Issuu on Google+

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫احل���وث���ي���ون ودم��������اج‪ ...‬مل�����اذا اآلن؟ ‪18‬‬

‫«تدريبات يومــية»‪ :‬قصــيدة التحــوالت املعرفية‬ ‫منوعات‬

‫‪12‬‬

‫رأي‬

‫تشريع اجلرمية عربيا‪ :‬تزويج املغتصبة للمغتصب‬ ‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫اسرائيل تنفي تورطها بعد تأكيد خبراء سويسريني فرضية تسميم عرفات‬

‫مطالب فلسطينية بلجنة اممية لكشف القتلة‬ ‫ابو العينني‪ :‬السلطة لن تتوجه للقضاء الدولي‬

‫رام الله ـ غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـمن وليد عوض واشرف الهور‪:‬‬

‫بالرغ�م من تصريحات مس�ؤولني كبار في حركة‬ ‫فت�ح والس�لطة الفلس�طينية ل�ـ «الق�دس العربي»‬ ‫أن�ه س�يتم اتخاذ ع�دة خط�وات ف�ي األي�ام املقبلة‬ ‫بخص�وص مل�ف وف�اة الرئي�س الراح�ل ياس�ر‬ ‫عرفات‪ ،‬بع�د الكش�ف التحليلي الذي أج�راه معمل‬ ‫سويس�ري لعين�ات م�ن رفات�ه‪ ،‬وكش�ف ع�ن وفاة‬ ‫الزعي�م الفلس�طيني مس�موما مب�ادة «البولونيوم‬ ‫املش�عة»‪ ،‬اال ان س�لطان اب�و العينني عض�و اللجنة‬ ‫املركزي�ة حلركة فتح اك�د لـ»الق�دس العربي» امس‬ ‫اخلميس بان القيادة الفلس�طينية ال تعتزم التوجه‬ ‫حاليا للمحافل الدولية ملالحقة اس�رائيل بتهمة قتل‬ ‫الرئيس الراحل ياس�ر عرفات‪ ،‬مش�يرا الى ان جلنة‬ ‫التحقي�ق الفلس�طينية تواصل عمله�ا للوصول الى‬ ‫الدليل‪.‬‬ ‫واوض�ح اب�و العينين ان�ه ب�ات ل�دى اجلان�ب‬ ‫الفلس�طيني مؤش�ر ق�وي حالي�ا على ان اس�رائيل‬ ‫هي م�ن يقف وراء عملي�ة قتل عرفات‪ ،‬مش�ددا على‬ ‫جلنة التحقيق الفلس�طينية برئاس�ة اللواء توفيق‬ ‫الطي�راوي س�تواصل كل جه�د ممك�ن مب�ا يتعل�ق‬ ‫بالتفاصي�ل اجلزئي�ة ملعرفة كيف قتل ياس�ر عرفات‬ ‫«مع تأكيدنا بأنه قتل بإحدى مواد السم»‪.‬‬ ‫أم�ا جلن�ة التحقي�ق املكلف�ة بالقضـــــي�ة فق�د‬ ‫تعه�دت باس�م حرك�ة فت�ح الفلس�طينية مبواصلة‬ ‫العمل‪ ‬من أجل الكشف عن قتلة‪ ‬الرئيس الفلسطيني‬ ‫الراحل ياس�ر عرف�ات «أفرادا أم جه�ات‪ ،‬وإيصالهم‬ ‫إل�ى قب�ة العدال�ة والقص�اص عب�ر جلن�ة التحقيق‬ ‫املكلفة»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت اللجن�ة‪ ،‬ف�ي بي�ان لها ام�س اخلميس‬ ‫حصل�ت األناض�ول عل�ى نس�خة من�ه‪ ،‬أن‪« ‬مل�ف‬ ‫مفتوحا‪،‬‬ ‫استش�هاد الرئيس ياس�ر عرفات‪ ‬س�يبقى‬ ‫ً‬ ‫ويحظ�ى بأعل�ى درج�ات األولوي�ة والتركي�ز‪،‬‬ ‫وستس�تمر اجله�ود كامل�ة م�ن أج�ل الوص�ول إلى‬ ‫احلقيقة التفصيلية»‪.‬‬ ‫وأش�ارت أنها «س�تذلل أي عقبات تعترض مسار‬ ‫وعمل جلنة التحقيق‪ ،‬وس�تواجه أي حالة إعاقة من‬ ‫أي طرف كان»‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك فيم�ا اته�م مس�ؤولون آخ�رون ف�ي‬

‫سعد جبار محامي ارملة الرئيس الفلسطيني الراحل يسلم تقرير اخلبراء السويسريني لسهى عرفات‬ ‫منظم�ة التحري�ر إس�رائيل بقتله‪ ،‬وأعلن�ت زوجته‬ ‫أنها س�تطرق كل األب�واب ملالحقة القتل�ة‪ ،‬رغم نفي‬ ‫إسرائيل عالقتها باحلادثة‪.‬‬ ‫وعقدت اللجنة املركزية حلرك�ة فتح اجتماعا لها‬ ‫ف�ي مدينة رام الل�ه بالضفة الغربي�ة أمس اخلميس‬ ‫جرى خالل�ه التركيز فق�ط على مناقش�ة ملف وفاة‬ ‫الرئيس الراحل‪.‬‬ ‫وق�ال جم�ال محيس�ن عض�و اللجن�ة املركزي�ة‬ ‫للحرك�ة ل�ـ «الق�دس العرب�ي» ان مؤمت�را صحافيا‬ ‫س�يعقد الي�وم اجلمعة في مدين�ة رام الل�ه بالضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬يت�م خالله بي�ان التحركات الفلس�طينية‬ ‫القادم�ة في س�بيل الكش�ف ع�ن اجلهة الت�ي نفذت‬ ‫عملية اغتيال الرئيس عرفات‪.‬‬ ‫وعلمت «الق�دس العربي» أن من بين التوجهات‬

‫انتقادات للنواب البريطانيني على ضعف‬ ‫استجوابهم لرؤساء أجهزة اخملابرات‬ ‫■ لن�دن‪ -‬وكاالت‪ :‬تعرض النواب البريطانيون‬ ‫ال�ى انتق�ادات لطريقة اس�تجوابهم لرؤس�اء ثالثة‬ ‫اجه�زة اس�تخبارية بريطاني�ة مثلوا أم�ام البرملان‬ ‫معا للمرة االولى وأدل�وا باقوالهم ً‬ ‫علنا امام النواب‬ ‫البريطانيني في استجواب هو األول من نوعه خالل‬ ‫جلس�ة عقدها البرملان البريطاني أم�س‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫تسريبات مستشار االستخبارات األمريكية السابق‬ ‫ادوارد سنودن‪.‬‬ ‫وقال�ت اللجن�ة البرملاني�ة املكلفة باالس�تجواب‬ ‫ان ه�ذه اجللس�ة ته�دف ال�ى «تق�دمي ص�ورة ع�ن‬ ‫عال�م االس�تخبارات والعم�ل الذي تنج�زه وكاالت‬

‫االس�تخبارات باس�م اململكة املتحدة»‪ ،‬موضحة انه‬ ‫لن يتم التطرق الى اي مسألة عمالنية‪.‬‬ ‫ويت�م االس�تجواب بش�أن حج�م عملي�ات‬ ‫املراقب�ة الت�ي كش�فها احمللل الس�ابق ل�دى الوكالة‬ ‫الوطني�ة للمخاب�رات االمريكي�ة‪ ،‬وذلك ام�ام جلنة‬ ‫االس�تخبارات واالمن في البرملان البريطاني‪ .‬ويتم‬ ‫للم�رة االول�ى ب�ث جلس�ة االس�تماع مباش�رة عبر‬ ‫التلفزي�ون لكن مع تأخير بدقيقتين مبا يتيح حذف‬ ‫املعلوم�ات التي يقدر انه�ا غير مناس�بة‪ .‬وكان يتم‬ ‫استجواب رؤس�اء هذه االجهزة في جلسات مغلقة‬ ‫ال تنقلها وسائل اإلعالم‪.‬‬

‫الشرطة العراقية تعثر على جثة شاعر‬ ‫تركماني بعد ‪ 24‬ساعة على اختطافه‬ ‫■ بغ�داد ‪ -‬ي�و بي اي‪ :‬عثرت الش�رطة العراقية‬ ‫اخلميس‪ ،‬على جثة الشاعر التركماني جاسم محمد‬ ‫ّ‬ ‫مس�حلني‬ ‫فرج‪ ،‬بعد ‪ 24‬س�اعة على اختطافه من قبل‬ ‫مجهولني‪ .‬وقال مصدر أمني محلي إن الشرطة عثرت‬ ‫على جثة الش�اعر ف�رج‪ ،‬مرمية الى جان�ب الطريق‬ ‫الراب�ط بين مدين�ة تكري�ت وقض�اء طوزخورماتو‬ ‫شرق مركز محافظة صالح الدين‪.‬‬ ‫وأوضح أن�ه «بدت على اجلثة الت�ي مت نقلها الى‬ ‫دائرة الطب العدل�ي‪ ،‬آثار إطالقات نارية في منطقة‬ ‫ً‬ ‫حتقيق�ا باحل�ادث‬ ‫ال�رأس»‪ ،‬وق�د فتح�ت الش�رطة‬

‫ومالبس�اته‪ .‬وكان مس�لحون مجهول�ون اختطفوا‬ ‫أم�س االول األربع�اء‪ ،‬الش�اعر التركمان�ي جاس�م‬ ‫محمد ف�رج‪ ،‬أثناء قيادته س�يارته على الطريق بني‬ ‫تكري�ت وقض�اء طوزخورمات�و‪ ،‬واقت�ادوه حت�ت‬ ‫تهديد السلاح الى جهة مجهول�ة‪ ،‬قبل أن يُ عثر على‬ ‫جثته في املنطقة ذاتها امس‪.‬‬ ‫من جهة اخرى قتل احد عش�ر شخصا على االقل‬ ‫اخلمي�س في الع�راق في هجمات جديدة اس�تهدف‬ ‫احده�ا حيا تقطنه غالبية من الش�يعة في بغداد في‬ ‫حني تستعد هذه الطائفة الحياء ذكرى عاشوراء‪.‬‬

‫الفلس�طينية س�يصار إلى الطلب م�ن األمم املتحدة‬ ‫بشكل رسمي تشكيل جلنة حتقيق دولية‪.‬‬ ‫وطال�ب مواطنون م�ن قطاع غزة قيادة الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية بالتحقي�ق والكش�ف ع�ن القات�ل‬ ‫احلقيقي للرئيس الفلس�طيني الراحل ياسر عرفات‬ ‫ومحاكمته‪ ،‬عقب االعالن عن النبأ‪.‬‬ ‫ودعا فلسطينيون اس�تطلع مراسل «األناضول»‬ ‫آراءه�م ف�ي مدينة غ�زة إلى تش�كيل جلن�ة حتقيق‬ ‫بشكل سريع لكشف مالبسات عملية اغتيال الرئيس‬ ‫ياسر عرفات مؤكدين أن قتل عرفات والسكوت على‬ ‫ذلك من قبل القيادة الفلسطينية يشكل اهانة جلميع‬ ‫الفلسطينيني‪.‬‬ ‫ونفت اس�رائيل م�رة اخرى اخلمي�س اي تورط‬ ‫له�ا في وف�اة الراحل عرف�ات‪ ،‬واكد املتحدث باس�م‬

‫احلكوم�ة االس�رائيلية ف�ي عه�د رئي�س ال�وزراء‬ ‫االسرائيلي السابق ارييل شارون ان شارون اعطى‬ ‫اوامر بعدم قتل عرفات‪.‬‬ ‫وقال رعنان غيسين ان «تعليمات ش�ارون كانت‬ ‫بأخ�ذ كاف�ة االحتياط�ات الالزمة حتى ال يت�م اتهام‬ ‫اسرائيل بقتل عرفات»‪.‬‬ ‫وتوفي عرفات عن ‪ 75‬عاما في ‪ 11‬تشرين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر ‪ 2004‬ف�ي مستش�فى بيرس�ي دو كالم�ار‬ ‫العس�كري قرب باريس بع�د ان نقل الي�ه في نهاية‬ ‫تش�رين االول‪/‬اكتوبر على اثر معانات�ه من االم في‬ ‫االمع�اء م�ن دون ح�رارة في مق�ره العام ب�رام الله‬ ‫حي�ث كان يعيش محاصرا من اجليش االس�رائيلي‬ ‫منذ كانون االول‪/‬ديسمبر ‪.2001‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫وصف بشار األسد بـ«الوحشي»‬

‫كيري‪ :‬حتديد موعد «جنيف ‪ »2‬خالل اسبوعني‬

‫■ لن�دن ـ وكاالت‪ :‬أعل�ن وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫االمريك�ي‪ ،‬جون كي�ري‪ ،‬امس اخلمي�س‪ ،‬أن حتديد‬ ‫موعد عقد مؤمتر «جنيف ‪ »2‬بش�أن األزمة السورية‬ ‫س�يتم خالل أسبوع أو أس�بوعني‪ ،‬ووصف الرئيس‬ ‫السوري بشار األسد بـ»الوحشي»‪.‬‬ ‫وأش�ار كيري ف�ي مؤمتر صحافي مش�ترك عقده‬ ‫عمان مع نظي�ره األردني ناصر جودة‬ ‫ف�ي العاصمة ّ‬ ‫إلى أن «ما يحدث في سورية له انعكاساته السلبية‬ ‫ً‬ ‫واصفا الرئيس السوري بشار األسد‬ ‫على املنطقة»‪،‬‬ ‫بـ»الوحش�ي»‪ .‬وقال إن «احلرب في س�ورية حتمل‬ ‫أكثر من مجرد (الرئيس السوري) بشار األسد‪ ،‬إنها‬ ‫تتعلق بعشرات آالف العائالت التي فقدت أحبّ اءها‬

‫وبيوته�ا وال تري�د أن تفق�د بلده�ا العظي�م لصراع‬ ‫ال نهائ�ي»‪ .‬واعتبر ج�ودة أن إنهاء امللف الس�وري‬ ‫«مصلح�ة أردني�ة»‪ ،‬مش�دّ ً‬ ‫دا عل�ى ض�رورة «احل�ل‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن األردن‬ ‫السياسي لألزمة في سورية»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كثيرا من خطورة وجود أس�لحة كيميائية في‬ ‫«حذر‬ ‫س�ورية»‪ .‬وفي ما يتعلق باألزمة السورية‪ ،‬أكد امللك‬ ‫خلال لقائ�ه زير اخلارجي�ة االمريكية ج�ون كيري‬ ‫عبدالل�ه الثاني «موق�ف األردن الداع�م إليجاد حل‬ ‫سياس�ي ش�امل لألزمة هناك يوقف مأس�اة الشعب‬ ‫الس�وري‪ ،‬وينهي الصراع الدائر‪ ،‬مبا ّ‬ ‫يجنب املنطقة‬ ‫أثاره�ا الكارثي�ة‪ ،‬ويحف�ظ وح�دة س�ورية أرض�ا‬ ‫وشعبا »‪( .‬تفاصيل ص ‪ 4‬و‪ 5‬و‪)6‬‬

‫جلنة حقوقية‪ :‬بلعيد اغتيل برصاص مسدس‬ ‫خاص بوزارة الداخلية التونسية‬ ‫■ تون�س ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬اتهم�ت جلن�ة حقوقي�ة‬ ‫اخلمي�س وزارة الداخلي�ة التونس�ية بـ»اخف�اء»‬ ‫نتائج اختبار بالس�تي اجري ف�ي هولندا واظهر ان‬ ‫املعارض اليساري شكري بلعيد اغتيل في ‪ 6‬شباط‪/‬‬ ‫فبراي�ر ‪ 2013‬برص�اص مس�دس «خ�اص ب�وزارة‬ ‫الداخلية» حسب تعبيرها‪.‬‬ ‫وأعلنت «جلنة الدفاع عن الشهيد شكري بلعيد»‬ ‫ان وزارة الداخلية تس�لمت ف�ي ‪ 29‬أيار‪/‬مايو ‪2013‬‬ ‫م�ن معه�د االدل�ة اجلنائية بهولن�دا تقري�را بنتائج‬ ‫اختبار بالس�تي للرصاص�ات التي قتل بها ش�كري‬

‫بلعي�د‪ ،‬إال ان ال�وزارة أخف�ت التقري�ر ع�ن القضاء‬ ‫الذي أمر بإجناز االختبار‪.‬‬ ‫واتهمت اللجنة في تقري�ر بعنوان «طمس معالم‬ ‫جرمية اغتيال الش�هيد ش�كري بلعيد من قبل وزارة‬ ‫الداخلي�ة»‪ ،‬وحي�د التوجان�ي املدير العام الس�ابق‬ ‫لالم�ن العموم�ي بتعم�د إخف�اء نتائ�ج االختب�ار‬ ‫البالستي عن القضاء‪.‬‬ ‫وكان التوجان�ي «الرئيس املباش�ر لكل االدارات‬ ‫التي ش�اركت في عملي�ة اخفاء االختبار البالس�تي‬ ‫منذ ‪ 29‬مايو ‪ »2013‬وفق التقرير‪.‬‬

‫مرسي خالل أول زيارة له مبحبسه يسأل عن حال الفقراء وأسعار اخلضار‬ ‫■ القاه��رة ـ األناض��ول‪  :‬قال أس��امة جنل‬ ‫الرئيس املصري املعزول‪ ،‬محمد مرسي لوكالة‬ ‫األناض��ول‪ ،‬إنه زار والده اخلميس‪ ،‬في س��جن‬ ‫«برج العرب» مبحافظة اإلسكندرية‪ ،‬شماال‪.‬‬ ‫وأك��د مص��در أمني الزي��ارة قائ�لا إن أبناء‬ ‫مرس��ي وزوجت��ه التق��وه ام��س ف��ي زي��ارة‬ ‫«استثنائية» مبناسبة عيد رأس السنة الهجرية‪،‬‬ ‫وهو عيد رسمي في مصر‪.‬‬ ‫وم��ن املس��موح في القان��ون املص��ري قيام‬ ‫أهالي السجناء بزيارة ذويهم في السجون في‬ ‫زيارات استثنائية مبناسبة األعياد الرسمية‪.‬‬ ‫وأوض��ح جن��ل مرس��ي أن األس��رة التقته‪،‬‬ ‫ووجدت��ه «بخير وثابت عل��ى موقفه وصموده‬ ‫على غير ما مت الترويج له»‪ ،‬مش��يرا إلى أن وفد‬ ‫األسرة ضم إلى جانب الزوجة‪ ،‬جنالء محمود‪،‬‬ ‫أربعة من‪ ‬أبنائه اخلمسة‪( ‬شيماء‪،‬أسامة‪ ،‬عمر‪،‬‬ ‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫عبد الله) في زيارة «اس��تثنائية» قانونية متنح‬ ‫مبناسبة العام الهجري اجلديد‪.‬‬ ‫وأضاف أن أهالي «املعتقلني السياسيني‪ ‬في‬ ‫س��جن برج العرب اس��تقبلوا والدته بالترحاب‬ ‫والتصفي��ق حتي��ة لها عل��ى صمودها وصمود‬ ‫الرئيس الش��رعي»‪ .‬ونوه إل��ى أن الزيارة كانت‬ ‫«كاشفة لكل األكاذيب التي مت ترويجها مؤخرا‬ ‫حول صحته وحالته النفسية»‪.‬‬ ‫ورفض اعتبار الزي��ارة مبثابة «قبول بوضع‬ ‫والده كمحبوس جنائ��ي» يقضي فترة احلبس‬ ‫االحتياطي قائال‪« :‬هي زيارة نضال من األسرة‬ ‫لتدعي��م موقف الرئيس الش��رعي واالس��تمرار‬ ‫في انتزاع حقوقه االنس��انية كمواطن ورئيس‬ ‫منتخ��ب مت اختطاف��ه فت��م انتقاله م��ن االقامة‬ ‫القسرية في مكان مجهول الى مكان معلوم»‪.‬‬ ‫وكش��ف أن الزيارة استمرت ألقل‪ ‬من ساعة‬

‫اطمئن فيها مرس��ي لدقائ��ق معدودة على حال‬ ‫األس��رة واألحف��اد‪ ،‬قبل أن ينتق��ل للحديث عن‬ ‫أحوال الشارع املصري‪.‬‬ ‫وأضاف أن من بني األس��ئلة التي استفس��ر‬ ‫عنه��ا مرس��ي كانت عن أس��عار اخلض��راوات‬ ‫والس��لع األساس��ية «وس��ير احلي��اة ف��ي ظل‬ ‫االنقالب وكيف يعيش الفقراء»‪.‬‬ ‫ومضى أس��امة قائ�لا‪« :‬الرئي��س أبلغنا أنه‬ ‫يحتس��ب عند الله كل ما يح��دث ضده من أجل‬ ‫مصلح��ة مصر التي يضعها ف��وق كل اعتبار «‪،‬‬ ‫مش��يرا إلى أن وال��ده حمله حتية إلى الش��عب‬ ‫املص��ري ويطل��ب منه��م ع��دم تصدي��ق كل‬ ‫«الشائعات» التي تدور حوله‪.‬‬ ‫وفي الس��ياق ذاته‪ ،‬قال مصدر أمني بوزارة‬ ‫الداخلي��ة‪ ،‬إن الرئي��س املعزول محمد مرس��ى‬ ‫اس��تقبل اخلميس أول زيارة من أس��رته داخل‬

‫محبسه بسجن برج العرب‪.‬‬ ‫وأوض��ح أن الزي��ارة ضمت زوجت��ه وابنته‬ ‫وأوالده الثالث��ة‪ ،‬مش��يرا ال��ى أنه��ا مت��ت في‬ ‫املواعيد واملكان اخملصص لها داخل سجن برج‬ ‫العرب وفق الئحة قطاع مصلحة السجون‪.‬‬ ‫وأض��اف أن أس��رة مرس��ي اصطحب��ت‬ ‫حقيبت�ين مليئتني‪ ‬باألطعم��ة واملش��روبات‬ ‫والفواك��ه املتنوعة له خالل الزي��ارة‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫من حق��ه كمحبوس احتياطي تلق��ي أطعمة من‬ ‫خارج السجن‪.‬‬ ‫كما أشار إلى أن مرسي ال يزال بغرفة احلجز‬ ‫الطبي والوقائي امللحقة مبستشفى سجن برج‬ ‫الع��رب حتى اآلن‪ ،‬الفتا إلى أنه س��يتم نقله الى‬ ‫مكان محبس��ه خالل ‪ 8‬أيام‪ ،‬وف��ق الئحة قطاع‬ ‫مصلح��ة الس��جون‪ ،‬كما نف��ى تخصيص غرفة‬ ‫مكيفة حلبسه بها‪.‬‬

‫رئاسة اوباما الثانـــية‪ :‬حـــروب في سـورية وعليها ‪19‬‬ ‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬ ‫‪Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫ستشحن الى الرياض اذا حصلت ايران على القنبلة‬

‫تقارير استخباراتية‪ :‬السعودية‬ ‫جاهزة لتس ّلم أسلحة نووية من باكستان‬ ‫■ لن�دن‪ -‬وكاالت‪ :‬ذكرت القناة التلفزيوني�ة الثانية بهيئة‬ ‫اإلذاعة البريطانية «بي بي س�ي»‪ ،‬أن الس�عودية استثمرت في‬ ‫مش�اريع األس�لحة النووية الباكس�تانية‪ ،‬وتعتقد أن بإمكانها‬ ‫احلص�ول عل�ى قناب�ل نووي�ة م�ن ورائه�ا مت�ى أرادت‪ .‬وق�ال‬ ‫البرنام�ج اإلخب�اري ال�ذي بثت�ه قن�اة «بي ب�ي س�ي ‪ »2‬الليلة‬ ‫ً‬ ‫غالبا ما‬ ‫املاضية‪ ،‬إن س�عي الس�عودية المتلاك قدرات نووي�ة‬ ‫مت النظ�ر إلي�ه على أنه يأتي في س�ياق مواجه�ة برنامج إيران‬ ‫الن�ووي‪ ،‬إال أنها قد تكون اآلن قادرة على نش�ر أس�لحة نووية‬ ‫بسرعة أكبر من طهران‪.‬‬ ‫ونق�ل عن مس�ؤول وصف�ه بالبارز ف�ي منظمة حلف ش�مال‬ ‫األطلس�ي (ناتو) لم يكش�ف عن هويته‪ ،‬أنه «اطلع على تقارير‬ ‫اس�تخباراتية تفي�د بأن أس�لحة نووي�ة ُصنعت في باكس�تان‬ ‫لصالح السعودية أصبحت جاهزة للتسليم اآلن»‪.‬‬ ‫كما نس�ب البرنامج اإلخباري إلى عام�وس يادلني‪ ،‬الرئيس‬ ‫الس�ابق لالستخبارات العسكرية اإلسرائيلية‪ ،‬قوله في مؤمتر‬ ‫بالس�ويد الش�هر املاض�ي‪ ،‬إن�ه «ف�ي ح�ال حصلت إي�ران على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحدا‬ ‫ش�هرا‬ ‫القنبل�ة النووي�ة‪ ،‬فإن الس�عوديني ل�ن ينتظروا‬ ‫للحص�ول على واح�دة ودفعوا ثمنها بالفعل‪ ،‬وس�يذهبون إلى‬ ‫باكستان إلحضارها من هناك»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن الس�عودية أرس�لت إش�ارات عدي�دة إل�ى‬ ‫األمريكيني بش�أن نواياها‪ ،‬منذ حتذير امللك السعودي عبد الله‬ ‫بن عبد العزيز املبعوث األمريكي اخلاص إلى الش�رق األوسط‪،‬‬ ‫ديني�س روس‪ ،‬حين زار الري�اض ع�ام ‪ ،2009‬م�ن أن بلاده‬ ‫«ستحصل على أسلحة نووية إذا ما عبرت إيران العتبة»‪.‬‬

‫وق�ال البرنام�ج اإلخب�اري ف�ي قن�اة «ب�ي ب�ي س�ي ‪ »2‬إن‬ ‫الس�عودية «قدّ م�ت مس�اعدات مالية س�خية لقط�اع الدفاع في‬ ‫باكس�تان‪ ،‬مبا في ذلك برامج صواريخه ومختبراته‪ ،‬كما يزعم‬ ‫اخلب�راء الغربي�ون‪ ،‬وق�ام وزي�ر الدفاع الس�عودي الس�ابق‪،‬‬ ‫األمير س�لطان بن عب�د العزيز‪ ،‬بزيارة مرك�ز البحوث النووية‬ ‫في باكستان عامي ‪ 1999‬و‪ 2002‬للتأكيد على العالقات الدفاعية‬ ‫الوثيقة بني البلدين»‪ .‬وأبلغ غاري س�امور‪ ،‬مستش�ار الرئيس‬ ‫األمريكي باراك أوباما لش�ؤون مكافحة االنتشار النووي حتى‬ ‫آذار (م�ارس) ‪ ،2013‬البرنام�ج أن الس�عوديني «يعتق�دون أن‬ ‫لديه�م بع�ض التفاهم مع باكس�تان الذي مينحهم ف�ي النتيجة‬ ‫القدرة على امتالك أسلحة نووية منها»‪.‬‬ ‫وأض�اف البرنام�ج اإلخب�اري أن�ه اتص�ل باحلكومتين‬ ‫الباكس�تانية والس�عودية للتعليق‪ ،‬فأبلغت�ه وزارة اخلارجية‬ ‫«مجرد تكهنات مؤذية ال أس�اس لها‬ ‫الباكس�تانية بأن الرواي�ة‬ ‫ّ‬ ‫م�ن الصحة»‪ ،‬في حين أصدرت الس�فارة الس�عودية في لندن‬ ‫بيان�ا ذكرت فيه أن «اململكة هي من ال�دول ّ‬ ‫ً‬ ‫املوقعة على معاهدة‬ ‫خال‬ ‫حظ�ر االنتش�ار الن�ووي‪ ،‬وعمل�ت من أجل ش�رق أوس�ط ٍ‬ ‫من األس�لحة النووية»‪ .‬ه�ذا وقد عقدت جامعة ال�دول العربية‬ ‫اجتماعا طارئا لبحث إخالء منطقة الش�رق األوسط من أسلحة‬ ‫الدمار الشامل‪ ،‬وعلي رأسها إيران وإسرائيل بعد إعالن سورية‬ ‫التخلي عن السلاح الكيم�اوي‪ .‬وقالت مصادر دبلوماس�ية إن‬ ‫االجتم�اع س�يعقد بناء عل�ى طلب وزي�ر خارجية مص�ر‪ ،‬نبيل‬ ‫فهمي‪ ،‬الذي تقدم مبذكرة بش�أن إعالن الش�رق األوسط منطقة‬ ‫خالية من أسلحة الدمار الشامل‪.‬‬

‫املال فضل الله زعيم طالبان الباكستانية‬ ‫اجلديد يرفض محادثات السالم مع احلكومة‬ ‫■ مي�ران ش�اه ـ بيش�اور ـ رويت�رز‪ :‬رفضت حرك�ة طالبان‬ ‫الباكستانية امس اخلميس فكرة محادثات السالم مع احلكومة‬ ‫بع�د اختي�ار زعي�م جديد لها وه�و املال فض�ل الله ال�ذي اطلق‬ ‫رجاله الرصاص على التلميذة مالال يوسف زاي العام املاضي‪.‬‬ ‫واختار مجلس ش�ورى احلركة فضل الله املعروف بتش�دده‬ ‫الدين�ي ف�ي اعق�اب مقت�ل حكي�م الل�ه محس�ود زعي�م احلركة‬ ‫السابق في ضربة بطائرة امريكية بال طيار االسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وابدى محس�ود وحلف�اؤه موافقة مبدئية عل�ى فكرة إجراء‬ ‫محادث�ات لوق�ف اطالق الن�ار م�ع احلكومة لكن صع�ود فضل‬ ‫الله للقيادة غير املوقف‪ .‬وقال ش�هيد الله شهيد املتحدث باسم‬ ‫طالبان لرويترز عبر الهاتف من مكان غير معلوم في افغانستان‬ ‫اجمل�اورة «لن يكون هناك مزيد من احملادثات الن املال فضل الله‬ ‫ضد احملادثات مع احلكومة الباكستانية‪».‬‬ ‫واضاف «كل احلكومات تلعب لعب�ة مزدوجة معنا‪ .‬خدعونا‬ ‫باسم السالم‬ ‫وقتل�وا رجالن�ا‪ .‬نح�ن متأكدون بنس�بة مئة باملئ�ة من دعم‬ ‫باكس�تان الكام�ل للوالي�ات املتحدة ف�ي ضرباتها باس�تخدام‬ ‫الطائرات بال طيار‪».‬‬ ‫وتقات�ل طالب�ان باكس�تان لالطاح�ة باحلكوم�ة وف�رض‬ ‫الشريعة االسالمية في البالد التي متلك اسلحة نووية‪.‬‬ ‫وتصاع�دت الهجمات في اعقاب تولي نواز ش�ريف رئاس�ة‬ ‫احلكومة في اي�ار‪ /‬مايو وتعهده بانهاء العن�ف عبر التفاوض‪.‬‬ ‫ويزيد العنف من مخاوف القوى العاملية التي تش�عر بالقلق من‬ ‫التعقي�دات االمنية احملتملة جراء انس�حاب معظم القوات التي‬

‫صورة من التلفاز للمال فضل الله زعيم طالبان باكستان اجلديد‬ ‫تقودها الواليات املتحدة من افغانستان أواخر عام ‪.2014‬‬ ‫ول�م جت�ر محادثات ج�ادة منذ انتخاب ش�ريف وق�د يكون‬ ‫اختيار فضل الله مؤش�را على ب�دء فترة جديدة من االضطراب‬ ‫والعنف في البالد‪.‬‬ ‫وقال املتحدث ش�هيد لرويترز ان زعيم احلركة اجلديد تولى‬ ‫املس�ؤولية داخل طالبان فور اختياره وسيقرر قريبا ما إذا كان‬ ‫سيشن حملة جديدة من التفجيرات انتقاما ملقتل محسود‪.‬‬ ‫ول�د املال فضل الله ع�ام ‪ 1976‬وصعد جنمه ف�ي ‪ 2004‬عندما‬ ‫انش�أ محط�ة اذاعية في منطق�ة وادي س�وات للترويج لالفكار‬ ‫املتشددة واملعادية للغرب‪.‬‬

‫ناشطات سعوديات يطالنب مجلس الشورى‬ ‫بـ«جترمي زواج القاصرات» والسماح للمرأة بقيادة السيارة‬ ‫■ الري�اض ـ د ب أ‪ :‬طالب�ت عريض�ة‬ ‫مقدمة من ‪ 14‬ناش�طة حقوقية س�عودية‬ ‫إلى عضوات مجلس الشورى السعودي‬ ‫بدف�ع حقوق املرأة إلى دفة حقوق الرجل‬ ‫وإنه�اء «عص�ور اجلاهلي�ة» خاص�ة‬ ‫«جت�رمي زواج القاصرات»‪ ،‬و»منح املرأة‬ ‫حق قيادة للسيارة» ‪.‬‬ ‫وقال�ت العريض�ة ‪،‬الت�ي وزع���ت ف�ي‬ ‫الرياض امس اخلميس إن « الناش�طات‬ ‫اس�تعرضن أربعة محاور أساسية تدور‬ ‫ح�ول حقوق امل�رأة»‪ ،‬موضح�ة أن املرأة‬ ‫الس�عودية ال يعت�رف بها كإنس�ان بالغ‬ ‫راش�د إال إذا قامت بجرمية عندها تعاقب‬ ‫كراش�دة‪ ،‬بينم�ا تعامل كقاصر ف�ي بقية‬ ‫مناحي احلياة‪ ،‬منتقدات نظام ولي األمر‬ ‫عل�ى املرأة‪ .‬ودع�ت إلى إقرار ح�ق املرأة‬ ‫بالتصرف وإدارة حياتها وحياة أطفالها‬ ‫واالعت�راف بهويته�ا واعتبارها إنس�انا‬ ‫كامل األهلية في جميع أمورها احلياتية‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «يأتي ذلك اإلق�رار بتحديد‬

‫س�ن الرش�د وتفعيل البطاقة الشخصية‬ ‫للم�رأة وف�رض عقوب�ات عل�ى م�ن ال‬ ‫يعترف بها ويطال�ب مبعرف‪ ،‬إلى جانب‬ ‫حق وصاية املرأة على أطفالها كما للرجل‬ ‫حق الوصاية على أطفاله»‪.‬‬ ‫كم�ا طالب�ت الناش�طات ب�ـ «إق�رار‬ ‫متكين النس�اء الالت�ي يرغنب ف�ي قيادة‬ ‫س�ياراتهن باعتب�ار حري�ة التنق�ل حق�ا‬ ‫أساس�يا ل�كل إنس�ان وإلغ�اء منع س�فر‬ ‫امل�رأة إال ب�إذن ول�ي أمره�ا»‪ .‬وش�ددت‬ ‫على ض�رورة تعديل األنظم�ة والقوانني‬ ‫الس�عودية باملس�اواة بني الرجل واملرأة‬ ‫في البالد ملنح اجلنس�ية للزوج واألوالد‬ ‫إضافة إل�ى تعديل املادة ال�ـ‪ 53‬من نظام‬ ‫األح�وال املدني�ة الت�ي تنص عل�ى أنه ال‬ ‫يح�ق للم�رأة تس�جيل وف�اة زوجه�ا أو‬ ‫أح�د أقاربها‪ .‬وطالبت»بإق�رار حق املرأة‬ ‫بتوفير رعاي�ة الدولة لها وضمان حماية‬ ‫حقوقه�ا من خالل إص�دار نظام األحوال‬ ‫الشخصية وحتديد سن للزواج وإصدار‬

‫قانون مينع ويجرم زواج القاصرات»»‪.‬‬ ‫وأك�دت أهمي�ة إص�دار قان�ون يجرم‬ ‫التح�رش باملرأة والطفل‪ ،‬وإنش�اء هيئة‬ ‫علي�ا لش�ؤون امل�رأة ذات اختص�اص‬ ‫رقابي واستشاري‪.‬‬ ‫وكان موض�وع قيادة املرأة الس�يارة‬ ‫أثي�ر مج�ددا حتت قب�ة الش�ورى بعدما‬ ‫طالب العض�و محمد رضا نصرالله أثناء‬ ‫مناقش�ة الش�أن الع�ام بدع�م توصي�ة‬ ‫العضوات الثلاث الداعية إلى ذلك وفق‬ ‫الضوابط الشرعية والقانونية‪.‬‬ ‫وعلى رغم املوافقة الكبيرة من أعضاء‬ ‫اجمللس للمداخل�ة رفض العضو إبراهيم‬ ‫أب�و عب�اءة موض�وع القي�ادة للنس�اء‪،‬‬ ‫مطالبا مبعاقبة الناش�طات الالتي يقمن‬ ‫بنشر مقاطع حترض على القيادة‪.‬‬ ‫وكان�ت س�عوديات حاول�ن قي�ادة‬ ‫السيارة في مدن سعودية أخيرا لتجاوز‬ ‫احلظ�ر املف�روض عل�ى قي�ادة امل�رأة‬ ‫السيارة‪.‬‬

‫العاهل املغربي يوجه انتقادات مبطنة‬ ‫ألمريكا واتهامات للجزائر برشوة اطراف دولية‬

‫الرباط ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬

‫وج�ه العاه�ل املغرب�ي ف�ي اخلطاب‬ ‫ال�ذي الق�اه مبناس�بة الذك�رى ال�ـ‪38‬‬ ‫للمس�يرة ‏اخلض�راء‪ ،‬انتق�ادات ‏ل�دول‬ ‫ومنظم�ات تولي اهتمام�ا لقضايا حقوق‬ ‫االنس�ان‏وتعتم�د عل�ى معلوم�ات غي�ر‬ ‫دقيقة وتستند الى‏حاالت فردية معزولة‪،‬‬ ‫في اعداد‏تقارير واتخاذ مواقف مناهضة‬ ‫للمغ�رب‪ ،‬وقرأت اوس�اط متع�ددة هذه‬ ‫‏االنتق�ادات‏بانه�ا موجهة ال�ى الواليات‬ ‫املتح�دة االمريكي�ة ومنظم�ات حقوقي�ة‬ ‫امريكي�ة‏اص�درت تقاري�ر‏تتح�دث ع�ن‬ ‫انته�اكات حلق�وق االنس�ان ترتكبه�ا‬ ‫السلطات‏املغربية في املدن الصحراوية‪.‬‏‬

‫واك�د العاه�ل املغرب�ي متس�ك بالده‬ ‫بحل سلمي للنزاع الصحراوي متفاوض‬ ‫علي�ه‏ع�ن طري�ق االمم‏املتحدة يس�تند‬ ‫ال�ى مب�ادرة مغربي�ة مبن�ح املناط�ق‬ ‫الصحراوي�ة‏املتن�ازع عليها حكم�ا ذاتيا‬ ‫حتت الس�يادة‏املغربي�ة‪ ،‬وهو ما ترفضه‬ ‫جبه�ة‏البوليزاريو الت�ي تدعو النفصال‬ ‫الصحراء واقامة دولة مستقلة‏عليها‪.‬‏‬ ‫كم�ا حتدث املل�ك محمد الس�ادس عن‬ ‫عالق�ة بلاده م�ع دول افريقي�ا جن�وب‬ ‫الصحراء‏والدور الذي لعبته‏في التنمية‬ ‫وحفظ السلام ف�ي هذه ال�دول ‏‪ .‬واعرب‬ ‫العاه�ل املغربي عن اس�فة لكون «بعض‬ ‫ال�دول تتبنى‪ ،‬أحيانا‪ ،‬نف�س‏املنطق‪ ،‬في‬ ‫جتاه�ل‏مفض�وح‪ ،‬مل�ا حققت�ه بالدنا من‬ ‫منج�زات‪ ،‬وخاص�ة ف�ي مج�ال‏احلقوق‬ ‫واحلريات»‪.‬‏‬

‫واته�م العاه�ل املغرب�ي املل�ك محم�د‬ ‫الس�ادس‪ ،‬دون ان يس�ميها‪ ،‬اجلزائ�ر‬ ‫بتقدمي‏‏»رش�او» الطراف دولية‏حلشدها‬ ‫ض�د املغ�رب وقال ان الس�بب الرئيس�ي‬ ‫في‏تعامل الدول غير املنصف مع املغرب‪،‬‬ ‫يرج�ع‏‏»مل�ا يقدم�ه اخلص�وم م�ن أموال‬ ‫‏ومناف�ع‪ ،‬ف�ي محاول�ة لش�راء أص�وات‬ ‫ومواق�ف بع�ض املنظم�ات ‏املعادي�ة‬ ‫لبالدن�ا‪،‬‏وذل�ك ف�ي إهــــ�دار لث�روات‬ ‫وخيرات ش�عب ش�قيق‪ ،‬ال تعنيــه هذه‬ ‫املسألة‪ ،‬بل إنها‏تقف‏عائقا أمام االندماج‬ ‫املغاربي»‪( .‬تفاصيل ص‪)7‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫النووي بل إلبطائه‬ ‫يؤدي إلى إنهاء البرنامج‬ ‫قال ان اخليار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العسكري لن ّ‬

‫إيراني‬ ‫غربي‬ ‫مسؤول‬ ‫ّ‬ ‫أمريكي رفيع‪ :‬بوادر اتفاق ّ‬ ‫ّ‬ ‫تخفيف العقوبات مقابل جتميد تخصيب اليورانيوم‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫العبرية‪،‬‬ ‫قال مراسل صحيفة «هآرتس»‬ ‫ّ‬ ‫ب�اراك رافي�د‪ ،‬املتواجد في جني�ف‪ ،‬أمس‬ ‫اخلمي�س ّإن�ه على م�ا يبدو توج�د بوادر‬ ‫لصفق�ة غربيّ �ة ـ إيرانيّ �ة‪ ،‬ومبوجب هذه‬ ‫الصفق�ة‪ ،‬أض�اف‪ُ ،‬تواف�ق اجلمهوري�ة‬ ‫اإلسالميّ ة اإليرانيّ ة على وقف نشاطها في‬ ‫تخصي�ب اليورانيوم‪ ،‬وف�ي املقابل تقوم‬ ‫ال�دول الغربيّ �ة‪ ،‬وف�ي مقدّ مته�ا الواليات‬ ‫املتح�دة األمريكيّ �ة بتخفي�ف العقوب�ات‬ ‫ّ‬ ‫االقتصادي�ة املفروض�ة عليه�ا‪ ،‬بس�بب‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫مواصلتها تطوير برنامجها‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قائلا ّ‬ ‫إن‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫وتاب�ع املراس�ل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫س�يتم طرحها على‬ ‫ه�ذه الصفقة املتوقعة‬ ‫طاول�ة املفاوض�ات بني إي�ران ومجموعة‬ ‫ال�دول (‪ )1+5‬ف�ي اجلول�ة الثاني�ة م�ن‬ ‫املفاوضات الت�ي انطلقت أمس في جنيف‬ ‫بسويسرا‪.‬‬ ‫العبري�ة‪ً ،‬‬ ‫نقلا‬ ‫وأوضح�ت الصحيف�ة‬ ‫ّ‬ ‫أمريك�ي وصفت�ه ّ‬ ‫بأن�ه رفيع‬ ‫ع�ن مص�در‬ ‫ّ‬ ‫املستوى‪ّ ،‬‬ ‫إن الطرفني سيحاوالن التوصل‬ ‫إل�ى اتف�اق كحظوة أول�ى ّ‬ ‫يتم ف�ي إطاره‬ ‫اإليراني ملدة نصف سنة‪،‬‬ ‫جتميد النش�اط‬ ‫ّ‬ ‫مقاب�ل تخفي�ف مؤق�ت حل�دّ ة العقوب�ات‬ ‫األمريكي‬ ‫املفروضة حاليً ا‪ ،‬وأضاف املصدر‬ ‫ّ‬ ‫ّأن قي�ام الغرب بف�رض عقوب�ات جديدة‬ ‫العبرية‬ ‫عل�ى طهران‪ ،‬كم�ا ُتطالب الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫ورئي�س وزرائه�ا بنيامين نتنياه�و‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫املرحل�ة احلاليّ �ة سيُ ّ‬ ‫قاس�ية‬ ‫ضربة‬ ‫ش�كل‬ ‫لفرص التوصل إلى ّ‬ ‫دبلوماس�ي‪ ،‬على‬ ‫حل‬ ‫ّ‬ ‫األمريك�ي‪ ،‬الذي أضاف‬ ‫حدّ وصف احملفل‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قائلا للصحيفة ّ‬ ‫إن ال�دول الغربيّ �ة ُتريد‬ ‫يؤدي إلى وقف تقدّ م برنامج‬ ‫تفاهمً ا أوليً ا ّ‬ ‫الن�ووي‪ ،‬ال بل إرجاعه إلى الوراء‪،‬‬ ‫إيران‬ ‫ّ‬ ‫على حدّ قوله‪.‬‬ ‫باإلضافة إل�ى ذلك‪ ،‬كش�فت الصحيفة‬ ‫العبري�ة النق�اب ع�ن ّأن نائب�ة وزي�ر‬ ‫ّ‬ ‫اخلارجية األمريكيّ ة‪ ،‬املس�ؤولة عن امللف‬ ‫اإليران�ي ف�ي اإلدارة األمريكي�ة‪ ،‬وين�دي‬ ‫ّ‬ ‫ش�يرمان‪ ،‬عق�دت ع�دّ ة جلس�ات عمل مع‬ ‫مس�ؤولني رفيعي املس�توى من إس�رائيل‬ ‫العربي‪ ،‬وخلال هذه‬ ‫وم�ن دول اخللي�ج‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعات‪ ،‬قام�ت بإطالعهم على تطور‬ ‫املفاوض�ات بين إي�ران والغ�رب‪ .‬ولفتت‬ ‫األمريكي ّأكد‬ ‫الصحيف�ة إل�ى ّأن املس�ؤول‬ ‫ّ‬ ‫جوهري�ة بين‬ ‫عل�ى ّأن�ه ال توج�د فج�وة‬ ‫ّ‬ ‫موقف�ي احلكوم�ة اإلس�رائيليّ ة واإلدارة‬ ‫مش�ددً ا‬ ‫األمريكيّ �ة في املس�ألة اإليرانيّ ة‪ّ ،‬‬

‫عل�ى ّأن اخلالفات بني الطرفين ال تتعدّ ى‬ ‫كونها تكتيكيّ ة ليس إال‪.‬‬ ‫األمريك�ي ً‬ ‫أيض�ا إل�ى‬ ‫ولف�ت املس�ؤول‬ ‫ّ‬ ‫ّأن العقوب�ات الت�ي من املمك�ن إزالتها عن‬ ‫إي�ران ال ّ‬ ‫اجلوهري�ة‬ ‫تتعل�ق بالعقوب�ات‬ ‫ّ‬ ‫املفروضة عليها‪ ،‬مثل العقوبات املفروضة‬ ‫على البنوك‪ْ ،‬أو التخفيف من احلظر الذي‬ ‫األوروب�ي عل�ى النف�ط‬ ‫فرض�ه االحت�اد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ولكن�ه أض�اف ّ‬ ‫إن التخفي�ف‬ ‫اإليران�ي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫سيش�مل في ما سيش�مل إلغاء العقوبات‬ ‫عن الذه�ب‪ ،‬باإلضاف�ة إلى إلغ�اء جتميد‬ ‫األم�وال اإليرانيّ �ة احملتج�زة ف�ي بن�وك‬ ‫غربيّ ة‪.‬‬ ‫ونقلت عن�ه الصحيفة قوله ّ‬ ‫إن الغرب‬ ‫س�يقوم بعدّ ة خطوات مقابل قي�ام إيران‬ ‫باتخ�اذ خط�وات‪ً ،‬‬ ‫الفت�ا إل�ى ّأن احلديث‬ ‫ي�دور ع�ن س�تة أش�هر‪ ،‬وإذا ل�م ُتنف�ذ‬ ‫األولي‪،‬‬ ‫إي�ران تعهداته�ا حس�ب االتف�اق‬ ‫ّ‬ ‫ْأو ّأن ال ّ‬ ‫يت�م التوص�ل التف�اق خلال هذه‬ ‫الفت�رة‪ّ ،‬‬ ‫فإنه من املمك�ن إلغاء التخفيفات‬ ‫االقتصادي�ة الت�ي منحها الغ�رب إليران‪،‬‬ ‫على حدّ قوله‪.‬‬ ‫ولفت�ت الصحيف�ة إل�ى ّأن املس�ؤول‬ ‫األمريك�ي ق�ال ً‬ ‫ّ‬ ‫يتحت�م عل�ى‬ ‫أيض�ا ّإن�ه‬ ‫ّ‬ ‫الكونغ�رس االمتن�اع عن اتخ�اذ قرارات‬ ‫ُتجي�ز ف�رض عقوب�ات إضافي�ة عل�ى‬ ‫إي�ران‪ ،‬وذلك لكي ّ‬ ‫يتمكن الدبلوماس�يون‬ ‫إيجابي‬ ‫األمريكي�ون من التفاوض في جو‬ ‫ّ‬ ‫ومري�ح م�ع اإليرانيين‪ ،‬مش�دّ دً ا عل�ى ّأن‬ ‫فرض عقوبات جديدة من قبل الكونغرس‬ ‫س�يؤدي إل�ى إحل�اق الضرر‬ ‫على إي�ران‬ ‫ّ‬ ‫باملفاوض�ات ف�ي الوقت امله�م‪ ،‬وبالتالي‪،‬‬ ‫أض�اف‪ّ ،‬أن ّ‬ ‫كل م�ن يؤم�ن ّ‬ ‫ب�أن احل�ل في‬ ‫إي�ران يج�ب ْأن يك�ون ً‬ ‫حلا دبلوماس�يً ا‬ ‫علي�ه ْأن مين�ح الوف�د املف�اوض الفرص�ة‬ ‫إلخراج هذا األمر إلى حيّ ز التنفيذ‪.‬‬ ‫��لاوة عل�ى ذل�ك‪ ،‬لف�ت املس�ؤول‬ ‫األمريك�ي الرفي�ع إل�ى ّأن الرئي�س باراك‬ ‫ّ‬ ‫أوباما‪ ،‬س�يُ بقي كافة اخلي�ارات مطروحة‬ ‫عل�ى الطاولة من أجل احلف�اظ على األمن‬ ‫القوم�ي للوالي�ات املتح�دّ ة األمريكيّ �ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ولكن�ه أض�اف ّأن اجلمي�ع يع�رف ّ‬ ‫ب�أن‬ ‫يؤدي‬ ‫اللج�وء إلى اخليار‬ ‫العس�كري ل�ن ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإليراني‪ّ ،‬إنه‬ ‫النووي‬ ‫إل�ى إنهاء البرنامج‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على األكثر س�يؤدي إل�ى تأجيل البرنامج‬ ‫لفت�رة ّ‬ ‫ٍ‬ ‫معين�ة‪ ،‬ولك�ن‬ ‫اإليران�ي‬ ‫الن�ووي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العملي�ة العس�كريّ ة ل�ن تق�در عل�ى إنهاء‬ ‫نهائي‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫البرنامج بشكل‬ ‫ّ‬ ‫كما أش�ار إلى ّأنه من غي�ر املمكن توقع‬ ‫العس�كرية‬ ‫تبع�ات وتداعي�ات العملي�ة‬ ‫ّ‬ ‫الن�ووي‬ ‫ضدّ البرنامج‬ ‫اإليراني‪ ،‬على حدّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تعبيره‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر ّأن العواص�م الغربي�ة‪،‬‬ ‫واش�نطن ولندن وبرلني‪ ،‬أب�دت ترحيبها‬ ‫باالقتراح اإليراني بش�أن ملفه�ا النووي‬ ‫ووصف�ت جول�ة احملادث�ات األخي�رة بني‬ ‫طه�ران ومجموع�ة ‪ 1+5‬بأنه�ا إيجابي�ة‪،‬‬ ‫غي�ر أن روس�يا‪ ،‬أب�رز املؤيدي�ن لطهران‪،‬‬ ‫حذرت من التسرع في االبتهاج‪.‬‬ ‫وق�ال البي�ت األبي�ض ّ‬ ‫إن االقت�راح‬ ‫اإليران�ي بش�أن ملفه�ا الن�ووي ال�ذي‬ ‫اقتراحا جديدً ا‬ ‫تقدم�ت به في جني�ف كان‬ ‫ً‬ ‫مبستوى من اجلدية واملضمون لم تشهده‬ ‫الواليات املتحدة من قب�ل‪ .‬وقال املتحدث‬ ‫باس�م البي�ت األبي�ض ج�اي كارن�ي ّ‬ ‫إن‬ ‫لكنه ّ‬ ‫اإليران�ي مفي�د ج�دً ا‪ّ ،‬‬ ‫حذر‬ ‫االقت�راح‬ ‫ّ‬ ‫م�ن ّأنه يج�ب أال يتوقع أح�د انفراجة بني‬ ‫عشية وضحاها‪ ،‬على حدّ قوله‪.‬‬ ‫وتس�عى مجموع�ة ‪ 1+5‬املكون�ة م�ن‬ ‫الدول الدائمة العضوية في مجلس االمن‪:‬‬ ‫الوالي�ات املتح�دة وبريطاني�ا وفرنس�ا‬ ‫والصين وروس�يا اضاف�ة ال�ى املانيا الى‬ ‫احلص�ول عل�ى املزي�د م�ن التن�ازالت من‬ ‫ايران وس�ط ش�كوك بانها تط�ور قدراتها‬ ‫على انتاج سلاح ن�ووي‪ ،‬وهو م�ا تنفيه‬ ‫ايران بش�دة‪ .‬والتنازالت املطلوبة تتمثل‬ ‫ف�ي تفكي�ك منش�أة ف�وردو لتخصي�ب‬ ‫اليورانيوم الت�ي حتتوي على نحو ثالثة‬ ‫االف جهاز طرد مركزي وتقع حتت االرض‬ ‫في جبل بالقرب من مدينة قم الدينية على‬ ‫بعد نحو ‪ 150‬كلم جنوب طهران‪ ،‬وتعليق‬ ‫عمليات تخصيب اليورانيوم‪.‬‬ ‫و تدعو قرارات مجلس االمن الى وقف‬ ‫جميع عملي�ات تخصي�ب اليورانيوم‪ ،‬اال‬ ‫انه من املعتقد ان مجموعة ‪ 1+5‬مس�تعدة‬ ‫لقب�ول تس�وية توق�ف اي�ران مبوجبه�ا‬ ‫عمليات تخصي�ب اليورانيوم الى نس�بة‬ ‫‪ ٪20‬ال�ذي تق�ول ال�دول الكب�رى ان�ه‬ ‫يقرب ايران بشكل خطر من انتاج اسلحة‬ ‫ّ‬ ‫نووي�ة‪ .‬وف�ي اط�ار ه�ذا النم�وذج فان�ه‬ ‫سيس�مح اليران بالتخصيب بنسبة تصل‬ ‫ال�ى ‪ ٪5‬لالغ�راض املدنية بش�رط احلد‬ ‫من اخملزونات‪.‬‬ ‫وحتدث�ت املفاوض�ة األمريكية ويندي‬ ‫ش�يرمان في عطلة نهاية االسبوع املاضي‬ ‫عن «تقدم» مع وقف برنامج ايران النووي‬ ‫من احراز مزيد من التقدم اثناء املفاوضات‬ ‫حملاولة التوصل الى اتفاق شامل‪.‬‬ ‫وحتت قيادة الرئيس االيراني السابق‬ ‫املتش�دد محم�ود احم�دي جن�اد‪ ،‬انهارت‬ ‫احملادثات التي جرت بني ايران ومجموعة‬ ‫‪ 1+5‬ف�ي كازاخس�تان في ش�باط‪/‬فبراير‬

‫سعود الفيصل بسلطنة عمان‪ ..‬والكويت‬ ‫تنفي شغلها مقعد السعودية مبجلس األمن‏‬ ‫■ مسقط‪-‬وكالة األنباء العمانية‪ :‬استقبل سلطان عمان‬ ‫قاب�وس بن س�عيد بـ»بي�ت البرك�ة» (قصر الس�لطنة) في‬ ‫العاصمة مس�قط‪ ،‬أم�س‪ ،‬وزير اخلارجية الس�عودي األمير‬ ‫س�عود الفيصل الذي وصل الس�لطنة ضمن جولة خليجية‬ ‫شملت اإلمارات والبحرين والكويت‪.‬‬ ‫وقال�ت وكال�ة األنب�اء العماني�ة الرس�مية‪ ،‬إن وزي�ر‬ ‫اخلارجية الس�عودية نقل إلى الس�لطان قابوس رسالة من‬ ‫العاهل الس�عودي املل�ك عبدالله بن عبدالعزيز آل س�عود‪،‬‬ ‫تتعل�ق بالعالق�ات الت�ي ترب�ط البلدي�ن‪ ،‬وس�بل دعمه�ا‬ ‫وتعزيزها في كافة اجملاالت‪ ،‬إضافة إلى األمور ذات االهتمام‬ ‫املتبادل بين اجلانبني»‪ .‬وكان الفيصل وصل س�لطنة عمان‬ ‫ً‬ ‫قادما من الكويت الت�ي وصلها أمس في زيارة التقى خاللها‬ ‫أمير الكويت الشيخ صباح األحمد اجلابر الصباح‪.‬‬ ‫وج�اءت زيارة وزي�ر اخلارجية الس�عودي للكويت بعد‬ ‫ي�وم من زي�ارة للعاصم�ة البحرينية املنام�ة‪ ،‬التقى خاللها‬ ‫العاهل البحريني امللك حمد بن عيس�ى آل خليفة‪ ،‬اس�تبقها‬ ‫بزي�ارة لإلم�ارات اس�تمرت ع�دة س�اعات التق�ى خالله�ا‬ ‫الرئيس اإلماراتي‪ ،‬الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان‪.‬‬ ‫وبحث الفيصل م�ع الزعيمني البحريني واإلماراتي‪ ،‬أبرز‬ ‫املس�تجدات والقضاي�ا على املس�تويني اإلقليم�ي والدولي‬ ‫ذات االهتمام املشترك‪.‬‬ ‫وي�رى مراقب�ون أن جولة وزي�ر اخلارجية الس�عودي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مس�بقا‪ ،‬تس�تهدف «بحث‬ ‫اخلليجي�ة والت�ي لم يعل�ن عنها‬ ‫االتف�اق على بديل خليجي لدخول مجلس األمن بعد اعتذار‬ ‫اململك�ة عن عدم قبول عضوية مجل�س األمن في ‪ 18‬أكتوبر‪/‬‬ ‫تشرين أول املاضي‪.‬‬ ‫وف�ي أعقاب زيارة وزي�ر اخلارجية الس�عودي للكويت‪،‬‬ ‫أول أم�س‪ ،‬نس�بت تقاري�ر إعالمي�ة إل�ى مص�در مس�ؤول‬

‫رؤساء اجهزة اخملابرات البريطانية‬ ‫يتحدثون علنا الول مرة بعد تسريبات سنودن‬ ‫■ لن�دن‪-‬ا ف ب‪ :‬أدل�ى رؤس�اء‬ ‫ثالث اجهزة اس�تخبارات بريطانية‬ ‫معا للمرة االولى علنا باقوالهم أمس‬ ‫امام الن�واب البريطانيني وذلك بعد‬ ‫تسريبات ادوارد سنودن‪.‬‬ ‫ويت�م اس�تجواب كل م�ن اي�ان‬ ‫لوب�ان رئي�س ج�ي س�ي ات�ش كيو‬ ‫(وكال�ة االم�ن القوم�ي) وان�ردو‬ ‫بارك�ر املدير العام جله�از «ام آي ‪»5‬‬ ‫(االمن الداخلي) وجون س�تيورات‬ ‫رئي�س «ام آي ‪( »6‬االس�تخبارات‬ ‫اخلارجي�ة)‪ ،‬بش�ان حج�م عمليات‬ ‫املراقبة التي كش�فها احمللل الس�ابق‬ ‫ل�دى الوكال�ة الوطني�ة للمخابرات‬ ‫االميركي�ة‪ ،‬وذل�ك ام�ام جلن�ة‬ ‫االس�تخبارات واالم�ن ف�ي البرملان‬ ‫البريطان�ي‪ .‬ويت�م للم�رة االول�ى‬ ‫بث جلس�ة االس�تماع مباش�رة عبر‬ ‫التلفزي�ون لكن مع تاخي�ر بدقيقتني‬ ‫مبا يتيح حذف املعلومات التي يقدر‬ ‫انها غير مناس�بة‪ .‬وكان يتم رؤساء‬ ‫هذه االجهزة حتى االن في جلس�ات‬

‫وزير اخلارجية االيراني جواد ظريف خالل لقائه املفوضة العليا لالحتاد االوروبي لشؤون السياسة اخلارجية كاثرين اشتون في جنيف امس‬

‫ظريف‪ :‬أحرزنا تقدما في احملادثات «الصعبة»‬

‫جولة من املفاوضات حول النووي اإليراني بحث ًا عن «تنازالت مبدئية»‬ ‫■ جنيف‪-‬وكاالت‪ :‬بدأ مندوبون عن إيران والقوى‬ ‫العاملية الس��تة جولة جديدة من املباحثات النووية في‬ ‫جنيف أمس بهدف االتفاق على «تنازالت مبدئية» من‬ ‫كال اجلانبني‪.‬‬ ‫ووفقا ملسؤولني غربيني‪ ،‬فإن الدول دائمة العضوية‬ ‫في مجلس األمن الدولي باإلضافة إلى أملانيا يس��عون‬ ‫إلى أن تعلق إيران بعض أنشطتها النووية ملدة قصيرة‬ ‫في مقابل تعلي��ق بعض العقوبات بهدف توفير مجال‬ ‫للتفاوض حول اتفاق أكبر شموال‬ ‫وص��رح وزي��ر اخلارجي��ة اإليران��ي ج��واد ظريف‬ ‫بأن مواقف اجلانبني ليس��ت متباع��دة وأنه باإلمكان‬ ‫التوصل إلى اتفاق في غضون يومي احملادثات‪.‬‬ ‫وقال ف��ي مقابلة مع صحيفة «لوموند» الفرنس��ية‬ ‫إن��ه مت حتديد األم��ور التي ينبغي عل��ى اجلميع تقدمي‬ ‫تن��ازالت فيها‪ ،‬مضيف��ا أنه ميكن التوص��ل إلى نتيجة‬ ‫خ�لال هذه اجلولة في جنيف‪ ،‬وق��ال‪« :‬وإذا لم نتمكن‬ ‫فإن هذا ليس بالكارثة ما دمنا منضي قدما»‪.‬‬

‫بريطانيا توقف املساعدات عن أوغندا بعد‬ ‫تعرضها للسرقة من مسؤولني بحكومتها‬

‫باحلكوم�ة الكويتية ب�أن «مقعد اململكة العربية الس�عودية‬ ‫مبجل�س األمن الذي اعتذرت عنه الس�عودية بعد فوزها به‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‪ ،‬ستش�غله دولة الكوي�ت‪ ،‬وقد مت إخط�ار احلكومة‬ ‫الكويتية بهذا األمر»‪.‬‬ ‫لك�ن وكي�ل وزارة اخلارجي�ة الكويت�ي الس�فير خال�د‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أن «الكويت‬ ‫اجلارالله‪ ،‬نفى اليوم هذه األخبار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مرارا ه�ي جزء م�ن اجله�ود التي تب�ذل القناع‬ ‫كم�ا أعلن�ت‬ ‫السعودية بالعدول عن قرارها»‪.‬‬ ‫وق�ال الوكي�ل اجلارالل�ه ف�ي تصري�ح لوكال�ة األنب�اء‬ ‫الكويتي�ة الرس�مية الي�وم‪ ،‬إن «الكوي�ت ت�درك أن اململك�ة‬ ‫العربية الس�عودية ومبا متثله من دور بناء وثقل سياسي‪،‬‬ ‫قادرة على التأثير في مسار معاجلة مجلس األمن للعديد من‬ ‫القضايا‪ ،‬وذلك من خالل تبوئها ملقعدها في مجلس األمن‪.‬‬ ‫وانتخب�ت الس�عودية‪ ،‬ف�ي ‪ 17‬أكتوب�ر‪ /‬تش�رين األول‬ ‫املاض�ي‪ ،‬عض�وا غي�ر دائم في مجل�س األم�ن الدولي‪ ،‬ألول‬ ‫مرة‪ ،‬ملدة عامني تبدأ ف�ي األول من يناير‪ /‬كانون الثاني عام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫لك�ن اململكة أعلن�ت اعتذارها في الي�وم التالي النتخابها‬ ‫عن عدم قبول عضوية اجمللس «حتى يتم إصالحه‪ ،‬ومتكينه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعملي�ا م�ن أداء واجبات�ه‪ ،‬وحتمل مس�ؤولياته في‬ ‫فعلي�ا‬ ‫احلف�اظ على األمن والس�لم العامليني»‪ .‬وه�و االعتذار الذي‬ ‫وصفه دبلوماسيون بأنه «األول من نوعه»‪ .‬واعتبر خبراء‬ ‫س�عوديون ف�ي تصريحات س�ابقة لوكال�ة «األناضول» أن‬ ‫اعتذار بالدهم عن عدم قبول العضوية غير الدائمة مبجلس‬ ‫األم�ن الدول�ي ه�و مبثاب�ة «رس�الة احتج�اج» عل�ى فش�ل‬ ‫مجلس األمن الدولي في حل األزمة الس�ورية‪ ،‬وال سيما بعد‬ ‫التفاهم�ات األمريكية الروس�ية بش�أن األس�لحة الكميائية‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪.‬‬ ‫السورية‪ ،‬والتقارب األمريكي اإليراني‬

‫مغلقة‪.‬‬ ‫وقال�ت اللجن�ة البرملانية ان هذه‬ ‫اجللس�ة ته�دف الى «تق�دمي صورة‬ ‫عن عالم االستخبارات والعمل الذي‬ ‫تنجزه وكاالت االس�تخبارات باسم‬ ‫اململكة املتحدة» موضحة انه لن يتم‬ ‫التطرق الى اي مسالة عمالنية»‪.‬‬ ‫وقال رئيس جلنة االس�تخبارات‬ ‫واالم�ن ووزي�ر اخلارجية االس�بق‬ ‫مالكول�م ريفكيند «لن نط�رح عليهم‬ ‫اس�ئلة ال ميكنه�م ال�رد عليه�ا دون‬ ‫كش�ف معلوم�ات س�رية»‪ .‬ومن�ذ‬ ‫ع�دة اش�هر تتع�دد املعلوم�ات التي‬ ‫مصدره�ا وثائ�ق س�رية س�ربها‬ ‫ادوارد س�نودن‪ .‬وقال�ت صحيف�ة‬ ‫االندبندنت اليومية البريطانية هذا‬ ‫االس�بوع ان وثائ�ق نقلها س�نودن‬ ‫وص�ور جوي�ة «تش�ير» ال�ى انه قد‬ ‫يك�ون ل�دى بريطانيا جه�از تنصت‬ ‫س�ري مثب�ت عل�ى س�قف الس�فارة‬ ‫البريطاني�ة ببرلين‪ .‬ام�ا الوالي�ات‬ ‫املتحدة فهي متهمة بالتجس�س على‬

‫وايار‪/‬ماي�و بعد ان رفضت طهران مطالب‬ ‫الدول الكبرى بش�كل قاطع‪ .‬اال ان اللهجة‬ ‫تغي�رت بعد ف�وز املعتدل حس�ن روحاني‬ ‫بالرئاس�ة ف�ي حزيران‪/‬يوني�و املاض�ي‬ ‫وتعه�ده بح�ل اخللاف الن�ووي ورف�ع‬ ‫العقوب�ات الدولي�ة م�ن خلال احل�وار‬ ‫البناء‪.‬‬ ‫ول�م يكش�ف عن االقت�راح ال�ذي تقدم‬ ‫به املفاوضون االيراني�ون مؤخرا‪ .‬اال انه‬ ‫وطبق�ا ملس�ؤولني ايرانيين‪ ،‬فان�ه يقترح‬ ‫خطوة اولى وخط�وة اخيرة تامل طهران‬ ‫ف�ي تطبيقها خالل ثالثة اش�هر وعام على‬ ‫التوالي‪.‬‬ ‫وتقول ايران انها تريد ان ترى تخفيفا‬ ‫تدريجيا في العقوبات مع تقدم احملادثات‪،‬‬ ‫اال ان مسؤولني قالوا ان منشأة فوردو هي‬ ‫«خط احمر»‪ .‬وكش�ف عن املنشأة الواقعة‬ ‫في مكان س�ري في ‪ ،2009‬وبدأ العمل فيها‬ ‫ف�ي اواخ�ر ‪ 2011‬لتخصي�ب اليوراني�وم‬ ‫ال�ى نس�بة ‪ ،٪20‬ف�ي عملية فني�ة تقود‬ ‫الى الوصول الى مس�توى ‪ ٪90‬املطلوب‬ ‫النتاج سالح نووي‪.‬‬ ‫وتقول اي�ران انه�ا تق�وم بالتخصيب‬ ‫له�ذا املس�توى لتوفي�ر الوق�ود ملفاع�ل‬ ‫طهران البحثي الذي ينتج النظائر املشعة‬ ‫الطبية‪ ،‬وتنفي السعي الى امتالك اسلحة‬ ‫نووية‪.‬‬ ‫وتس�عى مجموع�ة ‪ 1 +5‬كذل�ك ال�ى‬ ‫تش�ديد عملي�ات التفتيش بحي�ث يتمكن‬ ‫مس�ؤولون م�ن الوكال�ة الدولي�ة للطاقة‬ ‫النووية بالدخول بشكل اسرع الى جميع‬ ‫املواق�ع النووي�ة االيراني�ة املعلن�ة‪ .‬كم�ا‬ ‫ترغب ف�ي ان يتمكن املفتش�ون من زيارة‬ ‫املواقع غير النووية التي يشتبه بعالقتها‬ ‫بالبرنامج النووي مثل قاعدة عسكرية في‬ ‫بارشني يعتقد انه جرت فيها جتارب على‬ ‫تصميم رؤوس حربي�ة نووية‪ ،‬والدخول‬ ‫الى محطة مياه ثقيلة في اراك مت افتتاحها‬ ‫رسميا في ‪.2006‬‬ ‫وف�ي الوق�ت احلال�ي ف�ان اي�ران غير‬ ‫مجبرة س�وى على تبليغ الوكالة الدولية‬ ‫قب�ل ثالث�ة اش�هر قب�ل نق�ل اي�ة م�واد‬ ‫انشطارية الى املوقع النووي‪.‬‬ ‫وق�د ص�ادق مجلس الن�واب األمريكي‬ ‫في متوز‪/‬يوليو املاضي على مس�ودة قرار‬ ‫لفرض عقوبات اميركية جديدة تستهدف‬ ‫قط�اع الس�يارات واالحتياط�ي املال�ي‬ ‫االجنب�ي الي�ران‪ .‬اال ان مجلس الش�يوخ‬ ‫ق�ال ان�ه س�يجمد تطبي�ق العقوب�ات‬ ‫اجلدي�دة اذا م�ا اوقف�ت طه�ران ف�ورا‬ ‫عمليات تخصيب اليورانيوم‪.‬‬

‫الهاتف اجلوال للمستشارة االملانية‬ ‫اجنيال ميركل‪.‬‬ ‫ودفع غلين غيرنوال�د الصحافي‬ ‫االميرك�ي الس�ابق ف�ي صحيف�ة‬ ‫الغاردي�ان ال�ذي اطلع عل�ى وثائق‬ ‫سنودن ونشر سلسلة مقاالت حول‬ ‫املوض�وع‪ ،‬أم�س عل�ى ب�ي بي س�ي‬ ‫رادي�و‪ 4‬ع�ن نفس�ه تهم�ة االس�اءة‬ ‫لالمن الوطني من خالل مقاالته‪.‬‬ ‫واوض�ح «تذك�روا اننا لم ننش�ر‬ ‫اال القلي�ل م�ن آالف الوثائ�ق الت�ي‬ ‫حصلنا عليها م�ن مصدرنا‪ .‬ولم يتم‬ ‫كشف اي اسم او اي تفصيل عمالني‬ ‫(‪ )..‬وما نش�ر هي معلومات ادت الى‬ ‫اصالح تشريعي ونقاش عاملي حول‬ ‫اخلصوصية واالنترنت»‪.‬‬ ‫ام�ا الرئي�س الس�ابق جلهاز جي‬ ‫سي اتش كيو ديفيد اورماند فقد قال‬ ‫للقن�اة ذاته�ا «اثر هذه التس�ريبات‬ ‫اصبحن�ا نعرف اقل عن االش�خاص‬ ‫الذين يحاولون االس�اءة الينا ومن‬ ‫هنا فاننا نشعر باننا اقل امنا»‪.‬‬

‫■ لندن‪-‬يو بي اي‪ :‬أوقفت احلكومة البريطانية املساعدات اخلارجية التي متنحها‬ ‫إلى أوغندا‪ ،‬واتهمت مس�ؤولني في حكومتها بس�رقة ‪ 1.3‬مليون جنيه استرليني منها‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيفة «ديلي اكس�بريس» الص�ادرة أم�س‪ ،‬إن احلكوم�ة البريطانية قررت‬ ‫نتيج�ة ذل�ك منح حقيب�ة املس�اعدات املالي�ة‪ ،‬التي حتت�وي عل�ى ‪ 37.5‬ملي�ون جنيه‬ ‫اس�ترليني‪ ،‬اخملصصة ألوغندا على مدى عامني‪ ،‬للجمعي�ات اخليرية العاملة مع البلد‬ ‫األفريق�ي الفقير‪ .‬واضافت أن هذه هي املرة األولى التي توقف فيها بريطانيا املعونات‬ ‫عن دولة أجنبية بسبب الفساد‪ ،‬غير أن قرار وزيرة التنمية الدولية‪ ،‬جوستني غريننغ‪،‬‬ ‫من غير املرجح أن يرضي املعارضني للمساعدات اخلارجية في حكومة بالده‪.‬‬ ‫واش�ارت الصحيفة إلى أن سرقة املس�اعدات البريطانية كشف عنها املراجع العام‬ ‫األوغندي الذي يعمل مع مسؤولني بريطانيني‪ ،‬مما دفع رئيس الوزراء األوغندي‪ ،‬أماما‬ ‫مياب�ازي‪ ،‬إلى تكليف الش�رطة بفتح حتقيقات موس�عة مع الوزراء املتورطني بس�رقة‬ ‫املس�اعدات‪ .‬ونسبت إلى روبرت أوكس�لي‪ ،‬من حتالف دافعي الضرائب البريطانيني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جيدا مبا فيه الكفاية‪،‬‬ ‫قوله «إن إلغاء املس�اعدة عن حكومة بعد اتض�اح احلقيقة ليس‬ ‫ألن أم�وال دافعي الضرائ�ب البريطانيني انتهت بالفعل في األي�دي اخلطأ»‪ .‬كما نقلت‬ ‫الصحيفة عن الوزير غريننغ‪ ،‬أن بريطانيا وأوغندا «اتخذتا اجراءات حاسمة لضمان‬ ‫إعادة أموال املساعدات بالكامل»‪.‬‬

‫اتفاق على استئناف الرحالت اجلوية بني‬ ‫البحرين وإيران بعد توقفها قبل عامني‬ ‫■ املنامة‪-‬ي�و ب�ي أي‪ :‬قال مصدر بش�ركة طيران اخلليج البحريني�ة‪ ،‬أن البحرين‬ ‫وإيران اتفقتا على إعادة تش�غيل الرحالت اجلوية بين البلدين بعد توقفها منذ العام‬ ‫‪ .2011‬ونق�ل املوق�ع اإللكترون�ي لصحيف�ة (الوس�ط) عن املص�در قول�ه إن اجلانبني‬ ‫توصال التفاق على إعادة تش�غيل الرحالت اجلوية بني البلدين‪،‬‬ ‫البحريني واإليراني ّ‬ ‫بع�د أن توقفت منذ العام ‪ ،2011‬على إثر األحداث السياس�ية التي ش�هدتها البحرين‪،‬‬ ‫واتهام املنامة لطهران بالوقوف خلفها‪ .‬وكش�ف أنه من املقرر اس�تئناف الرحالت بني‬ ‫املنام�ة ومش�هد اإليرانية في ‪ 15‬كانون األول‪/‬ديس�مبر املقبل‪ ،‬عل�ى أن يحدّ د في وقت‬ ‫الحق تاريخ فتح اخلطوط اجلوية مع العاصمة طهران‪.‬‬ ‫ويأت�ي الق�رار عل�ى إث�ر اجتماعات بين س�لطات الطي�ران البحريني�ة ونظيرتها‬ ‫اإليرانية ُتعقد في طهران الستئناف الرحالت اجلوية بني البلدين‪.‬‬

‫‪ 9‬قتلى على األقل في جتدد‬ ‫الشتباكات قبلية جنوبي الصومال‬ ‫■ مقديش�و‪-‬األناضول‪ :‬قت�ل ‪ 9‬أش�خاص عل�ى األق�ل وأصي�ب آخ�رون إثر جتدد‬ ‫اش�تباكات قبلية‪ ،‬أمس‪ ،‬في بلدة جياللي بإقليم ش�بيلي الوسطى‪ ،‬جنوبي الصومال‪،‬‬ ‫بحسب شهود عيان‪.‬‬ ‫وقال الش�هود إن «ثالثة قرى تابعة لبلدة جياللي هي جيدو برجان‪ ،‬ومتر‪ ،‬وتييج‪،‬‬ ‫تعرضت للحرق في االش�تباكات التي جتددت بني قبيلتي أبجال وشيدلي على خلفية‬ ‫نزاع على قطعة أرض زراعية بجياللي التي تبعد ‪ 20‬كلم عن مدينة جوهر عاصمة إقليم‬ ‫ش�بيلي الوس�طى»‪ .‬وأضافوا أن ‪ 9‬أش�خاص على األقل قتلوا وأصيب عدد آخر ‪ -‬غير‬ ‫محدد ‪ -‬جراء االشتباكات‪ ،‬دون أن يوضحوا انتماء الضحايا إلى أي من القبليتني‪.‬‬ ‫وأوضحوا أن االش�تباكات جتددت أمس عند محاولة إحدى القبائل املتصارعة في‬ ‫املنطقة س�حب قتالها الذين سقطوا في اشتباكات دامية‪ ،‬األربعاء‪ ،‬والتي أسفرت عن‬ ‫مقتل ‪ 15‬شخصا على األقل وإصابة عشرات آخرين‪ ،‬قبل أن تخف وتيرتها عند غروب‬ ‫الشمس‪ .‬ولم يصدر تعقيب رسمي على جتدد االشتباكات حتى الساعة ‪ 14:40‬تغ‪.‬‬ ‫وكان الرئيس الصومالي حس�ن ش�يخ محم�ود قد دعا خالل زيارته‪ ،‬مس�اء أمس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫شماال‪ ،‬شيوخ القبائل إلى التوسط‬ ‫ملدينة جوهر‪ ،‬التي تبعد ‪ 30‬كيلومترا عن مقديش�و‬ ‫بني القبيلتني املتقاتلتني‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى‪ ،‬قتل مس�لحون مجهولون‪ ،‬مس�اء أمس‪ ،‬أس�تاذا جامعيا في مدينة‬ ‫مركا عاصمة إقليم ش�بيلي الس�فلى‪ .‬وبحس�ب ش�اهد عي�ان إن «مس�لحني مجهولني‬ ‫أطلق�وا أعيرة نارية على رأس أس�تاذ جامعي يدعى محمد أوي�س كولو فأردوه قتيال‬ ‫قب�ل أن يلوذوا بالف�رار»‪ .‬وأضاف الش�اهد أن محم�د أويس يعمل أس�تاذا في جامعة‬ ‫بالزم�ا‪ ،‬ومقرها الرئيس مبقديش�و‪ .‬ووصلت أف�راد من الق�وات الصومالية إلى مكان‬ ‫احل�ادث لضب�ط منفذيه‪ ،‬إال أنها ل�م تتمكن من الق�اء القبض على أي مش�تبه به‪ .‬ولم‬ ‫تعلن أية جهة مسؤوليتها عن احلادث حتى عصر اليوم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صوماليا في مدينة مركا التي انتزعت‬ ‫أكادمييا‬ ‫ويعد مقتل كولو أول عملية قتل تطال‬ ‫القوات الصومالية السيطرة عليها من مقاتلي حركة الشباب في عام ‪.2012‬‬

‫ويش��ارك ف��ي احملادث��ات م��ع ظريف ف��ي جنيف‬ ‫مس��ؤولة الش��ئون اخلارجي��ة باالحت��اد األوروب��ي‬ ‫كاثري��ن أش��تون ودبلوماس��يون بارزون م��ن كل من‬ ‫بريطانيا والصني وفرنسا وروسيا والواليات املتحدة‬ ‫وأملانيا‪.‬‬ ‫إلى ذلك قال وزي��ر اخلارجية االيراني محمد جواد‬ ‫ظريف أمس ان بالده حت��رز تقدما في املفاوضات مع‬ ‫القوى الدولية الس��ت الرامية الى انهاء خالف مستمر‬ ‫منذ عشر س��نوات بني طهران والغراب حول االنشطة‬ ‫النووية لطهران لكنه ذكر ان املناقشات ليست سهلة‪.‬‬ ‫وقال ظريف لرويترز بعد اجللسة االولى من احدث‬ ‫جول��ة م��ن احملادثات ب�ين اي��ران والوالي��ات املتحدة‬ ‫وبريطانيا وفرنس��ا واملانيا وروس��يا والصني والتي‬ ‫م��ن املقرر ان تس��تمر ليومني «س��ارت احملادثات على‬ ‫نحو جيد‪».‬‬ ‫واضاف «بدأنا اخلوض في مناقشات اكثر تفصيال‬ ‫بعد ظهر اليوم‪ .‬يحدوني االمل في أننا نستطيع املضي‬

‫قدما‪ ».‬وتابع «نحرز تقدما لكن األمر صعب‬ ‫وتترأس املفوضة العليا لالحتاد األوروبي لشؤون‬ ‫السياس��ة اخلارجية واألم��ن «كاثرين آش��تون» وفد‬ ‫مجموع��ة ‪ 1+5‬خالل املفاوض��ات اجلارية‪ ،‬في مكتب‬ ‫األمم املتح��دة بجني��ف‪ ،‬فيما يترأس وزي��ر اخلارجية‬ ‫اإليراني محمد جواد ظريف وفد بالده‪.‬‬ ‫والتقى ظريف مع آش��تون‪ ،‬أمس على مأدبة إفطار‪،‬‬ ‫حيث ق��ال الوزير اإليراني في تصري��ح صحفي عقب‬ ‫املأدب��ة‪« :‬إذا ب��ذل اجلمي��ع كل م��ا بوس��عه‪ ،‬بإمكاننا‬ ‫التوصل التفاق»‪.‬‬ ‫وكانت إي��ران اقترحت خطة جديدة بش��أن س��بل‬ ‫حل مس��ألة ملفه��ا النووي‪ ،‬خ�لال االجتم��اع األخير‬ ‫ف��ي جنيف بني إيران ومجموع��ة ‪ ،1+5‬بتاريخ ‪16-15‬‬ ‫أكتوبر‪/‬تش��رين األول املاضي‪ ،‬حيث وصفت آشتون‬ ‫املقترح باملساهمة الهامة‪.‬‬ ‫وم��ن املنتظ��ر أن ترك��ز املباحث��ات اجلدي��دة التي‬ ‫تستمر يومني في جنيف‪ ،‬على املقترح اإليراني‪.‬‬

‫طالبان الباكستانية تنتخب زعيما جديدا‬

‫مقتل وجرح ‪ 5‬من عناصر اإلستخبارات‬ ‫األفغانية بانفجار جنوب شرق أفغانستان‬ ‫■ كابوملي�را ش�اه‪-‬وكاالت‪ :‬قت�ل ‪3‬‬ ‫عناص�ر م�ن اإلس�تخبارات األفغاني�ة‪،‬‬ ‫وج�رح اثن�ان آخ�ران‪ ،‬بانفج�ار وق�ع‬ ‫أم�س‪ ،‬ف�ي إقليم خوس�ت جنوب ش�رق‬ ‫أفغانستان‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة أنب�اء «باجه�وك»‬ ‫األفغاني�ة‪ ،‬ع�ن املتح�دث باس�م حاك�م‬ ‫اإلقلي�م‪ ،‬بارياالي روان‪ ،‬أن دراجة نارية‬ ‫مفخخ�ة انفجرت لدى مرور س�يارة تقل‬ ‫عناص�ر م�ن مديري�ة األم�ن الوطني‪ ،‬في‬ ‫منطق�ة بيالن�د مان�زال بإقليم خوس�ت‪،‬‬ ‫م�ا أدى إل�ى مقت�ل ‪ 3‬منه�م وج�رح اثنني‬ ‫آخرين‪ .‬وفي إقليم قندهار جرح شخصان‬ ‫بانفجار وقع في منطقة باجنواي‪.‬‬ ‫وكان�ت مديري�ة األم�ن القوم�ي‬

‫األفغاني�ة‪ ،‬املس�ؤولة عن االس�تخبارات‬ ‫ف�ي البلاد‪ ،‬جنح�ت أم�س ف�ي إحب�اط‬ ‫تفجير انتحاري كان يس�تهدف العاصمة‬ ‫األفغانية كابول‪.‬‬ ‫ونقلت صحيف�ة (خاما) األفغانية عن‬ ‫ً‬ ‫انتحاريا‬ ‫املديري�ة‪ ،‬قوله�ا ف�ي بي�ان‪ ،‬ان‬ ‫كان يس�عى الس�تهداف مس�ؤول أفغاني‬ ‫رفيع في كابول‪.‬‬ ‫وأوضحت ان اإلنتحاري يدعى س�يد‬ ‫حبي�ب‪ ،‬وق�د اعتق�ل فيم�ا كان يرت�دي‬ ‫س�ترة ناس�فة‪ .‬وأش�ارت إل�ى أن الرجل‬ ‫اعترف ب�أن أحد ق�ادة حرك�ة «طالبان»‬ ‫مولوي عبد الكرمي قد جنده مبدينة كويا‬ ‫الباكس�تانية وأرس�له إل�ى ميران ش�اه‬ ‫ً‬ ‫تدريبا‬ ‫لتلق�ي التدريب‪ .‬وذكرت انه تلقى‬

‫طوال ‪ 4‬أش�هر على كيفي�ة تنفيذ هجمات‬ ‫انتحاري�ة‪ ،‬وتفجير طرقات واس�تخدام‬ ‫أسلحة مختلفة في ميران شاه‪ .‬وأضافت‬ ‫ان�ه أرس�ل إل�ى كاب�ول لتنفي�ذ تفجي�ر‬ ‫انتح�اري بع�د إجن�از كل تدريبات�ه ف�ي‬ ‫املنطقة القبلية بباكستان‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك قال متح�دث باس�م طالبان‬ ‫الباكس�تانية أم�س ان احلرك�ة انتخبت‬ ‫امللا فضل الله القيادي في وادي س�وات‬ ‫زعيم�ا جدي�دا عق�ب وف�اة حكي�م الل�ه‬ ‫محس�ود في ضربة بطائ�رة امريكية بال‬ ‫طي�ار االس�بوع املاض�ي‪ .‬وق�ال املتحدث‬ ‫«فضل الله هو زعيم طالبان الباكستانية‬ ‫اجلديد‪ .‬القرار اتخذ في اجتماع للشورى‬ ‫اليوم (أمس)‪».‬‬

‫بكني‪ :‬العملية تستهدف الصني بشكل رئيسي‪ ،‬وتشكل تهديدا حقيقيا‬

‫اليابان تنشر صواريخ في جزر على احمليط الهادئ‬

‫■ طوكيو‪-‬أ ف ب‪ :‬صرح مس�ؤولون أم�س ان اليابان تقوم‬ ‫بنص�ب صواريخ في جزر تعتب�ر بوابة الى احملي�ط الهادئ في‬ ‫اطار مناورات عسكرية ضخمة ازعجت بكني‪.‬‬ ‫وستس�تخدم في هذه املناورات الت�ي تهدف الى تعزيز دفاع‬ ‫الياب�ان عن اجل�زر النائية‪ ،‬انظم�ة اطالق ومنص�ات صواريخ‬ ‫تايب‪ 88-‬املضادة للسفن مت نش�رها في جزيرة مياكو ومزودة‬ ‫حتى االن بصاروخني‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر وص�ول اربع�ة صواري�خ اخ�رى ال�ى جزي�رة‬ ‫اوكيناوا الرئيسية‪ .‬ولم يتضح الى متى ستبقى هذه الصواريخ‬ ‫في اجلزيرة‪.‬‬ ‫وق�ال املتحدث باس�م هيئة االركان املش�تركة «هذه هي املرة‬ ‫االول�ى» التي يتم فيها نقل انظمة صاروخية الى جزيرة مياكو‪،‬‬ ‫مضيف�ا ان الصواريخ ف�ي وضعها احلالي غي�ر قابلة لالطالق‪.‬‬ ‫واشار الى ان «املناورات تهدف الى الدفاع عن اجلزر»‪.‬‬ ‫وفيم�ا ال يخف�ي اجلي�ش اليابان�ي ان ه�ذه الصواري�خ غير‬ ‫قابلة لالطالق‪ ،‬يقول مراقبون ان نش�رها يذكر اجلميع بقدرات‬ ‫اليابان العسكرية‪.‬‬ ‫وب�دأت قوات الدف�اع الذات�ي اليابانية مناورات تس�تمر ‪18‬‬ ‫يوما في االول من تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر يش�ارك فيها ‪ 34‬الف‬

‫عسكري وست سفن و‪ 360‬طائرة‪.‬‬ ‫وتات�ي املناورات وس�ط توتر ف�ي الياب�ان ودول اخرى من‬ ‫اس�يا بش�ان تزايد قوة الصني العس�كرية التي ش�هدت توسيع‬ ‫نفوذه�ا البحري الى احمليط الهادئ وس�ط خالفه�ا مع اليابان‬ ‫بشان ملكية جزء في بحر شرق الصني‪.‬‬ ‫وي�دور اخلالف بني بكني وطوكيو ح�ول ارخبيل غير ماهول‬ ‫في ش�رق بحر الصني‪ ،‬يس�ميه الصينيون دياويو واليابانيون‬ ‫سنكاكو‪ .‬وازعجت املناورات اليابانية بكني حيث قالت الصحف‬ ‫احمللية انها تستهدف الصني‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة «غلوبال تاميز» املقربة من احلزب الشيوعي‬ ‫احلاك�م‪ ،‬عل�ى صفحته�ا االول�ى أم�س ان ق�رار الياب�ان نق�ل‬ ‫الصواري�خ الى مياك�و هو «خطوة غير مس�بوقة يقول اخلبراء‬ ‫انها تستهدف اعاقة البحرية الصينية»‪.‬‬ ‫وص�رح لي جي اخلبير ف�ي البحرية الصيني�ة للصحيفة ان‬ ‫«نش�ر الصواريخ يس�تهدف الصني بش�كل رئيس�ي‪ ،‬وميكن ان‬ ‫يشكل تهديدا حقيقيا على البحرية الصينية»‪.‬‬ ‫وعبر وسائل االعالم احلكومية اتهم اجليش الصيني طوكيو‬ ‫بالتدخ�ل في املن�اورات الصيني�ة بالذخيرة احلي�ة في احمليط‬ ‫الهادئ الشهر املاضي‪ ،‬وهو ما نفته اليابان‪.‬‬

‫اعادة انتخاب رئيس طاجيكستان و«االمن والتعاون» تنتقد‬

‫■ دوش�انبي ـ ا ف ب‪ :‬اعي�د انتخ�اب‬ ‫رئي�س طاجيكس�تان ام�ام عل�ي الرحم�ن‬ ‫لوالي�ة رابع�ة باكث�ر م�ن ثمانين باملئة من‬ ‫االصوات حسبما اعلنت اللجنة االنتخابية‬ ‫ف�ي هذه اجلمهورية الس�وفياتية الس�ابقة‬ ‫أم�س ف�ي اقت�راع انتقدت�ه منظم�ة االم�ن‬ ‫والتعاون في اوروبا‪.‬‬ ‫وقال�ت بعثة املراقب�ة التابع�ة للمنظمة‬ ‫ف�ي بي�ان ان العقبات ف�ي طريق تس�جيل‬ ‫مرش�حي املعارض�ة والقيود الت�ي فرضت‬ ‫عل�ى حري�ة التعبي�ر واالمتي�ازات الت�ي‬ ‫اس�تفاد منه�ا الرئي�س املنتهي�ة واليته في‬ ‫وس�ائل االعلام «ادت ال�ى غي�اب خي�ار‬ ‫حقيقي وتعددية فعلية»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫واضاف�ت البعثة في البي�ان الذي صدر‬ ‫بعد س�اعات على اعالن ف�وز علي الرحمن‬ ‫ال�ذي يحك�م البلاد من�ذ ‪ 1992‬ان ه�ذه‬ ‫القيود «تتناقض مع مب�ادىء منظمة االمن‬ ‫والتع�اون ف�ي اوروب�ا واملعايي�ر الدولية‬ ‫االخرى النتخابات دميقراطية»‪.‬‬ ‫واعلن�ت اللجن�ة االنتخابية ف�وز رجل‬ ‫طاجيكس�تان القوي بغالبية ‪ 83,6‬في املئة‬ ‫من االصوات لوالية رئاس�ية رابعة‪ .‬وقالت‬ ‫اللجن�ة االنتخابي�ة غ�داة االنتخاب�ات ان‬ ‫«املرش�ح ام�ام عل�ي الرحم�ن حص�د ‪3,23‬‬ ‫ماليين ص�وت‪ ،‬اي ‪ 83,6‬م�ن اص�وات‬ ‫الناخبين»‪ ،‬في االقتراع الذي بلغت نس�بة‬ ‫املش�اركة في�ه ‪ 86,6‬باملئ�ة‪ .‬وبذل�ك تخطى‬

‫الرئيس الذي اعيد انتخابه لوالية من سبع‬ ‫س�نوات ما حققه في االنتخابات الس�ابقة‬ ‫ف�ي الع�ام ‪ 2006‬عندم�ا حص�د ‪ 79,3‬باملئ�ة‬ ‫م�ن االص�وات ومش�اركة اكثر من تس�عني‬ ‫باملئة م�ن الناخبين‪ .‬وكانت منظم�ة االمن‬ ‫والتعاون ف�ي اوروبا عب�رت عن حتفظات‬ ‫حتى قبل االقتراع في هذه االنتخابات التي‬ ‫لم تشارك فيها احزاب املعارضة الرئيسية‪.‬‬ ‫وف�ي االجم�ال‪ ،‬ف�ان س�تة مرش�حني‬ ‫تنافس�وا في هذه االنتخابات التي رفضت‬ ‫احزاب املعارضة الرئيس�ية املشاركة فيها‪.‬‬ ‫واملرش�حون اخلمس�ة الذين نافس�وا امام‬ ‫عل�ي الرحم�ن غي�ر معروفين كثي�را ل�دى‬ ‫اجلمهور‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫قائد احلرس اجلمهوري السابق ُي َحمل مرسي‬ ‫وأحد مساعديه مسؤولية «أحداث االحتادية»‬

‫«األناضول»‪ :‬حم�ل قائ�د ق�وات احل�رس‬ ‫■ القاه�رة –‬ ‫َّ‬ ‫اجلمه�وري املص�ري الس�ابق‪ ،‬الرئي�س املع�زول محم�د‬ ‫مرس�ي وأس�عد الش�يخة‪ ،‬النائ�ب الس�ابق لرئي�س ديوان‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬مسؤولية‪ ‬العنف الذي وقع أمام قصر االحتادية‬ ‫الرئاسي (شرقي القاهرة) في ‪ 5‬ديسمبر‪ /‬كانون األول ‪2012‬‬ ‫واوقع قتلى‪ ،‬وهي القضية التي يحاكما فيها حاليا إلى جانب‬ ‫‪ 13‬آخرين‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك ف�ي ش�هادة‪ ‬اللواء أركان ح�رب محم�د أحم�د‬ ‫زكي‪ ،‬الت�ي أدل�ى به�ا أم�ام نياب�ة مص�ر اجلدي�دة (ش�رقي‬ ‫القاهرة) في متام الس�اعة التاسعة من مساء يوم‪ 25 ‬يوليو‪/‬‬ ‫متوز املاضي‪ ،‬وحصلت وكالة األناضول على نصها‪.‬‬ ‫ورغ�م أن اللواء‪ ‬زكي‪ ‬ق�ال ف�ي ش�هادته إن مرس�ي‪ ‬كان‬ ‫ي�ردد دائم�ا إن�ه «ال يري�د دم وال قتلى» خالل ف�ض اعتصام‬ ‫معارضيه أمام قصر االحتادية‪ ،‬إال أنه أعرب في الوقت نفسه‬ ‫ع�ن اعتق�اده بأن الرئيس الس�ابق كان يرمي م�ن وراء ذلك‬ ‫إلى «إخالء‪ ‬مس�ؤوليته‪ ‬حال مس�اءلته عن تل�ك األحداث»‪،‬‬ ‫وأنه كان بإمكان الرئيس‪ ‬منع وقوع االشتباكات بني مؤيديه‬ ‫ومعارضي�ه ‪ -‬الت�ي أدت إل�ى س�قوط قتلى وجرح�ى ‪ -‬إذا‬ ‫طلب م�ن اخملتصني منع وصول مؤيدي�ه للقصر‪ ،‬أو طلب من‬ ‫مؤيديه ذلك‪.‬‬ ‫وبحكم منصبه الذي تسلمه في الـ ‪ 10‬من شهر أغسطس‪/‬‬ ‫آب ‪ ،2012‬كان اللواء زكي مكلفا بتأمني جميع قصور ومقرات‬ ‫الرئاسة‪ ،‬وتأمني ش�خص رئيس اجلمهورية وأفراد أسرته‪،‬‬ ‫وعناصر موكبه‪ .‬ومتت إحالته للتقاعد عقب عزل مرس�ي في‬ ‫‪ 3‬يوليو‪/‬متوز املاضي‪.‬‬ ‫ونعرض فيما يلي أبرز ما تضمنته شهادة اللواء زكي ‪ ‬كما‬ ‫جاء في نص التحقيقات التي بلغت إحدي عشر صحفة‪:‬‬ ‫يوم‪ 4 ‬ديسمبر ‪ /‬كانون األول ‪  - :2012‬جتمعت حشود من‬ ‫الرافضني لإلعالن الدستوري الذي أصدره الرئيس السابق‬ ‫مبحيط قصر االحتادية‪ ‬مندديني بصدور هذا اإلعالن‪.‬‬ ‫ كان�ت ق�وات الش�رطة ق�د أقام�ت بع�ض احلواج�ز‬‫واألسلاك الش�ائكة مبحيط القصر ملنع وص�ول املتظاهرين‬ ‫ألس�وار القص�ر‪ ،‬إال أن كث�رة احلش�ود املتواج�دة ف�ي ذل�ك‬ ‫الي�وم أدت إل�ى إزاحة ه�ذه احلواجز‪ ،‬وأح�اط املتظاهرون‬ ‫بالقصر‪ ،‬مرددي�ن الهتاف�ات الرافض�ة لالعالن الدس�توري‬ ‫وشخص رئيس اجلمهورية‪.‬‬ ‫ أثن�اء اقتح�ام املتظاهرين لألسلاك الش�ائكة احمليطة‬‫بالقص�ر‪ ،‬أخبرت الرئي�س بوجوب مغادرته القصر خش�ية‬ ‫وقوع أح�داث‪ ،‬وبالفعل غ�ادر موكب الرئي�س‪ ،‬إال أن بعض‬ ‫املتظاهري�ن قام�وا بإلقاء احلج�ارة واألحذي�ة على مؤخرة‬ ‫املوكب‪ ،‬لك�ن الرئي�س غ�ادر ف�ي أم�ان‪ ،‬واس�تمرت تل�ك‬ ‫التظاه�رات مبحيط قص�ر االحتادية حتي الس�اعات األولى‬ ‫م�ن صباح الي�وم التال�ي‪ ،‬دون أن تقع‪ ‬أي محاول�ة القتحام‬ ‫القصر‪.‬‬ ‫ ف�ي مت�ام الس�اعة الثاني�ة م�ن فج�ر ي�وم‬‫‪ 5‬ديس�مبر‪ ،2012 ‬تلقيت اتص�اال تليفوني�ا م�ن الرئي�س‬ ‫الس�ابق أخبرني خالله بأنه أمامي س�اعة م�ن الوقت لفض‬ ‫تلك املظاهرات من أمام قصر االحتادية‪.‬‬ ‫أخبرت�ه بأنن�ا لن نتمكن م�ن هذا؛ ألنه ق�د حتدث أحداث‬ ‫عن�ف جراء تدخلنا��� ،‬فضال ع�ن أن التظاهرات خارج القصر‪،‬‬ ‫ولي�س م�ن اختصاصن�ا فضه�ا‪ ،‬فأجابني‪ :‬أمامك س�اعة من‬ ‫الوقت لفض تلك التظاهرات واالعتصامات‪.‬‬ ‫‪ ‬بعد مرور فترة من‪ ‬الوقت‪ ،‬اتصلت برئيس اجلمهورية‬‫الس�ابق مبس�كنه‪ ،‬إال أنه�م أخبرون�ي (ل�م يحدد م�ن) بأن‬ ‫الرئيس‪ ‬ذه�ب إلى الن�وم على م�ا يبدو؛‪ ‬ألن�ه ال يجيب علي‬ ‫هاتفه‪.‬‬ ‫ طلبت ايصالي بـ أس�عد الش�يخة (نائب رئيس ديوان‬‫ً‬ ‫هاتفيا‪ ،‬وأخبرته أن ما يطلبه الرئيس‬ ‫اجلمهورية)‪ ،‬حادثته‬ ‫من فض التظاهرات واالعتصامات أمر يستحيل تنفيذه‪ .‬قال‬ ‫لي‪ :‬ملاذا حتدثنى فى هذا األمر؟ إنه أمر من الرئيس‪.‬‬ ‫‪ ‬ك�ررت االتص�ال بالرئي�س الس�ابق‪ ،‬وأخبرته‪ ‬بأنن�ى‬‫أحتاج إلى ‪ 24‬س�اعة إلنه�اء أمر التظاه�رات واالعتصامات‬ ‫بطريقتي اخلاصة ودون اس�تخدم عنف‪ .‬قال لي‪ :‬أنا أبلغتك‬ ‫باألمر‪ ،‬أمامك س�اعة واتص�رف‪ ،‬بكرة‪ ‬الصبح ‪( ‬غدا صباحا)‬ ‫مل�ا آج�ى (أحضر إل�ى) القصر مالقي�ش (ال أجد) ح�د (أحد)‬ ‫حوالني (حول) القصر‪ .‬قلت له‪ :‬إن شاء الله‪.‬‬ ‫ أصدرت تعليمات لرجال احلرس اجلمهورى بعدم االحتكاك‬‫نهائي ًا باملعتصمني طاملا لم يبادر أحدهم باقتحام القصر‪.‬‬ ‫يوم‪ 5 ‬ديسمبر‪:2012 ‬‬ ‫ رجع�ت إل�ى قص�ر االحتادي�ة حوال�ى الس�اعة‬‫ً‬ ‫صباحا‪ .‬فى هذا‪ ‬التوقيت‪ ،‬وجدت أسلاكا ش�ائكة‬ ‫اخلامس�ة‬ ‫وضعها‪ ‬بع�ض الش�باب (املعتصمين) ف�ى الطري�ق ال�ذي‬ ‫يسلكه الرئيس لدخول‪ ‬القصر‪ .‬طلبت منهم (أي املعتصمني)‬

‫إبعاد هذه األسالك‪ ،‬وهو ما‪ ‬استجابوا له بالفعل‪.‬‬ ‫ دخلت إلى مكتبي في‪ ‬قصر االحتادية‪ .‬حضر إلى مكتبي‬‫أس�عد الش�يخة وكان يرتدي ترجن (ب�زة رياضية)‪ ،‬وفهمت‬ ‫أن�ه بات‪ ‬بالقصر‪ .‬طل�ب منى إزال�ة خي�ام املعتصمني وفض‬ ‫االعتصام‪ ‬م�ن حول القصر‪ .‬أخبرته بأنن�ا لن نفعل ذلك؛ ألن‬ ‫اخليام بها ش�باب وبنات وأطفال‪ ،‬وأي احتكاك بهم سيؤدى‬ ‫إل�ى كارثة‪ .‬قال لى‪ :‬يا س�عادة الل�واء الزم (البد أن) تقوموا‬ ‫بفض تل�ك االعتصامات‪ .‬قلت له‪ :‬نخرج اثنني من مس�اعديا‬ ‫كي يتفاهموا مع املعتصمني‪.‬‬ ‫ أص�درت أم�را للعميد هش�ام عب�د الغن�ي أمنة‪( ‬رئيس‬‫شرطة احلرس‪ ‬اجلمهوري)‪ ،‬والعميد لبيب رضوان إبراهيم‬ ‫(رئيس عمليات احلرس اجلمهوري)‪ ‬بالتفاهم مع املعتصمني‬ ‫عل�ى ف�ض اعتصامه�م‪ ،‬م�ع احل�رص عل�ى ع�دم االحت�كاك‬ ‫ً‬ ‫تليفونيا‬ ‫بهم‪ .‬خ�رج رأفت ولبيب إلى املعتصمين‪ ،‬وأبلغاني‬ ‫ب�أن أى محاولة احت�كاك باملعتصمين؛ س�ينتج عنها‪ ‬أعمال‬ ‫عنف‪ ،‬فطلبت منهما‪ ‬الدخول للقصر ثانية‪.‬‬ ‫ قلت للمهندس أس�عد الش�يخة‪ :‬مش هينفع (لن ينفع)‬‫نتعامل بعنف‪ .‬قال لى‪ :‬إحنا (نحن) هنتصرف‪ ،‬وإن شاء الله‬ ‫إحنا النهارده (اليوم) على العصر هنكون فاضني االعتصام‬ ‫ده (ه�ذا) كل�ه‪ ،‬ورجالتن�ا هيتصرفوا‪ .‬قلت له‪ :‬ل�و حاولتوا‬ ‫تعملوا كده (مثل هذا التصرف)‪ ،‬بتوع التحرير (املتظاهرين‬ ‫واملعتصمين املتواجدين مبيدان التحرير‪ ،‬بوس�ط القاهرة)‬ ‫هييجوا (س�يتوافدون) على قصر االحتادي�ة‪ .‬قال لي‪ :‬إحنا‬ ‫هنف�ض التحري�ر‪ ،‬وهنفض االحتادي�ة‪ .‬قلت له‪ :‬ك�ده (بهذا‬ ‫التص�رف) انت�وا هت�ودوا البلد ف�ى داهية (ستتس�ببوا في‬ ‫كارثة للبلد)‪ .‬سكت املهندس الشيخة‪ ‬وانصرف‪  .‬‬ ‫ً‬ ‫صباح�ا‪،‬‬ ‫ ف�ي حوال�ى الس�اعة العاش�رة إال رب�ع‬‫وص�ل رئي�س اجلمهوري�ة الس�ابق‪ ،‬واجتم�ع بالفري�ق‬ ‫الرئاس�ى‪ .‬حض�رت أن�ا وأحم�د فايد (مدير ش�رطة رئاس�ة‬ ‫اجلمهورية)‪ ‬والل�واء أس�امة اجلندى (مدير أمن الرئاس�ة)‪،‬‬ ‫ذل�ك االجتم�اع ال�ذى حض�ره أيضا كل م�ن‪ :‬الس�فير رفاعة‬ ‫الطهطاوي (رئيس ديوان الرئاسة)‪ ،‬وأسعد شيخة‪ ،‬وأحمد‬ ‫عبد العاط�ي (مدير مكتب الرئيس) وخالد القزاز (س�كرتير‬ ‫الرئي�س للعالق�ات اخلارجية)‪ ،‬وآخ�رون ال أذكره�م م�ن‬ ‫الفريق الرئاسي‪.‬‬ ‫ ناقشنا فى االجتماع مسألة اقتحام املتظاهرين للمواقع‬‫احمليطة بقصر االحتادية‪ .‬قال الرئيس السابق‪ :‬ال بد من فض‬ ‫تل�ك االعتصام�ات؛ ألن هذا املظه�ر ال يليق بقصر الرئاس�ة‪.‬‬ ‫أخبرت�ه أن الف�ض بالعنف سيتس�بب في وق�وع كارثة‪ .‬قال‬ ‫لي‪ :‬أنا مش عايز (ال أريد) عنف‪ .‬قلت للرئيس‪ :‬سيب (اترك)‬ ‫لنا املوضوع‪ ،‬ونحن سنتصرف بدون استخدام عنف‪.‬‬ ‫ انتهى االجتماع دون أن يصدر رئيس اجلمهورية قرارا‬‫بأى شىء س�وى أن ‪ ‬قال لى بشكل مباشر‪ :‬اتصرفوا وفضوا‬ ‫هذا االعتصام‪.‬‬ ‫ م�ر اليوم بش�كل ع�ادي‪ ،‬وتلقي�ت اخط�ارا بأن‪ ‬رئيس‬‫اجلمهوري�ة س�يغادر القص�ر بع�د صلاة العص�ر عل�ى غير‬ ‫عادته؛ ألنه يغادر عادة‪ ‬بعد صالة العشاء‪.‬‬ ‫ بعد أن غادر‪ ‬الرئيس القصر‪ ،‬وصل ملسامعنا أن عناصر‬‫م�ن اإلخ�وان ج�اءت إل�ى محي�ط القص�ر‪ ،‬وأزال�ت اخليام‬ ‫وفض�ت االعتص�ام‪ ،‬وكان ذل�ك ف�ي حوال�ي الس�اعة ‪16:30‬‬ ‫أو ‪ .00:،1‬روح�ت إل�ى البي�ت وتابع�ت األحداث ع�ن طريق‬ ‫التليفزيون‪.‬‬ ‫ أثن�اء األح�داث‪ ،‬تلقي�ت اتص�اال م�ن قائ�د مجموع�ة‬‫التأمين العمي�د خالد عب�د احلميد‪ .‬ق�ال لي‪ :‬إن هن�اك ناس‬ ‫(أش�خاص) مضروبة‪ ‬عل�ى بواب�ة رق�م ‪ ،4‬واملهندس أس�عد‬ ‫الش�يخة عايز (يريد أن) يدخل الناس دي (هذه) جوه (إلى‬ ‫داخ�ل) القصر‪ .‬اتنرفزت ً‬ ‫جدا وأص�درت له أمرا بعدم دخول‬ ‫أى مخلوق للقصر أيا كان من سيصدر هذا األمر حتى لو كان‬ ‫رئيس اجلمهورية‪.‬‬ ‫الساعات األولى بعد أحداث ‪ 5‬ديسمبر‪ :‬‬ ‫ ف�ي ‪ 12:00‬م�ن منتص�ف اللي�ل‪ ،‬تلقي�ت أكت�ر م�ن ‪6‬‬‫اتصاالت من رئيس اجلمهورية الس�ابق‪ ،‬يطلب مني التدخل‬ ‫بالدبابات واملدرعات للفصل بني املتظاهرين‪ .‬قال لي‪ :‬اتصل‬ ‫باملهندس أس�عد الش�يخة هو موج�ود م�ع املتظاهرين وهو‬ ‫يق�ول لك تدخ�ل ‪ ‬بقواتك‪ ‬منين (م�ن أي مكان)‪ .‬قلت ل�ه‪ :‬أنا‬ ‫ساتصرف‪ ،‬وس�أذهب إلى قي�ادة احلرس‪ ،‬وأش�وف (أرى)‬ ‫التصرف ميشي إزاى (كيف يكون التصرف املناسب)‪.‬‬ ‫ ف�ي اعتق�ادي إن رئيس اجلمهورية الس�ابق اتصل بي‬‫يطلب مني التدخل عندما خرجت األمور‪ ‬عن س�يطرة أنصار‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني‪ ،‬وب�دا أن املتظاهري�ن املعارضين أصبح‬ ‫له�م أغلبية‪ .‬أعتق�د أن من ح�ول الرئيس من قيادات رئاس�ة‬ ‫اجلمهورية طلبت منه أيضا أن يتدخل بأي شكل‪ .‬‬ ‫‪ -‬تلقي�ت أيض�ا اتص�اال من‪ ‬وزي�ر الدف�اع الفري�ق أول‬

‫عبدالفت�اح السيس�ى‪ .‬ق�ال لي‪ :‬الرئي�س بيح�اول يطلب�ك‪،‬‬ ‫شوفه عايز إيه (ماذا يريد)‪ ،‬ورد عليه فى التليفون‪.‬‬ ‫ كانت املكاملات من الساعة ‪ 12:00‬مساء حتى الثالثة من‬‫صباح يوم (‪ 6‬ديس�مبر)‪ .‬نسيت أقول إن الرئيس قال لي‪ :‬ال‬ ‫تطلب مني تدخل عناصر الداخلية؛ فهم ال وجود لهم‪..‬‬ ‫ حوالى الساعة ‪ 4‬صباحا‪ ،‬اتصل بي الرئيس‪ ،‬وقال لي‪:‬‬‫أنت لسه ما اتصلتش (لم تتصل بعد) بأسعد ونزلت قواتك‪.‬‬ ‫قل�ت له‪ :‬أنا مش هتص�ل (لن اتصل) بأس�عد‪ ،‬وهنزل قواتى‬ ‫ً‬ ‫طبقا ملعاينة املوقف على األرض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫السادس�ة‪ ‬صباحا‪ ،‬قمت‬ ‫ حوالي الس�اعة اخلامس�ة أو‬‫بالفعل‪ ‬بإن�زال الق�وات م�ن ناحي�ة املتظاهري�ن املعارضني‪،‬‬ ‫ووضعن�ا أسلاك ش�ائكة‪ ،‬وكان‪ ‬نزولنا بعد ح�دوث القتلى‬ ‫واإلصابات فى املتظاهرين‪.‬‬ ‫ حدث�ت مكامل�ات هاتفي�ة كثي�رة بين�ي وبين الرئي�س‬‫السابق تعدت الـ ‪ 10‬أو ‪ 12‬مكاملة‪.‬‬ ‫ رفض�ت نهائي�ا ف�ض االعتص�ام بالق�وة وع�دم نزول‬‫الق�وات فى ه�ذه املرحل�ة؛ ألننا ل�و تدخلنا كانت س�تحدث‬ ‫خسائر كبيرة فى األرواح‪.‬‬ ‫الرئي�س الس�ابق كان يطل�ب من�ي دائم�ا أداء املهم�ة مع‬ ‫ً‬ ‫داميا يقول‪ :‬مش عايزين (ال‬ ‫جتنب العنف قدر اإلمكان وكان‬ ‫نريد) عنف‪ ،‬مش عايز ال دم وال قتلى‪.‬‬ ‫‪ - ‬اعتق�د أن الرئي�س تعم�د إخب�اري بأنه ال يري�د قتلى‬ ‫أو دم؛ وذل�ك من أجل إخالء‪ ‬مس�ؤوليته‪ ‬حال مس�اءلته عن‬ ‫تل�ك األح�داث‪ ،‬وم�ا يؤكد ذل�ك أن كالم�ه (أي الرئيس) كان‬ ‫متناقض�ا‪ ،‬فكيف يطلب فض االعتصام�ات بأي طريقة‪ ،‬وفي‬ ‫الوقت نفسه‪ ‬بدون استخدام عنف‪.‬‬ ‫ ‪ ‬أح�ب أن أضي�ف‪ :‬ل�و كان (الرئي�س) يري�د ع�دم‬‫اس�تخدام العن�ف ضد املعتصمين حقيق�ة‪ ،‬كان أص�در ً‬ ‫أمرا‬ ‫للمختصني باتخاذ كافة اإلج�راءات وهي كثيرة ملنع وصول‬ ‫مؤيديه حمليط قصر االحتادية؛ ألن املنطق يقول إنه فى حال‬ ‫وصول مؤيديه حمليط القصر فى وجود معارضيه س�تحدث‬ ‫اشتباكات وخسائر فى األرواح‪ ،‬وهذا ما حدث بالفعل‪.‬‬ ‫ ‪ ‬وصلتن�ي معلومات من جميع اجلهات األمنية فى مصر‬‫ب�أن مؤي�دي الرئي�س الس�ابق املتواجدي�ن مبيدان‪ ‬رابع�ة‬ ‫العدوي�ة (ش�رقي القاهرة)‪ ‬ومس�جد الرحم�ن الرحي�م‬ ‫ً‬ ‫ج�دا ومختلفة‪،‬‬ ‫القري�ب ‪ ‬م�ن املي�دان‪ ،‬معهم أس�لحة كثي�رة‬ ‫وس�يتوجهون حملي�ط قص�ر االحتادي�ة‪ .‬طلب�ت من�ه (أي‬ ‫الرئيس)‪ :‬منع قدوم أنصاره حتى ال حتدث كارثة‪ ،‬فأجابنى‪:‬‬ ‫إن شاء الله مش هيحصل حاجة (لن يحدث شيء)‪.‬‬ ‫ كل تلك الشواهد تؤكد فى اعتقادى أن الرئيس السابق‬‫كان يعلم علم اليقني بأن العنف س�يحدث‪ ،‬وأن اخلسائر فى‬ ‫األرواح ستحدث‪ ،‬وارتضى بذلك‪.‬‬ ‫ رض�اؤه ف�ى ذل�ك يتمث�ل ف�ى أمري�ن‪ً ،‬‬‫أوال أن�ه واف�ق‬ ‫ً‬ ‫ضمنيا عل�ى أن يأت�ى أنص�اره حمليط قص�ر االحتادية‬ ‫ول�و‬ ‫ويقوم�وا بفض االعتصام بالقوة‪ ،‬إن ل�م يكن هو الذى طلب‬ ‫م�ن أنصاره اجملىء لالحتادية لفض االعتصام بالقوة‪ً ،‬‬ ‫ثانيا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتك�رارا‪ ،‬فض ذلك‬ ‫م�رارا‬ ‫أن�ه بنفس�ه طلب من�ى مباش�رة‪،‬‬ ‫االعتصام بالقوة‪.‬‬ ‫ لم أر أمامي ثمة اتفاق مت بني رئيس اجلمهورية السابق‬‫وبين أنص�اره وبني قي�ادات جماعة اإلخوان املس�لمني على‬ ‫ف�ض اعتص�ام االحتادي�ة بالقوة‪ ،‬لك�ن ما ح�دث على أرض‬ ‫الواقع من مجىء املؤيدين للرئيس السابق وفض االعتصام‬ ‫بالق�وة‪ ،‬وما جنم عنه من قتل�ى ومصابني‪ ،‬يؤكد حدوث هذا‬ ‫االتفاق‪.‬‬ ‫ رئيس اجلمهورية الس�ابق ينتمي إلى فصيل اإلخوان‬‫املس�لمني وال�كل يعلم ه�ذا‪ ،‬ولو لم يك�ن قد اتف�ق معهم (أي‬ ‫ً‬ ‫ضمني�ا‪ ،‬كان األول�ى به أن‬ ‫اإلخ�وان) عل�ى هذا صراح�ة أو‬ ‫يصدر ً‬ ‫أمرا جلماعة اإلخوان املسلمني وأنصاره بعدم اجملىء‬ ‫حمليط االحتادية فى ظل وجود املعارضني له‪.‬‬ ‫ عاي�ز (أري�د أن) أضي�ف أن�ه ف�ى جمي�ع االجتماع�ات‬‫األمنية التى كانت تضم القيادات األمنية فى البلد ويحضرها‬ ‫أس�عد الش�يخة أو أمين هدهد (مستش�ار الرئيس للش�ئون‬ ‫ً‬ ‫مرارا‬ ‫األمني�ة) كمندوبني للفريق الرئاس�ى‪ ،‬كنا نطل�ب منهم‬ ‫ً‬ ‫وتكرارا عدم وجود أنصار الرئيس السابق فى أى تظاهرات‬ ‫للمعارضني‪ ،‬لكي ال حتدث خسائر فى األرواح‪.‬‬ ‫ الش�رطة املدنية حاولت الفص�ل بني الطرفني‪ ،‬لكنها ‪ ‬لم‬‫تتمكن من ذلك؛ بسبب كثرة احلشود‪.‬‬ ‫ أس�عد الش�يخة ال يس�تطيع إصدار أمر ألنص�ار الرئيس‬‫الس�ابق إال بأم�ر الرئيس ذاته أو بعلم�ه‪ ،‬وأحب أن أضيف أن‬ ‫ً‬ ‫هاتفيا وطلب منى أن أتصل بأسعد الشيخة‬ ‫الرئيس اتصل بى‬ ‫املوج�ود ف�ى صف�وف املتظاهري�ن اآلن‪ ،‬لك�ى يخبرن�ى كي�ف‬ ‫سأدخل قواتي التى ستفصل بني الطرفني‪ ،‬ورفضت ذلك‪ ،‬وهذا‬ ‫يؤكد علم الرئيس اليقيني بكل ما يدور وكل ما دار‪.‬‬

‫املتهم األول مبحاكمة مرسي‪ :‬االتهامات املوجهة‬ ‫لي ملفقة ولم تظهر إال بعد «االنقالب»‬

