي��ب أن هن��اك انعكاس��ا‬

‫ً‬ ‫معتب��را أنه «ألول م��رة يكون‬ ‫الوض��ع الداخل��ي‪،‬‬ ‫هن��اك اجماع وطن��ي على ضرورة انه��اء العملية‬ ‫التفاوضية وس��تفتح اجملال أمام انهاء االنقسام‬ ‫وامت��ام املصاحلة ف��ي ظل اته��ام جه��ات دولية‬ ‫بتعطيلها»‪.‬‬ ‫وأضاف أنه «كان أولى على السلطة االنتساب‬ ‫التفاقي��ة روم��ا واله��اي ذات الطاب��ع األمن��ي‬ ‫واجلنائي قبل كل ش��ئ لزيادة قوة الضغط على‬ ‫اسرائيل»‪.‬‬ ‫ورأى حبي��ب أن التهديدات االس��رائيلية حول‬ ‫مصير عباس «تبق��ى مفتوحة في ظل تصريحات‬ ‫لوزرا بحكومة نتنياهو بأن عباس ال يعتبر شريكا‬ ‫للسالم»‪ ،‬غير أنه رأى أن «بقاء السلطة هو مطلب‬ ‫دولي كونها نش��أت بإرادة دولية وفقا للمصالح‬ ‫الغربـــــي��ة املرتبط��ة م��ع اس��رائيل بالدرج��ة‬ ‫االولى»‪.‬‬ ‫وتاب��ع أن عل��ى اجلان��ب الفلس��طيني ايج��اد‬ ‫بدائ��ل تنم��وي واقتصادية‪ ،‬اضاف��ة إلمتام ملف‬ ‫املصاحلة الوطنية م��ن أجل اتخاذ قرارات وطنية‬ ‫توافقية وليست فردية كما حصل مؤخرا‪.‬‬ ‫ويب��دو أن اخلي��ار األساس��ي للس��لطة‬ ‫الفلس��طينيني هو التلويح بتفعيل ملف املصاحلة‬ ‫الوطني��ة‪ ،‬وه��و ما بدأ يأخ��ذ خط��وات عملية من‬ ‫خ�لال ترقب زي��ارة وفد برئاس��ة عض��و اللجنة‬ ‫املركزية لفتح عزام األحم��د إلى غزة للتباحث مع‬ ‫حماس بشأن تنفيذ املصاحلة‪.‬‬ ‫غي��ر أن حم��اس الت��ي تواج��ه أزم��ة احلصار‬ ‫ً‬ ‫ح��ذرا ‪ ،‬وق��ال الناطق‬ ‫املتفاق��م ف��ي غزة‪ ،‬تب��دي‬ ‫باس��مها ف��وزي بره��وم‪ ،‬إن حركت��ه ترف��ض أن‬ ‫يتم اس��تخدام املصاحل��ة كورقة في مس��اومات‬ ‫ً‬ ‫مش��ككا بج��دوى زي��ارة غ��زة في‬ ‫املفاوض��ات‪،‬‬ ‫ظ��ل تصاع��د االعتقاالت السياس��ية ف��ي الضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫على هامش أعمال الدورة الثانية للحوار االستراتيجي بني واشنطن والرباط‬

‫تخوفات من خضوع أمريكا للوبيات تبرز انتهاكات مغربية حلقوق االنسان في الصحراء‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬

‫التصريح�ات الرس�مية والبالغ املش�ترك املغربي‬ ‫االمريك�ي اثن�اء زي�ارة وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي‬ ‫جون كي�ري للرباط‪ ،‬لرئاس�ة اجلان�ب االمريكي في‬ ‫ال�دورة الثاني�ة للح�وار االس�تراتيجي بين املغرب‬ ‫والوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة ل�م حتم�ل جدي�دا‪،‬‬ ‫واعادة نشر السفارة االمريكية يوم اجلمعة املاضي‪،‬‬ ‫للبلاغ املش�ترك الصادر ع�ن زيارة العاه�ل املغربي‬ ‫امللك محمد السادس لواش�نطن‪ ،‬في تشرين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر املاضي‪ ،‬اش�ارة على ان ما ورد في ذلك البالغ‬ ‫ال زال االطار الذي يحكم العالقات بني الطرفني‪.‬‬ ‫عالقات استراتيجية‬

‫كيري‪ ،‬ابدى‬ ‫رئيس الدبلوماس�ية األمريكِ ي‪ ،‬جون ِ‬ ‫األمريكية‬ ‫املغربية‬ ‫رضاه وتفاؤله إزاء وضع العالقات‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫فِ ي الوق�ت الراهن‪ ،‬وقال َّ‬ ‫ٍ‬ ‫إمكانيات واعدة بني‬ ‫ثمة‬ ‫إن َّ‬ ‫ً‬ ‫مستقبلا‪َّ ،‬‬ ‫وإن الرئيس األمريكي‪،‬‬ ‫البلدين للبناء أكثر‬ ‫ملتزم في عالقة بالده باملغرب‪.‬‬ ‫باراك أوباما‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫و أش�اد كي�ري بـ»ال�دور القي�ادي للمل�ك محم�د‬ ‫السادس في النهوض بالتنمية االجتماعية واالزدهار‬ ‫االقتصادي بإفريقيا» وأعرب عن أمل بالده في العمل‬ ‫بش�كل مش�ترك مع املغرب بهدف «حتقيق االستقرار‬ ‫والتنمية البش�رية بأفريقيا من خالل مقاربة ش�املة‬ ‫ومنس�قة ته�م باخلص�وص مج�االت األم�ن الغذائي‬

‫والول�وج ملص�ادر الطاق�ة والنه�وض باملب�ادالت‬ ‫التجارية» وقال ان اإلدارة األمريكية تتطلع ملش�اركة‬ ‫فاعلة للمغرب في قمة الواليات املتحدة إفريقيا‪ ،‬التي‬ ‫ستحتضنها واشنطن في شهر اب‪ /‬اغسطس املقبل‪.‬‬ ‫وس�جل رئيس الدبلوماسية االمريكية بخصوص‬ ‫مسلس�ل السلام بالش�رق االوس�ط الت�زام املغ�رب‬ ‫لصال�ح التس�وية الش�املة للن�زاع االس�رائيلي‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬منوه�ا مبس�اهمة املل�ك في ه�ذا اجملال‬ ‫مب�ا في ذل�ك رئاس�ته للجن�ة الق�دس وبالتوصيات‬ ‫الصادرة عن الدورة الـ ‪ 20‬لهذه اللجنة التي انعقدت‬ ‫في كانون الثاني‪ /‬يناير املاضي مبراكش‪.‬‬ ‫كيري في تصريح�ات صحافية َّ‬ ‫إن الواليات‬ ‫وق�ال ِ‬ ‫ُ‬ ‫عملية‬ ‫املتحدَ ة‬ ‫تتج�ه نحو إعادة تقيي�م مقاربتها فِ ي َّ‬ ‫السلام بالش�رق األوس�ط‪ ،‬لدراس�ة م�دى ج�دوى‬ ‫مبس�اع للتقريب بين الطرفني‬ ‫االس�تمرار ف�ي القيام‬ ‫ٍ‬ ‫املتفاوضني في ِّ‬ ‫ظل ع�دم إبدائهما القدرة على حتقيق‬ ‫تقدم ملموس‪.‬‬ ‫س�يطلع الرئي�س األمريك�ي‪ ،‬باراك‬ ‫واوض�ح ان�ه‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫املعط�ى الراه�ن‪ ،‬ل�دى عودت�ه إل�ى‬ ‫أوبام�ا‪ ،‬عل�ى‬ ‫واش�نطن‪ ،‬قبل حتدي�د التعاط�ي املقبل لبلاده إزاء‬ ‫ثمة ح�دودً ا للوق�ت واجلهد‬ ‫املل�ف ‪ ،‬عل�ى اعتب�ار َّأن َّ‬ ‫َ‬ ‫حال‬ ‫اللذين ميك�ن للواليات‬ ‫املتح�دة ْأن تبذلهمَ ا‪ ،‬فِ ي ِ‬ ‫ل�م يق�م طرف�ا الن�زاع بخطوات م�ن أجل التق�دم في‬ ‫ْ‬ ‫املفاوضات‪.‬‬ ‫وقال بلاغ للقص�ر امللك�ي املغربي ان املل�ك محمد‬ ‫السادس‪ ،‬اثناء استقباله لوزير اخلارجية األمريكي‪،‬‬ ‫جون كيري‪ ،‬سلمه ملفا بخصوص مختلف اخلروقات‬ ‫اإلس�رائيلية املرتكب�ة ف�ي مدين�ة القدس الش�ريف‪،‬‬

‫والت�ي ته�دف إلى طم�س هويته�ا الديني�ة وطابعها‬ ‫املعماري األصيل‪.‬‬ ‫واضاف ان «تس�ليم امللك مللف خروقات إس�رائيل‬ ‫ف�ي املدينة املقدس�ة جاء عقب إش�ادة كي�ري بالدور‬ ‫البناء واملساهمة الفعالة للملك‪ ،‬بصفته رئيسا للجنة‬ ‫الق�دس‪ ،‬ف�ي اجله�ود الرامي�ة للتوصل إلى تس�وية‬ ‫عادل�ة وش�املة للن�زاع اإلس�رائيلي الفلس�طيني‪،‬‬ ‫على أس�اس دولتني تعيش�ان جنبا إلى جنب في أمن‬ ‫واستقرار»‪.‬‬ ‫وذكر البالغ أن امللك أكد تش�بثه العميق بالشراكة‬ ‫اإلس�تراتيجية بني البلدين‪ ،‬باعتبارها نتاج حتالف‬ ‫عري�ق ومتعدد األبع�اد مع الواليات املتح�دة‪ ،‬والتي‬ ‫تس�تمد عمقها من الثقة والتضامن والقيم املش�تركة‪،‬‬ ‫ومن الترابط والدفاع عن املصالح املشتركة»‪.‬‬ ‫تعاون اقتصادي‬

‫وأبرز أن «السياق اإلقليمي والدولي الراهن يعزز‬ ‫ص�واب وعمق ه�ذه الش�راكة‪ ،‬املدعوة إلى التوس�ع‬ ‫واملساهمة في االستقرار واألمن املستدام‪ ،‬واالزدهار‬ ‫االقتص�ادي املش�ترك والتنمي�ة البش�رية للق�ارة‬ ‫اإلفريقية‪».‬‬ ‫وأك�د البي�ان املش�ترك ال�ذي ص�در اجلمع�ة‪ ،‬في‬ ‫ختام الدورة الثانية للحوار االستراتيجي االمريكي‬ ‫املغربي أن التش�كيلة الواس�عة للقيم التي يتقاسمها‬ ‫املغ�رب والوالي�ات املتح�دة «متث�ل ركي�زة لتع�اون‬ ‫أوس�ع يعت�زم البلدان إرس�اءه ف�ي إطار ش�راكتهما‬ ‫اإلستراتيجية»‪.‬‬

‫وان كال من وزير اخلارجي�ة املغربي صالح الدين‬ ‫مزوار ووزير اخلارجية األمريكي جون كيري س�جال‬ ‫إيجابي�ات احلفاظ على مناخ أعمال جذاب بالنس�بة‬ ‫للمس�تثمرين في املغ�رب وبالتدابير امللموس�ة التي‬ ‫بذله�ا املغرب والتي تؤهله لالس�تفادة من الش�راكة‬ ‫احلكومية املفتوحة وبأهمي�ة املغرب كقاعدة جتارية‬ ‫بالنس�بة لالستثمارات نحو ش�مال إفريقيا وإفريقيا‬ ‫جنوب الصحراء‪.‬‬ ‫مكافحة االرهاب‬

‫كم�ا أك�د الطرف�ان التزامهم�ا املش�ترك لفائ�دة‬ ‫االس�تقرار واألم�ن ف�ي إفريقيا‪ .‬وف�ي هذا الس�ياق‪،‬‬ ‫أك�د اجلانبان‪ ،‬نهاي�ة املناورات العس�كرية «أفريكان‬ ‫لي�ون» (األس�د اإلفريق�ي) ف�ي نف�س ه�ذا الي�وم‬ ‫مبش�اركة ‪ 18‬بل�دا‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن ه�ذه التداري�ب‬ ‫تعك�س «رؤية للتع�اون املدعم تس�تهدف تعزيز أمن‬ ‫شعوب املنطقة»‪.‬‬ ‫وش�كلت ال�دورة الثاني�ة للحوار االس�تراتيجي‪،‬‬ ‫حس�ب البلاغ‪ ،‬مناس�بة للطرفين لبح�ث اجله�ود‬ ‫الهادفة إلى حتديد آف�اق جديدة لتعاونهما في مجال‬ ‫األم�ن املدني‪ ،‬مبا في ذل�ك العدال�ة اجلنائية وجهود‬ ‫تعزيز دولة القانون‪.‬‬ ‫وبحث اجلانبان األمريكي واملغربي بهذه املناسبة‬ ‫اقتراح�ا مش�تركا ح�ول تضاف�ر اخلب�رة املغربي�ة‬ ‫واألمريكية في مجال مكافحة اإلرهاب بش�كل يس�هل‬ ‫اجله�ود الت�ي يبذله�ا املغ�رب م�ن أجل تعزي�ز األمن‬ ‫اإلقليمي‪.‬‬

‫وأش�ار البلاغ املش�ترك إل�ى أن انعق�اد ال�دورة‬ ‫اخلامس�ة للجنة التنس�يق التابعة للمنتدى الشامل‬ ‫ملكافحة اإلرهاب خالل األس�بوع اجل�اري في الرباط‬ ‫يش�كل ف�ي واق�ع األم�ر دالل�ة رمزي�ة له�ذا التعاون‬ ‫املتواص�ل بني الرباط وواش�نطن وأك�دا مجددا على‬ ‫رغبتهم�ا في العمل س�ويا من أج�ل النهوض بحقوق‬ ‫اإلنس�ان على املستوى الدولي‪ ،‬خاصة داخل مجلس‬ ‫حقوق اإلنسان التابع لألمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويبق�ى موق�ف االدارة االمريكي�ة م�ن تط�ورات‬ ‫النزاع الصح�راوي محور اهتمام مختلف االوس�اط‬ ‫السياس�ية باملغ�رب ومجل�س االم�ن الدول�ي عل�ى‬ ‫ابواب فتح دورته السنوية حول هذا النزاع (يوم ‪17‬‬ ‫نيس�ان‪ /‬ابريل اجلاري) والت�ي تختتم بتمديد والية‬ ‫بعث�ة االمم املتحدة املنتش�رة باملنطقة (املينورس�و)‬ ‫الى نهاية نيسان‪ /‬ابريل ‪.2015‬‬ ‫نزاع الصحراء‬

‫ويصدر مجلس االمن ق�رارا جديدا حول تطورات‬ ‫الن�زاع على ض�وء نتائج جوالت قام بها كريس�توفر‬ ‫روس املبعوث الش�خصي لالمني العام لالمم املتحدة‬ ‫والت�ي ل�م تس�فر رس�ميا حت�ى االن ع�ن اختراقات‬ ‫حقيقي�ة للجم�ود ال�ذي تعرف�ه عملي�ة السلام‬ ‫الصحراوي‪.‬‬ ‫وكان�ت الوالي�ات املتح�دة االمريكي�ة ق�د تقدمت‬ ‫الس�نة املاضي�ة مبش�روع ق�رار اث�ار قلق املغ�رب ملا‬ ‫تضمن�ه من توس�يع لصالحيات املينورس�و لتش�مل‬ ‫مراقبة حقوق االنسان والتقرير بها للمجلس‪.‬‬

‫ورغ�م تراج�ع االدارة االمريكي�ة ع�ن مش�روعها‬ ‫وادخ�ال تعديالت علي�ه ال تتضمن هذا التوس�يع اال‬ ‫ان هن�اك تخوف�ات م�ن خض�وع واش�نطن للوبيات‬ ‫ومنظمات غير حكومية تبرز انتهاكات مغربية حلقوق‬ ‫االنسان بالصحراء‪ ،‬رغم االصالحات الواسعة التي‬ ‫اجنزها املغرب في هذا امليدان‪.‬‬ ‫واك�د البي�ان املش�ترك املغرب�ي االمريك�ي أن‬ ‫«سياسة الواليات املتحدة بخصوص موضوع قضية‬ ‫الصح�راء ل�م تتغي�ر» وأن «الواليات املتح�دة تؤكد‬ ‫بوض�وح أن اخملط�ط املغرب�ي للحك�م الذات�ي ج�اد‪،‬‬ ‫وواقعي‪ ،‬وذو مصداقية «‪ ،‬وميثل « مقاربة من ش�أنها‬ ‫االس�تجابة لتطلع�ات س�كان الصح�راء ف�ي تدبي�ر‬ ‫شؤونهم بأنفسهم في جو من السلم والكرامة «‪.‬‬ ‫واض�اف أن «وزي�ر اخلارجي�ة األمريك�ي أش�اد‬ ‫باخلط�وات واملب�ادرات الت�ي قام بها املغ�رب مؤخرا‬ ‫به�دف مواصلة حماي�ة والنهوض بحقوق اإلنس�ان‬ ‫ف�ي املنطقة (الصحراء)»‪ .‬وأك�د على «الدور املتنامي‬ ‫واله�ام» ال�ذي يضطل�ع ب�ه في ه�ذا اجمل�ال اجمللس‬ ‫الوطني حلقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وجدد الطرفان التأكيد على «التزامهما املش�ترك»‬ ‫م�ن أجل حتسين ظ�روف عي�ش س�اكنة الصحراء‪.‬‬ ‫وأن الوزي�ر األمريكي جون كيري ج�دد تأكيد التزام‬ ‫واش�نطن من أجل إيجاد حل س�لمي‪ ،‬دائم‪ ،‬ومتوافق‬ ‫علي�ه للن�زاع ودعم املفاوض�ات حتت إش�راف األمم‬ ‫املتح�دة‪ ،‬وللجهود الت�ي يبذلها املبعوث الش�خصي‬ ‫لألمين الع�ام للامم املتح�دة‪ ،‬داعي�ة األط�راف إلى‬ ‫العمل م�ن أجل التوصل إلى حل سياس�ي عادل دائم‬ ‫ومتوافق عليه ‪.‬‬

‫اتهموا احلكومة بالتراجع عن وعودها االنتخابية‬

‫اآلالف يتظاهرون وسط الدار البيضاء‬ ‫ضد حكومة بن كيران‬

‫الرباط ‪ -‬من سارة َايت خرصا‪:‬‬

‫تظاه�ر اآلالف‪ ،‬ام�س األحد‪ ،‬وس�ط مدينة‬ ‫ال�دار البيض�اء ضد حكوم�ة رئيس ال�وزراء‬ ‫املغربي عبد اإلله بنكيران‪.‬‬ ‫وقال ش�هود عي�ان إن «اآلالف تظاهروا‬ ‫ف�ي مس�يرة دع�ت إليه�ا ثلاث مركزي�ات‬ ‫احتجاج�ا على سياس�ات تتخذها‬ ‫نقابي�ة‬ ‫ً‬ ‫احلكوم�ة‪ ،‬الت�ي يقوده�ا ح�زب العدال�ة‬ ‫والتنمي�ة (إسلامي)‪ ،‬ض�د املواطنين‪،‬‬ ‫وذلك باملس بقدرتهم الشرائية والزيادات‬ ‫املتتالي�ة ف�ي األس�عار‪ ،‬واته�م احملتجون‬ ‫احلكوم�ة بالالمب�االة إزاء مطالب احلركة‬ ‫النقابية»‪.‬‬ ‫ورف�ع متظاهرون في املس�يرة‪ ،‬التي نظمها‬ ‫كل من االحت�اد املغربي للش�غل (أكبر مركزية‬ ‫نقابية)‪ ،‬والكونفدرالية الدميقراطية للش�غل‬ ‫(مس�تقلة) والفيدرالي�ة الدميقراطية للش�غل‬ ‫(مستقلة)‪ ،‬ش�عارات تطالب برحيل احلكومة‬ ‫احلالي�ة‪ ،‬وتتهمه�ا بـ»التراج�ع ع�ن وعودها‬ ‫االنتخابية»‪.‬‬ ‫كم�ا رفع�وا ش�عارات تناه�ض ق�رارات‬ ‫حكومية بشأن رفع األسعار‪ ،‬ومعدالت األجور‪،‬‬

‫وإصلاح صنادي�ق التقاع�د (املعاش�ات)‪،‬‬ ‫بحسب الشهود‪.‬‬ ‫وق�درت مص�ادر أمني�ة ع�دد املتظاهري�ن‬ ‫بحوالي س�بعة آالف مشارك‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫ق�ال في�ه منظم�و املس�يرة إن عدد املش�اركني‬ ‫جتاوز الـ‪ 13‬ألف‪.‬‬ ‫وفي تصريحات صحفية خالل مشاركته في‬ ‫املس�يرة العمالية‪ ،‬وجه نوبير األموي الكاتب‬ ‫الع�ام (املدي�ر) للكونفدرالي�ة الدميقراطي�ة‬ ‫للشغل (مستقلة) انتقادات حلكومة بنكيران‪،‬‬ ‫قائال إنها «لم تس�تطع االلت�زام بتعهداتها»‪ ،‬و‬ ‫«فقدت شرعيتها»‪.‬‬ ‫وأض�اف األم�وي أن «املس�يرة ال تخلو من‬ ‫طابع سياسي»‪.‬‬ ‫فيم�ا اعتبر ميل�ود اخملاري�ق‪ ،‬الكاتب العام‬ ‫لالحت�اد املغرب�ي للش�غل‪ ،‬أن ه�ذه املس�يرة‬ ‫«تأكيد على استمرار نضال الطبقة العاملة من‬ ‫أجل انتزاع حقوقها املشروعة»‪.‬‬ ‫وعقب اجتماع احلكومة املغربية‪ ،‬اخلميس‬ ‫املاض�ي‪ ،‬ق�ال وزي�ر االتص�ال‪ ،‬الناطق باس�م‬ ‫احلكوم�ة مصطف�ى اخللف�ي‪ ،‬إن «احلكوم�ة‬ ‫تعتب�ر ه�ذه املس�يرة ذات طبيع�ة سياس�ية‬ ‫ومضى قائلا إن بالده «قطعت أش�واطا مهمة‬

‫في مجال احلريات النقابية»‪.‬‬ ‫وذكر الوزير املغربي أن «احلكومة تلقت في‬ ‫وقت س�ابق مذكرة من النقابات الداعية لهذه‬ ‫املس�يرة عب�رت فيها ع�ن مطالبه�ا‪ ،‬وتعاملت‬ ‫معه�ا احلكومة بوض�وح ومس�ؤولية وعملت‬ ‫على بلورة أجوبة واقعية لها»‪.‬‬ ‫وكان�ت النقاب�ات الثالث�ة ق�د طالب�ت ف�ي‬ ‫مذك�رة مش�تركة قدمتها إلى رئي�س احلكومة‬ ‫في فبراير‪ /‬ش�باط املاضي بتنفي�ذ االلتزامات‬ ‫احلكومي�ة املتعلق�ة بتحسين األج�ور مب�ا‬ ‫يتماشى وغالء املعيش�ة‪ ،‬وتوحيد األجور مبا‬ ‫يضم�ن العيش الك�رمي للمأجوري�ن مبختلف‬ ‫القطاع�ات اإلنتاجي�ة‪ ،‬إضاف�ة إل�ى احت�رام‬ ‫احلري�ات العام�ة اجلماعي�ة منه�ا والفردية‪،‬‬ ‫وفي مقدمتها احلري�ات النقابية‪ ،‬مبا فيها حق‬ ‫اإلضراب‪.‬‬ ‫وتق�ول احلكوم�ة املغربية إنها تس�عى إلى‬ ‫إج�راء ع�دد م�ن اإلصالح�ات االقتصادي�ة‬ ‫به�دف خفض عجز املوازنة العام‪ ،‬في مقدمتها‬ ‫مش�روعها إلصلاح صن�دوق املقاص�ة (دع�م‬ ‫س�لع االس�تهالك األساس�ية) عب�ر تخفي�ض‬ ‫نفقاتها‪ ،‬وإصالح أنظمة التقاعد (عبر رفع سن‬ ‫التقاعد)‪ ،‬وإصالح النظام الضريبي‪.‬‬

‫بن فليس يأسف للعنف ضد أنصار بوتفليقة‬ ‫في حملة انتخابات الرئاسة اجلزائرية‬ ‫■ اجلزائر ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬عبر علي بن فليس املنافس‬ ‫االكبر للرئيس اجلزائري عبد العزيز بوتفليقة في‬ ‫انتخابات ‪17‬‏نيس�ان‪/‬ابريل‪ ،‬عن اسفه االحد بعد‬ ‫اعم�ال العنف التي اضط�رت حمل�ة بوتفليقة الى‬ ‫الغاء جتمع في بجاية السبت‪.‬‏‬ ‫واضط�ر مدير حمل�ة الرئي�س املنتهي�ة واليته‬ ‫لف�ض جتمع بعد هجوم متظاهرين معارضني لعبد‬ ‫العزي�ز بوتفليقة على‏قاعة التجم�ع ببجاية (‪250‬‬ ‫كلم ش�رق اجلزائر) ما اسفر عن سقوط ‪ 15‬جريحا‬ ‫منهم الطاقم الصحافي لقناة النهار ورجال‏شرطة‪،‬‬ ‫بحسب ما اعلنت االذاعة االحد‪.‬‏‬ ‫وق�ال بن فليس في تصري�ح مكتوب وزعه على‬ ‫الصحافيين ف�ي باتن�ة (‪ 430‬كل�م جن�وب ش�رق‬ ‫اجلزائ�ر) «اتأس�ف للج�و‏املضطرب ال�ذي جتري‬ ‫فيه احلملة االنتخابية» لكن «واجب احلقيقة ميلي‬ ‫علي القول بانه ال ش�ئ وضع كي تتم في جو‏هادئ‬ ‫وآمن»‪.‬‏‬ ‫وكان ب�ن فليس عقد جتمعا الس�بت في باتنة‬ ‫مس�قط راس�ه ومعقل�ه االنتخاب�ي ش�ارك في�ه‬ ‫االالف‪.‬‏‬

‫واته�م مدي�ر تلفزي�ون النه�ار اني�س رحماني‬ ‫املؤي�د لبوتفليقة انصار علي ب�ن فليس بالوقوف‬ ‫‏وراء االعتداء على طاقم قناته‪.‬‏‬ ‫وقال بن فليس ردا على ذلك «ابتعدت ش�خصيا‬ ‫عن االجابة على االتهامات اخلطيرة وغير املؤسسة‬ ‫التي طالتني من قبل‏بعض وس�ائل االعالم وانا ال‬ ‫استدرج الى مساوئ اجلدال العقيم»‪.‬‏‬ ‫واضاف «ادع�و الى الى احت�رام حرية التعبير‬ ‫ف�ي كل الظروف واالحوال وه�ذه القيمة هي حجر‬ ‫الزاوية في مشروعي‏للتجديد الوطني»‪.‬‏‬ ‫وردا عل�ى انصار بوتفليق�ة حذر بن فليس‬ ‫م�ن «الرم�ي باتهام�ات ال اس�اس له�ا واقوال‬ ‫غير مس�ؤولة تش�كل في احلقيق�ة‏هروبا الى‬ ‫األمام»‪.‬‏‬ ‫وحتدثت مديرية حملة بوتفليقة في بيان عن‬ ‫«جتمهر مع�ارض وعنيف» قام به «الفاش�يون‬ ‫الداع�ون ال�ى مقاطع�ة‏االنتخاب�ات و(حركة)‬ ‫ب�ركات (املعارض�ة للوالي�ة الرئاس�ية الرابعة‬ ‫لبوتفليق�ة) بالتعاون مع حركة انفصال منطقة‬ ‫القبائل»‪.‬‏‬

‫املتظاهرون نددوا بسياسة رفع االسعار وطالبوا احلكومة باجراء اصالحات اقتصادية‬

‫اجلزائر‪ :‬سالل يعقد جتمعا شعبيا بتيزي وزو‬ ‫وسط تعزيزات أمنية مشددة‬

‫وزارة الدفاع اجلزائرية تعلن‬ ‫مقتل اسالمية مسلحة‬ ‫■ اجلزائ�ر أ ف ب ‪ :‬اعلن�ت وزارة الدف�اع اجلزائري�ة‬ ‫االح�د ان ق�وات اجلي�ش قتل�ت اسلامية مس�لحة فج�ر‬ ‫الس�بت ف�ي جيجل بش�رق اجلزائر وضبط�ت ثالث قطع‬ ‫سالح‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة الدف�اع ف�ي بيان نش�رته عل�ى موقعها‬ ‫االلكترون�ي ان «ق�وات اجلي�ش متكن�ت يوم الس�بت في‬ ‫حدود الس�اعة السادس�ة صباحا‪ ،‬خالل عملية متش�يط‬ ‫مبنطق�ة بوثاب�ت ف�ي والي�ة جيج�ل (‪ 350‬كل�م ش�رق‬ ‫اجلزائر)‪ ،‬من القضاء على إرهابية واس�ترجاع بندقيتني‬ ‫آليتني من نوع كالشنيكوف وبندقية نصف آلية باإلضافة‬ ‫إلى كمية من الذخيرة»‪.‬‬ ‫ولم تق�دم اي معلومات حول هذه «االرهابية» باعتبار‬ ‫انه نادرا ما يوجد نس�اء يحملن السلاح‪ ،‬لكن نش�اطهن‬ ‫ف�ي الغالب يك�ون في «مجموع�ات الدعم واالس�ناد» كما‬ ‫تسميها قوات االمن‪.‬‬ ‫واضاف البيان ان عناصر اجليش قامت خالل العملية‬ ‫نفس�ها «بتدمي�ر ع�دة مخاب�ئ كان�ت حتتوي عل�ى مواد‬ ‫غذائي�ة ومالبس إلى جانب عتاد االعلام اآللي وهواتف‬ ‫محمولة»‪.‬‬ ‫وال ت�زال مجموعات مس�لحة تابع�ة لتنظي�م القاعدة‬ ‫في بالد املغرب االسلامي تنش�ط في املناطق اجلبلية في‬ ‫ش�رق اجلزائ�ر‪ ،‬اال ان نش�اطها االكب�ر يتركز ف�ي جنوب‬ ‫البالد على احلدود مع مالي والنيجر‪.‬‬

‫تيزي وزو ـ» القدس العربي»‬ ‫ـ من كمال زايت‪:‬‬

‫عق�د عبد املالك سلال مدير حملة الرئيس املترش�ح‬ ‫عبد العزيز بوتفليقة جتمعا شعبيا مبدينة «تيزي وزو»‬ ‫( ‪ 120‬كيلومت�را ش�رقي العاصم�ة اجلزائري�ة) وس�ط‬ ‫تعزيزات أمنية مش�ددة‪ ،‬لتفادي تكرار نفس س�يناريو‬ ‫مدين�ة بجاي�ة ( ‪ 240‬كيلومترا ش�رقي العاصم�ة) التي‬ ‫ألغى فيها سلال جتمعا أمس االول‪ ،‬بسبب احتجاجات‬ ‫ومظاهرات رافضة للوالية الرابعة‪.‬‬ ‫وكانت قوات األمن قد طوقت باكرا مدينة تيزي وزو‬ ‫تخوفا من اندالع مظاه�رات رافضة للوالية الرابعة‪ ،‬اذ‬ ‫أغلق�ت قوات األمن مداخل ومخ�ارج دار الثقافة مولود‬ ‫معم�ري‪ ،‬فيم�ا دخ�ل عب�د املال�ك سلال القاع�ة مبكرا‪،‬‬ ‫دون اس�تقبال ش�عبي‪ ،‬مثلما تعود على ذلك‪ ،‬منذ بداية‬ ‫احلملة االنتخابية‪.‬‬ ‫ووقف سلال أمام أنص�ار الرئي�س بوتفليقة مؤكدا‬ ‫على أن هذا األخير ميثل االس�تقرار للبالد ومس�تقبلها‪،‬‬ ‫مذك�را مب�ا اعتب�ره إجنازات كبي�رة خالل ‪ 15‬س�نة من‬

‫االحتاد األوروبي وواشنطن أصبحا وجهة املغرب الرسمي لشرح‬ ‫اإلصالحات السياسية ومقصد النشطاء للتنديد باخلروقات احلقوقية‬

‫مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسني مجدوبي‪:‬‬

‫ف�ي ظ�ل العالق�ات الدولي�ة املتش�ابكة‪ ،‬أصب�ح‬ ‫املغرب الرس�مي واملغاربة يراهنون على دق األبواب‬ ‫طلب�ا للمس�اعدة ف�ي ملفات غالب�ا ما تك�ون حقوقية‬ ‫وسياس�ية‪ .‬وبع�د الره�ان عل�ى االحت�اد األوروبي‪،‬‬ ‫ش�كلت زيارة وزي�ر اخلارجية األمريك�ي جون كيري‬ ‫منوذج�ا له�ذا التوج�ه اجلدي�د‪ ،‬حي�ث اس�تعرضت‬ ‫الدول�ة املغربي�ة ما تعتب�ره منج�زات وطالبت بدعم‬ ‫واش�نطن‪ ،‬وفي الطرف اآلخر‪ ،‬دق نشطاء حقوقيون‬ ‫والذي�ن يعتب�رون أنفس�هم ضحايا الدولة الرس�مية‬ ‫أب�واب كيري‪ ،‬مث�ل حالة زكري�ا مومن�ي والصحافي‬ ‫علي أنوزال واحلركات األمازيغية‪.‬‬ ‫ونظ�را لوزنه�ا في صن�ع القرار الدولي وسياس�ة‬

‫الضغط التي متارسها في ملفات منها حقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫تبادر الدولة املغربية ابتداء من امللك محمد الس�ادس‬ ‫الى وزراء حكومته لطلب مساعدة واشنطن في تفهم‬ ‫مطال�ب املغ�رب والثناء عل�ى سياس�ته اإلصالحية‪،‬‬ ‫وتبذل مجهودا جبارا للحصول على كلمات الثناء‪.‬‬ ‫وتعتب�ر وس�ائل االعالم الرس�مية مرآة لسياس�ة‬ ‫الدول�ة‪ ،‬حي�ث جتع�ل م�ن تصريح�ات بروتوكولية‬ ‫صادرة عن مسؤولني أجانب «شهادة حسن السلوك»‬ ‫لصال�ح املغ�رب‪ ،‬وتتجن�ب التقارير الت�ي تصدر عن‬ ‫حكومات هؤالء املسؤولني‪.‬‬ ‫وتلجأ الدولة املغربية الى سياسة الوفود الرسمية‬ ‫وغير الرسمية خاصة نحو الواليات املتحدة والبرملان‬ ‫األوروبي في محاولة للحصول على تزكيات حقوقية‬ ‫وسياسية بشأن السياسة املتبعة في املغرب‪.‬‬ ‫وف�ي الط�رف اآلخ�ر‪ ،‬توجد دبلوماس�ية نش�طاء‬ ‫حقوقيين وأمازيغ يراهنون على فض�ح ما يعتبرونه‬ ‫خروقات حقوقية وتهميش�ا متارس�ه الدولة املغربية‬

‫في حقهم وفي حق الشعب‪.‬‬ ‫وخلال زي�ارة ج�ون كي�ري ال�ى املغ�رب يوم�ي‬ ‫اخلميس واجلمعة املاضيني‪ ،‬توصل برس�ائل متعددة‬ ‫منها واحدة من مراس�لون بال حدود تطالبه بالتدخل‬ ‫لصال�ح الصحافي املعروف علي أنوزال مدير اجلريدة‬ ‫الرقمية «لكم»‪ .‬كما توصل برس�الة م�ن زكريا مومني‬ ‫ال�ذي يتاب�ع مدي�ر اخملاب�رات املغربية أم�ام القضاء‬ ‫الفرنس�ي بتهمة تعذيبه‪ ،‬تطالب عميد الدبلوماس�ية‬ ‫األمريكي�ة مبطالبة املغرب باحترام حقوق اإلنس�ان‪.‬‬ ‫ووج�ه املس�ؤول ع�ن العالق�ات الدولية ف�ي التجمع‬ ‫العاملي لألمازيغ‪ ،‬رشيد راحا رسالة الى كيري يطالبه‬ ‫بالعم�ل من أج�ل حص�ول األمازيغ عل�ى حقوقهم في‬ ‫املغرب‪.‬‬ ‫ويعتبر االحتاد األوروبي الوجهة الرئيسية سواء‬ ‫للمغ�رب الرس�مي أو م�ا يصطل�ح علي�ه دبلوماس�ية‬ ‫نش�طاء حق�وق اإلنس�ان ومنه�م األمازي�غ خاص�ة‬ ‫للتأثي�ر ف�ي مضم�ون التقاريرالت�ي تق�وم بتقيي�م‬

‫وضعية حقوق اإلنس�ان والفساد اإلداري في املغرب‬ ‫‪ .‬وتأتي أهمية االحتاد األوروبي من طبيعته كش�ريك‬ ‫رئيسي سياسيا واقتصاديا وأمنيا للمغرب‪.‬‬ ‫ويجتم�ع وزي�ر اخلارجي�ة املغربي صلاح الدين‬ ‫م�زوار بس�فراء أوروبيين ليش�رح له�م اإلصالحات‬ ‫الت�ي تق�دم عليها البلاد‪ ،‬وينتقل بني احلين واآلخر‬ ‫ال�ى املفوضي�ة األوروبية ضمن هذه االس�تراتيجية‪.‬‬ ‫وبدورهم‪ ،‬يش�ن نش�طاء حقوقيون حملات مضادة‬ ‫ف�ي املنتدي�ات الدولي�ة لتق�دمي ش�روحات تق�دم م�ا‬ ‫يعتبرونه الواقع احلقيقي حلقوق اإلنسان في البالد‬ ‫املتس�م باخلروقات‪ ،‬وذلك به�دف احلصول على دعم‬ ‫لتحسني األوضاع في املغرب‪.‬‬ ‫ويؤكد ناشط أمازيغي‪ ،‬ف‪ ،‬ع من برشلونة جلريدة‬ ‫«الق�دس العرب�ي» « ان العالق�ات الدولي�ة أصبح�ت‬ ‫متش�ابكة‪ ،‬الدول�ة تق�وم ببروباغان�دا مل�ا تعتب�ره‬ ‫إصالحات سياس�ية‪ ،‬ونح�ن بدورنا نق�وم بعمليات‬ ‫الفضح ملا نعتبره خروقات»‪.‬‬

‫احلكم‪.‬‬ ‫وع�اد للحدي�ث عم�ا ج�رى في بجاي�ة‪ ،‬مؤك�دا على‬ ‫أن الفئ�ة الت�ي منعت�ه م�ن تنظي�م مهرج�ان انتتخابي‬ ‫ال متث�ل كل س�كان بجاي�ة‪ ،‬وأن أغلبية ه�ؤالء خرجوا‬ ‫الستقباله‪.‬‬ ‫وراف�ع مدي�ر حمل�ة بوتفليق�ة لصالح ه�ذا األخير‪،‬‬ ‫مشددا على أنه يريد أن يبني دولة حق وقانون وحريات‬ ‫فردي�ة وجماعية‪ ،‬دول�ة مؤسس�ات ودميقراطية‪ ،‬وأنه‬ ‫س�يعمل على مواصل�ة جهود التنمية في مجال الش�غل‬ ‫والس�كن‪ ،‬حت�ى تصبح اجلزائ�ر الدولة رق�م واحد في‬ ‫حوض البحر املتوسط وفي افريقيا‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذكر أن عبد املالك سلال منع من عقد جتمع‬ ‫ش�عبي أم�س االول مبدين�ة بجاي�ة‪ ،‬م�ع أن أصول�ه (‬ ‫سالل) تعود الى بجاية‪ ،‬وذلك بسبب اندالع مظاهرات‬ ‫رافض�ة للوالي�ة الرابع�ة‪ ،‬ومحاص�رة دار الثقافة التي‬ ‫كان أنص�ار بوتفليقة ينتظرون داخلها وصول سلال‪،‬‬ ‫الذي لم يغادر املطار خوفا من تعرض موكبه لالعتداء‪،‬‬ ‫وأصي�ب اربع أش�خاص بج�روح متفاوت�ة اخلطورة‪،‬‬ ‫كم�ا مت االعت�داء عل�ى صحافيين يعملون في وس�ائل‬ ‫إعالم محس�وبة عل�ى بوتفليقة‪ ،‬وحرق س�يارة تابعة‬ ‫للتلفزيون احلكومي‪ ،‬قبل أن يقوم املتظاهرون بإضرام‬

‫النار في دار الثقافة‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى اس�تقبل املترش�ح علي ب�ن فليس‬ ‫اس�تقباال ش�عبيا ضخما مبس�قط رأس�ه مدينة باتنة (‬ ‫‪ 430‬كيلومت�را ش�رقي العاصم�ة)‪ ،‬اذ بق�ي اآلالف م�ن‬ ‫املواطنين الذي�ن س�اروا خلف ب�ن فليس خ�ارج قاعة‬ ‫املرك�ب الرياضي‪ ،‬والت�ي غصت باحلضور‪ ،‬في مش�هد‬ ‫قلم�ا عرفت�ه احلملة االنتخابي�ة التي دخلت أس�بوعها‬ ‫الثالث واألخ ير‪.‬‬ ‫وراف�ع بن فلي�س لصالح تعزي�ز احلري�ات الفردية‬ ‫واجلماعي�ة‪ ،‬وتكري�س رقابة الش�عب على مؤسس�ات‬ ‫ً‬ ‫رئيسا في االستحقاق‬ ‫الدولة‪ ،‬مؤكدا على انه اذا انتخب‬ ‫الرئاسي ليوم ‪ 17‬نيسان ‪ /‬أبريل لن يطلب ال والية ثالثة‬ ‫وال رابع�ة‪ ،‬وأنه س�يحدد الواليات الرئاس�ية باثنتني‪،‬‬ ‫مثلما فعل الرئيس الس�ابق اليامني زروال‪ ،‬الذي حياه‬ ‫بن فليس مطوال حتت تصفيقات احلاضرين‪.‬‬ ‫وشدد بن فليس على انه لن يقبل بالتزوير إذا حصل‪،‬‬ ‫ول�ن يس�كت اذا س�رقت أص�وات الش�عب وص�ودرت‬ ‫إرادتهم‪ ،‬موضحا أن الش�عب اجلزائري يس�تحق أكثر‬ ‫مم�ا كان‪ ،‬وأفضل من الرك�ود واجلنود ال�ذي يريدونه‬ ‫له‪ ،‬في إش�ارة ال�ى فريق الرئيس املترش�ح عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة‪.‬‬

‫عصيان مدني جزئي في بنغازي احتجاجا على الوضع‬ ‫األمني في ليبيا وللمطالبة بتقصير والية البرملان‏‬ ‫■ بنغ�ازي ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬ب�دأ في مدينة بنغازي في ش�رق ليبيا‬ ‫امس األحد عصيان مدني جزئي اس�تجابة ملنظمات في اجملتمع‬ ‫املدني دعت مس�اء الس�بت الى عصيان مدني مفتوح احتجاجا‬ ‫على الوضع األمني في البلاد وللمطالبة بتقصير والية املؤمتر‬ ‫الوطني العام‪.‬‬ ‫وأغلقت األحد عدة مؤسس�ات عامة ومدارس وجامعات‪،‬‬ ‫فيم�ا توقف�ت حرك�ة املالح�ة في مط�ار بيني�ا بنغ�ازي‪ ،‬لكن‬ ‫بعض احملال التجارية واملؤسسات واملدارس شهدت نشاطا‬ ‫عاديا‪.‬‬ ‫وكان�ت هذه املنظم�ات التي يعد بعضها فاعال على الس�احة‬ ‫السياس�ية في مدينة بنغازي طالبت في مؤمتر صحافي عقدته‬ ‫مس�اء الس�بت في ثكنة الق�وات اخلاصة والصاعق�ة «مبوافقة‬ ‫أعضاء املؤمتر الوطني العام على جميع مقترحات جلنة فبراير‬ ‫املعنية بإجراء إعالن دستوري يقصر عمر املؤمتر»‪.‬‬ ‫وجلنة فبراير ‪ 2014‬التي أعلن تشكيلها املؤمتر الوطني العام‬ ‫وهو أعلى سلطة تشريعية للبالد في ‪ 11‬شباط‪/‬فبراير املاضي‪،‬‬ ‫معنية بإجراء تعديل لالعالن الدستوري املؤقت للبلد‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫وكان املؤمت�ر الوطني العام قرر في منتصف ش�باط‪/‬فبراير‬ ‫املاض�ي تس�ليم س�لطاته إل�ى مجلس ن�واب س�ينتخب الحقا‬ ‫ليتس�لم مهام الس�لطة التش�ريعية حتى كتابة دس�تور جديد‪،‬‬ ‫عل�ى ان يس�لمها الحق�ا إل�ى البرمل�ان الدائ�م الذي س�يختاره‬ ‫الشعب وفقا لهذا الدستور‪.‬‬ ‫وطالب�ت املنظم�ات ايض�ا «بتعدي�ل قان�ون االنتخابات مبا‬ ‫يتماشى واقتراحات جلنة (فبراير)‪ ،‬مع ضرورة تضمينه نفس‬ ‫آلي�ة التمثيل االنتخابي وتقس�يم الدوائر‪ ،‬والت�ي اعتمدت في‬ ‫قانون انتخاب املؤمتر الوطني العام السابق»‪.‬‬ ‫ودع�ت إل�ى «اقتص�ار أعم�ال ومه�ام احلكومة املؤقت�ة على‬ ‫تصريف األعمال‪ ،‬والتنس�يق مع املفوضية العليا لالنتخابات‪،‬‬ ‫وتسهيل مهامها إلمتام االنتخابات على وجه السرعة‪ ،‬وجتميد‬ ‫عم�ل املؤمت�ر الوطني العام بحي�ث ال يصدر قرارات تش�ريعية‬ ‫غي�ر ضروري�ة خلال املرحلة حلني تس�ليمه الس�لطة للجس�م‬ ‫البرملاني املقبل»‪.‬‬ ‫وانتقد نش�طاء ه�ذه املنظمات ما آلت إلي�ه األوضاع األمنية‬ ‫في مدينة بنغازي ومختلف املدن الليبية‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫حتذير من اغتيال السيسي بسالح احلب والنفاق واألغاني املنهمرة كاملطر‬

‫ما يحدث للمصريني اآلن بسبب اإلعالم والفضائيات جرائم اغتيال مع سبق اإلصرار والترصد‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫س��يطرت على الصحف الس��بت واألحد األحداث املأساوية التي وقعت في أس��وان بني قبيلتني هما الهاللية والدابودية النوبية‪ ،‬وأدت إلى مقتل‬ ‫واحد وعشرين شخصا وإصابة واحد وثالثني وحرق عشرة منازل‪ ،‬وخطورة احلادث تكشفها سرعة انتقال كل من رئيس الوزراء املهندس إبراهيم‬ ‫محلب ووزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم‪ ،‬وعادل لبيب وزير التنمية احمللية إلى أس��وان‪ ،‬وعقد لقاءات مع رؤس��اء العائالت والقبيلتني واالتفاق‬ ‫على وقف أي اش��تباكات‪ ،‬وتش��كيل جلنة تقصي احلقائق مبس��اعدة من مجلس القبائل العربية‪ ،‬ونش��ر قوات اجليش والشرطة في منطقة السيل‬ ‫الريفي التي وقعت فيها االشتباكات وحتى اآلن لم تعرف أسباب املشكلة والروايات متعددة‪،‬‬ ‫األولى أن س��ببها طالب مدرسة الصنايع من القبيلتني‪ ،‬طالب من بني هالل كتبوا عبارات مسيئة للجيش والسيسي والشرطة‪ ،‬وعبارات جارحة‬ ‫للداوبودية لتأييدها لهم‪ ،‬ثم عبارات ضد بني هالل باملستوى نفسه‪.‬‬ ‫ورواية ثانية تقول بأن مدرس��ا من اإلخوان املس��لمني قام بتحريض طالب بني هالل‪ .‬ورواية ثالثة أن سببها معاكسة طالب من بني هالل طالبة‬ ‫من الدابودية‪ ..‬وعلي كل فإن جلنة تقصي احلقائق التي أمر رئيس الوزراء بتشكيلها سوف تكشف احلقيقة‪.‬‬ ‫ونشرت الصحف عن إلقاء القبض على واحد وستني من اإلخوان أثر مظاهرات قاموا بها بسبب إلقائهم قنابل املولوتوف على الشرطة‪ .‬وواصلت‬ ‫محكمة جنايات القاهرة النظرفي قضية قتل املتظاهرين أمام قصر االحتادية املتهم فيها الرئيس السابق محمد مرسي وآخرون من بينهم صديقنا‬ ‫عصام العريان‪.‬‬ ‫كما اس��تمرت في محاكمة صديقنا حازم صالح أبو إس��ماعيل في قضية تزويره بيانات عن جنسية والدته‪ ،‬وإخفاء أنها حاصلة على اجلنسية‬ ‫األمريكية‪ ،‬في طلب تقدمه للترش��ح النتخابات الرئاسة الس��ابقة‪ ،‬وأمر القاضي بإخراجه من القاعة بسبب إثارته للشغب‪ ،‬وتذكرت والده صديقي‬ ‫املرحوم الش��يخ صالح أبو إس��ماعيل‪ ،‬الذي كان يعده ليكون صورة منه‪ ،‬داعية وسياس��يا وورث حازم عنه حالوة الص��وت والبراعة في اخلطابة‬ ‫واالبتس��ام الدائم‪ ،‬ولكنه لم يرث عنه أهم ما فيه‪ ،‬وهو السياس��ي املاكر الذي يعرف كيف يبتعد عن مواطن اخلطر وقت األزمات‪ ،‬وال يزج بنفسه في‬ ‫مع��ارك م��ع أي نظام اتصل به إلى حد الصدام‪ ،‬رغم علم��ي بأنه كان حريصا على تعليمه خبراته‪ ،‬وقد اعتقل بع��د ‪ 1954‬ثم ُأفرج عنه ومت تعيينه في‬ ‫األزهر حتى وصل إلى منصب مدير مكتب ش��يخه الدكتور الش��يخ محمد الفحام‪ ،‬وعمل ضمن نظام خالد الذكر ثم مع السادات وحزبه ثم انتقل إلى‬ ‫حزب الوفد ثم األحرار‪ .‬حازم لم يرث من والده صفة السياسي‪.‬‬ ‫كما نش��رت الصحف اخبارا عن ارتفاع درجات احلرارة‪ ،‬ومقتل أربعة إرهابيني في ش��مال س��يناء والقبض على س��تة وعش��رين آخرين كانوا‬ ‫يراقبون حتركات قوات اجليش‪ .‬واالستعداد لرفع أسعار مياه الشرب للفئات القادرة واستمرار أزمة الكهرباء ووعود بقرب حلها‪.‬‬ ‫وتواصل��ت للي��وم الثالث على التوالي املعركة بني رئيس مجلس إدارة مؤسس��ة األه��رام اخلبير االقتصادي الدكتور أحمد الس��يد النجار‪ ،‬وبني‬ ‫جريدة «الوطن» اليومية املس��تقلة‪ ،‬التي اتهمته بأنه يحتجز في مكتبه الش��يك املستحق لها من بيع نسخها بواسطة شركة توزيع األهرام‪ ،‬وإصداره‬ ‫األوامر بتأخير الطبعة الليلية لها‪ ،‬وحررت محاضر ضد املؤسسة بينها وبني النجار‪ ،‬ونفى النجار مؤكدا تسليم الشيك لـ»الوطن» يوم امس األحد‪،‬‬ ‫في موعده لكن املهم ان النجار أكد أن عقد «الوطن» مع األهرام طباعة وتوزيعا سينتهي آخر الشهر‪ ،‬وأن احد املساهمني فيها‪ ،‬وهو زميلنا وصديقنا‬ ‫عماد الدين أديب عليه ديون لألهرام قدرها س��تة عش��ر مليون جنيه لم يسددها‪ ،‬مما أدى إلى رفع دعوى قضائية ضده‪ ،‬وصدور حكم بحبسه‪ .‬وأن‬ ‫األهرام سينفذه إذا لم يسدد لها املبلغ‪ ،‬بينما «الوطن» أكدت في اليوم نفسه ـ األحد ـ أن األهداف من وراء ذلك سياسية وشخصية‪ ،‬وستكشف عنها‬ ‫الحقا‪ ..‬والى بعض مما عندنا‪..‬‬

‫االنفجارات رسالة‬ ‫موجهة للسيسي‬ ‫ونب�دأ بردود األفع�ال املتوالية على انتخابات رئاس�ة اجلمهوري�ة التي تنحصر‬ ‫حت�ى اآلن بني السيس�ي وحمدين صباحي‪ ،‬حي�ث تضيف إليها األح�داث التي تقع‬ ‫وقودا جديدا إلشعالها‪ ،‬خاصة عمليات اإلرهاب‪ ،‬وآخرها عملية جامعة القاهرة التي‬ ‫ق�ال عنها ي�وم اخلميس زميلنا في «األخبار» خفيف الظ�ل عبد القادر محمد علي في‬ ‫بروازه املتميز (صباح النعناع)‪« :‬االنفجارات التي وقعت أمس أمام جامعة القاهرة‬ ‫رس�الة موجهة إلى املشير السيسي بعد ترشحه للرئاس�ة‪ ،‬وهذا أقصى ما يستطيع‬ ‫اإلخ�وان أن يفعلوه بعد أن يئس�وا وفلتت أعصابهم وتاه�وا وتبخرت أحالمهم في‬ ‫العودة حلكم مصر‪ ،‬وأتوقع تصاعد إرهابهم حتى ظهور نتيجة االنتخابات‪.»..‬‬

‫احلملة ضد صباحي ليست‬ ‫في صالح احلياة السياسية‬ ‫ونترك «األخبار» إلى «جمهورية» اليوم نفس�ه وزميلن�ا وصديقنا رئيس حترير‬ ‫جريدة «األهالي» األس�بق عبد العال الباقوري الذي أكد انحيازه للسيس�ي بقوله‪:‬‬ ‫«ال يس�تطيع أح�د إال املكاب�رون والذي�ن ف�ي قلوبه�م وعقولهم م�رض أن مياري أو‬ ‫ينكر الش�عبية الكاس�حة التي أصبح يتمتع بها املشير عبد الفتاح السيسي في وقت‬ ‫قصير‪ ،‬كأنه على موعد مع ش�عب يتطلع إليه‪ ،‬ومع عاصمة في انتظاره‪ ،‬وهي ليست‬ ‫عاصمة مصر فقط بل عاصمة الش�رق وكعبة العرب‪ ،‬وقد كتب كثيرون تفس�يرا لهذا‬ ‫احل�ب ال�ذي حظي به ه�ذا القائد‪ .‬أما بعض الذي�ن في قلوبهم م�رض فقالوا ضابط‬ ‫تان�ي‪ ،‬بئس الق�ول ما قالوا فم�ا قالوا إال جهلا بتاريخ مجيد لش�عب عريق ركيزته‬ ‫قوى تعمل وتنتج وجيش يقاتل ويدافع‪ .‬بالنسبة لي األستاذ حمدين صباحي الذي‬ ‫يجب أن يش�كر بداي�ة إلصراره عل�ى خوض االنتخابات بش�جاعة ليس�ت جديدة‬ ‫علي�ه‪ ،‬كنت أظ�ن أن مثل هذه املعركة التي يخوضها حمدين صباحي مناس�بة جلمع‬ ‫ش�مل الناصريني وتوحيد صفوفهم‪ ،‬فإذا بها تزيد اخلرق على الراتق‪ ،‬بحيث أصبح‬ ‫يص�دق عل�ى الناصريين بعامة م�ا كنا نتندر ب�ه في س�تينيات الق�رن املاضي على‬ ‫البعثيين‪ ،‬أي أعضاء ح�زب البعث‪ ،‬ونقول للواحد منهم من أي ريش�ة في أي جناح‬ ‫ف�ي حزب البع�ث؟ في ظني املعرك�ة الناصرية الدائ�رة حاليا ض�د حمدين صباحي‬ ‫يج�ب أن تتوق�ف من أج�ل صالح احلياة احلزبية والسياس�ية‪ ،‬بل م�ن أجل املعركة‬ ‫االنتخابي�ة‪ ،‬ث�م وه�ذا هو األهم م�ن أجل املس�تقبل ولتوحيد قوة من قوى الش�عب‬ ‫األساسية خالفها ليس رحمة»‪.‬‬

‫املناظرة بني املرشحني‬ ‫تضييع للوقت‬ ‫ه�ذا ما كتب�ه عبد العال ووج�د مقاال له في ق�ول زميلتنا اجلميل�ة الناصرية نور‬ ‫اله�دى زكي‪ ،‬في اليوم نفس�ه في «املصري اليوم»‪« :‬السيس�ي ه�و رئيس مصر رغم‬ ‫كل ش�يء‪ ،‬الدنيا واضح�ة وصريحة واالختيار جلي‪ ،‬فلم نع�د اآلن في وقت مقارنة‬ ‫بين برامج وال جلوس أمام شاش�ات ملتابع�ة مناظرات بني مرش�حني‪ .‬جاءت دعوة‬ ‫املرش�ح حمدين صباح�ي إلى الرئيس السيس�ي باملناظ�رة مناظرة أم�ام املصريني‬ ‫والعال�م‪ ،‬يحاول فيه�ا كل منهما أن يق�دم أوراق اعتماده للمصريين‪ ،‬وان يعلن أنه‬ ‫األفضل لقيادة مصر‪ ،‬وهذا أسلوب راق من إعداد الرأي العام النتخابات دميقراطية‬ ‫حقيقية‪ ،‬غير أننا وقد اخترنا الرئيس وانش�غل غالبيتنا في أوضاع ما بعد الرئيس‬ ‫والرئيس ليس في حاجة إلى أن يقول شيئا ملناظرة‪ .‬املناظرة أصبحت اآلن تضييعا‬ ‫للوق�ت والطاقة‪ ،‬والرئيس الذي ال يس�عى إلى مناظرة علي�ه اآلن أن يتوجه للناس‬ ‫عليه أن يوقع العقد الذي هو شريعة املتعاقدين‪ ،‬واملتعاقدون وقعوا من طرفهم على‬ ‫العيش واحلرية والعدالة االجتماعية‪ ،‬وال ينتظرون املناظرة وإمنا ينتظرون العمل‬ ‫فقد اختاروا‪ ،‬وعلى الرئيس أن يبدأ احلديث عمن اختاروه والعمل من أجلهم»‪.‬‬

‫على السيسي‬ ‫أن يقدم مشروعه‬ ‫أم�ا زميلتنا اجلميلة الناصرية األخرى س�هير جودة ف�كان لها رأي آخر في اليوم‬ ‫نفس�ه عبرت عنه في «الوطن» بقولها‪« :‬مصر تشهد اآلن حالة من النفاق للسيسي‪،‬‬ ‫وه�ي ل�زوم م�ا ال يلزم‪ ،‬وتض�ره كثي�را وتعوق�ه‪ ،‬فمتى يك�ف اإلعالم ع�ن وصالت‬ ‫احل�ب الت�ي ال تطرب‪ .‬فالرجل ال يحت�اج إلى رعاية جهولة وأغ�ان وأحلان أصبحت‬ ‫كاملط�ر‪ ،‬هن�اك حلظات تتأكد فيها مقولة «م�ن احلب ما قتل»‪ ،‬وم�ن النفاق ما دمر مع‬ ‫س�بق اإلصرار ه�ذا الرجل الرمز ال�ذي جاء في الوقت املناس�ب ملصر‪ ،‬ه�ل يليق به‬ ‫هذا األداء الرخيص في إعالن احلب‪ ،‬س�واء كان حبا أو مزايدة‪ .‬وعلى السيس�ي أن‬ ‫يق�دم مش�روعه وقبله وبعده يعمل مببدأ «اللهم اكفني ش�ر أدعي�اء التقرب واحلب‬ ‫والنفاق» أما أعدائي فعملي كفيل بهم»‪.‬‬

‫وعي الشعب بأهمية‬ ‫وخطورة الوضع احلالي‬ ‫وننتقل إلى الوفديني يوم اخلميس وقول زميلنا في «الوفد» محمود غالب‪:‬‬ ‫«تقريبا اختارت غالبية الش�عب املصري السيس�ي رئيس�ا في املرحل�ة القادمة‪،‬‬ ‫وه�ذا م�ا يؤكد وعي ه�ذا الش�عب بأهمية وخط�ورة الوض�ع احلالي الذي تعيش�ه‬ ‫مص�ر‪ ،‬الذي يتطلب أن يكون على س�دة احلكم رجل قوي ق�ادر على تخليص البالد‬ ‫م�ن التبعي�ة للخ�ارج وحتقيق أه�داف ثورت�ي ‪ 30 – 25‬وتوفي�ر احلري�ة والعدالة‬ ‫وبن�اء األمة العربية‪ .‬ماذا ينتظر الش�عب من اجلماع�ة اإلرهابية التي تطالب بروح‬

‫هذا القائد السيس�ي املس�تهدف من ه�ذه التيارات في الداخل واخل�ارج‪ .‬لقد أصبح‬ ‫السيس�ي مرش�ح كل أل�وان الطيف السياس�ي ف�ي مصر‪ ،‬ولي�س مفاج�أة ان تعلن‬ ‫جمي�ع األحزاب الناصرية‪ ،‬وطبعا أس�رة الزعيم جمال عب�د الناصر تأييدها له ألنه‬ ‫األفض�ل في املرحلة القادمة‪ ،‬وألن�ه يحمل صفات الزعيم عب�د الناصر وتنعقد عليه‬ ‫اآلم�ال لتحقيق أحلام القومية العربية وقي�ادة األمة في هذه الظ�روف التي متوج‬ ‫بالصراع�ات الداخلية‪ ،‬وتترب�ص بها األطماع اخلارجية‪ ،‬لي�س األحزاب الناصرية‬ ‫فق�ط التي أعلنت انحيازها للسيس�ي‪ ،‬ولكن األحزاب الليبرالية اختارت السيس�ي‬ ‫وق�ررت دعم�ه في االنتخاب�ات‪ ،‬ألنه رج�ل املرحلة الق�ادر علي مواجه�ة التحديات‬ ‫الداخلية واخلارجية»‪.‬‬

‫الشعب من يختار حاكمه‬ ‫ونظل في «الوفد» فدقيقتان كافيتان لقراءة ما كتبه زميلنا جمال يونس مثل‪:‬‬ ‫«قب�ل ث�ورة يناير ق�ال الدكت�ور مصطفى الفق�ي إن رئيس مصر الق�ادم يجب أن‬ ‫يحظى برضا أمريكا وقبول إس�رائيل‪ ،‬وقد أكدت األيام عدم صدق هذا الرأي‪ ،‬عندما‬ ‫أثب�ت الش�عب املص�ري قدرته على ف�رض إرادته‪ ،‬وإن�ه ال راد ملش�يئته حني يختار‬ ‫حاكمه ورئيس�ه‪ ،‬يا س�يادة املش�ير يحس�ب لكم إنقاذ الدولة املصرية من الس�قوط‬ ‫في براثن الفوضى وفاش�ية اإلخوان‪ ،‬خلفيتك العس�كرية س�بقك إليه�ا ثالثة أرباع‬ ‫الرؤس�اء األمريكيين وهي ميزة يتطلبه�ا الظرف التاريخي وتس�تدعيها ضرورات‬ ‫اللحظة‪ .‬كم من املاء جرى به النهر وكم من األحداث جرت بها األيام خالل السنوات‬ ‫الثالث املاضية لم تتمخض عن زعيم من القوى املدنية‪ ،‬ولو رأى الشعب في احدهم‬ ‫من يستحق والية مصر ما تردد في الدفع به إلى سدة احلكم»‪.‬‬

‫السالح وحده ال يحسم حربا‬ ‫أما آخر زبائننا اليوم في هذه القضية فهو زميلنا في «الش�روق» أشرف البربري‬ ‫ال�ذي وج�ه حتذيرا ي�وم اخلميس للسيس�ي جاء فيه‪« :‬س�يرتكب املرش�ح احملتمل‬ ‫والرئيس املؤكد عبد الفتاح السيس�ي خطيئة كبرى إذا ما راهن على افتقاد الش�عب‬ ‫للش�عور باألمان‪ ،‬واس�تعداد األغلبية العظمى من هذا الش�عب للقبول باإلجراءات‬ ‫االستثنائية‪ ،‬على أمل استعادة هذا الشعور ال جدال في أن جماعة اإلخوان املسلمني‬ ‫وحلفاءها اختاروا الس�ير ف�ي الطريق اخلطأ عندما غرتها قوته�ا املتوهمة فرفضت‬ ‫التج�اوب مع املعارضة الش�عبية املتزايدة قب�ل ‪ 30‬يونيو‪/‬حزي�ران ‪ 2013‬ثم حتول‬ ‫اخلطأ إلى خطيئة عندما رفضت اإلقرار بحقيقة أن ش�عبيتها الواسعة تالشت خالل‬ ‫عام واحد من حكم مرش�حها املعزول محمد مرس�ي‪ ،‬وحتول�ت اخلطيئة إلى جرمية‬ ‫عندم�ا تبن�ت العن�ف وس�يلة لتحقيق أهدافه�ا في معرك�ة ال ميكن أبدا أن تكس�بها‪.‬‬ ‫ورغم مس�ؤولية جماعة اإلخوان املطلقة عن خلق األزمة التي نعيشها‪ ،‬فإن الرئيس‬ ‫السيسي سيكون املسؤول األول عن اخلروج منها ألنه اختار أن يكون رئيسا‪ .‬أخيرا‬ ‫أمتنى أال ينس�ى املشير السابق عبد الفتاح السيسي عندما يدخل قصر الرئاسة بعد‬ ‫أق�ل م�ن ‪ 55‬يوما م�ن اآلن القاع�دة الذهبية التي تقول ان السلاح وحده ال يحس�م‬ ‫حربا»‪.‬‬

‫به�ا في مبنى التلفزي�ون املصري‪ ،‬حيث كن�ا ضيفني في برنامج اس�تديو ‪ .. 27‬ودار‬ ‫بيني وبينها قبيل احللقة حوار‪ ،‬وعندما س�ألتها‪ :‬ش�كلك ال يعكس نوبيتك!!‪ ..‬فقالت‬ ‫بعفوي�ة‪ :‬ألن أمي مصرية؟ وش�رحت ل�ي ذلك بأن أمها عربية من الدلتا وليس�ت من‬ ‫النوبة مثل أبيها!‬ ‫اإلجابة عكس�ت ما اس�تقر في الضمير النوبي بأنهم ليسوا عربا وإمنا مسلمون‪.‬‬ ‫وه�ذا ه�و أصل األزمة بني الس�لطة املركزية ف�ي القاهرة وبني النوب�ة‪ ،‬وما عمق من‬ ‫ج�راح النوبيين ومن اله�وة بينهم وبني الع�رب املصريني‪ ،‬تهجيرهم م�ن قراهم في‬ ‫عقود القومية الناصرية‪ ،‬ما فسر بأنه حتيز قومي ضد النوبة وأهلها‪.‬‬ ‫النوبيون أناس طيبون‪ ،‬ومنهم حفظة القرآن الكرمي‪ ،‬والصاحلون وأولياء الله‪،‬‬ ‫تواترت كراماتهم باملش�اهدة أو بالروايات التي برع فيها «احلكائون»‪ ..‬ومس�املون‬ ‫بطبعهم‪ ،‬فكيف يخوضون مثل هذه املواجهة الدموية ويقتلون العش�رات من قبيلة‬ ‫عربية كبيرة‪ ،‬لها «كبريائها القبلي» الذي سجلته لنا سيرة بني هالل الشهيرة‪.‬‬ ‫‪ ‬جذور األزمة تاريخية صنعها االس�تعالء السلطوي القاهري‪ ،‬ناهيك عن صورة‬ ‫«اخل�ادم النوب�ي ـ عثمان�ة» في األفلام‪  ‬املصرية القدمي�ة‪ ..‬ولقد روى لي الناش�ط‬ ‫النوبي املقيم في سويس�را حمدي س�ليمان‪ ،‬أنه وجد في خانة اجلنسية املدرجة في‬ ‫شهادة جده بأنه «بربري» واستكثروا عليه كلمة «مصري»‪.‬‬ ‫ولع�ل من األهمية‪ ،‬أن نش�ير إل�ى أن املذابح بني «الع�رب» و»النوبيني» واللجوء‬ ‫إل�ى السلاح‪ ،‬ق�د يك�ون احد جتلي�ات «الدول�ة القمعي�ة» املش�غولة حالي�ا بتأمني‬ ‫املقعد الرئاس�ي ملرش�ح بعينه‪ ،‬فضال ع�ن فقدان الثقة في عدال�ة تقضي بإعدام ‪529‬‬ ‫مصري�ا‪ ،‬بلا محاكم�ة أصال‪ ..‬فل�م يعد للدول�ة وجود‪ ..‬ولتت�رك فراغا كبي�را متلؤه‬ ‫اجلماعات السياسية والقبلية والقومية‪ ..‬كل على طريقته كما حدث بني بني هالل‪..‬‬ ‫والدابودية»‪.‬‬

‫على احلكومة املصرية‬ ‫حماية أبنائها في اخلارج‬

‫خالد سعيد قتل نتيجة التعذيب‬ ‫ف�ي «أه�رام» األربع�اء دخل زميلن�ا وصديقنا الدكت�ور وحيد عب�د اجمليد معركة‬ ‫ض�د أنص�ار احلزب الوطني أيام مبارك‪ ،‬بس�بب ص�دور حكم محكم�ة اجلنايات في‬ ‫اإلس�كندرية في قضية الشاب خالد س�عيد وتأكيد احملكمة أنه تعرض للتعذيب الان‬ ‫وفات�ه كانت نتيجة ابتالع باجنو قال‪« :‬من ه�ذه األكاذيب أكذوبة لم يصدقها معظم‬ ‫املصريني في حينها‪ ،‬وهي الزعم بأن الشرطيني اللذين قتال خالد سعيد ألقيا القبض‬ ‫علي�ه حليازت�ه باجنو‪ ،‬وأنه مات بس�بب ابتالع�ه هذه اللفاف�ة‪ ،‬ثم ع�اد كثير منهم‬ ‫لتصديقه�ا ضم�ن احلمل�ة املمنهجة ضد الثورة‪ ،‬وم�ا يقترن بها من آم�ال في احلرية‬ ‫والكرام�ة والعدال�ة االجتماعية‪ ،‬انتهت احملكمة حس�ب حيثيات احلك�م إلى تكييف‬ ‫اجلرمية باعتبارها تعذيبا حتى املوت‪ ،‬وكذبت بذلك أصحاب أكذوبة أن خالد سعيد‬ ‫ه�و «اجمل�رم» وأن كل ما حدث كان محاول�ة للقبض عليه بس�بب حيازته مخدرات‪،‬‬ ‫وان�ه أراد التخل�ص م�ن لفافة الباجن�و التي كانت ف�ي حوزته مبحاولت�ه ابتالعها‬ ‫مما أدى إلى موته‪ .‬هذا احلكم العادل ما هو اال دليل جديد على أن روح خالد س�عيد‬ ‫س�تظل ملهمة حللم الكرامة اإلنس�انية الذي تطرقت اليه حيثي�ات هذا احلكم حيث‬ ‫ج�اء فيه�ا‪ :‬إن للمواط�ن حقوقا البد أن يعلمه�ا حتى ال يضيع حقه‪ ،‬كم�ا ان على من‬ ‫يطبق القانون واجبات تقتضي فهما لصحيح القانون ولطبيعة اإلنس�ان وحقه في‬ ‫أن يعامل بآدمية وكرامة واحترام كونه إنسانا»‪.‬‬ ‫طبع�ا ‪ ..‬طبعا ‪ ..‬ويذكرنا ه�ذا باملقاالت التي كان يكتبها وقته�ا زميلنا محمد علي‬ ‫إبراهيم رئيس حترير «اجلمهورية» أيام مبارك ووصف فيها خالد سعيد بأنه شهيد‬ ‫الباجنو ‪.‬‬

‫مذبحة أسوان‬ ‫سببها الصراع القومي‬ ‫كيف نفهم مذبحة اس�وان الت�ي جرت بني قبيلتي بني هلال والدابودية‪ ،‬والتي‬ ‫اس�فرت عن عش�رات القتلى ومئات املصابني‪ ،‬هذا ما س�يوضحه لنا الكاتب محمود‬ ‫س�لطان في جريدة «املصريون» عدد امس‪« :‬لم يس�أل أحد م�ن «بني هالل»؟‪ ..‬ومن‬ ‫«الدابودي�ة»؟‪ ..‬ألن في اإلجابة تكمن التفاصيل الكاش�فة للفحوى احلقيقي لألزمة‪.‬‬ ‫الطرف�ان يعب�ران عن رمزية خاص�ة‪ ،‬بني هلال «العربية» والدابودي�ة «النوبية»‪،‬‬ ‫واملواجه�ات الدامي�ة الت�ي ال زالت تتصاعد بش�كل مخيف وغير مس�بوق‪ ،‬ليس�ت‬ ‫صراع�ا قبليا وإمنا ص�راع قومي بني قوميتين‪ ،‬مدفوع بإرث الس�تني عاما املاضية‪،‬‬ ‫الذي خلفته عقود القومية العربية‪.‬‬ ‫تقابل�ت م�ع ش�خصيات نوبي�ة ب�ارزة وناش�طني نوبيين زارون�ي ف�ي مكتب�ي‬ ‫باجلريدة‪ ،‬واس�تمعت إليهم جيدا‪ ..‬فهمت بأن مش�كلتهم مع «القومية» ألنهم ليسوا‬ ‫عربا‪ ..‬وطرحوا فكرة «احلضارة اإلسالمية» بوصفهم مسلمني‪.‬‬ ‫أي�ام اجلمعية التأسيس�ية لكتابة دس�تور ‪ ،2013‬التقيت مع الناش�طة احلقوقية‬ ‫النوبية الش�هيرة منال الطيبي وكانت ف�ي حينها متثل النوبة في اجلمعية‪ ..‬التقيت‬

‫ونبق�ى في «املصري�ون» عدد اليوم نفس�ه لنفهم م�ا يعني الكاتب حس�ام فتحي‬ ‫ً‬ ‫رجال‪ ..‬لقتلته» الفقر هو‬ ‫مبقاله الذي عنونه بـ»من بغداد الى بنغازي»‪»:‬لو كان الفقر‬ ‫ما دفع مئات اآلالف من املصريني للنزوح نحو العراق في السبعينيات والثمانينيات‬ ‫ً‬ ‫بحثا عن رزق أوس�ع‪ ،‬والفقر هو نفسه من دفعهم إلى البقاء فيه بعد اندالع احلرب‪،‬‬ ‫وحتمل اخلطر من كل حدب وصوب‪ ،‬وهم يش�اهدون زمالءهم واش�قاءهم يعودون‬ ‫ُّ‬ ‫في صناديق ُ‬ ‫اصطلح على تس�ميتها بـ«النعوش الطائ�رة»‪ ،‬التي تصاعدت وتيرتها‬ ‫بع�د عام ‪ ،1990‬وموقف مصر الرس�مي والش�عبي الرافض للغ�زو العراقي للكويت‬ ‫لتتج�اوز ‪ 8‬آالف ضحي�ة‪ ،‬كان يكت�ب ألغلبه�ا تقاري�ر طبي�ة ب�أن س�بب الوفاة هو‬ ‫«الس�كتة القلبية»‪ ،‬بينما اجلثث مخضبة بالدماء و«منخولة» بالرصاص! ولم تفعل‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا له�م‪ .‬والفقر هو نفس�ه الذي يدفع بعش�رات اآلالف من املصريني‬ ‫دولة مبارك‬ ‫ً‬ ‫اآلن للوجود في الش�قيقة ليبيا‪ ،‬رغم ما يعلمونه يقينا من وجود حالة انفالت أمني‬ ‫صارخ�ة – نتمنى أن ت�زول – ومن عدم وجود بعثة دبلوماس�ية متكاملة بعد عودة‬ ‫أغلب أعضائها من طرابلس عقب واقعة اختطاف ‪ 5‬منهم‪ ،‬ثم اإلفراج عنهم‪.‬‬ ‫نعل�م أن معم�ر القذاف�ي ل�م يكن احلاك�م األمث�ل لليبي�ا‪ ،‬وأن املقاتلني الس�ابقني‬ ‫وامليليش�يات اإلسلامية التي اس�تولت على مخازن السلاح الضخم�ة التي تركها‬ ‫نظام القذافي يرفضون إلقاء السلاح‪ ،‬وأن والء أغلبهم لش�يوخهم وزعماء قبائلهم‬ ‫وجماعاته�م أكب�ر م�ن والئه�م للحكوم�ة الليبي�ة التي تعان�ي الكثير‪ ،‬ولكن وس�ط‬ ‫كل ذل�ك‪ ..‬كيف س�محت مص�ر بدخول ه�ذا العدد الهائ�ل من املصريني ف�ي ظل هذه‬ ‫ً‬ ‫بحثا عن لقمة عيش مغمس�ة بالدم واخلطر واخلوف والرعب‬ ‫الظروف حتى لو كان‬ ‫واإلهانة؟‬ ‫اليوم حتتجز امليليش�يات املس�لحة في بنغازي حوالي ‪ 40‬ش�احنة مصرية كانت‬ ‫ً‬ ‫مصريا إذا افترضنا أن كل شاحنة‬ ‫تنقل بضائع لليبيا أو عائدة منها‪ ،‬أي حوالي ‪180‬‬ ‫و«تباع» فقط‪ ،‬وتطالب هذه امليليش�يات باإلفراج ع�ن أقرباء لهم ادينوا‬ ‫بها س�ائق َّ‬ ‫بتهمة تهريب السالح عبر احلدود مع مصر‪.‬‬ ‫أخالقيا‪ ..‬يجب ان تقف مصر الى جوار الش�عب الليبي الشقيق في محنته‪ ،‬لذا ال‬ ‫أطال�ب بغل�ق احلدود او انزال عقوبات او مزيد من الضغ�ط‪ ،‬ألننا نعلم جيدا ما متر‬ ‫به ليبيا الشقيقة ‪.‬سياسيا‪ ..‬يجب على «الدولة املصرية» حماية ابنائها واالتفاق مع‬ ‫اجلانب الليبي على توفير احلماية للشاحنات التي تنقل البضائع املصرية الى ليبيا‪،‬‬ ‫بواس�طة الس�ير في مجموعات حتت حماية اجليش الليبي‪ ،‬او قيادات امليليش�يات‬ ‫واجملموعات املسلحة املعروفة التي تسيطر على قطاعات بعينها في ليبيا‪.‬‬ ‫وحت�ى تس�تقر األوضاع‪ ،‬س�واء في مص�ر او في ليبيا الش�قيقة ادع�و احلكومة‬ ‫املصري�ة لف�رض قواعد واضحة لس�فر املصريين الى هن�اك‪ ،‬حتى ال نفاج�أ بتكرار‬ ‫ظاهرة «النعوش الطائرة»‪ ..‬لكنها من الغرب هذه املرة‪.‬‬ ‫لع�ن الل�ه الفقر الذي يضط�ر الناس إللقاء أنفس�هم الى التهلك�ة‪ ..‬ولو كان رجال‬ ‫لقتلته ألف مرة‪.‬‬ ‫وحفظ الله مصر وشعبها من كل سوء»‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫باسم يوسف‬ ‫فقد جنوميته‬ ‫ونعود إلى «أهرام» األربعاء بعد أن نس�ينا وما أنس�اني إال الشيخوخة اإلشارة‬ ‫ال�ى معركة أخ�رى خاضها زميلنا أش�رف ضد اإلعالمي باس�م يوس�ف بقوله عنه‪:‬‬ ‫«على الرغم من أن الضرب في امليت حرام فإنني أراه في حالة باس�م يوس�ف حالل‪،‬‬ ‫بل هو واجب وطني ألنه جتاوز حدود ما يطلقون عليه اسم «حرية التعبير» ليدخل‬ ‫بإرادت�ه ف�ي دائرة ما ميك�ن وصفه بـ»قلة ال�ذوق» فقد فوجئت املاليين التي كانت‬ ‫تنتظر حلقاته بفارغ الصبر بأن باس�م يوسف منذ خروجه غير املشرف من فضائية‬ ‫«س�ي بي س�ي» يتعمد الس�ير في االجتاه املعاك�س إلرادة املاليني الت�ي خرجت في‬ ‫‪ 30‬يونيو‪/‬حزيران متعمدا تقدمي فقرات تس�تهدف تش�ويه ص�ورة الرموز الوطنية‬ ‫والشوش�رة علي أي جناح قد يعطي للماليني بصيص نور أو يقدم بارقة أمل في غد‬ ‫مشرق‪.‬‬ ‫واعتق�د أن م�ا فعله وال يزال يفعله باس�م يوس�ف ضد إرادة املاليين لم يأت من‬ ‫فراغ‪ ،‬وإمنا جاء انعكاسا حلالة التخبط التي يعيشها هو وطاقم اإلعداد لبرنامجه‪،‬‬ ‫بع�د أن أرمتي ف�ي أحضان فضائية عربي�ة لم ولن متنحه نفس احلري�ة في التعبير‬ ‫التي كان يعمل من خاللها‪ .‬خطيئة باس�م يوسف التي ارتكبها في حق نفسه قبل أن‬ ‫تكون في حق مصر س�وف يدفع ثمنها غاليا من جنوميته التي انطفأ بريقها بالفعل‪،‬‬ ‫ومن جماهيريته التي لم يعد لها وجود س�وى في مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬وفي‬ ‫بعض اإلعالنات مدفوعة األجر في الشوارع للدعاية ملوعد عرض برنامجه»‪.‬‬

