Page 1

‫‪13‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫ت��ون��س اخل���ض���راء وك��ت��اب��ه��ا «األس�����ود» ‪19‬‬

‫م���اذا ف��ع��ل «ت��وي��ت��ر» ب��ال��ث��ورة امل��ص��ري��ة؟‬ ‫منوعات‬

‫‪18‬‬

‫هواء طلق‬

‫اي���ران‪ :‬اخ��ي��را ان��ه��ار السجني ف��ي زنزانته‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫املعارضة السورية‪ :‬هجمات انتقامية‬ ‫لنظام األسد على حلب والضمير‬ ‫حتصد ‪ 148‬شخصا بينهم ‪ 37‬طفال‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اته�م ائتلاف املعارض�ة الس�ورية‬ ‫حكوم�ة الرئي�س بش�ار األس�د بـ»الس�عي لالنتق�ام ونش�ر‬ ‫الفوضى» باستهدافها مناطق مدنية في حلب ومدينة الضمير‬ ‫بريف دمشق‪.‬‬ ‫وقالت املعارضة في بيان إن الناش�طني وثقوا أس�ماء ‪103‬‬ ‫قتلى في حلب‪ ،‬فيما يخش�ى من تزايد أعدادهم خاصة في ظل‬ ‫ً‬ ‫شهيدا سقطوا‬ ‫وجود أكثر من ‪ 350‬من اجلرحى‪ ،‬إضافة إلى ‪21‬‬ ‫في مدينة الضمير إثر ثالث غارات جوية‪.‬‬ ‫ووثق�ت الش�بكة الس�ورية حلق�وق االنس�ان مقت�ل ‪148‬‬ ‫شخصا‪ ،‬االحد‪ ،‬في س�وريا‪ ،‬بينهم ‪ 37‬طفال‪ ،‬و‪ 12‬امرأة‪ ،‬خالل‬ ‫العمليات العس�كرية الت�ي تنفذها قوات النظام الس�وري في‬ ‫مناطق مختلفة من البالد‪( .‬تفاصيل ص ‪)5‬‬

‫جنوب السودان‪ :‬فشل انقالب‬ ‫ضد سلفاكير د ّبره خصمه مشار‬ ‫■ جوبا ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اعلن رئيس جنوب الس�ودان سلفا كير‬ ‫االثنني عن احباط محاولة انقالب‪ ،‬واتهم منافس�ه السياسي‬ ‫ريك مش�ار بالوق�وف وراءها بعد املع�ارك الكثيفة التي جرت‬ ‫ليلا ف�ي العاصم�ة جوبا‪ ،‬حي�ث ف�رض رئيس الدول�ة حظرا‬ ‫للتجول ليال في العاصمة ملدة غير محددة‪.‬‬ ‫وقال كير للصحافيني «هناك محاولة انقالب لكنها احبطت‬ ‫ونحن نس�يطر عل�ى الوض�ع»‪ .‬واض�اف ان «املهاجمني الذوا‬ ‫بالفرار ونحن نالحقهم» متهم�ا «مجموعة من اجلنود املوالني‬ ‫للرئيس السابق ريك مشار» منافسه السياسي الذي عزل في‬ ‫متوز‪/‬يوليو والش�خصية التي حتظ�ى بالكاريزما لكن املثيرة‬ ‫للجدل في جنوب الس�ودان‪ .‬وتابع كير «لقد قمنا باعتقاالت»‬ ‫وستتحقق احلكومة من «محاكمة املسؤولني»‪.‬‬

‫مصر‪ :‬االخوان املسلمون يقررون‬ ‫مقاطعة االستفتاء على الدستور‬ ‫■ القاه�رة ـ أف ب‪ :‬قرر «حتالف دعم الش�رعية ومناهضة‬ ‫االنقلاب» ال�ذي تق�وده جماع�ة االخ�وان املس�لمني مقاطعة‬ ‫االس�تفتاء عل�ى مش�روع الدس�تور املص�ري اجلدي�د املق�رر‬ ‫اجراؤه في ‪ 14‬و‪ 15‬كانون الثاني‪/‬يناير املقبل‪ ،‬بحس�ب ما اكد‬ ‫متحدث باسمه‪.‬‬ ‫وقال حمزة الفروي املتحدث باس�م التحالف الذي تش�كل‬ ‫بع�د ع�زل الرئيس االسلامي محمد مرس�ي «انن�ا نرفض اي‬ ‫اقتراع حتت احلكم العس�كري»‪ ،‬مضيفا ان التحالف س�ينظم‬ ‫حمل�ة ملقاطعة االس�تفتاء‪ .‬وتاب�ع «ال ميكن ان تأتي بدس�تور‬ ‫فوق دبابة وتدعو الى التصويت عليه»‪.‬‬ ‫ومنذ ان فضت قوات االمن بالقوة اعتصامي انصار مرسي‬ ‫ف�ي القاه�رة ف�ي ‪ 14‬اب‪/‬اغس�طس س�قط اكثر من ال�ف قتيل‬ ‫غالبيتهم العظمى من االسالميني‪.‬‬

‫روسيا تنشر صواريخ «اسكندر»‬ ‫ردا على «الدرع الصاروخية» للناتو‬ ‫■ موس�كو ‪ -‬يو ب�ي اي ‪ّ :‬أك�دت وزارة الدفاع الروس�ية‪،‬‬ ‫ام�س اإلثنني‪ ،‬أنها وضعت ‪ 10‬بطاريات لصواريخ «اس�كندر»‬ ‫ً‬ ‫معتب�رة أنه أح�د ال�ردود على مش�روع «الدرع‬ ‫غ�رب البالد‪،‬‬ ‫الصاروخي�ة» الذي بدأت الوالي�ات املتحدة األمريكية وحلف‬ ‫شمال األطلسي (الناتو) العمل به‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة األنباء الروس�ية (نوفوس�تي)‪ ،‬ع�ن مدير‬ ‫جهاز اإلعالم بوزارة الدفاع إيغور كوناش�ينكوف‪ ،‬تأكيده أن‬ ‫«روس�يا وضعت ‪ 10‬بطاريات لصواريخ 'اس�كندر» في املنطقة‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن «نشر‬ ‫العس�كرية الغربية (مقاطعة كالينينغراد)»‪،‬‬ ‫هذه الصواريخ ال يتنافى مع أية اتفاقية دولية»‪.‬‬

‫وفاة فاطمة زوجة اجلنرال اوفقير‬ ‫املتهم مبحاولة قلب نظام احلسن الثاني‬ ‫■ الرباط ـ «القدس العربي» ـ من محمود معروف‪ :‬توفيت‬ ‫بال�دار البيض�اء صب�اح ام�س االثنني فاطم�ة اوفقي�ر زوجة‬ ‫اجلنرال املع�روف واملثير للجدل باملغرب محم�د اوفقير الذي‬ ‫اته�م مبحاولة قلب النظ�ام وتضاربت حينه�ت األخبار حول‬ ‫وفات�ه منتح�را او مقت�وال صي�ف ‪ 1972‬ومن املق�رر ان توارى‬ ‫الثرى ظهر اليوم الثالثاء مبقبرة في سيدي عالل البحراوي‪،‬‬ ‫ش�مالي الرباط حيث دفن جدها ووالدها حيث حلت مجموعة‬ ‫م�ن أف�راد العائل�ة‪ ،‬للتحضي�ر لدفنه�ا‪ ،‬مب�ا في ذلك مباش�رة‬ ‫إج�راءات الدف�ن‪ ،‬التي تس�هر عليها ش�خصيا ابنتاه�ا مليكة‬ ‫وسكينة‪.‬‬ ‫وحظي�ت فاطمة اوفقير باهتمام إعالمي كبير بعد خروجها‬ ‫وأس�رتها م�ن الس�جن اواس�ط التس�عينيات‪ ،‬حينه�ا عمدت‬ ‫وابنته�ا مليك�ة وابنه�ا رؤوف إلى تألي�ف مذكراته�ا عن أيام‬ ‫السجن‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫االذاعة االسرائيلية‪ :‬تركي الفيصل التقى مسؤولني‬ ‫اسرائيليني وتلقى دعوة إللقاء خطاب بالكنيست‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫قالت اإلذاعة اإلس�رائيليّ ة الرس�ميّ ة باللغة العبريّ ة‬ ‫«ريشيت بيت» ّ‬ ‫التاريخي ُعقد‬ ‫إن ما وصفته باإلجتماع‬ ‫ّ‬ ‫ي�وم األح�د من هذا األس�بوع بين ممثلني إس�رائيليني‬ ‫وس�عوديني عل�ى هام�ش أعم�ال مؤمت�ر ف�ي إم�ارة‬ ‫موناك�و‪ .‬وأضاف�ت اإلذاعة‪ً ،‬‬ ‫نقال عن مصادر سياس�يّ ة‬ ‫رفيع�ة املس�توى في ت�ل أبيب‪ّ ،‬أن الس�فير الس�عودي‬ ‫ل�دى الوالي�ات املتح�دة األمريكيّ ة س�ابقا األمير تركي‬ ‫الفيصل صافح س�فير إس�رائيل في واشنطن األسبق‪،‬‬ ‫البروفيسور ايتمار رابينوفيتش‪ ،‬والذي يتبوأ منصب‬ ‫رئيس جامعة ت�ل أبيب اليوم‪ ،‬وعضو الكنيس�ت مئير‬ ‫ش�طريت‪ ،‬عن حزب (احلركة) برئاس�ة وزيرة القضاء‬ ‫تس�يبي ليفني‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬لفتت اإلذاعة العبريّ ة‬ ‫إلى ّأن األمير الفيصل ّ‬ ‫حث إس�رائيل على قبول مبادرة‬ ‫السلام الس�عودية‪ ،‬وش�كك ف�ي مصداقي�ة الرئي�س‬ ‫األمريكي باراك أوباما بش�أن املفاوضات اإلس�رائيلية‬ ‫الفلسطينيّ ة‪.‬‬ ‫وتعقيب�ا عل�ى دعوة وجهه�ا إليه النائب ش�طريت‬ ‫الصهيوني‪ ،‬ق�ال الفيصل‬ ‫إللق�اء خطاب أم�ام البرمل�ان‬ ‫ّ‬ ‫ّإن�ه ما م�ن جدوى من مثل ه�ذه اخلطوة طامل�ا لم تتنبّ‬ ‫إسرائيل مبادرة السالم السعودية‪.‬‬ ‫م�ن ناحيت�ه ذك�ر موق�ع صحيف�ة «معاري�ف» على‬ ‫الس�عودي ق�ال للنائب ش�طريت‬ ‫اإلنترن�ت ّأن األمي�ر‬ ‫ّ‬

‫«إننا في الس�ابق ّ‬ ‫ّ‬ ‫كنا في نفس العمل»‪ ،‬في إش�ارة إلى‬ ‫ً‬ ‫وزي�را عن االس�تخبارات في حكومة‬ ‫ّأن ش�طريت كان‬ ‫بنيامني نتنياهو السابقة‪.‬‬ ‫وقال األمير ملراس�ل صحيف�ة «معاريف» في معرض‬ ‫رده على س�ؤال ّإنه ينفي ْأن يكون االجتماع املذكور قد‬ ‫ّ‬ ‫ّمت في فيينا‪ ،‬كما أوردت وسائل اإلعالم اإليرانيّ ة‪.‬‬ ‫وش�دد الفيص�ل عل�ى دور اي�ران في ادخ�ال قوات‬ ‫مقاتل�ة ال�ى س�وريا ودعمه�ا حل�زب الل�ه ال�ذي يدير‬ ‫سياس�ة مناهضة للس�عودية في لبن�ان ودعا الى ضم‬ ‫مجل�س دول اخلليج ال�ى املفاوضات مع اي�ران الن له‬ ‫أكثر م�ن صلة مباش�رة باملوضوع مم�ا جملموعة الدول‬ ‫العظم�ى الس�ت‪ .‬وف�ي موض�وع س�وريا ه�زىء م�ن‬ ‫الرئي�س اوبام�ا الذي طرح «خطوط�ا حمراء اصبحت‬ ‫مع الزم�ن وردية الى ان ابيضت متام�ا»‪ .‬واتهم الغرب‬ ‫بـ «اإلهمال اإلجرامي» في موضوع سوريا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خبرا‬ ‫وكانت صحيفة «وطن نيوز» األردنية نش�رت‬ ‫ف�ي ش�هر تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر املاض�ي‪ً ،‬‬ ‫نقلا عن‬ ‫ش�هود عيان‪ ،‬جاء فيه ّأن ولي العهد السعودي سلمان‬ ‫صب ج�ام غضب�ه على ع�راب األزمة‬ ‫ب�ن عب�د العزي�ز ّ‬ ‫الس�وريّ ة رئي�س اخملابرات بن�در بن س�لطان بن عبد‬ ‫العزيز بس�بب لقاء جمعه برئيس جهاز املوس�اد تامير‬ ‫ب�اردو في أحد فنادق العقبة‪ .‬وبحس�ب الصحيفة ّ‬ ‫فإن‬ ‫الس�بب األكبر للغض�ب ّأن بندر التقى رئيس املوس�اد‬ ‫حت�ت أنظار املس�ؤولني األردنيين ما س�مح لألردنيني‬ ‫وأجهزتهم بتثبيت األمر على السعوديني‪.‬‬ ‫وبحسب املدون السعودي في تويتر «مجتهد» ّ‬ ‫فإنه‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫االمير تركي الفيصل‬ ‫خلال الفترة األخي�رة كان هناك عدد م�ن االجتماعات‬ ‫بني رئيس االستخبارات العامة السعودية األمير بندر‬ ‫بن س�لطان ومس�ؤولني أمنيني إس�رائيليني‪ ،‬وقد كتب‬ ‫أن االجتماع األخير لألمير بندر مع نظيره اإلس�رائيلي‬ ‫رئي�س املوس�اد كان ف�ي فيين�ا بالنمس�ا‪ .‬وق�د نف�ت‬ ‫الس�لطات السعوديّ ة الرسميّ ة بش�دة كل هذه األخبار‬ ‫العبرية‪.‬‬ ‫حول االتصاالت مع مسؤولني من الدولة‬ ‫ّ‬

‫مقتل جندي اسرائيلي برصاص عسكري لبناني على احلدود‬ ‫وانتحاريون يهاجمون حاجزا للجيش في األ ّولي ومجدليون‬ ‫بيروت ـ الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس وزهير اندراوس‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫التوتر على احلدود اجلنوبية اللبنانية ليل االحد‪،‬‬ ‫عاد‬ ‫بعدم�ا أطلق اجليش اللبناني النار على قوة إس�رائيلية‬ ‫جتاوزت نقط�ة حدودية قرب معبر الناقورة‪ ،‬فقتل رقيبا‬ ‫إس�رائيليّ ًا‪ُ .‬‬ ‫ونقل اجلندي الى مستش�فى نهاريا‪ ،‬األقرب‬ ‫ال�ى احلدود اللبنانية في حال حرج�ة‪ُ ،‬‬ ‫وأعلن عن وفاته‬ ‫صحافي ُعقد في املستشفى‪.‬‬ ‫خالل مؤمتر‬ ‫ّ‬ ‫وعلى االثر اس�تنفر اجليش�ان اللبناني واإلسرائيلي‬ ‫ف�ي مقابل اللبّ ون�ة‪ ،‬مع حتليق طائرة اس�تطالع من نوع‬ ‫علو منخفض فوق منطقة رأس الناقورة‪.‬‬ ‫«ام‪.‬ك» على ّ‬ ‫وألقى اجليش اإلس�رائيلي قنابل مضيئة الستكشاف‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬وكث�ف دوريّ اته عل�ى طول احلدود الش�مالية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فتدخلت‬ ‫ومش�ط املنطق�ة واملس�توطنات القريبة منه�ا‪،‬‬ ‫«اليونيفي�ل» لتهدئ�ة الوض�ع‪ .‬وأعل�ن الناطق الرس�مي‬ ‫باس�مها اندري�ا تينيتي‪ّ ،‬أن القوات الدولي�ة ّ‬ ‫«تبلغت عن‬ ‫حادث�ة خطي�رة على ط�ول اخلط األزرق ف�ي محيط عام‬ ‫رأس الناق�ورة»‪ .‬ج�اء ذلك فيما عاد مش�هد االنتحاريني‬ ‫ليلق�ي بظالل�ه عل�ى الوض�ع ف�ي لبن�ان بع�د مهاجم�ة‬ ‫ً‬ ‫حاجزا للجيش‬ ‫انتحاري من أنصار الش�يخ أحمد األسير‬ ‫اللبنان�ي عن�د مفترق مجدليون‪ -‬بقس�طا بع�د مهاجمة‬ ‫األولي‪.‬‬ ‫حاجز للجيش على جسر ّ‬ ‫وألقى َّ‬ ‫مسلح مجهول قنبلة يدوية على حاجز اجليش‬ ‫األول�ي‪ ،‬فأصيب جنديّ �ان بجروح‪،‬‬ ‫اللبناني عند جس�ر ّ‬ ‫وقد ردَّ ت العناصر بإطالق النار عليه‪ ،‬فأردته وتبيّ ن بعد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتزام ًنا‪،‬‬ ‫ناسفا‪.‬‬ ‫حزاما‬ ‫الكشف على جثته أنه كان يحمل‬ ‫ُ‬ ‫أوقف اجليش س�يارة «إنفوي» على حاجزه عند مفترق‬ ‫بقس�طا ـ مجدليون‪ ،‬ال�ذي يبعد نح�و ‪ 3‬كيلومترات عن‬ ‫األولي‪ ،‬لتفتيش�ها‪ ،‬فنزل أحد ّ‬ ‫وفجر نفسه‪،‬‬ ‫حاجز ّ‬ ‫ركابها ّ‬ ‫ّ‬ ‫مس�ل َحني‬ ‫فأطل�ق العناص�ر الن�ار على الس�يارة وأردوا‬ ‫آخرين‪ ،‬فيما سقط للجيش شهيد يدعى سامر رزق‪.‬‬ ‫وتبين بعد الكش�ف على جث�ة االنتح�اري الذي فجر‬ ‫نفس�ه أنه يدع�ى «م ‪.‬ج‪.‬ظ» من مواليد صي�دا وتردد أنه‬ ‫من انصار الش�يخ احمد االس�ير‪ ،‬أما رفيق�اه اللذان قتال‬ ‫فهما اللبناني «ا‪.‬م‪ ».‬والفلسطيني «ب ‪.‬م ‪.‬س»‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة «الل�واء» معلوم�ات أن م�ا حص�ل‬ ‫األول�ي أو جله�ة مجدليون مرتب�ط مبحاولة‬ ‫عند جس�ر ّ‬ ‫مجموعة املس�لحني «مترير س�يارات مفخخ�ة لتفجيرها‬ ‫ملناسبة امليالد»‪.‬‬ ‫وذك�رت «أن إح�دى الس�يارات متكن�ت م�ن اجتي�از‬ ‫تردد‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬ولم تع�رف اجلهة التي قصدتها‪ ،‬ف�ي حني ّ‬ ‫أنها قد تكون منطقة إقليم اخلروب»‪( .‬تفاصيل ص ‪)4‬‬

‫عبر‪ ‬صحيفة «غارديان» البريطانية‪ .‬وتساءل‬ ‫س�ميث عن سلس�لة م�ن الكتب الت�ي يصعب‬ ‫فه�م حظره�ا مث�ل ‪« ‬ج�اك وحب�ة الفاصوليا»‬ ‫و''س�ندريال' و»اجلميل�ة والوح�ش» و»الق�ط‬ ‫واحلذاء»‪.‬‬ ‫وق�ال ان�ه م�ن الن�ادر احلص�ول عل�ى‬ ‫نظ�رة ثاقبة تكش�ف أس�باب حظ�ر الكتب في‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن الرقب�اء ال يفس�رون‬ ‫غوانتانام�و‪،‬‬ ‫س�بب اختياراته�م له�ذه الكت�ب الت�ي يعتبر‬ ‫بعضه�ا عبثيا‪ .‬وف�ي محاولة‪  ‬لفه�م منع كتاب‬ ‫«ج�اك وحبة الفاصوليا» قال س�ميث انه رمبا‬ ‫هناك خوف من أن يهرب الس�جناء عن طريق‬ ‫السحر‪.‬‬ ‫وق�ال س�ميث‪ ‬ان الس�لطات األمريكي�ة‬ ‫منعت�ه م�ن تس�ليم موكلي�ه رواي�ة «اجلرمية‬ ‫والعق�اب» ‪ ‬لتي�ودور دوستويفس�كي ورواية‬ ‫«ك�وخ العم طوم» التي تتناول فترة العبودية‬ ‫بأمريكا‪.‬‬ ‫وس�بق أن‪ ‬منعت إدارة س�جن غوانتانامو‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫احلركة غير مرحب بها تأييد ًا للنظام في مصر‬

‫األردن‪ :‬الباب مغلق بوجه حماس‬ ‫ومماطلة في السماح ملشعل بزيارة عمان‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬

‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫اوضحت مصادر فلس�طينية مطلعة ج�دا في رام‬ ‫الل�ه لـ”الق�دس العرب�ي” امس االثنني ب�أن االردن‬ ‫يغلق الباب في وجه حركة حماس‪ ،‬مس�اندة للنظام‬ ‫املص�ري اجلديد الذي يته�م احلركة “بالعبث باألمن‬ ‫القومي املصري”‪.‬‬ ‫واشارت املصادر الى أن عمان لم ترد على العديد‬ ‫من الطلب�ات التي تقدم بها رئيس املكتب السياس�ي‬ ‫حلم�اس خالد مش�عل لترتيب موع�د لزيارته لعمان‬ ‫للقاء بعض املسؤولني االردنيني‪.‬‬ ‫وأحمل�ت املص�ادر ف�ي مجم�ل حديثه�ا لـ”القدس‬ ‫العرب�ي” الى أن هناك قرارا رس�ميا باألردن بإغالق‬ ‫الب�اب ف�ي وج�ه حم�اس متاش�يا م�ع موق�ف عمان‬ ‫الداع�م لوزير الدف�اع املصري عبد الفتاح السيس�ي‬ ‫بعزل الرئيس املصري الدكتور محمد مرس�ي املنتمي‬ ‫جلماعة االخوان املسلمني‪.‬‬ ‫واوضحت املص�ادر أن حماس بات�ت غير مرحب‬ ‫به�ا س�واء ف�ي عم�ان أو القاه�رة أو الري�اض كون‬ ‫احلرك�ة متهمة بامل�س باألمن القومي ملصر‪ ،‬مش�يرة‬ ‫ال�ى أن أجه�زة اخملابرات ف�ي الدول املذك�ورة لديها‬ ‫اثباتات على تورط حماس في قضايا وأحداث مست‬ ‫باألمن القومي ملصر‪.‬‬ ‫وحس�ب املصادر فإن اجلهات الرس�مية االردنية‬ ‫تواص�ل املماطلة في الرد على طلبات مش�عل بزيارة‬ ‫عمان‪ ،‬مس�تبعدة ان تفتح العاصمة االردنية ابوابها‬ ‫حلم�اس حالي�ا‪ ،‬وذل�ك م�ن منطل�ق الدع�م األردني‬

‫خالد مشعل‬ ‫الرسمي للسيسي‪.‬‬ ‫واش�ارت املص�ادر ال�ى أن مس�ؤولني اردنيين‬ ‫حتدثوا ف�ي مجالس�هم اخلاصة بأن مش�عل أرهقهم‬ ‫عب�ر اتص�االت هاتفية وغيره�ا من أجل الس�ماح له‬ ‫عمان في زيارة سياس�ية اال ان اجلهات‬ ‫للق�دوم إلى ّ‬ ‫الرسمية االردنية ترفض استقباله حاليا‪.‬‬ ‫وأحمل�ت املص�ادر ال�ى أن مش�عل ال�ذي يح�اول‬ ‫االحتف�اظ بعالق�ات توص�ف باجلي�دة مع عم�ان لم‬ ‫يجد الرغب�ة عند االردن بوصف عالقاتها مع حماس‬ ‫باجليدة في حني ان النظام املصري اجلديد يتهم تلك‬ ‫احلركة بالعبث باالمن القومي املصري‪.‬‬ ‫واوضح�ت املص�ادر بأن عم�ان لم تعد متحمس�ة‬ ‫للعالق�ة اجلي�دة مع حماس‪ ،‬مش�يرة ال�ى ان أبواب‬ ‫الكثير م�ن العواص�م العربية باتت مغلق�ة في وجه‬ ‫حم�اس تضامن�ا ودعما لوجهة نظ�ر النظام املصري‬ ‫اجلدي�د‪ ،‬واتهام�ه حلم�اس بالعبث باالم�ن القومي‬ ‫املصري‪.‬‬

‫انباء عن تغيب املرزوقي ولعريض وبن جعفر‬ ‫عن احتفاالت الثورة التونسية في سيدي بوزيد‬ ‫سيدي بوزيد (تونس) ـ من رضا التمتام‪:‬‬

‫أف�ادت مص�ادر مطلع�ة وموثوق�ة بإم�كان تغيّ ب‬ ‫«الرئاس�ات الثلاث» الي�وم الثالثاء ع�ن احتفاالت‬ ‫إحياء الذكرى السنوية الثالثة للثورة التونسية في‬ ‫محافظة سيدي بوزيد وس�ط البالد‪ ،‬والتي انطلقت‬ ‫منه�ا ش�رارة الث�ورة الت�ي أطاح�ت ي�وم ‪ 14‬كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير ‪ 2011‬بالرئيس زين العابدين بن علي‪.‬‬ ‫ويقص�د في تون�س بالرئاس�ات الثلاث‪ :‬رئيس‬ ‫اجلمهوري�ة‪ ،‬محم�د املنص�ف املرزوق�ي‪ ،‬ورئي�س‬ ‫احلكوم�ة‪ ،‬علي لعري�ض‪ ،‬ورئيس اجملل�س الوطني‬ ‫التأسيسي (البرملان املؤقت)‪ ،‬مصطفى بن جعفر‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر‪ ،‬الت�ي طلب�ت ع�دم الكش�ف عن‬ ‫هويته�ا‪ ،‬إن�ه ّ‬ ‫«تأكد تغيّ �ب كل من رئي�س احلكومة‪،‬‬ ‫علي العريض‪ ،‬ورئيس اجمللس الوطني التأسيسي‪،‬‬ ‫مصطفى بن جعفر‪ ،‬عن االحتفاالت الرس�مية بذكرى‬ ‫الث�ورة ف�ي س�يدي بوزي�د‪( ،‬الثالث�اء) ‪ 17‬كان�ون‬ ‫األول‪/‬ديسمبر اجلاري»‪.‬‬ ‫وف�ي ذل�ك الي�وم‪ ،‬انطلق�ت الث�ورة التونس�ية‪،‬‬ ‫وش�رارة ما بات يعرف بـ»ث�ورات الربيع العربي»‪،‬‬ ‫من س�يدي بوزي�د‪ ،‬عندما أحرق الش�اب التونس�ي‬ ‫محم�د البوعزي�زي جس�ده؛ احتجاج�ا عل�ى قي�ام‬

‫ش�رطية بصفع�ه‪ ،‬ومص�ادرة عربة ي�د يبي�ع عليها‬ ‫خضراوات وفواكه‪.‬‬ ‫ومض�ت تلك املص�ادر قائل�ة إن «مش�اركة رئيس‬ ‫ّ‬ ‫تظ�ل واردة‪ ،‬رغم‬ ‫الدول�ة محمد املنص�ف املرزوق�ي‬ ‫إمكانية تغيٌ به»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن «مش�اورات مازال�ت مس�تمرة بين‬ ‫الس�لطات اجلهوي�ة (في س�يدي بوزي�د) واملركزية‬ ‫(ف�ي العاصمة تونس) حول حض�ور رئيس الدولة‪،‬‬ ‫على أن تعلن الرئاس�ة موقفها الرسمي مع نهاية تلك‬ ‫املشاورات (لم حتدد املصادر توقيتا لنهايتها)»‪.‬‬ ‫وبحسب تلك املصادر‪« ،‬تعود أسباب التغيّ ب إلى‬ ‫الظرف السياسي الذي تعيش�ه البالد على مستوى‬ ‫محادث�ات احل�وار الوطن�ي‪ ،‬واملش�اورات ّ‬ ‫املكثف�ة‬ ‫لتش�كيل حكومة كفاءات مس�تقلة‪ ،‬إثر التوافق يوم‬ ‫الس�بت املاضي على اس�م رئي�س للحكوم�ة املقبلة‪،‬‬ ‫ه�و مه�دي جمع�ة‪ ..‬وال توج�د أي تخوف�ات أمني�ة‬ ‫وراء ذل�ك التغي�ب»‪ .‬وف�ي الع�ام املاض�ي‪ ،‬تع�رض‬ ‫الرؤس�اء الثالث�ة‪ ،‬املرزوقي‪ ،‬وبن جعف�ر‪ ،‬و(رئيس‬ ‫حمادي اجلبال�ي‪ ،‬للطــــــرد من‬ ‫احلكومة آن�ذاك) ّ‬ ‫قب�ل اجلماهي�ر ف�ي س�يدي بوزي�د لدى مش�اركتهم‬ ‫في االحتف�االت الرس�مية إلحياء الذكرى الس�نوية‬ ‫الثانية للثورة‪( .‬االناضول)‬

‫اعتقاالت بعد الدعوة في «فيسبوك»‬ ‫لرفع شعار «رابعة» في كأس العالم لألندية باملغرب‬ ‫الرباط ‪ -‬من محمد الطاهري‪:‬‬

‫جندي لبناني يقف حامال سالحه في صيدا امس اثر حادث قتل اجلندي االسرائيلي‬

‫السفير القطري في «زيارة تعارف» لنائب حسن نصر الله‬ ‫■ بيروت ـ يو بي اي‪ :‬اس��تقبل نائب األمني العام حلزب الله الش��يخ نعيم قاس��م امس االثنني‬ ‫املري في زيارة تعارف‪.‬‬ ‫السفير القطري اجلديد في لبنان علي بن حمد ِّ‬ ‫وقال احلزب في بيان انه مت التداول خالل اللقاء باألوضاع العامة في لبنان واملنطقة‪.‬‬ ‫وأض��اف البيان أن��ه «مت التأكيد بأن احللول السياس��ية ف��ي املنطقة أس��اس للمعاجلة البناءة‬ ‫ملصلحة شعوبها‪ ،‬وأن تعاون األفرقاء في لبنان يقدِّ م العالج الذي يخدم هذا البلد وجميع أبنائه»‪.‬‬ ‫وكانت العالقات بني حزب الله وقطر ش��به مقطوعة بس��بب تباين موقفهما حول ما يجري في‬ ‫سوريا ‪ .‬وتدعم قطر املعارضة السورية بينما يدعم حزب الله النظام ‪.‬‬

‫إدارة غوانتانامو متنع كتاب «جاك وحبة الفاصوليا''»‬

‫منعت إدارة‪  ‬معتق�ل غوانتانامو اخملصص‬ ‫لعناص�ر تنظي�م القاع�دة وحرك�ة طالب�ان‬ ‫األفغانية‪ ،‬الس�جناء من تلقي‪ ‬ع�دد من الكتب‬ ‫السياس�ية والروايات العاملية مثل‪ ‬مس�رحية‬ ‫«تاجر البندقية» لشكسبير ورواية «البريء»‬ ‫للكات�ب ‪ ‬ج�ون غريش�ام‪  ،‬و»لس�ت وحي�دا»‬ ‫للنائ�ب البريطان�ي املع�ارض للح�رب عل�ى‬ ‫الع�راق‪ ،‬ج�ورج غ�االوي‪ ،‬وكت�اب «اخلديعة‬ ‫املش�رفة» للكاتب�ة كلي�ر ش�ورت الت�ي تنتق�د‬ ‫ت�ورط لن�دن ف�ي احل�رب العراقي�ة‪ ،‬ورواي�ة‬ ‫«أرخبيل غوالج» أللكسندر سولنجستني‪.‬‬ ‫ونش�ر‪ ‬احملامي البريطان�ي كلي�ف‬ ‫ستافورد‪ -‬سميث‪ ،‬الذي يقود منظمة حقوقية‬ ‫تتول�ى الدفاع عن الس�جناء اجملموع�ة كاملة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫العربية»‬ ‫أمنيا مع تل أبيب و«عليكم قبول املبادرة‬ ‫ّ‬ ‫قال لـ«معاريف» أن ال تعاون ّ‬

‫خشية هروب السجناء عن طريق السحر‪ ‬‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪ :‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫رزان زي��ت��ون��ة ورف��اق��ه��ا‪ :‬ث��ق��اف��ة احل��ري��ة ‪20‬‬

‫أح�د الس�جناء م�ن تلق�ي كت�اب «أرخبي�ل‬ ‫غوالغ» من تأليف الكاتب الروس�ي ألكس�ندر‬ ‫سوجلنتسين احلائ�ز عل�ى جائ�زة نوب�ل‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك ي�وم ‪ 23‬أغس�طس‪/‬آب عل�ى املوقع‬ ‫األلكتروني ملنظمة «ريبري�ف» احلقوقية التي‬ ‫تقدم دعما حقوقيا للمواطن البريطاني ش�اكر‬ ‫عام�ر املته�م باإلره�اب‪ .‬ويق�ول احلقوقي�ون‬ ‫إنهم أرس�لوا الكتاب إلى عام�ر خالل زيارتهم‬ ‫األخي�رة لس�جن غوانتانام�و‪ .‬واتض�ح فيما‬ ‫بعد أن�ه لم يتلق ه�ذا الكت�اب‪ .‬وكانت منظمة‬ ‫ريبريف» ق�د أعلنت في وقت س�ابق أن إدارة‬ ‫السجن لم تس�مح للس�جناء بقراءة‪ ‬مؤلفات‬ ‫الكاتب األمريكي املعاصر جون غريشام الذي‬ ‫كتب بهذا الش�أن مقالة غاضبة‪ .‬لكن احلكومة‬ ‫أعلن�ت فيما بع�د أن كتاب�ه لم يس�لم باخلطأ‪.‬‬ ‫يذك�ر أن رواي�ة «ارخبي�ل غ�والغ» تعتب�ر من‬ ‫أشهر كتب‪  ‬سوجلنستني وتروي قصة‪  ‬تعرض‬ ‫املواطنني الس�وفييت الضطه�ادات في الفترة‬ ‫ما بني عام ‪ 1918‬وعام ‪. 1956‬‬

‫أوقفت الش�رطة املغربية شابني من أدمن (إدارة)‬ ‫صفح�ات مبوقع التواص�ل االجتماعي «فيس�بوك»‪،‬‬ ‫تدعو لرفع شعار «رابعة» مبونديال األندية باملغرب‪،‬‬ ‫ضمن أكثر من عشرين شابا‪ ،‬رفعوا شعارات وأقمصة‬ ‫«رابعة» في ملعب أغادير‪ ،‬بحسب شهود عيان‪.‬‬ ‫وأضاف الشهود أن قوات الشرطة قامت مبصادرة‬ ‫جمي�ع األقمص�ة واملنتج�ات الت�ي حتم�ل ش�عارات‬ ‫وأقمصة «رابعة»‪ ،‬أو اللونني األصفر واألسود‪.‬‬ ‫وحس�ب ما ورد في صفحة «مغارب�ة من أجل رفع‬ ‫ش�عار رابع�ة في موندي�ال األندية»‪ ،‬فق�د مت توقيف‬ ‫كل من ضياء ماء العينني مدير الصفحة‪ ،‬وفهد‪ ،‬مدير‬ ‫صفحة «مغاربة مع الرئيس مرس�ي حت�ى النهاية»‪،‬‬ ‫وش�باب آخري�ن‪ ،‬من قبل الش�رطة‪ ،‬مبدين�ة أغادير‬ ‫(جنوب غ�رب)‪ ،‬حيث جرت مب�اراة األهلي املصري‬ ‫وغوانغزهو ايفرغراند الصيني‪ ،‬في الدور التمهيدي‬ ‫الثاني لبطولة كأس العالم لألندية باملغرب‪.‬‬

‫وطال�ب القائم�ون عل�ى الصفح�ة‪ ،‬الس�لطات‬ ‫املغربي�ة اإلف�راج الف�وري ع�ن جمي�ع الش�باب‬ ‫املوقوفني‪ ،‬دون قيد أو ش�رط‪ ،‬و «إال سيضطرون إلى‬ ‫التصعيد طبقا ملا يكفله الدستور والقانون» على حد‬ ‫تعبيرهم‪.‬ولم يتس�ن التحقق من ش�رطة أغادير عن‬ ‫تفاصيل هذا التوقيف‪.‬‬ ‫وكان�ت مجموع�ة «مغارب�ة م�ن أج�ل رفع ش�ارة‬ ‫رابع�ة في مونديال األندية» على الفيس�بوك‪ ،‬والتي‬ ‫تضم حوالي ‪ 15000‬مش�ترك‪ ،‬أعلن�ت تضامنها «الال‬ ‫مش�روط مع الش�عب املصري» برفع شارة رابعة في‬ ‫مالع�ب أغادير ومراك�ش احملتضن�ة لنهائيات كاس‬ ‫العال�م لألندية‪ ،‬وترديد ش�عارات «تندد مبا يحصل‬ ‫في مص�ر من قمع وانته�اكات وخروق�ات في حقوق‬ ‫اإلنسان»‪.‬‬ ‫وقال�ت اجملموع�ة ف�ي بي�ان له�ا وص�ل وكال�ة‬ ‫األناضول نسخة منه‪ ،‬إن «شارة رابعة ليست شارة‬ ‫سياسية كما يسوق لها البعض ولكن شارة تعبر عن‬ ‫موقف إنساني صرف»‪.‬‬

‫الفساد واجلنس يجتمعان في فضيحة تس ّرع بسقوط االحزاب االسالمية في اندونيسيا‬

‫■ جاكرتا ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬سرعت فضيحة «بيف غيت» في سقوط‬ ‫االحزاب االسلامية االندونيس�ية التي تورط مس�ؤولوها في‬ ‫رش�اوى وعالقات جنسية مع فتيات قصر وحتى عارضة مجلة‬ ‫اباحية‪ ،‬وذلك رغم انها تقدم نفس�ها على انها حارس�ة االخالق‬ ‫في اكبر بلد مسلم في العالم من حيث عدد السكان‪.‬‬ ‫وهذه الفضيحة التي تتكش�ف فصولها منذ س�نوات مشكلة‬ ‫مادة دس�مة للصحافة االندونيس�ية‪ ،‬توجت االس�بوع املاضي‬ ‫باحلكم بالسجن ملدة ‪ 16‬عاما على لطفي حسن اسحق الرئيس‬ ‫السابق حلزب العدالة واالزدهار‪ ،‬اول حزب اسالمي في البالد‬ ‫والعضو في االئتالف احلاكم‪.‬‬ ‫وق�د اتهم اس�حق بأنه تلقى رش�اوى من ش�ركة «اندوغونا‬ ‫اوتام�ا» لتجارة حل�وم البقر ليس�تخدم نفوذه ل�دى احلكومة‬ ‫الت�ي يش�ارك فيه�ا حزب�ه لضم�ان حصوله�ا عل�ى ترخي�ص‬ ‫الستيراد حلوم البقر‪.‬‬ ‫ورغ�م ان ت�ورط مس�ؤول حزب�ي ف�ي فضيحة فس�اد ليس‬ ‫ظاه�رة نادرة في اندونيس�يا التي تعتبر من اس�وأ البلدان في‬ ‫ه�ذا اجملال‪ ،‬اال ان صدمة االندونيس�يني كانت كبيرة مع كش�ف‬ ‫منط حي�اة بعض اعضاء حزب العدال�ة واالزدهار الذي يعتبر‬ ‫نفسه حامي حمى االخالق االسالمية‪.‬‬

‫ففي س�ياق التحقي�ق في فضيح�ة «بيف غيت» كما س�متها‬ ‫الصحاف�ة احمللية س�لط عناصر مكافح�ة الفس�اد الضوء على‬ ‫اسلوب عيش يعتبره احلزب االسالمي من «احملرمات»‪.‬‬ ‫فحس�ن اس�حق (‪ 52‬عام�ا) يهوى جم�ع الس�يارات ‪ -‬ميلك‬ ‫س�تا منه�ا في بلد يعي�ش نصف س�كانه بأقل م�ن دوالرين في‬ ‫الي�وم‪ .‬كما يهوى النس�اء‪ ،‬فهو متزوج من ثلاث‪ ،‬االمر الذي ال‬ ‫يعد جرمية في اندونيس�يا لكن�ه اخفى احدى زيجاته النه عقد‬ ‫قرانه بصورة غير شرعية على فتاة قاصر‪.‬‬ ‫وفي كانون الثاني‪/‬يناير مت توقيف مستش�ار اسحق‪ ،‬احمد‬ ‫فتحان�ه‪ ،‬في غرفة فندق مع تلميذة مدرس�ة عارية‪ .‬وحكم على‬ ‫فتحان�ه بع�د ذل�ك بالس�جن ‪ 14‬عاما لتلقي�ه مئ�ات االالف من‬ ‫الدوالرات التي انفقها في ش�راء املاس والس�يارات ليغدق بها‬ ‫على ‪ 45‬امرأة بينهن عارضة مجلة اباحية‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذه القضية املدوية خس�ر ح�زب العدال�ة واالزدهار‬ ‫قس�ما كبيرا من ناخبيه‪ ،‬فيما يقترب موع�د اجراء االنتخابات‬ ‫الوطنية في العام ‪ 2014‬كما يرى احملللون السياسيون‪.‬‬ ‫لك�ن الفضيح�ة لطخت ايض�ا جمي�ع االح�زاب املنتمية الى‬ ‫التيار االسلامي‪ ،‬أكانت اسلامية مثل حزب العدالة واالزدهار‬ ‫ام اقل راديكالية‪.‬‬

‫وخلص عمر س‪ .‬بكري من معهد االس�تطالع ليمباغا س�رفي‬ ‫ناسيونال الوضع بقوله «ان الفضيحة اعطت صورة سيئة عن‬ ‫االحزاب االسالمية»‪.‬‬ ‫فح�زب العدال�ة واالزده�ار ال�ذي يري�د جع�ل االسلام في‬ ‫صل�ب احلياة العامة حصل على نح�و ‪ ٪8‬من االصوات اثناء‬ ‫االنتخابات التش�ريعية االخيرة في ‪ 2009‬حيث تركزت حملته‬ ‫على االخالقيات في احلياة اليومية وايضا على مكافحة الفساد‬ ‫الذي كان منذ تلك االونة موضوعا اساسيا‪.‬‬ ‫وقد جمعت االحزاب االسالمية والسلفية اخلمسة الرئيسية‬ ‫اكث�ر من ‪ ٪25‬م�ن االصوات في ‪ 2009‬وكان�ت متثل انذاك قوة‬ ‫سياس�ية ال ميك�ن جتاهلها‪ .‬لك�ن ال احد يتوق�ع االن ان حتافظ‬ ‫عل�ى وضعه�ا ه�ذا ف�ي االنتخاب�ات التش�ريعية املرتقب�ة ف�ي‬ ‫نيسان‪/‬ابريل ثم الرئاسية في متوز‪/‬يوليو‪.‬‬ ‫وراى بكري من معهد ليمباغا سيرفي ناشيونال املتخصص‬ ‫ف�ي اس�تطالعات ال�رأي «ان القاع�دة االنتخابي�ة لالح�زاب‬ ‫االسلامية انه�ارت»‪ .‬واش�ار اخلبير الى دراس�ة اخي�رة ملعهد‬ ‫ليمباغا سيرفي تشير الى ان ‪ ٪42,8‬من االشخاص املستطلعني‬ ‫توقعوا تدهور ش�عبية هذه االحزاب‪ ،‬مقابل ‪ ٪21,6‬يعتقدون‬ ‫انها ستزداد‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫االحتاد األوروبي سيعلق العقوبات على إيران‬ ‫فور حتقق الوكالة الذرية من تطبيق طهران التزاماتها‬

‫‏ وزراء خارجية االحتاد األوروبي‪:‬‬ ‫باب االحتاد سيظل مفتوحا أمام أوكرانيا‏‬ ‫■ بروكس�ل ـ كيي�ف ـ وكاالت‪ :‬أك�د وزراء‬ ‫خارجي�ة االحت�اد األوروبي خلال اجتماعهم‬ ‫ام�س االثنين في بروكس�ل أن إمكاني�ة توقيع‬ ‫اتفاقي�ة ش�راكة م�ع االحتاد األوروبي س�تظل‬ ‫متاح�ة ألوكراني�ا فيم�ا طال�ب ن�واب احل�زب‬ ‫احلاك�م في اوكرانيا باج�راء تعديالت وزارية‬ ‫كبيرة لتجاوز االزمة السياسية في البالد‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر اخلارجي�ة األملان�ي جي�دو‬ ‫فيس�ترفيله‪« :‬ب�اب االحتاد األوروبي س�يظل‬ ‫مفتوحا أمام أوكرانيا»‪ .‬ومن جانبه ‪ ،‬قال وزير‬ ‫اخلارجي�ة البريطان�ي ويلي�ام هي�غ‪« :‬ينبغي‬ ‫ألوكراني�ا أن تتخ�ذ قراره�ا ب�دون ضغ�ط من‬ ‫اخل�ارج»‪ .‬ويعت�زم وزراء خارجي�ة االحت�اد‬ ‫األوروب�ي في وقت الحق االثنين االجتماع مع‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة الروس�ي س�يرجي الفروف‬ ‫للتحدث حول األوضاع في أوكرانيا‪.‬‬ ‫وكان املفوض األوروبي اخملتص بالتوس�ع‬ ‫وسياس�ة اجلوار ‪ ،‬ش�تيفان فول�ه ‪ ،‬ذكر األحد‬ ‫عب�ر موق�ع التواص�ل االجتماع�ي «تويتر» أن‬ ‫املفوضي�ة تعت�زم إجراء مناقش�ات جديدة مع‬ ‫أوكراني�ا عندم�ا يك�ون هن�اك الت�زام واض�ح‬ ‫بالتوقيع على اتفاقية شراكة‪.‬‬ ‫عل�ى صعيد آخر طالب ن�واب حزب املناطق‬ ‫احلاك�م ف�ي اوكرانيا االثنين رئي�س الوزراء‬ ‫ميك�وال ازاروف بتعديلات وزاري�ة‏كبيرة في‬ ‫احلكومة بس�بب االزم�ة السياس�ية اخلطيرة‬