‫■ القاهرة – «األناضول»‪  :‬رفض أسعد‪ ‬الش�يخة‪ ،‬نائب‬ ‫رئي�س دي�وان الرئاس�ة ف�ي عهد الرئي�س املع�زول محمد‬ ‫مرس�ي‪ ،‬كافة االتهامات املوجهة إليه‪ ‬في االش�تباكات التي‬ ‫ج�رت بني مؤيدي ومعارضي مرس�ي‪ ‬أمام قص�ر االحتادية‬ ‫الرئاس�ي‪ ،‬ش�رقي القاه�رة‪ ،‬في‪ 5 ‬ديس�مبر‪ /‬كان�ون األول‬ ‫‪ ،2012‬وأدت إلى سقوط قتلى وجرحى‪ .‬‬ ‫ووص�ف ه�ذه االتهامات بأنه�ا «ملفقة»‪ ،‬و»ل�م تظهر إال‬ ‫بعد االنقالب» واإلطاحة مبرسي في يوليو‪/‬متوز املاضي‪،‬‬ ‫ج�اء ذلك في أقواله‪ ‬أم�ام إبراهيم صال�ح‪ ،‬رئيس‪ ‬نيابة‬ ‫مص�ر اجلديدة (ش�رقي القاه�رة)‪ ،‬خالل جلس�تي حتقيق‬ ‫ج�رت في م�كان غي�ر معل�وم ‪ ‬يوم�ي ‪ 31‬يوليو‪ /‬مت�وز‪ ‬و‪،1‬‬ ‫أغس�طس ‪ /‬آب املاضيني‪ ،‬وحصل�ت وكال�ة األناضول على‬ ‫نصهما‪.‬‬ ‫ويع�د الش�يخة‪ ،‬املتهم األول ف�ي قضي�ة «أح�داث‬ ‫االحتادية»‪ ،‬التي يحاكم فيها إلى جانب مرس�ي (املتهم رقم‬ ‫‪ )12‬و ‪ 13‬آخرين‪.‬‬ ‫وكان قائ�د ق�وات احل�رس اجلمهوري الس�ابق‪ ،‬اللواء‬ ‫أركان حرب محمد أحمد زكي‪ ،‬قال في ش�هادته أمام النيابة‬ ‫ح�ول األحداث أن الش�يخة طل�ب منه في يوم ‪ 5‬ديس�مبر‪/‬‬ ‫كان�ون األول املاض�ي‪ ،‬قبل ‪ ‬ان�دالع االش�تباكات‪ ،‬بالتدخل‬ ‫لفض االعتصام‪ ،‬وعندما أخبره بأن ذلك سيؤدي لـ»كارثة»‬ ‫ق�ال له الش�يخة في وقت الح�ق «إحنا (نح�ن) هنتصرف‪،‬‬ ‫وإن ش�اء الل�ه إحنا النهارده (اليوم) عل�ى العصر هنكون‬ ‫فاضين االعتص�ام ده (هذا) كل�ه‪ ،‬ورجالتن�ا هيتصرفوا»‪،‬‬ ‫مبا يعني أن أنصار مرس�ي من جماعة اإلخوان املسلمني هم‬ ‫الذين س�يتولون فض االعتصام‪ ،‬وهو ما أس�فر عن سقوط‬ ‫قتلى‪ ،‬بحسب زكي‪.‬‬ ‫وأش�ار زك�ي إل�ى أن مرس�ي أبلغ�ه هاتفيا أن الش�يخة‬ ‫متواجد مع املتظاهرين‪.‬‬ ‫وف�ي م�ا يلي أب�رز م�ا ورد ف�ي نص‪ ‬التحقي�ق األول مع‬ ‫الش�يخة الذي جرى في ‪ 31‬يوليو‪/‬متوز املاضي في‪ ‬الساعة‬ ‫السابعة و‪ 45‬دقيقة مساء‪ :‬‬ ‫ استشهد الشيخة مبحققه‪ ‬إبراهيم صالح للتدليل على‬‫كون االتهام�ات املوجهة إليه «ملفق�ة»‪ ،‬قائال‪ ‬له‪« :‬حضرتك‬ ‫وأن�ت رئيس نيابة مصر اجلدي�دة حضرت لالحتادية أكثر‬ ‫من مرة ف�ى واقعة‪ 5 ‬ديس�مبر ‪ ،2012‬وما بعده�ا ولم ترنى‬

‫أسعد‪ ‬الشيخة‬ ‫ً‬ ‫مطلقا‪ ،‬ولم تس�مع باس�مى في القضية‪ :‬فمن أين وملاذا أتى‬ ‫ذكر اس�مي اآلن في القضية‪ ،‬ولم يك�ن لي بالكلية أي عالقة‬ ‫بهذا املوضوع؟»‪ .‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬قل�ت ل�ي دلوقت�ي (اآلن) إن اس�مي ل�م يرد‬ ‫بالقضي�ة إال عق�ب س�ؤال العاملين برئاس�ة اجلمهوري�ة‪،‬‬ ‫وأح�ب أن أضي�ف أن اس�مي ل�م ي�رد بالقضي�ة إال عق�ب‬ ‫االنقالب» واإلطاحة مبرسي يوم ‪ 3‬يوليو‪/‬متوز‪. .‬‬ ‫وكان�ت حتقيق�ات مت فتحه�ا ف�ي القضي�ة في ديس�مبر‬ ‫‪ ،2012‬قب�ل أن يت�م حفظه�ا‪ .‬ومت فتح التحقي�ق في القضية‬ ‫مجددا بعد عزل مرسي في‪ ‬يوليو‪ /‬متوز املاضي‪.‬‬ ‫‪ ‬بعب�ارة «ل�م يحدث مطلق�ا» و»هذه االتهام�ات ملفقة‬‫ول�م تظه�ر إال بع�د االنقلاب»‪ ،‬رد الش�يخة عل�ي أكثر من‬ ‫عش�رين اتهاما‪ ،‬منها «االش�تراك فى قتل‪ ‬والشروع فى قتل‬ ‫اجملن�ي عليه�م واملصابين املبين�ة أس�ماؤهم بالتحقيق�ات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تنفيذا لغرض إرهابى‪،‬‬ ‫عمدا مع س�بق اإلصرار‪ ،‬وكان ذل�ك‬ ‫واالش�تراك م�ع آخرين باس�تعراض القوة بقص�د التعدي‬ ‫عل�ى اجملني عليه�م وترويعهم‪ ،‬وكان من ش�أن ذل�ك إلقاء‬ ‫الرعب فى نفوسهم»‪.‬‬

‫ نفى الش�يخة إصداره تعليمات لقي�ادات أمنية داخل‬‫قصر االحتادية الرئاس�ي بفض اعتصام معارضي الرئيس‬ ‫أم�ام القص�ر‪ ،‬وأكد‪ ‬أنه يش�غل منصب نائ�ب رئيس ديوان‬ ‫رئي�س اجلمهوري�ة واختصاصات�ه مح�ددة ف�ى القان�ون‬ ‫والقرار اجلمهوري‪ ،‬وليس من بينها إعطاء أوامر للقيادات‬ ‫األمنية‪ .‬‬ ‫وقال‪« :‬هن�اك اعتصام�ات كثي�رة ج�رت بع�د األحداث‬ ‫ً‬ ‫يوم�ا‪،‬‬ ‫(أح�داث االحتادي�ة)‪ ،‬واس�تمرت‪ ‬أكثر م�ن تس�عني‬ ‫فلماذا لم أصدر ً‬ ‫أمرا بفضها كما يدّ عون؟»‪.‬‬ ‫‪ ‬نف�ى ما ج�اء في أق�وال الل�واء أحم�د إبراهي�م فايد‪،‬‬‫مدير اإلدارة العامة لش�رطة رئاسة اجلمهورية من أنه (أي‬ ‫الش�يخة) بادر بالضحك خلال اجتماع عق�د صباح يوم ‪5‬‬ ‫ديسمبر ‪ 2012‬برفقة الرئيس السابق‪ ‬وفايد‪ ‬وقائد احلرس‬ ‫اجلمه�ورى الل�واء محم�د زك�ي‪ ،‬والل�واء أس�امة اجلندى‬ ‫مدي�ر اإلدارة املركزي�ة ألم�ن الرئاس�ة‪ ،‬وبفري�ق العم�ل‬ ‫الرئاسى‪ ،‬عقب حتذيرات أمنية بأنه فى حال نزول عناصر‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني حملي�ط قص�ر االحتادي�ة ح�ال وج�ود‬ ‫املعتصمني املعارضني للرئيس ستحدث مشاكل ومذبحة‪.‬‬ ‫ ك�رر الش�يخة اس�تدالله برئي�س النياب�ة لدح�ض‬‫االتهام�ات ض�ده والتأكيد على انها ملفقة ‪ ‬قائلا‪« :‬أنا عايز‬ ‫استش�هد بحضرت�ك إن أن�ت كن�ت موج�ود يوم أح�داث ‪5‬‬ ‫ديس�مبر بقص�ر االحتادي�ة بخص�وص واقع�ة احملتجزين‬ ‫عليا (بعد عزل مرس�ي) ولم يذكر أى‬ ‫وقابل�ت كل من ش�هد َّ‬ ‫منهم اسمى بأى شىء»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬إذا كان ضميره�م صاح�ي ق�وي ك�ده (بهذا‬ ‫الش�كل) مجوش (لم يحضروا) للنيابة على طول من تلقاء‬ ‫نفسهم‪ ،‬أو عندما شاهدوك فى القصر وقابلوك‪ ،‬لم يشهدوا‬ ‫بهذا إال بعد االنقالب «‪.‬‬ ‫‪ ‬لفت الش�يخة إلى التحريات الت�ي طلبتها النيابة من‬‫اجله�ات األمني�ة عقب وق�وع أح�داث االحتادي�ة‪ ،‬ووردت‬ ‫خالية‪ ‬من مجرد اإلش�ارة إلى اس�مه‪ ،‬بينما ورد اس�مه‪ ‬في‬ ‫التحري�ات التي طلبتها النيابة م�ن اجلهات ذاتها بعد عزل‬ ‫مرسي معتبرا ذلك‪«  ‬دليال على تلفيقها»‪.‬‬ ‫ وف�ي ه�ذا االس�تجواب‪ ،‬ورغم أن�ه رد عل�ى كثير من‬‫االتهام�ات باالنكار‪ ،‬إال أن�ه قال إنه يرفض‪ ‬االس�تجوب اال‬ ‫في حضور احملامي اخلاص وفي مكان معلوم‪.‬‬

‫أغان مع وضد مرسي تذهب باجليران إلى مركز الشرطة في املنوفية‬

‫■ املنوفية – «األناضول»‪ :‬نش�ب خلاف بني جيران‬ ‫في محافظة ‪ ‬املنوفية بدلتا النيل ش�مالي مصر‪ ،‬أدى إلى‬ ‫تبادل البالغات ضد بعضهم البعض على خلفية تشغيل‬ ‫أغان مع أو ضد عزل الرئيس السابق محمد مرسي‪.‬‬ ‫فقد تقدم «ش�فيق السيد موس�ى» (‪ 61‬سنة)‪ ،‬موظف‬ ‫متقاع�د‪ ،‬ببالغ يتهم فيه جاره‪ ،‬املنتمي جلماعة اإلخوان‬ ‫املس�لمني‪ ،‬بالتع�دي علي�ه بـ»الس�ب والض�رب» ل�دى‬ ‫قيام�ه بتش�غيل أوبريت «تس�لم األيادي» (التي تش�يد‬ ‫باجليش الذي س�اهم مع قوى سياسية ودينية في عزل‬ ‫مرس�ي)‪ ‬عبر مكبرات الص�وت أمام منزله‪ ،‬وه�و ما أثار‬

‫اعتراض األخير واعتدى عليه بالضرب‪ ،‬بحسب البالغ‬ ‫الذي وصل إلى «وكالة األناضول» اليوم‪.‬‬ ‫كم�ا ح�رر «جلال حام�د الرش�يدي» (‪ 45‬س�نة)‬ ‫محض�را مبرك�ز الش�رطة باحملافظة‪ ‬نفس�ها‪ ،‬يتهم في�ه‬ ‫جاره‪ ‬بتش�غيل أغ�ان وأناش�يد وتردي�د هتاف�ات ض�د‬ ‫اجليش‪ ،‬ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي‪.‬‬ ‫ومت حتري�ر محضري�ن بالواقعتين وإحالتهم�ا إل�ى‬ ‫النيابة العامة للتحقيق‪.‬‬ ‫وش�ارك في غناء أوبريت «تس�لم األي�ادي» عدد من‬ ‫املطربين واملطرب�ات املصريين‪ ،‬بينه�م نقي�ب املطربني‬

‫مصطف�ى كام�ل‪ ،‬وقدم�وه كـ»إه�داء» لقي�ادة اجلي�ش‬ ‫املص�ري بع�د م�ا وصف�وه بـ»الق�رارات الش�جاعة‬ ‫والوطني�ة» الت�ي اتخذه�ا ف�ي ‪ 3‬يولي�و‪ /‬مت�وز املاضي‬ ‫املاضي‪ ،‬في إشارة إلى عزل مرسي‪.‬‬ ‫ويقول األوبريت في مطلعه‪« :‬تس�لم األيادي ‪ ..‬تسلم‬ ‫يا جيش بالدي»‪.‬‬ ‫فيم�ا اعتاد أنص�ار مرس�ي ترديد هتافات حماس�ية‪،‬‬ ‫وأناش�يد تعب�ر ع�ن مطالبه�م مث�ل‪ »:‬ث�ورة دي�ة وال‬ ‫انقالب»‪ ،‬و»مصر إسلامية»‪ ،‬و»تتش�ل األي�ادي»‪ ،‬التي‬ ‫تقول كلماتها‪«  :‬تتشل األيادي اللي بتقتل والدي»‪.‬‬

‫الرئيس املعزول اثناء محاكمته االحد املاضي‬

‫جماعة اإلخوان تقول إن القضاء املصري ظلم مرسي‬ ‫■ القاه�رة‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬قال�ت جماع�ة االخوان‬ ‫املس�لمني في مصر اخلميس‪ ،‬إن القضاء املصري ظلم‬ ‫الرئيس املعزول محمد مرسي‪.‬‬ ‫وقال�ت اجلماع�ة ف�ي بي�ان‪ ،‬إن «القض�اء املصري‬ ‫اش�ترك ف�ي ُظل�م الرئي�س (املع�زول محمد مرس�ي)‬ ‫وكان ذلك مأساة»‪.‬‬ ‫ونس�بت ف�ي بيانه�ا ال�ى الرئي�س الس�ابق‬ ‫حملكم�ة النق�ض املستش�ار حس�ام الغريان�ي‪،‬‬ ‫القول «دعونا نعلنها الي�وم صريحة وواضحة‬

‫أن مص�ر اآلن بلا قض�اء وبال س�لطة قضائية‪،‬‬ ‫وبغراب�ة وب�دون مب�رر تس�تجيب النياب�ة‬ ‫وتنحن�ي وتطعن عدال�ة الدول�ة بخنجر الظلم‬ ‫وتساعد الظالم على نشر ظلمه»‪.‬‬ ‫واعتب�رت أن «الرئيس محمد مرس�ي‪ ،‬أبهر العالم‬ ‫بثبات�ه وصم�وده وصالبت�ه واطمئنان�ه حت�ى منح‬ ‫أنص�اره الذي�ن خرج�وا ليش�دوا م�ن أزره‪ ،‬ش�حنة‬ ‫ّ‬ ‫وحتضه�م على‬ ‫معنوي�ة هائلة تش�د ه�ي من أزره�م‬ ‫والتمس�ك باحلرية والش�رعية‬ ‫الثب�ات واالس�تمرار‬ ‫ّ‬

‫والسيادة الشعبية»‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س املع�زول محمد مرس�ي‪ ،‬و‪14‬‬ ‫م�ن كب�ار معاونيه وقي�ادات جماع�ة اإلخوان‬ ‫املس�لمني احملظ�ورة‪ ،‬ق�د َم ُث�ل ي�وم االثنين‬ ‫الفائ�ت‪ ،‬أمام الدائ�رة ‪ 23‬في محكم�ة جنايات‬ ‫ش�مال القاه�رة ف�ي أول�ى جلس�ات محاكمته‬ ‫بتهمة التحريض على قتل متظاهرين س�لميني‬ ‫أم�ام قصر «االحتادية» الرئاس�ي أوائل كانون‬ ‫األول‪/‬د��سمبر ‪.2012‬‬

‫مصادر كنسية مصرية‪ :‬كل اخليارات مفتوحة‬ ‫بعد إقرار جلنة الدستور «مواد الهوية»‬ ‫■ القاه�رة» – األناض�ول‪ »:‬قال�ت مصادر كنس�ية‬ ‫مصرية مطلعة إن «كل اخليارات مفتوحة أمام الكنيسة‬ ‫األرثوذكس�ية» بع�د إق�رار «جلنة اخلمسين»‪ ‬املعنية‬ ‫بإج�راء تعديلات عل�ى الدس�تور املص�ري‪« ،‬م�واد‬ ‫الهوية»‪.‬‬ ‫وأضافت املصادر لألناضول إن‪ ‬مشاورات مستمرة‬ ‫جت�ري حالي�ا بين باب�ا أقب�اط مصر‪ ،‬تواض�روس‬ ‫الثاني‪ ،‬وممثلي الكنيس�ة في «جلنة اخلمسني» لبحث‬ ‫املوقف‪.‬‬ ‫وبحسب املصادر الكنسية‪ ،‬التي طلبت عدم الكشف‬ ‫عنها‪ ،‬فإن كل اخليارات مفتوحة أمام الكنيس�ة‪ ،‬وفيما‬ ‫ل�م توضح املص�ادر تلك اخلي�ارات‪ ،‬أكدت‪ ‬أن�ه لم يتم‬ ‫اتخاذ قرار باالنسحاب من اللجنة حتى اليوم‪.‬‬ ‫وأش�ارت املص�ادر إل�ى أن هن�اك «اس�تياء» داخل‬ ‫أروق�ة املق�ر الباب�وي بس�بب «جتاه�ل» أراء ممثل�ي‬ ‫الكنيس�ة عن�د إقرار‪ ‬م�واد الهوي�ة‪ ،‬موضح�ة أن قرار‬ ‫االس�تمرار ف�ي اللجنة من عدمه س�وف يحس�م عقب‬ ‫لقاء البابا‪.‬‬ ‫واعتبرت املصادر أن األزه�ر «اتفق مع حزب النور‬ ‫(الس�لفي) ح�ول صياغ�ات مرضي�ة للطرفين بغض‬ ‫النظر عن ممثلي الكنائس»‪.‬‬ ‫وي�وم االثنين املاض�ي‪ ،‬أق�رت جلنة اخلمسين في‬ ‫اجتم�اع مغل�ق للجنتها العام�ة‪ ،‬املواد العش�ر األولى‬ ‫بب�اب املقوم�ات األساس�ية‪ ،‬والتي تتضم�ن ما يعرف‬ ‫بـ»مواد الهوية»‪.‬‬ ‫وبحسب مصادر باللجنة‪ ،‬فقد مت إقرار املادة األولى‬

‫م�ن الدس�تور املعطل‪ ‬بالتواف�ق‪ ،‬وحذف�ت منه�ا كلمة‬ ‫مدني�ة التي‪ ‬كانت مقترحة‪ ،‬ليصب�ح نصها «جمهورية‬ ‫مص�ر العربي�ة دولة مس�تقلة ذات س�يادة‪ ،‬موحدة ال‬ ‫تقبل التجزئة‪ ،‬ونظامها دميقراطي‪ ،‬والشعب املصري‬ ‫جزء من األمتني العربية واإلسالمية‪ ،‬ويعتز بانتمائه‬ ‫حلوض النيل والقارة األفريقية وبامتداده اآلسيوي‪،‬‬ ‫ويشارك بإيجابية في احلضارة اإلنسانية»‪.‬‬ ‫كما أقرت جلنة اخلمسين املادتين الثانية والثالثة‬ ‫بالدستور املعطل‪ ،‬دون تعديل‪.‬‬ ‫ومت تعطيل العمل بدس�تور ‪ 2012‬مبصر‪ ،‬عقب عزل‬ ‫الرئي�س الس�ابق محمد مرس�ي ف�ي الثالث من ش�هر‬ ‫يوليو‪/‬متوز املاضي‪.‬‬ ‫وتنص املادة الثانية على أن «اإلسالم دين الدولة‪،‬‬ ‫واللغ�ة العربي�ة لغتها الرس�مية‪ ،‬ومبادئ الش�ريعة‬ ‫اإلسلامية املصدر الرئيس�ي للتش�ريع»‪ ،‬بينما تنص‬ ‫امل�ادة الثالث�ة عل�ى أن «مب�ادئ ش�رائع املصريني من‬ ‫املس�يحيني واليه�ود املص�در الرئيس�ى للتش�ريعات‬ ‫ِّ‬ ‫املنظم�ة ألحواله�م الش�خصية‪ ،‬وش�ئونهم الديني�ة‪،‬‬ ‫واختيار قياداتهم الروحية»‪.‬‬ ‫كم�ا مت الن�ص ف�ي مس�ودة الدس�تور اجلديد على‬ ‫أن «األزه�ر هيئ�ة علمية مس�تقلة»‪ ،‬ومت ح�ذف اجلزء‬ ‫املتعل�ق بالرج�وع إلي�ه في أم�ور املتعلقة بالش�ريعة‬ ‫ف�ي الدس�تور‪ ،‬حت�ي ال يتع�ارض دوره م�ع احملكم�ة‬ ‫الدستورية العليا (أعلى هيئة قضائية في البالد)‪.‬‬ ‫كما اتفق أعضاء جلنة اخلمسين عل�ى حذف املادة‬ ‫‪ ،219‬املعروفة إعالميا بأنها املادة املفس�رة للش�ريعة‪،‬‬

‫على أن تتضمنها ديباجة الدستور اجلديد‪.‬‬ ‫وتن�ص امل�ادة ‪ 219‬عل�ى أن «مب�ادئ الش�ريعة‬ ‫اإلسلامية تش�مل أدلتها الكلية وقواعده�ا األصولية‬ ‫والفقهي�ة ومصادره�ا املعتبرة في مذاهب أهل الس�نة‬ ‫واجلماعة»‪.‬‬ ‫وف�ي تصريح�ات خاص�ة ملراس�ل األناض�ول‪ ،‬قال‬ ‫األنب�ا ب�وال ممث�ل الكنيس�ة األرثوذكس�ية ف�ي جلنة‬ ‫اخلمسني‪« ،‬نرفض بكل الصور أي مرجعية لألزهر من‬ ‫األمور املتعلقة بالشريعة»‪.‬‬ ‫وأضاف بوال‪ ،‬عقب جلس�ة اليوم بلجنة اخلمسني‪،‬‬ ‫نرفض أيضا إضافة أي تفس�ير ملبادئ الشريعة سواء‬ ‫امل�ادة ‪ 219‬أو صياغ�ة بديل لها أو دمجه�ا مع أي مادة‬ ‫أخرى أو وضعها في ديباجة الدستور‪ ،‬أو استلهام أي‬ ‫تفسير لها من نصوص احملكمة الدستورية العليا»‪.‬‬ ‫وعن سبب استياء ممثلي الكنيسة من آلية مناقشة‬ ‫م�واد الهيئة‪ ،‬ق�ال األنبا ب�وال «فوجئنا بتمري�ر املواد‬ ‫عل�ى األعض�اء دون التواف�ق بش�أن‪ ‬صياغاتها التي‬ ‫ترضي اجلميع»‪.‬‬ ‫وأض�اف «رغ�م تصوي�ت اللجن�ة الفرعي�ة الت�ي‬ ‫تش�كلت من ‪ 14‬عض�وا ملناقش�ة قضاي�ا الهوية وعلي‬ ‫رأس�ها املادة الثالثة فقد صوت ‪ 10‬أعضاء علي إضافة‬ ‫لفظ غير املس�لمني ح�ق االحتكام لش�رائعهم في حني‬ ‫ص�وت ‪ 4‬فق�ط عل�ى قصره�ا عل�ى األقب�اط واليه�ود‬ ‫لنفاجئ في النهاية بعدم تعديل املادة الثالثة»‪.‬‬ ‫واعتب�ر ب�وال أن الدس�تور اجلديد به�ذه الصورة‬ ‫ً‬ ‫سلفيا بصورة ال ترضي عنها الكنيسة»‪.‬‬ ‫«سيخرج‬

‫الرئاسة املصرية تتوقع «حتوال» إيجابيا‬ ‫في العالقات مع أمريكا بعد زيارة كيري‬ ‫■ القاه�رة‪« -‬األناض�ول»‪ :‬ق�ال املتح�دث باس�م‬ ‫الرئاسة املصرية‪ ،‬السفير إيهاب‪ ‬بدوي‪ ،‬إن العالقات‬ ‫مع الوالي�ات املتح�دة األمريكية‪ ‬مهمة ً‬ ‫ج�دا للطرفني‪،‬‬ ‫ومصر حريصة كل احلرص عليها‪ ،‬إال أن هذا يجب أن‬ ‫يقابله حرص أمريكي متبادل‪ ،‬واأليام املقبلة ستشهد‬ ‫ً‬ ‫«حتوال (إيجابيا) في العالقات بني البلدين‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ ،‬ف�ي لقاء م�ع مندوبي الصح�ف املصرية‬ ‫ف�ي مقر رئاس�ة اجلمهوري�ة األربع�اء‪ ،‬أن‪ ‬مصر دولة‬ ‫له�ا مكانتها في املنطقة‪ ،‬وفي أعق�اب ثورة ‪ 30‬يونيو‪/‬‬ ‫حزيران قرارها مس�تقل ونابع من اإلرادة الش�عبية‪،‬‬ ‫وبالتالي فمصر ستحقق مصاحلها حيثما وجدت‪.‬‬ ‫وحول‪ ‬رؤيت�ه للعالق�ات املصري�ة األمريكية عقب‬ ‫زيارة‪ ‬وزي�ر اخلارجي�ة األمريكي‪ ‬ج�ون كيري‪ ‬ملص�ر‬ ‫ي�وم األح�د املاضي‪ ،‬ق�ال بدوي إن�ه طامل�ا نظرنا إلى‬ ‫أمريكا‪ ‬كدولة حليفة خلال العقود األخيرة‪ ،‬ورمبا لم‬ ‫تش�اركنا بع�ض اإلدارات االمريكية ه�ذه الرؤية‪ ،‬بل‬ ‫وقالت صراحة إنها ال ترى في مصر دولة حليفة‪.‬‬

‫وتابع‪« :‬لذا فمص�ر تعيد تقييم عالقاتها اخلارجية‬ ‫وحريص�ة عل�ى عالقته�ا بأمريكا‪ ‬كدول�ة عظم�ى‪ ،‬إال‬ ‫حرصا على اإلرادة الش�عبية وعلى الكرامة‬ ‫أنه�ا أكثر‬ ‫ً‬ ‫الوطنية املصرية»‪.‬‬ ‫وأضاف أن «األيام املقبلة من املفترض أن تؤكد على‬ ‫حت�ول (إيجابي) بين البلدين على مس�توى‬ ‫وج�ود‬ ‫ّ‬ ‫العالق�ات وإح�داث تق�ارب بني الطرفين فيما يخص‬ ‫الش�أن الداخل�ي املص�ري‪ ،‬وم�ن املفت�رض أن تكون‬ ‫هناك إجراءات ملموس�ة ستتم في األيام املقبلة‪ ‬تؤكد‬ ‫م�ن خالله�ا الوالي�ات املتح�دة عل�ى دعمه�ا إلرادة‬ ‫املصريين وه�ذه اخلط�وات س�تكون على املس�توى‬ ‫السياسي واالقتصادي»‪.‬‬ ‫وفي وقت الحق رأى‪ ‬مجل�س الوزراء املصري‪ ،‬في‬ ‫بي�ان‪ ،‬أن زيارة كيري ملصر «أظه�رت دعمً ا‪ ‬من جانب‬ ‫اإلدارة األمريكي�ة للمس�ار الدميقراط�ي ف�ي مص�ر‪،‬‬ ‫والت�زام احلكومة بتنفي�ذ بنود خارط�ة الطريق‪ ،‬مبا‬ ‫تتضمنه من دستور جديد للبالد وانتخابات برملانية‬

‫ورئاسية»‪.‬‬ ‫وزار‪ ‬كيري‪ ‬القاه�رة ع�دة س�اعات‪ ‬األحد املاضي‪،‬‬ ‫وهي‪ ‬الزي�ارة األول�ى له ملص�ر‪ ،‬منذ عزل مرس�ي‪ ،‬في‬ ‫إط�ار جولة ش�رق أوس�طية أوروبي�ة‪ ،‬تش�مل أيضا‬ ‫الري�اض ووارس�و والقدس وبيت حل�م وعمان وأبو‬ ‫ظب�ي واجلزائ�ر والرب�اط‪ ،‬وتس�تمر م�ا بين ‪ 2‬و‪12‬‬ ‫نوفمبر‪/‬تشرين الثاني اجلاري‪.‬‬ ‫وأش�اد اجمللس ال�وزراء املص�ري مبا أثم�رت عنه‬ ‫الزي�ارة من «حتقي�ق مزيد م�ن التقارب ف�ي وجهات‬ ‫النظر وم�ا أكدته من تفهّ م اجلان�ب األمريكي حلقائق‬ ‫األوضاع في مصر»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وتش�هد العالقة بني مصر وواش�نطن توترا خالل‬ ‫الفت�رة املاضية بش�أن األحداث األخي�رة حيث تركز‬ ‫اإلدارة األمريكي�ة تصريحاته�ا على إدانة‪ ‬كل أش�كال‬ ‫العن�ف ف�ي مص�ر‪ ،‬خاصة م�ا وق�ع بح�ق املعتصمني‬ ‫املدنيني‪ ،‬على حد قول املتحدثة باسم وزارة اخلارجية‬ ‫جني باسكي‪.‬‬

‫التحالف املؤيد ملرسي ّ‬ ‫يحضر ملليونية‬ ‫عاشوراء إحيا ًء للذكرى ربع السنوية لـ «رابعة»‬

‫■ القاه�رة‪« -‬األناض�ول»‪ :‬قال�ت مص�ادر ف�ي‬ ‫«التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض االنقالب»‪،‬‬ ‫املؤي�د للرئي�س املصري‪ ‬املعزول‪ ‬محمد مرس�ي‪ ،‬إنهم‬ ‫بدؤوا التحضير ملليونية «عاشوراء» يوم اجلمعة ‪15‬‬ ‫الثاني‪ ‬اجلاري؛‪ ‬إحياء ملرور ‪ 3‬أشهر‬ ‫نوفمبر‪ /‬تش�رين‬ ‫ً‬ ‫(الذكرى ربع الس�نوية) علي ف�ض اعتصامي «رابعة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫العدوية» و»نهضة مصر»‪ ‬بالقاهرة في ‪ 14‬أغسطس‪/‬‬ ‫آب‪ ‬املاضي‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر إنه�م اخت�اروا هذا الي�وم ليكون‬ ‫ً‬ ‫متزامن�ا مع ذكرى مرور ‪ 3‬ش�هور عل�ي فض قوات من‬ ‫الش�رطة واجلي�ش ي�وم ‪ 14‬أغس�طس‪ /‬آب املاض�ي‬ ‫العتصام مؤيدين ملرسي‪ ‬في ميداني «رابعة العدوية»‬

‫(ش�رقي القاه�رة) و»نهضة مصر» (غ�رب العاصمة)‬ ‫والذي أس�فر عن سقوط قتلى وجرحى؛ «إلحياء هذه‬ ‫الذكرى في نفوس الشعب املصري»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت‪« :‬كم�ا يتزام�ن ه�ذا الي�وم م�ع ذك�رى‬ ‫عاش�وراء (‪ 10‬محرم)‪ ،‬وهي الذكري الت�ي أهلك الله‬ ‫فيها‪ ،‬فرعون وجنوده»‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫التحليالت السويسرية أكدت وفاته مسموما بـ«البولونيوم»‪ ..‬والزعيم الفلسطيني قال آخر أيامه‪ :‬ال أخاف املوت لكني أفضله في املعركة‪ ...‬واسرائيل تنفي تورطها‬

‫مسؤولون فلسطينيون لـ «القدس العربي»‪ :‬القيادة الفلسطينية ستطالب رسميا‬ ‫بلجنة حتقيق أممية في وفاة عرفات‪ ...‬وابو العينني‪ :‬التقرير ال يؤكد اجلهة املسؤولة عن عملية القتل‬

‫غزة ـ رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور ووليد عوض‪:‬‬ ‫قال مسؤولون كبار في حركة فتح والسلطة‬ ‫الفلس�طينية ل�ـ «الق�دس العرب�ي» أنه س�يتم‬ ‫اتخاذ عدة خطوات في األيام املقبلة بخصوص‬ ‫ملف وف�اة الرئيس الراحل ياس�ر عرفات‪ ،‬بعد‬ ‫الكشف التحليلي الذي أجراه معمل سويسري‬ ‫لعين�ات من رفاته‪ ،‬وكش�ف ع�ن وف�اة الزعيم‬ ‫الفلس�طيني مس�موما مب�ادة «البولوني�وم‬ ‫املش�عة»‪ ،‬فيم�ا اته�م مس�ؤولون آخ�رون ف�ي‬ ‫منظم�ة التحري�ر إس�رائيل بقتل�ه‪ ،‬وأعلن�ت‬ ‫زوجته أنها ستطرق كل األبواب ملالحقة القتلة‪،‬‬ ‫رغم نفي إسرائيل عالقتها باحلادثة‪.‬‬ ‫وعقدت اللجن�ة املركزية حلركة فتح اجتماع‬ ‫له�ا في مدين�ة رام الل�ه بالضف�ة الغربية أمس‬ ‫اخلميس جرى خالله فقط التركيز على مناقشة‬ ‫مل�ف وف�اة الرئي�س الراح�ل‪ ،‬بع�د الكش�ف‬ ‫السويسري لنتائج التحقيق‪.‬‬ ‫وقال جمال محيس�ن عض�و اللجنة املركزية‬ ‫للحركة لـ «القدس العربي» أن مؤمترا صحافيا‬ ‫س�يعقد في مدين�ة رام الل�ه بالضف�ة الغربية‪،‬‬ ‫س�يتم خالل�ه بي�ان التح�ركات الفلس�طينية‬ ‫القادمة في سبيل الكشف عن اجلهة التي نفذت‬ ‫عملية اغتيال الرئيس عرفات‪.‬‬ ‫ولم يتحدث محيسن عن معلومات أكثر حول‬ ‫امللف‪ ،‬وقال أنه سيجرى الكشف عن اخلطوات‬ ‫الفلسطينية في املؤمتر الصحافي‪.‬‬ ‫وعلم�ت «الق�دس العرب�ي» أن م�ن بين‬ ‫التوجه�ات الفلس�طينية س�يصار إل�ى الطلب‬ ‫م�ن األمم املتحدة بش�كل رس�مي تش�كيل جلنة‬ ‫حتقيق دولية على غرار تلك التي شكلت لرئيس‬ ‫الوزراء اللبناني السابق رفيق احلريري‪.‬‬ ‫كذلك ق�ال أحد املس�ئولني الفلس�طينيني أن‬ ‫القي�ادة س�تتابع كذلك م�ع املس�ؤولني الروس‬ ‫آخ�ر ما توصلت إلي�ه اللجنة الطبية الروس�ية‬ ‫الت�ي أخ�ذت عينات م�ن رف�ات عرف�ات‪ ،‬وأنها‬ ‫س�تطلب كذلك م�ن اجلهات الفرنس�ية إطالعها‬ ‫عل�ى نتائ�ج التحقي�ق الت�ي تق�وم بإجرائ�ه‪،‬‬ ‫ونتائج فحص العينات‪.‬‬ ‫هذا وق�ال الدكتور واصل أبو يوس�ف عضو‬ ‫اللجنة التنفيذي�ة للمنظمة لـ «القدس العربي»‬

‫أن كل أصابع االتهام تشير إلى ضلوع إسرائيل‬ ‫بتنفي�ذ عملي�ة اغتي�ال الرئيس عرف�ات‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى أن مادة «البولونيوم املش�ع» موجودة عند‬ ‫دول وليس�ت في متناول األفراد‪ ،‬وأن إسرائيل‬ ‫هي اجلهة الوحيدة الت�ي لها مصلحة باغتيال‪،‬‬ ‫وأنها عبرت عن ذلك عالنية وأكثر من مرة‪.‬‬ ‫واك�د س�لطان اب�و العنين عض�و اللجن�ة‬ ‫املركزي�ة حلرك�ة فتح للق�دس العربي اخلميس‬ ‫ب�ان القي�ادة الفلس�طينية ال تعت�زم التوج�ه‬ ‫حاليا للمحافل الدولية ملالحقة اس�رائيل بتهمة‬ ‫قتل الرئيس الراحل ياس�ر عرفات‪ ،‬مش�يرا الى‬ ‫ان جلن�ة التحقي�ق الفلس�طينية تواصل عملها‬ ‫للوصول على الدليل‪.‬‬ ‫واوض�ح اب�و العينين عل�ى ان�ه ب�ات لدى‬ ‫اجلانب الفلسطيني مؤش�ر قوي حاليا على ان‬ ‫اس�رائيل هي من يقف وراء عملية قتل عرفات‪،‬‬ ‫مشددا على جلنة التحقيق الفلسطينية برئاسة‬ ‫الل�واء توفي�ق الطي�راوي س�تواصل كل جه�د‬ ‫ممك�ن مبا يتعل�ق بالتفاصي�ل اجلزئي�ة ملعرفة‬ ‫كيف قتل ياس�ر عرف�ات «مع تأكيدن�ا بانه قتل‬ ‫باحدى مواد السم»‪.‬‬ ‫وبش�أن اذا م�ا اك�دت نتائ�ج الفحوص�ات‬ ‫السويس�رية الت�ي اجري�ت على رف�ات عرفات‬ ‫بان�ه قت�ل مب�ادة البولونيوم املش�ع‪ ،‬ق�ال ابو‬ ‫العينين «قد تكون بولونيوم اوغير بولونيوم‪،‬‬ ‫وقد تكون مواد مركبه الى جانبها»‪ ،‬في اش�ارة‬ ‫الى امكانية ان تكون مواد اخرى استخدمت في‬ ‫قتل عرفات بالسم‪.‬‬ ‫وتاب�ع اب�و العينين عق�ب انته�اء اجتم�اع‬ ‫ملركزي�ة فت�ح اخلمي�س لالطلاع عل�ى نتائ�ج‬ ‫الفحوص�ات الدولية التي اجري�ت على عينات‬ ‫اخ�ذت من رفات عرف�ات قائال للق�دس العربي‬ ‫«هن�اك اجماع ل�دى اللجن�ة املركزي�ة لفتح كما‬ ‫باق�ي الش�عب الفلس�طيني وقناع�ة مطلق�ة‪،‬‬ ‫وتأكي�د االن لدى جلن�ة التحقيق الفلس�طينية‬ ‫وف�ق نتائ�ج الفحوص�ات الدولي�ة بان ياس�ر‬ ‫عرفات قتل مبادة السم»‪.‬‬ ‫واوض�ح اب�و العينني عق�ب انته�اء اجتماع‬ ‫اللجنة املركزية حلرك�ة فتح اخلميس بانه بات‬ ‫لدى اجلانب الفلسطيني الدليل القاطع على ان‬ ‫عرفات مات مس�موما‪ ،‬مشددا على ان التحقيق‬ ‫جاري االن لكش�ف التفاصيل‪ ،‬مؤكدا ان سالمة‬ ‫التحقي�ق والوص�ول الى خامتة تريح الش�عب‬

‫الفلس�طيني ع�ن تفاصي�ل مقتل ياس�ر عرفات‬ ‫تقض�ي ب�ان ال يقال كل ش�يء باالعلام حرصا‬ ‫على نتيجة التحقيق على حد قوله‪.‬‬ ‫واضاف ابو العينني « التقرير الذي تسلمناه‬ ‫من السويس�ريني ال يؤكد اجلهة املس�ؤولة عن‬ ‫عملية القت�ل ‪ ،‬وهذه مس�ؤولية جلنة التحقيق‬ ‫الفلس�طينية ان تبحث عن اجلهة ‪ ،‬واالن لدينا‬ ‫املؤش�ر على ان اس�رائيل ه�ي وراء عملية قتل‬ ‫ياسر عرفات‪ ،‬ولكن جلنة التحقيق الفلسطينية‬ ‫ه�ي التي س�تبحث عن الدليل»‪ ،‬مش�يرا الى ان‬ ‫تقري�ر اخلبراء الدوليني الذي اس�تلمه اجلانب‬ ‫الفلس�طيني يؤك�د بوض�وح ان�ه قت�ل مب�ادة‬ ‫السم‪.‬‬ ‫وبش�أن اذا م�ا ق�ررت مركزية فت�ح التوجه‬ ‫للمحاف�ل الدولي�ة ملالحقة اس�رائيل بتهمة قتل‬ ‫عرف�ات‪ ،‬ق�ال اب�و العينين «س�ابق آلوان�ه» ‪،‬‬ ‫مش�يرا ل�ى ان التوج�ه للقضاء الدولي س�ابق‬ ‫آلوانه قبل ان تنتهي جلنة التحقيق من اعمالها‬ ‫وتق�دمي توصياتها باي مس�ار ميكن ان للقيادة‬ ‫الفلس�طينية ان تسلكه في قضية وفاة عرفات‪،‬‬ ‫مش�ددا عل�ى ان هناك اص�رارا فلس�طينيا على‬ ‫مالحقة ملف وفاته للنهاية‪.‬‬ ‫واض�اف اب�و العينين «اصب�ح لدين�ا االن‬ ‫الدليل ان ياس�ر عرفات قتل بالسم ‪ ،‬االمر الذي‬ ‫يدفعن�ا لنس�خر كل امكانياتن�ا ملواصل�ة جلنة‬ ‫التحقيق حتقيقاتها التفصيلية واجلزئية»‪.‬‬ ‫وفت�ح مل�ف وف�اة الرئي�س عرف�ات مجددا‬ ‫بعد كش�ف نتائج التقرير السويس�ري بوجود‬ ‫م�ادة «البولوني�وم املش�ع» في جس�ده»‪ ،‬وهو‬ ‫أول تقري�ر يص�در م�ن إح�دى ثلاث جه�ات‬ ‫أخ�ذت عينات من قب�ر عرفت قبل أش�هر‪ ،‬وهي‬ ‫جه�ات روس�ية وفرنس�ية إضاف�ة إل�ى املعمل‬ ‫السويسري‪.‬‬ ‫وكان علم�اء سويس�ريون وفرنس�يون‬ ‫وآخري�ن من روس�يا أخ�ذوا عينات م�ن رفات‬ ‫عرفات في تش�رين الثاني (نوفمب�ر) من العام‬ ‫املاض�ي‪ ،‬بع�د أن مت اس�تخراج جثته م�ن قبره‬ ‫مبدين�ة رام الله‪ ،‬بعد تفاعل قضيته أثر كش�ف‬ ‫تقري�ر مصور لقن�اة «اجلزي�رة» الفضائية عن‬ ‫وفاته مبادة»البولونيوم املشعة»‪.‬‬ ‫وه�ذه امل�ادة موج�ودة ف�ي الطبيع�ة‪ ،‬لك�ن‬ ‫وجوده�ا بكمي�ات كبي�رة ت�ؤدي إلى التس�مم‬ ‫والوفاة‪.‬‬

‫وكش�ف العلماء السويسريون الذين حللوا‬ ‫عين�ات من رف�ات الرئي�س عرفات ع�ن وجود‬ ‫«البولوني�وم املش�ع» ف�ي رفاته�ن وصلت إلى‬ ‫مقادي�ر تصل إل�ى ‪ 18‬ضعف املع�دل االعتيادي‬ ‫من مادة «البولونيوم املش�ع»‪ ،‬وهو أمر بحسب‬ ‫التقري�ر يؤكد رفع نس�بة االش�تباه ف�ي وفاته‬ ‫مسموما إلى ‪.٪83‬‬ ‫ونش�رت «اجلزيرة نت» التقري�ر املكون من‬ ‫‪ 108‬صفحات وصادر عن املركز اجلامعي للطب‬ ‫الشرعي في مدينة لوزان السويسرية‪ ،‬وبني أن‬ ‫مقادير غي�ر طبيعية من البولونيوم وجدت في‬ ‫حوض عرفات وأضالعه وفي التربة املوجودة‬ ‫حتت جثمانه‪.‬‬ ‫وقال عال�م الطب الش�رعي البريطاني ديفد‬ ‫باركل�ي ال�ذي تول�ى ش�رح مضم�ون التقري�ر‬ ‫ألرمل�ة الرئي�س س�هى عرف�ات الت�ي تس�لمت‬ ‫نس�خة منه أن النتائ�ج تؤك�د أن عرفات «مات‬ ‫مقتوال عبر تسميمه بالبولونيوم»‪.‬‬ ‫وأك�د أن م�ا مت العث�ور علي�ه ه�و «البندقية‬ ‫الت�ي قتلت�ه والدخ�ان يتصاعد منه�ا»‪ ،‬مضيفا‬ ‫«ما ال نعرفه حتى اآلن من كان ممس�كا بها وقت‬ ‫حصول اجلرمية»‪.‬‬ ‫وقال�ت س�هى عرف�ات أن نتائ�ج الفح�ص‬ ‫السويس�ري أظهر مقتل زوجها‪ ،‬مضيفة «هناك‬ ‫جرمي�ة ارتكب�ت‪ ،‬واخلط�وة التالية بالنس�بة‬ ‫للمحققين الفرنس�يني ه�ي متابع�ة التحقي�ق‬ ‫للكشف عن القاتل»‪.‬‬ ‫وأك�دت أن عملي�ة قتل زوجها تع�د «جرمية‬ ‫القرن» وقالت أيضا أنها «جرمية سياس�ية بكل‬ ‫املقاييس»‪.‬‬ ‫ونقل عن زوجتة الزعيم الفلس�طيني القول‬ ‫أن�ه أخبره�ا ف�ي أيام�ه األخي�رة ف�ي املش�فى‬ ‫الفرنس�ي أن�ه «ال يخاف امل�وت» غي�ر أنه كان‬ ‫يفض�ل «امل�وت ف�ي معرك�ة»‪ ،‬مؤكدة عل�ى أنها‬ ‫س�تعمل عل�ى مس�توى العال�م «ك�ي يؤت�ى‬ ‫بالقات�ل»‪ ،‬ودع�ت ف�ي ذات الوق�ت الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية ل�ـ «الذه�اب إل�ى النهاي�ة ملعرفة‬ ‫احلقيقة»‪ ،‬وقالت أيضا أن على الس�لطة اتخاذ‬ ‫«إجراءات صارمة»‪.‬‬ ‫ولم يكش�ف بعد العلماء ال�روس عن نتائج‬ ‫العينات التي أخذوها من رفات عرفات‪ ،‬وكذلك‬ ‫الفرنسيني الذين ش�رعت حكومتهم في إجراء‬ ‫حتقي�ق جنائ�ي ف�ي الوف�اة التي حدث�ت على‬

‫أراضيها‪.‬‬ ‫ويؤك�د غالبي�ة الفلس�طينيني أن رئيس�هم‬ ‫الراح�ل ال�ذي مثل رم�زا للقضية الفلس�طينية‬ ‫قتل مسموما بتدبير إسرائيل‪ ،‬خاصة وأنه جنا‬ ‫في أوقات س�ابقة من أكثر م�ن محاولة اغتيال‬ ‫إس�رائيلية ف�ي لبنان وتونس مق�ر إقامته قبل‬ ‫تشكيل السلطة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وكان�ت إس�رائيل فرض�ت حص�ارا عل�ى‬ ‫الرئي�س الراحل م�ع بداية انتفاض�ة األقصى‪،‬‬ ‫واتهمت�ه بالوقوف وراء هجمات نفذت ضدها‪،‬‬ ‫وحاص�رت مقر إقامت�ه‪ ،‬وقصفته أكثر من مرة‪،‬‬ ‫أعنفه�ا خالل عملية «الس�ور الواقي» في العام‬ ‫‪ ،2002‬بعد أن أعلن رئيس الوزراء آنذاك أرئيل‬ ‫ش�ارون أن عرف�ات ل�م يعد ش�ريكا ف�ي عملية‬ ‫السالم‪ ،‬ووصفه بـ»العدو»‪.‬‬ ‫ونف�ت إس�رائيل عق�ب نش�ر النتائ�ج‬ ‫السويس�رية أي عالقة لها بوفاة عرفات‪ ،‬وقال‬ ‫الناطق بلس�ان وزارة اخلارجية اإلس�رائيلية‬ ‫يغال فلمر ف�ي تصريحات نقله�ا موقع «والال»‬ ‫أن ه�ذا التقري�ر «أش�به م�ا تك�ون مبسلس�ل‬ ‫تلفزيوني أكثر من كونها نتائج علمية بحتة»‪.‬‬ ‫من جهت�ه قال دوف فايس�غالس املس�ؤول‬ ‫الس�ابق في مكتب ش�ارون أن عرف�ات كان في‬ ‫أواخر أيامه «مهمش�ا ومعزوال في املقاطعة ولم‬ ‫تكن هناك حاجة إسرائيلية لقتله»‪ ،‬نافيا بذلك‬ ‫فرضية تسميمه من قبل إسرائيل‪.‬‬ ‫وزع�م ه�و اآلخ�ر أن فك�رة تس�ميم عرفات‬ ‫أو املس ب�ه «لم ترد على ج�دول أعمال حكومة‬ ‫شارون»‪.‬‬ ‫وقضى عرفات في مش�فى بيرسي الفرنسي‬ ‫العس�كري ف�ي احل�ادي عش�ر م�ن نوفمبر من‬ ‫الع�ام ‪ ،2004‬بع�د أن نق�ل إلي�ه وهو ف�ي حالة‬ ‫خط�رة ج�راء تده�ور وضعه الصح�ي في مقر‬ ‫إقامت�ه احملاص�ر مبدين�ة رام الل�ه بالضف�ة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وأصي�ب عرف�ات مب�رض غام�ض ف�ي ‪12‬‬ ‫أكتوبر م�ن العام ‪ 2004‬خالل تواجده محاصرا‬ ‫مبقر املقاطع�ة‪ ،‬إذ ظهرت علي�ه أعراض غثيان‬ ‫وآالم ش�ديدة ف�ي البط�ن‪ ،‬لكن تده�ور حالته‬ ‫الصحي�ة اخلطي�ر ولع�دم متك�ن فري�ق طب�ي‬ ‫مصري وتونس�ي عالوة عن طبيبه الشخصي‬ ‫في تشخيص مرضه‪ ،‬جرة نقله في ‪ 29‬من ذات‬ ‫الشهر إلى املش�فى الفرنسي‪ ،‬ولم يتمكن هناك‬

‫محكمة إسرائيلية تدين الشيخ رائد صالح بالتحريض على العنف‬ ‫وتبرئه من التحريض على العنصرية وتقرر مواصلة منعه من دخول القدس‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫أدان�ت محكم�ة الصل�ح في الق�دس صب�اح أمس‬ ‫اخلمي�س الش�يخ رائ�د صلاح‪ ،‬رئي�س احلرك�ة‬ ‫الفلس�طيني بتهمة التحريض‬ ‫اإلسالميّ ة في الداخل‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى العن�ف‪ ،‬فيم�ا برأته م�ن تهم�ة التحريض على‬ ‫العنصري�ة‪ ،‬وذل�ك ف�ي جلس�ة عق�دت صب�اح أمس‬ ‫ف�ي امللف املعروف باس�م مل�ف (خطب�ة واد اجلوز)‬ ‫م�ن أح�داث ي�وم اجلمع�ة ‪ ،2007/2/16‬ال�ذي ج�اء‬ ‫عل�ى خلفية جرمي�ة االحتالل بهدم جزء من املس�جد‬ ‫األقصى‪ ،‬طريق باب املغاربة بتاريخ ‪.2007/2/6‬‬ ‫ه�ذا وقد حض�ر اجللس�ة طاقم احملامني م�ن مركز‬ ‫ميزان حلقوق اإلنسان‪،‬الذي تابع امللف منذ بدايته‪،‬‬ ‫ووف�د م�ن أبن�اء وقي�ادات احلرك�ة اإلسلامية ف�ي‬ ‫مقدمته�م الش�يخ كمال خطيب‪،‬نائ�ب رئيس احلركة‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬وكذل�ك الس�يد محم�د زي�دان‪ ،‬رئي�س‬ ‫جلن�ة املتابعة العلي�ا للجماهير العربي�ة في الداخل‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وق�ال الش�يخ كمال خطي�ب نائب رئي�س احلركة‬ ‫اإلسلامية ّ‬ ‫إن جلس�ة أم�س هي ج�زء م�ن حلقة في‬ ‫مسلس�ل طويل اس�مه مط�اردة والتضيي�ق على كل‬

‫م�ن يدافع عن القدس واملس�جد األقصى املبارك وكل‬ ‫هذه امللفات يراد من خاللها تخويف وترهيب كل من‬ ‫يدافع ع�ن األقصى ّأنه س�تتم مالحقته وإما س�يظل‬ ‫قابع�ا ف�ي أروقة احملاك�م أو في الس�جون‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫وإن كان ف�ي جان�ب من�ه‬ ‫فيم�ا يتعل�ق بق�رار أم�س ْ‬ ‫إدان�ة واجلان�ب اآلخ�ر تبرئة ل�ن يغير م�ن قناعتنا‬ ‫ف�ي احلرك�ة اإلسلامية أو قناعة الش�يخ صالح من‬ ‫دفاعا عن حقنا‬ ‫ضرورة االستمرار باملزيد من العطاء ً‬ ‫كمس�لمني وعرب وفلس�طينيني في املس�جد األقصى‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬ ‫املبارك‪ ،‬على ّ‬ ‫ومن جهته ق�ال احملامي خالد زبارق�ة عضو هيئة‬ ‫الدفاع عن الشيخ صالح ّ‬ ‫إن احملكمة اإلسرائيلية أمس‬ ‫أدانت الشيخ صالح بالتحريض على العنف وبرأته‬ ‫من تهم�ة التحريض عل�ى العنصري�ة ‪ .‬وأضاف‪ :‬أنا‬ ‫كرج�ل قانون انظر إلى س�لوك احملكم�ة على ّأنه غير‬ ‫مفه�وم وال يس�تند إلى أس�س قانوني�ة واحملكمة لم‬ ‫تبريرا قانونيً ا يس�تند إلى وقائع‬ ‫تقم بتبرير قرارها‬ ‫ً‬ ‫حد‬ ‫مثبتة حسب القوانني املتعارف عليها عامليً ا‪ ،‬على ّ‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪ :‬س�يقوم طاق�م احملامين بدراس�ة الق�رار‬ ‫مش�يرا ف�ي الوق�ت نفس�ه إل�ى ّأن‬ ‫معمق�ة‪،‬‬ ‫دراس�ة ّ‬ ‫ً‬ ‫احملكمة قررت حتديد جلسة في الشهر القادم لتحديد‬ ‫العقوبة بحق الشيخ صالح‪.‬‬

‫وكان�ت محكم�ة الصل�ح ف�ي الق�دس في جلس�ة‬ ‫عقدته�ا األس�بوع املاضي قررت متديد إبعاد الش�يخ‬ ‫صالح‪ ،‬عن كامل مدينة القدس ملس�افة ‪ 30‬كم‪ ،‬لش�هر‬ ‫إضاف�ي (حتى تاريخ ‪ ،)2013/12/1‬اس�تجابة لطلب‬ ‫العامة اإلسرائيلية‪ ،‬وذلك على خلفية خطبة‬ ‫النيابة‬ ‫ّ‬ ‫جمعة للشيخ صالح في قرية كفر قرع قبل نحو ثالثة‬ ‫أش�هر‪ ،‬حت�دث فيها ع�ن جرمي�ة االحتلال بإحراق‬ ‫املس�جد األقص�ى‪ ،‬واعتب�ر الناطق الرس�مي باس�م‬ ‫احلركة اإلسلامية ف�ي الداخل الفلس�طيني احملامي‬ ‫زاه�ي جنيدات القرار اإلس�رائيلي بأنه يندرج حتت‬ ‫املالحق�ة السياس�ية وخن�ق حري�ة التعبي�ر وق�ال‪:‬‬ ‫حقيق�ة ه�ذه محاكم�ات صوري�ة تخف�ي م�ن ورائها‬ ‫مالحقة سياس�ية لفضيلة الشيخ رائد صالح‪ ،‬ويراد‬ ‫منه�ا خنق حرية التعبير نهائيا‪ ،‬فمثل خطبة اجلمعة‬ ‫الت�ي ألقاها فضيلت�ه في كفر ق�رع ألقي�ت الكثير من‬ ‫اخلطب‪ ،‬وهي قطعا ال تقع ضمن أي مخالفة قانونية‪،‬‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫على ّ‬ ‫ه�ذا وتراف�ع احملام�ي محم�د س�ليمان اغباري�ة‪،‬‬ ‫م�ن طاق�م محام�ي مركز مي�زان حلق�وق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫عن الش�يخ صالح مؤك�دً ا ّأنه ال داع�ي لتمديد إبعاد‬ ‫الش�يخ صلاح‪ ،‬وان فت�رة الش�هرين الت�ي أعطيت‬ ‫للنياب�ة كان�ت كافي�ة إلنه�اء إجراءاته�ا والتوص�ل‬ ‫إلى ق�رار بخصوص الش�يخ صلاح‪ ،‬ول�ذا يتوجب‬

‫قدم احملامي‬ ‫رف�ض طلب النيابة بتمديد اإلبع�اد‪ ،‬كما ّ‬ ‫حسان طباجة‪ ،‬من طاقم محامي مركز ميزان حلقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬مداخلة خالل التداول في احملكمة‪ ،‬علمً ا ّأن‬ ‫موسعا من مركز ميزان حلقوق اإلنسان يتابع‬ ‫طاقمً ا‬ ‫ً‬ ‫امللف‪.‬‬ ‫وتداول�ت محكم�ة الصل�ح ف�ي طل�ب االحتلال‬ ‫لتمديد املنع‪ ،‬قبل انتهاء الفترة التي حددتها احملكمة‬ ‫املركزي�ة بأي�ام‪ ،‬بادعاء ّأن النياب�ة بحاجة إلى مزيد‬ ‫من الوق�ت لتنفيذ حتقيقات إضافية وعمليات أخرى‬ ‫للتوص�ل إل�ى ق�رارات مناس�بة بخص�وص تق�دمي‬ ‫الئح�ة اتهام ضد الش�يخ صالح بخص�وص اخلطبة‬ ‫املذكورة‪ ،‬حيث كانت قوات االحتالل اعتقلته الشيخ‬ ‫يوم ‪ 2013/9/4‬لدى توجهه ملدينة القدس للمش�اركة‬ ‫ف�ي مؤمت�ر صحاف�ي للق�وى الوطني�ة واإلسلامية‬ ‫بخصوص قضي�ة القدس واألقص�ى‪ ،‬وأجرت يومها‬ ‫حتقيقات مع�ه بتهمة التحريض عل�ى العنف‪ ،‬خالل‬ ‫إلقائ�ه خطب�ة في قرية كف�رع‪ ،‬وبعد اعتق�ال ليومني‬ ‫قرارا بإبعاد قس�ري للش�يخ‬ ‫أصدرت احملكمة حينها ً‬ ‫صلاح عن كام�ل مدين�ة القدس لس�تة أش�هر‪ ،‬ومن‬ ‫خلال اس�تئناف على الق�رار من قب�ل طاق�م الدفاع‬ ‫ع�ن الش�يخ املتمث�ل مبركز مي�زان حلقوق اإلنس�ان‬ ‫ّ‬ ‫مت تقصي�ر فترة اإلبعاد ملدة ش�هرين‪ ،‬والتي كان من‬ ‫املفترض أن تنهي األسبوع القادم‪.‬‬

‫نارية توازي قدرات قوى عظمى‬ ‫اجلنرال غليواع‪ :‬احلزب منظمة متعددة األهداف وحركة عصابات منظمة مع قدرات ّ‬

‫مصادر أمن ّية بتل أبيب‪ :‬االنسحاب من جنوب لبنان عام ‪ 2000‬فاقم املشكلة‬ ‫وتب ّني ّأن حزب الله ُيواصل إرسال أذرعه الطويلة للحصول على معلومات‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫ُتواص�ل مراك�ز األبح�اث التابع�ة‬ ‫العسكرية واألجهزة األمنيّ ة‬ ‫للمؤسسة‬ ‫ّ‬ ‫في إس�رائيل محاوالتها احلثيثة لسبر‬ ‫ويالحظ ّ‬ ‫أن‬ ‫أغ�وار حزب الله‬ ‫اللبناني‪ُ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ينصبفيفهمإستراتيجيّ ة‬ ‫جلاالهتمام ّ‬ ‫ّ‬ ‫احل�زب ف�ي ّ‬ ‫يتعل�ق باحل�رب‬ ‫كل م�ا‬ ‫الس�رية بين الطرفين‪.‬‬ ‫االس�تخبارية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وفي هذا الس�ياق رأى محلل الش�ؤون‬ ‫العربيّ �ة ف�ي موق�ع «‪»WALLA‬‬ ‫اإلخباري‪ ،‬أفي إيس�خاروف ّ‬ ‫أن رئيس‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬إيه�ود ب�اراك‪،‬‬ ‫ال�وزراء‬ ‫ّ‬ ‫قط�ع ف�ي الع�ام ‪ 2000‬العالق�ات م�ع‬ ‫لبن�ان‪ ،‬حني انس�حب بص�ورة أحادية‬ ‫ّ‬ ‫ولكن السنوات التي تلت هذا‬ ‫اجلانب‪،‬‬ ‫االنسحاب وحتى يومنا هذا ّأكدت على‬ ‫ّ‬ ‫ومركبّ �ة‬ ‫أن املس�ألة اللبنانيّ �ة معق�دة ُ‬ ‫مما فك�ر فيه ّ‬ ‫صن�اع القرار‬ ‫أكث�ر بكثي�ر ّ‬ ‫وتبني ً‬ ‫أيض�ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن حزب اله‬ ‫ف�ي تل أبيب‪،‬‬ ‫يواص�ل إرس�ال أذرع�ه الطويل�ة إل�ى‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫داخل اجملتمع‬ ‫ّ‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى ذل�ك‪ ،‬اضط�ر جيش‬ ‫اإلس�رائيلي إل�ى إنش�اء‬ ‫االحتلال‬ ‫ّ‬ ‫موق�ع باللغ�ة العربيّ �ة ملواجه�ة موقع‬ ‫اإلنترنت ال�ذي أقامه حزب الله باللغة‬ ‫وتوج�ه عبره إل�ى املواطنني‬ ‫العبري�ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلسرائيليني‪.‬‬ ‫وق�ال موق�ع «يديع�وت أحرونوت»‬ ‫على اإلنترن�ت ّإنه في خط�وة مفاجئة‬ ‫أنش�أ احل�زب املوق�ع املذك�ور ا ًمل ّع�د‬

‫للدعاي�ة‪ً ،‬‬ ‫الفت�ا إل�ى ّ‬ ‫املرة‬ ‫أن ه�ذه ه�ي ّ‬ ‫األولى التي يق�وم فيها أحد التنظيمات‬ ‫بالتوج�ه مباش�رة إل�ى ال�رأي الع�ام‬ ‫اإلسرائيلي‪ .‬وأضاف ّ‬ ‫أن املوقع اخملزون‬ ‫ّ‬ ‫في إيران‪ ،‬يعرض سلس�لة من األخبار‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫والتحقيق�ات عن اجليش‬ ‫ّ‬ ‫وعن املنظومة السياسيّ ة في إسرائيل‪،‬‬ ‫علاوة عل�ى تقاري�ر وأخب�ار ع�ن‬ ‫املفاوض�ات م�ع الفلس�طينيني‪ ،‬وأنباء‬ ‫عم�ا يج�ري م�ن ش�ؤون داخليّ �ة ف�ي‬ ‫ّ‬ ‫العبرية‪.‬‬ ‫الدولة‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى صلة‪ ،‬قض�ت احملكم�ة املركزية‬ ‫في حيفا‪ ،‬بالس�جن س�بع س�نوات مع‬ ‫وق�ف التنفيذ لس�نة كاملة‪ ،‬على ش�اب‬ ‫عربي من فلسطينيي ‪ 48‬اعترف وأدين‬ ‫بتهم�ة التخاب�ر حلس�اب ح�زب الل�ه‬ ‫وتنفيذ مهمات عس�كرية له‪ ،‬بينها جمع‬ ‫معلومات عن طوق احلراسة املفروض‬ ‫عل�ى الرئيس اإلس�رائيلي‪ ،‬ش�يمعون‬ ‫بيريس‪ ،‬وعن حتركاته اليومية‪.‬‬ ‫وعندم�ا عل�م العمي�ل أن بيري�س‬ ‫ينوي زيارة مجد الكروم‪ ،‬طلب إليه أن‬ ‫يزود املسؤول عنه في الدمنرك بأقصى‬ ‫م�ا ميكن من معلومات عن التحضيرات‬ ‫الت�ي جتريها اخملاب�رات اإلس�رائيلية‬ ‫قبيل الزيارة وخاللها حلراسته‪.‬‬ ‫ّأق ّر اجلنرال ف�ي االحتياط‪ ،‬عاموس‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا وح�دة‬ ‫غلب�واع‪ ،‬ال�ذي ت�رأس‬ ‫األبح�اث ف�ي ش�عبة االس�تخبارات‬ ‫العسكرية‪( ،‬أمان)‪ّ ،‬أق ّر ّأنه في الساحة‬ ‫ّ‬ ‫اللبنانيّ �ة كانت الس�نة االس�تخبارية‬ ‫أزلي‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى ّ‬ ‫أن طيلة‬ ‫عبارة عن وقت ّ‬ ‫وتتبدل‪،‬‬ ‫الوق�ت‪ ،‬كانت األم�ور تتغي�ر‬ ‫ّ‬

‫وواجهنا صعوبات هيكلية في توقع ما‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫سيحدث هناك‪ ،‬على ّ‬ ‫كما لفت إلى ّ‬ ‫أن ما واجهته اخملابرات‬ ‫أساس�ا م�ن الوضع‬ ‫اإلس�رائيليّ ة نب�ع‬ ‫ً‬ ‫اخلاص للبنان‪ ،‬وقال‪ :‬في لبنان‪ ،‬طوال‬ ‫عس�كري‬ ‫الوق�ت‪ ،‬كان لدين�ا احت�كاك‬ ‫ّ‬ ‫دائ�م‪ ،‬وه�و أمر ل�م يك�ن لدينا م�ع أية‬ ‫دول�ة أخرى‪ ،‬وهو بالتأكي�د أكثر بكثير‬ ‫مم�ا يوجد لدين�ا اليوم م�ع قطاع غزة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫احت�كاكا‬ ‫مش�يرا إلى ّأن�ه لم يك�ن ذلك‬ ‫ً‬ ‫م�ع دولة عادي�ة‪ ،‬بل مع دول�ة بال حكم‬ ‫مركزي‪ ،‬مش�رذمة ومليئة بالتنظيمات‬ ‫العس�كرية‪ ،‬دولة تتب�دل فيها األحالف‬ ‫طوال الوق�ت‪ ،‬ولبن�ان كان البلد الذي‬ ‫يوجد في�ه تأثير للق�وى األجنبية أكثر‬ ‫أي دولة أخرى في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫من ّ‬ ‫حد‬ ‫س�ورية وإي�ران وإس�رائيل‪ ،‬على ّ‬ ‫ّ‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وحول األس�ئلة التي كان�ت تبحثها‬ ‫االس�تخبارات حول احلزب الله‪ ،‬أشار‬ ‫عدة أس�ئلة‪،‬‬ ‫اجلنرال‬ ‫اإلس�رائيلي إلى ّ‬ ‫ّ‬ ‫وكان أبرزها‪ :‬هل احلزب كيان مستقل؟‬ ‫ه�ل لدي�ه منظوم�ة اعتبارات مس�تقلة‬ ‫ف�ي عملي�ة اتخ�اذه للق�رارات؟ أم أنه‬ ‫تاب�ع إلي�ران ويفع�ل ما تقول�ه له؟ هل‬ ‫س�ورية؟ وإلى‬ ‫يصغي احلزب ملا تقوله‬ ‫ّ‬ ‫أي ح�د تأثي�ره كبي�ر؟ هذه ه�ي جملة‬ ‫من األس�ئلة الرئيس�ية التي باتت أكثر‬ ‫ً‬ ‫حرج�ا ع�ام ‪ ،1991‬عندم�ا حتول حزب‬ ‫الل�ه إل�ى الع�ب رئيس�ي بع�د ا��تي�ال‬ ‫األمني العام الس�ابق حلزب الله السيد‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫عباس املوسوي‪ ،‬على ّ‬ ‫وبرأي�ه‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن احل�زب كان منظم�ة‬

‫متعددة األهداف‪ :‬حزبً �ا إرهابً ا‪ ،‬حركة‬ ‫ناري�ة‬ ‫عصاب�ات منظم�ة م�ع ق�درات‬ ‫ّ‬ ‫ت�وازي قدرات ق�وى عظم�ى‪ً .‬‬ ‫الفتا إلى‬ ‫ّأن�ه عل�ى املس�توى التكتيك�ي‪ ،‬كان‬ ‫منظمة متشعبة‪ .‬كان يختفي في امليدان‬ ‫وي�ذوب وس�ط الس�كان‪ .‬وإضافة إلى‬ ‫ذل�ك‪ ،‬لديه أم�ن اتصاالت غي�ر طبيعي‬ ‫واستثنائي‪ ،‬وهو منظمة دينية يصعب‬ ‫اختراقها‪.‬‬ ‫لق�د واجهن�ا صعوبة في تش�خيص‬ ‫األه�داف‪ ،‬وكانت هن�اك صعوبة دائمة‬ ‫في فهم أية ضربة عس�كرية ضد احلزب‬ ‫وش�د ّد على‬ ‫ميكن أن تقود إلى كس�ره‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن أهم مش�كلة واجهتها االستخبارات‬ ‫كان�ت ف�ي احلص�ول عل�ى معلوم�ات‬ ‫اس�تخبارية ح�ول قوات�ه‪ ،‬أم�ا امل�ادة‬ ‫االس�تخبارية اجملمع�ة عن ح�زب الله‬ ‫فكانت حساس�ة جدً ا‪ ،‬وه�ذا ً‬ ‫أيضا ّأدى‬ ‫إل�ى صعوبة ف�ي نقله�ا إل�ى الوحدات‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫امليدانية‪ ،‬على ّ‬ ‫قال�ت مص�ادر أمنيّ �ة ف�ي ت�ل أبي�ب‬ ‫ّ‬ ‫إن ح�زب الل�ه ُيول�ي أهمي�ة قص�وى‬ ‫لدراس�ة إس�رائيل ومعرف�ة اخلص�م‬ ‫ً‬ ‫مش�يرة إل�ى ّ‬ ‫أن‬ ‫معرف�ة عميق�ة ج�دً ا‪،‬‬ ‫املرك�زي‪ ،‬وف�ق‬ ‫اإلس�تراتيجي‬ ‫اله�دف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫رؤي�ة ح�زب الله‪ ،‬ه�و توس�يع البحث‬ ‫الفلس�طيني‪،‬‬ ‫ع�ن مواطنني من الداخل‬ ‫ّ‬ ‫يكونوا على اس�تعداد جلمع املعلومات‬ ‫عن إسرائيل‪.‬‬ ‫وأوضحت املصادر ّأنه في السنوات‬ ‫األخيرة قام حزب الله بتوس�يع مجال‬ ‫جتني�د عرب الداخل‪ ،‬حيث ش�مل ذلك‪،‬‬ ‫جتنيد أن�اس أيديولوجيني‪ ،‬عن طريق‬

‫اس�تغالل الضائقة الش�خصيّ ة‪ّ ،‬‬ ‫ومتت‬ ‫عملية التجنيد في خارج البالد‪ ،‬كما ّ‬ ‫أن‬ ‫احلزب الله اس�تغل في بعض األحيان‬ ‫الفلس�طيني‬ ‫قيام املس�لمني من الداخل‬ ‫ّ‬ ‫ب�أداء فريض�ة احل�ج ف�ي مك�ة املكرمة‬ ‫لتجنيدهم‪ ،‬كما ّ‬ ‫أن احلزب عمل ويعمل‪،‬‬ ‫عل�ى جتني�د طلاب ع�رب م�ن مناطق‬ ‫ال�ـ‪ ،48‬الذي�ن يدرس�ون ف�ي جامعات‬ ‫بخ�ارج البالد‪ .‬وأش�ارت املص�ادر إلى‬ ‫ّأن�ه ف�ي اآلون�ة األخيرة يق�وم احلزب‬ ‫االجتماعي‪،‬‬ ‫باستغالل مواقع التواصل‬ ‫ّ‬ ‫وحتديدً ا «فيسبوك» للبحث عن عمالء‬ ‫مفترضني ُيمكن جتنيدهم للعمل لصالح‬ ‫ض�د إس�رائيل‪ .‬وأوضح�ت‬ ‫احل�زب‬ ‫ّ‬ ‫املص�ادر ً‬ ‫أيض�ا ّ‬ ‫أن جه�از األم�ن الع�ام‬ ‫(الش�اباك) ّ‬ ‫تلقى معلومات كثيرة حول‬ ‫قيام جهات أسمتها املصادر باإلرهابيّ ة‬ ‫بالتوجه عب�ر اإلنترنت إلس�رائيليني‪،‬‬ ‫واقترح�ت عليه�م العم�ل لصاحله�ا ْأو‬ ‫تزوي�د ه�ذه التنظيم�ات مبعلوم�ات‬ ‫ً‬ ‫الفتة إلى‬ ‫مقاب�ل احلصول على أم�وال‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أن اخلط�ر م�ن ه�ذه الظاه�رة ال ينب�ع‬ ‫فق�ط من ّأنه عن طريق هؤالء قد ُتعرف‬ ‫حساس�ة عن إس�رائيل‪ ،‬بل‬ ‫معلوم�ات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن‬ ‫أن اإلس�رائيليني عينهم من ش�أنهم ْ‬ ‫يقعوا ف�ي مصي�دة اإلغ�راء ويقومون‬ ‫بالس�فر إل�ى خ�ارج البالد‪ ،‬حي�ث ّ‬ ‫يتم‬ ‫اختطافه�م هن�اك م�ن قب�ل التنظيمات‬ ‫اإلرهابيّ ة‪.‬‬ ‫وخلصت املصادر إل�ى القول ّإنه في‬ ‫الس�نوات العش�رة األخيرة ُيالحظ ّ‬ ‫أن‬ ‫ح�زب الله رفع م�ن وتي�رة تغلغله في‬ ‫صفوف فلسطينيي الداخل‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات‬ ‫األطباء املعاجلون من تش�خيص حالته‪ ،‬حيث‬ ‫دخل في غيبوبة‪ ،‬توفي على أثرها‪.‬‬ ‫ومنتصف األس�بوع املقبل تص�ادف الذكرى‬ ‫الس�نوية التاسعة لوفاة الرئيس عرفات‪ ،‬ومن‬ ‫املقرر أن تقام احتفاالت لتأبينه‪.‬‬ ‫ووق�ع عرف�ات الذي تزع�م س�نوات طويلة‬ ‫النضال الفلس�طيني ضد إس�رائيل على اتفاق‬ ‫سلام ف�ي الع�ام ‪ ،1993‬مه�د إلقام�ة س�لطة‬ ‫فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة‪ ،‬لكن‬ ‫آمال السالم انهارت مع بداية انتفاضة األقصى‪،‬‬ ‫حيث فرضت عليه احلصار حتى وفاته‪.‬‬ ‫واته�م مس�ئولون ف�ي حركة فت�ح التي كان‬

‫يترأس�ها الزعي�م الفلس�طيني الراح�ل م�رارا‬ ‫إس�رائيل باغتياله‪ ،‬كذلك اتهمت حركة حماس‬ ‫إسرائيل بالوقوف وراء العملية‪.‬‬ ‫وق�ال الناط�ق باس�م حم�اس س�امي أب�و‬ ‫زه�ري أن التحلي�ل السويس�ري يؤكد تعرض‬ ‫الرئي�س الراح�ل لعملي�ة اغتي�ال‪ ،‬وأن الوفاة‬ ‫ليس�ت طبيعي�ة‪ ،‬متهم�ا االحتالل اإلس�رائيلي‬ ‫باملسؤولية عن العملية االغتيال‪ ،‬ودعا في ذات‬ ‫الوقت الس�لطة الفلس�طينية إلى «إعالن وقف‬ ‫املفاوضات ً‬ ‫فورا في ظل هذه النتائج اخلطيرة‪،‬‬ ‫وإلى القيام بالتحقيقات الالزمة لكش�ف ذيول‬ ‫اجلرمية»‪.‬‬

‫جيش االحتالل يشن هجمات ضد غزة‬ ‫وطائرات مصرية حتلق فوق رفح‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫ش�نت ق�وات االحتالل اإلس�رائيلية ع�دة هجمات‬ ‫عل�ى مناطق حدودية في قطاع غ�زة متثلت في أعمال‬ ‫توغل وإطالق نار‪ ،‬فيما حلق�ت طائرات مصرية فوق‬ ‫أجواء مدينة رفح احلدودية‪.‬‬ ‫وق�ال ش�هود عي�ان أن ع�دة آلي�ات عس�كرية‬ ‫إسرائيلية توغلت صبيحة أمس اخلميس شرق بلدة‬ ‫جباليا ش�مال القطاع‪ ،‬ودخلت ملس�افة ق�درت بـ ‪300‬‬ ‫متر في عمق األراضي الفلسطينية‪.‬‬ ‫وذكر الش�هود أن تلك اآلليات شرعت فور دخولها‬ ‫بإطلاق الن�ار ف�ي أرج�اء متفرقة ف�ي املنطق�ة‪ ،‬وأن‬ ‫مزارع�و تل�ك املنطق�ة هرب�وا خش�ية م�ن تعرضه�م‬ ‫للموت‪.‬‬ ‫وش�رعت تل�ك الق�وة املتوغل�ة بأعم�ال جتري�ف‬ ‫ومتشيط قبل أن تنسحب من املكان‪.‬‬ ‫وكثي�را ما تنفذ قوات االحتالل عمليات توغل برية‬ ‫في املناطق احلدودية الشرقية والشمالية لقطاع غزة‬ ‫الت�ي تقيم ف�ي عمقها منطقة أمنية عازلة متتد ملس�افة‬ ‫تصل ألكثر من ‪ 300‬متر داخل األراضي الفلسطينية‪.‬‬ ‫وتخال�ف هذه الهجمات نص اتف�اق التهدئة املبرم‬ ‫بني إسرائيل والفصائل برعاية مصرية‪ ،‬والذي يؤكد‬

‫على وقف الهجمات املتبادلة‪.‬‬ ‫وقبل أس�بوع نفذت قوات االحتلال هجوم مماثل‬ ‫ش�رق مدينة خانيونس جن�وب القط�اع لتدمير نفق‬ ‫للمقاومة‪ ،‬أس�فر وقته�ا الهجوم عن استش�هاد أربعة‬ ‫م�ن نش�طاء حركة حم�اس‪ ،‬وإصاب�ة خمس�ة جنود‬ ‫إسرائيليني‪.‬‬ ‫ه�ذا وأطلق�ت ق�وات االحتلال املتمرك�زة ش�رق‬ ‫مدينة رفح جنوب القطاع نيران رشاش�ة جتاه منازل‬ ‫وأراضي زراعية فلسطينية قريبة من احلدود‪.‬‬ ‫كذلك تع�رض صيادون فلس�طينيون خالل عملهم‬ ‫حلادث مماث�ل‪ ،‬أجبرهم على العودة من رحلة الصيد‬ ‫إلى الشاطئ‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق آخ�ر ش�هدت أج�واء مدين�ة رف�ح‬ ‫الفلسطينية حتليق لطائرتني مروحيتني مصريتني‪.‬‬ ‫وهذه ليست املرة األولى التي يدخل فيها الطيران‬ ‫املروحي املصري أجواء قطاع غزة‪ ،‬إذ يتوقع أنه يقوم‬ ‫بأعمال استطالعية على طول احلدود‪.‬‬ ‫وتش�ير معلوم�ات أن الطي�ران املص�ري دخ�ل‬ ‫األس�بوع املاض�ي أج�واء القط�اع وحل�ق ف�وق مدن‬ ‫خانيونس ورفح‪.‬‬ ‫وش�رعت الق�وات املصري�ة به�ذه اإلج�راءات مع‬ ‫بداية تنفيذها حملة أمنية مش�ددة على طول احلدود‬ ‫مع غزة‪ ،‬عقب عزل الرئيس محمد مرس�ي مطلع متوز‬ ‫(يوليو) املاضي‪.‬‬

‫اخلضري يطلق نداء استغاثة‪:‬‬ ‫غزة وصلت حلد الكارثة اإلنسانية‬ ‫ويطلب من األمم املتحدة تدخال عاجال‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫أعلن النائب جمال اخلضري رئيس اللجنة الش�عبية‬ ‫ملواجهة احلصار أن قطاع غزة بحاجة إلى «تدخل دولي‬ ‫عاج�ل» إلنه�اء معانات�ه خاص�ة وأن األوض�اع وصلت‬ ‫إلى حد «الكارثة اإلنس�انية» بفعل احلصار اإلسرائيلي‬ ‫وأزمات املياه والكهرباء‪.‬‬ ‫وق�ال اخلضري في مؤمتر صحف�ي عقده مبدينة غزة‬ ‫وحتدث فيه عن معاناة س�كان قطاع غزة في هذه األيام‬ ‫«الوض�ع يتطل�ب من اجلمي�ع ع�دم التفكير بحس�ابات‬ ‫سياس�ية أو غيره�ا والعم�ل الف�وري والس�ريع إلنقاذ‬ ‫مليوني شخص يعيشون في القطاع»‪.‬‬ ‫وحم�ل مج�ددا النائ�ب الفلس�طيني االحتلال‬ ‫اإلس�رائيلي مس�ئولية احلصار املفروض عل�ى القطاع‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وتبعات�ه نتيجة إغالق كافة املعابر باس�تثناء معبر كرم‬ ‫أبو سالم املفتوح جزئيا‪.‬‬ ‫وتف�رض إس�رائيل حص�ارا عل�ى قط�اع غ�زة من�ذ‬ ‫منتصف شهر حزيران (يونيو) من العام ‪.2007‬‬ ‫وقال أن االحتالل ال يس�مح لس�كان غ�زة بالتصدير‪،‬‬ ‫وال يزال يفرض قوائم ممنوعات على السلع‪ ،‬إلى جانب‬ ‫من�ع دخول م�واد البناء للمؤسس�ات الدولي�ة والقطاع‬ ‫اخلاص لليوم الثامن عشر على التوالي‪.‬‬ ‫وأك�د أن من�ع دخول مواد البناء كان ل�ه آثار خطيرة‬ ‫وكارثي�ة وخس�ائر مباش�رة وغير مباش�رة عل�ى قطاع‬ ‫العم�ال وش�ركات املق�اوالت واملؤسس�ات املالك�ة‬ ‫واملؤسسات العاملة في هذه اجملاالت‪.‬‬ ‫وكانت إس�رائيل منعت منذ ش�هر دخول مواد البناء‬ ‫إل�ى قطاع غ�زة متذرع�ة بحج�ج أمنية بعد كش�ف نفق‬ ‫للمقاومة أسفل احلدود‪.‬‬ ‫وق�ال اخلضري أنه بناء على القرار اإلس�رائيلي هذا‬ ‫توقفت مش�روعات في غزة بقيم�ة ‪ 200‬مليون دوالر من‬ ‫ضمنها ‪ 75‬ملي�ون دوالر لصالح «األونروا»‪ ،‬و‪ 40‬مليون‬

‫دوالر لدول مجلس التعاون اخلليجي‪ ،‬واملتبقي للقطاع‬ ‫اخلاص وباقي املؤسسات الدولية‪.‬‬ ‫وأشار إلى تعطل العمل في بناء ‪ 25‬مدرسة‪ ،‬ومشاريع‬ ‫بن�ى حتتية تتعل�ق باملياه والص�رف والصحي ومرافق‬ ‫تعليمية‪.‬‬ ‫وتطرق إلى الوضع املأس�اوي الس�يئ الذي يعيش�ه‬ ‫سكان غزة‪ ،‬مشيرا إلى أن ‪ 500‬صنف دواء تتعامل معهم‬ ‫وزارة الصح�ة ‪ ٪30‬منها رصيده�ا صفر‪ ،‬و ‪ 900‬صنف‬ ‫مستهلكات طبية منها ‪ ٪ 45‬رصيدها صفر‪.‬‬ ‫وناش�د اخلضري اجلمي�ع بالتحرك العاج�ل ملد غزة‬ ‫ً‬ ‫داعي�ا الوف�ود‬ ‫بال�دواء واحتياج�ات املستش�فيات‪،‬‬ ‫التضامني�ة الت�ي زارت غ�زة للعم�ل والس�عي إلنق�اذ‬ ‫القط�اع‪ .‬وحتدث عن عدم صالحي�ة ‪ ٪95‬من مياه غزة‬ ‫للش�رب عل�ى اإلطلاق‪ ،‬وأن هذه املي�اه غي�ر الصاحلة‬ ‫باتت ال تصل للس�كان بس�بب أزم�ة الكهرب�اء املتفاقمة‬ ‫واملتصاع�دة‪ ،‬الفتا أيض�ا إلى أن محط�ات املعاجلة ملياه‬ ‫الص�رف الصح�ي ال تعم�ل بالش�كل املطل�وب‪ ،‬وقال أن‬ ‫املي�اه تذه�ب إما للبح�ر مبا حتمل�ه من ملوث�ات‪ ،‬أو في‬ ‫أماكن غير مهيأة لذلك‪.‬‬ ‫وطالب اخلضري الدول املانحة واملؤسسات الدولية‬ ‫للتركيز على قطاع املياه ومشروعات التحلية‪.‬‬ ‫إلى ذلك فق�د وجه خالل املؤمتر ن�داءا لألمم املتحدة‬ ‫واملؤسس�ات الدولي�ة طالبه�ا خالل�ه ب�أن تتحم�ل‬ ‫مسئولياتها في تشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة‬ ‫في غ�زة وتوفير الوقود الالزم بعد م�ا عجز اجلميع عن‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وبني أن هذا األمر مت في مراحل س�ابقة وكان االحتاد‬ ‫األوروب�ي واألمم املتح�دة ومؤسس�ات دولي�ة مت�ول‬ ‫ً‬ ‫نظرا للعجز املوجود‪.‬‬ ‫احملطة‬ ‫يش�ار إل�ى أن محطة تولي�د الكهرباء توقفت بش�كل‬ ‫كامل عن العمل بعد أن نفذ الوقود املوجود في مخازنها‪،‬‬ ‫وعقب فشل احلكومة الفلسطينية واحلكومة املقالة التي‬ ‫تديرها حركة حماس في غزة من التوصل التفاق يقضي‬ ‫بدخول الوقود املورد من إسرائيل‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫محملة باألسلحة بالقرب من احلدود‪ ...‬ومنظمة االسلحة الكيميائية حتققت من أحد موقعني تعذر دخولهما‬ ‫انقرة تضبط شاحنة ّ‬

‫القوات النظامية تستعيد بلدة السبينة جنوب دمشق‪ ...‬واالئتالف يطالب االبراهيمي بـ«التزام احلياد»‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬س�يطرت‬ ‫الق�وات النظامي�ة الس�ورية ام�س‬ ‫اخلميس مدعومة بعناصر من حزب الله‬ ‫اللبناني‪ ،‬على بلدة الس�بينة االساسية‬ ‫جن�وب دمش�ق‪ ،‬والت�ي كان�ت تش�كل‬ ‫خط امداد رئيس�ي ملقاتلي املعارضة في‬ ‫جنوب العاصمة‪.‬‬ ‫في غض�ون ذلك‪ ،‬اعلنت منظمة حظر‬ ‫االس�لحة الكيميائي�ة انه�ا فتش�ت ‪22‬‬ ‫موقع�ا من اص�ل ‪ 23‬موقعا في س�ورية‪،‬‬ ‫ف�ي حني دع�ت املعارضة املوف�د الدولي‬ ‫االخض�ر االبراهيم�ي اللت�زام «احلياد»‬ ‫ف�ي مهمت�ه جلم�ع تواف�ق ح�ول مؤمتر‬ ‫جنيف ‪ 2‬حلل االزمة‪.‬‬ ‫وق�ال املرص�د الس�وري حلق�وق‬ ‫االنس�ان ان الق�وات النظامي�ة مدعم�ة‬ ‫بق�وات الدف�اع الوطن�ي وعناص�ر‬ ‫ح�زب الل�ه اللبنان�ي ومقاتل�ي ل�واء‬ ‫أب�و الفض�ل العب�اس املؤل�ف بغالبيته‬

‫م�ن مقاتلين عراقيني ش�يعة س�يطروا‬ ‫عل�ى بل�دة الس�بينة‪ ،‬اث�ر «اش�تباكات‬ ‫عنيفة» استمرت تس�عة ايام مع مقاتلي‬ ‫املعارضة‪.‬‬ ‫واوضح املرص�د ان البلدة احملاصرة‬ ‫من�ذ نحو عام‪ ،‬كانت تش�كل خ�ط امداد‬ ‫رئيس�ي ملقاتل�ي املعارض�ة املتحصنين‬ ‫في االحياء اجلنوبية لدمش�ق‪ ،‬والذين‬ ‫يش�تبكون في ش�كل يومي م�ع القوات‬ ‫النظامي�ة الت�ي حت�اول اس�تعادة‬ ‫معاقلهم‪.‬‬ ‫واوض�ح مدي�ر املرص�د رام�ي عب�د‬ ‫الرحم�ن ف�ي اتص�ال هاتف�ي م�ع وكالة‬ ‫فران�س برس من بي�روت ان الس�بينة‬ ‫كان�ت تع�د «أح�د املعاق�ل االساس�ية»‬ ‫ملقاتل�ي املعارض�ة‪ ،‬وبس�يطرة النظ�ام‬ ‫عليه�ا «بات�ت كل خط�وط االم�داد‬ ‫مقطوع�ة ع�ن مقاتل�ي املعارض�ة ف�ي‬ ‫جنوب دمشق»‪.‬‬

‫وابدى خش�يته «على حي�اة املدنيني‬ ‫ف�ي الس�بينة»‪ ،‬مش�يرا ال�ى ان القوات‬ ‫النظامية «قد تلجأ ال�ى اعدامهم واتهام‬ ‫مقاتلي املعارضة بذلك»‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬اك�د التلفزيون الرس�مي‬ ‫السوري السيطرة على بلدات السبينة‬ ‫الكبرى والس�بينة الصغرى وغزال في‬ ‫ريف دمشق‪.‬‬ ‫واف�اد مص�در امن�ي س�وري وكال�ة‬ ‫فران�س ب�رس ان الس�يطرة عل�ى‬ ‫الس�بينة «مهمة جدا» الن البلدة «كانت‬ ‫تش�كل صلة وصل بني الغوطة الشرقية‬ ‫والغوط�ة الغربية‪ ،‬وكان�ت مركز امداد‬ ‫للمسلحني بالسالح والعناصر»‪.‬‬ ‫واش�ار ال�ى ان�ه «بط�رد املس�لحني‪،‬‬ ‫اغل�ق ه�ذا الب�اب واس�تكمل اجن�از‬ ‫(الس�يطرة) عل�ى الغوط�ة الغربي�ة‬ ‫بالكامل تقريب�ا‪ ،‬وتضييق اخلناق على‬ ‫الغوطة الشرقية»‪.‬‬

‫اجليش يقتحم السبينة معقل «ال ُنصرة» جنوب‬ ‫دمشق وترقب للمعركة الكبرى في احلجر األسود‬ ‫دمشق ـ «القدس العربي»‬ ‫من كامل صقر‪:‬‬ ‫يكاد ما تبقى من بلدات الغوطة الغربية بريف دمشق يسقط‬ ‫بيد اجليش السوري بعد اختراقه ألبرز املعاقل املسلحة هناك‪،‬‬ ‫آخر نقطة س��جلها اجليش الس��وري في س��لة املعارضة كانت‬ ‫عبر بلدة «السبينة»‪ ،‬بلدة مجاورة ملنطقة السيدة زينب سقطت‬ ‫بيد املس��لحني منذ م��ا يزيد عن ع��ام‪ .‬اآلن اس��تعادها اجليش‬ ‫ً‬ ‫مدعوما بعناص��ر من حزب الله املكلف��ة حماية مقام‬ ‫الس��وري‬ ‫الس��يدة زينب‪ ،‬افتتح هجومه عليها باقتحام احلي الصناعي لـ‬ ‫«الس��بينة» وسيطر على مقرات التحصني االستراتيجية داخل‬ ‫الورش الصناعية لينطلق بعدها نحو األبنية السكنية‪ ،‬قبل ذلك‬ ‫س��يطر اجليش السوري على بلدتي الذيابية واحلسينية وبلدة‬ ‫حتيتة التركمان‪.‬‬ ‫بسيطرته على السبينة يسيطر اجليش السوري على املعقل‬ ‫األم جلبهة النصرة‪ ،‬تقول معلومات لـ «القدس العربي» أن بلدة‬

‫الس��بية منها خرجت البيانات األولى لعملي��ات جبهة النصرة‬ ‫وب�ين أحيائها جرى إعداد أكبر كميات امل��واد املتفجرى ومنها‬ ‫انطلقت أولى الس��يارات التي استهدفت عمق العاصمة دمشق‬ ‫ومبان حساسة من بينها مقرات أمنية‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وضربات مؤسسات‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا فإن لواء أحفاد‬ ‫وحس��ب معلومات «القدس العربي»‬ ‫الرس��ول‪ ،‬اللواء املدلل جلبهة النصرة تشكل في بلدة السبينة‬ ‫ومقاتل��وه هم َم��ن س��يطروا على مخفر ه��ذه البل��دة في متوز‬ ‫(يوليو) من العام املاضي‪.‬‬ ‫املعركة الكب��رى والفاصلة بريف الدمش��ق اجلنوبي وعلى‬ ‫مس��توى الغوط��ة الغربية س��تكون ف��ي بلدة احلجر األس��ود‬ ‫حيث يتجه إليها َمن ينسحب من مسلحي جبهة النصرة وبقية‬ ‫األلوي��ة اإلس�لامية التي حتارب اجليش الس��وري ويتجمعون‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫فيها‪ ،‬ولك��ن قبلها ثمة مع��ارك أخرى ذات أهمي��ة كبيرة‬ ‫في بلدات احلجيرة والبويضة ويلدا وببيال‪ ،‬وتبقى حس��ابات‬ ‫مع��ارك مخي��م اليرم��وك متف��ردة عن غيره��ا من احلس��ابات‬ ‫امليدانية لبقية الريف الدمش��قي لكونه اخمليم األكبر الذي يضم‬ ‫الجئني فلسطينيني‪.‬‬

‫ويأت�ي التق�دم اجلدي�د بعد اس�ابيع‬ ‫قليل�ة م�ن اس�تعادة النظ�ام بل�دات‬ ‫احلسينية والذيابية والبويضة جنوب‬ ‫العاصم�ة ق�رب طري�ق مط�ار دمش�ق‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫وقال ناشط معارض من شرق دمشق‬ ‫لفرانس برس عب�ر االنترنت ان القوات‬ ‫النظامي�ة «حتق�ق بلا ش�ك تقدم�ا على‬ ‫االرض‪ ،‬الن هذه املناطق كانت محاصرة‬ ‫منذ وقت طويل‪ .‬هذا طبيعي»‪.‬‬ ‫واشار عبد الرحمن الى «خالفات بني‬ ‫املقاتلني»‪ ،‬تتيح للقوات النظامية التقدم‬ ‫في الفترة املاضية‪ ،‬علما انها اس�تعادت‬ ‫كذلك االس�بوع املاضي مدينة الس�فيرة‬ ‫االس�تراتيجية في ري�ف محافظة حلب‬ ‫(شمال)‬ ‫وتعرضت الغوطة الشرقية والغوطة‬ ‫الغربي�ة لهج�وم باالس�لحة الكيميائية‬ ‫في ‪ 21‬آب‪/‬اغس�طس‪ ،‬اتهم�ت املعارضة‬ ‫وال�دول الغربي�ة النظ�ام باملس�ؤولية‬ ‫عن�ه‪ .‬وف�ي ‪ 14‬ايلول‪/‬س�بتمبر املاضي‪،‬‬ ‫اتفق�ت موس�كو وواش�نطن عل�ى ن�زع‬ ‫الترس�انة الكيميائية الس�ورية بحلول‬ ‫منتصف العام ‪.2014‬‬ ‫وتلا اخلط�وة ص�دور ق�رار ع�ن‬ ‫مجل�س االمن وب�دء بعثة مش�تركة من‬ ‫االمم املتح�دة ومنظم�ة حظر االس�لحة‬ ‫الكيميائية مهمتها مطلع الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وام�س‪ ،‬اعلن�ت املنظم�ة الت�ي تتخذ‬ ‫من الهاي مقرا لها انها فتش�ت بواسطة‬ ‫كاميرات موقعا من اثنني كانت جتنبتهما‬ ‫السباب امنية‪.‬‬ ‫واضاف�ت ف�ي بي�ان ان «البعث�ة‬ ‫املش�تركة ملنظم�ة حظ�ر االس�لحة‬ ‫الكيميائي�ة واالمم املتح�دة فتش�ت ‪22‬‬ ‫م�ن ‪ 23‬موقعا حت�ى اآلن»‪ ،‬مش�يرة الى‬ ‫ان�ه «طبقا للتصريحات الس�ورية‪ ،‬كان‬ ‫املوق�ع مف�ككا وخالي�ا منذ فت�رة طويلة‬ ‫ويحمل مبناه اخلالي آثار اضرار كبيرة‬ ‫نتيجة املعارك»‪.‬‬ ‫واعلن�ت املنظم�ة اخلمي�س املاض�ي‬ ‫ان كل مخ�زون س�ورية املعل�ن من هذه‬ ‫االس�لحة وض�ع حت�ت االخت�ام‪ ،‬اال ان‬ ‫سبل تدميرها تبقى موضع جدل‪.‬‬ ‫وفي حني متنع املنظمة الدول من نقل‬ ‫مخزونه�ا ال�ى دول اخ�رى‪ ،‬اج�از قرار‬ ‫مجل�س االم�ن ‪ ،2118‬وه�و االول حول‬

‫مبنى سكني في حلب دمر بالكامل وكتب على جدرانه «هنا ترعرعت اطفالنا‪ ..‬وبشار قصف ديارنا»‬ ‫النزاع الس�وري املس�تمر من�ذ منتصف‬ ‫آذار‪/‬م�ارس ‪ ،2011‬لل�دول االعض�اء‬ ‫املس�اعدة في نقل مخزون�ات لتدميرها‬ ‫«في اسرع وقت»‪.‬‬ ‫ويفت�رض ان تعل�ن املنظم�ة قبل ‪15‬‬ ‫تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر خارطة طريق‬ ‫لتدمير الترسانة الكيميائية‪.‬‬ ‫سياس�يا‪ ،‬طال�ب االئتلاف الوطني‬ ‫لقوى الثورة واملعارض�ة املوفد الدولي‬ ‫االخض�ر االبراهيمي بـ»الت�زام احلياد‬ ‫اثن�اء ادائه ملهام�ه»‪ ،‬وذلك غ�داة قوله‬ ‫ان املعارضة «منقسمة وليست جاهزة»‬

‫اخلارجية الروسية‪ :‬ممثلو املعارضة يبدون اهتماما بلقاءات موسكو إعدادا للمؤمتر‬ ‫االئتالف السوري‪ :‬تصريحات النظام حول جنيف‪ 2‬تتنافى مع مبادئ االجتماع‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اعتب�ر «االئتالف‬ ‫الوطن�ي لق�وى الث�ورة واملعارض�ة‬ ‫الس�ورية»‪ ،‬تصريح�ات النظام الس�وري‬ ‫األخي�رة‪ ،‬ح�ول مؤمت�ر جني�ف‪ ، 2‬مبثابة‬ ‫مح�اوالت للتمل�ص م�ن االس�تحقاقات‬ ‫اجلدية التي تنتظره‪ ،‬متهما إياه «بالتخبط‬ ‫ومحاولة إخفاء عجزه‪ ،‬وعدم اس�تعداده‬ ‫للتعام�ل مع أي ح�ل سياس�ي‪ ،‬وذلك على‬ ‫خلفي�ة تصريح�ات لع�دد من‪ ‬ش�خصيات‬ ‫النظ�ام‪ ،‬بأن «الذهاب إلى جنيف لن يكون‬ ‫لتسليم السلطة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح االئتلاف في بيان ص�در عنه‬ ‫مس�اء االربع�اء‪ ،‬ووص�ل «األناض�ول»‬ ‫نس�خة منه‪ ،‬أن هذه «التصريحات تتنافى‬ ‫مع املبادئ التي يقوم عليها مؤمتر جنيف‪2‬‬ ‫والت�ي ن�ص عليه�ا بي�ان جني�ف‪ 1‬لع�ام‬ ‫‪ ،2012‬والت�ي أكدت على تس�ليم الس�لطة‬ ‫لهيئة حك�م انتقالية كامل�ة الصالحيات»‪،‬‬ ‫الفتا إلى أن النظام‪ ‬يدرك اليوم بأن «بنيته‬ ‫اخملابراتي�ة القمعي�ة اإلجرامي�ة ال حتتمل‬ ‫أي مس�توى من احللول السياسية لألزمة‬ ‫الراهن�ة‪ ،‬فضال‪ ‬ع�ن املش�اركة ف�ي مؤمت�ر‬ ‫يه�دف إل�ى تفكيك�ه‪ ،‬ونق�ل س�لطاته إلى‬

‫حكوم�ة انتقالية‪ ،‬تعود من خاللها س�لطة‬ ‫الشعب إليه بعد غياب طويل»‪.‬‬ ‫وأضاف البي�ان أن «تصريحات النظام‬ ‫املتناقضة وعدم قدرت�ه على إعالن موقفه‬ ‫ً‬ ‫دليال‬ ‫احلقيقي بشأن هذا االستحقاق‪ ،‬متثل‬ ‫ً‬ ‫دامغا على عدم أهلية هذا الكيان للتفاوض‬ ‫ً‬ ‫‪ ‬فضلا ع�ن ع�دم أهليت�ه‬ ‫ف�ي جني�ف‪،2‬‬ ‫للحكم‪ ،‬وه�ذا ما يعني أن فرص إيجاد حل‬ ‫س�لمي س�تظل مرتبطة بالضغوطات التي‬ ‫ً‬ ‫عموم�ا وعلى‬ ‫يجب عل�ى اجملتم�ع الدولي‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا أن ميارس�ها‬ ‫اجلان�ب الروس�ي‬ ‫على نظام األسد»‪.‬‬ ‫ومؤمت�ر «جنيف ‪ »2‬دع�ا إليه ألول مرة‬ ‫وزي�را خارجي�ة الواليات املتح�دة‪ ،‬جون‬ ‫كي�ري‪ ،‬وروس�يا‪ ،‬س�يرغي الف�روف‪ ،‬ف�ي‬ ‫آي�ار (مايو) املاض�ي‪ ،‬بهدف إنه�اء األزمة‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‪ ،‬وال زال موعد انعقاده‬ ‫السورية‬ ‫غي�ر محدد‪ ،‬إال أن مصادر في األمم املتحدة‬ ‫رجحت أن يعقد نهاية العام‪.‬‬ ‫وكش�ف‪ ‬االئتالف في بيان اخ�ر أيضا‪،‬‬ ‫أن «النظ�ام يتعمد‪- ‬وال يزال‪ -‬اس�تهداف‬ ‫األطفال من خالل حمالت ممنهجة أس�فرت‬ ‫بحس�ب تقاري�ر منظم�ات حقوقي�ة ع�ن‬

‫استش�هاد أكثر م�ن ‪ 10‬آالف طف�ل وطفلة‪،‬‬ ‫منه�م قرابة ‪ 400‬رضيع‪ ،‬وس�قط عدد كبير‬ ‫منه�م ف�ي عملي�ات إع�دام ميداني�ة‪ ،‬فيم�ا‬ ‫ال ي�زال ي�رزح ف�ي س�جون النظ�ام قرابة‬ ‫‪ 10‬آالف فت�ى دون الثامن�ة عش�رة م�ن‬ ‫العمر‪ ،‬ويعانون من أفظ�ع أنواع التعذيب‬ ‫والتنكي�ل‪ ،‬استش�هد منه�م قراب�ة ‪ 80‬طفل‬ ‫حتت التعذيب»‪.‬‬ ‫وقد كش�ف تقرير برنام�ج اإلنذار املبكر‬ ‫ال�ذي أطلقت�ه وح�دة تنس�يق الدع�م بأن‬ ‫عدد احلاالت املش�تبه بكونها مرض ش�لل‬ ‫األطف�ال تبلغ ‪ 35‬حالة ف�ي مختلف مناطق‬ ‫دي�ر ال�زور‪ ،‬وأك�د أن الوح�دة م�ع منظمة‬ ‫«أطباء عب�ر القارات» وضعت خطة حلملة‬ ‫تلقيح ش�املة قدمتها للمنظم�ات الصحية‬ ‫العاملي�ة م�ن أجل تبنيه�ا ودعمه�ا والعمل‬ ‫على تنفيذها ً‬ ‫فورا‪.‬‬ ‫وأك�د االئتلاف أن�ه «ينظر إل�ى مزاعم‬ ‫النظام املتعلقة بحمالت التلقيح بكثير من‬ ‫الريبة‪ ،‬في ظل اس�تمراره في قتل املدنيني‬ ‫في س�ائر أنح�اء البلاد‪ ،‬وما من ش�ك في‬ ‫أن ه�ذه احلمالت تس�عى لتغطي�ة اجملازر‬ ‫الت�ي يرتكبها واإلجرام ال�ذي يقترفه ضد‬

‫السوريني»‪.‬‬ ‫وكانت منظم�ة الصح�ة العاملية أعلنت‬ ‫في بيان أصدرته‪ ،‬قبل أكثر من أس�بوعني‪،‬‬ ‫أن�ه مت رص�د م�ا يش�تبه بأنهم�ا حالت�ي‬ ‫إصاب�ة بش�لل األطفال ش�رق س�ورية في‬ ‫أول ظه�ور للم�رض الفيروس�ي هناك منذ‬ ‫ً‬ ‫‪14‬عام�ا‪ ،‬محذرة من أن س�ورية في «خطر‬ ‫ش�ديد» م�ن ه�ذا امل�رض وأم�راض أخرى‬ ‫ميكن الوقاية منه�ا باللقاحات غير املتاحة‬ ‫بسبب األوضاع في البالد‪.‬‬ ‫الى ذل�ك أعلن�ت اخلارجية الروس�ية‪،‬‬ ‫ام�س اخلمي�س‪ ،‬أن ممثل�ي املعارض�ة‬ ‫ً‬ ‫اهتمام�ا بإج�راء لقاءات‬ ‫الس�ورية أب�دوا‬ ‫غير رس�مية في موس�كو بإط�ار التحضير‬ ‫للمؤمت�ر الدول�ي «جني�ف ـ ‪ »2‬ح�ول‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫ونقلت وس�ائل إعالم روسية عن بيان‬ ‫للخارجية أن املعارضني الس�وريني الذين‬ ‫التقاه�م نائ�ب وزي�ر اخلارجية الروس�ي‬ ‫ميخائي�ل بوغدان�وف ف�ي جني�ف أم�س‪،‬‬ ‫أشادوا باجلهود الروس�ية لتطبيق إعالن‬ ‫جني�ف بش�كل كام�ل «وتقبل�وا بايجابية‬ ‫الع�رض الروس�ي إلج�راء اتص�االت غير‬

‫رس�مية في موس�كو جلميع أطياف القوى‬ ‫السياسية واالجتماعية السورية‪ ،‬معربني‬ ‫عن اهتمامهم للمشاركة بهذه اللقاءات»‪.‬‬ ‫وج�رت سلس�لة اللق�اءات ف�ي جنيف‬ ‫بين نائ�ب وزي�ر اخلارجي�ة الروس�ي‬ ‫ورئي�س جن�اح جلن�ة التنس�يق الوطنية‬ ‫في اخلارج هيثم مناع‪ ،‬ورئيس�ة اإلئتالف‬ ‫العلمان�ي الدميقراط�ي الس�وري رن�دا‬ ‫َ‬ ‫قس�يس‪ ،‬ورئيس ح�زب الوح�دة الكردي‬ ‫صالح مسلم‪ ،‬ورئيس التجمع الدميقراطي‬ ‫املوحد رفعت األسد‪.‬‬ ‫وأوض�ح البي�ان أن اللق�اءات تناول�ت‬ ‫ً‬ ‫تب�ادال للآراء ح�ول الوض�ع في س�ورية‬ ‫وترك�زت على موض�وع التحضي�ر ملؤمتر‬ ‫«جني�ف ـ ‪ »2‬مب�ا يتواف�ق م�ع املب�ادرة‬ ‫الروس�ية ـ االمريكي�ة املؤرخة ف�ي ‪ 7‬أيار‪/‬‬ ‫مايو ‪.2013‬‬ ‫ومت التأكي�د عل�ى ض�رورة اإلس�راع‬ ‫ف�ي التس�وية السياس�ية لألزم�ة عب�ر‬ ‫ح�وار س�وري ش�امل م�ن دون ش�روط‬ ‫مس�بقة مبش�اركة ممثلين ع�ن احلكوم�ة‬ ‫الس�ورية واألطراف الرئيسية باملعارضة‬ ‫واجملموعات العرقية والطوائف‪.‬‬

‫جهود السعودية لدعم املعارضة بأسلحة متقدمة تعقد من جهود اجملتمع الدولي السيطرة على انتشارها‬

‫زيادة بأعداد الصواريخ املضادة للطائرات في يد املقاتلني السوريني ومعظمها قادم من ليبيا‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫تعتب�ر صواري�خ املضادة للطائ�رات احملمولة عل�ى الكتف‬ ‫«مانبادس» من األسلحة املفضلة للجماعات املقاتلة واجلهادية‪،‬‬ ‫وه�ي من األس�لحة التي يطالب به�ا املقاتلون الس�وريون منذ‬ ‫فت�رة طويلة حيث يرون فيها سلاحا مهما كفيال بحرف ميزان‬ ‫احلرب لصاحلهم‪.‬‬ ‫وق�د ب�دأ ه�ذا السلاح ال�ذي ط�ال انتظ�اره يج�د طريقه‬ ‫لس�ورية‪ ،‬وزادت كميات الصواريخ التي أصبحت بيد املقاتلني‬ ‫لدرج�ة أصبح�ت تثير مخ�اوف الغرب من إمكاني�ة وقوع هذه‬ ‫األسلحة بأيدي مقاتلي القاعدة أو اجلماعات املرتبطة بها‪.‬‬ ‫ويق�ول محلل�ون في األم�ن القوم�ي األمريكي أن عش�رات‬ ‫من ه�ذه الصواريخ أصبح متوفرا للجماعات اإلسلامية وتلك‬ ‫التابعة للجيش السوري احلر‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيفة «واش�نطن تامي�ز» عن مات ش�رودر الذي‬ ‫يراقب انتش�ار هذا السلاح الفع�ال لصالح «فدرالي�ة العلماء‬ ‫األمريكيين» قول�ه أن ش�اهد «عش�رات» من ه�ذه الصواريخ‪،‬‬ ‫والت�ي ق�ال أنها اصبح�ت بيد قطاع واس�ع م�ن املقاتلين «كما‬ ‫أش�اهد فه�ي ف�ي ي�د قطاع واس�ع م�ن الالعبين‪ ،‬م�ن اجليش‬ ‫الس�وري احلر املعتدل إلى اجلماع�ات ذات امليل األيديولوجي‬ ‫الواضح‪.‬‬ ‫ولس�ت متأكدا فيما إن كانت اجلماع�ات املوالية للقاعدة قد‬ ‫حصلت عليها‪ ،‬وهو أمر ال زلنا ننظر فيه»‪.‬‬ ‫ويقول ش�رودر أنه أقام حتليله عن انتشار هذه الصواريخ‬ ‫عل�ى مراقب�ة أش�رطة الفيديو املتوف�رة عل�ى اإلنترنت وصور‬ ‫تظه�ر أنظمة إطالق لهذه الصواريخ ومواس�ير‪ ،‬واألهداف مما‬ ‫يعني أن املقاتلني «قد حصلوا عليها»‪.‬‬ ‫الدور السعودي‬ ‫وت�رى الصحيف�ة أن اجله�ود الت�ي تق�وم به�ا احلكوم�ة‬ ‫الس�عودية لدعم املقاتلني السوريني تعقد من محاوالت اإلدارة‬ ‫األمريكية منع انتشار هذا السالح الفعال‪.‬‬ ‫ونقلت عن مصدر عسكري قوله ان اإلدارة مارست ضغوطا‬ ‫على السعودية بعدم تزويد املعارضة خاصة اجليش السوري‬ ‫احل�ر بصواري�خ «مانب�ادس»‪ ،‬حيث ذك�رت الس�عودية بأنها‬ ‫أرسلت لهم صواريخ مضادة للدبابات‪.‬‬ ‫وف�ي الوقت الذي تق�وم في�ه احلكومة األمريكية بتس�ليح‬ ‫املعارضة بأس�لحة خفيف�ة وأخرى غير فتاك�ة‪ ،‬إضافة للطعام‬ ‫وال�دواء إال انها لم ترس�ل لهم معدات قتالي�ة متقدمة‪ ،‬من مثل‬ ‫الصواريخ املوجهة بدقة‪.‬‬

‫ونقل عن مصدر قوله أن السعوديني يقومون بدعم اجليش‬ ‫احلر باألسلحة منذ عام تقريبا ولم يصل أي منها للجهاديني‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در أن املقاتلني « لديه�م صواري�خ محمولة على‬ ‫الكت�ف‪ ،‬ولكنه�ا ليس�ت أمريكي�ة الصن�ع‪ ،‬وهي ليس�ت جيدة‬ ‫كصواريخنا‪ ،‬مع أنه�م اي املقاتلني حققوا بعض النجاحات من‬ ‫خاللها»‪.‬‬ ‫مصدر للقلق‬ ‫ومتثل الصواريخ املعروفة باس�م «مانبادس» من األسلحة‬ ‫الت�ي تثي�ر قل�ق وكاالت مكافحة اإلره�اب الغربي�ة إلى جانب‬ ‫األسلحة الكيماوية والنووية‪.‬‬ ‫والس�بب وراء اهتم�ام اإلس�تخبارات فيه�ا خلش�يتها من‬ ‫اس�تخدامها في ضرب طائ�رات مدنية‪ ،‬فس�هولة حملها تعطي‬ ‫املقاتلين الفرص�ة للتمرك�ز قريبا م�ن أي مطار وم�ن ثم ضرب‬ ‫الطائ�رات املدني�ة والت�ي كان�ت وتظل هدف�ا محب�ذا للقاعدة‬ ‫واجلماعات املوالية لها‪.‬‬ ‫وال يتج�اوز وزن الصاروخ احملمول ‪ 14‬كيل�و غراما‪ ،‬ولهذا‬ ‫فمن السهل حمله وأخفاؤه‪ ،‬ويصل مداه الى ميلني‪.‬‬ ‫وتقول الصحيفة ان وقوع هذه الصواريخ في يد اجلماعات‬ ‫املقاتلة يزيد من التهديدات‪ ،‬مش�يرة إلى الصاروخ الذي اطلق‬ ‫باجتاه طائرة إس�رائيلية كانت حتضر ملغادرة مطار مومباسا‬ ‫في كينيا عام ‪ 2002‬عندما استهدفت بصاروخ سوفييتي الصنع‬ ‫«أس إي‪.)7-‬‬ ‫ويقدر مكتب احملاس�بة القانون�ي األمريكي عدد الصواريخ‬ ‫املنتش�رة ف�ي أنحاء العالم ب�ـ ‪ 500‬ألف ص�اروخ متوزعة على‬ ‫‪ 100‬دولة‪.‬‬ ‫العامل الليبي‬ ‫وقد زاد من مخاطر انتش�ار ه�ذه الصواريخ الفوضى التي‬ ‫تبع�ت انهي�ار نظام معم�ر القذافي ه�و وقوع ه�ذه الصواريخ‬ ‫ف�ي أي�دي قطاع واس�ع م�ن امليليش�يات بعضها معت�دل وآخر‬ ‫متطرف‪.‬‬ ‫وتقدر وزارة الدفاع األمريكية (البنتاغون) عدد الصواريخ‬ ‫الليبي�ة بحوال�ي ‪ 20‬أل�ف ص�اروخ معظمه�ا مصمم�ة حس�ب‬ ‫التصميم األصلي السوفييتي وزنة الواحد منها ‪ 14‬كيلو غراما‪،‬‬ ‫ومع هذه الصواريخ انظمة إطالق صغيرة‪.‬‬ ‫وبالنس�بة للمقاتلني الس�وريني فيبدو أنهم يقومون بحمل‬ ‫من�اذج جديدة م�ن «مانبادس» إضاف�ة للتصامي�م األولى مما‬ ‫يعني أن مصدر احلصول عليها ليس فقط هو السوق السوداء‬ ‫للسالح الليبي‪.‬‬ ‫وتقول الصحيفة أن وحدة املهام اخلاصة للوكاالت األمنية‬ ‫األمريكية قد أعلنت عن حملة جلمع ما أمكن من هذه الصواريخ‪،‬‬

‫وتترافق هذه احلملة مع أخرى أعلنت عنها األمم املتحدة‪.‬‬ ‫وكان�ت وح�دة اإلس�تخبارات األمريكية امللحق�ة بقنصلية‬ ‫الوالي�ات املتح�دة في بنغ�ازي والتي تعرضت لهج�وم في ‪11‬‬ ‫إيلول (س�بتمبر) ‪ 2012‬مش�اركة في عملي�ات اجلمع‪.‬ومع ذلك‬ ‫فق�د اعترف�ت األمم املتحدة الش�هر املاض�ي بأن عملي�ة اجلمع‬ ‫بطيئة‪ ،‬ونقل عن ماري�ك دميتري الذي يرأس وحدة دعم األمم‬ ‫املتح�دة ف�ي ليبي�ا قول�ه « ال ت�زال البلاد مغمورة باألس�لحة‬ ‫والذخائر الت�ي ال تزال متثل تهديدا على أمن املنطقة‪ ،‬في ضوء‬ ‫حدود ليبيا الطويلة والسهل عبورها»‪.‬‬ ‫وي�رى نق�اد اإلدارة األمريكي�ة أن حقيق�ة وص�ول ه�ذه‬ ‫األسلحة أليدي املقاتلني السوريني تعني أن إدارة باراك أوباما‬ ‫ال تقوم بأداء مهمة جيدة في سورية‪.‬‬ ‫ونق�ل ع�ن الري جونس�ون‪ ،‬املس�ؤول الس�ابق ملكافح�ة‬ ‫اإلره�اب ف�ي اخلارجي�ة األمريكي�ة قول�ه» وض�ع الصواريخ‬ ‫احملمولة على الكتف في يد املقاتلني اإلسلاميني في س�ورية ما‬ ‫ه�و إال وصفة لهجم�ات في املس�تقبل على الطائ�رات املدنية»‪،‬‬ ‫مضيف�ا أنه بدال من من�ع وصولها من األصل فق�د تبنت اإلدارة‬ ‫موقفا يقوم على «ال تسأل‪ ،‬ال حتكي»‪.‬‬ ‫ونقل�ت ع�ن جن�رال متقاع�د عمل ف�ي إدارة ج�ورج بوش‬ ‫وهو ويليام بويكني قوله أن املش�كلة تتعلق «بفقر التخطيط»‪،‬‬ ‫خاص�ة فيم�ا يتعلق في ليبيا فق�د كانت اإلدارة عندما س�لحت‬ ‫املعارض�ة الليبي�ة كانت تعرف أن نظام القذافي ميلك ترس�انة‬ ‫هائلة من «مانبادس» سواء «أس إي‪ »-7‬او «أس إي‪.»-14‬‬ ‫وق�ال أن�ه وغي�ره ق�د ح�ذروا اإلدارة علن�ا م�ن اخملاط�ر‬ ‫الت�ي س�تنتج عندما «يصل ه�ؤالء اآلبق�ون للحك�م» على حد‬ ‫قوله‪.‬مضيف�ا أن ه�ذه األس�لحة بالتأكي�د أصبح�ت متوف�رة‬ ‫ف�ي س�وق السلاح العاملي‪.‬وترف�ض وزارة الدف�اع األمريكية‬ ‫تق�دمي معلوم�ات ع�ن ع�دد األس�لحة الت�ي جمعتها م�ن ليبيا‬ ‫فيم�ا تق�ول وزارة اخلارجي�ة األمريكي�ة الوالي�ات املتحدة قد‬ ‫س�اعدت احلكومة الليبي�ة على اس�تعادة ‪ 5‬أالف من صواريخ‬ ‫«مانبادس»‪.‬‬ ‫وأكد مس�ؤول ان اإلدارة تواصل جهودها ملساعدة الليبيني‬ ‫جلم�ع هذه األس�لحة وإحالل اإلس�تقرار في البلاد‪ ،‬من خالل‬ ‫توفي�ر املس�اعدة الفني�ة والتي تش�مل على أم�ور تتعلق بنزع‬ ‫األسلحة وأمن احلدود‪.‬‬ ‫في لبنان واجلزائر‬ ‫وإلى جانب سورية هناك تقارير تؤكد استخدام «مانبادس»‬ ‫في لبنان وتونس‪ ،‬فيما اشارت أخرى لم تتأكد عن استخدامها‬ ‫من قبل املقاتلني اإلسلاميني ف�ي اجلزائر ومالي‪ ،‬وعن ظهورها‬ ‫في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس‪.‬‬ ‫والحظ فريق األمم املتحدة الذي يراقب حظر األسلحة على‬ ‫ليبي�ا أن جتار األس�لحة فتحوا مكاتب لهم ف�ي بنغازي ملتابعة‬

