Page 1

‫‪www.alquds.co.uk‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫عالم دين سعودي‪ :‬اجلهاد‬ ‫ليس أمر ًا مطلوبا عند كل‬ ‫مظلمة في العالم االسالمي‬ ‫■ الري�اض ـ د ب أ‪ :‬أك�د املستش�ار‬ ‫بالدي�وان امللك�ي الس�عودي عضو هيئة‬ ‫كب�ار العلماء الش�يخ عبدالل�ه املطلق أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائما»‪ ،‬مشيرا‬ ‫«أمرا مطلوبا‬ ‫اجلهاد ليس‬ ‫إل�ى أن «م�ن يتصرف�ون بوح�ي ف�ردي‬ ‫يدفعون دولهم نحو الصدام والفشل»‪.‬‬ ‫وقال املستشار بالديوان امللكي عضو‬ ‫هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالله املطلق‬ ‫إن «اإلسالم ال يقر أعمال القتل والتفجير‬ ‫وقط�ع الرؤوس»‪ ،‬وإن «الرس�ول الكرمي‬ ‫ً‬ ‫أمثاال أكد فيها أن املصابرة وحتمل‬ ‫ضرب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موضحا‬ ‫أحيانا من أعمال اجلهاد»‪،‬‬ ‫األذى‬ ‫ً‬ ‫أم�را‬ ‫أن ه�ذا يعن�ي أن «اجله�اد لي�س‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائما وفي كل حالة أو مظلمة تقع‬ ‫مطلوبا‬ ‫في العالم اإلسالمي»‪.‬‬ ‫وأوض�ح املطل�ق خلال اس�تضافته‬ ‫ببرنام�ج «همومن�ا» عل�ى التلفزي�ون‬ ‫الس�عودي مس�اء االربعاء‪ ،‬وفقا لوكالة‬ ‫األنب�اء الس�عودية (و‪.‬ا‪.‬س) أن «فك�رة‬ ‫اجله�اد اختلف�ت باختلاف واق�ع البالد‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬حيث أصبح ل�كل دولة حاكم‬ ‫يرع�ى مصاحله�ا‪ ،‬وله�ا مجموع�ة م�ن‬ ‫العالق�ات واملصال�ح ومتطلب�ات األم�ن‬ ‫والدف�اع التي تناس�ب وضع ه�ذا البلد‪،‬‬ ‫وأن مس�ؤولية أي حاك�م تظ�ل مقصورة‬ ‫عل�ى بل�ده‪ ،‬ومتت�د إل�ى ال�دول األخرى‬ ‫بالتعاون والتضامن فقط»‪.‬‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ق�ال امين التنظي�م الدول�ي لالخ�وان املس�لمني‬ ‫واملتحدث باس�م اجلماعة في اوروب�ا ابراهيم منير‬ ‫انه يس�تبعد ان تق�وم احلكوم�ة البريطانية بحظر‬ ‫جماعة االخوان املسلمني ببريطانيا‪.‬‬ ‫واض�اف منير ف�ي تصريحات خاص�ة لصحيفة‬ ‫«القدس العرب�ي»‪« ،‬نحن كجماعة اخوان مس�لمني‬ ‫نلت�زم بالقوانين ولذل�ك ال نتوق�ع ان يح�دث ذل�ك‬ ‫واحلكوم�ة البريطاني�ة لديه�ا اجه�زة امني�ة قوية‬ ‫وتعرف نشاطنا السلمي بالتفصيل منذ ان جئنا الى‬ ‫هنا قبل اربعني عاما»‪.‬‬ ‫ونف�ى منير في مجمل حديثه لـ»القدس العربي»‬ ‫م�ا ت�ردد ح�ول وج�ود تهدي�د اخوان�ي للدول�ة‬ ‫الس�عودية‪ ،‬مؤك�دا ‪»:‬االخ�وان نش�اطها س�لمي‬ ‫ودعوي وال تهدد اي دولة ‪ ،‬وهذا الكالم غير مسؤول‬ ‫ويتحمل صاحبه نتيجته»‪.‬‬ ‫وتعليقا على ما يحدث في مصر قال امني التنظيم‬ ‫لـ»الق�دس العرب�ي»‪« ،‬م�ا يح�دث ف�ي مص�ر ه�و‬ ‫محاول�ة من الش�باب النقاذ الدولة بس�لمية كاملة ‪،‬‬ ‫االخوان ال يستخدمون العنـــف على االطــــالق‪،‬‬ ‫باالضـــاف�ة ال�ى ان االخ�وان ميثل�ون ‪ 20‬باملائ�ة‬ ‫عل�ى اقصى تقدير م�ن جموع الش�باب الذي يخرج‬ ‫ويتظاه�ر ويعترض‪ ،‬حتى ان الش�باب الذين ايدوا‬ ‫االنقلاب العس�كري ف�ي البداي�ة يغي�رون موقفهم‬ ‫االن بع�د ان رأوا اعم�ال العنف وانضموا للش�باب‬ ‫املناهض لالنقالب»‪.‬‬ ‫واضاف مني�ر «التاريخ كله في الغرب والش�رق‬ ‫يؤكد دائما ان الش�باب ليس لديهم هوية سياس�ية‬ ‫‪ ،‬ال اخ�وان وال غي�ره ‪ ،‬ه�م يخرجون كله�م النــقاذ‬ ‫بلدهم ‪ ،‬ونذكر هنا ما حدث في ‪ 67‬و ‪ 68‬حني صدرت‬ ‫احكام الطيارين ‪ ،‬فخرج الطالب كلهم في مظاهرات‬ ‫دون متيي�ز ايه�م اخوان�ي وايه�م غي�ر اخوان�ي‬ ‫واجب�روا عبد الناص�ر وقتها على اع�ادة النظر في‬ ‫تلك االحكام»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وح�ذر نائ�ب ف�ي ح�زب احملافظين البريطان�ي‬ ‫احلاكم‪ ،‬حكوم�ة بالده من مضاعف�ات حظر جماعة‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني ف�ي اململك�ة املتحدة‪ ،‬ف�ي أعقاب‬ ‫ق�رار رئيس ال�وزراء البريطاني‪ ،‬ديفي�د كاميرون‪،‬‬ ‫فتح حتقيق حول نشاطاتها‪.‬‬ ‫ونس�بت صحيفة «ديلي تليغ�راف» إلى النائب‪،‬‬ ‫كريس�بني بالن�ت‪ ،‬قول�ه إن «حظر اجلماعة بش�كل‬ ‫خاط�ئ ف�ي بريطانيا بس�بب صالته�ا باإلرهاب قد‬ ‫يأتي بنتائج عكس�ية‪ ،‬بعد ش�عور السعودية ودول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مباشرا‬ ‫سياسيا‬ ‫تهديدا‬ ‫خليجية أخرى بأنها تواجه‬ ‫من االخوان»‪.‬‬ ‫وأض�اف النائ�ب بالن�ت‪ ،‬ال�ذي ش�غل م�ن قب�ل‬ ‫منصب وزير الدولة لش�ؤون العدل‪ ،‬أن «املسؤولني‬ ‫البريطانيين لديهم واجب حتدي�د أن قيادة جماعة‬ ‫حت�رض أو ّ‬ ‫تخط�ط ألعم�ال‬ ‫االخ�وان املس�لمني ل�م ّ‬

‫عناصر من قوات االمن املصرية امام جامعة القاهرة بعد تفجيرات اول امس‬ ‫العنف في مصر أو أي مكان آخر‪ ،‬ألن 'إساءة تطبيق‬ ‫السياس�ة حيالها ميكن أن يدفع أتباعها إلى أحضان‬ ‫تنظيم القاعدة»‪.‬‬ ‫توج�ه بريطاني�ا «إلدراج جماع�ة‬ ‫واعتب�ر أن ّ‬ ‫االخوان املس�لمني عل�ى قائمة اإلره�اب بأدلة قليلة‬ ‫أو معدومة‪ ،‬س�يكون خيانة لقيَ منا‪ ،‬ويجعل املشكلة‬ ‫أسوأ»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أخيرا‪ ،‬بإجراء‬ ‫وأمر رئيس ال�وزراء البريطاني‪،‬‬ ‫حتقي�ق عاج�ل ح�ول أنش�طة جماع�ة االخ�وان‬ ‫املس�لمني املصرية‪ ،‬وس�ط مخاوف م�ن أنها تخطط‬ ‫متطرفة في اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫للقيام بأنشطة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وكلف كاميرون جهاز األمن اخلارجي البريطاني‬ ‫(إم آي ‪ )6‬بتقييم مزاعم أن اجلماعة كانت وراء مقتل‬ ‫‪ 3‬س�يّ اح بحافلة في مصر في شباط‪/‬فبراير املاضي‪،‬‬ ‫وسلس�لة م�ن الهجمات األخ�رى‪ ،‬وطلب م�ن جهاز‬ ‫األم�ن الداخل�ي البريطان�ي (إم آي ‪ )5‬وضع الئحة‬ ‫بأس�ماء قادتها الذين انتقلوا لإلقام�ة في بريطانيا‬

‫في أعق�اب عزل الرئيس محمد مرس�ي‪ ،‬القيادي في‬ ‫اجلماعة‪.‬‬ ‫وجه زعيم حزب مصر القوية الدكتور عبد املنعم‬ ‫اب�و الفتوح انتقادات قوية للمرش�حني الرئاس�يني‬ ‫احملتملين املش�ير عب�د الفت�اح السيس�ي وحمدين‬ ‫صباحي‪ ،‬معتبرا انهما «جزء من االزمة»‪،‬‬ ‫وق�ال في بي�ان حصلت «الق�دس العرب�ي» على‬ ‫نس�خة منه «لس�ت ض�د ترش�ح املش�ير عبدالفتاح‬ ‫ً‬ ‫وأيض�ا‬ ‫السيس�ي للرئاس�ة ولكن�ي ل�ن انتخب�ه‪،‬‬ ‫مش�يرا إلى أن‬ ‫ل�ن أدعم املرش�ح حمدي�ن صباح�ي‬ ‫ً‬ ‫السيس�ي وصباح�ي ج�زء م�ن األزم�ة السياس�ية‬ ‫ً‬ ‫مضيفا‪« :‬أقترح‬ ‫ج�زءا من احلل‪،‬‬ ‫وبالتالي لن يكونا‬ ‫ً‬ ‫أن يتم ترشيح ش�خص مثل املستشار هشام جنينة‬ ‫ف�ي االنتخاب�ات الرئاس�ية‪ ،‬وأرى أن جنينة ونبيل‬ ‫العربي هما األفضل للترش�ح للرئاس�ة لعدم وجود‬ ‫انتماء سياسي معني لديهم»‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)3‬‬

‫مقتل مجند مصري‬ ‫بإطالق النار عليه في سيناء‬ ‫■ مصر ـ يو بي اي‪ :‬قتل امس اخلميس مجند‬ ‫أم��ن مركزي مص��ري برصاص مس��لحني أثناء‬ ‫عودته من اإلجازة في مدينة رفح بسيناء‪.‬‬ ‫ونس��ب موقع « املص��ري اليوم» ال��ى مصدر‬ ‫أمن��ي ان مس��لحني أطلقوا النار عل��ى اجملند فور‬ ‫وصوله ملدينة رفح عائدا من اإلجازة‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬قال مصدر طبي إن س��يارة‬ ‫ومدني��ا تعرضت‬ ‫نق��ل صغيرة تق��ل ‪ 14‬مجن��دا‬ ‫ّ‬ ‫حل��ادث انقالب مبنطقة (س��لمانة) على الطريق‬ ‫الدول��ي (العري��ش ـ القنط��رة) ل��م يس��فر ع��ن‬ ‫إصابات‪ ،‬ومت نقل اجملندين إلى حافلة أخرى‪.‬‬

‫قوات النظام السوري تهاجم الغوطة لتعويض خسائره في الساحل‬ ‫«القدس العربي» من نوران النائب‪:‬‬ ‫ً‬ ‫تزامنا مع تقدم املعارضة الس�ورية املسلحة في‬ ‫معارك الس�احل وجبهات أخرى‪ ،‬تستعيد القوات‬ ‫النظامية الس�ورية حملتها الشرسة على الغوطة‬ ‫الش�رقية ً‬ ‫آملا بإحراز جبه�ة مهمة تتج�ه األنظار‬ ‫نحوه�ا‪ ،‬وتك�ون مبثاب�ة بديل�ة ع�ن خس�اراتها‬ ‫املتتالي�ة في كس�ب وجبهة الس�احل‪ ،‬وذل�ك ً‬ ‫نظرا‬ ‫ألهمي�ة الغوط�ة الش�رقية االس�تراتيجية عن أي‬ ‫منطقة أخرى‪.‬‬ ‫وش�نت ق�وات األم�ن الس�وري حمل�ة مباغتة‬ ‫لثوار الغوطة الش�رقية‪ ،‬بدأت أوله�ا بتقدم قوات‬ ‫النظام إلى حي جوبر بدمش�ق وتس�للهم إلى بناء‬ ‫اخملف�ر الذي يقع حتت س�يطرة اجليش احلر‪ ،‬ولم‬ ‫ينته آخرها مبحاولة تسلل أخرى من أطراف بلدة‬ ‫ً‬ ‫م�رورا مبحاول�ة اقتحام بس�اتني مدينة‬ ‫املليح�ة‪،‬‬ ‫دوم�ا م�ن جهة منطق�ة «العالي�ة»‪ ،‬تلته�ا ‪ 21‬غارة‬ ‫جوي�ة عل�ى بلدة املليح�ة وحدها‪ ،‬وس�ط ارتكاب‬

‫■ روم�ا ـ د ب ا‪ :‬ذكرت تقارير أمس اخلميس‬ ‫أن حليفا بارزا لرئيس الوزراء اإليطالي األسبق‬ ‫سيلفيو برلسكوني جرى اعتقاله للمرة الثانية‬ ‫عل�ى خلفية صلت�ه بعصابة كامورا‪ ،‬ف�رع املافيا‬ ‫االيطالية في نابولي‪.‬‬ ‫وق�د مث�ل نيـــك�وال كوس�يــنتينو حــزبي‬ ‫ف�ورزا إيطالي�ا (إل�ى االم�ام إيطالي�ا) وش�عب‬ ‫احلري�ة ف�ي البرملان ف�ي الفت�رة م�ن ‪ 1996‬إلى‬ ‫‪. 2013‬‬ ‫كما أنه ش�غل منصب وزير الدولة للش�ؤون‬ ‫االقتصادي�ة ف�ي احى�د حكوم�ات احملافظني في‬

‫جلسة املفاوضات شارفت تبادل «الشتائم»‬

‫عريقات لليفني‪ :‬سنطاردكم كمجرمي حرب‬ ‫واسرائيل تلغي اطالق األسرى الفلسطينيني‬ ‫والكونغرس يهدد بقطع املساعدات‬ ‫غزة ـ نيويورك ـ «القدس العربي»‬

‫من اشرف الهور وعبد احلميد صيام‪:‬‬ ‫بع�د فش�ل جلس�ة املفاوض�ات الت�ي‬ ‫رعاه�ا الوس�يط االمريكي مارت�ن انديك‬ ‫بين الوفدي�ن الفلس�طيني وال�ذي كان‬ ‫تضم�ن كال م�ن صائ�ب عريق�ات وماجد‬ ‫ف�رج‪ ،‬واالس�رائيلي تس�يبي ليفن�ي‬ ‫واس�حق موخل�و‪ ،‬ورغ�م أن اجللس�ة‬ ‫اس�تمرت ‪ 9‬س�اعات اال انها كانت اش�به‬ ‫مبعرك�ة طاحنة‪ ،‬حت�ى انه�ا كادت تصل‬ ‫الى حد تبادل «الش�تائم» بين الوفدين‪،‬‬ ‫وعجز خاللها الوسيط االمريكي عن منع‬ ‫االصط�دام‪ ،‬وق�د اظه�رت اجللس�ة وهن‬ ‫املفاوض�ات فيما هدد الوفد االس�رائيلي‬ ‫وتوع�د اجلان�ب الفلس�طيني بعقوب�ات‬ ‫غير مسبوقة‪ .‬صائب عريقات ابلغ الوفد‬ ‫االس�رائيلي «انن�ا جئنا لنفاوض باس�م‬ ‫دولة فلس�طني املعت�رف به�ا قانونيا من‬ ‫االمم املتح�دة‪ ،‬انها دول�ة حتت االحتالل‬ ‫ولي�س بصف�ة س�لطة تتحكم اس�رائيل‬ ‫مبدخالتها ومخرجاتها»‪.‬‬ ‫وبع�د ان رف�ع الوف�د االس�رائيلي‬ ‫س�قف تهديداته ضد الفلس�طينيني‪ ،‬قال‬ ‫عريق�ات موجها كالمه الى رئيس�ة الوفد‬

‫صع�دمت ضدن�ا‬ ‫اإلس�رائيلي ليفن�ي «اذا ّ‬ ‫س�نقوم مبطاردتك�م كمجرم�ي حرب في‬ ‫كل احملافل الدولية»‪.‬‬ ‫وق�ررت اس�رائيل الغاء االف�راج عن‬ ‫الدفع�ة الرابع�ة واالخي�رة من االس�رى‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬والت�ي كان�ت مق�ررة‬ ‫ف�ي اط�ار مفاوض�ات السلام‪ ،‬وف�ق م�ا‬ ‫اف�اد ام�س اخلمي�س مص�در قري�ب من‬ ‫املفاوض�ات‪ .‬واوضح املصدر ان رئيس�ة‬ ‫الوف�د االس�رائيلي املف�اوض تس�يبي‬ ‫ليفني ابلغت نظيرها الفلس�طيني رفض‬ ‫اس�رائيل الوف�اء بتعهده�ا االف�راج عن‬ ‫‪ 26‬اس�يرا‪ .‬ج�اء ذل�ك فيم�ا ه�دد أعضاء‬ ‫متش�ددون ف�ي الكونغ�رس األمريك�ي‬ ‫مبعاقبة الس�لطة الفلس�طينية إذا ما قرر‬ ‫الرئي�س الفلس�طيني محم�ود عب�اس‬ ‫االس�تمرار ف�ي االنضمام إل�ى املعاهدات‬ ‫واالتفاقي�ات الدولية فقد هددت رئيس�ة‬ ‫جلن�ة االعتم�ادات ف�ي الكونغ�رس كاي‬ ‫غرينج�ر النائب�ة اجلمهورية ع�ن والية‬ ‫تكساس بـ»وقف املساعدات عن السلطة‬ ‫الفلسطينية إذا ما اس�تمر عباس بتنفيذ‬ ‫م�ا أعلنه ح�ول االنضمام ل�وكاالت األمم‬ ‫املتح�دة اخملتلف�ة»‪ .‬وقال�ت النائب�ة‬ ‫الدميقراطي�ة ع�ن والي�ة نيوي�ورك نيتا‬ ‫«لقد خيب عباس املنا»‪.‬‬

‫‪ 40‬قتيال من عناصر «داعش»‬ ‫في هجوم على معسكر جنوبي بغداد‬

‫لبنان‪ :‬اشتباك لـ«النصرة» مع حاجز للجيش‪ ...‬والالجئون جتاوزوا املليون‬

‫ريف دمشق ـ دوما‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫مقتل وإصابة ‪ 16‬في انفجار ‪ 3‬سيارات في احللة‬

‫مجزرة بحق العش�رات في كفر بطنا‪ ،‬تبعها قصف‬ ‫بصواريخ أرض أرض وغارات عشوائية بالطيران‬ ‫احلربي في كافة أنحاء الغوطة الشرقية‪.‬‬ ‫خسائر عديدة في صفوف جيش النظام حسب‬ ‫ما أورد نشطاء في ريف دمشق نتيجة االشتباكات‬ ‫املتواصلة‪ ،‬وحس�ب مص�ادر في اجلي�ش احلر أن‬ ‫كتائب الغوطة الش�رقية تص�دت للهجوم العنيف‬ ‫الذي ش�نته قوات األس�د رغم ضع�ف اإلمكانيات‬ ‫وصعوب�ة تأمين الذخائ�ر بس�بب احلص�ار‪ ،‬م�ا‬ ‫أسفر عن خس�ائر مادية وبشرية في كمني نصبته‬ ‫الكتائب املقاتلة لعناصر الش�بيحة بعد اقتحامهم‬ ‫أح�د املباني ق�رب حاجز النور‪ ،‬فيم�ا متكن مقاتلو‬ ‫ً‬ ‫عنصرا من قوات األس�د‬ ‫اجليش احلر من أس�ر ‪11‬‬ ‫وقتل العديد منهم‪ .‬وحسب تنسيقيات الثورة فقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مدنيا في بلدة املليحة‬ ‫قتيال‬ ‫أسفرت املعارك عن ‪14‬‬ ‫وأكث�ر م�ن خمسين جريح�ا‪ ،‬إضافة الثني عش�ر‬ ‫قتيال في كفر بطنا‪.‬‬ ‫وجت�اوز الع�دد الرس�مي لالجئين الس�وريني‬ ‫الذين فروا إلى لبنان حاجز املليون امس اخلميس‬ ‫ليس�لط الضوء عل�ى الكارثة االنس�انية املتنامية‬

‫اعتقال أحد حلفاء برلسكوني‬ ‫لصلته باملافيا االيطالية‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫أمني تنظيم اإلخوان‪ :‬اجلماعة سلمية وبريطانيا لن حتظرها‬ ‫ابو الفتوح‪ :‬السيسي وصباحي جزء من األزمة السياسية‬

‫تركيا ترفع‬ ‫احلظر عن «تويتر»‬ ‫■ أنق�رة ‪ -‬م�ن جناتي كل�ش‪ :‬أعلنت‬ ‫وزارة االتص�االت واملواصلات والنق�ل‬ ‫البح�ري التركية‪ ،‬رفع احلظر االحترازي‬ ‫الذي فرض على موقع «تويتر» للتواصل‬ ‫االجتماع�ي‪ ،‬وأن�ه س�يعاود العم�ل فور‬ ‫االنتهاء من إجراء بعض التعديالت‪.‬‬ ‫وأضافت الوزارة‪ ،‬أن رفع احلظر جاء‬ ‫بعد ق�رار صادر عن احملكمة الدس�تورية‬ ‫التركي�ة‪ ،‬الت�ي قض�ت األربع�اء‪ ،‬ب�أن‬ ‫احلج�ب االحت�رازي ال�ذي ف�رض عل�ى‬ ‫موقع «تويتر» قد انتهك حقوق ‪ 3‬مواطنني‬ ‫أت�راك‪ ،‬س�بقوا وأن تقدم�وا بش�كاوى‬ ‫فردي�ة‪ ،‬وعلي�ه‪ ،‬أرس�لت احملكم�ة ن�ص‬ ‫قراره�ا إل�ى هيئ�ة االتص�االت الس�لكية‬ ‫والالسلكية‪ ،‬التخاذ التدابير الالزمة‪.‬‬ ‫يشار إلى أن هيئة االتصاالت السلكية‬ ‫والالس�لكية‪ ،‬سبق أن قررت في ‪ 21‬آذار‪/‬‬ ‫مارس املاضي‪ ،‬حجب الوصول إلى موقع‬ ‫التواص�ل االجتماع�ي «تويت�ر» بش�كل‬ ‫ّ‬ ‫مؤق�ت‪ ،‬عقب جتاه�ل املوقع ق�رار احدى‬ ‫احملاك�م‪ ،‬الت�ي طالب�ت بح�ذف بع�ض‬ ‫ً‬ ‫ضررا بخصوصيات‬ ‫الروابط التي أحلقت‬ ‫بعض املواطنني‪( .‬األناضول)‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ص ‪12‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ّ‬ ‫يحذر حكومة بالده من حظر «اإلخوان»‬ ‫نائب من حزب احملافظني‬

‫مرصد تونسي‬ ‫ملراقبة «التطبيع‬ ‫األكادميي» مع إسرائيل‬ ‫■ تون�س ـ «الق�دس العرب�ي» ـ م�ن‬ ‫حسن س�لمان‪ :‬أعلنت جمعيات وأحزاب‬ ‫سياس�ية الثالثاء في تون�س عن إطالق‬ ‫مرص�د ملراقب�ة «االخت�راق الصهيون�ي‬ ‫للجامع�ات واملؤسس�ات التربوي�ة‬ ‫التونس�ية»‪ .‬وم�ن بني األط�راف املوقعة‬ ‫عل�ى املب�ادرة جمعي�ة دع�م املقاوم�ة‬ ‫ومناهض�ة الصهيوني�ة‪ ،‬وح�زب التكتل‬ ‫الش�عبي من أج�ل تونس وح�زب العمل‬ ‫الوطن�ي الدميقراطية وجمعي�ة الواطنة‬ ‫والدفاع عن املهمشني وغيرها‪.‬‬ ‫وأك�د األمين الع�ام حل�زب التكت�ل‬ ‫الش�عبي م�ن أج�ل تون�س منص�ف‬ ‫الوحيش�ي أن الغاي�ة من إطلاق املرصد‬ ‫هي «مراقبة التطبيع األكادميي مع العدو‬ ‫الصهيوني داخل اجلامعات واملؤسسات‬ ‫التونسية»‪.‬‬ ‫واتهم الوحيش�ي ف�ي تصريح خاص‬ ‫بـ»الق�دس العربي» بعض نواب اجمللس‬ ‫الوطني التأسيس�ي (البرملان) بالتطبيع‬ ‫م�ع إس�رائيل‪ ،‬منتق�دا إحب�اط مش�روع‬ ‫تضمني الدس�تور لفصل «يجرم التطبيع‬ ‫مع الكيان الصهيوني»‪.‬‬

‫هيفاء وهبي‬ ‫تنافس‬ ‫محمد رجب‬

‫الفترة من ‪ 2008‬إلى ‪. 2010‬‬ ‫وق�ال ممثلو االدعاء إن أس�رته دفعت رش�ى‬ ‫للموظفني العموميني بدعم من أسرة كاساليسي‬ ‫س�يئة الس�معة الت�ى تنتم�ي لعصاب�ة كام�ورا‬ ‫لتأمني الس�يطرة على سوق البنزين في موطنه‬ ‫إقلي�م كاس�يرتا ‪ ،‬على بعد ‪ 35‬كيلو مترا ش�مالي‬ ‫نابولي‪.‬‬ ‫وق�د ج�رى اعتق�ال كوس�ينتينو وش�قيقيه‬ ‫جيوفان�ي وانتوني�و ورج�ل االعم�ال احملل�ي‪،‬‬ ‫مايكل ساجلوتشي‪.‬‬ ‫يذكر أن برلس�كوني استبعد كوسينتينو من‬ ‫قائم�ة مرش�حيه لالنتخابات العام�ة عام ‪2013‬‬ ‫قائال إن س�معته الس�يئة س�وف تكل�ف احلزب‬ ‫الكثير م�ن االصوات‪ ،‬على الرغم من أنه قال انه‬ ‫متأكد من براءته‪.‬‬

‫الناجم�ة ع�ن احل�رب األهلي�ة الس�ورية وعبئه�ا‬ ‫الضخم على الدول اجملاورة التي لم تستعد لذلك‪.‬‬ ‫وس�جلت املفوضي�ة الس�امية للامم املتح�دة‬ ‫لش�ؤون الالجئين الالج�ىء رق�م ملي�ون لطالب‬ ‫عمره ‪ 18‬عاما من بل�دة حمص في مدينة طرابلس‬ ‫الس�احلية وذل�ك فيم�ا وصفت�ه باجتي�از عالم�ة‬ ‫«مدمرة»‪ .‬الى ذلك قتل سوري من «جبهة النصرة»‬ ‫وأصي�ب اثن�ان بج�روح في تب�ادل إلطلاق النار‬ ‫مع عناصر م�ن اجليش اللبناني عل�ى حاجز قرب‬ ‫احل�دود اللبناني�ة ـ الس�ورية ف�ي وادي البق�اع‬ ‫بشرق البالد‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة الوطنية لإلعالم الرسمية امس‬ ‫اخلمي�س ان «الس�وري زياد عيس�ى قت�ل وجرح‬ ‫السوريان اياد سمرا وإبراهيم حسيان بعد تبادل‬ ‫إلطالق الن�ار بينهم وبني اجليش عند حاجز مقفل‬ ‫في وادي حميد في عرس�ال لع�دم امتثالهم ألوامر‬ ‫العناص�ر بالتوقف بينما كانوا عل�ى دراجة نارية‬ ‫حاولت اجتياز احلاجز»‪ .‬وأشارت الوكالة الى ان‬ ‫الثالثة ينتمون إلى «جبهة النصرة»‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫مقاتلون من اجليش السوري احلر‬ ‫يساعدون مصابا في املليحة بعد هجوم لقوات النظام‬

‫■ بغ�داد ـ وكاالت‪ :‬قت�ل اكث�ر م�ن‬ ‫اربعين م�ن عناص�ر الدول�ة االسلامية‬ ‫في العراق والش�ام (داع�ش) في هجوم‬ ‫فاش�ل عل�ى وح�دة عس�كرية جنوب�ي‬ ‫بغداد‪ ،‬حسبما افاد املتحدث باسم قيادة‬ ‫عمليات بغداد‪.‬‬ ‫وق�ال العميد س�عد مع�ن ان «القوات‬ ‫االمني�ة تص�دت حملاول�ة فاش�لة م�ن‬ ‫قب�ل عصاب�ات داع�ش القتح�ام اح�دى‬ ‫الوحدات العس�كرية في منطقة دويليبة‬ ‫ف�ي قضاء اليوس�فية (جنوبي بغداد) ما‬ ‫اسفر عن مقتل اكثرمن ‪ 40‬ارهابيا»‪.‬‬ ‫واضاف ان الهجوم ادى الى مقتل احد‬ ‫الضباط خلال تصديه له�ذه اجلماعات‬ ‫االجرامي�ة‪ ،‬مش�يرا ال�ى ان «الق�وات‬ ‫االمنية اس�تولت على احاديتني (رشاش‬ ‫ثقيل مضاد للطائرات) اثنني و‪ 15‬بندقية‬ ‫و خمس قذائف ار بي جي‪.»7-‬‬ ‫وتأت�ي املواجه�ات ف�ي اليوس�فية‬ ‫بع�د ايام م�ن القت�ال ف�ي مناط�ق زوبع‬

‫والزيدان في ابو غري�ب غربي بغداد‪ ،‬ما‬ ‫يثي�ر مخ�اوف من ان يحاول املس�لحون‬ ‫الذين يسيطرون على الفلوجة منذ اشهر‬ ‫فتح جبهات جديدة قرب بغداد‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك أف�ادت مص�ادر امني�ة أن‬ ‫‪16‬ش�خصا س�قطوا ما بني قتي�ل وجريح‬ ‫امس اخلميس في أنفجار ثالث س�يارات‬ ‫في اماكن متفرقة في مدينة احللة (‪100‬كم‬ ‫جنوبي بغداد)‪.‬‬ ‫وابلغ�ت املصادر أن» س�يارة مفخخة‬ ‫مركون�ة انفجرت ف�ي املنطق�ة العصرية‬ ‫أدت إلى مقت�ل مدني واصاب�ة ‪ 6‬أخرين‪،‬‬ ‫فيما اصيب مدني بج�روح جراء انفجار‬ ‫س�يارة مفخخ�ة مركون�ة ف�ي منطق�ة‬ ‫املسيب»‪.‬‬ ‫كان ش�خصان ق�د قتال واصيب س�تة‬ ‫آخرون جراء انفجار س�يارة مفخخة في‬ ‫وقت سابق بالقرب من مقر حزب الدعوة‬ ‫االسلامية بزعام�ة رئي�س ال�وزراء‬ ‫العراقي نوري املالكي وسط احللة‪.‬‬

‫أوباما‪ :‬ما حدث ينكأ اجلرح الذي حصل قبل ‪ 5‬سنوات‬

‫جندي أمريكي يقتل ‪ 3‬ويصيب ‪16‬‬ ‫قبل أن ينتحر في قاعدة فورت هود‬

‫■ ف�ورت ه�ود ـ رويت�رز‪ :‬ق�ال‬ ‫مس�ؤولون عس�كريون أمريكي�ون إن‬ ‫جندي�ا أمريكي�ا قت�ل بالرص�اص ثالث�ة‬ ‫أش�خاص وأصاب ما ال يق�ل عن ‪ 16‬أمس‬ ‫األربع�اء قبل أن يقتل نفس�ه ف�ي قاعدة‬ ‫عس�كرية بف�ورت هود بوالية تكس�اس‪،‬‬ ‫الت�ي س�بق وأن كان�ت مس�رحا لواقعة‬ ‫إطالق نار أخرى في عام ‪.2009‬‬ ‫وقال م�ارك ميلي قائد ف�ورت هود إن‬ ‫اجلندي الذي كان يعالج من مرض عقلي‬ ‫دخل مبنيني ف�ي القاعدة وفتح النار قبل‬ ‫أن تتصدى له الش�رطة العس�كرية‪ ،‬وإن‬ ‫الواقعة استمرت ملا بني ‪ 15‬و‪ 20‬دقيقة‪.‬‬ ‫وأضاف أن اجلندي قام عندئذ بإطالق‬ ‫النار على رأسه مبسدس من عيار ‪.45‬‬ ‫وقال ميلي خالل مؤمتر صحافي «فيما‬ ‫يتعل�ق بالتحقي�ق ال يوج�د حت�ى ه�ذه‬ ‫اللحظ�ة ما يش�ير إل�ى أن ه�ذه الواقعة‬ ‫لها صل�ة باإلرهاب‪ ،‬لكننا ال نس�تبعد أي‬ ‫شيء والتحقيق ما زال مستمرا»‪.‬‬

‫ورف�ض ميل�ي اإلفص�اح ع�ن هوي�ة‬ ‫الرجل قبل إخطار عائلته‪ .‬وجميع القتلى‬ ‫واملصابني عسكريون‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬ق�ال الرئي�س األمريك�ي‬ ‫ب�اراك أوبام�ا إن�ه فج�ع أن حادث�ا آخر‬ ‫إلطلاق الرصاص وقع ف�ي قاعدة فورت‬ ‫ه�ود العس�كرية ووص�ف الوض�ع هناك‬ ‫بأن�ه مائ�ع‪ .‬وق�ال اوبام�ا للصحافيين‬ ‫ف�ي ش�يكاغو حيث يق�وم بجول�ة جلمع‬ ‫التبرعات للدميقراطيني «أريد ان نطمئن‬ ‫جميعا إلى اننا س�نعرف حقيقة ما حدث‬ ‫على وجه الدقة‪ .‬أي إطالق للنار مزعج»‪.‬‬ ‫وه�ذا ين�كأ جرح م�ا حدث ف�ي فورت‬ ‫ه�ود قبل خم�س س�نوات‪ .‬نح�ن نعرف‬ ‫هذه األسر‪ ،‬نعرف اخلدمات والتضحيات‬ ‫الت�ي قدمته�ا للبالد‪ .‬قلوبن�ا بالتأكيد مع‬ ‫الس�كان جميعا وصلواتنا لهم وس�نبذل‬ ‫ما في وس�عنا لتلبي�ة احتياجات مجتمع‬ ‫ف�ورت ه�ود للتعام�ل م�ع ه�ذه الوض�ع‬ ‫الصعب وأي تداعيات له»‪.‬‬

‫املعارضة البحرينية تطالب بسحب الدرك والناطق الرسمي للحكومة لـ«القدس العربي»‪ :‬نتعاون امنيا مع الدول العربية‬

‫برامج لتدريب «قوات امن خليجية» في االردن ونفي رسمي لنية عمان االنضمام لـ«درع اجلزيرة»‬

‫عمان ـ «القدس العربي» ـ من طارق الفايد‪:‬‬

‫أبلغ وزير االتصال وشؤون اإلعالم الناطق الرسمي‬ ‫باسم احلكومة األردنية الدكتور محمد مومني «القدس‬ ‫العربي» بأن وجود عناصر من قوات الدرك واألمن في‬ ‫الدول الش��قيقة العربية ه��و جزء من برنامج ش��امل‬ ‫قدمي ودائم وله عالقة ببرامج تبادل خبرة وتدريب‪.‬‬ ‫وش��دد الوزي��ر املومني في إيضاحات استفس��رت‬ ‫عنه��ا «الق��دس العربي» عل��ى أن التع��اون األمني بني‬ ‫األردن والبحرين أو غيرها من الدول العربية الش��قيقة‬ ‫ليس جدي��دا‪ ،‬موضحا ب��ان وجود عناص��ر أمنية في‬ ‫األردن ف��ي نطاق وإطار التع��اون األمني والتدريب مع‬ ‫الدول الشقيقة‪.‬‬

‫وكان��ت صحيفة بحرينية معارض��ة قد أثارت جدال‬ ‫في األردن بعدما نش��رت بالتفصيل أس��ماء نحو ‪500‬‬ ‫عنص��ر من ق��وات الدرك األردني��ة في البحري��ن‪ ،‬فيما‬ ‫أصدرت أط��راف معارضة في مملكة البحرين رس��الة‬ ‫للش��عب األردن��ي تطالب��ه بالعم��ل على إع��ادة قوات‬ ‫الدرك اخلاصة به بسبب ما وصفته الرسالة بالتدخل‬ ‫بالشؤون الداخلية للشعب البحريني‪ .‬وشرح املومني‬ ‫بان برامج التدريب مع الدول الشقيقة مبا فيها البحرين‬ ‫قائم��ة على تبادل اخلبرات التدريبية‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫تؤكد فيه مصادر رسمية لـ»القدس العربي» بأن وجود‬ ‫ق��وات درك أردنية في مملك��ة البحرين له عالقة مبهام‬ ‫تدريبية وليس مبهام قتالية‪.‬‬ ‫ويعلم اجلميع بأن وجود عناصر دركية أردنية في‬

‫البحرين او الكويت ليس امرا جديدا‪.‬‬ ‫لكن املعارضة البحرينية فيما يبدو س��لطت الضوء‬ ‫على هذا األمر مؤخرا خصوصا بعد نش��ر أسماء نحو‬ ‫‪ 500‬درك��ي أردني بصورة مفصلة عبر قائمة لها عالقة‬ ‫بأحد البنوك التي تسلمهم رواتب باعتبارهم جزءا من‬ ‫كادر وزارة الداخلية البحرينية‪ .‬وأشار املومني إلى ان‬ ‫األمر ليس جديدا وفي نطاق التبادل الطبيعي والقدمي‬ ‫للخبرات‪ .‬ودعا معارضون بحرينيون الشعب األردني‬ ‫إلى العمل على سحب أوالده من قوات الدرك ‪.‬‬ ‫لكن املومني أش��ار إلى أن برامج تدريبية مت االتفاق‬ ‫عليها وس��يقوم أبناء قوات أمني��ة خليجية باخلضوع‬ ‫للتدريب في األردن‪.‬‬ ‫ف��ي غضون ذل��ك نقلت «س��ي إن إن» ع��ن املومني‬

‫ً‬ ‫نفيه إن األردن تلقى ً‬ ‫رس��ميا لالنضمام إلى قوات‬ ‫طلبا‬ ‫«درع اجلزي��رة» اخلليجي��ة‪ ،‬فيم��ا ج��دد التأكي��د على‬ ‫أن ق��وات الدرك األردني��ة املوجودة ف��ي البحرين هي‬ ‫لغايات التدريب‪ ،‬وتتقاضى مستحقات مالية مبوجب‬ ‫اتفاقيات تعاون مع املنامة‪.‬‬ ‫وج��اءت تصريحات املومني بعد نش��ر موقع «مرآة‬ ‫البحرين» اإلخباري‪ ،‬احملس��وب على املعارضة‪ ،‬قوائم‬ ‫مفصلة ألسماء ‪ 499‬من قوات الدرك األردنية املوجودة‬ ‫في املنامة‪ ،‬والرواتب التي صرفت لهم‪.‬‬ ‫وق��ال املوق��ع البحرين��ي إن مجم��وع اخملصصات‬ ‫ً‬ ‫عنصرا من ق��وات ال��درك األردنية بلغت‬ ‫املالية ل��ـ‪499‬‬ ‫‪ 700‬ألف دينار بحريني للش��هر الواحد‪ ،‬أي حوالى ‪1.8‬‬ ‫مليون دوالر أمريكي‪( .‬رأي القدس ص ‪)19‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫املعارضة تسعى الستعادة العاصمة وقرعة حسمت فوز مرشح بعد تساوي األصوات‬

‫تقارب نتائج االنتخابات التركية في أنقرة يشعل االعتراضات‬

‫اسطنبول ـ «القدس العربي»‬

‫من اسماعيل جمال‪:‬‬ ‫عل�ى الرغ�م م�ن حس�م ح�زب العدال�ة‬ ‫والتنمي�ة احلاكم لالنتخابات احمللية التركية‬ ‫بنس�بة ‪ ٪45‬إال أن ق�وة املنافس�ة ظه�رت‬ ‫في تق�ارب االصوات ف�ي العديد م�ن املناطق‬ ‫وامل�دن املهم�ة أبرزه�ا العاصم�ة أنق�رة التي‬ ‫ترفض املعارضة التس�ليم بخس�ارتها بفارق‬ ‫بسيط لصالح احلزب احلاكم‪ ،‬بسبب مكانتها‬ ‫السياسية واملعنوية‪.‬‬ ‫وأظه�رت النتائج ش�به النهائي�ة بعد فرز‬ ‫جميع األص�وات‪ ،‬فوز مرش�ح ح�زب العدالة‬ ‫والتنمي�ة احلاك�م ورئيس البلدي�ة منذ العام‬ ‫‪« 1994‬مليح كوكتش�يك» بنس�بة ‪ ٪44.7‬أي‬ ‫بفارق نقطة واحدة عن مرش�ح حزب الشعب‬ ‫اجلمهوري «منصور يافاش» الذي حصل على‬ ‫نسبة ‪ ٪43.7‬من أصوات الناخبني‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ح�زب العدال�ة والتنمي�ة فاز في‬ ‫االنتخابات احمللية الت�ي جرت األحد املاضي‬ ‫ف�ي ‪ 81‬والي�ة تركي�ة‪ ،‬ومبش�اركة ‪ 52‬ملي�ون‬ ‫ناخ�ب يحق له�م االقتراع‪ ،‬حي�ث حصل على‬ ‫نس�بة ‪ ٪45.5‬مقابل حصول حزب الش�عب‬ ‫اجلمه�وري أكب�ر اح�زاب املعارض�ة عل�ى‬ ‫‪ ٪27.8‬من أصوات الناخبني‪.‬‬ ‫ح�زب الش�عب اجلمه�وري طع�ن بنتائج‬

‫ً‬ ‫اعتراضا‬ ‫االنتخابات في العاصمة أنقرة وقدم‬ ‫ً‬ ‫مطالب�ا‬ ‫رس�ميا للهيئ�ة العلي�ا لالنتخاب�ات‬ ‫بإعادة ف�رز االص�وات من جدي�د‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫أن اعلن مرش�ح احلزب في وقت س�ابق فوزه‬ ‫برئاس�ة البلدية على عكس ما تظهره النتائج‬ ‫شبه النهائية حتى االن‪.‬‬ ‫وبحس�ب مراقبين‪ ،‬ف�إن ح�زب الش�عب‬ ‫اجلمهوري الذي أقر بخسارته في االنتخابات‬ ‫بشكل عام لن يقر بسهولة بخسارة العاصمة‪،‬‬ ‫مل�ا حتمله م�ن مكان�ة معنوي�ة وسياس�ية قد‬ ‫ً‬ ‫قليلا آثار خس�ارته االنتخابات‬ ‫تخف�ف عنه‬ ‫وخاصة مدينتي اسطنبول وأنطاليا‪.‬‬ ‫وأم�س اخلمي�س‪ ،‬فرق�ت ق�وات مكافح�ة‬ ‫الش�غب التركي�ة بالق�وة مظاه�رة حل�زب‬ ‫الش�عب اجلمه�وري أمام مق�ر اللجن�ة العليا‬ ‫لالنتخابات لالعتراض على نتائج العاصمة‪،‬‬ ‫مطالبني بإعادة فرز االص�وات من جديد‪ ،‬في‬ ‫حني أك�د احل�زب أن لديه أدلة تثب�ت «وجود‬ ‫مخلف�ات كبيرة ف�ي عمليات الف�رز ترقى الى‬ ‫مستوى التزوير»‪.‬‬ ‫وقال منصور يافاش مرش�ح حزب الشعب‬ ‫اجلمهور لبلدية انقرة ف�ي تغريدة على موقع‬ ‫«تويت�ر» عل�ى الرغ�م م�ن احلظ�ر املف�روض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا في العاصمة أنقرة من‬ ‫ف�رزا‬ ‫عليه‪« :‬إن‬ ‫شأنه قول احلقيقه»‪.‬‬ ‫في حني إعترض س�اري ُغل مرش�ح حزب‬ ‫الش�عب اجلمه�وري ملنص�ب رئي�س بلدي�ة‬

‫اس�طنبول عل�ى نتائج االنتخاب�ات الذي فاز‬ ‫فيه�ا مرش�ح ح�زب العدال�ة والتنمي�ة «قادر‬ ‫توب�اش»‪ ،‬لك�ن م�ن غي�ر ال�وارد ح�دوث أي‬ ‫تغييــ�ر في نتــــائ�ج املدينة لوج�ود فارق‬ ‫كبي�ر ف�ي االص�وات(‪ 8‬نق�اط)‪ ،‬حي�ث حصل‬ ‫توباش على ‪ ٪48‬مقابل حصول س�اري ُغل‬ ‫عل�ى ‪ ٪40‬من أصــ�وات الناخبين في أكبر‬ ‫مدن تركيا من حيث عدد السكان‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬دعا سعدي قوفن رئيس اجمللس‬ ‫االنتخاب�ي االعل�ى الناخبين واألح�زاب‬ ‫السياس�ية الى التهدئة‪ً ،‬‬ ‫قائال «هذه اجراءات‬ ‫قانونية‪ ،‬وسنرى ما سينجم عنها»‪.‬‬ ‫وتق�ول املعارض�ة التركي�ة إن اغلاق‬ ‫موقعي «تويت�ر» و»يوتي�وب» باإلضافة الى‬ ‫س�يطرة احلكومة على عدد كبير من وس�ائل‬ ‫االعلام جعل االنتخابات جتري في جو «غير‬ ‫دميقراطي»‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن وج�ود ع�دد كبي�ر م�ن‬ ‫االعتراض�ات م�ن املعارضة واحل�زب احلاكم‬ ‫على حد س�واء‪ ،‬لكن من غي�ر املتوقع تأثيرها‬ ‫عل�ى النس�بـة العام�ة للف�وز ف�ي النتائ�ج‬ ‫النهائي�ة التي س�تعتمدها جلن�ة االنتخابات‬ ‫بعد انتهاء فترة النظر في االعتراضات‪.‬‬ ‫ف�ي الس�ياق ذات�ه‪ ،‬ق�دم ح�زب العدال�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وطعن�ا ف�ي نتائ�ج‬ ‫اعتراض�ا‬ ‫والتنمي�ة‬ ‫االنتخاب�ات مبـدين�ة «اضنـ�ه» بعــدم�ا‬ ‫أظه�رت النتائ�ج ش�به النهائي�ة فوز مرش�ح‬

‫حزب احلركة القومية بفارق ضئيل بحصوله‬ ‫عل�ى ‪ ،٪33.5‬مقابل حصول مرش�ح العدالة‬ ‫والتنمية على ‪ ٪31.9‬من أصوات الناخبني‪.‬‬ ‫وف�از ح�زب الش�عب اجلمه�وري ببلدي�ة‬ ‫«يالوف�ا» بعدم�ا ُأعل�ن ف�وز مرش�ح ح�زب‬ ‫العدال�ة والتنمي�ة‪ ،‬حي�ث أدت عملي�ة اعادة‬ ‫ً‬ ‫انتخابيا الى فــوز مرشـح‬ ‫فرز ‪ 124‬صنـدوقا‬ ‫احل�زب بفـارق ‪ 6‬أصـ�وات فقـ�ط بعدما كان‬ ‫يتق�دم عليه مرش�ح ح�زب العدال�ة والتنمية‬ ‫بفــــ�ارق ص�وت واح�د‪ ،‬وأعل�ن العدال�ة‬ ‫والتنمية أنه سيطعن بالنتائج من جديد‪.‬‬ ‫«س�ري صقي�ق» مرش�ح‬ ‫ف�ي حين ف�از‬ ‫ّ‬ ‫ح�زب الس�لـام والدميقـراطي�ة الكـــ�ردي‬ ‫باالنتــخاب�ات البلدي�ة ف�ي والي�ة «آغ�ري»‬ ‫ش�رق تركيا‪ ،‬على أق�رب منافس�يه بفارق ‪10‬‬ ‫أص�وات فقط‪ ،‬حيث متك�ن «صقيق» من جمع‬ ‫‪ 20.600‬ص�وت‪ ،‬بينما حصل أقرب منافس�يه‬ ‫‪ 20.590‬صوت‪.‬‬ ‫وش�هدت إحــــ�دى القــ�رى التركي�ة‬ ‫حادثة غريبــة بلجــوء مرش�حي انتخابات‬ ‫اخملاتي�ر ف�ي منطق�ة «قورقوتيل�ي» التابع�ة‬ ‫لوالي�ة أنطالي�ا‪ ،‬غرب تركي�ا‪ ،‬ال�ى «القرعه»‬ ‫حلس�م اجلــــ�دل بس�بـــب ني�ل ّ‬ ‫كل منهم�ا‬ ‫ً‬ ‫صوتـــــا في االنتخابات البلدية‪ ،‬حيث‬ ‫‪163‬‬ ‫اج�رت جلنــــة االنتخـــاب�ات «القرعـــة»‬ ‫بينهم�ا‪ ،‬وأع�رب املرش�حان ع�ن احترامهم�ا‬ ‫للقرار‪.‬‬

‫اإلفراج عن ‪ 16‬سجينا من طالبان إلحياء محادثات السالم‬

‫تعزيزات أمنية عشية انطالق سباقات «الفورموال» واطالق سراح ‪ 3‬معارضني‬

‫محكمة بحرينية تصادق على حكم‬ ‫بسجن طبيب ملدّ ة سنة بتهمة «إهانة امللك»‬

‫■ عواصم ‪ -‬وكاالت‪ :‬صادقت احملكمة الكبرى في البحرين‪،‬‬ ‫أمس اخلميس‪ ،‬على حكم بس�جن الطبيب س�عيد السماهيجي‪،‬‬ ‫ملدة عام بتهمة «إهانة ملك البالد»‪.‬‬ ‫وقال موقع «الوس�ط أون الين» إن الطبيب السماهيجي كان‬ ‫التجمعات العامة‪ُ ،‬‬ ‫اعت ِبر م�ا جاء فيها إهانة‬ ‫ألق�ى كلمة في أح�د‬ ‫ّ‬ ‫مللك البحرين‪.‬‬ ‫وكانت محكمة أول درجة‪ ،‬أدانت الس�ماهيجي بتهمة «إهانة‬ ‫امللك»‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أفرجت الس�لطات البحريني�ة‪ ،‬أمس اخلميس‪ ،‬عن‬ ‫عضو ش�ورى جمعية الوفاق اإلسلامية املعارض�ة عبد اجلبار‬ ‫ال�درازي‪ ،‬واملنش�د محم�د جاب�ر‪ ،‬والش�اعر محم�د اليوس�ف‪،‬‬ ‫الذين أوقفوا في ش�باط‪/‬فبراير الفائت على خلفية مش�اركتهم‬ ‫مبظاهرة في الذكرى الثالثة الحتجاجات العام ‪.2011‬‬ ‫وذكرت صحيفة «الوس�ط أونالين» البحرينية أن السلطات‬ ‫األمنية أخلت أمس سبيل الدرازي وجابر واليوسف‪.‬‬ ‫وكان جرى استدعاء الثالثة في ‪ 16‬شباط‪/‬فبراير الفائت من‬ ‫قبل مركز ش�رطة البديع‪ ،‬لعرضهم في اليوم التالي على النيابة‬ ‫العام�ة‪ ،‬وذل�ك عل�ى خلفية مش�اركتهم في مظاه�رة اجلمعيات‬ ‫املعارض�ة الت�ي نظمت في ‪ 15‬ش�باط‪/‬فبراير مبناس�بة الذكرى‬ ‫الثالثة الحتجاجات العام ‪.2011‬‬ ‫وف�ي الس�ياق‪ ،‬ق�ال ش�هود عي�ان إن الس�لطات البحرينية‬ ‫نش�رت تعزيزات امنية امس اخلميس في الش�وارع الرئيس�ية‬ ‫املؤدي�ة ال�ى حلب�ة البحري�ن الدولي�ة جن�وب البلاد والت�ي‬ ‫تستضيف سباق الفورموال واحد اعتبارا من اجلمعة‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا‪ ،‬دع�ت املعارض�ة الش�يعية انصاره�ا للتظاه�ر‬ ‫«الس�ماع صوته�ا للعال�م» دون ان تع�ارض اقامة الس�باق في‬ ‫اململكة‪.‬وذكر الشهود ان السلطات البحرينية نشرت عدة نقاط‬

‫تفتيش في الطرق املؤدية الى احللبة البعيدة نسبيا عن مناطق‬ ‫املواجهات التقليدية بني الشرطة واحملتجني‪.‬‬ ‫وكان�ت وزارة الداخلي�ة البحرينية اعلنت ع�ن «اتخاذ كافة‬ ‫اإلجراءات واخلطط الالزمة إلجناح استضافة مملكة البحرين»‬ ‫سباق الفورموال واحد‪.‬‬ ‫يأت�ي ذل�ك فيما دع�ت جمعي�ة الوف�اق‪ ،‬اكبر فصيل ش�يعي‬ ‫مع�ارض في البحري�ن‪ ،‬انصارها ال�ى التظاهر الي�وم اجلمعة‪،‬‬ ‫عشية استضافة البحرين لسباق الفورموال واحد‪.‬‬ ‫وق�ال امين ع�ام جمعي�ة الوف�اق عل�ي س�لمان ف�ي جتم�ع‬ ‫للمعارضة مس�اء اجلمع�ة املاضي‪« :‬أدعو أبناء الش�عب الكرمي‬ ‫إل�ى اس�تثمار وج�ود اإلعالميين حلض�ور س�باق الفورم�وال‬ ‫ووج�ود البحرين حتت دائرة الضوء إل�ى التواجد الكثيف في‬ ‫الفعاليات السلمية‪ ،‬وباخلصوص مسيرة اجلمعة»‪.‬‬ ‫ودعا س�لمان انص�اره الى «اس�ماع العالم ص�وت املعارضة‬ ‫وإيصال مطالبها‪ ،‬وما نعاني من ظلم واضطهاد في وطننا»‪.‬‬ ‫وكان ائتلاف ‪ 14‬ش�باط‪/‬فبراير املع�ارض واحملظ�ور دع�ا‬ ‫انص�اره ال�ى «التظاهر باجتاه ضاحية الس�يف» اح�د األحياء‬ ‫الراقية بالقرب من املنامة‪.‬‬ ‫واف�اد ش�هود عي�ان ان محتجين قطع�وا في وق�ت مبكر من‬ ‫صب�اح اخلمي�س بعض الش�وارع جزئي�ا عند مداخ�ل عدد من‬ ‫الق�رى الش�يعية‪ ،‬احتجاج�ا على اس�تضافة البحرين لس�باق‬ ‫الفورموال‪.‬‬ ‫وش�هدت اململك�ة اخلليجي�ة تصاع�دا لالحتجاج�ات تزامنا‬ ‫م�ع إقام�ة س�باقات الفورم�وال واح�د‪ ،‬وذل�ك من�ذ قم�ع حركة‬ ‫االحتجاج�ات الت�ي قادته�ا االغلبي�ة الش�يعية في ‪ 14‬ش�باط‪/‬‬ ‫فبراي�ر ‪ ،2011‬كما عم�د محتجون لقطع بعض الش�وارع جزئيا‬ ‫بحرق اإلطارات‪.‬‬

‫جناة الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف من محاولة اغتيال‬

‫■ إسلام اب�اد ‪ -‬وكاالت‪ :‬جن�ا‬ ‫الرئي�س الباكس�تاني الس�ابق برويز‬ ‫مش�رف ال�ذي وجه�ت الي�ه محكم�ة‬ ‫خاص�ة ه�ذا االس�بوع تهم�ة «اخليانة‬ ‫العظم�ى» ف�ي س�ابقة ف�ي البلاد‪ ،‬من‬ ‫تفجير صباح ام�س اخلميس قبل قليل‬ ‫من مرور موكبه في اسالم اباد‪ ،‬بحسب‬ ‫السلطات‪.‬‬ ‫وقال لياقات نيازي املس�ؤول الكبير‬ ‫في ش�رطة اسلام اباد ان «قنبلة زنتها‬ ‫اربع�ة كيلوغرام�ات مخب�أة ف�ي قن�اة‬ ‫مياه حتت جس�ر انفج�رت قبل حوالى‬ ‫عش�رين دقيقة من املوع�د املقرر لعبور‬ ‫موكب الرئيس السابق»‪.‬‬ ‫ووقع االنفجار بعيد خروج مش�رف‬ ‫من املستش�فى العسكري في روالبندي‬ ‫حي�ث قض�ى االش�هر الثالث�ة املاضي�ة‬ ‫حت�ت املراقب�ة بس�بب مش�كالت ف�ي‬ ‫ش�رايني القلب‪ ،‬متوجها ال�ى منزله في‬ ‫شاك شهزاد بضواحي العاصمة‪.‬‬ ‫وقال املتحدث باسم شرطة العاصمة‬ ‫محم�د نعيم ان «االنفجار لم يس�فر عن‬ ‫اي اصاب�ات» مش�يرا ال�ى ان الرئيس‬ ‫السابق كان الهدف املرجح للهجوم‪.‬‬ ‫وفور وقوع االنفجار بدلت السلطات‬ ‫مسار موكب مش�رف الذي اتهم االثنني‬

‫ب»اخليان�ة العظمى»‪ ،‬وهي تهمة تصل‬ ‫عقوبتها الى االعدام في باكستان‪.‬‬ ‫ويته�م القض�اء اجلن�رال مش�رف‬ ‫حلي�ف الوالي�ات املتح�دة ال�ذي حكم‬ ‫البلاد بين ‪ 1999‬و‪ 2008‬ب»اخليان�ة»‬ ‫بس�بب فرض حالة الط�وارئ وتعليق‬ ‫الدستور واقالة قضاة في ‪.2007‬‬ ‫ويقول مش�رف (‪ 70‬عام�ا) الذي اكد‬ ‫براءته م�ن هذه التهم انه ضحية حملة‬ ‫ث�أر يدبره�ا خصومه السياس�يون وال‬ ‫سيما رئيس الوزراء نواز شريف الذي‬ ‫ش�كل ه�ذه احملكم�ة االس�تثنائية ف�ي‬ ‫نهاية تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫وجن�ا مش�رف احللي�ف الرس�مي‬ ‫للوالي�ات املتح�دة ف�ي حربه�ا ض�د‬ ‫االرهاب‪ ،‬من ثالث محاوالت اغتيال‪.‬‬ ‫وفي ‪ 14‬كانون االول‪/‬ديسمبر ‪،2003‬‬ ‫انفج�رت قنبلة بع�د دقائق عل�ى مرور‬ ‫موكب�ه املصفح ف�ي روالبن�دي القريبة‬ ‫من العاصمة‪ .‬وبعد ذلك بـ‪ 11‬يوما‪ ،‬جنا‬ ‫م�ن محاول�ة اغتي�ال بس�يارة مفخخة‬ ‫اوقعت ‪ 16‬قتيال‪.‬‬ ‫وف�ي متوز‪/‬يولي�و ‪ 2007‬فت�ح‬ ‫مس�لحون الن�ار عل�ى طائرت�ه قبي�ل‬ ‫اقالعها ‪.‬‬ ‫وفي االشهر املاضية‪ ،‬عثرت الشرطة‬

‫الفروف‪ :‬قواتنا ستعود لقواعدها بعد انتهاء املناورات‬

‫كييف تتهم االستخبارات الروسية بالضلوع في قتل املتظاهرين في ساحة االستقالل‬ ‫■ عواصم ‪ -‬وكاالت‪ :‬اتهم رئيس اجهزة االمن‬ ‫االوكرانية فالنتني ناليفايتشينكو امس اخلميس‬ ‫عناصر من االس��تخبارات الروس��ية بالتورط في‬ ‫عمليات القتل التي شهدتها ساحة االستقالل في‬ ‫نهاية شباط‪/‬فبراير واسفرت عن سقوط تسعني‬ ‫قتي�لا قب��ل ان تؤدي الى س��قوط النظ��ام املوالي‬ ‫لروسيا‪ .‬وقال ناليفايتشينكو في مؤمتر صحافي‬ ‫ملناسبة اعالن النتائج االولية للتحقيقات في هذه‬ ‫احل��وادث‪ ،‬ان «عناص��ر من جهاز االس��تخبارات‬ ‫الروس��ي ش��اركوا في تخطيط وتنفيذ ما س��مي‬ ‫عملية ملكافحة االرهاب»‪ ،‬متهم��ا الرئيس اخمللوع‬ ‫فيكت��ور يانوكوفيتش باعطاء «االم��ر االجرامي»‬ ‫بقمع التظاهرات في كييف‪.‬‬ ‫وق��ال كبار ق��ادة األم��ن ف��ي أوكراني��ا أمس‬ ‫اخلمي��س إن قتل املتظاهرين خالل االحتجاجات‬ ‫في العاصم��ة كييف في ش��باط‪/‬فبراير مت حتت‬ ‫«القي��ادة املباش��رة» للرئي��س املع��زول فيكت��ور‬ ‫يانوكوفيتش‪.‬‬ ‫ووجه��ت ه��ذه االتهامات للرئي��س األوكراني‬ ‫املعزول خ�لال مؤمتر صحافي مش��ترك للمدعي‬ ‫العام ووزي��ر الداخلية ورئيس جه��از أمن الدولة‬ ‫والذي��ن الق��وا في��ه الل��وم عل��ى ش��رطة مكافحة‬ ‫الشغب في قتل أكثر من ‪ 100‬محتج‪.‬‬

‫وف��ر يانوكوفيت��ش ال��ذي تدعمه روس��يا من‬ ‫كيي��ف ف��ي ‪ 21‬فبراير ش��باط بعد ي��وم واحد من‬ ‫حدوث أس��وأ أعمال القتل وعزل��ه البرملان في ‪22‬‬ ‫شباط ‪/‬فبراير‪.‬‬ ‫وقال وزير الداخلية ارسني افاكوف «احلكومة‬ ‫الس��ابقة للبالد أعطت أوامر اجرامية وعدد كبير‬ ‫من الناس عانى في (املفرمة)‪».‬‬ ‫وق��ال رئي��س جه��از أم��ن الدول��ة فالنت�ين‬ ‫ناليفايتش��ينكو إن روس��ا مجهول�ين كانوا مبقر‬ ‫جه��از األمن االوكراني خ�لال االحتجاجات التي‬ ‫استمرت ثالثة اشهر‪.‬‬ ‫وأض��اف أنه في ‪ 20‬ش��باط‪ /‬فبراير وهو أحد‬ ‫أكثر األي��ام دموية في تاريخ أوكرانيا بعد احلقبة‬ ‫الس��وفيتية هبط��ت طائ��رات محمل��ة مبتفجرات‬ ‫روس��ية الصنع زنته��ا ‪ 5100‬كيلوغ��رام ومعدات‬ ‫أخرى في مط��ار قريب من كييف قادمة من مدينة‬ ‫تشكالوفسك الروسية‪.‬‬ ‫ول��م يق��ل حتديدا ف��ي أي ش��يء كان��ت هذه‬ ‫املتفجرات ستستخدم‪.‬‬ ‫وفي وقت س��ابق أمس اخلميس قال متحدث‬ ‫باس��م املدعي الع��ام في أوكرانيا ان��ه مت احتجاز‬ ‫‪ 12‬من ش��رطة مكافحة الشغب األوكرانية املنحلة‬ ‫(برك��وت) لالش��تباه ف��ي اطالقه��م الن��ار عل��ى‬

‫محتج�ين س��لميني خ�لال املظاه��رات املناهضة‬ ‫للحكومة الس��ابقة‪ .‬إلى ذلك‪ ،‬قال وزير اخلارجية‬ ‫الروس��ي س��يرغي الف��روف أم��س اخلميس إن‬ ‫القوات الروس��ية س��تعود لقواعدها الدائمة بعد‬ ‫اس��تكمال املن��اورات العس��كرية وأش��ار إلى أن‬ ‫بالده تريد ردا من حلف ش��مال األطلس��ي بشأن‬ ‫أنشطته العسكرية في شرق أوروبا‪.‬‬ ‫وعمق ض��م روس��يا لش��به جزيرة الق��رم من‬ ‫أوكرانيا أكبر أزمة بني الش��رق والغرب منذ انهاء‬ ‫احل��رب الب��اردة وأث��ار مخاوف بني دول ش��رق‬ ‫أوروبا مما دفع احللف للتعهد بحمايتها‪.‬‬ ‫واس��تجابة النتقادات بش��أن تواج��د القوات‬ ‫الروس��ية على احلدود مع أوكرانيا قال الفروف‬ ‫إن من حق روس��يا حتريك قواته��ا على أراضيها‬ ‫وإن كييف والغرب يؤججان اخملاوف‪.‬‬ ‫وقال الفروف للصحافيني في مؤمتر صحافي‬ ‫مش��ترك م��ع ي��رالن ادريس��وف وزي��ر خارجية‬ ‫قازاخس��تان «فيم��ا يتعل��ق بتح��ركات اجلي��ش‬ ‫الروس��ي عل��ى األراض��ي الروس��ية ‪-‬ال توج��د‬ ‫قي��ود‪ -‬وش��ركاؤنا األوروبي��ون يقبل��ون بعدم‬ ‫وج��ود مش��كالت قانوني��ة حت��ول دون ذلك‪ .‬لن‬ ‫اضخم هذه املس��ألة كما تفعل الس��لطات الراهنة‬ ‫في أوكرانيا ورعاتها ف��ي الغرب‪ .‬نحن نعتقد أنه‬

‫إذا اس��تخدم تعبير مثل التراجع عن التصعيد فال‬ ‫حاجة لتأكيد هذه اللهجة‪».‬‬ ‫وقال الفروف إنه قل��ق من تواجد قوات حلف‬ ‫ش��مال األطلس��ي على أراضي أعضائه في شرق‬ ‫أوروبا وإنه مازال ينتظر ردودا من احللف‪.‬‬ ‫وقال «فيما يتعلق بخطط زيادة تواجد احللف‬ ‫عل��ى أراضي أعضائه ف��ي دول ش��رق أوروبا‪...‬‬ ‫موقفنا هو أن عالقات روس��يا مع احللف تنظمها‬ ‫كذل��ك قواع��د معينة منه��ا إعالن روم��ا واالتفاق‬ ‫األساس��ي جملل��س احللف وروس��يا وبن��اء على‬ ‫ذلك يجب أال يكون هناك تواجد عسكري إضافي‬ ‫مستمر على أراضي شرق أوروبا‪».‬‬ ‫ووجه وزراء خارجية الدول األعضاء في حلف‬ ‫ش��مال األطلس��ي خالل اجتماعهم هذا األسبوع‬ ‫القادة العس��كريني بوضع خطط لتعزيز دفاعات‬ ‫احلل��ف ورمبا يش��مل ذلك إجراءات مثل إرس��ال‬ ‫قوات ومعدات إلى دول أعضاء في شرق أوروبا‪،‬‬ ‫واجراء املزي��د من املناورات‪ ،‬وضم��ان أن تتمكن‬ ‫ق��وة الرد الس��ريع التابع��ة للحلف من االنتش��ار‬ ‫بس��رعة أكب��ر‪ ،‬ومراجع��ة اخلط��ط العس��كرية‬ ‫للحلف‪.‬‬ ‫وقال مس��ؤول باحللف إن القادة العسكريني‬ ‫سيعرضون مقترحاتهم خالل أسابيع‪.‬‬

‫اخلارجية تعلن مواصلة اجلهود إلطالق سراح دبلوماسي إيراني مختطف‬

‫القاعدة تتبنى الهجوم على مقر اجليش في جنوب اليمن‬ ‫■ عدن ‪ -‬أ ف ب‪ :‬تبنى تنظيم القاعدة‬ ‫في جزيرة العرب الذي ينش�ط في اليمن‬ ‫ام�س اخلمي�س الهجوم الذي اس�تهدف‬ ‫مق�را للجي�ش ف�ي ع�دن‪ ،‬كب�رى م�دن‬ ‫جن�وب اليمن‪ ،‬مؤك�دا انه اس�تهدف مقر‬ ‫قي�ادة ميني امريك�ي مش�ترك للضربات‬ ‫التي تنفذه�ا الطائرات من دون طيار في‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫واكد بيان للتنظيم نشر على االنترنت‬ ‫ان استهداف مقر قيادة املنطقة العسكرية‬ ‫الرابع�ة ف�ي ع�دن يأت�ي «اس�تمرارا‬ ‫لعمليات اجملاهدي�ن الرامية لصد عدوان‬ ‫أمري�كا وحليفها نظام صنعاء على أنفس‬ ‫املس�لمني وحرماته�م ف�ي مي�ن االمي�ان‬ ‫واحلكمة واملتمثل في الهجمات الوحشية‬ ‫للطائرات األمريكية املسيرة»‪.‬‬

‫واوض�ح التنظي�م ان الهج�وم نفذته‬ ‫مجموعت�ان‪ :‬االول�ى اس�تهدفت املدخ�ل‬ ‫الرئيس�ي للمقر مب�ا في ذلك عب�ر تفجير‬ ‫س�يارة يقوده�ا انتح�اري‪ ،‬والثاني�ة‬ ‫تسللت الى املقر من مدخل آخر‪.‬‬ ‫وذك�ر التنظي�م ان الهجوم اس�فر عن‬ ‫مقت�ل «قراب�ة خمسين عس�كريا»‪ .‬اال ان‬ ‫مس�ؤوال عس�كريا اكد مس�اء امس االول‬ ‫االربع�اء ان الهجوم اس�فر عن عش�رين‬ ‫قتيال بينهم عشرة مهاجمني وستة جنود‬ ‫وثالث�ة مدنيين بينهم طفل في الس�ابعة‬ ‫م�ن عم�ره‪ .‬وس�بق للتنظي�م ان اك�د انه‬ ‫كان يري�د تدمي�ر غرفة قي�ادة للطائرات‬ ‫االميركية من دون طيار عندما هاجم مقر‬ ‫وزارة الدف�اع في كانون االول‪/‬ديس�مبر‬ ‫‪ ،2013‬ما اسفر حينها عن ‪ 52‬قتيال‪.‬‬

‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬أعلن�ت وزارة اخلارجي�ة‬ ‫اليمني�ة‪ ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬مواصل�ة‬ ‫اجلهود إلطالق سراح دبلوماسي إيراني‬ ‫مختط�ف من�ذ مت�وز‪ /‬يولي�و املاض�ي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتعق�ب قتل�ة آخر‪.‬ونقلت وكال�ة األنباء‬ ‫اليمنية الرس�مية عن مصدر مسؤول في‬ ‫اخلارجية‪ ،‬قوله إن «الس�لطات وأجهزة‬ ‫ً‬ ‫جه�دا في‬ ‫األم�ن اليمني�ة ل�م ول�ن تدخر‬ ‫مواصل�ة اجلهود احلثيثة من أجل إطالق‬ ‫س�راح الدبلوماس�ي اإليران�ي اخملتطف‬ ‫نور أحمد نيكبخت‪ ،‬بسالم»‪.‬‬ ‫وتعهّ د املصدر بأن ّ‬ ‫تتعقب قوات األمن‬ ‫مرتكب�ي جرمي�ة اغتي�ال الدبلوماس�ي‬ ‫اإليران�ي عل�ي أصغ�ر أس�دي‪ ،‬لينال�وا‬ ‫تس�ول له‬ ‫عقابه�م الع�ادل‪ ،‬وردع كل من‬ ‫ّ‬ ‫نفس�ه اإلضرار بعالقات اليمن مع الدول‬

‫ً‬ ‫رفضا لنتائج التصويت في أنقرة‬ ‫محتجون من حزب الشعب التركي املعارض في مسيرة‬

‫ّ‬ ‫والصديقة‪.‬وأك�د عل�ى ح�رص‬ ‫الش�قيقة‬ ‫احلكوم�ة اليمني�ة عل�ى عالق�ات أخوية‬ ‫ّ‬ ‫بناءة ومثمرة مع إيران‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در «نتطلع إل�ى أن تترجم‬ ‫احلكوم�ة اإليراني�ة أقواله�ا إل�ى أفع�ال‬ ‫ّ‬ ‫التدخل في الشؤون الداخلية‬ ‫بشأن عدم‬ ‫اليمني�ة والعم�ل عل�ى تعزي�ز املصال�ح‬ ‫املش�تركة للبلدين»‪ً ،‬‬ ‫الفتا ال�ى أن «اليمن‬ ‫ّ‬ ‫أدرى مبصاحله�ا‪ ،‬وترف�ض التدخ�ل في‬ ‫شؤونها الداخلية من أي طرف كان»‪.‬‬ ‫ويأتي موقف اخلارجية اليمنية‪ ،‬عقب‬ ‫تصريح�ات أطلقته�ا املتحدثة الرس�مية‬ ‫ل�وزارة اخلارجي�ة اإليراني�ة مرضي�ة‬ ‫أفخ�م‪ ،‬الثالث�اء املاض�ي‪ ،‬قال�ت فيها إن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فوريا من احلكومة‬ ‫حتركا‬ ‫«طهران تنتظر‬ ‫اليمني�ة إلطلاق الدبلوماس�ي اإليراني‬

‫اخملتط�ف»‪ ،‬ف�ي إش�ارة إل�ى موظ�ف‬ ‫بالس�فارة اإليراني�ة ف�ي صنع�اء خطف‬ ‫ً‬ ‫محتجزا‪.‬‬ ‫العام املاضي وال يزال‬ ‫ودع�ت أفخ�م احلكوم�ة اليمني�ة إلى‬ ‫العمل بش�كل ج�اد للب�ت في مل�ف مقتل‬ ‫الدبلوماس�ي اإليراني أبو القاسم أسدي‬ ‫بصنع�اء‪ ،‬واعتق�ال «اإلرهابيين» الذين‬ ‫يقفون وراء ذلك‪.‬‬ ‫وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور‬ ‫هادي‪ ،‬اتهم الس�بت املاضي‪ ،‬إيران بدعم‬ ‫«احلراك اجلنوب�ي» املطالب باالنفصال‪،‬‬ ‫ودعم «جماعات دينية» في الش�مال‪ ،‬في‬ ‫إش�ارة إلى احلوثيني‪.‬ودعا هادي إيران‬ ‫إلى «رف�ع يدها ع�ن اليم�ن»‪ ،‬وإلى وقف‬ ‫ّ‬ ‫املس�لحة واملش�اريع‬ ‫دعمه�ا «للتي�ارات‬ ‫الصغيرة»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫على متفجرات بالقرب من فيال مشرف‪،‬‬ ‫وه�و م�ا ش�كك ب�ه البع�ض اذ اعتب�ر‬ ‫معلقون ان انصار مش�رف داخل قوات‬ ‫االمن يريدون اظهار ان حياته في خطر‬ ‫داخل البالد‪.‬‬ ‫واذا كان مش�رف يتمت�ع بحري�ة‬ ‫التنق�ل ف�ي البلاد اال ان�ه ال يس�مح له‬ ‫بالس�فر ال�ى اخل�ارج الن اس�مه مدرج‬ ‫على قائمة االش�خاص احملظ�ور عليهم‬ ‫مغادرة البالد‪.‬‬ ‫وس�عت اوس�اط مش�رف مج�ددا‬ ‫خالل االي�ام االخيرة القناع الس�لطات‬ ‫السياس�ية والقض�اء بالس�ماح ل�ه‬ ‫بالرحي�ل ال�ى اخل�ارج لزي�ارة والدته‬ ‫املريضة في االمارات‪.‬‬ ‫وص�رح مص�در ف�ي وزارة الداخلية‬ ‫ان «وزارة الداخلية ردت على مش�رف‬ ‫بان�ه مت رف�ض طلب�ه رفع احلظ�ر على‬ ‫السفر النه مالحق في عدة قضايا»‪.‬‬ ‫وال�ى جان�ب قضي�ة اخليان�ة هذه‪،‬‬ ‫فان القضاء يالحق مش�رف لالش�تباه‬ ‫بضلوعه في اغتيال منافس�ته السابقة‬ ‫بنازي�ر بوت�و والقي�ادي املتم�رد م�ن‬ ‫بلوشس�تان اكب�ر بقت�ي‪ ،‬فضلا ع�ن‬ ‫تورطه في الهجوم الدموي الذي ش�نه‬ ‫اجليش عل�ى اسلاميني متحصنني في‬

‫املسجد االحمر في اسالم اباد‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬ق�ال مس�ؤولون أم�س‬ ‫اخلمي�س إن باكس�تان أفرج�ت عم�ا‬ ‫ال يق�ل ع�ن ‪ 16‬س�جينا من طالب�ان في‬ ‫خط�وة ص�دق عليه�ا رئي�س ال�وزراء‬ ‫نواز ش�ريف وتهدف إل�ى إحياء عملية‬ ‫السالم الهشة مع احلركة املتشددة‪.‬‬ ‫وكانت حرك�ة طالبان الباكس�تانية‬ ‫ق�د دعت في األول م�ن آذار‪ /‬مارس إلى‬ ‫وقف إطالق النار ملدة ش�هر لكنها قالت‬ ‫هذا األسبوع إنها لن متدده لعدم جدية‬ ‫احلكومة في تلبية مطالبها‪.‬‬ ‫وتضمن�ت املطالب اإلف�راج عن ‪800‬‬ ‫س�جني تق�ول طالب�ان إنه�م مواطنون‬ ‫أبري�اء وكذل�ك انس�حاب اجلي�ش من‬ ‫أجزاء م�ن املناطق القبلية على احلدود‬ ‫مع أفغانستان‪.‬‬ ‫وأك�د حاك�م وزيرس�تان اجلنوبي�ة‬ ‫إسلام زي�ب أن احلكوم�ة أفرج�ت‬ ‫ع�ن س�جناء ل�م يش�اركوا ف�ي قت�ال‬ ‫القوات احلكومية وذل�ك لتعزيز جهود‬ ‫املصاحلة‪.‬‬ ‫وقال «أفرجت اإلدارة السياسية في‬ ‫وزيرس�تان اجلنوبية ع�ن ‪ 16‬رجال في‬ ‫األول من نيسان‪/‬أبريل‪».‬‬ ‫وأضاف «ليسوا من القادة الرئيسيني‬

‫وإمن�ا رجال قبائل أبري�اء ألقي القبض‬ ‫عليه�م خالل حملات البح�ث اخملتلفة‬ ‫في وزيرستان اجلنوبية في العامني أو‬ ‫الثالثة أعوام املاضية‪».‬‬ ‫ومض�ى قائلا إن كل املف�رج عنه�م‬ ‫م�ن قبيلة محس�ود وهي إح�دى قبائل‬ ‫البش�تون الرئيس�ية الت�ي تعي�ش في‬ ‫وزيرس�تان اجلنوبي�ة بش�مال غ�رب‬ ‫باكس�تان‪ .‬وقال إنه س�يتم اإلفراج عن‬ ‫‪ 100‬س�جني آخرين عل�ى قائمة طالبان‬ ‫خالل األيام القليلة القادمة‪.‬‬ ‫ولم يتس�ن االتص�ال مبفاوضني من‬ ‫طالبان للتعليق‪.‬‬ ‫وأك�د مس�ؤولو مخاب�رات نق�ل‬ ‫الس�جناء إل�ى معس�كر زاري ن�ور‬ ‫التاب�ع للجي�ش ف�ي مدينة وان�ا‪ .‬وقال‬ ‫مس�ؤولون أمني�ون إن�ه مت تس�ليم‬ ‫الس�جناء إلى مكتب حاكم املنطقة وإنه‬ ‫سلمهم بدوره إلى طالبان‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر مبكتب رئي�س الوزراء‬ ‫إن ش�ريف صدق ش�خصيا على إطالق‬ ‫س�راحهم ف�ي داللة عل�ى ما يب�دو على‬ ‫رضوخ�ه لضغ�وط حرك�ة طالب�ان‬ ‫ومقاومته للن�داءات املنطلقة من داخل‬ ‫اجليش باتخاذ موقف عسكري أشد في‬ ‫معاقل املتشددين‪.‬‬

‫استفتاء حول بناء مسجد في أثينا يثير لغط ًا انتخابي ًا‬ ‫■ أثين�ا – األناض�ول‪ :‬انتق�د األمني‬ ‫الع�ام للش�ؤون الديني�ة اليونان�ي‬ ‫«يورغ�و كاالنس�يس» تصريح�ات‬ ‫مرش�ح «ح�زب الدميقراطي�ة اجلديد»‬ ‫اليوناني لرئاسة بلدية العاصمة أثينا‬ ‫«أري�س س�بيليوتوبولوس» والت�ي‬ ‫وع�د خالله�ا بتنظيم اس�تفتاء محلي‪،‬‬ ‫من أجل التقرير بش�أن بناء مسجد في‬ ‫املدينة‪ ،‬وذلك في حال مت فوزه‪.‬‬ ‫كم�ا ق�ال كاالنس�ـــيس ف�ي بي�ان‬ ‫رس�مي‪ « :‬إن إج�راء اس�تفتاء بش�أن‬ ‫اجلام�ع املزم�ع انش�اؤه ف�ي ح�ي‬

‫فوتانيك�وس يس�يء لس�معة البلاد‬ ‫عل�ى املس�توى الدول�ي «‪ ،‬كم�ا ذك�ر‬ ‫كاالنس�يس أن البرملان أقر قانون بناء‬ ‫املس�جد ف�ي الع�ام ‪ ،2019‬أثن�اء عم�ل‬ ‫ً‬ ‫وزي�را للتعلي�م‬ ‫س�بيليوتوبولوس‬ ‫والشؤون الدينية‪.‬‬ ‫وكان مرش�ح رئاس�ة بلدي�ة أثين�ا‬ ‫س�بــيليوتوبولــــوس؛ وعـــ�د‬ ‫ف�ي حال ف�وزه ف�ي إنتخابات رئاس�ة‬ ‫البــلــدية‪ ،‬املزمــع إجـــراؤهـــا في‬ ‫‪ 18‬أيار‪/‬مـــايو املقبل؛ بترك مــس�ألة‬ ‫بن�اء مس�جد ضم�ن ح�دود بلدي�ة‬

‫املدين�ة للمواطنين كــ�ي يقـــ�رروا‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أن ق�رار‬ ‫بش�ــــــــأنها‪،‬‬ ‫الش�عب ميك�ن اس�تطالعه م�ن خلال‬ ‫تنظيم استفتاء‪.‬‬ ‫يش�ــار إلــ�ى أن احلكـــوم�ة‬ ‫اليونانية تعتــــزم بناء مس�جد على‬ ‫ً‬ ‫دومنـــ�ا‬ ‫قطع�ة أرض مس�احتها ‪17‬‬ ‫تـــــق�ع ف�ي منطــــق�ة فوتانيكوس‬ ‫غربي أثينا‪.‬‬ ‫اجلديــ�ر بالذك�ر أن أثين�ا ه�ي‬ ‫العاصم�ة األوروبية الوحي�دة التي ال‬ ‫يوجد بها مسجد‪.‬‬

‫نائب رئيس البرملان األوروبي يواجه تهمة القتل اخلطأ‬ ‫■ كولوني�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬يواج�ه ألكس�ندر ألف�ارو‪ ،‬نائ�ب‬ ‫رئيس البرملان األوروبي تهمة القتل اخلطأ‪ ،‬بحس�ب ماذكره‬ ‫كريستيان هوبه‪ ،‬املتحدث باسم محكمة والية شمال الراين‬ ‫فيس�تفاليا‪ ،‬ف�ي مدينة كولوني�ا أمس اخلمي�س‪ ،‬والذي أكد‬ ‫بذلك تقريرا لصحيفة «بيلد» األملانية واسعة االنتشار‪.‬‬ ‫وبحس�ب االدع�اء الع�ام ف�إن ألف�ارو‪ ،‬العض�و باحلزب‬ ‫الدميقراط�ي احل�ر بأملاني�ا‪ ،‬كان يس�ير بس�يارته بس�رعة‬ ‫مفرطة‪.‬‬ ‫ويواج�ه ألف�ارو عقوبة الس�جن ملدة قد تص�ل إلى خمس‬ ‫سنوات في حالة إدانته‪.‬‬

‫كان ألفارو ‪ 38/‬عاما‪ /‬يسير بسيارته على الطريق السريع‬ ‫رق�م ‪ 1‬في ش�باط‪/‬فبراير عام ‪ 2013‬واصطدم بس�يارة كانت‬ ‫تق�ف بعرض الطريق بعد تعرضها حلادث بالقرب من مدينة‬ ‫ليفركوزن بالوالية املذكورة‪.‬‬ ‫وتوف�ي س�ائق الس�يارة الش�اب ‪ 21/‬عام�ا‪ /‬وأصي�ب‬ ‫الشخصان اللذان كانا برفقته إصابة شديدة‪.‬‬ ‫ونقل أفارو في حالة خطرة إلى املستشفى ولكنه عاد اآلن‬ ‫ملزاولة عمله بشكل طبيعي بعد تعافيه‪.‬‬ ‫وكان البرمل�ان األوروب�ي رف�ع احلصان�ة ع�ن ألف�ارو في‬ ‫حزيران‪/‬يونيو املاضي للسماح بالتحقيق معه في القضية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫حملة صباحي «رد ًا على تصريحات مبارك»‪:‬‬ ‫هجوم «اخمللوع» على مرشحنا وسام شرف‬ ‫القاهرة ـ‬ ‫من هاجر الدسوقي‬ ‫و إسالم مسعد ‪:‬‬ ‫قالت حملة املرش�ح الرئاسي املصري‬ ‫حمدي�ن صباح�ي‪« ،‬إن هج�وم الرئيس‬ ‫اخمللوع حس�ني مب�ارك» على مرش�حهم‬ ‫ه�و «وس�ام ش�رف يض�اف إل�ى س�جل‬ ‫صباحي النضالي ‪،‬‬ ‫واعتب�ر عمرو ب�در‪ ،‬مس�ؤول اللجنة‬ ‫االعالمي�ة وعض�و الهيئ�ة العلي�ا حلملة‬ ‫حمدي�ن صباح�ي‪ ،‬ف�ي بي�ان ل�ه ام�س‬ ‫االول األربعاء‪ ،‬تصريحات مبارك بشأن‬ ‫صباح�ي بأنه�ا «تؤك�د مبا ال ي�دع مجاال‬ ‫للش�ك أن رم�وز دول�ة مب�ارك الفاس�دة‬ ‫ه�م وراء احلمل�ة الباطل�ة ض�د حمدي�ن‬ ‫صباحي‪».‬‬ ‫كان الرئيس املصري الس�ابق حسني‬ ‫مب�ارك ق�ال ف�ي ح�وار عب�ر الهات�ف مع‬ ‫صحيف�ة «املصري اليوم» اخلاصة ّ‬ ‫وبثت‬ ‫تس�جيال صوتي�ا ل�ه فضائي�ة «احلياة»‬ ‫املصري�ة اخلاص�ة‪ ،‬مس�اء ام�س االول‬ ‫األربع�اء‪« ،‬حمدين ده (ه�ذا) مفيش (ال‬ ‫توج�د) فاي�دة (فائدة) في�ه‪ ،‬ومينفعش‬ ‫(ال ينف�ع) يبق�ى (يكون) رئيس؛ س�يبك‬ ‫(ال تنصت) من كالم إنه زي (مثل) جمال‬ ‫عبدالناص�ر‪ ،‬م�ا عبدالناصر كان ماس�ك‬ ‫البل�د بإيد من حديد واللي زي ده أول ما‬ ‫بيمس�ك بيدي الناس بالشلوت (يركلهم‬ ‫في املؤخرة)‪.‬‬ ‫وأض�اف عمرو ب�در‪ ،‬في بيان ش�ديد‬ ‫اللهجة‪ ،‬أن «حمدين صباحي كان مناضال‬ ‫صلب�ا ض�د مب�ارك ونظام�ه ومحاوالته‬ ‫توري�ث مص�ر البنه م�ن بع�ده وهو أحد‬ ‫الذين ش�اركوا وصنع�وا وحرضوا على‬ ‫ث�ورة ‪ 25‬كان�ون الثاني‪ /‬يناي�ر اجمليدة‬

‫وكان م�ن الطبيع�ي ج�دا أن يهاجم�ه‬ ‫الرئيس اخمللوع‪».‬‬ ‫واعتب�ر أن «صباح�ي ميثل املس�تقبل‬ ‫ال�ذي يح�اول الش�عب املص�ري صنع�ه‬ ‫بع�د ‪ 30‬عام�ا (يعن�ي الفت�رة الت�ي حكم‬ ‫فيه�ا مب�ارك م�ن ‪ 1981‬حت�ى ‪ )2011‬م�ن‬ ‫الفس�اد واالس�تبداد الذي رسخه مبارك‬ ‫ونظامه‪».‬‬ ‫وذكر بدر أن املصريني ال سيما الشباب‬ ‫ق�د قاط�ع االس�تفتاء عل�ى الدس�تور‬ ‫(دس�تور ‪ 2014‬أق�ر منتص�ف كان�ون‬ ‫الثان�ي‪ /‬يناي�ر املاض�ي) جمل�رد أن رموز‬ ‫نظام مب�ارك كانوا من الداعين للموافقة‬ ‫عليه فم�ا بال�ك بتحريض مبارك نفس�ه‬ ‫ضد صباحي‪.‬‬ ‫وتوق�ع مس�ؤول اللجن�ة االعالمي�ة‬ ‫وعض�و الهيئ�ة العلي�ا حلمل�ة حمدي�ن‬ ‫صباح�ي‪ ،‬أن م�ا وصف�ه بـ»التحري�ض‬ ‫م�ن قب�ل رأس النظ�ام البائ�د» إضاف�ة‬ ‫لصباحـــي خلال االنتخاب�ات القادمة‬ ‫ألن�ه «يكش�ف للش�عب املص�ري أن هذا‬ ‫النظ�ام الفاس�د يح�اول الع�ودة م�رة‬ ‫أخرى‪ ،».‬حسب قوله‪.‬‬ ‫في س�ياق آخ�ر اس�تنكرت احلملة ما‬ ‫وصفت�ه باالعت�داء عل�ي مندوبيه�ا ف�ي‬ ‫الش�هر العق�اري (مكات�ب رس�مية تقوم‬ ‫بـــــتوثي�ق توكيلات املواطـــنين‬ ‫للمرش�ح بعين�ه) متهمة أنصار املرش�ح‬ ‫املنافس‪ ،‬املش�ير عبد الفتاح السيــس�ي‬ ‫وزير الدفاع السابق‪ ،‬بارتكاب مخالفات‬ ‫وجتاوزات انتخابية‪.‬‬ ‫وقال�ت احلمل�ة الرس�مية لصباح�ي‬ ‫في بي�ان لها ام�س االول األربع�اء‪ ،‬إنها‬ ‫«رص�دت كاف�ة اخملالف�ات واالنته�اكات‬ ‫التي تشوب عملية حترير التوكيالت‪».‬‬ ‫وأوضحت احلملة أنه�ا رصدت تكرار‬ ‫مش�هد االعت�داء عل�ى أعض�اء احلمل�ة‬ ‫بالض�رب م�ن أنص�ار املرش�ح املناف�س‬

‫ً‬ ‫إنقالبا‬ ‫يرفض اعتبار احداث ‪ 30‬حزيران ثورة ويرى ‪ 3‬متوز‬

‫ابو الفتوح يعتبر هشام جنينة‬ ‫ونبيل العربي األفضل للترشح للرئاسة‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من منار محمد‪:‬‬

‫حمدين صباحي يضع بصمات اصابعه بعد تقدمي طلب ترشحه للرئاسة‬ ‫ً‬ ‫رفض�ا ملمارس�تهم دوره�م أو بس�بب‬ ‫محاولته�م توثي�ق التج�اوزات املتعلقة‬ ‫بعملي�ات احلش�د اجلماع�ي الت�ي ج�اء‬ ‫بعضه�ا عب�ر حافلات تابع�ة لش�ركات‬ ‫وهيئات تابعة للدولة‪.‬‬ ‫أو عم�ل توكيلات جماعي�ة ببطاقات‬ ‫رقم قومي دون تواجد أصحابها‪ ،‬بحسب‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫وأضافت احلمل�ة‪« :‬في داخ�ل مكاتب‬ ‫الش�هر العق�اري يت�م تعلي�ق ص�ور‬ ‫املرش�ح املنافس (عبد الفتاح السيسي)‪،‬‬ ‫واس�تغالل نفوذ أعضاء احلملة املنافسة‬ ‫داخل ه�ذه املكات�ب يدفعهم إل�ى حترير‬

‫التوكيلات للمواطنني دون اعتراض من‬ ‫املوظفني»‪.‬‬ ‫ويعد وزير الدفاع السابق عبد الفتاح‬ ‫السيس�ي‪ ،‬وحمدي�ن صباح�ي‪ ،‬أب�رز‬ ‫ش�خصيتني أعلنت�ا اعتزامهم�ا الترش�ح‬ ‫لالنتخاب�ات الرئاس�ية حتى امس االول‬ ‫األربعاء‪.‬‬ ‫وشهدت االنتخابات الرئاسية املاضية‬ ‫توافد عش�رات املواطنين للحصول على‬ ‫طلبات الترش�ح لالنتخابات الرئاس�ية‪،‬‬ ‫غي�ر أن معظمه�م‪ ،‬ل�م يس�تطع تنفي�ذ‬ ‫الشروط املطلوبة‪ ،‬ويكون تقدمه لسحب‬ ‫طل�ب الترش�ح م�ن قبي�ل « الفكاه�ة « أو‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫توصيل رسائل معينة‪.‬‬ ‫واالنتخاب�ات الرئاس�ية‪ ،‬الت�ي‬ ‫س�تجري جولته�ا األولى يوم�ي ‪ 26‬و‪27‬‬ ‫أيار‪/‬ماي�و املقب�ل‪ ،‬ه�ي إح�دى خط�وات‬ ‫خارط�ة الطري�ق االنتقالية الت�ي أعلنها‬ ‫الرئي�س املص�ري املؤقت عدل�ي منصور‬ ‫ي�وم ‪ 8‬متوز‪/‬يوليو املاضي بعد اإلطاحة‬ ‫مبرس�ي‪ ،‬وتتضمن أيضا االستفتاء على‬ ‫الدس�تور اجلدي�د للبلاد (مت منتص�ف‬ ‫كان�ون الثان�ي‪ /‬يناير املاض�ي) وإجراء‬ ‫االنتخاب�ات البرملاني�ة النتخاب مجلس‬ ‫نواب (في وقت الحق م�ن العام اجلاري‬ ‫لم يحدد بعد)‪( .‬االناضول)‬

‫وجه زعيم ح��زب مصر القوية عبد املنع��م ابو الفتوح‬ ‫انتقادات قوية للمرش��حني الرئاس��يني احملتملني املشير‬ ‫عب��د الفتاح السيس��ي وحمدين صباح��ي‪ ،‬معتبرا انهما‬ ‫«جزء م��ن االزم��ة»‪ ،‬واعتب��ر ان رئيس اجله��از املركزي‬ ‫للمحاس��بات املستش��ار هش��ام جنين��ة واالم�ين العام‬ ‫للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي االفضل للترش��ح‬ ‫للرئاسة بسبب عدم انتمائهما الى اي حزب‪.‬‬ ‫فيما ادان حزب مصر القوي��ة التفجيرات التى وقعت‬ ‫أم��س االول أم��ام جامع��ة القاه��رة‪ ،‬وق��ال انه��ا عم��ل‬ ‫إره��ابي مرف��وض‪ ،‬وأن املطالب��ة باحلقوق تك��ون عبر‬ ‫احللول السياس��ية والطرق الس��لمية املش��روعة وشدد‬ ‫احلزب حس��ب بيان صادر عنه‪ ،‬على رفضه وشدد على‬ ‫موقفه الدائ��م برفض كل صور العنف فى اجملتمع بكافة‬ ‫أشكاله و من كل األطراف‪.‬‬ ‫وقال في بيان حصلت «القدس العربي» على نس��خة‬ ‫منه‪ :‬من كان يظن أنه ينصر قضية‪ ،‬أيا كانت هذه القضية‪،‬‬ ‫بقتل ضابط أو تفجير كمني فقد ضل الطريق وما ذلك إال‬ ‫دفعا نحو قانون الغابة واالحتراب األهلي الكامل قائال‪،‬‬ ‫إن استباحة دماء املصريني‪ ،‬والتمييز بينهم على هويتهم‬ ‫وانتماءاتهم‪ ،‬وجعلها أرواحهم رخيصة‪ ،‬مشفوعة بالغل‬ ‫والكراهية واالنتقام أمر مرفوض‪.‬‬ ‫واوضح عب��د املنعم أب��و الفتوح‪ ،‬رئي��س حزب مصر‬ ‫القوية‪ ،‬مواقفع التي كان البعض اعتبرها غامضة‪ ،‬فقال‬ ‫ان «ماحدث فى ‪ 30‬حزيران‪/‬يونيو ليس ثورة وإمنا موجه‬ ‫ثوري��ة‪ ،‬وما ح��دث ف��ى ‪ 3‬متوز‪/‬يوليو إنق�لاب صريح»‪،‬‬ ‫موضح��ا أنه طالب السيس��ي بعدم الترش��ح للرئاس��ة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأض��اف أنه يرف��ض الدس��تور احلالي الن��ه يجعل من‬

‫املؤسسة العسكرية دولة ويجعلها دوله فوق الدولة‪.‬‬ ‫واك��د أن هن��اك ع��ددا م��ن العس��كريني املتقاعدي��ن‬ ‫موضحا‬ ‫طالبوه بالترش��ح ملنصب رئاس��ة اجلمهورية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أن االنتخاب��ات الرئاس��ية القادم��ة محس��ومة للمش��ير‬ ‫السيس��ي وال وجود النتخابات حقيقي��ة‪ ،‬مؤكدً ا أنه لن‬ ‫ينتخب املشير السيسي أو حمدين صباحي‪.‬‬ ‫وأوض��ح أبوالفت��وح «لس��ت ض��د ترش��ح املش��ير‬ ‫ً‬ ‫وأيضا‬ ‫عبدالفتاح السيسي للرئاس��ة ولكني لن انتخبه‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن السيسي‬ ‫لن أدعم املرشح حمدين صباحي‬ ‫ً‬ ‫وصباحي جزء من األزمة السياس��ية وبالتالي لن يكونا‬ ‫ً‬ ‫مضيفا‪« :‬أقترح أن يتم ترش��يح شخص‬ ‫جزءا من احلل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مثل املستش��ار هش��ام جنينة في االنتخابات الرئاسية‪،‬‬ ‫وأرى أن جنين��ة ونبي��ل العرب��ي هما األفضل للترش��ح‬ ‫للرئاسة لعدم وجود انتماء سياسي معني لديهم»‪.‬‬ ‫وردً ا عل��ى رئيس حزب النور الذي ق��ال إن أبوالفتوح‬ ‫طبيا خل��وض االنتخابات الرئاس��ية‪ ،‬أوضح‬ ‫غير الئ��ق ً‬ ‫رئي��س حزب مص��ر القوية ً‬ ‫قائال‪« :‬حالت��ي الصحية منذ‬ ‫االنتخاب��ات املاضية كما ه��ي وال أعرف الس��بب لكالم‬ ‫مشيرا إلى أن حزب النور لم يدعمه‬ ‫رئيس حزب النور»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫في االنتخابات الرئاسية املاضية‪.‬‬ ‫وق��ال إن��ه تراج��ع ع��ن خ��وض معرك��ة االنتخابات‬ ‫الرئاس��ية ً‬ ‫نظرا لتدخل اجليش في العملية السياس��ية‪،‬‬ ‫والزال يرف��ض تدخلهم ‪ ،‬مش��ير ًا إلي أنه ل��م يكن مؤيداً‬ ‫لتمرد ولكنه كان من املطالبني باجراء انتخابات رئاسية‬ ‫وأكد أن جبهة االنقاذ ارتكبت خطأ عندما تركت السلطة‬ ‫في البالد للمؤسسة العسكرية‪.‬‬ ‫وأضاف أن هناك أمواال كبي��رة صرفت لالعالن فقط‬ ‫ً‬ ‫وحبا للمؤسسة العس��كرية وانا‬ ‫عن ترش��ح السيس��ي‬ ‫أرفض أن يظهر عبدالفتاح السيسي ببدلة اجليش حينما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشاركا في‬ ‫حزبا‬ ‫أعلن الترش��ح ألن اجليش بذلك يعتبر‬ ‫األحداث السياسية‪.‬‬

‫نوران رفضت احلديث‪ ...‬واالبراشي لن ينحاز ملرشح‪ ...‬وسعد‪ :‬احلياد اإلعالمي أكذوبة كبرى‬

‫اإلعالم املصري بعد ترشح السيسي للرئاسة‪ ...‬هل مينح املرشحني مساحات متساوية؟‬ ‫لندن ـ خاص ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫يحص��ل املرش��حون احملتمل��ون ف��ي بريطاني��ا‬ ‫والعالم املتقدم على مساحات متساوية في االعالم‪،‬‬ ‫تطبيقا ملبدأ املساواة‪ ،‬فهل يحدث ذلك في مصر بعد‬ ‫ثورتني غيرتا رئيسني هما مبارك ومرسي؟‬ ‫الس��ؤال طرحته «القدس العرب��ي» على عدد من‬ ‫االعالميني املصري�ين‪ ،‬في البداية رفضت االعالمية‬ ‫نوران سالم ـ مقدمة برنامج «احلياة األن» على قناة‬ ‫«احلي��اة» التعليق على ه��ذا املوضوع وقالت خالل‬ ‫اتصال مع «القدس العربي»‪ :‬اعذرني لن احتدث في‬ ‫ذلك املوضوع الن��ي افضل ان اكون خارج املش��هد‬ ‫مكتفية ببرنامجي فق��ط وأرى ان الوضع في مصر‬ ‫اس��تثنائي في ظل احلرب االهلي��ة الدائرة ونزيف‬ ‫ال��دم الذي لم يتوقف س��واء بقنص الصحافيني او‬ ‫بالتفجي��رات املتكررة‪ ،‬احلقيقة انن��ي اعتقد ان هذا‬ ‫التوقيت غير مناسب للكالم بشكل موضوعي‪.‬‬ ‫وق��ال االعالمي وائل االبراش��ي مق��دم برنامج‬ ‫«العاش��رة مس��اء» عل��ى قن��اة «درمي» لـ»الق��دس‬ ‫العربي» ‪ :‬يجب على القائمني على االعالم في مصر‬ ‫منح فرص متس��اوية جلميع املرش��حني‪ ،‬وهذا امر‬ ‫منطق��ي ومهم لتحقي��ق مب��دأ العدالة ف��ي الدعاية‬ ‫االنتخابي��ة‪ ،‬وفي النهاية الش��عب س��يقول كلمته‬

‫وسيقرر‪.‬‬ ‫واض��اف االبراش��ي ف��ي مجم��ل حديث��ه ان��ا‬ ‫ش��خصيا لن انحاز ملرش��ح دون االخر‪ ،‬وس��يكون‬ ‫برنامجي منبرا جلميع املرش��حني على حد س��واء‪،‬‬ ‫ول��ن يك��ون االم��ر مج��رد دعاي��ة لهم بل س��يكون‬ ‫نقاش��ا ومواجهة ملعرفة تفاصي��ل برامجهم ومدى‬ ‫واقعيتها‪ ،‬نحن كشعب وكاعالميني فهمنا كل شيء‬ ‫ولن نس��مح الحد ان يضحك علينا م��رة ثانية‪ ،‬ولن‬ ‫نسمح بصناعة ديكتاتور جديد‪ ،‬كل املرشحني لهم‬ ‫االحت��رام والتقدير‪ ،‬وفرصهم ببرنامجي س��تكون‬ ‫متس��اوية‪ ،‬امتنى ان يس��لك اجلميع نفس السلوك‬ ‫حتى نعبر مبصر من عنق الزجاجة‪.‬‬ ‫واش��ار االبراش��ي ال��ى ان برامج «التوك ش��و»‬ ‫عموما عليها ان تعتمد اكثر على الصورة التلفزيونية‬ ‫ولي��س على ال��كالم املتك��رر والضي��وف املكررين‪،‬‬ ‫مؤك��دا انه ينت��وي حتويل برنامجه من االس��تديو‬ ‫ال��ى مواقع االح��داث ليصبح حتقيق��ا تليفزيونيا‪،‬‬ ‫الصورة في��ه هي البط��ل وليس ال��كالم الن الناس‬ ‫ملت من الكالم‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال االعالم��ي محمود س��عد مقدم‬ ‫برنامج «اخر النهار» على قناة «النهار» ان مصطلح‬ ‫احلي��اد االعالم��ي ه��و مصطل��ح وهم��ي واكذوبة‬ ‫كب��رى‪ ،‬مؤك��دا ‪»:‬ال توجد وس��يلة اع�لام محايدة‬

‫بدرج��ة ‪ ٪100‬في العالم كله‪ ،‬واحتدى ان وجدتها‪،‬‬ ‫ولكن هناك وس��ائل اعالم تنحاز باحتراف ومهنية‬ ‫وتترك مساحة اصغر لباقي االراء‪ ،‬وهناك وسائل‬ ‫اعالم يك��ون انحيازه��ا صارخ وغي��ر مهني ومتيل‬ ‫للتطبيل وهذه النوعية تضر حتى االشخاص الذين‬ ‫تستهدف الترويج لهم‪.‬‬ ‫واضاف س��عد‪ :‬نحن في قناة «النهار» متفهمون‬ ‫لضرورة تطبيق مبدأ العدالة في توزيع املس��احات‬ ‫ب�ين املرش��حني احملتملني وسنس��عى لتحقيق ذلك‬ ‫بالفعل‪ ،‬لكن غيرنا س��ينحاز السماء محددة‪ ،‬وهذا‬ ‫سيكس��ر املعادلة‪ ،‬لذلك من الض��روري جدا تطبيق‬ ‫ميثاق ش��رف اعالمي بقواعد رادعة وبنود عقابية‬ ‫مل��ن يخال��ف امليثاق‪.‬واكد س��عد ان ال��رأي االخير‬ ‫سيكون للش��عب‪ ،‬وبالتالي ال مخاوف ابدا من منح‬ ‫مساحات متساوية في االعالم لكل املرشحني‪ ،‬في‬ ‫النهاية الصندوق االنتخابي سيقول كلمته‪.‬‬ ‫وق��ال محم��د س��عيد محف��وظ ـ االعالم��ي ف��ي‬ ‫قناة «س��ي بي س��ي» انه سيس��عى ملنح مساحات‬ ‫متس��اوية جلميع املرشحني‪ ،‬مش��ددا على ضرورة‬ ‫ان يتمسك كل االعالميني مبيثاق الشرف االعالمي‬ ‫واال يتجاهلوا مرش��حني حلس��اب اخري��ن‪ ،‬وذلك‬ ‫تطبيقا ملبدأ احلياد االعالمي وتوزيع فرص الظهور‬ ‫االعالمي لكل املرش��حني بش��كل ع��ادل‪ .‬واضاف‪:‬‬

‫محام إسالمي بارز‪ :‬األمن املصري‬ ‫ألغى منتدى كان يهدف إلى إيجاد مصاحلة‬ ‫■ القاهرة‪ -‬من إسلام مسعد‪ ،‬محمد‬ ‫خي�ري‪ :‬ق�ال مح�ام إسلامي ب�ارز‪ ،‬إن‬ ‫س�لطات األم�ن املصري�ة‪ ،‬ألغ�ت منت�دى‬ ‫فكري�ا‪ ،‬كان مقررا أن يعقده مس�اء امس‬ ‫اخلميس‪ ،‬للحديث عن ضرورة املصاحلة‬ ‫بني السلطات احلالية واملعارضة‪.‬‬ ‫وأوض�ح احملام�ي منتص�ر الزي�ات‪،‬‬ ‫رئيس منتدى الوس�طية للفكر والثقافة‪،‬‬ ‫أن «أجه�زة األم�ن قام�ت مبن�ع صال�ون‬ ‫املنت�دى املقرر له مس�اء ام�س اخلميس‪،‬‬ ‫دون إبداء أسباب»‬ ‫وأض�اف‪« :‬كان اله�دف م�ن املؤمت�ر‬ ‫احلديث عن احل�وار الوطني واملصاحلة‬ ‫بين فرق�اء الوط�ن‪ ،‬وكان حت�ت عنوان‬ ‫«احل�وار الوطني‪ ..‬الض�رورة واجلدوى‬ ‫وآفاق املستقبل»‪ ،‬حيث دعي له نخبة من‬

‫املثقفني والسياسيني وأصحاب الرأي من‬ ‫الطرفني»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن املنت�دى ش�هري‪ ،‬يتم‬ ‫فيه دعوة الرموز من مختلف االجتاهات‬ ‫الفكري�ة واحلزبي�ة مم�ن يرج�ح فيه�م‬ ‫النزاه�ة واملوضوعي�ة‪ ،‬وكان لقاء اليوم‬ ‫«من أجل إذابة االحتقان بني الفرقاء»‪.‬‬ ‫واته�م الزي�ات أجه�زة أمني�ة‪ -‬ل�م‬ ‫يحدده�ا‪ -‬بأنه�ا «تدخل�ت ف�ي اللحظ�ة‬ ‫األخيرة إلجهاض احل�وار الوطني‪ ،‬رغم‬ ‫أنن�ا كن�ا نس�اعد ف�ي ح�ل األزم�ة‪ ،‬حتى‬ ‫نخ�رج بالوطن م�ن أزمته»‪ .‬ولم يتس�ن‬ ‫احلص�ول عل�ى تعقيب فوري م�ن وزارة‬ ‫الداخلية املصرية بخصوص هذا الشأن‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬اس�تبعد حس�ن نافع�ة‬ ‫أس�تاذ العل�وم السياس�ية بجامع�ة‬

‫القاه�رة‪ ،‬وأح�د املدعوين للمنت�دى‪ ،‬أن‬ ‫يتدخ�ل األمن إللغائ�ه‪ ،‬وقال إن�ه «ليس‬ ‫من مصلح�ة األم�ن وال الس�لطة احلالية‬ ‫عدم التوصل حلل لألزمة»‪.‬‬ ‫ونف�ي علم�ه بالس�بب وراء اإللغ�اء‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أنه «كان مقررا أن نتحاور في‬ ‫أهمي�ة التوصل حلل لألزم�ة احلالية‪ ،‬في‬ ‫ظل وجود أطراف متعددة»‪.‬‬ ‫وتش�هد مص�ر مب�ادرات م�ن ساس�ة‬ ‫مصريين ومبعوثين دبلوماس�يني‬ ‫باخلارج للخروج من األزمة املصرية منذ‬ ‫إطاحة اجليش مبش�اركة قوى سياس�ية‬ ‫ودينية بالرئيس الس�ابق محمد مرس�ي‬ ‫ف�ي ‪ 3‬متوز‪ /‬يولي�و املاضي‪ ،‬غي�ر أن تلك‬ ‫املب�ادرات ل�م تنجح في إح�داث أي تقدم‬ ‫حلل األزمة‪( .‬األناضول)‬

‫مصدر قضائي‪ :‬احلكومة املصرية‬ ‫تقر قانونا ملكافحة اإلرهاب خالل ساعات‬ ‫■ القاه�رة‪ -‬م�ن جودت عي�د وحسين القباني ‪ :‬ق�ال مصدر‬ ‫قضائي مصري مسؤول إن «مجلس الوزراء املصري سيقر قانونا‬ ‫ملكافحة اإلرهاب خالل ساعات»‪.‬‬ ‫وكان اجتم�اع مجل�س الوزراء املصري صب�اح امس اخلميس‬ ‫ف�ي موع�ده األس�بوعي املعت�اد‪ ،‬بالتزام�ن مع م�رور ي�وم على ‪3‬‬ ‫تفجي�رات حدث�ت أم�س بالقرب من جامع�ة القاهرة أس�فرت عن‬ ‫مقتل عميد ش�رطة وإصابة آخرين‪ ،‬وأدانها مؤيدون ومعارضون‬ ‫للسلطات املصرية احلالية‪.‬‬ ‫وكان�ت اجملموعة الوزارية األمنية (تض�م رئيس الوزراء وكال‬ ‫م�ن وزراء الدفاع‪ ،‬الداخلية‪ ،‬والع�دل‪ ،‬ومديري أجهزة اخملابرات‬ ‫العام�ة‪ ،‬اخملاب�رات احلربية‪ ،‬واألم�ن القومي) اس�تعرضت أمس‬ ‫ف�ى اجتماعها «التش�ريعات املتعلقة مبواجهة اإلرهاب س�واء من‬ ‫الناحي�ة اإلجرائي�ة أو املوضوعية لعرضها عل�ى مجلس الوزراء‬ ‫التخ�اذ إج�راءات إصداره�ا»‪ ،‬بحس�ب بي�ان صادر ع�ن مجلس‬ ‫ال�وزراء املصري‪ .‬وذك�ر املصدر القضائي الذي طلب عدم كش�ف‬ ‫هويت�ه أن «احلكوم�ة ناقش�ت خلال اجتماعه�ا الذي ب�دأ صباح‬