‫الت�ي تش�هدها البلاد من�ذ اكث�ر م�ن ثالث�ة‬ ‫اسابيع‪.‬‏‬ ‫وقال�ت النائبة انا غيرم�ان امس االثنني في‬ ‫ختام لقاء بني عدد من النواب ورئيس الوزراء‬ ‫«طلبن�ا م�ن ازاروف تعديلا يش�مل‏‏‪ ٪90‬من‬ ‫احلكومة»‪.‬‏‬ ‫وتابع�ت ان «ازاروف ق�ال ان�ه س�يبلغ‬ ‫الرئيس اليوم مبوقف الكتلة البرملانية وسيتم‬ ‫اس�تخالص العبر» مش�يرة ال�ى ان النواب لم‬ ‫‏يطلبوا استقالة رئيس الوزراء‪.‬‏‬ ‫وتواج�ه الس�لطات االوكراني�ة ازم�ة‬ ‫سياس�ية كبرى منذ ان رف�ض الرئيس فيكتور‬ ‫يانوكوفيتش في نهاية تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫‏توقيع اتفاق ش�راكة مع االحتاد االوروبي كان‬ ‫مق�ررا منذ زم�ن طويل‪ ،‬حلس�اب التق�ارب مع‬ ‫روسيا‪.‬‏‬ ‫وحمل ه�ذا الق�رار مئ�ات االف االوكرانيني‬ ‫املؤيدي�ن الوروب�ا الى النزول الى الش�ارع في‬ ‫حركة احتجاجية مس�تمرة من�ذ اكثر‏من ثالثة‬ ‫اسابيع‪.‬‏‬ ‫وفيم�ا تؤك�د الس�لطات االوكراني�ة انها لم‬ ‫تتخ�ل نهائيا ع�ن ابرام اتف�اق الش�راكة هذا‪،‬‬ ‫رأى يانوكوفيت�ش اجلمع�ة خلال مفاوضات‬ ‫‏م�ع املعارض�ة ان االتف�اق اع�د بش�كل يخالف‬ ‫املصالح الوطنية وانه س�يتم ابعاد املسؤولني‬ ‫االوكرانيني عن هذه املفاوضات‪.‬‏‬

‫■ عواص�م ‪ -‬وكاالت ‪ :‬أعل�ن االحت�اد‬ ‫األورب�ي ام�س االثنين اس�تعداده لتعلي�ق‬ ‫العقوب�ات الت�ي يفرضه�ا على إي�ران ‪،‬وذلك‬ ‫مبوج�ب اتف�اق جني�ف ف�ور حتق�ق الوكالة‬ ‫الدولي�ة للطاق�ة الذري�ة م�ن تنفي�ذ طه�ران‬ ‫كاف�ة االج�راءات املتعلق�ة بامل�واد النووي�ة‬ ‫فيما ذك�رت تقارير اخباري�ة ايرانية ان كبير‬ ‫املفاوضين االيرانيني عب�اس عراقجي التقى‬ ‫صباح ام�س مس�ؤولة السياس�ة اخلارجية‬ ‫باالحتاد االوربي كاثرين اش�تون بينما اعلن‬ ‫الرئيس االيراني حس�ن روحاني انه المكان‬ ‫الس�لحة الدم�ار الش�امل ف�ي عقي�دة بلاده‬ ‫الدفاعية‪.‬‬ ‫فق�د أص�در مجل�س وزراء خارجي�ة‬ ‫ً‬ ‫بيانا ش�دد فيه على أهمية‬ ‫االحتاد األوروبي‬ ‫«التطبيق الس�ريع لإلج�راءات الطوعية من‬ ‫قبل ّ‬ ‫كل الفرقاء»‪.‬‬ ‫وأكد عل�ى التزام�ه بـ»اتخ�اذ اإلجراءات‬ ‫الضروري�ة وتعلي�ق عقوب�ات االحت�اد‬ ‫األوروب�ي» املذك�ورة ف�ي االتف�اق «ف�ور أن‬ ‫تتحق�ق الوكال�ة الدولي�ة للطاق�ة الذرية من‬ ‫اإلج�راءات املتعلق�ة بامل�واد النووي�ة الت�ي‬ ‫تتخذها إي�ران ومبوجب توصي�ات املفوضة‬ ‫العليا»‪.‬‬ ‫كم�ا أثن�ى عل�ى اتف�اق جني�ف واعتب�ره‬

‫«إشارة منتظرة منذ وقت طويل حيال التزام‬ ‫كاف�ة الفرق�اء بتخفي�ف التوتر واالس�تمرار‬ ‫في اجلهود الدبلوماس�ية بغي�ة التوصل إلى‬ ‫ّ‬ ‫حل ش�امل لكافة مكام�ن القل�ق الكبير حيال‬ ‫نشاطات إيران النووية»‪.‬‬ ‫وكان وزراء اخلارجي�ة بحث�وا موض�وع‬ ‫رفع العقوبات عن إيران خالل اجتماعهم‪.‬‬ ‫وكان�ت إي�ران ومجموع�ة دول (‪)1+5‬‬ ‫توصلت الش�هر املاضي الى اتفاق حول امللف‬ ‫ّ‬ ‫الن�ووي اإليران�ي فيم�ا ُأعلن أنه س�يتم رفع‬ ‫ج�زء م�ن العقوب�ات االقتصادي�ة األمريكية‬ ‫واألوروبية مبوجب االتفاق‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى ذك�رت تقاري�ر إخبارية‬ ‫إيرانية أن كبي�ر املفاوضني اإليرانيني عباس‬ ‫عراقج�ي ‪ ،‬ال�ذي ي�زور أملانيا‏للمش�اركة في‬ ‫اجتم�اع منظم�ة كورب�ر األملاني�ة ‪ ،‬س�يلتقي‬ ‫صب�اح الي�وم الثالث�اء مس�ؤولة السياس�ة‬ ‫اخلارجية باالحتاد األوروبي‏كاثرين أشتون‬ ‫‪.‬‏وأضافت وكالة أنباء الطلبة اإليرانية (إسنا)‬ ‫أنه من املقرر أن يجري عراقجي محادثات مع‬ ‫كبار املس�ؤولني األملان وحتدي�دا‏وكيلة وزير‬ ‫اخلارجية األملاني�ة حول املفاوضات النووية‬ ‫بني طهران و‪. 1+5‬‏‬ ‫وس�يغادر عراقج�ي أملاني�ا مس�اء االثنني‬ ‫متوجه�ا إل�ى بروكس�ل لعق�د اجتماع�ه م�ع‬

‫أش�تون والبح�ث حول أح�دث املس�تجدات‬ ‫حول‏امللف النووي اإليراني‪.‬‏‬ ‫ب�دوره أعل�ن الرئي�س االيران�ي حس�ن‬ ‫روحان�ي ام�س االثنين أنه ال مكان ألس�لحة‬ ‫الدمار الشامل في عقيدة‏بالده الدفاعية‪.‬‏‬ ‫ونقل�ت وكال�ة (ف�ارس) اإليراني�ة‪ ،‬ع�ن‬ ‫روحان�ي قول�ه خلال امللتق�ى الراب�ع عش�ر‬ ‫لتك�رمي الباحثين في البلاد‪ ،‬ان «الش�عب ال‬ ‫‏يعتبر‏أس�لحة الدمار الشامل ضمن مصاحله‬ ‫الوطنية بتاتا وال مكان لهذا االمر في عقيدتنا‬ ‫الدفاعية»‪.‬‏‬ ‫وتس�اءل «ف�ي بلدن�ا ال�ذي يعتب�ر إنتاج‬ ‫السلاح الن�ووي واس�تخدامه حرام�ا‬ ‫ش�رعا (وفق�ا لفتوى قائ�د الث�ورة اإليرانية‬ ‫عل�ي ‏خامنئ�ي)‪ ،‬‏فه�ل أن األبح�اث الت�ي‬ ‫ت�ؤدي الس�تخدام مثل ه�ذا السلاح جديرة‬ ‫باالحترام؟» ‪.‬‏‬ ‫وأش�ار إل�ى أن «األبحاث املهمة تس�تغرق‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا‪ ،‬ان�ه «منذ الي�وم األول الذي‬ ‫وقت�ا»‪،‬‬ ‫اتخذن�ا فيه اخلط�ى في مج�ال‏التكنولوجيا‬ ‫‏النووية أي في الع�ام ‪ 1988‬حيث رأينا جهاز‬ ‫الط�رد املرك�زي للم�رة األول�ى كان همنا كله‬ ‫منصبا على‏استنساخه‪ ،‬ولقد‏استغرق األمر‬ ‫‪ 25‬عام�ا لنصل الي�وم إلى املس�توى الذي لم‬ ‫نكن نتصوره في اليوم األول»‪.‬‏‬

‫روحاني‪ :‬ايران لن متتلك اسلحة دمار شامل‬ ‫وتاب�ع روحان�ي قائلا «بن�اء عل�ى ذل�ك‬ ‫فإنن�ا نعتب�ر الي�وم كدولة وصلنا ف�ي مجال‬ ‫التكنولوجيا النووية وتخصيب اليورانيوم‬

‫‏إلى‏النقطة التي يقول فيها الرئيس األمريكي‬ ‫صراحة ب�ان «حرمان إيران من التكنولوجيا‬ ‫النووية أمر غير ممكن»‪.‬‏‬

‫بعد سقوط ‪ 13‬قتيال واكثر من ‪ 20‬جريحا في مدينة مارع اليمنية‬

‫البرملان اليمني ُيلزم احلكومة مبنع حتليق الطائرات األمريكية بدون طيار‬

‫صنعاء ـ من زكريا الكمالي‪:‬‬ ‫ص�وت البرملان اليمن�ي االحد على ق�رار يل�زم احلكومة مبنع‬ ‫ما تق�وم به الطائرات األمريكية بدون طي�ار في االجواء اليمنية‬ ‫واحلفاظ على سيادة تلك االجواء‪.‬‬ ‫ويعد ذلك أول إقرار رسمي وإدانة في نفس الوقت صادرة من‬ ‫مؤسس�ة س�يادية في اليمن للغارات األمريكية بدون طيار التي‬ ‫يتم شنها على أراضيه منذ العام ‪.2002‬‬ ‫وج�اء إقرار هذا القرار في البرملان اليمني كردة فعل للس�خط‬ ‫الش�عبي ال�ذي خلفت�ه ضرب�ة جوي�ة كان�ت تس�تهدف عناصر‬ ‫للقاع�دة ضمن موك�ب زفاف ف�ي مدين�ة رداع (‪ 100‬كيلو جنوب‬ ‫العاصم�ة صنعاء) أخطأت هدفها لتصيب مدنيني‪ ،‬وأس�فرت عن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جريجا‪.‬‬ ‫قتيال وأكثر من ‪20‬‬ ‫سقوط ‪13‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن الضرب�ات اجلوي�ة املتك�ررة الت�ي تش�نها‬ ‫الطائ�رات االمريكية بدون طيار على حوالي نصف املدن اليمنية‬ ‫من�ذ اعوام‪ ،‬حس�ب تقدي�رات حقوقي�ة‪ ،‬إال أن الضرب�ة األخيرة‬ ‫ً‬ ‫احراجا للس�لطات‬ ‫الت�ي وقعت اليومين املاضيني‪ ،‬كانت األش�د‬ ‫اليمنية‪ ،‬والتي بادرت لتقدمي األس�ف لعائلات الضحايا‪ ،‬ومنح‬ ‫التعويضات التي يطلبونها‪.‬‬ ‫وجل�أت الس�لطات اليمنية إل�ى معاجل�ة «عملية قت�ل خارج‬ ‫القانون»‪ ،‬بأس�لوب خ�ارج عن النظام والقان�ون‪ ،‬عندما اتبعت‬ ‫ً‬ ‫قبلي�ا»‪ ،‬التزمت مبوجبة بدفع ‪ 36‬ملي�ون ريال ميني (ما‬ ‫«حتكيم‬ ‫يع�ادل ‪ 168‬أل�ف دوالر» و‪ 100‬بندقية كالش�ينكوف‪ ،‬وهو ما أثار‬ ‫غضب حقوقيني وناشطني من اتباع الدولة ملا وصفوه بـ»قانون‬ ‫الغاب»‪.‬‬ ‫وتعد مدين�ة رادع في محافظ�ة البيضاء (وس�ط) واحدة من‬

‫أب�رز املعاقل التي ينش�ط فيها عناص�ر القاعدة‪ ،‬والع�ام الفائت‬ ‫خاض�ت القوات احلكومية حربا معها‪ ،‬أس�فر عن طردها من مدن‬ ‫كان قد سيطر عليها التخريب‪.‬‬ ‫واعترف�ت اللجنة األمني�ة العليا التي تضم القي�ادات االمنية‬ ‫العلي�ا في البل�د بـ»ضربة جوي�ة» ‪ ،‬على عناصر م�ن «القاعدة»‬ ‫كانوا ضمن موكب الزفاف في مدينة رداع‪.‬‬ ‫وغالب�ا م�ا كانت تنس�ب تلك اللجن�ة الضرب�ات اجلوية التي‬ ‫سلاح اجلو اليمني‪ ،‬ولكن مس�ؤولني مينيني اعترفوا س�ابقا أن‬ ‫ً‬ ‫الطيران احلربي اليمني ال ميكنه تنفيذ أي مهمات ً‬ ‫نظرا لقدم‬ ‫ليال‬ ‫معداته‪ ،‬وتهالكها‪.‬‬ ‫ُوتقاب�ل الضربات اجلوية للطائ�رات بدون طي�ار بانتقادات‬ ‫واس�عة من قبل حقوقيني وناش�طني مينيني‪ ،‬الذي�ن نظموا عددا‬ ‫من الوقفات االحتجاجية واملس�يرات املناهض�ة لها‪ ،‬إال أنها املرة‬ ‫األول�ى الت�ي تنض�م اليهم املؤسس�ة التش�ريعية الت�ي جاهرت‬ ‫وق�ررت مخاطبة احلكومة مبنع حتليق ه�ذا النوع من الطائرات‬ ‫فوق األجواء اليمنية ‪.‬‬ ‫وقوبل قرار البرملان اليمني (الذي يسيطر على غالبيته حزب‬ ‫الرئيس الس�ابق علي عبدالله صالح وانتخب قبل ‪ 10‬س�نوات)‬ ‫باس�تغراب من قبل الش�ارع اليمن�ي‪ ،‬ففي حني اعتب�ره البعض‬ ‫صح�وة متأخ�رة وخط�وة صحيح�ة‪ ،‬ي�رى آخ�رون أن مجلس‬ ‫الن�واب يري�د توفير احلماي�ة لعناصر تنظيم القاع�دة من خالل‬ ‫منع مالحقتهم‪.‬‬ ‫ويقول الباحث اليمني «محمد الظاهري» ملراسل « األناضول»‬ ‫إن «البرملان ال ميلك اليوم أن مينع وال يقر»‪.‬‬ ‫وأش�ار الظاه�ري وه�و رئي�س ملؤسس�ة «برس�نت» لبحوث‬ ‫ال�رأي ف�ي اليمن‪ ،‬أن أجه�زة الدولة تع�رف أس�ماء وبيانات كل‬

‫املطلوبين‪ ،‬و»يفت�رض أنه�ا قادرة عل�ى مالحقته�م على األرض‬ ‫والقبض عليهم «‪.‬‬ ‫وتابع «ميكن أنت تكون الضربات محدودة وبتنس�يق ووفق‬ ‫بيان�ات دقيقة‪ ،‬ولكن ت�رك األمر لغرف عملي�ات الطائرات بدون‬ ‫طيار هراء»‪.‬‬ ‫وب�دأت الطائ�رات االمريكية ب�دون طيار توج�ه ضرباتها في‬ ‫األراضي اليمنية‪ ،‬في تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ ،2002‬قبل عام من‬ ‫رحلة الرئيس اليمني الس�ابق علي عبدالله صالح إلى واشنطن‬ ‫م�ن أجل توقي�ع معاهدة م�ع الرئي�س األمريكي الس�ابق جورج‬ ‫بوش تؤكد تعاون اليمن مع الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ومن�ذ ذل�ك التاريخ تق�ول احصائي�ات حقوقي�ة‪ ،‬إن هجمات‬ ‫الطائرات وصلت حتى نهاية تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر املاضي إلى‬ ‫حوال�ي ‪ 65‬ضربة جوية‪ ،‬يقدر عدد الذين قتل�وا فيها من عناصر‬ ‫القاع�دة ‪ 269‬إل�ى ‪ ،389‬فيما أس�فرت ع�ن قتلى مدنيين يتراوح‬ ‫عددهم من ‪ 21‬إلى ‪ 56‬من ضمنهم ‪ 5‬أطفال‪.‬‬ ‫وتتخوف الس�لطات اليمنية من التأثير الس�لبي الذي تخلفه‬ ‫الضرب�ات اجلوي�ة للطائرات االمريكي�ة عندما تخط�ئ أهدافها‪،‬‬ ‫وجتع�ل الناس يتعاطفون م�ع تنظيم القاع�دة‪ ،‬وينخرطون في‬ ‫صفوفه‪.‬‬ ‫ويق�ول الباح�ث « الظاه�ري» مكافحة اإلرهاب يج�ب أن تبدأ‬ ‫عل�ى األرض ومن قبل األجه�زة احمللية اليمني�ة‪ ،‬وبدون ذلك لن‬ ‫تكون مجدية»‪.‬‬ ‫ويعتق�د الظاهري بأن العمليات الت�ي تخطئ أهدافها وتذهب‬ ‫إلى مدنيني «لن تدفع بالناس لالنضمام إلى القاعدة»‪ ،‬كما يعتقد‬ ‫كثي�رون لكن�ه يرى أنه�ا « تقدم مبررا ومس�وغا خلط�اب تنظيم‬ ‫القاعدة الذي يط�رح بأن هناك غزوا واعتداء غربيا‪ ،‬والتش�دق‬

‫باسم السيادة‪ ،‬رغم أن السيادة في سبيل القاعدة تستباح أيضا‬ ‫فهناك م�ن كل اجلنس�يات يخوضون حروبا في اليمن وس�وريا‬ ‫وليبيا»‪.‬‬ ‫وتزاي�دت الضرب�ات بش�كل الف�ت ف�ي الس�نوات اخلم�س‬ ‫األخيرة‪ ،‬حي�ث كانت ضربة الع�ام ‪ ،2002‬الوحيدة التي أجازها‬ ‫الرئي�س ب�وش‪ ،‬لك�ن ه�ذا النوع م�ن الهجم�ات أصبح السلاح‬ ‫املفض�ل بالنس�بة للوالي�ات املتحدة بع�د تولي الرئي�س أوباما‬ ‫منصبه في عام ‪ 2009‬وحتى اليوم‪.‬‬ ‫وبني احلين واآلخر تس�تهدف طائرات أمريكية ب�دون طيار‪،‬‬ ‫عناصر يعتقد بانتمائهم للقاعدة في مناطق مختلفة‪ ،‬كان‏آخرها‬ ‫هجوما وقع الشهر املاضي في مدينة القطن مبحافظة حضرموت‬ ‫(جنوب)‪ُ ،‬‬ ‫وقتل فيه خمسة أشخاص‪.‬‏‬ ‫وم�ا زال�ت عناص�ر تابع�ة لتنظي�م القاعدة تنش�ط ف�ي عدد‬ ‫م�ن املناط�ق اليمنية‪ ،‬م�ن بينها محافظ�ة البيضاء‪ ،‬رغ�م طردها‬ ‫‏ومالحقته�ا من قب�ل اجليش اليمني ف�ي عدد من مناط�ق البالد‪،‬‬ ‫خالل العام املاضي‪ ،‬بحسب مسؤولني مينيني‪.‬‏‬ ‫وتواصل عناصر تابع�ة للقاعدة هجماتها املتكررة على رجال‬ ‫األمن وعناصر تابعة للجان الش�عبية التي س�اندت اجليش‏في‬ ‫القت�ال ضد القاع�دة‪ ،‬مما أدى إل�ى مقتل العديد م�ن رجال األمن‬ ‫ورجال القبائل‪.‬‏‬ ‫ولن يكون لتصوي�ت البرملان اليمني ال�ذي يفتقر للمصداقية‬ ‫وال�ذي انتخ�ب ابان عه�د الرئي�س الس�ابق‏عل�ي عبدالله ضد‬ ‫‏ضربات الطائرات االمريكية من دون طيار‪ ،‬اي تأثير حقيقي على‬ ‫سياسة احلزم الذي تنتهجها االدارة‏اليمنية ضد تنظيم‏القاعدة‬ ‫الذي يهدد البالد اكثر من اي وقت مضى‪.‬‏‬ ‫واقترع البرملان الذي يهيمن عليه املؤيدون للرئيس الس�ابق‬

‫االشتراكية باشيليت تفوز في جولة االعادة لالنتخابات الرئاسية في تشيلي‬ ‫■ س�انتياغو ‪ -‬د ب أ ‪ :‬كش�فت‬ ‫النتائج الرس�مية االولي�ة التي أعلنت‬ ‫عقب إغالق مراكز االقتراع في تش�يلي‬ ‫عن فوز االش�تراكية ميش�يل باشيليت‬ ‫بنسبة ‪2‬ر‪ ٪62‬من األصوات في جولة‬ ‫االع�ادة لالنتخاب�ات الرئاس�ية الت�ي‬ ‫اجريت يوم االحد في تشيلي ‪.‬‬ ‫وبعد ف�رز جمي�ع االص�وات تقريبا‬ ‫‪ ،‬حصلت منافس�ة باش�يليت احملافظة‬ ‫ايفلين مات�ي عل�ى ‪8‬ر‪ ٪37‬م�ن‬ ‫األصوات‪.‬‬ ‫وقال�ت باش�يليت أم�ام آالف م�ن‬ ‫أنصاره�ا احتش�دوا أم�ام فندق س�ان‬ ‫فرانسيس�كو‪ ،‬مقر حملتها االنتخابية‪،‬‬ ‫«اليوم‪ ،‬يبدأ عهد جديد»‪ .‬وتابعت «هذا‬ ‫ه�و الوقت املناس�ب إلج�راء تغييرات‬ ‫جذرية»‪ .‬وكانت باش�يليت ‪ 62 /‬عاما‪/‬‬ ‫‪ ،‬التي ش�غلت منصب الرئاس�ة ( ‪2006‬‬ ‫‪ ،)2010‬ف�ازت باجلول�ة االولى التي‬‫أجري�ت ف�ي تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر‬ ‫املاض�ي ‪ ،‬بنس�بة ‪ ٪ 47‬م�ن اجمال�ي‬ ‫االص�وات ‪ ،‬وحل�ت مرش�حة احل�زب‬ ‫احلاك�م مات�ي ‪ 60 /‬عام�ا‪ /‬ف�ي املرك�ز‬ ‫الثاني‪ ،‬بنسبة ‪ ٪ 25‬من االصوات‪.‬‬ ‫وق�ال باش�يليت إن فوزه�ا يع�ود‬ ‫إل�ى املاليين من س�كان تش�يلي الذين‬ ‫تظاه�روا منذ عام ‪ 2011‬مطالبني مبزيد‬

‫من احلقوق االجتماعية واملدنية‪.‬‬ ‫وتابع�ت «نح�ن ف�ي حاج�ة ال�ى‬ ‫دس�تور جدي�د يول�د ف�ي دميقراطي�ة‬ ‫‪ ...‬واآلن ه�و الوق�ت املناس�ب ‪ ،‬لدين�ا‬ ‫األغلبية الالزمة»‪.‬‬ ‫وقبي�ل االنتخابات قالت باش�يليت‬ ‫إنه�ا تري�د إصلاح نظ�ام التعلي�م في‬ ‫تش�يلي‪ ،‬وال�ذي س�يتطلب إصالح�ا‬ ‫ضريبي�ا ورمب�ا إصالح�ا دس�توريا‬ ‫أوسع‪.‬‬ ‫وفي تش�يلي تفرض حت�ى املدارس‬ ‫واجلامع�ات العام�ة رس�وما عل�ى‬ ‫الطلاب‪ .‬وف�ي الس�نوات األخي�رة‪،‬‬ ‫كان�ت هن�اك احتجاج�ات جماعي�ة‬ ‫متكررة للمطالبة بإصالحات لتحسني‬ ‫احلصول على التعليم وتأخذ باشيليت‬ ‫عل�ى عاتقه�ا حاليا مطال�ب االحتادات‬ ‫الطالبي�ة وترغ�ب ف�ي توفي�ر تعلي�م‬ ‫مجان�ي للمحتاجني إليه‪ .‬وج�اء إقرار‬ ‫ماتي بالهزمية سريعا وتعهدت بزيارة‬ ‫منافستها لتقدمي التهنئة ‪.‬‬ ‫وقال�ت ماتي اثن�اء مغ�ادرة منزلها‬ ‫في طريقه�ا إلى مقر حملتها االنتخابية‬ ‫«ف�وز باش�يليت واض�ح وأق�دم له�ا‬ ‫التهنئة على هذا»‪.‬‬ ‫وقال�ت مات�ي لباش�يليت إنه�ا ل�ن‬ ‫تس�مح ألح�د ب�أن يش�كك في ش�رعية‬

‫الفائ�ز بن�اء عل�ى إقب�ال كان أق�ل م�ن‬ ‫‪ ٪50‬م�ن إجمالي ‪6‬ر‪ 13‬مليون مواطن‬ ‫يحق لهم االدالء بأصواتهم‪.‬‬ ‫وكان ائتالف يس�ار الوسط بزعامة‬ ‫باش�يليت ق�د حص�ل عل�ى ‪ 67‬مقع�دا‬ ‫من بين مقاعد مجلس الن�واب البالغة‬ ‫‪ 120‬مقع�دا‪ .‬كم�ا حص�ل االئتلاف‬ ‫عل�ى ‪ 21‬مقع�دا م�ن بين ‪ 38‬مقع�دا هي‬ ‫إجمال�ي مقاعد مجلس الش�يوخ خالل‬ ‫االنتخابات التشريعية الشهر املاضي‪،‬‬ ‫ل�ذا فإن من املفترض أنها س�تتمكن من‬ ‫تنفي�ذ ج�زء ال بأس ب�ه م�ن برنامجها‬ ‫اإلصالحي‪.‬‬ ‫وفي ح�ال صدور النتائج الرس�مية‬ ‫النهائي�ة بفوزه�ا‪ ،‬س�يتم تنصي�ب‬ ‫باش�يليت في احلادي عش�ر م�ن أذار‪/‬‬ ‫م�ارس املقب�ل‪ ،‬م�ع والي�ة مدته�ا أربع‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫ومين�ع قان�ون البلاد الفت�رات‬ ‫الرئاس�ية املتعاقب�ة ‪ ،‬ل�ذا ل�م يتس�ن‬ ‫للرئي�س املنتهي�ة واليته سيبس�تيان‬ ‫بينيرا الترش�ح ف�ي ه�ذه االنتخابات‬ ‫كما أن باش�يليت ل�م تتمكن من خوض‬ ‫االنتخابات في عام ‪. 2009‬‬ ‫يشار إلى أن باش�يليت وماتي ابنتا‬ ‫مس�ؤولني بارزين في الق�وات اجلوية‬ ‫التش�يلية‪ .‬وكان والداهم�ا صديقين‬

‫باشيليت ستنصب في اذار املقبل‬ ‫وفيين عل�ى الرغ�م م�ن أن حياتهم�ا‬ ‫اتخ�ذت منحيين مختلفين باالنقلاب‬ ‫الذي أطاح بالرئيس سالفادور أليندي‬

‫في عام ‪. 1973‬‬ ‫وس�جن والد باش�يليت وتوفي في‬ ‫نهاي�ة املط�اف ج�راء التعذي�ب ال�ذي‬

‫تعرض ل�ه بينم�ا ترقى وال�د ماتي في‬ ‫صفوف النظ�ام ليصبح في نهاية األمر‬ ‫عضوا في السلطة العسكرية احلاكمة‪.‬‬

‫ميركل توقع اتفاقية االئتالف احلكومي مع االشتراكيني وتزور باريس غدا‏‬ ‫■ برلني ‪ -‬د ب أ ‪ :‬وقع التحالف املس��يحي الدميقراطي‬ ‫بزعامة املستشارة األملانية أجنيال ميركل اتفاقية االئتالف‬ ‫احلكومي مع‏احلزب االش��تراكي الدميقراطي امس االثنني‬ ‫ف��ي برلني‏وم��ن املق��رر أن يعيد البرمل��ان األملان��ي انتخاب‬ ‫املستشارة ميركل لفترة والية ثالثة اليوم الثالثاء ثم يؤدي‬ ‫أعضاء احلكومة‏اجلدد اليميني الدستورية في نفس اليوم‬ ‫حيث من املقرر ان تقوم ميركل بزيارة لباريس غدا ‪.‬‬ ‫‏ وعقب موافقة أعضاء احلزب االش��تراكي الدميقراطي‬ ‫على الدخ��ول في ائت�لاف حاكم مع التحالف املس��يحي ‪،‬‬ ‫‏املنتمية إليه‏املستشارة األملانية أجنيال ميركل ‪ ،‬وقع رؤساء‬ ‫احل��زب املس��يحي الدميقراط��ي بزعامة مي��ركل واحلزب‬ ‫‏املس��يحي االجتماع��ي ‏الباف��اري واحل��زب االش��تراكي‬

‫اتفاق بني تركيا واالحتاد األوروبي‬ ‫بشأن الهجرة غير الشرعية‬ ‫■ انق�رة ‪ -‬رويترز ‪ :‬وقعت تركيا واالحتاد االوروبي امس االثنني‬ ‫اتفاقا يس�مح للحكومات االوروبية باع�ادة املهاجرين الذين وصلوا‬ ‫الى أوروبا قادمني من تركيا بصورة غير مش�روعة في خطوة أبرزت‬ ‫حتسن العالقات بني أنقرة ودول االحتاد الثماني والعشرين‪.‬‬ ‫وخلال مراس�م أقيم�ت في أنق�رة وق�ع وزي�ر اخلارجي�ة التركي‬ ‫أحم�د داود أوغلو ومفوضة الش�ؤون الداخلية في االحتاد االوروبي‬ ‫سيسيليا ماملستروم أيضا اتفاقا للدخول في مفاوضات حول اسقاط‬ ‫تأشيرة الدخول لالتراك املسافرين الى أوروبا‪.‬‬ ‫وتركي�ا املرش�حة لعضوية االحت�اد االوروبي ف�ي منتصف طريق‬ ‫هام للهجرة غير الشرعية من أفريقيا والشرق االوسط الى أوروبا‪.‬‬ ‫وتعطل�ت محادث�ات االتف�اق اخل�اص باع�ادة املهاجري�ن غي�ر‬ ‫الشرعيني طوال س�نوات ويرجع ذلك بدرجة كبيرة الى تشكك تركيا‬ ‫ف�ي اس�تعداد االحت�اد االوروب�ي لتخفيف قواع�د اصدار تأش�يرات‬ ‫الدخول‪ .‬وبدأت تركيا مفاوضات االنضمام الى االحتاد االوروبي عام‬ ‫‪ 2005‬بع�د مرور ‪ 18‬عاما على تقدمي الطلب‪ .‬لكن مجموعة من العقبات‬ ‫السياسية منها جزيرة قبرص املقسمة واعتراض املانيا وفرنسا على‬ ‫عضوية تركيا عطلت التقدم في هذا املسار‪.‬‬

‫الرئيس األملاني يقترح على البرملان إعادة انتخابها مستشارة ألملانيا‏‬

‫الدميقراط��ي اتفاقي��ة االتئالف احلاكم االثنني‪ .‬وس��تكون‬ ‫هذه هي املرة‏الثالثة التي يحكم فيها أكبر‏حزبني في أملانيا‬ ‫البالد في تاريخ أملانيا االحتادية‪.‬‏‬ ‫ومن املق��رر أن تؤدي احلكومة اجلديدة ‪ ،‬بزعامة ميركل‬ ‫ونائبها زيجمار جابريل ‪ ،‬اليمني الدستورية اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫‏‬ ‫يذك��ر أن اتفاقي��ة االئت�لاف احلاك��م املكون��ة م��ن ‪185‬‬ ‫صفحة بعنوان «تش��كيل مس��تقبل أملانيا» مت توقيعها قبل‬ ‫ثالثة أس��ابيع عقب‏‏توافق مجموعة التف��اوض املكونة من‬ ‫‪ 77‬ش��خصا عليها ‪ ،‬لكنها ظلت مش��روطة مبوافقة أعضاء‬ ‫احلزب االشتراكي‏‏الدميقراطي ‪ ،‬الذين أيدوها في استفتاء‬ ‫أج��ري نهاية األس��بوع املاض��ي بنس��بة ‪ ، ٪76‬كما أيدت‬

‫واالسلاميون‪ ،‬ضد اس�تخدام الطائرات من دون طيار في‏‏اليمن‬ ‫بعد غارة اسفرت عن مقتل ‪ 13‬شخصا بينهم مدنيون‪.‬‏‬ ‫وقال احمللل السياسي عبد الباري طاهر «ان البرملان يتصرف‬ ‫كأنه يعطي االوامر للسلطة في الوقت الذي فقد فيه كل‏‏مصداقية‬ ‫منذ فترة طويلة»‪.‬‏‬ ‫وانتخ�ب البرمل�ان احلال�ي ف�ي ‪ 2003‬ومددت واليتة لس�نتني‬ ‫مبوج�ب اتف�اق سياس�ي‪ ،‬اال ان اي برملان جديد ل�م ينتخب بعد‬ ‫‏‏االحتجاجات التي ادت الى تنحي الرئيس السابق علي عبدالله‬ ‫صالح‪.‬وقال طاهر ان البرملان «عفا عليه الزمن»‪.‬‏‬ ‫وقال مس�ؤول ميني طلب عدم الكش�ف عن اسمه ان تصويت‬ ‫البرملان «يبدو محاولة من جماعة الرئيس الس�ابق للضغط‏‏على‬ ‫الرئي�س عبدربه منصور هادي وكأنهم يقومون بعمل تش�ريعي‬ ‫حقيقي»‪.‬‏‬ ‫واضاف هذا املس�ؤول ان التصويت «يبدو كأنه حتد للرئيس‬ ‫ه�ادي» الذي بات يقيم ش�راكة صلب�ة مع الوالي�ات املتحدة‏‏في‬ ‫احلرب ضد تنظيم القاعدة‪.‬وبحس�ب هذا املسؤول‪ ،‬فانه «بوسع‬ ‫السلطة ان تغض النظر عن هذا التصويت دون اي‏‏عواقب»‪.‬‏‬ ‫وغالب�ا م�ا يته�م الرئي�س الس�ابق بعرقل�ة عملي�ة االنتق�ال‬ ‫السياس�ي في اليمن والتي يفترض ان تؤدي الى وضع دس�تور‬ ‫جديد‏‏للبالد وانتخاب برملان جديد‪.‬‏‬ ‫ونقلت وكالة س�بأ اليمنية الرس�مية مس�اء االح�د ان «نواب‬ ‫الش�عب صوتوا باملوافقة على منع ما تقوم به الطائرات من‏‏دون‬ ‫طيار في االجواء اليمنية»‪.‬‏‬ ‫واضافت الوكالة ان نواب الشعب «شددوا على اهمية احلفاظ‬ ‫عل�ى املواطنني االبرياء من اي اعتداء عليهم وكذلك‏‏احلفاظ على‬ ‫سيادة االجواء اليمنية»‪.‬‏»االناضول»‬

‫االتفاقية قيادات األحزاب‏‏املشكلة لالئتالف‪.‬‏‬ ‫وكان الرئي��س األملان��ي يواخي��م ج��اوك عل��ى البرملان‬ ‫األملان��ي (بوندس��تاج) ق��د اقترح رس��ميا إع��ادة انتخاب‬ ‫أجنيال مي��ركل مستش��ارة ألملانيا ‪.‬وقالت متحدثة باس��م‬ ‫الرئي��س امس االثنني‪« :‬الرئيس األملاني اقترح كتابيا اليوم‬ ‫عل��ى البرملان األملان��ي انتخاب الس��يدة الدكت��ورة أجنيال‬ ‫ميركل مستش��ارة ألملانيا وفقا للم��ادة ‪ 63‬من الباب األول‬ ‫في القانون األساسي (الدستور)»‪ .‬يذكر أن ميركل تتولى‬ ‫منصب املستش��ارية منذ ع��ام ‪ . 2005‬ومن املقرر أن يجتمع‬ ‫البرمل��ان األملاني الي��وم الثالثاء إلع��ادة انتخ��اب ميركل‪.‬‏‬ ‫ومن املقرر ان تبدأ املستش��ارة األملانية أجنيال ميركل أولى‬ ‫جوالتها اخلارجية في فترتها الثالثة مبنصب املستشارية‬

‫بزيارة‏العاصمة الفرنسية باريس يوم غد األربعاء‪.‬‏‬ ‫وقال املتحدث باسم احلكومة األملانية ‪ ،‬شتيفن زايبرت‬ ‫‪ ،‬امس االثنني في برلني إنه من اخملطط أن تلتقي املستشارة‬ ‫الرئي��س‏الفرنس��ي فرانس��وا هوالن��د في قص��ر اإلليزيه‬ ‫لإلع��داد لقم��ة االحتاد األوروب��ي املقبلة املق��رر عقدها في‬ ‫بروكسل األس��بوع املقبل‪.‬‏وسيرافق ميركل خالل زيارتها‬ ‫وزير خارجيتها اجلديد فرانك‪-‬فالتر شتاينماير‪.‬‏‬ ‫وتعتب��ر الزي��ارات املتبادلة عق��ب التنصيب م��ن األمور‬ ‫التقليدية بني أملانيا وفرنس��ا ‪ ،‬احلليفتان األكثر تقاربا في‬ ‫أوروبا‪.‬‏‬ ‫وكان��ت أملاني��ا أول دولة يق��وم هوالن��د بزيارتها عقب‬ ‫توليه مهام منصبه العام املاضي‪.‬‏‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫هجمات بوكو حرام في نيجيريا اوقعت‬ ‫اكثر من ‪ 1200‬قتيل منذ ايار‬ ‫■ الغ�وس ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬اعلن�ت االمم املتح�دة االثنين ان هجم�ات‬ ‫مجموع�ة بوكو حرام االسلامية املتطرفة في ش�مال ش�رق نيجيريا‬ ‫اوقع�ت اكثر من ‪ 1200‬قتيل منذ اعالن حالة الطوارئ في هذه املنطقة‬ ‫في ايار‪/‬مايو املاضي‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي تقرير اعده مكتب تنس�يق الش�ؤون االنس�انية التابع‬ ‫لالمم املتحدة نش�ر امس االثنني ان «‪ 1224‬ش�خصا قتلوا في هجمات‬ ‫مرتبط�ة ببوك�و ح�رام» من�ذ ايار‪/‬مايو في والي�ات ادام�اوا وبورنو‬ ‫ويوبي‪ .‬وهذه احلصيلة لالمم املتحدة هي اول حصيلة مس�تقلة لعدد‬ ‫الضحايا تنش�ر منذ اعالن حالة الطوارئ وشن هجوم واسع للقوات‬ ‫احلكومية على بوكو حرام‪.‬‬ ‫وتشمل احلصيلة الضحايا املدنيني والعسكريني وكذلك املتمردين‬ ‫الذين س�قطوا قتل�ى في ‪ 48‬هجوم�ا لبوكو حرام مت تس�جيلها‪ .‬لكنها‬ ‫ال تش�مل قتلى الهجمات التي ش�نها اجليش على بوك�و حرام على ما‬ ‫افادت املتحدثة باس�م مكتب تنس�يق الش�ؤون االنس�انية تشويس‬ ‫اوكورو في اتصال مع فرانس برس‪.‬‬ ‫واعلنت حالة الط�وارئ في ‪ 14‬ايار‪/‬مايو النهاء التمرد االسلامي‬ ‫ال�ذي انطل�ق ع�ام ‪ 2009‬ف�ي ش�مال ش�رق البلاد‪ .‬وارس�ل الرئيس‬ ‫غودالك جوناثان االف اجلنود الى امليدان وشن غارات جوية‪.‬‬ ‫تاسس�ت بوكو ح�رام في مايدوغ�وري‪ ،‬كبرى م�دن والية بورنو‪،‬‬ ‫قبل عش�ر سنوات ووضعت في الشهر الفائت على الالئحة االمريكية‬ ‫الس�وداء لالره�اب‪ .‬وهي تطالب بانش�اء دولة اسلامية في ش�مال‬ ‫نيجيريا حيث االغلبية من املسلمني‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫يوم دموي بعد ليلة عصيبة في بغداد‬

‫انفجار سيارات مفخخة واقتحام مجلس بلدي‬ ‫وهجمات انتحارية تقتل ‪ 42‬في أنحاء العراق‬ ‫■ تكري�ت ‪-‬أ ف ب‪ :‬ضرب�ت الع�راق‬ ‫االثنين سلس�لة هجم�ات دامية ش�ملت‬ ‫تفجي�ر س�يارات مفخخ�ة وعملي�ات‬ ‫انتحاري�ة وقت�ل باالس�لحة الرشاش�ة‬ ‫واقتح�ام مرك�ز ش�رطة ومجل�س بلدي‬ ‫واحتج�از رهائ�ن‪ ،‬قتل فيها ‪ 42‬ش�خصا‬ ‫واصي�ب العش�رات بج�روح‪ .‬وعش�ية‬ ‫ذكرى مرور عامني على انسحاب القوات‬ ‫االميركية من البالد في ‪ 18‬كانون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر‪ ،‬عاش العراقيون يوما عصيبا‬ ‫بع�د ليل�ة دامي�ة اس�تهدفت فيه�ا بغداد‬ ‫بسلس�لة تفجي�رات‪ ،‬تك�ررت صب�اح‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫ومتث�ل اعم�ال العنف االخي�رة حلقة‬ ‫جدي�دة م�ن مسلس�ل العن�ف اليوم�ي‬ ‫املتصاع�د من�ذ نيس�ان‪/‬ابريل‪ ،‬وال�ذي‬ ‫حص�د ارواح نح�و ‪ 350‬ش�خصا ف�ي‬ ‫اس�بوعني‪ ،‬وس�ط عجز الق�وات االمنية‬ ‫ع�ن وق�ف التده�ور االمني‪ ،‬ال�ذي يرى‬ ‫مراقبون انه سيتواصل حتى االنتخابات‬ ‫املقبلة في نيسان‪/‬ابريل ‪.2014‬‬ ‫وقال�ت مصادر في الش�رطة العراقية‬ ‫ان مس�لحني مجهولين اقتحم�وا مبن�ى‬ ‫اجملل�س البلدي في مدين�ة تكريت كبرى‬ ‫مدن محافظة صالح الدين ش�مال بغداد‬ ‫واحتجزوا موظفيه لبعض الوقت‪.‬‬ ‫واوضح�ت املص�ادر ان «مس�لحني‬ ‫مجهولين فج�روا س�يارة مفخخ�ة امام‬ ‫مبن�ى اجملل�س‪ ،‬قب�ل ان يتمكن�وا م�ن‬ ‫اقتحامه واحتجاز عدد من موظفيه»‪.‬‬ ‫وفرضت قوات االمن حظرا للتجوال‪،‬‬ ‫فيم�ا اغلق�ت ق�وات خاص�ة تابع�ة‬ ‫للجي�ش والط�وارىء املنطق�ة احمليط�ة‬ ‫مببن�ى اجملل�س‪ ،‬وقام�ت باخلاء جميع‬ ‫املدارس ومباني ومؤسس�ات الدولة في‬ ‫احملافظة‪.‬‬ ‫ومتكن�ت الق�وات العراقي�ة بعد نحو‬ ‫ساعة من بدء الهجوم من حترير موظفي‬ ‫اجمللس البلدي‪ ،‬بحس�ب ما افاد متحدث‬ ‫باس�م جه�از مكافح�ة االره�اب‪ .‬وق�ال‬ ‫صباح النعمان «حررنا جميع احملتجزين‬ ‫من املوظفين وعددهم ‪ ،40‬وقتلت قواتنا‬ ‫اح�د االنتحاريين فيما فج�ر انتحاريان‬ ‫اخ�ران نفس�يهما‪ ،‬وتقوم الق�وات حاليا‬ ‫بعملية متشيط»‪.‬‬ ‫من جهته قال مقدم في ش�رطة تكريت‬

‫حطام سيارة مفخخة في بغداد امس‬ ‫ان احد اعض�اء اجمللس واثنني من افراد‬ ‫حماي�ة اجملل�س لق�وا مصرعه�م خلال‬ ‫عملي�ة االقتحام والتحري�ر‪ .‬واكد طبيب‬ ‫ف�ي مستش�فى تكري�ت الع�ام حصيل�ة‬ ‫ضحايا الهجوم‪.‬‬ ‫وقبيل هذا الهج�وم‪ ،‬قتل ثالثة جنود‬ ‫عراقيين يعمل�ون على حراس�ة خطوط‬ ‫انابي�ب النف�ط عل�ى اي�دي مس�لحني‬ ‫مجهولني جنوب غرب تكريت‪.‬‬ ‫وقت�ل ايضا خمس�ة م�ن اف�راد قوات‬ ‫االم�ن العراقي�ة بينه�م ضاب�ط عندم�ا‬ ‫اقتح�م ثالثة انتحاريني مركزا للش�رطة‬ ‫ف�ي بيج�ي (‪ 220‬كل�م ش�مال بغ�داد)‬