‫عملياتهم بدون أن تتدخل احلكومة املركزية الضعيفة‪.‬‬ ‫وأش�ار تقري�ر اجملموع�ة أن الس�لطات اللبناني�ة قام�ت‬ ‫مبصادرة ش�حنة سلاح ج�اءت من مدين�ة مصراتة ف�ي ليبيا‬ ‫وحملتها فرقاطة «لطف الله‪ »-2‬ومن بني األس�لحة التي كانت‬ ‫ف�ي طريقها للمقاتلين الس�وريني صواريخ «مانب�ادس» (أس‬ ‫إي‪.) -7‬‬ ‫وم�ن ضم�ن الش�حنة حاوي�ة حتت�وي عل�ى ‪ 10‬صواري�خ‬ ‫مانبادس‪ ،‬وس�ت بطاريات وكذلك صاروخني متقدمني من نوع‬ ‫(أس إي‪.)-24‬‬ ‫وقال التقرير أن احلكومة التونسية إعترضت العام املاضي‬ ‫شحنة من هذه الصواريخ مت تهريبها من ليبيا‪.‬‬ ‫وي�رى ش�رودر أن حج�م املهم�ة الكبيرة يعن�ي أن جمع كل‬ ‫سلاح وصاروخ نهب من مخازن احلكومة السابقة أمر صعب‪،‬‬ ‫إضافة إلى أنه ال يتم توثيق وتسجيل ما يجمع منها‪.‬‬ ‫ترسانة النظام‬ ‫وف�ي تقري�ره «تهدي�د املانبادس وجه�ود اجملتم�ع الدولي‬ ‫ملواجهته�ا» (‪ 89‬صفح�ة) أن التهدي�د األكب�ر ق�د يأت�ي م�ن‬ ‫الترس�انة الس�ورية التي قام املقاتلون بنه�ب بعض مخازنها‪.‬‬ ‫فس�ورية متل�ك مجموع�ة م�ن األس�لحة احملمولة عل�ى الكتف‬ ‫متفوقة ومتقدمة‪ ،‬فلو حصل لس�ورية ما حصل لليبيا والعراق‬ ‫فس�يواجه اجملتمع الدولي مشكلة تتلخص في فقدان احلكومة‬ ‫السيطرة على االف جديدة من صواريخ املانبادس‪.‬‬ ‫ويرتب�ط الدعم العس�كري وحصول املقاتلني على أس�لحة‬ ‫جدي�دة باخلط�ط الس�عودية الت�ي حتدث�ت عنه�ا صحيف�ة‬ ‫«واش�نطن بوس�ت» في يوم الس�بت والت�ي قالت أنه�ا تطمح‬ ‫لتقدمي دعم عسكري مستقل عن الدعم األمريكي بسبب ما تراه‬ ‫فشال في القيادة األمريكية في املنطقة‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيفة معلوماتها إلى مسؤول بارز في اخلليج‬ ‫وال�ذي قال أن الس�عوديني ق�رروا التخلي عن جهود تنس�يق‬ ‫وصول األس�لحة للمقاتلني الس�وريني بعد قرار أوباما التخلي‬ ‫عن توجيه ضربات عسكرية ضد النظام السوري عقابا له على‬ ‫اس�تخدامه السلاح الكيماوي في منطقة الغوطة قرب دمشق‬ ‫في ‪ 21‬آب (أغسطس) املاضي‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة أن الس�عوديني ق�رروا توس�يع عمليات‬ ‫تدريب املقاتلني في معس�كرات سرية في األردن وزيادة شحن‬ ‫األس�لحة وق�درات املقاتلني العس�كرية‪.‬وحتدث املس�ؤول عن‬ ‫محادثات تتم بني دول في املنطقة معنية باألزمة الس�ورية عن‬ ‫القي�ام بـ «عملية موازية» بعيدة ع�ن اجلهود األمريكية‪.‬وجاء‬ ‫التقرير وس�ط توتر في العالقات السعودية ـ األمريكية بسبب‬ ‫سورية والتقارب األمريكي‪ -‬اإليراني‪.‬‬ ‫وقام جون كيري وزير اخلارجية بزيارة للس�عودية بداية‬ ‫األسبوع احلالي والتي بحث فيها العالقات بني البلدين‪.‬‬

‫للمشاركة في مؤمتر جنيف ‪.2‬‬ ‫واعتب�ر االئتلاف املنقس�م ح�ول‬ ‫املؤمت�ر وال�ذي يواجه ضغوط�ا دولية‬ ‫للمش�اركة‪ ،‬ان مهم�ة االبراهيم�ي «كم�ا‬ ‫يفهمها الش�عب الس�وري‪ ،‬هي الس�عي‬ ‫لتحقي�ق تطلعات�ه املش�روعة‪ ،‬ورف�ع‬ ‫املعان�اة عن�ه‪ ،‬أو الت�زام احليادية على‬ ‫أقل تقدير»‪ ،‬وذلك ف�ي بيان اصدره ليل‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫واعتبر االئتالف ان «إلقاء االبراهيمي‬ ‫اللوم على املعارضة» يعكس «فشله في‬ ‫التوص�ل إل�ى صيغ�ة مناس�بة النعقاد‬

‫جنيف ‪ 2‬مع النظام»‪.‬‬ ‫وكان لق�اء ثالث�ي عق�د الثالث�اء في‬ ‫جني�ف بين االبراهيم�ي ومس�ؤولني‬ ‫روس وامريكيني‪ ،‬فشل في االتفاق على‬ ‫موع�د للمؤمت�ر ال�ذي كان يؤم�ل عقده‬ ‫نهاية تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪ ،‬مبشاركة‬ ‫ممثلني للنظام واملعارضة‪.‬‬ ‫ويشكل مستقبل االس�د نقطة خالف‬ ‫جوهري�ة‪ ،‬اذ تري�د املعارض�ة ان يكون‬ ‫املؤمت�ر مقدمة ملرحل�ة انتقالية وجدول‬ ‫زمن�ي لنق�ل الس�لطة‪ ،‬في حين ترفض‬ ‫دمشق مجرد البحث في مصير الرئيس‬

‫االسد‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬اعلن وزير اخلارجية‬ ‫الفرنسي لوران فابيوس ان لدى بالده‬ ‫«ادل�ة جدي�دة» عل�ى ان الصحافيين‬ ‫الفرنس�يني االربع�ة الذي�ن خطف�وا في‬ ‫سورية‪ ،‬ال يزالون على قيد احلياة‪.‬‬ ‫والصحافي�ون ه�م ديدييه فرنس�وا‬ ‫وادوار الي�اس اللذي�ن خطف�ا ف�ي‬ ‫الس�ادس م�ن حزيران‪/‬يوني�و ‪،2013‬‬ ‫واملراس�ل نيك�وال اين�ان واملص�ور بيار‬ ‫توريس اللذين خطفا في ‪ 22‬من الش�هر‬ ‫نفسه‪.‬‬

‫«إخوان» سورية يستعدون‬ ‫إلطالق حزب سياسي بنائب رئيس مسيحي‬ ‫■ دمش�ق ـ د ب ا‪ :‬ذك�رت وكال�ة إعالمي�ة‬ ‫تابعة لالئتالف الوطني السوري املعارض أن‬ ‫حركة «اإلخوان املس�لمني» الس�ورية تس�تعد‬ ‫إلشهار حزب سياس�ي ميثلها في الثاني عشر‬ ‫م�ن الش�هر احلال�ي وس�يتولى منص�ب نائب‬ ‫الرئيس فيه شخصية مسيحية سورية‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة «مس�ار برس» الس�ورية أن‬ ‫مؤسسي «احلزب الوطني للعدالة والدستور»‬ ‫واملعروف اختصارا باس�م «وعد» يس�تعدون‬ ‫إلشهار احلزب الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن عضو اجمللس التنفيذي‬ ‫ف�ي «وعد» محم�د معتز حمي قول�ه إن احلزب‬ ‫يه�دف إل�ى «نص�رة املظل�وم وإحق�اق احلق‬ ‫والوق�وف م�ع الضعي�ف حتى يق�وى وإعادة‬ ‫جميع احلقوق لكل مكونات الش�عب السوري‬

‫على مختلف القومي�ات واإلثنيات دون متييز‬ ‫وتعويض املتضررين»‪.‬‬ ‫وذك�رت الوكال�ة أن منص�ب نائ�ب رئيس‬ ‫احل�زب س�يعود لنبي�ل قس�يس املنتم�ي إلى‬ ‫املس�يحية عل�ى أن يض�م احلزب ف�ي صفوف‬ ‫هيئت�ه التنفيذي�ة ع�ددا آخ�ر من املس�يحيني‬ ‫وش�خصيات علوي�ة وكردي�ة‪ ،‬فيما س�تكون‬ ‫حلرك�ة اإلخوان املس�لمني نس�بة مؤث�رة فيه‬ ‫تبل�غ الثلث‪ ،‬بينم�ا يتولى القي�ادي اإلخواني‬ ‫محمد حكمت وليد رئاسة احلزب‪.‬‬ ‫وول�د رئي�س احل�زب ونش�أ ف�ي الالذقية‬ ‫وتخ�رج م�ن كلي�ة الط�ب ف�ي جامعة دمش�ق‬ ‫وأكمل دراس�ة الطبي�ة في بريطانيا‪ ،‬بحس�ب‬ ‫«مسار برس»‪.‬‬ ‫ونقل�ت الوكال�ة أن مؤسس�ي احل�زب‬

‫يؤك�دون تبني سياس�ة «احل�زب املفتوح لكل‬ ‫مكون�ات الش�عب الس�وري دون تهمي�ش أو‬ ‫إقصاء»‪.‬‬ ‫وكان املراق�ب العام لإلخوان املس�لمني في‬ ‫س�ورية محمد رياض الش�قفة أعل�ن قبل أيام‬ ‫عب�ر حس�اب احلركة الرس�مي عل�ى «تويتر»‬ ‫عن تشكيل «حزب سياسي قريب من اإلخوان‬ ‫حتت اسم (وعد)»‪.‬‬ ‫ومت التحضي�ر للح�زب ف�ي حزي�ران‬ ‫(يوني�و) املاضي في مؤمت�ر دعي إليه أكثر من‬ ‫‪ 100‬ش�خصية سياسية س�ورية‪ ،‬جرى خالله‬ ‫صياغ�ة مبادئ احلزب وأهدافه وإقرار النظام‬ ‫الداخل�ي إضافة إل�ى انتخاب رئيس�ه ونائب‬ ‫رئيس�ه واألمين العام ل�ه والهيئ�ة التنفيذية‬ ‫فيه واملكونة من ‪ 11‬عضوا‪.‬‬

‫اردوغان ينفي دعم اجلماعات‬ ‫املرتبطة بـ«القاعدة» في سورية‬ ‫■ س�توكهولم ـ رويت�رز‪ :‬نف�ى رئي�س ال�وزراء الترك�ي رج�ب‬ ‫طيب اردوغ�ان امس اخلميس أن تكون بلاده توفر مأوى أو دعما‬ ‫للجماع�ات املرتبط�ة بتنظيم القاعدة في س�ورية وأكد أن مثل هذه‬ ‫اجلماعات ستظل مبنأى عن الدعم التركي للمعارضة السورية‪.‬‬ ‫وتدع�و تركي�ا من�ذ فت�رة طويلة ال�ى زي�ادة الدع�م للمعارضة‬ ‫الس�ورية املس�لحة لك�ن صع�ود جماع�ات مرتبط�ة بالقاع�دة‬ ‫وس�ط صفوف املعارض�ة عرضها التهام�ات بأنها تدعم اسلاميني‬ ‫متشددين‪.‬‬ ‫وق�ال اردوغ�ان ف�ي مؤمت�ر صحف�ي خلال زي�ارة رس�مية‬ ‫لس�توكهولم «ال س�بيل ألن جت�د جماع�ات مثل النص�رة والقاعدة‬ ‫مأوى في بلدنا‪».‬‬ ‫وأض�اف «عل�ى العك�س‪ ..‬مث�ل ه�ذه الكيان�ات س�تلقى نف�س‬ ‫املواجه�ة التي تلقاه�ا اجلماع�ات اإلرهابي�ة االنفصالي�ة‪ .‬اتخذنا‬

‫اخلطوات الضرورية حيالها وسنستمر في اتخاذها‪».‬‬ ‫وفي االشهر القليلة املاضية سيطرت جماعات مرتبطة بالقاعدة‬ ‫مث�ل جبهة النص�رة والدولة االسلامية ف�ي العراق والش�ام على‬ ‫أراض في شمال سورية قريبة من احلدود التركية‪.‬‬ ‫وط�وال الص�راع الس�وري املس�تمر منذ عامين ونص�ف العام‬ ‫اتبع�ت تركيا سياس�ة الب�اب املفت�وح إذ كانت مبثاب�ة طوق جناة‬ ‫للمناطق التي تسيطر عليها املعارضة وسمحت بدخول املساعدات‬ ‫االنس�انية ووف�رت لالجئين مخرجا وس�محت للجيش الس�وري‬ ‫احلر املعارض بأن ينظم صفوفه على اراضيها‪.‬‬ ‫وق�ال اردوغ�ان «م�ن نعت�رف به�م ف�ي املعارض�ة الس�ورية‬ ‫معروفون‪ .‬نحن على اتصال باجليش السوري احلر‪...‬ونحن ايضا‬ ‫على اتصال باالئتالف الوطني السوري (املعارض)‬ ‫«نقدم كل دعمنا ومساعداتنا من خاللهما‪».‬‬

‫فابيوس‪ :‬ادلة «جديدة» على ان الصحافيني‬ ‫الفرنسيني الرهائن في سورية على قيد احلياة‬ ‫■ باري��س ـ ا ف ب‪ :‬اعل��ن وزي��ر‬ ‫اخلارجية الفرنس��ي لوران فابيوس‬ ‫اخلمي��س لقناة اي‪-‬تيلي الفرنس��ية‬ ‫ان فرنس��ا لديها ادل��ة «جديدة» تدل‬ ‫عل��ى ان الصحافي�ين الفرنس��يني‬ ‫االربعة احملتجزين رهائن في سورية‬

‫على قيد احلياة‪.‬‬ ‫والصحافيون هم ديدييه فرنسوا‬ ‫(‪ 53‬س��نة) مراس��ل اذاعة اوروبا ‪،1‬‬ ‫وادوار الي��اس (‪ 22‬س��نة) املص��ور‬ ‫املس��تقل املكلف مبهمة م��ن االذاعة‪،‬‬ ‫وخطفا في الس��ادس م��ن حزيران‪/‬‬

‫يونيو ‪ 2013‬عن��د حاجز على الطريق‬ ‫عندم��ا كان��ا متوجه�ين ال����ى حلب‪،‬‬ ‫اضاف��ة ال��ى املراس��ل نيك��وال اينان‬ ‫(‪ 37‬سنة) واملصور بيار توريس (‪29‬‬ ‫س��نة) اللذين خطفا في ‪ 22‬حزيران‪/‬‬ ‫يونيو في الرقة (شمال)‪.‬‬

‫واشنطن تطلب مساعدة حلفائها‬ ‫لتدمير االسلحة الكيميائية السورية‬ ‫■ بروكس�ل ـ ا ف ب‪ :‬طلب�ت الوالي�ات املتحدة بش�كل غير رس�مي‬ ‫من عدة حلفاء بينهم فرنس�ا وبلجيكا مس�اعدتها على تدمير الترسانة‬ ‫الكيميائي�ة الس�ورية وف�ق م�ا اعل�ن اخلمي�س ناط�ق باس�م وزارة‬ ‫اخلارجي�ة البلجيكية‪ .‬وص�رح املتحدث لفرانس ب�رس ان «االمريكيني‬ ‫قاموا بزيارة عمل اس�تطالعية بداية تش�رين االول‪/‬اكتوبر الى بلجيكا‬ ‫والنروج وفرنس�ا والبانيا لالطالع على قدرات ه�ذه البلدان في مجال‬ ‫معاجلة االسلحة الكيميائية»‪.‬‬ ‫واض�اف «لم يصدر طلب رس�مي ب�ل كان اتصال يه�دف الى مطالبة‬ ‫تلك الدول بسلسلة من اخليارات»‪.‬‬ ‫وين�ص القرار ‪ 2118‬الذي صادق عليه مجل�س االمن الدولي تفاديا‬ ‫لغ�ارات امريكي�ة على س�ورية ردا عل�ى هج�وم كيميائي‪ ،‬عل�ى تدمير‬ ‫كامل ترس�انة االسلحة الكيميائية السورية التي كانت قبل الثالثني من‬ ‫حزيران‪/‬يونيو تقدر بنحو الف طن‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫وف�ي نهاي�ة تش�رين االول‪/‬اكتوبر رفض�ت النروج تدمير قس�م من‬ ‫تل�ك الترس�انة على اراضيه�ا مؤك�دة ان الواليات املتح�دة طلبت منها‬ ‫ذل�ك‪ .‬وتعك�ف منظمة حظ�ر االس�لحة الكيميائية احلائزة هذه الس�نة‬ ‫جائزة نوبل للسالم‪ ،‬حاليا في سورية على تفقد املواقع املسجلة النتاج‬ ‫وتخزين االس�لحة الكيميائية‪ .‬ومن املقرر ان يصادق اجمللس التنفيذي‬ ‫للمنظم�ة بحل�ول ‪ 15‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر خارط�ة طري�ق لتدمي�ر‬ ‫الترس�انة الكيميائية اس�تنادا الى وثيقة «اخلطة العامة للتدمير» التي‬ ‫س�لمتها س�ورية في ‪ 24‬تش�رين االول‪/‬اكتوبر‪ .‬واوضح الناطق باس�م‬ ‫اخلارجية البلجيكية «ال بد من مساهمة اجملتمع الدولي وفي هذا االطار‬ ‫تقوم الواليات املتحدة بجولة على حلفائها وليس فقط االربعة االوائل‬ ‫لتمهيد الطريق ملطالب منظمة حظر االسلحة الكيميائية»‪.‬‬ ‫واضاف ان بالنس�بة لبلجيكا وزارة الدفاع «هي التي يجب ان تنظر‬ ‫فيما يجب القيام به»‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫ليلة اقتحام األمن لـ«الرأي» األردنية‪ :‬إنتفاضة في إعالم النظام‪ ...‬مفاجأة في البرملان‪ ..‬والنسور يناور للبقاء‬ ‫عمان ـ «القدس العربي» ـ من بسام البدارين‪:‬‬ ‫مرة واحدة في املاضي إضطرت فيها قوات األمن األردنية إلقتحام‬ ‫مؤسس�ات الصحف اليومية في نهاية الثمانينيات وفي عهد رئيس‬ ‫الوزراء األس�بق زي�د الرفاعي وعب�ر مذكرات موقعة بإس�م احلاكم‬ ‫العسكري أيام األحكام العرفية‪.‬‬ ‫املش�هد تك�رر بص�ورة درامية مس�اء األربعاء في قل�ب العاصمة‬ ‫األردنية وحتديدا في مربع األس�رار الذي كان دوما قلعة متمترس�ة‬ ‫ف�ي الدفاع عن خي�ارات الدول�ة األردنية لعقود حي�ث جيش ال يكل‬ ‫وال مي�ل من الصحافيني والفنيني الذين يص�درون الصحيفة األولى‬ ‫الناطقة بإسم الدولة وهي الرأي‪.‬‬ ‫الرأي هي نفسها الصحيفة التي فردت كل إمكاناتها مرارا وتكرار‬ ‫للدف�اع عن النظ�ام ومؤسس�اته وخيارات�ه وكذلك ع�ن احلكومات‬ ‫املتعاقب�ة وإجتاهاتها فتصدت للمعارضة ولألخوان املس�لمني ولكل‬ ‫من غرد يوما خارج السرب‪.‬‬ ‫املؤسس�ة تش�هد «إنتفاض�ة» ليس�ت ككل احل�راكات الش�عبية‬ ‫إس�تدعت في مش�هد مؤثر س�تكون له تداعيات كثي�رة تدخل قوات‬ ‫الش�رطة ف مقر الصحيفة الناطقة بإسم الدولة األردنية وألول مرة‬ ‫ف�ي تاريخ الصحافة الوطنية حيث كت�ب عاملون في الصحيفة على‬ ‫مواقعهم اإللكترونية تفاصيل ليلة الرأي الس�اخنة بصيغة «مت طرد‬

‫القوات األمنية»‪.‬‬ ‫نفس املش�هد حصل تقريبا قبل أكثر م�ن عام عندما أحاطت قوات‬ ‫ش�رطية مبقر البنك املركزي بهدف إنفاذ ق�رار يتعلق بإقالة محافظ‬ ‫هذا البنك في ذلك الوقت‪.‬‬ ‫العامل�ون ف�ي الصحيفة تخندق�وا وراء التصعيد غير املس�بوق‬ ‫في أزمة تدحرجت في مؤسس�ة إعالمي�ة ضخمة حتى أصبحت أزمة‬ ‫وطني�ة بإمتي�از تدل�ل ف�ي كواليس�ها على ص�راع خفي بين أقطاب‬ ‫وحيتان ومراكز ونفوذ ‪.‬‬ ‫العامل�ون وف�ي ليل�ة القب�ض على ال�رأي ح�ددوا ثالث�ة أهداف‬ ‫تصعيدي�ة أولها إس�قاط حكومة الرئي�س عبدلله النس�ور ثم إقالة‬ ‫مجل�س اإلدارة وأخيرا تنفي�ذ كامل مطالبهم ووقف م�ا يقولون انه‬ ‫فساد كبير في إدارة املؤسسة اإلعالمية األكثر نفوذا في اململكة‪.‬‬ ‫الصحاف�ي فيص�ل مل�كاوي أبل�غ «الق�دس العرب�ي» ب�أن جميع‬ ‫العاملين املعتصمين يحمل�ون رئيس الوزراء ش�خصيا مس�ئولية‬ ‫م�ا يحص�ل وحتديدا بعد اإلفتح�ام األمني ملقر الصحيفة في رس�الة‬ ‫واضحة تستهدف «إرهاب» املؤسسة والطاقم الصحافي‪.‬‬ ‫قبل ذل�ك كانت حنجرة امللكاوي والعش�رات م�ن زمالئه تصدح‬ ‫في س�احة مقر الصحيفة وأروقتها ضد رئي�س احلكومة بهتاف غير‬ ‫مسبوق‪ :‬يا عبدلله يا نسور‪ ..‬هذه الرأي مش الدستور‪.‬‬ ‫الدس�تور ه�ي الصحيفة اليومي�ة الثانية في البلاد وتعاني هي‬

‫االردن يعتقل املفتي السابق الحرار الشام والعبدالالت‬ ‫ينتقد عقوبات قاسية هدفها التقارب مع نظام األسد‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫إعتقلت الس�لطات األمنية األردنية قيادي بارز في‬ ‫التيار الس�لفي الس�وري أثناء عبوره إل�ى البالد من‬ ‫مطار عمان الدولي‪.‬‬ ‫وقالت عائلة املفتي الشرعي السابق لتنظيم أحرار‬ ‫الشام ـ النسخة السورية من اجلهادية السلفية‪ -‬أن‬ ‫املفتي الشيخ مجدي أبو جنم إعتقل في مطار عمان‪.‬‬ ‫وإعتقل أبو جنم وهو أردني بعد هبوط طائرته في‬ ‫عمان قادما من ليبيا في رحلة إعتيادية‪.‬‬ ‫وإس�تمعت «الق�دس العرب�ي» لزوج�ة أب�و جن�م‬ ‫املقيمة ف�ي تركيا وه�ي تتحدث عن إعتقلال عناصر‬ ‫أمني�ة أردنية لزوجها في املط�ار وإقتياده إلى منطقة‬ ‫مجهولة دون إبداء األسباب‪.‬‬ ‫وحم�ل محام�ي التنظيم�ات اجلهادي�ة موس�ى‬ ‫العبدللات الذي تلق�ى اإلخبارية احلكوم�ة األردنية‬ ‫مس�ئولية اإلعتق�ال التعس�في واملضايق�ات الت�ي‬ ‫يتعرض لها من يتعاطف مع الثورة السورية‪.‬‬ ‫وطال�ب العبدللات األجهزة األمنية بالكش�ف عن‬ ‫أس�باب إعتق�ال املواطن أب�و جنم وبتحديد أس�باب‬ ‫اإلعتق�ال منتق�دا بش�دة اإلص�رار عل�ى اإلعتق�االت‬ ‫واحملاكمات الصورية السياسية للنشطاء املتضامنني‬ ‫مع ثورة الشعب السوري ضد الظلم والطغيان مشيرا‬

‫لعدم وجود أسباب قانونية وراء هذا اإلعتقال‪.‬‬ ‫ووص�ف احملام�ي األح�كام القضائية الت�ي تصدر‬ ‫ض�د النش�طاء اجلهاديين واإلسلاميني بأنه�ا ظاملة‬ ‫وتعس�فية وه�ي تنطل�ق م�ن محاكم�ات سياس�ية‬ ‫وأمنية‪.‬‬ ‫وكان�ت محكم�ة أم�ن الدول�ة ق�د ق�ررت األربع�اء‬ ‫العقوبة القصوى على عضو التيار السلفي اجلهادي‬ ‫محمد أبو طماعة حيث تقرر حبس�ه خلمس س�نوات‬ ‫وهي احلد األقص�ى للعقوبة بتهمة القي�ام بأعمال لم‬ ‫جتزها احلكومة‪.‬‬ ‫ووفقا للعبدالت كان أبو طماعة قد عاد من س�ورية‬ ‫بعدما تضامن مع ثورة الشعب السوري‪.‬‬ ‫كم�ا تق�ررت عقوبة الس�جن لعامين ونصف بحق‬ ‫األردني العائد أيضا من س�ورية س�امر املس�تريحي‬ ‫وحكم على الطبيب هيثم أبو ش�عيرة بالس�جن لعام‬ ‫بعدما حاول إدخال مواد طبية إلى محافظة درعا‪.‬‬ ‫ووصف عبدلالت ه�ذه العقوبات بانه�ا بال رحمة‬ ‫وبن�اء عل�ى امل�ادة ‪ 118‬م�ن قان�ون العقوب�ات التي‬ ‫تعتب�ر غامضة ومرنة وتنتقدها املرجعيات القانونية‬ ‫الدولي�ة معتب�را أن املؤسس�ات الرس�مية األردني�ة‬ ‫ترس�ل رس�ائل سياس�ية م�ن وراء ه�ذه العقوب�ات‬ ‫عنوانه�ا الواض�ح التقارب م�ع نظ�ام الديكتاتور في‬ ‫سورية ومجاملة جرائمه‪.‬‬

‫األخرى من أزمة مالية حادة جدا‪.‬‬ ‫لك�ن األهم ما يحصل في الرأي فاخلطاب برمته موجه ضد رئيس‬ ‫ال�وزراء رغم أن وزي�را بارزا ف�ي احلكومة زار املعتصمني وإس�تمع‬ ‫إليه�م ونصح إدارة الصحيفة بالتحاور ح�ول مطالبهم حتى تنتهي‬ ‫األزم�ة‪ .‬الرواي�ة التي يقدمه�ا مقربون من النس�ور ملس�ار األحداث‬ ‫تتعل�ق بحراك مطلبي عمالي بس�يط تطور ـ بفع�ل فاعل ـ إلى بؤرة‬ ‫توتر سياسية ضد احلكومة‪.‬‬ ‫وعب�ارة فع�ل فاعل هنا تعيدها اوس�اط حكومي�ة ملراكز قوى في‬ ‫الدولة ترغب في إسقاط احلكومة شعبيا‪.‬‬ ‫الصحافي�ون والعامل�ون لديه�م رواي�ة مختلف�ة متام�ا تتحدث‬ ‫عن فس�اد وقرارات إداري�ة خاطئة تتجاهل مذك�رات موقعة ومتس‬ ‫ب�أرزاق الصحافيني وبحليب أطفاله�م مع جتاهل تام ومريب وعنيد‬ ‫جملل�س اإلدارة ملطالب�ات العاملين ودفعهم دفع�ا للتصعيد دون ان‬ ‫تستجيب حكومة النسور وتبحث عن معاجلة منصفة‪.‬‬ ‫العامل�ون يصرون على أن الرأي صحيفة وطن وليس�ت صحيفة‬ ‫حكومة ويناشدون القصر امللكي التدخل وفي كواليس خلفية يشير‬ ‫بعضه�م إلى أن العالق�ة املتميزة بين رئيس احلكوم�ة ومدير جهاز‬ ‫األمن العام اجلنرال توفيق طوالبه دفعت رجال األخير للتدخل‪.‬‬ ‫األمن العام قدم رواية ثالثة تتحدث عن إحتقان شديد داخل مقر‬ ‫الصحيف�ة أثناء إنعق�اد إجتماع طويل جملل�س اإلدارة يبحث األزمة‬

‫وعن دخول الش�رطة ملنع اإلحتكاك بناء على إس�تدعاء رس�مي من‬ ‫اإلدارة لتأمني مغادرة أعضاء اجمللس بدون التعرض لهم أو اإلعتداء‬ ‫عليهم‪ .‬مس�تويات أخرى ف�ي الدولة من الواض�ح أنها حترص على‬ ‫ع�دم التدخل وتغذي ع�ن بعد تدحرج األزمة في أه�م معاقل اإلعالم‬ ‫الرس�مي لكن الهدف أيضا غامض هنا وال ميكن إس�تنتاجه ببساطة‬ ‫فيم�ا يتش�كل اإلنطباع على مس�توى النخب�ة بأن منس�وب اإلثارة‬ ‫احلراكي في صحيفة الرأي يعود إلى عاملني أساسيني‪.‬‬ ‫العام�ل األول ه�و حالة «اإلنفالت» في مس�توى املطب�خ والقرار‬ ‫السياس�ي‪ ،‬والثان�ي يتمث�ل ف�ي ص�راع «الفيل�ة» التجاذب�ي الذي‬ ‫يتنامي خلف س�تائر مؤسسات القرار حيث ال يعمل أي مسئول بارز‬ ‫اليوم مع نظيره إال في سياق عدة معارك صراعية مشغولة على أكثر‬ ‫من مسار‪.‬‬ ‫اإليقاع الذي يحكم املش�هد برمته اليوم القناعة بأن خلية نشطة‬ ‫ومتعددة األوجه تعمل على إسقاط حكومة النسور بكل األحوال‪.‬‬ ‫وب�أن احلكومة في طريقه�ا للتحول إلى «ع�بء» وإنتاج التوتر‬ ‫خصوص�ا ف�ي معاق�ل الق�رار الرس�مي فيم�ا ال زال النس�ور ين�اور‬ ‫ويناض�ل للصمود والبق�اء أو على األقل جتنب الس�قوط حتت فعل‬ ‫��لضغط الش�عبي وفي ظل فك�رة التوتر الذي إنتجت�ه وزارته حتى‬ ‫داخل مؤسسات الدولة وعلى رأسها صحيفة الرأي‪.‬‬ ‫ما فعله النس�ور مؤخرا واضح ومكش�وف وهو التحدث علنا عن‬

‫التضحي�ات الت�ي قدمتها حكومت�ه إلنقاذ البلاد مالي�ا وإقتصاديا‬ ‫وعدم السماح ـ قدر اإلمكان‪ -‬خلضوم متعددون ومنتشرون في كل‬ ‫مكان برس�م مغادرة مؤس�فة للحكم حتت إيقاع اإلخفاق في إحتواء‬ ‫عدة أزمات أبسطها الرأي‪.‬‬ ‫دبلوماس�يون م�ن وزن ثقي�ل إس�تمعت له�م الق�دس العرب�ي‬ ‫ينظرون لألمر من زاوية متباينة قليال قوامها إنش�غال «خلية أزمة»‬ ‫مرس�ومة جيدا بالتجهيز خلط اإلنتاج الثاني في خطة «املش�اورات‬ ‫البرملاني�ة‪ -‬الوزاري�ة» والعن�وان هنا هو تدشين حكوم�ة برملانية‬ ‫بالكام�ل لض�رب عضفوي�ن بحج�ر واح�د‪ .‬العصف�ور األول ه�و‬ ‫التخلص من النس�ور الذي بالغ الس�فير األمريكي ستيوارت جونز‬ ‫في إمتداحه علنا وبدأ يتصرف ـ أي النس�ور‪ -‬على أساس أنه رجل‬ ‫املؤسسات الدولية القوي في األردن أما العصفور الثاني فهو متكني‬ ‫البرملان من إس�تعادة هيبته وسط الش�عب حتى يتفرغ وينجح في‬ ‫مهام أساسية مطلوبة وموضوعة على أجندة املرحلة‪.‬‬ ‫ق�د يتفق ه�ذا التص�ور الدبلوماس�ي التش�خيصي م�ع «التغيير‬ ‫املفاجيء» والهائل الذي ش�هدته مجلس النواب األحد املاضي حيث‬ ‫إنتهت إنتخابات داخلية بإقصاء غريب وغير مبرر ومباغت لرئيس‬ ‫اجمللس اخملضرم س�عد هايل الس�رور لصالح وجه جديد هو عاطف‬ ‫طراونة مع مكتب دائم يتشكل من وجوه جديدة متاما لم جترب بأي‬ ‫معركة سابقا‪.‬‬

‫قضية الشيخ ابو قتادة‪ :‬طرد حقوقيني محليني‪ ..‬ومحاميته االجنبية‬ ‫هددت مبقاضاة بريطانيا واألردن وإحتجازه بدأ يتحول «لسياسي»‬ ‫عمان‪« -‬القدس العربي»‪:‬‬ ‫املعاملة التي يتلقاها السلفي األردني‪ -‬البريطاني‬ ‫الش�هير عم�ر عثم�ان امللق�ب بـ»أب�و قت�اده» داخ�ل‬ ‫الس�جن في عمان جيدة إلى حد كبير بش�هادة عضو‬ ‫البرملان الذي زاره مرتني محمد حجوج‪.‬‬ ‫لكن الرمز السلفي يتحدث بوضوح عن إلتزامات‬ ‫ال تنفذه�ا الس�لطة األردنية خصوصا بع�د منعه من‬ ‫إس�تقبال صهره اجلديد وهو إبن شقيقه الذي خطب‬ ‫إبنته في األردن ومنعه من املش�اركة في مراس�م هذا‬ ‫الزواج‪.‬‬ ‫يحرص ضباط األمن األردنيون على إظهار مالمح‬ ‫التس�هيالت التي يوافقون عليها بخصوص الش�يخ‬ ‫أبو قت�اده الذي يبدو أنه يتمت�ع بحضور مهم والفت‬ ‫وسط الس�لفيني اجلهاديني في املنطقة خصوصا بعد‬ ‫ترحيل�ه في قضية ش�هيرة م�ن بريطانيا إلى س�جن‬ ‫أردني‪.‬‬ ‫مؤخ�را بدأت مظاه�ر اإلنزعاج تبرز على الش�يخ‬ ‫أبو قتاده الذي يستقطب أهتمام كثيرين بني مدينتي‬ ‫عم�ان والزرق�اء وحتى ف�ي بريطانيا بحك�م مكانته‬ ‫العلمية كمنظر بارز للتيار السلفي‪.‬‬ ‫الرج�ل إس�تقبل قب�ل نح�و أس�بوعني محامي�ة‬ ‫بريطانية ش�ابة إلتقته مرتني خلف القضبان للتوثق‬ ‫م�ن أن اجلان�ب األردن�ي يلت�زم بإتفاقي�ة التس�ليم‬ ‫املوقعة مع حكومة بريطانيا‪.‬‬

‫أم�ام احملامي�ة البريطانية طرد أبو قت�ادة ممثلني‬ ‫رافقوها ملنظمة مدنية أردنية ش�اركت في إدارة ملف‬ ‫تس�ليمه لعمان وإته�م أبو قت�ادة مبعوثني حقوقيني‬ ‫بأنهم ال يقومون بواجبهم في مراقبة إلتزام السلطات‬ ‫األردنية بشروط التسليم‪.‬‬ ‫عل�ى م�دار عش�رة أي�ام رفض الش�يخ أب�و قتادة‬ ‫إس�تقبال ممثلين محليين للقط�اع احلقوق�ي بحجة‬ ‫تعرض�ه للتضليل وعدم القي�ام بواجبهم املنصوص‬ ‫علي�ه كم�ا أقن�ع احملامي�ة البريطاين�ة ب�أن املس�ألة‬ ‫األساس�ية ف�ي إتفاقي�ة تس�ليمه تتعل�ق مبحاكمت�ه‬ ‫وليس في توفير ظروف مناسبة له داخل السجن‪.‬‬ ‫أبو قتادة مطلوب للقضاء األردني في تهمة محددة‬ ‫منذ عش�رات الس�نني لكن قضيته لم تتح�رك إطالقا‬ ‫ول�م تعقد ولو جلس�ة واحدة فيها حتى األن حس�ب‬ ‫محامي التنظيمات اإلسالمية موسى العبدلالت‪.‬‬ ‫وما يريده الش�يخ الس�لفي الش�هير حتريك هذه‬ ‫القضية بس�بب قناعته بتهاف�ت اإلدعاء بخصوصها‬ ‫حتى يتسنى له اإلفراج ومغادرة السجن‪.‬‬ ‫دون�ت احملامي�ة البريطاني�ة مالحظاته�ا عل�ى‬ ‫مس�ألة احملاكم�ة الت�ي يت�م تعطيلها ثم أبلغ�ت مركز‬ ‫عدال�ة احلقوق�ي وه�و اجلهة املدني�ة األردني�ة التي‬ ‫راقب�ت إتفاقية التس�ليم بأنها س�تضع تقريرها فور‬ ‫عودته�ا لبريطانيا وس�تعمل على مقاض�اة احلكومة‬ ‫البريطانية واألردنية معا في محكمة حقوق اإلنسان‬ ‫األوروبي�ة مش�يرة إلن لديها معطي�ات تصلح إلقامة‬

‫دعوى بهذا اخلصوص‪.‬‬ ‫بالنسبة للعبدلالت املماطلة في تقدمي ملف قضية‬ ‫محكمة ضد أبو قتادة دليل على س�وء نوايا احلكومة‬ ‫األردني�ة لك�ن داخ�ل الس�جن يتح�ول الرج�ل فعال‬ ‫لعنص�ر ج�ذب وإس�تقطاب وب�دأ يس�تمع ملالحظات‬ ‫حول النمو البط�يء للمتابعات القضائية عبر وكيله‬ ‫القانوني املكلف رسميا بتمثيله‪.‬‬ ‫وجه�ة نظر أبو قتادة تتحدث عن نص في إتفاقية‬ ‫التس�ليم يش�ير حملاكمة س�ريعة وعادلة ف�ي األردن‬ ‫دون اإلعتم�اد على البينات الت�ي قدمها اإلدعاء بناء‬ ‫عل�ى إعتراف�ات املتهمني ف�ي القضية القدمي�ة املقامة‬ ‫ض�ده ف�ي األردن م�ع إحتس�اب م�دة التوقي�ف ف�ي‬ ‫بريطانيا ومدتها ‪ 11‬عاما‪.‬‬ ‫هنا حصريا يراهن أبو قتادة على مغادرة السجن‬ ‫لك�ن احملامية البريطاني�ة خرجت من عن�ده غاضبة‬ ‫عندما أبلغها بأنه لم يجلس وال مرة واحدة فقط حتى‬ ‫اللحظة لدى محكمة أردنية خالفا لنص اإلتفاقية مما‬ ‫يعن�ي ب�أن مقاضاته في األردن تس�ير ببطء ش�ديد‬ ‫وألغ�راض اإلحتفاظ به خل�ف القضبان ألطول فترة‬ ‫ممكنة وفقا للعبدلالت في إحتجاز سياس�ي تورطت‬ ‫به وساندته حكومة بريطانيا‪.‬‬ ‫اخلطوة القضائي�ة اليتيمة كان�ت إبالغه بالئحة‬ ‫اإلته�ام ول�م تنعق�د أي جلس�ة والواض�ح حتى األن‬ ‫أن اإلس�تمرار بإحتج�از أبو قت�ادة على ه�ذا النحو‬ ‫سيورط األردنيني بقضية أكبر من املعتاد‪.‬‬

‫ابو قتادة‬

‫وزير اخلارجية االمريكي اكد على مساندة واشنطن لعمان في التعامل مع ازمة الالجئني السوريني‬

‫امللك األردني يلتقي كيري ويدعو لوقف اإلجراءات اإلسرائيلية األحادية باألراضي الفلسطينية‬ ‫عم�ان ـ وكاالت‪ :‬طال�ب املل�ك األردن�ي‬ ‫■ ّ‬ ‫عبدالل�ه الثان�ي‪ ،‬خلال لقائ�ه زي�ر اخلارجية‬ ‫عم�ان الي�وم‬ ‫االمريكي�ة ج�ون كي�ري‪ ،‬ف�ي ّ‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬اجملتم�ع الدول�ي بالقيام ب�دور أكبر‬ ‫لوق�ف اإلج�راءات األحادي�ة الت�ي متارس�ها‬ ‫إس�رائيل ف�ي األراض�ي الفلس�طينية احملتل�ة‪،‬‬ ‫لكونها غير ش�رعية وتش�كل عقبة أمام حتقيق‬ ‫السالم‪.‬‬ ‫وذك�ر الديوان امللكي الهاش�مي ف�ي بيان أن‬ ‫ش�دد خالل استقباله وزير‬ ‫امللك عبدالله الثاني ّ‬ ‫اخلارجي�ة االمريك�ي ج�ون كيري‪ ،‬ال�ذي يزور‬ ‫األردن ضم�ن جول�ة ل�ه في الش�رق األوس�ط‪،‬‬ ‫عل�ى أن «اجملتمع الدولي مطالب مبمارس�ة دور‬ ‫أكب�ر لوقف اإلجراءات األحادية التي متارس�ها‬ ‫إس�رائيل ف�ي األراض�ي الفلس�طينية احملتل�ة‪،‬‬ ‫لكونه�ا غي�ر ش�رعية وغي�ر قانونية‪ ،‬وتش�كل‬ ‫عقبة حقيقية أمام مساعي حتقيق السالم «‪.‬‬ ‫ش�دد خلال اللق�اء الذي‬ ‫وأوض�ح أن املل�ك ّ‬ ‫تن�اول جهود كيري لتقريب وجه�ات النظر بني‬ ‫الفلسطينيني واإلسرائيليني‪ ،‬على «دعم األردن‬ ‫للجهود االمريكية الهادفة إلى مساعدة الطرفني‬ ‫ً‬ ‫على املضي ً‬ ‫استنادا إلى حل‬ ‫قدما في املفاوضات‬ ‫الدولتين‪ ،‬ومب�ادرة السلام العربي�ة‪ ،‬وصوالً‬ ‫إلى إقامة الدولة الفلسطينية املستقلة والقابلة‬ ‫للحياة عل�ى خطوط الرابع من حزيران‪/‬يونيو‬

‫عام‪ 1967‬وعاصمتها القدس الشرقية»‪.‬‬ ‫وذك�ر البي�ان إل�ى املل�ك أك�د أن األردن‬ ‫«سيواصل العمل والتنسيق مع جميع األطراف‬ ‫لدع�م املفاوض�ات الت�ي تعالج مختل�ف قضايا‬ ‫الوض�ع النهائ�ي‪ ،‬واملرتبط�ة مبصال�ح أردنية‬ ‫عليا‪ ،‬وفق جدول زمني واضح»‪.‬‬ ‫وف�ي ما يتعل�ق باألزمة الس�ورية‪ ،‬أك�د امللك‬ ‫عبدالل�ه الثان�ي «موق�ف األردن الداعم إليجاد‬ ‫حل سياس�ي ش�امل لألزمة هناك يوقف مأساة‬ ‫الش�عب الس�وري‪ ،‬وينهي الص�راع الدائر‪ ،‬مبا‬ ‫ّ‬ ‫يجنب املنطقة أثاره�ا الكارثية‪ ،‬ويحفظ وحدة‬ ‫سورية أرضا وشعبا «‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬أطلع كيري امللك عبدالله الثاني‪ ،‬على‬ ‫«اجلهود التي تبذله�ا الواليات املتحدة لضمان‬ ‫حتقي�ق تق�دم فعل�ي ف�ي املفاوض�ات اجلاري�ة‬ ‫حاليا بني الفلسطينيني واإلسرائيليني»‪.‬‬ ‫وق�ال البيان إن وزي�ر اخلارجي�ة االمريكية‬ ‫ثمـ�ن خالل اللقاء «اجله�ود التي يبذلها األردن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا‬ ‫للتخفيف من معاناة الش�عب السوري»‪،‬‬ ‫«اس�تمرار الواليات املتحدة في مساندة اململكة‬ ‫ّ‬ ‫لتتمكن من التعامل مع أزمة الالجئني السوريني‪،‬‬ ‫والعمل على حث اجملتمع الدولي للعب دور أكبر‬ ‫وحتمل مسؤولياته في هذا اجملال»‪.‬‬ ‫كم�ا أطل�ع كي�ري‪ ،‬خلال اللق�اء‪ ،‬املل�ك على‬ ‫«اجلهود االمريكية لعقد مؤمتر جنيف ‪.»2‬‬

‫وكان وزير اخلارجية االمريكية جون كيري‪،‬‬ ‫وص�ل ف�ي وق�ت س�ابق ام�س‪ ،‬إل�ى العاصمة‬ ‫عم�ان إلج�راء محادث�ات م�ع املل�ك‬ ‫األردني�ة ّ‬ ‫عبدالله الثاني‪ ،‬والرئيس الفلس�طيني محمود‬ ‫عب�اس‪ ،‬تتناول س�بل دف�ع عملية السلام بني‬ ‫الفلسطينيني واإلسرائيليني‪.‬‬ ‫وقدرت االمم املتحدة االثنني كلفة اس�تضافة‬ ‫اكث�ر من نصف مليون الجئ س�وري في االردن‬ ‫خالل عامي ‪ 2013‬و‪ 2014‬بنحو ‪ 5,3‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫مت تأمني ‪ 777‬مليون دوالر منها فقط‪.‬‬ ‫وبحس�ب تقدي�رات االمم املتح�دة ف�ان ‪550‬‬ ‫الف سوري جلأوا الى االردن منذ اندالع النزاع‬ ‫في بلدهم في اذار‪/‬مارس ‪.2011‬‬ ‫ويعان�ي االردن‪ ،‬ال�ذي يتقاس�م مع س�ورية‬ ‫حدودا مشتركة على طول اكثر من ‪ 370‬كلم‪ ،‬من‬ ‫ظروف اقتصادية صعبة وشح املوارد الطبيعية‬ ‫ودي�ن ع�ام جت�اوز ‪ 23‬ملي�ار دوالر وعج�ز في‬ ‫موازنة العام احلالي قدرت بنحو ملياري دوالر‬ ‫واعباء فاقمها وجود الالجئني السوريني‪.‬‬ ‫وادى النزاع الس�وري املس�تمر منذ نحو ‪31‬‬ ‫ش�هرا الى هروب اكثر من مليوني ش�خص الى‬ ‫دول اجل�وار‪ ،‬ون�زوح اكث�ر م�ن اربع�ة ماليني‬ ‫شخص في داخل سورية هربا من اعمال العنف‬ ‫الت�ي اودت بحي�اة اكث�ر من ‪ 120‬الف ش�خص‬ ‫بحسب منظمة غير حكومية‪.‬‬

‫العاهل االردني امللك عبد الله الثاني خالل لقائه جون كيري في عمان امس‬

‫السجن ‪ 15‬عاما بحق ‪ 7‬لبنانيني بينهم سيدة‬ ‫بتهمة حصولهم على اجلنسية اإلسرائيلية‬

‫ريفي رد ًا على رعد‪ :‬يكفيكم فخر ًا ما فعلتموه في بيروت واجلبل وممارساتكم االخوية‬

‫حزب الله يتهم تيار املستقبل بالتآمر على ظهر املقاومة مستخدما التكفيريني‬ ‫وير ّد على جون كيري واصف ًا تدخله في لبنان بالوقح واملرفوض واملدان‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫هجوما عل�ى تيار املس�تقبل ولم‬ ‫ش�ن حزب الل�ه‬ ‫ّ‬ ‫يوف�ر وزير اخلارجي�ة االمريكية ج�ون كيري الذي‬ ‫كان حتدث من اململكة العربية الس�عودية عن س�بل‬ ‫منع حزب الله من حتديد مستقبل لبنان‪.‬‬ ‫وإته�م رئي�س كتل�ة الوف�اء للمقاوم�ة النائ�ب‬ ‫محم�د رع�د ً‬ ‫كال من تي�ار املس�تقبل واللواء أش�رف‬ ‫ريف�ي واململكة العربي�ة الس�عودية‪ ،‬بـ»التآمر على‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا الى أن «عدونا‬ ‫املقاوم�ة وطعنها في الظهر»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وجه�ا لوجه‬ ‫حاق�د‪ ،‬وعندم�ا ل�م يس�تطع أن يهزمنا‬ ‫أراد أن يأتين�ا م�ن خل�ف احل�دود الش�رقية وعب�ر‬ ‫ً‬ ‫مس�تخدما اجلماع�ات التكفيري�ة لطع�ن‬ ‫س�وريا‬ ‫املقاوم�ة ف�ي ظهرها‪ ،‬فه�ذا الع�دو والذي�ن تواطأوا‬ ‫معه من الق�وى العربية في املنطقة وقوى سياس�ية‬ ‫ف�ي لبنان بدأوا يجهّ زون الع�دة واملعدات على مدى‬ ‫سنة و‪ 8‬اشهر متواصلة من تهريب مسلحني وسالح‬ ‫وفت�ح معس�كرات ف�ي الش�مال وعرس�ال البقاعي�ة‬ ‫وتدري�ب التكفيريين وجل�ب بواخ�ر ال�ى املراف�ئ‬ ‫ً‬ ‫مضيفا‬ ‫الش�مالية بتواطؤ بعض األجهزة الرسمية»‪،‬‬ ‫«وق�د رأينا مديرهم الس�ابق كيف كش�ف عن وجهه‬

‫ً‬ ‫مديرا ً‬ ‫عاما‬ ‫احلقيقي انه كان زعيم ميليش�يا ولم يكن‬ ‫لق�وى امن داخلي وكانوا يتواطئون ويس�اعدونهم‬ ‫ّ‬ ‫وتخزنه�ا العصابات‬ ‫في اف�راغ السلاح على املرف�أ‬ ‫في املس�تودعات في الش�مال التي تق�وم بتوضيبها‬ ‫وادخاله�ا على دفعات الى س�وريا عب�ر املعابر التي‬ ‫يتس�لل منها املس�لحون ليبنوا قاعدته�م العدوانية‬ ‫الت�ي يري�دون ان ينقض�وا م�ن خالله�ا عل�ى ظه�ر‬ ‫املقاوم�ة ف�ي البق�اع ‪ .‬بعدما جعل�وا مدين�ة القصير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عدوانيا بكل ما للكلمة من معنى»‪.‬‬ ‫محورا‬ ‫وتاب�ع رع�د «كل م�ا جهّ �زوه وفعل�وه عل�ى مدى‬ ‫س�نة وثمانية اش�هر نس�فته املقاومة خالل ‪ً 18‬‬ ‫يوما‬ ‫واطاح�ت ب�كل م�ا حض�روه وقلب�ت الطاول�ة على‬ ‫رؤوس�هم وغيّ رت املعادلة في س�وريا وف�ي املنطقة‬ ‫وارتف�ع صراخه�م ف�ي تركي�ا وف�ي غيره�ا وبرزت‬ ‫األحق�اد والضغائن‪.‬كان�وا يري�دون تنفي�ذ مهم�ة‬ ‫اسرائيلية من خالل طعنهم لظهر املقاومة من اخللف‬ ‫‪ ،‬لكن املقاومة اسقطتهم وألغت مهمتهم ‪ .‬نحن تدخلنا‬ ‫في س�وريا لنمنع تدخلهم وتواطئه�م وتآمرهم على‬ ‫املقاومة وش�عبها ورجالها واجنازاته�ا‪ .‬من اجل ان‬ ‫نحم�ي لبن�ان م�ن ارتكاباته�م وجرائمه�م والصور‬ ‫االجرامي�ة الت�ي نش�اهدها منه�م عل�ى شاش�ات‬ ‫التلف�زة‪ ..‬نحن قلبنا الطاولة على رؤوس�كم واياكم‬ ‫ان تفك�روا مبثله�ا‪ ..‬نح�ن دافعن�ا عن انفس�نا وعن‬ ‫لبنانن�ا مبا يتطلبه الدفاع ‪ ،‬لك�ن حذار ان جتبروننا‬

‫على ان نتصرف بغير الدفاع»‪.‬‬ ‫وسأل «كيف سيتعاطى املنادون بااللتزام باعالن‬ ‫بعبدا م�ع مقولة جون كيري بأنه لن يس�مح لبعض‬ ‫الفئات السياسية ان تتحكم مبستقبل لبنان ‪ ..‬كيف‬ ‫س�يتعاطون معه وم�ع تدخله في الش�أن اللبناني ؟‬ ‫ان م�ن اراد ان يتط�اول على اللبنانيين ويجعل من‬ ‫لبنان جائ�زة ترضية ألحد في العالم فس�نقطع يده‬ ‫قب�ل ان يصل الى هذا األمر ‪ .‬ف�ي لبنان هناك مقاومة‬ ‫واملقاومة جزء اساسي من القرار السياسي الوطني‬ ‫وال يستطيع احد ان يتجاوزه على االطالق ال امريكا‬ ‫وال اي مملكة او امارة موجودة في املنطقة ‪.‬فليس�مع‬ ‫من يس�مع‪ ،‬نحن ال نري�د ان نكون كل القرار الوطني‬ ‫في ه�ذا البل�د‪ ،‬ولكن ال نري�د ان يتجاوزن�ا احد في‬ ‫الق�رارات الوطني�ة ‪ .‬نحن الذي�ن حافظن�ا ودافعنا‬ ‫ع�ن ه�ذا البل�د وانت�م اردمت ان يك�ون ه�ذا الوط�ن‬ ‫محفظ�ة نقود تتنقل�ون بها من مكان ال�ى آخر ‪ .‬انتم‬ ‫الذي�ن اردمتوه ش�ركة عقاري�ة ومجموع�ة مصالح‬ ‫للمس�تثمرين األجان�ب واالقليميين عل�ى حس�اب‬ ‫املستثمرين اللبنانيني»‪.‬‬ ‫وح�ول وزير اخلارجي�ة االمريكي أص�درت كتلة‬ ‫ً‬ ‫بيانا أمس جاء فيه « إن كالم وزير‬ ‫الوفاء للمقاوم�ة‬ ‫اخلارجي�ة االمريكية خالل زيارته األخيرة للرياض‬ ‫ح�ول ح�زب الل�ه ودوره ف�ي مس�تقبل لبن�ان‪ ،‬هو‬ ‫تدخل وق�ح مرفوض وم�دان‪ ،‬نضعه برس�م أدعياء‬

‫الس�يادة‪ ،‬ونعتب�ر أن موقفه�م من أصل ص�دور هذا‬ ‫ً‬ ‫كافي�ا للبناء عليه‬ ‫الكالم االمريكي س�يكون مقتضى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومضمونا‪.‬‬ ‫شكال‬ ‫إن الكتل�ة تؤك�د أن محاوالت البعض اس�تخدام‬ ‫ً‬ ‫قابلا للصرف‪،‬‬ ‫لبن�ان ف�ي ب�ازار الترضي�ات لي�س‬ ‫ولن يكون مبس�تطاع أح�د أن يقايض على حس�اب‬ ‫اللبنانيين واس�تقاللهم وس�يادتهم ومصاحله�م‬ ‫الوطنية»‪.‬‬ ‫ورد الل�واء أش�رف ريفي على رع�د واتهامه بأنه‬ ‫ّ‬ ‫زعي�م ميليش�يا فقال « لقد ف�ات رئيس كتل�ة الوفاء‬ ‫للي�وم اجملي�د‪ ،‬أن العمل امليليش�ياوي األب�رز الذي‬ ‫مارسناه أثناء تسلمنا املسؤولية‪ ،‬كان تفكيك البنية‬ ‫التجسس�ية االس�رائيلية ف�ي لبن�ان‪ ،‬وم�ن ه�ؤالء‬ ‫متورطون بالعمالة داخل حزبه»‪ .‬وأضاف «مبا أنكم‬ ‫بعيدون ً‬ ‫كليا عن املمارس�ات امليليش�ياوية‪ ،‬يكفيكم‬ ‫ً‬ ‫فخرا ما فعلتموه في بيروت واجلبل في الس�ابع من‬ ‫ً‬ ‫دائما املمارسات األخوية الراقية‪،‬‬ ‫أيار‪ .‬ستسجل لكم‬ ‫التي قدمتموها للشعب السوري الذي احتضنكم‪ ،‬إذ‬ ‫ناصرمت نظام االستبداد وشاركتموه في تدمير املدن‬ ‫ً‬ ‫فهنيئا‬ ‫والق�رى‪ ،‬وأجه�زمت على اجلرح�ى األحي�اء‪.‬‬ ‫للبنان ببطوالتكم»‪.‬‬ ‫وختم ريفي «رحم الله النقيب الشهيد سامر حنا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مظلوما‪ ،‬بأيدي ميليشياوية ال زالت‬ ‫الذي استش�هد‬ ‫محمية بوجه العدالة»‪ .‬‬

‫■ بيروت ـ يو بي اي‪ :‬أدانت احملكمة‬ ‫العس�كرية في لبنان‪ 7 ،‬مواطنني بينهم‬ ‫س�يدة‪ ،‬بتهمة احلصول على اجلنسية‬ ‫اإلسرائيلية والتجسس لصالح الدولة‬ ‫العبرية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حكما‬ ‫وأص�درت احملكمة العس�كرية‬ ‫ً‬ ‫غيابي�ا‪ ،‬نش�ر الي�وم اخلمي�س‪ ،‬قضى‬

‫بس�جن لبنان�ي وأربعة م�ن أوالده ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا بتهم�ة احلص�ول على اجلنس�ية‬ ‫اإلس�رائيلية والتجس�س لصال�ح‬ ‫إسرائيل‪.‬‬ ‫كما قضى حكم�ان آخران أصدرتهما‬ ‫ً‬ ‫غيابيا بس�جن رجل وامرأة ‪15‬‬ ‫احملكمة‬ ‫عاما بالتهمة نفسها‪.‬‬

‫وأص�درت احملكمة العس�كرية خالل‬ ‫الس�نوات القليل�ة املاضي�ة عش�رات‬ ‫األح�كام احلضوري�ة والغيابي�ة بحق‬ ‫متهمني بالتجسس لصالح اسرائيل‪.‬‬ ‫وبين تلك األح�كام ما قض�ى بإنزال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وغيابيا بحق‬ ‫حضوريا‬ ‫عقوبة اإلعدام‬ ‫متهمني‪.‬‬

‫اجهزة «حماس» تستدعي للتحقيق‬ ‫عدد ًا من قيادات وكوادر «فتح» في قطاع غزة‬ ‫■ غ��زة ـ د ب ا‪ :‬اس��تدعت أجهزة «حم��اس» األمنية‬ ‫للتحقيق اليوم اخلميس ً‬ ‫عددا من قيادات وكوادر حركة‬ ‫«فتح» في إقليم غرب خان يونس جنوب قطاع غزة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة األنباء واملعلومات الفلسطينية الرسمية‬ ‫«وف��ا» عن مصادر فلس��طينية قوله��ا إن « تلك األجهزة‬ ‫استدعت للتحقيق في موقع البحر غرب املدينة أمني سر‬ ‫اإلقليم نعيم مطر إضافة إلى عدد من أمناء س��ر املناطق‬ ‫ف��ي اإلقليم وهم‪ :‬محمد الش��اعر‪ ،‬وحس�ين أب��و غالي‪،‬‬ ‫وعماد عفانة‪ ،‬ومحمد زعرب»‪.‬‬ ‫وقال��ت املصادر‪« :‬أجه��زة حماس األمنية اس��تدعت‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫قيادي�ين فتحاويني في إقليم ش��رق خان يونس جنوب‬ ‫قطاع غ��زة‪ ،‬وهما‪ :‬أمني س��ر اإلقليم محم��د أبو داوود‪،‬‬ ‫إضافة إلى أمني س��ر منطقة ش��هداء خزاعة في اإلقليم‬ ‫وجيه قديح»‪.‬‬ ‫وفي وسط خان يونس‪ ،‬اس��تدعت أجهزة «حماس»‬ ‫ً‬ ‫عددا من قيادات وكواد حركة 'فتح' في اإلقليم‪ ،‬للتحقيق‪،‬‬ ‫ع��رف منه��م‪ :‬أمني س��ر اإلقلي��م الدكتور حي��در القدرة‪،‬‬ ‫إضافة إلى عدد من أمناء س��ر املناطق في اإلقليم‪ ،‬وهم‪:‬‬ ‫عبد الله املشني‪ ،‬وخليل شراب‪ ،‬ومحمد شراب ومحمد‬ ‫العقاد‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫املرشح لرئاسة احلكومة التونسية احمد املستيري‪:‬‬ ‫قادر على حتمل املسؤولية ولست وحدي فوق الثمانني‬

‫■ القاهرة ‪ -‬د ب أ ‪ :‬أكد السياس�ي التونس�ي‬ ‫اخملضرم أحمد املستيري أنه ليس طالبا أو راغبا‬ ‫في منص�ب رئيس احلكومة املقبلة‪ ،‬ولكنه أكد في‬ ‫نف�س الوقت أنه قادر على القي�ام بهذه املهمة إذا‬ ‫كلف بها‪.‬‬ ‫وفي اتص�ال هاتفي أجرته مع�ه وكالة األنباء‬ ‫األملانية (د‪.‬ب‪.‬أ) من القاهرة ‪ ،‬نفى املستيري (‪88‬‬ ‫عام�ا) أن يكون مرش�حا حل�زب النهضة صاحب‬ ‫األغلبي�ة ف�ي االئتلاف احلاك�م بتون�س‪ ،‬وأك�د‬ ‫رفضه ألن يكون مرش�حا حل�زب أو جهة بعينها‪،‬‬ ‫إال أن�ه ال يقب�ل بالترش�يح إال إذا كان صادرا عن‬ ‫«رباعي الوس�اطة» الذي يرعى احل�وار الوطني‬ ‫و»إذا ل�م يكن هن�اك توافق من قبلهم لترش�يحي‬ ‫فهذا شأنهم وسأعود لبيتي»‪.‬‬ ‫ويتأل�ف رباع�ي الوس�اطة من االحت�اد العام‬ ‫التونسي للشغل ومنظمة أرباب العمل والرابطة‬ ‫التونس�ية للدف�اع عن حق�وق اإلنس�ان والهيئة‬ ‫الوطنية للمحامني التونسيني‪.‬‬ ‫وكشف املستيري أن هناك من أقطاب املعارضة‬ ‫م�ن زاروه وأك�دوا موافقته�م على ترش�حه مثل‬ ‫«رئيس احلزب اجلمهوري جنيب الشابي وكمال‬ ‫مرج�ان م�ن ح�زب املب�ادرة» ‪ ،‬مضيف�ا أن «م�ن‬ ‫اختاروني قالوا إن اختيارهم لي جاء على قاعدة‬ ‫االستقالل والكفاءة للقيام بأعمال احلكومة»‪.‬‬ ‫وتعليق�ا عل�ى تصري�ح رئيس حرك�ة النهضة‬

‫راش�د الغنوشي الذي أكد فيه أن احلوار الوطني‬ ‫سيستأنف قريبا مع إمكانية بحث أسماء جديدة‬ ‫مرش�حة لرئاس�ة احلكومة ‪ ،‬قال املستيري ‪»:‬هذا‬ ‫شأنهم ‪ ..‬وكما أكدت لست طالبا وال راغبا»‪.‬‬ ‫وش�دد املناض�ل السياس�ي املع�روف على أن‬ ‫دافع�ه األول للقبول بترش�يح قيادات سياس�ية‬ ‫له ه�و «اخلوف م�ن دخ�ول البالد إل�ى حالة من‬ ‫الفوضى العارمة يس�تحيل معه�ا إحراز أي تقدم‬ ‫في تفعيل الثورة‪ ،‬ومن ثم فش�لها وانهيار الدولة‬ ‫وسقوطها»‪.‬‬ ‫ورفض املستيري اإلج��بة على تساؤل حول ما‬ ‫إذا كان سيتس�اهل أو يتجاوز حال توليه رئاسة‬ ‫احلكومة عن أي أخطاء أو جرائم سياس�ية تكون‬ ‫ق�د وقعت خالل الفت�رة املاضية من قب�ل أي تيار‬ ‫سياس�ي وخاصة حركة النهضة ورموز جماعتها‬ ‫‪ .‬وقال ‪»:‬هذه أسئلة افتراضية ‪ ،‬وأنا لم أكلف بعد‬ ‫برئاسة احلكومة ‪ ،‬وال أتنبأ بالغيب»‪.‬‬ ‫وأعلن في تون�س ليلة االثنني‪/‬الثالثاء تعليق‬ ‫احل�وار الوطن�ي بعد فش�ل األطراف السياس�ية‬ ‫ف�ي التوصل إل�ى توافق ح�ول رئي�س احلكومة‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫ودعمت املعارضة ترش�يح السياسي اخملضرم‬ ‫محم�د الناصر(‪ 79‬عام�ا) ووزير الدفاع األس�بق‬ ‫عب�د الكرمي الزبي�دي ‪ ،‬في حني متس�كت النهضة‬ ‫باملستيري‪.‬‬

‫وقال الغنوش�ي عق�ب تعليق احل�وار‪« :‬لم نر‬ ‫مبررا لرفض املس�تيري‪ .‬رأين�ا أنه رمبا املعارضة‬ ‫تبح�ث ع�ن مرش�ح أق�ل اس�تقاللية‪ .‬ونح�ن من‬ ‫واجبنا أال نسلم األمانة إال إلى األيادي األمينة»‪.‬‬ ‫وترفض املعارضة ترش�يح املس�تيري لشكوك‬ ‫في وضعه الصحي وعدم مالءمته‪ ،‬حس�ب رأيها‪،‬‬ ‫ملقتضي�ات املرحل�ة الدقيقة التي متر به�ا البالد ‪،‬‬ ‫ورأى حم�ة الهمام�ي القيادي باجلبهة الش�عبية‬ ‫أن «النهض�ة رفضت جميع املرش�حني ومتس�كت‬ ‫باملس�تيري فقط ألنها تبحث عن ضمانات للبقاء‬ ‫في السلطة»‪.‬‬ ‫ومت االربعاء تداول اس�م حمودة بن سلامة ‪،‬‬ ‫وه�و أيضا من جيل املس�تيري ومحم�د الناصر ‪،‬‬ ‫كمرش�ح للمنصب‪ .‬ويحظ�ى املناضل السياس�ي‬ ‫واحلقوق�ي املع�روف باحت�رام واس�ع م�ن أغلب‬ ‫األح�زاب السياس�ية ‪ ،‬ولكن لم يتم تقدمي اس�مه‬ ‫بشكل رسمي‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعل�ق باالنتقادات املوجهة له بس�بب‬ ‫تقدم�ه ف�ي الس�ن والتلميح�ات إل�ى احتم�ال‬ ‫أن يك�ون له�ذا تأثي�ر عل�ى قدرت�ه عل�ى حتم�ل‬ ‫املس�ؤولية‪ ،‬قال ‪»:‬أنا ش�خصيا أرى نفسي قادرا‬ ‫‪ ..‬وإذا كان م�ن اختارون�ي ي�رون غي�ر ذل�ك فال‬ ‫يرش�حوني» ‪ ،‬وتاب�ع مازح�ا ‪»:‬هل م�ن املطلوب‬ ‫من�ي أن أقدم ش�هادة طبي�ة تفيد بأني ق�ادر على‬ ‫العمل ‪ ..‬هكذا س�ندخل في متاهات ‪ ..‬وباملناس�بة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫حزب «التكتل» التونسي يحمل شريكه في احلكم‬ ‫حركة النهضة مسؤولية تعثر احلوار في البالد‬

‫لس�ت وحدي في احلقل السياس�ي الذي يتجاوز‬ ‫عمره الثمانني»‪.‬‬ ‫وح�ول رؤيت�ه للتناق�ض بني موق�ف النهضة‬ ‫الداع�م لتولي�ه منص�ب رئي�س احلكوم�ة اآلن‬ ‫ورف�ض احلرك�ة ذاتها ترش�ح زعيم حرك�ة نداء‬ ‫تون�س الباج�ه قايد السبس�ي (‪ 81‬عاما )ملنصب‬ ‫رئاس�ة اجلمهوري�ة بس�بب عامل الس�ن ‪ ،‬أجاب‬ ‫‪»:‬هذا شأنهم وال دخل لي في هذا املوضوع»‪.‬‬ ‫وأب�دى املس�تيري تفهم�ه إلحب�اط الش�ارع‬ ‫التونس�ي بس�بب تعث�ر احل�وار الوطني‪،‬وق�ال‬ ‫‪»:‬الش�عب التونس�ي يؤملن�ي وأعرف أن�ه محبط‬ ‫‪ ..‬التونس�يني ملوا من السياسة ورجالها خاصة‬ ‫مع كثرة التجاذبات والنقاش�ات التي تظهر على‬ ‫الشاشات»‪.‬‬ ‫وتابع ‪»:‬البعض بدأ يرى أن الثورة كانت نكبة‬ ‫ألن أهدافه�ا لم تفعل ‪ ..‬وم�ن حاول تفعيل أهداف‬ ‫الثورة في الفت�رة املاضية‪ ،‬منهم من أخطأ ومنهم‬ ‫م�ن أص�اب» ‪ ،‬وأردف ‪»:‬ولكن�ي أش�دد عل�ى أن‬ ‫االنتخابات التونس�ية التي فازت بها النهضة لم‬ ‫يقم أحد بالتش�كيك في نزاهته�ا حتى املعارضة ‪،‬‬ ‫فقد قبلت وسلمت احلكم» ‪.‬‬ ‫وانتقد عقد مقارن�ات بني األوضاع في البلدان‬ ‫اخملتلف�ة ‪ ،‬وق�ال ‪»:‬تون�س ش�يء ومص�ر ش�يء‬ ‫وتركي�ا ش�يء واجلزائ�ر ش�يء ‪ ..‬فاألوض�اع‬ ‫تختلف من بلد آلخر»‪.‬‬

‫حم�ل‬ ‫■ تون�س ‪ -‬ي�و ب�ي اي ‪ّ :‬‬ ‫ح�زب التكت�ل الدميقراطي التونس�ي‪،‬‬ ‫ش�ريكه باحلكم ح�زب حرك�ة النهضة‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬مس�ؤولية تعث�ر احل�وار‬ ‫الوطن�ي ف�ي البلاد‪ ،‬فيم�ا ق�رر نواب‬ ‫املعارض�ة باجمللس التأسيس�ي تعليق‬ ‫مشاركتهم فيه احتجاجا على تعديالت‬ ‫ُوصفت بـ»اإلنقالب»‪.‬‬ ‫وأعرب حزب التكتل في بيان‪ ،‬حمل‬ ‫توقيع رئيسه مصطفى بن جعفر‪ ،‬تلقت‬ ‫يونايت�د ب�رس انترناش�ونال نس�خة‬ ‫منه صباح امس اخلميس‪ ،‬عن متس�كه‬ ‫باحل�وار الوطن�ي‪ ،‬وبأهمية اإلس�راع‬ ‫بالتوافق حول اختيار رئيس احلكومة‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫وق�ال البي�ان ال�ذي ص�در عق�ب‬ ‫إجتم�اع ط�ارئ عق�ده مكت�ب احل�زب‬ ‫السياس�ي ليل�ة األربع�اء ‪ -‬اخلميس‪،‬‬ ‫إن�ه م�ن الض�روري اس�تئناف أعم�ال‬ ‫احل�وار الوطن�ي ف�ي أق�رب اآلج�ال‪،‬‬ ‫ودعا األطراف املش�اركة فيه إلى وضع‬ ‫مصلح�ة الوط�ن ف�وق كل املصال�ح‬ ‫احلزبية والشخصية‪.‬‬ ‫واعتب�ر أن دق�ة املرحل�ة وجس�امة‬ ‫التحدي�ات الت�ي تداه�م الوطن جتعل‬ ‫تون�س بحاج�ة «لش�خصية وطني�ة‬

‫مس�تقلة حتظى بثق�ة جمي�ع األطراف‬ ‫وتتمتع برصي�د وطني كبير وبخبرات‬ ‫وخص�ال قيادي�ة تؤهله�ا لتحم�ل‬ ‫مس�ؤولية رئاس�ة احلكوم�ة ف�ي هذه‬ ‫املرحلة»‪.‬‬ ‫وكان احل�وار الوطني بني الس�لطة‬ ‫واملعارض�ة إلختي�ار ش�خصية وطنية‬ ‫لرئاس�ة احلكوم�ة املرتقب�ة ق�د تعط�ل‬ ‫بسبب متسك حركة النهضة اإلسالمية‬ ‫مبرش�حها السياس�ي ا ُملخض�رم أحمد‬ ‫املستيري (‪ 88‬عاما)‪ ،‬ورفضها مناقشة‬ ‫أي إسم آخر‪.‬‬ ‫وم�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬اعتب�ر ح�زب‬ ‫التكتل الدميقراطي التونسي في بيانه‬ ‫أن التعديلات الت�ي أدخل�ت الس�بت‬ ‫املاض�ي عل�ى أح�كام النظ�ام الداخلي‬ ‫للمجلس التأسيسي «تخل بالتوازنات‬ ‫السياسية‪ ،‬ومتس بدور مكتب اجمللس‪،‬‬ ‫و بدور املعارضة األمر الذي من ش�أنه‬ ‫تعكي�ر األزم�ة الت�ي تعيش�ها البلاد‪،‬‬ ‫واإلضرار باملناخ السياسي الذي يجب‬ ‫أن يتوفر إلجناح احلوار الوطني»‪.‬‬ ‫وطال�ب ف�ي ه�ذا الس�ياق بت�دارك‬ ‫تل�ك التعديالت بالنظر إل�ى تداعياتها‬ ‫على املس�ار التأسيس�ي‪ ،‬وعلى سالمة‬ ‫التجربة الدميقراطية الناشئة بالبالد‪،‬‬

‫وبالنظر إلى ما ُتمثله من تهديد خلارطة‬ ‫الطريق وللمسار اإلنتقالي برمته‪.‬‬ ‫وكان ع�دد م�ن أح�زاب املعارض�ة‬ ‫التونس�ية ق�د أعلن�وا ف�ي وق�ت ع�ن‬ ‫تعلي�ق مش�اركتهم في أعم�ال اجمللس‬ ‫التأسيس�ي احتجاج�ا عل�ى تل�ك‬ ‫التعديالت التي ُوصفت بأنها «إنقالب»‬ ‫م�ن جان�ب حرك�ة النهضة اإلسلامية‬ ‫وحلفائها‪.‬‬ ‫واعتبروا ف�ي بيان له�م التعديالت‬ ‫الت�ي أقره�ا ن�واب حرك�ة النهض�ة‬ ‫اإلسلامية التي ُتس�يطر على اجمللس‪،‬‬ ‫والن�واب املوال�ون له�ا «إنقالب�ا عل�ى‬ ‫الدميقراطي�ة وعل�ى املنط�ق التوافقي‬ ‫ال�ذي يجري العم�ل على تكريس�ه في‬ ‫احلوار الوطني»‪.‬‬ ‫يُ ش�ار إل�ى أن نواب حرك�ة النهضة‬ ‫اإلسلامية كان�وا أق�روا بأغلبي�ة‬ ‫احلاضرين‪ ،‬وعددهم ‪ 91‬نائبا من أصل‬ ‫‪ 217‬نائبا‪ ،‬بع�د تغيب نواب املعارضة‪،‬‬ ‫تعديل عدد م�ن بنود النظ�ام الداخلي‬ ‫للمجل�س التأسيس�ي متك�ن أعض�اء‬ ‫مكتب رئاس�ة اجمللس ونواب األغلبية‬ ‫من الدعوة إلى جلسة عامة واملصادقة‬ ‫على القوانني حتى في حالة عدم موافقة‬ ‫رئيس اجمللس مصطفى بن جعفر‪.‬‬

‫وجه انتقادات مبطنة المريكا واتهم اجلزائر دون ذكرها صراحة ب «شراء اصوات معادية» حلشدها ضد‏املغرب‏‬

‫خطاب امللك محمد السادس يعكس استياء املغاربة جتاه التعاطي الدولي مع قضية‏الصحراء‬ ‫الرباط – «القدس العربي»‬ ‫‏ من محمود معروف‪:‬‬ ‫عكس�ت لغ�ة وتعابي�ر العاه�ل املغرب�ي‬ ‫امللك محمد الس�ادس‪ ،‬في خطابه اول امس‬ ‫‏االربع�اء‪ ،‬الش�عور باالنزع�اج وااللم الذي‬ ‫يش�عر ب�ه املغاربة جت�اه التعاط�ي‏الدولي‬ ‫م�ع قضية النزاع الصح�راوي‪ ،‬خاصة ملف‬ ‫تدبي�ر حقوق االنس�ان‪ ،‬الذي‏ع�رف تطورا‬ ‫ايجابيا ف�ي املناط�ق الصحراوي�ة املتنازع‬ ‫عليه�ا او في بقي�ة انحاء‏البالد‪ ،‬قياس�ا مع‬ ‫املاض�ي القري�ب ومقارن�ة م�ع دول االقليم‪،‬‬ ‫محملا اجلزائ�ر‪ ،‬‏ضمن�ا‪ ،‬مس�ؤولية ه�ذا‬ ‫التعاطي‪.‬‏‬ ‫ووج�ه العاهل املغربي في اخلطاب الذي‬ ‫الق�اه مبناس�بة الذك�رى ال�ـ‪ 38‬للمس�يرة‬ ‫‏اخلضراء‪ ،‬انتقادات ل�دول ومنظمات تولي‬ ‫اهتماما لقضايا حقوق االنسان‏وتعتمد على‬ ‫معلوم�ات غي�ر دقيقة وتس�تند ال�ى حاالت‬ ‫فردي�ة معزول�ة‪ ،‬في اع�داد‏تقاري�ر واتخاذ‬ ‫مواق�ف مناهض�ة للمغرب‪ ،‬وقرأت اوس�اط‬ ‫متعددة ه�ذه االنتقادات‏بانه�ا موجهة الى‬ ‫الوالي�ات املتح�دة االمريكي�ة ومنظم�ات‬ ‫حقوقي�ة امريكي�ة‏اصدرت تقاري�ر تتحدث‬ ‫ع�ن انته�اكات حلق�وق االنس�ان ترتكبه�ا‬ ‫السلطات‏املغربية في املدن الصحراوية‪.‬‏‬ ‫واك�د العاه�ل املغرب�ي متس�ك بلاده‬ ‫بحل س�لمي للن�زاع الصح�راوي متفاوض‬ ‫عليه‏ع�ن طري�ق االمم املتحدة يس�تند الى‬ ‫مب�ادرة مغربية مبنح املناط�ق الصحراوية‬

‫‏املتن�ازع عليه�ا حكم�ا ذاتيا حتت الس�يادة‬ ‫املغربية‪،‬وهو م�ا ترفضه جبهة‏البوليزاريو‬ ‫التي تدع�و النفصال الصحراء واقامة دولة‬ ‫مستقلة عليها‪.‬‏‬ ‫كما حتدث امللك محمد السادس عن عالقة‬ ‫بلاده م�ع دول افريقي�ا جن�وب الصح�راء‬ ‫‏وال�دور ال�ذي لعبت�ه ف�ي التنمي�ة وحف�ظ‬ ‫السالم في هذه الدول‪.‬‏‬ ‫وق�ال امللك محم�د الس�ادس»ان املغرب‪،‬‬ ‫بق�در م�ا يح�رص عل�ى التع�اون والتفاعل‬ ‫‏اإليجابي م�ع املنظمات احلقوقي�ة الدولية‪،‬‬ ‫الت�ي تتحل�ى باملوضوعي�ة ف�ي التعامل‏مع‬ ‫قضاي�اه‪ ،‬ويتقب�ل‪ ،‬ب�كل مس�ؤولية‪ ،‬النق�د‬ ‫البناء‪ ،‬فإنه يرفض أن تتخذ بعض‏املنظمات‪،‬‬ ‫ف�ي تقاري�ر جاه�زة‪ ،‬بع�ض التصرف�ات‬ ‫املعزولة‪ ،‬ذريعة حملاولة ‏اإلس�اءة لصورته‬ ‫وتبخيس مكاس�به احلقوقي�ة والتنموية»‪.‬‬ ‫مش�يرا الى من ق�ال انهم‏‏»يصدق�ون‪ ،‬ظلما‬ ‫وعدوان�ا‪ ،‬أي ش�خص يدع�ي أن�ه مت امل�س‬ ‫بحق م�ن حقوقه‪ ،‬أو‏أنه تع�رض للتعذيب‪،‬‬ ‫وال يأخ�ذون بعني االعتبار أح�كام العدالة‪،‬‬ ‫بل وما يقوم به‏املغ�رب على أرض الواقع»‪.‬‬ ‫وتساءل «هل يعقل أن يحترم املغرب حقوق‬ ‫‏اإلنسان في شماله‪ ،‬ويخرقها في جنوبه»‪.‬‏‬ ‫واكد مواصلة التعاون م�ع االمم املتحدة‬ ‫اليج�اد حل س�لمي للنزاع «رغ�م‏احملاوالت‬ ‫اليائس�ة خلص�وم املغ�رب للمس بس�معته‬ ‫وس�يادته» كم�ا ان�ه «ل�ن نره�ن‏مس�تقبل‬ ‫املنطق�ة بتط�ورات قضي�ة الصح�راء‪ ،‬على‬ ‫املس�توى األمم�ي‪ »،‬بل‏س�نواصل النهوض‬ ‫بالتنمية الشاملة بربوعها»‪.‬‏‬

‫واع�رب العاهل املغربي عن اس�فة لكون‬ ‫«بعض الد��ل تتبنى‪ ،‬أحيانا‪ ،‬نفس‏املنطق‪،‬‬ ‫ف�ي جتاه�ل مفضوح‪ ،‬مل�ا حققت�ه بالدنا من‬ ‫منج�زات‪ ،‬وخاص�ة ف�ي مج�ال ‏احلق�وق‬ ‫واحلريات»‪.‬‏‬ ‫ونقلت منظمات وهيئات حقوقية امريكية‬ ‫ع�ن ناش�طني صحراويين مؤيدي�ن‏جلبهة‬ ‫البوليزاري�و تعرضهم النتهاكات جس�يمة‪،‬‬ ‫كم�ا ابرزت هذه املنظمات‏وضعية ناش�طني‬ ‫اعتقلوا ‪ 2010‬بعد تفكي�ك مخيم اكدمي ازيك‬ ‫وقدموا امام‏محكمة عسكرية‪.‬‏‬ ‫وق�ال العاه�ل املغرب�ي «ان كل ال�دول‬ ‫ترف�ض أن تتع�رض ألعم�ال مت�س باألم�ن‬ ‫‏واالس�تقرار‪،‬ألن حقوق اإلنسان تتنافى مع‬ ‫العنف والش�غب‪ ،‬وترهيب‏املواطنني‪ ،‬وألن‬ ‫ممارس�ة احلري�ات‪ ،‬ال ميك�ن أن تت�م إال في‬ ‫إطار االلتزام‏بالقانون»‪.‬‏‬ ‫وتس�اءل ان كان�ت هن�اك أزم�ة ثق�ة بني‬ ‫املغ�رب وبع�ض مراكز القرار لدى‏ش�ركائه‬ ‫االس�تراتيجيني‪ ،‬بخص�وص قضية حقوق‬ ‫اإلنس�ان بالصح�راء وق�ال «إن ‏بع�ض‬ ‫ال�دول تكتف�ي بتكلي�ف موظفين مبتابع�ة‬ ‫األوض�اع في املغرب‪ ،‬غي�ر أن من‏بينهم‪ ،‬من‬ ‫لهم توجه�ات معادية لبالدن�ا‪ ،‬أو متأثرون‬ ‫بأطروحات اخلصوم‪ .‬وهم‏الذين يش�رفون‬ ‫أحيان�ا‪ ،‬م�ع األس�ف‪ ،‬عل�ى إع�داد امللف�ات‬ ‫والتقاري�ر املغلوط�ة‪،‬‏الت�ي عل�ى أساس�ها‬ ‫يتخذ املسؤولون بعض مواقفهم»‪.‬‏‬ ‫واش�ار العاه�ل املغربي ملا عرفت�ه بالده‬ ‫م�ن اصالح�ات سياس�ية ودس�تورية اقدم‬ ‫‏عليه�ا املغ�رب بإرادت�ه اخلاص�ة وق�ال‬

‫«أقدمن�ا بإرادتن�ا اخلاص�ة‪ ،‬عل�ى إح�داث‬ ‫‏مؤسس�ات وطنية وآلي�ات جهوية‪ ،‬حلماية‬ ‫حقوق اإلنس�ان والنهوض بها‪ ،‬مشهود‏لها‬ ‫باالستقالل واملصداقية‪ ،‬وذلك وفق املعايير‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬فضلا ع�ن ال�دور الذي‏تق�وم به‬ ‫األحزاب السياس�ية‪ ،‬والهيئات اجلمعوية‪،‬‬ ‫ووس�ائل اإلعلام»‪ ،‬وان ‏املغ�رب «يرف�ض‬ ‫أن يتلق�ى ال�دروس في هذا اجمل�ال‪ ،‬خاصة‬ ‫م�ن ط�رف م�ن‏ينتهك�ون حقوق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫بطريق�ة ممنهجة‪ .‬وم�ن يري�د املزايدة على‬ ‫املغرب‪،‬‏فعليه أن يهبط إلى تندوف‪ ،‬ويتابع‬ ‫م�ا يش�هده عدد م�ن املناط�ق اجمل�اورة من‬ ‫‏خروقات ألبسط حقوق اإلنسان»‪.‬‏‬ ‫واته�م العاه�ل املغرب�ي املل�ك محم�د‬ ‫السادس‪ ،‬دون ان يسميها‪ ،‬اجلزائر بتقدمي‬ ‫‏‏»رشاو» الطراف دولية حلشدها ضد املغرب‬ ‫وقال ان السبب الرئيس�ي في‏تعامل الدول‬ ‫غي�ر املنص�ف مع املغ�رب‪ ،‬يرجع «مل�ا يقدمه‬ ‫اخلص�وم من أم�وال‏ومناف�ع‪ ،‬ف�ي محاولة‬ ‫لش�راء أص�وات ومواق�ف بع�ض املنظمات‬ ‫املعادي�ة لبالدنا‪،‬‏وذل�ك في إه�دار لثروات‬ ‫وخي�رات ش�عب ش�قيق‪ ،‬ال تعني�ه ه�ذه‬ ‫املس�ألة‪ ،‬بل إنها‏تق�ف عائقا أم�ام االندماج‬ ‫املغاربي»‪.‬‏‬ ‫وتع�رف العالق�ات اجلزائري�ة املغربي�ة‬ ‫توترا متصاعدا عل�ى خلفية موقف‏اجلزائر‬ ‫الداعم جلبهة البوليزاريو ويقول املغرب ان‬ ‫اجلزائر هي الطرف‏الرئيس�ي بالنزاع الذي‬ ‫متحور خالل السنوات املاضية‪.‬‏‬ ‫وتس�بب خطاب للرئيس اجلزائري امام‬ ‫ن�دوة ح�ول الصح�راء عق�دت بالعاصم�ة‬

‫‏النيجيري�ة بأزم�ة ال زال�ت تداعياتها تظلل‬ ‫العالقات املغربية اجلزائري�ة‪ ،‬ملا‏متثله تلك‬ ‫الن�دوة م�ن منعط�ف عل�ى الدوراالفريق�ي‬ ‫ف�ي النزاع الصح�راوي‏وتس�ويته‪ ،‬ويقول‬ ‫كل م�ن املغ�رب واجلزائر ان الط�رف االخر‬ ‫يسعى لتطويق‏دوره االفريقي‪.‬‏‬ ‫ويس�عى املغرب منذ منتصف الثمانينات‬ ‫الى تعميق عالقاته الثنائية وتطوير‏تعاونه‬ ‫مع الدول االفريقية بعد انسحابه من العمل‬ ‫االفريقي اجلماعي ف�ي اطار‏منظمة الوحدة‬ ‫االفريقي�ة‪ /‬االحت�اد االفريق�ي فيم�ا اك�د ان‬ ‫الصح�راء ش�كلت‪ ،‬‏عب�ر التاري�خ‪ ،‬العم�ق‬ ‫اإلفريق�ي للمغ�رب‪ ،‬ملا جتس�ده م�ن روابط‬ ‫جغرافي�ة ‏وإنس�انية وثقافي�ة وجتاري�ة‬ ‫عريق�ة‪ ،‬بين بالدن�ا ودول إفريقي�ا جنوب‬ ‫الصح�راء‏وان�ه وف�اء النتمائ�ه اإلفريقي‪،‬‬ ‫حرص املغرب‪ ،‬منذ استقالله‪ ،‬على التعاون‬ ‫‏املثم�ر‪ ،‬والتضام�ن الفع�ال مع ه�ذه الدول‪،‬‬ ‫واملساهمة في حتقيق تطلعات‏شعوبها‪ ،‬إلى‬ ‫التنمية واالس�تقرار وانه لم يدخر جهدا في‬ ‫س�بيل إرساء السلم‏واالس�تقرار‪ ،‬مبختلف‬ ‫مناطق القارة‪ ،‬واملساهمة في حل النزاعات‬ ‫بالطرق ‏الس�لمية‪ ،‬واملش�اركة ف�ي عمليات‬ ‫حفظ السالم‪ ،‬برعاية األمم املتحدة‪.‬‏‬ ‫وق�ال ان املغ�رب يؤك�د عل�ى ض�رورة‬ ‫التص�دي للتهدي�دات األمني�ة الت�ي تعرفها‬ ‫‏منطقة الس�احل والصح�راء‪ ،‬التي أضحت‬ ‫فضاء جلماعات التطرف واإلرهاب‏وتهريب‬ ‫اخمل�درات واالجت�ار في البش�ر والسلاح‪،‬‬ ‫مب�ا له�ا م�ن تداعي�ات وخيم�ة‏عل�ى تنمية‬ ‫واستقرار املنطقة‪.‬‏‪‎‎‬‬

‫تظاهرة في نواكشوط ضد تنظيم االنتخابات في ‪ 23‬اجلاري‬ ‫انطالق احلمالت االنتخابية في موريتانيا للبرملان واجملالس احمللية‬ ‫■ نواكش�وط ‪ -‬وكاالت ‪ :‬ب�دأت منتص�ف ليل‬ ‫اخلميس إلى اجلمعة احلمالت االنتخابية للبرملان‬ ‫واجملال�س البلدي�ة ف�ي موريتاني�ا مبش�اركة ‪71‬‬ ‫حزبا سياسيا‪ ،‬فيما تظاهر آالف املعارضني مساء‬ ‫االربع�اء في نواكش�وط ضد تنظي�م االنتخابات‬ ‫التش�ريعية والبلدية ف�ي الثالث والعش�رين من‬ ‫الشهر اجلاري‪.‬‬ ‫وق�د بل�غ ع�دد القوائ�م املرش�حة لالنتخابات‬ ‫النيابي�ة ‪ 437‬الئحة تتنافس للف�وز بـ ‪ 146‬مقعدا‬ ‫هي مجموع مقاعد مجلس النواب يتصدرها حزب‬ ‫االحتاد من أج�ل اجلمهورية احلاك�م بـ ‪ 49‬الئحة‬ ‫ه�ي مجم�وع الدوائ�ر االنتخابي�ة ‪ ،‬يلي�ه ح�زب‬ ‫التحال�ف الش�عبي التقدم�ي املع�ارض برئاس�ة‬ ‫رئي�س مجلس النواب بـ ‪ 38‬الئحة وحزب الوئام‬ ‫الدميقراطي االجتماعي املعارض بـ ‪ 30‬الئحة‪.‬‬ ‫وس�تختتم احلملات االنتخابي�ة ف�ي احلادي‬ ‫والعشرين من تشرين ثان‪/‬نوفمبر اجلاري ‪ ،‬على‬ ‫أن يجري االقتراع في ‪ 23‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫وأك�دت وزارة االتص�ال املوريتاني�ة امس في‬

‫بيان أن وس�ائل إعالم اخلدمة العمومية (اإلذاعة‬ ‫والتلفزي�ون احلكوميين) س�تلتزم ف�ي تغطيتها‬ ‫للحمل�ة االنتخابي�ة النيابي�ة والبلدي�ة مبب�ادئ‬ ‫اإلنص�اف والعدال�ة واحلي�اد والنف�اذ املنص�ف‬ ‫لألحزاب املترشحة إلى خدماتها‪.‬‬ ‫وطالب�ت ال�وزارة األح�زاب املش�اركة ف�ي‬ ‫االس�تحقاقات بإبلاغ املصالح املعني�ة بعناوين‬ ‫ممثليها املكلفني بالتنسيق لتسهيل املهمة‪.‬‬ ‫وق�د قاطع�ت أح�زاب منس�قية املعارض�ة‬ ‫االنتخابات بس�بب ما اعتبرته «غياب الش�فافية‬ ‫والنزاهة» وعدم التوافق حول االنتخابات‪.‬‬ ‫ه�ذا وتظاه�ر آالف املعارضني مس�اء االربعاء‬ ‫في نواكشوط ضد تنظيم االنتخابات التشريعية‬ ‫والبلدية في‏‏‪ 23‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر اجلاري‪،‬‬ ‫منددي�ن بق�رار بهذا الش�أن قال�وا ان الس�لطات‬ ‫اتخذت�ه بش�كل اح�ادي اجلانب‪ ،‬بحس�ب ما افاد‬ ‫‏مراسل وكالة فرانس برس‪.‬‏‬ ‫وهت�ف املتظاه�رون الذي�ن جتمع�وا وس�ط‬ ‫العاصم�ة وس�اروا مس�افة س�بعة كيلومت�رات‬

‫احتجاجات في بنغازي الليبية‬ ‫على سوء األوضاع األمنية‬ ‫■ طرابلس‪ -‬د ب أ‪ :‬تظاهر عدد من أهالي مدينة بنغازي الليبية مساء االربعاء‬ ‫لالحتج�اج على س�وء األوض�اع األمني�ة باملدينة وتواص�ل عملي�ات االغتياالت‬ ‫والتفجيرات التي حتدث بشكل شبه يومي‪.‬‬ ‫وعب�ر احملتجون عن اس�تيائهم م�ن عدم حت�رك احلكومة املؤقت�ة‪ ،‬خاصة بعد‬ ‫تصريح�ات نائ�ب رئيس ال�وزراء ووزير الداخلي�ة املكلف في اليومين املاضيني‬ ‫والت�ي أكد فيها أن م�ن يقومون بعملي�ات االغتيال والقتل في بنغ�ازي معروفون‬ ‫ومرصودون من قبل الوزارة‪.‬‬ ‫ف�ي غضون ذل�ك‪ ،‬ذكرت وكالة األنب�اء الليبية (وال) أن قياديا بكتيبة ش�هداء‬ ‫الزنت�ان ببنغازي جنا مس�اء أمس من محاولة اغتيال بعبوة ناس�فة انفجرت في‬ ‫سيارته بحي البركة وسط املدينة‪.‬‬ ‫وذكر ش�هود عيان من أهالي احلي أنهم فوجئوا بانفجار س�يارة س�ليم نبوس‬ ‫بع�د أن قام بتش�غيل محركها وخرج منه�ا قاصدا أحد احملال القريب�ة ‪ ،‬وأكدوا أن‬ ‫االنفجار لم يسفر عن أضرار بشرية ‪ .‬وكانت املدينة شهدت صباح االربعاء عملية‬ ‫اغتيال استهدفت ضابطا بجهاز اخملابرات العامة‪.‬‬

‫يتقدمه�م ق�ادة املعارضة‪« ،‬االنتخاب�ات‏االحادية‬ ‫تقتل الدميقراطية»‪.‬‏‬ ‫ول�م تش�هد التظاه�رة اي ح�وادث وجرت في‬ ‫هدوء حتت انظار قوات االمن التي متركزت بعيدا‬ ‫عن مسار املتظاهرين متفادية‏اي التحام بهم‪.‬‏‬ ‫ودع�ت ال�ى التظاه�ر تنس�يقية املعارض�ة‬ ‫الدميقراطي�ة الت�ي تضم ‪ 11‬حزب�ا معارضا قررت‬ ‫عشرة منها مقاطعة انتخابات ‪23‬‏تشرين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر‪ .‬واحل�زب الوحيد ف�ي التنس�يقية الذي‬ ‫قرر املش�اركة في االنتخابات ه�و حزب التواصل‬ ‫االسالمي‪.‬‏‬ ‫وقال محمد ولد خليل احد قادة التنسيقية «ان‬ ‫انتخاب�ات (‪ 23‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر) ول�دت‬ ‫ميتة ولن نفعل ش�يئا الحيائها بالعكس‏س�نعمل‬ ‫على افشالها»‪.‬‏‬ ‫وج�رت التظاهرة قبل س�اعات من بدء احلملة‬ ‫االنتخابي�ة لي�ل االربعاء اخلميس بحس�ب بيان‬ ‫للجن�ة االنتخابي�ة الوطنية املس�تقلة‏التي تنظم‬ ‫االنتخابات‪.‬ودع�ي نح�و ‪ 1,2‬ملي�ون ناخ�ب‬

‫موريتان�ي للتصوي�ت النتخ�اب ن�واب البرمل�ان‬ ‫واملستشارين البلديني‪.‬‏‬ ‫وبحس�ب اللجنة االنتخابية ف�ان ‪ 1101‬الئحة‬ ‫مت تس�جيلها لالنتخاب�ات البلدية التي ستش�هد‬ ‫جتدي�د ‪ 218‬بلدي�ة ف�ي حين تتناف�س ‪437‬‏قائمة‬ ‫ف�ي االنتخابات التش�ريعية على مقاع�د البرملان‬ ‫الـ‪. 147‬‏‬ ‫وبني مئة حزب مش�ارك في االنتخابات وحده‬ ‫االحتاد من اجل اجلمهوري�ة احلاكم تقدم بلوائح‬ ‫مبرشحني في كافة الدوائر‪.‬‏‬ ‫وتلي�ه عدديا قوائم ومرش�حو تواصل ثم احد‬ ‫اح�زاب املعارض�ة املعتدل�ة التحال�ف الش�عبي‬ ‫التقدم�ي بزعام�ة رئي�س البرمل�ان‏مس�عود ول�د‬ ‫بلخير‪.‬‏‬ ‫ويعود تنظيم آخر انتخابات تشريعية وبلدية‬ ‫ف�ي موريتاني�ا ال�ى ‪ 2006‬قب�ل عامني م�ن انقالب‬ ‫محم�د ولد عب�د العزي�ز اجلن�رال‏الس�ابق الذي‬ ‫انتخ�ب الحق�ا ف�ي ‪ 2009‬رئيس�ا للجمهوري�ة في‬ ‫انتخابات طعنت املعارضة بنزاهتها‪.‬‏‬

‫العاهل املغربي امللك محمد السادس‬ ‫وحت�دث العاهل املغربي ف�ي خطابه عن‬ ‫املهاجرين من دول افريقيا جنوب‏الصحراء‬ ‫اعتب�ارا لألوض�اع الت�ي تعرفه�ا بع�ض‬ ‫ه�ذه ال�دول‪ ،‬حيث ان ع�ددا م�ن‏مواطنيها‬ ‫يهاج�رون إل�ى املغ�رب‪ ،‬بصف�ة قانوني�ة‪،‬‬ ‫أو بطريق�ة غير ش�رعية‪،‬‏حيث كان يش�كل‬

‫محط�ة عبور إل�ى أوروب�ا‪ ،‬قب�ل أن يتحول‬ ‫إل�ى وجهة لإلقام�ة‏وأمام التزاي�د امللحوظ‬ ‫لع�دد املهاجرين‪ ،‬س�واء من إفريقي�ا أو من‬ ‫أوروبا‪،‬وناش�د‏املنتظ�م الدول�ي لالنخراط‬ ‫القوي في معاجلة هذه الظاهرة‪ ،‬لتفادي ما‬ ‫تسببه من‏كوارث إنسانية‬

‫عزز فرضية ترشحه لوالية رابعة رغم عدم شفائه‬

‫سالل‪ :‬الرئيس بوتفليقة مستمر في احلكم‬

‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬د ب أ ‪ :‬أك�د عبد املالك‬ ‫سلال رئي�س ال�وزراء اجلزائ�ري‬ ‫االربع�اء ان الرئي�س عب�د العزي�ز‬ ‫بوتفليق�ة ب�اق ف�ي منصب�ه مم�ا يعزز‬ ‫فرضي�ة ترش�حه لوالي�ة رابع�ة رغ�م‬ ‫عدم ش�فائه التام من اجللطة الدماغية‬ ‫التي تع�رض لها في ‪ 27‬نيس�ان‪/‬أبريل‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وكش�ف سلال ف�ي كلم�ة ل�ه ام�ام‬ ‫اجملتم�ع املدني ف�ي ختام زي�ارة قادته‬ ‫الى والية ادرار في جنوب اجلزائر‪ ،‬إن‬ ‫حوارا دار بينه وش�يخ اح�دى الزوايا‬ ‫بوالية س�طيف األسبوع املاضي خشى‬ ‫م�ن زوال الزواي�ا بعد رحي�ل الرئيس‬ ‫بوتفليق�ة ع�ن احلك�م‪ ،‬وق�ال مخاطبا‬ ‫املتواجدي�ن بالقاعة « كون�وا متأكدين‬ ‫أن بوتفليق�ة ل�ن يذه�ب والزواي�ا‬ ‫س�تزداد ع�ددا»‪ .‬وكان ح�زب جبه�ة‬ ‫التحرير الوطني صاح�ب االغلبية في‬ ‫البرملان اعلن عن ترش�يحه لبوتفليقة‬

‫ف�ي االنتخاب�ات الرئاس�ية املق�ررة‬ ‫الربيع املقبل‪ ،‬فيما س�اند حزب التجمع‬ ‫الوطني الدميقراطي وحزب جتمع امل‬ ‫اجلزائر هذا املسعى‪.‬‬ ‫من جهة أخرى أكد سالل أن اجلزائر‬ ‫« لم ميس�ها ما يس�مى بالربي�ع العربي‬ ‫ألن شعبها واحد متماسك ومتضامن»‪.‬‬ ‫وقال « الكثير يتس�اءل عن االسباب‬ ‫التي حالت دون جع�ل اجلزائر تعيش‬ ‫م�ا يس�مى بالربي�ع العرب�ي واجلواب‬ ‫هو أن الش�عب اجلزائري ش�عب واحد‬ ‫متماسك ومتضامن»‪.‬‬ ‫وأض�اف « صحي�ح أن الش�عب‬ ‫اجلزائ�ري ال يحتم�ل االقص�اء والظلم‬ ‫واحلق�رة لكن�ه ش�عب مت�آزر» مضيفا‬ ‫أن الدول�ة « تعم�ل ب�كل ما في وس�عها‬ ‫حملارب�ة االقصاء‪ .‬عش�نا م�رارة خالل‬ ‫التس�عينات واآلن نري�د العي�ش ف�ي‬ ‫الهن�اء ولك�ن ال نري�د أن نقدم دروس�ا‬ ‫ألحد»‪.‬‬

‫ولف�ت سلال إل�ى أن سياس�ة‬ ‫االس�تعمار الفرنسي كانت تهدف الى «‬ ‫تفريق شمال اجلزائر عن جنوبها والى‬ ‫تفريق شعبها الى عرب وبربر لكنها لم‬ ‫تنجح الن الش�عب اجلزائري يبقى في‬ ‫جذوره أمازيغيا ومسلما ووالية أدرار‬ ‫احسن مثال على ذلك»‪.‬‬ ‫وش�دد رئي�س ال�وزراء اجلزائ�ري‬ ‫عل�ى ان سياس�ة بلاده مبنية أساس�ا‬ ‫عل�ى مب�دأ ع�دم التدخ�ل ف�ي ش�ؤون‬ ‫الدول مبا فيها دول اجلوار‪.‬‬ ‫وق�ال « سياس�ة وعقي�دة الدول�ة‬ ‫اجلزائرية جتعلها ال تتدخل في شؤون‬ ‫دول اجل�وار اال اذا طلب�ت منها االعانة‬ ‫في اخلير»‪.‬‬ ‫وأكد سلال أن اجلزائر «تبذل كل ما‬ ‫في وسعها للحفاظ على أمنها القومي»‬ ‫وأن «اجلي�ش ومصال�ح األم�ن مجندة‬ ‫ليلا ونهارا ب�كل االمكاني�ات للتصدي‬ ‫ألية محاولة للمساس باألمن»‪.‬‬

‫القاعدة في املغرب االسالمي تتبنى اغتيال الصحافيني الفرنسيني في مالي‬ ‫■ نواكش�وط ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬تبن�ى تنظي�م‬ ‫القاع�دة في بلاد املغ�رب االسلامي االربعاء‬ ‫اغتيال الصحافيني الفرنس�يني ف�ي الثاني من‬ ‫تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر في كيدال شمال شرق‬ ‫مال�ي ردا عل�ى «جرائ�م فرنس�ا اليومية بحق‬ ‫املاليني»‪.‬‬ ‫وق�ال التنظي�م ف�ي بي�ان ارس�له ال�ى‬ ‫موق�ع صح�راء ميدي�ا املوريتان�ي ان اغتي�ال‬ ‫الصحافيين ج�اء ردا عل�ى «جرائ�م فرنس�ا‬ ‫اليومية بحق املاليني وعم�ل القوات االفريقية‬ ‫واالممية ضد املس�لمني في ازواد»‪ ،‬وهو االسم‬ ‫الذي يطلقه الطوارق على شمال مالي‪ ،‬بحسب‬ ‫املصدر نفسه‪.‬‬ ‫واعتب�ر تنظي�م القاع�دة ان اغتي�ال‬ ‫الصحافيني «قليل من الضريبة التي س�يدفعها‬ ‫الرئيس الفرنس�ي (فرنسوا) هوالند وشعبه‪،‬‬ ‫ردا عل�ى ه�ذه احلمل�ة الصليبي�ة اجلدي�دة»‪،‬‬

‫حسب نص البيان‪.‬‬ ‫واض�اف موق�ع صح�راء ميدي�ا ان الكتيبة‬ ‫الت�ي يقوده�ا عب�د الك�رمي التارك�ي‪ ،‬ه�ي من‬ ‫نفذت العملية‪ .‬وهذا االخير من الطوارق وكان‬ ‫م�ن املقربني من اب�و زيد ابرز قي�ادات القاعدة‬ ‫ف�ي املغ�رب االسلامي مبال�ي ال�ذي قت�ل ف�ي‬ ‫بداية ‪ 2013‬اثناء احلملة العس�كرية التشادية‬ ‫والفرنس�ية على جبال ايفوغان باقصى شمال‬ ‫شرق مالي‪.‬‬ ‫ف�ي االثن�اء‪ ،‬اك�دت الرئاس�ة الفرنس�ية‬ ‫االربع�اء ان قت�ل الصحافيين الفرنس�يني‬ ‫ف�ي مال�ي ل�ن يبق�ى «م�ن دون عقاب اي�ا كان‬ ‫املنفذون»‪.‬‬ ‫وقالت الرئاس�ة الفرنس�ية لوكال�ة فرانس‬ ‫برس ان «فرنس�ا تدعم جه�ود احلكومة املالية‬ ‫وتس�تخدم كل وس�ائلها اخلاص�ة لكي ال تبقى‬ ‫هذه اجلرائم من دون عقاب ايا كان املنفذون»‪.‬‬

‫وقت�ل الصحافي�ان ف�ي اذاعة فرنس�ا الدولية‬ ‫غي�زالن دوب�ون (‪ 57‬عام�ا) وكل�ود فيرل�ون‬ ‫(‪ 55‬عام�ا) ف�ي كيدال ش�مال ش�رق مالي بعيد‬ ‫خطفهما من قبل مسلحني‪.‬‬ ‫ويتواج�د ش�رطيون فرنس�يون ف�ي مال�ي‬ ‫للمش�اركة ف�ي البح�ث ع�ن القتل�ة ف�ي اط�ار‬ ‫حتقي�ق فتحت�ه نياب�ة باري�س بتهم�ة خطف‬ ‫واضطه�اد اعقبهم�ا قت�ل ضم�ن مجموع�ة‬ ‫ارهابية‪.‬واك�د الرئي�س الفرنس�ي فرنس�وا‬ ‫هوالن�د ان عملي�ات «التقصي تتق�دم» للعثور‬ ‫على قتلة الصحافيني‪.‬‬ ‫واوض�ح اثن�اء اجتم�اع مجل�س ال�وزراء‬ ‫االس�بوعي بباري�س «يجري التحقيق بش�كل‬ ‫حثي�ث وج�رت عملي�ات وتفتي�ش وعملي�ات‬ ‫التقصي متواصلة»‪ ،‬مضيفا «س�نبذل كل ما في‬ ‫وس�عنا للعثور عل�ى من ارتكبوا ه�ذه االفعال‬ ‫ومعاقبتهم»‪ ،‬بحس�ب ما اوردت الناطقة باسم‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫احلكومة جناة فالو بلقاسم‪.‬‬ ‫كم�ا عب�ر هوالند ع�ن «بال�غ تأث�ره لعملية‬ ‫االغتي�ال املزدوج�ة لصحافي�ي اذاعة فرنس�ا‬ ‫الدولية»‪ ،‬مش�يرا الى ان «فرنس�يني قتال» لكن‬ ‫«مت ايضا استهداف حرية االعالم»‪.‬‬ ‫وتؤكد تصريحات الرئيس الفرنسي بشأن‬ ‫تق�دم التحقي�ق معلوم�ات اوردته�ا الثالث�اء‬ ‫مص�ادر مالية اش�ارت الى توقيف ‪ 35‬ش�خصا‬ ‫في مالي خالل يومني بني االحد والثالثاء وهو‬ ‫ما رفضت املتحدثة باس�م احلكومة الفرنس�ية‬ ‫التعليق عليه‪.‬‬ ‫واك�د احد املص�ادر في كي�دال «العثور على‬ ‫ارق�ام هواتف مهم�ة داخل س�يارة تركت على‬ ‫مقربة من مكان اجلرمية‪ ،‬وهو تفصيل مهم»‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر مال�ي آخر قريب م�ن التحقيق‬ ‫ان مجرمني م�ن الذين يتول�ون تنفيذ عمليات‬ ‫خط�ف مبقاب�ل «مس�جونون حاليا ف�ي قضية‬

‫خطف فرنس�يني ف�ي ‪ 2011‬اتاح�وا لنا خيوطا‬ ‫جيدة في التحقيق»‪.‬‬ ‫وف�ي تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر‪ ،2011‬خطف‬ ‫الفرنس�يان فيليب فيردون ال�ذي اعدم الحقا‪،‬‬ ‫وس�يرج الفاريفيت�ش الذي ال ي�زال محتجزا‪،‬‬ ‫ف�ي هومبوري (ش�مال) بيد مجرمين يعملون‬ ‫حلس�اب تنظيم القاعدة مت توقيف بعضهم في‬ ‫غاو كبرى مدن شمال مالي ونقلوا الى باماكو‪.‬‬ ‫ونظم�ت االربع�اء بباري�س عملي�ة تك�رمي‬ ‫وترحم مؤث�رة على روح�ي الصحافيني بثتها‬ ‫اذاعة فرنس�ا الدولية وحضره�ا عدد كبير من‬ ‫العاملين ف�ي االذاع�ة والصحافيين والنواب‬ ‫وال�وزراء والدبلوماس�يني وش�خصيات‬ ‫سياس�ية مالي�ة‪ .‬وس�اد التأث�ر احلض�ور عند‬ ‫ب�ث مقاط�ع لريبورت�اج غي�زالن دوب�ون احد‬ ‫االصوات الشهيرة في «اذاعة العالم» املعروفة‬ ‫في افريقيا كلها‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫هوالكو يحاكم صالح الدين‪ ..‬ووزير التعليم العالي يؤكد رفضه عودة احلرس اجلامعي‬

‫مبارك ينصح مرسي بعدم تعطيل سير احملاكمة‪ ..‬واستمرار رجال نظامه في مهاجمة رئيس الوزراء الببالوي‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫أف��ردت الصحف الصادرة أمس‪ ،‬اخلميس ‪ 7‬تش��رين الثاني‪/‬نوفمبر‪ ،‬مس��احات ال ب��أس بها ملتابعة ردود األفعال على اجللس��ة األولى حملاكمة‬ ‫الرئيس السابق الدكتور محمد مرسي‪ ،‬وعدد من اإلخوان‪ ،‬وكان أبرز ما نشر في جريدة «اليوم السابع» في حتقيق زميلنا محمود عبدالراضي عما‬ ‫دار بني مبارك وعدد من مرافقيه وجاء فيه‪:‬‬ ‫«أوضح املقربون من مبارك بأنه علق على موقف الرئيس محمد مرسي من احملاكمة وعدم ارتدائه للمالبس البيضاء وتعطيل سير القضية‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ان��ه ليس من مصلحت��ه ذلك‪ ،‬وكان يتعني عليه ان يخضع للقان��ون‪ ،‬وتابع مبارك بأنه ارتدى الزي االبيض ولم يخج��ل من الرد على قاضي احملكمة‬ ‫قائال‪ :‬افندم – أنا موجود‪.‬‬ ‫أم��ا زميلن��ا اإلخواني ش��عبان عبدالرحمن فقد كان ل��ه رأي آخر مختلف متاما عن رأي مب��ارك‪ ،‬عبر عنه أمس ايضا في مق��ال له بجريدة «احلرية‬ ‫والعدالة» عنوانه «هوالكو يحاكم صالح الدين»‪ ،‬أي ان السيسي يحاكم مرسي‪ ،‬قال فيه‪:‬‬ ‫«وق��ف صالح الدين في قفص االنقالب ليقوم هوالكو اجملرم مبحاكمته‪ ،‬باتت عجلة التاريخ تس��ير بظهرها‪ ،‬وبات العالم الذي يدعي انه متمدين‬ ‫يس��ير على يديه‪ ،‬ويفكر بقدميه‪ ،‬التقيا في الرابع من نوفمبر وبالتحديد في س��احة االنقالب العس��كري‪ ،‬لقاء خارج نطاق التاريخ في أحداث خارج‬ ‫نطاق العقل واملنطق‪ ،‬انقالب خارج عن كل األعراف مجازر لم يتصورها عقل‪ ،‬اعتقاالت لفتيات بصورة يستحي منها أبو جهل‪ ،‬هوالكو يعتلي كرسي‬ ‫الع��رش الذي خطفه ويحكم ويدير ويس��رح وميرح وفرق الزار اإلعالم��ي ال تتوقف عن الرقص‪ ،‬ثم يأتون بالرئيس املنتخ��ب ليحاكموه أمام قضاء‬ ‫ش��ارك بكل قوة وفجور في ذلك االنقالب‪ ،‬وفي تهمة هي ايضا خارج نطاق العقل واملنطق‪ ،‬وهو مش��هد يصيب بالدوار‪ ،‬ويزيد من بؤسه وكارثيته‪،‬‬ ‫تصريحات جون كيري وزير خارجية أمريكا صانعة االنقالب‪ ،‬خالل زيارته ملصر‪ ،‬حيث طالب بعدالة احملاكمة ونس��ي ان بالده داست على كل قيم‬ ‫العدالة عندما دبرت ذلك االنقالب‪ ،‬ونسي ان الشعب املصري لن ينسى ألمريكا أبدا هذا االحتالل بالوكالة عبر عمالئها إلرادته»‪.‬‬ ‫واهتمت الصحف‪ ،‬بواقعة قيام أحد شباب اإلخوان يوم االثنني اثناء احملاكمة بصفع سيدة عجوز اسمها عواطف سالم على وجهها مرتني‪ ،‬ألن��ا‬ ‫كانت ترفع خارج احملكمة صورة خلالد الذكر والس��ادات والسيس��ي‪ ،‬وهي الواقعة التي تثير موجة من الغيظ ومطالبات للش��رطة بس��رعة القبض‬ ‫على الشاب اإلخواني‪.‬‬ ‫ولوحظ اس��تمرار بعض رجال مب��ارك في مهاجمة رئيس الوزراء الدكتور ح��ازم الببالوي‪ ،‬ولم يكن زميلنا وصديقنا بـ»األهرام» أحمد موس��ى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موفقا عندما اس��تضاف مس��اء األربع��اء محامي مبارك‪ ،‬فريد‬ ‫وهو مقدم برنامج تلفزيوني ناجح اس��مه «الش��عب يرى» في قناة التحرير‪ ،‬لم يكن‬ ‫الديب ليهاجم رئيس الوزراء الدكتور حازم الببالوي‪ ،‬ويوجه إليه اتهامات وإهانات غير الئقة‪ ،‬ولم يكن موس��ى في حاجة ألن يس��تعني به ملهاجمة‬ ‫الببالوي‪ ،‬ألنه وغيره يهاجمونه فعال ومعه عدد من الوزراء‪ ،‬أما االستعانة مبحامني يتولون قضايا معينة ليدافعوا عن موكليهم فهذا أمر غير مقبول‪،‬‬ ‫كما اهتمت الصحف بأزمة أنابيب البوتاجاز الش��ديدة‪ ،‬ورفض محكمة اس��تئناف القاهرة االستش��كال الذي تقدمت به جماعة اإلخوان املس��لمني‬ ‫لوقف تنفيذ احلكم األول‪ ،‬بحظر نشاط اجلمعية وكل ما يتفرع عنها‪ ،‬واي أنشطة يشارك فيها أي من أعضائها‪ ،‬وجتميد أموالها‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا‪:‬‬

‫دميقراطية استئصال اآلخر‬ ‫ونبدأ باملعارك والردود املتنوعة التي يضرب أصحابها في كل اجتاه ال يلوون‬ ‫على ش��يء‪ ،‬وس��يبدأها من يوم الس��بت زميلنا اإلخواني خفيف الظل سليمان‬ ‫قن��اوي رئيس حترير «أخبار اليوم» بقوله‪« :‬س��مح الل��ه إلبليس أن يختلف معه‬ ‫ويجادل��ه‪ ،‬أما نحن ف�لا نطيق لبني آدم أمثالنا أن يروا غي��ر ما نرى‪ ،‬حتاور رب‬ ‫العزة مع إبليس وكان قادر ًا على ان يخرس��ه ويخس��ف به وبداره سابع أرض‪،‬‬ ‫ولك��ن منح��ه الفرصة كي يعرض وجه��ة نظره في عصيان أمر م��ن مالك الكون‬ ‫وخالق األرض والسموات العال‪ ،‬لكنك اليوم إذا أبديت وجهة نظر مخالفة لكبير‬ ‫أو مس��ؤول‪ ،‬يبق��ى دخلت ف��ي احملظور‪ ،‬وه��ي ردة وعودة مل��ا وراء خطوط ‪24‬‬ ‫يناي��ر ‪ ،2011‬وقتها كانت اخلطوط احلمراء أكثر من الهم على القلب‪ ،‬وكان املنع‬ ‫واحلذف من املقاالت من التمارين الذهنية لبعض رؤساء التحرير‪ ،‬فهي دميقراطية‬ ‫استئصال اآلخر واالقتصار فقط على األهل والعشيرة‪ ،‬وهذه كانت وستظل آفة‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪ ،‬هي شلة طاولة زهراء العجمي‬ ‫العقل العربي‪ ،‬األهل والعشيرة مشكلتنا‬ ‫عند الراحل د‪ .‬عاطف صدقي‪ ،‬وهي جماعة جلنة السياس��ات التي كانت حتكم‬ ‫مص��ر قبيل الث��ورة عند جمال مبارك‪ ،‬األهل والعش��يرة اآلن ه��ي جبهة اإلنقاذ‬ ‫التي تش��كل احلكومة‪ ،‬ومنها بعض رجال مؤسس��ة الرئاسة واجمللس القومي‬ ‫حلقوق اإلنسان وغيره‪ ،‬من كان منكم بال أهل أو عشيرة فليرجم هؤالء بحجر»‪.‬‬ ‫واملشكلة هنا ان سليمان يهاجم جماعته على طريقة‪ ،‬وكل لبيب باإلشارة يفهم‪،‬‬ ‫عندما يس��تخدم تعبير األه��ل والعش��يرة وال يذكر اإلخوان صراحة ومرس��ي‬ ‫باالس��م‪ ،‬عندما خاطب اإلخوان الذين جتمعوا أمام قص��ر االحتادية قائال لهم‪:‬‬ ‫أهلي وعش��يرتي‪ ،‬بينما اعتبر الشلل السابقة‪ ،‬والش��لة احلالية‪ ،‬أهال وعشيرة‪،‬‬ ‫أي على طريقة ال تعايرني وال أعايرك‪ ،‬األهل والعشيرة طايلني وطايالك‪ ،‬ولهذا‬ ‫كان طبيعيا اال يذكر لنا أمثلة أو مناذج عن اخلطوط احلمراء التي حذرت عشيرة‬ ‫اإلخوان الصحف القومية والتلفزيون الرس��مي من االقتراب منها‪ ،‬بينما زميلنا‬ ‫وصديقنا إبراهيم منصور رئيس التحرير التنفيذي جلريدة «التحرير» حدد اسم‬ ‫عشيرة وأهل اإلخوان وكأنه يوضح ما لم يوضحه سليمان‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫«ج��رد مب��ارك الوطن من الكف��اءات ومن الق��وى احلية متهي��د ًا لتوريث ابنه‬ ‫وجماعته التي بدأت في االحتكارات للس��يطرة على البالد وإعادة ترتيبها‪ ،‬وفق‬ ‫قوانينهم للس��يطرة‪ .‬ولعله لم يك��ن يتخيل أبد ًا ـ أي مبارك ‪ -‬أن يخرج الش��عب‬ ‫في ث��ورة ضده‪ ،‬فالرجل كان يعيش في اخليال ويهيأ له انه صاحب فضل على‬ ‫الش��عب‪ .‬األمر نفسه في الفساد السياس��ي ينطبق على محمد مرسي‪ ،‬فلم يكن‬ ‫أي ق��رار يتخذه إال بعد الرجوع إلى مكتب إرش��اد اجلماعة‪ ،‬ول��م يكن ً‬ ‫أبدا ينظر‬ ‫الى مصر كوطن‪ ،‬وإلى املصريني كش��عب‪ ،‬ب��ل كان يعتبرهم‪ ،‬أو قل إن اجلماعة‬ ‫كانت تعتبر الش��عب املصري‪ ،‬يسيرون على منهج السمع والطاعة‪ ،‬فكانت سنة‬ ‫حكم محمد مرس��ي وجماعته سنة من الفساد السياسي واالستبداد بالسلطة‪،‬‬ ‫واس��تمرار نف��س سياس��ات مبارك‪ ،‬م��ن جتريف الب�لاد من الكف��اءات‪ ،‬ومنح‬ ‫املناصب والنفوذ لألهل والعشيرة»‪.‬‬