‫امس قانونا جديدا لإلرهاب يس�مح بإنش�اء محاكمة اس�تثنائية‬ ‫ف�ي قضاي�ا اإلرهاب واألم�ن القوم�ي (دون ذكر تفاصي�ل أخرى(‬ ‫وأوضح أن «قس�م التش�ريع مبجلس الدولة (املعني بدراس�ة كل‬ ‫القوانني واللوائح التي تزمع الدولة إصدارها ورأيه استش�اري)‬ ‫أحال قانون اإلرهاب إلى مجلس الوزراء مس�اء أمس االول ‪ ،‬بعد‬ ‫مراجعته وإرسال املالحظات عليه»‪ ،‬مشيرا إلى أن «قسم التشريع‬ ‫حتفظ على املادة اخلاصة بإنشاء محاكمات استثنائية في قضايا‬ ‫االرهاب ألنها تخالف الدستور الذي نص علي عدم إنشاء محاكم‬ ‫استثنائية ال تضمن حقوق املتهمني أمام القضاء الطبيعي» ‪.‬‬ ‫واحملاكمات االس�تثنائية تتضمن الفصل ف�ي القضايا املتعلقة‬ ‫بقضاي�ا االرهاب في أس�رع وقت مما يهدر ح�ق املتهم في محاكمة‬ ‫عادلة بحسب املصدر ذاته‪.‬‬ ‫وكان مجل�س الوزراء املصري وافق ف�ي اجتماعه في ‪ 13‬أذار‪/‬‬ ‫مارس املاضي على مشروع قرار بقانون بشأن األحكام اإلجرائية‬ ‫ملكافحة جرائم اإلرهاب والتع�اون القضائي الدولي‪ ،‬وأحاله إلى‬ ‫قسم التشريع مبجلس الدولة‪.‬‬

‫وزير اخلارجية‬ ‫املصري يبحث قضايا‬ ‫مكافحة اإلرهاب مع‬ ‫أمني حلف الناتو‬ ‫■ القاه��رة ‪ -‬د ب أ‪ :‬بح��ث وزي��ر‬ ‫اخلارجية املص��ري نبيل فهمي امس‬ ‫اخلمي��س على هامش زيارته احلالية‬ ‫إلى بروكسل لرئاسة الوفد املصري‬ ‫إل��ى القم��ة األوروبي��ة ‪ -‬األفريقي��ة‬ ‫الرابعة مع أندرس فوغ راسموس��ن‪،‬‬ ‫االمني العام حللف ش��مال األطلسي‬ ‫(الناتو) «قضايا مكافحة اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وصرح املتحدث الرس��مي باس��م‬ ‫وزارة اخلارجي��ة املصري��ة في بيان‬ ‫صحاف��ي أن «املقابل��ة تناول��ت‬ ‫العالق��ات بني مصر وحل��ف الناتو‪،‬‬ ‫س��واء على املس��توى الثنائي أو في‬ ‫إط��ار مش��اركة مص��ر ف��ي ‪/‬احلوار‬ ‫املتوس��طي‪ /‬ال��ذي بدأ ع��ام ‪،»1994‬‬ ‫مضيف��ا أن «اللق��اء ناق��ش مجاالت‬ ‫التع��اون ب�ين اجلانبني وم��ن بينها‬ ‫قضايا مكافحة اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وأوض��ح املتح��دث أن املقابل��ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ع��ددا م��ن القضايا‬ ‫أيض��ا‬ ‫تناول��ت‬ ‫اإلقليمي��ة والدولية‪« ،‬بينها األوضاع‬ ‫في ليبيا واملبادرة اخلاصة بإنش��اء‬ ‫صن��دوق دولي حتت إش��راف األمم‬ ‫املتح��دة جلم��ع األس��لحة هن��اك‪،‬‬ ‫وتطورات األزمة السورية حيث شدد‬ ‫فهم��ي عل��ى أهمية احلل السياس��ي‬ ‫لألزمة»‪.‬‬ ‫كم��ا تن��اول اللق��اء التط��ورات‬ ‫ً‬ ‫فض�لا عن‬ ‫األخي��رة ف��ي أوكراني��ا‪،‬‬ ‫األوض��اع في أفغانس��تان في ضوء‬ ‫انتهاء مهمة حلف ش��مال االطلس��ي‬ ‫في البالد بنهاية العام‪.‬‬

‫محمود سعد‬

‫نوران سالم‬

‫وائل اإلبراشي‬

‫ه��ذه البديهي��ات لالس��ف ال تطبق‪ ،‬وينبغ��ي علينا‬ ‫التأكيد عليها وهذا يعني ان االعالم املصري يحتاج‬

‫الى مجهود من اجل الوصول به الحترافية ومهنية‬ ‫االع�لام العاملي‪ ،‬ففي بريطاني��ا مثال ال تناقش هذه‬

‫األمور وامنا تطبقها وس��ائل االعالم بشكل تلقائي‬ ‫ويتعرض اخملالف للعقاب‪.‬‬

‫بريطانيا «قلقة» من محاكمة اثنني‬ ‫من صحافييها في مصر ضمن «خلية ماريوت»‬ ‫■ القاهرة‪-‬م�ن خالد عفيفي‪ :‬أعرب وزير اخلارجية‬ ‫البريطان�ي‪ ،‬ويليام هيغ‪ ،‬عن قلق�ه العميق جتاه قضية‬ ‫البريطانيين اللذين أدينا في مصر وجتري‬ ‫الصحافيين‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫حاليً �ا محاكمتهم�ا غيابيً �ا ف�ي قضي�ة «حتري�ض قن�اة‬ ‫اجلزيرة القطرية على مصر»‪ ،‬املعروفة إعالميً ا بـ»خلية‬ ‫ماريوت»‪.‬‬ ‫كم�ا أعرب‪ ،‬خلال لقائه نظي�ره املص�ري نبيل فهمي‬ ‫في بروكس�ل‪ ،‬أمس االول‪ ،‬على هامش أش�غال اجللس�ة‬ ‫االفتتاحي�ة لل�دورة الرابع�ة لقم�ة االحت�اد األوروب�ي‬ ‫وأفريقي�ا‪ ،‬عن قلق حكومة بالده م�ن احلكم بإعدام ‪528‬‬ ‫ش�خصا من أنص�ار الرئيس املع�زول محمد مرس�ي في‬ ‫ً‬ ‫محافظ�ة املني�ا (وس�ط) الش�هر املاضي‪ ،‬بحس�ب بيان‬ ‫للسفارة البريطانية في مصر‪ ،‬امس اخلميس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاجال‬ ‫وطالب هي�غ احلكومة املصرية بإع�ادة النظر‬ ‫ف�ي هذين األمري�ن‪ ،‬وكفال�ة حقوق اإلنس�ان واحلقوق‬

‫القانونية لهؤالء األشخاص‪.‬‬ ‫وأدان وزي�ر اخلارجية البريطان�ي التفجيرات التي‬ ‫وقعــ�ت أمــ�س االول أم�ام جامع�ة القاه�رة (غ�رب‬ ‫القاه�رة) وأس�فرت ع�ن مقتل ضاب�ط وإصابة خمس�ة‬ ‫آخرين‪.‬‬ ‫وأك�د عل�ى ض�رورة التع�اون مبواجه�ة التهديد من‬ ‫اإلره�اب‪ ،‬كم�ا أعرب ع�ن قل�ق بريطانيا بش�أن الوضع‬ ‫األمني في جنوب سيناء (شمال شرق)‪ ،‬وحث احلكومة‬ ‫املصري�ة على ب�ذل كل ما في وس�عها حلماي�ة املواطنني‬ ‫البريطانيين ف�ي مص�ر‪ ،‬مبن فيه�م الزائ�ر‪,‬ن ملنتجعات‬ ‫البحر األحمر خالل العطالت‪ ،‬واتخاذ املزيد من التدابير‬ ‫ملواجهة خطر اإلرهاب‪.‬‬ ‫وكان�ت النياب�ة العام�ة‪ ،‬أص�درت ً‬ ‫إذن�ا ف�ي نهاي�ة‬ ‫كان�ون األول‪/‬ديس�مبر املاض�ي‪ ،‬لضبط ش�بكة إعالمية‬ ‫ش�خصا (‪ 8‬محبوسين‪ 12 -‬هارب�ا)‪ ،‬بينهم ‪4‬‬ ‫ضم�ت ‪20‬‬ ‫ً‬

‫أجانب هم أس�ترالي وإن;ليزيان وهولندية من مراسلي‬ ‫قن�اة «اجلزي�رة» القطري�ة‪ ،‬التهامهم بارت�كاب «جرائم‬ ‫التحري�ض عل�ى مص�ر» م�ن خلال «اصطن�اع مش�اهد‬ ‫وأخبار كاذبة وبثها عبر القناة القطرية»‪ ،‬بحس�ب بيان‬ ‫صادر عن مكتب النائب العام هشام بركات حينها‪.‬‬ ‫وأس�ندت النيابة إلى املتهمني األجانب «االشتراك مع‬ ‫املتهمين املصريين بطريق االتفاق واملس�اعدة في إمداد‬ ‫أعض�اء تلك اجلماع�ة باألم�وال‪ ،‬واألجه�زة‪ ،‬واملعدات‪،‬‬ ‫واملعلومات‪ ،‬مع علمهم بأغراض تلك اجلماعة اإلرهابية‪،‬‬ ‫وإذاعة بيانات وأخبار وشائعات كاذبة»‪.‬‬ ‫ومن بين املتهمين بيت�ر جريت�ي صحافي أس�ترالي‬ ‫اجلنس�ية‪ ،‬يعمل بقناة اجلزيرة‪ ،‬باإلضافة إلي دومينك‬ ‫لورنس جون‪ ،‬وس�وزن ميلن�ي (إنكليزيين)‪ ،‬وجوهنا‬ ‫ايدنتتي (هولندية اجلنسية – مراسلة بقناة اجلزيرة)‪.‬‬ ‫(االناضول)‬

‫عزوف طالبي وتكثيف أمني في جامعات‬ ‫مصرية غداة «تفجيرات جامعة القاهرة»‬

‫■ القاه�رة م�ن محم�د الدي�ب ‪-‬‬ ‫صبحي مجاهد ‪ -‬محمد الس�يد‪ :‬ش�هدت‬ ‫ع�دة جامع�ات بالعاصم�ة املصري�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إقب�اال طالبيً �ا‬ ‫القاهرة‪،‬ام�س اخلمي�س‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتكثيفا أمنيً ا‪ ،‬غ�داة التفجيرات‬ ‫ضعيف�ا‬ ‫الت�ي ش�هدها محي�ط جامع�ة القاه�رة‬ ‫(غ�رب العاصم�ة) أمس االول وأس�فرت‬ ‫عن مقتل ضابط وإصابة ‪ 5‬آخرين‪.‬‬ ‫فف�ي جامع�ة القاه�رة لوح�ظ عزوف‬ ‫كبي�ر م�ن الطلاب ع�ن احلض�ور إل�ى‬ ‫اجلامع�ة‪ ،‬مع تكثيف كبير م�ن قبل قوات‬ ‫الشرطة في محيط اجلامعة‪.‬‬ ‫وتواجدت ‪ 3‬س�يارات شرطة وسيارة‬ ‫مكافح�ة الش�غب‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى فرق�ة‬ ‫للكش�ف ع�ن املفرقع�ات قامت بتمش�يط‬ ‫محيط اجلامعة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫كما ش�دد األم�ن اإلداري م�ن تواجده‬ ‫باجلامعة‪ ،‬وعمل على تفتيش الس�يارات‬ ‫بصرامة‪ ،‬ومنع دخول أى ش�خص غريب‬ ‫زودت أف�راد األم�ن‬ ‫ع�ن اجلامع�ة‪ ،‬كم�ا ّ‬ ‫بعناصر أمن نسائي لتفتيش الطالبات‪.‬‬ ‫وتك�رر املش�هد ذات�ه ف�ي جامعة عني‬ ‫ش�مس (ش�رقي القاه�رة) التي ش�هدت‬ ‫ً‬ ‫عزوف�ا م�ن الطالب بع�د أح�داث محيط‬ ‫جامعة القاهرة أمس‪.‬‬ ‫وقال أحد طلاب اجلامعة‪ ،‬رفض ذكر‬ ‫اسمه‪ ،‬إن سبب اإلقبال الضعيف للطالب‬ ‫خوفه�م من حدوث مثل ه�ذه التفجيرات‬ ‫ّ‬ ‫اجلامعة‪.‬ونظم�ت حرك�ة «طلاب‬ ‫داخ�ل‬ ‫ضد االنقالب»‪ ،‬املؤي�دة للرئيس املعزول‬ ‫محمد مرس�ي‪ ،‬وقف�ة احتجاجي�ة‪ ،‬امس‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬داخ�ل البواب�ة الرئيس�ية‬

‫جلامع�ة عني ش�مس‪ ،‬بعد فتحه�م بوابة‬ ‫اجلامعة بالقوة‪ ،‬بحسب شهود عيان‪.‬‬ ‫وطال�ب املش�اركون ف�ي الوقف�ة‬ ‫بالقص�اص لزمالئه�م من الطلاب الذين‬ ‫قتلوا خالل االحتجاجات‪ ،‬وكذلك اإلفراج‬ ‫عن زمالئهم املقبوض عليهم‪.‬‬ ‫أم�ا جامعة األزه�ر (ش�رقي القاهرة)‬ ‫ً‬ ‫وإقباال‬ ‫هدوءا ام�س اخلمي�س‬ ‫فش�هدت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضعيفا م�ن الطالب عقب أح�داث محيط‬ ‫جامع�ة القاه�رة‪.‬ومت بن�اء ه�ذا الس�ور‬ ‫الش�هر املاض�ي ملن�ع انتقال الطلاب بني‬ ‫السكن الطالبي واحلرم اجلــامعي خالل‬ ‫املظاه�رات واحل�د منه�ا‪ ،‬قب�ل أن يهدمه‬ ‫طالب مؤيدون ملرسي خالل احتجاجات‬ ‫لهم الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وقامت قوات األمن بعمليات متش�يط‬

‫مس�تمرة حول مبن�ى االدارة م�ع مراقبة‬ ‫االس�وار وتفتي�ش البوابات الرئيس�ية‬ ‫ومداخ�ل الكلي�ات‪ ،‬وتفتي�ش احلقائ�ب‬ ‫احملمول�ة‪ .‬وفي تصريحات صحفية امس‬ ‫‪ ،‬ق�ال الل�واء مجدى عب�اس‪ ،‬مدي�ر عام‬ ‫أم�ن جامع�ة االزه�ر‪ ،‬إن اجلامع�ة تتخذ‬ ‫احتياطاته�ا االمني�ة بش�كل دائ�م‪ ،‬ملن�ع‬ ‫تك�رار ما ش�هدته جامع�ة القاه�رة أمس‬ ‫االول ‪.‬‬ ‫وأض�اف أن اجلامع�ة س�وف تش�هد‬ ‫تواجدا شرطيا يوميا‪ ،‬حتى نهاية الفصل‬ ‫الدراس�ى ف�ى أرج�اء احل�رم اجلامع�ى‪،‬‬ ‫خاصة حول مبنى رئاسة اجلامعة وأمام‬ ‫كلي�ة الزراع�ة الت�ى تش�هد احتجاجات‬ ‫واشتباكات أمام سور السكن الطالبي‪.‬‬ ‫( األناضول)‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫بلدة كسب ليست مهمة إستراتيجيا‪ ...‬نفى سكانها وقوع مجازر وهم خائفون من العودة‬

‫قائد جبهة ثوار سوريا‪« :‬القاعدة» مشكلة خارجية ونتعاون مع أي فصيل يقاتل ضد األسد‬ ‫التاريخ لن يرحم إدارة أوباما‪...‬ألنها متلك خيارات كثيرة وتقاعست عن استخدامها‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫في مقابلة أجرته�ا صحيفة «اندبندنت»‬ ‫مع قائد «جبهة ثوار سوريا» جمال معروف‬ ‫ق�ال «أن�ا ال أقات�ل القاع�دة ألنه�ا ليس�ت‬ ‫مش�كلتنا»‪ ،‬بل ومش�كلة تقع خ�ارج حدود‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫وس�تثير تصريح�ات مع�روف بحس�ب‬ ‫الصحيف�ة مخ�اوف الكثيري�ن ف�ي الغ�رب‬ ‫خاص�ة أنه�ا ص�درت ع�ن قي�ادي رأوا في�ه‬ ‫ومنذ بداية املعارك ضد اجلماعات اجلهادية‬ ‫حاجزا ضد املتطرفني هذا العام‪.‬‬ ‫ومع بداية املشاكل التي أصابت التشكيل‬ ‫الداخل�ي للجي�ش الس�وري احل�ر وع�زل‬ ‫الل�واء س�ليم إدري�س م�ن هيئ�ة األركان‬ ‫وتعيين العقيد عب�د اإلله البش�ير النعيمي‬ ‫ب�دال منه ج�رى احلديث عن جم�ال معروف‬ ‫كش�خصية معتدل�ة ميك�ن للق�وى الغربي�ة‬ ‫الداعمة للمعارضة السورية التعامل معها‪.‬‬ ‫وف�ي املقابلة اعت�رف معروف كم�ا تقول‬ ‫الصحيفة أنه يتع�اون مع جبهة النصرة في‬ ‫ساحة املعركة ضد نظام األسد‪.‬‬ ‫ومقابلت�ه ه�ذه تختل�ف ع�ن مقابلات‬ ‫نش�رت له مع صح�ف أمريكي�ة وبريطانية‪.‬‬ ‫وكان القيادي الس�وري يتحدث من جنوب‬ ‫تركيا حيث يقيم ف�ي ملجأ آمن خارج مدينة‬ ‫أنطاكي�ة‪ ،‬ومن�ه أك�د أن القاع�دة ليس�ت‬ ‫مشكلة املعارضة السورية وأنه قاد عمليات‬ ‫مش�تركة مع مقاتلني من جبهة النصرة التي‬ ‫تعتب�ر الف�رع الرس�مي لتنظي�م القاعدة في‬ ‫س�وريا بع�د نب�ذ أمي�ن الظواه�ري للدولة‬ ‫اإلسالمية في العراق والشام‪.‬‬ ‫وتعلق الصحيفة أن تصريحات معروف‬ ‫قد تكون لها تداعيات بني املسؤولني الغربيني‬ ‫الداعين لإلطاح�ة بالرئي�س الس�وري‬ ‫بش�ار األس�د‪ ،‬ولكنهم ترددوا بتقدمي الدعم‬ ‫العس�كري لق�وى الثورة الس�ورية خش�ية‬ ‫تسربها للجماعات اجلهادية‪.‬‬ ‫ولك�ن اس�تعداد مع�روف للتعام�ل م�ع‬ ‫فصائ�ل أخ�رى للمعارض�ة يظه�ر الطريق�ة‬ ‫الت�ي تتغي�ر فيه�ا ال�والءات والعالقات بني‬ ‫قوى املعارضة‪.‬‬ ‫ضد داعش‬ ‫وتقول الصحيفة إن دعم الغرب ملعروف‬ ‫واجلماع�ات الت�ي توص�ف باملعتدلة وصل‬ ‫درجة عالية بداية ه�ذا العام عندما واجهت‬ ‫فصائ�ل اجلي�ش احل�ر مقاتل�ي القاع�دة‪،‬‬ ‫خاصة الدولة اإلسالمية في العراق والشام‬ ‫(داع�ش) وأخرجته�م م�ن مناطق ع�دة في‬ ‫شمال سوريا‪.‬‬ ‫فبتع�اون م�ع «اجلبهة اإلسلامية» وهو‬ ‫حتالف م�ن مجموع�ات مقاتلة س�لفية ومع‬ ‫«جبهة ثوار س�وريا» الت�ي يقودها معروف‬ ‫مت�ت هزمية داع�ش وإخراجها م�ن عدد من‬ ‫البلدات في شمال سوريا‪.‬‬ ‫ومع أن «جبهة ثوار س�وريا» ساهمت في‬ ‫العملي�ات ضد داعش إال أن�ه عبر للصحيفة‬ ‫عن عدم اس�تعداده ملواجه�ة جبهة النصرة‬ ‫«م�ن الواضح أنن�ي ال أقات�ل ض�د القاعدة‪،‬‬ ‫وه�ذه مش�كلة تق�ع خارج ح�دود س�وريا‪،‬‬ ‫وبالتالي فهي ليست مشكلتنا‪ ،‬وليست لدي‬ ‫مش�كلة مع أي جهة تقات�ل النظام إلى داخل‬ ‫سوريا»‪.‬‬ ‫وله�ذا اعت�رف بالتعاون ف�ي املعارك مع‬

‫جبه�ة النص�رة حي�ث قال إن�ه ش�اركها في‬ ‫السلاح ف�ي معرك�ة يب�رود م�ع اعترافه أن‬ ‫سالحه قليل حتى يشارك فيه جهة أخرى‪.‬‬ ‫ويق�ول «عندم�ا تطل�ب اجله�ات الت�ي‬ ‫تدعمن�ا إرس�ال السلاح جلماع�ة أخ�رى‪،‬‬ ‫نرسله‪.‬وطلبوا منا قبل شهر إرسال األسلحة‬ ‫إلى يبرود فأرس�لنا كميات كبيرة إلى هناك‪،‬‬ ‫وعندما طلبوا منا هذا استجبنا»‪.‬‬ ‫وتق�ول الصحيف�ة إن مع�روف صعد في‬ ‫قي�ادة الث�ورة م�ن عامل بن�اء ويق�ود اآلن‬ ‫‪ 24.000‬مقات�ل حس�بما يدعي‪.‬ومنذ ‪ 20‬يوما‬ ‫يقي�م في أنطاكية‪ ،‬حيث يقض�ي وقته بعيدا‬ ‫ع�ن األنظار ف�ي مق�ر قيادته املؤقت خش�ية‬ ‫تعرضه لإلغتيال‪.‬‬ ‫والحظ�ت الصحيف�ة أن مق�ر قيادت�ه‬ ‫صاخ�ب ويحتش�د بالقي�ادات الت�ي أخذت‬ ‫إج�ازة أو من جاء مباش�رة كم�ا يقولون من‬ ‫الالذقي�ة التي تدور فيها معارك واس�عة بني‬ ‫قوى املعارضة وقوات النظام‪.‬‬ ‫وتش�ير الصحيفة إل�ى أن أهمية معروف‬ ‫للمعارض�ة ب�دأت من الزي�ارة التي ق�ام بها‬ ‫أحمد اجلربا‪ ،‬زعيم اإلئتالف السوري لقوى‬ ‫الث�ورة واملعارض�ة إل�ى إدل�ب في ش�باط‪/‬‬ ‫فبراير املاضي حيث اجتمع مع معروف‪.‬‬ ‫وال يع�رف حت�ى اآلن اس�تعداده للقتال‬ ‫م�ن أج�ل املصال�ح الغربي�ة أي مواجه�ة‬ ‫القاعدة وهناك أسباب قليلة تدعو الواليات‬ ‫املتح�دة ملواصل�ة دع�م ش�خص يقات�ل إلى‬ ‫جانب القاعدة‪.‬‬ ‫سمعة غير جيدة‬ ‫وتنق�ل الصحيف�ة ع�ن ب�اراك برف�ي من‬ ‫«نيو امريكان فاونديشني» قوله «مت إيصال‬ ‫األموال ملواجه�ة داعش الت�ي تعتبر اخلطر‬ ‫األكب�ر» مضيف�ا « ف�ي الوقت ال�ذي ال يدعم‬ ‫فيه أحد جبهة النصرة مباشرة‪ ،‬فهم بحاجة‬ ‫إليها لقت�ال داع�ش» وبه�ذه الطريقة تصل‬ ‫األسلحة للنصرة‪.‬‬ ‫ولك�ن مع�روف ينفي بق�وة تلقي�ه دعما‬ ‫م�ن الواليات املتحدة مش�يرا إل�ى ‪250.000‬‬ ‫دوالر أمريك�ي وصلت لدف�ع رواتب املقاتلني‬ ‫م�ن غرف�ة العملي�ات املش�تركة ف�ي األردن‬ ‫الت�ي تنس�ق عملي�ات القت�ال ف�ي جن�وب‬ ‫س�وريا و»قال لقد تلقين�ا الكثير من الوعود‬ ‫األمريكية وحتى اآلن لم يصلنا شيء»‪.‬‬ ‫وتش�ير الصحيف�ة للج�دل ال�ذي يحيط‬ ‫مبع�روف واإلتهام�ات الت�ي يلقيه�ا ق�ادة‬ ‫ومقاتل�ون عمل�وا مع�ه‪ ،‬وه�ي الت�ي نفاه�ا‬ ‫ف�ي مقابلات م�ع صح�ف أخ�رى‪ ،‬وتترك�ز‬ ‫اإلتهامات على انتفاعه من احلرب‪.‬ويعترف‬ ‫عم�ار العظم وه�و عضو ف�ي املعارضة قائال‬ ‫إن ملعروف سمعة غير جيدة ولكنها «أحسن‬ ‫قليال من سمعة الكثير من أمراء احلرب هناك‬ ‫في سوريا» الذين قتل بعضهم أو تخلوا عن‬ ‫احلرب أو غي�روا مواقفهم وانضموا للطرف‬ ‫اآلخر‪.‬‬ ‫وتش�ير هنا إلى أن بناء قبول من الغرب‬ ‫واحلص�ول على دعم اإلسلاميني أمر صعب‬ ‫التحقيق بالنس�بة ملع�روف وتنقل عن عالء‬ ‫الش�يخ‪ ،‬أح�د مستش�اري مع�روف‪ ،‬والذي‬ ‫يقي�م ف�ي الس�عودية قول�ه إن جبه�ة ثوار‬ ‫س�وريا تفض�ل احلص�ول عل�ى الدع�م م�ن‬ ‫الس�عودية حت�ى ال ينظ�ر إليه�ا ومقاتليه�ا‬ ‫كأذناب ألمريكا‪.‬‬ ‫ويق�ول « إذا حصلن�ا عل�ى دع�م م�ن‬ ‫الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬عنده�ا يق�ول الن�اس‬ ‫أنن�ا صح�وات» في إش�ارة إل�ى الصحوات‬ ‫العراقي�ة الت�ي أقامته�ا الوالي�ات املتح�دة‬

‫مقاتلون من تنظيم «داعش» يحرقوت صناديق سجائر في مدينة الرقة‬ ‫أثناء اإلحتالل في عام ‪ ،2007‬ويؤكد الشيخ‬ ‫على أن مقاتلي جبهة النصرة «أخوة»‪.‬‬ ‫وحتظ�ى جبه�ة النص�رة بش�عبية بين‬ ‫الس�كان ليس ألفكارها ولكن لشدة مقاتليها‬ ‫في املع�ارك‪ ،‬وعلى خلاف داع�ش فمعظمم‬ ‫مقاتليه�ا م�ن الس�وريني‪.‬وتصريحات‬ ‫مع�روف حول الدعم األمريك�ي هي مثل تلك‬ ‫التي أطلقها آخرون في جبهة اجلنوب‪.‬‬ ‫شجب فقط‬ ‫ويب�دو أن إدارة الرئي�س ب�اراك أوبام�ا‬ ‫لم حتس�م أمرها بعد حول تقدمي مس�اعدات‬ ‫للمعارض�ة رغ�م م�ا قي�ل عش�ية زيارت�ه‬ ‫للسعودية األس�بوع املاضي إنه مصمم على‬ ‫توسيع برنامج الدعم للمعارضة‪ ،‬وهذا خيار‬ ‫من اخليارات التي تقول صحيفة «واشنطن‬ ‫بوس�ت» متوفر له وإلدارت�ه لتحقيق حترك‬ ‫عل�ى األرض يوق�ف م�ا وصفت�ه باملذبح�ة‬ ‫اإلنسانية‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة ف�ي واح�دة م�ن‬ ‫افتتاحياتها أن اإلدارة تكتفي فقط باإلستماع‬ ‫لتقارير األمم عن الوضع اإلنس�اني الكارثي‬ ‫في سوريا وحتميل النظام األسد املسؤولية‬ ‫دون القيام بجهد في هذا اإلطار‪.‬‬ ‫وأش�ارت أن ل�دى اإلدارة الكثي�ر م�ن‬ ‫اخلي�ارات غير الش�جب واحلدي�ث عن دور‬ ‫روس�يا وع�دم موافق�ة الرئي�س فالدميي�ر‬ ‫بوتني التعاون في س�وريا‪ ،‬فيمكن للواليات‬ ‫املتحدة كما تقول قصف قواعد النظام وشل‬ ‫عملياته�ا وتزويد املعارضة باألس�لحة التي‬ ‫حتتاجه�ا لوق�ف غ�ارات النظام عل�ى املدن‬ ‫وإلقاء البراميل املتفجرة على املدنيني‪.‬‬ ‫وقال�ت ف�ي بداي�ة افتتاحيته�ا «خمس�ة‬ ‫أش�هر مض�ت عل�ى تصريح�ات وزي�ر‬

‫اخلارجية األمريكي جون كيري للتحرك في‬ ‫س�وريا وبس�رعة‪ ،‬ووقف «حرب التجويع»‬ ‫التي يش�نها نظام بش�ار األس�د على «قطاع‬ ‫واس�ع من السكان‪ ،‬ومرت ستة أسابيع على‬ ‫ص�دور قرار مجلس األمن رق�م ‪ 2139‬والذي‬ ‫أم�ر في�ه كال م�ن النظ�ام واملعارض�ة «فت�ح‬ ‫الب�اب وبس�رعة للمس�اعدات اإلنس�انية»‪،‬‬ ‫وه�دد باتخاذ عقوبات أخرى حالة لم يلتزم‬ ‫الطرفان بالقرار‪.‬‬ ‫وضع متدهور‬ ‫وتضيف الصحيفة أن الوضع اإلنس�اني‬ ‫في تدهور مستمر وزاد سوءا حسب ما قالته‬ ‫منس�قة األمم املتح�دة للش�ؤون اإلنس�انية‬ ‫فاليري أموس فقد زاد عدد السوريني الذين‬ ‫لم تصلهم املس�اعدات اإلنسانية منذ كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناي�ر م�ن ملي�ون إل�ى ‪ 3.5‬ملي�ون‪،‬‬ ‫وهناك أكث�ر م�ن ‪ 180.000‬حتاصرهم قوات‬ ‫احلكوم�ة ومتن�ع دخ�ول الطع�ام وامل�واد‬ ‫الطبية إلى مناطقهم‪.‬وتتهم الصحيفة النظام‬ ‫بخرق ق�رار األمم املتحدة الداع�ي للتعاون‬ ‫مع املنظمات الدولية والس�ماح مبرور املواد‬ ‫اإلنسانية حيث ال يسمح نظام األسد لقوافل‬ ‫املس�اعدة اإلنس�انية بالعب�ور إال م�ن معبر‬ ‫ح�دودي واحد مع أن منس�قي األمم املتحدة‬ ‫يقولون إن هناك ثماني معابر‪.‬‬ ‫تواصل اإلنتهاكات‬ ‫وف�ي تقرير قدمت�ه أموس ي�وم اجلمعة‬ ‫جمللس األمن قالت فيه إن ‪ ٪6‬من الس�كان‬ ‫الذي�ن يعيش�ون ف�ي املناط�ق احملاص�رة‬ ‫حصلوا على مس�اعدات منذ صدور القرار‪،‬‬ ‫وف�ي الوق�ت نفس�ه قال�ت إن اجلرائم ضد‬

‫الس�كان تواصلت‪ ،‬فمنذ ‪ 22‬ش�باط‪/‬فبراير‬ ‫س�جلت حوال�ي ‪ 300‬حال�ة اغتص�اب ف�ي‬ ‫دمش�ق وما حولها‪ ،‬مما دفع أموس لوصف‬ ‫الوضع اإلنساني بالقامت‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيف�ة ل�رد فع�ل س�فيرة‬ ‫الواليات املتحدة في األمم املتحدة س�امنثا‬ ‫ب�اور الت�ي اكتف�ت بالق�ول عم�ا ورد ف�ي‬ ‫التقرير بأنه «مهول»‪.‬‬ ‫وحمل�ت ب�اور نظام األس�د املس�ؤولية‬ ‫وأنه «الس�بب الرئيسي لعدم حصول تقدم‬ ‫في تقدمي املساعدات» التي يحتاجها أربعة‬ ‫ماليني شخص‪.‬‬ ‫واتهمت األس�د و»ش�هية القتل لديه في‬ ‫نش�ر الدباب�ات ورم�ي البرامي�ل املتفجرة‬ ‫والغ�ارات اجلوية على املدنيين باعتبارها‬ ‫العام�ل األول ال�ذي يدف�ع الن�اس للهروب‬ ‫واملسؤول عن األزمة اإلنسانية»‪.‬‬ ‫وعندم�ا س�أل الصحافي�ون ب�اور ع�ن‬ ‫اقتراحاتها وخطوات التحرك القادمة‪ ،‬كان‬ ‫جوابها هو قرار مجلس األمن الذي اشتكت‬ ‫من س�وء تطبيقه وأضافت «ال يوجد الكثير‬ ‫مما س�أقوم ب�ه أو م�ا نتخ�ذه من ق�رارات‬ ‫فردي�ة لدفع اجمللس على التحرك»‪ ،‬مضيفة‬ ‫«ال أستطيع تقدمي أي التزامات»‪.‬‬ ‫وأشارت الصحيفة ملشكلة روسيا حليفة‬ ‫األس�د حيث ال ميكن للوالي�ات املتحدة من‬ ‫مترير قرار ضده بسبب الفيتو الروسي‪.‬‬ ‫وم�ع ذل�ك فلا تنق�ص إدارة أوبام�ا‬ ‫اخلي�ارات لوق�ف اجلرائ�م املرعب�ة ض�د‬ ‫اإلنس�انية ف�ي س�وريا‪ ،‬وم�ا ينقصه�ا ه�و‬ ‫التح�رك‪ ،‬فيمك�ن للواليات املتح�دة الطلب‬ ‫من نظام األس�د فتح املعاب�ر وهو ال يحتاج‬ ‫كم�ا قالت باور س�وى «ج�رة قل�م» وإن لم‬ ‫يس�تجب فس�يواجه غ�ارات جوي�ة والتي‬ ‫ه�دد به�ا الرئي�س ب�اراك أوبام�ا الصي�ف‬

‫املاضي‪ ،‬وميكن للواليات املتحدة استهداف‬ ‫نق�اط احلص�ار بالطائ�رات املوجه�ة أو‬ ‫الغارات اجلوية‪ ،‬وميكنها تقدمي مساعدات‬ ‫عس�كرية وأس�لحة للدفاع والتي حتتاجها‬ ‫لوق�ف مروحيات اجليش من رمي البراميل‬ ‫املتفجرة على املناطق املدنية واملستشفيات‬ ‫وامل�دارس‪ ،‬وميك�ن للواليات املتحدة ش�ل‬ ‫القواعد التي يستخدمها النظام للطائرات‪.‬‬ ‫وتخت�م الصحيف�ة بالق�ول إن «ب�اور‬ ‫وإدارته�ا يكفتون على ما يبدو باإلس�تماع‬ ‫للتقارير «املرعبة» التي يقدمها مراقبو األمم‬ ‫املتح�دة‪ ،‬وإطالق تصريحات غاضبة وبعد‬ ‫ذلك التلويح بأيديهم ألنهم غير قادرين على‬ ‫إقناع فالدميير بوتني‪ ،‬وهو أداء لن يتعامل‬ ‫معه املؤرخني برحمة عندما يتساءلون عن‬ ‫الس�بب الذي منع القوة العظمى في العالم‬ ‫من التحرك ووقف املذبحة‪.‬‬ ‫األرمن يهربون‬ ‫وفي تقرير مختلف عن الوضع امليداني‬ ‫ف�ي الالذقية حتدث�ت الصحيفة عن األرمن‬ ‫الس�وريني الذي ظل�وا بعيدين عن احلرب‬ ‫قب�ل أن تصلهم ف�ي منطق�ة الالذقية حيث‬ ‫أجبر الكثيرون منهم على الهروب مبالبس‬ ‫النوم‪.‬فق�د ظلت بلدة كس�ب احلدودية مع‬ ‫تركي�ا محمية وحلد بعيد م�ن املعارك التي‬ ‫تدور في بقية أنحاء سوريا‪.‬‬ ‫ولكنه�ا انتقلت ف�ي األي�ام األخيرة إلى‬ ‫مرك�ز اهتمام املقاتلني وحمل�ة لبناء قواعد‬ ‫له�م ورافق ه�ذا حملة تضليل عل�ى مواقع‬ ‫التواصل اإلجتماعي‪.‬وكان يعيش في بلدة‬ ‫كسب أقليات أرمنية ومسيحية وتركمانية‪،‬‬ ‫ولكن وصول املقاتلين اجلهاديني أدى إلى‬ ‫موجة رحيل منها للقرى القريبة‪.‬‬

‫وتق�ول الصحيف�ة إن ال أهمي�ة‬ ‫استراتيجية للبلدة بالنسبة للمعارضة إال‬ ‫بكونها إجن�ازا رفع من معنوي�ات املقاتلني‬ ‫الذين أجبروا على التراجع من عدة مناطق‬ ‫في اآلونة األخيرة‪.‬‬ ‫ولك�ن التط�ور األهم هو دع�وة عدد من‬ ‫النج�وم املعروفني حلماي�ة األرمن مما دعا‬ ‫الواليات املتحدة للتعبير عن «قلقها البالغ‬ ‫من هذا التطور»‪.‬في إشارة للتغريدات التي‬ ‫أطلقتها العارضة املعروفة كيم كاردش�يان‬ ‫وهي أرمنية األصل‪ ،‬وبالتساوق مع رحيل‬ ‫األرم�ن ودع�وات حمايته�م ق�ام مؤيدون‬ ‫للنظام بحمل�ة دعائية واس�عة اتهموا فيه‬ ‫املقاتلين بارت�كاب عملي�ات قت�ل جماعية‬ ‫وتش�ويه كنائ�س تاريخي�ة وهو م�ا نفته‬ ‫أوساط املعارضة‪.‬‬ ‫ولك�ن األرم�ن مث�ل بقي�ة ال�ـ ‪ 7‬ماليين‬ ‫س�وري الذي�ن أصبح�وا مش�ردين الي�وم‬ ‫يرك�زون عل�ى بن�اء حيواته�م‪ ،‬وجل�أت‬ ‫‪ 30‬عائل�ة أرمني�ة عل�ى األقل لبل�دة أجنار‬ ‫اللبناني�ة وتقدم ش�هادات بعضهم إضاءة‬ ‫عل�ى األح�داث‪ .‬فق�د ه�رب حوال�ي ‪2.500‬‬ ‫ش�خص من س�كان البل�دة في غض�ون ‪48‬‬ ‫ساعة من الهجوم‪.‬‬ ‫ويقولون إن مصير من بقي أو لم يرغب‬ ‫باملغ�ادرة غي�ر مع�روف نظ�را النقط�اع‬ ‫وس�ائل اإلتص�ال معها‪.‬ولكنه�م قال�وا إنه‬ ‫لم يحدث قتل واسع إال حالة وفاة واحدة‪،‬‬ ‫وهي مدرسة أصابتها رصاصة قناص وهي‬ ‫حتاول اله�رب بس�يارتها‪ .‬ويتذكر س�كان‬ ‫كسب األرمن أنهم هجروا وقتلوا في الفترة‬ ‫التي تفككت فيه�ا اإلمبراطورية العثمانية‬ ‫وها هم بع�د ‪ 100‬عام بالضبط «يش�ردون‬ ‫م�رة أخ�رى» حس�ب ق�ول زوج�ة م�زارع‬ ‫وصل�ت إل�ى لبنان‪.‬ولكنه�ا قال�ت «احلمد‬

‫لله ه�ذه املرة ل�م حت�دث مجزرة»‪.‬ويقول‬ ‫الس�كان إن الهج�وم ش�ن م�ن األراض�ي‬ ‫التركية وبدأ في الس�اعة اخلامسة صباحا‬ ‫يوم ‪ 21‬آذار‪/‬مارس حيث استيقظ السكان‬ ‫على صوت املدافع‪.‬‬ ‫وب�دأ بالهج�وم عل�ى نقطتي ح�دود لم‬ ‫تك�ن مهي�أة للصم�ود أم�ام الهج�وم الذي‬ ‫ش�اركت في�ه جبه�ة النص�رة وأح�رار‬ ‫الش�ام وبعده�ا س�قط املعب�ر احل�دودي‬ ‫بي�د مقاتل�ي املعارض�ة‪.‬وكان الس�كان ق�د‬ ‫حض�روا لعملي�ات إجالء حي�ث طلبوا من‬ ‫النس�اء واألطف�ال التجمع ف�ي بلدة نبعني‬ ‫الت�ي ترتب�ط بش�ارع خلف�ي م�ع الالذقية‬ ‫ويق�ول مزارع م�ن البلدة أن الن�اس كانوا‬ ‫يصرخون ويبكون ولم يكن معهم أي شيء‬ ‫وبعضهم كان في ثي�اب النوم «كان وضعا‬ ‫مثيرا للحزن»‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن الفوض�ى اس�تطاع‬ ‫بعضهم حمل كواشين البي�وت معهم حتى‬ ‫ال تضيع ممتلكاتهم‪.‬‬ ‫ولكن البقية تركوا األش�ياء الثمينة في‬ ‫بيوته�م وهرب�وا بلباس�هم فقط‪.‬وبحل�ول‬ ‫‪ 23‬آذار‪/‬م�ارس وص�ل املقاتل�ون وس�ط‬ ‫البلدة‪ ،‬ويش�ير الس�كان الس�قاط األتراك‬ ‫طائرة سورية كدليل على الدور التركي في‬ ‫سقوط كسب‪.‬‬ ‫ولك�ن دبلوماس�يا تركي�ا نقل�ت عن�ه‬ ‫قول�ه لم يتم الس�ماح للمقاتلني اس�تخدام‬ ‫األراض�ي التركي�ة عن قصد‪.‬وتق�ول امراة‬ ‫أن بع�ض مقاتل�ي النص�رة طلب�وا منه�ا‬ ‫الع�ودة وع�دم الهرب م�ن البل�دة‪ ،‬ولكنها‬ ‫خافت وقالت لهم «كلوا وخذوا ما تشاؤون‬ ‫لك�ن ال تدم�روا البي�ت» وح�اول املقاتلون‬ ‫التأكيد أنهم لم ميس�وا أو يشوهوا كنيسة‬ ‫في كسب‪.‬‬

‫«حوارات صريحة وجريئة» بدون وسطاء مللك األردن مع رفاق السالح ومفاصل اجملتمع‬ ‫واألمير حسن بن طالل «ال يعلم شيئا» عن خطة كيري والوطن البديل‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫ق�د توح�ي ضمني�ا إجاب�ة األمي�ر حس�ن‬ ‫ب�ن طلال على س�ؤال وج�ه له ح�ول خطة‬ ‫كي�ري والوطن البديل في إحدى املناس�بات‬ ‫اإلجتماعي�ة باملوق�ف الرس�مي األردن�ي‬ ‫وه�و يؤك�د ع�دم وج�ود معلوم�ات لدي�ه‬ ‫باخلصوص‪.‬‬ ‫جن�رال م�ن املتقاعدي�ن العس�كريني‬ ‫املعتدلين ه�و محمد رس�ول العمايرة س�أل‬ ‫األمير حس�ن خالل مأدبة غداء عن ما يتردد‬ ‫حول الوطن البديل في األردن وخطة الوزير‬ ‫األمريكي جون كيري‪.‬‬ ‫ردة فع�ل األمي�ر األردن�ي كان�ت عل�ى‬ ‫ش�كل تذكي�ر بع�دم وج�ود معطي�ات لدي�ه‬ ‫باخلصوص مش�يرا إل�ى أن املس�ؤول ليس‬ ‫بأعلم من السائل‪.‬‬ ‫عل�ى نح�و أو آخ�ر يب�دو أن املتقاعدي�ن‬ ‫العسكريني في األردن الذين تتموقع داخلهم‬ ‫عقي�دة قتالي�ة ض�د إس�رائيل كان�وا ط�وال‬ ‫األس�ابيع املاضي�ة األكث�ر إنش�غاال بأخطار‬ ‫خط�ة كي�ري املفترض�ة عل�ى األردن‪ ،‬األم�ر‬

‫ال�ذي يب�رر علن�ا إش�تباكهم السياس�ي مع‬ ‫نظريات وسيناريوهات الوطن البديل الذي‬ ‫أصب�ح م�ن جه�ة مقابل�ة ذريع�ة لتأخير كل‬ ‫اإلصالحات بالنسبة لبعض األوساط‪.‬‬ ‫ب�دأ سلس�لة اخمل�اوف رئي�س ال�وزراء‬ ‫األسبق معروف البخيت وهو جنرال متقاعد‬ ‫أثارموجة من اجلدل والحقا الهلع السياسي‬ ‫عندم�ا ح�ذر علن�ا م�ن «اوس�لو ‪ »2‬وخ�داع‬ ‫األردن‪.‬‬ ‫الحقا إنض�م الفريق عبد اله�ادي اجملالي‬ ‫وه�و سياس�ي محنك وم�ن أب�رز اجلنراالت‬ ‫املتقاعدي�ن إل�ى رك�ب احملذرين م�ن أخطار‬ ‫حقيقية وأساسية قد تؤدي كما قال مباشرة‬ ‫لـ»الق�دس العربي» إلحتقان�ات داخلية في‬ ‫ح�ال عدم وجود إدارة كفؤة في التعاطي مع‬ ‫خط�ة كيري التي وصفها أحمد عبيدات وهو‬ ‫ايضا جن�رال أمن�ي ورئي�س وزراء متقاعد‬ ‫بانها س�تؤدي إلى وجود «مس�خ سياس�ي»‬ ‫عل�ى ش�كل دول�ة مندمج�ة ت�ؤذي األردن‬ ‫وفلسطني‪.‬‬ ‫عملي�ا وسياس�يا ال يلام املتقاع�دون‬ ‫العس�كريون قياس�ا بتضحياتهم األساسية‬ ‫ف�ي بن�اء الدول�ة األردني�ة احلديث�ة عل�ى‬ ‫مخاوفه�م‪ ،‬األم�ر ال�ذي يتفهم�ه بوض�وح‬

‫وزيرة اخلارجية اإليطالية حتذر من‬ ‫ركود مقلق في األزمة السورية‬ ‫■ روم�ا ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬ح�ذرت وزيرة‬ ‫اخلارجية االيطالية فيديريكا موغيريني‬ ‫امس اخلميس من أن الوضع في س�وريا‬ ‫وصل إلى «ركود مقلق للغاية»‪.‬‬ ‫ونقلت وكال�ة األنباء اإليطالية (أكي)‬ ‫ع�ن موغيريني قولها «الوضع الس�وري‬ ‫ال يتميّ �ز بغاي�ة التعقي�د وحس�ب‪ ،‬ب�ل‬ ‫وص�ل إلى رك�ود مقلق للغاي�ة»‪ ،‬محذرة‬ ‫م�ن أن «اإلحب�اط احلال�ي عل�ى الصعيد‬ ‫الدبلوماس�ي من ش�أنه إضعاف مساعي‬ ‫احللول السياسية لألزمة السورية»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت موغيريني أنه «ف�ي الوقت‬ ‫الراهن ال يبدو أن هناك أي تأثير مباش�ر‬ ‫للتوترات مع روس�يا على جبهة الصراع‬ ‫في س�وريا»‪ ،‬لكن «م�ن الواض�ح أن هذا‬

‫املوض�وع‪ ،‬إلى جان�ب املفاوض�ات حول‬ ‫البرنام�ج النووي اإليران�ي والوضع في‬ ‫أفغانس�تان وعدد م�ن امللف�ات األخرى‪،‬‬ ‫ميكن أن يزيد وبسهولة من تعقيد الوضع‬ ‫ً‬ ‫أصال‪ ،‬وال�ذي نأم�ل بالتمكن من‬ ‫املتوت�ر‬ ‫حله في أقصر وقت ممكن»‪.‬‬ ‫وأش�ارت موغيرين�ي إل�ى أن�ه «له�ذا‬ ‫الس�بب أيضا شددت ايطاليا وغيرها من‬ ‫البلدان منذ البداية على ضرورة احلفاظ‬ ‫عل�ى أف�ق الش�راكة م�ع روس�يا قائما»‪،‬‬ ‫منوهة بأنه «في إيطاليا كان هناك تركيز‬ ‫كبيرعلى البعد اخل�اص بالطاقة»‪ ،‬بينما‬ ‫«يجدر بنا التركيز عل�ى النهج التعاوني‬ ‫حل�ل األزم�ات‪ ،‬اإلقليمي�ة أوال وقب�ل كل‬ ‫شيء‪ ،‬ثم العاملية أيضا»‪.‬‬

‫القصر امللك�ي حيث كان امللك عبدالله الثاني‬ ‫ش�خصيا يجتم�ع بنخب�ة م�ن اجلن�راالت‬ ‫املتقاعدين حتديدا في منزل اللواء العمايرة‬ ‫ال�ذي توجه باإلستفس�ار احلائر في حضرة‬ ‫األمير حسن قبل ثالثة أيام‪.‬‬ ‫جتته�د غرفة الق�رار األردني�ة بوضوح‬ ‫ف�ي طمأن�ة الرأي الع�ام وقي�ادات اجملتمع‬ ‫احملل�ي فيم�ا يتراج�ع فعلا حي�ز اإلهتمام‬ ‫بخط�ة كيري التي يبدو أنه�ا طويلة األجل‬ ‫مم�ا إس�تدعى الحقا حت�ى تأجي�ل لقاءات‬ ‫وحوارات كانت تخطط لعقد مؤمتر وطني‬ ‫ع�ام وش�عبي مض�اد كان سيش�ارك في�ه‬ ‫سياس�يون كب�ار م�ن بينه�م عب�د الهادي‬ ‫اجملالي وطاهر املصري‪.‬‬ ‫امللم�وس ف�ي اآلون�ة األخي�رة أن القصر‬ ‫امللك�ي يهتم بالتواصل م�ع فعاليات اجملتمع‬ ‫وقواه األساس�ية حيث يكمل امللك شخصيا‬ ‫جول�ة ح�وارات بدأه�ا كتقلي�د م�ع رف�اق‬ ‫السلاح القدام�ي‪ -‬كم�ا وصفه�م‪ -‬م�ن‬ ‫املتقاعدين العسكريني حيث نظمت جلسات‬ ‫وح�وارات م�ع نخبة واس�عة م�ن متقاعدي‬ ‫العس�كر اس�تثنت بعض الذين وقعوا منهم‬ ‫على بيانات تعارض النظام والقصر‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذه احل�وارات وغيره�ا ب�دا أن‬

‫املل�ك يح�رص بصفة مباش�رة عل�ى تعزيز‬ ‫إستقاللية القرار الوطني وطمأنة املساحات‬ ‫القلقة في اجملتمع والرد بشفافية على بعض‬ ‫التس�اؤالت التي تتجول في أذه�ان الناس‬ ‫ب�دال من ت�رك الرواي�ة لنش�طاء مناكفني أو‬ ‫ملس�ؤولني في حلق�ات اإلدارة ال يصغى لهم‬ ‫الناس‪.‬‬ ‫من هنا جدد املل�ك التأكيد على أن الوطن‬ ‫البديل ليس خيارا وأن أي مس�اهمة أردنية‬ ‫ف�ي مفاوض�ات كي�ري الحقا س�تبرمج على‬ ‫أس�اس ش�عار»املصلحة األردنية أوال» ومن‬ ‫املنطل�ق نفس�ه تق�دم القص�ر امللك�ي بخطة‬ ‫ش�املة عبر هيئات إستشارية كلفت بإجراء‬ ‫تدوين وتوثيق والحقا تدقيق وحتقيق بكل‬ ‫ما يتردد ويشاع حول ملفات الفساد‪.‬‬ ‫يبدو أن مؤسس�ة القرار األردني في طور‬ ‫قرار سياسي يرفض إبقاء تساؤالت الفساد‬ ‫معلق�ة خصوص�ا في ظ�ل ضع�ف مصداقية‬ ‫البرملان في سياق مكافحة ملفات الفساد أو‬ ‫حتى التحقيق فيها‪.‬‬ ‫موج�ة الش�فافية الت�ي دفعه�ا الق�رار‬ ‫املرجع�ي جتد تأيي�دا في اجملتم�ع وحتاول‬ ‫إع�ادة جتمي�ع الص�ورة املش�تتة بعدم�ا‬ ‫تض�ررت هيبة الدولة واإلص�رار امللكي على‬

‫ع�دم وجود حماية من أي نوع مللفات فس�اد‬ ‫وع�دم وج�ود إحتم�االت ميك�ن أن ت�ورط‬ ‫اململك�ة بالوطن البديل يتس�بب في إرتياح‬ ‫ع�ام ف�ي مفاصل اجملتم�ع في ظ�رف إقليمي‬ ‫حساس وإقتصادي معقد‪.‬‬ ‫وق�د أحملت مص�ادر عليم�ة إل�ى ان كالم‬ ‫املل�ك قبل أس�ابيع ع�ن فرية وكذب�ة الوطن‬ ‫البدي�ل جاء ردا على ش�خصيات سياس�ية‬ ‫تش�ارك حالي�ا ف�ي إدارة احلك�م وق�د ب�دا‬ ‫أن إنقلاب بع�ض ه�ذه الش�خصيات على‬ ‫خطابه�ا وتغيير لهجتها الحقا خلطاب ملكي‬ ‫ح�اد حض�ر كدلي�ل عل�ى املص�در املقص�ود‬ ‫املروج إلسطوانة الوطن البديل‪.‬‬ ‫عل�ى ه�ذا األس�اس يعتق�د مراقب�ون أن‬ ‫حوارات القص�ر اجلريئة واملباش�رة مع قادة‬ ‫اجملتمع بدون وس�طاء توفر إنتاجية أعلى من‬ ‫إنتاجي�ة خطاب احلكوم�ة وحتى م�ن ماكينة‬ ‫اإلعلام الرس�مي الت�ي تنف�ق عليه�ا ماليين‬ ‫الدناني�ر دون أن تتمت�ع بحض�ور فاع�ل ف�ي‬ ‫أوصال وأوساط اجملتمع بدليل ان امللك يضطر‬ ‫للتحدث إلى الناس مباشرة في لقاءات مغلقة‬ ‫ومفتوح�ة ألن احللق�ات الوس�يطة ال تعم�ل‬ ‫بكف�اءة أو خامل�ة أو كان�ت وال زالت جزءا من‬ ‫اإلشكال الوطني العام‪.‬‬

‫امللك عبد الله الثاني‬

‫قراءة في مستجدات «معركة األنفال» اإلستراتيجية على الساحل السوري‬ ‫■ اس��طنبول ـ من عبد الهادي زاده‪ :‬فيما‬ ‫تش��تد «معرك��ة األنفال» في ري��ف الالذقية‪،‬‬ ‫يستميت الثوار الس��وريون في احلفاظ على‬ ‫املناطق التي قاموا بانتزاعها من قوات النظام‬ ‫السوري‪ .‬حيث أكد أحد قادة غرف العمليات‬ ‫العسكرية للمعركة ‪ -‬أن املسافة التي تفصل‬ ‫مقاتلي املعارضة ع��ن القصر اجلمهوري في‬ ‫ريف الالذقية تبلغ ‪ 4‬كم‪.‬‬ ‫ب��دوره توعد أحد القادة امليدانيني مبعركة‬ ‫األنفال «أبو موسى الشيش��اني»‪ ،‬باإلنتقام‬ ‫من‪ ،‬عل��ي كيال��ي (مع��راج أورال) ‪ -‬قائ��د‬ ‫إح��دى ميليش��يات نظ��ام األس��د م��ن «لواء‬ ‫اس��كندرون»‪ ،‬وامللقب بـ»ج��زار باني��اس»‪،‬‬ ‫املتهم بوقوفه خلف اجملازر الطائفية في رأس‬ ‫النبع والبيضا والبس��اتني‪ ،‬في ريف بانياس‬ ‫العام املاضي‪ ،‬التي غصت بيوتها بالقتلى من‬

‫األطفال والنس��اء والش��يوخ ‪ -‬توعد بقتله‪،‬‬ ‫والوص��ول ملعاقل النظام الس��وري‪ ،‬ذلك أن‬ ‫األخي��ر اته��م مقاتلي املعارضة باس��تهداف‬ ‫األرم��ن واألقلي��ات‪ ،‬األم��ر الذي نفت��ه قوات‬ ‫املعارضة املسلحة بشكل قاطع‪.‬‬ ‫يش��ار إلى أن ق��وات املعارض��ة قامت في‬ ‫حوالي الس��اعة التاسعة‪ ،‬مساء أمس االول‪،‬‬ ‫باس��تهداف مدين��ة «القرداح��ة» ‪ -‬معق��ل‬ ‫الش��بيحة ومس��قط رأس حاف��ظ األس��د ‪-‬‬ ‫مبجموع��ة م��ن صواريخ غ��راد‪ ،‬مت توجيهها‬ ‫نحو املناطق العس��كرية الت��ي تغذي القوات‬ ‫احلكومية السورية‪.‬‬ ‫وأك��د أحد ق��ادة «كتائب أنصار الش��ام»‬ ‫ املنضوية حتت لواء اجلبهة اإلس�لامية ‪-‬‬‫إحكام القبضة على بعض العناصر اإليرانية‬ ‫وعناص��ر من فرقة النخبة مبليش��يات حزب‬

‫الل��ه اللبنان��ي‪ ،‬في كمني نوعي أس��فل البرج‬ ‫‪ .45‬يذكر أن قوات املعارضة املس��لحة قامت‬ ‫في وقت متأخر من الليلة قبل املاضية‪ ،‬بقتل‬ ‫‪ 12‬من قوات النظام السوري في الطريق بني‬ ‫كسب والبدروسية‪ ،‬كما أفاد أحد املشاركني‬ ‫في ذلك الكمني‪.‬‬ ‫وصباح امس قامت ق��وات كتائب أنصار‬ ‫الشام باس��تهداف قوات النظام‪ ،‬في محيط‬ ‫قريت��ي قس��طل مع��اف وزن��زف بصواريخ‬ ‫غراد‪ ،‬والهاون من عي��ار ‪ 120‬ملم‪ ،‬كما صرح‬ ‫بذلك ناشطون عسكريون‪.‬‬ ‫وس��بق ذلك إغالق قوات النظام السوري‬ ‫ملط��ار «حميميم»‪ ،‬ف��ي مدينة جبل��ة والطرق‬ ‫املؤدي��ة إليه‪ ،‬إثر اس��تهدافه م��ن قبل األلوية‬ ‫العس��كرية التابع��ة لق��وات املعارض��ة‪،‬‬ ‫بصواري��خ غ��راد‪ ،‬أصابت أهدافها بحس��ب‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫أحد القادة العس��كريني في ق��وات املعارضة‬ ‫السورية‪ .‬وكان رد النظام على تلك األحداث‪،‬‬ ‫بحش��د قوات عس��كرية في مواجه��ة قوات‬ ‫املعارضة املس��لحة‪ ،‬ملنعها م��ن التقدم‪ ،‬ومن‬ ‫ً‬ ‫ضم��ن ذلك ً‬ ‫عس��كريا يضم أكث��ر من ‪70‬‬ ‫رتال‬ ‫آلية عس��كرية‪ ،‬مع اس��تمرار قص��ف املناطق‬ ‫احمل��ررة بالصورايخ والبرامي��ل املتفجرة‪ ،‬ما‬ ‫أدى إلحراق مس��احات هائلة م��ن الغابات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وإخضرارا‬ ‫ف��ي منطقة تع��د األكثر خصوب��ة‬ ‫في سوريا‪.‬‬ ‫يذك��ر أن اإلع�لام الس��وري الرس��مي ال‬ ‫يزال ينفي س��قوط الب��رج ‪ ،45‬بيد‪ ‬املعارضة‪،‬‬ ‫بالرغم من انتشار أش��رطة فيديو على موقع‬ ‫اليوتي��وب تؤكد حتري��ره من ق��وات النظام‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫وتكمن أهمية معرك��ة األنفال في أنها تعد‬

‫م��ن املعارك االس��تراتيجية‪ ،‬التي خططت لها‬ ‫الكتائ��ب املس��لحة املعارضة لنظام األس��د‪،‬‬ ‫واعتبرت ناجحة‪ ‬بحس��ب خبراء عسكريني‪،‬‬ ‫حي��ث ش��ارك في‪ ‬تنفيذه��ا كل م��ن جبه��ة‬ ‫النصرة‪ ،‬واجلبهة اإلسالمية «كتائب أنصار‬ ‫الش��ام‪ »،‬وحرك��ة ش��ام اإلس�لام‪ ،‬وكتيب��ة‬ ‫نص��رة املظل��وم‪ ،‬بحس��ب ق��ادة ميداني�ين‬ ‫بارزي��ن‪ .‬إذ ب��دأت املعرك��ة مبباغت��ة ق��وات‬ ‫النظ��ام والتوغ��ل داخل األراضي الس��ورية‬ ‫م��ن جهة بل��دة كس��ب‪ ،‬ومعبره��ا املطل على‬ ‫تركيا‪ ،‬إلى قس��طل معاف فالس��مرا‪ ،‬وقرية‬ ‫النبع�ين ‪ -‬غربي كس��ب ‪ -‬والصخ��رة وتلة‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلى البدروسية‪ ،‬ثم البرج ‪45‬‬ ‫النس��ر‪،‬‬ ‫الذي يع��د من أهم املكاس��ب االس��تراتيجية‬ ‫التي أصبحت بيد قوات املعارضة الس��ورية‬ ‫بحسب خبراء‪(.‬االناضول)‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫عبد األحد اسطيفو‪ :‬األرمن بحاجة حلماية بالفعل لكن من اعتداءات قوات األسد‬ ‫املعارضة السورية تنفي تعرض «أرمن كسب» ألي اعتداء وتؤكد أن دفاع النظام عن األقليات «كذبة»‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬نف�ى قي�ادي‬ ‫باجليش السوري احلر‪ ،‬امس اخلميس‪،‬‬ ‫أن يك�ون «أرم�ن» بلدة كس�ب‪ ،‬ش�مالي‬ ‫محافظة الالذقية غربي البالد‪ ،‬تعرضوا‬ ‫ألي اعتداء بعد سيطرة قوات املعارضة‬ ‫ً‬ ‫مؤك�دا أن‬ ‫عل�ى البلدة قب�ل أس�بوعني‪،‬‬ ‫األرمن‪ ‬ومقدس�اتهم ف�ي البل�دة حت�ت‬ ‫حمايتهم‪.‬‬ ‫وق�ال أن�س أب�و مال�ك‪ ،‬إن مقاتل�ي‬ ‫املعارض�ة من فصائل إسلامية أو تابعة‬ ‫للجي�ش احلر‪ ‬ل�م يتعرض�وا ألي م�ن‬ ‫الس�كان املتبقني في بلدة كس�ب س�واء‬ ‫أكان�وا أرمن أو‪ ‬غيرهم‪ ،‬ب�ل على العكس‬ ‫اعتبروه�م حتت‪ ‬حمايته�م وعملوا على‬ ‫تأمني‪ ‬كافة احتياجاتهم‪.‬‬ ‫ويق�ود النظ�ام الس�وري‪ ،‬من�ذ‬ ‫أس�بوعني‪ ،‬عبر وسائل إعالمه ووسائل‬ ‫التواص�ل االجتماع�ي التابع�ة ملواليه‪،‬‬ ‫حملة‪ ‬دعائي�ة كبي�رة مفاده�ا أن األرمن‬ ‫ف�ي كس�ب يتعرض�ون العت�داءات م�ن‬ ‫قبل قوات املعارضة التي س�يطرت على‬ ‫البل�دة احلدودي�ة م�ع تركي�ا‪ ،‬وعجزت‬ ‫قواته عن استعادتها‪.‬‬ ‫ومنذ بداية األس�بوع املاضي‪ ،‬أعلنت‬ ‫فصائ�ل إسلامية مثل جبه�ة «النصرة»‬ ‫وحركة «شام» اإلسالمية وأخرى تابعة‬ ‫للجي�ش احلر‪ ،‬ع�ن إطلاق معركتين‬ ‫باس�م‪« ‬األنفال» و»أمه�ات الش�هداء»‪،‬‬ ‫تس�تهدف مناطق‪ ‬تس�يطر عليه�ا قوات‬ ‫النظام شمالي محافظة الالذقية (غرب)‬ ‫ذات الغالبية العلوية‪ ،‬التي ينحدر منها‬ ‫رأس النظام بشار األسد‪ ،‬ومعظم أركان‬ ‫حكمه وقادة أجهزته األمنية‪.‬‬ ‫واستطاعت قوات املعارضة السيطرة‬ ‫عل�ى مدين�ة «كس�ب» االس�تراتيجية‬ ‫الت�ي يوج�د فيها س�كان م�ن «األرمن»‪،‬‬ ‫ومعبره�ا احل�دودي م�ع تركي�ا‪ ،‬وعلى‬ ‫قرية وساحل‪« ‬السمرا» أول منفذ بحري‬ ‫له�ا عل�ى البح�ر املتوس�ط‪ ،‬وع�دد م�ن‬ ‫املواقع األخرى القريبة منها‪.‬‬

‫وأوضح أبو مالك أن مقاتلي املعارضة‬ ‫يحاول�ون ف�ي جمي�ع املناط�ق الت�ي‬ ‫يس�يطرون عليها‪ ،‬تق�دمي أفضل صورة‬ ‫للتس�امح وحس�ن املعاملة مع السكان‪،‬‬ ‫لكي يثبتوا لهم كذب روايات النظام التي‬ ‫يحاول أن يصور من خاللها‪ ‬بأن احلرب‬ ‫في البالد بني «متشددين وأقليات»‪.‬‬ ‫وأضاف أن حقيقة املعركة في سوريا‬ ‫ه�ي بني ش�عب مظلوم يطال�ب باحلرية‬ ‫ونظ�ام قت�ل أكثر م�ن ‪ 150‬ألف ش�خص‬ ‫ً‬ ‫فضال عن عشرات آالف‬ ‫خالل ‪ 3‬سنوات‪،‬‬ ‫املعتقلني واملفقودين‪.‬‬ ‫ولف�ت أب�و مال�ك إل�ى أن ق�وات‬ ‫املعارضة س�يطرت على البلدة (كسب)‬ ‫ولم تتعرض ألحد من سكانها أو ألي من‬ ‫املقدس�ات‪ ،‬باملقابل تقوم‪ ‬ق�وات النظام‬ ‫منذ أس�بوعني بقصف البل�دة بالقذائف‬ ‫«العمي�اء» الت�ي ال متي�ز بين أرمن�ي أو‬ ‫مس�لم‪ ،‬في إش�ارة إل�ى قذائ�ف الهاون‬ ‫الت�ي متطر‪ ‬به�ا ق�وات النظ�ام بكثاف�ة‬ ‫البل�دة من�ذ س�يطرة ق�وات املعارض�ة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن مقاتل�ي املعارضة «ال‬ ‫ٍ‬ ‫مع�اد ألي م�ن أطياف‬ ‫يحمل�ون أي فك�ر‬ ‫ً‬ ‫مستش�هدا‪ ‬بحادثة‬ ‫الشعب الس�وري»‪،‬‬ ‫إطالق س�راح راهبات «معل�وال» الالتي‬ ‫أكدن حتى على وس�ائل اإلعالم التابعة‬ ‫للنظ�ام أنه�ن متتع�ن مبعاملة حس�نة‪،‬‬ ‫ول�م يف�رض عليه�ن أح�د أي ش�يء‬ ‫يخالف عقيدتهن أو مينعن من ممارس�ة‬ ‫طقوسهن الدينية‪.‬‬ ‫وبدت‪ ‬راهب�ات «معل�وال» ال�ـ‪،13‬‬ ‫ومحتجزيهن‪ ‬م�ن جبه�ة «النص�رة» في‬ ‫حال من التفه�م واأللفة‪ ،‬توصل�وا إليها‬ ‫رغم‪ 4 ‬أشهر من «التعايش االضطراري»‪،‬‬ ‫فتبادل�وا عب�ارات الش�كر وامل�ودة‬ ‫وال�وداع قبيل امتام عملي�ة تبادلهن مع‬ ‫‪ 150‬معتقلة س�ورية من سجون النظام‪،‬‬ ‫الش�هر املاضي‪ ،‬وظه�ر ذل�ك جلي�ا ف�ي‬ ‫فيديو بثته «جبه�ة النصرة» على موقع‬

‫«يوتيوب»‪.‬‬ ‫وقالمحمدسرميني‪ ،‬مستشار‪ ‬رئيس‬ ‫احلكوم�ة الس�ورية املؤقت�ة التابع�ة‬ ‫للمعارض�ة بعد زيارته لكسب‪ ،‬الس�بت‬ ‫املاض�ي‪ ،‬إن النظ�ام ق�ام بإجلاء معظم‬ ‫سكان املدينة قبيل سيطرة اجليش احلر‬ ‫عليه�ا‪ ،‬لك�ن ما ي�زال يوج�د فيها بعض‬ ‫العجائز م�ن «األرمن» وهم حتت حماية‬ ‫اجلي�ش احل�ر كم�ا الكنائس واملس�اجد‬ ‫املوجودة في املدينة‪.‬‬ ‫وأوض�ح املستش�ار م�ن خلال‬ ‫مش�اهداته ف�ي البل�دة‪ ،‬أن مقاتل�ي‬ ‫املعارض�ة يحرصون‪ ‬على‪ ‬ع�دم دخ�ول‬ ‫حت�ى املن�ازل الفارغة في كس�ب‪ ،‬وذلك‬ ‫ً‬ ‫حرصا على «حرمة أمالك الغير»‪.‬‬ ‫وقال قيادي مس�يحي معارض لنظام‬ ‫بشار األس�د‪ ،‬امس اخلميس‪ ،‬إن األرمن‬ ‫ف�ي بل�دة «كس�ب» ‪ ،‬ش�مالي الالذقي�ة‪،‬‬ ‫غربي‪ ‬البلاد‪ ،‬وغيره�ا م�ن املناط�ق‬ ‫السورية بحاجة حلماية بالفعل لكن من‬ ‫اعتداءات قوات النظام‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د األح�د اس�طيفو‪ ،‬عض�و‬ ‫االئتالف الس�وري املعارض‪ ،‬إن األرمن‬ ‫في كس�ب بحاجة حلماية من اعتداءات‬ ‫ق�وات النظ�ام الس�وري الت�ي تق�وم‬ ‫بقصف البلدة بكثافة بعد سيطرة قوات‬ ‫املعارضة عليها قبل أسبوعني‪.‬‬ ‫وأوض�ح اس�طيفو أن م�ا ي�روج ل�ه‬ ‫النظ�ام وحلفائ�ه الروس ح�ول األرمن‬ ‫ف�ي كس�ب ه�و «مبالغ�ة»‪ ،‬خاص�ة أن‬ ‫ع�دد العائلات األرمنية‪ ‬الت�ي كانت في‬ ‫البلدة‪ ‬قب�ل ان�دالع املع�ارك الدائرة منذ‬ ‫أس�بوعني فيه�ا ال يتج�اوز اخلمسين‬ ‫عائلة فقط‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن «املبالغة والتهويل» من‬ ‫قبل النظام وروس�يا يدل على «التخبط‬ ‫والضعف» بعد العج�ز عن صد هجمات‬ ‫قوات املعارضة في جبهة الساحل‪.‬‬ ‫ف�ي س�ياق متص�ل‪ ،‬أش�ار عض�و‬ ‫االئتلاف إل�ى أن النظ�ام يصور نفس�ه‬

‫سيدة سورية ارمنية تشعل شموع داخل كنيسة القديس سركس في دمشق‬ ‫على أن�ه «حامي األقليات» في س�وريا‪،‬‬ ‫في حني‪ ‬أنه يستخدم هذه «البروباغندا‬ ‫الكاذبة» في حماية نفسه‪.‬‬ ‫وأوض�ح‪ ‬أن سياس�ة احلص�ار‬ ‫والتجوي�ع والقص�ف العش�وائي الت�ي‬

‫تنتهجه�ا ق�وات النظام بح�ق الكثير من‬ ‫املناط�ق الس�ورية ال متي�ز بين س�كان‬ ‫تل�ك املناط�ق س�واء أكان�وا مس�لمني أو‬ ‫علويني أو أرمن‪ ‬وإمنا هي «عقاب جماعي‬ ‫للشعب»‪.‬‬

‫مكتب لتوثيق الكيميائي السوري‪ :‬النظام لم ينقل‬ ‫أي شحنة منذ شهر ومعارك «الساحل» ذريعة‬

‫■ عواصم ـ األناضول‪ :‬قال عضو في مكتب مس�تقل‬ ‫لتوثيق‪ ‬املل�ف الكيميائي الس�وري‪ ،‬امس اخلميس‪ ،‬إن‬ ‫النظ�ام اس�تثمر‪ ‬معارك «الس�احل» الت�ي بدأتها قوات‬ ‫املعارض�ة قب�ل أس�بوعني‪ ،‬للمماطل�ة بش�كل أكبر‪ ‬ف�ي‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن‬ ‫تسليم مخزونه من األسلحة الكيميائية‪،‬‬ ‫آخر شحنة‪ ‬مت نقلها خارج البالد كانت قبل شهر‪.‬‬ ‫وقال نضال ش�يخاني مس�ؤول العالقات اخلارجية‬ ‫ف�ي «مكتب‪ ‬توثي�ق املل�ف الكيميائ�ي في س�وريا»‪ ،‬إن‬ ‫جم�د عمليات نقل الكيميائي قبل حوالي ش�هر‪،‬‬ ‫النظام ّ‬ ‫واتخ�ذ من مع�ارك «الس�احل» ذريعة لذل�ك‪ ،‬كون نقل‬ ‫مخ�زون الكيميائي يت�م عبر مرفأ الالذقي�ة على البحر‬ ‫املتوس�ط التي تدور فيها اش�تباكات عنيف�ة بني قوات‬ ‫املعارضة والنظام منذ أسبوعني‪.‬‬ ‫ومكتب «توثيق امللف الكيميائي في سوريا»‪ ،‬يُ عرف‬ ‫نفس�ه عل�ى أن�ه «مس�تقل» ومت تأسيس�ه في‪ ‬تش�رين‬ ‫األول‪/‬اكتوب�ر ‪ ،2012‬به�دف توثي�ق انته�اكات النظام‬ ‫واستخدامه لألسلحة الكيميائية في املناطق السورية‪،‬‬ ‫وجمع الدالئل والشهادات بخصوص ذلك‪.‬‬ ‫وعمل املكتب الذي يتخذ من‪ ‬بروكس�ل ً‬ ‫مقرا له‪ ،‬على‬ ‫متابعة عملية نقل اخمل�زون الكيميائي لدى النظام بعد‬ ‫ق�رار األخي�ر تس�ليمه نهاية الع�ام املاض�ي‪ ،‬من خالل‬

‫ناش�طني س�وريني عل�ى األرض واملنظم�ات الدولي�ة‬ ‫اخملتصة‪.‬‬ ‫وبعد تهديد الواليات املتحدة بش�ن عملية عسكرية‬ ‫ض�د النظ�ام الس�وري‪ ‬على خلفي�ة اتهام�ه بارت�كاب‬ ‫«مجزرة الكيميائي» بريف دمش�ق الت�ي راح ضحيتها‬ ‫قتيل‪ ،‬ق�رر النظ�ام الس�وري تس�ليم م�ا‬ ‫نح�و ‪1400‬‬ ‫ّ‬ ‫بحوزته من أسلحة كيميائية‪.‬‬ ‫وب�دأت عملي�ات نق�ل تل�ك األس�لحة عب�ر مين�اء‬ ‫الالذقية مطلع العام اجلاري‪ ،‬إال أن تسليم الدفعات من‬ ‫األسلحة‪ ‬تأخر‪ ‬عن‪ ‬البرنامج الزمني احملدد‪.‬‬ ‫وأوضح شيخاني أن النظام السوري نقل حتى اليوم‬ ‫أقل من نصف ما ميلك من األس�لحة وامل�واد الكيميائية‬ ‫التي ميلكها‪ ،‬وهو يعمل على املماطلة في تس�ليم اجلزء‬ ‫املتبق�ي‪ ،‬لـ»ابتزاز‪ ‬اجملتم�ع الدول�ي إلى‪ ‬حين تنظي�م‬ ‫االنتخابات الرئاس�ية القادمة ف�ي متوز‪/‬يوليو املقبل‪،‬‬ ‫والسكوت عن اجلرائم التي تقوم بها قواته»‪.‬‬ ‫وأعلن�ت وزارة اخلارجي�ة الروس�ية ف�ي بي�ان‬ ‫أصدرت�ه‪ ،‬اجلمع�ة‪ ،‬أن تصاع�د نش�اط م�ن أس�متهم‬ ‫بـ»املتطرفني»‪ ‬في سوريا يهدف إلى «عرقلة املفاوضات‬ ‫بني األطراف الس�ورية وتعطيل عملية ن�زع الكيميائي‬ ‫الس�وري»‪ ،‬ف�ي إش�ارة للمع�ارك األخيرة الت�ي بدأتها‬

‫قوات املعارضة في منطقة الس�احل السوري منذ بداية‬ ‫األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وحول ما متكن املكتب من توثيقه خالل عمله‪ ،‬أش�ار‬ ‫مس�ؤول العالق�ات اخلارجي�ة إلى أن املكت�ب متكن من‬ ‫توثي�ق ‪ 38‬عملي�ة اس�تخدام «مؤك�دة» لق�وات النظام‬ ‫لألس�لحة الكيميائية والغازات السامة في البالد خالل‬ ‫الس�نوات الثالثة املاضية‪ ،‬أبرزها‪ ‬ما يعرف بـ»مجزرة‬ ‫الكيميائ�ي» ف�ي الغوطتين الش�رقية والغربي�ة بريف‬ ‫دمش�ق (جنوب) آب‪/‬اغس�طس املاضي‪ ،‬وخان العسل‬ ‫بحلب (شمال) متوز‪/‬يوليو املاضي‪.‬‬ ‫وأش�ار ش�يخاني إل�ى أن هذه اإلحصائية ال تش�مل‬ ‫سوى احلاالت التي مت التثبت من وقوعها بشكل علمي‪،‬‬ ‫(ل�م يبيّ �ن املعايير املعتم�دة)‪ ،‬وال تعتمد‪ ‬عل�ى روايات‬ ‫ناشطني و»شائعات أو تهويالت»‪ ،‬حسب تعبيره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا إلمكانية شن‬ ‫وحول ترويج النظام السوري‬ ‫ً‬ ‫هجوما بأسلحة كيميائية‪ ‬في جوبر‬ ‫املعارضة املس�لحة‬ ‫ً‬ ‫متس�ائال‪« ،‬كيف للمعارضة التي‬ ‫بدمش�ق‪ ،‬رد املسؤول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مض�ادا للطي�ران أن متتل�ك منظومة‬ ‫صاروخا‬ ‫ال متل�ك‬ ‫متكامل�ة إلطالق صواريخ حتمل غازات س�امة‪ ،‬هذا إذا‬ ‫كانت متتكلها؟»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتسن حتى الساعة (‪ )12.30‬تغ‪ ،‬احلصول على‬ ‫ولم‬

‫وزير اخلارجية األمريكي‪:‬‬ ‫ال يوجد حل عسكري لألزمة في سوريا‬

‫تعليق من النظام الس�وري حول ما ذكره عضو املكتب‪،‬‬ ‫كما لم يتسن التأكد مما قاله من مصدر مستقل‪.‬‬ ‫ووج�ه النظ�ام الس�وري‪ ،‬نهاي�ة الش�هر‬ ‫املاضي‪ ،‬رس�التني إل�ى األمين الع�ام للأمم املتح�دة‬ ‫ب�ان كي م�ون وإلى مجل�س األمن الدول�ي بخصوص‬ ‫تخطيط «مجموعات إرهابية مسلحة» العتداء بسالح‬ ‫ً‬ ‫مستندا إلى ما قال إنه‬ ‫كيميائي‪ ‬في حي جوبر بدمشق‪،‬‬ ‫«رصد التصاالت السلكية‪ ‬بني مسلحني بهذا الشأن»‪.‬‬ ‫ومن�ذ بداي�ة األس�بوع املاض�ي‪ ،‬أعلن�ت فصائ�ل‬ ‫إسلامية مث�ل جبه�ة «النص�رة» وحرك�ة «ش�ام»‬ ‫اإلسلامية وأخ�رى تابع�ة للجيش احلر‪ ،‬ع�ن إطالق‬ ‫معركتني باسم‪« ‬األنفال» و»أمهات الشهداء»‪ ،‬تستهدف‬ ‫مناطق‪ ‬تس�يطر عليه�ا ق�وات النظام ش�مالي محافظة‬ ‫الالذقي�ة (غ�رب) ذات الغالبية العلوي�ة‪ ،‬التي ينحدر‬ ‫منه�ا رأس النظام بش�ار األس�د‪ ،‬ومعظ�م أركان حكمه‬ ‫وقادة أجهزته األمنية‪.‬‬ ‫واس�تطاعت ق�وات املعارضة الس�يطرة على مدينة‬ ‫«كس�ب» االس�تراتيجية الت�ي يوج�د فيه�ا س�كان من‬ ‫«األرم�ن»‪ ،‬ومعبره�ا احلدودي م�ع تركي�ا‪ ،‬وعلى قرية‬ ‫وساحل‪« ‬الس�مرا» أول منف�ذ بح�ري له�ا عل�ى البح�ر‬ ‫املتوسط‪ ،‬وعدد من املواقع األخرى القريبة منها‪.‬‬

‫شبكة حقوقية توثق أهم اإلنتهاكات بحق اإلعالميني في سوريا خالل آذار‬ ‫■ اس�طنبول ـ األناض�ول‪ :‬وثق�ت‬ ‫الشبكة الس�ورية حلقوق االنس�ان‪ ،‬أبرز‬ ‫االنته�اكات بح�ق اإلعالميني في س�وريا‬ ‫خالل شهر آذار‪/‬مارس املاضي‪ ،‬الذي شهد‬ ‫ً‬ ‫إعالميا‪ ،‬واختط�اف أو اعتقال ‪6‬‬ ‫مقت�ل ‪11‬‬ ‫آخرين‪ ،‬وإصابة ‪ 7‬ومداهمة ‪ 3‬منازل‪.‬‬ ‫ولفتت الش�بكة في تقرير لها إلى مقتل‬ ‫‪ 7‬إعالميين عل�ى ي�د الق�وات احلكومية‪،‬‬ ‫أحده�م تع�رض للتعذي�ب حت�ى امل�وت‪،‬‬ ‫فيم�ا ذك�رت الش�بكة أن تنظي�م «الدول�ة‬ ‫االسلامية ف�ي الع�راق والش�ام» ‪ ،‬قت�ل‬ ‫إعالميين اثنين‪ ،‬فيم�ا قت�ل آخ�ر على يد‬ ‫املعارضة املس�لحة‪ ،‬إضافة ملصرع إعالمي‬ ‫على يد مسلحني لم حتدد هويتهم‪.‬‬ ‫وف�ي التفاصي�ل قال�ت الش�بكة ف�ي‬ ‫بيانه�ا إن الق�وات احلكومي�ة قتل�ت ‪7‬‬

‫إعالميين أحده�م ع�ذب حت�ى امل�وت في‬ ‫املعتق�ل‪ ،‬بينم�ا اعتقل�ت اثن�ان وكانت قد‬ ‫افرج�ت ع�ن احدهما بع�د عدة س�اعات‪،‬‬ ‫فيم�ا اختطف�ت ق�وات ح�زب االحت�اد‬ ‫الدميقراطي ‪(PYD‬الك�ردي) ‪ 3‬إعالميني‬ ‫واطلق�ت س�راحهم فيما بعد‪ ،‬كم�ا داهمت‬ ‫من�زل إعالمي�ان غيرهم ف�ي محاولة منها‬ ‫العتقاله�م ‪ ،‬ف�ي حين أصي�ب ‪ 5‬اعالميني‬ ‫بن�ران الق�وات احلكومي�ة أثن�اء تغطي�ة‬ ‫االشتباكات ‪.‬‬ ‫وأش�ارت الش�بكة إل�ى « تعذي�ب‬ ‫االعالمي مروان اس�ماعيل عرس�ان حتى‬ ‫امل�وت ف�ي س�جون النظ�ام بدمش�ق بعد‬ ‫اعتقال�ه من�ذ أكث�ر م�ن ع�ام‪ ،‬ومقت�ل كل‬ ‫م�ن اإلعالم�ي عم�ر فري�د الش�حمة جراء‬ ‫القص�ف املدفع�ي مدين�ة بص�رى الش�ام‬

‫بريف درعا‪ ،‬واإلعالمي مصطفى احلمادي‬ ‫« أمي�ر أندلس�ي» مدي�ر صفح�ة «عدس�ة‬ ‫ش�اب راي�ق» أثن�اء تغطيت�ه االح�داث‬ ‫في خ�ان ش�يخون‪ ،‬والصحاف�ي الكندي‬ ‫عل�ي مصطف�ى نتيجة القص�ف بالبراميل‬ ‫املتفجرة على ح�ي احليدرية بحلب اثناء‬ ‫تغطيته االحداث‪ ،‬واإلعالمي محمد غالب‬ ‫الش�حري عض�و فري�ق قدس�يا االعالمي‬ ‫نتيج�ة قص�ف الطي�ران احلرب�ي عل�ى‬ ‫مدينته قدس�يا بريف دمشق ‪ ،‬واالعالمي‬ ‫عدي رضا زنيقة أثناء تغطية االشتباكات‬ ‫واألحداث في ريف القنيطرة ‪ ،‬واإلعالمي‬ ‫يوس�ف أحم�د اخلل�ف برص�اص قن�اص‬ ‫أثن�اء تغطيت�ه االحداث ف�ي مدينة مورك‬ ‫بحماة»‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعلق بـ «االنته�اكات من قبل‬

‫اجملموع�ات املس�لحة التابع�ة للقاع�دة‬ ‫أو املناهض�ة للحكوم�ة» ذك�رت الش�بكة‬ ‫أن عناص�ر «تنظي�م دول�ة الع�راق‬ ‫والش�ام» أعدم�ت إعالمي�ان ف�ي الرق�ة‪،‬‬ ‫فيم�ا قتل�ت مجموعات مس�لحة لم حتدد‬ ‫ً‬ ‫إعالمي�ا‪ ،‬بينما قتل آخ�ر بنيران‬ ‫هويته�ا‬ ‫املعارض�ة املس�لحة‪ ،‬كما خط�ف إعالمي‬ ‫وض�رب وع�ذب مل�دة خمس�ة أي�ام بي�د‬ ‫مجموع�ات مس�لحة ل�م حت�دد هويتها‪،‬‬ ‫فيم�ا أطل�ق س�راح ‪ 3‬صحافيين أجان�ب‬ ‫كان�وا محتجزي�ن ل�دى تنظي�م دول�ة‬ ‫العراق والش�ام منذ عدة أش�هر‪ ،‬في حني‬ ‫مت�ت مداهم�ة منزل إعالمي ف�ي حلب من‬ ‫قب�ل مجموع�ة مجهول�ة وقام�وا بضربه‬ ‫ومصادرة أدواته االعالمية «‪.‬‬ ‫وأوضح�ت الش�بكة أن تنظي�م دول�ة‬

‫وأوض�ح اصطيف�و أن ق�وات النظ�ام‬ ‫اعتقلت‪ ‬كبرئي�ل كورية‪ ‬القي�ادي ف�ي‬ ‫املنظمة اآلشورية الدميقراطية (مسيحي‬ ‫أرثودوكس�ي)‪ ‬قبل نح�و ‪ 100‬ي�وم‪ ،‬ولم‬ ‫تفل�ح جميع الدع�وات واملطالب�ات التي‬

‫الع�راق والش�ام أع�دم االعالميين‬ ‫«عبداملهيم�ن اجلاب�ر» و» س�عد جاجان»‬ ‫ف�ي الرق�ة‪ ،‬بع�د خطفهم�ا ف�ي ري�ف دير‬ ‫الزور قبل نحو عش�رة أيام ‪ ،‬حيث وجهت‬ ‫لهم�ا تهم�ة «ال�ردة املغلظ�ة والعم�ل م�ع‬ ‫مؤسس�ة‪Syrian Emergency Task‬‬ ‫‪.»Force‬‬ ‫كم�ا لفتت الش�بكة إلى مقت�ل االعالمي‬ ‫أحمد محمود العل�ي «أبو جعفر املنصور»‬ ‫مدي�ر تنس�يقية التضام�ن بدمش�ق‬ ‫برص�اص جماع�ات مس�لحة ل�م حت�دد‬ ‫هويتها في مخيم اليرموك بدمشق ‪ ،‬بينما‬ ‫قتل مراس�ل قناة امليادين عم�ر عبدالقادر‬ ‫بني�ران املعارضة املس�لحة اثناء تغطيته‬ ‫االش�تباكات املس�لحة ف�ي مط�ار دي�ر‬ ‫الزورالعسكري‪.‬‬

‫■ اجلزائ�ر ـ وكاالت‪ :‬أك�د وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة االمريك�ي جون كي�ري الذي‬ ‫ي�زور اجلزائر حاليا ام�س اخلميس انه‬ ‫ال يوجد حل عس�كري لالزمة في سورية‬ ‫وإمنا هناك حل سياس�ي مشددا على ان‬ ‫نظام بش�ار االسد لن يفلح في استرجاع‬ ‫شرعيته‪.‬‬ ‫وق�ال كي�ري‪ ،‬ف�ي كلم�ة ألقاه�ا‬ ‫ل�دى افتت�اح ال�دورة الثاني�ة للح�وار‬ ‫االس�تراتيجي اجلزائري األمريكي امس‬ ‫اخلمي�س «ال يوجد حل عس�كري لالزمة‬ ‫ف�ي س�ورية وإمنا هن�اك حل سياس�ي»‬ ‫‪ ،‬مضيف�ا أن�ه «بس�بب األش�خاص الذي‬ ‫قتل�وا في ه�ذه األزمة و اس�تعمال الغاز‬

‫■ بيروت ـ وكاالت‪ :‬جتاوز العدد الرس�مي‬ ‫لالجئين الس�وريني الذي�ن ف�روا إل�ى لبن�ان‬ ‫حاج�ز املليون امس اخلميس ليس�لط الضوء‬ ‫على الكارثة االنس�انية املتنامي�ة الناجمة عن‬ ‫احلرب األهلية الس�ورية وعبئها الضخم على‬ ‫الدول اجملاورة التي لم تستعد لذلك‪.‬‬ ‫وأطلق وزير الشؤون االجتماعية اللبناني‬ ‫رش�يد درباس امس اخلميس» نداء اس�تغاثة‬ ‫« ال�ى اجملتمع الدولي بع�د االعالن عن وصول‬ ‫عدد النازحني السوريني الى لبنان الى مليون‬ ‫نازح ‪.‬‬ ‫وق�ال درباس «في يوم إعالن املليون نطلق‬ ‫ف�ي آذان اجملتمعين العرب�ي والدول�ي مليون‬ ‫صرخة للتحذير واالستغاثة وتأكيد الشراكة‪.‬‬ ‫هذه مناس�بة لنداء إنساني وسياسي عنوانه‬ ‫لبنان ال ميكن أن يكون وحيدا»‪.‬‬ ‫أض�اف «ال يس�تطيع الك�وب أن يس�توعب‬ ‫أكث�ر من س�عته‪ ،‬فلبن�ان هو األصغ�ر واألكثر‬ ‫كثافة‪ ،‬فيما كثافة النازحني هي األعلى‪ ،‬فإن لم‬ ‫يتضافر اجملتم�ع العربي والدولي معنا لتحمل‬ ‫هذا الثقل االستثنائي فإن املسألة تصبح قنبلة‬ ‫بش�رية ال يس�لم منها أحد وال تعت�رف بحدود‬ ‫الدول»‪.‬‬ ‫وق�ال درب�اس «إن ه�ذا الن�زوح يس�تهلك‬ ‫القس�م األكب�ر من طاق�ات الدول�ة وخصوصا‬ ‫م�ن النواح�ي األمني�ة والتربوي�ة والضغ�ط‬

‫االقتصادي والصحي وتأمني الطاقة ومش�اكل‬ ‫الس�كن‪ .‬في الوقت الذي تقول دراس�ة الدولة‬ ‫اللبناني�ة أن األض�رار االقتصادي�ة على البلد‬ ‫تفوق ال‪ 7.5‬مليار دوالر امريكي»‪.‬‬ ‫وأض�اف «على الرغم من تفاق�م حجم حالة‬ ‫الطوارىء اإلنسانية والعواقب الوخيمة على‬ ‫لبن�ان‪ ،‬لم يتم متويل س�وى ‪ ٪13‬م�ن النداء‬ ‫اإلنساني»‪.‬‬ ‫وس�جلت املفوضية الس�امية لالمم املتحدة‬ ‫لش�ؤون الالجئين الالج�يء رق�م ملي�ون‬ ‫لطال�ب عم�ره ‪ 18‬عام�ا م�ن بل�دة حم�ص في‬ ‫مدينة طرابلس الس�احلية وذلك فيما وصفته‬ ‫باجتياز عالمة «مدمرة»‪.‬‬ ‫وبع�د م�رور ثلاث س�نوات عل�ى انطلاق‬ ‫ش�رارة االحتجاج�ات عل�ى حك�م الرئي�س‬ ‫الس�وري بش�ار األس�د أصبح�ت احل�رب‬ ‫الس�ورية واحدا م�ن أكبر عوام�ل االضطراب‬ ‫في الشرق االوسط وليس�ت هناك بادرة على‬ ‫انحسارها‪.‬‬ ‫وألن ع�دد س�كان لبن�ان أربع�ة ماليين‬ ‫نس�مة فقط فقد أصبح لديه أعل�ى معدل لتركز‬ ‫الالجئني في العالم مقارنة بعدد الس�كان‪ .‬وقد‬ ‫وصف�ت احلكومة طوفان الالجئين بأنه خطر‬ ‫داهم على لبنان‪.‬‬ ‫وتق�ول األمم املتحدة إن الالجئني في س�ن‬ ‫الدراس�ة يفوقون عدد التالمي�ذ اللبنانيني في‬

‫مدارس الدولة بلبنان وإنه يتم تسجيل ‪2500‬‬ ‫الجيء جديد كل يوم‪.‬‬ ‫وقال�ت نينت كيلي ممثلة مفوضية ش�ؤون‬ ‫الالجئين للصحافيني في طرابل�س «ال يتمثل‬ ‫حج�م املأس�اة االنس�انية ف�ي مج�رد ق�راءة‬ ‫األرق�ام‪ ...‬ف�كل رق�م م�ن ه�ذه االرق�ام ميث�ل‬ ‫حياة إنس�ان‪ ...‬فقد بيت�ه وأفرادا من أس�رته‬ ‫وإحساسه باملستقبل‪».‬‬ ‫وف�ر الالجئ�ون الس�وريون إل�ى تركي�ا‬ ‫والعراق واألردن ومصر ويبلغ العدد الرسمي‬ ‫لالجئني خارج س�وريا ‪ 2.6‬مليون الجيء لكن‬ ‫الع�دد احلقيقي أعلى من ذل�ك‪ .‬ومن املنتظر أن‬ ‫يزي�ح الالجئون الس�وريون األفغ�ان ليمثلوا‬ ‫أكب�ر ع�دد م�ن الالجئين من بل�د واح�د على‬ ‫مستوى العالم‪.‬‬ ‫ون�زح ماليين غيره�م داخ�ل س�وريا ولم‬ ‫تتزاي�د وتي�رة تدف�ق الالجئني إال في االش�هر‬ ‫اإلثنى عشر املاضية‪.‬‬ ‫وفي نيس�ان‪/‬ابريل ع�ام ‪ 2013‬وبعد عامني‬ ‫م�ن تفجر األزمة الس�ورية كان ع�دد الالجئني‬ ‫‪ 356‬ألف�ا ف�ي لبن�ان‪ .‬وزاد العدد بذل�ك لثالثة‬ ‫أمثاله خالل ‪ 12‬شهرا‪.‬‬ ‫وق�ال املف�وض الس�امي لش�ؤون الالجئني‬ ‫ب�االمم املتح�دة أنتوني�و جوتيري�ز ف�ي بيان‬ ‫«إن تدف�ق مليون الجيء يعد هائال في أي بلد‪.‬‬ ‫أم�ا ف�ي لبن�ان البلد الصغي�ر الت�ي يعاني من‬

‫سيل الدماء ونقص األموال‬

‫وإل�ى جان�ب موجة الالجئني املس�تمرة من‬ ‫س�وريا ش�هد لبنان نوبات عنف حيث تعكس‬ ‫االنقس�امات الطائفي�ة الص�ورة األكب�ر ف�ي‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫واهت�ز اس�تقرار لبن�ان بسلس�لة م�ن‬ ‫التفجي�رات والهجم�ات الصاروخي�ة م�ن‬ ‫العاصمة بيروت إلى س�هل البقاع واشتباكات‬ ‫ف�ي ش�وارع طرابلس بين مقاتلني من الس�نة‬ ‫يؤيدون مقاتلي املعارضة في سوريا وعلويني‬ ‫يؤيدون األسد‪.‬‬ ‫وساهمت إراقة الدماء في انخفاض حاد في‬ ‫النمو االقتص�ادي في الوقت ال�ذي فرض فيه‬ ‫تدفق الالجئين أعباء إضافي�ة على اخلدمات‬ ‫مثل الكهرباء واملياه والتعليم والصحة‪.‬‬ ‫ويقول البن�ك الدولي إن االقتصاد اللبناني‬ ‫يخس�ر ‪ 900‬ملي�ون دوالر س�نويا كنتيج�ة‬ ‫مباشرة لالزمة‪.‬‬ ‫ول�م يتح حت�ى االن س�وى ‪ 14‬ف�ي املئة من‬ ‫مبل�غ ‪ 1.7‬ملي�ار دوالر مت توجيه ن�داء جلمعه‬ ‫لس�د احتياج�ات الالجئين عل�ى املس�توى‬ ‫االقليم�ي خلال ‪ 2014‬مم�ا اضط�ر املفوضي�ة‬ ‫الس�امية لش�ؤون الالجئين ووكاالت إغاث�ة‬

‫وقتل األطفال فان نظام بش�ار األس�د لن‬ ‫يتمكن من استرجاع شرعيته»‪.‬‬ ‫وأش�اد‪ ،‬حس�بما ذكرت وكالة االنباء‬ ‫اجلزائرية‪ ،‬باجلهود التي بذلتها اجلزائر‬ ‫من اجل إيجاد حل لالزمة في سورية‪.‬‬ ‫وبخصوص القضية الفلس�طينية أكد‬ ‫أن بالده تواصل جهودها من اجل إحالل‬ ‫السلم في هذه املنطقة ولكن ذلك يتوقف‬ ‫«كلية» على إرادة طرفي النزاع‪.‬‬ ‫ووصل كي�ري األربعاء إل�ى اجلزائر‬ ‫في إطار زي�ارة عمل تدوم يومني بدعوة‬ ‫م�ن نظيره اجلزائ�ري رمط�ان لعمامرة‬ ‫الذي كان في اس�تقباله مبط�ار اجلزائر‬ ‫الدولي‪.‬‬

‫وتن�درج زي�ارة ج�ون كي�ري ف�ي‬ ‫إط�ار احل�وار اإلس�تراتيجي بين‬ ‫اجلزائ�ر والوالي�ات املتح�دة األمريكية‬ ‫ودع�م تعاونهم�ا‪ ،‬وس�يبحث كي�ري مع‬ ‫املس�ؤولني اجلزائريين كاف�ة ميادي�ن‬ ‫التع�اون الثنائ�ي‪ ،‬ال س�يما التعاون في‬ ‫اجملاالت االقتصادية والسياسية وتعزيز‬ ‫االس�تثمار‪ ،‬إل�ى جان�ب املس�ائل الت�ي‬ ‫ته�م البلدي�ن عل�ى املس�تويني اإلقليمي‬ ‫والدول�ي والعالقات الثنائي�ة في مجال‬ ‫مكافحة اإلرهاب‪.‬‬ ‫كم�ا تأت�ى الزي�ارة ف�ي خض�م حملة‬ ‫انتخاب�ات الرئاس�ة اجلزائري�ة املقررة‬ ‫يوم ‪ 17‬نيسان‪/‬ابريل اجلاري‪.‬‬

‫صحيفة سورية تتهم اإلبراهيمي بتشجيع اإلرهاب‬ ‫■ دمش�ق ـ ا ف ب‪ :‬اتهمت صحيفة س�ورية اخلميس املوفد‬ ‫الدولي االخضر االبراهيمي بالتش�جيع على «االرهاب» وبانه‬ ‫يعمل في مشروع «تدمير الشرق االوسط وتفكيكه»‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «الوط�ن» املقرب�ة م�ن الس�لطات ف�ي‬ ‫افتتاحيته�ا ام�س ان «اإلبراهيم�ي لم يكن يوما وس�يطا نزيها‬ ‫ب�ل كان باس�تمرار طرفا بل موظفا في مش�روع تدمير الش�رق‬ ‫األوسط وتفتيته»‪.‬‬ ‫واضافت ان «صمته يؤكد لنا حقيقة الدور الذي مارس�ه وال‬ ‫ي�زال في تش�جيع اإلره�اب أو على األق�ل جتاهل�ه إن أردنا أن‬ ‫نكون أكثر إنصافا»‪.‬‬ ‫واش�ارت الصحيف�ة ال�ى ان مبعوث األمم املتح�دة «يرفض‬ ‫باس�تمرار التعليق على (اجملاهدي�ن املهاجرين) الذين قد يرى‬ ‫فيهم دعاة الدميوقراطية وحرية الرأي واملعتقد!»‪.‬‬ ‫وتس�اءلت الصحيفة «عن أي جنيف يتحدث سيد األخضر؟‬ ‫وهل من املدعوين في اجلولة املرتقبة أبو موس�ى الشيش�اني؟‬ ‫‪ ...‬هل املطلوب أن تبحث احلكومة الس�ورية املرحلة االنتقالية‬ ‫مع هؤالء الوحوش القادمني من عصور اجلاهلية أم مع ممثليهم‬ ‫في االئتالف املقيمني في دولة اإلرهاب تركيا؟»‪.‬‬ ‫وتابع�ت «عن أي ضغوط يتحدث اإلبراهيمي؟ هل تلك التي‬ ‫تقتض�ي أن يتوقف اجليش الس�وري عن الدف�اع على أراضيه‬ ‫ومواطني�ه وهويته وثقافته وتاريخه ويس�لم ه�ؤالء املرتزقة‬ ‫مصير ومستقبل س�وريا؟ أم إنها ضغوط لتقدم دمشق مفاتيح‬ ‫س�وريا جلبه�ة النصرة وحليفه�ا االئتالف املع�ارض ليتحكما‬ ‫بحسب أهوائهما بالشعب السوري؟»‪.‬‬

‫الالجئون السوريون في لبنان يعبرون حاجز املليون‪ ...‬ووزير يوجه نداء «استغاثة» إلى اجملتمع الدولي‬ ‫صعوبات داخلية فاألثر مذهل‪».‬‬

‫تقدمت به�ا املنظمة للنظ�ام والروس في‬ ‫إطلاق س�راح املع�ارض الس�لمي الذي‬ ‫يطال�ب بـ»التغيي�ر والدميقراطية» منذ‬ ‫أكثر من ‪ً 20‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وطالب االئتالف الس�وري املعارض‪،‬‬

‫كانوناألول‪/‬ديسمبراملاضي‪ ،‬بـ»اإلفراج‬ ‫الفوري»‪ ‬ع�ن كورية‪ ‬ال�ذي اعتقلت�ه‬ ‫قوات النظام في ‪ 19‬من الش�هر نفسه‪ ‬في‬ ‫القامش�لي في شمال ش�رقي سوريا‪ ،‬وما‬ ‫ً‬ ‫معتقال حتى اليوم‪.‬‬ ‫يزال‬

‫أخ�رى للتركيز على مس�اعدة احل�االت األكثر‬ ‫إحلاحا فقط‪.‬‬ ‫وتس�لط الضوء على الثمن االنس�اني لهذا‬ ‫العجز ف�ي التمويل في الش�هر املاض�ي عندما‬ ‫اش�علت الالجئة الس�ورية مرمي اخلولي التي‬ ‫ف�رت مع أطفاله�ا االربعة وزوجها من س�وريا‬ ‫قبل عامني النار في نفسها لشعورها باالحباط‬ ‫بع�د أن عاش�ت س�تة أش�هر دون مس�اعدات‬ ‫غذائية أو نقدية من االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وكانت أس�رتها تعتمد على املس�اعدات ألن‬ ‫زوجها مص�اب بخراج الرئ�ة وال ميكنه العمل‬ ‫كم�ا أن ثالثة من أوالدها يعان�ون من أمراض‪.‬‬ ‫وقال طبيبه�ا إنها أصيبت بحروق بنس�بة ‪70‬‬ ‫في املئة وإن عالجها سيستمر شهورا إذا ظلت‬ ‫على قيد احلياة‪.‬‬ ‫وتقول االمم املتحدة إن احلاجة لدعم لبنان‬ ‫تتزايد إحلاحا ال ألس�باب إنسانية فحسب بل‬ ‫لتداعياتها على األمن في الشرق االوسط‪.‬‬ ‫وقال جوتيريز «الدعم الدولي للمؤسس�ات‬ ‫احلكومي�ة واجملتمع�ات احمللي�ة بلغ مس�توى‬ ‫ال يتناس�ب إطالقا مع املطلوب رغ�م أنه يزداد‬ ‫ببطء‪».‬‬ ‫وأض�اف «كذلك فإن دعم لبن�ان ‪ ...‬مطلوب‬ ‫بدرجة ش�ديدة لوقف تآكل السالم واألمن في‬ ‫ه�ذا اجملتم�ع اله�ش بل وف�ي املنطق�ة كلها في‬ ‫حقيقة األمر‪».‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫وأضافت إذا كان «هذا هو معنى الوساطة النزيهة! بكل تأكيد‬ ‫لن يحص�ل اإلبراهيمي على ما يحلم به ويتمناه من ضغوطات‬ ‫روسية ومن جتاوب سوري»‪.‬‬ ‫وتعتب�ر دمش�ق ان االبراهيم�ي يدع�م موق�ف املعارض�ة‬ ‫الس�ورية والواليات املتح�دة وبانه «جتاوز مهمته» كوس�يط‬ ‫حلل النزاع الس�وري املستمر منذ اكثر من ثالث سنوات واسفر‬ ‫حت�ى االن عن مقت�ل اكثر من ‪ 150‬الف ش�خص ونزوح املاليني‬ ‫من منازلهم‪.‬‬ ‫وكانت الصحيفة اشارت الثالثاء الى ان االبراهيمي يسعى‬ ‫لعق�د لق�اء ثالث�ي امم�ي روس�ي وامريك�ي ف�ي مدين�ة جنيف‬ ‫السويس�رية اواس�ط الش�هر اجل�اري لبح�ث احتم�االت عقد‬ ‫مؤمتر جنيف‪. 3-‬‬ ‫وعقدت جلس�تا تفاوض بني الوفدي�ن احلكومي واملعارض‬ ‫ف�ي سويس�را‪ ،‬بدأت االول�ى في مدين�ة مونترو ف�ي ‪ 22‬كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير‪ ،‬واستكملت بعد يومني في جنيف باشراف املوفد‬ ‫الدول�ي االخضر االبراهيمي‪ ،‬واختتمت ف�ي ‪ 31‬كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناير‪.‬‬ ‫ام�ا اجلولة الثاني�ة فعقدت بني العاش�ر من ش�باط‪/‬فبراير‬ ‫و‪ 15‬منه‪.‬‬ ‫ول�م ت�ؤد اجلولتان ال�ى اي تق�دم يذكر‪ ،‬وس�ط خالف بني‬ ‫الطرفين ح�ول اولويات البحث‪ .‬ويش�دد النظام عل�ى اولوية‬ ‫مس�ألة «مكافحة االرهاب»‪ ،‬في حني تري�د املعارضة البحث في‬ ‫«هيئ�ة احلكم االنتقال�ي» التي تري�د لها ان تتول�ى صالحيات‬ ‫الرئيس االسد‪.‬‬

‫مقتل مسلح سوري وجرح اثنني‬ ‫بكمني للجيش اللبناني شرق البالد‬ ‫■ بعلبك (لبنان) ـ من ايوب امهز‪ :‬قال‬ ‫مصدر أمن��ي امس اخلمي��س إن اجليش‬ ‫اللبناني‪ ،‬نصب كمينا‪ ‬لبعض املس��لحني‬ ‫الس��وريني‪ ،‬الذين تس��للوا م��ن األراضي‬ ‫الس��ورية بعد املع��ارك في‪ ‬منطقة فليطة‬ ‫بريف دمش��ق‪ ،‬في‪ ‬محيط بلدة عرس��ال‬ ‫احملاذية للحدود الس��ورية ش��رق لبنان‪،‬‬ ‫م��ا أدى الى مقت��ل أحدهم وج��رح اثنني‬ ‫آخرين‪.‬‬ ‫وقال املص��در إن عددا من املس��لحني‬ ‫الفارين من املعارك داخل س��وريا وقعوا‬ ‫في كمني للجيش اللبناني‪ ،‬وهم يحاولون‬ ‫الوص��ول الى بل��دة عرس��ال‪ ،‬التي باتت‬ ‫تس��تضيف أكث��ر م��ن ‪ 106‬آالف‪ ‬الجىء‬ ‫سوري‪.‬‬ ‫وأضاف أن اجلنود اللبنانيني تصدوا‬ ‫للمس��لحني‪ ،‬فقت��ل أحدهم وج��رح اثنني‬ ‫آخرين‪.‬‬ ‫وقال املص��در إن مثل ه��ذه احلوادث‬ ‫أصبحت ش��به يومية بع��د أن علق املئات‬ ‫من املس��لحني الفارين م��ن منطقة فليطة‬

‫قرب يب��رود ف��ي منطقة القلم��ون بريف‬ ‫دمشق في مناطق على احلدود السورية‬ ‫اللبنانية‪ ،‬ويحاول البعض منهم الوصول‬ ‫الى عرس��ال لتامني الطعام وحاجياتهم‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫وأوض��ح أن ه��ؤالء املس��لحني باتوا‬ ‫محاصرين‪ ‬ف��ي املناط��ق احلدودي��ة‬ ‫اجل��رداء بع��د أن متكن��ت ق��وات النظام‬ ‫الس��وري مدعوم��ة بعناص��ر م��ن حزب‬ ‫الله اللبناني من اس��تعادة السيطرة على‬ ‫مدينة «يبرود» ثم فليطة مبنطقة القلمون‪،‬‬ ‫وطرد مقاتل��ي املعارضة الس��ورية منها‬ ‫في أواسط آذار‪/‬مارس املاضي‪ ،‬ودخول‬ ‫اجلي��ش اللبنان��ي الى عرس��ال الش��هر‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وكان اجلي��ش اللبنان��ي والق��وى‬ ‫األمني��ة ع��ززوا م��ن تواجدهم‪ ‬ف��ي بلدة‬ ‫عرس��ال ش��رقي لبن��ان‪ ،‬ف��ي ‪ 19‬آذار‪/‬‬ ‫مارس املاضي من أجل التأكد من خلوها‬ ‫من مسلحي املعارضة السورية الفارين‪.‬‬ ‫(األناضول)‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫تل أبيب تهاجم املوقف الفلسطيني وتهدد بخيارات مستقبلية في مقدمتها جتاهل أبو مازن وتوثيق العالقات مع مصر والسعودية‬

‫غزة – «القدس العربي»‬

‫اجتماع عريقات ـ ليفني ـ إندك إلنقاذ املفاوضات لم يصل لنتائج‬ ‫إسرائيل تلوح بعقوبات واالعتراض األمريكي على الفلسطينيني «لم يكن حادا»‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫لم يتفق اجلانبان الفلس�طيني واإلسرائيلي‬ ‫بوج�ود الراع�ي األمريكي عقب اجتم�اع مطول‬ ‫دام لس�اعات طويل�ة عل�ى أي خط�وات إلعادة‬ ‫الثق�ة ملس�ار املفاوض�ات‪ ،‬ال�ذي يش�هد أزم�ة‬ ‫كبي�رة‪ ،‬مع أول�ى اللق�اءات التي عق�دت بينهما‬ ‫بحض�ور املن�دوب األمريك�ي مارت�ن إن�دك ف�ي‬ ‫مدينة القدس‪ ،‬تخلله تهديدات إس�رائيلية أكثر‬ ‫من مرة للطرف الفلس�طيني‪ ،‬حين دار احلديث‬ ‫بين األط�راف عل�ى إمكاني�ة خل�ق ج�و يضمن‬ ‫ع�دم اإلنتكاس�ة قب�ل ‪ 29‬اجلاري‪ ،‬ف�ي حني قال‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة اإلس�رائيلي إن لديه�م خططا‬ ‫أخ�رى بينها توثيق العالق�ات مع دول اإلعتدال‬ ‫العربي‪ ،‬ردا على التوجه الفلسطيني لإلنضمام‬ ‫للمنظمات الدولية‪.‬‬ ‫ول�م يج�ب الدكت�ور صائب عريق�ات رئيس‬ ‫طاقم املفاوضات الفلس�طيني‪ ،‬الذي حضر لقاء‬ ‫القدس لي�ل األربعاء‪ ،‬على اإلتص�االت‪ ،‬وفهمت‬ ‫«القدس العربي» من مصادر واسعة اإلطالع أن‬ ‫أي من الطرفني (الفلس�طيني واإلسرائيلي) لن‬ ‫يقتربا من الصحافة في هذه األوقات‪ ،‬بناء على‬ ‫طلب أمريكي‪ ،‬للحفاظ على سرية البحث‪.‬‬ ‫فف�ي اللق�اء ال�ذي دام لس�اعات ع�دة ب�دء‬ ‫مس�اء األربع�اء‪ ،‬وانته�ى ف�ي س�اعات فج�ر‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬مبش�اركة الدكتور عريق�ات واللواء‬ ‫ماجد ف�رج مدي�ر اخملاب�رات الفلس�طينية‪ ،‬عن‬ ‫اجلان�ب الفلس�طيني‪ ،‬والوزي�رة اإلس�رائيلية‬ ‫تس�يبي ليفن�ي‪ ،‬واحملامي إس�حاق موخلو‪ ،‬عن‬ ‫اجلان�ب اإلس�رائيلي‪ ،‬بحض�ور مرات�ن ان�دك‬