‫القريب�ة م�ن تكري�ت‪ ،‬فقتل�وا ف�ي بادئ‬ ‫االمر اح�د الضباط وش�رطيا وحتصنوا‬ ‫في احدى الغرف‪.‬‬ ‫واقتحم�ت بع�د وقت قصي�ر فرقة من‬ ‫ق�وات التدخ�ل الس�ريع املرك�ز فقتل�ت‬ ‫اح�د االنتحاريني الثالثة‪ ،‬قب�ل ان يفجر‬ ‫املهاجم�ان اآلخ�ران نفس�يهما ويقتلان‬ ‫ثالثة من اف�راد قوات االم�ن‪ ،‬وفقا لرائد‬ ‫في الشرطة وطبيب في مستشفى بيجي‪.‬‬ ‫وفي بغداد‪ ،‬وقعت سلسلة تفجيرات في‬ ‫اوقات متزامنة صباحا‪ ،‬بحسب ما افادت‬ ‫مصادر امنية وطبية‪ ،‬واستهدف بعضها‬ ‫املناطق ذاتها التي استهدفت مساء االحد‬

‫حيث قتل واصيب العشرات‪.‬‬ ‫ووقع�ت اكب�ر هجم�ات االثنين ف�ي‬ ‫منطق�ة النهض�ة في وس�ط بغ�داد حيث‬ ‫قتل اربعة اش�خاص على االقل واصيب‬ ‫تس�عة بج�روح ف�ي انفج�ار س�يارة‬ ‫مفخخ�ة‪ ،‬فيم�ا قت�ل اربع�ة اش�خاص‬ ‫واصي�ب ‪ 11‬ف�ي انفج�ار س�يارة اخرى‬ ‫ق�رب مجلس محافظ�ة بغداد في وس�ط‬ ‫العاصمة ايضا‪.‬‬ ‫وانفج�رت س�يارة مفخخ�ة ثالثة في‬ ‫البياع (جن�وب غرب) م�ا ادى الى مقتل‬ ‫ثالث�ة اش�خاص واصاب�ة ‪ 11‬بج�روح‪،‬‬ ‫واخرى ق�رب وزارة الداخلية حيث قتل‬

‫ثالثة اشخاص واصيب سبعة بجروح‪.‬‬ ‫كم�ا قت�ل ش�خص ف�ي انفج�ار عبوة‬ ‫الصقة في س�يارته في منطقة احملمودية‬ ‫ال�ى اجلن�وب من مدين�ة بغ�داد‪ ،‬قبل ان‬ ‫تنفجر س�يارة مفخخة عند منطقة جسر‬ ‫ديال�ى في جن�وب ش�رق بغداد م�ا ادى‬ ‫ال�ى مقتل ش�خصني على االق�ل واصابة‬ ‫خمس�ة بج�روح‪ .‬وف�ي املوص�ل (‪350‬‬ ‫كل�م ش�مال بغ�داد)‪ ،‬هاج�م مس�لحون‬ ‫مجهول�ون باص�ا لنقل ال�ركاب في غرب‬ ‫املوصل وقتلوا س�تة رجال وست نساء‪،‬‬ ‫بحسب ما افاد رائد في الشرطة ومصدر‬ ‫في الطب العدلي‪.‬‬

‫من ‪ 12‬مقعدا فازت بواحد‬

‫قائمة محسوبة على اإلخوان تقر بهزميتها في انتخابات نقابة أطباء مصر‬ ‫القاهرة ـ األناضول‪:‬‬ ‫قال‪ ‬مرشح خاس�ر‪ ،‬في القائمة احملسوبة على‬ ‫جماع�ة اإلخوان املس�لمني ف�ي انتخاب�ات نقابة‬ ‫أطب�اء مص�ر‪ ،‬إن القائمة‪« ‬تعت�رف بالهزمي�ة»‬ ‫أم�ام القائم�ة املنافس�ة واملعارض�ة للرئي�س‬ ‫املع�زول محمد مرس�ي‪ ،‬و«لن تطع�ن على نتائج‬ ‫االنتخابات»‪.‬‬ ‫وحصدت قائمة «االستقالل»‪ ،‬الرافضة ملرسي‬ ‫املنتمي إلى‪ ‬جماعة اإلخوان املسلمني‪ ،‬على ‪ 11‬من‬ ‫أصل ‪ 12‬مقعدا بالنقابة العامة (أعلى هيئة ممثلة‬ ‫لألطباء) في انتخابات التجديد النصفي للنقابة‬ ‫الت�ي أجري�ت أم�س األول‪ ،‬بينما حصل�ت قائمة‬ ‫«أطباء من أجل مصر»‪ ،‬احملس�وبة على اإلخوان‪،‬‬ ‫عل�ى مقعد وحيد‪ ،‬ف�ي أول انتخابات جتري بعد‬ ‫عزل مرسي‪ ،‬وفقا لنتائج نهائية‪  .‬‬ ‫وف�ي تصريح�ات مس�اء األح�د‪ ،‬قال‪ ‬محم�د‬ ‫عثم�ان مرش�ح‪ ‬قائمة «أطب�اء م�ن أج�ل مص�ر»‪،‬‬ ‫وال�ذي خس�ر مقعده‪« :‬نعت�رف بالهزمي�ة ف�ي‬ ‫انتخابات التجديد النصفي النتخابات األطباء‪،‬‬ ‫وما حصلنا عليه في ظروف قاس�ية تواجهنا هو‬

‫جتدي�د ثقة من الش�عب جتاهنا‪ ،‬ول�ن نطعن في‬ ‫النتيجة»‪.‬‬ ‫وأض�اف عثم�ان‪ ،‬وه�و أيضا‪ ‬وكي�ل نقاب�ة‬ ‫األطباء‪« :‬نبعث برس�الة إلى اجلميع مفادها‪ ‬أننا‬ ‫نقب�ل بنتيج�ة الصن�دوق‪ ،‬ول�ن ننقل�ب عليه�ا‪،‬‬ ‫ولن نقف على سلالم النقابة لنش�كك في نتيجة‬ ‫االنتخابات»‪ .‬وتابع‪« :‬لن نكون مثل قائمة أطباء‬ ‫م�ن أجل مص�ر عائقا أم�ام جن�اح اآلخرين‪ ،‬ولن‬ ‫نفش�ل جهود الذين حازوا ثق�ة زمالئنا األطباء‪،‬‬ ‫بل س�نكون معه�م من اج�ل تقدمي خدم�ة نقابية‬ ‫متميزة»‪.‬‬ ‫ومض�ى قائلا إن «القائم�ة‪ ،‬وفي ظ�ل ظروف‬ ‫قاس�ية من املالحق�ات االمني�ة‪ ،‬ف�ازت باكثر من‬ ‫ثالثين مقع�دا (م�ن أص�ل ‪ )114‬ف�ي النقاب�ات‬ ‫الفرعية‪ ،‬وم�ازال له�ا تواجد في النقاب�ة العامة‬ ‫يقترب من ‪ 11‬عضوا»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن‪ ‬مرش�حني محبوسني احتياطيا‬ ‫م�ن قائم�ة ‪« ‬أطب�اء م�ن أجل مص�ر» ح�ازوا ثقة‬ ‫األطباء (فازوا في نقابات الفرعية) منهم الطبيب‬ ‫محم�د فاض�ل‪ ،‬مدير الط�ب الوقائ�ي واحملبوس‬ ‫حالي�ا عل�ى خلفي�ة اتهامه ف�ي التحري�ض على‬

‫العن�ف ف�ي احتف�االت ‪ 6‬أكتوبر املاض�ي (ذكرى‬ ‫احلرب ضد إسرائيل)‪.‬‬ ‫ودع�ا وكيل النقابة اخلاس�ر جمي�ع من فازوا‬ ‫أو خس�روا إل�ى «جتنب التوصيفات السياس�ية‬ ‫والتركي�ز عل�ي العم�ل النقابي‪ ..‬م�ن جنحوا من‬ ‫قائمة االس�تقالل (رافضي‪ ‬مرس�ي) ينتظر منهم‬ ‫أن يقدم�وا م�ا كان�وا يع�دون به جم�وع االطباء‬ ‫و‪ ‬ينتقلوا من مربع االتهامات إلي مربع العمل»‪.‬‬ ‫وكان محمد علي بش�ر‪ ،‬عضو مجلس ش�ورى‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني‪ ،‬وزي�ر التنمي�ة احمللي�ة ف�ي‬ ‫عهد مرس�ي‪ ،‬قال في وق�ت س�ابق‪ ،‬إن «النتيجة‬ ‫الضئيل�ة الت�ي حصل�ت عليها قائم�ة (أطباء من‬ ‫أج�ل مص�ر) ف�ي االنتخاب�ات‪ ،‬مرضية‪ ‬ف�ي ظ�ل‬ ‫الظ�روف غي�ر الطبيعية الت�ي يش�هدها الوطن‬ ‫وتنعكس على اجلماعة»‪.‬‬ ‫ورأى‪ ‬بشر أن املشاركة في االنتخابات النقابية‬ ‫«لي�س له�ا عالق�ة باالنقالب؛‪ ‬ألنه�ا انتخاب�ات‬ ‫مهنية تخدم في املق�ام األول أعضاء املهنة‪ ،‬ودعا‬ ‫إليها مجالس منتخبة وليست مجالس انقالبية‪،‬‬ ‫ويدير هذه االنتخابات مهنيون منتخبون»‪.‬‬ ‫ويشير أنصار الرئيس املصري املعزول‪ ،‬محمد‬

‫مرسي‪ ،‬مبا يعتبرونه «انقالبا عسكريا» إلى قيام‬ ‫وزي�ر الدفاع‪ ،‬الفريق أول عبد الفتاح‪ ‬السيس�ي‪،‬‬ ‫مبش�اركة قوى سياس�ية ودينية‪ ،‬ي�وم‪ 3 ‬متوز‪/‬‬ ‫يولي�و املاض�ي‪ ،‬باإلطاح�ة مبرس�ي‪ ،‬أول رئيس‬ ‫مدن�ي منتخ�ب منذ إعلان اجلمهوري�ة في مصر‬ ‫عام ‪.1953‬‬ ‫ف�ي املقابل‪ ،‬قال بش�ر أن‪ ‬اإلخ�وان «يرفضون‬ ‫املشاركة في انتخابات اجملالس النيابية املتعلقة‬ ‫مباشرة باالنقالب كإجراء سياسي»‪.‬‬ ‫ونقاب�ة األطباء املصرية تأسس�ت عام ‪،1949‬‬ ‫ووضع�ت حت�ت احلراس�ة القضائي�ة ف�ي عه�د‬ ‫الرئي�س األس�بق حس�ني مب�ارك (أطاح�ت ب�ه‬ ‫ث�ورة ‪ 25‬كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ )2011‬مل�دة‪19  ‬‬ ‫عام�ا‪ ،‬بعد آخ�ر انتخابات لها ع�ام ‪ ،1992‬والتي‬ ‫حصل فيها املرش�حون احملس�وبون على جماعة‬ ‫اإلخ�وان‪ ،‬عل�ى ‪ 18‬مقع�دا ف�ي مجل�س النقاب�ة‬ ‫العام�ة م�ن ‪ 24‬مقع�دا‪ ،‬بينما ذهبت بقي�ة املقاعد‬ ‫ملس�تقلني ال ينتم�ون ألي تي�ارات‪ ،‬وظ�ل الوضع‬ ‫هكذا حتى إجراء أول انتخابات بعد ثورة يناير‪،‬‬ ‫في تشرين االول (أكتوبر)‪ 2011‬وحصد اإلخوان‬ ‫فيها ‪ 18‬مقعدا أيضا في مجلس النقابة العامة‪.‬‬

‫نائب البشير السابق يتحدث للمرة األولى بعد إقالته‪:‬‬ ‫سيحصل تغيير في السياسات نتيجة للتعديل الوزاري‪‎‬‬ ‫اخلرطوم ـ األناضول‪ :‬‬ ‫ق�ال عل�ي عثم�ان طه‪ ،‬النائ�ب األول الس�ابق للرئي�س‬ ‫الس�وداني عم�ر البش�ير‪ ،‬إن التعديل ال�وزاري الذي أجري‬ ‫األس�بوع املاضي س�يصحبه تغيير في سياس�ات احلكومة‪،‬‬ ‫وذلك في أول تصريح ملس�ؤول رفيع عن تغيير في سياسات‬ ‫النظ�ام بعد التعديل ال�وزاري الذي أط�اح بغالبية الوجوه‬ ‫القدمية لصالح وجوه شابة‪.‬‬ ‫وعلى مدار أسبوع قوبل التعديل الوزاري‪ ،‬التي مت إعالنه‬ ‫األح�د املاضي‪ ،‬بانتقادات كثيرة في الش�ارع الس�وداني مع‬ ‫حتاش�ي كل املس�ؤولني احلديث ع�ن تغيير في السياس�ات‬ ‫وقللت املعارضة من اخلطوة بحجة أن املهم هو «تغيير منهج‬ ‫النظام اإلقصائي»‬ ‫وأض�اف طه خلال مقابلة مع التلفزيون الرس�مي مس�اء‬ ‫الس�بت‪« :‬الذين يطالب�ون بتغيير في السياس�ات مصاحب‬ ‫لتغيير األش�خاص محقون في ذلك‪ ،‬وستكون هناك مراجعة‬ ‫شاملة للسياسات»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬ما ظهر اآلن هو رأس اجلليد فقط وس�يكون هناك‬ ‫مزيد م�ن التغيي�رات في أجه�زة احلزب احلاك�م واحلكومة‬ ‫وتغيير في السياسات تهتم باحلكم الرشيد والسالم ووقف‬ ‫احلرب وجمع الصف الوطني ومشاكل االقتصاد»‪.‬‬ ‫ونب�ه إلى أن احل�زب احلاكم يش�هد اآلن ح�وارا صريحا‬ ‫حول هذه القضايا عبر جلنة خاصة‪.‬‬ ‫وعم�ا يتردد ع�ن خالف بينه والرئيس عمر البش�ير ‪ ‬كان‬ ‫س�ببا في إبع�اده من منصبه‪ ،‬ق�ال‪« :‬هذا غي�ر صحيح البتة‬ ‫وطيلة الفترة التي عملنا فيها سويا (يقصد مع البشير) كان‬ ‫بيننا ق�در كبير من االحترام‪ ،‬وكن�ت أتعامل معه كزميل وأخ‬ ‫يتقدمني في املسؤولية أكثر من كونه رئيسا وأنا نائبه»‪.‬‬ ‫وأطاح التعدي�ل الوزاري بنائبي الرئيس علي عثمان طه‬ ‫واحلاج آدم بجانب مساعده نافع علي نافع وثالثتهم األكثر‬ ‫نفوذا في احلزب والدولة وم�ن القيادات التاريخية للحركة‬ ‫اإلسلامية التي متثل مرجعية حلزب املؤمتر الوطني‪ ‬احلاكم‬ ‫بالسودان‪.‬‬ ‫وينظ�ر للرئي�س البش�ير وهو برتبة مش�ير ف�ي اجليش‬ ‫بأن�ه زعي�م لتحالف اإلسلاميني مع املؤسس�ة العس�كرية‪،‬‬ ‫لكن مغادرة نائبيه ومس�اعده عززت الش�كوك حول وجود‬ ‫خالفات بني البشير من جهة واإلسالميني من جهة أخرى‪.‬‬

‫القاهرة ـ األناضول‪ :‬‬ ‫بينم�ا كانت بع�ض فتيات األحي�اء الراقية في‬ ‫منطقة التجمع اخلامس‪ ،‬ش�رقي القاهرة‪ ،‬يشكلن‬ ‫متث�ال «رج�ل الثل�ج» احتف�اء بظاهرة الس�قوط‬ ‫الكثيف للثلوج‪ ،‬التي ل�م يعهدها املصريون حتى‬ ‫في أكثر األعوام ب�رودة‪ ،‬كانت نفس الثلوج تقتل‬ ‫«الع�م محمد»‪ ،‬ال�ذي حتول إلى أيقونة إنس�انية‬ ‫عل موقع التواصل االجتماعي «فيس بوك»‪.‬‬ ‫وتشهد مصر منذ مساء األربعاء املاضي موجة‬ ‫شديدة البرودة‪ ،‬يرجح أن تنتهي (امس) االثنني‪،‬‬ ‫انخفضت معها درجة احلرارة إلى ‪ 3‬درجات حتت‬ ‫الصفر في بعض املناطق‪ ،‬وهطلت الثلوج في عدة‬ ‫مناط�ق في س�ابقة لم حتدث منذ س�نوات طويلة‬ ‫جدا‪ ،‬بحس�ب تصريحات مسؤولي هيئة األرصاد‬ ‫اجلوية‪.‬‬ ‫مي�ادة حم�دي‪ ،‬الطالب�ة باجلامع�ة األمريكية‬ ‫في‪ ‬القاه�رة‪ ،‬والتي تقطن إح�دى مناطق التجمع‬ ‫اخلام�س‪ ،‬ل�م تص�دق مش�هد الثلوج الت�ي غطت‬ ‫احلديق�ة املقابل�ة ملنزله�ا‪ ،‬وبدون ش�عور وجدت‬ ‫نفس�ها تتحدى الطق�س البارد‪ ،‬وتش�ارك فتيات‬ ‫احلي تش�كيل متث�ال «رج�ل الثلج»‪ ،‬ال�ذي كانت‬ ‫تش�اهد الش�باب ف�ي ال�دول األوروبي�ة يقومون‬ ‫بتشكيله‪.‬‬ ‫ومي�ادة‪ ،‬قض�ت فترة م�ن حياتها ف�ي أوروبا‪،‬‬ ‫قبل أن تنتقل لإلقامة في القاهرة مع بداية املرحلة‬ ‫اجلامعية‪ ،‬لتحرم من رؤية مش�اهد تعودت عليها‬ ‫منذ نعومة أظفارها‪ ،‬ومنها متثال رجل الثلج‪.‬‬ ‫ويرتب�ط متث�ال «رج�ل الثل�ج» بال�دول الت�ي‬ ‫تش�هد طقس�ا باردا يصل إلى حد تساقط الثلوج‪،‬‬ ‫ولم يع�رف عن مصر طقس�ا يس�مح بوجود هذه‬ ‫العادة‪ ،‬غير أن انخفاض درجة احلرارة هذا العام‬ ‫سمح بذلك‪.‬‬ ‫ل�م تس�تغرق مي�ادة في تش�كيل متث�ال «رجل‬

‫علي عثمان طه‬ ‫‪ ‬ووص�ف البعض اخلط�وة بأنه�ا «انقالب»‪ ‬خصوصا مع‬ ‫تول�ي الفريق أول بكري حس�ن صالح ملنص�ب النائب األول‬ ‫بدال عن عثم�ان وبقاء وزير الدفاع الفري�ق أول عبد الرحيم‬ ‫حسين ف�ي منصب�ه رغ�م املطالب�ات القوي�ة داخ�ل احلزب‬ ‫احلاك�م عل�ى م�دار عامين بإقالته بس�بب تده�ور األوضاع‬ ‫األمنية في اجلبه�ات القتالية ووصول املتمردين إلى مناطق‬ ‫كانت بعيدة عن املعارك ‪.‬‬ ‫ونفى البش�ير مس�اء األحد املاضي خلال مخاطبته لقاء‬ ‫جماهيري قبل س�اعات م�ن إعالن التعديل ال�وزاري وجود‬ ‫خالفات‪ ،‬وقال أن علي عثمان طه تنحى عن منصبه إلفس�اح‬ ‫اجملال للشباب وليس بسبب خالفات بيننا‪.‬‬ ‫وقلل علي عثمان في املقابلة التي إستمرت نحو ساعة من‬ ‫وص�ف اخلطوة بأنها «انقلاب»‪ ،‬مؤكدا أن تنح�ي القيادات‬ ‫العليا كان مبب�ادرة منه‪ ،‬وأنه أوصى البش�ير بتعيني بكري‬ ‫في مكانه حتى يكون قدوة لغيره‪.‬‬

‫وقفة احتجاجية وسط القاهرة للمطالبة‬ ‫بإقالة وزيري التعليم العالي والداخلية‬ ‫القاهرة ـ األناضول‪ :‬‬ ‫نظ�م ش�باب ينتم�ون إل�ى ق�وى‬ ‫«ثوري�ة»‪ ،‬مس�اء األح�د‪ ،‬وقف�ة‬ ‫احتجاجي�ة مبي�دان طلع�ت ح�رب‬ ‫وسط العاصمة القاهرة؛ تلبية لدعوة‬ ‫أطلقتها جبه�ة طريق الث�ورة (ثوار)‪،‬‬ ‫للمطالبة بإقالة وزيري التعليم العالي‬ ‫والداخلية‪.‬‬ ‫كما شملت مطالب احملتجني‪ ،‬بحسب‬ ‫الدع�وة الت�ي وزعوه�ا‪« :‬اإلف�راج‬ ‫الفوري عن الطلاب املعتقلني‪ ،‬وإنهاء‬ ‫حص�ار وزارة الداخلي�ة للجامع�ات‬ ‫بش�كل كام�ل وف�وري‪ ،‬وإلغ�اء كاف�ة‬ ‫الق�رارات الت�ي تس�مح له�ا باقتح�ام‬ ‫احلرم اجلامعي»‪.‬‬ ‫وطالب�ت اجلبه�ة ً‬ ‫أيض�ا بـ»إلغ�اء‬ ‫كاف�ة التحقيق�ات ومجال�س التأديب‬ ‫التعسفية واملتعلقة بالنشاط الطالبي‬ ‫أو السياس�ي في اجلامعة‪ ،‬والقصاص‬ ‫للش�هداء ومحاكمة املس�ؤولني عن كل‬ ‫الدم�اء الت�ي س�الت خلال الهجم�ات‬ ‫الدموية املتكررة على اجلامعات‪ ،‬وفتح‬ ‫حتقيق�ات م�ع وزي�ر التعلي�م العال�ي‬ ‫(التي تتبع اجلامعات وزارته) ووزير‬ ‫الداخلية»‪.‬‬ ‫أعالما‬ ‫ورفع املش�اركون ف�ي الوقفة‬ ‫ً‬ ‫كبيرة عليه�ا صورة حملمد رضا‪ ،‬طالب‬ ‫كلية الهندس�ة جامع�ة القاه�رة الذي‬ ‫راح ضحي�ة االش�تباكات بين ق�وات‬

‫الش�رطة وبعض الطلب�ة داخل احلرم‬ ‫اجلامعي قبل حوالي‪ ‬أسبوعني‪.‬‬ ‫كم�ا رفع�وا أيض�ا الفتات‪ ‬لبع�ض‬ ‫الش�باب خل�ف القضب�ان مكت�وب‬ ‫عليه�ا «معتقل�و القه�وة»‪ ،‬في إش�ارة‬ ‫إلى أنه�م مت اعتقالهم خلال وجودهم‬ ‫في‪ ‬أح�د املقاهي دون املش�اركة في أي‬ ‫اشتباكات‪ .‬‬ ‫وردد املشاركون في الوقفة هتافات‬ ‫منه�ا‪« :‬ياللي (يا م�ن) بتهتف (تهتف)‬ ‫مرسي وسيسي‪ ،‬ال دا (ال هذا) هايرجع‬ ‫(سيعود ملنصبه) وال دا (ذلك)‪ ‬هايبقى‬ ‫(سيكون) رئيس�ي»‪ ،‬و»يسقط يسقط‬ ‫حك�م العس�كر»‪ ،‬و»أفرج�وا عن حرية‬ ‫مص�ر»‪ ،‬و»هات�وا (أحض�روا) إخوتنا‬ ‫(إخواننا) م�ن الزنازي�ن»‪ ،‬و»اعتقال‬ ‫اعتق�ال النض�ال ه�و النض�ال»‪« ،‬ل�و‬ ‫خطفون�ا من الش�وارع ص�وت الثورة‬ ‫طال�ع (صاعد) طالع»‪« ،‬يس�قط ظلمك‬ ‫ي�ا داخلي�ة (ال�وزارة) يس�قط حك�م‬ ‫العسكرية (اجليش)»‪.‬‬ ‫وكان وزي�ر الدفاع املص�ري‪ ،‬القائد‬ ‫الع�ام للجي�ش‪ ،‬الفري�ق أول عب�د‬ ‫الفتاح السياس�ي‪ ،‬قام‪ ،‬مبشاركة قوى‬ ‫سياس�ية ودينية‪ ،‬ي�وم ‪ 3‬متوز‪/‬يوليو‬ ‫املاض�ي‪ ،‬باإلطاح�ة مبحم�د مرس�ي‪،‬‬ ‫أول رئي�س مدن�ي منتخب من�ذ إعالن‬ ‫اجلمهورية‪ ‬في مصر عام ‪.1953‬‬ ‫كما ردد احملتجون هتافات مناهضة‬ ‫لرئي�س ال�وزراء ح�ازم الببلاوي‪،‬‬

‫برد مصر‪ ..‬ثلوج تقتل املشردين وأخرى تتحول إلى متاثيل في حدائق األغنياء‬ ‫الثل�ج» س�وى مدة ل�م تتج�اوز الس�اعة‪ ،‬دخلت‬ ‫بعده�ا إل�ى منزله�ا لتقض�ي ليلته�ا حت�ت غطاء‬ ‫كثي�ف على س�رير غرفة نومه�ا امل�زودة بأجهزة‬ ‫التدفئة‪ ،‬ليتخلص جس�دها‪ ‬من الب�رد‪ ،‬في الوقت‬ ‫ال�ذي أجب�رت في�ه الظ�روف ع�م «محم�د» عل�ى‬ ‫مواجه�ة ثل�وج الش�تاء بجس�ده النحي�ل ليلقى‬ ‫حتفه متأثرا بالبرد‪ ،‬في مش�هد آثار تعاطف قطاع‬ ‫واسع من املصريني‪ .‬‬ ‫وحت�ول «الع�م محم�د « وه�و أح�د مش�ردي‬ ‫الش�وارع في‪ ‬مص�ر‪ ،‬إل�ى أيقون�ة إنس�انية عل�ى‬ ‫«فيس بوك»‪ ،‬وتداول نش�طاء قص�ة الرجل الذي‬ ‫لقي حتفه متأثرا بالبرد‪.‬‬ ‫ع�م محمد‪ ،‬الذي لم يعرف س�وى اس�مه األول‬ ‫فقط‪ ،‬ظل ملقيا أمام باب أحد املستش�فيات العامة‬ ‫التي كان يعالج بها وأخرجته ورفضت استمراره‬ ‫به�ا‪ ،‬برغ�م تطوع أح�د فاعل�ي اخلي�ر بتحمل كل‬ ‫مصاريف�ه ومبيزاني�ة مفتوحة‪ ،‬وذل�ك بدع�وى‬ ‫أنه‪ ‬لي�س قريبه أو أخاه‪ ،‬كم�ا قالت صفحات على‬ ‫«فيس بوك»‪ ‬نقلت قصته‪.‬‬ ‫وأطل�ق إعالمي�ون ونش�طاء ف�ي العم�ل‬ ‫األهل�ي حملات جلم�ع بطاطين (أغطي�ة ثقيل�ة‬ ‫للش�تاء)‪ ‬تفاعال مع قصة العم محمد‪ ،‬وانتش�رت‬ ‫مبادرات أخرى تدعو إلى االس�تغناء عن املالبس‬ ‫الثقيلة الزائدة عن احلاجة وتوزيعها على أطفال‬ ‫الشوارع واملشردين فى احلدائق العامة وبجوار‬ ‫أس�وار امل�دارس واملستش�فيات ومحط�ات مترو‬ ‫األنف�اق وعل�ى األرصفة كمس�اعدة له�م ملواجهة‬ ‫برودة الطقس حتى ال يلقوا نفس املصير‪.‬‬ ‫وعم محم�د هو واحد ممن يس�ميهم املصريون‬ ‫بـ «مجانني الش�ارع»‪ ،‬والذين يق�در عددهم وفق‬ ‫تقرير نشرته بوابة األهرام اإللكترونية (اململوكة‬ ‫للدول�ة) ف�ي ‪ 22‬آب‪/‬أغس�طس‪/‬عام ‪ ،2011‬بـ‪700‬‬ ‫ألف شخص‪.‬‬ ‫وكما كشف التقرير فإن بعض هذه الشخصيات‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫تخلت األسرة عنهم بعد أن صاروا مصدر ازعاج‪،‬‬ ‫والبع�ض اآلخ�ر فق�د االتص�ال بأس�رته بع�د أن‬ ‫أطلق س�راحه من س�جون نظام الرئيس األسبق‬ ‫حسني مبارك فاقدا للعقل بسبب ما تعرض له من‬ ‫تعذيب‪.‬‬ ‫وغالب�ا م�ا يت�م جم�ع ه�ؤالء م�ن الش�وارع‬ ‫ووضعه�م ف�ي مستش�فى األم�راض العقلي�ة‬ ‫بالعباسية (ش�رقي القاهرة) عند أي زيارة هامة‬ ‫يق�وم به�ا مس�ؤول أجنبي ملص�ر‪ ،‬ثم يت�م إطالق‬ ‫س�راحهم بع�د انتهاء الزيارة‪ ،‬كما ق�ال طبيب في‬ ‫املستشفى األحد‪.‬‬ ‫وال تقب�ل املستش�فيات اس�تقبال مث�ل ه�ذه‬ ‫احل�االت لع�دم وج�ود ش�خص ذي صل�ة ميك�ن‬ ‫الرجوع إلي�ه ملتابعة هذه احلال�ة‪ ،‬وهو ما يجعل‬ ‫الش�ارع امل�أوى الوحي�د له�م‪ ،‬كم�ا ق�ال الطبيب‬ ‫الذي‪ ،‬طلب عدم نشر اسمه‪.‬‬ ‫وإل�ى جانب ه�ؤالء‪ ،‬فإن ش�وارع مص�ر تضم‬ ‫بين جنباته�ا ما يقترب م�ن مليوني طفل مش�رد‪،‬‬ ‫يس�ميهم املصري�ون ب�ـ «أطف�ال الش�وارع»‪ ،‬ألن‬ ‫الشارع هو املأوى الوحيد لهم أيضا‪.‬‬ ‫ووفقا لدراس�ة أجراها املرك�ز القومي للبحوث‬ ‫االجتماعي�ة واجلنائي�ة حول ه�ذه الظاهرة عام‬ ‫‪ ،2007‬ف�إن ‪ ٪31.6‬م�ن الع�دد االجمال�ي لهؤالء‬ ‫األطفال يوجد في محافظة القاهرة‪ ،‬تليها محافظة‬ ‫بورس�عيد (شمال ش�رق) بنس�بة تبلغ ‪،٪16.8‬‬ ‫وتقل النسب في مدن ومحافظات اجلنوب‪.‬‬ ‫فه�ل جم�ع األغطي�ة م�ن خلال احلملات‬ ‫األهلي�ة‪ ‬كاف لك�ي ال يواج�ه ه�ؤالء مصي�ر العم‬ ‫محمد؟‪..‬‬ ‫إلى أن جتد احلكومات املصرية املتعاقبة إجابة‬ ‫على هذا الس�ؤال ستظل ميادة‪ ‬تشتاق إلى موجة‬ ‫برد تعيد له�ا ذكريات الطفولة ف�ي أوروبا‪ ،‬بينما‬ ‫ستظل نفس�ها املوجه الباردة حتصد أرواح رفاق‬ ‫العم محمد‪.‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫طفالن يشعالن النار لالستدفاء في القاهرة‬

‫والداخلي�ة‪،‬‬

‫ووزي�ري الدف�اع‪،‬‬ ‫اللواء‪ ‬محمد إبراهيم‪.‬‬ ‫وكان الفت�ا عدم وج�ود أي‪ ‬عناصر‬ ‫من قوات‪ ‬األمن املركزي (قوات مكافحة‬ ‫الش�غب تابع�ة ل�وزارة الداخلي�ة)‬ ‫مبحيط ميدان طلعت حرب‪ ،‬الذي يبعد‬ ‫عشرات األمتار عن ميدان التحرير‪.‬‬ ‫وبحس�ب القائمني على تلك الوقفة‬ ‫االحتجاجي�ة‪ ،‬فإنه�م ل�م يخطروا‪ ‬بها‬ ‫الس�لطات‪ ،‬كم�ا يقضي قان�ون تنظيم‬ ‫ح�ق التظاهر اجلدي�د‪ ،‬واملثير للجدل‪،‬‬ ‫وذلك لكونهم رافضني لذلك القانون‪.‬‬ ‫ومن�ذ مقت�ل طال�ب كلية الهندس�ة‪،‬‬ ‫تشهد‪ ‬عدة‪ ‬جامعات مصرية إضرابات‬ ‫عن الدراس�ة؛ للمطالبة بالقصاص له‪،‬‬ ‫وتقدمي املسؤولني عن قتله للمحاكمة‪.‬‬ ‫ومنذ بداية الع�ام اجلامعي اجلديد‬ ‫ف�ي أيلول‪/‬س�بتمبر املاض�ي تش�هد‬ ‫جامعات مصري�ة فعاليات احتجاجية‬ ‫لطالب مؤيدين ملرس�ي‪ ،‬ش�هد بعضها‬ ‫اش�تباكات بني طالب وقوات الشرطة‬ ‫من جهة‪ ،‬وبينهم وبني طالب معارضني‬ ‫ملرسي من جهة أخرى‪.‬‬ ‫وف�ي الفت�رة األخي�رة‪ ،‬بدأ ش�باب‬ ‫وق�وى معارض�ة االحتج�اج ض�د‬ ‫السلطات احلالية نتيجة ما يعتبرونه‬ ‫«ممارس�ات قمعي�ة»‪ ،‬وأب�رز ه�ؤالء‬ ‫املعارضين جبه�ة «ث�وار»‪ ،‬الرافض�ة‬ ‫جلماع�ة اإلخ�وان املس�لمني‪ ،‬املنتم�ي‬ ‫إليها مرسي‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫تركي الفيصل‪ :‬خطوط أوباما احلمر صارت بيضاء في النهاية‬

‫صحف بريطانية‪ :‬سوريا حتولت ساحة حرب بالوكالة بني السعودية وايران‬ ‫وهل تسلم امريكا سوريا لطهران كما سلمت لبنان حلافظ األسد؟‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫كتب فواز جرجس البروفس�ور الباحث‬ ‫في مدرس�ة لن�دن لإلقتصاد ع�ن العالقات‬ ‫الس�عودية ـ اإليراني�ة ف�ي ض�وء األزم�ة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬ودع�ا إل�ى ض�رورة ح�دوث‬ ‫تفاه�م ضمن�ي بين البلدين يجنب س�وريا‬ ‫والس�وريني واملنطقة اخملاطر الكثيرة التي‬ ‫تهدد احلرب بتفجيرها‪.‬‬ ‫وقال جرجس ف�ي مقالته التي نش�رتها‬ ‫صحيف�ة «الغارديان» إن س�وريا أصبحت‬ ‫س�احة حرب بني إيران والسعودية اللتان‬ ‫تقومان بادارة حرب بالوكالة على أراضيها‬ ‫وبآثار مدمرة‪.‬‬ ‫وش�كك ف�ي إمكاني�ة عقد مؤمت�ر جنيف‬ ‫املقررعق�ده الش�هر الق�ادم علاوة عل�ى‬ ‫التوص�ل لنتائ�ج ب�دون تفاه�م ضمني بني‬ ‫القوتني في منطقة اخلليج‪.‬‬ ‫قطع احلبل السري‬ ‫ويق�ول جرج�س «ف�ي الوق�ت ال�ذي‬ ‫مت�ارس فيه الس�عودية تأثي�را مهما على‬ ‫اجلماع�ات اإلسلامية ف�إن إي�ران مهم�ة‬ ‫لنجاة األس�د»‪ ،‬ولكن القوتني تس�تفيدان‬ ‫كثيرا من منع «انفجار» سوريا‪.‬‬ ‫وتوقع جرج�س أن تقوم إيران في ظل‬ ‫اإلدارة اجلدي�دة إلي�ران وقي�ادة حس�ن‬ ‫روحاني بقطع «احلبل الس�ري» مع األسد‬ ‫الذي أصبح عبئ�ا على طهران ودورها في‬ ‫العالم العربي‪.‬‬ ‫وباملقابل فبإمكان الس�عودية التأثير‪،‬‬ ‫فق�د تتجن�ب التعام�ل م�ع املتطرفين‬ ‫اإلسلاميني الذي�ن س�يخيم طيفه�م على‬ ‫سوريا وجاراتها لسنوات قادمة‪.‬‬ ‫ويعت�رف الكات�ب أن التوص�ل التفاق‬ ‫حول س�وريا بني البلدين أم�ر بعيد املنال‬ ‫لك�ن ما ه�و على احملك بالنس�بة لس�وريا‬ ‫وشعبها واجملتمع الدولي كبير‪.‬‬ ‫وقال جرجس إن قرار الواليات املتحدة‬ ‫وبريطانيا اإلسبوع املاضي لتعليق إرسال‬ ‫املعدات غير الفتاكة للجيش السوري احلر‬ ‫بعد س�يطرة حتالف إسالمي على مخازن‬ ‫املع�دات واألس�لحة التابع�ة للمجل�س‬ ‫األعل�ى للث�ورة الس�وريا يعتب�ر «هزمية‬ ‫مذل�ة تظه�ر صع�ود املقاتلني اإلسلاميني‬ ‫الذي�ن يعارض�ون احل�وار السياس�ي مع‬ ‫نظام بش�ار األس�د ويرغبون بدولة تقوم‬ ‫على الق�رآن‪ ،‬وتظهر ش�به انهيار للجيش‬ ‫احل�ر ال�ذي كان يأم�ل الغ�رب بتوحي�د‬ ‫صفوفه ك�ي يق�ود حملة لإلطاح�ة بنظام‬ ‫األسد ثم يواجه القاعدة «‪.‬‬ ‫ويش�ير جرج�س إل�ى أن ع�ددا م�ن‬ ‫اجلماع�ات املقاتل�ة ترف�ض املش�اركة في‬ ‫مؤمت�ر جني�ف ال�ذي س�يعقد في الش�هر‬ ‫املقب�ل وحت�ذر م�ن املش�اركة في�ه‪ .‬ويرى‬

‫للتخلي عن طموحاتها النووية التي تقول‬ ‫إنها لألغراض املدني�ة‪ .‬وكان األمير تركي‬ ‫يتح�دث ي�وم األح�د ف�ي موناك�و مبؤمتر‬ ‫السياس�ة العاملي�ة ال�ذي جم�ع ع�ددا من‬ ‫الساسة واملثقفني من دول الشرق األوسط‬ ‫وأوروبا وشمال إفريقيا‪.‬‬ ‫وهاج�م األمي�ر ترك�ي الفيص�ل إدارة‬ ‫الرئي�س ب�اراك أوبام�ا واته�م اإلدارة‬ ‫بالعجز وفق�دان القدرة عن اتخاذ قرارات‬ ‫وفقدانها الثقة في الش�رق األوس�ط قائال‬ ‫إن جه�ود أوبام�ا لتحقي�ق تس�وية بين‬ ‫الفلس�طينيني واإلس�رائيليني ستفش�ل‬ ‫بدون التزام واضح من الرئيس أوباما‪.‬‬ ‫وق�ال األمي�ر الفيص�ل «لق�د ش�اهدنا‬ ‫الرئيس يض�ع الكثير من اخلطوط احلمر‪،‬‬ ‫والت�ي أصبح�ت زهرية م�ع م�رور الزمن‬ ‫وحتولت خطوطا بيضاء في النهاية»‪.‬‬ ‫وأض�اف األمي�ر ال�ذي عم�ل س�فيرا‬ ‫لبالده في لندن وواشنطن « عندما تصدر‬ ‫التأكي�دات م�ن زعي�م بلد نتوق�ع أن يقف‬ ‫وراءها»‪ ،‬وقال إن املسألة في النهاية «هي‬ ‫مسألة ثقة»‪.‬‬

‫أن اخلالف�ات بين جماع�ات املقاتلين في‬ ‫الع�ام املاض�ي تفوقت على دافعي�ة القتال‬ ‫ض�د النظ�ام الس�وري‪ ،‬مم�ا منح�ه الي�د‬ ‫العليا والس�يطرة عل�ى مناطق في حمص‬ ‫ودمشق وحتى في مناطق املقاتلني القوية‬ ‫في حلب‪.‬‬ ‫ويق�ول إن األس�د وأتباع�ه ش�عروا‬ ‫باجلرأة نتيجة للدعم اإليراني والروسي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وذك�ر املعارض�ة في كل األوق�ات أنه ليس‬ ‫ذاهب�ا إل�ى جني�ف ك�ي يس�لم الس�لطة‬ ‫حلكومة إنتقالية‪.‬‬ ‫تشتت أمريكي وخوف روسي‬ ‫وأش�ار الكات�ب العتراف وزي�ر الدفاع‬ ‫األمريك�ي تش�اك هيغل‪ ،‬اإلس�بوع املاضي‬ ‫من أن سياس�ة الواليات املتحدة السورية‬ ‫تعان�ي م�ن التش�تت‪ ،‬وحت�ى س�يرغي‬ ‫الف�روف‪ ،‬وزي�ر اخلارجي�ة الروس�ي دعا‬ ‫املقاتلين الس�وريني لتجن�ب « اخلالف�ات‬ ‫واإلحتاد» مما يعكس بالضرورة مخاوف‬ ‫روس�يا م�ن تش�رذم املعارض�ة ال�ذي ال‬ ‫يساعد في دفع احملادثات لألمام‪.‬‬ ‫ويقول جرجس «بعد ثالثة سنوات من‬ ‫حرب امل�دن تغي�رت اإلنتفاض�ة وأنتجت‬ ‫آث�ارا غي�ر مقص�ودة‪ ،‬فق�د مت اختطافه�ا‬ ‫م�ن اجلماع�ات الديني�ة املتطرف�ة‪ ،‬أم�راء‬ ‫اإلج�رام والتناف�س اجله�وي‪ .‬ومت دف�ن‬ ‫األحلام األول�ى الت�ي عاش�ها املاليني من‬ ‫والدة س�وريا ش�املة وتعددية في مرحلة‬ ‫ما بعد األسد في حقول املوت السورية»‪.‬‬ ‫والسبب في هذا كما يقول إن املعارضة‬ ‫الوطني�ة كان�ت من�ذ البداي�ة تعان�ي م�ن‬ ‫ضع�ف‪ ،‬فق�د اعتم�دت دائم�ا عل�ى القوى‬ ‫اإلقليمي�ة للدع�م العس�كري واملال�ي‬ ‫مم�ا جعله�ا عرض�ة للتالع�ب م�ن القوى‬ ‫اخلارجية ‪.‬‬ ‫يضاف إل�ى ه�ذا‪ ،‬موق�ف إدارة أوباما‬ ‫األول�ي القوي الذي دعا إلى رحيل األس�د‬ ‫وأن أي�ام األخي�ر أصبحت مع�دودة لكنه‬ ‫لم يق�رن باس�تراتيجية ذات مصداقية أو‬ ‫حتى تقيي�م دقيق ملا يج�ري على األرض‪.‬‬ ‫ونف�س األمر ح�دث مع فرنس�ا وبريطانيا‬ ‫«اللت�ان كررت�ا كالم الوالي�ات املتح�دة‬ ‫ب�دون األخذ بعين اإلعتبار أن س�وريا قد‬ ‫تنفج�ر وحتفز حرب�ا إقليمي�ة و أن كارثة‬ ‫إنس�انية ق�د تفاقم�ت بس�بب األوض�اع‬ ‫اجلوية وانخفاض درجات احلرارة‪.‬‬ ‫سوريا وإيران‬ ‫وحدي�ث جرج�س ع�ن إمكاني�ة تخلي‬ ‫إي�ران عن النظام الس�وري مرتبط بامللف‬ ‫النووي والتوجهات اجلديدة بعد اإلتفاق‬ ‫النووي في جنيف الشهر املاضي‪.‬‬ ‫ويرى ديفيد ش�ينكر‪ ،‬الباحث في معهد‬ ‫واش�نطن لدراس�ات الش�رق األدن�ى ف�ي‬ ‫مقال نش�رته صحيفة «ويكلي س�تاندرد»‬ ‫اليميني�ة أن امللف الن�ووي مرتبط بامللف‬

‫أعطى شرعية لألسد‬

‫مقاتلون سوريون خالل اشتباكات قرب مطار حلب‬ ‫الس�وري‪ ،‬مش�يرا إل�ى دراس�ة أعدته�ا‬ ‫مجموعة دراسة العراق‪ ،‬في ادنى حلظات‬ ‫اإلحتلال األمريكي للع�راق التي توصلت‬ ‫لنتيج�ة أن «كل القضاي�ا الرئيس�ية ف�ي‬ ‫املنطق�ة مرتبط�ة وال تنفص�م ع�ن بعضها‬ ‫البعض»‪ ،‬ودعا التقرير أنه لوقف التدهور‬ ‫االمن�ي في العراق عل�ى الواليات املتحدة‬ ‫حل الصراع العربي ـ اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫ولم يع�د موض�وع الصلة بين العراق‬ ‫والص�راع ذا أهمية كما يق�ول‪ ،‬لكن الصلة‬ ‫نفس�ها تعود هذه األيام في ضوء الصراع‬ ‫في س�وريا ومحاوالت ح�ل امللف النووي‬ ‫اإليراني‪.‬‬ ‫ويق�ول ش�ينكر «خلال رحل�ة قريب�ة‬ ‫إل�ى لبن�ان‪ ،‬تك�رر احلديث الذي س�معته‬ ‫ع�ن صفقة نووية‪ ،‬ق�د تدف�ع إدارة أوباما‬ ‫لالعت�راف مبصال�ح إي�ران ف�ي س�وريا‬ ‫وتتخل�ى أي اإلدارة ع�ن مطالبه�ا بتنحي‬ ‫األسد عن السلطة»‪.‬‬ ‫وق�ال الكات�ب إن» منظ�ور رب�ط امللف‬ ‫النووي اإليراني بس�وريا يشكل قلقا لكل‬ ‫من حتدثت إليهم» ويقول الكاتب بالتأكيد‬ ‫فرب�ط اجله�ود الدولي�ة ملن�ع إي�ران م�ن‬ ‫تطوير سلاحها الن�ووي باجلهود لوقف‬