‫محاسن حسني مبارك‬ ‫وانتقل��ت املع��ارك ي��وم األح��د إلى «ص��وت األم��ة» حيث ق��ام زميلن��ا عنتر‬ ‫عبداللطيف بش��ن هجوم ضد صديقنا الدكتور الطبيب محمد اجلوادي اس��تاذ‬ ‫القلب بجامع��ة الزقازيق‪ ،‬والكاتب وعضو مجمع اللغة العربية بس��بب وجوده‬ ‫ف��ي قطر ومهاجمته ملصر من هناك منحازا لإلخوان‪ ،‬فأراد عنتر‪ ،‬أن يذكر القراء‬ ‫بتأييد اجل��وادي ملبارك ونظامه ال��ذي أصدر كتابا س��نة ‪ 2000‬عنوانه «النخبة‬ ‫املصري��ة احلاكم��ة» والصادر عن مكتب��ة مدبولي‪ ،‬ومما قاله اجل��وادي فيه عن‬ ‫مبارك‪« :‬يحظى الرئيس مبارك بدرج��ة كبيرة من اإلجماع املصري على اختياره‬ ‫ً‬ ‫رئيس��ا للفترة القادمة‪ ،‬رمبا لم يحظ بها من قبل أي رئيس مصري س��ابق‪ ،‬ثمة‬ ‫عوام��ل كثي��رة مكنت الرئي��س مبارك من الوص��ول الى هذه الدرج��ة على مدى‬ ‫ثمانية عش��ر ً‬ ‫عاما من رئاسته وأربعة وعشرين عاما من بقائه في املوقع املتقدم‬ ‫ً‬ ‫رئيس��ا‪ .‬وبعيدا عن األفكار النظرية الكثي��رة ميكن لنا أن ندرك‬ ‫نائب��ا للرئيس ثم‬ ‫بكل وضوح العوامل التي مكنت مبارك من حتقيق هذه املكانة املتقدمة‪:‬‬ ‫إحساس اجلماهير باالجناز احلقيقي‪.‬‬ ‫حترير املواطنني ف��ي املعاناة اليومية‪ :‬حني بدأ الرئيس حس��ني مبارك عهده‬ ‫ً‬ ‫حقيقيا لبعض الناس كذلك‬ ‫كان احلص��ول على قطعة من الصابون ميثل اجنازا‬ ‫الزيت والسكر والدقيق والكيروسني واألرز‪ ،‬اآلن انقلبت اآلية شركات الصابون‬ ‫ه��ي التي تلح ط��وال اليوم على املواطن ليش��تري منها الصابون ومس��حوقات‬ ‫التنظيف التي كانت قد قاربت أن تكون من عجائب الدنيا بالنسبة للمواطنني‪.‬‬ ‫جتنيب الوطن املش��كالت الكبرى‪ :‬لم يعرف التاريخ املصري من اس��تطاع أن‬ ‫يتغلب على مشاعره الشخصية على نحو ما فعل حسني مبارك‪.‬‬ ‫الثبات االنفعالي العالي‪ :‬لم يس��مح حسني مبارك أبد ًا ألي استفزاز أن يوجه‬ ‫ً‬ ‫وشعبا من موقف‬ ‫تصرفاته‪ .‬البدء باإلحسان‪ :‬على الرغم من جرح مصر حكومة‬ ‫حكومات الدول العربية عند وفاة الرئيس السادات فإن حسني مبارك استوعب‬ ‫املوقف مبهارة شديدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متاما اإلساءات اخلبيثة‬ ‫غفران اإلس��اءة‪ :‬يبدو حسني مبارك وكأنه يتجاهل‬ ‫الت��ي اندفع إليها كثير من الصحافيني الطامعني في موقع قدمي من قبيل وصف‬ ‫حكمه بالشيخوخة في مقاعدها أو التخلي عن األهداف القومية واحللم العربي‬ ‫واحلل االشتراكي وتكافؤ الفرص واالتهام بالتبعية‪.‬‬ ‫ال��روح املرح��ة‪ :‬حتى ف��ي أحل��ك اللحظات يح��رص مبارك عل��ى إضفاء جو‬ ‫املرح»‪.‬‬

‫ضرورة التزام املذيع بالقيم االجتماعية‬ ‫أما زميلنا بنفس اجلريدة‪ ،‬س��عيد وهبة‪ ،‬فقد هاجم اإلعالمي باس��م يوسف‬ ‫بقوله‪« :‬املذيع ليس حر ًا في أن يش��خر ويس��تخدم إيحاءات صوتية جنسية من‬ ‫ً‬ ‫ابتذاال ً‬ ‫ً‬ ‫واستخفافا‬ ‫بذيئا‬ ‫غرف النوم أو إيحاءات بأصابعه وذراعه‪ ،‬وإال كان ذلك‬ ‫بالقي��م االجتماعية‪ ،‬ويوم تعرض الدكتور البرادعي لهتافات مضادة حني ذهب‬

‫لإلدالء بصوته في االس��تفتاء على اإلعالن الدستوري وطارده املتظاهرون في‬ ‫املقطم وطردوه من اللجنة لم يعتبر ذلك مظهر ًا للحرية والدميقراطية التي يعظنا‬ ‫ً‬ ‫متاما كش��أن أي‬ ‫به��ا‪ ،‬وإمنا اعتبر تظاهر الناس ضده وس��خطهم عليه مؤامرة‬ ‫طاغية مستبد»‪.‬‬

‫الكارثة التي حلت باألزهر‬ ‫وإل��ى املظاه��رات الت��ي اندلعت في اجلامع��ات وحدث فيها ما لم يس��بق ان‬ ‫ش��اهدته اجلامعات املصرية طوال تاريخها‪ .‬فقد س��بق وان حدثت معارك بني‬ ‫ط�لاب اإلخوان املس��لمني عام ‪ 1946‬مع طالب حزب الوفد اثناء حتالف حس��ن‬ ‫البن��ا – عليه رحمة الل��ه – مع رئيس الوزراء اس��ماعيل صدقي باش��ا والقصر‬ ‫امللكي‪ ،‬ثم املعارك التي حدثت في عهد الرئيس أنور الس��ادات – عليه رحمة الله‬ ‫– عندما شجع طالب اجلماعات اإلسالمية وأمدهم بالسالح االبيض بواسطة‬ ‫عدد من مس��اعديه‪ ،‬مثل عثمان أحم��د عثمان ومحمد إس��ماعيل عثمان وحامد‬ ‫محم��ود من أعض��اء جلنة النظام باالحتاد االش��تراكي‪ ،‬لالعت��داء على الطالب‬ ‫الناصريني والش��يوعيني‪ ،‬وقبلها قام الطالب في شباط‪/‬فبراير عام ‪ 1968‬أثناء‬ ‫حك��م خالد الذك��ر مبظاهرات عنيف��ة احتجاجا على االح��كام التي صدرت ضد‬ ‫قادة س�لاح الطيران وتدمي��ره األرض في املطارات في هزمي��ة حزيران‪/‬يونيو‬ ‫‪ ،1967‬ومظاه��رات عديدة أيام مبارك‪ ،‬ومرس��ي‪ ،‬لكن لم يح��دث ان قام الطالب‬ ‫مبهاجمة وتدمير وتخري��ب كلياتهم وإدارات اجلامع��ات‪ ،‬واإلعالن عن مخطط‬ ‫لتعطيل الدراسة نهائيا‪ ،‬وألول مرة ايضا يتم القبض على عمداء كليات وأساتذة‬ ‫جامع��ات يش��اركون بالتحريض ونق��ل زجاج��ات املولوتوف في مس��يراتهم‬ ‫ً‬ ‫جميعا وثاروا عل��ى الدولة واحلكومة‬ ‫ال��ى اجلامع��ات – لدرجة أذهلت الن��اس‬ ‫واتهموها بالتخاذل وطالبوها باتخاذ اجراءات رادعة حلماية مستقبل أبنائهم‬ ‫وس��معة التعلي��م اجلامعي في مص��ر‪ ،‬وهو ما دف��ع زميلنا وصديقنا واس��تاذ‬ ‫اإلع�لام الدكتور حمدي حس��ن اب��و العينني ان يق��ول يوم االثنني ف��ي مقال له‬ ‫بـ»األهرام»‪:‬‬ ‫«تابعت على شاش��ة التلفزيون هجمة التتار على مباني جامعة األزهر وعلى‬ ‫قياداتها والفرحة تعلو وجوه اخملربني‪ ،‬وهم ينثرون في الهواء وثائق اجلامعة‬ ‫وأوراقها ويلقون من الطوابق العليا باألجهزة واملكاتب في ما لم تنجح اجلدران‬ ‫من التحطيم بعد أن اكتس��ت بعبارات لم يعرفها األزهر طوال اكثر من ألف عام‪،‬‬ ‫لق��د عملت بضع س��نوات مع كثير م��ن األزهري�ين وعرفت منه��م معنى إجالل‬ ‫علمائه��م وتأكيدهم آداب طلب العلم‪ ،‬ولكن الذي ش��اهدته وماليني غيري يؤكد‬ ‫أن كارث��ة ق��د حلت باألزه��ر‪ ،‬وأن األمر ال يقتضي فقط حل��وال أمنية أو عقوبات‬ ‫إدارية حازمة‪ ،‬األمر يقتضي مراجعة ش��املة لكل ش��يء ف��ي األزهر من املناهج‬ ‫حتى التمويل والتنظيم اإلداري حتى يطوي الزمن تلك البقعة السوداء في ثوب‬ ‫تل��ك املؤسس��ة العمالقة‪ ،‬على األزهريني أال يجزعوا من اخلوف الذي يش��عر به‬ ‫املصريون بأن يكون هؤالء الذين انتهكوا ابس��ط قواعد األخالق واجترأوا على‬ ‫اجلامع واجلامعة وعلى ش��يخهما‪ ،‬الذي له في نفوسهم جالل ووقار‪ ،‬هم دعاة‬ ‫اإلس�لام في الغد القريب ول��ن تنفعهم مقوالت انهم قلة‪ ،‬فق��د جاءت هذه القلة‬ ‫بآث��ام عظيم��ة وهل حتض تعاليم اإلس�لام ف��ي األزهر الكثرة م��ن الطالب على‬ ‫ان يترك��وا أس��اتذتهم وجامعتهم لهذه القلة تدمرها‪ ،‬ملاذا ل��م يفعلوا مثلما فعل‬ ‫طالب احدى كليات الصيدلة في جامعة إقليمية حني وقفوا يصدون مثل هؤالء‬ ‫حني تربصوا مبعامل الكلية فأفش��لوا مخططاتهم واحتفظوا مبعاملهم س��ليمة‬ ‫تواصل رسالتها‪ .‬وفي جامعة القاهرة حيث للمظاهرات تاريخ طويل منذ عقود‪،‬‬ ‫وق��ع ما لم يقع فيها م��ن قبل‪ ،‬وبينم��ا كان طالب ملثمون يعتل��ون مبنى احدى‬ ‫الكليات يرفعون الرايات السوداء والطالب يحاصرون قاعة االحتفاالت الكبرى‬ ‫ًَ‬ ‫متاما‬ ‫ويقتحمونها كان رئيس اجلامعة يعلن في الصحف ان اجلامعة «زي الفل»‬ ‫مثل األطباء تس��أل الواحد منهم عن املريض يجود بأنفاسه األخيرة وهو يقول‬ ‫ل��ك انه «زي الفل»‪ ،‬ال ألوم اجلامعات إال على ش��يء واحد أنها لم تس��تعد لألمر‬ ‫ً‬ ‫ضروريا حلفظ األمن والنظام قبل أن‬ ‫وتفرض على احلكومة االنتقالية ما ت��راه‬ ‫يبدأ عام دراسي كان كل شيء يؤكد انه عام من االضطرابات»‪.‬‬

‫لن يعود احلرس اجلامعي الى احلرم‬ ‫وم��ن «األهرام» إلى مجل��ة «املصور»‪ ،‬امس اخلميس واحلديث الذي نش��رته‬ ‫لصديقن��ا العزي��ز ووزير التعل��م العالي والفقيه الدس��توري واس��تاذ القانون‬ ‫بجامع��ة عني ش��مس الدكتور حس��ام عيس��ى‪ ،‬ناص��ري‪ ،‬أجرته مع��ه اجلميلة‬ ‫زميلتنا إميان رسالن كان أبرز ما قاله فيه‪:‬‬ ‫«التط��ورات الت��ي حدث��ت ال تعن��ي أني س��وف أواف��ق على ع��ودة احلرس‬ ‫اجلامع��ي الى احل��رم فهذا صدر به حك��م قضائي نهائي‪ ،‬وأنا كأس��تاذ قانون‬ ‫أحترم القضاء وبالتالي ال عودة للحرس اجلامعي‪ ،‬يضاف الى ذلك س��بب مهم‬ ‫آخر وهو ان احلرس اجلامعي حت��ى قبل إلغائه في ‪ 2010‬كان عبارة عن ضابط‬ ‫وثالث��ة جنود‪ ،‬أي انه هو اآلخ��ر في ظل املعطيات احلالية ال يس��تطيع مواجهة‬ ‫الشغب الذي يحدث‪ ،‬واألفضل منه هو قرار مجلس الوزراء الذي تقدمت به‪ ،‬وهو‬ ‫وجود الش��رطة بالكامل املس��تعد ملواجهة أي خروج على آداب العلم ومواجهة‬ ‫ً‬ ‫عمليا هو وجود الش��رطة في اخلارج واس��تدعاؤها‪ ،‬كما‬ ‫التخري��ب‪ ،‬فاألفضل‬ ‫حدث في األزهر»‪.‬‬

‫مطالب شباب الثورة يجب‬ ‫ان تكون على اجندة من يحكم‬ ‫ونقرأ في جريدة «الشروق» للكاتب عمرو خفاجي مقاال عن استغالل الثورة‬ ‫كل على هواه يقول‪:‬‬ ‫«يتح��دث اجلمي��ع ع��ن الث��ورة وباس��م الث��ورة‪ ،‬والبع��ض أس��س أحزاب��ا‬ ‫وائتالف��ات مس��تخدما اس��مها‪ ،‬والذين يحكم��ون يقولون إنه��م حكومة ثورة‪،‬‬

‫والذي��ن يعارضون من يحكم يقولون إنهم يعارض��ون من أجلها‪ ،‬وبني كل ذلك‪،‬‬ ‫وطوال الش��هور املاضية ومنذ اندالع الثورة‪ ،‬يس��تعملها اجلميع لغطاء أي فعل‬ ‫أو حتركات أو إجراءات‪ ،‬مبا في ذلك أفعال القتل والس��لب والنهب‪ ،‬وبصراحة‬ ‫إن ذل��ك أس��وأ ما يح��دث لثورة عظيم��ة كان املصري��ون يأملون فيه��ا أن تكون‬ ‫ق��ادرة على تغيير أوضاعهم الس��يئة‪ ،‬اس��تعمالها بالش��كل الذي ش��هدناه من‬ ‫جميع القوى واملؤسس��ات‪ ،‬مبا في ذلك مؤسسات أمنية وإعالمية‪ ،‬أمر مؤسف‬ ‫وحزي��ن‪ ،‬واملدهش أال أحد يخج��ل مما يفعل‪ ،‬على الرغم م��ن أن جميع املواقف‬ ‫كانت مس��جلة ومعلن��ة‪ ،‬فالتحوالت التي مارس��ها البعض ال ميك��ن وصفها إال‬ ‫باخل��داع والكذب‪ ،‬والتواطؤ من الذين يقبلون به��ذا اخلداع والكذب‪ ،‬وال يخفى‬ ‫على أحد أن الثورة بريئة من كل هؤالء وبريئة من جميع تلك األفعال‪ ،‬ألن جموع‬ ‫الش��عوب التي ثارت خالل ‪ 18‬يوما‪ ،‬ومتس��كت بثورتها‪ ،‬ل��م تكن ترغب أبدا في‬ ‫كل م��ا حدث‪ ،‬ولم تفوض أحدا به‪ ،‬ولم تطلب أن يس��تعملها أحد باس��م الثورة‪،‬‬ ‫ومازالت جميع القوى‪ ،‬حتى هذه اللحظة تستعمل الثورة وشعبها‪ ،‬فيما تخطط‬ ‫له بعيدا عن الثورة ومكاسبها‪.‬‬ ‫كان��ت املهمة األول��ى واضحة‪ ،‬إبعاد جميع ش��باب الثورة عن املش��هد العام‬ ‫ف��ي مصر‪ ،‬مع التش��كيك في نواياه��م وتخوي��ن مواقفهم الوطني��ة‪ ،‬ثم إضفاء‬ ‫صفة «اإلس�لامية» على الثورة‪ ،‬مما يعني اس��تبعاد جميع الفصائل األخرى من‬ ‫انتس��ابها لها‪ ،‬وأحيانا وصلت درجات التبجح لوصف ثوار يناير بأنهم الثورة‬ ‫املضادة ومت سجن بعضهم بالفعل‪ ،‬حتى اختفت‪ ،‬متاما‪ ،‬كل الوجوه التي قادت‬ ‫ث��ورة يناير‪ ،‬الله��م إال البعض املتناثرين هنا أو هناك‪ ،‬م��ن دون أن تكون لهم أية‬ ‫مشاركات حقيقية في العمل السياسي‪ ،‬ويكفى أن نشير إلى أن جميع األحزاب‬ ‫أهملتهم وهي تضع قوائم ترش��يحات مجلس الشعب (‪ )2011‬ولم ينجح سوى‬ ‫ش��اب واحد من قوائم احلزب املصري الدميقراط��ي االجتماعى‪ ،‬ثم اختفى هذا‬ ‫الش��اب أيضا من املش��هد‪ ،‬ال��ذي جنحت جماع��ة اإلخوان لتحويله إلى مش��هد‬ ‫خاص بأعضائها‪ ،‬حتى ان الكثير من شباب اجلماعة رفض هذه املمارسات علنا‬ ‫وانشق عنها‪ ،‬فتس��ربت الثورة وسط كل هذه الس��رقات واحلماقات‪ ،‬ولم يبق‬ ‫سوى املتاجرة بها‪.‬‬ ‫في اخلط��اب األخير للرئيس املعزول‪ ،‬اعترف بظلم جماعته لش��باب الثورة‪،‬‬ ‫ووعد بتس��كني هؤالء في مناصب الدولة‪ ،‬طبعا مناص��ب مميزة‪ ،‬وهي الوعود‬ ‫املتكررة من جميع املسؤولني الذين تولوا مهام بعد يناير ‪ ،2011‬وغالبا تأتي بعد‬ ‫ضغوط من هؤالء الش��باب‪ ،‬لكن الذي لم تفهمه اجلماعة‪ ،‬ومن كان قبلها‪ ،‬ورمبا‬ ‫من جاء بعدها‪ ،‬أن القضية لم تكن أبدا منح هؤالء الشباب مناصب أو مكاسب‪،‬‬ ‫كما أن فكرة متكني الش��باب فكرة وهمية ال تعبر أبدا عن مطالب الثورة‪ ،‬فكل ما‬ ‫كان يطلبه هؤالء الشباب كان واضحا وجليا هو أن تتمكن الثورة من التعبير عن‬ ‫نفسها سياسيا‪ ،‬وهو ال يعني بالضرورة أن يكون شبابها في مواقع احلكم‪ ،‬بل‬ ‫أن تكون مطالبهم على أجندة من يحكم‪ ،‬وهذا هو األمر الذي لم يحدث حتى اآلن‪،‬‬ ‫إن الثورة مت اس��تعمالها واستغاللها في كل شيء‪ ،‬إال فى متكني سياساتها من‬ ‫حكم مصر‪ ،‬وأعتقد أن تلك هي احلقيقة التى يتهرب منها اجلميع‪ ،‬ألن سياسات‬ ‫الث��ورة كانت تعني بالضرورة إبعاد غالبية من حكم من املش��هد السياس��ي في‬ ‫مصر‪ ،‬ال توليتهم مقاليد األمور»‪.‬‬

‫املؤامرة موجودة في كل زمان ومكان‬ ‫وف��ي «الي��وم الس��ابع» يوضح الدكت��ور مصطفى الفق��ي رأيه في التفس��ير‬ ‫التآمري للتاريخ قائال‪:‬‬ ‫«مع أنني ال أستس��لم للتفس��ير التآمري للتاريخ‪ ،‬إال أنني مؤمن بأن املؤامرة‬ ‫موج��ودة في كل زمان وم��كان‪ .‬ولقد بدأت أنظر إلى ما جرى بش��يء من الريبة‬ ‫والقلق رغم األهداف السامية لثورات شعبية تطيح بالفساد واالستبداد‪ ،‬لكنني‬ ‫أتصور اآلن ‪ -‬وأرجو أن أكون واهما ‪ -‬أن هناك قوى دولية ومؤسسات عاملية‬ ‫دس��ت عناصر أخرى من جانبها بأجندات مختلفة لتش��ويه وجه تلك الثورات‪،‬‬ ‫متهيدا لتس��ليمها ملن ال يستحقونها‪ ،‬والذي يدفع الثمن في النهاية هو الشعوب‬ ‫الت��ي أدركت أن الش��باب النقى من أبنائها مثل الش��باب املص��ري في ‪ 25‬يناير‬ ‫‪ 2011‬ق��د جرى خداعه‪ ،‬واالنقضاض عل��ى تضحياته من أجل أهداف خارجية‪،‬‬ ‫وصراعات داخلية‪ ،‬وها هو املش��هد اآلن يوحى بصدق م��ا نقول‪ ،‬ويؤكد لنا أن‬ ‫الرواية لم تتم فصولها‪.‬‬

‫مصر تعيش أزمة حقيقية‬ ‫هي أزمة صراع الشرعيات وتنازعها‬ ‫وفي جريدة»املصريون» يكتب الدكتور عمرو عبد الكرمي عن شرعية التوافق‪:‬‬ ‫«عل��ى مدار تاري��خ مصر احلديث واملعاصر ّ‬ ‫مثلت ثورة أو م��ا عرف بثورة يوليو‬ ‫‪ 1952‬مصدر الشرعية الوحيد‪ ،‬التي كانت األساس لنظام عبد الناصر والسادات‬ ‫ومب��ارك‪ .‬ورغم ما قام به الرئيس الس��ادات من إبع��اد خصومه الناصريني عن‬ ‫املراكز املؤثرة واملواقع بالغة األهمية في إدارة ش��ؤون الدولة‪ ،‬إال أنه لم يستطع‬ ‫أن يؤسس لشرعية بديلة عن ش��رعية يوليو ونظام ناصر‪ ،‬إال بعد حرب أكتوبر‬ ‫وحتقيق��ه النصر األب��رز في تاريخ الع��رب احلديث على اإلس��رائيليني‪ ،‬وهو ما‬ ‫عرف بش��رعية أكتوبر‪ .‬وظل مبارك يتمتع لفترة طويلة بتلك الش��رعية الرمزية‪،‬‬ ‫شرعية انتصار أكتوبر باعتباره أحد صنّ اعه‪ ،‬باإلضافة إلى شرعية االنتخابات‬

‫‪Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫الصوري��ة التي كانت تتم في عه��ده‪ ،‬حتى قامت ثورة ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬مؤسس��ة‬ ‫لشرعية جديدة في بر مصر‪.‬‬ ‫كانت ث��ورة يناير ثورة حقيقية غير س��ابقة التجهيز وغير معدة س��لفا (ولم‬ ‫تصنع عل��ى أعني أجه��زة اخملابرات‪ ،‬ومؤسس��ات الدولة العميق��ة) خرج فيها‬ ‫الن��اس خروجا حقيقي��ا‪ ،‬غير مفتعل‪ ،‬وغير مدفوع‪ ،‬وغي��ر موجه‪ ،‬وغير مؤدلج‪.‬‬ ‫خرج��وا ين��ادون بقيم جديدة عل��ى العمل السياس��ي واملعارض��ة احلزبية في‬ ‫مصر‪ ،‬هي قيم احلرية والعدالة االجتماعية والكرامة اإلنسانية‪.‬‬ ‫خرج��ت ثورة يناي��ر بعيدا عن األح��زاب السياس��ية والتكوين��ات التقليدية‬ ‫التي امتهنت العمل السياس��ي حتى امتهنته‪ ،‬وتاجرت ب��ه حتى ابتذلته‪ ،‬كانت‬ ‫معارضة مبارك جتلس مع أجهزة أمنه يتفقون على نس��ب املش��اركة‪ ،‬واألعداد‬ ‫التي ميكن التي ميك��ن أن تفوز‪ ،‬وأي الدوائر يخلونها للرموز الوطنية الش��ريفة‬ ‫أمثال زكريا عزمي وأحمد عز (هكذا تكلم زاردشت)‪.‬‬ ‫نادت ثورة يناير بقيم احلرية والعدالة االجتماعية والكرامة اإلنس��انية التي‬ ‫تعبر عن قيم التيار املصري الرئيس��ي‪ ،‬وتناست األحزاب والتكتالت شعاراتها‬ ‫وهتافاته��ا اخلاص��ة وتوحدت على ن��داء مصر‪ ،‬ف��كان أن انحازت املؤسس��ة‬ ‫العس��كرية لص��وت الناس‪ ،‬وكان البد م��ن تبديل العجلة اخلامس��ة (التضحية‬ ‫برأس النظام حتى يعيش أو ينجو الن��ام)‪.‬‬ ‫أسس��ت ثورة يناير لش��رعية جديدة جت��اوز بها النظام السياس��ي املصري‬ ‫ش��رعية يوليو وحتى شرعية أكتوبر‪ ،‬وحتى غاللة الش��رعية الهشة أو الرقيقة‬ ‫التي كان نظام مبارك يتدثر بها جراء انتخابات صورية مصنوعة سلفا‪ ،‬سقطت‬ ‫حتت س��نابك خيل الشباب الثائر‪ ،‬فلم يجرؤ أحد أن ينادي بها‪ ،‬أو يزعم ملبارك‬ ‫ش��رعية بها‪ ،‬ثم كانت ش��رعية االنتخابات احلرة النزيه��ة التي جرت على أعني‬ ‫العالم كله (كاميرات وحوارات وتقارير) التي جعلت من الدكتور محمد مرس��ي‬ ‫رئيس��ا منتخبا‪ ،‬انتخابات لم يطعن أحد في نزاهتها‪ .‬لذلك كانت كلمة الشرعية‬ ‫أكث��ر الكلمات ت��ردادا في خطاب��ات محمد مرس��ي خاصة خطاب��ه األخير‪ ،‬ثم‬ ‫خرج��ت الناس في ‪ 30‬يونيو خروجا حقيقيا‪ ،‬وإن كان قس��م كبير منها مدفوعا‬ ‫ومصطنعا أو مفتعال (وتل��ك أزمة اإلخوان احلقيقية أنهم ال يريدون أن يعترفوا‬ ‫أن ثم��ة ماليني اختلف��ت تقديراتهم ما بني موس��ع ومضيق خرج��وا ضد نظام‬ ‫الدكتور محمد مرس��ي‪ ،‬وأن هؤالء الذين خرجوا هم من منحوا الدكتور مرس��ي‬ ‫شرعيته‪ ،‬وهم من تظاهروا ضده‪ ،‬وكان البد من احترام تلك احلقيقة‪ ،‬ال إنكارها‬ ‫والعمل على التقليل من تأثيرها)‪.‬‬ ‫ولق��د صادف خروج الناس (هذا اخلروج احلقيقي) مصالح الفلول والنخبة‬ ‫املزيفة وإرادة املؤسس��ة العس��كرية ومتويل رج��ال أعمال مب��ارك‪ .‬وهذه أزمة‬ ‫أخ��رى عند اإلخوان أنهم ال يريدون أن يعترف��وا أن تكتل املصالح هذا واملدعوم‬ ‫إقليميا وعس��كريا كان البد أن ينهي حكم الدكتور محمد مرس��ي‪ ،‬وأنه كان البد‬ ‫من إجراءات على األرض متنع وقوعه‪ ،‬كانت أهم هذه اإلجراءات الدخول سريعا‬ ‫ومباش��رة في موجة واسعة من التحالفات مع كل تكوينات وشباب ثورة يناير‬ ‫الذي��ن يرفضون مبدئي��ا التحالف مع الفلول‪ ،‬أو مع رج��ال أعمال مبارك‪ ،‬وكان‬ ‫ميكن بهذا اإلجراء حتييد املؤسس��ة العس��كرية أو حتى عل��ى األقل تصبر على‬ ‫الدكتور مرسي كما صبرت على مبارك ‪ 18‬يوما وليس ثالثة أيام‪.‬‬ ‫إمنا كان هذا التحالف الواس��ع يقتضي شراكات حقيقية في احلكم واإلدارة‬ ‫كل لست من هواة التحليل‬ ‫وهو ما أحسب أن اإلخوان لم يكونوا مرحبني به‪ .‬على ٍ‬ ‫بأثر رجعي‪ ،‬إمنا نأخذ من أخطاء املاضي القريب دروس��ا للحاضر واملس��تقبل‪،‬‬ ‫حت��ى في معركة املعارضة لنظام السيس��ي‪ ،‬ومحاوالت تقلي��ل الهدر احلاصل‬ ‫ف��ي القوة واألرواح‪ ،‬ث��م كانت ‪ 3‬يوليو ه��ي تعبير أمثل ومنوذجي عن ش��رعية‬ ‫الق��وة اجملردة عندم��ا تريد أن تخل��ق واقعا عل��ى األرض‪ ،‬وإن تدث��رت بخروج‬ ‫لي الذراع‪ .‬وهنا‬ ‫كبير للناس‪ ،‬كانت تعبيرا عن ش��رعية األمر الواقع وسياس��ات ّ‬ ‫اتص��ور ال��درس الثالث أنه كان على اإلخوان عقب ‪ 3‬يوليو أن يس��توعبوا هم ما‬ ‫يسمونه االنقالب‪ ،‬وال يجعلون االنقالب يستوعبهم في مجازر بشرية ويدفعهم‬ ‫دفعا إلى انتهاج العنف أو اس��تخدام السالح ويضعهم ليس فقط في خانة غير‬ ‫القانوني�ين إمنا في خان��ة اإلرهابيني‪ ،‬ومن ثم كانت كل الرهانات الفاش��لة من‬ ‫هواة السياس��ة والعالقات الدولية من الدعوة للتدخل األجنبي‪ ،‬أو املراهنة على‬ ‫انقس��ام اجليش أو انشقاق بعض قيادته‪ ،‬أو االس��تغاثة بالشعوب احلرة‪ ،‬هل‬ ‫رأيتم أحد محترفي السياس��ة في عاملنا املعاصر راهن يوما على دور الش��عوب‬ ‫احلرة‪ ،‬وتدخلها إلنقاذ املس��تضعفني‪ .‬لم يس��تطع الدكتور مرسي رغم شرعيته‬ ‫االنتخابية التي ال يشك أو يشكك فيها أحد (إال غالة أنصار شفيق ومن ميولهم)‬ ‫أن يحقق إجنازا اقتصاديا أو سياس��يا ملموس��ا على األرض يحقق له شيئا من‬ ‫شرعية اإلجناز‪ .‬ولم يحقق نظام السيسي رغم كل ما يتمتع به من قوة عسكرية‬ ‫ودعم إقليمي ش��يئا ملموسا من شرعية اإلجناز‪ ،‬بل أتصور أن فشله ‪ -‬رغم كل‬ ‫الدعم‪ -‬أكبر‪ ،‬وأن إخفاقه ‪ -‬رغم كل املس��اندة اإلقليمية والس��كوت الداخلي‪-‬‬ ‫أش��د‪ .‬كالهما فشل في أن يضيف ملصدر ش��رعيته أي قدر من شرعية اإلجناز‪.‬‬ ‫واخلالصة‪ :‬مص��ر تعيش أزمة حقيقي��ة هي أزمة صراع الش��رعيات وتنازعها‪،‬‬ ‫وال ح��ل لهذه األزم��ة إال أن تنتق��ل مصر إلى ش��رعية التوافق‪ ،‬متج��اوزة بذلك‬ ‫ش��رعية االنتخابات التي يتمتع بها الدكتور مرسي‪ ،‬وش��رعية القوة العسكرية‬ ‫التي يتمتع بها السيس��ي‪ .‬وش��رعية التوافق هنا رمبا تؤس��س لشرعية جديدة‬ ‫في بر مصر‪ ،‬ش��رعية تقوم على االعتراف باألمر الواقع (وهنا نؤكد أنه إذا كان‬ ‫نظام السيس��ي أمرا واقعا‪ ،‬فكذلك املعارضة التي تتحرك في الشوارع على مدار‬ ‫ثالثة ش��هور وقدمت مئات الضحايا على أقل تقدير أمرا أش��د وقوعا)‪ .‬شرعية‬ ‫تقوم على االعتراف باآلخر‪ ،‬وحقه في الوجود والعمل االجتماعي والسياسي‪.‬‬ ‫ش��رعية ال تقصي أح��دا وال حترمه من حقه في التأثير والتغيير (ضمن س��قف‬ ‫عال محترم) طاملا التزم ميزان التوافق الذي يتم حتديده‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫بعد تبرئة ليبرمان اسرائيل تكشف عن عدالتها االنتقائية وعنصريتها‬

‫ليبرمان واسرائيل ال يؤمنون بالسالم‬ ‫جدعون ليفي‬ ‫‪ ‬‬

‫■ بُ �ريء ألفري�د درايف�وس االس�رائيلي من‬ ‫كل تهم�ة؛ ويع�ود يي�رغ هايدر االس�رائيلي الى‬ ‫موق�ع الق�وة مع�ززا‪ :‬فه�و الضحي�ة اآلن ايضا‪.‬‬ ‫كان افيغ�دور ليبرم�ان االول زعيم�ا قوي�ا‪ .‬وقد‬ ‫يصب�ح افيغدور ليبرم�ان الثاني أق�وى‪ .‬فما هو‬ ‫االستنتاج؟ أنظروا من جاء‪ .‬رمبا رئيس الوزراء‬ ‫التال�ي والعي�اذ بالل�ه‪ .‬واحلقيق�ة أن اس�رائيل‬ ‫تستحق أن يكون ليبرمان رئيس حكومتها وهو‬ ‫يس�تحق أن يرأس�ها‪ .‬إن الع�ار الذي ل�م يوصم‬ ‫ب�ه يركبه أصلا‪ .‬واآلن س�ينتهي حف�ل األقنعة‪.‬‬ ‫فيس�تطيع جون كيري أن يب�دأ في حزم أمتعته‪،‬‬ ‫وأن تصوغ تس�يبي لفني رسالة استقالتها‪ .‬إنها‬ ‫كلمة ليبرمان‪.‬‬ ‫‪ ‬إن كلمة ليبرمان س�تعود ُلتجلجل في البالد‬ ‫وفي العالم وتكش�ف عن وجه الدولة احلقيقي‪.‬‬ ‫إن تبرئت�ه خاص�ة تكش�ف ع�ن الفس�اد ال�ذي‬ ‫تفش�ى ف�ي اجملتمع االس�رائيلي الذي يس�تطيع‬ ‫فيه «شخص منتخب» انتخبه اجلمهور أن يربح‬ ‫ماليني الشواقل بواسطة ابنته وسائقه دون أن‬ ‫يُ حاك�م عل�ى ذلك بل حت�ى دون أن يخس�ر فورا‬ ‫حياته السياسية‪ .‬فاجملتمع الذي يتقبل ليبرمان‬ ‫حتى لو كان ُم ً‬ ‫برأ هو مجتمع فاس�د؛ مجتمع يُ بت‬ ‫في�ه كل ش�يء في احملكم�ة ليس في�ه معايير وال‬ ‫حكم للجمهور‪.‬‬ ‫‪ ‬إن ع�ودة ليبرم�ان هي ايضا ع�ودة احلقيقة‬

‫فيم�ا يُ نش�ر‪ ،‬فليس هن�اك تفاوض ف�ارغ لم يكن‬ ‫يتج�ه أصال الى أي مكان وال أبو مازن وال حذاء‪.‬‬ ‫فبع�د اس�تراحة كوميدية قصيرة اس�تراح فيها‬ ‫األزعر من نوكدمي اس�تراحة قسرية بسبب امور‬ ‫تافهة‪ ،‬سنعود الى جنة ُخلدنا‪ .‬إنها جنة «سلطة‬ ‫القان�ون» في دولة س�يصعب فيها عل�ى النيابة‬ ‫العامة واملستشار القانوني الفاضح أن يحاكموا‬ ‫بع�د اآلن عاملا ف�ي احلي�اة العامة؛ وه�ي جنة‬ ‫للتصريح�ات العنصرية والقومية واالس�تكبار‬ ‫و»الكرام�ة الوطنية»‪ ،‬وس�لطة القوة‪ ،‬واحللول‬ ‫العس�كرية‪ ،‬واس�تمرار االحتلال واالس�تيطان‬ ‫والرفض االس�رائيلي ورمبا قصف ايران ايضا؛‬ ‫وه�ي جنة ع�دن لع�ودة الترحيل فك�رة وتبادل‬ ‫االراضي والسكان حال؛ وهي جنة عدن للسلوك‬ ‫الهزل�ي؛ وجن�ة ع�دن لس�لب املواطنين العرب‬ ‫ش�رعيتهم ومتثيله�م في الكنيس�ت؛ وجنة عدن‬ ‫العالن الوالء واضطهاد اليسار‪.‬‬ ‫ال يعن�ي أن كل ذل�ك ق�د غ�اب ع�ن اخلط�اب‬ ‫االسرائيلي‪ ،‬لكنكم تعترفون بأن غياب ليبرمان‬ ‫خفف ذلك ش�يئا ما‪ .‬ومن ه�ذه اجلهة فان عودة‬ ‫ليبرمان ظاهرة ايجابية‪ .‬فليعلم االس�رائيليون‬ ‫وليعلم العالم أنه اذا ُنظر الى ليبرمان ش�وهدنا‬ ‫نحن‪.‬‬ ‫‪ ‬أيدت أجزاء واس�عة من اجملتمع االسرائيلي‬ ‫أف�كار ليبرم�ان‪ .‬ووج�د كثي�رون حت�ى بين من‬ ‫ل�م يؤيدوه تأث�روا ب�ـ «جديته» و»اس�تقامته»‬ ‫و»كلمته» وقوته بالطبع‪ .‬وس�يزيد عددهم اآلن‬ ‫بع�د م�ا «فعل�وه» ب�ه‪ .‬ولم يوج�د أن�اس لوثوا‬

‫اجملتمع االس�رائيلي مثل�ه إال القليل‪ ،‬فلم يقم في‬ ‫اسرائيل محرضون خطيرون كثيرون مثله‪.‬‬ ‫‪ ‬وقد نس�ينا املقارنة التي ق�ام بها بني «يوجد‬ ‫حد» وطلب�ه محاكم�ة اعضاء الكنيس�ت العرب‬ ‫الذين التقوا بحماس‪ .‬ونس�ينا كيف أمر س�فراء‬ ‫اس�رائيل بـ «أال يس�تكينوا» ونسينا أنه قد ترك‬ ‫احلكوم�ة م�رة ف�ي كان�ون الثان�ي ‪ 2008‬ألنه�ا‬ ‫جترأت عل�ى التباحث ف�ي القضاي�ا اجلوهرية‪.‬‬ ‫وسيتش�دد ليبرم�ان املقوى م�ن اجلي�ل الثاني‬ ‫أكثر ويُ مثل اس�رائيل متثيال صادق�ا‪ .‬واذا كانت‬ ‫مجل�ة «تامي» ق�د اختارت�ه ف�ي ‪ 2009‬واحدا من‬ ‫االش�خاص الـ ‪ 100‬األكثر تأثيرا ف�ي العالم فان‬ ‫محرريها يستطيعون أن يُ دخلوه في القائمة في‬ ‫السنة التالية‪.‬‬ ‫يج�ب أن نط�وي الش�ماتة ب�ه اآلن‪ .‬ويج�ب‬ ‫أن يح�ل محله�ا من�ذ اآلن الفرح ألنه س�يُ طمس‬ ‫على أص�وات املضللني االس�رائيليني في العالم‪.‬‬ ‫إن ليبرم�ان ال يؤم�ن بالسلام ومثله اس�رائيل‬ ‫ايض�ا‪ .‬وال حاج�ة ال�ى خطب ب�ار ايلان وكالم‬ ‫بنيامني نتنياهو وشمعون بيرس الفارغ‪ .‬إن من‬ ‫ل�م يتجرأ على محاكمته عل�ى القضايا احلقيقية‬ ‫حص�ل أمس وبحق عل�ى هذه الب�راءة‪ .‬ومن لم‬ ‫يش�أ أن يدفع بالتس�وية الس�لمية قدما سيتلقى‬ ‫ليبرم�ان اآلن معترض�ا عل�ى كل احتم�ال‪ .‬فماذا‬ ‫نطل�ب بع�د ي�ا أبناء جن�ة ع�دن ف�ي ذروة ايام‬ ‫اجلنة الرائعة هذه؟‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫هآرتس ‪2013/11/7‬‬

‫عرفات مات مسموما بالبولونيوم‬

‫فينشتاين الى البيت‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫■ ال معن�ى للج�دال واالختالف م�ن القضاة الثالثة ح�ول قرارهم القضائ�ي‪ :‬هل كانوا‬ ‫محقين في قرارهم لتبرئة النائب افيغدور ليبرم�ان ام ان خطأ خرج من حتت أيديهم‪ .‬على‬ ‫طاولتهم وضع ملف مقلص‪ ،‬منذ البداية اخفى ملفا س�ميكا‪ .‬فليس الئحة االتهام فقط كانت‬ ‫هامش�ية للشبهات االساس�ية‪ ،‬بل ظهور النيابة العامة في احملكمة كان هزيال وعدمي الثقة‪.‬‬ ‫فم�ا الغرو بالتال�ي اذا ما كان القض�اة اخذوا انطباعا اقل من متاس�ك االدل�ة التي امامهم‪،‬‬ ‫وتأثروا أكثر بحجج الدفاع‪.‬‬ ‫س�هام النقد يج�ب ان توجه الى املستش�ار القانوني للحكومة‪ ،‬يهودا فينش�تاين‪ .‬ملف‬ ‫ليبرمان كان اختباره االكبر وقد فشل فيه‪.‬‬ ‫لم يسبق أن رفع أبدا الى املستشار ملف جاهز بهذا القدر‪ ،‬ذو أهمية عليا‪ ،‬كان كفيال بان‬ ‫يقرر أمناط س�لوك عامة جديدة ويشكل اشارة حتذير حادة وواضحة لكل شخصية عامة‪.‬‬ ‫ولك�ن االنطباع هو‪ ،‬انه�م فزعوا هناك‪ ،‬في النيابة العامة للدولة‪ ،‬م�ن ارتفاع جبل الوثائق‬ ‫واالدلة‪ ،‬فقرروا االكتفاء بالفأر بدال من النظر الى الثقب االسود وما يختبىء فيه‪.‬‬ ‫واالن‪ ،‬يع�ود ليبرم�ان الى وزار اخلارجية‪ ،‬محم�وال على اجنحة التبرئ�ة‪ .‬هكذا يجري‬ ‫لش�خص يف�رض طابعه على محيط�ه‪ ،‬ورئيس ال�وزراء يخاف أن يأخذ من�ه املنصب غير‬ ‫املناس�ب ل�ه‪ .‬وبالذات في هذه الفترة‪ ،‬حني تكون املفاوضات مع الفلس�طينيني على وش�ك‬ ‫التفكك‪ ،‬وخطر عزلة اس�رائيل يتعاظم‪ ،‬كان يجدر اختيار وزير اخلارجية أكثر أهال‪ ،‬يكون‬ ‫ض�رره اق�ل‪ .‬كانت محقة أمس رئيس�ة املعارضة‪ ،‬ش�يلي يحيموفيتش حني ل�م تنضم على‬ ‫الف�ور الى جوقة املباركني واملهنئني‪ ،‬التي ارتبطت بها وزيرة العدل ايضا‪ .‬االس�ئلة الكبرى‬ ‫بقي�ت مفتوحة‪ :‬هل بعد قرار احملكمة اتضح�ت الصورة؟ هل بالفعل ازيلت صخرة عن قلب‬ ‫اجلمه�ور‪ ،‬وهو يتنفس الصعداء؟ ه�ل معروف االن اكثر عن الش�ركات الوهمية امللتلوية‪،‬‬ ‫ع�ن احلس�ابات اخلفية‪ ،‬عن رس�وم االستش�ارة الغريبة وع�ن تغيب الش�هود – متوفني‪،‬‬ ‫منتحرين‪ ،‬او فاقدي الذاكرة؟‬ ‫ش�يء واح�د واضح فقط‪ :‬ليبرمان عاد بقوة الى موقع القي�ادة‪ .‬الرجل الذي ضحك كل‬ ‫الطريق الى البالد من البنوك في اخلارج‪ ،‬يضحك االن كل الطريق عائدا الى دار احلكومة‪،‬‬ ‫اذا كان ه�ذا ه�و ما خرج بعد س�نوات طويلة وضائعة ملس�اعي التحقيق وتشويش�ات‬ ‫التحقي�ق ال�ى جانبه�ا؛ اذا كانت ه�ذه هي النتيج�ة‪ ،‬فليس أم�ام املستش�ار القانوني غير‬ ‫االستقالة‪.‬‬ ‫أسرة التحرير‬ ‫هآرتس ‪2013/11/7‬‬

‫دانييل سريوتي‬ ‫■ نقل�ت ش�بكة «اجلزي�رة» أم�س أن س�هى‬ ‫عرفات‪ ،‬أرملة ياسر عرفات‪ ،‬تلقت تقرير الفحص‬ ‫ال�ذي ُأجري في املركز اجلامع�ي الطبي في لوزان‬ ‫في سويس�را‪ ،‬والذي يُ فهم منه أن رئيس السلطة‬ ‫الفلس�طينية الس�ابق ُس�مم ظاه�را بواس�طة‬ ‫البولونيوم ومواد مشعة اخرى‪.‬‬ ‫وجاء الفح�ص في أعقاب حتقي�ق «اجلزيرة»‬ ‫الت�ي تس�لمت أغ�راض عرفات كفرش�اة أس�نانه‬ ‫وعث�ر فيه�ا أن ثم�ة اش�تباه‬ ‫وكوفيت�ه الش�هيرة ُ‬ ‫بأنه ُقتل مس�موما بواس�طة البولونيوم‪ .‬وادعى‬ ‫الفلس�طينيون منذ وفاته في ‪ 2004‬بأن اس�رائيل‬ ‫تقف خلف تسميمه في الوقت الذي كان محاصرا‬ ‫في�ه ف�ي املقاطع�ة ف�ي رام الل�ه‪ .‬وم�ع ذل�ك‪ ،‬ل�م‬ ‫ُتس�تبعد امكاني�ة أن�ه اذا كان عرفات ُس�مم‪ ،‬فان‬ ‫معارضي�ه م�ن الداخل بال�ذات هم الذي�ن يقفون‬ ‫خلف تسميمه‪.‬‬ ‫في أعقاب التحقيق‪ُ ،‬اتفق على فتح قبر عرفات‬ ‫ف�ي رام الله وأخذ عينات م�ن بقايا جثته لغرض‬ ‫الفح�ص ف�ي سويس�را‪ .‬وقال�ت س�هى عرف�ات‬ ‫«عرفن�ا دوما بأنهم أعدموه‪ .‬هذا اغتيال سياس�ي‬ ‫ويجب كش�ف القتلة‪ .‬لن أرتاح ولن أس�كت‪ .‬واذا‬ ‫دعت احلاجة فانني س�أتوجه الى كل محكمة الى‬ ‫أن تخرج احلقيقة الى النور»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫وحس�ب التقري�ر‪ ،‬فف�ي العينات ُعث�ر في جثة‬ ‫عرفات على م�ادة من نوع البولونيوم ‪ 210‬بكمية‬ ‫أكب�ر ب�ـ ‪ 18‬ضعف الوض�ع العادي‪ .‬كم�ا ُأفيد بأن‬ ‫امل�ادة الس�امة ُعث�ر عليه�ا ف�ي أضلاع وحوض‬ ‫عرفات‪ ،‬وكذا في التراب الذي ُأخذ من نطاق القبر‬ ‫في اثناء أخذ العينات‪.‬‬ ‫وال�ى ذل�ك عق�ب الناط�ق بلس�ان وزارة‬ ‫اخلارجية‪ ،‬يغئال بلومر‪ ،‬على التقرير أمس فقال‪:‬‬ ‫«ه�ذا حتقيق توجد فيه ثقوب أكثر مما في اجلبنة‬ ‫السويس�رية‪ .‬ه�ذا فص�ل آخ�ر ف�ي املواجهة بني‬ ‫س�هى وقيادة الس�لطة‪ ،‬حيث اس�تدعى كل طرف‬ ‫فري�ق حتقيق من جانب�ه‪ .‬الفريق الروس�ي أعلن‬ ‫قب�ل بضعة اي�ام بأن�ه لم يُ عث�ر على مكتش�فات‪،‬‬ ‫وبعد ذلك تراجع وطرح رواية معاكسة»‪.‬‬ ‫وحس�ب بلوم�ر‪« ،‬ثق�ب آخ�ر ف�ي النظرية هو‬ ‫غياب االش�عاع في منطق�ة احلدث املق�درة‪ ،‬االمر‬ ‫ال�ذي ل�م يكلف�وا أنفس�هم عن�اء فحص�ه‪ .‬عالمة‬ ‫استفهام اخرى حتوم فوق الغياب املطلق لالطباء‬ ‫الفرنس�يني الذي�ن عاجلوا عرف�ات وامللف الطبي‬ ‫الذي يتضمن النتائج‪ .‬ال ميكن حتديد ش�يء دون‬ ‫ه�ذه املعلوم�ات احليوي�ة‪ .‬وعلي�ه م�ن الواضح‬ ‫أن هذه من�اورة اعالمية ليس إال‪ .‬االس�تنتاجات‬ ‫الت�ي ُعرض�ت تق�ف على س�يقان دجاج�ة هزيلة‬ ‫جدا بحيث أنه حتى سهى وكبار رجاالت السلطة‬ ‫يترددون في القاء املسؤولية على اسرائيل»‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/11/7‬‬

‫تبلور صفقة مع ايران جتمد مبوجبها مشروعها النووي لـ‪ 6‬أشهر مقابل حصولها على امتيازات ال متس جوهر العقوبات‬

‫قنابل ذرية باكستانية بتمويل سعودي‬ ‫■ أنفقت السعودية أمواال على برنامج باكستان الذري‬ ‫العس�كري كي تس�تطيع هذه أن تهب لها قنبل�ة ذرية وقت‬ ‫احلاج�ة‪ ،‬كم�ا أفادت في فجر اليوم ش�بكة «بي‪.‬بي‪.‬س�ي»‪.‬‬ ‫ويق�ول التقري�ر إنه اذا اس�تقر رأي الس�عوديني على فعل‬ ‫ذل�ك فليس م�ن املمتن�ع أن ميلكوا سلاحا ذري�ا حتى قبل‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫‪ ‬إن التقرير الذي جاء به احملرر السياسي لشأن الشبكة‬ ‫البريطاني�ة‪ ،‬مارك أورب�ن‪ ،‬يعتمد على ع�دة مصادر ومنها‬ ‫عام�وس يادلني‪ .‬فقد قال رئيس «أمان» الس�ابق في مؤمتر‬ ‫في الس�ويد إنه اذا ركب االيرانيون قنبلة ذرية فلن ينتظر‬ ‫السعوديون حتى شهرا واحدا وسيتسلحون بسالح ذري‬ ‫خاص بهم‪ .‬وقال بحسب الكالم الذي جاء في التقرير «إنهم‬ ‫قد دفعوا ثمن القنبلة الذرية‪ .‬وس�يجلبون من باكستان ما‬ ‫يحتاجون الى جلبه»‪.‬‬ ‫‪ ‬وورد ف�ي التقري�ر ايض�ا كالم مس�ؤول كبي�ر في حلف‬ ‫شمال االطلس�ي قال إنه توجد بحسب تقارير استخبارية‬ ‫ش�هادات عل�ى سلاح ذري ُصن�ع ف�ي باكس�تان ألج�ل‬ ‫السعودية وهذا السالح ينتظر االرسال‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال غاري س�امور ال�ذي كان أحد مستش�اري باراك‬ ‫اوبام�ا «أن الس�عوديني يؤمن�ون ب�أن له�م تفاهم�ا م�ع‬ ‫الباكس�تانيني عل�ى أن يطلب�وا منهم في ح�االت الضرورة‬ ‫القصوى سالحا ذريا»‪.‬‬ ‫‪ ‬وتط�رق ال�ى امكانية ه�ذا البي�ع في املاض�ي الصحفي‬ ‫املعروف ف�ي صحيفة «الغارديان» جولي�ان بورجر‪ ،‬الذي‬ ‫قال إن الس�عودية متول ‪ 60‬باملئة من كلفة البرنامج الذري‬ ‫الباكس�تاني وتتمتع عوض ذلك بـ «حق» ش�راء ترس�انة‬ ‫ذري�ة صغي�رة (‪ 5‬قناب�ل أو ‪ )6‬اذا أوج�ب عليه�ا الوض�ع‬ ‫االقليم�ي أن تفع�ل ذل�ك‪  .‬وق�ال بورج�ر إن امكاني�ة بي�ع‬ ‫الس�عودية قنابل ذرية باكستانية وردت فيه تقارير مرات‬

‫«املوت المريكا»‬

‫كثي�رة ف�ي فت�رة العق�د االخير‪ .‬وص�ادق تقرير ع�ن معهد‬ ‫«آي‪.‬آي‪.‬اس‪.‬اس» ف�ي ‪ 2008‬عن برامج السلاح الذري في‬ ‫الش�رق االوس�ط‪ ،‬على كالم بورجر وتقاري�ر «الغارديان»‬ ‫في شأن االتفاق بني السعودية وباكستان‪.‬‬ ‫ف�ي الس�نة املاضي كش�ف دني�س روس ال�ذي كان في‬ ‫املاضي مستشار اوباما الكبير في شؤون الشرق االوسط‪،‬‬ ‫ع�ن أن عب�د الل�ه ملك الس�عودية ح�ذر الوالي�ات املتحدة‬ ‫بصراحة من أنه اذا أحرزت ايران سلاحا ذريا فس�تتلوها‬ ‫الس�عودية فورا‪« .‬اذا أصبح عندهم سالح ذري فسيصبح‬ ‫عندن�ا سلاح ذري»‪ ،‬اقتب�س روس من كالم عب�د الله في‬ ‫لقاء مت بني االثنني في الس�عودية في نيسان ‪ .2009‬ويبدو‬ ‫أن كالم روس ه�و أول مصادق�ة معلن�ة ملوق�ف الري�اض‬ ‫ولوج�ود خطر حقيقي من س�باق ذري اقليم�ي اذا أحرزت‬ ‫طهران سالحا ذريا‪.‬‬ ‫‪ ‬كش�فت صحيف�ة «ديلي تلغراف» في ش�هر متوز عن أن‬ ‫الس�عودية انشأت قاعدة س�رية لصواريخ ارض – ارض‪،‬‬ ‫م�ع ق�درة عل�ى اطلاق صواري�خ عل�ى اس�رائيل وايران‪.‬‬ ‫والح�ظ خب�راء من معه�د البح�ث «آي‪.‬ات�ش‪.‬اس» حللوا‬ ‫ص�ور االقم�ار الصناعي�ة قاعدت�ي اطلاق ف�ي القاع�دة‬ ‫موجهتين نح�و تل ابي�ب وطه�ران‪ .‬والقواعد الت�ي تالئم‬ ‫صواريخ «دي‪.‬اف ‪ »3‬التي متلكها السعودية ذات مدى يبلغ‬ ‫‪ 4000 – 2500‬ك�م وهي ق�ادرة على حم�ل رأس يبلغ طنني‪.‬‬ ‫وعلى حس�ب التقدير بُ نيت القاعدة في الس�نوات اخلمس‬ ‫االخيرة‪ .‬وقدّ ر اخلبراء في معهد البحث أن الس�عودية في‬ ‫مس�ار تطوي�ر منظومته�ا الصاروخية برغ�م أن صواريخ‬ ‫«دي‪.‬اف‪ »3‬الت�ي ُصنعت في الثمانيني�ات قادرة على حمل‬ ‫رؤوس صواريخ ذرية‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫هآرتس (املراسل الصحفي) ‪2013/11/7‬‬

‫افرامي كام‬ ‫‪ ‬‬

‫■ الواقع�ة ليس�ت ه�ي األول�ى م�ن نوعها‪ .‬فمن�ذ بدء‬ ‫ثمانيني�ات الق�رن املاض�ي كان يتظاه�ر ف�ي كل س�نة في‬ ‫الرابع من تشرين الثاني آالف االيرانيني بالقرب من املبنى‬ ‫الذي كان فيما مضى س�فارة الواليات املتحدة في طهران‪،‬‬ ‫ف�ي الذكرى الس�نوية للس�يطرة على الس�فارة واحتجاز‬ ‫عش�رات من العاملني فيها رهائن مدة ‪ 444‬يوما‪ .‬واملراس�م‬ ‫معروف�ة‪ ،‬فهناك خطب تش�هير على ألس�نة ق�ادة ايرانيني‬ ‫بالواليات املتحدة واس�رائيل‪ ،‬وصيحات «املوت المريكا‪،‬‬ ‫املوت الس�رائيل» واح�راق علميهما‪ .‬ومع مرور الس�نوات‬ ‫تضاءل أثر املظاهرة وأصبحت رتيبة وقل عدد املش�اركني‬ ‫فيها بالتدريج‪.‬‬ ‫تظاه�رت ه�ذه الس�نة بالقرب من الس�فارة اس�ترعت‬ ‫انتباها خاصا لس�بب م�زدوج‪ .‬وكانت في ه�ذه املرة أكبر‬ ‫تظاه�رة من�ذ س�نوات وش�ارك فيه�ا – لي�س مصادف�ة –‬ ‫عش�رات آالف االش�خاص‪ .‬وأهم من ذلك أنها متت مع بدء‬ ‫احملادثات املباش�رة بني الواليات املتح�دة وايران‪ ،‬وتبني‬ ‫أن�ه برغم حتس�ن اجل�و بينهما يوجد ف�ي القي�ادة العليا‬ ‫للنظ�ام من يهتم بافس�اد الف�رح‪ .‬إن اخلطب�ة املركزية في‬ ‫التظاه�رة لم يخطبها ش�خص رس�مي كما ف�ي املاضي بل‬ ‫س�عد جليلي ال�ذي أجرى احملادثات في الش�أن الذري في‬ ‫حين�ه‪ ،‬لكن م�ن الواضح أن�ه ل�و كان النظ�ام معنيا مبنع‬ ‫التظاهرة الكبيرة ملا متت‪.‬‬ ‫لي�س الهجوم املنظم على الواليات املتحدة واس�رائيل‬ ‫مفهوم�ا من تلق�اء ذات�ه‪ .‬فقد كانت اي�ران حليف�ة مركزية‬ ‫للوالي�ات املتح�دة الى س�نة ‪ .1979‬ولم حت�ارب الواليات‬ ‫املتح�دة اي�ران ق�ط ول�م تقت�ل ايرانيين م�ا ع�دا قليلني‪،‬‬ ‫وأكثره�م على غي�ر عمد‪ .‬وه�و حكم اس�رائيل ايضا‪ .‬وفي‬ ‫مقاب�ل ذلك ب�دأ العراق في ثمانينيا�� الق�رن املاضي حربا‬

‫تفاؤل حذر يخيم على مفاوضات جنيف‬

‫م�ع اي�ران دام�ت ثماني س�نوات اس�تعملت فيها سلاحا‬ ‫كيميائي�ا ومئ�ات الصواريخ على اي�ران وقتلت ‪ 210‬آالف‬ ‫ايران�ي على األق�ل‪ .‬وبرغم ذل�ك تهتف اجلموع ف�ي ايران‬ ‫«املوت المريكا‪ ،‬املوت السرائيل»‪ ،‬ال «املوت للعراق»‪.‬‬ ‫وينب�ع الغض�ب املوج�ه عل�ى الوالي�ات املتح�دة م�ن‬ ‫مس�تويني‪ ،‬فهناك في األس�اس املس�توى االيديولوجي –‬ ‫الدين�ي‪ ،‬فالنظ�ام ومؤي�دوه ي�رون أن الوالي�ات املتحدة‬ ‫هي جذر الش�ر في العالم‪ ،‬وعداؤها م�ن أبرز رموز الثورة‬ ‫االسلامية‪ .‬وه�م ي�رون أن الغ�رب ه�و املص�در الرئي�س‬ ‫المراض اجملتمع االيراني‪ ،‬وأن الواليات املتحدة هي رأس‬ ‫حرب�ة احلضارة الغربية الفاس�دة‪ .‬واملس�توى الثاني هو‬ ‫عالقة الواليات املتحدة بايران‪ .‬فالنظام يرى أن امريكا هي‬ ‫أول عدو اليران وهي تس�عى الى اس�قاط النظام وتفرض‬ ‫علي�ه عقوبات اقتصادي�ة وتعمل على تقلي�ص تأثيره في‬ ‫منطقة اخلليج وتهدد باستعمال القوة العسكرية عليه‪.‬‬ ‫وكل ذل�ك ط�ور في اي�ران عالقة عداء وش�ك عميق في‬ ‫االمريكيين تس�تمد منه حقيق�ة أنه تطورت ف�ي الواليات‬ ‫املتح�دة ايض�ا نظ�رة س�لبية ال�ى اي�ران‪ .‬إن القطيعة مع‬ ‫الواليات املتحدة منذ كانت الثورة تفضي الى إضرار عظيم‬ ‫بايران‪ .‬وقد كان استعمال احلظر الغربي على نقل السالح‬ ‫الى ايران من العوامل املهمة في فش�لها في حربها للعراق‪.‬‬ ‫والعقوب�ات االقتصادية تس�بب ض�ررا باهظ�ا لالقتصاد‬ ‫االيران�ي‪ .‬وحتت�اج صناعة النفط – وه�ي العمود الفقري‬ ‫القتصاد ايران – على عجل الى اس�تثمارات وتكنولوجيا‬ ‫غربية‪ .‬وحتتاج ايران قبل كل شيء الى مواجهة حقيقة أن‬ ‫القوة العظمى االمريكية تهددها تهديدا اس�تراتيجيا‪ .‬ومع‬ ‫ذلك يص�د النظام االيراني عن حتسين العالقات باالدارة‬ ‫االمريكي�ة خش�ية أن يفقد بذلك أحد الرم�وز املهمة للثورة‬ ‫االسالمية‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/11/7‬‬

‫‪ ‬من باراك رابيد‬ ‫■ تبدأ ايران والقوى العظمى الس�تة اليوم في‬ ‫مق�ر االمم املتح�دة في جني�ف اجلول�ة الثانية من‬ ‫احملادثات ح�ول برنامجها الن�ووي‪ .‬وقال موظف‬ ‫كبي�ر ف�ي االدارة االمريكي�ة أم�س ان االط�راف‬ ‫س�تحاول اجمال «خطوة اولى» في اطارها جتميد‬ ‫ايران البرنامج النووي لنصف سنة مقابل تخفيف‬ ‫مؤق�ت لبع�ض م�ن العقوب�ات‪ .‬واضاف املس�ؤول‬ ‫االمريك�ي بان فرض عقوبات اخرى على ايران في‬ ‫هذه املرحلة س�يمس ش�ديد املس�اس باملفاوضات‬ ‫وبفرص الوصول الى حل دبلوماسي‪.‬‬ ‫ف�ي االس�ابيع الثالث�ة االخي�رة من�ذ جول�ة‬ ‫احملادث�ات الس�ابقة ف�ي جني�ف‪ ،‬التق�ت طواق�م‬ ‫اخلب�راء م�ن اي�ران والق�وى العظم�ى الس�تة –‬ ‫الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬روس�يا‪ ،‬الصين‪ ،‬بريطاني�ا‪،‬‬ ‫فرنس�ا واملاني�ا ف�ي فيين�ا‪ ،‬للبحث ف�ي التفاصيل‬ ‫الفني�ة لتل�ك «اخلط�وة االول�ى»‪ .‬وكانت املس�ائل‬ ‫الت�ي بحث�ت هي ش�كل جتمي�د البرنام�ج النووي‬ ‫ون�وع العقوب�ات الت�ي س�تنفذ فيها التس�هيالت‪.‬‬ ‫وقال املس�ؤول‪« :‬نح�ن نري�د تفاهما أولي�ا يوقف‬ ‫البرنام�ج النووي عن التقدم‪ ،‬ب�ل ويعيد جزء منه‬ ‫الى الوراء»‪.‬‬ ‫وأشار املوظف االمريكي الكبير الى أنه في إطار‬ ‫«اخلطوة االول�ى» فان القوى العظم�ى معنية بان‬ ‫جتم�د ايران برنامجه�ا النووي بش�كل مينح وقتا‬ ‫للمفاوض�ات على تس�وية ش�املة ويوق�ف التقدم‬ ‫االيراني‪ .‬وأضاف املسؤول بان التجميد سيناقش‬ ‫أحج�ام تخصي�ب اليورانيوم الذي تنف�ذه ايران‪،‬‬

‫مستوى التخصيب‪ ،‬القدرات املوجودة في املنشآت‬ ‫النووي�ة‪ ،‬مبعنى عدد أجهزة الطرد املركزي املركبة‬ ‫واملشغلة وكذا مخزونات اليورانيوم اخملصب الى‬ ‫مس�توى منخف�ض من ‪ 3.5‬في املائ�ة و ‪ 20‬في املائة‬ ‫التي توجد لدى ايران‪.‬‬ ‫واض�اف املس�ؤول «املرحل�ة األول�ى س�تضع‬ ‫زمنا على الس�اعة م�ن أج�ل ادارة املفاوضات على‬ ‫التس�وية الدائمة والش�املة بكل عناصر البرنامج‬ ‫الن�ووي االيران�ي»‪ .‬وردا عل�ى اخلط�وة االول�ى‬ ‫االيراني�ة الت�ي توق�ف تق�دم البرنام�ج الن�ووي‬ ‫س�تعرض القوى العظمى «تخفيفا محدودا وقابال‬ ‫للتراجع لقس�م من العقوبات»‪ .‬واضاف املس�ؤول‬ ‫ب�ان هذا التخفيف لن مي�س « العقوبات» – مبعنى‬ ‫انه ل�ن يتضمن تخفيف�ات في العقوبات القاس�ية‬ ‫عل�ى املنظومة البنكي�ة االيراني�ة او تخفيف حظر‬ ‫النفط الذي يفرضه االحتاد االوروبي‪  .‬‬ ‫وق�ال املس�ؤول»نحن نتحدث عن فت�رة زمنية‬ ‫من ستة أشهر‪ .‬اذا لم تلتزم ايران بتعهداتها حسب‬ ‫املرحل�ة االول�ى او اذا لم يتحقق اتفاق ش�امل بعد‬ ‫س�تة اش�هر – س�يكون ممكنا التراج�ع والغاء كل‬ ‫تخفيف اقتصادي»‪.‬‬ ‫إح�دى الرس�ائل املركزي�ة الت�ي ش�دد عليه�ا‬ ‫املس�ؤول في االس�تعراض للمراس�لني ف�ي جنيف‬ ‫كان�ت انه يج�ب االمتناع عن عقوب�ات اضافية من‬ ‫جان�ب الكونغ�رس االمريك�ي ض�د ايران‪ .‬واش�ار‬ ‫ال�ى أن ثم�ة حاج�ة ال�ى «مهل�ة زمنية» ف�ي فرض‬ ‫العقوبات اجلديدة من أجل السماح للدبلوماسيني‬ ‫االمريكيني باجواء افضل الجناح املفاوضات‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/11/7‬‬

‫املرأة السعودية تقود الربيع االجتماعي في مملكة الصمت ضد النظام االبوي‬

‫االسالم ال يحظر قيادة املرأة للسيارة‪...‬‬

‫د‪ .‬ميرا تسوريف‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫■ مس�يرة الس�ائقات الس�عوديات االربعة اللواتي‬ ‫جت�رأن عل�ى االمس�اك بدف�ات س�ياراتهن والقي�ادة‬ ‫بأنفس�هن دون مراف�ق رج�ل م�ن رج�ال عائالتهن رغم‬ ‫احلظ�ر الصري�ح من عم�ل ذلك تس�تعرض بتوس�ع في‬ ‫وس�ائل االعلام العربية والدولي�ة‪ .‬غير ان ه�ذا الفعل‬ ‫– مهما كان جريئا – ال يش�كل نقطة انعطاف في كفاح‬ ‫النس�اء الس�عوديات لتحسين مكانته�ن ف�ي العائل�ة‬ ‫واجملتم�ع‪ .‬كان ه�ذا م�ا كتبت�ه كاتب�ة الرأي الس�عودية‬ ‫وجيه�ة اخلوي�در‪ ،‬وه�ي التي غام�رت ف�ي ‪ 8‬اذار ‪2008‬‬ ‫«مغام�رة اجتماعي�ة» جريئة جدا وهي متس�ك بنفس�ها‬ ‫ووحدها دفة قيادة س�يارتها وتقودها في طرق دولتها‪.‬‬ ‫وم�ن خالل هذا االحتجاج س�عت اخلوي�در الى أن تنقل‬ ‫ال�ى وزير الداخلية الس�عودي في حينه مطلب النس�اء‬ ‫السعوديات بتحقيق حقهن في القيادة وقررت بان هذه‬ ‫ليس�ت مس�ألة سياس�ية او دينية بل مس�ألة اجتماعية‬ ‫صرف�ة مضمونها تقيي�د حرية حركة النس�اء في اجملال‬ ‫العام‪ ،‬وبالتالي تثبيت تعلقهن املطلق بالرجال‪.‬‬ ‫وبالفع�ل‪ ،‬ال يوجد اي حظر في الش�ريعة االسلامية‬ ‫عل�ى املرأة ف�ي أن تق�ود س�يارتها‪ .‬ويتناول االنش�غال‬ ‫امله�ووس لرج�ال الدي�ن الس�عوديني في مس�ألة قيادة‬ ‫النس�اء للس�يارات في مقاالت�ه كاتب الرأي الس�عودي‬ ‫ناص�ر ب�ن صال�ح اجلرب�وع‪ ،‬وال�ذي يرفع اس�تجوابه‬ ‫لرج�ال الدي�ن الذين يحظ�رون على النس�اء الس�ياقة‬ ‫به�ذه اللغ�ة‪« :‬متى حظر االسلام على النس�اء التحرك‬ ‫م�ن م�كان الى م�كان ب�أي مركبة؟ هل النس�اء ف�ي عهد‬ ‫الصحاب�ة كن يتص�ورن طل�ب االذن الش�رعي المتطاء‬ ‫اجلمال؟» ومبجرد س�ؤاله يس�خر اجلرب�وع من ‪ ‬رجال‬ ‫الدين الس�عوديني اولئك الذين يرفضون بش�دة ش�دة‬ ‫السماح للنساء في اململكة بالسياقة‪.‬‬ ‫اخلوي�در‪ ،‬كم�ا جت�در االش�ارة‪ ،‬لم ت�رى ف�ي الكفاح‬ ‫لتحقيق حق النساء في القيادة الهدف االسمى‪ .‬بالنسبة‬ ‫لها‪ ،‬كان هذا جزء من كفاح شامل من أجل حقوق النساء‪،‬‬ ‫طلق�ة البدء فيه كانت بالذات مس�يرة خاضتها في ‪ 4‬آب‬ ‫‪ 2006‬على اجلس�ر الذي يربط بني السعودية والبحرين‬ ‫ِ‬ ‫«اعط النس�اء حقوقهن»‪.‬‬ ‫وه�ي ترفع يافطة كتب عليها‪:‬‬ ‫التوج�ه في اليافط�ة التي رفعته�ا اخلوي�در كان للملك‬ ‫عبدالله وكان هدفه انعاش ذاكرته بالنس�بة لوعده في‬ ‫ي�وم تتويج�ه والذي تعه�د فيه باحلرص على حتسين‬ ‫مكانة النس�اء الس�عوديات في املس�تويات الشخصية‬ ‫واملهنية‪.‬‬ ‫مس�يرة االحتج�اج ه�ذه انته�ت باعتق�ال اخلويدر‪.‬‬ ‫ولك�ن االعتق�االت املتتالية‪ ،‬وكذا احملظورات على نش�ر‬ ‫مقاالته�ا ف�ي الصحف الس�عودية لم تضع�ف اخلويدر‪.‬‬ ‫أح�د االدل�ة على ذل�ك كان مق�اال جريئ�ا نش�رته في ‪29‬‬ ‫تش�رين االول ‪ 2010‬ف�ي املوق�ع الليبرال�ي «آفاق» حتت‬

‫عنوان‪« :‬املرأة السعودية – ثديان بال جسد وبال روح»‪،‬‬ ‫وذل�ك ف�ي أعق�اب حمل�ة اعالمي�ة مت�ت في الس�عودية‬ ‫مببادرة السلطات لتعميق وعي النساء ملكافحة سرطان‬ ‫الث�دي‪ .‬في مقالها وقف�ت اخلويدر عن�د الصلة التي بني‬ ‫اوض�اع القل�ق والتوت�ر الدائمة التي تعيش�ها النس�اء‬ ‫الس�عوديات وبين نس�بة امل�رض العالية الت�ي تصاب‬ ‫بها النس�اء بسرطان الثدي‪ .‬وهي حتصي واحدا واحدا‬ ‫حق�وق االنس�ان واملواط�ن الت�ي ال تتمت�ع بها النس�اء‬ ‫الس�عوديات وترى ف�ي ذلك العامل االس�اس لصحتهن‬ ‫العليلة‪.‬‬ ‫الكفاح الطليعي الذي تخوضه اخلويدر ش�جع نساء‬ ‫اخريات ف�ي الس�عودية الجتياز حاجز اخل�وف‪ ،‬خرق‬ ‫صمته�ن والكف�اح في س�بيل حقوقهن‪ .‬هذه امل�رة كانت‬ ‫هذه منال الشريف ابنة ‪ 32‬سنة التي جترأت في تشرين‬ ‫االول ‪ 2011‬على الس�ياقة بنفسها في ش�وارع الرياض‪.‬‬ ‫ومن اجل رفع مس�توى الوعي في املوضوع‪ ،‬استخدمت‬ ‫الش�ريف الش�بكات االجتماعي�ة ورفع�ت ال�ى صفح�ة‬ ‫الفيس�بوك خاصته�ا فيلم�ا قصي�را توث�ق في�ه اختبار‬ ‫الس�ياقة التي اجتازته وهو يترافق والدعوة «علموني‬ ‫الس�ياقة كي أمتكن م�ن الس�ياقة بنفس�ي»‪ .‬احتجاجها‬ ‫الفردي جعل احتجاج النس�اء السعوديات اللواتي هن‬ ‫من مجموع�ة ‪ ،women2drive‬والتي دعت بواس�طة‬ ‫الش�بكات االجتماعي�ة النس�اء الس�عوديات اللوات�ي‬ ‫يحمل�ن رخ�ص س�ياقة باخل�روج ال�ى ط�رق الرياض‬ ‫والس�ياقة ببس�اطة‪ .‬الش�رطة‪ ،‬بأوامر من ف�وق‪ ،‬قررت‬ ‫ه�ذه املرة ع�دم التدخل وفي ختام االحتج�اج لم تعتقل‬ ‫اي من النساء‪.‬‬ ‫جول�ة االحتج�اج احلالي�ة من أجل س�ياقة النس�اء‬ ‫ه�ي بالتالي الثالثة ف�ي عددها‪ .‬هذه املرة أيضا نش�رت‬ ‫دع�وة «دعونا نس�وق» عل�ى صفح�ة الفيس�بوك التي‬ ‫حملت عن�وان «حملة الـ ‪ 26‬من تش�رين االول»‪ .‬غير أن‬ ‫هذه املرة تلخص االحتجاج بس�ياقة بعض النساء فقط‬ ‫ممن اس�تجابوا للدعوة وباملقاب�ل جتند نحو ‪ 150‬امرأة‬ ‫الحتج�اج في اط�اره دعي�ت النس�اء الس�عوديات الى‬ ���التركيز على «االحتياجات احلقيقية» للنساء في اململكة‬ ‫مبا ف�ي ذل�ك‪ :‬املواصلات العام�ة اآلمنة للنس�اء‪ ،‬خلق‬ ‫اماكن عمل حتمي كرامة النس�اء وحتسني مكانة النساء‬ ‫املطلقات‪ ،‬العزباوات واالرامل‪.‬‬ ‫ولك�ن االجن�ازات الهام�ة للنس�اء الس�عوديات ف�ي‬ ‫العقد االخير تتجاوز مس�ألة س�ياقة النساء‪ ،‬وهي تعبر‬ ‫أوال وقب�ل كل ش�يء ع�ن ط�رح مس�ألة حقوق النس�اء‬ ‫عل�ى ج�دول االعم�ال الس�عودي الع�ام ووج�ود حوار‬ ‫حقوقي يقظ في املس�ألة يش�ارك فيه بعض من املثقفني‪،‬‬ ‫رجال الدين والسياس�يني‪ .‬ومع ان احل�وار بادرت اليه‬ ‫النس�اء‪ ،‬اال أنه اجتذب اليه رجال ش�اركوا فيه مشاركة‬ ‫فاعلة‪ .‬ومن ضمن النس�اء اللواتي ابدين شجاعة جتدر‬ ‫االش�ارة الى ب�روز الكاتب�ة رج�اء الصانع‪ ،‬ف�ي كتابها‬ ‫«بن�ات الري�اض» الذي يعن�ى مبكانة النس�اء املطلقات‬

‫ف�ي اجملتمع الس�عودي‪ ،‬نش�ر ف�ي نيس�ان ‪ .2005‬كتاب‬ ‫الصانع صدر عند نش�ر بحث عالم االجتماع الس�عودي‬ ‫ال�ذي يبحث في احلجوم املتزاي�دة لظاهرة الطالق‪ ،‬مبا‬ ‫في ذلك الطالق الس�ريع في اململكة (الذي يسمح للرجل‬ ‫بطلاق زوجت�ه مبجرد لف�ظ الطلاق بالثالث�ة «طالق‪،‬‬ ‫طال�ق‪ ،‬طال�ق» وحرمانه�ا من امله�ر الذي يش�كل عمليا‪ ‬‬ ‫ضمانه�ا االقتصادي الوحيد وكذا نفق�ة أطفالها)‪ .‬ظهور‬ ‫كتاب «بن�ات الرياض» هو حدث تأسيس�ي في التاريخ‬ ‫االجتماع�ي والثقاف�ي الس�عودي وذل�ك الن�ه مبج�رد‬ ‫الكتاب�ة عن املس�ائل الت�ي الصمت فيها جمي�ل اجتازت‬ ‫الصانع حاجز الصمت واالس�كات الذي فرضه اجملتمع‪،‬‬ ‫منح�ت صوت�ا ومج�اال للعدي�د م�ن النس�اء املطلق�ات‬ ‫وسمحت جلمهو قرائها بالوعي مبشاكلهن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا ه�و االنت�اج الس�ينمائي‬ ‫‪ ‬وم�ا اليق�ل ثوري�ة‬ ‫النس�ائي الس�عودي االول («ان�ا موج�ودة») وال�ذي‬ ‫ع�رض ف�ي ‪ 2013‬م�ن اخ�راج هيف�اء املنص�ور‪ .‬ورك�ز‬ ‫الفيل�م على طفلة فتاة س�عودية وحلمه�ا البريء بركب‬ ‫الدراج�ة الهوائية بينما في الس�عودية هذا أمر محظور‬ ‫عل�ى البنات‪ .‬وتتابع القصة مس�اعي كثيرة لتوفير املال‬ ‫لغرض ش�راء دراج�ة لنفس�ها وحتقيق حلمه�ا‪ .‬وهكذا‬ ‫يتعرف املش�اهدون على العالم الضيق واحملدود لنساء‬ ‫الطبقة الوسطى في السعودي‪ .‬ورغم أن هذا فيلم يروي‬ ‫قصة فانه يش�كل بقدر كبير وثيقة اجتماعية – ثقافية –‬ ‫تتعل�ق بالن�وع االجتماع�ي تعب�ر ع�ن انتق�اد اخملرجة‬ ‫للمؤسس�ة االبوية الس�عودية‪ .‬ومع ان هيف�اء املنصور‬ ‫تعرض�ت لتعابير وصفته�ا بـ «الكاف�رة» وهي تتعرض‬ ‫صبح مس�اء بالتهديد على حياته�ا من مصادر محافظة‪،‬‬ ‫اال ان الفيل�م اختي�ر ليمث�ل الس�عودية ف�ي احتف�ال‬ ‫االوسكار ضمن صنف الفيلم االجنبي االفضل‪.‬‬ ‫ف�ي دولة كالس�عودية‪ ،‬حيث ال توجد دور للس�ينما‪،‬‬ ‫ف�ان االنتق�اد االجتماع�ي م�ن خلال العدس�ة يش�كل‬ ‫اختراق�ا ونيجت�ه الفورية تظه�ر في مجرد ق�رار وزارة‬ ‫الداخلي�ة الس�عودية الس�ماح لنس�اء اململك�ة برك�ب‬ ‫الدراج�ة الهوائية ش�ريطة ان يراف�ق الراكبة ولي‪ ،‬وأن‬ ‫تلب�س العب�اءة واحلجاب وتس�ير في ش�وارع جانبية‬ ‫بعي�دا عن اجلم�وع الرجولية‪ .‬هذه القي�ود‪ ،‬التي جتعل‬ ‫ركوب الدراجة مهامة ش�به متعذرة‪ ،‬تشكل ضمانة على‬ ‫استمرار الكفاح اللغاء هذه القيود‪.‬‬ ‫ال ميكن ان نقرر بالقطع بان الطالئعيات السعوديات‬ ‫مث�ل رج�ال الصان�ع وهيف�اء املنص�ور ق�د اخترق�ن‬ ‫بالفع�ل عبودية النوع االجتماعي الذي تعيش�ه نس�اء‬ ‫الس�عودية او أن هذه مس�يرة نش�وء وارتق�اء حظيت‬ ‫بالزخم فقط بفضل ث�ورات الربيع العربي التي اندلعت‬ ‫في ‪ ،2011‬والتي يخش�ى من تواصلها أيضا البيت امللكي‬ ‫الس�عودي‪ .‬الق�رار التاريخ�ي للملك عبدالل�ه في ايلول‬ ‫‪ ،2011‬الس�ماح للنساء بالترش�ح واالنتخاب للسلطات‬ ‫البلدي�ة‪ ،‬حت�ى وان كان اتخذ انطالقا م�ن التخوف من‬ ‫أن يجت�رف احتج�اج النس�اء ايض�ا احتج�اج االقلي�ة‬

‫ناشطة سعودية تقود سيارتها حتديا لالعراف السائدة‬ ‫الش�يعية ف�ي الس�عودية‪ ،‬والتي ب�دأت تس�مع مطالبها‬ ‫للحق�وق السياس�ية واالجتماعية‪ ،‬فان�ه مثابة اختراق‬ ‫في كفاح النساء نحو املواطنة املتساوية‪ .‬قرار سعودي‬ ‫آخ�ر للمل�ك عبدالله نش�ر ف�ي ‪ 11‬كان�ون الثان�ي ‪2013‬‬ ‫حين قرر تعيني ‪ 30‬امرأة كاعضاء في مجلس الش�ورى‪.‬‬ ‫معن�ى الق�رار هو أنه م�ن اآلن فصاعدا س�يكون من حق‬ ‫النساء تقدمي ترشيحهن الى مجلس الشورى‪ ،‬املشاركة‬ ‫كاعض�اء عادي�ات ف�ي م�داوالت اجملل�س واملش�اركة‬ ‫النشطة في اتخاذ القرارات فيه‪.‬‬ ‫وجتدر االشارة الى أن القرار حظي بتأييد واسع في‬ ‫أوساط الرجال والنساء على حد سواء واثار خالفا بني‬ ‫رجال الدين‪ .‬االجناز السياس�ي الذي في مجرد مشاركة‬ ‫النساء في احلياة السياسية في السعودية‪ ،‬يجد تعبيره‬ ‫ايضا في أن النساء اللواتي انتخنب الى مجلس الشورى‬ ‫ال يجلس�ن على أكاليل النصر وال يكتفين باالدوار التي‬ ‫حددت لهن‪ .‬وهكذا مثال احتجت عضو مجلس الش�ورى‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫د‪ .‬لبنى االنصاري‪ ،‬طبيبة عائلة في تأهيلها على حتديد‬ ‫معاجلة العضوات في مجلس الشورى للمسائل املتعلقة‬ ‫بالنس�اء بينما ف�ي نيتها كعضو في اجملل�س ان تتناول‬ ‫املواضيع التي تتعلق بعموم الس�كان‪ ،‬من رجال ونساء‬ ‫على حد سواء‪ ،‬كالصحة وحقوق االنسان‪.‬‬ ‫الس�قف الزجاج�ي السياس�ي ال�ذي اقتحم�ه هذان‬ ‫القراران‪ ،‬واللذان اديا الى مشاركة النساء في السياسة‬ ‫الرس�مية والبلدي�ة‪ ،‬أدى الى ق�رار اختراقي آخر يتعلق‬ ‫بوجه النوع االجتماعي لسوق العمل السعودي‪ .‬وهكذا‬ ‫مثال اتخذ في ‪ 6‬تش�رين االول ‪ 2013‬قرار يس�مح للنساء‬ ‫بالعم�ل باحملام�اة‪ .‬ه�ذه نتيج�ة كف�اح طوي�ل لنس�اء‬ ‫س�عوديات ف�ي س�بيل حقه�ن باحلص�ول عل�ى رخصة‬ ‫محام�اة ابت�داء من تش�رين الثان�ي ‪ 2011‬حني دش�نت‬ ‫مجموعة من النساء الس�عوديات حملة على الفيسبوك‬ ‫والتويتر حتت عنوان «انا محامية»‪.‬‬ ‫متثيل النساء في احملاكم من قبل النساء‪ ،‬الضالعات‬

‫ف�ي الش�ريعة‪ ،‬ف�ي القوانين وف�ي االنظم�ة‪ ،‬سيس�مح‬ ‫للنساء السعوديات باحلصول على دفاع مناسب واكثر‬ ‫نزاهة من أجل حقوقهن‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغم م�ن أن اربعة نس�اء فق�ط حصلن على‬ ‫الرخص�ة املنش�ودة حت�ى االن فلا ري�ب أن ه�ذا ق�رار‬ ‫عيتضم�ن اعتراف�ا بق�درة النس�اء عل�ى متثي�ل جمهور‬ ‫عمالئهن في ساحة احملكمة التي تعتبر حتى االن ساحة‬ ‫حصرية للرجال فقط‪.‬‬ ‫على الرغم من االجنازات الهائلة التي حققتها النساء‬ ‫الس�عويات حتى االن‪ ،‬فان املسيرة التي ستقودهن الى‬ ‫املس�اواة الكامل�ة ف�ي احلق�وق ه�ي مس�يرة متطورة‪،‬‬ ‫بطيئة وعبثية‪ ،‬مس�يرة س�تتم في ظل الت�آكل املتواصل‬ ‫والزاح�ف لالبوي�ة الديني�ة‪ ،‬االجتماعي�ة‪ ،‬االقتصادية‬ ‫والسياسية في السعودية‪.‬‬ ‫مفترق الشرق االوسط ‪2013/11/7‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫طبعة جديدة من ديوانه «تدريبات يومية»‬

‫محمد السيد إسماعيل وقصيدة التحوالت املعرفية‬ ‫محمود قرني‬

‫■ يب�دو الش�اعر محمد الس�يد إس�ماعيل بعد‬ ‫ص�دور طبع�ة جدي�دة م�ن ديوان�ه «تدريب�ات‬ ‫يومية» مؤتزرا بحلة جديدة تعيد إليه الكثير من‬ ‫البريق الذي فقده في الس�نوات العش�ر املاضية‪،‬‬ ‫مرة بس�بب أس�فار ال�رزق التي لم تس�فر عن أي‬ ‫مغن�م‪ ،‬وم�رة بس�بب إجن�از رس�التني علميتين‬ ‫أضافت�ا الى النقد املص�ري ناقدا حصيف�ا ومدققا‬ ‫بحق‪ ،‬ومرات بسبب االرتباك الذي أصاب املشهد‬ ‫الشعري املصري منذ مطالع عقد التسعينيات من‬ ‫الق�رن املاضي‪ ،‬الس�يما فيما يخص ح�راك اجليل‬ ‫الثمانيني داخل هذا املشهد املضطرب‪.‬‬ ‫فقد ش�هدت بداية حقبة التس�عينيات خلخلة‬ ‫واس�عة وعميق�ة ف�ي مفه�وم املق�ول الش�عري‬ ‫وف�ي املق�والت التقليدي�ة املتجذرة حول�ه‪ ،‬وكان‬ ‫إسماعيل شريكا أساس�يا في هذا اجلدل مبقاالته‬ ‫ورؤاه‪ ،‬وكذلك مبشاركته في حترير مجلة الكتابة‬ ‫األخرى عند صدور عددها األول في مايو ‪.1991‬‬ ‫كان محمد واحدا من ش�عراء قصيدة التفعيلة‬ ‫النابهين وكان�ت جتربت�ه آن�ذاك موض�ع تقدي�ر‬ ‫وانتب�اه مم�ن جايل�وه ومم�ن س�بقوه‪ ،‬غي�ر أن‬ ‫زواب�ع القصي�دة النثري�ة كان يلزمه�ا الكثير من‬ ‫التأن�ي والروي�ة ف�ي مواجه�ة جي�ل ترب�ى على‬ ‫الذائق�ة التقليدي�ة لكن�ه ف�ي الوق�ت نفس�ه كان‬ ‫ضائق�ا بالتقاليد الش�عرية احملافظة التي أجنزت‬ ‫ماعليه�ا لكنه�ا كان�ت تقص�ر ع�ن احتياجات�ه‪،‬‬ ‫الس�يما أن ذل�ك ح�دث حت�ت تأثي�ر حت�والت‬ ‫سياس�ية ومجتمعي�ة لك�ن أبرزه�ا كان معرفي�ا‪،‬‬ ‫غي�ر أن اس�تكناه مالم�ح الطري�ق أخ�ذ ش�وطا‬ ‫لي�س س�هال‪ ،‬ألن املرجعي�ات بدت في وج�ه منها‬ ‫مبتس�رة وف�ي وجوه أخ�رى تنطوي على س�طو‬ ‫غي�ر أخالقي عل�ى املقول الغرب�ي أو تنطوي على‬ ‫املق�ول الق�دمي الذي لم يتغير منه س�وى إس�قاط‬ ‫الوزن والتقفية‪ ،‬وفي أغلب األحوال ثمة مرجعية‬ ‫أساس�ية ه�ي الت�ي تطور معه�ا النص الش�عري‬ ‫اجلديد وهي مرجعي�ة النص املترجم الذي أنكره‬ ‫الكافة لتضليل القارئ حينا وملدارة العجز أحيانا‬ ‫أخرى‪ ،‬وأش�يع ال�كالم الكثي�ر حول تأث�ر النص‬ ‫املص�ري باملرجعي�ة اللبناني�ة‪ ،‬والصحيح أن كال‬ ‫التيارين تأثر بالرمزية الفرنس�ية عبر النصوص‬ ‫األصلي�ة أحيان�ا وعب�ر النص�وص املترجم�ة في‬ ‫معظم األحايني‪.‬‬ ‫بع�د هذا الص�راع الطويل يلحق محمد الس�يد‬ ‫إسماعيل باملوكب في حلظة النستطيع الزعم فيها‬ ‫أن قصيدة النثر تقف في نهاية الطريق‪ ،‬الصحيح‬ ‫أنه�ا تقف ف�ي مفترقه بع�د أن حس�مت الكثير من‬ ‫خياراته�ا اجلمالية والفكرية وج�ددت الكثير من‬ ‫رؤاها حول ظواهر أساس�ية في الكتابة الشعرية‬ ‫على مستوى األشكال واملضامني‪.‬‬ ‫وديوان إس�ماعيل «تدريب�ات يومية» الصادر‬ ‫حديثا عن سلسلة أصوات أدبية يقتفي أثرا ليس‬ ‫غريبا علي�ه‪ ،‬فهو صاحب لغة تقف بني هذا املزيج‬ ‫م�ن التعبيرية التي تش�ق الواقع ش�قا وتقف الى‬ ‫ج�وار الوضوح كتف�ا بكت�ف‪ ،‬واإلبان�ة التي هنا‬ ‫تب�دو وكأنه�ا النقي�ض لإللغ�از والتعبيري�ة في‬ ‫شعريات كثيرة سادت الش�عريات السابقة التي‬ ‫لم تك�ن مطمح�ا ثمانينيا على األرجح س�وى في‬ ‫مناذج ش�حيحة منه�ا‪ ،‬لذلك فإن انتقالة الش�اعر‬ ‫ترتك�ز عل�ى وع�ي باملعي�ار اجلمال�ي بأكث�ر م�ا‬ ‫تعتمد على حتوالت درامية في الرؤية الش�عرية‪،‬‬ ‫فإسماعيل منذ أول دواوينه صاحب لغة متتح من‬ ‫البس�اطة كما أش�رنا‪ ،‬كما كانت ش�عريته األولي‬ ‫تعتم�د على الكثير من التقنيات الس�ردية كما هو‬ ‫ح�ادث في ديوانه األخير ال�ذي يعد أول دواوين‬ ‫الش�اعر املنش�ورة حتت مظلة قصيدة النثر وإن‬ ‫ظل الس�ؤال معلقا ح�ول الزمن بين تاريخ كتابة‬ ‫الدي�وان بني عامي ‪ 2003/2002‬ونش�ره في العام‬

‫‪ 2010‬وه�ي مس�افة زمني�ة حتت�اج ال�ى أن تلتئم‬ ‫لنعرف ما الذي فعله الش�اعر عبر س�بع أو ثماني‬ ‫س�نوات وكيف تطور عبرها نصه التالي لديوان‬ ‫الي�وم أو باألح�رى لنس�ائله‪ :‬كي�ف للش�اعر أن‬ ‫ميارس ه�ذا اإلقصاء الذاتي لتجربته وحلس�اب‬ ‫من تتراجع هذه التجربة التي كانت موضع تقدير‬ ‫واهتمام؟‪.‬‬ ‫يق�دم الدي�وان اس�تقراء مبك�را مل�ا ميك�ن ان‬ ‫نس�ميه تأليف الرواب�ط غير املؤلف�ة على طريقة‬ ‫تألي�ف القل�وب غي�ر املؤلف�ة أيض�ا‪ ،‬وينج�ح في‬ ‫حتقي�ق زخم مائز‪ ،‬فالش�اعر يبدو أكث�ر انخالعا‬ ‫م�ن ج�ذره الش�عري التقلي�دي الراس�خ‪ ،‬ويبدو‬ ‫الى ج�وار رفقائه عالمة مثي�رة على احلنق الذي‬ ‫أص�اب كثيري�ن م�ن س�طوة ماضيه�م‪ ،‬وه�ا ه�م‬ ‫يحاولون جاهدين رس�م صورة جديدة من ركام‬ ‫م�ا خلف�ه غبارهم وغب�ار أسلافهم‪ ،‬دون جتاهل‬ ‫ما أس�فر عنه هذا الغبار من أوش�اب وأعطاب في‬ ‫الرئة التي تتنفس‪.‬‬ ‫ينطلق إس�ماعيل من اخلروج الس�اخر على ما‬ ‫اقتضته الطبيع�ة الواقعية املباش�رة والتداولية‬ ‫لقصي�دة النث�ر ليرس�م ص�ورة أبع�د قليلا م�ن‬ ‫مباشرة اليومي السردي وأفقيته‪ ..‬محاوال النفاذ‬ ‫الى جوهر الش�عرية عبر النفاذ الى جوهر املأزق‬ ‫الوجودي مباشرة‪ ،‬لذلك تبدو سروده أكثر تعلقا‬ ‫مب�ا هو أبدي وس�رمدي ف�ي التجربة االنس�انية‬ ‫وفي املقابل ال تتبدى جتربة الشاعر كثوب مهترئ‬ ‫تخرقه قسوة النمط االجتماعي األكثر كابوسية‪.‬‬ ‫وسأتوقف هنا أمام قصيدتني قصيرتني متثالن‬ ‫مفتاحا للدي�وان كما أراهما‪ ،‬وذل�ك رغم قصرهما‬ ‫الش�ديد الذي مييز جميع قصائد الديوان تقريبا‪.‬‬ ‫القصي�دة األولى حتم�ل عنوان عبد الل�ه الندمي‪،‬‬ ‫وتتكون من عشرة أسطر‪ ،‬يقول فيها الشاعر‪:‬‬ ‫تسبقني خيول األرض نحو البيت‬ ‫لكي تختار مايستر وجهي‬ ‫عند حراب اجلند‬ ‫فمرة تختار ثوبا أرجوانيا لساحر هندي‬ ‫ومرة تختار بزة صوفية لدرويش غريب‬ ‫ومرة تعيرني أثواب ضارب في الرمل‬ ‫لكنها في كل هذه املرات‬ ‫لم تسترح أبدا‬ ‫إال لبشرتي السمراء‬ ‫ترزح حتت الثوب‪.‬‬ ‫والقصي�دة هنا ليس�ت موضوعا ش�عريا بقدر‬ ‫ماهي تعبير عن حتوالت معرفية في طي النسيان‬ ‫حتت�اج فقط الى ذاك�رة قادرة على االس�ترجاع‪،‬‬ ‫لترصد ماميكن أن نسميه االختفاء والتجلي لهذا‬ ‫الوج�ه املط�ارد‪ ،‬من س�لطات االحتلال‪ ،‬فالندمي‬ ‫خطيب الثورة العرابية املفوه كما نعرفه‪ ،‬وواحد‬ ‫من رواد فن الزجل‪ ،‬وقد أوقف جريدته «التنكيت‬ ‫والتبكيت» عندما طلب إليه عرابي أن يكون وجه‬ ‫الثورة أكثر جدية فغادر اإلسكندرية الى القاهرة‬ ‫وأوقف إصدار جريدته واص�در بدال منها جريدة‬ ‫«اللطائف» التي صارت أش�هر جريدة مصرية في‬ ‫ذلك الزمان‪.‬‬ ‫وتبق�ى من الن�دمي حكايت�ه األس�طورية التي‬ ‫بات�ت ج�زءا م�ن الذاك�رة املقاومة لدى الش�عب‬ ‫املصري وأصبحت حواديت ظهور واختفاء الندمي‬ ‫تس�ري مس�رى الفلكلور حتى أصبح�ت منوذجا‬ ‫في مواجهة س�ؤال القوة‪ ،‬س�ؤال الش�عر‪ ،‬سؤال‬ ‫احلياة واملوت‪ ،‬وس�ؤال احلروب الوجودية التي‬ ‫خاضها مضطرا‪.‬‬ ‫واالختيار نفس�ه يعكس انحيازا يرتبط كثيرا‬ ‫بالوعي الوظيفي لإلبداع لكنه يتخلى عن أمراض‬ ‫ه�ذه الوظيف�ة بالبع�د ع�ن الوقوع ف�ي الوعظية‬ ‫واخلطابي�ة وإضفاء قيمة بطولية واستش�هادية‬ ‫مبا ينط�وي عليه هذا الوعي من الهوتية وكهانة‪.‬‬ ‫القصي�دة تختص�ر هذا كله ف�ي انحياز انس�اني‬ ‫عن أس�طورة الظهور والتجل�ي لتتحول اخليول‬ ‫وحده�ا الى بطل للمش�هد وكأنها تختار فارس�ها‬

‫محمد السيد إسماعيل‬ ‫الذي هو الندمي ‪.‬‬ ‫أم�ا القصي�دة الثاني�ة فهي قصي�دة ديك اجلن‬ ‫التي تضم تسعة أسطر‪ ،‬يقول الشاعر ‪:‬‬ ‫كان هواء البيت‬ ‫أثقل مما اعتدته باألمس‬ ‫والرعشة التي كانت تهزني من جمرة الكالم‬ ‫أخلفت موعدها‬ ‫وخلفتني ـ هكذا ـ انهش جلد األرض‬ ‫وفجأة‬ ‫وعندما الحت لعيني وهي تعبر الطريق‬ ‫فكرت أن الكأس نفسها مصابة بالعتمة‬ ‫وأنها في حاجة لبعض الضوء ‪.‬‬ ‫والقصي�دة ال تختل�ف م�ن حي�ث تقنيته�ا عن‬ ‫قصيدة الندمي أو بقية قصائد الديوان التي كرس‬ ‫الش�اعرالكثير منه�ا ألصدق�اء رحلت�ه م�ن عامة‬ ‫وخاصة البش�ر‪ .‬ف�ي قصيدة ديك اجلن اس�تلهام‬ ‫ش�فيف ملأساة شاعر عباسي متش�يع كان يعيش‬ ‫مبدينة حمص تألبت عليه دسائس القصور حتى‬ ‫يتخلص من حبيبته ورد النصرانية التي أسلمت‬ ‫حتى تت�زوج به‪ ،‬وقد ق�ال فيها دي�ك اجلن أعذب‬ ‫الشعر وبعد أن دسوا بينه وبني حبيبته باتهامها‬ ‫كذبا في أحد غلمانه قتلها ومكث ش�هرا اليستفيق‬ ‫من البكاء بينما كان ينشد‪:‬‬ ‫يا طلعة طلع احلمام عليها‬ ‫وجنى لها ثمر الردى بيديها‬ ‫رويت من دمها الثرى ولطاملا‬ ‫روى الهوى شفتي من شفتيها‬ ‫فوحق نعليها ما وطئ احلصى‬ ‫شيء أعز علي من نعليها‪.‬‬ ‫يتكئ الش�اعر هنا على جانب من الرواية ميثل‬ ‫منوذجا فلكلوريا لكنه غي�ر مؤكد تاريخيا‪ ،‬يقول‬ ‫إن دي�ك اجلن قت�ل وردا حبيبته مع عش�يقها في‬ ‫مخدع واحد ثم أحرق جثتيهما وجلب منهما كأسا‬ ‫يش�رب فيها وهو يبكي بني أيدي س�ماره وينشد‬ ‫القصيدة التي أشرنا إليها‪.‬‬ ‫إن احل�س الفجائع�ي وحده هوم�ا دفع محمد‬ ‫السيد اس�ماعيل الى اختياره السيما عنما نعرف‬ ‫أن دي�ك اجل�ن كان من ش�عراء العصر العباس�ي‬ ‫اجمليدي�ن وم�ع ذل�ك ل�م يتذك�ره أحد عن�د موته‬

‫وضاع جل ش�عره ول�م يبق منه س�وى مقطعات‬ ‫قصي�رة‪ ،‬وق�د كان�ت حكايت�ه م�ع ورد موضوعا‬ ‫للكثير من القصائد في الشعر العربي ومن أبرزها‬ ‫قصيدة الشاعر عمر أبو ريشة التي يقدمها مؤكدا‬ ‫على رواية غير مؤكدة حول كأس ديك اجلن الذي‬ ‫جبل م�ن بقايا حبيبته ورد ‪،‬كذل�ك يتلمس محمد‬ ‫السيد اس�ماعيل قصته بهذه العتامة التي تخالل‬ ‫كأس�ه‪ ،‬والميلك إال أن ينهش جل�د األرض على ما‬ ‫في الصورة م�ن تزيد ومغ�االة‪ ،‬وينهي القصيدة‬ ‫بأن كأس�ه الب�د حتت�اج لبعض الض�وء‪ ،‬فهل هو‬ ‫ض�وء اعت�ذار تاريخ�ي لقيم�ة احلب أم ه�و طلل‬ ‫يس�تحق التذكر لش�اعر بات ج�زءا م�ن الذاكرة‬ ‫املفعمة باألسى للشعر والشاعر معا؟‪.‬‬ ‫وف�ي االجم�ال تبدو املش�اعر البوهيمي�ة التي‬ ‫صاحب�ت بعض قصائ�د الديوان والت�ي تتماهى‬ ‫لدى ش�عراء أق�ران‪ ،‬جتدد اتصال حبلها الس�ري‬ ‫باملاض�ي واحلاض�ر‪ ،‬وت�رى ف�ي الش�يوع ال�ذي‬ ‫صاح�ب النم�ط الش�عري فضيل�ة‪ ،‬وه�و أم�ر ال‬ ‫يقتض�ي االس�تنامة ال�ى ما أف�رزه وقدم�ه هؤالء‬ ‫األقران‪.‬‬ ‫ورمبا ـ بكثير من االبتسار ـ نستطيع القول ان‬ ‫شعرية الديوان ليست نقية من أوشاب األسالف‬ ‫وال ُخطاه�م‪ ،‬فعل�ى ق�در االنح�راف بالغ�رض‬ ‫الش�عري‪ ،‬كان هنا ركون الى منوذج ليس شائعا‬ ‫بالض�رورة‪ ،‬ه�ذا النم�وذج أجنزت�ه القصي�دة‬ ‫التعبيري�ة الفضفاض�ة واحملتمي�ة بالس�ؤال‪،‬‬ ‫وكذل�ك القصي�دة الرومانس�ية‪ ،‬وان كان نض�ال‬ ‫الش�اعر ف�ي ديوان�ه يبدو أكث�ر قوة ف�ي مقاومة‬ ‫ه�ذا املاضي كلما كان أكث�ر اقترابا من ملمح املكان‬ ‫ومن السيرة الشخصية‪ ،‬وهي مناطق لم تشبعها‬ ‫ش�عرية الديوان ورمبا فعلت ذل�ك وأضافت إليه‬ ‫دواوين قادمة‪.‬‬ ‫ورغ�م أي�ة مالحظ�ات تق�ع موقع الس�لب على‬ ‫ه�ذا الديوان فإن ما قدمه من انتقالة جوهرية في‬ ‫انحي�ازه اجلمالي يؤكد قدرة ناصعة على امتالك‬ ‫عالم ش�عري خالص لم يكن مستلبا في أية حلظة‬ ‫من اللحظات‪ ،‬فضال عن أنه يؤكد امتالك الش�اعر‬ ‫لوعي نظري سوف ميكنه من أن يكون واحدا من‬ ‫أملع شعراء قصيدة النثر‪.‬‬

‫محمد سبيال‪ُ ،‬ج ْر ُح املعرفة‬ ‫صالح بوسريف‬ ‫محمد س��بيال‪ ،‬ب�ين ُ‬ ‫الكتَّ ��اب واملفكرين‬ ‫واهم الفكر‪َ ،‬‬ ‫وأخ َذتْ ُهم‬ ‫استَ ْه ُ‬ ‫املغاربة الذين ْ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫الفلسفة إلى س��راديبِ ها العميقة‪ .‬أن ُيفكر‬ ‫اإلنس��ان‪ ،‬ويعمل على نش��ر أف��كاره‪ ،‬في‬ ‫اجلامعة‪ ،‬كم��ا في ِّ‬ ‫اللق��اءات‪ ،‬والندوات‪،‬‬ ‫الت��ي تَ تِ ُّم في املغرب‪ ،‬وف��ي خارجه‪ ،‬ومن‬ ‫��ب‪ ،‬فهذا‬ ‫خ�لال ْأع ٍ‬ ‫مال منش��ورة ف��ي ُكتُ ٍ‬ ‫اإلنس��ان‪ ،‬يعيش َق َل ًقا كبيرا‪ً،‬‬ ‫يعني َّأن هذا‬ ‫َ‬ ‫وتأك ُله األس��ئلة‪ ،‬كم��ا كانت ُ‬ ‫ُ‬ ‫ت��أكل ُر َؤى‬ ‫وح َّنا َع ْيناه‪ ،‬لِ َه ْو ِل ما كان َيرى‪.‬‬ ‫ي‬ ‫ي��س‬ ‫القِ دِّ‬ ‫ُ َ‬ ‫ً‬ ‫أتصور‪ ،‬ش��خصيا‪َ ،‬ع َم��ل املفكرين‬ ‫هك��ذا‬ ‫َّ‬ ‫الذي��ن ال يكتبون فقط‪ ،‬مب��ا تعنيه الكتابة‬ ‫ً‬ ‫معنى‪ ،‬أو‬ ‫خارجا بغير‬ ‫م��ن كالم‪ ،‬قد يكون‬ ‫ً‬ ‫مبني على ِف ْكرٍ َ‬ ‫ونظرٍ ‪ ،‬بل إنَّ ُهم‪ ،‬في ما‬ ‫غي��ر ٍّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫كالم ُهم ُج ْرحا‪ ،‬في َج َس��د‬ ‫يكتبونه‪ ،‬يكون ُ‬ ‫املعرفة‪ ،‬لي��س َ‬ ‫مبعنى املتنبي‪ ،‬وم��ا لِ ُج ْر ِح‬ ‫َم ِّي ٍ‬ ‫إيالم‪ ،‬ب��ل مبعنى فوكو‪ ،‬ح�ين َقدَّ َم‬ ‫��ت ُ‬ ‫إلح��دى طبعات كتاب تيتش��ه «الفلس��فة‬ ‫ف��ي العص��ر التراجي��دي عن��د اإلغريق»‪،‬‬ ‫حني اعتبر َّأن نيتشه‪ ،‬وماركس‪ ،‬وفرويد‪،‬‬ ‫ه��ؤالء الثالثة‪ ،‬تركوا‪ ،‬مبا َصدَ روا عنه من‬ ‫أعمال‪ُ ،‬ج ْر ً‬ ‫حا في الفكر األوربي احلديث‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫ه��ذا ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لِ‬ ‫اجل ْرح‪ ،‬هو م��ا يعمل املفك��ر الق ق‬ ‫اس��تِ ْحدَ اثه في فكر ووج��دان األمة‬ ‫عل��ى ْ‬ ‫ً‬ ‫وش��خصيا اعتَ َب ْر ُت‬ ‫الت��ي ينتم��ي إليه��ا‪،‬‬ ‫جيل س��بيال‪ ،‬وبعض من كان��وا قبله‪ ،‬من‬ ‫الذي��ن ذهبوا للفلس��فة والفك��ر‪ ،‬اختاروا‬ ‫مس��ار ُ‬ ‫��رح‪ ،‬وكان��وا مش��غولني‪ ،‬منذ‬ ‫اجل ْ‬ ‫الس��تينيات م��ن الق��رن املاض��ي‪ ،‬بتغيير‬

‫مج��رى الري��ح‪ ،‬رغ��م كل م��ا تَ َع َّر َضت له‬ ‫ري��ب‪ ،‬إما مبنعه��ا‪ُ ،‬ك ِّل َي ًة‪،‬‬ ‫الفلس��فة من تَ ْخ ٍ‬ ‫أو بتغيي��ر برامجه��ا‪ ،‬واالنتص��ار للفك��ر‬ ‫أراده الذين كانوا وراء‬ ‫اإلسالمي‪ ،‬وفق ما َ‬ ‫هذه املعركة‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫محمد س��بيال‪ ،‬أحد الط ْر ِ‬ ‫واديني‪ ،‬الذين‬ ‫املؤسس��ة‪ُ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫��رة‪،‬‬ ‫�لاع‬ ‫اخترق��وا ِق َ‬ ‫بامل َ‬ ‫ثاب َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫واحل ْفر في س��راديب املعرفة‪،‬‬ ‫والبح��ث‪،‬‬ ‫رغ��م كل م��ا ْاعتَ ��رى َع َم َله‪ ،‬وعم��ل الذين‬ ‫كانوا معه‪ ،‬من عراقيل‪ ،‬لم تُ ْجدِ َن ْف ً‬ ‫عا‪ ،‬أمام‬ ‫اشتعاال‪ ،‬وتَ َو ُّهجا‪ً.‬‬ ‫ً‬ ‫فكرٍ ‪ ،‬كان َج ْم ُره أشدّ‬ ‫ح�ين َّ‬ ‫نتكل��م عن محم��د س��بيال‪ ،‬نتكلم‬ ‫عن الش��رط الفلس��في‪ ،‬وح�ين َّ‬ ‫نتكلم عن‬ ‫س��بيال‪ ،‬نتكلم عن السياس��ة بالسياسة‪،‬‬ ‫نتكلم عن سبيال‪َّ ،‬‬ ‫وحني َّ‬ ‫نتكلم عن احلداثة‬ ‫وما بعد احلداثة‪ ،‬عن األيديولوجيا‪ ،‬وعن‬ ‫العق��ل‪ ،‬والفك��ر النق��دي‪ ،‬كم��ا َّ‬ ‫نتكلم عن‬ ‫حت��والت اجملتم��ع املغرب��ي‪ ،‬وغيره��ا من‬ ‫ُّ‬ ‫القضايا ُامل ْش ِك َلة‪ ،‬التي ال ميكن أن يخوض‬ ‫فيه��ا َّ‬ ‫إال من َع َر َك الفكر‪ ،‬وأصبح الس��ؤال‬ ‫يقوده نحو مجهوالتِ ه البعيدة‪.‬‬ ‫هو ما ُ‬ ‫السياسة واألخالق‪ ،‬هذا ما َي ْستَ ِض ُيفنا‬ ‫��مه معه‪ ،‬في‬ ‫قاس َ‬ ‫اليوم الس��ي محم��د لِ َنتَ َ‬ ‫ه��ذا ِّ‬ ‫اللق��اء االفتتاح��ي مللتق��ى الثقاف��ة‬ ‫والفنون‪ .‬ماذا يجري في بيت السياسي‪،‬‬ ‫بيح ه��ذا البيت‪ ،‬إل��ى احلد الذي‬ ‫اس��تُ َ‬ ‫هل ْ‬ ‫َ‬ ‫مهن��ة م��ن ال‬ ‫أصبح��ت مع��ه السياس��ة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫مهن��ة ل��ه؟ ه��ل السياس��ة أخ�لاق‪ ،‬وما‬ ‫الزواج‪ ،‬إذا كان ُم ً‬ ‫��وغ هذا َّ‬ ‫تاحا‪،‬‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫الذي ُ َ ِّ‬ ‫ً‬ ‫غيرنا‬ ‫وممكنا؟ ه��ذا موضوع طامل��ا َّ‬ ‫رد َده ُ‬ ‫ً‬ ‫م��ن ُقدماء املفكرين‪ ،‬بدءا من أرس��طو في‬ ‫وص ً‬ ‫وال إلى مكيافللي‪،‬‬ ‫كتابه «السياسة»‪ُ ،‬‬

‫قصص شمعون بالص‪:‬‬

‫فلسفة العنوان وحمولة النص‬ ‫يوسف يوسف‬

‫■ مقارن�ة بغيره من األدباء اليهود‪ ،‬يبدو ش�معون بالص أقلهم‬ ‫حدة‪ ،‬ليس ألنه ال يؤمن مبش�روع الدول�ة اليهودية التي تقام على‬ ‫أنق�اض اآلخر الفلس�طيني ال�ذي س�تنتزع أرضه من�ه‪ ،‬وإمنا ألنه‬ ‫وهذا ما يتميز به عن كثيرين‪ ،‬يكتب عن اليهودي الشرقي من حيث‬ ‫هو إنسان تصعب عليه مفارقة املكان الذي ولد فيه‪ ،‬والتآلف بيسر‬ ‫مع مكان‬ ‫آخ�ر‪ ،‬حتى لو متت الهجرة بناء على أم�ر إلهي أو ديني مزعوم‪.‬‬ ‫وف�ي معنى آخر فإن اليه�ودي الذي ولد في بغ�داد ورحل عنها في‬ ‫بداي�ة تش�كل وعي�ه القومي كما تش�ير وقائ�ع حياته‪ ،‬لم تس�تطع‬ ‫الدول�ة الت�ي ص�ار مواطن�ا فيه�ا قطع ج�ذوره ع�ن مكان�ه األول ـ‬ ‫الع�راق‪ ،‬وإن كانت ق�د حملته إلى طاحونتها‪ .‬عل�ى أن هذا ال يعني‬ ‫بأنه ليس ثمة هناك سلطة قاهرة في مقدورها أن تفرض على أبطال‬ ‫قصص�ه اخلضوع حللم أرض امليعاد وفري�ة احلق التاريخي‪ ،‬الذي‬ ‫يؤم�ن به بلاص‪ ،‬القاص العلماني الذي دفعت�ه املفارقة املاكرة هو‬ ‫اآلخر كما دفعت آخرين سواه من يهود العراق للهجرة االختيارية‪،‬‬ ‫م�ن أرض باب�ل حيث كانت بداي�ة توراة عزرا الت�ي تفيض كراهية‬ ‫لكنع�ان ولنس�له‪ ،‬إل�ى أرض أورش�ليم الت�ي س�تثبت احلفري�ات‬ ‫الحقا بأنها لم تكن أرضه ـ أرض بالص الذي س�رعان ما سيقف مع‬ ‫مهاجري�ن آخرين قادمني م�ن أطراف الدنيا‪ ،‬لكن ف�ي حيطة وحذر‬ ‫شديدين‪ ،‬إلمتام مجزرة النفي واالثبات‪ ،‬التي سيصبح في نهايتها‬ ‫هوالس�يد واملالك في فلس�طني‪ ،‬فيما س�يصبح الفلس�طيني منفيا‪،‬‬ ‫وعل�ى وفق املفارقة ذاته�ا‪ ،‬إلى بابل املعاصرة الت�ي فارقها بالص‪،‬‬ ‫والتي س�تجتمع حولها أمم الطغيان لتثأر ألولئك الذين قالت عنهم‬ ‫الدراس�ات التوراتية أنهم يهود الس�بي‪ ،‬الذين خ�رج من أصالبهم‬ ‫بالص وس�واه م�ن أدباء اليه�ود‪ ،‬بص�رف النظر عن ح�دة النبرة‬ ‫الشعارية أو خفوتها‪.‬‬ ‫ومما يلفت االنتباه في قصص اجملموعة املسماة (نذر اخلريف)‬ ‫عنواناتها التي هي العتبات بحسب ما اصطلح عليه نقاد األدب من‬ ‫املفهوم�ات‪ .‬وجميع هذه العنوانات وه�ي أربع حتيل كل واحد منها‬ ‫بطريقته إلى البيئة االجتماعية اليهودية‪ ،‬التي تتراوح حياة الفرد‬ ‫فيه�ا بني القلق واحلص�ار تارة‪ ،‬والتماهي والعم�ل في إخالص في‬ ‫مش�روع الدولة تارة أخرى‪ .‬وليس من قبيل االس�تطراد القول بأن‬ ‫ه�ذه القص�ص يجمعه�ا ناظ�م جمالي هو نفس�ه الذي يس�تخدمه‬ ‫بالص‪ ،‬الواقعي الذي يخفت عنده صوت السياسي‪ ،‬ليرتفع صوت‬ ‫األدي�ب ال�ذي يحرص على اجلم�ال‪ ،‬في قصص ن�رى أنها قد كتبت‬ ‫في حرفية عالية‪ ،‬ندر الوقوف أمام ما مياثلها بني القصص العبرية‪،‬‬ ‫ذات الوتيرة الهابطة جماليا في الغالب بس�بب هاجس السياس�ة‬ ‫املس�يطر عليه�ا‪ ،‬والتي تقع عموم�ا في أدنى درج�ات التعبير الذي‬ ‫ميتاز بالسفس�طة واملباش�رة وس�ذاجة الط�رح والزعي�ق الذي ال‬ ‫ارتب�اط ل�ه مبا نس�ميها الذائق�ة الفنية الراقي�ة‪ ،‬الت�ي يحملها هذا‬ ‫القاص أو ذاك‪ ،‬وبالذات عندما تتحدد املتون مبا تسمى العودة إلى‬ ‫أرض امليعاد وبناء الدولة‪.‬‬ ‫ترتب�ط قص�ص بلاص كم�ا س�بق الق�ول بأرضي�ة اجتماعية‬ ‫يهودي�ة‪ ،‬ش�أنها ف�ي ه�ذا كمثل غيره�ا من القص�ص الت�ي ال بدّ أن‬ ‫تنتجه�ا أبني�ة اجتماعي�ة وتاريخي�ة‬ ‫وثقافي�ة تتماي�ز ع�ن بعضه�ا بصفات‬ ‫ليس�ت جميعها متش�ابهة‪ ،‬فه�ذه قصة‬ ‫عربي�ة‪ ،‬وتل�ك قص�ة ياباني�ة‪ ،‬واخرى‬ ‫غيرهما فرنس�ية‪ ،‬وهكذا إل�ى غير ذلك‬ ‫م�ن التس�ميات‪ .‬وإذا كان�ت القص�ص‬ ‫الت�ي أنتجه�ا يه�ود م�ن الس�فاردمي‬ ‫الش�رقيني له�ا مواصف�ات تختل�ف‬ ‫بش�كل ما عن تلك الت�ي أنتجها اليهود‬ ‫االش�كناز الغربيون‪ ،‬بحك�م األرضية‬ ‫االجتماعي�ة والثقافي�ة املتباينة التي‬ ‫ج�اء منها القاصون‪ ،‬ف�إن القصة عند‬ ‫بلاص تتداخ�ل فيها أصداء الش�رق‬ ‫وثقافت�ه‪ ،‬متام�ا كم�ا تتداخ�ل ف�ي‬ ‫قصص أخرى س�واها ولكنها يهودية‬ ‫االنتماء‪ ،‬أص�داء الغرب الق�ادم إلى‬ ‫فلس�طني م�ن أملاني�ا وأمري�كا وغير‬ ‫ذلك من األمكنة والبيئات التي عاش‬ ‫اليه�ود فيه�ا قب�ل هجرته�م‪ .‬ومفاد‬ ‫ه�ذا في كلم�ات موج�زة‪ ،‬أن أصداء‬ ‫الش�رق الت�ي نراه�ا ف�ي قص�ص‬ ‫بالص‪ ،‬ال تعني تشبثه بهذا الشرق‬ ‫الذي ميثل�ه العراق في حالة أبطال‬ ‫القص�ص الت�ي يكتبه�ا‪ ،‬ذل�ك ألن‬ ‫أمرهذه األصداء يعد طبيعيا متاما‪،‬‬ ‫الن�ص ال�ذي ه�و‬ ‫عل�ى اعتب�ار ان‬ ‫ّ‬ ‫بنية داللية تنتجه ذات قادرة على‬ ‫االبداع‪ ،‬إمن�ا يأتي عند البحث عن‬ ‫أس�باب تكونه‪ ،‬ضم�ن بنية نصية‬ ‫أوس�ع‪ ،‬ه�ي البني�ة االجتماعي�ة‬ ‫والتاريخية والثقافية كما سبقت االشارة‪ ،‬ومن هنا ميكن للنقد‬ ‫تن�اول املؤثر العربي في قصص بالص وس�واه من القاصني الذين‬ ‫ترك�وا العراق وهاجروا من أجل املش�اركة في بن�اء الدولة ـ اجلنة‬ ‫املوع�ودة‪ ،‬مثم�ا ميك�ن له تن�اول املؤث�ر الغربي في قص�ص أولئك‬ ‫الذين جاءوا إلى فلسطني من أوروبا‪.‬‬ ‫والظاهر من قصة (اخلالة غاوني) أنها تصور العالقة االنسانية‬ ‫القوية التي ترب�ط األوالد اليهود مع هذه املرأة األرمنية التي كانت‬ ‫تعي�ش في بغداد‪ ،‬املدينة التي نش�أ فيه بالص‪ ،‬وكذلك بطل القصة‬ ‫الش�اب الذي لم يذعن ألمه التي لم تكن ترض�ى عن زيارته للخالة‬ ‫غاون�ي‪ .‬صحيح أن األرمن الذين هم قوم اخلالة غاوني قد جترعوا‬ ‫الع�ذاب وأبي�دت اآلالف منهم ألس�باب نعتق�د بأن فيه�ا الكثير من‬ ‫الغم�وض‪ ،‬إال أن بلاص ف�ي العالق�ة الت�ي أسس�ها بين االثنين ‪:‬‬ ‫الش�اب اليهودي واخلالة غاوني‪ ،‬إمنا بهدف إيهام املتلقي بأنه ثمة‬ ‫ناظ�م من نوع م�ا يجمعهما‪ ،‬وهو الناظم الذي س�يقول فيه بأن كال‬ ‫من األرم�ن واليهود قد تعرضوا لالضطه�اد والقتل واملالحقات من‬ ‫املس�لمني‪ ،‬أولئك من األتراك وه�ؤالء من العراقيني‪ ،‬وقد أش�ار إلى‬ ‫ه�ذا في صراحة تام�ة وفي عب�ارات واضحة‪ .‬ومن املؤك�د بأن هذا‬ ‫املتلقي الذي يتوقف أمام قوله (ولكن اخلالة غاوني لم تكن كس�ائر‬ ‫أبناء قومها‪ ،‬كانت وحي�دة‪ .‬األتراك قضوا على أبناء عائلتها‪ .‬ألقوا‬ ‫القبض على ابنتها وطردوها مع زوجها من بالدهم) سوف يتساءل‬ ‫فيما إذا كان اليهود الذين منهم الشاب قد تعرضوا هم اآلخرون في‬ ‫الع�راق إلى ما تعرضت ل�ه غاوني في أرمينيا‪ ،‬وهو الس�ؤال الذي‬ ‫تره�ص به عملي�ة اجلمع بني االثنني على مس�توى الس�رد‪ .‬وهكذا‬ ‫صح اعتبار العن�وان عتبة إلى قضية األرمن م�ا دامت غاوني‬ ‫ف�إذا ّ‬ ‫التي يحمل العنوان اسمها واحدة منهم‪ ،‬فإن ما تنعت بالبؤرة التي‬ ‫تلتقي فيها مختلف خيوط بنية احلكاية‪ ،‬إمنا تتمثل في التعبير عن‬ ‫فرحة الش�اب بالرحيل إلى فلس�طني‪ ،‬بعد أن يكون بالص قد أوجد‬ ‫حال�ة من التماهي بني كل من األرمن وبني قومه اليهود الذين كانوا‬ ‫هم اآلخرون آنذاك بصدد الهجرة وهو ما ميكننا ان نتبينه من قوله‬ ‫على لس�ان الشاب اليهودي (وذات يوم أعلنت الصحف ان أرمينيا‬ ‫تدع�و أبناءها املغتربني إلى العودة إلى وطنهم ‪ ،‬فس�رت موجة من‬ ‫احلماس فيهم‪ ،‬وةألول مرة رأيتهم في اضطراب وصخب يتجمعون‬ ‫في الطرقات‪ ،‬يتعانقون ويتناقلون األخبار)‪.‬‬ ‫احلديث سابق‬