‫وعدد م�ن أفراد طاقمه‪ ،‬ش�هدت النقاش�ات بني‬ ‫الطرفني حدة كبي�رة‪ ،‬وعلت فيه نبرة احلديث‪،‬‬ ‫حني ل�وح الطاقم اإلس�رائيلي بف�رض عقوبات‬ ‫عل�ى الس�لطة الفلس�طينية‪ ،‬خاصة ف�ي اجملال‬ ‫اإلقتص�ادي‪ ،‬حينه�ا طلب عريقات م�ن املبعوث‬ ‫األمريك�ي التدخ�ل لوق�ف التهدي�دات‪ ،‬وأكد أن‬ ‫للفلس�طينيني خي�ارات أخ�رى ردا عل�ى ه�ذه‬ ‫التهديدات‪ ،‬بينها «القضاء الدولي»‪.‬‬ ‫اجلانب الفلس�طيني أبلغ الطاقم اإلسرائيلي‬ ‫أن «دولة فلس�طني» ميكنها من اليوم أن تلتحق‬ ‫بأي هيئة دولية‪ ،‬إلعادة احلقوق املسلوبة‪ ،‬وهو‬ ‫أمر فسر على وجود توجهات لإللتحاق باحملكمة‬ ‫الدولية‪ ،‬إذا دفعت إس�رائيل الفلسطينيني لهذه‬ ‫اخلطوة‪ ،‬من خالل سياسة العقوبات‪.‬‬ ‫وق�ال أح�د املس�ؤولني ف�ي الضف�ة الغربي�ة‬ ‫ل�ـ «الق�دس العرب�ي» أن اللقاء‪ ،‬ل�م يجر خالله‬ ‫التوص�ل إل�ى «نق�اط ميك�ن اإلعتم�اد والبن�اء‬ ‫عليه�ا» بخصوص إمتام ما ج�رى اإلتفاق عليه‬ ‫مس�بقا‪ ،‬لضم�ان س�ير املفاوض�ات‪ ،‬وباألخص‬ ‫ملف إطالق س�راح الدفعة الرابعة من األس�رى‬ ‫القدامى‪.‬‬ ‫وأن�ه تخلل�ه ف�ي البداي�ة تق�دمي الوزي�رة‬ ‫ليفن�ي اعتراض�ا م�ن حكومته�ا عل�ى خط�وة‬ ‫القيادة الفلس�طينية بتقدمي طلب�ات لإلنضمام‬ ‫إل�ى ‪ 15‬مؤسس�ة ومعاهدة دولية‪ ،‬فب�ادر وقتها‬ ‫عريقات للتأكيد أمام املندوب األمريكي للوزيرة‬ ‫اإلس�رائيلية أن مل�ف اإلنضم�ام «غي�ر خاض�ع‬ ‫للبح�ث» ف�ي اللق�اء‪ ،‬عل�ى اعتب�ار أن اخلطوة‬ ‫أكملت‪ ،‬وجرى تقدمي الطلبات‪ ،‬ولن يتم التراجع‬ ‫عنه�ا‪ ،‬وأن املطلوب اآلن هو أن تبادر إس�رائيل‬ ‫لإليفاء بالتزاماتها جتاه عملية السالم‪.‬‬ ‫وعل�ى م�دار س�اعات البح�ث بين الطرفني‪،‬‬ ‫التي تدخل فيها كثي�ر املبعوث األمريكي لعملية‬

‫صائب عريقات‬

‫تسيبي ليفني‬

‫مارتن اندك‬

‫السلام إليج�اد صي�غ تقارب بين املواق�ف‪ ،‬لم‬ ‫يج�ر التوص�ل إل�ى نتائ�ج ملموس�ة‪ ،‬وج�رى‬ ‫اإلتفاق على أن يكون اجلميع في حالة استعداد‬ ‫لعق�د اجتماع�ات أخرى ف�ي أوقات ل�م حتددها‬ ‫الظ�روف‪ ،‬رمب�ا تكون ش�به يومي�ة إذا اقتضت‬ ‫الضرورة‪ ،‬حسب ما أبلغ مسؤول فلسطيني‪.‬‬ ‫اندك في اللقاء املطول طلب مرارا من الطرفني‬ ‫اتخ�اذ ق�رارات مهمة تس�تند إلى «تن�ازالت في‬ ‫املواقف»‪ ،‬حلل اخلالفات القائمة؟‬ ‫ما ج�رى تأكيده فلس�طينيا هو إع�ادة طرح‬ ‫املطلب الرئيس‪ ،‬والقاضي بعدم بحث أي مقترح‬

‫أمريكي أو طلب إس�رائيلي لتمدي�د املفاوضات‪،‬‬ ‫قب�ل أن تب�ادر إس�رائيل بخطوة إطالق س�راح‬ ‫الدفع�ة الرابع�ة م�ن األس�رى حس�ب تعهداتها‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬عل�ى اعتبار أن العملية ه�ذه مرتبطة‬ ‫بعدم التوجه الفلس�طينية لعضوية املؤسسات‬ ‫الدولية‪ ،‬وليس باستمرار املفاوضات‪.‬‬ ‫الفلس�طينيون يس�عون حس�ب م�ا يرش�ح‬ ‫من معلوم�ات للحصول على إجن�ازات جديدة‪،‬‬ ‫(خلاف الدفع�ة الرابع�ة م�ن األس�رى)‪ ،‬مقابل‬ ‫أي متدي�د للمفاوض�ات‪ ،‬تك�ون ف�ي مقدمة هذه‬ ‫اإلجن�ازات أن تلت�زم حكوم�ة إس�رائيل بوقف‬

‫اإلس�تيطان‪ ،‬وإش�راك اجلانب الفلس�طيني في‬ ‫اختي�ار األس�رى اجلدد املن�وي اإلف�راج عنهم‪،‬‬ ‫عل�ى خلاف تخطيط إس�رائيل ال�ذي طرح في‬ ‫اإلجتم�اع الثالث�ي م�ن قب�ل ليفني‪ ،‬ب�أن تكون‬ ‫الدفعة الرابعة‪ ،‬هي ثمن متديد املفاوضات‪.‬‬ ‫إسرائيليا طالب نائب وزير اخلارجية زئيف‬ ‫الكني رئيس الوزراء نتنياهو بوقف املفاوضات‪،‬‬ ‫ووصف في ذات الوق�ت اإلجتماع الثالثي الذي‬ ‫عقد في القدس بـ «اخملزي» بالنسبة إلسرائيل‪.‬‬ ‫أب�رز م�ا كان الفتا ف�ي الس�اعات املاضية هو‬ ‫ع�دم احلدي�ث فلس�طينيا ع�ن وج�ود ضغ�ط‬

‫شاب من غزة يعرض عينه للبيع لسدّ رمق عائلته‬

‫تثن دموع األم‬ ‫■ غزة ‪ -‬من هداية الصعيدي‪ :‬لم ِ‬ ‫الفلس�طينية «وج�دان أحم�د» ابنها «محم�ود» عن‬ ‫قرار ع�رض عينه اليمنى للبيع ليس�د بثمنها ً‬ ‫بعضا‬ ‫م�ن رم�ق عائلت�ه‪ ،‬بع�د أن ب�اءت كل محاوالته في‬ ‫احلصول على عمل بالفشل‪.‬‬ ‫عاما) ً‬ ‫حال‪ ،‬كما قال‪،‬‬ ‫فلم يجد الش�اب محمود (‪ً 22‬‬ ‫ً‬ ‫إعالنا نشره عبر صفحته على موقع‬ ‫سوى أن يخط‬ ‫التواصل االجتماعي «فيسبوك»‪ ،‬األسبوع املاضي‪،‬‬ ‫تخب�ر تفاصيل�ه برغبت�ه ف�ي بي�ع عين�ه اليمن�ى‬ ‫لشخص مقتدر‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬طرقت جمي�ع األبواب ً‬ ‫بحثا ع�ن وظيفة‬ ‫تس�د ج�وع أش�قائي الس�بعة الذي�ن صغيرهم في‬ ‫الثاني�ة عش�رة م�ن عم�ره‪ ،‬ووال�دي متوف�ى منذ ‪7‬‬ ‫أعوام‪ ،‬وال مصدر رزق ثابت لنا‪ ،‬وهذه مس�ؤوليتي‬ ‫فأنا األخ األكبر»‪.‬‬ ‫وتابع محم�ود‪ ،‬احلاصل على ش�هادة دبلوم في‬ ‫الس�كرتارية وإدارة املكات�ب‪« :‬أقب�ل العم�ل في أي‬ ‫ش�يء‪ ،‬وال يه�م إن كان ف�ي مجال تخصص�ي أو ال‪،‬‬ ‫كل م�ا أريد أن أوفر لعائلتي احتياجاتها األساس�ية‬ ‫فقط»‪.‬‬ ‫ويش�عر محمود باأللم إلقدام�ه على عرض عينه‬ ‫للبي�ع‪ ،‬كم�ا يق�ول‪ ،‬إال أن «ضي�ق ذات الي�د وتراكم‬ ‫مفرا غير ذلك»‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫الديون لم جتعل ً‬ ‫وأض�اف‪« :‬أري�د إلخوت�ي أن يج�دوا مصروفهم‬ ‫املدرسي في الصباح‪ ،‬وأن يتوفر لهم طعامهم في كل‬ ‫يوم‪ ،‬فحياتنا سيئة وصعبة للغاية»‪.‬‬ ‫ول�م يَ ْص ِ�غ محم�ود لس�يل م�ن االتهام�ات ب�ـ‬ ‫«اجلن�ون» انهال�ت عليه ممن هم حول�ه عند علمهم‬ ‫فاألول�ى بوجه�ة نظ�ره ه�و توفي�ر حياة‬ ‫بق�راره‪ْ ،‬‬ ‫كرمية لعائلته‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن عائلت�ه كان�ت تعتم�د فيما مضى‬ ‫عل�ى كف�االت األيتام الت�ي حتصل عليه�ا من بعض‬ ‫اجلمعيات اخليرية‪ ،‬إال أنه من�ذ عام ونصف تقريبً ا‬

‫بدأت تنقطع بش�كل متدرج عنهم‪ ،‬بدعوى أن متويل‬ ‫كثيرا‪ ،‬كما يقول‪.‬‬ ‫اجلهات املانحة للجمعيات تقلص ً‬ ‫ولف�ت محم�ود إل�ى أن احلكومتين ف�ي الضف�ة‬ ‫الغربي�ة وقط�اع غ�زة تواصلت�ا مع�ه بع�د نش�ره‬ ‫لإلعالن‪ ،‬واعدتني ّإياه بتوفير فرصة عمل‪.‬‬ ‫وتعليق�ا على هذه الوعود‪ ،‬قال‪« :‬س�أنتظر قليال‬ ‫ألرى ماذا س�توفر اجلهات املس�ؤولة لي‪ ،‬ولكني ما‬ ‫مصرا على قراري إن كان�ت تلك الوعود مجرد‬ ‫زل�ت ّ‬ ‫حديث ال أكث�ر»‪ .‬وبحرقة‪ ،‬وهي تبكي‪ ،‬تقول والدته‬ ‫عاما‪ ،‬متسائلة‪« :‬أي أم تريد البنها أن‬ ‫«وجدان»‪ً 50 ،‬‬ ‫يبيع أغل�ى ما ميلك؟ أنا أرفض ذل�ك‪ ،‬لكنه ال يصغي‬ ‫لي»‪.‬وتابع�ت‪« :‬لقد تفاجأت بإعالن محمود‪ ،‬كما كل‬ ‫من قرأه‪ ،‬ونشره دون علم مني‪ ،‬أو أخذ مشورتي»‪.‬‬ ‫واستطردت وجدان بالقول‪« :‬أخبرته أن ما تبقى‬ ‫من كفاالت األيتام التي نحصل عليها من اجلمعيات‬ ‫اخليرية تكفينا‪ ،‬وال نريد أكثر من هذا»‪.‬‬ ‫وأوضحت أنها حتصل على ما يوازي ‪ 120‬دوالرا‬ ‫أمريكي�ا كل ‪ 6‬أش�هر‪ ،‬ومبل�غ ‪ 300‬دوالر كل ثالث�ة‬ ‫أشهر من وزارة الش�ؤون االجتماعية بحكومة غزة‬ ‫املقالة‪.‬‬ ‫وتتمنى األم أن تلقى رس�الة ابنها آذانا مصغية‪،‬‬ ‫وتوفر له فرصة عم�ل‪ ،‬وأن يتمكن من معاجلة عينه‬ ‫بدال من بيعها‪.‬وأصيب محمود بعينه اليمنى‪ ،‬والتي‬ ‫يري�د بيعه�ا‪ ،‬في ديس�مبر‪ /‬كان�ون أول ع�ام ‪،2013‬‬ ‫بس�يخ حدي�دي أفق�ده اإلبصار به�ا‪ ،‬لك�ن األطباء‬ ‫أك�دوا له ب�أن أعضاءها س�ليمة وميك�ن معاجلتها‪،‬‬ ‫كما قال‪.‬‬ ‫عاما)‪ ،‬قال‪« :‬أوافق على أن‬ ‫أما ش�قيقه محمد (‪ً 14‬‬ ‫أذهب ملدرس�تي مش�يً ا على األقدام وأتناول أي شي‬ ‫من الطعام‪ ،‬ولكن ال أريد أن يبيع أخي عينه»‪.‬‬ ‫وتقطن عائلة محمود في معكس�ر الش�اطئ غرب‬ ‫مدينة غزة‪ ،‬في بيت مساحته ‪ 120‬مترا‪ ،‬يفتقر ملعظم‬ ‫األثاث املنزلي‪( .‬األناضول )‬

‫اخلضري‪ :‬إسرائيل لم تنفذ‬ ‫وعودها بإدخال مواد بناء‬ ‫للمستشفى التركي في غزة‬ ‫■ غ�زة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال «جم�ال‬ ‫اخلضري»‪ ،‬رئيس مجلس أمناء اجلامعة‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬والنائب املستقل في اجمللس‬ ‫التش�ريعي الفلس�طيني‪ّ ،‬‬ ‫إن إسرائيل لم‬ ‫تسمح بدخول أي من مواد البناء لصالح‬ ‫مش�روع مستش�فى الصداق�ة الترك�ي‬ ‫الفلس�طيني ف�ي قط�اع غزة رغ�م إعالن‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪.‬‬ ‫قرارها السماح بإدخاله‬ ‫وأض�اف اخلضري‪ ،‬في تصريح نش�ر‬ ‫ام�س إن إس�رائيل ل�م تنف�ذ وعوده�ا‬ ‫بإدخال مواد البناء الالزمة إلكمال العمل‬ ‫في املستشفى‪.‬‬ ‫وتش�رف كلي�ة الط�ب ف�ي اجلامع�ة‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬التي يرأسها اخلضري‪ ،‬على‬ ‫مش�روع بناء املستش�فى‪ ،‬املمول من قبل‬ ‫احلكومة التركية‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن إعلان إس�رائيل ع�ن‬ ‫الس�ماح بإدخ�ال امل�واد واملس�تلزمات‬ ‫لصال�ح املستش�فى الترك�ي‪ ،‬القى صدى‬ ‫ً‬ ‫كبي�را ف�ي وس�ائل اإلعلام العربي�ة‬ ‫واألجنبية غير أنه لم ينفذ بعد‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪ »:‬هن�اك ‪ 50‬حاوية م�واد بناء‬ ‫لصال�ح املش�روع محتج�زة ف�ي املوانئ‬ ‫اإلس�رائيلية بش�كل تعس�في‪ ،‬وغي�ر‬ ‫قانون�ي وغي�ر إنس�اني وغي�ر أخالقي‪،‬‬ ‫متنع إسرائيل دخولها إلى غزة»‪.‬‬ ‫وقال‪»:‬ه�ذا املش�روع اإلنس�اني‬ ‫الصحي‪ ،‬يأتي ليخدم املرضى في القطاع‪،‬‬ ‫وإسرائيل تخترق القانون الدولي‪ ،‬ليس‬ ‫في منع دخول البناء للمستشفى فحسب‪،‬‬ ‫بل في احلصار املشدد ومنع دخول البناء‬ ‫لكافة املشروعات»‪.‬‬ ‫وطال�ب اخلض�ري‪ ،‬اجملتم�ع الدول�ي‬ ‫مبمارس�ة ضغوط حقيقة على إس�رائيل‬ ‫إلنهاء احلصار اإلسرائيلي‪.‬‬

‫وبدأ العمل في بناء املستشفى التركي‬ ‫ال�ذي يحم�ل اس�م «الصداق�ة الترك�ي‪-‬‬ ‫الفلس�طيني» قب�ل قراب�ة العامين‪ ،‬بع�د‬ ‫أن واف�ق رئيس احلكوم�ة التركية رجب‬ ‫طيب أردوغان على الفكرة التي اقترحها‬ ‫رئيس مجلس أمناء اجلامعة اإلسالمية‪،‬‬ ‫جمال اخلضري‪ ،‬خالل زيارته لتركيا في‬ ‫العام ‪.2010‬‬ ‫وكان م�ن املفت�رض أن ينته�ي العم�ل‬ ‫في بن�اء املستش�فى وجتهيزها قبل نحو‬ ‫‪ 6‬أش�هر‪ ،‬ولك�ن تش�ديد احلص�ار عل�ى‬ ‫قطاع غ�زة‪ ،‬وإغالق األنفاق على احلدود‬ ‫م�ع مص�ر أدى إل�ى تعط�ل العمل بش�كل‬ ‫ش�به كامل‪ ،‬في انتظار س�ماح السلطات‬ ‫اإلس�رائيلية بتوري�د م�واد البن�اء‬ ‫والتجهيزات الالزمة للمستشفى‪.‬‬ ‫وأعل�ن نظم�ي مهن�ا‪ ،‬مس�ؤول املعابر‬ ‫واحل�دود ف�ي الس�لطة الفلس�طينية‪،‬‬ ‫األس�بوع املاضي‪ ،‬عن موافقة الس�لطات‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬عل�ى إدخ�ال كاف�ة‬ ‫املستلزمات واملعدات الالزمة إلكمال بناء‬ ‫مستشفى الصداقة التركي الفلسطيني‪.‬‬ ‫وأك�د مهن�ا ف�ي تصري�ح س�ابق‪ ،‬أن‬ ‫إس�رائيل أبلغت وزارة الش�ؤون املدنية‬ ‫ف�ي الس�لطة الفلس�طينية (مقره�ا ف�ي‬ ‫مدين�ة رام الل�ه)‪ ،‬موافقتها عل�ى إدخال‬ ‫كافة املستلزمات‪ ،‬واملواد الالزمة لتجهيز‬ ‫وإكمال بناء املستشفى في غزة‪.‬‬ ‫وستش�رف عل�ى املستش�فى بع�د‬ ‫افتتاح�ه‪ ،‬كلي�ة الط�ب‪ ،‬ف�ي اجلامع�ة‬ ‫اإلسلامية بغ�زة‪ ،‬وس�يقدم خدمات�ه‬ ‫للجمهور‪.‬‬ ‫ويـعـد املستش�فى من أكبر املش�اريع‬ ‫الت�ي متوله�ا تركي�ا ف�ي األراض�ي‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬

‫أمريك�ي كبي�ر‪ ،‬أو انتق�اد حاد خلط�وة التوجه‬ ‫للمنظم�ات الدولي�ة‪ ،‬وس�ط حديث فلس�طيني‬ ‫ع�ن انخف�اض ح�دة اإلعت�راض األمريكي على‬ ‫اخلط�وة الفلس�طينية‪ ،‬حيث تش�ير املعلومات‬ ‫املتوف�رة أن اجلان�ب الفلس�طيني كان يتوق�ع‬ ‫اعتراض�ا أمريكي�ا أكث�ر ح�دة‪ ،‬غي�ر أن خ�داع‬ ‫رئي�س ال�وزراء اإلس�رائيلي لوزي�ر اخلارجية‬ ‫ج�ون كيري‪ ،‬أكثر من ثلاث مرات في أقل من ‪24‬‬ ‫س�اعة‪ ،‬بخصوص عملية إطالق سراح األسرى‬ ‫القدام�ى‪ ،‬رمبا تكون هي الس�بب ف�ي خفة حدة‬ ‫اإلعتراض‪.‬‬ ‫وال يع�رف اجلان�ب الفلس�طيني إن كان‬ ‫احلديث األمريكي الهادئ معها سيستمر طويال‪،‬‬ ‫أم ستتغير الصيغة خالل األيام القادمة‪.‬‬ ‫لك�ن م�ا كان الفت�ا وغريب�ا التصريح�ات‬ ‫املعارضة م�ن إس�رائيل للقرار الفلس�طيني من‬ ‫قب�ل وزي�ر اخلارجي�ة أفيغ�دور ليبرم�ان الذي‬ ‫نقلت عنه اإلذاعة اإلس�رائيلية الزعم بأن بالده‬ ‫«عمل�ت كل ما في وس�عها للتوصل إلى تس�وية‬ ‫ً‬ ‫حاليا في‬ ‫م�ع الفلس�طينيني حيث بات�ت الك�رة‬ ‫ملعبهم»‪ ،‬وقال وهو ينتقد اخلطوة الفلسطينية‬ ‫أن إلس�رائيل خي�ارات أخ�رى‪ ،‬مث�ل «توثي�ق‬ ‫العالق�ات م�ع ال�دول العربي�ة املعتدل�ة وف�ي‬ ‫مقدمتها مصر والعربية السعودية»‪.‬‬ ‫ويفه�م من تصريح�ات ليبرم�ان أن اخلطوة‬ ‫ه�ذه هدفها جتاه�ل املوقف الفلس�طيني بالقفز‬ ‫عنه من خالل عالقات قوية مع األطراف العربية‬ ‫املؤثرة‪.‬وفي رام الله حيث يعمل الطاقم الرئاسي‬ ‫اخملتص بإش�راف الرئيس محم�ود عباس على‬ ‫مدار الس�اعة‪ ،‬لم يغلق الباب أمام اجلهود التي‬ ‫ش�رعت فيها اإلدارة األمريكية لضمان استمرار‬ ‫املفاوض�ات‪ ،‬وجت�ري بين الطرفين اتص�االت‬ ‫يومي�ة مكثف�ة‪ ،‬تهي�ئ ف�ي مجمله�ا للمرحل�ة‬

‫حماس تستبق زيارة وفد الضفة لغزة‬

‫االعتقاالت السياسية تسمم األجواء وتفرغ جهود املصاحلة‬ ‫غزة – القدس العربي‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫إستبقت حركة حماس الزيارة التي ينوي القيام بها إلى قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬وفد فلس�طيني رفيع قادم من الضف�ة الغربية لبحث ملف‬ ‫املصاحلة وإجراء اإلنتخابات العامة‪ ،‬في إطار توجهات القيادة‬ ‫الفلس�طينية اجلديدة ‪ ،‬باإلعالن أن اإلعتقاالت السياسية التي‬ ‫ً‬ ‫«تسميما جلهود‬ ‫متارس بحق أنصارها في الضفة الغربية متثل‬ ‫املصاحلة ويفرغ أي جهد لتحقيق ذلك من مضمونه»‪.‬‬ ‫وقال سامي أبو زهري الناطق باسم حركة حماس في مؤمتر‬ ‫صحاف�ي عقده مبدينة غزة أن «اإلعتق�االت واملالحقات األمنية‬ ‫ألبن�اء حماس وقياداته�ا مثل القي�ادي نزيه أبو ع�ون من قبل‬ ‫ً‬ ‫تسميما جلهود املصاحلة»‪.‬‬ ‫أجهزة أمن الضفة متثل‬ ‫وأش�ار إل�ى أن ذل�ك األمر «يف�رغ أي جه�د لتحقي�ق ذلك من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومساس�ا بكل‬ ‫«جتاوزا لكل القيم الوطنية‬ ‫مضمونه»‪ ،‬وأنه يعد‬ ‫الروابط والعالقات الوطنية»‪.‬‬ ‫ودعا الناطق باس�م حركة حماس الس�لطة الفلسطينية إلى‬ ‫اإلفراج الفوري عن القيادي أبو عون وكل املعتقلني السياسيني‬ ‫في الضفة الغربية‪ .‬وقال «ال معنى ألي مصاحلة في ظل استمرار‬ ‫اختط�اف وتعذيب قياداتن�ا وأهلنا ورجال املقاوم�ة في الضفة‬ ‫وتسليمهم للعدو الصهيوني»‪.‬‬ ‫وجاء مؤمتر حركة حماس هذا مس�تبقا زي�ارة مقررة لقطاع‬ ‫غ�زة لوف�د فلس�طيني رفي�ع ش�كلته القي�ادة الفلس�طينية في‬ ‫اجتماعه�ا األخير‪ ،‬ويض�م كل من عزام األحم�د رئيس وفد فتح‬ ‫للمصاحلة‪ ،‬ومنيب املصري رئيس جتمع الشخصيات املستقلة‪،‬‬ ‫ومصطفى البرغوثي األمني العام للمبادرة الفلسطينية‪ ،‬وبسلم‬ ‫الصاحلي‪ ،‬األمني العام حلزب الش�عب‪ ،‬وجميل ش�حادة األمني‬ ‫العام للجبهة العربية الفلسطينية‪.‬‬ ‫وحس�ب الترتيبات م�ن املقرر أن يعقد ه�ذا الوفد لقاءات مع‬ ‫قيادة حركة حماس‪ ،‬لبحث مسالة تطبيق اتفاق املصاحلة الذي‬

‫الشاب محمود اعلن عن رغبته ببيع عينه عبر فيسبوك‬

‫أوغلو يكشف عن قرب‬ ‫عودة العالقات بني تركيا وإسرائيل‬ ‫غزة – «القدس العربي»‬ ‫كش�ف وزير اخلارجية التركي أحم�د داود أوغلو بأن العالقات بني بالده وإس�رائيل‬ ‫ستعود إلى سابق عهدها قريبا‪.‬‬ ‫ونقل�ت اإلذاعة اإلس�رائيلية عن أوغلو الق�ول إن عودة العالقات تعن�ي أنها قد تنجز‬ ‫خلال أيام أو أش�هر ولكن «ليس فترة طويلة» ‪.‬وأش�ار إلى أنه متت تلبية أحد الش�روط‬ ‫الثالث�ة الت�ي وضعتها تركيا لتطبيع العالقات مع إس�رائيل بش�كل كام�ل‪ ،‬أال وهو تقدمي‬ ‫اعتذار عن اعتراض الس�فينة «مرمرة» في حني شهدت قضية دفع التعويضات «تطورات‬ ‫ايجابية» في الشهر املاضي ‪.‬‬ ‫وأضاف «هناك أيضا تقدما في مسألة تقدمي املساعدات للفلسطينيني»‪ ،‬وأكد أن «األمل‬ ‫معقود» في أن يتم تطبيع العالقات بني البلدين قريبا‪.‬وكان إسماعيل هنية رئيس حكومة‬ ‫حم�اس في غزة قال أول أمس إن رئيس الوزراء الترك�ي رجب طيب أردوغان وعده بأن‬ ‫تقوم إسرائيل بتخفيف حصار غزة‪.‬‬ ‫ودخلت كل من تل أبيب وأنقرة في مفاوضات إلنهاء األزمة الدبلوماس�ية بينهما التي‬ ‫أدت إل�ى تخفي�ض حجم التمثيل الدبلوماس�ي‪ ،‬وإلغ�اء معاهدات وتدريبات عس�كرية‪،‬‬ ‫ودخ�ول الطرفين في قطيع�ة‪ ،‬عقب هج�وم البحرية اإلس�رائيلية على قافلة مس�اعدات‬ ‫بحري�ة في أيار‪/‬ماي�و من العام ‪ ،2010‬قبل وصولها إلى قطاع غزة احملاصر‪ ،‬وقتل تس�عة‬ ‫متضامنني أتراك‪.‬‬

‫القادمة‪ ،‬التي تأمل فيها اإلدارة األمريكية إعادة‬ ‫مس�ار التفاوض إلى ما كان عليه‪ .‬وقال محمود‬ ‫العال�ول عضو اللجن�ة املركزية حلرك�ة فتح إن‬ ‫الرئيس والقيادة الفلس�طينية ل�م يغلقا الباب‬ ‫أم�ام اجله�ود الدولي�ة‪ ،‬مؤك�دا على أن مس�ألة‬ ‫اإلنضم�ام لإلتفاقيات واملعاه�دات الدولية هي‬ ‫«حق لدولة فلسطني»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن ه�ذا احل�ق «سيس�تكمل‬ ‫بخط�وات أخ�رى»‪ ،‬وأنه�ا ج�اءت ً‬ ‫ردا عل�ى‬ ‫السياس�ة اإلس�رائيلية األحادي�ة والتعن�ت‬ ‫اإلسرائيلي الذي دمر هذه اجلهود‪.‬‬ ‫وأك�د أن ردود الفعل اإلس�رائيلية الرس�مية‬ ‫الغاضب�ة عل�ى ق�رار الرئي�س اإلنضم�ام إل�ى‬ ‫املنظم�ات الدولي�ة «يؤك�د صح�ة توجهن�ا إلى‬ ‫األمم املتحدة‪ ،‬واحلصول على الدولة العضو'‪.‬‬ ‫وأض�اف في تصريح�ات إذاعي�ة «انضمامنا‬ ‫إل�ى األمم املتحدة جع�ل القان�ون الدولي يعمل‬ ‫لصاحلن�ا(‪ ،)..‬وجعلتن�ا دول�ة حت�ت اإلحتالل‬ ‫تكافح بالسبل من أجل حريتها واستقاللها»‪.‬‬ ‫وكان الرئيس عباس تلقى اتصاال هاتفيا من‬ ‫الوزي�ر كي�ري‪ ،‬مت خالله اإلتفاق على اس�تمرار‬ ‫اإلتص�ال في األيام القادم�ة‪ ،‬وأكد عباس خالله‬ ‫التزام�ه باملرجعي�ات الدولية لتحقيق السلام‬ ‫العادل‪.‬وطال�ب رئي�س املعارض�ة اإلس�رائيلي‬ ‫يتس�حاق هرتس�وغ ه�و زعي�م ح�زب «العمل»‬ ‫بب�ذل كل جه�د مس�تطاع للخ�روج م�ن األزم�ة‬ ‫الراهن�ة ف�ي عملية السلام‪ ،‬وق�ال إن نتنياهو‬ ‫وعباس «يتحمالن مس�ؤولية تاريخية‪ ،‬وإذ لم‬ ‫يقوما مبا هو ضروري فسيدفعان ثمن ذلك على‬ ‫الساحة العامة»‪.‬‬ ‫وطالبهم�ا ب�أن ي�دركا أنهما «ال يس�تطيعان‬ ‫الته�رب م�ن املفاوض�ات بواس�طة إج�راءات‬ ‫أحادية اجلانب»‪.‬‬

‫وق�ع في القاهرة‪،‬وكذل�ك إعالن الدوحة‪ ،‬والل�ذان ينصان على‬ ‫تش�كيل حكومة توافق وطني برئاس�ة الرئيس محمود عباس‪،‬‬ ‫وإجراء اإلنتخابات العامة‪.‬‬ ‫وجاء تشكيل الوفد الرفيع هذا ضمن خطط القيادة اخلاصة‬ ‫بالرد على تهرب إس�رائيل من اس�تحقاق عملية السالم‪ ،‬وعدم‬ ‫إطالق سراح الدفعة الرابعة من األسرى القدامى‪.‬‬ ‫ولم تعط حركة حماس بعد موافقة على زيارة الوفد‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن هناك أنباء تتردد بأن الوفد سيصل القطاع إما يوم السبت‬ ‫أو األحد القادمني‪ .‬وكان فوزي برهوم الناطق باسم حماس نفى‬ ‫في وقت س�ابق أي اتصال أجري بحركته من أجل ترتيب زيارة‬ ‫الوفد‪ ،‬وقال «ال حاجة لزي�ارات بروتوكولية‪ ،‬وإمنا نحتاج إلى‬ ‫إرادة حقيقية إلمتام املصاحلة»‪.‬‬ ‫وخلال املؤمت�ر الصحاف�ي حلركة حم�اس حمل أب�و زهري‬ ‫الرئي�س عب�اس وحرك�ة فت�ح واألجه�زة األمني�ة ف�ي الضف�ة‬ ‫«املس�ؤولية الكاملة عن كل تداعيات اس�تمرار هذه السياسات‬ ‫اخلطي�رة والتجرؤ على حماس وقياداتها وأنصارها وأهلنا في‬ ‫الضفة»‪.‬‬ ‫وأك�د أن حتقي�ق املصاحل�ة الوطني�ة «يحت�اج إل�ى إرادة‬ ‫وطني�ة ينبثق عنها احترام الش�راكة السياس�ية ووقف التفرد‬ ‫بالقرار الفلس�طيني وإنهاء كل أشكال التعاون مع العدو ووقف‬ ‫املفاوضات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية والتوافق على‬ ‫استراتيجية وطنية ملواجهة التعنت اإلسرائيلي»‪.‬‬ ‫وخلال املؤمت�ر تط�رق إل�ى مل�ف املفاوض�ات بين اجلانب‬ ‫الفلسطيني واإلس�رائيلي‪ ،‬وجدد موقف حماس بأنها «لن تقبل‬ ‫ً‬ ‫أبدا أن تعطي أي غطاء ألي حلول سياسية أو مسرحيات هزلية‬ ‫هدفها تصفية القضية الفلس�طينية في أثواب تبدو لعني الناظر‬ ‫خطوات وطنية»‪.‬‬ ‫وميثل ملف اإلعتقال السياس�ي أحد امللفات التي حتول دون‬ ‫امتام عملية املصاحلة الفلس�طينية الداخلية بني فتح وحماس‪،‬‬ ‫ويتب�ادل الطرف�ان دوما اتهامات بش�أن تع�رض أنصارهم في‬ ‫الضفة وغزة لإلعتقال‪.‬‬

‫جلنة إسرائيلية تنظر في التماسات ضد مشروع استيطاني «ضخم» في القدس‬

‫■ الق�دس – األناض�ول‪ :‬نظ�رت اللجن�ة اللوائية‬ ‫للتخطي�ط والبن�اء التابع�ة ل�وزارة الداخلي�ة‬ ‫اإلسرائيلية في مدينة القدس احملتلة‪ ،‬امس اخلميس‪،‬‬ ‫في التماسات قدمها فلس�طينيون وإسرائيليون ضد‬ ‫مخط�ط جمعية (إلع�اد) االس�تيطانية اإلس�رائيلية‬ ‫إلقام�ة مركز ضخم في س�احة باب املغارب�ة في بلدة‬ ‫س�لوان‪ ،‬جنوب�ي املس�جد األقص�ى‪ ،‬بحس�ب مرك�ز‬ ‫معلوماتي فلسطيني‪.‬‬ ‫ونق�ل مركز معلوم�ات «وادي حلوة» (فلس�طيني‬ ‫غير حكومي) عن احملامي س�امي إرش�يد‪ ،‬الذي ميثل‬ ‫س�كانا م�ن بلدة س�لوان‪ ،‬قول�ه‪ ،‬إن «املش�روع الذي‬ ‫يحمل اس�م «مجم�ع كدام» مك�ون من س�بعة طوابق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مربع�ا‪ ،‬ويقع أس�فل منه‬ ‫مت�را‬ ‫عل�ى مس�احه ‪16000‬‬ ‫موقف للسيارات‪ ،‬ويشمل مركز للزوار ومتحف »‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مت�را فق�ط عن باب‬ ‫وأض�اف أن «املوق�ع يبع�د ‪20‬‬ ‫املغارب�ة‪ ،‬إحدى بواب�ات القدس القدمي�ة‪ ،‬ومالصق‬ ‫لسور املسجد األقصى من اجلهة اجلنوبية‪ ،‬كما سيتم‬ ‫ربطه مع ساحة البراق عبر نفق خاص»‪.‬‬

‫وجمعي�ة (إلع�اد) االس�تيطانية ه�ي جمعية غير‬ ‫حكومية تنش�ط في وضع اليد على منازل فلسطينية‬ ‫في بلدة س�لوان‪ ،‬إلقامة «مدينة داود» في البلدة‪ ،‬كما‬ ‫تعلن على موقعها اإللكتروني‪.‬‬ ‫وقال مركز معلومات وادي حلوة‪ ،‬إن «أعمال احلفر‬ ‫والبناء جتري على قدم وس�اق منذ أشهر في املنطقة‬ ‫رغ�م عدم املصادقة عليه بصورة نهائية‪ ،‬وذلك خالل‬ ‫فترة تقدمي االعتراضات»‪.‬‬ ‫وفي ح�ال املصادقة على املش�روع‪ ،‬فس�يكون هذا‬ ‫املرك�ز هو األكبر الذي تس�يطر عليه جمعي�ة (العاد)‬ ‫اإلسرائيلية في بلدة سلوان‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا‪ ،‬قالت جلن�ة وادي حلوة في س�لوان‪،‬‬ ‫وهي جلنة أهلية فلسطينية‪ ،‬في بيان لها إن «املشروع‬ ‫االس�تيطاني س�يقام عل�ى أرض ألهال�ي س�لوان‪،‬‬ ‫كانت ُتس�تخدم للزراعة حتى احتلال مدينة القدس‬ ‫ع�ام ‪ ،1967‬وبع�د احتالله�ا قام�ت بلدي�ة االحتلال‬ ‫مبصادرتها وهدم غرفتني فيها تعود لعائلة عبده‪ ،‬ثم‬ ‫ُحولت ملوقف سيارات‪ ،‬وفي عام ‪ 2003‬سيطرت عليها‬

‫جمعية (العاد) االس�تيطانية بط�رق ملتوية‪ ،‬وبدأت‬ ‫منذ ذلك احلني بالتخطيط لبناء مش�روع اس�تيطاني‬ ‫فيها»‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬ذكرت صحيفة «هآرتس» اإلسرائيلية‪،‬‬ ‫أن ش�خصيات عام�ة ومهندسين وأكادمييين‬ ‫إسرائيليني تقدموا باعتراض على هذا املشروع‪.‬‬ ‫وقال�ت يهوديت اوبنهاير‪ ،‬املدي�رة العامة جلمعية‬ ‫(عير عاميم) اليس�ارية اإلس�رائيلية غير احلكومية‪،‬‬ ‫«بلا ش�ك ف�إن املبادري�ن إلى ه�ذه اخلط�ة يريدون‬ ‫تعميق املشروع االستيطاني في القدس الشرقية»‪.‬‬ ‫وميث�ل موض�وع االس�تيطان اإلس�رائيلي ف�ي‬ ‫الضف�ة الغربي�ة‪ ،‬والق�دس الش�رقية‪« ،‬عقب�ة» ف�ي‬ ‫طري�ق مفاوضات السلام الت�ي اس�تأنفها اجلانبان‬ ‫الفلس�طيني واإلس�رائيلي أواخ�ر يوليو‪/‬مت�وز‬ ‫املاض�ي‪ ،‬ملدة تس�عـة أش�ـهـر تـنـتـهي م�ع أواخــر‬ ‫الش�هر اجلاري‪ ،‬ويطـالب الفلسطـينيون بتـــجميد‬ ‫االس�تيطان‪ ،‬وه�و م�ا ترفض�ه حكوم�ة بنيامين‬ ‫نتنياهو‪.‬‬

‫القدس‪ :‬عشرات اآلالف يعيشون دون مياه في الضواحي خلف اجلدار الفاصل‬ ‫■ الق�دس‪ -‬أ ف ب‪ :‬يش�كو نح�و ثمانين ألف‬ ‫مقدس�ي يعيشون في أحياء خلف اجلدار الفاصل‬ ‫م�ن قطع املي�اه من قبل ش�ركة املياه االس�رائيلية‬ ‫الت�ي تبرر ذلك بأن الس�كان ال يدفعون ثمن املياه‬ ‫وأن منطقته�م بحاج�ة ال�ى بنية حتتي�ة مكلفة ال‬ ‫يستطيعون تأمني تغطيتها‪.‬‬ ‫واضط�ر س�كان أحي�اء رأس خمي�س ورأس‬ ‫ش�حادة ومخي�م ش�عفاط وضاحي�ة السلام‬ ‫وجمعي�ة حق�وق املواط�ن للتوج�ه ال�ى احملكم�ة‬ ‫العلي�ا االس�رائيلية إلص�دار أم�ر موق�ت يل�زم‬ ‫الس�لطات اإلس�رائيلية باع�ادة املياه ال�ى منازل‬ ‫املواطنين على الف�ور وايجاد حل للخلل املس�تمر‬ ‫في تزويد هذه األحياء باملياه‪.‬‬ ‫وتق�ع هذه األحي�اء خلف اجل�دار الفاصل لكن‬ ‫س�كانها مقدسيون يحملون الهويات االسرائيلية‬ ‫الت�ي تعطيهم ح�ق اإلقامة ولي�س املواطنة‪ .‬وهم‬ ‫يتبعون ملنطقة نفوذ بلدية القدس االسرائيلية‪.‬‬

‫وعقدت االربعاء جلسة في احملكمة العليا التي‬ ‫أمهلت ش�ركة املياه وس�لطة املياه ووزارة الطاقة‬ ‫وبلدي�ة الق�دس س�تني يوم�ا إليجاد ح�ل لتزويد‬ ‫املقدسيني في هذه األحياء باملياه‪».‬‬ ‫وق�ال نبيل غي�ث أحد امللتمسين وم�ن اللجنة‬ ‫الش�عبية لتطوير األحياء «نحن غير راضني بهذا‬ ‫األم�ر ألن الفت�رة طويل�ة ونحن بحاج�ة الى حل‬ ‫مش�كلة املياه بش�كل فوري‪ .‬بدأوا يضخون املياه‬ ‫اآلن بشكل ضعيف بعد (جلسة) احملكمة»‪.‬‬ ‫وأض�اف «ذهبن�ا ال�ى احملكم�ة ألن الن�اس ال‬ ‫يستطيعون العيش بدون مياه»‪.‬‬ ‫وأك�د غي�ث ان «الناس اضطروا لش�راء قناني‬ ‫امل�اء الباهظة الثم�ن لتوفير مياه الش�رب»‪ .‬لكنه‬ ‫أض�اف ان «معظ�م الس�كان هن�ا يعيش�ون حتت‬ ‫خ�ط الفق�ر وال ميك�ن اس�تخدام قنان�ي الش�رب‬ ‫لإلستحمام والغسيل واألكل والشرب»‪.‬‬ ‫وأش�ار الى انه «ب�دون مياه تنتش�ر األمراض‬

‫يكفي اننا نفتقر لكل اخلدمات اإلنس�انية في هذه‬ ‫املناطق»‪.‬‬ ‫وقال ان «انقطاع املياه أضر باألطفال واملسنني‬ ‫واملعاقين واملؤسس�ات التعليمي�ة والصحي�ة‬ ‫واحملال التجارية وكل نواحي احلياة في احيائنا‪.‬‬ ‫ال ميك�ن ان يعاق�ب الن�اس بقط�ع امل�اء عنهم الن‬ ‫بينهم من ال يدفع ثمن املياه»‪.‬‬ ‫وتاب�ع ان «مواس�ير املي�اه الت�ي تض�خ لن�ا‬ ‫كان�ت بع�رض س�تة انش�ات (حوالى ‪ 15‬س�نتم)‬ ‫لك�ن الش�رطة قام�ت بجعله�ا ‪ 2‬ان�ش (خمس�ة‬ ‫س�نتمترات) اي قاموا بتصغيره�ا‪ .‬كانوا يغلقون‬ ‫عنا املي�اه من القابس (الس�دادة ) الذي وضعوه‬ ‫خ�ارج اجل�دار لك�ن الن�اس كان�ت تذه�ب هن�اك‬ ‫وتفتحه�ا ‪،‬فقام�وا بتغيره�ا وجعلوها تفت�ح اليا‬ ‫من الش�ركة ويقطعوه�ا عنا متى ش�اؤوا»‪.‬ولفت‬ ‫ال�ى ان «املياه عندما تصل تكون ضعيفة وال تصل‬ ‫ألكثر من طابقني مما اضطرنا لشراء مضخات لكن‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫املضخات لم تنفع مع مياه شحيحة»‪.‬‬ ‫وقال حس�ام العابد من حق�وق املواطن لوكالة‬ ‫فرانس ب�رس ان «القان�ون يقول اذا ل�م يدفع لك‬ ‫املس�تهلك ثمن املياه بامكانك اعتقاله لكن ال ميكن‬ ‫قطع املاء عن أطفاله»‪.‬‬ ‫وقال�ت ش�ركة مياه جيح�ون االس�رائيلية في‬ ‫رده�ا للمحكم�ة ان «لديه�ا في املنطقة ‪ 250‬س�اعة‬ ‫مياه فقط تستطيع تزويد ‪ 15‬الف انسان لكن عدد‬ ‫املس�تهلكني للمي�اه في هذه األحي�اء نحو ‪ 80‬الف‬ ‫نس�مة»‪ .‬وتابعت الش�ركة ان «املنطقة غير منظمة‬ ‫وب�دون ترخي�ص وبحاجة الى بن�اء بنية حتتية‬ ‫تكلفتها مئة مليون ش�اقل (نحو ‪ 30‬مليون دوالر)‬ ‫وهي ال تستطيع توفير هذا املبلغ «‪.‬‬ ‫وأوضحت «أنها تخسر سنويا ما قيمته مليون‬ ‫ش�اقل (نحو ‪ 300‬ال�ف دوالر) من املي�اه املهدورة‬ ‫وبحاج�ة ملرافق�ة أمني�ة ألنه�ا تق�ع خل�ف اجلدار‬ ‫وعلى البلدية ان توفر لنا احلماية االمنية»‪.‬‬

‫وأحيــ�اء رأس خميــــ�س رأس ش�حادة‬ ‫ضاحية السلام ومخيم ش�عفاط تفتق�ر الى ادنى‬ ‫اخلدمات االنس�انية م�ن جمع القمام�ة الى تعبيد‬ ‫ش�وارع او تصري�ف اجملاري مم�ا يجع�ل القطاع‬ ‫اق�رب الى منطقة للس�كن العش�وائي رغم املباني‬ ‫املش�يدة ببن�اء احلج�ر وبش�كل جميل‪.‬وتتراك�م‬ ‫القمامة بني الشارع واآلخر وتعلو األتربة شوارع‬ ‫غير معبدة ‪،‬ويتصاعد الدخان األسود من القمامة‬ ‫احملروقة ‪.‬‬ ‫وحذرت جمعية حقوق املواطن من ان استمرار‬ ‫انقط�اع املي�اه والتشويش�ات مي�س احلق�وق‬ ‫األساس�ية والدس�تورية للمواطنني‪.‬وقال�ت‬ ‫احملامي�ة كيرين تس�افرير من اجلمعي�ة «ان جدار‬ ‫الفصل ال يعفي لدولة ومؤسس�اتها من مسؤولية‬ ‫توفي�ر التعلي�م والرفاه اإلجتماع�ي واملواصالت‬ ‫والص�رف الصح�ي له�ذه األحي�اء ألنه�م خل�ف‬ ‫اجلدار»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫اإلخوان املسلمون استولوا على الساحة السياسية وال يستطيع قلب هذه املعادلة سوى الشارع‬

‫التيار املدني في البرملان الليبي تلقى ضربة قاصمة بعد استصدار قانون العزل السياسي‬ ‫الكتلة السياسية األخطر‪ :‬ظاهرها الوفاء «للشهداء» وباطنها ترويع األحياء‬

‫طرابلس ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫حين توج�ه الليبي�ون في الس�ابع م�ن متوز‪/‬يوليو‬ ‫ع�ام ‪ 2012‬خلوض غم�ار أول عملية انتخاب حقيقية في‬ ‫تاريخه�م املعاصر ‪ ،‬لم يكن ي�دور بخلدهم ً‬ ‫أبدا ما حدث‬ ‫لهم الحقا ‪ ،‬وقد خاضوا ه�ذه العملية الدميقراطية التي‬ ‫ش�هد العالم عبر شاش�اته تدافعهم بكامل أفراد أسرهم‬ ‫حت�ى املس�نني و املعاقني منه�م ‪ ،‬كي يصوتوا لتأس�يس‬ ‫ليبي�ا اجلدي�دة التي حلم�وا بها طويال‪ .‬عل�ى الرغم من‬ ‫اخملاط�ر التي حاقت به�م ‪ ،‬و التهدي�دات و الترويع لكل‬ ‫م�ن يتوجه إل�ى اللجان االنتخابي�ة ‪ ،‬إال أنهم لم يعيروا‬ ‫ً‬ ‫اهتماما لهذه التهديدات احلقيقية‪ ،‬وأصروا على إجناح‬ ‫هذا االستحقاق التاريخي ‪ ،‬الذي انتظروه طويال ‪.‬‬ ‫وأذه�ل الليبي�ون العالم ف�ي ذلك اليوم حني ش�كلوا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بش�رية حلماي�ة مراك�ز التدريب و‬ ‫دروع�ا‬ ‫بأجس�ادهم‬ ‫جعل�وا الناخبين مي�رون بسلام و منعوا املس�لحني و‬ ‫دعاة الفيدرالية في ذلك الوقت ‪،‬من إفس�اد هذه العملية‬ ‫الدميقراطية‪.‬‬ ‫اخلدعة‬

‫ل�م يكن يدور بخلد هؤالء الليبيني ‪ ،‬أن ثمة من يكيد‬ ‫له�م كيدا ‪،‬و يتحني الفرصة لالنقضاض على الس�لطة و‬ ‫فرض أجندته‪.‬‬ ‫كان الليبي�ون ق�د خرج�وا للتو من ح�رب ضروس ‪،‬‬ ‫حص�دت آالف الضحاي�ا م�ن عماد نهض�ة الوطن جلهم‬ ‫من الشباب‪ ،‬ودمرت البنية التحتية املدنية و العسكرية‬ ‫و فج�رت ث�ارات قدمي�ة بني م�دن و هج�ر اآلالف و نزح‬ ‫أمثالهم أضعافا‪.‬‬ ‫في أتون مس�تعر مثل ه�ذا خاض الليبي�ون العملية‬ ‫االنتخابي�ة األول�ى ف�ي تاريخه�م املعاصر بع�د جترمي‬ ‫للممارسة السياس�ية و احلزبية في عهد امللك و تخوين‬ ‫و إقصاء في زمن القذافي‪. .‬‬ ‫حوص�ر الليبي�ون بوج�وه إعالمي�ة كان�ت تتص�در‬ ‫شاش�ات اجلزي�رة و العربي�ة واحل�رة إب�ان ث�ورة ‪17‬‬ ‫ش�باط ‪/‬فبراير و ماتالها من توابع و أحداث ‪،‬و أظهرت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرارة‬ ‫حلاوة و خبأت عنهم‬ ‫لليبيني من طرف ألس�نتهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫باهظة الختياراتهم‪.‬‬ ‫أثمانا‬ ‫سيذوقون ويالتها و يدفعون‬

‫فوق�ع اختي�ار الليبيين عليه�م ‪ ،‬مأخوذين بأس�اليبهم‬ ‫و بطوالته�م اإلعالمي�ة و دوره�م ف�ي التحريض خالل‬ ‫األح�داث و تصدره�م للشاش�ات و إظه�ار حرصه�م‬ ‫عل�ى بن�اء ليبيا اجلدي�دة‪ ،‬ليبيا املؤسس�ات و القانون‬ ‫و احت�رام حق�وق املواطن�ة‪ .‬إضاف�ة له�ذه الش�ريحة «‬ ‫التلفزيونية» تعاطف الناخب الليبي مع شريحة أخرى‬ ‫ً‬ ‫صنوفا من العذاب و التعذيب إبان حكم‬ ‫كانت قد سيمت‬ ‫النظام السابق ‪ ،‬وجلهم ممن ينتمون للتيارات اجلهادية‬ ‫و اجلماع�ة الليبية املقاتلة و بعضهم كان ينتمي لتنظيم‬ ‫ً‬ ‫أيضا اس�تطاعوا أن يحرزوا‬ ‫القاع�دة ‪.‬بعض من هؤالء‬ ‫ً‬ ‫تقدم�ا ف�ي دوائرهم‪،‬كأبط�ال وقف�وا و تص�دوا لنظ�ام‬ ‫القذافي بقوة السالح‪.‬‬ ‫لم مي�ر وق�ت طويل حت�ى ب�دأ الليبي�ون يحصدون‬ ‫نتائج ما زرعوا من طلوع ‪،‬كانوا يظنونها س�تبذر اخلير‬ ‫و النماء ‪ ،‬فلم تأت لهم في احلقيقة إال بالقهر و الش�قاء‪،‬‬ ‫و فقدان األمل و إش�اعة اإلحب�اط و اختطاف الثورة ‪ ،‬و‬ ‫الهروب بها إلى زنازين التعذيب ‪ ،‬و أقبية االنتهاكات‪ ،‬و‬ ‫دهاليز االبتزاز و املس�اومات ‪ ،‬وحرب «الفيديوهات»‪.‬و‬ ‫نهب املليارات‪.‬‬ ‫فوج�ىء الليبي�ون بهذا اخلليط ال�ذي اختاروه ‪ ،‬و‬ ‫اكتش�فوا م�ع م�رور األيام أن�ه ال ميثله�م ‪ ،‬و أن أصوات‬ ‫ه�ؤالء ليس�ت أص�وات الش�ارع ال�ذي انتخبه�م‪،‬و أن‬ ‫غاياتهم ليس�ت غاي�ات الثكالى و اليتام�ى و املبتورين‬ ‫و النازحين و املهجري�ن‪.‬و أنه�م كش�فوا ع�ن أجنداتهم‬ ‫ً‬ ‫ضررا‬ ‫احلقيقي�ة و أغراضه�م الش�خصية‪ ،‬وكان أخفهم‬ ‫على الليبيني هم أولئك الذين انش�غلوا منذ االجتماعات‬ ‫األولى بطلب املكاسب و املزايا و املهايا العالية و اإلقامة‬ ‫الفاره�ة و الس�يارات احلديث�ة والرحلات و ق�رارات‬ ‫اإليفاد‪.‬‬ ‫النفر األخطر‬

‫أم�ا النفر األخط�ر و األدهى فهم أولئ�ك الذين تكتلوا‬ ‫داخ�ل «املؤمت�ر الوطن�ي « البرملان الليبي» و ً‬ ‫ش�كلوا ما‬ ‫ع�رف ب «كتلة الوفاء للش�هداء «لتغدو ه�ذه الكتلة مع‬ ‫م�رور الوقت ه�ي التي تس�يطر على صاح�ب القرار في‬ ‫املؤمت�ر ‪ ،‬وتفرض وصايتها و إرادته�ا ‪ .‬فما من قرار مير‬ ‫إال بع�د موافقتها ‪ ،‬و ال ميكن لقضي�ة أن تنجز دون رضا‬

‫قانون العزل السياسي استهدف جبريل‬

‫زيدان شكل حتديا لالسالميني‬

‫هذه الكتل�ة التي اعت�رف أعضاء مس�تقيلون من داخل‬ ‫املؤمت�ر بخطورة ه�ذه الكتلة و أنها اآلم�ر الناهي حتت‬ ‫قبة البرملان‪.‬‬

‫حرصهم على ما ضحى من أجله هؤالء ‪ ،‬فإن س�عيهم قد‬ ‫خاب و لم يحققوا شيئا‪.‬‬

‫حقيقة كتلة الوفاء للشهداء‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫براقا وهو الوفاء للشهداء‬ ‫شعارا‬ ‫اتخذت هذه الكتلة‬ ‫‪ ،‬مع العلم أن واقع أس�ر الشهداء ال ميكن أن تقر به أعني‬ ‫أولئك الشهداء ‪.‬‬ ‫فمكافآت هزيلة تصرف لهم بشكل شهري و في أحايني‬ ‫كثيرة تتوقف ‪ .‬كثير من أس�ر الش�هداء اشتكى الفاقة و‬ ‫الع�وز عبر و س�ائل اإلعالم و انتقد مواق�ف احلكومة و‬ ‫املؤمتر اخملجلة ‪،‬من هؤالء األس�ر الذي�ن قدموا أبناءهم‬ ‫قرابني على مذبح احلرية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملموس�ا لتلك األس�ر و‬ ‫ش�يئا‬ ‫ل�م تق�دم هذه الكتلة‬ ‫لم تعمل على اس�تصدار قرارات اس�تثنائية لصاحلهم ‪،‬‬ ‫و لم تفرغ نفس�ها من خالل ش�عارها خلدمة هذه األس�ر‬ ‫‪.‬إمنا الش�عار قد رفع ليشهر في وجه اخلصوم ليتحدث‬ ‫رافعوه بلس�ان الشهداء و كأنهم هم الشهداء أنفسهم و‬ ‫بالتال�ي ال يق�در أحد أن يتص�دى جلبروته�م ‪.‬و إن كان‬

‫عضو تنظيم القاعدة أبرز قياديي الكتلة‬

‫ً‬ ‫‪50،‬عاما‪ ،‬هو أمير القطاع‬ ‫عب�د الوهاب محمد بن قايد‬ ‫اجلنوب�ي في تنظيم اجلماعة الليبية املقاتلة ‪ ،‬الذي كان‬ ‫ً‬ ‫أش�خاصا ه�م اآلن م�ن املؤثري�ن و البارزي�ن في‬ ‫يض�م‬ ‫ليبي�ا‪ .‬و م�ن رموزه ‪:‬عب�د احلكيم اخلويل�دي (أبو عبد‬ ‫ً‬ ‫أميرا للجماعة‪.‬‬ ‫الله الصادق)‬ ‫سامي مصطفى الساعدي (أبو املنذر) املنظر الشرعي‬ ‫للجماعة‪.‬‬ ‫صلاح فتحي س�ليمان (عبد الرحم�ن اخلطاب) قتل‬ ‫عام ‪ 1997‬‬ ‫خالد الشريف ( أبو حازم) نائب أمير اجلماعة‪.‬‬ ‫مفت�اح الدوادي ‪ ،‬أمي�ر للجماع�ة ‪  1992‬أحد ضحايا‬ ‫الطائرة العسكرية التي سقطت قبل شهرين في تونس‪.‬‬ ‫ومنهم أيضا نعمان بن عثمان‪ ،‬رئيس اللجنة‪  ‬اإلعالمية‬ ‫والسياس�ية والناط�ق باس�م اجلماعة حتت اس�م( أبو‬ ‫متام�ة الليب�ي و عب�د اجمليد الليب�ي و هو الي�وم رئيس‬

‫مؤسسة كويليام ملكافحة التطرف في لندن ‪.‬‬ ‫مصطفى قنيفيد‪ ،‬مسؤول اللجنة العسكرية ‪.‬‬ ‫عب�د الوه�اب قائ�د أمي�ر القط�اع اجلنوب�ي «عض�و‬ ‫البرملان الليبي اليوم « ‪.‬‬ ‫دخ�ل إلى املؤمتر الوطن�ي العام كمرش�ح عن منطقة‬ ‫«م�رزق» ف�ي اجلن�وب الليب�ي‪ .‬ثم ّ‬ ‫ش�كل «كتل�ة الوفاء‬ ‫للشهداء» من املستقلني في املؤمتر ‪.‬‬ ‫ومما تذكره بعض املصادر أن «عبد الوهاب محمد بن‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫قاي�د» نفس�ه يتبع‪ ‬تنظيم «القاعدة»‪ ،‬وح�ارب هو‬ ‫في أفغانس�تان‪ ،‬ثم ح�ارب في ليبيا ض�د نظام القذافي‬ ‫حت�ت ل�واء ما ع�رف في تل�ك الفت�رة بتنظي�م اجلماعة‬ ‫الليبي�ة املقاتلة قبل أن تعلن التصحيح�ات في فكرها و‬ ‫نهجه�ا ‪ ،‬وتنب�ذ العنف ‪ ،‬ويك�ون نتيجة ذل�ك خروجهم‬ ‫من الس�جن في إط�ار اتفاقات ّ‬ ‫رتب لها س�يف اإلسلام‬ ‫القذاف�ي و الش�يخ عل�ي الصالب�ي أح�د أعض�اء ه�ذه‬ ‫ً‬ ‫حتديدا في‬ ‫اجلماع�ة ‪.‬بع�د ثورة ‪ 17‬ش�باط ‪ /‬فبراي�ر ‪،‬و‬ ‫مت�وز ‪ 2012‬انطلقت العملية االنتخابية في ليبيا‪ ،‬و دفع‬ ‫القايد بنفس�ه واس�تطاع أن ينجح و يدخل إلى املؤمتر‬ ‫ً‬ ‫مرش�حا عن منطقة «م�رزق» في اجلنوب‬ ‫الوطني العام‬ ‫الليب�ي‪ .‬ثم ش�ارك في تش�كيل «كتلة الوفاء للش�هداء»‬ ‫ممن قيل عنهم من املستقلني في املؤمتر الذين لهم اجتاه‬ ‫إسالمي سياسي‬ ‫وكان رئي�س احلكوم�ة الليبية الس�ابق عل�ي زيدان‬ ‫ق�د صرح بعد ف�راره إلى أملانيا قبل س�اعات م�ن إقالته‬ ‫م�ن منصبه بس�حب الثق�ة منه ‪،‬ب�أن أخط�ر كتلتني في‬ ‫البرملان‪ ،‬هما كتلة الوفاء لدماء الشهداء املتطرفة و كتلة‬ ‫العدالة و البناء املنتمية لإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫تراجع التيار املدني بإقصاء جبريل‬

‫إن املشهد السياس�ي في ليبيا ال ميكن قراءته بشكل‬ ‫سليم ‪ ،‬مبعزل عن جملة من التراكمات و املعطيات ‪ ،‬التي‬ ‫جعل�ت التيار املدن�ي في البرملان ال يق�وى على مواجهة‬ ‫التيار الديني الذي اس�تطاع أن يتسلل إلى قبة البرملان‬ ‫حت�ت مس�ميات عدة ‪ ،‬م�ن بينها صف�ة املس�تقل ‪ ،‬حيث‬ ‫رش�ح عديد األعضاء أنفس�هم ف�ي دوائرهم كمس�تقلني‬ ‫‪ ،‬ليتفاج�أوا فيم�ا بع�د أنه�م ينتم�ون لتي�ار» اإلخوان‬ ‫املسلمون»‪.‬‬

‫التي�ار املدني»كتل�ة التحال�ف الوطن�ي « بن�ي عل�ى‬ ‫ش�خصية محورية وحيدة وهو الدكتور محمود جبريل‬ ‫الذي اس�تطاع أن يكتس�ب ثقة كثير م�ن الليبيني كممثل‬ ‫للتيار املدني ذي اإلسلام الوسطي ‪.‬إال أن هذا التيار أو‬ ‫التحالف تلق�ى ضربة قاصمة بعد متكن خصوم جبريل‬ ‫و حت�ت تهدي�د السلاح م�ن اس�تصدار قان�ون الع�زل‬ ‫السياسي الذي يرى كثير من املراقبني أنه قد مت تفصيله‬ ‫بحياك�ة سياس�ية خبيث�ة حت�ى يتطابق عل�ى مقاس «‬ ‫محمود جبريل « و ال يستطيع النفاد منه‪.‬‬ ‫هزمية اإلخوان في مصر جعلت نظراءهم‬ ‫أكثر ضراوة في ليبيا‬

‫تأثي�ر الش�قيقة الكب�رى مص�ر ف�ي كل مراحله�ا‬ ‫السياس�ية و االقتصادية واالجتماعي�ة و الثقافية‪ ،‬كان‬ ‫ً‬ ‫دوم�ا حاض�راً ف�ي الش�قيقة الصغ�رى ليبي�ا‪ ،‬و هزمية‬ ‫اإلخ�وان ف�ي مص�ر انعك�س بش�كل س�ريع عل�ى تي�ار‬ ‫اإلخوان في ليبيا ‪ ،‬انعكس على سياس�اته و أجنداته و‬ ‫ً‬ ‫ضراوة مع خصومه ‪.‬‬ ‫بدا أكثر‬ ‫ً‬ ‫حرص�ا على الس�يطرة على جميع مفاص�ل الدولة‬ ‫و‬ ‫الليبي�ة‪ .‬و رمب�ا تأت�ى له�م ذل�ك بالكامل الي�وم أو يكاد‬ ‫ً‬ ‫عائقا ‪،‬‬ ‫‪،‬بع�د إزاحة الصوت ال�ذي كان ميكن أن يش�كل‬ ‫و ل�و بخجل لإلخوان ‪ ،‬وهو الس�يد عل�ي زيدان رئيس‬ ‫احلكومة الس�ابق‪ ،‬ووجود رئيس برملان ش�هده العالم‬ ‫يتوس�ل و يس�تجدي و يكاد يبكي بني يدي قائد ميلشيا‬ ‫ال ش�رعية له ‪ ،‬و ال ش�رعة س�وى ش�رعة امتلاك القوة‬ ‫خارج نطاق القانون‪.‬‬ ‫لق�د خلا وج�ه ليبي�ا السياس�ي جلماع�ة اإلخ�وان‬ ‫املس�لمني و م�ن يدور ف�ي فلكهم ‪ .‬و لن يس�تطيع أحد أن‬ ‫يقلب هذه املعادلة س�وى الش�ارع الليب�ي الذي تعرض‬ ‫ً‬ ‫كثي�را من طه�ره و عفويته ‪،‬‬ ‫النقس�امات كبي�رة ‪ ،‬وفقد‬ ‫بس�بب تداخل عديد من مؤسس�ات اجملتم�ع املدني ذات‬ ‫الدع�م و التمويل األجنبي التي أفس�دت براءة الش�ارع‬ ‫و طه�ر مواقيته‪ ،‬وأيضا ما تقوم به بعض «امليليش�يات‬ ‫ً‬ ‫إضافة إلى التجاذبات السياس�ية التي طالت‬ ‫واإلعلام‬ ‫ً‬ ‫رم�زا للثورة و‬ ‫حت�ى س�احة التحري�ر ‪،‬فبع�د أن كان�ت‬ ‫ً‬ ‫مكانا يس�يطر عليه ذوو التوجهات‬ ‫النطالقتها ‪ ،‬صارت‬ ‫اإلسالمية السياسية و أيضا املتشددة‪.‬‬

‫الشيخ متيم آل ثاني في زيارة «تطييب خواطر» لتونس‬ ‫محللون‪ :‬قطر ال تسعى للتأثير على املسار الدميقراطي في البالد‬ ‫تونس ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من حسن سلمان‪:‬‬ ‫وص�ل امي�ر قط�ر الش�يخ متي�م ب�ن حم�د آل ثان�ي‬ ‫اخلميس إل�ى تونس في زيارة ته�دف لتعزيز العالقات‬ ‫بين البلدين‪ ،‬وتأتي بعد أي�ام من زيارة رئيس احلكومة‬ ‫مهدي جمعة للدوحة‪.‬‬ ‫وق�ال املس�ؤول اإلعالم�ي بالس�فارة القطري�ة ف�ي‬ ‫تون�س عم�ار عبي�دي لـ»الق�دس العرب�ي» إن الش�يخ‬ ‫متيم س�يناقش م�ع الرئيس منصف املرزوق�ي العالقات‬ ‫السياس�ية واالقتصادي�ة بين البلدي�ن‪ ،‬مش�يرا إلى أن‬ ‫الس�فارة ال متتل�ك أي معلومات ح�ول برنام�ج الزيارة‬ ‫التي ستدوم لعدة ساعات فقط‪.‬‬ ‫وتأتي الزي�ارة في إطار اجلول�ة االفريقية المير قطر‬ ‫والتي ش�ملت أيضا اجلزائر والس�ودان‪ ،‬وتشير بعض‬ ‫املصادر إلى أن الرئيس التونس�ي س�يقيم مأدبة عش�اء‬ ‫على ش�رف الش�يخ متيم يس�تضيف خاللها معظم قادة‬ ‫األحزاب السياسية في تونس‪.‬‬ ‫ويؤكد الباحث والدبلوماس�ي السابق توفيق وناس‬ ‫أن الزيارة تأتي في إطار «تطييب اخلواطر» بني البلدين‬ ‫بع�د الركود الذي ش�اب العالقة بني تون�س وقطر عقب‬ ‫الثورة التي أطاحت بحكم زين العابدين بن علي‪.‬‬ ‫ويضيف «تأتي أهمية الزيارة من كونها تشكل محاولة‬ ‫لـ»تصحي�ح العالقات» بني تونس وقط�ر‪ ،‬والتأكيد على‬ ‫أن األخي�رة تقف على مس�افة واحدة من جمي�ع الفرقاء‬ ‫السياسيني في نطاق االحترام املتبادل بني الطرفني»‪.‬‬

‫وكان بع�ض املراقبني ّملحوا إل�ى أن الزيادرة قد تأتي‬ ‫لتق�دمي «دع�م معنوي» لبع�ض األطراف السياس�ية في‬ ‫تونس‪.‬‬ ‫لكن وناس يس�تبعد ه�ذا األمر‪ ،‬مؤك�دا أن الهدف من‬ ‫ه�ذه الزي�ارة ه�و «العكس متام�ا‪ ،‬مبعنى أن قط�ر تريد‬ ‫التأكيد على أنها ال تس�عى للتأثير السياس�ي في املس�ار‬ ‫الدميقراطي في تونس»‪.‬‬ ‫وكان رئي�س ال�وزراء القطري الش�يخ عب�د ّ‬ ‫الله بن‬ ‫ناص�ر ب�ن خليف�ة آل ثان�ي أكد مؤخ�را اس�تعداد بالده‬ ‫لتق�دمي ّ‬ ‫وخاص�ة على الصعيد‬ ‫كل أش�كال الدعم لتونس‬ ‫ّ‬ ‫املالي والتجاري‪.‬‬ ‫ويدعو ون�اس لتغيير منهجية التع�اون االقتصادي‬ ‫بني تونس وبلدان اخلليج العربي‪ ،‬مش�يرا إلى التعاون‬ ‫االقتص�ادي بين تون�س وقط�ر بع�د الث�ورة «م�ا زال‬ ‫س�طحيا‪ ،‬وال يؤسس لش�راكة بني البلدين كونه يقتصر‬ ‫عل�ى الق�روض والتمويالت املباش�رة وش�راء األس�هم‬ ‫واحلصص في الشركات أو العقارات في تونس»‪.‬‬ ‫ويضي�ف «يج�ب أن تتغي�ر ه�ذه املنهجي�ة به�دف‬ ‫تأس�يس ن�وع م�ن الش�راكة ف�ي التصنيع بين البلدين‬ ‫والقيام مبش�اريع زراعية واقتصادية مشتركة ميكن أن‬ ‫جتعل من تونس نقطة انطالق لألسواق االفريقية»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن رئيس احلكومة التونس�ية مهدي جمعة قام‬ ‫ف�ي آذار‪/‬م�ارس بزيارة لبل�دان اخلليج به�دف إنعاش‬ ‫اقتصاد بالده وتشجيع املستثمرين اخلليجيني لتكثيف‬ ‫حضورهم االقتصادي فيها‪.‬‬ ‫ووصل االمير متيم امس الى تونس قادما من اجلزائر‪،‬‬ ‫حيث بحث مع الرئي�س اجلزائري عبد العزيز بوتفليقة‬

‫العالقات الثنائية والقضايا ذات االهتمام املشترك‪.‬‬ ‫وحضر اللقاء الذي ّ‬ ‫بث التلفزيون الرسمي اجلزائري‬ ‫لقط�ات مص�ورة من�ه كل م�ن رئيس�ي غرفت�ي البرملان‬ ‫اجلزائ�ري عبد الق�ادر بن صالح‪ ،‬رئي�س مجلس األمة‪،‬‬ ‫والعربي ول�د خليفة‪ ،‬رئيس اجمللس الش�عبي الوطني‪،‬‬ ‫إل�ى جان�ب وزي�ر املالي�ة‪ ،‬كرمي ج�ودي‪ ،‬ومدي�ر ديوان‬ ‫الرئاسة أحمد أويحيى‪.‬‬ ‫أما من اجلانب القطري فحضر اللقاء وزير اخلارجية‪،‬‬ ‫خال�د ب�ن محم�د العطي�ة‪ ،‬ووزي�ر املالي�ة علي ش�ريف‬ ‫العمادي‪.‬‬ ‫ول�م يش�ر التلفزي�ون إل�ى م�كان اس�تقبال الرئيس‬ ‫اجلزائ�ري ألمي�ر قط�ر لك�ن دائما م�ا مي�ارس بوتفليقة‬ ‫منذ عودته من رحلة العالج بفرنس�ا ش�هر يوليو‪/‬متوز‬ ‫املاضي مهامه من قصر رئاسي غرب العاصمة‪.‬‬ ‫وكان أمي�ر قط�ر وصل إلى اجلزائر أم�س االول قادما‬ ‫من الس�ودان بعد زيارة استمرت عدة ساعات‪ ،‬في إطار‬ ‫جولة عربية اختتمها امس بزيارة تونس‪.‬‬ ‫وعق�ب وصول�ه اجلزائر‪ ،‬قال الش�يخ متيم ب�ن حمد آل‬ ‫ثاني‪ ،‬إن زيارته للجزائر تهدف إلى التشاور حول القضايا‬ ‫العربية واإلقليمية والتحديات التي تواجهها األمة‪.‬‬ ‫وه�ذه أول زيارة يق�وم بها أمي�ر قطر إلى الس�ودان‬ ‫واجلزائر وتون�س منذ توليه مقاليد احلك�م في يونيو‪/‬‬ ‫حزيران املاضي‪.‬‬ ‫وه�ي ثان�ي جول�ة للش�يخ متي�م من�ذ تولي�ه مقاليد‬ ‫احلك�م بعد جول�ة خليجية ق�ام بها في أكتوبر‪/‬تش�رين‬ ‫األول املاضي‪ ،‬وزار خالله�ا ً‬ ‫كال من الكويت‪ ،‬والبحرين‪،‬‬ ‫وسلطنة عمان‪ ،‬واإلمارات‪.‬‬

‫في ندوة حول حرية الصحافة في الرباط‬

‫أول لقاء بني النظام املوريتاني ومعارضيه يتعثر بعد دقائق من افتتاحه‬

‫حرب بيانات وحراك للمعارضة‬ ‫ووساطة فرنسية وتدخل ملعارضة الظل‬

‫نواكشوط ‪« -‬القدس العربي»‪:‬‬ ‫من عبد الله مولود‪:‬‬

‫تاب�ع قيادي�ون ف�ي معاه�دة التن�اوب املقرب�ة م�ن النظام‬ ‫املوريتاني أمس اخلميس مهام وساطة خفية وبالغة الصعوبة‪،‬‬ ‫بني احلكوم�ة ومنتدى املعارضة الس�تئناف اللق�اءات املمهدة‬ ‫للحوار السياسي والتي كانت قد توقفت مساء األربعاء دقائق‬ ‫بعد افتتاحها بس�بب انس�حاب مندوبي املعارضة اجلادة منها‬ ‫احتجاجا على عدم مش�اركة وزير االتصال املوريتاني س�يدي‬ ‫محمد ولد محم في التفاوض‪.‬‬ ‫ولم يتمكن هؤالء الوس�طاء الذي�ن يفتقرون لثقة املعارضة‬ ‫القصي�ة‪ ،‬حت�ى وق�ت متأخر من مس�اء أم�س من إع�ادة جمع‬ ‫األطراف السياسية من جديد حول مائدة احلوار‪.‬‬ ‫وحتدث�ت مص�ادر ع�ن وس�اطة فرنس�ية غي�ر مرئي�ة ف�ي‬ ‫ه�ذه املوقف احل�رج الذي يه�دد موريتاني�ا باس�تمرار أزمتها‬ ‫السياسية وبدخولها في انتخابات رئاسية غير توافقية‪.‬‬ ‫وكان�ت أول جلس�ة للح�وار ق�د توقف�ت فج�أة مس�اء‬ ‫األربع�اء بع�د اتس�حاب الوزير س�يدي محمد ول�د محم من‬ ‫قاع�ة االجتم�اع ف�ي نهاية خط�اب أعل�ن فيه ع�ن التنصيب‬ ‫الرسمي للجنة التفاوض تاركا اجملال لوفد األغلبية ملواصلة‬ ‫النقاش�ات‪ ،‬وهو ما تلاه انس�حاب ممثلي املعارض�ة الذين‬ ‫اعتب�روا أن مج�رد حض�ور الوزي�ر لالفتت�اح غي�ر واف مبا‬ ‫اش�ترطوه حي�ث أنهم اش�ترطوا مح�اورة احلكوم�ة وليس‬ ‫مندوبي احلزب احلاكم‪.‬‬ ‫وأك�د منت�دى املعارض�ة في بي�ان وزعه أمس خلال مؤمتر‬ ‫صحاف�ي «إص�راره عل�ى التفاوض مع الس�لطة ألنه�ا وحدها‬ ‫القادرة على تنفيذ مطالبه وتطبيقها على أرض الواقع»‪.‬‬ ‫ونف�ى املنتدى م�ا ذكره وزير االتص�ال املوريتاني في حوار‬ ‫تلفزيوني أمس «من أن منتدى املعارضة غير متفق على مسألة‬ ‫انس�حاب مندوبيه م�ن احلوار‪ ،‬مؤكدا «أن املنت�دى متفق على‬

‫أمير قطر الشيخ متيم بن حمد آل ثاني ورئيس االركان اجلزائري عبد القادر بن صالح يستعرضان حرس الشرف‬

‫نقيب احملامني في املغرب يدعو إلى إخضاع امللك‬ ‫للمساءلة واحملاسبة ما دام ميلك سلطة‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬

‫جمي�ع خط�وات احلوار م�ع النظام‪ ،‬وهو مس�تمر في سياس�ة‬ ‫االنفتاح على احلوار إلى غاية انضاجه وحتقيقه أهدافه»‪.‬‬ ‫وأك�د املنت�دى ال�ذي أعل�ن ع�ن تنظيم جتم�ع ش�عبي كبير‬ ‫ي�وم األربع�اء املقب�ل‪« ،‬رغبت�ه الصادق�ة ف�ي حوار مس�ؤول‬ ‫وج�اد إلخراج البالد من أزم�ة طاملا أعاقت تقدمه�ا على طريق‬ ‫الدميقراطي�ة والتنمي�ة‪ ،‬ح�وار بال ش�روط وال أس�قف من أي‬ ‫لون‪.»..‬‬ ‫وف�ي بي�ان آخ�ر أك�د احل�زب احلاك�م االحت�اد م�ن أج�ل‬ ‫اجلمهورية «التزامه باالس�تعداد الدائم للتش�اور حول مجمل‬ ‫القضايا التنظيمية والضمانات السياس�ية واإلدارية والفنية‬ ‫الكفيل�ة بإج�راء االنتخابات الرئاس�ية القادم�ة بعيدا عن أي‬ ‫جت�اوز لآلج�ال الدس�تورية احمل�ددة له�ا‪ ،‬ودون اخلوض في‬ ‫مسألة تشكيل حكومة وحدة وطنية أو وفاق وطني»‪.‬‬ ‫وحدد وزير االتصال املوريتاني س�يدي محمد ولد محم في‬ ‫خطاب افتتح به احلوار قبل توقفه مهمة املتفاوضني في النظام‬ ‫واملعارض�ة ف�ي «وضع ج�دول أعم�ال متفق عليه بين أطراف‬ ‫املش�هد السياسي الوطني أغلبية ومعارضة بغية توفير أفضل‬ ‫الظ�روف واألج�واء املناس�بة لتنظي�م االنتخابات الرئاس�ية‬ ‫املقبل�ة في آجالها الدس�تورية وف�ي أقصى درجات الش�فافية‬ ‫ودقة التنظيم ومبا يضمن مشاركة اجلميع»‪.‬‬ ‫وتترك�ز نقطة اخلالف بني الطرفني ف�ي أن احلكومة ترفض‬ ‫أن يك�ون وزراؤها هم املفاوضون املباش�رون‪ ،‬بينما تش�ترط‬ ‫املعارض�ة أن يك�ون التف�اوض م�ع أعض�اء احلكوم�ة ال م�ع‬ ‫غيرهم‪.‬‬ ‫وحس�ب محللين فإن موق�ف احلكومة ميلي�ه خوفها من أن‬ ‫حتش�رها املعارض�ة في زاوي�ة محرجة‪ ،‬ولذا تفض�ل أن يكون‬ ‫مفاوض�و اللق�اء التمهي�دي على مس�توى نش�طاء في احلزب‬ ‫احلاكم ال على مستوى وزاري‪.‬‬ ‫وبالنس�بة للمعارضة التي حتسب خطواتها في هذا احلوار‬ ‫بدق�ة متناهية‪ ،‬فهي حترص على تفاوض مباش�ر مع احلكومة‬ ‫حتى تكون التوافقات ملزمة للنظام‪.‬‬

‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫دع�ا نقي�ب احملامين باملغ�رب ال�ى اخض�اع املل�ك‬ ‫للمس�اءلة واحملاس�بة ما دام ميلك س�لطة وان قانون‬ ‫الصحاف�ة احلال�ي باملغ�رب ميي�ز املل�ك ع�ن باق�ي‬ ‫املواطنني في حني انه ميلك س�لطة يجب ان يحاس�ب‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫واوض�ح احلقوق�ي النقيب عبد الرحي�م اجلامعي‬ ‫ان إخض�اع امللك للمس�اءلة واحملاس�بة‪ ،‬يتماش�ى مع‬ ‫روح الدستور‪ ،‬فما دام ميلك سلطة‪ ،‬يجب أن يحاسب‬ ‫عليها»‪ ،‬وأن «هذه احملاسبة مساءلة حضارية تستلهم‬ ‫منطوقها من روح الدستور»‪.‬‬ ‫وأكد الرئيس الس�ابق جلمعية هيئات احملامني في‬ ‫ن�دوة «ق�راءة في تقري�ر وزارة االتص�ال حول حرية‬ ‫الصحاف�ة»‪ ،‬نظمته�ا منظمة حريات لالعلام والرأي‬ ‫(ح�امت) اول أمس االربعاء بالرب�اط‪ ،‬أن املادة ‪ 36‬من‬ ‫قانون الصحافة احلالي تطرح إش�كاال حقيقيا يتعلق‬ ‫باالحت�رام الواجب للملك‪ ،‬حيث يدخ�ل هذا االحترام‬ ‫من ب�اب القانون‪ ،‬لك�ن من غير املعق�ول أن يتم وضع‬ ‫فصل خاص لش�خص مييزه عن باق�ي املواطنني‪ ،‬في‬ ‫حني أن امللك ش�خص ميلك س�لطة ويجب أن يحاسب‬ ‫عليه�ا»‪ ،‬وأن « امل�ادة‪ 63‬تبق�ي عل�ى ضغ�ط الس�لطة‬ ‫السياس�ية حينم�ا تطرقت ملس�ألة امل�س بحرمة امللك‬ ‫ول�م تق�دم حلا له�ا‪ .‬وأض�اف اجلامع�ي أن «عب�ارة‬ ‫كلم�ا م�ن ش�أنه» الت�ي يتضمنه�ا قان�ون الصحافة‪،‬‬ ‫عبارة «فضفاض�ة»‪ ،‬أبقت على الغم�وض والضبابية‬ ‫ووس�عت الصالحيات أمام القض�اء‪ ،‬والنيابة العامة‬ ‫الس�تهداف واإلجهاز على الصحفيني»‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫« ه�ذه العب�ارة تخلق جرائم تفصيلي�ة التنص عليها‬ ‫املادة ‪ ،36‬حيث يحدث أن يجد الصحافي مثال نفس�ه‪،‬‬ ‫متابع�ا بجرائم غير منصوص عليه�ا‪ ،‬بفعل ما تتيحه‬ ‫هذه العبارات «الفضفاضة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن تقرير وزارة االتص�ال «كذب» وغارق‬ ‫في لغة اخلشب‪ ،‬ولم يقدم أي معطيات موضوعية‪ ،‬أو‬ ‫وصف دقيق وحقيقي لقضية الزميل علي أنوزال ‪.‬‬ ‫وحتاش�ى مصطفى اخللفي وزير االتصال الناطق‬ ‫الرس�مي باس�م احلكومة الذي كان يتح�دث بالندوة‬

‫التط�رق ملوض�وع الصحافي علي ان�وزال‪ ،‬مدير موقع‬ ‫لك�م االخب�اري‪ ،‬الذي اعتقلته الس�لطات ف�ي ايلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر املاض�ي عل�ى خلفي�ة نش�ر املوقع خب�را عن‬ ‫ش�ريط فيدي�و لتنظي�م القاع�دة ف�ي بلاد املغ�رب‬ ‫االسلامي يدع�و فيه ال�ى التم�رد على النظ�ام امللكي‬ ‫مع نش�ر املوق�ع لرابط الفيديو الذي نش�رته صحيفة‬ ‫البايبس االسبانية‪.‬‬ ‫واحتل�ت قضي�ة اعتق�ال الصحاف�ي عل�ي ان�وزال‬ ‫حي�زا هام�ا ف�ي الن�دوة‪ ،‬اذ رغم االف�راج عن�ه نهاية‬ ‫تش�رين االول‪ /‬اكتوبر‪ ،‬اال ان احملكمة قررت اس�تمرار‬ ‫املتابعة بحالة س�راح بتهم تتعل�ق بدعم االرهاب كما‬ ‫ان الس�لطات املعنية ال زالت ترف�ض رفع احلجب عن‬ ‫موقعه‪.‬‬ ‫واثار اعتقال انوزال موجة من االحتجاجات داخل‬ ‫املغرب وخارجه واصدرت وزارة اخلارجية االمريكية‬ ‫بيانا عبرت فيه عن قلقها لهذا االعتقال‪.‬‬ ‫ووجهت منظمة مراس�لون بال حدود رسالة لوزير‬ ‫اخلارجي�ة األمريك�ي جون كي�ري الذي يق�وم بزيارة‬ ‫الرباط اليوم اجلمعة‪ُ ،‬تعبّ ر فيها عن انشغاالتها بشأن‬ ‫وضعية حرية الصحافة في املغرب وطالبته ان يبحث‬ ‫مع نظيره املغربي صالح الدين مزوار قضية أنوزال‪.‬‬ ‫وقال�ت املنظم�ة إن اله�دف م�ن ه�ذه الرس�الة ه�و‬ ‫«مشاطرتكم انشغاالتها املتعلقة بوضعية حرية الصحافة‬ ‫ف�ي املغرب»‪ ،‬مش�يرة ال�ى قضي�ة الصحافي عل�ي أنوزال‬ ‫«الذي كانت لها تداعيات كبيرة في اململكة املغربية»‪.‬‬ ‫واش�ارت إلى الته�م الت�ي يواجهها أن�وزال والتي‬ ‫م�ن بينه�ا «املس�اعدة املادي�ة» و»تش�جيع اجلرائ�م‬ ‫اإلرهابي�ة»‪ ،‬ما يعن�ي احلكم عليه بالس�جن اجلنائي‬ ‫ما بين ‪ 10‬إلى ‪ً 30‬‬ ‫عاما في حال ثبوت التهم املنس�وبة‬ ‫إليه»‪.‬‬ ‫واستنكرت استمرار إغالق موقع لكم في نسختيه‬ ‫العربية والفرنس�ية منذ ‪ 17‬تشرين االول‪ /‬أكتوبر من‬ ‫الع�ام املاضي‪« ،‬رغ�م الدع�وات املتكررة الت�ي رفعها‬ ‫ً‬ ‫وأيضا إلى رئيس احلكومة‬ ‫أنوزال إلى النيابة العام�ة‬ ‫عبد اإلله بنكيران في اآلونة األخيرة»‪.‬‬ ‫واعتب�رت املنظمة ان هذه املتابعة القضائية وهذا‬ ‫احلظ�ر ملواق�ع إخبارية‪« ،‬جاءا نتيجة لقرار سياس�ي‬ ‫وتعس�في‪ ،‬مبثاب�ة م�س خطي�ر باحل�ق ف�ي حري�ة‬ ‫الصحافة واإلعالم»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫برملان تشيلي يطالب الرئيسة باالعتراف بالبوليساريو‬ ‫واجلبهة تراهن على دعم برملانات الدول‬ ‫مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫صوت مجلس النواب في تش�يلي على قرار‬ ‫يطالب الرئيس�ة ميش�يل باش�ليت االعتراف‬ ‫مبا يس�مى «اجلمهورية العربي�ة الصحراوية‬ ‫الدميقراطية» التي أعلنتها جبهة البوليساريو‬ ‫من جانب واحد‪ ،‬وإنش�اء عالقات دبلوماسية‬ ‫معه�ا‪ .‬وم�ن املس�تبعد تلبي�ة الرئيس�ة له�ذا‬ ‫الطلب على ش�اكلة ما حدث في برملان السويد‬ ‫في نهاية ‪.2012‬‬ ‫وتراهن البوليس�اريو على إقن�اع برملانات‬ ‫لدول تس�تطيع التغلغل فيها سياسيا لتضغط‬ ‫على حكوماتها من أجل االعتراف باجلمهورية‬ ‫التي أعلنتها‪.‬‬ ‫وأوردت وكالة إيفي اخلبر األربعاء‪ ،‬مشيرة‬ ‫الى حصول القرار عل�ى األغلبية املطلقة أمس‬ ‫مبصادق�ة ‪ 35‬صوت�ا علي�ه ومعارض�ة أربع�ة‬ ‫أصوات وامتناع صوتني فقط‪.‬‬ ‫ويطال�ب الق�رار رئاس�ة البلاد باالعتراف‬ ‫بجمهوري�ة البوليس�اريو «ألس�باب تاريخية‬ ‫متعلقة بتأس�يس دولة تش�يلي»‪ .‬وفي الوقت‬ ‫نفس�ه‪ ،‬اس�تعرض الن�واب مقدم�و الق�رار‬ ‫والذي�ن ينتم�ون ال�ى مختل�ف احلساس�يات‬ ‫السياس�ية قرائ�ن أخ�رى تتمثل ف�ي تصويت‬ ‫تش�يلي في األمم املتحدة ومنه�ا مجلس األمن‬ ‫عل�ى تقري�ر املصي�ر في الصح�راء‪ ،‬اس�تمرار‬ ‫خروق�ات حق�وق اإلنس�ان‪ ،‬حيث س�بق لهذا‬ ‫البرمل�ان التصويت على قرار يدين املغرب منذ‬ ‫أقل من شهر‪.‬‬ ‫وم�ن املنتظر عدم تلبية الرئيس�ة باش�ليت‬ ‫الق�رار‪ ،‬إذ س�بق للبرملان نفس�ه أن تقدم بهذا‬ ‫املقترح س�نة ‪ ،2007‬واعتبرت اإلدارة املركزية‬

‫وقته�ا ض�رورة االس�تمرار في دعم اس�تفتاء‬ ‫تقرير املصير متاش�يا مع قرارات األمم املتحدة‬ ‫ولكن دون الوصول الى االعتراف باجلمهورية‬ ‫املذكورة ألن االعتراف سيشكل ضربا للتوازن‬ ‫في هذا امللف‪.‬‬ ‫ويكش�ف ق�رار البرملان ف�ي تش�يلي إعادة‬ ‫ره�ان البوليس�اريو وبدع�م م�ن اجلزائ�ر‬ ‫عل�ى أمري�كا الالتيني�ة بعدم�ا كان�ت بع�ض‬ ‫دول املنطق�ة ق�د س�حبت اعترافها مبا يس�مى‬ ‫جمهورية الصحراء وآخرها دولة الباراغواي‪.‬‬ ‫وتش�كل منطق�ة أمري�كا الالتينية مص�در قوة‬ ‫للبوليس�اريو رفقة الق�ارة االفريقية وحتاول‬ ‫احلفاظ على النفوذ فيها‪.‬‬ ‫ويعك�س قرار برملان تش�يلي اس�تراتيجية‬ ‫جدي�دة تنتهجها جبهة البوليس�اريو في عدد‬ ‫م�ن ال�دول‪ ،‬وتتجل�ى ف�ي اكتس�اب تعاط�ف‬ ‫بع�ض القوى السياس�ية اليس�ارية واخلضر‬ ‫في مختلف الدول‪ ،‬وتقوم هذه األحزاب الحقا‬ ‫بتقدمي مقترحات في البرملان للتصويت عليها‬ ‫تن�ص عل�ى االعت�راف مب�ا يس�مى جمهورية‬ ‫البوليساريو ومطالبة احلكومة بتبني القرار‪.‬‬ ‫وق�د جنح�ت جبه�ة البوليس�اريو ف�ي هذا‬ ‫الق�رار في بع�ض دول أمري�كا الالتيني�ة‪ ،‬كما‬ ‫جنحت ف�ي دول�ة الس�ويد منذ س�نة ونصف‬ ‫وفش�لت ه�ذا الش�هر ف�ي برمل�ان الدمن�ارك‪،‬‬ ‫وهن�اك مقترحات أخرى ف�ي برملانات دول من‬ ‫أمري�كا الالتيني�ة وأوروبا ته�دف الى حتقيق‬ ‫هذا الهدف‪.‬‬ ‫وف�ي حال�ة اس�بانيا‪ ،‬فق�د صوت�ت كل‬ ‫البرملان�ات التابع�ة للحكوم�ات الذاتي�ة مث�ل‬ ‫األندل�س وبلد الباس�ك وكتالونيا وفالنس�يا‬ ‫على قرارات مماثلة‪ ،‬لكنه في البرملان الوطني‬ ‫اإلس�باني لم يتعد األمر قرارات تؤيد استفتاء‬ ‫تقرير املصير‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫جلنة طوارئ أحد أهدافها حتقيق العدالة في قطع التيار الكهربائي أي عدالة الظالم‬

‫القانون في مصر لفظ أنفاسه األخيرة ويتعاطى جرعة هائلة من اجلرائم القانونية واإلنسانية غير املسبوقة‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫اجتذب��ت العملية اإلرهابية أمام جامع��ة القاهرة اهتمام الصحف الصادرة أمس اخلميس ‪ 3‬إبريل‪/‬نيس��ان‪ ،‬في صورة أخبار وصور وحتقيقات‬ ‫وتصريحات ملس��ؤولني وش��هود‪ ،‬فقد انفجرت ثالث قنابل بدائية الصنع‪ ،‬األولى كانت موضوعة على ش��جرة بجوار كش��ك لألمن أمام مبنى كلية‬ ‫الهندس��ة‪ ،‬وهو يواجه الباب الرئيس��ي للجامعة‪ ،‬وكان في الكش��ك عدد من كبار الضباط‪ ،‬وتوفي على الفور العميد طارق املرجاوي رئيس مباحث‬ ‫غ��رب محافظ��ة اجليزة وأصيب الل��واء عبد املنعم الصيرفي نائب مدي��ر أمن اجليزة والعميد عادل هيكل مس��اعد مدير األمن لفرق��ة الهرم والعقيد‬ ‫مصطفى البكري واملقدمان هشام جاد وحازم العراقي وحسن الصباغ‪ ،‬واخترقت مسامير القنبلة قلب العميد طارق وأدت إلى وفاته على الفور‪ ،‬ثم‬ ‫انفجرت بعدها قنبلتان لم تؤديا إلى خسائر‪ ،‬والقي القبض على أحد األشخاص مت االشتباه فيه‪.‬‬ ‫أم��ا رد فعل احلكومة فكان س��ريعا فقد حضر اجلنازة كل من رئيس ال��وزراء املهندس إبراهيم محلب ووزير الدف��اع الفريق أول صدقي صبحي‬ ‫ووزي��ر الداخلي��ة الل��واء محمد إبراهيم ورئيس أركان اجلي��ش الفريق محمود حجازي في إش��ارة واضحة لتحدي اإلره��اب وإظهار التصميم على‬ ‫مواجهته‪.‬‬ ‫وبعدها قام وزير الداخلية بركوب مترو األنفاق اخلط األول من محطة دار الس�لام إلى محطة س��عد زغلول القريبة من ميدان الظوغلي على بعد‬ ‫أمتار من مكتبه بالوزارة وبدأت اللجنة األمنية في بحث اتخاذ املزيد من اإلجراءات والقرارات‪.‬‬ ‫وذكرت الصحف حكم محكمة اخلانكة ببراءة أربعة عشر من اإلخوان من تهمة التظاهر بدون تصريح‪ ،‬وقرار رئيس محكمة جنايات القاهرة منع‬ ‫التلفزيون احلكومي من نقل جلسات محاكمة الرئيس األسبق محمد حسني مبارك ووزير الداخلية حبيب العادلي في قضية قتل املتظاهرين‪ ،‬وقال‬ ‫ان التلفزيون نقل مرافعة النيابة ضد املتهمني ولم ينقل مرافعات هيئة الدفاع مما أخل باحلياد‪.‬‬ ‫ومن بني اخبار الصحف خبر موافقة احلكومة منح الشركة املصرية لالتصاالت‪ ،‬وهي شركة حكومية الرخصة الرابعة إلنشاء شركة للمحمول‪،‬‬ ‫رغم معارضة الشركات الثالث موبنيل وفودافون واتصاالت وتهديدها باللجوء للتحكيم الدولي والسماح لهذه الشركات باالستثمار في التلفزيون‬ ‫األرضي الذي كانت حتتكره الشركة احلكومية‪.‬‬ ‫كما وافقت احلكومة على اس��تخدام الفحم في توليد الطاقة مع مراعاة الش��روط العاملية لس�لامة البيئة‪ ،‬رغم اعتراض وزارة البيئة‪ .‬وقام كل من‬ ‫وزراء التربية والتعليم والصحة والزراعة بتناول الوجبة املدرسية اجملانية أمام حضور مؤمتر التغذية املدرسية للرد على إشاعات تسمم التالميذ‪.‬‬ ‫وواصل��ت أجهزة الدول��ة إزالة التعديات على أراضيها وكذلك املبان��ي اخملالفة‪ ،‬فقامت محافظة اجليزة بإزالة برج��ي الصفا واملروة‪ ،‬وكانت قد‬ ‫أزالت من قبل ثمانية أبراج واستعادت قوات األمن مئتني وخمسني فدانا في مدينة السادات‪.‬‬ ‫واستمرت ظاهرة انقطاع الكهرباء واعتراف احلكومة بوجود عجز في السوالر قدره عشرون في املئة وجار استيراده‪.‬‬ ‫وم��ن االخب��ار املؤس��فة خبر وفاة العب كرة القدم الس��ابق بنادي الزمال��ك طه بصري‪ ،‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪ ..‬والى ش��يء من أش��ياء كثيرة‬ ‫عندنا‪..‬‬

‫نريد رئيسا يعمل للشعب ألف حساب‬ ‫نب�دأ تقررن�ا الي�وم ب�ردود األفعال عل�ى ترش�ح كل م�ن السيس�ي وزميلنا‬ ‫وصديقن�ا حمدي�ن صباح�ي لرئاس�ة اجلمهوري�ة‪ ،‬حي�ث توجهت إل�ى االثنني‬ ‫زميلتن�ا اجلميل�ة مبجلة «آخر س�اعة» وفاء الشيش�يني قائلة لهما على لس�ان‬ ‫مصر هي أمي وأمها‪»:‬أتوجه بكالمي هذا للرئيس الذي س�وف ننتخبه‪ ،‬أعذرني‬ ‫ل�و أنني أنفخ في الزبادي م�ن اآلن‪ ،‬وتذكر أنني أح�ب أن تتلهف على إرضائي‪،‬‬ ‫فأزواجي السابقون كانوا بني حرامي ومرتش وأكل أموال اليتامى‪ ...‬والزغلول‬ ‫الل�ي فيهم كان وطني ويحب الغالبة‪ ،‬لكنه كان س�ي س�يد حمش‪ ،‬لم يس�مع إال‬ ‫نفس�ه حتت ش�عار أنه يعرف مصلحتنا أكثر من أنفس�نا‪ ،‬مما ورطنا في أش�ياء‬ ‫صعبة كان من املمكن تفاديها‪ ..‬لو فقط استمع لنا نحن أوالده‪.‬‬ ‫أه نس�يت وال�ذي ألقان�ا ف�ي أحض�ان أعدائن�ا مبس�مى أن السلام خي�ار‬ ‫اس�تراتيجي ونس�ي أن�ه ال اخلواج�ات وال احلداي�ات يلق�ون بالكتاكيت‪ ،‬وأن‬ ‫م�ن ال يطع�م أهل بيته من ق�وت عرقه يصير عب�دا ملن يطعمه‪ ،‬أعذرن�ي أنا أريد‬ ‫رئيس�ا يعمل للش�عب ألف حس�اب وليس العكس‪ ،‬هو ليس إلها ولن يكون أبدا‬ ‫بعد اليوم‪ ،‬وعليه أن يحصن نفس�ه من الذين س�يحلفون ل�ه من االن على ألف‬ ‫مصحف أنه ملهم من السماء وأنهم حلموا ان الكوكب والقمر يسجدان له فأحذر‬ ‫شياطني اإلنس واجلن‪.‬‬ ‫وأن�ا بالذات احملروس�ة العروس�ة الل�ي عليها العين أحب أن تعك�س هدايا‬ ‫اخلطوبة ش�خصيتك‪ ،‬إذن ارم بياضك واشعرني بنواياك الشريفة‪ ،‬كما هي من‬ ‫أن تعل�ن مثال أن ‪ 25‬يناير كانت ثورة تؤم�ن بجد أن حدوثها كان ضرورة حياة‬ ‫أو م�وت‪ ،‬وانفجارها جاء تلقائيا حتى ال يجن الش�عب م�ن القهر والظلم ويقوم‬ ‫يأخذ حقه بأيده وفني يوجعك ثورة ال مؤاخذة جياع بقي‪.»..‬‬

‫كذابني الزفة وحملة املباخر‬ ‫وف�ي «جمهوري�ة» الثالث�اء اس�تنكر زميلنا س�عد س�ليم ما يقوم ب�ه مؤيدو‬ ‫السيس�ي بقوله‪« :‬إش�ارته إلى أنه لن تكون لديه حمل�ة انتخابية تقليدية قطع‬ ‫الطريق على كذابني الزفة وحملة املباخر الذين يجيدون اللعب على كل اجلهات‪،‬‬ ‫وهم رجال كل العصور يس�اعدهم إعالم خاص يسعى ملصاحله الشخصية على‬ ‫حس�اب مصلحة الوطن‪ ،‬وانكشفت سياس�اته مبكرا بعدما اعتمد على إعالميني‬ ‫يفتقدون كثيرا للحس الوطني واملهني‪ ،‬هؤالء س�بب رئيس�ي في ما تعاني منه‬ ‫البلاد من تخبط وعدم رؤية‪ .‬ويجب على رئي�س اجلمهورية القادم أن يتعامل‬ ‫معه�م مب�ا يليق به�م فقد اس�تمرأوا املداهن�ة والتزل�ف والتطبي�ل والتقرب من‬ ‫النظ�ام من أجل مصاحلهم وم�ن أجل البقاء في الصورة‪ .‬لك�ن اعتقد ان النهاية‬ ‫أوش�كت بالنس�بة لهم‪ ،‬فهم من كانوا حتى وقت قريب يؤي�دون بقاء مبارك‪ ،‬ثم‬ ‫كانوا من أشد املتحمسني لتوريث جمال السلطة وانضموا للحملة املؤيدة لذلك‪،‬‬ ‫ثم كانوا يتقربون لإلخوان بعد جلوس�هم على كرس�ي احلكم‪ ،‬واليوم ومن غير‬ ‫كسوف هم من بدأوا في مداهنة ومناصرة املشير السيسي‪ .‬الشعب املصري كله‬ ‫في انتظار الرئيس القادم الذي يجب عليه أن يس�تثمر حب هذا الش�عب وثقته‬ ‫فيه لتحقيق الطفرة املأمولة وعودة مصر إلى مكانتها الطبيعية»‪.‬‬

‫ال تشوهوا صورة مصر بالنفاق‬ ‫واملوق�ف نفس�ه اتخذه يوم األربع�اء زميلنا في «األخبار» عب�د القادر محمد‬ ‫عل�ي بقوله‪« :‬نح�ن في اش�د احلاجة ال�ى اعتراف العال�م بنزاه�ة االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية املقبلة‪ ،‬ألن االعتراف هو أقصر الطرق إلفش�ال مخطط اإلخوان لعزل‬ ‫مص�ر‪ ،‬وأتص�ور أن محاوالت كذابني الزفة لتش�ويه ص�ورة حمدين صباحي ال‬ ‫تخدم السيسي وال ترضيه‪ ،‬وتتعارض مع رغبته ورغبة مصر كلها في أن تكون‬ ‫املنافس�ة قوية وش�ريفة ونظيفة بني بطل أنقذ مصر من حكم اجلماعة ومرش�ح‬ ‫وطني محترم له وزن وشعبية ال تشوهوا صورة مصر بالنفاق» ‪.‬‬

‫حمدين خصم شريف ومنافس شرس ووطني‬ ‫ولق�ي حمدين دعما آخر ي�وم األربعاء ايضا م�ن زميلنا في «اليوم الس�ابع»‬ ‫عبد الفتاح عبد املنعم وإش�ادة بالسيس�ي بقوله عنهما‪« :‬ال فضل للسيسي على‬ ‫حمدي�ن إال بأص�وات الناخبين‪ ،‬وكلهم في األول من ش�عب مص�ر وقدموا ملصر‬ ‫الكثي�ر‪ .‬وتاري�خ السيس�ي يكتب بالن�ور منذ أن انحاز للش�عب ف�ي ‪ 30‬يونيو‪/‬‬ ‫حزي�ران ض�د عصاب�ة اإلخ�وان التي حاول�ت أخونة كل ش�يء في مص�ر‪ ،‬ولم‬ ‫يختل�ف ال�دور البطول�ي حلمدين صباحي عن السيس�ي في حرب�ه‪ ،‬ليس فقط‬ ‫ضد اإلخوان بل ضد نظام مبارك‪ ،‬لهذا فإنني أمتنى من الس�يد حمدين صباحي‬ ‫أال ينس�حب من الترش�ح لالنتخابات الرئاس�ية‪ ،‬بل أرج�وه أال يتأثر مبا يقوله‬ ‫بعض أنصاره وخصومه بأن احلملة محس�ومة للسيس�ي‪ ،‬ألن انسحابك يعني‬ ‫عودة عبارات املرش�ح األوحد أو االستفتاء أو مفيش غيره‪ ،‬أو الفرعون أو اإلله‬ ‫أو الديكتاتور أو احلاكم املطلق‪ ،‬إذن نحن نريدك حتى لو لم ننتخبك‪ ،‬وأنا أعلم‬ ‫أن السيس�ي واغل�ب أعضاء حملته ال يفضلون انس�حابك فأنت خصم ش�ريف‬ ‫ومنافس ش�رس ووطن�ي مناضل لك مؤيدي�ك الذين أمتنى منهم أن يش�جعوك‬ ‫على االس�تمرار م�ن أجل مصر‪ ،‬وليس من أجل السيس�ي‪ .‬اس�تمر أيها الصديق‬ ‫الوطني والناصري حمدين صباحي فاملعركة مفتوحة فخصمك املشير السيسي‬ ‫وطني شريف وأنت تعرفه جيدا»‪.‬‬

‫تهاني اجلبالي‪ :‬لم تعد‬ ‫الدميقراطية صندوق انتخابات‬ ‫املهم انه في العدد نفس�ه دخل زميلنا سعيد الش�حات في معركة مع احملامية‬ ‫وعض�و احملكمة الدس�تورية العليا س�ابقا والناصرية أيضا املستش�ارة تهاني‬ ‫اجلبال�ي بس�بب ما قالت�ه في تلفزي�ون الكوي�ت وق�ال‪« :‬مطلب التزكي�ة الذي‬ ‫طرحته الس�يدة تهان�ي اجلبالي جاء ف�ي حوارها في برنام�ج – حديث املدينة‬ ‫– على شاشة تلفزيون الوطن الكويتي‪ ،‬ودعت فيه الشعب املصري إلى تزكية‬ ‫عبد الفتاح السيس�ي رئيسا ملصر‪ .‬وقالت انه في اللحظات التاريخية احلاسمة‬ ‫الفارقة في مس�تقبل الشعوب لم تعد الدميقراطية صندوق انتخابات خاصة مع‬ ‫وجود شخص مثل السيسي‪.‬‬ ‫تدع�و تهاني اجلبال�ي املصريني إل�ى انتخاب السيس�ي وهذا حقه�ا والدور‬

‫الوطن�ي للرج�ل ال ينك�ره أي وطني غي�ور‪ ،‬وش�عبيته كبيرة تليق مب�ا يقدمه‪،‬‬ ‫لك�ن أن تتم الدعوة بتزكيته حتت دعوى في اللحظات التاريخية احلاس�مة في‬ ‫مس�تقبل الش�عوب لم تعد الدميقراطية صن�دوق انتخاب‪ ،‬فه�ذا كالم مصاطب‬ ‫وقمة االس�تخفاف بالعملية الدميقراطية كلها‪ .‬وتتحدث تهاني اجلبالي باملنطق‬ ‫الذي يرفضه السيس�ي نفس�ه ألن�ه نوع من الدعاية الس�وداء الت�ي تضره وال‬ ‫تفي�ده‪ ،‬كما أنه أس�وأ كالم ميكن أن يس�تمع إليه العالم اخلارج�ي الذي يترقب‬ ‫أحوالنا منذ ثورة ‪ 30‬يونيو‪ ،‬فنحن جزء من العالم الذي في تاريخه حقائق ضد‬ ‫منطق تهاني»‪.‬‬

‫تراجع حمدين سيحول االنتخابات‬ ‫إلى مبايعة أو استفتاء بائس‬ ‫وتواصلت املعركة وانتقلت في يوم األربعاء نفس�ه إلى «التحرير» مبساهمة‬ ‫زميلن�ا حم�دي عب�د الرحي�م بقول�ه ع�ن املرش�حني االثنين بادئا بالق�ول عن‬ ‫السيسي‪« :‬حمي الوطن من شر حرب أهلية كانت تطرق أبوابه بقوة‪..‬‬ ‫الش�عب هو الذي نادى به منق�ذا ومخلصا للوطن من ش�ر العصابة القاتلة‪،‬‬ ‫وجماهي�ر عريضة ه�ي التي نادت به مرش�حا للمنصب املص�ري األرقى واألهم‬ ‫واألبرز‪ ،‬منصب الرئاس�ة‪ ،‬لكن هذه املكانة هل تنس�ينا أبط�اال آخرين برزوا في‬ ‫ص�دارة املش�هد؟ ما اعتق�ده أن رجال مث�ل حمدي�ن صباحي ال ميكن نس�يان أو‬ ‫جتاه�ل دوره املرك�ب في دعم الث�ورة‪ .‬حمدين منذ بداياته األول�ى يقف مدافعا‬ ‫ع�ن وطنه بصف�ة عامة وع�ن فقراء وطن�ه بصفة خاص�ة‪ ،‬لقد واجه الس�ادات‬ ‫عندم�ا كان الس�ادات القائ�د املنتص�ر‪ ،‬ث�م واج�ه مب�ارك عندما كان جب�ارا في‬ ‫األرض‪ ،‬وذاق مرارة السجن طويال دفاعا عما يعتقد أنه صحيح‪ ،‬ثم لم يتخاذل‬ ‫للحظ�ة أي�ام تداف�ع اجلماهير إل�ى ميادين الث�ورة‪ ،‬ثم ها ه�و حمدين صباحي‬ ‫ف�ي انتخابات رئاس�ية يرط�ن البعض م�ن اآلن بأن نتائجها محس�ومة لصالح‬ ‫السيس�ي‪ ،‬إن احترام حمدين الواثق على خوض منافسة كهذه لهو من عالمات‬ ‫بطولته ألنه إن تراجع أو تخاذل كانت االنتخابات س�تتحول إلى مشهد مبايعة‬ ‫أو اس�تفتاء بائس‪ .‬لكنه اآلن يضع نفسه في مواجهه شرسة مع ضباع ستتبرع‬ ‫ب�أن تقوم بحمالت تش�ويه لكل من يجرؤ على أن يطرح نفس�ه في منافس�ة مع‬ ‫السيس�ي‪ ،‬ولقد ظهرت منذ فترة ليس�ت قصيرة بوادر ه�ذه احلمالت الوضيعة‬ ‫من خالل رجل يظهر على شاش�ة احدى الفضائيات ويخصص جزءا ليس هينا‬ ‫من وقت برنامجه للهجوم على حمدين والتشهير به‪ ،‬من دون أي دليل أو وثيقة‬ ‫أو مستند»‪.‬‬