‫عندما تثور اجلماهير‬ ‫لن ينجح أحد في إخفاء ثورتها‬ ‫وعما يجري من عملي�ات قتل واغتيال صحافيني ومصوري احلقائق التي جتري‬ ‫على ارض الواقع املصري اليوم‪ ،‬يكتب لنا عمرو خفاجي في جريدة «الشروق» عدد‬ ‫ام�س االح�د قائال‪ »:‬حينما رحل س�ليم الل�وزي الصحافي اللبناني الش�هير مقتوال‬ ‫بسبب مواقفه‪ ،‬وآلت مجلته السياسية األشهر «احلوادث» مللحم كرم نقيب احملررين‬ ‫التاريخ�ي ف�ي لبنان (كان نقيب�ا لنصف قرن تقريب�ا) اختار ملحم ش�عار «علمتني‬ ‫احلقيقة أن أكرهها فما اس�تطعت»‪ ،‬وهي مقول�ة لوالده األديب والصحافى املعروف‬ ‫ملح�م كرم ملح�م‪ ،‬على اعتبار أن احلقيقة وكش�فها ه�ي مهمة الصحاف�ة ووظيفتها‬ ‫األول�ى‪ ،‬وأن احلقائ�ق في الغالب‪ ،‬ولألس�ف الش�ديد‪ ،‬تدع�و لكراهيته�ا‪ ،‬لكن حب‬ ‫املهنة أقوى من كراهية احلقيقة‪ ،‬واإلخالص لها ال يعني س�وى ذكرها ــ أي احلقيقة‬ ‫ـ�ـ حتى لو نكرهها‪ .‬تذكرت «احلوادث» وملحم ك�رم وأباه‪ ،‬مع وقفة الزمالء األعزاء‬ ‫املصوري�ن الصحافيني‪ ،‬أم�س األول (اجلمعة) احتجاجا على م�ا يتعرضون له‪ ،‬هم‬ ‫وزمالؤه�م الذين يغطون األحداث ميدانيا‪ ،‬الذي وصل حلد القتل كما حدث للزميلة‬ ‫الش�هيدة ميادة أشرف األسبوع املاضي‪ ،‬الذي كان دافعا لهذه الوقفة االحتجاجية‪،‬‬ ‫وم�ا لف�ت انتباهي‪ ،‬صراحة‪ ،‬م�ا ذكرته زميلة مص�ورة‪ ،‬بأن املصورين مس�تهدفون‬ ‫م�ن اجلميع‪ ،‬من الداخلية ومن املتظاهرين أنفس�هم‪ ،‬وحتى م�ن الذين يراقبون هذا‬ ‫الع�راك بني فس�طاط األم�ن وفس�طاط املتظاهرين‪ ،‬فه�ل فعال ال يوجد ط�رف معني‬ ‫باحلقيق�ة‪ ،‬وهل أصبحنا فعال نك�ره احلقيقة‪ ،‬أم سنس�تطيع أن نواصل حب مهنتنا‬ ‫ونستمر في كشف احلقائق للرأي العام؟‬ ‫ما ذكرته زميلتنا كان واضحا وجليا أمامنا جميعا منذ أن قامت الثورة‪ ،‬فال نظام‬ ‫مب�ارك ص�دق حقيقة أن الش�عب ثار علي�ه‪ ،‬وق�ال «كنتاكي ومأجوري�ن ومخابرات‬ ‫دول أجنبي�ة ومؤامرة كونية» وال مرس�ي وجماعته صدقوا أن الش�عب طلب خلعه‬ ‫وارتاح لفكرة «الفوتوشوب وبضعة آالف فقط من املتظاهرين من الضباط واجلنود‬ ‫وأس�رهم»‪ ،‬ثم تاهت احلقيقة متاما اآلن في ظل حالة االس�تقطاب احلاد التي تسبب‬ ‫العم�ى للجمي�ع إال م�ن رحم رب�ي‪ .‬وبالتالي جت�اوز األمر ح�دود ك�ره احلقيقة إلى‬ ‫اغتياله�ا ونفيها من واقعنا‪ ،‬وص�ار كل فريق ال يعرف أو يعت�رف إال باحلقائق التي‬ ‫يطلقه�ا ويعلنه�ا‪ ،‬في ظ�ل نفي كامل ل�كل احلقائق األخ�رى حتى لو س�معها بأذنيه‬ ‫وش�اهدها بأم عينيه‪ .‬كره احلقيقة يفضي إلى كره من يكشفها ويعلنها للرأي العام‪،‬‬ ‫وص�ارت الكاميرات ومن يحملها هدفا ل�كل كاره للحقيقة وللحق‪ ،‬طبعا ال منلك أدلة‬ ‫عل�ى االس�تهداف‪ ،‬كما يقول زمالؤنا املصورون‪ ،‬لكن قت�ل ‪ 12‬صحافيا في عام واحد‬ ‫يدفعنا للتش�كيك في ذلك واملطالبة بكش�ف من وراء قتله�م‪ .‬اإلعالم‪ ،‬حتى لو كثرت‬ ‫مالحظاتنا عليه‪ ،‬هو الس�بيل الوحيد إلفس�اح اجملال لكش�ف احلقائق للرأي العام‪،‬‬ ‫فب�دون احلقيق�ة لن نخرج من مأزقن�ا‪ ،‬بل بدونها لن نعرف حجم املأزق واملس�تنقع‬ ‫الذي سقطنا فيه‪ ،‬وعلينا أن نؤمن جيدا باحترام احلقيقة والتعامل معها‪ ،‬ال رفضها‪،‬‬ ‫ألن�ه‪ ،‬وباختص�ار ش�ديد‪ ،‬رفض احلقيق�ة أو منع إعالنه�ا‪ ،‬لن يغير من األمر ش�يئا‪،‬‬ ‫فحينما تس�كن اجلماهير ل�ن يخترع أحد غضبها وهياجه�ا‪ ،‬وعندما تثور اجلماهير‬ ‫ل�ن ينجح أحد في إخف�اء ثورتها‪ ..‬رحم الله كل الزمالء من ش�هداء املهنة‪ ..‬ش�هداء‬ ‫احلقيقة»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫ذهاب عباس إلى األمم املتحدة سيضر الفلسطينيني ولن يخيف إسرائيل‬

‫فليذهب الفلسطينيون إلى األمم املتحدة‬ ‫إن اح�دى القص�ص املش�هورة ع�ن‬ ‫مدينة حيلم هي قصة «اجلس�ر املكسور»‪،‬‬ ‫إن�ه ذل�ك اجلس�ر ال�ذي كان الن�اس‬ ‫يس�يرون عليه ويسقطون عدة أمتار الى‬ ‫أس�فل‪ .‬واجتم�ع حكماء املدين�ة ووجدوا‬ ‫حلا فقد بن�وا مستش�فى حتت اجلس�ر‪.‬‬ ‫كان تصورهم أنه يجب السقوط فتعالوا‬ ‫ندفع الثمن ونعالج املشكلة بعد ذلك‪.‬‬ ‫يس�يطر على اس�رائيل في الس�نوات‬ ‫االخي�رة تص�ور مش�ابه يقول – بش�رط‬ ‫أال تك�ون االمم املتح�دة وبش�رط أال‬ ‫تك�ون اله�اي‪ .‬وف�ي كل س�نة يتج�دد‬ ‫مهرجان الرع�ب‪ ،‬فاذا لم نفع�ل ما يريده‬ ‫الفلس�طينيون س�يلجأوا ال�ى االمم‬ ‫املتح�دة‪ ،‬واصبحوا دولة وادع�وا علينا‬ ‫ف�ي اله�اي بس�بب عملي�ات احلكوم�ة‬ ‫واجلي�ش واملس�توطنني ف�ي يه�ودا‬ ‫والس�امرة‪ .‬ولن يستطيع ضباط اجليش‬ ‫االس�رائيلي السفر الى فرنس�ا واسبانيا‬ ‫وبريطاني�ا‪ .‬وس�يكون وزراء احلكوم�ة‬ ‫مطلوبني في ش�رق آس�يا‪ .‬ويب�دو أن هذا‬ ‫هو سالح يوم القيامة عند الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وق�د وج�د م�ن قب�ل وزير دف�اع س�ماه‪:‬‬ ‫تسونامي سياسي‪.‬‬ ‫حان الوق�ت اذا لنغير التص�ور العام‬ ‫وه�ذا لي�س سلاح ي�وم القيامة ب�ل هو‬ ‫مس�دس فارغ‪ .‬ويوجد س�بب جي�د يبني‬ ‫مل�اذا لي�س الفلس�طينيون اعض�اء ف�ي‬ ‫الهاي وليس�وا اعضاء في االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وه�ذا ه�و الوق�ت لندرك م�ا ال�ذي يدور‬ ‫احلديث عنه ولنكف عن اخلوف ولنعمل‬ ‫في األساس‪.‬‬ ‫ه�ل تعلمون أنه قد قدم�ت فينا دعوى‬ ‫قضائي�ة ف�ي الهاي م�ن قبل؟ ح�دث ذلك‬ ‫ف�ي ‪ 2013‬حينم�ا قدمت دولة ج�زر القمر‬ ‫ف�ي افريقي�ا – العض�و ف�ي آي‪.‬س�ي‪.‬‬ ‫س�ي – دع�وى عل�ى دول�ة اس�رائيل‬

‫نفتالي بينيت وزير االقتصاد اإلسرائيلي‬

‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن‬

‫خرجنا ملعركة مض�ادة وهزمناه في وقت‬ ‫كان العال�م يراق�ب ذل�ك متنحي�ا‪ ،‬ف�اذا‬ ‫احتجنا الى ذلك فسنفعله مرة اخرى‪.‬‬ ‫لكن ليست دول العالم وحدها هي التي‬ ‫ال تستفيد من ذلك بل االمم املتحدة نفسها‬ ‫ال يفيده�ا ذل�ك‪ .‬فقب�ول الفلس�طينيون‬ ‫ل�وكاالت ف�ي االمم املتح�دة س�يفضي‬ ‫ال�ى انهي�ار اقتص�ادي ف�وري ل�وكاالت‬ ‫االمم املتح�دة بس�بب فق�دان ميزاني�ة‬ ‫وه�ي ال تنتح�ر‪ .‬والس�بب أن مجل�س‬ ‫الن�واب االمريك�ي أج�از في تس�عينيات‬ ‫الق�رن املاض�ي قانونني مينع�ان االنفاق‬ ‫عل�ى وكاالت االمم املتح�دة الت�ي تقب�ل‬ ‫الفلس�طينيني اعض�اء حينم�ا يت�م ذل�ك‬ ‫باجراءات من ط�رف واحد ودون أن يتم‬ ‫االعتراف بأن دولتهم دولة مستقلة‪.‬‬ ‫ف�ي ‪ 2011‬انض�م الفلس�طينيون ال�ى‬ ‫ُ‬ ‫واس�تعمل القان�ون بصورة‬ ‫اليونس�كو‬

‫روس�يا ذلك في جورجي�ا بعد احلرب في‬ ‫‪ .2008‬ولتركي�ا مس�توطنات ف�ي ش�مال‬ ‫قب�رص‪ .‬ويوجد ف�رق فقط وه�و أن ذلك‬ ‫أش�د عنده�م‪ .‬فالتعري�ف هن�اك «ارض‬ ‫محتل�ة»‪ ،‬واحلدي�ث عندن�ا ع�ن «ارض‬ ‫متنازع عليها»‪ .‬وهم آخر من يريد ذلك‪.‬‬ ‫إن الدع�وى القضائي�ة عل�ى عمليات‬ ‫اجلي�ش االس�رائيلي ايض�ا ق�د تش�عل‬ ‫العال�م‪ .‬فم�اذا س�يحدث في الغ�د حينما‬ ‫ترفع طالبان دعوى عل�ى جندي امريكي‬ ‫أو حينم�ا يس�تقر رأي كوري�ا الش�مالية‬ ‫عل�ى ج�ر الوالي�ات املتح�دة ال�ى الهاي‬ ‫بسبب احتالل ارضها في اجلنوب؟‪.‬‬ ‫لن يك�ون التس�ونامي علين�ا فقط بل‬ ‫س�يصل ال�ى اب�واب كل ال�دول الغربية‪.‬‬ ‫وهكذا اصبحت دولة اس�رائيل الصغيرة‬ ‫تقف في وجه الطوفان مرة اخرى‪ .‬حينما‬ ‫ضربنا االرهاب في بداي�ة االلفية الثالثة‬

‫بوعز بسموت‬

‫آلي�ة فأغلق�ت الواليات املتح�دة صنبور‬ ‫ميزاني�ة املنظم�ة فدُ فع�ت اليونس�كو‬ ‫ال�ى عج�ز مال�ي بل�غ ‪ 70‬ملي�ون دوالر‬ ‫ف�ي كل س�نة‪ .‬واالض�رار باملنظم�ة باهظ‬ ‫وق�د أصبح�وا نادمين عل�ى قبوله�م‬ ‫الفلس�طينيني ف�ي صفوفه�م‪ .‬ول�ن تكرر‬ ‫منظم�ات اخ�رى ه�ذا اخلطأ‪ .‬ونق�ول في‬ ‫اخلالصة إن تصور «أن االجتاه الى االمم‬ ‫املتحدة هو كارثة» ال أس�اس له‪ .‬لكن هذا‬ ‫التخوي�ف للنفس يجبي من�ا ثمنا باهظا‬ ‫ويُ مك�ن الفلس�طينيني من أن يس�تعملوا‬ ‫علين�ا ابت�زازا مك�ررا وق�د ح�ان الوق�ت‬ ‫لنضع لذلك حدا‪ .‬ونقول للفلسطينيني اذا‬ ‫أردمت التوجه الى االمم املتحدة فاتصلوا‬ ‫بن�ا وسنش�تري لك�م بطاق�ة س�فر‪ .‬ومن‬ ‫املؤكد أنكم حزمتم أخطاءكم وحدكم‪.‬‬

‫٭ وزير االقتصاد‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2014/4/6‬‬

‫من الصعب القول انه كانت حماسة شديدة في منطقتنا‬ ‫من اس��تئناف املفاوضات بني اس��رائيل والفلس��طينيني‬ ‫قب��ل ثمانية اش��هر‪ .‬كان هناك أحد حتم��س عنا جميعا –‬ ‫وزي��ر اخلارجية االمريكي جون كي��ري‪ ،‬الذي تخيل كيف‬ ‫أنه في ‪ 29‬نيسان سيقع االسرائيليون والفلسطينيون في‬ ‫احضان بعضهما البعض‪.‬‬ ‫وال يعني هذا ال س��مح الله ان ليس في اوس��اطنا – من‬ ‫اسرائيليني وفلس��طينيني – من ليس��وا معنيني بان يروا‬ ‫نهاي��ة النزاع (مصلح��ة اس��تراتيجية) بل ان��ه في رأس‬ ‫الس��لطة الفلس��طينية يقف منذ ‪ 2005‬رجل معتدل‪ ،‬هكذا‬ ‫يقال‪ ،‬ال ميكنه بل وال يريد أن يوقع معنا على اتفاق‪.‬‬ ‫ان س��لوك ابو مازن حيال حكومات اسرائيلية سابقة‬ ‫كان يفترض أن يش��عل ضوء أحمر لدى االدارة االمريكية‬ ‫الت��ي كان يفترض به أن تخف��ض التوقعات‪ .‬غير ان ادارة‬ ‫اوباما‪ ،‬بعد سلس��لة اخفاق��ات في ادارة ازم��ات دولية‪،‬‬ ‫تطلعت ال��ى الوصول الى اتفاق اكث��ر بكثير من ابو مازن‬ ‫نفسه‪ .‬ولم تدرك واش��نطن بان الثمار التي يبحثون عنها‬ ‫ال تقطف في الس��لطة‪ .‬فبعد ثالث نبضات اليمة (ومثيرة‬ ‫للخالف) لتحرير الس��جناء التي نفذتها اسرائيل‪ ،‬صعب‬ ‫بعض الش��يء على ابو م��ازن ان يلقي بالذن��ب‪ ،‬هذه املرة‬ ‫ايض��ا‪ ،‬على الق��دس‪ .‬الس��ؤال الكبير ه��و اذا كانت ادارة‬ ‫اوبام��ا فهم��ت أخيرا م��ع من تتعام��ل‪ .‬ليس مؤك��دا على‬ ‫االطالق‪.‬‬ ‫وفي هذه االثناء عاد الفلس��طينيون للتهديد‪ :‬الس��احة‬ ‫الدولي��ة تس��حرهم اكث��ر بكثير م��ن التانغ��و الثالثي مع‬ ‫االسرائيليني واالمريكيني‪ .‬وقد عادو الى الصيغة احملببة‬ ‫عليه��م حني توجه��وا الى االعتراف في مؤسس��ات االمم‬ ‫املتح��دة وس��عوا ال��ى االنضم��ام ال��ى ‪ 15‬ميث��اق دولي‪.‬‬

‫“‬

‫وليست هذه اخلطوة احادية اجلانب اكثر من مسمار آخر‬ ‫في تابوت اتفاق اوس��لو‪ .‬فالطريق ال��ى الدولة ال مير في‬ ‫االمم املتح��دة‪ ،‬بل في القدس‪ .‬وعلى اح��د ما أن يذكر ابو‬ ‫مازن بذلك‪.‬‬ ‫لقد كان واضحا أن املفاوضات احلالية التي خصصت‬ ‫لها تس��عة اشهر‪ ،‬ستولد اجهاضا – وليس وليدا‪ .‬وفكرة‬ ‫من��ح احملادثات متدي��دا ه��ي بالتأكيد منطقي��ة‪ .‬يقال انه‬ ‫يج��ب منع الفراغ بينن��ا‪ .‬غير أنه بعد ان حررت اس��رائيل‬ ‫عشرات الس��جناء دون مقابل‪ ،‬كان يفترض بها أن تدفع‬ ‫مرة اخرى ثمنا عاليا (حترير ‪ 1.200‬س��جني فلس��طيني‪،‬‬ ‫مبن فيهم مروان البرغوث��ي‪ ،‬ازالة احلصار عن قطاع غزة‬ ‫وااللت��زام خطي��ا من نتنياهو بش��أن حدود ‪ 67‬وش��رقي‬ ‫الق��دس كعاصمة فلس��طني)‪ .‬وبتعبير آخ��ر‪ ،‬كان ينبغي‬ ‫لرئيس ال��وزراء أن يقدم مهرا اضافيا دون ان يكون واثقا‬ ‫على االطالق بانه س��يكون عرس في نهاي��ة املطاف (هل‬ ‫س��يكون هذه املرة؟)‪ .‬كما ان الوزيرة تسيبي لفني وجدت‬ ‫صعوبة ف��ي ان حتصل من الفلس��طينيني على «ش��روط‬ ‫محبة» عرضوها عليها ذات مرة‪.‬‬ ‫لقد جنح اب��و مازن بس��لوكه في ان يدف��ع املنطقة الى‬ ‫الالمباالة‪ .‬فعندما اس��تؤنفت احملادثات لم يتحمس احد‪،‬‬ ‫وهذه املرة ايضا‪ ،‬عندما يفشلها ابو مازن‪ ،‬يخيل أن احدا‪،‬‬ ‫مبا في ذلك من أبناء ش��عبه‪ ،‬ال يش��عر بالع��ذاب‪ .‬فجولة‬ ‫احملادثات االخيرة قد ال تكون دفعت الس�لام الى االمام‪،‬‬ ‫ولكنها قوضت ما تبقى من مصداقية رئيس السلطة‪.‬‬ ‫ولع��ل هنا هو الفش��ل االكبر البو م��ازن‪ .‬على اي حال‬ ‫جتد اس��رائيل صعوبة فيه ش��ريكا ناجحا‪ .‬املش��كلة هي‬ ‫ان��ه رغم نه س��يحظى في االيام القريبة بالش��عبية – فان‬ ‫الفلسطينيني ايضا لم يعودوا يروا فيه زعيما‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2014/4/4‬‬

‫“‬

‫نفتالي بينيت٭‬

‫بس�بب الس�يطرة على الس�فينة التركية‬ ‫«مرم�رة»‪ ،‬فه�ل س�مع أح�د بذل�ك؟ وهل‬ ‫س�قطت الس�ماء؟ وهل اعتقل ضباط من‬ ‫الوحدة البحرية ‪ 13‬في اخلارج؟‪.‬‬ ‫وعل�ى العموم فان دع�وى في احملكمة‬ ‫الدولي�ة في الهاي س�تضمنا الى املنتدى‬ ‫الفخ�م لدول كثيرة قدمت عليها ش�كاوى‬ ‫من قبل مثل الواليات املتحدة وبريطانيا‪،‬‬ ‫وال يطلب أحد هناك االنس�حاب من لندن‬ ‫البط�ال اخلطر‪ .‬ويوج�د ما يُ فع�ل‪ .‬يجب‬ ‫عل�ى اس�رائيل ومنظم�ات مس�تقلة أن‬ ‫تبادر الى دع�وى قضائية في الهاي على‬ ‫القي�ادة الفلس�طينية لتنفيذه�ا جرائ�م‬ ‫حرب‪ .‬ويوجد سببان للدعوى‪.‬‬ ‫االول – قت�ل واره�اب البري�اء‪.‬‬ ‫فالفلس�طينيون يطلق�ون ع�ن س�بق‬ ‫اص�رار آالف الصواري�خ عل�ى م�دارس‬ ‫ومستش�فيات ورياض اطفال‪ .‬واالطالق‬ ‫املتعم�د الصابة مدنيني ه�و جرمية حرب‬ ‫سافرة‪.‬‬ ‫والس�بب الثان�ي ه�و التحريض على‬ ‫االره�اب وتش�جيعه ال�ذي يص�در كل‬ ‫ي�وم ع�ن رام الل�ه‪ .‬فف�ي كل ش�هر حتول‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية مدفوع�ات تقاع�د‬ ‫ومخصصات لقتلة اوالد ونس�اء أفرجت‬ ‫عنهم دول�ة اس�رائيل والولئ�ك الذين ما‬ ‫زالوا في السجون‪ .‬وهم يقولون للمخرب‬ ‫– إمض فاقتل يهوديا‪ ،‬وبدل أن أدفع اليك‬ ‫قبل س�تحصل عل�ى التفضل بع�د‪ .‬وهذا‬ ‫تشجيع الرهاب‪ ،‬وهذا حتريض‪.‬‬ ‫ويوجد س�بب آخر يجعل هذا التصور‬ ‫ينه�ار ألن�ه توجد ل�دول العال�م مصلحة‬ ‫واضح�ة في من�ع ح�دوث ذل�ك‪ .‬فالعالم‬ ‫يدرك جيدا آثار التوجه الفلس�طيني الى‬ ‫الهاي‪ .‬واذا قبلت دعواهم على البناء في‬ ‫املس�توطنات فس�يفتح صندوق عجائب‬ ‫سياسي مع آثار عاملية‪.‬‬ ‫ليس�ت اس�رائيل هي الدولة الوحيدة‬ ‫الت�ي بن�ت «مس�توطنات»‪ .‬فق�د فعل�ت‬

‫فشل ابو مازن‬

‫الطريق الى الدولة ال مير في االمم املتحدة‪،‬‬ ‫بل في القدس ويجب أن يتذكر ابو مازن ذلك‬

‫ترى إسرائيل نفسها دولة دميقراطية رغم نظام األبارتهايد‪ ...‬واجلالية اليهودية في مصر تنقرض‬

‫هل العرب بشر؟‬

‫كارولينا لندسمان‬ ‫قبل نحو اس��بوعني انتخب النائب الس��ابق من‬ ‫كدميا‪ ،‬يوحنان بالسنر‪ ،‬رئيسا للمعهد االسرائيلي‬ ‫للدميقراطي��ة‪ .‬املعه��د ه��و مؤسس��ة مس��تقلة‪ ،‬ال‬ ‫سياسية وال حزبية‪ ،‬يقع‪ ،‬حسب ما يرد في موقعه‬ ‫عل��ى االنترنت‪« ،‬ف��ي التماس الذي بني السياس��ة‬ ‫واالكادميي��ة»‪ .‬تصف��ح للموق��ع يب�ين بان��ه مث��ل‬ ‫الدميقراطية االس��رائيلية‪ ،‬فانهم في املعهد ايضا ال‬ ‫يعنون اال مبا يجري داخل اخلط االخضر‪.‬‬ ‫في الفترة التي نعيش فيه��ا‪ ،‬وبالتأكيد كيهود‪،‬‬ ‫ل��و ل��م نكن جن��د متيي��زا يرت��ب صورتنا ف��ي نظر‬ ‫أنفس��نا كدميقراطيني‪ ،‬م��ا كنا لنجر س��يطرة على‬ ‫س��كان غرب��اء عل��ى م��دى ‪ 47‬س��نة‪ .‬والتمييز بني‬ ‫م��ا يحصل في نط��اق اخلط االخض��ر وما يحصل‬ ‫خلفه‪ ،‬هو الذي يسمح لنا بان نسلم بالوضع القائم‬ ‫(الذي يسمى ستاتوس كو – الوضع الراهن) وفي‬ ‫نفس الوقت أن ننظر الى أنفس��نا ف��ي املرآة ونرى‬ ‫دول��ة دميقراطية‪ .‬نح��ن نعترف باننا مشوش��ون‬ ‫بالنس��بة ملعنى يهودية الدولة‪ ،‬ولكن ما هي الدولة‬ ‫الدميقراطية ‪ -‬نحن نفهم‪ ،‬هذا مؤكد‪.‬‬ ‫فق��ط االنفص��ام ف��ي الوع��ي ميكنه أن يس��مح‬ ‫لالس��رائيلي بان يعتبر نفس��ه كدميقراطي يعيش‬ ‫في الدميقراطية الوحيدة في الشرق االوسط‪ ،‬رغم‬ ‫نظام االبرتهاي��د الذي تديره‪ .‬وقد س��بق لبنيامني‬ ‫نتنياه��و أن اعت��رف بان الكنيس��ت ه��ي يهودية‪،‬‬ ‫ومثلها ايض��ا دميقراطيتنا هي يهودي��ة‪ .‬ولكن اذا‬ ‫كان الع��رب هم بنو بش��ر‪ ،‬فال ميكن الس��رائيل أن‬

‫تتباه��ى بلق��ب الدميقراطي��ة (ذات املنط��ق يكرره‬ ‫نتنياهو في االقتصاد ايضا‪ :‬بعد حسم االصوليني‬ ‫والع��رب‪ ،‬ال يوجد فق��ر)‪ .‬حقيقة ان االس��رائيليني‬ ‫اس��توعبوا الوضع الراهن في رواية من الطبيعية‪،‬‬ ‫واشتروا الكذبة التي باعوها النفسهم‪ ،‬هي جرمية‪.‬‬ ‫هكذا ايضا تصريحات وزير الدفاع موش��يه بوغي‬ ‫يعلون في أن احلديث يدور عن «مش��كلة بال حل»‪،‬‬ ‫في ظل جتاهل «املشكلة» احلية واملتنفسة‪.‬‬ ‫ه��ذا االنفص��ام يس��مح للمعه��د االس��رائيلي‬ ‫للدميقراطية‪ ،‬لو كان املعه��د ملتزما بالدميقراطية‪،‬‬ ‫امل��كان الوحي��د الذي كان س��يجده ليك��ون مقرا له‬ ‫هو حتت االرض‪ ،‬في الس��ر‪ .‬رئي��س املعهد‪ ،‬لو كان‬ ‫مكافحا في س��بيل الدميقراطية‪ ،‬لكان عرض نفسه‬ ‫لالقصاء ولنزع الش��رعية‪ .‬فمنذ زمن ونحن شهود‬ ‫حملاول��ة تش��ريع قوان�ين ض��د معارض��ي النظام‬ ‫احلقيقي�ين في الدول��ة‪ ،‬بينه��ا املبادرة الش��تراط‬ ‫حق املواطنة بابداء ال��والء للدولة (وبالطبع ما هو‬ ‫بالضب��ط الوالء س��يقررونه هم)‪ ،‬وقان��ون النكبة‬ ‫وقانون اجلمعيات‪ ،‬التي تهدد بتجفيف امليزانيات‬ ‫وباقي القيود‪.‬‬ ‫املعه��د االس��رائيلي للدميقراطي��ة‪ ،‬باملقاب��ل‪،‬‬ ‫يزده��ر‪ ،‬حتى حت��ت النظ��ام احلالي‪ .‬وه��و يتمتع‬ ‫مبكان��ة اعتبارية في السياس��ة وف��ي االكادميية‪،‬‬ ‫وبتبرعات ش��رعية (محمية حسب قانون الوالء)‪.‬‬ ‫واضح‪ :‬بدال من التصرف مثل «محس��وم ووتش»‬ ‫و «بتس��يلم» مث�لا‪ ،‬االحتج��اج‪ ،‬االزع��اج للوض��ع‬ ‫االعتي��ادي‪ ،‬االعتراض‪ ،‬الى أن تتحقق الدميقراطية‬ ‫– ينشغلون بليس اكثر من مجرد التحرير اللغوي‬

‫لنظام الكنيست‪ ،‬الذي كتبه يريف لفني‪ .‬في الوضع‬ ‫القائ��م املعه��د ليس فق��ط ورقة تني – ه��و نوع من‬ ‫املهديء (املصاصة الكاذبة) الذي يستهدف تهدئة‬ ‫الرض��ع‪ .‬رجال��ه ه��م من يحق��ق الس�لام املوهوم‪،‬‬ ‫يخلق��ون وه��م اله��دوء والوض��ع الطبيع��ي‪ ،‬وهم‬ ‫الدميقراطية‪.‬‬ ‫لق��د كان الزعي��م الوحي��د الذي كاف��ح الوضع‬ ‫الراهن هو اس��حق راب�ين‪ ،‬اخلص��م االيديولوجي‬ ‫لنتنياه��و‪ .‬محادث��ات اوس��لو لرابني ل��م تكن فقط‬ ‫مبادرة للس�لام بيننا وبني الفلس��طينيني‪ ،‬بل ثورة‬ ‫نهجية‪ :‬محاولة حقيقي��ة للتعاطي مع العرب كبني‬ ‫بش��ر‪ .‬ومثل اف��راد آخري��ن ف��ي التاري��خ حاولوا‬ ‫توجي��ه مجتمع بأكمله خارج النظام الس��يء‪ ،‬دفع‬ ‫لقاء ذلك الثمن بحياته‪.‬‬ ‫م��ن امله��م أن نتذك��ر ائت�لاف اتفاقات اوس��لو‬ ‫ومؤيده من اخلارج‪ .‬رابني س��يذكر كمن سعى الى‬ ‫التعاطي م��ع النواب العرب في الكنيس��ت‪ ،‬مبعنى‬ ‫اص��وات الع��رب‪ ،‬كأصوات ش��رعية ومتس��اوية‬ ‫القيمة مع اصوات اليهودي‪ ،‬وامتنع عن املش��اركة‬ ‫في غمزة اليه��ود من فوق رؤوس الن��واب العرب‪.‬‬ ‫وليس صدفة ان ش��اس كانت ش��ريكا (نش��طا او‬ ‫على س��بيل االمتن��اع ف��ي التصويت على اوس��لو‬ ‫أ)‪ ،‬ف��ي ه��ذه اللحظة التاريخية‪ ،‬وذل��ك الن الوالدة‬ ‫السياس��ية للح��زب ي��وازي اليقظ��ة الوطني��ة‬ ‫للفلس��طينيني ف��ي االنتفاضة االولى‪ .‬اوس��لو هو‬ ‫لقاء لثالث ثورات‪ :‬بالنسبة للفلسطينيني‪ ،‬بالنسبة‬ ‫لعرب اس��رائيل وبالنسبة لليهود الذين اصلهم من‬ ‫الدول العربية‪.‬‬

‫ذكريات من ليل الفصح في القاهرة‬ ‫ه��ذه أيضا مأس��اة اوس��لو‪ :‬الثورة ل��م تكتمل‪ .‬سمدار بيري‬

‫فق��د اوقفت‪ ،‬واملوقف من الع��رب بقي كما كان بل‬ ‫واحت��دم‪ .‬ومثلم��ا متك��ن مارتني لوثر كين��غ من أن‬ ‫يفهم بانه يوجد خط يربط بني السود في الواليات‬ ‫املتح��دة وبني الس��ود في جنوب افيقي��ا‪ ،‬لن يكون‬ ‫االوائل احرارا الى أن يك��ون االخيرون احرارا‪ ،‬من‬ ‫املهم رس��م خط بني الع��رب الفلس��طينيني‪ ،‬العرب‬ ‫مواطن��ي اس��رائيل واليه��ود م��ن اص��ل البل��دان‬ ‫العربية‪ .‬وعلى حد قول الش��اعر‪« :‬لم افهم بعد أين‬ ‫ينتهي الشرقيون ويبدأ العرب»‪ .‬القوة التي منحت‬ ‫لش��اس حتم��ل معه��ا ايض��ا مس��ؤولية تاريخية‬ ‫بالنس��بة لهويته��م السياس��ية‪ .‬يحتم��ل أن يكون‬ ‫مصي��ر الع��رب والش��رقيني مرتبط اكث��ر مما كان‬ ‫الش��رقيون يري��دون أن يعترف��وا‪ ،‬وبصفتهم كلهم‬ ‫ضحايا «دولة االشكناز الدميقراطية»‪.‬‬ ‫وعلي��ه‪ ،‬ف��ان التوجه الذي يتقاط��ع مع كل دول‬ ‫العالم التي س��تقاطعنا هو بالفعل النزعة الوطنية‪.‬‬ ‫فالنزعة الوطنية احلقيقية ستكون املقاطعة الذاتية‬ ‫– مقاطعتنا النفسنا‪ .‬واملقصود هو ليس مقاطعة‬ ‫املس��توطنني‪ ،‬ب��ل كل واح��د لنفس��ه‪ .‬فم��ا قيم��ة‬ ‫اجنازاتنا العلمي��ة‪ ،‬لالبداع‪ ،‬للبح��وث االكادميية؟‬ ‫م��ا طعم املآكل التي نأكلها وكيف نفرح في اعيادنا‬ ‫اذا كان كل ش��يء مصابا بوباء االبرتهايد‪ .‬الى أن‬ ‫نقوم كمجتمع ونطال��ب بان نصب من جديد معنى‬ ‫لكلم��ة دميقراطي��ة‪ ،‬فاننا ل��ن نحظى ف��ي أن نكون‬ ‫شعبا حرا في بالدنا‪.‬‬

‫هآرتس ‪2014/4/6‬‬

‫هاكم قص�ة حزينة للفص�ح‪ ،‬تأتي من‬ ‫بلاد االهرام�ات‪ .‬ف�ي نهاي�ة املط�اف لن‬ ‫تتبقى فق�ط الذكريات عن جالية يهودية‬ ‫كبي�رة وفاخ�رة ف�ي مص�ر آخ�ذة ف�ي‬ ‫االندثار‪ .‬ماذا تبقى؟ كنس مذهلة بجمالها‬ ‫االص�ل بحاجة الى الترمي�م‪ ،‬املركز الذي‬ ‫يحمل اس�م الرمب�ام في احل�ي اليهودي‬ ‫الق�دمي في القاه�رة‪ ،‬دزينة كت�ب توراة‪،‬‬ ‫وثائ�ق تاريخية‪ ،‬مب�ان ملكيتها غامضة‪،‬‬ ‫ومقبرتي االسكندرية والقاهرة‪.‬‬ ‫ماج�دة ه�ارون‪ ،‬رئيس�ة اجلالي�ة‬ ‫اليهودي�ة‪ ،‬نش�رت قب�ل يومين بيان�ا‬ ‫حزين�ا‪ .‬الس�فنا‪ ،‬كتب�ت تق�ول‪ ،‬بس�بب‬ ‫احلزن الش�ديد الذي نعيش�ه ف�ي الـ ‪11‬‬ ‫ش�هرا االخي�رة‪ ،‬ل�ن نعق�د ه�ذه الس�نة‬ ‫حف�ل الفصح‪ .‬وه�ذا حزن م�زدوج‪ ،‬على‬ ‫موت كارمن فينش�تاين‪ ،‬رئيسة اجلالية‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬عن ش�يخوخة صاحل�ة وعلى‬ ‫امل�وت املفاج�يء لناديا هارون‪ ،‬ش�قيقة‬ ‫ونائبة رئيس�ة اجلالية احلالية‪ .‬هارون‬ ‫هي الش�ابة بني اجلماع�ة‪ ،‬عمرها يقترب‬ ‫م�ن س�تني‪ .‬االخ�رون أكب�ر منه�ا س�نا‬ ‫بعشرين س�نة على االقل‪ .‬وحسب ما هو‬ ‫مع�روف تبقى في اجلالي�ة املندثرة ملصر‬ ‫‪ 15‬يهوديا باالجمال‪ .‬وقريبا سيسألون‪:‬‬ ‫من س�يدفع للحارس عند مدخ�ل املواقع‬ ‫اليهودية؟‬ ‫هي نفس�ها‪ ،‬ماجدة ه�ارون تفهم بأن‬ ‫القصة تقترب م�ن نهايتها‪ .‬هام لها اقامة‬

‫متح�ف للت�راث اليهودي‪ ،‬ليعل�م الناس‬ ‫بان�ه كانت هن�ا جالية نش�طة في مصر‪:‬‬ ‫وزي�ر مالي�ة‪ ،‬مؤس�س املس�رح‪ ،‬أطباء‪،‬‬ ‫محام�ون‪ ،‬مفك�رون ب�ارزون وممثل�ون‬ ‫س�ينمائيون‪ .‬بعضهم تباهى بيهوديته‪،‬‬ ‫آخ�رون أص�روا بال�ذات عل�ى اخفائها‪.‬‬ ‫وأن�ا أع�رب م�ا ال يق�ل ع�ن ثالث نس�اء‬ ‫عجائ�ز م�ن املكانة االجتماعي�ة الالمعة‪،‬‬ ‫متثل�ن من خلال ال�زواج وحرصن على‬ ‫البق�اء بعي�دا‪ .‬ولك�ن على مدى الس�نني‬ ‫جعل�ن لهن عادة االس�تراق الى الكنيس‬ ‫الكبي�ر «ش�عاريه ش�مامي» ف�ي القاهرة‪.‬‬ ‫وه�ن يعتمرن غط�اء رأس كبي�ر‪ ،‬تابعن‬ ‫بعيون دامعة صلوات كل النذور‪.‬‬ ‫ف�ي االس�بوع الق�ادم‪ ،‬الول م�رة منذ‬ ‫اتفاقات السلام‪ ،‬ل�ن يبحثن بالش�موع‬ ‫ع�ن الطفل الذي يس�أل الزجني�ات‪ .‬رزم‬ ‫الغذاء احلالل والفطير ارسلت منذ االن‪،‬‬ ‫ولكن ال يوج�د مزاج لها‪ .‬بقاي�ا اجلالية‪،‬‬ ‫وال سيما نساء منعزالت‪ ،‬أصبحت ثقيلة‬ ‫احلرك�ة‪ .‬ال يوجد حاخام محلي‪ ،‬ال توجد‬ ‫تأخيرات دخول لالسرائيليني‪ ،‬الشوارع‬ ‫متوت�رة‪ ،‬املواجه�ات العنيف�ة احتدمت‪.‬‬ ‫وف�ي أماك�ن املناوش�ات م�ع الش�رطة‬ ‫واجليش‪ ،‬تزرع عبوات ناسفة‪.‬‬ ‫ملرتين ش�اركت ف�ي حف�ل الفصح في‬ ‫مص�ر‪ .‬دق ف�ي القلب ال يش�بهه مثيل في‬ ‫اي م�كان آخ�ر ف�ي العال�م‪ .‬اس�تؤجرت‬ ‫قاع�ة كبي�رة ف�ي فن�دق يط�ل عل�ى نهر‬ ‫الني�ل‪ ،‬وح�رص عل�ى تس�ويغ املطب�خ‬ ‫باحللال‪ ،‬وارس�ل اخلب�ز الفطي�ر م�ن‬

‫القدس‪ .‬وش�مرت نس�اء الدبلوماس�يني‬ ‫االس�رائيليني ع�ن اكمامهن لعم�ل كباب‬ ‫السمك احملش�و‪ ،‬واعداد أصناف الطعام‬ ‫اخلاص�ة بالفص�ح‪ .‬م�رة واح�دة ارس�ل‬ ‫حاخ�ام الدارة تلاوة االس�طورة‪ ،‬وفي‬ ‫املرة الثـــانية‪ ،‬جتند السفير‪ ،‬وتراكض‬ ‫عش�رات االطفــ�ال بين الطــ�اوالت‪.‬‬ ‫وعندم�ا انتش�رت الش�ائعة ظه�ر فجأة‬ ‫عش�رات الس�ـــياح اليه�ود وعصب�ة‬ ‫كبيرة من الدبلوماس�ـــيني اليهود ممن‬ ‫عمل�وا في الس�فـــارات االجنبية‪ .‬وكان‬ ‫االنفع�ال ش�ـــديدا‪ .‬ووح�ده احل�زام‬ ‫الكثي�ف م�ن احلـــ�راس املس�لحني في‬ ‫احمليط‪ ،‬ف�ي كل زاوية وزقاق أعادتك الى‬ ‫الواقع‪.‬‬ ‫اليوم ال توجد للس�فارة االس�رائيلية‬ ‫مكات�ب ف�ي القاه�رة‪ .‬وعندم�ا س�يصل‬ ‫الى هناك س�فيرنا احلادي عش�ر‪ ،‬حاييم‬ ‫كوري�ن‪ ،‬فان�ه س�يعمل‪ ،‬مثل س�لفه‪ ،‬من‬ ‫منزل�ه الس�كني احمل�روس ال�ذي حتول‬ ‫ال�ى مكت�ب‪ .‬منذ ثلاث س�نوات ال يوجد‬ ‫ايض�ا س�فير مص�ري ف�ي ت�ل أبي�ب‪ .‬كل‬ ‫شيء متوقف‪ ،‬باالنتظار‪ ،‬الى أن ينتخب‬ ‫الرئي�س الق�ادم ويعق�د البرمل�ان‪ ،‬ف�ي‬ ‫الصي�ف‪ ،‬بع�د رمض�ان‪ .‬ال يعت�زم اح�د‬ ‫توس�يخ اصابع�ه ف�ي القص�ة املعق�دة‬ ‫للعالق�ات معن�ا‪ .‬قب�ل ان يحت�ل القص�ر‬ ‫الرئاسي‪ ،‬فان السيس�ي ملزم بأن يكون‬ ‫واثقا من أنه سينجح في البقاء‪.‬‬

‫يديعوت ‪2014/4/4‬‬

‫املفاوضات وسيلة لتحقيق السالم وعلى إسرائيل والفلسطينيني إيجاد اخلطة البديلة حال فشل كيري‬

‫مطلوب اخلطة ب‬

‫شلومو أفنري‬ ‫اآلن‪ ،‬بع�د أن الغ�ى وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫االمريكي جون كيري وصوله الى رام الله‬ ‫واضح ان املس�يرة الس�لمية االس�رائيلية‬ ‫– الفلس�طينية تق�ف عل�ى ش�فا الفش�ل‪.‬‬ ‫ال يوجد ش�يء أس�هل م�ن ايج�اد مذنبني‪،‬‬ ‫فضلا ع�ن الس�بب الف�وري‪ :‬بنيامين‬ ‫نتنياه�و ال�ذي جع�ل موض�وع االعتراف‬ ‫باسرائيل كالدولة القومية اليهودية حجر‬ ‫االس�اس في املفاوضات؛ محم�ود عباس‪،‬‬ ‫ال�ذي أقنع رفضه االس�تجابة له�ذا الطلب‬ ‫الكثيرين في اس�رائيل بان الفلس�طينيني‬ ‫غير مس�تعدين حقا لقبول دولة اس�رائيل‬ ‫والنه�اء الن�زاع؛ وبالطب�ع – الرئي�س‬ ‫االمريك�ي ب�راك اوبام�ا ووزي�ر خارجيته‬ ‫كيري‪ ،‬اللذين دمجا نش�اطا ال يكل وال ميل‬ ‫مع نقص مذهل بالواقعية وس�لم أولويات‬ ‫ٍ‬ ‫ه�اذ‪ ،‬جتاه�ل اخملاط�ر املتوقعة للس�احة‬ ‫الدولي�ة ومصال�ح الوالي�ات املتح�دة من‬ ‫التط�ورات الدراماتيكي�ة ف�ي اوكراني�ا‪.‬‬ ‫يتبني أن الفجوات بني املواقف االسرائيلية‬ ‫والفلس�طينية عميق�ة للغاي�ة مثلم�ا كان‬ ‫واضحا لكل من تابع فش�ل املفاوضات منذ‬ ‫عهد ايهود اوملرت‪.‬‬ ‫كل ه�ذا صحي�ح‪ ،‬ولك�ن ه�ذا ال يجي�ب‬ ‫عل�ى الس�ؤال الهام حق�ا‪ :‬ماذا س�يحصل‬ ‫االن؟ فاالتهام�ات واالتهام�ات املضادة لن‬ ‫جت�دي نفع�ا‪ ،‬واولئ�ك الذي�ن يعتقدون –‬ ‫مثل وزيرة العدل تس�يبي لفن�ي – بان كل‬ ‫ما ينبغي هو قليل آخر من الوقت‪ ،‬سيكون‬ ‫من الصعب االقناع بان اخلطأ من نصيبهم‬ ‫مثلما هم مخطئ�ون اولئك الذين يعتقدون‬ ‫بان الضغ�ط االمريكي هو احلل‪ .‬مخطئون‬ ‫الفلس�طينيون أيضا الذي�ن يعتقدون بان‬ ‫التوج�ه ال�ى مؤسس�ات االمم املتحدة هو‬ ‫م�ن ناحيته�م احل�ل‪ :‬فمث�ل ه�ذا التوجه‪،‬‬ ‫حت�ى ل�و ن�ال هن�اك دعم�ا كثيف�ا وأحلق‬ ‫باس�رائيل ضررا دوليا جس�يما‪ ،‬لن مينح‬ ‫الفلس�طينيني م�ا يطمح�ون الي�ه – دولة‬

‫مس�تقلة‪ .‬فف�ي نهاي�ة املطاف‪ ،‬احل�وار مع‬ ‫اس�رائيل فقط واالتفاق معها سيس�محان‬ ‫بقيام دولة فلسطينية سيادية ومستقلة‪.‬‬ ‫مهما يك�ن من أمر‪ ،‬واضح أنه من ناحية‬ ‫اس�رائيل اس�تمرار الوض�ع القائ�م لي�س‬ ‫مرغوب�ا فيه وله�ذا فمن الواج�ب عليها –‬ ‫حت�ى وان كانت الواليات املتحدة تخطيء‬ ‫االن باالوهام على االتفاق الدائم – اقتراح‬ ‫بديل للوض�ع الراهن‪ .‬ولهذا الغرض ميكن‬ ‫التعل�م من نزاعات مش�ابهة‪ .‬في عش�رات‬ ‫الس�نوات االخي�رة نش�بت ع�دة نزاعات‬ ‫عنيف�ة يوج�د له�ا أوج�ه ش�به معين�ة مع‬ ‫الن�زاع االس�رائيلي – الفلس�طيني‪ :‬فيه�ا‬ ‫جميعها توجد عناصر الصراع بني حركتني‬ ‫قوميتني‪ ،‬الصدام بين روايتني تاريخيتني‬ ‫متضاربتين‪ ،‬احتلال عس�كري‪ ،‬اره�اب‬ ‫وأعمال ضد االرهاب‪ ،‬استيطان في االرض‬ ‫احملتل�ة وتدخ�ل دول مج�اورة‪ .‬ورغ�م ان‬ ‫هذه النزاعات ليس�ت في اساسها نزاعات‬ ‫ديني�ة‪ ،‬توجد فيها اساس�ات دينية جتعل‬ ‫من الصعب حتقيق اتفاق بشكل عام‪.‬‬ ‫هك�ذا ف�ي قب�رص‪ ،‬ف�ي البوس�نه‪ ،‬ف�ي‬ ‫كوس�وفو وحتى ف�ي كش�مير البعيدة‪ .‬كل‬ ‫العناصر املوجودة في النزاع الفلس�طيني‬ ‫– االس�رائيلي موجودة هن�اك وان كانت‬ ‫ف�ي حالتن�ا الكثاف�ة تك�ون أكب�ر احيان�ا‪،‬‬ ‫وكنتيج�ة لذل�ك‪ ،‬االحتم�ال لالتف�اق أقل‪.‬‬ ‫فليس حكم املدينتني املنقس�متني نيقوسيا‬ ‫وميتروبتسا كحكم القدس‪.‬‬ ‫ف�ي كل واحد م�ن هذه النزاع�ات كانت‬ ‫مح�اوالت‪ ،‬محلي�ة‪ ،‬اقليمي�ة ودولي�ة‪،‬‬ ‫للوص�ول ال�ى اتفاق�ات دائم�ة‪ ،‬وفيه�ا‬ ‫جميعها فش�لت ه�ذه احملاوالت‪ .‬ف�ي املرة‬ ‫االخي�رة حصل هذا في قب�رص‪ ،‬عندما أيد‬ ‫كل املش�اركني‪ ،‬مب�ا في ذلك أيضا الس�احة‬ ‫الدولي�ة كله�ا‪ ،‬خط�ة االمين الع�ام للامم‬

‫املتح�دة كوف�ي عن�ان‪ ،‬ولك�ن معارض�ة‬ ‫اليونانيين القبارصة منع�ت حتققها‪ .‬ومع‬ ‫أن كوس�وفو حظي�ت باالس�تقالل‪ ،‬ولك�ن‬ ‫كون الصرب ال يزالون يرفضون االعتراف‬ ‫ِ‬ ‫ينت�ه بع�د‪ ،‬وف�ي‬ ‫بذل�ك‪ ،‬ف�ان الن�زاع ل�م‬ ‫البوس�نة‪ ،‬ال ت�زال اتفاق�ات دايت�ون التي‬ ‫أنهت احلرب والقتل معلقة على شعرة ولم‬ ‫حتقق هدفها النهائي‪.‬‬ ‫في كل تلك احلاالت وجد بديل – مؤقت‪،‬‬ ‫هش‪ ،‬ولكن ف�ي نهاية املط�اف مقبول على‬ ‫الطرفني كبديل الس�تئناف عني�ف للنزاع‪.‬‬ ‫ودون التن�ازل عن رؤيا االتف�اق النهائي‪،‬‬ ‫تبل�ورت ف�ي كل واحدة من ه�ذه احلاالت‬ ‫تسويات جزئية أقامت منظومة ملا ميكن ان‬ ‫نس�ميه في اللغة السياس�ية «ادارة فاعلة‬ ‫للن�زاع»‪ ،‬بدال من حل ال ي�زال ينفذ من بني‬ ‫أي�دي االط�راف مثلم�ا م�ن أيدي الس�احة‬ ‫الدولي�ة‪ .‬ف�اذا كان�ت الوالي�ات املتح�دة‬ ‫واوروبا ال تنجحان في حل مشاكل قبرص‬ ‫وكوس�وفو‪ ،‬فم�ن اجمل�دي الوص�ول ال�ى‬ ‫االس�تنتاج الواقعي بان ليس صدفة أنهما‬ ‫ال تنجح�ان في ح�ل النزاع االس�رائيلي –‬ ‫الفلس�طيني ال�ذي هو اكثر تعقي�دا تركيبا‬ ‫باضعاف‪.‬‬ ‫ينبغ�ي الق�ول بصراحة‪ :‬م�ا يقترح هنا‬ ‫ليس «السلام االقتص�ادي» الذي يش�كل‬ ‫بالنس�بة لنتنياهو بديلا لالتفاق النهائي‬ ‫ان ل�م يك�ن ذريع�ة لالمتن�اع عن�ه‪ .‬ي�دور‬ ‫احلدي�ث ع�ن خط�وات تس�تهدف تقليص‬ ‫ش�دة الن�زاع‪ ،‬تقلي�ل مس�توى اللهي�ب‪،‬‬ ‫السماح باتفاقات جزئية‪ ،‬خطوات احادية‬ ‫اجلانب (بعضها مبوافق�ة صامتة‪ ،‬بعضها‬ ‫احادي�ة اجلان�ب متام�ا‪ ،‬ولكنه�ا خطوات‬ ‫تساعد الطرف االخر ايضا)‪.‬‬ ‫هك�ذا‪ ،‬مثلا‪ ،‬اتي�ح امل�رور بني ش�طري‬ ‫نيقوس�يا كنتيج�ة خلطوة تركي�ة احادية‬

‫اجلان�ب‪ ،‬وهك�ذا تتي�ح اتفاق�ات جزئي�ة‬ ‫ف�ي كوس�وفو التع�اون – اله�ش ولك�ن‬ ‫املتط�ور بالتدريج – بني حكومة كوس�وفو‬ ‫والس�لطات احمللي�ة لالقلي�ة الصربي�ة‬ ‫الت�ي ف�ي نطاقها‪ .‬ول�م توقع االط�راف في‬ ‫اي واح�دة م�ن هذه احل�االت عل�ى اتفاق‬ ‫مب�ادىء او قبل�ت رواي�ة الط�رف االخ�ر‬ ‫(رأينا كم هو صعب عندنا)‪ ،‬ولكنه كان من‬ ‫مصلحة الطرفني التقدم‪ ،‬بالتدريج‪ ،‬خطوة‬ ‫إثر خطوة‪ ،‬نحو تقليل حجوم النزاع‪.‬‬ ‫م�ا ه�و معن�ى االم�ر ف�ي حالتن�ا؟ م�ن‬ ‫اجلان�ب االس�رائيلي‪ ،‬معن�ى االم�ر تقليل‬ ‫آخ�ر لع�دد احلواج�ز ف�ي مناط�ق الضف�ة‬ ‫ومنح حرية حركة اوسع للفلسطينيني في‬ ‫نطاقها؛ انهاء ما تبقى من حصار اقتصادي‬ ‫اس�رائيلي عل�ى غ�زة (املوضوع ال�ذي قد‬ ‫يك�ون ممكن�ا حتقيقه ف�ي اطار التنس�يق‬ ‫م�ع مص�ر)؛ نقل مناط�ق ج أو اج�زاء منها‬ ‫ال�ى س�يطرة فلس�طينية؛ تس�يهالت على‬ ‫عب�ور البضائ�ع من الضف�ة واليه�ا؛ ازالة‬ ‫بعض البؤر االس�تيطانية غي�ر القانونية‬ ‫املنعزلة؛ موافقة صامت�ة على االمتناع عن‬ ‫مزيد من البن�اء في املس�توطنات (خطوة‬ ‫قد تكون سهلة اذا ما ذكرنا أنفسنا بانه في‬ ‫خريطة الطريق وافقت اس�رائيل في حينه‬ ‫على عدم اقامة مستوطنات جديدة)‪.‬‬ ‫من اجلانب الفلس�طيني يجب ملثل هذه‬ ‫اخلطوات ان تتضمن تغييرا ذا مغزى وان‬ ‫كان تدريجي�ا‪ ،‬ف�ي اخلط�اب الفلس�طيني‬ ‫ع�ن اس�رائيل – ف�ي جه�از التعلي�م وف�ي‬ ‫املنص�ات العام�ة‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك تقلي�ص‬ ‫الدعم احلماس�ي ملا يس�ميه الفلسطينيون‬ ‫«الش�هداء»‪ ،‬وفت�ح ح�وار داخل�ي صادق‬ ‫وحقيقي عن ان أنس�ال الجئي ‪ 1948‬سيتم‬ ‫اس�تيعابهم ف�ي نهاي�ة املطاف ف�ي مناطق‬ ‫الدولة الفلسطينية وليس في اسرائيل‪.‬‬

‫ف�ي اجمل�دي ايض�ا أن يج�ري‬ ‫الفلس�طينيون بعض الترتي�ب في بيتهم‪،‬‬ ‫وان يتوصل�وا ال�ى تواف�ق م�ا بين فت�ح‬ ‫والس�لطة الفلس�طينية وبين حكوم�ة‬ ‫حم�اس في غ�زة‪ .‬فواضح ان�ه طاملا توجد‬ ‫س�لطتني فلس�طينيتني تقات�ل الواح�دة‬ ‫ض�د االخ�رى ايض�ا احيان�ا‪ ،‬فلا يوج�د‬ ‫اي احتم�ال حقيق�ي التف�اق حقيق�ي بين‬ ‫الفلس�طينيني واس�رائيل‪ ،‬ب�ل ورمب�ا م�ن‬ ‫املناس�ب اج�راء انتخاب�ات اخ�رى ف�ي‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية – ال�كل يتجاه�ل‬ ‫أن ليس للس�لطة الي�وم من زواي�ا عديدة‬ ‫ش�رعية دميقراطي�ة‪ .‬وهذا ايض�ا موضوع‬ ‫ال ميك�ن جتاهله للم�دى البعي�د‪ ،‬وان كان‬ ‫ينبغ�ي التعاط�ي مع�ه باحل�ذر املناس�ب‪:‬‬ ‫عندما ال تكون هن�اك أي حكومة في العالم‬ ‫العرب�ي انتخب�ت دميقراطي�ا وبحري�ة‬ ‫(ورمبا باستثناء تونس) يحتمل أن يكون‬ ‫مبالغ�ا في�ه مطالبة ذلك من الفلس�طينيني‬ ‫بالذات‪ .‬هذا موضوع حساس ولكنه جدير‬ ‫ببحث فلسطيني داخلي حقيقي‪.‬‬ ‫بع�ض هذه اخلطوات س�تكون قاس�ية‬ ‫عل�ى اس�رائيلن وبعضه�ا س�يكون صعبا‬ ‫عل�ى الفلس�طينيني‪ .‬ميكنن�ي من�ذ االن أن‬ ‫اس�مع االدعاءات – املب�ررة – من الطرفني‬ ‫ب�ان مثل ه�ذه اخلط�وات غي�ر مقبولة‪ .‬ما‬ ‫عل�ى الطرفين ان يفهم�اه – وف�ي نهاي�ة‬ ‫املط�اف الوالي�ات املتح�دة ايض�ا‪ ،‬ه�و ان‬ ‫االحتمال التفاق نهائي هو في هذه اللحظة‬ ‫وه�م‪ .‬والوضع الراهن ض�ار للطرفني اكثر‬ ‫بكثير م�ن اخلطوات اجلزئي�ة‪ ،‬التي اذا ما‬ ‫نفذت فسيكون لها احتمال في أن تدفع الى‬ ‫االمام‪ ،‬رويدا رويدا ومع الكثير من الصبر‪،‬‬ ‫السير نحو اتفاقات اوسع‪.‬‬ ‫احدى املآسي في محادثات كامب ديفيد‬ ‫‪ 2000‬ل�م تكن أنها فقط فش�لت‪ ،‬ب�ل انه لم‬ ‫يك�ن الي من االط�راف خطة بديل�ة حلالة‬ ‫فش�ل احملادثات‪ .‬يجدر اال نكرر هذا اخلطأ‬ ‫التاريخي‪.‬‬

‫هآرتس ‪2014/4/4‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫عندما تصبح احملادثات ال السالم هدف ًا‬

‫أوري مسغاف‬ ‫أمتنى انهيارا نهائيا للمحادثات بني اسرائيل والفلسطينيني‪.‬‬ ‫وق��د اقتنعت بأن هذا يج��ب أن يكون موقف اليس��ار ال اليمني‪.‬‬ ‫قب��ل س��نة حينما بدأت اجلولة االخيرة‪ ،‬س��ألني ن��اس أذكياء‬ ‫م��ن معهد البحث «موالد» ع��ن رأيي في القضي��ة‪ .‬فأجبتهم من‬ ‫القلب والبطن قائال إنه ال يجوز ملعسكر السالم االسرائيلي أبدا‬ ‫أن يعترض على تفاوض سياس��ي مهما تكن ظروفه اش��كالية‪.‬‬ ‫وكن��ت مخطئا‪ .‬وكانوا عل��ى حق‪ .‬لكن ال بس��بب اخلوف الذي‬ ‫عب��روا عن��ه آن��ذاك فقط وه��و أن احملادث��ات س��تُ مكن حكومة‬ ‫نتنياهو من أن تكس��ب وقتا ثمينا لتوس��يع مش��روع االحتالل‬ ‫واالس��تيطان‪ ،‬أي االضرار ب��دل االفادة‪ .‬وهذا ه��و املفهوم من‬ ‫تلقاء نفس��ه تقريبا‪ ،‬بيد أن اس��تمرار احملادثات يكمن فيه ضرر‬ ‫أعمق في مستوى خفي عن الناظر‪.‬‬ ‫كان يفترض أن تكون احملادثات وس��يلة الحراز هدف‪ .‬وهي‬ ‫وس��يلة تقنية حتمية بالطبع لكنها تظل وس��يلة‪ .‬بيد أن الهدف‬ ‫ل��م يعد يحل ذكره ولو باش��ارة خفية وأصبحت احملادثات هي‬ ‫الش��يء نفس��ه‪ .‬إنها كيان ميتافيزيقي يش��به حاكم��ا غامضا‬ ‫مخيفا‪ .‬وهي غول يجب تكرير اطعامه في حني تزداد ش��هوته‪.‬‬ ‫وف��ي اجلول��ة احلالي��ة مت��ت صفق��ة دوري��ة معوج��ة لضمان‬ ‫«استمرار احملادثات» فقط‪ .‬وهذا أمر عجيب‪ .‬لم نكن في طفولتي‬ ‫ننش��د «ولدت كي تأتي احملادثات فقط»‪ ،‬ولم نكن نرسم حمام‬ ‫احملادثات بل كان يوجد توق انس��اني ووطني للس�لام‪ ،‬وعدد‬ ‫من القادة التزموا بالسعي الى السالم‪.‬‬ ‫لكن الس�لام أصبح أمرا محظورا وأصبح كلمة نابية‪ .‬وحلت‬ ‫محله في مرحلة ما «املس��يرة السياسية»؛ وهي معقمة وباردة‬ ‫ونفعي��ة‪ .‬وأصبحت الي��وم ايضا خازوقا‪ .‬توج��د «محادثات»‪،‬‬ ‫وه��ي املش��هد العام‪ .‬فه��ي من��وذج بيروقراطي��ة مرهق��ة تُ دار‬ ‫بلغ��ة اصح��اب حوانيت م��ن التجار‪ .‬توج��د «صفق��ة دائرية»‬ ‫و»تفض�لات»‪ ،‬و»دفعة رابعة»‪ .‬بل إنه يوجد «وس��يط»‪ .‬وليس‬

‫من العجيب أن بوالرد ايضا ُطرح فجأة في احلمام‪ .‬ويقولون لنا‬ ‫في ابتهاج إنه اذا استمرت احملادثات فان «جونثان يستطيع أن‬ ‫يحتف��ل بالفصح في القدس»‪ ،‬وه��ذا عجيب‪ .‬فال أتذكر أنه أكثر‬ ‫من فعل ذلك قبل سجنه‪ .‬لكننا في مرحلة بازار البازار‪.‬‬ ‫إن املصطلح س��لبي دائما فهناك «تن��ازالت»‪ ،‬و»تهديدات»‪،‬‬ ‫و»جتميد»‪ ،‬و»اف��راج عن قتلة»‪ .‬وهذا مس��ار موجه‪ ،‬وعلى هذا‬ ‫النحو يجعلون االمر يغيضا الى اجلمهور العريض الذي ال يجد‬ ‫فيه ال ي��ده وال رجله‪ ،‬ويريد فقط أن يقف هذا الضجيج االبيض‬ ‫ويجرون على املش��روع شيئا يشبه التنسيق الضريبي‬ ‫الفظيع‪ُ .‬‬ ‫آملني أمال قويا أن يرفع يديه استسالما في الطريق الى الهدف‪.‬‬ ‫وينجح ذلك‪ .‬وأخشى أنني اذا رأيت مرة اخرى لفني وعريقات‬ ‫يجتمعان وحدهما في غرفة مع مبعوث امريكي «ليجدوا صيغة‬ ‫الستمرار احملادثات»‪ ،‬أخشى أن أفقد عقلي‪.‬‬ ‫لم يبق في احلقيق��ة ما ُيتحدث فيه حتى لو كان احلديث عن‬ ‫تصالح تاريخي وحس��م اس��تراتيجي‪ ،‬فاالتفاق موضوع على‬ ‫الطاول��ة‪ .‬وق��د وضعه كثيرون هن��اك واحدا بعد آخ��ر‪ :‬ادارات‬ ‫امريكية ومب��ادرة جنيف واقتراح اجلامع��ة العربية‪ .‬وفي هذه‬ ‫املرحل��ة تبع��ده احملادثات ب��دل أن تُ قرب��ه‪ .‬وقد يك��ون هذا هو‬ ‫االجراء العبقري لنتنياهو الذي يخشى السالم كي يسم الوعي‬ ‫االس��رائيلي بالصعوب��ة العظيمة و»التن��ازالت املؤملة» املطلوبة‬ ‫لالس��تمرار على احملادثات فق��ط‪ .‬ويكون االس��تنتاج املطلوب‬ ‫أن��ه اذا كان هذا هو الثمن القامة احملادثات فال ينبغي أن يخطر‬ ‫سيطلب لتحقيق الشيء احلقيقي‪.‬‬ ‫بالبال ألبتة ما الذي ُ‬ ‫هكذا يقتلون فكرة فهم ُيفرغونها أوال من اجلوهر والش��عور‬ ‫وبعد ذل��ك يعصرونها ث��م يجعلونها بغيضة ث��م ُيغيبونها عن‬ ‫الناظ��ر آخر االم��ر؛ وكل ذلك كي يحك الناس رؤوس��هم حينما‬ ‫تظه��ر مرة اخ��رى ذات يوم وال��ى جانبها االج��راءات املطلوبة‬ ‫(التصالح على االرض وانهاء االحتالل واخالء املس��توطنات)‬ ‫ويقولون‪ :‬هل جننتم؟ ال يوجد حيوان كهذا‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/4/4‬‬


‫‪10‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السرد‬ ‫اإلبحار في ّ‬ ‫الصورة مبجداف ّ‬

‫الدرس الفرنسي‪ /‬ثقافة الدميقراطية‬

‫نظرات في جتربة محمد أنقار االبداعية‬ ‫■ السيدات والسادة‪ ،‬أيها احلضور الكرمي‪ :‬التزاما باحلدود‬ ‫التي رسمت لهذا اللقاء الذي أعتبره شخصيا من ناحية واحدا‬ ‫من سلس�لة اللقاءات التكرميية التي يس�تحقها أستاذنا املبدع‬ ‫والباح�ث املمي�ز الدكت�ور محمد أنق�ار‪ ،‬كما أعتب�ره من ناحية‬ ‫يت�وج جملة من اللق�اءات التي‬ ‫أخ�رى لقاء تقييمي�ا وتثمينيا ّ‬ ‫القص واحلك�ي البديع‬ ‫ّمت�ت ح�ول ما أبدع�ه الكاتب من نت�اج ّ‬ ‫ضم�ن نطاق القص�ة القصي�رة والرواية واملس�رح خالل فترة‬ ‫متتد عبر عقود من ّ‬ ‫الزمن‪.‬‬ ‫أق�ول التزاما بهذه احلدود املرس�ومة آليت على نفس�ي أن‬ ‫أؤس�س خطاب�ي التقدمي�ي هذا حول ه�ذا الرج�ل املعلمة على‬ ‫خلفية من الوشائج والروابط اإلنسانية العميقة التي تربطني‬ ‫ب�ه ش�خصيا‪ ،‬والتي استش�ف منها ضم�ن ما أستش�ف رابطة‬ ‫األخوة األدبية الصادقة املمتدة عبر جيلني أو فئتني متعاقبتني‬ ‫من جيل واحد تفصل بينهما مسافة قصيرة ولكنهما يتقاطعان‬ ‫والتحول عبر‬ ‫عبر س�مات ثقافية مش�تركة متتدّ في الصيرورة‬ ‫ّ‬ ‫مظاه�ر األلفة والدّ هش�ة ومراح�ل اإلخصاب ّ‬ ‫والنض�وج التي‬ ‫قد يعقبها ش�عور مش�ترك بحالة من اليُ بس واجلفاف كشعور‬ ‫قهري موسوم باملرارة ومشاعر اليأس واإلحباط‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫هذا وس�وف أتناول في مداخلتي هذه حول املوضوع املقرر‬ ‫للقاء‪،‬محوري�ن أساس�يني هم�ا‪ :‬الصورة الس�ردية بني س�مة‬ ‫الغياب وسمت احلضور ‪ .‬والسرد مكون شعري بامتياز‪.‬‬ ‫‪.1‬الص�ورة الس�ردية بين س�مة الغياب وس�مت احلضور‪:‬‬ ‫إن املتتب�ع للفك�ر النقدي وفلس�فة ّ‬ ‫الفن لدى األس�تاذ الباحث‬ ‫محمد أنق�ار البدّ أن ّ‬ ‫يتوقف عند مش�روعه الفني العميق حول‬ ‫الص�ورة اإلبداعي�ة وتيم�ة الس�مات ‪ .‬ولس�ت أرى‬ ‫موض�وع ّ‬ ‫البحثي‬ ‫مخوال للخوض كثيرا في تفاصيل هذا املشروع‬ ‫نفس�ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومش�رعا عل�ى أبواب‬ ‫العري�ض ال�ذي أظن�ه م�ازال متواصال‬ ‫ّ‬ ‫االجته�اد والبح�ث‪ ،‬ولكنن�ي ك�دارس للنصوص م�ن ّ‬ ‫حقي أن‬ ‫أعج�ل بتنزي�ل ما أجده مناس�با م�ن جوانب املنظ�ور وما أراه‬ ‫ّ‬ ‫منس�جما مع مقاييس النظر النقدي‪ ،‬وربط ذل�ك بذائقة املبدع‬ ‫ومواقفه الثابتة بصدد قضاي�ا اإلبداع وما يقترحه من مفاهيم‬ ‫ويس�رني أن أرى ثلة من تالمذة الباحث املميزين‬ ‫وأفكار فنية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ماضني في اس�تكمال هذا املنظور ومتحيصه‪ ،‬وأذكر منهم اثنني‬ ‫ممن عرفته�م عن قرب وخب�رت تواضعهما والفك�ر واجلوهر‪،‬‬ ‫وأقص�د املب�دع الباح�ث الدكت�ور خال�د أقلعي صاح�ب كتاب‬ ‫(التصوف والقصص‪ ،‬رصد لسمة التصوف في القصة املغربية‬ ‫ّ‬ ‫القصي�رة‪ )...‬والدكت�ور عبد الرحيم اإلدريس�ي صاحب كتاب‬ ‫(اس�تبداد الصورة) الذي أهله لني�ل جائزة املغرب لعام ‪2011‬‬ ‫يقرر أنقار مقدّ ما‪:‬‬ ‫‪ .‬وفي ّ‬ ‫الصفحة اخللفية لهذا الكتاب ّ‬ ‫(هاهي ّ‬ ‫الش�جرة بدأت تثمر‪ .‬هاهو اإلش�كال النقدي قد أخذ‬ ‫ّ‬ ‫يش�ق طريقه بثقة وثبات‪ .‬ميضي في ش�تى االجتاهات‪ ،‬غايته‬ ‫املزيد م�ن فهم طبيعة األدب واإلنس�ان‪ .‬ومن أج�ل ذلك هو في‬ ‫العلم�ي الرصني‪ .‬أما اإلش�كال فهو‬ ‫حاجة ماس�ة إلى االنتش�ار‬ ‫ّ‬ ‫التصوير في مجاالت السرد‪ .‬وأما االنتشار فأقصد به هذا القدر‬ ‫احملترم م�ن املقاالت والكتب والرس�ائل واألطاري�ح اجلامعية‬ ‫التي أخذت تظهر تباعا منذ العقد التسعيني من القرن املاضي‪.‬‬ ‫الصورة الس�ردية وعاجلتها‬ ‫فقد احتفت تلك األبحاث مبس�ألة ّ‬ ‫ف�ي غالب األحيان بعمق وأصال�ة‪ .‬منطلقة من ألوان وتفاصيل‬ ‫بالغي�ة وهم�وم جمالي�ة أنهك�ت مثيالته�ا بحث�ا وتطبيقا في‬ ‫مجاالت الش�عر مبختلف أغراضه وأنواع�ه‪ .‬وانتظرت طويال‬ ‫من أجل أن ترصد في أجناس النثر العديدة ‪.)..‬‬ ‫تيمة الرحيل االبدي‬

‫ذاك هو شأن محمد أنقار باحثا ّ‬ ‫تراه هنا يقف موقف‬ ‫ومنظرا‪ُ .‬‬ ‫الصورة في أبعادها الكائنة واملمكنة وفي جتلياتها‬ ‫من يرى أن ّ‬ ‫البالغي�ة واإلبالغي�ة ه�ي احمل�ور املتحكم ف�ي قضاي�ا اإلبداع‬ ‫االنس�اني بأطيافه وأمناطه واجتاهاته املتعددة‪ ،‬وذلك بأقدار‬ ‫ودرج�ات متفاوتة متنح ّ‬ ‫للش�عر م�ا يطلبه وللنثر م�ا ّ‬ ‫يتطلبه‪.‬‬ ‫وأما بالنس�بة حملمد أنقار الكاتب واملب�دع فإننا نرى أن أعماله‬ ‫تستجيب أيضا لهذا املس�بار النقدي بقوة‪ ،‬بحيث يجعلنا ذلك‬ ‫األبدي ه�ي النزعة املهيمن�ة في جماع‬ ‫الرحيل‬ ‫ّ‬ ‫ن�رى بأن تيم�ة ّ‬ ‫يوحد بينها إيقاع التناغم بني سمتني أساسيتني‬ ‫س�روده التي ّ‬ ‫‪ :‬س�مة الغي�اب وس�مة احلض�ور‪ .‬األول�ى تتمث�ل بأبعاده�ا‬ ‫الش�اعرية الرحب�ة‪ ،‬وأم�ا الثاني�ة فتتمي�ز بأبعاده�ا الذهنية‬ ‫والتقص�ي من ناحية عبر قناة‬ ‫س�مت البحث‬ ‫ّ‬ ‫الضيقة‪ .‬وبينهما ْ‬ ‫الراهن‪ ،‬ومن ناحية‬ ‫االس�تقراء الفني مقرونا بانتقاء وتطويق ّ‬ ‫أخرى عبر قناة االس�ترجاع مقرونا باس�تدعاء صور الذاكرة‪.‬‬ ‫الس�مة األول�ى واعتبارها عامال حاس�ما‬ ‫ون�كاد جنزم بهيمنة ّ‬ ‫احلس االبداعي للمبدع أنقار‪ ،‬ومنها يتم اس�تدعاء‬ ‫في توجيه‬ ‫ّ‬ ‫مش�اهد احلاض�ر ووضعها عل�ى نحو يتيح للق�ارئ احلصيف‬ ‫املقارنة بني األمنوذجني من الصور والوقائع واملواقف‪ .‬ويكفي‬ ‫أن نقوم بعملية اس�تقراء موضوعات�ي للحقلني الصوريني في‬ ‫ّ‬ ‫لنستش�ف هذا املس�ار‪ .‬وهذه الس�مة تأتي‬ ‫أعمال الكاتب أنقار‬ ‫مقرونة كما س�لف الذكر‪ ،‬مبؤش�ر البحث والتقصي الذي نراه‬ ‫مهيمنا داال ميكن اس�تقراؤه من ّ‬ ‫جل عنونات األعمال اإلبداعية‬ ‫س�واء القصصي�ة أوالروائي�ة‪ ،‬بش�كل صريح كم�ا يتجلى في‬ ‫عنوان اجملموعة القصصية األخيرة‪ :‬البحث عن فريد األطرش‪،‬‬ ‫أو بشكل مضمر كما في اجملموعة األولى زمن عبد احلليم‪ .‬وهو‬ ‫يتمثل بصفة عامة من خالل هاجس االس�تقصاء الشديد الذي‬ ‫يغلب على أس�لوب أنقار في عرض�ه للصور والنماذج املقرونة‬ ‫باملاض�ي‪ .‬وق�د َ‬ ‫أثبت ذلك على نحو خاص ف�ي روايته األخيرة‬ ‫ش�يخ الرماية‪ ،‬حيث نراه يالحق طيف اجلدّ ويسعى ألن يأخذ‬