‫محمد سبيال صالح بوسريف‬

‫وروس��و‪ ،‬وهوب��ز‪ ،‬وس��بينوزا‪ ،‬وغيرهم‬ ‫ناه ُزوها‪،‬‬ ‫مم��ن قاربوا ه��ذه العالق��ة‪ ،‬أو َ‬ ‫ً‬ ‫س��ائدا في زمنهم من َع ٍ‬ ‫تاد فكري‬ ‫مبا كان‬ ‫ونظري‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫إلي��ك‪،‬‬ ‫��ت‬ ‫محم��د س��بيال‪ ،‬جئن��ا لنُ نْ ِص َ‬ ‫نح��ن ُض ُي ُ‬ ‫وجميعنا نُ ْدرِ ك َّأن ش��رط‬ ‫وفك‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫الضيافة‪ ،‬هو نفسه ش��رط الفلسفة‪ ،‬كما‬ ‫َ‬ ‫َكتَ ْب َت‪ ،‬في َع َم ٍل لك‪ْ ،‬‬ ‫ورنا معك‪،‬‬ ‫فاق َبل ُح ُض َ‬ ‫أن��ت مهموم به‪،‬‬ ‫ف��ي بيتِ ك‪ ،‬وفي ُص ْلب ما َ‬

‫قلق الس��ؤال‬ ‫من أس��ئلة‪ ،‬وم��ا يأكلك من ِ‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫والش َ‬ ‫وش��كرا‬ ‫��غف به‪ ،‬رغم ُك ّل ُامل َث ِّبطات‪.‬‬ ‫مللتقى الثقاف��ات والفنون التي أتاحت لنا‬ ‫هذا اللق��اء‪ ،‬برفق��ة مفكر جدي��ر بالتحية‬ ‫ِّ‬ ‫واللقاء‪.‬‬ ‫ـ نص الكلم��ة التي َ َّقد ْم ُت بها املفكر املغربي‬ ‫الدكتور محمد س��بيال‪ ،‬في اللق��اء االفتتاحي‬ ‫مللتق��ى الثقاف��ات والفن��ون‪ ،‬ف��ي موض��وع‬ ‫«السياس��ة واألخالق»‪ ،‬يوم الس��بت ‪ 2‬نونبر‬ ‫‪ 2013‬مبدينة احملمدية‪.‬‬

‫اإمنا يعني محاولة اس�تجواب النص الذي نتلقاه كرس�الة قادمة‬ ‫إلين�ا من قاص م�ا‪ ،‬بصرف النظر عن جنس�يته ودينه‪ .‬وهي محاولة‬ ‫الغاية منها الذهاب إل�ى األعماق وإلى ما وراء األكمة التي يقال عادة‬ ‫أن وراءه�ا ما وراءها‪ .‬فماذا عن العنوان في قصة (نذر اخلريف) هي‬ ‫األخرى؟ وأي خريف هذا الذي س�يضع بالص صورته أمام عيوننا ؟‬ ‫وفي ش�كل آخر للسؤال‪ :‬ما هي التوطئات االش�ارية التي يقدمها إلى‬ ‫النذر وما طبيعة هذه النذر التي س�تأتينا عل�ى صورة داالت معينة‪،‬‬ ‫تفي�د عن�د التمعن به�ا واس�تكناه جمالياتها في الكش�ف ع�ن القيمة‬ ‫الفنية للقصة التي يكتبها بالص‪ ،‬الذي ال نستطيع وضعه أو تصنيفه‬ ‫فنيا ضمن الش�رذمة من القاصين اليهود الطبالين للفكر الصهيوني‬ ‫وعل�ى وف�ق نظري�ة هرت�زل ح�ول الضجي�ج والص�راخ كليهم�ا معا‬ ‫ودورهما في حتقيق أهداف السياسة وغايات السياسيني‪.‬‬ ‫ال ش�ك ابتداء بأن القاص بالص إمنا يحرص أشدّ احلرص على‬ ‫الذه�اب ف�ي قصصه إلى جتربة بش�رية ميكنه أن يس�تخلص منها‬ ‫معنى ما‪ ،‬وعلى غرار ما فعله في القصة الس�ابقة‪ .‬وهو بس�بب هذه‬ ‫احلرك�ة التي ال يتحدد فيها بالتجرب�ة اليهودية‪ ،‬يحتم علينا النظر‬ ‫إلى هذه القصص باحترام‪ ،‬وهذا أمر يذكرنا بقول للناقد ريتش�ارد‬ ‫هوكارت وفيه يقول ‪ :‬إني أق�دّ ر األدب بطريقته الغريبة التي يرتاد‬ ‫به�ا التجربة االنس�انية ويعيد تكوينه�ا‪ ،‬ويبحث فيه�ا عن معنى‪.‬‬ ‫أقدّ ره ألنه يرتاد تنوع هذه التجربة وتعقيدها وغرابتها ‪.‬‬ ‫يذه�ب بط�ل القص�ة حس�ني منص�ور املص�ري ال�ذي ول�د ف�ي‬ ‫القاه�رة إل�ى باري�س للدراس�ة فيه�ا‪ .‬إنه�ا عملي�ة التقاء الش�رق‬ ‫بالغ�رب يصورها ش�معون بالص بدقة متناهية‪ ،‬م�ن حيث أن لكل‬ ‫منهم�ا ثقافت�ه وس�لوكه وأحالمه وس�وى ذلك مما يدخ�ل في إطار‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫التجربة االنس�انية‪ .‬ولقد رس�م عملية االلتقاء من خالل الربط بني‬ ‫حس�ني منصور والفرنس�ية أودي�ت بتزويجهما وإبق�اء كل منهما‬ ‫عل�ى ديانته‪ .‬هذا يعني أننا أم�ام قضية كتب عنها الكثير‪ ،‬فاختلفت‬ ‫اآلراء ما بني مؤيد له�ذا االلتقاء ورافض‪ .‬وعلى الرغم من أن عالقة‬ ‫ال�زواج قد ب�دا عليها النجاح وأن الزوجني في حالة من االنس�جام‬ ‫قوي�ة‪ ،‬إال أن القاص لم يجد مناص�ا من االقرار بأن لقاء االثنني إمنا‬ ‫كان ظل يتحدد بلقاء جس�دي ش�هوي‪ ،‬أكثر من�ه التقاء حضارتني‬ ‫ميثلهم�ا كل واح�د منهم�ا‪ ،‬بداللة أن حس�ني منصور ل�م يعد يطيق‬ ‫البق�اء والعيش في باريس بعد م�وت أوديت (كانت املقبرة خالية‪.‬‬ ‫وفي رحاب ش�واهد القبور كانت قامته املتلفعة بالس�واد بارزة في‬ ‫وحدتها‪ .‬مس�لم بين الصلبان‪ .‬غريب�ة‪ .‬هكذا كان وهكذا س�يرحل‪.‬‬ ‫نهاية الرحلة ‪.‬‬ ‫صحيح أن القصة اجتماعية وميكن أن حتدث في أي مكان آخر‪.‬‬ ‫لكن األس�اس الذي يج�ب أن تنهض فوقه الثيمة الرئيس�ية يتمثل‬ ‫بوجوب ك�ون الزوجني من بلدين مختلفني‪ ،‬كما يجب أن تكون لكل‬ ‫تكون‬ ‫منهم�ا ديانت�ه املغاي�رة لديانة اآلخر‪ ،‬ومب�ا يفيد ف�ي حتمية ّ‬ ‫االحس�اس بالغربة لدى أحدهما بعد رحيل الثاني عن احلياة‪ .‬هذا‬ ‫جانب من املعنى‪ ،‬ولكنه ليس وحده ما يقصده القاص‪ .‬إن الش�رق‬ ‫عن�ده ش�رق‪ ،‬والغرب غ�رب‪ ،‬وم�ا بينهما ليس�ت مس�افة قصيرة‪.‬‬ ‫ومن البديهي أن يكتش�ف القارئ ولرمبا بيس�ر‪ ،‬نزوع شمعون إلى‬ ‫تغريب ش�خصياته (دفعها باجتاه الغرب)‪ ،‬إال أنه وبحكم احلرص‬ ‫على املعقولية في التصوير‪ ،‬لم يس�تطع مواصلة لعبة توليد املعنى‬ ‫عل�ى وفق املنوال ذاته ‪ :‬تفس�ير إمكانية اللقاء احلضاري والثقافي‬ ‫م�ن خالل توحيد جس�دين‪ ،‬حتى لو وصل األم�ر بأحدهما للتماهي‬ ‫والذوبان في اآلخر‪ ،‬وهو ما لم ولن يحدث (كان يخطو في ش�عاب‬ ‫املقبرة ويفكر في الش�اب الرومانس�ي الذي نش�أ في حي احلسين‬ ‫بالقاه�رة ـ يقص�د نفس�ه ـ وفنت بس�حر املوس�يقى الغربية‪ .‬طالب‬ ‫في كلية الطب‪ .‬أديب ناش�ئ‪ .‬واح�د من مجموعة ثارت على القرية‪.‬‬ ‫ال تقلي�د بع�د اليوم‪ .‬ال رض�وخ لألمر الواقع‪ .‬أصال�ة‪ .‬هوية مصرية‬ ‫عصرية)‪.‬‬ ‫من االشارات السابقة يتحدد فهمنا للخريف وللنذر التي تسبقه‬ ‫فتعلن عن قدومه‪ .‬لرمبا تدفع السطور االولى من القصة املتلقي إلى‬ ‫االعتق�اد بأن بلاص إمنا يريد تصوير خريف حياة بطله حس�ني‪،‬‬ ‫ن�ص‪ ،‬ال ميكن‬ ‫إال أن األم�ر لي�س كذل�ك‪ .‬ال بل إن‬ ‫الن�ص األدبي‪ّ ،‬‬ ‫أي ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن يك�ون ناجحا وذا قيمة جمالية عالي�ة‪ ،‬إن لم تكن خافية أعماقه‬ ‫وعصيّ ة عل�ى مختلف النظرات الس�ريعة العجولة وغي�ر املتانية‪.‬‬ ‫ونحن تقصد هنا على وجه التحديد العبارة التالية (قرر أن يرجئ‬ ‫االس�تحمام إلى الصباح‪ .‬إال أنه نسي أن يغلق احلنفية في احلمام‪.‬‬ ‫ارت�دى منامت�ه وةآوى إل�ى الف�راش‪ .‬ه�ذا كل ما ح�دث‪ .‬اخللل لم‬ ‫يصب ذاكرته فحس�ب‪ ،‬بل أصاب أذنيه أيضا‪ .‬ارتسمت على محياه‬ ‫أصم)‪ .‬ولكن‬ ‫الذاوي ابتسامة ش�احبة‪ ،‬وعاد إلى احلمام‪ .‬يا لك من ّ‬ ‫إذا لم يقصد بالص ما س�بقت االش�ارة إليه عند وقوع سوء الفهم‪،‬‬ ‫فم�ا ال�ذي يقصده‪ ،‬أم أن األم�ر يتحدد بخريف العالقة بني الش�رق‬ ‫والغرب‪.‬‬ ‫ه�ذا ه�و اجلانب األه�م‪ ،‬واملس�تتر إمنا يتخف�ى وراء صياغات‬ ‫حتت�م على الناقد عدم االكتفاء بالنظ�رة إلى اخلارج أو إلى الظاهر‬ ‫من النص (إنسان يس�عى في خط دائري حول محور وهمي‪ .‬حول‬ ‫نقطة ال يبلغها أبدا‪ .‬حول مفترق طرق‪ .‬أجل‪ .‬هكذا سيسمي ذكرياته‬ ‫إن قيض له أن يكتبها ‪ :‬إنس�ان في‬ ‫مفت�رق الط�رق‪ .‬ال تعري�ف أصدق‬ ‫م�ن ه�ذا‪ .‬وباري�س كان�ت املفترق‬ ‫ورج�ل كانت حياته س�يرا في خط‬ ‫دقي�ق‪ .‬عل�ى تخ�وم عاملين‪ .‬خ�ط‬ ‫ميتد على ش�كل دوائر‪ .‬دائرة داخل‬ ‫دائ�رة‪ .‬ودائ�رة منطلقة م�ن دائرة‪.‬‬ ‫خ�ط لولب�ي‪ .‬وج�ود مه�زوز‪ .‬عل�ى‬ ‫التخوم‪ .‬كيان هجين�ي ال كمال فيه‪.‬‬ ‫اجلس�د وحده يع�ود إل�ى مصدره‪.‬‬ ‫يأخ�ذ محل�ه ف�ي األرض‪ .‬نهاي�ة‬ ‫الرحل�ة غريب�ان التقيا ث�م انفصال‪،‬‬ ‫جسدان عادا إلى تربتيهما)‪.‬‬ ‫وف�ي قصة (إيّ �ة) ينادي األطفال‬ ‫اليهود ممن يعيشون في داخل البيت‬ ‫الكبي�ر اخلالة زكية بهذا اللقب (هكذا‬ ‫ناداه�ا األبن�اء الذي�ن اس�تصعبوا ـ‬ ‫على غرار األطفال ـ أن يلفظوا اسمها‪.‬‬ ‫وم�ع األيام أصبح على لس�انهم اس�م‬ ‫دل�ع له�ا)‪ .‬وإيّ �ة كم�ا يرس�م بلاص‬ ‫صورتها‪ ،‬مسلمة وابنة عائلة بغدادية‬ ‫أصيل�ة حملته�ا األقدار لتت�زوج رجال‬ ‫م�ن جن�وب الع�راق‪ ،‬سكيريقس�و في‬ ‫معاملت�ه له�ا‪ .‬وألن الرج�ل كذل�ك‪،‬‬ ‫فإنه�ا س�رعان ما جت�د نفس�ها وحيدة‬ ‫ف�ي احلي�اة‪ ،‬فال جت�د خالصه�ا إال في‬ ‫بي�ت اجلي�ران اليه�ود‪ ،‬الذي�ن س�وف‬ ‫تصدمه�ا هجرته�م إلى فلس�طني‪ ،‬ليس‬ ‫ألنه�ا تتعاطف م�ع الفلس�طينيني وإمنا‬ ‫ألنها وجدت خالصها عن�د اولئك الذين‬ ‫س�تذرف الدم�وع بعد هجرتهم (ل�م ترزق بأبناء ول�م يكن لها بيت‬ ‫خ�اص بها‪ ،‬إال أنها ل�م تقتت م�ن الصدقات يوما‪ .‬في ع�رف الناس‬ ‫اعتبرت مبثابة خادة‪ ،‬وبني أفراد عائلتها ابنة ش�اذة‪ ،‬أما بالنس�بة‬ ‫ملعارفه�ا الكثيري�ن فهي جزء م�ن العائل�ة التي احتضنته�ا منذ أن‬ ‫رحلت من بيت شقيقتها وجاءت لتسكن مع ابنة اجليران اليهود)‪.‬‬ ‫الن�ص‪ ،‬أن القاص‬ ‫الظاه�ر من العن�وان الذي يع�د إحدى ب�ؤر‬ ‫ّ‬ ‫س�وف يني�ر مختلف جوانب ه�ذه الش�خصية‪ ،‬الت�ي جعلها عتبة‬ ‫يعب�ر منها إلى ما س�يحمله منت القصة الس�ردي‪ .‬صحيح أن هموم‬ ‫اخلالة زكية ـ إية ومتاعبها وعوامل إحباطها وقهرها كامرأة شرقية‬ ‫حتتل مس�احة واس�عة من خط�اب القص�ة‪ ،‬وهو مما يتس�اوق مع‬ ‫فلس�فة العنوان الذي اخت�اره‪ ،‬بيد أن بالص ال�ذي جعل خالصها‬ ‫ف�ي عالقتها ببيت اجليران اليه�ود‪ ،‬يكون قد انح�از إلى يهوديته‪،‬‬ ‫وألبسها ثوبا لم تطاوعه نفسه على إلباسه ملسلمني أو لغيرهم‪ ،‬كما‬ ‫أنه يكون قد ألقى علمانيته وراء ظهره‪ ،‬ومثلها قناعاته الش�يوعية‬ ‫الت�ي وضعها في أفرامي‪ .‬ولعل هذا النس�يان ه�و ما أوقعه في مأزق‬ ‫التروي�ج لل�ذات اليهودية‪ ،‬على حس�اب ال�ذات األخ�رى‪ ،‬العربية‬ ‫املس�لمة‪ ،‬التي س�تتخلى عنها اخلالة زكية‪ ،‬التي ستنال من إعجاب‬ ‫القاص والقارئ اليهودي كليهما معا الشيء الكثير‪ ،‬بعد أن يكون قد‬ ‫رآها على غير ما يجب أن تكون عليها صورتها التي تسبق وصولها‬ ‫إل�ى البيت اليهودي‪ ،‬وهي الصورة التي س�يطنب بالص في تقدمي‬ ‫تفاصيلها إلى حد بعيد (بيت اجليران اليهود كان في بداية الزقاق‪.‬‬ ‫وبخروجه�ا اليوم�ي كانت جتد دائما س�ببا لتعرج عليه�م‪ .‬جذبها‬ ‫من�ط حياتهم‪ ،‬وصاحبة البيت كانت تس�تقبلها ببشاش�ة‪ ،‬وتكلفها‬ ‫ببعض األعمال البسيطة‪ ،‬وتدعوها لألكل مما تعد من طعام)‪ ،‬و(لم‬ ‫تندم يوما‪ .‬بل إنها لم تكثر من تعذيب نفسها بأسئلة ال جواب عنها‪.‬‬ ‫وعندم�ا كانت تتنبه أحيانا لتفوهها بكلمات وتعابير بلهجة اليهود‬ ‫في أحاديثها مع نعيمة‪ ،‬كانت تضحك بقلب راض‪ .‬أنت يهودية أكثر‬ ‫منك مس�لمة‪ .‬كان محيي يشاكس�ها بروح مرحة‪ .‬نع�م يهودية أكثر‬ ‫من مسلمة ومسلمة بني يهود ‪ ..‬هكذا كانت حياتها) ‪.‬‬ ‫اخلالة زكية وما يرتبط بش�خصيتها‪ ،‬أو ّإنة كما يرد اسمها على‬ ‫ألسنة الصغار‪ ،‬واحدة مما انشغل السرد بها‪ ،‬وأما االنشغال اآلخر‬ ‫فيتمثل بالعائلة اليهودية التي اختارت العيش في كنفها‪ .‬ولسوف‬ ‫يتبني القارئ الذي في مقدوره حتليل القصة والكشف عن اسرارها‬ ‫ومس�توياتها‪ ،‬أن القاص باختياره اس�م ّإنه ليك�ون عنوانا‪ ،‬وهي‬ ‫املسلمة التي ظلت تعتقد أن خالصها ال ميكن أن يتحقق إال في وسط‬ ‫اليهود‪ ،‬إمنا كان يصور بحرفية فنية عالية تأثير هجرة اليهود على‬ ‫البلدان العربية التي سيهاجرون منها‪ ،‬وهو التأثير الذي يبرز قيمة‬ ‫الوج�ود اليهودي بني العرب املس�لمني‪ ،‬الذين يظل�ون بحاجة إلى‬ ‫اليه�ودي املتميز واحلض�اري‪ ،‬وذلك من خالل تصوي�ر هذا التأثير‬ ‫على إن�ه‪ ،‬وإنها لقدرة كبي�رة في لعبة التخفي الت�ي يتقنها بالص‬ ‫وفي براعة بسبب ما ميتلك من الذائقة الفنية التي ليس من اليسير‬ ‫على الناقد صرف النظر عنها‪ ،‬أو التقليل من شأنها‪ .‬وفي معنى آخر‬ ‫فإن اقتفاء صعوبة حياة اخلالة زكية واالضطهاد الذي تعرضت له‬ ‫قبل وصولها إل�ى البيت اليهودي‪ ،‬يبقى أقرب إلى املقاربة الناقصة‬ ‫وغي�ر املكتمل�ة‪ ،‬ذلك ألنها أقرب ما تكون إلى عملية التوس�ل مبا هو‬ ‫خارج النص ـ الثيمة األساسية‪ ،‬منها إلى املقاربة التي في مقدورها‬ ‫النف�اذ إلى أعماق القصة‪ ،‬الكتش�اف تش�ابكات وعالق�ات أحداثها‬ ‫بعضها بالبعض اآلخر‪.‬‬ ‫ما سبق يعني من وجهة نظر أخرى أننا أمام خطاب سردي‬ ‫الن�ص ذاتها التي يتأس�س في‬ ‫يتأس�س وف�ق س�تراتيجيات‬ ‫ّ‬ ‫ضوئه�ا األدب اليه�ودي عموم�ا ‪ :‬الس�مو اليهودي ف�ي مقابل‬ ‫االنحطاط العربي‪ ،‬وكذلك العمل على تشويه شخصية العربي‬ ‫وتقدميه�ا بأقبح األوصاف (عاد إلى مخيلتها منظر الس�رداب‬ ‫الذي ان�زوت فيه العائل�ة ليلة الفرهود‪ .‬من كان يس�تطيع أن‬ ‫يغم�ض عيني�ه في تل�ك الليلة ؟ س�ارة منتصبة في جلس�تها‪،‬‬ ‫وصوف�ي متدثرة إل�ى جانبها على الكنب�ة‪ ،‬وعزيز على الكنبة‬ ‫األخرى‪ ،‬ش�احب الل�ون وعين�اه تتوهجان‪ ،‬وجموع الس�لب‬ ‫والنه�ب متر في الزقاق الضيق‪ ،‬وأحمالهم تخبط بالباب‪ ،‬ومع‬ ‫كل خبطة تنفطر القلوب هلعا)‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫الناصران «نعمت وطارق»‪:‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫تداعيات‬

‫يستعيدان بداياتهما التشكيلية واملوسيقية في «بيت جنم الدين»‬

‫الروائي مبدع والناقد مبدع‬ ‫من نوع آخر‪!...‬‬ ‫أحمد صالل‬

‫املوسيقار طارق الناصر يعزف أمام بيت جنم الدين‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من سميرة عوض‪:‬‬ ‫خط�وة جريئ�ة ومبتك�رة تق�وم به�ا الفنان�ة‬ ‫التش�كيلية نعمت الناصر‪ ،‬إذ بع�د تأمل قررت أن‬ ‫تقي�م معرض فن تش�كيلي غرافيكي ش�خصي مع‬ ‫عزف موس�يقي للفنان املوس�يقي طارق الناصر‪،‬‬ ‫يس�تعيد فيه�ا البداي�ات‪ ،‬ف�ي بي�ت العائل�ة‪ ،‬في‬ ‫بيت جنم الدين الناص�ر –والدها‪ -‬أفتتح مؤخرا‬ ‫برعاي�ة م‪.‬حسين بن�ي هان�ي رئيس بلدي�ة اربد‬ ‫الكب�رى‪ ،‬يق�دم املع�رض ‪ 35‬لوح�ة منتق�اة م�ن‬ ‫معرضيها السابقني‪ 2011 ،‬و‪ ،2012‬وسيظل البيت‬ ‫معرضا دائما للوحاتها‪.‬‬ ‫تق�ول الفنان�ة نعم�ت لـ»الق�دس العربي»‪:‬‬ ‫«نبعت الفكرة من كون معظم غاليريات الفنون‬ ‫التش�كيلية ف�ي عم�ان تق�ام أماك�ن ه�ي بيوت‬ ‫ف�ي أصله�ا‪ ،‬ومنه�ا دار األن�دى‪ /‬مع�رض بيت‪،‬‬ ‫دارة الفن�ون‪ /‬ب�دأت ببي�ت واح�د‪ ،‬ث�م صارت‬ ‫ثالثة بي�وت‪ ،‬وغيره�ا الكثير‪ ..‬م�ن هنا جاءت‬ ‫الفك�رة‪ ،‬ملاذا ال يك�ون املعرض ف�ي بيتي‪ ،‬الذي‬ ‫ش�هد طفولت�ي!‪ ،‬فب�دأت بترميم ج�زء من بيت‬ ‫العائلة في إربد‪ ،‬بكلفة ‪ 3‬آالف دينار‪ ،‬اس�تبدلت‬ ‫اجل�دران الت�ي أضافه�ا املس�تأجرون الذي�ن‬ ‫غيروا معالم البيت‪ ،‬وبهذا يصير البيت غاليري‬ ‫دائما‪ ،‬مما يوفر كلفة نقل األعمال ملعرض فترته‬ ‫محدودة»‪.‬‬

‫الفنانة الناصر في املعرض‬ ‫وأضاف�ت نعم�ت‪ ،‬بطاق�ة الدع�وة ـ ع�ادة‪-‬‬ ‫مزودة بخريطة امل�كان‪ ،‬وهي هنا مزودة بخريطة‬ ‫«بي�ت جنم الدين»‪ ،‬الذي تأهل جزء منه (‪3‬غرف‪،‬‬ ‫وح�وش داخل�ي وتوابعه�ا) ليصي�ر معرض�ي‬ ‫الدائ�م‪ ،‬ويفتح أبواب�ه جلمهور إربد من الس�اعة‬ ‫‪ 6-2‬يومي�ا ودائم�ا‪ ..‬خصوص�ا وأن ارب�د خالية‬ ‫م�ن الغاليري�ات‪ ،‬وال أنش�طة فنية‪ ،‬باس�تثناء ما‬ ‫يقام ف�ي جامعة اليرموك‪ ،‬وال يوجد اهتمام بالفن‬ ‫التش�كيلي‪ ،‬ومن هنا «س�أحمل لوحاتي ألهلي في‬ ‫إربد»‪.‬‬ ‫وتلفت نعمت أن في إربد جتارب سابقة لبلدية‬ ‫إربد في تطوير بيوت ثقافية منها‪ ،‬بيت عرار‪ ،‬بيت‬ ‫الشرايري‪ ،‬بيت النابلس�ي‪ ،‬لكنها جهات رسمية‪،‬‬ ‫وللم�رة األول�ى يق�وم ش�خص‪ /‬صاح�ب البي�ت‬ ‫بتنظيم فعاليات ثقافية في بيته‪.‬‬ ‫وت�رى نعم�ت أن للبي�ت ذاكرة م�ر بها جميع‬ ‫أفراد أس�رتها‪ ،‬ومنهم املوس�يقار طارق الناصر‪،‬‬ ‫فه�و بيته أيضا‪ ،‬ع�اش فيه مذ كان عمره ش�هرا‬ ‫واح�دا بع�د عودت�ه م�ع ش�قيقتي ربيع�ة م�ن‬ ‫الس�عودية‪ ،‬وعاش فيه إلى أن انتقل إلى عمان‪،‬‬ ‫وأول م�رة ع�زف فيه�ا عند الش�باك املط�ل على‬ ‫«احل�ارة»‪ ،‬وله�ذا الش�باك حكاية م�ع كل أفراد‬ ‫العائلة ش�هد اجللوس أمامه من اخلارج‪ ،‬أو من‬ ‫الداخ�ل‪ ،‬وواجه�ة الش�باك مطلة عل�ى الغروب‬ ‫وهذه حكاية أخرى‪.‬‬ ‫وتذه�ب الفنان�ة الناص�ر للق�ول ف�ي بطاق�ة‬ ‫الدع�وة «البي�ت لي�س مج�رد ج�دران وحج�ارة‬

‫مرصوص�ة‪ ،‬مع الزمن ُتردد ه�ذه اجلدران أنفاس‬ ‫م�ن س�كنوها‪ ،‬فم�ا أن تدخ�ل البيت حتى تش�عر‬ ‫ِ‬ ‫مبالمس األيدي واألجس�ام التي مرت بجانب تلك‬ ‫اجلدران والمستها‪.‬‬ ‫البي�ت الق�دمي‪ ،‬حج�ارة س�وداء وبيض�اء‪،‬‬ ‫صممت بهندسة بسيطة‪ ،‬قصتها أيدي قوية متعبة‬ ‫وحاملة‪ ،‬قيست بعني خبيرة باملسافات‪ ،‬مبهارة قل‬ ‫نظيره�ا هذه األي�ام‪ ،‬حيث ال يس�تطيع البناءون‬ ‫العمل بدون استخدام آالت ومساطر‪.‬‬ ‫ه�و ذا «بيتن�ا ف�ي اربد» كم�ا نحب أن نس�ميه‬ ‫أن�ا وأخوات�ي‪ ..‬حياة‪ ،‬هن�د‪ ،‬ربيعة و نه�ى ‪ .‬على‬ ‫جدران�ه كانت بداياتي املتواضعة بالرس�م‪ ،‬وفيه‬ ‫حلمت بأن أصب�ح فنانة‪ ،‬وصاحب�ه «والدي جنم‬ ‫الدي�ن»‪ ،‬ال�ذي كان يرقبن�ي بحن�ان ه�و أول من‬ ‫ش�جعني ودعمن�ي على دراس�ة الفن�ون في زمن‬ ‫كان م�ن املعيب دراس�ة ه�ذا التخص�ص‪ ،‬فبعثني‬ ‫إلى دمشق لدراسته‪.‬‬ ‫ومب�ا أن ج�دران بي�ت الفنان هي امل�كان األول‬ ‫لع�رض أعمال�ه فق�د ق�ررت أن أبقيه�ا في�ه‪ ،‬ب�دل‬ ‫اس�تعارة األماكن وألوقات مح�دودة‪ ..‬فاملكان لي‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا‪ ،‬بي�ت جنم الدي�ن‪ ..‬مكان‬ ‫ولك�م‪ ..‬كم�ا كان‬ ‫للثقاف�ة واألدب والف�ن والترح�اب ب�كل إنس�ان‬ ‫قريب إلى القلب‪...‬‬ ‫اليوم لن أرس�م وأخربش عل�ى اجلدران مثلما‬ ‫فعل�ت وأن�ا صغي�رة‪ ،‬بل س�أحمل اجل�دران التي‬ ‫َعمَ َ�ر ْت بنب�ل أب�ي وإب�داع أم�ي بأح�ب أعمال�ي‪،‬‬ ‫أعم�ال رافقتني ف�ي جتوالي في مع�ارض عاملية‪..‬‬

‫الرسائل السياسية لرواية «يوم خذلتني الفراشات»‬ ‫لزياد محافظة‬ ‫موسى إبراهيم أبو رياش‬ ‫«يوم خذلتني الفراشات» عنوان رقيق لرواية شديدة القسوة في‬ ‫كثير من مفاصلها‪ .‬عنوان مخادع يبش�ر بشيء‪ ،‬وينتهي إلى أشياء ال‬ ‫ً‬ ‫الحقا أن الفراشات‬ ‫صلة للفراشات بها من الوهلة األولى‪ ،‬ولكن نتبني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكبيرا‪ .‬فالفراش�ات هذه الكائن�ات اجلميلة الفاتنة‪،‬‬ ‫صغيرا‪،‬‬ ‫خذلته‬ ‫ً‬ ‫ظهيرا للساس�ة م�ن أي لون‬ ‫رم�ز الرق�ة واجلم�ال‪ ،‬ال ميك�ن أن تكون‬ ‫ومس�توى‪ ،‬فكل الساس�ة على النقيض مع الفراش�ات‪ .‬ألن الفراشات‬ ‫ً‬ ‫يوم�ا مرادفة لدهاليز السياس�ة‬ ‫قري�ن الطفول�ة والبراءة‪ ،‬ول�م تكن‬ ‫وأوكارها وقذارتها!‬ ‫«ي�وم خذلتن�ي الفراش�ات» رواية مدهش�ة في األدب السياس�ي‪،‬‬ ‫كتبت بإتقان وحرفي�ة عالية‪ ،‬ولعل من أهم عوامل متيزها يكمن كون‬ ‫األحداث تسرد لنا بلس�ان الراوي نفسه الذي تقلبت به األحوال‪ ،‬ثم‬ ‫تقلب في املناصب حتى وصل إلى رئاس�ة الوزراء‪ ،‬فنقل على لس�انه‬ ‫ً‬ ‫ج�دا‪ ،‬حقيقية‪،‬‬ ‫كل ممارس�اته ومعلومات�ه‪ ،‬فج�اءت األح�داث مقنعة‬ ‫ً‬ ‫واقعية‪ .‬بل وجنح الكاتب في اس�تدراج الق�ارئ ليتعاطف أحيانا مع‬ ‫الراوي على الرغم من فس�اده وظلمه وجبروت�ه‪ ،‬ويتلمس له بعض‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‪ .‬فرئيس الوزراء إنسان له مشاعره وهواياته ومخاوفه‬ ‫العذر‬ ‫وحلظات ضعفه‪.‬‬ ‫الرواية باختصار حكاية شاب متميز متفوق منذ طفولته‪ ،‬وقف له‬ ‫ماض�ي والده املعارض حجر عثرة أمام احلص�ول على عمل‪ ،‬وحصل‬ ‫عل�ى فرصته األولى ف�ي اجمللس الثقافي البريطان�ي‪ ،‬وهذا له داللته‬ ‫الت�ي ال تخف�ى‪ .‬وبعد ح�دوث االنقالب‪ ،‬تاج�ر االنقالبي�ون بالرموز‬ ‫الوطنية التي كانت ضحية للنظام السابق‪ ،‬فاقتنص الشاب الفرصة‬ ‫ب�ذكاء وده�اء‪ ،‬واس�تطاع أن يتاج�ر بتضحي�ات والده ويس�تغلها‪،‬‬ ‫فاصط�اد أكث�ر مم�ا توق�ع أو تخي�ل‪ .‬ووض�ع خطت�ه طويل�ة امل�دى‪،‬‬ ‫وأنضجه�ا عل�ى ن�ار هادئ�ة‪ ،‬فتوس�عت ش�بكة عالقاته م�ع أصحاب‬ ‫النفوذ في الداخل واخلارج‪ ،‬وكان�ت املرأة أهم هذه املفاصل‪ .‬وعندما‬ ‫اقترب�ت نهاي�ة النظ�ام‪ ،‬تخل�ص م�ن ربقته‪ ،‬بالس�فر إل�ى أمريكا في‬ ‫دورة تدريبية‪ ،‬ثم عاد بعد س�قوط النظام‪ ،‬فكان املنقذ وأمل الشعب‪.‬‬ ‫واس�تطاع بعبقرية سياس�ية خبيثة‪ ،‬ومبساعدة الس�فارة األمريكية‬ ‫أن يوط�د أركان حكم�ه‪ ،‬ويخدع الش�عب‪،‬‬ ‫ويقص�ي املعارضني‪ .‬ولم ينس أن يس�من‬ ‫أرصدته في البنوك األجنبية‪ ،‬فتضخمت‪،‬‬ ‫وكان ال يدري من أين تأتيه املاليني‪ ،‬فبكل‬ ‫صفقة أو مش�روع له فيه نصيب‪ .‬وانتهى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�ديدا‪ ،‬ألزمه‬ ‫مرضا‬ ‫عهده‪ ،‬عندما مرض‬ ‫الفراش‪ ،‬ث�م حمله إلى القبر‪ ،‬بعد أن ترك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وش�عبا‬ ‫وحفي�دا‪،‬‬ ‫وول�دا‬ ‫خلف�ه زوج�ه‬ ‫ً‬ ‫مخدوعا‪.‬‬ ‫جنح�ت الرواية في إرس�ال مجموعة‬ ‫من الرسائل والبرقيات ومنها‪:‬‬ ‫ عال�م السياس�ة عل�م ق�ذر مظل�م‪.‬‬‫اخلف�اء ه�و ال�ذي يق�رر كل ش�يء‪ ،‬من‬ ‫خالل كؤوس اخلمر وسيقان النساء‪.‬‬ ‫ املعارض�ون ف�ي معظمه�م طلاب‬‫س�لطة‪ ،‬فإذا اس�تلموها كالوا بكيل من‬ ‫ً‬ ‫وغالبا بصورة أسوأ‪.‬‬ ‫ثاروا عليهم‪،‬‬ ‫ للس�فارات الغربي�ة‪ ،‬وخاص�ة‬‫س�فارة الواليات املتحدة دور كبير في‬ ‫السياس�ة الداخلية‪ ،‬ولعب�ة املناصب‪،‬‬ ‫والصفقات‪.‬‬ ‫ م�ن الس�هل خ�داع الش�عوب‪،‬‬‫ألن الش�عوب تس�تكني مل�ن يدغ�دغ‬ ‫مشاعرها‪ ،‬وسرعان ما تنسى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متيقظا‬ ‫ على السياس�ي أن يبقى‬‫ً‬ ‫ً‬ ‫ح�ذرا‪ ،‬حت�ى ال تقتلع�ه ري�اح‬ ‫فطن�ا‬

‫الغدر والكيد واملؤامرات‪.‬‬ ‫ لكل سياس�ي مهما فسد أو جتبر‪ ،‬نقاط مضيئة‪ ،‬تقوى وتضعف‪،‬‬‫ولكنها ال تنطفئ‪ .‬وضمير ينكزه بني احلني واآلخر‪.‬‬ ‫ السياس�ي مهما علت مناصبه‪ ،‬إنس�ان ضعيف في حقيقته‪ ،‬ميأل‬‫قلبه اخلوف والقلق‪.‬‬ ‫ املصالح تتحكم بالسياس�ي‪ ،‬أما املبادئ فلا‪ ،‬إال إذا كانت تخدم‬‫املصالح‪.‬‬ ‫ التوازنات السياس�ية في احلكومات‪ ،‬تهدف خلداع الشعب ً‬‫أوال‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا‪ ،‬وليس من أهدافها خدمة الوطن أو الشعب‪.‬‬ ‫ السياسي يحب الوطن بقدر ما يستطيع أن يحلبه‪ ،‬وإال فالوطن‬‫ال يعنيه‪.‬‬ ‫ ينس�ى السياسي الشعب مبجرد جلوس�ه على الكرسي‪ ،‬ويبني‬‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسدودا ال سبيل إلى اجتيازها أو هدمها‪.‬‬ ‫جدرانا‬ ‫بينه وبني الشعب‬ ‫ التج�ارة باملواقف الوطني�ة بضاعة رائجة عن�د طرفي املعادلة‬‫السياسية‪ ،‬وهي جتارة رابحة في كل األحوال‪.‬‬ ‫ الصحاف�ة األجنبي�ة ه�ي املفضل�ة عن�د السياس�يني‪ ،‬ومهم�ة‬‫الصحافة احمللية أن تلهث وراءها‪.‬‬ ‫ لكل سياس�ي كبي�ر كالب تتبع�ه‪ ،‬وتزين له‪ .‬وعندما تستش�عر‬‫ً‬ ‫جانبا‪ ،‬وتهز أذنابها للقادم اجلديد‪.‬‬ ‫نهايته‪ ،‬تقعي‬ ‫جنح زياد محافظة في توريطنا في قراءة الرواية بلغتها اجلميلة‪،‬‬ ‫وأحداثه�ا املثي�رة‪ ،‬وتسلس�لها املتق�ن الس�لس‪ ،‬ومفاجآته�ا الت�ي ال‬ ‫تنته�ي‪ .‬وقد مزج بني األدب والسياس�ة بش�كل رائع ممي�ز‪ ،‬في قالب‬ ‫مده�ش متق�ن‪ ،‬جعلنا نتع�رف دهاليز السياس�ة وتقلباته�ا وعواملها‬ ‫اخلفي�ة وتوازناته�ا املتغي�رة‪ ،‬وحباله�ا الراقص�ة‪ ،‬ودنس�ها الذي ال‬ ‫ينته�ي‪ ،‬وصفقاتها التي تتضخم‪ ،‬ونهاياته�ا التي ال بد منها‪ .‬وتعرفنا‬ ‫ً‬ ‫دائما‪ ،‬املهمش‪ ،‬املس�تضعف‪،‬‬ ‫موقع الش�عب من ذلك كله‪ ،‬فهو اخملدوع‬ ‫املظلوم‪ ،‬الضحية‪ ،‬املغفل‪ ،‬سواء من السلطة احلاكمة أو من املعارضني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أرضا ولم يعد‬ ‫سلما للوصول‪ ،‬فإذا وصل‪ ،‬ركله‬ ‫فكل يستخدم الشعب‬ ‫له أهمية‪ ،‬وإن متلمل فمن السهل إسكاته وخداعه‪.‬‬ ‫مفاج�أة الرواي�ة ظه�رت ف�ي الصفح�ة األخي�رة‪ ،‬عندم�ا تبني أن‬ ‫ال�راوي (رئي�س ال�وزراء) هو نفس�ه منذر الف�احت‪ ،‬الذي كن�ا نظنه‬ ‫صديق�ه‪ .‬فقد جنح زي�اد محافظة في مترير هذا اخلل�ط حتى النهاية‪،‬‬ ‫حي�ث كان منذر الف�احت هو الضمير‬ ‫احلي الذي يقرع السياسي ويؤنبه‬ ‫وينصح�ه ويغل�ظ علي�ه الق�ول‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‪ .‬ولكن أظن أن احلبل قد اهتز‬ ‫م�ن الروائ�ي ف�ي بع�ض احملط�ات‪،‬‬ ‫فح�دث فصل بين السياس�ي ومنذر‬ ‫الفاحت‪ ،‬كشخصيتني مستقلتني‪.‬‬ ‫وبع�د‪ ،‬ف�إن «ي�وم خذلتن�ي‬ ‫الفراش�ات» (بي�روت‪ :‬دار الفارابي‪،‬‬ ‫ط‪350 ،2011 ،1‬صفح�ة)‪ ،‬رواي�ة‬ ‫ناضج�ة دون ش�ك‪ ،‬مدهش�ة ف�ي‬ ‫أحداثه�ا وعوامله�ا وش�خصياتها‬ ‫املتنوع�ة‪ ،‬تؤك�د ب�اع كاتبه�ا الطويل‬ ‫ف�ي األدب السياس�ي‪ ،‬وعمق جتربته‬ ‫وخبرته‪ ،‬وقدرت�ه الفذة على الغوص‬ ‫ف�ي بواط�ن الش�خصيات‪ ،‬والتالعب‬ ‫مبصائرها بحنكة ودراية‪ .‬وهي تبش�ر‬ ‫مبزي�د م�ن الرواي�ات م�ن ه�ذا اللون‬ ‫املق�روء‪ ،‬وخاص�ة ف�ي ه�ذه الظ�روف‬ ‫املتغيرة الت�ي تعصف بالعالم العربي‪.‬‬ ‫وهي رواية تغري مبزيد من الدراس�ات‬ ‫واملق�االت لس�بر جوانبه�ا اخملتلف�ة‪،‬‬ ‫وتس�تخرج بع�ض مكنوناته�ا اجلميلة‬ ‫الثرية‪.‬‬ ‫‪mosa2x@yahoo.com‬‬

‫وس�تصغي احل�ارة الت�ي خط�ى ط�ارق أول�ى‬ ‫خطواته على ترابها إلى موس�يقاه التي جالت في‬ ‫قارات العالم»‪.‬‬ ‫والفنان�ة نعم�ت الناص�ر م�ن موالي�د عم�ان‬ ‫ع�ام ‪ ،1956‬خريجة جامعة دمش�ق‪ ،‬كلي�ة الفنون‬ ‫اجلميل�ة ‪ /‬قس�م احلفر ع�ام ‪ .1981‬أقام�ت العديد‬ ‫م�ن املع�ارض الش�خصية منه�ا‪ :‬املرك�ز الثقاف�ي‬ ‫األس�باني‪ /‬عم�ان ‪ ،1989‬جامع�ة اليرم�وك‪ /‬اربد‬ ‫‪ ،1990‬معه�د ثيرفانتس‪/‬عم�ان‪ ،1997‬مع�رض‬ ‫ش�خصي ضمن فعالي�ات مهرجان ش�عوب البحر‬ ‫املتوس�ط ف�ي جن�وب ايطالي�ا‪ /‬مدين�ة بيش�يليا‬ ‫‪ ،2002‬املركز الثقاف�ي امللكي‪ /‬عمان ‪ ،2004‬معرض‬ ‫شخصي في جاليري دار األندى‪ /‬عمان‪.2011‬‬ ‫وله�ا العدي�د اخلب�رات العملية‪َ :‬أع�دت وحدة‬ ‫تدريبي�ة عن احلفر على اللينوليوم ملناهج الصف‬ ‫العاشر لوزارة التربية والتعليم األردنية‪،1992 /‬‬ ‫اس�تاذة ف�ن الغرافيك ف�ي معهد الفن�ون اجلميلة‬ ‫ب�وزارة الثقاف�ة‪ /‬عم�ان ‪ ،1992 –1984‬اس�تاذة‬ ‫فنون في م�دارس وزارة التربية والتعليم‪ /‬عمان‬ ‫‪ ،2005 – 1990‬ش�اركت ف�ي العدي�د م�ن معارض‬ ‫الف�ن التش�كيلي األردني�ة ف�ي األردن وخارج�ه‪،‬‬ ‫شاركت في ملتقيات الفنون التشكيلية في األردن‬ ‫ولبن�ان وتون�س وس�وريا‪ ،‬عض�و جلن�ة حتكيم‬ ‫لع�دد من مس�ابقات رس�وم األطف�ال‪ ،‬عضو جلنة‬ ‫التحكي�م في مس�ابقة اإلب�داع الش�بابي – وزارة‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا متفرغة للفن وتعمل‬ ‫الثقاف�ة‪ /‬عمان ‪،2008‬‬ ‫كمش�رفة حملت�رف الفنون الغرافيكي�ة في املتحف‬

‫الوطني األردني للفنون اجلميلة‪.‬‬ ‫ويذك�ر أن الناص�ر ح�از عل�ى درج�ة أفض�ل‬ ‫موس�يقى تصويري�ة عن مسلس�لي املل�ك فاروق‬ ‫و رس�ائل احل�ب واحل�رب ف�ي مهرج�ان اإلعلام‬ ‫العرب�ي ف�ي القاه�رة وكان ق�د ح�از عل�ى أفضل‬ ‫موس�يقى تصويري�ة بناءا على اس�تفتاء أش�رف‬ ‫عليه ‪ 27‬ناقدا مصريا بعد شهر رمضان عام ‪2007‬‬ ‫في برنامج البيت بيتك‪ ،‬كما يش�ار إلى أن الناصر‬ ‫ال�ذي انطلق�ت ش�هرته كمؤلف وموزع موس�يقي‬ ‫أردن�ي للمسلسلات الس�ورية م�ذ نهاي�ة رج�ل‬ ‫ش�جاع ال�ذي اعتب�ره النقاد ش�هادته الت�ي حاز‬ ‫به�ا على إعجاب وتقدير اجلمه�ور الذواق‪ ،‬مرورا‬ ‫باجل�وارح‪ ،‬الكواس�ر‪ ،‬إخ�وة الت�راب‪ ،‬يومي�ات‬ ‫مدي�ر عام‪ ،‬ملوك الطوائف‪ ،‬على طول األيام‪ ،‬امللك‬ ‫فاروق‪ ،‬رس�ائل احلب واحلرب‪ ،‬عالقات ش�ائكة‪،‬‬ ‫على حافة الهاوية‪ ،‬وغيرها ‪.‬‬ ‫وال يخف�ي الناص�ر حب�ه للتألي�ف املوس�يقى‬ ‫للمسلسلات ولألفلام عل�ى ح�د س�واء قائلا‪:‬‬ ‫أحببت االثنني‪ ،‬ولكن لكل منهما سياقه‪ ،‬لكل منهما‬ ‫نكهة خاصة‪ .‬ورغم ان للناصر مؤلفات موس�يقية‬ ‫والبوم�ات عدي�دة إال أنن�ا نف�رد الي�وم مس�احة‬ ‫خاص�ة ملوس�يقاه التصويري�ة وه�و ال�ذي اجنز‬ ‫مؤخ�را املوس�يقى التصويري�ة للفيل�م الس�وري‬ ‫التجلي االخير لغيالن دمش�ق من تأليف وإخراج‬ ‫هيثم حقي‪ ،‬واملوسيقى التصويرية للفيلم املصري‬ ‫مسجون ترانزيت بطولة نور الشريف وأحمد عز‪،‬‬ ‫إخراج ساندرا‪.‬‬

‫■ الرواية مبا جتسده من جنس سردي‪ ،‬أضحت ديوان العالم‪،‬‬ ‫والعرب جزء من هذا العالم‪ ،‬والرواية بوصفها جزئية من عالئقية‬ ‫اجملتمع الكلية‪ ،‬هي تعاني ما يعانيه اجملتمع العربي من راديكالية‪.‬‬ ‫رمبا السمة األكثر تخلفا‪ ،‬التي مازالت حجر عثرة في طريق تبلور سرد‬ ‫روائي عربي منوذجي‪ ،‬عالقة الروائي مبا هو راوا للنص‪/‬منشئ‪،‬‬ ‫والرواية مبا جتسد من سرد‪/‬إنشاء‪ ،‬واملتلقي مبستوياته املتعددة‪/‬‬ ‫النخبوي‪-‬النموذجي‪-‬العادي‪ ،/‬القارئ لسرديات إنشائية‪.‬‬ ‫واإلشكالية هنا تكمن أن الراوي‪/‬منشئ النص‪ ،‬يعتبر النص كلية‬ ‫سردية‪ ،‬تتسق مع ذاته بشكل مفرط‪ ،‬وأشدد هنا على كلمة مفرط‬ ‫وليس نسبي‪ ،‬على رغم حترر الراوي من كل االشتراطات‪ ،‬التي‬ ‫ميكن أن تخضعه لقسريات حترمه من سريانية نصوصه‪ ،‬ولكن يقع‬ ‫عليه عبء االلتزام‪ ،‬ولو باإلطار العام مبجموعة من القواعد‪ ،‬أرسها‬ ‫النقد‪ ،‬رمبا يكون احد أشكالها على سبيل املثال‪ ،‬فشل تقدمي سيرته‬ ‫الذاتية بطريقة ذاتية ذكية‪ ،‬ذكائية ال تقودنا إلى استقراءات صومعية‬ ‫مغلقة بدعوى حرية النتاج الروائي وانفالته من عقال محرق النقد‬ ‫ومتوضعاته واستقراءاته األكادميية‪ ،‬وهذه احلالة تقودنا لراوي‬ ‫متسلط يرهقنا بتأويالته‪.‬‬ ‫النتاج الروائي مبا يجسده من سرد‪/‬إنشاء‪ ،‬يحتاج إلى تقنيات‪/‬‬ ‫أدواتية‪ ،‬اللغة مبا تزخر به من ثقافة متأصلة‪ ،‬تبتعد عن الزخرفة‬ ‫واستعراضاتها املثيرة للغثيان‪ ،‬وتوظيف الثقافي بطريقة عضوية‪،‬‬ ‫جتعل من النتاج السردي‪ ،‬وجبة ثقافية دسمة للقارئ‪ ،‬عبر اخلبرات‬ ‫املوروثة‪ ،‬والشخصيات‪ ،‬والسلوكيات البشرية‪ ،‬وحتويلها إلى أشياء‬ ‫في حلمة السرد الروائي‪.‬‬ ‫مسارد التحول السردي الروائي العربي‪ ،‬من روايات البدايات‪،‬‬ ‫روايات ما بعد البدايات‪ ،‬الرواية العربية اجلديدة‪ ،‬وما رافقها من‬ ‫تطورات الراهنية الظرفية التاريخية‪ ،‬امليديا وتفرعاتها‪ ،‬والعوالم‬ ‫االفتراضية عبر شبكات التواصل االجتماعية‪ ،‬أقصت القارئ‬ ‫العادي إلى ركن هامشي منسي‪ ،‬وأحالته لقارئ منوذجي ذواق‬ ‫وذكي وجامح‪ ،‬نحو تعدديات جماالتية‪ ،‬وآخر قارئ نخبوي‪ ،‬ليس‬ ‫بالضرورة جامعيا‪ ،‬الذكاء النقدي أفرز نقادا‪ ،‬ميلكون معارف جامعية‪،‬‬ ‫وبذات السياق لهم قراءات مبدعة‪ ،‬تساهم في توجيه النتاج وعقلنته‪،‬‬ ‫واشتباكه مع محيط جمعي متشابك‪.‬‬ ‫رمبا مقاربة بعض األسئلة السابقة حتيل بالضروة إلى ديالكتية‪،‬‬ ‫ثنائية املوقف‪ ،‬أحدها يجنح نحو فضاءات غير خاضعة ألي‬ ‫اشتراطات قسرية لإلبداع السردي الروائي‪ ،‬حتى تلك املنتجة منها‪،‬‬ ‫وآخر يجنح إلى حيز سردي يبتغي أن يكون ثمرة التفاعل بني الثقافي‬ ‫واجملتمعي وفق رؤية ورؤيا ‪.‬‬ ‫ولكن ما أثبت بالتجرية واملالحظة واالستنتاج والنتاج‪ ،‬أن الروائي‬ ‫مبدع‪ ،‬والناقد مبدع من نوع آخر‪ ،‬والعالقة هي عالقة تكاملية‪ ،‬ليست‬ ‫ذات لبوس عدائية كما يرغب أن يلبسها البعض‪.‬‬

‫شمس الفيلم القصير املتوسطي تشرق بطنجة‬ ‫عائشة بلحاج‬ ‫بعد أن كان الفيلم القصير في نظر الكثيرين‬ ‫مج�رد محط�ة جتريبي�ة‪ ،‬الكتس�اب املعرف�ة‬ ‫والتجرب�ة الس�ينمائية الضروريتين إلنت�اج‬ ‫الفيلم الطويل‪ .‬خصوصا ف�ي املغرب حيث غدا‬ ‫محط�ة إلزامي�ة مل�ن أراد تلقي الدعم م�ن املركز‬ ‫الس�ينمائي املغرب�ي إلنت�اج فيلم�ه الطوي�ل‪،‬‬ ‫الذي يشترط على اخملرج املتقدم مبشروع فيلم‬ ‫طوي�ل‪ ،‬أن يُ راك�م في رصيده فيلمين قصيرين‬ ‫على األقل لالس�تفادة من الدعم ‪،‬أصبح يفرض‬ ‫نفس�ه كش�كل س�ينمائي مختل�ف ع�ن الفيل�م‬ ‫الطوي�ل‪ ،‬له عش�اقه الذي�ن يتذوقون�ه لذاته‪،‬‬ ‫الت�ي تتمي�ز ع�ن نظيرته�ا الطويل�ة بالتكثيف‬ ‫واالخت�زال‪ ،‬عب�ر مش�اهد معمقة تق�دم الفرجة‬ ‫بش�كل مختصر ف�ي الزمن واألبع�اد‪ .‬والتركيز‬ ‫عل�ى اجلوان�ب اجلمالي�ة والتقني�ة عل�ى ق�در‬ ‫املس�اواة مع القصة‪ ،‬التي قد تكون حدثا عابرا‬ ‫أو حلظة وجيزة من حياة ما‪.‬‬ ‫وفي طنجة كان جمهور السينما واملتتبعون‬ ‫عل�ى موع�د م�ع وجب�ات س�ينمائية قصي�رة‬ ‫مختزل�ة ومكثف�ة‪ ،‬حتم�ل نكهة البح�ر األبيض‬ ‫املتوس�ط‪ ،‬في قاعة اخلزانة السينمائية سينما‬ ‫«الري�ف» عل�ى مدى خمس�ة أي�ام ‪.‬وذلك خالل‬ ‫فعالي�ات مهرج�ان طنج�ة املتوس�طي لألفلام‬ ‫القصي�رة الذي ُعرض في�ه ‪ 46‬فيلما قصيرا من‬ ‫مختلف دول البحر األبيض املتوسط‪.‬‬ ‫تفاوت�ت مس�تويات األفلام املعروض�ة في‬ ‫ه�ذه ال�دورة بين اجلي�د واملتوس�ط واملمتاز‪.‬‬ ‫وتقاطعت موضوعاتها‪ ،‬في استلهامها للطبيعة‬ ‫ف�ي تأثيث فضاءاتها وتناوله�ا للطفولة كنقطة‬ ‫انطلاق لألحداث‪ ،‬أو نقطة ارت�كاز تتفرع عنها‬ ‫تفاصي�ل تنفت�ح عل�ى مراح�ل عمري�ة أخ�رى‪،‬‬ ‫كالشيخوخة التي ش�كلت البعد العمري اآلخر‬ ‫املقابل للطفولة‪.‬‬ ‫كم�ا متيز املهرج�ان بتألق األفلام االيطالية‬ ‫واالس�بانية واليوناني�ة والفرنس�ية‪ ،‬وجلوء‬ ‫بع�ض اخملرجين إل�ى قص�ص مس�تلهمة م�ن‬ ‫إش�كاالت ذات طابع سياس�ي كالفيل�م املغربي‬ ‫« ريكالج» الذي تن�اول قصة هارب من تندوف‬ ‫يح�اول اس�ترجاع ‪ 25‬من األس�ر‪ ،‬والذي أدخل‬ ‫البوليس�اريو ألول م�رة إلى الس�ينما املغربية‬ ‫إضافة إلى تطرقه إلى سنوات الرصاص‪.‬‬ ‫والس�وري « فلس�طني‪ ،‬صن�دوق االنتظ�ار‬ ‫للبرتقال» الذي حاول معاجلة إش�كالية الهوية‬ ‫والعالقة مع اآلخر بني شابني يحاوالن توصيل‬ ‫وجه�ة نظرهما إل�ى العالم عبر كتاب�ة فيلم عن‬ ‫عنها‪ .‬واللبناني «خلفي شجرة الزيتون» الذي‬ ‫تصدى للحديث عن مصير أبناء أعضاء «جيش‬ ‫حل�د» العمي�ل إلس�رائيل قبل حتري�ر اجلنوب‬ ‫اللبناني‪.‬‬ ‫وتفاوت مس�توى األفالم املغربية املعروضة‬ ‫خلال أي�ام املهرجان‪ ،‬فف�ي الوقت ال�ذي حقق‬ ‫فيل�م «فوه�ة» لعم�ر مولدويرة وال�ذي جتري‬ ‫أحداث�ه في إح�دى مدن الهامش ف�ي اجلنوب»‬ ‫أب�ي اجلع�د «حي�ث تعش�عش اخلراف�ات التي‬ ‫تخي�ف ك�رمي ابن الس�ابعة‪ ،‬فيص�ارع مخاوفه‬ ‫ورغبت�ه ف�ي أن يصب�ح رجلا ال يهاب ش�يئا‪..‬‬ ‫وال�ذي س�بق له الف�وز في طنجة ف�ي مهرجان‬ ‫س�ينيمانا الدولي‪ ،‬شبه إجماع على استحقاقه‬ ‫إلحدى اجلوائ�ز‪ ،‬دون أن يتمكن من الفوز بأي‬

‫منها‪.‬‬ ‫متك�ن فيلم «اللعن�ة» الذي لم يلاق اهتماما‬ ‫كبيرا من النقاد بعد عرضه‪ ،‬من الفوز بجائزتني‬ ‫أحس�ن ممثلة لبطلته ابتس�ام زب�ارة وجائزة‬ ‫جلنة التحكيم والذي يتناول حياة فتاة سلمت‬ ‫جس�دها حلبيبها الذي هاجر مع وعد بالزواج‪،‬‬ ‫م�ع م�ا رافق ذلك م�ن ابتزاز من بع�ض األطفال‬ ‫الذين اكتش�فوا س�رها‪ .‬وتلقى فيل�م أنطروبيا‬ ‫ال�ذي مث�ل أحداث�ه املمثلان املعروف�ان أم�ل‬ ‫عي�وش وإدريس ال�روخ‪ ،‬حول حي�اة زوجني‬ ‫بعد عشرين سنة من الزواج‪ ،‬انتقادات واسعة‬ ‫لطريقة اإلخ�راج واألداء املس�رحي املبالغ فيه‬ ‫للممثلين‪ .‬وكالعادة في كل الدورات الس�ابقة‪،‬‬ ‫مت�ت إتاح�ة الفرص�ة ألفلام امل�دارس م�ن‬ ‫مختلف املدن املغربية للع�رض في اليوم األول‬ ‫وخصصت لها جائزة خاصة‪.‬‬ ‫للمهرجان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وكان حض�ور األفالم العربي�ة خجوال نوعا‬ ‫ما‪ ،‬مع متيز الفيلم التونس�ي «يد اللوح» لكوثر‬ ‫الذي تتمح�ور قصته حول طفلة في اخلامس�ة‬ ‫ال حت�ب الذهاب إلى املدرس�ة‪ ،‬وحتاول جاهدة‬ ‫االنفلات م�ن كل م�ا يقي�د حريته�ا‪ .‬والفيل�م‬ ‫املصري «فردي» للمخرج كرمي الشناوي‪ ،‬الذي‬ ‫مث�ل دور البطول�ة في�ه املمث�ل املع�روف خالد‬ ‫النب�وي والذي ش�كل عالقة فارق�ة عن االجتاه‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫العام للس�نيما املصرية‪ .‬ومثل�ت اجلزائر بفيلم‬ ‫«حياة بدون حياة» ألكرم زغبا‪.‬‬ ‫في اجملموع بلغ عدد األفالم العربية املشاركة‬ ‫في املس�ابقة ‪ 13‬فيلما عربيا‪ ،‬خمسة من املغرب‬ ‫وثالث�ة من لبنان وفيلمان من تونس وفيلم من‬ ‫مصر وآخر من سوريا وفيلم من اجلزائر‬ ‫وم�ن بين األفلام التي متي�زت مبس�تواها‬ ‫س�واء م�ن ناحية التقني�ة أو من خالل‬ ‫العالي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضمونها ‪ ،‬وأجمع معظ�م النقاد واملهتمني على‬ ‫استحقاقها الفوز بجوائز املهرجان جند‪:‬‬ ‫الفيل�م االيطالي «ماتيل�دي» لفيتو باميري‪،‬‬ ‫ذكاء حادا‬ ‫والذي تدور أحداثه حول طفلة متلك ً‬ ‫على الرغ�م من طبيعتها اخلجولة‪ ،‬وللتأقلم مع‬ ‫محيطها تلجأ إلى حل مبتكر‪.‬‬ ‫«جث�ة رائع�ة» لي�ا ميس�وس م�ن فرنس�ا‪،‬‬ ‫ويحك�ي قص�ة طفل�ة ف�ي الثامن�ة‪ ،‬تعي�ش في‬ ‫األري�اف وتقض�ي معظ�م وقته�ا ف�ي الغاب�ات‬ ‫واملس�تنقعات‪ ،‬حي�ث جت�د جث�ة فت�اة ُ‬ ‫فتفتن‬ ‫به�ا وتق�رر اصطحابه�ا إل�ى كوخه�ا‪« .‬الذهب‬ ‫األخضر» لبيير لويدجي فيرانديني من ايطاليا‪،‬‬ ‫الذي أبه�ر املتتبعني مبس�تواه العال�ي رغم أن‬ ‫ميزانيت�ه ال تتج�اوز ‪ 3000‬اورو ومت تصوي�ره‬ ‫ف�ي ‪ 3‬أي�ام ورغ�م ذلك كان�ت النتيج�ة ُمرضية‬ ‫للغاي�ة‪« .‬قرة عين�ي» خلوس�يكو دي لينار من‬

‫اسبانيا‪ ،‬الذي يتحدث عن اجلدة بيبا التي عاد‬ ‫إليها حفيدها بعد طول غياب ومحاولته إعادة‬ ‫العالق�ة املتمي�زة بينهم�ا‪« .‬الذه�ب األخض�ر»‬ ‫لبيرل�و فرانديني م�ن ايطاليا واملس�توحى من‬ ‫قص�ة حقيقي�ة‪ ،‬ع�ن طفلة تبل�غ ‪ 12‬س�نة تعمل‬ ‫في مصن�ع للتب�غ وعالقته�ا بأخيها ال�ذي ُقتل‬ ‫في مظاه�رات االحتج�اج على إغلاق املصنع‪.‬‬ ‫و»أوتاناس ش�ركة مجهول�ة» لفيكتور نوريس‬ ‫من اس�بانيا‪ ،‬ال�ذي كانت قصت�ه مبتكرة حول‬ ‫ش�ركة تتكلف بتخليد حلظة مفارقة احلياة ملن‬ ‫يختار االنتحار‪،‬‬ ‫و»اآلخ�ر» خلورخ�ي دورادو م�ن اس�بانيا‪،‬‬ ‫و»دانييل» اللكسندرا كرودي سوال من فرنسا‪،‬‬ ‫والت�ي تش�ارك للم�رة الثاني�ة ف�ي مس�ابقة‬ ‫املهرجان‪.‬‬ ‫ومتي�زت هذه الدورة بغي�اب فقرة بانوراما‬ ‫الفيل�م املغرب�ي القصي�ر التي كان�ت تخصص‬ ‫لألفالم التي ل�م تخترها اللجنة للمش�اركة في‬ ‫املس�ابقة الرس�مية‪ ،‬نظرا للتخفيض الكبير في‬ ‫امليزانية اخملصصة له والذي بلغ ‪ 40‬باملائة‪.‬‬ ‫وج�اءت نتائ�ج املهرج�ان كما يل�ي‪ :‬جائزة‬ ‫الش�باب لفيلم «قرة عيني» للمخرج خوس�يكو‬ ‫دي لينار من اس�بانيا‪ ،‬جائزة السيناريو لفيلم‬ ‫« ماتل�دي» للمخ�رج فيتو بامليري م�ن ايطاليا‪،‬‬ ‫جائ�زة اإلخ�راج لفيل�م «بخ�ار» خمل�رج عب�د‬ ‫الرحم�ان أنور من تركيا ‪ ،‬جائزة جلنة التحكيم‬ ‫لفيلم «اللعنة لفيصل بوليفة من املغرب‪ ،‬جائزة‬ ‫أحسن ممثل في دور رجالي بيتر نوفاكوفيتش‬ ‫بط�ل فيلم «انت�رو» للمخرج ايفان س�االتيتش‬ ‫م�ن اجلب�ل األس�ود‪ ،‬وأحس�ن ممثل�ة ف�ي دور‬ ‫نس�ائي ابتس�ام زبارة بطلة فيل�م «اللعنة» من‬ ‫املغ�رب فيم�ا ذهب�ت جائ�زة املهرج�ان لفيلم (‬ ‫‪ )37.4‬ألدريان�و فاليرو من فرنس�ا الذي يحكي‬ ‫قص�ة مراهقني يعيش�ان قصة حب ف�ي جزيرة‬ ‫صغيرة ال يتجاوز عدد س�كانها ‪ 270‬نسمة لكن‬ ‫الفتاة تقرر السفر الى لندن فيما يبقى تريستان‬ ‫في اجلزيرة مسترجعا ذكرى حبيبته‪.‬‬ ‫وف�ي تعقيبه ح�ول نتائ�ج املهرج�ان اعتبر‬ ‫الناق�د الس�ينمائي عب�د الك�رمي واك�رمي أن‬ ‫األفالم املش�اركة في هذه الدورة متميزة كباقي‬ ‫ال�دورات الس�ابقة‪ ،‬كم�ا أن نف�س ال�دول التي‬ ‫تتميز ف�ي كل ال�دورات مثل اليون�ان وايطاليا‬ ‫واس�بانيا هي التي س�رقت األضواء هذه املرة‬ ‫أيض�ا مؤك�دا أن س�ينما الضف�ة الش�مالية من‬ ‫املتوس�ط تتف�وق بش�كل واض�ح عل�ى األفالم‬ ‫اآلتي�ة م�ن الضف�ة اجلنوبي�ة‪ ،‬س�واء املغربية‬ ‫والتونسية أو املصرية رغم اجتهادها‪.‬‬ ‫وبرأي�ه كان�ت هن�اك أفلام تس�تحق الفوز‬ ‫أكث�ر من الفيلم الفائز باجلائ�زة الكبرى‪ ،‬ولكن‬ ‫ل�كل جلن�ة رأيه�ا‪ ،‬وبالنس�بة ل�ه كان يرش�ح‬ ‫الفيل�م اليوناني «باب�وجن» للجائ�زة الكبرى‪،‬‬ ‫إل�ى جانب أفالم أخرى متي�زت في هذه الدورة‬ ‫منها الفيلم االسباني «اآلخر» رغم أنه لم يذهب‬ ‫بعيد في تنازله لهذه التيمة مثلما فعل هتشكوك‬ ‫وبولنسكي اللذان سبقا وتناوال هذا املوضوع‪،‬‬ ‫لكنه يبقى فيلما جيدا سواء من الناحية التقنية‬ ‫أو الفني�ة‪ ،‬وكذلك الفيلم االس�باني اآلخر «قرة‬ ‫عين�ي» القوي بإنس�انيته أكثر من أس�لوبه أو‬ ‫تقنيته‪ ،‬والفيلم االيطالي «سفر التكوين» ومن‬ ‫املغرب كان يرشح فيلم «فوهة» لعمر مولدويرة‬ ‫الذي غادر املهرجان خاوي الوفاض‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫تشريع للجرمية يحدث فقط في البلدان العربية‪:‬‬

‫مكافأة الرجل املغتصب بتزويجه املغتصبة واعفائه من العقوبة‬

‫«بش�رفهم»‪ ،‬مقابل اسقاط ّ‬ ‫احلق العام املنوطة حمايته‬ ‫ً‬ ‫(نظريا) ممارسة‬ ‫بالس�لطة القضائية التي من واجبها‬ ‫ّ‬ ‫االدعاء‬ ‫االدع�اء العام‪ .‬يس�قط اجل�رم ويس�قط ّ‬ ‫ح�ق ّ‬ ‫الع�ام بفعل الصفق�ة تلك‪ ،‬وامل�رأة بطبيع�ة احلال هي‬ ‫خارج الصفقة وان كانت موضوعها»‪.‬‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من نرمني مراد‪:‬‬ ‫م�ن غرائ�ب النظ�ام القضائ�ي في ع�دد م�ن الدول‬ ‫العربي�ة أن من اغتصب امرأة وحوك�م وأدين وعوقب‬ ‫عل�ى فعلت�ه هذه بالس�جن مثلا‪ ،‬ميكن�ه أن ينجو من‬ ‫العقوب�ة إذا ت�زوج امل�رأة املغتصبة‪ .‬واملضح�ك املبكي‬ ‫ف�ي املوض�وع ان ه�ذا النظ�ام يكاف�ئ الرج�ل عل�ى‬ ‫االغتص�اب وميهد ويحلل له دميوم�ة حالة االغتصاب‬ ‫حت�ت غط�اء قانون�ي يقتب�س مصداقيته م�ن مفاهيم‬ ‫«العار» و»العيب» وتفضي�ل وتغليب مفاهيم وعادات‬ ‫اجتماعية مثل «الس�ترة» و»التغطي�ة على الفضيحة»‬ ‫على مبدأ ضمان حق املرأة العربية في العيش في امان‬ ‫وحتت حماية اجملتمع والدولة‪.‬‬ ‫س�ريع لقوانني االغتصاب ف�ي معظم دول‬ ‫ف�ي جرد‬ ‫ٍ‬ ‫املنطق�ة تبني انها في معظمها حتت�وي على مواد تعفي‬ ‫اجلان�ي من املالحق�ة القانوني�ة عن جرميت�ه في حال‬ ‫ت�زوج من اجملن�ي عليه�ا‪ ،‬ومن ه�ذه ااملواد م�ادة ‪503‬‬ ‫و‪ 522‬م�ن قان�ون العقوب�ات اللبناني وم�ادة ‪ 353‬من‬ ‫قان�ون العقوب�ات البحرين�ي وم�ادة ‪ 508‬و‪ 489‬م�ن‬ ‫قانون العقوبات الس�وري ومادة رق�م ‪ 424‬من قانون‬ ‫العقوب�ات الليبي‪ .‬بعض ال�دول ومنها االردن وليبيا‪،‬‬ ‫متن�ع اجلان�ي من الطالق ف�ي حال االس�تفادة من هذا‬ ‫االعفاء خالل ثالث سنوات على االقل‪.‬‬ ‫اما بانس�بة ملصر فهي تعتبر االكث�ر تقدما في هذا اجملال‬ ‫حيث الغت في عام ‪ 1999‬مادة رقم ‪ 291‬من قانون العقوبات‬ ‫رقم ‪ 85‬لعام ‪ 1937‬والت�ي كانت تعفي املغتصب من املالحقة‬ ‫القانونية في حال مت الزواج بالضحية‪.‬‬ ‫«الفكرة االساس�ية هي في النظرة نحو املرأة بشكل‬ ‫ع�ام وه�ذه ه�ي االش�كالية االهم ف�ي اي موض�وع له‬ ‫عالق�ة بالتص�رف اجلنس�ي‪ ،‬فدائم�ا ن�رى ان تتحمل‬ ‫املس�ؤولية امل�رأة بغض النظ�ر عن التفاصي�ل»‪ ،‬تقول‬ ‫الدكتورة عفاف اجلابري‪ ،‬اس�تاذة «قضايا اجلندر في‬ ‫الشرق االوسط» في جامعة سواس في لندن واملديرة‬ ‫اإلقليمية السابقة لشبكة «كرامة» النسوية‪ ،‬في مقابلة‬ ‫مع «القدس العربي»‪.‬‬

‫ورزازات حتتفي بفن «أحواش»‬ ‫للموسيقى والرقص التقليدي‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من الطاهر الطويل‪:‬‬ ‫يقام خلال الفترة ما بني ‪ 15‬و‪ 17‬تش�رين‬ ‫الثاني (نوفمب�ر) مبدين�ة ورزازات املغربية‬ ‫مهرجان لفن املوس�يقى والرق�ص التقليدي‬ ‫املع�روف بـ»أح�واش»‪ ،‬حت�ت ش�عار «م�ن‬ ‫التراث الى الذاكرة الى املستقبل»‪.‬‬ ‫وأك�د محمود الزماطي املن�دوب االقليمي‬ ‫ل�وزارة الثقاف�ة ب�ورزازات ف�ي تصري�ح‬ ‫صحف�ي أن دورة ‪ 2013‬م�ن ه�ذا املهرج�ان‬ ‫س�تعرف تق�دمي وألول م�رة «منتخ�ب‬ ‫أح�واش» وال�ذي يتك�ون م�ن أرب�ع ف�رق‬ ‫ظل ه�ذا احلل�م يراوده�م من�ذ ‪ ،1962‬وقد‬ ‫ج�اء ه�ذا «املنتخ�ب» نتيج�ة للعدي�د من‬ ‫اللقاءات واملس�اعي التي عقدتها مندوبية‬ ‫وزارة الثقاف�ة ب�ورزازات وهو م�ا أفضى‬ ‫ف�ي جترب�ة أول�ى س�تليها جترب�ة ثاني�ة‬ ‫تتمثل في تش�كيل ثالث�ة منتخبات أخرى‬ ‫الس�نوات القادم�ة‪ ،‬وه�ذه الف�رق تق�دم‬ ‫الوج�ه األمثل لفنون أح�واش بورزازات‬ ‫والنواح�ي‪ .‬ورغم أن املهرجان في دورته‬ ‫اجلديدة قد سعى في برمجته الفنية الى‬ ‫خلق نوع م�ن التمثيلية ألل�وان أحواش‬ ‫باجلهات اخلمس‪ ،‬وت�وازي هذه الرغبة‬ ‫طم�وح وزارة الثقاف�ة احلف�اظ على هذا‬ ‫التراث املوسيقي حتى ال يختفي‪.‬‬ ‫املهرجان الوطن�ي لفنون أح�واش والذي انطلق‬ ‫س�نة ‪ ،2005‬ف�ي دورت�ه األولى كمهرج�ان ألحواش‬ ‫بجه�ود الس�لطات احمللي�ة ظ�ل يع�رف تعث�را ف�ي‬ ‫التنظي�م خصوص�ا بع�د توقف�ه س�نة ‪ ،2007‬ينعقد‬ ‫املهرجان هذه السنة استثمارا لدورة السنة املاضية‬ ‫‪ ،2012‬وهي الدورة التي عرفت توقيع االتفاق اإلطار‬ ‫بين وزارة الثقافة وعمالة اقلي�م ورزازات واجمللس‬ ‫البل�دي واجملل�س االقليم�ي واجملل�س االقليم�ي‬ ‫للس�ياحة كي يتحول املهرجان الى «مهرجان وطني‬ ‫لفنون أحواش» يحظى بتنظيم ودعم وزارة الثقافة‬ ‫الى جانب حصوله على رعاية ملكية‪.‬‬ ‫س�تقام احلفلات والع�روض املوس�يقية ف�ي‬ ‫الس�احات الثلاث‪ :‬قصب�ة تاوري�رت‪ ،‬س�احة‬

‫العقلية الذكورية تتحكم في احملاكم‬

‫العالم العربي مسكون باخلوف‬ ‫من الفضيحة اجلنسية‬

‫املوحدين‪ ،‬وساحة ‪ 3‬مارس‪ ،‬طيلة أزيد من ‪ 6‬ساعات‬ ‫يوميا‪ ،‬ويش�رف على إخراجها الفنان السينوغراف‬ ‫احلسين الهوف�ي م�ن خلال إع�داد س�ينوغرافي‬ ‫يس�اير طابع أحواش ورمزية موسيقاها ورقصاتها‬ ‫وألوانه�ا‪ ،‬لكن في مت�ازج أخاذ مع قصب�ة تاوريرت‬ ‫واحلضور اخلاص لتأثيث اإلضاءة‪.‬‬ ‫وتعق�د ن�دوة محوري�ة وطني�ة حت�اول مقارب�ة‬ ‫ه�ذا الفن التراث�ي‪ ،‬وينتظر أن تص�در أعمال الندوة‬ ‫توصي�ات لع�ل م�ن أهمه�ا إح�داث معهد موس�يقي‬ ‫لتدريس فن أحواش‪ ،‬الى جانب التفكير في تأسيس‬ ‫مرك�ز التوثيق واألرش�فة لهذا الفن‪ ،‬وتعت�زم إدارة‬ ‫املهرجان صياغة طلب الى اليونيسكو من أدراج هذا‬ ‫الفن ضمن التراث اإلنساني‪.‬‬

‫ترى اجلابري‪ ،‬والتي اسس�ت مرك�زا حلماية املرأة‬ ‫ضمن مش�روع ملناهضة العنف ضد املرأة انش�ئ حتت‬ ‫مظلة احتاد املرأة األردني‪ ،‬ان دوافع املشرعني للقوانني‬ ‫التي تنظم قضايا املرأة في العالم العربي تأتي مسكونة‬ ‫باخل�وف من الفضيحة اجلنس�ية وقناع�ات مجتمعية‬ ‫أن «امل�رأة العفيفة» قادرة على درء محاولة االغتصاب‬ ‫ان كان من خالل ملبس�ها‪ ،‬اختالطه�ا او حتى تصديها‬ ‫حملاولة االغتصاب بذاتها‪.‬‬ ‫«هن�اك حالة اغتصاب تنظر ف�ي احملاكم في االردن‬ ‫ق�رر القاض�ي تخفيف احلكم ألنه اعتق�د بأن عضالت‬ ‫الفخذي�ن ل�دى امل�رأة عند وق�وع االغتص�اب لم تكن‬ ‫مش�دودة بالش�كل الكافي‪ ..‬ه�ذا غير معق�ول كتبرير‬ ‫قانوني‪ ،‬ولكن واضح عندم�ا تكون القضية عن حالة‬ ‫جنسية ضحيتها امرأة‪ ،‬ان كانت اغتصابا ام زنا‪ ،‬جتد‬ ‫احملكمة الذكورية وسائل لتبرير العقوبة اخملففة»‪.‬‬ ‫ولكن املفارقة العجيبة في هذا املنطق ان الدراسات‬ ‫التي نش�رت حول مس�ببات التحرش اجلنسي ومنها‬ ‫االغتصاب نفت وجود راب�ط يذكر بني اللباس ووقوع‬ ‫التحرش‪ ،‬ومنها دراس�ة قام بها املركز املصري حلقوق‬ ‫املرأة وتوصل من خالله�ا أن ‪ ٪ 97‬من الفتيات الذين‬ ‫مت التحرش بهم كانوا محجبات‪.‬‬ ‫ف�ي األردن مت تعديل امل�ادة ‪ 308‬من قان�ون العقوبات‬ ‫لتنص على السماح بوقف تنفيذ العقوبة احملكوم بها على‬ ‫ً‬ ‫مك�ررا للفعل اذا عق�د زواج صحيح‬ ‫املغتص�ب ما ل�م يكن‬ ‫بني مرتكب إح�دى اجلرائم الواردة في ه�ذا الفصل وبني‬ ‫املعت�دى عليها‪ .‬ويت�م تنفي�ذ العقوبة قب�ل إنقضاء ثالث‬ ‫س�نوات على اجلنحة وخمس س�نوات عل�ى اجلناية إذا‬ ‫إنتهى الزواج بطالق املرأة دون سبب مشروع‪.‬‬ ‫ومت االعلان قب�ل حوال�ي ش�هر‪ ‬في ن�دوة حوارية‬

‫كريسنت ستيوارت وجيمي أيزنبرغ‪« ..‬متزوجان»‬

‫عقدها اجمللس الوطني لش�ؤون األس�رة استفادة عدد‬ ‫م�ن اجلناة من هذه امل�ادة‪ ،‬وفق القاضي ف�واز النهار‪،‬‬ ‫الذي أشار أن من بني ‪ 99‬حالة اغتصاب شهدتها األشهر‬ ‫الس�تة األولى من العام ‪ ،2013‬مت تزويج ‪ 3‬مغتصبات‪،‬‬ ‫ف�ي حني مت تزوي�ج ‪ 3‬حاالت أخرى‪ ،‬من بين ‪ 441‬حالة‬ ‫هتك عرض‪ ،‬في الفترة ذاتها‪ .‬‬ ‫وف�ي لبنان تن�ص امل�ادة ‪ 522‬على التال�ي «اذا عقد‬ ‫زواج صحيح بين مرتكب احدى اجلرائ�م الواردة في‬ ‫ه�ذا الفص�ل ‪ -‬االغتصاب ‪ -‬اغتص�اب القاصر ‪ -‬فض‬ ‫ب�كارة م�ع الوع�د بال�زواج ‪ -‬احلض عل�ى الفجور‪-‬‬ ‫التحرش بطفلة ‪ -‬التعدي اجلنس�ي على ش�خص ذي‬ ‫نقص جس�دي او نفس�ي‪ -‬وبني املعتدى عليها اوقفت‬ ‫املالحق�ة واذا كان ص�در احلك�م بالقضي�ة عل�ق تنفيذ‬ ‫العق�اب ال�ذي فرض علي�ه «اما امل�ادة ‪ 503‬م�ن قانون‬ ‫العقوب�ات فتن�ص على التال�ي‪« :‬من اك�ره غير زوجه‬ ‫بالعن�ف وبالتهدي�د عل�ى اجلم�اع عوق�ب باالش�غال‬ ‫الشاقة خمس سنوات على االقل»‪.‬‬ ‫انتفاضة املرأة في العالم العربي‬

‫وتعل�ق الناش�طة النس�وية اللبنانية دي�اال حيدر‪،‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫كريسنت ستيوارت‬ ‫■ ل�وس أجنل�س ـ (ي�و ب�ي أي)‪ :‬جتتم�ع‬ ‫ً‬ ‫مجددا‬ ‫النجمة األميركية‪ ،‬كريستن س�توارت‪،‬‬ ‫باملمث�ل جيس�ي أيزنب�رغ‪ ،‬ف�ي فيل�م احلرك�ة‬ ‫الكومي�دي «أمي�ركان ألت�را»‪ ،‬حي�ث يؤدي�ان‬ ‫دور زوجني تتغي�ر حياتهما بعد أن يبدأ عمالء‬ ‫حكوميون مبطاردة الزوج بسبب ماضيه‪.‬‬ ‫وقال منت�ج الفيلم‪ ،‬أنطون�ي بيرغمان‪ ،‬إلى‬ ‫موق�ع (هولي�ود ريبورتر) األميرك�ي إن «فيلم‬

‫'أميركان ألترا' س�يكون من أمتع التجارب التي‬ ‫ميكن أن تعيشها في صالة السينما»‪.‬‬ ‫وس�يتولى نيم�ا نوري�زادة‪ ،‬مخ�رج‬ ‫«بروجيك�ت إكس»‪ ،‬إخ�راج الفيل�م‪ ،‬املقرر أن‬ ‫يبدأ تصويره في نيسان‪/‬أبريل املقبل‪.‬‬ ‫وس�يؤدي أيزنبرغ في الفيل�م دور «مايك»‪،‬‬ ‫اجلاس�وس الس�ابق الذي يعيش م�ع حبيبته‬ ‫«فيبي» (ستيوارت) في بلدة هادئة وصغيرة‪،‬‬

‫قب�ل أن تتغي�ر حياتهم�ا بالكام�ل ف�ي إح�دى‬ ‫ً‬ ‫هدف�ا لعملاء‬ ‫الليال�ي‪ ،‬عندم�ا يصب�ح ماي�ك‬ ‫حكوميني بسبب ماضيه‪.‬‬ ‫يذك�ر أن س�تويارت وأيزنب�رغ ّأدي�ا دور‬ ‫البطول�ة ف�ي فيل�م «أرض املغام�رات» ف�ي‬ ‫ً‬ ‫علم�ا أن أيزنب�رغ مت ترش�يحه‬ ‫الع�ام ‪،2009‬‬ ‫جلائزة األوس�كار عن دوره في فيلم «الش�بكة‬ ‫االجتماعية»‪.‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫وه�ي واحدة م�ن اربع نس�اء اطلق�ن ف�ي ‪ 2012‬حملة‬ ‫جريئ�ة عب�ر االنترن�ت حل�ث امل�رأة العربي�ة عل�ى‬ ‫االنتفاض�ة م�ن اج�ل حقوقه�ا ومس�اواتها م�ع الرجل‬ ‫على‪ ‬صفحة «فيس�بوك» اس�مينها «انتفاض�ة املرأة في‬ ‫العال�م العرب�ي»‪ ،‬وانضم لها ما يقارب مائة وعش�رين‬ ‫الف مساند ومساندة عربية‪« ،‬بكالم مباشر ومختصر‪،‬‬ ‫قانون العقوبات اللبناني‪ ،‬ينص صراحة على تش�ريع‬ ‫االغتص�اب ش�ريطة وقوعه قب�ل أو‪ /‬وبع�د امتام عقد‬ ‫ألغ�اه عق�د الزواج‬ ‫ال�زواج‪ ،‬ف�ان وق�ع قب�ل ال�زواج‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ألغاه‬ ‫بالضحي�ة (امل�ادة ‪ ،)522‬وان وقع بعد ال�زواج‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫عقد الزواج بالضحية (املادة ‪.»)503‬‬ ‫وتضي�ف حي�در في مقال رأي نش�ر لها عل�ى مواقع‬ ‫الكتروني�ة مختلفة حول هذا املوض�وع مبا فيها مواقع‬ ‫«األوان» و»كلم�ن»‪« :‬املادت�ان الس�يئتا الذك�ر تواطؤ‬ ‫ذكوري فاض�ح على املرأة الضحية‪ .‬املادة ‪ُ 522‬تس�قط‬ ‫ج�رم االغتصاب في حال أق�دم ا ُمل ِ‬ ‫غتصب عل�ى الزواج‬ ‫غتصبة‪.‬‬ ‫با ُمل َ‬ ‫وه�و تواط�ؤ للس�لطة االجتماعي�ة الذكوري�ة م�ع‬ ‫الس�لطة السياس�ية الذكوري�ة املتمثل�ة بالس�لطة‬ ‫القضائية على جس�د املرأة‪ ،‬ش�رطه غسل عار السلطة‬ ‫�س‬ ‫االجتماعي�ة املتمثل�ة برج�ال العائل�ة الذي�ن ُم ّ‬

‫وتتف�ق اجلابري مع حي�در في حتليله�ا الذي يلوم‬ ‫ما اس�مياه بالعقلية الذكورية وتؤك�د ان هذه العقلية‬ ‫ما زالت تتحك�م في احملاكم العربية‪ ،‬فاحملكمة هي جزء‬ ‫ال يتجزأ م�ن احلزمة االجتماعي�ة املرتبطة باملرأة ومن‬ ‫يحك�م ومن يقرر ما يجري في حياته�ا‪ .‬هذه هي عقلية‬ ‫اجملتم�ع عقلية مركب�ة لتنظر ال�ى املرأة م�ن خالل هذا‬ ‫املنظار‪.‬‬ ‫وف�ي تأكي�د عل�ى املس�ببات االجتماعي�ة لق�رارات‬ ‫احملكمة لصالح كف املالحقة القانونية في حال الزواج‬ ‫حصلت «القدس العربي» على نص قرار احملكمة العليا‬ ‫الليبي�ة ال�ذي يؤكد ه�ذا الربط في نص منش�ور يبرر‬ ‫ويفسرعدم النظر في الطعن اجلنائي والذي اوضحت‬ ‫م�ن خالل�ه التال�ي‪« :‬يبني من س�ياق ه�ذا الن�ص انه‬ ‫استثناء من القاعدة العامة‪ ،‬وهي محاكمة اجلاني عما‬ ‫اقترفه من جرم‪ ،‬وهذا االس�تثناء يبرره‪ ..‬احلفاظ على‬ ‫سمعة اجملني عليها في اجملتمع الذي تعيش فيه بعد ان‬ ‫ثلم عرضها أو جرحت في شرفها‪.»...‬‬ ‫احل�وار في القضية واضح وصري�ح وكل االطراف‪،‬‬ ‫س�واء مع او ضد تزويج الضحية باجلاني‪ ،‬على اتفاق‬ ‫ان التبرير بالكامل يصب في محاولة القضاء واملش�رع‬ ‫العرب�ي تغلي�ب مفاهي�م الش�رف والعار وم�ن خاللها‬ ‫ربط مفه�وم العذرية مبعايير ش�رف العائلة واجملتمع‬ ‫ومن خاللهما الدولة وتغليب هذه املفاهيم على مفاهيم‬ ‫حقوق املواطنة والطمأنينة واالمان للمرأة‪.‬‬ ‫ف�ي تعلي�ق ل�ه عل�ى صفحته عل�ى فيس�بوك حول‬ ‫ه�ذه القضي�ة يق�ول املفك�ر العرب�ي الدكت�ور عزم�ي‬ ‫بش�ارة‪« :‬س�معت مؤخ�را ع�ن رج�ل اغتص�ب قاصرا‬ ‫وحك�م باإلعدام‪ ،‬ثم جتنب احلكم بالزواج من ضحيته‬ ‫القاص�ر‪ .‬ك�م جرمي�ة ارتكب�ت هن�ا بح�ق الضحي�ة؟‬ ‫اغتص�اب‪ ،‬اغتصاب قاص�ر‪ ،‬مكافأة املنح�رف بالتمتع‬ ‫بانحراف�ه بش�كل ش�رعي‪ ،‬حتري�ر اجلان�ي‪ ،‬ومعاقبة‬ ‫وس�جن الضحية م�دى احلياة‪ .‬ال بد م�ن تنظيف كتب‬ ‫القوانين م�ن مث�ل ه�ذه القوانين‪ ،‬وتنظي�ف العقول‬ ‫والضمائر والقلوب من مثل هذه القاذورات»‪.‬‬ ‫ويتض�ح من كم الردود عل�ى تعليقه حجم الهاجس‬ ‫لدى اجملتمع العربي‪ ،‬وحتى ذلك الذي يتوق الى حترير‬ ‫امل�رأة العربية من قيود اجملتم�ع‪ ،‬حول تقدمي اي بدائل‬ ‫عملية جتمع بني اس�تمرار القبول باملرأة املغتصبة بعد‬ ‫اعلان «فضيح�ة» اغتصابه�ا وبين محاكم�ة اجلاني‬ ‫وفضح جرميته ومعاقبته عليها‪.‬‬ ‫وذهب البعض الى التس�اؤل وبصراح�ة «الى ماذا‬ ‫تذهب هذه املسكينة ان لم تتزوج من غاصبها‪ ..‬ستبقى‬ ‫كم�ا مهمال ال كيان لها» واخرون ذهبوا الى ان «اجملتمع‬ ‫لن يتقبل هذه املغتصبة بأي شكل كان فال يجد اهلها او‬ ‫حتى هي احيانا اال هذا‪ .‬ال سبيل للعيش في اجملتمع»‪.‬‬ ‫غياب اي دور للدولة في حماية النساء‬

‫وتلتف�ت اجلاب�ري ال�ى هذه االش�كالية ح�ول عدم‬ ‫وج�ود بدائل العيش الكرمي ملث�ل هذه املرأة‪ ،‬خصوصا‬ ‫ف�ي غي�اب اي دور للدول�ة ف�ي توفي�ر حماي�ة مقبولة‬ ‫ملعظ�م ه�ذه النس�اء وف�ي كثير م�ن االح�وال احلماية‬ ‫الوحي�دة املوج�ودة له�ن ه�ي الس�جن «ونح�ن كلنا‬ ‫نع�رف عن حاالت من النس�اء القابعات في الس�جون‬ ‫لسنوات حتت عنوان توفير احلماية لهن»‪.‬‬ ‫«انا م�ن خالل عملي ف�ي مركز احلماي�ة تعاملت مع‬ ‫فتاة اجبرت على الزواج من مغتصبها‪ ،‬وكانت منهارة‬ ‫متاما وتري�د ان تنتحر‪ ،‬وقالت لي ان «بدنها يقش�عر»‬ ‫وانه�ا تش�عر بانه�ا «تعي�ش ج�و اغتصاب مس�تمر»‪،‬‬ ‫واملش�كلة االكب�ر بأنه�ا مجبرة عل�ى البقاء مل�دة ثالث‬ ‫س�نوات ال نعرف خاللها كيف تت�م معاملتها‪ ،‬واذا كان‬ ‫مغتصبها قد تزوج امرأة اخ�رى‪ .‬ولكنها في النهاية لم‬ ‫يكن امامها اي بديل للسير في هذه العملية»‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫برج احلمل‏‬ ‫حاول أن تترك تعقيدات العمل جانبا وأن تفكر بهدوء لتجد احللول‬ ‫املناسبة‪ ..‬قد تواجه هذا املساء مشكلة مع احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج الثور‏‬ ‫أفكارك الالمعة تثير غيرة من حولك‪ ..‬كن أكثر حتفظا أنت بحاجه‬ ‫ماسة إلى أن يبقى احلبيب إلى جانبك‪.‬‏‬ ‫برج اجلوزاء‏‬ ‫حتتفل اليوم بحصولك على صفقة لطاملا متنيتها‪ ..‬عليك أن تكون‬ ‫أكثر ثقة بقدرات احلبيب وأن جتعله يتخذ القرارات بنفسه‪.‬‏‬ ‫برج السرطان‏‬ ‫عليك أن تتخلى عن عنادك وأن تستمع إلى نصائح اآلخرين قبل‬ ‫أن ترتكب املزيد من األخطاء‪ ..‬احلبيب يطلب منك فرصه لالبتعاد‬ ‫والتفكير مبوضوع االرتباط‪.‬‏‬ ‫برج األسد‏‬ ‫حاول أن تركز أكثر على طبيعة عملك وأال تتجاوز اخلطوط‬ ‫احلمراء‪ ..‬احلبيب بأمس احلاجة إلى أن تقف إلى جانبه هذه‬ ‫الفترة‪.‬‏‬ ‫برج العذراء‏‬ ‫ً‬ ‫حلوال ملشكالت عملك‪...‬‬ ‫حاول أن ترجع بذاكرتك إلى الوراء كي جتد‬ ‫تشعر بالفراغ العاطفي بسبب بعد احلبيب عنك‪.‬‏‬ ‫برج امليزان‏‬ ‫حاول أن حتسن عالقتك بزمالء العمل فقد حتتاجهم قريبا حتول مهم‬ ‫في عالقتك العاطفية نحو األفضل‪.‬‏‬ ‫برج العقرب‏‬ ‫ً‬ ‫حلوال سريعة وعملية لكل املشكالت‬ ‫تتصرف بذكاء اليوم وجتد‬ ‫عليك أن تتغلب على مشاعر املاضي وأن تفتح قلبك للحب من جديد‪.‬‏‬ ‫برج القوس‏‬ ‫حاول أن تستفيد من االتصاالت والعالقات الشخصية لتحصل على‬ ‫ما تريد‪ ..‬ال تكرر أخطاء املاضي مع احلبيب ‏‪.‬‬ ‫برج اجلدي‏‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الكل ينتظر منك اليوم أن تعطي قرارا نهائيا في بعض األمور‬ ‫املصيرية‪ ..‬تفكر جديا باالتصال بحبك القدمي وإعادة العالقة‪.‬‏‬ ‫برج الدلو‏‬ ‫تشعر بأن األمور مختلطة وال تعرف في أي طريق ستمشي‪ ..‬جناح‬ ‫عالقتك احلالية يعتمد عليك فاحرص على إجناحها‪.‬‏‬ ‫برج احلوت‏‬ ‫أحدهم يحاول أن يقف عائقا بينك وبني صفقة تتمنى احلصول‬ ‫عليها‪ ..‬كن أكثر واقعية في عالقتك مع احلبيب‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫بعد تأجيالت مزمنة ومتكررة إلصدار قانون السمعي والبصري‬

‫السماح بفضائيات خاصة في اجلزائر قريبا مع استبعاد «اإلخبارية»‬ ‫اجلزائر ـ األناضول ـ من محمد زيان‪:‬‬ ‫بع�ض التخوفات في األوس�اط اإلعالمي�ة والصحافية في‬ ‫اجلزائر أثارها مش�روع «قانون الس�معي البصري» املعروض‬ ‫حالي�ا على البرمل�ان‪ ،‬رغم التف�اؤل بتجربة جدي�دة في مجال‬ ‫احتكرته الدولة منذ استقالل البالد العام ‪.1962‬‬ ‫وينتظ�ر العاملون باإلعالم في اجلزائ�ر انتهاء البرملان من‬ ‫مناقش�ة مش�روع القان�ون‪ ،‬حت�ى تتب�دد تلك اخملاوف بش�أن‬ ‫استمرار رقابة الدولة على احملتوى اإلعالمي خاصة مع ما رشح‬ ‫عن مواد القانون التي اس�تبعدت إنش�اء القنوات اإلخبارية‪.‬‬ ‫وقد عرض وزير االتصال‪ ،‬عبد القادر مساهل‪ ،‬مشروع القانون‬ ‫على نواب الش�عب في ‪ 24‬أكتوبر‪ /‬تش�رين األول املاضي‪ ،‬بعد‬ ‫أن فرغت من إعداده جلنة مختصة ضمت صحافيني ممارسين‬ ‫وأس�اتذة إعالم وقانونيين‪  .‬ويأتي مش�روع القانون في ‪107‬‬ ‫مادة تضبط العمل اإلعالمي في السمعي البصري حتت سلطة‬ ‫ضبط تتش�كل م�ن مختصني يعيّ نون مبرس�وم رئاس�ي‪  .‬ومن‬ ‫امل�واد املهمة في مش�روع القانون‪ ،‬املادة اخلامس�ة التي ُتحدّ د‬ ‫طبيعة القنوات املس�موح بإنش�ائها ويتعلق األم�ر بـ»قنوات‬ ‫موضوعاتي�ة إذاعي�ة وتلفزيونية» (منوع�ة وغير متخصصة‬ ‫في مجال بعينه س�واء الرياضة أوالفن أو السياس�ة ‪ ...‬إلخ)‪،‬‬ ‫وه�ي مادة القت مخاوف وتذمرا من العاملني في القطاع كونها‬ ‫تقط�ع الطريق أمام إنش�اء قنوات إخبارية‪ ،‬ه�ذا رغم أن املادة‬ ‫‪ 17‬حاول�ت االس�تدراك بأنه «يُ س�مح بإدراج برام�ج إخبارية‬ ‫ف�ي القنوات املوضوعاتي�ة وفق حجم معني‪ ‬يح�دد في رخصة‬ ‫االستغالل»‪.‬‬ ‫‪ ‬كما تش�ترط امل�ادة أن يُ ثبت املترش�حون مص�ادر األموال‬ ‫املستثمرة وأن يكون ضمن املساهمني صحافيون مهنيون وأن‬ ‫يثبت املس�اهمون املولودون قبل يوليو‪/‬متوز ‪ 1942‬أنه لم يكن‬ ‫لهم سلوك معاد لثورة األول من نوفمبر‪/‬تشرين الثاني ‪.1954‬‬ ‫‪ ‬وحدد مش�روع القانون جملة من القواعد العامة املفروض‬ ‫على القنوات احترامها‪ ،‬في إطار دفتر ش�روط محدد‪ ،‬فجاء في‬ ‫امل�ادة ‪ 48‬أن الفاعلني ف�ي القطاع «ملزمون باحت�رام متطلبات‬ ‫الوح�دة الوطنية واألمن والدف�اع الوطنيني واحترام املصالح‬ ‫االقتصادي�ة والدبلوماس�ية للبلاد واحترام س�رية التحقيق‬ ‫القضائ�ي واحت�رام القي�م الوطني�ة ورم�وز الدول�ة كم�ا هي‬ ‫مح�ددة في الدس�تور وك�ذا احت�رام متطلب�ات اآلداب العامة‬ ‫والنظام العام وتقدمي برامج متنوعة وذات جودة»‪  .‬‬ ‫وتنش�ط ف�ي اجلزائ�ر ‪ 14‬قن�اة إعالمي�ة خاص�ة أش�هرها‬ ‫«الش�روق» و»النه�ار» و»نوميدي�ا ني�وز» و»الهق�ار» و»قناة‬ ‫اجلزائر» و»قناة األطلس» و»جزائر ‪ ،»24‬وهي قنوات تنش�ط‬ ‫خارج القانون اجلزائ�ري حيث يحكمها قانون أجنبي ُ‬ ‫وتعتبر‬ ‫مقراته�ا ف�ي اجلزائر مبثاب�ة مكاتب أو ف�روع له�ا‪ ،‬ورغم منح‬ ‫وزارة االتص�ال االعتم�اد لبعضها إال أن هذه القن�وات ال تزال‬ ‫تنتظر صدور قانون وطني لتصبح خاضعة له بصفة مباشرة‪.‬‬ ‫وح�ول النق�اش الدائ�ر بش�أن القانون ف�ي اجلزائ�ر بني أهل‬ ‫املهن�ة‪ ،‬قال املنتج واإلعالمي س�ليمان بخليل�ي لـ»األناضول»‬ ‫إن «أي محترف ميكنه أن يس�جل على املشروع إغفاله اجلانب‬ ‫التقن�ي والفن�ي‪ ،‬حيث يفت�رض أن ين�ص على معايي�ر تقنية‬ ‫مح�ددة تلت�زم بها أي قن�اة ناش�ئة‪ ،‬وإال فإنه يصب�ح بإمكان‬ ‫أي مالك قناة أن ينش�ئ قناته باستعمال معدات تقنية للهواة‪،‬‬ ‫وتصب�ح بالتال�ي هذه القنوات ه�ي قنوات يوتي�وب وقنوات‬ ‫إنترنت ال حتترم املعايير الفنية املعمول بها»‪ .‬وعاب «بخليلي»‬ ‫عل�ى القانون تعيني أعضاء س�لطة الضبط مبرس�وم رئاس�ي‬ ‫«لقد أغف�ل القانون انتخاب أعضاء هذه الهيئة احلساس�ة من‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫فضائيات‬

‫الثقافة في قبضة اإلعالم‪:‬‬ ‫خارطة التبجيل والتسلية واملوت اليومي‬ ‫نسرين طرابلسي ٭‬ ‫يقدم‬ ‫■ في البداية ال بد أن نتفق على أمر نتحرر فيه من التصنيفات‪ .‬في عصر املعلومات كل ما ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫سياحيا يجول بنا في بلدان الله الواسعة‬ ‫يضيف لثقافة املتلقي‪ .‬سواء كان البرنامج‬ ‫معلومة‬ ‫ويعرفنا على جعرافية مكان ويطلعنا على عادات وتقاليد الشعوب مثل برنامجي مشاوير‬ ‫والقافلة الذين بثتهما قناة أبو ظبي من تقدمي دانية اخلطيب‪ ،‬أو برنامج مسابقات مثل برنامج‬ ‫ً‬ ‫سؤاال تعلمنا إجابة جديدة‪،‬‬ ‫من سيربح املليون الذي سبق وقدمه جورج قرداحي كلما طرح‬ ‫وهو فكرة أميركية مت شراؤها في مختلف أنحاء العالم‪ ،‬ونقلت إلينا بإتقان على قناة ‪.MBC‬‬ ‫برنامجا ً‬ ‫ً‬ ‫طبيا مثل البرنامج األمريكي أطباء ‪ Doctors‬الذي تعرضه بنسخته األميركية‬ ‫أو‬ ‫األصلية ‪ ،MBC4‬وتقلده قناة ‪ MTV‬اللبنانية‪ .‬أو حتى البرامج الوثائقية السياسية التي‬ ‫ٍ‬ ‫كملفات لقضايا يكتنفها الكثير من الغموض مثل برنامج‬ ‫تنتجها قنوات األخبار املتخصصة‬ ‫سري للغاية الذي قدمه اإلعالمي يسري فودة على قناة اجلزيرة‪.‬‬ ‫والبرامج العلمية مبجملها والتي تعتبر قناة ناشيونال جيوغرافيك األبرز فيها‪ ،‬وكذلك برامج‬ ‫البحث والتنقيب في التاريخ واملهمة اجلليلة التي تقوم بها قناة ‪ .History‬وبرامج السينما‬ ‫ومن أشهرها برنامج ‪ Inside the Actors studio‬تقدمي جيمس ليبتون‪ .‬كل ذلك يندرج‬ ‫حتت مسمى الترفيه ‪ Entertainment‬وكل البرامج التي تقدّ م املعلومة بإطار ترفيهي‬ ‫مشوق حتاول أن حتقق نتيجة مرضية لهذه املعادلة الصعبة‪.‬‬ ‫السؤال الذي أريد طرحه اليوم هو‪ ،‬متى أصبحت كلمة ثقافة أو برامج ثقافية مرادفة لكلمة‬ ‫ثقيل أو ممل؟! ماهو شكلها وماذا يحتوي مضمونها على شاشاتنا العربية؟! وملاذا لم تنجح‬ ‫إال في استقطاب املهتمني فقط ولم تصبح برامج جماهيرية تقوم بدورها في تقليص الفجوة‬ ‫الواسعة بني النخبة والعامة؟!‬

‫املهنيين‪ ،‬وجعله�م يعينون من ط�رف الرئي�س»‪  .‬واضاف أن‬ ‫القان�ون نص في م�ادة األح�كام االنتقالية والنهائي�ة على أن‬ ‫وزي�ر االتص�ال يتولى مه�ام س�لطة الضبط إلى حني تش�كيل‬ ‫س�لطة الضب�ط‪ ،‬دون أن يح�دد تاريخ�ا معين�ا بع�د ص�دور‬ ‫القان�ون‪ ،‬وهو ما يفتح الباب ‪ -‬حس�ب بخليلي‪ -‬أمام اجلهاز‬ ‫التنفيذي النتقاء ما يش�اء من القنوات اجلديدة‪ ،‬ثم يتم ‪ -‬بعد‬ ‫أن متتل�ئ الس�احة‪ -‬تنصي�ب س�لطة الضبط التي ل�ن يكون‬ ‫له�ا عندئذ س�وى دور املراقب‪  .‬وس�ألت «األناض�ول» بخليلي‬ ‫ع�ن س�بب «تخ�وف» احلكوم�ة م�ن إنش�اء قن�وات إخباري�ة‬ ‫متخصص�ة فق�ال «الس�لطة تعتق�د أن خطر القن�وات اخلاصة‬ ‫يكمن ف�ي معاجلاتها اإلخبارية وفي خطه�ا االفتتاحي‪ ،‬ولذلك‬ ‫تريد أن تلجم حرية التعبير التي يستند إليها مشروع القانون‬ ‫في مادته الثانية التي تنص على أن نش�اط الس�معي البصري‬ ‫ميارس ب�كل حرية»‪  .‬وتفاءل بخليلي قائلا «إذا متكن النواب‬ ‫م�ن إقرار املش�روع وف�ق التعديالت الت�ي يقترحه�ا املهنيون‪،‬‬ ‫فإن من ش�أن هذه اخلطوة أن حترر املش�هد السمعي البصري‬ ‫ف�ي اجلزائر من القي�ود التي ميليها التلفزي�ون احلكومي على‬ ‫املش�اهدين واملهنيين‪ ،‬كم�ا أن ه�ذه القن�وات س�تفتح ناف�ذة‬ ‫جدي�دة للمش�اهد اجلزائ�ري عل�ى هموم�ه اليومي�ة وعلى ما‬ ‫يج�ري ف�ي العالم دون أن تك�ون ملزمة بدفتر ش�روط يقيدها‬ ‫كما هو احلال بالنس�بة للتلفزيون احلكومي»‪  .‬من جهة أخرى‪،‬‬ ‫رأى بخليل�ي أن اإليجاب�ي ف�ي القان�ون ه�و أنه تنبه‪ ‬ملس�ألة‬

‫اخبار فنية‬

‫توم كروز‬

‫توم كروز يؤكد أنه لم ّ‬ ‫يتخل عن ابنته‬ ‫ّ‬ ‫يتخل قط عن ابنته‪ ،‬سوري‪ ،‬بعد طالقه‬ ‫■ لوس أجنلس‪( -‬يو بي اي)‪ :‬أكد النجم األميركي‪ ،‬توم كروز‪ ،‬أنه لم‬ ‫من والدتها‪ ،‬كايتي هوملز‪.‬‬ ‫وذكر موقع (تي أم زي)‪ ،‬أن كروز‪ ،‬تقدم بوثائق في إطار دعوى قضائية رفعها ضد مجلة «إن تاتش» التي‬ ‫زعمت أن كروز هجر طفلته البالغة من العمر ‪ 7‬سنوات بعد الطالق‪.‬‬ ‫وقال كروز في الوثائق «لم أقص بأي شكل من األشكال سوري عن حياتي‪ .‬إن على صعيد التواجد معها أو‬ ‫الصعيدين العاطفي واملادي»‪.‬‬ ‫وشدد أنه حتى حني كان يعمل في اخلارج ولم يقدر على التواجد مع سوري فإنه بقي على تواصل وثيق مع‬ ‫ابنته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬إال أنها‬ ‫إلي حني ال أتواجد معها وأنا اشتاق إليها‬ ‫وتابع كروز «على الرغم من أنني متأكد ان ابنتي تشتاق ّ‬ ‫طفلة سعيدة ً‬ ‫جدا ولدينا عالقة جميلة وجنري اتصاالت مرحة»‪.‬‬ ‫يذكر أن كروز‪ ،‬وهوملز‪ ،‬تطلقا في حزيران‪/‬يونيو عام ‪ ،2012‬وتقيم سوري مع والدتها في نيويورك‪.‬‬ ‫ويطالب كروز بتعويض بقيمة ‪ 50‬مليون دوالر في الدعوى التي رفعها‪.‬‬

‫(متركز الس�لطة ف�ي جهة واحدة) فوضع قي�ودا أمام الراغبني‬ ‫ف�ي إنش�اء قن�وات‪ ،‬منه�ا أن ال يكون مال�كا ه�و وأقاربه حتى‬ ‫الدرجة الثالثة ألي عنوان إعالمي آخر»‪  .‬وعكس هذا االجتاه‪،‬‬ ‫ذهب مدير قناة «األطلس» اخلاصة‪ ،‬طارق يحياوي‪ ،‬حيث قال‬ ‫لـ»األناضول» إن الس�لطة «ال تتخوف من املادة اإلخبارية في‬ ‫الس�معي البص�ري لكنها تضبط هذه املادة بس�بب حساس�ية‬ ‫اجملال اخلبري»‪.‬‬ ‫وأضاف «األخب�ار في كل تلفزيونات العال�م تخضع لرقابة‬ ‫ش�ديدة وهي مقننة ف�ي العديد من الفضائي�ات‪ ،‬ذلك ألن عدم‬ ‫وض�ع ضوابط للتحكم فيها قد يض�ر مصالح البالد في الداخل‬ ‫واخلارج»‪  .‬‬ ‫ووصف يحياوي القائلني بوجود مخاوف لدى السلطة من‬ ‫وجود قن�وات إخبارية بـ»املزايدات»‪ .‬م�ن جهته‪ ،‬يرى رياض‬ ‫هويل�ي‪ ،‬وه�و رئي�س حتري�ر مركزي ف�ي «قن�اة األطلس» إن‬ ‫إيجابيات مش�روع القانون «تتلخ�ص أوال وأخيرا في رضوخ‬ ‫الس�لطة ملطل�ب فتح القط�اع أمام املنافس�ة اخلاص�ة‪ ،‬فإصدار‬ ‫قان�ون يحدد هذا احلق يعني في النهاية أن األس�رة اإلعالمية‬ ‫متكن�ت م�ن حتقي�ق مكس�ب مهم وح�ق م�ن حقوقه�ا املكفولة‬ ‫دس�توريا»‪ .‬أما عن الس�لبيات‪ ،‬فيقول هويلي انها تتمحور في‬ ‫نقطتني رئيسيتني؛ أوالهما «التركيز على القنوات املنوعة‪ ‬وهو‬ ‫م�ا نعتب�ره فتح�ا بالتقس�يط أو حري�ة بالتقطي�ر إن ش�ئت‪،‬‬ ‫والثانية غموض تركيبة ودور سلطة الضبط املنصوص عليها‬

‫في القانون»‪  .‬‬ ‫وأض�اف أن�ه «املنتظ�ر أن يعي�د ن�واب اجملل�س الش�عبي‬ ‫الوطن�ي النظر ف�ي املادة التي حت�دد طبيعة االنفت�اح وهوية‬ ‫القن�وات وأيض�ا إزال�ة الغموض ال�ذي يكتن�ف دور وتركيبة‬ ‫سلطة الضبط من خالل السماح للصحافيني بانتخاب ممثليهم‬ ‫في الهيئة»‪.‬‬ ‫‪ ‬وكان وزير االتصال عبد القادر مس�اهل قال عش�ية عرضه‬ ‫مش�روع القان�ون عل�ى البرمل�ان إن القانون «سيرس�م قواعد‬ ‫اللعب�ة اإلعالمي�ة املعمول به�ا عامليا»‪ .‬وذكر الوزي�ر‪ -‬مطمئنا‬ ‫الصحافيين‪ -‬إن «أساس�يات» ه�ذا املش�روع «ه�ي نفس�ها‬ ‫املوج�ودة في قوانين اإلعالم املعم�ول بها ف�ي كل الدول وهي‬ ‫تعط�ي ‪ -‬كم�ا ق�ال‪ -‬الفرص�ة أوال حلماي�ة املواط�ن ال�ذي هو‬ ‫بحاج�ة لقان�ون وملعلوم�ة ذات مصداقي�ة كم�ا أنه�ا حتم�ي‬ ‫الصحافيني»‪.‬‬ ‫‪ ‬وإل�ى أن يُ ف�رغ م�ن مناقش�ة القان�ون ف�ي البرمل�ان‪ ،‬يبقى‬ ‫القانون يثير مخاوف أهل املهنة بقدر ما بعث شيئا من التفاؤل‬ ‫بهب�وب ري�اح االنفتاح عل�ى قطاع ه�ام من قطاع�ات اإلعالم‪.‬‬ ‫ويعتق�د مراقب�ون أن التأجيلات املتك�ررة إلص�دار قان�ون‬ ‫الس�معي البصري‪ ،‬لها خلفية سياس�ية تتعلق برغبة السلطة‬ ‫إرج�اء هك�ذا قان�ون إلى م�ا بع�د وض�وح الرؤية السياس�ية‬ ‫للمرحل�ة املقبلة بع�د الفراغ م�ن االنتخابات الرئاس�ية املقبلة‬ ‫املقررة في إبريل ‪.2014‬‬

‫وفاة اخملرج هشام عكاشة ابن السينارست املصري‬ ‫الراحل أسامة أنور عكاشة‬ ‫■ القاه�رة ‪( -‬رويت�رز)‪ :‬توف�ي‬ ‫اخلميس ف�ي القاهرة اخمل�رج املصري‬ ‫هش�ام عكاش�ة وه�و االب�ن الوحي�د‬ ‫لكاتب الس�يناريو الراحل أسامة أنور‬ ‫عكاشة‪.‬‬ ‫وق�ال أصدقاء لهش�ام عكاش�ة (‪45‬‬ ‫عام�ا) إنه توف�ي بعد إصابت�ه بهبوط‬ ‫مفاجئ في الدورة الدموية‪.‬‬ ‫تخ�رج هش�ام عكاش�ة ف�ي معه�د‬ ‫الس�ينما بالقاه�رة وأخ�رج للس�ينما‬ ‫ثالث�ة أفلام روائي�ة قصي�رة وع�دة‬ ‫مسلسلات تلفزيوني�ة أوله�ا (أحلام‬ ‫س�نابل) ‪ 2001‬ث�م أخ�رج مسلسلات‬ ‫منه�ا (وه�ج الصي�ف) ‪ 2004‬بطول�ة‬ ‫محم�ود مرس�ي و(ورد الني�ل) ‪2005‬‬ ‫عن رواي�ة للكاتب الب�ارز عبد الوهاب‬ ‫هشام عكاشة‬ ‫األسواني‪.‬‬

‫■ للبرامج الثقافية على شاشاتنا العربية صبغة واحدة سأحاول اختصار سماتها‪ .‬هي‬ ‫برامج الستضافة الكتاب والفنانني املسرحيني والتشكيليني واملوسيقيني‪ .‬لم يتغير شكلها‬ ‫ومضمونها منذ ماقبل البث الفضائي‪ .‬في ذاكرة طفولتي كان ثمة مذيع سوري قدير إسمه‬ ‫مروان صواف‪ ،‬آمن بالثقافة وتخصص بتقدمي احلوارات مع رموزها‪.‬‬ ‫قبل وصول جهاز التلقني االلكتروني ‪ Autocue‬إلى االستوديوهات العربية ُل ّق َب مبلك‬ ‫االرجتال‪ .‬قدم العديد من البرامج منها «بساط الريح» و»إذا غنى القمر» من دون أن يستعني‬ ‫ً‬ ‫مازجا بلغة عربية فصيحة وجميلة ال شائبة فيها بني احلوار واملادة الفيلمية‪،‬‬ ‫بورقة أو بطاقة‬ ‫بكل ما أتاحت له إمكانيات التلفزيون السوري احلكومي في ذلك الوقت‪ .‬إذا حرككم‬ ‫الفضول للتقصي عنه جتدونه اليوم على قناة الشارقة الفضائية‪ ،‬مازال يقدم بذات احلماس‬ ‫واإلخالص للمجال الذي اشتهر به‪.‬‬ ‫وباستعراض سريع لبعض البرامج التي قدمت ذات املضمون ظهر برنامج السهرة املفتوحة‬ ‫على ‪ MBC‬من تقدمي كوثر البشراوي‪ ،‬ليذهب إلى أماكن تواجد الكتاب والشعراء والفنانني‬ ‫في بيوتهم أو يتصيدهم في املهرجانات حملاورتهم عن جتربتهم وسيرتهم ومنتجهم الثقافي‪.‬‬ ‫ولكن من اإلنصاف القول إن أبرز برنامج من هذا النوع كان خليك بالبيت لزاهي وهبة والذي‬ ‫استمر ألكثر من ‪ 15‬عاما على قناة املستقبل‪ .‬وتوقف بعد أن دخل في سنواته األخيرة دائرة‬ ‫الرتابة ولم يعد له ذلك البريق الذي ميزه في سنواته األولى‪.‬‬ ‫من ذات النوع برنامج «نلتقي مع بروين» حبيب على تلفزيون دبي وبرنامج إضاءات مع تركي‬ ‫الدخيل الذي ميتاز بصبغة سياسية على قناة العربية وبرنامج روافد على قناة اجلزيرة والذي‬ ‫ً‬ ‫عوضا عن إحضارهم على االستوديو‪.‬‬ ‫دأب مضيفه أحمد علي الزين على الذهاب إلى ضيوفه‬ ‫لكل هذه األمثلة من البرامج الثقافية أسلوب واحد في العرض‪ ،‬الكالم مادتها األساسية‬ ‫ً‬ ‫اختالفا جوهريا بينها تغيير‬ ‫واحلضور الشخصي للمقدم وللضيف وإسمه وشعبيته‪ .‬وال يصنع‬ ‫املقدم أو الضيف أو إلقاء بعض القصائد أو اللقطات املصورة أو التمشي معه في األسواق‪.‬‬ ‫ولعل شهرة القناة وقوتها في فترة من الفترات أثرت على بروز البرامج ومتابعتها ورغبة‬ ‫الكتاب في الظهور على شاشتها‪ ،‬لكن بعد فترة من الزمن يدخل البرنامج في النمطية مع تكرار‬ ‫الوجوه واملوضوعات ويبهت ويصبح لزاما إحداث تغييرات فيه إما في الديكور أو في نوعية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فشيئا عن سكة البرنامج ليعيد إليه‬ ‫شيئا‬ ‫الضيوف فيأتي باملطربني وجنوم الدراما ويتنازل‬ ‫احليوية‪ ،‬لكن ً‬ ‫غالبا ال تنجح هذه اإلضافات في إطالة عمره‪ ،‬فيتم إيقافه‪.‬‬ ‫وما زال السؤال احملير ملاذا عندما ينتقل املقدم إلى قناة أخرى يفقد بريقه وينفض جمهوره من‬ ‫حوله؟!‬