‫حمدين مرشح يساري وليس مرشح اليسار‬ ‫وإلى «األهالي» لس�ان حال حزب التجمع اليس�اري الذي أيد السيسي وقام‬ ‫رئيس مجلس إدارتها وعضو املكتب السياس�ي للحزب زميلنا وصديقنا حسني‬ ‫عبد الرازق بشرح أسباب تأييد التجمع للسيسي فقال‪« :‬أعلن عدد من األحزاب‬ ‫السياس�ية تأيي�ده للسيس�ي‪ ،‬يتقدمه ح�زب التجم�ع واملؤمتر والن�ور والوفد‬ ‫واملصريين األح�رار واحلزب العرب�ي الدميقراط�ي الناصري‪ ،‬بينم�ا أيد حزب‬ ‫الكرام�ة والتيار الش�عبي وحزب مص�ر القوية حمدين صباح�ي‪ ،‬ويتجه حزب‬ ‫التحالف الشعبي االشتراكي لتأييد حمدين صباحي وأثار تأييد أحزاب يسارية‬ ‫خاص�ة حزب التجمع وأغلب أحزاب جبهة اإلنقاذ واحلزب الناصري للسيس�ي‬ ‫وع�دم تأييده�ا لصباحي‪ ،‬رغ�م انه ينتمي لليس�ار القومي وعضو مؤس�س في‬ ‫جبهة اإلنقاذ‪ ،‬تساؤالت لدى بعض املراقبني‪،‬‬ ‫وحمدي�ن صباحي مرش�ح يس�اري وليس مرش�ح اليس�ار أو جبه�ة اإلنقاذ‬ ‫فق�د اتخ�ذ قراره بالترش�ح منفردا وأعلنه من دون تش�اور أو اتفاق مس�بق مع‬ ‫أح�زاب اليس�ار‪ ...‬ورغم أن برنامج السيس�ي حلكم مصر لم يعل�ن بعد فالكلمة‬ ‫املس�جلة التي أعلن فيها عزمه االس�تقالة من القوات املسلحة والترشح لرئاسة‬ ‫اجلمهوري�ة قدمت رؤية واضح�ة لألوضاع السياس�ية واألمني�ة واالقتصادية‬ ‫واالجتماعي�ة‪ ،‬ووضعت برنامجا عاما‪ ،‬يكون فيه للمصريني احلق في احلصول‬ ‫عل�ى عم�ل وغذاء وتعليم ومس�كن في متناول الي�د وإعادة بناء جه�از الدولة‪،‬‬ ‫وإع�ادة مالم�ح الدول�ة وهيبته�ا وإع�ادة عجل�ة اإلنتاج إل�ى ال�دوران في كل‬ ‫القطاع�ات‪ .‬وأن مهمتن�ا اس�تعادة مص�ر وبناءه�ا ويزيد االطمئنان أن خمس�ة‬ ‫من اجملموعة االستش�ارية التي تسانده في املعركة االنتخابية أعضاء في جلنة‬ ‫اخلمسين الذين وضعوا دس�تورا للبالد بكل ما يتضمن من تكليفات والتزامات‬ ‫للدولة لتحقيق العدالة االجتماعي�ة والدميقراطية وضمان احلقوق واحلريات‬ ‫العام�ة وحقوق اإلنس�ان وهم عمرو موس�ى و د‪ .‬عبد اجللي�ل مصطفى وعمرو‬ ‫الشوبكي وخالد يوسف ومحمود بدر»‪.‬‬

‫‪ 450‬مليون جنيه خسائر البريد العام املاضي‬ ‫أم�ا ف�ي «األخبار» عدد يوم الثالثاء فقد كتب زميلن�ا خفيف الظل احمد جالل‬ ‫مقاله الذي جاء فيه‪« :‬املستش�ار في قاموس�نا هو الرج�ل احملظوظ الذي يعمل‬ ‫في وزارة أو هيئة ويحصل على مبالغ طائلة‪ ،‬من دون ان يفعل أي شيء‪ ،‬يعني‬ ‫بالبلدي «س�بوبة»‪ ،‬كل وظيفته أنه يقبض املعلوم أول كل شهر وله مكتب فاخر‬ ‫وس�يارة بس�تاير‪ .‬وعندنا في مصر املستش�ارون مفيش أكثر منه�م فمثال هيئة‬ ‫البريد بلغت خسائرها في العام املاضي ‪ 450‬مليون جنيه‪ ،‬ومع ذلك تضم الهيئة‬ ‫ع�ددا م�ن املستش�ارين يتقاضون ثالث�ة ماليني جنيه س�نويا مكاف�أة لهم على‬ ‫خيبتهم القوية وش�ورتهم السودة‪ .‬ولكي تتحسن أحوال البريد وكل الوزارات‬ ‫والهيئات يجب أن يتم إغالق الباب اخللفي للفساد وهم املستشارون فعال املال‬ ‫السايب يعلم السرقة»‪.‬‬

‫ميزان العدل في مصر يكيل بعشرة مكاييل‬ ‫أما زميلتنا اجلميلة في «اللواء اإلسالمي» الدكتورة هدى عبد الهادي املتعاطفة‬ ‫م�ع اإلخوان فكانت معركتها ضد القضاء بقولها ع�ن حكم محكمة جنايات املنيا‬ ‫بإع�دام خمس�مئة وثمانية وعش�رين بقولها‪« :‬إنه�ا كارثة وفضيح�ة تاريخية‬ ‫لقضاء مصر الش�امخ‪ ،‬وال شك أن هذا احلكم العشوائي هو حكم تاريخي سوف‬ ‫يدرسه طلبة القانون في جميع أنحاء العالم‪ ،‬كمثال للحكم القضائي السياسي‪.‬‬ ‫وي�ردد البعض بأنه مج�رد حكم ابتدائي وس�يأتي االس�تئناف لتصحيح حكم‬ ‫ف�ي مرحل�ة تالية‪ ،‬وقد تك�ون البراءة هي احلك�م النهائي‪ .‬بالطبع ه�ذا نوع من‬

‫التفاؤل الذي ال يبرره ش�يء من الواقع‪ ،‬وال من التاريخ األخير للقضاء املصري‬ ‫الش�امخ‪ ،‬فالبراءة في أحكام هذا القضاء املس�يس مقصورة عل�ى جرائم القتل‬ ‫الت�ي ارتكبها النظام الس�ابق ورجاله قبل ثورة ‪ 25‬يناي�ر‪ ،‬في ما عدا هذا فليس‬ ‫للشعب نصيب من البراءات‪.‬‬ ‫امله�م واخمل�زي حقا ه�ذا التالعب بأرواح البش�ر واالنتهاكات غير املس�بوقة‬ ‫للقانون وحلقوق اإلنس�ان التي كرمنا الش�رع وأحقها لن�ا القانون‪ ،‬فهذا احلكم‬ ‫العش�وائي يؤك�د مبا يدع مجاال للش�ك أن مص�ر ليس بها قضاء ومي�زان العدل‬ ‫يكي�ل بعش�رة مكاييل‪ ،‬فهذا القضاء أصبح فاقدا لبوصل�ة العدالة وال توجد فيه‬ ‫معايير واضحة لتحقيق العدل‪ .‬لألس�ف باع هؤالء القضاة أنفس�هم للش�يطان‬ ‫ولقوى خارجية مس�يطرة‪ ،‬واملثير للس�خرية في هذه احملاك�م أن احلكم لم يعد‬ ‫بع�د املداولة بل أصبح بع�د املكاملة‪ ..‬املكاملة الهاتفية الت�ي تذكر القاضي باحلكم‬ ‫املتف�ق عليه مس�بقا‪ ،‬حتى ال ينس�ى وال يخطئ وال عزاء للقان�ون‪ ،‬فالقانون في‬ ‫مص�ر لفظ أنفاس�ه األخيرة وه�و يتعاطى جرع�ة هائلة من اجلرائ�م القانونية‬ ‫واإلنسانية غير املسبوقة»‪.‬‬

‫ال يوجد طاغية مستبد‬ ‫إال ومحور حديثه األمن واألمان‬ ‫هل ميكن مقايضة االمن واالستقرار بالدميقراطية واحلرية‪ ،‬وهل يجب علينا‬ ‫ان نضح�ي باحدهم�ا مقاب�ل احلصول على الثان�ي؟ هذا ما س�نقرأ عنه في رأي‬ ‫رئي�س حترير جري�دة «املصريون» جمال س�لطان‪ »:‬هل ميك�ن بالفعل مقايضة‬ ‫احلرية باألمن‪ ،‬أو الدميقراطية باالستقرار‪ ،‬وهل هناك تناقض بني االثنني فعال‪،‬‬ ‫مبعن�ى أن األمن واالس�تقرار ال ميك�ن حتققهما إال على حس�اب احلريات العامة‬ ‫والكرامة اإلنس�انية واحت�رام اجلوه�ر الدميقراطي‪ ،‬مبعنى آخ�ر‪ ،‬هل يتوجب‬ ‫علينا أن نضحي باحلرية من أجل احلصول على األمن‪ ،‬أو نضحي بالدميقراطية‬ ‫من أجل احلصول على االستقرار‪ ،‬بوجه ثالث‪ ،‬هل الدميقراطية تضر باالستقرار‪،‬‬ ‫وه�ل احلرية تزع�زع األمن‪ ،‬مع األس�ف هذه قناع�ة تعمل على تس�ويقها جميع‬ ‫أجهزة إعالم أي نظام استبدادي في الشرق أو اجلنوب‪ ،‬ال يوجد طاغية مستبد‬ ‫إال ويكون محور حديثه عن األمن واألمان واالس�تقرار أوال وأخيرا‪ ،‬فهل حقيقي‬ ‫يوج�د ه�ذا التناقض بني القيمتين‪ ،‬بطبيعة احلال ميكنك أن تكش�ف هزال هذه‬ ‫الفرضية وزيفها‪ ،‬باالس�تدالل بتجارب عش�رات ال�دول الدميقراطية في الغرب‬ ‫أو أمريكا الش�مالية أو اجلنوبية‪ ،‬حيث ترفل في نعمة األمن واألمان واالستقرار‬ ‫في ظل الدميقراطية واحلريات العامة واحترام كرامة اإلنس�ان‪ ،‬أي أن افتراض‬ ‫التناق�ض هو تضليلي ب�كل املقاييس‪ ،‬ورغبة من النظم املس�تبدة للتغطية على‬ ‫ش�هوة االس�تبداد واختط�اف الن�اس باخل�وف والف�زع واإلحس�اس باخلطر‬ ‫والفوضى‪ ،‬ألن االس�تبداد عادة ما يواجه مبقاومة أو حتد أو رفض أو غضب أو‬ ‫حتى احتجاج س�لبي‪ ،‬ولكنه في الغالب األعم يتشكل في نضال سياسي حتاول‬ ‫به قوى جديدة انتزاع مس�احات للحرية والكرامة والتداول الس�لمي للسلطة‪،‬‬ ‫خاص�ة في ظل ري�اح عاملية اآلن عززت أش�واق الناس للحري�ة والدميقراطية‪،‬‬ ‫وجعلت من العالم قرية كونية واحدة‪ ،‬وبطبيعة احلال فإن هذه الدعوات متثل‬ ‫كابوس�ا للسلطة املس�تبدة‪ ،‬فتتصدى بكل ما متلك من أدوات قمع أو ترويض أو‬ ‫احت�واء ملث�ل هذه الدعوات ‪ ،‬وغالب�ا ما يتمخض عنها توت�رات في احتجاجات‬ ‫الش�وارع وامليادين وغير ذل�ك‪ ،‬وقد تتحول إلى أعمال عن�ف على نطاق ضيق‪،‬‬ ‫كم�ا حدث في مصر وبلدان أخرى في الثمانينات‪ ،‬أو على نطاق واس�ع وش�ديد‬ ‫الدموية كما حدث في اجلزائر‪ ،‬وقد تتحول إلى ثورات مسلحة شاملة كما حدث‬ ‫في ليبيا وفي سوريا‪...‬‬ ‫غي�اب األم�ن واالس�تقرار تختل�ف أس�بابه ومظاه�ره وأيض�ا عالجاته من‬ ‫مجتمع لغيره‪ ،‬حس�ب الطبيعة االجتماعية واملوازين السياس�ية وطبيعة نظم‬ ‫احلكم‪ ،‬وفي مصر ميكن التأكيد بوجه القطع أن غياب األمن واالس�تقرار احلالي‬ ‫كان س�ببه األساس إس�قاط الدميقراطية وقطع الطريق عليها وإهدار احلريات‬ ‫العامة وكرامة البش�ر واالس�تهانة بالدماء والتضحي�ات‪ ،‬وبالتالي فإن املنطق‬ ‫العملي يقتضي القول بأن اس�تعادة األمن واالستقرار مرتهن بإعادة البالد إلى‬ ‫مس�ارها الدميقراطي الصحيح‪ ،‬وإنهاء حالة االس�تباحة األمنية والقمع املروع‬ ‫وحتقي�ق الش�فافية القضائي�ة الكامل�ة وإجراء املصاحلة السياس�ية الش�املة‬ ‫وحتمل ثمنها سياس�يا وأخالقيا‪ ،‬أما املضي قدما في مسارات القمع واالستباحة‬ ‫وحتطي�م قواع�د الدميقراطي�ة ومحاولة كس�ر ش�وكة غضب ماليين املواطنني‬ ‫بالق�وة‪ ،‬فهذا هو الطريق املضمون إلى مش�وار طويل لس�نوات مقبلة من غياب‬ ‫األمن واالستقرار في البالد» ‪.‬‬

‫مصر دولة تقود نفسها إلى املطبات واملآزق‬ ‫وينتق�ل زميل�ه ط�ه خليف�ة ليحكي لن�ا في العدد نفس�ه ع�ن ازم�ة الكهرباء‬ ‫اخلانق�ة يق�ول‪ »:‬تضاعفت رغبت�ي بكتابة هذا املق�ال بعد انقط�اع الكهرباء عن‬ ‫وزي�رة البيئ�ة ليلى إس�كندر وهي تلق�ي كلمة في مؤمت�ر عن الطاق�ة‪ .‬الكهرباء‬ ‫انقطعت أيضا لنحو الساعة خالل املؤمتر الصحافي للفريق سامي عنان إلعالن‬ ‫ع�دم اعتزامه الترش�ح للرئاس�ة‪ .‬تتكرر وقائ�ع انقطاع الكهرباء ع�ن مؤمترات‬ ‫واجتماع�ات ولق�اءات ومستش�فيات ووزارات ومؤسس�ات ومراف�ق خدمي�ة‬ ‫مهمة‪ ،‬والتحذيرات ش�ديدة من انقطاعها عن مكاتب الشهر العقاري التي توثق‬ ‫توكيالت املرشحني للرئاسة‪.‬‬ ‫انقطاع الكهرباء عن املصريني في بيوتهم وأش�غالهم وشوارعهم وكل مرافق‬ ‫حياتهم بات روتينا يوميا‪ ،‬ولم يعد يس�لم منه حي راق من شعبي‪ ،‬وال قرية من‬ ‫مدينة‪ ،‬وال شارع من آخر‪ ،‬وقد ابتسمت وأنا أقرأ في «األهرام» على لسان رئيس‬ ‫الش�ركة القابض�ة املهن�دس جابر الدس�وقي عن تش�كيل جلنة ط�وارئ‪ ،‬وأحد‬ ‫أهدافها حتقيق العدالة في قطع التيار‪ ،‬أي عدالة الظالم‪.‬‬ ‫واندهش�ت وأنا اتابع خبرا على «س�ي بي س�ي» حول عق�د رئيس احلكومة‬ ‫اجتماع�ا عاجال مع وزي�ري الكهرباء والبترول‪ ،‬ومن ضم�ن ما يبحثه االجتماع‬ ‫معرفة األسباب احلقيقية النقطاع الكهرباء!‪ .‬تصوروا‪!..‬هل في مصر حكومة؟‬ ‫لم تعد مش�كلة احلكومة اآلن هي البحث عن حلول جدية حلل األزمة اخلانقة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫واملس�تمرة‪ ،‬ال حل�ول جدية ألزمات مصر عموما ‪ ،‬كل األزمات بال اس�تثناء‪ ،‬إمنا‬ ‫مش�كلة احلكوم�ة ‪ -‬بجانب عدال�ة الظالم‪ -‬البح�ث عن آلية إلعلام املصريني‬ ‫مبواعي�د انقطاع التيار‪ ،‬واخلالص�ة أن احلكومة لم تع�د منزعجة أو خجلة مما‬ ‫يح�دث‪ ،‬لم يعد ذلك يعنيه�ا‪ ،‬أو تأبه له‪ ،‬ودعك من مس�ألة االجتماع العاجل‪ ،‬ما‬ ‫يعني احلكومة اآلن أن يوطن املصريون أنفسهم على حقيقة التعايش مع الظالم‬ ‫صيفا وشتاء‪ ،‬ليال‪ ،‬ونهارا‪.‬‬ ‫يش�مخ الشامخون ويقولون إن اإلخوان يريدون إسقاط الدولة‪ ،‬وأن محور‬ ‫األعداء اخلارجيني يخططون إلسقاط الدولة‪ ،‬هل يحتاج أحد من هؤالء األعداء‬ ‫املفترضني إلسقاط دولة هي من تقود نفسها إلى املطبات واملآزق‪ ،‬وهي من يهدد‬ ‫كيانها بسياساتها وس�لوكياتها وممارستها وكسلها والفساد املتفشي‪ ،‬وها هي‬ ‫أزمة الكهرباء التي لم ُتحل‪ ،‬وال حتى بقيت كما تركها مرس�ي‪ ،‬بل زادت‪ ،‬وزادت‬ ‫جدا عن احلد‪.‬‬ ‫م�اذا فعلتم في ملف الكهرباء بعد مرس�ي؟!‪ .‬من حق أنصاره طرح الس�ؤال‪،‬‬ ‫وعليكم أن جتيبوا‪ .‬ومن حق املواطنني الذين دعموا إزاحته أن يعرفوا إلى متى‬ ‫هذا الليل الطويل البهيم‪...‬‬ ‫كان انقطاع الكهرباء واحدا من االتهامات التي يرفعها اإلعالم واملعارضة في‬ ‫وجهه واتهامه باإلخفاق وعدم الصالحية‪ ،‬ذهب مرس�ي ومع ذلك لم تبق األزمة‬ ‫في احلدود التي كانت عليها أيامه‪ ،‬بل تفاقمت وتعقدت‪.‬‬ ‫لك�ن ألن اإلعلام في صف الس�لطة – ويا حلظ أي س�لطة يك�ون اإلعالم في‬ ‫خدمتها‪ -‬فال أحد يتكلم‪ ،‬وال يهلل‪ ،‬إنها االزدواجية والتغطية على املشاكل‪.‬‬ ‫والناس الذين كانوا يصرخون ويقولون «أيام مرس�ي سودة»‪ ،‬ماذا يقولون‬ ‫اليوم‪ ،‬هل يتحدثون في س�رهم بس�بب اخلوف‪ ،‬هم خرجوا ليسقطوه باعتبار‬ ‫أن مصر س�تكون جن�ة الله على األرض بعده‪ ،‬لكن يثبت له�م أن األزمة أكبر من‬ ‫مرس�ي‪ ،‬ومن السيس�ي‪ ،‬وكانت أكبر من مبارك نفس�ه الذي اس�تقر على عرش‬ ‫مصر ‪ 30‬عاما‪ ،‬ذلك أن انقطاع الكهرباء بدأ منذ عهد مبارك‪ ،‬األزمة ليس�ت وليدة‬ ‫اليوم‪ ،‬ولن حتل سريعا إذا جاء السيسي رئيسا‪ ،‬ولذلك هو اعترف بثقل املهمة‪،‬‬ ‫ودعا املصريني لالحتمال‪.»...‬‬

‫بريطانيا لن جتامل الدول‬ ‫الصديقة على حساب سمعتها‬ ‫ه�ل يأت�ي االنص�اف من لن�دن ه�ذا ه�و تس�اؤل الكات�ب فهمي هوي�دي في‬ ‫ع�دد اخلمي�س م�ن جري�دة «الش�روق» يق�ول‪ »:‬م�ا متنين�ا حدوثه ف�ى مصر‪.‬‬ ‫تلقين�ا أنب�اءه من لن�دن‪ .‬إذ كنت واحدا مم�ن بحت أصواتهم داعين إلى إجراء‬ ‫حتقي�ق نزيه في حوادث اإلرهاب التي ش�هدتها البالد‪ ،‬للتع�رف على مرتكبيها‬ ‫ومحاسبتهم قضائيا وسياسيا‪ .‬وقد حتقق شيء من ذلك حني زفت إلينا وكاالت‬ ‫األنب�اء اخلبر من لندن أم�س األول (الثالثاء ‪ )4/1‬حني نقل�ت إلينا قرار رئيس‬ ‫الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إجراء حتقيق حول أنشطة جماعة اإلخوان‬ ‫املوجودين في بريطانيا‪ ،‬بعد تصنيفها جماعة «إرهابية» في مصر والس�عودية‬ ‫ودول�ة اإلم�ارات‪ .‬ووفقا ملا بثت�ه وكالة األنباء الفرنس�ية على لس�ان املتحدث‬ ‫باس�م كامي�رون ف�إن الق�رار ص�در «بالنظر إل�ى القل�ق املعلن بش�أن اجلماعة‬ ‫وعالقاته�ا املفترضة بالتط�رف والعنف‪ ،‬حيث أصبح م�ن الصواب واحلكمة أن‬ ‫تفهم احلكومة البريطانية بش�كل أفضل ما ميثله اإلخوان وكيف ينوون حتقيق‬ ‫أهدافهم وانعكاسات ذلك على بريطانيا»‪.‬‬ ‫ال أتص�ور أن احلكومة البريطانية كانت مغمضة األعني أو غافلة عن حتركات‬ ‫اإلخوان وأنش�طتهم في لندن‪ ،‬خصوصا أن أعدادا منهم تقيم في اململكة املتحدة‬ ‫منذ س�نوات‪ ،‬وبعضهم حاصل على اجلنس�ية البريطانية‪ .‬وله�م حقوقهم التي‬ ‫ضمنه�ا القانون‪ .‬علما ب�أن املوجودين هناك أكثرهم مصريون حقا‪ ،‬لكن نس�بة‬ ‫غي�ر قليل�ة منهم من أبناء ال�دول العربية اإلسلامية األخ�رى‪ .‬وجميعهم حتت‬ ‫الرقابة طول الوقت‪...‬‬ ‫القرار الذي أصدره ديفيد كاميرون يس�تمد أهميته من أربعة أمور أساس�ية‪،‬‬ ‫أولها أن التحقيق في األمر يتم بدون حكم مسبق‪ ،‬مبعنى أنه يسعى إلى التثبت‬ ‫مما إذا كانت اجلماعة جتنح إلى التطرف أو متارس اإلرهاب أم ال‪ ،‬وليس الهدف‬ ‫منه الس�عى إلثب�ات التهمة املقررة س�لفا‪ .‬األمر الثاني أنه يتم ف�ي دولة حتترم‬ ‫حري�ة التعبير وللقانون أقدامه الراس�خة فيها‪ ،‬األمر ال�ذي يوفر للتحقيق قدرا‬ ‫كافي�ا من النزاهة واحلياد‪ .‬األم�ر الثالث أن احلدود واضح�ة هناك بني القضاء‬ ‫والسياسة‪ ،‬علما بأن للقضاء أحكامه الكثيرة التي عارضت السياسة وحتدَّ تها‪.‬‬ ‫األم�ر الراب�ع أن ف�ي بريطانيا مؤسس�ات مس�تقلة قوية قادرة عل�ى أن تصوب‬ ‫أي انحراف أو ش�بهة مجاملة في مس�لك احلكومة أو مؤسس�اتها الرس�مية‪ .‬لقد‬ ‫ذكرت الصحف أن اللجنة التي ش�كلها كاميرون س�وف يترأس�ها س�فير سابق‬ ‫لبريطانيا في السعودية‪ ،‬وس�يكون من بني األعضاء أحد السفراء الذين عملوا‬ ‫ف�ي القاهرة‪ .‬وقد اش�ارت بعض الصح�ف إلى ذلك في إيح�اء باحتمال تعاطف‬ ‫رئيس اللجنة وبعض أعضائها مع وجهة النظر الس�عودية واإلماراتية وموقف‬ ‫السياسة املصرية‪ .‬وهو احتمال قائم إال أنه ليس مزعجا كثيرا‪ ،‬ألن أهواء بعض‬ ‫أعض�اء اللجنة ميكن وضع حد لها في كل األحوال‪ .‬وس�تظل في أس�وأ فروضها‬ ‫محكومة بس�قف القانون وح�دوده‪ .‬ناهيك عن أن تقرير اللجنة س�وف يناقش‬ ‫ف�ي مجل�س العم�وم‪ ،‬وبالتال�ي فإنه س�وف يع�رض قب�ل إجازته عل�ى ممثلي‬ ‫الش�عب املنتخبين‪ .‬ورغم أن إعداد ذلك التقرير قد يس�تغرق عدة أش�هر‪ ،‬إال أن‬ ‫املؤك�د أن احلكوم�ة البريطاني�ة لن تكون مس�تعدة إلهدار س�معتها في احترام‬ ‫احلري�ات والقانون مجاملة للدول الصديقة‪ ،‬وس�تحاول ق�در اإلمكان التوفيق‬ ‫بني مصاحلها ومبادئها‪...‬‬ ‫لقد حتدث�ت التقارير الصحافية عن أن البريطانيني أبلغوا الس�عوديني على‬ ‫األقل بأن حكومتهم ال تستطيع من جانبها إصدار قرار بإدانة أي فصيل سياسي‬ ‫واتهام�ه بالتط�رف أو العنف‪ ،‬ما لم يس�بق ذل�ك حتقيق يؤيد االدع�اء ويثبته‪.‬‬ ‫وفي ذلك إش�ارة غير مباش�رة إلى الفرق بني دولة دميقراطي�ة يحكمها القانون‬ ‫ودول أخ�رى يحكمها الهوى وتعتبر السياس�ة فوق القان�ون‪ .‬وألن األمر كذلك‬ ‫فإنن�ي أزع�م أن التحقيق البريطاني ل�ه أهميته البالغة‪ ،‬من حيث إنه في أس�وأ‬ ‫فروض�ه لن يهدر احلقيقة‪ ،‬ولن يبتعد كثيرا ع�ن اإلنصاف‪ .‬وتلك غاية املراد من‬ ‫رب العباد»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫واشنطن غضبى من فشل محاوالت كيري وعلى نتنياهو أن يقول ما هي اخلطوة التالية‬

‫عزيزي جون‪ ...‬ال تستسلم‬ ‫آري شبيط‬ ‫ُأتيح لي قبل بضعة أش�هر أن أستمع‬ ‫جلون كيري يخطب في واشنطن‪ ،‬وقد‬ ‫كان�ت القاع�ة الت�ي خطب فيه�ا مليئة‬ ‫مكتظ�ة باس�رائيليني ش�كاكني‪ .‬فكلن�ا‬ ‫مررن�ا باوس�لو؛ وكلن�ا مررن�ا بكامب‬ ‫ديفيد؛ وكلنا نتذك�ر أنابوليس؛ وكلنا‬ ‫نتذكر االنسحاب من لبنان واالنفصال‬ ‫ايضا‪ .‬وتوقعاتنا من الش�رق االوسط‬ ‫ت�ؤول ال�ى صف�ر‪ .‬وأملن�ا في السلام‬ ‫س�يء ج�دا‪ ،‬والش�عور الهزل�ي يأكلنا‬ ‫بفمه كله‪.‬‬ ‫وم�ع كل ذل�ك‪ ،‬حينم�ا ق�ام وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة وراء املنص�ة وخط�ب‪،‬‬ ‫س�اد امل�كان ه�دوء مكه�رب‪ .‬فل�م يكن‬ ‫م�ن املمكن أال يؤث�ر في�ك تصميم رجل‬ ‫السالم على االتيان بالسالم‪ .‬ولم يكن‬ ‫من املمكن أال تأس�رك الق�وة االخالقية‬ ‫التي أوح�ى به�ا‪ .‬وأصبح يُ خي�ل الينا‬ ‫ف�ي حلظة واحدة أن املهم�ة رمبا تكون‬ ‫ممكن�ة ورمب�ا ال يك�ون الواق�ع كئيب�ا‬ ‫ج�دا‪ .‬ف�كان أمل ف�ي القاعة ط�ول املدة‬ ‫التي تكلم فيها كيري‪.‬‬ ‫لك�ن وج�دت عالمات س�ؤال ايضا‪.‬‬ ‫هل يعلم االمريكيون حقا ماذا يفعلون؟‬ ‫وهل جنحوا حقا في أن يستخلصوا من‬ ‫بنيامين نتنياهو موافقة غير مباش�رة‬ ‫عل�ى مبدأ ‪1967‬؟ وه�ل جنحوا حقا في‬ ‫اقن�اع محم�ود عب�اس ب�أن يقب�ل غير‬ ‫مباش�رة فكرة الدول�ة اليهودية؟ وهل‬ ‫عنده�م حقا خط�ة أمنية حتل مش�كلة‬ ‫غ�ور االردن الصعبة؟ وهل عندهم حل‬ ‫خلاق للق�دس وح�ل ُمحك�م لالجئني‬ ‫ورزم�ة اقتصادي�ة س�خية تغ�ري‬ ‫الرافضني ايضا؟ أو بعبارة اخرى‪ :‬هل‬ ‫يعلمون من يُ حادثون وفيم يُ حادثون؟‬ ‫وه�ل التفاؤل املفاج�يء الذي يوحون‬ ‫به يعبر عن الواقع حقا أو يحاول فقط‬

‫أن يصوغ واقعا؟‪.‬‬ ‫كان اخل�وف خوف�ا عميق�ا‪ ،‬فق�د‬ ‫تعلمن�ا جميع�ا أن نع�رف نتنياه�و‬ ‫وعباس‪ .‬وكلنا نعلم أن أبناء هذا البلد‬ ‫ده�اء من أكث�ر االجانب‬ ‫الصع�ب أكثر‬ ‫ً‬ ‫النزيهين الذين يحاول�ون أن ينقذونا‬ ‫م�ن أنفس�نا‪ .‬وله�ذا كان يوجد س�بب‬ ‫للظن أن االس�رائيليني والفلسطينيني‬ ‫ايضا ينش�دون االمريكي كيري نش�يد‬ ‫السالم الذي يود سماعه – وال ينوون‬ ‫حقا التوصل الى السلام‪ .‬وكان سبب‬ ‫لنق�در أن كل م�ا يفعله االس�رائيليون‬ ‫ه�و االنتظ�ار ك�ي ينكش�ف التزوي�ر‬ ‫الفلس�طيني أوال‪ ،‬وأن كل م�ا يفعل�ه‬ ‫الفلس�طينيون ه�و االنتظ�ار ال�ى أن‬ ‫ينكش�ف التزوي�ر االس�رائيلي أوال‪.‬‬ ‫لكن كي�ري والعاملني في فريقه وعدوا‬ ‫بأن االم�ر ليس كذلك وأن االمر حقيقي‬ ‫هذه املرة وأن السلام في ‪ 2014‬هو في‬ ‫متناول اليد حقا‪.‬‬ ‫وهكذا فانه ال يج�وز لالمريكيني أن‬ ‫يستسلموا اآلن – وقد انهارت السماء‪.‬‬ ‫وق�د فق�دوا احل�ق ف�ي رف�ع أيديه�م‬ ‫استسلاما ألن التوقع�ات التي ُأثيرت‬ ‫ُرفع�ت عالي�ا ج�دا‪ ،‬واالخط�ار الت�ي‬ ‫نش�أت أخطار عالي�ة ج�دا‪ ،‬فليس من‬ ‫املمكن أن يقوموا وينصرفوا ببس�اطة‪.‬‬ ‫وليس من املمكن االستسلام للجبرية‬ ‫املأساوية التي ترى أنه ال مخرج‪ .‬فبعد‬ ‫أن اس�تقر رأي كيري على حتدي القدَ ر‬ ‫ومواجه�ة الق�دَ ر‪ ،‬لم يعد يس�تطيع أن‬ ‫يطوي االعالم وأن يعلن الفشل ويعود‬ ‫ال�ى بيته‪ .‬إن الكالم ال�ذي يثير االلهام‬ ‫ال�ذي تكل�م به في واش�نطن مل�زم له‪.‬‬ ‫والوع�د ال�ذي أذاعه يكبل�ه‪ .‬فالهزمية‬ ‫غير مأخوذة في احلسبان‪.‬‬ ‫إن االي�ام القريب�ة حاس�مة‪ .‬ويجب‬ ‫قب�ول كل فك�رة ُتمك�ن من كس�ب وقت‬ ‫واطال�ة أم�د التف�اوض‪ ،‬باملباركة‪ .‬هل‬

‫الى أين يا نتنياهو؟‬

‫أسرة التحرير‬

‫ً‬ ‫مغادرا مطار بن غوريون في تل أبيب بعد لقاء رئيس الوزراء اإلسرائيلي مطلع الشهر احلالي‬ ‫وزير اخلارجية األمريكي جون كيري‬ ‫يونت�ان ب�والرد؟ ليك�ن ب�والرد‪ ،‬ه�ل‬ ‫م�روان البرغوث�ي؟ ليك�ن البرغوثي‪.‬‬ ‫هل جتميد االستيطان؟ ليكن التجميد‪.‬‬ ‫فينبغ�ي قل�ب كل حج�ر واخت�راع كل‬ ‫اط�ار ملن�ع هزمي�ة ف�ورا والق�رار اطار‬

‫زمن�ي يبلغ نصف س�نة أو س�نة يُ مكن‬ ‫م�ن الع�ودة ال�ى الغرف�ة ومواجه�ة‬ ‫حتدي الصراع‪.‬‬ ‫وينبغ�ي ال�ى ذل�ك ب�دء التفكير من‬ ‫خ�ارج الصندوق‪ ،‬فاخلطة أ أتيحت لها‬

‫فرصتها لكن اخلط�ة أ لم تنجح جناحا‬ ‫حس�نا‪ .‬يا ج�ون العزيز‪ ،‬ح�ان الوقت‬ ‫لت�رى الواق�ع كم�ا ه�و ولتواجه�ه في‬ ‫صمود وشجاعة‪ .‬فعليك أن تظهر نفس‬ ‫التصمي�م االخالق�ي ال�ذي أظهرته في‬

‫ليس الشأن شأن بوالرد‬ ‫افيعاد كالينبرغ‬ ‫س��واء أكان الش��أن ش��أن ب��والرد أم ال فانه قد‬ ‫غ��دا كذلك‪ .‬إن بوالرد س��يفرج عنه أصال بعد س��نة‬ ‫ونصف‪ .‬وحتى ل��و حظي بفض��ل تدخلنا بتقصير‬ ‫قليل للمدة‪ ،‬فان الدرس املهم الذي أرادت املؤسس��ة‬ ‫االمنية االمريكية استخالصه قد استُ خلص وهو أن‬ ‫اس��رائيل برغم كل تأثيرها في واشنطن عاجزة عن‬ ‫التخليص حلاالت جتس��س على الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وسواء أقضى ثالثني س��نة كاملة أم ثالثني تنقص‬ ‫واح��دة‪ ،‬فس��يكون م��ن الصع��ب على جواس��يس‬ ‫محتمل�ين في الوالي��ات املتح��دة أن ي��روا أفعالهم‬ ‫مقرونة مبخاطرة ضئيلة‪ .‬هل ُضبطت؟ ستمكث في‬ ‫السجن سنوات كثيرة‪.‬‬ ‫اذا كان يوج��د ش��يء ما ميكن أن يأت��ي به افراج‬ ‫مبكر ع��ن بوالرد فهو غضب مق��دس ال داعي له في‬ ‫املؤسس��ة االمني��ة االمريكي��ة‪ ،‬التي جعل��ت بوالرد‬ ‫أس��يرها الذي تضربه كمث��ال‪ .‬والزعزعة ايضا من‬ ‫ً‬ ‫ج��زءا من‬ ‫االف��راج عن قتل��ة فلس��طينيني باعتباره‬ ‫صفق��ة تبدو اس��تيقاظا متأخ��را‪ .‬فحتى ل��و زادوا‬ ‫ع��ددا ما من الس��جناء الفلس��طينيني مقابل بوالرد‬ ‫أو لم يزيدوا فان هذا الدرس قد اس��تُ خلص وهو أن‬ ‫حكومات اسرائيل بخالف ادارات الواليات املتحدة‬ ‫متيل ال��ى التنازل آخ��ر االمر‪ ،‬فاذا دخلت الس��جن‬ ‫االس��رائيلي جلناي��ة أمني��ة فلك أمل جي��د أن ُيفرج‬

‫عنك في جولة التفاوض التالي��ة أو بعد االختطاف‬ ‫التالي أو في امل��رة التالية التي يحتجز فيها الطرف‬ ‫اآلخر جثث جنود اس��رائيليني‪ .‬وال يهم كثرة الكالم‬ ‫ألن االفعال تشهد كألف شاهد‪ .‬وقد تفوتك بالطبع‬ ‫جولة فتمكث مدة أطول شيئا ما‪ ،‬لكن اذا كان يوجد‬ ‫راع ذو تصميم في الطرف اآلخر فلن تُ كمل فترة‬ ‫ل��ك ٍ‬ ‫الس��جن التي حك��م بها القض��اة علي��ك‪ .‬وقد قبلت‬ ‫حكومة بيبي هذا املبدأ وبافراط‪.‬‬ ‫إن كل ه��ذا اجلدل في أمر الس��جناء جدل فارغ‪،‬‬ ‫فاجلدل الوحيد الذي كان ينبغي أن ُيجرى ال ُيجرى‪.‬‬ ‫يجري في منطقتنا نظريا تفاوض في التسوية؛ لكن‬ ‫احلديث ع��ن خدعة في واقع االم��ر كما بني اعضاء‬ ‫حكوم��ة اس��رائيل م��رارا وتك��رارا‪ .‬فال أح��د مهتم‬ ‫بتس��وية (وال الفلس��طينيون ايضا باملناسبة)‪ .‬وال‬ ‫أحد يعتقد أن التسوية ممكنة أو مطلوبة‪ .‬فالطرفان‬ ‫ينظ��ران الى التفاوض على أنه أم��ر مضايق أحدثه‬ ‫وزير اخلارجية االمريكي كيري الس��باب تفسيرها‬ ‫نفس��ي ال سياس��ي (فه��و مس��يحاني‪ ،‬وه��و يريد‬ ‫جائزة نوبل‪ ،‬وهو يريد أن يكون رئيس��ا)‪ .‬أما فكرة‬ ‫أن كي��ري يحاول مبا أوتي من قوة أن يحل مش��كلة‬ ‫سيكبر فقط ثمن تأجيل حلها‪ ،‬فتبدو لنا هاذية‪.‬‬ ‫دعون��ي أذكركم باملش��كلة مع كل ذل��ك وهي أن‬ ‫الس��يطرة االس��رائيلية عل��ى الفلس��طينيني تب��دو‬ ‫اآلن «حت��ت الس��يطرة»‪ .‬فال يكاد يوج��د ارهاب في‬ ‫احلاص��ل الع��ام‪ .‬وحال حماس س��يئة وحزب الله‬

‫دفعك باالتفاق قدما‪ ،‬أن تظهره اآلن في‬ ‫الدف�ع قدما باتفاق من نوع آخر يقدمنا‬ ‫على نحو مختلف الى السالم‪.‬‬

‫ق��رار وزي��ر اخلارجية االمريكي جون كي��ري الغاء زيارته الت��ي كان يعتزم‬ ‫عقدها الى القدس ورام الله أمس هو اش��ارة تنذر بالش��ر‪ .‬هكذا ايضا االقوال‬ ‫التي اطلقها مس��ؤولون امريكيون على مسامع «نيويورك تاميز» و «واشنطن‬ ‫بوس��ت»‪ ،‬ومبوجبها وصلت الوس��اطة االمريكية الى اس��تنفاد وقتها ودون‬ ‫قرارات من جانب اس��رائيل والسلطة الفلس��طينية لن يكون ممكنا التقدم بعد‬ ‫االن‪ .‬وحس��ب تلك املصادر‪ ،‬فان الغاء زيارة كي��ري تعكس نفاد صبر متعاظم‬ ‫في البيت االبيض‪.‬‬ ‫ميك��ن أن نفهم كيري‪ .‬فحتى بعد أن فك��رت االدارة االمريكية باتخاذ خطوة‬ ‫بعيدة االثر من ناحيتها‪ ،‬وحترير اجلاس��وس يونثان بوالرد‪ ،‬فقط وخصيصا‬ ‫من أجل انقاذ اس��تمرار احملادثات – نش��رت اس��رائيل عطاء آخ��ر‪ ،‬لبناء ‪708‬‬ ‫ش��قة في حي غيلو في القدس‪ .‬ودفع هذا محم��ود عباس الى التوقيع على ‪15‬‬ ‫ميثاق دولي‪ ،‬بطلب دولة فلسطني باالنضمام اليها‪.‬‬ ‫في وض��ع االمور هذا علقت املفاوضات التي كان��ت تعرج على اي حال في‬ ‫طريق مسدود‪ .‬فقد رفضت اس��رائيل تنفيذ النبضة الرابعة لتحرير السجناء‪،‬‬ ‫التي تعهدت بها‪ ،‬ورفض الفلسطينيون مواصلة احملادثات مع اسرائيل‪.‬‬ ‫تتطل��ع العيون الى رئي��س الوزراء بنيامني نتنياهو بس��ؤال‪ :‬ال��ى اين يفكر‬ ‫ه��و في قي��ادة املفاوض��ات ودولة اس��رائيل؟ فبعد أن دق عص��ا في عجالت‬ ‫املفاوض��ات‪ ،‬ف��ي ش��كل مطالبته الزائ��دة بان يعت��رف الفلس��طينيون بدولة‬ ‫اسرائيل كدولة يهودية‪ ،‬فانه ملزم باجلواب‪ :‬ما الذي يقترحه االن؟‬ ‫ان انص��راف الوالي��ات املتح��دة م��ن املفاوضات س��يقضي عل��ى الفرصة‬ ‫االخيرة للوصول الى تس��وية الدولتني‪ ،‬التس��وية التي تعهد بها نتنياهو‪ .‬في‬ ‫وضع االمور احلالي‪ ،‬ال يوج��د اي احتمال في أن يتوصل الطرفان الى التقدم‬ ‫دون الوساطة االمريكية‪.‬‬ ‫يحتم��ل أن يك��ون كيري اتخ��ذ خطوته احل��ادة فقط كي مي��ارس املزيد من‬ ‫الضغ��ط على الطرف�ين‪ ،‬قبل حلظة م��ن االنهيار‪ .‬ه��ذا التح��دي موضوع االن‬ ‫امام رئي��س الوزراء نتنياه��و‪ .‬فقد طرح��ت الواليات املتح��دة اقتراحا مريحا‬ ‫السرائيل من أجل مواصلة املفاوضات‪ :‬جتميد جزئي للبناء في املستوطنات‪،‬‬ ‫تنفي��ذ النبضة الرابعة بكاملها وحترير س��جناء صغ��ار‪ ،‬مقابل حترير بوالرد‬ ‫واستمرار احملادثات مع الفلسطينيني‪.‬‬ ‫ب��دال من اصدار عط��اء آخر للبناء‪ ،‬كان على اس��رائيل أن تس��ارع الى تبني‬ ‫االقت��راح بكامله‪ .‬ل��ن يكون اقتراح افض��ل‪ .‬البديل قد يوقع مصيبة مبس��اعي‬ ‫السالم‪ ،‬ونتنياهو سيتحمل املسؤولية عن ذلك‪.‬‬ ‫هآرتس – افتتاحية ‪2014/4/3 -‬‬

‫هآرتس ‪2014/4/3‬‬

‫فساد إسرائيل األكبر هو االحتالل‬ ‫في ازمة‪ .‬وتهتم قوات االمن الفلسطينية في مناطق جدعون ليفي‬

‫السلطة الفلسطينية بالنظام الذي نريده‪ .‬وقد أخذت‬ ‫املس��توطنات تكبر ولم يكن وضعنا قط أفضل مما‬ ‫هو اليوم حتى إن سكارلت جوهانسون معنا‪.‬‬ ‫بي��د أن كل ه��ذا الهدوء والس��كينة يش��به فترة‬ ‫اله��دوء ب�ين نوبت��ي حم��ى‪ .‬وم��ا يج��ري عميقا ال‬ ‫يق��ف‪ .‬إن اس��رائيل تس��يطر على س��كان غاضبني‬ ‫فقراء ُس��لبوا من��ذ عقود حقوق االنس��ان واملواطن‬ ‫واحتم��ال التعبي��ر القوم��ي احلقيق��ي‪ .‬وأخذ صبر‬ ‫الغرب على مشروعنا االستيطاني يقل‪ .‬من اللطيف‬ ‫جدا أن سكارلت جوهانس��ون لم تردعها تهديدات‬ ‫أصح��اب املقاطع��ة لك��ن كثيري��ن آخري��ن ُيردعون‬ ‫وعدده��م آخ��ذ ف��ي الزي��ادة‪ .‬وميك��ن أن تنقض��ي‬ ‫السكينة النسبية في حلظة واحدة‪ .‬وأن حتدث هبة‬ ‫شعبية يائسة ونشوب عنف وراء احلدود فنضطر‬ ‫دفعة واحدة الى استعمال قوة كثيفة والى أن نقتل‬ ‫ونُ قتل‪ .‬واس��وأ من ذلك أنه س��يصبح الفصل بيننا‬ ‫وبني الفلس��طينيني في غضون سنوات غير كثيرة‪،‬‬ ‫ويطلب الينا بصفتنا دولة ذات ش��عبني‬ ‫غير ممكن‪ُ .‬‬ ‫بالفعل الى أن نتحول الى دولة ذات شعبني بصورة‬ ‫قانوني��ة أو أن نعلن الفصل العنصري‪ .‬وس��ينتهي‬ ‫احللم الصهيون��ي‪ .‬وكيري يدرك ه��ذا أما نحن فال‬ ‫ندركه في احلقيقة‪.‬‬

‫يديعوت – مقال افتتاحي – ‪2014/4/3‬‬

‫زامنت قراءة حكم احملكمة في قضية‬ ‫هولي الند وجودي أم�ام جدار الفصل‬ ‫في دير العس�ل العلي�ا‪ ،‬في املكان الذي‬ ‫قت�ل فيه جن�ود اجلي�ش االس�رائيلي‬ ‫الفتى يوس�ف الش�وامرة ال�ذي ذهب‬ ‫ليقطف نباتا يؤكل‪ .‬وأذاع املذياع االمر‬ ‫بص�ورة انفعالي�ة وكان يق�ف أمام�ي‬ ‫قائ�د املنطقة ال�ذي قتل جن�وده الولد‬ ‫م�ن الكمين‪ ،‬وق�ال إن القت�ل «ل�م يكن‬ ‫ش�خصيا»‪ .‬وأذاع املذي�اع درام�ا وكان‬ ‫يقف أمام�ي األب الثاكل الذي قتل ابنه‬ ‫– وال توجد كلمة اخرى لوصف ظروف‬ ‫قتل�ه – وح�اول أن يثب�ت أن ابن�ه ل�م‬ ‫ميس اجلدار (وكأن مس اجلدار حكمه‬ ‫املوت)‪.‬‬ ‫وصفت اس�رائيل وكأنه�ا تقف عند‬ ‫خطها الفاصل‪ :‬فاسرائيل الفاسدة الى‬ ‫أن كان ب�ت احلك�م عل�ى اه�ود اوملرت‬ ‫ومن وااله‪ ،‬واالخرى املطهرة في اليوم‬ ‫التالي‪ .‬ولم تع�رف االقوال املنمقة حدا‬ ‫الى أن أصبحت شيئا قدميا مبتذال مثل‪:‬‬ ‫«رئيس منظمة اجلرمية»‪ ،‬و»أكبر قصة‬ ‫فس�اد ف�ي الدول�ة»‪ ،‬و»انتص�ار أبناء‬ ‫الن�ور»‪ ،‬و»الفاس�د م�ن اجلب�ل» الذي‬ ‫«كاد يحول اس�رائيل الى مملكة فس�اد‬

‫عفن�ة»‪ُ .‬‬ ‫وخي�ل الين�ا حلظة أن اس�امة‬ ‫بن الدن اعتقل أو الكابونا االسرائيلي‬ ‫على األقل‪.‬‬ ‫‪ 500‬أل�ف ش�يكل ألخ ف�ي ضائق�ة‪،‬‬ ‫بتحويلات ل�م توجد لها تس�جيالت‪،‬‬ ‫و‪ 60‬أل�ف ش�يكل اخ�رى لالنف�اق على‬ ‫حملة انتخابات – جعلت اهود اوملرت‬ ‫يتحول الى ما حتول اليه‪ .‬وكلما كثرت‬ ‫املبالغ�ة زاد االف�راط ف�ي الثن�اء عل�ى‬ ‫أنفس�نا وكأننا نقول أنظروا الينا كيف‬ ‫نحارب الفس�اد‪ .‬وأصبحت الش�جاعة‬ ‫واالس�تقامة والقان�ون والعدل كلمات‬ ‫رئيسة‪ .‬إن اوملرت رئيس الوزراء الذي‬ ‫حاس�ب قط على عملية «الرصاص‬ ‫لم يُ َ‬ ‫املصبوب» وهي أكثر عمليات اسرائيل‬ ‫اجرام�ا‪ ،‬مت وقف�ه ال�ى عم�ود الع�ار‬ ‫ودُ هن جس�مه بالزفت والريش بسبب‬ ‫دوالرات قليل�ة‪ .‬وأصبح�ت اس�رائيل‬ ‫التي قتل�ت قبل ذلك ببضع�ة ايام فقط‬ ‫ول�دا فلس�طينيا آخ�ر وهو فع�ل راتب‬ ‫َ‬ ‫يحاك�م أح�د‪ ،‬أصبح�ت تتطهر‬ ‫دون أن‬ ‫من فسادها باجلملة‪.‬‬ ‫لكن فس�ادها األكب�ر ليس ف�ي املال‬ ‫النقد ملوش�يه تلنس�كي وال ف�ي خزانة‬ ‫ش�موئيل دخنر‪ .‬من اجليد أن اسرائيل‬ ‫حت�ارب اآلن الفس�اد باجلمل�ة‪ ،‬فه�ذا‬ ‫الفساد يجب القضاء عليه ايضا‪ .‬ومن‬

‫الرش�اة وأن يعاقب‬ ‫احلسن أن يخاف ُ‬ ‫املرتش�ون‪ .‬لك�ن م�اذا عن التناس�ب؟‬ ‫ينبغي أن نق�ول ذلك مرة اخرى‪ ،‬نقول‬ ‫إن االحتلال هو أكبر فس�اد اس�رائيل‬ ‫وه�و «مملك�ة العف�ن» وه�و «منظم�ة‬ ‫َ‬ ‫يحاك�م أحد‬ ‫جرميته�ا» احلقيقي�ة‪ ،‬وال‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫كان يج�ب أن يحاك�م اومل�رت لك�ن‬ ‫قبل كل ش�يء عن مس�ؤوليته عن قتل‬ ‫مئات األبرياء‪ .‬وع�ن قتله ‪ 21‬من أبناء‬ ‫عائلة س�موني في غزة‪ ،‬وعن تس�وية‬ ‫ح�ي الضاحي�ة ف�ي بي�روت ب�االرض‬ ‫وبي�وت رف�ح ف�ي قط�اع غ�زة‪ ،‬وع�ن‬ ‫قت�ل ري�ا وماج�دة أب�و حج�اج‪ ،‬وهما‬ ‫أم وابنته�ا رفعت�ا علم�ا ابي�ض أطل�ق‬ ‫اجلن�ود الن�ار عليهما‪ ،‬وعن اس�تعمال‬ ‫الفوس�فور االبي�ض ايض�ا‪ .‬كان يجب‬ ‫أن يحاك�م رئي�س احلكوم�ة الثان�ي‬ ‫عش�ر عن هذا‪ .‬فق�د كان رئيس حكومة‬ ‫جرميتي غزة ولبنان‪ ،‬ورئيس حكومة‬ ‫جرائم احلرب‪ ،‬لكنهم لم ينسوا له ذلك‬ ‫فق�ط ب�ل ل�م يذكروه ل�ه ق�ط‪ .‬وأصبح‬ ‫بع�د ذلك ايض�ا رئيس حكوم�ة جريئا‬ ‫اعترف بضرورة التوصل الى تس�وية‬ ‫عادل�ة م�ع الفلس�طينيني وال يجوز أن‬ ‫يُ نس�ى له ذلك ايضا‪ .‬واس�رائيل تثور‬ ‫حماستها الشياء صغيرة‪.‬‬

‫إن رئي�س احملكم�ة العلي�ا يطل�ب‬ ‫الى ممثل منظمات حقوق االنس�ان أن‬ ‫يقترح «وس�ائل بديلة»‪ ،‬سوى اعتقال‬ ‫طويل بال محاكم�ة لطالبي اللجوء من‬ ‫افريقي�ا «حلماي�ة أنفس�نا م�ن هج�رة‬ ‫غي�ر مراقب�ة» – وكأن احتج�از آالف‬ ‫البش�ر ه�و «بديل» أصلا‪ .‬واضطر أب‬ ‫فلس�طيني أطلق�ت النار عل�ى ابنه من‬ ‫كمين فأردي قتيال‪ ،‬الى رفع اس�تئناف‬ ‫ال�ى احملكم�ة العليا بع�د أن ل�م ينجح‬ ‫اجليش االسرائيلي في اكمال التحقيق‬ ‫ف�ي احلال�ة حت�ى بع�د س�نة ورب�ع‪.‬‬ ‫تطل�ق الن�ار عل�ى االبري�اء فيموتون‬ ‫في املناطق في كل اس�بوع تقريبا‪ ،‬ولم‬ ‫نقل كلمة حتى اآلن عن العفن والفساد‬ ‫ف�ي مش�روع االس�تيطان – والفس�اد‬ ‫األكبر ه�و في هولي الن�د‪ .‬إنها االرض‬ ‫املقدسة‪.‬‬ ‫أش�ك في أن يكون اوملرت مس�تحقا‬ ‫لكل هذا الهجوم عليه بس�بب أطماعه‪.‬‬ ‫لكن م�ن املؤكد أن اس�رائيل لن تنظفها‬ ‫محاكمت�ه برغ�م مهرجان نفاقه�ا كله‪.‬‬ ‫ول�ن توج�د هن�ا أب�دا دولة قان�ون ما‬ ‫بق�ي جنوده�ا يطلق�ون الن�ار عل�ى‬ ‫أوالد يذهب�ون لقط�ف النب�ات الب�ري‬ ‫فيُ ردونهم قتلى‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/4/3‬‬

‫ذهاب عباس إلى األمم املتحدة قلب الطاولة وإسرائيل في مأزق حقيقي‬

‫أبو مازن حطم األواني وارتكب خطأ فادحا‬ ‫ق�رار أب�و م�ازن حتطي�م األوان�ي‬ ‫والتوقي�ع عل�ى انضم�ام الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية ال�ى ‪ 15‬ميث�اق دول�ي ه�و‬ ‫خط�أ فادح‪ .‬تذكير باالخط�اء التاريخية‬ ‫لزعام�ة ع�رب اس�رائيل منذئ�ذ وحت�ى‬ ‫الي�وم‪ .‬فبهراء وبخط�وة عدمية احلكمة‬ ‫أعط�ى أب�و م�ازن ري�ح اس�ناد أيض�ا‬ ‫ملعارضي املسيرة السياسية في اسرائيل‬ ‫ممن فعلوا كل ما في وسعهم الحباطها‪.‬‬ ‫ينض�م اب�و م�ازن ال�ى سلس�لة غير‬ ‫محترمة من الزعماء الفلسطينيني الذين‬ ‫سيذكرون بسمعة سيئة أبدا‪ .‬غير أن أثر‬ ‫السخافة السياس�ية البو مازن سيشعر‬ ‫ب�ه الناس في اس�رائيل جي�دا‪ .‬فرافضو‬ ‫املسيرة السياس�ية في اسرائيل ميكنهم‬ ‫أن يفرح�وا في ض�وء فش�ل املفاوضات‬ ‫إذ أن حلمه�م حتق�ق‪ .‬فه�ل ه�ذا جي�د‬ ‫السرائيل؟ ستنبؤنا االيام‪.‬‬ ‫لقد أخرجت الواليات املتحدة يدها من‬ ‫املفاوضات بني اس�رائيل والفلسطينيني‬ ‫من�ذ زمن بعيد‪ .‬ومح�اوالت كيري تنفيذ‬ ‫تنف�س اصطناع�ي للمس�يرة وال�ذي لم‬ ‫يك�ن له فرص�ة منذ البداية فش�لت‪ .‬فمن‬ ‫كان�ت ُأذنه منصتة على وس�ائل االعالم‬ ‫االمريكي�ة ف�ي الفت�رة االخي�رة يع�رف‬ ‫بس�هولة كم كان قاس�يا االنتقاد املوجه‬ ‫لكيري‪.‬‬ ‫تس�ريبات متكررة من البيت االبيض‬ ‫وحت�ى م�ن وزارة اخلارجي�ة انتق�دت‬ ‫بش�دة اس�تمرار مس�اعي كي�ري كان�ت‬ ‫ً‬ ‫عملا يومي�ا‪ .‬وم�ن ش�دة يأس�ه‪ ،‬حاول‬ ‫كي�ري اخراج أرنب من القبعة في ش�كل‬

‫“‬

‫معاريف‪/‬املوقع ‪2014/4/3‬‬

‫لن يتبقى في يد اسرائيل غير اعادة‬ ‫احتالل املنطقة‪ ،‬مبا فيها غزة‪ ،‬ودفن كل العملية‬ ‫التي جاءت بها اتفاقات اوسلو‪.‬‬

‫“‬

‫البروفيسور تشيلو روزنبرغ‬

‫ب�والرد‪ .‬وحت�ى ه�ذا‪ ،‬بالنس�بة حملاف�ل‬ ‫أمريكية مغفلة تقتبسها وسائل االعالم‪،‬‬ ‫ف�ان كي�ري ل�م يتمك�ن م�ن الفه�م ب�ان‬ ‫بوالرد هو مثابة ضريبة ش�فوية تدفعها‬ ‫اسرائيل ليس اال‪.‬‬ ‫ل�م يقع أحد في اس�رائيل من كرس�يه‬ ‫حين س�مع ب�ان االمريكيني مس�تعدون‬ ‫له�ذه الب�ادرة الطيب�ة املتمثل�ة بتحرير‬ ‫ب�والرد‪ .‬ف�ي اختب�ار النتيج�ة‪ ،‬حت�ى‬ ‫االن‪ ،‬احل�ق م�ع املتذمري�ن م�ن كي�ري‪.‬‬ ‫غي�ر ان الوالي�ات املتحدة ليس�ت كيري‬ ‫فقط‪ .‬فاوباما توصل الى االس�تنتاجات‬ ‫الالزمة من�ذ زمن بعيد وس�حب يده من‬ ‫املفاوض�ات‪ .‬قد فه�م الرئي�س االمريكي‬ ‫بان تربيع هذه الدائرة متعذر‪ .‬ومن تابع‬ ‫تصريح�ات اوبام�ا يعرف أن�ه ال يصنع‬ ‫جميلا الس�رائيل فيلق�ي باملس�ؤولية‬ ‫بكامله�ا على الفلس�طينيني‪ .‬العكس هو‬ ‫الصحيح‪.‬‬ ‫وم�ن أج�ل االس�تقامة الفكري�ة‬ ‫والنزاه�ة‪ ،‬ينبغي االعتراف بان املذنبني‬ ‫املركزيني ه�م الفلس�طينيون وأبو مازن‬ ‫على رأس�هم‪ .‬فمن اعتق�د بان أحدا ما في‬ ‫أوس�اط القيادة الفلس�طينية سيتخلى‬ ‫ع�ن الرواي�ة الفلس�طينية املعروفة جدا‬ ‫واملس�تندة ال�ى ح�ق الع�ودة‪ ،‬ش�رقي‬ ‫الق�دس كله�ا كالعاصم�ة الفلس�طينية‬ ‫وازال�ة كل املس�توطنات حت�ى ح�دود‬

‫‪ ،67‬عل�ى االق�ل‪ ،‬فق�د اخطأ خط�أ مريرا‪.‬‬ ‫وموض�وع الس�جناء ه�و االخ�ر جزء ال‬ ‫يتجزأ م�ن الفكرة الفلس�طينية التي لن‬ ‫يتخلى الفلس�طينيون عنها‪ .‬ومن يوهم‬ ‫نفسه بان هكذا سيحصل‪ ،‬ليس واقعيا‪.‬‬ ‫بعد أن أشرنا الى العامل االساس في‬ ‫فش�ل املفاوضات‪ ،‬يجدر التمس�ك بذات‬ ‫االس�تقامة الفكرية والقول على رؤوس‬ ‫االشهاد‪ :‬في أوساط القيادة االسرائيلية‬ ‫احلالي�ة التي متثل االغلبية في اجلمهور‬ ‫اليه�ودي ف�ي اس�رائيل‪ ،‬يوج�د تنف�س‬ ‫للصعداء كبير على انهيار املفاوضات‪.‬‬ ‫يحتم�ل أن يك�ون نتنياه�و مس�تعدا‬ ‫لتن�ازالت بعي�دة االث�ر ك�ي يص�ل ال�ى‬ ‫تس�وية‪ ،‬وإن كان ه�ذا احلس�م موض�ع‬ ‫ش�ك‪ ،‬فليس في داخل حزب�ه وليس في‬ ‫أوس�اط ش�ركائه االئتالفيين‪ ،‬أغلبي�ة‬ ‫خلط�وة تاريخي�ة‪ .‬ومن ينظ�ر بدقة الى‬ ‫الواق�ع السياس�ي االس�رائيلي يفه�م‬ ‫بان تس�وية سياس�ية مع الفلس�طينيني‬ ‫متع�ذرة‪ .‬م�ن س�اعد نتنياه�و وكل‬ ‫املعارضني املتش�ددين لكل مس�يرة مهما‬ ‫كانت مع الفلس�طينيني ليس س�وى ابو‬ ‫مازن بعظمته‪ .‬هذا خطأ جسيم سيسجل‬ ‫في التاريخ كسخافة فظيعة اخرى‪.‬‬ ‫االس�ئلة بالنس�بة للمس�تقبل كثيرة‬ ‫ومعقدة‪ .‬واالجوبة أكث�ر من ذلك بكثير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أحداث�ا محملة‬ ‫املؤك�د ه�و أن بانتظارنا‬

‫باملصي�ر‪ .‬أوله�ا ه�و موض�وع مس�تقبل‬ ‫اس�رائيل‪ .‬واضح للجميع بان اس�رائيل‬ ‫تقت�رب بخط�وات هائلة نح�و واقع من‬ ‫ش�أن الدولة القومي�ة اليهودي�ة فيه أن‬ ‫تتح�ول الى دولة ثنائية القومية‪ ،‬مع كل‬ ‫ما ينط�وي عليه ذلك من معن�ى‪ .‬معقول‬ ‫االفت�راض ب�ان انص�راف ابو م�ازن من‬ ‫الس�احة السياس�ية الفلس�طينية ف�ي‬ ‫يهودا والس�امرة س�يؤدي الى س�يطرة‬ ‫محافل متطرفة أكثير بكثير‪.‬‬ ‫ل�ن يتبقى في يد اس�رائيل غير اعادة‬ ‫احتلال املنطق�ة‪ ،‬مب�ا فيها غ�زة‪ ،‬وهكذا‬ ‫الدف�ن دفن�ة عاملي�ة التفاق�ات اوس�لو‪.‬‬ ‫الويل كم من الناس يتمنى ذلك! اس�ألوا‬ ‫يعلون‪ ،‬دان�ون‪ ،‬لفني‪ ،‬ليبرم�ان‪ ،‬بينيت‬ ‫وكل شركائهم‪ ،‬ويحتمل حتى نتنياهو‪.‬‬ ‫كثي�رون م�ن االس�رائيليني واثق�ون‬ ‫بان�ه ميك�ن تدب�ر احل�ال حت�ى دون‬ ‫الوالي�ات املتح�دة‪ .‬وق�د صن�ع له�م ابو‬ ‫م�ازن جميلا وتس�بب ف�ي أن يك�ون‬ ‫يتعني على اس�رائيل أن تتصدى وحدها‬ ‫للمش�كلة الفلس�طينية‪ ،‬عل�ى االق�ل في‬ ‫الس�نوات القريب�ة القادم�ة‪ .‬كل ما تبقى‬ ‫لنا هو أن نتبني اذا كان هذا ما س�يتحقق‬ ‫أم ال‪.‬‬

‫انضمام فلسطني‬ ‫لـ ‪ 15‬ميثاق ًا دولي ًا خطوة نحو االستقالل‬ ‫إيال غروس‬ ‫توج��د ب�ين ال��ـ ‪ 15‬ميثاق��ا دولي��ا الت��ي يطل��ب‬ ‫الفلس��طينيون االنضم��ام اليه��ا مواثي��ق حق��وق‬ ‫االنسان الدولية الرئيس��ة‪ ،‬ووثيقة جنيف الرابعة‪،‬‬ ‫ومواثيق ترتب العالقات الدبلوماس��ية والقنصلية‬ ‫و»وثيقة الوثائ��ق» – التي تنظم موض��وع املواثيق‬ ‫في القانون الدولي‪.‬‬ ‫وتب��رز حقيقة أن الفلس��طينيني ل��م يقدموا طلبا‬ ‫لالنضم��ام ال��ى دس��تور روم��ا ال��ذي قام��ت على‬ ‫أساس��ه محكم��ة اجلناي��ات الدولي��ة ف��ي اله��اي‬ ‫اخملولة بأن تبحث في دعاوى جرائم حرب وجرائم‬ ‫على االنس��انية‪ ،‬لكن قد يكون االجراء احلالي شبه‬ ‫«مقدمة» لهذا الطلب في املستقبل‪.‬‬ ‫حينما طلب الفلس��طينيون من املدع��ي العام في‬ ‫محكم��ة اجلناي��ات الدولي��ة أن يحقق ف��ي دعاوى‬ ‫جرائم قت��ل في عملي��ة «الرص��اص املصبوب» في‬ ‫غ��زة‪ ،‬ق��ال املدع��ي الع��ام ف��ي ‪ 2012‬إن��ه ليس من‬ ‫الواضح أن فلس��طني دولة‪ .‬وعلى حس��ب دس��تور‬ ‫احملكمة تستطيع دولة فقط أن تعطي موافقتها على‬ ‫التقاضي فيما يتعل��ق بجرائم نفذت في ارضها في‬ ‫ظاه��ر االمر (وإن كان��ت توجد أمور تش��ذ عن هذه‬ ‫القاع��دة‪ :‬فحينم��ا يوج��ه مجلس االم��ن القضية ال‬ ‫ُيحتاج الى هذه املوافق��ة‪ .‬وميكن أن توجد محاكمة‬ ‫ايض��ا مبوافق��ة الدول��ة التي اتُ ه��م أح��د مواطنيها‬ ‫بجناية)‪.‬‬ ‫ذكر املدعي العام آنذاك أن فلس��طني معترف بها‬ ‫في االمم املتحدة بصفتها «مراقبة»‪ ،‬لكن اذا تغيرت‬ ‫االمور فانه يس��تطيع أن يفحص عن دعاوى جرائم‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫نف��ذت ف��ي ارضها‪ .‬وأك��د آن��ذاك أن الس��لطة التي‬ ‫حتدد هل يكون كيان ما «دولة» الجل دس��تور روما‬ ‫متروكة في األس��اس لالم�ين العام ل�لامم املتحدة‬ ‫ألن وثائ��ق اي��داع مواثي��ق كثيرة ومنها الدس��تور‪،‬‬ ‫مودعة عن��ده‪ .‬ويتصرف االمني الع��ام في احلاالت‬ ‫التي يوجد فيها ش��ك بحس��ب توجيه��ات اجلمعية‬ ‫العمومية لالمم املتحدة‪.‬‬ ‫ف��ي تش��رين الثان��ي ‪ /‬نوفمب��ر من تلك الس��نة‬ ‫اس��تقر رأي اجلمعية العمومي��ة بأكثرية كبيرة على‬ ‫االعتراف بأن فلس��طني «دولة ليست عضوا»‪ .‬ولن‬ ‫تنجح فلسطني في أن تُ قبل عضوا في االمم املتحدة‬ ‫قريب��ا ألن ه��ذا االجراء يحتاج ال��ى توصية مجلس‬ ‫االم��ن ال��ذي يتوق��ع أن يس��تعمل في��ه االمريكيون‬ ‫النقض‪ .‬وم��ع ذلك حينما س��يطلب الفلس��طينيون‬ ‫االنضمام الى مواثيق دولية وثائق االنضمام اليها‬ ‫مودع��ة عند االمني الع��ام لالمم املتحدة س��تُ دحرج‬ ‫حبة البطاطا الس��اخنة الى يدي االمني العام (وهذا‬ ‫هو حكم أكثر املواثيق ذات الصلة وإن كانت وثائق‬ ‫االنضم��ام الى ميث��اق جنيف مثال ينبغ��ي أن تودع‬ ‫لدى حكومة سويسرا)‪.‬‬ ‫في ضوء قرار اجلمعية العمومية‪ ،‬وألن اجلمعية‬ ‫هي اجلس��م الذي يفت��رض أن يتلقى االم�ين العام‬ ‫التوجي��ه منه في هذه احلاالت‪ ،‬يبدو انه س��يصعب‬ ‫عليه أن يرفض قبول وثائق االنضمام الى املواثيق‪،‬‬ ‫وحتى لو س��أل اجلمعي��ة العمومية ع��ن رأيها فانه‬ ‫يتوق��ع أن تعود لتعامل فلس��طني على أنه��ا دولة‪.‬‬ ‫إن املواثي��ق الت��ي تطلب فلس��طني االنضم��ام اليها‬ ‫تلق��ي عليه��ا ف��ي األس��اس واجب��ات ف��ي مج��ال‬ ‫حقوق االنس��ان والقانون االنس��اني‪ .‬فعلى سبيل‬

‫املث��ال س��تضطر فلس��طني الى تق��دمي تقاري��ر الى‬ ‫جه��ات االمم املتحدة الت��ي تراقب تنفي��ذ املواثيق‪،‬‬ ‫مث��ل اس��رائيل ودول اخ��رى‪ .‬لكن جن��اح االجراء‬ ‫سيبني السرائيل وللعالم أنها ستنضم‬ ‫الفلسطيني ُ‬ ‫بعد ذلك الى دس��تور محكمة اجلناي��ات الدولية أو‬ ‫العودة ببس��اطة العطاء موافقتها عل��ى محاكمتها‬ ‫كما ميكن بحسب دستورها‪.‬‬ ‫اذا مت ذلك بعد أن تصبح فلس��طني مش��اركة في‬ ‫الـ ‪ 15‬ميثاقا دوليا مركزيا‪ ،‬فس��يصبح أصعب على‬ ‫املدع��ي العام ف��ي احملكمة أن يرفضه��ا متعلال بأنه‬ ‫لي��س من الواض��ح ال��ى اآلن أنها دول��ة‪ .‬وفي هذه‬ ‫س��يفتح الب��اب للتحقيقات مع اس��رائيليني‬ ‫احلال ُ‬ ‫ف��ي احملكمة فيما يتعل��ق بحاالت قتل فلس��طينيني‬ ‫أو فيما يتعلق باملس��توطنات‪ ،‬ألن دس��تور احملكمة‬ ‫يحظ��ر على دولة محتل��ة أن تنقل س��كانها املدنيني‬ ‫الى املنطقة الواقعة حتت االحتالل‪.‬‬ ‫إن حالة فلس��طني ممي��زة‪ :‬فاالحتالل ال يس��لب‬ ‫دول��ة س��يادتها‪ ،‬لك��ن لتحص��ل على اعت��راف بها‬ ‫أنه��ا دولة ينبغي اظهار س��يطرة فعالة على االرض‬ ‫التي يعيش فيها الس��كان فيها وأن تُ ظهر اس��تقالال‬ ‫سياس��يا ايض��ا‪ ،‬فه��ل ميك��ن أن تنش��أ دولة حتت‬ ‫احتالل ل��م ينته بعد؟ إن ه��ذا التناقض املنطقي من‬ ‫املؤكد أنه سيشغل اخلبراء بالقانون سنوات كثيرة‬ ‫بع��د‪ .‬ويب��دو االج��راء احلالي ف��ي واق��ع االمر أنه‬ ‫خط��وة اخرى لتثبيت مكانة فلس��طني بصفة دولة‪،‬‬ ‫وأنه حتذير الس��رائيل من احتم��ال جر ممثليها الى‬ ‫مقاعد املتهمني في الهاي‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/4/3‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫ُّ‬ ‫وتشكلها في الرواية العراقية‬ ‫في البحث عن مفهوم األمة‬

‫مجاد‪ :‬عوامل السقوط احلضاري تكمن في بذور النهضة نفسها!‬ ‫حسن َّ‬ ‫بغداد ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من صفاء دياب‪:‬‬ ‫مجاد أن يعيد‬ ‫يحاول الناقد العراقي حسن َّ‬ ‫قراءة الرواية العراقية في ظل املتغيرات‬ ‫اجلديدة على طرأت على مفهوم األمة‪،‬‬ ‫والتجريب الروائي‪ ،‬على خلفية اإلنتاج‬ ‫العراقي الغزير للرواية العراقية خالل العقد‬ ‫ً‬ ‫خصوصا ما بعد التغيير الذي حدث‬ ‫األخير‪،‬‬ ‫في العراق بعد العام ‪ ،2003‬والتخلخل‬ ‫وتبدل املواقف‬ ‫الذي حدث في بنية اجملتمع ّ‬ ‫قارة خالل عقود خلت‪.‬‬ ‫واملفاهيم التي كانت َّ‬ ‫مجاد يبحث في الرواية من منطلق‬ ‫لكن َّ‬ ‫آخر‪ ،‬وهو أن الرواية األمريكية‪ ،‬وما قبلها‬ ‫الروسية‪ ،‬كتبت على خلفية استقرار في‬ ‫األمة‪ ،‬وتشكل ما ُيعرف بالوعي‬ ‫مفهوم ّ‬ ‫القومي للجيل الذي أنتج تلك الرواية‪ .‬في‬ ‫ً‬ ‫عموما‪ ،‬والعراقي‬ ‫حني أن مجتمعنا العربي‬ ‫األمة‪،‬‬ ‫هذه‬ ‫يلمس‬ ‫لم‬ ‫على وجه اخلصوص‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لكنها حاول تخيلها في العالم الروائي‪،‬‬ ‫عاملا ً‬ ‫لتكون ً‬ ‫ومتخيال ً‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن ارض‬ ‫حلما‬ ‫الواقع‪.‬‬ ‫عن الرواية العراقية‪ ،‬واملتخيل الذي صنعها‪،‬‬ ‫ومفاهيم التجريب وارتباطها بالواقع‬ ‫العراقي‪ ،‬كان لنا هذا احلوار‪:‬‬ ‫■ كي��ف نفه��م العالق��ة ب�ين الرواي��ة وبن��اء‬ ‫الدولة؟‬ ‫■ تك�ون الذاكرة التاريخي�ة منتجة حملاولة‬ ‫فهم املاضي‪ ،‬إذ إن أية محاولة إلعادة بناء األمة‬ ‫ً‬ ‫س�رديا تق�وم على عناص�ر مش�تركة غائرة في‬ ‫أعم�اق ماضي اجلماعة وكاش�فة ع�ن مصائرها‬ ‫وحتديات قوى االس�تبداد في مح�و هويتها أو‬ ‫ش�طبها من الذاكرة‪ .‬لهذا فإن مجتمعات ما قبل‬ ‫الدولة‪ ،‬تلك التي تعتمد في نشاطها االقتصادي‬ ‫على وس�ائل بدائية في الس�يطرة على مصادر‬ ‫الطبيع�ة وموارده�ا أو حت�ى رؤية أس�طورية‬ ‫ملآل اجلماعة وانحدار سلالتها أنتجت الس�رد‬ ‫الرع�وي‪ ،‬والس�رد التش�ردي‪ ،‬وهي س�رديات‬ ‫تق�ع على هامش األدب الرس�مي الذي يعبر عن‬ ‫طبق�ة النبالء‪ .‬من هن�ا فإن النبالء واألش�راف‬ ‫عمل�وا على احتكار س�لطة احلقيق�ة التاريخية‬ ‫ً‬ ‫شيئا من الوجاهة‪.‬‬ ‫وأكسبوا منطقتها‬ ‫■ لكن كيف ُصنِ ع البطل في املتخيل الروائي؟‬ ‫■ إن مترد القاع االجتماعي وصعود الطبقة‬ ‫البرجوازي�ة بع�د اإلرث السرفانتيس�ي ال�ذي‬ ‫ً‬ ‫مس�اوقا لتفكك احلقيقة املطلقة بفعل رؤية‬ ‫كان‬ ‫ً‬ ‫ديكارت التي أسست للفرد مركزا للرؤية جعلت‬ ‫ً‬ ‫متفوق�ا عل�ى الالوع�ي‬ ‫م�ن التخيي�ل الروائ�ي‬ ‫ثم‬ ‫السياس�ي ليصن�ع األم�ة واجلماع�ة‪ ،‬وم�ن َّ‬ ‫ليصنع البطل املتخيل في مواجهة رواسب عقله‬ ‫الباطن التي تش�كل عقد املواجهة أو االنسجام‪،‬‬ ‫وم�ن ذل�ك ش�خصية «رج�ب» في رواية ش�رق‬ ‫املتوس�ط وتناوله�ا لفكرة البط�ل الثوري ومن‬ ‫ث�م ك�رمي الناص�ري في رواي�ة «الوش�م» الذي‬ ‫َّ‬ ‫يخل�ق أمنوذج البط�ل املتخاذل‪ .‬ه�ذه النماذج‬ ‫الرمزية لفئة املثقف وعالقته بالس�طة‪ ،‬أنتجت‬ ‫في عص�ر ازده�ار اآليديولوجيا لكش�ف خواء‬ ‫اللوبي اآليديولوجي بحس�ب تعبير هيجل في‬ ‫«الوعي الشقي»‪.‬‬ ‫■ م��ن خالل قراءت��ك للرواي��ة العراقية‪ ،‬كيف‬ ‫نفهم ُّ‬ ‫تشكل مفهوم األمة فيها؟‬ ‫ّ‬ ‫■ قبل كل شيء علينا أن نحدد أمناط العالقة‬ ‫الس�ردي‬ ‫بين األمة والرواي�ة وفاعلية التمثيل‬ ‫ّ‬ ‫لألطروح�ة السياس�ية ف�ي الرواي�ة العراقي�ة‬ ‫وهي حتدد بش�كل بيِّ ن ف�ي «الرواية واألرض»‬ ‫ألن األم�ة تق�وم على وع�ي بالتاري�خ واألرض‬ ‫واللغة لتكوي�ن هوية مش�تركة‪ ،‬والنمط اآلخر‬

‫«الرواي�ة واملنف�ى» وتصدّ ع األوط�ان املتخيلة‪.‬‬ ‫املركزي‬ ‫األول جند ش�يوع التح�ول‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي النم�ط ّ‬ ‫م�ن الري�ف إل�ى املدين�ة ف�ي عص�ر ازده�ار‬ ‫اآليديولوجيا‬ ‫العراقي‪ ،‬وفي النمط الثاني جندُ‬ ‫ّ‬ ‫جتلياته ف�ي احلرب األهلية العراقية‪ .‬وتش�كل‬ ‫أطروحة هومي باب�ا في موقع الثقافة‪ ،‬وإدوارد‬ ‫س�عيد األوطان املتخيلة وإيهاب حس�ن‪ ،‬وبول‬ ‫ريك�ور ف�ي التاريخاني�ة اجلدي�دة‪ ،‬وكت�اب‬ ‫التأسيسي الرواية واألمة الذي‬ ‫بارترك بارندر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مرتك�زا في إعادة‬ ‫قام بترجمت�ه محمد عصفور‬ ‫النظ�ر بس�رديات م�ا بع�د الكولونيالي�ة‪ ،‬وال‬ ‫ننس�ى احملاوالت املبكرة لكتاب رضوى عاشور‬ ‫املهم في دراس�تها للرواية االفريقية في «التابع‬ ‫ينهض»‪.‬‬ ‫■ وم��ا احملددات النقدية الن��ي نفهم من خالل‬ ‫رؤيتك ملفهوم الرواية؟‬ ‫■ لعلن�ا بحاج�ة إلى إع�ادة النظ�ر بتكوين‬ ‫النق�دي للرواي�ة الت�ي أش�يع ف�ي ظل‬ ‫املفه�وم‬ ‫ّ‬ ‫املركزي�ة األوربيّ �ة ُّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتأثيلا مع‬ ‫تأصيلا‬ ‫وق�دم‬ ‫هم�وم البرجوازي�ة الصغي�رة الصاع�دة التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحلم�ا‬ ‫هدف�ا‬ ‫حمل�ت مش�روع تكوي�ن األم�ة‬ ‫ً‬ ‫كبي�را ضم�ن مش�روعها التحديثي‪ ،‬ه�و مفهوم‬ ‫تفسيري ألصول النشأة والرؤية حدد مسارها‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وقوفا عند هيغل‬ ‫أقطاب الفكر السوس�يولوجي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعب�ورا نح�و بيي�ر زمي�ا‬ ‫وم�رورا بلوكات�ش‬ ‫ينطوي عل�ى نزعة مركزية‬ ‫وغولدمان‪ ،‬تفس�ير‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي ال بوطيقي�ة متماس�كة له�ذا الف�ن الناش�ئ‬ ‫املنس�لخ عن الرعويات وامللحمة ً‬ ‫مثلا‪ ،‬واملعبر‬ ‫ً‬ ‫عن منطق املدن وحيواتها وتصدعها أيضا على‬ ‫حد سواء‪.‬‬ ‫ومن أول�ى مقتضيات إعادة النظ�ر باملفهوم‬ ‫األوربي لنظرية الرواي�ة أو بويطيقيا الرواية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫هو م�ا يق�وم عل�ى استكش�اف الش�كل والبنى‬ ‫ً‬ ‫بنيويا وهي على الرغم من أهميتها‬ ‫والوظائ�ف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إال أنها ال تقدّ م لنا تبصرا وفهما لقيمة الرواية في‬ ‫احلياة‪ ،‬بل حتول الفن إلى لعبة ش�كلية كان قد‬ ‫علي جواد‬ ‫تنبه إلى مخاطرها األس�تاذ الدكتور ّ‬ ‫ً‬ ‫مبك�را‪ ،‬والفن حين يفرغ م�ن محتواه‬ ‫الطاه�ر‬ ‫الفك�ري وقيم�ه وداللته يصبح الواق�ع مختنقاً‬ ‫ً‬ ‫وبلي�دا ومن ث�م ينعدم املعن�ى!‪ ،‬ومن هن�ا َّ‬ ‫فإن‬ ‫ً‬ ‫علينا أن نزي�ح قليال إلى ال�وراء اإلرث النقدي‬ ‫ً‬ ‫س�لفا ونقترب من نب�ض النص وذاكرته‪،‬‬ ‫املعد‬ ‫وأعن�ي بنب�ض النص�وص حيويت�ه وإيقاع�ه‬ ‫الداخلي ومتاس�كه وأعني بذاكرته تلك القدرة‬ ‫على استثمار نصوص أخرى تعمق حدة الداللة‬ ‫األدبي‬ ‫وتستقطب أبعادها الفكرية في التحليل‬ ‫ّ‬ ‫واملعاينة النقدي�ة تلك التي تضع النصوص في‬ ‫مواجه�ة الواق�ع ال على نح�و مطابق�ة أو ٍ‬ ‫متاه‪،‬‬ ‫ب�ل على نحو اس�تعادة تفس�ير الواقع اخملبوء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واجتماعيا والكش�ف التجربة الكلية‬ ‫سياس�يا‬ ‫والرؤية التعبيرية‪.‬‬ ‫■ وم��اذا بخص��وص م��ا ُيع��رف بـ»الرواي��ة‬ ‫السياس��ية»‪ ،‬أو الطروح��ات السياس��ية ف��ي‬ ‫الرواية؟‬ ‫■ عل�ى الرغ�م م�ن ش�يوع م�ا يع�رف بـ�ـ(‬ ‫الرواي�ة السياس�يّ ة) ف�ي اآلداب العاملي�ة‪ ،‬وإن‬ ‫أردن�ا أن منضي مجازفة في الرجوع إلى الوراء‬ ‫لنس�تذكر مرويات اب�ن املقفع في كليل�ة ودمنة‬ ‫الروائ�ي بطبيعة‬ ‫وه�و متثي�ل بعيد ع�ن الف�ن‬ ‫ّ‬ ‫احل�ال‪ ،‬لك�ن م�ا ن�ود أن نؤك�ده هو أن الس�رد‬ ‫ومتثيالت�ه السياس�ية حاض�رة مبا تف�رزه من‬ ‫تبدالت في نوع العالقة بالس�لطة أو الش�رائح‬ ‫االجتماعية؛ إال أن الرواية السياس�ية هي وليد‬ ‫الواقعي‪ ،‬ولعلنا نس�تذكر كتاب إرفنج‬ ‫االجتاه‬ ‫ّ‬ ‫هاو‪ :‬السياس�ية والرواية‪ .‬املهم في هذا الصدد‬ ‫ه�و م�ا ص�در منتص�ف اخلمس�ينيات‪ ،‬وكانت‬ ‫اكتشافات باخ في كتابه املهم (احملاكاة)‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫إن التجرب�ة الروائيّ �ة املعاص�رة ق�د قام�ت‬ ‫عل�ى تفكي�ك النكتة السياس�يّ ة الس�اخرة أكثر‬ ‫من قيامها على البيانات واملنشورات النضاليّ ة‬ ‫التي تأسس�ت عليها جتربة الرواية السياسيّ ة‬

‫«وهران» اجلزائرية‪ ...‬هنا كتب سيرفانتس‬ ‫اإلسباني فصوال من روايته الشهيرة «دونكيشوت»‬ ‫وهران (اجلزائر) ـ (ألناضول) ـ من إلياس وهبي‪:‬‬ ‫ظل�ت مدين�ة وه�ران‪ ،‬غرب�ي‬ ‫اجلزائ�ر‪ ،‬عل�ى م�دى ق�رون‪ ،‬ملهم�ة‬ ‫ّ‬ ‫واملفكري�ن‪ ،‬فألف�وا كتبً �ا عن‬ ‫لألدب�اء‬ ‫تاريخه�ا‪ ،‬ورواي�ات خال�دة ال ي�زال‬ ‫التاري�خ يذكره�ا‪ ،‬لع�ل أبرزه�ا رواية‬ ‫«دونكيش�وت» الش�هيرة‪ ،‬الت�ي كتب‬ ‫اإلس�باني «ميجيل دي س�يرفانتس»‬ ‫ً‬ ‫فصوال منها باملدينة‪ ،‬بحس�ب روايات‬ ‫تاريخية‪.‬‬ ‫وذكر ماسينيس�ا أورابح‪ ،‬مسؤول‬ ‫املعال�م األثرية مبحافظة وه�ران‪ ،‬في‬ ‫تصريح�ات لوكال�ة األناض�ول‪ ،‬قصة‬ ‫مجيء الكاتب اإلسباني «سيرفانتس»‬ ‫ً‬ ‫قائلا‪:‬‬ ‫(‪ )1616- 1547‬إل�ى املدين�ة‪،‬‬ ‫«ق�دم س�يرفنتاس إل�ى وه�ران (‪450‬‬ ‫كل�م غ�رب اجلزائ�ر العاصم�ة) ف�ي سيرفانتس‬ ‫الق�رن الس�ادس عش�ر للميلاد‪ ،‬على‬ ‫منت س�فينة برفقة بحارة‪ ،‬إال أنهم سرعان ما انقلبوا عليه لدى وصلوهم املدينة‪ ،‬حيث سلبوا ماله‬ ‫وتركوه وحيدا»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬ما ال يعرفه كثير من الناس هو أن س�يرفنتاس جاء في إطار مهمة جتس�س‪ ،‬كلفه بها‬ ‫امللك اإلسباني آنذاك‪ ،‬إذ جمع معلومات عن الوضع العام باملدينة‪ ،‬حصل عليها خالل لقائه بأعيان‬ ‫القبائل‪ ،‬التي كانت حتيط بوهران»‪.‬‬ ‫س�رب س�يرفانتس معلومات هام�ة إلى امللك اإلس�باني حول ع�دة وعتاد‬ ‫ومض�ى قائلا‪« :‬لقد ّ‬ ‫اجلنود اجلزائريني املكلفني بتأمني مدينة وهران من الغزو األجنبي»‪.‬‬ ‫كثيرا بـ«مغامراته» في وهران‪ ،‬فأشار‬ ‫وأوضح ماسينيسا أن الكاتب اإلسباني سيرفانتس تأثر ً‬ ‫إليها في روايته الش�هيرة «دونكيش�وت«‪ ،‬كما «تنقل إلى اجلزائر العاصمة‪ ،‬وجمعته قصة غرامية‬ ‫بفتاة جزائرية‪ ،‬ثم انتهى به املطاف بالسجن بسبب التجسس‪ ،‬ليتمكن من الهرب فيما بعد»‪.‬‬ ‫وحتك�ي رواي�ة «دونكيش�وت» تفاصيل مغامرة قام به�ا رجل قروي‪ ،‬في اخلمسين من العمر‪،‬‬ ‫يدعى «ألونسو كيخانو«‪ ،‬حيث عاش في إسبانيا في القرن السادس عشر‪ ،‬وتأثر بقصص الفرسان‬ ‫اجلوالني‪ ،‬الذي يجوبون بقاع األرض‪ ،‬مدافعني عن املستضعفني‪ ،‬فحذا حذوهم‪ ،‬بأن استخرج هذا‬ ‫رمحا وركب‬ ‫القروي‬ ‫سالحا قدميً ا تركه له أجداده‪ ،‬وارتدى ً‬ ‫درعا ووضع على رأسه خوذة‪ ،‬وحمل ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هزيلا‪ ،‬وانطلق ف�ي مغامرته ومعه فالح س�اذج من قريت�ه يدعى «سانش�و«‪ ،‬وعده بأن‬ ‫حصان�ا‬ ‫يجعله حاكمً ا على إحدى ممالكه إن اتبعه‪.‬‬ ‫وخ�اض الفارس املغام�ر معركة وهمية ضد طواحين الهواء التي صادفها ف�ي طريقه‪ ،‬متوهمً ا‬ ‫أنه�ا ش�ياطني ذات أذرع هائلة‪ ،‬واعتقد أنها مصدر الش�ر في الدنيا‪ ،‬فهاجمها غي�ر مكترث بصراخ‬ ‫مرافق�ه «سانش�و«‪ ،‬ووضع فيه�ا ‪ -‬أي الطواحني ‪ -‬رمح�ه فرفعته أذرعها في الفض�اء ودارت به‬ ‫ورمته ً‬ ‫أرضا‪ ،‬فحطمت عظامه‪.‬‬ ‫وترجم�ت رواي�ة «دونكيش�وت» إلى العدي�د من اللغ�ات‪ ،‬لكن يبق�ى املميز فيها تل�ك الفصول‬ ‫املستلهمة من محطات حياتية عاشها سيرفانتس بوهران‬

‫مجاد‬ ‫حسن َّ‬ ‫في حقبة ازده�ار اآليديولوجيا واآليديولوجيا‬ ‫املضادة ف�ي الع�راق‪ .‬ولعلنا في اس�تذكار عبد‬ ‫الربيعي‬ ‫املطلبي وعب�د الرحمن مجي�د‬ ‫ال�رزاق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وفاضل العزاوي‪ ،‬وفؤاد التكرلي‪ ،‬ما يؤشر إلى‬ ‫هذا املنحى الذي ظل فيه املثقف املهموم باألفكار‬ ‫ً‬ ‫مرتك�زا ف�ي تكوي�ن البط�ل املق�اوم أو امله�زوم‬ ‫العراقي‬ ‫النظ�ام‬ ‫انهي�ار‬ ‫فم�ع‬ ‫س�واء‪،‬‬ ‫حد‬ ‫عل�ى‬ ‫ّ‬ ‫ودخ�ول األمريكان إلى قلب العاصمة العراقيّ ة‪،‬‬ ‫واإلعص�ار الكبي�ر الذي أط�ال متح�ف الذاكرة‬ ‫واملعاب�د واملس�اجد‪ ،‬انكش�ف زي�ف العاصم�ة‬ ‫املبنيّ ة على أسس تاريخية وحضارية‪ ،‬وهو في‬ ‫جزء منه مبني على قصص وس�رديات ش�يّ دت‬ ‫ماض�ي املدينة وحاضره�ا وكيانها من متاس�ك‬ ‫عضوي‪ ،‬ليظهر إلى املش�هد املثقف املتواطئ مع‬ ‫طائفته وتفسخ العالقات عبر القتل والتشريد‪.‬‬ ‫■ اش��تغلت بع��ض الرواي��ات العراقي��ة على‬ ‫املدينة واخملي��ال الذي أعاد صناعته��ا‪ ،‬ما املدينة‬ ‫التي حلم بها الروائيون العراقيون؟‬ ‫السياس�ي وكأنها‬ ‫■ ظل�ت بغداد في اخمليال‬ ‫ّ‬ ‫نس�يج اجتماعي يدفع به�ا التاريخ إل�ى األمام‬ ‫ليحق�ق نض�ال جماهيره�ا ونخبه�ا‪ ،‬وظل�ت‬ ‫ببيئاتها املركزيّ ة وبالعائدين إليها من اجلنوب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وط�اردا يذوب في�ه الفرد لصالح‬ ‫مقاوما‬ ‫مكان�ا‬ ‫ه�ذا األخطب�وط االجتماعي الكبير الذي ّ‬ ‫ش�كل‬ ‫هويت�ه اخملي�ال السياس�ي املتج�ذر ف�ي صل�ة‬ ‫الهوي�ة بتاريخها املتعالي ع�ن حلظة التناقض‬ ‫اخملبوء حتت القاع‪.‬‬ ‫وم�ن هن�ا نلم�ح احلساس�يّ ة الس�رديّ ة‬ ‫الفك�ري في تش�ييد األطروحة‬ ‫وتغي�ر املنظ�ور‬ ‫ّ‬ ‫الروائيّ �ة‪ ،‬مبعن�ى أن الرواي�ة وس�يلة إلنت�اج‬ ‫املعرفة التفس�يرية لواقع له صيرورته املغايرة‬ ‫اجتماعي�ا وسياس�يّ ًا‪ ،‬هو واقع احل�رب األهلية‬

‫الطائفية العراقيّ ة‪ ،‬وم�ا رافق ذلك من تصفيات‬ ‫جس�دية ومح�و للذاك�رة وإش�اعة للفوض�ى‬ ‫واالضطراب‪ ،‬وهذا واض�ح في بعض الروايات‬ ‫العراقي�ة مث�ل «احلفي�دة األمريكي�ة» ألنع�ام‬ ‫كج�ه ج�ي ‪»,‬س�يدات زح�ل» للطفي�ة الدليم�ي‬ ‫و»يا مرمي» لس�نان أنطون و»فرانكش�تاين في‬ ‫بغداد» ألحمد س�عداوي و»حارس التبغ» لعلي‬ ‫بدر و»بغداد مارلبورو» لنجم والي وغيرها من‬ ‫احلساس�ية الروائيّ ة‬ ‫الروايات‪ .‬هذا التبدل في‬ ‫ّ‬ ‫ه�و نت�اج انهي�ار األف�كار الكب�رى واندح�ار‬ ‫التفس�يرية حلركية األفراد ومصائر‬ ‫السرديات‬ ‫ّ‬ ‫اجلماع�ات بع�د تراج�ع الف�رد ووقع�ه حت�ت‬ ‫كوابيس�ه‪ ،‬وبع�د تخلخ�ل البن�ى االجتماع�ي‬ ‫للنخب البرناسيّ ة والفئات الهشة التي تشكلت‬ ‫ف�ي مدينة العباس�يني في عصره�ا احلديث من‬ ‫قوميني ويس�اريني ورجعيني وبروليتارية رثة‬ ‫ودكتاتوريني‪.‬‬ ‫■ وم��ا احمل��اوالت التجريبي��ة التي اش��تغلت‬ ‫عليها الرواية العراقية؟‬ ‫■ الرواي�ة العراقيّ ة املعاص�رة وهي تواجه‬ ‫العائ�ق االجتماع�ي مب�ا يف�رزه م�ن أخالقيات‬ ‫وقي�م س�ائدة اجته�ت ف�ي تس�عينيات الق�رن‬ ‫الس�ردي وهربت‬ ‫املاض�ي نحو فذلكة التجريب‬ ‫ّ‬ ‫نح�و تخ�وم الف�رد وهواجس�ه وأحالم�ه‪ ،‬م�ا‬ ‫ع�دا رواي�ات قليل�ة اس�تطاعت أن تق�دم لن�ا‬ ‫رؤي�ة للحي�اة بألفته�ا وبش�اعتها وه�ي تقوم‬ ‫عل�ى التاري�خ بوصفه جتربة حيّ �ة وليس على‬ ‫مدون�ات نرمم به�ا املاض�ي‪ ،‬في س�بيل تغييب‬ ‫القمع السياسي واالس�تبداد السلطوي وترمم‬ ‫نثار الذاكرة االجتماعية جملتمع ظل جانبه اآلخر‬ ‫ميور بالتوتر والتصارع اإلثني والعرقي‪.‬‬ ‫عد التجربة الروائية العراقيّ ة حديثة النشأة‬ ‫ُت ُّ‬

‫والتكوين‪ ،‬وهي بهذا الوصف بقيت حتت خيمة‬ ‫األورب�ي بش�كل‬ ‫االس�تعارات الكب�رى للمؤث�ر‬ ‫ّ‬ ‫الروس�ي‬ ‫مركزي ومن ثم لفاعلية حضور األدب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بنصوص�ه املؤث�رة وبفع�ل تي�ارات فلس�فيّ ة‬ ‫ً‬ ‫صراع�ا للرؤى‬ ‫واجتاه�ات فكريّ �ة كانت متث�ل‬ ‫تقص�ى كل واح�دة منه�ا الوج�ه اآلخ�ر وتعمل‬ ‫عل�ى تعريت�ه؛ وله�ذا بقي�ت الرواي�ة العراقيّ ة‬ ‫تتعث�ر بني النب�رة اإلصالحية أو اإلس�راف في‬ ‫الش�كلي‪ .‬نس�تثني من ذلك مناذج كانت‬ ‫اللعب‬ ‫ّ‬ ‫قد َّ‬ ‫ش�كلت؛ في س�ياقات التحوالت السياس�ية‬ ‫العراقي�ة‪ ،‬رؤى أفراد حاملين ومصائر جماعات‬ ‫بروليتاري�ة‪ .‬وم�ن هن�ا ب�دت فكرة اقتباس�ات‬ ‫احملتوى الفكري وانفصاله عن صيرورة الواقع‬ ‫السياسي سواء على‬ ‫االجتماعي وتطور الوعي‬ ‫ّ‬ ‫مس�توى فئة االنتلجنس�يا العراقيّ ة التي ظلت‬ ‫البرناس�ي والوعي الشقي‬ ‫أس�يرة للعبة احللم‬ ‫ّ‬ ‫في الفهم والتجاوز أو على مس�توى الش�ريحة‬ ‫االجتماعيّ ة التي تشكل اخللفية التي تضيء به‬ ‫ً‬ ‫متثال حلكاية زقاق أو بيوتات أو أس�رة‬ ‫الرواية‬ ‫أو جماع�ات‪ ،‬وم�ع ازدهار عص�ر اآليديولوجيا‬ ‫العراق�ي حت�ى أفولها‪،‬‬ ‫من�ذ أربعيني�ات الق�رن‬ ‫ّ‬ ‫قدّ مت الرواية العربيّ ة في العراق مناذج رمزية‬ ‫احل�ي لعلنا نس�تذكر ً‬ ‫معا‬ ‫متعالي�ة ع�ن منطقها‬ ‫ّ‬ ‫الربيع�ي باصطناع بطولة‬ ‫عب�د الرحمن مجي�د‬ ‫ّ‬ ‫املنتم�ي ف�ي «القمر واألس�وار» و»األنه�ار»‪ ،‬أو‬ ‫ّ‬ ‫العزاوي ال�ذي بقي‬ ‫البط�ل املض�اد عند فاض�ل‬ ‫ّ‬ ‫الوجودي وبنيت أزمته بناء‬ ‫حتت هيمنة املؤثر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اس�تعاريا عبر املزج بني كوابيس كافكا‬ ‫تلفيقيا‬ ‫وهرطقاته وأحالم كامو ونزواته ومترده‪.‬‬ ‫■ لكن‪ ،‬كيف أثرت النزعة التجريبية على بنية‬ ‫الرواية العراقية؟‬ ‫■ مس�خت النزع�ة التجريبي�ة الش�كل‬ ‫واحملتوى وظلت أس�يرة مناذج عليا‪ ،‬س�اعدها‬ ‫عل�ى ذلك مب�ررات قل�ق مفتع�ل ورؤي�ة غائمة‬ ‫وبصيرة هشة للعالقة اجلدلية بني الفن كرؤية‬ ‫ً‬ ‫مث�اال عل�ى ذل�ك «مخلوق�ات‬ ‫وأداء‪ ،‬ونس�تذكر‬ ‫فاض�ل الع�زاوي اجلميل�ة» و»الديناص�ور‬ ‫األخي�ر» لفاضل العزاوي‪ ،‬في حني ش�كل التيار‬ ‫الربيع�ي‬ ‫القوم�ي عن�د عب�د الرحم�ن مجي�د‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مرتك�زا ف�ي الكتاب�ة الروائي�ة‪ ،‬وقدم�ت مناذج‬ ‫معبئ�ة بصور منطية للمناض�ل املنبثق من رحم‬ ‫اجلماهي�ر ف�ي «القم�ر واألس�وار و»األنه�ار»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موضوع�ا للرواية البتة‬ ‫وم�ن هنا لم تك�ن األمة‬ ‫ت�ع صيرورته�ا بع�د وتركته�ا تعيش‬ ‫ألنه�ا ل�م ِ‬ ‫ف�ي مطاب�خ التوج�ه اآليديولوج�ي والعن�ف‬ ‫السلطوي واإلكراهات االجتماعية؛ ألن شرائط‬ ‫النهضة وأحالمه�ا الطوباوية قد ضلت الطريق‬ ‫نحو صدى الص�وت والصوت اآلخر‪ ،‬مما جعل‬ ‫التجرب�ة الروائية وليدة أف�كار جاهزة ومعدة‬ ‫ً‬ ‫مس�بقا وأحادية الرؤى على الرغم من مظهرها‬ ‫البوليفون�ي‪ .‬وإن كان�ت هزمي�ة حزي�ران ق�د‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العربي‬ ‫كبيرا في إعادة السؤال‬ ‫منعطفا‬ ‫ش�كلت‬ ‫ّ‬ ‫السياسي‬ ‫والبحث عن الهوية في ظل االستبداد‬ ‫ّ‬ ‫االقتص�ادي ف�إن ش�يوع النزع�ة‬ ‫والعج�ز‬ ‫ّ‬ ‫الفردانية والنرجسيّ ة والتمركز حول الذات قد‬ ‫ً‬ ‫منغلق�ا على ذاته يقف‬ ‫الروائي‬ ‫جعل م�ن األفق‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى أطالل الذاكرة ونش�يد املراث�ي دون أدنى‬ ‫جوهري‬ ‫ق�درة ف�ي التفكير عل�ى إحداث ف�ارق‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي املعادل�ة الصعب�ة تل�ك التي تتحدد بش�كل‬ ‫خاص في َّأن عوامل الس�قوط احلضاري تكمن‬ ‫ف�ي ب�ذور النهض�ة نفس�ها‪ُ ،‬غيبت تل�ك الرؤية‬ ‫م�ن أج�ل إش�اعة الفجائعي�ات ُ‬ ‫وك ِّرس�ت فيم�ا‬ ‫ً‬ ‫اإلجناس�ي الذي‬ ‫جماليا بدعاوى التداخل‬ ‫بع�د‬ ‫ّ‬ ‫س�مح للرواي�ة أن تقت�رب م�ن روح القصي�دة‪،‬‬ ‫وه�ذا الفعل اجلمالي وإن كان يتكئ على معطى‬ ‫نظ�ري وتص�ورات قبلي�ة‪ ،‬إال أنه يخفي نس�ق‬ ‫االضط�راب في الرؤية لصال�ح خلق عالم بديل‬ ‫ً‬ ‫روائيا‪ ،‬مش�اكله ويتناس�ى‬ ‫ينس�ى فيه املثقف؛‬ ‫به�ا حقيقت�ه وزيف�ه لصال�ح جتمي�ل الصورة‬ ‫بشكل آخر يبرر منطق سردي يعيد به اإلنسان‬ ‫توازنه مع العالم واحمليط‪.‬‬

‫حميش !‬ ‫فيما تقوله «امرأة أعمال» بنسالم ّ‬ ‫الكويت ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من املغيرة الهويدي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‪ ،‬ينطل�ق الروائ�ي‬ ‫مغاي�ر‬ ‫ف�ي ّاتج�اه‬ ‫ٍ‬ ‫حميش» ف�ي روايته‬ ‫«بنس�الم‬ ‫املغربي‬ ‫واملفك�ر‬ ‫ّ‬ ‫«ام�رأة أعم�ال» الص�ادرة ع�ن دار الش�روق‬ ‫‪ ،2013‬ف�ي محاول�ة إلثبات ق�درة الروائي على‬ ‫بعيدا عن تأويلات ّ‬ ‫ً‬ ‫النقاد التي حاولت‬ ‫الكتابة‬ ‫تصني�ف رواياته في خانة الروايات الفلس�فية‬ ‫ً‬ ‫نظ�را الس�تلهامها م�ن الت�راث‬ ‫والتاريخيّ �ة‬ ‫والتاريخ‪ ،‬وإعادة صياغته وفق رؤى فلسفيّ ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ومعقدة تنفتح‬ ‫وفي اختيار ش�خصيات جدليّ ة‬ ‫على تأويالت متعددة كما في روايتيه «العالمة»‬ ‫و»مجنون احلكم»‪.‬‬ ‫تق�دّ م رواية «ام�رأة أعمال» ص�ورة حيّ ة عن‬ ‫اجملتمع املغربي عبر توظيف ش�خصيّ ات تنتمي‬ ‫إل�ى طبق�ات اجتماعيّ �ة مختلف�ة‪ ،‬وش�بكة م�ن‬ ‫تتمدد‬ ‫العالق�ات تربط تلك الش�خصيات ّالت�ي ّ‬ ‫ً‬ ‫وفق مس�تويات متباينة؛ مما يخلق ً‬ ‫روائيا‬ ‫عاملا‬ ‫ً‬ ‫متش�ابكا في فضاء روائي يس�تمدّ شرعيته من‬ ‫مقاربت�ه للواقع ومحاكاته له على اختالف تلك‬ ‫املس�تويات‪ ،‬وربطه�ا بالروح احملليّ ة لإلنس�ان‬ ‫املغرب�ي ف�ي ّ‬ ‫كل تصوراته ورؤاه نح�و العالم؛‬ ‫أهمها املكان‬ ‫تفاصيل‪،‬‬ ‫عبر‬ ‫تبرز‬ ‫تي‬ ‫تلك الروح ّال‬ ‫ّ‬ ‫الذي يح�دّ د معال�م الطبقات االجتماعي�ة ّالتي‬ ‫تنتم�ي إليه�ا الش�خصيات‪ ،‬وإن كان اختالفها‬ ‫يس�وقها في أنس�اق متباينة ّ‬ ‫إال ّأنه�ا التلبث أن‬ ‫ّ‬ ‫وتشكل مفاصل مرنة في تكوين‬ ‫تعود لتتقاطع‪،‬‬ ‫ه�ذا الفضاء عبر جمل�ة من الع�ادات والتقاليد‬ ‫واملأثورات واألمثال واألهازيج الشعبيّ ة ‪.‬‬ ‫الشخصية الرئيسة في الرواية هي «أسماء»‬ ‫س�يدة أعمال «أطف�أت ش�معتها األربعني مطلع‬ ‫س�نة ‪ ،»2012‬ام�رأة جميل�ة تب�دو أصغ�ر م�ن‬ ‫ً‬ ‫مكتبا للعقارات‪ ،‬وتتنقل من عالقة‬ ‫س�نها‪ ،‬تدير‬ ‫ً‬ ‫يؤمن‬ ‫أن‬ ‫يس�تطيع‬ ‫رج�ل‬ ‫عن‬ ‫بحث�ا‬ ‫إل�ى أخرى‬ ‫ّ‬

‫له�ا احتياجاتها املاديّ �ة والنفس�يّ ة‪ ،‬من زوجها‬ ‫وانضم إلى‬ ‫الثاني إلى ابنها ال�ذي غادر املغرب‬ ‫ّ‬ ‫تنظيمات دينيّ �ة متطرفة‪ ،‬إلى احل�اج النصري‬ ‫الذي اتخذها عشيقة له قبل أن ميوت هو اآلخر‬ ‫ً‬ ‫تاركا لها فيال من ميراثه‪.‬‬ ‫للوهلة األولى تبدو أسماء امرأة الهية ً‬ ‫فعال‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫إال ّأنه�ا في النهاية ال تتجاوز رغبتها في البحث‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‬ ‫يسوغ لها‬ ‫عن ٍ‬ ‫رجل يس�دّ ثقوب القلب‪ ،‬ما ّ‬ ‫م�ن س�لوكياتها ّالت�ي تبدو غي�ر منطقيّ �ة‪ ،‬كما‬ ‫توهمت ّأنه‬ ‫ح�دث مع عش�يق أختها امليّ تة حين ّ‬ ‫الرج�ل املناس�ب‪ ،‬وحاول�ت احلص�ول علي�ه‬ ‫وإغ�واءه‪ .‬ه�ذا التناقض في ش�خصيّ ة أس�ماء‬ ‫بني عاملها الداخلي الذي يظهرها امرأة ضعيفة‪،‬‬ ‫وصورته�ا اخلارجي�ة بوصفه�ا س�يّ دة أعمال‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لكنه�ا في النهاية تش�عر ّأنها ظف�رت مبا تتمناه‬ ‫حين ارتبط�ت برج�ل األعم�ال «عزي�ز» ال�ذي‬ ‫اس�تطاع أن يخرج بها من عزلة غرفتها في بيت‬ ‫زوجه�ا املريض‪ ،‬ومخدعها الس�ري اخلانق في‬ ‫مكان أرحب يؤس�س لبداية جديدة‬ ‫مكتبها إلى ٍ‬ ‫كما كانت تتمنى ‪.‬‬ ‫في املقاب�ل تبرز ش�خصيّ ة «زي�د أمحزون»‪،‬‬ ‫ش�اب في السادسة والعش�رين‪ ،‬يعيش مع أمه‬ ‫العجوز في بيت صفيحي على أطراف العاصمة‪،‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن ّأنه لم يكم�ل دراس�ته إال أنه‬ ‫ّ‬ ‫متعلم يحفظ األشعار‪ ،‬ذكي وجريء يشارك في‬ ‫املظاه�رات ّالتي كانت تنظمها حركة العش�رين‬ ‫من فبراي�ر‪ّ ،‬‬ ‫والتي تبلورت وظه�رت في أجواء‬ ‫الربي�ع العرب�ي‪ ،‬وق�د برع ف�ي تألي�ف هتافات‬ ‫كان ق�د أهداه�ا للحرك�ة «عل�ى س�بيل النضال‬ ‫والتط�وع» لتص�دح به�ا حناج�ر العاطلني من‬ ‫واملعوقني‪ .‬يعمل زيد في غسيل السيارات‬ ‫العمل‬ ‫ّ‬ ‫في زنقة «بيت حلم» حيث يوجد مكتب أس�ماء‪،‬‬ ‫الس�يدة ّالتي ملكت قلبه قبل أن تش�اء الصدف‬ ‫ً‬ ‫موظفا‬ ‫وبتزكية من موظفات املكتب ليصبح زيد‬ ‫عنده�ا ويثب�ت جدارت�ه‪ ،‬فيح�وز رضا أس�ماء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا له�ا‪ ،‬ويبقى‬ ‫حارس�ا‬ ‫ويعمل فيما بعد‬