‫محمد أنقار‬ ‫من حياته أكب�ر قدر من التفاصيل التي تخفي في طياتها جرعا‬ ‫من األشواق واحلنني مقرونة بالغياب غياب املثال واألمنوذج‪.‬‬ ‫وجنده�ا أيض�ا تب�رز من خلال اس�تحضار صور االش�خاص‬ ‫واملعال�م العمراني�ة املقرونة بذاك�رة الذات من خلال مقاالته‬ ‫الش�يقة الت�ي ال تختل�ف عنصرها الس�ردي كثي�را عن مجرى‬ ‫وقوة اإليحاء‪.‬‬ ‫احململ باإلثارة الذهنية ّ‬ ‫الرصني ّ‬ ‫أسلوب احلكْ ي ّ‬ ‫الش�جي ح�ول املكي مغارة‬ ‫وأدع�و اإلخ�وة إلى مراجعة مقاله‬ ‫ّ‬ ‫الفنان الرس�ام فقيد مدرس�ة الفن في هذه احلاضرة‪ .‬ثم مقاله‬ ‫شجي حول معلمة فيكتوريا السينما األثيرة إلى قلب مبدعنا‬ ‫ا ُمل ّ‬ ‫وله في عرض تلك التفاصيل الدقيقة ّ‬ ‫املوثقة بكثير من الشغف‬ ‫املوس�وم ما يش�فع له وللمحظوظني من مجايليه الذين أدركوا‬ ‫ما خفي ّ‬ ‫عنا وكان األجمل واألفضل‪.‬‬ ‫ويكفين�ا ف�ي هذا الس�ياق أن ننظ�ر بعني البصي�رة التي ال‬ ‫الرمي�ة‪ ،‬إل�ى تل�ك اللوحات م�ن محكيات باري�و مالقا‬ ‫تخط�ئ ّ‬ ‫الفني ّ‬ ‫جتس�د أبهى صور التفاعل ّ‬ ‫والش�اعري بني حلظتي‬ ‫التي ّ‬ ‫األب�دي وم�ا‬ ‫احلض�ور والغي�اب موصول�ة بح�دس الرحي�ل‬ ‫ّ‬ ‫حتتوي�ه من متجي�د الزمن اله�ارب‪ ،‬عبر مواقف أب�دع الكاتب‬ ‫أنقار في تش�خيصها بواسطة ش�خوص روايته احلاملة‪ ،‬سالم‬ ‫ومحم�ود م�ن الط�رف املغرب�ي‪ ،‬وم�اري وبيلار م�ن الط�رف‬ ‫االس�باني‪ .‬وكال الطرفني يستضمران سمتا من الهوية تختلف‬ ‫أبع�اده وتتنافر صوره‪ ،‬وإن بدت في حلظ�ة ما أنها كانت على‬ ‫وشك التقارب (صورة األنا واآلخر كما شاء أن يقاربها الكاتب‬ ‫هنا فني�ا بعدما عاجله�ا نظريا في مؤلفه األكادميي املوس�وم)‬ ‫باريو مالقا ص‪.341/ 340‬‬ ‫فنون التعبير وتالوين الكالم‬

‫وم�ن مظاه�ر الول�ع الفن�ي الش�ديد بالصورة ل�دى املبدع‬ ‫أنق�ار مانراه م�ن ارتباطه�ا عنده باملش�هد الس�ينمائي القائم‬ ‫عل�ى توظيف الص�ورة الفتوغرافي�ة‪ .‬ولعل ه�ذا ميثل عنصرا‬ ‫تكويني�ا حاس�ما في بل�ورة املفه�وم األدبي والنقدي الواس�ع‬ ‫الذي سيتخذه األس�تاذ منطلقا لنظريته املوسعة حول مفهوم‬ ‫الصورة في األدب والفن‪ .‬ومعل�وم أن الفترة التي ترعرع فيها‬ ‫الكاتب تعدّ الفترة الذهبية ّ‬ ‫لفن الفوتوغرافيا‪ .‬والسيما بعد أن‬ ‫ش�رعت ف�ي تخطي عهد األبيض واألس�ود إلى عص�ر األلوان‪،‬‬ ‫حي�ث انبرت اجمللات الثقافية والفنية بخاصة لتجس�يد هذه‬ ‫الفتن�ة والولع الفني اجلديد بفتنة الل�ون وميكن أن أقدم مثاال‬ ‫عن ذل�ك الرونق من خالل مجلة الكواكب املصرية التي يش�ير‬ ‫إليها رواي�ة باريو مالقا اومجلة العرب�ي الكويتية التي خلبت‬ ‫أبصارن�ا ونحن صبي�ة بألوانها الس�احرة التي س�اعدتنا في‬ ‫تل�ك األيّ ام الزاهية عل�ى تقصي ما يصاقبها م�ن فنون التعبير‬ ‫جس�د األس�تاذ أنقار ولعه الش�ديد‬ ‫وتالوي�ن الكلم‪ .‬هذا‪ ،‬وقد ّ‬ ‫ه�ذا بالص�ورة مقرون�ا بالفوتوغرافي�ا وبالس�ينما ف�ي كثير‬ ‫م�ن مرويات�ه اخلصيبة النابض�ة بعنصر احلياة عل�ى نحو ما‬ ‫جن�ده ف�ي رواية باري�و مالقا من حف�اوة أطف�ال اجليل بجمع‬ ‫ص�ور ولوح�ات األفلام امللون�ة (البروس�بكتوس) وتبادلها‬ ‫أو ش�رائها من أش�خاص كان�وا يتقنون عرض ه�ذه البضاعة‬ ‫الفاتنة من أمثال ذلك الفتى األخرس األملعي الذي كان يحس�ن‬ ‫عمليات العرض واإلغواء من خالل إمياءاته الدالة ذات الصلة‬ ‫باخلب�رة املرجعية بامليدان‪ .‬وقد حذا الكات�ب هذا النهج الفني‬ ‫املقرون بتجميع صور البروس�بكتوس‪ ،‬واس�تحضر صورتها‬ ‫الغائبة مس�تثمرا من حيث ي�دري أو اليدري تقنية الكوالج في‬ ‫روايته اجلديدة شيخ الرماية‪ .‬والدليل وارد في الفصل الثالث‬ ‫خاص بصورمحكية عن اجلدّ‬ ‫من الرواية وهو عبارة عن ألبوم ّ‬

‫قصيدتان‬ ‫جوزيف عيساوي ٭‬

‫قهوة للميت‬ ‫(إلى عبده وازن)‬

‫ُّ‬ ‫املوت‬ ‫يحل ُ‬ ‫كما وصفتْ ه السمفونية‬ ‫اخلامسة‬ ‫‪TaTaTaTaaaaaa‬‬ ‫ال أشعر بسوى نشوةِ‬ ‫نعاس‪.‬‬ ‫من أجل املعزّ ين‬ ‫أشياء‬ ‫يجدر أن تكون‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫اجلمال‬ ‫موزّ ً‬ ‫عة في املكان‬ ‫ُ‬ ‫ولنقل أنه كاتدرائية‪.‬‬ ‫َ‬ ‫دعك من الورد والتراتيل‬

‫واسيني األعرج ٭‬

‫بإيجاز موس�وم وفي أوضاع وأح�وال مختلفة‪ ،‬صاغها احلفيد‬ ‫تتفوق عل�ى آالت الزمن الرقمي‬ ‫الكاتب بآلته الس�حرية الت�ي ّ‬ ‫السحري أزمنة الغياب ‪.‬‬ ‫وتبصم بامليسم‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫والبد من اإلش�ارة هنا إلى أن كثيرا من هذه الصور الغائبة‬ ‫يدخ�ل ضمن مفه�وم الص�ورة النم�ط ‪Image stéréotype‬‬ ‫التي تغتني بها ذائقة الكاتب وتشكل جزءا من عصارة مخياله‬ ‫احلالم املرتد نحو الضفاف الس�احرة‪ .‬ولقد حاولت استقصاء‬ ‫بع�ض مناذجه�ا من بعض أعمال�ه اإلبداعية وحت�ى من بعض‬ ‫مقاالت�ه‪ ،‬ومنه�ا ص�ورة الكوب�وي أو بطل أفلام رع�اة البقر‪.‬‬ ‫ويكف�ي أن أق�دم مث�اال عن ه�ذا النمط م�ن إش�ارة بأقصوصة‬ ‫(عني ش�كوح) ف�ي أضموم�ة البحث ع�ن فريد األط�رش‪ ،‬على‬ ‫أوردها الكاتب على لسان عبداملالك الشيخ املعالج ‪ :‬ستسألني‬ ‫حتم�ا عما كن�ت أفعله بالنق�ود‪ ،‬وس�أقول لك إني كن�ت أذهب‬ ‫به�ا إل�ى الس�ينما‪ .‬كم�ا كنت أوفره�ا لش�راء وك�راء نوفيالت‬ ‫الكوبوي‪...‬حيث صورة البطل األمريكي الوس�يم بقبعة رعاة‬ ‫البقر‪،‬والنظ�رة الس�اهية الواثق�ة في نفس اآلن‪ ،‬أما املس�دّ س‬ ‫فحاضر دوما واليد على أمت االستعداد‪...‬ص‪)26‬‬ ‫وف�ي مقاله عن س�ينما فيكتوريا ينقل أنق�ار نفس الصورة‬ ‫ولك�ن هذه املرة بلغ�ة التقرير متحدثا عن البهو الس�فلي لهذه‬ ‫القاعة التي ال أذكرها ش�خصيا ورمبا كان قد استغني عنها في‬ ‫أيّ ام غاراتنا السينمائية البئيسة‪ .‬يقول الكاتب‪( :‬ومما أتذكره‬ ‫عن هذا البهو‪ ،‬ملص�ق ّ‬ ‫معللق في اجلدار لفيلم ‪El pistolero‬‬ ‫يصوب إلى الناظر فوهة مسدّ سه‪.‬‬ ‫وهو‬ ‫ظهر فيه أنطوني كوين‬ ‫ّ‬ ‫وعل�ى الرغ�م من مرور أكثر من نصف ق�رن على تلك الذكرى ال‬ ‫لدي)‪.‬‬ ‫تزال دهشة الصورة حيّ ة ّ‬ ‫‪ .2‬الس�رد مكون ش�عري بامتي�از‪ :‬إن ما يس�ترعي االنتباه‬ ‫في أس�لوب احلك�ي ل�دى األس�تاذ أنق�ار بعنصريه الس�ردي‬ ‫والوصفي‪ ،‬وحتى في احلوارات املمسرحة‪ ،‬اعتماده تلك اللغة‬ ‫ألي انحراف أو انزالق في تهوميات‬ ‫الباذخة الرصينة واجملانبة ّ‬ ‫اخلي�ال‪ .‬فاالعت�دال والواقعي�ة ف�ي رس�م العوال�م وتوصيف‬ ‫الق�ص عن�ده‪ .‬وبالرغم من‬ ‫احلي�وات ركيزة أساس�ية لوجهة‬ ‫ّ‬ ‫ذل�ك أضحت تواجهنا في كثير من أعماله األخيرة بعض معالم‬ ‫الفانتاس�تيك‪ ،‬ومن تلك األعم�ال اجملموع�ة القصصية البحث‬ ‫وخاصة من خالل أقصوصة ّ‬ ‫(س�لم لي على‬ ‫عن فريد األطرش‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عايدة) وأقصوصة (وباملناس�بة أين اختفى فريد األطرش؟ )‪،‬‬ ‫حي�ث تتجلى مظاهر من روح الدعابة وخفة الروح حتت تأثير‬ ‫األش�واق وفيض الصب�ا األول موصولة بس�مات املفارقة التي‬ ‫ميك�ن مقارنته�ا باس�تيهامات الس�ريالية أحيانا أو مبا يش�به‬ ‫الصوفية أحيانا‪.‬‬ ‫شطحات ّ‬ ‫غربة االشياء والظواهر‬

‫وإن�ي أرى ش�خصيا أن الكات�ب أنقار إمنا يروم م�ن وراء ذلك‬ ‫وتبصر ووع�ي ص�ادق‪ ،‬وليس من‬ ‫بح�س‬ ‫خ�وض ه�ذه املناحي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتكلف‪ ،‬نظ�را ملالءمة ه�ذا النمط ملزاج�ه الفني‬ ‫التصن�ع‬ ‫قبي�ل‬ ‫القائ�م على تكس�ير غربة األش�ياء وض�رب الالمأل�وف الواقعي‬ ‫نح�س أحيان�ا‬ ‫الصورالغائب�ة‪ ،‬إل�ى احل�دّ ال�ذي يجعلن�ا‬ ‫بألف�ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫الس�حرية التي ال‬ ‫بأنن�ا إزاء أمنوذج‬ ‫ّ‬ ‫متط�ور من مناذج الواقعية ّ‬ ‫تنظر إل�ى صور األش�ياء والظواهر ف�ي جمود وانفص�ال‪ّ ،‬‬ ‫وإنما‬ ‫ف�ي اتص�ال بالكنه واجلوهر ال�ذي ميتدّ في الواق�ع عبر حتوالت‬ ‫امل�كان والزمان‪ .‬ومن املعلوم أن الواقعية الس�حرية املائزة لكثير‬ ‫م�ن األعم�ال الروائي�ة احلديث�ة والس�يما ف�ي األدب االس�باني‬ ‫واألمريك�ي اجلنوب�ي‪ ،‬تق�وم على س�مات أساس�ية معلوم�ة ّ‬ ‫لعل‬ ‫م�ن أهمها انصهار الواق�ع باحللم والهروب م�ن خالله إلى إعادة‬

‫شيء من البساطة‬ ‫ْ‬ ‫كأن ُيترك الراقدُ‬ ‫بجينز وتي ـ شيرت‪.‬‬

‫ِّ‬ ‫املرطبةِ ما لم تكن‬ ‫سيئة التحضير‪.‬‬ ‫املطرزة‬ ‫دعك من العظات َّ‬ ‫بالذباب‪.‬‬ ‫احلدث رؤيةَ‬ ‫ُ‬ ‫سيكون‬ ‫عيون األيقونات‬ ‫غطاء‬ ‫تتلصص كلما ُش َّق ُ‬ ‫النعش‬ ‫على صديق قدمي؛‬ ‫ُ‬ ‫العدم‬ ‫يحرث‬ ‫مالك‬ ‫َ‬ ‫املسجى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫شيء من الترف‬ ‫مطلوب‪.‬‬ ‫كاستبدال الصندوق اخلشبي‬ ‫بتصميم بديع لفيرساتشي‬ ‫مزو ً‬ ‫دا تقنية‬ ‫ّ‬ ‫حفظ األنابيب‬ ‫في املناطق اجلليدية‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ملسة العصرِ واملهنةِ‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬

‫كأن تُ لصق بالنعش‬ ‫كاميرا تلفزيون الواقع‬ ‫تَ ُ‬ ‫انهيار الثلوج‪.‬‬ ‫نقل‬ ‫َ‬ ‫فضوليون يقذفون َح َج َر‬ ‫النظرةِ األخيرة‪.‬‬ ‫األحب ُة مذهولني‬ ‫ّ‬ ‫اجلثمان‬ ‫يحدّ قون (لو‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫أقل من الروح املزعومة‬ ‫َق ْدر ًا‪،‬‬ ‫ملا احتاجوا رؤيتَ ه)‪.‬‬ ‫يدور‬ ‫بينما أحدُ هم ُ‬ ‫على املعزّ ين بالقهوة‬ ‫والسجائر‪،‬‬ ‫مؤسف أال ُيترك للراحل‬ ‫فنجان‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫حنان‬ ‫ٍ‬ ‫في حلظة‬

‫تش�كيل الفض�اء وتلوين الزم�ن‪ .‬ومن ّثم ف�إن النظر إل�ى ّأي أثر‬ ‫ّفني أو ص�ورة ما يجعلنا ندرك عمق ه�ذه األبعاد واأللوان وبأن‬ ‫مجرد صورة ألش�ياء جامدة ف�ي فضاءات‬ ‫هن�اك ما هو أكثر م�ن ّ‬ ‫ويق�رر لويس ليي�ل أن الكاتب ف�ي الواقعية الس�حرية‬ ‫جام�دة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يواجه الواقع ويحاول تفكيكه الستكش�اف الغامض في األشياء‬ ‫واحلي�اة واألفع�ال اإلنس�انية‪ ،‬بأس�اليب مختلف�ة تت�راوح بني‬ ‫والص�ور‪ .‬وفيما‬ ‫البس�اطة والتعقي�د وطريق�ة توظي�ف اخملي�ال ّ‬ ‫ع�دا ذلك م�ن تلك الغ�ارات االس�تيهامية الت�ي تفاجئن�ا من حني‬ ‫آلخ�ر‪ّ ،‬‬ ‫تظ�ل النزعة املهيمن�ة في أس�لوب املعاجل�ة الواقعية عند‬ ‫املبدع أنقار‪ ،‬متيل إلى اس�تثمار اخليال النمط�ي الذي يحيل على‬ ‫الص�ور األمن�اط ‪images stréotypes‬املاثلة ف�ي الذاكرة عبر‬ ‫سيرورة االس�ترجاع والتداعي املوصولة بالذاكرة‪ّ ،‬‬ ‫وكل ذلك في‬ ‫اعتقادي ّ‬ ‫يش�كل مظهرا ش�عريا بامتياز يكاد يلتق�ي إلى حدّ بأحد‬ ‫الرمزية متمثال في اس�تحضار اآلثار واملعالم‬ ‫الرومانس�ية ّ‬ ‫أبع�اد ّ‬ ‫الدارس�ة ألجل اس�ترجاع ألق الكينونة واستجالئه من جتاويف‬ ‫األزمن�ة الهارب�ة‪ ،‬ويجعلن�ا نغام�ر بتوصي�ف أس�لوب الكتاب�ة‬ ‫الس�ردية عن�د أنق�ار بالنزع�ة الواقعية ّ‬ ‫الش�عرية الت�ي تتقاطع‬ ‫ف�ي مكوناته�ا وس�ماتها مبفهوم الواقعية الش�عرية في الس�ينما‬ ‫الفرنس�ية ألربعين�ات القرن املاض�ي والتي تعتب�ر املمهد الفعلي‬ ‫ألفالم الفانتازيا والرعب فيما س�يلي من عقود‪ .‬ومن س�مات هذه‬ ‫النزعة أنها تركز على على صور املهمشين في األوس�اط الشعبية‬ ‫وتقرنها بانحراف األوس�اط البورجوازية‪ .‬والقاسم املشترك في‬ ‫كل ذلك هو حتليل املآس�ي ونقد اآلف�ات واالنحرافات التي تؤخر‬ ‫سيرورة اجملتمع وجتعل صورة احلاضر واملستقبل باهتة مقارنة‬ ‫بأحوال املاضي ومعامله النابضة ببريق احلياة ‪.‬‬ ‫وقد كنت توقفت في دراس�تي لرواية باريو مالقا عند بعض‬ ‫املظاه�ر الدالة على األلق اله�ارب املوصول بحارة الباريو عند‬ ‫تيم�ة احلجر موصولة بصخرة الكاريان التي جتاور احلي عن‬ ‫مس�افة‪ ،‬وكانت في زمن الرواية معلمة وسط احلقول يتخذها‬ ‫الصبي�ان متنفس�ا للتنزه والله�و والترحال‪ ،‬حت�ى غدت على‬ ‫ماعليه اليوم بقعة س�وداء حتيط بها مظاهر الزحف العمراني‬ ‫يقر مباش�رة على مس�توى نص‬ ‫البش�ع‪ .‬وبرغ�م أن الكاتب ال ّ‬ ‫الرواية بهذا التحول واملآل الس�لبي للم�كان في حاله الراهن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يلم�ح إليه بش�كل غي�ر مباش�ر ويحيل علي�ه بقوة من‬ ‫إال أن�ه ّ‬ ‫خلال وقفة ش�اعرية تقارب من حي�ث الغاية واله�دف بكائية‬ ‫األطلال‪ ،‬غي�ر أنه�ا تس�تثمر لذلك معادال أس�لوبيا يق�وم على‬ ‫املدي�ح والتمجي�د من خل�ف أقنعة املاض�ي وص�وره النابضة‬ ‫بأصال�ة التكوين‪ّ .‬‬ ‫ه�ل الربيع عل�ى الباريو فاضط�رم الدم في‬ ‫ع�روق الفتي�ة ون�أت أص�داء طب�ول الغ�در‪ ..‬وف�ي زوال ذلك‬ ‫األحد األخضر اجتمعت الثلة في مصطبة الس�ويحة‪ ،‬وخرجوا‬ ‫الصعود إلى احلجر الكبير املغروس في ظهر الكاريان‪.‬‬ ‫باتفاق ّ‬ ‫وش�ردوا يتأملون عني‬ ‫الص ْع�داء‬ ‫وعند س�فح احلجر تنفس�وا ّ‬ ‫َ‬ ‫املاء الصغيرة ‪.‬ثم تس�لقوا الصخرة في خفة‪ ،‬فاستشعروا من‬ ‫عل النس�ائم الرقيقة وهي تشملهم وحتفزهم على التحليق في‬ ‫الفضاء األزرق املفتوح على الدنيا‪.‬‬

‫■ درس حقيق��ي في الدميقراطية أعطت��ه انتخابات اجملالس البلدية في فرنس��ا‬ ‫الت��ي انتهت قبل أيام قالئل‪ .‬بغض النظر عمن فاز‪ ،‬وعمن خس��ر‪ ،‬فهناك بيداغوجيا‬ ‫سياس��ية حقيقية فرضت نفسها على كل من تابع املش��هدية واملمارسة االنتخابية‬ ‫األخي��رة‪ .‬انته��ت االنتخابات في دوره��ا الثاني‪ ،‬وكما كان متوقع��ا‪ ،‬بانتصار كبير‬ ‫لليمني ب��ـ ‪ 45.91‬مقابل ‪ 40,57‬لليس��ار‪ ،‬وفتوحات جديدة للجبه��ة الوطنية اليمينية‬ ‫املتطرف��ة التي حصلت على ‪ 6,84‬وفازت بخمس عش��رة بلدية‪ ،‬منها مدن كبيرة مثل‬ ‫نانت املدينة‪ ،‬واملقاطعة السابعة ملرسيليا‪ ،‬بيزيي‪ ،‬فريجوس وغيرها‪ ،‬وخرج اليسار‬ ‫ال��ذي أعطى وع��ودا كثيرة حول التس��يير اجلي��د‪ ،‬وتخفيض املديوني��ة‪ ،‬واالهتمام‬ ‫ب��ذوي الدخل الضعيف‪ ،‬والضرائب‪ ،‬وتنش��يط آلة االقتص��اد والتقليل من البطالة‪،‬‬ ‫وغيرها‪ ،‬في ظل أزمة اقتصادية متفاقمة‪ .‬فكان العقاب الش��عبي صارما ومزدوجا‪،‬‬ ‫باملقاطع��ة أوال اذ كادت أن تصل إلى أربعني باملائة وبالتصويت على اليمني واليمني‬ ‫املتط��رف ثانيا‪ .‬في النهاية حفظ املنهزم الدرس جديا واس��توعب املنتصر انتصاره‬ ‫وهو الذي كان قبل س��نوات خلت ضحية لها في االنتخابات التشريعية والرئاسية‬ ‫الت��ي جاءت بأغلبية يس��ارية وه��ي احلاكمة حاليا‪ ،‬وبرئيس من اليس��ار الواس��ع‬ ‫فرانس��وا هولن��د‪ .‬فزادت مطال��ب اليمني بحكم الق��وة التي أصب��ح ميتلكها وتوجه‬ ‫اليس��ار نحو أخطائه ألن الدرس كان ش��ديد القس��وة فانتهت االنتخابات مبغادرة‬ ‫رئيس احلكومة الس��ابق ج��ون مارك آيرو لقص��ر ماتينيون‪ ،‬وح��ل محله إميأنويل‬ ‫فالس ال��ذي كان وزيرا للداخلية‪ .‬وعودة االش��تراكيني إلى التفكي��ر في العودة إلى‬ ‫اليس��ار اجلامع الذي أوصل الرئيس فرانس��وا هولند إلى اإلليزي‪ ،‬وترميم صفوفه‬ ‫ومتزقاته‪ .‬هذه دروس مهمة يستشفها السياسيون بعد كل انتخابات مهمة في ظل‬ ‫أوضاع اقتصادية واجتماعية ش��ديدة الصعوبة‪ .‬املهم في هذا كله هو أننا لم نسمع‬ ‫أية تبريرات للهزمية‪ ،‬وال تش��فيا من األطراف األخرى مبا فيها اليمني املتطرف بقدر‬ ‫التركيز على أخطاء اليس��ار على مدار الس��نتني املاضيتني من احلكم‪ .‬كل هذا يدخل‬ ‫في التقاليد الثقافية الفرنسية الدميقراطية‪ .‬كما لم نسجل أي احتجاج أو إساءة إلى‬ ‫جلن��ة االنتخابات الوطنية مثال‪ ،‬التي أدت وظيفته��ا بحيادية تامة ورقابة جماعية‪.‬‬ ‫فقب��ل بنتائجها القاس��ية واملفرحة‪ ،‬اخلاس��ر والرابح‪ .‬اليمني املتط��رف في اجلبهة‬ ‫الوطني��ة الذي راه��ن على مدن كبي��رة في االنتخاب��ات حينما احت��ل املرتبة األولى‬ ‫في الكثير م��ن الدوائر‪ ،‬في الدور األول‪ ،‬كمدينة أفيني��ون التي صرح مدير مهرجان‬ ‫مس��رحها العاملي أوليفي��ي ب��ي ‪ Olivier py‬بنقل املهرجان إل��ى مدينة أخرى في‬ ‫حال��ة فوز اليم�ين املتطرف‪ .‬لك��ن املدينة الثقافية لم تس��قط في النهاي��ة وظلت بني‬ ‫أيدي حتالف اليسار الن املمارسة الدميقراطية انتصرت بتحالف احلزب احلاكم مع‬ ‫القوى الدميقراطية األخرى‪ ،‬فانتزعت من يد اجلبهة الوطنية بالوسيلة الدميقراطية‬ ‫التي جعلت هذا احلزب يقبل بالنتيجة مرغما ولم يعلق أو يحتج‪.‬‬ ‫ول��و أن دوره بنتيج��ة ‪ 35.2‬س��يكون ثقيال ف��ي حتديد بعض مس��ارات املهرجان‬ ‫وثقاف��ة املدينة‪ .‬حت��ى أن هناك حتالفات ثقيلة متت بني اليمني اجلمهوري واليس��ار‬ ‫الرسمي بانسحاب مرشح اليسار حلس��اب مرشح اليمني‪ ،‬ألنه لم يكن في وضعية‬ ‫أفضلي��ة وس��هل بذلك ف��وز اليمني اجلمه��وري‪ .‬وأنق��ذت مدن كثيرة من الس��يطرة‬ ‫املتطرفة بطريق��ة التصويت اجلمهوري الذي يعطي األولوي��ة للخيارات اجلمهورية‬ ‫مهم��ا كانت املواقف األيديولوجية‪ .‬ف��ي احلاالت القليلة التي فش��ل فيها هذا النوع‬ ‫م��ن التصويت انق��ض فيها اليمني املتط��رف على البلديات كما حدث في مرس��يليا‪،‬‬ ‫ألن التصويت اجلمهوري فش��ل بس��بب األناني��ات الصغيرة‪ .‬لكن ه��ذا كله لم مينع‬ ‫املنه��زم من االعت��راف بهزميته في مرس��يليا الت��ي كان فيها الص��راع محتدما بني‬ ‫اليس��ار واليمني واجلبهة الوطنية‪ .‬مرشح اليسار في بلدية مرسيليا القوي‪ :‬باتريك‬ ‫مانوشي بعث بتهانيه خلصمه اليميني جون كلود غودان‪ :‬أحتمل شخصيا الهزمية‬ ‫الت��ي حلقت بنا‪ ،‬فقد كنت على رأس قائمة االش��تراكي وأبعث بكل تهاني إلى جون‬ ‫كل��ود غ��ودان‪ ,‬مهما كان��ت خالفاتنا الي��وم وغدا أمتنى ل��ه حظا س��عيدا على مدار‬ ‫السنوات الست القادمة‪.‬‬ ‫بينم��ا عادت بلدية باريس إلى اليس��ار ال��ذي فقدها في ال��دور األول‪ .‬وعلقت آن‬ ‫هيدالغ��و التي قادت قائمة البلدية‪ :‬هذا املس��اء باريس هي الت��ي انتصرت‪ .‬انتصار‬ ‫املث��ل اجلمهوري��ة‪ .‬في كل األح��وال‪ ،‬املمارس��ة الدميقراطية هي الت��ي انتصرت في‬ ‫النهاي��ة‪ .‬وع��ززت الرصيد الدميقراطي الفرنس��ي‪ .‬امله��م في هذا كله أننا لم نس��مع‬ ‫ط��وال احلملة رفضا ألي جهاز من أجهزة اجلمهورية املش��رفة على االنتخابات وال‬ ‫أي مس مبصداقيتها‪ .‬أتس��اءل ملاذا ال يس��تفيد ساس��تنا العرب مبثل هذه الدروس‬ ‫وهم العارفون للتجارب الفرنس��ية أو التجارب األوروبية واألجنلوساكس��ونية في‬ ‫مجال املمارسة الدميقراطية‪.‬‬ ‫يذكرن��ي هذا بأوضاعنا العربية املزرية حيث يزهو املنتصر بحياد أجهزة الدولة‬ ‫حت��ى ولو ل��م تكن كذلك‪ ،‬بينما يلح املنهزم على أن تزوي��را قد حدث حتى ولو كانت‬ ‫الشفافية عموما هي السيدة‪ .‬الذي يتابع االنتخابات العربية التي جرت أو تلك التي‬ ‫جتري اآلن‪ ،‬يتس��اءل إلى أين نتجه؟ أية أشكال دميقراطية نعيشها في غياب الدولة‬ ‫الضامن��ة؟ في ع��ز احلمالت االنتخابية أو االس��تعداد لها بدأ الكثير من املرش��حني‬ ‫أو السياس��يني يرفع��ون أصواته��م تنديدا بتزوير ل��م يتم ألن االنتخاب��ات ما تزال‬ ‫في مراحلها األولى‪ .‬لهذا هناك س��ؤال يفرض نفس��ه بقوة‪ .‬ه��ل إن املواطن العربي‬ ‫غي��ر متوائ��م مع الدميقراطي��ة‪ ،‬ويرى في كل ش��يء حالة خداعية بس��بب عقود من‬ ‫الدكتاتوريات املستش��رية التي س��طحته إلى أقصى احل��دود؟ أم أن أجهزة الدولة‬ ‫ليس��ت إال فزاعات محش��وة بالف��راغ ألنها ف��ي النهاية موجودة ف��ي صالح مهيمن‬ ‫الس��اعة وال تعمل إال على تثبيت س��لطانه؟ ملاذا ال يس��تفيد ساس��تنا ولو قليال من‬ ‫ال��درس الدميقراطي الذي تف��رزه مختلف التجارب االنتخابي��ة العاملية والقبول مبا‬ ‫يفرض��ه الصندوق‪ ،‬وقب��ل ذلك احت��رام أجهزة الدول��ة وعدم اختراقه��ا من طرف‬ ‫املس��ئولني لتظ��ل مصداقيتها قائمة ومحمية؟ مجرد س��ؤال أع��رف أن اإلجابة عنه‬ ‫ليس��ت أمرا سهال‪ .‬ألن الدميقراطية في النهاية هي ثقافة متأصلة وبيداغوجية‪ ،‬قبل‬ ‫أن تكون ضوابط وقوانني وحريات‪.‬‬ ‫وه��ذا يحتاج بالضرورة إل��ى وجود دول��ة باملعنى احلقيقي‪ ،‬ولي��س إلى ملحقة‬ ‫سلطوية تتماهى فيها الدولة بالسلطة‪.‬‬

‫٭ كاتب مغربي‪ ،‬وهذه الورقة قدمت ضمن امللتقى التأسيسي‬ ‫ملنتدى روافد الثقافي مبدينة تطوان‬

‫٭ روائي واكادميي جزائري‬

‫الصورة الغائبة‬

‫ونس�وا تع�ب العقبة‪ ،‬وم�ن أعل�ى الصخرة عاين�وا طريق‬ ‫جام�ع م�زواق امللتوي�ة عل�ى ميينه�م‪ ،‬وآخ�ر براري�ك أرض‬ ‫مصطفى قبالتهم‪ ،‬وعلى يس�ارهم قبعت حظي�رة اخلنازير في‬ ‫عمق اخلندق‪ .‬أما س�وى ذلك فأراض شاسعة شبه جرداء رغم‬ ‫الربيع‪ ،‬اللهم إال نبتة مريو وحسك السعدان وشجيرات الدوم‬ ‫والدفلى والتربة املائلة إلى احلمرة‪ .‬باريو ماالقا ‪ .‬ص ‪ 159‬هذا‬ ‫املنحى الش�اعري في أس�لوب أنقار الس�ردي ال�ذي يقوم على‬ ‫الص�ور الغائب�ة املرحتلة واس�تحضار أمن�وذج احلياة‬ ‫متث�ل ّ‬ ‫من أحف�ار اخل�راب‪ ،‬جعلني أقارنه بأس�لوب ش�عراء القضية‬ ‫الفلس�طينية في التغني بأمجاد األرض السليبة‪ ،‬في تقابل بني‬ ‫صورة األرض الطاهرة أرض التراب املقدس واحلصى الطاهر‪،‬‬ ‫وبني أرض العمران املدنس بالعدوان الهمجي املقيت‪.‬‬ ‫وقد يتبيّ ن هذا الوله املتعاظم بسحر الفضاء العمراني اآليل‬ ‫للس�قوط واخل�راب بوضوح وعم�ق ‪،‬موصوال بغص�ة الزوال‬ ‫وأنش�ودة ال�وداع‪ ،‬في مقالة الكاتب املنش�ورة مبجلة جس�ور‬ ‫الشمال‪ ،‬وأعني املقالة البكائية حول سينما فيكتوريا‪ ،‬التي كنا‬ ‫نرتاده�ا في س�بعينات القرن املاضي ونحن صبية من أس�افل‬ ‫أحياء سامسا وحومة احلس�اني وخندق الزربوح‪ ،‬وعرفناها‬ ‫مس�مى س�ينما الباريو فقط دون أن نستشعر وجود وال‬ ‫حتت ّ‬ ‫أهمية لتل�ك األيقونة اخلطية املثبتة في ت�اج البناية حتت هذا‬ ‫املس�مى العريض‪ :‬س�ينما فيكتوريا‪ .‬وعلى النقيض فقد كانت‬ ‫ّ‬ ‫الرائع‪ ،‬قد رس�تا من قبل‬ ‫عينا األس�تاذ أنقار ابن الباريو وفتاه ّ‬ ‫ومنذ الس�نني على س�حر تلك العبارة احلاملة‪ ،‬وظلت حترسها‬ ‫وتستدر كنوز الثقافية وألوان بهجتها‪ّ .‬‬ ‫ولعل في ذلك‬ ‫وترعاها‬ ‫ّ‬ ‫يفس�ر تقاطع جيلي مع جيل األستاذ أنقار‬ ‫املظهر من التباين ما ّ‬ ‫عن�د حلظتني حاس�متني‪ :‬حلظةِ اإلرس�اء واالرتق�اء العمراني‬ ‫والثقافي بعمقها احلضاري املشبع ببهجة االكتشاف والتأصيل‬ ‫والتي ميثلها جيله اخلمس�يني مع امتداداته السابقة‪ ،‬وحلظة‬ ‫االس�تهالك واالجت�رار والتراج�ع بعمقها املأس�اوي الرهيب‪،‬‬ ‫والت�ي بدأت م�ع جيلي الس�تيني وباتت تتزاي�د وتتنامى عبر‬ ‫مس�ارات االجيال الالحقة فجاءت بأحمال مضاعفة‪ .‬وها نحن‬ ‫الي�وم قد أخذنا نلج عوالم الهوية الرقمية ومعها ما بات يدعى‬ ‫بالثقاف�ة الرقمية والش�عر الرقم�ي والرواية الرقمي�ة‪ّ ،‬‬ ‫وكل ما‬ ‫من ش�أنه أن يعمق عزل�ة الفرد ويفصله ع�ن وجدانه اجلمعي‬ ‫وشرطه اإلنساني‪.‬‬

‫سيدلف مبلعقة إلى‬ ‫ُ‬ ‫فمه‬ ‫كأول طعام تناوله‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫طفال‬ ‫بعد احلليب‪.‬‬

‫بساط الروح‬ ‫ ماتت ّأمي‪.‬‬‫سرع إليها‪.‬‬ ‫َأ َ‬ ‫إنهم ينقلون اجلثمان‪.‬‬ ‫على سرير الغائبة‬ ‫جلست تبكي‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫عانقها‪.‬‬ ‫تهدَّ ج صوتُ ها‪.‬‬ ‫شدَّ ها إليه‪.‬‬ ‫َو َلجها‪.‬‬ ‫ارتعدت‬ ‫ْ‬ ‫تطير‬ ‫كانت الشراشف ُ‬ ‫َ‬ ‫ريح‬ ‫بساط ٍ‬ ‫وروح‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫٭ شاعر وإعالمي لبناني‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫«األشياء تتداعى»‪ ...‬ولعنة املسرح‬

‫متى ينضج الكالم على السطور؟‬

‫إسراء إمام ٭‬

‫حسن عصفور ٭‬

‫■ خش�بة املس�رح م�كان ل�ه حرمت�ه‪ ،‬قداس�ته‪،‬‬ ‫وجاذبيت�ه‪ .‬خاب من لم يرمقه بهذه النظرة‪ ،‬وميوضعه‬ ‫حت�ت وطأة ه�ذا الق�در اجللي�ل‪ ،‬معتب�را إي�اه متنفس‬ ‫حلواديت ال تتالءم معه‪ ،‬وال تواكب حيويته‪ ،‬غير متفقة‬ ‫مع نض�ارة مينحها طواعي�ة ملمثلي�ه‪ ،‬إن وهبوه هم في‬ ‫البداية ما يوقد توهجه‪ ،‬ويحل شفراته وأحاجيه‪.‬‬ ‫حينها‪ ،‬تنلقب خش�بة املس�رح إلى لعنة‪ ،‬توئد حتتها‬ ‫صن�اع العم�ل‪ ،‬وم�ن قبله�م حكايته�م منزوع�ة ال�روح‬ ‫واحلياة‪ ،‬والتي اقتحمت املس�رح عنوة‪ ،‬بغير الوجاهة‬ ‫والهندم�ة الكافي�ة الت�ي يتطلبها هذا امل�كان‪ ،‬إنه العدل‬ ‫ال�ذي يتأتى ف�ي وقته وحين�ه‪ ،‬وبغي�ر أي تدخل آدمي‬ ‫يتطوع ليُ فسد املعطوب من األساس‪.‬‬ ‫وهك�ذا تعاملت خش�بة املس�رح مع عرض «األش�ياء‬ ‫تتداع�ى»‪ ،‬الع�رض ال�ذي س�بق وع�رض ف�ي مهرجان‬ ‫س�اقية الص�اوي العاش�ر‪ ،‬وق�د مت عرض�ه حاليا ضمن‬ ‫ع�روض مهرج�ان املس�رح العرب�ي ف�ي مرك�ز الهناجر‬ ‫للفن�ون ف�ي دار األوب�را املصري�ة‪« .‬األش�ياء تتداع�ى»‬ ‫مس�توحى من رواية للكات�ب النيجيري «تش�ينو كينو‬ ‫اتش�ي» والت�ي تنتم�ي إل�ى األدب األفريق�ي املعاص�ر‪،‬‬ ‫واخت�ارت فرق�ة أفري�كان أن ُتعي�د تقدميه�ا م�ن خالل‬ ‫عرض مسرحي‪.‬‬ ‫إشكالية الفكرة‬ ‫تدور فكرة عرض «األشياء تتداعى» حول قرية أموفيا‬ ‫التي تتع�رض لهجوم الق�وات البريطانية‪ ،‬كواحدة من‬ ‫القبائ�ل األفريقي�ة املهددة باإلب�ادة كس�ابقتها‪ ،‬ويبقى‬ ‫الص�راع ال�ذي يجيش ف�ي ص�در أهلها حوال التس�ليم‬ ‫واإلذعان أو املقاومة حتى املوت‪ .‬هذا الصراع على وجه‬ ‫اخلص�وص‪ ،‬يع�د قالبا رمزي�ا قويا‪ ،‬له مش�روعيته في‬ ‫التناول واملعاجلة أكثر من م�رة‪ ،‬ومنه تأتي قوة الفكرة‬ ‫بأكمله�ا‪ ،‬بخالف مفرادتها وأجوائها اخملتلفة والتي كان‬ ‫من املمكن أن تع�د من مصادر أهمية العرض‪ ،‬ولكن وفقا‬ ‫للطريقة التي مت تقدميه بها‪ ،‬إنقلبت هذه امليزة إلى نقطة‬ ‫ضعف واضحة‪ ،‬احتس�بت ضد احلكاية التي ُقدمت على‬ ‫خشبة املسرح ولم جتيئ في صف دعمها ومساندتها‪.‬‬ ‫مش�كلة عرض «األش�ياء تتداعى»‪ ،‬أنه لم يطلق لهذه‬ ‫الفك�رة الت�ي اخت�ار أن يُ قدمه�ا عنوانها‪ ،‬ب�ل أصر على‬ ‫تقدميها في ش�كلها األفريقي األصل�ي البحت‪ ،‬ويتجاهل‬ ‫لب مضمونها حلساب شكلياتها‪ ،‬وألنه من املستحيل أن‬ ‫ّ‬ ‫يت�م طرح صورته�ا باألناقة الكافية الت�ي تليق‪ ،‬تأرجح‬ ‫العرض بأكمله على س�لم اخليبة‪ ،‬فلم ينل إطراء ميكنه‬ ‫من رمزية احلدوتة‪ ،‬ولم يتحصل على اإلش�ادة بإتقانه‬ ‫تنفيذها حرفيا بكل ما حتويه من مظهر ‪.‬‬ ‫سقطات املعاجلة‬ ‫ثمة الكثير مما ميكن قول�ه حول إخفاق هذه املعاجلة‬ ‫املس�رحية‪ ،‬فه�ي ف�ي تش�بثها بض�رورة نق�ل األج�واء‬ ‫األفريقي�ة كما جاءت ف�ي الرواية‪ ،‬ب�دت كرتونية تدعو‬ ‫للرث�اء‪ ،‬فعلى س�بيل املثال جن�د اإلصرار عل�ى اللجوء‬ ‫إل�ى اللهج�ة األفريقي�ة‪ ،‬على الرغ�م من أنه ف�ي النهاية‬ ‫اكتفى ببعض اجلمل منها ومن ثم اس�تمرأ في استخدام‬ ‫اللهج�ة العامي�ة‪ ،‬واحلقيق�ة وعل�ى الرغ�م م�ن اختيار‬ ‫اخمل�رج أحم�د عص�ام وتصميم�ه عل�ى معايش�ة بيئ�ة‬

‫قص‬

‫اميان سعيد ٭‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫مشهد من «األشياء تتداعى»‬ ‫الرواية بنفس مفرداتها‪ ،‬إال أنه قد س�مح ملمثليه ارجتال‬ ‫بع�ض اإليفيه�ات الت�ي تس�خر م�ن اللكن�ة األفريقي�ة‬ ‫التي اس�تخدمت ف�ي بعض املواض�ع في الع�رض‪ .‬إذا‪،‬‬ ‫فه�و اله�زل بعينه‪ ،‬الهزل ف�ي صورته القميئ�ة اخملزية‪،‬‬ ‫اجل�د املفرط‬ ‫فم�ن أي�ن (دوش�ت) جمه�ورك باصطن�اع‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي التماس ه�ذه األج�واء ببدائيته�ا ومن أين تس�مح‬ ‫بسخافات مماثلة‪.‬‬ ‫وتعددت السقطات النابعة من النقطة ذاتها‪ ،‬والتي تتمحور‬ ‫حول إش�كالية الفق�ر في تصوير ه�ذه البيئة كما ه�ي‪ ،‬فجاءت‬ ‫اإلس�تعراضات عل�ى نف�س املن�وال‪ ،‬املالب�س‪ ،‬الديك�ور‪ ،‬حتى‬ ‫استخدام املوسيقى‪.‬‬ ‫نح�ن لس�نا بص�دد صناع�ة فيلم أمريكي‪ ،‬س�يقوم ش�طر ال‬ ‫يتجزأ منه حلساب إبهار جمهوره مبحاكاة عصر تاريخي آخر‪.‬‬ ‫وف�ي املس�رح بال�ذات‪ ،‬يذي�ع صي�ت اللج�وء له�ذه‬ ‫املعاجل�ات اآلتي�ة م�ن أزمن�ة أخ�رى‪ ،‬بينم�ا تلح�ق بها‬ ‫املعاجل�ة لتق�دم توازن�ا بديلا‪ ،‬يوج�ه األنظ�ار نح�و‬ ‫املضمون واملراد قوله‪ ،‬يبقى احلدث هو موضع اإلهتمام‪،‬‬ ‫وال يتب�دى اجملهود اخلارق في احلفاظ على الش�كليات‬ ‫كما برز ف�ي أفق هذا العرض البائ�س‪ ،‬الذي في حرصه‬ ‫حول أنظار جمهوره إليها‬ ‫الواضح صوب هذه النقط�ة‪ّ ،‬‬ ‫ولفت انتباههم إلى مدى فقرها وعدميتها‪.‬‬ ‫س�قطة أخرى ّأملت باملعاجلة‪ ،‬على مبع�دة من النقطة‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬وهي الكيفية التي مت تقدمي بها السيدة املسنة‬ ‫الوحي�دة الت�ي تبق�ت م�ن ش�عب أومفي�ا بع�د املذبحة‬ ‫القدمية‪ ،‬والتي ظهرت فيها هذه اجلدة العجوز وحفيدها‬

‫حب طائفي‬

‫■ ذات ي��وم بيروت��ي هانئ‪ ،‬اف��رد ذراعيه ملعانق��ة الصيف والترحيب بابتس��امة‬ ‫البحرية‪،‬اس��ر له��ا ان قلبه وعقل��ه وحياته كله��ا باتت تدور ح��ول فلكها‬ ‫مدينتهم��ا‬ ‫ّ‬ ‫املالئكي‪ ،‬وان جمر حبها قد ازهر في حدائق روحه‪...‬حكى لها مرات ومرات ان سيره‬ ‫على ش��فير املوت اهون عليه الف مرة من فكرة ماكرة سوداء عن حلظة سينتحر فيها‬ ‫لقاؤهما‪،‬عن مصافحة اخيرة مرتعش��ة ألناملها الرقيقة‪ ،‬وعن يد س��تلوح له من بعيد‬ ‫مطلقة على روحه رصاصة الغياب‪.‬‬ ‫حاصرها برومانس��يته اجلارفة‪،‬غير انها كانت رومانس��ية تشتعل بنيران غيرته‬ ‫البركانية‪ ،‬وحتيل صفو ثالثة ارباع ايامهما الى س��احة اش��تباك لفظي اضافية‪،‬على‬ ‫هام��ش االحتراب االهل��ي في مدينتهما‪ ..‬اش��تباك ينته��ي بحرد متب��ادل‪ ،‬وبإجازة‬ ‫عاطفي��ة ال يلب��ث ان ينته��ي مفعولها س��ريعا في الي��وم التالي‪ ،‬حي��ث يأتيها حامال‬ ‫املعسل‪ ،‬وممجدا‬ ‫قلبه بني يديه‪ ،‬مس��املا ش��فافا‪ ،‬س��اكبا في روحها جرارا من الكالم ّ‬ ‫ضوءها وحضورها املاس��ي الذي يش��يع الدفء واالطمئنان في اعماقه‪ ..‬ثم يسحب‬ ‫خيط الكالم فيهمس لها انه يغار من عطرها‪ ،‬وان احمر ش��فاهها غرميه وانه يحس��د‬ ‫مرآتها واكسسواراتها وسريرها ومالبس��ها‪ ،‬وكل خط متاس مع جسدها‪..‬وووو‪..‬‬ ‫انه عاش��قها املكت��وب على جبينها‪ ،‬املدبوغ على مس��امات جلده��ا‪ ،‬وامللك املتوج في‬ ‫مملكة قلبها‪..‬‬ ‫مضت االيام والس��نون وتلك االسطوانة الغزلية تتردد على شفتيه‪ ،‬كانت عباراته‬ ‫منتقاة بعناية من قاموس احملبني‪ ،‬وممزوجة بإش��ارات واضحة عن مسعاه خلارطة‬ ‫طري��ق جديدة لعالقتهم��ا‪ ،‬تتوج س��يرهما معا عل��ى درب العش��ق‪..‬ولكن‪..‬ذات يوم‬ ‫اس��ر لها‬ ‫بيروتي ماطر‪ ،‬لش��تاء حزين‪ ،‬وعينني دامعتني ملدينتهما البحرية اجلريحة‪ّ ،‬‬ ‫بكلمات مرتعش��ة‪ ،‬واجفة‪ ،‬ان حياته ستتوقف اآلن عن الدوران حول فلكها املالئكي‪،‬‬ ‫وان��ه مرته��ن للدوران حول فل��ك طائفي‪ ..‬قال له��ا‪ :‬إنها باختصار فت��اة من الطائفة‬ ‫الدرزية‪..‬وإن اهله يرغبون بتزويجه من فتاة شيعية !‪...‬‬ ‫٭ إعالمية من أسرة «القدس العربي»‬ ‫‪2014/3/26‬‬

‫بريشة‪ :‬اميان سعيد‬

‫ف�ي بداية الع�رض بصورة كوميدية ال تتماش�ى أبدا مع‬ ‫هيب�ة احلكاية بأكملها‪ ،‬مم�ا يدعو املتفرج مع بدء س�رد‬ ‫احلدوتة القدمية للتصادم بشكل سلبي بني هذه احلالة‬ ‫القامت�ة املغايرة الت�ي ينقله إليها الع�رض فجأة بعدما‬ ‫استمات منذ دقائق قليلة في إضحاكه بشكل مبتذل‪.‬‬ ‫مشهد خارج السياق‬ ‫في غمار ه�ذه الفوضوية التي أغرق�ت العرض‪ ،‬جاء‬ ‫أحد املشاهد على مستوى مختلف متاما من التنفيذ‪ ،‬هو‬ ‫الوحيد الذي احترم هيبة املكان‪ ،‬وعمل وفقا لقداس�ته‪،‬‬ ‫فخ�رج بصورة متمي�زة‪ ،‬وكأنه حالة مس�تقلة مثلت في‬ ‫حد ذاتها إطاللة مكثفة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وهو املش�هد الذي مت في�ه تصويراإلحت�دام بني قائد‬ ‫الق�وات البريطانية واألب ف�ي الكنيس�ة‪ ،‬بالتوازي مع‬ ‫مناقش�ة كبي�ر القبيلة وأخي�ه حينم�ا كان يعرض عليه‬ ‫التس�ليم واإلذع�ان‪ ،‬وفيه انقس�م املس�رح إل�ى جهتني‬ ‫فاعلتني‪ ،‬إحداهما أقصى اليمني (األب‪ ،‬ورئيس القوات)‬ ‫واألخرى أقصى اليسار (كبير القبيلة وأخوه)‪..‬‬ ‫وعل�ى درج�ة ملفتة م�ن الوع�ي‪ ،‬أجاد اخمل�رج أحمد‬ ‫عصام تفعيل كل العناصر املسرحية في إطار هذا الطرح‬ ‫اخملتصر‪ ،‬فأتقن مزج احلوار مع تكنيك احلركة بالتبادل‬ ‫بين املناقش�تني في الوق�ت ذات�ه‪ ،‬ليقطتع جمل�ة حوار‬ ‫أحدهم مس�كتمال إياها بجملة أخرى جتاريها في القيمة‬ ‫واملعنى من النقاش امل�وازي‪ ،‬لتلتئم الفكرة ويحتد وقع‬

‫املناظ�رة‪ ،‬أثن�اء حلظ�ات أخ�رى‪ ،‬يتواج�ه فيها ش�كليا‬ ‫وجمالي�ا كل م�ن كبي�ر القبيل�ة ورئيس الق�وات ـ وهما‬ ‫القوى الفاعلة في املناقشة في الناحيتني ـ أمام بعضهما‬ ‫من دون رؤية كل منهما الفعلية لآلخر‪.‬‬ ‫ولو كان مس�توى العمل على تن�اول العرض بأكمله‪،‬‬ ‫بقدر اجلهد الذي ترائى للمتفرج في هذا املش�هد‪ ،‬النتقل‬ ‫ه�ذا العرض إل�ى منزلة أخرى متام�ا‪ ،‬تضعه في موضع‬ ‫خاص وسط اإلنتاج املسرحي بشكل عام‪.‬‬ ‫لعنة املسرح‬ ‫اللعن�ة الت�ي قاب�ل به�ا املس�رح اإلخفاقات الت�ي قدمها‬ ‫عرض «األش�ياء تتداعى» فوق خش�بته‪ ،‬ل�م تكن فقط في‬ ‫عدم توفيق تقنيات الصوت واإلضاءة بشكل يدعو للنفور‬ ‫أعم وأش�مل‪ ،‬بدت فيها‬ ‫والتأف�ف‪ ،‬وإمنا تصاعد إل�ى حالة ّ‬ ‫ال�كادرات املس�رحية مفكك�ة‪ ،‬مقبضة‪ ،‬وقامت�ة‪ .‬ال متلك أي‬ ‫حض�ور‪ ،‬وتبق�ى غي�ر ذات فاعلي�ة وأث�ر‪ ،‬وكأن كل ممث�ل‬ ‫انغلق على نفس�ه‪ ،‬وكل ديالوج ال يرتبط مبا س�بقه وال ما‬ ‫يلي�ه بأي صلة‪ .‬حينها ينفصل اجلمه�ور ذاته عن املتابعة‪،‬‬ ‫ويصبح على مس�افة واسعة من هذه احلكاية التي لم متلك‬ ‫هوية‪ ،‬والتي اختار أصحابها لها هذا املصير القاسي‪.‬‬ ‫ونهاية‪ ،‬القسوة في الكلمة مطلوبة‪ ،‬وال عالقة لها بإنكار‬ ‫جدية في تقدمي ماهو يستحق اإلشادة‪.‬‬ ‫نيّ ة ّ‬ ‫٭ كاتبة مصرية‬

‫هنا ولدت من أرضي ومن لغتي‬

‫الناصرة تستعيد درويش بالريشة والعود والبانتومامي‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫بعد سبع سنوات على غيابه وبالذكرى الثالثة‬ ‫والس�بعني مليالده ما زال الشاعر محمود درويش‬ ‫يله�م فنانني كث�را فيطل م�ن بني الرم�اد كالعنقاء‬ ‫مس�رحا غنائي�ا ومتثيال صامتا ورس�ما ولوحات‬ ‫تكاد تنطق مبا رأى ومبا أراد‪.‬‬ ‫في املركز الثقافي الذي يحمل اس�مه احتضنت‬ ‫مدينة الناص�رة احتفالية كبي�رة ومميزة إلحياء‬ ‫ذك�رى ميلاد دروي�ش ف�ي إط�ار فعالي�ات ش�هر‬ ‫الثقاف�ة الوطنية‪ ،‬وهي أمس�ية مت إرجاؤها من ‪13‬‬ ‫آذار‪/‬مارس بسبب االنتخابات البلدية في املدينة‪.‬‬ ‫س�بق االحتفالية معرض رس�ومات ش�اركت فيه‬ ‫‪ 15‬رس�امة فلس�طينية اس�توحني إبداعاته�ن من‬ ‫مس�يرة وأش�عار العب الن�رد‪ ،‬وف�ي اخللفية كان‬ ‫ص�وت دروي�ش يجلج�ل بأجمل أش�عاره ويقول‬ ‫«ما زلت حيا في مكاني‪ ،‬وأعرف ما أريد‪...‬سأصير‬ ‫يوما ما أريد»‪.‬‬ ‫رسام الكاريكاتير سعيد النهري اختار قصيدة‬ ‫«فك�ر بغيرك» وجعل منه�ا لوحة جميلة جتمع بني‬ ‫احل�روف واملالم�ح‪ .‬ويوض�ح النهري اب�ن مدينة‬ ‫س�خنني أن بوس�ع الرس�ام أن يغ�رف م�ن بح�ر‬ ‫درويش ألن قصيدته وجدانية‪ ،‬إنسانية وتخاطب‬ ‫كل البش�ر كما يتجلى في «فكر بغيرك»‪ .‬واختارت‬ ‫الرسامة غادة الصفدي بنت الناصرة إجناز لوحة‬ ‫فريدة مس�توحاة من رس�ائل متبادلة بني الراحل‬ ‫محم�ود دروي�ش وزميل�ه س�ميح القاس�م‪،‬كانت‬ ‫نش�رتها صحيفة «االحت�اد» احليفاوية قبل ثالثة‬ ‫عق�ود بعنوان «بني ش�قي البرتقالة»‪ .‬الش�اعران‬

‫اللذان تناقشا في الرسائل حول البقاء في الوطن‬ ‫وبين البحث عن أف�ق أرحب وااللتح�اق بالثورة‬ ‫الفلس�طينية يظه�ران باللوح�ة بعن�وان «ونحن‬ ‫ش�قيقان» وهما ف�ي ريعان الش�باب ومن حتتهما‬ ‫مقاطع من الرسائل املتبادلة‪.‬‬ ‫وتقول صف�دي إنها اختارت مضم�ون لوحتها‬ ‫تعبيرا ع�ن تقديرها لش�اعرين كانا وس�يبيقيان‬ ‫بنظره�ا توأمين س�ياميني‪ .‬أم�ا الرس�امة منته�ى‬ ‫دبية فش�اركت بلوحة تطل فيها صبية فلسطينية‬ ‫س�مراء ف�ي موس�م احلصاد‪،‬أجنزته�ا قب�ل أيام‪.‬‬ ‫وتوض�ح دبية أنها اخت�ارت إبراز الس�نابل ألنها‬ ‫مش�حونة مبعاني األرض والبقاء وتذكر بقصيدة‬ ‫«أح�ن إلى خب�ز أمي» مثلم�ا تذكر أيض�ا بدميومة‬ ‫الشعب الفلسطيني التي عبر عنها محمود بالقول‬ ‫«س�نبلة متلأ احلق�ول س�نابل» وتوح�ي بنضال‬ ‫املرأة الفلسطينية‪.‬‬ ‫كم�ا انعكس ش�عر محمود في الع�زف والغناء‬ ‫فق�دم عازف الع�ود الفن�ان خضر ش�اما مقطوعة‬ ‫بعن�وان «انتظ�ار» امتزج�ت فيه�ا أحل�ان احلزن‬ ‫واألم�ل‪ .‬وقدم�ت عريفت�ا االحتفالي�ة الصبيت�ان‬ ‫بال�زي الفلس�طيني الفالح�ي مه�ا مصاحل�ة‪-‬‬ ‫زحالقة ولبنى دانيال فقرات فنية طيلة س�اعتني‪،‬‬ ‫وقد وصفتاه بحبة القمح التي مألت البالد حقوال‬ ‫م�ن الفنون عل�ى أش�كالها‪ .‬كم�ا قدمت مه�ا قطعة‬ ‫نثرية اس�تخدمت بها عناوين قصائده ودواوينه‬ ‫صانعة منها لوحة فسيفسائية نثرية جميلة شكال‬ ‫ومضمونا‪.‬‬ ‫بعده�ا أطل محمود بنفس�ه وتال أولى قصائده‬ ‫وأبسطها ورمبا أوسعها انتشارا معبرا عن حنينه‬

‫خلبز أمه‪ .‬وهي قصيدة قال محمود إنه استوحاها‬ ‫عندم�ا زارت�ه والدته في الس�جن حتم�ل الفواكه‬ ‫والقهوة ول�م ينس حزنها حينما صادر الس�جان‬ ‫إبري�ق القه�وة وس�كبه عل�ى األرض وس�الت‬ ‫دموعه�ا فاعترف له�ا م�ن زنزانته مب�ا كتبه على‬ ‫علبة سجائر «أحن إلى خبز أمي»‪.‬‬ ‫وقدم الفن�ان عماد جبارين «ذاكرة للنس�يان»‬ ‫وهي مقاطع مس�رحية ترافقها قراءات شعرية من‬ ‫«يومي�ات حصار بيروت»‪ ،‬تالها عرض مس�رحي‬ ‫موس�يقي حركي م�ن إخراج وس�يم خير‪،‬أما فنان‬ ‫التمثيل الصام�ت فقدم «العب الن�رد» بدون كلمة‬ ‫واحدة مستعرضا فيها محطات في مسيرة الراحل‬ ‫الذي ولد في قرية الب�روة املهجرة قضاء عكا قبل‬ ‫اقتالعها في النكبة‪،‬ومنها انتقل لقريتي دير األسد‬ ‫واجلديدة قبل أن يحلق في فضاء الكون الواس�ع‬ ‫عام ‪.1971‬‬ ‫ومث�ل عائل�ة الراحل‪،‬ش�قيقه الكات�ب أحم�د‬ ‫درويش الذي ش�كر بلدي�ة الناصرة على مواصلة‬ ‫تكرمي محمود حيا وميتا منوها بدوره في صياغة‬ ‫الرواي�ة الفلس�طينية بأجم�ل ال�كالم وإش�هارها‬ ‫بوجه الرواية الصهيونية التي تواصل محاوالتها‬ ‫البتالع األرض واجلغرافيا والتاريخ واإلنسان‪.‬‬ ‫من جهته أش�ار الفنان فؤاد ع�وض مدير مركز‬ ‫«محمود درويش» ألهمي�ة االحتفال بذكرى ميالد‬ ‫درويش لكونه ضمير الشعب الفلسطيني ولسان‬ ‫حاله‪ .‬وتاب�ع» ليس أجمل من هذه املناس�بة التي‬ ‫مت إحياؤه�ا بفعاليات مبتكرة اس�تعادت محمود‬ ‫بالفن�ون الت�ي أحبه�ا ومع�ا غنين�ا ل�ه وعنه في‬ ‫حضرة غيابه»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫■ « عندم��ا هامت أمم على وجهها في الزم��ن القدمي‪ ،‬كانوا يدَ عون‬ ‫الصدفة حتمله��م‪ ،‬وجترجرهم‪ ،‬وتقذف بهم هنا وهناك‪ .‬وكأس��راب‬ ‫اجل��راد ّ‬ ‫أي بقع��ة من األرض كيفم��ا اتّ فق‪ .‬ذل��ك ألنّ ه في‬ ‫يحط��ون في ّ‬ ‫الزمن القدمي كانت األرض مجهولة بالنسبة لإلنسان‪ّ .‬أما هذه الهجرة‬ ‫احلديثة لليهود فال بد أن جتري وفق مبادئ علمية»‪.‬‬ ‫دونه رئيس املنظمة الصهيونية العاملية ثيودور هيرتزل في‬ ‫هذا م��ا ّ‬ ‫كتاب��ه (الدولة اليهودية) والذي باح مبضمونه في املؤمتر الصهيوني‬ ‫األول ال��ذي ُعقد بزعامته في مدينة بازل عام ‪1897‬م والذي من خالله‬ ‫مت االتف��اق عل��ى ه��دف الصهيونية وه��و إقامة وطن قومي للش��عب‬ ‫اليهودي في أرض فلسطني التاريخية ‪.‬‬ ‫مبنهجية علمية‬ ‫هكذا إذن‪ ،‬ب��دأ اليهود بتدوين أفكارهم ودراس��تها‬ ‫ّ‬ ‫وحش��د احلش��ود وكس��ب اجلماهير وتعاطفهم للوصول إلى الغاية‬ ‫املنشودة‪ ،‬أال وهي احتالل األرض وإحالل السكان في أرض فلسطني‬ ‫املالحظ َّأن احلركة الفكرية ‪ -‬العلمية واألدبية ‪ -‬لدى‬ ‫التاريخية‪ .‬ومن‬ ‫َ‬ ‫مبلغا جعلهم يفك��رون ً‬ ‫ً‬ ‫جليا في جنْ ي ثمارها‬ ‫اليه��ود كانت آنذاك تبلغ‬ ‫وتطبيق أجندتها ‪.‬‬ ‫وه��ا نحن منر الي��وم بذكرى يوم األرض الفلس��طيني ‪ 30‬أذار وهي‬ ‫الذكرى السابعة والثالثون ألحد هذه اخملططات واألجندة الصهيونية‬ ‫والذي كانت تهدف إلى تهويد اجلليل العربي الفلس��طيني‪ .‬فقد قامت‬ ‫أراض‬ ‫الس��لطات االس��رائيلية مبصادرة ما يزيد عن ‪ 20‬ألف دومن من ٍ‬ ‫عرابة وسخنني‬ ‫ذات أغلبية سكانية فلس��طينية مطلقة وبالتحديد في ّ‬ ‫هب��ت اجلماهير الفلس��طينية ألول مرة منذ‬ ‫ودير حنّ ��ا‪ ،‬ونتيجة لذلك ّ‬ ‫موح ً‬ ‫ِ‬ ‫بص��وت األرض ض��دّ هذا اخملط��ط وهذا‬ ‫��دة‬ ‫نكبته��ا ع��ام ‪ّ 1948‬‬ ‫االحت�لال‪ ،‬وأعلن��ت اإلضراب الش��امل‪ ،‬وس��قط إث��ر مواجهاتهم مع‬ ‫الشرطة اإلسرائيلية واجليش اإلسرائيلي ستّ ة من الشهداء وعدد من‬ ‫اجلرحى واألسرى‪.‬‬ ‫األمر غير ُمس��تغرب من غازٍ جاء مما وراء البحار لهدف واحد‪ ،‬وهو‬ ‫احتالل األرض‪ .‬ولكن ما يستدعي االنتباه هنا أمران‪ ،‬األول ّأن مخطط‬ ‫التهويد ومصادرة أراضي اجلليل تل��ك ليس األول ولن يكون األخير‪،‬‬ ‫إمنا هو عبارة عن حلقة واحدة ضمن سلس��لة من احللقات املدروس��ة‬ ‫بشكل علمي للسيطرة على كامل األرض الفلسطينية‪ّ .‬أما األمر الثاني‬ ‫وه��و األس��اس واألهم‪ ،‬ه��و َّأن هذه اخملطط��ات لم ِ‬ ‫ولم‬ ‫تأت من ف��راغ ْ‬ ‫ً‬ ‫حلم َ‬ ‫جميعا‬ ‫طاف عليهم‬ ‫يوم وليلة‪ ،‬ولم يستيقظ اليهود من ٍ‬ ‫حتدث في ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دول��ة لهم فيها‬ ‫ويقيمون‬ ‫أرضا‬ ‫ذات ليل��ةٍ ورأوا في��ه أنهم س��يحتلون‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أدبيا‬ ‫فكري��ا ‪-‬‬ ‫جهدا‬ ‫فاس��تيقظوا وفعلوا ذلك‪ .‬بالتأكيد ب��ذل اليهود‬ ‫ً‬ ‫بالهينة خالل القرنني الثامن عش��ر‬ ‫وعلمي��ا‪ -‬ف��ي فترة زمنية ليس��ت ّ‬ ‫والتاسع عشر لتطبيق ذلك ّ‬ ‫كله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫صهيوني��ة أدبية‬ ‫حركة‬ ‫هن��اك‬ ‫جيدا أن��ه كان‬ ‫لذل��ك علينا ْأن نع��ي‬ ‫ّ‬ ‫رت –‬ ‫س��بقت احلركة الصهيونية السياسية بس��نوات طويلة‪،‬‬ ‫وسخ ْ‬ ‫احلرك��ة األدبية الصهيونية – نفس��ها ألن تك��ون ً‬ ‫أداة خلدمةِ‬ ‫أغراض‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫وطرد من فيها وإحالل‬ ‫سياس��يةٍ عدوانية تهدف إلى احت�لال األرض‬ ‫ّ‬ ‫غسان كنفاني في دراسة له في‬ ‫ٍ‬ ‫سكان يهود مكانهم‪ .‬وهذا ما ّ‬ ‫عبر عنه ّ‬ ‫األدب الصهيوني بقوله «لقد قاتلت احلركة الصهيونية بسالح األدب‬ ‫ً‬ ‫قتاال ال يوازيه إال قتالها بالسالح السياسي»‪.‬‬ ‫توحدت أهداف الكتّ اب اليهود‪ ،‬فقد كتبوا – وال زالوا يكتبون‪-‬‬ ‫لقد ّ‬ ‫ً‬ ‫س��ام وإنس��اني ولكنّ ه ُيخفي فيما ُيخفيه أبش��ع النوايا‪.‬‬ ‫ظاهره‬ ‫أدبا‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫فق��د جلئوا إلى احليلة والكذب وقلب احلقائق جلذب القارئ وكس��ب‬ ‫تعاطف��ه ولتروي��ج أف��كارٍ س��امةٍ مدهونة بالعس��ل في بق��اع العالم‬ ‫اخملتلفة‪.‬‬ ‫أدبياتنا‬ ‫و أتس��اءل اآلن ‪ ..‬أل��م ينض��ج‬ ‫ال��كالم على الس��طور ف��ي ّ‬ ‫ُ‬ ‫أي��ن ُق ّط ُ‬ ‫ومنجزي‬ ‫ومؤلفاتن��ا اخملتلف��ة؟ وإن كان كذل��ك‪َ ،‬‬ ‫��اف الثم��ار ُ‬ ‫أهدافها؟‪ .‬ال ّ‬ ‫ش��ك َّأن األدب الصهيوني ّ‬ ‫حقق مبتغاه ومراده حتى ولو‬ ‫يسمون أحد‬ ‫كان في أبش��ع صوره‪ ،‬ولكنّ هم ْلم ينس��وه كذلك‪ ،‬فها هم ّ‬ ‫أكبر ش��وارع مدين��ة تل أبيب باس��م مؤلفة رواية «دانيي��ل ديروندا»‪،‬‬ ‫وكذلك دعموا اح��د كتابهم حلصوله على جائزة نوبل عام ‪ 1966‬فقط‬ ‫ً‬ ‫ُّ‬ ‫يستحق أن يكون من أقل‬ ‫منم ًقا باللغة العبرية وهو ال‬ ‫ألنّ ه يكتب‬ ‫كالما ّ‬ ‫َ‬ ‫ناهيك ع��ن آالف العبارات والش��عارات التي ال زال‬ ‫املنافس�ين عليها‪.‬‬ ‫يردده��ا اليهود املأثورة عن ُكتّ ابهم وأدبائهم وأش��هرها على اإلطالق‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫بدايات إس��رائيل ـ عبارة «آخر يه��ودي وأول عبري»‬ ‫خصوص��ا في‬ ‫ـ‬ ‫لرائد الصهيونية األدبية آنذاك «آحاد هاعام» ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حتقيق أهدافها‬ ‫قادرة على‬ ‫أدبياتن��ا وكتاباتنا‬ ‫ِ‬ ‫إذا كنّ ا نطمح جلعل ّ‬ ‫الس��م في العس��ل كما فعلت‬ ‫تدس‬ ‫َّ‬ ‫املش��روعة في مجمله��ا‪ ،‬والتي لم ّ‬ ‫األدبيات الصهيونية‪ ،‬وإذا لم ينضج الكالم على الس��طور بعد‪ ،‬فإنّ ني‬ ‫ّ‬ ‫نطبق مبدأ «االنعطاف اللغوي»‬ ‫أرى أنّ ه من الضروري علينا كأدباء ْأن ّ‬ ‫قدمي حديث‪.‬‬ ‫أو»‪ »Linguistic turn‬ف��ي أدبياتنا‪ .‬وه��ذا املصطلح ٌ‬ ‫فقد ورد ألول مرة عام ‪ 1967‬على لسان األديب والفيلسوف األمريكي‬ ‫(ريتشارد رورتي) والذي أراد من خالله أن يستخدم الفلسفة اللغوية‬ ‫كأداة قادرة على حل املش��اكل بش��كل عام والفلس��فية منها بش��كل‬ ‫خاص بإح��دى طريقتني‪ّ .‬إما بإصالح اللغة املس��تخدمة في األدبيات‬ ‫واالبتع��اد عن اللغ��ة املبتذلة‪ .‬وهذا م��ا أبتغيه‪ .‬وإم��ا باملزيد من الفهم‬ ‫والتفسير للغة التي نحن بصدد استعمالها‪.‬‬ ‫ف��ي احلقيقة َ‬ ‫هناك من الت��زم مببدأ االنعطاف اللغ��وي منذ بداياته‬ ‫من الكتّ اب واألدباء الفلس��طينيني الكبار‪ ،‬ولكنّ هم قالئل إذا ما وضعنا‬ ‫حتت اجملهر األدبيات الفلسطينية ُاملنجزة خالل فترة ما بعد عام ‪1967‬‬ ‫ً‬ ‫مقارنة في ميدان األدب العاملي ‪.‬‬ ‫حتى اليوم‪ ،‬وإذا ما عقدنا‬ ‫ً‬ ‫القلم الفلس��طيني ينبض في ّ‬ ‫مكان‬ ‫كل ٍ‬ ‫يس��رني‬ ‫كثيرا أنّ ني ُّ‬ ‫بت أرى َ‬ ‫ّ‬ ‫في العالم‪ِ ،‬‬ ‫القضية الفلسطينية على عاتقهم‬ ‫ويعدُ حاملوه بأن يأخذوا‬ ‫ّ‬ ‫كما أخذها على عاتقهم أسالفهم واملعاصرين منهم كذلك أمثال غسان‬ ‫كنفاني‪ ،‬س��حر خليفة‪ ،‬س��ميرة عزام‪ ،‬إبراهيم نصر الله‪ ،‬مي الصايغ‪،‬‬ ‫ولكن ما ُيحزنني ً‬ ‫جدا في نفس‬ ‫وثريا أنطوني��وس وغيرهم الكثيرين ‪ْ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫حتديدا خالل السنوات‬ ‫الوقت‪ ،‬انفصام ش��خصية األدب الفلسطيني‬ ‫القليلة املاضية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جريئا في اس��تخدام مصطلح «انفصام شخصية األدب‬ ‫ّربما أكون‬ ‫جدير بالوصف هكذا لسببني‪ ،‬هما‬ ‫قاس‪ ،‬ولكنّ ه‬ ‫حكم ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫الفلسطيني» ألنّ ه ٌ‬ ‫ً‬ ‫سواء في الضفة الغربية أو في قطاع غزة‬ ‫أوال‪ :‬بات األديب الفلسطيني‬ ‫ً‬ ‫أو في داخل اخلط األخضر أو في أنحاء العالم اخملتلفة في عزلة شبه‬ ‫تامة عن زمالءه في السلك األدبي‪ّ .‬ربما يلتقي األدباء الفلسطينيني في‬ ‫ّ‬ ‫الضف��ة الغربية ببعضهم أو ببعض اآلخرين من عرب الداخل‪ ،‬أو ّربما‬ ‫كذلك يلتقي بعض األدباء الفلس��طينيني في غربتهم في دولة ما‪ ،‬على‬ ‫س��بيل املثال‪ ،‬في الواليات املتحدة األمريكي��ة ببعضهم كونهم داخل‬ ‫حدود واحدة‪ ،‬وجتمعهم أمس��ية ما أو صالون أدبي أو ما شابه ذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ناهيك عن َّأن َ‬ ‫جغرافية تنتمي إلى فلسطني تُ سمى «غزّ ة « ـ‬ ‫هناك قطعة‬ ‫ً‬ ‫ليس عن جغرافيا أرض فلسطني التاريخية‬ ‫وأنا منها ‪ -‬مفصولة‬ ‫متاما َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واقتصاديا !‬ ‫واجتماعيا‬ ‫ثقافي ًا‬ ‫فحسب ولكن عن العالم كله‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ثاني��ا‪ :‬ال ّ‬ ‫ش��ك أن االنفصام السياس��ي الفلس��طيني ألق��ى بظالله‬ ‫وربما تناقضت ـ األهداف‬ ‫وتأثي��ره على احلركة األدبية‪ ،‬فانفصم��ت ـ ّ‬ ‫ً‬ ‫جبهة ما أو‬ ‫التي يكتب من أجلها الكتّ اب الفلس��طينيون لك��ي ينصروا‬ ‫ً‬ ‫القضية الفلس��طينية والتي هي‬ ‫س��لطة ما هن��ا أو هناك على حس��اب‬ ‫ّ‬ ‫عنوان كل املراحل بغض النظر عن النزاعات الداخلية‪ .‬وبالتأكيد َ‬ ‫هناك‬ ‫ّ‬ ‫س��خروا سواعدهم‬ ‫عدد ليس بالقليل من األدباء الفلس��طينيني الذين‬ ‫وأقالمهم من أجل قضية االنقس��ام السياسي الفلسطيني ونبذه‪ .‬هذا‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫وربما ُيجبر‬ ‫جميل بحدّ ذاته‪ ،‬ولكنّ ه يستنزف القلم الفلسطيني‬ ‫كثيرا‪ّ ،‬‬ ‫الكثيرين من األدباء اآلخرين على تقزمي أحالمهم والكتابة إما عن هذه‬ ‫النزاعات ونبذها‪ ،‬وإما عن أمور َّ‬ ‫أهمي ًة مما يجب‪.‬‬ ‫أقل ّ‬ ‫ملن ّ‬ ‫سلمونا راية القضية‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫نحن كأدباء‪ ،‬علينا أن نفي بوعدنا اخلالص ْ‬ ‫األساس��ي لألدب الفلسطيني وهو التحرر واالستقالل‬ ‫الهدف‬ ‫ونعيدُ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫مهاترات وخالفات بالي��ة ال تخدم إال مصلحة االحتالل‬ ‫بعي��دا عن ّأية‬ ‫اإلس��رائيلي إلجن��اح مخططه السياس��ي كما أسس��ه ودع��م ركائزه‬ ‫األرض ‪ 30‬آذار‬ ‫األدب الصهيون��ي م��ن قب��ل‪ .‬ولنتّ خذ م��ن ذكرى ي��وم‬ ‫ِ‬ ‫مير ً‬ ‫ً‬ ‫يوما للذكرى فقط ‪.‬‬ ‫شعارا للوحدة األدبية والسياسية‪ ،‬وال ندعهُ ُّ‬ ‫٭ أديب فلسطيني‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫مؤمتر عن السينما املصرية‬ ‫في اجلامعة األمريكية في القاهرة‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من رانيا يوسف‪:‬‬ ‫يعقد ف�رع الفيلم ف�ي «برنامج الثقاف�ات املرئية»‬ ‫بقس�م الفنون باجلامعة األمريكية ف�ي الفترة من‪24‬‬ ‫نيس�ان‪/‬إبريل وحتى ‪ 27‬نيس�ان‪/‬أبريل مؤمترا عن‬ ‫«الس�ينما املصرية ما بعد ع�ام ‪ :2011‬قضايا وآفاق»‬ ‫‪ ،‬حي�ث يتضم�ن املؤمت�ر مجموع�ة م�ن احملاض�رات‬ ‫وحلق�ات النق�اش ح�ول قضاي�ا الس�ينما املصري�ة‬ ‫«الصناعة ‪ -‬التعليم ‪ -‬النقد الس�ينمائي» وعروض‬ ‫لتجارب إخراجية أولى‪.‬‬ ‫س�يتم إه�داء فعالي�ات املؤمت�ر إل�ى روح اخملرج‬ ‫الراح�ل توفي�ق صال�ح‪ ،‬وذل�ك بتكرميه ف�ي احلفلة‬ ‫االفتتاحي�ة للمؤمتر وع�رض فيلم�ه «اخملدوعون»‪،‬‬ ‫الفيلم مقتبس عن رواية «رجال في الشمس» للكاتب‬