‫إطلاق الن�ار ف�ي س�وريا ه�ي فك�رة غير‬ ‫منطقية‪.‬‬ ‫وال ينفي الكاتب حقيقة العالقة القريبة‬ ‫بني س�وريا وإيران والت�ي تعود ألكثر من‬ ‫ثالثة عقود‪ ،‬وكون إيران الداعم الرئيسي‬ ‫اآلن للنظ�ام‪ .‬لكن إي�ران ال ميكن ان تلعب‬ ‫دورا في حل األزمة الس�ورية‪ .‬ألن طهران‬ ‫ت�رى في جن�اة النظ�ام الس�وري أولوية‬ ‫وت�رى في�ه بواب�ة للنف�وذ والهيمن�ة في‬ ‫املنطق�ة‪ .‬واإلطاح�ة به تعن�ي والدة نظام‬ ‫سني معاد لطهران‪ ،‬مما يعني التأثير على‬ ‫خط�وط اإلم�دادات حل�زب الله الش�يعي‬ ‫الذي ترعاه إيران في لبنان‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت احلال�ي ال يظه�ر م�ن‬ ‫تصريحات اإلدارة أنه�ا غيرت موقفها من‬ ‫األس�د وتنحي�ه عن الس�لطة‪ ،‬لك�ن غياب‬ ‫التصريحات القوي�ة من اإلدارة والداعية‬ ‫لرحيل األس�د ال تعطي س�كان املنطقة ثقة‬ ‫بالبي�ت األبي�ض‪ .‬فع�دم الوف�اء بالوع�د‬ ‫وض�رب النظام بع�د الهج�وم الكيميائي‪،‬‬ ‫والت�ردد ف�ي دع�م املقاتلين الس�وريني‬ ‫والتقاري�ر الغامض�ة عن العالق�ة األمنية‬ ‫م�ع ح�زب الل�ه وأخي�را اإلتف�اق النووي‬ ‫كلها ال تعطي مصداقية ألمريكا في الشرق‬

‫األوس�ط‪ .‬فالس�نة ف�ي لبن�ان وغيره�ا ال‬ ‫يعتق�دون بالت�زام اوبام�ا إلنه�اء احلرب‬ ‫في سوريا‪.‬‬ ‫وف�ي ظ�ل تصاع�د التي�ار اجله�ادي‬ ‫فالكثيرون في املنطقة يشكون بأن اإلدارة‬ ‫تفضل «الش�يطان الذي تعرفه» اي األسد‬ ‫بدال من حكومة مرتبطة بالقاعدة‪.‬‬ ‫دور إيراني في جنيف‬ ‫وف�ي الوق�ت نفس�ه ب�دأت العواص�م‬ ‫الغربي�ة تخف�ف م�ن لهجته�ا املعارض�ة‬ ‫ل�دور إيران�ي ف�ي مؤمت�ر جنيف حس�ب‬ ‫التصريح�ات الفرنس�ية والبريطاني�ة‬ ‫وحتى األمريكيني يقولون إنهم يدرس�ون‬ ‫الكيفي�ة الت�ي ميك�ن إليران لع�ب دور في‬ ‫إنهاء احل�رب‪ .‬ويعتق�د الكات�ب أن إيران‬ ‫ل�ن تلع�ب دورا فاعلا ف�ي مؤمت�ر جنيف‬ ‫بل ستس�تخدمه كمنب�ر لتحقيق إجنازات‬ ‫ف�ي ملفه�ا الن�ووي‪ .‬وي�رى الكات�ب إن‬ ‫أهل الس�نة ومن�ذ العام املاض�ي ينظرون‬ ‫لإلس�تراتيجية األمريكية في املنطقة على‬ ‫أنها فرعية لسياستها مع طهران‪.‬‬ ‫ويرى س�كان املنطقة أنه في حالة ربط‬

‫امللف النووي اإليراني باألزمة في سوريا‬ ‫فق�د تك�ون ع�ودة إل�ى ع�ام ‪ 1991‬عندم�ا‬ ‫مت التخل�ي ع�ن لبنان لس�وريا «تكتيكيا»‬ ‫مقاب�ل مش�اركة حافظ األس�د ف�ي مؤمتر‬ ‫مدري�د‪ .‬وف�ي ه�ذه احلال�ة فس�يتم تقدمي‬ ‫سوريا للبنان‪.‬‬ ‫وهذا ما لن ترضاه الس�عودية‪ ،‬ويعبر‬ ‫األمي�ر تركي الفيصل مدير اإلس�تخبارات‬ ‫الس�عودية الس�ابق ع�ادة ع�ن امل�زاج‬ ‫الع�ام والداخل�ي للحكوم�ة الس�عودية‬ ‫فف�ي تصريحات له ق�ال اذا كان العرب لم‬ ‫يلبس�وا الزي الغرب�ي «فقطعا ل�ن نلبس‬ ‫الثياب اإليرانية أيضا»‪.‬‬ ‫أزمة ثقة‬ ‫وأك�د ف�ي تصريح�ات نقلته�ا صحيفة‬ ‫«نيويورك تاميز» على أهمية تخلي إيران‬ ‫عن لعب�ة الهيمن�ة ف�ي املنطق�ة والتوقف‬ ‫ع�ن اس�تخدام قواته�ا ومقاتل�ي حلفائها‬ ‫الش�يعة مث�ل ح�زب الل�ه ف�ي القت�ال في‬ ‫سوريا والعراق مثال‪.‬‬ ‫وق�ال األمير «لعبة الهيمنة جتاه الدول‬ ‫العربي�ة ليس�ت مقبول�ة‪ .‬ودع�ا إي�ران‬

‫مقتل رقيب وجرح ‪ 3‬عسكريني‪ ..‬واحلريري صيدا واجليش واحد‬ ‫مداهمات ألنصار األسير‪ ..‬والفصائل الفلسطينية متنع دخول أي مشتبه الى عني احللوة‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫ع�اد مش�هد االنتحاريين ليلق�ي بظالل�ه عل�ى‬ ‫الوض�ع في لبنان بعد مهاجمة انتحاري من أنصار‬ ‫ً‬ ‫حاجزا للجيش اللبناني عند‬ ‫الشيخ أحمد األس�ير‬ ‫مفت�رق مجدلي�ون‪ -‬بقس�طا بع�د مهاجم�ة حاجز‬ ‫األولي‪.‬‬ ‫اجليش على جسر ّ‬ ‫َّ‬ ‫مس�لح مجه�ول قنبل�ة‬ ‫وف�ي التفاصي�ل‪ ،‬ألق�ى‬ ‫يدوي�ة عل�ى حاج�ز اجلي�ش اللبناني عند جس�ر‬ ‫األول�ي‪ ،‬فأصي�ب جنديّ �ان بج�روح‪ ،‬هم�ا حس�ن‬ ‫ّ‬ ‫مصباح شومان وربيع محمد معروف‪.‬‬ ‫وق�د ردَّ ت العناصر بإطالق الن�ار عليه‪ ،‬فأردته‬ ‫وتبيّ �ن بع�د الكش�ف عل�ى جثت�ه أن�ه كان يحمل‬ ‫وتزام ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن�ا‪ ،‬أوق�ف اجلي�ش س�يارة‬ ‫ناس�فا‪.‬‬ ‫حزام�ا‬ ‫ُ‬ ‫«إنف�وي» عل�ى حاج�زه عن�د مفت�رق بقس�طا ‪-‬‬ ‫مجدلي�ون‪ ،‬ال�ذي يبع�د نح�و ‪ 3‬كيلومت�رات ع�ن‬ ‫األولي‪ ،‬لتفتيش�ها‪ ،‬فنزل أح�د ّ‬ ‫وفجر‬ ‫حاجز ّ‬ ‫ركابها ّ‬ ‫نفس�ه‪ ،‬فأطلق العناصر النار على السيارة وأردوا‬ ‫ّ‬ ‫مس�ل َحني آخري�ن‪ ،‬فيم�ا س�قط للجي�ش ش�هيد‪،‬‬ ‫يدع�ى س�امر رزق‪ .‬وتبني بع�د الكش�ف على جثة‬ ‫االنتحاري الذي فجر نفس�ه أن�ه يدعى «م ‪.‬ج‪.‬ظ»‬ ‫من مواليد صيدا وتردد أنه من انصار الشيخ احمد‬ ‫االسير‪ ،‬أما رفيقاه اللذان قتال فهما اللبناني «ا‪.‬م‪».‬‬

‫والفلسطيني «ب ‪.‬م ‪.‬س»‪.‬‬ ‫وعل�ى األث�ر‪ ،‬أغلق اجلي�ش الطريق ف�ي اجتاه‬ ‫بي�روت وعند مداخل صيدا الش�مالية‪ ،‬واس�تقدم‬ ‫تعزي�زات إل�ى املنطق�ة‪ ،‬وأق�ام حواج�ز ثابت�ة‬ ‫امل�ارة‪ّ ،‬‬ ‫ومتحرك�ة ّ‬ ‫مدق ً‬ ‫ونف�ذ كذلك‬ ‫ق�ا ف�ي هوي�ات ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بحثا عن‬ ‫كثيف�ا في معظم ش�وارع صي�دا‬ ‫انتش�ارا‬ ‫مطلوبني وعن إمكان وجود جماعات أخرى تسعى‬ ‫لتفجير نفسها في مواقع للجيش‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قرارا‬ ‫من جهتها‪ّ ،‬اتخذت الفصائل الفلس�طينية‬ ‫أي مش�تبه به ال�ى عني احلل�وة‪ ،‬في‬ ‫مبن�ع دخ�ول ّ‬ ‫مقاب�ل اس�تنفار اجليش في محي�ط اخمليّ م‪ .‬وصدر‬ ‫ع�ن قي�ادة اجلي�ش ‪ -‬مديري�ة التوجي�ه‪ ،‬البيان‬ ‫اآلت�ي‪ :‬عند الس�اعة ‪ 21.15‬من مس�اء أم�س‪ ،‬أقدم‬ ‫ّ‬ ‫األول�ي التاب�ع‬ ‫رج�ل‬ ‫مس�لح عل�ى جت�اوز حاج�ز ّ‬ ‫للجي�ش اللبنان�ي ‪ -‬ش�مال صي�دا ورم�ى قنبل�ة‬ ‫يدوي�ة ّ‬ ‫عس�كريني‬ ‫باتجاه�ه‪ ،‬ما أس�فر ع�ن إصابة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫رد عناص�ر احلاجز بالنار على‬ ‫اثنني بجروح‪ .‬وقد ّ‬ ‫الش�خص املذكور‪ ،‬ما ّأدى إلى مقتله‪.‬وعند الساعة‬ ‫‪ ،22,00‬ول�دى وص�ول س�يارة رباعي�ة الدفع نوع‬ ‫تقل ثالثة ّ‬ ‫(‪ّ )Envoy‬‬ ‫مس�لحني إلى حاجز اجليش‬ ‫ف�ي ّ‬ ‫ترج�ل أحده�م‬ ‫محل�ة مجدلي�ون‪ -‬صي�دا‪ّ ،‬‬ ‫رمان�ة يدوية‪،‬‬ ‫وأقدم على تفجير نفس�ه بواس�طة ّ‬ ‫ما أس�فر ع�ن مقتل�ه واستش�هاد أحد العس�كريّ ني‬ ‫وجرح آخر‪ ،‬وقد قام عناصر احلاجز بإطالق النار‬ ‫ّ‬ ‫املس�لحني اآلخرين وقتلِ هم�ا‪ .‬ونقلت صحيفة‬ ‫على‬

‫األولي‬ ‫«الل�واء» معلومات أن ما حصل عند جس�ر ّ‬ ‫أو جله�ة مجدلي�ون مرتب�ط مبحاول�ة مجموع�ة‬ ‫املس�لحني «متري�ر س�يارات مفخخ�ة لتفجيره�ا‬ ‫ملناسبة امليالد»‪.‬‬ ‫وذكرت «أن إحدى السيارات متكنت من اجتياز‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬ولم تعرف اجلهة الت�ي قصدتها‪ ،‬في حني‬ ‫تردد أنها قد تكون منطقة إقليم اخلروب»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي غض�ون ذل�ك‪ ،‬اس�تنكرت النائ�ب بهي�ة‬ ‫احلري�ري االعت�داء االرهاب�ي ال�ذي اس�تهدف‬ ‫األولي‪ ،‬وفي مجدليون‬ ‫اجليش اللبناني على جسر ّ‬ ‫متقدم�ة بأس�مى التع�ازي من قي�ادة اجليش ومن‬ ‫عائلة الرقيب الشهيد س�امر رزق ومتمنية الشفاء‬ ‫العاجل للجرحى ‪.‬‬ ‫واضاف�ت احلري�ري ف�ي تصري�ح «أن م�ن قام‬ ‫بهذين االعتداءين املستنكرين منا أشد االستنكار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وكائن�ا م�ن كان�وا‪ ،‬امن�ا يس�تهدفون بذل�ك صيدا‬ ‫واهلها وثوابتها‪ ،‬ألن ما قاموا به هو نقيض لثوابت‬ ‫املدينة وفي مقدمتها التمسك بالدولة ومؤسساتها‬ ‫األمنية والعس�كرية مرجعا وملاذا وحيدا جلميع‬ ‫ابنائها كما جلميع اللبنانيني»‪.‬‬ ‫ولفتت الى ان «صيدا كانت وما زالت وس�تبقى‬ ‫مدين�ة التن�وع والعي�ش الواح�د وقب�ول اآلخ�ر‪،‬‬ ‫تنبذ التطرف وتؤمن مبش�روع الدولة الذي قدمت‬ ‫في س�بيله الكثير من التضحي�ات‪ ،‬كما دفعت ثمن‬ ‫احتضانها للقضية الفلسطينية ودفاعها عن قضايا‬

‫تأثير أمريكا‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة إن واح�دا م�ن‬ ‫املوضوع�ات الت�ي تك�رر احلدي�ث عنه�ا‬

‫الدورة الـ‪ 20‬للجنة القدس تنعقد‬ ‫وفق اتفاق فلسطيني ـ مغربي الشهر القادم‬ ‫بالرباط على مستوى وزراء اخلارجية‬

‫َ‬ ‫األولي ومجدليون‬ ‫إنتحاريون هاجموا‬ ‫حاجزي اجليش اللبناني في ّ‬

‫األمة العربية واالسلامية والش�عوب املقهورة في‬ ‫كل مكان»‪.‬‬ ‫واوضح�ت ان «صي�دا واجلي�ش واح�د ف�ي‬ ‫مواجهة ه�ذا العمل االرهابي‪ ،‬واننا نؤكد تضامننا‬ ‫الكام�ل م�ع املؤسس�ة العس�كرية قي�ادة وضباطا‬ ‫ً‬ ‫وجن�ودا‪ ،‬ونش�ارك عائلة الرقيب الش�هيد س�امر‬ ‫رزق مصابه�م الكبي�ر ونتق�دم اليهم والى س�يادة‬ ‫قائد اجلي�ش العماد جان قهوجي بتعازينا احلارة‬ ‫متمنني الش�فاء العاجل للجنود اجلرحى»‪.‬وكانت‬ ‫احلري�ري أجرت سلس�لة اتصاالت ش�ملت كال من‬ ‫مفت�ي صي�دا واقضيته�ا الش�يخ س�ليم سوس�ان‬ ‫ورئي�س كتل�ة املس�تقبل النيابي�ة الرئي�س ف�ؤاد‬ ‫الس�نيورة وق�ادة األجه�زة األمني�ة والعس�كرية‬ ‫ملتابعة تطورات الوض�ع األمني في صيدا ‪.‬والتقت‬ ‫احلري�ري له�ذه الغاي�ة محاف�ظ اجلن�وب نق�وال‬ ‫بوضاهر ‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س حكوم�ة تصريف االعم�ال جنيب‬ ‫ميقاتي»إنن�ا ندين هذي�ن االعتداءي�ن االرهابيني‬ ‫ب�كل معن�ى الكلم�ة خصوص�ا وأنهم�ا إس�تهدفا‬ ‫املؤسس�ة العس�كرية الت�ي تداف�ع ع�ن لبن�ان‬ ‫واللبنانيني وتشكل حصن السيادة واالستقالل»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫داعيا اجلميع «الى االلتفاف حول اجليش وس�ائر‬ ‫الق�وى األمني�ة اللبناني�ة وعدم الس�ماح ألي كان‬ ‫بالعبث باألمن والنيل من دور املؤسسة العسكرية‬ ‫وهيبتها»‪.‬‬

‫ومع أن األمير ليس له منصب رس�مي‪،‬‬ ‫«لكن�ه ف�ي تصريحات�ه األخي�رة لإلعالم‬ ‫الغرب�ي يعب�ر ع�ن مواق�ف احلكوم�ة‬ ‫الداخلية وبإش�ارة واضحة منها» حسب‬ ‫الصحيف�ة الت�ي قال�ت إن الس�عوديني‬ ‫ش�عروا بالصدم�ة خاص�ة عندم�ا رف�ض‬ ‫الرئي�س أوباما التدخل بق�وة في احلرب‬ ‫األهلي�ة الس�ورية وعق�اب الرئي�س‬ ‫الس�وري بش�ار األس�د عل�ى اس�تخدامه‬ ‫السالح الكيميائي‪.‬‬ ‫واخت�ارت إدارة اوبام�ا ب�دال م�ن ذلك‬ ‫الع�رض الروس�ي بتدمي�ر الترس�انة‬ ‫الكيميائي�ة الس�ورية ال�ذي وافق�ت عليه‬ ‫احلكومة الس�ورية‪ .‬وتق�ول الصحيفة إن‬ ‫«األمي�ر تركي واملس�ؤولني اإلس�رائيليني‬ ‫ي�رون أن اإلتف�اق أضف�ى ش�رعية عل�ى‬ ‫الرئيس األسد‪.‬‬ ‫واعتب�ر األمي�ر ترك�ي فش�ل العالم في‬ ‫وقف النزاع السوري بأنه جرمية‪ .‬وعبرت‬ ‫الس�عودية عن عدم راحته�ا من ملف آخر‬ ‫وهي زيادة نفوذ إيران في املنطقة‪.‬‬ ‫و»الس�عوديون الذي�ن حتادث�وا م�ع‬ ‫اإليرانيين ليس�ت لديه�م مش�كلة عندم�ا‬ ‫تق�وم الوالي�ات املتح�دة بفع�ل نف�س‬ ‫األمر»حس�ب األمي�ر لكن�ه اش�تكى م�ن‬ ‫الس�رية التي طبع�ت احملادث�ات الثنائية‬ ‫بين البلدي�ن وظل�ت الس�عودية وحلفاء‬ ‫أمري�كا في املنطق�ة بعيدة عنه�ا‪ ،‬مما أدى‬ ‫لبذر بذور عدم الثقة‪.‬‬

‫ف�ي املؤمت�ر هي تراج�ع التأثي�ر األمريكي‬ ‫في الش�رق األوس�ط‪ .‬وحتدث في املؤمتر‬ ‫ل�وران فابي�وس‪ ،‬وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫الفرنس�ي والذي قال «نعيش اليوم نظاما‬ ‫بلا أقطاب‪ ،‬فال ق�وة وال جماعة من القوى‬ ‫تستطيع حل مشاكله»‪ .‬وقال فابيوس إن‬ ‫الواليات املتحدة كانت تنتقد «بحضورها‬ ‫الكبير» أما اليوم فهي تنتقد «ألنها ليس�ت‬ ‫حاضرة بالقدر الكافي»‪.‬‬ ‫وم�ع انه ميك�ن تفه�م ت�ردد أوباما من‬ ‫عدم التورط عس�كريا في الشرق األوسط‬ ‫لكن «هذا يؤدي إلى خلق فراغ ما» «س�مح‬ ‫لروسيا بالعود للمش�هد العاملي»‪ ،‬وشجع‬ ‫فرنس�ا للتدخ�ل ف�ي إفريقي�ا الوس�طى‬ ‫ومالي وليبيا‪ .‬وقال الس�فير اإلس�رائيلي‬ ‫ف�ي واش�نطن إيتم�ار رابونوفيت�ش إن�ه‬ ‫بع�د ق�رار أوباما ع�دم ضرب س�وريا‪ ،‬فال‬ ‫إس�رائيل وال إي�ران اعتقدت أنه س�يقوم‬ ‫بضرب إيران‪.‬‬ ‫وق�ال األمي�ر ترك�ي إن املوض�وع‬ ‫الفلسطيني‪ -‬اإلسرائيلي يظل مركزيا في‬ ‫العالقات بين العالم اإلسلامي والغرب‪،‬‬ ‫وأثن�ى عل�ى جه�ود ج�ون كي�ري‪ ،‬وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة األمريك�ي‪ ،‬ولكن�ه ح�ذر قائال‬ ‫إن�ه على أوباما إظهار اس�تعداد كي يجبر‬ ‫الطرفني على حل نهائي‪.‬‬ ‫والح�ظ األمي�ر تركي أن كي�ري يكرس‬ ‫وقت�ا كبيرا وطاقة «ولكننا س�نرى إلى أي‬ ‫مدى ستذهب جهوده إذا لم يضع الرئيس‬ ‫ثقله وراءها» أي اجلهود‪.‬‬ ‫وق�ارن الوالي�ات املتح�دة بال�دب‬ ‫الكبي�ر الذي يج�ب ان يخيف كال الطرفني‬ ‫الفلس�طيني واإلس�رائيلي ويدفعهم�ا‬ ‫التخ�اذ الق�رارات الضروري�ة والصعب�ة‬ ‫والتنازالت في قضايا مثل القدس‪ ،‬وتبادل‬ ‫األراضي والالجئني واألمن‪.‬‬ ‫وشبه الواليات املتحدة بالدب القطبي‬ ‫الذي يجب أن ميارس قوته ودفع الطرفني‬ ‫للقي�ام بتن�ازالت صعب�ة وضرورية‪ ،‬لكن‬ ‫ال�دب القطب�ي «ولس�وء احلظ اثب�ت أنه‬ ‫لي�س دب�ا ف�ي احلقيق�ة» وحت�ى يك�ون‬ ‫ال�دب دبا عليه أن ال يش�حذ أس�نانه فقط‬ ‫ب�ل ويج�ب أن يظه�ر انيابه عندم�ا تصل‬ ‫احملادثات املرحلة النهائية‪.‬‬ ‫وقال األمير إنه في حالة تراجع الرئيس‬ ‫ع�ن موقف�ه م�ن التن�ازالت عل�ى ح�دود‬ ‫ع�ام ‪ 1967‬كم�ا تراج�ع ع�ن خط�ه األحمر‬ ‫بالنس�بة لألس�د‪ ،‬فس�تتبخر احملادث�ات‬ ‫بين الفلس�طينيني واإلس�رائيليني‪ .‬وكان‬ ‫األمير قد قال اتهم كل من الواليات املتحدة‬ ‫وبريطاني�ا بالت�ردد ف�ي دع�م املعتدلين‬ ‫ف�ي اإلنتفاض�ة الس�ورية حي�ث تركته�م‬ ‫لإلعتم�اد عل�ى أنفس�هم ويقاتل�ون آل�ة‬ ‫القت�ل الت�ي ميارس�ها النظ�ام واملقاتلون‬ ‫اإلسالميون املسلحون بطريقة جيدة‪.‬‬ ‫وتس�اءل األمي�ر ع�ن الس�بب ال�ذي يجعل‬ ‫األس�د التوق�ف عن القت�ل النه اجلي�ش احلر ال‬ ‫يتلقى الدعم الكافي من اجملتمع الدولي‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إلى «ان القتال سيتواصل والقتل سيستمر»‪.‬‬

‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‬ ‫اكدت مصادر فلس�طينية رس�مية امس‬ ‫االثنين بان�ه مت االتف�اق م�ا بين الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية واملغ�رب عل�ى عق�د ال�دورة‬ ‫العش�رين للجن�ة الق�دس التابع�ة ملنظمة‬ ‫التعاون االسلامي الش�هر القادم بالرباط‬ ‫على مستوى وزراء اخلارجية‪.‬‬ ‫وحسب اخلارجية الفلسطينية فإنه مت‬ ‫االتفاق ما بني وزير اخلارجية الفلسطيني‬ ‫د‪ .‬ري�اض املالك�ي ووزي�ر الش�ؤون‬ ‫اخلارجي�ة والتعاون املغربي صالح الدين‬ ‫م�زوار‪ ،‬خلال ال�دورة األربعين جملل�س‬ ‫وزراء خارجية منظمة التعاون االسلامي‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را في كوناك�ري بغينيا‪،‬‬ ‫الت�ي عقدت‬ ‫على عق�د الدورة العش�رين للجنة القدس‬ ‫التابعة ملنظمة التعاون االسالمي‪ ،‬يومي ‪9‬‬ ‫و‪ 10‬كانون الثان�ي‪ /‬يناير ‪ 2014‬في اململكة‬ ‫املغربية على مستوى وزراء اخلارجية‪.‬‬ ‫واوضح�ت اخلارجي�ة الفلس�طينية‬ ‫بان�ه بن�اء على ذل�ك االتفاق قام�ت وزارة‬ ‫اخلارجية املغربية بتوجيه رس�ائل دعوة‬

‫ال�ى وزراء خارجي�ة ال�دول األعض�اء‬ ‫للمش�اركة بأعم�ال ه�ذه ال�دورة‪ ،‬عل�ى‬ ‫ان يت�م افتت�اح اإلجتم�اع م�ن قب�ل كل من‬ ‫العاهل املغربي محمد الس�ادس والرئيس‬ ‫الفلسطيني محمود عباس‪.‬‬ ‫وتأتي الدورة العش�رين للجنة القدس‬ ‫التابع�ة ملنظم�ة التع�اون االسلامي وفق‬ ‫اخلارجي�ة الفلس�طينية ف�ي الوق�ت الذي‬ ‫تق�وم في�ه إس�رائيل بتنفي�ذ مخططاته�ا‬ ‫لتغيي�ر الوض�ع القانون�ي والدميوغرافي‬ ‫للمدين�ة املقدس�ة‪ ،‬والنظ�ام القائ�م عل�ى‬ ‫األرض فيم�ا يخ�ص دخ�ول املصلين‬ ‫والس�ائحني للمس�جد األقصى وس�احاته‬ ‫وباحاته‪ ،‬اضافة الى محاولة إقرار قوانني‬ ‫جدي�دة م�ن قب�ل الكنيس�ت االس�رائيلي‪،‬‬ ‫والت�ي س�تعطي كاف�ة صالحي�ات دائ�رة‬ ‫األوقاف اإلسالمية‪ -‬التابعة لألردن‪ -‬عن‬ ‫كامل مس�احة املس�جد األقصى املبارك الى‬ ‫مف�وض خاص م�ن قبل س�لطات اإلحتالل‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬ليصب�ح املس�جد األقص�ى‬ ‫ً‬ ‫تابعا لوزارة األديان اإلسرائيلية‬ ‫مبوجبها‬ ‫وضمن حدود وقوانين األماكن اليهودية‪،‬‬ ‫كم�ا حت�دد كام�ل مس�احة قب�ة الصخ�رة‬ ‫كم�كان يه�ودي خال�ص‪ ،‬األم�ر ال�ذي م�ن‬

‫ش�أنه أن يقض�ي عل�ى أي فرص�ة لتحقيق‬ ‫ً‬ ‫مثي�را‬ ‫السلام ويفج�ر املنطق�ة برمته�ا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ديني�ا س�تمتد تبعاته إل�ى العالم‬ ‫صراع�ا‬ ‫أجمع‪ ،‬يتحمل االحتالل اإلسرائيلي وحده‬ ‫املسؤولية عنه‪.‬‬ ‫واش�ارت اخلارجي�ة الفلس�طينية‬ ‫ال�ى قي�ام املالك�ي بزي�ارة ال�ى الرب�اط‬ ‫قب�ل حوال�ي أس�بوعني حل�ث اجلان�ب‬ ‫املغرب�ي عل�ى ض�رورة عق�د اجتم�اع‬ ‫جلنة القدس بأس�رع وق�ت ممكن نتيجة‬ ‫خلط�ورة م�ا تتع�رض له مدين�ة القدس‬ ‫ومقدس�اتها االسلامية واملس�يحية من‬ ‫هجم�ة اس�رائيلية شرس�ة وعل�ى وجه‬ ‫اخلص�وص تهوي�د وتقس�يم املس�جد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتالفي�ا ألي�ة‬ ‫ومكاني�ا‪،‬‬ ‫زمني�ا‬ ‫األقص�ى‬ ‫تطورات غير محمودة قد حتدث‪.‬‬ ‫ودعت اخلارجية الفلس�طينية الدول‬ ‫األعض�اء لتلبي�ة الدع�وة‪ ،‬وحض�ور‬ ‫االجتم�اع ال�ذي يه�دف الى وض�ع رؤية‬ ‫إسلامية موح�دة إليجاد أفضل الس�بل‬ ‫وحتدي�د اآلليات الكفيلة بحماية الوضع‬ ‫القانوني للمدينة املقدسة وصيانة حرمة‬ ‫معاملها التاريخية واحلضارية ورمزيتها‬ ‫الروحية وهويتها الدينية‪.‬‬

‫فجر فيه حزب الله عبوة ناسفة أصابت أربعة جنود إسرائيليني‬ ‫احلادث وقع على بعد ‪ 150‬مترا من املكان الذي ّ‬

‫إسرائيل تقر مبقتل جندي بنيران جندي لبناني ويعالون يحمل اجليش اللبناني واحلكومة املسؤولية ويؤكد أن تل أبيب لن تسمح بخرق سيادتها‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫سمحت الرقابة العسكريّ ة في الدولة العبريّ ة صباح أمس‬ ‫جندي من‬ ‫االثنني لوس�ائل اإلعالم اخملتلفة بالنشر عن مقتل‬ ‫ّ‬ ‫جيش االحتالل على احلدود مع لبنان‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «هآرت�س» العبريّ �ة ف�ي موقعه�ا عل�ى‬ ‫األول‪ ،‬األحد‪،‬‬ ‫اإلنترن�ت ّإن جنديً ا إس�رائيليً ا ُقتل يوم أم�س ّ‬ ‫في منطقة رأس الناق�ورة‪ ،‬نتيجة إطالق نار من جهة لبنان‪.‬‬ ‫وس�اقت ً‬ ‫اجلندي القتيل يدعى ش�لومي كوهني (‪31‬‬ ‫قائلة ّإن‬ ‫ّ‬ ‫عام�ا) من مدين�ة العفولة‪ .‬ولفتت الصحيف�ة العبريّ ة إلى ّأن‬ ‫اللبناني‪،‬‬ ‫جندي ف�ي اجليش‬ ‫ُمطل�ق النار‪ ،‬ه�و على ما يبدو‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على حدّ تعبير املصادر األمنيّ ة في تل أبيب‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫احلكومي‪ ،‬د‪ .‬مس�عد‬ ‫ونق�ل ع�ن مدي�ر مستش�فى نهاري�ا‬ ‫ّ‬ ‫اجلن�دي وص�ل إلى املستش�فى ف�ي حالة‬ ‫بره�وم‪ ،‬قول�ه ّإن‬ ‫ّ‬ ‫لتعرض�ه إلطلاق الن�ار‪ّ ،‬‬ ‫وأن األطبّ �اء‬ ‫حرج�ة ج�دً ا نتيج�ة ّ‬ ‫حاول�وا إنقاذ حيات�ه‪ ،‬إال ّأن جهودهم باءت بالفش�ل‪ .‬وجاء‬ ‫ّأن احلادث وقع قرابة الساعة الثامنة والنصف مساء‪ ،‬حيث‬ ‫أطلق نحو ‪ 7‬رصاصات من سالح خفيف باجتاه مركبة كانت‬ ‫تسير على شارع محاذٍ للسياج احلدودي مع لبنان‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة العبريّ �ة ع�ن مص�ادر ف�ي اجلي�ش‬ ‫اإلس�رائيلي قولها ّإن عملي�ات الرصد التي ج�رت في املكان‬ ‫ّ‬ ‫أش�ارت إلى ّأن إطالق النار كان من مس�افة قصيرة نس�بيً ا‪،‬‬

‫اللبناني‬ ‫ّوأن�ه كان هناك جتمعً ا لعدّ ة أش�خاص ف�ي اجلانب‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫األولية للجيش‬ ‫م�ن احل�دود‪ ،‬وأن التقدي�رات ّ‬ ‫ّ‬ ‫تش�ير إلى ّأن احلديث يدور عن جن�ود في اجليش اللبناني‪،‬‬ ‫وليس من عناصر منظمة حزب الله‪.‬‬ ‫علاوة عل�ى ذل�ك‪ ،‬لفت�ت الصحيف�ة العبريّ �ة إل�ى ّأن‬ ‫اللبنان�ي كان ق�د أعل�ن ّأن جنديً �ا لبنانيً �ا مفقودً ا‪،‬‬ ‫اجلي�ش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأن التقديرات تش�ير إلى ّأنه بيد إس�رائيل‪ .‬وأعلن اجليش‬ ‫اللبناني عن حالة تأهب في منطقة رأس الناقورة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ونقل عن ش�هود عيان لبنانيني قولهم ّإن إس�رائيل أيضا‬ ‫رفعت من حالة التأهب في املنطقة‪ّ ،‬‬ ‫وأن مروحيات عس�كرية‬ ‫إس�رائيلية ّ‬ ‫حلق�ت ف�ي منطقة جن�وب لبنان وأطلق�ت قنابل‬ ‫اإلضاءة وقام اجليش بإرسال تعزيزات كبيرة إلى املنطقة‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة ع�ن الناطق بلس�ان ق�وات الطوارئ‬ ‫الدولي�ة (اليونيفيل) قوله ّإن ممثل�ي القوة الدوليّ ة يجرون‬ ‫اتص�االت مع الطرفني بهدف منع حص�ول تصعيد‪ ،‬واحلفاظ‬ ‫عل�ى الهدوء ف�ي املنطقة‪ .‬مش�دّ دً ا عل�ى ّأن احل�ادث وقع في‬ ‫اإلس�رائيلي م�ن احل�دود‪ .‬ف�ي تعقيب�ه عل�ى مقتل‬ ‫اجلان�ب‬ ‫ّ‬ ‫حم�ل وزي�ر األم�ن اإلس�رائيلي موش�ي يعالون‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اجلن�دي‪ّ ،‬‬ ‫احلكومة اللبنانية واجليش اللبناني املسؤولية عما يحصل‬ ‫في اجلانب اللبناني من احلدود‪.‬‬ ‫وقال يعالون‪ :‬إننا نرى ف�ي احلكومة اللبنانية واجليش‬ ‫اللبناني مسؤولني عما حصل في جانبهم‪.‬‬ ‫وأضاف أن ضباط االرتباط من كال الطرفني س�يجتمعان‬ ‫س�وية مع ضباط من قوات الط�وارئ الدولي�ة (اليونيفيل)‬ ‫ملناقشة احلادث‪.‬‬

‫وق�ال أيض�ا ّإن اجلي�ش اإلس�رائيلي س�يطالب اجليش‬ ‫اللبنان�ي بتق�دمي توضيح�ات بش�أن ح�ادث إطلاق النار‪،‬‬ ‫كما س�يطالب باتخ�اذ إجراءات ملن�ع تكرار ح�وادث من هذا‬ ‫الن�وع‪ .‬وادعى أن ما حصل يش�كل خرقا ملا أس�ماه الس�يادة‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬وقال ّإنها ال تتقبل أي خرق لس�يادتها على أية‬ ‫حدود‪.‬‬ ‫في الس�ياق ذاته‪ ،‬أفادت صحيف�ة «يديعوت أحرونوت»‬ ‫اللبنان�ي‪ ،‬قام بإطالق‬ ‫اجلندي‬ ‫االلكترون�ي ّأن‬ ‫عل�ى موقعها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قتيلا مبب�ادرة‬ ‫اإلس�رائيلي وأرداه‬ ‫اجلن�دي‬ ‫الن�ار عل�ى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شخصيّ ة‪ ،‬وليس بسبب أمر ّتلقاه من قادة اجليش‪.‬‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫اجلندي‬ ‫العبري إل�ى ّأن مقتل‬ ‫ولف�ت املوق�ع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وق�ع عل�ى مقربة م�ن املكان ال�ذي أصي�ب فيه أربع�ة جنود‬ ‫إس�رائيليني بج�روح طفيف�ة ومتوس�طة ف�ي انفج�ار عل�ى‬ ‫احلدود م�ع لبنان‪ ،‬في ش�هر آب‪/‬أغس�طس املاض�ي‪ ،‬وقالت‬ ‫حينه�ا مص�ادر لبنانية ّإن�ه وقع داخ�ل األراض�ي اللبنانيّ ة‬ ‫وهو ما لم تؤكده ولم تنفه إسرائيل التي اكتفى متحدث منها‬ ‫بالق�ول ّإن اجلنود كان�وا يقومون بتحركات ق�رب احلدود‪،‬‬ ‫دون أن يذكر مزيدً ا من التفاصيل عن ظروف االنفجار‪.‬‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫العس�كري‬ ‫ووص�ف بيان صادر عن الناطق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جروح اجلنود األربعة بأنها بني طفيفة ومتوس�طة وقال ّإنه‬ ‫ً‬ ‫حتقيقا حول‬ ‫ّمت نقله�م إلى مستش�فى‪ ،‬في حني فتح اجلي�ش‬ ‫االنفجار وأعل�ن أنه يراقب التطورات في املنطقة احلدودية‪.‬‬ ‫وتق�وم القوات اإلس�رائيلية بدوريات منتظم�ة عند احلدود‬ ‫مع لبنان التي تشهد حالة من الهدوء الكبير منذ احلرب التي‬ ‫اندلعت بني إسرائيل وحزب الله اللبناني عام ‪.2006‬‬

‫م�ن جهته رج�ح مص�در أم�ن لبنان�ي أن يك�ون احلادث‬ ‫قد وقع ش�مالي الس�ياج احلدودي الذي يفص�ل بني القوات‬ ‫اإلس�رائيلية واللبنانية على اجلانب اإلسرائيلي من (اخلط‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن‬ ‫األزرق) الذي رس�مته األمم املتحدة بني الدولتني‪،‬‬ ‫اجلنود رمبا أصيبوا بلغم أرضي‪.‬‬ ‫أمني آخ�ر ّإن االنفج�ار وقع جن�وب اخلط‬ ‫وق�ال مص�در ّ‬ ‫األزرق على بعد ‪ 150‬مترا‪ .‬وعقب رئيس الوزراء اإلسرائيلي‬ ‫بنيامين نتنياه�و خلال تفق�ده قاع�دة عس�كرية بجن�وب‬ ‫إس�رائيل على احلادث بقوله ّإن جنود اجليش يدافعون عن‬ ‫احلدود‪ ،‬مؤكدً ا على ّأن إسرائيل ُ‬ ‫ستواصل العمل مبسؤولية‬ ‫حلماية حدودها‪.‬‬ ‫وعند س�ؤاله ع�ن احلادث قال املتحدث باس�م قوة حفظ‬ ‫السلام التابع�ة للأمم املتح�دة ف�ي جن�وب لبن�ان أندري�ا‬ ‫تينيتي ّإنه ليست لديه معلومات متعلقة بالتفويض اخلاص‬ ‫بعملياتنا ووصف الوضع ّ‬ ‫بأنه هادئ‪.‬‬ ‫وبعد مرور أسبوع على احلادث‪ ،‬أعلن األمني العام حلزب‬ ‫الله‪ ،‬حس�ن نص�ر الله‪ ،‬مس�ؤولية حزب الله ع�ن تفجيرات‬ ‫أس�فرت عن إصابة ‪ 4‬جنود إس�رائيليني تس�للوا إلى جنوب‬ ‫لبنان األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وقال نصر الله في مقابل�ة مع قناة «امليادين»‪ّ ،‬إن مقاتلي‬ ‫حزب الله زرعوا العبوات في منطقة كانوا يعرفون أن جنود‬ ‫االحتالل سيمرون بها ومت تفجيرها على دفعتني‪.‬‬ ‫إس�رائيلي األس�بوع املاضي إن‬ ‫عس�كري‬ ‫وق�ال متحدث‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلنود كانوا يش�اركون في نش�اط قرب احل�دود‪ ،‬إال ّأنه لم‬ ‫يذكر تفاصيل عن موقعهم بالتحديد أو سبب االنفجار‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫جنود اسرائيلون امام احد حاجز في الطريق على احلدود اللبنانية االسرائيلية‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫رئيس االئتالف السوري مينح وزارة دفاع حكومة املنفى مليوني دوالر «لتوحيد البندقية» إلسقاط األسد‬

‫قوات النظام تواصل إلقاء براميل متفجرة على محافظة حلب والقتلى باملئات بينهم نساء واطفال‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬واصل النظام‬ ‫الس�وري «حمل�ة البرامي�ل املتفجرة»‬ ‫عل�ى محافظ�ة حل�ب ش�مالي س�ورية‬ ‫للي�وم الثال�ث عل�ى التوال�ي‪ ،‬حاصدا‬ ‫ارواح ما ال يقل عن ‪ 300‬ش�خصا بينهم‬ ‫عشرات االطفال والنساء‪.‬‬ ‫وقال�ت وكال�ة « ش�هبا ب�رس»‬ ‫االخباري�ة احمللي�ة م�ن حل�ب ان‬ ‫الطيران املروحي التابع للنظام قصف‬ ‫بالبراميل املتفجرة مدرسة «طيبة» في‬ ‫حي اإلن�ذارات أثن�اء خ�روج الطالب‬ ‫من املدرس�ة‪ ،‬ما أدى إلى مقتل نحو ‪13‬‬ ‫شخصا‪ ،‬معظمهم طالب ومدرسون ‪.‬‬ ‫وذك�رت الوكالة احمللية أن «ش�هود‬ ‫عيان أكدوا أن الطلاب كانوا يهرعون‬ ‫خارج املدرس�ة خوفا من غارات جوية‬ ‫اس�تهدفت أحي�اء حل�ب الش�رقية‪ ،‬إال‬ ‫أن برميلا س�قط أثن�اء خروجهم منها‬ ‫وحتول�ت جث�ث خمس�ة طلاب إل�ى‬ ‫أشلاء‪ ،‬واصيب ش�خصان بجروحن‬ ‫إضافة النهيار طابقني في بناء س�كني‬ ‫وتض�رر ثالث�ة مبان�ي أخ�رى ودم�ار‬ ‫سيارة»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الوكال�ة ان�ه «إث�ر إلق�اء‬ ‫الطيران املروحي برميلا متفجرا على‬ ‫ح�ي الش�عار‪ ،‬استش�هد طف�ل مجهول‬ ‫الهوية واصيب خمس�ة أطفال بجروح‬ ‫كما س�قطت أرب�ع قذائ�ف مدفعية على‬ ‫حي الشيخ خضر»‪.‬‬

‫وحلق�ت أض�رار مادية بع�دة مباني‬ ‫في ح�ي الصاخ�ور إثر س�قوط برميل‬ ‫متفج�ر ف�ي ش�ارع جامع املس�تغفرين‬ ‫صباح امس‪.‬‬ ‫وتش�هد أحياء حلب قصف�ا ممنهجا‬ ‫من قبل الطائ�رات احلربية واملروحية‬ ‫والت�ي أدت الستش�هاد واصاب�ة نحو‬ ‫‪ 300‬ش�خصا خلال يومي ام�س االول‬ ‫والي�وم ج�راء م�ا ب�ات يع�رف بحملة‬ ‫البراميل املتفجرة ‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬ق�ال املرص�د الس�وري‬ ‫حلق�وق االنس�ان ان نح�و ‪ 40‬طفلا‬ ‫و‪ 11‬مواطن�ة و‪ 80‬من القوات النظامية‬ ‫والكتائ�ب املقاتل�ة قتل�وا االح�د م�ن‬ ‫حصيلة اولية تتجاوز ‪ 192‬قتيال‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك أك�د مص�در مس�ؤول في‬ ‫احلكوم�ة الس�ورية املؤقتة ف�ي املنفى‬ ‫الت�ي يرأس�ها احم�د طعم�ة أن رئيس‬ ‫االئتلاف الوطني الس�وري املعارض‬ ‫احمد اجلرب�ا منح االحد مليوني دوالر‬ ‫ل�وزارة دف�اع حكوم�ة املنف�ى‪ ،‬الت�ي‬ ‫يرأسها أسعد مصطفى ‪.‬‬ ‫وق�ال املصدر املس�ؤول ف�ي حكومة‬ ‫طعم�ة ام�س االثنين إن «املبل�غ‬ ‫سيس�تخدم لترتي�ب البي�ت الداخل�ي‬ ‫ودع�م مش�روع وزارة الدف�اع ال�ذي‬ ‫يهدف إلى توحيد الكتائب املقاتلة على‬ ‫كل اجلبهات الداخلية كافة»‪.‬‬ ‫وأض�اف املص�در أن «اجلرب�ا ف�ي‬