‫املكان‬

‫في عمله الذي ّ‬ ‫شكل مصدر رزق جيّ د له ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فصال‪ ،‬وتلتزم‬ ‫تقع الرواية في ثالثة وثالثني‬ ‫راو ّ‬ ‫كلي‬ ‫الش�كل التقليدي للسرد عبر استخدام ٍ‬ ‫املعرف�ة يهيم�ن على الس�رد‪ ،‬ويتص�دّ ى لرصد‬ ‫انفعاالت الش�خصيات وسرد األحداث بطريقة‬ ‫ً‬ ‫فص�ل إلى آخر وفق مس�ار‬ ‫متنقلا من‬ ‫تقليديّ �ة‬ ‫ٍ‬ ‫زمن�ي مطاب�ق للزم�ن الفعل�ي‪ ،‬وهذا م�ا يجعل‬ ‫ً‬ ‫عنصرا ّ‬ ‫أقل أهميّ ة من بقيّ ة عناصر البناء‬ ‫الزم�ن‬ ‫الروائ�ي إذ ال مفارق�ة ميك�ن أن يُ حدثه�ا الزمن‬ ‫ً‬ ‫إط�ارا تتحرك فيه الش�خصيات‬ ‫أكث�ر من كونه‬ ‫بش�كل أفق�ي ال يحتفل بأيّ ة انتق�االت زمنيّ ة من‬ ‫ٍ‬ ‫ش�أنها أن حت�دث حرك�ة طارئ�ة ف�ي س�يرورة‬ ‫األحداث أو تصاعدها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عنص�را ً‬ ‫ّ‬ ‫مهما‬ ‫تش�كل اللغة‬ ‫من زاوي�ة ثانية‬ ‫ً‬ ‫ب�دءا من العنوان «امرأة أعم�ال» الذي ّ‬ ‫يتخذه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ب�دال م�ن اس�تخدام‬ ‫عنوان�ا للرواي�ة‬ ‫حمي�ش‬ ‫ّ‬ ‫املصطلح الشائع «س�يدة أعمال»‪ ،‬فكلمة امرأة‬ ‫ّالتي جتيء مضافة إلى كلمة أعمال تقودنا إلى‬ ‫التفكي�ر في داللت�ي الكلمتين‪ ،‬فتكون أس�ماء‬ ‫امرأة قبل ّ‬ ‫كل ش�يء لها رغباتها واحتياجاتها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ولكنها تختبئ وراء كلمة أعمال ّالتي تتقنع بها‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ّ ،‬‬ ‫لكن هذا التأويل‬ ‫لتظه�ر بصورة مغايرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متاما إذا م�ا حاولنا أن ندرك‬ ‫مقنعا‬ ‫قد ال يب�دو‬ ‫رغب�ة الروائي ف�ي االنتصار ألس�ماء بوصفها‬ ‫امرأة قبل ّ‬ ‫كل شيء‪.‬‬ ‫تبقى لغة الرواية ُمربكة ً‬ ‫نوعا ما في استخدام‬ ‫أنس�اق لغوي�ة مهمل�ة ّقلم�ا جندها مس�تخدمة‬ ‫في لغة الس�رد الروائي‪ ( ،‬نعتت أس�ماء عصير‬ ‫طماط�م‪ ،‬لبّ ى طلبها وس�قى اجللي�س املندهش‬ ‫)‪ ( ،‬ل�م تعر املضيفة أي اهتم�ام باألمر‪ ،‬فأردفت‬ ‫اجلليس�ة قائل�ة‪ ،)...‬كم�ا يُ الح�ظ اس�تخدام‬ ‫أس�اليب لغوية تعبّ �ر عن ثقافت�ه لكنها التخدم‬ ‫الس�رد أو احل�وار ‪ ،‬كم�ا ف�ي الوص�ف التالي ‪:‬‬ ‫(زخ�ات مطرية تبش�ر بهطول ماء من الس�ماء‬ ‫ينف�ع الن�اس ويس�قي األرض العطش�ى)‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى اس�تخدام كلم�ات أجنبي�ة مثل‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫عناية جابر ٭‬ ‫■ تعامل الناس مع املكان مسألة ال تنطلق من مفهوم األرض وحسب‪ .‬مفهوم‬ ‫األرض غير مفهوم املكان ألن األخير يطرح إشكالية تتعدى اجلغرافيا والتاريخ‬ ‫لتطال مجموعة املعارف واملدارك والتصورات التي ميلكها الناس كجماعة‬ ‫تتقاسم العيش سوية‪ .‬املكان يضم األرض ً‬ ‫طبعا لكنه ال يتوقف عندها‪ .‬املكان‬ ‫طريقة استعمال األرض وتنظيمها وفق ثقافة اجلماعة العامة اي املشتركة‪.‬‬ ‫املكان قد يكون طريقة شعب ما في التعاطي مع مكانه عندما يندرج املكان في‬ ‫يعبر عن معارف البشر ودرجة تقدم الشعوب في االنتقال‪،‬‬ ‫زمانه‪ .‬ولذا فهو ّ‬ ‫بالتعاطي مع أرضها‪ ،‬من الالعقالنية إلى العقالنية املتدرجة‪.‬‬ ‫األرض‪ ،‬مبا هي معطى موضوعي لشعب ما‪ ،‬حتتاج الى ثقافة الشعب لتتحول‬ ‫إلى مكان يتفاعل مع احمليط ومع الناس ويعكسهم‪ .‬الثقافة إذن واسطة‬ ‫األرض إلى املكان‪ .‬معاينة الثقافة ودرجتها تقاس من خالل وسائل متعددة‬ ‫ومن خالل ابواب مختلفة ال حصر لها‪ .‬لكن طريقة استعمال الناس ملكانها‬ ‫لهي طريقة مثلى للكشف عن ثقافتها بخاصة في زمن يتكاثر الكالم فيه عن‬ ‫ثورات شعوب تريد تطوير زمانها السياسي ونوع عالقاتها بالسلطة‪ .‬لكن‬ ‫السؤال يبقى يدور حول ماهية هذه العالقة اجلديدة في غياب ثقافة املكان‬ ‫والتعاطي الفوضوي معه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويشق الناس الطرقات‬ ‫معين‬ ‫فعندما تنبت العمارات الشاهقة في مكان ّ‬ ‫اجلديدة فإمنا ُيخضعون أرضهم لنمط جديد من العالقات فيما بينهم ً‬ ‫أوال‬ ‫وقبل كل شيء‪ .‬هذا النمط يخضع بدوره لرؤية محددة جديدة نابعة من‬ ‫ثقافة جديدة‪ .‬لكن املشكلة التي نواجهها في بعض األحيان تتمثل بتعايش‬ ‫امناط مختلفة ومتناقضة ال تتساوق بانسياب كما قد يبدو للوهلة األولى‪.‬‬ ‫املشكلة هي في أن تضطر الشعوب‪ ،‬في بعض الظروف‪ ،‬إلى التعامل بثقافتني‬ ‫متناقضتني في آن ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫إنتقال السكان ً‬ ‫مثال من الريف إلى املدينة أو من البوادي إلى احلضر يفرض‬ ‫عليهم تنظيم املكان بشكل مختلف عن السابق‪ .‬فما يصح على البادية ال ميكن‬ ‫ان يصح على املكان اجلديد‪ .‬فتعقد املدينة يفترض ثقافة متاشيها‪ .‬أما إذا‬ ‫حتولت احلياة اليومية في املدينة إلى جحيم‬ ‫انعدمت هذه الثقافة‪ ،‬لسبب ما‪ّ ،‬‬ ‫حقيقي‪ .‬املدينة بحاجة إلى تصاميم وخطط ورسوم وتنظيمات لتيسير حياة‬ ‫السكان الكثيري العدد‪ .‬وال تستقيم حياة السكان إذا ما تابعوا في استعمال‬ ‫ثقافتهم القدمية وتطبيقها على منط حياتهم اجلديد‪.‬‬ ‫في هذا السياق من غير املفهوم أن تبقى الشوارع في املدن‪ ،‬على سبيل املثال‪،‬‬ ‫بدون اسماء حتددها فيما خال بعض احملاور الكبرى‪ .‬كما أنه من غير املفهوم‬ ‫كذلك أن تبقى العناوين مرتبطة «بفرن احلطب» وحي «الصنوبرة» و»مشاتل»‬ ‫فالن و»أزهار» علتان ومفرق «الريحة» ومعمل «الفرنساوي» وطريق «العني»‬ ‫ً‬ ‫خصوصا بعد سنوات طويلة على اندثار فرن‬ ‫وعبد الوهاب االنكليزي ‪،‬‬ ‫احلطب وقطع الصنوبرة ونضوب العني وإعدام املشاتل والزهور برائحة ال‬ ‫تقرب معمل «ريحة الفرنساوي» بشيء على اإلطالق‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫«الطلة‬ ‫عندما تستمر الناس باستعمال دالئل متقادمة للوصول إلى مبنى‬ ‫اجلميلة» قبالة مستوعبات النفايات‪ ،‬فثمة مشكلة ما في الثقافة املدينية‬ ‫التي لم تنتج‪ .‬عندما تعجز البلديات والوزارات املعنية عن اكتشاف نظرية‬ ‫إسم الشارع وأرقام مبانيه لتيسير تعاطي الناس مع املدينة‪ ،‬مكانهم اجلديد‪،‬‬ ‫وعلى الرغم من وجود شخصيات على رأسها ّ‬ ‫متعلمة و»مسافرة وبارمة بال‬ ‫مؤاخذة»‪ ،‬فمعناه الوحيد قد يكون بقاء ثقافة القرية مسيطرة على ثقافة‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫بعثات تسافر إلى الدول الغربية وأخرى تأتي من الدول الغربية إلى بالدنا‬ ‫وشوارعنا ما تزال على إسم التينة التي كانت هنا منذ مئتي عام‪ً .‬‬ ‫طبعا املسألة‬ ‫ال ميكن أن تكون مجرد تقصير تقني يحول دون تسمية كل شارع بإسم محدد‬ ‫والقيام بترقيم املباني بأرقام مفردة خلط اليمني ومزدوجة خلط اليسار لكي‬ ‫كل‪ .‬هو جزء من تصور املكان‬ ‫نرسم املدينة‪ .‬فهذا التقصير إمنا هو جزء من ِ‬ ‫واملدينة‪ .‬املدينة بحاجة إلى جتريد لم تتمكن الثقافة املسيطرة من الوصول‬ ‫إليه رمبا‪ .‬فأن يصير للشارع إسم وأرقام هو أن يصير لسكانه عدد وحاجات‬ ‫من املياه والكهرباء والصرف الصحي وطرق معاجلته وكميات القمامة وعدد‬ ‫املدارس والكنائس واملستشفيات واجلوامع واملستوصفات واحلسينيات‬ ‫واألسواق واملتاجر واملطاعم واملالهي والبيئة واملواقف وممرات املشاة‬ ‫ً‬ ‫مسبقا واستباق تطور حاجاتها‪ .‬هو إذن‬ ‫والرصائف‪ ،‬ما يوجب دراستها‬ ‫ً‬ ‫مكانا لنمط‬ ‫جزء من صورة املدينة ومن تصورنا عن املكان الذي أردناه‬ ‫عيشنا‪.‬‬ ‫أن تكون املدينة بدون صورة في رأس من يديرها وال في رأس ساكنيها‬ ‫مشكلة ثقافية ال تقنية‪ .‬لم تنتج عن عطب في اإلدارة بل عن عطب في حركة‬ ‫االنتقال من عصر إلى عصر‪ .‬اإلنتقال هذا قد يكون حصل بناء على فرض من‬ ‫اخلارج ال استجابة حلاجة من الداخل‪ .‬لكن ذلك ليس موضوعنا اليوم‪.‬‬ ‫اإلشكالية التالية ههنا‪ ،‬والناجتة ً‬ ‫طبعا‪ ،‬عن غياب الثقافة اجلديدة تتمثل‬ ‫بالقفز عن حتديد التحديات احلقيقية أو امللموسة جملتمعات تابعة مثل‬ ‫ً‬ ‫دوما إلى األمام الستظهار التجارب العاملية الكبرى‬ ‫مجتمعاتنا والهروب‬ ‫واستقدامها لتطبيقها في رأس الهرم السياسي عندنا متناسني قانون عدم‬ ‫التناسب بني ثقافة املنقول وثقافة الناس احمللية‪ .‬األمر الذي ينتج هذه الهوة‬ ‫الكبيرة بني املثقفني احملليني وبني الناس‪ .‬فكلما استزادت ثقافة النخب‬ ‫الغرف من مصادر علومها كلما زادت من الهوة الثقافية التي تفصلها‬ ‫من ْ‬ ‫عن جمهورها الطبيعي‪ .‬وكلما أمعنت النخب بوصف دواء ال يتناسب مع‬ ‫حالة املريض كلما أوغرت في تعميق الهوة مع مجتمعها وخلق عينات من‬ ‫السلوك الكاريكاتوري الهزلي كالذي ذكرناه عن الناس التي تعيش في املدينة‬ ‫بـ»عقلية» الريف‪ ،‬سواء كانوا مسؤولني أم رعايا‪ .‬الثقافة ليست في وجود‬ ‫صفحة ثقافية أو أكثر في الصحف واجلرائد بل في القدرة على الوصول الى‬ ‫عنوان محدّ د بدون اللجوء الى سؤال سبعني شخصا عنه خالل الطريق‪.‬‬

‫كلمة (س�طوب) مما يخلق ً‬ ‫خلال‬ ‫ف�ي اللغ�ة والس�يما بين لغ�ة‬ ‫الوصف ولغة احلوار‪ ،‬كما يقدم‬ ‫حميش روايته بقائمة بكش�اف‬ ‫ّ‬ ‫يتضم�ن مصطلح�ات‬ ‫كلم�ات‬ ‫ّ‬ ‫أجنبي�ة مكتوب�ة بالعربي�ة مع‬ ‫ترجمته�ا مثل(ماجنمن�ت ‪:‬‬ ‫ف�ن التس�يير واإلرادة)‪ ،‬مم�ا‬ ‫يدفعنا للس�ؤال‪ :‬م�ا الغاية من‬ ‫هذا ّ‬ ‫الكشاف إذا كانت الرواية‬ ‫تس�تخدم اللهج�ة العاميّ ة في‬ ‫معظم احلوارات ؟‬ ‫ّ‬ ‫لك�ن م�ا مييّ �ز الرواي�ة‬ ‫ه�و امل�كان ال�ذي اس�تطاع‬ ‫حمي�ش أن يقدّ م�ه بطريق�ة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عنص�را‬ ‫فنيّ �ة جتع�ل من�ه‬ ‫ً‬ ‫فاعال في تكوين الش�خصيّ ة‬ ‫وربطه�ا ب�دالالت رمزيّ �ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتتش�كل في�ه العالقات بني‬ ‫ّ‬ ‫فيؤث�ر فيه�ا‬ ‫الش�خصيات‬ ‫ويعكس انفعاالتها‪ ،‬ويرصد‬ ‫حتوالته�ا عب�ر انتقاله�ا من‬ ‫م�كان إل�ى آخ�ر‪ ،‬فاخمل�دع‬ ‫ٍ‬ ‫الس�ري عبارة عن (س�رير فاخر تعل�و مقدمته‬ ‫م�رآة حائطي�ة كبي�رة‪ ،‬تعك�س األض�واء‪...‬‬ ‫يصور بعضها إناثا حس�ناوات‬ ‫ولوحات زيتية ّ‬ ‫متس�ترات) وهذا ما يجعل من أس�ماء عش�يقة‬ ‫س�ريّ ة‪ .‬ف�ي املقابل‪ ،‬جن�د الفيال ّالت�ي تبعث في‬ ‫نفس�ها راحة أكبر وقد حتررت م�ن قيود الزوج‬ ‫ً‬ ‫مدخال إلى عالم أوس�ع‪ ،‬يجعلها سيّ دة‬ ‫وصارت‬ ‫تنتمي إلى الطبقة اخململية في اجملتمع املغربي ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جاهدا عدم‬ ‫م�ن جهة أخرى جند زيد يح�اول‬ ‫التخل�ي ع�ن مبادئ�ه ويرف�ض االنسلاخ ع�ن‬ ‫لكن هذا االنسالخ يحدث ً‬ ‫طبقته‪َّ ،‬‬ ‫فعال وإن كان‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‪ ،‬فبي�ت الصفيح س�رعان ما‬ ‫غي�ر واضح‬ ‫حتول إلى شقة واسعة فسيحة في منطقة راقية‬ ‫ّ‬

‫كاتبة لبنانية‬

‫ً‬ ‫عاطال عن العمل‬ ‫مبس�اعدة أسماء ‪ ،‬وهو لم يعد‬ ‫مثل بقيّ ة أهل احل�ي وهذا ما يحاول زيد إنكاره‬ ‫ليتش�بّ ث به ً‬ ‫يعم هذا التغيير اجلميع‬ ‫أمال في ّأن ّ‬ ‫فن�راه ي�ردد الهتاف�ات قب�ل أن ينام فتتالش�ى‬ ‫أصداؤها في نومه ‪.‬‬ ‫ميك�ن الق�ول ‪ّ :‬‬ ‫إن رواي�ة «ام�رأة أعم�ال»‬ ‫اس�تطاعت تق�دمي ص�ورة مش�ابهة للمجتم�ع‬ ‫ً‬ ‫منصب�ا عل�ى تقدمي‬ ‫املغرب�ي وإن كان تركيزه�ا‬ ‫صورة للمرأة في انتصارها لنفس�ها‪ ،‬واخلروج‬ ‫م�ن قوقعة األفكار واألحكام املس�بقة إلى فضاء‬ ‫أرح�ب يعطيه�ا احل�ق ف�ي تقري�ر مصيره�ا‪،‬‬ ‫ويؤسس لوجود أكثر فاعلية للمرأة في اجملتمع‬ ‫املغربي‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫مسرحية «ليليوم» للمجري «فيرينك مولنار»‪:‬‬

‫مبناسبة كذبة نيسان‬

‫ركاكة احلياة اليومية لشخصيات جتاوزت النسيج الدنيوي‬

‫رسائل قصيرة لبعض النساء‬ ‫راجي بطحيش ٭‬

‫باريس ـ محمد سيف‬ ‫نح�ن عل�ى مش�ارف مدين�ة بودابس�ت‪ ،‬ليليوم ش�اب منق‬ ‫ال�كالم مخادع‪ ،،‬يعجب الفتيات كثي�را وخاصة صاحبة العمل‪،‬‬ ‫وف�ي ي�وم م�ن االيام‪ ،‬يق�ع في ح�ب فت�اة‪ ،‬تعمل خادم�ة تدعى‬ ‫جول�ي‪ .‬ثم يعيش�ان معا‪ ،‬ولكن بس�بب هذا احلب يفقد الش�اب‬ ‫عمل�ه ويصبح عاطال‪ ،‬فتبدو علي�ه مظاهر العنف بنحو متزايد‪.‬‬ ‫وعندم�ا تقول ل�ه حبيبته جول�ي‪ ،‬بانه�ا حامل‪ ،‬يب�دأ بالتفكير‬ ‫باحلي�اة الت�ي ميك�ن أن يعطيها البن�ه‪ ،‬وهو عاطل ع�ن العمل‪.‬‬ ‫فيقوم بعملية س�رقة فاش�لة‪ ،‬فيفضل االنتحار بدال من االعتقال‬ ‫والس�جن‪ .‬فينتحر بس�كني مطبخ‪ ،‬ام�ا زوجته التي ف�ي بطنها‬ ‫ابنته‪ ،‬فتلبس عليه ثياب احلداد في صمت‪.‬‬ ‫كان ميك�ن ملس�رحية ليلي�وم‪ ،‬أن تنته�ي هنا‪ ،‬ولكنن�ا فجأة‪،‬‬ ‫وجدنا أنفس�نا في اآلخرة‪ ،‬وأمام أثنني م�ن مباحث االله‪ ،‬وهما‬ ‫يصطحبانه إلى محاكمة س�ماوية‪ ،‬حي�ث يحكم عليه بتهمة أنه‬ ‫كان يض�رب زوجت�ه‪ .‬فتقرر احملكمة بس�جنه مدة س�ت عش�رة‬ ‫س�نة‪ ،‬وبع�د هذه امل�دة فقط‪ ،‬ميك�ن له أن يت�رك الس�ماء‪ ،‬وأن‬ ‫يعود ملرة واحدة الى األرض‪ ،‬ليرى إبنته لويز‪ ،‬ويقدم لها هدية‬ ‫جميل�ة‪ ،‬ولكن حينم�ا تراه ابنته لويز‪ ،‬تظنه متش�ردا‪ ،‬فترفض‬ ‫هديت�ه‪ ،‬وإذا به يصعق من تصرفها هذا‪ ،‬فيقوم بصفعها‪ .‬وهكذا‬ ‫يفشل في مهمته‪.‬إذن‪ ،‬حتى املوت نفسه لم يستطع أن يغيره‪.‬‬ ‫تكش�ف حبكة املس�رحية عن قصة حب عنيفة‪ ،‬غير منطوقة‪،‬‬ ‫وذلك ببساطة‪ ،‬ألن وسائل العيش والتعبير غير موجودة لدى‬ ‫أبطالها‪ ،‬ألنها مدفونة في اعماق مشاعرهم‪ ،‬وال شيء فيها يبدو‬ ‫ظاهرا‪ .‬مبعنى من املعاني‪ ،‬انهم مقتلعون من أراضيهم العاطفية‬ ‫اخلاص�ة‪ ،‬مثلم�ا ل�و انه�م حرموا م�ن بداه�ة احلق ف�ي امتالك‬ ‫مشاعر عالية وجديرة بهم‪.‬‬ ‫لق�د اختار الكات�ب اجملري فيرين�ك مولن�ار (‪،)1878-1952‬‬ ‫أن ميوض�ع بداي�ة قصت�ه ف�ي مدينة لأللع�اب‪ ،‬كمكان ش�عبي‪،‬‬ ‫حي�ث الب�ؤس الثقاف�ي واالجتماعي للش�خصيات الت�ي تقوم‬ ‫بفعل الضرب كوس�يلة للتفاهم‪ ،‬قبل كل شيء‪ .‬وميكن ان يكون‬ ‫اليوم بدال من مدينة األلع�اب‪ ،‬مركزا جتاريا‪ ،‬حيث نرى الناس‬ ‫في�ه وهم يتبضع�ون‪ ،‬أو يبحثون عن هذا الذي ميتعهم بش�كل‬ ‫يوم�ي‪ ،‬عل�ى الرغ�م م�ن ان املتعة املقترحة فيه‪ ،‬ليس�ت س�وى‬ ‫متع�ة قامتة‪ ،‬تش�به إلى حد كبي�ر يومياتهم الت�ي يهربون منها‬ ‫ف�ي التبض�ع‪ .‬املكان ال�ذي يقترح�ه املؤلف لش�خصياته‪ ،‬حتى‬ ‫االحلام فيه مصادرة‪ ،‬ألنها ُتختزل عل�ى الفور‪ .‬يصف «فيرنيك‬ ‫مولن�ار»‪ ،‬في البداية ش�خصياته‪ ،‬بقوله‪ ،‬إنه�م يقطنون فضاء‬ ‫محدودا‪ ،‬ومحددا‪ ،‬وضيقا‪ ،‬يش�ير إلى بؤس�هم وسجنهم؛ مكان‬ ‫لي�س مجرد مكان فقط‪ ،‬وإمنا أيضا حالة نفس�ية وعاطفية‪.‬مثل‬ ‫ه�ذه البداية‪،‬ميكن أن جتعلنا نفك�ر‪ ،‬بالنقد االجتماعي الذي لم‬ ‫يول�ه املؤل�ف اهتماما كافيا‪ ،‬بحي�ث بدا لنا الن�ص وكأنه يدعو‬ ‫بش�كل أو بآخر‪ ،‬إلى جتاوز كافة اشكال النظريات االجتماعية‪،‬‬ ‫ويستكشف بالدرجة األولى‪ ،‬واالساس‪ ،‬التحول امليتافيزيقي‪،‬‬ ‫وامللم�وس للمكان انطالقا‪ ،‬م�ن احلالة العامة للفقر املس�جونة‬ ‫فيها الشخصيات‪ ،‬والغريزة احليوانية التي يعتبرونها منوذجا‬ ‫لتصرفاتهم‪.‬فالشخصيات سجينة سياق محدود‪ ،‬مشوه‪ ،‬وغير‬ ‫انس�اني‪ ،‬وقد دفعتهم الظروف ألن يج�دوا قوة حيوية في قلب‬ ‫بؤس�هم االنس�اني نفس�ه‪ ،‬قوة جعلته�م يتج�اوزون وضعهم‬ ‫ويتس�امون عليه‪ ،‬وأن يعيش�وا وهم مخلصون ألفكارهم التي‬ ‫ينعتونها بالكرامة‪.‬‬ ‫إن حركة التس�امي هذه‪ ،‬التي تبنى عليها احلبكة املس�رحية‬ ‫كله�ا‪ ،‬ميكن ان نس�ميها بالتح�ول امليتافيزيق�ي‪ .‬وكل هذا ميكن‬ ‫أن يتوض�ح‪ ،‬عندم�ا نق�وم بنح�ت وبح�ث املعن�ى الدراماتيكي‬ ‫واملسرحي في اطار احلبكة نفس�ه‪.‬إن الشخصيات مثلما قدمها‬ ‫لن�ا «مولن�ار»‪ ،‬قابل�ة للمقارن�ة بالكائن�ات األحادي�ة اخللي�ة‪،‬‬ ‫الس�يما أن قدرتهاعلى الكالم والتواص�ل مختزلة‪ ،‬منذ البداية‪،‬‬ ‫إلى وظائف لغوية أكثر بدائي�ة‪ .‬لغتهم بدائية غير متطورة إلى‬ ‫درجة انهم ال يس�تطيعون التعبير عن مشاعرهم‪ ،‬وان الوسيلة‬ ‫الوحي�دة التي ميتلكونها ظلت ملتصقة باحلركات العنيفة التي‬ ‫يفترض أنها تضمن لهم بقاءهم على قيد احلياة‪.‬‬ ‫ولهذا الس�بب‪ ،‬انهم غي�ر قادرين على التواص�ل مع بعضهم‬ ‫البع�ض‪ ،‬إال من خلال بعض املطالب الواقعي�ة الركيكة للحياة‬ ‫اليومي�ة‪ .‬ولك�ن كما يبين لنا الن�ص‪ ،‬والعرض‪ ،‬ف�ي آن واحد‪،‬‬ ‫ف�إن هذه الكائن�ات جتد نفس�ها اخي�را‪ ،‬محمولة عل�ى أجنحة‬ ‫مش�اعر ليلي�وم الت�ي تتج�اوزه‪ :‬فبع�د ان يالم�س ويداع�ب‬ ‫جولي‪ ،‬تواجه ه�ذه االخيرة‪ ،‬اجملد احمللي لهذا الش�اب اخملادع‬ ‫النم�ق ال�كالم‪ ،‬ولك�ن رد فعله�ا ل�م يك�ن يش�به ردود أفع�ال‬ ‫باق�ي عش�يقاته الس�ابقات‪ ،‬فبدال م�ن أن تق�وم بإغرائه‪ ،‬تظهر‬ ‫ل�ه قس�وتها وصراحته�ا مباش�رة‪ ،‬وهذا بح�د ذاته م�ا يزعزع‬ ‫مش�اعره‪ ،‬ويجعل�ه في حال�ة من احل�رج‪ ،‬لدرج�ة أن وجودها‬ ‫وحضوره�ا غير العادي أمامه يلغي جميع تصرفاته الرجولية‪،‬‬ ‫وان النظرة التي تنظر فيها إليه‪ ،‬توقظ فيه شيئا عميقا‪ ،‬وكبيرا‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫الى أ‪.‬‬ ‫وأنت حتدقني بي هكذا وتشيرين بأصابعك املرجتفة إلى املكان‬ ‫الذي دفن فيه جدي الكنز الذي ‪ anyway‬التهمته ديدان ‪..‬ال‪..‬ال‪..‬‬ ‫الوقت‪ ،‬وانت حتدقني بي هكذا لتقولي لي أنك تعرفني أنني أعرف‬ ‫أن عيونك العس��لية تلك ليس��ت تائهة ‪ ،‬ال غمام يلفها ‪...‬ال غابة من‬ ‫الضباب حتتل حوافها ‪...‬لقد تركت بخبثك القرار لي ‪..‬إما أن أقطع‬ ‫وصالت اجلهاز وإما ال‪...‬لكن ال جهاز هنا ألقطع وصالته ‪..‬ولكنك‬ ‫مع ذلك تركت الق��رار لي‪ ..‬إما أن أدخل غرفتي اآلن بنوبة عصبية‬ ‫مفتعلة‪..‬أركل القطة الباقية برجلي‪ ..‬أمأل حقيبة لم أفرغها أصال‪..‬‬ ‫اض��ع بعض الكتب من معظم منش��وراتي وأغادر ألش��تهر اكثر‪...‬‬ ‫جواز س��فري دائما معي‪...‬كما س��أغادر لدولة ال حاجة لتأشيرة‬ ‫إقام��ة فيها ‪...‬وال زال بعض الرصيد ف��ي بطاقتي الفيزا ‪..‬ميكنني‬ ‫التدبر فيه قليال‪..‬كل ش��يء جاهز‪ ..‬وأن��ت حتدقني بي هكذا‪...‬ثم‬ ‫تتأملني اخلوامت اآلخذة باالتس��اع عل��ى أصابعك‪ ،‬حتى أن واحدا‬ ‫منها يكاد يتسرس��ب أرضا‪ ،‬وكأنك تعدين اخل��وامت خوفا من ان‬ ‫يكون قد ازداد عددها س��هوا‪ ،‬ثم متدين يدك نحوي وكأنك تريني‬ ‫اخلوامت‪..‬ماذا تريدين؟ أن أقول بأنها جميلة ‪...‬هي ليست كذلك‪..‬‬ ‫قد تكون ذات قيمة ولكنها ليس��ت إلى ذل��ك احلد‪...‬هل تريدين أن‬ ‫أقول أنها تلمع على أناملك وأنه��ا تليق بها وكأنها جزء تفاضلي‬ ‫منها؟ فلنفترض!‬ ‫وأنت حتدق�ين بي هكذا‪..‬أعرف جيدا أن��ك تركت بخبثك القرار‬ ‫لي‪...‬وه��ا أن��ا قد ق��ررت أن أنه��ض بكل ح��زم وعنفوان ألنش��ر‬ ‫مالبسي الباقية من ليلة حب‪.‬‬

‫مشهد من مسرحية «ليليوم»‬ ‫م�ا كان ميك�ن أن يتصوره‪ .‬وهك�ذا‪ ،‬وعلى الرغم م�ن رعونتهما‬ ‫املتبادل�ة‪ ،‬إال أنهما يجتمعان في فضاء ش�عوري قوي ومفاجئ‪،‬‬ ‫كان�ا يجهالن وج�وده حتى حلظة لقائهما‪ .‬إن مث�ل هذا الفضاء‬ ‫العاطفي لم يكن متوقعا لهذه الشخصيات‪ .‬ولهذا السبب عندما‬ ‫تدخل ش�خوص املس�رحية إلى خشبة املس�رح‪ ،‬نراهم وكأنهم‬ ‫محروم�ون م�ن الكلمات واحلركات املناس�بة للوض�ع الذي هم‬ ‫في�ه‪ ،‬ويعيش�ون نوعا من الصمت أو الش�لل الذي راح يتس�لل‬ ‫إلى اجسادهم شيئا فشيئا‪ ،‬أو كأنهم قد قذفوا فجأة في احمليط‪،‬‬ ‫ولك�ن هذا ال يعني انه�م ال يعرفون الس�باحة‪ ،‬وإمنا ازيل عنهم‬ ‫حقهم في العوم‪ ،‬بطريقة أو أخرى‪ .‬وهذا كله يتوضح‪ ،‬فيما بعد‪،‬‬ ‫باس�تخدام االس�تعارة ذات الطبيع�ة الطوبوغرافي�ة‪ .‬فجميع‬ ‫الش�خصيات الت�ي صورها مولنار‪ ،‬وجس�دها اإلخ�راج‪ ،‬تبدو‬ ‫كم�ا لو انها تس�كن خ�ارج الكون‪ .‬وه�ذا يعني بطبيع�ة احلال‪،‬‬ ‫أن ه�ؤالء الرج�ال والنس�اء مهمش�ون‪ ،‬ألس�باب اجتماعي�ة‪،‬‬ ‫واقتصادي�ة‪ ،‬وسياس�ية وثقافية‪.‬وم�ع ذلك‪ ،‬فهم ق�ادرون على‬ ‫ان يتغيروا أيضا‪ ،‬وبش�كل ج�ذري وعميق في اماكن أخرى غير‬ ‫معروفة‪:‬على املش�ارف النهائية للمدينة أو العالم‪ ،‬هناك‪ ،‬حيث‬ ‫القيم والقوانني لم تعد صاحلة‪ ،‬وحيث املؤسس�ات التي لم تعد‬ ‫تثق�ف وال حتم�ي‪ ،‬وهناك‪ ،‬حيث ال وجود ألي حتقيق ش�خصي‬ ‫واجتماعي ميكن تصوره‪.‬‬ ‫وم�ع ذلك‪ ،‬في قلب هذا املكان الذي لم يتحدد متاما‪ ،‬واخلالي‬ ‫م�ن القانون‪ ،‬ميكن أن يحدث ش�يء ما‪ ،‬قصة ح�ب غير محتملة‬ ‫مثلا‪ ،‬ميك�ن أن تظه�ر‪ ،‬بين عناص�ر ال تتوافق بالض�رورة‪ ،‬وال‬ ‫متتل�ك القدرة عل�ى التعبير عنها؛ تظهر في عالم اس�تبدلت فيه‬ ‫األخالق مبختلف اس�تراتيجيات البقاء‪ ،‬وال ميكن أن يكون فيه‬ ‫بالعادة مجال للمش�اعر اجلياش�ة العالية‪ .‬ولك�ن مع ذلك‪ ،‬هذه‬ ‫املش�اعر موج�ودة‪ ،‬وتخلق مزيج�ا متفجرا يقود الش�خصيات‬ ‫نحو اجلنوح‪ ،‬ويؤدي بها في النهاية إلى اخلس�ارة والسقوط‪.‬‬ ‫وهذا م�ا يذكرنا‪ ،‬في نفس الوقت‪ ،‬باملفارق�ة‪ ،‬والعمق‪ ،‬واجلمال‬ ‫النهائ�ي لإلنس�ان‪ .‬وهن�ا يكم�ن ف�ي الواق�ع س�ر ه�ذا الن�ص‬ ‫والع�رض‪ ،‬ف�ي آن واح�د‪ .‬لق�د خل�ق كل م�ن املؤل�ف «فيرين�ك‬ ‫مولن�ار»‪ ،‬واخملرج»جليان س�توف»‪ ،‬كوكبة م�ن املفارقات التي‬ ‫وضعت في وجود متالزم‪ ،‬يفترض أن تكون بعيدة عن بعضهما‬ ‫البعض‪ ،‬على س�بيل املثال‪ :‬اجلنوح واجلم�ال‪ ،‬احلب والعنف‪،‬‬ ‫أو شدة املشاعر وغياب الكالم‪.‬‬ ‫نفه�م من مش�اهدتنا للع�رض‪ ،‬أن ليليوم يتص�رف دائما من‬ ‫خالل افعال تتناقض مع مشاعره‪.‬إنه غير صالح لشيء‪ ،‬ولكنه‬

‫ميتلك قلبا كبيرا صامتا‪ ،‬بل أخرس‪ .‬فهو ال يعرف كيف يستخدم‬ ‫الكلمات إال من أجل أن يضرب‪ .‬إنه ش�اب هش‪ ،‬وزنديق ساذج‪،‬‬ ‫ال يس�تطيع ان يصرح مبش�اعره‪ ،‬لذلك فهو ال يشعر‪ ،‬وال يعرف‬ ‫م�اذا يري�د أن يكون أو يصبح‪ ،‬إذن‪ ،‬فه�و ال يكون وال يصبح أي‬ ‫ش�يء‪ ،‬وانه ال يع�رف أن يقول للمرأة التي يحبه�ا بأنه يحبها‪،‬‬ ‫إذن‪ ،‬فهو يضربها‪ ،‬بدال من أن يحضنها‪ ،‬أو يعانقها‪ ،‬أو يداعبها‪،‬‬ ‫أو يالطفها‪ ،‬وذلك ألن كل هذا احلب الذي بينهما يقض مضجعه‪.‬‬ ‫تصرفات�ه طفولية وقاس�ية‪ ،‬في ذات الوقت‪ ،‬ويب�دو انها مزيج‬ ‫مثي�ر للقل�ق م�ن الب�راءة والغب�اء‪ .‬ومع ذل�ك‪ ،‬عل�ى الرغم من‬ ‫رفضن�ا لتصرفاته واعتراضنا عليها‪ ،‬ال مننع انفس�نا من فهمه‪،‬‬ ‫والتعاط�ف مع�ه‪ ،‬وهذا م�ا يس�مح لن�ا بالتال�ي‪ ،‬مبرافقته إلى‬ ‫جحيمه النهائي‪.‬‬ ‫ف�ي نهاي�ة الع�رض‪ ،‬يعود ليلي�وم م�ن عالم األم�وات‪ ،‬لكي‬ ‫يضرب ابنته‪ .‬هذه هي حركة احلنان الوحيدة القادر على فعلها‬ ‫أو القي�ام بها‪ ،‬بعد فت�رة طويلة من الف�راق‪ ،‬والطريق الطويل‪.‬‬ ‫وميك�ن نعت هذا الفعل بالعديد من التس�ميات االخالقية‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫(ان�ه كاره للنس�اء‪ ،‬متعجرف‪ ،‬ضعي�ف‪ ،‬مبت�ذل‪ ،‬تعيس طفل‪،‬‬ ‫عاج�ز‪ ،‬بائ�س‪ ،‬وإل�ى آخ�ره)‪ ،‬ولك�ن أي�ا من ه�ذه التس�ميات‬ ‫أو احل�ركات ميك�ن أن تتوص�ل أو تق�در أن تش�رح م�ا يقوم به‬ ‫بش�كل نهائ�ي‪ ،‬وهذا ه�و بالضب�ط ما يجع�ل ه�ذه التصرفات‬ ‫مأس�اوية‪ ،‬ومؤث�رة‪ ،‬ف�ي نظرن�ا كمش�اهدين قارئين للعرض‪.‬‬ ‫بهذه الطريقة‪ ،‬استطاع العرض ان يجعلنا ندرك االمكنة املقلقة‬ ‫الت�ي يصب�ح فيه�ا الضرب بديلا للمداعب�ة‪ .‬ومن ه�ذه النقطة‬ ‫احلرجة س�مح لنا النص‪ ،‬والعرض في ذات الوقت‪ ،‬باملش�اركة‬ ‫في العملية اخليميائية تقريبا‪ ،‬من خالل فهمنا لهاتني احلركتني‬ ‫املتناقضتني‪.‬‬ ‫إن العرض بال شك يحتوي على متعة ال مثيل لها‪ ،‬ولكنها من‬ ‫الكث�رة بحيث بدت عائمة بعض االحي�ان ومبالغ بها‪ .‬فلقد كان‬ ‫ش�ريك ليليوم في عملية السطو‪ ،‬على سبيل املثال‪ ،‬يرتدي رداء‬ ‫قرد‪ ،‬له ذيل طويل يتدلى حتى األرض‪ ،‬والش�خصيات األخرى‬ ‫برؤوس حيوانات تعبر املسرح ذهابا وإيابا في كل وقت‪ ،‬داخل‬ ‫ديك�ور مذه�ل‪ ،‬تتوال�ى في�ه اللوح�ات املس�رحية‪ ،‬التي حتول‬ ‫املس�رح مرة إلى ش�قة‪ ،‬وأخرى‪ ،‬إلى أرض شاسعة‪ ،‬وثالثة إلى‬ ‫محكمة في اجلنة تقشعر لها األبدان‪ .‬ولقد وضع اخملرج «جليان‬ ‫س�توف»‪ ،‬حركة مجموعة صغيرة من البش�ر في اماكن عديدة‪،‬‬ ‫وصوره�م بكيفي�ة غير عادي�ة‪ ،‬بحيث ب�دوا ال هم جي�دون وال‬ ‫ه�م س�يئون حقا‪ ،‬وإنه�م بكل بس�اطة‪ ،‬ضائعون‪ ،‬ومهمش�ون‪،‬‬

‫وعاطل�ون‪ .‬إنهم ضحايا أنفس�هم اكثر مما ه�م ضحايا االزمات‬ ‫والبطال�ة‪ ،‬وإن همه�م الوحيد هو البقاء عل�ى قيد احلياة وبأي‬ ‫طريق�ة كانت‪ .‬وإذا كانوا يبدون عدوانيني‪ ،‬فذلك ألنهم يخافون‬ ‫من كل ش�يء‪ ،‬فيستس�لمون إلى دوافعهم‪ ،‬غير مبالني بالعالم‪.‬‬ ‫وله�ذا بدا لهم حت�ى احلب ممنوعا‪ ،‬ألنه يطل�ب منهم في املقابل‬ ‫نوع�ا من االستسلام الذاتي‪ ،‬ال�ذي يعتبر في عامله�م‪ ،‬ليس إال‬ ‫عالمة من الضعف‪ .‬لقد كش�ف اإلخراج عن اقتراحات غنية بكل‬ ‫حيوي�ة‪ ،‬وقام بقص العرض على طريق�ة احلكايات التي تروى‬ ‫مبتع�ة ال مثيل لها‪ ،‬وخاصة في املش�هد ال�ذي راح فيه ممثل من‬ ‫املمثلني يقرأ توجيهات املؤل�ف‪ ،‬في الوقت الذي يقوم فيه ممثل‬ ‫آخ�ر بالتمثي�ل اإلميائي‪،‬م�ن اج�ل اختص�ار الزمن املس�رحي‪،‬‬ ‫والتغل�ب على عملية تغيي�ر الديكور واالكسس�وارات الالزمة‪،‬‬ ‫ه�ذا باإلضافة إلى أن�ه قد ضاعف م�ن عملية الذه�اب واإلياب‬ ‫بين التراجيدية والكوميدية‪ ،‬وبني الوحش�ية والرقة‪ ،‬والزيف‬ ‫احلقيق�ي واحلقيقة الش�عرية‪ .‬لق�د كانت صور الع�رض قوية‪،‬‬ ‫وتتسلس�ل فيها املش�اهد بكيفية مثيرة للضحك بشكل ال يقاوم‬ ‫أو حتمل عواطف رقيقة‪ ،‬وخاصة في املشهد الذي نرى فيه جثة‬ ‫ليلي�وم وه�ي واقفة‪ ،‬في حين أن جولي تأخذ بي�ده‪ ،‬كما لو انه‬ ‫اليزال حيا ‪ ...‬وكذلك في اللوحات األخيرة‪ ،‬التي عاجلها اخملرج‬ ‫بالبس�اطة‪ ،‬التي حولت الهلسنة البصرية إلى شيء مؤكد‪ .‬هذا‬ ‫باإلضاف�ة‪ ،‬إل�ى االقنع�ة‪ ،‬والتنك�ر‪ ،‬والبالون�ات‪ ،‬واحليوانات‬ ‫احملنطة التي تظهر‪ ،‬وتختفي بش�كل منتظم‪ ،‬في بالية مضطربة‬ ‫تقط�ر جوا م�ن الطفول�ة‪ ،‬يقوده تس�عة ممثلني مرحين‪ ،‬قدموا‬ ‫معرض�ا م�ن الصور املذهل�ة‪ ،‬دافعوا م�ن خاللها عل�ى ادوارهم‬ ‫سواء كانت صغيرة اوكبيرة بنفس احلماس والشجاعة‪.‬‬ ‫لقد تش�كلت قص�ة العرض م�ن درام�ا اجتماعي�ة‪ ،‬ولكن في‬ ‫نف�س الوق�ت‪ ،‬ل�م يهت�م ال املؤل�ف وال اخمل�رج بالنظري�ات أو‬ ‫النق�د االجتماعي‪ ،‬ب�ل على العكس م�ن ذلك‪ ،‬فتحوا‪ ،‬ورس�موا‬ ‫فض�اء توجد في�ه جميع العناص�ر التي قد تؤدي إل�ى مثل هذه‬ ‫االنتقادات‪ ،‬وقد اس�تدعيا في عملهما شيئا مختلفا متاما‪ :‬شيئا‬ ‫اكبر من ذلك بكثير‪ ،‬واكثر من امليتافيزيقيا بكثير‪ ،‬وبالتالي أكثر‬ ‫صعوب�ة عل�ى الفهم‪ .‬ولع�ل هذا هو س�ر االنس�ان‪ .‬انهما حاوال‬ ‫أن يروي�ا لن�ا قصة متناقض�ة‪ ،‬تالمس�نا بطريقة غي�ر متوقعة‪،‬‬ ‫وتكش�ف عن احداث في مكان مثير للقلق‪ .‬وهذا يستدعي نفس‬ ‫الن�وع من املش�اعر الت�ي ميكنن�ا أن جنربه�ا عندما ن�رى قردة‬ ‫تتكل�م فجأة الش�عر‪ .‬لقد ح�اوال أن يتجاوزا النس�يج الدنيوي‬ ‫وأن يسمحا لنا بأن نكون شاهدين على هذه العملية‪.‬‬

‫إلى ع‪.‬‬ ‫أراك صب��اح كل ي��وم تفتح�ين الش��بابيك اخلش��بية اخلضراء‬ ‫العتيق��ة والت��ي تفتّ ت معظم طالئه��ا‪ ،‬على مصراعيه��ا‪ ،‬لتجهزي‬ ‫البيت الكبير ‪ ،‬الضخم‪ ،‬العظيم‪...‬وكؤوس اجللي والقرفة واملغلي‬ ‫واألرز بحلي��ب وقهوتك املكررة أيتها البخيلة الش��ريرة‪...‬لضيوف‬ ‫‪...‬ماتوا‪..‬‬ ‫أراك كل ليل وفي التاس��عة والنصف مساءا حتديدا تقفلني كل‬ ‫األضواء بعد نهاية املسلس��ل الس��وري الطوي��ل‪ ،‬لتدخلي عنصرا‬ ‫مكرسا له هيبته في أورجي َ‬ ‫الفناء‪...‬‬ ‫أم��ر‪.‬ال أطرق باب البي��ت الكبير‪...‬أخاف أن تكس��رني رائحة‬ ‫ال ّ‬ ‫صفائ��ح القرنف��ل الغابر‪...‬أو ريش��ة ميام ال زال يقت��ات على خبز‬ ‫خالص جف منذ عقد‪..‬‬ ‫إلى ف‪.‬‬ ‫وانت تس��تيقظني كل ي��وم‪ ،‬وتذهبني الى املش��غل أو ال أعلم ما‬ ‫يس��مونه‪ ،‬كل يوم‪ ،‬ثم تعودين‪ ،‬كل يوم وحتاولني الفرار‪ ،‬كل يوم‪،‬‬ ‫وحتاول�ين ارتكاب جرمية النس��يان‪ ،‬كل ي��وم‪ ...‬وتخططني لقتل‬ ‫غرمية جديدة لك‪ ،‬كل يوم ‪..‬‬ ‫وأن��ا أمر قربك كل يوم‪ ...‬تقريبا‪ ..‬أربعون مترا أو أكثر تفصلنا‪،‬‬ ‫كمن تنتق��م من أحد‬ ‫كل ي��وم‪ ...‬وتل��ك امل��رأة القبيحة الت��ي تدخن ّ‬ ‫بالش��رفة هي ورج��ل نحيف يدير ظه��ره لها أو ه��ي تدير ظهرها‬ ‫ل��ه ‪...‬وأن��ا أمر من أم��ام نزلكم هذا تخ��رج مياه خفيف��ة من باطن‬ ‫األرض ه��ي عصير لناجت التقاء الذنب واخليانة باالنتقام وحائط‬ ‫الذكريات الكثيرة‪..‬مجبول باملياه هذا التراب‪ ..‬يصبح عائقا موحال‬ ‫مينع تقدم عربتي‪..‬عائقا مؤجال بكسر اجليم‪.‬‬ ‫سيارتي مليئة بالوقود‪ ،‬وبطاقتي االعتماد فيها متسع قليل من‬ ‫احلل��م لم أهرم إلى هذه الدرجة ‪ ،‬جس��دي ال زال يحمل قدرا ما من‬ ‫املناورة ‪..‬قد أدعوك إلى ش��راب أو بوظة ايطالي��ة مبتذلة أو حتى‬ ‫الى ش��اورما أو غذاء محترم ‪..‬أو مدينة مالهي أو س��يرك أو حتى‬ ‫سينما بعشرة أبعاد ‪ ...‬لقد تركت بصمتك القرار لي‪..‬ولكن أكررها‬ ‫مجددا‪ :‬مجب��ول باملياه هذا التراب يصبح عائقا موحال مينع تقدم‬ ‫عربتي‪..‬‬ ‫علي‬ ‫احللم‬ ‫تقتحم�ين‬ ‫مل��اذا‬ ‫امليم‪...‬‬ ‫بح��رف‬ ‫النس��اء‬ ‫جميع‬ ‫إل��ى‬ ‫ّ‬ ‫هكذا؟‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫ً‬ ‫فنانا من مختلف أرجاء العالم‬ ‫مبشاركة ‪174‬‬

‫ملتقى الشارقة للخط في دورته السادسة‪« :‬تعارف» يجمع اخلط العربي مع خطوط لغات أخرى‪ ...‬وثالثية األبعاد تبهر الناظرين!‬ ‫الشارقة ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من محمد منصور‪:‬‬ ‫ف�ي قل�ب املدين�ة القدمي�ة‪ ،‬أو م�ا يطلق علي�ه‪( :‬قلب‬ ‫الش�ارقة) وه�ي منطق�ة تراثي�ة تتوس�ط مجموعة من‬ ‫األنبي�ة البرجية والش�وارع احلديثة‪ ،‬افتتح الش�يخ د‪.‬‬ ‫س�لطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة‪ ،‬مساء‬ ‫يوم األربعاء الثاني من نيس�ان إبريل اجلاري‪ ،‬الدورة‬ ‫السادسة من ملتقى الشارقة للخط‪.‬‬ ‫الس�احة املغلقة التي تتوس�طها مجموعة من األبنية‬ ‫ً‬ ‫مكانا‬ ‫التراثية القدمية الت�ي مت احلفاظ عليها‪ ،‬واتخذت‬ ‫لنش�اطات ثقافية وأس�واق تراثية‪ ،‬حتولت إلى كرنفال‬ ‫يض�ج بكامي�رات الصحفيين واملصوريين ومحط�ات‬ ‫التلفزة‪ ،‬التي جاء لتغطي هذا احلدث الذي يقام مرة كل‬ ‫س�نتني‪ ،‬ويهدف إلى تشجيع وتكرمي جتارب اخلطاطني‬ ‫والتشكيليني احلروفيني من شتى أنحاء العالم‪.‬‬ ‫االرتقاء بفن اخلط العربي!‬ ‫ال�دورة السادس�ة الت�ي تس�تمر حت�ى الثان�ي م�ن‬ ‫حزي�ران‪ /‬يونيو القادم‪ ،‬حتت عنوان (تعارف) تس�عى‬ ‫لتوس�يع مفهوم التج�ارب التش�كيلية املرتبطة باخلط‪،‬‬ ‫ليش�مل لغات أخرى غير اللغ�ة العربية‪ ،‬التي تعتبر من‬ ‫أش�هر اللغ�ات التي ألهم�ت الناطقني به�ا‪ ،‬عناية خاصة‬ ‫بحروفه�ا ف�ي الكتاب�ة والتخطيط والتش�كيل‪ ..‬وكانت‬ ‫مجلة (الرافد) التي تصدرها حكومة إمارة الش�ارقة‪ ،‬قد‬ ‫ً‬ ‫خصص�ت ً‬ ‫خاصا عن اخلط في ملحقها الذي يواكب‬ ‫ملفا‬ ‫احتفالية الش�ارقة عاصمة إسالمية‪ ،‬نوهت فيه إلى أن‪:‬‬ ‫« اخلط العربي نال منزلة عالية عند العرب واملس�لمني‪،‬‬ ‫ليس فق�ط لعالقته الوطي�دة‪ ،‬بالقرآن الك�رمي‪ ،‬بل ألنه‬ ‫الص�ورة املرئي�ة للغة العربي�ة التي افتخ�ر العرب بها‪،‬‬ ‫ونظموا أشعارهم ورووا اخبارهم بها»‬ ‫أما الدكتور عب�د الله العويس رئي�س دائرة الثقافة‬ ‫واإلعلام ف�ي حكوم�ة الش�ارقة‪ ،‬فقد أش�ار ف�ي املؤمتر‬ ‫الصحفي الذي سبق إفتتاح الدورة‪ ،‬وحضرته (القدس‬ ‫العرب�ي) إل�ى أن امللتقى يه�دف‪ « :‬لالرتق�اء بفن اخلط‬ ‫العربي‪ ،‬وإعالء ش�أنه وتكرمي الراسخني من اخلطاطني‬ ‫واملشتغلني بهذا الفن اإلنس�اني اجلامع لرونق الشكل‪،‬‬ ‫وفرادة املعنى وبالغة التصوير»‬ ‫وق�د اعتب�ر العويس ال�دورة السادس�ة م�ن امللتقى‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أنها متتاز ب�ـ «حضور الفت‬ ‫(دورة فارق�ة)‬

‫احتفالية حروفية مبهجة‬ ‫ً‬ ‫فنانا من مختلف أرجاء العالم‪ ،‬س�عوا للمشاركة‬ ‫لـ ‪174‬‬ ‫باملع�رض الع�ام ضم�ن التياري�ن الرئيس�يني الذي�ن‬ ‫يدعمهم�ا املع�رض‪ ،‬وهم�ا التي�ار األصي�ل الراك�ز على‬ ‫قاعدة البن�اء والتألي�ف‪ ،‬والتيار املعاص�ر الذاهب إلى‬ ‫عالم التشكيل والصورة»‪.‬‬ ‫امللتقى يتم العقد األول!‬

‫الدورة السادسة كذلك تتزامن مع امتام امللتقى العقد‬ ‫األول من عم�ره‪ ،‬حيث انطلقت ال�دورة األولى منه عام‬ ‫‪ 2014‬وعن هذه املناسبة‪ ،‬وشعار أو «ثيمة» هذه الدورة‬ ‫يقول املنظمون‪:‬‬ ‫« بع�د مضي عق�د على انطالق�ة ملتقى الش�ارقة لفن‬ ‫اخل�ط العربي يتعزز دوره في احلفاظ على فنون اخلط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جمالي�ا‪ ،‬وفي تفعيل‬ ‫إنس�انيا‬ ‫تراثا‬ ‫العرب�ي باعتباره�ا‬ ‫البحوث النظرية ذات الصلة‪ ،‬وتعميق التذوق اجلمالي‬

‫لغات عاملية بتقنية ثالثية األبعاد‬ ‫لدى املتلقي ونش�ر الصورة احلضارية للفنون العربية‬ ‫واالسلامية‪ ،‬إضافة إلبراز التج�ارب اخلطية اجلديدة‬ ‫على املس�توى الدولي‪ .‬ومتثل مفردة ـ تعارف ـ كمفهوم‬ ‫متصل باحلدث ثيمة ه�ذا امللتقى نظرا للتقدم الهائل في‬ ‫وس�ائط االتصال ومن خالل هذه الثيمة يكمننا التعرف‬ ‫على خطوط من مختلف البلدان تعكس هوية الش�عوب‬ ‫وتط�ور إرثها احلضاري‪ ،‬فيتمث�ل امللتقى جوهر اإلبداع‬ ‫والف�ن ف�ي رس�ائله اخملتلف�ة‪ ،‬ويؤك�د دور الثقاف�ة في‬ ‫كونه�ا احلامل للقيم اإلنس�انية‪ ،‬هذه القي�م التي جتمع‬ ‫الش�عوب إل�ى بعضها ف�ي مس�ارات صياغة املس�تقبل‬ ‫وإطالق احلوار اإلبداعي واحترام اإلختالف «‪.‬‬ ‫لكن الس�ؤال الذي يطرح نفسه هو إلى أي حد يتعزز‬ ‫دور ه�ذا امللتق�ي في احلف�اظ على فنون اخل�ط العربي‬ ‫بالفعل؟!‬ ‫ً‬ ‫مول�ودا‬ ‫يق�ول املنظم�ون إن ه�ذه ال�دورة ستش�هد‬ ‫ً‬ ‫جدي�دا يس�عى لتأكيد هذه الرغبة أو ال�دور في احلفاظ‬

‫عل�ى فن�ون اخل�ط العرب�ي‪ ،‬م�ن خلال أول�ى فعاليات‬ ‫جمعي�ة اإلم�ارات لف�ن اخل�ط والزخرفة الت�ي أبصرت‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‪ ،‬وأرادت أن يكون ملتقى الش�ارقة للخط‬ ‫الن�ور‬ ‫ً‬ ‫موعدا لتفعيل لنش�اطها‪ ،‬في حلظ�ة تاريخية تتوج فيها‬ ‫الش�ارقة عاصم�ة للثقافة اإلسلامية‪ ...‬كم�ا أن الندوة‬ ‫الن�دوة املوازي�ة والت�ي س�تعقد وأولى جلس�اتها يوم‬ ‫األح�د ‪ 2014/4/6‬ف�ي كلي�ة الفن�ون اجلميل�ة بجامع�ة‬ ‫الشارقة‪ ،‬وهي ندوة دولية فكرية‪ ،‬يشارك فيها باحثون‬ ‫ومختصون‪ ،‬س�تكون فرصة هامة للحوار حول شؤون‬ ‫اخل�ط وجمالياته وآفاقه‪ ،‬وس�توثق مادته�ا احلوارية‬ ‫والبحثي�ة في كتاب تصدره دائ�رة الثقافة واإلعالم في‬ ‫حكومة الشارقة‪.‬‬ ‫وعدا عن ذلك فإن س�وق الصقر (السوق القدمي) في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مفتوحا‬ ‫مكانا‬ ‫الشارقة‪ ،‬س�يكون على مدى أيام امللتقى‪،‬‬ ‫لع�دد م�ن الفنانني الع�رب والدوليين إلجن�از أعمالهم‬ ‫بش�كل مباش�ر أم�ام اجلمه�ور‪ ،‬فيم�ا يع�رف بـاملعرض‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫اخلارجي الذي يحمل عنوان (تعانق احلروف) في هذه‬ ‫ال�دورة‪ ،‬ناهيك عن الورش الفنية التي تقام طوال فترة‬ ‫امللتقى‪ ...‬وهي ورش فنية جتريبية ينجزها مبدعون من‬ ‫دول مختلفة‪ ،‬وجهت لهم دعوات خاصة لهذا الغرض!‬ ‫تشكيل حروفي ثالثي األبعاد!‬

‫التجرب�ة املثي�رة لالهتمام ف�ي افتتاح املع�رض العام‬ ‫هو خروج احل�روف من فضاء اللوح�ة الثنائية األبعاد‪،‬‬ ‫لتحض�ر ف�ي مجس�مات ثالثية األبع�اد تس�ر الناظرين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حين�ا آخ�ر‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫حين�ا والتيني�ة‬ ‫بأح�رف عربي�ة‬ ‫تش�كيل حروف�ي يس�تلهم اللغ�ات األخ�رى‪ ،‬وأبرزه�ا‬ ‫األوردية‪ ،‬حيث نوه األس�تاذ هش�ام املظل�وم مدير إدراة‬ ‫معرضا ً‬ ‫ً‬ ‫عاما‬ ‫الفنون بأنه في هذه الدورة من امللتقى يقام‬ ‫للفنانني املش�اركني م�ن مختل�ف أنحاء العالم‪ ،‬وتس�عة‬ ‫مع�ارض دولي�ة لفنانين دوليين يقدم�ون أطروح�ات‬

‫بصرية‪ ،‬عربية وأجنبية‪ ،‬وهناك معارض مصاحبة أخرى‬ ‫مث�ل معرض « نبض على جدار» ينال فيه الفن الغرافيتي‬ ‫املزي�د م�ن االهتم�ام والتركي�ز‪ ..‬كم�ا س�تقام مع�ارض‬ ‫للفنانين املكرمين‪ .‬وه�م ‪ :‬حس�ن املس�عود (الع�راق)‪،‬‬ ‫خضير البورسعيدي (مصر)‪ ،‬رشيد بت (باكستان)‪.‬‬ ‫أما املعارض الفردية فقد افتتح معرض الفنان شرين‬ ‫عبد احلليم‪ ،‬من (مصر) بس�احة اخلط‪ ،‬في اليوم األول‬ ‫ً‬ ‫أيضا في‬ ‫للملتقى‪ ..‬وآخر حلازم املس�تكاوي من (مصر)‬ ‫الثام�ن من الش�هر اجلاري في كلية العم�ارة والتصميم‬ ‫باجلامعة األميركية بالش�ارقة حتت عنوان‪( :‬مساحات‬ ‫خطي�ة)‪ ...‬ف�ي حين يق�دم املع�رض اخل�اص مجموعة‬ ‫م�ن مقتنيات معال�ي رئيس اجمللس الوطن�ي اإلحتادي‬ ‫(محم�د أحمد امل�ر) حتت عن�وان‪( :‬آيات بين�ات) حيث‬ ‫يتاب�ع رواد امللتق�ى مجموعة الفت�ة من األعم�ال الفنية‬ ‫واللوح�ات آلي�ات بيّ ن�ات م�ن الق�رآن الك�رمي‪ ،‬أبدعها‬ ‫فنانون من مختلف العالم اإلسلامي احتفاء بالش�ارقة‬ ‫عاصم�ة للثقافة اإلسلامية‪ ،‬وذلك في متحف الش�ارقة‬ ‫للفنون‪ ،‬القريب من منطقة قلب الشارقة التراثية‪.‬‬ ‫في كل األح�وال يقدم ملتقى الش�ارقة للخط‪ ،‬جتربة‬ ‫فري�دة م�ن نوعه�ا‪ ،‬باعتب�اره امللتق�ى الوحي�د عل�ى‬ ‫املس�توى العامل�ي ال�ذي يفت�ح أبواب�ه امام املش�اركات‬ ‫األصيل�ة واملعاصرة‪ ،‬كما يرى املش�اركون‪ ...‬ناهيك عن‬ ‫اهتمامه باملنتج اإلبداعي احلروفي املعاصر في مجاالت‬ ‫الفنون‪ ،‬واس�تفادته م�ن إجنازات الفنانينن املتفاعلني‬ ‫م�ع م�ا توصلت إلي�ه املعاجل�ات الرقمي�ة والطباعية‪...‬‬ ‫ناهي�ك عن دوره في وضع فن اخلط العربي‪ ،‬في س�ياق‬ ‫جت�ارب عاملية أخرى‪ ،‬وفي التعامل م�ع احلرف كعنصر‬ ‫تش�كيلي نحتي وغرافيتي وليس خط�ي فقط‪ ...‬ويبقى‬ ‫عل�ى احتفالي�ة الش�ارقة عاصمة إسلامية له�ذا العام‪،‬‬ ‫أن تق�دم إضافاته�ا النوعية لل�دورة السادس�ة من هذا‬ ‫ً‬ ‫امللتق�ى‪ ،‬بوصف فن اخلط العربي ً‬ ‫إسلاميا عبّ ر عن‬ ‫فنا‬ ‫حض�وره لق�رون طويلة في ظل غياب مفه�وم التصوير‬ ‫في الفن التشكيلي اإلسالمي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أخيرا ال بد من التنويه بأن ندوة الثقافة والعلوم في‬ ‫ً‬ ‫دبي‪ ،‬تصدر منذ أربعة عشر عاما مجلة ثقافية متخصصة‬ ‫بفنون وأبحاث اخلط العربي بعنوان‪( :‬حروف عربية)‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عربي�ا‪ ...‬كم�ا تقيم‬ ‫متي�زا في ه�ذا اجملال‬ ‫تعتب�ر األكث�ر‬ ‫ً‬ ‫معرض�ا بعن�وان‪( :‬مع�رض دب�ي الدول�ي لف�ن اخل�ط‬ ‫العرب�ي) لكن�ه يقتص�ر على فن�ون اخل�ط العربي دون‬ ‫االهتمام بتجارب اخلط املعاصرة في اللغات األخرى‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫اخبار فنية‬

‫تكرمي أورالندو بلوم بنجمة‬ ‫على رصيف الشهرة‬

‫هيفاء وهبي تنافس محمد رجب على إيرادات‬ ‫موسم شم النسيم و «الفيل األزرق» خارج املنافسة‬

‫■ ل��وس أجنلي��س ‪ -‬ي��و ب��ي أي‪ُ :‬ك ّ��رم املمث��ل‬ ‫اإلنكليزي أورالندو‪ ،‬بلوم بنجمة على رصيف الشهرة‬ ‫في هوليوود‪.‬‬ ‫«س��يد اخل��وامت» البالغ م��ن العمر ‪37‬‬ ‫وجل��ب جنم‬ ‫ّ‬ ‫س��نة‪ ،‬طفله فلني إلى مراسم التكرمي الذي حتدث فيه‬ ‫املمثل فوريست ويتايكر واخملرج ديفيد لوفو‪.‬‬ ‫وح��رص بل��وم على ش��كر زوجته عارض��ة األزياء‬ ‫ً‬ ‫مؤخ��را‪ ،‬ملنحها له‬ ‫ميران��دا كي��ر‪ ،‬الت��ي انفصل عنه��ا‬ ‫«أعظ��م هدي��ة ف��ي العال��م» ابنه فل�ين ال��ذي وصفه‬ ‫بـ»النجم احلقيقي في حياتي»‪.‬‬ ‫وق��د غابت كير ع��ن احلفل لوجودها ف��ي طوكيو‪،‬‬ ‫فيما حضره والدا بلوم سونيا وكولني‪.‬‬

‫نيكول كيدمان بشعر‪ ...‬بني‬ ‫■ ل��وس أجنلي��س ‪ -‬ي��و ب��ي أي‪ :‬تع��رف النجمة‬ ‫األس��ترالية‪ ،‬نيكول كيدمان‪ ،‬بكونه��ا واحدة من أبرز‬ ‫املش��اهير ذوي الش��عر األحمر‪ ،‬لكنه��ا تخلت عن هذا‬ ‫ً‬ ‫حاليا واس��تبدلته بلون بني يتناس��ب مع دور‬ ‫الل��ون‬ ‫سينمائي جديد تصوره‪.‬‬ ‫وأفاد موقع (بيبول) األمريكي أن كيدمان ما عادت‬ ‫صهباء بل صبغت شعرها باللون البني‪.‬‬ ‫وأوض��ح ان اللون اجلديد هو من أجل الش��خصية‬ ‫اجل��ددة الت��ي جتس��دها ف��ي فيلمه��ا اجلدي��د‬ ‫‪.Strangerland‬‬ ‫وتوق��ع أال تعتم��د النجم��ة األس��ترالية ه��ذا اللون‬ ‫بش��كل دائ��م‪ ،‬ألنه��ا طامل��ا أعربت ع��ن تعلقه��ا بلون‬ ‫شعرها الطبيعي‪.‬‬

‫هيفاء وهبي في «حالوة الروح»‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من رانيا يوسف‪:‬‬ ‫أي�ام قليل�ة تفصلن�ا ع�ن بداية موس�م جديد‬ ‫لألفالم الس�ينمائية وهو موسم «ش�م النسيم»‬ ‫وأعي�اد الربي�ع وال�ذي س�يطرح في�ه ع�دد من‬ ‫االفلام‪ ،‬الت�ي مت تأجيله�ا م�ن موس�م اج�ازة‬ ‫منتصف العام الش�هر قب�ل املاضي‪ ،‬عل�ى قائمة‬ ‫األفلام املؤجل�ة فيل�م «حلاوة روح» للفنان�ة‬ ‫اللبنانية هيفاء وهبي‪ ،‬ال�ذي تأجل عرضه أكثر‬ ‫م�ن مرة‪ ،‬حيث قرر املنتج محمد الس�بكي عرض‬ ‫الفيلم في التاس�ع م�ن نيس�ان‪/‬ابريل اجلاري‪،‬‬ ‫عل�ى أن يعرض الفيل�م في صاالت الس�ينما في‬ ‫لبنان في اليوم التالي‪.‬‬ ‫يش�ارك هيف�اء بطول�ة الفيل�م الفن�ان محمد‬ ‫لطف�ي وصلاح عب�د الل�ه وك�رمي األبن�ودي‪،‬‬ ‫وإخراج سامح عبد العزيز‪ ،‬تأليف علي اجلندي‪،‬‬ ‫ويدور الفيلم فى إطار اجتماعي رومانسي حول‬ ‫امرأة تدعى «روح» تواجه الكثير من املش�كالت‬ ‫ف�ي حياته�ا بعد س�فر زوجه�ا فتح�اول التغلب‬ ‫عليها ومواجهة اجملتمع‪.‬‬ ‫وقد اثارت بعض االلفاظ اخلادش�ة في حوار‬ ‫الفيل�م حفيظ�ة جه�از الرقاب�ة‪ ،‬باالضاف�ة ال�ى‬ ‫بع�ض املش�اهد اجلريئ�ة مث�ل مش�هد اغتصاب‬ ‫هيف�اء من قبل محم�د لطفي ومش�هد قبالتها مع‬ ‫باسم سمرة‪.‬‬ ‫ويعد فيلم «حالوة روح» هو البطولة الثانية‬

‫زين عوض‬

‫زين عوض تتألق في عمان ويافا‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫وس�ط عش�رة آالف ش�خص غن�ت الفنان�ة‬ ‫األردنية زين عوض في قلب الساحة الهامشية‬ ‫بالعاصم�ة األردني�ة عم�ان بصحب�ة فرقته�ا‬ ‫املوس�يقية‪ ،‬تزامنا مع اطالق حملة «امنا عمان»‬ ‫مبناس�بة احتفاالت اململكة االردنية الهاش�مية‬ ‫بذكرى الكرامة‪ ،‬حضر احلفل الذي نظمته أمانة‬ ‫عم�ان الكب�رى أمين أمان�ة عمان عق�ل بلتاجي‬ ‫وعدد كبير من وسائل اإلعالم‪.‬‬ ‫قدم�ت زي�ن العدي�د م�ن اغنيته�ا األخي�رة‬ ‫«أح�ب» وعدد كبي�ر م�ن أغانيها منه�ا «يا ترى‬ ‫تهواني‪ ،‬بلدنا غير والل�ه» وغيرها من األغاني‬ ‫التراثية والطربية للراحلة وردة اجلزائية‪ ،‬هذا‬

‫اهتزت أعم�دة امل�درج الرماني م�ع زين عوض‬ ‫وجمهورها الذي تفاعل معها طوال احلفل‪.‬‬ ‫م�ن ناحي�ة اخ�رى أحي�ت زي�ن ع�وض‬ ‫االس�بوع املاض�ي حفال فنيا س�اهر ف�ي النادي‬ ‫اآلرثوذكس�ي عم�ان بتنظي�م رابط�ة الكت�اب‬ ‫األردنيين وبالتع�اون مع جمعية ياف�ا للتنمية‬ ‫االجتماعي�ة‪ ،‬وقدمت زين باحلف�ل الذي يذهب‬ ‫ريع�ه لدع�م صندوق ياف�ا اخلي�ري العديد من‬ ‫األغان�ي الطربي�ة والتراثية الفلس�طينية منها‬ ‫أغني�ة « بتون�س بي�ك» و»العي�ون الس�ود»‬ ‫للراحلة وردة اجلزائية‪« ،‬البرتقان»‪ ،‬و»أصبح‬ ‫عن�دي اآلن بندقية» حملمد عب�د الوهاب‪« ،‬علي‬ ‫الكوفي�ة»‪ ،‬ي�ا أم العري�س»‪« ،‬زه�رة الليمون»‬ ‫وغيرها من األغاني‪.‬‬

‫نيكول كيدمان‬

‫فيلم «املعلوم اجملهول» يبحث عن معنى‬ ‫في بحر كلمات رامسفيلد املبهمة‬

‫سودوكو‬

‫لهيف�اء وهبي في الس�ينما املصري�ة بعد فيلم‬ ‫دكان شحاته‪ ،‬وقد اثار اعالن الفيلم واالفيش‬ ‫اخل�اص ب�ه حفيظة البع�ض ال�ذي اعتبر أن‬ ‫هيف�اء تقلد في كثير من املش�اهد أداء الفنانة‬ ‫االيطالية مونيكا بيلوتشي‪.‬‬ ‫م�ن املنتظ�ر أيض�ا ط�رح فيلم «س�الم ابو‬ ‫اخته» للفن�ان محمد رج�ب وحورية فرغلي‬ ‫واخ�راج محمد حمدي‪ ،‬في الس�ادس عش�ر‬ ‫من نيس�ان‪/‬ابريل اجلاري‪ ،‬ويقوم الفنان محمد‬ ‫بائعا‬ ‫رجب بدور شاب فقير اسمه (سالم) يعمل ً‬ ‫ً‬ ‫متجول�ا‪ ،‬يتحم�ل مس�ؤولية ش�قيقته بعد وفاة‬ ‫ً‬ ‫والديهم�ا‪ ،‬نتيجة لذلك يطلق علي�ه املقربون له‬ ‫وجيرانه لقب (س�الم أبو أخت�ه)‪ ،‬وبعد أحداث‬ ‫ثورة ‪ 25‬كانون الثاني‪/‬يناير تتحول حياته إلى‬ ‫ً‬ ‫خاصة بعد وقوعه في العديد من املشاكل‬ ‫جحيم‬ ‫ٍ‬ ‫بس�بب البلطجي�ة وضب�اط الش�رطة‪ ،‬ولكن�ه‬ ‫يحاول التغلب عليها‪.‬‬ ‫يع�ود الفن�ان ك�رمي عب�د العزيز الى شاش�ة‬ ‫الس�ينما برواي�ة الكات�ب أحم�د م�راد «الفي�ل‬ ‫االزرق»‪ ،‬وس�يناريو وحوار أحمد مراد واخراج‬ ‫مروان حامد‪ ،‬ويشارك كرمي بطولة الفيلم الفنان‬ ‫خالد الصاوي‪ ،‬ونيللي كرمي‪.‬‬ ‫ت�دور أح�داث الفيل�م داخ�ل عال�م األمراض‬ ‫النفس�ية‪ ،‬حي�ث يرصد حي�اة الطبيب النفس�ي‬ ‫يحي�ى‪ ،‬الذي يقوم بدوره ك�رمي‪ ،‬وهو طبيب مر‬ ‫بعدة مش�اكل ف�ي حيات�ه املهنية والش�خصية‪،‬‬ ‫وخالل عمله في مستش�فى العباس�ية في قس�م‬ ‫‪ 8‬غرب القس�م اخملصص للكش�ف على اجملرمني‬

‫الذي�ن يش�تبه ف�ي كونهم يعان�ون من مرض‬ ‫عقل�ي‪ ،‬يتع�رف عل�ى صديق�ه ش�ريف الكردي‪،‬‬ ‫ال�ذي يق�وم ب�دوره الفن�ان خال�د الص�اوي‪،‬‬ ‫وتتطور األحداث بعد ذلك على نحو مفاجئ‪.‬‬ ‫وق�د ق�ررت الش�ركة املنتج�ة تأجي�ل عرض‬ ‫الفيلم أكثر من مرة‪ ،‬وقد أعلنت الش�ركة املنتجة‬ ‫في وقت سابق أن سبب تأجيل عرض الفيلم اكثر‬ ‫من مرة هو عدم استقرار االوضاع السياسية في‬ ‫ً‬ ‫س�لبا على ايرادات ش�باك‬ ‫مصر‪ ،‬والتي قد تؤثر‬ ‫التذاك�ر‪ ،‬وق�د ينض�م الفيل�م ال�ى االفلام التي‬ ‫تعرض خالل موس�م عيد الفطر الق�ادم‪ ،‬بعد أن‬ ‫كان مقررا عرضه خالل نيسان‪/‬ابريل اجلاري‪.‬‬ ‫م�ن املنتظ�ر أيض�ا ع�رض الفيل�م الكوميدي‬ ‫«ظرف صح�ي» خلال نيس�ان‪/‬ابريل اجلاري‪،‬‬ ‫الفيل�م يق�وم عل�ى البطول�ة اجلماعي�ة‪ ،‬وتقوم‬ ‫ببطولت�ه الفنان�ة دولل�ي ش�اهني ومحمد رضا‬ ‫وابتس�ام املك�ي ونيرمين ماه�ر واملطرب�ان‬ ‫الش�عبيان عب�د الباس�ط حم�ودة ومحم�ود‬ ‫احلس�يني‪ ،‬الفيلم فكرة محمد رضا‪ ،‬وس�يناريو‬ ‫وحوار عبد املنعم طه‪ ،‬وإخراج إبرام نشأت‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‪:‬‏‬

‫جتد احلل األنسب في مشكلة ظلت عالقة فترة طويلة‪ ،‬عليك متابعة‬ ‫احلل حتى نهايته لئال يعود فتفلت منك زمام األمور‪.‬‏‬ ‫الثور‪:‬‏‬

‫ال تشك باحلبيب ألنه يحبك جد ًا وهو بانتظارك‪ .‬ابتعد عن األوهام‬ ‫والظنون التي حاكها البعض لكما‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬

‫ترفض أوامر تأتيك من هنا وهنالك وتقرر أن تكون سيد قراراتك‪ ،‬ورغم‬ ‫كل هذه األفكار املسيطرة جتد بصيص أمل يدفعك إلمتام واجباتك‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‏‬

‫تتعامل مع أشخاص يتميزون بالطيبة وشدة االخالص‪ ،‬لذلك يجب أن‬ ‫تكون على أهبة االستعداد ألي أمر مفاجئ من أعداء لك مألت الغيرة منك‬ ‫قلوبهم‪.‬‏‬ ‫األسد‪:‬‏‬

‫صديق لك سيحقق أمنية كانت تراودك وحتاول حتقيقها وستقرر لك‬ ‫مجال حياتك مع العائلة واألصدقاء‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‏‬

‫امليزان‪:‬‏‬

‫حان وقت التفاهم والتقارب بينك وبني من حتب وعليك أن توصد‬ ‫أبواب املغامرات اجلانبية غير امللتزمة‪.‬‏‬ ‫العقرب‪:‬‏‬

‫البعض ممن حولك يهتم بك أكثر من اهتمامك بنفسك فقم بواجبك‬ ‫نحوه واكسب رضا األبوين‪ ،‬فهذا هو املكسب الكبير‪.‬‏‬

‫احلل السابق‬

‫■ ل�وس اجنلي�س ‪ -‬رويت�رز‪ :‬بع�د‬ ‫مقابلات مضني�ة عل�ى م�دى ‪ 11‬يوم�ا مع‬ ‫وزي�ر الدف�اع األمريك�ي الس�ابق دونال�د‬ ‫رامس�فيلد اكتش�ف اخمل�رج الس�ينمائي‬ ‫إي�رول موريس أنه لم يقترب قيد أمنلة من‬ ‫فهم هذه الش�خصية أكثر منه حني بدأ يعد‬ ‫عنه�ا فيلمه الوثائق�ي «ذي أنون نون» أي‬ ‫«املعلوم اجملهول»‪.‬‬ ‫اش�تق الفيلم اسمه من عبارتي وزير الدفاع‬ ‫الس�ابق (املعروف�ات املعروف�ة) و(اجملهوالت‬ ‫املعروف�ة) ف�ي غم�ار رده عل�ى س�ؤال صريح‬ ‫ومباشر طرحه عليه أحد الصحافيني‪.‬‬ ‫ويعطي الفيلم وزير الدفاع السابق مهندس‬ ‫الغ�زو األمريكي للعراق عام ‪ 2003‬وما تاله من‬ ‫احتالل محفوف باملش�اكل فرصة لشرح وجهة‬ ‫نظره ومنطقه‪.‬‬ ‫وع�رض الفيل�م ف�ي مهرج�ان تيلوري�د‬ ‫الس�ينمائي في والية كول�ورادو االمريكية في‬ ‫آب‪ /‬أغسطس‪.‬‬

‫وقال موري�س في مقابلة قب�ل عرض فيلمه‬ ‫ف�ي دور الس�ينما األمريكية اجلمع�ة «اعتقدت‬ ‫أنه (الفيلم) سيكون مدخال‪ ..‬وسيلة للتحقيق‬ ‫ف�ي س�ؤال كي�ف انتهى بن�ا األمر إل�ى الوضع‬ ‫الذي كنا فيه‪».‬‬ ‫وي�رى موري�س ال�ذي اش�تهر بافالم�ه‬ ‫الوثائقي�ة ومنها «ذا ثني بلو الين» أي (اخليط‬ ‫األزرق الرفي�ع) و»ذا ف�وج أوف وور» أي‬ ‫(ضب�اب احل�رب) أن�ه حين أعطى رامس�فيلد‬ ‫الفرصة لش�رح منطقه لم يفعل الوزير السابق‬ ‫أكثر من ترديد مبادىء س�طحية واللجوء الى‬ ‫التعميم سعي لتحقيق ذاته‪.‬‬ ‫ويعل�ق موري�س س�اخرا أنه�ا «مب�ادئ قد‬ ‫جتده�ا ف�ي أوراق احلظ التي توض�ع في قطع‬ ‫احللوى الصينية‪».‬‬ ‫يق�ول رامس�فيلد (‪ 81‬عام�ا) ال�ذي ش�غل‬ ‫منص�ب وزي�ر الدف�اع ف�ي إدارة الرئيسين‬ ‫اجلمهوريني جيرالد فورد وجورج دبليو بوش‬ ‫في الفيل�م الوثائقي «غياب األدل�ة ليس دليال‬

‫عل�ى الغي�اب» ويقول أيض�ا «بعض األش�ياء‬ ‫تنجح والبعض االخر ال‪ ..‬وإذا كان هذا درسا‪..‬‬ ‫نعم هو درس‪».‬‬ ‫ول�م ينج�ح موري�س في جع�ل رامس�فيلد‬ ‫يشرح هذا الكالم بشكل واضح ومحدد أكثر‪.‬‬ ‫ويق�ول موري�س ع�ن رامس�فيد ال�ذي كان‬ ‫يحب التحدث مع وس�ائل االعالم باسهاب عن‬ ‫أف�كاره «ما يدهش�ني حقا ه�و ان الناس كانوا‬ ‫مفتونني بهذا البحر من الكلمات‪.‬‬ ‫«ال أعرف ما اذا كان هو شخصيا يرى نفسه‬ ‫بوضوح‪».‬‬ ‫وكان فيل�م موري�س (ذا ف�وج أوف وور)‬ ‫الوثائق�ي قد ف�از بجائزة أوس�كار ع�ام ‪2003‬‬ ‫وش�رح في�ه وزي�ر الدف�اع األمريكي األس�بق‬ ‫روب�رت مكنم�ارا ال�ذي ش�غل املنص�ب خلال‬ ‫ح�رب فيتن�ام فلس�فته ف�ي احلرب واكتس�ب‬ ‫ه�ذا الفيلم قوت�ه من اعالن مكنمارا عن أس�فه‬ ‫الصري�ح للفش�ل والثم�ن ال�ذي دفع ف�ي هذه‬ ‫احلرب من أرواح‪.‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫األمور املادية في غاية األزمة وتوكل إليك مهمات إضافية وكبيرة‬ ‫وتتمكن من حتقيقها وتالفي اخملاطر التي كانت ستنجم عنها‪.‬‏‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫القوس‪:‬‏‬

‫يومك هذا أفضل من سابقه وستقوم بنشاط منتج يعود عليك وعلى‬ ‫ً‬ ‫عموما‪.‬‏‬ ‫أفراد أسرتك بالفائدة وعلى حياتك‬ ‫اجلدي‪:‬‏‬

‫تتعرض اليوم لتيه فكري نتيجة منهاج غير مدروس‪ .‬احرص على بقائك‬ ‫حيث هي فائدتك ومصدر رزقك وكسبك‪.‬‏‬ ‫الدلو‪:‬‏‬

‫اليوم لديك ميل خلرق القواعد املألوفة وتشعر بفقدانك لشيء ما‬ ‫وتبحث عنه بدون جدوى‪ ،‬ستمر هذه الزوبعة كما مرت سابقاتها‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‏‬

‫ال حتاول أن حتصل على كل ما تريد في آن واحد‪ ..‬عليك االتعاظ من‬ ‫جتاربك السابقة‪ .‬ترقب التغيير املباشر والعاجل‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫«مترو املدينة» يعيد احلياة الفنية لشارع احلمراء‬

‫فضائيات‬ ‫فضائيات النعامة بني انتصار اردوغان‬ ‫وانتصار السيسي‬

‫هشام جابر‪ :‬نحن «كباريه»‪ ...‬لكن محترم وراق‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من زهرة مرعي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫وجه�ا‬ ‫ش�كل ش�ارع احلم�راء قب�ل عق�ود‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا لبي�روت‪ ،‬التي تألقت‬ ‫وثقافيا‬ ‫حضاري�ا‬ ‫وتلأألت بني أخواته�ا في العواص�م العربية‪.‬‬ ‫إذ جم�ع ه�ذا الش�ارع ومتفرعات�ه عش�رات‬ ‫دور الس�ينما واملس�ارح والغاليريه�ات ودور‬ ‫النش�ر‪ .‬وش�كل عامل جذب للع�رب واألجانب‬ ‫م�ن أهل الكلمة والفكر والف�ن‪ ،‬الذين اجتمعوا‬ ‫ف�ي مقاهي�ه الكثيرة املنتش�رة عل�ى أرصفته‪،‬‬ ‫وكانت لهم صوالت وجوالت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بعضا‬ ‫منذ س�نوات بدأ هذا الشارع يستعيد‬ ‫من حياته الشعبية والثقافية والفنية‪ .‬كباريه‬ ‫مترو املدينة يش�كل حالة مميزة ً‬ ‫جدا من ضمن‬ ‫ه�ذا النس�ق اجلديد م�ن اقبال اجلمه�ور على‬ ‫خدمة جتمع بين الترفيه والثقاف�ة‪ .‬باحتراف‬ ‫جنح مترو املدين�ة باجلمع بني تراث وحضارة‬ ‫بي�روت وأج�واء الس�هر ف�ي ش�ارع احلمراء‪.‬‬ ‫ف�ي مت�رو املدينة ال�ذي اطف�أ ش�معته الثانية‬ ‫قب�ل أيام كان�ت املزوج بني الش�عبي م�ن الفن‬ ‫واإلندرغراون�د‪ .‬ه�ي صال�ة تق�ع ف�ي الطابق‬ ‫الس�فلي الثاني جتمع في ديكورها شكل املترو‬ ‫العتيق وكذلك شكل الكباريه القدمي‪.‬‬ ‫عندم�ا تص�دى هش�ام جاب�ر‪ ،‬املدي�ر الفني‬ ‫ملت�رو املدين�ة م�ع خمس�ة م�ن ش�ركائه له�ذا‬ ‫املشروع قبل س�نتني كان الهدف «وجود مكان‬ ‫ّ‬ ‫يس�لي الن�اس بأعم�ال فنية‬ ‫ف�ي ه�ذه املدينة‬ ‫تفرحها وتتميز مبس�توى رفي�ع‪ .‬كنا في بحث‬ ‫ف�ي كيفي�ة تق�دمي ه�ذا العم�ل جله�ة الصوت‬ ‫والشكل والسعر للجمهور‪.‬‬ ‫التجرب�ة علمتن�ا برمج�ة عملن�ا‪ ،‬ومعرف�ة‬ ‫ً‬ ‫ملي�ا أمام عرض‬ ‫املرغ�وب من عدم�ه‪ .‬وتوقفنا‬ ‫مرغوب ال نري�ده‪ ،‬وآخر نريده وغير مرغوب‪.‬‬ ‫بحثنا في كيفية تسويق «اللي ما بيمشي» على‬ ‫سبيل املثال الفنان عبد الكرمي الشعار‪ ،‬وغيره‬ ‫من ريبرت�وار نظن أنه غير مطل�وب‪ .‬التجربة‬ ‫أوضحت أن املنتج احملترم الذي نقدمه وبسعر‬ ‫مقبول يالقي اإلقبال»‪.‬‬ ‫برمج�ة مت�رو املدينة ال تنقط�ع وعلى مدى‬ ‫أي�ام الس�نة‪ .‬يق�ول جاب�ر «كاف�ة أيام الش�هر‬ ‫تغطيه�ا احلفالت‪ ،‬وف�ي كافة األي�ام احلضور‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا نحن إما مع عرض مس�رحي أو‬ ‫مكتمل‪.‬‬ ‫حفل غنائ�ي»‪ .‬هو اجلمع املس�تجد في عصرنا‬ ‫بني الثقافة والتس�لية هذا ما ينش�ده املعنيون‬ ‫ف�ي مت�رو املدينة‪« .‬ل�م تك�ن الثقاف�ة ً‬ ‫يوما هي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غنائيا‬ ‫عملا‬ ‫اله�دف‪ .‬قد يق�دم مط�رب «بايخ»‬ ‫ً‬ ‫جميلا عب�ر انت�اج صحي�ح مبجمل�ه ويك�ون‬ ‫ً‬ ‫ملفت�ا‪ .‬لس�نا مع تصنيف�ات «هذا ثقاف�ي وهذا‬ ‫كباري�ه ب�ل هناك م�ا نري�د قوله»‪ .‬ف�ي الصلة‬ ‫الضمني�ة مع الثقافة يقول هش�ام جابر‪ :‬نعمل‬ ‫منذ ‪ 15‬س�نة في تكوين الشكل الثقافي في هذا‬ ‫البلد م�ن خالل املس�رح وغيره‪ .‬مت�رو املدينة‬ ‫هو نت�اج كل هذه التجربة وبأق�ل عقد ثقافية‪.‬‬ ‫دليلنا أننا في املش�هد الثقاف�ي دون التصويب‬ ‫املباش�ر عليه‪ ،‬فاالنتاجات التي نقدمها حتظى‬ ‫جدا‪ ،‬كذلك تلقى ً‬ ‫بنقد م�ن املثقفني إيجابي ً‬ ‫نقدا‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫أحمد عمر ٭‬

‫مشهد من «مترو املدينة»‬ ‫من املهتمني بفن التس�لية‪ .‬ومن يقصدون مترو‬ ‫املدين�ة حلضور م�ا نقدم�ه ‪ ٪ 90‬باملاية منهم‬ ‫ً‬ ‫فرحا ويقولون «واو شو حلو»‪.‬‬ ‫يغادرنا‬ ‫ل�م يك�ن ه�دف الش�ركاء ف�ي مت�رو املدينة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بحتا عندما جذبهم املش�روع مع عودة‬ ‫جتاريا‬ ‫احلياة إلى ش�ارع احلمراء‪« .‬نحن شركة تدفع‬ ‫الضرائ�ب ولدين�ا موظف�ون ولس�نا جمعية»‬ ‫ً‬ ‫قرضا‬ ‫يق�ول هش�ام جاب�ر‪ .‬ويضي�ف‪ :‬اخذن�ا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مش�روعا يقدم التسلية بشكل‬ ‫مصرفيا وقررنا‬ ‫محت�رم‪ ،‬مع إض�اءة صحيحة‪ ،‬انت�اج صحيح‬ ‫وأس�عار لطيف�ة‪ .‬كان ش�باك التذاك�ر لعبتن�ا‪،‬‬ ‫وهدفنا جذب الناس‪ .‬وبالوقت نفسه ليس لنا‬ ‫أن ننزل دون املستوى اجليد»‪.‬‬ ‫ب�دأ املش�روع وش�ق طريق�ه م�ع عل�م‬ ‫القائمين علي�ه «أنن�ا ف�ي بل�د ق�د يخ�رب‬ ‫ف�ي حلظ�ة‪ ،‬ومه�م أننا ف�ي الطاب�ق الثاني‬ ‫م�ا حت�ت األرض�ي يس�اعدنا عل�ى املتابعة‬ ‫ف�ي ظ�ل أي تطور أمن�ي‪ .‬كما ميكنن�ا العمل‬ ‫كمس�رح يومي يعمل على املس�تجدات‪ .‬هذا‬ ‫كان م�ن اإلحتم�االت‪ ،‬وآم�ل أن ال نصل إلى‬ ‫هكذا ظروف‪ .‬وم�ا حصل أن املفاجآت كانت‬ ‫إيجابية»‪ .‬يقول هش�ام جاب�ر‪ .‬ويتابع‪ :‬في‬ ‫الس�نة األولى لم يكن اس�م مترو املدينة قد‬ ‫ً‬ ‫إنتاجا كم�ا يجب‪ .‬كنا‬ ‫وصل للن�اس‪ .‬قدمنا‬ ‫نتوقع اقبال مئة ش�خص‪ ،‬لك�ن الواقع كان‬ ‫يتفوق على التوقع في كل مرة‪ .‬مع اجلمهور‬

‫كان البرنامج واإلنتاج يفرض نفسه‪.‬‬ ‫«هش�ك بش�ك» ه�و التعري�ف ال�ذي يطلقه‬ ‫اخملضرمون ف�ي الفن على الغن�اء الذي يفتقد‬ ‫الكلمة واللحن واألداء‪ .‬و»هش�ك بشك» نفسه‬ ‫ه�و عن�وان لع�رض مس�رحي غنائ�ي احتفل‬ ‫مترو املدينة مبرور عام على انطالقته وال يزال‬ ‫ً‬ ‫مطلوب�ا‪ .‬مل�اذا هذا العن�وان؟ يق�ول جابر‪ :‬هو‬ ‫ً‬ ‫احلانا لزكريا أحمد‪ ،‬رياض‬ ‫عرض غنائي يضم‬ ‫الس�نباطي‪ ،‬محمد عبد الوهاب‪ ،‬سيد درويش‬ ‫وآخرين‪.‬‬ ‫نح�ن كباريه‪ ،‬لك�ن كباريه ش�ارع احلمراء‬ ‫ولي�س املعاملتين‪ .‬ال زجاج�ات تفت�ح عندن�ا‬ ‫لنس�اء‪ .‬نعم ش�كل الفرج�ة لدينا ه�و كباريه‪.‬‬ ‫طع�ام وش�راب م�ع ع�رض محترم‪ .‬و»هش�ك‬ ‫بش�ك» ه�و ع�رض يق�دم فك�رة الكباري�ه ف�ي‬ ‫مصر العه�د امللكي‪ .‬واملفارقة أن�ه عهد تفجرت‬ ‫فيه كافة املواه�ب املوس�يقية‪ .‬فالعائلة املالكة‬ ‫وامللك فاروق بذاته كان أكثر من دعم الكباريه‬ ‫املصري�ة‪ ،‬ومنه�ا كباريه بديع�ة مصابني التي‬ ‫خرج�ت منها أس�مهان‪ ،‬فريد األط�رش‪ ،‬محمد‬ ‫عبد املطلب وغيرهم‪ .‬جنح «هش�ك بش�ك» ألنه‬ ‫مشغول بشكل صحيح‪ .‬وهو متقن على صعيد‬ ‫املمثلين‪ ،‬واملغنني والتوزيع املوس�يقي‪ .‬يؤدي‬ ‫هذا العمل ياسمينا فايد‪ ،‬زياد األحمدية وزياد‬ ‫جعفر‪« .‬هش�ك بش�ك» هو عبارة عن س�اعتني‬ ‫م�ن الفرجة تبدأ من «كوكايني» لس�يد درويش‬

‫ً‬ ‫وصوال إلى العتبة كازاز‪.‬‬ ‫أما جمهور هذا العرض فثلثه من الش�باب‪،‬‬ ‫واآلخ�رون يتراوح�ون بين األربعيني�ات‬ ‫والس�بعينيات‪ .‬نحن نهتم بفئة عمرية ال يقدم‬ ‫له�ا حفل ف�ي هذا البل�د‪ .‬م�ا حصل أنن�ا قدمنا‬ ‫عرض «هش�ك بش�ك»‪ ،‬حض�ره الش�باب‪ ،‬أتو‬ ‫بذويه�م‪ ،‬وذويه�م أت�وا باملع�ارف واجليران‪.‬‬ ‫«هش�ك بش�ك» «مفول» ألربعة عروض مقبلة‪،‬‬ ‫والدعاي�ة م�ن الف�م للأذن‪ .‬الن�اس يأت�ون‬ ‫«مدبرسني» ويخرجون فرحني‪.‬‬ ‫ماذا ف�ي لقاء عب�د الكرمي الش�عار يغني أم‬ ‫كلث�وم والكحول؟ في حفلات أم كلثوم العامة‬ ‫كان بع�ض اجلمه�ور يدخن احلشيش�ة‪ .‬وفي‬ ‫بداياته�ا غنت ف�ي كباريهات والكح�ول تقدم‪.‬‬ ‫نح�ن لدين�ا زبائ�ن محترمين يق�ول هش�ام‬ ‫جاب�ر‪ ،‬وكثي�رون ال يش�ربون وم�ن بينه�م‬ ‫نس�اء محجبات وهن من روادن�ا على الدوام‪.‬‬ ‫الكحول تأت�ي من ضمن لعبة الع�رض‪ .‬أما في‬ ‫بعض املسرحيات فال «سرفيس» في الصالة‪.‬‬ ‫في مت�رو املدينة عروض ملوس�يقى البوب‪،‬‬ ‫ال�راب وغيره�ا‪ ،‬وكذلك عب�د الكرمي الش�عار‪.‬‬ ‫فكي�ف النج�اح بين ه�ذا وذاك؟ وكذلك جناح‬ ‫الع�رض املس�رحي لعايدا صبرا «م�ن اآلخر»‪،‬‬ ‫وع�رض يحيا جاب�ر «طري�ق اجلدي�دة»؟ هو‬ ‫التراك�م بحس�ب هش�ام جاب�ر‪ .‬وه�ي دعاي�ة‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا عن الدعايات املعتمدة‬ ‫الناس ملنتجاتنا‬

‫ف�ي امليدي�ا‪ .‬وألنن�ا صال�ة جتاري�ة نعم�ل في‬ ‫أحيان لدعم ما نقدمه في حوارات على شاشات‬ ‫التلفزيون وفي االذاعات والصحف‪ ،‬كما نطبع‬ ‫برنامجن�ا الش�هري في وق�ت مبك�ر ونوزعه‪.‬‬ ‫ونلجأ إلى وسائل التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫يق�رأ جابر بس�رور ف�ي التعاون بين مترو‬ ‫املدين�ة والعدي�د م�ن الفنانين الس�وريني‬ ‫ً‬ ‫خصيصا‬ ‫املوجودي�ن في لبن�ان‪ ،‬ومن يأت�ون‬ ‫م�ن س�وريا‪ .‬ويق�ول‪« :‬طنج�رة ضغ�ط» فرقة‬ ‫س�ورية لعب�ت عل�ى مس�رحنا فت�رة طويل�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جميال‬ ‫برنامجا‬ ‫وه�ي فرق�ة روك عربي‪ ،‬لديه�ا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحالي�ا ه�م مقيم�ون في لبن�ان‪ .‬أن‬ ‫ولطيف�ا‪.‬‬ ‫ينتق�ل الكثير م�ن الفنانني الس�وريني للعيش‬ ‫في ه�ذه املدين�ة «بي�روت» فهذا غن�ى لها‪ .‬في‬ ‫س�وريا موس�يقيون رائع�ون‪ ،‬وآالت جميل�ة‪.‬‬ ‫املوس�يقيون اللبناني�ون قلة وثالث�ة أرباعهم‬ ‫هج�وا إل�ى اخل�ارج‪ ،‬له�ذا غطى املوس�يقيون‬ ‫الس�وريون ثغرة كبيرة ً‬ ‫جدا‪ .‬هم موس�يقيون‬ ‫رائع�ون بعي�دون ع�ن عال�م امليدي�ا الت�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقيقيا‪.‬‬ ‫رعب�ا‬ ‫يحتلها علي الديك الذي يش�كل‬ ‫الفنان�ون احلقيقي�ون ه�م من نتع�اون معهم‪،‬‬ ‫وهم منتش�رون في الفرق املوسيقية اللبنانية‬ ‫ً‬ ‫وش�كلوا ً‬ ‫مميزا بالنس�بة لتلك الفرق‪ .‬هو‬ ‫دفعا‬ ‫تفاع�ل عظيم ً‬ ‫جدا قدمه الفنانون الس�وريون‪،‬‬ ‫وال ش�ك بأنه�م غن�ى كبي�ر ف�ي امل�كان ال�ذي‬ ‫احتلوه‪.‬‬

‫اجلمهور يحتفل بعودة عبد اجمليد عبدالله‬ ‫ـ من رانيا يوسف‪:‬‬ ‫بعد غياب طويل عن املس�ارح العربيّ ة‪ ،‬عاد املطرب‬ ‫ً‬ ‫مج�ددا ف�ي حف�ل‬ ‫عبداجملي�د عبدالل�ه إل�ى املس�رح‬ ‫جماهي�ري اقي�م عل�ى قاع�ة األرين�ا مبدين�ة اجلميرا‬ ‫بدبي‪ ،‬وقد حظي احلفل بحضور جماهيري كبير قارب‬ ‫الـ ‪ 3000‬شخص‪.‬‬ ‫بدأ عبداجمليد عبدالله صاحب املش�وار املمتدّ لثالثني‬ ‫ً‬ ‫عاما حفله بأغنية «يحلم�ون» ثم «يا عيونه» و»أحبس‬ ‫العبرات» و»أش�ياء تس�وي» و «روحي حتب�ك» و»ليه‬ ‫تطلب» و»قنوع» و»لو يوم أحد» التي غناها وهو يعزف‬ ‫على آلة العود فقط‪ ،‬واستمر تفاعل اجلمهور معه عندما‬ ‫غنى «أحبك ليه» و»احكي بهمسك» وغيرها من األغاني‬ ‫التي أنهى بها وصلته األولى من احلفل‪.‬‬ ‫وبعد اس�تراحة قصي�رة عاد أمير الط�رب عبداجمليد‬ ‫ً‬ ‫عبدالل�ه ّ‬ ‫ّ‬ ‫وليمتع جمه�وره بأغانيه وقدّ م‬ ‫بعي�دا‬ ‫ليحلق‬ ‫له�م «اخلطاي�ا عش�ر» و»امل�وت األحم�ر» و «م�ا بين‬ ‫بعينك» و»يا قلب بش�ويش» و»مني قال» و»أستذكرك»‬ ‫و»أصابع�ك تفرق» ‪« ،‬ي�ا طيب القلب»‪ ،‬وفي ملس�ة وفاء‬ ‫رائع�ة للفنان الراحل طلال مداح قدم اغني�ة «أجاذبك‬ ‫اله�وى» ‪ ،‬ليق�دّ م بعدها العديد من أغانيه التي أش�علت‬ ‫املس�رح‪ ،‬في ليلة ال ميكن نس�يانها س�تظل عالمة فارقة‬ ‫في عالم احلفالت الغنائية‪.‬‬ ‫يتكرر خالل فصل‬ ‫واجلدير ذكره أن هذا احلفل سوف ّ‬ ‫الصيف في لندن وعيد األضحى املبارك في الكويت‪.‬‬ ‫عبد اجمليد عبدالله‬

‫تفكيك متثال عمالق‬ ‫ملارلني مونرو‬ ‫■ كاليفورني�ا – رويت�رز‪ :‬التق�ط الس�ائحون ص�ورا مخيفة‬ ‫بعض الش�يء مع أجزاء مفككة من جس�م متثال أليقونة السينما‬ ‫األمريكي�ة مارلني مون�رو‪ .‬جرى تفكيك التمث�ال الذي ميثل لقطة‬ ‫من فيلم «حكة الس�نوات الس�بع» الذي أنتج ع�ام ‪ 1955‬مما اثار‬ ‫جوا غريبا في بالم سبرينجز‪.‬‬ ‫وكش�ف النقاب ع�ن التمثال ال�ذي يبلغ طول�ه ‪ 26‬قدما (‪9.36‬‬ ‫متر) والذي نحته س�يوارد جونسون ألول مرة في متوز‪ /‬يوليو‬ ‫عام ‪ 2011‬في شيكاغو ونقل إلى بالم سبرينغز في ايار‪ /‬مايو عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫ويج�ري حاليا نقل�ه إلى نيوجيرزي في إط�ار معرض ألعمال‬ ‫النحات‪.‬‬ ‫ويلتقط التمثال املصنوع من البرونز املطلي س�حر املش�هد من‬ ‫فيلم «حكة السنوات السبع» عندما كانت مونرو تقف فوق بوابة‬ ‫مترو انفاق في نيويورك ورفعت لفحة هواء فستانها‪.‬‬

‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬قال املمث�ل االمريكي نيك‬ ‫كانون إن زوجته املغنية الش�هيرة ماريا كاري‬ ‫لم تس�مع من قبل عن حبيبته السابقة عارضة‬ ‫االزياء واملمثلة املعروفة كيم كارديشان‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيفة «دايلي مي�ل» على موقعها‬ ‫االلكتروني عن كانون ‪ 33/‬عاما‪ /‬قوله إن كاري‬ ‫‪ 45/‬عاما‪« /‬ال تعلم من هي (كيم كارديشان) من‬ ‫االساس‪ ..‬فهي ال تشغل بالها بذلك»‪.‬‬ ‫وأضاف كان�ون الذي تزوج م�ن كاري عام‬ ‫‪ 2008‬أن�ه م�ر قب�ل زواجه م�ن ماري�ا بقصص‬ ‫غرامي�ة كثي�رة للغاية م�ع ممثلات ومغنيات‬ ‫وعارض�ات أزياء‪ ،‬لدرجة أن�ه ال ميكنه تذكرها‬ ‫كلها‪.‬‬ ‫وق�ال كان�ون عل�ى س�بيل املث�ال ولي�س‬ ‫احلص�ر إن من بني حبيباته الس�ابقات املغنية‬ ‫االمريكي�ة نيك�ول ش�يرزينجر ‪ 35/‬عام�ا‪/‬‬ ‫واملمثلة االمريكية كريس�تينا ميالن ‪ 32/‬عاما‪/‬‬ ‫وعارضة االزياء البريطانية سيليتا إيبانكس‬ ‫‪ 31/‬عاما‪./‬‬ ‫يذكر أن النجمة احلس�ناء كيم كارديش�ان‬ ‫‪ 33/‬عام�ا‪ /‬ه�ي واحدة م�ن بني أكثر املش�اهير‬ ‫في العالم صيتا وهي دائما ما تظهر على أغلفة‬ ‫الصحف واجملالت وشاشات التليفزيون‪.‬‬

‫ماريا كاري‬

‫مجرمون يبتزون‬ ‫املمثل زاك أفرون‬

‫كيم كارديشان‬

‫عصابة أردوغان!‬ ‫■ أما الفضائيات السورية فتصف حزب العدالة والتنمية «بالعصابة‬ ‫األردوغانية»‪ .‬فازت «العصابة» بانتخابات «مزورة»‪ ،‬االنتخابات السورية‬ ‫هي االنتخابات النزيهة‪ ،‬التي يجب أن حتتذى! القناة السعودية غير الرسمية‬ ‫طوال يوم األحد وهي تستضيف أنصار حزب الشعب اجلمهوري الطائفي‪.‬‬ ‫هل أصبحت السعودية «السنية الوهابية» علمانية مثل «امليادين» والفضائيات‬ ‫السورية!‬ ‫انصرفت الفضائيتان إلى تضخيم شأن فتح باب الترشح للرئاسة في مصر‬ ‫ً‬ ‫مفتوحا لشخص واحد بسبب احلواجز التي منعت املرشحني‬ ‫والذي بقي يومان‬ ‫من الوصول للشهر العقاري‪.‬‬

‫فحولة السيسي ومرسي‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫زوج ماريا كاري‪ :‬زوجتي لم تسمع‬ ‫عن كيم كارديشان من قبل‬

‫■ قبل أن أحتدث عن املشهد املصري‪ ،‬الذي يتحول إلى «شو» يومي ممتع‪ ،‬وعن‬ ‫ً‬ ‫خببا‪ ،‬على تراجع خبر فوز حزب العدالة‬ ‫سأمر‪،‬‬ ‫«عجلة» السيسي الفضائية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والتنمية إلى اخلبر الثاني في النشرة الصباحية لفضائية «العربية»‪ ،‬وميكن‬ ‫أن نكبر في هذه الفضائيات «مهنيتها» وترفقها بعدم اإلجحاف بتسمية حزب‬ ‫العدالة والتنمية «بالقاعدة» أو «طالبان» أو اخلاليا النائمة‪ ..‬وعدم وصف‬ ‫اسطنبول بطورا بورا!‬ ‫ً‬ ‫متاما من نشرات األخبار‪ .‬ميكن‬ ‫ثم ما لبث أن اختفى خبر فوز حزب أردوغان‬ ‫أن نسمي فضائيات اخلريف الديكتاتوري «بفضائيات النعامة» ‪ ،‬أو فضائيات‬ ‫«األول من نيسان األبدي»‪ .‬لو أنه حدث العكس‪ ،‬وسقط حزب أردوغان‪ ،‬ألقيمت‬ ‫األفراح في «العربية»‪ ،‬و»امليادين»‪ ،‬و»الغد العربي»‪ ...‬والعتبرت الفضائيات‬ ‫إياها‪ ،‬أو بعضها‪ ،‬ضاحي خلفان االسكندر املقدوني الثاني‪ ،‬أو نوستراداموس‬ ‫العرب!‬ ‫املهم أنه بات لدينا دميقراطيتان‪ ،‬هما دميقراطية اسرائيل اليهودية‪ ،‬ودميقراطية‬ ‫ً‬ ‫عدوا‬ ‫تركيا‪ .‬سبحان من جعل لفضائيتني متناقضتني هما «العربية» و»امليادين»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائما ترمى باحلجارة‪.‬‬ ‫واحدا هو أردوغان‪ .‬الشجرة املثمرة‬ ‫ً‬ ‫مقاال‬ ‫جاهدت «امليادين» في تبخيس الفوز وعللته «باالصطفاف»‪ ،‬ثم استعارت‬ ‫من األخبار اللبنانية نعتت فيه فوز أروغان «بالفوضى اخلالقة»‪ ،‬و»الهروب إلى‬ ‫االمام»‪ .‬استضافت «امليادين» محمد نور الدين الذي بارك ألول سيدة مسيحية‪-‬‬ ‫في ظل حكم العدالة والتنمية‪ -‬في الفوز ببلدية ماردين‪ ،‬وقلل احمللل الباسل من‬ ‫فوز أردوغان فهي ليست نهاية املطاف‪ ،‬إنها مجرد محطة معركة في حرب طويلة‪،‬‬ ‫رمبا خطأ مطبعي‪ ،‬أو سهو وقع فيه الشعب التركي «الساذج»! و رمبا تضليل‬ ‫ً‬ ‫ذهنيا»‪ ،‬فاالنتخابات البرملانية‪ ،‬والرئاسية‬ ‫إعالمي ملاليني األتراك «اخملطوفني‬ ‫مقبلة‪ ،‬وال بد أنهم سيحذون حذو إيران ونظامها ويلحقون بركبها الدميقراطي!‬ ‫«امليادين» أظهرت وعيد أردوغان ألعدائه وكأنها حرب وجرمية‪ ،‬وأبرزت مقتل‬ ‫ثمانية أتراك في معارك انتخابية‪ ،‬وكأن أردوغان قتلهم بيديه‪ ،‬ثم أظهرت‬ ‫النشرات اإلخبارية الداعية «الشهير» غولن في موكب مهيب‪ ،‬حتى كادت أن‬ ‫تبكي على تقواه وورعه‪ ،‬فذكروني بتقوى املستشار عدلي منصور ويسرا وإلهام‬ ‫شاهني وفيفي عبده! اإلجراء غير الدميقراطي الوحيد ألردوغان هو حجب‬ ‫«اليوتيوب»‪( ،‬بعد أن متت إعادة التويتر)‪ .‬أحد الظرفاء احلكماء قال للباكني‬ ‫على جثة «اليوتيوب»‪ :‬خذوا «اليوتيوب» و»الفيس بوك» واالنترت كله وأعطونا‬ ‫أردوغان !‬