‫قرصنة إسرائيلية تطال‬ ‫أغنية الغربة لفارس كرم‬

‫اخبار فنية‬

‫الفلسطيني غسان كنفاني‪.‬‬ ‫تعق�د ايضا خالل اي�ام املؤمتر حلق�ة نقاش حول‬ ‫«أوضاع دراس�ة الس�ينما في مصر»‪ ،‬بحضور الناقد‬ ‫علي ابو ش�ادي واخمل�رج محمد كام�ل القليوبي ود‪.‬‬ ‫منى الصب�ان‪ ،‬وتعقد ندوة اخرى بعن�وان «االنتاج‬ ‫الس�ينمائي ضم�ن أط�ر ش�ركات االنت�اج اخلاص�ة‬ ‫والدول�ة والس�ينما املس�تقلة»‪ ،‬ويحض�ر الن�دوة‬ ‫كل م�ن املنت�ج محم�د حفظ�ي واملنت�ج محم�د العدل‬ ‫واملنتج جاب�ي خوري واملنتج كرمي الس�بكي‪ ،‬وتقام‬ ‫ايضا ن�دوة خاص�ة عن «الس�ينما املس�تقلة املفهوم‬ ‫والتحديات»‪ ،‬بحضور اخملرج محمد خان واخملرجة‬ ‫هالة جالل واخملرجة أمل رمسيس‪.‬‬ ‫ويختتم املؤمت�ر أعماله بندوة خاص�ة عن «النقد‬ ‫السينمائي ما بني االستهالكية والنخبوية»‪ ،‬يشارك‬ ‫فيه�ا الناق�د عص�ام زكري�ا والناق�دة صف�اء الليثي‬ ‫والناقد محمد الروبي والناقد د‪ .‬وليد سيف‪.‬‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬

‫ماندي مور‬

‫ماندي مور في «غود سيشن»‬ ‫■ لوس اجنليس‪ -‬يو بي أي‪ :‬تؤدي املمثلة األمريكية‪ ،‬ماندي مور‪ ،‬دور مديرة أعمال متزوجة‪ ،‬وغير‬ ‫مستعدة لوقف مسيرتها املهنية الناجحة لترزق بأطفال‪.‬‬ ‫وذكر موقع (ديدالين) األمريكي أن مور ستشارك في مسلسل «غود سيشن»‪.‬‬ ‫وتدور أحداث املسلسل حول ثنائي سعيد‪ ،‬هما جويل (جيمس رودي)‪ ،‬وليندسي (مور)‪ ،‬يذهبان‬ ‫إلى معاجلة نفسية (تريسي أوملان) لتخبرهما ما إذا كانا مستعدين ليرزقا بطفل‪ ،‬غير أنهما سرعان ما‬ ‫يكتشفان أن لديهما املزيد ملناقشته‪.‬‬ ‫وتؤدي مور في املسلسل دور مديرة تنفيذية لألعمال حتب زوجها‪ ،‬غير أنها ليست مستعدة إليقاف‬ ‫عملها لترزق بأطفال‪.‬‬

‫اسرائيلي جديد ّ‬ ‫ّ‬ ‫بحق لبنان وفنانيّ ه‬ ‫انتهاك‬ ‫ّ‬ ‫متثل في اقدام أحد الفنانني االسرائيليني الذي‬ ‫يدعى «عمر آدم» على س�رقة أغنيّ �ة «الغربة»‬ ‫للنج�م اللبنان�ي ف�ارس ك�رم والت�ي ّغناه�ا‬ ‫ً‬ ‫أيضا على طريقة الفيديو كليب‪.‬‬ ‫وصورها‬ ‫ّ‬ ‫وق�د تفاج�أ الفنان ف�ارس ك�رم وجمهوره‬ ‫العري�ض بالوقاح�ة الزائ�دة ع�ن ّحده�ا من‬ ‫قبل ه�ذا الفنان االس�رائيلي وعبّ ر بس�خرية‬ ‫ً‬ ‫عم�ا يجول ف�ي خاط�ره ّ‬ ‫«إنهم‬ ‫وعل�ق‬ ‫قائلا‪ّ :‬‬ ‫يس�رقون أراضين�ا وبالدنا ويعت�دون علينا‬ ‫ويص�رون عل�ى س�رقة أغنياتن�ا وتراثن�ا‬ ‫ّ‬ ‫بوقاحة شديدة‪».‬‬ ‫وأبدى ّ‬ ‫عش�اق ومحبّ و ك�رم تضامنهم معه‬ ‫ّ‬ ‫وعل ّق�وا على صفح�ات التواص�ل االجتماعي‬ ‫بع�د نش�ر الفيدي�و ألغني�ة «الغرب�ة»‪ ،‬الت�ي‬ ‫مت�ت قرصنته�ا بالكامل م�ن قبل ه�ذا الفنان‬

‫ً‬ ‫مس�تغربا ه�ذا التصرف‬ ‫االس�رائيلي‪« :‬ليس‬ ‫ّ‬ ‫االول م�ن نوع�ه عل�ى حقوق‬ ‫ال�ذي ال يعتب�ر‬ ‫الفكرية والفنيّ ة من قبل االس�رائيليني‬ ‫امللكيّ ة‬ ‫ّ‬ ‫لعدد م�ن النجوم اللبنانيّ ة والعربيّ ة»‪ ،‬وكتب‬ ‫ً‬ ‫ساخرا «الس�رقة واالعتداء هي من شيم‬ ‫آخر‬ ‫بع�ض الفنانين االس�رائيليني‪ ..‬ونقطة على‬ ‫السطر»‪.‬‬ ‫الفكرية‬ ‫وس�أل آخ�ر ً »من يحم�ي احلق�وق‬ ‫ّ‬ ‫والفنيّ ة الدبائنا وش�عرائنا‪ ...‬أي�ن القانون؟‬ ‫م�رة‬ ‫حت�ى ال تتك�رر مث�ل ه�ذه التعدي�ات ّ‬ ‫اخ�رى»‪ّ .‬‬ ‫وأك�د آخ�ر ّ‬ ‫«أن اغني�ة «الغربة» هي‬ ‫أغنية لبنانية مئة باملئة‪ ..‬واحذروا التقليد‪...‬‬ ‫باللهجة العبرية»!‬ ‫وجت�در االش�ارة ال�ى ّأن النج�م اللبناني‬ ‫ف�ارس ك�رم كان ق�د ّ‬ ‫وص�ور اغني�ة‬ ‫غن�ى ّ‬ ‫ّ‬ ‫«الغرب�ة»‪ ،‬الت�ي كت�ب كلماتها وحلنها ياس�ر‬ ‫جلال من�ذ اربع س�نوات‪ ،‬وكانت ق�د حظيت‬ ‫بنج�اح الفت جلهة املضم�ون واللحن واالداء‬ ‫وكذلك الفيديو كلي�ب‪ ،‬الذي وقامت فيه «تاتا‬ ‫لطيفة» بدور «أم فارس»‪.‬‬

‫بعد ‪ 22‬عاما‪ ...‬ديفيد ليترمان‬ ‫يتوقف عن تقدمي برنامج «اليت شو»‬ ‫لقطة من فيلم «اللقيط»‬

‫الفيلم التونسي «اللقيط» يفوز باجلائزة‬ ‫الكبرى ملهرجان تطوان السينمائي‬ ‫الرباط ‪ -‬من زكية عبدالنبي‪:‬‬

‫فاز الفيلم التونسي «باستاردو» ويعني «اللقيط»‬ ‫للمخ�رج جني�ب بلقاض�ي بجائ�زة الفيل�م الروائي‬ ‫الطويل في الدورة العشرين ملهرجان تطوان الدولي‬ ‫لسينما بلدان البحر األبيض املتوسط والتي اختتمت‬ ‫فعالياتها مساء السبت‪.‬‬ ‫ويتن�اول الفيل�م معان�اة اللقي�ط داخ�ل اجملتم�ع‬ ‫التونس�ي واحلياة وسط حي هامش�ي في العاصمة‬ ‫التونس�ية تتنازعه�ا عالق�ات متداخل�ة ت�دور حول‬ ‫احلب والصراع على النفوذ‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د مل�ص رئي�س جلن�ة حتكي�م األفالم‬ ‫الطويلة إن الفيلم التونسي «تناول قضايا اجتماعية‬ ‫متج�ذرة في اجملتمع‪ ..‬باإلضافة إلى قيمة س�ينمائية‬ ‫وجمالية متيز بها الفيلم»‪.‬‬ ‫كم�ا ف�از فيلم «س�رير األس�رار» للمخ�رج املغربي‬ ‫جيالل�ي فرحات�ي بجائ�زة جلن�ة التحكي�م للفيل�م‬ ‫الطويل‪.‬‬ ‫وف�از فيل�م «فلس�طني س�تيريو» للمخ�رج‬

‫الفلس�طيني رش�يد مش�هراوي بجائ�زة حق�وق‬ ‫اإلنسان للدورة‪.‬‬ ‫وذهبت جائزة األفالم القصيرة إلى فيلم «وجوه»‬ ‫للمخ�رج اإليطال�ي أنطوني�و ديبال�و ف�ي حين ف�از‬ ‫فيل�م «نخل�ة واش�نطونيا» للمخرج�ة اليوناني�ة‬ ‫كونس�تانتينا كوتس�ماني بجائ�زة جلن�ة حتكي�م‬ ‫األفالم القصيرة‪.‬‬ ‫وف�از الفيل�م الوثائقي «عال�م ليس لن�ا» للمخرج‬ ‫الفلس�طيني مه�دي فليف�ل بجائ�زة ال�دورة لألفالم‬ ‫الوثائقية‪.‬‬ ‫وتقاس�م فيلما «دعاء‪ ..‬عزي�زة» للمخرج املصري‬ ‫س�عد هنداوي و»رجل س�يىء في مواجه�ة متفوقني‬ ‫زائفين» للمخ�رج االيطال�ي أجنيلو كابرين�ا جائزة‬ ‫جلنة التحكيم ملسابقة األفالم الوثائقية‪.‬‬ ‫وتنافس في املس�ابقة الرسمية ‪ 38‬فيلما وشاركت‬ ‫في الدورة ‪ 12‬دولة أوروبي�ة وعربية فباإلضافة إلى‬ ‫املغرب هي مصر وتونس واسبانيا وفرنسا وايطاليا‬ ‫وتركيا واليونان وفلس�طني وقطر والعراق ولبنان‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫■ لوس أجنليس ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن ديفيد ليرمتان إنه سيتوقف العام املقبل عن تقدمي برنامج املنوعات‬ ‫املسائي «ليت شو» الذي ظل يقدمه منذ ‪ 22‬عاما‪.‬‬ ‫وجاء إعالن ليترمان‪ ،‬وهو محاور وكوميديان‪ ،‬عن ذلك خالل تسجيل لقطات من برنامجه الذي‬ ‫يعرض على محطة «سي بي إس» األمريكية‪ .‬وقال ليترمان ‪ 66/‬عاما‪ /‬إن آخر ظهور له كمقدم للبرنامج‬ ‫رمبا يكون في ‪.2015‬‬ ‫ويعد ليترمان أقدم من قدموا البرامج املسائية في تاريخ التلفزيون األمريكي‪ ،‬حيث قدم برنامج‬ ‫«ليت نايت مع ديفيد ليترمان» ملدة ‪ 11‬عاما قبل أن يتولى وظيفته احلالية‪.‬‬ ‫وجاءت األنباء املفاجأة عن خطط توقف ليترمان عن تقدمي برنامجه بعد أسابيع من تولي‬ ‫الكوميديان جيمي فالون ‪ 39/‬عاما‪ /‬تقدمي برنامج «تونايت شو» الذي يعرض منذ فترة طويلة على‬ ‫قناة «إن بي سي»‪.‬‬

‫ستيفن كولبير مرشح خلالفة ديفيد ليترمان‬ ‫في برنامج «اليت شو»‬ ‫ً‬ ‫ترجيحا خلالفة‬ ‫■ لوس أجنليس‪ -‬يو بي أي‪ :‬طرح اسم الكوميدي ستيفن كولبير كمرشح أكثر‬ ‫مقدم البرامج الساخر ديفيد ليترمان في برنامج «اليت شو»‪.‬‬ ‫وكان ليترمان (‪ 66‬سنة) أعلن خالل تصوير حلقة من البرنامج اخلميس املاضي أنه قرر التقاعد بعد‬ ‫انتهاء عقده مع شبكة «سي بي أس» األمريكية في العام ‪.2015‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا برنامج «كولبير ربيروت» هو‬ ‫ونقل موقع «مشابلي» عن مصادر مطلعة أن كولبير الذي يقدم‬ ‫املرشح املفضل لدى شبكة «سي بي أس» ّ‬ ‫ليحل مكان ليترمان‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أنه لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق بني الطرفني إال أن مصادر أشارت إلى أن كولبير‬ ‫كان على تواصل مع الشبكة فيما كان ليترمان يعدّ إلعالن تقاعده‪.‬‬ ‫يذكر أن عقد كولبير مع «كوميدي سنتر» ينتهي في عام ‪.2014‬‬ ‫ومن األسماء االخرى املطروحة‪ّ ،‬‬ ‫كل من جون ستيورات‪ ،‬ونيل باتريك هاريس‪ ،‬وكريغ فيرغسون‪.‬‬

‫«كوكو نا شوكوالتة»‪ ...‬ف ّنانون أفارقة يغ ّنون للزراعة‬

‫تونس ـ من هادي عبد الالوي‪:‬‬

‫فاس�و‪ ،‬وإثيوبي�ا‪ ،‬وغيني�ا كوناك�ري‪ ،‬وملاوي‪،‬‬ ‫ورواندا‪ ،‬ومالي‪ ،‬ونيجيريا والسنغال»‪.‬‬ ‫ونقلا عن خب�راء تابعني ملنظم�ة األمم املتحدة‬ ‫لألغذية والزراعة‪ ،‬أوضحت «ديسبورد‪ -‬سيسي»‬ ‫«النم�و الزراع�ي بأفريقي�ا جن�وب الصحراء‪،‬‬ ‫ّأن‬ ‫ّ‬ ‫مما تس�هم‬ ‫مرة أكثر ّ‬ ‫يس�اهم في احل�د من الفقر ‪ّ 11‬‬ ‫به قطاعات اخلدمات احلكومية واملناجم»‪.‬‬ ‫وإفريقيا جنوب الصحراء أو إفريقيا الس�وداء‬ ‫هو املصطلح املس�تخدم لوصف املنطقة من القارة‬ ‫األفريقي�ة الت�ي تق�ع جن�وب الصح�راء الكبرى‪،‬‬ ‫وتتك�ون م�ن ‪ 42‬دول�ة‪ ،‬ويس�تخدم البع�ض‬ ‫ه�ذا املصطل�ح للتعبي�ر ع�ن كل ال�دول األفريقية‬ ‫باس�تثناء دول الش�مال اإلفريقي وهي (اجلزائر‪،‬‬ ‫ومصر‪ ،‬واملغرب‪ ،‬والسودان‪ ،‬وليبيا‪ ،‬وتونس)‪.‬‬ ‫«وان» ه�ي منظم�ة غي�ر حكومي�ة تنش�ط ف�ي‬ ‫مجال القض�اء على الفق�ر املدقع واألم�راض التي‬ ‫ميك�ن الوقاية منها‪ ،‬وزيادة االس�تثمار في القطاع‬ ‫الزراع�ي‪ ،‬وحتظ�ى بدع�م ‪ 3.5‬ملي�ون ش�خص‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ومتكن�ت بفض�ل حضورها ف�ي دول عدي�دة مثل‪:‬‬ ‫نيجيريا وفرنسا واململكة املتحدة وأملانيا وبلجيكا‬ ‫قوة سياس�ية تعتمد‬ ‫وجنوب أفريقيا من تش�كيل ّ‬ ‫عل�ى الش�باب م�ن أج�ل حتسين أوض�اع الفئات‬ ‫االجتماعية الضعيفة‪( .‬األناضول)‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫امل�رة لقطاع‬ ‫اخت�ار ّفنان�ون أفارقة الغناء هذه ّ‬ ‫حي�وي ف�ي الق�ارة األفريقي�ة‪ ،‬أال وه�و الزراعة‪،‬‬ ‫بالتط�رف ورفضوا‬ ‫وذل�ك بعد أن س�بق ون�دّ دوا‬ ‫ّ‬ ‫اجملاعة واحلروب في أغان عديدة أخرى‪.‬‬ ‫األغني�ة الت�ي حتم�ل عن�وان «كوك�و ن�ا‬ ‫تؤديه�ا مجموع�ة م�ن جن�وم عالم‬ ‫ش�وكوالتة»‪ّ ،‬‬ ‫املوس�يقى م�ن ‪ 11‬دول�ة أفريقي�ة من بينه�ا‪ :‬كوت‬ ‫ديف�وار‪ ،‬واجلزائ�ر‪ ،‬وجن�وب أفريقي�ا‪ ،‬بعش�رة‬ ‫لغات مختلفة‪ ،‬ما جعلها األكثر حضورا باإلذاعات‬ ‫األفريقية رغم حداثة ظهورها‪.‬‬ ‫ويواص�ل جن�وم الغن�اء األفارق�ة‪ ،‬ومنه�م‪:‬‬ ‫«رش�يد طه» (جزائري)‪ ،‬و»تيكان ج�اه فاكولي»‬ ‫(إيفواري)‪ ،‬و»فيمي كوتي» (نيجيري)‪ ،‬و»فاكس‬ ‫داي» و»فالي إيبوبا» (كونغولي)‪ ،‬وآخرين ترديد‬ ‫األغني�ة‪ ،‬وإحياء احلفالت من أج�ل تغيير صورة‬ ‫الزراع�ة في أذهان الن�اس واحلث عل�ى مزيد من‬ ‫االهتمام بها لتحسين مس�توى معيش�ة الشعوب‬ ‫اإلفريقية‪.‬‬ ‫وف�ي حدي�ث عب�ر اتص�ال هاتف�ي ‪ ،‬قال�ت‬ ‫املس�ؤولة عن الشراكات الفرانكفونية (بني الدول‬ ‫الناطق�ة باللغ�ة الفرنس�ية) في مؤسس�ة «وان»‬

‫بفرنس�ا (منظم�ة غي�ر حكومي�ة راعي�ة لألغنية)‬ ‫إلي�زا ديس�بورد‪ -‬سيس�ي‪ّ ،‬إن األغني�ة «جعل�ت‬ ‫الزراع�ة تب�دو أكث�ر جاذبية ف�ي عيون الش�باب‬ ‫األفارقة»حي�ث تتح�دث كلماته�ا ع�ن مزاياه�ا‬ ‫العديدة للشعوب باسلوب جذاب‪.‬‬ ‫ومض�ت قائل�ة‪« :‬نعتق�د ّأن األغني�ة س�تمنح‬ ‫الزراع�ة ص�ورة مغايرة لتل�ك الص�ورة النمطية‬ ‫مج�رد قط�اع تقليدي‬ ‫الت�ي تعتبره�ا ف�ي الغالب‬ ‫ّ‬ ‫فعال»‪.‬‬ ‫وغير ّ‬ ‫واس�تفادت منظم�ة «وان» م�ن إعلان االحتاد‬ ‫االفريق�ي لع�ام ‪« ،2014‬س�نة الزراع�ة واألم�ن‬ ‫الغذائي» لتطلق في يناي�ر‪ /‬كانون الثاني املاضي‬ ‫اجل�زء األول م�ن عملي�ة «ادف�ع للزراع�ة»‪ ،‬الت�ي‬ ‫اس�تهدفت املس�ؤولني السياس�يني ف�ي أفريقي�ا‪،‬‬ ‫وتعتم�د العملي�ة عل�ى ّ‬ ‫ح�ث الق�ادة األفارقة على‬ ‫تخصي�ص ‪ ٪ 10‬م�ن ميزانيات دوله�م للزراعة‪،‬‬ ‫وهو «االلتزام نفسه الذي أعلنته الدول األفريقية‬ ‫خالل القمة الثانية لالحتاد االفريقي التي انعقدت‬ ‫يولي�و‪ /‬مت�وز ‪ 2003‬ف�ي العاصم�ة املوزمبيقي�ة‪،‬‬ ‫مابوتو‪.‬‬ ‫غي�ر ّأن االلتزام ل�م يحظ بتجس�يد على أرض‬ ‫الواق�ع‪ ،‬حيث «لم ّ‬ ‫تنفذه س�وى ثم�ان من أصل ‪53‬‬ ‫دولة‪ ،‬تعهّ دت بذلك خالل تلك القمة‪ ،‬وهي بوركينا‬

‫سودوكو‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫فارس كرم‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‪:‬‬ ‫يوم جيد على الصعيد العملي‪ ..‬جناح وسعادة في امليادين التي‬ ‫تخوضها‪ ..‬احلظ يقف إلى جانبك اليوم ‏‪.‬‬ ‫الثور‪:‬‬ ‫قرار مصيري تتخذه اليوم‪ ،‬أي خطأ في التقدير قد يثير االضطراب في‬ ‫حياتك‪ ،‬ال تثر غيرة احلبيب‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‬ ‫ً‬ ‫كن ً‬ ‫ومخلصا وال تنس من ضحى ألجلك‪ ،‬لقاء مع احلبيب يسعد‬ ‫وفيا‬ ‫أوقاتك ويجعلك في ثقة أكبر‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‬ ‫جناح تام على الصعيدين العملي واالجتماعي‪،‬اقدم وال تتردد فاحلظ‬ ‫سيكون حليفك‪ ،‬مشكلة عالقة حتل اليوم‪.‬‏‬ ‫األسد‪:‬‬ ‫كن أكثر صالبة في مواجهة املشاكل وال ترتكب اخلطأ نفسه مرتني‬ ‫ميكنك االعتماد على صديق مخلص‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‬ ‫نبأ مفرح يقلب حساباتك ويغير بعض األمور‪ ،‬حب قدمي يتجدد‪ ،‬وينسيك‬ ‫همومك وميأل فراغك‪.‬‏‬ ‫امليزان‪:‬‬ ‫السعادة تغمرك في هذا اليوم‪ ،‬مبلغ من املال في طريقه إليك‪ ،‬مشاكلك‬ ‫العملية في طريقها إلى احلل ‏‪.‬‬ ‫العقرب‪:‬‬ ‫كل شيء يسير على ما يرام بالنسبة إليك‪ ،‬انسجام تام مع احلبيب‪،‬‬ ‫مرحلة جديدة من احلب والعاطفة‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‬ ‫انتقادات توجه إليك في حقل العمل فتثير احلزن في نفسك‪ ،‬ابتعد عن‬ ‫اجلدل العقيم الذي ال طائل منه‪.‬‏‬ ‫اجلدي‪:‬‬ ‫ابتعد عن املغامرات التي تسيء إلى سمعتك‪ ،‬انظر إلى أمورك بروية‬ ‫وتعقل فالغضب ال يحل أي مشكلة‪.‬‏‬ ‫الدلو‪:‬‬ ‫مبلغ من املال ينتشلك من ضائقتك املالية‪ ،‬يوم مناسب للعمل اجلدي‪ ،‬ال‬ ‫تدع الفرص السانحة متر دون االستفادة منها ‏‪.‬‬ ‫احلوت‪:‬‬ ‫ً‬ ‫العقبات التي تعترض طريقك ستزول قريبا‪ ،‬بفضل حكمتك وتعقلك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تلقائيا دون إجبار أحد‏‬ ‫احلب يأتي‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫كليب أغنيتها «فن بالدي» بأسلوب عصري‬

‫فضائيات‬

‫فاطمة الزهراء حللو حتتفي‬ ‫بالتراث الغنائي املغربي‬ ‫الدار البيضاء ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من سعيد فردي‪:‬‬ ‫أص�درت الفنان�ة املغربي�ة فاطمة الزه�راء حللو‬ ‫مؤخ�را جدي�د أعمالها الغنائية‪ ،‬ملوس�م ‪ 2014‬وهي‬ ‫أغني�ة «فن بلادي» كما طرح�ت كليبا مص�ورا لها‪.‬‬ ‫وأغنية «فن بلادي» تتغنى بالفن املغربي وحتتفي‬ ‫بألوان�ه وأمناط�ه عب�ر مختل�ف مناط�ق وجه�ات‬ ‫املغ�رب‪ ،‬بأس�لوب غنائي عص�ري وخفيف‪ ،‬محبب‬ ‫لكل فئات اجلمهور املغربي‪.‬‬ ‫«ف�ن بلادي» مف�رد جدي�د م�ن كلم�ات وأحل�ان‬ ‫الشاب محمد الش�كراوي‪ ،‬والتوزيع للموزع الكبير‬ ‫الفنان القدير كرمي السالوي‪.‬‬ ‫وتقول الفنانة فاطمة الزه�راء حللو‪ ،‬التي كانت‬ ‫لن�ا معها دردش�ة فني�ة‪ ،‬مبناس�بة خ�روج أغنيتها‬ ‫اجلدي�دة وكليبها‪ .‬أن أغنية «فن بالدي» هي امتداد‬ ‫أللب�وم «مجنون�ة ب�ك» ومبثاب�ة تكملة ل�ه‪ .‬مؤكدة‬ ‫عل�ى ان «فن بالدي» فكرة جديدة وجميلة أعجبتها‬ ‫منذ س�معت كلماتها للوهلة األولى وس�معت اللحن‬ ‫فوافقت عليه بدون تردد‪.‬‬ ‫وع�ن موض�وع األغني�ة قال�ت فاطم�ة الزه�راء‬ ‫حلل�و‪ ،‬إنه�ا س�بق وغن�ت مواضي�ع كثي�رة‪ ،‬غنت‬ ‫ع�ن الطبيعة وعن املرأة وعن السلام ف�ي رائعتها‬ ‫«نشتاق السلام» وعن األرض العربية وعن «نداء‬ ‫البراءة»‪.‬‬ ‫غي�ر أن «فن بالدي» م�ن عنوانها واضحة‪ ،‬تقول‬ ‫احللو‪ ،‬فهي تتغنى بالفن املغربي في تعدده‪ ،‬ونحن‬

‫في املغ�رب البلد الذي يتميز مب�وروث ثقافي وفني‬ ‫متنوع‪.‬‬ ‫وله�ذا وظفن�ا ف�ي أغني�ة «ف�ن بلادي» جمي�ع‬ ‫األلوان واألمناط املوسيقية‪ ،‬كاألندلسي وامللحون‪،‬‬ ‫والغرناطي‪ ،‬والعيطة‪ ،‬والركادة‪ ،‬والدقة املراكشية‪،‬‬ ‫والطقطوق�ة اجلبلي�ة‪ ،‬واحلض�رة الشفش�اونية‬ ‫واحلضرة العيساوية‪ ،‬والكناوي واحلساني‪.‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى األغني�ة العصري�ة الت�ي كان لها‬ ‫مكان في سينغل «فن بالدي‪».‬‬ ‫وبشكل عام حاولنا أن تكون كل األلوان الغنائية‬ ‫واملوس�يقية املغربية ممثلة في «فن بالدي»‪ ،‬سواء‬ ‫بالتوظيف الغنائي أو املوسيقي واللحني‪.‬‬ ‫وبالنس�بة لكليب أغني�ة «فن بلادي» أوضحت‬ ‫فاطمة الزهراء حللو أن�ه لقي صدى طيبا وجتاوب‬ ‫مع�ه اجلمه�ور بش�كل واس�ع‪ ،‬خاص�ة أن�ه ص�ور‬ ‫ف�ي فض�اء مغربي تقلي�دي وب�زي مغرب�ي أصيل‪،‬‬ ‫بالتكش�يطة والقفط�ان املغرب�ي‪ ،‬ال�ذي ترتدي�ه‬ ‫املغربي�ات وهو لب�اس ميثل كل جه�ات املغرب‪ ،‬من‬ ‫الش�مال إل�ى اجلن�وب وم�ن الش�رق إل�ى الغرب‪.‬‬ ‫كم�ا أن اإلطار والفض�اء الذي صورت فيه مش�اهد‬ ‫الكلي�ب إط�ار مغربي تقلي�دي‪ ،‬وكثقاف�ة هو فضاء‬ ‫يرمز إلى التراث املغربي والعمارة املغربية‪.‬‬ ‫وختمت فاطمة الزه�راء حللو لقاءنا معها قائلة‪:‬‬ ‫«أمتنى من كل قلبي‪ ،‬بعد مس�ار فني‪ ،‬ميتد ألكثر من‬ ‫‪ 28‬س�نة بحلوها ومرها وبتتويجاتها وبنجاحاتها‬ ‫وإحباطاته�ا‪ ،‬أن أكون قدمت في أغنية «فن بالدي»‬ ‫ملس�ة فني�ة خاص�ة‪ ،‬أعجب�ت اجلمه�ور فأحبه�ا‬ ‫وجتاوب معها‪.‬‬

‫مصر على «بسكليت» السيسي‪ ...‬ومشكلة‬ ‫علم فلسطني في مالعب «الوحدات والفيصلي»‬ ‫بسام البدارين ٭‬

‫فاطمة الزهراء حللو‬

‫«أم تي في» حتيي عيدها اخلامس‬ ‫باملنافسة بأخبارها وبرامجها ‬ ‫ ‬

‫بيروت ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬ ‫س�يكون جمه�ور وموظفو محطة ال�ـ»أم تي في»‬ ‫اللبنانية على موعد وش�يك لالحتف�ال بعيد احملطة‬ ‫البث ّ‬ ‫اخلامس بعد عودتها الى ّ‬ ‫وشق طريقها بنجاح‬ ‫م�ا جعلها م�ن أبرز احملط�ات االعالميّ ة املنافس�ة في‬ ‫واملنوعة‬ ‫فترة وجي�زة من خالل برامجه�ا الضخمة‬ ‫ّ‬ ‫ومن خالل اخبارها‪.‬‬ ‫وتس�تعد ال�ـ «أم ت�ي ف�ي» إلحي�اء ه�ذه‬ ‫املناس�بة الس�عيدة ف�ي الس�ابع من نيس�ان‪/‬‬ ‫أبريل املقبل على مس�رح «بالتي�ا» في جونيه‬ ‫فنية ضخمة ارادتها احملطة أن‬ ‫من خالل سهرة ّ‬ ‫تكون مبهرة وضخمة لتليق بعيدها باملستوى‬ ‫عودت حمهوره�ا عليه‪ ،‬وللغاية‬ ‫الراقي الذي ّ‬ ‫تنش�ط االس�تعدادات والتحضي�رات من قبل‬ ‫والقيمني والفنيني على قدم وس�اق‬ ‫املنظمي�ن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫سيلينا غوميز‬

‫متطفل جديد على سيلينا غوميز‬ ‫■ لوس أجنليس‪ -‬يو بي أي‪ :‬ال تخلو حياة النجمة‬ ‫األمريكية س�يلينا غوميز من املفاجآت وبعضها مزعج‪،‬‬ ‫مث�ل اس�تمرار دخ�ول املتطفلين إل�ى منزله�ا ً‬ ‫أملا في‬ ‫رؤيتها‪.‬‬ ‫وأفاد موق�ع «تي إم زي» األمريكي انه بعد أيام قليلة على‬ ‫القبض على رجل غريب دق من�زل غوميز بكاليفورنيا‪ ،‬فيما‬ ‫كان�ت هي بالداخ�ل‪ ،‬اعتقل رجل آخر في امل�كان عينه بتهمة‬ ‫التعدي على أمالك الغير‪.‬‬ ‫ونق�ل ع�ن مص�ادر أمني�ة ان الش�رطة هرعت إل�ى منزل‬ ‫ً‬ ‫بالغا بوجود شخص مشبوه‪.‬‬ ‫غوميز بعد تلقيها‬

‫واالسثنائية التي سيحييها‬ ‫للسهرة الضخمة‬ ‫ّ‬ ‫العدي�د م�ن الفنانين مبش�اركة وحض�ور‬ ‫وفنية واعالمية والعاملني‬ ‫رسمية‬ ‫شخصيات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في اسرة احملطة‪.‬‬ ‫واختارت احملطة لتقدمي هذه الس�هرة «الفراش�ة‬ ‫ّ‬ ‫امللون�ة» االعالميّ ة الراقية واملتألق�ة واحملبوبة منى‬ ‫لتتحول الس�هرة معها الى «حديث البلد»‬ ‫أبو حمزة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫خصوص�ا وأن الس�هرة‬ ‫ب�كل م�ا للكلمة م�ن معن�ى‬ ‫ً‬ ‫س�تحمل‪ ،‬وفق�ا للمنظمين مفاج�ات ع�دّ ة‪ ،‬وه�ي‬ ‫س�تكون مبهرة للغاي�ة لناحية الديك�ور واالضاءة‬ ‫والص�وت واالخ�راج وس�تنقل وقائعه�ا الكامل�ة‬ ‫مباشرة على الهواء باش�راف وادارة اخملرج الرائد‬ ‫خليل طانيوس‪.‬‬ ‫املقرر أن يكون جنم الس�هرة النجم اللبناني‬ ‫ومن ّ‬ ‫فارس ك�رم والفنانة مايا دياب التي س�تقدم اغاني‬ ‫ووصلات عل�ى طريق�ة برنامجه�ا الرائ�د «هي�ك‬ ‫منغن�ي» وهل يوجد بعد أحلى م�ن» هيك عيد حملطة‬ ‫«أم تي في»؟‬

‫ً‬ ‫رجلا قفز م�ن أعلى س�ور املنزل إل�ى داخل‬ ‫وأضاف�ت ان‬ ‫العقار‪ ،‬وذكرت الشرطة ان الهدف على األرجح هو الوصول‬ ‫إلى غوميز وليس السرقة‪.‬‬ ‫ووجه�ت إلى الرج�ل تهمة االعتداء عل�ى ممتلكات الغير‪،‬‬ ‫ونقل إلى مركز الشرطة الستكمال التحقيقات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رجال سبق وأدين في شباط‪/‬فبراير املاضي‬ ‫يش�ار إلى ان‬ ‫بعدم�ا دخل إلى من�زل غوميز القدمي‪ ،‬وحكم عليه بالس�جن‬ ‫ً‬ ‫يوم�ا‪ ،‬وف�ي ‪ 31‬آذار‪/‬م�ارس املاض�ي اعتق�ل رجل‬ ‫مل�دة ‪120‬‬ ‫آخ�ر طرق باب منزلها وطلب رؤيتها قب�ل أن يتم توقيفه إثر‬ ‫دخوله إلى منزل الضيوف‪.‬‬

‫■ لوس أجنلي�س ـ يو بي أي‪ :‬دخلت النجمة كيلي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫للتخلص‬ ‫سعيا منها‬ ‫مركزا إلعادة التأهيل‬ ‫أوس�بورن‪،‬‬ ‫من الوزن الزائد‪.‬‬ ‫وذكرت مجلة «أوكي» األمريكية‪ ،‬أن أوسبورن التي‬ ‫عانت في السابق من وزن زائد ومشاكل إدمان‪ ،‬عادت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫للتخلص من‬ ‫س�عيا‬ ‫مج�ددا إلى مرك�ز إعادة التأهي�ل‬ ‫‪ 10‬كيلوغرام�ات اكتس�بتها إثر انفصاله�ا عن خطيبها‬ ‫مثايو موسهارت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صحيا في املركز‬ ‫غذائيا‬ ‫نظاما‬ ‫وس�تتبع أوس�بورن‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫ومتارس اليوغا‬

‫جوني ديب وآمبر هيرد‬

‫جوني ديب يؤكد خطوبته على املمثلة آمبر هيرد‬ ‫■ ل�وس أجنلي�س‪ -‬ي�و ب�ي أي‪ :‬أك�د النج�م‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا‪ ،‬خطوبت�ه‬ ‫الهولي�ودي‪ ،‬جون�ي دي�ب‪،‬‬ ‫املمثلة آمبر هيرد‪ ،‬التي ش�دد عل�ى انها «فتاة رائعة»‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪.‬‬ ‫وتناسبه‬ ‫وأعل�ن دي�ب‪ ،‬ف�ي مقابل�ة ضم�ن برنام�ج «توداي ش�و»‬ ‫تعرض خطوبته الى آمبر‪.‬‬ ‫وق�ال انها «فتاة رائعة‪ ،‬وحادة كاملس�مار‪ ،‬كم�ا انها تتميز‬ ‫بجمال جنوبي‪ ،‬وطيبة‪ ،‬وجيدة ً‬ ‫جدا بالنسبة لي»‪.‬‬ ‫وكشف ديب خالل املقابلة عن خامت اخلطوبة في إصبعه‪،‬‬

‫ً‬ ‫متقبال التهاني من مقدمة البرنامج‪.‬‬ ‫وكان دي�ب ش�وهد وه�و يض�ع خ�امت اخلطوب�ة خلال‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪.‬‬ ‫الترويج لفيلمه اجلديد بالصني‬ ‫يش�ار إلى أن ديب وهيرد (‪ 27‬س�نة) أعلما ع�ن عالقتهما‬ ‫في حزيران‪/‬يونيو ‪ ،2012‬بع�د وقت قصير عن انفصاله عن‬ ‫حبيبته طوال ‪ 14‬سنة املغنية الفرنسية‪ ،‬فانيسا بارادي (‪41‬‬ ‫سنة)‪ ،‬ولديه منها ولدان‪.‬‬ ‫ويذك�ر أن تقاري�ر حتدث�ت ف�ي كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر‬ ‫املاضي عن خطوبة ديب وآمبر‪.‬‬

‫■ املعلق الرياضي األردني ماجد العدوان تلقى خدمة من الوزن الثقيل‬ ‫عندما روج املئات تصريحاته املثيرة التي ال تخلو من اإلستفزاز على‬ ‫وسائط التواصل اإلجتماعي كما ظهرت في البرنامج الرياضي للتلفزيون‬ ‫األردني‪.‬‬ ‫الشاب حديث الوالدة في مجال التعليق الرياضي لم يكن رسوال للمحبة‬ ‫والسالم والروح الرياضية بكل األحوال‪ ،‬وقال الكثير من الغرائب تعليقا‬ ‫على األحداث املؤسفة بني فريقي الوحدات والفيصلي‪.‬‬ ‫لكن ما يهمني بصفة حصرية ترصد تلك اخللفية التي دفعت معلقا رياضيا‬ ‫حديث العهد لقول العبارة التالية ملن رفع علما غير العلم األردني في مالعب‬ ‫الكرة احمللية‪« :‬هات جوازك‪ ..‬وغادرنا»‪.‬‬ ‫املقصود طبعا مطالبة كل مشجع كروي في فريق الوحدات رفع علم‬ ‫فلسطني بتسليم جواز سفره األردني ومغادرة البالد‪ ،‬ما دام يتجرأ على‬ ‫رفع علم دولة اخرى كما قال العدوان‪.‬‬ ‫بالنسبة لي شخصيا أنا ضد رفع علم أي دولة أخرى في األردن لكن‬ ‫فلسطني بالنسبة لنا كأردنيني ليست «دولة اخرى»‪ ،‬وال ميكنها أن تكون‬ ‫حتى لو تزاحم في أروقة تلفزيون احلكومة معلقون من هذا النوع‪.‬‬ ‫فلسطني‪ -‬حتى األن‪ -‬ليست دولة أصال بل هي وطن محتل واجب كل‬ ‫أردني شريف أن يرفع علمه إلى أن يتحرر‪ ...‬حترر الوطن الفلسطيني يعني‬ ‫ضمنيا حترري كأردني من نير االستعمار الصهيوني فمستوطنات نابلس‬ ‫والقدس ما زالت تهدف إلسقاط عمان والرياض وحتى مكة والقاهرة‬ ‫وأبو ظبي إلن مدن الوطن الفلسطيني أصال مسيطر عليها من قبل املشروع‬ ‫التوسعي اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫مسألة اخرى‪ ..‬جواز السفر األردني ليس كوبا من الشاي وال زجاجة‬ ‫بيبسي وال بيضة مع كعكة حتى يسمع املواطن الذي يصفه رئيس الوزراء‬ ‫بأنه «أردني لألبد» بني احلني واألخر دعوات لتسليمه من كل من هب ودب‪.‬‬ ‫لم أر في حياتي تلفزيونا حكوميا يسمح بهذا الهراء ويحتفل به ولم أر‬ ‫في حياتي دولة تسمح بكل هذا القدر من اإلساءة للوثائق الرسمية التي‬ ‫صدرت بإسم امللك وسلطاته الدستورية‪ ،‬وكأن جواز السفر مجرد ورقة ال‬ ‫معنى لها وبال قيمة ميكن أن يطالب مذيع ما في أي وقت بتسليمها‪.‬‬ ‫الزميل املعلق الرياضي ومن خلفه ومن هم «اتخن منه» ليسوا اجلهة التي‬ ‫تصدر جواز السفر وكل من يسكت عن هذه اإلهانة لوثيقة تصدرها الدولة‬ ‫بإسم رأسها متواطىء في الواقع مع هذا البؤس‪.‬‬ ‫فقط في األردن دون بالد الله ميكنك اإلصغاء يوميا لعبارة «هات جوازك‬ ‫وإحلقني على اجلسر»‪ ..‬الغريب أن من كلفوا دستوريا وبيروقراطيا‬ ‫بإصدار وحماية جواز السفر ال يعترضون وال بكلمة على هذا األداء‬ ‫اإلستعراضي السقيم‪.‬‬

‫مصر والدراجة الهوائية‬ ‫■ قريبا جدا قد تصل العدوى للمحطات الفضائية املصرية فمحطة مثل‬ ‫«القاهرة والناس» ما زالت مصرة على نزع اآلدمية وليس اجلنسية فقط من‬ ‫كل أخ مسلم في احملروسة شقيقتنا الكبيرة‪.‬‬ ‫ال يخجل أصحاب احملطة وهم يفعلون ذلك ويبثون مع غيرهم في الفواصل‬ ‫تلك الصور املراوغة التي يظهر فيها اجلنرال عبد الفتاح السيسي في‬ ‫قمة التواضع وهو يدشن حملته اإلنتخابية بركوب دراجة هوائية يعني‬ ‫«بسكليته»‪.‬‬ ‫بسكليت السيسي شغل الدنيا ومأل الناس‪ ،‬وأحصيت في سهرة واحدة ‪13‬‬ ‫محطة فضائية مصرية حتدثت بساعتني عن بسكليت السيسي الذي يقول‬ ‫لنا ضمنيا بأن مصر بتاريخها وشعبها العظيم تركب األن دراجة هوائية‬ ‫مع املغامر اجلديد الذي سرعان ما سيضلل اجلميع ويحذو حذو اخمللوع‬ ‫حسني مبارك فيجلس بقصر منيف في شرم الشيخ او الغردقة محاطا‬ ‫باحلرس والعسس ويترك شؤون احلكم لطبقة جديدة من غيالن السوق‬ ‫وجنراالت البزنس حتى يثور الشعب املصري في احللقة األخيرة ونعود‬ ‫للمسلسل نفسه‪.‬‬ ‫مصر احملروسة والعروسة األن تتمختر على دراجة هوائية يقودها‬ ‫عسكري إنقالبي وسط طرق غير معبدة وغير صاحلة للدراجات الهوائية‪..‬‬ ‫علينا إنتظار احللقة التي يتسرب فيها الهواء من العجلة الصغيرة الضعيفة‬ ‫أو تندفع فيه الدراجة وصاحبها إلى أقرب واد سحيق بسبب تهور السائق‬ ‫وإدعائه بأن من يقود دبابة يستطيع قيادة بسكليت‪.‬‬ ‫نحب ملصر وشعبها الطيب كل اخلير‪ ..‬لكن ال نشعر باألمان بعد مشهد‬ ‫البسكليت املغرق في اإلستغفال‪.‬‬

‫«الزعتري» مشكلة!‬

‫كيلي أوسبورن في مركز‬ ‫إلعادة التأهيل‬ ‫للتخ ّلص من الوزن الزائد‬

‫رحيل اإلعالمي‬ ‫املصري محمود سلطان‬ ‫عن ‪ 74‬عاما‬ ‫■ القاه��رة – رويترز‪ :‬توفي اإلعالمي‬ ‫املص��ري البارز محمود س��لطان وش��يع‬ ‫من أحد مس��اجد القاه��رة بحضور عدد‬ ‫م��ن املثقف�ين والفنان�ين منه��م الروائي‬ ‫به��اء طاه��ر وكات��ب الس��يناريو وحيد‬ ‫حامد واخملرج الس��ينمائي علي بدرخان‬ ‫واإلعالمي وجدي احلكيم‪.‬‬ ‫وتوفي سلطان عن ‪ 74‬عاما مبستشفى‬ ‫بالعاصمة املصرية بعد تدهور صحته‪.‬‬ ‫وسلطان أحد أشهر األصوات املميزة‬ ‫في نش��رات األخبار‪ ،‬كم��ا ارتبط صوته‬ ‫بالبرنامج االس��بوعي «عال��م احليوان»‪،‬‬ ‫الذي كان يؤدي التعليق الصوتي له‪.‬‬ ‫كما كان ضمن أول فريق اش��ترك في‬ ‫تقدمي برنام��ج «صباح اخلي��ر يا مصر»‬ ‫وتتلم��ذ عل��ى ي��ده العدي��د م��ن ش��باب‬ ‫اإلعالميني بالتلفزيون املصري‪.‬‬ ‫كما عم��ل الراحل أس��تاذا غير متفرغ‬ ‫في بع��ض أقس��ام وكلي��ات اإلعالم في‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫وتقل��د س��لطان العديد م��ن املناصب‬ ‫باحت��اد االذاع��ة والتلفزي��ون املصري‪،‬‬ ‫ونال العديد من اجلوائز خالل مش��واره‬ ‫منها جنمة س��يناء عن عمل��ه على جبهة‬ ‫القتال في حرب أكتوير ‪.1973‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫■ الفضائية املغربية أعادت بث الشريط اإلخباري الذي يتحدث عن‬ ‫املستشفى امليداني امللكي املغربي في مخيم الزعتري لالجئني السوريني‬ ‫شمال األردن‪ ...‬في األسبوع نفسه تقريبا أبرزت الفضائية األردنية خبر‬ ‫إصابة ‪ 22‬رجال من قوات الدرك األردنية في مواجهة أحداث شغب في‬ ‫الزعتري‪.‬‬ ‫أحد األصدقاء سارع للتعليق على «فيس بوك» قائال‪ :‬بان العشرات من‬ ‫جرحى الدرك األردني سقطوا في مواجهة اإلرهاب السوري‪.‬‬ ‫قد تنطوي العبارة األخيرة على مبالغة في وصف الجئني فروا من جحيم‬ ‫بالدهم ونظامهم‪ ،‬لكن بالنسبة ملسؤول أمني متقاعد إستمعت له مباشرة‬ ‫في «شهادة على الزعتري»‪،‬لكن غير مسجلة تنمو اجلماعات اإلجرامية‬ ‫املنظمة داخل مخيم الزعتري وتزداد قوة وصالبة في مواجهة رجال أمن‬ ‫أردنيني مينعون من إستخدام األسلحة وحتى الهراوات داخل أزقة اخمليم‬ ‫بقرار سياسي‪.‬‬ ‫أقسم املسؤول لي بحرقة وبأغلظ األميان بأن ما يحصل داخل مخيم‬ ‫الزعتري يفوق كل توقع من حيث اجلرمية املنظمة والعنف في مواجهة‬ ‫قوات الدرك التي حتول قواعد اللعبة السياسية دون إستخدامها لكل‬ ‫األسلحة التي تدربت عليها‪.‬‬ ‫شخصيا قد أصدق هذه الرواية بسبب كثرة عدد اإلصابات في قوات‬ ‫الدرك عندما تشتبك مع مشاغبي الزعتري‪ ،‬ففي األردن لم يسبق أن شوهد‬ ‫رجل أمن من الدرك مصابا بسبب مرانه اإلحترافي وبنيته املنتقاة وطبيعة‬ ‫األدوات التي يحملها ويحصل العكس متاما في الزعتري مما يثير التساؤل‬ ‫حول هوية ومالمح مفتعلي املشاكل داخل اخمليم مع رجال األمن األردني‪.‬‬ ‫يحصل ذلك إلن كاميرات املنظمات الدولية العاملة في الزعتري تلتقط‬ ‫صور الدركي األردني وهو يشتبك مع محاوالت التمرد‪ ،‬لكنها ال تلتقط‬ ‫صورة ضيف الجئ وهو يغرز قضيبا حديديا في رقبة رجل أمن أردني‬ ‫وهو يتوضأ‪.‬‬ ‫الزعتري أصبح مشكلة أردنية بإمتياز‪ ..‬درعا أيضا كذلك‪ ،‬كما قال بشار‬ ‫األسد في إحدى املقابالت‪.‬‬ ‫٭ مدير مكتب «القدس العربي» في عمان‬

‫كيلي أوسبورن‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫الصني‪ :‬القدرة التوليدية حملطات‬ ‫الطاقة النووية تصل إلى ‪40‬مليون‬ ‫كيلووات كهرباء بحلول ‪2015‬‬

‫‪ ‬‬ ‫■ بكني ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلنت األكادميية الصينية للهندسة وصول الطاقة اإلنتاجية‬ ‫اإلجمالي�ة حملط�ات الطاق�ة النووية في الصني إل�ى ‪ 40‬مليون كيل�ووات كهرباء‬ ‫بحلول ‪.2015‬‬

‫ونقل�ت وكالة أنباء الصني اجلديدة (ش�ينخوا) عن يي كيتشين الباحث‬ ‫ف�ي األكادميية قوله ان «تكاليف نقل طاقة الفحم مرتفعة ومتثل ضغطا كبيرا‬ ‫على البيئة ولكن الطاقة النووية ال تصدر إنبعاثات ملوثة مثل ثاني أوكسيد‬ ‫الكربون أو ثاني أوكسيد الكبريت»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن الصني متتل�ك حالي�ا ‪ 17‬مفاعال نووي�ا بطاقة إنتاجي�ة إجمالية‬ ‫قدرها ‪ 14‬مليون كيلووات سنويا‪.‬‬ ‫وق�ال يي انه إذا وصلت طاق�ة املفاعالت النووية في الصني إلى ‪ 60‬مليون‬ ‫كيلووات س�نويا بحل�ول ‪ 2020‬فس�تقل اإلنبعاث�ات الكربونية مبق�دار ‪574‬‬ ‫مليون طن سنويا مبا يعادل ‪ ٪6.8‬عن مستواها احلالي‪.‬‬ ‫وأض�اف أن اإلدارة الوطني�ة للطاقة تتج�ه نحو إقرار مش�روعات كبرى‬ ‫للطاق�ة النووي�ة ومتض�ي قدم�ا في إنش�اء عدد م�ن احملط�ات النووية على‬ ‫املناطق الساحلية‪.‬‬ ‫ف�ي الوقت نفس�ه أش�ار تش�و دادي‪ ،‬نائ�ب مدي�ر جمعية أبح�اث الطاقة‬ ‫الصيني�ة‪ ،‬إل�ى أن الصني رفعت معايي�ر األمان النووي لديه�ا وأن ضمانات‬ ‫األمن والسالمة للمحطات النووية من حيث التكنولوجيا واإلدارة والقوانني‬ ‫والقواعد زادت‪.‬‬

‫اليمن‪ :‬ال زيادة في اسعار املشتقات النفطية‬ ‫■ صنع�اء ‪ -‬يو بي اي‪ :‬أعلن مصدر رس�مي مين�ي أمس األحد أن ال زيادة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫راهنا‪.‬‬ ‫معتبرا أن ذلك من غير الوارد‬ ‫في أسعار املشتقات النفطية حاليا‪،‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة األنب�اء اليمني�ة الرس�مية عن مص�در في رئاس�ة الوزراء‬ ‫قول�ه «نطمئن املواطنني إلى عدم وجود أية نية لدى احلكومة لزيادة أس�عار‬ ‫املشتقات النفطية‪ ،‬وان هذا األمر غير وارد مطلقا في الوقت الراهن»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا على دراسة البدائل ملواجهة الصعوبات‬ ‫وأضاف أن «احلكومة تعكف‬ ‫الناجم�ة عن األوض�اع املالية الراهنة‪ ،‬بعيدا عن أي إجراء من ش�أنه التأثير‬ ‫عل�ى معيش�ة املواطنني اليومي�ة أو زيادة أي أعب�اء عليهم‪ ،‬ال س�يما في ظل‬ ‫ً‬ ‫ش�ديدا امام‬ ‫الظ�روف الراهنة»‪ .‬وتش�هد امل�دن اليمنية منذ اس�بوع اختناقا‬ ‫احملطات من أجل احلصول على املشتقات النفطية‪.‬‬ ‫وتتعرض احلكومة اليمنية لضغوطات متعددة لرفع الدعم عن املش�تقات‬ ‫النفطي�ة‪ ،‬وخاصة م�ادة الديزل‪ ،‬م�ن قبل املانحين وصندوق النق�د والبنك‬ ‫الدوليني‪ ،‬األمر الذي تخشى احلكومة اليمنية في أن يؤدي إلى اثارة رد فعل‬ ‫غير محسوبة العواقب على الوضع العام‪.‬‬

‫‪ ‬مستشار بوتني‪ :‬أوروبا ستخسر تريليون يورو‬ ‫إذا فرض الغرب عقوبات اقتصادية على روسيا‬ ‫■ موسكو ‪ -‬يو بي اي‪ :‬اعتبر سيرغي غالزيف‪ ،‬مستشار الرئيس الروسي‬ ‫لش�ؤون التكامل اإلقتصادي اإلقليمي‪ ،‬أن فرض الغرب عقوباتإ على روسيا‬ ‫س�يكون مبثابة إنتح�ار اقتصادي لإلحت�اد األوروبي الذي س�يتكبد حينئذٍ‬ ‫خسائر فادحة قد تصل إلى تريليون يورو (‪ 1360‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫وقال غالزيف في حديث لقناة (روسيا اليوم) أمس األحد «السؤال األكبر‬ ‫ال�ذي يطرح نفس�ه هو من هي اجلهة التي س�تتلقى الضربة األقس�ى نتيجة‬ ‫عقوبات مماثلة؟»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن�ه «إذا ح�اول األميركي�ون تطبي�ق النم�وذج اإليران�ي م�ن‬ ‫العقوب�ات‪ ،‬وهو عزل روس�يا عن املنظوم�ة املالية العاملي�ة بجزئيها الدوالر‬ ‫واليورو‪ ،‬فهذا سوف يُ لحق‪ ،‬وفق حس�اباتنا‪ ،‬خسائر باالحتاد األوروبي قد‬ ‫تصل إلى ‪ 1‬تريليون يورو»‪.‬‬ ‫واش�ار غالزييف إلى أن أملانيا س�تتكبد اخلس�ارة األكبر بواقع ‪ 200‬مليار‬ ‫يورو‪ ،‬كما ستلحق ُباوكرانيا ودول البلطيق خسارة فادحة‪.‬‬ ‫وإعتب�ر أن الواليات املتحدة األمريكي�ة قد تعتمد خيارا آخر وهو «زعزعة‬ ‫املنظومة املالية الروس�ية»‪ ،‬غير أنه أشار إلى أن هذا اخليار هو «لعبة جيو‪-‬‬ ‫سياسية كبرى ترتقي إلى احلرب العاملية»‪.‬‬ ‫وكانت الواليات املتحدة واإلحتاد األوروبي فرضا عقوبات على روس�يا‪،‬‬ ‫عل�ى خلفية ضمها ش�به جزي�رة الق�رم ومدين�ة سيفاس�تبول ُ‬ ‫االوكرانيتني‬ ‫إليها‪.‬‬

‫صندوق النقد الدولي‪ :‬اإلقتصاد السعودي‬ ‫في املرتبة العاشرة بني دول مجموعة العشرين‬ ‫بالنسبة لنصيب الفرد من إجمالي الناجت احمللي‬ ‫■ ‪ ‬الرياض ‪ -‬يو بي اي‪ّ :‬‬ ‫احتلت اململكة العربية الس�عودية املرتبة العاش�رة‬ ‫من بني دول مجموعة العشرين في نصيب الفرد من الناجت احمللي اإلجمالي‪ ،‬على‬ ‫أس�اس تعادل القوة الش�رائية‪ ،‬حيث بلغ نحو ‪ 31.3‬أل�ف دوالر خالل عام ‪2013‬‬ ‫مرتفعا بنسبة ‪ ٪2.7‬عما كان عليه خالل عام ‪.2012‬‬

‫وتوق�ع صن�دوق النق�د الدول�ي ف�ي تقري�ر نش�رته صحيف�ة (الرياض)‬ ‫أمس‪  ‬األحد أن ينمو نصيب الفرد الس�عودي من الناجت احمللي اإلجمالي على‬ ‫أساس تعادل القوة الشرائية بنسبة ‪ ٪3.9‬خالل عام ‪ 2014‬ليصل إلى نحو‬ ‫‪ 32.5‬ألف بقيمة الدوالر اجلارية في األسواق العاملية‪.‬‬ ‫كم�ا توقع الصن�دوق أن تتصاع�د وتيرة النم�و خالل الس�نوات اخلمس‬ ‫القادم�ة ليصل نصيب الفرد الس�عودي خالل عام ‪ 2018‬إل�ى نحو ‪ 38.5‬ألف‬ ‫دوالر‪ ،‬وه�و م�ا يجعل اإلقتصاد الس�عودي في املرتبة التاس�عة من بني دول‬ ‫مجموعة العشرين ‪.‬‬ ‫وتوق�ع صندوق النقد الدولي أن يس�تمر أداء اإلقتصاد الس�عودي خالل‬ ‫اخلمس سنوات القادمة ليسجل الناجت احمللي اإلجمالي للبالد أعلى مستوى‬ ‫ف�ي دول الش�رق األوس�ط وش�مال أفريقي�ا بنهاي�ة ع�ام ‪ 2018‬بنح�و ‪1.26‬‬ ‫تريليون دوالر بي‪ ،‬أي ما يعادل ‪ 4.73‬تريليون ريال‪.‬‬ ‫وس�جل الناجت احمللي اإلجمالي على أس�اس تعادل القوة الشرائية أعلى‬ ‫مستوى له في تاريخ اإلقتصاد السعودي خالل عام ‪ ،2013‬ليصل إلى ‪927.8‬‬ ‫ً‬ ‫مرتفع�ا بنس�بة ‪ ٪5.0‬عم�ا كان عليه خالل ع�ام ‪ ،2012‬وتوقع‬ ‫ملي�ار دوالر‬ ‫صن�دوق النق�د الدول�ي أن ينمو بنس�بة ‪ ٪6.1‬خلال العام اجل�اري ‪2014‬‬ ‫ليصل إلى ‪ 984.3‬مليار دوالر‪.‬‬

‫لبنان يواجه مصاعب اساسية في استغالل إحتياطيات الغاز‬

‫■ بيروت‪/‬ميالن�و ‪ -‬رويت�رز‪ :‬رغ�م‬ ‫الصعوب�ات الت�ي تواجهه�ا لتش�كيل حكومة‬ ‫قادرة على اإلضطالع بوظائفها بش�كل كامل‪،‬‬ ‫جت�د الس�لطات اللبناني�ة نفس�ها أخي�را في‬ ‫وض�ع ميكنه�ا م�ن التعام�ل م�ع حصته�ا ف�ي‬ ‫واحدة من أكبر معاقل الغاز الطبيعي وأكثرها‬ ‫إثارة للخالفات السياسية‪.‬‬ ‫ويق�ول احمللل�ون ومص�ادر ف�ي القطاع ان‬ ‫اإلج�راءات املعق�دة‪ ،‬وتداعي�ات احل�رب في‬ ‫س�وريا‪ ،‬والنزاعات بش�أن احلدود البحرية‪،‬‬ ‫تشكل عقبات في وجه املستثمرين احملتملني‪.‬‬ ‫والبعض يرى أن الش�روط املالية املقترحة‬ ‫صارم�ة‪ ،‬األم�ر ال�ذي يثن�ي الش�ركات رغ�م‬ ‫إحتمال العثور على موارد كبيرة‪.‬‬ ‫وبع�د تأهله�ا خل�وض جول�ة أول�ى ط�ال‬ ‫إنتظاره�ا لترس�ية التراخي�ص‪ ،‬ل�م تع�د‬ ‫ش�ركات الطاقة األوروبية مثل «شتات أويل»‬ ‫النرويجي�ة و»إين�ي» اإليطالية تبدي س�وى‬ ‫إهتمام فاتر في أفضل األحوال‪.‬‬ ‫وقالت مرمي الش�مة محللة الشأن اللبناني‬ ‫ف�ي «آي‪.‬ات�ش‪.‬اس إنرج�ي» لإلستش�ارات‬ ‫«إنه إس�تثمار ينطوي على مخاط�ر بالغة في‬ ‫الوق�ت الراهن‪ .‬ن�رى أن الوض�ع السياس�ي‬ ‫يتجه صوب مزيد من عدم اإلس�تقرار‪ ،‬وهو ما‬ ‫يعني إستمرار القالقل السياسية ما إستمرت‬ ‫احلرب في سوريا‪».‬‬ ‫وميل�ك لبن�ان إحتياطي�ات كبي�رة م�ن‬ ‫الغ�از‪ ،‬لكنه يقبع أيضا ف�وق خطوط التماس‬ ‫لصراعات إقليمية مزمنة‪.‬‬ ‫ويق�در املس�ؤولون حج�م اإلحتياطي�ات‬

‫البحرية م�ن الغاز مبا يصل إل�ى ‪ 96‬تريليون‬ ‫ق�دم مكعب�ة‪ .‬وإذا تأكد ذل�ك فس�يحتل لبنان‬ ‫املرتبة اخلامسة عش�رة عامليا من حيث حجم‬ ‫اإلحتياطيات بحس�ب ترتيب «بي‪.‬بي» ملوارد‬ ‫الغ�از العاملي�ة ف�ي ‪ .2012‬لكن م�ن املرجح أن‬ ‫تكون الكميات القابلة لإلس�تخراج أقل بكثير‬ ‫في ضوء نقص بيانات احلفر في لبنان‪.‬‬ ‫لكن حتى ذلك اجلزء الضئيل يكفي إلحداث‬ ‫حتول بالنسبة لبلد يقطنه نحو أربعة ماليني‬ ‫نسمة ويعتمد على واردات باهظة التكلفة من‬ ‫النفط‪ ،‬وقد يجعل�ه مصدرا للغاز نظرا للطلب‬ ‫احمللي احملدود‪.‬‬ ‫وتطم�ح الس�لطات اللبناني�ة إل�ى تطوير‬ ‫القطاع ال�ذي تراه ضروريا لتخفيف مش�اكل‬ ‫مزمنة مثل الديون وانقطاع الكهرباء‪.‬‬ ‫كان وزي�ر الطاقة‪ ،‬أرت�ور نظريان‪ ،‬قد حث‬ ‫مجلس ال�وزراء في م�ارس‪/‬آذار املاضي على‬ ‫التصدي�ق عل�ى ق�رار لترس�يم اإلمتي�ازات‬ ‫وحتدي�د ش�روط العق�ود ‪ -‬وه�ي خط�وة‬ ‫ضروري�ة لب�دء العط�اءات ‪ -‬وتعه�د ب�أن‬ ‫املشاكل السياسية لن تكبل يد وزارته‪.‬‬ ‫جولة العطاءات في طي النسيان‬ ‫وأصبحت موارد الطاقة احملتملة في ش�رق‬ ‫املتوس�ط مص�درا لإلث�ارة والتكهن�ات من�ذ‬ ‫اإلكتشافات الكبيرة التي حققتها إسرائيل في‬ ‫‪ .2010‬ومن�ذ ذلك احلني ب�دأت قبرص‪ ،‬وحتى‬ ‫س�وريا‪ ،‬تطوي�ر إمتيازاتهم�ا وطرحه�ا عل�ى‬ ‫الشركات‪ .‬وقد فازت شركة «سويوزنفتغاس)‬ ‫الروس�ية بعق�د للتنقي�ب املش�ترك ف�ي رقعة‬ ‫بحرية سورية في ديسمبر‪/‬كانون األول‪.‬‬

‫وم�ن أكب�ر مش�اكل لبن�ان ع�دم التواف�ق‬ ‫السياس�ي وحالة الش�لل ف�ي صناع�ة القرار‬ ‫الناش�ئة ع�ن نظ�ام احملاصص�ة الطائفي�ة‬ ‫املوروث ع�ن حقبة احلرب األهلي�ة بني عامي‬ ‫‪ 1975‬و‪.1990‬‬ ‫فف�ي الفت�رة م�ن م�ارس‪/‬آذار ‪ 2013‬إل�ى‬ ‫فبراير‪/‬ش�باط ‪ 2014‬عجز الساس�ة حتى عن‬ ‫تش�كيل حكوم�ة لتصب�ح جول�ة العط�اءات‬ ‫األول�ى ف�ي ط�ي النس�يان‪ ،‬بس�بب م�ا تقول‬ ‫حكوم�ة تس�يير األعم�ال إن�ه ع�دم امتالكه�ا‬ ‫سلطة إقرار املراسيم املطلوبة‪.‬‬ ‫وش�هدت األزم�ة انفراج�ا بعد ن�زاع طويل‬ ‫بش�أن الفصي�ل الذي س�يحصل عل�ى حقيبة‬ ‫الطاقة لكن القرارات لم توقع بعد‪.‬‬ ‫وق�ال أيه�م كام�ل احملل�ل ف�ي مجموع�ة‬ ‫ُ«اوراسيا» لتقييم اخملاطر ان إغراء اإلمتيازات‬ ‫احملتملة وحتى الواعدة جدا منها يتضاءل على‬ ‫نحو مطرد بالنسبة للشركات‪ .‬وأضاف‪« ‬أقول‬ ‫في ه�ذا الصدد ان هناك منعطف�ات مهمة على‬ ‫لبن�ان أن يتخطاها أو عقب�ات عليه أن يذللها‬ ‫قب�ل أن تصبح ه�ذه فرصة ملموس�ة حقيقية‬ ‫لش�ركات النف�ط العاملية‪ .‬ف�ي الوق�ت احلالي‬ ‫هي مجرد فرصة ال أكثر‪».‬‬ ‫بيع السمك قبل صيده‬

‫وتق�ول مصادر ف�ي القطاع ان هن�اك أيضا‬ ‫عدم وضوح بش�أن حجم األرباح التي ميكنه‬ ‫حتقيقه�ا م�ن أي إكتش�افات للغاز‪ .‬فم�ن غير‬ ‫الواضح‪ ،‬على س�بيل املثال‪ ،‬حجم الغاز الذي‬

‫سيس�تهلكه لبنان محليا‪ ،‬وحجم ما سيسعى‬ ‫لتصديره‪ .‬فبينما تش�تد حاج�ة لبنان للطاقة‬ ‫فإن محطات الكهرباء لديه ال تستخدم الغاز‪.‬‬ ‫وفي حال�ة التصدير ليس من الواضح نوع‬ ‫البنية التحتية الضرورية وتكلفة تش�ييدها‪.‬‬ ‫ومن املس�تحيل بس�بب الصراع�ات اإلقليمية‬ ‫الدخ�ول في مش�اريع مش�تركة مع إس�رائيل‬ ‫أو س�وريا‪ ،‬وه�و م�ا كان س�يخفض تكالي�ف‬ ‫التصدير‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر في القط�اع مطلع على الوضع‬ ‫اللبنان�ي ان النظ�ام الضريبي ال�ذي تقترحه‬ ‫الس�لطات‪ ،‬ويتضم�ن ف�رض ضرائ�ب عل�ى‬ ‫األرباح ورس�م إمتياز بنس�بة أربع�ة في املئة‬ ‫عل�ى الغ�از‪ ،‬باه�ظ ج�دا ف�ي ض�وء اخملاط�ر‬ ‫القائمة‪ .‬وقال «إنهم كمن يريد بيع السمك قبل‬ ‫صيده‪ .‬بدال من تطمني الس�وق بشأن اخملاطر‬ ‫السياسية أثاروا فزع اجلميع‪».‬‬ ‫وق�ال املص�در ان مؤش�رات عل�ى رغب�ة‬ ‫احلكومة في اإلحتفاظ بحق إش�راك ش�ركات‬ ‫النفط الوطنية في تطوير احلقول‪ ،‬وإحتماالت‬ ‫املطالبة‪  ‬بتش�غيل نس�بة كبي�رة م�ن العمالة‬ ‫احمللية‪ ،‬أثارت قلق املستثمرين أيضا‪.‬‬ ‫وش�ارك ف�ي جول�ة التراخي�ص األول�ى‬ ‫ش�ركات مث�ل «أنادارك�و» و»ش�يفرون»‬ ‫و»إكس�ون موبي�ل» و»إنبك�س» و»إين�ي»‬ ‫و»بتروب�راس» و»ريبس�ول» و»بترون�اس»‬ ‫و»شتات أويل» و»توتال» و»شل»‪.‬‬ ‫لكن «ش�تات أوي�ل» قالت أنها لن تش�ارك‪،‬‬ ‫بينما أحجمت «شل» و»توتال» و»جي‪.‬دي‪.‬إف‬ ‫س�ويز» ع�ن التعليق عل�ى اجلول�ة‪ ،‬في حني‬

‫م�ن غير الواض�ح إن كانت «إيني» ستش�ارك‬ ‫حسبما قال مصدر قريب من الشركة‪.‬‬ ‫وثمة مشاكل ٌاخرى ناجمة عن العالقات مع‬ ‫إسرائيل التي تعتبر رسميا في حالة حرب مع‬ ‫لبنان‪ .‬فمن شأن النزاع على احلدود البحرية‬ ‫أن يؤث�ر على عدد م�ن الرق�ع املعروضة‪ ،‬وقد‬ ‫يك�ون م�ن الصع�ب أن تعم�ل الش�ركات ف�ي‬ ‫البلدين معا بسبب التوترات‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در ف�ي ش�ركة «إديس�ون»‬ ‫اإليطالية التي جتري محادثات لشراء حقلني‬ ‫إس�رائيليني «التوت�رات بين اجلانبين تعني‬ ‫ببس�اطة أن املس�تثمر ف�ي مج�ال الطاق�ة ال‬ ‫يس�تطيع أن يعمل في كل من إسرائيل ولبنان‬ ‫في نفس الوقت‪».‬‬ ‫وتش�مل املنطقة املتنازع عليها أكثر من ‪300‬‬ ‫مي�ل مربع وقد حتوي بحس�ب وكال�ة الطاقة‬ ‫الدولي�ة إحتياطي�ات كبيرة نظ�را لقربها من‬ ‫منطقة وسط حوض الشام‪.‬‬ ‫ث�م هناك‪ ‬أيضا‪ ‬الص�راع ف�ي س�وريا‪ ،‬مب�ا‬ ‫يس�تتبعه م�ن مواجه�ات مس�لحة وهجمات‬ ‫صاروخية وتفجيرات وعمليات خطف رهائن‬ ‫داخل األراضي اللبنانية‪ ،‬وهو ما ال يبعث على‬ ‫اإلطمئنان بالنسبة للمستثمرين احملتملني‪.‬‬ ‫لكن يبقى بصيص من األمل في أن تصنيف‬ ‫اخملاط�ر اإلجمالي�ة للبنان أقل بكثي�ر منه في‬ ‫بلدان أخرى في املنطقة مثل العراق وإيران‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در في «إين�ي» اإليطالي�ة «نحن‬ ‫نعم�ل ف�ي ليبي�ا ونيجيري�ا ومص�ر ‪ ..‬لبن�ان‬ ‫يش�به سويس�را على املتوس�ط مقارن�ة بتلك‬ ‫الدول»‪.‬‬

‫الكويت تشرع في دراسة التدابير الالزمة لوقف الهدر وتقنني الدعم‬ ‫■ الكويت ‪ -‬د ب أ‪ :‬شرعت أجهزة‬ ‫الدولة ومؤسس��اتها في الكويت في‬ ‫دراس��ة التدابير واالجراءات الالزمة‬ ‫لوق��ف اله��در وتقن�ين الدع��م الذي‬ ‫أك��دت احلكومة بش��كل قاط��ع أن ال‬ ‫مناص منه‪.‬‬ ‫‪ ‬وكشفت مصادر وزارية لصحيفة‬ ‫(السياس��ة) الكويتي��ة ف��ي عدده��ا‬ ‫الص��اددر أمس‪  ‬االح��د أن تقن�ين‬ ‫الدع��م س��يكون ضمن خطة ش��املة‬ ‫تتضم��ن معاجل��ة كل أوج��ه اخلل��ل‬ ‫في امليزانية‪ ،‬مش��يرة إلى أن الس��لع‬ ‫وامل��واد التمويني��ة س��يتم تقنينه��ا‬ ‫وحتدي��د طريق��ة صرفه��ا‪ ،‬لضم��ان‬ ‫وصوله��ا إلى املس��تحقني‪ ،‬فعليا مع‬

‫تش��ديد العقوب��ات بحق م��ن يضبط‬ ‫ببيعها‪.‬‬ ‫‪ ‬وح��ول تقن�ين إس��تهالك امل��اء‬ ‫والكهرباء قالت املصادر ان «احلكومة‬ ‫تواجه صعوبات فنية في الفصل بني‬ ‫املواطن�ين والوافدين في إحتس��اب‬ ‫الرس��وم‪ ،‬فضال ع��ن عدم دف��ع عدد‬ ‫من الكويتيني رس��وم الكهرباء خالفا‬ ‫للوافدين امللتزمني بالسداد»‪.‬‬ ‫وأوضح��ت املص��ادر نفس��ها أن‬ ‫العم��ل ج��ار لدراس��ة كيفي��ة ضبط‬ ‫خدم��ات الكهرب��اء وامل��اء‪ ،‬ومن ذلك‬ ‫رف��ع رس��وم اإلس��تهالك‪ ،‬وم��ن ث��م‬ ‫حتدي��د بدل دعم إس��تهالك الكهرباء‬ ‫ال��ذي س��يصرف للمواطن�ين فق��ط‪،‬‬

‫بعد تقس��يم املس��تهلكني إلى شرائح‬ ‫حس��ب مع��دل اإلس��تهالك‪ ،‬وبذل��ك‬ ‫يقل حجم الدعم احلكومي املوجه في‬ ‫هذا البند‪ ،‬كما تضمن الوزارة س��داد‬ ‫التزاماتها‪ .‬وفيما يتعلق برفع الدعم‬ ‫ع��ن الوق��ود أوضح��ت املص��ادر أن‬ ‫هن��اك توجها كذلك إلق��رار بدل دعم‬ ‫البنزين‪ ،‬بعد رفع أس��عاره ليس��تفيد‬ ‫الكويتي فقط من الدعم‪ ،‬مش��يرة إلى‬ ‫أن األم��ر لم يس��تقر بعد عل��ى ما إذا‬ ‫كان سيس��تعاض عن��ه بدع��م نقدي‬ ‫أم س��تصرف بطاق��ات دع��م الوقود‬ ‫للكويتيني‪.‬‬ ‫‪ ‬في الوق��ت ذاته ج��ددت املصادر‬ ‫التأكيد على وعد احلكومة بأال يتضرر‬

‫ذوو الدخل احملدود من تقنني الدعم‪،‬‬ ‫وقال��ت ان اخلطة الش��املة للحكومة‬ ‫ستساهم في حتصيل إيرادات جيدة‬ ‫وتقلي��ل الهدر ف��ي الدعم ال��ذي يبلغ‬ ‫مئات املاليني من الدنانير سنويا‪.‬‬ ‫‪ ‬من جهة ُاخ��رى أعلن رئيس جلنة‬ ‫امليزاني��ات واحلس��اب اخلتام��ي‬ ‫البرملانية‪ ،‬النائب عدنان عبد الصمد‪،‬‬ ‫عن توج��ه اللجنة إلى ع��رض تصور‬ ‫مبدئي على أعض��اء اجمللس ملعاجلة‬ ‫إختالالت امليزانية وما يصاحبها من‬ ‫هدر املال العام‪.‬‬ ‫وكش��ف عب��د الصم��د لصحيف��ة‬ ‫(السياس��ة) ع��ن أن م��ا مت طرح��ه‬ ‫م��ن آراء وإقتراح��ات نيابي��ة داخل‬

‫اجللسة السرية اثناء مناقشة احلالة‬ ‫املالي��ة للدولة‪ ،‬موج��ودة في األصل‬ ‫كتوصي��ات مرفق��ة م��ع امليزاني��ات‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال»س��نعمل م��ع بقي��ة النواب‬ ‫عل��ى تنفيذ توصياتنا الس��ابقة التي‬ ‫كن��ا دائما نرفقه��ا بامليزانية‪ ،‬وإذا لم‬ ‫تتنب احلكومة تلك التوصيات سنقوم‬ ‫باإلتفاق مع النواب على حتويلها إلى‬ ‫قوانني»‪.‬‬ ‫‪ ‬وأض��اف «نع��م‪ ..‬هن��اك نية لدى‬ ‫جلنة امليزانيات لألخ��ذ بالتوصيات‬ ‫الس��ابقة الت��ي كان��ت مرفق��ة م��ع‬ ‫امليزاني��ات‪ ،‬وباإلتف��اق م��ع النواب‬ ‫على حتويلها إلى إقتراحات بقوانني‬

‫إلجبار احلكومة على تنفيذها والبدء‬ ‫ف��ي ترش��يد امليزاني��ة للحف��اظ على‬ ‫املال العام»‪.‬‬ ‫‪ ‬بدوره أكد النائب فيصل الكندري‬ ‫أن أرق��ام احلال��ة املالي��ة للدولة التي‬ ‫عرضت ف��ي اجللس��ة الس��رية تنذر‬ ‫بعواق��ب وخيم��ة ف��ي حال ل��م تقم‬ ‫احلكومة بدورها في معاجلة وضبط‬ ‫املصروفات‪.‬‬ ‫‪ ‬ودع��ا احلكوم��ة إل��ى القي��ام‬ ‫مبسؤولياتها في معاجلة اإلختالالت‬ ‫ف��ي امليزانية وإعتماد خط��ط لتنويع‬ ‫مص��ادر الدخ��ل والقي��ام بترش��يد‬ ‫حقيقي لإلنفاق من خ�لال إجراءات‬ ‫عملية وليس شعارات‪.‬‬