‫الري كنغ النجومية ورأس املال‬

‫مهرجان دبي السينمائي يصدر أول مرجع‬ ‫ألهم ‪ 100‬فيلم في تاريخ السينما العربية‬

‫■ دبي ‪( -‬د ب أ)‪ :‬أصدر «مهرجان دبي السينمائي الدولي»‬ ‫أول قائمة ألهم ‪ 100‬فيلم عربي في تاريخ السينما املصرية‪.‬‬ ‫وقال مس�عود أمر الل�ه‪ ،‬املدي�ر الفني للمهرج�ان لوكالة‬ ‫األنباء األملانية (د‪.‬ب‪.‬أ) إن املهرجان نش�ر القائمة في كتاب‬ ‫باللغتني العربية واإلجنليزية يرصد أهم محطات الس�ينما‬ ‫العربية خلال العقود املاضية‪،‬ليك�ون أول مرجع من نوعه‬ ‫في تاريخ السينما العربية‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن الكت�اب يحمل عنوان «س�ينما الش�غف‬ ‫‪ :‬قائم�ة مهرج�ان دب�ي الس�ينمائي أله�م ‪ 100‬فيل�م عربي»‬ ‫وص�در بعد اس�تفتاء جرى ألهم األفالم في تاريخ الس�ينما‬ ‫العربية ش�ارك فيه أكثر من ‪ 475‬من أب�رز النقاد واخملرجني‬ ‫والكتاب والروائيني واألكادمييني‪،‬وخبراء صناعة السينما‬ ‫من جميع أرجاء العالم العربي والغربي‪.‬‬ ‫وذك�ر أن الكتاب الذي صدر بدعم م�ن هيئة دبي للثقافة‬ ‫والفنون يسلط الضوء بطريقة ذكية على الثراء السينمائي‬ ‫ف�ي العال�م العرب�ي‪ ،‬واضع�ا الكثي�ر م�ن أس�ماء اخملرجني‬ ‫املعاصرين‪،‬إلى جوار آخرين مؤسسني‪ ،‬في إشارة وا��حة‬ ‫للخصوبة الفكرية واإلبداعية التي يتمتع بها العالم العربي‬ ‫عبر عقود مضت‪.‬‬ ‫وحتت�ل املراكز العش�رة األولى ف�ي قائمة أه�م ‪ 100‬فيلم‬ ‫عرب�ي‪ ،‬أفلام مت إنتاجه�ا خلال العق�ود املاضي�ة‪ ،‬لكب�ار‬ ‫اخملرجني العرب‪ ،‬وتتضمن أعماال من كالس�يكيات السينما‬ ‫املصري�ة‪ ،‬وق�د احت�ل املرتبة األول�ى‪ ،‬فيلم اخمل�رج املصري‬

‫برامج الشخصنة والكالم‬

‫الراح�ل ش�ادي عبدالسلام (‪« )1986-1930‬املومي�اء» من‬ ‫إنت�اج ع�ام ‪ ،1969‬تبع�ه فيلم�ان للمخرج املص�ري الراحل‬ ‫يوس�ف ش�اهني (‪ ،)2008-1926‬وهما «باب احلديد» ‪1958‬‬ ‫الذي احت�ل املرتبة الثاني�ة‪،‬و»األرض» ‪ 1969‬الذي جاء في‬ ‫املرتب�ة الرابع�ة‪ ،‬بينم�ا احتل فيل�م «الكي�ت كات» للمخرج‬ ‫داوود عب�د الس�يد املرتب�ة الثامن�ة ضمن األفلام املصرية‬ ‫األربعة التي تضمنتها املراكز العشرة األولى‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي املرك�ز الثالث ضم�ن قائم�ة العش�رة األوائل‬ ‫فيلم «وقائع س�نني اجلمر» ‪ 1975‬للمخ�رج اجلزائري محمد‬ ‫خلضر حامينا‪،‬الذي يسرد أسطورة الكفاح اجلزائري لنيل‬ ‫االس�تقالل‪،‬بينما حل فيلم «صم�ت القصور» ‪ 1994‬خملرجته‬ ‫التونسية مفيدة التالتلي خامسا‪.‬‬ ‫أم�ا فيلم «أحلام املدينة» ‪ 1983‬للمخرج الس�وري محمد‬ ‫ملص فجاء في املركز السادس‪ ،‬تبعه في املركز السابع على‬ ‫التوال�ي فيلم «ي�د إلهي�ة» ‪ 2001‬للمخرج الفلس�طيني إيليا‬ ‫سليمان‪ ،‬بينما جاء في املركز التاسع والعاشر على التوالي‬ ‫كل من فيلم «بيروت الغربي�ة» ‪ 1998‬للمخرج اللبناني زياد‬ ‫دويري‪ ،‬ثم فيلم اخملرج املصري توفيق صالح «اخملدوعون»‬ ‫‪ 1972‬الذي مت إنتاجه في سورية‪.‬‬ ‫ويحوي الكتاب دراسة تاريخية ونقدية للسينما العربية‬ ‫وف�ق قائمة أهم ‪ 100‬فيل�م عربي‪،‬بقلم الناقد زي�اد عبدالله‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متن�اوال بالتحلي�ل والتأري�خ مالم�ح الس�ينما العربية من‬ ‫خالل األفالم التي مت اختيارها ضمن قائمة أهم مئة فيلم‪.‬‬

‫دميى مور‬

‫دميي مور تبحث عن الصفاء الروحى في الهند‬ ‫■ نيودلهي ‪( -‬د ب أ)‪ :‬ذكرت تقارير أن املمثلة االمريكية دميي مور قامت بزيارة للهند مؤخرا في رحلة سعت‬ ‫من خاللها إلى «اكتشاف الروح» عقب انفصالها عن املمثل آشتون كوتشر‪.‬‬ ‫وأفادت صحيفة «تاميز أوف انديا» إن مور ‪ 51 /‬عاما‪ /‬حتدثت عن الروحانية‪ ،‬وأظهرت اهتماما باحلياة‬ ‫املنتظمة للرهبان البوذيني خالل زيارتها ملدينة دارامساال ‪ ،‬التي تعد مركز البوذية في التبت‪ ،‬ومقر الزعيم‬ ‫الروحى للتبت في املنفى الداالى الملا ‪.‬‬ ‫وحضرت مور مؤمترا بعنوان « ذا مايند اند اليف « (العقل واحلياة) ترأسه الداالى الملا‪ ،،‬باإلضافة إلى عرض‬ ‫راقص تقليدي‪ .‬وقال مصدر‪« :‬ناقشت (مور) تعقيدات احلياة من الرهبان»‪.‬‬ ‫ونقل عن مور القول‪« :‬تعلمت شيئا من هذه الرحلة اخلاصة»‪.‬‬ ‫وتردد أن مور تعتزم في رحلة تالية زيارة مكان مخصص للسيخ في «غولدن تيمبل» مبدينة امريتسار‪.‬‬

‫■ امبراطوريات اإلعالم الغربي تعرف قيمة صناعة النجم وحترص عليه وال تفرط فيه‪.‬‬ ‫يرتفع أجره مع تقدم العمر وتقادم اخلبرة‪ .‬فالري كنغ مثال يقدم برنامجه الشهير الري كنغ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مذيعا وال‬ ‫وحشا للشاشة أكثر مما تقدم‬ ‫اليف بنفس األسلوب وطريقة اجللوس التي تقدم‬ ‫ننسى نظاراته السميكة وحماالت بنطاله الشهيرة منذ عام ‪ 1985‬على قناة ‪ CNN‬لقب بسيد‬ ‫امليكروفون ألنه ينطق حوالي ‪ 18‬ألف كلمة وقال بأنه قابل خالل خمسني عاما من عمله أكثر‬ ‫من ‪ 40‬ألف شخصية‪.‬‬ ‫في عام ‪ 2004‬جدد عقده مع نفس القناة مببلغ‪ ..‬استعدوا‪ 58 ..‬مليون دوالر‪ ،‬أي مبعدل ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫سنويا! ليصبح الصحفي األعلى ً‬ ‫أجرا حول العالم منذ اختراع التلفزيون‪ .‬فهل هذا‬ ‫مليون دوالر‬ ‫يعني أن القنوات العربية لم جتد جنمها اخلارق الذي تتمسك به‪ ،‬أم أن الطبيعة امللولة للممولني‬ ‫وعدم إميانهم بأن اإلعالمي يستحق مكانته والصراعات الشخصية في كواليس اإلعالم وعدم‬ ‫وجود سياسة محددة في هذا اجملال هي التي جتعل القنوات يتخلون بسهولة عن جنمهم‬ ‫الذي عرفه الناس وتابعوه على شاشتهم‪ ..‬أم العكس هو الصحيح حيث أن املقدم نفسه‬ ‫ً‬ ‫متخيال أن جمهوره الوفي سيتابعه على قناة أخرى؟!‬ ‫يستجيب إلغراءات العروض‬

‫ِّ‬ ‫الشعر ومؤشر املوت في قبضة رأس املال‬ ‫■ تابعت في معرض الشارقة أمسية في ملتقى الكتاب بعنوان» وأخير ًا الثقافة في قبضة رأس‬ ‫املال»‪ .‬أثناء متابعتي للمحاضرين كانت تعبث في رأسي عدة تساؤالت‪ .‬أهمها عن مسابقات‬ ‫الشعر في القنوات اإلعالمية والتي مألت الدنيا وشغلت الناس بني مؤيد لها ومعارض‪ .‬يهيمن‬ ‫على تسمياتها أبهة سلطة باذخة فتجد عناوين البرامج‪« :‬أمير الشعراء»‪ ،‬و»شاعر املليون»‪.‬‬ ‫لن أناقش األلقاب واملسميات وال مستوى هذه املسابقات وال حتكيمها وال املشاركني بها‪ ،‬برأيي‬ ‫في عالم الفرص فليقم رأس املال بدوره في حتقيق حلم شاعر في أن يحصل على بعض الضوء‬ ‫يكون نفسه بهذه اجلائزة التي لو عمل في‬ ‫وعلى مبلغ من املال لكي يبدأ مشروع حياته ورمبا ّ‬ ‫مهنته أو وظيفته سنوات طويلة لن يستطيع جنيها أو توفيرها‪ .‬قس على ذلك كل اجلوائز املادية‬ ‫للمسابقات الثقافية‪.‬‬ ‫علينا دوما أن ننزل إلى واقع حياة املهمومني بالثقافة‪ ،‬في النهاية إنهم مواطنون عاديون‪ ،‬يوما‬ ‫بعد يوم يسيطر غالء املعيشة على حياتهم‪ ،‬ويكبل طموحاتهم‪ .‬لم تعد شخصية املثقف اليساري‬ ‫التقليدية‪ ،‬هي الصورة املثلى لتقدم نفسك كمثقف يحمل رسالة ولديه هدف‪ .‬في عصر التطرف‬ ‫يصبح االعتدال مهمة شاقة‪.‬‬ ‫عليك في النهاية أن تعيش وتؤمن لقمة عيشك وتخرج من عالم األحالم البعيدة اليائسة إلى عالم‬ ‫اخلطوة األولى على األرض‪ .‬من الطبيعي أن اإلبداع قرين املعاناة‪ .‬ولكن املعاناة ال تعني أبد ًا أن‬ ‫تذل طيلة حياتك تتمرمط وتبدع مغمور ًا حتى تباع لوحاتك بعد موتك مببالغ طائلة‪ .‬أو تكرم في‬ ‫ً‬ ‫معتقال وتلقيت صنوف العذاب في سجون الطغاة فقط كيال تكون‬ ‫قبرك بعد أن قضيت حياتك‬ ‫مثقف سلطة‪.‬‬ ‫وال تضطر حملاباتها لتأمن سخطها وشرها‪ ،‬وفي كل مناسبة تشكر رموزها وأفضالهم وتصبح‬ ‫بشكل من األشكال مثل شعراء البالط في أفضل األحوال ميأل فمك ً‬ ‫ذهبا وتخسر كرامتك‪،‬‬ ‫وتنأى عن قضايا شعبك‪.‬‬ ‫لكي تعود للمثقف ثقته بنفسه‪ ،‬لكي ينزل إلى األرض وينخرط بالناس ويتخلى عن عزلته‬ ‫مشرف ويقدم‬ ‫وينشر الفضائل واألفكار بال خوف أو ضغينة‪ .‬يجب أن يقوم رأس املال بدور ّ‬ ‫ً‬ ‫بعضا مما عنده‪.‬‬ ‫وأختم بالتمني على رؤوس األموال التي تتحكم باإلعالم اليوم أن تنتج برامج في إدارة األعمال‬ ‫على غرار ما فعله رجل األعمال الثري دونالد ترامب‪ ،‬أو مسابقات في الهندسة املعمارية والعلوم‬ ‫الطبية واخملترعات والعلوم اإلنسانية‪ ،‬رمبا بذلك يبيض وجه املال وينعكس ذلك على نهضة في‬ ‫كل مجاالت العلم ونبدأ بإنشاء جيل جديد يحضر نفسه لينافس في مشروع نهضة إنسانية‬ ‫حقيقية‪ ،‬فما ينتج اليوم من برامج ال يتعدى الثقافي احلر منها ‪ ٪ 3‬بينما يخصص الباقي‬ ‫للتبجيل واالقتصاد واالحتفال بتصاعد مؤشر املوت‪.‬‬ ‫٭ كاتبة وإعالمية سورية‬ ‫@‪Nasrine_tr‬‬

‫لقطة من فيلم «املومياء»‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫اقتصادي باالمم املتحدة‪ :‬خسائر احلرب‬ ‫في سوريا تتجاوز الـ‪ 103‬مليارات دوالر‬ ‫■ واش�نطن ‪ -‬األناض�ول‪ :‬قال ألكس بول�وك‪ ،‬مدير برنام�ج التمويل األصغر في‬ ‫وكال�ة األمم املتح�دة لغوث وتش�غيل الالجئني الفلس�طينيني (أون�روا)‪ ،‬إن احلرب‬ ‫موضح�ا أن حجم‬ ‫املس�تمرة ف�ي س�وريا أدت إلى خس�ائر كبيرة في اقتص�اد البالد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اخلسائر بلغ حتى منتصف العام احلالي ‪ 103.1‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك في مع�رض تقييم بول�وك لتقرير أع�ده برنامج األمم املتح�دة اإلمنائي‬ ‫واملركز الس�وري للبحوث السياس�ية ع�ن اآلث�ار االجتماعي�ة واالقتصادية للحرب‬ ‫في س�وريا‪ ،‬حيث أفاد أن إغالق احملالت التجارية وهروب رؤوس األموال وعمليات‬ ‫النه�ب أوصل�ت الفعالي�ات الصناعية في س�وريا إلى ح�د التوقف‪ ،‬في حني اس�تمر‬ ‫التراجع االقتصادي بسرعة منذ بداية االشتباكات في البالد‪.‬‬ ‫وأوض�ح بول�وك أن التقدي�رات تش�ير إلى خس�ائر ف�ي إجمال�ي الن�اجت القومي‬ ‫السوري خالل النصف األول من العام احلالي تصل إلى ‪ 47.9‬مليار دوالر‪ ،‬بينما تبلغ‬ ‫نس�بة التراج�ع االقتصادي في نفس الفت�رة ‪ ،٪39.6‬وحجم اخلس�ارة في مخزون‬ ‫الرأسمال ‪ 49.6‬مليار دوالر‪ ،‬وهو ما يشكل ‪ ٪48‬من إجمالي اخلسائر االقتصادية‪.‬‬ ‫ولفت املسؤول األممي إلى أن أكثر من نصف السكان في سوريا يعيشون على خط‬ ‫الفق�ر‪ ،‬وأن القط�اع التعليمي هو أكثر من تضرر بس�بب احلرب‪ ،‬مؤكدً ا على املش�اكل‬ ‫الضخم�ة التي يواجهه�ا النظام التعليمي‪ ،‬حيث دُ مر ألفان و‪ 994‬مدرس�ة ومؤسس�ة‬ ‫تعليمية أو تعرضت ألضرار كبيرة‪ ،‬ووصلت نسبة الطالب الذين تركوا الدراسة إلى‬ ‫‪.٪49‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن اخلدمات الصحية ت�كاد تكون متوقفة في س�وريا‪ ،‬فحتى منتصف‬ ‫متاما عن العمل‪.‬‬ ‫العام احلالي تعرض ‪ 57‬مستشفى إلى أضرار‪ ،‬منها ‪ 37‬متعطل ً‬

‫منظمة فاو تتوقع استقرار أسعار السلع‬ ‫الغذائية في ‪ 2014‬بفضل حتسن اإلمدادات‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناضول‪ :‬قالت منظمة األمم املتح�دة لألغذية والزراعة )فاو( إنها‬ ‫تتوقع حدوث اس�تقرار في أس�عار الس�لع الغذائي�ة عامليا بفضل حتس�ن اإلمدادات‬ ‫وانتع�اش األرصدة العاملية م�ن احلبوب‪ ،‬وتراجع فاتورة ال�واردات الغذائية بقيمة‬ ‫‪ 1.1‬تريليون دوالر‪.‬‬ ‫وقال ديفيد هاالم‪ ،‬مدير ش�عبة التجارة واألسواق في املنظمة التي تتخذ من روما‬ ‫مقرا لها‪ ،‬إن أس�عار معظم الس�لع الغذائية األساس�ية واصل�ت انخفاضها على مدى‬ ‫األش�هر القليل�ة املاضية‪ ،‬بس�بب زيادة اإلنت�اج وتوقعات حدوث وف�رة في اخملزون‬ ‫والصادرات‪.‬‬ ‫وأض�اف ه�االم في بي�ان للمنظم�ة صدراخلمي�س «هناك زي�ادة حادة ف�ي إنتاج‬ ‫احلب�وب خالل العام احلالي‪ ،‬بس�بب انتعاش إنت�اج محصول الذرة ل�دى الواليات‬ ‫املتح�دة واحلصاد القياس�ي للقم�ح في بلدان رابط�ة الدول املس�تقلة» التي تضم ‪11‬‬ ‫جمهورية سوفيتية سابقة‪ ،‬ومنها أوكرانيا‪.‬‬ ‫ورجحت املنظمة الدولية منو أرصدة اخملزون عامليا حتى نهاية عام ‪ ،2014‬بنسبة‬ ‫‪ ٪13‬مبا يعادل ‪ 564‬مليون طن‪.‬‬ ‫وقال�ت إنه من املتوقع تراجع فاتورة الواردات الغذائية العاملية بنس�بة ‪ ،٪3‬مبا‬ ‫يع�ادل ‪ 1.1‬تريلي�ون دوالر‪ ،‬م�ع تراجع تكالي�ف واردات احلبوب والس�كر والزيوت‬ ‫النباتية واملشروبات االستوائية‪ ،‬حتى وإن كانت أسعار األلبان واللحوم واألسماك‬ ‫ستظل ثابتة‪.‬‬

‫مصر تكتتب بـ‪ 3.5‬مليار دوالر‬ ‫بزيادة رأسمال البنك اإلسالمي‬

‫■ القاهرة ‪ -‬من خالد موس�ي العمراني‪ :‬قال أحمد جالل‪ ،‬وزير املالية املصرى‪ ،‬إن‬ ‫مصر س�تكتتب في زيادة رأس مال البنك اإلسالمي للتنمية الذي تساهم فيه بنسيبة‬ ‫تزيد عن ‪ ،٪7‬وإن حصتها في هذه الزيادة ستصل إلى‪ 3.5 ‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وأضاف جالل في بيان له‪ ‬وم اخلميس‪« ‬لن تتحمل مصر أية مبالغ مالية في الوقت‬ ‫الراهن‪ ،‬نتيجة مشاركتها في هذا االكتتاب‪ ،‬حيث أن قيمة الزيادة في رأس املال ال يتم‬ ‫دفعها إال في حالة عجز البنك عن الوفاء بالتزاماته‪ ،‬وهذا أمر بعيد االحتمال‪».‬‬ ‫وق�ال الوزير إن « نس�بة مس�اهمة مصر بعد ه�ذا االكتتاب‪ ،‬تبل�غ ‪ ٪7.16‬لتحتل‬ ‫بذلك املركز الس�ابع بني مس�اهمي البنك البالغ عددهم ‪ 56‬دولة إسلامية على رأسهم‬ ‫الس�عودية بنس�بة مس�اهمة قدره�ا ‪ ٪23.8‬ويليه�ا ليبيا بنس�بة ‪ ٪9.5‬ث�م إيران‬ ‫بنسبة ‪.»٪8.3‬‬ ‫وحسب وزير املالية املصري يأتي هذا االكتتاب في إطار توصيات القمة اإلسالمية‬ ‫االستثنائية التي عقدت في ‪ ‬السعودية مبدينة مكة املكرمة في آب‪/‬اغسطس ‪.2012‬‬ ‫وق�ال «ه�ذا االكتت�اب ضروري بالنس�بة ملص�ر للمحافظة على نس�بة مس�اهمتها‬ ‫ف�ي رأس م�ال البنك‪ ،‬حت�ى ال تنخفض إل�ى نحو ‪ ٪2.5‬ح�ال عدم املس�اهمة في هذا‬ ‫االكتت�اب‪ ،‬كما أنه يعد ضمانا الس�تمرار تواج�د مصر بقوة في هذه املؤسس�ة املالية‬ ‫الدولية املهمة واالس�تفادة مبا تقدمه من خدمات للدول األعضاء املس�اهمني في رأس‬ ‫املال»‬

‫أملانيا تزيد عدد محطات‬ ‫شحن السيارات الكهربائية‬

‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪:‬إعادة ش�حن س�يارة كهربائية ف�ي أملانيا يزداد س�هولة بفضل‬ ‫زيادة عدد محطات الشحن العامة في البالد‪.‬‬ ‫‪ ‬وفقا لالرقام الرس�مية فإن عدد أجهزة الش�حن املركبة ف�ي األرض زاد ‪ 500‬جهاز‬ ‫ليصل إلى ‪ 4400‬ابتداء من كانون اول‪/‬ديسمبر ‪ 2012‬وحتى الوقت احلاضر‪.‬‬ ‫‪ ‬وتق�ول الرابطة االحتادي�ة إلدارة الطاقة واملي�اه «بي‪.‬دي‪.‬إي‪.‬دبليو» إن لدى كل‬ ‫مدينة وبلدة ومنطقة ‪ -‬يبلغ إجمالي عددها ‪ - 652‬في أملانيا نقطة شحن واحدة على‬ ‫األق�ل مفتوحة للجمه�ور‪  .‬وال يزال هذا الرق�م صغيرا مقارنة ب�أالف محطات الوقود‬ ‫العادية للسيارات التي تعمل محركاتها بالبنزين والديزل في أملانيا‪.‬‬ ‫‪ ‬وحتى اآلن ال يوجد سوى ما يقدر بعشرة أالف من السيارات الهجني والسيارات‬ ‫التي تعمل بالكهرباء بش�كل كامل يتم قيادتها على الطرق األملانية‪ ،‬مقارنة بنحو ‪100‬‬ ‫ألف من هذه املركبات في الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫‪ ‬وأعلنت ش�ركة تيسلا األمريكية املصنعة للس�يارة الكهربائية مؤخرا أنها تعتزم‬ ‫تركيب ‪ 50‬نقطة شحن سريعة في أنحاء أملانيا بحلول نهاية عام ‪. 2014‬‬ ‫‪ ‬وتواصل مبيعات الس�يارات الكهربائية في أملاني�ا معدالتها البطيئة في ظل تعهد‬ ‫احلكوم�ة ب�أن يصل ع�دد الس�يارات الكهربائية على الط�رق مليون س�يارة بحلول‬ ‫عام ‪ . 2020‬ويقول ممثلو صناعة الس�يارات في أملانيا إن س�ائقي الس�يارات بحاجة‬ ‫العف�اءات ضريبية وعوامل محفزة أخرى قبل ان يس�تثمروا في املركبات الكهربائية‬ ‫التي عادة ما تكون أكثر تكلفة من السيارات العادية التي تعمل بالوقود األحفوري‪.‬‬

‫انتعاش منو االقتصاد األمريكي‬ ‫■ نيوي�ورك ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت وزارة التج�ارة األمريكية يوم اخلميس إن اجمالي‬ ‫الناجت احمللي للواليات املتحدة منا مبعدل سنوي ‪ 2.8‬في املئة في الربع الثالث للعام‪،‬‬ ‫وهي اسرع وتيرة للنمو منذ الربع الثالث لعام ‪.2012‬‬ ‫وكان هذا انتعاش�ا من معدل منو ق�دره ‪ 2.5‬باملائة في الربع الثاني‪ ،‬وفاق تنبؤات‬ ‫االقتصاديني بنمو قدره ‪ 2.0‬في املئة‪.‬‬ ‫وكانت تفاصيل التقدير األولي إلجمالي الناجت احمللي للربع الثالث ضعيفة بوجه‬ ‫عام‪ .‬ولكن باستبعاد اخملزونات فإن االقتصاد سجل معدل منو قدره ‪ 2.0‬في املئة بعد‬ ‫منوه بنسبة ‪ 2.1‬في املئة الربع الثاني‪.‬‬ ‫وتراجع منو انفاق الشركات بشدة مضفيا ظالال من الضعف على التقرير ومعطيا‬ ‫مؤشرا على صواب قرار مجلس االحتياطي االحتادي بالتمسك ببرنامجه التحفيزي‬ ‫الشهري لشراء السندات الذي يتكلف ‪ 85‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وقال التقرير ان انفاق املس�تهلكني‪ ،‬الذي ميثل اكثر من ثلثي النش�اط االقتصادي‬ ‫األمريكي‪ ،‬منا بنس�بة ‪ 1.5‬في املئة‪ ،‬وهي ادن�ى وتيرة له منذ الربع الثاني لعام ‪.2011‬‬ ‫وكان قد منا مبعدل ‪ 1.8‬في املئة في الربع من نيسان‪/‬ابريل إلى حزيران‪/‬يونيو‪.‬‬

‫دائنو قبرص يدققون حساباتها يشهدون‬ ‫لها انها حتقق اهداف خطة االنقاذ املالي‬ ‫■ نيقوس�يا ‪ -‬ا ف ب‪ :‬خلصت اجلهات الدولية الدائنة لقبرص يوم اخلميس بعد‬ ‫اس�بوع من تدقيق في احلس�ابات‪ ،‬الى ان قبرص حتترم اهداف خطتها لالنقاذ املالي‬ ‫وان صعوبات اقتصاد اجلزيرة املتوسطية يبدو انها اقل مما هو متوقع‪.‬‬ ‫وفي بيان مشترك اعلنت املفوضية االوروبية والبنك املركزي االوروبي وصندوق‬ ‫النق�د الدولي ان «برنامج قبرص يبقى على الس�كة»‪ ،‬مما يفتح الطريق امام تس�ديد‬ ‫دفعة جديدة من القرض اخملصص النقاذ اجلزيرة من االفالس‪.‬‬ ‫واوضح�ت اجلهات الدائنة في البيان ان «كل االه�داف املالية حتققت مع هوامش‬ ‫كبي�رة بفضل االنضباط املال�ي الطموح اجلاري وتطبيق موازن�ة حذرة وتراجع اقل‬ ‫مما هو متوقع في النشاط االقتصادي»‪.‬‬ ‫وحصل�ت قبرص الت�ي وصلت الى ش�فير االفالس بس�بب انكش�اف بنوكها امام‬ ‫الدي�ون اليونانية‪ ،‬في اذار‪/‬مارس على قرض بقيمة عش�رة مليارات يورو من ثالثي‬ ‫(ترويكا) اجلهات الدولية الدائنة‪.‬‬ ‫واضطرت اجلزيرة بسبب ذلك الى تصفية احد ابرز مصارفها واعادة هيكلة البنك‬ ‫االول في البلد ‪ -‬ما افقد املودعني ما بني ‪ 47,5‬و‪ 100‬باملئة من ودائعهم التي تفوق ‪100‬‬ ‫الف يورو‪ -‬والى التزام القيام باقتطاعات مالية قاسية مع عمليات تخصيص‪.‬‬ ‫ومنذ تدقيق احلسابات السابق في متوز‪/‬يوليو‪ ،‬تسجل قبرص «تقدما مهما في ما‬ ‫يتعلق باعادة رسملة بنوكها واعادة هيكلة نظامها املالي»‪ ،‬بحسب الترويكا‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت نفس�ه «يبقى الوض�ع صعبا حتى ول�و ان االنكماش اصب�ح اقل مما‬ ‫ه�و متوقع»‪ .‬وتش�ير التوقعات للع�ام ‪ 2013‬الى خفض ‪ 7.7‬باملئة ف�ي اجمالي الناجت‬ ‫الداخل�ي (مقاب�ل ‪ 8.7‬باملئة متوقعة حتى االن)‪ ،‬لكن تقدي�رات ‪ 2014‬دلت على تراجع‬ ‫بنسبة ‪ 4,8‬باملئة (مقابل ‪ 3.9‬باملئة متوقعة)‪.‬‬

‫خبراء عرب‪ :‬الواليات املتحدة لن تتخلى عن النفط العربي بسهولة‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬الري�اض ‪ -‬األناضول‪ :‬تفوق‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬الالعب األبرز بسوق النفط‬ ‫العامل�ي‪ ،‬على اململك�ة العربية الس�عودية‪ ،‬من‬ ‫حيث اإلنتاج النفطي‪ ،‬لم يكن مفاجأة‪ ،‬خاصة‬ ‫في ظ�ل توات�ر التقاري�ر الدولية الت�ي تنبأت‬ ‫بذلك قبل بسنوات من خالل مؤشرات دقيقة‪.‬‬ ‫لكن مزيد من التفاؤل بشأن إنتاج الواليات‬ ‫املتح�دة‪ ،‬يط�وي بين جنبات�ه ضغوط�ا على‬ ‫الدول املنتجة‪ ،‬وخاص�ة اخلليج‪ ،‬الذي يعتمد‬ ‫عل�ى النف�ط ف�ي متوي�ل م�ا يق�رب م�ن ‪٪90‬‬ ‫م�ن ميزانيت�ه‪ ،‬كم�ا هو احل�ال فى الس�عودية‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫ثم�ة أراء تق�ول ب�أن الواليات املتح�دة لن‬ ‫تتخل�ى ع�ن النفط العربي بس�هولة ألس�باب‬ ‫أوله�ا ارتف�اع تكلفة إنت�اج النف�ط الصخري‪،‬‬ ‫والت�ي تص�ل إل�ى ‪ 70‬دوالر للبرمي�ل‪ ،‬مقاب�ل‬ ‫تكلف�ة م�ن ‪ 3‬إل�ى ‪ 6‬دوالرات للبرمي�ل في دول‬ ‫اخللي�ج‪ ،‬إضافة إلى ما يتمت�ع به نفط‪ ‬اخلليج‬ ‫من كثافة ال تتوفر بالنفط األمريكي‪.‬‬ ‫غي�ر أن ارتف�اع أس�عار النفط مس�تقبال أو‬ ‫حت�ى اس�تقرارها عن�د مس�توياتها احلالية (‬ ‫متوس�ط ‪ 100‬دوالر‪ ‬للبرمي�ل)‪ ،‬م�ع مزي�د م�ن‬ ‫التقنيات األمريكية‪ ،‬من ش�أنه أن يطيح بأراء‬ ‫املتفائلني رأسا على عقب‪  .‬‬ ‫وارتفع إنت�اج الواليات املتح�دة من النفط‬ ‫ف�ي أيلول‪/‬س�بتمبر املاض�ي إل�ى ‪ 12.2‬مليون‬ ‫ب‪/‬ي‪ ،‬ليتف�وق بذل�ك عل�ى الس�عودية الت�ي‬ ‫تنتج نح�و ‪ 10‬ماليني ب‪/‬ي‪ ،‬إذ بقيت الواليات‬ ‫املتح�دة عل�ى م�دار العق�ود الثالث�ة املاضية‪،‬‬ ‫املس�تهلك األكبر للنفط‪ ،‬واملس�تفيد الدائم من‬ ‫زيادة إنتاج اخلليج‪.‬‬

‫وتتوقع تقاري�ر متخصصة‪ ،‬أن يصل إنتاج‬ ‫الوالي�ات املتح�دة النفطي في ع�ام ‪ 2014‬إلى‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا‪ ،‬بينم�ا م�ن‬ ‫نح�و ‪ 13.2‬ملي�ون برمي�ل‬ ‫احملتم�ل أن ينخفض اس�تهالكها من ‪ 20‬مليون‬ ‫ب‪/‬ي‪ ،‬في عام ‪ 2003‬إلى ‪ 18.7‬مليون ب‪/‬ي‪ ،‬في‬ ‫ع�ام ‪ ،2013‬ما يعني تقليص الفجوة األمريكية‬ ‫بين اإلنتاج واالس�تهالك‪ ،‬بح�دود ‪ 5.5‬ماليني‬ ‫برميل يوميا‪ ،‬وبالتال�ي فإن الواليات املتحدة‬ ‫لن تكون في حاجة ماسة لدول اخلليج لتوفير‬ ‫الفج�وة النفطي�ة بين اإلنت�اج واالس�تهالك‬ ‫لديه�ا‪ ،‬وخاص�ة م�ع تصاع�د تلك الفج�وة مع‬ ‫الزم�ن‪ .‬ويقول عبدالله غ�راب‪ ،‬وزير البترول‬ ‫والث�روة املعدني�ة املص�ري األس�بق‪ ،‬إن‬ ‫الواليات املتحدة س�تظل مهيمن�ة علي جتارة‬ ‫النفط لس�نوات رغ�م ارتفاع الطل�ب الصيني‬ ‫ودول شرق آسيا‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ ،‬خلال اتص�ال هاتف�ي م�ع وكالة‬ ‫األناض�ول‪ ،‬أن الوالي�ات املتحدة تس�تهلك ‪19‬‬ ‫ملي�ون برميل من النفط وهو ما يفوق مبراحل‬ ‫املس�تهلكني التاليين مث�ل الصين والياب�ان‬ ‫وروسيا‪.‬‬ ‫وتاب�ع غ�راب أن تقل�ص حج�م الطل�ب‬ ‫األمريك�ي س�وف ينعكس س�لبيا عل�ي الدول‬ ‫املنتج�ة‪« ..‬لك�ن الطل�ب األمريكي م�ازال قويا‬ ‫حت�ي األن ‪ ..‬الوالي�ات املتحدة أكبر مس�تهلك‬ ‫للنف�ط في العال�م بحج�م واردات يتجاوز ‪12‬‬ ‫مليون برميل يوميا‪».‬‬ ‫وقال خبير النفط وعضو مجلس الش�ورى‬ ‫الس�عودي‪ ،‬فه�د بن جمعة‪« ،‬ال ش�ك أن ارتفاع‬ ‫ً‬ ‫حتدي�ا لبعض‬ ‫إنت�اج النف�ط األمريك�ي ميث�ل‬ ‫ً‬ ‫نفطا مش�ابها للنفط‬ ‫دول األوب�ك الت�ي تنت�ج‬

‫األمريكي مثل نيجيريا‪ ..‬لذا استغنت الواليات‬ ‫املتحدة عن النفط النيجيري بالفعل»‪.‬‬ ‫وتاب�ع أن�ه «م�ن املس�تحيل أن تس�تغنى‬ ‫أمري�كا ع�ن النف�ط اخلليج�ي أو الس�عودي‪،‬‬ ‫نظ�را ��كثافته التي ال تتوف�ر بالنفط األمريكي‬ ‫اخلفيف»‪.‬‬ ‫وأوض�ح بن جمعه‪ ،‬خالل اتصال هاتفي مع‬ ‫وكالة األناضول‪ ،‬أن جدوى اس�تخراج النفط‬ ‫الصخري تكمن في ارتفاع أسعار النفط عامليا‪،‬‬ ‫نظ�را الرتفاع تكلفت�ه‪ « ،‬تراجع أس�عار النفط‬ ‫إل�ى م�ا دون ‪ 80‬دوالرا للبرمي�ل س�يؤدي إلى‬ ‫خس�ارة ملي�ارات ال�دوالرات املس�تثمرة ف�ي‬ ‫النفط الصخري األمريكي كون تكلفته تتراوح‬ ‫بني ‪ 70‬إلى ‪ 96‬دوالر للبرميل»‪.‬‬ ‫وق�ال ب�ن جمع�ة إن الس�عودية ُتص�در‬ ‫للوالي�ات املتح�دة نح�و ‪ 850‬الف إل�ى مليون‬ ‫برميل نفط يوميا‪ ،‬ولديها مصانع في تكساس‬ ‫تصدر لها ‪ 300‬الف برميل نفط يوميا‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن تقاري�را لوكال�ة الطاق�ة‬ ‫الدولي�ة توقعت اس�تغناء الوالي�ات املتحدة‬ ‫ع�ن النفط الس�عودي ف�ي الع�ام ‪ ،2017‬ولكن‬ ‫ذل�ك بافت�راض ارتف�اع األس�عار وبقاءه�ا‬ ‫عن�د مس�توياتها احلالي�ة‪ ،‬م�ع تراج�ع تكلفة‬ ‫اس�تخراج النف�ط الصخ�ري األمريك�ي‪ ،‬لكن‬ ‫التكلفة حاليا س�ترتفع ألنها ستتجه للطبقات‬ ‫الدني�ا م�ن األرض‪ .‬وأكد ب�ن جمع�ة أن ذروة‬ ‫إنت�اج الوالي�ات املتح�دة س�يكون ف�ي ‪2017‬‬ ‫بعدها سيتراجع بسبب ارتفاع التكلفة‪.‬‬ ‫ويق�ول رمض�ان ابوالعلا اس�تاذ هندس�ة‬ ‫البت�رول بجامع�ة ف�اروس باإلس�كندرية‪،‬‬ ‫«العالقة بني دول اخلليج املنتجني‪ ،‬والواليات‬

‫املتح�دة‪ ،‬املس�تهلك األكبر‪ ،‬قوي�ة ومبنية علي‬ ‫أسس املصالح املشتركة»‪.‬‬ ‫وأض�اف ابوالعلا‪ ،‬ف�ي اتص�ال هاتف�ي مع‬ ‫وكالة األناضول‪ ،‬أن�ه رغم توجه دول اخلليج‬ ‫وف�ي مقدمته�ا الس�عودية ألس�واق أخ�رى‬ ‫لتصري�ف إنتاجه�ا النفط�ي إال أنه�ا ال ت�زال‬ ‫ثان�ي أكبر م�ورد للواليات املتحدة بش�حنات‬ ‫تناهز مليون برميل يوميا في املتوس�ط خالل‬ ‫النصف الثاني من العام اجلاري‪.‬‬ ‫وجاءت الس�عودية‪ ،‬كثاني أكبر مورد نفط‬ ‫للوالي�ات املتح�دة‪ ،‬بص�ادرات س�جلت نحو‬ ‫‪ 1.4‬مليون برميل يوميا‪ ،‬في األش�هر العش�رة‬ ‫األولى من العام املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال «أي ه�زة ق�د تتع�رض له�ا مص�ادر‬ ‫إم�دادات النفط في الش�رق األوس�ط س�تظل‬ ‫تؤث�ر عل�ي االقتص�اد األمريكي‪ ،‬رغ�م تراجع‬ ‫حجم الصادرات األمريكية من السعودية»‪.‬‬ ‫ويقول خبراء أمريكيون في ش�ؤون الطاقة‬ ‫إن دول اخللي�ج الرئيس�ية مث�ل الس�عودية‬ ‫والكويت ال ي�رون في طفرة النف�ط في أمريكا‬ ‫الشمالية تهديدا‪.‬‬ ‫وي�رى إيه�اب الدس�وقي اس�تاذ االقتصاد‬ ‫بأكادميية الس�ادات في مصر‪ ،‬أن تزايد الطلب‬ ‫الصيني علي النفط اخلليجي س�وف يس�اهم‬ ‫في تقليل حدة اخملاوف من حدوث االنخفاض‬ ‫احلاد ف�ي الطلب األمريكي عل�ي نفط اخلليج‪.‬‬ ‫وأضاف الدسوقي‪ ،‬في اتصال هاتفي مع وكالة‬ ‫األناضول‪ « ،‬بكني تس�عي لزي�ادة حصتها من‬ ‫النف�ط العربي لتلبية احتياجاتها املتنامية من‬ ‫الطاقة لتحقيق معدالت النمو املستهدف»‪.‬‬ ‫وحس�ب بيان�ات ص�ادرة عن احت�اد غرف‬

‫منظمة أوبك تتوقع خسارة حصة‬ ‫من السوق بسبب النفط الصخري‬

‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬قد تخسر أوبك‬ ‫نحو ثمانية ف��ي املئة من حصتها في‬ ‫س��وق النفط خالل اخلمس س��نوات‬ ‫املقبلة‪ ،‬إذ تعزز طفرة النفط الصخري‬ ‫ومص��ادر منافس��ة أخ��رى إمدادات‬ ‫املع��روض م��ن خ��ارج املنظم��ة‪ ،‬مما‬ ‫يضع��ف اس��تفادة أوب��ك م��ن زيادة‬ ‫الطلب العاملي‪.‬‬ ‫وكان��ت منظم��ة البل��دان املصدرة‬ ‫للبت��رول (أوب��ك) أبط��أ م��ن غيره��ا‬ ‫في االعت��راف بأثر النف��ط الصخري‬ ‫عل��ى إمدادات املع��روض‪ .‬وفي وقت‬ ‫س��ابق م��ن الع��ام ق��ررت املنظم��ة‬ ‫القيام بأبحاثه��ا اخلاصة في القطاع‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫وف��ي تقريره��ا الس��نوي توقعت‬ ‫أوب��ك تراج��ع الطل��ب العامل��ي عل��ى‬ ‫نفطه��ا إلى ‪ 29.2‬ملي��ون برميل يوميا‬ ‫ف��ي ع��ام ‪ 2018‬منخفض��ا ‪ 1.1‬مليون‬ ‫برميل يوميا عن ع��ام ‪ 2013‬مع تزايد‬ ‫املع��روض م��ن خ��ارج املنظم��ة التي‬ ‫تضم ‪ 12‬عضوا‪.‬‬

‫وف��ي حالة ارتف��اع املع��روض قد‬ ‫يتراجع الطلب عل��ى نفط املنظمة إلى‬ ‫حوال��ي ‪ 28‬ملي��ون برمي��ل يوميا في‬ ‫ع��ام ‪ 2018‬وه��و أق��ل ‪ 7.6‬باملئ��ة عن‬ ‫العام احلالي ومليون��ي برميل يوميا‬ ‫عن مستوى إنتاج املنظمة حاليا‪.‬‬ ‫وقال عبد الله البدري األمني العام‬ ‫للمنظم��ة ف��ي تقدم��ة للتقري��ر «ليس‬ ‫هن��اك نق��ص ف��ي النف��ط واملصادر‬ ‫وفي��رة‪ ...‬ف��ي مقابل الطل��ب العاملي‬ ‫املتزاي��د عل��ى النفط يوج��د تنوع في‬ ‫مصادر اإلمدادات‪».‬‬ ‫وتري��د أوبك التي متتل��ك ‪ 80‬باملئة‬ ‫م��ن احتياط��ات النف��ط التقليدي في‬ ‫العال��م أن تقت��رب األس��عار من ‪100‬‬ ‫دوالر للبرمي��ل اي ما يزيد نحو أربعة‬ ‫أمث��ال عل��ى مس��توياتها قبل عش��ر‬ ‫سنوات اعتبارا بالقيمة االسمية‪.‬‬ ‫وأع��ادت طفرة الوق��ود الصخري‬ ‫األمريكي رس��م مالمح جتارة النفط‪.‬‬ ‫وعان��ت نيجيري��ا واجلزائ��ر البلدان‬ ‫العض��وان في أوبك من ه��ذه الطفرة‬

‫وفقدت��ا قوتهم��ا ف��ي أكث��ر أس��واق‬ ‫التصدير ربحية لهم��ا بزيادة اإلنتاج‬ ‫األمريكي واقترابه من إنتاج روس��يا‬ ‫أكبر منتج للنفط في العالم‪.‬‬ ‫وقال تقرير املنظمة «باإلضافة إلى‬ ‫إمكانية منو إمدادات النفط الصخري‬ ‫من أمريكا الش��مالية بش��كل أس��رع‬ ‫هناك أيض��ا م��وارد إضافي��ة للنفط‬ ‫الصخ��ري ف��ي دول خ��ارج منظم��ة‬ ‫أوب��ك خاص��ة روس��يا واألرجنت�ين‬ ‫والصني‪ ».‬وأضاف أن إنتاج خامات‬ ‫النف��ط وس��وائل الغ��از الطبيع��ي‬ ‫األخرى فاقت التوقعات في البرازيل‬ ‫وروسيا‪.‬‬ ‫وتتوقع أوبك أن يصل حجم الطلب‬ ‫العاملي إل��ى ‪ 92.5‬مليون برميل يوميا‬ ‫بحل��ول ع��ام ‪ ،2016‬اي م��ا يقل نحو‬ ‫‪ 400‬أل��ف برميل يومي��ا عن توقعاتها‬ ‫في تقرير العام املاضي‪.‬‬ ‫وتتوق��ع املنظم��ة أيض��ا أن يصل‬ ‫معدل االس��تهالك بحل��ول عام ‪2035‬‬ ‫إل��ى ‪ 108.5‬ملي��ون برمي��ل يومي��ا‪،‬‬

‫بارتف��اع ‪ 1.2‬مليون برمي��ل يوميا عن‬ ‫تقري��ر الع��ام املاض��ي‪ .‬وكان حج��م‬ ‫الطل��ب بلغ ‪ 88.9‬ملي��ون برميل يوميا‬ ‫في عام ‪.2012‬‬ ‫وم��ن املتوق��ع أن يص��ل حج��م‬ ‫املع��روض من ال��دول غي��ر األعضاء‬ ‫ف��ي أوب��ك إل��ى ‪ 57.3‬ملي��ون برميل‬ ‫يوميا بحلول ع��ام ‪ ،2016‬ارتفاعا من‬ ‫‪ 56.6‬ملي��ون برميل كانت متوقعة في‬ ‫تقرير العام املاضي‪ .‬ويتوقع أن يصل‬ ‫املع��روض إل��ى ‪ 58.6‬ملي��ون برمي��ل‬ ‫يوميا في عام ‪.2018‬‬ ‫ويتوق��ع اآلن أن تس��تقر أس��عار‬ ‫النف��ط أو ترتف��ع ع��ن املس��تويات‬ ‫املتوقعة في العام املاضي‪ .‬ويفترض‬ ‫التقري��ر أن يظل س��عر س��لة أوبك ‪-‬‬ ‫مقي��اس أس��عار النف��ط املفضل لدى‬ ‫املنظمة ‪ -‬عن��د ‪ 110‬دوالرات للبرميل‬ ‫حت��ى ع��ام ‪ 2020‬ويرتف��ع إل��ى ‪160‬‬ ‫دوالرا بحل��ول ع��ام ‪ ،2035‬بارتف��اع‬ ‫خمس��ة دوالرات عن توقع��ات العام‬ ‫املاضي‪.‬‬

‫دبي‪ :‬معرض دولي يعرض ‪ 600‬سيارة جديدة‬ ‫تصل اسعار بعضها الى مئات آالف الدوالرات‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬يض�م مع�رض دب�ي الدول�ي‬ ‫للس�يارات ‪ 600‬س�يارة جديدة في مساحة ‪ 65‬ألف متر‬ ‫مربع خالل أكبر دورة للمعرض في تاريخه‪.‬‬ ‫ويقول املس�ؤولون عن تنظيم املع�رض إن مبيعات‬ ‫الس�يارات ف�ي اإلم�ارات زادت ف�ي النص�ف األول من‬ ‫العام بنس�بة ‪ 18.7‬في املئة مقارن�ة بالفترة املماثلة من‬ ‫عام ‪ .2012‬وتعرض شركات صناعة السيارات الكبرى‬ ‫ف�ي العالم أفخم طرازاتها وأعاله�ا ثمنا إلرضاء أذواق‬ ‫األثرياء في دول اخلليج العربية‪.‬‬ ‫وتع�رض ش�ركة روف�ر ألول م�رة ف�ي دب�ي أفخ�م‬ ‫طرازاته�ا من س�يارات رينج روفر بس�عر يبدأ من ‪225‬‬ ‫ألف دوالر‪.‬‬ ‫كما تعرض ش�ركة بنتلي للسيارات الفاخرة سيارة‬ ‫فريدة صنعت خصيصا للش�رق األوس�ط س�عرها ‪1.3‬‬ ‫ملي�ون دره�م إمارات�ي (‪ 350‬أل�ف دوالر) وق�د بيع�ت‬ ‫بالفعل قبل بدء املعرض‪.‬‬ ‫وذكر جي�ف داودينغ املدير اإلقليمي لش�ركة بنتلي‬ ‫البريطاني�ة ف�ي الش�رق األوس�ط وش�مال أفريقيا أن‬ ‫س�وق الس�يارات في منطقة اخلليج حقق�ت منوا قدره‬ ‫‪ 40‬في املئة‪.‬‬

‫وقال داودينغ «س�نرى بحل�ول نهاية العام اجلاري‬ ‫من�وا في منطقة الش�رق األوس�ط بنح�و ‪ 37‬إلى ‪ 40‬في‬ ‫املئ�ة ف�ي ‪ 2013‬مقارنة بع�ام ‪ .2012‬هذا من�و يفوق منو‬ ‫الس�وق‪ .‬نعتق�د أن الس�وق تنم�و بنس�بة ‪ 25‬ف�ي املئة‬ ‫إجم�اال لكننا س�نصل إلى ‪ 40‬ف�ي املئة في نهاي�ة العام‬ ‫مقارن�ة بالع�ام املاضي‪ .‬بذلك يكون الش�رق األوس�ط‬ ‫جزءا مهما من أعمالنا على مستوى العالم‪».‬‬ ‫ش�ركة (دبلي�و موت�ورز) اللبناني�ة الت�ي تعمل في‬ ‫مجال الس�يارات الفاخرة تشارك في املعرض بباكورة‬ ‫إنتاجها من السيارات فائقة األداء‪.‬‬ ‫وق�ال رال�ف دب�اس الرئي�س التنفي�ذي للش�ركة‬ ‫«نح�ن حبين�ا نعمل قطعة فني�ة ترضي ه�واة االقتناء‬ ‫(باالنكليزي�ة) يلي ما فيه كثير عالم عندها اياها‪ ..‬فيها‬ ‫تكنولوجي ما حدا ش�ايفها من قب�ل منها صورة ثالثية‬ ‫األبع�اد (باالنكليزية) بالهواء‪ ..‬منه�ا فتحات األبواب‬ ‫يل�ي بيفتحوا لورا‪ .‬فخامة فري�دة متاما (باالجنليزية)‬ ‫عندن�ا أملاس بقلب الض�وء القدامان�ي‪ .‬الضوء معمول‬ ‫م�ن أمل�اس ‪ 220‬وياق�وت أزرق عل�ى ذه�ب أبي�ض ‪13‬‬ ‫قيراط‪ ..‬بقل�ب كل ضوء بيعطي عي�ون الذئب يلي هي‬ ‫اسم السيارة‪».‬‬

‫وتص�ل الس�رعة القص�وى للس�يارة (الي�كان‬ ‫هايبرس�بورت) من دبليو موتورز إلى ‪ 395‬كيومترا في‬ ‫الس�اعة ويبلغ س�عرها ‪ 12‬مليون دره�م إماراتي (‪3.4‬‬ ‫مليون دوالر) وتعتزم الش�ركة إنتاج س�بع نسخ فقط‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وكش�فت ‪ 108‬ش�ركات ألول م�رة ف�ي مع�رض دبي‬ ‫عن أحدث طرازات س�ياراتها‪ .‬وقدم�ت فورد األمريكية‬ ‫طرازي�ن جديدين وأعلنت خطتها إلنش�اء وحدة فورد‬ ‫الش�رق األوس�ط وأفريقي�ا لتحفي�ز منو املبيع�ات في‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وقال س�تيفن أوديل رئي�س فورد أوروبا والش�رق‬ ‫األوسط وأفريقيا «نحن هنا اليوم لنعلن إنشاء منطقة‬ ‫الشرق األوسط وأفريقيا‪ .‬حتقق منو سريع في الشرق‬ ‫األوس�ط ف�ي الس�نوات األرب�ع املاضي�ة حي�ث بلغ�ت‬ ‫النسبة ‪ 60‬في املئة‪ .‬نرى في ذلك تعافيا ملموسا للنمو‪.‬‬ ‫توقعاتن�ا بحلول ‪ 2020‬أن تص�ل املبيعات إلى نحو ‪5.5‬‬ ‫مليار وحدة‪ .‬هذا منو إضافي بنسبة ‪ 40‬في املئة‪».‬‬ ‫ويس�تمر املعرض حتى التاس�ع من تشرين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر ويش�مل اس�تعراضا للس�يارات الفاخ�رة في‬ ‫شوارع دبي اليوم اجلمعة‪.‬‬

‫املنحة األمريكية للسلطة الفلسطينية تساهم في إنشاء ‪ 200‬مشروع‬ ‫‪ ■ ‬رام الل�ه ‪ -‬م�ن محم�د خبيص�ة‬ ‫اعل�ن وزي�ر اخلارجي�ة األمريكي�ة‬ ‫ج�ون كي�ري مس�اء أم�س األول ع�ن‬ ‫تق�دمي بالده مس�اعدة مالية للس�لطة‬ ‫الفلس�طينية بقيم�ة ‪ 75‬ملي�ون دوالر‬ ‫عل�ى ان يت�م انفاقه�ا ف�ي إط�ار اقامة‬ ‫مش�اريع بقطاع البنية حتتية صغيرة‬ ‫في الضفة الغربية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الحقا ملنحة سابقة‬ ‫ويأتي هذا املبلغ‬ ‫بالعام اجلاري بقيمة ‪ 25‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫لدعم مش�اريع في ذات االطار بالضفة‬ ‫الغربي�ة‪ .‬وباملنح�ة اجلدي�دة س�يبلغ‬ ‫ع�دد املش�اريع املس�تهدفة م�ن مجمل‬ ‫الدع�م نح�و ‪ 200‬مش�روع‪ ،‬بتكلف�ة‬ ‫إجمالي�ة بنح�و ‪ 150‬ملي�ون دوالر‪،‬‬ ‫ويج�ري العمل عل�ى توفي�ر باقي هذا‬ ‫املبلغ من دول صديقة بحسب كيري‪.‬‬ ‫وقال�ت مصادر في مجل�س الوزراء‬ ‫الفلس�طيني ان ه�ذه االس�تثمارات‬ ‫س�تعنى بع�دد أكب�ر م�ن املش�اريع‬ ‫الصحي�ة وش�بكات املواصلات‬

‫ومش�اريع مجتمعي�ة وبن�اء مراك�ز‬ ‫جدي�دة للش�باب‪ ،‬إضاف�ة إل�ى خل�ق‬ ‫ف�رص عم�ل صغي�رة للس�يدات ف�ي‬ ‫املناط�ق الفلس�طينية املهمش�ة‪ ،‬اي‬ ‫الق�رى والبل�دات البعي�دة ع�ن مراكز‬ ‫مدن الضفة‪.‬‬ ‫وأش�ار كيري خالل لق�اء جمعه مع‬ ‫املستش�ار االقتصادي جمللس الوزراء‬ ‫الفلسطيني‪ ،‬محمد مصطفى‪ ،‬إلى الدور‬ ‫الكبي�ر الذي تلعبه الوكال�ة األمريكية‬ ‫للتنمي�ة الدولي�ة (‪ USAID( ‬خلال‬ ‫الس�نوات اخلم�س املاضي�ة من خالل‬ ‫العمل االس�تثنائي في الضفة الغربية‬ ‫ومناط�ق أخ�رى‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك إعادة‬ ‫تأهي�ل ‪ 350‬كيلومت�ر م�ن الش�وارع‪،‬‬ ‫و»هذا ليس بالش�يء الهين»‪ ،‬كما قال‬ ‫كيري‪.‬‬ ‫وعب�ر وزي�ر اخلارجي�ة ع�ن ثقته‪،‬‬ ‫مبش�اركة مجموع�ة م�ن ال�دول‪ ،‬ف�ي‬ ‫توفير مبلغ الـ‪ 50‬مليون دوالر املتبقية‬ ‫والالزم�ة الس�تكمال كلف�ة املش�اريع‬

‫ً‬ ‫مشيرا أن أملانيا وافقت‬ ‫الـ‪ 200‬املعنية‪،‬‬ ‫على تقدمي ‪ 10‬ملي�ون دوالر لدعم هذه‬ ‫املش�اريع‪ .‬ولم يخف وزير اخلارجية‪،‬‬ ‫أن الدع�م املال�ي واالقتص�ادي ال�ذي‬ ‫تتلق�اه الس�لطة س�واء م�ن احلكومة‬ ‫األمريكي�ة أو ال�دول املانح�ة‪ ،‬لي�س‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أنه‬ ‫بديال ع�ن احلل السياس�ي‪،‬‬ ‫يع�د أداة م�ن أدوات السلام‪« ،‬كما أن‬ ‫مستقبل االقتصاد الفلسطيني لن يبنى‬ ‫عل�ى أس�اس املس�اعدات اخلارجي�ة‪،‬‬ ‫بل عل�ى العمل وروح مب�ادرة األعمال‬ ‫الفلسطيني»‪.‬‬ ‫وأضاف «س�نعمل على إيجاد طرق‬ ‫إلطلاق إمكاني�ات القط�اع اخل�اص‪،‬‬ ‫وسنستمر في العمل بشراكة وثيقة مع‬ ‫نائب رئي�س الوزراء محم�د مصطفى‬ ‫وم�ع الس�لطة الوطني�ة والقط�اع‬ ‫اخلاص»‪.‬‬ ‫وطالب محم�د مصطفى‪ ،‬في تعقيبه‬ ‫على كلمة كيري‪ ،‬التس�ريع في املبادرة‬ ‫االقتصادي�ة‪ ،‬الت�ي يعك�ف كي�ري‬

‫ً‬ ‫منوها‬ ‫واللجنة الرباعية على إعدادها‪،‬‬ ‫أن االقتص�اد الفلس�طيني وص�ل إل�ى‬ ‫حالة م�ن اإلرهاق بس�بب املمارس�ات‬ ‫اإلس�رائيلية من جهة‪ ،‬وانع�دام االفق‬ ‫االستثماري احلالي‪.‬‬ ‫ودع�ا إل�ى ض�رورة إيف�اء ال�دول‬ ‫املانح�ة بالتزاماته�ا املالي�ة جت�اه‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية‪ ،‬الت�ي تتعرض‬ ‫إل�ى أزمة مالية‪  ‬ف�ي موازنته�ا‪ ،‬والتي‬ ‫تق�در بنح�و ‪ 550‬ملي�ون دوالر خلال‬ ‫الشهرين اجلاري والقادم‪.‬‬ ‫يذك�ر أن احلكوم�ة الفلس�طينية‬ ‫عادت من مؤمتر املانحني في نيويورك‪،‬‬ ‫نهاي�ة س�بتمبر‪ /‬أيلول املاض�ي خالية‬ ‫الوف�اض‪ ،‬باس�تثناء بع�ض الوع�ود‬ ‫الت�ي قدمها املانح�ون لرئيس الوزراء‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬رام�ي احلم�د الل�ه‪ ،‬إال‬ ‫أنه وبحس�ب الناطق باس�م احلكومة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬إيه�اب بسيس�و‪ ،‬ف�إن‬ ‫ترجم�ة الوع�ود حتتاج إل�ى مزيد من‬ ‫الوقت‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫دول مجل�س التعاون اخلليجي في س�بتمبر‪/‬‬ ‫أيلول املاضي‪ ،‬فإن الصني استوردت في العام‬ ‫املاض�ي نحو ‪ ٪55‬م�ن احتياجاته�ا النفطية‬ ‫من دول مجل�س التعاون اخلليج�ي‪ ،‬ويتوقع‬ ‫أن تصل إلي ‪ ٪65‬مع حلول العام ‪.2015‬‬ ‫وتق�در البيان�ات أن احتياج�ات الصني من‬ ‫النف�ط تبل�غ ‪ ٪1.8‬م�ن االحتياط�ي العاملي‪،‬‬ ‫في حني أن عدد س�كان الصين يبلغ ‪ ٪22‬من‬ ‫إجمالي سكان العالم‪.‬‬ ‫وكان وزير النفط الس�عودي علي النعيمي‬ ‫ق�د ص�رح بآن�ه ال ينبغ�ي ألح�د أن يخش�ي‬ ‫إمدادات النفط اجلديدة في الوقت الذي يرتفع‬ ‫فيه الطلب العاملي‪ ،‬حيث أن النمو السكاني في‬ ‫آس�يا س�يكون احملرك للطلب املس�تقبلي علي‬ ‫النف�ط‪ ،‬حيث س�تكون الس�عودية هي املصدر‬ ‫الرئيسي للطاقة اإلنتاجية الفائضة في العالم‬ ‫وواحدة من دول قليلة قادرة علي إمداد الصني‬ ‫ودول أسيوية أخري‪.‬‬ ‫وقال راشد أبامني‪ ،‬رئيس مركز السياسات‬ ‫البترولي�ة والتوقع�ات االس�تراتيجية‬ ‫الس�عودي «ال شك أن الواليات املتحدة سوف‬ ‫تس�تغني عن النف�ط العرب�ي واخلليجي بعد‬ ‫زيادة إنتاجها من النفط والغاز»‪.‬‬ ‫لكنه استطرد «إال أن تلك التغيرات لن تؤثر‬ ‫كثي�را ف�ي الس�عودية ودول اخلليج‪ ،‬فنس�بة‬ ‫واردات أمري�كا النفطي�ة م�ن الس�عودية ال‬ ‫تتج�اوز ‪ 10‬إلى ‪ ٪20‬م�ن إجمالي صادراتها‪،‬‬ ‫وهي نس�بة ليس�ت كبيرة»‪ .‬وأض�اف أبامني‪،‬‬ ‫خلال اتص�ال هاتف�ي م�ع وكال�ة األناض�ول‬ ‫«احلص�ة األكب�ر م�ن الص�ادرات الس�عودية‬ ‫النفطية تتجه آلسيا وأوروبا»‪.‬‬

‫أرامكو السعودية تبيع أول شحنة‬ ‫وقود طائرات من مصفاة اجلبيل‬ ‫■ س�نغافورة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قالت مص�ادر اليوم اخلميس إن أرامكو الس�عودية‬ ‫باعت أولى ش�حناتها من وقود الطائرات من مصفاة جديدة مش�تركة في اجلبيل‬ ‫ومن املرجح أن ترسل الشحنة إلى أوروبا‪.‬‬ ‫وقال مصدر مطلع إن الشحنة البالغة ‪ 40‬ألف طن واملرجح حتميلها في منتصف‬ ‫تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر ق�د بيع�ت إلى ش�ركة نف�ط كبرى‪ ،‬وق�د تكون الش�حنة‬ ‫الوحيدة التي تبيعها الشركة من وقود الطائرات الذي تنتجه املصفاة هذا العام‪.‬‬ ‫ولم تتضح على الفور تفاصيل بخصوص املشتري وسعر الشحنة‪.‬‬ ‫وق�ال جت�ار إنه لم يتضح أيضا ما إذا كانت توتال الفرنس�ية باعت نصيبها في‬ ‫كميات وقود الطائرات لشهر نوفمبر تشرين الثاني حيث حصلت كل من الشركتني‬ ‫على شحنة لتحميلها من املصفاة‪.‬‬ ‫وتبل�غ طاقة املصفاة املش�تركة بين توتال وأرامكو ‪ 400‬أل�ف برميل يوميا ومن‬ ‫املتوق�ع أن تعمل بكامل طاقتها بنهاية العام إذ ستس�اعد على تلبية الطلب احمللي‬ ‫مما يقلص اعتماد البالد على استيراد الوقود‪.‬‬ ‫وكان بعض التجار قالوا إن املصفاة حملت حتى اآلن شحنتني من وقود الديزل‬ ‫وواحدة على األقل من زيت الوقود وشحنة من النفتا‪.‬‬ ‫وته�دف املصف�اة فور زي�ادة اإلنتاج إل�ى رفع إنت�اج الدي�زل والبنزين ألعلى‬ ‫مستوى ممكن من أجل تلبية ارتفاع الطلب احمللي على هذين الوقودين‪.‬‬

‫شركات أوروبية ومحلية تعرض إقامة‬ ‫‪ 6‬مشروعات للكهرباء من الرياح مبصر‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬قال أحمد‬ ‫إم�ام‪ ،‬وزي�ر الكهرب�اء املص�ري‪ ،‬إن ‪4‬‬ ‫ش�ركات أوروبي�ة ومصري�ة تقدم�ت‬ ‫بعروضه�ا الفني�ة واملالي�ة إلقام�ة ‪6‬‬ ‫محط�ات إلنت�اج الكهرب�اء م�ن مزارع‬ ‫الرياح في خليج السويس‪.‬‬ ‫وأض�اف إم�ام‪ ،‬ف�ي اتص�ال هاتفي‬ ‫ملراس�ل وكال�ة األناض�ول‪ ،‬أن‬ ‫احملطات الس�ت س�تقام بنظام القطاع‬ ‫اخلاص‪»ipp« ‬ال�ذي يتيح للمس�تثمر‬ ‫بي�ع الطاق�ة بنفس�ة للمس�تهلكني‬ ‫الصناعيني‪.‬‬ ‫وق�ال إن�ه س�يتم من�ح األرض‬ ‫للمس�تثمر بنظ�ام حق االنتف�اع لفترة‬ ‫تتراوح بني ‪ 20‬و‪ 25‬عاما‪.‬‬ ‫ويبل�غ إجمال�ي قدرة احملط�ات ‪600‬‬ ‫ميغا وات‪ ،‬وستقام الواحدة على نحو‬ ‫‪ 15‬كيل�و متر مربع م�ن االرض مبنطقة‬ ‫جبل الزيت بخليج السويس‪.‬‬ ‫وبحس�ب وزير الكهرباء س�تحصل‬ ‫هيئ�ة الطاق�ة اجلدي�دة واملتج�ددة‬ ‫التابع�ة لل�وزارة عل�ى نح�و ‪ ٪2‬من‬ ‫الطاقة املنتجة سنويا أو من قيمتها‪.‬‬ ‫ووفق�ا لقائم�ة الع�روض‪ ،‬الت�ي مت‬

‫تقدميه�ا لهيئ�ة الطاقة املتج�ددة‪ ،‬فإن‬ ‫ش�ركة الس�ويدي لتوليد طاقة الرياح‬ ‫املصري�ة‪ ،‬م�ن بين املتنافسين عل�ى‬ ‫إقامة احملطات الس�ت من خالل حتالف‬ ‫مع‪ ‬شركات أجنبية‪.‬‬ ‫وكان مجلس الوزراء املصري وافق‬ ‫في أيلول‪/‬س�بتمبر املاضي عل�ى الزام‬ ‫املصان�ع كثيف�ة اس�تهالك الطاقة على‬ ‫اس�تخدام ‪ ٪50‬م�ن احتياجاته�ا من‬ ‫الكهرب�اء من الطاقة املتج�ددة اعتبارا‬ ‫من العام ‪.2015‬‬ ‫وقال مصدر مسؤول في هيئة الطاقة‬ ‫اجلديدة واملتجددة إن نحو ‪ 30‬ش�ركة‬ ‫عاملي�ة ومصرية قامت بش�راء كراس�ة‬ ‫الشروط واملواصفات الفنية للمناقصة‬ ‫الت�ي طرحته�ا وزارة الكهرباء في هذا‬ ‫الشأن‪.‬‬ ‫وم�ن بين الش�ركات الت�ي قام�ت‬ ‫بش�راء كراس�ة الش�روط اخلراف�ي‬ ‫ناش�يونال لألعم�ال امليكانيكي�ة‬ ‫والكهربائي�ة الكويتي�ة‪ ،‬وأوراس�كوم‬ ‫لإلنش�اء والس�ويدي لتولي�د طاق�ة‬ ‫الري�اح املصريتني‪ ، ‬واني�ل اإليطالية‪،‬‬ ‫وتويوتا تسوشو اليابانية‪.‬‬

‫البنك املركزي األوروبي يخفض‬ ‫سعر الفائدة ملستوى قياسي جديد‬ ‫■ فرانكف�ورت ‪ -‬وكاالت االنباء‪ :‬خفض البنك املركزي األوروبي س�عر الفائدة‬ ‫الرئيس�ي يوم اخلميس إلى مستوى قياسي منخفض جديد يبلغ ‪ 0.25‬باملئة وذلك‬ ‫في محاولة لدع�م التعافي االقتصادي الضعيف ملنطقة الي�ورو إثر تراجع مفاجئ‬ ‫في التضخم‪.‬‬ ‫وجاء خفض الفائدة ربع نقطة مئوية على عكس توقهعات اخلبراء‪ .‬وهو يسلط‬ ‫الضوء على قلق املركزي األوروبي إزاء تباطؤ التضخم في منطقة اليورو إلى ‪0.7‬‬ ‫باملئة في تشرين األول‪/‬اكتوبر‪ ،‬وهو معدل أقل بكثير من هدف البنك لتضخم دون‬ ‫االثنني باملئة بقليل‪.‬‬ ‫وتراج�ع اليورو تراجعا حادا إث�ر القرار وس�جل ‪ 1.3397‬دوالر من ‪ 1.35‬دوالر‬ ‫قبله‪.‬‬ ‫وأبقى البنك املركزي على سعر اإليداع الذي يدفعه على ودائع البنوك عند صفر‬ ‫باملئ�ة لكنه خفض س�عر اإلقراض احل�دي ‪ -‬اخملصص لالقت�راض ��لطارئ ‪ -‬إلى‬ ‫‪ 0.75‬باملئة من واحد باملئة‪.‬‬ ‫ويواج�ه البن�ك املرك�زي دعوات م�ن وزي�ر املالية االيطال�ي ووزي�ر الصناعة‬ ‫الفرنسي لتيسير السياسية النقدية في مواجهة ارتفاع سعر صرف اليورو‬ ‫وج�اء اجتم�اع مجل�س محافظ�ي املرك�زي االوروبي ام�س في أعق�اب صدور‬ ‫بيان�ات األس�بوع املاض�ي أوضحت انخف�اض معدل التضخ�م في منطق�ة العملة‬ ‫األوروبية املوحدة إلى أدنى مستوى له منذ ‪ 4‬سنوات‪ ،‬في الوقت الذي واصل فيه‬ ‫معدل البطالة ارتفاعه‪.‬‬ ‫‪ ‬وكان انخفاض معدل التضخم عن احلد املس�تهدف بشدة خالل الشهر املاضي‬ ‫ق�د عزز ضغوط األس�واق عل�ى البنك املرك�زي األوروب�ي التخاذ ق�رارات تنعش‬ ‫االقتصاد مبا في ذلك خفض الفائدة‪.‬‬ ‫كان�ت أخر م�رة خفض فيه�ا املرك�زي األوروبي الفائ�دة في أيار‪/‬ماي�و املاضي‬ ‫عندما خفضها مبقدار ربع نقطة مئوية إلى ‪.٪0.5‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫الصني‪ :‬احلزب الشيوعي يبدأ اجتماعا حاسما حول اصالحات اقتصادية كبرى‬ ‫■ بكين ‪ -‬د ب أ ‪ -‬ا ف ب‪ :‬يبدأ احلزب‬ ‫الش�يوعي احلاك�م ف�ي الصين الي�وم‬ ‫الس�بت مؤمترا مهما قالت وسائل اإلعالم‬ ‫احمللية إنه سيش�هد مناقش�ات حول أكبر‬ ‫مجموعة من اإلصالحات تش�هدها الصني‬ ‫منذ بدأ احل�زب احلاكم سياس�ة التحرير‬ ‫االقتص�ادي ع�ام ‪ 1978‬بعد عق�د كامل من‬ ‫السياسات املاوية املتشددة‪.‬‬ ‫‪ ‬وذكرت وكال�ة أنباء الصين اجلديدة‬ ‫(شينخوا) أن «االقتصاد املتعثر والتشابك‬ ‫بني اتس�اع الفجوة بني األغنياء والفقراء‬ ‫والفس�اد املنتش�ر وتزاي�د الصراع�ات‬ ‫االجتماعي�ة يضع أكبر دولة في العالم من‬ ‫حي�ث ع�دد الس�كان وصاحبة ثان�ي أكبر‬ ‫اقتصاد في العالم أمام مفترق طرق»‪.‬‬ ‫‪ ‬وأضاف�ت أن «القي�ادة الصينية تدرك‬ ‫ذل�ك» وأنه�ا ستكش�ف عن»سياس�ات‬ ‫اقتصادي�ة قوية» بعد اجتماع�ات اللجنة‬ ‫املركزي�ة للح�زب الش�يوعي التي س�تبدأ‬ ‫الس�بت وتس�تمر أربع�ة أي�ام‪ .‬تتك�ون‬ ‫اللجن�ة املركزية من ‪ 376‬عضوا من بني ‪85‬‬ ‫مليون عضوا في احلزب‪.‬‬ ‫‪ ‬وبالفعل فقد بدأت عشرات التعليقات‬ ‫ف�ي وس�ائل اإلعلام احمللي�ة مته�د له�ذه‬ ‫التغييرات الكبيرة‪.‬‬ ‫‪ ‬وذكرت ش�ينخوا ف�ي تعلي�ق آخر إن‬ ‫التغييرات «ميكن أن تكون على مس�توى‬ ‫تلك اإلصالحات االقتصادية التي شهدتها‬ ‫الصني عام ‪.»1978‬‬ ‫‪ ‬وكان الرئيس الصيني ش�ي جينبينغ‬ ‫ف�ي كلمت�ه أم�ام ق�ادة مجموع�ة ال�دول‬ ‫العش�رين الكب�رى ف�ي أيلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫املاض�ي إن بلاده س�تقوم بإصالح�ات‬ ‫كبيرة‪ .‬وأضاف أن الصني «س�تلتزم متاما‬ ‫بالقواعد االساسية للسوق في تخصيص‬ ‫املوارد»‪ ،‬مع حتسني نظامها املالي والسماح‬ ‫بحري�ة أكب�ر ف�ي س�وق الصرف‪ ،‬ودع�م‬ ‫حتري�ر التج�ارة واالس�تثمار‪ ،‬والتأك�د‬ ‫من فتح الس�وق الصينية أمام الش�ركات‬ ‫األجنبي�ة بص�ورة أكب�ر‪  .‬وقال إن�ه «لكي‬

‫يت�م ح�ل التحدي�ات طويل�ة امل�دى التي‬ ‫تواج�ه التنمي�ة االقتصادي�ة ف�ي الصني‬ ‫يج�ب تطبي�ق إصلاح هيكلي‪ ،‬حتى وإن‬ ‫كان ذل�ك س�يؤدي إلى تباط�ؤ وتيرة منو‬ ‫االقتصاد الصيني»‪.‬‬ ‫كان مع�دل من�و االقتص�اد الصين�ي‬ ‫ق�د بل�غ الع�ام املاض�ي ‪ ٪7.7‬وه�و أق�ل‬ ‫مع�دل من�ذ ‪ . 1999‬وتش�ير التوقعات إلى‬ ‫انخف�اض مع�دل النمو إل�ى ‪ ٪7.6‬خالل‬ ‫العام احلالي‪.‬‬ ‫‪ ‬من جهت�ه قال رئيس الوزراء الصيني‬ ‫ل�ي كيكياجن مؤخ�را إن احلكوم�ة تواجه‬ ‫«حتدي�ا كبيرا» م�ن أجل زي�ادة النمو في‬ ‫الوق�ت الذي عليها العم�ل عن إبقاء معدل‬ ‫النمو ف�ي حدود ‪ ٪7.2‬لتوفير حوالي ‪10‬‬ ‫ماليني وظيفة سنويا وفقا للمستهدف‪.‬‬ ‫‪ ‬وم�ن املتوق�ع أن تش�مل اإلصالح�ات‬ ‫إنهاء احتكارات شركات الدولة في العديد‬ ‫م�ن اجمل�االت‪ ،‬مث�ل الس�كك احلديدية مع‬ ‫زيادة تخفي�ف القيود عل�ى إقامة حوالي‬ ‫‪ 260‬ملي�ون مهاج�ر ش�رعي ف�ي البلاد‪،‬‬ ‫وحتسين نظ�ام التأمين�ات االجتماعية‪،‬‬ ‫وزي�ادة حق�وق اس�تغالل األراض�ي‬ ‫الريفي�ة‪ ،‬وتس�ريع وتيرة زي�ادة املناطق‬ ‫احلضري�ة‪ ،‬واحل�د م�ن الفس�اد وتعزي�ز‬ ‫سيادة القانون‪.‬‬ ‫‪ ‬ورغ�م أن ه�ذه اإلصالح�ات الكبي�رة‬ ‫تبدو منطقي�ة للغاية فإن عملي�ة تنفيذها‬ ‫ستكون طويلة وتدريجية‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال ش�اجن ليف�ان املعلق السياس�ي‬ ‫وامل�ؤرخ املقيم في بكني «هن�اك الكثير من‬ ‫القرارات املتعلقة بالسياسة التي تتخذها‬ ‫املس�تويات العليا فيت�م تغييره�ا أوعدم‬ ‫تنفيذه�ا عندم�ا تص�ل إل�ى املس�تويات‬ ‫الدنيا من احلكومة‪».‬‬ ‫‪ ‬وتع�د احلكوم�ات احمللي�ة ف�ي الصني‬ ‫واحدة من أق�وى جماع�ات املصالح التي‬ ‫يج�ب عل�ى احل�زب احلاك�م مواجهته�ا‪،‬‬ ‫إلى جانب املؤسس�ات الضخم�ة اململوكة‬ ‫للدول�ة التي تس�يطر على بع�ض املناطق‬

‫والصناع�ات‪ ،‬وكذلك النف�وذ التي متتلكه‬ ‫عائلات النخب�ة املرتبطة‪ ‬بق�ادة احل�زب‬ ‫احلاليني والسابقني‪.‬‬ ‫وق�ال وو كي�اجن أس�تاذ العل�وم‬ ‫السياس�ية في جامعة تسينغهوا في بكني‬ ‫لوكال�ة األنب�اء األملاني�ة «أكب�ر العقب�ات‬ ‫تتمث�ل ف�ي االحت�كارات واملنافس�ة غي�ر‬ ‫العادل�ة (الت�ي تس�يطر عليه�ا) جماعات‬ ‫املصال�ح الراس�خة وبخاصة املس�ؤولني‬ ‫ومؤسسات الدولة»‪.‬‬ ‫ودع�ت مجل�ة اقتصادي�ة حكومي�ة‬ ‫ناف�ذة ف�ي نهاي�ة تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر‬ ‫ال�ى اصالح�ات اجتماعي�ة طموح�ة‬ ‫منه�ا الس�ماح للمزارعين ببي�ع منتجات‬ ‫اراضيهم وخصوص�ا الغاء نظام «هوكو»‬ ‫اي رخص�ة االقام�ة‪ .‬ومين�ع ه�ذا النظ�ام‬ ‫الكثي�ر القي�ود ‪ 300‬ماليين ق�روي م�ن‬ ‫الهج�رة الى املدن واالس�تفادة من اجهزة‬ ‫الصح�ة العام�ة والتربي�ة وغيره�ا م�ن‬ ‫اخلدمات االجتماعية‪.‬‬ ‫وفي هذا اجملال ايضا‪ ،‬قال محللون من‬ ‫بانك اوف اميريكا ميريل لينش انه «ميكن‬ ‫تص�ور برام�ج منوذجية الصلاح امللكية‬ ‫الزراعي�ة» لك�ن «ال يتوق�ع اي اختراق ذا‬ ‫اهمي�ة ف�ي نظام هوك�و في امل�دن الكبرى‬ ‫والعواص�م االقليمي�ة» حت�ى وان كان‬ ‫متوقعا ان يتطور في املدن املتوسطة‪.‬‬ ‫‪ ‬ويعتق�د محلل�ون ان م�ن بين اه�م ما‬ ‫سيخرج به املؤمتر اعطاء مزيد من هامش‬ ‫املناورة لالسواق دون نسف دور احلزب‬ ‫الواحد‪ .‬ورأى اس�اتذة في مدرسة احلزب‬ ‫الش�يوعي في تصريح�ات لوكالة الصني‬ ‫اجلدي�دة ان اله�دف م�ن االصالح�ات‬ ‫السياس�ية احملتمل�ة يتمث�ل ف�ي «تعزي�ز‬ ‫نف�وذ احلزب ولي�س احلد منها» ال س�يما‬ ‫في ظل حمل�ة مضادة للفس�اد تطال كامل‬ ‫جهاز احلزب‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة (تشاينا دايلي) االثنني‬ ‫املاضي عن مستشار حكومي ان االجتماع‬ ‫«س�يمهد الطري�ق» نحو «من�و اقتصادي‬

‫اكث�ر دميومة» بفضل «اصالحات واس�عة‬ ‫النطاق وغير مسبوقة»‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال وو إن احلزب يأم�ل في تخفيف‬ ‫الضغوط املطالبة بإصالحات سياسية أو‬ ‫تأخير هذه اإلصالحات من خالل التركيز‬ ‫على حتري�ر األس�واق وإصلاح األنظمة‬ ‫اإلدارية‪.‬‬ ‫‪ ‬وكان املكت�ب السياس�ي للح�زب‬ ‫الش�يوعي‪ ،‬املك�ون م�ن ‪ 25‬عض�وا‪ ،‬ق�د‬ ‫أق�ر مجموع�ة إصالح�ات موس�عة ف�ي‬ ‫اجتماعاته الش�هر املاضي برئاس�ة ش�ى‪،‬‬ ‫وت�رك للجن�ة املركزية للحزب مس�ئولية‬ ‫مناقش�ة س�بل تطبيقه�ا قب�ل إعالنه�ا‬ ‫للش�عب الصيني ال�ذي يبلغ تع�داده ‪1.3‬‬ ‫مليار نسمة‪  .‬وقال وو إن االجتماع املغلق‬ ‫للجن�ة املركزية للح�زب الش�يوعي ميثل‬ ‫اهمي�ة كبي�رة لتعزي�ز س�لطات الرئي�س‬ ‫اجلديد شي‪.‬‬ ‫‪ ‬وكان ش�ي ق�د ب�دأ رئاس�ته بعملي�ة‬ ‫مس�تمرة وكبي�رة حملاربة الفس�اد‪ .‬ولكن‬ ‫بع�ض احملللني يقول�ون إن ه�ذه العملية‬ ‫ليس�ت س�وى وس�يلة لكي يعزز سلطاته‬ ‫وإبعاد املس�ئولني الذين ميك�ن أن ميثلوا‬ ‫خطرا على احلزب‪.‬‬ ‫‪ ‬ويقول كيري براون أستاذ السياسات‬ ‫الصيني�ة ف�ي جامعة س�يدني بأس�تراليا‬ ‫تعليق�ا على حمل�ة مكافح�ة الفس�اد إنها‬ ‫«تبدو مسيسة للغاية»‪.‬‬ ‫‪ ‬وف�ي الوق�ت نفس�ه ف�إن أي�ا م�ن‬ ‫اإلصالحات املنتظ�ر صدورها عن اللجنة‬ ‫املركزي�ة لن ت�ؤدي إلى تغيي�رات جذرية‬ ‫في النظام السياس�ي الصيني‪ .‬وقال شى‬ ‫وغي�ره م�ن ق�ادة الصين أن احل�زب ل�ن‬ ‫يستنس�خ «منوذجا من النظم السياس�ية‬ ‫الغربية»‪.‬‬ ‫‪ ‬وخالل التمهيد لالجتماع قالت وسائل‬ ‫اإلعلام احلكومي�ة في الصين إن احلزب‬ ‫احلاكم «اس�توعب دروس انهيار االحتاد‬ ‫السوفيتي وحزبه الشيوعي»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن كال من الرئيس الصيني ش�ي‬

‫ورئي�س وزرائ�ه لي تولي�ا منصبيهما في‬ ‫تش�رين ثاني‪/‬نوفمبر املاض�ي ضمن أول‬ ‫تغيي�رات ف�ي قي�ادة احل�زب الش�يوعي‬ ‫الصين�ي منذ عش�ر س�نوات‪ .‬وس�بق ان‬ ‫اب�دى االثن�ان رغبتهما في اع�ادة توازن‬ ‫للنمو في ثاني اقتص�اد عاملي ليصبح اقل‬ ‫تبعية للصادرات واالستثمارات في البنى‬ ‫التحتية‪.‬‬ ‫واش�ارت ي�او واي�ي‪ ،‬االقتصادي�ة في‬ ‫ف�رع بن�ك سوس�ييته جن�رال‪ ،‬ال�ى ان‬ ‫«حترير الش�ركات من الهيمن�ة الواضحة‬ ‫للدول�ة م�ن اكب�ر اهتمام�ات احلكوم�ة»‪.‬‬ ‫واضاف�ت ان «االجتم�اع س�يجدد التأكيد‬ ‫وبال ش�ك في ع�زم بكني على االس�راع في‬ ‫التطورات» لكن «يجب ان ال نتوقع ش�يئا‬ ‫اخر ما عدا خارطة طريق مع اس�تحقاقات‬ ‫غير محددة»‪.‬‬ ‫ويتقاس�م اخلب�راء ف�ي االقتص�اد‬ ‫الصين�ي ه�ذه الش�كوك‪ .‬وق�ال كاي‬ ‫هونغبين االس�تاذ ف�ي املالية ف�ي جامعة‬ ‫بكني انه «سيتم التطرق لبعض املواضيع‬ ‫مث�ل الضم�ان االجتماع�ي والنظ�ام‬ ‫الضريب�ي واصلاح االس�واق املالية لكن‬ ‫ال يج�ب ان نتوقع قطار اج�راءات مفصل‬ ‫يتضمن تط�ورات راديكالية» مش�يرا الى‬ ‫ان بع�ض االج�راءات احمل�ددة ق�د تنتظر‬ ‫اخلط�ة اخلماس�ية الثالث�ة عش�ر في عام‬ ‫‪.2015‬‬ ‫واوض�ح م�ارك وليام�س وجولي�ان‬ ‫ايفان�س بريتش�ار م�ن مكت�ب كابيت�ال‬ ‫ايكونوميك�س ان «اي اصلاح س�يواجه‬ ‫مقاوم�ة عني�دة م�ن املعنيين بقطاع�ه‬ ‫وس�يكون من الصعب ج�دا تطبيقه نظرا‬ ‫للعالقات املتينة بني اجملموعات العمومية‬ ‫واحلكومات احمللية والبنوك»‪.‬‬ ‫واض�اف احمللل�ون ان «هن�اك اكث�ر‬ ‫ف�رص لتقت�رح االدارة اجلدي�دة برنامج‬ ‫اصالح�ات مرض�ي اكثر خالل الس�نوات‬ ‫املقبل�ة عندم�ا تك�ون ق�د ع�ززت نفوذها‬ ‫وكسبت املزيد من الدعم»‪.‬‬

‫قيمتها الرأسمالية تتجاوز ‪ 14‬مليار دوالر حجم الطلبات‬ ‫على الطرح األولي لتويتريفوق عدد االسهم املعروضة ‪ 30‬مرة‬ ‫■ نيويورك ‪ -‬دب ا‪ -‬رويترز‪ :‬قفز س�هم الشركة‬ ‫القائم�ة عل�ى إدارة موقع التدوين�ات القصيرة على‬ ‫اإلنترن�ت (تويتر) الى ‪ 45.1‬دوالر ف�ي بداية طرحه‬ ‫للتداول يوم اخلميس في بورصة نيويورك لألوراق‬ ‫املالية‪ .‬وكانت الش�ركة قد أعلنت مس�اء أمس االول‬ ‫رفع س�عر االكتتاب في السهم إلى ‪ 26‬دوالرا في حني‬ ‫كانت الشركة قد حددت قبل ذلك نطاقا سعريا لطرح‬ ‫السهم يتراوح بني ‪ 23‬و‪ 25‬دوالرا‪.‬‬ ‫م�ن جهة ثانية ق�ال مصدران مطلع�ان إن الطرح‬ ‫الع�ام األول�ي ألس�هم ش�ركة تويتر اجت�ذب طلبات‬ ‫ش�راء م�ن املس�تثمرين تزي�د عل�ى ع�دد األس�هم‬ ‫املطروحة ‪ 30‬مرة‪.‬‬ ‫وعل�ى أس�اس الط�رح الع�ام األول�ي تبل�غ قيمة‬ ‫تويت�ر ‪ 14.1‬ملي�ار دوالر م�ع إمكاني�ة الوصول إلي‬ ‫‪ 14.4‬مليار دوالر إذا مارس املكتتبون خيارا لش�راء‬ ‫أسهم فوق العدد اخملصص‪.‬‬ ‫وتش�ير بيان�ات تومس�ون رويت�رز إل�ى أنه في‬ ‫حال ممارس�ة هذا اخليار بالكامل كما هو متوقع فإن‬ ‫الش�ركة قد جتم�ع ‪ 2.1‬مليار دوالر مم�ا يجعله ثاني‬ ‫أكبر طرح عام أول�ي ملوقع إلكتروني بعد طرح فيس‬

‫ب�وك البالغ�ة قيمت�ه ‪ 16‬ملي�ار دوالر الع�ام املاضي‬ ‫ويليه طرح غوغل عام ‪ 2004‬في املركز الثالث‪.‬‬ ‫وذكر املصدران أن عش�ر مؤسس�ات اس�تثمارية‬ ‫حصل�ت على ‪ 50‬باملئة من حج�م الطرح بينما حصل‬ ‫‪ 750‬مكتتبا على أقل من عشرة آالف سهم‪.‬‬ ‫واجته�ت األنظ�ار إلى الي�وم األول لتداول س�هم‬ ‫تويت�ر حي�ث يتوق�ع بعض احملللين ارتفاع�ا طفيفا‬ ‫ف�ي الس�عر‪ .‬وحت�ى م�ع زي�ادة س�عر الس�هم كانت‬ ‫تويت�ر أكثر ح�ذرا في طرحه�ا من ش�بكة فيس بوك‬ ‫الت�ي رفعت الس�عر وعدد األس�هم املعروضة قبل أن‬ ‫يش�هد طرحها الع�ام األولي انخفاضا كبيرا للس�عر‬ ‫في بدايته‪.‬‬ ‫ويت�رواح النط�اق املس�تهدف لس�هم تويتر على‬ ‫مدى ‪ 12‬شهرا بني ‪ 29‬و‪ 54‬دوالرا‪.‬‬ ‫وقال بريان وايزر احمللل ل�دى مجموعة بيفوتال‬ ‫لألبح�اث الذي قدر قيمة س�هم تويتر هذا األس�بوع‬ ‫عند ‪ 29‬دوالرا إن الس�هم يحظى عل�ى ما يبدو بدعم‬ ‫قوي من املؤسسات االستثمارية وقد يغلق بسهولة‬ ‫فوق ‪ 30‬دوالرا في أول أيام تداوله‪.‬‬ ‫ولكن�ه حذر م�ن أن الت�داول قد يك�ون متقلبا في‬

‫ض�وء كف�اح وول س�تريت لتقيي�م ش�ركة تواص�ل‬ ‫اجتماع�ي غير تقليدي�ة تتبنى منوذج عم�ل جديدا‪.‬‬ ‫وق�ال وايزر «ما زال هناك الكثي�ر من الغموض ومن‬ ‫الصعب جدا حتديد حجم الفرصة اآلن‪».‬‬ ‫ويبل�غ ع�دد مس�تخدمي تويت�ر ‪ 230‬ملي�ون‬ ‫مستخدم على مستوى العالم‪ ،‬من بينهم رؤساء دول‬ ‫ومشاهير ولكن الشبكة خسرت ‪ 65‬مليون دوالر في‬ ‫أحدث ربع وتظل هناك تساؤالت بخصوص توقعات‬ ‫املدى الطويل‪.‬‬ ‫وتفتق�ر تويت�ر أيضا إلى ش�يوع وانتش�ار فيس‬ ‫بوك أو عنصر «اإلدمان» الذي يجعل الناس يزورون‬ ‫الش�بكة االجتماعية األولى في العالم بصفة يومية‪.‬‬ ‫وأظهر اس�تطالع أجرته رويترز‪ -‬ابس�وس الش�هر‬ ‫املاضي أن ‪ 36‬باملئة من املش�تركني في تويتر يقولون‬ ‫إنهم ال يستخدمونه‪.‬‬ ‫وق�ال موش�ي كوهني األس�تاذ ف�ي كلي�ة األعمال‬ ‫بجامع�ة كولومبي�ا ف�ي نيوي�ورك إن الضغ�ط على‬ ‫الش�ركة ق�د يزي�د س�ريعا إذا فق�د س�همها زخم�ه‪.‬‬ ‫وأض�اف كوهني «حتتاج تويتر إلى ثقة املس�تثمرين‬ ‫باعتباره�ا ش�ركة ال يتوق�ع أن حتقق أرباح�ا لعدة‬

‫سنوات‪ ...‬فإذا بدأ ذلك السهم في إبداء بعض الزخم‬ ‫الس�لبي من البداية فإنه قد يس�تمر على هذا املنوال‬ ‫لفت�رة‪ ».‬ورغ�م ذل�ك ت�درج تويت�ر أس�همها في ظل‬ ‫أقوى س�وق لعمليات الطرح العام األولي األمريكية‬ ‫منذ عام ‪ 2007‬مع ارتفاع أس�واق األس�هم وانحس�ار‬ ‫الغم�وض الذي يكتنف س�قف الدي�ن األمريكي على‬ ‫األقل بصفة مؤقتة‪.‬‬ ‫ورفع�ت تويت�ر ي�وم االثنين الس�عر املس�تهدف‬ ‫للس�هم ف�ي طرحه�ا العام األول�ي من نط�اق مبدئي‬ ‫ت�راوح م�ن ‪ 17‬إل�ي ‪ 20‬دوالرا‪ .‬وس�تذهب حصيل�ة‬ ‫الطرح العام االولي بالكامل إلي الشركة مباشرة‪.‬‬ ‫وقال�ت تويت�ر الش�هر املاض�ي إن إيراداته�ا ف�ي‬ ‫الرب�ع الثالث للع�ام زادت إلى أكثر م�ن املثلني لتبلغ‬ ‫‪ 168.6‬ملي�ون دوالر ولكن صافي خس�ارتها زاد إلى‬ ‫‪ 64.6‬مليون دوالر من ‪ 21.6‬مليون دوالر قبل عام مع‬ ‫تضخم التكاليف‪.‬‬ ‫وم�ن املرجح أن تواصل نفق�ات تويتر ارتفاعها‬ ‫ف�ي الوق�ت ال�ذي توس�ع في�ه وجوده�ا الدول�ي‬ ‫وتواصل االس�تثمار في البني�ة التحتية وعمليات‬ ‫االستحواذ‪.‬‬

‫مؤشر البورصة السعودية بأعلى مستوياته في ‪ 5‬سنوات‬ ‫■ دبي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ارتفعت البورصة‬ ‫الس�عودية إل�ى أعل�ى مس�توياتها ف�ي‬ ‫خمس�ة أعوام ي�وم اخلميس ف�ي اجتاه‬ ‫جديد ينب�ئ بعودة ثقة املس�تثمرين في‬ ‫األس�هم القيادي�ة بينم�ا تقدم�ت ايض�ا‬ ‫معظم األسواق األخرى في املنطقة‪.‬‬ ‫وبع�د أن أعلن�ت معظ�م البن�وك‬ ‫وشركات البتروكيماويات في السعودية‬ ‫أرباح�ا فاقت توقع�ات احملللني في الربع‬ ‫الثالث يضع املس�تثمرون في حس�بانهم‬ ‫اس�تمرار ه�ذا االجت�اه في نتائ�ج الربع‬ ‫التالي‪.‬‬ ‫وق�ال ج�ون س�فاكياناكيس كبي�ر‬ ‫االستراتيجيني االس�تثماريني في شركة‬ ‫محم�د الس�بيعي وأوالده لالس�تثمار‬ ‫(ماس�ك) «س�ينظر الس�وق إل�ى نتائ�ج‬ ‫الرب�ع األخير باعتبارها مؤش�را الجتاه‬ ‫الفترة املقبلة‪».‬‬ ‫وأضاف أنه مت تقييم الس�وق بش�كل‬ ‫ع�ادل ف�ي الوق�ت احلال�ي وم�ن املرجح‬ ‫أن يك�ون التداول ف�ي نطاق ضيق خالل‬ ‫األس�بوعني القادمين أو حلين ظه�ور‬ ‫محفزات جديدة‪.‬‬

‫وقفز مؤش�ر البورص�ة ‪ 0.9‬باملئة إلى‬ ‫‪ 8263‬نقط�ة وه�و أعلى مس�توى له منذ‬ ‫س�بتمبر أيل�ول ‪ .2008‬ويتعني أن يحقق‬ ‫املؤش�ر مكاس�ب في جلس�تني متتاليتني‬ ‫ف�وق ال�ذورة الس�ابقة عن�د ‪ 8223‬نقطة‬ ‫ والت�ي بلغها في أغس�طس آب املاضي‬‫ لتأكيد اختراقه حاجز مقاومة‪.‬‬‫وارتف�ع مؤش�ر القط�اع املصرف�ي‬ ‫‪ 1.1‬باملئ�ة بينم�ا صع�د مؤش�ر قط�اع‬ ‫البتروكيماوي�ات ‪ 0.6‬باملئ�ة‪ .‬ويش�كل‬ ‫القطاعان مع�ا ‪ 65‬باملئة من إجمالي قيمة‬ ‫السوق‪.‬‬ ‫وزاد س�عر س�همي مصرف الراجحي‬ ‫والش�ركة الس�عودية للصناع�ات‬ ‫األساس�ية (س�ابك) ‪ 1.7‬و‪ 0.7‬باملئة على‬ ‫الترتيب‪.‬‬ ‫وصع�د س�هم االتصاالت الس�عودية‬ ‫‪ 6.4‬باملئ�ة إل�ى أعل�ى مس�توياته ف�ي‬ ‫أربع�ة أع�وام ونصف‪ .‬وأعلنت الش�ركة‬ ‫الش�هر املاضي ارتفاع أرباحها مبا يفوق‬ ‫التوقعات‪.‬‬ ‫وفي مصر ارتفع املؤشر الرئيسي ‪0.7‬‬ ‫باملئة إلى أعلى مس�توى له في ‪ 33‬شهرا‪.‬‬

‫وحتس�نت املعنويات في اليوم الس�ابق‬ ‫بس�بب اله�دوء النس�بي ال�ذي ش�هدته‬ ‫الش�وارع رغ�م ب�دء محاكم�ة الرئي�س‬ ‫املعزول محمد مرسي في وقت سابق هذا‬ ‫األسبوع‪.‬‬ ‫وينتظر بعض املس�تثمرين مزيدا من‬ ‫االتضاح لآلفاق السياس�ية ولكن الكثير‬ ‫منه�م زادوا مراكزه�م أملا ف�ي حتس�ن‬ ‫األمور‪.‬‬ ‫وف�ي الكوي�ت زاد املؤش�ر ‪ 0.3‬باملئ�ة‬ ‫إل�ى ‪ 7940‬نقط�ة ليح�وم دون املس�توى‬ ‫النفسي املهم ثمانية آالف نقطة‪ ،‬مع تردد‬ ‫املستثمرين لعدم إعالن معظم الشركات‬ ‫عن نتائجها الفصلية حتى اآلن‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ؤاد دروي�ش رئي�س قس�م‬ ‫السمس�رة ف�ي بي�ت االس�تثمار العاملي‬ ‫(غلوب�ل) «كان�ت الس�وق مرن�ة ولك�ن‬ ‫الناس عازفون بسبب نقص اإلعالنات»‬ ‫ع�ن النتائ�ج‪ .‬وأض�اف «ف�ي اآلون�ة‬ ‫األخي�رة كان�ت الس�يولة متث�ل مش�كلة‬ ‫ولكننا سنش�هد زي�ادة بها فور الكش�ف‬ ‫عن األرقام‪».‬‬ ‫وارتفع�ت الس�وق ‪ 33.8‬باملئ�ة من�ذ‬

‫بداي�ة الع�ام بدع�م م�ن حتس�ن نتائ�ج‬ ‫أعمال الش�ركات والتقدم في مشروعات‬ ‫محلي�ة للبني�ة التحتية‪ .‬وذك�ر درويش‬ ‫أنه من املتوقع أن يستمر اجتاه النتائج‪.‬‬ ‫وف�ي قط�ر س�اعد إقب�ال املؤسس�ات‬ ‫األجنبية على الش�راء للجلس�ة الرابعة‬ ‫على التوالي في صعود املؤشر ‪ 0.2‬باملئة‬ ‫إلى أعلى مستوياته في عشرة أسابيع‪.‬‬ ‫ويق�ول عام�ر خ�ان مدي�ر الصناديق‬ ‫ل�دى ش�عاع إلدارة األص�ول «أبلت قطر‬ ‫بالء حس�نا الش�هر املاضي ‪ -‬األس�واق‬ ‫اإلقليمي�ة حققت مكاس�ب كبي�رة للغاية‬ ‫وإذا كن�ت س�تتحول إل�ى رهان�ات أق�ل‬ ‫خط�را وأس�هم ذات توزيع�ات نقدي�ة‬ ‫مرتفع�ة فلتتج�ه إل�ى قط�ر ‪ ...‬أتوقع أن‬ ‫تواصل االرتفاع لنهاية العام‪».‬‬ ‫وقادت املكاسب البنوك القطرية التي‬ ‫تدفع واحدة م�ن أعلى توزيعات األرباح‬ ‫في املنطقة‪ .‬وارتفع سهم البنك التجاري‬ ‫القط�ر ‪ 1.2‬باملئ�ة ومص�رف الري�ان ‪0.5‬‬ ‫باملئة‪.‬‬ ‫أما بورصتا اإلمارات العربية املتحدة‬ ‫فقد ش�هدتا أداء متباينا‪ .‬وتراجع مؤشر‬

‫دب�ي ‪ 0.1‬باملئة ولكنه يظ�ل مرتفعا ‪78.7‬‬ ‫باملئ�ة منذ بداي�ة العام‪ .‬وبلغت الس�وق‬ ‫أعل�ى مس�توياتها ف�ي خمس�ة أع�وام‬ ‫األس�بوع املاضي ومن املتوق�ع أن يكون‬ ‫احلاف�ز التال�ي ه�و إعلان م�ا إذا كانت‬ ‫دبي س�تفوز باس�تضافة معرض اكسبو‬ ‫العامل�ي لع�ام ‪ 2020‬ف�ي أواخ�ر نوفمب�ر‬ ‫تشرين الثاني‪.‬‬ ‫وفيم�ا يلي إغالق مؤش�رات أس�واق‬ ‫األسهم في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫في السعودية ارتفع املؤشر ‪ 0.9‬باملئة‬ ‫إلى ‪ 8263‬نقطة‪ .‬كما ارتفع مؤشر الكويت‬ ‫‪ 0.3‬باملئة إل�ى ‪ 7940‬نقطة‪ .‬وارتفع ايضا‬ ‫املؤش�ر القط�ري ‪ 0.2‬باملئ�ة إل�ى ‪9976‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وزاد مؤش�ر أبوظب�ي ‪ 0.2‬باملئ�ة إل�ى‬ ‫‪ 3852‬نقطة‪ ،‬في حني تراجع مؤش�ر دبي‬ ‫‪ 0.1‬باملئة إلى ‪ 2898‬نقطة‪.‬‬ ‫وتقدم املؤش�ر العماني ‪ 0.3‬باملئة إلى‬ ‫‪ 6754‬نقطة‪ .‬كما تقدم املؤش�ر البحريني‬ ‫‪ 0.9‬باملئة إلى ‪ 1206‬نقاط‪.‬‬ ‫وفي مصر قف�ز املؤش�ر ‪ 0.7‬باملئة إلى‬ ‫‪ 6416‬نقطة‪.‬‬

‫السعودية‪ :‬ترحيل العمالة اخملالفة يرفع كلفة اخلدمات‬ ‫■ جدة ‪ -‬ا ف ب‪ :‬يقول سعوديون انهم يواجهون‬ ‫مش�اكل في العثور على عم�ال لتصليح االعطال بعد‬ ‫ترحي�ل حوالى ملي�ون عامل مخالف لنظ�ام االقامة‬ ‫والعم�ل‪ ،‬ف�ي حني يؤك�د خب�راء ان اقتص�اد اململكة‬ ‫الغنية بالنفط لن يتاثر بذلك‪.‬‬ ‫وق�ال س�عود عب�د العزي�ز (‪ 58‬عاما) بينم�ا كان‬ ‫يتس�وق ف�ي اح�د مراك�ز التجزئ�ة في ج�دة املدينة‬ ‫الس�احلية على البحر االحمر «هناك دون شك تأثير‬ ‫في قطاع اخلدمات فاجور السباك او النجار ارتفع��‬ ‫بنسبة تصل الى ‪ 50‬في املئة في بعض االماكن»‪.‬‬ ‫وباش�رت الدوريات االمنية عملها صباح االثنني‬ ‫ف�ور انته�اء مهلة تصحي�ح اوضاع اخملالفين لنظام‬ ‫االقامة والعمل من اصل تسعة ماليني وافد يشكلون‬ ‫قرابة ثلث سكان السعودية‪.‬‬ ‫واس�فرت حملات الده�م ف�ي مناط�ق ج�دة عن‬ ‫اعتق�ال حوال�ى ثماني�ة االف مخالف خلال يومني‪،‬‬ ‫وفقا للمتحدث االعالمي باس�م الش�رطة املالزم اول‬ ‫نواف البوق‪.‬‬ ‫وقبض�ت الدوري�ات املكلف�ة مالحق�ة العمال�ة‬ ‫االجنبية عل�ى ‪ 14.5‬الف مخالف يوم الثالثاء واكثر‬ ‫من تسعة االف يوم االثنني في مناطق اململكة‪.‬‬ ‫وبني املقب�وض عليه�م ثمانية آالف ف�ي محافظة‬ ‫جازان اجلنوبية كانوا في طريقهم الى اليمن وبينهم‬ ‫نسبة كبيرة من القرن االفريقي‪.‬‬ ‫وي�ؤدي النقص ف�ي االي�دي العاملة ال�ى ارتفاع‬

‫كلفة العاملني في تصليح اعطال الس�باكة والكهرباء‬ ‫والنجارة فضال عن السائقني‪.‬‬ ‫من جهته قال ماجد حسن وهو مدرس في املرحلة‬ ‫االبتدائية «وجدت صعوبة كبيرة في احلصول على‬ ‫جنار صباح اليوم حتى بسعر مرتفع»‪.‬‬ ‫واض�اف بينم�ا كان مبنطقة ش�رق دوار الدراجة‬ ‫الش�هير بجدة‪ ،‬احد اماكن تواج�د العمالة االجنبية‬ ‫«س�ألت املوجودين وعددهم قليل ع�ن جنار‪ ،‬لكنهم‬ ‫اكدوا اختفاء النجارين املتجولني»‪ .‬وتابع «توجهت‬ ‫ال�ى ش�ركة لتأجي�ر العم�ال فابلغون�ي ب�ان اج�رة‬ ‫النج�ار ‪ 150‬ري�اال (‪ 47‬دوالر) فيم�ا كنت ادفع نصف‬ ‫ذلك سابقا»‪.‬‬ ‫ب�دوره اب�دى محم�ود ب�در وه�و طبي�ب مصري‬ ‫يسكن في شمال جدة استغرابه ازاء «اختفاء معظم‬ ‫عمالة اخلدمات التي كانت تنتش�ر في اماكن محددة‬ ‫وميك�ن احلص�ول عليها بس�هولة»‪ .‬وتابع ب�در (‪47‬‬ ‫عاما) «كنت ابحث عن سباك الصالح بعض االعطال‬ ‫ف�ي املنزل‪ ،‬وع�ادة ما اج�ده بس�رعه‪ ،‬لكنني بحثت‬ ‫ف�ي ثالث�ة احي�اء دون فائ�دة‪ ،‬وعلمت ان االس�عار‬ ‫تضاعفت اليومني املاضيني‪».‬‬ ‫ويبدو ان الس�عوديني واملقيمني املرفهني لسهولة‬ ‫حصولهم على خدمات مماثلة باسعار كانت معقولة‬ ‫سيضطرون الى دفع مبالغ اكبر مقابل ذلك‪.‬‬ ‫وق�ال الس�عودي ابو ماه�ر (‪ 49‬عام�ا) بينما كان‬ ‫يف�اوض اح�د الفنيين الصالح جه�از التق�اط البث‬

‫الفضائي (س�اتاليت) اخلاص به «انها مسألة شاقة‬ ‫ان جت�د عاملا بعد بدء احلملات التفتيش�ية‪ ،‬وفي‬ ‫حال وجدته يس�تغرق وقتا اقناعه ومفاوضته على‬ ‫االس�عار بع�د ان يطل�ب مبال�غ مرتفع�ة»‪ .‬واض�اف‬ ‫لفرانس برس «نؤيد تصحيح وتنظيم الس�وق لكن‬ ‫يجب توفي�ر البديل وباس�عار معقول�ة لئال يتضرر‬ ‫املواطنون»‪.‬‬ ‫واكد ابو ماهر الذي يعم�ل في القطاع اخلاص ان‬ ‫«اس�عار العم�ال تضاعفت خلال اليومين املاضيني‬ ‫وهذا امر متوقع لكننا لم نتوقع عدم وجود البديل»‪.‬‬ ‫وفي هذا الس�ياق قال االقتصادي ياسني اجلفري‬ ‫لفران�س ب�رس ان «مغ�ادرة ملي�ون م�ن العمال�ة‬ ‫االجنبي�ة للمملك�ة س�يكون له�ا تأثي�ر م�ن حي�ث‬ ‫اخلدمات وتراجع االستهالك»‪.‬‬ ‫اما اخلبير االقتصادي فواز العلمي فاعلن لفرانس‬ ‫ب�رس ان ترحي�ل العمال�ة اخملالفة «قد يك�ون له اثر‬ ‫س�لبي على املدى القصير‪ ،‬لكنه س�يؤثر ايجابا على‬ ‫االقتصاد الوطني في املديني املتوسط والبعيد»‪.‬‬ ‫وتاب�ع العلم�ي الذي ش�غل منصب رئي�س فريق‬ ‫مفاوضات انضمام الس�عودية ال�ى منظمة التجارة‬ ‫العاملية س�ابقا ان «معظم العمال�ة املغادرة قد تكون‬ ‫فائضة عن حاجة السوق ولو كان السوق في حاجة‬ ‫اليها لكان عمل على تصحيح اوضاعها»‪.‬‬ ‫ويش�ير العلمي بذلك الى قطاعات معينة تنش�ط‬ ‫فيها العمالة اخملالفة مثل ورش امليكانيك او املغاسل‬

‫الشعبية او من يعبئون االكياس في السوبر ماركت‬ ‫ووظائف اخرى مماثلة‪.‬‬ ‫ويق�ول اقتصاديون ان ترحيل او مغادرة حوالى‬ ‫امللي�ون عام�ل مخال�ف ل�ن تؤثر ف�ي من�و االقتصاد‬ ‫اجم�اال لكنه�ا ت�ؤدي ال�ى تباط�ؤ قط�اع املق�اوالت‬ ‫بشكل اساس�ي‪ .‬لكنهم اكدوا ان هذا القطاع سيكون‬ ‫قادرا على النهوض فور تصحيح اوضاع الش�ركات‬ ‫اخملالف�ة‪ .‬ويش�هد بعض مواقع البناء ف�ي احياء من‬ ‫الري�اض ش�هدت تباطؤا ف�ي العمل‪ ،‬خلال اليومني‬ ‫املاضيني‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك ظهرت ش�كاوى ف�ي موق�ع تويتر حول‬ ‫غالء اسعار املنتجات والسلع التجارية‪.‬‬ ‫لكن مس�ؤوال ف�ي جمعي�ة حماي�ة املس�تهلك قال‬ ‫لفرانس ب�رس «رصدنا ارتفاعات في اس�عار بعض‬ ‫الس�لع الغذائية واخلضروات والفواكه وخصوصا‬ ‫الطماط�م بش�كل جنون�ي‪ ،‬لك�ن ه�ذا ح�دث خلال‬ ‫الفترة املاضية»‪ .‬اال انه اكد «ارتفاع في اسعار بعض‬ ‫اخلدم�ات لكنه�ا مؤقت�ة» وتوق�ع «انخفاضها خالل‬ ‫ستة اشهر على ابعد تقدير‪».‬‬ ‫وق�د اقفل�ت بعض احمللات التجاري�ة اخملصصة‬ ‫للعمال االحانب في املناطق الشعبية التي كانت تعج‬ ‫باآلسيويني خصوصا ابوابها في الرياض وجدة‪.‬‬ ‫وكان�ت الس�لطات اعلن�ت ترحيل ومغ�ادرة ما ال‬ ‫يقل ع�ن ‪ 900‬الف عام�ل غالبيتهم العظم�ى من دول‬ ‫جنوب شرق اسيا‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫البحرين‪ :‬معرض لإلسكان املسيسر صديق البيئة‬

‫مجسم في املعرض ملشروع عقاري صديق للبيئة‬ ‫■ الس�نابس ‪ -‬رويت�رز‪ :‬اختت�م ف�ي‬ ‫البحري�ن ام�س اخلميس مع�رض خاص‬ ‫باإلسكان املسيسر صديق البيئة‪.‬‬ ‫وارتفعت أسعار األراضي في البحرين‬ ‫على مدى خمس سنوات في طفرة عقارية‬ ‫ف�ي اململكة اس�تمرت حت�ى األزم�ة املالية‬ ‫العاملي�ة عام ‪ .2008‬وباتت ش�روط الرهن‬ ‫العق�اري أكث�ر صعوب�ة منذ أزم�ة الديون‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫ف�ي بداي�ة ع�ام ‪ 2012‬وقع�ت حكوم�ة‬ ‫البحري�ن أول اتفاق في الش�رق األوس�ط‬ ‫لتوفير مساكن بأسعار ميسرة على أساس‬

‫شراكة بني القطاعني العام واخلاص‪.‬‬ ‫وكانت التقديرات قبل إبرام االتفاق أن‬ ‫تلبية كل الطلبات على املس�اكن احلكومية‬ ‫سوف حتتاج إلى ‪ 15‬عاما‪.‬‬ ‫وقال س�عد محمد احلويحي املس�ؤول‬ ‫بوزارة اإلس�كان أن الوزارة س�وف متول‬ ‫بن�اء وحدات س�كنية جديدة ف�ي مختلف‬ ‫أنحاء اململكة‪ .‬وأضاف أن مشاركة الوزارة‬ ‫ف�ي املعرض ته�دف إلى التعري�ف مبواقع‬ ‫مشاريعها في املواقع اخملتلفة‪.‬‬ ‫وش�ارك في مع�رض اإلس�كان عدد من‬ ‫الش�ركات األجنبي�ة التي تعم�ل في مجال‬

‫البناء واإلنشاء‪.‬‬ ‫وقالت ش�ركة س�ينرجي ثريذلينغتون‬ ‫الهندية في جناحها باملعرض إنها تستطيع‬ ‫بناء مس�كن كامل في بضع س�اعات‪ .‬وقال‬ ‫هارب�ال س�ينغ رئي�س الش�ركة «أن�ا هنا‬ ‫للدعاية ملفهوم (جديد) في بناء املس�اكن‪.‬‬ ‫نح�ن نبن�ي فيلا م�ن اخلرس�انة ف�ي ‪20‬‬ ‫ساعة‪».‬‬ ‫وذك�ر املهن�دس ف�اروق املؤي�د رئيس‬ ‫جمعي�ة إس‪.‬أم‪.‬إي ان أس�اليب البن�اء‬ ‫الس�ريع تس�اهم ف�ي إجن�از املش�روعات‬ ‫السكنية في وقت أقل‪.‬‬

‫كليرسترمي االملانية تدفع ‪152‬مليون دوالر‬ ‫المريكا لئال تقاضيها بشأن معامالت مع ايران‬ ‫■ فرانكف�ورت ‪ -‬ا ف ب‪ :‬اعلنت اجملموعة االملانية املتخصصة‬ ‫بعملي�ات البورص�ة‪ ،‬وهي اجملموعة االم لش�ركة كليرس�ترمي في‬ ‫لوكسمبورغ‪ ،‬يوم اخلميس ان هذه االخيرة ستدفع ‪ 151.9‬مليون‬ ‫دوالر للس�لطات االميركي�ة لالفلات م�ن مالحقات بش�أن عالقة‬ ‫باصول ايرانية مجمدة‪.‬‬ ‫واوضح�ت مجموع�ة بورص�ة دويتش�ه االملانية ف�ي بيان ان‬ ‫«كليرس�ترمي توصل�ت الى اتف�اق مع املكت�ب (االميرك�ي) ملراقبة‬ ‫االص�ول االجنبية على اس�اس دف�ع ‪ 151.9‬ملي�ون دوالر (‪112.4‬‬ ‫مليون يورو)»‪.‬‬ ‫وف�ي ‪ 2003‬اعتب�ر القض�اء االميرك�ي ان اي�ران مس�ؤولة عن‬ ‫تنظي�م اعت�داء ف�ي ‪ 1983‬اودى بحي�اة ‪ 241‬جندي�ا اميركي�ا ف�ي‬

‫بيروت وحك�م عليها دفع تعويضات لعائلات الضحايا مبا يصل‬ ‫الى ثالثة مليارات يورو تقريبا‪ ،‬بحسب الصحافة‪.‬‬ ‫وبعد مرور خمس�ة اعوام جمد القضاء االميركي عدة مليارات‬ ‫م�ن ال�دوالرات متلكها كليرس�ترمي حلس�اب ايران في حس�ابات‬ ‫سيتي بنك في الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫واخذ على ش�ركة كليرس�ترمي حتويلها هذه االصول االيرانية‬ ‫اجملم�دة ال�ى خ�ارج الوالي�ات املتح�دة والت�ي كان يفت�رض ان‬ ‫تستخدم في تسديد التعويضات لعائالت اجلنود االميركيني‪.‬‬ ‫وف�ي نهاي�ة تش�رين االول‪/‬اكتوبراعلن�ت اجملموع�ة االملانية‬ ‫اثناء نشر نتائجها الفصلية انها اجازت دفعات استثنائية متهيدا‬ ‫لتسوية ودية في هذه القضية التي جتد هكذا خامتة لها‪.‬‬

‫البنك الدولي يجمع ‪ 165‬مليون دوالر‬ ‫بأول إصدار لسندات تخصص حصيلة بيعها‬ ‫لتمويل مشاريع تديرها النساء باالسواق الناشئة‬ ‫■ واش�نطن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال البن�ك‬ ‫الدولي يوم االربعاء إن مؤسسة التمويل‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬ذراع�ه لدع�م القط�اع اخلاص‪،‬‬ ‫جمع�ت حوالي ‪ 165‬ملي�ون دوالر من بيع‬ ‫أول إصدار من «س�ندات النس�اء» والذي‬ ‫يه�دف بش�كل مح�دد ال�ي تدبي�ر متوي�ل‬ ‫للمشاريع التي متلكها أو تديرها املرأة في‬ ‫االسواق الناشئة‪.‬‬ ‫‪ ‬وأص�درت مؤسس�ة التموي�ل الدولية‬ ‫السندات اجلديدة ومدتها خمس سنوات‬ ‫ال�ي مس�تثمرين يابانيين‪ .‬وه�ي تأت�ي‬ ‫ف�ي اعق�اب بي�ع البن�ك الدولي «س�ندات‬ ‫خضراء» ببضعة ملي�ارات من الدوالرات‬

‫عل�ى م�دى الس�نوات اخلم�س املاضي�ة‬ ‫والت�ي تذه�ب عوائده�ا ملس�اعدة الدول‬ ‫ف�ي خف�ض االنبعاث�ات الغازية املس�ببة‬ ‫لالحتب�اس احل�راري ومكافح�ة التغي�ر‬ ‫املناخي‪.‬‬ ‫‪ ‬و اصدار الس�ندات املرتبط�ة باهداف‬ ‫اجتماعية او بيئية ج�زء من اجتاه جديد‬ ‫في البنك الدولي للتمويل االجتماعي‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال جينغ دونغ ه�وا‪ ،‬نائب الرئيس‬ ‫ومدي�ر اخلزان�ة مبؤسس�ة التموي�ل‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬ان�ه باالضاف�ة ال�ي مس�اعدة‬ ‫سيدات االعمال فإن سندات النساء ميكن‬ ‫ان تس�اعد في زيادة الوعي بش�أن اهمية‬

‫القضايا املرتبطة باجلنس في التنمية‪.‬‬ ‫‪ ‬وش�أنها ش�أن باق�ي اجه�زة البن�ك‬ ‫الدول�ي تركز مؤسس�ة التموي�ل الدولية‬ ‫على مكافحة الفقر لكنها توجه استثمارتها‬ ‫الي القطاع اخلاص وليس احلكومات‪.‬‬ ‫‪ ‬وتش�كل النس�اء حوالي نصف سكان‬ ‫العال�م لكنهن ميثلن ‪ 70‬باملئ�ة من الفقراء‬ ‫ف�ي العال�م‪ .‬وثل�ث املش�اريع الصغي�رة‬ ‫واملتوس�طة احلجم في االسواق الناشئة‬ ‫مملوكة لنس�اء لكنه�ن غالبا م�ا يواجهن‬ ‫عقب�ات ف�ي احلص�ول عل�ى تس�هيالت‬ ‫ائتمانية م�ن البنوك وهو ما يعني انهن ال‬ ‫يستطعن تنمية مشاريعهن‪.‬‬