‫■ ل�وس أجنلي�س ‪ -‬يو ب�ي أي‪ :‬يؤدي‬ ‫املمث�ل األمريك�ي‪ ،‬زاك أف�رون‪ ،‬دور خري�ج‬ ‫كلي�ة احلقوق ف�ي جامع�ة ي�ال األمريكية‪،‬‬ ‫يتع�رض البت�زاز م�ن قب�ل مجموع�ة م�ن‬ ‫اجملرمين للعمل في أكبر ش�ركة محاماة في‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وذك�ر املوق�ع االلكترون�ي لصحيف�ة‬ ‫«هولي�ود ريبورت�ر» األمريكي�ة ان أف�رون‬ ‫سينتج ويؤدي دور البطولة في فيلم جديد‬ ‫مقتبس عن رواية «احملام�ي» للكاتب جون‬ ‫غريشام الصادرة في العام ‪.2009‬‬ ‫وتدور أحداث القصة حول (أفرون) خريج‬ ‫كلي�ة احلقوق م�ن جامعة يال ال�ذي يتعرض‬ ‫البت�زاز م�ن قب�ل مجموع�ة م�ن اجملرمين‪،‬‬ ‫يجبرون�ه على القبول بوظيفة في أكبر مكتب‬ ‫محاماة في العالم‪ ،‬بغية التجس�س على عمل‬ ‫املوظفني اآلخرين الذي�ن يعملون على قضية‬ ‫ن�زاع بني مقاولني ل�وزارة الدف�اع األمريكية‪،‬‬ ‫تساوي مليارات الدوالرات‪.‬‬ ‫كم�ا يتول�ى أف�رون إنت�اج فيل�م اإلثارة‬ ‫القانوني‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫ً‬ ‫متحدثا بنفس الطريقة التي يتحدث بها السيسي‪ :‬رخاوة‬ ‫■ لنتخيل محمد مرسي‬ ‫النبرة الصوتية‪ ،‬تسبيل العينني‪ ،‬همس آخر الليل‪ ،‬النجوى‪ ..‬لقامت عليه الدنيا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والغريب أن هذا احلديث الطلي‪ ،‬هو الذي جعل السيسي ً‬ ‫وفحال‪ ،‬الفحولة‬ ‫دكرا‬ ‫في الدبابة‪ ،‬لو خلع البدلة العسكرية‪.‬‬ ‫اختار السيسي أن يظهر بثالثة أرباع زيه العسكري وهو يستقيل‪ ،‬فخلع الكاب‬ ‫(أصلها العربي كوب) رمبا خلعها بسبب احلر في االستوديو‪ ،‬احملللون ذهبوا ‪-‬‬ ‫راكبني في مركبات فضائية من صناعة اخليال العلمي‪ -‬إلى تأويل خلع الكاب‬ ‫ورمزيته‪ ،‬والرسائل والبرقيات االستراتيجية واالقتصادية التي يتضمنها! ثم‬ ‫ظهر السيسي في صورة ثابتة يقود عجلة‪ ،‬وهو يدعو إلى حملته االنتخابية‪ ،‬في‬ ‫عصر الصور املتحركة‪.‬‬ ‫السبب هو ّأن الصورة الثابتة حترك اخليال‪ ،‬ومدعاة لتأمل أطول من الصورة‬ ‫املتحركة التي قد تظهر أخطاء‪ ،‬ويبدو أن مستشاريه العشرين‪ ،‬مبن فيهم عمرو‬ ‫موسى‪ ،‬نصحوه بالعجلة‪ .‬في التأني السالمة‪ ،‬وفي العجلة الندامة‪ .‬خاصة إذا‬ ‫كانت مرتفعة السعر في بلد مديون‪ .‬ولم نره يقودها وإمنا يجرها ً‬ ‫جرا من رسنها‬ ‫إلى الترعة حتى تكرع املاء‪ ،‬وحوله «البودي غارد» يراقبون الكائنات الفضائية‬ ‫ً‬ ‫خوفا من أن تهبط عليه وتخطفه فتصبح مصر ثكلى ويتيمة‪.‬‬ ‫صناعة الدكتاتور على قدم وساق وعجلة‪ ،‬الرجل لم يظهر أية موهبة خطابية‬ ‫أو عسكرية أو سياسية‪ ،‬سوى موهبة «الرومانسية»‪ .‬مذيعون رأوا في العجلة‬ ‫رسالة في التقشف والزهد والروح الرياضية والشعبية‪ .‬هاني رسالن يركبه‬ ‫مائة عفريت عندما يسخر أحد االعالميني الثوار من السيسي وألف عفريت عندما‬ ‫يتناول اخلصم ساويرس‪ ،‬الطرق باتت سالكة والكهرباء في كل بيت !‬ ‫خالد الزعفراني‪ ،‬يحرص مثل كثيرين من أولياء االنقالب‪ ،‬على البدء بالبسملة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حالال‪ ،‬وال بد أن أبدي‬ ‫يظن الزعفراني ّأن البسملة جتعل حلم اخلنزير وامليتة‬ ‫اعجابي بحزم روال ابراهيم‪ ،‬عندما تبرأت من وصف ثروت نافع للجيش السوري‬ ‫الذي حوله االسد الى جيش علوي‪ .‬احلزم كان واضحا في املعركة التي نشبت‬ ‫بني الدكتور ثروت نافع ودبلوم التجارة مجدي حمدان‪ .‬على االلقاب‪ .‬واملاضي‬ ‫القريب الذي قلبه االنقالب‪.‬‬ ‫وهي املرة الثانية التي أرى فيها أمير موسوي (أحد املواظبني على خطوط االجتاه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا مبذكرات «نبيل الدندل» في برنامج‬ ‫مهزوما‪ ،‬واستمتعت‬ ‫خاسئا‪،‬‬ ‫املعاكس)‬ ‫من ذاكرة اخملابرات‪ ،‬التي كانت تكافح في سوريا الشرف والشرفاء بال هوادة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إعالميا هو نفسه‪ ،‬ولن يستطيع عبد الصمد أن يعصر شريف‬ ‫املشهد السوري‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقرارا «بتقصير» النظام في حق شعبه‪ ،‬لو كان‬ ‫اعترافا‬ ‫شحادة‪ ،‬ويستخرج منه‬ ‫ً‬ ‫قليال‪ ،‬ألسقط براميل السالت الغذائية في القرى السورية‬ ‫اإلعالم السوري أذكى‬ ‫احملاصرة‪ ،‬ولو مسمومة‪ ،‬وروجها على أنها واجب وطني يتم على أكمل وجه‪.‬‬

‫مؤمتر حوار األديان‬ ‫■ املسيحيون املشاركون في مؤمتر الوحدة الوطنية والعيش املشترك «حماية‬ ‫التعددية الدينية والتنوع االثني» املنعقد في الدوحة يشكون ظلم األكثرية‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬املسلمون يشكون من ظلم األقليات‪ ،‬في الديكتاتوريات اجلميع‬ ‫يشكون حتى الديكتاتور نفسه يشكو التعب واالرهاق من أعباء املسؤولية!‬ ‫الفضائيات االنقالبية عوضت انتصار أردوغان بقرار كاميرون مراجعة‬ ‫ً‬ ‫قريبا‬ ‫بريطانيا مللف «فكر اإلخوان املسلمني»‪ ،‬الذي حتول إلى إدانة كاملة!‬ ‫سيرددون في بريطانيا وسائر أوروبا شعار البعث السوري‪ :‬عهدنا أن‬ ‫نتصدى لالمبريالية والصهيونية‪ ،‬وأن نسحق أداتهم اجملرمة عصابة اإلخوان‬ ‫املسلمني العميلة!‬ ‫٭ كاتب من كوكب األرض‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫تراجع اإلستثمارات األجنبية في تونس‬ ‫■ تون�س ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬أظهرت بيان�ات إحصائية تونس�ية رس�مية أن‬ ‫س�جلت خالل ش�هري يناير‪/‬كانون‬ ‫حجم اإلس�تثمارات األجنبية في البالد ّ‬ ‫ً‬ ‫تراجعا بنسبة ‪ ٪33.7‬باملقارنة مع النتائج‬ ‫الثاني وفبراير‪/‬شبلط املاضيني‬ ‫املسجلة خالل نفس الفترة من العام ‪.2013‬‬ ‫وذكرت البيانات‪ ،‬التي نشرتها أمس اخلميس الوكالة التونسية للنهوض‬ ‫باإلس�تثمار اخلارجي (مؤسسة حكومية)‪ ،‬أن حجم اإلستثثمارات األجنبية‬ ‫في تونس بلغ خالل الشهرين املذكورين ‪ 192.4‬مليون دينار(‪ 122.54‬مليون‬ ‫دوالر)‪ ،‬مقابل ‪ 290.4‬مليون دينار (‪ 184.96‬مليون دوالر) خالل نفس الفترة‬ ‫من العام ‪.2013‬‬ ‫تراجعا ً‬ ‫ً‬ ‫حادا في‬ ‫وأوضحت أن قطاع اخلدمات سجل خالل الفترة املذكورة‬ ‫إس�تقطاب اإلستثمارات األجنبية‪ ،‬وذلك بنس�بة ‪ ،٪92.3‬حيث بلغ حجمها‬ ‫‪ 8.2‬ماليني دينار (‪ 5.22‬ماليني دوالر)‪ ،‬مقابل ‪ 107‬ماليني دينار(‪ 68.15‬مليون‬ ‫دوالر)‪ ،‬خالل نفس الفترة من العام املاضي‪.‬‬ ‫تطورت اإلس�تثمارات ف�ي قطاع الطاقة والصناعات بنس�بة‬ ‫وف�ي املقابل ّ‬ ‫‪ ٪3.3‬فق�ط باملقارن�ة مع نف�س الفترة من الع�ام ‪ ،2013‬لتبلغ عل�ى التوالي‬ ‫‪ 155‬ملي�ون دينار(‪ 98.72‬مليون دوالر)‪ ،‬و‪ 18.6‬ملي�ون دينار (‪ 11.84‬مليون‬ ‫دوالر)‪.‬‬

‫«فاو»‪ :‬إرتفاع األسعار العاملية للغذاء‬ ‫بأكثر من ‪ 2‬في املئة الشهر املاضي‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذك�رت منظم�ة ُ‬ ‫االمم املتحدة لألغذي�ة والزراعة «الفاو»‬ ‫أمس اخلميس أن األس�عار العاملية للغذاء ش�هدت أعلى إرتفاع لها على مدى‬ ‫‪ 10‬أش�هر في آذار‪/‬مارس املاضي بس�بب س�وء األحوال اجلوية في الواليات‬ ‫املتحدة والبرازيل والتوترات في ُاوكرانيا‪.‬‬ ‫وإرتف�ع مؤش�ر «فاو» ألس�عار الغذاء بنس�بة ‪ 2.3‬ف�ي املئة مقارنة بش�هر‬ ‫شباط‪/‬فبراير ليصل إلى ‪ 212.8‬نقطة‪. ‬‬ ‫لكن عبد الرضا عباس�يان‪ ،‬كبير اإلقتصاديني ف�ي املنظمة قال في بيان ان‬ ‫«اخمل�اوف املبدئي�ة من تعطل ش�حنات احلبوب م�ن ُاوكرانيا ق�د تراجعت»‬ ‫وبالتالي تراجع خطر حدوث قفزات كبيرة ُاخرى في األسعار‪.‬‬ ‫كم�ا قالت املنظمة‪ ،‬التي تتخذ من روما مق�را لها‪ ،‬انها تتوقع أن يبلغ إنتاج‬ ‫القمح العاملى هذا العام ‪ 702‬مليون طن‪ ،‬بإنخفاض نس�بته ‪ 2‬في املئة مقارنة‬ ‫بحج�م احملصول القياس�ي في عام ‪ .2013‬وم�ن املتوقع أن يزي�د إنتاج األرز‬ ‫بنسبة ‪ 0.8‬في املئة ليصل إلى ‪ 500.7‬مليون طن‪.‬‬ ‫وح�ذرت «فاو» من أن مثل ه�ذه الزيادة «املتواضعة رمب�ا لن تكون كافية‬ ‫ملواكبة النمو الس�كاني»‪ ،‬وهذا يعني أن مخزونات األرز العاملية قد تنخفض‬ ‫على مدى املوس�م الزراعي القادم‪ ،‬على الرغم من مستوياتها املرتفعة للغاية‬ ‫اآلن حسبما قالت «فاو»‪.‬‬

‫سجل‬ ‫العجز التجاري األمريكي ّ‬ ‫في فبراير أكبر ارتفاع في ‪ 5‬أشهر‬ ‫سجل عجز امليزان التجاري األمريكي في شباط‪/‬‬ ‫■ واشنطن ‪ -‬يو بي اي‪ّ :‬‬ ‫فبراير املاضي أكبر إرتفاع خالل ‪ 5‬أشهر‪ ،‬حيث بلغ ‪ 42.3‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وذك�رت وزارة التج�ارة األمريكي�ة ف�ي بي�ان أم�س اخلمي�س أن قيم�ة‬ ‫الص�ادرات بلغ�ت ف�ي ش�باط‪/‬فبراير املاض�ي‪ 190.4 ،‬ملي�ار دوالر‪ ،‬في حني‬ ‫بلغت قيمة الواردات ‪ 232.7‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وبالتال�ي فإن العجز التجاري إرتفع بنس�بة ‪ ،٪7.7‬وهو أكبر إرتفاع في‬ ‫‪ 5‬أش�هر‪ ،‬وبلغت قيمت�ه ‪ 42.3‬ملي�ار دوالر‪ ،‬بع�د أن كان ‪ 39.3‬مليار دوالر في‬ ‫كانون الثاني‪/‬يناير املاضي‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك أعلن�ت وزارة العم�ل األمريكية أمس ع�ن إرتفاع ع�دد الطلبات‬ ‫اجلدي�دة للحصول عل�ى إعانات بطالة في البالد إلى أعلى مس�توياتها في ‪5‬‬ ‫أس�ابيع‪ .‬وقالت الوزارة في بيان ان عدد الطلبات الذي ُقدّ م خالل األس�بوع‬ ‫الفائ�ت املنتهي يوم الس�بت املاضي إرتفع مبقدار ‪ 16‬ألف طلب عن األس�بوع‬ ‫السابق‪ ،‬وبلغ ‪ 326‬ألف طلب‪ ،‬وهو أعلى مستوى له في ‪ 5‬أسابيع‪.‬‬ ‫وبل�غ معدّ ل طلب�ات اإلعانة خالل األس�ابيع الـ ‪ 4‬املاضي�ة ‪ 319500‬طلب‪،‬‬ ‫بإرتفاع ‪ً 250‬‬ ‫طلبا عن معدّ ل األسابيع الـ ‪ 4‬التي سبقتها‪.‬‬ ‫وبلغ معدّ ل البطالة في البالد خالل شباط‪/‬فبراير املاضي ‪.٪6.7‬‬

‫مسح‪ :‬اإلقتصاد العاملي منا بنسبة‬ ‫‪ ٪3‬تقريبا في الربع االول من العام‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬أظهر مس�ح أمس اخلميس ان نش�اط اإلقتص�اد العاملي‬ ‫تس�ارع الش�هر املاضي مدعوما بأداء قوي لقطاعي اخلدمات والتصنيع ومحققا‬ ‫من�وا بل�غ حوالي ‪ 3‬ف�ي املئة في الرب�ع األول مقارنة م�ع الفترة نفس�ها من العام‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وارتفع مؤشر الناجت اإلجمالي العاملي ‪ -‬الذي يصدره بنك «جيه بي مورغان»‬ ‫مع مؤسس�ة «مارك�ت»‪ -‬إلى ‪ 53.5‬في مارس‪/‬آذار من ‪ 53.0‬في الش�هر الس�ابق‪،‬‬ ‫ليبق�ى فوق مس�توى ‪ 50‬الذي يفصل بني النمو واإلنكماش للش�هر الثامن عش�ر‬ ‫على التوالي‪.‬‬ ‫وق�ال ديفيد هنس�لي من بنك «جي�ه بي مورغ�ان» ان بيانات مؤش�ر مديري‬ ‫املش�تريات تش�ير إلى ان وتيرة منو الناجت احمللي اإلجمالي العاملي كانت قريبة‬ ‫من ‪ 3‬في املئة اثناء الربع االول من العام‪.‬‬ ‫وارتفع مؤشر قطاع اخلدمات العاملي إلى ‪ 53.5‬من ‪ 52.7‬في فبراير‪/‬شباط رغم‬ ‫ان مسحا مماثال نشر يوم الثالثاء املاضي أظهر ان منو قطاع التصنيع فقد بعض‬ ‫قوته الدافعة الشهر املاضي‪.‬‬

‫هيئة حماية اخلصوصية اإليطالية تفرض‬ ‫على غوغل غرامة مالية بقيمة مليون يورو‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬يو بي اي‪ :‬فرضت هيئة حماية اخلصوصية اإليطالية على ش�ركة‬ ‫«غوغل» لنح�ركات البحث على اإلنترنت غرامة مالي�ة بقيمة مليون يورو جراء‬ ‫إنتهاكه�ا خصوصي�ة املواطنني في الع�ام ‪ ،2010‬عند تصويرها مش�اهد إعالنية‬ ‫لبعض خدماتها‪.‬‬ ‫وذك�رت وكالة أنباء (أنس�ا) اإليطالية أمس اخلمي�س أن الهيئة فرضت على‬ ‫غوغل غرامة مالية بقيمة مليون يورو‪.‬‬ ‫وأشارت الهيئة إلى أن التهم تعود إلى العام ‪ 2010‬عندما بدأت سيارات غوغل‬ ‫تعرف عنها‪ ،‬معتبرة ان‬ ‫املزودة بكاميرات جتوب ش�وارع إيطاليا بدون إشارات ّ‬ ‫هذا لم ِ‬ ‫يعط املواطنني فرصة جتنب أن يتم تصويرهم من قبل غوغل‪.‬‬ ‫يذك�ر أن خدم�ة «ع�رض ش�وارع غوغل» ه�ي خاصية ف�ي تطبيق�ي «خرائط‬ ‫ً‬ ‫صورا بانورامية ملس�توي الشارع ميكن رؤيتها من‬ ‫غوغل» و»غوغل إيرث» تقدم‬ ‫جميع اإلجتهات وتسمح للمستخدمني برؤية أجزاء من مدن مختارة‪.‬‬

‫االحتاد األوروبي سيرفع دعوى ضد روسيا‬ ‫بسبب نزاع حول حظرها إستيراد حلم اخلنزير‬ ‫■ بروكس�ل ‪ -‬د ب أ‪ :‬تفاقم النزاع بش�أن احلظر الروس�ي على ش�راء حلوم‬ ‫اخلنازير ومنتجاتها من اإلحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫وقال كاريل دي جوشت‪ ،‬املتحدث بإسم املفوض األوروبي للشؤون التجارية‪،‬‬ ‫أمس اخلميس في بروكس�ل ان االحتاد األوروبي س�يتقدم بش�كوى ضد روسيا‬ ‫إل�ى منظمة التج�ارة العاملية «في أقرب وقت»‪ ،‬مش�يرا إلى أن املس�اعي اخلاصة‬ ‫بحل هذا النزاع التجاري عبر القنوات الدبلوماسية لم تتكلل بالنجاح‪.‬‬ ‫وكان�ت الس�لطات األوروبية وصف�ت بداية الع�ام اجلاري أن فرض روس�يا‬ ‫حظ�را على إس�تيراد منتجات حل�وم اخلنزير من اإلحتاد األوروب�ي بأنه عمل ال‬ ‫مبرر له‪.‬‬ ‫وتعل�ل روس�يا هذا احلظ�ر بإن�دالع م�رض طاع�ون اخلنازي�ر األفريقي بني‬ ‫اخلنازير التي تربى في اإلحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫وتس�تورد روس�يا من االحتاد األوروبي رب�ع صادراته من حل�وم اخلنازير‪،‬‬ ‫ومتثل أملانيا أكبر دولة مصدرة لها إلى روسيا‪.‬‬

‫عائلة ا ُخلرافي الكويتية تبحث بيع مجموعة «أمريكانا» للصناعات الغذائية‬

‫■ لن��دن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬أبلغ��ت‬ ‫أربع��ة مص��ادر مطلع��ة رويت��رز أن‬ ‫عائل��ة ُ‬ ‫اخلراف��ي الكويتي��ة تتطل��ع‬ ‫لبي��ع «أمريكان��ا» وهي إح��دى أكبر‬ ‫الش��ركات الغذائي��ة ف��ي الش��رق‬ ‫األوسط‪ ،‬وأنها إستعانت مبصرفيني‬ ‫إلستكشاف صفقة محتملة‪.‬‬ ‫وقال��ت املص��ادر إن��ه ال توج��د‬ ‫عملي��ة رس��مية جاري��ة حالي��ا‪ ،‬لكن‬ ‫الش��ركة تبحث مع بنك «روتشيلد»‬ ‫األس��تثماري البريطان��ي مخاطب��ة‬ ‫مش��ترين محتمل�ين‪ ،‬ومنه��م‬ ‫مجموع��ات لإلس��تثمار اخل��اص‬ ‫وصنادي��ق للث��روة الس��يادية ف��ي‬ ‫املنطق��ة إلستكش��اف إهتماهم��ا‬ ‫باجملموع��ة التي تق��در قيمتها بنحو‬ ‫‪ 3.6‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وتشير بيانات لتومسون رويترز‬ ‫إل��ى أن عائلة ُ‬ ‫اخلراف��ي متتلك ‪66.8‬‬ ‫ف��ي املئ��ة ف��ي الش��ركة الكويتي��ة‬ ‫لألغذي��ة ‪ -‬الت��ي تبي��ع أغذية حتت‬ ‫العالم��ة التجاري��ة «أمريكانا»‪ -‬من‬

‫خ�لال ش��ركة محم��د عبد احملس��ن‬ ‫ُ‬ ‫اخلرافي وأوالده‪.‬‬ ‫وامتن��ع بن��ك «روتش��يلد» ع��ن‬ ‫التعقي��ب‪ ،‬ف��ي ح�ين ل��م يتس��ن‬ ‫احلصول على تعليق من «أمريكانا»‬ ‫أو شركة محمد عبد احملسن ُ‬ ‫اخلرافي‬ ‫وأوالده‪.‬‬ ‫وتأسست «أمريكانا» في الكويت‬ ‫في ‪ .1964‬وهي مجموعة لها شركات‬ ‫في الشرق األوسط وشمال افريقيا‬ ‫وأنشطة للمطاعم واألغذية املعبأة‪.‬‬ ‫ويج��ري ت��داول أس��همها ف��ي‬ ‫البورصة الكويتية‪ ،‬ويبلغ رأسمالها‬ ‫الس��وقي ‪ 3.63‬ملي��ار دوالر مم��ا‬ ‫يجعله��ا أكب��ر ش��ركة ف��ي الش��رق‬ ‫األوسط وش��مال أفريقيا في مؤشر‬ ‫تومس��ون رويترز للسلع واخلدمات‬ ‫اإلستهالكية‪.‬‬ ‫وتق��ول اجملموع��ة ف��ي موقعه��ا‬ ‫اإللكترون��ي ان مبيعاته��ا بلغت ‪3.1‬‬ ‫ملي��ار دوالر ف��ي ‪ ،2013‬ف��ي ح�ين‬ ‫حقق��ت أرباح��ا بلغ��ت ‪ 179‬ملي��ون‬

‫دوالر‪.‬وتدير الشركة عالمات جتارية‬ ‫ملطاعم منها «كنتاكي» و»بيتزا هت»‬ ‫اململوكة لشركة «يام براندز»‪.‬‬ ‫وينظر إلى الش��رق األوسط على‬ ‫انه منطقة جذابة لش��ركات األغذية‬ ‫واملشروبات بفضل النمو السكاني‬ ‫وزيادة نسبة الشبان‪.‬‬ ‫وف��ي ‪ 2009‬باع��ت «أمريكان��ا»‬ ‫حصتها في مشروع مشترك يعرف‬ ‫باس��م القاهرة للصناع��ات الغذائية‬ ‫ال��ي ش��ريكتها «إتش‪.‬جي��ه هاينز»‬ ‫اململوك��ة حاليا لش��ركة اإلس��تثمار‬ ‫اخلاص البرازيلية «ثري جي»‪.‬‬ ‫وقال��ت املص��ادر إن م��ن غي��ر‬ ‫الواض��ح م��ا إذا كانت الش��ركة قد‬ ‫تباع كليا أم جزئيا‪.‬‬ ‫وعائل��ة ُ‬ ‫اخلراف��ي إح��دى أكث��ر‬ ‫العائ�لات نفوذا ف��ي منطقة اخلليج‬ ‫العربي��ة‪ ،‬ومتل��ك ُاص��وال ف��ي‬ ‫قطاعات ش��تى منها التشييد واملال‬ ‫واإلتصاالت من خالل شركة محمد‬ ‫عبد احملسن ُ‬ ‫اخلرافي وشركاه‪.‬‬

‫احد املطاعم التابعة لشركة امريكانا في الكويت‬

‫شركة طيران سورية خاصة تبدأ تسيير‬ ‫رحالت الى بلدان عربية منتصف الشهر املقبل‬ ‫■ دمش��ق ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اعلن��ت‬ ‫«ش��ركة كندة للطي��ران» التي تتخذ‬ ‫م��ن دمش��ق مق��را له��ا عن تس��يير‬ ‫رحالته��ا اجلوي��ة خ�لال منتصف‬ ‫الش��هر املقبل الى عدد من العواصم‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وقال نعيم اجلراح‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫ادارة الش��ركة «نأم��ل ف��ي تس��يير‬ ‫الرح�لات ف��ي النص��ف األول م��ن‬ ‫الشهر اخلامس» اي في أيار‪/‬مايو‪،‬‬ ‫مش��يرا إلى ان األمر مرتبط «ببعض‬ ‫املوافق��ات الداخلي��ة واخلارجي��ة‬ ‫املتعلقة بالتأمني الدولي والكش��ف‬ ‫عن الطائرات»‪.‬‬ ‫وستقوم الش��ركة التي تأسست‬ ‫من��ذ ثالث س��نوات وحصل��ت على‬ ‫ترخي��ص الطي��ران الع��ام املاض��ي‬

‫بتخ��دمي ع��دد م��ن ال��دول العربية‬ ‫إنطالقا من مطاري دمشق والالذقية‬ ‫(غرب)‪ ،‬فيما س��يتم تخدمي مطاري‬ ‫حلب (شمال) والقامشلي (شرق)‬ ‫الحقا «عند احلص��ول على التأمني‬ ‫الدول��ي ال�لازم بالنس��بة للركاب»‬ ‫نظرا للظروف األمنية التي تعيشها‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫واحملط��ات الت��ي مت احلص��ول‬ ‫عل��ى املوافق��ات هي بغ��داد وعمان‬ ‫والكوي��ت‪ ،‬فيم��ا ينتظ��ر احلصول‬ ‫عل��ى موافق��ة الطي��ران املدن��ي في‬ ‫الس��عودية واإلم��ارات ومص��ر‬ ‫ولبنان‪ ،‬بعد ان مت تقدمي املستندات‬ ‫الالزمة لهم‪ ،‬بحسب اجلراح‪.‬‬ ‫ويتكون ُاسطول الشركة احملدثة‬ ‫من «ثالث��ة طائ��رات باإلضافة إلى‬

‫رابع��ة عل��ى س��بيل اإلحتي��اط من‬ ‫ط��راز ايرب��اص‪ ،320‬الت��ي يتراوح‬ ‫ع��دد مقاع��د كل منها ب�ين ‪ 142‬الى‬ ‫‪160‬ن ومت إستئجارها من مصدرين‬ ‫أحدهم��ا الطي��ران ُ‬ ‫االردني ومصدر‬ ‫آخر يعمل في اإلمارات املتحدة»‪.‬‬ ‫وح��ددت الش��ركة مراحل عملها‬ ‫عل��ى ثالث��ة مراح��ل ه��ي الرحالت‬ ‫الداخلي��ة وبع��ض محط��ات الدول‬ ‫العربية‪ ،‬ثم ش��رق آس��يا ثم أوروبا‬ ‫«حت��دد مدته��ا الظ��روف العام��ة‬ ‫واحلصول على املوافقات»‪.‬‬ ‫وأوض��ح رئي��س مجل��س ادارة‬ ‫الش��ركة ان «العقوب��ات االأوروبية‬ ‫واألمريكية التي اس��تهدفت الناقل‬ ‫الرس��مي ال تش��مل الش��ركات‬ ‫اخلاص��ة الت��ي يس��تخدم بعضه��ا‬

‫طائرات امريكية لتس��يير رحالتها»‬ ‫مش��يرا ال��ى ان «ال��دول العربية لم‬ ‫تصدر عقوبات على الناقل الرسمي‬ ‫ال��ذي م��ا ي��زال مس��تمرا بتس��يير‬ ‫رحالت��ه ال��ى عدد م��ن دول اخلليج‬ ‫ومصر واجلزائر»‪.‬‬ ‫وفرض اإلحت��اد األوروبي حظرا‬ ‫عل��ى تس��يير رح�لات من دمش��ق‬ ‫وإليه��ا ف��ي إط��ار العقوب��ات التي‬ ‫يفرضها على النظام السوري‪.‬‬ ‫كذل��ك اوقف��ت ع��دة دول عربية‬ ‫الرحالت اجلوية إلى سوريا‪.‬‬ ‫وإعتبر اجلراح ان سوق الطيران‬ ‫واع��د في س��وريا بس��بب «عزوف‬ ‫كثي��ر م��ن الش��ركات ع��ن تس��يير‬ ‫رحالته��ا الى س��وريا م��ا ميكن من‬ ‫خلق فرصة حقيقية للعمل» مش��يرا‬

‫ال��ى ان «الوض��ع األمني بالنس��بة‬ ‫للمط��ارات س��ليم وإال مل��ا متكنا من‬ ‫إس��تئجار طيارات واحلصول على‬ ‫موافقة من أياتا وش��ركات التامني‬ ‫العاملية املرخصة»‪.‬‬ ‫وأش��ار ال��ى ان الطاق��م املالحي‬ ‫سيكون س��وريا «حرصا على إتباع‬ ‫سياس��ة الش��ركة اخملدم��ة ولي��س‬ ‫املؤج��رة وتش��جيعا للي��د العامل��ة‬ ‫الس��ورية» الت��ي تض��ررت بس��بب‬ ‫حتول اإلقتصاد الس��وري بس��بب‬ ‫النزاع خالل االعوام الثالثة املاضية‬ ‫ال��ى إقتصاد حرب‪ ،‬حي��ث األولوية‬ ‫هي لتأمني املواد األساسية كالوقود‬ ‫والغذاء‪ ،‬وس��ط تراجع في نش��اط‬ ‫العديد من القطاعات اإلنتاجية‪.‬‬ ‫ويبلغ حج��م رأس مال الش��ركة‬

‫التأسيس��ي ‪ 15‬ملي��ون دوالر‪،‬‬ ‫كأموال منقولة وغي��ر منقولة قابل‬ ‫للتطوير حسب مراحل عمل الشركة‬ ‫«ماع��دا س��عر الطائ��رات ال��ذي ال‬ ‫يخضع ل��رأس املال في ح��ال البدء‬ ‫بش��راء الطائ��رات»‪ .‬وميلك اجلراح‬ ‫‪ 60‬في املئة من رأسس مال الشركة‬ ‫ويشاركه ممولون سوريون‪.‬‬ ‫وأعرب اجل��راح عن أمل��ه في ان‬ ‫«يتخلى القس��م التجاري في شركة‬ ‫الناقل الرسمي‪ ،‬الذي يحتكر تنظيم‬ ‫الرح�لات ب�ين النواق��ل الوطني��ة‬ ‫واخلدم��ات األرضي��ة‪ ،‬ع��ن عقلي��ة‬ ‫القط��اع العام والعمل على تس��هيل‬ ‫من��ح نس��بة م��ن الرح�لات عم�لا‬ ‫بسياسة حترير النقل اجلوي» التي‬ ‫أقرتها السلطات‪.‬‬

‫مصر تتفاوض مع ‪ 3‬شركات عاملية الستيراد شحنات من الغاز املسال‬

‫■ القاه��رة ‪ -‬األناضول‪:‬قال مس��ؤول‬ ‫ب��ارز ف��ي الش��ركة املصري��ة القابض��ة‬ ‫للغ��ازات الطبيعي��ة «إيغ��اس» ان وزارة‬ ‫البترول والثروة املعدنية املصرية حصرت‬ ‫مفاوضاتها إلس��تيراد ش��حنات من الغاز‬ ‫املس��ال م��ع ‪ 3‬ش��ركات عاملي��ة‪ ،‬بجان��ب‬ ‫مفاوضاتها السابقة مع شركة «غازبروم»‬ ‫الروسية‪.‬‬ ‫وأوضح املس��ؤول في اتص��ال هاتفي‬ ‫أن الش��ركات ه��ي «بى‪.‬ب��ى» البريطاني��ة‬ ‫و»س��وناطراك» اجلزائرية وش��ركة «إى‪.‬‬ ‫دى‪.‬إس» الفرنسية‪. ‬‬ ‫وطرحت مص��ر مناقصة ف��ي نوفمبر‪/‬‬ ‫تشرين ثاني ‪ 2012‬إلستيراد الغاز‪ ،‬ومدت‬

‫■ ال��دار البيض��اء ‪ -‬أ ف ب‪:‬‬ ‫كشفت احلكومة املغربية أمس األول‬ ‫عن مخط��ط وطني لتس��ريع التنمية‬ ‫الصناعي��ة ميت��د ب�ين ‪ 2014‬و‪،2020‬‬ ‫مبيزاني��ة تق��ارب امللي��اري ي��ورو‪،‬‬ ‫به��دف تطوي��ر قطاع��ات صناعي��ة‬ ‫حقق��ت نتائج إيجابية في الس��ابق‪،‬‬ ‫ولتوفير نصف مليون وظيفة‪.‬‬ ‫ويأتي هذا اخملطط الذي ُقدم أمس‬ ‫األول أم��ام املل��ك محم��د الس��ادس‬ ‫ف��ي ال��دار البيض��اء بع��د مخط��ط‬ ‫«امليثاق الوطن��ي للتنمية الصناعية»‬ ‫ال��ذي ُاطلق في ‪ ،2008‬والذي س��مح‬ ‫للمغ��رب بج��ذب إنتب��اه مجموعات‬ ‫صناعية كبيرة مثل مجموعة «رينو»‬ ‫الفرنس��ية ف��ي طنج��ة (ش��مال)‪،‬‬

‫أجلها إلى مارس‪/‬آذار ‪ ،2013‬لكنها لم تعلن‬ ‫عن إتخاذ أي قرارات بشأنها حتى اآلن‪.‬‬ ‫وتس��تهدف الش��ركة املصرية القابضة‬ ‫للغ��ازات الطبيعي��ة إس��تيراد نح��و ‪400‬‬ ‫مليون ق��دم مكعب غاز يوميا بحلول نهاية‬ ‫ُاغسطس‪/‬آب املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال املس��ؤول في «إيغ��اس»‪ ،‬والذى‬ ‫فضل عدم الكش��ف عن هويته‪ ،‬ان ش��ركة‬ ‫«غازبروم» الروس��ية وقعت إتفاقا مبدئيا‬ ‫مع بالده‪ ‬لتوريد ‪ 8‬شحنات من الغاز املسال‬ ‫اعتبارا م��ن ُاغس��طس‪/‬آب املقبل‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن املفاوض��ات جارية حاليا مع الش��ركة‬ ‫الروسية لتحسني شروط التعاقد‪.‬‬ ‫وقال خالد عبد البديع‪ ،‬رئيس «ايغاس»‬

‫ف��ى إتص��ال هاتف��ي ان مصر س��تواصل‬ ‫إس��تيراد الغاز لفترة تتراوح من ثالثة إلى‬ ‫أربع��ة أعوام حت��ى تزيد مع��دالت اإلنتاج‬ ‫احمللى من الغاز الطبيعي‪. ‬‬ ‫وأض��اف عبدالبدي��ع أن املفاوض��ات‬ ‫احلالي��ة م��ع الش��ركات العاملي��ة لتوري��د‬ ‫ش��حنات م��ن الغ��از املس��ال ترك��ز عل��ى‬ ‫احلص��ول على س��عر مناس��ب‪. ‬وأضاف‬ ‫« أن قل��ة املع��روض من الغاز في الس��وق‬ ‫العاملي وراء تأخر اإلعالن عن نتائج نهائية‬ ‫مع الشركات املوردة‪ ..‬مبجرد إرسال عقد‬ ‫توريد مركب اإلس��الة (منصة إعادة الغاز‬ ‫املس��ال إلى حالته الغازية) سيتم اإلعالن‬ ‫عن الشركات املوردة للغاز»‪.‬‬

‫وتخط��ط مص��ر لش��راء منص��ة عائمة‬ ‫(مركب) إلع��ادة الغاز املس��ال إلى حالته‬ ‫الغازي��ة‪ .‬وقال عب��د البدي��ع ان «إيغاس»‬ ‫تس��تهدف التعاق��د على اس��تيراد مركب‬ ‫اإلس��الة الش��هر اجل��اري‪ .‬وم��ن املقرر أن‬ ‫تكون الس��فينة ف��ي ميناء العني الس��خنة‬ ‫خالل يوليو‪/‬متوز ‪ ‬املقبل‪.‬‬ ‫وتس��يطر الش��ركات األجنبي��ة عل��ى‬ ‫أنشطة استكشاف وإنتاج الغاز في مصر‬ ‫وتشمل «بي‪.‬بي» و»بي‪.‬جي» البريطانيتني‬ ‫و»إيني» اإليطالية‪ ،‬و»أباتشي» األمريكية‪.‬‬ ‫وتعان��ى مص��ر م��ن نق��ص ملح��وظ‬ ‫ف��ي إنت��اج الغاز بس��بب تباطؤ الش��ركاء‬ ‫األجان��ب في تنمية بعض احلقول مع عدم‬

‫املغرب‪ :‬مخطط وطني لتسريع التنمية الصناعية‬ ‫بكلفة ملياري يورو لتوفير نصف مليون وظيفة‬

‫ومجموع��ة «بومبارديي��ه» الكندي��ة‬ ‫لصناعة الطائرات في ضواحي الدار‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫وأكدت وزارة الصناعة املغربية في‬ ‫بيان ان «وصول فاعلني إقتصاديني‬ ‫دولي�ين يجع��ل مكانة املغ��رب بارزة‬ ‫عل��ى اخلريط��ة الصناعي��ة العاملي��ة‬ ‫ويوس��ع محيطه اإلستراتيجي الذي‬ ‫يحتاج إلى تقوي��ة وتطوير»‪ ،‬مضيفة‬ ‫أن «اخملطط الوطني لتس��ريع التنمية‬ ‫الصناعية جاء لهذا الغرض»‪.‬‬ ‫وفي مقابلة جرت أمس األول قال‬ ‫موالي حافظ العلمي‪ ،‬وزير الصناعة‬ ‫املغربي‪ ،‬ان إنش��اء صندوق التنمية‬ ‫الصناعي��ة ك��ذراع مالي��ة للمخط��ط‬ ‫الوطني لتس��ريع التنمي��ة الصناعية‬

‫مبيزاني��ة تبل��غ ‪ 20‬ملي��ار درهم (‪1.8‬‬ ‫مليار ي��ورو) جاء «م��ن أجل مواكبة‬ ‫ومس��اعدة الش��ركات الراغب��ة ف��ي‬ ‫اإلس��تقرار في املغرب أو الراغبة في‬ ‫إعادة الهيكلة»‪.‬‬ ‫وأوض��ح الوزي��ر ان اخملط��ط‬ ‫الوطني لتس��ريع التنمي��ة الصناعية‬ ‫عب��ر صن��دوق التنمي��ة اإلقتصادية‬ ‫وإجراءات ُاخرى يهدف إلى «إعطاء‬ ‫نفس جديد للصناعة املغربية»‪.‬‬ ‫وأضاف أن اله��دف هو الوصول‬ ‫إلى «شركات مترابطة فيما بينها من‬ ‫حيث اإلنتاجية‪ ،‬فعلى س��بيل املثال‬ ‫وبدال من قيام شركة واحدة بتصنيع‬ ‫قطعة أو قطع غيار السيارات‪ ،‬جنعل‬ ‫اإلنت��اج متكام�لا فيخ��رج املنت��ج‬

‫متكامال أيض��ا‪ ،‬وذلك عبر الربط بني‬ ‫خمس أو س��ت ش��ركات فيما بينها‬ ‫إنتاجيا»‪.‬‬ ‫وإعتب��ر الوزير انه به��ذه الطريقة‬ ‫«ميكن خل��ق القيمة املضافة وتطوير‬ ‫القدرة على املنافسة» متوقعا «تناميا‬ ‫للنس��يج اإلقتصادي الصناعية» مع‬ ‫ظه��ور و»تط��ور قطاع��ات صناعي��ة‬ ‫ُاخ��رى مث��ل الصناع��ة الكيميائي��ة‬ ‫وشبه الكيميائية والصيدلة»‪.‬‬ ‫وق��ال أن ع��ام ‪ 2020‬س��يكون‬ ‫«موعدا هاما لتقييم اخملطط»‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى الهدف املتمثل في توفير «نصف‬ ‫ملي��ون وظيف��ة»‪ ،‬وإرتف��اع حص��ة‬ ‫الصناعة في الناجت احمللي اإلجمالي‬ ‫من «‪ ٪14‬إلى ‪.»٪23‬‬

‫اإلس��تقرار السياس��ي في البالد وإرتفاع‬ ‫تكلفة اإلنتاج‪.‬‬ ‫وتدفع مصر للشركات املنتجة للغاز من‬ ‫احلق��ول البحرية ما ب�ين دوالرين وثالثة‬ ‫دوالرات للملي��ون وحدة حرارية بريطانية‬ ‫حس��ب تقدي��رات الصناع��ة‪ ،‬بينم��ا يزيد‬ ‫الس��عر في بريطانيا عن عش��رة دوالرات‬ ‫للمليون وحدة حرارية بريطانية حاليا‪.‬‬ ‫وتتردد شركات اإلستكشاف واإلنتاج‬ ‫العاملي��ة ف��ي تطوي��ر حق��ول الغ��از غي��ر‬ ‫املس��تغلة ف��ي املناطق البحري��ة في مصر‬ ‫ألس��باب منها تدني الس��عر ال��ذي تدفعه‬ ‫احلكومة والذي يغطي تكاليف اإلستثمار‬ ‫بالكاد‪.‬‬

‫وش��هد قط��اع صناع��ة الطيران‪،‬‬ ‫املترك��ز ف��ي منطق��ة النواص��ر ف��ي‬ ‫ضواحي الدار البيضاء‪ ،‬تطورا مهما‪.‬‬ ‫وحتتض��ن ه��ذه املنطق��ة الصناعية‬ ‫أكث��ر من مئة ش��ركة وتوفر ‪ 10‬آالف‬ ‫منصب شغل‪.‬‬ ‫أما في قط��اع صناعة الس��يارات‬ ‫أطلقت مجموع��ة «رينو» الفرنس��ية‬ ‫م��ع نهاي��ة ‪ 2013‬املرحل��ة الثانية من‬ ‫مصنعه��ا الضخم في مدين��ة طنجة‬ ‫ش��مال املغ��رب‪ ،‬وه��و األكب��ر ف��ي‬ ‫أفريقي��ا‪ .‬ووع��دت اجملموع��ة ل��دى‬ ‫وصولها إلى املغرب في ‪ 2012‬بتوفير‬ ‫‪ 30‬ألف فرصة عمل غير مباشرة‪.‬‬ ‫كم��ا أن احلكومة املغربية تس��عى‬ ‫إلى جذب مصنع سيارات دولي آخر‬

‫إلى املغرب لتطوي��ر القطاع‪ ،‬وأعلنت‬ ‫ع��ن إنش��اء «أوتوموتي��ف س��يتي‬ ‫(مدين��ة س��يارات)» عل��ى مس��احة‬ ‫‪ 300‬هكتار ف��ي املنطقة احلرة لطنجة‬ ‫بهدف تطوير القطاع‪.‬‬ ‫ويس��تفيد املغ��رب م��ن موقع��ه‬ ‫اجلغراف��ي القري��ب م��ن أوروب��ا‪،‬‬ ‫وإعتباره بوابة ألفريقيا‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫البنية التحتية احلديثة على مستوى‬ ‫املوان��ئ والقواع��د اللوجيس��تية‬ ‫واإلط��ار القانون��ي عب��ر إتفاقي��ات‬ ‫التبادل احلر‪.‬‬ ‫وأوض��ح العلم��ي أن «إجمال��ي‬ ‫إتفاقي��ات التج��ارة احل��رة الت��ي مت‬ ‫توقيعها بني املغرب وش��ركائه يبلغ‬ ‫عددها اليوم ‪ 55‬إتفاقية»‪.‬‬

‫مصادر‪ :‬إيران وروسيا حتققان تقدما نحو إبرام إتفاق ملبادلة النفط بالسلع‬

‫■ لندن‪/‬انق��رة ‪ -‬رويت��رز‪ :‬قال��ت‬ ‫مصادر مطلعة ان إيران وروس��يا حققتا‬ ‫تقدم��ا نحو التوص��ل إلى إتف��اق ملبادلة‬ ‫النف��ط بالس��لع قد تص��ل قيمت��ه إلى ‪20‬‬ ‫ملي��ار دوالر س��يمكن طه��ران م��ن زيادة‬ ‫صادراته��ا احليوية م��ن الطاقة في حتد‬ ‫لعقوبات غربية‪.‬‬ ‫وف��ي يناير‪/‬كان��ون الثان��ي أوردت‬ ‫رويت��رز ان موس��كو وطهران تناقش��ان‬ ‫إتف��اق مقايض��ة يتضمن قيام موس��كو‬ ‫بش��راء م��ا يص��ل ال��ي ‪ 500‬أل��ف برميل‬ ‫يوميا من النفط اخلام اإليراني في مقابل‬ ‫معدات وسلع روسية‪.‬‬ ‫وقال البيت االبيض ان مثل هذا اإلتفاق‬ ‫س��يثير «بواعث قلق خطيرة» وس��يكون‬ ‫غير منس��جم مع احملادث��ات النووية بني‬

‫إيران والقوى العاملية‪.‬‬ ‫وق��ال مص��در روس��ي ان موس��كو‬ ‫«جهزت من جانبها كل الوثائق» مضيفا‬ ‫ان إمتام اإلتفاق ينتظر املوافقة على سعر‬ ‫النفط الذي ستحسب على أساسه عملية‬ ‫املبادلة‪.‬‬ ‫وأضاف املصدر ان اجلانبني يدرسان‬ ‫ترتيبات للمبادلة تتضمن مقايضة النفط‬ ‫اإليراني بس��لع صناعية روسية‪ ،‬مبا في‬ ‫ذل��ك مع��ادن ومنتجات غذائي��ة‪ ،‬لكنه لن‬ ‫يتضمن اي معدات عسكرية‪.‬‬ ‫وقال املصدر ان اإلتفاق من املتوقع ان‬ ‫تت��راوح قيمته من ‪ 15‬ملي��ار إلى ‪ 20‬مليار‬ ‫دوالر وس��يجري تنفي��ذه عل��ى مراح��ل‬ ‫وس��تتراوح قيم��ة املرحل��ة األول��ى من ‪6‬‬ ‫مليارات إلى ‪ 8‬مليارات دوالر‪.‬‬

‫وإمتنع��ت احلكومت��ان اإليراني��ة‬ ‫والروسية عن التعقيب‪.‬‬ ‫وقال مصدران إيرانيان أيضا ان قيمة‬ ‫اإلتف��اق س��تبلغ ‪ 20‬ملي��ار دوالر‪ .‬وق��ال‬ ‫اح��د املس��ؤولني اإليراني�ين ان اإلتف��اق‬ ‫س��يتضمن تصدي��ر حوال��ي ‪ 500‬أل��ف‬ ‫برمي��ل يوميا م��ن النفط مل��دة عامني إلى‬ ‫ثالثة اعوام‪.‬‬ ‫وأض��اف قائال «الس��عر (الذي يجري‬ ‫التف��اوض علي��ه) منخف��ض ع��ن س��عر‬ ‫النفط الدولي لك��ن ليس كثيرا‪ ..‬رمبا يقل‬ ‫دوالرات قليلة عن س��عر السوق‪ ».‬ويبلغ‬ ‫متوسط س��عر النفط في األسواق حاليا‬ ‫حوالي ‪ 100‬دوالر للبرميل‪.‬‬ ‫وقال املس��ؤول اإليراني دون ان يشير‬ ‫الي أي وثائق ان اإلتفاق سيتضمن أيضا‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫صواريخ روسية ومس��اعدة من موسكو‬ ‫ف��ي بن��اء محطت�ين نوويتني ف��ي إيران‪.‬‬ ‫وامتنع مس��ؤولون باحلكومة الروس��ية‬ ‫عن التعقيب‪.‬‬ ‫وفي واش��نطن قالت وزارة اخلارجية‬ ‫األمريكي��ة أم��س األول ان��ه ال ميكنه��ا‬ ‫ان تؤك��د ح��دوث أي تق��دم ف��ي اإلتفاق‬ ‫الروس��ي‪-‬اإليراني احملتمل لكنها أكدت‬ ‫قلق الواليات املتحدة بشأنه‪.‬‬ ‫وقالت م��اري هارف‪ ،‬املتحدثة بإس��م‬ ‫ال��وزارة‪ ،‬للصحافي�ين «لق��د أوضحن��ا‬ ‫بج�لاء مخاوفن��ا للجانب�ين كليهما بانه‬ ‫إذا سار اإلتفاق قدما فانه سيثير بواعث‬ ‫قلق خطيرة‪».‬‬ ‫وأضاف��ت قائل��ة ان مثل ه��ذا اإلتفاق‬ ‫سيكون «غير منس��جم مع بنود» اإلتفاق‬

‫ال��ذي توصل��ت الي��ه إي��ران م��ع الق��وى‬ ‫العاملية بش��أن برنامجه��ا النووي و»من‬ ‫احملتم��ل ان يثي��ر عقوب��ات أمريكية ضد‬ ‫الكيان��ات واألف��راد املش��اركني ف��ي أي‬ ‫صفقات مرتبطة به‪».‬‬ ‫وع��زز وكي��ل وزارة اخلزان��ة‪ ،‬ديفي��د‬ ‫كوهني‪ ،‬املسؤول عن العقوبات األمريكية‬ ‫تعليق��ات هارف‪ .‬ففي حديثه في جلس��ة‬ ‫إس��تماع في مجل��س الش��يوخ األمريكي‬ ‫قال كوه�ين انه إطلع عل��ى تقارير كثيرة‬ ‫عن إتفاق إيراني‪-‬روس��ي وش��يك‪ ،‬لكن‬ ‫أي��ا منها ل��م يتحق��ق حت��ى اآلن‪ .‬غير انه‬ ‫أض��اف انه إذا ثبتت صح��ة تلك التقارير‬ ‫ف��إن الوالي��ات املتحدة س��تكون جاهزة‬ ‫لف��رض عقوب��ات «على كيانات روس��ية‬ ‫وأفراد روس إذا أملتها احلقائق‪».‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫رئيسة صندوق النقد الدولي حتذر املركزي األوروبي‬ ‫من آثار التضخم املنخفض وحتثه على التحرك‬

‫■ واش��نطن ‪ -‬وكاالت األنب��اء‪:‬‬ ‫حث��ت كريس��تني الغ��ارد‪ ،‬رئيس��ة‬ ‫صن��دوق النقد الدول��ي‪ ،‬أمس األول‬ ‫البنك املركزي األوروبي على تيسير‬ ‫سياس��ته النقدي��ة لدف��ع األس��عار‬ ‫إل��ى اإلرتف��اع قائل��ة إن «التضخ��م‬ ‫املنخفض» في اإلقتصادات املتقدمة‬ ‫يثير مخاطر بتقويض إنتعاش عاملي‬ ‫بطيء بالفعل‪.‬‬ ‫وتوقعت الغارد ان تتسارع خطى‬ ‫اإلقتص��اد العاملي لينم��و باكثر من ‪3‬‬ ‫في املئة هذا العام وفي العام القادم‪.‬‬ ‫لكنه��ا قالت ان اخملاطر مب��ا في ذلك‬ ‫التضخم املنخفض في منطقة اليورو‪،‬‬ ‫والتوترات السياسية في أماكن مثل‬ ‫ُاوكرانيا‪ ،‬وتقلبات األسواق قد تثير‬ ‫فترة طويلة من النمو البطيء‪.‬‬ ‫وقال��ت الغ��ارد في كلم��ة حددت‬ ‫فيه��ا معال��م توصي��ات الصن��دوق‬ ‫للسياس��ة النقدي��ة قب��ل إجتماعات‬ ‫الربيع في واش��نطن ُ‬ ‫االسبوع القادم‬ ‫«هناك حاجة ف��ي منطقة اليورو إلى‬

‫املزي��د من التيس��ير النق��دي مبا في‬ ‫ذلك إتخاذ اجراءات غير تقليدية‪».‬‬ ‫وقالت الغارد «هناك خطر صاعد‬ ‫اسميه التضخم املنخفض وبخاصة‬ ‫ف��ي منطق��ة الي��ورو»‪ .‬وأضاف��ت‬ ‫«إمكانية إستمرار التضخم املنخفض‬ ‫لفت��رة طويل��ة ميكن أن يكب��ح الطلب‬ ‫واإلنتاج ويكبح النم��و والوظائف‪..‬‬ ‫تخفيف السياس��ة النقدي��ة بصورة‬ ‫أكب��ر مبا ف��ي ذل��ك تبني إج��راءات‬ ‫غي��ر تقليدية أمر مطل��وب في منطقة‬ ‫الي��ورو لزي��ادة احتم��االت حتقي��ق‬ ‫هدف إستقرار األس��عار في اإلحتاد‬ ‫األوروبي»‪.‬‬ ‫ويجادل صندوق النقد بأن الدول‬ ‫املثقل��ة بالديون ف��ي منطق��ة اليورو‬ ‫تواجه مهم��ة أكث��ر صعوبة خلفض‬ ‫الديون وإس��تعادة القدرة التنافسية‬ ‫والتغلب على البطالة املرتفعة‪ ،‬بينما‬ ‫التضخم يقل كثيرا عن املستوى الذي‬ ‫يس��تهدفه البنك املرك��زي األوروبي‬ ‫والذي يقترب من ‪ 2‬في املئة‪.‬‬

‫وتباطأ النمو الس��نوي لألس��عار‬ ‫في منطق��ة العملة األوروبية املوحدة‬ ‫ال��ي ‪ 0.5‬في املئ��ة في م��ارس‪/‬آذار‪،‬‬ ‫وهو أدنى مستوى منذ ‪ ،2009‬ليبقى‬ ‫للش��هر الس��ادس عل��ى التوالي عند‬ ‫مس��تويات اقل من ‪ 1‬في املئة‪ ،‬والتي‬ ‫يصفها ماريو دراغي رئيس املركزي‬ ‫األوروبي بانها «منطقة اخلطر»‪.‬‬ ‫وحثت الغارد أيضا البنك املركزي‬ ‫اليابان��ي عل��ى مواصل��ة مس��اعيه‬ ‫لتحفي��ر ثال��ث أكب��ر إقتص��اد ف��ي‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وقالت في الكلم��ة التي القتها في‬ ‫جامع��ة جون��ز هوبكنز للدراس��ات‬ ‫الدولية املتقدمة «في ‪ 2013‬كان النمو‬ ‫العامل��ي حوال��ي ‪ 3‬في املئ��ة ‪ ..‬نتوقع‬ ‫حتس��ينات طفيفة ف��ي ‪ 2014‬و‪2015‬‬ ‫رغ��م ان املعدالت س��تبقى منخفضة‬ ‫عن االجتاهات السابقة‪».‬‬ ‫وحذرت من ان التوترات السياسية‬ ‫مثل األزمة في ُاوكرانيا‪ -‬قد تلحق‬‫ضررا بالنمو إذا إتسع نطاقها‪.‬‬

‫وقالت ان هن��اك مخاطرأيضا من‬ ‫تداعيات اإلنه��اء التدريجي لبرنامج‬ ‫البن��ك املرك��زي األمريك��ي الضخ��م‬ ‫للتيس��ير النقدي‪ ،‬الذي أحلق بالفعل‬ ‫أض��رارا باألس��واق الناش��ئة م��ع‬ ‫مراهن��ة املس��تثمرين عل��ى إرتف��اع‬ ‫أسعار الفائدة األمريكية‪.‬‬ ‫وجددت الغ��ارد دعوات صندوق‬ ‫النقد ال��ي تعاون أكبر ب�ين صانعي‬ ‫السياسة النقدية لتقييد آثار تقليص‬ ‫مجلس اإلحتياطي اإلحتادي (البنك‬ ‫املرك��زي األمريك��ي) مش��ترياته‬ ‫الش��هرية من الس��ندات ألن املشكلة‬ ‫قد «تتس��رب لتع��ود» إل��ى الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫م��ن جه��ة ثاني��ة أش��ارت الغارد‬ ‫إل��ى الع��رض ال��ذي قدم��ه صندوق‬ ‫النقد الدولي إلى ُاوكرانيا األس��بوع‬ ‫املاض��ي بق��روض قيمته��ا ‪ 18‬مليار‬ ‫يورو خ�لال عامني ملس��اعدة كييف‬ ‫في تفادي اإلنهيار املالي بعد ش��هور‬ ‫م��ن اإلضطرابات وإنهي��ار احلكومة‬

‫وس��يطرة روسيا على ش��به جزيرة‬ ‫القرم في شرق روسيا‪.‬‬ ‫م��ن جهت��ه رف��ض رئي��س البن��ك‬ ‫املرك��زي االوروب��ي ماري��و دراغ��ي‬ ‫أمس اخلميس دع��وة صندوق النقد‬ ‫إلجراء مزيد من التيس��ير لسياسته‬ ‫النقدية‪.‬‬ ‫وقال دراغي ف��ي مؤمتر صحافي‬ ‫بعد اإلجتماع الش��هري للجنة صنع‬ ‫السياسة في البنك املركزي األوروبي‬ ‫«صن��دوق النقد الدول��ي كان كرميا‬ ‫ج��دا ف��ي إقتراحاته األخيرة بش��أن‬ ‫ما ينبغي ان نفع��ل او ال نفعل ونحن‬ ‫شاكرون لهم حقا على ذلك»‪.‬‬ ‫واضاف قائال بسخرية «بصراحة‬ ‫أمتن��ى ان يوج��ه صن��دوق النق��د‬ ‫الدول��ي مثل هذا الك��رم الذي اظهره‬ ‫جتاهنا إلى سلطات ُاخرى للسياسة‬ ‫النقدية‪ ..‬مثال على س��بيل املثال بأن‬ ‫يص��در بيان��ات ف��ي اليوم الس��ابق‬ ‫عل��ى إجتم��اع (جملل��س اإلحتياطي‬ ‫اإلحتادي األمريكي) «‪.‬‬

‫■ اثين�ا ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال رئي�س ال�وزراء‬ ‫اليونان�ي‪ ،‬أنتوني�س س�اماراس‪ ،‬أم�س األول‬ ‫ان اليونان جتاوزت أس�وأ مراحل أزمة الديون‬ ‫وت�درس إص�دار س�ندات جدي�دة ف�ي غضون‬ ‫ثالثة اشهر‪.‬‬ ‫ومتكن�ت اليونان م�ن إحي�اء حظوظها بعد‬ ‫ان كانت على وش�ك ان يلقى بها خارج اإلحتاد‬ ‫األوروبي قبل عامني بسبب عبء الديون‪ .‬ومن‬ ‫املنتظر ان يبدأ إقتصادها التعافي هذا العام بعد‬ ‫ست س�نوات من الركود‪ ،‬بينما تش�ير العوائد‬ ‫في س�وق الس�ندات إلى ان تكاليف اإلقتراض‬ ‫احلكومي هبطت الي أدنى مستوياتها في أربعة‬ ‫أعوام‪.‬‬ ‫وقال ساماراس في مقابلة في أثينا «اليونان‬ ‫عائدة‪ ...‬قب�ل عامني كنا بؤرة لعدم اإلس�تقرار‬ ‫املال�ي ف�ي املنطقة وكن�ا دولة غير مس�تقرة في‬ ‫منطق�ة مس�تقرة نس�بيا‪ .‬االن الوض�ع مختلف‬ ‫متام�ا‪ :‬إس�تقرت اليونان سياس�يا وإقتصاديا‬ ‫ف�ي حين يوج�د ع�دم إس�تقرار متزاي�د ح�ول‬ ‫اليونان‪».‬‬

‫وكان يتح�دث بع�د يوم م�ن موافق�ة وزراء‬ ‫مالي�ة منطق�ة اليورو عل�ى منح أثينا ش�ريحة‬ ‫جدي�دة من املس�اعدات املالية بقيم�ة ‪ 8.3‬مليار‬ ‫ي�ورو (‪ 11.5‬ملي�ار دوالر)‪ ،‬وه�و م�ا ميه�د‬ ‫الطريق أم�ام البالد للوف�اء بإلتزامات الديون‬ ‫ف�ي مايو‪/‬أي�ار ويع�زز التوقع�ات لعودتها إلى‬ ‫س�وق السندات الذي إس�تبعدت منه قبل أربع‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وقال س�اماراس «توقيت أي طرح للسندات‬ ‫يتوقف على أحوال الس�وق ونحن ال نس�تبعد‬ ‫إحتمال الذهاب إلى السوق في وقت قريب رمبا‬ ‫في النصف األول من ‪».2014‬‬ ‫وش�اهد س�اماراس ‪ -‬ال�ذي تولى الس�لطة‬ ‫ف�ي ‪ 2012‬أثن�اء ذروة أزم�ة الدي�ون‪ -‬عالمات‬ ‫مبكرة على تعافي اإلقتصاد وحتسن معنويات‬ ‫الس�وق‪ ،‬وأش�ار في ه�ذا الصدد إلى تأس�يس‬ ‫شركات جديدة تخلق وظائف للشباب‪.‬‬ ‫وتتوق�ع اليون�ان ان يس�جل الن�اجت احمللي‬ ‫اإلجمالي منوا متواضع�ا قدره ‪ 0.6‬في املئة هذا‬ ‫الع�ام بعد رك�ود قاس خفض حج�م إقتصادها‬

‫اململ�وك للدولة «كيه‪.‬أف‪.‬دبليو» سيش�ارك في‬ ‫خطة العمل إلى جانب دول ُاخرى‪.‬‬ ‫ويبدي املس�ؤولون في املفوضية األوروبية‬ ‫وأثينا تف�اؤال بق�درة اإلقتص�اد اليوناني على‬ ‫ب�دء التحس�ن بع�د س�ت س�نوات م�ن الركود‬ ‫‪ ،‬ولك�ن الش�ركات احمللي�ة جت�د صعوب�ة ف�ي‬ ‫احلص�ول عل�ى األموال الت�ي حتتاجها بش�دة‬ ‫وت�رى أن ذل�ك يعرقل النمو وتوفي�ر الوظائف‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫وكان وزي�ر مالي�ة اليون�ان‪ ،‬ياني�س‬ ‫س�تورناراس‪ ،‬ق�د أعل�ن ف�ي وق�ت س�ابق عن‬ ‫خطط إلنشاء «معهد للنمو» وصفه بأنه «أقرب‬ ‫إلى صندوق إستثمار خاص ‪ ..‬ميكن أن يشارك‬ ‫ف�ي متوي�ل ورس�ملة املش�روعات الصغي�رة‬ ‫واملتوسطة‪».‬‬ ‫وستساعد دول مثل فرنسا وأملانيا في متويل‬ ‫املشروع املقترح والذي سيقوده بنك اإلستثمار‬ ‫األوروبي‪ ،‬بحس�ب س�تورناراس الذي أضاف‬ ‫أن القط�اع اخلاص ميك�ن أن يش�ارك أيضا في‬ ‫الصندوق‪.‬‬

‫رواندا تواجه حتديات منو لم يقترن بخفض كاف للفوارق اإلقتصادية‬

‫■ كيغالي ‪ -‬أ ف ب‪ :‬قبل عشرين‬ ‫عام��ا وبع��د مج��ازر مروع��ة‪ ،‬كان‬ ‫اإلقتص��اد الروان��دي مدم��را‪ ،‬م��ن‬ ‫البنوك الفارغة إل��ى احملاصيل التي‬ ‫كانت تفس��د في احلقولل واخملازن‪،‬‬ ‫إلى جث��ث ‪ 800‬ألف ش��خص ينتمي‬ ‫معظمه��م إلى أقلية التوتس��ي ملقاة‬ ‫في الشوارع واحلقول‪.‬‬ ‫وفر قس��م كبير من قبائل الهوتو‬ ‫التي س��اهمت في اجمل��ازر إلى زائير‬ ‫(الت��ي اصبحت جمهوري��ة الكونغو‬ ‫الدميوقراطي��ة) بينم��ا إكتش��ف‬ ‫الناجون ذويهم املذبوحني ومنازلهم‬ ‫املنهوب��ة ومواش��يهم املس��روقة أو‬ ‫املتلفة‪.‬‬ ‫وبع��د عش��رين س��نة يجل��س‬ ‫رواندي��ون ميس��ورون ف��ي املقاهي‬ ‫في كبرى ش��وارع العاصمة كيغالي‬ ‫املعبدة‪ ،‬التي يتداول عليها جيش من‬ ‫الكناسات‪ ،‬فيما ُيجمع اإلقتصاديون‬ ‫على «التق��دم املدهش» الذي أجنزته‬ ‫الس��لطات الرواندي��ة املتح��درة عن‬ ‫حركة التم��رد‪ ،‬والت��ي وضعت حدا‬ ‫لعملي��ة إب��ادة متوز‪/‬يولي��و ‪،1994‬‬ ‫وإستعادت بالدا منهكة‪.‬‬ ‫وخ�لال عش��رين س��نة إرتفع��ت‬ ‫حص��ة الف��رد م��ن إجمال��ي الن��اجت‬

‫احمللي عش��رة اضعاف ما كان عليه‪،‬‬ ‫بينم��ا إنخف��ض عدد الفق��راء خالل‬ ‫الس��نوات االخي��رة مبق��دار ‪٪25‬‬ ‫وتراجع إنعدام املساواة‪ ،‬وفق البنك‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫واوض��ح يويش��يرو ايش��اهارا‬ ‫اإلقتص��ادي ف��ي البن��ك العامل��ي ان‬ ‫«بعضهم يسمي ذلك مثلث التنمية»‪.‬‬ ‫وأصبح��ت رواندا اآلن تتطلع إلى ان‬ ‫تصبح بحل��ول ‪ 2020‬بل��دا ذا موارد‬ ‫إنتقالي��ة بتحوله��ا م��ن إقتص��اد ما‬ ‫زال في األساس زراعيا إلى إقتصاد‬ ‫خدمات‪.‬‬ ‫لك��ن رغم تلك اإلجن��ازات ومعدل‬ ‫منو س��نوي ناهز ‪ ٪8‬في الس��نوات‬ ‫من ‪ 2001‬إل��ى ‪ ،2012‬ما زالت رواندا‬ ‫تواج��ه حتدي��ات ف��ي مس��توى‬ ‫طموحاته��ا‪ ،‬أي زي��ادة حصة الفرد‬ ‫من إجمال��ي الن��اجت الداخلي لتصل‬ ‫إلى الف دوالر بحلول ‪( 2018‬مقابل‬ ‫‪ 693‬دوالرا في ‪ )2013‬وخفض نسبة‬ ‫الفق��ر إلى ما دون الثالث�ين في املئة‬ ‫م��ن مجموع الس��كان مقاب��ل ‪ 45‬في‬ ‫املئة حاليا‪.‬‬ ‫غي��ر ان روان��دا‪ ،‬التي تعم��ل منذ‬ ‫س��نوات عل��ى احل��د م��ن إنع��دام‬ ‫املس��اواة‪ ،‬ما زالت تعتب��ر من بلدان‬

‫املنطقة األكثر انعداما في املس��اواة‬ ‫وفق تقرير صدر عن الشركة الدولية‬ ‫للتنمية‪ ،‬التابعة للبنك الدولي‪ ،‬حول‬ ‫وضع شرق أفريقيا في ‪.2013‬‬ ‫من جان��ب آخر تلقى قطاع البناء‪،‬‬ ‫وه��و مح��رك النم��و خ�لال كل تلك‬ ‫الس��نوات‪ ،‬دعم��ا كبيرا م��ن القطاع‬ ‫الع��ام‪ .‬لك��ن اآلن «ح��ان الوق��ت‬ ‫لالنتقال إل��ى القطاع اخلاص» وفق‬ ‫ايشاهارا‪.‬‬ ‫وأصحبت البالد‪ ،‬التي تستمد أكبر‬ ‫مواردها من العملة الصعبة من قطاع‬ ‫الس��ياحة‪ ،‬ترك��ز اآلن عل��ى تصدير‬ ‫مواده��ا األولي��ة (املعادن والش��اي‬ ‫والقهوة‪ )...‬وامل��واد املصنعة‪ ،‬بينما‬ ‫تس��تدرج منطق��ة إقتصادية خاصة‬ ‫تبلغ مس��احتها ‪ 98‬هكت��ارا املصانع‬ ‫وشركات الصناعات الزراعية‪.‬‬ ‫وخلص مسؤول رواندي الوضع‬ ‫بالق��ول ان «ش��عار اخلطاب احلالي‬ ‫يتمثل في‪ :‬التصدير او املوت»‪.‬‬ ‫ويتميز الروانديون بكون أغلبيتهم‬ ‫من الشباب املثقف‪ .‬فحوإلى «سبعني‬ ‫في املئة من الس��كان تق��ل أعمارهم‬ ‫عن ‪ 25‬س��نة ولديهم كف��اءات» وفق‬ ‫فيفيان كاييتيسي من مجلس التنمية‬ ‫في رواندا (هيئة عمومية)‪.‬‬

‫واعرب��ت فيفيان كاييتيس��ي عن‬ ‫األم��ل ف��ي ان يدف��ع ذلك الش��باب‬ ‫بالنم��و ف��ي قط��اع اخلدم��ات الذي‬ ‫إرتفع��ت في��ه اإلس��تثمارات خ�لال‬ ‫‪ 2012‬إلى ‪ 800‬ملي��ون دوالر وخالل‬ ‫‪ 2013‬إلى ‪.2013‬‬ ‫لكن تشوب البالد عوائق‪ .‬وأشار‬ ‫البن��ك الدولي إل��ى ان «س��وء حالة‬ ‫البن��ى التحتية وقلة توف��ر الكهرباء‬ ‫وإنحصار قدرة اإلنتاج تش��كل أكبر‬ ‫عراقيل لإلستثمار اخلاص»‪.‬‬ ‫ومتث��ل املس��اعدة اخلارجية نحو‬ ‫‪ ٪40‬من ميزانية التسيير وفق البنك‬ ‫الدولي الذي يشدد على ان إيراداتها‬ ‫الداخلي��ة م��ا زال��ت أقل م��ن املعدل‬ ‫اإلقليمي رغم إرتفاعها‪.‬‬ ‫ويعتب��ر الره��ان حاس��ما نظ��را‬ ‫إلنخفاض املساعدات اخلارجية منذ‬ ‫‪ ،2012‬اذ ان حكوم��ة الرئي��س ب��ول‬ ‫كاغام��ي ‪ -‬التي كانت ف��ي وقت ما‬ ‫مدللة من األط��راف املانحة الغربية‪،‬‬ ‫الت��ي كانت منقس��مة بني الش��عور‬ ‫بالذن��ب بع��د اإلب��ادة واالعج��اب‬ ‫بالزعي��م األفريق��ي «العص��ري»‪،‬‬ ‫فقدت من رونقها‪.‬‬ ‫لك��ن ال��دور ال��ذي يش��تبه ف��ي‬ ‫ان كيغال��ي قام��ت ب��ه ف��ي زعزع��ة‬

‫إس��تقرار ش��رق جمهورية الكونغو‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬ومسؤوليتها املفترضة‬ ‫ف��ي إغتي��ال منش��قني ف��ي اخلارج‪،‬‬ ‫جلبت لها إنتق��ادات حتى من أقرب‬ ‫حلفائه��ا وف��ي مقدمته��م الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وأغلق��ت بع��ض األس��واق أم��ام‬ ‫بع��ض مواده��ا األولي��ة ‪ -‬وج��زء‬ ‫منه��ا الكولت��ان‪ ،‬املعدن األساس��ي‬ ‫في صناعة الهوات��ف النقالة‪ -‬التي‬ ‫يشتبه في إس��تخراجها بشكل غير‬ ‫قانوني م��ن الكونغ��و الدميقراطية‪،‬‬ ‫رغم نف��ي كيغالي التي تتمس��ك مبا‬ ‫حظي��ت به من س��معة طيب��ة للحكم‬ ‫الرشيد‪.‬‬ ‫وقال وزير املالية الرواندي كالفر‬ ‫غاتيت��ي ان «النقاش ق��د إنتهى منذ‬ ‫زمن طويل» مؤك��دا ان رواندا كانت‬ ‫أول بلد يضمن تتبع مصدر معادنه‪.‬‬ ‫وإعتبر دبلوماسي ان البالد اليوم‬ ‫«في منعطف»‪ .‬وقال «ال ميكن شطب‬ ‫عش��رين س��نة من النجاح��ات‪ ،‬هذا‬ ‫جيد ج��دا لكن (الق��ادة الروانديني)‬ ‫ق��د يخس��رون كل ش��يء اذا تركوا‬ ‫ُ‬ ‫االمور على ما هي عليه» في إش��ارة‬ ‫إل��ى التضحي��ة باحلري��ات من أجل‬ ‫األمن واإلستقرار والتنمية‪.‬‬

‫بورصة مصر تهوي بعد تفجيرات القاهرة وأسهم العقارات تدعم دبي‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويترز‪ :‬تعرضت البورصة املصرية‬ ‫التي ش�هدت مبيع�ات كبي�رة جلني األرب�اح هذا‬ ‫ُ‬ ‫االس�بوع لضغ�وط جدي�دة أم�س اخلمي�س بعد‬ ‫انفج�ارات ف�ي القاه�رة أدت إلى مقتل ش�خصني‬ ‫أحدهم�ا ضاب�ط كبي�ر ف�ي الش�رطة‪ ،‬ف�ي حين‬ ‫تراجع�ت العمل�ة احمللي�ة وص�درت بيان�ات‬ ‫إقتصادية ضعيفة‪.‬‬ ‫وهبط املؤشر الرئيس�ي للبورصة ‪ 2.9‬في املئة‬ ‫ليس�جل أدنى مستوى في ستة أسابيع عند ‪7701‬‬ ‫نقطة‪ ،‬مع تراجع أغلب األسهم املدرجة في املؤشر‪،‬‬ ‫وتكبد بعضها خسائر كبيرة‪ ،‬ومنها سهم املصرية‬ ‫لإلتصاالت الذي خسر ‪ 8.6‬في املئة‪.‬‬ ‫وق�ال ش�امل فهم�ي م�ن «إتش‪.‬س�ي» لت�داول‬ ‫األوراق املالي�ة واإلس�تثمار «م�ا ح�دث أمس كان‬ ‫كبي�را» في إش�ارة إل�ى التفجي�رات الت�ي وقعت‬ ‫أم�ام جامعة القاهرة والتي أطلقت ش�رارة موجة‬ ‫مبيعات من املستثمرين األفراد‪.‬‬ ‫وارتفعت البورصة املصرية في وقت سابق هذا‬ ‫العام بدعم من توقعات لترشح املشير عبد الفتاح‬ ‫السيس�ي القائ�د الس�ابق للجي�ش إلنتخاب�ات‬ ‫الرئاسة حيث يراه كثير من املستثمرين شخصية‬ ‫قادرة على فرض االس�تقرار‪ .‬لكن إعالنه الترشح‬ ‫رسميا األسبوع املاضي دفع كثيرا من املستثمرين‬

‫للبيع جلني أرباح‪.‬‬ ‫وق�ال فهمي ان من املرجح أن يبدأ املس�تثمرون‬ ‫مج�ددا في القي�ام برهان�ات إيجابية م�ع اقتراب‬ ‫انتخابات الرئاس�ة املقررة ف�ي ‪ 26‬و‪ 27‬من مايو‪/‬‬ ‫أيار والتي يتوقع ان يفوز بها السيسي بسهولة‪.‬‬ ‫وق�ال فهم�ي «كلم�ا اقتربن�ا م�ن انتخاب�ات‬ ‫الرئاسة س�يتجاهل الناس ما يحدث في الشارع‪.‬‬ ‫ليس لدي نظرة س�لبية جدا بخصوص السوق ‪..‬‬ ‫أعتقد أنه بحلول ُ‬ ‫االس�بوع القادم س�يظهر بعض‬ ‫املشترين»‪.‬‬ ‫وس�اهم أيضا ف�ي اخللفي�ة الس�لبية التراجع‬ ‫البط�يء للجني�ه املص�ري ال�ذي هبط إل�ى أدنى‬ ‫مس�توى في س�تة أش�هر مقاب�ل ال�دوالر‪ ،‬وكذلك‬ ‫مس�ح ملدي�ري املش�تريات أظه�ر ايض�ا تباط�ؤ‬ ‫النشاط اإلقتصادي الشهر املاضي‪.‬‬ ‫لك�ن بع�ض املس�تثمرين ال يزال�ون يش�ترون‬ ‫أس�هما ف�ي صفقات كبي�رة ف�ي عالمة عل�ى مدى‬ ‫ع�ودة الس�وق للوض�ع الطبيع�ي منذ ه�وت إلى‬ ‫أدنى مستوياتها في ‪.2013‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر ف�ي الس�وق أم�س أن رؤوف‬ ‫غبور الرئي�س التنفيذي لش�ركة «جي‪.‬بي أوتو»‬ ‫باع عش�رة ف�ي املئة من حصت�ه في الش�ركة إلى‬ ‫مس�تثمرين مصريين وع�رب مقاب�ل ‪ 454‬ملي�ون‬

‫جنيه (‪ 65‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وتش�ير بيانات تومسون رويترز إلى أن غبور‬ ‫كان ميل�ك حوال�ي ‪ 37‬في املئة من أس�هم الش�ركة‬ ‫حتى نهاية ديسمبر‪/‬كانون األول‪.‬‬ ‫وأغلق س�هم الش�ركة غير املدرج على املؤش�ر‬ ‫الرئيسي مستقرا عند ‪ 37‬جنيها‪.‬‬ ‫وارتفع مؤشر دبي ‪ 0.9‬في املئة مسجال مستوى‬ ‫قياس�يا مرتفعا جديدا في عدة س�نوات بدعم من‬ ‫األسهم العقارية‪.‬‬ ‫وقفز س�هم ديار للتطوير ‪ 11.8‬ف�ي املئة‪ ،‬حيث‬ ‫م�ن املق�رر أن يص�وت املس�اهمون على الس�ماح‬ ‫للمس�تثمرين األجانب غير اخلليجيني بش�راء ما‬ ‫يصل إلى ‪ 25‬في املئة من أس�هم الشركة‪ .‬ولم تعلن‬ ‫ديار حتى اآلن نتائج اإلجتماع‪.‬‬ ‫وتش�ير بيان�ات البورصة إلى أن ديار تس�مح‬ ‫حالي�ا للمس�تثمرين اخلليجيين فق�ط بش�راء‬ ‫أس�همها‪ .‬وال ي�زال الس�هم بعي�دا ع�ن إس�تعادة‬ ‫مس�توياته التي س�جلها في منتصف ‪ 2008‬برغم‬ ‫تعافي أسعار العقارات في دبي‪.‬‬ ‫وصعد س�هم إعم�ار العقارية ‪ 0.5‬ف�ي املئة إلى‬ ‫‪ 10.10‬درهم أمس وهو بالفعل أعلى من مستوياته‬ ‫ف�ي س�بتمبر‪/‬أيلول ‪ 2008‬عندم�ا ه�وت األس�هم‬ ‫احمللي�ة بس�بب األزم�ة املالي�ة العاملي�ة واإلنهيار‬

‫البرملان االوروبي يعفي كييف من بعض اجلمارك‬

‫روسيا ترفع مجددا سعر الغاز املصدر ُالوكرانيا‬ ‫■ موس�كو ‪ -‬بروكس�ل ‪ -‬وكاالت األنباء‪ :‬زادت روس�يا‬ ‫س�عر صادرات الغاز إلى ُاوكرانيا ليبلغ ‪ 485‬دوالرا لكل ألف‬ ‫متر مكع�ب‪ ،‬وحثت كييف أم�س اخلميس على دف�ع ديونها‬ ‫البالغة ‪ 2.2‬مليار دوالر‪ ،‬وهو ما يزيد الضغط على اإلقتصاد‬ ‫ُ‬ ‫االوكراني الذي يقف بالفعل على شفا اإلفالس‪.‬‬ ‫وق�ال أليكس�ي ميل�ر‪ ،‬رئي�س ش�ركة «غازب�روم» كبرى‬ ‫ش�ركات إنتاج الغاز الطبيعي في روس�يا لرئي�س الوزراء‬ ‫الروس�ي دميتري ميدفيديف ان الس�عر س�يزيد ‪ 26‬في املئة‬ ‫إعتبارا من هذا الش�هر‪ ،‬بعد أن فرضت موس�كو رسوما على‬ ‫تصدير الغاز إلى ُاوكرانيا‪.‬‬ ‫وق�ال ميلر لرئيس الوزراء الروس�ي دميت�ري مدفيديف‬ ‫«س�يزيد س�عر الغاز تلقائيا بدءا من ابريل‪/‬نيسان» مضيفا‬ ‫أن الزيادة بسبب فرض رسوم التصدير‪.‬‬ ‫بدوره أعلن مدفيدي�ف توقيف العمل بالتخفيض املعتمد‬ ‫ف�ي س�عر الغ�از وق�دره مئ�ة دوالر وال�ذي مت اعتم�اده في‬ ‫نيس�ان‪/‬ابريل ‪ 2010‬ف�ي اط�ار إتفاق حول وجود اس�طول‬ ‫البحر االسود الروسي في سيباستوبول في القرم‪.‬‬ ‫وتعتبر موسكو ان اإلتفاق لم يعد ساريا الن شبه جزيرة‬ ‫القرم اصبحت جزء من روسيا‪.‬‬ ‫وق�ال مدفيدي�ف «ف�ي عالقاتنا املس�تقبلية مع ش�ركائنا‬ ‫ُ‬ ‫االوكرانيين واملس�تهلكني يج�ب االعتم�اد عل�ى الرس�وم‬ ‫اجلمركي�ة العادي�ة م�ن دون تطبيق اي تخفيض او أس�عار‬ ‫تفضيلية»‪.‬‬ ‫وج�اءت الزيادة بع�د يومني فقط من إعلان «غازبروم»‬ ‫رفع سعر الغاز املصدر إلى ُاوكرانيا ‪ 44‬في املئة ً‬ ‫بدءا من أول‬

‫الشهر احلالي ليصل إلى ‪ 385.5‬دوالر لكل ألف متر مكعب‪.‬‬ ‫ويحص�ل اإلحتاد األوروبي عل�ى حوالي نصف إمداداته‬ ‫من الغاز الروسي عبر ُاوكرانيا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫م�ن جهت�ه إته�م رئي�س احلكوم�ة االوكران�ي ارس�يني‬ ‫ياتس�ينيوك موس�كو «بانتهاك القان�ون الدول�ي» اللغائها‬ ‫إتفاقا من دون إستشارة كييف‪.‬‬ ‫عل�ى صعيد آخر وافق البرمل�ان األوروبي أمس اخلميس‬ ‫عل�ى خط�ط إللغ�اء معظ�م الرس�وم اجلمركي�ة لإلحت�اد‬ ‫األوروبي على الواردات ُ‬ ‫االوكرانية بشكل مؤقت‪.‬‬ ‫ويهدف ه�ذا االجراء لتعزيز اإلقتصاد ُ‬ ‫االوكراني املتعثر‪،‬‬ ‫ع�ن طري�ق توفي�ر نح�و ‪ 487‬ملي�ون ي�ورو (‪ 675‬ملي�ون‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫وق�ال النائ�ب باول زالويس�كي ال�ذي طرح املب�ادرة في‬ ‫البرمل�ان إنه «ف�ي الوقت الذي يقوم فيه (الرئيس الروس�ي‬ ‫فالدميي�ر) بوتين بغل�ق األس�واق الروس�ية ف�ي وج�ه‬ ‫الصادرات ُ‬ ‫االوكرانية‪ ،‬نقوم نحن بفتحها»‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن يتم تطبيق االجراء أحادي اجلانب بش�كل‬ ‫مبدئي حتى األول من تشرين ثاني‪/‬نوفمبر املقبل‪.‬‬ ‫وأعل�ن البرمل�ان أن�ه مبج�رد أن تص�دق دول اإلحت�اد‬ ‫األوروب�ي رس�ميا عل�ى املبادرة‪ ،‬س�تلغى نح�و ‪ 95‬في املئة‬ ‫م�ن الرس�وم اجلمركية عل�ى الس�لع الصناعية املس�توردة‬ ‫م�ن ُاوكراني�ا‪ ،‬باإلضافة إلى إلغ�اء أكثر من ‪ 80‬ف�ي املئة من‬ ‫الرس�وم اجلمركية على املنتجات الزراعية‪ ،‬إال أنه س�تكون‬ ‫هن�اك بعض القي�ود على بعض ال�واردات الغذائية حلماية‬ ‫املنتجني األوروبيني‪.‬‬

‫‪ ...‬ويعفي رحالت الطيران الطويلة‬ ‫من ضريبة اإلنبعاثات الكربونية حتى عام ‪2017‬‬

‫رئيس وزراء اليونان‪ :‬جتاوزنا أسوأ مراحل‬ ‫أزمة الديون وندرس إصدار سندات جديدة‬ ‫مبقدار الربع‪.‬‬ ‫وق�ال س�اماراس «أه�م كلمتين االن هم�ا‬ ‫اإلس�تقرار والنم�و‪ ».‬وأض�اف ان البطالة التي‬ ‫وصلت إل�ى معدالت قياس�ية واملش�اكل املالية‬ ‫التي تواجه الشركات ُ‬ ‫واالسر تبقيان مشكلتني‬ ‫مهمتني‪ ،‬لكن اليونان قلبت صفحة األزمة‪.‬‬ ‫ومضى قائال «صورة اليونان على الس�احة‬ ‫الدولي�ة تغي�رت أيض�ا‪ .‬ه�ذه حال�ة نفس�ية‬ ‫وذهنية جدي�دة حتدث االن ف�ي اليونان وهذا‬ ‫يفسر قولي ان اليونان عائدة‪».‬‬ ‫عل�ى صعي�د آخ�ر ق�ال وزي�ر مالي�ة أملاني�ا‬ ‫فولفغانغ ش�ويبله أمس األول ان وزراء منطقة‬ ‫اليورو يعدون»خطة عمل» لتحسني آفاق النمو‬ ‫اإلقتص�ادي في اليونان‪ ،‬وذل�ك بعد يوم واحد‬ ‫م�ن موافق�ة وزراء مالي�ة منطق�ة الي�ورو على‬ ‫ص�رف دفعة جدي�دة من ق�روض اإلنق�اذ لهذا‬ ‫البل�د‪ .‬وأضاف «نبحث مع احلكوم�ة اليونانية‬ ‫دم�ج مجموع�ة م�ن اإلج�راءات في خط�ة عمل‬ ‫بالتعاون مجموعة اليورو»‪.‬‬ ‫وق�ال ش�ويبله إن بن�ك اإلس�تثمار األملان�ي‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫العقاري في دبي‪.‬‬ ‫وف�ي أبوظب�ي ج�رى ت�داول ع�دة أس�هم بعد‬ ‫إنتهاء فترة توزيعات األرباح ومنها س�هم ش�ركة‬ ‫إتص�االت ال�ذي هب�ط ‪ 2.1‬ف�ي املئ�ة‪ ،‬ومص�رف‬ ‫أبوظبي اإلسلامي الذي خس�ر ‪ 2.6‬في املئة‪ ،‬وهو‬ ‫ما دفع املؤشر للتراجع ‪ 0.6‬في املئة‪.‬‬ ‫وفي الكويت قفز سهم البنك التجاري الكويتي‬ ‫مرتفعا ‪ 6.3‬في املئة بعدما قال البنك ‪ -‬وهو خامس‬ ‫أكب�ر مصرف ف�ي الكويت من حي�ث ُ‬ ‫االصول‪ -‬ان‬ ‫أغلبية املس�اهمني وافقوا على خطة لتحويله إلى‬ ‫بنك إسالمي كامل‪.‬‬ ‫وفيم�ا يل�ي مس�تويات إغلاق املؤش�رات في‬ ‫أسواق املنطقة اليوم‪:‬‬ ‫ف�ي مصر هب�ط املؤش�ر ‪ 2.9‬في املئ�ة إلى ‪7701‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وفي دبي ارتفع املؤش�ر ‪ 0.9‬ف�ي املئة إلى ‪4618‬‬ ‫نقطة‪ ،‬إال ان مؤشر أبوظبي خسر ‪ 0.6‬في املئة إلى‬ ‫‪ 4923‬نقطة‪.‬‬ ‫وارتف�ع املؤش�ر الس�عودي ‪ 0.2‬ف�ي املئ�ة إلى‬ ‫‪ 9558‬نقطة‪ .‬كما ارتفع املؤشر القطري ‪ 0.4‬في املئة‬ ‫إل�ى ‪ 11984‬نقطة‪ .‬وزاد املؤش�ر الكويتي ‪ 0.03‬في‬ ‫املئ�ة إل�ى ‪ 7572‬نقطة‪ .‬كم�ا زاد املؤش�ر البحريني‬ ‫‪ 0.2‬في املئة إلى ‪ 1367‬نقطة‪.‬‬

‫■ بروكسل ‪ -‬د ب أ‪   :‬وافق البرملان‬ ‫األوروب�ي أم�س اخلميس عل�ى إعفاء‬ ‫رحلات الطي�ران الدولي�ة م�ن وإل�ى‬ ‫اإلحت�اد األوروب�ي م�ن دف�ع ضريب�ة‬ ‫اإلنبعاثات الكربونية حتى ‪.2017‬‬ ‫وق�ال بيت�ر الي�ز‪ ،‬عض�و البرمل�ان‬ ‫األوروب�ي‪ ،‬إن القرار يس�تهدف إتاحة‬ ‫الفرص�ة من أج�ل التوصل إل�ى اتفاق‬ ‫عاملي حملاس�بة ش�ركات الطي�ران على‬ ‫اإلنبعاث�ات الكربوني�ة الص�ادرة ع�ن‬ ‫طائراتها في إطار اجله�ود الرامية إلى‬ ‫احل�د م�ن اإلنبعاثات املس�ببة لظاهرة‬ ‫اإلحتباس احلراري‪.‬‬ ‫في املقابل إنتق�دت املنظمات املعنية‬ ‫بالدف�اع ع�ن البيئ�ة الق�رار وإعتبرته‬ ‫إس�تراتيجية تنط�وي عل�ى مخاط�ر‪،‬‬

‫وإتهم�ت أعض�اء البرمل�ان األوروب�ي‬ ‫بالرض�وخ لضغ�وط صناع�ة الطيران‬ ‫وال�دول غي�ر األعض�اء ف�ي اإلحت�اد‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ضريب�ة اإلنبعاث�ات‬ ‫الكربونية تطبق حالي�ا على الرحالت‬ ‫داخ�ل اإلحتاد األوروب�ي‪ .‬ولكن جهود‬ ‫اإلحت�اد لتوس�يع نطاقه�ا واجه�ت‬ ‫معارض�ة قوي�ة م�ن جان�ب العديد من‬ ‫ال�دول الكبرى‪ ،‬مب�ا في ذل�ك الواليات‬ ‫املتحدة والصني وروس�يا والهند‪ /‬مما‬ ‫أثار اخلوف من إش�تعال حرب جتارية‬ ‫في األجواء العاملية‪.‬‬ ‫وكحل وسط وافق االحتاد األوروبي‬ ‫الع�ام املاض�ي عل�ى «تعلي�ق» تطبيق‬ ‫الضريب�ة على الرحلات الدولية حتى‬

‫أوائ�ل الع�ام احلالي‪ ،‬ف�ي الوقت الذي‬ ‫يح�اول في�ه التوصل إلى إتف�اق عاملي‬ ‫بش�أن جت�ارة اإلنبعاث�ات الكربونية‬ ‫بني ش�ركات الطيران من خالل املنظمة‬ ‫الدولية للطيران املدني (إيكاو)‪.‬‬ ‫وتعه�دت «إيكاو» في تش�رين أول‪/‬‬ ‫أكتوب�ر املاض�ي بالتوص�ل إل�ى إتفاق‬ ‫بحل�ول ‪ 2016‬عل�ى أن يب�دأ تطبي�ق‬ ‫النظ�ام ف�ي ‪ .2020‬ولك�ن البرمل�ان‬ ‫األوروبي رأى تأجيل تطبيق الضريبة‬ ‫على الرحالت الدولية لوقت أطول‪.‬‬ ‫وقال اليز «لدين�ا إجتماع إليكاو في‬ ‫‪ ،2016‬وإذا فشل اإلجتماع في التوصل‬ ‫إلى إتفاق س�يكون من الصع�ب تبرير‬ ‫متدي�د اإلعف�اء مل�دة أربع�ة س�نوات‬ ‫ُاخرى»‪.‬‬

‫دراسة‪ :‬صندوق النقد الدولي زاد شروط‬ ‫اإلقراض على عكس وعود سابقة بتقليصها‬

‫■ واشنطن ‪ -‬رويترز‪ :‬أظهرت دراسة أمس األول ان عدد‬ ‫الش�روط التي يُ لحقها صن�دوق النقد الدول�ي بقروضه زاد‬ ‫في الس�نوات القليل�ة املاضية‪ ،‬على الرغم من وعود س�ابقة‬ ‫بتقليص ما يعتبره منتقدون متطلبات مرهقة‪.‬‬ ‫وقال�ت الش�ركة األوروبي�ة بش�أن الدي�ون والتنمي�ة‬ ‫واملعروف�ة بإس�م «ي�وروداد» ان ال�دول الت�ي تك�ون ف�ي‬ ‫حاجة ماس�ة إلى األموال جتد نفس�ها ف�ي موقف ضعيف في‬ ‫تعامالتها مع صندوق النقد الذي شبهته بأنه كمن يتفاوض‬ ‫وهو يصوب بندقية إلى الطرف اآلخر‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «يوروداد»‪ ،‬التي تض�م ‪ 48‬منظمة غير حكومية‬ ‫م�ن ‪ 19‬دول�ة أوروبي�ة‪ ،‬ان صن�دوق النقد أحل�ق حوالي ‪20‬‬ ‫شرطا في املتوس�ط بكل قرض وافق عليه على مدى العامني‬ ‫املنصرمني‪.‬‬

‫وقالت الدراسة ان الكثير من الشروط يركز على مجاالت‬ ‫مثيرة للخالف سياس�ي‪ ،‬مث�ل تخفيضات في ُاج�ور القطاع‬ ‫العام او إصالح القطاع اخلاص‪ .‬وتغطي دراس�ة «يوروداد»‬ ‫‪ 23‬قرضا لصندوق النقد في الفترة من ُاكتوبر‪/‬تشرين األول‬ ‫‪ 2011‬إلي ُاغسطس‪/‬آب ‪. 2013‬‬ ‫وفي رده قال صندوق النقد ان التقرير ال يأخذ في اإلعتبار‬ ‫بش�كل كامل الظروف اإلقتصادية والبيئية وأحوال كل دولة‬ ‫والتي وضعت على أساسها الشروط‪.‬‬ ‫وق�ال جي�ري راي�س‪ ،‬املتحدث بإس�م الصن�دوق «بصفة‬ ‫خاص�ة ف�إن التقري�ر ال يج�ري تقييم�ا بش�أن م�ا إذا كانت‬ ‫الشروط ضرورية لتحقيق أهداف البرنامج‪ ...‬وعالوة على‬ ‫ذل�ك ف�ان التقرير يغفل حقيقة ان ش�روطا كثي�رة في برامج‬ ‫يدعمها الصندوق مصممة لتعزيز احلماية اإلجتماعية»‪.‬‬

‫مسؤولة ملف املناخ في االمم املتحدة‬ ‫تدعو صناعة النفط إلجراء تغييرات جذرية‬

‫■ أوس��لو ‪ -‬رويت��رز‪ :‬دع��ت‬ ‫كريس��تيانا فيغيري��س‪ ،‬كبي��رة‬ ‫مس��ؤولي ُ‬ ‫االمم املتح��دة ع��ن املناخ‪،‬‬ ‫صناع��ة النف��ط والغاز إل��ى التحول‬ ‫بش��كل جذري نحو مس��تقبل نظيف‬ ‫خال من الكربون‪.‬‬ ‫وقالت فيغيري��س للرابطة الدولية‬ ‫لصناع��ة البترول ف��ي كلمة في لندن‬ ‫«انتهى وق��ت التج��ارب والتغييرات‬ ‫الهامشية واالس��تجابة املشروطة»‪.‬‬ ‫ودعت إلى «حتول عاجل» نحو إنتاج‬ ‫أكث��ر حفاظا على البيئ��ة بعد ان حذر‬ ‫علماء كب��ار يوم اإلثن�ين املاضي من‬ ‫ان تغير املناخ سيدمر إمدادات الغذاء‬ ‫ويؤدي إلى تباطؤ النمو اإلقتصادي‬ ‫وتفاقم أسباب الصراعات املسلحة‪.‬‬

‫وقالت ان ربط ظاه��رة اإلحتباس‬ ‫احل��راري بالس��قف املتف��ق عليه في‬ ‫ُ‬ ‫االمم املتح��دة «يعن��ي ان ثالثة ارباع‬ ‫ُ‬ ‫إحتياطيات الوقود االحفوري (الفحم‬ ‫والنف��ط والغ��از) يج��ب ان تبقى في‬ ‫االرض وان الوق��ود ُ‬ ‫االحفوري الذي‬ ‫نستخدمه يجب ان يستخدم بإعتدال‬ ‫وبشكل مسؤول‪».‬‬ ‫وتقول شركات النفط والغاز انها‬ ‫تعالج مش��كلة اإلحتب��اس احلراري‬ ‫بطرق منها التركيز على كفاءة الطاقة‬ ‫وتقنيات خفض الكربون‪.‬‬ ‫وف��ي تقري��ر ع��ن مخاط��ر التغير‬ ‫املناخ��ي ص��در ف��ي نهاي��ة الش��هر‬ ‫املاضي قالت شركة «إكسون موبيل»‬ ‫األمريكي��ة ان كل مص��ادر الطاقة مبا‬

‫الصني تعلن عن خطة محددة االهداف‬ ‫لإلنعاش في مواجهة التباطؤ اإلقتصادي‬

‫■ بكين ‪ -‬أ ف ب‪ :‬أعلن�ت الصني أمس اخلميس سلس�لة‬ ‫إج�راءات لتحفيز النمو الذي يش�هد تباطؤا‪ ،‬تش�مل خفضا‬ ‫في الضرائب على الشركات الصغيرة وإستثمارات في قطاع‬ ‫سكك احلديد‪.‬‬ ‫وتبن�ى مجل�س ش�ؤون الدول�ة‪ ،‬ال�ذي يرأس�ه رئي�س‬ ‫ال�وزراء ل�ي كه تش�يانغ‪ ،‬خط�ة اإلنعاش املصغ�رة هذه في‬ ‫إجتماع مساء أمس األول‪.‬‬ ‫وكان اإلعلان ع�ن ه�ذه اخلط�ة متوقعا إذ ان الس�لطات‬ ‫دفع�ت إل�ى التح�رك بس�بب املؤش�رات اخمليب�ة لآلم�ال في‬ ‫االش�هر االخيرة‪ ،‬والتي عززت القلق حول نش�اط ثاني أكبر‬ ‫إقتصاد عاملي‪.‬‬ ‫وبني االجراءات املقررة مشروعات لتحديث أحياء فقيرة‬ ‫ف�ي املدن وإطالق أش�غال واس�عة في س�كك احلدي�د‪ .‬وقال‬ ‫مجل�س ش�ؤون الدول�ة عل�ى موقع�ه اإللكترون�ي ان ‪6600‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫فيها انواع الوقود ُ‬ ‫االحفوري يجب ان‬ ‫تستغل لتلبية الطلب العاملي املتنامي‪.‬‬ ‫وق��ال ولي��ام كولتون‪ ،‬نائ��ب رئيس‬ ‫التخطيط اإلس��تراتيجي في الشركة‬ ‫في بيان «س��يكون هن��اك حاجة لكل‬ ‫إحتياطي��ات الهيدروكرب��ون احلالية‬ ‫لدى إكس��ون موبي��ل باإلضافة إلى‬ ‫اإلس��تثمارات الرئيس��ية ف��ي ه��ذه‬ ‫الصناع��ة للتعام��ل م��ع إحتياج��ات‬ ‫الطاقة العاملية»‪.‬‬ ‫وأصبحت فيغيريس أكثر صراحة‬ ‫ف��ي إنتقاده��ا لصناع��ة الوق��ود‬ ‫ُ‬ ‫االحفوري ف��ي األش��هر األخيرة في‬ ‫إط��ار جهود للترويج ملص��ادر الطاقة‬ ‫املتج��ددة مث��ل الطاق��ة الشمس��ية‬ ‫والرياح‪.‬‬

‫كيلومت�ر م�ن س�كك احلديد اجلدي�دة س�يتم تش�غيلها‪ ،‬اي‬ ‫بزيادة الف كيلومتر عن ما حتقق في ‪.2013‬‬ ‫ولهذا الغرض سيتم إنشاء صندوق للتنمية يبلغ رأسماله‬ ‫بني ‪ 200‬و‪ 300‬مليار يوان (‪ 23‬إلى ‪ 35‬مليار يورو)‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وت َذ ّكر ه�ذه اإلجراءات اجلديدة لدع�م اإلقتصاد بتدابير‬ ‫ُاخ�رى إتخذته�ا بكين الع�ام املاضي حت�ت ضغ�وط أيضا‪.‬‬ ‫وكان�ت هذه «اخلطة املصغ�رة» التي ُاقرت ف�ي متوز‪/‬يوليو‬ ‫‪ 2013‬تشمل خفضا ضريبيا أيضا‪.‬‬ ‫وس�محت هذه التدابير الس�ابقة بتحس�ن اإلقتصاد لكن‬ ‫لفترة قصيرة‪.‬‬ ‫وبلغت نسبة النمو في الصني ‪ 7.7‬في املئة في ‪ ،2013‬وهو‬ ‫رقم لم يتغير عما كان عليه في ‪ ،2012‬السنة التي سجلت فيها‬ ‫البالد اس�وأ اداء خالل ‪ 13‬عام�ا‪ .‬وحددت احلكومة الصينية‬ ‫نسبة النمو للعام اجلاري بحوإلى ‪ 7.5‬في املئة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫دوري أبطال أوروبا‬

‫مورينيو ينتقد‬ ‫العبيه بعنف‬

‫تشلسي يترنح بضربة باستوري القاضية‪ ...‬واخفاق زالتان لم يوقف سان جيرمان‬

‫■ باري�س – رويت�رز‪ :‬ت�وج ه�دف خافيي�ر‬ ‫باس�توري ال�ذي ج�اء مبجه�ود فردي ف�ي الوقت‬ ‫احملتس�ب ب�دل الضائ�ع انتص�ار باري�س س�ان‬ ‫جيرمان ‪ 1-3‬على تشلسي في ذهاب دور الثمانية‬ ‫ل�دوري أبط�ال اوروبا ليصب�ح الفريق الفرنس�ي‬ ‫األقرب لبلوغ املربع الذهبي‪.‬‬ ‫وانطل�ق الالع�ب االرجنتين�ي مبح�اذاة اخلط‬ ‫اجلانبي وجت�اوز عددا م�ن مدافعي تشلس�ي قبل‬ ‫أن يس�دد في الزاوية القريبة ملرم�ى احلارس بيتر‬ ‫تشيك‪.‬‬ ‫وقد يلعب س�ان جيرم�ان بدون هداف�ه زالتان‬ ‫ابراهيموفيت�ش في لقاء االي�اب الثالثاء املقبل في‬ ‫«ستامفورد بريدج» بعدما غادر املهاجم السويدي‬ ‫امللعب وهو ميس�ك بعضالت الفخ�ذ األمين قبل ‪20‬‬ ‫دقيقة على النهاية‪.‬‬ ‫واس�تبدل ابراهيموفيتش بعد دقائق من وضع‬ ‫ديفي�د لوي�ز الكرة في مرم�ى فريقه م�ن ركلة حرة‬ ‫ليتقدم باريس س�ان جيرم�ان ‪ ،1-2‬وبعد ان تقدم‬ ‫ف�ي الدقيق�ة الرابعة حني س�دد ايزيكي�ل الفيتزي‬ ‫في سقف الش�بكة بعدما وصلته كرة أبعدها جون‬ ‫تي�ري بطريق�ة ضعيف�ة‪ .‬وتع�ادل اي�دن ه�ازارد‬ ‫للفري�ق االنكلي�زي ف�ي الدقيقة ‪ 27‬م�ن ركلة جزاء‬ ‫كما س�دد الالعب البلجيكي في القائم في الش�وط‬ ‫األول‪.‬‬ ‫وس�جل ابراهيموفيت�ش عش�رة أه�داف ف�ي‬ ‫دوري األبطال هذا املوس�م لكنه لم يسبق له الفوز‬ ‫بالبطول�ة‪ .‬وتوارى املهاجم الس�ويدي عن االنظار‬ ‫بشكل غريب وتفوق عليه زميله الفيتزي‪.‬‬ ‫وفي تشلس�ي ب�دأ اندريه ش�ورله اللق�اء على‬

‫حساب فرناندو توريس في خط الهجوم في اشارة‬ ‫واضح�ة ال�ى ان الن�ادي اللندن�ي ل�م يس�افر الى‬ ‫باري�س بعقلية هجومية‪ .‬وبع�د اصابة غريغوري‬ ‫ف�ان در فيل كلف كريس�توف جالي�ه مبهمة مراقبة‬ ‫هازارد على اجلهة اليسرى لتشلسي‪.‬‬ ‫وانطلق�ت املب�اراة رق�م مئ�ة لتش�يك ح�ارس‬ ‫تشلس�ي في دوري االبطال بأس�وأ ص�ورة ممكنة‬ ‫حني ح�اول تيري تش�تيت متريرة بلي�ز ماتويدي‬ ‫العرضية برأس�ه لتس�قط في طريق الفيتزي الذي‬ ‫س�ددها ف�ي مرم�ى احل�ارس التش�يكي بع�د اربع‬ ‫دقائق‪ .‬ومنح خطأ نادر من تياغو س�يلفا تشلس�ي‬ ‫فرص�ة ادراك التع�ادل‪ ،‬عندم�ا أس�قط منافس�ه‬ ‫أوس�كار ف�ي املنطق�ة ليس�جل منه�ا ه�ازارد هدف‬ ‫التعادل قبل مرور نصف ساعة‪.‬‬ ‫وه�ز ه�ذا الهدف س�ان جيرم�ان وكاد ه�ازارد‬ ‫املتألق ان يضيف اله�دف الثاني حني قابل متريرة‬ ‫ويلي�ان العرضي�ة بتس�ديدة منخفض�ة بالق�دم‬ ‫اليس�رى من زاوي�ة ضيقة لكنها ارتطم�ت بالقائم‪.‬‬ ‫وطالب ادينس�ون كافاني بركلة جزاء قبل صفارة‬ ‫نهاي�ة الش�وط االول بعد التحام مع غ�اري كاهيل‬ ‫لك�ن احلكم لم يع�ر اهتمام�ا الحتجاج�ه‪ .‬واقترب‬ ‫الفيت�زي ال�ذي الحت ل�ه ايضا فرصة س�انحة في‬ ‫الش�وط االول م�ن التس�جيل ثاني�ة بضربة رأس‬ ‫قوي�ة لكنها عل�ت العارض�ة‪ .‬لكنه لع�ب ركلة حرة‬ ‫خادعة حاول لويس تشتيتها لتسكن شباك فريقه‪.‬‬ ‫وحافظ س�ان جيرمان على س�يطرته على املباراة‬ ‫بعد مغادرة ابراهيموفيتش امللعب واقترب كافاني‬ ‫من التس�جيل من تس�ديدة خادعة قب�ل ان يحصد‬ ‫باستوري كل االعجاب‪.‬‬

‫ترقب في باريس ملعرفة‬ ‫مدى إصابة زالتان‬

‫ماتيودي جنم سان جيرمان يرتقى اعلى من مدافع تشلسي ايفانوفيتش‬

‫■ باري�س – رويترز‪ :‬يترقب باريس س�ان جيرم�ان للتعرف على حالة‬ ‫هداف�ه زالت�ان إبراهيموفيت�ش قبل أن يح�ل ضيفا على تشلس�ي في إياب‬ ‫دور الثماني�ة بعدم�ا أصيب في الفخذ‪ ،‬حيث اس�تبدل ف�ي الدقيقة ‪ 69‬وهو‬ ‫ميس�ك بفخ�ذه بعدما فش�ل في ه�ز الش�باك في انتص�ار فريق�ه ‪ 1-3‬على‬ ‫الضيف االنكليزي‪ .‬وقال لوران بالن مدرب سان جيرمان‪« :‬إنها مشكلة في‬ ‫العضالت» مضيفا أن العبه س�يخضع لفح�وص طبية‪ .‬وتابع‪« :‬كان يرغب‬ ‫في اس�تكمال اللعب لكن هذا لم يكن معقوال‪ .‬أمتنى أن يعود في أس�رع وقت‬ ‫ممكن»‪.‬‬

‫بالن‪ :‬باستوري لم‬ ‫يكن بني خياراتي‬

‫الريال يثأر من دورمتوند بثالثية في مئوية رونالدو‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬ثأر ريال مدريد األس�باني‬ ‫خلروج�ه أمام بوروس�يا دورمتون�د األملاني من‬ ‫املرب�ع الذهب�ي املوس�م املاضي وتغل�ب عليه ‪/3‬‬ ‫صف�ر ف�ي ذه�اب دور الثماني�ة ل�دوري أبط�ال‬ ‫أوروب�ا ووض�ع أكثر من ق�دم في املرب�ع الذهبي‬ ‫للبطولة‪.‬‬ ‫وكان دورمتون�د لق�ن الري�ال درس�ا قاس�يا‬ ‫املوس�م املاضي حيث أطاح به م�ن املربع الذهبي‬ ‫بعدم�ا تغل�ب علي�ه ‪ 1/4‬ذهاب�ا وخس�ر أمام�ه‬ ‫صف�ر‪ 2/‬إياب�ا ليحج�ز مكان�ه ف�ي النهائ�ي على‬ ‫حس�اب النادي امللكي قبل اخلس�ارة أمام بايرن‬ ‫ميونيخ ‪ .2/1‬لكن الريال استغل ترنح دورمتوند‬ ‫في املوس�م احلال�ي وأحلق ب�ه الهزمي�ة الثقيلة‬ ‫ليقت�رب بش�دة م�ن املرب�ع الذهب�ي قب�ل مباراة‬ ‫اإلياب في دورمتوند الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وحسم الريال املباراة بشكل كبير في شوطها‬ ‫األول الذي أنهاه بهدفني نظيفني سجلهما غاريث‬ ‫بي�ل وإيس�كو ف�ي الدقيقتين الثالث�ة و‪ .27‬وفي‬ ‫الش�وط الثاني‪ ،‬س�جل رونالدو اله�دف الثالث‬ ‫للري�ال ليحتفل باملب�اراة رقم ‪ 100‬ل�ه في دوري‬ ‫األبطال كما رفع رصيده من األهداف في البطولة‬ ‫إلى ‪ 64‬هدفا‪.‬‬ ‫وعادل رونال�دو بهذا الهدف الرقم القياس�ي‬ ‫لعدد األهداف التي يس�جلها أي العب في موسم‬

‫■ باري�س – «الق�دس العربي»‪ :‬اختار صانع اللعب خافيير باس�توري حلظة‬ ‫رائعة ليذكر مدربه لوران بالن مبوهبته الفذة حني شارك بديال في تشكيلة سان‬ ‫جيرمان ليس�جل هدفا مبهرا في دوري األبطال‪ .‬وقال بالن‪« :‬أنا س�عيد من أجله‬ ‫ألن�ه ال يلع�ب كثيرا وعانى من إصابات عدة»‪ .‬وأض�اف‪« :‬لم يكن ضمن خياراتي‬ ‫للمب�اراة لكن س�يناريو املباراة فرض تغييرات‪ .‬حتى هو اس�تغرب بش�دة حني‬ ‫طلبت منه االس�تعداد للمش�اركة كبدي�ل»‪ .‬وأفلت الالع�ب االرجنتيني من أربعة‬ ‫مدافعني قبل أن يخدع احلارس بيتر تشيك بتسديدة أرضية في الزاوية القريبة‪.‬‬ ‫وقال بالن‪« :‬إنها حلظة مبهجة‪ .‬هذا الهدف الثالث غير كل شيء»‪.‬‬

‫رونالدو يعادل رقم ميسي‬ ‫ونيستلروي وألتافيني‬ ‫■ مدري�د – األناضول‪ :‬ع�ادل النج�م‬ ‫البرتغال�ي كريس�تيانو رونال�دو رق�م‬ ‫األرجنتيني ليونيل ميس�ي ف�ي عدد األهداف‬ ‫الت�ي مت تس�جيلها في موس�م واح�د بدوري‬ ‫أبط�ال أوروبا‪ .‬إذ س�جل رونال�دو هدفا ثالثا‬ ‫للري�ال في مرم�ى بوروس�يا دورمتون�د‪ ،‬في‬ ‫مب�اراة انته�ت بف�وز الن�ادي امللك�ي بثالث�ة‬ ‫أهداف دون رد‪ ،‬ليرتفع رصيد الالعب إلى ‪14‬‬ ‫هدفا في موسم واحد‪ ،‬معادال رقم ميسي‪.‬‬ ‫وبالهدف الـ‪ ،14‬ع�ادل رونالدو أيضا عدد‬ ‫األه�داف الت�ي س�جلها الهولن�دي رود ف�ان‬ ‫نيستلروي العب الريال السابق‪ ،‬والبرازيلي‬ ‫جوزي�ه ألتافين�ي‪ ،‬الع�ب ميلان الس�ابق‪.‬‬

‫فرحة عارمة جتتاح العبي ريال مدريد بعد الفوز الكبير‬ ‫واحد بدوري األبطال وهو الرقم املس�جل باسم‬ ‫منافسه العنيد األرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم‬ ‫برشلونة األس�باني حيث كان الهدف هو الرابع‬ ‫عشر لرونالدو في البطولة هذا املوسم‪ ،‬علما أنه‬

‫أحرز تس�عة أه�داف منه�ا ف�ي دور اجملموعات‪.‬‬ ‫لكن اإلصابة أفس�دت مئوية رونالدو األوروبية‬ ‫حيث خ�رج الالعب قبل عش�ر دقائق م�ن نهاية‬ ‫املباراة‪ .‬وفي املقابل‪ ،‬بدا دورمتوند متأثرا بشدة‬