‫صندوق النقد الدولي يتوقع منو اإلقتصاد االردني ‪ ٪3.5‬العام اجلاري‬ ‫‪ ■ ‬عمان ‪ -‬األناض�ول‪ :‬توقع صندوق النقد‬ ‫الدولي أن ينمو اإلقتصاد ُ‬ ‫االردني بنسبة ‪٪3.5‬‬ ‫في عام ‪ 2014‬و‪ ٪4.5‬على املدى املتوسط‪ ،‬وأن‬ ‫يتراج�ع التضخ�م إل�ى نحو‪ ٪2.5  ‬ف�ي نهاية‬ ‫العام اجلاري و‪ ٪3‬على املدى املتوسط‪.‬‬ ‫وقال الصندوق في بي�ان صدرر أمس األول‬ ‫ان عجز احلس�اب اجلاري ُ‬ ‫لالردن (باس�تثناء‬ ‫املن�ح ) سيش�هد حتس�نا تدريجي�ا ليص�ل إلى‬ ‫‪  ٪4.5‬تقريبا م�ن إجمالي الن�اجت احمللي على‬ ‫امل�دى املتوس�ط‪ ،‬وهو ما يرجع ف�ي معظمه إلى‬ ‫إنخفاض فاتورة واردات الطاقة‪.‬‬ ‫وقام�ت بعث�ة م�ن صن�دوق النق�د الدول�ي‬ ‫تقودها‪  ‬كريس�تينا كوس�تيال بزي�ارة إل�ى‬

‫العاصم�ة ُ‬ ‫عمان ف�ي الفترة‪  ‬من ‪19-4‬‬ ‫االردنية ّ‬ ‫م�ارس‪ /‬آذار املاض�ي لعقد مناقش�ات في إطار‬ ‫املراجع�ة الرابعة لبرنام�ج ُ‬ ‫االردن اإلقتصادي‬ ‫الذي يدعمه إتفاق قرض قائم مع الصندوق‪.‬‬ ‫وف�ي خت�ام الزي�ارة أص�درت البعث�ة بيانا‬ ‫يوض�ح أن‪  ‬اخملاط�ر ال تزال‪  ‬كبي�رة عل�ى ه�ذه‬ ‫اآلفاق املتوقعة‪ ،‬ومعظمها يرتبط بالصراع‪  ‬في‬ ‫س�وريا وإحتمال حدوث إنقطاعات جديدة في‬ ‫واردات الطاقة‪.‬‬ ‫وتوق�ع البي�ان أن ي�ؤدي إعتم�اد تدابي�ر‬ ‫لإلي�رادات وزي�ادة تعريف�ات الكهرب�اء إل�ى‬ ‫إتساق امليزانية‪  ‬في‪  ‬العام اجلاري‪.‬‬ ‫ودع�ا البي�ان احلكوم�ة ُ‬ ‫االردنية إل�ى إيالء‬

‫أهمية أكبر لإلصالح الضريبي الذي يس�تهدف‬ ‫تعويض جانب م�ن اإلنخفاض الكبير امللحوظ‬ ‫في اإليرادات منذ عام ‪. 2007‬‬ ‫وأش�ار البيان إل�ى أن متوس�ط البطالة في‬ ‫ُ‬ ‫االردن بل�غ ‪ ٪14‬عل�ى م�دار العق�د املاض�ي‪،‬‬ ‫ويصل إلى مس�توى بالغ االرتفاع بني الش�باب‬ ‫والنساء على وجه اخلصوص‪.‬‬ ‫وأوضح أنه «لتوفير فرص العمل وإستيعاب‬ ‫الداخلني اجلدد في سوق العمل‪ ،‬يتعني حتقيق‬ ‫منو س�نوي متوس�ط في إجمالي الناجت احمللي‬ ‫قدره ‪ ٪6.1‬على مدار الفترة‪.»2020 -2013 ‬‬ ‫وأضاف أنه لتحقيق هذا الهدف يتعني جتديد‬ ‫الزخ�م الداف�ع لإلصالح�ات الهيكلي�ة‪ ،‬وهو ما‬

‫يتطلب جهودا لتحسين من�اخ األعمال‪ ،‬مبا في‬ ‫ذل�ك التعجيل باملوافقة على قوانني اإلس�تثمار‬ ‫واإلقراض املضمون واإلعسار املالي‪.‬‬ ‫كما ينبغي أن تهدف إصالحات س�وق العمل‬ ‫إلى تس�ليح الداخلني اجلدد بامله�ارات الالزمة‬ ‫للقطاع اخل�اص‪ ،‬ومعاجلة القيود أمام انضمام‬ ‫اإلناث للقوى العاملة‪.‬‬ ‫ودعا البيان الس�لطات إلى زيادة الشفافية‬ ‫التي س�تؤدي أل�ى تعزيز فعالي�ة القطاع العام‬ ‫وزيادة مس�اءلته‪ .‬ولتحقيق ه�ذا الغرض قال‬ ‫البي�ان ان م�ن امله�م تقوي�ة اإلدارة الضريبية‬ ‫وإدارة املالية العامة‪ ،‬وحتسني ترتيب أولويات‬ ‫اإلستثمار العام‪.‬‬

‫وقال البيان ان النم�و في ُ‬ ‫االردن ارتفع‪  ‬إلى‬ ‫نحو‪ ٪3  ‬ف�ي عام ‪ 2013‬مع حتس�ن النش�اط‬ ‫ف�ي مج�االت اخلدم�ات املالي�ة واإلتص�االت‬ ‫والتج�ارة والبن�اء‪ ،‬كما هبط مع�دل التضخم‬ ‫احملس�وب على أساس س�نوي إلى أعلى بقليل‬ ‫من ‪.٪3‬‬ ‫وتشير التقديرات إلى حتسن عجز‪  ‬احلساب‬ ‫اجل�اري بأكث�ر م�ن ‪ ٪5‬م�ن إجمال�ي الن�اجت‬ ‫احملل�ي ليص�ل إل�ى أقل م�ن ‪ ٪10‬م�ن إجمالي‬ ‫الناجت احمللي‪ ،‬بس�بب توق�ع إنخفاض واردات‬ ‫الطاق�ة وإرتف�اع التحويالت اجلاري�ة للقطاع‬ ‫اخل�اص‪ ،‬غي�ر أن البطالة س�تظل مرتفعة عند‬ ‫مستوى ‪.٪12.6‬‬

‫إدارة البورصة املصرية تطالب ‪ 50‬شركة باإلفصاح عن وضعها املالي بعد هبوط حاد ألسهمها في وقت قصير‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬بع�د موج�ة‬ ‫خس�ائر حادة في س�وق األس�هم املصرية‬ ‫أث�ارت قل�ق املس�تثمرين طلب�ت إدارة‬ ‫البورص�ة م�ن حوال�ي ‪ 50‬ش�ركة مقي�دة‬ ‫هبط�ت أس�همها ‪ 20‬ف�ي املئة وأكث�ر خالل‬ ‫األي�ام املاضي�ة االإفص�اح ع�ن أوضاعها‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫ق�ال محم�د عم�ران‪ ،‬رئي�س بورص�ة‬ ‫مصر‪ ،‬ف�ي اتصال هاتفي أمس األحد «قمنا‬ ‫مبخاطب�ة ‪ 50‬ش�ركة نزلت أس�همها بنحو‬ ‫‪ 20‬ف�ي املئ�ة أو أكث�ر ف�ي األي�ام املاضي�ة‬ ‫لإلفصاح ع�ن أوضاعها املالية حتى تكون‬ ‫متاحة أمام اجلميع»‪.‬‬ ‫وش�هدت األس�هم موج�ة بي�ع ح�ادة‪،‬‬ ‫وهوى املؤشر الرئيسي للسوق نحو ‪11.5‬‬ ‫ف�ي املئة منذ إعلان وزير الدفاع الس�ابق‬ ‫عبد الفتاح السيس�ي ف�ي ‪ 26‬مارس ‪/‬آذار‬ ‫عزمه الترشح لإلنتخابات الرئاسية‪.‬‬ ‫وقال عمران «س�نواصل الطلب من أي‬ ‫ش�ركة تهب�ط أس�همها بنح�و ‪ 20‬ف�ي املئة‬ ‫اإلعلان ع�ن موقفه�ا املال�ي‪..‬أي ش�ركة‬ ‫ترغب من نفس�ها في إرسال موقفها املالي‬ ‫لإلعالن عنه للمساهمني نرحب بذلك»‪.‬‬

‫وفقدت األسهم ‪ 48.7‬مليار جنيه (‪6.98‬‬ ‫ملي�ار دوالر) م�ن قيمته�ا الس�وقية من�ذ‬ ‫إعالن السيس�ي عزمه الترش�ح للرئاسة‪.‬‬ ‫وهوى املؤش�ر الرئيسي للسوق أمس ‪2.3‬‬ ‫في املئة ليغلق عند ‪ 7524.12‬نقطة‪ ،‬بعد ان‬ ‫كان مرتفع�ا ‪ 1.3‬في املئة في النصف األول‬ ‫من اجللسة‪.‬‬ ‫وج�اء حت�ول الس�وق للن�زول عندما‬ ‫سيطرت معامالت مؤسسات املال املصرية‬ ‫على السوق بحلول الساعة ‪ 1035‬بتوقيت‬ ‫غرينتش لتهبط الكثير من األس�هم عشرة‬ ‫ف�ي املئ�ة وس�ط إختف�اء طلبات الش�راء‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وردا عل�ى س�ؤال ع�ن م�دى مراقب�ة‬ ‫البورص�ة للمعاملات قال عم�ران «نتابع‬ ‫املعاملات ع�ن كث�ب‪ ،‬ول�م يتض�ح أي‬ ‫معاملات غي�ر طبيعي�ة‪ ..‬ال نري�د احلجر‬ ‫على حرية الناس في البيع والشراء»‪.‬‬ ‫وكان املؤش�ر الرئيس�ي لبورصة مصر‬ ‫صع�د بنحو ‪ 79‬في املئ�ة منذ عزل الرئيس‬ ‫الس�ابق محم�د مرس�ي ف�ي يوليو‪/‬مت�وز‬ ‫وحت�ى جلس�ة ‪ 26‬م�ارس‪/‬آذار‪ .‬وزادت‬ ‫القيمة الس�وقية لألس�هم بنحو ‪ 180‬مليار‬

‫جنيه‪.‬‬ ‫وق�ال إبراهي�م النم�ر من ش�ركة نعيم‬ ‫للوس�اطة ف�ي األوراق املالي�ة «الس�وق‬ ‫كس�ر مس�توى دعم مهما عند ‪ 7700‬نقطة‪.‬‬ ‫نس�تهدف اآلن مس�توى ‪7400-7300‬‬ ‫نقطة»‪.‬‬ ‫وسيواجه رئيس مصر القادم حتديات‬ ‫ضخمة م�ن بينها إنع�اش اإلقتصاد الذي‬ ‫تض�رر بس�بب اإلضطراب�ات السياس�ية‬ ‫التي تشهدها البالد منذ ثالث سنوات بعد‬ ‫اإلطاحة بالرئيس األس�بق حسني مبارك‬ ‫في إنتفاضة شعبية عام ‪.2011‬‬ ‫وتس�اءل الكثي�ر م�ن املتعاملين ف�ي‬ ‫س�وق املال املصرية واحملللني في شركات‬ ‫السمس�رة ع�ن س�بب الهب�وط الق�وي‬ ‫للس�وق أم�س نتيج�ة حتول املؤسس�ات‬ ‫املالي�ة احمللي�ة للبي�ع بعنف ف�ي النصف‬ ‫الثاني من املعامالت‪.‬‬ ‫وق�ال إيهاب رش�اد من ش�ركة مباش�ر‬ ‫لت�داول االوراق املالي�ة «ال أعل�م الس�بب‬ ‫الرئيس�ي ف�ي الهب�وط به�ذا الش�كل‬ ‫العنيف»‪.‬‬ ‫(الدوالريساوي ‪ 6.97‬جنيه مصري)‪.‬‬

‫متعاملة في البورصة املصرية‬

‫سهم «الدار» اإلماراتية عند أعلى سعر في ‪ 4‬سنوات ومؤشر بورصة مصر عند أقل مستوى في ‪ 8‬أسابيع‬ ‫■ دبي ‪ -‬رويترز‪ :‬س��جل س��هم شركة‬ ‫ال��دار العقاري��ة املدرجة ف��ي أبوظبي أعلى‬ ‫مستوى في أربع سنوات أمس األحد‪ ،‬بعد‬ ‫أن كشفت الش��ركة عن خطط لطرح وحدة‬ ‫لإلكتتاب العام‪ ،‬مم��ا رفع بورصة أيو ظبي‬ ‫ف��ي ح�ين تراجعت الس��وق املصري��ة إلى‬ ‫أدنى مستوى في ثمانية أسابيع‪.‬‬ ‫وش��هدت أس��واق الش��رق األوس��ط‬ ‫معام�لات هادئ��ة ف��ي ظ��ل ع��دم تفاع��ل‬ ‫املس��تثمرين الس��عوديني مع نتائ��ج الربع‬ ‫األول من العام‪ ،‬وتراجع أسهم دبي بعد أن‬ ‫س��جلت أعلى مس��توى في خمس سنوات‬ ‫يوم اخلميس املاضي‪.‬‬ ‫وف��ي أبوظبي قفز س��هم ال��دار ‪ 5.1‬في‬

‫املئ��ة إل��ى أعل��ى إغالق ل��ه من��ذ مايو‪/‬أيار‬ ‫‪ .2010‬وقالت الشركة العقارية التي تديرها‬ ‫احلكوم��ة انها ق��د تطرح وحدته��ا لإلدارة‬ ‫العقاري��ة «خدم��ة» لإلكتت��اب الع��ام ف��ي‬ ‫السنوات املقبلة‪.‬‬ ‫وصعد س��هم رأس اخليم��ة العقارية ‪-‬‬ ‫وهو هدف مفضل للمس��تثمرين األفراد ‪-‬‬ ‫‪ 14.5‬في املئة‪ ،‬في حني إرتفع املؤش��ر العام‬ ‫لبورص��ة أبوظب��ي ‪ 0.9‬في املئة إل��ى أعلى‬ ‫مستوى في خمسة أسابيع‪.‬‬ ‫وتراجع��ت بورص��ة دب��ي ‪ 0.6‬ف��ي املئة‬ ‫ف��ي أول إنخفاض لها في س��ت جلس��ات‪.‬‬ ‫وتأث��رت الس��وق ب��أداء س��همي إعم��ار‬ ‫العقارية وسوق دبي املالي اللذين إنخفضا‬

‫‪ 1.7‬في املئة وإثنني في املئة على الترتيب‪.‬‬ ‫وفي الس��عودية نزل س��هم املراعي ‪0.8‬‬ ‫ف��ي املئ��ة‪ ،‬بع��د أن أعلنت ش��ركة منتجات‬ ‫األلبان إرتفاع أرباح الرب��ع األول من العام‬ ‫‪ 7.3‬ف��ي املئ��ة‪ ،‬وهو ما ج��اء دون تقديرات‬ ‫احملللني بقليل‪.‬‬ ‫وس��اعد ارتفاع أرباح البنك الس��عودي‬ ‫الهولندي ‪ 20‬في املئة في الربع األول أسهم‬ ‫البنك لتغلق مرتفعة ‪ 0.8‬في املئة فقط‪.‬‬ ‫وكتبت «إن‪.‬بي‪.‬كيه كابيتال» في مذكرة‬ ‫ان البن��ك «س��يحافظ عل��ى من��و صاف��ي‬ ‫األرب��اح ف��ي خان��ة العش��رات ف��ي ‪2014‬‬ ‫و‪ 2015‬وس��يتفوق على منافس��يه»‪ .‬لكنها‬ ‫أضافت أن الصعود املس��تمر للسهم ‪ -‬زاد‬

‫‪ 79‬ف��ي املئ��ة من��ذ مطل��ع ‪ - 2013‬يحد من‬ ‫فرص حتقيق مزيد من املكاسب‪.‬‬ ‫وإرتفع س��هم بنك الرياض ‪ 0.3‬في املئة‪،‬‬ ‫بع��د أن ق��ال ثالث أكب��ر بن��وك اململكة من‬ ‫حي��ث ُ‬ ‫االصول إن��ه حق��ق ‪ 1.08‬مليار ريال‬ ‫(‪ 288‬ملي��ون دوالر) ربحا صافيا في الربع‬ ‫األول بزي��ادة ‪ 13.5‬ف��ي املئة على أس��اس‬ ‫سنوي‪.‬‬ ‫وفي القاهرة تراجع املؤش��ر الرئيس��ي‬ ‫للبورص��ة املصري��ة ‪ 2.3‬ف��ي املئة ليس��جل‬ ‫أدن��ى مس��توى إقفال ل��ه من��ذ ‪ 11‬فبراير‪/‬‬ ‫ش��باط‪ .‬ونزل املؤش��ر ‪ 14.7‬ف��ي املئة منذ‬ ‫س��جل أعلى إغالق في خمس س��نوات في‬ ‫‪ 26‬مارس‪/‬آذار‪.‬‬

‫وج��اء التراج��ع احل��اد بع��د ق��ول عبد‬ ‫الفتاح السيس��ي إنه سيترش��ح للرئاس��ة‬ ‫وكان املس��تثمرون الذي��ن يؤي��د معظمه��م‬ ‫السيس��ي يراهن��ون على صعود الس��وق‬ ‫قبيل إعالن القرار ثم عمدوا بعده إلى البيع‬ ‫جلني األرباح‪ .‬لكن الس��وق مازالت مرتفعة‬ ‫‪ 10.9‬في املئة منذ بداية العام‪.‬‬ ‫وقال محمد رضوان من فاروس لتداول‬ ‫األوراق املالي��ة ف��ي القاهرة «املس��تثمرون‬ ‫يراهن��ون على الن��زول في امل��دى القصير‬ ‫‪ ..‬األس��هم التي تلقت أعنف الضربات هي‬ ‫األس��هم املفضلة للمس��تثمرين األفراد لكن‬ ‫األسهم القيادية تعاني أيضا»‪.‬‬ ‫وتراجع��ت أس��هم الش��ركة املصري��ة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫لإلتص��االت ‪ 9.4‬في املئ��ة‪ ،‬والقلعة ‪ 9.2‬في‬ ‫املئة‪ ،‬وطلعت مصطفى ‪ 8.5‬في املئة‪.‬‬ ‫وقال رضوان «املؤسس��ات احمللية تبيع‬ ‫تخوفا من مزيد من التراجعات في السوق‬ ‫‪ ..‬ق��رار (السيس��ي) كان الش��رارة الت��ي‬ ‫دفعت الناس للتفكير بأن الس��وق مرتفعة‬ ‫أكثر من الالزم»‪.‬‬ ‫وتأث��رت املعنوي��ات في الس��وق س��لبا‬ ‫بتراج��ع تدريجي للجنيه املصري إلى أدنى‬ ‫مس��توياته في عدة أش��هر مقاب��ل الدوالر‬ ‫األمريك��ي في األي��ام القليل��ة املاضية‪ ،‬مما‬ ‫ج��دد احلدي��ث عن أن مص��ر ق��د تلجأ في‬ ‫نهاي��ة املطاف إل��ى خفض عملته��ا بهدف‬ ‫حتفيز النمو‪.‬‬

‫وفيما يلي مس��تويات إغالق مؤش��رات‬ ‫األسواق في املنطقة اليوم‪:‬‬ ‫في دب��ي تراج��ع املؤش��ر ‪ 0.6‬ف��ي املئة‬ ‫إل��ى ‪ 4590‬نقط��ة‪ .‬كم��ا تراج��ع املؤش��ر‬ ‫السعودي‪ 0.3‬في املئة إلى ‪ 9531‬نقطة‪ .‬لكن‬ ‫مؤشر أبوظبي ارتفع ‪ 0.9‬في املئة إلى ‪4966‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وارتفع املؤش��ر القط��ري واحدا في املئة‬ ‫إلى ‪ 12098‬نقطة‪ .‬كما إرتفع املؤشر الكويتي‬ ‫‪ 0.1‬في املئة إل��ى ‪ 7583‬نقطة‪ .‬وإرتفع أيضا‬ ‫املؤش��ر البحرين��ي ‪ 0.5‬في املئ��ة إلى ‪1374‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وفي مص��ر تراجع املؤش��ر ‪ 2.3‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 7524‬نقطة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫حتت‬

‫ية‬

‫من‬

‫من‬

‫مع‬

‫أو‬

‫لم‬

‫تى‬

‫ية‬

‫■ تونس ‪ -‬رويترز‪:‬عندما إس�تقبل‬ ‫الرئيس األمريك�ي باراك ُاوباما رئيس‬ ‫ال�وزراء التونس�ي‪ ،‬مه�دي جمعة‪ ،‬في‬ ‫البي�ت االبيض قبل أيام‪ ،‬أعلن عن منح‬ ‫‪ 500‬ملي�ون دوالر ضمان�ات ق�روض‬ ‫ضم�ن حزم�ة مس�اعدات خارجي�ة‬ ‫لتون�س للمض�ي قدم�ا ف�ي مس�ارها‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬وبدءاصالحات يحتاجها‬ ‫إقتصاده�ا الواه�ن‪ ،‬ولكنه�ا ق�د تكون‬ ‫أشبه باأللغام‪.‬‬ ‫وبعد ثالث س�نوات م�ن إنتفاضتها‬ ‫الت�ي أطاح�ت بالرئي�س الس�ابق‬ ‫زي�ن العابدين ب�ن علي والت�ي ألهمت‬ ‫انتفاض�ات الربي�ع العرب�ي‪ ،‬تس�ير‬ ‫تون�س بخطى ثابتة نحو الدميقراطية‬ ‫بدس�تورها اجلدي�د وحكوم�ة مؤقت�ة‬ ‫س�تقود البلاد إل�ى إنتخاب�ات نهاي�ة‬ ‫العام احلالي‪.‬‬ ‫وح�ذر جمع�ة التونس�يني م�ن أن‬ ‫الوضع اإلقتص�ادي «ح�رج» ويحتاج‬ ‫«تضحي�ات مؤملة» إلنعاش إقتصاد من‬ ‫املنتظ�ر أال يتجاوز من�وه ‪ 2.8‬في املئة‪،‬‬ ‫وأن يص�ل عج�ز ميزانيت�ه ف�ي ‪2014‬‬ ‫إلى ثمانية في املئة م�ن إجمالي الناجت‬ ‫احمللي وفقا لتوقعات رسمية‪.‬‬ ‫ولك�ن يتعني على جمع�ة‪ ،‬الذي كان‬ ‫يدير ش�ركة لصناعة أج�زاء الطائرات‬ ‫في باريس‪ ،‬أن يُ ظه�ر حنكة وحذرا في‬ ‫إدارة مشاكل شعب دفعته أزمة البطالة‬ ‫والغالء إلى االطاحة بديكتاتور حكمه‬ ‫قرابة ربع قرن‪.‬‬ ‫وس�تكون حكوم�ة جمعة أم�ام عدة‬ ‫حتدي�ات أبرزه�ا توفي�ر من�اخ جي�د‬

‫اقتصاد ومال‬

‫تونس تختبر إصالحات إقتصادية‬ ‫قد تكون لها تداعيات سياسية أشبه باأللغام‬ ‫لإلنتخاب�ات‪ .‬لكن مس�ألة اإلصالحات‬ ‫اإلقتصادي�ة وخف�ض الدع�م الت�ي‬ ‫يحتاجه�ا اإلقتصاد التونس�ي املتعثر‪،‬‬ ‫قد تكون أحد األلغام املزروعة في طريق‬ ‫الوصول لإلس�تحقاق اإلنتخابي‪ ،‬وقد‬ ‫تثير توترات إجتماعية في البالد‪.‬‬ ‫وفي ديس�مبر‪/‬كانون األول املاضي‬ ‫أث�ار ق�رار احلكوم�ة الس�ابقة ب�دء‬ ‫إصالح�ات جبائية (ضريبية) ش�ملت‬ ‫زي�ادة الضرائ�ب إحتجاجات واس�عة‬ ‫ومواجه�ات بين الش�رطة ومحتجين‬ ‫أغلقوا الطرقات في عدة مدن تونس�ية‬ ‫قبل أن تعلق احلكومة تطبيق القرار‪.‬‬ ‫وقال وزير املالي�ة حكيم بن حمودة‬ ‫ال�ذي كان يتح�دث ُ‬ ‫االس�بوع املاض�ي‬ ‫عق�ب إجتم�اع م�ع وف�د م�ن صن�دوق‬ ‫النق�د الدول�ي االس�بوع املاضي «نحن‬ ‫نع�ي جي�دا أن هناك ش�يئا م�ن التوتر‬ ‫اإلجتماع�ي‪ ،‬وس�نحاول التعام�ل م�ع‬ ‫ذل�ك‪ .‬ولك�ن أيض�ا يج�ب املض�ي قدما‬ ‫ف�ي اإلصالح�ات إلس�تعادة ت�وازن‬ ‫اإلقتصاد‪».‬‬ ‫وتون�س اآلن حتت ضغط املقرضني‬ ‫الدوليين الذي�ن يحث�ون عل�ى ب�دء‬ ‫إصالحات إقتصادية عاجلة‪ ،‬من بينها‬ ‫كبح جم�اح عجز امليزاني�ة ودفع النمو‬ ‫الذي لم يتجاوز ‪ 2.3‬في املئة في ‪.2013‬‬ ‫وفت�ح اإلس�تقرار السياس�ي ف�ي‬ ‫تون�س الب�اب أمامه�ا للحص�ول على‬ ‫حزمة قروض هذا العام تناهز ‪ 3.2‬مليار‬ ‫دوالر من البنك الدولي وصندوق النقد‬ ‫الدول�ي واليابان واإلحت�اد األوروبي‬ ‫والواليات املتحدة‪.‬‬

‫وق�ال أمين ماط�ي‪ ،‬رئي�س بعث�ة‬ ‫صندوق النق�د الدولي لدى تونس‪ ،‬ان‬ ‫البالد حتتاج فورا إلى إصالح منظومة‬ ‫دع�م قط�اع الطاق�ة وإصالح�ات ف�ي‬ ‫النظام اجلبائي والقطاع البنكي‪.‬‬ ‫وجتن�ب وزي�ر املالي�ة احلدي�ث عن‬ ‫موعد رفع أسعار احملروقات حلساسية‬ ‫املسألة‪ ،‬ولكنه قال « ملاذا تتحدثون فقط‬ ‫عن رفع الدع�م؟ هناك أيضا إصالحات‬ ‫جبائية س�نمضي فيها وستس�اهم في‬ ‫التقليص من العجز‪».‬‬ ‫لك�ن مص�ادر قال�ت ان احلكوم�ة‬ ‫س�تزيد أسعار البنزين بنسبة ستة في‬ ‫املئة في يوليو‪/‬متوز املقبل‪.‬‬ ‫وقال وزير الصناعة‪ ،‬كمال بن نصر‪،‬‬ ‫ان تعدي�ل أس�عار احملروق�ات س�يوفر‬ ‫‪ 350‬ملي�ون دين�ار (‪ 220‬مليون دوالر)‬ ‫لتونس هذا الع�ام‪ .‬وأضاف أن تونس‬ ‫ته�دف خلال ‪ 2014‬إل�ى خف�ض دع�م‬ ‫الدول�ة لقط�اع الطاق�ة م�ن ‪ 3.6‬ملي�ار‬ ‫دينار (‪ 2.26‬مليار دوالر) في ‪ 2013‬إلى‬ ‫‪ 2.5‬مليار دينار في ‪.2014‬‬ ‫وحت�ى اآلن تتجن�ب احلكوم�ة‬ ‫احلديث مباشرة عن اجراءات خلفض‬ ‫الدع�م مت�س امل�واد الغذائي�ة‪ ،‬ولك�ن‬ ‫رف�ع الدع�م ع�ن قطاع�ات الطاق�ة بدأ‬ ‫بالفعل‪ .‬فقد بدأت احلكومة خفض دعم‬ ‫الطاقة لش�ركات اإلس�منت بنس�بة ‪50‬‬ ‫ف�ي املئة‪،‬عل�ى أن ترفع (تلغ�ي) الدعم‬ ‫بالكامل في يونيو‪/‬حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وأعلن�ت وزارة الصناع�ة الش�روع‬ ‫ف�ي اإللغ�اء التدريج�ي لدع�م الطاق�ة‬ ‫املوج�ه لقطاعات الصناع�ات الغذائية‬

‫والنس�يج واخل�زف‪ .‬وس�يوفر رف�ع‬ ‫الدعم ‪ 420‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر النق�ل ان أس�عار‬ ‫النق�ل العموم�ي س�ترتفع بدوره�ا في‬ ‫إط�ار تخفي�ض دع�م الدول�ة للقط�اع‬ ‫وللمس�اعدة ف�ي تقلي�ص خس�ائر‬ ‫شركات النقل العمومية‪.‬‬ ‫وتس�تعد احلكوم�ة لع�رض قانون‬ ‫جديد للمالية على اجمللس التأسيس�ي‬ ‫خالل أس�ابيع يتوقع أن يتضمن حزمة‬ ‫م�ن اإلج�راءات اجلبائي�ة الصارم�ة‪،‬‬ ‫إضاف�ة إل�ى رف�ع الدعم عن ع�دة مواد‬ ‫أساس�ية اس�تجابة لطل�ب املقرضين‬ ‫الدوليني‪.‬‬ ‫ولكن هناك خشية فعال من تأثيرات‬ ‫اإلصالح�ات اإلقتصادي�ة على املس�ار‬ ‫السياسي في البالد‪.‬‬ ‫وق�ال اخلبير اإلقتص�ادي عز الدين‬ ‫س�عيدان «هن�اك معادل�ة صعب�ة بين‬ ‫قدرة املواطن الش�رائية التي تدهورت‬ ‫بش�كل كبير ومس�ت كل الفئ�ات‪ ،‬وبني‬ ‫ض�رورة إج�راء اصالح�ات ال حتتم�ل‬ ‫التأجيل»‪.‬‬ ‫ويتوقع سعيدان أن تشمل الزيادات‬ ‫احملروق�ات باألس�اس‪ ،‬رمب�ا يكون من‬ ‫بينه�ا ُاس�طوانات غ�از الطهي وبعض‬ ‫امل�واد الغذائية ُ‬ ‫االخ�رى إضافة لقطاع‬ ‫النق�ل‪ .‬ولكن�ه اس�تبعد رف�ع أس�عار‬ ‫اخلبز في هذه الفترة‪ ،‬قائال إنها مسألة‬ ‫حساسة جدا‪.‬‬ ‫وف�ي ع�ام ‪ 1984‬قت�ل عش�رات‬ ‫التونس�يني أثن�اء إحتجاج�ات عل�ى‬ ‫رف�ع س�عر اخلبز ف�ي ما أصب�ح يعرف‬

‫البنك املركزي األوروبي يضع تصورات لشراء‬ ‫ُاصول بتريليون يورو ملواجهة إنكماش األسعار‬

‫بإنتفاضة اخلبز‪.‬‬ ‫وق�ال س�عيدان ان مهم�ة احلكوم�ة‬ ‫س�تكون حساس�ة للغاي�ة للوص�ول‬ ‫إل�ى إج�راء انتخاب�ات في حالة س�لم‬ ‫إجتماع�ي‪ ،‬وأن أي رف�ع لألس�عار‬ ‫بش�كل يزيد تده�ور القدرة الش�رائية‬ ‫ق�د ميهد لتوترات تعرق�ل الوصول ألى‬ ‫اإلنتخابات‪.‬‬ ‫وإس�تعدادا ملوجة رفع أس�عار على‬ ‫ما يب�دو بدأت احلكوم�ة مفاوضات مع‬ ‫اإلحت�اد العام التونس�ي للش�غل لرفع‬ ‫ُاج�ور ذوي ُ‬ ‫االج�ور الضعيف�ة قبل أن‬ ‫يب�دأ تنفي�ذ موج�ة إج�راءات قد متس‬ ‫ماليني التونسيني‪.‬‬ ‫ورغ�م تأكي�د احلكوم�ة عل�ى أن‬ ‫اجراءتها ل�ن متس الفئ�ات الضعيفة‪،‬‬ ‫إال ان الطبق�ة املتوس�طة ‪ -‬الت�ي‬ ‫تراجع�ت بش�كل ح�اد وتض�ررت م�ن‬ ‫إرتف�اع األس�عار في الس�نوات الثالثة‬ ‫املاضية ‪ -‬قد تكون وقودا ألي توترات‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫يقول س�الم الربيحي‪ ،‬وهو صاحب‬ ‫ش�احنة نقل بضائع ف�ي العاصمة «إذا‬ ‫رفعت الدولة أسعار البنزين من جديد‬ ‫لن نصمت هذه املرة‪ ...‬نحن ال نربح إال‬ ‫بضع�ة دنانير يومي�ا بعد أكث�ر من ‪12‬‬ ‫ساعة عمل‪ ،‬وهي التكفي لسد حاجيات‬ ‫العائلة في ظل إرتفاع األسعار‪».‬‬ ‫ويضيف «أغلب التونس�يني حالتهم‬ ‫زادت س�وءا بع�د الث�ورة‪ .‬ونح�ن‬ ‫ف�ي األحي�اء الفقي�رة نق�ول للحكومة‬ ‫إحذروا غضبنا وق�د تكون ثورة ثانية‬ ‫أقسى هي ثورة اجلياع‪».‬‬

‫محللون‪ :‬وجود إقتصاد فلسطيني قادر‬ ‫على احلياة مصلحة إسرائيلية وعاملية‬

‫ض‬

‫‪ ■ ‬رام الل�ه ‪ -‬األناض�ول‪ :‬إتف�ق محلل�ون‬ ‫وإقتصادي�ون فلس�طينيون عل�ى أن وج�ود‬ ‫اإلقتص�اد الفلس�طيني‪ ،‬وحتقي�ق مع�دالت من�و‬ ‫سنوية وفق حدود معينة‪ ،‬هو مصلحة إسرائيلية‬ ‫وأجنبي�ة‪ ،‬جتن�ب الدول�ة احملتل�ة واملانحين‬ ‫األجانب دفع مبالغ سنوية باهظة‪.‬‬ ‫وق�ال اإلقتصادي�ون خلال لق�اءات متفرق�ة‬ ‫ان‪ ‬املفاوض�ات املتوقف�ة واآليل�ة إل�ى اإلنهي�ار‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪ ،‬وس�تهبط‬ ‫س�تضر اإلقتصاد الفلس�طيني‬ ‫مبعدالت النمو إلى واح�د‪ ،‬أو حتى إلى صفر‪ ،‬في‬ ‫املئة خالل الفترة القادمة‪.‬‬ ‫وأوض�ح ناف�ذ أب�و بكر‪ُ ،‬اس�تاذ اإلقتص�اد في‬ ‫جامع�ة النج�اح‪ ،‬أن إس�رائيل وال�دول املانح�ة‬ ‫س�تضعف اإلقتص�اد احملل�ي‪ ،‬ف�ي ح�ال فش�ل‬ ‫مباحثات السلام‪ ،‬من خالل حجز إس�رائيل على‬ ‫أم�وال املقاصة الش�هرية العائدة للفلس�طينيني‪،‬‬ ‫بينما تقل�ص ال�دول املانحة من مس�اعداتها إلى‬ ‫الفلسطينيني إلى مستويات متدنية‪.‬‬

‫وتبلغ قيمة أموال املقاصة الش�هرية‪ ،‬نحو ‪140‬‬ ‫مليون دوالر‪ .‬وه�ي حصيلة اجلمارك والضرائب‬ ‫على التجارة الفلس�طينية عبر احل�دود الدولية‬ ‫الت�ي جتبيه�ا إس�رائيل نياب�ة ع�ن الس�لطة‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وب�دون ه�ذه اإلي�رادات ف�إن الس�لطة‬ ‫الفلسطينية ستكون عاجزة عن دفع رواتب نحو‬ ‫‪ 159‬ألف موظفوموظفة في األراضي الفلسطينية‪،‬‬ ‫وبالتال�ي تعري�ض الس�وق الفلس�طيني إل�ى‬ ‫إنتكاس�ة ورك�ود أكب�ر مم�ا يعاني�ه ف�ي الفت�رة‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫وم�ع ذل�ك ي�رى أب�و بك�ر أن املانحين‬ ‫وإس�رائيل ‪« ‬ف�ي ح�ال وج�دوا أن اإلقتص�اد‬ ‫الفلس�طيني قريب من اإلنهيار‪ ،‬فإنهم سيقدمون‬ ‫الدع�م اللازم‪ ،‬لبقائ�ه عند س�قف من�و محدد‪ ،‬ال‬ ‫تريد إسرائيل أن يتم جتاوزه»‪.‬‬ ‫يذكر أن معدالت النمو اإلقتصادي في األراضي‬ ‫ً‬ ‫تراجع�ا من�ذ الع�ام ‪،2010‬‬ ‫الفلس�طينية تش�هد‬

‫حين بل�غ النم�و حينه�ا ‪ ،٪10‬ليب�دأ بالتراجع‬ ‫بسبب تضييق اإلحتالل اإلس�رائيلي على حرية‬ ‫احلركة والتجارة‪ ،‬وتراج�ع الدعم املالي العربي‬ ‫واألجنبي للس�لطة الفلس�طينية‪ ،‬إلى أن اس�تقر‬ ‫عن�د ‪ ٪1.5‬فق�ط نهاي�ة الع�ام املاضي‪ ،‬بحس�ب‬ ‫أرقام صندوق النقد الدولي‪.‬‬ ‫وق�ال اإلقتص�ادي س�مير حليل�ة‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفي�ذي جملموع�ة «باديك�و» القابض�ة وه�ي‬ ‫أكبر ش�ركة قط�اع خاص في فلس�طني‪ ،‬ان وجود‬ ‫إقتصاد للفلس�طينيني هو مصلحة إسرائيلية في‬ ‫املقام‪ ‬األول‪ ،‬ألن وجوده يعني جتنيب إس�رائيل‬ ‫املس�ؤولية ع�ن أكث�ر م�ن ‪ 160‬أل�ف عام�ل ف�ي‬ ‫القطاع احلكومي‪« ،‬ب�ل ان وجوده يجنبها حتمل‬ ‫مسؤولية شعب بأكمله»‪.‬‬ ‫وي�رى حليلة أن إس�رائيل قد تعوض الفش�ل‬ ‫في املفاوضات‪ ،‬في إجراءات تس�هيلية لإلقتصاد‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬ومن�ح مزي�د م�ن تصاري�ح العم�ل‬ ‫للفلس�طينيني‪ ،‬حت�ى ال تض�ع نفس�ها ف�ي موقف‬

‫■ س�يرنوبيو (إيطاليا)‪/‬فرانكف�ورت ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال�ت‬ ‫صحيف�ة أملانية ان البنك املرك�زي األوروبي وضع تصورات‬ ‫محتملة للنتائج املترتبة على ش�راء ُاص�ول بتريليون يورو‬ ‫للتصدي إلنكماش األسعار‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در في البن�ك املرك�زي ان مثل هذه الدراس�ات‬ ‫يجريه�ا البنك املرك�زي لقياس حج�م األموال ال�ذي ينبغي‬ ‫ضخها للتأثير على التضخم في منطقة اليورو‪.‬‬ ‫كان رئي�س البن�ك املرك�زي األوروبي‪ ،‬ماري�و دراغي‪ ،‬قد‬ ‫ق�ال يوم اخلمي�س املاضي ان البنك متف�ق باإلجماع على أن‬ ‫شراء ُاصول (أو ما يعرف بالتيسير الكمي) قد يكون ضرويا‬ ‫لعالج مشكلة تدني نسبة التصخم‪.‬‬ ‫وقب�ل قلي�ل م�ن ص�دور تقري�ر الصحيف�ة األملاني�ة يوم‬ ‫اجلمعة قال فيتور كونستانس�يو نائ�ب دراغي ان محافظي‬

‫بنك إيرلندا الشمالية السيء يكمل‬ ‫أكبر عملية بيع ديون في تاريخه‬ ‫‪ ■ ‬لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن�ت وكال�ة‬ ‫إدارة ُ‬ ‫االص�ول الوطني�ة اإليرلندي�ة‬ ‫(البنك الس�يء الذي تسجل فيه الديون‬ ‫املشكوك في حتصيلها) انها أجنزت يوم‬ ‫اجلمع�ة املاض�ي أكبر صفق�ة لبيع ديون‬ ‫حتى اآلن‪ ،‬بعد أن باعت لش�ركة أمريكية‬ ‫محفظ�ة قروضها ف�ي إيرلندا الش�مالية‬ ‫بالكامل‪.‬‬ ‫يذك�ر أن احملفظ�ة الت�ي حتم�ل اس�م‬ ‫«بروجيكت إيغل» تضم قروضا مشكوك‬ ‫ف�ي حتصيلها كانت قيمته�ا األصلية قبل‬ ‫األزم�ة املالي�ة العاملي�ة ‪ 4.5‬ملي�ار جنيه‬ ‫إس�ترليني (‪ 7.5‬ملي�ار دوالر) مضمونة‬ ‫ُباص�ول في مختلف أنح�اء أوروبا‪ .‬وقد‬

‫■ كيي�ف ‪ -‬وكاالت األنب�اء‪ :‬رفضت‬ ‫ُاوكراني�ا زي�ادة أس�عار الغ�از بنس�بة‬ ‫‪ ٪80‬الت�ي فرضته�ا روس�يا وه�ددت‬ ‫مبقاضاته�ا أم�ام هيئ�ة حتكيم م�ا يعيد‬ ‫اخمل�اوف م�ن «ح�رب غ�از» تط�ال كل‬ ‫أوروبا‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س ال�وزراء ُ‬ ‫االوكران�ي‪،‬‬ ‫أرس�يني ياتس�ينيوك‪ ،‬أم�س األول ان‬ ‫«روس�يا لم تتمك�ن من اإلس�تيالء على‬ ‫ُاوكراني�ا عبر ع�دوان عس�كري‪ ،‬واآلن‬ ‫يطبقون خططا للسيطرة على ُاوكرانيا‬ ‫عب�ر ع�دوان إقتص�ادي»‪ .‬وأض�اف ان‬ ‫«الضغ�ط السياس�ي غي�ر مقب�ول ولن‬ ‫نقبل سعر الـ‪ 500‬دوالر»‪.‬‬ ‫وق�د الغت روس�يا ُ‬ ‫االس�بوع املاضي‬ ‫العم�ل بتخفيضين لألس�عار كان�ت‬ ‫متنحهم�ا ُالوكراني�ا على تس�ليم الغاز‬ ‫ال�ذي تعتمد عليه كيي�ف كثيرا‪ .‬وخالل‬

‫‪ 72‬س�اعة إرتفع�ت األس�عار م�ن ‪268‬‬ ‫إل�ى ‪ 485‬دوالرا لكل أل�ف متر مكعب من‬ ‫الغاز‪ ،‬وهو السعر األعلى في أوروبا‪.‬‬ ‫‪ ‬ول�وح ياتس�ينيوك بش�بح «ح�رب‬ ‫غ�از» جديدة ميك�ن ان تع�رض للخطر‬ ‫اإلمدادات األوروبية قائال انه يتوقع ان‬ ‫«متتنع روس�يا او توقف تس�ليم الغاز»‬ ‫ُالوكرانيا‪.‬‬ ‫كم�ا حت�دث ع�ن إمكاني�ة إج�راء‬ ‫مفاوضات في بروكس�ل الي�وم الثالثاء‬ ‫م�ع الش�ركاء األوروبيين‪ ،‬ال س�يما‬ ‫س�لوفاكيا وبولن�دا واجمل�ر‪ -‬ليتخل�وا‬ ‫ُالوكراني�ا عن ج�زء من الغاز الروس�ي‬ ‫ال�ذي يحصل�ون عليه بأس�عار اقل من‬ ‫تل�ك الت�ي س�يكون عل�ى كيي�ف دفعها‬ ‫ملوسكو‪.‬‬ ‫‪ ‬لك�ن ترتيب�ا كه�ذا يثي�ر اس�تياء‬ ‫موس�كو‪ .‬فقد قال ألكسي ميلر‪ ،‬الرئيس‬ ‫التنفيذي لش�ركة «غازبروم» لتلفزيون‬

‫مت بيعها إلى ش�ركة اإلستثمار األمريكية‬ ‫«سيربروس كابيتال ماجنمنت»‪.‬‬ ‫وقال�ت الوكال�ة ان ش�روط الصفق�ة‬ ‫التي سيتم التعاقد عليها «ذات حساسية‬ ‫جتارية» لذلك لن يتم إعالنها‪.‬‬ ‫ف�ي الوقت نفس�ه ذك�رت إذاع�ة «آر‪.‬‬ ‫تي‪.‬إي» الوطنية في إيرلندا أن قيمة هذه‬ ‫احملفظة تبلغ ‪ 1.3‬مليار جنيه إس�ترليني‬ ‫وأنه مت بيعها بأكثر من ذلك‪.‬‬ ‫يذكر أن وكالة إدارة ُ‬ ‫االصول الوطنية‬ ‫تأسس�ت عام ‪ 2009‬للتعام�ل مع الديون‬ ‫املش�كوك ف�ي حتصيله�ا ل�دى البن�وك‬ ‫الرئيسية في إيرلندا‪.‬‬ ‫وق�ال فران�ك دال�ي‪ ،‬رئي�س مجل�س‬

‫■ باريس ‪ -‬وكاالت‪ :‬ذكرت صحيفة (لوفيغارو) الفرنس�ية‬ ‫عل�ى موقعه�ا عل�ى اإلنترنت أمس األح�د ان ش�ركتي «الفارج»‬ ‫الفرنس�ية و»هولس�يم» السويس�رية‪ ،‬وهم�ا أكب�ر ش�ركتني‬ ‫لصناعة اإلس�منت ف�ي العال�م‪ ،‬إتفقتا أمس األول على ش�روط‬ ‫إندماج سيؤدي إلى إنشاء شركة تصل قيمة أسهمها في السوق‬ ‫إلى نحو ‪ 55‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وكان�ت الش�ركتان ق�د أصدرتا بيانين يوم اجلمع�ة املاضي‬ ‫أعلنت�ا فيه انهم�ا في محادث�ات متقدمة لإلندم�اج‪ ،‬وهي صفقة‬ ‫ستساعد الش�ركتني على تقليص التكاليف والديون‪ ،‬وحتسني‬ ‫تكيفهم�ا مع إرتفاع أس�عار الطاق�ة وتراجع الطل�ب‪ ،‬والذي أثر‬ ‫على هذا القطاع منذ األزمة اإلقتصادية عام ‪.2008‬‬ ‫وقال�ت (لوفيغ�ارو) ان الصفق�ة تتضم�ن متلك «هولس�يم»‬ ‫الكام�ل للش�ركة الفرنس�ية «الف�ارج»‪ .‬وس�يكون مقر الش�ركة‬ ‫اجلديدة سويس�را ولكن س�يكون لها مقر رئيسي للعمليات في‬ ‫كل من سويسرا وفرنسا‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الصحيف�ة ان برون�و الفون�ت‪ ،‬كبي�ر املس�ؤولني‬ ‫التنفيذيني لشركة «الفارج» سيصبح كبير املسؤولني التنفيذيني‬ ‫للشركة املدمجة‪ ،‬في حني سيكون رئيسها سويسريا‪.‬‬ ‫وس�تصدر الش�ركتان بيان�ا رس�ميا الي�وم اإلثنين‪ .‬وبدأتا‬ ‫بالفعل في التعامل مع مخاوف محتملة تتعلق باملنافسة نتيجة‬ ‫هذا اإلندماج‪.‬‬

‫اوكرانيا ترفض األسعار الروسية اجلديدة ومخاوف من «حرب غاز»‬ ‫(روس�يا ‪ )24‬ان محادث�ات ُاوكراني�ا‬ ‫م�ع اإلحت�اد األوروب�ي بش�ان إمكانية‬ ‫إس�تيراد الغ�از الروس�ي م�ن الغ�رب‬ ‫لتعوي�ض اإلم�دادات الروس�ية تثي�ر‬ ‫تس�اؤالت ع�ن م�دى قانوني�ة ه�ذه‬ ‫اخلطوة‪.‬‬ ‫وأح�د اإلحتم�االت الت�ي ناقش�ها‬ ‫اإلحت�اد األوروبي ي�وم اجلمعة املاضي‬ ‫إحنم�ال «عك�س التدفق�ات» أي قي�ام‬ ‫دول ف�ي اإلحتاد األوروب�ي‪ ،‬رمبا تكون‬ ‫س�لوفاكيا بإع�ادة تصدي�ر الغ�از م�ن‬ ‫خالل خط�وط األنابيب التي تس�تخدم‬ ‫عادة لتوصيل إمدادات الغاز الروس�ية‬ ‫للغرب وتعبر أراضي ُاوكرانيا‪.‬‬ ‫وقال ميلر «حين يتعلق األمر بعكس‬ ‫االمدادات تثور عدة اس�ئلة»‪ .‬وتابع أن‬ ‫عك�س إم�دادات م�ن س�لوفاكيا رمبا ال‬ ‫يكون ممكنا فعليا وهو ما يجعله اجراء‬ ‫يتخذ على الورق فحسب‪.‬‬

‫البن�وك املركزي�ة ملنطق�ة الي�ورو لم يناقش�وا كيفي�ة تنفيذ‬ ‫مشتريات ُ‬ ‫االصول‪.‬‬ ‫وأش�ار تقرير صحيفة (فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ)‬ ‫إل�ى أن املش�تريات ينبغ�ي أن تك�ون ضخمة ك�ي تؤثر على‬ ‫األس�عار في منطقة اليورو‪ ،‬مم�ا أدى لهبوط العملة املوحدة‬ ‫يوم اجلمعة املاضي ألقل مس�توى في خمس�ة أسابيع مقابل‬ ‫ال�دوالر‪ .‬وقال�ت الصحيفة إن أح�د تصورات البنك لش�راء‬ ‫ُاص�ول بقيم�ة تريلي�ون ي�ورو (‪ 1.37‬تريلي�ون دوالر) على‬ ‫مدار عام سيرفع معدل التضخم ‪ 0.2‬نقطة مئوية‪ ،‬بينما أشار‬ ‫آخر إلى زيادة ‪ 0.8‬نقطة مئوية‪.‬‬ ‫ورف�ض متحدث باس�م البنك املرك�زي األوروبي التعليق‬ ‫عل�ى تفاصي�ل التقري�ر وه�و األول ال�ذي يذكر قيم�ة معينة‬ ‫يدرسها البنك‪.‬‬

‫إدارة الوكال�ة‪ ،‬وبرن�دان ماكدون�اه‪،‬‬ ‫رئيس�ها التنفي�ذي‪ ،‬ان الصفق�ة «إجناز‬ ‫كبير للوكال�ة ‪...‬وهي أكبر صفقة واحدة‬ ‫تعقده�ا الوكال�ة من�ذ إنش�ائها ونح�ن‬ ‫سعداء بعمليات البيع التي حتقق أفضل‬ ‫نتيجة لدافع الضرائب اإليرلندي»‪.‬‬ ‫وقال بيت�ر روبنس�ون‪ ،‬الوزير األول‬ ‫ف�ي إيرلن�دا الش�مالية‪ ،‬ان الصفقة «نبأ‬ ‫ممت�از» مضيف�ا أنه من احملتم�ل أن متثل‬ ‫«فائ�دة جدي�دة إلقتصادن�ا»‪ .‬وأض�اف‬ ‫«أوضح�ت منذ وق�ت خطورة إس�تمرار‬ ‫ُاص�ول قيمة بدون تنمي�ة على اإلقتصاد‬ ‫احملل�ي وه�و م�ا يه�دد أيض�ا ُ‬ ‫االص�ول‬ ‫املربحة»‪.‬‬

‫شركة «هولسيم» السويسرية لإلسمنت‬ ‫تندمج مع منافستها الفرنسية «الفارج»‬

‫املتس�بب في إنهيار األوضاع في املناطق الواقعة‬ ‫حتت سلطة إدارة رام الله‪.‬‬ ‫أما الباح�ث في اإلقتص�اد الفلس�طيني محمد‬ ‫قرش‪ ،‬فقد اقترح أن يتم تسليم اإلحتاد األوروبي‬ ‫ِّ‬ ‫والواليات املتحدة ملف روات�ب ونفقات موظفي‬ ‫األم�ن الفلس�طيني‪ ،‬والبالغ�ة قيمته�ا نح�و ‪1.3‬‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪ ،‬أي نحو ثلث قيمة املوازنة‪.‬‬ ‫مليار دوالر‬ ‫ق�رش «إذا م�ا مت تس�ليم األوروبيين‬ ‫وق�ال ِّ‬ ‫واألمريكيين مل�ف نفق�ات األم�ن الفلس�طيني‪،‬‬ ‫فإنه س�يتم توفير مبلغ‪ ،‬من ش�أنه سد العجز في‬ ‫املوازن�ة»‪ .‬وأض�اف «وفي حال فش�ل املفاوضات‬ ‫ف�إن تقلي�ص الدع�م األجنب�ي للفلس�طينيني لن‬ ‫يكون له تأثير حينها»‪.‬‬ ‫وتعان�ي املوزانة الفلس�طينية للع�ام اجلاري‬ ‫(‪ 4.21‬ملي�ار دوالر) عجزا بقيمة ‪ 1.3‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫بينم�ا تبلغ‪ ‬قيمة الدين العام املتراكم واملس�تحق‬ ‫على السلطة الفلسطينية‪ ،‬وفق أرقام العام ‪2013‬‬ ‫نحو ‪ 4.4‬مليار دوالر ‪.‬‬

‫وق�ال «ه�ذه القضية تتطلب دراس�ة‬ ‫جتري بعناية فائقة‪ ».‬وتابع ميلر «اعتقد‬ ‫انه ينبغي بش�كل خاص على الشركات‬ ‫األوروبية التي تبدي اس�تعدادا لعكس‬ ‫االم�دادات ان تدرس بعناية فائقة مدى‬ ‫قانونية مثل هذه العملية»‪.‬‬ ‫وكان�ت موس�كو قطع�ت إم�دادات‬ ‫الغ�از ع�ن ُاوكراني�ا مرتين بين عامي‬ ‫‪ ،2006 2005‬وبين عام�ي ‪ 2009‬و ‪،2010‬‬ ‫خالل نزاعات بينهم�ا‪ ،‬وقطعت بالتالي‬ ‫الص�ادرات نح�و أوروب�ا الت�ي تعتم�د‬ ‫كثيرا على روسيا في هذا اجملال‪.‬‬ ‫وتؤمن ش�ركة «غازبروم» الروس�ية‬ ‫العمالق�ة حوالي ُثلث إم�دادات اإلحتاد‬ ‫األوروب�ي الذي عبر م�رة جديدة خالل‬ ‫األزم�ة احلالي�ة ع�ن عزمه خف�ض هذا‬ ‫اإلعتم�اد عل�ى روس�يا‪ .‬ومي�ر حوال�ي‬ ‫‪ ٪40‬من هذا الغاز عبر ُاوكرانيا‪.‬‬ ‫‪ ‬م�ن جهت�ه تعه�د وزي�ر الطاق�ة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫ويتوق�ع ان تصل مبيعات الش�ركة املندمجة اجلديدة إلى ‪40‬‬ ‫مليار دوالر سنويا‪ .‬ويرى خبراء انها ستكون أقدر على التعامل‬ ‫مع مشكلة فائض الطاقة اإلنتاجية وإرتفاع تكاليف الطاقة‪.‬‬ ‫وستتيح الصفقة للش�ركتني خفض بعض النفقات من خالل‬ ‫دم�ج خط�وط اإلنت�اج لديهم�ا في ظل تع�رض بع�ض قطاعات‬ ‫الصناع�ة للخس�ائر نتيجة الرك�ود اإلقتص�ادي العاملي مؤخرا‬ ‫وتراجع الطلب على مواد البناء‪.‬‬ ‫وكان�ت «هولس�يم» ق�د وافق�ت ف�ي ُ‬ ‫آب‪/‬اغس�طس املاض�ي‬ ‫عل�ى مبادل�ة ُاصولها ف�ي أملانيا وجمهورية التش�يك مع ش�ركة‬ ‫«س�يمكس» املكس�يكية أكب�ر منت�ج لإلس�منت ف�ي األمريكيتني‬ ‫بهدف حتسني عوائدها من املصانع كثيفة إستهالك الطاقة‪.‬‬ ‫وي�وم اجلمع�ة املاض�ي نقل�ت وكال�ة «بلومب�رغ» لألنب�اء‬ ‫اإلقتصادي�ة ع�ن إيان أوس�بورن‪ ،‬احمللل في مؤسس�ة «كانتور‬ ‫فيتزجيرال�د»‪ ،‬الق�ول ان صناع�ة اإلس�منت مازال�ت تعان�ي‬ ‫م�ن فائض كبي�ر في الع�رض وأن الصفقة ستس�اعد هولس�يم‬ ‫والف�ارج في خف�ض النفقات والس�يطرة عل�ى عدد أكب�ر قليال‬ ‫من األس�واق‪ .‬كانت «الفارج» قد إس�تحوذت على ُ«اوراسكوم»‬ ‫املصرية لإلس�منت عام ‪ 2008‬مقاب�ل ‪ 10.2‬مليار يورو (‪ 14‬مليار‬ ‫دوالر)‪ ،‬في حني إس�تحوذت «هولس�يم» على ش�ركة «أغرغيت‬ ‫إندَ س�تريز» عام ‪ 2005‬مقابل ‪ 4.1‬مليار دوالر مما أدى إلى زيادة‬ ‫سيطرة الشركتني على األسواق‪.‬‬

‫نيجيريا تصبح أكبر اقتصاد في أفريقيا‬

‫ُ‬ ‫االوكراني‪ ،‬يوري ب�رودان‪ ،‬أمس األول‬ ‫بان بالده ستضمن هذه اإلمدادات مهما‬ ‫حص�ل‪ .‬وقال انه يريد مواصلة الس�عي‬ ‫إل�ى إتفاق مع «غازب�روم»‪ .‬وأضاف انه‬ ‫ف�ي ح�ال ع�دم التوصل إل�ى ذل�ك فان‬ ‫الش�ركة العامة ُ‬ ‫االوكراني�ة «نفتوغاز»‬ ‫س�تلجأ إل�ى محكم�ة حتكيم كم�ا تنص‬ ‫عليه العقود‪.‬‬ ‫وح�ذر ع�دة وزراء أوروبيين م�ن‬ ‫مخاطر انهيار إقتصادي او سياسي في‬ ‫ُاوكرانيا‪ ،‬فيما راجع البنك الدولي لتوه‬ ‫توقعات�ه ُالوكراني�ا‪ ،‬وق�ال ان�ه يتوقع‬ ‫إنكماشا بنسبة ‪ ٪3‬لسنة ‪ 2014‬بسبب‬ ‫زيادة أسعار الغاز الروسي‪.‬‬ ‫‪ ‬كم�ا خفض�ت وكال�ة التصني�ف‬ ‫اإلئتمان�ي «مودي�ز» م�ن جدي�د مس�اء‬ ‫اجلمع�ة تصني�ف كيي�ف أل�ى الدرج�ة‬ ‫التي جتع�ل الدي�ن ُ‬ ‫االوكران�ي في نظر‬ ‫املستثمرين غير آمن‪.‬‬

‫■ ابوج��ا ‪ -‬أ ف ب‪ :‬أصبح��ت‬ ‫نيجيري��ا‪ ،‬أكبر بل��د أفريقي من حيث‬ ‫ع��دد الس��كان وأول منت��ج أفريق��ي‬ ‫للنفط‪ ،‬أكبر قوة إقتصادية في القارة‬ ‫متجاوزة جنوب أفريقيا‪ ،‬مع اجمالي‬ ‫ناجت داخلي بل��غ ‪ 510‬مليارات دوالر‬ ‫ع��ام ‪ 2013‬كم��ا ذكر مصدر رس��مي‬ ‫نيجيري أمس األحد‪.‬‬ ‫هذا الرق��م اجلديد إلجمالي الناجت‬ ‫الداخل��ي أعلن��ه مي��ي كال��ي‪ ،‬رئيس‬ ‫املكت��ب الوطن��ي لإلحص��اء‪ ،‬ال��ذي‬ ‫أوض��ح أن��ه مت إحتس��ابه بطريق��ة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫ففي عام ‪ 2012‬كان إجمالي الناجت‬ ‫الداخل��ي للب�لاد ‪ 453.9‬ملي��ار دوالر‬ ‫حس��ب ه��ذه الطريقة اجلدي��دة‪ .‬في‬ ‫ح�ين كان إجمال��ي الن��اجت الداخلي‬

‫جلن��وب أفريقيا في الس��نة نفس��ها‬ ‫‪ 384‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ويوص��ى خب��راء اإلحص��اء‬ ‫التابع��ون ُ‬ ‫ل�لامم املتحدة ال��دول بان‬ ‫تع��دل كل خم��س س��نوات طريق��ة‬ ‫حس��اب إجمال��ي ناجته��ا الداخلي‬ ‫ألخ��ذ تغي��رات اإلنتاج واإلس��تهالك‬ ‫في احلسبان‪ ،‬اال ان نيجيريا لم تعدل‬ ‫ُاسلوبها احلسابي منذ ‪.1990‬‬ ‫واألرق��ام اجلدي��دة الت��ي تأخ��ذ‬ ‫ف��ي احلس��بان ظه��ور وس��رعة منو‬ ‫قطاعات وصناعات جديدة‪ ،‬وخاصة‬ ‫اإلتص��االت وصناع��ة الس��ينما‬ ‫احمللية‪ ،‬نوليوود‪ ،‬تعطي املس��تثمرين‬ ‫األجانب رؤية واقعية أكثر لإلقتصاد‬ ‫النيجيري‪.‬‬ ‫إال ان اخلب��راء ي��رون ان ه��ذه‬

‫األرقام يجب أال تفسر على انها دليل‬ ‫تنمية‪ ،‬حيث ان جنوب أفريقيا تتقدم‬ ‫نيجيريا كثيرا بالنس��بة حلصة الفرد‬ ‫والبنى‬ ‫م��ن إجمال��ي الن��اجت احملل��ي ُ‬ ‫التحتية وحسن اإلدارة‪.‬‬ ‫فف��ي ح�ين ينع��م ج��زء صغير‬ ‫من س��كان نيجيريا بثراء فاحش‪،‬‬ ‫ف��إن الغالبي��ة العظم��ى م��ن أبناء‬ ‫الش��عب‪ ،‬البالغ عددهم ‪ 170‬مليون‬ ‫نسمة‪ ،‬يعيشون بأقل من دوالرين‬ ‫في اليوم في بل��د يعاني من نقص‬ ‫البن��ى التحتي��ة‪ ،‬م��ع‬ ‫ش��ديد ف��ي ُ‬ ‫ع��دم وص��ول مي��اه الش��رب الى‬ ‫اجلميع‪ ،‬واإلنقط��اع اليومي للتيار‬ ‫الكهربائ��ي‪ ،‬وحي��ث يستش��رى‬ ‫بقوة الفس��اد املستوطن والشامل‬ ‫خملتلف جوانب احلياة‪.‬‬

‫أفريقيا التي كانت لغاية وقت قريب «قارة بال أمل» هل ستصبح قارة املستقبل؟‬ ‫■ ‪ ‬تون��س ‪ -‬م��ن رض��ا معمري‪ ‬وس��يف‬ ‫عنونة‬ ‫الطرابلسي‪  :‬لم متض عشرة أعوام على َ‬ ‫مجل��ة «ذي إيكونوميس��ت» البريطاني��ة أح��د‬ ‫أغلف��ة أعدادها «قارة بال أمل» في إش��ارة إلى‬ ‫أفريقي��ا‪ ،‬حت��ى ع��ادت اجمللة نفس��ها في عام‬ ‫‪ 2011‬لتض��ع عنوانا مغاي��را متاما على غالفها‬ ‫«أفريقيا الواعدة»‪.‬‬ ‫وهذا العام روى دونال��د كابوروكا‪ ،‬رئيس‬ ‫البن��ك األفريق��ي للتنمية‪ ،‬ف��ي تصريح حديث‬ ‫هذه املفارقة‪ ‬متسائال‪« ‬ترى‪ ،‬بعد عشرة أعوام‬ ‫ُاخرى‪ ،‬ماذا س��يكون العنوان القادم « للمجلة‬ ‫نفسها؟‪».‬‬ ‫ه��ذا التس��اؤل م��رده أن ‪ ‬الق��ارة الس��مراء‬ ‫متل��ك موارد طبيعية‪  ‬هائلة ف��ي مجاالت‪  ‬املياه‬ ‫والزراعة والطاقة والتعدين لم يستغل معظمها‬ ‫بعد‪ ،‬خالفا للوضع في باقي قارات العالم التي‬ ‫تكاد تكون اس��تنزفت معظم مواردها‪ ،‬وهو ما‬ ‫يؤهل أفريقي��ا‪ - ‬رغم العقب��ات الراهنة ‪ -‬ألن‬ ‫تصبح «س��لة غذاء‪  ‬العالم» وألن تقود «قاطرة‬ ‫اإلقتص��اد العامل��ي» في مس��تقبل غي��ر بعيد‪،‬‬ ‫بحس��ب توقعات وحتلي�لات خب��راء دوليني‬ ‫متت معهم لقاءات مؤخرا ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فوفق��ا ألح��دث تقري��ر س��نوي أص��دره‬ ‫البن��ك األفريق��ي للتنمي��ة بعن��وان «التوقعات‬

‫اإلقتصادي��ة أفريقيا» ف��إن «امل��وارد الزراعية‬ ‫والطاقي��ة والتعديني��ة ف��ي أفريقي��ا‪ ،‬الت��ي لم‬ ‫يس��تغل معظمها بعد‪ ،‬هي مفتاح تسريع النمو‬ ‫اإلقتصادي» للقارة‪.‬‬ ‫وتش��ير األرقام الواردة في هذا التقرير إلى‬ ‫أن «س��لة غذاء العالم»‪ ،‬كما يطل��ق على القارة‬ ‫األفريقي��ة‪ ،‬تضم ‪ ٪60‬م��ن األراضي الصاحلة‬ ‫للزراع��ة‪ ،‬ولكن غير املس��تغلة بعد ف��ي العالم‪.‬‬ ‫ويكف��ي إس��تغالل ‪ 80‬ملي��ون هكتار م��ن هذه‬ ‫األراض��ي في جمهورية الكونغ��و الدميقراطية‬ ‫لوحده��ا «إلطع��ام ملي��اري ش��خص ح��ول‬ ‫العالم»‪ ،‬أي ما يعادل س��كان قارات أفريقيا و‬ ‫أوروبا وأوقيانوسيا مجتمعني‪.‬‬ ‫وبحلول عام ‪ 2030‬ميك��ن لقطاع الزراعة و‬ ‫الصناعات الغذائية في أفريقيا إنش��اء س��وق‬ ‫بقيم��ة ‪ 1000‬ملي��ار دوالر‪ ،‬ف��ي ح��ال حتق��ق‬ ‫إس��تغالل أفضل للموارد املائي��ة األفريقية في‬ ‫الزراع��ة‪ ،‬بحس��ب تقرير أص��دره حديثا البنك‬ ‫الدولي بعن��وان «منو أفريقي��ا‪ ،‬إمكانات قطاع‬ ‫الصناعات الغذائية»‪.‬‬ ‫وحتى اليوم ال تستغل األراضي املستزرعة‬ ‫في أفريقيا س��وى م��ن ‪ ٪2‬من امل��وارد املائية‬ ‫املتجددة للقارة‪.‬‬ ‫هذه املوارد املائي��ة الضخمة وما تتيحه من‬

‫أمكاني��ات زراعية هائلة تنعك��س في التنافس‬ ‫احملت��دم حالي��ا عل��ى إس��تزراع مس��احات‬ ‫شاس��عة من األراض��ي األفريقية اخلصبة بني‬ ‫ال��دول اآلس��يوية ذات اإلمكان��ات الس��كانية‬ ‫الضخم��ة ودول اخللي��ج العربي��ة الثرية ذات‬ ‫املناخ الصحراوي‪.‬‬ ‫وفي هذا الس��ياق إس��تثمرت الصني حتى‬ ‫اآلن في اس��تزراع حوالي ‪ 1.5‬مليون هكتار من‬ ‫األراض��ي الزراعية في الكامي��رون وموزمبيق‬ ‫وأوغندا وتنزانيا‪ .‬احلال نفسه بالنسبة للهند‬ ‫واليابان اللتني تس��تثمران على التوالي مليون‬ ‫و‪ 600‬الف هكتار و‪ 900‬ألف هكتار في أفريقيا‪.‬‬ ‫من جانبها تستغل اململكة العربية السعودية‬ ‫إجم��اال حوالي ‪ 2‬ملي��ون هكتار م��ن األراضي‬ ‫الزراعي��ة ف��ي الس��ودان ومال��ي وموريتاني��ا‬ ‫والس��نغال ما بني شراء و اس��تئجار‪ ،‬بحسب‬ ‫احص��اءات ‪« ‬الن��د ماتريكس»‪ ، ‬وه��ي منظمة‬ ‫دولية مستقلة معنية مبتابعة شؤون األراضي‬ ‫واإلستثمارات‪.‬‬ ‫ومن بني أهم ‪ً 11‬‬ ‫بلدا في العالم يس��تهدفها‬ ‫هذا النوع من املس��تثمرين‪ ،‬توجد سبعة بلدان‬ ‫أفريقي��ة‪ ،‬هي الس��ودان وأثيوبي��ا وموزمبيق‬ ‫وتنزاني��ا ومدغش��قر وزامبي��ا والكونغ��و‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬بحسب املصدر ذاته‪.‬‬

‫وع�لاوة عل��ى حصوله��ا عل��ى لقب «س��لة‬ ‫غذاء‪ ‬العال��م» تعرف الق��ارة األفريقية تاريخيا‬ ‫باس��م «خزان العالم» من الث��روات التعدينية‬ ‫ف��ي باط��ن األرض‪ ،‬حي��ث متل��ك حوال��ي ثلث‬ ‫إحتياطي الثروات املنجمية في العالم‪.‬‬ ‫وتس��تحوذ الق��ارة األفريقي��ة عل��ى ‪٪89‬‬ ‫من إحتياطي��ات البالتينن ف��ي العالم‪ ،‬و‪٪81‬‬ ‫م��ن الك��روم و ‪ ٪61‬م��ن املنغني��ز و‪ ٪60‬من‬ ‫الكوبالت‪ً ،‬‬ ‫وفقا ألرقام نش��رتها مجلة (افريك‬ ‫إكسبانسيون)‪ ‬التي تصدر في باريس‪.‬‬ ‫وتتوف��ر أفريقي��ا عل��ى م��ا يق��ارب خمس‬ ‫إحتياط��ي العال��م م��ن امل��اس والذه��ب‬ ‫واليورانيوم‪.‬‬ ‫أم��ا بخص��وص اليوراني��وم ف��إن ‪ 3‬دول‬ ‫أفريقي��ة‪ ،‬ه��ي النيج��ر وأفريقي��ا الوس��طى‬ ‫وناميبي‪،‬ا حتتل صدارة قائمة الدول املنتجة‬ ‫لهذه املادة في العالم‪.‬‬ ‫وف��ي مجال الغ��از والبترول تض��م القارة‬ ‫ً‬ ‫أكثر من ‪ً 30‬‬ ‫مصنف��ا ضمن الدول املنتجة‬ ‫بلدا‬ ‫للمواد الهيدروكربونية وعلى رأسها نيجيريا‬ ‫واجلزائر و ليبيا‪.‬‬ ‫ويق��ول خب��راء اإلقتص��اد والساس��ة‬ ‫األفارق��ة أن��ه على الرغ��م من أن ه��ذه املوارد‬ ‫املعدني��ة والطاقة مته��د الطريق أم��ام تطوير‬

‫نس��يج م��ن الصناع��ات املندمج��ة وإقام��ة‬ ‫قطاع��ات إقتصادي��ة كامل��ة حوله��ا‪ ،‬إال أن‬ ‫قط��اع ‪ ‬الصناعة في القارة ما يزال في مرحلة‬ ‫«جنينية»‪ ،‬مشيرين إلى ان انتقاله إلى مرحلة‬ ‫م��ن «االس��تغالل األق��وى» س��يحقق طف��رة‬ ‫إقتصادية هائلة للشعوب األفريقية‪.‬‬ ‫ورغ��م أن الواقع احلالي يش��ير إلى أنه مت‬ ‫تس��جيل ركود في بعض أنش��طة إس��تخراج‬ ‫املع��ادن ف��ي ع��دة دول أفريقي��ة بس��بب‬ ‫االفتقار إلى املس��تثمرين عل��ى خلفية الركود‬ ‫اإلقتصادي العامل��ي‪ ،‬إال أن اخلبراء املتفائلني‬ ‫مبس��تقبل أفريقي��ا ي��رون أن ارتفاع أس��عار‬ ‫املع��ادن الثمينة في الس��وق العاملية س��يدفع‬ ‫حتما ف��ي األع��وام املقبلة باملس��تثمرين نحو‬ ‫الباط��ن األفريق��ي ال��ذي ل��م يكش��ف عن كل‬ ‫أسراره بعد‪.‬‬ ‫أحد هؤالء اخلبراء هو باتريك ندوجنيدي‬ ‫الصحافي املتخصص في الشؤون األفريقية‪،‬‬ ‫يرج��ح ه��ذا التوق��ع‪ .‬وق��ال ف��ي تصريحات‬ ‫هاتفية «في حني يعاني حاليا السواد األعظم‬ ‫م��ن بل��دان العالم م��ن الركود بس��بب األزمة‬ ‫اإلقتصادي��ة العاملي��ة‪ ،‬تتوف��ر أفريقي��ا عل��ى‬ ‫وضع إقتص��ادي أفضل نس��بيا‪ ،‬حيث توقع‬ ‫صن��دوق النقد الدول��ي أن تبلغ نس��بة النمو‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫اإلقتص��ادي في أفريقي��ا ‪ ٪6.5‬في ‪ 2014‬بعد‬ ‫أن ش��هدت القارة إجماال في عام ‪ 2013‬تقدما‬ ‫في اإلستثمارات األجنبية املباشرة»‪.‬‬ ‫على مس��توى آخ��ر وفي ظل وج��ود مليار‬ ‫نس��مة في أفريقيا‪ ،‬وطبقة وس��طى آخذة في‬ ‫التزايد‪ ،‬ميثل اإلس��تهالك في القارة السمراء‬ ‫ً‬ ‫رافدا آخر من روافد النم��و املتوقع على املدى‬ ‫القريب في القارة‪.‬‬ ‫وتق��ول دراس��ة أجرته��ا مؤخ��را ش��ركة‬ ‫«ماكينزي» العاملية للدراسات اإلقتصادية ان‬ ‫الطبقة الوس��طى في أفريقيا متثل حاليا أكثر‬ ‫من ‪ 300‬مليون شخص‪ .‬ويتوقع صندوق النقد‬ ‫الدولي أن��ه مع حل��ول عام ‪ 2015‬س��تتجاوز‬ ‫حصا الفرد من الن��اجت احمللي األفريقي ‪2000‬‬ ‫دوالر سنويا‪.‬‬ ‫وبحس��ب «ماكين��زي» فإن هذا املس��توى‬ ‫ميث��ل «العتب��ة الت��ي يب��دأ الن��اس بعدها في‬ ‫إقتناء مواد إس��تهالكية تف��وق ما يحتاجونه‬ ‫لتلبية حاجياتهم األساس��ية»‪ ،‬وهو ما يترتب‬ ‫عليه تنشيط‪ ‬دورة اإلقتصاد وضخ مزيد من‬ ‫اإلستثمارات في القارة‪.‬‬ ‫وتوقعت دراس��ة «ماكينزي» في الس��ياق‬ ‫نفس��ه أن يرتف��ع ع��دد ُ‬ ‫االس��ر األفريقية التي‬ ‫تتمتع بدخ��ل يوفر نوعا م��ن الرفاهية من ‪85‬‬

‫إلى ‪ 130‬مليون ُاسرة في عام ‪.2020‬‬ ‫وللتوضي��ح أكث��ر تش��ير الدراس��ة إلى أن‬ ‫إرتفاع معدل اإلس��تهالك س��يترتب عليه منو‬ ‫قط��اع املراك��ز التجاري��ة التي ال ت��زال خارج‬ ‫نطاق اإلستغالل في االقارة السمراء‪.‬‬ ‫وفي نيجيريا العمالق األفريقي على سبيل‬ ‫املثال‪ ،‬فإن املراك��ز التجارية الكبرى تعد على‬ ‫أصاب��ع اليد الواحدة‪ ،‬م��ن بينها مركز ضخم‬ ‫فتح أبوابه منذ بضعة أشهر فقط‪..‬‬ ‫ميزة ُاخرى إقتصادية ألفريقيا يلفتت إليها‬ ‫ندوجنيدي‪ ،‬الذي ينشر مقاالت ودراسات في‬ ‫عدة وس��ائل إعالم عاملية‪ ،‬بينه��ا (هافنغتون‬ ‫بوس��ت) بقوله «قارة أفريقيا إلى جانب آسيا‬ ‫ً‬ ‫توفيرا‪ .‬إذ تبل��غ مدخرات‬ ‫هي أكث��ر الق��ارات‬ ‫العمل��ة الصعب��ة فيه��ا ال��ـ ‪ 500‬ملي��ار دوالر‬ ‫أمريكي فيما تضاعفت قيمة البورصات بها ‪9‬‬ ‫مرات منذ تسعينيات القرن املاضي وإنضمت‬ ‫إليها حتى اآلن ‪ 2000‬شركة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائ�لا «رغم‬ ‫ويخت��م ندوجني��دي حديث��ه‬ ‫كل م��ا تعاني��ه من عقب��ات متنوع��ة ‪ ‬ومظاهر‬ ‫متع��ددة م��ن التخلف حالي��ا‪ ،‬تبق��ى أفريقيا‬ ‫ً‬ ‫هائلة في‬ ‫ق��ارة ذات م��وارد وإمكان��ات من��و‬ ‫وقت تستنزف فيه موارد باقي القارات‪..‬إنها‬ ‫مستقبل البشرية»‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫الدوري االنكليزي‬