‫آخ�ر اجتم�اع له م�ع قيادات سياس�ية‬ ‫وزاري�ة وعس�كرية ح�ي اجلمي�ع على‬ ‫متاس�ك اجلس�م العس�كري وتوحي�د‬ ‫البندقي�ة ف�ي ه�دف مش�ترك حملارب�ة‬ ‫النظام األس�دي وعدم االجنراف خلف‬ ‫اخلالف�ات او الس�ماح باي مس�اومات‬ ‫او فس�اد واالنتباه دوما ان الهدف هو‬ ‫اسقاط نظام بشار االسد» ‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در إن اجلرب�ا «طال�ب‬ ‫العسكريني بأن يبقى اجليش السوري‬ ‫احلر مستمرا في دوره بحماية املدنيني‬ ‫واحلف�اظ عل�ى القي�م االخالقي�ة ف�ي‬ ‫دفاعه عن أبناء الش�عب الس�وري من‬ ‫كل األطي�اف الن اله�دف ه�و النظ�ام‬ ‫واملليشيات التابعة له و عناصر حزب‬ ‫الل�ه واي�ران والعناص�ر العراقي�ة‪..‬‬ ‫هؤالء جميع�ا الذين يدمرون س�ورية‬ ‫ويقتل�ون الس�وريني م�ن مختل�ف‬ ‫األطياف واألديان واملذاهب» ‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى أك�د رئي�س‬ ‫وزراء احلكوم�ة املؤقت�ة (للمعارض�ة‬ ‫الس�ورية)‪ ،‬أحم�د صال�ح ‪ ‬طعم�ة أن‬ ‫الظلم الذي يعيش�ه الشعب السوري‪،‬‬ ‫يع�د م�ن أكب�ر األزم�ات ف�ي العص�ر‬ ‫احلديث‪.‬‬ ‫جاء ذلك في كلمة له خالل اجللس�ة‬ ‫االفتتاحية للمؤمت�ر اخلامس ملنظمات‬ ‫اجملتم�ع املدني ف�ي العالم االسلامي‪،‬‬ ‫باسطنبول‪ ،‬الذي نظمته‪  ‬هيئة اإلغاثة‬

‫التركي�ة (‪ ،HH‬بالتع�اون م�ع قس�م‬ ‫الشؤون االنسانية في منظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي‪.‬‬ ‫وذك�ر طعم�ة أن العال�م االسلامي‬ ‫كاجلس�د الواح�د إذا م�رض عض�و‬ ‫منه‪ ،‬تداعى له س�ائر اجلس�د بالس�هر‬ ‫واحلمى‪ ،‬مش�يرا إلى ضرورة أن ينظر‬ ‫اجلميع إلى مش�اكل العالم اإلسلامي‪،‬‬ ‫باعتبارها مشكلته اخلاصة‪.‬‬ ‫وأش�ار ‪ ‬طعم�ة خلال اجللس�ة‬ ‫االفتتاحية التي حضرها وزير التنمية‬ ‫الترك�ي‪ ،‬ج�ودت يلماز‪ ،‬أن الس�وريني‬ ‫يواجه�ون مش�اكل كثي�رة ف�ي ه�ذه‬ ‫األيام الباردة‪ ،‬وأن األش�قاء في الدول‬ ‫الش�قيقة يقدم�ون مس�اعدات‪ ،‬إال أنه‪ ‬‬ ‫لفت إلى وجود حاجة ملس�اعدات أكبر‪،‬‬ ‫داعيا كافة األش�قاء لتق�دمي العون من‬ ‫أجل حرية السوريني‪.‬‬ ‫يش�ار إلى أن املؤمتر يستمر يومني‪،‬‬ ‫ويتمحور حول الدور الصاعد ملنظمات‬ ‫اجملتم�ع املدني ف�ي العالم اإلسلامي‪،‬‬ ‫وسيش�هد عرض مداخلات أكادميية‪،‬‬ ‫وجلسات نقاش‪ ،‬وورشات عمل‪.‬‬ ‫‪ ‬ويشارك نحو ‪ 200‬مندوب ملنظمات‬ ‫مجمتع مدني من العالم االسلامي‪ ،‬في‬ ‫املؤمتر الذي يهدف إلى تعزيز التعاون‬ ‫بني هذه املنظمات عبر تطوير مش�اريع‬ ‫مش�تركة‪ ،‬وتقوي�ة الرواب�ط الثقافي�ة‬ ‫والتاريخية‪.‬‬

‫سوريون يتفقدون مكان قصف قوات النظام السوري لبنايات في حلب‬

‫هيغل‪ :‬امريكا مستمرة‬ ‫في دعم املعارضة السورية املعتدلة‬

‫قيادي باالئتالف السوري‪ :‬طلبنا من اإلبراهيمي تأجيل إعالن أسماء وفدنا إلى جنيف ‪2‬‬

‫■ القاه��رة ـ األناضول ‪ :‬ق��ال قيادي‬ ‫باالئتالف السوري املعارض‪ ،‬إن االئتالف‬ ‫طلب من املبعوث العربي واألممي لسوريا‬ ‫األخضر اإلبراهيمي تأجيل إعالن أسماء‬ ‫وف��د االئت�لاف املش��اركني ف��ي مؤمت��ر‬ ‫جنيف ‪.2‬‬ ‫وأوض��ح يامن اجلوه��ري أحد ممثلي‬ ‫هيئة قيادة أركان اجليش احلر باالئتالف‬ ‫الس��وري‪ ،‬أن التأجي��ل س��يكون حت��ى‬ ‫اجتم��اع الهيئ��ة العامة لالئت�لاف املقرر‬ ‫عقده أوائل كانون الثاني‪/‬يناير املقبل‪.‬‬ ‫وقال اجلوهري إن هن��اك اجتماعات‬ ‫تعق��د في إس��طنبول يش��ارك فيه��ا عدد‬ ‫كبي��ر م��ن أعض��اء االئت�لاف‪ ،‬ملناقش��ة‬

‫اخليارات املتاحة‪ ،‬ولكن قائمة األس��ماء‬ ‫النهائي��ة ال ميك��ن إعالنه��ا قب��ل موافقة‬ ‫الهيئ��ة العام��ة لالئتالف ف��ي اجتماعها‬ ‫أوائل الشهر املقبل‪.‬‬ ‫وكان األخضر اإلبراهيمي قد حدد يوم‬ ‫‪ 27‬كانون األول‪/‬ديس��مبر‪ ‬موعدا نهائيا‬ ‫الستقبال أس��ماء وفدي النظام السوري‬ ‫واملعارضة املشاركني في «جنيف ‪.»2‬‬ ‫ول��م يتس��ن‪ ‬معرفة م��ا إذا كان‬ ‫اإلبراهيم��ي قد وافق عل��ى تأجيل قائمة‬ ‫املعارض��ة حت��ى أوائ��ل كان��ون الثاني‪/‬‬ ‫يناير أم ال‪.‬‬ ‫في الس��ياق ذاته‪ ،‬توقع اجلوهري أن‬ ‫يكون اللواء مصطفى أس��عد وزير الدفاع‬

‫ف��ي احلكومة الس��ورية املؤقت��ة من أبرز‬ ‫ممثل��ي اجلي��ش احلر في وف��د االئتالف‬ ‫السوري إلى جنيف ‪.2‬‬ ‫وأش��ار في الوقت ذات��ه إلى أن مؤمتر‬ ‫الهيئة العامة الذي سيعقد في يناير سيتم‬ ‫خالل��ه التأكيد عل��ى مطال��ب املعارضة‪،‬‬ ‫بحيث يكون هناك اتفاق بني العسكريني‬ ‫والسياسيني عليها‪.‬‬ ‫وق��ال «لن نقبل بأي حل ال يفضي إلى‬ ‫رحيل بشار األس��د في املرحلة االنتقالية‬ ‫املقبلة»‪.‬‬ ‫وكان املبع��وث األمم��ي والعرب��ي‬ ‫األخض��ر اإلبراهيم��ي ق��د أعل��ن موع��د‬ ‫انعق��اد املؤمتر ف��ي ‪ 22‬من ش��هر كانون‬

‫الثاني‪/‬يناير املقبل‪.‬‬ ‫وأعلن��ت النش��رة الصحافي��ة اليومية‬ ‫لالئت�لاف اليوم الس��بت‪ ‬أن املؤمتر الذي‬ ‫أطلق عليه اس��م «جنيف ‪  ،»2‬سيعقد في‬ ‫النهاي��ة في مدين��ة مونترو عل��ى بحيرة‬ ‫ليمان في سويسرا‪.‬‬ ‫ونقلت النش��رة عن دبلوماسي غربي‬ ‫قوله إنه «ل��م يكن في اإلمكان تنظيمه في‬ ‫جنيف التي تشهد في الوقت احملدد لعقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوليا حول الس��اعات‪،‬‬ ‫معرض��ا‬ ‫املؤمت��ر‬ ‫وكل الفنادق محجوزة»‪.‬‬ ‫وذكرت نشرة االئتالف الصحافية إلى‬ ‫أن املؤمتر سيترأس��ه األم�ين العام لألمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬بان كي مون‪ ،‬ويفتتح بحفل غداء‬

‫في ‪ 22‬كانون الثاني‪/‬يناير‪ ،‬وينتهي بعد‬ ‫‪ 24‬ساعة‪ ،‬وس��تمثل معظم الدول بوزراء‬ ‫خارجيته��ا‪ ،‬و»يح��ق لكل وزي��ر أن يقوم‬ ‫مبداخلة ملدة خمس دقائق»‪.‬‬ ‫وأفادت النشرة نقال عن دبلوماسيون‬ ‫غربي�ين أن��ه وجه��ت دع��وات ألكث��ر من‬ ‫‪ 30‬دول��ة للمش��اركة في املؤمت��ر الدولي‬ ‫الس��اعي إلى إيجاد حل س��لمي للمسألة‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫وم��ن بني ال��دول الت��ي مت��ت دعوتها‬ ‫الس��عودية وإي��ران‪ ،‬إضافة إل��ى الدول‬ ‫اخلم��س الكب��رى األعض��اء ف��ي مجلس‬ ‫األمن الدول��ي وأملاني��ا وإيطاليا والدول‬ ‫اجملاورة لسوريا‪.‬‬

‫■ واشنطن ـ األناضول‪ :‬قال وزير الدفاع االمريكي‪،‬‬ ‫تش�اك هيغ�ل‪ ،‬إن الوالي�ات املتح�دة «س�تواصل دعم‬ ‫اجلن�رال س�ليم إدري�س واملعارض�ة املعتدل�ة‪ ،‬إال انها‬ ‫ق�ررت تعليق مس�اعدتها من األس�لحة غي�ر املميتة في‬ ‫ش�مال س�وريا إلى حني معرفة من هي اجملموعات التي‬ ‫تس�يطر عل�ى مخ�ازن األس�لحة وعل�ى نق�اط العبور‬ ‫عل�ى احل�دود التركية»‪ .‬وأض�اف الوزي�ر االمريكي في‬ ‫مؤمت�ر صحافي مش�ترك عق�ده بالبنتاغون‪ ‬مع نظيره‬ ‫الس�نغافوري‪« ،‬أعتق�د أن م�ا حدث في األي�ام األخيرة‬ ‫هو انعكاس ملدى تعقد وخط�ورة الوضع الذي ال ميكن‬ ‫التنبؤ به»‪ .‬ومضى قائال»ما حدث يطرح مشكلة صعبة‬ ‫وس�يكون علين�ا معرف�ة كيفي�ة معاجلتها م�ع اجلنرال‬ ‫س�ليم إدريس واملعارض�ة املعتدلة»‪ ،‬موضح�ا «عندما‬

‫تتعرض املعارضة املعدلة لنكس�ات فهذا أمر س�يء لكن‬ ‫هذا هو ما نواجهه»‪.‬‬ ‫وذكر هيغ�ل أن النكس�ات التي منيت به�ا املعارضة‬ ‫املعتدلة‪ ،‬الت�ي تتراجع أمام املقاتلين املتطرفني‪ ،‬تطرح‬ ‫«مشكلة عويصة»‪ ،.‬مش�يرا إلى أنهم يعملون حول هذا‬ ‫الوضع مع املعارضة املعتدلة واحللفاء في املنطقة‪.‬‬ ‫ولف�ت إل�ى وجود ع�دد م�ن العناصر اخلطي�رة في‬ ‫سوريا‪ ،‬مضيفا «نعلم أن النصرة والقاعدة وحزب الله‬ ‫وهى جماع�ات إرهابية متطرفة‪ ،‬مش�تركة فيما يحدث‬ ‫في سوريا»‪.‬‬ ‫وأعرب هيغل عن أمله في التوصل حلل دبلوماس�ي‬ ‫لألزمة السورية‪ ،‬مشيرا إلى تقدم جهود نزع الكيميائي‬ ‫السوري وتدميره بشكل كبير‪.‬‬

‫مجلس وزراء الشؤون اإلجتماعية العرب قرر دعمهم بنحو ‪ 2‬مليون دوالر‬

‫األمم املتحدة تطلب ‪ 6.5‬مليار دوالر مساعدات للمشردين السوريني‬ ‫وعدد الالجئني قد يتضاعف في نهاية ‪2014‬‬ ‫■ عواصم ـ وكالت‪ :‬ناشدت األمم املتحدة‬ ‫ام�س االثنني جم�ع ‪ 6.5‬مليار دوالر لس�وريا‬ ‫وجيرانها ملس�اعدة ‪ 16‬مليون شخص العام‬ ‫املقب�ل كثي�ر منه�م جوع�ى أو ش�ردوا جراء‬ ‫الصراع الذي أوشك أن يدخل عامه الرابع‪.‬‬ ‫ومتث�ل املناش�دة م�ن أجل س�وريا نصف‬ ‫خطة متويل اجمالية تبل�غ ‪ 12.9‬مليار دوالر‬ ‫ملس�اعدة ‪ 52‬ملي�ون ش�خص ف�ي ‪ 17‬دول�ة‬ ‫والت�ي أعلنته�ا امس االثنين فاليري اموس‬ ‫منس�قة األمم املتح�دة لإلغاث�ة ف�ي ح�االت‬ ‫الط�واريء خالل اجتماع لل�دول املانحة في‬ ‫جنيف‪.‬‬ ‫وقال�ت ام�وس ف�ي مؤمت�ر صحاف�ي في‬ ‫إش�ارة إلى املناش�دة العاملية «ه�ذا هو أكبر‬ ‫مبلغ من املال نطلبه في بداية العام‪.‬‬ ‫«عدد النازحين والالجئين املتزايد يولد‬ ‫حاجات أكبر في كل القطاعات ويضغط على‬ ‫طاق�ات الدول اجملاورة بش�كل يترك عواقب‬ ‫إقليمية عميقة‪».‬‬ ‫وح�ذرت االمم املتحدة االثنني من ان عدد‬ ‫الس�وريني الالجئني خ�ارج بالدهم قد يصل‬

‫■ دمش��ق ـ األناض��ول‪ :‬ب��رزت «اجلبه��ة‬ ‫اإلس�لامية» ف��ي س��وريا ف��ي اإلع�لام مؤخ��را‬ ‫م��ع االتهام��ات املوجه��ة إليه��ا بالس��يطرة‬ ‫على‪ ‬مواقع يسيطر عليها اجليش السوري احلر‬ ‫ومستودعات تابعة لقيادة األركان قبل أيام‪.‬‬ ‫وقل��ل االئتالف الس��وري املع��ارض من هذا‬ ‫التوج��ه‪ ،‬وق��ال ف��ي بي��ان صحاف��ي من��ذ أيام‬ ‫إن األم��ر فه��م «خطئ��ا» وأن اجلبه��ة ه��ي أحد‬ ‫تشكيالت اجليش احلر‪.‬‬ ‫وفيما يلي تعريف بهذه اجلبهة التي تأسست‬ ‫في تشرين الثاني‪/‬نوفمبر املاضي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ -‬التعريف‪:‬‬

‫عرفت «اجلبهة اإلسالمية» نفسها في ميثاق‬ ‫ّ‬ ‫تأسيسها‪ ،‬الصادر في ‪ 22‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫املاض��ي‪ ،‬بأنه��ا «تكوي��ن عس��كري‪ ،‬سياس��ي‪،‬‬ ‫اجتماعي‪ ،‬إس�لامي ش��امل‪ ،‬يهدف إلى إسقاط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كامال‬ ‫إس��قاطا‬ ‫النظ��ام األس��دي ف��ي س��وريا‪،‬‬ ‫وبناء دولة إسالمية‪ ،‬تكون السيادة فيها لشرع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وناظما‬ ‫وموجه��ا‬ ‫وحاكما‬ ‫مرجع��ا‬ ‫الل��ه‪ ،‬وحده‬ ‫لتصرفات الفرد واجملتم��ع والدولة»‪،‬وتعد أكبر‬ ‫حتال��ف للفصائ��ل اإلس�لامية املعارض��ة ف��ي‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ -‬املنطلقات الفكرية‪:‬‬

‫اجلبه��ة اإلس�لامية تس��تمد منهجه��ا‬ ‫ومش��روعية وجودها من اإلس�لام فهي «تبني‬ ‫ً‬ ‫وفق��ا لكتاب الله‬ ‫أفكاره��ا وتصوراتها ورؤيتها‬ ‫وسنة رس��وله‪ ،‬ومرجعيتها الشرع في األهداف‬ ‫والوسائل»‪ ،‬بحسب ميثاق تأسيسها‪.‬‬ ‫ويقول‪ ‬إس�لام عل��وش‪ ،‬املتحدث العس��كري‬ ‫باس��م اجلبه��ة اإلس�لامية‪ ،‬إن مقاتلي‪ ‬اجلبه��ة‬ ‫يتّ بعون‪ ‬الفكر اإلسالمي «املعتدل»‪.‬‬ ‫وف��ي تصري��ح‪ ،‬عب��ر برنام��ج «س��كايب»‬ ‫للتواص��ل املرئ��ي‪ ،‬رأى علوش أن تقيي��م املنهج‬ ‫الفك��ري املتبع «يحت��اج إلى مي��زان»‪ ،‬ففي حني‬ ‫ت��رى اجلبهة‪ ‬أنه��ا «معتدلة»‪ ،‬ق��د يراها البعض‬ ‫«متطرفة»‪.‬‬ ‫ولم‪ ‬توج��ه للجبه��ة اإلس�لامية اتهام��ات‬ ‫ّ‬

‫الى حوالى ‪ 4,10‬ماليين الجئ بحلول نهاية‬ ‫‪ 2014‬مقاب�ل ‪ 2,4‬ملي�ون حالي�ا م�ع فراره�م‬ ‫باعداد متزايدة هربا من النزاع في سوريا‪.‬‬ ‫وم�ن اص�ل ه�ذا الع�دد االجمال�ي ف�ان‬ ‫حوال�ى ‪ 660‬الفا س�يتوزعون على مخيمات‬ ‫وس�يعتبرون االكث�ر عرض�ة فيم�ا س�يأوى‬ ‫‪ 3,44‬ماليين الى من�ازل خاصة‪ ،‬بحس�ب ما‬ ‫اوضح�ت االمم املتحدة ف�ي تقرير حول الرد‬ ‫االنساني على االزمة السورية‪.‬‬ ‫وكان�ت األمم املتح�دة ق�د أرس�لت أول‬ ‫مساعدات إنس�انية لسوريا جوا من العراق‬ ‫ي�وم األحد وقالت إنها تعت�زم توصيل املزيد‬ ‫م�ن األطعمة وإمدادات الش�تاء إل�ى املنطقة‬ ‫ذات االغلبية الكردية في شمال شرق سوريا‬ ‫خالل االثنى عشرة يوما املقبلة‪.‬‬ ‫وتس�عى املنظمة الدولي�ة جلمع ‪ 2.3‬مليار‬ ‫دوالر ملساعدة ‪ 9.3‬مليون شخص في سوريا‬ ‫الع�ام املقبل مقارنة مع طلبها عام ‪ 2013‬مبلغ‬ ‫‪ 1.4‬ملي�ار دوالر الذي حصلت منه نس�بة ‪62‬‬ ‫في املئة فقط وفقا ألرقام األمم املتحدة‪.‬‬ ‫وتناش�د األمم املتح�دة جم�ع ‪ 4.2‬ملي�ار‬

‫دوالر خلمس دول مجاورة هي مصر والعراق‬ ‫واألردن ولبن�ان وتركي�ا ملس�اعدة م�ا يصل‬ ‫إل�ى ‪ 4.1‬ملي�ون الج�ئ س�وري ومجتمعات‬ ‫تستضيفهم ستحصل على مساعدات غذائية‬ ‫في شكل نقود أو كوبونات‪.‬‬ ‫وته�دف وكاالت تابعة للأمم املتحدة إلى‬ ‫توفير الغذاء ومياه الشرب النظيفة واملأوى‬ ‫وخدمات التعليم والصحة للس�وريني داخل‬ ‫وخ�ارج س�وريا‪ .‬ويه�دف برنام�ج األغذية‬ ‫العامل�ي التابع لألمم املتحدة إلى إطعام ‪4.25‬‬ ‫مليون ش�خص في س�وريا بعدم�ا متكن من‬ ‫الوص�ول إل�ى ‪ 3.4‬ملي�ون ش�خص فقط في‬ ‫نوفمبر تشرين الثاني‪.‬‬ ‫وق�ال مهند هادي منس�ق عملية الطوارئ‬ ‫االقليمية لبرنامج األغذية العاملي في سوريا‬ ‫إن األزمة الس�ورية هي أس�وأ أزمة إنسانية‬ ‫في العال�م منذ عقود حيث يصب�ح املزيد من‬ ‫احملتاجني السوريني جوعى كل يوم‪.‬‬ ‫وتشمل املناشدة االجمالية لألمم املتحدة‬ ‫مس�اعدات للس�ودان وجن�وب الس�ودان‬ ‫واليم�ن وجمهوري�ة الكوجن�و الدميقراطية‬

‫وأفغانستان والفلبني‪.‬‬ ‫وأقر مجلس وزراء الش�ؤون اإلجتماعية‬ ‫العرب‪ ،‬ام�س االثنني‪ ،‬تخصي�ص دعم مالي‬ ‫لالجئين الس�وريني ف�ي دول عربي�ة‪ ،‬فيم�ا‬ ‫حصل األردن منها على مبلغ مليون دوالر‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة التنمي�ة اإلجتماعي�ة‬ ‫األردنية في بيان‪ ،‬أن مجلس وزراء الشؤون‬ ‫اإلجتماعية العرب أقر في اختتام اجتماعاته‬ ‫عم�ان عل�ى م�دى يومين‬ ‫الت�ي عقده�ا ف�ي ّ‬ ‫«تق�دمي دع�م مال�ي م�ن الصن�دوق العرب�ي‬ ‫للعمل اإلجتماعي للدول العربية املستضيفة‬ ‫لالجئني السورين»‪.‬‬ ‫وأوضح البيان أن مجلس وزراء الشؤون‬ ‫اإلجتماعية العرب «ق�دم دعما لألردن بقيمة‬ ‫ملي�ون دوالر امريك�ي‪ ،‬ولبن�ان مببل�غ ‪700‬‬ ‫أل�ف‪ ،‬والع�راق ‪ 200‬أل�ف‪ ،‬ومص�ر ‪ 200‬ألف‬ ‫دوالر»‪.‬‬ ‫ويتواجد على األراضي األردنية ‪ 600‬ألف‬ ‫الج�ئ س�وري‪ ،‬بينه�م ‪ 120‬ألف�ا يقيمون في‬ ‫مخيم الزعتري الكائ�ن في صحراء محافظة‬ ‫املفرق شمال شرق البالد‪.‬‬

‫سوريون في مخيم لالجئني في منطقة عرسال على احلدود اللبنانية السورية‬

‫«اجلبهة اإلسالمية» أكبر حتالف للفصائل اإلسالمية املعارضة في سوريا‬ ‫بـ»التطرف» أو «التش��دد»‪ ،‬على خالف ما يوجه‬ ‫لتنظيم��ي «جبهة النصرة» و»الدولة اإلس�لامية‬ ‫في العراق والش��ام (داعش)» التابعني للقاعدة‬ ‫واملدرجني على‪ ‬لوائح اإلره��اب الدولية‪ ،‬كما أن‬ ‫اجلبهة اإلس�لامية غير مدرجة عل��ى أي من تلك‬ ‫اللوائح‪.‬‬

‫التوحي��د»‪« ،‬ل��واء احل��ق»‪ ،‬وانضم��ت إليها في‬ ‫وقت الحق‪« ‬اجلبهة اإلسالمية الكردية»‪.‬‬ ‫وفتح��ت اجلبهة‪ ‬اجملال النضم��ام «من يؤمن‬ ‫بنف��س أهدافه��ا وقيمه��ا» لالنضم��ام إليه��ا‪،‬‬ ‫وتش��ير بعض مص��ادر املعارضة إل��ى أن عدد ًا‬ ‫من‪ ‬الفصائ��ل أب��دت رغبته��ا باالنضم��ام إل��ى‬ ‫اجلبهة إال‪ ‬أن ذلك‪ ‬لم يتم بعد بشكل رسمي‪.‬‬

‫يش��ير امليث��اق إل��ى أن اجلبه��ة «مس��تقلة»‪،‬‬ ‫وال تتب��ع أي جه��ة خارجي��ة وج��اء ف��ي نص��ه‬ ‫به��ذا اخلص��وص «اجلبه��ة اإلس�لامية كي��ان‬ ‫مس��تقل وال يتب��ع ألي جه��ة خارجي��ة س��واء‬ ‫ً‬ ‫تنظيم��ا أو دولة أو تيار‪ ،‬وتش��كل من عدد‬ ‫أكان‬ ‫م��ن الفصائ��ل العامل��ة عل��ى الس��احة‪ ،‬اتفقت‬ ‫ف��ي الرؤية واأله��داف»‪ ،‬وبهذا يؤك��د على عدم‬ ‫انتمائها‪ ‬لتنظيم القاعدة‪.‬‬

‫سادس ًا‪ -‬مناطق االنتشار‪:‬‬

‫ثالث ًا‪ -‬التبعية‪:‬‬

‫رابع ًا‪ -‬العقيدة القتالية‪:‬‬

‫تؤمن اجلبهة أن السبيل لتحقيق أهدافها في‬ ‫«جتبر النظام» و»اخل��ذالن العاملي»‪ ‬لقضية‬ ‫ظ��ل ّ‬ ‫الشعب السوري‪ ،‬ال يتحقق إال بـ»تفعيل احلراك‬ ‫العس��كري املس��لح‪ ،‬وكذلك احلراك املدني الذي‬ ‫يعزز حالة التالحم ب�ين اجملاهدين ومجتمعهم‪،‬‬ ‫إل��ى جانب احلراك السياس��ي ال��ذي يدافع عن‬ ‫قضايا الشعب السوري العادلة»‪ ،‬وبذلك يحاول‬ ‫إبراز أنه كيان سياس��ي ومدني إل��ى جانب أنه‬ ‫قتالي في الدرجة األولى‪.‬‬ ‫خامس ًا‪ -‬التكوين القتالي‪:‬‬

‫‪ 6‬فصائ��ل ذات توج��ه إس�لامي ّ‬ ‫وقعت على‬ ‫ميثاق‪ ‬تأس��يس اجلبه��ة ف��ي نوفمبر‪/‬تش��رين‬ ‫الثان��ي املاضي‪ ،‬وهي‪ ‬حرك��ة «أح��رار الش��ام‬ ‫اإلس�لامية»‪ ،‬ألوي��ة «صق��ور الش��ام»‪ ،‬كتائ��ب‬ ‫«أنص��ار الش��ام»‪« ،‬جي��ش اإلس�لام»‪« ،‬ل��واء‬

‫ينتش��ر مقاتل��و اجلبه��ة والفصائ��ل‬ ‫املس��لحة التابع��ة له��ا ف��ي جمي��ع األراض��ي‬ ‫السورية‪ ،‬بحسب إس�لام علوش‪ ،‬إال أن مناطق‬ ‫نفوذه��م األقوى‪ ‬تتمرك��ز ف��ي دمش��ق وريفها‬ ‫(جنوب س��وريا)‪ ،‬باإلضافة إلى محافظة حلب‬ ‫(شمال)‪.‬‬ ‫سابع ًا‪ -‬أبرز القيادات‪:‬‬

‫مك��ون من عدد‬ ‫يقود اجلبهة مجلس ش��ورى ّ‬ ‫م��ن األعض��اء‪ ،‬يرأس��هم أب��و عيس��ى الش��يخ‪،‬‬ ‫قائد ألوية «صق��ور الش��ام»‪ ،‬كما تضم اجلبهة‬ ‫هيئت�ين‪ ،‬إحداهما سياس��ية ويرأسها‪ ‬حس��ان‬ ‫عبود قائ��د حركة «أحرار الش��ام اإلس�لامية»‪،‬‬ ‫واألخرى عس��كرية يقودها زه��ران علوش قائد‬ ‫«جيش اإلسالم»‪ ،‬والتشكيالت الثالثة السابقة‬ ‫منضوية‪ ‬حتت لواء اجلبهة‪.‬‬ ‫وأبو عيسى الشيخ هو لقب ألحمد عيسى‬ ‫زكريا الش��يخ‪ ،‬من قرية «سرجة» بريف إدلب‬ ‫(شمال سوريا)‪ ،‬وهو معتقل سياسي سابق‬ ‫قب��ل ان��دالع الث��ورة الس��ورية‪ ،‬وقت��ل ‪ 3‬من‬ ‫ً‬ ‫(‪16‬عاما)‪ ،‬إضافة إلى أحد‬ ‫أخوته وابنه البكر‬ ‫أبن��اء أعمامه‪ ،‬بنيران قوات النظام الس��وري‬ ‫ف��ي معارك ش��اركوا فيها‪ ‬ضدها‪ ،‬أو بقصف‬ ‫ّ‬ ‫نفذت��ه تلك القوات‪ ‬على املناط��ق التي تقطنها‬ ‫العائلة‪.‬‬

‫وحسان عبود‪ ،‬امللقب بأبي عبد الله احلموي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ‬وقائد حركة أحرار‬ ‫معتقل سياسي سابق‬ ‫تصرح بانضواء‪ 18 ‬ألف‬ ‫الشام اإلس�لامية التي ّ‬ ‫مقاتل حتت رايتها‪ ،‬وجتاهر احلركة على لس��ان‬ ‫قادتها‪ ‬بانتمائها لـ»السلفية اجلهادية»‪.‬‬ ‫كم��ا يع��د زهران‪ ‬علوش م��ن أب��رز القيادات‬ ‫العس��كرية‪ ‬في اجلبه��ة وه��و من موالي��د دوما‬ ‫بريف دمش��ق ووالده من علماء الدين املعروفني‬ ‫في س��وريا‪ ،‬حائ��ز على شهادة‪ ‬املاجس��تير من‬ ‫كلية الشريعة بجامعة دمشق‪ ،‬وكان قبل الثورة‬ ‫ً‬ ‫مالحقا من قبل‬ ‫يعمل في مجال املقاوالت‪ ،‬وكان‬ ‫النظام السوري بسبب أنشطته‪ ‬الدعوية‪ ،‬واعتقل‬ ‫ع��ام ‪ ،2009‬قب��ل أن يطل��ق س��راحه‪ ‬في يونيو‪/‬‬ ‫حزي��ران‪ 2011‬أي بعد ان��دالع الثورة الس��ورية‬ ‫بثالثة أشهر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تش��كيال‬ ‫وأس��س فور خروجه من الس��جن‬ ‫ً‬ ‫عس��كريا لقتال النظام الس��وري باس��م «سرية‬ ‫تطور م��ع ازدياد أع��داد مقاتليه‬ ‫ث��م‬ ‫اإلس�لام»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ليصبح «لواء اإلس�لام»‪ ،‬وفي أيلول‪/‬س��بتمبر‬ ‫توحد‪ 43 ‬لواء وفصيل وكتيبة‬ ‫املاض��ي أعلن عن ّ‬ ‫في كيان «جيش اإلس�لام» الذي كان يعد وقتها‬ ‫أكبر تش��كيل عس��كري مع��ارض‪ ،‬وكان يقوده‬ ‫عل��وش‪ ،‬قبل أن ينظ��م هذا اجلي��ش إلى اجلبهة‬ ‫اإلسالمية الشهر املاضي‪.‬‬ ‫والقاسم املشترك بني «الشيخ» و»احلموي»‬ ‫ً‬ ‫رفاقا‪ ‬ف��ي س��جن‬ ‫و»عل��وش» أنهم‪ ‬كان��وا‬ ‫«صيدنايا» بريف دمش��ق‪ ،‬اخملصص للسجناء‬ ‫السياس��يني قبل إطالق س��راحهم مبوجب عفو‬ ‫رئاسي مع بداية الثورة السورية في البالد‪.‬‬ ‫كما أن عبد القادر صال��ح قائد لواء التوحيد‬ ‫املنض��وي حت��ت ل��واء اجلبه��ة‪ ،‬كان م��ن أب��رز‬ ‫ً‬ ‫أيضا س��جني سياسي سابق في‬ ‫قياداتها وهو‬ ‫س��جون النظام الس��وري لنش��اطاته الدعوية‪،‬‬ ‫وش��ارك في بداية احلراك الس��لمي في سوريا‬

‫ببلدته مارع بريف حلب (ش��مال) قبل عس��كرة‬ ‫الث��ورة أواخر ‪ ،2011‬وكان ل��واءه يضم نحو ‪17‬‬ ‫ألف مقاتل‪ ،‬بحس��ب مصادر في اللواء نفس��ه‪،‬‬ ‫وقتل صالح الشهر املاضي في معارك مع قوات‬ ‫النظام السوري بحلب‪.‬‬ ‫ثامن ًا‪ -‬القدرة القتالية والعددية‪:‬‬

‫ترج��ح أن يكون‬ ‫بع��ض مص��ادر املعارض��ة ّ‬ ‫ق��وام اجلبه��ة حوال��ي ‪ 50‬أل��ف مقات��ل‪ ،‬إال أن‬ ‫املتحدث العس��كري باس��م اجلبهة اإلس�لامية‪،‬‬ ‫رفض‪ ‬االعت��راف به��ذا الرق��م‪ ،‬وق��ال ملراس��ل‬ ‫«األناض��ول» إن الع��دد ب��ـ»اآلالف»‪ ،‬معتبر ًا أن‬ ‫ً‬ ‫حالي��ا إلى أن‬ ‫الرق��م احلقيق��ي «غير مص��رح به‬ ‫يأتي‪ ‬أمر بذلك‪ ‬من القيادة»‪.‬‬ ‫تاسع ًا‪ -‬األهداف‪:‬‬

‫بحس��ب ميث��اق التأس��يس ال��ذي يعتب��ر‬ ‫املرجعي��ة الوحيدة للجبهة ف��إن أهداف األخيرة‬ ‫هي‪ :‬إسقاط نظام األسد بشكل كامل ومحاسبة‬ ‫رم��وزه واملتعامل�ين مع��ه‪ ،‬وتوحي��د الق��وى‬ ‫الثوري��ة وبس��ط األم��ن‪ ،‬وإقامة دولة مس��تقلة‬ ‫تكون الس��يادة فيها لش��رع الله‪ ،‬واحلفاظ على‬ ‫هوي��ة الدولة اإلس�لامية‪ ،‬وإدارة م��وارد البالد‬ ‫وتسخيرها خلدمة الفرد واجملتمع‪ ،‬والعمل على‬ ‫تنميته‪.‬‬ ‫عاشر ًا‪ -‬مواقف اجلبهة‪:‬‬

‫صرحت اجلبهة في ميثاقها مبوافقها املبدئية‬ ‫ّ‬ ‫من‪:‬‬ ‫‪1‬ـ ‪ ‬العلماني��ة‪« :‬ه��ي فصل الدين ع��ن احلياة‬ ‫واجملتمع‪ ،‬وحصره في طقوس وعادات وتقاليد‪،‬‬ ‫وهذا مناقض لإلس�لام الذي ّ‬ ‫ينظم شؤون الفرد‬ ‫واجملتمع والدولة»‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ الدميقراطي��ة‪« :‬تق��وم عل��ى أس��اس أن‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫التشريع حق للشعب عبر مؤسساتها التمثيلية‪،‬‬ ‫بينما ف��ي اإلس�لام (إن احلك��م إال لل��ه)‪ ،‬وهذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تس��لطيا‪،‬‬ ‫اس��تبداديا‬ ‫نظاما‬ ‫ال يعن��ي أنن��ا نريد‬ ‫بل ال يصل��ح أمر ه��ذه األمة إال بالش��ورى مبدأ‬ ‫ً‬ ‫وتطبيقا»‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ الدول��ة املدني��ة‪« :‬وص��ف غي��ر مح��دد‬ ‫الداللة درج على ألس��نة الكثي��ر من الناس‪ ،‬وهو‬ ‫إصطالح مرفوض ملا يسببه من تضليل وإضاعة‬ ‫حقوق»‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ القضية الكردية‪« :‬تسعى اجلبهة ألن ينال‬ ‫األكراد حقوقهم في ظل حكم إسالمي‪ ،‬وترفض‬ ‫أي مشروع لتقسيم التراب السوري على أساس‬ ‫قومي أو عرقي»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نسيجا‬ ‫‪ 5‬ـ األقليات‪« :‬يضم التراب الس��وري‬ ‫ً‬ ‫متنوعا من األقليات العرقية والدينية تقاس��مته‬ ‫مع املسلمني ملئات السنني في ظل الشريعة التي‬ ‫صانت احلقوق»‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ املهاجرون (املقاتلون األجانب)‪« :‬هم أخوة‬ ‫ناصرونا في اجلهاد وجهادهم مقدّ ر ومشكور‪،‬‬ ‫يف��رض علينا احلف��اظ عليه��م وعل��ى كرامتهم‬ ‫وجهادهم‪ ،‬فلهم ما لنا وعليهم ما علينا»‪.‬‬ ‫‪7‬ـ ‪ ‬العالق��ة مع‪ ‬الفصائ��ل خ��ارج اجلبه��ة‪:‬‬ ‫«جماعات حليفة نتفق معها في الهدف وننسق‬ ‫ونتعاون معها في سبيل حتقيقه»‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ العالقات اخلارجية‪« :‬حترص اجلبهة على‬ ‫أن تتمت��ع بعالقات دولية جيدة مع جميع الدول‬ ‫التي لم تناصبها العداء مبا يحقق املصلحة وفق‬ ‫الضوابط الشرعية»‪.‬‬ ‫‪ 9‬ـ السياس��ة‪« :‬أي عملية سياسية ال تعترف‬ ‫ب��أن التش��ريع حق لل��ه وح��ده فه��ي مناقضة‬ ‫للدين‪ ،‬ووسيلة غير مشروعة‪ ،‬وال ميكن للجبهة‬ ‫املش��اركة فيها أو االعتراف بها أو الركون إليها‪،‬‬ ‫كم��ا أن الدي��ن بال سياس��ة ضرب م��ن الرهبنة‬ ‫احملرم��ة في دينن��ا والسياس��ة بال دي��ن علمنة‬

‫مرفوضة»‪.‬‬ ‫‪ 10‬ـ املوقف الدولي‪ :‬لم تعلن أي من الدول‪ ‬عن‬ ‫مواقف معادية للجبهة اإلس�لامية منذ تشكيها‪،‬‬ ‫ف��ي الوق��ت ال��ذي نقل��ت في��ه صحيف��ة‪« ‬وول‬ ‫س��تريت جورن��ال» األمريكي��ة‪ ،‬قب��ل أي��ام‪ ،‬عن‬ ‫مسؤولني غربيني أن الواليات املتحدة وحلفاءها‬ ‫أجروا مباحثات مباش��رة م��ع بعض اجلماعات‬ ‫االس�لامية الب��ارزة ف��ي س��وريا وعلى رأس��هم‬ ‫«اجلبه��ة اإلس�لامية»‪ ،‬بهدف ض��رب تنظي��م‬ ‫القاعدة الذي بدأ «يتمتع مبكاسب على األرض»‪.‬‬ ‫‪ 11‬ـ العالقة مع اجليش احلر‪:‬‬

‫يربط ب�ين «اجلبه��ة اإلس�لامية» و»اجليش‬ ‫وينس��ق الطرف��ان في‬ ‫احل��ر» عالق��ة حتال��ف‪ّ ،‬‬ ‫بعض املعارك التي يخوضانها ضد قوات النظام‬ ‫الس��وري‪ ،‬قبل أن يقع‪ ‬إش��كال بينهما األسبوع‬ ‫املاض��ي عندم��ا اتهمت بعض األط��راف اجلبهة‬ ‫اإلس�لامية‪ ،‬بالهج��وم عل��ى مق��رات ومخ��ازن‬ ‫أسلحة تابعة لرئاسة أركان اجليش‪ ‬احلر شمال‬ ‫س��وريا‪ ،‬وهو األمر الذي دفع‪ ‬أمريكا وبريطانيا‬ ‫إل��ى إص��دار ق��رار بتعليق‪ ‬مس��اعداتها «غي��ر‬ ‫ً‬ ‫خوفا‬ ‫املميت��ة أو القتالي��ة» للمعارضة الس��ورية‬ ‫من‪ ‬وصولها إلى يد جماعات «متطرفة»‪.‬‬ ‫وف��ي الوق��ت الذي ل��م تتهم رئاس��ة األركان‬ ‫صراح��ة اجلبه��ة باملس��ؤولية ع��ن ذل��ك‪ ،‬أك��د‬ ‫املتحدث العسكري باسم اجلبهة إسالم علوش‪،‬‬ ‫في بيان نش��ره عل��ى صفحته الش��خصية على‬ ‫موقع التواصل االجتماعي على «فيس بوك»‪ ،‬أن‬ ‫اجلبهة‪ ‬لب��ت نداء‪ ‬م��ن رئاس��ة األركان حلماي��ة‬ ‫ّ‬ ‫مس��تودعاتها‪ ‬من جماع��ات مس��لحة مجهولة‪،‬‬ ‫وبعدم��ا وص��ل مقاتل��و اجلبهة‪ ‬إل��ى امل��كان مت‬ ‫تس��ليمهم‪ ‬مفاتيح تل��ك املس��تودعات‪ ‬من بعض‬ ‫العناص��ر التابعة لألركان‪ ،‬ومت ج��رد وإحصاء‬ ‫ما وجد في املس��تودعات وه��ي بـ»احلفظ ريثما‬ ‫يستتب الوضع»‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن أحد املستودعات مت سرقته‪ ‬من‬ ‫قب��ل اجملموع��ات املس��لحة اجملهول��ة قبل متكن‬ ‫مقاتل��و اجلبه��ة م��ن الوص��ول إلي��ه‪ ،‬م��ن دون‬ ‫اإلشارة لهوية تلك اجملموعات املسلحة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫تشنج في البرملان األردني وإيقاع العاصفة الثلجية أصبح سياسيا‬ ‫هجوم حاد على وزيرة وصفت الشعب بـ«برود الوجه» وحالة تقييم عامة لإلخفاق البيروقراطي‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫الص�راخ ال�ذي ظه�ر عص�ر اإلثنني‬ ‫حت�ت قب�ة البرمل�ان األردن�ي يؤش�ر‬ ‫مج�ددا عل�ى ق�رب والدة حال�ة إنفعال‬ ‫تس�تهدف حكوم�ة الرئي�س عبدلل�ه‬ ‫النس�ور خصوص�ا وأن بع�ض مظاهر‬ ‫اإلخف�اق ف�ي إدارة أزم�ة العاصف�ة‬ ‫الثلجية األخيرة تتيح ذخيرة خلصوم‬ ‫النسور في مؤسسة البرملان‪.‬‬ ‫الصحافيون ش�اهدوا عضو مجلس‬ ‫النواب يحيى الس�عود يص�رخ مطالبا‬ ‫بط�رد رئيس احلكومة فيم�ا كان زميله‬ ‫ف�واز الزعب�ي يبل�غ اجلمي�ع ب�أن أحد‬ ‫أعضاء مجلس الوزراء وصف الش�عب‬ ‫األردني بأنه «بارد الوجه»‪.‬‬ ‫بسرعة إنتشرت اإلساءة التي نقلها‬ ‫الزعب�ي دون التحق�ق منه�ا وال�كالم‬ ‫منق�ول عل�ى لس�ان وزي�رة التنمي�ة‬ ‫اإلجتماعية رمي أبو حس�ان في معرض‬ ‫نقدها خارج اجللس�ة الرسمية إلصرار‬ ‫األردنيني على التحرك بسياراتهم رغم‬ ‫ً‬ ‫عملي�ا‬ ‫مظاه�ر اإلجنم�اد الت�ي عطل�ت‬ ‫احلياة ف�ي العاصمة عم�ان كما عرقلت‬ ‫في الوقت نفسه جهود اإلنقاذ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عملي�ا خلف�ت العاصف�ة الثلجي�ة‬ ‫جدال سياس�يا واس�عا ظه�رت مالمحه‬ ‫في جلس�ة البرملان األولى أمس اإلثنني‬ ‫حيث سارع بعض النواب إلقتراح طرح‬

‫الثقة بالوزيرة أبو حس�ان التي ترتبط‬ ‫بصل�ة قراب�ة برئيس الوزراء األس�بق‬ ‫أحمد عبي�دات أحد أب�رز املعارضني في‬ ‫الشارع‪.‬‬ ‫مؤشرات التشنج البرملانية رصدت‬ ‫فيم�ا كان عم�دة العاصم�ة عم�ان عق�ل‬ ‫بلتاج�ي يج�دد عب�ر إح�دى اإلذاع�ات‬ ‫إنتق�اده حلرك�ة املواطنني الت�ي أعاقت‬ ‫عمليات اإلنقاذ في الوقت الذي جدد فيه‬ ‫الراصد اجلوي األكثر أهمية وشهرة في‬ ‫البالد محمد الش�اكر حتذيره من تشكل‬ ‫اجللي�د مجددا صباح الثالث�اء مقترحا‬ ‫ع�دم التح�رك قب�ل الس�اعة احلادي�ة‬ ‫عشرة ظهرا‪.‬‬ ‫مظاه�ر التوت�ر البرملان�ي عكس�ت‬ ‫مزاجا حادا في املس�توى الش�عبي نتج‬ ‫عن انحش�ار األردنيني ألكثر من خمسة‬ ‫أي�ام ف�ي منازله�م بس�بب العاصف�ة‬ ‫الثلجية وتداعياتها حيث أخفق النظام‬ ‫اإلداري الرس�مي ف�ي تدشين ال�دوام‬ ‫والعمل ظهر اإلثنني بس�بب تراكم عدد‬ ‫كبير من السيارات في شوارع العاصمة‬ ‫مجددا مع زحام ش�ديد واستمرار بقاء‬ ‫كمي�ات هائلة م�ن الثلوج عل�ى جنبات‬ ‫الش�وارع مع إنغالق العديد من الطرق‬ ‫الفرعي�ة وبقاء بعض األحي�اء معزولة‬ ‫رغم انحسار العاصفة الثلجية‪.‬‬ ‫اجلدل وسط استمرار حالة التالوم‬ ‫بين املس�ؤولني اس�تمر ف�ي اإلط�ار‬ ‫السياس�ي ودخ�ل علي�ه البرملاني ومن‬ ‫املتوقع أن تزداد حدته في األيام القليلة‬