‫كاتب عاملي‪ :‬العالم لم يتعلم شيئا‬ ‫من االزمة االقتصادية‬

‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬يقول الكاتب االس�باني صاحب الروايات‬ ‫االعل�ى مبيعا أرتورو بيري�ث ريفيرتي (‪ 61‬عام�ا) إن العالم قد‬ ‫أضاع فرصة استخالص العبر من االزمة االقتصادية‪.‬‬ ‫‪ ‬وكتب ريفيرتي‪ ،‬املراس�ل احلربي السابق وعاشق القوارب‬ ‫الش�راعية ال�ذي يحل�و ل�ه أن ينعت نفس�ه ب�ـ «البح�ار الذي‬ ‫يكت�ب رواي�ات بالصدفة»‪ ،‬قراب�ة ‪ 30‬رواية ترج�م العديد منها‬ ‫إل�ى االنكليزي�ة ولغات عديدة اخ�رى مبا في ذل�ك رواية «ملكة‬ ‫اجلنوب‪».‬‬ ‫‪ ‬وأج�رت وكالة االنب�اء االملاني�ة (د‪.‬ب‪.‬أ) حديثا م�ع بيريث‬ ‫ريفيرتي‪ ،‬الذي على وشك نشر روايته القادمة باالسبانية وهي‬ ‫«إل فرانكوتيرادور باسينتي» أي القناص املريض‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال بيري�ث ريفيرتي‪ ،‬في رده على س�ؤال حول ما إذا كان‬ ‫ينبغ�ي أن تكون االزمة االقتصادية أش�د وطأة لكي يكون هناك‬ ‫نوع جديد من البش�ر لديه القدرة على اخلروج منها‪ ،‬إن الكائن‬ ‫البش�ري هو في االساس حيوان أحمق باملعنى العام‪ .‬والفردية‬ ‫هي الت�ي تنقذه ‪ ،‬لكن اجلماعية جتبره عل�ى االجتاه في طريق‬

‫معني‪ .‬أنا ال أؤمن باحللول اجلماعية‪ ،‬وبالصحوة اجلماعية‪.‬‬ ‫‪ ‬وأضاف الكاتب االس�باني قائال «أش�ك في أن مجرد انقشاع‬ ‫االزمة س�نفعل متاما نفس ما كنا نفعله من قبل مبعنى أن نرهن‬ ‫أنفسنا مرة أخرى ونعيش مثل ما كنا من قبل»‪.‬‬ ‫‪ ‬ومض�ى يق�ول إن «الغ�رب خل�ق نوعا م�ن فقاعة الس�عادة‬ ‫وخل�ق كائن�ا اجتماعي�ا خيالي�ا متام�ا وزائف�ا وغي�ر حقيقي‪.‬‬ ‫والواقع هو أن جبل اجلليد الذي أصاب السفينة تايتنك أصابنا‬ ‫م�رة أخرى وكش�ف أننا نعيش في عالم غي�ر حقيقي‪ .‬لذلك كان‬ ‫يتعني أن نتعلم من االزمة»‪. ‬‬ ‫‪ ‬وردا على سؤال عما إذا كان يوجد حل قال الكاتب االسباني‬ ‫«إن احلل يكم�ن في الثقافة‪ ...‬املزيد م�ن الثقافة يعني املزيد من‬ ‫صف�اء النف�س املزيد م�ن الروح النقدي�ة املزيد م�ن القدرة على‬ ‫الدفاع عن أنفسنا ومواساة بعضنا البعض»‪. ‬‬ ‫‪ ‬وتاب�ع يق�ول «لكنن�ا نعيش ف�ي أوروب�ا غير مثقفة بش�كل‬ ‫متزاي�د‪ .‬إن أوروب�ا يحكمه�ا مجموع�ة الن�اس غي�ر املثقفين‬ ‫والتكنوقراط االميون دون أي إحساس بالواقع‪.‬‬

‫السعوديون أنفقوا بعطلة عيد األضحى‬ ‫حوالي ‪ 3‬مليارات دوالر على السياحة‬ ‫■ الري�اض ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬أظه�رت‬ ‫إحصائية سعودية رسمية يوم اخلميس‬ ‫أن الس�عوديني أنفقوا خلال إجازة عيد‬ ‫األضح�ى املاض�ي‪ ،‬والت�ي اس�تمرت ‪12‬‬ ‫ً‬ ‫يوم�ا‪ ،‬أكثر م�ن ‪ 11‬ملي�ار ري�ال (حوالي‬ ‫‪ 3‬ملي�ارات دوالر) على الس�ياحة س�واء‬ ‫الداخلية أو اخلارجية‪.‬‬ ‫وق�ال مرك�ز املعلوم�ات واألبح�اث‬ ‫الس�ياحية (م�اس) بالهيئ�ة العام�ة‬ ‫للس�ياحة واآلثار ف�ي إحصائي�ة ّ‬ ‫وزعها‬ ‫امس إن عدد الرحالت السياحية احمللية‬ ‫خالل إجازة عي�د األضحى للعام احلالي‬ ‫جتاوز ‪ 895‬ألف رحلة سياحية في جميع‬ ‫مناطق اململكة‪ ،‬محقق�ة عوائد اقتصادية‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫جتاوزت ‪ 5.9‬مليار ريال‪.‬‬ ‫وأضاف أن عدد السعوديني املغادرين‬ ‫للس�ياحة خ�ارج اململك�ة خلال ه�ذه‬ ‫اإلج�ازة بل�غ ‪ 561‬أل�ف س�ائح‪ ،‬أنفق�وا‬ ‫أكثر م�ن ‪ 5.5‬مليار ريال‪ ،‬م�ع مالحظة أن‬ ‫إجازة ه�ذا العام تنقص عن إجازة العام‬ ‫املاضي‪ ،‬حي�ث كانت إجازة العام املاضي‬ ‫يوما‪ ،‬في حين كانت إجازة هذا العام‬ ‫‪ً 16‬‬ ‫‪ً 12‬‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫وج�اءت البحري�ن في املرتب�ة األولى‬ ‫ً‬ ‫جذبا للس�ياح‬ ‫من حي�ث أكث�ر الوجهات‬ ‫الس�عوديني ف�ي ه�ذه اإلج�ازة‪ ،‬حي�ث‬ ‫قصده�ا ‪ 190‬ألف س�ائح‪ ،‬تلته�ا الكويت‬ ‫ألف�ا‪ ،‬واإلم�ارات ‪ً 89‬‬ ‫‪ً 98‬‬ ‫ألف�ا‪ ،‬ث�م قطر ‪50‬‬

‫ألف سائح‪.‬‬ ‫وف�ي م�ا يتعل�ق بالس�ياح القادمين‬ ‫ال�ى اململك�ة‪ ،‬أوضح�ت اإلحصائي�ة أن‬ ‫عدده�م بل�غ ‪ 334‬أل�ف س�ائح ‪ ،‬جتاوزت‬ ‫مصروفاتهم ‪ 1.1‬مليار ريال‪.‬‬ ‫وتص�دّ ر الكويتي�ون النس�بة األكب�ر‬ ‫ف�ي ع�دد الس�ياح القادمين ال�ى اململكة‬ ‫ف�ي اإلج�ازة‪ ،‬تاله�م البحريني�ون‪ ،‬ث�م‬ ‫القطريون فاإلماراتيون‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى أن مرك�ز (م�اس) يع�د‬ ‫إحصائيات�ه الرس�مية بالتع�اون م�ع‬ ‫مرك�ز املعلوم�ات الوطني التاب�ع لوزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 3.75‬ريال‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫صراع القمة والقاع بني برشلونة وريال بيتيس‬ ‫ومهمة صعبة ألتليتكو مدريد أمام فياريال بالدوري األسباني‬ ‫■ مدريد ـ د ب أ‪ :‬يخوض املتصدر‬ ‫برش��لونة (حامل اللق��ب) اختبارا‬ ‫س��هال حينما يحل ضيفا على ريال‬ ‫بيتيس املتواض��ع يوم األحد املقبل‬ ‫في إط��ار املرحلة الثالثة عش��ر من‬ ‫الدوري األسباني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتعد هذه املباراة مبثابة مواجهة‬ ‫خاصة ب�ين طرف��ي القم��ة والقاع‬ ‫حيث يتفوق برشلونة على بيتيس‬ ‫صاحب املركز الثامن عش��ر بفارق‬ ‫‪ 25‬نقط��ة‪ ،‬كم��ا أن ف��ارق األهداف‬ ‫التي س��جلها الفريق��ان‪ ،‬خالل ‪12‬‬

‫مباراة فقط‪ ،‬يبلغ ‪ 23‬هدفا ملصلحة‬ ‫برش��لونة‪ ،‬األم��ر ال��ذي ي��دل على‬ ‫الف��ارق الكبي��ر ف��ي املس��توى بني‬ ‫الفريقني‪.‬‬ ‫وأثار عودة النجم ليونيل ميسي‬ ‫للتأل��ق مجددا مع برش��لونة املزيد‬ ‫م��ن القل��ق لبيتي��س‪ ،‬بعدم��ا أك��د‬ ‫الالعب األرجنتيني رجوعه ملستواه‬ ‫وجاهزيته مرة أخرى بعدما سجل‬ ‫هدفني قاد بهم��ا الفريق الكتالوني‬ ‫للتغلب على ضيفه ميالن اإليطالي‬ ‫‪ 1 /3‬ببطولة دوري أبطال أوروبا‪.‬‬

‫وتبدو صفوف برشلونة مكتملة‬ ‫قبل املباراة باس��تثناء خوردي ألبا‬ ‫الظهير األيس��ر ال��ذي يغيب بداعي‬ ‫اإلصابة‪.‬‬ ‫ويتف��وق بيتي��س عل��ى أمليري��ا‬ ‫وراي��و فايكانو‪ ،‬القابع�ين في قاع‬ ‫الترتي��ب‪ ،‬بف��ارق األه��داف فق��ط‬ ‫بعدما تس��اوى معهما ف��ي رصيد‬ ‫تسع نقاط‪ ،‬وصرح ميجيل جيولني‬ ‫رئي��س الن��ادي «نح��ن ف��ي وضع‬ ‫حس��اس للغاي��ة‪ ،‬رغ��م أن الفريق‬ ‫لعب بش��كل أفضل في األسبوعني‬

‫تشافي‪ :‬هدف برشلونة هو االستمرار‬ ‫في تقدمي أداء جيد وحتقيق نتائج جيدة‬ ‫■ مدري�د ـ د ب أ‪ :‬أك�د تش�افي‬ ‫هيرناندي�ز جن�م فري�ق برش�لونة‬ ‫األس�باني لك�رة القدم أن ه�دف فريقه‬ ‫هو االس�تمرار ف�ي تق�دمي األداء اجليد‬ ‫وحتقي�ق نتائ�ج جي�دة‪ ،‬مش�يرا إل�ى‬ ‫أن مس�توى أداء الفري�ق ف�ي حتس�ن‬ ‫مستمر‪.‬‬ ‫وأعرب تش�افي عن س�عادته بتألق‬ ‫جنم الفريق ليونيل ميس�ي وتسجيله‬ ‫هدفني في مرمى ميالن قاد بهما الفريق‬ ‫الكتالون�ي للف�وز ‪ 1 /3‬عل�ى ضيف�ه‬ ‫اإليطال�ي ف�ي بطول�ة دوري أبط�ال‬ ‫أوروب�ا ليقت�رب برش�لونة بش�دة من‬ ‫التأهل إلى دور الستة عشر‪.‬‬

‫وقال تش�افي عقب الفوز على ميالن‬ ‫«أنا س�عيد بتحقي�ق هذا الف�وز‪ ،‬لعبنا‬ ‫مب�اراة جي�دة رغ�م أن األم�ور تعقدت‬ ‫بع�ض الش�يء حينم�ا كان�ت النتيجة‬ ‫تشير لتقدمنا ‪.»1 /2‬‬ ‫أض�اف النج�م اخملض�رم «نح�ن‬ ‫نتحس�ن‪ ،‬هدفن�ا هو االس�تمرار في أن‬ ‫نلع�ب بش�كل جي�د‪ ،‬وحتقي�ق نتائ�ج‬ ‫جي�دة‪ ،‬وفلس�فتنا في اللع�ب بصورة‬ ‫جيدة تسير بشكل سليم‪ ،‬رغم أن هناك‬ ‫فرصة لتحسني أدائنا أيضا»‪.‬‬ ‫كما أوضح تش�افي «أعتقد أن ميسي‬ ‫ق�دم أداء جيدا في املب�اراة‪ ،‬وجنح في‬ ‫وضع معايير عالية للغاية بالنسبة له‪،‬‬

‫االحتاد املصري لكرة القدم‬ ‫يؤكد اقامة نهائي الكأس‬ ‫بدون جماهير‬ ‫■ القاه�رة ـ رويت�رز ‪ :‬ق�ال االحت�اد‬ ‫املصري لكرة القدم مبوقعه على االنترنت‬ ‫اخلمي�س ان�ه تلق�ى خطاب�ا م�ن وزارة‬ ‫الداخلية يؤك�د فيه اقامة املباراة النهائية‬ ‫لل�كأس احمللية بني الزمال�ك ووادى دجلة‬ ‫ب�دون جمه�ور عل�ى اس�تاد اجلون�ة غدا‬ ‫السبت‪.‬‬

‫وق�ررت اجله�ات االمني�ة ف�ي البح�ر‬ ‫األحم�ر اقام�ة املب�اراة بدون جمه�ور كما‬ ‫هو احل�ال من�ذ اس�تئناف مس�ابقة كأس‬ ‫مصر الش�هر املاض�ي‪.‬وكان الزمالك أبدى‬ ‫اعتراض�ه على اقامة اللقاء بدون جماهير‬ ‫وأرس�ل خطاب�ا يطال�ب في�ه الس�لطات‬ ‫األمنية بحضور املشجعني في املدرجات‬

‫هالك يستفيد من خطأ‬ ‫دفاعي لبورتو ومينح زينيت‬ ‫التعادل في دوري البرتغال‬ ‫■ س�ان بطرس�برج ـ رويترز‪ :‬أهدر‬ ‫هالك ركل�ة جزاء لكنه س�جل هدفا قاد‬ ‫ب�ه زيني�ت س�ان بطرس�برج للتعادل‬ ‫‪ 1-1‬مبلعب�ه م�ع بورتو ليظل مرش�حا‬ ‫للحص�ول عل�ى املرك�ز الثان�ي ف�ي‬ ‫اجملموع�ة الس�ابعة ف�ي دوري أبط�ال‬ ‫اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وبدد املهاج�م البرازيلي آمال ناديه‬ ‫السابق في االنتصار بينما ارتفع رصيد‬ ‫زينيت ال�ى خمس نقاط قب�ل مباراتني‬ ‫عل�ى نهاي�ة دور اجملموع�ات متقدم�ا‬ ‫بنقطة واحدة على بطل البرتغال الذي‬ ‫يحتل املركز الثالث‪.‬‬ ‫وافتت�ح بورت�و التس�جيل بضرب�ة‬ ‫رأس م�ن القائ�د لوتش�و جونزالي�س‬ ‫في الدقيقة ‪ 23‬لكن هالك تعادل للفريق‬ ‫املضي�ف بع�د خم�س دقائ�ق مس�تغال‬ ‫خطأ للدفاع‪.‬‬ ‫وكان بوس�ع زيني�ت حتقي�ق الفوز‬ ‫لكن هال�ك أهدر ركلة ج�زاء تصدى لها‬ ‫هيلتون ح�ارس بورتو في الدقيقة ‪.52‬‬ ‫واحتسبت ركلة اجلزاء بسبب ملسة يد‬ ‫من نيكوالس اوتامندي‪.‬‬ ‫وق�ال جونزالي�س صاح�ب جائزة‬

‫أفضل العب في املباراة حملطة س�بورت‬ ‫التلفزيوني�ة البرتغالي�ة «النتيج�ة‬ ‫مري�رة ألنن�ا لعبن�ا جي�دا في الش�وط‬ ‫األول‪ .‬جئنا الى هنا لتحقيق الفوز‪».‬‬ ‫وأضاف «لكن حسابيا ال تزال أمامنا‬ ‫فرصة في التأهل‪».‬‬ ‫لك�ن م�درب بورتو باولو فونس�يكا‬ ‫بقي متفائال‪.‬‬ ‫وق�ال «أعتق�د أنن�ا كنا أفض�ل منهم‬ ‫ف�ي املباراتين بينن�ا رغ�م الهزمي�ة‬ ‫والتعادل‪ ».‬وأضاف «لعبنا بشكل رائع‬ ‫في الش�وط األول‪ ..‬ف�ي بعض األحيان‬ ‫بلغ اس�تحواذنا عل�ى الك�رة ‪ 69‬باملئة‬ ‫وس�ددنا ‪ 22‬ك�رة عل�ى املرم�ى خلال‬ ‫اللقاء‪».‬‬ ‫ول�م يحتف�ل هال�ك ‪ -‬ال�ذي أمضى‬ ‫اربع�ة مواس�م ف�ي بورت�و ‪ -‬بهدف�ه‬ ‫احتراما لناديه الق�دمي لكنه أهدر ركلة‬ ‫اجل�زاء بعدم�ا أطلق تس�ديدة ضعيفة‬ ‫تصدى لها هيلتون‪.‬‬ ‫وقال هالك «أحرزت هدفا أهم لكنني‬ ‫ل�م احتفل ألن بورتو واملدينة بأس�رها‬ ‫ف�ي قلب�ي‪ .‬كان بوس�عي تس�ديد ركلة‬ ‫جزاء بطريقة أفضل‪».‬‬

���وبالتالي ف�إن غيابه ع�ن التهديف في‬ ‫مباراتني جع�ل اجلميع يؤك�د أن هناك‬ ‫شيء ما خاطيء يعاني منه»‪.‬‬ ‫وص�ام ميس�ي ع�ن التهدي�ف م�ع‬ ‫برش�لونة ف�ي أرب�ع مباري�ات متتالية‬ ‫ألول مرة منذ فترة طويلة‪ ،‬ولكنه جنح‬ ‫ف�ي الع�ودة للتهدي�ف مج�ددا بعدم�ا‬ ‫سجل هدفني‪.‬‬ ‫وارتفع رصيد برش�لونة بهذا الفوز‬ ‫إل�ى ‪ 10‬نقاط ليع�زز موقعه في صدارة‬ ‫اجملموعة الثامن�ة متقدما بفارق خمس‬ ‫نقاط ع�ن ميالن صاح�ب املركز الثاني‬ ‫ويصبح قاب قوسني أو أدنى من التأهل‬ ‫إلى الدور الثاني‪.‬‬

‫املاضيني»‪.‬‬ ‫أض��اف رئيس بيتي��س «نواجه‬ ‫العدي��د من املش��اكل التي تعترض‬ ‫طريقنا ولكن بالعمل اجلاد سوف‬ ‫نعكس هذا الوضع»‪.‬‬ ‫ويدرك بيبي مي��ل مدرب بيتيس‬ ‫أن تع��رض الفري��ق لهزمي��ة ثقيلة‬ ‫أم��ام برش��لونة س��تكتب بالتأكيد‬ ‫نهاية مسيرته مع النادي‪.‬‬ ‫ويتفوق برش��لونة بفارق نقطة‬ ‫واحدة فق��ط عن مالحق��ه أتليتكو‬ ‫مدريد صاح��ب املركز الثاني الذي‬ ‫يخرج ملالقاة فياري��ال الذي يحتل‬ ‫املرك��ز الراب��ع ي��وم األح��د القادم‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫وص��رح خوان ف��ران ظهير أمين‬ ‫أتليتك��و عق��ب ف��وز فريق��ه عل��ى‬ ‫أوس��تريا فيينا النمساوي بدوري‬ ‫األبطال «األجواء داخل الفريق تبدو‬ ‫رائعة في هذا الوقت‪ ،‬جميع األمور‬ ‫تسير بشكل صحيح‪ ،‬نستمتع حقا‬ ‫بأدائنا في املباريات»‪.‬‬ ‫ويع��ول األرجنتين��ي دييج��و‬ ‫س��يميوني م��درب أتليتك��و كثيرا‬ ‫عل��ى جنم��ه دييج��و كوس��تا ف��ي‬ ‫قي��ادة هج��وم الفريق ف��ي املباراة‬ ‫في ظل اقتراب كوس��تا بش��دة من‬ ‫خوض مبارات��ه الدولية األولى مع‬ ‫املنتخ��ب األس��باني بعدما حس��م‬ ‫اجلدل بتفضيله اللعب في صفوف‬ ‫منتخب أسبانيا بدال من االنضمام‬ ‫ملنتخب البرازيل وطنه األصلي‪.‬‬

‫جنم برشلونة ليونيل ميسي (ميني) يسدد الكرة في مرمى ميالن‬

‫ويتقاسم كوس��تا حاليا صدارة‬ ‫هداف��ي ال��دوري األس��باني م��ع‬ ‫كريس��تيانو رونال��دو الع��ب ريال‬ ‫مدريد برصيد ‪ 13‬هدفا‪.‬‬ ‫ويتق��دم أتليتك��و بف��ارق خمس‬ ‫نق��اط ع��ن ري��ال مدري��د صاحب‬ ‫املرك��ز الثالث الذي سيس��تضيف‬ ‫ريال سوسييداد غدا السبت‪.‬‬ ‫وتسير جميع األمور نحو املسار‬

‫الصحيح داخل ملعب س��انتياجو‬ ‫برنابي��و منذ أن تلقى الفريق امللكي‬ ‫اخلسارة أمام برش��لونة ‪ 2 /1‬منذ‬ ‫أس��بوعني‪ ،‬وذل��ك بفض��ل أهداف‬ ‫رونال��دو والنجم اجلدي��د جاريث‬ ‫بيل الذي اس��تعاد أخيرا جاهزيته‬ ‫وأكد قدرته على اللعب مع الفريق‪.‬‬ ‫وع��اد إل��ى الفريق مج��ددا جنم‬ ‫وس��ط امللع��ب اخملض��رم تش��ابي‬

‫ألونس��و بعدما ابتعد ع��ن املالعب‬ ‫فترة طويلة امتدت قرابة اخلمس��ة‬ ‫أشهر بسبب اإلصابة‪.‬‬ ‫كما يلتقي بعد غد الس��بت أيضا‬ ‫خيتاف��ي مع إلتش��ي‪ ،‬أتليتك بلباو‬ ‫مع ليفانتي‪ ،‬س��يلتا فيجو مع رايو‬ ‫فايكان��و‪ ،‬بينما يلتقي إس��بانيول‬ ‫مع أشبيلية وبلنسية مع بلد الوليد‬ ‫يوم األحد‪.‬‬

‫هودجسون‬ ‫يستدعي ثالثي ساوثامبتون‬ ‫لتشكيلة انكلترا‬

‫سحر ميسي يعود‬ ‫ويضع برشلونة في دور الـ ‪16‬لدوري أبطال اوروبا‬

‫برش�لونة ـ رويترز ‪ :‬س�جل ليونيل ميس�ي هدفني‬ ‫ليقود برش�لونة االس�باني للفوز عل�ى ضيفه ميالنو‬ ‫االيطال�ي ‪ 1-3‬ف�ي اجملموعة الثامنة وضم�ان التأهل‬ ‫لدور الستة عشر في دوري أبطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وأنهى األرجنتيني ميسي فترة قصيرة من الغياب عن‬ ‫التس�جيل باحرازه هدف التقدم لبرش�لونة من ركلة‬ ‫جزاء بعد مرور نصف س�اعة م�ن زمن اللقاء وأضاف‬ ‫سيرجيو بوسكيتس الهدف الثاني بضربة رأس لكرة‬ ‫ارس�لها تش�ابي من ركلة حرة في الدقيقة ‪ .40‬وقلص‬ ‫ميالنو الفارق عندما سدد كاكا كرة اصطدمت بجيرار‬ ‫بيكي العب الفريق االسباني قبل أن تسكن املرمى قبل‬ ‫نهاية الشوط األول‪.‬‬ ‫وعاد ميس�ي في الدقيقة ‪ 83‬ليسجل الهدف الثالث‬ ‫لبرش�لونة ويرف�ع رصي�ده ف�ي املس�ابقة إل�ى س�تة‬ ‫أهداف‪.‬‬ ‫ويتص�در برش�لونة اجملموعة برصيد عش�ر نقاط‬

‫من أربع مباريات ويليه ميالنو وله خمس نقاط‪.‬‬ ‫ويحتل اياكس الهولندي املركز الثالث بأربع نقاط‬ ‫بعد فوزه على ضيفه س�يلتيك االس�كتلندي ‪-1‬صفر‬ ‫في امستردام‪.‬‬ ‫وس�رعان ما فرض برش�لونة ايقاع لعبه التقليدي‬ ‫في ملعبه نو كامب بفضل متريرات تشابي واندريس‬ ‫انيس�تا ف�ي خط الوس�ط وحت�ركات ميس�ي ونيمار‬ ‫والكسيس سانشيز في الهجوم‪.‬‬ ‫واقترب الكسيس من افتتاح التسجيل في الدقيقة‬ ‫‪ 21‬لكن�ه ل�م يس�تغل متريرة نيم�ار قبل أن يحتس�ب‬ ‫احلك�م ركلة ج�زاء لبرش�لونة بع�د عرقل�ة نيمار من‬ ‫اجناسيو اباتي‪.‬‬ ‫ول�م يس�جل ميس�ي أي ه�دف ف�ي أرب�ع مباريات‬ ‫متتالي�ة بال�دوري االس�باني قبل اللق�اء لكنه انبرى‬ ‫بنجاح لركلة اجلزاء ليضع برشلونة في املقدمة‪.‬‬ ‫وس�دد ريكاردو مونتوليفو قائ�د ميالنو كرة مرت‬

‫بج�وار املرم�ى بعد خم�س دقائق لكن ش�باك الفريق‬ ‫الزائ�ر تلقت اله�دف الثان�ي عندما قابل بوس�كيتس‬ ‫املتح�رر من الرقابة الكرة برأس�ه ليحولها إلى املرمى‬ ‫بعد ركلة حرة نفذها تشابي‪.‬‬ ‫وادت انطالق�ة رائعة لكاكا من ناحية اليس�ار إلى‬ ‫هدف ميالنو الوحيد عندما سدد الكرة لتصطدم بقدم‬ ‫بيكي ومتر من احلارس فيكتور فالديس‪.‬‬ ‫ودف�ع ماس�يمليانو اليجري م�درب ميالنو مباريو‬ ‫بالوتيلي بدال م�ن روبينيو في بداية الش�وط الثاني‬ ‫وب�دا أن وج�ود املهاج�م االيطال�ي الدول�ي رف�ع من‬ ‫مستوى الفريق الزائر‪.‬‬ ‫وس�يطر ميالنو عل�ى الكرة أكثر لكن ب�دون تهديد‬ ‫مرم�ى برش�لونة واش�عل ميس�ي حماس املش�جعني‬ ‫عندما تبادل التمريرات مع البديل سيسك فابريجاس‬ ‫قب�ل أن يضع الك�رة في املرمى من ف�وق ابياتي ليؤكد‬ ‫انتصار فريقه‪.‬‬

‫ارسنال يقهر دورمتوند في عقر داره‬ ‫■ برلين ـ د ب أ‪:‬اقتن�ص فري�ق‬ ‫ارسنال اإلنكليزي فوزا غاليا من ملعب‬ ‫بوروس�يا دورمتوند به�دف نظيف في‬ ‫اجلول�ة الرابعة م�ن مباريات اجملموعة‬ ‫السادس�ة لدور اجملموع�ات من بطولة‬ ‫دوري أبطال أوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويدي�ن ارس�نال بالفض�ل ف�ي ه�ذا‬ ‫الف�وز لنجم�ه الويل�زي ارون رامس�ي‬ ‫الذي س�جل ه�دف املب�اراة الوحيد في‬ ‫الدقيقة ‪.62‬‬ ‫وثأر ارسنال من هزميته على ملعبه‬ ‫ف�ي اجلول�ة املاضي�ة أم�ام دورمتون�د‬ ‫بهدفني مقابل هدف‪.‬‬ ‫ورف�ع ارس�نال رصي�ده إل�ى تس�ع‬ ‫نقاط ف�ي ص�دارة اجملموع�ة بينما ظل‬ ‫تراج�ع دورمتون�د إل�ى املرك�ز الثال�ث‬ ‫برصيد س�ت نق�اط فيما يأت�ي نابولي‬ ‫ف�ي املرك�ز الثان�ي برصي�د تس�ع نقاط‬ ‫ويتذيل مرسيليا الترتيب بال رصيد من‬ ‫النقاط‪.‬‬ ‫وبدأت املباراة سريعة منذ اللحظات‬ ‫األول�ى وكاد روبرت ليفاندوفس�كي أن‬ ‫يتق�دم به�دف لدورمتون�د ف�ي الدقيقة‬

‫الثالث�ة ولكن كيران جيب�س تدخل في‬ ‫الوقت املناس�ب وش�تت الك�رة قبل أن‬ ‫يس�ددها املهاج�م البولن�دي إلى داخل‬ ‫الش�باك‪ .‬وس�يطر دورمتون�د عل�ى‬ ‫مجري�ات اللعب ف�ي الدقائق العش�رة‬ ‫األولى في الوقت الذي حاول فيه العبو‬ ‫ارس�نال إمداد األملاني الش�اب مسعود‬ ‫أوزي�ل بالك�رات الطويل�ة ف�ي الثل�ث‬ ‫األخي�ر من ملع�ب أرس�نال‪ ،‬ولكن دون‬ ‫خطورة حقيقية للمدفعجية على مرمى‬ ‫روما فايدنفلر‪.‬‬ ‫وبعد م�رور الربع س�اعة األولى من‬ ‫املب�اراة ب�دأ ارس�نال ينش�ط صفوف�ه‬ ‫وظه�ر بش�كل أكث�ر تنظيما عل�ى ملعب‬ ‫س�يجنال إيدونا في الوقت الذي حاول‬ ‫في�ه دورمتون�د أن ميت�ص الصح�وة‬ ‫املفاجئة للمدفعجية‪.‬‬ ‫وضاع�ت فرصة غاية ف�ي اخلطورة‬ ‫لدورمتون�د ف�ي الدقيقة ‪ 16‬إث�ر ضربة‬ ‫ح�رة مباش�رة وصل�ت إل�ى نيف�ن‬ ‫س�وبوتيتش داخ�ل منطق�ة اجل�زاء‬ ‫ليس�ددها مباش�رة ولك�ن الك�رة مرت‬ ‫عل�ى بعد س�نتيمترات قليل�ة من مرمى‬

‫تشيزني حارس ارسنال‪.‬‬ ‫وشن دورمتوند هجمة مرتدة سريعة‬ ‫انته�ت بتمري�رة عرضي�ة م�ن ن�وري‬ ‫ش�اهني إلى ياكوب بواشتشيكوفسكي‬ ‫داخ�ل منطق�ة اجل�زاء ولكن تس�ديدة‬ ‫العب الوس�ط البولن�دي ضلت طريقها‬ ‫للمرمى‪.‬‬ ‫وأه�در هنري�ك مختري�ان هدف�ا ال‬ ‫يضي�ع لدورمتون�د بعدما أهداه س�فني‬ ‫بين�در متري�رة س�احرة ف�ي الوض�ع‬ ‫منفردا‪ ،‬ليس�دد كرة أرضية زاحفة لكن‬ ‫الكرة مرت على بعد س�نتيمترات قليلة‬ ‫من املرم�ى‪ .‬ومرت الدقائق األخيرة من‬ ‫الش�وط األول دون أن تش�هد جدي�دا‬ ‫ليخرج الفريقان متعادالن سلبيا‪.‬‬ ‫وكاد بواشتشيكوفس�كي أن يف�ك‬ ‫لوغاريتمات املب�اراة أخيرا في الدقيقة‬ ‫‪ 52‬عب�ر تصويب�ة صاروخي�ة ولك�ن‬ ‫تشيزني تصدى له ببراعة لترتد الكرة‬ ‫إل�ى مارك�و ري�وس ليس�دد الك�رة في‬ ‫املرمى ولكنه كان في موقف تسلل‪.‬‬ ‫وعل�ى عك�س س�ير اللع�ب تق�دم‬ ‫ارس�نال به�دف ف�ي الدقيق�ة ‪ 62‬ع�ن‬

‫طري�ق الع�ب الوس�ط الويل�زي ارون‬ ‫رامس�ي إثر عرضية من مس�عود أوزيل‬ ‫مررها الفرنسي اوليفييه جيرو برأسه‬ ‫ليتابعها رامسي إلى داخل الشباك‪.‬‬ ‫وسنحت الفرص لدورمتوند إلدراك‬ ‫التع�ادل بعد دقيقة واحدة ولكن ماركو‬ ‫ري�وس أهدر هدف�ا ال يضي�ع وهو على‬ ‫بعد ياردتني من املرمى‪.‬‬ ‫وكاد رامس�ي أن يس�جل اله�دف‬ ‫الثان�ي له ولفريقه ف�ي الدقيقة ‪ 65‬لوال‬ ‫التألق الالفت للنظر لفايدنفيلر‪.‬‬ ‫وس�نحت الرس�نال أكث�ر م�ن ثالث‬ ‫هجم�ات محقق�ة ف�ي غض�ون دقيقتني‬ ‫كانت كفيلة مبضاعفة رصيد املدفعجية‬ ‫من األهداف‪.‬‬ ‫وأطل�ق مارس�يل ش�ميلزر قذيف�ة‬ ‫صاروخي�ة من ‪ 30‬مترا ولكن تش�يزني‬ ‫حارس أرسنال تصدى له ببراعة‪.‬‬ ‫وح�اول دورمتوند أن يدرك التعادل‬ ‫ب�أي طريق خالل الدقائ�ق األخيرة من‬ ‫املب�اراة ولكنه أبدا لم ينجح في حتقيق‬ ‫م�راده ليخ�رج ارس�نال فائ�زا به�دف‬ ‫رامسي‪.‬‬

‫■ لن�دن ـ رويت�رز‪ :‬انض�م ج�اي‬ ‫رودريجيز مهاجم ساوثامبتون للمرة‬ ‫األولى ال�ى منتخب انكلترا األول لكرة‬ ‫القدم بعدما جاء اس�مه في التش�كيلة‬ ‫الت�ي أعلنها املدرب روي هودجس�ون‬ ‫اخلمي�س اس�تعدادا ملواجهة تش�يلي‬ ‫واملانيا وديا هذا الشهر‪.‬‬ ‫وضم�ت التش�كيلة ‪ 28‬العب�ا م�ن‬ ‫بينه�م ريكي المب�رت وادم الالنا ايضا‬ ‫من ساوثامبتون‪.‬‬ ‫وخ�اض رودريجي�ز مب�اراة دولية‬ ‫واح�دة فقط مع منتخ�ب انكلترا حتت‬ ‫‪ 19‬عام�ا فيم�ا س�بق لالع�ب الوس�ط‬ ‫الالنا متثيل البالد م�ع منتخبات حتت‬ ‫‪ 18‬و‪ 19‬و‪ 21‬عاما‪.‬‬ ‫وسيعود جوردان هندرسون العب‬ ‫ليفربول الى التش�كيلة بعد غيابه عن‬ ‫الفريق منذ مش�اركته امام ايطاليا في‬ ‫بطولة اوروبا ‪.2012‬‬ ‫كم�ا ع�اد جلين جونس�ون الع�ب‬

‫■ باري�س ـ رويترز‪:‬أعل�ن ديديي�ه‬ ‫ديشان مدرب فرنسا اخلميس تشكيلة‬ ‫فريقه استعدادا ملواجهة اوكرانيا يومي‬ ‫‪ 15‬و‪ 19‬نوفمبر تشرين الثاني اجلاري‬ ‫في ملحق التصفيات االوروبية املؤهلة‬ ‫ل�كأس العال�م لك�رة الق�دم ‪ 2014‬ف�ي‬ ‫البرازيل‪.‬‬ ‫وجاءت تش�كيلة املنتخب الفرنسي‬ ‫على النحو التالي‪:‬‬ ‫ح�راس مرم�ى‪ :‬ميكائي�ل الن�درو‬ ‫وهوجو لوريس وستيف مانداندا‪.‬‬

‫ديوكوفيتش ينتقد بشدة إجراءات مكافحة املنشطات في عالم التنس‬ ‫■ لن�دن ـ د ب أ‪ :‬انتق�د الع�ب‬ ‫التنس الصربي نوف�اك ديوكوفيتش‬ ‫إجراءات مكافحة املنش�طات اخلاصة‬ ‫برياض�ة التن�س والت�ي نت�ج عنه�ا‬ ‫إيقاف مواطنه فيكتور ترويسكي ملدة‬ ‫ع�ام بس�بب مطالبت�ه بتأخي�ر قيامه‬ ‫باختب�ار لل�دم ملدة ي�وم واح�د عقب‬ ‫إحدى املباريات‪.‬‬ ‫وم�ع اقت�راب نهائ�ي كأس ديفي�ز‬ ‫للتن�س والذي س�يقام ف�ي العاصمة‬ ‫الصربي�ة بلج�راد األس�بوع املقب�ل‪،‬‬ ‫تب�دو ه�ذه القضية حساس�ة بش�كل‬ ‫خ�اص لديوكوفيت�ش‪ ،‬حت�ى في ظل‬ ‫كفاح�ه الس�تعادة ص�دارة الالعبين‬ ‫احملترفين خلال خوض�ه البطول�ة‬ ‫اخلتامية املقامة في لندن حاليا‪.‬‬ ‫وصرح ديوكوفيت�ش‪ ،‬الذي يحتل‬ ‫حالي�ا املرك�ز الثان�ي ف�ي تصني�ف‬ ‫الالعبين احملترفني «إنها أنباء س�يئة‬ ‫للغاية بالنسبة له‪ ،‬ولي‪ ،‬ولكل املقربني‬

‫منه»‪ .‬ومن املع�روف أن ديوكوفيتش‬ ‫صدي�ق حميم لترويس�كي من�ذ فترة‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫أض�اف النج�م الصرب�ي «إن ه�ذا‬ ‫يثب�ت م�رة أخ�رى أن نظ�ام الوكال�ة‬ ‫الدولي�ة ملكافح�ة املنش�طات ووكالة‬ ‫مكافحة املنشطات ال يعمل»‪.‬‬ ‫وأوض�ح ديوكوفيت�ش «كالع�ب‬ ‫تن�س محت�رف‪ ،‬ف�إن عملنا ه�و لعب‬ ‫رياض�ة التنس بطبيعة احلال‪ ،‬ونعلم‬ ‫ونحت�رم جمي�ع قواع�د رياضتن�ا‪.‬‬ ‫ولك�ن عندم�ا يت�م اختي�ارك بش�كل‬ ‫عش�وائي للذهاب واخلضوع إلجراء‬ ‫اختبار س�واء للدم أو للبول‪ ،‬فإنه من‬ ‫املفترض على ممثل�ي الوكالة الدولية‬ ‫ملكافح�ة املنش�طات أن مينح�وك‬ ‫مؤش�رات واضح�ة ويش�رحوا ل�ك‬ ‫القواع�د واللوائ�ح وما ه�ي العواقب‬ ‫الوخيم�ة أو العقوبات التي من املمكن‬ ‫أن تتعرض لها إذا لم تتمكن من التقدم‬

‫لالختبار»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «ولك�ن املس�ؤولة ع�ن أخذ‬ ‫العين�ة‪ ،‬لم تقم بذلك في هذه القضية‪،‬‬ ‫وبس�بب إهمالها وع�دم خبرتها‪ ،‬فإن‬ ‫ترويس�كي اآلن بعي�دا ع�ن املالع�ب‬ ‫مل�دة عام‪ .‬وه�و ما يجعلن�ي اآلن أبدو‬ ‫عصبيا عندما أقوم بأي نوع من أنواع‬ ‫االختبارات»‪.‬‬ ‫وق�ال ترويس�كي ‪ ،‬ال�ذي يحت�ل‬ ‫الترتي�ب رق�م ‪ 77‬عاملي�ا وتع�رض‬ ‫لعقوبة بس�بب عدم خضوعه إلجراء‬ ‫اختب�ار لل�دم بع�د إح�دى املباري�ات‬ ‫ف�ي الوقت احمل�دد في نيس�ان‪/‬أبريل‬ ‫املاض�ي في مون�ت كارلو ‪ ،‬إنه يش�عر‬ ‫باخلوف طوال حياته من احلقن‪.‬‬ ‫وقال ترويس�كي أنه شعر باستياء‬ ‫وطل�ب إج�راء االختب�ار ف�ي الي�وم‬ ‫التالي‪ ،‬وذلك في ظ�ل غموض املوقف‬ ‫عما إذا كان املس�ؤولون الطبيون في‬ ‫املوقع وافقوا بالفعل على طلبه أم ال‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫ليفرب�ول ال�ى تش�كيلة املنتخ�ب بع�د‬ ‫غياب�ه ع�ن املباريات االخيرة بس�بب‬ ‫االصابة‪.‬‬ ‫وجاءت تشكيلة املنتخب االنكليزي‬ ‫على النحو التالي‪:‬‬ ‫حراس مرمى‪ :‬فريزر فورستر وجو‬ ‫هارت وجون رودي‪.‬‬ ‫مدافع�ون‪ :‬ليت�ون بين�ز وج�اري‬ ‫كاهي�ل واش�لي ك�ول وكي�ران جيبس‬ ‫وفي�ل جاجيل�كا وجلين جونس�ون‬ ‫وفيل جونز وكريس س�مولينج وكايل‬ ‫ووكر‪.‬‬ ‫العبو وسط‪ :‬روس باركلي ومايكل‬ ‫كاريك وتوم كليفرلي وستيفن جيرارد‬ ‫وجوردان هندرس�ون وفرانك المبارد‬ ‫وادم الالن�ا وجيم�س ميلن�ر واندروز‬ ‫تاونسند وجاك ويلشير‪.‬‬ ‫مهاجم�ون‪ :‬جيرمين ديف�و وريكي‬ ‫المبرت وجاي رودريجيز ووين روني‬ ‫ودانييل ستوريدج وداني ويلبيك‪.‬‬

‫فرنسا تعلن تشكيلتها‬ ‫للقاء اوكرانيا في ملحق‬ ‫تصفيات كأس العالم ‪2014‬‬

‫عقب إيقاف صديقه فيكتور ترويسكي‬

‫وأض�اف أن�ه اعتق�د أن بإمكان�ه‬ ‫اخلضوع إلج�راء االختب�ار في اليوم‬ ‫التالي ‪ -‬وهو ما يعد انتهاكا للمعايير‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وكانت محكم�ة التحكيم الرياضية‬ ‫خفض�ت العقوب�ة الت�ي وقع�ت عل�ى‬ ‫ترويسكي في ‪ 25‬متوز‪/‬يوليو املاضي‬ ‫م�ن اإليق�اف ‪ 18‬ش�هرا إلى ‪ 12‬ش�هرا‬ ‫فق�ط‪ ،‬ويرج�ع ذل�ك جزئيا إلى س�وء‬ ‫الفه�م الواضح بني الالع�ب والطبيب‬ ‫ال�ذي كان متواج�دا في املوق�ع‪ ،‬ومن‬ ‫املقرر أن يعود ترويس�كي إلى املالعب‬ ‫مجددا في ‪ 15‬متوز‪/‬يوليو املقبل‪.‬‬ ‫وأختت�م ديوكوفيت�ش تصريحات�ه‬ ‫ع�ن ه�ذه القضية قائلا «بالنس�بة لي‪،‬‬ ‫فإن اإلجراء برمته الذي اتبعته احملكمة‬ ‫كان ض�د الالعب‪ ،‬وضد حقوق الالعبني‬ ‫في املق�ام األول‪ .‬ه�ذا مجرد س�بب آخر‬ ‫كبي�ر‪ ،‬وه�و مث�ال آخ�ر عل�ى أن بعض‬ ‫األمور ينبغي أن تتغير حتما»‪.‬‬

‫ورمب��ا تدف��ع اخلس��ارة أم��ام‬ ‫إسبانيول إلى إقالة يوناي إمييري‬ ‫م��درب أش��بيلية م��ن منصب��ه في‬ ‫أعق��اب س��وء نتائ��ج الفري��ق هذا‬ ‫املوسم والتي ادت إلى تواجده في‬ ‫املركز الرابع عشر حاليا‪.‬‬ ‫وتفتتح مباري��ات املرحلة اليوم‬ ‫اجلمع��ة بلقائ��ي أوساس��ونا م��ع‬ ‫أمليريا‪ ،‬وغرناطة مع ملقة‪.‬‬

‫فيكتور ترويسكي‬

‫مدافع�ون‪ :‬ايري�ك ابي�دال وجاي�ل‬ ‫كليش�ي وماتي�و ديبوش�ي وباتري�س‬ ‫ايفرا ولوران كوشيلني وبكاري سانيا‬ ‫ومامادو ساكو ورفائيل فاران‪.‬‬ ‫العبو وس�ط‪ :‬يوهان كاباي وكليمو‬ ‫جرينيي�ه وبليز ماتويدي وريو مافوبا‬ ‫وس�مير نصري وبول بوجبا وموس�ى‬ ‫سيسوكو‪.‬‬ ‫مهاجمون‪ :‬كرمي بنزمي�ة واوليفييه‬ ‫جيرو ودمييتري باييه وفرانك ريبري‬ ‫وماتيو فالبوينا‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ردا على «رأي القدس»‪:‬‬ ‫محاكمة مرسي وعودة‬ ‫السري‬ ‫األخوان للعمل ّ‬

‫الكل تغير اال العسكر‬ ‫■ كل شي عبث ال محكمة وال يحزنون‪ .‬هم يريدون كسر‬ ‫ارادة ش��عب وس��خروا كل ش��ي للق��ول ان كل من يعارض‬ ‫االنقالب هو ارهابي‪ .‬وبعد انقضاء ثلت املدة التي حكم فيها‬ ‫مرس��ي ال زال االنقالبيون يس��تجدون االعتراف من العدو‬ ‫قبل الصديق فأين تس��ير مصر؟ ال بديل عن عودة الشرعية‬ ‫املتمثل��ة في رئيس منتخب عبر طوابي��ر من الناس املتلهفني‬ ‫للدميقراطي��ة‪ .‬مص��ر اختارت رئيس��ها عبر االقت��راع احلر‬ ‫ويكفي العبث بالزمن‪ .‬الكل تغير اال عقلية عبيد العسكر في‬ ‫اوطاننا العربية املغتصبة وإن الغد لناظره قريب‪.‬‬ ‫احلنصالي مبارك – املغرب‬

‫وعرت‬ ‫هذه احملاكمة كشفت ً‬ ‫■ مهزل��ة محاكمة مرس��ي هي املس��مار االكبر في نعش‬ ‫مصداقي��ة االنقالبي�ين احلاقدي��ن عل��ى الش��عب املصري‬ ‫وعلى خي��اره احلر النزي��ه حلكامه‪ ،‬والول م��رة عبر تاريخ‬ ‫مصر قدمي��ا وحديثا‪ .‬فكل اجراءات احملاكم��ة مخالفة لكل‬ ‫القوانني واالعراف املتبعة في احملاكمات العادلة عبر العالم‬ ‫املتحضر‪.‬‬ ‫وعرت كل اع��داء احلق واحلرية‬ ‫كش��فت‬ ‫احملاكمة‬ ‫وهذه‬ ‫ً‬ ‫والعدال��ة والنزاهة والش��فافية وعلى رأس ه��ؤالء االعداء‬ ‫الصهيونية العاملية ولقيطتها اس��رائيل التي فقدت ذخرها‬ ‫االس��تراتيجي (مب��ارك) وحرك��ت فل��ول مب��ارك ودولت��ه‬ ‫العميق��ة م��ن اول ي��وم حلك��م مرس��ي وال ننس��ى كذلك ‪-‬‬ ‫وال من��ل م��ن التك��رار‪ -‬كارهي ش��رع الل��ه م��ن العلمانيني‬ ‫والليبراليني والزنادقة واالحلاديني والش��يوعيني وغيرهم‬ ‫م��ن التغريبي�ين الذي��ن له��م صوت ع��ال من نفخ وس��ائل‬ ‫االعالم املشبوهة فيهم‪ ،‬واحلسد يأكل قلوبهم من رصيدهم‬ ‫الشعبي الذي غالبا ما يعانق الصفر‪.‬‬ ‫واما مخابرات دول ما يس��مى باجملتمع الدولي كروسيا‬ ‫وامريكا واذنابهما فقد قدم��ت كل ما يلزم لتخطيط وتنفيذ‬ ‫االنقالب وتس��مية االشياء بغير مس��مياتها‪ .‬واما كثير من‬ ‫حكام العرب فق��د قدموا الدعم امل��ادي واملعنوي لالنقالب‬ ‫خوفا من انتقال عدوى صنادي��ق االقتراع احلرة والنزيهة‬ ‫الى بلدانهم‪ ،‬وبذلك فان هذه الصناديق ستطيح ‪ -‬ال محالة‬ ‫ بكراسيهم املؤبدة واملدعومة من اعداء امتهم ودينهم‪.‬‬‫وفي رأيي انه كان من االس��لم له��ؤالء احلكام لو اصغوا‬ ‫ال��ى نبض ش��عوبهم وقاموا باصالحات جذري��ة والنقذوا‬ ‫ش��عوبهم وانتش��لوها من براثن القمع والفس��اد والتبعية‬ ‫وهذا احلق يقال اضمن لكراسيهم من مخابراتهم املشبوهة‬ ‫االنتماء واالرتب��اط باالعداء والعاملة فق��ط لتكريس الظلم‬ ‫والتبعية‪.‬‬ ‫علي‪.‬خ‪.‬ا‪.‬حسن‬

‫أين الليبراليون من حكم العسكر؟‬ ‫■ عندي س��ؤال محـــــيرني وهو اين اصحاب التيارات‬ ‫الليبرالي��ة الت��ي كان��ت تن��ادي و تتش��دق بدول��ة مدنية ال‬ ‫حلكم العس��كر وال حلك��م املرش��ــــد؟ اين جبــــه��ة انقاذ؟‬ ‫و مم��ن تنقذونها؟ اين حمـــ�لات مت��رد وباطـــــل وغيرها‬ ‫م��ن اجملموعات الت��ي صدعتنا طوال ع��ام كامل عن احلرية‬ ‫والكرام��ة االجتماعي��ة ودولة القانون و املس��اواة ما رأيهم‬ ‫في تلك االنتكاسة ؟‬ ‫االن فق��د ذاب��ت كل ه��ذه التجمعات النه��ا ادت الغرض‬ ‫املطلوب منه��ا للتمهيد لعودة العس��كر ورج��ال مبارك مرة‬ ‫اخ��رى ‪ -‬نف��س الس��يناريو يج��ري االن ف��ي تونس نفس‬ ‫املسميات ونفس االسلوب ونفس التلكيكات‪.‬‬ ‫السبد محمد مصطفى‪ - ‬ايطاليا‬

‫احلرب احلوثية الثالثة‬ ‫■ منذ نش��أتها وحتى اليوم تتمادى جماعة احلوثي‬ ‫املس��لحة في غيها وتقدم نفس��ها للش��عب كمثال سيء‬ ‫للجماعات املتشددة املقاتلة‪.‬‬ ‫خاض مس��لحو احلوثي ثالثة حروب ضروس تشبه‬ ‫في تسلس��لها احل��روب العاملية الش��هيرة‪ ،‬فقب��ل اعوام‬ ‫م��ن اآلن عمدت اجلماع��ة الى التلويح بقوته��ا وما متلكه‬ ‫م��ن عتاد وعدة وأنصار ال يهابون املوت فداء ألس��يادهم‬ ‫ومعتقداته��م التي خلط��ت احلابل بالنابل وش��عاراتهم‬ ‫اجلوفاء التي يرتفع نهيقهم بها صباحا ومساء‪.‬‬ ‫ه��ذا التلويح اش��به باحلرب الب��اردة الت��ي دارت بني‬ ‫قطبي العال��م االحتاد الس��وفييتي وأمريكا آن��ذاك‪ .‬بعد‬ ‫حربها الباردة غير املعلنة‪ ،‬وجدت جماعة احلوثي نفسها‬ ‫ملزمة بف��رد عضالتها واس��تعراض قوتها بع��د أن وفر‬ ‫نظام صالح االرض اخلصبة لنموها بل ان صالح لم يفتر‬ ‫ابان حكمه مبدهم مبا خف وتوسط وثقل من السالح‪.‬‬ ‫سنة ‪ 2004‬بدأت مسرحية احلرب الطاحنة بني الدولة‪،‬‬ ‫ممثلة بنظام العائلة‪ ،‬وبني مس��لحي احلوثي لتستمر تلك‬ ‫املسرحية ستة فصول كاملة دمرت املؤسسة العسكرية‬ ‫وأهلك��ت احلرث والنس��ل وأت��ت على كل م��ا هو أخضر‬ ‫ويابس‪.‬‬ ‫جن��ح صال��ح ف��ي تصفي��ة حس��اباته الش��خصية‬

‫والتخلص من خيرة القيادات العسكرية التي كان يقدمها‬ ‫ً‬ ‫قربانا للحوثيني في سبيل التمترس خلف قواته اخلاصة‬ ‫ومليش��ياته القبلية لضمان توريث الس��لطة واكتس��اب‬ ‫القوة احلامية لتلك التوجهات‪.‬‬ ‫اظه��ر احلوث��ي ع��داءه للدول��ة وحتدث��ت وس��ائل‬ ‫اعالم��ه عن وجوب مواجهته��ا والتصدي لقوات اجليش‬ ‫باعتبارهم غزاة‪ ،‬احلال نفس��ه لدى السلطة التي صورت‬ ‫احلوثي باملتمرد العصي‪.‬‬ ‫كل تلك السجاالت لم تكن سوى مسرحية هزلية كذب‬ ‫فيها صالح على ش��عبه واس��تفاد احلوثي من س��ذاجة‬ ‫النظام وغبائه ليتمدد ويتوسع كيفما شاء‪.‬‬ ‫انتهت احلروب الس��ت على قاعدة ال غالب وال مغلوب‬ ‫وأصدرت السلطة ما يشبه املرسوم اعترفت فيه بجماعة‬ ‫احلوثي كإحدى اجلماعات الفاعلة ذات القاعدة الشعبية‬ ‫العريضة!‪.‬‬ ‫خ�لال احل��روب الس��ت وم��ا بعده��ا كان مس��لحو‬ ‫احلوثي في اشتباكات متقطعة مع حزب االصالح احدى‬ ‫االحزاب الدينية الفاعلة في الس��احة حتى اشتد وطيس‬ ‫تلك املواجه��ات في اجل��وف وعمران ومناط��ق مترامية‬ ‫شماال وجنوبا‪.‬‬ ‫خ��اض ح��زب االص�لاح م��ا ميك��ن وصف��ه باحلرب‬

‫املتكافئ��ة م��ع احلوث��ي وكان ف��ي كل مرة يتحاش��ى ان‬ ‫يكون هو املعتدي فسمح للجان قبلية ورسمية بالتوسط‬ ‫حرص��ا منه على احلف��اظ عل��ى الدم��اء باعتبارها دماء‬ ‫مينية‪.‬‬ ‫قوبل ه��ذا التعق��ل االصالحي بتمرد حوثي لتس��تمر‬ ‫االشتباكات املتقطعة بني الطرفني حتى اليوم‪ .‬من جهتها‬ ‫التزم��ت الدول الصم��ت حيال احداث اجل��وف وعمران‬ ‫كم��ا هو موقفها اليوم من اح��داث دماج‪...‬لتكتفي بدعوة‬ ‫األط��راف ال��ى ضبط النف��س وإنه��اء كل اش��كال القتل‬ ‫والعنف‪.‬‬ ‫بعد س��قوط النظ��ام ودخ��ول اليمن مرحل��ة انتقالية‬ ‫تؤس��س لدولة مدنية تنب��ذ العنف وتدعو ال��ى التعايش‬ ‫والس��لم االجتماعي توس��ع احلوثي ولطخ شعاراته في‬ ‫كل (الزغاطي��ط) واس��تمر في نهجه املس��لح فلجأ لفتح‬ ‫اكث��ر من جبه��ة للقت��ال كان اخرها في الرضم��ة ومعبر‬ ‫وغيرها س��قط خالل تلك االش��تباكات مع اطراف قبلية‬ ‫العديد من الضحايا االبرياء‪.‬‬ ‫وم��ع انط�لاق مؤمتر احل��وار ومش��اركة احلوثي فيه‬ ‫كاح��د مكونات��ه ل��م تتخل��ى اجلماعة ع��ن غيه��ا وتترك‬ ‫الس�لاح ب��ل ان مواجهات عنيف��ة مع قبائ��ل العصيمات‬ ‫ش��هدتها عمران واشتباكات مس��لحة مع قبائل الرضمة‬

‫تنشط من حني آلخر‪.‬‬ ‫واليوم ونحن نقترب من حس��م قضايا وطنية شائكة‬ ‫من خالل مخرجات ف��رق احلوار يتمترس احلوثي خلف‬ ‫معتقدات��ه فقد ش��هدت جلس��ات احل��وار من��ذ انطالقة‬ ‫فوضى حوثية وحتالف مضحك مع ازالم النظام السابق‬ ‫بهدف عرقلة املؤمتر واالنحراف مبساره ‪.‬‬ ‫هذه العرقلة السياس��ية خملرجات احلوار تزامن معها‬ ‫هجوم هو االبش��ع على دماج مببرر تواجد طالب اجانب‬ ‫يتلق��ون العلوم الش��رعية في مس��اجد وم��دارس التيار‬ ‫السلفي ‪.‬‬ ‫كما أن استقالتي الوزير املراهق شرف الدين والناطق‬ ‫املهرج باس��م احلوثيني البخيتي‪ ،‬واشتداد القتل واعمال‬ ‫العنف من قصف وقنص بدماج يكش��ف عن توجه جديد‬ ‫ينس��ف اجلنوح للس��لم ويؤك��د ذهاب جماع��ة احلوثي‬ ‫املسلحة نحو حرب حوثية جديدة‪.‬‬ ‫ثالث ح��روب حوثية خاضها انصار الس��يد عبدامللك‬ ‫م��ع الدولة وح��زب االصالح والتيار الس��لفي بدماج اما‬ ‫الس��لطة فاكتفت في كل مرة بدع��وة اطراف الصراع الى‬ ‫ضبط النفس وتشكيل جلان املقيل ومآدب الغداء!‬ ‫بالل اجلرادي‬ ‫صنعاء ‪ -‬اليمن‬

‫«هي مصر رايحة على فني ؟»‬

‫■ إن املتتب�ع لس�يناريو األحداث منذ إش�تعال الش�رارة األولى‬ ‫ألول�ى الث�ورات الش�عبية املصرية ف�ي الق�رن الواحد والعش�رين‬ ‫وحتى اليوم سيكتش�ف بأن قادة جماعة اإلخوان املس�لمني لم يكن‬ ‫له�م إال دور واح�د فق�ط فيه�ا وهو الس�عي ال�دؤوب إلس�قاط هذه‬ ‫ً‬ ‫تنفي�ذا لتوجيهات وتوجهات معينة‬ ‫الثورة وإفش�الها رمبا عن عمد‬ ‫من جهات معينة ورمبا عن غباء من قادتهم السابقني ومت إستغالله‬ ‫من جهات معينة‪.‬‬ ‫وم�ن املؤكد أن هذه اجلهات ليس�ت جهات محلية فحس�ب ولكن‬ ‫ً‬ ‫أيضا وعلى رأس�ها السعودية واإلمارات‬ ‫كان من بينها جهات دولية‬ ‫والت�ي بك�ت وتباك�ت على مب�ارك‪ ،‬ومل�ا ال‪ ،‬فمب�ارك وأبن�اؤه كانوا‬ ‫األخالء األوفياء والوالة األوصياء على إمارة «مصر» اخلليجية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يقينا أس�تبعد بأن قادة اجلماعة كانوا يعملون لصالح هذه‬ ‫وأنا‬ ‫اجلهات احمللية والدولية عن عمد‪ ،‬ولكنهم كانوا بالتأكيد أداة مغيبة‬ ‫وطيعة لتنفيذ خطة ما مت وضعها‪ ،‬ومت إختيارهم وإس�تغاللهم فيها‬ ‫بسبب طمعهم السلطوي الال محدود‪.‬‬ ‫فمن�ذ أي�ام ث�ورة يناير األول�ى وحينم�ا كان غالبية الش�عب في‬ ‫الش�وارع كان قادة اجلماعة يجتمعون مع قادة النظام السابق ومع‬ ‫حفن�ة من مرتزقة السياس�ة في العهد الس�ابق وكانوا يحاولون أن‬ ‫يظه�روا بأنهم أصحاب الي�د الطولى في مجري�ات األحداث وقد مت‬ ‫ً‬ ‫إعالميا لهذا الظهور ‪ ..‬حتى صدقوا أنفسهم‪.‬‬ ‫إعطائهم الفرصة‬ ‫وحت�ى في عه�د اجمللس العس�كري كان ق�ادة اإلخوان ه�م اليد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسياس�يا ولم يك�ن لهم إال‬ ‫إعالمي�ا‬ ‫اليس�رى للمجل�س العس�كري‬ ‫مهم�ة واحدة وهي تبرير األخط�اء واإلنتهاكات التي حدثت في تلك‬

‫دفعا والزج بهم ً‬ ‫الفترة‪ .‬وفجأة مت الدفع بهم ً‬ ‫زجا في لعبة سياس�ية‬ ‫ً‬ ‫معنويا كان يعلم علم اليقني بأنهم سينفذون‬ ‫أكبر منهم‪ ،‬ومن دفعهم‬ ‫ً‬ ‫حرفي�ا وبطريق�ة عفوي�ة كالطف�ل ال�ذي يتم‬ ‫الس�يناريو املطل�وب‬ ‫إستغالله وإستمالته بإعطائه لعبة مفخخة‪.‬‬ ‫وبدأ بعدها الصراع التمثيلي الهزلي بني قيادات جماعة اإلخوان‬ ‫وبني قادة اجمللس العسكري والتي إنتهت بوصول «أغبى» شخصية‬ ‫في جماعة «غبية» لسدة احلكم ‪ ..‬وكان هذا هو املطلوب بالتحديد‪.‬‬ ‫وبغ�ض النظر عما إذا كان وصول «محمد مرس�ي» لس�دة احلكم‬ ‫نتيج�ة صحيح�ة أم مت تزويره�ا لكنه�ا كان�ت النتيج�ة املطلوب�ة‬ ‫إلستكمال السيناريو املوضوع بحرفية‪ ،‬ورمبا العبارة الكوميدرامية‬ ‫ً‬ ‫إعالميا بأنه وقت النتيجة‬ ‫والتي قالها املش�ير طنطاوي ومت نشرها‬ ‫كان «يقضي حاجته» له�ي أكبر دليل على أن النتيجة كانت معروفة‬ ‫ً‬ ‫مسبقا‪.‬‬ ‫وقد حققت اخلطة املوضوعة أهدافها بدقة متناهية واألعجب أنها‬ ‫قد تعدت هذه األهداف وحققت أهداف أخرى لم تكن في احلسبان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إعالميا‬ ‫فاخلط�ة املوضوع�ة كان هدفه�ا األول ه�و تبرئة مب�ارك‬ ‫ً‬ ‫ش�عبيا وإظه�اره مبظه�ر احلم�ل الوديع احمل�ب لوطن�ه والذي‬ ‫ث�م‬ ‫تكالب�ت علي�ه الذئ�اب املأج�ورة‪ ،‬وهذا هو الس�بب في ع�دم رحيل‬ ‫مب�ارك وهروبه من مصر إلنه كان على علم بهذه اخلطة هو وذراعه‬ ‫الباطشة حبيب العادلي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إعالميا على سحب كل األلقاب واألوصاف‬ ‫وإعتمدت هذه اخلطة‬ ‫والت�ي حص�ل عليها مب�ارك وعصابته بع�د «ثورة يناي�ر» ومنحها‬ ‫جلماعة اإلخوان وقادتها‪ ،‬فاخمللوع أصبح «مرسي» وليس «مبارك»‪،‬‬

‫حكومة التعومي أو‬ ‫األربعني وزيرا إال واحد‬

‫والنظ�ام الس�ابق أصب�ح «نظ�ام اإلخ�وان» وليس «نظ�ام مبارك»‬ ‫و»الفلول» أصبحوا أعضاء اجلماعة وليسوا «مرتزقة» مبارك‪.‬‬ ‫ث�م يأت�ي هدفه�ا التال�ي وه�و محو م�ا يس�مى بـ»ث�ورة يناير»‬ ‫وش�هدائها من الذاك�رة الش�عبية واإلعالمية وإس�تبداله بـ»ثورة‬ ‫يونيه»‪ ،‬ويليه الس�عي الدؤوب في إس�ترجاع النظام القدمي بنفس‬ ‫شخوصه وأساليبه ‪ ..‬ولكن هيهات فليس األمس كاليوم‪.‬‬ ‫ولكن أعجب ما قرأت وس�معت لوصف «ث�ورة يناير» هو إطالق‬ ‫وص�ف «وكس�ة» عليها م�ن بع�ض األب�واق اإلعالمية املأج�ورة أو‬ ‫التابعة لنظام مبارك ‪ ..‬ومصطلح «الوكس�ة» كان يطلق على س�بيل‬ ‫الدعاية عل�ى هزمية قادة اجليش املصري اخملزية في نكس�ة يونيه‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن ميحو هذا العار والذي تس�بب فيه‬ ‫‪ .. 1967‬وكأنهم يريدون‬ ‫رعونة بعض قادتنا العس�كريني حينها ويحملوا مسؤوليته على ما‬ ‫حدث ضد نظام فاسد وعميل في يناير ‪.2011‬‬ ‫والي�وم ‪ ..‬وبع�د أن ق�ام ق�ادة اجلماع�ة ب�أداء دوره�م املطلوب‬ ‫بجدارة فاق�ت كل التوقعات فأصبح أعضاء اجلماعة خارج املش�هد‬ ‫السياس�ي ليع�ودوا إل�ى جحورهم لعدة عق�ود قادم�ة‪ ،‬وأصبحت‬ ‫نهاية قادتهم احلتمية هي السجون بسبب طمعهم السلطوي وسوء‬ ‫تخطيطهم‪.‬‬ ‫وأصبح اليوم الس�ؤال الش�هير‪« :‬هي مصر رايح�ة على فني ؟» ‪..‬‬ ‫هو الش�غل الش�اغل لكل مواطن مصري ‪ ..‬وكاذب ه�و من يعلم علم‬ ‫اليقني إجابة هذا السؤال‪.‬‬ ‫ياسر سليمان‬ ‫رئيس حترير جريدة اإلسماعيلية برس‬

‫■ م�ن اإلجح�اف أن نقارن بين احلالتني‬ ‫املصرية والتونس�ية في وصول اإلسلاميني‬ ‫للحك�م وبين احلال�ة املغــــربي�ة حي�ث‬ ‫حزب العدال�ة والتنمية يت�رأس احلكومـــة‬ ‫املغربية‪.‬‬ ‫احملل�ل السياس�ي املش�رقي حين يناقش‬ ‫وص�ول اإلسلاميني إلى الس�لطة وجتربتهم‬ ‫مبساوئها وإيجابياتها يقحم احلالة املغربية‬ ‫كمث�ال أيض�ا عل�ى ف�وز اإلسلاميني دون‬ ‫معرف�ة مس�بقة ودراي�ة معمق�ة باحليثي�ات‬ ‫اخلاصة باملش�هد احلزبي املغربي وتكويناته‬ ‫وتاريخه‪.‬‬ ‫ه�ذا التعميم وهذه الس�طحية في حتليل‬ ‫األح�داث ن�اجت رمب�ا ع�ن ن�درة املعلوم�ات‬ ‫القادم�ة م�ن الغ�رب إما لع�دم فس�ح اإلعالم‬ ‫العرب�ي املش�رقي عموم�ا زاوية أكبر تس�لط‬ ‫من خالله�ا األضواء على املش�هد السياس�ي‬ ‫املغربي‪ ،‬قبل وبع�د الربيع العربي‪ ،‬أو لغياب‬ ‫إعلام مغرب�ي ينق�ل الص�ورة السياس�ية‬ ‫واحلزبي�ة بص�ورة أوض�ح لباق�ي العال�م‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ففي مصر وتونس حزبي احلرية والنهضة‬ ‫وصلا إل�ى ه�رم املس�ؤولية وق�ادا جترب�ة‬ ‫احلكم خلال هذه امل�دة القصيرة مب�ا رافقها‬ ‫من أحداث أس�الت حبر احملللني والسياسيني‬ ‫للنق�د أوللتعليق على جتربة اإلسلاميني في‬ ‫احلكم بعد الثورات العربية‪.‬‬ ‫ش�تان بين احلزبين وبين ح�زب بال�كاد‬ ‫حص�ل على منصب رئاس�ة احلكومة احملدود‬ ‫الصالحي�ات ف�ي ظل دس�تور ونظ�ام هرمه‬ ‫املل�ك‪ ،‬وحتى وإن وصل إلى س�دة الرئاس�ة‪.‬‬ ‫فق�د ش�ورك بنكي�ران ف�ي صالحيات�ه‪ ،‬ب�ل‬ ‫تخلى عن بعضها تقربا وزلفى‪ ،‬حكومة أشبه‬ ‫بخلية إداريين يغيب عنها القرار السياس�ي‬ ‫السيادي املطبوع بأدبيات حزب طاملا حتدث‬ ‫عن اختالفه عن باقي األحزاب‪.‬‬ ‫وكان�ت القارع�ة حكوم�ة التعــ�ومي أو‬ ‫األربعين وزي�را إال واح�د‪ ،‬ب�دا احل�زب فيها‬ ‫أقلية وس�ط فريق متش�عب م�ن التكنوقراط‬ ‫وأصح�اب اليمني األزرق واألصفر والش�مال‬ ‫اليس�اري‪ ،‬لتنض�اف إل�ى قائم�ة كبي�رة من‬ ‫االس�تنتاجات واملالحظ�ات الت�ي متكننا من‬ ‫القول ب�أن التجربة له�ؤالء جتربة منقوصة‬ ‫ال تص�ل إل�ى مضاه�اة املثالين التونس�ي‬ ‫واملصري‪.‬‬ ‫ماء العينني بوية ‪ -‬املغرب‬

‫عاش الدجاج‪ ..‬وليقهر الشعب الفلسطيني‬ ‫■ تش��دني البرامج التلفزيونية التي تكش��ف عن الفساد‬ ‫وخبايا الغش والكذب واخلداع‪ ،‬اش��عر أن مثل هذه البرامج‬ ‫قد تس��اعد املش��اهد على تعري��ة الناس واالماك��ن‪ ،‬حتاول‬ ‫مس��ح ذلك البريق املتوهج الذي ً‬ ‫غالبا ما يحمل حتته ممرات‬ ‫االس��تغالل واجلش��ع والس��رقات والضحك على املساكني‬ ‫الذين يصدقون محترفي االحتيال والنصب‪.‬‬ ‫ال ننكر أن مثل هذه البرامج قد يكون لها أهداف سياس��ية‬ ‫واجتماعي��ة واقتصادي��ة‪ ،‬وق��د تكون مج��رد برامج لضرب‬ ‫أش��خاص وش��ركات ومؤسس��ات وجمعيات‪ ،‬ولها اهداف‬ ‫أبعد من مصلحة اجملتمع وتنظيفه من الذين يش��وهون الثقة‬ ‫وينشرون الش��عارات الفضفاضة الكاذبة‪ ،‬التعرية قد تكون‬ ‫افس��اح اجملال للفاس��دين اجل��دد ً‬ ‫بدال من الفاس��دين الذين‬ ‫كشف أمرهم ويبقى الفساد سيد اجملتمع‪.‬‬ ‫م��ن البرامج الت��ي يقدمها التلفزي��ون االس��رائيلي القناة‬ ‫العاش��رة برنام��ج (ك��ول بوتيك) الذي يكش��ف م��ن خالله‬ ‫الكثير من صور الفس��اد واالس��تغالل والكذب والتجاوزات‬ ‫في اجملتمع االس��رائيلي‪ ،‬ورغم الس��قوط في ف��خ الكاميرات‬ ‫ً‬ ‫ش��فهيا‬ ‫اخملبئ��ة‪ ،‬البعيدة والقريبة واالعترافات الش��خصية‬ ‫ً‬ ‫وكتابي��ا التي تبني مدى تغلغل الفس��اد واستش��راء اخلداع‬ ‫والتف�نن في ط��رق الك��ذب والفضائ��ح الت��ي تواكب عرض‬ ‫ً‬ ‫مس��تمرا‬ ‫البرنامج‪ ،‬اال أن البرنامج لم يتوقف وما زال اخلداع‬ ‫حت��ى يخيل للمواطن في هذه الدولة أن��ه يعيش في غابة من‬ ‫النصب املفبرك وعليه أن يكون ً‬ ‫ً‬ ‫وحذرا طوال الوقت‪.‬‬ ‫يقظا‬ ‫آخر حلقات البرنامج كانت تدور حول طريقة ذبح الدجاج‬ ‫ال��ذي يتعرض للتعذيب في مصنع النقان��ق «زوبلوبك» وقد‬ ‫اظه��رت الكامي��رات التي وضع��ت ملراقبة العم��ال‪ ،‬الطريقة‬ ‫القاس��ية واملعاملة السيئة التي يقومون بها جتاه هذا الطائر‬ ‫املس��جون في االقفاص ال��ذي ال حول له وال ق��وة‪ ،‬واظهرت‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫التفاصي��ل كيف حتتوي االقفاص مئ��ات الدجاجات وتقوم‬ ‫احدى املاكن��ات بقلب القف��ص وفتحه باجت��اه القاع ورمي‬ ‫الدجاج��ات مرة واح��دة في الق��اع للذبح‪ ،‬وعنده��ا يحاول‬ ‫بع��ض الدجاج الف��رار او تخليص نفس��ه من ب�ين القضبان‬ ‫الت��ي ً‬ ‫غالبا ما يعل��ق رأس أو رجل اح��دى الدجاجات بينها‪،‬‬ ‫لكن العامل القاس��ي يقوم بنزع ال��رأس أو الرجل أو اجلناح‬ ‫بطريقة روتينية ثم يرمي الدجاجة في القاع للسلخ‪.‬‬ ‫لقد حاول مقدم البرنامج ان يبث احلزن والشفقة والعطف‬ ‫ويظهر مالم��ح الرحمة على وجهه‪ ،‬ولع��ن أصحاب املصنع‪،‬‬ ‫زبلوبك‪ ،‬الذين يتجاهلون حق��وق احليوانات والطيور وابرز‬ ‫الوثيقة التي يجب ان يعمل بها اصحاب مصانع اللحوم وهي‬ ‫عدم تعذيب احليوانات والطيور قبل ذبحها ‪ -‬وكان قبل عام‬ ‫قد بث حلقة ع��ن ذبح االبقار عن طريق الضرب أو الصعقات‬ ‫الكهربائية ‪ -‬واخذ يندد ويش��ير الى البند الذي يؤكد ان من‬ ‫يخالف هذا القانون يس��جن ثالث س��نوات‪ ،‬وحتى اليوم لم‬ ‫يسجن أحد من هؤالء الذين يعذبون احليوانات‪.‬‬ ‫في الوق��ت الذي كان مق��دم البرنامج ‪ -‬راف��ي جينات ‪-‬‬

‫‪C‬‬

‫يهدد ويتوع��د الذين يتعاملون مع الدجاج بهذه القس��وة وال‬ ‫يحترمون مش��اعرها‪ ،‬كان هن��اك اآلالف م��ن اليهود يقفون‬ ‫ضد اطالق س��راح االسرى الفلس��طينيني يحملون شعارات‬ ‫التحري��ض والك��ره للعرب‪ ،‬يتناس��ون االحت�لال ومصادرة‬ ‫األراض��ي واالس��تيطان اليومي واجلدار الع��ازل واحلواجز‬ ‫العس��كرية وس��رقة املي��اه وغيره��ا م��ن أس��اليب التضيق‬ ‫ً‬ ‫يومي��ا لألس��رى‬ ‫واخلن��اق واالذالل والس��جون املفتوح��ة‬ ‫اجل��دد ‪ -‬نع��رف أن الس��لطات االس��رائيلية تطل��ق س��راح‬ ‫ً‬ ‫فلس��طينيا في اليوم التالي تدخل عش��رين آخرين‬ ‫عش��رين‬ ‫كأنها متخصصة «في لعبة ال��ذي يخرج من الباب يدخل من‬ ‫الش��باك»‪ .‬املتظاهرون اليهود الذين اعتبروا خروج االسرى‬ ‫الفلسطينيني من الس��جون هو خطيئة قاتلة ميارسها القادة‬ ‫في الدول��ة متنازلني عن ال��دم و احلق الصهيون��ي‪ ،‬يعرفون‬ ‫ف��ي اعماقهم أين تكمن احلقيق��ة التاريخية وكيف كان الظلم‬ ‫للشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫الس��لطات االس��رائيلية اطلق��ت س��راح ‪ 26‬من االس��رى‬ ‫الفلس��طينيني وهي الدفعة الثانية حس��ب سلم املفاوضات‬

‫الذي بالنس��بة للس��لطة الفلسطينية سلم موس��يقى يعزف‬ ‫عليه رجال السلطة الفلسطينية اغاني االنتصار أما بالنسبة‬ ‫للقادة االس��رائيليون فهو س��لم للوصول ال��ى أكبر عدد من‬ ‫املستوطنات وأكبر نس��بة من قضم االرض‪ ،‬ان نتنياهو اآلن‬ ‫أش��به مباعز ل��ه قرنني‪ ،‬ق��رن املفاوضات وقرن االس��تيطان‬ ‫والقرنان يغزان في بطن الشعب الفلسطيني ‪.‬‬ ‫االسرى الذين خرجوا اعترفوا باخلداع املبرمج فقد صرح‬ ‫االس��ير احملرر احمد عبد العزيز من جنني أن األسرى وقعوا‬ ‫على ورق��ة تنص على حرمانهم من الس��فر خ��ارج االراضي‬ ‫الفلس��طينية مل��دة ‪ 10‬س��نوات اضافة الى منعه��م من التنقل‬ ‫خارج حدود محافظة االس��ير احملرر مل��دة عام‪ ،‬باختصار من‬ ‫السجن الصغير الى السجن الكبير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأيضا وقعوا االس��رى احملررين على عدم ممارستهم أي‬ ‫نش��اط سياس��ي او عس��كري او تنظيمي‪ ،‬وفي ح��ال اخلوا‬ ‫بهذا الش��رط فس��يتم اعتقالهم ويعاد احلكم الس��ابق الذي‬ ‫صدر بحقهم قبل االفراج عنهم ‪.‬‬ ‫اذن م��ا الف��رق بني س��جن وس��جن ؟! وعلى م��اذا كانت‬

‫ما الفرق بني سجن وسجن ؟! وعلى ماذا كانت االهازيج واالغاني واستقباالت فلسطينية حني يتحول االسرى بكامل‬ ‫بطوالتهم وتاريخهم في املقاومة الى ش ـ ــباب مذعور‪ ،‬خائف‪ ،‬محاصر‪ ،‬مساجني بقيود مربوطة بخيوط اسرائيلية‪،‬‬ ‫حيث متد السلطات االسرائيلية اخليطان كيفما يرون هم‪ ،‬السؤال كيف صمتت السلطة الفلسطينية على هذا‬ ‫الذبح العلني للمشاعر واالحاسيس الوطنية ؟! كيف وافقت أن يكـ ــون االس��رى رهائن مرة اخ��رى داخ��ل السجن‬ ‫البيتي؟!‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪D‬‬

‫االهازي��ج واالغاني واس��تقباالت فلس��طينية ح�ين يتحول‬ ‫االس��رى بكامل بطوالتهم وتاريخهم في املقاومة الى شباب‬ ‫مذعور‪ ،‬خائف‪ ،‬محاصر‪ ،‬مس��اجني بقي��ود مربوطة بخيوط‬ ‫اسرائيلية‪ ،‬حيث متد السلطات االس��رائيلية اخليطان كيفما‬ ‫يرون هم‪ ،‬السؤال كيف صمتت السلطة الفلسطينية على هذا‬ ‫الذبح العلني للمشاعر واالحاسيس الوطنية ؟! كيف وافقت‬ ‫أن يكون االسرى رهائن مرة اخرى داخل السجن البيتي ؟!‬ ‫برنامج (كول بوتيك) يفضح السلوك القاسي والوحشي‬ ‫ً‬ ‫غيظ��ا وقهر ًا على الوحش��ية‬ ‫للعم��ال نح��و الدج��اج‪ ،‬فيبكي‬ ‫البش��رية ف��ي ذات اليوم كانت ذكرى مجزة كفر قاس��م ‪/29‬‬ ‫‪ 1956 /10‬التي راح ضحيتها ‪ 49‬من نس��اء واطفال وش��باب‬ ‫وش��يوخ متر بهدوء‪ ،‬لم تذكرها وس��ائل االعالم االسرائيلية‬ ‫ولم يذكرها من باب الندم أي رجل سياس��ي اسرائيلي‪ ،‬كأن‬ ‫هذه اجملزرة حصلت في احدى الدول االفريقية‪ ،‬ولم حتصل‬ ‫هنا حتت س��مع وبصر اجلميع من بينهم مس��ؤولني ما زالوا‬ ‫يعيشون ويعرفون خبايا ملفات هذه اجملزرة ‪.‬‬ ‫ان الشعب الذي يحزن ويقيم القيامة لتعذيب دجاجة قبل‬ ‫ذبحها ويح��اول اصالح الوضع كي يتم الذبح بدون اهانات‬ ‫ملش��اعرها‪ ،‬وال يح��زن لتعذيب ومحاصرة وذبح ش��عب قد‬ ‫نضعه في خانة االنفصام االنساني واحلزن املزيف ‪.‬‬ ‫هل نك��رر ق��ول الش��اعر الثائر الس��وري اديب اس��حاق‬ ‫(‪ )1885 -1856‬الذي قال بسخريته‪:‬‬ ‫قتل امرىء في غابة جرمية ال تغتفر‬ ‫وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر‬ ‫تعالوا نهتف عاش الدجاج ‪ ...‬عاش ‪ ..‬عاش ‪ ..‬ألن الدجاج‬ ‫له قيمة وجودية أكثر منا‪.‬‬ ‫شوقية عروق منصور‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫ا‬

‫مصر التي نحب‪ :‬نختلف معها ال عليها‬

‫د‪ .‬عبد احلميد صيام٭‬ ‫■ عندم�ا نكت�ب ش�يئا يتع�رض لألوض�اع الداخلي�ة ف�ي مصر‬ ‫يعاتبن�ا رفاقنا املصري�ون ويتهموننا بعدم معرف�ة ما يجري حقيقة‬ ‫ف�ي مصر‪ .‬وقد كتبت لي زميلة عزي�زة تعليقا على مقالي حول حرب‬ ‫أكتوبر بعد ‪ 40‬سنة قائلة‪« :‬فلتقولوا خيرا أو عدال في مصر أو إتركوا‬ ‫مصر وش�أنها»‪ ،‬وزميل آخر قال تعليقا عل�ى مقالي حول االنقالبات‬ ‫منه�ا الصال�ح وأكثره�ا طالح «ال أتف�ق أبدا مع حتليل�ك ألنني جئت‬ ‫للتو من مصر وشاهدت بأم عيني ما جرى هناك‪ ،‬وأستطيع أن أقول‬ ‫بكل ثقة إن ما جرى لش�يء عظيم وهو لي�س انقالبا‪ ،‬بل تعبيرا عن‬ ‫مطلب لغالبية الش�عب املصري وكان يج�ب أن يتم منذ زمن»‪ .‬وكأن‬ ‫الشأن املصري ش�أن داخلي بحت وليس لعربي أن يتأثر أو يتدخل‬ ‫أو يعل�ق أو يختل�ف أو يخرج عن النص الرس�مي املق�دم من الدولة‬ ‫ووس�ائل إعالمه�ا‪ ،‬فإما أن نؤيد الرواية الرس�مية وإما أن نس�كت‪.‬‬ ‫ون�ود أن نؤك�د من�ذ البداية أن م�ا يجري ف�ي مصر‪ ،‬حتى في أش�د‬ ‫القضاي�ا محلي�ة‪ ،‬ينعك�س على األم�ة العربية س�لبا أو إيجابا‪ .‬فإن‬ ‫صلح�ت مص�ر تصلح األم�ة وإن نهضت تنهض األم�ة وإن تراجعت‬ ‫مصر وتقزم دورها انعكس ذلك على مجموع األمة‪.‬‬ ‫وه�ل هن�اك م�ن دليل أس�طع من س�نوات مب�ارك الثالثين التي‬ ‫أخرج�ت مص�ر من أي دور فاعل في ش�ؤون املنطق�ة‪ ،‬وخلقت فراغا‬ ‫كبيرا تغولت فيه إس�رائيل فش�نت خمس ح�روب ووصلت ذراعها‬ ‫الطويل�ة إل�ى تون�س والعراق واخلرط�وم ودبي ودير ال�زور‪ .‬كما‬ ‫س�اعد غي�اب مص�ر كال م�ن إي�ران وتركيا على م�لء جزء م�ن ذلك‬ ‫الف�راغ‪ ،‬فتمددتا خ�ارج حدودهما على حس�اب الع�رب والعروبة‪،‬‬ ‫وبق�ي رئيس مصر منعزال في ش�رم الش�يخ وغزة تدمر والس�ودان‬ ‫يقسم ويرتكب مجازر ضد ش�عبه‪ ،‬والعراق ميزق ويحتل والكويت‬ ‫حتتل ويتوحد شطرا اليمن ثم يدخالن في ما يشبه احلرب األهلية‪،‬‬ ‫ولبن�ان ي�أكل بعض�ه بعض�ا مل�دة ‪ 15‬س�نة‪ .‬كل هذا ومصر «ش�اهد‬ ‫ماش�افش حاجة»‪ .‬ولذلك م�ن حقنا أن نكتب ونعل�ق على ما يجري‬ ‫ف�ي مصر ألنها تهمنا وش�عبها هو ش�عبنا وإذا اش�تكت مصر من ألم‬ ‫تداعى لها سائر اجلسد العربي بالسهر واحلمى‪.‬‬ ‫في كل واحد منا شيء من مصر‬

‫ن�ود أن نؤكد م�رة وراء مرة أن مصر عزيزة عل�ى قلب كل عربي‪،‬‬ ‫بغ�ض النظرعم�ن يجلس على مقعد القيادة‪ ،‬وال نق�ول هذا تزلفا أو‬ ‫إرض�اء ألحد‪ .‬ففي كل واحد منا ش�يء من مصر‪ .‬فم�ن منا لم يتتلمذ‬ ‫على أس�اتذة مصريني بش�كل مباشر أو غير مباش�ر؟ من منا لم يقرأ‬

‫ويتأث�ر بكتابات طه حسين وعباس محمود العقاد وش�وقي ضيف‬ ‫وجمال حم�دان؟ من منا ال يختزن في ذاكرته ش�يئا من محمد عبدو‬ ‫وقاس�م أمني وأحمد أمني وأحمد لطفي الزي�ات ومصطفى املنفلوطي‬ ‫وتوفي�ق احلكيم ويحيى حقي وعبد الرحمن الش�رقاوي ويوس�ف‬ ‫إدري�س وجني�ب محف�وظ ورض�وى عاش�ور ون�وال الس�عداوي‬ ‫ولطيفة الزيات‪ .‬من منا لم يحفظ غيبا ش�يئا من الشوقيات وقصائد‬ ‫شاعر النيل العظيمة وأطالل إبراهيم ناجي ورباعيات صالح جاهني‬ ‫ورائع�ة أمل دنق�ل «ال تصالح» والرباعيات‪ ،‬كما س�الت عسلا على‬ ‫أنامل أحمد رام�ي‪ ،‬وناصريات األبنودي وثوريات أحمد فؤاد جنم؟‬ ‫م�ن منا لم يس�تمتع بصوت كوك�ب الش�ـــرق وأهازي�ج العندليب‬ ‫وأحلان موس�يقار األجيال وطقاطيق الدلوعة ومسرحيات عمالقي‬ ‫املس�رح يوس�ف وهبي وحتية كاريوكا‪ .‬عش�قنا مصر قب�ل أن نراها‬ ‫من خالل أفالم فريد ش�وقي وشكري سرحان ورشدي أباظة وفاتن‬ ‫حمام�ة وم�رمي فخر الدي�ن وناديا لطفي وس�عاد حس�ني واملليجي‬ ‫والش�ناوي وإس�ماعيل ياسين وف�ؤاد املهن�دس‪ .‬وعندم�ا زرناه�ا‬ ‫ألول مرة اكتش�فنا أننا نعرف شوارعها وأزقتها وخاناتها ومقاهيها‬ ‫ونيلها اخلالد‪.‬‬ ‫الش�عب العربي كله ما فتئ يتفاعل م�ع مصر ومجريات األحداث‬ ‫فيه�ا‪ ،‬فقد وقف مع مص�ر في الع�دوان الثالثي ونظم املس�يرات في‬ ‫كل املدن والبل�دات والضيع وكانت طوابير املتطوعني تنتظر دورها‬ ‫للمس�اهمة في رد العدوان‪ .‬ماليني العرب ساروا في الشوارع رفضا‬ ‫لهزمية حزيران‪/‬يونيو ‪ 1967‬مطالبني الزعيم بالتراجع عن استقالته‬ ‫وإعداد اجليش لردع العدوان‪ ،‬وهو ما فعله بالضبط وأعاد االعتبار‬ ‫للجيش املصري في معارك االستنزاف العظيمة متوجا هذا التحول‬ ‫العظي�م في حرب رمض�ان ‪ 73‬اخلالدة‪ .‬لقد انتص�ر اجليش املصري‬ ‫في حرب أكتوبر باجليش الذي أعده ناصر والقيادات التي اختارها‬ ‫ناصر واخلطط العس�كرية التي وضعها ناصر‪ ،‬ثم جاء من يس�تثمر‬ ‫ذل�ك االنتص�ار ويحول�ه بع�د أقل م�ن أربع س�نوات ألعظ�م هزمية‬ ‫سياس�ية تلحق باألمة ومبصر وفلس�طني بالذات‪ ،‬بسبب اتفاقيات‬ ‫كامب ديفيد املش�ؤومة‪ .‬لقد س�اومت تلك االتفاقية على سيادة مصر‬ ‫واختصرت حقوق الشعب الفلسطيني في حكم ذاتي مسخ وهو أكبر‬ ‫وأخطر تنازل إلس�رائيل عن حقوق ال ميلكها الس�ادات وال يستطيع‬ ‫أن يتن�ازل عنها ولم يكن مفوض�ا للتنازل عنها‪ ،‬ثم بعد هذا يأتي من‬ ‫يقول ال تتدخلوا في تصرفات احلكومات املصرية؟‬

‫د‪ .‬يحيى مصطفى كامل٭‬ ‫ٌ‬ ‫مؤس�ف‬ ‫■ مش�هدٌ مؤس�ف ذاك حيث يقف الرئيس املعزول في قفص االتهام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�ريعا‪ ،‬من‬ ‫مبعايي�ر ومقايي�س عديدة‪ ..‬ليس فق�ط لكون الدوائ�ر دارت عليه‬ ‫الرئاس�ة إلى احلبس (على قول املاغوط بتص�رف)‪ ،‬وال لرفضه تصديق الواقع‬ ‫مبنصب لن يراه ً‬ ‫مرة أخرى في‬ ‫وتش�بثه العنيد‪ ،‬اليائس والعبثي في احلقيق�ة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫الغال�ب األعم‪ ،‬وإمن�ا ألنه مبثوله في ذل�ك القفص‪ ،‬بعناده وس�وء فهمه للواقع‬ ‫ناهيك عن رفضه‪ ،‬يجس�د ويختزل ذلك اخللل العميق املتعدد األسباب في مسار‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫زمن قياس�ي‪ ،‬وكأن مصر الت�ي حتملت مبارك وترهل‬ ‫ثان�ي‬ ‫رئيس يحاكم في ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫ب�طء في اإلصالح‪،‬‬ ‫صــــبرا على أية ش�بهة اس�تبدادٍ أو‬ ‫عص�ره باتت ال تطيق‬ ‫فه�ا هي تطيح برؤس�ائها بس�رعةٍ ُتعي�ي املتابع وتقط�ع النفس‪ ...‬غي�ر أن األمر‬ ‫ليس بهذه البس�اطة‪ ،‬فإن�ي أعتقد أنه لئن كان تقدمي مب�ارك للمحاكمة يعبر عن‬ ‫مطلب ش�عبي ميثل روح الث�ورة ومظاملها في املقام األول‪ ،‬فإن مثول د‪ .‬مرس�ي‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫رئي�س منتخب‪ ،‬في القف�ص (باإلضافـــــة إلى املهزلة في تفاصيل محاكمة‬ ‫أول‬ ‫ٍ‬ ‫مبارك) يعبر عن اس�تعصاءات احل�راك الثوري املصري‪ ،‬ال�ذي أدى إلى توالي‬ ‫موج�ه والواقع املعقد لإلش�كاالت االجتماعية والسياس�ية املتراكمة واملتوارثة‬ ‫ٍ‬ ‫عق�ود طويل�ة ليس أوله�ا عهدا مب�ارك ومرس�ي (وإن كنا نرج�و أن يكونا‬ ‫عب�ر‬ ‫آخرها)‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وإش�كاالت تتعلق‬ ‫تس�اؤالت‬ ‫ألس�باب أخالقية أو‬ ‫ال تقوم الثورات الش�عبية‬ ‫ٍ‬ ‫غاضب على اغتصاب احلقوق والتهميش والقمع‬ ‫فعل‬ ‫بالهوية الدينية‪ ،‬وإمنا كرد ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫تنظيمات‬ ‫واإلفقار‪ ،‬والثورة املصرية لم تش�ذ عن ذلك‪ ،‬املش�كلة نبعت من غياب‬ ‫حض�ور جماهيري‪ ،‬جاهزة ومس�تعدة القتن�اص الفرصة‬ ‫ثوري�ة حقيقي�ة ذات‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫قطاعات متس�عة من‬ ‫وقي�ادة ذلك احل�راك الضخم واملهي�ب؛ وحينذاك ل�م جتد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منظما غير اإلخوان‪ ،‬ليضعوا ثقتهم فيه وليجربوه‪،‬‬ ‫فصيال آخر‬ ‫اجلماهير أمامها‬ ‫باإلضافة إلى كون ذل�ك اجلمهور تعرض طيلة أربعة عقودٍ حلملةٍ تضافرت فيها‬ ‫مجه�ودات قوى ميينية رجعية عديدة‪ ،‬على رأس�ها حتالف الواليات املتحدة –‬ ‫النظام ‪ -‬اإلخوان لتسييد وهيمنة مجموعة من املفاهيم املستندة إلى املوروثات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإذعانا‪ ...‬في تلك الفترة املبكرة من عمر الثورة‬ ‫سلبية‬ ‫الشعبية والتراث األكثر‬ ‫لم يفطن الكثير من الواقعني في الوس�ط بني املنتمني اخللصاء لتيارات اإلسالم‬ ‫السياس�ي والثورة املضادة‪ ،‬أولئك الذين أوصلوا د‪ .‬مرسي إلى كرسي الرئاسة‬ ‫من الناحية الفعلية‪ ،‬إلى التناقضات العميقة بني اإلخوان املسلمني ً‬ ‫ً‬ ‫وتنظيما‬ ‫فكرا‬

‫سليمان أوصمان٭‬ ‫■ لعل النظام الس��وري يعيش وهم االنتصار من��ذ وقت طويل‪ ،‬تعويضا‬ ‫عن اخفاقاته املتكررة واملزمنة‪ ،‬ولتضليل الش��عب وصرف النظر عن ورطته‬ ‫الكبرى في قتل املدنيني بالرصاص احلي والغازات السامة‪.‬‬ ‫إن��ه انتص��ار من صن��ع اخليال‪ ،‬ابط��ال من ال��ورق‪ ،‬ش��بيحة ولصوص‪.‬‬ ‫فمن��ذ مجيء البعث الى الس��لطة عام ‪ 1963‬وحتى اآلن‪ ،‬ل��م يحقق اي اجناز‬ ‫وطن��ي ال في األرض وال في الفضـــاء‪ ،‬امنا اوه��م الناس باجنازات احلركة‬ ‫التصحيحية‪ ،‬وبطوالت حرب تش��رين التحريري��ة‪ ،‬ودعم املقاومة ومجابهة‬ ‫االمبريالية العاملية وعلى رأس��ها امريكا‪ ،‬ولكنه في حقيقة االمـــــر س��اهــم‬ ‫ف��ي ض��رب صفوف الفلس��طينيني اكث��ر من م��رة وتاجر بقضيته��م لعقود‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫فها هو يوهم العالم ومؤيديه‪ ،‬بأنه يحس��م املعركة سياس��يا وعس��كريا‪،‬‬ ‫ف��ي ارجاء البالد‪ ،‬ويدحر االرهابيني واملارق�ين‪ ،‬وان ابواب النصر تفتح لهم‬ ‫مبصراعيه‪ ،‬لدرجة يقتنع املرء بأن القيادة الس��ورية تدير االزمة منذ بدايتها‬ ‫ببراعة خارقة‪ ،‬اما في الواقع فانها فقدت البوصلة وخسرت الكثير‪.‬‬ ‫وعلى هذا االساس جرى وجتري عملية غسل العقول واالدمغة‪ ،‬وتغييبها‬ ‫ع��ن واقعها‪ ،‬بحيث يس��اق الش��عب كقطيع م��ن الغنم وراء اآلل��ة االعالمية‬ ‫الكاذبة‪ ،‬ويستمر مسلسل االنتصارات الدونكيشوتية واالصالحات الزائفة‬ ‫حتى في هذه اللحظة املصيرية من تاريخ البالد‪ ،‬اذ يسخر النظام كل طاقاته‬ ‫اخملابراتية واالمنية‪ ،‬من أجل اقناع مواطنيه بانتصاراته الفانتازية من جهة‪،‬‬ ‫وبأن س��ورية تتعرض لهجمة امبريالية عاملية من جهة أخرى‪ ،‬بحيث يصور‬ ‫االعالم السوري الرس��مي ان املعركة ليست مع السوريني وحدهم وامنا مع‬

‫د‪ .‬محمد جميح٭‬ ‫■ «دم�اج» بل�دة مينية صغيرة‪ ،‬تتبع محافظ�ة صعدة في أقصى‬ ‫ش�مال اليم�ن‪ ،‬ويقطنه�ا ع�دد م�ن القبائ�ل اليمني�ة ذات التوج�ه‬ ‫ً‬ ‫غالبا على الس�عودية‪ ،‬وقد برز اسمها إلى سطح‬ ‫الس�لفي احملسوب‬ ‫األحداث السياسية والعسكرية خالل األيام القليلة املاضية‪ ،‬بسبب‬ ‫تعرضه�ا لقصف مكثف بأنواع األس�لحة الثقيلة م�ن قبل احلوثيني‬ ‫ذوي التوج�ه الش�يعي املق�رب من إي�ران‪ ،‬الذين باتوا يس�يطرون‬ ‫على معظم محافظة صعدة في ش�مال اليم�ن‪ ،‬وال يزالون يحاولون‬ ‫الس�يطرة على دماج‪ ،‬واخضاع خصومهم السلفيني بالقوة‪ .‬فما هي‬ ‫دماج؟ وما حكايتها؟‬ ‫قبل أكثر من ثالثني ً‬ ‫عاما أس�س الشيخ مقبل الوادعي املنتمي إلى‬ ‫ً‬ ‫مختصا بدراسة احلديث وعلوم اجلرح والتعديل‪،‬‬ ‫دماج‪ ،‬الذي كان‬ ‫بعد حتوله من الزيدية إلى السلفية‪ ،‬مركز «أهل احلديث» ذا التوجه‬ ‫الس�لفي ف�ي منطقة دم�اج مبحافظة صع�دة‪ .‬وقد عرف عن الش�يخ‬ ‫الوادع�ي أنه ال يتدخل في السياس�ة‪ ،‬بل ويحرم تأس�يس األحزاب‬ ‫ً‬ ‫جريا على عادة السلفية‬ ‫السياس�ية والدخول في لعبة االنتخابات‪،‬‬ ‫التقليدية‪ ،‬التي ال ترى في األحزاب السياسية أكثر من عوامل جتزئة‬ ‫لوحدة األمة‪ ،‬وبالتالي دخولها في صراعات ال تنتهي‪.‬‬ ‫كم�ا عرف عن الوادع�ي هجومه الالذع على األحزاب السياس�ية‬ ‫اإلسلامية املنبثقة عن تي�ار اإلخوان املس�لمني‪ ،‬باإلضافة إلى نقده‬ ‫ألعم�ال اجلماع�ات اجلهادية في اليم�ن وغيرها‪ .‬غي�ر أن مراجعات‬ ‫س�لفية عدي�دة متت خالل الس�نوات املاضي�ة بفعل تأثر الس�لفيني‬ ‫في اليم�ن باألحداث من حولهم‪ ،‬وبدافع الدخول للعمل السياس�ي‪،‬‬ ‫هذه املراجعات أدت إلى انقس�امات داخل «الصف السلفي»‪ ،‬بني من‬

‫ط‬

‫وأود هنا أن أطرح للنقاش مس�ألتني أساسيتني يحق لنا أن ندلو‬ ‫بدالئنا فيهما ألهميتهما ومدى تأثيرهما فينا سلبا وإيجابا‪.‬‬

‫موقفا يدعي أنه مس�تند إلى شعب يدعمه وفي نفس الوقت يشيطن‬ ‫الش�عب الفلسطيني ويهزئ قضيته املقدس�ة‪ .‬وهذا املوقف ال عالقة‬ ‫له بحماس ومواقفها التي ال نتبناها ال سرا وال عالنية‪.‬‬

‫بيرز وبقينا باملرصاد نراقب ما يجري في السنة األولى‪ ،‬ولكن ضمن‬ ‫ما نراه يتعل�ق بالقضايا القومية واحلري�ات العامة وعدم اإلقصاء‬ ‫وح�ق ت�داول الس�لطة واالبتعاد ع�ن األخون�ة‪ ،‬وبنف�س املنطق ال‬ ‫نس�تطيع إال أن نش�ير إل�ى املمارس�ات الت�ي ال نقبله�ا والت�ي تلت‬ ‫االنقلاب ي�وم ‪ 3‬متوز‪/‬يوليو‪ ،‬خاصة اس�تخدام العن�ف املفرط ضد‬ ‫املعارضة والتضييق على قنوات التعبير والتوجه نحو الدكتاتورية‬ ‫العضوض واإلقص�اء والتجرمي وإصدار األح�كام اجلاهزة وإعادة‬ ‫تأهيل الفلول‪.‬‬

‫م�ن حق مص�ر أن تك�ون حريصة على أمنه�ا الداخل�ي بالطريقة‬ ‫الت�ي تراها‪ ،‬وم�ن حقها أن تراق�ب الداخل واخلارج‪ .‬وم�ن حقها أن‬ ‫تفرض س�يادتها القوية على حدودها‪ .‬أما أن تعامل قطاع غزة كعدو‬ ‫وته�دم ‪ 1050‬نفق�ا وتبقي املعبر الوحيد مغلقا أو ش�به مغلق وتترك‬ ‫آالف الفلس�طينيني عالقين على املعبر أياما وأيام�ا وأن تقيم منطقة‬ ‫عازلة لعمق كيلومتر أو أكثر‪ ،‬فهذا ما ال نستطيع السكوت عنه وعدم‬ ‫التع�رض لتلك اإلجراءات الت�ي ال تطال حركة حماس فحس�ب‪ ،‬بل‬ ‫كافة أبناء القطاع‪ ،‬وكأن اخلطرعلى أمن مصر ليس من إس�رائيل بل‬ ‫من قطاع غزة‪ .‬ان نسمع من يطالب بقصف غزة بالطيران وأن يدعو‬ ‫آخ�ر إلى احتالل القطاع وأن يصرخ ثالث من أبواق النظام متش�فيا‬ ‫مب�ا تقوم به إس�رائيل ض�د قطاع غ�زة مس�تخدما كلم�ة «اخلواجا‬ ‫اإلس�رائيلي‪ :‬سلام ي�ا عم�ي»‪ ،‬وآخ�ر يص�رح «إذا ال تق�درون على‬ ‫حماس تبقوا نس�وان»‪ ،‬ويفتي شيخ معروف بقتل جماعات حماس‬ ‫على طريقة فتاوى الشيخ علي جمعة‪ ،‬ثم يطلب منا أن نظل صامتني‬ ‫فه�ذا م�ا ال نقب�ل به‪ .‬هكذا يتح�ول اإلعالم ف�ي عهد العس�كر‪ :‬العدو‬ ‫اجلدي�د هو حماس وغ�زة والفلس�طينيون‪ ،‬والع�دو القدمي يصبح‬ ‫رفيقا تتم حتيته على ما يفعل في الفلس�طينيني وال يعترض أحد وال‬ ‫يجرم أحد وال يطرد أحد‪.‬‬ ‫القضي�ة الفلس�طينية كان�ت وم�ا زالت وس�تظل البوصل�ة التي‬ ‫نقي�س به�ا مواق�ف ال�دول والقي�ادات واألح�زاب واإلعالميين‬ ‫والنش�طاء ومنظم�ات اجملتم�ع املدن�ي‪ ،‬وال بوصل�ة أه�م منه�ا‪ ،‬كما‬ ‫قال الش�اعر مظفر النواب‪« :‬بوصلة ال تش�ير إلى القدس مش�بوهة‪،‬‬ ‫حطموها على قحف أصحابها»‪ .‬فكل ما يتعرض للقضية الفلسطينية‬ ‫تنازال أو تبخيس�ا أو مساومة ال نستطيع أن نقف معصوبي العيون‬ ‫ومربوطي األلس�نة‪ .‬ولهذا لم نأل جهدا في نقد السلطة الفلسطينية‬ ‫وحركة حماس وكل األنظمة العربية املس�اومة وقيادات االنقالبات‬ ‫العربي�ة الت�ي كان�ت تنفذه�ا باس�م فلس�طني وم�ا أكثره�ا‪ ،‬وكذلك‬ ‫األح�زاب العربية وحركات املعارضة التي أدارت ظهرها لفلس�طني‪.‬‬ ‫نحن ال نش�تري بضاعة كاس�دة تتح�دث عن املوق�ف القومي‪ ،‬وفي‬ ‫نفس الوقت يتم التفريط في ثوابت القضية الفلس�طينية‪ .‬ال نصدق‬

‫التراث الناصري‬

‫االنقسام الطولي والعرضي‬

‫املوقف من القضية الفلسطينية‬

‫نقط�ة أخ�رى ال نس�تطيع أن نظ�ل صامتين عليها وه�ي التراث‬ ‫الناص�ري ال�ذي يح�اول بع�ض اإلعالميين والسياس�يني الصغار‬ ‫منه�م والكب�ار أن يجيروه لصالح فرد أو أف�راد في مصر فقط‪ ،‬وكأن‬ ‫األم�ر ال يعن�ي أحدا‪ .‬وهنا يحق لنا أن نس�أل هل الت�راث الناصري‬ ‫ملك ش�خصي لنجله عبد احلكيم أو البنت�ه هدى‪ ،‬مع تقديرنا الكبير‬ ‫لعائل�ة الزعي�م اخلال�د‪ ،‬أو حتى رئيس احل�زب الناص�ري حمدين‬ ‫الصباح�ي؟ احلقيق�ة أن التراث الناص�ري وما ميثله مل�ك لألجيال‬ ‫العربي�ة التي تؤم�ن بالقواع�د الثابتة له�ذا الفكر وأهمه�ا‪ :‬مقاومة‬ ‫الثالوث املتحالف ضد الش�عوب العربية ومصاحلها االستراتيجية‬ ‫وأضالع هذا الثالوث‪ :‬االس�تعمار والصهيونية والرجعية العربية‪.‬‬ ‫أما أن يجلس نظام ما في أحضان الرجعية العربية وأشكالها األكثر‬ ‫تخلفا حتالف�ا ومتويال وإطراء‪ ،‬ثم يدعي أن�ه وريث الناصرية فهذا‬ ‫إجح�اف بح�ق ناص�ر وبح�ق كل املعجبني ب�ه واخمللصين لتراثه‪.‬‬ ‫الناصرية تدع�و لتحرير املوارد الطبيعي�ة العربية من أيدي القوى‬ ‫اخلارجي�ة الت�ي تس�يطر عليه�ا‪ ،‬ويدع�و لتأميمه�ا وحتويله�ا إلى‬ ‫مصادر قوة لألمة‪ .‬الناصرية تتحالف مع اجلماهير العربية التي لها‬ ‫مصلح�ة في التحرر والتق�دم‪ .‬والناصرية وقفت داعمة لكل حركات‬ ‫التحرر في أفريقيا وآسيا وأمريكا الالتينية‪ .‬والناصرية كانت وراء‬ ‫إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية ووقفت مع املقاومة الفلسطينية‬ ‫واعتبرتها «أنبل ظاهرة أنبثقت عن هزمية يونيو ‪ »67‬فال يقولن أحد‬ ‫إنه ناصري ويج�رم فصائل املقاومة‪ .‬والناصري�ة أخيرا وقفت ضد‬ ‫اإلقطاع والبرجوازية الكبيرة وانحازت إلى طبقة العمال والفالحني‬ ‫وأنصفته�م وفتحت لهم أبواب املدارس واجلامعات مجانا‪ ،‬مما أتاح‬ ‫للماليين من أبناء الش�عب املص�ري والعربي أن يلتحق�وا باملعاهد‬ ‫املصري�ة ويتخرجوا منها ومن بينهم من ميارس�ون الش�تم والردح‬ ‫يوميا ضد املقاومة الفلسطينية‪.‬‬ ‫لق�د مارس�نا النق�د اللاذع ملمارس�ات اإلخ�وان املس�لمني عندما‬ ‫وصول�وا إلى الس�لطة بتدبي�ر من العس�كر‪ .‬ولم ننس قول مرس�ي‬ ‫«الستينات وما أدراك ما الستينات» وال رسالته احلميمية لشمعون‬

‫رئيس آخر في القفص‬ ‫ٌ‬

‫وبني دوافع الثورة وأهدافها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثوريا‪،‬‬ ‫تنظيما‬ ‫ليس�ت املرة األولى التي نؤكد ونذكر فيه�ا أن اجلماعة لم تكن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أحيانا) مع النظام‪،‬‬ ‫إصالحيا في أفضل األحوال َق ِبل بالتعايش (القلق‬ ‫وإمنا كان‬ ‫ً‬ ‫فضال ع�ن متاهيه معه في انحيازاته االقتصادي�ة واالجتماعية‪ ،‬تلك التي قامت‬ ‫عليه�ا الثورة‪ ،‬ولئن غابت تلك احلقيقة عن عموم اجلمهور الذي كان يتحس�س‬ ‫طريق�ه في عالم الدميقراطية واالختيار اجلديد عليه‪ ،‬فإنها ما لبثت أن اتضحت‬ ‫مع مضي األيام‪ ،‬من دون أي إجنازات أو حتى بوادرها‪ ،‬ومع اإليغال غير العابئ‬ ‫في محاوالت «التمكني»‪ ،‬تلك الكلمة ‪ -‬املش�روع س�يئة السمعة؛ وبديهي أن ذلك‬ ‫ً‬ ‫جزءا من املش�كلة‪ ،‬ال حلها!‬ ‫اجلمه�ور اكتش�ف أن انحي�از اجلماعة ذاك يجعله�ا‬ ‫ولعل ذل�ك يلفت النظر إلى حقيق�ة أن وجود اجلماعة وانتعاش�ها اقترنا بحالة‬ ‫االستعصاء السياسي وانسداد أفق التغيير وسيناريو التوريث‪ ،‬وقد تغير ذلك‬ ‫الظرف وبرزت إلى الوجود ٌ‬ ‫حر أكثر عدال‪ ،‬مبا يلغي‬ ‫آمال وفصائل تعد‬ ‫ٍ‬ ‫مبستقبل ٍ‬ ‫ذل�ك االحتياج للجماعة‪ ...‬ولألس�ف‪ ،‬لم تكن تلك احلقيق�ة الوحيدة الغائبة‪ ،‬إذ‬ ‫أنه في زمن مبارك‪ ،‬زمن الركود والس�كون‪ ،‬حيث ال يحدث شيء ذو بال‪ ،‬وحيث‬ ‫مسيس باملرة‪ ،‬اختفت‬ ‫شارع غير‬ ‫اجلماعة تكاد تكون التنظيم الوحيد الثقيل في‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫س�مات العنف واإلقصاء األصيلة في اجلماعة‪ ،‬ألنه ببس�اطة ل�م يكن هناك من‬ ‫يُ قصى‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫معبرة عن قوى اجتماعية عريضة‪ ،‬تكشف مدى‬ ‫تيارات‬ ‫أما اآلن‪ ،‬ومع تش�كل‬ ‫انغالق اجلماعة عبر املمارس�ة السياس�ية املفتوحة‪ ،‬وتس�لط أفكارهم اخلاصة‬ ‫والغامض�ة عل�ى عقولهم‪ ،‬حيث ي�رون الواقع من خالل س�ردية صراع احلق مع‬ ‫الباطل‪ ،‬األبيض مع االس�ود‪ ،‬وحيث هم فرسان احلق وجتسيد اإلسالم وإرادة‬ ‫واقع معقد مليء بالعديد من األل�وان وأطيافها‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫الله عل�ى األرض في ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫مقوالت دفاعية‪ ،‬إذ ما أن‬ ‫بإحكام على نفس�ها محصنة عبر‬ ‫مغلقة‬ ‫منظومة‬ ‫كونها‬ ‫ٍ‬ ‫تتعرض اجلماعة النتكاس�ة من جراء صراعها السياس�ي ً‬ ‫أمر طبيعي‬ ‫جدا‪ ،‬وهو ٌ‬ ‫ً‬ ‫تنديدا بأعداء اإلسالم‪ ،‬الذين‬ ‫ومتوقع في عالم السياس�ة‪ ،‬حتى تأخذ بالصياح‬ ‫هم ف�ي واقع األمر إخوانهم في الوطن الذين انتخبوه�م في املقام األول‪ ...‬ليس‬ ‫ٍ‬ ‫مراجع�ات حقيقية‪ ...‬في ضوء هذا‬ ‫احتمال للخطأ من جانب اجلماعة أو من‬ ‫م�ن‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫جميعا‬ ‫نفه�م س�وء تقديرهم للموق�ف الذي أدى إلى ث�ورة ‪ 30‬يونيو‪ ،‬أعل�م أننا‬ ‫تس�تهوينا املقارنات فنستسلم لتفسيراتها‪ ،‬كما أننا نحب أن نرى التاريخ يكرر‬ ‫نفس�ه‪ ،‬بي�د أن�ه ال يفعل ألن مي�اه النهر تتغير‪ ،‬وتل�ك املقارنات خادع�ة بقدر ما‬

‫هي س�هلة ومريح�ة‪ ،‬ومن ذلك تلك املقارن�ة بني صراع اجلماعة م�ع عبد الناصر‬ ‫ً‬ ‫مقارن�ة‬ ‫ف�ي ‪ 1954‬والفري�ق السيس�ي إب�ان وعق�ب ث�ورة ‪ 30‬يونيو‪...‬وم�ع أن‬ ‫ً‬ ‫مق�ال إن لم نقل مقاالت‪ ،‬فإنني هنا س�أكتفي ببعض النقاط‬ ‫حقيقي�ة حتتاج إلى‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ش�اب ال عالقة‬ ‫ضابط‪،‬‬ ‫اجلوهري�ة الفارق�ة‪ :‬لقد اصطدمت اجلماع�ة حينذاك مع‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وطنية أع�ادت صياغة اجملتمع في‬ ‫ث�ورة‬ ‫ل�ه وال ارتباطات بالنظام الس�ابق قاد‬ ‫عس�ل‬ ‫ش�هر‬ ‫بعد‬ ‫إرادات‬ ‫صراع‬ ‫الطرفني‬ ‫نهاي�ة املط�اف‪ ...‬لق�د كان الصراع بين‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫قصي�ر نتيجة اخطاء قي�ادة اجلماعة وتعاليها على ذل�ك الضابط العنيد القوي‬ ‫الش�خصية الش�ديد االعتداد بكرامته‪ ،‬الذي خطط وقاد الثورة بالفعل‪ ،‬أما اآلن‬ ‫فالوض�ع يختل�ف‪ ،‬فاملقارنة بني الفريق السيس�ي وعبد الناص�ر غير جائزة في‬ ‫األساس (بغض النظر عن كل االستدعاءات) من حيث السن (والرتبة بالتالي)‬ ‫والتكوين والش�خصية واالرتباط بالنظام الق�دمي‪ ،‬والتمثيل الطبقي‪ ،‬واألحالم‬ ‫والزمن‪.‬‬ ‫قطاعات واس�عة ً‬ ‫ٍ‬ ‫جدا‬ ‫م�ا لم تفهم�ه قيادات اجلماعة أن صراعهم هذه املرة مع‬ ‫ٍ‬ ‫اختالف في‬ ‫اس�تمرار فعلي لعه�د مبارك م�ع‬ ‫م�ن الش�عب رفض م�ا ميثلونه من‬ ‫ٍ‬ ‫مكس�بات الل�ون والرائحة مع بنيتهم الفكري�ة والتنظيمية املغلق�ة التي ال تقبل‬ ‫باآلخر‪ ،‬وهي نفس األسباب التي جعلتهم ال يستمعون النصيحة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لي�س من ٍ‬ ‫كثي�را حت�ى اآلن‪ ،‬وأنها لم‬ ‫ش�ك ف�ي أن الثورة املصرية ق�د تعثرت‬ ‫ٍ‬ ‫عام من اإلحباط وخفض‬ ‫حتقق أية‬ ‫مكتس�بات تذكر‪ ،‬وأن حصيلة حكم اجلماعة ٌ‬ ‫س�قف املطالب وفتح الباب أمام عودة مش�رفة للمؤسسة العس�كرية لالشتغال‬ ‫ٍ‬ ‫باستدعاء شعبي‪.‬‬ ‫العلني في السياسة‬ ‫صراع‬ ‫ال أنكر أنني شعرت بالرثاء للدكتور مرسي‪ ،‬فالرجل قذف به في خضم‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫بجريرة قرارات اجلماعة‪.‬‬ ‫مؤهل له بأية صورة‪ ،‬ويبدو أنه سيذهب‬ ‫هو غير‬ ‫ٍ‬ ‫ال أستطيع أن أراهن على زوال تنظيم اإلخوان املسلمني على الرغم من هبوط‬ ‫ش�عبيته‪ ،‬فالواقع الشديد الس�يولة العاري من املكتس�بات الثورية قد يفاجئنا‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫كائنا من كان فيها‪ ...‬إال أنني أعتقد أنه‬ ‫ش�خص‬ ‫مبتغيرات عديدة ال حصانة ألي‬ ‫ٍ‬ ‫يتعين عل�ى اجلماع�ة أن تتعايش مع الواق�ع فتكف عن التظاهر م�ن دون طائل‬ ‫ٍ‬ ‫مبراجعات عميقة إلنقاذ ما‬ ‫والذي يرس�خ للعنف وعودة الدولة األمنية والقيام‬ ‫ميكن إنقاذه من شعبيتها املتداعية‪.‬‬ ‫٭ كاتب مصري‬

‫في استخدامه كل اس��لحته الفتاكة ضد شعبه االعزل‪ ،‬وضرب كل املواثيق‬ ‫واملب��ادئ الدولية املنادية باحترام حقوق االنس��ان ع��رض احلائط‪ ،‬فما من‬ ‫وسيلة أو س�لاح اال واس��تعمل في قمع املتظاهرين وقتل الناس وإبادتهم‪،‬‬ ‫وآخرها كانت مجزرة الغوطة بالسالح الكيماوي‪.‬‬ ‫ان تصوي��ر االعالم الس��وري لكل هذا اخل��راب‪ ،‬والدماء‪ ،‬واالش�لاء في‬ ‫الشوارع والطرقات‪ ،‬على انه انتصار تاريخي‪ ،‬كي يوهم مؤيديه واصدقاءه‬ ‫أن��ه يس��يطر عل��ى االرض ويتحكم بكل زاوي��ة أو حارة‪ ،‬لي��س اال دليال على‬ ‫ضعفه وهشاش��ته‪ ،‬ذلك ان النظام الذي يخاف من ص��وت االطفال املنادي‬ ‫باس��قاطه‪ ،‬وترعبه أغاني الثوار‪ ،‬م��ا النصر الذي ننتظ��ر منه؟ وأي اصالح‬ ‫دميقراطي سوف يحققه؟ وهو الذي ارهب الناس ملدة أربعني عاما‪ ،‬وأذاقهم‬ ‫الويالت واملصائب‪.‬‬ ‫لقد خس��ر النظـــــ��ام كل معارك��ه الداخلية واخلارجية عل��ى مدى عقود‬ ‫طويلة‪ ،‬وليس هناك أية اشارات قريبة أو بعيدة بأنه يحقق اجنازات وطنية‪،‬‬ ‫بيد انه يصورللعالم أن معركته احلالية‪ ،‬ضد اجلماعات املس��لحة على وشك‬ ‫االنته��اء وس��يفرغ للعب م��ع الكب��ار‪ ،‬ألن ق��دره العيش على خل��ق االزمات‬ ‫والعداوات‪.‬‬ ‫م��ا من ش��ك ان النظام بدأ يبحث ع��ن انتصار مزيف يحف��ظ له ماء وجه‬ ‫رئيس��ه بش��ار االس��د‪ ،‬الذي ال يزال غارقا في عامله اخلاص‪ ،‬فهو يرى انه ال‬ ‫يدافع عن سورية فقط وامنا عن مستقبل ابناء املنطقة كلها‪.‬‬ ‫٭ كاتب واعالمي من سورية‬