‫جيرارد يعيد ليفربول إلى القمة‪ ...‬وإيفرتون يقلب موسم أرسنال رأس ًا على عقب‬ ‫■ لندن – «القدس العربي»‪ ،‬وكاالت‪ :‬استعاد ليفربول‬ ‫صدارة ال�دوري االنكلي�زي بعد فوز صع�ب على مضيفه‬ ‫وس�تهام ‪ 1-2‬في املرحلة الثالث�ة والثالثني بفضل هدفني‬ ‫لقائده س�تيفن جي�رارد‪ ،‬في حني انقلب موس�م أرس�نال‬ ‫ً‬ ‫رأس�ا عل�ى عقلب بعدم�ا س�حقه مضيفه ايفرت�ون ‪،0-3‬‬ ‫ً‬ ‫مهددا بفقدان أحد املراكز االربعة‬ ‫ليصبح النادي اللندن�ي‬ ‫االولى املؤهلة الى دوري أبطال اوروبا‪ ،‬بعد أسابيع قليلة‬ ‫مرشحا ً‬ ‫ً‬ ‫قويا للفوز باللقب‪.‬‬ ‫من اعتباره‬ ‫وتركت املباراتان أثرا كبيرا على مقدمة الترتيب إذ عاد‬ ‫ليفرب�ول للصدارة برصيد ‪ 74‬نقطة م�ن ‪ 33‬مباراة متفوقا‬ ‫بنقطتني على تشلس�ي صاحب املرك�ز الثاني الذي خاض‬ ‫‪ 33‬مب�اراة‪ .‬ويأتي مانشس�تر س�يتي الذي س�يحل ضيفا‬ ‫عل�ى ليفربول في اجلولة املقبلة ف�ي املركز الثالث برصيد‬ ‫‪ 70‬نقطة وله مباراتان مؤجلتان‪ .‬وبقي ارس�نال في املركز‬ ‫الراب�ع برصي�د ‪ 64‬نقطة م�ن ‪ 33‬مب�اراة لكن الف�رق بينه‬ ‫وبني إيفرت�ون تقلص لنقط�ة واحدة‪ .‬وتتبق�ى إليفرتون‬ ‫مباراة مؤجلة‪.‬‬ ‫وأكم�ل ليفرب�ول م�ا ب�دأه إيفرت�ون محقق�ا انتصاره‬ ‫التاس�ع عل�ى التوال�ي بعدما وضع�ه جيرارد ف�ي املقدمة‬ ‫من ركلة اجلزاء األولى ف�ي الدقيقة ‪ 44‬بعدما ملس جيمس‬ ‫تومكين�ز الك�رة بي�ده إث�ر متري�رة عرضي�ة م�ن لوي�س‬ ‫سواريز داخل منطقة اجلزاء‪.‬‬ ‫وتعادل وس�ت هام بعدها بدقيقة واح�دة بهدف مثير‬ ‫للج�دل م�ن ج�ي دميي�ل بعدم�ا أن ان�دي كارول مهاج�م‬ ‫ليفربول السابق قد ارتكب مخالفة ضد سيمون مينيوليه‬ ‫ح�ارس ليفربول داخل منطقة اجلزاء‪ .‬وتهيأت الكرة أمام‬ ‫دميي�ل ليضعها ف�ي املرمى‪ .‬وتناقش احلك�م انتوني تايلر‬ ‫مع مس�اعده قبل أن يحتسب الهدف لكن كان في انتظاره‬ ‫ج�دل آخ�ر في ه�دف ليفرب�ول الثان�ي‪ .‬واعتب�ر تايلر أن‬

‫حارس وستهام ادريان مستاء من هدف ليفربول األول‬

‫ادري�ان ح�ارس وس�تهام عرق�ل ي�ون فالناغ�ان الع�ب‬ ‫ليفربول رغ�م أن اإلعادة التلفزيونية أظهرت أن احلارس‬ ‫لم يلمس س�وى الك�رة‪ .‬ونفذ جيرارد الذي س�جل ركلتي‬ ‫جزاء أيضا في ش�باك مانشس�تر يونايتد الش�هر املاضي‬ ‫ركل�ة اجل�زاء الثاني�ة بنج�اح‪ .‬وف�ي وق�ت س�ابق حقق‬ ‫إيفرتون فوزه الس�ادس على التوالي عن طريق س�تيفن‬ ‫نايس�ميث ف�ي الدقيق�ة ‪ 14‬وروميل�و لوكاكو م�ن مجهود‬ ‫فردي رائع عقب ‪ 34‬دقيقة وتس�ديدة كيفن ميراليس التي‬ ‫غيرت مس�ارها عقب اصطدامها مبيكل ارتيتا العب وسط‬ ‫ايفرتون الس�ابق وارس�نال احلالي لتس�كن الش�باك في‬ ‫الدقيقة ‪ 62‬ليمنى ارسنال بهزمية قاسية اخرى في املدينة‬ ‫عقب نحو شهرين من خسارته ‪ 1-5‬امام ليفربول‪.‬‬ ‫وق�ال ارسين فينع�ر م�درب ارس�نال‪« :‬كان ايفرتون‬ ‫االفض�ل واالذكى واس�تحق الفوز‪ ...‬امل�رة الوحيدة التي‬ ‫ب�دا انن�ا س�نعود فيه�ا كانت ف�ي الش�وط الثان�ي عندما‬ ‫اضعن�ا فرصة س�هلة للتس�جيل وانتهى االم�ر على هذا»‪،‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬س�يكون م�ن الصع�ب ان ننه�ي املوس�م ضم�ن‬ ‫االربع�ة االوائ�ل اال انن�ا يج�ب اوال ان نركز عل�ى جودة‬ ‫أدائنا»‪ .‬وكانت آخر مرة فش�ل فيها ارس�نال في املش�اركة‬ ‫بدوري ابطال اوروبا في موسم ‪ 1998-1997‬اال ان سجله‬ ‫ه�ذا بات مهددا في ظل مس�تواه احلال�ي‪ .‬وكانت اللحظة‬ ‫الوحيدة املضيئة الرس�نال ظه�ور آرون رامزي من جديد‬ ‫بع�د ان حل بديال في الش�وط الثاني عق�ب ابتعاده لنحو‬ ‫ثالثة اشهر لالصابة‪.‬‬ ‫وفي مباريات السبت‪ ،‬أحرز املصري محمد صالح هدفا‬ ‫واحتس�بت له ركلة ج�زاء ليقود تشلس�ي للفوز ‪-3‬صفر‬ ‫على س�توك ويقف�ز للصدارة موقت�ا بينما فاز مانشس�تر‬ ‫سيتي ‪ 1-4‬على ساوثهامبتون وتفوق مانشستر يونايتد‬ ‫‪-4‬صفر على نيوكاسل يونايتد‪.‬‬

‫وف�ي الظه�ور األول لصالح في التش�كيلة األساس�ية‬ ‫لتشلس�ي من�ذ انضمام�ه ف�ي فت�رة االنتقاالت الش�توية‬ ‫املاضية قادما من بازل السويس�ري تقدم الالعب املصري‬ ‫به�دف بتس�ديدة قوية من داخ�ل املنطقة ف�ي الدقيقة ‪.32‬‬ ‫وتع�رض صلاح خلطأ أس�فر ع�ن ركل�ة جزاء بع�د مرور‬ ‫س�اعة م�ن اللع�ب وأه�در فران�ك المب�ارد الركل�ة قبل أن‬ ‫يتابعه�ا س�ريعا ف�ي املرم�ى‪ .‬وم�رر صلاح‪ ،‬ال�ذي أكم�ل‬ ‫املب�اراة حتى نهايتها‪ ،‬الكرة إل�ى زميله البرازيلي ويليان‬ ‫الذي أطلق تسديدة متقنة من خارج املنطقة ليضمن الفوز‬ ‫لفريق املدرب جوزيه مورينيو في الدقيقة ‪.72‬‬ ‫وس�جل ريك�ي المب�رت هدفا م�ن ركل�ة ج�زاء ليدرك‬ ‫التع�ادل لس�اوثامبتون بعدم�ا تق�دم ياي�ا ت�وري مبكرا‬ ‫لس�يتي بنفس الطريقة‪ .‬لكن س�مير نص�ري وإيدن جيكو‬ ‫هزا الشباك ليتقدم بطل موسم ‪ 2012-2011‬بفارق هدفني‬ ‫قب�ل أن يختت�م س�تيفان يوفتيت�ش الرباعي�ة قبل تس�ع‬ ‫دقائق على نهاية املباراة‪.‬‬ ‫وتق�دم مانشس�تر يونايت�د إل�ى املركز الس�ادس بعد‬ ‫ف�وزه ‪-4‬صف�ر خ�ارج أرض�ه عل�ى نيوكاس�ل يونايت�د‬ ‫مستفيدا من ثنائية خوان ماتا القادم من تشلسي وهدفني‬ ‫خلافيير هرنانديز وعدنان يانوزاي‪.‬‬ ‫وترك فوله�ام املركز األخير في الدوري بفوزه ‪ 1-2‬على‬ ‫أس�تون فيلا بعدما أحرز هوج�و روداليغا ه�دف االنتصار‬ ‫لناديه ليتقدم مركزين ويصبح رصيده ‪ 27‬نقطة‪ .‬واستمرت‬ ‫معاناة كارديف بخس�ارته ‪-3‬صفر أمام كريس�تال باالس‪.‬‬ ‫ويحت�ل كاردي�ف املركز ‪ 19‬برصي�د ‪ 26‬نقط�ة متقدما بنقطة‬ ‫واحدة على س�ندرالند الذي س�يواجه توتنهام اليوم لكنه‬ ‫خ�اض ثلاث مباري�ات أق�ل م�ن منافس�يه‪ .‬وتغلب وس�ت‬ ‫بروميت�ش ألبي�ون ‪-1‬صف�ر عل�ى نوريت�ش وتف�وق ه�ال‬ ‫بالنتيجة ذاتها على سوانزي‪.‬‬

‫الدوري االسباني‬

‫سيميوني وكورتوا يشيدان بفوز أتلتيكو‪ ...‬والبارسا والريال يواصالن املطاردة‬ ‫■ مدريد – «القدس العربي»‪ ،‬رويترز‪ ،‬د ب أ‪ :‬أشاد‬ ‫دييغ�و س�يميوني م�درب أتلتيكو مدري�د والبلجيكي‬ ‫تيبو كورتوا حارس مرمى الفريق بالفوز الثمني الذي‬ ‫حققه فريق العاصمة على ضيفه فياريال بهدف نظيف‬ ‫ف�ي املرحل�ة الثاني�ة والثالثني من الدوري األس�باني‬ ‫رغم اعترافهما بأن أداء الفريق لم يكن جيدا‪.‬‬ ‫وقال س�يميوني‪« :‬لم نظهر بشكل جيد اليوم‪ ،‬لكن‬ ‫هؤالء الالعبني مدهشون‪ ،‬وال ميكن للكلمات أن تصف‬ ‫م�دى التزامهم الش�ديد مع النادي‪ ،‬إنه ف�وز هام لنا»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬فياريال تفوق علينا في الشوط الثاني‪ ،‬لكن‬ ‫اجلماهير وقفت الى جانبنا بشدة‪ ،‬لقد كانوا رائعني»‪.‬‬ ‫من جانب�ه‪ ،‬أعرب كورت�وا عن س�عادته بالفوز حيث‬ ‫ق�ال‪« :‬لقد كانت مباراة صعبة‪ ،‬كن�ا منهكني بالفعل في‬ ‫الش�وط الثاني»‪ .‬وتابع‪« :‬نح�ن نهتم بكل مباراة على‬ ‫حدة‪ ،‬وبالتأكيد س�نعاني في جمي�ع مبارياتنا املقبلة‪،‬‬ ‫أنا متأكد من هذا»‪.‬‬ ‫وافتقد أتلتيكو جهود دييغو كوستا هداف الفريق‬ ‫وصانع اللعب اردا توران بس�بب االصابة لكنه متكن‬ ‫من تقدمي عرض قوي أمام فياريال ليستمر الفريق في‬ ‫الصدارة مقتربا من لقبه األول في الدوري منذ ‪.1996‬‬ ‫وحول جارس�يا ركلة ركنية م�ن كوكي في الدقيقة‬ ‫‪ 14‬داخل املرمى ثم متاسك اتليتيكو في الشوط الثاني‬

‫أم�ام ضغط فياريال ليرفع رصيده الى ‪ 79‬نقطة من ‪32‬‬ ‫مب�اراة‪ ،‬ليصب�ح أكثر بثلاث نقاط م�ن الرصيد الذي‬ ‫جمعه في الدوري املوس�م املاضي عندم�ا احتل املركز‬ ‫الثالث‪ .‬ويتقدم اتلتيكو بنقطة واحدة على برش�لونة‬ ‫صاح�ب املركز الثاني فيما يأت�ي ريال مدريد في املركز‬ ‫الثال�ث بف�ارق ثلاث نق�اط عن الص�دارة بع�د فوزه‬ ‫‪-4‬صف�ر عل�ى مضيفه ري�ال سوس�يداد ال�ذي يحتل‬ ‫املركز السادس‪.‬‬ ‫ولم يحدث منذ موسم ‪ 2007-2006‬ان ظل الصراع‬ ‫على اللقب متقاربا الى هذا احلد حتى اجلولة األخيرة‬ ‫من املسابقة‪.‬‬ ‫وأنه�ى برش�لونة وري�ال مدريد املس�ابقة برصيد‬ ‫‪ 76‬نقط�ة لكل منهما لكن األخير حس�م اللقب لصاحله‬ ‫ف�ي ‪ 2007‬بعد تفوقه في مجم�وع مباراتيه أمام غرميه‬ ‫التقلي�دي كما ظل اش�بيلية ف�ي دائرة املنافس�ة حتى‬ ‫آخر لقاء‪.‬‬ ‫وجن�ح س�يميوني في االرتق�اء مبس�توى الفريق‬ ‫محلي�ا وقاري�ا بعد توليه املس�ؤولية ف�ي نهاية ‪2011‬‬ ‫رغ�م ف�ارق االمكان�ات املالي�ة مقارن�ة بري�ال مدري�د‬ ‫وبرش�لونة‪ .‬وتع�ادل اتليتيك�و ‪ 1-1‬م�ع مضيف�ه‬ ‫برش�لونة األس�بوع املاضي ف�ي ذه�اب دور الثمانية‬ ‫بدوري ابطال اوروبا وس�يتقابل الفريقان في مباراة‬

‫أعضاء برشلونة يصوتون إلعادة‬ ‫تصميم استاد «كامب نو»‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬واف�ق أعض�اء ن�ادي‬ ‫برشلونة االس�باني بأغلبية ساحقة ملصلحة‬ ‫إعادة تصميم اس�تاد «كامب نو» في استفتاء‬ ‫أج�ري الس�بت‪ .‬وأظه�رت النتائ�ج أن ‪72.36‬‬ ‫‪ ٪‬من أعض�اء الن�ادي أيدوا اقت�راح رئيس‬ ‫الن�ادي جوزي�ب ماري�ا بارتومي�و بإع�ادة‬ ‫تصمي�م االس�تاد‪ ،‬بينما ص�وت ‪ ٪ 25.5‬فقط‬ ‫ض�د االقت�راح‪ .‬وص�وت ف�ي االس�تفتاء م�ا‬ ‫مجموع�ه ‪ 37535‬عض�وا‪ ،‬وه�و ما يق�ل بقليل‬

‫عن ثل�ث إجمالي أعضاء النادي‪ .‬وش�ارك في‬ ‫التصويت ساندرو روسيل‪ ،‬الذي استقال من‬ ‫منصب رئيس النادي في كانون الثاني‪/‬يناير‬ ‫املاضي بس�بب مخالف�ات مزعومة في ش�راء‬ ‫النج�م البرازيل�ي نيم�ار‪ .‬وس�يجرى تنفي�ذ‬ ‫أعمال إعادة تصميم االس�تاد في ‪ .2017‬وكان‬ ‫هن�اك اقت�راح بديل يتمثل في انش�اء اس�تاد‬ ‫جديد بالكامل‪ ،‬لكن بارتوميو قال إنه سيكون‬ ‫مكلفا جدا‪.‬‬

‫العودة بالعاصمة االسبانية األربعاء القادم‪.‬‬ ‫ولم يقدم برش�لونة أفضل مستوياته أمام بيتيس‬ ‫ال�ذي أظه�ر روحا قتالية رغ�م ابتع�اده بثماني نقاط‬ ‫ع�ن منطق�ة األم�ان وفرص�ه الضئيلة ف�ي النجاة من‬ ‫الهبوط‪.‬‬ ‫وس�جل ميس�ي هدف�ه األول م�ن ركل�ة ج�زاء في‬ ‫الدقيقة ‪ 15‬بعد عرقلة زميله اليكس�يس سانش�يز عن‬ ‫طري�ق خوردي فيغوراس مداف�ع بيتيس‪ .‬ولم يتمكن‬ ‫برش�لونة من ترجمة اس�تحواذه لفترات طويلة لكنه‬ ‫ضاع�ف تقدمه في الدقيق�ة ‪ 67‬عندما وضع فيغوراس‬ ‫الكرة في مرمى فريقه بطريق اخلطأ‪ .‬وتسبب بيتيس‬ ‫في توتر جلماهير برش�لونة بعد دقيقتني عندما قلص‬ ‫الف�ارق عن طريق البديل روبن كاس�ترو لكن ميس�ي‬ ‫أح�رز هدف�ه الثان�ي قب�ل أرب�ع دقائ�ق م�ن النهاي�ة‪.‬‬ ‫واحتس�ب احلكم ركل�ة جزاء أخ�رى لبرش�لونة بعد‬ ‫ملس�ة يد م�ن انطوني�و اماي�ا مداف�ع بيتي�س ونفذها‬ ‫ميس�ي لكن احلارس ادان تصدى لها قب�ل ان يتابعها‬ ‫املهاجم االرجنتيني في الش�باك ليختتم ثالثية حامل‬ ‫اللقب‪ .‬ورفع ميس�ي رصيده ال�ى ‪ 25‬هدفا في الدوري‬ ‫هذا املوس�م رغم غيابه لفترة طويلة بس�بب االصابة‬ ‫ليتساوى مع كوستا مهاجم اتلتيكو‪.‬‬ ‫وضم�ن اتليتيك�و انهاء املوس�م عل�ى األقل ضمن‬ ‫الثالثة االوائل والتأهل مباش�رة لدور اجملموعات في‬ ‫دوري االبط�ال مع تقدمه بف�ارق ‪ 23‬نقطة على اتلتيك‬ ‫بلب�او صاح�ب املرك�ز الرابع وال�ذي يواج�ه مضيفه‬ ‫ليفانتي اليوم‪.‬‬ ‫وغ�اب رونال�دو عن ري�ال مدريد أمام سوس�يداد‬ ‫بس�بب االصابة وانتظر الفريق حتى الدقيقة األخيرة‬ ‫م�ن الش�وط األول ليفتت�ح التس�جيل عب�ر اس�ير‬ ‫يارامندي من متابعة جيدة لتس�ديدة زميله الفرنسي‬ ‫ك�رمي بنزمي�ة‪ .‬وضاع�ف غاريث بي�ل أغل�ى العب في‬ ‫العالم تقدم الريال ببراعة في الدقيقة ‪ 67‬عندما س�دد‬ ‫الكرة من مدى بعيد في ش�باك كالوديو برافو حارس‬ ‫سوس�يداد‪ .‬وأض�اف قل�ب الدف�اع البرتغال�ي بيب�ي‬ ‫اله�دف الثالث في الدقيق�ة ‪ 85‬ثم أكم�ل البديل الفارو‬ ‫موراتا الرباعية قبل دقيقتني من النهاية‪.‬‬ ‫وواصل رايو فاليكانو ابتع�اده عن منطقة اخلطر‬ ‫بع�د ف�وزه ‪-3‬صف�ر عل�ى ضيفه س�يلتا فيغ�و ليرفع‬ ‫رصي�ده ال�ى ‪ 36‬نقطة ف�ي املركز ‪ .11‬وكان�ت النتيجة‬ ‫تش�ير لتقدم فاليكان�و بثالثة أه�داف دون مقابل قبل‬ ‫طرد الظهير األيس�ر رازفان رات بس�بب تدخل عنيف‬ ‫بعد مرور ساعة من زمن اللقاء‪.‬‬

‫الدوري الفرنسي‬

‫االنتصار الـ‪11‬لسان جيرمان‬ ‫■ باري�س – رويترز‪ :‬أحرز إدينس�ون كافاني‬ ‫هدفا وأضاف عيسى ماندي هدفني بطريق اخلطأ‬ ‫ف�ي مرماه ليفوز باريس س�ان جيرم�ان ‪-3‬صفر‬ ‫عل�ى س�تاد ران�س ويوس�ع الف�ارق م�ع موناكو‬ ‫صاح�ب املركز الثان�ي في الدوري الفرنس�ي إلى‬ ‫‪ 16‬نقط�ة‪ .‬وافتق�د س�ان جيرمان خدم�ات هدافه‬ ‫املص�اب الس�ويدي زالت�ان إبراهيموفيت�ش‬ ‫لكن�ه حقق انتص�اره ال�ـ‪ 11‬على التوال�ي في كل‬ ‫املسابقات‪.‬‬ ‫وغاب إبراهيموفيتش عن املباراة بعد تعرضه‬ ‫إلصاب�ة في العضالت خلال مباراة بطل فرنس�ا‬ ‫التي انتهت بالفوز ‪ 1-3‬على تشلس�ي اإلنكليزي‬ ‫ف�ي ذه�اب دور الثماني�ة ل�دوري أبط�ال أوروبا‬ ‫األربعاء املاضي‪.‬‬ ‫وأصبح رصيد سان جيرمان ‪ 79‬نقطة قبل ست‬

‫جوالت عل�ى نهاية املس�ابقة بينما ميل�ك موناكو‬ ‫‪ 63‬ويتبق�ى ل�ه س�بع مباري�ات‪ .‬وتق�دم كافان�ي‬ ‫مهاجم نابولي الس�ابق بهدف لسان جيرمان قبل‬ ‫دقيقتني على نهاية الش�وط األول ليس�جل هدفه‬ ‫‪ 15‬في الدوري هذا املوسم‪.‬‬ ‫وأضاف الفريق صاحب األرض الهدف الثاني‬ ‫بع�د ثالث دقائق من بداية الش�وط الثاني عندما‬ ‫وض�ع ماندي الكرة في مرم�اه بطريق اخلطأ بعد‬ ‫ضرب�ة رأس م�ن ل�وكاس الع�ب س�ان جيرمان‪.‬‬ ‫وحس�م الظهي�ر األمين لس�تاد رانس ف�وز فريق‬ ‫العاصمة الفرنس�ية عندما س�جل اله�دف الثالث‬ ‫بطري�ق اخلط�أ قبل دقيق�ة واح�دة م�ن النهاية‪.‬‬ ‫وحصل�ت مجموعة من العبي س�ان جيرمان على‬ ‫راحة قب�ل اللعب ف�ي ضيافة تشلس�ي في دوري‬ ‫األبطال غدا‪.‬‬

‫■ املنام�ة – رويت�رز‪ :‬انتص�ر البريطان�ي لوي�س هاميلتون‬ ‫في حلبة البحرين لس�باقات س�يارات فورموال ‪ 1-‬بعد منافسة‬ ‫ثنائي�ة بالغة اإلث�ارة مع زميله األملاني نيك�و روزبيرغ في فريق‬ ‫مرسيدس‪ .‬والفوز هو الثاني على التوالي لهاميلتون هذا املوسم‬ ‫وهو ثاني س�باق على التوالي يهيمن عليه مرس�يدس بسائقيه‬ ‫ف�ي املركزين األولني‪ .‬واحتل املكس�يكي س�يرجيو بيري�ز املركز‬ ‫الثال�ث م�ع فريق فورس انديا الذي يس�تخدم ب�دوره محركات‬ ‫مرسيدس‪ .‬وظل روزبيرغ الذي فاز بالسباق االفتتاحي للموسم‬ ‫في استراليا في صدارة الترتيب العام لبطولة العالم لفورموال ‪1‬‬ ‫للس�يارات برصيد ‪ 61‬نقطة مقابل ‪ 50‬نقطة لهاميلتون بعد ثالثة‬ ‫سباقات من املوسم‪.‬‬

‫تقرير‪ :‬غيغز يقرر إنهاء‬ ‫كل ارتباطاته بيونايتد!‬ ‫■ لن�دن – «الق�دس العربي»‪ :‬يبدو أن النج�م الويلزي راين‬ ‫غيغز أسطورة مانشستر يونايتد اإلنكليزي‪ ،‬قرر إنهاء مشواره‬ ‫احلافل واملليء باإلجنازات مع «الشياطني احلمر»‪ ،‬حيث أشارت‬ ‫صحيف�ة «صنداي مي�رور» البريطانية إل�ى أن اخملضرم يعيش‬ ‫أخ�ر أيامه داخل جدران القلعة احلم�راء‪ .‬ونقل تقرير الصحيفة‬ ‫أن غيغز قرر إنهاء مس�يرته في يونايتد س�واء العبا أو مس�اعد‬ ‫مدرب لالسكتلندي ديفيد مويز‪ ،‬حيث ال يشعر اخملضرم صاحب‬ ‫ال�ـ‪ 40‬عام�ا أن األجواء مالئم�ة له لتولي أي منص�ب‪ .‬الصحيفة‬ ‫أش�ارت إل�ى أن غيغز ال يش�عر بالراحة في اجله�از الفني ملويز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫وق�رر اعطاء ظهره خالل هذه الفترة للمنص�ب التدريبي‪،‬‬ ‫عن إعالن اعتزاله اللعب رسميا نهاية املوسم اجلاري‪.‬‬

‫أنيلكا زمي ًال لرونالدينيو‬ ‫في مينيرو البرازيلي‬

‫االثيوبي بيكيلي يحطم‬ ‫الرقم القياسي في ماراثون باريس‬ ‫لوحة ضخمة تؤيد مركز تدريب «الماسيا» رفعتها جماهير برشلونة‬

‫«ماركا»‪ :‬ميسي فقد سحره وركالت اجلزاء تنقذه‬ ‫■ مدري�د – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬أع�دت‬ ‫صحيفة «ماركا» اإلس�بانية‪ ،‬تقريرا عن النجم‬ ‫األرجنتيني ليونيل ميس�ي مهاجم برش�لونة‪،‬‬ ‫تش�ير فيه إلى أن ميسي فقد سحره املعتاد في‬ ‫امللع�ب‪ ،‬إال أن ركالت اجلزاء التي حصل عليها‬ ‫الفريق الكاتالوني ف�ي الفترة األخيرة منحته‬ ‫قبلة احلياة‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الصحيف�ة اإلس�بانية أن املع�دل‬ ‫التهديفي مليسي يعد رائعا للغاية‪ ،‬حيث سجل‬ ‫‪ 7‬أه�داف ف�ي آخ�ر ‪ 5‬مباريات ‪ ،‬وبات منافس�ا‬

‫قوي�ا عل�ى انتزاع لق�ب هداف ال�دوري‪ ،‬حيث‬ ‫تس�اوى م�ع دييغ�و كوس�تا مهاج�م أتلتيك�و‬ ‫مدري�د برصي�د ‪ً 25‬‬ ‫هدف�ا‪ ،‬وخلف كريس�تيانو‬ ‫رونالدو الذي سجل ‪ 28‬هدفا‪.‬‬ ‫وأش�ارت «م�اركا» إل�ى أن أه�داف ميس�ي‬ ‫األخيرة جاءت من ركالت جزاء‪ ،‬حيث س�جل‬ ‫ركلتين ف�ي الكالس�يكو‪ ،‬وواح�دة ف�ي دربي‬ ‫كاتالونيا أمام إسبانيول‪ ،‬واثنتني أمام بيتيس‬ ‫االخي�رة‪ ،‬منها واحدة رده�ا احلارس أنتونيو‬ ‫أدان‪ ،‬وردها النجم األرجنتيني في املرمى‪.‬‬

‫وقالت إن ميسي أمام بيتيس اكتفى باملشي‬ ‫داخل امللعب‪ ،‬ولم يسدد سوى كرة وحيدة في‬ ‫الش�وط األول‪ ،‬وفي الش�وط الثان�ي لم يفعل‬ ‫ش�يئا س�وى تس�ديدة غير مؤث�رة‪ ،‬ومتريرة‬ ‫بيني�ة رائعة‪ ،‬إلى زميله أليكس�يس سانش�يز‬ ‫ال�ذي أط�اح بالك�رة ف�وق العارض�ة‪ .‬وزع�م‬ ‫التقرير أن ركالت اجلزاء التي س�ددها ميس�ي‬ ‫ف�ي املباريات األخي�رة‪ ،‬كان لها أكب�ر األثر في‬ ‫تضيي�ق الف�ارق مع املتص�در أتلتيك�و مدريد‪،‬‬ ‫وتخطي ريال مدريد صاحب املركز الثالث‪.‬‬

‫البايرن يقبل اعتذار‬ ‫صحيفة بريطانية‬

‫أخير ًا‪ ...‬البايرن يخسر للمرة األولى في ‪18‬شهر ًا‬ ‫■ برلني – رويترز‪ :‬خس�ر البطل بايرن ميونيخ للمرة األولى‬ ‫في ‪ 18‬شهرا في الدوري االملاني بعد هزميته صفر‪ 1-‬أمام مضيفه‬ ‫اوغسبورغ‪.‬‬ ‫وضم�ن الباي�رن االحتف�اظ بلقب ال�دوري االملاني قبل س�بع‬ ‫جوالت على نهاية املس�ابقة ولم يخس�ر في املس�ابقة احمللية منذ‬ ‫هزميت�ه ‪ 2-1‬أم�ام باي�ر ليفرك�وزن ف�ي أكتوبر ‪ /‬تش�رين األول‬ ‫‪ .2012‬وبدأ اوغس�بورغ اللقاء بقوة ليتقدم في أول نصف س�اعة‬ ‫عن طريق ساش�ا مولدرز بعدما فقد ميتش�ل فايزر العب البايرن‬ ‫الكرة في نصف ملعب فريقه‪ .‬وأش�رك االس�باني بيب غوارديوال‬ ‫مدرب البايرن تشكيلة من العب الصف الثاني استعدادا ملواجهة‬ ‫مانشستر يونايتد االنكليزي هذا األسبوع في اياب دور الثمانية‬ ‫بدوري ابطال اوروبا ليبدو الفريق في مشكلة لفرض ايقاعه‪.‬‬ ‫وق�ال غواردي�وال‪« :‬حاولن�ا جتربة كل ش�يء حت�ى النهاية‪.‬‬ ‫يج�ب ان نقب�ل ان ك�رة الق�دم ال ميك�ن توق�ع الفوز فيها بش�كل‬ ‫مستمر‪ .‬يجب ان نستعد بسرعة اآلن ملباراتنا أمام مانشستر»‪.‬‬ ‫واس�تمر ضغط اوغس�بورغ في بداية الش�وط الثاني وسدد‬ ‫الكس�ندر ايس�فاين كرة قوية تص�دى لها حارس باي�رن مانويل‬ ‫نوير‪ .‬ودف�ع غوارديوال مبول�ر وماريو غوتزه وديفي�د االبا لكن‬ ‫بايرن لم يتمكن من هز شباك منافسه‪ ،‬الذي متاسك أمام الضغط‬ ‫وحرم�ه القائم من مضاعفة النتيجة ف�ي الدقيقة األخيرة ليحقق‬ ‫الفريق انتصاره األول في تاريخه أمام متصدر لدوري األضواء‪.‬‬ ‫وابتع�د بوروس�يا دورمتون�د صاح�ب املرك�ز الثان�ي بفارق‬

‫هاميلتون يفوز بسباق‬ ‫البحرين لفورموال ـ‪1‬‬

‫■ لندن – «القدس العربي»‪ :‬أعلن أتلتيكو مينيرو البرازيلي‪،‬‬ ‫ال�ذي يض�م بين صفوف�ه رونالديني�و جن�م برش�لونة وميالن‬ ‫السابق أفضل العب في العالم عام ‪ ،2005‬عن تعاقده مع املهاجم‬ ‫الفرنس�ي اخملضرم نيكوالس أنيلكا الذي فسخ عقده مؤخرا مع‬ ‫وس�ت بروميتش ألبيون اإلنكليزي‪ .‬وأكد ألكسندر كاليل رئيس‬ ‫النادي البرازيلي عبر حسابه الشخصي على «تويتر» عن إمتام‬ ‫الصفق�ة‪ ،‬مرحب�ا بانتق�ال النجم الفرنس�ي إلى صف�وف فريقه‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة «موندو ديبورتيفو» اإلس�بانية أن مينيرو بطل‬ ‫كأس ليبرتادوري�س اخل�اص بأبط�ال أندية أمري�كا اجلنوبية‪،‬‬ ‫وراب�ع كأس العال�م لألندي�ة األخي�رة ف�ي املغ�رب‪ ،‬ه�و احملطة‬ ‫االحترافية رقم ‪ 12‬للمهاجم الفرنسي‪.‬‬

‫الدوري االملاني‬

‫ثلاث نقاط ع�ن ش�الكه الذي يحت�ل املرك�ز الثالث بف�وزه ‪1-2‬‬ ‫على فولفس�بورغ الذي انتزع تق�دم أوال عبر الكرواتي ايفيتش�ا‬ ‫اوليتش‪.‬‬ ‫وس�يلعب دورمتوند على أرضه مع ري�ال مدريد في اياب دور‬ ‫الثمانية لدوري االبطال األسبوع اجلاري‪ .‬وسدد اوليتش مرتني‬ ‫ف�ي اط�ار املرمى ف�ي الدقيقة ‪ 40‬ث�م أدرك روبرت ليفاندوفس�كي‬ ‫مهاج�م دورمتون�د التع�ادل ف�ي الدقيق�ة ‪ 51‬ليرفع رصي�ده الى‬ ‫‪ 17‬هدف�ا في الدوري هذا املوس�م ليتقاس�م ص�دارة قائمة هدافي‬ ‫املس�ابقة مع ماري�و مانزوكيت�ش مهاجم الباي�رن‪ .‬وهذه واحدة‬ ‫م�ن بني اخر مباريات س�يخوضها ليفاندوفس�كي قب�ل انضمامه‬ ‫للبايرن املوسم املقبل‪.‬‬ ‫وميل�ك ش�الكه ‪ 55‬نقطة عق�ب تعادله ‪ 1-1‬م�ع مضيفه فيردر‬ ‫برمين ويتقدم بسبع نقاط على بوروسيا مونشنغالدباخ صاحب‬ ‫املركز الرابع‪ ،‬الذي أبقى على آماله في انهاء املوس�م ضمن املربع‬ ‫الذهب�ي بعد فوزه ‪-2‬صفر على نورمب�رغ املهدد بالهبوط بفضل‬ ‫هدفني من خوان ارانغو وماكس كروس ليتخطى باير ليفركوزن‬ ‫في الترتيب بفارق األهداف‪.‬‬ ‫ومتس�ك ش�توتغارت بطوق النجاة قبل خمس جوالت على نهاية‬ ‫املوس�م بفوزه ‪-2‬صفر على فرايبورغ ليتقدم نح�و املركز ‪ 15‬برصيد‬ ‫‪ 27‬نقطة متس�اويا مع هامبورغ الذي ف�از على ليفركوزن ‪ .1-2‬وأقال‬ ‫ليفركوزن مدربه س�امي هيبيا بعدما حقق الفريق انتصارا واحدا في‬ ‫آخر تسع مباريات ليبتعد عن املربع الذهبي‪.‬‬

‫رادار املالعــــب‬

‫خيبة واضحة على وجهي شفاينشتايغر ومولر عقب اخلسارة االولى للبايرن‬

‫■ ميوني�خ ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق�رر بايرن ميونيخ الس�ماح لصحيفة «ذي صن»‬ ‫البريطانية بحضور لقاء الفريق املرتقب مع ضيفه مانشستر يونايتد في‬ ‫إي�اب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا بع�د غد االربعاء‪ ،‬عقب االعتذار‬ ‫ال�ذي تقدمت ب�ه الصحيف�ة لنش�رها «عنوانا مس�يئا» للفري�ق األملاني‪.‬‬ ‫وص�رح مارك�وس هويرفي�ك املدي�ر اإلعالم�ي للباي�رن بأنه مت الس�ماح‬ ‫للصحيف�ة بحض�ور املب�اراة التي س�تقام على ملع�ب أليان�ز أرينا معقل‬ ‫الفري�ق األملاني‪ .‬وحتت عن�وان «نعتذر إلى باس�تيان» تقدمت النس�خة‬ ‫األلكترونية للصحيفة باالعتذار إلى باستيان شفاينشتايغر جنم الفريق‬ ‫البافاري‪ ،‬مش�يرة إلى أنها لم تكن تقصد اإلس�اءة إلى الالعب الذي تلقى‬ ‫البطاق�ة احلم�راء في لقاء الذه�اب الذي انتهى بالتع�ادل ‪ 1/1‬على ملعب‬ ‫«أول�د تراف�ورد» الثالثاء املاض�ي‪ .‬وأضاف�ت الصحيفة‪« :‬ن�ود أن نعتذر‬ ‫ع�ن أي مخالف�ة ارتكبناه�ا‪ ،‬لم يكن ف�ي نيتنا إح�راج باي�رن ميونيخ أو‬ ‫شفاينش�تايغر»‪ .‬وأوضحت «ذي ص�ن»‪« :‬مت إزالة العنوان املس�يء بعد‬ ‫س�اعة واح�دة فق�ط من نش�ره‪ ،‬ولم يظه�ر عل�ى اإلطالق في أي نس�خة‬ ‫للصحيف�ة»‪ .‬وكان البايرن قرر منع صحيفتي «ذي صن» و»ديلي ميرور»‬ ‫البريطانيتين م�ن حض�ور مباراة الع�ودة لنش�رهما عناوين «مس�يئة»‬ ‫للفريق بع�د انتهاء لقاء الذهاب‪ .‬يذكر أن «ديل�ي ميرور» وضعت عنوانا‬ ‫مس�يئا مش�ابها للذي نش�رته «ذي صن» بعدم�ا تالعب�ت باأللفاظ حيث‬ ‫كتبت «أنت (ش�فاين) قذر» في إش�ارة منه�ا إلى شفاينش�تايغر‪ ،‬وتعني‬ ‫كلمة (شفاين) باألملانية خنزير‪.‬‬

‫الدوري االيطالي‬

‫ديسترو يقود روما الى الفوز‪ ...‬والظهور األول لـ«املراهق» ميناال!‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬ع�زز روم�ا موقع�ه في‬ ‫وصاف�ة ال�دوري اإليطال�ي بعد ف�وزه على‬ ‫مضيفه كالياري بثالث�ة أهداف مقابل هدف‬ ‫في املرحلة الثانية والثالثني من املسابقة‪.‬‬ ‫وفي باق�ي املباريات ف�از فيورنتينا على‬ ‫ضيف�ه اوديني�زي بهدفين مقاب�ل ه�دف‪،‬‬ ‫وبالنتيج�ة ذاتها ف�از تورينو عل�ى مضيفه‬ ‫كاتاني�ا كم�ا ف�از ساس�ولو عل�ى مضيف�ه‬ ‫اتاالنتا بهدفني نظيفني وبالنتيجة ذاتها فاز‬ ‫التسيو على ضيفه سامبدوريا‪.‬‬ ‫ورفع روما رصيده ف�ي املركز الثاني إلى‬ ‫‪ 76‬نقطة بفارق خمس نقاط خلف يوفنتوس‬ ‫الذي يلتقي اليوم من ضيفه ليفورنو‪ ،‬بينما‬ ‫جتمد رصيد كالياري عند ‪ 32‬نقطة في املركز‬ ‫اخلامس عشر‪.‬‬ ‫ويدي�ن روم�ا بالفض�ل ف�ي ه�ذا الف�وز‬

‫ملهاجمه الش�اب ماتيا ديس�ترو الذي سجل‬ ‫األه�داف الثالث�ة للمب�اراة (هاتري�ك) ف�ي‬ ‫الدقائ�ق ‪ 32‬و‪ 56‬و‪ .73‬وتكف�ل ماوريس�يو‬ ‫فيري�را فنيلا بتس�جيل اله�دف الوحي�د‬ ‫لكالي�اري ف�ي الدقيق�ة األخي�رة م�ن ركل�ة‬ ‫جزاء‪.‬‬ ‫وأنع�ش فيورنتين�ا آمال�ه ف�ي التأه�ل‬ ‫إل�ى ال�دوري األوروب�ي بعدم�ا ف�از عل�ى‬ ‫ضيف�ه اودينيزي بهدفني خل�وان كوادرادو‬ ‫وغونزال�و رودريغ�ز (ركل�ة ج�زاء) مقابل‬ ‫هدف الودينيزي س�جله برونو فيرنانديز‪.‬‬ ‫ورف�ع فيورنتين�ا رصي�ده إل�ى ‪ 55‬نقطة في‬ ‫املركز الراب�ع بينما جتمد رصي�د اودينيزي‬ ‫عند ‪ 38‬نقطة في املركز الرابع عشر‪.‬‬ ‫وجنح التس�يو بعش�رة العبني في الفوز‬ ‫عل�ى ضيف�ه س�امبدوريا بهدفين نظيفين‪،‬‬

‫رغ�م انه لع�ب بعش�رة العبني من�ذ الدقيقة‬ ‫‪ 57‬بع�د ط�رد الع�ب وس�طه األرجنتين�ي‬ ‫ل�وكاس بجيلي�ا حلصول�ه عل�ى اإلن�ذار‬ ‫الثاني‪ ،‬لكن خرج في النهاية بنقاط املباراة‪.‬‬ ‫وأنهى التس�يو الش�وط األول متقدما بهدف‬ ‫النطوني�و كاندريفا في الدقيقة ‪ .42‬وقبل ‪17‬‬ ‫دقيق�ة من النهاية أضاف البوس�ني س�يناد‬ ‫لوليتش الهدف الثاني لالتسيو‪.‬‬ ‫وش�هدت املب�اراة املش�اركة االول�ى‬ ‫للكاميرون�ي جوزي�ف مين�اال م�ع التس�يو‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بديلا ف�ي الدقيق�ة ‪ 77‬بدال من‬ ‫عندم�ا دخل‬ ‫س�يناد لوليتش‪ ،‬لينهي بذل�ك موجة اجلدل‬ ‫التي أثير مؤخرا حول س�نه احلقيقي‪ ،‬حيث‬ ‫ثار اجلدل حول البنية اجلسدية مليناال‪ ،‬الذي‬ ‫بدا أنه أكبر من عمره‪ ،‬في الوقت الذي تشير‬ ‫فيه املس�تندات الرس�مية إلى أنه ولد في ‪24‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫آب‪/‬اغس�طس ‪ .1996‬وظ�ل التس�يو يش�دد‬ ‫أكثر من مرة على أنه اتبع القواعد الس�ليمة‬ ‫ف�ي التعاقد م�ع الالعب‪ ،‬ث�م أظه�ر الوثائق‬ ‫الرس�مية ل�ه والت�ي تؤك�د صح�ة موق�ف‬ ‫النادي‪ .‬وقدم مين�اال إلى إيطاليا صيف عام‬ ‫‪ 2012‬ولع�ب في أندية الدرج�ات الدنيا قبل‬ ‫أن ينتقل إلى التسيو‪ .‬ورفع التسيو رصيده‬ ‫إل�ى ‪ 48‬نقط�ة ليتق�دم إل�ى املركز الس�ادس‬ ‫بينما جتمد رصيد س�امبدوريا عند ‪ 41‬نقطة‬ ‫في املركز الثاني عشر‪.‬‬ ‫وف�از ساس�ولو عل�ى مضيف�ه اتاالنت�ا‬ ‫بهدفين نظيفين حملا توقي�ع نيك�وال‬ ‫سانس�وني ليرف�ع الفري�ق رصي�ده إل�ى‬ ‫‪ 24‬نقط�ة ف�ي املركز الثان�ي من الق�اع بينما‬ ‫جتمد رصيد اتاالنت�ا عند ‪ 46‬نقطة في املركز‬ ‫الثامن‪.‬‬

‫■ باري�س ‪ -‬د ب أ‪ :‬أح�رز الع�داء االثيوبي كينيس�ا بيكيلي‬ ‫الفائ�ز بثلاث ميدالي�ات ذهبي�ة أوملبية‪ ،‬لق�ب س�باق ماراثون‬ ‫باريس‪ ،‬في أول ظهور له فى الس�باق‪ .‬وسجل بيكيلي (‪ 31‬عاما)‬ ‫رقما قياسيا في املاراثون‪ ،‬بعدما أنهى السباق املمتد ملسافة ‪42.2‬‬ ‫كيلومتر في س�اعتني وخمس دقائق وثالث ثوان‪ ،‬في أسرع زمن‬ ‫يتم تس�جيله من قبل عداء يشارك للمرة األولى‪ .‬وتفوق بيكيلي‬ ‫ال�ذي يحمل الرقم القياس�ي العاملي في س�باقي ‪ 5‬آالف متر و‪10‬‬ ‫آالف متر‪ ،‬بفارق ثماني ثوان على الرقم القياس�ي السابق الذي‬ ‫سجله الكيني ستانلي بيوت قبل عامني‪.‬‬

‫النجم التونسي يطلب نقل مباراته‬ ‫خارج غينيا خوفا من فيروس «إيبوال»‬ ‫■ تون�س – األناض�ول‪ :‬أرس�ل ن�ادي النجم الس�احلي التونس�ي‬ ‫طلبا إلى االحتاد األفريق�ي لكرة القدم (الكاف) يطلب فيه نقل مباراته‬ ‫أم�ام حوريا كونكاري الغيني في ذهاب الدور الثاني لثمن نهائي كأس‬ ‫االحتاد األفريقي يوم ‪ 20‬من الش�هر اجلاري‪ ،‬إلى خارج غينيا‪ .‬وذكرت‬ ‫وكالة األنباء التونس�ية‪ ‬أن النجم طلب نقل املباراة بعد أن منا إلى علم‬ ‫مسؤوليه انتشار فيروس «إيبوال»‪ ،‬خوفا على البعثة التي يجب عليها‬ ‫الس�فر إلى غيني�ا خلوض املب�اراة األفريقي�ة‪ .‬و»إيبوال» حم�ى نزفية‬ ‫يسببها فيروس‪ ،‬وتعتبر من أشد األمراض املعروفة فتكا‪ ،‬بحيث تؤدي‬ ‫إلى الوفاة في ‪ ٪ 90‬من احلاالت املصابة‪.‬‬

‫النصر السعودي يجدد‬ ‫عقد الغامدي خلمس سنوات‬

‫■ الرياض – رويترز‪ :‬قال نادي النصر بطل الدوري الس�عودي‬ ‫ان�ه جدد عقد العب�ه خالد الغامدي خلمس س�نوات مقبل�ة‪ .‬وثارت‬ ‫تكهن�ات مفادها ان الغامدي وقع للهالل املنافس التقليدي للنصر اال‬ ‫ان جتديد عقده دحض كل هذه االقاويل وقال الغامدي في تغريدته‬ ‫عل�ى صفحت�ه ف�ي «تويت�ر»‪« :‬اعت�ذر م�ن القل�ب جلماهي�ر العاملي‬ ‫(النصر) عن تأخير جتديد عقدي وارجو ان يتقبلوا اعتذاري وأعلم‬ ‫ان جمي�ع االنتق�ادات الت�ي وجهت لي ماه�ي اال عت�ب احملبني لي»‪.‬‬ ‫ووعد الغامدي جماهير النصر بأن يكون على قدر الثقة واملسؤولية‬ ‫امللقاة على عاتقه‪.‬‬

‫األهلي املصري يقترب من ضم‬ ‫جنم الصفاقسي بن يوسف‬ ‫■ تون�س ‪ -‬د ب أ‪ :‬أف�ادت تقاري�ر عن تلقي النادي الصفاقس�ي‬ ‫التونس�ي عرض�ا من االهلي املص�ري لضم جنم الفري�ق فخر الدين‬ ‫بن يوس�ف‪ .‬وأوضح�ت محطة إذاعي�ة خاصة في تون�س أن إدارة‬ ‫الصفاقس�ي تلقت عرضا بقيم�ة ‪ 5‬ماليني دينار م�ن الفريق املصري‬ ‫لض�م املهاجم الدولي الذي س�جل حتى اآلن س�تة أهداف في دوري‬ ‫أبط�ال أفريقي�ا ليس�اهم ف�ي تأه�ل نادي�ه ال�ى دوري اجملموعتني‪.‬‬ ‫وأضاف�ت اإلذاع�ة أن األهل�ي يخط�ط لض�م الالع�ب خلال فت�رة‬ ‫االنتقاالت الصيفية‪ .‬وكان ابن يوسف اختير أفضل العب في تونس‬ ‫خالل املوس�م املنقض�ي وحتدثت تقاري�ر اعالمية محلي�ة عن تلقيه‬ ‫لعروض من فرق فرنسية واسبانية‪.‬‬

‫ليستر يعود الى البرمييرليغ‬ ‫بعد غياب ‪10‬أعوام‬ ‫■ ‪ ‬لن�دن ‪ -‬األناض�ول‪ :‬أصب�ح ن�ادي ليس�تر س�يتي أول فريق‬ ‫يضمن التأهل إلى الدرجة اإلنكليزية املمتازة في املوس�م املقبل‪ ،‬بعد‬ ‫غي�اب دام ‪ 10‬أعوام‪ .‬وتع�ود آخر مرة لعب فيها ليس�تر في الدرجة‬ ‫املمت�از إل�ى موس�م ‪ .2004-2003‬وضم�ن ليس�تر التأه�ل متصدرا‬ ‫للدرج�ة األولى بعد خس�ارة كوينز بارك رينج�رز ودربي صاحبي‬ ‫املركزي�ن الثالث والرابع على التوالي‪ ،‬قبل س�ت ج�والت من نهاية‬ ‫املس�ابقة حيث وص�ل رصيده إل�ى ‪ 89‬نقطة‪ ،‬ليتس�ع ف�ارق النقاط‬ ‫بينه وبني كوينز بارك إلى ‪ 19‬نقطة‪ ،‬ما يعني استحالة حلاق االخير‬ ‫بليستر‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫مـ ـ ــنبر‬

‫حمة الهمامي‬ ‫رئيسا لتونس‬

‫■ كان املعارض�ون ف�ي تون�س ف�ي عه�د حكومت�ي اجلبالي‬ ‫والعريض من أشد املنتقدين لهاتني احلكومتني اللتني بذلتا جهدا‬ ‫غير عادي للحفاظ على مؤسسات الدولة وبسط األمن واألمان‪،‬‬ ‫وألن اإلسالميني ميس�كون بزمام احلكم في تونس ألول مرة في‬ ‫تاريخ تونس احلديث بعد االس�تقالل بات العلمانيون يعضون‬ ‫ّ‬ ‫وج�ن جنونهم وكثف�وا حتركاتهم واحتدوا‬ ‫أصابعه�م مما حدث‬ ‫ف�ي ما يعرف بنداء تونس الذي لن يس�تمر طويال ألنه بني على‬ ‫ج�رف هار س�ينهار يوم�ا ال محالة ال س�يما وأن االنش�قاقات قد‬ ‫بدأت في صفوفه وأن الصراع على الكراسي بدأ يلوح في األفق‪،‬‬ ‫هؤالء ل�م يهدأ لهم بال ولم يغمض لهم جفن‪ ،‬خططوا وس�طروا‬ ‫إلسقاط احلكومتني بأي ش�كل من األشكال‪ ،‬انتقدوهما‪ ،‬سخروا‬ ‫م�ن إجنازاتهم�ا‪ ،‬طالبوهم�ا باملس�تحيل‪ ،‬حتى وص�ل األمر إلى‬ ‫التجني على رئيس�ي احلكومتني بل إلى التعرض لش�خصيهما‪،‬‬ ‫وكان األم�ر أش�به بحرب ض�روس ت�دور في كوالي�س اجمللس‬ ‫التأسيس�ي ومق�ار احلكوم�ة ورمبا ط�ال قصر الرئاس�ة‪ ،‬ورغم‬ ‫أن رئي�س اجلمهوري�ة لم يكن من حزب النهض�ة إال أن هؤالء لم‬ ‫يتوقفوا‪ ،‬حاربوا الرئيس في قصره ووصفوه بأخبث الصفات‪،‬‬ ‫ونالوا من هيبته وهيبة رئيس اجلمهورية‪.‬‬ ‫نع�ق العلماني�ون ح�دّ التخم�ة‪ ،‬وأرادوا باآلخري�ن كي�دا‪،‬‬ ‫وافتعلوا األزم�ات‪ ،‬وصارت االغتياالت في البلاد وكانت حدثا‬ ‫بش�عا لم يتع�ود عليه التونس�يون جميع�ا‪ ،‬وال ن�دري من كان‬ ‫خلفه�ا وأكاد أج�زم أن النهض�ة بريئ�ة م�ن هذه األفع�ال التي ال‬ ‫يقبله�ا الش�رع وال املنط�ق وه�م أولئ�ك الذي�ن يعط�ون الناس‬ ‫حقوقه�م ويخاف�ون الل�ه ف�ي أموالهم فضال ع�ن أم�وال الدولة‬ ‫ويحرصون كل احلرص على نش�ر العدل واملس�اواة‪ ،‬وفي وقت‬ ‫ش�عر في�ه العلمانيون ‪ -‬وه�م يعلمون جيدا ذل�ك – أن النهضة‬ ‫س�تنجح مثل ما جنح أردوغان في تركيا‪ ،‬كيف ال والش�يخ راشد‬ ‫الغنوش�ي معلمه وملهم�ه األول‪ ،‬جلأوا إلى لعبة ق�ذرة إلرباكها‬ ‫وإفشال ما تسعى إليه احلركة من ضبط لألمور في البالد‪ ،‬وبعد‬ ‫االنتخاب�ات احل�رة النزيهة الت�ي حدثت في البلاد وفازت فيها‬ ‫النهضة فوزا س�احقا أذهل العالم وجع�ل العلمانيني في البداية‬ ‫ميتدحون هذه العملية‪ ،‬يحسبون كل صيحة عليهم‪ ،‬ارتدوا على‬ ‫أدبارهم وراحوا يوجهون سمومهم نحوها إلسقاطها بكل السبل‬ ‫والط�رق غي�ر الش�رعية‪ ،‬مرددي�ن قولتهم املش�هورة‪ :‬احلكومة‬ ‫فاش�لة من أول يوم مسكت احلكم‪ ،‬ولم يعطوا الفرصة ال لألولى‬ ‫وال للثانية لتثبت جدارتها ولو سكتوا لكان الشعب التونسي قد‬ ‫س�ار على الطريق الصحيح‪ ،‬ولكن اإلعالم في تونس مع األسف‬ ‫الش�ديد لم يك�ن مهنيا وال محاي�دا بل بقي عل�ى منهجه الرديء‬ ‫الذي يصور األحداث وفق أجندة معروفة سلفا ولعل احلوارات‬ ‫العقيم�ة التي ت�دور في فل�ك الوطنية وحنبعل والتونس�ية هي‬ ‫أقرب الى السفسطائية منها إلى احلوار املنطقي املعقول‪ ،‬فبعض‬ ‫احملاورين يأتون مشحونني بأفكار عدائية سلفا ثم يصبون جام‬ ‫غضبه�م على احلكومتني وعلى حزب النهض�ة الذي جاء مرفوع‬ ‫الرأس بانتخابات ال بانقالب كما يفعلون‪.‬‬ ‫وبع�د ه�ذه األح�داث املثي�رة ف�ي تون�س‪ ،‬بحلوه�ا ومرها‪،‬‬ ‫ضره�ا‪ ،‬يأت�ي م�ن كان معان�دا وصارخ�ا في‬ ‫ونفعه�ا أكب�ر م�ن ّ‬ ‫وجه احلق ف�ي تونس واملنتقد األول لرئي�س الدولة في تونس‬ ‫ليرش�ح نفس�ه للرئاس�ة‪ ،‬أو يرش�حه حزبه ليكون رئيس دولة‬ ‫تون�س املقب�ل‪ .‬إنها من س�خرية الق�در أن يتولى حم�ة الهمامي‬ ‫منص�ب رئي�س اجلمهورية‪ ،‬إذ كيف يحكم ش�عبا أغل�ب من فيه‬ ‫مس�لمون وه�و يتص�در العلمانيني ف�ي البالد ومصب�وغ بالفكر‬ ‫العلمان�ي املاركس�ي الش�يوعي ال�ذي ال يؤم�ن باإلسلام دينا؟‬ ‫وه�ل لدي�ه العص�ا الس�حرية ليحول البلاد إلى ّ‬ ‫جن�ة‪ ،‬ويوجد‬ ‫احلل�ول ل�كل املش�كالت؟ وم�ا ه�ي برامج�ه التنموي�ة الفائق�ة‬ ‫الس�رعة التي ستضرب البالد شرقا وغربا‪ ،‬شماال وجنوبا؟ وما‬ ‫تاريخ�ه النضالي ضد االس�تبداد والظلم؟ وم�ا تاريخه الفكري‬ ‫والسياس�ي؟ وهل يتمتع بالكاريزما الالزمة التي جتعله مقبوال‬ ‫عند ش�ريحة من الناس؟ فاألفضل له أن يختبر ش�عبيته قبل أن‬ ‫يقدم على خطوة ترش�يح نفس�ه للرئاس�ة لئال يص�اب بإحباط‬ ‫ش�ديد وتأتي�ه الرياح بصفع�ة قوية تدم�ر تاريخه السياس�ي‪،‬‬ ‫من حقه أن يترش�ح مثل أي مواطن تونس�ي توفرت فيه شروط‬ ‫الترش�ح ولكن ال ب�د كذلك قبل أن يقدم اإلنس�ان على ش�يء أن‬ ‫يحك�م عقل�ه ومنطقه خوف�ا م�ن االنزالق�ات واملتاع�ب التي قد‬ ‫جت�ره إلى الويلات‪ .‬حمة الهمامي أس�طورة احلزب الش�يوعي‬ ‫في تونــس‪ ،‬قد ينتهي مفعولها مبجرد انخراطه في االستحقاق‬ ‫الرئاس�ي‪ ،‬وس�تظهر عوراته�ا الواحدة تلو األخ�رى‪ ،‬وتنغمس‬ ‫ف�ي وحل يصع�ب عليه�ا اخل�روج منه‪ ،‬وس�تضطر حينه�ا الى‬ ‫االس�تنجاد باملنظمات العاملية واحمللية لتجد لها مخرجا مناسبا‬ ‫حم�ة عل�ى حملها‬ ‫حتف�ظ م�اء وجهه�ا‪ .‬إنه�ا مس�ؤولية ال يق�در ّ‬ ‫وس�يثبت التاري�خ ذل�ك ألنه كم�ا يبدو ل�م يتعلم أس�رار اللعبة‬ ‫السياسية واجته نحو املكشوف‪.‬‬ ‫فوزي بن يونس بن حديد‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ردا على مقال‬ ‫رشاد أبو شاور‪:‬‬

‫«إنها حرب تركية‬ ‫على سوريا»‬

‫صفعة أخرى للمغرب من طرف فرنسا بعد إهانة وزير اخلارجية‬ ‫■ لع�ل ما ميي�ز العالقات املغربية الفرنس�ية ه�ذه األيام هو‬ ‫ازدي�اد حدة التش�نج بين البلدي�ن بع�د أن اختارت فرنس�ا أن‬ ‫تسير في اجتاه توجيه ضربات موجعة للمغرب‪ ،‬في خطوة منها‬ ‫لتركيع املغرب والعودة إلى إثارة تلك العقدة االس�تعمارية التي‬ ‫يبدو أن فرنسا لم تتخلص منها بعد‪ ،‬رغم مرور أكثر من خمسني‬ ‫عاما على التخلص من استعمارها البغيض للمغرب‪.‬‬ ‫ل�م نك�ن بالفع�ل نعتق�د أن فرنس�ا س�تعيد م�رة أخ�رى تلك‬ ‫اإلهان�ات التي غالبا م�ا توجهها للمغرب‪ ،‬خاصة وأن جراح هذا‬ ‫األخي�ر لم تندمل بعد منذ فضيحة العش�ق املمنوع التي أس�اءت‬ ‫للمغاربة جميعا‪ ،‬والتي أعطت ضربة قوية للدبلوماسية املغربية‬ ‫الت�ي أظه�رت ضعفه�ا في ال�رد على تل�ك اإلهانات‪ ،‬لكن فرنس�ا‬ ‫ع�ادت وأص�رت على أن تعيد الس�يناريو مرة أخ�رى بعد مهزلة‬ ‫تفتي�ش وزي�ر اخلارجية املغربي صلاح الدين م�زوار في مطار‬ ‫ش�ارل دوغول بع�د عودته من الهاي‪ ،‬حيث تع�رض الوزير إلى‬ ‫أكبر إهانة من طرف الس�لطات الفرنس�ية التي أرغمته على نزع‬ ‫حذائه وجواربه‪ ،‬باإلضافة إلى تفتيش حقيبته وجميع أغراضه‬ ‫الش�خصية‪ ،‬حيث لم يش�فع له منصبه كوزير للدولة ولم تشفع‬ ‫ل�ه مهمته الرس�مية التي ذهب م�ن أجلها‪ ،‬بل حتى جواز س�فره‬ ‫الدبلوماسي لم تكترث له السلطات الفرنسية‪.‬‬ ‫بالفعل نحن تابعنا هذه القضية وس�معنا أن فرنس�ا اعتذرت‬ ‫رس�ميا ع�ن كل الذي وق�ع‪ ،‬لكن ماذا ع�ن هذا االعت�ذار إذا كانت‬ ‫فرنس�ا تص�ر وبش�كل كبي�ر عل�ى توجي�ه مث�ل ه�ذه االهانات‬ ‫للمغ�رب؟ وم�ا قيمة ذل�ك االعت�ذار إذا كان يراد م�ن خالله فقط‬ ‫حف�ظ ماء وجه فرنس�ا الت�ي تتباه�ى بالدميقراطي�ة وباحترام‬ ‫الدول؟‬ ‫قضي�ة إهانة وزي�ر اخلارجي�ة وإن كان يراها البع�ض بأنها‬

‫قضية ال تستحق االهتمام إال أن األمر ليس كذلك متاما‪ ،‬فالقضية‬ ‫ال تتعلق بش�خص الوزير‪ ،‬وإمنا األم�ر أكبر من ذلك‪ ،‬خاصة وأن‬ ‫املسألة تتعلق بدولة لها سيادتها الكاملة والتي ال تقبل أن يعامل‬ ‫ممثلوه�ا بهذه الطريقة التي ش�اهدناها والتي ال متت بصلة إلى‬ ‫التع�اون املش�ترك الذي يليق بال�دول والذي طاملا ترفع فرنس�ا‬ ‫شعاره ‪.‬‬ ‫به�ذا التعامل تكون فرنس�ا قد اس�تكملت فص�ول مخططاتها‬ ‫الت�ي ترم�ي من خالله�ا إلى تركي�ع املغ�رب وجعله االب�ن الذي‬ ‫ال يعص�ي له�ا أمرا‪ ،‬فعق�دة الس�يطرة يب�دو أنها الزم�ت الدولة‬ ‫الفرنس�ية‪ ،‬واحلنني إلى االستعمار هو حاضر إلى هذه اللحظة‪،‬‬ ‫خاصة وأن كل املؤش�رات تؤكد ذلك وبامللموس‪ ،‬ففرنسا ماضية‬ ‫ف�ي تكرار نفس اإلهانات جتاه املغرب دون أن جتد ردا فعليا من‬ ‫هذا األخير الذي طاملا يلتزم الصمت جتاه هذه اإلهانات ‪.‬‬ ‫إذا كانت هذه اإلهانة قد مرت على الدبلوماسية املغربية بردا‬ ‫وسلاما كما مرت اإلهان�ات األخرى‪ ،‬فإنها لن مت�ر على املغاربة‬ ‫به�ذه الس�هولة وبهذا الش�كل اخملج�ل‪ ،‬ألن ذاكرة ه�ؤالء مليئة‬ ‫بتل�ك اإلهان�ات التي طاملا تصدر من فرنس�ا في عهد االس�تعمار‬ ‫وبعده‪ ،‬ففرنسا التي اس�تعبدت املغاربة في عهد احلماية والتي‬ ‫أذاقتهم كل أنواع العذابات‪ ،‬ما تزال متارس نفس النهج اآلن بعد‬ ‫أكث�ر من نصف قرن‪ ،‬وذلك عبر مجموعة من األس�اليب املمنهجة‬ ‫التي حتاول من خاللها استفزاز املغاربة جميعا‪.‬‬ ‫بع�د أن توال�ت الضرب�ات‪ ،‬وبع�د أن ازدادت ح�دة اإلهانات‬ ‫املوجه�ة إل�ى املغ�رب‪ ،‬كان م�ن املمك�ن للدبلوماس�ية املغربي�ة‬ ‫أن تتح�رك عل�ى جميع األصع�دة وترد بق�وة على فرنس�ا التي‬ ‫متطرن�ا بواب�ل م�ن اإلهان�ات من حين آلخ�ر‪ ،‬والت�ي حتمل في‬ ‫طياته�ا حقدا دفينا ينمو ويزداد كلما أحس�ت بأن املغرب يس�ير‬

‫قمة بروكسل وحوار نواكشوط‬ ‫■ يبدو ان حراك حوار نواكش�وط الذي تصاعد ثم خفت بني‬ ‫املعارضة والنظ�ام كان بدوافع مختلفة‪ ،‬فالنظ�ام اعتبر احلراك‬ ‫«مقبالت» و»بهارات» دميقراطية لص�ورة منطية مواكبة لظهور‬ ‫الرئيس في بروكسل بني أقرانه األفارقة واألروبيني‪ ،‬وجنح الى‬ ‫حد ما ف�ي ذلك على م�دار اس�بوع‪ ،‬واملعارض�ات ابتلعت الطعم‬ ‫ألنه�ا في وضعية جتعله�ا تتلقف كل ش�يء دون أن حتصل على‬ ‫أي شيء‪.‬‬ ‫فأه�ل املنت�دى اعتبروه�ا س�انحة ال تضيع ليباش�ر املنتدى‬ ‫دوره التلفيق�ي اجلام�ع وينق�ل األمور ال�ى مربع ما بع�د ثنائية‬ ‫املواجهة العتيدة بني املنسقية والنظام‪.‬‬ ‫واملعاهدة املهلهلة اعتبر قس�م منها املوض�وع تتويجا جلهود‬ ‫أح�د أقطابه�ا البارزي�ن الرئيس مس�عود‪ ،‬وبع�ض املعارضات‬ ‫فس�رت لباق�ة الوزي�ر األول خالل لقاءات�ه االنفرادي�ة على أنها‬ ‫رغب�ة ج�ادة في احل�وار‪ .‬لك�ن كل ذل�ك تبخر وحت�ول املوضوع‬

‫الى س�جال بيانات وتصريحات وتصريحات مضادة‪ .‬وأضافت‬ ‫املعارض�ة مطلب�ا آخر ال�ى املطال�ب املؤجلة وهو أنه�ا ال تريد أن‬ ‫تتح�اور إال م�ع احلكوم�ة‪ !!..‬وكأن احل�وار م�ع احلكومة يفضي‬ ‫ألي ش�يء‪ !!..‬وكأنه�ا لم تكن ه�ي احلكومة بعد اتف�اق دكار ولم‬ ‫تصل ألي ش�يء‪ !!..‬واس�تمرت عق�ارب الس�اعة االنتخابية في‬ ‫الدوران‪ ،‬وتس�تمر األوض�اع في التفاقم‪ ،‬والق�وم يتحدثون عن‬ ‫حوار ال يأتي أبدا‪ .‬واملفارقة أن موريتانيا مقبلة على استحقاقات‬ ‫رئاسية ال يستطيع الرئيس أن يخوضها مبصداقية دون اشراك‬ ‫أمن�اط معينة م�ن املعارض�ة تعذر عليه إش�راكها حت�ى اآلن وال‬ ‫تس�تطيع املعارض�ة التخل�ف عنه�ا رغ�م قناعته�ا بع�دم جدية‬ ‫الط�رف اآلخر‪ ..‬واحملزن أنه ال أح�د من الفريقني يتحلى باإلرادة‬ ‫والشجاعة لتسويق حقيقة موقفه‪ ،‬واجراء املراجعات ومكاشفة‬ ‫الرأي العام بحقيقة األمر‪.‬‬ ‫وف�ي وضعي�ة كهذه ل�ن يك�ون اخملرج إال بإس�ناد فئ�ة ثالثة‬

‫في اجتاه التخلص من التبعية‪ ،‬فيبدو أن سياس�ة االس�تعطاف‬ ‫الت�ي ينهجها املغرب لم تعد جتدي نفعا‪ ،‬خاصة وأن األمر يتعلق‬ ‫بدولة جتاوزت كل اخلطوط وأصبحت رسائلها واضحة وضوح‬ ‫الشمس ال تقبل التأويل‪.‬‬ ‫إذا كانت فرنس�ا جتمعها م�ع املغرب عالقات ال�ود والتعاون‬ ‫ويجمعه�ا تاريخ طويل من الش�راكة املتبادلة‪ ،‬إال أن هذا ال يعني‬ ‫أن اجملال مفتوح لها للعب كما تش�اء وإصدار اإلهانات كما تريد‪،‬‬ ‫وحتاول البحث عن مصاحلها على حس�اب الدولة املغربية‪ ،‬ألن‬ ‫زم�ن االس�تعباد لم يعد مقب�وال وعهد الرض�وخ لألوامر كما كان‬ ‫معم�وال به في الس�ابق أصبح متج�اوزا بع�د أن أصبحت الدول‬ ‫تتمتع باستقالليتها وبسيادتها الكاملة ‪.‬‬ ‫نح�ن هن�ا ال نل�وم فرنس�ا ع�ن محاوالته�ا تل�ك إلع�ادة‬ ‫سيناريوهات االس�تعباد التي لم تفهم بأنها أصبحت متجاوزة‪،‬‬ ‫وال نلومه�ا عن تلك االس�تفزازات املتك�ررة واملوجه�ة دائما إلى‬ ‫املغرب‪ ،‬بل نلوم الدبلوماس�ية املغربي�ة التي طاملا رضخت لهذه‬ ‫اإلهانات واتبع�ت نفس النهج الذي أظهر ضعفه�ا أمام نظيرتها‬ ‫الفرنس�ية‪ ،‬الت�ي ال تخف�ي محاوالته�ا املتك�ررة نح�و النيل من‬ ‫املغ�رب‪ ،‬فالتوس�ل إل�ى فرنس�ا يب�دو أن�ه لم يع�د كافي�ا‪ ،‬ولغة‬ ‫االس�تعطاف أثبت�ت عجزه�ا ع�ن لع�ب دوره�ا كم�ا ينبغي ألن‬ ‫العالقات بني الدول أساسها املصالح ال أقل وال أكثر‪.‬‬ ‫م�ن الواج�ب على الدبلوماس�ية املغربي�ة أن تعي�د النظر في‬ ‫مواقفه�ا ضد اإلهانات الت�ي طاملا تصدر من فرنس�ا وأن تتعامل‬ ‫مع هذه األخيرة في إطار املصالح املتبادلة دون اخلروج عن هذا‬ ‫اإلطار ألن تاريخ فرنس�ا مليء بالعقد االستعمارية التي حتاول‬ ‫احلنني إليها كلما وجدت الفرصة متاحة لذلك ‪.‬‬ ‫رشيد أخريبيش‬ ‫داخلي�ة أو خارجي�ة ال تتع�ب نفس�ها ف�ي دف�ع أح�د الطرفين‬ ‫الحض�ان األخر بقدر ما حتاول دفعهما معا الى رحاب أوس�ع من‬ ‫تخندقاتهما املشخصنة التي ال تقدم وال تؤخر‪.‬‬ ‫ف�ي جميع األح�وال جن�وح النظام للح�وار موس�مي ومزمن‬ ‫ويأت�ي على دفعات ووفق اس�تحقاقات خارجي�ة ضاعت أوالها‬ ‫املتزامن�ة مع القم�ة االفريقي�ة األوروبية وما تزال أخ�رى قادمة‬ ‫م�ع القم�ة االفريقي�ة األمريكي�ة‪ ..‬لك�ن املش�كل ه�ل يأت�ي ذل�ك‬ ‫قب�ل الرئاس�يات أو بعده�ا؟ وماذا يبق�ى للح�وار إذا حرقت كل‬ ‫االس�تحقاقات؟ على ماذا س�يحاور محمد ولد عبد العزيز إن هو‬ ‫قفز قفزة إقصائية نحو واليته الثانية التي يقول الدستور بأنها‬ ‫األخيرة؟‬ ‫ال أخال التحاور معه حينها واردا إال ملن هيكل س�قف طموحه‬ ‫لإلقتصار على رئاس�ة هيئات مهمشة كديوان املظالم أو اجمللس‬ ‫االسلامي األعل�ى أو اجمللس الدس�توري أو الطامحني لرئاس�ة‬ ‫مجال�س إدارة ملقاوالت قد ترى النور في العهدة الثانية مرتبطة‬ ‫مبقاوالت الطاقات املتجددة جتدد املأموريات الرئاس�ية في بالد‬ ‫ال تخضع حكوماتها وال حكامها ألي منطق‪.‬‬ ‫محمد عبد الله محمدو‬

‫■ ال ادري أن كان هن�اك خطأ مطبع�ي إذ من املمكن‬ ‫أن يكون الكاتب قد قصد «أنها حرب تركية على بش�ار‬ ‫األس�د»‪ ،‬أم أن الس�يد أبو شاور يتلكأ نوعا ما و مينعه‬ ‫اخلجل من خس�ارة عدد كبير م�ن قرائه ومتابعيه بأن‬ ‫يعل�ن بأنه «أس�دي» املوق�ف والفكر؟ وه�ذا ألنه تارة‬ ‫يتح�دث ع�ن خس�ارة آث�ار س�وريا ف�ي الوق�ت الذي‬ ‫تغتص�ب به النس�اء و ت�ارة يتحدث عن ح�رب تركية‬ ‫على سوريا ‪.‬‬ ‫و ليكن يا س�يدي كذلك ‪،‬أليس تقاطع املصالح واردا‬ ‫في احلروب !!!؟‬ ‫أال تعل�م أن�ك لتدخل في ح�رب تريد حج�ة وركيزة‬ ‫دولي�ة تتركز عليها لتبرر اجتياحك لبلد ما‪ ،‬ليته فعلها‬ ‫أردوغان !؟‬ ‫ألي�س التعجيل باخللاص من بش�ار وأعوانه من‬ ‫العسكريني واملدنيني هو خير للبالد وارحم !!؟‬ ‫سيدي أعلنها مدوية انك ّ‬ ‫«بشاري» الهوى «أسدي»‬ ‫الطبع! وأهال بك في مضارب حيّ نا الدميقراطية !!‬ ‫الدكتور محمد الهنداوي‬

‫تــدويل القضية‬ ‫الفلسطينية ومعاقبة‬ ‫اسرائيل‬ ‫■ دخل الفلس�طينيون في معت�رك احملافل الدولية‬ ‫الس�تعادة أرضهم املس�لوبة والت�ي يتفاوضون عليها‬ ‫ً‬ ‫عام�ا وبرعاية أمريكي�ة‪ ،‬ولكن‬ ‫من�ذ أكثر م�ن عش�رين‬ ‫دون ج�دوى‪ ،‬فم�ن اتفاقية اوس�لو إلى كاف�ة مالحقها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موقع�ة الواليات‬ ‫دائما‪،‬‬ ‫اس�تطاعت اس�رائيل التنصل‬ ‫املتحدة في ش�ــرك العملية السياسية وفي انضمامها‬ ‫نحو محاربة ما جرى تسميته اإلرهاب‪.‬‬ ‫ه�ذه امل�رة لعله�ا مختلف�ة ع�ن غيره�ا‪ ..‬فالقي�ادة‬ ‫الفلس�طينية رأت أن كل م�ا طرح�ه وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫األمريكي�ة ج�ون كي�ري ضم�ن «ورقت�ه» او خطته أو‬ ‫«اتفاق االطار» هو في مجمله وجهة النظر اإلسرائيلية‬ ‫ً‬ ‫كامل�ة ال زي�ادة وال نقصان فيها‪ ،‬س�ـوى آلي�ة طرحها‬ ‫والت�ي اتف�ق على أن تكون م�ن خالل مهم�ة كيري إلى‬ ‫الشرق األوسط‪.‬‬ ‫أخط�أت الوالي�ات املتح�دة ف�ي تقديره�ا للموقف‬ ‫السياسي والوضع الذي «حشرت» من خالله الرئيس‬ ‫محمود عباس في «زاوية» الال حل ‪ ،‬أو املوافقة على ما‬ ‫هو دون احلل السياس�ي والذي من شأنه أن يُ علي من‬ ‫ً‬ ‫وفق�ا ملا طرحته في وثيقة‬ ‫ش�أن قيادة منظمة التحرير‬ ‫إعالن االس�تقالل مع إجراء بعض التعديالت الطفيفة‬ ‫على حدود الدولة العتيدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متاما عن س�ابقاتها‪،‬‬ ‫هذه امل�رة اعتقد أنه�ا مختلفة‬ ‫فهي تأت�ي ً‬ ‫ردا على الصفعة اإلس�رائيلية جلون كيري‬ ‫بنق�ض اتفاق اإلف�راج عن الدفع�ة الرابع�ة واالخيرة‬ ‫َ‬ ‫أيضا بعد أن أصبحت‬ ‫من أس�رى ما قبل أوسلو‪ ،‬وتأتي‬ ‫فلس�طني دول�ة غي�ر عض�و ف�ي األمم املتح�دة بصف�ة‬ ‫مراقب‪ ،‬وهذا مس�تجد لم يكن من قب�ل‪ ،‬أضف الى ذلك‬ ‫االنظم�ة العربي�ة اجلدي�دة بع�د الث�ورات‪ ،‬والصراع‬ ‫ً‬ ‫مكانا‬ ‫اإليراني األمريكي وتوجه الس�عودية ألن تتخذ‬ ‫بدل القاهرة عاصمة العرب‪.‬‬ ‫اخلط�وة األخي�رة سياس�ية وتـكتي�ك تفاوض�ي‬ ‫جدي�د لم تعهده الواليات املتحدة وإس�رائيل من قبل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ملتزم�ة باحل�ل التفاوضي ال بد‬ ‫وحت�ى تبقى القي�ادة‬ ‫م�ن وقفات ف�ي محط�ات التف�اوض كافة‪ ،‬يس�عى من‬ ‫خاللها الفلس�طيني إلى طرق أبواب املنظمات الدولية‬ ‫ً‬ ‫كاف�ة الس�تعادة احل�ق الفلس�طيني وإع�ادة القضية‬ ‫الفلس�طينية إل�ى قل�ب العال�م ليعمل على إنه�اء آخر‬ ‫احتالل في العالم‪.‬‬ ‫أحمد فــراج‬ ‫رام الله‬

‫تعليقا على مقال ابتهال اخلطيب‪ :‬كلنا في الهم سمكة‬ ‫نظريات املدعو داروين‬ ‫هذا املوضوع ال يس��تحق القراءة وأظن أن الكاتبة ال تعرف أن نظريات‬ ‫املدعو داروين قد أكل عليها الدهر وش��رب‪ ،‬وال أدري ملاذا ال يزال الكثير‬ ‫يهتم لنظرياته التي لم ترتق الى املستوى التطبيقي في حني أنه هو نفسه‬ ‫ينقده��ا في آخر كتابه نقائص النظرية‪ ،‬ناهيك عن أبحاث مايكل دينتون‬ ‫وعلماء كنديني وغيرهم‪.‬‬ ‫أ‪ .‬الهادي ‪ -‬تونس‬