‫بغياب مهاجمه البولندي روبرت ليفاندوفسكي‬ ‫لإليق�اف حي�ث افتق�د الفري�ق للمهاج�م ال�ذي‬ ‫يس�تطيع ترجمة الف�رص التي س�نحت للفريق‬ ‫على مدار الشوطني‪.‬‬

‫أنشيلوتي‪ :‬كريستيانو بخير‪ ...‬ومشكلته بسيطة‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬أع�رب اإليطال�ي كارل�و‬ ‫أنش�يلوتي مدرب ريال مدريد ع�ن امتنانه الكبير‬ ‫جلماهير فريقه التي س�اندته ف�ي املباراة وكانت‬ ‫الس�بب الرئيس�ي في فوز الفري�ق بثالثة أهداف‬ ‫نظيفة‪ .‬وقال أنشيلوتي الذي أكد أن العبيه قدموا‬ ‫أداء رائعا في املباراة‪« :‬االنس�جام بني اجلماهير‬ ‫والعب�ي الفري�ق كان رائع�ا‪ ،‬مس�اندة اجلماهير‬ ‫ش�يء أساس�ي للعب بش�كل جي�د كما ح�دث في‬ ‫مب�اراة أم�س»‪ .‬وأض�اف‪« :‬لق�د اس�تعدنا جي�دا‬

‫■ لن��دن – «الق��دس العرب��ي»‪ :‬ش��ن‬ ‫ً‬ ‫هجوما‬ ‫مدرب تشلس��ي جوزي��ه مورينيو‬ ‫ً‬ ‫عنيف��ا عل��ى العبي��ه عق��ب الهزمي��ة أمام‬ ‫باري��س س��ان جيرم��ان‪ ،‬وعب��ر امل��درب‬ ‫البرتغالي عن أس��فه بعد النتيجة السلبية‬ ‫وال س��يما اله��دف الرائ��ع ال��ذي س��جله‬ ‫خافيير باس��توري في الدقائ��ق األخيرة‬ ‫من اللقاء‪ ،‬وق��ال‪« :‬هذا لم يكن ً‬ ‫هدفا‪ ،‬كان‬ ‫نكتة س��خيفة ألننا في األس��اس شاركنا‬ ‫ف��ي صناعته‪ ،‬لقد ارتكبن��ا أخطاء دفاعية‬ ‫وفردية ودفعنا الثمن ً‬ ‫غاليا»‪.‬‬ ‫وعن ام��كان تعويض الفارق في مباراة‬ ‫اإلي��اب قال‪« :‬ل��ن يكون من الس��هل فعل‬ ‫ذلك‪ ،‬نحن لس��نا فريقا كامال من املواهب‬ ‫كي نس��جل الكثي��ر من األه��داف خاصة‬ ‫على صعيد الهداف�ين‪ ،‬لكن ال ميكن التنبؤ‬ ‫مب��ا س��يحدث»‪ً .‬‬ ‫وردا عل��ى س��ؤال حول‬ ‫تصريح��ات املدافع غ��اري كاهي��ل الذي‬ ‫وصف دفاع فريق��ه بالضعيف بعد نهاية‬ ‫املباراة‪ ،‬قال‪“ :‬هذا ش��يء مثير للس��خرية‬ ‫أن يقول كاهي��ل أن الدفاع ضعيف‪ ،‬أقول‬ ‫مثي��ر للس��خرية ألنني كن��ت تتوقع منهم‬ ‫أهدافا رائع��ة‪ ،‬لكن ليس أهدافا س��خيفة‬ ‫مثل هذه»‪.‬‬

‫له�ذه املباراة‪ ،‬قدمنا أداء جيدا في الش�وط األول‬ ‫على وج�ه اخلصوص‪ ،‬تراجعنا قليلا في الثاني‬ ‫واعتمدنا على الهجمات املرتدة‪ ،‬لقد كانت مباراة‬ ‫رائع�ة»‪ .‬وأش�ار أنش�يلوتي ال�ذي رف�ض اجلزم‬ ‫بحس�م فريق�ه التأه�ل للدور قب�ل النهائ�ي رغم‬ ‫النتيجة الكبيرة الت�ي حققها في مباراة الذهاب‪:‬‬ ‫«أش�عر بالقل�ق‪ ،‬يج�ب أن نلع�ب مب�اراة العودة‬ ‫بالقوة ذاتها‪ ،‬واملس�توى الذي ظهر به دورمتوند‬ ‫في الشوط الثاني يعطي داللة على أنه سيحاول‬

‫تغيي�ر النتيجة ف�ي مباراة الع�ودة وهو ما يجب‬ ‫علينا أن ندركه جيدا»‪ .‬وقلل أنشيلوتي من أهمية‬ ‫مغ�ادرة البرتغالي كريس�تيانو رونالدو للملعب‬ ‫بسبب اآلالم التي فاجأته في الركبة أثناء املباراة‬ ‫قائال‪« :‬يعاني كريس�تيانو من مشكلة بسيطة في‬ ‫الركبة‪ ،‬لكنها ليس�ت مقلقة في الوقت احلالي‪ ،‬إذا‬ ‫استمرت ش�كوته سنعطيه فرصة للراحة لكننا ال‬ ‫نفكر في هذا األمر اآلن»‪.‬‬ ‫وأش�اد امل�درب اإليطال�ي باملب�اراة الرائع�ة‬

‫الت�ي أداها مدافع�و فريقه وباألخ�ص البرتغالي‬ ‫بيب�ي قائال‪« :‬بيبي يقدم أداء راقيا طوال املوس�م‬ ‫فه�و يتس�م بالق�وة واإلرادة‪ ،‬العبو خ�ط الدفاع‬ ‫كان�وا رائعني خلال املب�اراة»‪ .‬وأكد أنش�يلوتي‬ ‫أن إس�كو مفاج�أة التش�كيلة ق�دم أداء كبيرا في‬ ‫املب�اراة وأظه�ر قدراته الهجومي�ة بإحرازه هدفا‬ ‫ف�ي املباراة وأثبت أنه يس�تطيع اللع�ب في مركز‬ ‫الوس�ط املتقدم بقدرة كبيرة وأنه س�اعد الفريق‬ ‫كثيرا خالل املباراة‪.‬‬

‫وأصبح بإمكان رونالدو كس�ر الرقم القياسي‬ ‫الذي بلغه ميسي مع برشلونة موسم (‪-2011‬‬ ‫‪ ،)2012‬ومن قبله نيس�تلروي مع مانشس�تر‬ ‫يونايتد (‪ ،)2003-2002‬وألتافيني مع ميالن‬ ‫(‪ .)1963-1962‬ويحت�ل رونال�دو املرتب�ة‬ ‫الثالثة في قائمة الهدافني التاريخيني لدوري‬ ‫األبطال برصي�د ‪ 64‬هدفا (‪ 15‬مع مان يونايتد‬ ‫و‪ 49‬مع الري�ال) خلف اإلس�باني راؤول (‪71‬‬ ‫هدفا)‪ ،‬وميس�ي (‪ 67‬هدفا)‪ .‬وواصل رونالدو‬ ‫االنف�راد بص�دارة الهدافني‪ ‬برصي�د ‪ 14‬هدف�ا‬ ‫بف�ارق أربع�ة أهداف ع�ن الس�ويدي زالتان‬ ‫إبراهيموفيت�ش‪ ،‬جنم باريس س�ان جيرمان‬ ‫الفرنسي‪.‬‬

‫كلوب يحذر الريال‪:‬‬ ‫ما زالت هناك مباراة عودة‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬أع�رب األملان�ي‬ ‫يورغن كلوب مدرب بوروس�يا دورمتوند‬ ‫عن رفض�ه فكرة أن فريق�ه مت إقصائه من‬ ‫دوري األبط�ال بع�د هزميته أم�ام الريال‬ ‫بثالثة أهداف نظيفة‪ ،‬وقال كلوب‪« :‬يجب‬ ‫عل�ى الفريق اإلس�باني أن يتذكر أن هناك‬ ‫مب�اراة ع�ودة»‪ ،‬وأضاف‪« :‬ف�رص التأهل‬ ‫ليس�ت كبي�رة‪ ،‬لك�ن يجب علين�ا من اآلن‬ ‫البحث عن أس�باب الهزمية بهذه النتيجة‬ ‫الثقيل�ة حت�ى نتمك�ن من حتقي�ق نتيجة‬ ‫ايجابي�ة في مب�اراة العودة‪ ،‬س�نفعل كل‬

‫ما في وس�عنا حتى نوقع الريال في الفخ‪،‬‬ ‫الفري�ق اإلس�باني متكن من اس�تغالل كل‬ ‫الف�رص التي س�نحت ل�ه أما نح�ن فال»‪.‬‬ ‫وخت�م املدرب األملاني قائلا‪« :‬يجب علينا‬ ‫أال نستس�لم‪ ،‬يج�ب علين�ا أن نثب�ت أننا‬ ‫فريق جيد‪ ،‬الفرق بيننا وبني الريال ليس‬ ‫كبي�را حت�ى ل�و تعاقد م�ع عش�رة العبني‬ ‫آخري�ن‪ ،‬أنا راض ج�دا عن فريق�ي‪ ،‬ريال‬ ‫مدري�د م�ن الف�رق املرش�حة بق�وة للفوز‬ ‫بالبطولة لكن يجب علينا أن نلعب مباراة‬ ‫العودة»‪.‬‬

‫فورموال ـ ‪1‬‬

‫■ املنامة ‪ -‬د ب أ‪ :‬يس�عى فريق مرس�يدس عن ثالث‬ ‫لقب له على التوالي (هاتريك) حني تنتقل بطولة العالم‬ ‫لسباقات فورموال‪ 1-‬إلى البحرين بعد غد األحد بعد أن‬ ‫حق�ق الفري�ق الفوز في أول س�باقني في املوس�م‪ ،‬للمرة‬ ‫األولى في الفترة احلالية‪.‬‬ ‫وأح�رز نيك�و روزب�رغ لق�ب الس�باق االفتتاحي‬ ‫للموس�م احلال�ي ف�ي أس�تراليا ث�م تف�وق لوي�س‬ ‫هاميلت�ون يوم األحد املاضي عل�ى روزبرغ بأكثر من‬ ‫‪ 17‬ثانية ليحصد لقب س�باق جائزة ماليزيا الكبرى‪،‬‬ ‫وبالتالي فإن الفريق يس�عى اآلن إلنهاء عصر هيمنة‬ ‫ريد بول وأن يجد لنفسه مكانا في ساحة األبطال‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «الغاردي�ان» البريطاني�ة أن‬ ‫هاميلت�ون الفائ�ز بلقب بطول�ة العالم ف�ي ‪ 2008‬هو‬ ‫اآلن أقوى الس�ائقني وليس روزبرغ‪ ،‬وهما يرتبطان‬ ‫بعالقة صداقة وطيدة‪ ،‬لكن النجاح املبكر الذي حققه‬ ‫فريق مرس�يدس يشير إلى أن السائقني قد يصبحان‬ ‫خصمني لدودين في املوسم احلالي‪.‬‬

‫وبع�د عودت�ه إل�ى عال�م فورم�وال‪ 1-‬ف�ي ‪2010‬‬ ‫كفريق ناش�ط‪ ،‬وجد فريق مرس�يدس صعوبة بالغة‬ ‫في تثبيت أقدامه‪ ،‬حيث ظل األسطورة األملاني مايكل‬ ‫ش�وماخر ثالثة أعوام من دون أن يحقق أي انتصار‪،‬‬ ‫لك�ن دالالت ثورة التغيير بدأت تظه�ر في الفريق مع‬ ‫انتق�ال هاميلت�ون الي�ه قادما م�ن مكالرين املوس�م‬ ‫املاضي‪ .‬ويبدو أن االنفراج حدث بالفعل في معس�كر‬ ‫مرس�يدس لذا فإن الفريق س�يخوض س�باق جائزة‬ ‫البحرين الكبرى على مضمار الصخير رافعا شعار ال‬ ‫بديل عن الفوز من أجل مواصلة الصحوة‪ .‬لكن يبقى‬ ‫مرسيدس يشعر بالقلق إزاء إمكانية حدوث صحوة‬ ‫مفاجئة في صفوف ريد بول الذي سيطر على بطولة‬ ‫العال�م لفئة الف�رق (الصانعني) في املواس�م األربعة‬ ‫املاضية بعد أن عانى الفريق كثيرا في املوسم احلالي‬ ‫من جراء التغييرات التقنية‪.‬‬ ‫وق�ال توت�و فولف رئي�س فريق مرس�يدس «لقد فاز‬ ‫ري�د ب�ول ببطولة العالم في املواس�م األربع�ة املاضية ‪،‬‬

‫الصحف الكتالونية تهاجم الفيفا‬ ‫بسبب عقوبة برشلونة‬

‫■ مدريد ‪ -‬د ب أ‪ :‬وجهت وس�ائل اإلعالم‬ ‫املوالي�ة لن�ادي برش�لونة اإلس�باني س�هام‬ ‫انتقاداته�ا جتاه االحتاد الدول�ي لكرة القدم‬ ‫بس�بب العقوبات الت�ي فرضها مؤخ�را على‬ ‫النادي الكتالوني‪.‬‬ ‫واعتب�رت الصح�ف املوالي�ة للن�ادي‬ ‫اإلس�باني أن العقوب�ات الت�ي فرض�ت م�ن‬ ‫الفيف�ا كان�ت مبثاب�ة ضرب�ة قاصم�ة بداف�ع‬ ‫احلقد والغيرة من البط�ل الكتالوني‪ .‬وقالت‬ ‫صحيفة «س�بورت»‪ « :‬لقد تعرض برشلونة‪،‬‬ ‫الن�ادي األفضل في التاري�خ‪ ،‬لضربة قاصمة‬ ‫م�ن االحت�اد الدول�ي لك�رة الق�دم م�ا أدى‬ ‫إل�ى تش�ويه ص�ورة الن�ادي على املس�توى‬ ‫العاملي»‪.‬‬ ‫يذكر أن الفيف�ا عاقب برش�لونة األربعاء‬ ‫املاض�ي بحرمان�ه م�ن عق�د صفق�ات ش�راء‬ ‫العبين ج�دد مل�دة ع�ام واح�د فق�ط بس�بب‬

‫مخالفت�ه لقوانني االحتاد بالتعاقد مع العبني‬ ‫قص�ر ل�م يبلغ�وا الس�ن القانوني�ة الالزم�ة‬ ‫إلمتام هذا النوع من الصفقات ما س�بب حالة‬ ‫من الهياج الش�ديد في الصحاف�ة الكتالونية‬ ‫ضد الق�رار الصادر بحق الن�ادي الذي اتخذ‬ ‫قرارا باالستئناف ضد العقوبة‪.‬‬ ‫وأش�ارت صحيفة «سبورت» إلى أن نادي‬ ‫برش�لونة كان على مدار تاريخه يسعى دائما‬ ‫للحفاظ على حقوق الشباب وكان يهتم دائما‬ ‫بنش�أتهم الس�ليمة وتق�دمي الرعاي�ة الكاملة‬ ‫له�م كما فعل مع ليونيل ميس�ي ال�ذي التحق‬ ‫بالن�ادي ف�ي س�ن احلادي�ة عش�رة وأصب�ح‬ ‫اآلن الالع�ب األفض�ل عل�ى مس�توى العالم‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الصحيف�ة أن�ه إذا كان هن�اك خطأ‬ ‫كان قد ارتكبه برشلونة فهو االهتمام بتنشئة‬ ‫ليونيل ميسي بشكل سليم‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «مون�دو ديبورتيف�و»‪:‬‬

‫«هن�اك الكثي�ر م�ن األندية ف�ي العال�م تقوم‬ ‫بالتعاق�د م�ع القصر كم�ا فعل برش�لونة لكن‬ ‫الفيف�ا حترك ض�د النادي اإلس�باني بس�بب‬ ‫ش�كوى من مجهول»‪ .‬وأكدت الصحيفة أن ما‬ ‫ح�دث مع برش�لونة هذا الع�ام كان غريبا في‬ ‫إشارة إلى التحقيقات التي خضعت لها صفقة‬ ‫الالعب البرازيلي نيمار‪ .‬برش�لونة ينتقل من‬ ‫فاجعة إلى أخرى‪ ،‬وس�وف يس�تأنف النادي‬ ‫ضد العقوبة وسيتمكن من عقد الصفقات لكن‬ ‫يجب إيجاد وسيلة إليقاف هذيان بالتر»‪.‬‬ ‫وم�ن جانبها أوضح�ت صحيف�ة «ماركا»‬ ‫أن العقوب�ة ج�اءت ف�ي الوقت احل�رج الذي‬ ‫يس�عى فيه الفريق الكتالون�ي لتجديد دماء‬ ‫الفري�ق بش�كل كبير‪ .‬وحمل�ت صحيفة «آس»‬ ‫إل�ى أن جت�اوز القواع�د والقوانين ل�ه ثمن‬ ‫يجب أن يدفع حتى مع وضع تعنت الفيفا في‬ ‫احلسبان‪ .‬‬

‫■ روما ‪ -‬د ب أ‪ :‬أكدت باربرا بيرلسكوني نائبة رئيس نادي‬ ‫ميلان اإليطال�ي‪ ،‬ابنة رئي�س وزراء إيطاليا االس�بق س�يلفيو‬ ‫بيرلس�كوني‪ ،‬مال�ك الن�ادي‪ ،‬أثن�اء تفقده�ا للمق�رات اإلداري�ة‬ ‫اجلدي�دة للن�ادي اإليطالي أن عائلته�ا تعتزم بيع جزء بس�يط‬ ‫من حصتها في النادي‪ .‬وقالت باربرا‪« :‬اجلزء الذي سنخصصه‬ ‫للبيع من أس�همنا في النادي لن يتجاوز ‪ 20‬أو ‪ .»٪ 30‬وأضافت‬ ‫بارب�را‪« :‬الق�رار ج�اء في وق�ت عصيب للن�ادي لك�ن أعتقد أنه‬ ‫س�يجلب الكثي�ر م�ن النف�ع‪ ،‬وأريد أيض�ا أن أؤك�د عل�ى التزام‬ ‫عائلت�ي جت�اه الن�ادي»‪ .‬يذك�ر أن بارب�را انضمت إل�ى مجلس‬ ‫إدارة الن�ادي أواخر العام املاضي حتت قي�ادة أدريانو غالياني‬ ‫الرئيس السابق مليالن‪    .‬‬

‫سرقة منزل ماتويدي أثناء مباراة‬ ‫سان جيرمان مع تشلسي‬ ‫■ باري�س – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬تع�رض منزل العب وس�ط‬ ‫باري�س س�ان جيرمان باليس ماتويدي للس�رقة ليل�ة االربعاء‬ ‫أثن�اء مش�اركته في مباراة فريق�ه بذه�اب دور الثمانية بدوري‬ ‫أبط�ال أوروب�ا أم�ام تشلس�ي‪ .‬وذك�رت الصحاف�ة الفرنس�ية‬ ‫أن من�زل ماتوي�دي ف�ي منطقة س�ان ن�وم ال بريت�ش بضواحي‬ ‫باري�س تع�رض للس�رقة ونهب�ت من�ه س�يارة وأش�ياء أخرى‬ ‫خاص�ة بالالع�ب‪ .‬ويعد ماتوي�دي ثالث العب في باريس س�ان‬ ‫جيرمان يتعرض للس�رقة أثناء مش�اركته مع فريق�ه‪ ،‬بعد منزل‬ ‫األرجنتيني إزيكيل الفيتزي في منطقة نويي سور سني اجملاورة‬ ‫لباريس‪ ،‬وأيضا منزل احلارس البديل للفريق‪ ،‬نيكوال دوشييه‪،‬‬ ‫في منطقة شامبورس�ي‪ ،‬غربي العاصمة‪ ،‬أثناء مش�اركة الالعب‬ ‫مع فريقه‪.‬‬

‫دييغو كوستا يغيب‬ ‫عن أتلتيكو ‪ 10‬أيام‬ ‫■ مدريد – األناضول‪ :‬أعلن نادي أتلتيكو مدريد اإلس�باني‪ ،‬عن‬ ‫غياب مهاجمه دييغو كوس�تا ملدة عشرة أيام بسبب اإلصابة‪ .‬وذكر‬ ‫املوقع الرس�مي للنادي أن الفحوصات الطبية التي أجراها كوس�تا‬ ‫أثبتت إصابته بش�د بس�يط ف�ي العضلة اخللفية‪ .‬وبذلك‪ ،‬س�يغيب‬ ‫كوس�تا عن مب�اراة فريقه أم�ام برش�لونة االربعاء املقب�ل في إياب‬ ‫الدور رب�ع النهائي لدوري أبطال أوروبا‪ .‬وتعرض كوس�تا‪ ،‬اإلثنني‬ ‫املاض�ي‪ ،‬إلصاب�ة في تدريب�ات فريقه اس�تعدادا ملباراة برش�لونة‪،‬‬ ‫وجت�ددت اإلصابة خالل املب�اراة‪ ،‬ليضطر اجلهاز الفن�ي إلى الدفع‬ ‫بالالعب البرازيلي دييغو بدال منه‪.‬‬

‫اإلصابة تغيب ايسيان‬ ‫عن لقاء ميالن وجنوى‬ ‫■ روم�ا – رويت�رز‪ :‬ق�ال ن�ادي ميلان ان الع�ب وس�طه مايكل‬ ‫ايس�يان س�يغيب ع�ن مبارات�ه املقبلة ف�ي ال�دوري االيطال�ي امام‬ ‫جنوى االثنني املقبل بس�بب اصابة في الفخذ‪ .‬وأضاف‪« :‬س�يخضع‬ ‫الالعب ملزيد من الفحوص خالل االيام املقبلة» وش�ارك ايسيان في‬ ‫س�ت مباريات في الدوري منذ انتقاله من تشلسي اللندني في يناير‬ ‫‪ /‬كانون الثاني املاضي ولم يحرز اي هدف‪.‬‬

‫عالمات «مشجعة» في عملية ايقاظ‬ ‫شوماخر من الغيبوبة االصطناعية‬ ‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذك�رت مدي�رة أعم�ال ماي�كل ش�وماخر ان�ه‬ ‫توج�د عالمات «مش�جعة» في عملي�ة ايقاظ بطل س�باقات فورموال‬ ‫‪ 1‬الس�ابق م�ن غيبوب�ة اصطناعية‪ .‬وذك�رت صحيفة بيل�د األملانية‬ ‫وجود «حتس�ن ملح�وظ» ف�ي حالة ش�وماخر‪ .‬وأكدت س�ابني كيم‬ ‫مدي�رة أعمال ش�وماخر‪ ،‬تعليق�ات وردت ف�ي بيلد حي�ث نقل عنها‬ ‫القول‪« :‬أستطيع ان اقول مجددا انني أرى عالمات مشجعة»‪ .‬وكان‬ ‫ش�وماخر (‪ 45‬عام�ا) تعرض إلصاب�ات في الرأس في ح�ادث تزلج‬ ‫ف�ي منتجع ميربل الفرنس�ي ف�ي ‪ 29‬كانون األول‪/‬ديس�مبر املاضي‪،‬‬ ‫ونقل إلى مستش�فى في غرينوبل للخضوع جلراحة طارئة ثم جرى‬ ‫ادخاله في غيبوبة اصنطاعية ملنع تدهور حالته الصحية‪.‬‬

‫السعودية حتدد ‪ 5‬شروط لدخول‬ ‫النساء مالعب كرة القدم‬

‫الرجاء يعتبر الدربي «مبارة عادية»‬ ‫والوداد يستدعي جماهيره!‬ ‫جنما فريق مرسيدس هاميلتون (ميني) وروزبرغ (يسار)‬

‫استمرار تهاوي عمالق‬

‫األهلي املصري يواصل ترنحه القاري واحمللي‬ ‫■ القاه�رة – «القدس العربي»‪ ،‬رويترز‪ :‬فش�ل‬ ‫األهلي املترنح في اس�تعادة توازن�ه بعد خروجه‬ ‫املبك�ر من دوري أبط�ال افريقيا واكتف�ى بالتعادل‬ ‫‪ 1-1‬مع إنبي في الدوري املصري‪.‬‬ ‫ومن�ح املهاج�م االيف�واري فينس�ن ديفوني�ه‬ ‫التق�دم إلنب�ي ف�ي الدقيق�ة ‪ 23‬وتع�ادل عب�د الله‬ ‫الس�عيد لألهل�ي من ركلة جزاء بع�د خمس دقائق‬ ‫أخ�رى‪ .‬وميلك األهل�ي ‪ 20‬نقطة م�ن ‪ 13‬مباراة في‬ ‫املركز الرابع في اجملموعة األولى بفارق ست نقاط‬ ‫وراء س�موحة املتصدر الذي خس�ر صف�ر‪ 3-‬أمام‬ ‫اجلونة في وقت سابق‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د يوس�ف م�درب األهل�ي‪« :‬ال ألوم‬ ‫أي الع�ب وال اته�م أحدا بالتقصي�ر‪ ...‬كل الالعبني‬ ‫قدموا اداء جيدا»‪ .‬وأضاف‪« :‬أحاول اس�تخدام كل‬ ‫األوراق املتاح�ة ل�دي‪ ...‬نلعب كل ‪ 72‬س�اعة لذلك‬ ‫اس�عى الراحة بعض الالعبني»‪ .‬وتابع‪« :‬االخطاء‬

‫عائلة بيرلسكوني تبيع جزءا من‬ ‫حصتها في نادي ميالن اإليطالي‬

‫■ الري�اض ‪ -‬د ب أ‪ :‬ح�ددت الس�لطات الس�عودية خمس�ة‬ ‫ش�روط لدخول النس�اء إلى مالعب كرة الق�دم‪ ،‬املمنوعة في اململكة‬ ‫بحج�ة أنها ح�رام الن فيها اختلاط بني اجلنسين‪ .‬وقالت صحيفة‬ ‫«الوطن» الس�عودية إن جهات رياضية ناقش�ت ف�ي اجتماع عقدته‬ ‫مؤخ�را إمكانية حضور النس�اء املباري�ات في املالعب الس�عودية‪،‬‬ ‫وفق ضوابط الش�ريعة اإلسلامية والعادات والتقاليد‪ .‬وأوضحت‬ ‫أن هذه اجلهات وضعت خمس�ة ش�روط للس�ماح للعنصر النسائي‬ ‫بدخ�ول املباري�ات‪ ،‬أوله�ا أن يك�ون حضور النس�اء عائلي�ا وليس‬ ‫بش�كل ف�ردي‪ ،‬وأن جتهز لهذه األس�ر أماكن منفصل�ة‪ ،‬وأال تتعرض‬ ‫ألي ن�وع من أن�واع االختلاط مع الرج�ال في امللع�ب‪ ،‬وتخصيص‬ ‫مداخل ومخارج ومواقف سيارات منفصلة‪ ،‬وتوفير خدمات للنساء‬ ‫كدورات املياه وغيرها‪.‬‬

‫مرسيدس يبحث عن «هاتريك» في سباق البحرين‬ ‫ولقد فزنا نحن بس�باقني‪ ،‬هذا هو املؤش�ر بالنس�بة لنا‪،‬‬ ‫ريد بول سيعود‪ ،‬أنا واثق من هذا»‪.‬‬ ‫واضطر هاميلتون لالنس�حاب من س�باق أستراليا‪،‬‬ ‫ال�ذي توج به روزبرغ متصدر الترتيب العام للس�ائقني‬ ‫لكن�ه ينظ�ر الي�ه م�ن قب�ل الكثيري�ن‪ ،‬بينه�م بيرن�ي‬ ‫اكليس�تون مالك احلق�وق التجارية لفورم�وال‪ ،1-‬على‬ ‫أن�ه ميل�ك كل اإلمكان�ات الالزم�ة للف�وز بلق�ب بطول�ة‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وبدا هاميلتون نفس�ه مندهش من فارق الـ‪ 17‬ثانية‬ ‫الت�ي تفوق بها عل�ى روزبرغ خلال الفوز ال�ـ‪ 23‬له في‬ ‫تاري�خ مش�اركاته ف�ي فورم�وال‪ ،1-‬وال�ذي تزام�ن مع‬ ‫حصول مرس�يدس على املركزين األول والثاني للسباق‬ ‫للمرة األولى منذ س�باق جائ�زة إيطاليا الكبرى في عام‬ ‫‪. 1955‬‬ ‫وق�ال «ال ميكنن�ي أن أتذك�ر أخ�ر م�رة في مس�يرتي‬ ‫حقق�ت فيها مثل ه�ذا الف�ارق‪ ،‬خاص�ة وأن زميلي يقود‬ ‫نفس سيارتي»‪.‬‬

‫رادار املالعــــب‬

‫الدفاعية يتحملها الفريق بأكمله»‪.‬‬ ‫ويعاني األهل�ي منذ اعتزال صانع اللعب محمد‬ ‫أب�و تريكة في نهاية الع�ام املاضي وقبله اخملضرم‬ ‫محمد ب�ركات ويواجه خط�ر االخفاق ف�ي التأهل‬ ‫للدورة الرباعية لتحديد بطل الدوري الذي يحمل‬ ‫الرقم القياسي في عدد مرات الفوز به‪.‬‬ ‫وحق�ق األهل�ي س�تة انتص�ارات فق�ط ف�ي ‪13‬‬ ‫مباراة ووجد نفس�ه متأخ�را بهدف ديفونيه الذي‬ ‫س�دد في الزاوي�ة البعيدة ملرمى احلارس ش�ريف‬ ‫إكرامي من داخل منطقة اجلزاء‪.‬‬ ‫وتع�ادل األهل�ي‪ ،‬ال�ذي اقت�رب من التس�جيل‬ ‫مرتين قبل ه�دف إنبي ع�ن طريق محمود حس�ن‬ ‫(تريزيجي�ه) وأحمد فتحي‪ ،‬س�ريعا وتألق محمد‬ ‫عب�د املنصف ح�ارس إنبي ف�ي التص�دي حملاولة‬ ‫أخرى من العب الوسط السعيد‪.‬‬ ‫وفرض األهلي سيطرته على اللعب في الشوط‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫الثاني ومع ذل�ك كاد قلب الدف�اع املوزمبيقي مانو‬ ‫أن يعي�د التق�دم إلنبي لكن تس�ديدته بالرأس من‬ ‫ركلة ركني�ة حادت قليال عن املرمى في الدقيقة ‪.55‬‬ ‫وأه�در تريزيجي�ه فرص�ة خطيرة أخ�رى لألهلي‬ ‫وهو في وضع انف�راد وانقذ احلارس عبد املنصف‬ ‫ضرب�ة رأس م�ن املهاجم الش�اب عم�رو جمال في‬ ‫الدقيقة ‪.77‬‬ ‫وقال ماي�كل كروغر م�درب إنب�ي‪« :‬األهلي ناد‬ ‫كبي�ر ولدي�ه مش�اكل ه�ذا املوس�م ونح�ن لدين�ا‬ ‫مش�اكل أكب�ر وأعتق�د أن حصولنا عل�ى نقطة أمر‬ ‫جي�د»‪ .‬وأضاف املدرب االملان�ي‪« :‬هدفنا البقاء في‬ ‫ال�دوري املمت�از وتتبقى س�بع مباريات سنس�عى‬ ‫فيه�ا للخ�روج من املوق�ف احل�رج»‪ .‬ويحتل إنبي‬ ‫املرك�ز التاس�ع برصي�د ‪ 13‬نقطة من العدد نفس�ه‬ ‫م�ن املباري�ات بعدم�ا بق�ي دون انتص�ار للمباراة‬ ‫التاسعة على التوالي‪.‬‬

‫■ ال�دار البيضاء – األناض�ول‪ :‬وصف مدرب الرجاء البيضاوي‬ ‫املغرب�ي مب�اراة الدرب�ي أم�ام ال�وداد البيض�اوي‪ ،‬الس�بت املقبل‪،‬‬ ‫ف�ي املب�اراة العادية‪ ،‬فيما دعا م�درب الوداد جماهي�ره إلى حضور‬ ‫املب�اراة بكثاف�ة بحث�ا ع�ن النق�اط الثالث‪ .‬وقال‪ ‬التونس�ي فوزي‬ ‫البنزرتي‪ ‬م�درب الرج�اء إن «لقاء‪ ‬ال�وداد البيض�اوي س�يكون‬ ‫مبثابة‪ ‬مب�اراة عادي�ة‪ ،‬ولعبت‪ ‬ع�دة مباري�ات مماثلة ف�ي تونس»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن مباراة‪ ‬الدرب�ي «له�ا طقوس�ها اخلاصة‪ ‬رغ�م الظروف‬ ‫الصعب�ة الت�ي يعيش�ها الفريق�ان ف�ي اآلون�ة األخي�رة ف�ي ترتيب‬ ‫ال�دوري املغرب�ي»‪ .‬ويحتل ال�وداد املرك�ز الرابع‪ ‬بـ‪ 35‬نقط�ة‪ ،‬يليه‬ ‫الرجاء بـ‪ 33‬نقطة‪ ،‬فيما يتصدر املغرب التطواني قمة الترتيب بـ‪45‬‬ ‫نقط�ة‪ .‬وقال‪ ‬مصطفى ش�هيد‪ ،‬م�درب الوداد‪ ‬إنه‪ ‬يطلب م�ن جماهير‬ ‫فريقه املس�اندة بقوة‪ ،‬واحلضور إلى امللعب بكثافة‪ ،‬ألن الفريق في‬ ‫حاجة‪ ‬جلمهوره لتحقيق الفوز‪ ،‬وانتزاع النقاط الثالث‪.‬‬

‫اينتراخت فرانكفورت يتعاقد‬ ‫مع الصربي ايغنيوفسكي‬ ‫■ فرانكف�ورت ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن ن�ادي اينتراخ�ت فرانكف�ورت‬ ‫األملاني عن تعاقده مع الصربي الدولي الكس�ندر ايغنيوفسكي بدءا‬ ‫من نهاية املوس�م اجل�اري‪ .‬ويلعب ايغنيوفس�كي حاليا في صفوف‬ ‫في�ردر برمين لك�ن عقده ينته�ي الصي�ف املقبل وس�يكون بإمكانه‬ ‫االنتق�ال إل�ى فرانكفورت في صفقة انتقال حر‪ .‬وق�ال برونو هوبنر‬ ‫مدي�ر الكرة في فرانكفورت‪« :‬نحن س�عداء للغاي�ة بإجناز الصفقة‪.‬‬ ‫الكسندر ميلك خبرة كبيرة لشاب في الـ‪ 23‬من عمره‪ ،‬وميكنه اللعب‬ ‫في مراكز مختلفة»‪ .‬ويش�ارك ايغنيوفسكي في مركز قلب الدفاع في‬ ‫برمي�ن طوال املوس�م احلالي‪ ،‬لكن�ه أعرب عن رغبته ف�ي اللعب في‬ ‫وسط امللعب‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫مـ ـ ــنبر‬

‫السينما حني ال تثير الدهشة‬ ‫■ يق�ول أنتوني كوين املمثل االمريكي‪ ،‬والذي أش�تهر‬ ‫بتجس�يده ش�خصية «زوربا» اليونان�ي‪ ،‬و»عمر اخملتار»‬ ‫ف�ي فيلم «أس�د الصح�راء» للراح�ل مصطـــف�ى العقاد‪،‬‬ ‫يق�ول أن�ه تعــــلم حكـــمة ف�ي بداياته الفنيّ �ة‪ ،‬كان لها‬ ‫ال�دور الكبي�ر ف�ي جناحات�ه الالحــق�ة‪ ،‬وكان�ت مبثابة‬ ‫البوصل�ة التي عملت على توجيهه ف�ي اختياراته الفنية‪،‬‬ ‫هذه احلكم�ة أو النصيحة أخذها عن أح�د عمالقة صناعة‬ ‫الس�ينما حينه�ا وتق�ول «يا بن�ي‪ ،‬اجلمه�ور ال يأت�ي الى‬ ‫الس�ينما لتك�رار مش�اهد احلي�اة اليومي�ة‪ ،‬ب�ل لله�روب‬ ‫ً‬ ‫دهش�ا يهرب به�م الى حيث‬ ‫م�ن واقعهم؛ قدّ م لهم ش�يئا ُم‬ ‫أحالمهم «‪.‬‬ ‫في بداية ظهور األفالم السينمائية‪ ،‬كان مجرد مشاهدة‬ ‫ً‬ ‫أدوارا على الشاش�ة بالصورة‬ ‫ش�خصيات واقعية تؤدي‬ ‫ً‬ ‫كافي�ا خللق الدهش�ة واالنبهار‬ ‫ث�م بالصوت والص�ورة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫روي�دا ب�دأت الس�ينما باحتالل‬ ‫وروي�دا‬ ‫ل�دى اجلمه�ور‪،‬‬ ‫مرتبة أساسية للترفيه عن الشعوب‪ ،‬وتأدية دور ايجابي‬ ‫بالتأثير في اجملتمع‪ ،‬ومن هنا بدأت الدوائر صاحبة القرار‬ ‫باس�تغالل الفن وصناعة الس�ينما بالذات في بث رسائل‬ ‫للجماهير وحتقيق أهداف خفية من خاللها‪.‬‬ ‫ومع تقدم التكنولوجيا وصناعة السينما‪ ،‬أصبح اجملال‬ ‫ً‬ ‫تاح�ا لتجس�يد أفكار خيالي�ة‪ ،‬وتطويعه�ا لتعرض على‬ ‫ُم‬ ‫شاش�ة الس�ينما فيتلقاها املش�اهد و يصدقها ويتأثر بها‪،‬‬ ‫وتنج�ح بالتالي في اثارة الدهش�ة واالعجاب وتصل الى‬ ‫سواء على مس�توى االقبال اجلماهيري‬ ‫النجاح املنش�ود‬ ‫ً‬ ‫وااليرادات‪ ،‬أو على مس�توى املسابقات الفنية واجلوائز‪.‬‬

‫ولك�ن العنص�ر األهم لنج�اح أي فيلم ومتي�زه‪ ،‬هو تبنيه‬ ‫لفكرة غريبة ونادرة‪ ،‬تثير الفضول لدى املش�اهد وتطلق‬ ‫العن�ان خمليلت�ه الفكري�ة‪ ،‬وتفت�ح ل�ه ب�اب التأم�ل عل�ى‬ ‫مصراعي�ه‪ ،‬وتترك عنده بصمة عميقة ترتبط بهذا الفيلم‪،‬‬ ‫وأذك�ر هنا ثالث�ة أفالم ُحف�رت ذكراها ف�ي ذهني خاصة‪،‬‬ ‫ويش�اركني بها ‪-‬على ما أعتقد‪ -‬متابعو األفالم وعشاق‬ ‫الفن السابع‪ ،‬فيلم «الشبح “ ‪ « ، Ghost‬احلاسة السادسة‬ ‫‪ « 6th Sense‬وأخيرا فيلم « االيحاء‪.« Inception‬‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا ع�ن ابه�ار الفك�رة واالبه�ار التكنولوج�ي‪ ،‬من‬ ‫الالفت لالنتباه لدى معظم املتابعني أن أكثر األفالم تأثيرا‬ ‫ً‬ ‫جناحا على مس�توى تقييم النقاد‬ ‫ف�ي اجلماهير وأكثره�ا‬ ‫واحلص�ول على اجلوائز الفنية وعلى رأس�ها األوس�كار‪،‬‬ ‫هي تلك األفالم التي تنقل الواقع وجتس�ده بش�كل درامي‬ ‫ً‬ ‫قصصا حتاكي فيها الواقع‬ ‫مؤثر‪ ،‬أو تلك األفالم التي حتيك‬ ‫ُ‬ ‫وتس�قط اخليال الس�ينمائي على أحداث واقعية فتصدم‬ ‫اجلمهور وتثير الدهشة بصدقها وحتليلها للواقع بطريقة‬ ‫فني�ة‪ ،‬بحيث جتعلنا ن�رى األمور من زاوي�ة أخرى كانت‬ ‫ً‬ ‫غائب�ة عن�ا وس�ط الضغوطات التي نعيش�ها ف�ي حياتنا‬ ‫اليومي�ة‪ ،‬فتتيح لنا هذه األفالم مجاال للتأمل والتفكير‪ ،‬أو‬ ‫مراجعة أنفسنا فيما نفعله‪.‬‬ ‫لع�ل فيلم «انق�اذ اجلن�دي راي�ان ‪Saving Private‬‬ ‫‪ « Ryan‬م�ن انت�اج واخراج س�تفني س�بيلبيرغ‪ ،‬أفضل‬ ‫مث�ال على ه�ذه النوعية من األفلام‪ ،‬بعد النج�اح الكبير‬ ‫ً‬ ‫مرجعا لألفلام احلربية بعد حصوله‬ ‫ال�ذي حققه وجعله‬ ‫عل�ى ‪ 5‬جوائ�ز أوس�كار‪ ،‬ول�م يأت ه�ذا النجاح م�ن فراغ‬

‫ب�ل كان ثم�رة عم�ل دؤوب من صانع�ي الفيل�م حيث قام‬ ‫فريق االعداد برس�م اخلط الدرام�ي للفيلم بصياغة قصة‬ ‫س�ينمائية مثيرة‪ ،‬ث�م قاموا باجراء لق�اءات مع عدد كبير‬ ‫م�ن اجلنود والضباط الذين ش�اركوا في احل�رب العاملية‬ ‫الثاني�ة ومن خالل هذه اللقاءات قام معدّ و الفيلم بتوثيق‬ ‫ً‬ ‫وأخي�را قاموا بربط‬ ‫تفاصيل أكث�ر من ‪ 20‬معركة حقيقية‪،‬‬ ‫ش�هادات احملاربين ونس�جها م�ع القص�ة الس�ينمائية‬ ‫ا ُملفترض�ة‪ ،‬لتكون النتيجة قصة درامية مؤثرة بقالب فني‬ ‫ابداعي من حيث استخدام املؤثرات الصوتية والبصرية‪،‬‬ ‫واألداء التمثيلي الراقي‪ ،‬باالضافة الى وجود مخرج ُمبدع‬ ‫اس�تطاع أن يس�تخدم الكامي�را ب�ذكاء‪ ،‬فكان�ت النتيجة‬ ‫ابهارا وادهاشا للمشاهد ما بعده ابهار‪.‬‬ ‫ف�ي افتتاح الفيلم قال س�بيلبيرغ «هدفي هو أن أعرض‬ ‫للن�اس وألصحاب القرار بش�اعة وفظاع�ة احلروب على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حربا‬ ‫جيدا قبل أن يؤيدوا‬ ‫البش�رية‪ ،‬وأن أجعلهم يفكرون‬ ‫أو يشاركوا فيها»‪.‬‬ ‫كمش�اهدين‪ ،‬هو رب�ط أحداث‬ ‫ان أكث�ر م�ا يؤث�ر فين�ا ُ‬ ‫الفيل�م مبعاناتن�ا اليومي�ة وبأح�داث حدث�ت بالفعل لنا‬ ‫أو ألن�اس عايش�ناهم وخالطناه�م‪ ،‬وبذلك يت�رك الفيلم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عميق�ة في وجداننا‪ .‬ما زلت أذك�ر والدي كيف كان‬ ‫بصمة‬ ‫يُ ب�دي تأثره عند مش�اهدته ألي فيلم يتح�دث عن معاناة‬ ‫القضي�ة الفلس�طينية‪ ،‬وأذكر كيف كان يربط بني مش�اهد‬ ‫فيلم «الرس�الة» على س�بيل املثال و املعاناة التي عاش�ها‬ ‫في ظل املآسي التي ما زالت عالقة في ذاكرته عن التعذيب‬ ‫والقتل والتهجير واالضطهاد‪ ،‬كنت أراقبه وعيناه تدمعان‬ ‫بصمت‪ ،‬ثم أس�أله بعد ذل�ك فيجيب‪« :‬تذك�رت حالنا أيام‬ ‫البالد» !!‬ ‫هذه هي الدهش�ة التي حت�دث عنها أنتوني كوين‪ ،‬بأن‬ ‫نرى أنفس�نا في ش�خصية معينة في الفيلم‪ ،‬أو أن نتفاعل‬ ‫مع الفيلم وكأننا نعيشه‪ ،‬وهذا هو الدور الذي يفترض أن‬

‫ً‬ ‫عموما والس�ينما خاصة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يلعب�ه الفن ف�ي حياتنا‬ ‫ً‬ ‫شخصيا‪.‬‬ ‫أفتقده أنا‬ ‫ف�ي الس�نوات األخي�رة‪ ،‬حيث غاب�ت الدهش�ة وغاب‬ ‫االبهار عن االفالم الس�ينمائية ولم تعد تعرض ما يبهرني‬ ‫او يش�د انتباه�ي ال لش�يء س�وى أن حياتن�ا اليومي�ة‬ ‫التي نعيش�ها باتت مليئة باالبهار والدهش�ة‪ ،‬باالنكس�ار‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫وباخلوف‪ ،‬وال تخلو من الكوميديا السوداء‬ ‫ً‬ ‫حريصا عل�ى جتنيب أبنائي مش�اهدة‬ ‫أذك�ر أني كن�ت‬ ‫األفلام الت�ي حتت�وي عل�ى الكثي�ر م�ن العن�ف والقت�ل‬ ‫ومش�اهد الدم�اء‪ ،‬ولكن�ي وج�دت نفس�ي ال أكت�رث لذلك‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬لس�هولة اقناعه�م بأن هذا مجرد متثي�ل أو خداع‬ ‫ً‬ ‫حرصا عل�ى عدم متابعتهم‬ ‫س�ينمائي‪ ،‬ولكني صرت أكثر‬ ‫لنش�رات األخبار‪ ،‬وصرت ً‬ ‫قلقا من األس�ئلة التي ميكن أن‬ ‫يطرحه�ا ابني البك�ر من خلال متابعته ملواق�ع التواصل‬ ‫االجتماع�ي‪ ،‬م�اذا س�أجيبه ي�ا ترى وم�ن أين س�أجد له‬ ‫مبررات لدوامة العنف التي نعيشها !!‬ ‫السينما برأيي باتت بحاجة الى ثورة وطفرة جديدة‬ ‫كي تستطيع أن ُتدهشنا من جديد‪ ،‬وجتذبنا اليها‪ ،‬أو رمبا‬ ‫تك�ون بحاج�ة للتركيز عل�ى أحالمنا الضائع�ة وحقوقنا‬ ‫املفق�ودة‪ ،‬كما قال أنتوني كوي�ن‪ ،‬أعتقد أننا جميعا نصبو‬ ‫ال�ى رؤية أحالمن�ا تتحقق حتى ل�و كان ذلك مج�رد فيلم‬ ‫سينمائي‪ ،‬قد يكون هذا ُمدهشا ً‬ ‫حقا!‬ ‫ك�م أت�وق اآلن ملش�اهدة املش�هد األخي�ر م�ن فيل�م «‬ ‫‪ « Papillon‬ورؤية ستيف ماكوين وهو يقفز من أعلى‬ ‫ً‬ ‫محققا حلم احلرية الذي أمضى سنني‬ ‫اجلبل باجتاه البحر‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫متشبث باألمل في حتقيقه ولو بعد‬ ‫متمسك به‪،‬‬ ‫عمره وهو‬ ‫حين‪ ،‬فاحلرية هي اخر وأفض�ل أمل على ظهر االرض‪ ،‬كما‬ ‫قال ابراهام لينكولن‪.‬‬ ‫أمين أبولنب‬

‫بوتني يتصل بأوباما للتحدث حول اوكرانيا‪...‬‬ ‫«اسمعني‪ ...‬انا مستعد لتقدمي‬ ‫برهان حسن النوايا‪ :‬بإمكانك‬ ‫احلفاظ على االسكا‪»...‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السعودية والزلزال اإليراني‪...‬‬ ‫محور زيارة أوباما للرياض؟!‬ ‫■ حتتم املس��ؤوليات الدينية واألخالقية واإلنس��انية امللقاة على عاتق‬ ‫خادم احلرمني الش��ريفني تعطيل توقيع واش��نطن وطهران على «مشروع‬ ‫مخط��ط» إقامة نظام أمن النفط الذي يعطل دور نظام األمن القومي العربي‬ ‫واإلسالمي ‪.‬‬ ‫طهران اس��تبقت األحداث ووضعت العالم العربي كله‪ ،‬واخلليج العربي‬ ‫ً‬ ‫حتدي��دا‪ ،‬أمام اخلي��ار الصع��ب‪ .‬فاألمن املفت��رض أن يحميه أه��ل اخلليج‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الش��رقي أوال والع��رب ثاني��ا‪ ،‬ق��د نقله حكام الع��راق‪ ،‬بتنازله��م عن هوية‬ ‫وتسمية وحدود «ش��ط العرب» لصالح إيران‪ ،‬عبر اتفاق األمن األمريكي‪-‬‬ ‫اإليراني‪ ،‬إلى حماية مش��تركة بينهما على أمن اخلليج والعراق العربي‪ ،‬إن‬ ‫لم نقل احتالل مباشر ملنابع النفط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إنصاف��ا للحقيق��ة ‪ -‬ل��م يولد من ف��راغ‪ ،‬فلقد ج��اء محصلة‬ ‫اإلتف��اق ‪-‬‬ ‫طبيعي��ة مل��ن تآمر وس��اهم ف��ي صفقة بي��ع العراق لب�لاد ف��ارس‪ ،‬ونهاية‬ ‫إجبارية لكل األطراف التي غمست نفسها‪ ،‬أو غمسوها‪ ،‬في اللعبة العراقية‬ ‫ثم (الس��ورية) ثم تخلوا عنه��ا وأبطلوا حتى وعودهم الكالمية مبس��اعدة‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪،‬‬ ‫الثورة‪ .‬صدق القول هو أن مساحة اخليار قد ضاقت على الالعبني‬ ‫فهم أس��رى أمريكا العظمى التي تفرض خياراتها وتدرس��ها في آن‪ .‬تعرف‬ ‫س��را‪ -‬وإن لم تقله ً‬ ‫ً‬ ‫علنا‪ -‬أين هي اململكة العربية السعودية من كل‬ ‫ما تريد‬ ‫ه��ذا؟ وما هو موقف قيادتها مما ينصب من ش��راك لها ولآلخرين‪ ،‬ما أكثر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫داخليا‬ ‫ودوليا! بل م��ا أكثر الش��راك‬ ‫وإقليمي��ا‪،‬‬ ‫عربيا‪،‬‬ ‫تلك الش��راك‬ ‫وأخطرها!‬ ‫الس��عودية هي الهدف‪ ،‬من االتفاق األمريك��ي‪ -‬اإليراني األمني النفطي‬ ‫اجلديد‪ ،‬ويف��رض عليها اتفاقات األم��ن‪ ،‬وحيدة الطرف والق��وة‪ ،‬فاململكة‬ ‫العربية السعودية هي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ :‬أرض اإلسالم األولى‪ ،‬فيها مقدساته‪ :‬مكة املكرمة التي يتوجه إليها‬ ‫كل مس��لمي األرض في صلواته��م اخلمس كل يوم‪ ،‬وحج الع��ام‪ .‬واملدينة‬ ‫املن��ورة الت��ي يهفو إليه��ا قلب كل مس��لم مبا ه��ي مثوى الرس��ول األعظم‬ ‫(ص(‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثاني��ا‪ :‬أرض النف��ط األولى‪ ،‬ففيها أكبر مخزون نفط��ي في بلد واحد في‬ ‫العالم‪ ،‬وهي وحدها التي تس��تطيع أن تدمر اقتصاد احلضارة الغربية‪ ،‬أو‬ ‫متده بأسباب احلياة والنماء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وإذا‪ ،‬ف��إن للمملكة ش��رعيتني‪ :‬ش��رعية الدين التي يس��تظل به��ا النظام‬ ‫واجملتم��ع‪ .‬وش��رعية النف��ط الذي يحميه��ا ويهدده��ا ف��ي آن‪ .‬يحميها مبا‬ ‫مينحها من قوة مالية‪ ،‬ويهددها مبا يطمع بها اآلخرون‪ ،‬كل اآلخرين‪ً :‬‬ ‫عربا‪،‬‬ ‫ودوال عظمى‪ ،‬أو كبرى‪ ..‬ورمبا ً‬ ‫ً‬ ‫عاملا‪.‬‬ ‫وإقليميني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثالث��ا‪ :‬يتطلع هو أيضا إلى فوائض مال النف��ط ‪ -‬إذا هو أبقى الغرب أية‬ ‫فوائض ‪ -‬ويتحلب ريقه من املساعدات !نحن أمام وضع فريد في التاريخ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضغوطا من‬ ‫ضغوطا ف��وق طاقته‪.‬‬ ‫بلد كبير املس��احة بحجم قارة‪ ،‬ويواجه‬ ‫األقرب�ين واألبعدين‪ ،‬من الصغار والكبار‪ .‬من األغني��اء واملتخمني والفقراء‬ ‫اجلي��اع ألدوار ث��م أموال‪ .‬م��ن األقوياء بغي��ر حدود للق��وة والضعفاء إلى‬ ‫حدود االنهيار‪ .‬من الداخل واخلارج‪ .‬من املؤمنني وامللحدين‪ .‬من الصادقني‬ ‫واملنافق�ين‪ .‬من الش��رفاء واخلدم‪ .‬م��ن اخلائفني منه��م واخلائفني عليهم‪.‬‬ ‫من جتار‪( :‬الس�لاح واملتعة واملواقف واملش��اريع واملنافع واخلدمات( كل‬ ‫أش��كال الضغوط وتناقضاتها تصب في اململكة وتتج��ه إليها‪ ،‬طامعة بها‬ ‫ً‬ ‫صراح��ة أو مواربة‪ .‬باس��م الدين‪ ،‬أو باس��م القومية‪ ،‬أو باس��م الش��رعية‬ ‫الدولية التي هي اليوم أمريكية ً‬ ‫أوال واآلخرون تفاصيل!‬ ‫ولقد وجدت اململكة نفس��ها في مواجهة مش��كلة متفجرة ال يد لها فيها‪.‬‬ ‫مش��كلة متت على حدودها وأث��ارت مخاوفها املش��روعة‪ .‬وقد متت تغذية‬ ‫هذه اخملاوف‪ ،‬بأساليب شتى‪ ،‬وحقائق شتى‪ ،‬وأكاذيب شتى‪.‬‬ ‫د‪ .‬أحمد النايف‬

‫تعليقا على رأي «القدس العربي»‪ :‬النداء األخير من فلسطني… هل من مجيب؟‬ ‫العودة الى املقاومة‬ ‫ي�ا له م�ن مقال ويا ل�ه من نداء‪ .‬لق�د اهتز وجدان�ي من ق�راءة العنوان فقط‬ ‫وش�عرت بتأنيب الضمير مع اني مجرد مواطن عربي ال املك امر نفسي او بلدي‬ ‫فم�ا بالكم بفلس�طني‪ .‬لق�د تربيت على ان كلمة فلس�طني تعن�ي الكرامة التي هي‬ ‫اغلى من احلياة نفس�ها ‪ .‬اما اليوم فاصبح االنقسام والصراع بني الفلسطينيني‬ ‫س�يد املوقف‪ .‬ليت الفلسطينيني يعودون الى مقاومة االحتالل ويتركون شؤون‬ ‫االخرين لهم‪ .‬اسرائيل هي العدو وليست اي نظام عربي مهما كان سيئا‪.‬‬ ‫حسني خميس ‪ -‬املنصورة‬

‫ميثاق روما أوال‬ ‫املنس�ق اخلاص للمنظمة الدولية لعملية السالم فى الشرق األوسط‪ ،‬روبرت‬ ‫س�يري‪ ،‬قال إنه تسلم من القيادة الفلس�طينية طلبات اإلنضمام إلى ‪ 13‬إتفاقية‬ ‫أو معاه�دة دولي�ة فى األمم املتحدة‪ ،‬منها إتفاقيات فين�ا حول العالقات الدولية‬ ‫واإلتفاقي�ة حول حق�وق الطف�ل وإتفاقية مناهض�ة التعذيب وإتفاقي�ة مكافحة‬ ‫الفساد‪ .‬الس�يد عباس لم يوقع ميثاق روما اخلاص مبحكمة اجلنايات الدولية‪،‬‬ ‫وهو برأيي األهم حتى تس�تطيع الس�لطة تقدمي ش�كوى حملكم�ة اجلنايات على‬ ‫إحتلال فلس�طني وعلى اإلنته�اكات واجلرائم اليومي�ة التي ترتكبها إس�رائيل‬ ‫بحق اإلنس�ان الفلسطيني والوطن الفلس�طيني‪ .‬بدون توقيع ميثاق روما‪ ،‬فإن‬ ‫كل اإلتفاقي�ات الت�ى وقعها عباس ال قيمة لها!!! ملاذا ل�م يوقع عباس ميثاق روما‬ ‫وهو األهم؟ هل ترك ذلك حتى يبقى الباب مواربا للمس�اعي األمريكية؟ ألم يفهم‬ ‫عب�اس أن الراع�ي األمريكي ال يس�تطيع أن يك�ون عادال فى مس�عاه ألن اللوبي‬ ‫الصهيون�ي بأمريكا قوي جدا ومس�تعد أن ينغص حياة الرئي�س أوباما ووزير‬ ‫خارجيت�ه كيري من قبل أعضاء الكونغرس‪ .‬على كل عباس لن يتغير وس�يبقى‬ ‫متعلق�ا بالس�لطة واملفاوضات ولن يقوم بقلب الطاولة وحل الس�لطة واإلعالن‬ ‫أم�ام األمم املتحدة ما حصل خالل العقود املاضية وما جلبته املفاوضات العبثية‬ ‫من مآس على الشعب والوطن الفلسطيني الذى أصبح في خبر كان…‬ ‫محمد يعقوب‬

‫عنتريات دونكوشوتية‬ ‫(الن�داء االخير من فلس�طني… هل من مجيب؟) هذا ه�و عنوان رأي «القدس‬ ‫العربي»‪ ،‬وهو ليس النداء االخير بل هو االس�تجداء االخير الس�تثارة النخوة‬ ‫االمريكي�ة املتآم�رة على فلس�طني واهله�ا واملنح�ازة وحتى النخاع للغطرس�ة‬ ‫والعنجهية االس�رائيلية املس�تكبرة حتى على ولي نعمتها وحامي تغولها علينا‬ ‫وعلى ارضنا ومقدساتنا (امريكا)‪.‬‬ ‫عب�اس يعل�م يقين�ا ان اس�رائيل ل�ن تعطي�ه اال اخليب�ة واله�وان وال�كالم‬ ‫املعس�ول املم�زوج بالتعال�ي والتكب�ر وحتى االحتق�ار للمفاوض الفلس�طيني؛‬ ‫ولكن�ه يتجاهل ان هدف اس�رائيل م�ن املفاوضات هو املفاوضات وليس ش�يئا‬ ‫آخ�ر غير ذل�ك‪ ،‬ونظرا النس�داد افق اية نتائج ف�ان عباس اصب�ح كذلك وهدفه‬ ‫املفاوضات حتى ال يهتز كرس�يه الذي حتميه اس�رائيل‪ ،‬وه�و يعرف ذلك يقينا‪.‬‬ ‫واما الذهاب للمؤسس�ات الدولية فهو ال يختلف عن العنتريات الدونكوشوتية‬ ‫االخرى لعباس وس�لطته‪ .‬واما املصاحلة فهي ليس�ت على ج�دول اعماله اال اذا‬ ‫كانت تعني اعادة غزة الى س�لطة التنس�يق االمني مع االحتالل‪ ،‬واملصاحلة في‬ ‫جوهرها تتناقض مع استراتيجية (احلياة مفاوضات)‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫جوه�ر ح�راك الربي�ع العرب�ي ه�و ض�د انبط�اح االنظم�ة العربي�ة للتغول‬ ‫الصهيون�ي على العرب واملس�لمني؛ والس�لطة الفلس�طينية واجهزته�ا االمنية‬ ‫ه�ي ض�د هذا احلراك وبحماس�ة ال تقل عن حماس�ة اس�رائيل وه�ي تتماهى مع‬ ‫عس�كر مص�ر ف�ي حصار غ�زة واحل�اق حم�اس باالخ�وان املس�لمني العتبارها‬ ‫منظمة ارهابي�ة‪ ،‬الن اآلمر الناهي في املنطقة العربية هي اس�رائيل والتي تقول‬ ‫ان حماس منظمة ارهابية؛ والهوان العربي احلالي ومعه الس�لطة الفلس�طينية‬ ‫ي�ردد قول الش�اعر(اذا قالت ح�ذام فصدقوها…فان القول ما قال�ت حذام)‪ .‬لن‬ ‫تبيض الس�لطة الفلس�طينية وجهها الكالح اال اذا قلبت الطاولة على اس�رائيل‬ ‫وامريكا وعلى الهوان العربي كذلك‪،‬وعادت الى املقاومة بجميع اشكالها وخاصة‬ ‫املسلحة منها وعادت كذلك الستراتيجية حترير فلسطني من النهر الى البحر‬ ‫على‪.‬خ‪.‬ا‪.‬حسن ‪ -‬االردن‬

‫لك الله يا شعب فلسطني‬ ‫كان هن�اك راع لالغن�ام عل�ى اط�راف قريت�ه‪ ،‬اراد ان يله�و وق�د اس�تبد ب�ه‬ ‫الضج�ر‪ ،‬فنادى بأعل�ى صوته‪ :‬هلم�وا الي يا أه�ل القرية‪ ،‬الذئ�ب يهاجم قطيع‬ ‫ً‬ ‫مستمتعا‬ ‫االغنام فهب كثير من اهل القرية لنجدته‪ ،‬وعندما وصلوا اليه وجدوه‬ ‫يضحك منهم ً‬ ‫قائال كنت أمزح‪ ،‬فانصرف اهل القرية إلى بيوتهم مغتاظني من هذا‬ ‫ً‬ ‫مجددا الى قلب هذا‬ ‫التصرف األخرق للراعي الكذاب‪ .‬وبعد عدة أيام تسرب امللل‬ ‫ً‬ ‫طالبا النجدة من أهل القرية كي ينقذوا‬ ‫الراعي وأراد ان يلهو مرة أخرى‪ ،‬فصرخ‬ ‫أغنامه من الذئب‪ ،‬وكذلك لبوا اهل القرية النداء وهرعوا إليه‪ ،‬فوجدوا انه يلهو‬ ‫به�م مرة أخرى بندائه الكاذب‪ .‬وبعد زمن هاجمته الذئاب وأغنامه‪ ،‬وبدأ يصيح‬ ‫طالبا النجدة‪ ،‬فلم يلب ً‬ ‫ً‬ ‫أحدا النداء وتركوه ملصيره مع الذئاب ‪ .‬كلنا‬ ‫ويس�تغيث‬ ‫قرأ وسمع هذه القصة في الصغر وكذلك السيد عباس وعبد ربه وباقي العبادلة‬ ‫والعبابسة‪ ،‬ولكنهم نسوها على ما يبدو … ‪ ..‬لك الله يا شعب فلسطني …‪ ..‬لكم‬ ‫الله يا شعوب أمتنا املعذبة‪.‬‬ ‫فاروق قنديل ـ النمسا‬

‫نفتقد أبو عمار‬ ‫ل�م اتخيل يوما من األيام أن يصل باملش�هد الفلس�طيني إل�ى هذه الدرجة من‬ ‫العجز العربي واإلسالمي والفلسطيني‪ .‬هذا التردي وفي زمن املتغيرات يصبح‬ ‫املش�هد الفلس�طيني بهذا القبح والس�وداوية وإنس�داد األفق لم أك�ن أتخيل أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودولي�ا وأن تصبح ما‬ ‫إقليمي�ا‬ ‫يصب�ح املش�هد الفلس�طيني الداخلي يتحك�م به‬ ‫تس�مي نفس�ها بالقيادة التاريخية الفلس�طينية الوصية على الش�عب والوطن‬ ‫به�ذا التي�ه وهذه ال�ردة ‪ُ ..‬خيل لي من من أفيش�ات خطاب أبو م�ازن بأننا أمام‬ ‫معركة ستالينغراد جديدة واننا أمام بطل فلسطيني عظيم‪.‬‬ ‫خيل لي بان أبو مازن س�وف يتناول طعام إفطاره هو ومستشاروه وأعوانه‬ ‫في غزه وأنه سوف يَ ؤم باملصلني هذه اجلمعة في املسجد العمري في غزة!‬ ‫ً‬ ‫متش�يا مع لكل فعل ردة فعل مساوية له باملقدار ومعاكسة له باالجتاه‪ ،‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫جيدا بأن املش�هد الفلس�طيني ميؤوس منه‬ ‫م�ن يعرف ش�خصية أبو مازن يعلم‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا وابدا وفي‬ ‫عل�ى جمي�ع األصعده فأبو م�ازن هو صاح�ب الطرح املعت�دل‬ ‫كل الظ�روف م�ن أي�ام الفكهاني وهب�وط طائرة الس�ادات في مط�ار اللد احملتل‬ ‫م�ن الكيان الصهيون�ي حتى آخر رصاص�ة أطلقت في معركه بيروت … الس�يد‬ ‫الرئيس يهدد بالتوقيع على ‪ 15‬معاهدة دولية وملاذا يا س�يدي الرئيس لم توقع‬ ‫عليه�ا حتى اآلن ؟! وماذا تنتظر فهذه قضية ش�عب وارض ووطن وليس�ت بيع‬

‫أس�هم في بورصة هذه مكتس�بات ش�عب وملاذا ال تهدم املعبد عل�ى ما فيه وعلي‬ ‫وعل�ى أعدائ�ي والب�ادي أظلم؟ وس�ؤالي م�اذا كان يفعل كبي�ر املفاوضني أمس‬ ‫ف�ي القدس … س�يدي الرئيس من ال يحترمك ال حتترمه ومن ال يس�تحي منك ال‬ ‫تستحي منه وإال سيدي قدم خطاب تاريخي كما فعلها جمال عبد الناصر خطابه‬ ‫الش�هير وتنحى ودع هذا الش�عب يقرر مصيره بنفس�ه ويختار قيادته بنفس�ه‬ ‫والبقاء لألصلح وليس من َه ُمه س�ن القوانني وخلق األعذار من اجل االستمرار‬ ‫ف�ي احلياة العامة واحملافظ�ة على وضعه االجتماعي واالقتص�ادي‪ ...‬فأنا َأثني‬ ‫عل�ى كالم القائلين ان أول املعاه�دات الت�ي يج�ب أن يوق�ع عليها ه�ي إتفاقية‬ ‫روما واترك كل واحد يتحمل مس�ؤولياته‪ ،‬فنحن الش�عب ونحن الوطن ونحن‬ ‫ً‬ ‫جيدا ان التاريخ ال يرحم وال ينس�ى وتأكد بان سلام الش�جعان‬ ‫املصي�ر واعلم‬ ‫غير موجود إال في أذهان وعقــــول الضعــــفاء إعلنها ُمره س�ــيدي الرئيس‬ ‫حتى لوصلت األمور إلى حل الس�لطة ودع الكيان الصهيوني يتحـــمل تبعيات‬ ‫إحتالله وصلفه وعلي وعلى أعدائي …‪ .‬وتأكد سيدي الرئيس أننا شعب متعلم‬ ‫ومثقف ولم نعد نصدق وال نثق في أحد مهما كان واأليام هي الفيصل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫روحا‬ ‫رح�م الل�ه الش�هيد الرمز ياس�ر عرفات …‪ ..‬ك�م نفتقد ي�ا أبو عمار ي�ا‬ ‫ً‬ ‫طاهرة عشقناها!‬ ‫غاندي حنا ناصر ‪ -‬كوريا اجلنوبية‬

‫نحرر انفسنا اوال‬ ‫الفلس�طينيون وحدهم ليس�وا قادرين على مواجهة العدو الصهيوني بدليل‬ ‫اس�تنجادهم بتل�ك املنظم�ات الت�ي ه�ي أصال فيه�ا نظ�ر لصلته�ا بالصهيونية‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫الع�رب مغلوب�ون عل�ى أمرهم لس�يطرة الكي�ان الصهيوني على سياس�تهم‬ ‫ومعظ�م ساس�تهم يق�ع التدخ�ل ف�ي وصولهم إل�ى كرس�ي احلكم وذل�ك بهدف‬ ‫التطبي�ع الظاهر واخلفي مع الكيان الصهيوني‪ .‬إذا كان الفلس�طينيون والعرب‬ ‫مطالبين بأن يحرروا أنفس�هم ث�م حترير فلس�طني وذلك يس�توجب تضحيات‬ ‫ليست بالهينة‪.‬‬ ‫حسن محمود‬

‫االنقسامات السبب‬ ‫االنقس�امات موجودة في كل البالد العربية لكن االحتالل االس�رائيلي ابتلع‬ ‫فلس�طني فق�ط لذلك ال يس�مح للفلس�طينيني م�ا قد يس�مح لالخري�ن فمواجهة‬ ‫االحتلال حتت�اج كل اجله�د بدال م�ن تبديده ف�ي التدخ�ل هنا وهناك الس�باب‬ ‫ايديولوجي�ة او مصلحي�ة العالق�ة له�ا بالقضي�ة‪ .‬انه�ا احلقيقة امل�رة اليوم ان‬ ‫الفلسطينيني خسروا كثيرا من رصيدهم العربي بسبب انقساماتهم وتدخالتهم‬ ‫ايضا‪.‬‬ ‫حسني خميس ‪ -‬املنصورة‬

‫سراب املفاوضات‬ ‫ي�ا اخوتن�ا في فلس�طني اعطيت�م الصهاينة ‪ 25‬عام سلام باس�م املفاوضات‬ ‫والنتيجة ضيعتم بقية االرض ملاذا ال تعطوا املقاومة عش�ر سنوات‪ ...‬أي نصف‬ ‫مدة املفاوضات وس�وف ت�رون النتيجة الت�ي تتمنوها باس�ترجاع االرض‪ ،‬اي‬ ‫حاكم صهيوني ال ميكن ان يس�لم االرض باملفاوضات وان فعل ذلك سوف يقتله‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫الصهاينة كما قتلوا رابني وال ميكن اي مسؤول صهيوني ان يقبل تسليم االرض‬ ‫بالسلام خوفا على نفسه من عقاب شعبه‪ .‬احلل بيد الشعب والشعب لن يسلم‬ ‫االرض اال عندما يش�اهد نفس�ه يقتل على ايدي الفلس�طينني وقتها سوف يثمن‬ ‫روح�ه انه�ا اغلى من االرض وخير مث�ال ما جرى لهم في لبن�ان فهل من تطبيق‬ ‫منكم يا ش�عب فلس�طني ام سوف تالحقون الس�راب التي اسمها مفاوضات‪ ،‬الم‬ ‫يكفيكم سراب لربع قرن من الزمان‪.‬‬ ‫فيصل اخلالد‬

‫آن للمفاوضات ان تتوقف‬ ‫هل يس�تمع الفلس�طينيون إلى نداء القدس بترك خالفاته�م جانبا ليتمكنوا‬ ‫م�ن دح�ر آخر اس�تعمار في تاريخ البش�رية؟ نداء اس�تغاثة‪ ،‬فهل من مس�تمع؟‬ ‫مفاوض�ات عمرها نحو ربع قرن‪ :‬مرت مبدريد وأوس�لو والقاه�رة ووايت ريفر‬ ‫وكام�ب دافيد…‪.‬إل�خ‪ ،‬مفاوض�ات م�ن أج�ل املفاوض�ات‪ ،‬ميضي حت�ت غبارها‬ ‫تهويد متس�ارع‪ .‬وحتى ما تتعهد به إس�رائيل من فتات خلال تلك املفاوضات ال‬ ‫تنفذه‪ .‬يعلم الفلس�طينيون أن الوس�يط األمريكي منحاز كليا إلس�رائيل‪ ،‬لكنهم‬ ‫متمس�كون بوس�اطته التي لم حتقق لهم شيئا باس�تثناء مبالغ مالية تقدم عند‬ ‫اش�راف الس�لطة على اإلفلاس (لإلبتزاز) ميك�ن أن توفرها أي دول�ة خليجية‬ ‫بيس�ر‪ .‬مفاوضات يشهد ش�اهد من أهلها أنها مأساة أو ملهاة‪ ،‬آن لها أن تتوقف‪.‬‬ ‫الس�ؤال احملير الذي يطرح هل العداء بني الفصائل الفلس�طينية أش�د من عداء‬ ‫إسرائيل التي يفاوضونها على السالم؟ الحل للقضية إال بالوحدة الفلسطينية‪،‬‬ ‫وباملقاومة الشاملة‪ ،‬تدعمهما املساندة العربية‪ .‬فهل من يستمع؟‬ ‫أبو أشرف ـ تونس‬

‫انتخابات رئاسية اآلن‬ ‫خير الكالم ما قل ودل !‬ ‫ملاذا عباس ما انتظر حتى نهاية الفترة ‪ 9‬شهور كاملة؟‬ ‫هل هو بجهز لعملية قيصرية في مشافي السلطة!‬ ‫ما هذا إال برق في الهواء في االسابيع القادمة ستكشف حقيقة ابومازن!‬ ‫ال مفر من السالم مع العالم اجمع‪ ،‬العلم هو سالح املستقبل‪.‬‬ ‫يعطيك العافية يا ابو مازن …‬ ‫نرجو االسراع في االنتخابات الرئاسية …‬ ‫يوسف الثالث‬

‫العرب سبب االنقسام‬ ‫الفلس�طينيون انقسموا ألن العرب لم يكونوا سندا لهم ولو بأضعف اإلميان‬ ‫اال وه�و التخلي ع�ن التطبيع ف�ي مرحــــلة أولى ث�م على األق�ل دعمهم ماديا‪.‬‬ ‫ولك�ن معظ�م الع�رب آث�روا املنصب السياس�ي ف�ي أعلى هــ�رم للس�لطة ثمنا‬ ‫لفلس�طني مع أن حترر فلس�طني هو من حترر األمة وبقي�ة العالم‪ .‬من يجثم على‬ ‫أرض فلس�طني قرأ حس�ابا حمليطها العربي ففعل فعله في السياس�ة العربية مبا‬ ‫يتناس�ب واس�تمرار احتالل فلس�طني فانعكس ذلك انقس�اما بني الفلسطينيني‬ ‫الذي�ن عليه�م أن يضحوا إن كانت فلس�طني تهمهم‪ .‬وفلس�طني بالطبع هي جزء‬ ‫ال يتجزأ من كل فلسطيني‪.‬‬ ‫حسن احملمود‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪‬‬

‫العالقات السعودية األمريكية ـ نهاية عصر النفط مقابل األمن‬

‫د‪ .‬عبد احلميد صيام٭‬ ‫■ ‪ Arab Politics and Society‬ب�دأت محاضرة يوم االثنني الفائت‬ ‫لطلاب الكورس «السياس�ة واجملتمع في العالم العربي» بس�ؤال‪ :‬من منكم‬ ‫يعل�م أن الرئي�س أوباما قام بزيارة للس�عودية يوم اجلمعة املاضي؟ س�تة‬ ‫طلاب م�ن مجم�وع الثالثين رفع�وا أياديه�م‪ ،‬أي أن ‪ ٪20‬فق�ط من طالب‬ ‫جامعيني يدرسون العلوم السياس�ية والشرق األوسط وقريبني من منطقة‬ ‫نيوي�ورك مق�ر األمم املتح�دة‪ ،‬ونس�بة عالية م�ن الطلبة من أص�ول عربية‬ ‫وإسالمية‪ ،‬يعرفون أن رئيسهم ذهب لزيارة السعودية‪ ،‬فما بالك باألوساط‬ ‫الشعبية في واليات بعيدة ال عالقة لهم بالشؤون الدولية؟ ستكون النتيجة‬ ‫حتم�ا تقترب م�ن الصفر‪ ،‬خاص�ة أن وس�ائل اإلعالم الكالس�يكية جتاهلت‬ ‫الزي�ارة وأن ق�راء «النيوي�ورك تامي�ز» جماع�ات م�ن املثقفين واملتابعين‬ ‫واملتخصصني‪ .‬بدأ الطالب يجتهدون لتقدمي تفس�ير لظاهرة غياب االهتمام‬ ‫ف�ي الس�عودية ف�ي الش�ارع األمريك�ي‪ .‬كان م�ن بين اآلراء املطروح�ة‪ ،‬أن‬ ‫االعتماد على النفط الس�عودي قد ّ‬ ‫ولى وإلى االبد‪ ،‬كما أن الس�عودية واسم‬ ‫الس�عودية وكل ما يتعلق بالس�عودية يذكر األمريكيين بتفجيرات احلادي‬ ‫عش�ر م�ن أيلول‪/‬س�بتمبر ‪ ،2001‬وه�م يري�دون أن يتجاوزوه‪ .‬وق�ال آخر‪/‬‬ ‫أخرى إن الس�عودية تعتقد أننا كدولة عظمى نعمل حسب إمالءاتها‪ ،‬خاصة‬ ‫أن مص�ادر القل�ق للنظام الس�عودي زادت كثي�را مؤخرا وتري�د أن توظف‬ ‫إمكاني�ات الوالي�ات املتح�دة خلدم�ة أغراضها‪ .‬وأض�اف آخر أن م�ا تريده‬ ‫السعودية األمن واحلماية‪ ،‬خاصة أن منطقة الشرق األوسط تعيش مرحلة‬ ‫فوضى السالح‪ ،‬التي قد تصل إلى الداخل السعودي ولذلك تريد السعودية‬ ‫أن تتأكد أن احلماية ما زالت مضمونة في ما لو تعرضت العائلة الس�عودية‬ ‫التي تعد باآلالف خلطر السقوط‪.‬‬

‫«كانت سياسة‬ ‫أمريكا في‬ ‫الشرق األوسط‬ ‫تقوم على‬ ‫االستقرار ال‬ ‫الدميقراطية‬ ‫فاكتشفت‬ ‫أخيرا أنها‬ ‫خسرت‬ ‫االثنني معا»‬

‫السياسة األمريكية في الشرق األوسط والدور السعودي‬

‫في محاضرة لكوندوليزا رايس في اجلامعة األمريكية بالقاهرة عام ‪2005‬‬ ‫قالت «لقد كانت سياستنا في الشرق األوسط ملدة تزيد عن خمسني عاما تقوم‬ ‫على االستقرار ال الدميقراطية‪ ،‬فاكتشفنا أخيرا أننا خسرنا االثنني معا»‪ .‬لقد‬ ‫ظلت السياس�ة األمريكية في منطقة الشرق األوسط تقوم على ثالثة محاور‬ ‫أساس�ية‪ :‬أوال حماية إس�رائيل وضمان التفوق النوعي لقواتها العس�كرية‬

‫‪‬‬

‫واالس�تخباراتية والتكنولوجي�ة‪ ،‬واعتب�ار إس�رائيل حليف�ا إس�تراتيجيا‬ ‫ال تتغي�ر السياس�ة نحوه�ا إال مبقدار ما يتس�ابق احلزبان األساس�يان في‬ ‫االنصياع إلمالءاتها وبش�كل ذليل أحيانا‪ .‬احمل�ور الثاني تأمني تدفق النفط‬ ‫بأسعار معقولة بحيث يزيد االنتاج كلما ارتفعت األسعار وينخفض االنتاج‬ ‫كلما كانت هناك حاجة لرفع األس�عار‪ ،‬على أن تأخذ الواليات املتحدة النفط‬ ‫الس�عودي بس�عر أقل من دوالر واحد من الس�عر في الس�وق‪ .‬وكل ذلك يتم‬ ‫عن طريق اإلمالءات األمريكية منذ أن التقى الرئيس األمريكي روزفلت امللك‬ ‫الس�عودي املؤسس عبد العزيز آل س�عود في شباط‪/‬فبراير ‪ ،1945‬على منت‬ ‫الس�فينة احلربية يو إس كوينس�ي‪ ،‬علما بأن العالقات بين البلدين أقيمت‬ ‫منذ ع�ام ‪ .1933‬أما احملور الثالث فهو احتواء احل�ركات الوطنية والتصدي‬ ‫للقادة الوطنيني الذين يحركون اجلماهير في س�بيل االستقاللني السياسي‬ ‫واالقتصادين والسيطرة على املوارد الوطنية والتحرر من الهيمنة األجنبية‪.‬‬ ‫فق�د قامت وكالة االس�تخبارات املركزي�ة بتدبير انقالب ف�ي إيران لإلطاحة‬ ‫برئيس الوزراء احملبوب محمد مصدق عام ‪ 1953‬وأعادت الش�اه إلى احلكم‬ ‫بعد أن هرب إلى روما‪ .‬كما أنها عملت بكل الوس�ائل الحتواء الرئيس جمال‬ ‫عبد الناصر فأسست مع بريطانيا «حلف السنتو» أو ما سمي «حلف بغداد»‬ ‫عام ‪ 1955‬لتكوين حتالف بني العراق وإيران وتركيا وباكستان ومن ورائهم‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬كي ال يصل املد الثوري إلى قلب العروبة في بالد الشام والعراق‪.‬‬ ‫لك�ن احلل�ف انهار بعد انهي�ار امللكية في الع�راق عام ‪ ،1958‬ث�م ما لبثت في‬ ‫نفس العام أن أرس�لت قوات املارينز إلى لبنان إلنقاذ حكومة كميل شمعون‬ ‫بعد قيام مظاهرات عارمة في لبنان لالنضمام إلى دولة الوحدة التي أعلنت‬ ‫للت�و بني مصر وس�وريا‪ .‬أما س�لة «القيم األمريكية» كم�ا يحلو للجمهوريني‬ ‫تس�ميتها‪ ،‬فال عالقة لها بالسياس�ة اخلارجية في الش�رق األوسط‪ .‬ال أهمية‬ ‫للدميقراطي�ة واحت�رام حق�وق اإلنس�ان وس�يادة القانون واملس�اواة بني‬ ‫الرج�ل وامل�رأة وعدم التمييز بن�اء على الل�ون أو الدين أو اللغ�ة‪ ..‬كل هذه‬ ‫املبادئ يتم جتاهلها متاما في التعامل مع الكثير من الدول النفطية‪.‬‬ ‫قبل اكتش�اف النفط في الس�عودية كانت الواليات املتحدة تعني موظفني‬ ‫صغارا ملتابعة امللف الس�عودي الصغير‪ .‬ومت إنشاء ش�ركة أرامكو للتنقيب‬ ‫ع�ن النفط عام ‪ ، 1933‬وبعد اكتش�اف النفط أقيمت أق�وى العالقات وأمتنها‬ ‫بني البلدين‪ .‬أقامت الواليات املتحدة عالقات دبلوماسية كاملة مع السعودية‬

‫في القدس‪ ...‬الهوية الزرقاء إن حكت‬

‫جواد بولس٭‬ ‫■ كغير املصدّ قة تُ علمه أنّ ها وجدت ساعتها‬ ‫معروض��ة في واجهة أحد مح�لات اجملوهرات‬ ‫ف��ي رام الل��ه‪ ،‬وتطلب منّ ه أن يصله��ا على وجه‬ ‫قريبا‪ ،‬تفصله عن احلانوت‬ ‫السرعة‪ .‬كان مكتبه ً‬ ‫مس��افة تنهي��دة‪ .‬مدّ ت الس��اعة ناحيت��ه وعلى‬ ‫وجهها ما زالت دهشة عالقة‪.‬‬ ‫تابع��ت س��رد قص��ة أمله��ا وكي��ف ّ‬ ‫تعلقت‬ ‫بحكايات العجائ��ز املؤمنات وبأن املال احلالل‬ ‫ال يضي��ع‪ .‬بترح��اب من يعرفهما‪ ،‬منذ س��نوات‬ ‫طوال‪ ،‬استقبله «لويس» صاحب ّ‬ ‫الدكان‪ ،‬وكان‬ ‫قد قدَّ م فنجان قهوة لزوجته كي تهدأ‪.‬‬ ‫بعد أن أشارت إلى عالمة خاصة في الساعة‬ ‫اقتن��ع صاحبهم��ا أنه��ا س��اعتها‪ .‬ش��رح كيف‬ ‫اش��تراها م��ن صائ��غ ال ميانع م��ن التوجه إليه‬ ‫ويتع��رف من خالله‬ ‫يتتبع معه‬ ‫عل��ى الفور ك��ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫على الش��خص الذي باعه الس��اعة‪ .‬بعد نصف‬ ‫س��اعة وصال إلى ّ‬ ‫دكان صاحبه‪ ،‬لم يستقبلهما‬ ‫بحف��اوة‪ .‬ب��دأ يتأت��ئ ويب��دي إش��ارات ح��رج‬ ‫ّ‬ ‫ومتل��ص‪ .‬كان يدّ خ��ن بعصبي��ة وال يجيب على‬ ‫أس��ئلة لويس‪ ،‬بل يلقي جم�لا متقطعة ال معنى‬ ‫لها‪ .‬ب��دأ العرق يتصب��ب من وجنتي��ه وجبينه‬ ‫ال��ذي ينتهي في وس��ط رأس��ه‪ ،‬ص��وت لويس‬ ‫عالي��ا وي��ده‪ ،‬تتقدمه��ا س��بابة تتأرجح‬ ‫ص��ار ً‬ ‫وترس��م دوائر غي��ر منتظمة في اله��واء‪ ،‬كادت‬ ‫تصيب عني صاحبه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فجأة بدأ «همام» يجمع معروضاته ويلقيها‬ ‫ف��ي خزن��ة كان��ت ف��ي ص��در حانوت��ه أغلقها‬ ‫وكالريح ملص من وجههما وهرب‪ .‬بعد س��اعة‬ ‫ع��اد ولم يفصح ملاذا ه��رب وصديقه‪ ،‬لم يتّ همه‬ ‫بش��يء‪ .‬ف��ي مكات��ب الش��رطة اعترف باس��م‬ ‫من باع��ه الس��اعة وتفاصيله‪ .‬كان��ت الصدمة‬ ‫كبيرة‪ ،‬فلقد كان عامل نظاف��ة تربى في البناية‬ ‫التي تعرضت إحدى ش��ققها للسرقة‪ .‬احتضنه‬ ‫ّ‬ ‫س��كانها‪ ،‬منذ س��نوات طويل��ة‪ ،‬وعاملوه كابن‬ ‫ً‬ ‫مؤمتنا‪.‬‬ ‫وأدخلوه بيوتهم‬ ‫«لق��د أعطتن��ي «دليل��ة» الس��اعة وطلبت أن‬ ‫أبيعه��ا له��ا ووعدت ب��أن جتازيني بقس��م من‬ ‫احملص��ول‪ ،‬فبعته��ا برخيص له��ذا الصائغ في‬

‫‪‬‬

‫ّ‬ ‫دكانه الذي يقع في منطقة فلس��طينية وقبضت‬ ‫حصتي وس��لمتها ما تبقى من ثمن «هكذا أفاد‬ ‫في الش��رطة‪ ،‬من قايض «العشرة» بخمسة من‬ ‫فضة‪ ،‬وأضاف‪« :‬تعمل دليلة في البيت املسروق‬ ‫منذ عشرة أعوام وأصحاب البيت يحتضنونها‬ ‫ب��دفء وعط��ف وك��رم‪ .‬وع��دت ب��أن تعطيني‬ ‫قطع��ا أخرى‪ ،‬فعندها املزيد م��ن هذه البضائع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ووعدت أن جتازيني ع��ن كل صفقة أنفذها‪ ،‬إال‬ ‫يوما‪ ،‬وطلب��ت أن أتكتم على ما‬ ‫أنها‪ ،‬هاتفتن��ي ً‬ ‫بيننا ألنها س��معت أن صاحبة البيت‪ ،‬من تعمل‬ ‫ً‬ ‫صديقة‪ ،‬قد اشتكت لدى‬ ‫لديها وكانت تعتبرها‬ ‫السلطة الفلسطينية واحليطة واجبة‪.‬‬ ‫جرحا‪.‬‬ ‫بدأت احلكاية بصدمة فصارت ً‬ ‫قام��ت الش��رطة بإلق��اء القبض عل��ى دليلة‪.‬‬ ‫فأصرت‪ ،‬في‬ ‫واجهوها مب��ن اعتــــرف عليه��ا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مواجهته‪ ،‬أنه هو الذي سرق وباع‪.‬‬ ‫س��يدهما والش��ر على‬ ‫اثنان كان الش��يطان ّ‬ ‫رأسهما ريشة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫منه��كا‪ .‬بع��ض‬ ‫بع��د املس��اء‪ ،‬وص��ل بيت��ه‬ ‫األصدق��اء ج��اؤوا ليطمئن��وا وللم��ؤازرة‪ .‬أحد‬ ‫أصدقائه القدامى يتصل ويس��تأذنه احلضور‬ ‫م��ع مجموع��ة من وجه��اء البل��د وكبارها‪ .‬كان‬ ‫الطالب عزيزً ا‪.‬‬ ‫ميتل��ئ البي��ت بالوجه��اء واألق��ارب الذي��ن‬ ‫جاؤوا يطلبون س��عي صاحب البيت املس��روق‬ ‫عند الش��رطة الفلسطينية ومناش��دتها اإلفراج‬ ‫ع��ن ابنيه��م‪َ .‬يس��معون تفاصي��ل الرواي��ة‬ ‫ويس��معون كل ما طاب من كالم جميل وأسف‬ ‫ُ‬ ‫عل��ى م��ا حص��ل‪ .‬يطالبون��ه ب��أال يتوج��ه إلى‬ ‫الش��رطة اإلس��رائيلية‪ ،‬ألن ابنه��م‪ ،‬الذي يحمل‬ ‫هوي��ة الق��دس الزرق��اء‪ ،‬يعمل في بي��ع الذهب‬ ‫ول��ه ش��ركاء ف��ي الق��دس ق��د يتض��ررون من‬ ‫احلادثة‪ّ ،‬أما «الواثق»‪ ،‬الش��اب الذي عاش في‬ ‫فيء العمارة وفيها كب��ر‪ ،‬يحمل هو ً‬ ‫أيضا هوية‬ ‫الق��دس الزرقاء‪ ،‬ويعمل‪ ،‬إضافة لعمله اجلزئي‬ ‫في العمارة‪ ،‬في إحدى املؤسسات اإلسرائيلية‬ ‫وقد يخسر عمله ودخله‪.‬‬ ‫يؤك��د لهم صاح��ب البي��ت بأنه ل��ن يلتجئ‬ ‫إلس��رائيل وأمنه��ا‪ ،‬فه��و اب��ن البل��د ويعي ما‬ ‫متلي��ه الع��ادات والتقالي��د واملوق��ف الوطني‪،‬‬ ‫ويش��ير أمامهم‪ ،‬إلى أنه يقدر مجيئهم إلى بيته‬ ‫ويش��كرهم على ما تعهدوا به‪ ،‬فالقضية‪ ،‬هكذا‬

‫لطفي العبيدي٭‬ ‫■ تدفعن�ا جتاذب�ات مختل�ف الطروح�ات الس�ائدة عل�ى‬ ‫الس�احة العربي�ة إل�ى إع�ادة النظر ف�ي مواضيع مختلف�ة‪ ،‬وبعيدا‬ ‫ع�ن األصولي�ات الفكري�ة املتعنتة أمام س�بل خالصها‪ ،‬ن�رى اليوم‬ ‫أن�ه يج�ب التعام�ل م�ع موض�وع القومي�ة العربية بش�كل مختلف‬ ‫متام�ا‪ ،‬إذ يج�ب النظ�ر إليه�ا كثقاف�ة ال كانتم�اء عنص�ري أو دم أو‬ ‫رس�الة‪ ،‬فالعروبة ثقاف�ة والدميقراطية منجز إنس�اني‪ ،‬لذلك يجب‬ ‫النظ�ر إل�ى االنتماء القومي كثقاف�ة وإلى العروبة كأداة متاس�ك‪ ،‬ال‬ ‫تتع�ارض م�ع الدميقراطية كما أنها تش�كل مصدر ش�رعية تاريخية‬ ‫وأخالقي�ة ضرورية وتصب�ح معها التعددية السياس�ية ذات توجه‬ ‫إيجاب�ي لتركيز أس�س الدولة على ثواب�ت متينة وحداثي�ة‪ ،‬بعيدا‬ ‫عن العش�ائرية والطائفية وجميع حاالت م�ا قبل الدولة‪ ،‬إذ ال ميكن‬ ‫ألي فكر إقصائي أن يكون ذا منطلقات فكرية س�ليمة وباس�تطاعته‬ ‫أن يس�تلم احلكم ويس�تتب له األمر‪ ،‬وينتج جتارب يقتدى بها بناء‬ ‫عل�ى منطلقاته النظري�ة ومرتكزاته الفكرية ‪ -‬ولذل�ك‪ ،‬يفترض في‬ ‫إط�ار العقلية الدميقراطية احترام أصح�اب القوميات األخرى‪ ،‬ألن‬ ‫له�م هوي�ات وإن كانت أحيان�ا غير عربي�ة‪ ،‬فاملواطنة ه�ي مواطنة‬ ‫غي�ر قومية‪ ،‬وم�ن يبحث ع�ن االس�تقطاب االيديولوج�ي األحادي‬ ‫ويتجاه�ل التعددي�ة وفت�ح خطاب�ه عل�ى اآلخر‪ ،‬لن يحصل س�وى‬ ‫العزل�ة والهزمية السياس�ية‪ ،‬وهو ح�ال بعض التي�ارات العلمانية‬ ‫ذات الطاب�ع االقصائ�ي في الوط�ن العربي‪ .‬وتلك محصلة تعكس�ها‬ ‫نتائ�ج االنتخاب�ات التونس�ية كتجربة تس�ير بهدوء عل�ى ما يبدو‬ ‫نحو حتقيق خطواته�ا األولى في تلمس حياة دميقراطية مواطنية‪.‬‬ ‫فاالختب�ار احلقيقي ليس في التنظير واملاهوي�ة‪ ،‬بل يكمن في طرح‬ ‫برنامج وطني دميقراط�ي يتفهم طبيعة املرحلة وكيفية إدارة العمل‬ ‫السياس�ي الذي يلني أمام التعددية في حال اس�تبطانها جماهيريا‪،‬‬ ‫ويس�تعصي ويدخ�ل اجملتمع ف�ي اضطرابات وقالق�ل ونزاعات في‬ ‫ح�ال التعنت ف�ي االس�تقطاب االيديولوج�ي ضمن إط�ار املرجعية‬ ‫علمانية كانت أم اسالموية‪.‬‬ ‫إن الواقعي�ة تفت�رض النظر املنطق�ي لألمور ومحاول�ة التقريب‬ ‫بني الطرح النظري واملمارس�ة‪ ،‬والتأكيد على أن البديل لالس�تبداد‬ ‫هو الدميقراطية وليس االس�تبداد بطرق أخرى – أما النوس�تاجليا‬ ‫إلى املاضي وش�عور البعض بأن�ه لم يتحرر من هذا الفكر فس�يرتد‬

‫ما الذي تغير؟‬

‫بع�د هجم�ات احلادي عش�ر من س�بتمبر والتع�رف على ‪ 15‬ش�خصا من‬ ‫الس�عودية تغيرت كل األمور وأصبحت نظرة الش�عب األمريكي للسعودية‬ ‫نظ�رة مختلف�ة متام�ا‪ ،‬وأصبح�ت بل�دا يص�در التط�رف وااليديولوجيات‬ ‫الراديكالي�ة الت�ي تعمل باس�م الدي�ن‪ .‬لقد حف�رت األحداث ص�ورة منطية‬ ‫س�لبية ومن الصعب تغييرها بسهولة رغم جتنيد شركات الضغط وصناعة‬

‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫‪‬‬

‫■ تعتبر االنتخابات البلدية التركية التي أجريت يوم‬ ‫األحد املاضي أحد أهم االس��تحقاقات التي راهن عليها‬ ‫رجب طيب اردوغان كثيرا لتلميع صورته وإثبات نفسه‬ ‫كزعي��م ترك��ي ذي نفس عثمان��ي‪ ،‬وذلك بع��د فضائح‬ ‫الفساد والتسريبات التي مس��ت اجتماعات أمنية على‬ ‫غاية كبيرة من الس��رية‪ ،‬والتي اعتبرها أردوغان دعاية‬ ‫مغرض��ة ته��دف الى الني��ل م��ن س��معته والتأثير على‬ ‫اجتاهات الناخبني األتراك‪.‬‬ ‫وإذا كانت االنتخابات البلدية هي مناس��بة للتنافس‬ ‫اخلدم��ي للمواطنني فإن حزب العدال��ة والتنمية حولها‬ ‫إل��ى اس��تفتاء ش��عبي وحت��د خلصوم��ه السياس��يني‬ ‫وخريطة طريق توضح آفاق ومدى ترسخ زعامة احلزب‬ ‫ذي التوجهات اإلسالمية في املشهد السياسي التركي‪،‬‬ ‫مم��ا يتيح معرفة س��قف مض��ي رئيس ال��وزراء التركي‬ ‫في سياس��ته‪ ،‬س��واء الداخلي��ة‪ ،‬مبا في ذلك الترش��ح‬ ‫لالنتخابات الرئاس��ية املقبلة‪ ،‬التي س��تجرى ألول مرة‬ ‫وفق نظام االقتراع العام املباش��ر‪ ،‬أو اخلارجية مبا في‬ ‫ذلك سياسته التدخلية في سوريا ‪.‬‬ ‫إن السياق الساخن الذي جاءت فيه هذه االنتخابات‬ ‫البلدية هي م��ا يبرر كل هذا الصراخ والتجييش والتوتر‬ ‫ال��ذي رافقها‪ ،‬م��ا جعلها بحق أبرز االس��تحقاقات التي‬ ‫عرفتها تركيا منذ عش��ر س��نوات‪ ،‬فابتداء من سياس��ة‬ ‫التدخل التركية في العديد من بلدان ما س��مي بـ»الربيع‬ ‫العرب��ي»‪ ،‬التي كان أبرزها انخراطه��ا املطلق في األزمة‬ ‫الس��ورية ودعمه��ا للجماع��ات اإلرهابية املس��لحة في‬ ‫س��وريا‪ ،‬والذي أثار انتقادات واسعة للحكومة التركية‬ ‫م��ن قب��ل املعارض��ة‪ ،‬خاصة بع��د ش��عار الع��ودة إلى‬ ‫العم��ق االس��تراتيجي وسياس��ة تصفير املش��اكل مع‬ ‫اجل��وار‪ ،‬التي ّ‬ ‫نظر لها كثيرا أحم��د داود أوغلو‪ ،‬ومرورا‬ ‫باحتجاج��ات س��احة تقس��يم الدامي��ة الت��ي مازال��ت‬ ‫مفاعيلها تتجدد مرة بعد أخرى‪ ،‬وكذا فضائح الفس��اد‬ ‫التي طالت ش��خص أردوغان نفس��ه وابنه‪ ،‬وصوال إلى‬ ‫التسريبات اخلطيرة التي مست اجتماعا أمنيا على غاية‬ ‫كبيرة من السرية‪ ،‬وبالتالي فإن هذه السياقات املتوترة‬ ‫الت��ي رافقت ه��ذه االنتخاب��ات عولت عليه��ا املعارضة‬ ‫التركية كثيرا‪ ،‬م��ن أجل إحلاق هزمية تاريخية باحلزب‬ ‫ذي التوجه��ات اإلس�لامية‪ ،‬إال أن النتائ��ج ج��اءت في‬ ‫صالح أردوغان‪ ،‬مما يثير س��ؤاال عل��ى غاية من األهمية‬ ‫أال وهو‪ ،‬ملاذا لم تنعكس كل هذه األزمات التي عاش��تها‬ ‫تركيا‪ ،‬خاصة فضائح الفس��اد على توجهات الناخبني‬ ‫األتراك؟ حقا إنه س��ؤال تراجيدي محير على الرغم من‬ ‫أن البع��ض يع��زوه إلى العام��ل االقتص��ادي الذي يعد‬ ‫من أب��رز اجنازات ح��زب العدالة والتنمي��ة‪ ،‬خاصة أنه‬

‫‪‬‬

‫عرف كيف يحافظ نس��بيا على هذا االجناز‪ ،‬على الرغم‬ ‫من العزلة اخلارجية والضغ��وط الداخلية التي تعانيها‬ ‫«تركيا اردوغان»‪ ،‬فاالنفتاح االقتصادي على إيران كان‬ ‫ل��ه دور كبير في احلفاظ على ه��ذا االجناز‪ ،‬ورغم أهمية‬ ‫ه��ذا العامل في حتديد توجهات جزء كبير من الناخبني‬ ‫األتراك نح��و التصويت حل��زب العدال��ة والتنمية‪ ،‬فإن‬ ‫ثم��ة مجموعة من العوامل العميقة التي حتكمت في هذه‬ ‫النتيجة لعل أهمها‪:‬‬ ‫• اعتم��اد حزب العدالة والتنمية على كتلة انتخابية‬ ‫ش��به ثابتة تق��در بنحو ‪ 40‬في املئ��ة‪ ،‬الت��ي تتميز بعدة‬ ‫خصائ��ص من أبرزها أنها كتلة ريفية ومتدينة متمركزة‬ ‫أساسا في منطقة األناضول‪ ،‬وقد ساهم في ثبات هذه‬ ‫النس��بة عدم وج��ود حزب سياس��ي جلماع��ة الداعية‬ ‫اإلس�لامي فت��ح الل��ه غولن‪ ،‬ال��ذي كان من ش��أنه دفع‬ ‫املتعاطفني مع اجلماعة للتصويت لها‪.‬‬ ‫• املزاج النفس��ي عند الناخ��ب التركي الذي صوت‬ ‫ألردوغ��ان واملتس��م باحلساس��ية ل��كل م��ا ل��ه عالقة‬ ‫بالعلماني��ة‪ ،‬وال��ذي يحي��ل بش��كل الإرادي إل��ى عصر‬ ‫التضيي��ق على احلري��ات الدينية‪ ،‬ما يجع��ل أي حديث‬ ‫عن فوز املعارضة العلماني خاصة األتاتوركية كابوسا‬ ‫مرعب��ا لهذه الفئة‪ ،‬ما يفس��ر فوز ح��زب أردوغان‪ ،‬على‬ ‫الرغم من كل فضائح الفس��اد الت��ي أثيرت حول الرجل‬ ‫وبش��كل خدمت في��ه ه��ذه الفضائح واألزم��ات حزب‬ ‫العدال��ة والتنمي��ة‪ ،‬فانتقاد ش��خص اردوغ��ان أضحى‬ ‫انتقادا لإلس�لام‪ ،‬مما يستدعي معه اس��تنفارا من أجل‬ ‫حماية بيضة اإلسالم‪.‬‬ ‫• األزمة األخالقية التي تعاني منها ش��ريحة كبيرة‬ ‫من الشعب التركي‪ ،‬والتي ميكن أن تفسر جزءا من هذه‬ ‫النتيجة‪ ،‬على الرغم من كل سياقاتها الساخنة‪.‬‬ ‫لقد ع��رف رئيس ال��وزراء التركي احلاك��م منذ ‪2002‬‬ ‫بش��خصيته الصدامية‪ ،‬خاصة على مستوى السياسة‬ ‫اخلارجية‪ ،‬وبخطابه االس��تقطابي احلاد‪ ،‬كيف يستغل‬ ‫كل ه��ذه املعطي��ات والتخوف��ات لك��ي يف��وز ف��ي هذه‬ ‫االنتخاب��ات البلدي��ة بنس��بة تزيد عن ‪ 35‬ف��ي املئة‪ ،‬مما‬ ‫يشكل نصرا مهما في هذه االنتخابات البلدية‪ ،‬وإن كان‬ ‫ليس بالش��كل الذي يتصوره الكثيرون‪ ،‬فمن على شرفة‬ ‫املقر الرئيس��ي حل��زب العدال��ة والتنمية‪ ،‬ألق��ى رئيس‬ ‫الوزراء التركي العني��د خطاب النصر الذي جاء متوعدا‬ ‫خصوم��ه وحاف�لا بالرس��ائل واإلش��ارات الداخلي��ة‬ ‫واخلارجية‪ ،‬فعلى املس��توى الداخلي أك��د أردوغان أن‬ ‫ه��ذا الفوز هو صفعة عثمانية لن تنس��ى للحرس القدمي‬ ‫والتحالف��ات غير الواضح��ة‪ ،‬كما ذك��ر بالتحدي الذي‬ ‫رفعه واملتمثل ف��ي اعتزال احلياة السياس��ية في حالة‬

‫نظريات بلوريتارية ش�دت اجلماهير حماس�تها الشعاراتية) جعل‬ ‫عملي�ا التي�ار القومي يتبنى فك�رة االش�تراكية‪ ،‬ولكن�ه طرحها في‬ ‫إطاره�ا العرب�ي م�ن منطلق أن لكل أم�ة جتربتها اخلاص�ة املرتبطة‬ ‫باس�تقراء ظروفها وواقعها املعيش�ي والفك�ري والثقافي – مع ذلك‬ ‫كان رد الش�يوعيني الع�رب أن البدي�ل احلقيقي عن الرأس�مالية هو‬ ‫االش�تراكية العلمي�ة‪ ،‬وهي االش�تراكية الوحيدة القابل�ة للتحقيق‬ ‫بحذافيرها‪ ،‬وهي ذاتها ال تتغير في كل العالم‪ ،‬وتناس�وا أن ماركس‬ ‫نفس�ه حتدث عن اس�تقراء موضوعي حليثيات الواقع االجتماعي‪،‬‬ ‫ول�م يط�رح فكرت�ه ه�ذه ضم�ن س�ياق مثالي وعال�م فكري مش�بع‬ ‫باالس�قاطات ـ وه�ذا التعنت والدمياغوجية س�اهم بدوره في دعم‬ ‫األوليغارش�ية االستبدادية الحقا حتت ش�عار االشتراكية العلمية‪،‬‬ ‫مثلم�ا أدى التش�بث بالتحال�ف األمم�ي الطبقي بني العم�ال اليهود‬ ‫والعرب في فلس�طني بعد طرح القوميني لتحرير فلسطني وعروبتها‬ ‫إل�ى م�د الصهيونية ص�ك اعتماد‪ ،‬خاص�ة أن طرح الش�يوعيني فيه‬ ‫تناس حلقيقة االس�تعمار الصهيوني لفلس�طني‪ ،‬فكيف يتحدث عن‬ ‫عمال يهود في ظل اس�تعمار صهيوني يعمل على بناء املس�توطنات‬ ‫بي�د عامل�ة ليس�ت س�وى عصاب�ات صهيوني�ة أبع�د ما تك�ون عن‬ ‫أن تضف�ي عليه�ا «صف�ة البروليتاري�ا»‪ ،‬خاصة وهي تنتهج مس�ار‬ ‫االستيطان والتوطني‪ ،‬كيف ملن يدعي محاربة اإلمبريالية أن يضفي‬ ‫أي�ة ش�رعية عل�ى الكي�ان الصهيوني حت�ى إن كان من ب�اب عمالي‬ ‫مزي�ف ال أس�اس ل�ه‪ .‬وكيف نس�تغرب ذل�ك وكل «حزب مب�ا لديهم‬ ‫فرح�ون» (املؤمنون ‪ .)53‬فاحلزب الش�يوعي ف�ي افتتاح املؤمترات‬ ‫في الكنيست اإلس�رائيلي يقف احتراما لنشيد «الهاتيكفا» (النشيد‬ ‫الوطني االس�رائيلي)‪ .‬ولم يأت رغم وجوده املبكر ضمن الكنيس�ت‬ ‫عل�ى ذك�ر حل�ق «الع�ودة» وال ملصطلح «النكب�ة» ف�ي بروتوكوالت‬ ‫البرمل�ان‪ ،‬ل�وال تكف�ل ممثل�ي «التجم�ع الوطن�ي الدميقراط�ي» ف�ي‬ ‫الكنيس�ت االس�رائيلي من�ذ ع�ام ‪ 1948‬حتى ع�ام ‪ 1996‬بالتش�ديد‬ ‫على ذلك‪ ،‬ومنهم النائب عزمي بش�ارة‪ .‬ومس�اهمة الش�يوعيني في‬ ‫هذه الش�رعنة بنية أو بس�وء نية تواصلت بشكل صريح مع انفتاح‬ ‫بعضهم على التعاون مع ما يسمى بالصهاينة التقدميني‪.‬‬ ‫ذاك ش�يء من فه�م ال يعني أن التي�ار القومي العربي ال يس�وده‬

‫‪Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫عدم فوز حزبه بهذه االنتخابات‪ ،‬الش��يء الذي ال يجرؤ‬ ‫عليه زعم��اء أحزاب املعارض��ة التي تع��د معارضة غير‬ ‫حقيقية‪ ،‬بحس��ب رأيه‪ ،‬كما اتهم رجب‪ ،‬فت��ح الله غولن‬ ‫الذي سماه بالقابع في بنسلفانيا واتهمه بالسعي وراء‬ ‫الفنت والفس��اد واخليانة‪ ،‬بخدمة أجن��دة خارجية‪ ،‬من‬ ‫دون أن ينس��ى ح��ادث التنصت عل��ى وزارة اخلارجية‬ ‫التي اعتبرها حملة جتس��س وخيانة‪ .‬أما على املستوى‬ ‫اخلارجي فإن رس��ائل رجل تركيا األول القوية ش��ملت‬ ‫كال م��ن مص��ر بتأكي��ده عل��ى دعم��ه جلماع��ة اإلخوان‬ ‫املس��لمني‪ ،‬عبر رفع إش��ارة رابعة وما يعنيه من اعتباره‬ ‫للسلطات املصرية احلالية بأنها انقالبية‪ ،‬كما أن سوريا‬ ‫كانت مش��مولة بعبارة «أن الذين كانوا يأملون بانقالب‬ ‫عس��كري في تركيا‪ ،‬خس��روا اليوم االنتخاب��ات»‪ ،‬كما‬ ‫ل��م يفته التذكير بأن هذا االنتص��ار تتعاطف معه الكثير‬ ‫من الش��عوب العربية والبلقانية‪ ،‬في إحالة لكون تركيا‬ ‫أضح��ت رمزا ومنوذج��ا لكثير من الش��عوب الس��نية‪،‬‬ ‫وذلك في مقابل النموذج اإليراني الشيعي‪.‬‬ ‫وعموم��ا فإذا كان��ت نتائ��ج االنتخاب��ات البلدية قد‬ ‫فاجأت الكثيرين داخل تركيا وخارجها‪ ،‬نظرا للس��ياق‬ ‫الع��ام الذي أتت فيه‪ ،‬فإنه مما ال ش��ك في��ه أن أردوغان‬ ‫س��يعتبر ه��ذه النتيجة تفويضا ش��عبيا ل��ه للمضي في‬ ‫سياسته املثيرة للجدل‪ ،‬واألكيد أيضا أن تركيا لن تعرف‬ ‫طريقها لالستقرار‪ ،‬خاصة أن هذه االنتخابات نفسها قد‬ ‫أسفرت عن نتائج جديرة بالتأمل والتحليل‪ ،‬سواء على‬ ‫مستوى االنتصار التاريخي حلزب السالم الدميقراطي‬ ‫الكردي في املناطق الكردي��ة‪ ،‬الذي يعد مبثابة تصويت‬ ‫على احلكم الذاتي الكردي‪ ،‬أو على مستوى عدم وجود‬ ‫أي نفوذ حلزب العدالة والتنمية في املناطق الساحلية‪،‬‬ ‫وخس��ارته ف��ي «أنطالي��ا» احلدودي��ة مع س��وريا ذات‬ ‫األغلبية العلوية العربية واملوالية لسوريا‪.‬‬ ‫خالصة القول انه إذا كانت نتائج االنتخابات البلدية‬ ‫في تركيا عرس��ا النتصار حزب العدال��ة والتنمية‪ ،‬فإنه‬ ‫إطالقا ليس عرس��ا للدميقراطية الت��ي عرفت الكثير من‬ ‫التضييق في عه��د رئيس الوزراء الترك��ي‪ ،‬والتي بلغت‬ ‫حد إغ�لاق مواق��ع للتواصل االجتماعي‪ ،‬ولعل رس��الة‬ ‫بروكس��ل لتركيا كان��ت مدوية‪ ،‬فعلى تركي��ا إن أرادت‬ ‫االنضم��ام إلى االحت��اد األوروب��ي أن تالئ��م قوانينها‬ ‫وممارس��اتها مع النظم األوروبية‪ ،‬كما أن تركيا نفسها‬ ‫لن تس��تطيع أن تتحمل اس��تمرار العقلي��ة األردوغانية‬ ‫الصدامي��ة واإلقصائي��ة‪ ،‬على الرغم من كل املؤش��رات‬ ‫التي قد تدل على عكس ذلك‪.‬‬ ‫٭ كاتب مغربي‬

‫االنتخابات توضح ترسخ زعامة احلزب‬ ‫ذي التوجهات اإلسالمية في املشهد السياسي التركي‬