‫جواد بولس٭‬ ‫■ انتخب�ت اجلماهير العربية في إس�رائيل‬ ‫م�ن س�يقودها خلمس�ة أع�وام جدي�دة‪ .‬معارك‬ ‫االنتخاب�ات الت�ي ج�رت ف�ي الق�رى والبلدات‬ ‫العربي�ة ترك�ت مجتمع�ات مثخن�ة باجل�راح‬ ‫احلقيقية‪ ،‬وهذا ليس من باب مجاز واستعارة‪.‬‬ ‫إلى حدّ بعيد انحس�ار دور األحزاب السياس�ية‬ ‫ً‬ ‫نتيجة لغي�اب دور قادة حقيقيني‬ ‫الوطنية جاء‬ ‫لم يفلحوا باس�تيعاب ما يج�ري عميقا في بطن‬ ‫النهر‪ ،‬ولم يلحظوا في أي دلتا يس�تقر طميه‪ .‬ال‬ ‫نبال�غ إن قلنا ّ‬ ‫إن عهدا قد انقضى‪ ،‬وما س�يكون‬ ‫ال يُ ت�رك للحظ ومل�ن يجيد رمي الن�رد أو اللعب‬ ‫بلعبة «الثالث ورقات»‪.‬‬ ‫القضية ليست باملفاضالت الشخصية‪ ،‬فعلى‬ ‫الرغم من أهمية الش�خص يبقى املقلق انكشاف‬ ‫مفاعيل إنتاج هذا الرئيس أو ذاك‪ ،‬فهنالك فارق‬ ‫بني رئيس ميثل حزبً ا سياسيً ا وطنيً ا يقوم على‬ ‫مب�ادئ واضح�ة وتنظيم س�ليم يكفلان وضع‬ ‫اخلي�ارات واألولوي�ات الوطنية‪ ،‬ويحاس�بان‬ ‫م�ن ّ‬ ‫ضل الطري�ق وحاد عن بوصل�ة اجلماهير‪،‬‬ ‫م�ن جهة‪ ،‬وبين رئيس س�يكون أس�ير مخاتير‬ ‫«مودرن» وحفنة من رجال املال الذين يس�عون‬ ‫حلماية ماله�م وزيادة أرباحه�م‪ ،‬وإليهم ينضم‬ ‫بع�ض م�ن ذوي العضلات املؤمنني ّ‬ ‫ب�أن ما لم‬ ‫يؤخذ بالق�وة يؤخذ بقوة أكب�ر‪ ،‬ويبقى اخملفي‬ ‫وراء انتخاب بعضهم أعظم‪ .‬‬ ‫م�ن املش�اهد احلزينة الت�ي أصبحت تتصدر‬ ‫املواق�ع اإلخبارية هي تلك الت�ي ترصد زيارات‬ ‫أعض�اء الكنيس�ت الع�رب لدواوي�ن الرؤس�اء‬ ‫املنتخبين‪ ،‬مبس�عى مس�ـــــتفز لرك�وب ه�ذا‬ ‫احل�زب أو تل�ك احلرك�ة عل�ى ظه�ر فائ�ز هن�ا‬ ‫ورئي�س منتخ�ب هن�اك‪ .‬رؤس�اء‪ ،‬معظمـــهم‬ ‫انتخب�وا باس�م حمائ�ل وحتالف�ات عش�ائرية‬ ‫ّ‬ ‫محلي�ة‪ ،‬بعدم�ا باع�وا ذمم�ا واس�تباحوا كل‬ ‫وس�يلة‪ ،‬يصيرون أهدافا يله�ث وراءها «قادة»‬ ‫ح�ركات وأح�زاب لينتس�بوا إليه�م ويفاخروا‬ ‫«كالقرع�ان يفاخ�رون بش�عر ابن�ة اخته�م»‪،‬‬ ‫مبجاز مما قالته العرب‪.‬‬ ‫حمالت استكش�اف مرش�حني «دس�مني» في‬ ‫بع�ض الق�رى والبلدات عكس�ت عم�ق الهاوية‬ ‫الت�ي وصلت إليه�ا احلال�ة السياس�ية العامة‪.‬‬ ‫قي�ادات أطلق�ت ّ‬ ‫أعنته�ا وب�دون أي محاس�بة‬ ‫لل�ذات أو خجل‪ ،‬ش�رعت بعرض اس�م احلركة‪/‬‬ ‫احل�زب وتاريخ�ه للبي�ع أو للتأجي�ر‪ ،‬باخلل�و‬ ‫ً‬ ‫وأحيان�ا عل�ى طريق�ة «ال�دي‪-‬‬ ‫واملفتاحي�ة‪،‬‬ ‫ي�وس»‪ .‬فم�ع اش�تداد املنافس�ة‪ ،‬حت�ى الزواج‬ ‫العرفي غدا مقبوال‪.‬‬ ‫ف�ي كل بل�دة أنين ولهفة على مس�تقبل صار‬ ‫ذبيح�ا‪ .‬في كل بلدة نصر وقهقهة ّ‬ ‫تذكرك بأفراح‬ ‫روم�ا‪ّ .‬أما مدينة الناصري فتختزل كل الدهش�ة‬ ‫واجلحود‪« .‬اجملدلية»‪ ،‬الت�ي من أرض املتاهات‬ ‫والضي�اع‪ ،‬ش�قت صدره�ا ّ‬ ‫وفك�ت ضفائره�ا‪،‬‬ ‫تول�ول‪َ :‬م�ن حل�م ببق�اء مدينة واح�دة فاضلة‬ ‫ف�ي بالد يغ�زو قراها امللح فهو واه�م! من مضى‬ ‫يلعب في عليائه دور «هارون»؛ صوته سوطه‪،‬‬ ‫حنجرت�ه في رأس أنفه وحاله كحال الواثق في‬

‫احلوثيون ودماج‪ ...‬ملاذا اآلن؟‬ ‫يحرم تش�كيل اجلمعيات واألحزاب السياسية‪ ،‬ومن ال يرى ذلك من‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‬ ‫تالميذ الوادعي قبل وبعد رحيله‪ ،‬وقد أثمرت هذه املراجعات‬ ‫تأسيس حزب سياسي ذي توجهات سلفية باسم «الرشاد اليمني»‪،‬‬ ‫يشارك في مؤمتر احلوار الوطني احلالي في البالد‪.‬‬ ‫ورغ�م التحوالت السياس�ية واالجتماعي�ة الهائل�ة التي حدثت‬ ‫خالل الس�نوات املاضية‪ ،‬إال أن التيار الرئيسي الذي أسسه الشيخ‬ ‫الوادع�ي‪ ،‬والذي يق�وده اليوم تلميذه الش�يخ يحيى احلجوري‪ ،‬ال‬ ‫يزال يتمسك بأفكار الوادعي حول االنتخابات واألحزاب السياسية‪،‬‬ ‫حيث عرف عن الش�يخ احلجوري تقيده مبنهج شيخه الوادعي في‬ ‫حت�رمي الدخول في لعبة األح�زاب السياس�ية واالنتخابات‪ ،‬بل إن‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا أتباعه مبن�ع الدخول ف�ي مواجهات خارج‬ ‫احلج�وري أفتى‬ ‫دم�اج مع احلوثيني‪ ،‬رغ�م الهجمات احلوثية املتك�ررة على املنطقة‪،‬‬ ‫حي�ث ي�رى احلج�وري أن مهمته�م نش�ر «عل�وم احلدي�ث» وليس‬ ‫املنافسة السياسية‪ ،‬والدخول في مواجهات مع الغير‪ ،‬كما أنه رفض‬ ‫مساعدة عناصر من تنظيم «أنصار الشريعة» املرتبط بالقاعدة‪ ،‬في‬ ‫مواجهت�ه للحوثيني‪ ،‬على اعتبار أن القاعدة مجموعة متطرفة تقوم‬ ‫بأعمال مخالفة للشريعة اإلسالمية‪.‬‬ ‫غي�ر أن الهجمات احلوثية املتكررة للس�يطرة على منطقة دماج‪،‬‬ ‫ومحاوالت إخالئها من الوجود الس�لفي‪ ،‬رمبا س�اعدت على حتول‬ ‫ً‬ ‫دفاعا عن أنفس�هم‪ ،‬مع األخذ‬ ‫أه�ل دم�اج إلى اختي�ار طريق العن�ف‬ ‫ف�ي االعتب�ار أن غالبي�ة أهال�ي املنطق�ة ‪ -‬إذا م�ا اس�تثنينا الطلبة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جي�دا‪ ،‬مثلهم مث�ل غيرهم من‬ ‫تس�ليحا‬ ‫أصال‬ ‫األجانب‪ -‬مس�لحون‬

‫القبائ�ل اليمني�ة‪ ،‬وهو م�ا جعل مهم�ة احلوثيني صعبة ف�ي اقتحام‬ ‫املنطقة التي تداعت لنجدتها أطراف س�لفية ع�دة من أماكن مختلفة‬ ‫ف�ي اليمن‪ ،‬وهنا مكم�ن اخلطورة‪ ،‬حي�ث تقترب الص�ورة من حالة‬ ‫الصراع املذهبي الذي ال يبدو أن ً‬ ‫أحدا يريده في البالد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وم�ع اس�تمرار املواجه�ات ف�ي دم�اج‪ ،‬يخش�ى فعلا م�ن دخول‬ ‫مجموع�ات مس�لحة أخرى‪ ،‬على خ�ط الصراع في دماج‪ ،‬وقد أش�ار‬ ‫تقرير نشرته صحيفة «القدس العربي» ملراسلها في صنعاء قبل أيام‬ ‫إلى مخاوف النخب السياسية من نشوء جماعة مسلحة جديدة في‬ ‫صع�دة‪ ،‬مما ميكن لعناصر القاعدة من الدخ�ول على خط املواجهة‪،‬‬ ‫وه�و بالطبع آخ�ر ما ميكن أن يحتاجه اليمن في ه�ذه الفترة املليئة‬ ‫باإلشكاالت السياسية واألمنية واالقتصادية املعقدة‪.‬‬ ‫وفي س�ياق املواجهات احلالية في دماج‪ ،‬ميكن للقارئ لألحداث‬ ‫أن يلح�ظ أن�ه بعد أن مت�ت للحوثيني الس�يطرة ش�به الكاملة على‬ ‫محافظة صعدة‪ ،‬عقب اندالع أحداث «ثورة الش�باب» في اليمن ضد‬ ‫نظام الرئيس الس�ابق عل�ي عبدالله صالح‪ ،‬وبع�د ارتخاء القبضة‬ ‫األمني�ة للنظام عل�ى املنطقة‪ ،‬مطل�ع العام ‪ ،2011‬ح�اول احلوثيون‬ ‫أكث�ر من مرة التخلص من الوجود الس�لفي ف�ي احملافظة‪ ،‬ليفرضوا‬ ‫حس�ب تصورهم سياس�ة أمر واقع مع اجتاه «احل�وار الوطني» في‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‬ ‫اليم�ن نح�و نتائجه اخلتامي�ة‪ ،‬التي رمبا يرى احلوثي�ون أن‬ ‫منه�ا ال تص�ب في مصلحته�م‪ ،‬بعد أن مت التوافق ضم�ن «فريق عمل‬ ‫صع�دة» املنبثق ع�ن مؤمتر احلوار عل�ى «عودة صعدة إلى س�لطة‬ ‫الدول�ة وقيام احلكومة بواجباتها ف�ي احملافظة‪ ،‬وعودة مئات آالف‬

‫‪Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫٭ أستاذ جامعي وكاتب عربي مقيم في نيويورك‬

‫هذا هو شعبي الذي به سررت‬

‫سورية بلد اخملابرات واالنتصارات الفانتازية‬

‫عش��رات الدول‪ ،‬واالنكى من ذل��ك تأكيد وزير االعالم عم��ران الزعبي أنه ال‬ ‫توجد قوة في األرض قادرة على إس��قاط س��ورية الدولة والوطن والشعب‪.‬‬ ‫ولكن هل التنازل عن الكيماوي يعد انتصارا‪ ،‬وقتل اكثر من مئة الف مواطن‬ ‫اجنازا؟‬ ‫إن النص��ر الذي يفتخر به النظ��ام اليوم ال يختلف ع��ن انتصارات صدام‬ ‫حس�ين صاحب (ام املعارك والقادسية)‪ ،‬ومعمر القذافي ملك امللوك‪ ،‬بل هو‬ ‫أش��به مبغامرات دونكيش��وت الكرتونية الذي كان يحارب ��واحني الهواء‪.‬‬ ‫ص��دام حس�ين في حرب��ي اخلليج االول��ى والثاني��ة كان يقتنع ب��أن قواته‬ ‫س��تدحر اجلي��ش االمريكي وتغرقه ف��ي الوحل‪ ،‬غي��ر ان النتائج على أرض‬ ‫الواقع اتت على عكس توقعاته‪ ،‬ولكنه اس��تمر في حلمه حتى سقوط بغداد‬ ‫‪ ،2003‬وكانت النتيجة‪ ،‬زج جيشه وشعبه في حروب خاسرة‪.‬‬ ‫ال ش��يء يسجل لصالح النظام الس��وري‪ ،‬سوى القتل واخلراب وإشاعة‬ ‫ثقاف��ة االمن واخملابرات‪ ،‬فلم نش��اهد أي اجناز تاريخي أو حتى عس��كري‪،‬‬ ‫على الرغ��م من ان الطائرات االس��رائيلية كانت حتلق ف��وق قصور الرئيس‬ ‫أكثر من مرة‪ ،‬ودائما كان النظام يحتفظ بحق الرد‪ ،‬ولنكتشف في ما بعد أن‬ ‫هذا احلق ضاع في خبر كان‪ ،‬وذهب مع الريح‪ ،‬ال بل ان طائراته اآلن تقصف‬ ‫احياء دمشق وتقتل االبرياء عوضا عن قصف تل ابيب‪.‬‬ ‫الي��وم يتح��دث النظام وآلت��ه اخملابراتية عن حس��م املعركة في دمش��ق‪،‬‬ ‫واقتالع ج��ذور االرهاب وانته��اء االزمة‪ ،‬وكأن جبهة اجل��والن متر من بابا‬ ‫عم��رو‪ ،‬وأن أه��ل حمص ه��م الذين فتح��وا أبوابهم للعدو‪ ،‬ولك��ن من خالل‬ ‫نظرة س��ريعة لالحداث‪ ،‬يتضح ان االجناز الوحيد الذي حققه النظام‪ ،‬يكمن‬

‫تعليقا على ما يجري في مصر كتبت مجلة «التامي» األمريكية يوم‬ ‫‪ 8‬تشرين األول‪/‬أكتوبر املاضي في مقالها الرئيسي‪ ،‬أن هناك مصرين‪:‬‬ ‫مصر التي تلتف حول العس�كر والتي تكره اإلخوان املس�لمني وهي‬ ‫في صعود‪ ،‬ومصر اإلخوان املس�لمني املعزولني واجملروحني والذين‬ ‫لم يخضعوا ولم يستس�لموا ملصر األول�ى ويكرهونها أيضا‪ .‬فبينما‬ ‫مص�ر األولى كانت حتتفل في ميدان التحرير يوم ‪ 6‬أكتوبر بالذكرى‬ ‫األربعين للح�رب‪ ،‬حاولت مص�ر الثانية أن تصل إل�ى نفس امليدان‬ ‫ودفعت نحو ‪ 57‬قتيال و‪ 400‬جريح من دون إن حترز جناحا‪.‬‬ ‫نح�ن نري�د مصر الواح�دة املوحدة الت�ي تقف مع أمته�ا وتدافع‬ ‫ع�ن قضاياه�ا وتش�ير بإصبعه�ا ملواط�ن التآم�ر عل�ى الش�عوب‬ ‫العربية وثرواتها ومقدس�اتها‪ .‬ال نريد لهذا االنقس�ام أن يستمر وال‬ ‫ن�رى أن احل�ل باإلقصاء والتهمي�ش وإطالق الن�ار وتكميم األفواه‬ ‫وإغالق الفضائيات وس�جن الصحافيني وش�يطنة فصائل املقاومة‬ ‫وااللتص�اق بأكث�ر ال�دول تخلف�ا ورجعي�ة والتعاقد مع الش�ركات‬ ‫اإلس�رائيلية لتبييض الوجه أو حماية السفن العابرة للقناة‪ ،‬التي‬ ‫دفع الش�عب املصري ثمنا غاليا لتأميمها‪ .‬نري�د مصر أن تبقى متثل‬ ‫هذا اإلرث العظيم في النضال من أجل التحرر والتحرير وصوال إلى‬ ‫الدول�ة املتينة القائم�ة على التعددية التي ال تقص�ي أحدا وال حترم‬ ‫م�ن تضع غالبية الش�عب فيه ثقتها فيه ليقود البلاد ضمن األحكام‬ ‫املتفق عليها في دستور ميثل الغالبية الساحقة من الشعب‪.‬‬ ‫نريد ملص�ر أال تقف في منتصف الطريق تفت�ش عن االجتاه التي‬ ‫تس�لكه‪ ،‬بل أن تس�تمر في رفع ش�علة ث�ورة يناير الت�ي انبثقت من‬ ‫رح�م املعان�اة والقه�ر والفس�اد وانع�دام ال�وزن الذي مثل�ه نظام‬ ‫مب�ارك‪ ،‬ال أن تعيد إنتاج ذلك النظام حتت ش�عارات جديدة بضغط‬ ‫من أموال النفط وتش�جيع من الق�وى املعادية لألمة تاريخيا‪ .‬ولهذا‬ ‫نقول نختلف مع مصر السلطة وال نختلف على مصر الدور والتاريخ‬ ‫واملوقع القيادي‪.‬‬

‫النازحين الذين هجرهم احلوثيون إل�ى مناطقهم في صعدة‪ ،‬ونزع‬ ‫األس�لحة الثقيلة»‪ ،‬األمر الذي يعني بالنس�بة للحوثيني خضوع ما‬ ‫يرون�ه «اإلرث التاريخ�ي لدولة األئمة الزيديني» من جديد لس�لطة‬ ‫الدول�ة واجلمهوري�ة‪ ،‬وضي�اع مكتس�بات سياس�ية وعس�كرية‬ ‫حققوها خالل ست جوالت من احلرب التي بدأت عام ‪ 2004‬مع نظام‬ ‫الرئيس الس�ابق علي عبدالله صالح‪ .‬وق�د لوحظ خالل املواجهات‬ ‫بني الس�لفيني واحلوثيني ف�ي دماج‪ ،‬أن احلوثيين كانوا يحرصون‬ ‫على إيصال رس�الة إعالمية تتضمن شراس�ة الهج�وم احلوثي على‬ ‫املنطقة‪ ،‬على غير عاداتهم في مواجهاتهم مع النظام الس�ابق‪ ،‬حيث‬ ‫كانت رسائلهم اإلعالمية تشير إلى أنهم جماعة معتدى عليها‪ ،‬وتقف‬ ‫في موقف الدفاع عن النفس أمام كثافة نيران قوات اجليش اليمني‪.‬‬ ‫أم�ا في حال�ة ضرب دماج خلال األيام املاضية فل�م يأبه احلوثيون‬ ‫ً‬ ‫كثي�را للرس�الة اإلعالمية التقليدية‪ ،‬بل عل�ى العكس‪ ،‬حرصوا على‬ ‫توجيه رس�ائل إعالمية نارية ‪ ،‬توازي حج�م الكثافة النيرانية على‬ ‫دماج‪ .‬ويرجع حرص احلوثيني على الظهور مبظهر القوي املس�يطر‬ ‫في معارك دماج إلى عدة أس�باب‪ ،‬يأتي في مقدمتها حسب تصوري‪،‬‬ ‫محاولة إيصال رسالة إلى قبائل محافظة صعدة‪ ،‬التي تشير تقارير‬ ‫إل�ى متلملها من س�يطرة احلوثيني عل�ى محافظتهم‪ ،‬حيث يخش�ى‬ ‫احلوثي�ون من تأثر القبائ�ل اجملاورة بصمود قبائ�ل دماج‪ ،‬ومن ثم‬ ‫القيام بعمل مسلح للتمرد على احلوثيني الذين فرضوا أنفسهم بقوة‬ ‫السلاح على قبائل احملافظة‪ .‬كما أن احلوثيني في ما يبدو يس�عون‬ ‫كذل�ك‪ ،‬مبحاول�ة إخالء الوجود الس�لفي ف�ي احملافظة‪ ،‬إلى إنش�اء‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫و‬

‫ا‬ ‫أ‬

‫ا‬ ‫ط‬

‫أ‬ ‫و‬ ‫ب‬

‫ز‬ ‫د‬

‫ا‬

‫م‬

‫إ‬ ‫ا‬

‫ا‬ ‫ا‬

‫س�ره يقول‪« :‬مهما يكن‪ ،‬أمطري يا س�ماء حيث‬ ‫ّ‬ ‫ش�ئت فلس�وف يأتيني خراجك!» قامر وخس�ر‬ ‫ظبيته وضاع منه القمر‪ .‬‬ ‫ها هي الناصرة تش�هد من جديد على ش�قاء‬ ‫أخواتها‪ .‬من س�مع مثلي النداء ينذر وال يرحم؛‬ ‫الناص�رة للناصريين‪ ،‬جف�ل وبكى على نش�يد‬ ‫الش�باب «بين نقب وجلي�ل دمنا احل�ر ينادي‪،‬‬ ‫واس�لمي ي�ا ناصرة واس�لمي ل�ي يا بلادي»‪،‬‬ ‫ألم نك�ن جميعنا أوالدً ا لتلك البش�ارة؟ ً‬ ‫أحقا لم‬ ‫تع�د الناصرة إال للناصريني؟ م�ن أنا إذا‪ ،‬ألقول‬ ‫لتلكم اآلالف الراقصة طربً �ا إنهم من جند الليل‬ ‫وغي�ر جديري�ن بعناق الصباح؟ م�ن أنا ألعزي‬ ‫من كانوا غفاة وأنك�روا دماء أخيهم قبل صياح‬ ‫الدي�ك‪ ،‬ورقص�وا عليه�ا رقص�ة املوت م�ع جند‬ ‫قيصر؟‬ ‫لتفرح تل�ك الناصرة بفرح أبنائه�ا‪ ،‬وليبكها‬ ‫م�ن ل�م يصون�وا له�ا ًّ‬ ‫ودا وتاريخ مج�د‪ .‬أنا لن‬ ‫أبكي‪ ‬ألنني عرف�ت أن «للحقيقة‪ ‬وجهني‪ ،‬والثلج‬ ‫أس�ود ف�وق مدينتن�ا»‪ ،‬فخب�أت دمع�ي للق�اء‬ ‫أحبابي ألننا‪« ،‬لم نع�د قادرين على اليأس أكثر‬ ‫مما يئسنا»‪ .‬‬ ‫ما‪ ‬جرى هناك لم يكن معجزة‪ .‬لقداستشعرت‬ ‫واقع�ا في الناص�رة عندم�ا ّ‬ ‫تكلمت‪ ‬عن‬ ‫م�ا صار ً‬ ‫مصادر شرعية بعض قيادات حركاتنا وأحزابنا‬ ‫العربية‪ .‬كان اخللل واضحا‪ .‬بعضهم فقد «صلة‬ ‫ّ‬ ‫كاملنبت يعيش‬ ‫الرحم» م�ع جماهيره‪ ،‬وأصب�ح‬ ‫عل�ى تخم�ة ووه�م‪ ،‬آخ�رون ول�دوا طف�رات‪،‬‬ ‫اكتس�بت ش�رعيتها م�ن رمش�ة عين التاري�خ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معل ً‬ ‫وفئة جاءته�م تلك ّ‬ ‫مدعومة مبواد حافظة‬ ‫بة‬ ‫يقترب تاريخ نفادها‪.‬‬ ‫توجعن�ا املفارقات‪ ،‬رمبا ولك�ن يبقى اجلرح‬ ‫ِ‬ ‫أق�وى م�ن الوج�ع؛ ٌ‬ ‫فكلما كب�رت األس�ئلة التي‬ ‫واجهه�ا املواط�ن العرب�ي كان�ت قيادت�ه ه�ذه‬ ‫تباع�ا‪ّ ،‬‬ ‫تش�عبت الس�بل ٌ‬ ‫ضل�ت‬ ‫كلم�ا‬ ‫تصغ�ر ً‬ ‫ّ‬ ‫اخل�راف طريقها‪ ،‬ألن الرع�اة كانوا في عليائهم‬ ‫يتخاصمون على معنى الرعد ويعدّ ون عشاءهم‬ ‫األخي�ر‪ .‬ال ف�راغ ف�ي السياس�ة‪ .‬فش�لوا بطرح‬ ‫األس�ئلة الصحيح�ة فغاب�ت احللول الش�افية‪،‬‬ ‫عمت الفوضى وساد ضياع‪  .‬‬ ‫ّ‬ ‫كل خاس�ر مقابله رابح‪ .‬الرابح�ون ّ‬ ‫بحل من‬ ‫التعلي�ل وللخاس�رين عل�م الذرائ�ع ورب قدير‬ ‫غفور عليم‪ .‬ال أعرف كيف «خانت» مساقط رأس‬ ‫قادة شعبنا وأس�قطتهم أو أسقطت مرشحيهم؟‬ ‫أهي صدف�ة؟ لن يتعبوا ولن يخبروكم عن س�ر‬ ‫الفش�ل‪ .‬ذاكرة الش�عب املهموم�ة القصيرة لهم‬ ‫ضمانة والشكوى عن كون أعدائهم ليسوا أكثر‬ ‫من قطيع حجة سامة قاطعة‪ .‬‬ ‫آمن�وا كما ش�ئتم؛ أنا س�أكتفي مبطر «أحمد»‬ ‫الذي قال‪:‬‬ ‫«يتهادى في مراعيه القطيع‪،‬‬ ‫مشهد يغفو ويصحو في فؤادي‪،‬‬ ‫هل أسميه بالدي؟‬ ‫أبالدي هكذا؟‬ ‫ذلك تشبيه فظيع! «‬ ‫ق�د تس�تبدلون أحبابً �ا وأحزابً �ا ولك�ن هذا‬ ‫الش�عب ب�اق كما ف�ي القس�م‪« :‬عل�ى صدوركم‬ ‫باقون كاجلدار»‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫«مربعه�م األمني» اخل�اص في صعدة أس�وة بحزب الل�ه اللبناني‪،‬‬ ‫الذي جنحت سياس�ته ف�ي اعتم�اد «املربعات األمني�ة» في احلفاظ‬ ‫على كوادره ومؤسساته إلى حد ما في مأمن من االستهداف األمني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عائقا يحول دون‬ ‫ويرى احلوثيون في الوجود السلفي في احملافظة‬ ‫حتقي�ق هذا الهدف‪ ،‬بعد أن مت في س�بيل حتقيقه ط�رد مئات اآلالف‬ ‫من احملافظة ممن ال يتفقون وسياسة احلوثي وتوجهاته‪.‬‬ ‫وعلى اجلانب السياس�ي‪ ،‬أراد احلوثيون كذلك‪ ،‬إيصال رس�ائل‬ ‫إلى املش�اركني في مؤمتر احلوار الوطني‪ ،‬ب�أن نتائج املؤمتر ينبغي‬ ‫أن تتواف�ق م�ع قوة األط�راف املش�اركة فيه‪ ،‬عل�ى اعتب�ار أنهم من‬ ‫األط�راف القوي�ة الت�ي ميكن أن تعرقل س�ير عملية احل�وار الذي ال‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا احتمال‬ ‫ينبغ�ي لنتائج�ه أن تتعارض م�ع توجهاتهم‪ .‬وهناك‬ ‫أن جماعة احلوثي س�عت من خلال تفجير الوضع في دماج إلى جر‬ ‫ً‬ ‫منفذا للتخلص من‬ ‫الدولة إلى جولة س�ابعة من املعارك لكي يجدوا‬ ‫ً‬ ‫نهائيا‪،‬‬ ‫التزاماته�م إزاء احل�وار الوطن�ي‪ ،‬ومن ثم االنس�حاب من�ه‬ ‫حسب اتهامات اجلانب الرسمي لهم‪ ،‬أو أنهم على األقل يسعون إلى‬ ‫س�رعة حس�م املعركة وتصفية اجليب الس�لفي املوجود في صعدة‪،‬‬ ‫لتتشكل في أيديهم ورقة ضغط قوية يلعبون بها قبيل نهاية احلوار‬ ‫الوطني كما ذكر‪.‬‬ ‫وف�وق كل ذلك‪ ،‬ال ميكن إغف�ال العوامل اخلارجي�ة التي تنعكس‬ ‫بدوره�ا على الداخ�ل اليمني‪ ،‬فالص�راع الدائر في س�ورية‪ ،‬وحالة‬ ‫االس�تقطاب الطائف�ي التي يش�هدها الش�رق األوس�ط‪ ،‬والتنافس‬ ‫السعودي اإليراني على قيادة األمة اإلسالمية‪ ،‬كل ذلك في تصوري‬ ‫مت استدعاؤه مع نيران األسلحة الثقيلة التي قصفت بها دماج خالل‬ ‫ً‬ ‫متاما كما‬ ‫األيام املاضية‪ ،‬والتي مزجت الرسائل احمللية باخلارجية‪،‬‬ ‫تشابك في تفسيرها احمللي واخلارجي بشكل وثيق‪.‬‬ ‫٭ كاتب ميني‬

‫أ‬ ‫د‬ ‫س‬

‫ا‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫م‬

‫أ‬ ‫ا‬ ‫ي‬

‫ص‬ ‫ي‬

‫ف‬ ‫ف‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫خ‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫ع‬ ‫ص‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬

‫ا‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ا‬

‫و‬ ‫ا‬

‫و‬ ‫و‬

‫ي‬ ‫م‬ ‫ا‬

‫أ‬ ‫أ‬

‫أ‬ ‫م‬

‫ا‬ ‫س‬

‫و‬ ‫و‬

‫أ‬

‫ف‬ ‫ح‬

‫ط‬ ‫ا‬

‫أ‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫محاكمة‬ ‫األخضر االبراهيمي‬

‫اغتيال عرفات‪ ..‬ال مبرر للفلفة القضية‬

‫■ بع��د اع�لان الس��لطة الفلس��طينية ان نتائ��ج تقري��ر اخلب��راء‬ ‫السويس��ريني اثبتت تعرض الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لعملية‬ ‫اغتيال مبادة سامة‪ ،‬اصبح من الضروري تشكيل جلنة دولية للتحقيق‬ ‫بالقضي��ة‪ ،‬على غرار اللجن��ة الدولية للتحقيق باغتي��ال رئيس الوزراء‬ ‫اللبناني رفيق احلريري‪.‬‬ ‫اعالن السلطة‪ ،‬جاء غداة اعالن قناة «اجلزيرة» الفضائية ان تقرير‬ ‫الفريق السويسري الذي شارك باستخراج رفات عرفات واخذ عينات‬ ‫من��ه‪ ،‬توص��ل الى انه توفي مس��موما مب��ادة البولونيوم ‪ 210‬املش��عة‬ ‫بنس��بة تصل الى ‪ ،٪83‬وعثر الفريق على مقادير تصل الى ‪ 18‬ضعف‬ ‫املعدل االعتيادي من مادة البولونيوم املشع‪ ،‬مما يرفع الى ‪ ٪83‬نسبة‬ ‫االشتباه بانه مات مسموما بهذه املادة‪.‬‬ ‫نتائج التحقيق بالنسبة للفلسطينيني والعرب وحتى للعديد من دول‬ ‫العالم ليس��ت مفاجئة‪ ،‬فالكل يعلم ان اسرائيل التي حاصرت الرئيس‬ ‫الفلس��طيني لعدة اعوام في املقاطعة ف��ي رام الله‪ ،‬ارادت التخلص منه‬ ‫كعبء ال يتوقف عن التحرك واس��تقطاب النشطاء الدوليني حتى وهو‬ ‫حتت احلصار ليفضح املمارسات واجلرائم االسرائيلية‪.‬‬ ‫اثر اع�لان تقرير اخلبراء السويس��ريني‪ ،‬س��ارعت اس��رائيل لنفي‬ ‫عالقته��ا باغتيال عرفات‪ ،‬مب��ررة ذلك بأن عرفات ال��ذي عمل بصورة‬ ‫ضارة للغاية ضد اسرائيل في العامني ‪ 2001‬و‪ 2002‬كان محبوسا في‬ ‫املقاطعة‪ ،‬ولم تكن هناك اي حاجة للمس به‪ ،‬محاولة حتميل املسؤولية‬ ‫الطراف فلس��طينية مدعية «ان هناك مصلحة لدى رجال عرفات لقتله‬ ‫في اطار صراع على االرث»‪ ،‬متناس��ية ان مادة البولونيوم املشع التي‬ ‫اس��تخدمت في تس��ميمه‪ ،‬ال متلكها اال دول نووية‪ ،‬واس��رائيل احدى‬ ‫هذه ال��دول القليل��ة‪ .‬كم��ا ان التقارير االس��رائيلية ال تخف��ي محاولة‬ ‫املوس��اد اغتيال عرفات ‪ 13‬مرة‪ ،‬ويضاف الى ذلك‪ ،‬التصريح الواضح‬ ‫للرئيس االس��رائيلي شمعون بيريس لصحيفة «نيويورك تاميز»‪ ،‬بانه‬ ‫«ما كان ينبغي على اسرائيل اغتيال عرفات»‪.‬‬ ‫الس��ؤال الذي يث��ار اليوم‪ ،‬وبع��د ترجيح اخلب��راء ان عرفات مات‬

‫■ انقض�ت‪ ،‬ي�وم أم�س‪ ،‬الس�ابع م�ن تش�رين الثاني‬ ‫(نوفمبر)‪ ،‬س�نة كاملة على إعادة انتخ�اب باراك أوباما‪،‬‬ ‫الرئي�س الرابع واألربعين للواليات املتح�دة األمريكية؛‬ ‫لي�س دون سلس�لة متزاي�دة م�ن امل�آزق‪ ،‬السياس�ية‬ ‫واالقتصادي�ة ـ االجتماعي�ة والعس�كرية‪ ،‬عل�ى صعي�د‬ ‫الداخ�ل األمريك�ي واخل�ارج الدول�ي وم�ا ميت�زج بين‬ ‫الصعيدي�ن م�ن ملف�ات متقاطع�ة‪ .‬ولي�س دون اقت�ران‪،‬‬ ‫وثي�ق ومضطرد‪ ،‬بين هبوط ش�عبية أوباما الش�خصية‬ ‫ف�ي ناظر املواط�ن األمريك�ي‪ ،‬وانحطاط ص�ورة أمريكا ـ‬ ‫الق�وة األعظم‪ ،‬وكذلك‬ ‫من حيث الس�طوة الكونية وموقع ّ‬ ‫مصداقية السياسات والستراتيجيات ـ في ناظر املواطن‬ ‫ً‬ ‫إجماال‪ ،‬وحلفاء الواليات املتحدة بصفة خاصة‪.‬‬ ‫العاملي‬ ‫فعلى الصعي�د الداخلي‪ ،‬ثمة مش�كالت الصدام الدائم‬ ‫بين البي�ت األبي�ض والكونغ�رس اجلمه�وري‪ ،‬ح�ول‬ ‫إق�رار امليزانية (األمر الذي تس�بب في إغلاق احلكومة)‪،‬‬ ‫وقان�ون التأمين الصح�ي املع�روف باس�م «أوباماكي�ر»‬ ‫ّ‬ ‫(واحل�ل الوحي�د املط�روح اآلن ه�و تأخي�ر تطبيق�ه‬ ‫حتسن‬ ‫الفيديرالي الفعلي‪ ،‬طيلة س�نة كاملة)؛ وذلك رغم ّ‬ ‫س�وق العمل‪ ،‬واالنتعاش النس�بي الذي شهده االقتصاد‬ ‫فإن ّ‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ّ .‬أما عل�ى الصعيد اخلارج�ي‪ّ ،‬‬ ‫ملف‬ ‫األمريك�ي‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا‪،‬‬ ‫التجس�س على احللف�اء ـ أمثال فرنس�ا وأملانيا‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا ـ فق�د كان الكاش�ف‬ ‫ث�م البرازي�ل ودول أخ�رى‬ ‫ّ‬ ‫الدراماتيك�ي األح�دث حول امل�دى الذي ميك�ن أن تذهب‬ ‫إليه أجه�زة االس�تخبارات األمريكية في إغف�ال «حرمة»‬ ‫احللي�ف وانتهاك مب�دأ التحالف ذاته‪ .‬ولم يكن الكش�ف‬ ‫ً‬ ‫فاضحا من حيث إجراءات التجس�س ذاتها‪ ،‬فحس�ب؛ بل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومهين�ا عل�ى نحو م�ا‪ ،‬جلهة مق�دار االكتراث‬ ‫فاقع�ا‪،‬‬ ‫كان‬ ‫الضئيل الذي أبداه أوباما في االعتذار من حلفائه‪.‬‬ ‫غي�ر ّأن ّ‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪ ،‬والعتب�ارات تتجاوز‬ ‫امللف الس�وري‬ ‫ظل ّ‬ ‫بكثير أمنيات الس�وريني وآمالهم وآالمه�م‪ّ ،‬‬ ‫ميثل أحد‬ ‫أكب�ر امل�آزق التي انط�وت عليها س�نة أوبام�ا األولى‪ ،‬في‬ ‫حمال�ة األوجه‬ ‫واليت�ه الثاني�ة؛ كما أن�ه ـ وي�ا للمفارقة‪ّ ،‬‬ ‫يظل ّ‬ ‫واالحتم�االت! ـ ّ‬ ‫امللف الذي يعك�س تلك الصفة التي‬ ‫ً‬ ‫ُألصق�ت بش�خصيته‪ُ ،‬‬ ‫متام�ا ل�دى الغالبية‬ ‫وتع�دّ ن�ادرة‬ ‫الس�احقة م�ن رؤس�اء أمري�كا‪ :‬أنه يس�عى إل�ى أن تضع‬ ‫ً‬ ‫اش�تعاال‪ ،‬أو ينش�ب املزيد‬ ‫احل�روب أوزارها‪ ،‬ال أن تزداد‬ ‫منها‪ .‬لقد ُ‬ ‫انتخب أوباما‪ ،‬في واليته األولى أسوة بالثانية‪،‬‬

‫مس��موما‪ ،‬هو ملاذا لم يتم الكشف مس��بقا عن هذه النتيجة بعد وفاته‬ ‫في املستشفى الفرنسي‪ ،‬فال بد انه كان لدى االطباء الفرنسيني الذين‬ ‫اكتفوا باالشارة الى ان س��بب الوفاة التهاب باالمعاء ومشاكل جدية‬ ‫بتخثر الدم‪ ،‬ش��كوك بذلك‪ ،‬خاص��ة ان هناك ش��بهات بعملية اغتيال‪.‬‬ ‫من املرجح ان تكون لدى الفريق الفرنس��ي حينه��ا قرائن بذلك‪ ،‬عملت‬ ‫فرنسا‪ ،‬غالبا بالتواطؤ مع االدارة االمريكية واالسرائيلية على حجبها‬ ‫السباب سياسية‪.‬‬ ‫ه��ذه االس��باب التي كان��ت موجودة ع��ام ‪ 2004‬ما زال��ت حاضرة‬ ‫الي��وم‪ ،‬وه��ي اوال حماي��ة اس��رائيل واس��تبعادها ع��ن اي حتقيقات‬ ‫جنائية‪ ،‬وثانيا تبعات اي ادانة السرائيل على املفاوضات الفلسطينية‬ ‫ـ االسرائيلية‪.‬‬ ‫بعد مرور تسع س��نوات على اغتيال عرفات الذي اعتبرته اسرائيل‬ ‫عقب��ة بطريق الس�لام‪ ،‬لم يتغي��ر اي ش��يء عل��ى االرض‪ ،‬وآن االوان‬ ‫الس��رائيل ان تفهم ان الثوابت الوطنية الفلس��طينية التي متس��ك بها‬ ‫عرفات‪ ،‬لن يتنازل عنها اي فلسطيني‪.‬‬ ‫واذا كانت القضية اآلن ستبت من خالل القضاء الفرنسي‪ ،‬فمن شأن‬ ‫الس��لطة الفلسطينية واجلامعة العربية ومنظمة التعاون االسالمي ان‬ ‫تتبنى القضية الخراج امللف من هذا النطاق الضيق الى جلنة دولية من‬ ‫ش��أنها ان جتري حتقيقا جنائيا واس��عا‪ ،‬يسمح مبوجبه االطالع على‬ ‫وثائق وتقارير سرية قد يكون االطباء الفرنسيون توصلوا اليها‪ ،‬ومن‬ ‫ذلك مثال اس��باب عدم االقدام على تش��ريح اجلث��ة‪ ،‬وعدم اخذ عينات‬ ‫بعد الوفاة مباش��رة الجراء التحاليل اخملبرية املعمقة لها‪ .‬وال ش��ك ان‬ ‫تدويل التحقيق سيسمح الحقا باللجوء الى احملكمة اجلنائية الدولية‬ ‫التي يجب ان تتخلى الس��لطة الفلسطينية عن ترددها لالنضمام اليها‪،‬‬ ‫لق��اء مفاوضات يعرف اجلميع انها لن ت��ؤدي الى النتائج التي يتطلع‬ ‫اليه��ا الفلس��طينيون‪ ،‬وحتى لو افترضنا انها س��تؤدي الى حصولهم‬ ‫عل��ى حقوقهم املش��روعة‪ ،‬فه��ذا ال يبرر اطالق��ا لفلفة قضي��ة اغتيال‬ ‫الرئيس الفلسطيني الراحل‪.‬‬

‫■ الزال مفهوم الدولة املدنية وموقف اإلسالم واإلسالميني منه‬ ‫يثير الكثير من النقاش�ات‪ ،‬ورغم أن السياق التاريخي لتشكل هذا‬ ‫املفهوم في احلضارة الغربية يختلف متاما عن الس�ياق احلضاري‬ ‫اإلسلامي‪ ،‬فيمكن القول بأن اجلذور األساس�ية ملدنية الدولة عند‬ ‫املسلمني كانت موجودة منذ اليوم األول‪..‬‬ ‫فاألم�ة ه�ي صاحبة الس�يادة ف�ي اختيار م�ن يحكمه�ا والقرار‬ ‫السياس�ي يتخذ بالش�ورى وال وجود لطبقة رج�ال الدين حتتكر‬ ‫احلديث باس�م اإلل�ه أو تزعم احلكم بادع�اء التفويض اإللهي‪ ،‬وال‬ ‫مج�ال للحديث ع�ن العصمة عند قائد الدولة مبا في ذلك الرس�ول‬ ‫عليه السلام‪ ،‬وفي هذا اإلطار جرى التمييز بني تصرفات الرسول‬ ‫علي�ه السلام باعتب�اره نبي�ا يوح�ي إلي�ه واألص�ل فيه�ا االتباع‬ ‫بالنسبة للمس�لمني‪ ،‬وبني تصرفاته بصفته بش�را وقائدا سياسيا‬ ‫واألصل في هذه األخيرة املراجعة والتشاور‪..‬‬ ‫واأله�م م�ن كل م�ا س�بق أن التمييز بين مجال الوح�ي ومجال‬ ‫السياس�ة كان حاضرا لدى الصحابة الذين عايشوا الرسول عليه‬ ‫السالم بصفته قائدا سياسيا وبصفته نبيا رسوال‪ ،‬وهو ما تعكسه‬ ‫العديد م�ن األقوال التي كانت جتري على لس�انهم ف�ي العديد من‬ ‫احملط�ات‪« :‬أهو منزل أنزله الله أم هو ال�رأي واحلرب واملكيدة؟»‪،‬‬ ‫«أهو الرأي أم الوحي؟»‪..‬‬ ‫إن ه�ذا التمييز بين مجال السياس�ة ومجال الدي�ن هو من بني‬ ‫االعتب�ارات األساس�ية التي حتس�م ف�ي طبيعة اجملال السياس�ي‬ ‫وتضف�ي علي�ه صبغة إنس�انية مدنية وترفع عنه صبغة القداس�ة‬ ‫والعصمة‪ ،‬وتؤس�س داخل�ه لالختالف والتناف�س وتعدد األفكار‬ ‫السياسية‪..‬‬ ‫ميك�ن الق�ول إذن‪ ،‬ب�أن اجملال السياس�ي في اإلسلام كان منذ‬ ‫الي�وم األول مج�اال زمنيا ومدني�ا بامتياز‪ ،‬عل�ى اختالف جوهري‬ ‫م�ع التجربة الغربية التي عان�ت من هيمنة الكنيس�ة لعدة قرون‪،‬‬ ‫لي�س فق�ط على اجملال السياس�ي‪ ،‬ولك�ن على احلي�اة العامة بكل‬ ‫تفاصيله�ا‪ ،‬مب�ا فيها اجمل�االت املعرفي�ة والعلمي�ة‪ ،‬ومحاربة كل ما‬ ‫يتعارض مع املسلمات الكنسية في هذا الباب‪..‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫(‪)1‬‬ ‫■ يح�ق لن�ا معش�ر الع�رب أن نفخ�ر بوص�ول ع�دد من‬ ‫الش�خصيات العربي�ة إل�ى مواق�ع دولي�ة متمي�زة‪ ،‬خاصة‬ ‫حين يتعلق األمر بخدمة قضايا السلام والعدل‪ .‬فحني يبلغ‬ ‫العرب�ي منزل�ة أن يتأهل ملنص�ب أمني عام املتح�دة‪ ،‬كما كان‬ ‫ش�أن بط�رس غالي ف�ي مطلع التس�عينات‪ ،‬فه�ذه عالمة أن‬ ‫ً‬ ‫جزءا من احلضارة احلديثة وفي قلبها‪.‬‬ ‫العرب أصبحوا‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ول�م يتقل�ب عرب�ي ف�ي املناص�ب الدولي�ة الرفيع�ة مثل‬ ‫الدبلوماس�ي اجلزائ�ري اخملض�رم‪ ،‬األخض�ر االبراهيم�ي‪.‬‬ ‫فق�د ش�غل مناصب عدة ف�ي اجلامعة العربي�ة كان من أهمها‬ ‫مهم�ة املبع�وث إل�ى لبن�ان ف�ي ع�ام ‪ ،1989‬حيث س�اهم في‬ ‫إنهاء احلرب األهلية هناك‪ .‬كما ش�غل مهام املبعوث او املمثل‬ ‫األممي ف�ي جنوب افريقي�ا وهايتي وأفغانس�تان والعراق‪،‬‬ ‫قب�ل أن يجم�ع احلس�نيني م�ع نهاية الع�ام املاض�ي فيصبح‬ ‫مبعوثا للجامعة العربية واألمم املتحدة ً‬ ‫ً‬ ‫معا في س�ورية منذ‬ ‫اب‪/‬أغسطس من العام املاضي‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬

‫صبحي حديدي٭‬ ‫ً‬ ‫تلقائيا‪ ،‬حس�ب مب�دأ «الهبوط الس�لس» (خالل األش�هر‬ ‫الوس�يطة)؛ مما يتكفل بتس�عير ثالث حروب استنزاف‪،‬‬ ‫متزامنة ومترابطة‪ ،‬على األرض السورية أو حتت مفاعيل‬ ‫ّ‬ ‫امللف الس�وري (خالل األش�هر األخي�رة‪ ،‬وحتى أجل غير‬ ‫منظور)‪.‬‬ ‫ض�د إيران‪ ،‬التي لم تع�د حليفة النظام‬ ‫احلرب األولى ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعسكريا فقط‪ ،‬بعد أن جتاوز النفوذ‬ ‫اقتصاديا‬ ‫الس�وري‬ ‫اإليران�ي في س�ورية صفت�ه اإلقليمية‪ ،‬ولم يع�د يقتصر‬ ‫سمى‬ ‫على تأمني خطوط إمداد «حزب الله»‪ ،‬أو حتويل ما يُ ّ‬ ‫«مح�ور املمانعة» إلى حلف جغرافي ـ عس�كري ذي بأس‬ ‫كق�وة عظمى إقليمية في‬ ‫وس�طوة‪ ،‬أو توطيد موقع إيران ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إيرانيا‪،‬‬ ‫إيرانيا ـ‬ ‫داخليا‪،‬‬ ‫ش�أنا‬ ‫ذاتها؛ بل صارت س�ورية‬ ‫يش�تمل على جوان�ب دينية عقائدية (نش�ر التش�يّ ع‪ ،‬أو‬ ‫بس�ط الس�يطرة عل�ى الطائفة العلوي�ة في ّ‬ ‫أق�ل تقدير)‪،‬‬ ‫وأخرى قومية وتاريخية (فارس�ية إمبراطورية‪ ،‬ال تغيب‬ ‫ً‬ ‫خافيا‬ ‫عنها املطام�ع القدمية في اخلليج العرب�ي)‪ .‬وليس‬ ‫ً‬ ‫عس�كريا‬ ‫تورط إيران في الش�أن الس�وري ال يضعفها‬ ‫ّأن ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا على مس�تويات‬ ‫واقتصادي�ا فق�ط‪ ،‬ب�ل يرهقه�ا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تنموي�ا‪ ،‬ويعرق�ل‬ ‫أيض�ا‪ ،‬ويرب�ك اس�تقرارها‬ ‫إقليمي�ة‬ ‫برامجه�ا التس�ليحية وال س�يما النووي منه�ا‪ ،‬وبالتالي‬ ‫مما تفع�ل العقوبات االقتصادي�ة الراهنة‪.‬‬ ‫يضعفها أكث�ر ّ‬ ‫وما تخس�ره إيران على األرض الس�ورية‪ ،‬تكسبه أمريكا‬ ‫في احلساب البسيط‪ ،‬دون عناء يُ ذكر‪.‬‬ ‫ح�رب االس�تنزاف الثاني�ة‪ ،‬عل�ى األرض الس�ورية‪،‬‬ ‫جت�ري ضدّ «حزب الل�ه» اللبناني؛ ال�ذي ماطلت قياداته‬ ‫ً‬ ‫طويلا‪ ،‬من�ذ انطالق�ة االنتفاض�ة الس�ورية ف�ي آذار‬ ‫تضط�ر إل�ى إعلان انخراطه�ا‬ ‫(م�ارس) ‪ ،2011‬قب�ل أن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫املرة‪ ،‬بعد االصطفاف السياس�ي‪،‬‬ ‫املباش�ر‪،‬‬ ‫عس�كريا هذه ّ‬ ‫ف�ي حرب النظام الس�وري من أج�ل البقاء‪ ،‬ضدّ س�ورية‬

‫الش�عب والبل�د والبش�ر والتاري�خ‪ .‬ه�ذا االنخ�راط كبّ د‬ ‫احلزب خسائر جسيمة‪ ،‬س�ورية ولبنانية وعربية‪ :‬فإلى‬ ‫جانب مَ ن سيس�قط من مقاتليه على أرض ال ُتجيز فضيلة‬ ‫«الواجب اجلهادي»‪ ،‬وال ُتكس�ب القتيل صفة «الش�هيد»‪،‬‬ ‫ثم�ة تلك األض�رار الش�ديدة التي حلقت بص�ورة احلزب‬ ‫كـ»فصي�ل مقاومة» ضدّ إس�رائيل‪ ،‬مَ َس َ‬ ‫�خ ذاته إلى مقاوم‬ ‫ضدّ الشعب السوري؛ وتلك مشاعر لم تقتصر على جموع‬ ‫ّ‬ ‫السنة العرب واملسلمني الذين ساندوا احلزب طيلة عقود‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪،‬‬ ‫أيضا قطاعات من الش�يعة أنفسهم‪ .‬هنا‬ ‫بل ش�ملت‬ ‫الت�ورط اإليراني في س�ورية‪ّ ،‬‬ ‫فإن خس�ائر‬ ‫وعل�ى غ�رار‬ ‫ّ‬ ‫«حزب الله» هي مكاسب أمريكية‪ ،‬يسيرة وتلقائية!‬ ‫ح�رب اس�تنزاف ثالث�ة جتري ض�دّ روس�يا‪ ،‬ويراقب‬ ‫البي�ت األبيض اش�تعالها على مبعدة‪ ،‬وع�ن كثب‪ ،‬ضمن‬ ‫ً‬ ‫منعق�دا للروس؛‬ ‫لعبة ش�طرجن خبيث�ة يبدو الظف�ر فيها‬ ‫للوهل�ة األولى فق�ط‪ ،‬في الواق�ع‪ّ ،‬‬ ‫تورط موس�كو في‬ ‫ألن ّ‬ ‫ّ‬ ‫املل�ف الس�وري ال مين�ح الكرملين إال زخ�رف حف�ظ ماء‬ ‫الوج�ه‪ ،‬على امل�دى املنظ�ور؛ ويُ فقدها الكثير م�ن املغامن‬ ‫املادي�ة‪ ،‬باملعنى املالي واالس�تثماري والتج�اري للكلمة‪،‬‬ ‫عل�ى األمدي�ة البعيدة‪ .‬ففي مقابل ما خس�رته‪ ،‬أو س�وف‬ ‫ً‬ ‫ش�عوبا وأنظمة‬ ‫تخس�ره‪ ،‬في عالقاتها مع العالم العربي‪،‬‬ ‫ومؤسس�ات اقتصادي�ة‪ ،‬ما الذي كس�بته موس�كو من ‪30‬‬ ‫ً‬ ‫ش�هرا ش�هدت مس�اندة عمي�اء لنظام األس�د‪ ،‬وم�ا الذي‬ ‫ستكس�به من أي أش�هر أخرى تبقت في عم�ر هذا النظام؟‬ ‫ص�ح ّأن واش�نطن كان�ت تعتم�د مب�دأ «الهب�وط‬ ‫وإذا‬ ‫ّ‬ ‫الس�لس»‪ ،‬فتراقب اهتراء النظام الس�وري ع�ن بُ عد‪ ،‬من‬ ‫ّ‬ ‫املتف�رج؛ ّ‬ ‫فإن الش�طر اآلخر من املوق�ف األمريكي‬ ‫الص�ف‬ ‫ّ‬ ‫اتخ�ذ وجه�ة توري�ط موس�كو حت�ى أقص�ى م�دى ممكن‬ ‫ف�ي الرم�ال املتحركة التي انقلبت إليها س�احات س�ورية‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪،‬‬ ‫السياس�ية والعسكرية‪ .‬خسارة موس�كو‪ ،‬في هذه‬ ‫هي ربح يُ ضاف إلى رصيد واشنطن‪ ،‬دون جهد اقتصادي‬ ‫أو عسكري‪ ،‬ودون مشقة جيو ـ سياسية!‬ ‫حرب االس�تنزاف الرابع�ة‪ ،‬واألولى م�ن حيث املغزى‬ ‫والعم�ق‪ ،‬بهذا املعنى‪ ،‬هي تلك التي تنخرط فيها الواليات‬

‫اإلسالميون والدولة املدنية‬ ‫واحلقيق�ة أن العلماني�ة م�ا ه�ي إال‬ ‫طبعا‪ ،‬في التاريخ اإلسلامي حصلت‬ ‫عبد العلي حامي الدين٭‬ ‫طريق�ة ف�ي احلك�م ترف�ض ممارس�ة‬ ‫انحرافات كثيرة على مس�توى التطبيق‬ ‫الس�لطة عل�ى أس�اس ش�رعية ديني�ة‪،‬‬ ‫وج�رى تغلي�ف الكثي�ر م�ن املمارس�ات‬ ‫كم�ا ترف�ض احت�كار طبقة رج�ال الدين‬ ‫االس�تبدادية بغطاء ديني ال أصل له في‬ ‫وهيمنتهم على الشأن الديني والشأن الزمني‪..‬‬ ‫القرآن وال في السنة الصحيحة‪..‬‬ ‫العلماني�ة هي ج�واب تاريخ�ي كان ضروريا ضد نظ�ام احلكم‬ ‫الي�وم‪ ،‬جت�ري الكثي�ر م�ن اإلس�قاطات عل�ى نظ�رة احل�ركات‬ ‫اإلسلامية املعاص�رة ملفه�وم الدول�ة املدني�ة‪ ،‬واحلقيق�ة أن ه�ذه الثيوقراط�ي‪ ،‬والثيوقراطي�ة كنظ�ام للحك�م تعني حك�م طبقة من‬ ‫احل�ركات بقدر ما تبدو منس�جمة على مس�توى التنظيم واملواقف رج�ال الدين إما نتيجة ادعائه�م امتالك «حق أو تفويض إلهي» أو‬ ‫السياس�ية العام�ة‪ ،‬ف�إن تصوراتها ح�ول قضايا الدول�ة واحلكم نتيج�ة زعمهم «حفظ الش�ريعة اإللهية»‪ ،‬وهنا نك�ون أمام الدولة‬ ‫والس�لطة تختزل اختالفات جوهرية‪ ،‬مبا يعني ذلك عدم امتالكها الديني�ة التي يباش�ر فيه�ا الرهبان إدارة ش�ؤون الدول�ة بطريقة‬ ‫مباش�رة أو بطريق�ة غير مباش�رة‪ ،‬أي عن طري�ق االعتراض على‬ ‫ألجوبة موحدة ونهائية‪..‬‬ ‫حرك�ة اإلصالح الديني املطلوبة ف�ي مجتمعاتنا ينبغي أن تركز القرارات والتش�ريعات التي تتعارض في نظره�م مع الدين‪ ،‬وفي‬ ‫عل�ى فصل القداس�ة عن الس�لطة ولي�س فصل الدين ع�ن الدولة‪ ،‬ه�ذا الس�ياق هناك العدي�د من األمثل�ة التاريخية ح�ول التحالف‬ ‫ذلك أن الدين يسكن وجدان اجملتمع كما يسكن وجدان من ميارس بني الس�لطة ورجال الدين ودفاع طبقة رجال الدين عن مصاحلهم‬ ‫ومصالح الطبقة السياسية باسم الدين‪..‬‬ ‫السلطة‪ ،‬ولذلك ال ميكن الفصل بينهما‪..‬‬ ‫اآلن ومع اس�تقرار العديد من الدول الغربية وترس�يخها ملفهوم‬ ‫لك�ن في نف�س الوقت‪ ،‬ال ميك�ن قبول ممارس�ة الس�لطة املغلفة‬ ‫العلمانية في دس�اتيرها املكتوبة أو في ممارس�تها السياسية فإن‬ ‫بالقداسة واملتحصنة ضد أي محاسبة أومراقبة‪..‬‬ ‫دعون�ا ونح�ن نناق�ش مفه�وم الدول�ة املدني�ة نتفق عل�ى هذا هن�اك نقاش�ا كبيرا حول م�دى االلتزام احلقيقي بفص�ل الدين عن‬ ‫املستوى الذي يقترب مما كان يسميه أستاذنا الراحل عبد الوهاب الدولة‪ ،‬ففي فرنسا التي تعتبر أسمى تعبير عن علمانية الدولة في‬ ‫املس�يري «العلمانية اجلزئية»‪ ،‬أما العلمانية الش�املة فهي ليست أوروب�ا ال زال جدول العطل الرس�مية في أغلب�ه تعبير عن األعياد‬ ‫ً‬ ‫متويال‬ ‫ش�رطا ملدني�ة الدولة كما ي�رى البعض‪ ،‬بل ميكن اعتبارها ش�عارا الكاثوليكية‪ ،‬كما أن الدولة تقدم من أموال دافعي الضرائب‬ ‫مرفوضا في اجملتمعات اإلسلامية‪ ،‬وهو ما جنح منظرو االستبداد للمدارس الدينية؛ أما دس�تور أس�تراليا وهي دول�ة علمانية‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك فإن الدس�تور ذاته يب�دأ بعبارة « بتواض�ع‪ ،‬نعتمد على نعمة‬ ‫كثيرا في استغالله وتوظيفه‪..‬‬ ‫مفه�وم العلماني�ة ظه�ر في س�ياق تاريخي وحض�اري مختلف الل�ه املتعال�ي» باإلنكليزي�ة ( ‪Humble reliance on the blessing‬‬ ‫ع�ن البيئة اإلسلامية وتعرض لتش�وهات كثيرة م�ن طرف أغلب ‪ ،)of Almighty God‬كم�ا أن احلكوم�ة األس�ترالية تدع�م الصالة‬ ‫العلمانيين الع�رب‪ ،‬الذي�ن أرادوا حتويل�ه إل�ى إيديولوجي�ا أو املس�يحية في امل�دارس احلكومي�ة ومتول امل�دارس الديني�ة التي‬ ‫تع�د القساوس�ة اجلدد وكذلك رجال الدين‪ ،‬نف�س األمر يحدث في‬ ‫عقيدة‪ ،‬وجعلوه مفهوما مقابال للدين والتدين‪..‬‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي‬

‫سنة أولى من رئاسة أوباما الثانية‪ :‬حروب في سورية‪ ..‬وعليها‬ ‫لكي يغل�ق حربَ ْي أمريكا في أفغانس�تان والعراق‪ ،‬ال لكي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متاما‬ ‫محق�ا‬ ‫حربا ثالثة في س�ورية؛ يق�ول قائل‪،‬‬ ‫يدش�ن‬ ‫ً‬ ‫يصح احملت�وى‪ ،‬حقا‪ ،‬كما الح‬ ‫من حيث الش�كل‪ .‬ولكن هل ّ‬ ‫ً‬ ‫صحيحا‪ ،‬في ّأن أوباما عازف عن احلروب‪ ،‬كافة‪،‬‬ ‫الش�كل‬ ‫وأنه قاب قوسين أو أدنى من شخصية الرئيس األمريكي‬ ‫ّ‬ ‫يستحق بالفعل جائزة نوبل للسالم؟‬ ‫املسالم‪ ،‬الذي‬ ‫فهل سياس�ة االغتي�ال بالطائ�رات م�ن دون طيار‪ ،‬أو‬ ‫قيام الوحدات اخلاصة األمريكية بتنفيذ عمليات عسكرية‬ ‫خارجية‪ ،‬وانتهاك اس�تقالل األمم وسيادة الدول‪ ،‬ليست‬ ‫ً‬ ‫محقا‬ ‫وجه�ة أخ�رى الس�تئناف احلروب؟ يس�أل س�ائل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬من حيث الش�كل واحملتوى ف�ي الواقع‪.‬‬ ‫متام�ا هن�ا‬ ‫ومل�اذا‪ ،‬واحلال هذه‪ ،‬ال يرس�م أوباما من اخلطوط احلمر‪،‬‬ ‫ف�ي ّ‬ ‫ً‬ ‫حتدي�دا‪ ،‬إال ذاك ال�ذي يتعلق بحظر‬ ‫امللف الس�وري‬ ‫ّ‬ ‫استخدام األس�لحة الكيميائية (وبالتالي غض النظر عن‬ ‫جلوء نظام بش�ار األس�د إلى ّ‬ ‫وأي‪ ،‬سلاح فتاك آخر‪،‬‬ ‫كل‪ّ ،‬‬ ‫مبا ف�ي ذل�ك القص�ف اجل�وي والصاروخ�ي‪ ،‬والبراميل‬ ‫املتفجرة)؟ وملاذا التلويح بضربة عسكرية «صغيرة على‬ ‫نح�و ال يُ ص�دّ ق»‪ ،‬إذا كانت هذه ال تخدم أية س�تراتيجية‬ ‫أمريكي�ة عريض�ة إلنقاذ الس�وريني من نظ�ام دكتاتوري‬ ‫همجي متوح�ش‪ ،‬بل لعلها متدّ في عمره ومتنحه مبررات‬ ‫جديدة الستئناف بطش أشدّ ؟‬ ‫ليس م�ن اإلجحاف القول ّإن جوهر «سياس�ة» أوباما‬ ‫جت�اه ّ‬ ‫امللف الس�وري انبثق م�ن ّزلة لس�ان حقيقية (هي‬ ‫خ�روج الرئيس األمريكي عن رؤوس األقلام التي أعدّ ها‬ ‫مس�اعدوه ل�ه‪ ،‬ذات مؤمت�ر صحاف�ي‪ ،‬وحديث�ه عن ّ‬ ‫خط‬ ‫األس�لحة الكيميائي�ة األ��م�ر)؛ ّ‬ ‫وزلة لس�ان مفتعلة (هي‬ ‫تصري�ح وزي�ر اخلارجي�ة األمريك�ي‪ ،‬ج�ون كي�ري‪ّ ،‬‬ ‫بأن‬ ‫اإلدارة ق�د تلغ�ي الضرب�ة العس�كرية إذا ّ‬ ‫س�لم النظ�ام‬ ‫ّ‬ ‫السوري ترسانته من األس�لحة الكيميائية)‪ .‬وما بني زلة‬ ‫أي جهد أمريكي‬ ‫وأخرى‪ ،‬كان اجلوهر يقتصر على تأجيل ّ‬ ‫يساعد على إسقاط النظام‪ ،‬أو إبطاء احلسم فيه ما أمكن‪،‬‬ ‫ريثما تتضح الصورة أكثر (خالل األشهر األولى النطالقة‬ ‫االنتفاض�ة)؛ وحت�ى تفع�ل عوام�ل تف�كك النظ�ام فعلها‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫وأو ًال؛ قب�ل ّ‬ ‫ش�ن‬ ‫املتح�دة ض�دّ الش�عب الس�وري ذات�ه‪ّ ،‬‬ ‫ح�روب االس�تنزاف ّ‬ ‫املقنعة ض�دّ األطراف الثالثة املش�ار‬ ‫ثاني�ا‪ .‬ليس دون َ‬ ‫ً‬ ‫فارقني نوعيين‪ّ :‬أن أكالف‬ ‫إليه�ا أعاله‪،‬‬ ‫احل�روب الثالث ّ‬ ‫تظل بخس�ة زهيدة في عرف واش�نطن‪،‬‬ ‫يس�ددها‬ ‫في حني ّأن أكالف احلرب األخيرة باهظة غالية‪ّ ،‬‬ ‫الس�وريون بدم�اء مئ�ات اآلالف م�ن القتل�ى واجلرح�ى‬ ‫املش�ردين في أربع رياح‬ ‫واملعتقلين واملفقودين‪ ،‬وماليني‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫األرض؛ ّ‬ ‫دفاع�ا ع�ن‬ ‫وأن أوبام�ا يخ�وض ه�ذه احل�روب‬ ‫مصال�ح إس�رائيل‪ ،‬قبل مصال�ح أمريكا ذاته�ا‪ ،‬في حقيقة‬ ‫ً‬ ‫التخرص�ات املعتادة‪،‬‬ ‫جانبا تل�ك‬ ‫األم�ر‪ .‬وللم�رء أن ي�دع‬ ‫ّ‬ ‫أي رئيس أمريكي‪ ،‬أينما وكلما تشدّ ق‬ ‫التي ال تفارق لسان ّ‬ ‫باحلديث عن الدميقراطية وحقوق اإلنسان وتقدمي العون‬ ‫للشعوب في نضاالتها ضدّ أنظمة االستبداد والفساد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لكن الس�نة األولى م�ن والية أوباما الثاني�ة أثبتت ّأن‬ ‫ه�ذا «احملارب الكاره للحرب»‪ ،‬كم�ا يُ قال في وصفه عادة‪،‬‬ ‫ليس ّ‬ ‫أق�ل مهارة من أقرانه رؤس�اء أمريكا الس�ابقني‪ ،‬في‬ ‫إدارة اللعب�ة العتيق�ة إياه�ا‪ ،‬الت�ي س�بق أن أعلنها على‬ ‫املأل في خطاب أمام «مجلس ش�يكاغو للشؤون العاملية»‪،‬‬ ‫ف�ي نيس�ان (أبري�ل) ‪« .2007‬هنال�ك خمس�ة ط�رق لك�ي‬ ‫تع�ود أمريكا إلى قي�ادة العالم‪ ،‬حني أك�ون أنا الرئيس»‪،‬‬ ‫ق�ال أوبام�ا؛ بينه�ا الطريقة الثاني�ة التي تعنين�ا في هذا‬ ‫املق�ام‪« :‬بن�اء ّأول نظام عس�كري ّ‬ ‫حق في الق�رن احلادي‬ ‫والعش�رين‪ ،‬وإظه�ار احلكم�ة ف�ي كيفي�ة نش�ره»‪ ،‬حيث‬ ‫«س�يبقى في وضعية الهجوم‪ ،‬من جيبوتي إلى قندهار»‪،‬‬ ‫القوة‬ ‫وحيث «ال ينبغي ّ‬ ‫ألي رئيس أن يتردد في استخدام ّ‬ ‫ـ حت�ى من جانب واح�د‪ ،‬إذا اقتضت الض�رورة ـ حلماية‬ ‫أنفسنا والدفاع عن مصاحلنا احليوية»‪.‬‬ ‫وخلال أطوار الش�دّ واجل�ذب التي اكتنف�ت مناخات‬ ‫تلك الضربة العس�كرية‪« ،‬الصغيرة على نحو ال يُ صدّ ق»‪،‬‬ ‫والت�ي لم تق�ع في نهاي�ة املط�اف؛ كان أوباما أش�به مبَ ْن‬ ‫يراوح بين ش�خصية العب الش�طرجن املتم�رس البارع‪،‬‬ ‫ف�ار م�ن عقابيله�ا‪ .‬والتاريخ‬ ‫وبين متقاف�ز ح�ول الرقعة ّ‬ ‫عاجال أم ً‬ ‫ً‬ ‫آجال‪ ،‬ما إذا كانت ش�خصية‬ ‫إن‬ ‫س�وف يكش�ف‪ْ ،‬‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪ ،‬حيث املزج بني احملارب‬ ‫الرجل تقتضي هذا األداء‬ ‫الكاره واحملارب الراغب هو السيّ د!‬

‫هن�اك بالطب�ع جان�ب آخ�ر للحض�ور العرب�ي الدول�ي‪،‬‬ ‫وه�و أن «احلاضري�ن» ال ب�د أن يعب�روا ع�ن طري�ق أنظمة‬ ‫قمعي�ة ف�ي حالة ح�رب دائمة مع ش�عوبها‪ .‬وهك�ذا جند كال‬ ‫م�ن االبراهيمي وغالي قد صعدا في س�لم ه�ذه األنظمة عبر‬ ‫س�لكهما الدبلوماس�ي م�ن القاع�دة إل�ى القمة‪ ،‬وه�و مرقى‬ ‫صعب ال بد أن ينغمس فيه املس�ؤول في بنية النظام ويظهر‬ ‫الس�مع والطاع�ة حتى يبل�غ القم�ة‪ .‬يضاف إلى ذل�ك أن كال‬ ‫الرجلين خ�دم نظامه على مس�توى رفيع في أس�وأ عهوده‪،‬‬ ‫حي�ث تولى غالي وزارة اخلارجي�ة (بدرجة وزير دولة) في‬ ‫عه�د كامب دايفيد‪ ،‬وما أدراك ماهو‪ .‬أما االبراهيمي فقد تولى‬ ‫اخلارجية ف�ي عهد االنقالب على الدميقراطية وبداية س�فك‬ ‫الدم�اء اجلزائرية بص�ورة ذكرت بأيام املليون ش�هيد‪ ،‬ولم‬ ‫ً‬ ‫اعتذارا عنها‪.‬‬ ‫نسمع منه إدانة لتلك اجلرائم أو‬ ‫(‪)4‬‬ ‫لي�س ه�ذا في ح�د ذات�ه مش�كلة كب�رى‪ ،‬فق�د «يتخرج»‬ ‫مس�ؤول من نظام قمعي‪ ،‬ثم يتحرر من إس�اره وينطلق إلى‬ ‫ً‬ ‫مكبلا بقي�وده‪ .‬ولكن هذا ه�و بالضبط‬ ‫األم�ام بع�د أن كان‬ ‫م�ا ل�م يحدث ف�ي حال�ة «ممثلين�ا» الع�رب‪ .‬فلكل م�ن غالي‬ ‫واإلبراهيمي مواقف مس�جلة عن عدم صالحية الدميقراطية‬ ‫للش�عوب العربية‪ .‬وقد كان غالي حتى آخر حلظة ضد ثورة‬ ‫الش�عب املصري في ‪ 25‬يناير‪ ،‬وواصل التبشير بالعودة إلى‬ ‫العبودي�ة‪ .‬ولكن حت�ى لو جتاوزنا عن ه�ذه املواقف بحجة‬ ‫أنها ال تنعكس على مهامهم الدولية‪ ،‬فإن للقصة بقية‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫املده�ش في حالة املس�ؤولني الدوليني الع�رب هو فقدان‬ ‫احلساس�ية جتاه اجلرائم ضد اإلنس�انية مهما بلغ حجمها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متحمس�ا لنظ�ام منغس�تو‬ ‫وهك�ذا جن�د بط�رس غال�ي كان‬ ‫الدم�وي ف�ي اثيوبي�ا رغ�م جرائم�ه‪ ،‬كم�ا أنه اتخ�ذ مواقف‬ ‫مخزي�ة جت�اه مجازر الص�رب في يوغسلافيا‪ .‬فل�م تقتصر‬ ‫املش�كلة على التقصير في الواجب املتمثل في حماية املدنيني‬ ‫بحسب املهمة املوكلة له‪ ،‬بل بلغ به األمر االستخفاف مبعاناة‬ ‫م�ن كان�وا في حمايت�ه‪ .‬فحني س�أله بع�ض الصحافيني عن‬ ‫حصار سربرينتس�ا التي قتل فيها ثمانية آالف ش�اب ورجل‬ ‫بدم بارد لم تكن إجابته س�وى أن قال باستخفاف ونزق‪ :‬لم‬ ‫كل هذا االهتمام بقرية في أوروبا؟‬ ‫(‪)6‬‬ ‫ً‬ ‫كثي�را ع�ن صاحب�ه‪ ،‬حيث ظل‬ ‫ل�م يختل�ف االبراهيم�ي‬ ‫باس�تمرار يتح�دث بكثير م�ن الالمب�االة عن الفظائ�ع التي‬ ‫ً‬ ‫ن�ادرا ما يدي�ن الفظائ�ع‪ ،‬وعندما‬ ‫ترتك�ب في س�وريا‪ .‬فه�و‬ ‫حت�دث ع�ن الهج�وم الكيم�اوي عل�ى غوطة دمش�ق وصفه‬ ‫بالهج�وم «املزعوم»‪ .‬وبالطبع م�اذا ينتظر أكثر من ذلك ممن‬ ‫ً‬ ‫طبعا) قد يكون‬ ‫سكت عن مقتل مائة ألف جزائري («مزعوم»‬ ‫بعضهم جيرانه وأقاربه‪ ،‬وساهم في ذلك؟‬ ‫(‪)7‬‬

‫٭ كاتب وباحث سوري يقيم في باريس‬

‫سويسرا وفي الواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬وإن بدرجات متفاوتة‪..‬‬ ‫وهذا موضوع آخر‪..‬‬ ‫لنع�د إل�ى التجربة التاريخية للمس�لمني والت�ي عرفت بدورها‬ ‫انحراف�ا ع�ن األصول املؤسس�ة للمجال السياس�ي في اإلسلامي‬ ‫وانزالق�ا لتوظي�ف الدي�ن لبن�اء مش�روعيات سياس�ية محصنة‬ ‫ضد املس�اءلة واملراقبة‪ ،‬م�ع العلم أن قضايا احلكم والسياس�ة في‬ ‫الس�ياق اإلسالمي يجري تداولها بواسطة آليات الشورى والرأي‬ ‫واملصلحة «أنت�م أعلم بأمور دنياكم»‪..‬والقضايا التش�ريعية التي‬ ‫تعتب�ر مبثاب�ة قواع�د آم�رة ف�ي الش�ريعة اإلسلامية ه�ي قضايا‬ ‫محدودة ومنحصرة في بعض التش�ريعات التي تهم مجال األسرة‬ ‫واإلرث‪..‬‬ ‫ولذل�ك وعل�ى عكس العديد م�ن العلمانيني الع�رب رفض املفكر‬ ‫املغربي محم�د عابد اجلابري اس�تيراد مصطل�ح العلمانية ‪ ،‬لعدم‬ ‫مالءمت�ه للواق�ع العرب�ي اإلسلامي‪ ،‬ورأى ض�رورة اس�تبداله‬ ‫بفك�رة الدميوقراطية «حفظ حقوق األف�راد واجلماعات»‪ ،‬وبفكرة‬ ‫العقالنية «املمارسة السياسية الرشيدة»‪.‬‬ ‫فلي�س هناك حاجة إلقص�اء الدين من اجملال العام في الس�ياق‬ ‫اإلسالمي‪ ،‬ألنه ال ميثل مصدر املشروعية بالنسبة احلاكمني‪ ،‬فضال‬ ‫عل�ى أن رأي اجلاب�ري وكتابات�ه كان�ت تعترف مبكان�ة الدين في‬ ‫احلياة العامة‪ ،‬لكنها تبحث له عن دور أكثر عقالنية‪..‬‬ ‫وفي رأيي الشخصي إن النموذج اإلسالمي في احلكم كان قائما‬ ‫على أس�اس علماني مبعنى من املعاني‪ ،‬أي مبعنى غياب الكهنوت‪،‬‬ ‫أو بعبارة أخرى غياب املؤسسات الدينية الوسيطة‪ ،‬وميكن القول‬ ‫ب�أن دور العلم�اء (رج�ال الدي�ن) ف�ي اجملتمع اإلسلامي هو دور‬ ‫مختلف عن اجملتمعات املس�يحية التي سادت فيها هيمنة الكنيسة‬ ‫على الش�أن الدين�ي والزمن�ي‪ .‬إن دور العلماء ه�و العمل في قلب‬ ‫اجملتمع وال ميكن أن يفرض نفسه عليه كسلطة من الفوق ‪..‬‬ ‫والله أعلم‪.‬‬ ‫٭ كاتب من املغرب‬

‫ً‬ ‫يوم�ا‬ ‫م�ا يحس�ب لصال�ح بط�رس غال�ي أن�ه ل�م ي�دع‬ ‫راديكالي�ة‪ ،‬ول�م يعت�رض عل�ى كام�ب دايفي�د أو غيرها من‬ ‫وثائق االستسلام‪ .‬فهو من أهل ال�والء والطاعة لكل من هو‬ ‫في الس�لطة‪ ،‬وإن كان خرج بادعاءات ال أساس لها حول أن‬ ‫معارض�ة القوى الكب�رى للتجديد له لوالي�ة ثانية في أمانة‬ ‫األمم املتح�دة س�ببه مواقف�ه البطولية ضد الغ�رب‪ ،‬وليس‬ ‫ً‬ ‫فضال عن نصيبه املتواضع‬ ‫قلة كفاءته وقلة فهمه للسياسة‪،‬‬ ‫من احلس األخالقي! أما اإلبراهيمي فإنه كان يدعي ونظامه‬ ‫اجلزائ�ري الثوري�ة و «املمانعة» والصم�ود والتصدي‪ ،‬وإن‬ ‫كان ه�ذه ل�م مينعه م�ن أن يخدم ف�ي أفغانس�تان والعراق‬ ‫حتت حراب االحتالل في وظيفة «حركي» دبلوماسي‪.‬‬ ‫(‪)8‬‬ ‫م�ن أبس�ط قواع�د النظام الدول�ي الذي قام ف�ي عصر ما‬ ‫بعد س�قوط النازي�ة‪ ،‬وكانت عبرة فظائع ذل�ك النظام ماثلة‬ ‫ف�ي أذهان مهندس�يه أن اإلبادة اجلماعية إث�م عظيم يخرج‬ ‫صاحب�ه م�ن حظي�رة اإلنس�انية‪ ،‬وال توب�ة لصاحب�ه وال‬ ‫قب�ول‪ .‬وال ميك�ن أن يك�ون هناك تف�اوض م�ع مرتكبي هذه‬ ‫الكبائ�ر‪ .‬ولك�ن اإلبراهيمي ظ�ل يفهم دوره على أس�اس أنه‬ ‫دور «احمللل»‪ ،‬والقائم على إعادة املعارضة إلى بيت الطاعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متاما خالل األعوام املاضية!‬ ‫وكأن حياة املاليني لم تدمر‬ ‫(‪)9‬‬ ‫عندم�ا يحين موع�د محاكم�ة مرتكب�ي اجلرائ�م ض�د‬ ‫اإلنسانية في سوريا‪ ،‬سيكون من العدل أن ميثل اإلبراهيمي‬ ‫أمام تلك احملاكم ليس�اءل عن الدور ال�ذي لعبه وما يزال في‬ ‫توفير غط�اء لتلك اجلرائم‪ ،‬وإعطاء الق�وى الكبرى «ذريعة‬ ‫تغي�ب»‪ .‬فهو حني يتظاه�ر بأنه يؤدي ً‬ ‫دورا إلحالل السلام‬ ‫وإنه�اء احل�رب‪ ،‬وه�و يعل�م قب�ل غي�ره (وإن كان ال يعل�م‬ ‫فاملصيب�ة أعظ�م) أن جهوده ليس�ت س�وى مضيع�ة للوقت‬ ‫واملال (إال بالنس�بة له‪ ،‬ألن مغامنه من هذه املهزلة عظيمة)‪،‬‬ ‫فه�و بذلك يس�اعد مرتكبي اجلرائم‪ ،‬ويؤخ�ر إيقاف احلرب‪.‬‬ ‫ذلك أنه لو أعلن بصراحة فش�له واستقال ألتاح الفرصة ملن‬ ‫ه�م أقدر على حس�م األمر مبا ينبغي‪ .‬وبالتالي فهو مس�ؤول‬ ‫ع�ن كل جرمية تق�ع منذ تعيينه وحتى اس�تقالته‪ ،‬أو إقالته‪،‬‬ ‫احملتوم�ة‪ .‬وهو بالتالي يس�تحق أن يواجه هذه املس�ؤولية‬ ‫ويؤدي ما عليه جتاهها‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7585 Friday 8 November 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7585‬اجلمعة ‪ 8‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫الشهاب الذي سقط في روسيا كان أكثر إشراقا من الشمس بـ‪ 30‬مرة!‬ ‫■ كيب كنافيرال (فلوريدا) ـ رويترز‪ :‬أ ظهرت أبحاث جديدة أن‬ ‫الش�هاب الذي اخترق السماء فوق وس�ط روسيا في فبراير شباط‬ ‫وأدى إلى إصابة أكثر ‪ 1200‬شخص كان له تأثير أقوى من تقديرات‬ ‫العلماء في باديء االمر‪.‬‬ ‫وأث�ارت األبح�اث أيض�ا احتم�ال أن وج�ود أجس�ام ف�ي حجم‬ ‫ش�هاب تشيليابينسك الذي بلغ قطره ‪ 19‬مترا في مدارات قريبة من‬ ‫األرض هو أكثر ش�يوعا م�ن التقديرات احلالية ورمب�ا يبلغ عددها‬ ‫‪ 20‬مليونا‪.‬‬ ‫وق�ال بيل ك�وك رئيس مكتب االجس�ام الس�ماوية التابع إلدارة‬ ‫الطي�ران والفض�اء األمريكية (ناس�ا) ف�ي مركز مارش�ال لرحالت‬ ‫الفضاء في هانتسفيل بوالية أالباما «كان تشيليابينسك مذهال لكن‬ ‫ال ينبغ�ي علينا أن نعطيه قدرا مفرطا من األهمية فيما يتعلق مبا قد‬

‫يأتي في املستقبل‪».‬‬ ‫وأظه�رت الدراس�ات اجلديدة أن املوج�ات االهتزازي�ة الناجتة‬ ‫عن االنفجار الشهبي في ‪ 15‬فبراير على ارتفاع حوالي ‪ 30‬كيلومترا‬ ‫فوق مدينة تشيليابينس�ك الروس�ية املكتظة بالس�كان كانت قوية‬ ‫مبا يكفي الن يطيح بالناس أرضا‪.‬‬ ‫وق�ال الباحث�ون في ثالثة ابحاث نش�رت هذا االس�بوع إن كرة‬ ‫الله�ب ف�ي ذروتها كانت أكثر إش�راقا من الش�مس حوال�ي ‪ 30‬مرة‬ ‫ونتج عنها كمية من االش�عة فوق البنفسجية تكفي الحداث حروق‬ ‫شمسية على الفور‪.‬‬ ‫وأظهرت الدراسات أن االنفجار فوق تشيليابينسك كان في قوة‬ ‫حوالي ‪ 500‬كيلوطن من مادة تي إن تي الشديدة االنفجار وأكثر ‪30‬‬ ‫ضعفا من قوة القنبلة النووية التي اسقطت على هيروشيما‪.‬‬

‫ايران والغرب‬ ‫عناية جابر‬ ‫بدا للوهلة األولى أن املالطفة االميركية لإليرانيني تعود الى انسداد‬ ‫الوض��ع الس��وري وفش��ل األميركي وحلفائ��ه بتحقيق نص��ر كان قد‬ ‫أعلن عدة مرات في الس��ابق‪ .‬وجد الغرب نفسه وال سيما بعد اإلتفاق‬ ‫الكيميائي مع الس��وريني والروس في وضع يجبره مبعنى ما أن ينفتح‬ ‫على الدورالناش��ط الذي تقوم به الدولة االيرانية هناك من خالل أكثر‬ ‫من طريق‪.‬‬ ‫لكن من يتطلع الى الدراسات التي تنشر في الغرب يقع على أسباب‬ ‫متعددة أخرى غير احلرب املس��تعرة في س��وريا‪ .‬فالنزاع بني الطرفني‬ ‫ً‬ ‫شكال حول املوضوع النووي في إيران وإن يكن اجلميع يعرف‬ ‫متحور‬ ‫ان هذا املوضوع ال يشكل إال الظاهر من جبل اجلليد‪ .‬فأبعد من النووي‬ ‫هناك الصراع على النفوذ في اإلقليم من دون أي شك‪ .‬الى ذلك يضاف‬ ‫ً‬ ‫حتما مس��ألة املثال واملثل التي اس��تعملها الغرب طيلة عقود لكي مينع‬ ‫جناح أي دولة من التحرر مخافة أن تصبح س��ابقة تشجع ً‬ ‫دوال أخرى‬ ‫في املنطقة أو في العالم‪.‬‬ ‫س��ابقة التح��رر من الس��طوة الغربية‪ ،‬وال س��يما في ه��ذه املنطقة‪،‬‬ ‫مس��ألة لم يكن الغرب ليس��مح به��ا لو لم يصل وضعه الي��وم الى هذه‬ ‫الدرجة من التأزم اإلقتصادي وصعود دول املنافسة في العالم‪.‬‬ ‫التق��ارب بني الغرب وب�ين إيران صار ض��رورة موضوعية للطرفني‬ ‫على ما يظهر إنطالقا من صعوبات كال منهما في جتاوز أزماته ومتابعة‬ ‫الن��زال العنفي‪ .‬فغني عن البيان حاجة الواليات املتحدة الى اس��تقرار‬ ‫العالقة مع طهران ال سيما بعد انسحابها من العراق وقرب انسحابها‬ ‫من إفغانس��تان‪ .‬باملقاب��ل فإن حاج��ة اإليراني حلل املس��ألة النووية‬ ‫بالتفاهم مع الغرب يعين��ه اليوم‪ ،‬في ظل أزمة اقتصادية ومالية حادة‬ ‫ناجتة عن سياس��ة احلصار والعقوبات‪ ،‬على تنمية اقتصاده وتعزيز‬ ‫ً‬ ‫أيضا بالنس��بة‬ ‫قوت��ه ونفوذه اإلقليمي‪ .‬ورب نافعة إيرانية غير ضارة‬ ‫لألوروبيني الذين يتوقعون منافع اقتصادية متعددة من انفراج األزمة‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫من املؤكد أوال أن سياسة احلصار االقتصادي التي فرضها الغرب‬ ‫على طهران لم تستطع بالرغم من آثارها السلبية األكيدة على اإلقتصاد‬ ‫الوطني واملالية العامة لم تس��تطع أن متنع النووي اإليراني من التطور‬ ‫على مختلف األصعدة‪ .‬فمع بداية سياس��ة تطبي��ق العقوبات في عان‬ ‫‪ 2006‬لم تك��ن متلك طهران اال ‪ 3000‬جهاز طرد مركزي وكانت تخصب‬ ‫اليورانيوم بنسبة ‪ 3.5‬باملائة بينما لم يكن يتجاوز مخزونها منه املئات‬ ‫م��ن الكيلوات اخملصب��ة‪ .‬باملقابل فإنه��ا اليوم وبالرغم م��ن العقوبات‬ ‫ص��ارت متتل��ك ‪ 18000‬جهاز ط��رد مركزي وهي ق��ادرة على تخصيب‬ ‫اليوراني��وم حتى نس��بة ‪ 20‬باملائة‪ .‬باإلضافة ال��ى انتقال ما متلكه من‬ ‫مخزون خفيف التخصيب الى ما يزيد عن ‪ 8000‬كيلوغرام زائد ‪300‬كلغ‬ ‫من اليورانيوم اخملصب بنسبة ‪ 20‬باملائة‪.‬‬ ‫إذا كانت سياسة العقوبات اإلقتصادية تهدف فعال الى التأثيرعلى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذريعا األمر الذي استدعي‬ ‫فشال‬ ‫النووي اإليراني وإيقافه فقد فش��لت‬ ‫بذاته التفتيش عن مخرج سياس��ي للن��زاع‪ .‬لكن إخراج طهران من هذه‬ ‫العزلة سوف يزيد من االختالالت اجليواستراتيجية اإلقليمية بحسب‬ ‫عدد من مراكز القوى الغربية التي اس��تثمرت بقوة في العقوبات على‬ ‫النووي اإليراني‪ .‬لكنها باملقابل تعني على حل املأزق السوري وتساهم‬ ‫في وضع حدٍ لتنامي عدد وعديد القوى املتطر فة اجلهادية االس�لامية‬ ‫في املنطقة كالنصرة والقاعدة‪ .‬وهنا وإذا صح ما يشاع عن قلق الغرب‬ ‫املتنامي من صعود هذه القوى الس��نّ ية املتطرفة وانتش��ارها الس��ريع‬ ‫ف��ي عدة دول ف��ي املنطقة فإن ضرورة التع��اون ملواجهة هذه الظاهرة‬ ‫املتطرفة هو من مصلحة الطرفني الغربي وااليراني ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫وم��ن العناصر واملوجبات التي تدفع باجت��اه التقارب ايضا خروج‬ ‫اإليراني من محنة الربيع العربي أقوى بأش��واط من الس��ابق‪ .‬على أي‬ ‫حال لقد خرج وبوضوح اقوى من أي طرف إقليمي آخر‪ .‬تأثيره الكبير‬ ‫في س��وريا ال يحت��اج طبعا الى ص��ورة‪ .‬للداللة على ذل��ك يكفي ما مت‬ ‫التوافق عليه بني روسيا والواليات املتحدة حول ضرورة دعوة طهران‬ ‫حلضور جنيف‪.2-‬‬ ‫على الصعيد األوروبي فإن تفاق��م األزمة املالية واإلقتصادية يدفع‬ ‫ه��و ايض��ا باجتاه التق��ارب مع اإليران��ي وألكثر من س��بب‪ .‬فاإلحتاد‬ ‫األوروبي يس��تورد اليوم أكث��ر من ربع حاجاته من امل��واد النفطية من‬ ‫مارد السوق الروس��ية غازبروم‪ .‬شبه احتكار يدفع الى إيجاد مصادر‬ ‫أخرى للمحروق��ات تتيح إمكانية تخفيض فات��ورة االحتاد االوروبي‬ ‫النفطية عبر اللعب على املنافس��ة‪ .‬ناهيك ع��ن أن عودة إيران إلى انتاج‬ ‫طاقتها التي ميكن ان تبلغ حوالي ‪ 3‬إلى ‪ 4‬ماليني برميل من النفط يوميا‬ ‫ً‬ ‫حاليا س��وف يقود الى اختالل في الس��وق‬ ‫ب��دل املليون ال��ذي تنتجه‬ ‫العاملي��ة جلهة الفائض في الع��رض مما يقود طبعا إل��ى قيام ضغوط‬ ‫على األسعار متنح االوروبيني جرعة من االوكسيجني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا من املفيد رمبا التذكير بأن عدم س��قوط النظام‬ ‫ف��ي هذا اجملال‬ ‫ً‬ ‫الس��وري ّ‬ ‫كثيرا من إم��كان تصدير الغاز القطري ال��ى أوروبا عبر‬ ‫عقد‬ ‫البوابة الدمش��قية األمر الذي جعل من الغ��از اإليراني عملة نادرة ال بد‬ ‫منها وبالتالي فهي تقود بدورها أيضا الى ضرورة إيجاد حل س��لمي‬ ‫يعولون كذلك األمر على إعادة‬ ‫مع ايران للمس��ألة النووية‪ .‬األوروبيون ّ‬ ‫فتح األس��واق اإليرانية أمام سلعهم وشركاتهم مما يؤدي الى حلحلة‬ ‫ولو مؤقتة ألزماتهم اإلقتصادية‪.‬‬ ‫صحي��ح ان األميرك��ي ‪،‬هو‪ ،‬لي��س بحاجة كاألوروب��ي للمحروقات‬ ‫اإليرانية والشرق أوسطية عامة إذ ال يتعدى حجم استيراده منها ال‪9‬‬ ‫باملائ��ة من مجموع حاجات��ه لكن األميركي حريص هنا على اس��تقرار‬ ‫الس��وق النفطية سواء من حيث األسعار أم من حيث األحجام ال سيما‬ ‫ً‬ ‫عسكريا‪ .‬من املؤكد أن‬ ‫وأنه وبحس��ب ما ُاعلن سوف يخرج من املنطقة‬ ‫األميرك��ي يحتاج بهذه احلالة ال��ى تهدئة التوترات م��ع طرف إقليمي‬ ‫كبير بحجم طهران‪.‬‬ ‫بعد فشل تركيا في استالم منطقة الشرق األوسط وتأمني حاجات‬ ‫العال��م من املنطق��ة ونظ��ر ًا جملـــــموعة م��ن اإلعتــــبارات السياس��ية‬ ‫واألمني��ة واإلقتصادي��ة والنفطي��ة وج��د الغ��رب وإي��ران أن محاولة‬ ‫التفاهم س��وية على إيجاد حلول سلمية مللفات املنطقة ليس من سابع‬ ‫ً‬ ‫خصوصا بعد وصول الرئيس حسن روحاني الى سدة‬ ‫املس��تحيالت‬ ‫املسؤولية‪.‬‬

‫وأدى احلطام من النواف�ذ واملباني املتضررة إلى دخول أكثر من‬ ‫‪ 1200‬شخص إلى املستشفيات لتلقي العالج‪.‬‬ ‫وجمع الباحثون مئات التسجيالت املصورة من هواتف محمولة‬ ‫وكامي�رات مراقب�ة لهذا احل�دث إلعادة بناء مس�ار رحلة الش�هاب‬ ‫وسرعته وانفجاره في اجلو‪.‬‬ ‫كم�ا حللت ف�رق الباحثني صخ�ورا وش�ظايا مت اس�تعادتها من‬ ‫األرض وتوصل�وا الي أن الش�هاب كان يحلق منف�ردا لفترة زمنية‬ ‫قصيرة نسبيا بلغت ‪ 1.2‬مليون سنة‪.‬‬ ‫ويعتق�د العلم�اء ان�ه كان ذات يوم ج�زءا من جس�م أكبر مزقته‬ ‫جاذبية األرض عندما مرت بالقرب منه في السابق‪.‬‬ ‫ونش�رت االبحاث العلمية الثالثة في دوريتي نيتش�ر وساينس‬ ‫هذا األسبوع‪.‬‬

‫الزواج السعيد يعتمد على سرعة‬ ‫هدوء الزوجة بعد أي شجار‬

‫■ واش�نطن ـ يو بي اي‪ :‬اكتشف باحثون أمريكيون‪ ،‬أن سر‬ ‫الزواج السعيد يكمن مبدى سرعة هدوء الزوجة بعد أي شجار‬ ‫بني الزوجني‪.‬‬ ‫وأف�اد موقع (هيل�ث داي نيوز) األمريكي‪ ،‬أن دراس�ة أعدها‬ ‫باحث�ون م�ن جامع�ة كاليفورين�ا دقق�وا فيه�ا بكيفي�ة انته�اء‬ ‫اخلالف�ات بني الزوجني‪ ،‬اكتش�فوا أن كال الزوجني قادر بش�كل‬ ‫متساو على تسوية األمور إثر شجار بينهما‪.‬‬ ‫لك�ن تبني أن الزيجات التي تهدأ فيها الزوجة بعد أي ش�جار‬ ‫بس�رعة أكب�ر‪ ،‬وقبل ال�زوج‪ ،‬كانت األكثر س�عادة عل�ى املديني‬ ‫القصير والبعيد‪.‬‬ ‫وقالت معدة الدراس�ة‪ ،‬ليان بلوش‪ ،‬انه «عندما يتعلق األمر‬

‫بالتحكم باملشاعر السلبية‪ ،‬من يهم هن الزوجات»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت بل�وش ان «املش�اعر مث�ل الغضب والرض�ا تؤثر‬ ‫عل�ى األزواج‪ ،‬لك�ن دراس�تنا أظهرت ان�ه إذا متك�ن الزوجان‪،‬‬ ‫وبخاصة الزوجة‪ ،‬من تهدئة انفس�هم‪ ،‬فإن زواجهما سيس�تمر‬ ‫باإلزدهار»‪.‬‬ ‫فيم�ا ق�ال مع�د الدراس�ة روب�رت ليفنس�ون‪ ،‬ان «مناقش�ة‬ ‫الزوج�ات للمش�كلة واقتراحهن احللول يس�اعد الزوجني على‬ ‫التعامل بشكل افضل مع النزاعات»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جيدا على‬ ‫وأضاف ان «املثير للسخرية هو ان األمر ال ينطبق‬ ‫ً‬ ‫غالبا باإلنتقال بس�رعة مفرطة‬ ‫األزواج الذين تتهمهم الزوجات‬ ‫إلى مرحلة إيجاد احلل للمشاكل»‪.‬‬

‫نصائح للبلديات البريطانية‬ ‫باستخدام األبقار واألغنام لقطع حشائش احلدائق‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬نصحت جماع�ة ضغط ف�ي بريطانيا‬ ‫اجملال�س البلدية باس�تخدام األبق�ار واألغنام لقطع حش�ائش‬ ‫حدائقه�ا ً‬ ‫بدال من جزازات العش�ب‪ ،‬في إط�ار خطوة تهدف إلى‬ ‫توفير املال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تقري�را أع�ده (حتال�ف‬ ‫وقال�ت صحيف�ة (دايل�ي ماي�ل) إن‬ ‫دافع�ي الضرائب) أوصى رؤس�اء البلديات باس�تعمال األبقار‬ ‫واألغن�ام لقط�ع حش�ائش احلدائ�ق م�ن أج�ل توفي�ر تكاليف‬ ‫والعمال الذين يقودونها‪.‬‬ ‫الوقود وجزازات العشب‬ ‫ّ‬ ‫وأضافت أن التقرير قدّ م نحو ‪ 200‬توصية للمجالس البلدية‬ ‫ً‬ ‫أيضا إرس�ال األطفال اخلاضعني للرعاية‬ ‫لتوفير املال‪ ،‬من بينها‬ ‫إل�ى مدارس داخلية ً‬ ‫بدال من وضعهم في بيوت الرعاية بس�بب‬ ‫ارتف�اع تكاليفه�ا‪ ،‬ومطالب�ة موظف�ي مراقبة وقوف الس�يارات‬ ‫بدفع رسوم إيقاف سياراتهم في مواقف السيارات أثناء العمل‬

‫على غرار بقية الناس‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيفة إلى أن حتالف دافع�ي الضرائب أوصى‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا باس�تبدال املي�اه املعدني�ة املعبأة في‬ ‫اجملال�س البلدي�ة‬ ‫زجاجات خلال االجتماعات مبياه الصنابي�ر‪ ،‬وإقالة املوظفني‬ ‫الذين يس�يئون اس�تخدام بطاق�ات االئتمان الرس�مية املمولة‬ ‫م�ن دافع�ي الضرائب‪ .‬ودع�ا تقرير التحالف اجملال�س البلدية‬ ‫إل�ى إزال�ة مطب�ات الط�رق وكامي�رات الس�رعة‪ ،‬ووقف خطط‬ ‫توأمة املدن‪ ،‬وإقالة موظفيها العاملني في مجال التغيّ ر املناخي‪،‬‬ ‫وإلغاء بدل املالبس عن كبار املوظفني‪ ،‬وتش�جيع املس�تأجرين‬ ‫ف�ي مش�اريعها الس�كنية على القي�ام بإصالح وترميم ش�ققهم‬ ‫ّ‬ ‫وح�ذر من تراك�م األعب�اء املالية على‬ ‫بأنفس�هم‪ ،‬لتوفي�ر املال‪.‬‬ ‫اجملال�س البلدية ما لم تعم�د إلى خفض اإلنفاق وهدر املال على‬ ‫أمور غير ضرورية‪.‬‬

‫الرجال البدناء أكثر سعادة من النساء البدينات‬ ‫■ لن�دن ـ يو ب�ي اي‪ :‬أظهرت دراس�ة جدي�دة اخلميس‪ ،‬أن‬ ‫الرج�ال البريطانيني البدناء هم أكثر س�عادة من نس�اء بلدهم‬ ‫الالت�ي يعانين من املش�كلة نفس�ها‪ ،‬ويب�ذل القلي�ل منهم فقط‬ ‫ً‬ ‫جهودا مكثفة لتخفيف أوزانهم‪.‬‬ ‫ووج�دت الدراس�ة‪ ،‬الت�ي اجرته�ا جامع�ة لندن ونش�رتها‬ ‫صحيف�ة «دايلي ماي�ل» أن ‪ ٪68‬م�ن الرج�ال البريطانيني في‬ ‫مطل�ع العق�د الراب�ع م�ن العمر يعان�ون م�ن البدان�ة أو زيادة‬ ‫ال�وزن‪ ،‬باملقارنة مع ‪ ٪50‬من النس�اء البريطاني�ات من الفئة‬ ‫العمرية نفسها‪.‬‬ ‫وقال�ت إن ‪ ٪30‬م�ن الرج�ال البريطانيني البدناء س�عداء‬ ‫بشأن وزن أجس�ادهم باملقارنة مع ‪ ٪9‬فقط من البريطانيات‪،‬‬ ‫ويعتق�دون أن حمل بضعة كيلوغرامات اضافية في أجس�امهم‬ ‫ً‬ ‫اجتماعي�ا عل�ى الرغم من حقيق�ة أن الرج�ال في أوائل‬ ‫مقب�ول‬

‫آيس كرمي‪ ..‬يشع في الظالم!‬ ‫َ‬ ‫تعبت من نكهات‬ ‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫املتوفرة في األسواق ورتابتها؟‪..‬‬ ‫البوظة‬ ‫احل�ل هو البوظة «اآلي�س كرمي» املضئ‪،‬‬ ‫مرة‬ ‫فق�د ابتدعت ش�ركة بريطاني�ة ألول ّ‬ ‫على اإلطالق آيس كرمي يشع في الظالم‪.‬‬ ‫وذك�رت وس�ائل إعلام بريطانية أن‬ ‫مؤس�س ش�ركة «ليك مي آمي ديليشاس»‬ ‫ش�ارلي هاري فرانس�يس‪ّ ،‬‬ ‫صنع البوظة‬ ‫ً‬ ‫تلقائيا في‬ ‫تش�ع بالضوء احلي�وي‬ ‫التي‬ ‫ّ‬ ‫الظلام‪ ،‬عب�ر اس�تخدام بروتين يعطي‬ ‫قنديل البحر ضوءه احليوي‪.‬‬ ‫وق�ال فرانس�يس «عملن�ا م�ع ش�ركة‬ ‫لتصني�ع بروتني يس�تخلص م�ن قنديل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا من‬ ‫شكال‬ ‫البحر‪ ..‬ونحن نستخدم‬ ‫هذا البروتني الذي يتفاعل مع الكالسيوم‬ ‫متوس�طة‪ ،‬م�ا‬ ‫ضم�ن درج�ة حموض�ة‬ ‫ّ‬ ‫يتسبب بإشعاع البروتني عند تالقيه مع‬ ‫الكالس�يوم»‪ .‬وتضيئ البوظة التي تأتي‬ ‫متعددة بينها جنب «شيدر» وحلم‬ ‫بنكهات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬فيما تباع‬ ‫البقر املش�وي عند لعقها‬ ‫ً‬ ‫دوالرا للواحدة‪.‬‬ ‫بثمن باهظ وهو ‪225‬‬

‫تعلم لغتني‪..‬‬ ‫يؤخر اإلصابة باخلرف‬ ‫■ واش�نطن ـ ي�و بي اي‪:‬كي�ف تقول‬ ‫«احمني من اخلرف» في اللغة الهندية؟‪..‬‬ ‫قد يس�تأهل األمر تعلم ذل�ك‪ .‬فقد أظهرت‬ ‫دراس�ة جدي�دة أن ثنائي�ة اللغ�ة ّ‬ ‫تؤخر‬ ‫التراجع اإلدراكي واخلرف‪.‬‬ ‫وذكر موق�ع «اليف س�اينس» العلمي‬ ‫األمريك�ي أن باحثني هن�ود وبريطانيني‬ ‫في جامع�ة «إدنبرة» وج�دوا أن املرضى‬ ‫الذي�ن يعرفون لغتني تأخ�روا باإلصابة‬ ‫مبع�دل ‪ 4.5‬س�نوات مقارن�ة‬ ‫باخل�رف‬ ‫ّ‬ ‫بالذي�ن ال يعرف�ون س�وى لغ�ة واحدة‪.‬‬ ‫وش�ملت ه�ذه النتائ�ج م�رض ألزهامير‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫وقال الباحث املس�ؤول عن الدراس�ة‬ ‫توم�اس ب�اك إن ثنائي�ة اللغ�ة «ال ميكن‬ ‫أن تلغ�ي» خط�ر اخل�رف‪« ،‬لكنه�ا ميك�ن‬ ‫أن تؤخ�ر بش�كل ملحوظ اإلصاب�ة به»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا في الهند‬ ‫وش�ملت الدراسة ‪648‬‬ ‫معدّ ل عمرهم ‪ً 66‬‬ ‫عاما ّ‬ ‫ش�خصت إصابتهم‬ ‫ً‬ ‫مصاب�ا بألزهامير‬ ‫باخل�رف‪ ،‬بينه�م ‪240‬‬ ‫ً‬ ‫مصاب�ا باخل�رف الوعائ�ي و‪116‬‬ ‫و‪189‬‬ ‫ً‬ ‫مصاب�ا باخل�رف اجلبه�ي الصدغ�ي‪،‬‬ ‫والباق�ون يعان�ون م�ن مزيج م�ن أنواع‬ ‫اخلرف‪.‬‬

‫مرحل�ة منتص�ف العم�ر معرض�ون أكث�ر م�ن غيره�م لإلصابة‬ ‫مبشاكل صحية مرتبطة بزيادة الوزن‪.‬‬ ‫واضاف�ت الدراس�ة أن ‪ ٪40‬م�ن الرجال من الفئ�ة األخيرة‬ ‫ً‬ ‫جهودا لتخفيف أوزانه�م‪ ،‬باملقارنة مع‬ ‫اعترف�وا بأنهم يبذل�ون‬ ‫‪ ٪60‬من النساء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن الرجال والنس�اء الذين ول�دوا عام ‪1970‬‬ ‫ووج�دت‬ ‫ه�م أكث�ر عرضة للبدانة في س�ن ال�ـ‪ 42‬من العمر م�ن نظرائهم‬ ‫ونظيراته�م م�ن موالي�د ع�ام ‪ ،1958‬بس�بب زي�ادة اس�تهالك‬ ‫الوجبات اجلاهزة ذات الس�عرات احلراري�ة العالية واألطعمة‬ ‫اجملمدة والوجبات السريعة‪.‬‬ ‫واش�ارت الدراس�ة إل�ى أن م�ا يق�رب م�ن ثل�ث النس�اء‬ ‫البريطاني�ات ال متارس�ن أي�ة نش�اطات رياضي�ة خلال أي�ام‬ ‫األسبوع‪ ،‬باملقارنة مع ربع الرجال البريطانيني‪.‬‬

‫نيوزيلندا‪ :‬سلسلة جرائم‬ ‫اغتصاب تتجاهلها الشرطة‬

‫■ ولينجتون ـ د ب ا‪ :‬أمرت نيوزيلندا‬ ‫اخلميس بإج�راء حتقيق بش�أن طريقة‬ ‫تعام�ل الش�رطة مع سلس�لة م�ن جرائم‬ ‫االعت�داءات اجلنس�ية عل�ى الفتي�ات‬ ‫الصغيرات على يد ما يبدو أنهم مجموعة‬ ‫من املراهقني ‪.‬‬ ‫وق�د دش�نت اجملموع�ة املؤلف�ة م�ن‬ ‫صبي�ة تت�راوح أعماره�م بين ‪ 17‬و‪18‬‬ ‫عام�ا ويطلق�ون على أنفس�هم « روس�ت‬ ‫باسترس « صفحة على موقع الفيسبوك‬ ‫للتواص�ل االجتماع�ي حي�ث يضع�ون‬ ‫مقاط�ع فيديو لفتي�ات وهن س�كارى ثم‬ ‫يقوم املراهقون مبمارس�ة اجلنس معهن‬ ‫‪.‬‬ ‫وقالت الش�رطة ف�ي بادئ األم�ر أنها‬ ‫ال تس�تطيع توجي�ه اتهام�ات ألن أى من‬

‫الفتي�ات ‪,‬بعضهن عمرهن ‪ 13‬عاما ‪,‬ليس‬ ‫لديهن استعداد للتقدم بشكاوى ‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الش�رطة أن أرب�ع فتي�ات‬ ‫أبلغ�ن عن مجموعة املراهقني ‪ ,‬ثالثة عام‬ ‫‪ 2011‬و أخرى في آخر العام املاضى ‪.‬‬ ‫وذك�رت الش�رطة ف�ي بيانه�ا أنه من‬ ‫بني الفتيات األرب�ع ‪,‬تقدمت واحدة فقط‬ ‫بش�كوى رس�مية ‪,‬ولم يتمك�ن التحقيق‬ ‫من التوصل ألدل�ة كافية للمحاكمة ‪ .‬لكن‬ ‫وزي�رة الش�رطة آن ت�والي قال�ت إنه�ا‬ ‫طلب�ت م�ن هيئ�ة مراقب�ة س�لوك رجال‬ ‫الش�رطة املس�تقلة التحقي�ق ف�ي كيفية‬ ‫التعامل م�ع االعتداءات ‪,‬خاصة مس�ألة‬ ‫اس�تجوابهم لفت�اة ‪ 13 /‬عام�ا‪ /‬توجه�ت‬ ‫للش�رطة عام ‪ 2011‬وقالت انها تعرضت‬ ‫لالغتصاب ‪.‬‬

‫جدة عمرها ‪ 78‬عام ًا أكبر مما ِرسة‬ ‫أللعاب الكمبيوتر في بريطانيا‬ ‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪ُ :‬س�ميت جدة في‬ ‫ال�ـ‪ 78‬م�ن العمر‪ ،‬أكب�ر ممارس�ي ألعاب‬ ‫ً‬ ‫س�نا ف�ي بريطاني�ا‪ ،‬وه�ي‬ ‫الكمبيوت�ر‬ ‫تواظب عليه�ا من دون انقط�اع منذ عقد‬ ‫الثمانينات من القرن املاضي‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «دايل�ي مي�رور»‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬إن‪ ،‬دوري�ن فوك�س‪ ،‬تعلق�ت‬ ‫بألع�اب الكمبيوت�ر حين كان�ت تلع�ب‬ ‫م�ع حفيده�ا‪ ،‬غاري�ث‪ ،‬اثن�اء طفلوت�ه‪،‬‬ ‫واصطحبت�ه ه�ذا األس�بوع إل�ى أح�د‬ ‫املتاجر لشراء النسخة اجلديدة من لعبة‬ ‫الفيديو (نداء الواجب)‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن‪ ،‬دورين‪ ،‬تعش�ق ألعاب‬ ‫العن�ف وس�رقة الس�يارات عل�ى جه�از‬

‫(إك�س بوك�س)‪ ،‬وانتظرت م�ع حفيدها‬ ‫غاري�ث‪ ،‬البالغ م�ن العم�ر اآلن ‪ً 32‬‬ ‫عاما‪،‬‬ ‫س�اعات طويلة قبل أن تتمكن من ش�راء‬ ‫النسخة اجلديدة من نداء الواجب‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيفة إلى اجل�دة قولها‬ ‫إنها «عانت من سكتتني دماغيتني في عام‬ ‫‪ ،2008‬غير أن ألعاب الكمبيوتر ساعدتها‬ ‫عل�ى التعافي والوقوف عل�ى قدمي��ا من‬ ‫جديد»‪.‬‬ ‫واعترف�ت دوري�ن‪ ،‬بأنها «ل�ن تتمكن‬ ‫من التغلب عل�ى حفيدها غاريث بألعاب‬ ‫ً‬ ‫دائما بفت�ح النار على‬ ‫الكمبيوت�ر وتقوم‬ ‫الرج�ل اخلط�أ‪ ،‬غي�ر أنه�ا ال متان�ع ألنها‬ ‫حتب العنف»‪.‬‬

‫تصادم قطار بسيارة إسعاف‬ ‫■ روما ـ يو بي اي‪ :‬قتل شخصان‪ ،‬وأصيب ثالث بجروح اخلميس‪ ،‬بتصادم قطار‬ ‫بسيارة إسعاف في شمال إيطاليا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قطارا اصطدم بسيارة إسعاف بالقرب‬ ‫وذكرت وكالة (أنس�ا) اإليطالية لألنباء أن‬ ‫م�ن منطق�ة بونتي�دا‪ ،‬في إقلي�م بيرغامو‪ ،‬م�ا ّأدى إلى مقت�ل ش�خصني وإصابة ثالث‬ ‫بجروح خطرة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫السكة التي كان عليها القطار مقطوعة‪.‬‬ ‫وال تزال‬

‫ليدي غاغا تغني‪ ..‬في الفضاء‬

‫■ ل�وس أجنلس ـ يو بي اي‪ :‬أعلنت النجمة األمريكية ليدي‬ ‫غاغا عن إحيائها أول حفل موسيقي لها‪ ،‬ليس في أي مكان على‬ ‫كوكب األرض‪ ،‬وإمنا في الفضاء‪.‬‬ ‫وأف�اد موقع (بيب�ول) األمريكي انه بعدم�ا أحملت ليدي غاغا‬ ‫إل�ى إحيائه�ا أول حف�ل موس�يقي بالفض�اء في إط�ار مهرجان‬ ‫موس�يقي يس�تمر ‪ 3‬أيام في أوائ�ل العام ‪ ،2015‬م�ن خالل كلمة‬ ‫على موقع (تويتر) و أكد مصدر مطلع األمر‪.‬‬

‫• اجمللس القومي حلقوق‬ ‫االنسان في مصر تقدم بطلب‬ ‫ل��كل من النائب الع��ام ووزير‬ ‫الداخلية بالس��ماح لوفد منه‬ ‫مبقابل��ة الرئي��س الس��ابق‬ ‫الدكت��ور محم�د مرس�ي في‬ ‫س��جن «برج الع��رب» للتأكد‬ ‫من متتعه بالرعاي��ة الصحية‬ ‫وكافة حقوقه‪.‬‬

‫• محكمة جنح حي مدينة نصر بالقاهرة أصدرت‬ ‫حكما بتغرمي احملامي وعضو مجلس الشعب األسبق‬ ‫محمد العمدة مبلغ خمس��ة عشر الف جنيه والزامه‬ ‫بدفع الفي جنيه على س��بيل التعويض املدني املؤقت‬ ‫لرجل األعمال املهندس جنيب ساويرس في الدعوى‬ ‫التي أقامها ضده لقيامه بسبه وقذفه في كلمة له من‬ ‫على منصة «رابعة العدوي��ة» اثناء اعتصام االخوان‬

‫■ كانبي�راـ ي�و ب�ي اي‪ :‬ذك�ر مكت�ب‬ ‫اإلحص�اء األس�ترالي اخلمي�س‪ ،‬ان‬ ‫األس�تراليني يعيش�ون أكثر من أي وقت‬ ‫مضى‪ ،‬في ظل تراجع معدل الوفيات إلى‬ ‫مستوى متدن قياسي‪.‬‬ ‫وأف�ادت ش�بكة (آي ب�ي س�ي)‬ ‫األس�ترالية‪ ،‬انه بحس�ب بيان�ات مكتب‬ ‫اإلحصاء األس�ترالي فقد تبين أن معدل‬ ‫احلياة في أستراليا بلغ اعلى مستوياته‪،‬‬ ‫وما زال من بني أعلى املعدالت في العالم‪،‬‬ ‫إذ بل�غ عن�د النس�اء والرج�ال ً‬ ‫مع�ا ‪82‬‬ ‫سنة‪.‬‬ ‫وقال مدير علم الدميغرافيا في املكتب‬ ‫بي�ورن ديفيس‪ ،‬ان «الصب�ي الذي يولد‬ ‫الي�وم ميكن�ه أن يتوق�ع العي�ش حت�ى‬ ‫بلوغ عمر ‪ 79.9‬س�نة‪ ،‬فيم�ا تتوقع الفتاة‬ ‫العيش إلى ان تبلغ ‪ 84.3‬سنة»‪.‬‬ ‫وأظه�ر املكت�ب ان مع�دل الوفي�ات‬ ‫تراجع إلى ‪ 5.5‬وفيات لكل الف ش�خص‪،‬‬ ‫وهو أدنى مستوى يس�جل في استراليا‬ ‫على اإلطالق‪.‬‬

‫فيها‪ ،‬العم��دة محتجز في‬ ‫س��جن طره على ذمة اكثر‬ ‫من قضية‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• اخمل��رج التليفزيون��ي‬ ‫املص��ري ح�ازم ف�ودة‬ ‫س��يبدأ االس��بوع الق��ادم تصوير املسلس��ل اجلديد‬ ‫بعنوان»املرافعة» عن قصة املطربة اللبنانية س�وزان‬ ‫متي�م وقتله��ا في دب��ي‪ ،‬وس��تؤدى دوره��ا الفنانة‬ ‫اللبنانية دوللي ش�اهني وتشاركها البطولة سميحة‬ ‫ايوب ومحمود ياسين وباس�م ياخ�ور وتامر عبد‬ ‫املنعم الذي كتب القصة‪.‬‬

‫األستراليون‬ ‫يعيشون أكثر‬

‫وذكر املصدر ان احلفل س�يقام ف�ي أول مرفأ جتاري فضائي‬ ‫ً‬ ‫مزيجا من‬ ‫«مرفأ أمريكا الفضائي» بنيو مكس�يكو‪ ،‬وس�يتضمن‬ ‫التكنولوجيا والترفيه‪ ،‬وقد تأكدت مشاركة ليدي غاغا‪.‬‬ ‫وأوضح ان ليدي غاغا س�تطل في اليوم الثالث وتنطلق من‬ ‫املرف�أ الفضائي على منت س�فينة فضائية‪ .‬وذك�ر انه ما أن تصل‬ ‫إل�ى الفضاء س�تكون ليدي غاغ�ا أول من يغني خ�ارج الغالف‬ ‫اجلوي لألرض‪ ،‬وفي مكان تنعدم فيه اجلاذبية‪.‬‬

‫• الفنان��ة التونس��ية‬ ‫املقيمة في القاهرة لطيفة‬ ‫تطرح خ�لال األيام القليلة‬ ‫املقبلة فيديو كليب جديدا‬ ‫بعن��وان «أحلى حاجة فيا'‬ ‫وهو األول ال��ذى تصوره‬ ‫م��ن ألبومه��ا الغنائ��ي‬ ‫اجلدي��د‪،‬‏وكان��ت صورت‬ ‫الكلي��ب ف��ي جبال لبن��ان من إخ��راج ولي�د نصيف‬ ‫وكلمات مالك عادل وحلن محمد عبد املنعم وتوزيع‬ ‫رفيق عاكف‪.‬‬ ‫• يعق��د أصدق��اء الكاتب الصحاف��ي محمد عبد‬ ‫احلكم دي�اب في لندن جلس��ة لق��راءة الفاحتة على‬ ‫روح ش��قيقه الراح��ل الكاتب والش��اعر أحم�د عبد‬ ‫احلك�م دي�اب‪ ،‬واالس��تماع ال��ى كلم��ات املتحدثني‬ ‫وقراءة عدد من قصائده بالعامية املصرية وذلك في‬ ‫السابعة مساء اليوم‬ ‫على العنوان التالي‪ :‬بيت السالم ـ مؤسسة احلوار‬ ‫االنساني‬ ‫‪8LN London NW8 , Lyons Place‬‬ ‫‪Maida Vale‬‬

‫امرأة تربي شاربيها‬ ‫لصالح األعمال اخليرية‬ ‫ق�ررت ام�رأة‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ّ :‬‬ ‫تبرعات‬ ‫بريطاني�ة تربية ش�اربيها لدمع ّ‬ ‫لصالح األعمال اخليرية‪ ،‬ورفع مس�توى‬ ‫الوع�ي باألع�راض النادرة الت�ي تعاني‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «دايل�ي س�تار»‬ ‫ً‬ ‫عام�ا)‪،‬‬ ‫اخلمي�س إن س�اره أوني�ل (‪29‬‬ ‫س�تربي الش�ارب كع�ارض ملتالزم�ة‬ ‫املتع�دد الكيس�ات الت�ي تعاني‬ ‫املبي�ض‬ ‫ّ‬ ‫منه�ا وتس�بب من�و الش�عر ف�ي وجهه�ا‬ ‫وجس�دها‪ ،‬بع�د أن ق�ررت التوق�ف ع�ن‬ ‫اس�تخدام مراهم إزالة الشعر املوصوفة‬ ‫لها من قبل األطباء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ش�اربا‬ ‫وأضاف�ت أن س�اره س�تربي‬ ‫جلم�ع أم�وال لصال�ح اجلمعي�ة اخليرية‬ ‫(نوفمب�ر)‪ ،‬بع�د أن كان�ت حملات جمع‬ ‫التبرع�ات م�ن خلال تربي�ة الش�وارب‬ ‫ّ‬ ‫تقتصر على الرجال فقط لدعم اجلمعيات‬ ‫اخليري�ة الناش�طة ف�ي مج�ال مكافح�ة‬ ‫سرطان البروستاتا واألمراض النفسية‪.‬‬

‫ونس�بت الصحيف�ة إلى س�اره قولها إن‬ ‫اب�ن عمه�ا يربي ش�اربه كل ع�ام لصالح‬ ‫وق�ررت محاكات�ه‬ ‫األعم�ال اخليري�ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتربية شارب‪ ،‬وحصلت على دعم جميع‬ ‫أقاربه�ا ومعارفه�ا وكان�وا فخوري�ن مبا‬ ‫تقوم به‪.‬‬ ‫وأضافت املرأة البريطانية التي تعاني‬ ‫م�ن متالزمة املبي�ض املتعدد الكيس�ات‪،‬‬ ‫أنه�ا «ال تس�تبعد أن تق�وم بتربي�ة حلية‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا بقص�د املتع�ة‪ ،‬لكنه�ا ال تع�رف ما‬ ‫ً‬ ‫حاليا وتش�عر بالعصبية من ظهور‬ ‫تفعل‬ ‫ش�ارب في وجهها وإبقائه ملدة ‪ 4‬أسابيع‬ ‫التبرعات»‪.‬‬ ‫من أجل حملة ّ‬ ‫وأقرت ب�أن ش�قيقها كان يلقبها (ماك‬ ‫ّ‬ ‫‪ )3‬في إش�ارة إلى آالت احلالقة‪ ،‬بس�بب‬ ‫ش�عر وجهها والذي س�بّ ب لها الكثير من‬ ‫جراء حتديق الناس في وجهها‬ ‫اإلح�راج ّ‬ ‫أثناء س�يرها في الش�وارع‪ ،‬لكنها لم تعد‬ ‫تكت�رث ف�ي النهاي�ة بع�د أن قبل�ت ب�أن‬ ‫الشعر ناجم عن مشكلة صحية‪.‬‬


صحيفة القدس العربي , الجمعة 08.11.2013