‫نهاية عمره وكتب كتابا اخر س��ماه «اصل االنس��ان» – طبعا الكتاب لم‬ ‫ينل ولو جزء بس��يط من ش��هرة الكتاب االول – رغم انه موجود وميكن‬ ‫شراءه اليوم من امازون ‪ -‬اال انه ال يرقى ألي نقاش علمي محترم‪ ،‬فضال‬ ‫ع��ن ان نظرية التطور فش��لت وتفش��ل عن��د احلديث عن الغري��زة ‪ -‬كما‬ ‫اعترف بذلك داروين نفسه ‪ -‬للمزيد حول هذا املوضوع اقترح االستماع‬ ‫الى اخلطبة اجلمعية الش��يقة للدكتور عدنان ابراهيم ‪ -‬املقيم بالنمسا ‪-‬‬ ‫بعنوان‪ :‬الكوكو بني دارون والقرآن ‪ ..‬املرفوعة على اليوتيوب ‪ ..‬وبانتظار‬ ‫املزيد من هذه املقاالت الرائعة من قلمك الرشيق‪.‬‬ ‫محمد الوليد‬

‫العلم يخلق التحرر‬

‫مزيدا من العلم‬

‫الدعوة إلى اإلهتمام بالدراس��ات العلمية التي يؤطرها العقل في كافة‬ ‫فروع العلم واملعرفة وخاصة بالعالم العربي أمر نبيل بل شرط أساسي‬ ‫للتقدم والتحرر واإلنعتاق بالنس��بة لألفراد واجلماعات والشعوب‪ .‬غير‬ ‫أن القيام به��ذه املهمة من��وط باألنظمة احلاكمة والتي تس��عى بالدرجة‬ ‫األول��ى إلى احلف��اظ عل��ى إمتيازاتها م��ن خ�لال اإلبقاء عل��ى هيمنتها‬ ‫وه��ي تعلم أن اعتماد منظومة تربوية وتعليمية علمية وعقالنية س��ينتج‬ ‫مواطن�ين واعني بحقوقهم قادرين على الدف��اع عن مصاحلهم وإخضاع‬ ‫احلكام للمس��اءلة واحملاس��بة ومن ثم وجب اإلهتمام بالعمل السياسي‬ ‫املنظم الذي يسعى إلى تأطير املواطنني املتضرين من اإلستبداد‪.‬‬ ‫حامد أبو جمال‬

‫ينقصن��ا العلم ومحاولة تقبل الفكر العلمي الذي يراه البعض تعارضا‬ ‫مع الدين‪ ،‬عندما درس��نا مقرر (التش��ريح املقارن ) و(التطور) و (التطور‬ ‫اجلنيني) في اجلامعة كانت هذه املواضيع األكثر جدال بني الطالب‪ .‬فإن‬ ‫كانت الفئة املتعلمة ال تتقبل هذه األفكار فما بالك بالبس��طاء من العامة؟‬ ‫ف��ي النهاية يجب أن نطال��ب االعالم بتوضي��ح املفاهيم العلمية بش��كل‬ ‫مبسط ومتوازن وعقالني غير مستفز‪.‬‬ ‫ماجدة‬

‫شكرا وتوضيح‬ ‫ش��كرا لك دكتورة واتفق مع��ك متاما‪ ،‬لكني اح��ب ان اوضح نقطتني‪:‬‬ ‫االول��ى ان داروين ‪ -‬عالم فذ ومجتهد ال احد ينكر ذلك‪ ،‬الثانية انه بعدما‬ ‫قام برحلته الش��هيرة ث��م عاد وعكف عل��ى كتابة كتابه الش��هير «اصل‬ ‫االنواع» حتاش��ى متاما اإلش��ارة الى اصل االنس��ان او ربط مالحظاته‬ ‫به��ذا املوضوع‪ .‬حلد هنا وكل ش��يء ممتاز وجميل‪ .‬املش��كلة انه عاد في‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫العلم والدين‬ ‫نعم كم نفتقر فى بالدن��ا العربية إلى النقاش والبحث العلمي وتبادل‬ ‫املعلوم��ات واألف��كار بعيدا ع��ن التش��نج والتعصب والرغب��ة امللحة في‬ ‫ض��رورة مطابقة النظريات واإلكتش��افات واالبح��اث العلمية مع الكتب‬ ‫الديني��ة واالص��رار عل��ى دعوى أنه��ا ح��وت كل جوانب املعرف��ة وأنها‬ ‫تتع��ارض مع العلم فى حني أن العلماء أنفس��هم يناقش��ون ويعترضون‬ ‫ويشككون في بعضها البعض لغرض التقدم والتعمق فى البحث‪.‬‬ ‫شكرا على هذه االطاللة االسبوعية على الثقافة والعلم وحتياتي!‬ ‫ميشيل ‪ -‬فرنسا‬

‫هجرة العقول العربية‬ ‫نظرا ملا تعانيه الدول العربية من سطحية العلوم وانتشار اجلهل املدقع‬ ‫ن��رى أن عامل الفخر بالدراس��ة خارج األوطان صار موج��ودا بقوة بني‬ ‫العلماء والباحثني وبني أترابهم من العلماء الذين تلقوا دراس��تهم بدول‬ ‫الغرب وبهذا العنصر تتخلق احلالة النفس��ية ل��دى الكثيرين من العلماء‬ ‫فيش��تاق العالم بنفس تواقة إلى بالد الغرب للدراسة واملطالعة كنظرائه‬ ‫م��ن العلماء الذين ذاع صيتهم بني جنبات األرض وهم ال يس��بقونه علما‬ ‫وبحثا فيس��عى جاهدا مصابرا في حتصيل ذل��ك أجمعه بالهجرة لدول‬ ‫الغرب‪.‬‬ ‫لقد جنح��ت ال��دول الغــــربية ف��ي تفتــــيت الدول العربي��ة إلى دول‬ ‫ش��تى‪ ،‬فص��ارت كل دولة ال حتمـــ��ل إال هما واحدا لتصب��ح العصبـــية‬ ‫لألوطان ه��ي عامل الـــنزاع والش��قاق بني ال��دول العـــربية فتحقد كل‬ ‫أمة على أختها ومتنـــعها العطاء وما تأتــــى ذلك إال بأياد عامليــة حترك‬ ‫األم��ور في اخلـــفاء وتراقب عن كثب كل تط��ور علمي أو تكنولوجي في‬ ‫تلك الدول لتس��تقطب املبدع�ين إلى ديـــ��ار احلضارة الغربي��ة فيظــــل‬ ‫اجلهل هو س��يد املوقـــف في الدول العربـــــية وتظ��ل بذلك تابعــــا بل‬ ‫أق��ول ذيال لتل��ك الدول وهنا يفك��ر العلماء ف��ي مس��تقبلــــهم العلـــمي‬ ‫والش��ــهرة وامل��ال واملكان��ة املرموقــــة ف�لا يجـــدون إال س��بيال واحدا‬ ‫فيعـــت��زم كل واحد منهم الرحيل عن وطنه إل��ى ديار الغرب حتى يحقق‬ ‫بغيته وآماله‪.‬‬ ‫ف��ي الوقت الذي أش��ارت فيه إحدى دراس��ات برنام��ج األمم املتحدة‬ ‫للتنمية إلى انه بني عامي ‪ 1998‬و‪ 2001‬فقط هاجر أكثر من ‪ 15‬ألف طبيب‬ ‫عربي إلى خارج العالم العربي‪ ،‬ش��هدت دولة قطر الش��هر املاضي حدثا‬ ‫كبيرا متثل في عقد مؤمتر تأسيس��ي للعلماء العرب املغتربني مبش��اركة‬ ‫نح��و ‪ 180‬عاملا ينتم��ون إلى مختلف القارات ومن أص��ول عربية متعددة‬ ‫كما ينقل ذلك تقرير واشنطن‪.‬‬ ‫وج��اء العلم��اء املغتربون م��ن كل بق��اع العال��م‪ ،‬أال أن األكثرية كانت‬ ‫للعلم��اء الذي��ن قدموا من الوالي��ات املتحدة‪ ،‬ومع تزايد أع��داد الباحثني‬ ‫العرب العاملني في املؤسسات األكادميية والبحثية الكبرى في الواليات‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫املتح��دة (املدي��ر احلال��ي للمعاهد القومي��ة األمريكي��ة للصحة (‪)NIH‬‬ ‫الدكتور إلياس زرهوني من أصل جزائري‪ ،‬وهو في الواقع صاحب أعلى‬ ‫منصب في احلكوم��ة األمريكية لعرب��ي أمريكي‪ ،‬والدكت��ور احمد زويل‬ ‫احلاص��ل على جائ��زة نوبل في الكيمياء من أصل مص��ري) وبلوغ عدد‬ ‫كبير منهم مراكز مرموقة في مؤسس��اتهم‪ ،‬يؤهله��م لعطاء في مجاالت‬ ‫تخصصهم‪ ،‬يطرح تقرير واش��نطن السؤال التالي‪ ،‬ملاذا جنحت الواليات‬ ‫املتح��دة في أن تكون قبلة العلماء واملبدعني ليس فقط من العالم العربي‪،‬‬ ‫بل من كل أنحاء العالم؟‬ ‫وتشير إحصاءات صــــادرة عن منظـــمة األمم املتحــــدة أن ما يقرب‬ ‫م��ن ‪ 50‬باملئة من األطباء و‪ 23‬باملئة من املهندس�ين و‪ 15‬باملئة من العلماء‬ ‫من مجم��وع الكفاءات العربي��ة املتخرجة يهاجــــ��رون متوجهـــــني إلى‬ ‫أوروبا‪ ،‬وكن��دا والواليات املتحدة بوجه خاص‪ ،‬وتس��تقطب ثالث دول‬ ‫غربية غنية هي الواليات املتحدة وكندا وبريطانيا ‪ 75‬باملئة من املهاجرين‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫واعتبرت الدراسة أن مستوى اإلنفاق على البحث العلمي‏ والتقني في‬ ‫الوط��ن العرب��ي يبلغ درجة متدنية مقارنة مبا علي��ه احلال في بقية دول‏‬ ‫‏العالم موضحة أن اإلنفاق الس��نوي للدول العربي��ة على البحث العلمي‬ ‫ال يتج��اوز ‪0.2‬‏باملئة م��ن إجمالي املوازنات العربية (حس��ب إحصاءات‬ ‫جامعة الدول العربية ومنظمة العمل العربي) في حني تبلغ في إسرائيل‬ ‫‪ 2.6‬باملئة في‏املوازنة الس��نوية وذلك مقارنة مب��ا تنفقه أمريكا ‪ 3.6‬باملئة‬ ‫والسويد ‪ 3.8‬باملئة‪.‬‬ ‫عبد الله ‪ -‬فرنسا‬

‫جدل سفسطائي‬ ‫الياب��ان وكوري��ا وتركي��ا والنم��ور اآلس��يوية ل��م تتق��دم بإتباعه��ا‬ ‫الداروينية‪ ،‬وإمنا باجلد والعمل والتركيز على العلوم التقنية بدل اجلدل‬ ‫السوفسطائي حول هل القرود هي أسالفنا أم ال؟‬ ‫خالد مالحظ‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫‪‬‬

‫االعتراف باالحتالل شرط لنيل االستقالل‬

‫د‪ .‬عصام نعمان٭‬

‫التحوالت‬ ‫ّ‬ ‫الكبرى‬ ‫في تاريخ‬ ‫األمم ال‬ ‫تتكامل في‬ ‫املفاوضات‬ ‫بل في‬ ‫املقاومة‬ ‫املدنية‬ ‫وامليدانية‬

‫‪‬‬

‫■ املفاوضات هي ارقى اش�كال املس�اومات‪ ،‬صحي�ح ان اجلولة االخيرة‬ ‫م�ن املفاوضات بني الطرفني الفلس�طيني واالس�رائيلي‪ ،‬بحض�ور املبعوث‬ ‫االمريك�ي مارتن انديك‪ ،‬كانت «معركة قاس�ية تخللتها تهديدات مباش�رة»‪،‬‬ ‫كما وصفتها مصادر اس�رائيلية‪ ،‬لكنها لم تؤدِ قط الى قطع مسار التفاوض‪،‬‬ ‫حتى قرار القيادة الفلس�طينية باالنضمام الى معاهدات دولية ومؤسسات‬ ‫تابع�ة للامم املتحدة من جهة‪ ،‬والغاء «اس�رائيل» قرار االف�راج عن الدفعة‬ ‫الرابعة من االس�رى الفلسطينيني من جهة اخرى‪ ،‬لم يعتبرهما جون كيري‬ ‫مبثابة قطع للمفاوضات‪ .‬انح�ى بالالئمة على الطرفني واصفا ما حدث بانه‬ ‫«هوة يقتضي ردمها بسرعة»‪.‬‬ ‫الى اين من هنا؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مداورة‪ ،‬م�ن اجل تدوير‬ ‫مباش�رة او‬ ‫االرج�ح ال�ى مزيد من االتص�االت‪،‬‬ ‫الزواي�ا والعودة‪ ،‬رمب�ا‪ ،‬الى اطول مفاوضات في التاري�خ املعاصر‪ ...‬اال اذا‬ ‫مواز او معاكس يعتقد ان�ه اكثر جدوى في‬ ‫قرر احد الطرفني س�لوك طري�ق ٍ‬ ‫املدى القصير او الطويل‪.‬‬ ‫ال يب�دو بنيامين نتنياه�و ف�ي وارد تق�دمي «التن�ازالت» الت�ي يريده�ا‬ ‫الفلس�طينيون للموافق�ة عل�ى متدي�د املفاوض�ات‪ .‬حلف�اؤه اليميني�ون‬ ‫املتطرف�ون يرفض�ون مج�رد االش�ارة الى جتميد االس�تيطان ف�ي القدس‪.‬‬ ‫يرفض�ون دولة فلس�طينية على ح�دود ‪ .1967‬يرفضون ازال�ة احلصار عن‬ ‫قط�اع غ�زة‪ .‬يرفض�ون االف�راج ع�ن ‪ 1200‬اس�ير فلس�طيني بينه�م مروان‬ ‫البرغوت�ي واحم�د س�عادات وف�ؤاد الش�وبكي‪ .‬يرفضون «منح» الس�لطة‬ ‫الفلسطينية السيطرة على املنطقة «ج» في الضفة الغربية‪.‬‬ ‫ه�ذه «التنازالت» ه�ي احلد االدن�ى املطلوب ك�ي يوافق محم�ود عباس‬ ‫وفريق�ه عل�ى متدي�د املفاوض�ات م�ن دون ان يخس�روا م�اء الوج�ه‪ ،‬لكن‬

‫صراع السلطة في دول اخلليج‪ ...‬األسر تأكل أبناءها‬

‫ناصر العبدلي٭‬ ‫■ مش��هد ول��ي ول��ي العهد الس��عودي األمي��ر مقرن بن‬ ‫عبدالعزي��ز وه��و يقب��ل رج��ل دي��ن س��عودي عل��ى فراش‬ ‫املرض‪ ،‬بعدما منحه مايس��مى “ البيعة “ يثير مساءلة نقدية‬ ‫لألوضاع التي توقفت عندها حال األس��ر احلاكمة في دول‬ ‫اخلليج‪ ،‬وبالتحديد السعودية‪ ،‬الكويت‪ ،‬اإلمارات‪ ،‬البحرين‪،‬‬ ‫إذا اس��تثنينا قط��ر وعمان عل��ى خلفي��ة أن أوضاعهما أكثر‬ ‫وضوحا مرحليا على األقل‪ ،‬مع اإلش��ارة إلى أن هناك تباينا‬ ‫في وضع كل دولة من الدول األربع ‪.‬‬ ‫املشهد السعودي هو األكثر سوءا‪ ،‬فاألسرة هناك تعيش‬ ‫مخاضا شرسا يكاد ميزقها‪ ،‬غير أن املفارقة في هذا اخملاض‬ ‫أن��ه ال يحم��ل أي مؤش��رات إيجابي��ة عل��ى صعي��د امللفات‬ ‫الش��عبية‪ ،‬مثل مل��ف اإلصالح السياس��ي وتوزي��ع الثروة‬ ‫وحقوق اإلنس��ان‪ ،‬بل هو صراع على املكتس��بات اخلاصة‪،‬‬ ‫أما تلك امللفات فهي غائبة‪ ،‬بل هناك حتريض ضدها من كل‬ ‫أطراف الصراع لكونها تضعف فكرة “هيبة” الس��لطة التي‬ ‫يرتكز عليها النظام في اململكة العربية السعودية ‪.‬‬ ‫إجراءات ملك الس��عودية عبدالله ب��ن عبدالعزيز مؤخرا‪،‬‬ ‫هي محاولة للتشبث بالوضع السائد‪ ،‬ورفض حلالة التطور‬ ‫الت��ي تطرق أب��واب ذل��ك النظام‪ ،‬وه��ي “معان��دة” حلركة‬ ‫التاري��خ‪ ،‬فلم يع��د هناك م��ن دول العال��م ما يش��به النظام‬ ‫الس��عودي‪ ،‬فهو بكل املقاييس خارج نطاق املنطق ويتعامل‬ ‫مع الدولة على أنها ملكية خاصة لالسرة احلاكمة‪ ،‬وال يلوح‬ ‫ف��ي األفق حتى اآلن أن هناك رغبة ف��ي تغيير هذا النمط‪ ،‬بل‬ ‫كل ما يرش��ح عن هذا النظام أنه مصر على الس��ير في نفس‬ ‫الطريق ‪.‬‬ ‫املش��هد الكويتي يختلف فهناك دستور ينظم عمل تداول‬ ‫املناص��ب احملورية في النظام السياس��ي‪ ،‬وم��ع وجود مثل‬

‫نتنياهو يعلم ان القبول بــــها يعني انهيـــــار االئتالف اليميني وسقوط‬ ‫حكومته‪.‬‬ ‫ف�ي املقابل‪ ،‬يعي محمود عباس جي�دا ان املفاوضات اضحت متاهة‪ ،‬واال‬ ‫ج�دوى البتة من عقد اي اتفاق جديد مع «اس�رائيل»‪ ،‬الن قادتها ال ميكن ان‬ ‫يلتزموا مبا يتعهدون به‪ .‬ليس ادل على ذلك من اتفاقات اوسلو لعام ‪.1993‬‬ ‫فقد امتنعت «اس�رائيل» عن تنفيذ معظم احكامها‪ ،‬بل هي استغلتها لتوسيع‬ ‫دائ�رة االس�تيطان واالمع�ان ف�ي قم�ع الفلس�طينيني امني�ا ومحاصرته�م‬ ‫كرست‬ ‫سياس�يا واقتصاديا‪ .‬ولعل اس�وأ ما انتهت اليه اتفاقات اوسلو انها ّ‬ ‫االحتالل االس�رائيلي للضفة الغربية في ظل صيغة ش�كلية ملتبس�ة اسمها‬ ‫السلطة الفلسطينية‪.‬‬ ‫ما ع�اد بامكان الفلس�طينيني العودة الى نهج املزيد من الش�يء نفس�ه‪،‬‬ ‫ال ميك�ن العودة الى التفاوض بش�أن حق�وق وامور ج�رى «االتفاق» عليها‬ ‫س�ابقا‪ .‬حتى امني سر منظمة التحرير الفلس�طينية ياسر عبد ربه‪ ،‬صاحب‬ ‫َ‬ ‫فجر‬ ‫الس�جل الطويل احلافل مبفاوضة االس�رائيليني‬ ‫رس�ميني ومعارضني‪ّ ،‬‬ ‫س�خطه على الغاء االفراج عن آخر دفعة من االس�رى الفلس�طينيني بقوله‬ ‫لوكال�ة «فرانس برس»‪« :‬اس�رائيل اعت�ادت التنصل م�ن االتفاقات املوقعة‬ ‫معها‪ ،‬لهذ الس�بب فان ش�روط اي مفاوض�ات مقبلة‪ ،‬ان حصل�ت‪ ،‬يجب ان‬ ‫تتغير جذريا»‪.‬‬ ‫لعل تغيير ش�روط املفاوض�ات هو ما كان اضمره ابو م�ازن وفريقه عند‬ ‫اتخ�اذ قرار االقدام على االنضمام الى ‪ 15‬معاهدة دولية‪ ،‬واعتزام االنضمام‬ ‫الى مؤسس�ات عدّ ة مهمة تابعة لالمم املتح�دة‪ ،‬مع احلرص على اعالن عدم‬ ‫التخلي عن مسار املفاوضات‪ .‬هذا القرار اجلريء واملؤثر يتيح للفلسطينيني‬ ‫مسارين‪ ،‬لكل منهما فوائد ش�تى‪ :‬االستحصال من «اسرائيل» على تنازالت‬

‫ذل��ك التنظيم إال أن واقع احلال يش��ير إلى نزعة نحو احلالة‬ ‫السعودية‪ ،‬واعتبار كل ما يخص األسرة احلاكمة في البالد‬ ‫ش��أنا خاصا بأفراده��ا وال يح��ق للمواطن�ين التدخل فيه‪.‬‬ ‫وميكن ق��راءة املش��هد من خ�لال تصرفات رئي��س الوزراء‬ ‫احلال��ي الش��يخ جابر املبارك لفه��م طبيعة الص��راع‪ ،‬بعدما‬ ‫ش��غل هذا املنصب‪ ،‬حيث اقترح بحجة التطوير الدميقراطي‬ ‫أن مين��ح منصب النائ��ب األول لرئيس مجلس ال��وزراء إلى‬ ‫مواط��ن من خارج أفراد األس��رة احلاكمة‪ ،‬وه��و األمر الذي‬ ‫س��ارت عليه احلال��ة الكويتية منذ إق��رار الدس��تور ‪.‬اقتراح‬ ‫املبارك يبدو ظاهريا تطورا دميقراطيا‪ ،‬لكنه في حقيقة األمر‬ ‫يعكس حجم الص��راع ومداخله ومخارج��ه‪ ،‬فالنائب األول‬ ‫دائما يتحول إلى تهديد ملن يش��غل منصب رئيس احلكومة‪،‬‬ ‫وفي هذا اإلطار كان حترك رئيس الوزراء احلالي‪ ،‬وقد اقترح‬ ‫له��ذا املنصب النائب الس��ابق اخملضرم مش��اري العنجري‪،‬‬ ‫وهو أحد الش��خصيات احملبوبة في الكويت‪ ،‬وطرح اس��مه‬ ‫يس��هل عملية ش��غله املنصب‪ ،‬لكن حتركا مض��ادا من أبناء‬ ‫األسرة أحبط هذا التحرك ‪.‬‬ ‫رئي��س ال��وزراء احلال��ي حاول “س��د” منفذ آخ��ر يهدد‬ ‫منصب رئي��س احلكومة‪ ،‬وهو منصب وزي��ر الداخلية الذي‬ ‫يحظ��ى من يش��غله بتمي��ز عن اآلخري��ن‪ ،‬بحك��م عالقة تلك‬ ‫ال��وزارة مع جه��ات كثيرة داخ��ل النظام السياس��ي‪ ،‬وعلى‬ ‫احتكاك مباش��ر م��ع املواطنني وم��ع أعضاء مجل��س األمة‪،‬‬ ‫وكانت فكرة الرئيس تعيني ش��خص من خارج أبناء األسرة‬

‫‪‬‬

‫احلاكمة‪ ،‬لك��ن تلك الفك��رة أحبطت أيضا ليس��تمر الصراع‬ ‫الداخلي في ما بني أبناء األسرة احلاكمة كما هو ‪.‬‬ ‫ف��ي البحرين احلال��ة أكث��ر ش��بها باحلالة الس��عودية‪،‬‬ ‫فاألس��رة احلاكمة هناك قس��مت الس��لطة بني امللك وأبنائه‬ ‫وعمه‪ ،‬الذي تربع على ع��رش احلكومة ملا يزيد عن ‪ 40‬عاما‪،‬‬ ‫حت��ى أن بعضا من أفراد الش��عب هناك ال يع��رف بالضبط‬ ‫متى تسلم منصبه احلالي لقدم التاريخ‪ ،‬وقد حتول مع مرور‬ ‫الوق��ت إلى مادة للتندر بس��بب طول ش��غله له��ذا املنصب‪،‬‬ ‫ورفضه أي تس��ويات حتى لو كانت تص��ب في صالح أحد‬ ‫أبنائه ‪.‬‬ ‫وجود رئي��س الوزراء احلالي هو الس��بب الرئيس��ي في‬ ‫انس��داد األفق السياس��ي في البحرين وتتح��ول البلد يوما‬ ‫بعد يوم إلى س��احة لالقتتال الداخلي بني الش��عب من جهة‬ ‫واألس��رة وأدواتها من ناحية أخ��رى‪ ،‬ومع ذلك يصر رئيس‬ ‫احلكومة عل��ى البقاء في منصبه باعتب��اره حقا الهيا منحه‬ ‫الله له وال يجوز لبش��ر أن يتنازل عن حق منحه الله له‪ ،‬وكل‬ ‫تلك الدماء التي سالت ال تشكل شيئا أمام مثل ذلك الصراع‬ ‫العقيم أوال في ما بني أبناء األس��رة احلاكم��ة هناك‪ ،‬وثانيا‬ ‫في ما بني الشعب واألسرة ‪.‬‬ ‫اإلم��ارات تختل��ف في هيكلها السياس��ي ع��ن بقية دول‬ ‫اخلليج‪ ،‬فكل إمارة له��ا صراعاتها اخلاصة‪ ،‬ونتذكر جميعا‬ ‫االنقالب الذي حدث في إمارة الشارقة في ثمانينيات القرن‬ ‫املاضي‪ ،‬وإحباطه من خالل أجه��زة اإلمارات األخرى‪ ،‬لكن‬

‫والزراع��ة والثقاف��ة والسياس��ة‪ ،‬وحول البل��د الكبير إلى‬ ‫عزب��ة وخرابة‪ ،‬ينعق فيه��ا البوم‪ ،‬ونزل بالبل��د من مكانة‬ ‫املنافسة الصناعية املتقدمة مع كوريا اجلنوبية إلى ما بعد‬ ‫حرب ‪ ،1973‬نزل بالبلد على خرائط سباق األمم إلى مهانة‬ ‫املنافس��ة مع بوركينا فاس��و على مؤشر الفس��اد الدولي‪،‬‬ ‫كان ما ج��رى مفزعا‪ ،‬فقد خاض هذا البل��د حروبا كثيرة‪،‬‬ ‫وانتص��ر وهزم عس��كريا‪ ،‬لكن ه��ذا البلد لم ته��زم روحه‪،‬‬ ‫وال قهر جس��ده‪ ،‬بقدر ما حدث أيام مب��ارك‪ ،‬فقد جرى في‬ ‫عهده نهب وجتريف منتظم ملقدرات مصر‪ ،‬وكما لم يحدث‬ ‫في مئات الس��نني التي اجتمعت فيه��ا على مصر صنوف‬ ‫االحتالل األجنبي‪ ،‬وقد يذكر التاريخ اسم اخلديوي توفيق‬ ‫كخائ��ن لثورة عرابي وعميل لالحت�لال البريطاني‪ ،‬لكن ما‬ ‫فعله توفيق يبدو هينا ل��و قورن مبا فعله مبارك‪ ،‬فلم يترك‬ ‫مبارك شيئا من جرائم اخليانة العظمى لم يقترف إثمه‪ ،‬فقد‬ ‫ورث خيانة ثورة عبد الناصر عن سلفه الرئيس السادات‪،‬‬ ‫وخان الدس��تور الذي حتول إل��ى «منديل كلينكس»‪ ،‬وراح‬ ‫يحول��ه إلى دس��تور باحلجم العائلي ف��ي تعديالت ‪،2007‬‬ ‫وكأن��ه يقول للمصريني ـ على طريقة اخلديوي توفيق ـ «ما‬ ‫أنت��م إال عبيد إحس��اناتنا»‪ ،‬قال للمصريني ف��ي بدء عهده‬ ‫أن «الكفن مالوش جي��وب»‪ ،‬ثم انتهينا إلى الكفن‪ ،‬وانتهت‬ ‫ث��روة البلد إل��ى جيبه‪ ،‬وإل��ى جيب دائرة م��ن مليارديرات‬ ‫املال احلرام من حول البيت الرئاسي‪ ،‬وجرى شفط الثروة‬ ‫والس��لطة إلى أعلى‪ ،‬وتركت حري��ة التصرف بصالحيات‬ ‫الرئاس��ة لزوجته وابن��ه الوريث املوع��ود‪ ،‬واكتفى مبارك‬ ‫بحك��م مص��ر بالوكال��ة ع��ن االحت�لال األمريك��ي‪ ،‬وكان‬ ‫س��جل خدماته اخملزي لألمريكيني هو ش��فيعه لدى الباب‬ ‫العالي في واش��نطن‪ ،‬فلم يعارض الرجل أوامر واش��نطن‬ ‫ال س��را وال جهرا‪ ،‬ونظر إليه اإلسرائيليون كجائزة هبطت‬ ‫عليهم من الس��ماء‪ ،‬ووصف��ه جنراالتهم بأن��ه «أعظم كنز‬

‫هشام منور٭‬ ‫■ بينم��ا يواصل الوس��يط األمريكي محاوالته اليائس��ة‬ ‫النقاذ عملية التفاوض بني الس��لطة واحلكومة اإلس��رائيلية‪،‬‬ ‫من خالل عقد اجتماع��ات وتكثيف االتصاالت‪ ،‬يواصل طرفا‬ ‫التفاوض (إن جاز لنا التعبي��ر) تبادل االتهامات بينهما‪ ،‬كما‬ ‫تتواصل ردود الفعل اإلس��رائيلية جتاه خطوة الفلس��طينيني‬ ‫بالتوجه إلى املنظمات الدولية‪.‬‬ ‫القناة العاش��رة في التلفزيون اإلس��رائيلي نقلت عن وزير‬ ‫اخلارجي��ة اإلس��رائيلي أفيغ��دور ليبرمان تصريح��ات جاء‬ ‫فيها‪« ،‬إن الكرة اآلن في امللعب الفلس��طيني‪ ،‬وبدون أي عالقة‬ ‫باملفاوض��ات اجلاري��ة فإن «إس��رائيل» لديها أفق سياس��ي‬ ‫ً‬ ‫معربا عن معارضت��ه ألي اتفاق‬ ‫جذاب مع ال��دول العربي��ة»‪،‬‬ ‫يؤدي إلطالق سراح أسرى عرب‪.‬‬ ‫الالف��ت في تصريحات ليبرمان ما أش��ار إليه من أن «عدد ًا‬ ‫ً‬ ‫جي��دا أن عدوهم لي��س اليهود‪ ،‬بل‬ ‫م��ن ال��دول العربية تعل��م‬ ‫ً‬ ‫مدعي��ا أنهم يتلق��ون أوامرهم من‬ ‫عناص��ر اجلهاد العامل��ي»‪،‬‬ ‫إيران‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى أن ً‬ ‫كال من مصر ودول اخلليج‪ ،‬وعلى رأس��ها‬ ‫السعودية‪ ،‬تعترف بالفرص الكامنة في التعاون املشترك مع‬ ‫«إسرائيل»‪.‬‬ ‫نائب وزير اخلارجية زئيف الكني هاجم بدوره املفاوضات‬ ‫قائ�لا‪« ،‬يجب وق��ف املفاوض��ات ً‬ ‫ً‬ ‫فورا بع��د توجه‬ ‫اجلاري��ة‬ ‫الرئيس الفلس��طيني إل��ى األمم املتح��دة»‪ ،‬كما وج��ه انتقاداً‬

‫ً‬ ‫الذعا ضد وزيرة القضاء تس��يبي ليفني بسبب موافقتها على‬ ‫ً‬ ‫االجتماع مع الفلس��طينيني في القدس‪ .‬معتبرا «إن إجراء لقاء‬ ‫كهذا بعد انتهاك الفلس��طينيني اللتزاماتهم عار على احلكومة‬ ‫ً‬ ‫داعي��ا ً‬ ‫كال م��ن نتنياهو وليفن��ي إلى وقف كل‬ ‫اإلس��رائيلية»‪،‬‬ ‫املس��يرة الس��لمية إلى أن يعود عباس ملا وصفه إلى «رشده»‬ ‫ويتراجع عن أفعاله‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬دعا وزير اإلس��كان أوري أرئيل عن حزب البيت‬ ‫اليهودي رئي��س احلكومة بنيامني نتنياهو إل��ى «إلغاء اتفاق‬ ‫أوس��لو» كرد على توجه الفلس��طينيني للمؤسسات الدولية‪،‬‬ ‫وأع��رب أرئيل ع��ن معارضت��ه لتحرير أس��رى فلس��طينيني‪،‬‬ ‫معتب��را أن نتيج��ة عملية التس��وية معروف��ة وال داعي لتقدمي‬ ‫شيء للفلسطينيني‪.‬‬ ‫زعيم املعارضة في الكنيس��ت يتسحاق هيرتسوغ رأى من‬ ‫جهت��ه أنه يجب ب��ذل كل جهد مس��تطاع للخروج م��ن األزمة‬ ‫الراهن��ة ف��ي عملية الس�لام‪ ،‬مش��ير ًا إل��ى أن ً‬ ‫كال م��ن رئيس‬ ‫ال��وزراء اإلس��رائيلي نتنياهو ورئيس الس��لطة الفلس��طينية‬ ‫محمود عباس يتحمالن مسؤولية تاريخية‪ ،‬واذا لم يقوما مبا‬ ‫هو ضروري فس��يدفعان ثمن ذلك على الساحة العامة ً‬ ‫قائال‪،‬‬ ‫«يتعني عل��ى اجلانب�ين اإلس��رائيلي والفلس��طيني أن يدركا‬ ‫أنهما ال يستطيعان التهرب من املفاوضات بواسطة إجراءات‬ ‫أحادية اجلانب»‪.‬‬

‫دائم��ا في وضع التنافس ال وض��ع التناقض‪ ،‬يركبان ذات‬ ‫«الب��اص»‪ ،‬وفي الطريق إلى ذات احملطة‪ ،‬وهي االس��تيالء‬ ‫«العائل��ي الطابع» عل��ى حكم بل��د منه��ك مثــــــقل بركام‬ ‫الفقر واجلهل واملرض‪ ،‬وألن «الباص» إلى احلكم ال يتسع‬ ‫لعائلتني‪ ،‬فقد كان هم عائلة مبارك أن ترمي عائلة اإلخوان‬ ‫م��ن النافذة‪ ،‬أن تبعدها عن كرس��ي احلك��م‪ ،‬وأن تترك لها‬ ‫اجملتمع فريسة تتغذى على حلمها وبؤسها ويأسها‪ ،‬وهو‬ ‫ما كررت��ه عائلة اإلخوان حني وصل��ت إلى احلكم‪ ،‬وكانت‬ ‫املفارق��ة الكبرى في وعي املصري�ين‪ ،‬الذين رموا العائلتني‬ ‫تباعا من ذات النافذة‪ ،‬وهو م��ا قد يغري جمـــــاعة مبارك‬ ‫اآلن بأم��ل العودة إلى الكرس��ي املفق��ود‪ ،‬وبانتحال صفة‬ ‫الث��ورة على اإلخ��وان في ‪ 30‬يونيو‪/‬حزي��ران‪ ،‬ومتاما كما‬ ‫انتح��ل اإلخوان صف��ة الثورة عل��ى مبارك ف��ي ‪ 25‬يناير‪/‬‬ ‫كانون الثاني‪.‬‬ ‫ورمب��ا لذل��ك حاول مب��ارك تلوي��ث صورة عب��د الفتاح‬ ‫السيس��ي ببدائي��ة س��اذجة‪ ،‬وأن يرم��ي علي��ه الب�لاوي‪،‬‬ ‫وعل��ى طريق��ة قوله للمصري�ين «ما عندك��وش غيره»‪ ،‬في‬ ‫ح�ين يعلم القاص��ي والداني حقيقة موقف السيس��ي من‬ ‫مبارك‪ ،‬فالسيس��ي يحتقر عجز وفس��اد مبارك وجماعته‬ ‫وعائلته‪ ،‬ويحم��ل مبارك بالذات مس��ؤولية اخلراب الذي‬ ‫حلق مبصر‪ ،‬فقد قال السيسي ـ بوضوح ـ ان «البلد وقعت‬ ‫ف��ي الثالثني س��نة األخيرة»‪ ،‬واإلش��ارة قاطع��ة إلى حكم‬ ‫مبارك بالذات‪ ،‬واملعنى ـ ببس��اطة ـ أنه ال بديل عن القطيعة‬ ‫مع حكم مبارك واختياراته اللعينة‪ ،‬فقد سرق مبارك بلدنا‬ ‫وماضينا‪ ،‬وتريد فلول جماعته اآلن أن تس��رق املس��تقبل‪،‬‬ ‫وعبر»تفليل» صورة السيس��ي‪ ،‬وه��و ما قد يصح أن يتنبه‬ ‫له الرجل قبل أن يثور الناس مجددا‪.‬‬ ‫٭ كاتب مصري‬

‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫٭ كاتب كويتي‬

‫‪‬‬

‫انهيار مفاوضات‪ ...‬لم تكن قائمة‬

‫مح��اوالت الوس��يط األمريكي إنع��اش املفاوض��ات التي‬ ‫حتتض��ر جاءت عبر املبع��وث األمريكي‪ ،‬مارت��ن إنديك‪ ،‬حيث‬ ‫عق��د اجتماع��ا في القدس مبش��اركة وف��د فلس��طيني وآخر‬ ‫إس��رائيلي‪ ،‬ف��ي محاول��ة إلنق��اذ مفاوض��ات التس��وية من‬ ‫االنهيار‪ ،‬ومثل «إس��رائيل» في اللقاء وزيرة القضاء تس��يبي‬ ‫ليفني‪ ،‬واملبعوث اخلاص لرئيس احلكومة يتس��حاك موخلو‪،‬‬ ‫فيما ميثل الفلس��طينيني مسؤول ملف املفاوضات في منظمة‬ ‫التحرير الفلسطينية صائب عريقات‪.‬‬ ‫الرف��ض األمريك��ي ألي خط��وة أحادي��ة فلس��طينية جاء‬ ‫ً‬ ‫علن��ا عندما أكدت مندوبة الوالي��ات املتحدة في األمم املتحدة‬ ‫س��امنتا ب��اور أن بالدها س��تعارض «أي خطوة فلس��طينية‬ ‫أحادي��ة اجلانب من ش��أنها تعزيز موقف الفلس��طينيني في‬ ‫الهيئ��ات الدولية»‪ ،‬واصفة اخلطوة الفلس��طينية أمام مجلس‬ ‫النواب األمريكي «كارثية» لعملية السالم‪.‬‬ ‫حتى مستش��ار األم��ن القوم��ي الس��ابق لرئيس ال��وزراء‬ ‫ً‬ ‫انتقادا‬ ‫يعق��وب عميدرور وجه ما اعتبره االعالم اإلس��رائيلي‬ ‫ً‬ ‫حادا ملواقف رئيس احلكومة اإلسرائيلية بنيامني نتنياهو من‬ ‫ً‬ ‫املفاوضات مع الفلس��طينيني‪ ،‬قائال «إن التنازالت التي قدمها‬ ‫نتنياه��و غير مس��بوقة‪ ،‬ولم يفك��ر فيها حتى رئي��س الوزراء‬ ‫األسبق الراحل يتسحاق رابني‪ .‬ولفت عميدرور إلى استعداد‬ ‫نتنياه��و الضمن��ي إل��ى التخل��ي عن أج��زاء من غ��ور األردن‬

‫‪Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫د‪ .‬خليل قطاطو٭‬ ‫■ لي�س م�ن الصعب أبدا فه�م ان أضالع هذا املثلث متس�اوية وكذل�ك زواياه‪،‬‬ ‫أي أنهم على مس�افة واحدة من بعضهم‪ ،‬متناغمني‪ ،‬وهم على مس�افة واحدة أيضا‬ ‫من نقطة املنتصف‪ ،‬الرئاس�ة‪ .‬اعتقدنا والكثيرون أن الناصريني كانوا على خالف‬ ‫ومعارضني حلكم مبارك وكنا نتساءل ملاذا؟ ألم يكن الرئيس مبارك امتدادا طبيعيا‬ ‫للس�ادات الذي كان امتدادا لعب�د الناصر؟ ألم يكونوا ثالثتهم خريجي املؤسس�ة‬ ‫العسكرية التي حكمت مصر ملدة ‪ 59‬عاما‪ ،‬باحلديد والنار؟ حكومة احلزب الواحد‪،‬‬ ‫االحت�اد االش�تراكي ايام عبد الناص�ر واحلزب الوطني احلاكم اي�ام مبارك‪ .‬ثالثة‬ ‫رؤس�اء حكموا مصر حكما ديكتاتوريا‪ ،‬الرجل الواحد ودوائر متس�عة حولهم من‬ ‫املنتفعين من رجال أعمال واقتص�اد ورجال دين وعس�كر (وحرامية) ومخابرات‬ ‫يسبحون بحمدهم ويحفظون لهم االمن ويفتون لهم على املقاس‪ .‬االنتخابات‪ ،‬إن‬ ‫وجدت فهي مزورة‪ .‬في عهودهم امتألت الس�جون واملعتقالت وحظر االعالم احلر‬ ‫مقابل االعالم الرسمي البائس‪ ،‬الذي لم يعد يصدقه أحد اآلن‪،‬‬ ‫في كل مرة كان يُ س�أل عبد الناصر عن الدميقراطية كان جوابه جاهزا‪ ،‬املرحلة‬ ‫ال تس�مح‪ ،‬وه�ذا بالضب�ط ما يت�ردد االن‪ ،‬مصر مت�ر مبرحلة حرج�ة ودقيقة وهي‬ ‫منهمكة في احلرب على االرهاب‪ ،‬ودائما ال صوت يعلو فوق صوت املعركة‪ .‬املعارك‬ ‫الت�ي خاضتها مصر ف�ي عهود الرجال الثالثة كانت كارثي�ة على مصر‪ .‬صحيح ان‬ ‫ق�رار التأمي�م كان ضروريا‪ ،‬ولكن العدوان الثالثي على مص�ر نال منها بان دمرت‬ ‫م�دن القناة‪ ،‬ولوال التوافق الروس�ي االمريكي ايامها النهاء احلرب لكانت النتائج‬ ‫اكثر كارثية‪ ،‬اذ لم يكن مبقدور مصر مواجهة فرنسا وبريطانيا واسرائيل‪ ،‬فقدرات‬ ‫اجليش املص�ري كانت متواضعة جدا‪ ،‬ولكن صمود الش�عب ومقاومته للغزاة في‬ ‫م�دن القناة يجب ان يس�جل للتاريخ‪ .‬ثم ج�اءت هزمية ‪ 1967‬النك�راء حتت إمرة‬ ‫ناصر وعامر ورجال اخملابرات الذين كانوا منغمسين في اللهو واجملون‪ .‬ولم تكن‬ ‫حرب ‪ 1973‬احس�ن حاال‪ ،‬فالعبور كان عظيما‪ ،‬والنصر كان قصيرا جدا‪ ،‬أليام قبل‬ ‫أن يجيّ ر حلس�ابات السياسة والسالم‪ .‬الفريق س�عد الدين الشاذلي‪ ،‬رحمه الله‪،‬‬ ‫ق�ال رأيه العس�كري ف�ي ما جرى بج�رأة‪ ،‬فكان ان ع�زل ونفي في عهد الس�ادات‪،‬‬ ‫وحوكم في عهد مبارك وس�جن ألنه كش�ف تآمر مؤسس�ة الرئاس�ة على العس�كر‬ ‫الش�رفاء‪ .‬أما احلرب األسوأ فهي حرب اس�رائيل على قطاع غزة في كانون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر ‪ ،2008‬وهي بالطبع حرب لم تخضها مصر ولكن اس�رائيل‪ ،‬وعلى لس�ان‬ ‫تس�يبي ليفني اعلنت ش�نها على غزة من القاهرة‪ ،‬وهي تقف الى جانب ابو الغيط‬ ‫وزي�ر خارجية مبارك انذاك‪ ،‬الذي الم فيها حماس وحملها املس�ؤولية قبل واثناء‬ ‫وبعد احلرب‪.‬‬ ‫نع�ود الى الناصريني الذين دعم�وا االنقالب على الرئيس مرس�ي الذي قام به‬ ‫السيس�ي‪ .‬قد يقول قائل انهم اعداء االخوان‪ ،‬الكثير من حركات الش�باب الثورية‬ ‫فعلت نفس الش�يء م�ن نفس املنطلق‪ ،‬ولك�ن بعد ان تبني له�ا اخليط االبيض من‬ ‫االس�ود‪ ،‬مثل حركة «‪ 6‬ابريل»‪ ،‬عادت الى رش�دها ووقفت ضد السيسي وعسكرة‬ ‫مص�ر‪ ،‬ام�ا الناصريون ف�زادوا في تخندقه�م مع العس�كر‪ .‬كتاب مثل عب�د احلليم‬ ‫قندي�ل ومصطف�ى بكري وقفوا مع السيس�ي حت�ى ضد املرش�ح الناصري حمدين‬ ‫صباحي الذي متلق السيسي ايضا‪.‬‬ ‫الرئي�س مبارك قال ع�ن الناصريني كلمة واحدة تلخ�ص املوقف كله‪« ،‬ده كالم‬ ‫مزي�كا»‪ .‬م�اذا يعني ذل�ك؟ هل الناصرية اصبحت موس�يقى نش�ازا؟ أم موس�يقى‬ ‫ال يس�معها اح�د؟ أم موس�يقى اي كالم‪ ،‬لله�و ال تنف�ع اح�دا‪ .‬اذا كان مب�ارك يؤيد‬ ‫السيس�ي فلم�اذا يتنطع علين�ا الناصريون بوطنية السيس�ي‪ ،‬ومل�اذا يتظاهرون‬ ‫بانهم ضد مبارك؟ أليس�وا كلهم في خندق واحد فعال من اجل حكم عس�كري ملصر‬ ‫يضرب باحلريات وحقوق االنسان عرض احلائط‪.‬‬ ‫تش�بيه السيس�ي بعب�د الناص�ر م�ن قب�ل الناصريين او غيرهم لي�س مدعاة‬ ‫للفخر‪ ،‬فعبد الناصر الذي رفع ش�عار القومية العربية جلب للعرب اقس�ى هزمية‪،‬‬ ‫وهي هزمية ‪ 1967‬وفش�ل في االبقاء على الوحدة الس�ورية املصرية‪ ،‬النه تصرف‬ ‫كديكتاتور وليس ش�ريكا في الوحدة‪ ،‬وعني عامر رئيسا للقطر اجلنوبي‪ ،‬سوريا‪.‬‬ ‫وال ينس�ى احد بالطبع انغماس�ه في حرب اليمن التي فتكت بخيرة ش�باب مصر‪.‬‬ ‫في عه�ده منعت االحزاب وكممت االفواه وش�يدت املعتقالت ومورس فيها ابش�ع‬ ‫انواع التعذيب الذي ال يليق بالبش�ر‪ ،‬وافتعل حرب�ا مع االخوان وفبرك محاوالت‬ ‫اغتيال�ه وحاكمهم مبحاكم عس�كرية واعدم علماءهم‪ .‬ايامه كان االعالم الرس�مي‬ ‫س�يد املوقف يدعي ما يشاء‪ ،‬اما االن فاحلقائق متاحة ملن يود معرفتها متخليا عن‬ ‫العواطف اجلياشة غير املبنية على الوثائق‪.‬‬ ‫الناصريون ش�ركاء في االنقـــــالب على ش�رعية الش�عب املصري‪ ،‬ها هم قد‬ ‫انكش�فوا‪ ،‬فكل ما يطمحـــون له هو املناصـــــب وقد عرف�وا طريقــــها‪ ،‬الرياء‬ ‫والنفاق على حس�اب هذا الشعب املس�ــــكني الذي صـــدّ قهم يوما ما بشعارات‪،‬‬ ‫مج�رد ش�ــــعارات بلا مضم�ون‪ .‬الناصري�ون ال يعرف�ون الدميقـــــراطية وال‬ ‫احلـــــري�ات‪ ،‬لقــــ�د تربوا في حضن العس�كر‪ ،‬وما زالوا ف�ي حجــرهم يلهون‬ ‫عس�ى أن يجـــــ�ود عليه�م بش�ـــــيء م�ا‪ ،‬وكـــــم�ا ق�ال الش�اعر طرف�ة بن‬ ‫العــــب�د‪ :‬س�ـــتبدي ل�ك االيــام م�ا كنت جـــــاهلا‪ ..‬ويأتيك باالخب�ار من لم‬ ‫تزود‪.‬‬

‫مساخر مبارك‬ ‫استراتيجي» إلسرائيل‪ ،‬وقال عنه شيمعون بيريز أنه ـ أي‬ ‫مبارك ـ املؤسس الثاني لدولة إسرائيل بعد املؤسس األول‬ ‫ب��ن غوري��ون‪ ،‬وحني صحا املصري��ون‪ ،‬وخلع��وا عاره عن‬ ‫كرس��ي احلكم‪ ،‬فلم يحاكم الرجل أب��دا عن خيانة وخراب‬ ‫الثالثني س��نة‪ ،‬لم يحاكم مبارك كما يستحق‪ ،‬وحوكم عن‬ ‫جرائم تافهة أش��به بسرقة حبل غسيل‪ ،‬وطلبوا له اإلعدام‬ ‫تهدئ��ة لغض��ب وثورة الن��اس‪ ،‬وه��م يعرف��ون ـ يقينا ـ أن‬ ‫العقوبة ل��ن تصعد إلى اإلع��دام‪ ،‬ورمبا تنزل إل��ى تبرئته‪،‬‬ ‫وتركه يعيش في مستش��فيات القوات املس��لحة على نفقة‬ ‫املصريني‪ ،‬وبدا املش��هد كله هزليا بامتياز‪ ،‬وكأن هناك من‬ ‫يريد أن يذل املصريني‪ ،‬وأن يعاقبهم على ثورتهم العظمى‪،‬‬ ‫وأن ينكد عليهم عيش��هم بإذاعة اتصاالت مبارك الركيكة‪،‬‬ ‫وكأن شيئا لم يكن وثورة لم تقم‪.‬‬ ‫ولي��س في القص��ة رغبة ف��ي االنتقام الش��خصي‪ ،‬وال‬ ‫تش��وق إلى رؤية مبارك على مقصلة إع��دام‪ ،‬فإعدامه ألف‬ ‫مرة ال يش��في غليل املصريني‪ ،‬وال يري��ح أرواحهم املتعبة‪،‬‬ ‫ب��ل ما يريح ه��و إعدام نظ��ام مبارك ال إعدام ش��خصه‪ ،‬ما‬ ‫يريح هو القطيع��ة التامة مع زمن البؤس الذي صار الرجل‬ ‫عنوان��ا عليه‪ ،‬فقد قام املصريون بثورة عظمى في ‪ 25‬يناير‬ ‫‪ ،2011‬وأعقبوه��ا باملوج��ة الثوري��ة األعظم ف��ي ‪ 30‬يونيو‬ ‫‪ ،2013‬وب�ين الث��ورة العظم��ى واملوجة األعظ��م‪ ،‬لم يذهب‬ ‫نظام مبارك مع ذهاب ش��خصه‪ ،‬وظلت اختيارات الثالثية‬ ‫اللعينة حتك��م‪ ،‬ظلت األولويات كما هي حتك��م إلى اليوم‪،‬‬ ‫ظلت فلس��فة احلك��م ـ في اجلوه��ر ـ محكوم��ة بأولويات‬ ‫ال��والء لألمريكيني وحف��ظ أمن إس��رائيل ورعاية مصالح‬ ‫رأسمالية احملاس��يب‪ ،‬ولم يكن حكم اإلخوان سوى تكرار‬ ‫حلكم مبارك‪ ،‬فلو لم يكن حكم مبارك ما كان حكم اإلخوان‪،‬‬ ‫فلم يكن بني جماعة مبارك وجماعة اإلخوان غير التناقض‬ ‫الفيزيائ��ي ال التناق��ض السياس��ي‪ ،‬كان��ت اجلماعت��ان‬

‫٭ كاتب لبناني‬

‫مبارك والسيسي والناصريني‬

‫اإلم��ارة األكبر وهي إم��ارة أبوظبي تعاني ه��ي األخرى من‬ ‫صراع ش��بيه إلى ح��د كبير مبا يجري في الس��عودية خالل‬ ‫الفترة املاضية‪ ،‬فهناك أش��قاء يهيمنون على القرار‪ ،‬ورئيس‬ ‫الدولة ال ميلك من القرارات الكثير‪ ،‬وهناك صراع آخر في ما‬ ‫بني األش��قاء‪ ،‬من دون أن يكون هناك مسار في حال خروج‬ ‫ه��ذا الصراع ع��ن إطاره املفت��رض‪ ،‬ميكن االعتم��اد عليه في‬ ‫جتاوز أي هزات ميكن أن تؤثر بش��كل مباشر على املواطنني‬ ‫‪.‬‬ ‫أنظم��ة اخللي��ج ليس��ت عل��ى ماي��رام‪ ،‬خاصة م��ع تزايد‬ ‫املطالبات الش��عبية بتبني خيار امللكيات الدس��تورية‪ ،‬وهي‬ ‫حت��اول الهروب بش��كل جماعي م��ن هذه االس��تحقاقات‪،‬‬ ‫فم��رة يطرح التحالف مع املغ��رب واألردن كحل ملواجهة تلك‬ ‫الضغوط‪ ،‬وتارة يطرح حتالف في ما بني ثالث دول خليجية‬ ‫ومص��ر‪ ،‬وهن��اك طروحات تتح��دث عن االس��تعانة بقوات‬ ‫باكس��تانية حلماية أمن بعض تلك ال��دول‪ ،‬وأخرى تتحدث‬ ‫عن تعاقد مع منظمات مرتزقة مثل بالكووتر الش��هيرة‪ ،‬لكن‬ ‫مبس��ميات أخ��رى للحفاظ على أم��ن تلك ال��دول‪ ،‬وكل تلك‬ ‫الطروحات عبارة عن هروب من الواقع الذي يقول ان الصيغ‬ ‫احلالي��ة لم تعد قابلة للحياة وهي صيغ خارج التاريخ والبد‬ ‫م��ن تبني نظ��ام امللكيات الدس��تورية كحل نهائ��ي لألزمات‬ ‫السائدة ‪.‬‬

‫نظام امللكيات الدستورية احلل النهائي لألزمات السائدة في اخلليج‬

‫عبد احلليم قنديل٭‬ ‫■ حتول الرئيس اخمللوع حس��ني مبارك إلى مس��خرة‬ ‫حقيقية‪ ،‬يس��تجدي اتصاال تليفونيا م��ن صحافيني كانوا‬ ‫يركعون حتت أقدامه أيام العز‪ ،‬لم يترك صحافيا من الذين‬ ‫نافق��وه أيام حكم��ه‪ ،‬إال وفاجأه باتص��ال تليفوني يزجي‬ ‫له الش��كر واالمتنان‪ ،‬حتى أن أحده��م فوجئ باتصال من‬ ‫مبارك على «قعدة شيشة»‪ ،‬وبدا الصحافي املسكني حائرا‬ ‫بني الرد على مبارك وأخذ آخر نفس من مبسم «الشيشة»‪،‬‬ ‫وهك��ذا بدت لعب��ة االتص��ال أو ال��رد على مبارك تس��لية‬ ‫للصحافيني من الكبار والصغار‪ ،‬وال بأس من بيع االتصال‬ ‫ملواقع الكترونية أو لفضائيات تلفزيونية‪ ،‬وإذاعتها كآراء‬ ‫للرئيس اخمللوع في ما جرى ويجري‪ ،‬رغم أن أحدا ال يطلب‬ ‫آراء مبارك‪ ،‬الذي يبدو حديثه متلعثما منهكا مضطربا‪ ،‬فلم‬ ‫يعد أحد يكتب له خطابا ليقرأه‪ ،‬ويتخفى بجهالته من وراء‬ ‫حجاب الورق‪.‬‬ ‫وق��د قضى كاتب الس��طور عش��ر س��نوات ف��ي حرب‬ ‫حتطيم مبارك‪ ،‬وكتبت له ذات مرة أنني «أشعر بالعار ألنك‬ ‫الرئي��س»‪ ،‬وبع��د أن أصبح مب��ارك مخلوعا بق��وة الناس‪،‬‬ ‫فإنني ش��عرت بالعار أكثر‪ ،‬ألن هذا الرجل كان رئيسا لبلد‬ ‫بحجم وقيمة مصر‪ ،‬وسوى حالة تواضع مزرية في التفكير‬ ‫واللغة‪ ،‬أعرف أنه كان عسكريا سابقا‪ ،‬ورمبا كان مجيدا أو‬ ‫رديئا‪ ،‬ورمبا ساهم بالنصر في حرب أكتوبر ‪ ،1973‬وأترك‬ ‫التقييم للعسكريني ورواة التاريخ احلربي‪ ،‬فقد كان الرجل‬ ‫وقته��ا منقادا ال قائدا‪ ،‬وحني س��اقته األقدار واملصادفات‬ ‫الكئيبة إلى موقع القائد السياسي للبلد‪ ،‬فقد كان بالتأكيد‬ ‫عنوانا عل��ى زمن انحطاط لقيمة ومكانة مصر‪ ،‬كان عنوانا‬ ‫على هزمية شاملة ساحقة للبلد في سباق التاريخ واألمم‪،‬‬ ‫فق��د حط��م مصر كما ل��م يفعل أح��د في تاريخه��ا األلفي‪،‬‬ ‫وأوقع بها هوانا لم يس��تطعه العدو الظاهر‪ ،‬وهوى بالبلد‪،‬‬ ‫وخلع ركائزه��ا االنتاجية‪ ،‬وأطف��أ أضواءها في الصناعة‬

‫واف�رة ومجدي�ة في ح�ال موافقة القي�ادة الفلس�طينية على جتمي�د تنفيذ‬ ‫قرارها املش�ار اليه‪ ،‬او امعان «اس�رائيل» في انكار حقوق الفلسطينيني‪ ،‬ما‬ ‫يؤدي الى تنفيذ قرار القيادة الفلسطينية االخير ومتابعة مفاعيله اجملدية‪.‬‬ ‫لعل اهم مفاعيل قرار القيادة الفلس�طينية‪ ،‬ما اوردته صحيفة «هارتس»‬ ‫في سياق حتذيرها حكومة نتنياهو من مغبة سلبيتها املتمادية‪:‬‬ ‫«اذا صارت فلس�طني عضـوا فـي املعاهـدات الدولية االساسية‪ ،‬فان هذا‬ ‫س�يجعل املدع�ي العـام للمحكم�ة اجلنائي�ة الدولية في الهاي ق�ادرا علـى‬ ‫النظ�ر في الدعاوى التي اقامها الفلس�طينيون على «اس�رائيل»‪ ،‬وس�يفتح‬ ‫الب�اب امـام التحقيـق مـع االس�رائيليني ايضـا في موضوع املس�توطنات‪،‬‬ ‫اراض‬ ‫الن قان�ون احملكم�ة الدولية مينع دول�ة محتلة من نقل س�كانها الـى ٍ‬ ‫حتتله�ا‪ ..‬وعمليا تبـدو اخلطوة الفلس�طينية االخيرة حت�ركا اضافيا مـن‬ ‫اجل تأس�يس مكانـة فلسطني كدولة‪ ،‬وهـي ايضا رسالة حتذير موجهة الى‬ ‫جر ممثليها الى مقاعد االتهام في الهاي»‪.‬‬ ‫«اسرائيل» من احتمال ّ‬ ‫اجل‪ ،‬لعل اهم مكسب حقيقي يحصل عليه الفلسطينيون من االنضمام الى‬ ‫املعاهدات الدولية‪ ،‬والسيما اتفاق روما املتعلق باحملكمة اجلنائية الدولية‪،‬‬ ‫ه�و انتزاع اعتراف دولي بأن الوجود االس�رائيلي‪ ،‬االمني واالس�تيطاني‪،‬‬ ‫في الضفة الغربية هو احتالل غير ش�رعي لدولة قائمة وفق احكام القانون‬ ‫الدول�ي وميثاق االمم املتحدة‪ .‬ذلك ان بقاء الضفة محكومة باحكام اتفاقات‬ ‫اوس�لو يجعله�ا ف�ي وض�ع ملتبس‪ :‬فال ه�ي دولة س�يدة مس�تقلة مبعايير‬ ‫القان�ون الدولي‪ ،‬وال «اس�رائيل» تتعامل معها كدول�ة‪ ،‬وبالتالي فان القادة‬ ‫الصهاين�ة يثاب�رون على اعتباره�ا جزءا م�ن «ارض اس�رائيل» التوراتية‬ ‫اعتراض‬ ‫ويتابعون اس�تيطانها م�ن دون ان يواجهوا كبحا او حت�ى مجرد‬ ‫ٍ‬ ‫وازن من االمم املتحدة‪.‬‬

‫ال معن�ى وال جدوى التفاقات اوس�لو‪ ،‬وال مفعول س�يادي العتراف االمم‬ ‫املتح�دة بفلس�طني كـ»دول�ة مراقب�ة»‪ ،‬وال اس�تقالل حالي�ا وال ف�ي امل�دى‬ ‫املنظور لدولة فلس�طني في ظل اتفاقات اوسلو غير النافذة وبقاء االحتالل‬ ‫االس�رائيلي بكل س�لطاته ومظاهره ومفاعيله‪ .‬يجب احلص�ول‪ ،‬اوال‪ ،‬على‬ ‫اعت�راف من االمم املتح�دة واملؤسس�ات التابعة له�ا ودول العالم باحتالل‬ ‫«اس�رائيل» للضفة الغربية كش�رط لتس�ويغ املقاومة واملطالبة باس�تقالل‬ ‫الدول�ة واالرض معا‪ .‬م�ع االعتراف الدول�ي باالحتالل االس�رائيلي تصبح‬ ‫املقاومة عمال مشروعا ومقبوال ومدعوما ومجديا‪.‬‬ ‫الى ذلك‪ ،‬فان توصيف وجود «اسرائيل» في الضفة الغربية بانه احتالل‬ ‫ينه�ي عملي�ا اكذوب�ة اتفاق�ات اوس�لو‪ ،‬ويفت�ح الطري�ق امام نزع ش�رعية‬ ‫«اس�رائيل» ذاتها على الصعي�د الدولي‪ ،‬ويُ كره قادتها عل�ى القبول بتغيير‬ ‫نحو‬ ‫اس�س املفاوضات مع الفلسطينيني‪ ،‬بل مع دولة فلسطني السيدة‪ ،‬على ٍ‬ ‫يؤدي الى تس�ريع وتيرته�ا والتوصل خاللها الى اتفاق�ات مجدية وملزمة‪.‬‬ ‫وفي حال كابرت اس�رائيل ومانعت في سلوك سبيل املفاوضات على اسس‬ ‫مغايرة متاما لتلك التي جرى اعتمادها طيلة السنني العشرين املاضية‪ ،‬فان‬ ‫بشكل يؤدي الى توحيد االرادة‬ ‫باب املقاومة الشعبية ينفتح على مصراعيه‬ ‫ٍ‬ ‫الوطنية الفلسطينية وعلى تزخيم الكفاح وحتويله الى حركة حترير وطني‬ ‫لفلسطني اوال ولألمة تاليا‪.‬‬ ‫التحوالت الكبرى في تاريخ االمم ال تتكامل في املفاوضات واملساومات‬ ‫ان‬ ‫ّ‬ ‫بل في املقاومة املدنية وامليدانية مبا هي القاطرة احملركة للطاقات والقدرات‬ ‫والصانعة للمصائر‪.‬‬

‫واكتفائه بوجود عس��كري إسرائيلي على امتداد نهر األردن‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى حديث نتنياهو عن تعويض الفلسطينيني عن أي‬ ‫أراض تقع خارج حدود عام ‪ 67‬ويتم ضمها إلى «إسرائيل»‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫كالم عمي��درور ال��ذي يعد أح��د عراب��ي أي مفاوضات مع‬ ‫الس��لطة الفلس��طينية جاء في أعقاب توصل رئيس احلكومة‬ ‫اإلس��رائيلية إل��ى ب��وادر اتف��اق مبدئ��ي حملاولة اس��تئناف‬ ‫املفاوضات‪ ،‬او على األقل تأمني استمرار جوالتها املاراثونية‬ ‫التي تكررت دومنا فائدة‪.‬‬ ‫فق��د نقلت مص��ادر مقرب��ة م��ن نتنياه��و أن مباحثاته مع‬ ‫وزي��ر اخلارجي��ة األمريكي جون كيري متخض��ت عن اإلفراج‬ ‫ً‬ ‫قريب��ا ع��ن اجلاس��وس اإلس��رائيلي جونثان بوالرد بس��بب‬ ‫إدانته بالتجسس حلس��اب «إسرائيل»‪ ،‬وتضيف املصادر أن‬ ‫الس��لطة ما تزال تصر باملقاب��ل على أن تش��ـــمل الصفـــــقة‬ ‫اإلفــــراج عن نحو ألف أس��ير أمني وجتميد أعمال البناء في‬ ‫املستوطنات‪.‬‬ ‫ونقل املصدر عن نتنياهو قوله إن «إس��رائيل» وافقت على‬ ‫حترير الدفعة الرابعة من أس��رى ما قبل أوس��لو‪ ،‬و‪ 400‬أسير‬ ‫آخر مم��ن وصفهم بأن أيديهم غير ملطخ��ة بالدماء‪ ،‬معظمهم‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن «إس��رائيل» هي من ستحدد‬ ‫صغار الس��ن ونس��اء‪،‬‬ ‫قائمة األسرى بحسب معاييرها‪ ،‬كما مت تسريب أن احلكومة‬ ‫اإلس��رائيلية وافقت على جتميد هادئ لالستيطان في الضفة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫الغربي��ة‪ ،‬عن طري��ق جتميد إع�لان عطاءات بن��اء جديدة في‬ ‫الضفة الغربية‪ ،‬لكن في القدس ستستكمل األعمال في األبنية‬ ‫التي في طور اإلنش��اء‪ ،‬كما سيتواصل بناء املساكن اخلاصة‬ ‫واملؤسسات العامة‪.‬‬ ‫كل ه��ذه املغريات التي قدمته��ا اإلدارة األمريكية لنظيرتها‬ ‫اإلس��رائيلية لقبول االس��تمرار في التفاوض‪ ،‬ضاربة عرض‬ ‫احلائ��ط ب��أي مطال��ب ش��رعية أو قانوني��ة للس��لطة وضع‬ ‫األخي��رة ف��ي موقف مح��رج وأمام س��خط جماهي��ري كبير‪،‬‬ ‫فرفض الس��لطة ملطلب االعت��راف بيهودية «إس��رائيل» الذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أح��دا لن يوافق‬ ‫مس��بقا ان‬ ‫كانت احلكومة اإلس��رائيلية تعلم‬ ‫عليه��ا‪ ،‬ال س��يما بع��د الغط��اء العرب��ي املتمث��ل في ق��رارات‬ ‫القم��ة العربي��ة األخيرة ف��ي الكويت‪ ،‬كل ذلك وضع الس��لطة‬ ‫الفلس��طينية أمام خيار شمش��مون والتوقيع عل��ى اتفاقيات‬ ‫االنضمام إلى املنظمات الدولية واألممية‪ ،‬وهو خيار قد يعني‬ ‫إمكاني��ة تصفية قيادات وكوادر في الس��لطة على خلفية هذا‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫الق��رار‪ ،‬وهو ما لوح ب��ه صقور احلكومة اإلس��رائيلية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تضييق��ا في التمويل اخلاص‪،‬‬ ‫عن إمكانية أن تواجه الس��لطة‬ ‫م��ا يعني مزيد ًا من الضغوط التي قد تفجر الضفة الغربية في‬ ‫وجه طرفي التفاوض‪..‬ال أحدهما فحسب‪.‬‬ ‫٭ كاتب وباحث فلسطيني‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫رأي القدس مداهمات األمن لبيوت اسالميني في بريطانيا ودالالتها‬ ‫■ قام��ت الس��لطات البريطاني��ة‪ ،‬حس��ب مصادر عدي��دة‪ ،‬يوم‬ ‫اخلمي��س املاض��ي‪ ،‬مبداهمة عدد من من��ازل املس��لمني واعتقالهم‬ ‫ومص��ادرة أجه��زة الكترونية تابعة لهم‪ ،‬و»اس��تضافة» عائالتهم‬ ‫تطور أمني‬ ‫في فنادق إلى حني انته��اء التفتيش الذي تقوم به‪ ،‬في ّ‬ ‫الفت ويحمل دالالت سياسية مهمة‪.‬‬ ‫يجيء ذلك بعد ازدياد ملحوظ في التضييق الرسمي البريطاني‬ ‫على حركة املس��لمني البريطانيني‪ ،‬حي��ث تذمر كثيرون من ايقافهم‬ ‫عل��ى احلدود ومس��اءلتهم ع��ن األماكن التي س��افروا إليها وعمن‬ ‫قابلوا هناك والتفتيش عن التوجهات السياس��ية للمسافر اضافة‬ ‫الى اعتقال عدد من القادمني او الذاهبني‪.‬‬ ‫كما يجيء في الوقت نفسه الذي أعلنت فيه احلكومة البريطانية‬ ‫طلبها من جهاز األمن اخلارجي البريطاني (ام آي ‪ )6‬اجراء حتقيق‬ ‫عاجل حول أنشطة جماعة اإلخوان املسلمني املصرية لتقييم مزاعم‬ ‫ان اجلماعة مس��ؤولة عن هجمات مسلحة في مصر‪ ،‬وكذلك الطلب‬ ‫من جهاز األمن وضع الئحة بأس��ماء قادتها الذين انتقلوا لإلقامة‬ ‫في بريطانيا بعد أحداث عزل الرئيس املصري محمد مرسي وفض‬ ‫االعتصامات واملظاهرات املدنية في مصر بالعنف الشديد‪.‬‬ ‫بقوة على املزاعم املوجهة‬ ‫جماعة اإلخوان املسلمني املصرية ردت ّ‬ ‫ضدها قائلة انه��ا جاهزة للتعامل بانفتاح مع احلكومة البريطانية‬ ‫لكنه��ا هددت بأخذ القضية الى القض��اء البريطاني في حال قامت‬ ‫لندن مبحاولة التضييق على نش��اطاتها‪ ،‬وعينت اللورد مكدونالد‪،‬‬ ‫الرئيس السابق لالدعاء العام البريطاني للدفاع عنها‪.‬‬ ‫ترافق املداهمات مع االعالن عن التحقيق الذي سيرأس��ه س��فير‬ ‫بريطاني��ا ف��ي اململك��ة العربي��ة الس��عودية جون جينكين��ز‪ ،‬وهي‬ ‫ً‬ ‫حاليا معركة جترمي اإلخوان املس��لمني في العالم‬ ‫الدولة التي تقود‬

‫■ التجرب�ة الثوري�ة ف�ي مص�ر ه�ي الناطق�ة املعبّ �رة ع�ن‬ ‫التح�والت العميق�ة حلاض�ر عرب�ي واع�د مبس�تقبل النهض�ة‬ ‫اجلديدة التي ال تزال تتردد بحمل عنوان لها اس�مه فقط الربيع‬ ‫العربي‪ .‬فالتجربة ال تعني حتقق املزايا وحدها‪ ،‬بل رمبا نافستها‬ ‫األخط�اء واملس�اوئ الت�ي تصاحب منطقه�ا الذات�ي‪ .‬وإذا كان‬ ‫للتجربة عنوان غير عادي وهو الثورة‪ ،‬فينبغي أن يتوقع الفكر‬ ‫الباحث عن احلقيقة أن تبلغ أخطاؤها حدّ األهوال‪ ،‬كما ميكن أن‬ ‫يعثر لها على مكافآت قد ُتدعى باالنتصارات أو النجاحات‪ .‬لذلك‬ ‫اعتب�رت نظريات الثورة‪ ،‬وعلى رأس�ها املاركس�ية ومدارس�ها‬ ‫املتش�عبة‪ ،‬أن الث�ورة‪ ،‬املوصوفة بالتاريخي�ة خاصة‪ ،‬هي التي‬ ‫ّ‬ ‫تش�ف وقائعها عن‬ ‫تتمي�ز (جتربته�ا) باحلركية اجلدلي�ة التي‬ ‫حت�والت بنيوي�ة في هي�اكل مجتمعه�ا‪ .‬ويبرز الهي�كل الطبقي‬ ‫كأوضح مس�رح م�ادي‪ ،‬تتصارع على خش�بته ه�ذه التحوالت‬ ‫مفج�رة َ‬ ‫عمقه�ا بق�وى املصال�ح الواقعي�ة الت�ي تق�ود احل�راك‬ ‫ّ‬ ‫الثوري كما ستنقاد به هي كذلك‪.‬‬ ‫ث�ورات «الربي�ع» احلالي ليس�ت بعي�دة عن ه�ذا النوع من‬ ‫التحلي�ل‪ ،‬لك�ن كمي�ة األعط�ال الت�ي راكمته�ا حت�ى اآلن ت�كاد‬ ‫تس�تحوذ عل�ى حركيته�ا اجلدلية‪ ،‬فاألعط�ال املتراكم�ة تصير‬ ‫متراكب�ة‪ ،‬لن يتوق�ف تأثيرها عند حدود ظروفه�ا الراهنة‪ ،‬إنها‬ ‫تقط�ع الطري�ق أم�ام تصحيحاته�ا املمكن�ة واملطلوب�ة‪ ،‬يصي�ر‬ ‫واقع آخر يتجاوز جدليته�ا الذاتية‪ ،‬بحيث ال يعود ثمة‬ ‫للث�ورة ٌ‬ ‫نفع ملفاعيل قانون الصح واخلطأ‪ .‬تخس�ر الثورة هكذا طبيعتها‬ ‫اجملتمعية الكلية لتنحدر إلى طبيعة أخرى أقرب إلى مواصفات‬ ‫ِ‬ ‫ثورات الربيع العربي‬ ‫االنتفاضات الفئوية العارضة‪ .‬فما يتهدّ د‬ ‫ً‬ ‫إجم�اال هو م�ن مش�تقات هذا املصي�ر‪ ،‬إذ تضي�ع آم�ال التغيير‬ ‫الطبق�ي والسياس�ي الع�ام‪ ،‬فلا أنظم�ة احلك�م القروس�طية‬ ‫واألوليغارشية احملتكِ َرة من بعض الفرديات من احلكام الطغاة‬ ‫أو من قبل ش�راذم العش�ائريات والزبائنيات الفاس�دة‪ ،‬سوف‬ ‫ل�ن تنزاح ع�ن صدور األكثريات املقهورة‪ ،‬أو ش�به املس�حوقة‪،‬‬ ‫ب�ل قد يح�دث أن يس�تولي الرع�اع على وس�ائل العن�ف‪ ،‬وأن‬ ‫تتولد جماعات االرتزاق‪ ،‬وحتتل واجهات متعاكسة من أطياف‬ ‫البراب�رة اجلدد‪ .‬فالنظم املس�تبدة تعيد إنت�اج طغيانها القدمي‬ ‫واملس�تدمي م�ن خلال ه�ذه الزمر الت�ي تدع�ي مقاتلتها باس�م‬ ‫مكافح�ة اإلرهاب الش�عبوي‪ ،‬كأمنا لم يعد للمجتم�ع الذي كان‬ ‫■ ف�ي ‪ 30‬نيس�ان (أبري�ل) ‪ 2014‬س�يذهب‬ ‫العراقي�ون إلى مراك�ز االنتخاب�ات النيابية للمرة‬ ‫الثالث�ة‪ ،‬وق�د س�بق ذل�ك ثلاث دورات انتخابي�ة‬ ‫جملال�س احملافظ�ات‪ ،‬فه�ل ه�ذا يعن�ي إن عجل�ة‬ ‫ً‬ ‫أخي�را ف�ي أرض الرافدي�ن؟‬ ‫الدميقراطي�ة دارت‬ ‫وهل ب�دأ العراقي�ون بتحقي�ق العدال�ة باعتبارها‬ ‫املضمون االجتماع�ي للدميقراطية؟ أي هل انعكس‬ ‫ً‬ ‫ايجابي�ا عل�ى االقتص�اد ومس�توى معيش�ة‬ ‫ذل�ك‬ ‫املواطنني؟‬ ‫املؤش�رات الواقعية مع األسف تشير إلى عكس‬ ‫ذلك‪ ،‬فمع�دالت البطال�ة ترتفع في كل ع�ام وتزداد‬ ‫معها معدالت الفقر ناهيك عن االنفالت األمني الذي‬ ‫ً‬ ‫ش�هريا‪ ،‬رغم كل هذا‬ ‫ي�ؤدي بحياة مئات العراقيني‬ ‫س�يذهب العراقيون ملراكز األقتراع ألنهم ال ميلكون‬ ‫ً‬ ‫خي�ارا آخر‪ .‬إذا كانت العدالة ف�ي الدولة املعاصرة‬ ‫تعتمد على س�لطة القانون والنظ�ام الدميقراطي‪،‬‬ ‫ف�إن األس�س األربع�ة الت�ي تعط�ي للدول�ة‬ ‫الدميقراطي�ة هويته�ا وش�رعيتها‪ ،‬ه�ي‪ :‬احلريات‬ ‫الفردي�ة‪ ،‬احلري�ات العام�ة‪ ،‬اس�تقالل القضاء‪ ،‬ثم‬ ‫التبادل السلمي للسلطة‪ .‬إن النقطة األخيرة تعتمد‬ ‫عل�ى نزاهة االنتخابات‪ ،‬فعلى النزاهة والش�فافية‬ ‫تعتمد عملية اختيار الش�عب حلكام�ه باعتبار ذلك‬ ‫اخلطوة األساسية للمشروع الدميقراطي‪.‬‬ ‫وه�ذا يعني إن من يعمد إل�ى تزوير االنتخابات‬ ‫إمن�ا يتالع�ب مبس�تقبل الدميقراطي�ة‪ ،‬أي يري�د‬ ‫يقوض‬ ‫إعادتنا إلى س�نوات الظل�م واحلرمان ألنه ّ‬ ‫الدميقراطي�ة م�ن داخله�ا‪ .‬إن تزوي�ر االنتخابات‪،‬‬ ‫رغم حساس�يته‪ ،‬تب�دو عواقبه غي�ر واضحة لدى‬ ‫تص�و ًرا إن الض�رر هو مجرد ف�وز قائمة‬ ‫البع�ض ُم‬ ‫ّ‬ ‫معينة بعدد من املقاعد التي ال تس�تحقها ولسنوات‬ ‫معدودة‪.‬‬ ‫وإذا كان�ت ه�ذه النتيج�ة بح�د ذاته�ا تعتب�ر‬ ‫ً‬ ‫صغيرة‬ ‫مخالف�ة صريحة للقان�ون‪ ،‬لكنها س�تبدو‬ ‫إذا م�ا عرفن�ا األضرار اجلس�يمة األخ�رى املترتبة‬ ‫عليها‪ ،‬أي تلك االضرار التي س�تلحق مببدأ التبادل‬ ‫الس�لمي للسلطة جراء أي تزوير يحدث‪ .‬ومن هذه‬ ‫األضرار ‪:‬‬ ‫إن قي�ام أية جه�ة مبحاولة تزوي�ر االنتخابات‪،‬‬ ‫س�يدفع أو (يبرر) لألطراف األخ�رى القيام بنفس‬ ‫العم�ل املشين‪ ،‬أي أن ظاه�رة التزوي�ر ستتس�ع‬ ‫بالع�دوى لتتك�رر ف�ي ال�دورات القادمة‪ :‬فم�ا دام‬ ‫ن�زور نح�ن؟ وق�د‬ ‫زوروا فلم�اذا ال ّ‬ ‫اآلخ�رون ق�د ّ‬ ‫س�بقتها‪ :‬م�ا دام اآلخ�رون ينهب�ون امل�ال الع�ام‬