‫املقبلة مع س�عي بعض النواب لتصفية‬ ‫احلس�ابات م�ع احلكوم�ة خصوص�ا‬ ‫وأن إيق�اع اجل�و القارص م�ن مخلفات‬ ‫عاصف�ة الثلج فرض نفس�ه على جميع‬ ‫املعطيات‪.‬‬ ‫قطاعات أساس�ية معيش�ية ما زالت‬ ‫معطل�ة لليوم اخلامس على التوالي في‬ ‫عمان وغالبية احملافظات ‪.‬‬ ‫ومش�كالت التزوي�د الكهربائ�ي ل�م‬ ‫تعال�ج رغ�م ق�رار احلكوم�ة مقاض�اة‬ ‫ش�ركات توزي�ع الكهرب�اء وغالبي�ة‬ ‫ش�وارع العاصم�ة غي�ر صاحل�ة اآلن‬ ‫للتنق�ل مم�ا خل�ق حال�ة زح�ام غي�ر‬ ‫مسبوقة‪.‬‬ ‫بع�ض األهالي ف�ي محافظة عجلون‬ ‫ش�مالي البلاد يش�تكون م�ن أنه�م ال‬ ‫يس�تطيعون دف�ن موتاه�م بس�بب‬ ‫محاصرة الثلوج‪.‬‬ ‫وجه�از اإلدارة العامة بدا أنه خارج‬ ‫التغطي�ة وال يس�تطيع تتبع املش�كالت‬ ‫ومعاجلته�ا خصوص�ا وأن بع�ض‬ ‫األحياء األساس�ية واحليوي�ة معزولة‬ ‫فعال ولليوم اخلامس على التوالي‪.‬‬ ‫اجل�دل اس�تمر وتعاظم في الس�ياق‬ ‫حول أهلية اجلهاز احلكومي وانكشاف‬ ‫املس�توى البيروقراط�ي خصوص�ا‬ ‫بعد تعطل الط�رق الرئيس�ية وانقطاع‬ ‫الكهرباء عن مدن بأكملها وتعطل املطار‬ ‫وحركة الطائ�رات وهي ظروف حتصل‬ ‫في كل البلدان كما قال البلتاجي مطالبا‬ ‫املواطنني بالصبر‪.‬‬

‫العاهل االردني يقود طائرة هليكوبتر عسكرية لتفقد املناطق املنكوبة جراء موجة الثلوج التي اجتاحت البالد‬

‫غزة ال زالت تعاني آثار املنخفض وجهود متواصلة لسحب املياه من املنازل‬

‫حكومة حماس تدعو مصر لفتح معبر رفح‬ ‫إلدخال مساعدات للمتضررين من املنخفض اجلوي‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫فتح�ت وزارة الداخلية في احلكومة‬ ‫املقال�ة التي تديرها حرك�ة حماس باب‬ ‫التس�جيل أم�ام املس�افرين الراغبين‬ ‫في الس�فر من معبر رف�ح البري املغلق‪،‬‬ ‫بعد أن دعت الس�لطات املصرية إلعادة‬ ‫فتح�ه م�ن جدي�د‪ ،‬إلدخ�ال مس�اعدات‬ ‫للمتضررين من املنخفض اجلوي‪.‬‬ ‫وأك�دت اإلدارة العام�ة للمعاب�ر‬ ‫الفلس�طينية أن�ه مت إع�ادة فت�ح ب�اب‬ ‫تس�جيل املس�افرين عبر معبر رفح‪ ،‬في‬ ‫مكتب التسجيل صباح أمس االثنني‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن الفئات املسموح لها‬ ‫بالتسجيل للسفر هم الطالب وأصحاب‬ ‫اإلقامات واحلاالت اإلنسانية الطارئة‪.‬‬ ‫وكانت الس�لطات املصرية قد أغلقت‬ ‫معب�ر رف�ح من�ذ ثالث�ة أي�ام ف�ي وجه‬ ‫املسافرين‪.‬‬ ‫وأش�ار ماه�ر أب�و بحة مدي�ر املعابر‬

‫في غ�زة ف�ي تصريح�ات صحافية إلى‬ ‫أن هن�اك املئ�ات م�ن الطلب�ة واملرضى‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن استمرار‬ ‫يرغبون في الس�فر‪،‬‬ ‫إغلاق املعب�ر ألي�ام إضافي�ة س�يزيد‬ ‫أوضاعه�م س�وءا وس�يوصلها ملرحل�ة‬ ‫اخلطر‪ .‬وأوضح أن اجلانب الفلسطيني‬ ‫يج�ري اتصاالت م�ع اجلان�ب املصري‬ ‫إلع�ادة فت�ح املعبر م�ن جديد‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إل�ى أنه حتى هذه اللحظ�ة ال توجد أية‬ ‫وعود مصرية رسمية بفتح املعبر‪.‬‬ ‫ومعبر رفح الب�ري هو املنفذ الوحيد‬ ‫لس�كان قط�اع غ�زة احملاصري�ن عل�ى‬ ‫العالم‪ ،‬وتغلقه الس�لطات املصرية منذ‬ ‫أن مت عزل الرئيس محمد مرس�ي مطلع‬ ‫ش�هر متوز‪/‬يولي�و املاض�ي‪ ،‬ال تس�مح‬ ‫بفتحه إال ألي�ام معدودة ال تكفي حاجة‬ ‫السكان‪.‬‬ ‫وجاء غل�ق املعبر في وقت بدأت فيه‬ ‫ق�وات األمن املصرية بش�ن حملة أمنية‬ ‫واس�عة النطاق في منطق�ة احلدود مع‬ ‫غ�زة وش�بة جزي�رة س�يناء‪ ،‬أدت إلى‬ ‫إغلاق غالبية أنفاق تهري�ب البضائع‪،‬‬ ‫م�ا ضاع�ف مأس�اة الس�كان الذي�ن‬

‫كان�وا يعتمدون على الكثير من الس�لع‬ ‫املصري�ة في أس�واق غ�زة وأهمها مواد‬ ‫البن�اء‪ ،‬والت�ي متنع إس�رائيل إدخالها‬ ‫للسكان‪.‬‬ ‫وكان إسالم ش�هوان املتحدث باسم‬ ‫وزارة الداخلي�ة ف�ي حكوم�ة حم�اس‬ ‫دعا مصر لفتح معبر رفح البري بش�كل‬ ‫كامل إلدخ�ال كافة املس�اعدات وقوافل‬ ‫اإلغاث�ة‪ ،‬وذل�ك عق�ب األض�رار الت�ي‬ ‫حلق�ت بس�كان غ�زة ج�راء املنخف�ض‬ ‫اجلوي الذي انتهى األحد املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ي مؤمت�ر صحاف�ي «ب�دأ‬ ‫يتكش�ف ما حل بش�عبنا م�ن كارثة في‬ ‫كل حلظ�ة‪ ،‬لذلك نطالب اجملتمع الدولي‬ ‫واملؤسس�ات احلقوقي�ة واإلنس�انية‬ ‫بض�رورة الوق�وف أم�ام مس�ؤوليتها‬ ‫األخالقية إلنقاذ سكان غزة احملاصرين‬ ‫ف�ي عق�اب جماع�ي يفرض�ه القان�ون‬ ‫الدولي»‪.‬‬ ‫وتكب�د قطاع غزة خس�ائر تصل إلى‬ ‫نحو ‪ 65‬ملي�ون دوالر ج�راء املنخفض‬ ‫الذي لم تشهده مناطق القطاع منذ أكثر‬ ‫م�ن ‪ 40‬عاما‪ ،‬حيث غمرت بس�ببه مياه‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أبل�غ الرئي�س الفلس�طيني محم�ود عب�اس‬ ‫زعي�م حركة حماس خالد مش�عل أنه س�يخضع‬ ‫أي اتفاق سياس�ي يبرمه مع إس�رائيل الستفتاء‬ ‫عام» يش�ارك فيه الشعب الفلسطيني في الضفة‬ ‫الغربي�ة وقط�اع غ�زة واخل�ارج‪ ،‬إلب�داء الرأي‬ ‫باملوافق�ة عليه أو رفضه‪ ،‬وأكد ل�ه أيضا أن لديه‬ ‫خيارات حال ل�م تلبي املفاوضات اجلارية حاليا‬ ‫مع إسرائيل وفق جدولها الزمني أية نتائج‪.‬‬ ‫ووفق ما نقلت وكالة «معا» احمللية عن مصدر‬ ‫فلسطيني مطلع فقد أشار إلى أن االتصال األخير‬ ‫بني الرجلني الذي دام لعش�ر دقائق‪ ،‬مببادرة من‬ ‫مش�عل يوم الس�بت املاض�ي بحث ع�دة قضايا‪،‬‬ ‫منه�ا املفاوض�ات اجلاري�ة بين الفلس�طينيني‬ ‫واإلسرائيليني برعاية أمريكية‪.‬‬ ‫ووف�ق املص�در فقد أك�د الرئيس عب�اس وهو‬ ‫يطمئن مشعل على املفاوضات وعمله على إبرام‬ ‫اتفاق يرضي الفلسطينيني أنه يصر أي أبو مازن‬ ‫على إخضاع أي اتفاق مع اجلانب اإلسرائيلي لـ‬ ‫«اس�تفتاء عام س�يكون الش�عب الفلسطيني في‬ ‫غزة والضفة وكل مكان صاحب الكلمة العليا في‬ ‫املوافقة عليه أو رفضه»‪.‬‬ ‫املص�در نقل ع�ن عباس قوله ملش�عل «أيا كان‬ ‫االتفاق سوف يعرض لالستفتاء العام وال شيء‬ ‫س�يمر دون رغبة الش�عب الفلس�طيني‪ ،‬وإن لم‬ ‫نحصل على حقوقنا كاملة غير منقوصة سيكون‬ ‫لدينا ما نقوله وما نفعله»‪.‬‬ ‫وتق�ول الوكالة إن تلميح�ات الرئيس عباس‬ ‫ملش�عل فتحت ش�هية األخي�ر ملعرف�ة تفاصيل ما‬ ‫يعده م�ن مفاجآت‪ ،‬إال أن الرئيس أكد ملش�عل أن‬ ‫كل م�ا س�يتم قوله وفعل�ه لن يخرج عن س�ياق‬ ‫العمل الس�لمي والسياس�ي املش�روع‪ ،‬وذلك في‬ ‫إش�ارة واضح�ة إل�ى رفض�ه اللج�وء للق�وة أو‬ ‫االنتفاضة املسلحة حال فشل خيارات التسوية‪.‬‬ ‫الرئيس كذلك أكد ملش�عل ب�أن لديه «ما يقوله‬ ‫ويفعل�ه» في حال عدم تلبية املفاوضات اجلارية‬ ‫بسقفها الزمني املتفق عليه‪ ،‬كافة احلقوق الثابتة‬ ‫واملعلن�ة واملقدس�ة للش�عب الفلس�طيني وه�ي‬ ‫الدولة على حدود ‪ 67‬بعاصمتها القدس الشرقية‬ ‫مع حدود نظيفة م�ن االحتالل إضافة إلى حقوق‬

‫الالجئني واإلفراج عن كل األسرى‪.‬‬ ‫وف�ي تفاصيل أكث�ر ع�ن املكامل�ة الهاتفية بني‬ ‫الرجلين‪ ،‬والت�ي ل�م تش�هد من�ذ فت�رة طويل�ة‪،‬‬ ‫وصفه�ا املصدر املطل�ع بأنه�ا كانت دافئ�ة‪ ،‬رغم‬ ‫ب�رودة األج�واء مبدين�ة رام الله ج�راء الثلوج‬ ‫الت�ي كان�ت تل�ف مق�ر املقاطع�ة‪ ،‬وأن االتص�ال‬ ‫كان «حميم�ا»‪ ،‬رغ�م ما يل�ف الوضع السياس�ي‬ ‫والتفاوض�ي م�ن التب�اس بفع�ل التصريح�ات‬ ‫األخيرة املثيرة للج�دل للرئيس األمريكي باراك‬ ‫أوباما ووزير اخلارجية جون كيري‪.‬‬ ‫خالل املكاملة يقول املصدر الفلس�طيني املطلع‬ ‫إن الرئيس عباس طمأن مش�عل بأنه لن يتخلى‬ ‫عن مس�ؤولياته جتاه الش�عب الفلس�طيني في‬ ‫قط�اع غ�زة‪ ،‬وأن�ه أص�در تعليمات�ه بب�ذل كافة‬ ‫اجله�ود املمكن�ة للتخفيف م�ن معاناته�م‪ ،‬جراء‬ ‫املنخفض اجلوي‪.‬‬ ‫وف�ي نهاي�ة االتص�ال ثم�ن مش�عل اجله�ود‬ ‫الت�ي بذله�ا الرئيس عب�اس‪ ،‬في كاف�ة اجملاالت‬ ‫وخاصة إدخال املس�اعدات إلى قطاع غزة‪ ،‬وأكد‬ ‫خلال االتصال الهاتفي ثقت�ه الكبيرة بالرئيس‪،‬‬ ‫وق�ال «ليس لدي أي تخوف‪ ،‬وأثق أنك س�تصمد‬ ‫ف�ي وج�ه كل الضغوطات مهما تصاع�دت‪ ،‬وأنك‬ ‫ل�ن تتخلى ع�ن ثوابت ش�عبنا‪ ،‬وأش�د على يدك‬ ‫واحت�رم وأقدر صمودك وثق متاما بأننا خلفك»‪.‬‬ ‫وكان مش�عل أج�رى الس�بت مكامل�ة هاتفي�ة‬ ‫م�ع الرئي�س عب�اس‪ ،‬ول�م تع�ط وكال�ة األنباء‬ ‫الفلس�طينية الرسمية «وفا» مزيدا من التفاصيل‬ ‫حول االتصال‪.‬‬ ‫وج�اء االتصال بني الرجلين رغم تعثر جهود‬ ‫املصاحل�ة الت�ي تقوده�ا مصر إلنهاء االنقس�ام‪،‬‬ ‫بس�بب انش�غال الراع�ي املصري‪ ،‬ول�م تعقد أي‬ ‫لقاءات رس�مية لبحث املصاحلة بني حركتي فتح‬ ‫وحماس منذ عدة أش�هر‪ ،‬سوى لقاء وصف بانه‬ ‫غير رس�مي عق�د قبل أكث�ر من أس�بوع بني عزام‬ ‫األحم�د رئيس وف�د حركة فت�ح للمصاحلة وبني‬ ‫مش�عل ف�ي الدوح�ة‪ ،‬ج�رى خالله اس�تعراض‬ ‫ملف املصاحلة‪ ،‬والعديد من القضايا السياس�ية‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫ووقعت احلركتان فتح وحماس في ايار‪/‬مايو‬ ‫‪ 2011‬اتفاق مصاحلة رعته مصر‪ ،‬غير أنه لم ينفذ‬ ‫لغاي�ة اللحظ�ة‪ ،‬ويحم�ل نصوصا للخ�روج من‬ ‫حالة االنقس�ام من خالل تش�كيل حكومة توافق‬ ‫وطني‪ ،‬وإجراء انتخابات عامة‪.‬‬

‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫تش�هد غزة ح�رب اس�تخباراتية ما بني اس�رائيل‬ ‫وحرك�ة حم�اس‪ ،‬وذل�ك من خلال مواصل�ة ضباط‬ ‫اخملابرات االسرائيلية الس�عي لتغذية بنك االهداف‬ ‫ف�ي قط�اع غ�زة باه�داف جدي�دة‪ ،‬الس�تهدافها ف�ي‬ ‫احل�رب القادم�ة في حين تواص�ل االجه�زة االمنية‬ ‫بالقط�اع مالحق�ة العملاء الذين متكن�ت اخملابرات‬ ‫االسرائيلية من اسقاطهم ليكونوا عيونا لها بالقطاع‬ ‫لتزويدها مبعلومات عن اهداف محتملة لالستهداف‬ ‫االسرائيلي‪.‬‬ ‫واوضحت مص�ادر امنية بقطاع غزة امس االثنني‬ ‫ب�أن عددا م�ن العملاء الذين مت اس�قاطهم م�ن قبل‬ ‫اخملاب�رات االس�رائيلية ومتكن�ت االجه�زة االمني�ة‬ ‫التابع�ة حلم�اس م�ن كش�فهم اعترف�وا ع�ن إحل�اح‬ ‫ضب�اط اخملاب�رات االس�رائيلية عليه�م لتزويده�م‬ ‫مبعلوم�ات جدي�دة ع�ن اماك�ن تخزي�ن صواري�خ‬ ‫املقاوم�ة ومنص�ات اطالقها اضافة لتح�ركات بعض‬ ‫الق�ادة العس�كريني في االجنح�ة املس�لحة لفصائل‬ ‫املقاومة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وحس�ب املص�ادر ف�إن اخملاب�رات االس�رائيلية‬ ‫تواصل مس�اعيها بشتى الوس�ائل السقاط مواطنني‬

‫م�ن قطاع غ�زة ليكونوا عمالء لها بالقط�اع لتكليفهم‬ ‫مبهم�ات امني�ة ومراقب�ة ورص�د‪ ،‬مش�يرة ال�ى ان‬ ‫االجه�زة االمني�ة وكتائ�ب القس�ام اجلناح املس�لح‬ ‫حلرك�ة حم�اس يخوضون حرب�ا اس�تخبارتية ضد‬ ‫ضباط اخملابرات االسرائيلية حيث متكنوا من افشال‬ ‫العديد من احملاوالت االسرائيلية لتجنيد عمالء جدد‬ ‫في صفوف الفلسطينيني بالقطاع‪.‬‬ ‫هذا وكش�فت حتقيق�ات أمنية حديثة م�ع عدد من‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا في قط�اع غزة بأن‬ ‫العملاء املقبوض عليه�م‬ ‫اخملاب�رات اإلس�رائيلية تكثف جهوده�ا للبحث عن‬ ‫أهداف جديدة ميكن اس�تهدافها ف�ي أية حرب قادمة‬ ‫على القطاع‪.‬‬ ‫وأش�ار العمالء خالل التحقيقات التي جرت معهم‬ ‫من قبل االجهزة االمني�ة اخملتصة بقطاع غزة إلى أن‬ ‫الضب�اط يضغطون عليهم جلل�ب معلومات وأهداف‬ ‫جديدة ذات أهمية في ظل الظرف األمني املشدد التي‬ ‫تفرضه املقاومة على األرض في قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق�ال أحد العمالء بأنه كان خلال الفترة املاضية‬ ‫يراق�ب رج�ال املقاوم�ة ويح�اول رص�د مراب�ض‬ ‫الصواريخ إال أنه بات يشعر بعدم قدرته على مجاراة‬ ‫االجراءات األمنية التي يتخذها رجال املقاومة ما دفع‬ ‫ضابط اخملابرات االسرائيلية املسؤول عنه للتشديد‬ ‫عليه وطلب املزيد من املعلومات‪.‬‬ ‫وأضاف بأن املعلومات األمنية التي يطلبها ضباط‬

‫األمريكي في إيران وسوريا دفع السعودية‬ ‫التوجه‬ ‫قالت ّإن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للبحث عن شركاء جدد لتوازن عالقاتها اخلارجية‬

‫باتصال هاتفي بينهما‬

‫عباس‪ :‬االتفاق مع اسرائيل سيخضع لالستفتاء‬ ‫مشعل‪ :‬اشـد علـى يدك وثـق بأننا خلفك‬

‫األمط�ار آالف املن�ازل‪ ،‬وش�ردت الكثير‬ ‫م�ن العائلات الفلس�طينية‪ ،‬وجعلتهم‬ ‫بال مأوى‪.‬‬ ‫وحتت�اج آالف األس�ر مس�اعدات‬ ‫عاجل�ة بس�بب م�ا ح�ل به�ا ج�راء‬ ‫املنخف�ض‪ ،‬حي�ث ترك�ت ه�ذه األس�ر‬ ‫منازله�ا تغمره�ا فيضان�ات األمط�ار‪،‬‬ ‫وخرجت إلى مراكز إيواء بسيطة وغير‬ ‫مجهزة‪ ،‬ال حتمل معها شيئا‪.‬‬ ‫وال ت�زال ف�رق اإلنق�اذ والط�وارئ‬ ‫حت�اول إخ�راج كميات كبي�رة من مياه‬ ‫األمط�ار غم�رت ع�دة أحي�اء ف�ي قطاع‬ ‫غ�زة بالكامل‪ ،‬حي�ث تعمل ه�ذه الفرق‬ ‫مبعدات بسيطة‪ ،‬ومن املتوقع أن تستمر‬ ‫أزمة هذه األحياء خالل األيام املقبلة‪.‬‬ ‫ومن ش�أن أي منخفض ج�وي قادم‬ ‫أن يؤثر س�لبا عل�ى عمل ف�رق اإلنقاذ‪،‬‬ ‫وأن يضاعف من أزمة س�كان قطاع غزة‬ ‫في هذه األوقات العصيبة‪.‬‬ ‫وأدى املنخف�ض ف�ي قطاع غ�زة إلى‬ ‫وفاة اثنني م�ن املواطنني‪ ،‬وإصابة أكثر‬ ‫م�ن ‪ 100‬آخرين بجراح متفاوتة‪ ،‬بينهم‬ ‫أطفال ونساء‪.‬‬

‫اسرائيل تسعى لتغذية «بنك االهداف» في غزة الستهدافها‬ ‫في احلرب القادمة وحماس حتاول منعها وتالحق عمالءها‬

‫دراسة‪ :‬متاثل املصالح بني كل أعضاء نادي املهدّ دين من إيران في‬ ‫مقدّ متهم إسرائيل والسعودية ميكنه بالتأكيد أن يولد تعاونا سريا‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫قالت دراس�ة إس�رائيليّ ة جديدة أن الس�ؤال إذا‬ ‫كانت الكلمات الغامضة اخليار النووي إلسرائيل ال‬ ‫تزال ُتستخدم كدرع إلخفاء أسرار الذرة إلسرائيل‪،‬‬ ‫فلم يعد منذ زمن بعيد موضوع استغراب في أرجاء‬ ‫العالم‪ .‬فهذه األسرار الدفينة‪ ،‬التي ُأبقيت على مدى‬ ‫السنني طي الكتمان‪ ،‬انكش�فت لضوء الشمس قبل‬ ‫س�نوات عندم�ا فاجأ العال�م في نهاية الع�ام ‪2006‬‬ ‫التصري�ح مل�ن كان ف�ي تلك األي�ام املرش�ح ملنصب‬ ‫وزير الدفاع األمريكي‪ ،‬روبرت غيتس‪.‬‬ ‫فف�ي جلس�ة االس�تماع له ف�ي مجلس الش�يوخ‬ ‫ُقبيل أدائه اليمني القانونية‪ ،‬كش�ف غيتس النقاب‬ ‫بكلم�ات ال لب�س فيه�ا حين ق�ال دون رت�وش ّ‬ ‫إن‬ ‫إسرائيل متلك السالح النووي‪.‬‬ ‫ولف�ت الباحث إلى ّأن ّ‬ ‫كل م�ن تعاطى بجدية مع‬ ‫مش�فوعا بالقس�م‪،‬‬ ‫الدراماتيكي الذي ُأطلق‬ ‫الق�ول‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫م�ا كان ميكنه أن يتف�ادى الفهم بأن لدى إس�رائيل‬ ‫ً‬ ‫مخزون�ا من القناب�ل الذرية وقدرة عل�ى نقلها إلى‬ ‫أه�داف العدو‪َ ،‬‬ ‫كائنا م�ن كان‪ .‬منذ إطالق التصريح‬ ‫لم تعد أهمية املس�ألة إذا كان بالفعل لدى إسرائيل‬ ‫سالح نووي‪.‬‬ ‫فعل�ى مدى الس�نني تعرض العال�م‪ ،‬وذلك ً‬ ‫أيضا‬ ‫بفض�ل املس�اعدة الدبلوماس�ية النش�طة لرئي�س‬ ‫ال�وزراء بنيامين نتنياهو‪ ،‬لس�باق ال ي�كل وال ميل‬ ‫م�ن جانب إي�ران نحو إنتاج سلاح ذري لنفس�ها‬ ‫كي تتمكن م�ن االنضمام إلى ن�ادي القوى العظمى‬ ‫النووي�ة‪ .‬وكان�ت نتيج�ة ه�ذا الكش�ف أن عم�دت‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من فرضية أساس على‬ ‫إسرائيل إلى العمل‬ ‫ّأن اله�دف االس�تراتيجي إلي�ران هو إب�ادة الدولة‬ ‫العبريّ ة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولكن الباحث أش�ار في س�ياق دراس�ته إلى ّأن‬ ‫احلقيق�ة‪ ،‬كم�ا تراه�ا محاف�ل اس�تخبارية رفيع�ة‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫املستوى في العالم‪ ،‬تختلف ً‬ ‫فالتقدي�رات املهني�ة تع�رض ص�ورة معناه�ا‬ ‫التال�ي‪ :‬ني�ة إيران ه�ي الس�يطرة عل�ى كل الدول‬ ‫اإلسلاميّ ة املنتجة للنفط في الش�رق األوس�ط كي‬ ‫تتمكن من أن ُتعيد لإلسالم‪ ،‬بواسطة إيران‪ ،‬مكانة‬

‫اإلمبراطورية العظمى‪.‬‬ ‫وتابع ّأن هذه النية القتالية خلقت نادٍ من الدول‬ ‫امله�ددة بالن�ووي اإليران�ي‪ :‬الس�عودية‪ ،‬احت�اد‬ ‫العرب�ي‪ ،‬الكوي�ت والعراق‪،‬‬ ‫اإلم�ارات في اخللي�ج‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫كامال‪ ،‬فقد‬ ‫وك�ي يكون االحتف�ال الديني اإلسلامي‬ ‫ُضم�ت إس�رائيل ً‬ ‫أيض�ا ال�ى الن�ادي‪ ،‬وكم ه�و هذا‬ ‫الس�يناريو حقيقي ومه�دد ميكن لن�ا أن نعرف من‬ ‫النبأ الذي نش�ر هذه األيام في «بي بي سي» وجاء‬ ‫فيه ّأن الس�عودية س�تحصل على سالح نووي من‬ ‫باكس�تان‪ ،‬كخط�وة دفاعي�ة إذا م�ا ت�زودت إيران‬ ‫بقنبل�ة ذري�ة‪ .‬وب�رأي الباح�ث‪ّ ،‬‬ ‫فإن�ه م�ن ناحي�ة‬ ‫عملي�ة‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن ه�ذا الوضع اجلدي�د ميكن أن يش�كل‬ ‫ً‬ ‫مشوقا خلدمة مصالح إسرائيل‪.‬‬ ‫مسارا‬ ‫ً‬ ‫وم�ع ذل�ك‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن متاثل املصال�ح بين كل أعضاء‬ ‫ً‬ ‫تعاونا‬ ‫ن�ادي املهددي�ن‪ ،‬ميكن�ه بالتأكي�د أن يول�د‬ ‫س�ريا حت�ى وإن كان غير معق�ول‪ ،‬إال أنه ميكنه أن‬ ‫ًّ‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫يكون واقعيً ا ً‬ ‫ولف�ت إلى ّأنه لن تك�ون مفاجئة إذا م�ا تبنيّ لنا‬ ‫جميع�ا ذات ي�وم ّ‬ ‫ب�أن خل�ف الكواليس وبس�ريةٍ‬ ‫ً‬ ‫تام�ةٍ جتري اتصاالت قيادية بني إس�رائيل وبعض‬ ‫م�ن جيرانه�ا اإلسلاميني للوص�ول إل�ى الصفق�ة‬ ‫التالية‪ :‬أن تعرض إس�رائيل خيارها النووي كأداة‬ ‫إس�تراتيجيّ ة ُت ّ‬ ‫وفر احلماية املناس�بة لكل اجليران‬ ‫املهددين من إيران‪ ،‬وباملقابل حتصل إسرائيل على‬ ‫مكان�ة دول�ة زميلة ف�ي معس�كر جديد من السلام‬ ‫ً‬ ‫قائلا ّإن�ه إذا م�ا حتق�ق‬ ‫الش�رق أوس�طي‪ .‬وتاب�ع‬ ‫بالفع�ل مث�ل هذا اخلي�ار‪ ،‬فيمك�ن الق�ول إن تهديد‬ ‫الذرة اإليراني سيُ ّ‬ ‫شكل رأس حربة بالذات للسالم‬ ‫وليس للحرب‪ ،‬ورمبّ ا‪ ،‬حس�ب م�ا ورد في األصول‪،‬‬ ‫عسى أن تكرهوا ً‬ ‫شيئا وهو خير لكم‪.‬‬ ‫وتطرق�ت الدراس�ة إل�ى عالق�ات موس�كو م�ع‬ ‫ّ‬ ‫الري�اض وقالت ّأن عالقات روس�يا مع الس�عودية‬ ‫تغي�رت ه�ي األخ�رى‪ .‬فحت�ى وق�ت أخي�ر مض�ى‬ ‫س�اد توتر بني الدولتين على خلفية كون روس�يا‪،‬‬ ‫الداعمة األس�اس للمحور الش�يعي ونظام األس�د‪،‬‬ ‫كثيرا ضد املصالح الروسية‬ ‫بينما الس�عودية تعمل ً‬ ‫في املنطقة وخارجها‪.‬‬ ‫األمريك�ي اجلديد ف�ي املوضوع‬ ‫التوج�ه‬ ‫ولك�ن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واإليران�ي يدف�ع الس�عودية ً‬ ‫أيض�ا‬ ‫الس�وري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إل�ى البح�ث ع�ن ش�ركاء ج�دد لت�وازن عالقاته�ا‬ ‫اخلارجية‪.‬‬

‫وكنتيجة لذلك تبدو واضحة في األشهر األخيرة‬ ‫انعطافة في العالقات بين الدولتني‪ .‬في هذا اإلطار‬ ‫زار موس�كو األمي�ر بن�در ب�ن س�لطان‪ ،‬للبحث في‬ ‫تعاون أمني وكذا في نية الدفع إلى األمام باألهداف‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫السعودية في املوضوع‬ ‫ّ‬ ‫في ه�ذه القائم�ة ميك�ن أن ُندخل ً‬ ‫أيض�ا العراق‬ ‫واألردن وإس�رائيل ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬التي ترى فيها روس�يا‬ ‫وإن كانت العالق�ات تتأثر في‬ ‫هام�ا‪ْ ،‬‬ ‫العبً �ا إقليميً ا ًّ‬ ‫أحيان كثيرة بآثار املصالح الروسية اإلقليمية‪.‬‬ ‫ولفتت الدراس�ة إلى ّأن إس�رائيل الس�اعية إلى‬ ‫الف�رص لتحقي�ق أهدافه�ا ف�ي الس�احة الدوليّ �ة‪،‬‬ ‫اإليراني‪ ،‬تب�دو اآلن‬ ‫م�ع التش�ديد عل�ى املوض�وع‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي نظر موس�كو كجهة جدي�رة بتوس�يع التعاون‬ ‫معها‪ ،‬وذلك بهدف إظهار املكانة املتعاظمة لروس�يا‬ ‫إقليمي مس�يطر عندما يكون‬ ‫كالعب يصبح ذا نفوذ‬ ‫ّ‬ ‫للتعاون مع إسرائيل كجهة إقليميّ ة مؤثرة وحليفة‬ ‫للواليات املتحدة وزن كبير في هذا االعتبار‪.‬‬ ‫يبدو ّأن القاس�م املش�ترك ل�دول املنطق�ة‪ ،‬التي‬ ‫ُتغازل روس�يا‪ ،‬نش�أ على خلفية م�ا يعتبر كصعود‬ ‫لقوة إيران‪ ،‬كتحصيل حاصل للتغيير في السياسة‬ ‫األمريكية‪ ،‬إلى جانب إحس�اس الضعف الذي تبثه‬ ‫قيادتها‪.‬‬ ‫ولكن يبدو أن املغازلة لروسيا التي تأتي نتيجة‬ ‫لذلك‪ ،‬مؤقتة وتعكس إرادة هذه الدول للتأثير على‬ ‫مما لإلفادة‬ ‫سياس�ة الواليات املتحدة بال�ذات أكثر ّ‬ ‫من الفرص التي متنحها روسيا في املقابل‪.‬‬ ‫وقال�ت ً‬ ‫أيض�ا‪ :‬واض�ح ّأن روس�يا ال ميكنه�ا وال‬ ‫ً‬ ‫تدع�ي ْأن ُت ّ‬ ‫بديلا ع�ن الوالي�ات املتح�دة‪،‬‬ ‫ش�كل‬ ‫وإن كان�ت العالقة معه�ا هامة بحدّ ذاته�ا‪ ،‬لتوازن‬ ‫ْ‬ ‫عالقاته�ا اخلارجي�ة‪ ،‬م�ع االفت�راض ّ‬ ‫ب�أن احل�وار‬ ‫م�ع ال�روس س�يؤدي بالوالي�ات املتح�دة إل�ى‬ ‫التراج�ع ع�ن سياس�تها‪ .‬وم�ع ذل�ك‪ّ ،‬‬ ‫فإن ملس�اعي‬ ‫وإن كان�ت ل�ن تغي�ر جوهريً ا‬ ‫التق�ارب الروس�يّ ة‪ْ ،‬‬ ‫السياس�ية ف�ي املنطق�ة ونتائجها‬ ‫خريط�ة احملاور‬ ‫ّ‬ ‫ال ت�زال غامضة‪ ،‬إال ّأن فيها م�ا مينح اجنازات هامة‬ ‫لروسيا‪.‬‬ ‫فمج�رد االتصاالت وبوادر التع�اون‪ ،‬وإن كانت‬ ‫مح�دودة في واق�ع تكون في�ه املنظوم�ة املناهضة‬ ‫للغ�رب الت�ي أقامتها روس�يا ف�ي املاضي بوس�عها‬ ‫ً‬ ‫مس�تقبال كالعب مؤثر في‬ ‫أن تس�اهم في ترسيخها‬ ‫املنطقة‪ ،‬على حدّ قول الدراسة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫اخملابرات االس�رائيلية تريد جمع مزيد مع املعلومات‬ ‫ع�ن أه�داف جديدة ليت�م اس�تهدافها في املس�تقبل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن االحتالل يعاني في جمع املعلومات اجلديدة‬ ‫من داخل القطاع جراء متكن االجهزة االمنية التابعة‬ ‫حلماس من كشف الكثير من العمالء‪.‬‬ ‫ونقل عن مصدر أمني فلسطيني قوله إن االحتالل‬ ‫اإلسرائيلي فشل خالل الفترة املاضية في جتديد بنك‬ ‫أهداف�ه وهو ما أثبتته التجربة خالل احلرب املاضية‬ ‫وأكدت�ه االعتراف�ات اجلدي�دة لبع�ض املس�ؤولني‬ ‫االس�رائيليني ع�ن احلاج�ة ملعلوم�ات ع�ن أه�داف‬ ‫جديدة‪ ،‬منوها إلى أن جهاز األمن العام اإلس�رائيلي‬ ‫«الشاباك» اتصل بالعديد من عمالئه امليدانيني داخل‬ ‫قطاع غزة طالبا منهم حتديد أماكن إطالق الصواريخ‬ ‫ومخازن األسلحة ألذرع املقاومة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وبين أن الش�اباك االس�رائيلي يعان�ي م�ن ع�دم‬ ‫قدرت�ه عل�ى حتدي�د أه�داف حقيقي�ة يس�تطيع من‬ ‫ً‬ ‫مش�ددا‬ ‫خالله�ا توجي�ه ضربات موجع�ة للمقاومة‪،‬‬ ‫عل�ى أن أعني رجال األم�ن متيقظ�ة وتتابع حتركات‬ ‫عمالء الشاباك وتكافحها بشكل متواصل‪.‬‬ ‫هذا وتعيش اس�رائيل وفصائ�ل املقاومة بالقطاع‬ ‫حال�ة م�ن الترقب المكاني�ة اندالع حرب اس�رائيلية‬ ‫جديدة على قطاع غزة في اية حلظة وبش�كل مفاجئ‬ ‫رغ�م الهدن�ة الس�ائدة عل�ى م�ا بين الطرفين جراء‬ ‫احلرب االخيرة على القطاع‪.‬‬

‫بعد جلسة استماع من املدعي العام املالي‬

‫لبنان‪ :‬وزير االشغال يتوقف عن تصريف‬ ‫األعمال ويدخل في إجازة سياسية‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي» ـ من سعد الياس‪:‬‬

‫في خطوة الفتة بعد االستماع الى افادته امام املدعي العام املالي علي ابراهيم على‬ ‫خلفي�ة االتهام�ات املتبادلة بينه وبني وزي�ر املال محمد الصفدي بش�أن فضائح مالية‬ ‫وملفات فتحت إثر اضرار أول ش�توة‪ ،‬اعلن وزير االش�غال العام�ة والنقل في حكومة‬ ‫تصري�ف االعم�ال غازي العريض�ي ّ‬ ‫توقفه عن تصري�ف االعمال والدخ�ول في اجازة‬ ‫سياسية يقول بعدها ما يجب ان يقال‪.‬‬ ‫وقال العريضي احملس�وب على النائب وليد جنبلاط في مؤمتر صحافي «احترمت‬ ‫آراء اجلمي�ع ولك�ن لي�س به�ذه الطريق�ة تعالج االم�ور وامله�م اال تضي�ع احلقائق»‪.‬‬ ‫واضاف‪« :‬من الطبيعي في بلد كلبنان ان تفتح قنوات اتصال متعددة بعد الكالم الذي‬ ‫قيل وتعرضت لكم هائل من الضغوطات»‪.‬‬ ‫ورأى ان «م�ا ج�رى من فيض�ان طريق املط�ار ال عالقة ل�وزارة املالية ب�ه وطرحت‬ ‫ً‬ ‫جوابا»‪.‬‬ ‫اسئلة في ما خص شركة امليز ولم ألق‬ ‫وقال «منذ سنوات وانا أقول إن الشركة تعمل بشكل غير قانوني وثمة قرار جمللس‬ ‫ال�وزراء بإجراء مناقصات وهذه املناقصات لم حتصل حتى اليوم»‪ً ،‬‬ ‫الفتا الى انه « لم‬ ‫يذهب إلى توجيه اتهامات ألحد بل أحتدث عن مسؤوليات وأمتنى اإلجابة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س�ائال جميع‬ ‫واش�ار الى «ان كل ما اجن�ز في الفترة االخيرة مخالف للتراخيص»‪،‬‬ ‫فردا ً‬ ‫املسؤولني «الذين يعرفون احلقيقة ً‬ ‫فردا من دون استثناء ملاذا يسكتون عنها ؟»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بيوتا ف�وق رؤوس فقراء خملالفتهم‬ ‫ودمرنا‬ ‫املصيطبة‬ ‫الفت�ا الى «اننا ذهبنا الى وط�ى‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معلنا «ان الوزارة‬ ‫مؤكدا «ان اخملالفات قائمة على االملاك البحرية»‪،‬‬ ‫قان�ون البناء»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كتب�ا الى‬ ‫كتاب�ا يتضم�ن حقيق�ة اخملالف�ات على االملاك البحرية وارس�لت‬ ‫اص�درت‬ ‫املعنيين في هذا الش�أن ولم يتحرك اح�د الن هناك بعض املؤسس�ات حتظى بتغطية‬ ‫من املسؤولني الكبار»‪.‬‬ ‫وفي ما يتعلق مبلف س�جن رومية اشار الى انه «لم يبق احد اال واتصل بي حلماية‬ ‫املتعه�د»‪ ،‬وقال‪ :‬اذا كانت االمور س�تدار بهذه الطريقة والكل يغالي مبحاربة الفس�اد‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫«س�لم كل امللفات ال�ى النائب العام املالي القاضي‬ ‫معلنا انه‬ ‫فعين�وا خير يا لبنانيني»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سليما»‪.‬‬ ‫علي ابراهيم»‪ .‬ولفت الى «ان واقع املطار اليوم ليس‬ ‫احدا ال يعرف مس�يرته املتواضعة ً‬ ‫وخلص باالش�ارة الى «ان ً‬ ‫جدا في كل الوزارات‬ ‫وف�ي السياس�ة وفي احل�زب‪ ،‬او «اني ذهبت الى تش�هير ش�خصي في ح�ق احد ولن‬ ‫استدرج لالنزالق الى نزال شخصي مع احد‪ ،‬تناولت امللفات من منظار مصالح الناس‬ ‫ومن هنا كان ال بد من ان نخرج العالن السر الكامن وراء التعاطي مع هذه املصالح»‪.‬‬ ‫وقال «ال مش�كلة ش�خصية مع الوزير محمد الصفدي مهما استحضر من قضايا فهو‬ ‫حر وهذا شأنه»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫معلنا توقفه عن مهامه ف�ي تصريف االعمال والدخول في‬ ‫وختم الوزي�ر العريضي‬ ‫اج�ازة سياس�ية وق�ال «كفى ما ش�اهدت وكفى ما س�معت وما تعلمت وكف�ى ما عملت‬ ‫ً‬ ‫شاكرا كل الذين تعاونوا معه»‪.‬‬ ‫ورمبا حملت‪،‬‬ ‫وكان�ت فضائح حكومة تصريف األعمال طفت على الس�طح في الفترة االخيرة إثر‬ ‫أض�رار الس�يول‪ ،‬وظهرت اخلالفات املس�تحكمة بني وزيري األش�غال العام�ة والنقل‬ ‫غ�ازي العريضي واملال محمد الصف�دي ‪.‬فما كان من النائب الع�ام املالي القاضي علي‬ ‫ابراهيم إال أن اس�تدعى العريضي إلى جلس�ة حتقيق امس على أن يستتبعها بجلسة‬ ‫استماع الى الوزير الصفدي اخلميس‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫صحيفة‪ :‬بوتفليقة يلغي قرارا‬ ‫يضع اجليش حتت «سلطة» رئيس الوزراء‬ ‫اجلزائرـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من كمال زايت‪:‬‬ ‫قالت صحيفة «لوسوار داجليري» (خاصة صادرة‬ ‫بالفرنس�ية) إن الرئي�س اجلزائ�ري عب�د العزي�ز‬ ‫بوتفليق�ة ألغى ق�رارا اتخ�ذه قبل أيام يض�ع صفقات‬ ‫اجليش حتت س�لطة رئي�س الوزراء‪ ،‬مش�يرة إلى أن‬ ‫إلغ�اء هذا القرار‪ ،‬قد يكون نتيج�ة اللقاء األخير الذي‬ ‫جم�ع الرئي�س بوتفليق�ة بقائ�د أركان اجلي�ش نائب‬ ‫وزير الدفاع الفريق أحمد قايد صالح‪.‬‬ ‫وذكرت الصحيف�ة في عددها الص�ادر أمس نقال‬ ‫ع�ن مصادر مطلع�ة أن القرار الذي اتخ�ذ قبل أيام‪،‬‬ ‫بخص�وص تنصيب جلن�ة مراقبة صفق�ات اجليش‬ ‫وك�ذا التعيين�ات‪ ،‬والت�ي وضع على رأس�ها الوزير‬ ‫األول عب�د املالك سلال ألغ�ي‪ ،‬وأن األمور س�تبقى‬ ‫على م�ا كانت عليه قبل اتخاذ ه�ذا القرار‪ ،‬موضحة‬ ‫أن الق�رار اتخذ مباش�رة بعد اللقاء ال�ذي جمع بني‬ ‫الرئي�س بوتفليق�ة والفريق أحمد قاي�د صالح قائد‬ ‫أركان اجلي�ش نائب وزير الدفاع‪ ،‬متس�ائلة إن كان‬ ‫الفري�ق قايد صالح ق�د دفع بالرئي�س للتراجع عن‬ ‫قرار اتخذه قبل أيام‪.‬‬ ‫وذك�رت أن الق�رار يقض�ي بتش�كيل جلن�ة خاص�ة‬ ‫تك�ون مهمته�ا اإلش�راف عل�ى اجلان�ب اللوجس�تي‬ ‫ودراس�ة صفق�ات األس�لحة اخلاص�ة باجلي�ش‪،‬‬ ‫والنظر ف�ي اقتراحات التعيينات ف�ي املناصب‪ ،‬وهذه‬