‫في الدميقراطية والقابلية للدميقراطية‬ ‫إل�ى س�لبيات‪ ،‬ألن الثقاف�ة الدميقراطي�ة ضرورية لعملي�ة االنتقال‬ ‫الدميقراط�ي‪ ،‬والدميقراطية ليس�ت حكم األغلبية باملفهوم الس�ائد‬ ‫ذي الطبيع�ة الس�اذجة بالتأكي�د‪ ،‬ألن الدميقراطي�ة احلقيقي�ة هي‬ ‫حكم األغلبية مبوجب حق�وق املواطنة وقوانينها‪ ،‬مبعنى‪ :‬هي حكم‬ ‫األغلبية ولكن بشروط تستبطنها من مضمون املواطنة وموجباتها‪،‬‬ ‫وه�و ما ينت�ج دميقراطية تقتض�ي حتميل الس�يادة وجهني‪ :‬الدولة‬ ‫كمؤسس�ات واملواطن�ة الدميقراطية الكونية كأس�اس وبنية فوقية‬ ‫هرمي�ة تتع�دى كل األط�راف وليس�ت محل م�زاودات ونس�ج على‬ ‫املق�اس ‪ -‬مواطن�ة تتطاب�ق مع الف�رد كقيمة انس�انية‪ ،‬وه�و الفرد‬ ‫املواط�ن ف�ي دولة دميقراطي�ة‪ ،‬وال ميكن تص�ور الس�يادة لدولة ما‬ ‫تتجاه�ل قيم�ة الف�رد واملواط�ن‪ ،‬إذ ال تكتمل الس�يادة ب�دون توفر‬ ‫عنصر املواطنة مبفهومه القيمي الشمولي والكوني‪.‬‬ ‫والي�وم بإمكانن�ا أن نط�رح س�ؤال مصي�ر الدول�ة القطري�ة في‬ ‫ض�وء معطي�ات التح�والت الكوني�ة وتغي�ر املوازن�ات اإلقليمي�ة‬ ‫والدولي�ة‪ ،‬وهو س�ؤال ملح في ظل س�جال يبدو أزلي�ا بني مختلف‬ ‫التي�ارات‪ ،‬يعقده متس�ك بعضها بش�عارات كانت في فت�رة ما محل‬ ‫تعقي�د والتباس ضمن نس�قها االيديولوجي ـ إذ ال ميكن أن ننس�ى‬ ‫مثال الس�ياق اجلدلي بني القوميني والش�يوعيني في منتصف القرن‬ ‫املاضي‪ ،‬حيث جوبه ط�رح الوحدة القومية من طرف التيار القومي‬ ‫بجواب األممية من قبل الشيوعيني العرب‪ ،‬ورمبا تناسوا أن األممية‬ ‫ف�ي ح�د ذاته�ا دعوة م�ا بعد قومي�ة في صلب املاركس�ية‪ ،‬وتش�بث‬ ‫الش�يوعيون بفكرة األممية في إطار هالمي حماسي يستبطن سوء‬ ‫نية ضد الفكر القومي‪ ،‬س�اهم موضوعيا وعمليا في تثبيت القطرية‬ ‫واالنعزالي�ة‪ ،‬وم�ا اجن�ر عنها م�ن فترة االس�تبداد السياس�ي التي‬ ‫عانت منها شعوب املنطقة ضمن إطار احلكم الشمولي األوليغارشي‬ ‫للديكتاتورية القطرية‪ ،‬التي سعت إلى تفكيك مجتمعاتها احمللية إلى‬ ‫طوائف ومذاهب وإثنيات خدمة ملشاريع تفكيكية خارجية (أمريكية‬ ‫وغربية) وإقليمية (مصلحة إس�رائيل ف�ي املنطقة) ما أوصل بعض‬ ‫األقطار إلى حالة ما قبل الدولة‪ ،‬رغم وجود كيان سياسي حاكم‪.‬‬ ‫ولع�ل تأث�ر اجملتمع�ات العربية ف�ي فت�رة اخلمس�ينات مبا كان‬ ‫يع�رف بقلع�ة االش�تراكية (االحت�اد الس�وفييتي وم�ا يص�ل م�ن‬

‫٭ أستاذ جامعي وكاتب عربي مقيم في نيويورك‬

‫قراءة في االنتخابات البلدية التركية‬

‫محمد اخلليفي٭‬

‫ّأكد املتحدث أم��ام اجلمع‪ ،‬ال تتوقف عند كونها‬ ‫س��رقة بل تعدّ ًيا على حرمة البي��ت وأصحابه‪.‬‬ ‫كالم كالس��حر أتاح ألصحاب البيت املس��روق‬ ‫جرعة من نوم هانئ‪.‬‬ ‫لم توافق النيابة الفلس��طينـــية على اإلفراج‬ ‫ع��ن املعتقل�ين قب��ل إنه��اء التحقي��ق معهم��ا‪.‬‬ ‫فاالجت��ار بالذه��ب املس��روق جناي��ة يعامله��ا‬ ‫القانون الفلس��طيني بخصوصية وحساس��ية‬ ‫فائقت�ين‪ ،‬واملتورط��ون باحلادث��ة ل��م ميتثل��وا‬ ‫كثيرا من الش��كوك‬ ‫للتعليمات واألنظمة وتركوا ً‬ ‫حولهم‪.‬‬ ‫«ال نس��تطيع اس��تمرار احتجاز املش��بوهني‬ ‫ف��ي قضي��ة الس��رقة»‪ ،‬بص��وت كس��ير يخبر‬ ‫َ‬ ‫الضحية‪،‬‬ ‫مسؤول فلس��طيني رفيع املس��توى‪،‬‬ ‫صاحب البيت املس��روق‪ ،‬ويستطرد‪ ،‬مبا يشبه‬ ‫ب��كاء طف��ل‪« ،‬لقد اتص��ل بنا القائد العس��كري‬ ‫اإلس��رائيلي وهددن��ا ف��ي م��ا إذا ال نف��رج عن‬ ‫«همام» وش��ريكه‪ ،‬فس��يقتحم جيشهم السجن‬ ‫ويخرجهما بالقوة»‪.‬‬ ‫م��ن وس��ط النع��اس ح��اول أن يس��توعب‬ ‫م��ا قاله املس��ؤول الفلس��طيني‪ ،‬فأض��اف هذا‬ ‫وش��رح أن إس��رائيل تطال��ب برعاياه��ا ألنهما‬ ‫مقدسيان يحمالن الهوية اإلسرائيلية الزرقاء‪،‬‬ ‫وأن عائلتيهما توجهتا الى االرتباط العس��كري‬ ‫اإلسرائيلي مش��تكيتني اختطافهما قبل يومني‬ ‫من قبل قوات األمن الفلسطيني‪ .‬ال خيار أمامنا‬ ‫فسيطلق سراحهما حاال‪.‬‬ ‫«كيف يا ش��يخ س��محتم لذل��ك أن يحصل؟‬ ‫وماذا عن الوطن وظلم اليهود وس��فاالتهم كما‬ ‫شرحتم للحضور في تلك الليلة؟» سأل املعتدى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫صديقه القدمي الذي كان على رأس‬ ‫الشيخ‪،‬‬ ‫عليه‬ ‫م��ن جاؤوا ال��ى بيته ف��ي ليل��ة «دق الصدور»‪.‬‬ ‫حلف الش��يخ أنه ال يع��رف التفاصيل ووعد أن‬ ‫يستوضح ويعاود االتصال‪.‬‬ ‫م��ر عام ونصف العام‪ .‬لم يتصل الش��يخ وال‬ ‫م��ن كانوا معه‪ .‬ف��ي رام الله‪ ،‬م��ا زالت طاحونة‬ ‫العدل تق��اوم صدأ األيام وتس��عى كي يتحقق‬ ‫عدل ويزهق باطل‪ ،‬وف��ي القدس يعربد األزرق‬ ‫وفي أكنافه يرابط «عرب أطاعوا رومهم‪ /‬عرب‬ ‫وباعوا روحهم‪ /‬عرب ‪ ..‬وضاعوا»‪.‬‬

‫ما زالت طاحونة العدل تقاوم صدأ األيام‬ ‫وتسعى كي يتحقق عدل ويزهق باطل‬

‫ع�ام ‪ 1940‬وانتقل الس�فير اجلديد بيرت فيش من القاه�رة إلى جدة لتأمني‬ ‫النفط والنظام الس�عودي أثناء احلرب العاملي�ة الثانية‪ .‬ورغم توتر طفيف‬ ‫في العالقات بني البلدين عند إنشاء الكيان اإلسرائيلي على أرض فلسطني‪،‬‬ ‫لكن العالقات بقيت صلبة للغاية‪ ،‬خاصة في بداية احلرب الباردة حيث كان‬ ‫هن�اك تخوف حقيقي من املد الس�وفييتي‪ .‬وضعت الوالي�ات املتحدة حماية‬ ‫النظ�ام الس�عودي على رأس أولوياتها وقد طمأن تروم�ان امللك عبد العزيز‬ ‫بن س�عود أال خ�وف عل�ى نظامه من اخلط�ر الس�وفييتي‪ .‬وتع�زز الوجود‬ ‫العسكري األمريكي في السعودية وبقية دول اخلليج‪ ،‬فقد وقعت السعودية‬ ‫ع�ام ‪ 1951‬اتفاقي�ة حماية أمنية وس�محت مبوجبها إبقاء قوة عس�كرية في‬ ‫البالد؟‬ ‫لقد لعبت الس�عودية دورا محوريا في محاربة الفكر املاركس�ي من جهة‪،‬‬ ‫ومن جهة أخرى وقفت في وجه احلركات القومية التي كانت منتشرة آنذاك‬ ‫في عموم الوطن العربي ووضعت في س�لم أولوياتها الوقوف في وجه عبد‬ ‫الناص�ر واألح�زاب القومي�ة كلها وتش�جيع احل�ركات اإلسلامية‪ ،‬كما أنها‬ ‫احتضن�ت قيادات اإلخوان املس�لمني الهاربني من مصر وس�وريا وش�جعت‬ ‫احل�ركات اإلسلامية األصولية إليج�اد حاجز أيديولوجي ض�د املد القومي‬ ‫آنذاك‪ .‬ولذلك بقيت الس�عودية من الناحية االس�تراتيجية عضوا فاعال في‬ ‫منظوم�ة أم�ن اخللي�ج‪ ،‬رغ�م كل العوائق التي ش�ابت العالق�ة‪ ،‬خاصة بعد‬ ‫وق�ف إمداد النف�ط بعد حرب ‪ 6‬أكتوبر اجمليدة‪ .‬لكن س�اعة االمتحان جاءت‬ ‫بع�د احتالل اجليش العراقي للكويت بتاريخ ‪ 2‬آب‪ /‬أغس�طس حيث وجدت‬ ‫السعودية نفسها حتتضن أكبر «أرمادا» في تاريخ احلروب ينطلق من أرض‬ ‫عربية ضد أرض عربية أخرى‪.‬‬

‫الرأي العام بهذه املهمة‪.‬‬ ‫من جهة ثانية قررت إدارة أوباما منذ الدورة األولى أن تخفف من اعتماد‬ ‫البلاد عل�ى النفط من جه�ة ومن جهة أخ�رى زيادة اإلنت�اج احمللي‪ ،‬بحيث‬ ‫يصب�ح االعتماد عل�ى بلد واحد غي�ر وارد وهو م�ا جنح في�ه أوباما مؤخرا‬ ‫حيث أصبحت الواليات املتحدة تس�تورد كميات أقل من النفط الس�عودي‪.‬‬ ‫فق�د ارتفع إنت�اج الواليات املتحدة م�ن النفط ليصل إل�ى ‪ 8.2‬مليون برميل‬ ‫يومي�ا بزيادة ‪ ٪3‬ع�ن مجموع ما كان�ت تنتجه عام ‪ .2011‬والية تكس�اس‬ ‫س�تتفوق قريب�ا عل�ى كل ما تنتج�ه الكوي�ت‪ .‬كما قام�ت الوالي�ات املتحدة‬ ‫باس�تبدال كميات م�ن نفط دول اخلليج م�ن «النفط اخلفيف» م�ن نيجيريا‬ ‫وليبيا واجلزائر وأنغوال‪.‬‬ ‫النقطة الثالثة واملهمة هي‪ ،‬أن الواليات املتحدة محرجة من إقامة عالقات‬ ‫حميمي�ة مع نظ�ام ال يحترم أدنى وأبس�ط حقوق اإلنس�ان كحق�وق الطفل‬ ‫وحقوق املرأة ومعاملة العم�ال الوافدين واحملاكمات العادلة وحق التظاهر‬ ‫الس�لمي وح�ق التعبي�ر وحري�ة الصحاف�ة وكل أيقونات حقوق اإلنس�ان‪.‬‬ ‫التدخل الذي مارسه النظام السعودي ضد ثورات الربيع العربي إلجهاضها‬ ‫وجنح تقريبا قد سبب ضيقا وحرجا للواليات املتحدة‪ ،‬حيث ترى أن النظام‬ ‫القائ�م على عائلة كبيرة متلك بيديه�ا كل مقاليد األمور في بلد غني ال ينتمي‬ ‫إل�ى عصر احلري�ات واالنترنت وصحاف�ة املواطن وحري�ة التعبير والرأي‬ ‫والتجم�ع يعم�ل على وأد ح�ركات دميقراطية نابعة م�ن احتياجات حقيقية‬ ‫لتلك الشعوب‪.‬‬ ‫العالق�ات الباردة بين البلدين س�تزيد ب�رودة‪ .‬فزيارة الرئي�س أوباما‬ ‫القصيرة للمملكة جاءت أقرب إلى الزيارات البروتوكولية‪ .‬ملفات اخلالفات‬ ‫عميق�ة بني الطرفين من بينها س�وريا وإيران ومصر واحلركات اإلسلامية‬ ‫وغيره�ا‪ ،‬لكنها ميكن أن حتل ف�ي ما لو ترجل النظام الس�عودي عن صهوة‬ ‫جواده ون�زل من عليائه وبدأ في بناء الدولة احلديثة القائمة على دس�تور‬ ‫واضح وتعددية فكرية وتداول للس�لطة واحترام حقوق اإلنس�ان‪ .‬صحيح‬ ‫أن اخمل�اوف األمني�ة لدى الس�عودية ف�ي تصاعد‪ ،‬لك�ن الصحي�ح أيضا أن‬ ‫املواقف األمريكية في تباعد عن املواقف السعودية بنفس الدرجة‪.‬‬

‫عطل وتعطب وسوء خيارات‪ ،‬حتى إن متسك بعض القوميني بفكرة‬ ‫أن الطروح�ات القومية احلقيقية أبعد م�ا تكون عن جتارب األنظمة‬ ‫التي ادعت القومية وكانت فاشلة في مجملها‪.‬‬ ‫ومن ه�ذا املنطلق يحيلنا الطرح النقدي إلى ضعف الفكر القومي‬ ‫وهشاش�ته النظرية‪ ،‬بعي�دا عن جتارب األنظمة وصوال إلى س�ياق‬ ‫النخب�ة القومي�ة التي تص�ارع لتتملص من تش�ويه احل�كام لفكرة‬ ‫العروبة والقومية‪ ،‬ولكن ه�ؤالء أيضا لم يتخلصوا بعد من مجانبة‬ ‫الظاهرة الصوتية التي حتفل مبخاطبة وجدان اجلماهير ال عقولها‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى التعامل مع القومية كانتماء يس�يس الثقافة وأساسها‬ ‫اللغة‪ ،‬ما من ش�أنه حتويل القومية إلى ايديولوجيا شمولية تقصي‬ ‫اآلخ�ر‪ .‬ف�ي حني تب�دو احلاج�ة واضحة ف�ي إط�ار االيديولوجيات‬ ‫الوثوقي�ة إل�ى ض�رورة مخاطبة العق�ل وليس البحث ع�ن تعبوية‬ ‫م�ن منطلق وجداني‪ ،‬فالتيار القوم�ي مازال يعتقد في نزعات زعامة‬ ‫قدمي�ة افتقدت اجلمهور ونرجس�يات وثوقية أخرى ل�م تعد احلالة‬ ‫العربية لتس�مح به�ا – فاملواطن العربي أصبحت لدي�ه القدرة على‬ ‫النظ�ر العقالن�ي لألمور‪ ،‬واعتب�ر كثيرا من التج�ارب املاضية في ما‬ ‫يب�دو ‪ ،‬واالنصي�اع إل�ى القائد والزعي�م وامليل إل�ى حتويل احلزب‬ ‫إل�ى جماعة أهلية تش�به الطائف�ة أو العائلة املوس�عة إمنا هي أمور‬ ‫أصبح�ت «س�وقها نافق�ة»‪ .‬يقودن�ا حينئ�ذ االس�تقراء املوضوعي‬ ‫لتاري�خ احلكم السياس�ي في املنطقة العربية ‪ -‬م�ع إفالس منظومة‬ ‫الدولة القطرية‪( -‬وهو ما بدا واضحا مع انتفاضة ش�عوب املنطقة)‬ ‫أن التي�ار العلماني مبختل�ف أوجهه ال يجد تاريخيا س�ندا داخليا‪،‬‬ ‫فع�ادة م�ا يلج�أ إل�ى اخل�ارج (موط�ن مفاهيم�ه وايديولوجياته)‬ ‫ليتلق�ى الدع�م‪ ،‬أو أنه يدع�م من طرف ق�وة داخلية ع�ادة ما تكون‬ ‫القوة األعلى في الدولة أي املؤسس�ة العسكرية‪ .‬وهو مطالب اليوم‬ ‫مبراجعات مهمة تعمل على طرح برامج جدية النقاذ ش�عوب املنطقة‬ ‫م�ن الفقر والتخلف‪ ،‬وأن يراهن على دولة الرعاية االجتماعية التي‬ ‫ال تفق�ر مواطنيه�ا وال جتوعهم‪ .‬كم�ا على التيار االسلامي اليوم أن‬ ‫يؤم�ن بقي�م املواطنة وثواب�ت الدول�ة املدنية‪ ،‬وهو الذي فش�ل في‬ ‫تس�يير الدول�ة ضم�ن جتربة اإلسلام السياس�ي ولم يس�تطع الى‬ ‫اليوم التخلص م�ن ثنائية احملافظة والتحدي�ث املضطربة‪ ،‬تصورا‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪‬‬

‫وتطبيق�ا‪ .‬ويبدو أنه لم يس�توعب بعد أن النظ�ام الدميقراطي نظر‬ ‫وممارسة عملية وآليات تس�يير في إطار نسق التفاعل االجتماعي‪،‬‬ ‫واملدقق في املس�ار السياس�ي التونس�ي إبان حكم اإلسالميني البد‬ ‫يتس�رب إلي�ه الش�ك ف�ي أن تك�ون الثقاف�ة الدميقراطية ج�زءا من‬ ‫توج�ه قيمي أو مخزون فكري ‪ .‬فمش�هد احملاصصة ب�دا واضحا في‬ ‫إط�ار توزيع احلقائب الوزارية في ش�كل أبعد ما يك�ون عن الكفاءة‬ ‫والتقني�ة‪ ،‬حل�ت محل�ه «ش�رعية الس�جن» و»م�زاودات النضال»‬ ‫لتحصيل املكاس�ب‪ ،‬وهو ما يعكس مراهقة سياس�ية واضطرابا في‬ ‫املمارسة رغم ماضي الطرح النظري السياسي‪ ،‬ما أدى إلى السقوط‬ ‫ف�ي التناقض من منظ�ور «ألف ب�اء» الفكر الدميقراط�ي‪ .‬فهذا ليس‬ ‫فك�را دميقراطيا في صلب بنيته القيمية ولن يكون‪ ،‬خاصة واملس�ار‬ ‫أوغل في األخط�اء واإلرباكات‪ ،‬وكانت لذل�ك نتائج أضرت بالدولة‬ ‫وباجملتمع وعكس�ت وه�ن النظر وخط�أ التوجهات‪ .‬وف�ي احملصلة‬ ‫يبق�ى التحول الدميقراط�ي مرهونا بقدرة األنظمة السياس�ية على‬ ‫مواجهة املشاكل االقتصادية واالجتماعية الناجمة عن اندماجها في‬ ‫االقتص�اد العاملي‪ ،‬ضمن س�ياقات العوملة وأيديولوجي�ا الليبرالية‬ ‫وحترير األسواق أهم مالمح حتديات النظام الدولي اجلديد‪.‬‬ ‫ذاك ش�يء من فهم يدف�ع اليوم الى االلتزام اليق�ظ والتعاون من‬ ‫أج�ل حتقيق التغيير الضروري للعقلي�ات والبنيات الفكرية ‪ -‬ذلك‬ ‫التغيي�ر الذي من ش�أنه توفي�ر الش�روط املالئمة حلي�اة أكثر عدال‬ ‫وأكثر إنس�انية‪ ،‬وفي تقديرن�ا أن املرحلة تقتضي أكث�ر من أي وقت‬ ‫مضى إعادة النظر ف�ي مختلف الطروحات القومية منها والعلمانية‬ ‫واإلسلامية‪ ،‬وإع�ادة طرحه�ا جميع�ا ف�ي إطار يتماش�ى وس�ياق‬ ‫الدميقراطي�ة وصفة املواطن�ة‪ ،‬بعيدا عن التجاذب�ات الفارغة‪ .‬وكل‬ ‫تش�بث بطروحات األمس لن يكون س�وى دوران في حلقة هوامش‬ ‫مفرغ�ة واحتراب على الوهم وانحباس تواصلي وغياب للمش�روع‬ ‫اجملتمعي احلقيقي‪ .‬و كلما اختارت النخب في إطار احلراك السياسي‬ ‫الوطني طري�ق اخلالفات على أس�اس املرجعي�ة واإليديولوجيات‬ ‫وليس عل�ى قاعدة برامج وطني�ة فعالة موجهة للواق�ع االجتماعي‬ ‫واالقتص�ادي‪ ،‬فإنها س�تهدم ذاته�ا بالقدر الذي تهجر فيه املش�روع‬ ‫الوطن�ي الذي نادت به اجلماهير الش�عبية‪ .‬وفي كل هذا يعول على‬ ‫عقلنة املواقف وانس�جامها م�ع الفكر الدميقراطي املتن�ور بألف باء‬ ‫«املواطن�ة» وذلك كفيل بخلق آلي�ات للتواصل الفعال واجملدي نحو‬ ‫تركيز أسس الدولة املدنية احلديثة‪.‬‬ ‫٭ أستاذ وباحث في احلضارة من تونس‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي القدس‬

‫‪19‬‬

‫البحرين في حمأة الصراع بني السعودية وايران‬

‫■ خ�لال خمس��ة ش��هور ف��ي الع��ام ‪ّ 1999‬‬ ‫تغي��رت‬ ‫تولي ع��دة مل��وك الع��رش ً‬ ‫املنطق��ة العربي��ة م��ع ّ‬ ‫خلفا‬ ‫آلبائهم‪ :‬عبد الل��ه الثاني ملك األردن (ش��باط‪/‬فبراير)‬ ‫وحمد بن عيس��ى ملك البحرين (آذار‪/‬مارس)‪ ،‬ومحمد‬ ‫الس��ادس ملك املغرب (متوز‪/‬يوليو)‪ ،‬وبعدهم بش��هور‬ ‫قليل��ة (حزيران‪/‬يوني��و ‪ )2000‬ورث «الرئيس» بش��ار‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫«جملوكية» أبيه‬ ‫األسد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫توقعت اجلماهير في تلك البلدان تغييرات سياس��ية‬ ‫تقطع مع العهود الس��ابقة التي عاصرت مرحلة احلرب‬ ‫الباردة واس��تقطاباتها السياس��ية القوية بني االحتاد‬ ‫الس��وفييتي و»املعس��كر االش��تراكي» والتنظيم��ات‬ ‫املتأثرة باألفـــكــار الش��ــيوعية واالشتراكية‪ ،‬من جهة‪،‬‬ ‫واملعس��كر الغرب��ي واحلكوم��ات احملافظ��ة املوالية له‬ ‫سياسيا والتي حاربت تلك األفكار والتيارات‪ ،‬من جهة‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫يعتب��ر الكثيرون س��قوط االحت��اد الس��وفييتي عام‬ ‫‪ 1991‬وانهي��ار ج��دار برلني ع��ام ‪ 1989‬حدثني فاصلني‬ ‫ً‬ ‫كثيرا في تراج��ع التيارات‬ ‫ف��ي التاريخ العاملي س��اهما‬ ‫الشيوعية واالش��تراكية بعد انهدام البنية التحتية التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س��ابقا على ذلك ل��م يكن أقل‬ ‫حدث��ا‬ ‫تق��وم عليه��ا‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫تأثي��را عل��ى احمليط العربي واإلس�لامي وه��و انتصار‬ ‫الث��ورة االيراني��ة ع��ام ‪ 1979‬والت��ي قدّ م��ت منوذجني‬ ‫ملكي مس��تبدّ وموال‬ ‫خطيري��ن للمنطقة‪ :‬إس��قاط نظام ّ‬ ‫ولي‬ ‫للغ��رب‪ ،‬وتأس��يس جمهورية إس�لامية يرأس��ها ّ‬ ‫فقيه ينوب عن إمام الش��يعة الغائ��ب (محمد املهدي بن‬ ‫احلس��ن العس��كري) في قيادة األمة وإقام��ة حكم الله‬ ‫على األرض‪.‬‬

‫وفي الوقت الذي ضرب انهيار االحتاد الس��وفييتي‬ ‫تيارات اليسار االشتراكي والشيوعي فقد قدم انتصار‬ ‫الثورة اإليرانية للكثيرين من مناصري اليسار واإلسالم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جاهزا‬ ‫جديدا‬ ‫وجوابا‬ ‫السياسي (شيعة وس��نة) قدوة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فشيئا وابتلعت أنصاره‬ ‫ش��يئا‬ ‫بحيث تآكل هذا اليسار‬ ‫ً‬ ‫تيارات اإلسالم السياسي املتزايدة قوة وبأسا‪ ،‬بعد أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إسالمي‬ ‫مزلزال أدى لقيام حكم‬ ‫ايرانيا‬ ‫شهدت انتصار ًا‬ ‫ّ‬ ‫دون شريك‪.‬‬ ‫تط��ورات ف��ي العال��م‬ ‫ترابط��ت ه��ذه األح��داث م��ع ّ‬ ‫االس�لامي فدخ��ول الس��وفييت أفغانس��تان كان في‬ ‫الس��نة التي قامت فيها الثورة االيرانية‪ ،‬وتوازت حرب‬ ‫السوفييت ضد األفغان لعشر سنوات حتى انسحابهم‬ ‫عام ‪ 1989‬مع احلرب العراقية االيرانية التي اندلعت عام‬ ‫‪ 1980‬وانته��ت عام ‪ ،1988‬بحيث ّ‬ ‫أط��ل العالم‪ ،‬مع بداية‬ ‫تسعينات القرن املاضي على مشهد جديد – قدمي تنهار‬ ‫فيه امبراطوريات وعروش وتنهض أخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫آث��ارا هائلة عل��ى املنطقة م��ع تراكم‬ ‫ت��رك ه��ذا األمر‬ ‫أرباح إيران االس��تراتيجية مع س��ير التطورات العاملية‬ ‫لصاحله��ا والت��ي اس��تفادت م��ن صعود جن��م القطب‬ ‫األمريكي األوحد ومغامراته الكارثية‪ ،‬في افغانس��تان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جرحا‬ ‫كما فعل السوفييت‪ ،‬ثم في العراق‪ ،‬فاحتة بذلك‬ ‫ً‬ ‫كبيرا في اجلس��د العربي اإلس�لامي حص��دت طهران‬ ‫نتائجه بسرعة وسهولة‪.‬‬ ‫وف��ي الوق��ت ال��ذي س��اعد في��ه البع��د اجلغراف��ي‬ ‫واحلنكة السياس��ية امللكني محمد الس��ادس وعبد الله‬ ‫الثان��ي فقادا بلديهما دون خس��ائر كبي��رة‪ّ ،‬‬ ‫ومتكنا من‬ ‫نس��بي‪ ،‬فقد ضغطت‬ ‫عب��ور موجة الربيع العربي بأمان‬ ‫ّ‬

‫اجلغرافي��ا والتاريخ والقرارات السياس��ية احلاس��مة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رهيبا‪،‬‬ ‫ضغط��ا‬ ‫عل��ى مل��ك البحرين والرئيس الس��وري‬ ‫مما أفضى بسوريا إلى دمار ال سابق له‪ ،‬وإلى استمرار‬ ‫االحتقان السياسي الكبير في البحرين‪.‬‬ ‫تتع��رض مملكة البحرين إلى التأثي��ر الكبير لتخلخل‬ ‫ّ‬ ‫التوازن اإلقليمي مع صعود القوة اإليرانية وس��يطرتها‬ ‫على منطقة شاس��عة تصل بني طهران وبغداد ودمشق‬ ‫ً‬ ‫(وصوال‪ ،‬بش��كل أق��ل‪ ،‬لصنع��اء واخلرطوم‬ ‫وبي��روت‬ ‫ّ‬ ‫وغ��زة)‪ ،‬ويتقاط��ع ذلك مع خط�ين متناقض�ين‪ :‬األول‬ ‫ه��و خط الث��ورات العربي��ة الت��ي تطالب بحق��وق أكبر‬ ‫للجماهير في ادارة ش��ؤونها‪ ،‬والثاني هو خط اإلسالم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مساندا‬ ‫ظهيرا‬ ‫السياسي الفارسي الش��يعي الذي يجد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسياس��يا‪ ،‬وعس��كريا‪ ،‬في‬ ‫وإعالميا‪،‬‬ ‫له‪ ،‬ايديولوجيا‪،‬‬ ‫إي��ران وحرس��ها الث��وري وتنظيماته��ا املنتش��رة على‬ ‫جغرافيا إسالمية واسعة‪.‬‬ ‫يطال��ب النم��وذج البحريني الش��عوب العربية بدعم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حراك��ه واعتب��اره ً‬ ‫أصيال ضد نظ��ام ملكي‬ ‫ثوري��ا‬ ‫عمال‬ ‫«رجعي��ة» كاململكة‬ ‫محافظ مع��اد للتغيير تدعم��ه قوى‬ ‫ّ‬ ‫العربي��ة الس��عودية ودول اخللي��ج‪ ،‬غي��ر أن انخ��راط‬ ‫ّ‬ ‫اخل��ط الثان��ي (التمدد‬ ‫تفاصي��ل ه��ذا احل��راك ضم��ن‬ ‫السياس��ي إلي��ران ف��ي اخللي��ج) أضعف م��ن صورته‬ ‫وطبعها بطابع طائفي‪ ،‬مثلم��ا أضعف دخول تنظيمات‬ ‫سلفية متطرفة إلى سوريا الثورة السورية وأساء إليها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وه��و م��ا أدى الى نوع من ت��كاره الضحاي��ا‪ ،‬بحرينيني‬ ‫وعربا‪ ،‬على أسس طائفية‪ ،‬بدل انتظامهم ضمن برنامج‬ ‫ديني مثل إيران‪،‬‬ ‫واحد ال ّ‬ ‫جتير اجندته لدولة اس��تبداد ّ‬ ‫وال ألجندة استبداد آخر مثل السعودية‪.‬‬

‫عالم بوتني في عصر الظالم العربي‬

‫االنتخابات التركية‪ :‬هل قفز أردوغان من املقالة‪ ...‬إلى النار؟‬ ‫متن�وع‪ ،‬متطابق أو متنافر‪،‬‬ ‫■ خلي�ط عجيب‬ ‫ّ‬ ‫سوري جار‪ ،‬أو عربي وإقليمي‪،‬‬ ‫محلي‪ ،‬أو‬ ‫تركي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ثم مس�يحي أو‬ ‫أو آس�يوي ودول�ي‪ ،‬مس�لم ّأو ًال ّ‬ ‫يه�ودي‪ ...‬راق�ب نتائ�ج االنتخاب�ات البلدي�ة‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را؛ بأعين حصيف�ة‬ ‫الت�ي ش�هدتها تركي�ا‬ ‫ً‬ ‫ط�ورا‪ ،‬لي�س دون‬ ‫ت�ارة‪ ،‬وبأخ�رى منح�ازة‬ ‫مقادي�ر غير مألوفة م�ن النب�وءات والتقديرات‬ ‫واالس�تنتاجات؛ وكأنها ّأم االنتخابات التركية‬ ‫جمع�اء‪ ،‬تش�ريعية ورئاس�ية‪ ،‬وليس�ت بلدي�ة‬ ‫ً‬ ‫عس�يرا على‬ ‫صرف�ة في نهاية املط�اف! ولم يكن‬ ‫امل�رء أن يلم�س مؤش�رات الترق�ب احل�ادة‪،‬‬ ‫كم�ا عكس�تها املواق�ف ف�ي دمش�ق أو الضاحية‬ ‫اجلنوبي�ة أو بغداد أو طه�ران أو القدس احملتلة‬ ‫ً‬ ‫فضلا ع�ن واش�نطن‬ ‫أو القاه�رة أو الري�اض‪،‬‬ ‫وبروكس�يل وموس�كو وبرلين‪ ،‬ورمب�ا كيي�ف‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا؛ لي�س عل�ى صعي�د األنظم�ة واألجه�زة‬ ‫ً‬ ‫واقتصادا‬ ‫واحلكوم�ات واملؤسس�ات‪ ،‬سياس�ة‬ ‫ً‬ ‫واألهم‪ ،‬على مستوى‬ ‫وأمنا‪ ،‬فحس�ب؛ بل كذلك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫األفراد واجلماعات والشعوب‪...‬‬ ‫األسباب كثيرة‪ ،‬بالطبع‪ ،‬ومتشعبة متداخلة‬ ‫ّ‬ ‫لع�ل ّأوله�ا‪،‬‬ ‫عل�ى ش�اكلة اخللي�ط املراقِ �ب؛‬ ‫وأبرزه�ا‪ّ ،‬أن تركي�ا ـ ف�ي عه�د «ح�زب العدال�ة‬ ‫ً‬ ‫عموما‪ ،‬ورئي�س الوزراء رجب طيب‬ ‫والتنمية»‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا ـ لعبت‪ ،‬وما تزال‪ ،‬سلس�لة‬ ‫أردوغان‬ ‫أدوار محورية ف�ي موازنات «الربي�ع العربي»؛‬ ‫وه�ذه ه�ي االنتخاب�ات األول�ى لألت�راك من�ذ‬ ‫انطلاق االنتفاض�ات العربي�ة‪ ،‬وثم�ة بالتال�ي‬ ‫جمل�ة حيثي�ات جتعل صن�دوق االقت�راع َح َك ًما‬ ‫حول السياس�ة التركية إزاء تل�ك االنتفاضات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إجماال‪ .‬ومن املده�ش ّأن املعارضة‬ ‫وفي املنطق�ة‬ ‫التركي�ة‪ ،‬وخاصة ممثلها األكبر «حزب الش�عب‬ ‫اجلمهوري»‪ ،‬س�قط ف�ي ّ‬ ‫فخ من صن�ع املعارضة‬ ‫ذاته�ا‪ :‬أي حتوي�ل االنتخاب�ات البلدي�ة إل�ى‬ ‫تصوي�ت على عدم ش�رعية‪ ،‬ورمبا ع�دم أهلية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اس�تنادا إل�ى فضائح‬ ‫أردوغ�ان وحزب�ه؛ ليس‬ ‫وكم األف�واه وحظر‬ ‫الفس�اد وأش�رطة‬ ‫ّ‬ ‫التنصت ّ‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬أو شؤون وشجون‬ ‫امللف�ات البلدي�ة احمللية في امل�دن واألرياف؛ بل‬ ‫ح�ول «الدولة املوازي�ة» التي يديره�ا فتح الله‬ ‫غول�ن (وذل�ك تكتي�ك انتخابي اعتم�ده «حزب‬ ‫العدال�ة والتنمي�ة»‪ ،‬وانزلق�ت إلي�ه املعارض�ة‬ ‫ً‬ ‫أيضا!)‪ ،‬وحول مواقف‬ ‫راغبة س�عيدة‪ ،‬وحمقاء‬ ‫أردوغ�ان املناهض�ة لنظ�ام بش�ار األس�د‪ ،‬أو‬ ‫املتعاطف�ة م�ع اإلخ�وان املس�لمني في مص�ر‪ ،‬أو‬ ‫الفاترة مع إسرائيل‪...‬‬ ‫ص�ح بعض ما يُ نس�ب إل�ى غولن‬ ‫وحت�ى لو ّ‬

‫ً‬ ‫ارت�كازا في‬ ‫وأنص�اره (وه�م‪ ،‬لإلنصاف‪ ،‬أفضل‬ ‫ً‬ ‫توغال‬ ‫مؤسس�ات الش�رطة والقض�اء‪ ،‬وأعم�ق‬ ‫ف�ي أنظم�ة التعليم الديني واإلسلام الش�عبي‬ ‫العريض)‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن املعارضة هي آخر املس�تفيدين‬ ‫أي تناط�ح بين أردوغ�ان وغول�ن‪ ،‬وأي�ة‬ ‫م�ن ّ‬ ‫من�اورات مض�ادة ميك�ن أن تلجأ إليه�ا «الدولة‬ ‫ً‬ ‫املوازي�ة»‪ .‬فاألخي�ر ّ‬ ‫للأول طيل�ة‬ ‫حليف�ا‬ ‫ظ�ل‬ ‫ّ‬ ‫س�نوات‪ ،‬وحركت�ه امت�داد طبيعي‪ ،‬وق�د يجوز‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�رعيا‪ ،‬لإلسلام السياس�ي‬ ‫ولي�دا‬ ‫اعتباره�ا‬ ‫الترك�ي‪ ،‬منذ جنم الدي�ن أربكان وحت�ى ما بعد‬ ‫املنفى االختياري الذي فرضه غولن على نفسه؛‬ ‫وليس�ت الش�روط الوطني�ة الراهن�ة‪ ،‬وخاصة‬ ‫ازدهار تركيا االقتصادي‪ ،‬بالس�ياقات األنس�ب‬ ‫لقط�ف ثم�ار أيّ �ة خصوم�ة م�ع «ح�زب العدالة‬ ‫والتنمية»‪ ،‬أو مع ش�خص أردوغان في شعبيته‬ ‫احلالي�ة الت�ي ال يل�وح ّأن الفضائ�ح أت�ت عل�ى‬ ‫الكثير من معدّ التها العالية‪.‬‬ ‫«لقد قفز أردوغان من املقالة‪ ،‬ولكن إلى النار»‪،‬‬ ‫يكتب هنري باركي‪ ،‬أستاذ العالقات الدولية في‬ ‫جامعة ليهاين بنس�لفينيا‪ ،‬وأح�د الذين راهنوا‬ ‫وتنبأوا بضربة موجعة ألردوغان وحزبه؛ دون‬ ‫أن يراه�ن‪ ،‬في املقابل‪ ،‬على فوز املعارضة أو أنها‬ ‫ّ‬ ‫أي درس مفي�د م�ن ه�ذه االنتخابات‪،‬‬ ‫س�تتعلم ّ‬ ‫خاص�ة جلهة جتدي�د دمائها‪ ،‬أو إدخ�ال عناصر‬ ‫ش�ابة إلى قياداتها‪ .‬مل�اذا‪ً ،‬‬ ‫إذا‪ ،‬جنا أردوغان من‬ ‫املقلاة‪ ،‬ليس�قط في ني�ران من طراز آخ�ر؟ إنها‬ ‫االنتخابات الرئاس�ية‪ ،‬في شهر آب (أغسطس)‬ ‫القادم‪ ،‬حيث سيتعيّ ن على أردوغان أن يتجاوز‬ ‫ثالث عقبات‪ ،‬دفعة واحدة‪ ،‬إذا ّ‬ ‫فكر في الترشيح‬ ‫له�ذا املنصب‪ :‬حتيي�د عبد الله غ�ل‪ ،‬رفيق دربه‬ ‫والرئي�س احلال�ي؛ واحلصــ�ول عل�ى نس�بة‬ ‫تتج�اوز ال�ـ‪ ،٪50‬كش�رط ال غنى عن�ه للفوز؛‬ ‫ود األك�راد‪ ،‬وحزبه�م األب�رز «السلام‬ ‫وكس�ب ّ‬ ‫والدميقراطي�ة»‪ْ ،‬إذ يصع�ب حي�ازة النس�بة‬ ‫املطلوبة دون انضمام هؤالء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‪ ،‬م�ا خلا ّأن باركي‬ ‫مس�اجلة منطقي�ة‬ ‫يتناس�ى مالبس�ات االس�تفتاء على التعديالت‬ ‫الدس�تورية‪ ،‬وال�ذي ش�هدته تركيا ف�ي خريف‬ ‫‪ ،2010‬حين بدا ّأن الش�ارع الش�عبي التركي قد‬ ‫ً‬ ‫متاما وفارقة‪ ،‬على‬ ‫قطع خطوة ملموسة‪ ،‬نوعية‬ ‫درب النموذج الدميقراط�ي التركي؛ في طبعاته‬ ‫حتوالت�ه التي قد‬ ‫الكمالي�ة الكالس�يكية‪ ،‬أو في ّ‬ ‫يص�ح نس�بها إل�ى اإلسلام الترك�ي املس�تنير‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لق�د أس�فر التصويت ع�ن نس�بة ‪ ٪58‬لصالح‬ ‫التعديلات‪ ،‬م�ن أص�ل نس�بة مش�اركة بلغ�ت‬ ‫‪٪77‬؛ كم�ا اتض�ح ّأن خط�وط التصويت كانت‬

‫■ الكثير من التساؤالت أثيرت حول الدالالت السياسية‬ ‫إلمامة اجلمعة للش�يخ الفيزازي أمام امللك محمد الس�ادس‪،‬‬ ‫وتوقف العديد من املراقبني عند اإلشارات السياسية لصالة‬ ‫اجلمعة وراء شيخ سلفي محكوم بثالثني سنة سجنا نافذة‬ ‫بتهم�ة مس�اندة اإلرهاب‪ ،‬قضى منها تس�ع س�نوات قبل أن‬ ‫يخرج من السجن بعفو ملكي‪..‬‬ ‫ليس هناك ش�ك ف�ي أن خطبة الفيزازي أم�ام امللك محمد‬ ‫السادس لم تكن نبتة حائطية‪ ،‬وال قرارا عفويا بدون سابق‬ ‫تفكي�ر‪ ،‬واألبع�اد السياس�ية له�ذه الق�رار املفكر في�ه تبدو‬ ‫واضح�ة وهي‪ :‬أن امللك محمد الس�ادس ليس له مش�كل مع‬ ‫االجتاه�ات الس�لفية التي راجع�ت بعض مواقفه�ا الفكرية‬ ‫والسياس�ية‪ ،‬وأصبحت عل�ى غ�رار الفيزازي‪..‬ومعلوم أن‬ ‫الش�يخ محمد من محمد الفيزازي وهو معتقل س�ابق قضى‬ ‫تسع س�نوات على خلفية تصريحات اعتبرت مبثابة تأييد‬ ‫لإلرهاب‪ ،‬س�بق له أن عبر عن مراجعات عديدة تتعلق بنبذ‬ ‫العنف وتصحيح مفهوم اجلهاد باإلضافة إلى املوقف‬ ‫من النظ�ام امللكي ومن إم�ارة املؤمنني وم�ن االنتخابات‬ ‫والعمل السياسي في إطار الدميوقراطية احلديثة‪..‬‬ ‫وق�د س�بق له أن اس�تفاد م�ن عف�و ملكي إل�ى جانب كل‬ ‫م�ن عبد الوه�اب رفيقي أب�و حفص وحس�ن الكتاني وعمر‬ ‫احلدوشي‪..‬‬ ‫األبعاد السياس�ية له�ذه اخلطوة تعن�ي أن الدولة ليس‬ ‫لها مش�كل مع أمثال الش�يخ محمد بن محمد الفيزازي وهي‬ ‫مستعدة لفتح صفحة جديدة معهم‪..‬‬ ‫بدون ش�ك هناك وعي عميق داخل العديد من املسؤولني‬ ‫ب�أن أخطاء عدي�دة ارتكبت في ح�ق أبناء ه�ذا التيار‪ ،‬وآن‬ ‫األوان لبداية صفحة املصاحلة معهم‪..‬‬ ‫أرضي�ة املصاحل�ة ينبغ�ي أن تس�تند إل�ى االعت�راف‬ ‫الواضح باالنتهاكات‪ ،‬وقد س�بق للدول�ة أن عبرت بأن هذا‬ ‫امللف ش�ابته بعض التجاوزات‪ ،‬لكن عليها أن تس�تند أيضا‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫عاب�رة لالنقس�امات احلزبي�ة أو السياس�ية أو‬ ‫اإلثني�ة أو الديني�ة‪ ،‬فأعط�ت بالتال�ي إش�ارات‬ ‫دميقراطي�ة بليغ�ة ال تقب�ل التأوي�ل املضاد‪ ،‬وال‬ ‫االختزال أو التبخيس‪.‬‬ ‫موقف أكراد تركيا‪ ،‬على س�بيل املثال األبرز‪،‬‬ ‫حم�ل داللة كب�رى في هذا الس�ياق‪ .‬فبالرغم من‬ ‫دع�وة «السلام والدميقراطي�ة» إل�ى مقاطع�ة‬ ‫االس�تفتاء‪ ،‬لس�بب وجي�ه ف�ي الواق�ع ه�و ّأن‬ ‫رد املظالم الكثي�رة التي‬ ‫التعديلات ل�م تلح�ظ ّ‬ ‫حلق�ت وتلح�ق باألك�راد؛ ّ‬ ‫ف�إن فئ�ات واس�عة‬ ‫م�ن اجلماهي�ر الكردي�ة س�ارعت إلى املش�اركة‬ ‫والتصوي�ت لصال�ح التعديلات‪ ،‬م�ن منطل�ق‬ ‫متكني القوى الش�عبية على حس�اب املؤسسات‬ ‫البيروقراطي�ة والعس�كرتاريا الت�ي تناه�ض‬ ‫أي تنازل يدعم الهوي�ة القومية الكردية‪.‬‬ ‫تق�دمي ّ‬ ‫ً‬ ‫مدهش�ا أن تؤي�د التعديالت نس�بة عالية‬ ‫وكان‬ ‫من املشاركني في االستفتاء‪ ،‬على امتداد املناطق‬ ‫الشرقية ذات األغلبية الكردية الطاغية‪.‬‬ ‫وذلك االس�تفتاء‪ ،‬بالغ األهمي�ة‪ ،‬أدخل تركيا‬ ‫ف�ي مرحلة جدي�دة عل�ى طريق تقوي�ض نظام‬ ‫الوصاي�ة العس�كري ال�ذي أرس�ته الفلس�فة‬ ‫األتاتوركية منذ مطلع عشرينيات القرن املاضي؛‬ ‫املاد َت ْي�ن ‪ 35‬و‪ 85‬من‬ ‫رغ�م أنه لم‬ ‫مي�س روحي�ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫النظام الداخلي للجيش‪ ،‬حيث ُتناط باملؤسسة‬ ‫مهام احلفاظ عل�ى النظام العلماني‪،‬‬ ‫العس�كرية ّ‬ ‫والعمل على حمايته ّ‬ ‫بكل الوس�ائل‪ ،‬مبا في ذلك‬ ‫جتريد السلاح‪ .‬ذلك يعيدنا إلى ما نس�تعرضه‬ ‫عادة من سلس�لة أس�باب‪ ،‬تاريخية واجتماعية‬ ‫ّ‬ ‫وتظل وراء إميان العس�كر ّ‬ ‫بأن‬ ‫وثقافية‪ ،‬كان�ت‬ ‫إعالء كلمة اجليش فوق الدستور والدميقراطية‬ ‫أه�م هذه‬ ‫إمن�ا هو ف�ي صال�ح اجملتم�ع والبالد‪ّ .‬‬ ‫األس�باب ّأن الكمالي�ة‪ ،‬الت�ي أسس�ها أتات�ورك‬ ‫طورها عبر سلس�لة‬ ‫ث�م ّ‬ ‫كإيديولوجي�ة رس�مية ّ‬ ‫مؤمت�رات لـ»احل�زب اجلمهوري الش�عبي» بني‬ ‫ع�ام ‪ 1927‬و‪ُ ،1935‬تس�ند إل�ى العس�كر وظيفة‬ ‫لألم�ة‬ ‫«احل�ارس» عل�ى األم�ن اإليديولوج�ي ّ‬ ‫التركية‪ ،‬ال س�يما حني يُ ّ‬ ‫صنف هذا الطراز احملدّ د‬ ‫م�ن األم�ن ف�ي خانة أب�رز ف�روع األم�ن القومي‬ ‫العام‪.‬‬ ‫مر زمن طويل ش�هد امت�داد صالحيات‬ ‫ولق�د ّ‬ ‫مجلس األمن القومي إلى إبداء التوصيات‪ ،‬ذات‬

‫هل هي بداية حل مشكل السلفية في املغرب؟‬ ‫يد الس�لفيني للتعبير عن‬ ‫على نبذ العنف واالستعداد لالندماج‬ ‫د‪.‬عبد العلي حامي الدين ٭‬ ‫مواق�ف واضح�ة اجت�اه‬ ‫اإليجابي في اجملتمع‪..‬‬ ‫النظام امللك�ي وعن إرادة‬ ‫علين�ا أن ننتب�ه ب�أن التح�والت‬ ‫العي�ش املش�ترك حت�ت‬ ‫اجلاري�ة ف�ي العال�م العرب�ي كش�فت‬ ‫عن العب جديد في الس�احة السياس�ية هو الفاعل السلفي س�قف واحد مع االعت�راف بالتعددية الفكرية والسياس�ية‬ ‫وعدم االنزالق إلى تكفير اآلخر اخملتلف‪..‬‬ ‫بتعبيراته اخملتلفة‪..‬‬ ‫إذا ظه�ر ب�أن هن�اك إش�ارة م�ن ط�رف ه�ذا التي�ار عن‬ ‫غي�ر أن التي�ار األكث�ر إث�ارة للقل�ق ه�و تيار «الس�لفية‬ ‫اجلهادي�ة» الذي ينقس�م بدوره إل�ى عدة تي�ارات‪ ،‬وهو ما طري�ق البيان الواض�ح الذي الغبار عليه‪ ،‬ف�إن املطلوب أن‬ ‫يس�تدعي إب�داع نوع م�ن ال�ذكاء اجلماعي من أج�ل بلورة ت�رد الدولة التحية بأحس�ن منها وأن تش�رع ف�ي مصاحلة‬ ‫رؤي�ة عميقة حت�اول فه�م األس�باب العميقة لب�روز احلالة تاريخية لنزع فتيل التوتر واملواجهة مع هذا التيار‪..‬‬ ‫لقد س�بق لبعض اجلمعيات احلقوقية أن أطلقت مبادرة‬ ‫السلفية‪ ،‬وتعمل على تأطيرها ضمن مقاربة استباقية قابلة‬ ‫تشاورية حول هذا امللف‪ ،‬في محاولة إليجاد تسوية شاملة‬ ‫لالستثمار على املستوى االجتماعي والسياسي‪..‬‬ ‫التي�ار الس�لفي ج�زء م�ن احلالة اإلسلامية ف�ي العالم ومتعددة املس�تويات ومتوافق عليها بخصوص الس�لفيني‬ ‫العرب�ي‪ ،‬ومن هنا ضرورة االعتراف ب�ه كظاهرة اجتماعية املعتقلين في إط�ار قانون مكافح�ة اإلرهاب‪ ،‬وهي تس�وية‬ ‫وسياس�ية‪ ،‬ميكن أن متثل خط�ورة كبيرة إذا انزلقت بعض ينبغ�ي أن تك�ون تتويج�ا ملس�ار تش�اوري بين مختل�ف‬ ‫الفاعلين املعنيني بطريقة مباش�رة أو غير مباش�رة بتدبير‬ ‫مفرداتها إلى العنف كاختيار منهجي‪..‬‬ ‫في املغرب وبعد أحداث احلادي عشر من ايلول‪ /‬سبتمبر ه�ذا املل�ف‪ ،‬على مس�توى الدولة م�ن وزارات ومؤسس�ات‬ ‫‪ ،2001‬وعلى إثر التفجيرات اإلرهابية األليمة التي ش�هدتها وطنية ذات صلة بامللف‪ ،‬وعلى مستوى الفاعلني باألحزاب‬ ‫مدين�ة الدار البيض�اء ليل�ة ‪ 16‬ايار‪/‬ماي�و ‪ ،2003‬ومنذ ذلك السياس�ية‪ ،‬والهيئ�ات العامل�ة ف�ي مجال حقوق اإلنس�ان‬ ‫التاري�خ ألق�ي القب�ض على ع�دد كبير من احملس�وبني على واحلكامة السياس�ية‪ ،‬وكذلك على مس�توى التيار السلفي‪،‬‬ ‫التي�ار الس�لفي باملغ�رب‪ ،‬والزال حوال�ي ‪ 600‬منه�م ره�ن من س�لفيني ش�يوخ وتعبيرات وممثلي املعتقلني ضمن هذا‬ ‫التيار‪.‬‬ ‫االعتقال‪.‬‬ ‫وته�دف هذه املبادرة‪ ،‬إلى التدرج في إعمال مقاربتها من‬ ‫وق�د أثارت ظروف محاكماتهم واعتقاله�م انتباه العديد‬ ‫م�ن التقاري�ر احلقوقي�ة والدولي�ة والزال�ت العدي�د م�ن خالل أربعة مستويات وهي‪:‬‬ ‫تطبيع باقي املعتقلني على مس�توى وضعيتهم بالسجن‪،‬‬ ‫املالحظات تثار إلى اليوم‪..‬‬ ‫من خالل اإلشارة امللكية األخيرة يبدو بأن الكرة اآلن في باحلق�وق والواجب�ات كما ه�ي متعارف عليها ف�ي القانون‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫صبحي حديدي ٭‬

‫ً‬ ‫دائما‪ ،‬في املس�ائل احلساس�ة التالية‪:‬‬ ‫األولوية‬ ‫حتديد املناهج التربوية للمدارس‪ ،‬تنظيم أقنية‬ ‫التلفزة واإلذاعة واإلشراف عليها‪ ،‬رفع احلصانة‬ ‫البرملاني�ة ع�ن األعض�اء األك�راد‪ ،‬التدخ�ل ف�ي‬ ‫التعيين�ات اإلدارية ملوظفي الدرج�ة األولى في‬ ‫مناطق محددة من الوطن التركي‪ ،‬متديد فترات‬ ‫اخلدم�ة اإللزامي�ة لفئ�ات معينة م�ن املواطنني‪،‬‬ ‫اقت�راح صياغ�ات للتحالفات البرملاني�ة إثر كل‬ ‫انتخاب�ات تش�ريعية‪ ،‬حتدي�د جوهر مش�اريع‬ ‫القوانين املتعلقة مبكافحة اإلرهاب قبل تقدميها‬ ‫إلى البرمل�ان‪ ،‬حتديد النظام الداخل�ي واملناهج‬ ‫التربوية للمدارس اإلسالمية اخلاصة‪ ،‬وحتديد‬ ‫حج�م ونط�اق الس�اعات اخملصص�ة لتدري�س‬ ‫اللغة العربية كلغة ثانية في املدارس‪...‬‬ ‫ومض�ى زم�ن ش�هد ّ‬ ‫ترن�ح الدميقراطي�ة‬ ‫األتاتوركي�ة حت�ت الضرب�ات املتالحق�ة الت�ي‬ ‫ل�م يت�ردد جن�راالت اجلي�ش‪ ،‬أنفس�هم‪ ،‬ف�ي‬ ‫تس�ديدها إلى قل�ب التجربة‪ .‬وفع�ل اجلنراالت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتك�رارا‪ ،‬كلم�ا تعيّ �ن أن يش�هروا‬ ‫م�رارا‬ ‫ه�ذا‬ ‫ً‬ ‫اس�تنادا إلى تقديرات مجلس األمن‬ ‫املسدّ س�ات‬ ‫القوم�ي الترك�ي‪ ،‬بوصف�ه احل�ارس الس�اهر‬ ‫عل�ى العلمانية‪ ،‬والفري�ق الوحيد ال�ذي ميتلك‬ ‫ّ‬ ‫احلق في االجته�اد العلماني‪ ،‬وحتويل محتوى‬ ‫االجته�اد إل�ى ق�رارات ملزم�ة للمجتم�ع‪ .‬وكان‬ ‫يط�وع اجلي�ش القان�ون‬ ‫يس�توي‪ ،‬هن�ا‪ ،‬أن‬ ‫ّ‬ ‫(احملكمة الدس�تورية‪ّ ،‬‬ ‫مرة)؛‬ ‫وحل األحزاب‪ّ 24 :‬‬ ‫أو أن ينصب حبل املش�نقة (كما في مثال عدنان‬ ‫ً‬ ‫دميقراطيا‬ ‫مندريس‪ّ ،‬أول زعيم سياسي منتخب‬ ‫في تاريخ تركيا احلديث‪ ،‬ورئيس الوزراء خالل‬ ‫فت�رة ‪ 1950‬ـ ‪)1960‬؛ أو أن يلج�أ إل�ى اإلنقلاب‬ ‫بالكي‪.‬‬ ‫العسكري‪ ،‬بوصفه ذروة العالج‬ ‫ّ‬ ‫م�رت عق�ود ش�هدت مه�ازل القض�اء‬ ‫كذل�ك ّ‬ ‫الترك�ي ض�دّ الدميقراطي�ة وحق�وق اإلنس�ان‬ ‫واحلري�ات العام�ة‪ ،‬ول�م يك�ن الن�واب األك�راد‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬املاركس�يون أو اليساريون‬ ‫(العلمانيون‬ ‫ً‬ ‫غالبا)‪ ،‬هم وحدهم ضحايا هذه‬ ‫أو الليبرالي�ون‬ ‫العرب�دة الدس�تورية‪ .‬وف�ي ّ‬ ‫صف الساس�ة‪ ،‬لم‬ ‫يك�ن أرب�كان‪ ،‬الزعيم الس�ابق حل�زب «الرفاه»‬ ‫ّ‬ ‫املنح�ل‪ ،‬ه�و الوحي�د الذي ُط�رد من‬ ‫اإلسلامي‬ ‫ب�اب السياس�ة ليع�ود ثاني�ة م�ن نافذته�ا‪ْ ،‬إذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وحافلا‪ .‬فاحل�زب الذي‬ ‫طريف�ا‬ ‫الس�جل‬ ‫يب�دو‬ ‫جلأت احملكمة الدس�تورية إلى ّ‬ ‫حله س�نة ‪،1997‬‬ ‫أسس�ه أربكان خلال نحو‬ ‫كان الثــال�ث ال�ذي ّ‬ ‫األول كان «ح�زب النظ�ام الوطني»‬ ‫رب�ع ق�رن‪ّ :‬‬ ‫ّ‬ ‫للحل‬ ‫يتع�رض‬ ‫وتأس�س ف�ي الع�ام ‪ ،1970‬لكي‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى ي�د الطغمة العس�كرية التي ق�ادت انقالب‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫ع�ام ‪1971‬؛ والثان�ي كان «ح�زب اإلنق�اذ»‪،‬‬ ‫وتأس�س بعد وقت قصير من انس�حاب العسكر‬ ‫إل�ى الثكنات‪ ،‬لكي يُ ّ‬ ‫حل م�رة ثانية إثر اإلنقالب‬ ‫العسكري لعام ‪!1980‬‬ ‫ً‬ ‫م�رارا‪ّ ،‬أن‬ ‫صحي�ح‪ ،‬بالطب�ع‪ ،‬وكم�ا قي�ل‬ ‫الدميقراطية التركية في خالصتها‪ ،‬ودميقراطية‬ ‫«العدال�ة والتنمية» جزء ال يتج�زأ من عمارتها‪،‬‬ ‫تعاني من معضالت بنيوية شتى؛ بينها التمييز‬ ‫ضدّ الهويات الثقافية واإلثنية والدينية (الكرد‪،‬‬ ‫وفئات العلويني‪ ،‬والطوائف املس�يحية)‪ ،‬مقابل‬ ‫إعالء شأن الهوية التركية؛ ّ‬ ‫وأن األنظمة احلزبية‬ ‫واالنتخابية ّ‬ ‫توطد شبكات الوالء والهيمنة‪ ،‬عن‬ ‫طري�ق توظيف امل�ال واألعمال واإلعلام بصفة‬ ‫خاص�ة‪ ،‬على حس�اب التمثي�ل البرملان�ي األكثر‬ ‫أمانة للشرائح الشعبية؛ ّ‬ ‫وأن أردوغان ميارس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س�لطاني‬ ‫نف�وذا واس�ع النط�اق‪،‬‬ ‫ش�خصيا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتش�اوريا‬ ‫دميقراطي�ا‬ ‫الصبغ�ة‪ ،‬ولي�س البت�ة‬ ‫ً‬ ‫دائمـــ�ا‪ ،‬داخل مؤسس�ات حزبه‪ .‬ولك�ن‪ّ ...‬أية‬ ‫وأي‬ ‫أي بل�د‪ّ ،‬‬ ‫دميقراطــيــ�ة ه�ي الكامل�ة‪ ،‬ف�ي ّ‬ ‫زمن؟‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن بق�اء الدميقراطي�ة التركي�ة‬ ‫وهك�ذا‬ ‫برهان على ّأن اجملتمعات املس�لمة ليس�ت قاتلة‬ ‫العلماني�ة‪ ،‬بالتعريف اجلامع املانع‪ ،‬وعلى نحو‬ ‫مس�بق مطل�ق؛ ّ‬ ‫وأن املس�افة بني التركي املس�لم‬ ‫العابد في مس�جده‪ ،‬والقاضي املس�لم العلماني‬ ‫ف�ي دار احملكمة‪ ،‬ليس�ت بالض�رورة درب تفكك‬ ‫وخص�ام وآالم‪ .‬ليس م�ن اإلجحاف الق�ول ّ‬ ‫بأن‬ ‫ه�ذه الدميقراطي�ة ت�رزح‪ ،‬الي�وم‪ ،‬حت�ت وطأة‬ ‫ش�خص أردوغ�ان‪ ،‬ال�ذي أخ�ذ يفق�د صواب�ه‬ ‫السياس�ي‪ ،‬وصار يضرب ذات اليمني والشمال؛‬ ‫ّ‬ ‫فينقض تارة عل�ى الصحافة‪ ،‬التركية والعاملية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وطورا عل�ى الـ»تويت�ر» والـ»يوتيوب»؛ وقبل‬ ‫ه�ذا وذاك‪ ،‬يخس�ر حلف�اء األم�س القري�ب‪ ،‬أو‬ ‫يكس�ب املزي�د م�ن اخلصوم‪ .‬وف�ي املقاب�ل‪ ،‬ثمة‬ ‫إجحاف بالغ ّ‬ ‫بحق هذه الدميقراطية‪ ،‬إذا ُربطت‬ ‫هك�ذا‪ ،‬عل�ى نح�و أوتوماتيكي جامد‪ ،‬بش�خص‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وفرديا‪.‬‬ ‫وجوهريا‪،‬‬ ‫أردوغان ّأو ًال‪،‬‬ ‫وأن يقف�ز رئي�س ال�وزراء الترك�ي م�ن‬ ‫املقلاة الي�وم‪ ،‬أم�ر يفت�ح مس�تقبل االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية القادمة على احتماالت شتى‪ ،‬بل على‬ ‫االحتم�االت كاف�ة ف�ي الواقع؛ ولي�س على ذلك‬ ‫الس�يناريو الوحي�د‪ ،‬ال�ذي يس�تبدل الرمضاء‬ ‫ً‬ ‫وحصريا!‬ ‫بالنار‪ ،‬فقط‬

‫٭ كاتب وباحث سوري يقيم في باريس‬

‫وف�ي املعايي�ر الدولي�ة ذات الصل�ة وإعم�ال مب�دأ التأهيل‬ ‫االجتماعي واملصاحلة‪ ،‬مع املعتقلني السلفيني املفرج عنهم‪..‬‬ ‫وتوفي�ر الدعم في اجتاه االندماج في احلياة العامة والعمل‬ ‫على التأسيس لسياسة تصاحلية لتصحيح الوضع املتوتر‬ ‫بين األطراف ذات الصل�ة بهذا بامللف؛ والعم�ل على إطالق‬ ‫س�راح معتقل�ي الس�لفية مم�ن لم يت�ورط في العن�ف وفي‬ ‫جرائم الدم‪..‬‬ ‫اإلش�ارة امللكية األخيرة تعن�ي أن املقارب�ة التصاحلية‪،‬‬ ‫ه�ي مقارب�ة ممكنة وهي ق�ادرة عل�ى امتص�اص التوترات‬ ‫والتقاطب�ات احلادة التي حتيط به�ذا امللف وإعطاء كل ذي‬ ‫حق حقه بدون إفراط أو تفريط‪...‬‬ ‫العارف�ون باخلريط�ة الفكري�ة للتي�ارات الس�لفية‬ ‫والتماي�زات القائم�ة بينه�ا‪ ،‬يدرك�ون جي�دا أن قل�ة منه�م‬ ‫صرح�ت ومازال�ت متش�بتة مبواقفه�ا املؤمن�ة بالعن�ف‬ ‫ض�د الدول�ة ومؤسس�اتها‪ ،‬وهناك فئ�ة أخ�رى أقدمت على‬ ‫مراجعات داخل الس�جن وقامت بتدقيق العديد من مواقفها‬ ‫التي ته�م الدولة واجملتمع‪ ،‬وهناك فئ�ة ثالثة ذهبت ضحية‬ ‫الصدم�ة التي أصابت اجملتم�ع والدول�ة‪ ،‬واعتقلت بطريقة‬ ‫عشوائية‪.‬‬ ‫املش�كلة الت�ي تط�رح بالنس�بة للتي�ار الس�لفي عموما‪،‬‬ ‫ليس�ت مرتبطة مبعاجلة مخلف�ات ‪ 16‬ايار‪/‬مايو وما بعدها‪،‬‬ ‫ولك�ن هن�اك مش�كلة أكب�ر ترتب�ط باحلاج�ة إل�ى إدم�اج‬ ‫احلال�ة الس�لفية بتعبيراته�ا اخملتلف�ة ف�ي احلي�اة العامة‪،‬‬ ‫وجتاوز النظ�رة النمطية التي يروج له�ا البعض ويصنفها‬ ‫كمجموع�ات «غريب�ة» غير قابل�ة لالحتض�ان داخل فضاء‬ ‫للعيش املشترك‪..‬‬ ‫وذل�ك تط�رف م�ن ن�وع آخ�ر‪ ،‬آن األوان لتبدي�ده بع�د‬ ‫اإلشارة امللكية األخيرة‪..‬‬

‫٭ كاتب من املغرب‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي‬ ‫(‪)1‬‬ ‫ف�ي األس�ابيع القليلة املاضي�ة‪ ،‬حدثت حولنا أح�داث مجلجلة‪ ،‬منها قيام روس�يا بوتني باحتالل ش�به‬ ‫ً‬ ‫انتص�ارا ً‬ ‫بينا يعد‬ ‫جزي�رة الق�رم األوكرانية مذك�رة العالم بأيام هتل�ر‪ ،‬بينما حققت الدميقراطي�ة التركية‬ ‫تركيا باالستقرار واستمرار التقدم‪ .‬وكما هو متوقع‪ ،‬رحب كثير من العرب بعرس تركيا الدميقراطي‪ ،‬ولكن‬ ‫البع�ض احتفل بع�دوان بوتني باعتب�اره «ضربة لقوى االس�تكبار»‪ ،‬بينما يردد آخرون مق�والت أنظمتهم‬ ‫الدكتاتورية الفاشلة في ذم أردوغان واألتراك‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫يب�دو أن امل�رض العربي حالة مس�تعصية أكثر مما تخيل الكثي�رون‪ .‬فهنا ال يكتف�ي البعض بالتصفيق‬ ‫جملرمي العرب‪ ،‬وما أكثرهم‪ ،‬بل يصفقون كذلك لكل قاتل كذاب أش�ر‪ ،‬مهما كانت هويته‪ .‬أما إذا ش�هدنا قصة‬ ‫جناح‪ ،‬فإن الكثيرين يتمنون أن تتحول إلى فشل بأسرع ما ميكن‪ ،‬حتى ال تفضح فشلنا املزمن‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫نفهم أن تتمس�ك األمم املهزومة بكل قش�ة‪ .‬فقد صفق العرب النتصار اليابان على روس�يا في عام ‪،1905‬‬ ‫واستبشروا به باعتباره أول انتصار لدولة غير أوروبية على أوروبا منذ بداية العهد االستعماري‪ .‬ورحب‬ ‫كثي�رون بانتصارات الثورة البلش�فية‪ ،‬بل وصفق غير قليل من العرب لهتل�ر‪ ،‬مبن في ذلك بعض القيادات‬ ‫اإلسلامية‪ .‬وهناك بع�ض العذر لعرب ذلك الزمان في مواقفهم‪ ،‬ألن كثيرين ش�هدوا نهضة روس�يا وأملانيا‬ ‫بع�د اندحارهم�ا في احلرب العاملية األول�ى‪ ،‬وحتول كل منهما إلى قوة عظمى في زمن قياس�ي‪ ،‬وهو ما كان‬ ‫يتمناه العرب ألنفسهم‪ .‬ولم يكن كل أهل ذلك الزمان على اطالع كامل على الفظائع التي كانت ترتكب حتت‬ ‫ستار تلك األنظمة‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫بنف�س القدر‪ ،‬نفه�م تصفيق البع�ض لطغاة مثل أتات�ورك وعبدالناص�ر وصدام وغيره�م‪ ،‬بحجة أنهم‬ ‫أنق�ذوا بلدانه�م من التبعية ووضعوها على طري�ق النهضة‪ .‬ولكن غير املفهوم أن يس�تمر اإلعجاب بعد أن‬ ‫تكش�فت الفظائ�ع التي ارتكبوه�ا في حق ش�عوبهم‪ ،‬واألدهى من ذلك‪ ،‬بع�د أن قاد الطغاة الع�رب بلدانهم‬ ‫واألمة لشر الهزائم‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫في كل بلد آخر في العالم‪ ،‬تكفي أصغر هزمية إلس�قاط احلاكم املس�تبد ومعاقبته‪ .‬ففي عام ‪ ،1974‬س�قط‬ ‫ً‬ ‫–جزئيا‪ -‬في قبرص‪ ،‬وفي عام ‪ ،1982‬انهار احلكم العسكري في األرجنتني بعد‬ ‫عسكر اليونان ألنهم هزموا‬ ‫هزميت�ه في ح�رب الفولكالند‪ .‬وفي احلالين لم تكن أراضي الدول�ة املعنية قد اس�تبيحت‪ ،‬وإمنا هزمت في‬ ‫معرك�ة خارج بالدها‪ .‬أما نحن‪ ،‬فكل البالد تس�قط‪ ،‬ولكن احلاكم يبقى‪ ،‬ث�م يجد من يصفق له‪ ،‬حتى بعد أن‬ ‫يهزم‪ ،‬ويهان‪ ،‬وميوت ً‬ ‫ً‬ ‫إعداما‪.‬‬ ‫كمدا أو‬ ‫(‪)6‬‬ ‫في سوريا‪ ،‬يهتف البعض لطاغية دمر البالد وارتكب من الفظائع ما يخجل منه يزيد واحلجاج ونيرون‬ ‫وهتل�ر‪ .‬وليس اإلش�كال في أنهم يهتف�ون لزعيم مجرم قاتل‪ ،‬بل في أنهم يهتف�ون لفرد‪ ،‬ال لوطن وال لقضية‬ ‫وال لش�عب‪ .‬بل نس�مع البعض (ومنهم «مفكرون» ومتهمون بحيازة عقول) يقول إن هذا الزعيم األوحد لو‬ ‫ذهب فإن البلد س�تنهار ومتزق‪ .‬وليس�ت القضي�ة هنا في أن البلد انهارت ومتزقت ف�ي وجوده‪ ،‬بل ألنه لو‬ ‫كان هناك بلد ال تسلم إال إذا كان على رأسها طاغية مجرم قاتل‪ ،‬فال سلمها الله ً‬ ‫أبدا!‬ ‫(‪)7‬‬ ‫بالع�ودة إل�ى بوتين‪ ،‬فإن�ه إن كان يحمد له أن�ه أعاد روس�يا إلى امللع�ب الدولي بعد أن أوش�كت على‬ ‫االنهي�ار‪ ،‬فإن�ه لم يحق�ق هذا النجاح اجلزئي إال بعد أن دمر إنس�انيتها وحول ش�عبها إل�ى عبيد‪ .‬فقد دمر‬ ‫بوتني الشيش�ان على رؤوس أهلها‪ ،‬وقتل منهم بحس�ب بعض التقديرات ما ال يقل عن مائتي ألف إنس�ان‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد الصحافيني الذين قتلوا في عهد بوتني قرابة مائتني وخمسني‪ .‬وال تنافس روسيا في لقب أخطر‬ ‫دول�ة على حياة الصحافيني في العالم إال دولتان‪ ،‬هما اجلزائر في أيام احلرب األهلية‪ ،‬والعراق بعد غزوه‬ ‫ً‬ ‫دائما قصب السبق في بعض األشياء)‪.‬‬ ‫(واحلمدلله‪ ،‬فلنا‬ ‫(‪)8‬‬ ‫امت�د إجرام بوتني إلى جيرانه‪ ،‬فقد غزا جورجيا واقتطع بعض أراضيها‪ ،‬ودعم دكتاتوريات دول آس�يا‬ ‫الوس�طى اإلسالمية‪ ،‬وهدد معظم جيرانه اآلخرين‪ ،‬وآخرهم أوكرانيا التي اقتطع بعض أراضيها وما يزال‬ ‫يهددها‪ .‬وفوق ذلك أعان كل كذاب أشر من الطغاة أمثاله‪ ،‬من سفاح سوريا إلى مجنون كوريا الشمالية‪.‬‬ ‫(‪)9‬‬ ‫لعل الطريف هو أن بوتني عندما كان يدافع دفاع املستميت عن عامله على سوريا‪ ،‬كان ووزير خارجيته‬ ‫يرددان بال كلل أن س�وريا دولة ذات س�يادة‪ ،‬وأن التدخل في ش�أنها غير مقبول حتى ولو ذبحت كل أفراد‬ ‫ش�عبها‪ .‬ولكن ها هو يضرب بس�يادة ال�دول ووحدة ترابها عرض احلائط‪ ،‬ويعي�د العالم إلى عصر ما قبل‬ ‫األمم املتحدة‪ ،‬حينما كانت الدول تغزو جيرانها كل ما عن لها على سنة املغول والتتار‪ .‬والطريف أنه يزعم‬ ‫أنه حترك للدفاع عن «املواطنني» الروس املهددين‪ .‬وهذا يفس�ر تقييمه إلنس�انية السوريني مقابل الروس‪.‬‬ ‫فيكفي أن يهدد روس�ي واحد للتدخل‪ ،‬أما قتل مائتي ألف س�وري وتش�ريد نصف س�كان البالد‪ ،‬فهو ش�أن‬ ‫داخلي ألنهم نعاج ميلكها األسد!‬ ‫(‪)10‬‬ ‫لق�د ظللنا نلعن االس�تعمار وأهل�ه‪ ،‬ولكن يبدو أنه لو ح�دث ما يتمناه البعض من صع�ود لنجم بوتني‪،‬‬ ‫فإننا لن نرى فقط عودة االس�تعمار‪ ،‬ولكن عودة االس�تعمار األكثر بربرية وهمجية‪ ،‬مثل استعمار إيطاليا‬ ‫الفاش�ية لليبيا‪ ،‬وهجمة النازيني على جيرانهم وكثير من مواطنيهم‪ ،‬واالس�تعمار الس�وفييتي لدول جوار‬ ‫روسيا‪ ،‬وكلها شر أنواع االستعمار‪.‬‬ ‫(‪)11‬‬ ‫نحمد الله على دفعه الناس بعضهم ببعض‪ ،‬وتسليط الظاملني على بعضهم‪ ،‬ألنه لوال ذلك ملا حتقق لكثير‬ ‫من الش�عوب اس�تقاللها‪ .‬ولكن إلى متى يدمن العرب االنحياز من ملك طاغية إلى آخر؟ ألم يحن للعرب أن‬ ‫يتح�رروا م�ن طغاتهم ً‬ ‫أوال‪ ،‬بل وقبل ذلك من احلنني إلى طاغية يحميهم من آخر؟ يبدو أن ش�عور العبودية‬ ‫تأصل عندنا حتى أن بعض من يدعي أن يتحدث باس�م الش�عوب ال يتصور نفس�ه وال ش�عبه ً‬ ‫حرا‪ .‬فنحن‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا نت�وق إلى حكم طاغية محلي هو بدوره عبد لطاغية أجنبي هو ش�ر منه‪ .‬ومن كان هذا حالهم‪ ،‬فهم ال‬ ‫يستحقون احلرية‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7708 Friday 4 April 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7708‬اجلمعة ‪ 4‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 4‬جمادى الثاني ‪1435‬هـ‬

‫كلنا في الهم‬ ‫ســمـكة‬ ‫د‪ .‬ابتهال اخلطيب‬ ‫«اذا كان ج��دك قرد ًا‪،‬أنت ح��رة‪ ،‬أنا جدي ليس كذل��ك» فتح هذا‬ ‫التعليق الذي وردني في تويتر عقب تغريدة أرس��لتها أعبر فيها عن‬ ‫حزن��ي أن طلبة املرحل��ة اجلامعية في الكويت‪ ،‬ولرمب��ا في مناطق‬ ‫عدي��دة من العالم العرب��ي‪ ،‬ال يعرفون العالم داروي��ن‪« ،‬ال يعرفون»‬ ‫مبعنى لم يس��معوا حتى باس��مه من قب��ل‪ ،‬أقول فتح ه��ذا التعليق‬ ‫«طاقة» األفكار املتالحقة احلزينة في رأس��ي‪ ،‬هذا الرأس الذي أراه‬ ‫يكبر ويش��يب ً‬ ‫يوما بع��د يوم‪ ،‬هو وكل األش��ياء األخرى من حوله‪،‬‬ ‫تكبر وتهرم‪ ،‬اال اجلهل في عاملنا‪ ،‬يانع الشباب‪ ،‬بارع الصبا‪ ،‬ال يؤثر‬ ‫فيه زمن وال تبدده جتربة‪.‬‬ ‫ل��م يثر التعلي��ق غضبي ولم يلح��ق أي أذى بكرامت��ي‪ ،‬فمن يقرأ‬ ‫رؤوس أق�لام نظري��ة التط��ور واالختي��ار الطبيعي س��يطمئن ً‬ ‫باال‪،‬‬ ‫ان أقلقته الفكرة‪ ،‬الى أننا كبش��ر لس��نا منحدرين م��ن القرود‪ ،‬وأن‬ ‫النظري��ة تق��ول بوج��ود ‪ common ancestor‬أو جد مش��ترك لكل‬ ‫اخمللوق��ات‪ ،‬لرمب��ا يصل حلد األس��ماك وم��ن قبله��ا البكتيريا‪ ،‬أي‬ ‫أنن��ا ف��ي الواقع تط��ور طبيع��ي للبكتيري��ا‪ ،‬التي تط��ورت وتعقدت‬ ‫ً‬ ‫وصوال لالنس��ان‪ ،‬أغرب كائنات ذرتنا‬ ‫و»اس��تلعنت» و»توحشت»‬ ‫الكوني��ة‪ :‬الكرة األرضية‪ .‬ومن يحتاج ألدلة عل��ى هذه النظرية له ان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الكترونيا‪ ،‬متحف العلوم الطبيعية في واش��نطن‬ ‫جس��ديا أو‬ ‫يزور‪،‬‬ ‫ليش��اهد بأم عقله الهياكل والبقايا العظمية خمللوقات عدة تطورت‬ ‫ً‬ ‫وصوال الى الش��كل االنس��اني احلالي‪ .‬األدلة موجودة‪ ،‬والنظرية‪،‬‬ ‫وان كانت تس��مى نظرية‪ ،‬هي مثبتة ورصينة ف��ي الزمن احلاضر‪،‬‬ ‫ال��ى أن يأتي ما قد يغي��ر فيها أو يطورها‪ ،‬أما نفيه��ا ً‬ ‫كليا‪ ،‬وان كان‬ ‫العلم ال يستحيل معه شيئ‪ ،‬فسيكون صعب مبكان‪.‬‬ ‫لذلك‪ ،‬كلنا في الهم بكتيريا أو س��مكة‪ ،‬نبتعد نصف كروموسوم‬ ‫ً‬ ‫جينيا أكثر من اقترابه من القردة‬ ‫عن الشامبانزي‪ ،‬الذي نقترب منه‬ ‫ف��ي الواقع‪ .‬ليس في ذلك ما يثي��ر احلفيظة‪ ،‬امنا في الواقع الذهول‬ ‫واالعج��اب‪ ،‬اال أن تعلي��ق األخ املغ��رد على تويت��ر قادني خليط من‬ ‫األفكار املرعبة‪ .‬فتغييب أحد أه��م نظريات العلم الطبيعي ومحاولة‬ ‫طمس اسم أهم وأش��هر علماء القرن العشرين بامتناع مؤسساتنا‬ ‫العلمي��ة عن االش��ارة لداروي��ن ونظرياته‪ ،‬تلك هي كارث��ة حقيقية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أف��رادا كان��ت تنتجهم املدارس‬ ‫فهذه املؤسس��ات تنت��ج في الواقع‬ ‫األوروبية منذ ما يزيد على أربعمئة عام‪ .‬يعني مؤسساتنا التعليمية‬ ‫ونتاجها ال يزاالن يرتعان في القرن الثامن عش��ر‪ ،‬لرمبا أقدم بعض‬ ‫الش��يئ‪ .‬كيف اذن ألبنائن��ا مواكبة التطور العلم��ي احلديث؟ كيف‬ ‫يلحق��ون بقافلة تركته��م‪ ،‬بدفعها الرباعي ذو مح��رك التوربو‪ ،‬منذ‬ ‫أربعمئة عام؟ كيف ومتى سيصبح لدينا علماء ومخترعني ومنقذين‬ ‫للبشرية؟‬ ‫وال زالت تلك ليس��ت بقمة املشكلة‪ .‬فاحلرمان من مواكبة التطور‬ ‫الدراس��ي العلمي ليست أسوء نتائجه تخلفنا عن ركب االختراعات‬ ‫واالكتشافات‪ ،‬فتلك قد اعتدنا استيرادها‪ ،‬تأتينا على طبق من ذهب‬ ‫و»بفلوس��نا»‪ ،‬صحي��ح على حس��اب كراماتنا وتهدي��د ًا ملصاحلنا‬ ‫ومس��تقبلنا‪ ،‬لك��ن ال يهم‪ ،‬امله��م أنها تأت��ي اآلن‪ ،‬ولتتدب��ر األجيال‬ ‫القادمة ش��أن نفسها‪ ،‬و»كل واحد يخلي باله من لغاليغه» على رأي‬ ‫الفن��ان الذي ال نعرف بوضوح موقفه الى اليوم من الثورة املصرية‪،‬‬ ‫ع��ادل امام‪ .‬أما أس��وء النتائج وقمة املش��كلة فتتجلي��ا في تخلفنا‬ ‫االنس��اني‪ .‬فأحد أهم نتائج التطور العلمي والثقافي هو تطور فهم‬ ‫القيمة االنس��انية اجملردة واحلق��وق املوصوفة له��ا‪ .‬ولقد عبر عن‬ ‫هذه الفكرة زميلي في جريدة اجلريدة الكويتية فهد راش��د املطيري‬ ‫وهو يناقش ف��ي مقاله «ثقافة العنف من احملي��ط الى اخلليج» (‪31‬‬ ‫مارس) فكرة «اس��ترخاص» احلياة االنس��انية ف��ي عاملنا بدالئلها‬ ‫ونتائجها‪ ،‬فيقول‪« :‬حياة اإلنس��ان ثمرة ماليني الس��نني من تاريخ‬ ‫الطبيع��ة‪ ،‬وإزهاقه��ا يدل على ع��دم احترام لهذا التاري��خ الطويل»‪.‬‬ ‫وكي��ف ميكن احت��رام النفس البش��رية‪ ،‬كيف ميكن النظ��ر لها على‬ ‫انها معجزة طبيعية لتاريخ كوني طويل‪ ،‬اذا كانت العقول س��جينة‬ ‫أب��راج التغييب العالية‪ ،‬حتى أنها لم تس��مع ً‬ ‫يوما بداروين ولم تفقه‬ ‫من علمه س��وى تلك اجلملة اخملتلة املروج لها بصفاقة وجهالة على‬ ‫أنها نظرية داروينية‪« :‬أصل االنسان قرد»؟‬ ‫حتى نتمكن من رؤية روعة وش��اعرية وعظمة كل وجود انساني‬ ‫على سطح األرض‪ ،‬يتطلب ذلك أن نحاول‪ ،‬ولو مجردة محاولة‪ ،‬فهم‬ ‫العمق التاريخي للك��رة األرضية‪ ،‬نفهم عمرها املعدود مبا يزيد على‬ ‫األربعة ونصف باليني من الس��نوات‪ ،‬وال نتصوره‪ ،‬فمثل تلك املدد‬ ‫الزمني��ة هي أصعب من أن يس��تطيع العقل البش��ري أن يتصورها‪،‬‬ ‫فه��و عق��ل يغرق في ش��بر من مئ��ات الس��نني‪ ،‬بعده��ا يتوقف عن‬ ‫امكاني��ة تصور أي امتداد زمن��ي اضافي‪ .‬مطلوب من��ا ان نحاول‪،‬‬ ‫ولو مجرد محاولة‪ ،‬تخيل البدايات امليروسكوبية احلية على سطح‬ ‫األرض حت��وم ف��ي مياهها‪ ،‬لتتطور ال��ى كائنات أكب��ر حجما‪ ،‬تَ جد‬ ‫ً‬ ‫زحف��ا ال��ى األرض‪ ،‬لتتنوع وتتش��كل الى اخمللوق��ات املتنوعة على‬ ‫ً‬ ‫خي��اال يجب أن يغوص في عمق زمن��ي‪ ،‬مرة أخرى‪،‬‬ ‫األرض الي��وم‪،‬‬ ‫ال ميكنن��ا تصوره أو مجاراة جريان��ه‪ .‬فما الذي ميكن أن يقربنا ولو‬ ‫ً‬ ‫إنش��ا صغير ًا من هذه احلقائق الكونية؟ انه العلم الذي نستقيه من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صغرنا‪ ،‬ومثلما يتس��ع بنطالك كلما أمعنت فيه لبسا ومشيا‪ ،‬يتسع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتفكيرا‪.‬‬ ‫ضغطا‬ ‫عقلك كلما أمعنت فيه‪ ،‬ومنذ الصغر‪،‬‬ ‫عندم��ا نس��تقي ه��ذه النظريات العلمي��ة‪ ،‬بصحيحه��ا وخطئها‪،‬‬ ‫سنصبح أكثر ً‬ ‫ً‬ ‫وتقبال لغرائبه‪ ،‬وعندما نصبح أكثر‬ ‫فهما ملسار الكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقديسا للكائن االنساني الغريب الذي‬ ‫وتقبال‪ ،‬س��نصبح أكثر‬ ‫فهما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ظهر فيه‪ ،‬وعندما نصبح أكثر تقديس��ا‪ ،‬س��نصبح أكثر حرصا على‬ ‫سالمته وأمنه وتطور عقله‪ ،‬سنعمل بكل جهدنا على توفير حقوقه‬ ‫وحتقي��ق أعل��ى درجات الراح��ة له ف��ي فترته األرضي��ة القصيرة‪،‬‬ ‫سنعتبر كل روح ثورة‪ ،‬كل نفس معجزة‪ ،‬كل وجود خارقة طبيعية‪،‬‬ ‫فتع��ز األرواح‪ ،‬وتغل��ى األجس��اد‪ ،‬وتنته��ي حمى العن��ف‪ ،‬ونصل‬ ‫الى درجة مقبولة من االنس��انية النفس��ية‪ ،‬تضاه��ي روعة تطورنا‬ ‫اجلس��دي الغري��ب املريب‪ .‬عنده��ا‪ ،‬وعندم��ا يصبح االنس��ان أهم‬ ‫العوام��ل‪ ،‬عندما تصبح حقوقه ً‬ ‫هدفا‪ ،‬وأمن��ه غاية‪ ،‬وكرامته ثروة‪،‬‬ ‫تبدأ رحلة التقدم والتطوير‪.‬‬ ‫يعني وبالبلدي الكويتي‪ :‬عش��ان نصي��ر أوادم‪ ،‬البد لنا من العلم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جاهال وال‬ ‫عيب��ا وال يجحده‬ ‫حراما وال يوقفه‬ ‫الوفير ال��ذي ال يحده‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متحدثا باس��م الله والغيب‪ .‬وبغير ذلك العلم الذي‬ ‫متس��لطا‬ ‫يهدده‬ ‫يكش��ف لنا عن تاريخنا الطبيعي الرائع الطويل وقيمتنا الوجودية‬ ‫املهيب��ة‪ ،‬س��نبقى نذب��ح ونقتل ونس��ترخص النف��وس‪ ،‬غير واعني‬ ‫بتمي��ز وخصوصي��ة كل نفس منه��ا‪ ،‬وغي��ر مدرك�ين أن املعني قد‬ ‫ينضب وأننا بذلك الى الفناء س��ائرون‪ .‬ول��ن يتطلب ذلك تخليا عن‬ ‫دي��ن وال خروجا عن ملة‪ ،‬بل كل ما يتطلبه هو اتس��اع األفق الديني‬ ‫وتوفير املساحة املطلوبة للقراءات التجديدية التي ميكنها أن توائم‬ ‫بني االكتش��افات العلمية والنظ��رة الدينية‪« .‬جدك لي��س ً‬ ‫قردا»؟ يا‬ ‫يجب تلك‪ ،‬وما‬ ‫س��يدي املغرد‪ ،‬حاش��اك‪ ،‬لكن لديك من املصائب م��ا ّ‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪ ،‬ولن يرثها‪ ،‬تلك األرض‪ ،‬من بعدنا‪ ،‬س��وى‬ ‫قد يفنينا كبش��ر‬ ‫القرود التي حتتقرها‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫مدانون في واقعتي اغتصاب يواجهون حكما باإلعدام ألول مرة في الهند‬ ‫■ نيودلهي ـ د ب أ‪ :‬ذك��رت محكمة هندية اخلميس أن‬ ‫ثالث��ة مدانني في حادثت��ي اغتصاب جماع��ي وقعتا في‬ ‫مومباي‪ ،‬قد يواجهون حكم��ا باالعدام ألول مرة مبوجب‬ ‫القان��ون اجلدي��د الذي يقض��ي بإعدام املذنب�ين معتادي‬ ‫االجرام‪.‬‬ ‫وأدانت محكمة فى مومباي فيجاي جادهاف وقاسم‬ ‫بنجال��ي وس��ليم أنصاري مبوج��ب امل��ادة «‪ 376‬إي» من‬ ‫قان��ون العقوب��ات والتي مت العم��ل بها بع��د أن اغتصب‬ ‫املدان��ون طالب��ة ‪ 23/‬عام��ا‪ /‬بنيودلهي ف��ي كانون أول‪/‬‬

‫ديسمبر ‪. 2012‬‬ ‫وكان املدانون قد حكم عليهم جميعا من قبل بالس��جن‬ ‫م��دى احلياة الدانتهم في قضيت��ي اغتصاب جماعي عام‬ ‫‪ 2013‬ف��ي طاحون��ة مهجورة‪ ،‬إحداهما ملص��ورة صحفية‬ ‫واالخرى لعاملة تليفون‪.‬‬ ‫وطلب ممثل االدعاء ف��ي قضية املصورة الصحفية من‬ ‫احملكمة ببحث م��دى إمكانية تنفيذ القان��ون اجلديد على‬ ‫املذنبني معتادي االجرام‪.‬‬ ‫وكانت املصورة الصحفية ت��زاول عملها مـــع زمــــيل‬

‫له��ا عنـــ��د الطاحــــون��ة املهج��ورة في آب‪/‬أغس��طـــس‬ ‫املاضي عندما قام خمس��ة رجـــ��ال بتقيــيده واغتصاب‬ ‫زميلته‪.‬‬ ‫وبع��د ان تصدر احل��ادث عـــناوي��ن الصحف تقدمت‬ ‫عامل��ة التليف��ون لتكش��ف ع��ن اغتصابه��ا ه��ي االخرى‬ ‫ف��ي نفس امل��كان قبل ش��هر من وق��وع ح��ادث املصورة‬ ‫الصحفية‪.‬‬ ‫وتعرفت عامل��ة التليفون على ثالثة م��ن املتورطني في‬ ‫قضية املص��ورة الصحفي��ة‪ ،‬حيث كانوا من ب�ين االربعة‬

‫الذين اغتصوبها‪.‬‬ ‫ويشار إلى أنه باالضافة إلى الثالثة رجال‪ ،‬هناك اثنني‬ ‫آخرين من القصر كل منهما ت��ورط في إحدى القضيتني‪،‬‬ ‫يت��م محاكمتهم��ا أم��ام محكمة أخ��رى معني��ة مبحاكمة‬ ‫القصر‪.‬‬ ‫وكان��ت ح��وادث االغتصاب التي وقع��ت في مومباي‬ ‫قد تس��ببت في س��خط ش��عبي بس��بب تعرض س�لامة‬ ‫امل��رأة للخطر في الهند‪ ،‬االمر الذي أس��فر عن احتجاجات‬ ‫استمرت السابيع‪.‬‬

‫رجل أعمال بريطاني يستأجر حماما زاجال‬ ‫إليصال رسائله بعد رفع أسعار البريد‬

‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬قاطع رجل أعمال بريطاني البريد امللكي‬ ‫ً‬ ‫احتجاجا على رفع أس�عار خدماته‪ ،‬وقام باس�تئجار‬ ‫في بالده‬ ‫سرب من احلمام الزاجل إليصال رسائله‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «دايل�ي س�تار»اخلميس‪ ،‬إن ن�د وين�در‪،‬‬ ‫البالغ من العمر ‪ً 29‬‬ ‫عاما‪ ،‬يدير ش�ركة صغيرة لتسليم الرسائل‬ ‫والطرود بأسعار منافسة لكنها لم تعد قادرة على حتمل تكاليف‬ ‫استخدام خدمة الطرود العادية في البريد امللكي‪ ،‬ويختبر اآلن‬ ‫تقنية الطيور الزاجلة لتوفير املال‪.‬‬ ‫واضافت أن ويندر‪ ،‬أكد أن ش�ركته ليس�ت مستعدة للتعامل‬ ‫مع البريد امللكي بعد قيامه برفع أس�عار نقل الرس�ائل والطرود‬ ‫وس�تقف إلى جان�ب زبائنها‪ ،‬وقام بانش�اء خ�ط جوي خلدمة‬ ‫توصي�ل الرس�ائل بواس�طة احلم�ام الزاجل ملس�افة تصل إلى‬ ‫ً‬ ‫كيلومت�را‪ ،‬م�ن منزله في ح�ي أكتون غ�رب لندن إلى‬ ‫زه�اء ‪95‬‬

‫مدينة أوكسفورد‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيف�ة إل�ى رجــــ�ل األعـــم�ال البريطان�ي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ستكلف شركته‬ ‫قوله «إن رفع البريد امللكي أس�عار خــــدماته‬ ‫ً‬ ‫ضخما‬ ‫‪ 2500‬جنيه استرليني على مـــدى عام وهــو مبلغ يُ عد‬ ‫بالنسبة لقطاع األعمال الصغيرة‪ ،‬ويخشى أن تصبح الزيادات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عادي�ا بع�د خصخص�ة البري�د‬ ‫حدث�ا‬ ‫ف�ي األس�عار مث�ل ه�ذه‬ ‫امللكي»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫دائما م�ن قبيل الدعابة‬ ‫وأضاف وين�در أن الناس «يرددون‬ ‫بأن ارس�ال رس�ائلهم عن طريق احلمام الناقل أسرع من البريد‬ ‫امللكي‪ ،‬ونقوم األن باختبار هذه النظرية»‪.‬‬ ‫وكان احلم�ام الزاج�ل ُ‬ ‫اس�تخدم عل�ى م�ر التاري�خ وخلال‬ ‫احلربني العامليتني األولى والثانية بش�كل خاص لنقل الرسائل‬ ‫والطرود اخلفيفة الوزن‪.‬‬

‫مخدر يساعد على عالج اإلكتئاب احلاد‬

‫■ لن�دن ـ رويت�رز‪ :‬ق�ال علم�اء بريطانيون حقن�وا مرضى‬ ‫مبخدر الكيتامني إن العقار الذي يعرف باس�م (سبيش�ال كيه)‬ ‫ميكن في يوم ما أن يساعد املصابني باالكتئاب احلاد‪.‬‬ ‫وتوصل باحثون اختبروا اخملدر على ‪ 28‬شخصا يعانون من‬ ‫االكتئاب الش�ديد إلى أن الكيتامني س�اعد بسرعة على تخفيف‬ ‫احلال�ة عند بعض املرضى وجعل ع�ددا منهم أصحاء متاما مرة‬ ‫أخرى ملدة عدة أسابيع‪.‬‬ ‫وق�ال روب�رت ماكشين وهو استش�اري نفس�ي وباحث في‬ ‫جامع�ة أوكس�فورد ق�اد الدراس�ة للصحفيين «إن�ه أم�ر مثي�ر‬ ‫ويبعث على احلماس‪ ..‬إنها آلية جديدة‪ .‬لكنها لن تصبح عالجا‬ ‫روتينيا‪».‬‬ ‫وأضاف أن اكتش�اف جن�اح الكيتامني حتى ول�و على املدى‬ ‫القصي�ر كان كافي�ا ملنح بعض املرضى املش�اركني في الدراس�ة‬ ‫أمال جديدا بعدما كان كثيرون منهم قد فكروا في االنتحار‪.‬‬ ‫وق�ال «ش�هدنا تغي�رات ملحوظة ل�م يقترب منه�ا أي عالج‬

‫لفق تعرض منزله‬ ‫للسرقة ليتفادى‬ ‫الذهاب إلى العمل‬ ‫■ هيلزب�وروغ ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬لف�ق‬ ‫رج�ل أمريك�ي قص�ة ح�ول تع�رض‬ ‫منزله لعملية س�رقة ليتف�ادى الذهاب‬ ‫إل�ى العم�ل‪ ،‬ولك�ن األمر انته�ى به في‬ ‫السجن‪.‬‬ ‫وذك�ر موق�ع (ب�اي ني�وز ‪ )9‬أن‬ ‫الش�رطة في مقاطع�ة هيلزب�وروغ في‬ ‫ً‬ ‫اتص�اال من رجل يدعى‬ ‫فلوري�دا‪ ،‬تلقت‬ ‫دواي�ن ييغر‪ ،‬أبلغها فيه أن ش�خص ما‬ ‫اقتحم منزله‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ي اإلتص�ال «ب�اب منزل�ي‬ ‫مفت�وح وكذلك نافذة غرف�ة نوم ابني‪،‬‬ ‫وجهاز التلفزيون على األرض»‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أنه يش�تبه بشخص ما‬ ‫كان في سيارة عند زاوية قرب منزله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الحقا‬ ‫وكش�فت حتقيق�ات الش�رطة‬ ‫ً‬ ‫الحقا وفق‬ ‫أقر‬ ‫أن ييغر كان يكذب‪ ،‬وقد ّ‬ ‫تصر‬ ‫تقرير الش�رطة أن «زوجته كانت ّ‬ ‫على أن يذه�ب إلى العم�ل فيما لم يكن‬ ‫يرغب في ذلك»‪.‬‬ ‫وقبض�ت الش�رطة عل�ى الرج�ل‬ ‫وحددت كفالته بـ‪ 500‬دوالر‪.‬‬

‫عائلة موناكو‬ ‫احلاكمة تقاطع‬ ‫فيلم «غريس كيلي»‬ ‫■ نيوي�ورك ـ يو بي اي‪ :‬يغيب أمير‬ ‫موناك�و وأف�راد العائل�ة احلاكم�ة عن‬ ‫الع�رض األول لفيل�م «غري�س أمي�رة‬ ‫موناكو» بطول�ة املمثلة نيكول كيدمان‬ ‫بسبب خالف مع منتجي الفيلم‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة «نيويورك بوست»‬ ‫أن األمي�ر ألبير غاضب لطريقة تصوير‬ ‫وال�ده األمي�ر رينيه ف�ي الفيل�م الذي‬ ‫ي�روي قص�ة أمي�رة موناك�و غري�س‬ ‫كيلي‪ ،‬والذي س�يعرض للم�رة األولى‬ ‫في ‪ 14‬أيار‪/‬مايو املقبل في مهرجان كان‬ ‫السينمائي‪.‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى أن منتج الفيل�م بيار‬ ‫أجن لو بوغ�ام رفض عرض الفيلم على‬ ‫األمير ألبير وزوجته األميرة تش�ارلني‬ ‫وأختيه األميرتني س�تيفاني وكارولني‬ ‫كما رفض إدخال أي تعديالت عليه‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة عن مص�در قوله‬ ‫إن «األمير ألبير غاضب من الفيلم وهو‬ ‫قلق ألنه ميجد غريس فيما يظهر األمير‬ ‫رينيه كش�خص ضعي�ف وقائد متحيز‬ ‫يتحكم بزوجته»‪.‬‬ ‫وت�ؤدي كيدم�ان دور غري�س كيلي‬ ‫ف�ي الفيلم فيما يجس�د املمثل تيم روث‬ ‫دور األمي�ر ريني�ه‪ ،‬ويرك�ز عل�ى أزم�ة‬ ‫عام ‪ 1963‬بني باريس وموناكو وعالقة‬ ‫كيل�ي م�ع زوجه�ا ال�ذي كان يرف�ض‬ ‫عودتها إلى هوليوود‪.‬‬ ‫وكان القص�ر األمي�ري ف�ي موناك�و‬ ‫انتقد الفيل�م العام املاضي وأش�ار إلى‬ ‫أن العديد من األح�داث فيه ال متت إلى‬ ‫الواقع بصلة‪.‬‬

‫آخر في األش�خاص الذين عان�وا من االكتئاب احلاد لس�نوات‬ ‫كثيرة‪».‬‬ ‫والكيتامين عقار طبي مرخص يس�تخدم على نطاق واس�ع‬ ‫كمخدر طبي ومس�كن لآلالم لكنه يستخدم أيضا كمادة مخدرة‬ ‫وميكن أن يدفع البعض إلى إدمانه‪.‬‬ ‫وت�درس ع�دة فرق بحثي�ة حول العال�م امكانية اس�تخدام‬ ‫الكيتامني في عالج االكتئاب ألن الكثير من املرضى لم يستجيبوا‬ ‫ملضادات االكتئاب املتوفرة حاليا مثال بروزاك وسيروكسات‪.‬‬ ‫وأظهرت نتائج الدراس�ة التي وردت ف�ي دورية علم النفس‬ ‫الدوائ�ي أن أع�راض االكتئ�اب انخفض�ت إلى النص�ف في ‪29‬‬ ‫ف�ي املئة من احلاالت بع�د ثالثة أيام من اخر م�رة جرى حقنهم‬ ‫باخملدر‪ .‬وقال بعض املرضى إنهم ش�عروا بالقدرة على التفكير‬ ‫بحرية للمرة األولى منذ سنوات وقال أحدهم «بالنسبة للبعض‬ ‫فإن أي اس�تجابة حتى ولو بسيطة تبعث في نفوسهم األمل في‬ ‫أن بوسعهم التحسن‪».‬‬

‫حاالت إغماء جماعي‬ ‫في مصانع مالبس في كمبوديا‬ ‫■ فنومبينه ـ رويترز‪ :‬قالت الش�رطة الكمبودية وعمال اخلميس إن العش�رات من‬ ‫عمال مصانع املالبس س�قطوا مغش�يا عليهم هذا األس�بوع في مصانع بينها مصنعان‬ ‫ينتجان املالبس واألدوات الرياضية لشركتي بوما وأديداس الشهيرتني‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الش�رطة أن ح�االت االغم�اء أثن�اء العمل ش�ملت ‪ 118‬عامال ف�ي اجململ‬ ‫اخلميس في مصنعي ش�ن تش�و وداكيان لألنس�جة ف�ي فنومبينه ف�ي ضربة جديدة‬ ‫لصناعة مثيرة للجدل لكنها مهمة القتصاد البالد الناشئ‪.‬‬ ‫وقال�ت ش�ركتا بوم�ا وأدي�داس إنهم�ا حتقق�ان ف�ي ح�االت االغم�اء باملصنعين‬ ‫وستصدران بيانا قريبا‪.‬‬ ‫وجتن�ي كمبوديا أكثر من خمس�ة مليارات دوالر س�نويا من صناع�ة املالبس التي‬ ‫يعمل بها نحو ‪ 600‬ألف شخص بينهم كثيرون يعولون أسرهم الفقيرة في الريف‪.‬‬ ‫وقال خيم ساران قائد شرطة املنطقة «ال نعلم السبب لكن عامال سقط مغشيا عليه‬ ‫وش�اهده اآلخرون وبدأوا ف�ي االنهيار‪ ».‬وأض�اف أن ‪ 53‬عامال أصيب�وا بحالة اغماء‬ ‫في مصنع آخر بس�بب رائحة طالء قوية‪ .‬وذكرت منظم�ة غير حكومية معنية بحقوق‬ ‫العمال أن أكثر من ‪ 200‬عامل سقطوا مغشيا عليهم هذا األسبوع‪.‬‬ ‫ويشيع االغماء اجلماعي في كمبوديا التي أصبحت مركزا مهما للتصنيع للعديد من‬ ‫العالمات التجارية الكبيرة في عالم األزياء‪.‬‬

‫فصل شرطي بريطاني من اخلدمة بسبب رقصة‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ُ :‬أقي�ل ش�رطي بريطاني م�ن اخلدمة لنش�ره ش�ريط فيديو‬ ‫عل�ى االنترنت ظهر فيه وهو يؤدي رقصة (غانغ نام) بالزي الرس�مي خالل مناس�بة‬ ‫خيرية‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة «دايلي ستار» اخلميس إن الشرطي البالغ من العمر ‪ً 40‬‬ ‫عاما والذي‬ ‫يحم�ل رتب�ة رقيب‪ ،‬غاري وات�س‪ٌ ،‬طرد من اخلدمة بعد نش�ره عل�ى االنترنت لقطات‬ ‫مح�اكاة س�اخرة للرقص�ة التي أداه�ا خالل مناس�بة خيرية م�ن أجل جم�ع تبرعات‬ ‫ملساعدة صبي يبلغ من العمر ‪ً 12‬‬ ‫عاما يعاني من ورم في الدماغ‪.‬‬ ‫وأضافت أن تقليد الرقيب واتس لرقصة جنم موس�يقى البوب الكوري (بسي) في‬ ‫ش�ريط الفيديو لقى ردود أفعال ايجابية بعد نش�ره في موقع (يوتيوب)‪ ،‬لكن شرطة‬ ‫مقاطعة ديفون وكورنوال قررت فصله من اخلدمة بسببه‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيفة إلى الش�رطة قولها في بيان «إن الرقيب واتس ٌأقيل من اخلدمة‬ ‫بش�كل فوري بس�بب اساءته الس�لوك على نحو جس�يم‪ ،‬لكننا لن نوجه أي اتهامات‬ ‫جنائية ضده»‪.‬‬ ‫وش�اهد الش�ريط الراقص للرقيب واتس أكثر من ‪ 100‬ألف شخص بعد نشره على‬ ‫موقع (يوتيوب)‪.‬‬

‫أبناء املدخنني منذ الصغر‬ ‫يواجهون خطر اإلصابة بالسمنة‬ ‫■ لن�دن ـ رويترز‪ :‬توص�ل باحثون بريطانيون إلى أن أبناء الرجال الذين يبدأون‬ ‫التدخني وهم أطفال ال تتعدى أعمارهم ‪ 11‬عاما يواجهون خطر الس�منة في املس�تقبل‬ ‫مم�ا يعزز أدلة تش�ير الى أن أمناط املعيش�ة حتى في املراحل العمري�ة املبكرة قد تؤثر‬ ‫على الصحة مستقبال‪.‬‬ ‫وق�ال الباحث�ون إن نتائجهم التي جاءت ضمن دراس�ة أكبر ح�ول صحة االطفال‬ ‫رمب�ا تظهر أن التدخني قبل س�ن البلوغ عند الرجال قد ي�ؤدي إلى تغيرات متعلقة مبا‬ ‫يعرف بعملية األيض أو التحول الغذائي في اجليل القادم‪.‬‬ ‫وقال ماركوس مببري اس�تاذ علم الوراثة بكلية لندن اجلامعية الذي قاد الدراس�ة‬ ‫وق�دم نتائجها في مؤمتر يوم االربعاء «هذا االكتش�اف للتأثيرات عبر االجيال يحمل‬ ‫مضامني للبحث في الزيادة احلالية لالصابة بالسمنة وتقييم االجراءات الوقائية‪».‬‬ ‫وبحسب منظمة الصحة العاملية فإن معدالت التدخني في بريطانيا ومناطق أخرى‬ ‫من أوروبا آخذة في التراجع لكن قرابة مليار شخص في العالم يدخنون منهم حوالي‬ ‫‪ 35‬باملئة في بلدان متقدمة و‪ 50‬باملئة في بلدان نامية‪.‬‬ ‫وكانت دراس�ات س�ابقة أجريت على احليوانات والبش�ر وجدت تأثيرات صحية‬ ‫عبر االجيال للتدخني لكن الدليل على ذلك كان ضعيفا حتى االن‪.‬‬ ‫وقال مببري إن نتائج دراسات سويدية سابقة ربطت بني التغذية لدى الرجال في‬ ‫مرحلة الطفولة ومعدالت وفيات مس�تقبلية بني احفادهم جعلت الباحثني يتحمسون‬ ‫الجراء الدراس�ة اجلديدة‪ .‬وحلل الباحثون في دراس�تهم ‪-‬التي نش�رت نتائجها في‬ ‫الدورية االوروبية لعلم الوراثة البش�رية‪ -‬بيانات تتعلق بامناط املعيش�ة والوراثة‬ ‫ومسائل صحية أخرى لقرابة عشرة آالف أب‪.‬‬ ‫وأظه�رت الدراس�ة ان ‪ 54‬باملئ�ة من ه�ؤالء االباء كان�وا مدخنني ف�ي مرحلة ما من‬ ‫حياتهم بينما قال ‪ 3‬باملئة منهم انهم بدأوا التدخني بانتظام قبل سن احلادية عشرة‪.‬‬ ‫وبالبح�ث ف�ي اجليل القادم وج�د الباحثون أن أبن�اء من بدأوا التدخني قبل س�ن‬ ‫احلادية عش�رة لديهم زيادة في الوزن مقارنة بأبناء من دخنوا في مرحلة غير مبكرة‬ ‫أو من لم يدخنوا قط‪.‬‬

‫كاميرون دياز‪...‬‬ ‫جنمة»آني»‬

‫النجم��ة الس��ينمائية العاملية «كاميرون دي��از» تصور حاليا مش��اهدها في الفيلم‬ ‫املوس��يقي «آني» املأخوذ عن املس��رحية االس��تعراضية الش��هيرة‪ ،‬ومن املقرر طرح‬ ‫الفيلم في دور العرض السينمائية األمريكية نهاية العام احلالي‪.‬‬

‫• رش�يد محمد رش�يد‬ ‫رج��ل األعم��ال املص��ري‬ ‫ووزي��ر الصناعة ف��ي آخر‬ ‫عهد مب��ارك‪ ،‬تق��دم للنائب‬ ‫الع��ام املستش��ار هش��ام‬ ‫بركات بع��رض بدفع مبلغ‬ ‫مائت�ين وخمس��ون مليون‬ ‫جني��ه لتس��وية واقع��ة‬ ‫االس��تحواذ عل��ى أس��هم‬ ‫شركة «هيرمس» العرض قدمه محاميه مع شيك‬ ‫مببلغ خمس��ة ماليني جنيه إثباتا للجدية‪ ،‬رشيد‬ ‫كان ق��د غادر مص��ر بعد ث��ورة ‪ 25‬يناير‪ /‬كانون‬ ‫الثاني‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• هيث�م ب�ن طارق آل س�عيد‪ ،‬وزي��ر التراث‬ ‫والثقافة العماني‪ ،‬رئي��س مجلس أمناء املتحف‬ ‫الوطني‪ ،‬وقع مببنى املتحف في مس��قط اتفاقية‬ ‫أعمال التجهيزات الداخلية للمتحف مع ش��ركة‬ ‫إسبانية بتكلفة تقارب ‪ 9‬مليون ريال عماني‪.‬‬

‫• للم��رة الثاني��ة‬ ‫ألقت الش��رطة املصرية‬ ‫القب��ض عل��ى الفن��ان‬ ‫احمد عزمي بعد تفتيش‬ ‫س��يارته والعثــور على‬ ‫علبة مخدر «ترامادول»‬ ‫وأحالت��ه للنياب��ة التي‬ ‫قررت حبسه أربعة ايام‬ ‫على ذمة التحقيق‪.‬‬ ‫وكان عزم��ى قد تعــرض حل��ادث مماثل منذ‬ ‫عدة أش��هر عندما عثرت الشــرطة على حشيش‬ ‫ف��ي الش��اليه اململ��وك له ف��ي محافظ��ة جنوب‬ ‫سيناء‪.‬‬ ‫• توف��ي ف��ي القاهرة هش�ام عم�رو محيي‬ ‫الدي�ن‪ ،‬ابن ش��قيق خال�د محيى الدي�ن عضو‬ ‫مجل��س قي��ادة ث��ورة ‪ 23‬يولي��و‪ /‬مت��وز ‪1952‬‬ ‫ومؤسس حزب «التجمع» اليسارى وأول رئيس‬ ‫له‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , الجمعة 04.04.2014  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.