‫العربي‪ ،‬ال ّ‬ ‫يبش��ر بكثير من اخلير ال لإلس�لاميني في بريطانيا‪ ،‬وال‬ ‫حتى للمسلمني‪.‬‬ ‫تثير هات��ان املفارقتان العديد من الذكريات الس��يئة للمس��لمني‬ ‫والع��رب‪ّ ،‬‬ ‫أقل��ه أنه��ا تذكرهم بقضايا مش��ابهة منه��ا وقف مكتب‬ ‫مكافح��ة جرائم التزوي��ر اخلطيرة البريطان��ي التحقيق في صفقة‬ ‫اليمام��ة بعد تلوي��ح الرياض بالغ��اء صفقة طائ��رات تايفون‪ ،‬كما‬ ‫وردت في انذارات الس��عودية‪ ،‬كما ذكرت وسائل اعالم بريطانية‬ ‫ً‬ ‫حاليا كثير ًا حيث أنه��ا هددت وقتها‬ ‫عدي��دة آنذاك‪ ،‬كلمات تت��ردد‬ ‫أيض��ا بـ»وق��ف التع��اون في مج��ال اإلره��اب واألم��ن»‪ ،‬وهو ما‬ ‫يعيدنا مجدد ًا الى دائرة اس��تخدام ه��ذه املصطلحات بالتوازي مع‬ ‫تبرير الرشاوى والفس��اد والقمع وإرهاب مواطني العالم العربي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوص��ا بعد انطالق الثورات العربي��ة‪ ،‬وكل ذلك حتت اليافطة‬ ‫األزلية لـ«مكافحة االرهاب»‪.‬‬ ‫يرسل اختيار حكومة كاميرون عام ‪ 2014‬للورد جينكينز القريب‬ ‫من الس��عودية إش��ارات قوية بوجود ترتيب منحاز لرؤية الرياض‬ ‫ً‬ ‫مش��ابها‪ ،‬في ش��بهة تواطئ��ه‪ ،‬ملوقف‬ ‫ح��ول «اإلخ��وان»‪ ،‬ويأت��ي‬ ‫حكوم��ة توني بلي��ر التي حاول��ت وقف مج��رى القان��ون انحناء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وفضائحيا‬ ‫فاقعا‬ ‫للنفوذ الس��عودي عام ‪ ،2007‬ومما يجعل األم��ر‬ ‫يتعرض له طيف واس��ع‬ ‫توازي��ه مع إرهاب الدولة ملواطنيها والذي ّ‬ ‫من الشعب املصري ال جماعة االخوان وأنصارها فحسب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لتصب في دائرة تس��تهدف جترمي‬ ‫أيض��ا‬ ‫تأت��ي هذه املداهمات‬ ‫ّ‬ ‫وسياسي ظن‬ ‫جو إرهاب إعالمي‬ ‫اإلسالم واملسلمني وتدخلهم في ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكثيرون منهم أنهم هربوا منها باس��تقرارهم في بلدان دميقراطية‬ ‫االعتباط��ي بني جرائ��م أف��راد ومعتنقي دين‬ ‫حتميه��م من الرب��ط‬ ‫ّ‬ ‫بأكمله‪.‬‬

‫مصر الثورة لن جتدد اإلستبداد‬ ‫ً‬ ‫واليائ�س ح�ول افتق�اد املعن�ى‬ ‫ثائ�را س�وى اخلي�ار بين اس�تبداد‬ ‫مطاع صفدي ٭‬ ‫والهدف ً‬ ‫مع�ا لكل ه�ذا (املا يحدث)‬ ‫الطغي�ان السياس�ي القائ�م‪ ،‬أو‬ ‫املظل�م والدام�ي‪ .‬إنها حلق�ة ُم ْفرغة‬ ‫استبداد اإلرهاب الصاعد‪.‬‬ ‫محروم�ة م�ن أية ق�وة ق�ادرة على‬ ‫ذلك هو االس�تعصاء األصعب في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخبثا من كال االس�تبدادين هذين كسر منفذ في حركيتها العقيمة‪.‬‬ ‫عنف�ا‬ ‫اخليار العام‪ ،‬واألش�د‬ ‫ً‬ ‫معا‪ ،‬كأمنا لم َّ‬ ‫مثل هذه اللوحة العاتية املس�يطرة على مش�هديات املقتالت‬ ‫مفر من أحدهما دون اخلضوع لآلخر في‬ ‫يتبق ثمة ٌّ‬ ‫وقت واحد‪ .‬ينطبق هذا احلال على تعقيدات املسيرة «الثورية» الس�ورية‪ ،‬كان ميكن أن تسيطر نس�خة أخرى منها على مصير‬ ‫وعميقا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقا ميّ ز احلدث املصري‬ ‫بنيويا‬ ‫فارقا‬ ‫لس�وريا بش�كل تراجي�دي قاه�ر‪ .‬وهي مس�يرة بائس�ة واقعة ثورة مصر‪ ،‬لوال أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نتاج�ا الختالف‬ ‫وحتديدا منذ س�قوطها في ع�ن احلدث الس�وري‪ ،‬وهذا الف�ارق لن يكون‬ ‫في مسلس�ل من األفخ�اخ املتتابعة‪،‬‬ ‫للع ْس َ�ك َرة ً‬ ‫كليا‪ .‬فق�د حكمت على الكيانني فحس�ب‪ ،‬كما يُ قال عادة بالنس�بة ملص�ر املتمتعة بأقدم‬ ‫الف�خ األدهى بعد استسلامها َ‬ ‫نفس�ها بقطع مواردها الثقافية واألخالقية عن مدنية مجتمعها‪ .‬دول�ة من�ذ خمس�ة آالف س�نة‪ ،‬وأن س�وريا احلالي�ة م�ا هي إال‬ ‫اس�تحوذت معايير العنف وحدها من كره وحقد وانتقام‪ ،‬على قطعة جغرافي�ة مجتزأة من أرض بالد الش�ام وتاريخها الغني‬ ‫س�لوك األغلبية م�ن قادتها وأفراده�ا‪ .‬وأما ش�عائر التديّ ن فقد بإمبراطوري�ات صانعة حلضارات اإلنس�انية القدمية‪ ،‬كل هذه‬ ‫ُ‬ ‫اس�تعملت بغ�رض الدعاية والتغطي�ة اللفظوية عل�ى ُمنكرات اخلصائص لها حس�ابها وال ش�ك من حيث أنها تؤس�س خلفية‬ ‫تناف�س احلاضر الوجودي والسياس�ي للش�عبني املصري والس�وري‪،‬‬ ‫املمارس�ات الهمجي�ة‪ ،‬بع�د أن بات�ت فظائعه�ا مص�دَ ر‬ ‫ٍ‬ ‫ومتاي�ز ما بين فصائلها الرافعة لش�عارات جهادية إسلاموية لك�ن ّ‬ ‫يتبقى أن الفارق بني الكيانني ه�و من نوع حدثي وحركي‪،‬‬ ‫يتبّ رأ منها ُ‬ ‫وه�و املتمث�ل ف�ي ق�درة تاري�خ مص�ر على إع�ادة اس�تحضار‬ ‫معظم مسلمي هذا العصر‪.‬‬ ‫تلك هي ظاهرات عنف محفوفة بإشكاليات نظرية وعملية لم مكتس�باته الثقافي�ة واحلضارية في حلظ�ات التغيير املفصلية‬ ‫تك�ن ثورات الربيع قادرة على التنبؤ بها قبل أن تغطي أحداثها العام�ة‪ ،‬مع التمكن من قيادة هذه اللحظات من التغيير الفاصل‬ ‫ً‬ ‫نسبيا على األقل‪.‬‬ ‫البائسة على أية منجزات إيجابية حتققها آمال ُأولى للجماهير لصالح أفضل أهدافه املرحلية‬ ‫الربي�ع العرب�ي ف�ي مص�ر ه�و ف�ي ص�دد املواجه�ة ألصول‬ ‫املتحرك�ة‪ .‬فمن هدف واض�ح معلن عن نوايا صادقة ومباش�رة‬ ‫في إس�قاط دولة اإلستبداد والفساد‪ ،‬إلى أهداف أخرى متمتعة االستبداد‪ ،‬وليس لإلنشغال ببعض ظواهره الراهنة واملداهمة‬ ‫بهيب�ة ثقاف�ة الت�راث‪ ،‬لكنها عل�ى الصعي�د العملي فإنه�ا تفتح فق�ط‪ .‬هنال�ك اس�تبداد البني�ة األمنية للدول�ة املثقل�ة بأجهزة‬ ‫جبه�ات ص�راع عقيم�ة ومدم�رة‪ ،‬تضاع�ف م�ن عوام�ل الفرقة الطواغي�ت الس�ابقني الذي�ن احتل�وا قم�ة س�لطتها‪ ،‬هنال�ك‬ ‫واالنقس�امات العمودية في اجلس�م االجتماعي‪ .‬ه�ذا يعني أن اس�تبداديات جماهيري�ة مأخ�وذة بتحريف�ات قروس�طية عن‬ ‫إلسلام فاقد ألصوله احلقيقية‪ ،‬هنالك استبداديات‬ ‫طرق تديّ ٍن‬ ‫الث�ورة أمس�ت مضطرة لهدر قواه�ا في مع�ارك جانبية عبثية‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫بينم�ا ميعن نظام الطغي�ان القائم في مخط�ط التدمير املنهجي نظم الفس�اد الش�عبوية املترس�بة عن القهر االجتماعي حليف‬ ‫ّ‬ ‫التسلط‬ ‫لكي�ان الوطن وش�عبه وحضارته‪ .‬فالصراع‪ ،‬من أم�ام الثورة‪ ،‬الطغيان الس�لطوي والسياس�ي‪ ،‬هنالك اس�تبداديات‬ ‫وما بني هوامش�ها وحتى صفوفه�ا‪ ،‬يدفع إلى احلكم املتش�ائم‪ ،‬االس�تعماري اخلارج�ي وامتداداته الوطني�ة الزائفة‪ .‬فالثورة‬

‫العراق‪ :‬التبادل السلمي للسلطة ومخاطر تزوير االنتخابات‬ ‫فلم�اذا ال ننهب نحن؟ هذا ما حدث في الواقع خالل‬ ‫انتخابات الثمان سنوات املاضية‪ ،‬األمر الذي خلق‬ ‫حال�ة من عدم الثقة بالعملي�ة الدميقراطية برمتها‪.‬‬ ‫م�ا أدى إل�ى نوع من الس�لوك الس�لبي والش�عور‬ ‫باخليب�ة ل�دى ال�رأي الع�ام‪ .‬خيب�ة باألح�زاب‬ ‫واجله�ات املس�ؤولة وصنادي�ق األقت�راع الت�ي‬ ‫ّ‬ ‫التحضر وس�ر تقدم الدول في العالم‬ ‫ُتعتبر عنوان‬ ‫املعاصر‪.‬‬ ‫وهن�ا ال ب�د م�ن اإلش�ارة إل�ى امل�ال السياس�ي‬ ‫ً‬ ‫وخصوص�ا ش�راء ذمم‬ ‫وعملي�ات ش�راء ال�ذمم‪،‬‬ ‫ش�يوخ العش�ائر الذي�ن أصبحت له�م مخصصات‬ ‫منتظم�ة م�ن قب�ل كب�ار املس�ؤولني‪ ،‬فهم م�ع أبناء‬ ‫عش�ائرهم يش�كلون كتل�ة انتخابية مؤث�رة لكنها‬ ‫تباع ُ‬ ‫وتش�ترى حس�ب الدف�ع وهذا م�أزق أخالقي‬ ‫كرس�ته أحزاب احملاصصة‪ .‬وكذلك استخدام‬ ‫كبير ّ‬ ‫التوظي�ف ف�ي الدولة حي�ث يتم جتيير ال�وزارات‬ ‫له�ذا احل�زب أو ذاك‪ ،‬وامل�ال السياس�ي يأت�ي م�ن‬ ‫أموال الفس�اد املال�ي حيث دأبت األح�زاب الدينية‬ ‫منذ استالمها دوائر الدولة بعد ‪ 2003‬على (فبركة)‬ ‫املش�اريع الوهمي�ة الت�ي جعل�ت من قي�ادات هذه‬ ‫أثرياء وص�اروا يعملون بالتج�ارة‪ ،‬فقد‬ ‫األح�زاب‬ ‫ً‬ ‫ُس�رقت مئ�ات ماليين ال�دوالرات وبطريق�ة غي�ر‬ ‫مس�بوقة ال ف�ي الع�راق وال في س�واه‪ ،‬وكذلك يتم‬ ‫اس�تالم امل�ال السياس�ي من كب�ار املقاولين الذين‬ ‫يوع�دون بعقود مربح�ة بعد الف�وز باالنتخابات‪،‬‬ ‫ناهي�ك ع�ن تدخ�ل دول اجل�وار حي�ث األح�زاب‬ ‫املتنفذة الدينية وغي�ر الدينية ال تخفي ارتباطاتها‬ ‫املش�ينة واس�تالمها امل�ال م�ن تل�ك ال�دول لتغذية‬ ‫الصراع العشوائي فيما بينها‪.‬‬ ‫كما إن ثقافة متزيق صور املرش�حني وش�عارات‬ ‫القوائ�م االنتخابي�ة الت�ي حدثت ف�ي االنتخابات‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬ينط�وي عل�ى رغب�ة ُمس�بقة بتزوي�ر‬ ‫االنتخابات‪ ،‬أي التأثير عل�ى نتائجها بطريقة غير‬ ‫مش�روعة‪ .‬ورمبا تدل عملية التمزيق على عجز في‬ ‫حتقي�ق تل�ك الرغبة‪ .‬لكنه�ا في احلالتين تدل على‬ ‫ضعف الش�عور باملس�ؤولية االخالقي�ة في صيانة‬ ‫حق املواطن في األطالع على طبيعة برامج القوائم‬ ‫االنتخابي�ة ومعرف�ة مرش�حيها‪ ،‬وه�ذا بح�د ذاته‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫التي أطاحت خالل أس�ابيع بالفرع�ون األكبر اجلاثم على صدر‬ ‫الدولة واجملتم�ع‪ ،‬لم تنه مهمتها‪ ،‬بل هي أعلن�ت افتتاحيتها من‬ ‫رأس اله�رم‪ ،‬عل�ى أن يتولى أه�ل الهرم بقية املهم�ات األصعب‪،‬‬ ‫بع�د رفع الغط�اء عن مختل�ف هذه االس�تبداديات املس�تبطنة‬ ‫لوجود الهرم من رأسه حتى قاعدته‪.‬‬ ‫أما املرحل�ة الراهنة‪ ،‬فهي التي س�يكون لها عن�وان مزدوج‪:‬‬ ‫مت�وج بوقائع الرئاس�يات اجلديدة‪ ،‬والثاني س�يغدو‬ ‫أحدهما ّ‬ ‫وأمني�ا م�ن أج�ل ث�ورة ثقافي�ة وسياس�ية ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معا‪،‬‬ ‫ثقافي�ا‬ ‫كفاح�ا‬ ‫ً‬ ‫حقوق�ا جماهيرية مش�روعة م�ن أجل التنوي�ر العقلي‪،‬‬ ‫ُترس�ي‬ ‫الف�ردي واجلماع�ي ف�ي آن ً‬ ‫مع�ا‪ .‬إنه�ا معرك�ة هائل�ة ش�املة‪،‬‬ ‫يخوضه�ا ربيع مص�ر باألصالة عنه�ا‪ ،‬وبالنيابة ع�ن كل ثورة‬ ‫ربيعي�ة أخ�رى في الوط�ن األكبر‪ .‬إنه�ا ً‬ ‫حقا املعرك�ة التي ميكن‬ ‫تدوينه�ا في س�جل النهضة العربية اجلدي�دة‪ ،‬التي صار عليها‬ ‫أن تصح�ح كل أخطاء أو خيبات النهضات الس�ابقة‪ .‬أما حديث‬ ‫التكاليف احلالية فهي لن تفوق تكاليف االنحطاط الذي سبقها‬ ‫وال ش�ك‪ ،‬لكنه�ا لن ت�ؤول إال إل�ى مزيد م�ن النه�وض‪ .‬ذلك هو‬ ‫الرهان املصيري األكبر الذي تختص مبعرفته وتدوين مفرداته‬ ‫ُ‬ ‫ثورات اإلنس�انية الفاصلة‪ .‬فلن تبزغ ش�مس احلرية‬ ‫اجلدي�دة‬ ‫إال عندم�ا تتب�دّ د آخر ظلم�ات الليل‪ .‬لك�ن هذا الره�ان الدهري‬ ‫الذي يحياه الوجدان الثوري س�يكون له شرط بديهي حاولت‬ ‫مص�ر اجلديدة أن تثبت بعض ظروفه الرئيس�ية‪ ،‬فلقد حافظت‬ ‫ثورة مصر على اس�تقالل وطنيته�ا حتى اآلن‪ ،‬فإن معركتها هي‬ ‫داخلية وذاتية‪ ،‬وهي طاردة باس�تمرار لعودة أالعيب األجانب‬ ‫بخصوصي�ات الوثبات الوطنية‪ .‬لن تكرر مصر مصائب الثورة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬ل�ن تلقي مبقود فرس�ها إلى أي يد غريب�ة‪ ،‬لن تدخل‬ ‫غياه�ب لعبة األمم‪ .‬هذا هو االمتياز املؤس�س النطالق كل ثورة‬ ‫حقاني�ة‪ ،‬ف�إن انتصرت س�يكون نصره�ا لها وحده�ا‪ ،‬وإن هي‬ ‫خمدت أو ُهزمت‪ ،‬فس�وف تعرف جماهيرها بأسبابها‪ ،‬وتكشف‬ ‫املس�ؤولني عنه�ا‪ .‬فالثورة املس�تقلة ه�ي وحدها الق�ادرة على‬ ‫تخطي أخطائها‪ ،‬س�تظل س�يدة نفس�ها وقائدة مسيرتها سواء‬ ‫تفجرت أو خمدت‪ ..‬ولكن إلى حني‪.‬‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫كرمي عبد ٭‬ ‫ً‬ ‫إنتهاكا لقواعد اللعبة الدميقراطية واستهانة‬ ‫يُ عتبر‬ ‫مبشاعر العراقيني ورغبة بتحريف إرادتهم !!‬ ‫إن مقول�ة (اللعب�ة الدميقراطي�ة) الش�ائعة في‬ ‫األدبي�ات الغربي�ة‪ ،‬ال تعن�ي أن (يلع�ب) كل طرف‬ ‫على األط�راف األخرى كم�ا فهمتها أح�زاب اجلهلة‬ ‫في الس�لطة واملعارضة! إمنا (اللعبة الدميقراطية)‬ ‫تعن�ي أن مي�ارس اجلمي�ع العملي�ة الدميقراطي�ة‬ ‫ب�روح رياضي�ة ب�دءا م�ن الدعاي�ة االنتخابي�ة‬ ‫وانتهاء بتقبل النتائج س�واء فاز الطرف املعني أم‬ ‫ً‬ ‫خسر‪ .‬ففي التبادل السلمي للسلطة‪ ،‬ال يوجد طرف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا‪ .‬امله�م هو فوز‬ ‫دائم�ا وال ط�رف فائز‬ ‫خاس�ر‬ ‫الدميقراطية ألنها الضمانة الوحيدة لتطور الدولة‬ ‫واجملتمع‪ .‬إن عدم فوز قائمة معينة ال يعني هزميتها‬ ‫النهائية‪ ،‬بل يُ فترض بها أن تراجع برامجها ونقاط‬ ‫ضعفها كي تتالفها في الدورات القادمة‪.‬‬ ‫وهنا يكمن معنى التبادل الس�لمي للس�لطة‪ ،‬أي‬ ‫عندم�ا يلتزم اجلمي�ع بأصول اللعب�ة الدميقراطية‬ ‫ولي�س التالع�ب عل�ى القوانين أو عل�ى األطراف‬ ‫األخ�رى‪ .‬ألن التالع�ب عل�ى القوانين ه�و مث�ل‬ ‫اخليانة‪ ،‬ال ميكن إعتباره وجهة نظر‪.‬‬ ‫وإذا كانت مهم�ة الدولة الدميقراطية هي ضمان‬ ‫األم�ن االجتماع�ي وتق�دمي اخلدم�ات وتطوي�ر‬ ‫االقتص�اد الوطن�ي‪ ،‬ف�إن حكوم�ة املالك�ي األول�ى‬ ‫والثاني�ة فعل�ت العك�س‪ ،‬فإل�ى جان�ب اإلنفلات‬ ‫األمن�ي ق�ام املالك�ي‪ ،‬وم�ن خلف�ه ق�ادة األح�زاب‬ ‫الديني�ة املتنف�ذة‪ ،‬بتعطي�ل الصناع�ة والزراع�ة‬ ‫ألنهم هم أنفس�هم اس�تأثروا بالتج�ارة اخلارجية‬ ‫وأرباحه�ا الهائلة‪ ،‬ما جعل العراق ً‬ ‫ً‬ ‫اس�تهالكيا‬ ‫بلدا‬ ‫ودولة فاش�لة‪ ،‬ولكن رغم مرارة ذلك يبقى التبادل‬ ‫ً‬ ‫ضروري�ا‪ ،‬فه�و يكف�ل اس�تمرار‬ ‫الس�لمي للس�لطة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ممكنا في‬ ‫نس�بيا‪ ،‬أو يجعل�ه‬ ‫الت�وازن االجتماع�ي‬ ‫املستقبل املنظور إذ يعطي العراقيني فرصة للتغيير‬ ‫من داخل النظام الدميقراطي‪.‬‬ ‫مثال‪ :‬ف�ي بريطانيا وخلال اإلنتخابات العامة‬

‫‪ 1996‬وكان ح�زب احملافظين ق�د تك�رر جناح�ه‬ ‫ف�ي االنتخاب�ات لثلاث دورات متتالية‪ ،‬ق�ال أحد‬ ‫أقطاب حزب احملافظني نفس�ه‪( :‬بدأت أخش�ى على‬ ‫الدميقراطية في بريطانيا بسبب ضعف املعارضة)‬ ‫أي أن�ه أعط�ى دفع�ة معنوي�ة للمعارض�ة عل�ى‬ ‫حس�اب حزبه‪ ،‬أي أنه ش�جع اجلمه�ور البريطاني‬ ‫على إنتخ�اب أحد أح�زاب املعارض�ة وبالفعل فقد‬ ‫ف�از حزب العم�ال وقته�ا‪ .‬ولكن ما ه�ي دوافع ذلك‬ ‫القائ�د ف�ي ح�زب احملافظني ألتخ�اذ ذل�ك املوقف؟‬ ‫ه�ذا الرجل مثل غالبية السياس�يني ف�ي بريطانيا‪،‬‬ ‫يُ �درك أن مس�تقبل الدول�ة البريطاني�ة ومصال�ح‬ ‫اجملتم�ع وتعدديت�ه الثقافي�ة‪ ،‬تعتمد عل�ى التبادل‬ ‫الس�لمي للس�لطة‪ ،‬ولي�س عل�ى األس�تحواذ على‬ ‫كرس�ي احلكم‪ .‬ألن اس�تمرار حزب واح�د أو إجتاه‬ ‫واح�د ف�ي حك�م البل�د ي�ؤدي إل�ى تعف�ن الثقاف�ة‬ ‫احلقوقية للدولة‪ ،‬ألن االس�تمرار في احلكم يشجع‬ ‫ً‬ ‫أض�رارا مادية ومعنوية‬ ‫على االس�تبداد كما يلحق‬ ‫باالجتاه�ات اآلخ�رى إذا اس�تمرت ف�ي حص�اد‬ ‫اخليب�ة فق�ط‪ ،‬فاإلدم�ان عل�ى اخليبة واخلس�ارة‬ ‫يؤدي بدوره إلى التط�رف والعدمية ومن ثم تفكك‬ ‫املفاهيم الدميقراطية فتتسع املظاهر السلبية داخل‬ ‫ق�وة اجملتمع املدن�ي وحقوق‬ ‫الدول�ة على حس�اب ّ‬ ‫املواطنني وبضمنها حق أحزاب املعارضة باملشاركة‬ ‫في حتمل املسؤوليات الرسمية‪.‬‬ ‫ولنأخ�ذ العب�رة من نتائ�ج تعف�ن الدميقراطية‬ ‫في الع�راق امللكي حي�ث كان نوري الس�عيد يقول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نائب�ا إذا لم‬ ‫صراح�ة‪ :‬ال يس�تطيع أح�د أن يصب�ح‬ ‫ً‬ ‫مسبقا‪ ،‬ما أدى إلى األختناق السياسي‬ ‫نوافق عليه‬ ‫وم�ن ث�م ترجيح خي�ار االنقلاب العس�كري الذي‬ ‫ً‬ ‫الحق�ا ديكتاتورية صدام‬ ‫س�رعان ما تك�رر ليُ نت�ج‬ ‫حسني‪ ،‬حيث خسر اجلميع ولم يربح أحد‪.‬‬ ‫إحدى عملي�ات التزوير التي حدث�ت في إحدى‬ ‫دوائ�ر االنتخابات الس�ابقة‪ ،‬كما رواها لي ش�اهد‬ ‫عيان‪ ،‬حدثت بالش�كل التال�ي‪ :‬الدائرة االنتخابية‬ ‫في مدرس�ة‪ ،‬وصناديق األقت�راع موجودة في عدة‬ ‫صف�وف‪ ،‬وكل ناخب يذهب ألح�د الصفوف ليدلي‬ ‫ً‬ ‫طبع�ا‪ ،‬لكن جمه�ور الناخبني‬ ‫بصوت�ه مرة واحدة‬ ‫التابع ألح�د األحزاب الدينية‪ ،‬دخ�ل كل واحد منه‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫٭ مفكر عربي مقيم في باريس‬ ‫جلمي�ع الصف�وف‪ ،‬أي يدل�ي بصوته لع�دة مرات!‬ ‫ولك�ن م�اذا نت�ج ع�ن ذل�ك؟ هل ه�و مجرد كس�ب‬ ‫ً‬ ‫طبعا‪ .‬النتيجة األخرى هي إن‬ ‫أصوات إضافي�ة؟ ال‬ ‫هذا احلزب مسخ أخالق جمهوره ومحازبيه الذين‬ ‫قام�وا بعملي�ة التزوي�ر تل�ك‪ ،‬أي الذين أدل�وا عدة‬ ‫ً‬ ‫خالف�ا للقانون وخيان�ة لألمانة‬ ‫م�رات بأصواتهم‬ ‫الوطني�ة‪ .‬أي أنه س�هّ ـل لهم ودربهم عل�ى مخالفة‬ ‫القانون‪ ،‬م�ا يجعل من املتوقع أن يُ عيد هؤالء نفس‬ ‫ه�ذه الفعل�ة ف�ي أماك�ن أخ�رى غي�ر االنتخابات‪،‬‬ ‫ف�ي أماك�ن عملهم ورمبا حت�ى في بيوته�م‪ ،‬فتبرير‬ ‫اخليان�ة مرة يؤدي إلى تس�هيلها في م�رات قادمة‪.‬‬ ‫أليس�ت هذه كارث�ة أخالقي�ة؟ أين حقيق�ة تدينكم‬ ‫إذن؟!‬ ‫والس�ؤال ه�و‪ :‬أي�ة أح�زاب ه�ذه التي متس�خ‬ ‫أخلاق محازبيه�ا وأنصارها من أج�ل الفوز مبقعد‬ ‫سوف لن متارس من خالله سوى املزيد من الفساد‬ ‫وتعطيل اخلدمات ونهب املال العام؟!‬ ‫وضم�ن ه�ذا املن�اخ‪ ،‬يش�ن أتب�اع املالك�ي هذه‬ ‫األيام حملة أثارت قلق الرأي العام‪ ،‬بدأت مبالحقة‬ ‫ش�خصيات وطنية أقترنت إسماؤهم بالنضال ضد‬ ‫ديكتاتوري�ة ص�دام حسين ومحارب�ة الفس�اد في‬ ‫حكومة املالكي كالقاضي منير حداد والنائب صباح‬ ‫الساعدي واإلعالمي س�رمد الطائي‪ ،‬ثم أصدار أمر‬ ‫بالق�اء القب�ض عل�ى صاح�ب فضائي�ة البغدادية‬ ‫د‪.‬ع�ون اخلش�لوك واإلعالم�ي أن�ور احلمدان�ي‬ ‫ألن البغدادي�ة كرس�ت برامجه�ا لفض�ح الفس�اد‬ ‫والفاس�دين بالوثائق واألدلة امللموسة‪ ،‬ومبوازاة‬ ‫ذل�ك مت�ت فبركة أج�راءات هدفها منع ش�خصيات‬ ‫برملاني�ة ُعرف�ت مبعارض�ة الفس�اد واالس�تبداد‬ ‫والتدخ�ل اإليران�ي! وكل هذا هو ف�ي الواقع حرب‬ ‫معلنة يش�نها املالكي وأتباعه على الشعب العراقي‬ ‫ً‬ ‫متشبثا مبشروع التغيير عبر صناديق‬ ‫الذي ما يزال‬ ‫األقت�راع‪ ،‬م�ا يجعل ه�ذه ال�دورة االنتخابية ذات‬ ‫طبيعة مفصلية‪ ،‬فأما التغيير وأما الثورة الشعبية‬ ‫إذا متك�ن اجلالوزة من تزوي�ر االنتخابات والبقاء‬ ‫ً‬ ‫إفالس�ا‬ ‫ف�ي احلك�م لوالي�ة ثالث�ة‪ ،‬ألن ه�ذا يعن�ي‬ ‫ً‬ ‫تام�ا للمش�روع الدميقراط�ي‪ ،‬بل وع�ودة صريحة‬ ‫للديكتاتورية س�وف يواجهه�ا العراقيون بطريقة‬ ‫ال تخطر عل�ى بال كما تقول مص�ادر ُمعارضة وكما‬ ‫تشير إليه األوضاع املضطربة في بغداد‪.‬‬

‫٭ كاتب عراقي يقيم في لندن‬

‫هل اقترب يوم الظهور؟‬ ‫محمد صادق احلسيني‬ ‫■ في فلسفة احلوار واملواجهة مع االمريكيني من جانب الدولة والنظام االسالمي احلاكم في‬ ‫اي�ران ثمة كالم كثير وثمة ملفات عديدة قابل�ة للنقاش والتأمل واالخذ والرد بني متحمس لهذا‬ ‫وآخ�ر متحمس ل�ذاك‪ ،‬وكثيرا ما يتم اخللط بني التكتيك واالس�تراتيجية وكثيرا ما يتم الذهاب‬ ‫بعي�دا ع�ن واقع احلال االيراني وواقع احل�ال االمريكي وغالبا ما يذه�ب احملللون الى رغائبهم‬ ‫وامنياتهم اكثر من دراسة احلقائق والوقائع على االرض والبناء عليها‪.‬‬ ‫اجمل�ال لن يتس�ع البتة في مقال�ة واحدة لتناول كل ذل�ك الكم الكبير وس�نكتفي فعليا بأمور‬ ‫اساس�ية هي مبثابة عناوين ال تقبل التأويل ملن يريد معرفة اجتاه الرياح او املنحى العام الذي‬ ‫تتجه اليه اشكالية الصراع واحلوار بني ايران وامريكا‪.‬‬ ‫اوال‪ :‬على عكس ما يتصور الكثيرون ومنهم املنظر االس�تخباراتي االمريكي جورج فريدمان‬ ‫بان االيديولوجيا ال تلعب دورا كبيرا في العالقات بني الدول‪ ،‬وكما كان احلال مع الصني‪ ،‬ميكن‬ ‫املراهنة على ايران من نفس الباب‪ ،‬فان هذا االمر مختلف متاما مع ايران وهي الدولة التي يقوم‬ ‫مشروعية نظامها االساسي على الدين وااليديولوجيا‪.‬‬ ‫ثاني�ا‪ :‬ان�ك تعرف يا جورج فريدمان وانت من كتب‪ :‬ان مش�كلتنا نح�ن االمريكان مع ايران‬ ‫ليس�ت في املس�ألة النووي�ة‪ ،‬فااليرانيون اثبت�وا انهم ليس�وا قادرين فقط عل�ى الوقوف على‬ ‫اقدامهم من دون احلاجة للعالقة مع امريكا بل انهم اصبحوا قوة عسكرية وتكنولوجية وعلمية‬ ‫كبرى وهم في حالة خصام وحتد مع امريكا»‪.‬‬ ‫ثالث�ا‪ :‬ان س�يدتكم الصهيوني�ة‪ ،‬ال ميك�ن لها ان تعي�ش او تتعايش مع اي دي�ن او طائفة او‬ ‫مذه�ب او مدرس�ة فكرية على عكس ما ي�روج الكثير من املثقفين واملفكرين ف�ي بالدنا العربية‬ ‫واالسالمية من خالل تصوير الكيان االسرائيلي بانه دولة دينية‪.‬‬ ‫وهو كيان يعتبر النقيض مئة في املئة لدولة والية الفقيه وال بد يوما ان يصطدما في املنازلة‬ ‫الكب�رى الت�ي يعد لها الطرفان منذ اكث�ر من ثالثة عقود وان هذا اليوم ق�ادم ال ريب في ذلك وال‬ ‫تش�كيك ولن يستطيع اي سياس�ي او ديبلوماسي غربي محنك ان يوقفه مهما استعمل من حيل‬ ‫او مكائد او سبل خداع النه كما الساعة آتية ال ريب فيها والسالم ‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬الس�يد القائد يعرف ونحن نعرف وانتم تعرفون وحترفون‪ ،‬بانكم ال ولن تستطيعوا‬ ‫العي�ش بسلام م�ع عاملنا العرب�ي واالسلامي ومع دول�ة والي�ة الفقيه بال�ذات في ظ�ل ادامة‬ ‫سياس�اتكم العدائية الراهنة ضدنا والقائمة على ضرورة احلفاظ والدفاع عن جرثومة الفساد‬ ‫االس�رائيلية ه�ذه حت�ت كل الظ�روف وباي ثم�ن كان بحجة انها «من�وذج لنمط حي�اة الغرب‬ ‫زرعناه�ا في وس�ط العال�م العربي ف�ان هي هزم�ت هزمنا كحض�ارة» كما كتب رئي�س وزراء‬ ‫اسبانيا االسبق في احدى الصحف االسبانية قبل مدة‪.‬‬ ‫خامسا ‪ :‬ان يد احلوار التي متدونها اليوم لنا هي يد مغلولة‪ ،‬متدونها الينا مكرهني مجبرين‬ ‫نتيجة هوانكم وضعفكم في معركة االرادات وليس نقصا في العديد او العدة او الذخيرة البتة‪،‬‬ ‫وانتم تخافون عليها من الكسر اما من طرفنا او من طرف سيدتكم الصهيونية العاملية لذلك انتم‬ ‫االن بني امرين احالهما مر وفي اللحظة التي ستجدون فيها املمر اآلمن لكم ستفرون وتنقضون‬ ‫عهودكم‪.‬‬ ‫سادس�ا‪ :‬واخيرا وليس آخ�را اال وهو انكفاءتكم الراهنة عن بالدنا عبر سياس�ة انس�حاب‬ ‫جيوش�كم املباش�رة واالس�تعاضة عنها بجيوش الفتنة البديلة املتمثل�ة بالتكفيريني واجلهال‬ ‫واحلاقدي�ن واملرجفين ف�ي املدينة م�ن جيوش الكتب�ة واملستش�ارين والتي ه�ي الوجه اآلخر‬ ‫جليوش�كم‪ ،‬وهو التحدي الذي قبلناه بكل وعي وادراك وتقدير س�ليم للموقف دون ان ينسينا‬ ‫للحظة واحدة بان اجتاه البوصلة ال يزال هو هو‪ ،‬اي الس�ير قدما والزحف بكل عزمية واصرار‬ ‫نحو قبول تكلفة واثمان عملية نزع الغدة السرطانية من بدننا في اللحظة التي نحن نقرر‪.‬‬ ‫س�ابعا ‪ :‬نع�م هناك حالة واحدة فق�ط ال غير قد متنع اجراء هذه العملي�ة القيصرية اال وهي‬ ‫حالة اتخاذكم لقرار عقالني هو االسلم واالقل كلفة لكم وللعالم اال وهو االذعان بضرورة تفكيك‬ ‫هذا املعس�كر االس�رائيلي او نقل حاملة الطائرات االس�رائيلية هذه من ف�وق بالدنا الى احدى‬ ‫مناطق دولكم‪.‬‬ ‫ثامن�ا‪ :‬ان حربك�م الكوني�ة املفتوح�ة علين�ا كجبه�ة مقاومة م�ن البواب�ة الس�ورية انتهت‬ ‫استراتيجيا لغير صاحلكم و قد غلبتم وهزمتم شر هزمية ولم تنفعكم كل االدوات وال اجليوش‬ ‫البديل�ة‪ ،‬ولم يبق امامك�م اال االذعان باننا الباقون على ه�ذه االرض وانكم الراحلون ال محالة‬ ‫بع�د ان ذقت�م طعم كأس امل�رارة على بوابات عرين الش�ام اكثر م�ن مرة منذ الثال�ث من ايلول‬ ‫سبتمبر املاضي ولم يعد ينتظركم من حتد سوى خوض سباق صناديق االقتراع واعادة البناء‬ ‫بشرف والغير حافظني النفسكم بعض ماء الوجه‪.‬‬ ‫تاس�عا‪ :‬خ�ذوا حذركم جي�دا وانتم تس�تعدون لش�د الرحال بعي�دا عنا س�واء اجتهتم الى‬ ‫الش�رق االدنى كما هي اس�تراتيجيتكم املعلنة عبر تش�اك هيغل‪ ،‬او كما تلعب بكم بعض ايادي‬ ‫الصهيوني�ة العاملي�ة من خالل اللع�ب بالنار مع الدب الروس�ي من بوابة اوكراني�ا في محاولة‬ ‫الطلاق الرص�اص قرب قلب قيصر روس�يا احلدي�د‪ ،‬باننا ال نزال م�ن ميلك زمام املب�ادرة وان‬ ‫بامكانن�ا ليس فقط تغيير قواعد االش�تباك بل وتغيي�ر اللعبة برمتها الن حوارنا معكم س�واء‬ ‫عب�ر جني�ف ‪ 3‬االيراني او ما تبقى من جنيف ‪ 2‬الس�وري ال ميكن ان ي�دوم عبر محاوالت نقضه‬ ‫املتك�ررة بلغ�ة الق�وة الناعم�ة من قبي�ل بيان احتادك�م االوروب�ي ذي الـ‪ 27‬بندا ح�ول حقوق‬ ‫االنسان في ايران‪.‬‬ ‫عاش�را‪ :‬اخيرا وليس آخرا ان كنتم تراهنون على شرخ داخل صفوفنا او بعض مستشارين‬ ‫او متدثري�ن بعباءة احد زعمائنا او من متقمصين الدوار مجازية في ظل احلالة االنتقالية التي‬ ‫من�ر بها جميعا نحن وانت�م‪ ،‬فاعلموا جيدا ان هؤالء جميعا كلهم وال اس�تثني احدا حتت اجملهر‬ ‫الش�عبي والثوري والقيادي والديني والش�رعي والوطني والقومي‪ ،‬وفي حلظة واحدة تكون‬ ‫اللعبة معهم ‪ -‬غيم اوفر ‪ -‬كما تقولون بلغتكم ولغتهم االجنليزية التي تفاخرون ويعشقون‪.‬‬ ‫اما اذا حاولتم التوس�ل بجنون املقامرين على حاملة طائراتكم االس�رائيلية فلتعلموا جيدا‬ ‫ان حرب الـ‪ 33‬يوما هذه املرة لن تطول وال حتى ‪ 11‬يوما وما كنتم رأيتموه في احلروب السابقة‬ ‫س�يكون اش�به بالبالي ستيش�ن النكم عندها لن تعرف�وا من اين وكيف س�يخرج لكم اخلصم‬ ‫وباي سالح يعمي به بصركم‪.‬‬ ‫ويومها ال ادري ان كان الزمن سيسعف جورج فريدمان ليكتب عن يوم القيامة او يوم ظهور‬ ‫احلجة‪ ،‬وكالهما من عالمات الدين الراس�خ وعدم انتهاء عصر االيديولوجيا كما ظن كيس�نجر‬ ‫يوما او نظر فريدمان اليوم‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7710 Monday 7 April 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7710‬االثنني ‪ 7‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 7‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫إضافة مادة اللياقة البدنية للبنات في املدارس‬

‫صحيفة أمريكية تبدأ تلقي‬ ‫اإلشتراكات عن طريق العملة‬ ‫اإللكترونية «بيتكوين»‬

‫احملكمة العليا السعودية‬ ‫تقر حكم اإلعدام ملغتصب القاصرات‬

‫■ الرياض ـ يو بي اي‪:‬صادقت احملكمة العليا بالرياض على‬ ‫تنفي�ذ حكم اإلعدام الصادر عن محكمة بجدة بحق ش�اب أدين‬ ‫باختطاف واغتصاب قاصرات‪ ،‬حيث كانت محكمة االستئناف‬ ‫صادقت على احلكم في وقت سابق ورفعته للمحكمة العليا‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «مكة» األحد عل�ى موقعه�ا االلكتروني‪ ،‬ان‬ ‫اجلان�ي ش�اب درج على اختط�اف البن�ات القاص�رات الالتي‬ ‫تتراوح أعمارهن بني ‪ 6‬و‪ً 11‬‬ ‫عاما واغتصابهن بعد استدراجهن‬ ‫إل�ى مكان س�كنه‪ ،‬وكان يبدل املركبة التي يس�تخدمها عقب كل‬ ‫جرمية يرتكبها‪.‬‬ ‫ومتكن�ت اجله�ات األمني�ة م�ن القب�ض عل�ى الش�اب بع�د‬ ‫اختطاف�ه فتاة م�ن احلي الذي يس�كنه واس�تدراجها ملنزله ثم‬ ‫اغتصابها‪ ،‬ومتكنت من مداهمته والقبض عليه‪.‬‬ ‫وأثبت�ت األدلة ارتكاب�ه جلرائم حدثت بالطريق�ة ذاتها قبل‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا فحوص احلمض‬ ‫ارتكاب�ه هذه اجلرمية‪ ،‬وه�و ما أثبتته‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخ�رى يناقش مجلس الش�ورى الس�عودي خالل‬ ‫جلس�ته العادي�ة الي�وم االثنين ع�ددا م�ن التوصي�ات الت�ي‬ ‫تقدم�ت بها جلنة الش�ؤون التعليمية والبح�ث العلمي‪ ،‬أبرزها‬ ‫طل�ب « وزارة التربي�ة والتعليم» إضافة برام�ج للياقة البدنية‬

‫■ س�ان فرانسيس�كو ـ د ب أ‪ :‬أعلن�ت صحيف�ة «ش�يكاغو ص�ن تامي�ز»‬ ‫األمريكي�ة أنه�ا ب�دأت تلق�ي اإلش�تراكات ع�ن طري�ق العمل�ة اإللكتروني�ة‬ ‫«بيتكوين» لتصبح بذلك أول صحيفة أمريكية كبرى تتلقى االش�تراكات عن‬ ‫طريق العملة الرقمية‪.‬‬ ‫ونقل�ت مجلة «بي س�ي ورل�د» األمريكية املعني�ة مبج�ال الكمبيوتر على‬ ‫موقعه�ا اإللكتروني عن جي�م كيرك رئيس حترير الصحيف�ة قوله «إن هدف‬ ‫اجلري�دة هو مواكبة التغيي�رات التكنولوجية ‪ ،‬وإن اعتماد عمالت بيتكوين‬ ‫كوسيلة للسداد هو وسيلة لالحتفاظ بتركيزنا على الصعيد الرقمي»‪.‬‬ ‫بدأت العملة اإللكترونية «بيتكوين» تكتسب بعض االحترام في املعامالت‬ ‫املالية املش�روعة ‪ ،‬بعدما س�اءت س�معتها في وقت س�ابق نظرا الستخدامها‬ ‫في أنش�طة غير مش�روعة مثل جتارة السلاح واخملدرات وعمليات تبييض‬ ‫األموال‪.‬‬ ‫وتعرضت عملة بيتكوين لبعض املش�كالت مؤخرا نظرا الستخدامها على‬ ‫املوق�ع اإللكتروني «س�يلك رود» أي «طريق احلرير» الذي يس�تعمل كمنصة‬ ‫إلكترونية لتجارة السلاح واخملدرات ‪ ،‬وهو ما دفع السلطات األمريكية إلى‬ ‫إغلاق هذا املوق�ع ومصادرة عملات بيتكوين التي كانت تس�تعمل في هذه‬ ‫األنشطة غير املشروعة‪.‬‬ ‫ولك�ن بيتكوي�ن لم تظل مش�بوهة لفت�رة طويلة حيث س�رعان م�ا بدأت‬ ‫تس�تعيد وضعه�ا كعمل�ة مش�روعة بعدم�ا ب�دأت بع�ض مواق�ع امل�زادات‬ ‫اإللكتروني�ة الش�هيرة مث�ل «إي ب�اي» ف�ي االعت�راف بها كوس�يلة لس�داد‬ ‫املستحقات املالية‪.‬‬ ‫وق�ال ج�ون دوناهوي رئي�س موقع «إي ب�اي» في تصريح�ات صحافية‬ ‫س�ابقة إن اعتم�اد عملة بيتكوي�ن إلمتام املعاملات املالية ه�و صفقة كبيرة‬ ‫‪ ،‬والب�د أن يول�ي الن�اس اهتمام�ا بهذه اخلطط الت�ي رمبا تتضمن الس�ماح‬ ‫لش�ركة «باي بال» للش�راء عن طريق االنترنت باس�تخدام عمالت بيتكوين‬ ‫في املستقبل‪.‬‬ ‫ومن أهم مزايا بيتكوين أنها عملة مس�تقلة ال تخضع لس�يطرة أي حكومة‬ ‫أو بن�ك مركزي ‪ ،‬ويتم ط�رح هذه العمالت من خالل عمليات إلكترونية بالغة‬ ‫التعقيد لضمان التحكم في إجمالي عدد العمالت املتاحة على االنترنت‪.‬‬

‫والصحية للبنات‪.‬‬ ‫وطالب�ت اللجن�ة وزارة التربي�ة بدراس�ة إضاف�ة برام�ج‬ ‫للياق�ة البدني�ة والصحي�ة للبن�ات مب�ا يتوافق م�ع طبيعتهن‬ ‫والتنس�يق م�ع وزارة التعلي�م العال�ي لوضع برام�ج التأهيل‬ ‫املناس�بة للمعلمات‪ .‬وكان مجموعة من رجال الدين املتشددين‬ ‫جتمع�وا أم�ام وزارة التربية والتعليم في حزي�ران‪ /‬يونيو من‬ ‫ً‬ ‫احتجاجا على ق�رار الوزارة بالس�ماح مبزاولة‬ ‫الع�ام املاض�ي‬ ‫الرياضة ف�ي مدارس البن�ات‪ ،‬مطالبني بوق�ف تنفيذه بدعوى‬ ‫أنه يتعارض مع عادات اجملتمع‪.‬‬ ‫وقال ش�هود عيان‪ ،‬في حينه إن «احملتس�بني» (رجال دين)‪،‬‬ ‫حاول�وا مقابلة املس�ؤولني في الوزارة ملناقش�ة إمكانية تأجيل‬ ‫إدراج م�ادة التربي�ة الرياضي�ة ضم�ن احلص�ص األس�بوعية‬ ‫لطالبات املدارس اخلاصة‪.‬‬ ‫كانت وزارة التربية السعودية سمحت نهاية العام الدراسي‬ ‫املاضي مبمارسة الرياضة املدرسية في مدارس البنات اخلاصة‬ ‫فقط‪ ،‬واس�تندت في قرارها إل�ى فتوى للمفتي الراحل الش�يخ‬ ‫عب�د العزي�ز بن ب�از‪ ،‬التي يجي�ز فيه�ا الرياضة النس�ائية في‬ ‫م�دارس البن�ات‪ً ،‬‬ ‫وفقا لضوابط ش�رعية تش�دد على احتش�ام‬ ‫املرأة‪ ،‬وعدم مخالطتها الرجال‪.‬‬

‫وقائع ماغوطية‬ ‫صبحي حديدي‬ ‫في س��نة ‪ 1959‬صدرت «حزن في ضوء القم��ر»‪ ،‬اجملموعة األولى‬ ‫مرت‪،‬‬ ‫للش��اعر الس��وري الكبير محمد املاغ��وط (‪1934‬ـ‪)2006‬؛ الذي ّ‬ ‫ي��وم ‪ 3‬نيس��ان (أبري��ل) اجل��اري‪ ،‬ذك��رى رحيل��ه الثامن��ة‪ .‬فصلية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ترويجي��ا للمجموعة (قد‬ ‫إعالنا‬ ‫«ش��عر»‪ ،‬بوصفها الناش��ر‪ ،‬اعتمدت‬ ‫يكون رئيس التحرير‪ ،‬يوس��ف اخلال‪ ،‬هو الذي كتبه بنفس��ه)‪ ،‬شدّ د‬ ‫على حداثة «األداء» في ش��عر املاغوط من جهة‪ ،‬وعلى قبوله احلسن‬ ‫والقراء من جهة ثانية‪« :‬ه��ذه ّأول مجموعة تظهر لهذا‬ ‫لدى الش��عراء‬ ‫ّ‬ ‫الش��اعر ّ‬ ‫الفذ الذي أوجد لنفس��ه طريقة جديدة في األداء الش��عري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحماس��ا‪ .‬إنه‬ ‫ترحيبا‬ ‫القراء‬ ‫وعن��د‬ ‫حتبيذا‬ ‫الش��عراء‬ ‫عند‬ ‫فصادفت‬ ‫ّ‬ ‫وجه طالع مشرق في هذه املرحلة من نهوض الشعر العربي»‪.‬‬ ‫كان ه��ذا التفصي��ل ً‬ ‫ألن «األداء» الش��عري لم‬ ‫الفتا‪ ،‬ف��ي الواق��ع‪ّ ،‬‬ ‫يكن الس��مة املميزة الت��ي يتوقف عنده��ا حترير «ش��عر»‪ ،‬عادة‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫إطراء مجموع��ات أخرى صدرت ع��ن اجمللة ذاته��ا‪ ،‬واعتمدت‬ ‫ش��كل قصيدة النث��ر‪ .‬كان األمر أقرب إلى إقرار ّ‬ ‫مبكر‪ ،‬وغير مس��بوق‬ ‫أو مأل��وف في «الفلس��فات» اجلمالية التي اهتدى بها كبار فرس��ان‬ ‫مميزة ذات صل��ة مبا يتواله‬ ‫اجمللة‪ّ ،‬‬ ‫ب��أن للماغوط أس��لوبية منفردة ّ‬ ‫ً‬ ‫وأيضا‪،‬‬ ‫النص الش��عري‪ ،‬وليس الش��كل وحده‪ ،‬من وظائ��ف أدائية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مج��رد التركيز على مفه��وم األداء‪ ،‬الذي يحيل عادة إلى قصيدة‬ ‫كان‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ضمنا تلك العالقة‬ ‫األول‪ ،‬يراود‬ ‫العم��ود والتفعيلة والوزن في املق��ام ّ‬ ‫اإلش��كالية ش��به الغائبة‪ ،‬عس��يرة الوالدة يومذاك‪ ،‬بني قصيدة النثر‬ ‫والقارىء العريض‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لفتت االنتباه‪ ،‬كذلك‪ ،‬صفة «الفذ» التي أطلقها اإلعالن على ش��اعر‬ ‫كان آنذاك في اخلامس��ة والعش��رين م��ن العمر‪ ،‬ولم يك��ن في عداد‬ ‫ضم أمثال‬ ‫أبرز جنوم «خميس مجلة ش��عر»‪ ،‬اللقاء األس��بوعي الذي ّ‬ ‫أدوني��س ويوس��ف اخلال وأنس��ي احل��اج وتوفيق صاي��غ وجبرا‬ ‫ابراهيم جبرا وس��لمى اخلضراء اجليوس��ي ونذير العظمة وشوقي‬ ‫أبي ش��قرا وفؤاد رفقة وجورج صيدح وحليم بركات وفؤاد اخلشن‬ ‫وطالل حيدر وصالح ستيتية؛ كما استضاف‪ ،‬في مناسبة أو أخرى‪،‬‬ ‫أمث��ال بدر ش��اكر الس��ياب ون��زار قباني وج��ورج ش��حادة ونازك‬ ‫املالئكة وبلند احليدري وفدوى طوقان‪ ...‬صحيح ّأن املاغوط لم يكن‬ ‫ّ‬ ‫ص��ف «الكومبارس»‪ ،‬التعبير الطريف الذي اختاره رياض جنيب‬ ‫في‬ ‫الريس لنفس��ه ف��ي «اخلميس»‪ ،‬لكنه ف��ي ّ‬ ‫كل حال لم يك��ن في عداد‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫النجوم أو أهل «السلطة» في احلركة‪ ،‬والتعبير للريس هنا‬ ‫ً‬ ‫ش��خصيا‪ ،‬وم��ن موق��ع دارس الش��عر العربي املعاصر‪ ،‬وش��كل‬ ‫ً‬ ‫قصي��دة النثر وتياراته��ا حتديدا؛ ش��دّ تني‪ ،‬على ال��دوام‪ ،‬اثنتان من‬ ‫وقائ��ع ارتب��اط املاغوط بح��ركات التجدي��د الش��عري العربية‪ .‬ففي‬ ‫أواخر خمس��ينيات القرن املاضي‪ ،‬ش��اءت الش��اعرة العراقية نازك‬ ‫املالئك��ة االنخراط في معركة معايير الش��عر (وكان املوزون‪ ،‬س��واء‬ ‫قام عل��ى عمود أو على تش��كيلة تفاعيل‪ ،‬هو وحده الش��عر عندها)؛‬ ‫وخوض معركة التسميات ْ‬ ‫(إذ رفضت مصطلح «قصيدة النثر» جملة‬ ‫ً‬ ‫وتفصيال‪ ،‬كما أبت على الناقد والروائي والش��اعر الفلسطيني جبرا‬ ‫ً‬ ‫احل��ر» بديال عن «قصيدة‬ ‫إبراهيم جبرا اس��تخدام مصطلح «الش��عر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أساس��ا!)‪.‬‬ ‫يس��تحق صفة الش��عر‬ ‫املس��مى في رأيها ال‬ ‫ألن‬ ‫النث��ر»‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫النص الش��عري‪ ،‬الذي اختارت تثمينه ً‬ ‫عاليا‪،‬‬ ‫مدهش‪ ،‬في املقابل‪ّ ،‬أن ّ‬ ‫لم يكن من أنسي احلاج أو يوسف اخلال أو أدونيس (أقطاب قصيدة‬ ‫النثر آنذاك‪ ،‬في مس��توى الكتابة الشعرية ومستوى التنظير على حدّ‬ ‫سواء)؛ بل قصائد املاغوط‪ ،‬في مجموعته األولى!‬ ‫الواقع��ة الثاني��ة هي موق��ف جبرا من ش��عر املاغ��وط‪ْ ،‬إذ رغم ّأن‬ ‫عصام��ي الثقاف��ة‪ ،‬لم يدرس ف��ي كمبرج أو أكس��فورد‬ ‫األخي��ر كان‬ ‫ّ‬ ‫أو الس��وربون‪ ،‬ول��م ميتلك ناصية لغ��ة أجنبية يقرأ به��ا (كما كانت‬ ‫فإن جبرا‬ ‫ح��ال الغالبية الس��احقة من أف��راد حركة مجلة «ش��عر»)؛ ّ‬ ‫ضم��ه إلى ّ‬ ‫صف التيار األنغلو ـ سكس��وني‪ ،‬إلى جانب‬ ‫ل��م يتردد في ّ‬ ‫توفيق صايغ ويوسف اخلال وإبراهيم شكر الله وجبرا نفسه؛ الذي‬ ‫ً‬ ‫أساس��ا‪ْ .‬‬ ‫وإذ‬ ‫ض��م أدونيس واحلاج‬ ‫كان يقابل��ه ّتي��ار فرنكوفوني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أخ��ذ على أدونيس ولعه بـ»الوحش األكبر في الش��عر»‪ ،‬أي التكثيف‬ ‫احلس والفكر‪ ،‬والتناق��ض بني متوزيته‬ ‫الذهني املفتقر إل��ى‬ ‫اللفظ��ي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فإن‬ ‫وإس�لاميته‪ ،‬تاريخيته ومعاصرته‪ ،‬س��رياليته ووعيه املقصود؛ ّ‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬فاعتب��ره «أبرع َم ْن‬ ‫نص املاغوط عل��ى نحو الفت‬ ‫جب��را امتدح ّ‬ ‫يس��تخدم املونتاج بس��خاء تلقائي»‪ .‬وعند جبرا كان املونتاج س��مة‬ ‫مركزية كبرى في الشعريات الرفيعة‪ ،‬ألنه يتيح «تعاقب الصور على‬ ‫ً‬ ‫مس��تهدفا نتيجة عاطفية معينة‪ ،‬وهذا ما يفعله الش��اعر‬ ‫نحو خاص‬ ‫ً‬ ‫املعاص��ر‪ ،‬إذ يلحق الص��ورة بالص��ورة‪ ،‬أحيانا على نهج س��ريالي‪،‬‬ ‫والس��رياليون تعلموا الكثير م��ن املونتاج الس��ينمائي»؛ وكان مثاله‬ ‫اخملرج الروس��ي سيرغي أيزنشتاين‪ ،‬في ش��ريطه امللحمي «البارجة‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا سياق «أدراج أوديسا» الشهير‪.‬‬ ‫بوتومكني»‪،‬‬ ‫هذه الوقائع‪ ،‬وس��واها كثير‪ ،‬عالئم ّبين��ة على املكانة الرفيعة التي‬ ‫حظيت بها قصيدة املاغوط منذ أطوارها األبكر‪ ،‬ليس في ّ‬ ‫صف شعراء‬ ‫ً‬ ‫إجماال‪ ،‬وحركة مجلة «ش��عر» بصفة خاصة‪ ،‬فحسب؛‬ ‫قصيدة النثر‬ ‫العامة‪ .‬فكيف‬ ‫الذائقة‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ‫واجلوه��ري‪،‬‬ ‫األهم‬ ‫وهو‬ ‫بل كذلك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إذا كانت تلك املكانة قد ترس��خت خالل مراحل حافلة بالتعطش إلى‬ ‫التجديد‪ ،‬والتبدّ الت القلقة في احلساس��يات واألساليب واألشكال؛‬ ‫ً‬ ‫فضال عن الصعود اخلاطف‪ ،‬مثل األفول السريع‪ ،‬حلداثات متالطمة‬ ‫متصارع��ة‪ ،‬بعضها أصي��ل ومعظمها زائف؟ كان��ت معادلة املاغوط‬ ‫تام‪ ،‬فبدا إلقرار‬ ‫مختلفة‪ّ ،‬‬ ‫ألن اإلجماع على ش��عريته العالية كان شبه ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضمنيا بأنه الشاعر ـ ّ‬ ‫املعلم‪.‬‬ ‫واعترافا‬ ‫بريادته حتصيل حاصل‪،‬‬

‫سرق قط جارته‬ ‫لتقدميه هدية لوالدته‬ ‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪ :‬قضت محكمة‬ ‫بريطانية بس�جن رجل ف�ي الـ‪ 31‬من‬ ‫ً‬ ‫أس�بوعا‪ ،‬بتهمة س�رقة‬ ‫العم�ر ملدة ‪15‬‬ ‫ق�ط جارت�ه لتقدمي�ه هدي�ة لوالدت�ه‬ ‫مبناسبة عيد امليالد‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيفة «صن�داي ميرور»‬ ‫األحد‪ ،‬إن‪ ،‬جيمس بويس‪ ،‬سرق القط‬ ‫املس�مى (ميرس�ي) م�ن إم�رأة تعيش‬ ‫بالق�رب من من�زل والدته ف�ي منطقة‬ ‫كولينديل بشمال لندن‪ ،‬لتقدميه هدية‬ ‫لها مبناسبة عيد امليالد‪.‬‬ ‫واضافت أن بويس أقر أمام محكمة‬ ‫الصل�ح ف�ي غرب لن�دن بذنب س�رقة‬ ‫الق�ط وتهديد مالكته‪ ،‬واس�تمعت إلى‬ ‫أنه أبلغ والدته بأنه اش�تراه لتقدميه‬ ‫هدية لها مبناسبة عيد امليالد‪.‬‬ ‫واش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن مالكة‬ ‫الق�ط أبلغت الش�رطة‪ ،‬والت�ي عثرت‬ ‫ً‬ ‫الحق�ا في من�زل وال�دة بويس‬ ‫علي�ه‬ ‫وقام�ت باعتقال�ه واع�ادة احلي�وان‬ ‫األليف إلى مالكته‪.‬‬ ‫ونس�بت إل�ى متح�دث باس�م‬ ‫الش�رطة قوله «نتعام�ل مبنتهى اجلد‬ ‫م�ع جمي�ع ش�كاوى الس�رقة وكن�ا‬ ‫قادرين على التحرك بس�رعة لتحديد‬ ‫اجلن�ي ف�ي ه�ذه احلال�ة‪ ،‬وحلس�ن‬ ‫احلظ لم يتعرض القط ميرس�ي ألذى‬ ‫ً‬ ‫س�املا إلى‬ ‫خلال عملية الس�رقة وعاد‬ ‫مالكته»‪.‬‬

‫قريبا‪..‬طابعات ثالثية األبعاد‬ ‫■ س�ان فرانسيس�كو ـ د ب أ‪ :‬تعت�زم ش�ركة «إك�س واي زد برينتين�ج»‬ ‫الناش�ئة التي تعمل في مجال صناعة الطابعات ثالثية األبعاد طرح طابعات‬ ‫مجسمة مزودة مباسحات ضوئية‪.‬‬ ‫وقال جاري ش�و مدير التس�ويق بالش�ركة إن «إك�س واي زد برينتينج»‬ ‫تأم�ل ف�ي بي�ع الطابع�ات امل�زودة مباس�حات ضوئية بحل�ول نهاي�ة العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وأوضح أن املاس�ح الضوئي املدمج في الطابعة س�وف يسمح للمستخدم‬ ‫بوضع الش�يء املراد طباعته داخ�ل الطابعة وصنع صورة مجس�مة منه ثم‬ ‫طباعته بش�كل ثالث�ي األبعاد‪ .‬وتعمل الش�ركة حاليا عل�ى صناعة طابعات‬ ‫مجسمة أكثر كفاءة ومناذج أخرى رخيصة الثمن تكون في متناول املستخدم‬ ‫العادي‪ .‬وجدير بالذكر أن الش�ركة أزاحت النقاب مؤخرا عن طابعة مجسمة‬ ‫ال يزيد سعرها عن ‪ 499‬دوالر‪.‬‬ ‫ونق�ل املوق�ع اإللكتروني األمريكي «كمبيوتر ورل�د» املتخصص في مجال‬ ‫التكنولوجي�ا ع�ن جاري ش�و قول�ه «إن هدفنا هو حتسين س�رعة وجودة‬ ‫وسهولة اس�تخدام طابعاتنا ‪ ،‬ونأمل أيضا في إضافة تطبيقات مختلفة على‬ ‫أجهزتنا»‪.‬‬

‫منظم ذكي يضبط درجة‬ ‫حرارة املنزل عن بعد‬

‫الشرطة تعتقل‬ ‫كاهن ًا سرق‬ ‫أموال اجلنازات‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪:‬اعتقل�ت‬ ‫ً‬ ‫كاهن�ا ف�ي‬ ‫الش�رطة البريطاني�ة‬ ‫ال�ـ‪ 50‬من العم�ر‪ ،‬بتهمة س�رقة أموال‬ ‫اجلن�ازات الت�ي تقيمها كنيس�ته‪ ،‬مبا‬ ‫في ذلك جن�ازة جن�دي بريطاني ُقتل‬ ‫في أفغانستان‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيفة «صن�داي بيبول»‬ ‫األحد‪ ،‬إن الكاهن‪ ،‬س�اميون رينولدز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا بع�د مزاعم‬ ‫أوق�ف ع�ن اخلدم�ة‬ ‫قيام�ه بس�رقة أموال من م�ا يصل إلى‬ ‫‪ 700‬جنازة‪ ،‬ومت فتح حتقيق بشأنها‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن أبن�اء الرعي�ة ف�ي‬ ‫الكنيس�ة الس�ابقة للكاه�ن رينول�دز‬ ‫في بلدة دينتون مبقاطعة يوركش�اير‬ ‫اجلنوبي�ة‪ ،‬مت ابالغه�م بنب�أ إيقاف�ه‬ ‫عن اخلدمة‪ ،‬بعد حتقيق امتد ‪ 4‬أش�هر‬ ‫حول سرقة أموال اجلنازات‪.‬‬ ‫واش�ارت إل�ى أن ش�رطة مقاطع�ة‬ ‫يوركش�اير اجلنوبي�ة أك�دت اعتق�ال‬ ‫الكاه�ن رينول�دز بش�بهة ارت�كاب‬ ‫ً‬ ‫الحقا‬ ‫مخالفات مالية‪ ،‬وإخالء سبيله‬ ‫بكفال�ة بانتظ�ار نتائ�ج التحقيق�ات‬ ‫التي جتريها‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيف�ة إل�ى أح�د‬ ‫مرت�ادي كنيس�ة (جميع القديسين)‪،‬‬ ‫قول�ه «يب�دو أن الكنيس�ة حاول�ت‬ ‫التس�تر عل�ى القضي�ة‪ ،‬وكان�ت عل�ى‬ ‫عل�م بأن هن�اك مش�كلة محتملة تعود‬ ‫فصوله�ا إل�ى تش�رين األول‪/‬اكتوب�ر‬ ‫املاض�ي‪ ،‬لكنها ق�ررت اإلنتظ�ار حتى‬ ‫اآلن للكشف عنها»‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫ملكة جمال العالم‪ ...‬في الهند‬

‫ملك��ة جمال العالم للع��ام املاضي‪ ،‬الفلبيني��ة «ليني يوجن» حضرت‬ ‫مسابقة انتخاب ملكة جمال الهند للعام احلالي في مومباي‪.‬‬

‫• الشاعر املصري عبد الرحمن‬ ‫األبنودي‪ ،‬قرر بعد إقامة ملدة سبع‬ ‫س��نوات ف��ي معزله الطب��ي بقرية‬ ‫«الضبعي��ة» عل��ى أط��راف مدين��ة‬ ‫اإلس��ماعيلية‪ ،‬عصي��ان أوام��ر‬ ‫األطب��اء والن��زول إل��ى القاه��رة‪،‬‬ ‫ي��وم األربعاء التاس��ع من الش��هر‬ ‫ً‬ ‫احتفاال بصدور ديــــوانه‬ ‫اجلاري‪،‬‬ ‫«املربع��ات» ع��ن الهيئ��ة املصري��ة‬ ‫العامة للكتاب في السادسة مساء‬ ‫• املنظم��ة العربي��ة للتربي��ة‬ ‫على مس��رح جــريدة «األه��رام» مــــــ��ع قـــرب عيد والثقاف��ة والعل��وم «ألس��كو» قررت اختي��ار مدينة‬ ‫ميالده الس��ادس والس��بعني في احلادي عش��ر من «صفاقس» التونس��ية عاصمة للثقافة العربية لعام‬ ‫الشهر‪.‬‬ ‫‪ ،2016‬أعلن��ت ذلك حياة قطاط مدي��رة إدارة الثقافة‬ ‫وحماي��ة التراث ف��ى املنظمة خ�لال مؤمتر صحافى‬ ‫• بسبب الش��هرة العاملية التي حققتها املهندسة مشترك مع وزير الثقافة التونسي مراد الصقلي‪.‬‬ ‫املعماري��ة زها محم�د حدي�د (عراقي��ة ـ بريطانية)‪،‬‬ ‫أدخلته��ا العروض املغرية في عال��م االبتكارات التي‬ ‫• دع��ت مديري��ة التربي��ة والتعلي��م ف��ي مدين��ة‬ ‫حتمل توقيعها‪ .‬وآخر هذه العروض كانت بطلب من صاللة بس��لطنة ُعمان‪ ،‬االعالمي سامي حداد اللقاء‬ ‫الليدي غرين لصالح شركة الليك الفرنسية‪ .‬وسبق محاضرة حول ش��بكات التواصل االجتماعي‪ ،‬وأثر‬ ‫لزه��ا ان تركت توقيعها على مركز علييف حيدر في القن��وات العربي��ة عل��ى اجلمه��ور‪ ،‬وذل��ك من خالل‬ ‫اذربيجان‪ ،‬وعلى مجوهرات كاس��بيتا وحقائب لوي مؤمتر يس��تمر يومني‪ .‬ويش��ارك في املؤمتر عدد من‬ ‫فوتيون ويخوت بلوم فوس‪.‬‬ ‫اخملتصني في ميدان االعالم‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• عب�د الل�ه النج�ار الرئي��س‬ ‫التنفي��ذي للمش��روع الس��وداني‬ ‫القط��ري لآلث��ار وه��و الرئي��س‬ ‫التنفي��ذى لهيئة متاحف قطر أعلن‬ ‫أن الدع��م القط��رى للمش��روع بلغ‬ ‫‪ 135‬مليون دوالر‪ ،‬تخصص إلعادة‬ ‫ترميم اآلث��ار الس��ودانية مبناطق‬ ‫الوالية الشمالية ونهر النيل‪.‬‬

‫■ لن�دن ـ د ب أ‪ :‬أعلنت ش�ركة نيس�ت لألجهزة املنزلي�ة اإللكترونية عن‬ ‫ط�رح منظ�م ح�رارة (ترموس�تات) ذك�ي يتص�ل بش�بكة االنترن�ت ويتيح‬ ‫للمس�تخدم التحك�م في درجة ح�رارة نظام التدفئ�ة في املنزل ع�ن بعد عن‬ ‫طريق هاتفه الذكي‪.‬‬ ‫وأعلنت صحيفة «إنترناش�ونال بيزنيس تاميز» البريطانية على موقعها‬ ‫اإللكتروني أن ش�ركة نيس�ت التي اشترتها ش�ركة غوغل العمالقة خلدمات‬ ‫االنترن�ت ف�ي كان�ون ثان‪/‬يناي�ر املاض�ي نظي�ر ‪2‬ر‪ 3‬ملي�ار دوالر طرح�ت‬ ‫الترموستات الذكي في بريطانيا‪.‬‬ ‫وتق�ول الش�ركة إن الترموس�تات يتي�ح للمس�تخدم التحك�م ف�ي نظ�ام‬ ‫التدفئ�ة باملنزل ع�ن بعد عن طري�ق الهاتف احملمول ويس�مح بوضع جدول‬ ‫زمني للتدفئة بحيث يتعرف على درجات احلرارة املالئمة للمستخدم‪.‬‬ ‫وذكرت الش�ركة أن الترموس�تات الذكي جنح في توفي�ر حوالي ‪ 20‬باملئة‬ ‫من تكلفة الطاقة للمستهلك عند استخدامه في أمريكا الشمالية‪.‬‬

‫صناع الساعات يخطبون و ّد النساء‬ ‫■ بازل (سويس�را) ـ رويترز‪« :‬النس�اء هن مس�تقبل الس�اعات» ‪ ..‬هكذا‬ ‫يقول جان كلود بيفر رئيس قس�م الس�اعات مبجموعة (إل‪.‬إم‪.‬إتش) مشيرا‬ ‫إل�ى أن اجملال واس�ع فيما يتعلق مببيعات الس�اعات للنس�اء إال أنه لم يجر‬ ‫استغالل سوى نصفه فقط‪.‬‬ ‫ف�ي اعالن ف�ي اآلون�ة األخي�رة لش�ركة أوميج�ا للس�اعات تظه�ر جنمة‬ ‫هولي�وود نيك�ول كيدم�ان وه�ي ترتدي س�اعة من انت�اج الش�ركة مرصعة‬ ‫باألملاس أطلقت عليها أوميجا (ليدي ماتيك) ومتثل مستقبل هذه الصناعة‪.‬‬ ‫لس�نوات كان س�وق الس�اعات السويس�رية وحجم�ه ‪ 50‬ملي�ار دوالر‬ ‫يس�تهدف الرجال األثرياء الذين جتذبهم الس�اعات الفخم�ة عالية التقنية‪.‬‬ ‫ولم يضع�ف اهتمام هؤالء الزبائن رغم التقلب�ات االقتصادية غير أن األزمة‬ ‫املالي�ة ف�ي اآلون�ة األخيرة أثرت عل�ى املبيع�ات وتلت ذلك قف�زة ناجمة عن‬ ‫زيادة الطلب في الصني‪ .‬لكن مبيعات الساعات للرجال في الصني خفت اآلن‬ ‫والطلب في الغرب ليس كافيا لتنش�يط الرك�ود ونتيجة لذلك بدأت املاركات‬ ‫العاملية تنظر إلى حواء‪.‬‬ ‫لم تظهر النس�اء عادة اهتماما بشراء الس�اعات املتطورة ميكانيكيا ذات‬ ‫االستخدامات املتعددة التي تنتجها شركات صناعة الساعات السويسرية‪.‬‬ ‫إال أن األذواق تتغير‪ ..‬وفقا لدراس�ة أجرته�ا مجموعة ديجيتال الكجيري‬ ‫أن عملي�ات البحث عن الس�اعات للنس�اء عل�ى االنترنت زادت بنس�بة ‪7.5‬‬ ‫باملئ�ة ف�ي عام ‪ . 2013‬وقالت ش�ركة بني أن�د كومباني املتخصص�ة في مجال‬ ‫االستش�ارات إن نصيب س�اعات النس�اء في سوق الس�اعات الفخمة ارتفع‬ ‫إلى ‪ 35‬في املئة مقارنة مع عشرين في املئة عام ‪. 1995‬‬

‫منطاد يقوم برحلة حول األرض في ‪ 22‬يوما‬

‫■ س�ان فرانسيس�كو ـ د ب أ‪ :‬أعلن�ت‬ ‫ش�ركة جوجل العمالقة خلدمات االنترنت أن‬ ‫منطاده�ا «إيبيس ‪ « 167‬ال�ذي يهدف إلى نقل‬ ‫إش�ارات الش�بكات احمللية الالس�لكية (واي‬ ‫ف�اي) وتوصيله�ا إل�ى أي م�كان ف�ي العال�م‬ ‫اس�تطاع القيام برحلة ح�ول األرض في زمن‬ ‫قياسي يبلغ ‪ 22‬يوما‪.‬‬ ‫وتندرج ه�ذه الرحل�ة في إطار «املش�روع‬ ‫لوون» وهو مبادرة من غوغل لتوصيل خدمة‬ ‫االنترن�ت إل�ى أي مكان في العال�م عن طريق‬ ‫مناطي�د تنق�ل إش�ارة االنترن�ت وحتلق على‬ ‫ارتفاعات شاهقة‪.‬‬ ‫وكان�ت غوغ�ل قد صرح�ت ف�ي حزيران‪/‬‬ ‫يونيو املاضي أن ه�ذه املناطيد تعمل بالطاقة‬ ‫الشمس�ية ويتم التحكم فيها عن بعد وميكنها‬ ‫التحليق على ارتفاعات شاهقة تصل إلى أكثر‬ ‫م�ن ‪ 12‬ميل ف�وق س�طح األرض‪ .‬وتعمل هذه‬ ‫املناطي�د بنفس فكرة األقم�ار الصناعية حيث‬ ‫أنها مزودة بهوائيات خاصة وميكنها توصيل‬ ‫خدم�ة االنترنت إل�ى محطات اس�تقبال على‬ ‫األرض‪.‬‬ ‫وذك�رت الش�ركة ف�ي بي�ان عل�ى حس�اب‬

‫«املش�روع ل�وون» عل�ى موق�ع غوغ�ل بل�س‬ ‫للتواص�ل االجتماع�ي أن «املنط�اد إيبي�س‬ ‫‪ 167‬ق�ام بجولة ف�وق احمليط اله�ادي قبل أن‬ ‫يتوجه ش�رقا نحو ش�يلي واألرجنتني ‪ ،‬ومن‬ ‫هناك ش�ق طريقه عائدا بالقرب من أس�تراليا‬ ‫ونيوزيلندا»‪.‬‬ ‫وأف�اد املوق�ع اإللكترون�ي األمريكي «س�ي‬ ‫ني�ت» املعني بأخب�ار التكنولوجيا أن ش�ركة‬ ‫جوج�ل قامت بسلس�لة من رحلات الطيران‬ ‫التجريبي�ة حي�ث جمع�ت بــــيان�ات ع�ن‬ ‫س�ــرعة الرياح واجتاهاته�ا وقامت بإدخال‬ ‫حتس�ينات عل�ى مضخ�ات املنط�اد حت�ى‬ ‫يس�تطيع تغيير ارتفاعه بسرعة فائقة بحيث‬ ‫ميكن�ه تف�ادي التي�ارات الهوائي�ة والري�اح‬ ‫العكسية‪.‬‬ ‫وأوضحت جوجل «على مدار الرحلة أوشك‬ ‫املنط�اد أن ينج�رف ف�ي الدوام�ات القطبية ‪،‬‬ ‫وه�ي تيارات ه�واء قوية تدور ف�ي دائرة في‬ ‫املنطقة القطبية في طبقات اجلو العليا ‪ ،‬ولقد‬ ‫اس�تطعنا بفضل التحس�ينات التي أدخلناها‬ ‫ف�ي إج�راء من�اورات حوله�ا واحلف�اظ على‬ ‫مسار املنطاد»‪.‬‬

‫نهاية برنامج املراهنات‬

‫التقط��ت هذه الصورة حللقة من برنامج «ويتني داس» األملاني للمراهنات الذي تقرر عدم بث حلقات جديدة منه بعد أن اس��تمر ‪ 30‬عاما‬ ‫وتظهر في الصورة النجمة االمريكية «جيسيكا بيل» ومصمم األزياء األملاني «كارل الجرفيلد» ـ ميني ـ والنجم األملاني «تيل شويجر»‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , الإثنين 07.04.2014  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you