‫اللجن�ة وضعت حتت س�لطة الوزي�ر األول عبد املالك‬ ‫سلال‪ ،‬مش�يرة إل�ى أن�ه باإلضافة إل�ى ك�ون الفريق‬ ‫قايد صالح عس�كري لدي�ه نظرة تقليدي�ة بخصوص‬ ‫تس�يير اجليش‪ ،‬فإن قرارا مثل هذا قلص وبشكل كبير‬ ‫صالحيات�ه وهامش حركته لصالح الوزير األول‪ ،‬وأن‬ ‫العالقات بني الرجلني لم تكن أبدا في أحس�ن حاالتها‪،‬‬ ‫خاصة في الفترة األخيرة‪.‬‬ ‫وتس�اءلت الصحيف�ة إن كان�ت األس�باب املقدم�ة‬ ‫وحده�ا الت�ي جعلت الرئي�س بوتفليقة يراج�ع قرارا‬ ‫اتخ�ذه قب�ل أيام فق�ط‪ ،‬مش�يرة إل�ى أن األم�ر يتعلق‬ ‫بأس�رار الدولة الكب�رى‪ ،‬علما أنه يخ�ص العالقة بني‬ ‫املؤسس�ة العس�كرية واملؤسسة الرئاس�ية‪ ،‬لتخلص‬ ‫ف�ي األخي�ر إل�ى أن ص�راع اإلرادات ه�ذا‪ ،‬ل�ه عالق�ة‬ ‫باالنتخابات الرئاسية القادمة‪.‬‬ ‫واعتب�رت أن الفري�ق قاي�د صال�ح ومن�ذ التغيي�ر‬ ‫احلكوم�ي األخير‪ ،‬الذي اتخذه الرئي�س بوتفليقة في‬ ‫‪ ، 11‬أيل�ول‪ /‬س�بتمبر املاضي‪ ،‬وال�ذي حصل مبوجبه‬ ‫قاي�د صالح على منصب نائب وزي�ر الدفاع‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل�ى احتفاظ�ه مبنص�ب قائ�د أركان اجلي�ش‪ ،‬كم�ا أن‬ ‫التغيي�رات الواس�عة الت�ي عرفته�ا قي�ادة اجلي�ش‬ ‫واألمن‪ ،‬كل ه�ذه التحوالت جعلت من�ه الرجل القوي‬ ‫ف�ي املؤسس�ة العس�كرية‪ ،‬وأنه بإلغ�اء ق�رار اللجنة‬ ‫اخلاصة التي منحت لسلال يحافظ بذلك على مكانته‬ ‫وسلطاته وصالحياته الواسعة‪.‬‬ ‫وذك�رت أنه إذا تواصل األمر عل�ى ما هو عليه‪ ،‬فإن‬ ‫الفري�ق قايد صال�ح الذي يتمتع بصالحيات واس�عة‪،‬‬ ‫بفع�ل جمع�ه ملنصبين كبيرين‪ ،‬س�يكون ل�ه أن يلعب‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫اجلزائر وفرنسا توقعان تسع اتفاقيات‬ ‫تعاون سياسية وتقنية وثقافية‬ ‫■ اجلزائ�ر ـ يو ب�ي اي ‪ :‬وقعت اجلزائر وفرنس�ا‬ ‫امس اإلثنني على تس�ع اتفاقيات تعاون ش�ملت عدة‬ ‫مجاالت‪.‬‬ ‫وج�رى التوقي�ع عل�ى االتفاقي�ات بالعاصم�ة‬ ‫اجلزائ�ر بحض�ور رئي�س ال�وزراء عبد امللك سلال‬ ‫ونظيره الفرنسي جون مارك أيرولت وذلك مبناسبة‬ ‫اإلجتم�اع األول للجن�ة احلكومي�ة املش�تركة عالي�ة‬ ‫املستوى بني البلدين‪.‬‬ ‫ومت التوقي�ع عل�ى اتفاقي�ة ح�ول احل�وار‬ ‫السياس�ي وعم�ل اللجن�ة احلكومية املش�تركة‬ ‫واتفاقي�ة ح�ول اإللغ�اء املتب�ادل للتأش�يرات‬ ‫حلاملي جوازات السفر الدبلوماسية واخلدمات‪،‬‬

‫واتفاقي�ة ش�راكة ح�ول املس�اعدة التقني�ة ف�ي‬ ‫مج�ال النق�ل وإعلان ني�ة ف�ي مج�ال العمران‬ ‫واتفاق ح�ول برنامج للمبادالت الثقافية للفترة‬ ‫‪.2016-2014‬‬ ‫كم�ا ش�مل التوقي�ع اتفاقي�ة ف�ي مج�ال االتص�ال‬ ‫ومذك�رة تفاه�م وتع�اون بين املؤسس�ة العمومي�ة‬ ‫لإلذاعة اجلزائرية وفرانس‪-‬ميديا موند وبرتوكول‬ ‫تع�اون بني التلفزي�ون اجلزائري و فران�س‪ -‬ميديا‬ ‫مون�د وإعلان ني�ة ح�ول إنش�اء مرك�ز امتي�از ملهن‬ ‫الطاقة والكهرباء‪.‬‬ ‫ووصف رئيس الوزراء اجلزائ�ري نتائج الزيارة‬ ‫«باجليّ دة»قائال «لقد توصلنا إلى نتائج جيدة لتعزيز‬

‫التعاون بني بلدينا واملضي به إلى األمام وفقا ملا أقره‬ ‫رئيسا البلدين»‪.‬‬ ‫وأض�اف «نح�ن مرتاح�ون الجتم�اع جلنتن�ا‬ ‫احلكومية املشتركة رفيعة املستوى وتربطنا عالقات‬ ‫ج�وار حس�نة وقد قمن�ا بعملنا» مش�يرا إل�ى أن وفد‬ ‫البلدين قاما «بتقييم ش�امل جملاالت التعاون الثنائي‬ ‫واملسائل التي ينبغي تسويتها واملشاريع التي سيتم‬ ‫إجنازها»‪.‬‬ ‫يذكر أن زيارة رئيس الوزراء الفرنسي التي بدأها‬ ‫األح�د وتس�تمر ثالث�ة أيام ته�دف إلى إرس�اء حوار‬ ‫سياسي عالي املس�توى بصورة منتظمة بني البلدين‬ ‫ودفع التعاون االقتصادي‪.‬‬

‫رئيس الوزراء اجلزائري‪ :‬الرئيس بوتفليقة في صحة جيدة‬ ‫عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫دورا كبي�را ف�ي االنتخابات الرئاس�ية القادم�ة‪ ،‬التي‬ ‫س�تجرى في ‪ 17‬نيس�ان‪ /‬أبريل القادم‪ ،‬خاصة في ظل‬ ‫الغموض الذي تتميز به املرحلة احلالية‪.‬‬

‫■ اجلزائ��ر ـ د ب أ ‪ :‬أك��د رئي��س ال��وزراء‬ ‫اجلزائري عبد املالك س�لال ام��س االثنني أن‬ ‫الرئي��س عب��د العزي��ز بوتفليق��ة ف��ي «صحة‬ ‫جيدة»‪.‬‬ ‫وقال سالل ‪ ،‬خالل مؤمتر صحافي مشترك‬ ‫مع نظيره الفرنس��ي جان م��ارك ايرولت الذي‬ ‫يق��وم بزي��ارة رس��مية للجزائ��ر ‪»: ،‬أؤكد لكم‬

‫أنه(بوتفليق��ة) في صحة جيدة وأننا س��نراه‬ ‫فيما بعد»‪.‬‬ ‫وع��ن س��ؤال ح��ول ترش��ح بوتفليــــق��ة‬ ‫لالنتخــــابات الرئاس��ـــــية لفتــــرة رئاس��ية‬ ‫رابع��ة ‪ ،‬ق��ال س��لـــال ‪»:‬إذا أراد مواصـــــل��ة‬ ‫مهمت��ه فس��يقرر ذل��ك وفق��ا مل��ا ميلي��ه عليه‬ ‫ضميره»‪.‬‬

‫وأض��اف ‪»:‬إن��ه (الرئي��س بوتفليق��ة) قدم‬ ‫الكثير له��ذا البلد ‪..‬لقد رافقته طويال فهو رجل‬ ‫عظيم»‪.‬‬ ‫كان بوتفليق��ة نق��ل في ‪ 27‬نيس��ان‪/‬أبريل‬ ‫املاضي إل��ى العاصمة الفرنس��ية باريس في‬ ‫رحلة عالجية اس��تمرت ‪ 80‬يوم��ا إثر تعرضه‬ ‫جللطة دماغية‪.‬‬

‫السلطات تعلن اعتقال خمسة سلفيني كانوا يعتزمون السفر للقتال في سوريا‏‬

‫جماعة أنصار الشريعة في تونس تدعو الى «مقاومة شعبية» ضد احلكومة تبدأ اليوم‬ ‫■ تون�س ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬دع�ت جماع�ة «أنص�ار‬ ‫الش�ريعة بتونس» التي صنفته�ا احلكومة تنظيما‬ ‫«إرهابي�ا» وأصدرت بطاقة جلب دولية ضد زعيمها‬ ‫س�يف الل�ه ب�ن حسين امللق�ب بـ»أب�و عي�اض»‪،‬‬ ‫التونس�يني إلى «املقاومة الشعبية» و»التصدي» ملا‬ ‫أس�مته «ظلم» احلكومة التي تقودها حركة النهضة‬ ‫االسلامية‪.‬كما دع�ت إل�ى التظاهر الي�وم الثالثاء‬ ‫في س�احة القصبة حيث يوجد مق�ر احلكومة‪ ،‬فيما‬ ‫اعلن�ت الس�لطات التونس�ية ع�ن اعتق�ال خمس�ة‬ ‫سلفيني كانوا يعتزمون السفر للقتال في سوريا‪.‬‬ ‫فق�د دع�ت جماع�ة «أنص�ار الش�ريعة بتونس»‬ ‫التي صنفتها السلطات تنظيما «إرهابيا» وأصدرت‬ ‫بطاقة جلب‏دولية ضد زعيمها سيف الله بن حسني‬ ‫امللق�ب بـ»أب�و عياض»‪ ،‬التونس�يني ال�ى «املقاومة‬ ‫الش�عبية» و»التصدي» ملا أس�مته‏‏»ظلم» احلكومة‬ ‫التي تقودها حركة النهضة االسالمية‪.‬‏‬ ‫كم�ا دعت إل�ى التظاهر أمام مق�ر احلكومة اليوم‬ ‫الثالث�اء ف�ي الذك�رى الثالث�ة الن�دالع «الث�ورة»‬ ‫التونسية التي انطلقت في ‪ 17‬كانون‏األول‪/‬ديسمبر‬ ‫‪ 2010‬من والية سيدي بوزيد (وسط غرب)‪.‬‏‬ ‫وأوردت اجلماعة في بيان ش�ديد اللهجة نشرته‬ ‫على موقعها الرسمي على االنترنت «إننا في أنصار‬ ‫الش�ريعة بتون�س‪ ،‬نهي�ب‏بكل مس�لم حر ش�ريف‬ ‫يرف�ض الظل�م ويأب�ى الضي�م أن يقف وقف�ة جادة‬ ‫صارم�ة أم�ام عمالء الداخ�ل واخل�ارج‪ ،‬وأن يقاوم‬ ‫بطشهم‏بكل ما أوتي»‪.‬‏‬ ‫وتابع�ت «إنه ال بد م�ن املقاومة‪ ،‬ومن ُصورها أن‬ ‫ً‬ ‫ش�عبية بس�واعد أبن�اء هذا الش�عب‪ ،‬وعليه‬ ‫تكون‬ ‫فإنن�ا من�د أيادين�ا ل�كل ي�د‏طاه�رة تقف ف�ي وجه‬ ‫الظلم»‪.‬‏‬ ‫واعتبرت أن تصنيف احلكومة في آب‪/‬أغسطس‬ ‫املاض�ي جماعة انص�ار الش�ريعة بتون�س تنظيما‬ ‫«إرهابيا» هو «متهيد حلرب‏معلنة ستشنها مبباركة‬ ‫ومن‬ ‫أرباب البيت األبيض وصن�دوق النقد الدولي َ‬ ‫وراءهم من رؤوس احلرب الصليبية‪ ،‬على اإلسالم‬ ‫َ‬ ‫‏وأهله»‪.‬‏‬ ‫وقال�ت «إن فج�ور ه�ؤالء الطغ�اة (احلكوم�ة)‬ ‫ضجت له األرض والسموات‪ ،‬فيجب التواصي على‬ ‫صدّ عدوانهم والتعاون على‏إزالة طغيانهم»‪.‬‏‬ ‫وتابع�ت «إذا عجز أهل العل�م عن الصدع باحلق‬ ‫في وج�وه الظاملني‪ ،‬فال يجوز لهم تخذيل اجلماهير‬ ‫عن التصدي لهم مبا‏أمكن من حيلة أو وسيلة ُتعني‪،‬‬ ‫ب�ل الواج�ب ه�و جم�ع الكلم�ة ورص الصفوف من‬ ‫أج�ل رفع الظلم وإزاحته فهذا من التعاون‏على البر‬ ‫والتق�وى الذي أمر الله به»‪ .‬وقالت «ندعم اخلروج‬ ‫ّ‬ ‫الش�عبي‪ ،‬املقرر اليوم الثالثاء إلى ساحة القصبة»‬ ‫وسط العاصمة‏حيث يوجد مقر احلكومة‪.‬‏‬

‫ودع�ت «كاف�ة اجله�ود الش�عبية‪ ،‬جماهيره�ا‬ ‫مفكريه�ا‪ ،‬قياداته�ا‪ ،‬مثقفيه�ا ‪ ،‬طالبه�ا‪ ،‬وقواه�ا‬ ‫الثوري�ة ا ُملتهيكِ ل�ة لدعم ه�ذا التح�رك‏والتعبئة له‬ ‫لتقول للظالم‪َ :‬‬ ‫إليك عنا»‪.‬‏‬ ‫وتابعت «نؤكد أن اخلروج في هذا الوقت بالذات‬ ‫صار من آكد الضرورات فما عاد لالستكانة سبيل»‪.‬‬ ‫ونصحت النس�اء بعدم‏املش�اركة في تظاهرة الغد‬ ‫قائلة «نهيب بأمهاتن�ا وأخواتنا وبناتنا بأن يلزمن‬ ‫بيوتهن حرصا على سالمتهن»‪.‬‏‬ ‫وأش�ارت اجلماع�ة ال�ى انه�ا تن�وي القي�ام‬ ‫ب»حت�ركات احتجاجي�ة» أخ�رى بع�د تظاه�رة‬ ‫الثالثاء متوقعة أن تقوم الس�لطات بقمعها‪.‬‏وقالت‬ ‫«سيس�عى ذئاب احلكم عملاء الغرب لقمع وضرب‬ ‫هذه التحركات الشعبية بكل ما يستطيعون»‪.‬‏‬ ‫وحث�ت «الش�عب» عل�ى أن «ال ين�ال» القم�ع من‬ ‫«عزائم�ه» مذك�رة التونس�يني بأنه�م «انتزعوا من‬ ‫قب�ل حريتهم وكرامتهم باخل�روج‏على إحدى أعتى‬ ‫األنظمة التي متكنت من هذه البالد» في إش�ارة الى‬ ‫نظام الرئيس اخمللوع زين العابدين بن علي‪.‬‏‬ ‫كم�ا دع�ت ال�ى «نق�ل غض�ب اليتام�ى واألرامل‬ ‫واملظلومني ُ‬ ‫وأسر الش�هداء واألسرى‪ ،‬واملتضررين‬ ‫م�ن التعذي�ب والتنكي�ل ‏واملداهم�ات (األمني�ة)‬ ‫واجل�ور (املنتمين إل�ى اجلماع�ة) إل�ى‬ ‫واحلي�ف‬ ‫ْ‬ ‫الشوارع»‪.‬‏‬ ‫ويوم ‪ 27‬آب‪/‬أغسطس ‪ 2013‬أعلن علي العريض‬ ‫رئي�س احلكوم�ة والقي�ادي ف�ي حرك�ة النهض�ة‬ ‫االسالمية تصنيف جماعة‏أنصار الشريعة بتونس‬ ‫«تنظيم�ا ارهابيا» وإصدار بطاق�ة جلب دولية ضد‬ ‫مؤسس�ها س�يف الله ب�ن حسين (‪ 48‬عام�ا) الذي‬ ‫ترجح‏وزارة الداخلية انه هرب الى ليبيا‪.‬‏‬ ‫وتته�م الس�لطات اجلماع�ة احملظ�ورة بإدخ�ال‬ ‫أس�لحة مهربة م�ن ليبيا إل�ى تون�س وبالتخطيط‬ ‫«لالنقض�اض عل�ى احلكم بق�وة‏السلاح» وإعالن‬ ‫«اول امارة اسالمية في شمال افريقيا»‪.‬‏‬ ‫كم�ا تتهمه�ا باغتي�ال املعارضين ش�كري بلعيد‬ ‫ي�وم ‪ 6‬فبراير‪/‬ش�باط ‪ 2013‬ومحم�د البراهم�ي في‬ ‫‪ 25‬متوز‪/‬يولي�و ‪ 2013‬وبقت�ل‏عناص�ر ف�ي اجليش‬ ‫والش�رطة‪ .‬وأعلنت وزارة الداخلية في وقت سابق‬ ‫اعتقال محمد الع�كاري رئيس «اجلناح األمني» في‬ ‫جماعة‏أنصار الش�ريعة بتونس‪ ،‬ومحمد العوادي‬ ‫رئيس «اجلناح العس�كري» وقتل عادل الس�عيدي‬ ‫ال�ذي قال�ت ان�ه الرج�ل الرابع ف�ي‏التنظي�م وانه‬ ‫«مكلف باالغتياالت وتوفير االسلحة واملتفجرات»‪.‬‏‬ ‫ووفق الوزارة‪ ،‬تتكون اجلماعة من أربعة أجهزة‬ ‫هي اجلهاز الدعوي‪ ،‬واألمني‪ ،‬والعس�كري‪ ،‬واملالي‬ ‫وكله�ا حت�ت إش�راف‏‏»األمير الع�ام» أب�و عياض‪.‬‬ ‫واألحد ذكرت صحيفة «فيلت ام س�ونتاغ» االملانية‬

‫السلطات املغربية تفكك‬ ‫شبكة إجرامية دولية‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫افادت مصادر امنية مغربي��ة ان االجهزة االمنية‬ ‫فككت شبكة اجرامية دولية‏تتكون من افراد ينتمون‬ ‫جلنس��يات مختلف��ة م��ن بينهم��م مغارب��ة يحملون‬ ‫جنسيات‏اوروبية‪.‬‏‬ ‫وقال��ت اإلدارة العام��ة لألمن الوطن��ي ان الفرقة‬ ‫الوطني��ة للش��رطة القضائي��ة‪،‬‏بتع��اون وثي��ق م��ع‬ ‫مصال��ح املديري��ة العام��ة ملراقب��ة الت��راب الوطني‪،‬‬ ‫متكنت من‏تفكيك ش��بكة إجرامية تنش��ط في مجال‬ ‫اجلرمية املنظمة العابرة للحدود الوطنية‪.‬‏‬ ‫وذك��رت ف��ي بالغ له��ا‪ ،‬أن ه��ذه الش��بكة تتألف‬ ‫م��ن مجموعة من األش��خاص‪ ،‬من‏بينه��م مواطنون‬ ‫مغاربي��ون يحمل��ون جنس��ية بل��د أوروب��ي‪ ،‬كانوا‬ ‫يش��كلون موضوع‏مذك��رات اعتقال داخ��ل الفضاء‬ ‫األوروبي‪.‬‏‬ ‫وأضاف��ت أن األبح��اث الدقيقة املنج��زة في هذه‬ ‫القضية أسفرت عبر مراحل‏متوالية ‪ ،‬عن توقيف ‪22‬‬ ‫مشتبه بهم ‪ ،‬مت تقدمي ‪ 21‬منهم حاليا أمام السلطات‬ ‫‏القضائي��ة اخملتصة ‪ ،‬كما مكنت ه��ذه التحريات من‬

‫حجز سالح ناري و‪23‬‏خرطوشة ‪ ،‬متت سرقتها في‬ ‫وقت سابق من منزل شرطي مبدينة تازة‪.‬‏‬ ‫وأوضحت التحريات املتواصلة تورط عناصر هذه‬ ‫الشبكة اإلجرامية‪ ،‬ذات‏االمتدادات عبر الوطنية‪ ،‬في‬ ‫ارتكاب أربع عمليات اختط��اف واحتجاز وتعذيب‏‪،‬‬ ‫أفضت إلى م��وت أحد الضحايا بتاريخ ‪ 12‬تش��رين‬ ‫االول‪ /‬أكتوبر ‪2013‬‏بضواحي ابن سليمان‪ /‬جنوب‬ ‫الرب��اط ‪ ،‬ومحاول��ة قت��ل عمد باس��تعمال الس�لاح‬ ‫‏الناري اس��تهدفت مواطنا مغربيا بتاريخ ‪ 6‬تش��رين‬ ‫الثان��ي‪ /‬نوفمب��ر مبدينة الدار‏البيض��اء ‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل��ى إجهاض مخط��ط إجرامي كبي��ر كان يروم قتل‬ ‫سبعة‏أشخاص آخرين في إطار تصفية احلسابات‬ ‫بني أعضاء نفس الشبكة‏اإلجرامية‪.‬‏‬ ‫وأش��ار البالغ إل��ى أن تفكيك هذه الش��بكة‪ ،‬يأتي‬ ‫في إط��ار اجله��ود املتواصلة‪ ،‬التي‏ما فت��أت تبذلها‬ ‫مختلف املصال��ح األمنية ملكافحة ش��بكات اإلجرام‬ ‫املنظم العابر‏للحدود الوطنية‪ ،‬وإجهاض اخملططات‬ ‫اإلجرامي��ة ‪ ،‬الت��ي جتم��ع ب�ين االجت��ار‏الدولي في‬ ‫اخمل��درات وجرائم االختطاف واالحتجاز والتصفية‬ ‫اجلسدية‪.‬‬

‫جماعة انصار الشريعة قررت تنظيم حركات احتجاجية‬ ‫ان تنظيمات «أنصار الش�ريعة» ف�ي ليبيا وتونس‬ ‫‏واملغ�رب ومص�ر وممثلين جزائريين ع�ن تنظي�م‬ ‫القاعدة في بالد املغرب االسالمي نظموا في ايلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر ‪ 2013‬اجتماعا‏سريا اس�تمر ثالثة ايام في‬ ‫مدينة بنغازي شرق ليبيا‪.‬‏‬ ‫وقالت الصحيف�ة ان «أبو عي�اض» زعيم انصار‬ ‫الشريعة بتونس شارك في االجتماع الذي مت خالله‬ ‫(تهم) خصوصا‬ ‫«بحث استراتيجية جديدة‏إقليمية ّ‬ ‫التصدي للحكومة التونس�ية وأيضا تدفق املقاتلني‬ ‫االسالميني املتطرفني على سوريا»‪.‬‏‬ ‫وال تعت�رف «أنص�ار الش�ريعة بتون�س» الت�ي‬ ‫تأسس�ت في ‪ 2011‬بالدول�ة وبالقوانين الوضعية‬ ‫وتطال�ب بإقام�ة دولة خالف�ة‏إسلامية تطبق فيها‬ ‫الش�ريعة االسلامية‪.‬‏وتصف اجلماع�ة عناص�ر‬ ‫اجليش والشرطة بـ»الطواغيت»‪.‬‏‬ ‫ومنع�ت وزارة الداخلية التونس�ية اجلماعة من‬

‫تنظيم مؤمترها الس�نوي الثالث يوم ‪ 19‬ايار‪/‬مايو‬ ‫‪ 2013‬مبدينة القيروان (وسط‏غرب) بسبب رفضها‬ ‫تقدمي طلب للحصول على ترخيص في هذا الش�أن‬ ‫من الوزارة مثلما تنص عليه القوانني‪.‬‏‬ ‫واندلع�ت في اليوم نفس�ه مواجه�ات عنيفة في‬ ‫ح�ي التضامن (وس�ط العاصم�ة) ال�ذي يعتبر من‬ ‫ابرز معاقل اجلماعة‪ ،‬بني‏الشرطة وانصار اجلماعة‬ ‫اسفرت عن مقتل ش�خص واصابة ‪ 6‬آخرين وجرح‬ ‫‪ 21‬شرطيا بحسب حصيلة رسمية‪.‬‏‬ ‫وعلى صعيد آخر أعلنت السلطات التونسية عن‬ ‫إعتقال خمسة أشخاص ينتمون إلى التيار السلفي‬ ‫«اجلهادي» كانوا‏يعتزمون الس�فر إلى س�وريا عبر‬ ‫ليبيا للقتال في صفوف «جبهة النصرة»‪.‬‏‬ ‫ونقل�ت إذاعات محلية تونس�ية‪ ،‬ام�س اإلثنني‪،‬‬ ‫ع�ن مص�در أمن�ي ُوص�ف باملس�ؤول‪ ،‬قول�ه إن‬ ‫وحدات أمنية ناش�طة ببلدة «بن‏قردان» التونسية‬

‫البرملان الليبي تعرض لـ‪269‬‬ ‫اعتداء واعتصام هذا العام‬ ‫طرابلس ـ من محمد الناجم‪:‬‬ ‫ق�ال النائ�ب الثان�ي لرئي�س املؤمت�ر الوطن�ي العام ف�ي ليبيا‬ ‫(البرملان املؤق�ت) صالح اخملزوم إن املؤمتر الوطني تعرض لـ‪269‬‬ ‫حالة اعتداء واعتصام طوال عام ‪ 2013‬اجلاري‪.‬‬ ‫وأوضح اخملزوم‪ ،‬في تصريحات لصحفيني مساء األحد‪ ،‬طبيعة‬ ‫تل�ك احل�وادث الت�ي أحصاه�ا املؤمتر الوطن�ي‪ ،‬وقال إنها تش�مل‬ ‫االقتحامات املس�لحة وغير املس�لحة لقاعة البرملان واالعتصامات‬ ‫أمام مقره والتي عرقل بعضها عمله‪.‬‬ ‫في س�ياق متص�ل‪ ،‬أرج�أ املؤمتر الوطن�ي الع�ام‪ ، ،‬إلى‬ ‫أجل لم يحدده مناقش�ة مش�روع قان�ون يتضمن حل كافة‬ ‫املليش�يات املس�لحة بعد بدء عمليات انس�حابها من املدن‬ ‫الليبية‪.‬‬ ‫وناقشت جلس�ة االحد األوضاع األمنية املتردية واستمعت إلى‬ ‫تقارير اللجان املتعلقة باألمن وأزمة الوقود‪ ،‬مبا لم يسمح مبناقشة‬ ‫كافي�ة ملش�روع القرار الذي تقدم�ت به احلكومة حلل امليليش�يات‪،‬‬ ‫بحسب نواب في تصريحات لصحفيني‪.‬‬ ‫وتعان�ي ليبي�ا حال�ة م�ن الفوض�ي األمني�ة ف�ي ظ�ل انتش�ار‬ ‫املليش�يات والتش�كيالت املس�لحة وتع�دد انتماءاته�ا القبلي�ة‬ ‫ً‬ ‫تش�كيال مسلحا‪،‬‬ ‫واملناطقية واأليدلوجية‪ ،‬حيث يفوق عددها ‪250‬‬ ‫بحسب إحصائيات شبه رسمية‪.‬‬ ‫ووص�ف املؤمتر الوطن�ي أزمة الوقود بأنها أزم�ة أمنية مفتعلة‪،‬‬ ‫متحدث�ا ع�ن تواف�ر الوق�ود باخمل�ازن بحس�ب الناط�ق الرس�مي‬ ‫للمؤمتر الوطني العام‪ ،‬عمر حميدان‪».‬االناضول»‬

‫احلدودية مع ليبي�ا «متكنت األحد من إلقاء القبض‬ ‫على خمس�ة أش�خاص ينتمون إلى التيار اجلهادي‬ ‫كانوا‏يعتزمون التس�لل إلى األراضي الليبية ومنها‬ ‫نحو سوريا»‪.‬‏‬ ‫وأضاف املص�در أن «اجلهاديني»‪ ،‬قدموا من بلدة‬ ‫«دوار هيش�ر» احملاذية لتونس العاصمة‪ ،‬إلى بلدة‬ ‫«بن قردان» احلدودية‪،‬‏حيث «اس�تعانوا بشخص‬ ‫من نفس التيار الس�لفي ملساعدتهم على السفر إلى‬ ‫س�وريا عبر ليبيا قبل أن يتم القبض عليهم فيما الذ‬ ‫‏سادس بالفرار وال يزال البحث عنه جار»‪.‬‏‬ ‫ويأت�ي اإلعالن ع�ن إعتقال الس�لفيني اخلمس�ة‬ ‫ليؤك�د صح�ة التقاري�ر الت�ي تش�ير إلى إس�تمرار‬ ‫تدف�ق «اجلهاديين» التونس�يني عل�ى‏س�وريا عبر‬ ‫ليبيا‪ ،‬حيث سبق أن حذرت تلك التقارير من وجود‬ ‫معس�كرات في ليبي�ا يتم فيه�ا تدريبهم قب�ل نقلهم‬ ‫بحرا إلى‏تركيا‪ ،‬ومنها للقتال في سوريا‪.‬‏‬

‫وكانت الس�لطات التونسية أعلنت أن العشرات‬ ‫م�ن الس�لفيني «اجلهاديين» التونس�يني يقاتل�ون‬ ‫حاليا في سوريا‪.‬‏‬ ‫وكان ملف التونسيني الذين يقاتلون في سوريا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واس�عا ف�ي البالد دفع احلكوم�ة احلالية‬ ‫جدال‬ ‫أثار‬ ‫برئاس�ة عل�ي لعري�ض القي�ادي‏البارز ف�ي حركة‬ ‫النهضة اإلسالمية إلى إتخاذ قرار مبنع الشباب من‬ ‫السفر إلى تركيا‪.‬‏‬ ‫وأعلن لطفي بن جدو وزير الداخلية في احلكومة‬ ‫التونسية احلالية في وقت سابق عن متكن األجهزة‬ ‫األمنية في بالده من‏منع نحو خمسة آالف شاب من‬ ‫اإللتحاق بجبهات القتال في سوريا‪.‬‏‬ ‫ُ‬ ‫وتقدر التقارير اإلس�تخباراتية عدد التونس�يني‬ ‫ً‬ ‫حاليا في س�وريا ب�اآلالف‪ ،‬حيث ُقتل‬ ‫التوجودي�ن‬ ‫منه�م أكثر م�ن ‪ 900‬خالل‏املعارك من�ذ اندالع األزمة‬ ‫في آذار‪ /‬مارس ‪.2011‬‏‬

‫الدبلوماسية املغربية جتري مراجعة ملقاربتها مللف‬ ‫الصحراء بعد أن حققت البوليساريو اختراقات هامة‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬

‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫اظه�رت مؤش�رات عدي�دة ع�ن حركي�ة‬ ‫دبلوماس�ية مغربي�ة حتاول اصلاح اخطاء‬ ‫كان مس�كوتا عنه�ا‪ ،‬خاص�ة ف�ي تدبي�ر ملف‬ ‫الن�زاع الصح�راوي‪ ،‬بع�د ان حقق�ت جبه�ة‬ ‫البوليس�اريو خلال الس�نوات املاضي�ة‬ ‫مكاسب هامة في املنظمات االقليمية والدولية‬ ‫واختراق�ات في مناطق كانت تق�ف دائما الى‬ ‫جانب املغرب في هذا النزاع‪.‬‬ ‫وش�كلت اخلطاب�ات االخي�رة للعاه�ل‬ ‫املغرب�ي املل�ك محم�د الس�ادس منعطف�ا ف�ي‬ ‫ق�راءة الدبلوماس�ية املغربي�ة‪ ،‬لي�س فق�ط‬ ‫الدبلوماسية الرسمية‪ ،‬بل ايضا الدبلوماسية‬ ‫البرملانية والدبلوماس�ية املوازي�ة املمثلة في‬ ‫حت�رك االح�زاب ومنظم�ات اجملتم�ع املدني‪،‬‬ ‫التي وج�ه لها العاه�ل املغربي نق�دا صريحا‬ ‫وقاسيا‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا االط�ار ج�اء اجتم�اع وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة املغربي صلاح الدين م�زوار اول‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫االح�د املاض�ي ف�ي العاصم�ة البلجيكي�ة مع‬ ‫سفراء املغرب بدول االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫وأك�د م�زوار في اللق�اء عل�ى أهمية وضع‬ ‫اس�تراتيجية جديدة للدبلوماس�ية املغربية‪،‬‬ ‫تق�وم عل�ى أه�داف وأولوي�ات واضح�ة‬ ‫تراعي التنس�يق بين كافة املتدخلين‪ ،‬وتركز‬ ‫عل�ى بعدي�ن أساس�يني‪ ،‬االول يه�م االهتمام‬ ‫اكث�ر باجملتم�ع املدن�ي وش�بكات التواص�ل‬ ‫االجتماع�ي والفاعلين غي�ر احلكوميين‪،‬‬ ‫مب�ا في ذل�ك البرملان�ات ومختلف الوس�ائط‬ ‫السياس�ية واملدنية واإلعالمي�ة بالدول‪ ،‬من‬ ‫اج�ل التس�ويق لصورة املغ�رب دوليا‪ ،‬فضال‬ ‫ع�ن االهتم�ام بالبع�د الثقاف�ي ف�ي التعريف‬ ‫بالتط�ورات املهم�ة الت�ي يش�هدها املغ�رب‬ ‫ف�ي كاف�ة اجمل�االت السياس�ية واالقتصادية‬ ‫واحلقوقية‪.‬‬ ‫وح�دد الوزي�ر املغرب�ي البع�د الثان�ي في‬ ‫الدبلوماس�ية االقتصادية م�ن خالل االنفتاح‬ ‫اكث�ر عل�ى الفاعلني االقتصاديين في مختلف‬ ‫ال�دول‪ ،‬واالنخ�راط ف�ي ش�راكات اقتصادية‬ ‫تع�ود بالنف�ع عل�ى املغ�رب وعل�ى ش�ركائه‬ ‫االقتصاديين ف�ي افريقيا وأوروب�ا واخلليج‬

‫وباقي حلفائه االس�تراتيجيني والتركيز على‬ ‫موقع املغرب كبوابة ألفريقيا في تقوية موقعه‬ ‫اجليوسياسي واالقتصادي دوليا‪.‬‬ ‫ودع�ا صلاح الدين م�زوار‪ ،‬حس�ب املوقع‬ ‫الرس�مي لوزارة اخلارجية املغربية‪ ،‬السفراء‬ ‫املغاربة في دول االحتاد االوروبي الى التنفيذ‬ ‫الفعل�ي لتوجيهات امللك محد الس�ادس التي‬ ‫جاءت في خطاب افتتاح الس�نة التش�ريعية‬ ‫االخي�رة في تش�رين االول‪ /‬اكتوب�ر املاضي‪،‬‬ ‫ودعا في�ه الى دبلوماس�ية هجومية متعددة‬ ‫األبع�اد واخل�روج م�ن حال�ة الدف�اع ع�ن‬ ‫قضايا املغرب العادلة ف�ي مختلف الواجهات‬ ‫وامللتقي�ات الدولي�ة نحو توخي االس�تباقية‬ ‫في مواجهة حتركات خصوم املغرب‪.‬‬ ‫واك�د رئي�س الدبلوماس�ية املغربي�ة ان‬ ‫ذلك ل�ن يت�م دون مراجع�ة ش�املة للخطاب‬ ‫الدبلوماس�ي وجتاوز القنوات الدبلوماسية‬ ‫الرس�مية في تعزيز حضور املغ�رب دوليا في‬ ‫مواجه�ة خصومه‪ ،‬نحو مقارب�ة اكثر انفتاحا‬ ‫وفعالي�ة تعتم�د وس�ائل وآلي�ات جدي�دة‬ ‫ومتع�ددة‪ ،‬تواكب التح�والت التي يش�هدها‬ ‫عالم اليوم والتحديات التي تنتظر املغرب‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫زعماء للثورة على طريقة «كيف تتعلم الثورة بدون معلم في أربع وعشرين ساعة»‬

‫مجدي حسني يطالب بتوجيه لكمة قاضية للسيسي داخل حلبة املالكمة‪ ..‬وبرامج «التوك شو» سبب كآبة املصريني‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫الزال��ت موجة البرد واالمطار التي اكتس��حت مصر‪ ،‬واحلديث عن عودة العاصفة غدا األربع��اء‪ ،‬حتتل املكان األبرز في صحف امس‪،‬‬ ‫وقد ازاحت العواصف واالمطار اخبار السياس��ة الى املرتبة الثانية بعد ان كان لها مكان الصدارة‪ .‬ومن ضمن االخبار السياس��ية التي‬ ‫احتلت املكان الثاني انتخابات نقابة األطباء العامة والنقابات الفرعية التي خس��ر فيها االخوان مقاعد مهمة ظلوا يش��غلونها ألكثر من‬ ‫ثمان وعشرين سنة‪ ،‬كما نقرأ ايضا عن تلبية احلكومة ملطالب عمال شركة احلديد والصلب في حلوان‪ ،‬في إقالة رئيس مجلس اإلدارة‪،‬‬ ‫وتعهده��ا بصرف املكافآت واحلوافز عل��ى دفعتني‪ ،‬والعمل اجلاد للوصول بالش��ركة الى النجاح‪ .‬ومن االخبار االخرى اس��تعدادات‬ ‫قوات اجليش الثاني والعمليات اخلاصة للشرطة‪ ،‬للقيام بحملة متشيط في صحراء وجبال اإلسماعيلية للبحث عن اإلرهابيني‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا‪:‬‬

‫ورقة باخلط األحمر تكشف‬ ‫نية االنقالب على عبد الناصر‬ ‫ونبدأ باحلكايات والروايات وس��تكون هذه املرة لصديقنا العزيز سامي‬ ‫ش��رف مدير مكتب املعلومات خلالد الذكر‪ ،‬نقلها عنه يوم األربعاء زميلنا في‬ ‫«األهرام» ماهر مقلد بقوله‪:‬‬ ‫«خ�لال املكامل��ة ق��ال‪ :‬للتاريخ أن��ا ال��ذي وضعت خط��ة اعتقال املش��ير‬ ‫عبداحلكي��م عامر وكنت أراقب كل ما يجرى في منزله باجليزة بعد اعتكافه‬ ‫م��ع مجموعة من مؤيدي��ه‪ ،‬وللتاريخ أذك��ر انني وش��عراوي جمعة وضعنا‬ ‫خطة االعتقال‪ ،‬ثم انضم إلينا أمني هويدي واس��تطعت أن أحصل على ورقة‬ ‫مكتوب��ة بالل��ون األحمر من منزل املش��ير تكش��ف عن نواياه ف��ي االنقالب‬ ‫العس��كري على الرئيس جمال عبدالناص��ر‪ ،‬وتابعت لعدة أيام كل ما يحدث‬ ‫داخل��ه قدمت الورقة للرئيس وكنت أطلعه أوال بأول على تفاصيل ما يجرى‬ ‫وعرضت عليه أن نضع خطة إلنهاء هذا الوضع قبل أن يس��تفحل‪ ،‬وبالفعل‬ ‫ذهبت بصحبة شعراوي جمعة إلى نادي الشمس وكان مبنى حتت اإلنشاء‬ ‫وكنت مس��ؤوال عن إنش��ائه وجلس��نا ً‬ ‫معا في منطقة بعي��دة داخل النادي‬ ‫ووضعنا خطتني‪ ،‬األولى هي اعتراض طريق املش��ير والقبض عليه‪ .‬والثانية‬ ‫أن يدع��و الرئيس الجتماع مجلس قي��ادة في منزله ويحضره املش��ير ويتم‬ ‫القبض عليه‪ .‬وبع��د عرض اخلطتني ارتاح عبدالناص��ر للثانية ويومها قال‪:‬‬ ‫حتمل الش��كل الدميقراطي فضال عن أنها أقل ف��ي اخملاطرة وبالفعل حدث‬ ‫ذلك ومت اعتقاله في منزل الرئيس جمال عبدالناصر»‪.‬‬

‫التلمساني كان ذا رؤية واضحة‬ ‫وقدرة على السباحة ضد التيار‬ ‫أما احلكاية الثانية فستكون من نصيب صديقنا االستاذ بجامعة أسيوط‪،‬‬ ‫عضو مكتب اإلرش��اد والنائب األول للمرش��د الس��ابق لإلخ��وان‪ ،‬الدكتور‬ ‫محمد حبيب‪ ،‬الذي ترك اجلماعة‪ ،‬بعد س��يطرة مجموعة تالميذ س��يد قطب‬ ‫عليه��ا‪ ،‬وجاءت في «الوطن» يوم األربعاء‪ ،‬وقال فيها حتت عنوان «اإلخوان‬ ‫وحاجتهم إلى قيادة كعمر التلمساني»‪:‬‬ ‫«‪ -1‬في بداية الس��بعينات من القرن املاضي وبعد وفاة املستشار حسن‬ ‫الهضيبي املرشد الثاني جلماعة اإلخوان املسلمني اجتمع خمس من قيادات‬ ‫اجلماعة هم‪ :‬مصطفى مش��هور‪ ،‬أحمد حس��نني‪ ،‬كمال السنانيري‪ ،‬حسني‬ ‫عبدالباق��ي‪ ،‬وأحمد املل��ط‪ ،‬وذهبوا إل��ى املهندس حلم��ي عبداجمليد وطلبوا‬ ‫منه أن يكون مرش��دا عاما لإلخوان‪ ،‬بناء على توصية املستش��ار الهضيبي‪،‬‬ ‫رفض الرجل وقال‪ :‬ال أس��تطيع أن أجلس على مقعد جلس عليه االس��تاذان‬ ‫البنا والهضيبي‪ ،‬لكن إن ش��ئتم أدلكم على من يقب��ل‪ ،‬ودلهم فعال على رجل‬ ‫ً‬ ‫مرش��دا‪ ،‬وافق‬ ‫يدع��ى محمد م��رزوق‪ ،‬ذهبوا إلي��ه وعرضوا علي��ه أن يكون‬ ‫ً‬ ‫س��را فقبل��وا‪ ،‬انطلق هؤالء الرجال‬ ‫الرجل لكنه اش��ترط عليهم أن يظل األمر‬ ‫داخ��ل مص��ر وخارجها ليأخذوا البيع��ة من اإلخوان للرج��ل‪ ،‬منهم من قبل‬ ‫ً‬ ‫س��ريا»‪،‬‬ ‫ومنهم من رفض‪ ،‬وكانت حجة الرافضني أنهم ال يبايعون «مرش��د ًا‬ ‫وفي تلك االثناء كان االس��تاذ عمر التلمس��اني يتحرك عل��ى كافة األصعدة‬ ‫واملس��تويات‪ ،‬وفي طول البالد وعرضها لينافح عن دع��وة اإلخوان ويزيل‬ ‫عنها ما علق بها من ش��وائب خالل اخلمسينات والس��تينات‪ ،‬واحلقيقة أن‬ ‫موفقا غاية التوفي��ق وأدى أداء ً‬ ‫ً‬ ‫رائعا وذلك ملا كان يتمتع به من‬ ‫الرج��ل كان‬ ‫خصائص وس��مات‪ ،‬فقد كان رحمه الل��ه ذا رؤية واضحة وقدرة على األخذ‬ ‫بزمام املبادأة والسباحة ضد التيار‪ ،‬فضال عن خلق قومي وأدب جم ولسان‬ ‫عف‪ ،‬ش��هد بذلك الكارهون قبل احملبني‪ ،‬توفي الشيخ محمد مرزوق «املرشد‬ ‫الس��ري» بع��د قليل من تولي��ه منصبه وكان االس��تاذ التلمس��اني قد احتل‬ ‫مكانته على املستوى العام‪ ،‬فارتأت قيادات اجلماعة توليته منصب املرشد‪،‬‬ ‫وقد كان‪.‬‬ ‫‪ -2‬في تل��ك املرحلة التي تولى فيها الرئيس الراحل أنور الس��ادات أمور‬ ‫البالد كانت الظروف مهيأة النطالق العمل اإلس�لامي حتت قيادة االس��تاذ‬ ‫عم��ر التلمس��اني فكم��ا‪ ،‬كان للرجل دوره ف��ي تنقية وتصفي��ة األجواء بني‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫اإلخوان ونظام احلكم ومؤسس��ات اجملتمع املدني كان له دوره املبدع‬ ‫داخ��ل اإلخوان‪ ،‬من خ�لال ش��خصيته القوي��ة وثقافته العالي��ة وبصيرته‬ ‫الناف��ذة‪ ،‬ودماث��ة أخالق��ه فضال ع��ن صدقيته وش��فافيته وإميان��ه الكبير‬ ‫بالشورى‪.‬‬ ‫‪ -3‬قب��ل فجر ‪ 3‬س��بتمبر ‪ 1981‬مت إلق��اء القبض عل��ى ‪ 1536‬ميثلون رموز‬ ‫العمل اإلسالمي والسياسي والوطني في مصر‪ ،‬وفي ‪ 6‬أكتوبر ‪ 1981‬وقعت‬ ‫حادثة اغتيال الراحل الس��ادات وبعدها بيومني أحداث أمن أسيوط على يد‬ ‫اجلماعة اإلس�لامية التي سبق انفصالها بس��نوات عن اجلماعة اإلسالمية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومعاديا لإلخوان‪.‬‬ ‫مناوئا‬ ‫موقفا‬ ‫األم‪ ،‬بل ووقوفها‬ ‫م��رت فت��رة تضيي��ق على العم��ل اإلس�لامي اس��تمرت حتى بداي��ة عام‬ ‫‪ ،1983‬حي��ث بدأ اإلخوان – بقيادة التلمس��اني – يعاودون ترتيب أفكارهم‬ ‫وأوضاعهم الداخلية‪ ،‬كانت سياس��تهم آنذاك تتلخص في االقتراب الهادئ‬ ‫واملتدرج من اجلماهير والتواصل معها من خالل الدعوة‪ ،‬واملوعظة احلسنة‪،‬‬ ‫والعم��ل اخليري‪ ،‬وإنش��اء اجلمعيات التربوي��ة والطبية‪ ،‬فض�لا عن ولوج‬ ‫ً‬ ‫كبيرا ً‬ ‫ً‬ ‫بدءا‬ ‫جناح��ا‬ ‫العم��ل النقابي والسياس��ي‪ ،‬وقد حقق اإلخوان في ذلك‬ ‫من منتص��ف الثمانينات حت��ى قيام ث��ورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬وألن التلمس��اني كان‬ ‫مب��ادر ًا فقد قام بالتنس��يق مع حزب الوف��د خلوض االنتخاب��ات البرملانية‬ ‫عام ‪ ،1984‬كما طرح علينا فكرة – كانت مس��تغربة متاما ـ وهي فكرة تكوين‬ ‫حزب سياس��ي لإلخوان‪ ،‬وفي ‪ 22‬مايو ‪ 1986‬توفي الفارس النبيل االس��تاذ‬ ‫عمر التلمساني»‪.‬‬ ‫وهك��ذا‪ ،‬أضاف حبي��ب معلومة جديدة هنا‪ ،‬وه��ي ان الذي تولى منصب‬ ‫املرش��د العام بعد وفاة املرش��د الثاني أحمد حس��ن الهضيبي‪ ،‬رغم أنه كان‬ ‫ً‬ ‫س��ريا‪ ،‬كان محمد مرزوق‪ ،‬ولم يكن كما هو معروف املهندس حلمي‬ ‫مرشد ًا‬ ‫عبداجمليد‪ ،‬وعلى العموم فان ترتيب أسماء الذين تولوا منصب املرشد‪ ،‬كان‬ ‫على التوالي‪ ،‬حسن البنا ثم أحمد حسن الهضيبي‪ ،‬يليه عمر التلمساني‪.‬‬

‫برامج «التوك شو» صادرت‬ ‫روح السخرية من املصريني‬ ‫وإلى ال��ردود واملعارك املتنوع��ة التي يضرب أصحابها ف��ي كل اجتاه ال‬ ‫يلوون على شيء‪ ،‬وبدأها من يوم األربعاء زميلنا وصديقنا أكرم القصاص‪،‬‬ ‫رئيس التحرير التنفيذي لـ»اليوم الس��ابع» بقوله عن نوعيات من املناضلني‬

‫تسببوا في حالة االكتئاب التي يعاني منها الشعب‪:‬‬ ‫«إذا أردت أن تعرف كيف فقد املصريون ابتسامتهم وسخريتهم عليك أن‬ ‫ً‬ ‫يوميا وبال انقطاع وطريقة‬ ‫تتأمل كمية النكد التي تقدمها برامج التوك ش��و‬ ‫ً‬ ‫مالكا حصريني للثورة‪ ،‬يشكو‬ ‫األداء التمثيلي لعدد من زعماء عينوا أنفسهم‬ ‫الواح��د منهم طوال الوق��ت من الثورة املض��ادة والفلول والدول��ة العميقة‪،‬‬ ‫م��ن دون أي رغبة في إعادة النظر في تنظيرات��ه وأفكاره وما ميكن أن يكون‬ ‫قدمه خدم��ة لكل هؤالء «املضاري��ن»‪ ،‬ومن دون أن يترجم ه��ذه األفكار الى‬ ‫موضوع��ات يفهمها املواط��ن العادي املش��غول بأكل العي��ش‪ ،‬أعرف كثيرا‬ ‫ً‬ ‫حسا‬ ‫من املواطنني الس��ابقني قبل أن يعينوا أنفس��هم زعماء كانوا ميتلكون‬ ‫ً‬ ‫س��اخرا وفكاهيا يس��تخدمونه في التعبير عن آرائهم جتاه نظام مبارك‪ ،‬بل‬ ‫ان املعارضة الس��اخرة املبهجة كانت ذات تأثير كبير على احلشد ملظاهرات‬ ‫ً‬ ‫أحيانا الى رحلة وفس��حة‬ ‫الغض��ب‪ ،‬بعد أن نزعت اخل��وف وحولت الثورة‬ ‫كس��رت حواجز الت��ردد واخلوف‪ ،‬وبع��ض زعماء اليوم الواح��د تعامل مع‬ ‫الثورة على طريقة «كيف تتعلم الثورة بدون معلم في أربع وعش��رين ساعة»‬ ‫مثلما كانت كتب تعليم االجنليزية بدون معلم»‪.‬‬

‫انقالب ثالثة يوليو‬ ‫أعادنا إلى نقطة الصفر‬ ‫ومن «اليوم الس��ابع» إلى جريدة حزب اإلخوان «احلري��ة والعدالة» يوم‬ ‫الس��بت وزميلن��ا وصديقن��ا اإلخواني وعض��و مجلس نقاب��ة الصحافيني‪،‬‬ ‫وعض��و اجملل��س القومي حلقوق اإلنس��ان محم��د عبدالق��دوس‪ ،‬وهجومه‬ ‫الكاسح املاحق على الدستور اجلديد وثورة ‪ 23‬يوليو‪ ،‬بقوله‪:‬‬ ‫«دس��تور االنقالب أراه مبنزلة خيانة لثورة يناير وإذا سألتني وما دليلك‬ ‫على ذلك مع العلم أن خيانة كلمة كبيرة‪ ،‬فال يصح استخدامها إال للضرورة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬وأنا أقصدها‪ ،‬وأش��رح ما أعنيه ً‬ ‫قائال‪ ،‬ان‬ ‫قل��ت لك‪ ،‬انها في موضعها‬ ‫ث��ورة يناير قامت إلنهاء حكم العس��كر الذي بدأ عام ‪ 1952‬واس��تمر تس��عة‬ ‫وخمس�ين سنة وستة أش��هر حتى أطاحت الثورة التي قامت في يناير سنة‬ ‫‪ 2011‬بالزعيم الذي تهتف ل��ه اجلماهير‪ ،‬بالروح والدم نفديك يا ريس‪ ،‬وبدا‬ ‫بعد االنتفاضة الش��عبية الرائعة‪ ،‬ان مصر تتجه الى حكم دميقراطي حقيقي‬ ‫يقوم على تداول الس��لطة‪ ،‬وتأكد ذلك بفوز أول رئيس مدني منتخب بنسبة‬ ‫ال تتج��اوز واحدا وخمس�ين في املئة م��ن األصوات‪ ،‬كما يح��دث في معظم‬ ‫الدول الدميقراطية‪ ،‬وهي نس��بة لم تعرفها مصر ً‬ ‫أب��دا في تاريخها الطويل‪،‬‬ ‫وكانت أوائل قرارات الرئيس املنتخب ضربة قاصمة الى اجمللس العسكري‬ ‫احلاك��م وإحالته ال��ى املعاش‪ ،‬وهو أمر لقي استحس��ان الش��عب كله على‬ ‫اختالف اجتاهاته‪ ،‬لكن هؤالء رفضوا االستسالم‪ ،‬فكان انقالب ثالثة يوليو‬ ‫ً‬ ‫ظالما‬ ‫وعدنا من جديد الى نقطة الصفر‪ ،‬والعهد الذي نعيش��ه حاليا األش��د‬ ‫في تاريخ مصر كلها وأراه اس��وأ من نظام مبارك مليون مرة‪ ،‬وجاء دس��تور‬ ‫ً‬ ‫تعبيرا أمينا حلكم العس��كر فهو يش��يد بثورة ‪ 23‬يولي��و والزعيم‬ ‫االنق�لاب‬ ‫ً‬ ‫اخلالد جمال عبدالناصر وأنور السادات مع أن ثورتنا وضعت حدا لذلك»‪.‬‬

‫أمريكا لم تستوعب صدمة‬ ‫اختيار املصريني لرئيس مدني وإسالمي‬ ‫وف��ي «احلرية والعدالة» ايضا ي��وم األحد ترك زميلنا اإلخواني ش��عبان‬ ‫عبدالرحمن هاجم الرئيس األمريكي‪ ،‬أوباما‪ ،‬ألنه ذهب إللقاء كلمة في تأبني‬ ‫الزعيم جنوب افريقي مانديال‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫«أمريكا داست على كل قيمها وبات حديثها عن الدميقراطية واالنتخابات‬ ‫احل��رة وحقوق اإلنس��ان كخرقة قم��اش بالية ال قيمة لها ل��دى أصغر طفل‬ ‫مص��ري‪ ،‬أمري��كا مرغ��ت س��معتها وقيمها ف��ي الط�ين ألنها لم تس��توعب‬ ‫صدمة اختيار الش��عب املصري لرئيس مدني وإسالمي وكمان من اإلخوان‬ ‫املس��لمني‪ ،‬فانقضت عليه وخطفت منه احلكم عبر رجالها‪ ،‬بل ومت اختطاف‬ ‫الرئي��س وهي كأنها ال تس��مع وال ترى‪ ،‬خالل أول خط��اب له بعد أن اصبح‬ ‫ً‬ ‫رئيس��ا أذكر أن صوت أوباما كان يهز الوجدان وهو يتحدث عن قيم أمريكا‬ ‫اإلنس��انية‪ ،‬وأوق��ن أنه لو ظ��ل يخطب اليوم م��ن الصباح حتى املس��اء فلن‬ ‫ً‬ ‫نفاقا ما‬ ‫حترك كلماته ش��عرة ل��دى املصريني األحرار‪ ،‬فقد كش��ف االنقالب‬ ‫بعده نفاق‪ ،‬وإجراما ما يعادله اجرام وجور على حقوق الشعوب ما يجاريه‬ ‫جور‪ ،‬واستعباد األمم بكل ما أوتوا من قوة وألمريكا النصيب األكبر في ذلك‬ ‫وعليه��ا الوزر األكبر‪ ،‬لو كان مانديال ً‬ ‫حيا لرف��ض حضور أوباما ذلك احلفل‬ ‫ولرفض حضور أي أمريكي ألنهم خانوا بفجور كل مبادئهم»‪.‬‬

‫املطلوب تصعيد العصيان‬ ‫املدني لإلجهاز على االنقالب‬ ‫أم��ا زميلن��ا وصديقنا رئي��س حزب االس��تقالل ورئيس حتري��ر جريدته‬ ‫«الش��عب» مج��دي حس�ين فقد عبر ع��ن حقده على السيس��ي بالق��ول عنه‬ ‫ً‬ ‫تعليقا على ما نش��ر بأنه كان يحلم مثل كل الش��باب بالساعة‬ ‫يوم اجلمعة‪،‬‬ ‫األوميجا‪ ،‬فقال عنه‪ ،‬مصر ًا على ما نشره من تعرضه لالغتيال‪:‬‬ ‫«إن املوت املعنوي للسيس��ي بهذه التس��ريبات القاصم��ة وما تعرض له‬ ‫م��ن محاولة اغتيال أخرجته من اخلدم��ة لفترة غير قصيرة‪ ،‬حدث مهم ليس‬ ‫ألهمية ش��خصه فلطاملا وصفن��اه بالرويبضة العميل‪ ،‬ولك��ن ألن من طبيعة‬ ‫املشروعات االس��تبدادية أن تتمحور حول شخص وترفع من شأنه إلى حد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تافها‬ ‫شخصا‬ ‫التقديس كعمود فقري ومرجعية وزعامة ملهمة حتى إن كان‬ ‫وهذه طبيعة االنقالبات العسكرية‪ ،‬فالسيسي اكتسب أهميته من االستثمار‬ ‫اإلعالمي والسياس��ي في ش��خصه فهو ليس مجرد وزير دف��اع حتى يقوم‬ ‫مبج��رد انقالب عس��كري ولكنه ذل��ك الناص��ري اخملتبئ ف��ي جيش كامب‬ ‫ديفيد الذي ظهر فجأة لينقذ البالد من براثن اإلخوان الذين دفعوا البالد إلى‬ ‫أحضان أمريكان!‬ ‫ونتس��اءل‪ :‬مل��اذا لم يفع��ل ذلك وه��و مدير اخملاب��رات احلربي��ة في عهد‬ ‫ً‬ ‫مرمتيا في أحض��ان أمريكا؟! ب��ل األحرى أن‬ ‫مب��ارك؟‪ ،‬إذن مب��ارك لم يك��ن‬ ‫املش��كلة مع اإلخ��وان ألنهم ه��ددوا مملك��ة الق��وات املس��لحة االقتصادية‬ ‫والسياس��ية وال شيء سوى ذلك‪ ،‬ال ش��ك أن املنظومة السياسية لالنقالب‬ ‫في حالة ترنح وانكس��ار وأن هذا التقدير يؤدي الى ضرورة تسديد الهجوم‬ ‫اجلماهي��ري وتصعي��د العصي��ان املدني لإلجه��از على االنق�لاب بالضبط‬ ‫كلحظ��ة ترنح املالكم في احللبة‪ ،‬فهي أنس��ب اللحظات لهجوم خصمه عليه‬ ‫لهزميته بالضربة القاضية»‪.‬‬

‫الدستور يلتزم بتحقيق‬ ‫العدالة بني املواطنني‬ ‫ونتجه اآلن الى جريدة «املصري اليوم» عدد االحد لنقرأ مقال الكاتب محمد‬ ‫س��لماوي عن خطاب عمرو موس��ى رئيس جلنة اخلمس�ين العداد الدستور‬ ‫الذي يقول فيه‪« :‬في احتفال مهيب برئاس��ة اجلمهورية جتمع أعضاء جلنة‬ ‫الـ‪ 50‬ورؤساء األحزاب والنقباء وأسر الشهداء وأعضاء الوزارة‪ ،‬لالحتفال‬ ‫باالنتهاء من صياغة مصر لدستورها اجلديد الذي يؤسس للمرحلة املقبلة‪،‬‬ ‫التي يتطلع إليها الناس بعد ‪ 3‬س��نوات م��ن االضطرابات‪ ،‬لم تتحقق خاللها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومحترما‬ ‫قوي��ا‬ ‫أي م��ن مطالب الث��ورة‪ .‬كان خطاب الرئي��س عدلي منصور‬ ‫يعكس أهمية املناس��بة التاريخية‪ ،‬وجاءت كلمة السيد عمرو موسى‪ ،‬رئيس‬ ‫جلنة الـ‪ ،50‬مبثابة تقرير واف وبارع عن الدستور اجلديد ومعامله األساسية‬ ‫وأهمية ما ورد به من مواد‪ ،‬الكثير منها مس��تحدث لم يرد في دس��اتيرنا من‬ ‫قب��ل‪ .‬وق��د أوضح رئيس اللجن��ة‪ ،‬في كلمته الت��ي لم تس��تغرق أكثر من ‪10‬‬ ‫دقائق‪ ،‬املنطلقات األساس��ية للدس��تور اجلديد‪ ،‬التي نبعت من مطالب ثورة‬ ‫‪ 25‬يناي��ر ‪ 30 -‬يونيو ف��ي العيش واحلري��ة والعدالة االجتماعي��ة والكرامة‬ ‫اإلنسانية‪ ،‬فهو دستور «يلتزم ويلزم بتحقيق العدالة بني املواطنني‪ ،‬وينص‬ ‫على تكافؤ الفرص‪ ،‬ويقرن احلق ف��ي مجانية التعليم وفي الرعاية الصحية‬ ‫مبعايير اجلودة العاملية‪ .‬وأكد موسى أن الدستور ينطلق من الواقع إلى آفاق‬ ‫املس��تقبل‪ ،‬فهو دستور ينص على أن اإلسالم هو دين الدولة‪ ،‬واللغة العربية‬ ‫هي لغتها الرس��مية‪ ،‬كما يقدم من احلقوق واحلريات ما لم تعرفه دساتيرنا‬ ‫السابقة‪ ،‬وهو دستور يؤسس لنظام دميقراطي حديث‪ ،‬يعتمد على املواطنة‬ ‫ومحاربة التمييز وجترمي التعذيب‪ ،‬ويفس��ح اجملال ألول مرة أمام الش��باب‬ ‫لالنخراط في العمل السياسي في ظل «دولة مدنية حكمها مدني وحكومتها‬ ‫مدنية»‪ .‬ولقد دهشت أن وجدت الصحف وأجهزة اإلعالم متر على اخلطاب‬ ‫ً‬ ‫عنوانا هنا أو آخر هناك‪ ،‬فيما عدا جريدة «األهرام»‬ ‫مرور الكرام فتأخذ من��ه‬ ‫التي أفردت له مساحة وافية لعرض ما ورد به من أفكار‪ ،‬لكن ما افتقدته في‬ ‫ً‬ ‫متاما‬ ‫كل التغطية اإلعالمية هو اجلانب البالغي والراقي للخطاب الذي غاب‬ ‫عن خطابنا السياس��ي‪ ،‬الذي انحدر في اآلونة األخي��رة للحديث عن «القرد‬ ‫والقرداتي» و«األبلج واللجلج» و«احلارة املزنوقة»!!‬ ‫لقد أنهى عمرو موس��ى خطابه باحلديث عن الثقافة التي تدخل الدستور‬ ‫املص��ري ألول م��رة ف��ي فصل كامل تق��دم به احت��اد الكتاب يحم��ل عنوان‬ ‫«املقومات الثقافية ملصر»‪ ،‬فقال إن الدستور يلزم الدولة‪ ،‬ألول مرة‪ ،‬باحلفاظ‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن‬ ‫عل��ى الهوية الثقافية ملصر بتنوعه��ا وتعدد روافدها احلضاري��ة‪،‬‬ ‫«قوة مصر تكمن في قوتها الناعمة»‪ .‬إنني أدعو القنوات التلفزيونية إلعادة‬ ‫بث ه��ذا اخلطاب في حملته��ا لتعريف الناس بالدس��تور‪ ،‬فهو أكث��ر تأثير ًا‬ ‫من أي حملة ترويجية للدس��تور ش��اهدتها حتى اآلن‪ ،‬كما أنه يحترم عقلية‬ ‫املواطن وميتعه بأسلوبه األدبي البليغ‪.‬‬

‫مانديال قامة من قامات‬ ‫التاريخ اإلنساني‬ ‫وفي العدد نفس��ه من «املص��ري اليوم» ننتقل الى موض��وع آخر يتحدث‬ ‫في��ه الكاتب يحيى اجلمل عن فقيد االنس��انية الذي ض��رب انصع مثال في‬ ‫الدميقراطي��ة والتواضع عن نيلس��ون مانديال يقول‪« :‬رغ��م كثرة ما ُكتب عن‬ ‫نيلس��ون مانديال في اجلرائد العاملية واجلرائد احمللي��ة فإني أحس بحاجة‬ ‫ملحة ألن أكتب عن هذا العمالق الذي ندر أن ش��اهد مثله التاريخ اإلنساني‪.‬‬ ‫ال أس��تطيع أن أقارن به إال املهامتا غان��دي‪ ،‬ومن غرائب الصدف أن الرجلني‬ ‫العظيم�ين بدأت حياتهما في نفس املنطقة‪ ،‬في جنوب أفريقيا‪ ،‬التي بدأ فيها‬ ‫كثي��ر من الهن��ود حياتهم‪ .‬ولم يكن من حس��ن حظي أن ألتق��ى هذا العمالق‬ ‫العظيم في حياته‪ ،‬رغم أنني سافرت إلى جوهانسبرغ مع األخ عمرو موسى‬ ‫ً‬ ‫وزيرا للخارجية‪ ،‬ولس��ت أذكر اآلن س��بب مش��اركتي في الوفد‬ ‫عندما كان‬ ‫ً‬ ‫الذي س��افر آن��ذاك‪ ،‬إال أنني أذكر جيدا أن س��فير مصر ف��ي جنوب أفريقيا‬ ‫كانت سيدة من رائدات الدبلوماسية املصرية‪ ،‬ولألسف ال أذكر اسمها اآلن‪،‬‬ ‫فقد مضى على ذلك قرابة ثالثني عاما‪ .‬وتفضلت س��يادة السفيرة لتسألني‬ ‫ً‬ ‫ش��يئا واح��د ًا أن حتددي لي‬ ‫م��اذا تريد من جن��وب أفريقيا؟ فأجبتها‪ :‬أريد‬ ‫ً‬ ‫موعدا ألتقى فيه نيلس��ون مانديال ولو لدقائق معدودات‪ .‬ولألسف الشديد‬ ‫فإن الس��فيرة قالت لي في مساء ذات اليوم إنها س��ألت وعرفت أن مانديال‬ ‫في س��فر إلى خارج جنوب أفريقيا‪ .‬وحزنت على ضي��اع هذه الفرصة التي‬ ‫كنت أمتنى من ورائه��ا أن ألتقي قامة من قامات العصر‪ ،‬بل قامة من قامات‬ ‫التاريخ اإلنساني كله‪.‬‬ ‫كثير من الش��عوب ودعت زعماءها بجنازات تاريخية‪ ،‬وأوضح مثال على‬ ‫ذل��ك في الوطن العرب��ي كان جنازة جمال عبدالناص��ر‪ .‬ولكن ال يوجد رجل‬ ‫آخر في العالم كله‪ ،‬إال هذا الرجل «نيلسون مانديال»‪ ،‬أعلن العالم كله احلداد‬ ‫علي��ه‪ .‬العالم كله ش��رقه وغربه أعلن احلداد على هذا اإلنس��ان العظيم الذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طويال ومر ًا م��ن أجل حترير جنوب أفريقي��ا من رذيلة الفصل‬ ‫كفاحا‬ ‫كاف��ح‬ ‫العنصري «األبارتيد»‪ ،‬ثم دخل الس��جن ليقضى فيه س��بعة وعش��رين ً‬ ‫عاما‬ ‫ً‬ ‫حقدا‪،‬‬ ‫كاملة‪ ،‬ثم يخرج بعد هذه املدة كلها وهو ال يحمل في نفسه ضغينة وال‬ ‫وإمن��ا يدعو إلى م��ا عرف في تاريخ جن��وب أفريقيا وتاريخ مانديال نفس��ه‬

‫‪Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫مبذهب «املصارحة واملصاحلة»‪.‬‬ ‫وعندم��ا أتيح لي في وق��ت من األوقات‪ ،‬بع��د ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬أن أش��ارك‬ ‫ف��ي إدارة بعض األمور في بلدي احلبيب حاول��ت أن أقنع احلكومة والقوى‬ ‫السياس��ية بتجرب��ة نيلس��ون ماندي�لا ف��ي «املصارحة واملصاحل��ة»‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫عبث��ا‪ ،‬ألن النفوس لم تكن مهيأة للتس��امح الذي بش��ر به‬ ‫محاولت��ي ذهبت‬ ‫وجنح فيه نيلس��ون مانديال‪ .‬رغم تقديري أن العائ��د االقتصادي الذي كان‬ ‫س��يعود على مصر لو أخذنا بتلك السياس��ة كان س��يكون أفضل بكثير من‬ ‫البدي��ل ال��ذي جلأنا إلي��ه والذي لم نس��تطع مبقتض��اه اآلن أن نحصل على‬ ‫أقل القليل من األموال التي خرجت من مصر بطرق غير مش��روعة‪ ،‬بواسطة‬ ‫رجال العهد الس��ابق على الثورة من طغمة الفاس��دين م��ن احلكام ومن الذ‬ ‫به��م‪ .‬وإذا كان العالم كله قد أعلن احلداد على ه��ذا املناضل الصلب العظيم‬ ‫الذي ش��رف جائزة نوبل بحصوله عليها قبل أن يشرف هو بها‪ ،‬فقد سرني‬ ‫أن رئاس��ة اجلمهوري��ة أعلنت احل��داد على الراح��ل العظيم مل��دة ثالثة أيام‬ ‫ف��ي أنحاء اجلمهورية‪ .‬وتس��اءلت عما إذا كان رئي��س اجلمهورية أو رئيس‬ ‫مجلس الوزراء سيشارك في اجلنازة‪ ،‬ولكن أسعدني أن الذي سيمثل مصر‬ ‫في جنازة نيلس��ون مانديال هو الصديق العزيز القدمي محمد فائق «محبوب‬ ‫أفريقي��ا» وممثل عبدالناصر فيها على مدى س��نوات طويلة‪ .‬وس��أروي هنا‬ ‫حكاي��ة ال أع��رف تفاصيلها بالضب��ط‪ ،‬ولكنها حدثت وس��معتها من محمد‬ ‫فائق نفسه‪ .‬يبدو أن محمد فائق‪ ،‬بناء على طلب من عبدالناصر‪ ،‬كان قد أخذ‬ ‫موعد ًا للقاء مانديال أثناء فترة الكفاح ضد الفصل العنصري‪ ،‬ولكن مانديال‬ ‫اعتق��ل قبل موعد اللقاء بأيام ثم قضى في الس��جن س��بعة وعش��رين ً‬ ‫عاما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مبتسما‪:‬‬ ‫رئيسا للجمهورية وقابل محمد فائق وقال له‬ ‫خرج بعدها وأصبح‬ ‫رغما عني س��بعة وعشرين ً‬ ‫ال تؤاخذني فقد تأخر موعد اللقاء ً‬ ‫عاما!! وتولى‬ ‫مانديال العظيم رئاسة اجلمهورية مرة واحدة ورفض أن يعيد ترشيح نفسه‬ ‫ً‬ ‫مث�لا إلى جوار أمثلة‬ ‫رغم تعلق ش��عب جن��وب أفريقيا كله به‪ ،‬وبذلك ضرب‬ ‫عدي��دة لكيف يك��ون عظماء الرجال‪ .‬لق��د رحل عن عاملنا إنس��ان عظيم بكل‬ ‫معاني العظمة‪ .‬وقد كان من حسن حظ جيلنا أن يعيش بعض سنوات عمره‬ ‫ً‬ ‫معاصرا لهذا اإلنسان الرائع الفذ العظيم‪.»...‬‬

‫ملفات الفساد‬ ‫في ثالجة احلكومة‬ ‫ام��ا ف��ي جريدة «الوفد» فق��د قرأنا فيه��ا مقاال للكاتب ناص��ر فياض عن‬ ‫مصر التي غرقت في شبر مية‪ ....»:‬شاء قدري أن أقود سيارتي وقت هطول‬ ‫األمطار لفترة طويلة‪ ،‬وأقس��م انني لم أجد أي سيارة لشفط املياه‪ ،‬كما يزعم‬ ‫املسؤولون‪ ،‬فتحت الراديو وسمعت أحد كبار املسؤولني في البلدية يقول إن‬ ‫عش��رات السيارات تش��فط املياه في منازل الكباري وأماكن جتمعات املياه‪،‬‬ ‫فضال عن مئات العمال لتصريف املياه بش��كل عاجل‪ ،‬ولألس��ف اكتش��فت‬ ‫ع��ودة «أب��و ملعة» الش��هير بـ«الفش��ر» على عب��اد الله‪ ،‬لس��ت أدري على من‬ ‫يضحكون‪ ،‬أي مسؤول لديه ذرة من ضمير‪ ،‬ويخاف الله أن يتحدث ً‬ ‫كذبا‪.‬‬ ‫أزع��م أن قيادات احمللي��ات والبلدية‪ ،‬يجب أن حتال إلى التحقيق بس��بب‬ ‫اإلهمال الش��ديد‪ ،‬والكذب في كالمهم‪ ،‬ال يعقل بعد ثورتني أن يظل الفس��اد‬ ‫حاكم��ا بأمره في قطاع احملليات‪ ،‬ال يعقل أن تعجز س��لطة الدولة عن تطهير‬ ‫ه��ذا القطاع من الفس��اد‪ ،‬تخيلوا مع��ي أن معظم االزمات الت��ي يتوجع منها‬ ‫املصريون بسبب إهمال وفساد احملليات‪.‬‬ ‫‪ 5.3‬ملي��ون موظ��ف وعامل في احملليات‪ ،‬يش��كلون أكثر م��ن نصف عدد‬ ‫العاملني في اجلهاز اإلداري للدولة‪ ،‬تضاعفت مرتباتهم خالل الثالثة أعوام‬ ‫املاضي��ة‪ ،‬من دون أن تقابلها زيادة ف��ي العمل واإلنتاج‪ ،‬ومن دون أن يتطهر‬ ‫املفس��دون من الفس��اد‪ ،‬والنتيجة ما نراه من أش��ياء مؤس��فة‪ ،‬ال ش��فافية‬ ‫ف��ي الق��ول أو الفعل‪ ،‬ال ق��دوة‪ ،‬ال مس��اءلة‪ ،‬ال ضوابط حضاري��ة وقانونية‬ ‫ف��ي اختي��ار قي��ادات احملليات‪ ،‬كل ش��يء كما ه��و‪ ،‬والضحية ه��و املواطن‬ ‫املصري املس��كني‪ ...‬وأتص��ور أن ما حدث من تكاس��ل وإهمال وكذب جتاه‬ ‫التعام��ل مع مي��اه األمطار‪ ،‬إنذار خطر كبير‪ ،‬وفرص��ة للحكومة أن تطهر هذا‬ ‫اجله��از الكبير من الفس��اد‪ ،‬وأذكر أن حكومة عصام ش��رف أوش��كت على‬ ‫تطهير هذا اجلهاز من رموز الفس��اد‪ ،‬وأعدت بالفعل قائمة بأسماء املتهمني‬ ‫بالفس��اد‪ .‬وفقا للبالغات التي تلقتها النيابة‪ ،‬ولك��ن رحلت احلكومة فجأة‪،‬‬ ‫وقبل رحيلها رحل املتحدث الرس��مي جمللس الوزراء‪ ،‬حينما أعلن عن إعالن‬ ‫االسماء خالل ساعات‪ ،‬ولكنه رحل بسبب ذلك‪ ،‬واحترنا وقتذاك في تفسير‬ ‫االس��تقالة املفاجئة للمتحدث‪ ،‬ولكن لم نحتر ف��ي اإلجابة وبصوت عال إنه‬ ‫الفساد الضاغط على احلكومة‪ ،‬أو عش الدبابير الذي أطاح مبجلس الوزراء‬ ‫كله جملرد اقترابه منه‪ ،‬وس��كتت القضية بل نام��ت ملفاتها في أدراج ثالجة‬ ‫احلكومة‪ ،‬حتى اآلن‪ ،‬وظل الفس��اد سيد املوقف لألس��ف الشديد‪ ،‬وأريد أن‬ ‫أنبه الى أن كالمي عن الفس��اد في قطاع احملليات‪ ،‬ال يعني أن هناك ش��رفاء‬ ‫نحترمهم‪ ،‬ورغ��م قلتهم‪ ،‬فإنهم مظلومون ألن صوته��م ضعيف أمام حيتان‬ ‫الفساد‪ ،‬إلى هؤالء كل االحترام‪ ،‬ولن يضيعهم الله‪.‬‬ ‫املش��هد لم ينته بع��د ومازالت األمطار تهطل وكل يوم تنكش��ف احلقيقة‪،‬‬ ‫حقيقة أن البلد به حكومة ضعيفة‪ ،‬ال حتاس��ب أحد ًا‪ ،‬ووزراء ال يس��مع عنهم‬ ‫أحد‪ ،‬وحينما نسمع عن أحدهم‪ ،‬فليس بإجناز قدمه‪ ،‬ولكن بكارثة وقعت في‬ ‫وزارت��ه‪ ،‬احلكومة مازالت تعمل بطريقة رد الفعل‪ ،‬تنتظر حتى تقع األزمة‪ ،‬ثم‬ ‫تواجهها بعقد مزيد من االجتماعات وتشكيل اللجان»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫الصراع بني االسرائيليني والفلسطينيني ال ينتهي بنجاح مفاوضات التسوية الدائمة‬

‫ثلج كيري يذوب‬

‫تنازالت مؤملة وآالم فظيعة‬ ‫الياكيم هعتسني‬ ‫‪ ‬‬

‫■ بش�رى السلام للفني وكيري تنطوي على «تنازالت‬ ‫أليم�ة» وتوص�ف دوما ك�ـ «تاريخي�ة»‪ .‬تاريخي�ة‪ ،‬على ما‬ ‫يبدو بس�بب صفة املرة الواحدة في تاريخ اسرائيل‪ ،‬ورمبا‬ ‫في العالم‪ ،‬ان يخلي ش�عب ويس�لم وطن�ه طوعا في صالح‬ ‫ش�عب آخر‪ ،‬عدو‪ .‬أجيال عديدة س�تبحث في هذا السقوط‬ ‫ول�ن نعنى بذل�ك هن�ا‪ .‬وباملقابل س�نعرض عل�ى القارىء‬ ‫جانبا أوليا لهذه «التنازالت األليمة»‪.‬‬ ‫توقي�ع ابو م�ازن‪ :‬كل التواقي�ع الفلس�طينية حتى االن‬ ‫كان�ت عل�ى اجللي�د‪ ،‬وه�ذه ايض�ا س�تذوب ف�ي «الربي�ع‬ ‫الفلس�طيني» التالي‪ .‬وباملقابل‪ ،‬ما سنسلمه سيكون ال مرد‬ ‫ل�ه‪ .‬وبش�كل عام من س�يلزم توقيع�ه؟ النص�ف الغزي من‬ ‫ش�عبه‪ ،‬الش�تات الفلس�طيني‪ ،‬الفلس�طينيني من مواطني‬ ‫اسرائيل وكذا أغلبية رعاياه الذين يؤيدون حماس – كلهم‬ ‫يعارضوه‪.‬‬ ‫املش�كلة الدميغرافي�ة‪ :‬مئ�ات آالف أنس�ال الالجئني من‬ ‫لبن�ان‪ ،‬من س�وريا‪ ،‬م�ن مص�ر ومن غ�زة س�يتدفقون الى‬ ‫داخل يهودا والسامرة (الضفة الغربية)‪ .‬الول مرة ستكون‬ ‫أغلبية عربية في غربي نهر االردن‪ .‬باملسيرات اجلماهيرية‪،‬‬ ‫باالره�اب وعب�ر االمم املتحدة س�يضغطون عل�ى احلدود‬ ‫اجلديدة‪ .‬هذه ستكون املرحلة التالية في «نظرية املراحل»‪.‬‬ ‫وحيال ارهاب متجدد‪ ،‬هل س�تكون السور الواقي ‪ 2‬ال تزال‬ ‫ممكنة وال تؤدي الى عقوبات وتدخل عسكري من اخلارج؟‬ ‫اقتص�اد م�اء ب�دون اخلزان اجلوف�ي للجب�ل‪ :‬هل ميكن‬ ‫العيش على املياه احملالة فقط؟‬ ‫مطار بن غوريون‪ :‬اين نقي�م مطارا دوليا آمنا‪ ،‬ليس في‬ ‫م�دى النار من يهودا والس�امرة‪ ،‬بدال من مطار بن غوريون‬ ‫الذي يسيطر عليه من السامرة الفلسطينية‪.‬‬ ‫‪ ‬طري�ق رق�م ‪ :1‬جي�ب اللط�رون لي�س «كتلة» وس�كانه‬ ‫الع�رب – الذين ابعدوا من ق�رى يالو‪ ،‬عمواس وبيت نوبا‪،‬‬ ‫سيستقرون في حديقة «كندا» وفي متحف املدرعان‪ .‬طريق‬ ‫تل ابيب – القدس س�يتعني عليه ان ينتقل الى مسار جديد‪.‬‬ ‫اين؟‬ ‫«املم�ر اآلم�ن» بين ش�طري فلس�طني الس�يادية – غزة‬

‫مفاوضات معقدة وسالم بعيد املنال‬

‫والضفة – لن يكون بس�يادة اسرائيل‪ .‬كيف ميكن مواجهة‬ ‫مشكلة بتر النقب؟‬ ‫الترتيب�ات االمنية‪ :‬آجال أم عاجلا‪ ،‬عندما يقوم االحتاد‬ ‫الفلس�طيني من ضفت�ي االردن ويصبح دول�ة واحدة‪ ،‬فان‬ ‫«الترتيب�ات االمنية» عل�ى االردن لن تك�ون ذات صلة بعد‬ ‫ذل�ك‪ .‬سلاح ثقيل‪ ،‬مخرب�ون‪ ،‬جي�وش اجنبي�ة – كل هذه‬ ‫س�تتدفق دون عراقي�ل‪ .‬وحي�ال دولة فلس�طينية متتد من‬ ‫ح�دود الع�راق وحت�ى البحر املتوس�ط‪ ،‬كم فرقة س�يتعني‬ ‫علينا أن نوقف؟‬ ‫حم�اة غدي�ر‪ :‬احلم�ة الت�ي ال تع�ود للس�وريني‪ ،‬ه�ي‬ ‫«ارض محتل�ة» من االيام الس�تة‪ ،‬ولهذا فان الفلس�طينيني‬ ‫سيطالبون بها‪ .‬كيف سنربطها بهم؟‬ ‫طرد ‪ 150‬ألف مستوطن (في املوجة االولى) سيكلف ‪150‬‬ ‫حت�ى ‪ 200‬مليار ش�يكل‪ .‬من اين؟ والى اين س�نعيدهم حني‬ ‫بدأ النقب منذ االن يكون مكتظا؟‬ ‫كيف حتس�ب التعويضات للفلس�طينيني عل�ى كل دومن‬ ‫م�ن «الكتل» ف�ي القدس وفي املناطق مقابل ارض مس�اوية‬ ‫م�ن داخل اخلط االخضر؟ ك�م مئ�ات أو االف الدومنات في‬ ‫النق�ب يس�اوي دومن واح�د مبن�ي ف�ي القدس؟ ف�ي الفيه‬ ‫منش�ه؟ وكيف مينع انضمام مستوطنني في رمال حلوتسا‪،‬‬ ‫في قاطع خليش وغور بيس�ان‪ ،‬حني س�تضم اراضيهم الى‬ ‫فلس�طني‪ ،‬الى كف�اح املس�توطنني؟ كيف نكش�ف للجمهور‬ ‫الواجب القضائي الدولي للتس�ليم للدولة الفلسطينية كل‬ ‫االثار التي اخرجناها «من ارضها» في القدس وفي املناطق‪،‬‬ ‫مب�ا ف�ي ذل�ك الش�معدانات والعملات املعدني�ة وادوات‬ ‫الهي�كل؟ والذي بدأ منذ اوس�لو حيث تعهدنا ب�ان نعد لهم‬ ‫سجال عن كل قطعة أثار؟‬ ‫ما العمل بعرب القدس املنقسمة ممن سيرفضون التخلي‬ ‫عن الهوية الزرقاء؟ ان نقبلهم كمواطنني في اخلظ االخضر؟‬ ‫ان نبقيهم في فلسطني وندفع لهم التأمني الوطني؟‬ ‫كي�ف منن�ع االغت�راب واالبتعاد ع�ن الدولة ل�كل اولئك‬ ‫الذين سيرون فيها من سلب من الشعب اليهودي بالده؟ ‪ ‬‬ ‫تن�ازالت أليم�ة؟ توج�د آالم وتوج�د آالم‪ .‬وليحك�م‬ ‫القارىء‪ .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫يديعوت ‪2013/12/16‬‬

‫يوسي بيلني‬ ‫■ لم يستسلم جون كيري حلالة اجلو الشديدة‬ ‫والتق�ى في نهاية االس�بوع االخير رئيس الوزراء‬ ‫بنيامين نتنياه�و ورئيس الس�لطة الفلس�طينية‬ ‫محم�ود عب�اس‪ .‬لك�ن يوجد ف�ي محيط�ه القريب‬ ‫من يُ ش�به اخلط�ة االمنية الت�ي يحاول به�ا اقناع‬ ‫الطرفني‪ ،‬برجل الثلج‪ .‬فهو يبدو من بعيد بواسطة‬ ‫اجل�زرة في وس�ط وجهه مثل انس�ان لكنه يذوب‬ ‫ببساطة في االيام التالية‪.‬‬ ‫إن محاولة عرض ذلك على أنه «أفكار» اجلنرال‬ ‫ألني‪ ،‬وليس خط�ة أمنية يعرضها االمريكيون على‬ ‫الطرفين‪ ،‬قد فش�لت‪ .‬فاجلان�ب االس�رائيلي يرى‬ ‫أن االقتراح أس�اس للتباح�ث ينبغي أن ُتعدل فيه‬ ‫سلس�لة اش�ياء طويلة‪ ،‬أم�ا اجلانب الفلس�طيني‬ ‫في�راه خط�ة اس�رائيلية ف�ي رداء امريك�ي‪ ،‬تثير‬ ‫أف�كارا ال يس�تطيع أي زعي�م فلس�طيني التس�ليم‬ ‫به�ا‪ .‬وال يريد أحد أن ميس االمريكيني وس�يحاول‬ ‫كل ط�رف أن يلق�ي على الطرف اآلخ�ر تهمة رفض‬ ‫اخلط�ة‪ ،‬لك�ن احلدي�ث كم�ا يبدو ع�ن خط�أ قاتل‬ ‫للوساطة االمريكية‪.‬‬ ‫‪ ‬ليست املشكلة في اجلانب الفلسطيني طلب أن‬ ‫متكث قوة اسرائيلية كبيرة مدة عشر سنوات بعد‬ ‫توقي�ع االتفاق ف�ي ارض الدولة الفلس�طينية في‬ ‫غ�ور االردن فقط‪ ،‬بل أن هذه القوة بعد نهاية هذه‬ ‫الفترة ستترك املنطقة فقط اذا ثبت الفلسطينيون‬ ‫المتح�ان التنفيذ؛ ومل�ا لم يُ قل من ال�ذي يحدد هل‬ ‫جنح الفلس�طينيون في مهمته�م فمن الواضح لهم‬ ‫أن احلديث عن أن عمل َ‬ ‫س�يمنح الس�رائيل‪.‬‬ ‫احل َكم ُ‬ ‫وتستطيع القوة االسرائيلية أن متكث في فلسطني‬ ‫الى األب�د اذا لم ُتظهر اس�رائيل الرض�ا عن األداء‬ ‫الفلس�طيني‪ .‬وليس اجلانب االس�رائيلي س�عيدا‬ ‫ألن اخلط�ة تتح�دث ع�ن مك�وث جه�ة عس�كرية‬ ‫متعددة اجلنسيات في فلسطني‪ ،‬برغم أن احلديث‬ ‫عن أن دورها كله س�ينحصر في اعداد قوات االمن‬

‫الفلس�طينية‪ ،‬وه�و ليس راضيا ايض�ا عن حتديد‬ ‫بق�اء اجلي�ش االس�رائيلي ف�ي غور االردن عش�ر‬ ‫س�نوات خش�ية أن يوجد بعد انتهاء ه�ذه الفترة‬ ‫ضغط دولي ثقيل الخراج اجلنود من املنطقة‪.‬‬ ‫لم ينج�ح كيري في اقناع الفلس�طينيني بقبول‬ ‫اقت�راح توحي�د اج�راءي االف�راج عن الس�جناء‬ ‫وتأجيل�ه ال�ى موع�د كان يفت�رض أن يت�م في�ه‬ ‫االف�راج االخي�ر‪ .‬فه�م يعتق�دون أن احلدي�ث عن‬ ‫ني�ة اش�تراط االف�راج ع�ن اجملموعتين (يوج�د‬ ‫ف�ي اجملموع�ة االخي�رة فلس�طينيون م�ن س�كان‬ ‫اس�رائيل) بالتوقي�ع عل�ى اتفاق االط�ار‪ ،‬في حني‬ ‫ي�رون أن االف�راج ع�ن الس�جناء ه�و ع�وض عن‬ ‫عودته�م ال�ى طاول�ة التف�اوض م�ن غي�ر جتميد‬ ‫البن�اء في املناطق‪ ،‬وليس ه�و عوضا عن التوقيع‬ ‫عل�ى اتف�اق مع اس�رائيل‪ .‬وق�د تراج�ع كيري عن‬ ‫الفكرة آخر االمر‪.‬‬ ‫لك�ن كان�ت ذروة التوت�ر بين كي�ري وعباس‬ ‫حينم�ا ق�ال وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي للرئيس‬ ‫الفلس�طيني في نهاية احلديث بينهما إن نتنياهو‬ ‫ين�وي أن يبن�ي ألف�ي وح�دة س�كنية اخ�رى بدل‬ ‫الشقق التي ُجمد بناؤها في ‪ .2010‬وابتسم عباس‬ ‫في البدء وظن أن احلديث عن فكاهة غير ناجحة‪،‬‬ ‫لكن حينما فهم أن كيري ينقل رسالة جدية قال إن‬ ‫هذا قلب تام للطاولة‪.‬‬ ‫ماذا يك�ون اآلن؟ ينهي كي�ري جولته احلادية‬ ‫عش�رة ت�اركا خلف�ه طرفين يبتع�د بعضهم�ا عن‬ ‫بع�ض‪ .‬وألنه ال يوجد أمل ف�ي التوصل الى اتفاق‬ ‫دائ�م مفص�ل بين الطرفني حت�ى الربي�ع القريب‪،‬‬ ‫يج�ب علي�ه أن يبت األمر بين االكتفاء ب�ـ «اتفاق‬ ‫اطار» يعالج جميع القضايا في مستوى مبدئي وال‬ ‫يتناول التفاصيل من نوع خطة ألني االمنية‪ ،‬وبني‬ ‫مس�ار تدريجي نح�و اتفاق دائم تك�ون خطة ألني‬ ‫فيه تسوية مؤقتة‪ ،‬الى جانب دولة فلسطينية في‬ ‫حدود مؤقتة‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/12/16‬‬

‫موشيه آرنس‬ ‫■ اذا كنت�م تعتق�دون أن االتف�اق ال�ذي أخ�ذ يتش�كل‬ ‫بين بنيامين نتنياه�و ومحم�ود عب�اس – بضغ�ط م�ن‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة جون كي�ري – يرم�ي الى انه�اء الصراع‬ ‫االس�رائيلي الفلس�طيني‪ ،‬فأنت�م مخطئ�ون‪ ،‬ألن الص�راع‬ ‫سيس�تمر حت�ى ل�و أصبح االتف�اق منتهي�ا وموقع�ا عليه‪.‬‬ ‫وسيس�تمر الفلس�طينيون ومؤيدوهم على إس�اءة سمعة‬ ‫اسرائيل وسيستمرون على طلب تنازالت اخرى عن اراض‬ ‫وس�يطلبون حتقيق «حق العودة»‪ .‬وستظل ُتسمع دعوات‬ ‫الى فرض عقوبات على اس�رائيل والقطيعة معها ودعاوى‬ ‫اعت�راض عل�ى حقها ف�ي الوج�ود‪ .‬ول�ن تختف�ي عمليات‬ ‫االرهاب ايضا‪.‬‬ ‫يت�م التف�اوض مع محم�ود عب�اس س�را‪ ،‬وانطبعت في‬ ‫أذهان اجلمهور أنه جتري محاولة جدية لتس�وية الصراع‬ ‫االس�رائيلي الفلس�طيني الطوي�ل‪ ،‬وأن�ه ميك�ن اذا كان‬ ‫الطرف�ان مس�تعدين التخاذ ق�رارات صعبة ومؤمل�ة‪ ،‬إنهاء‬ ‫الصراع‪ .‬لكن كل انس�ان ذي عقل ما كان يس�تطيع أال يسأل‬ ‫نفس�ه كيف ميك�ن اح�راز ه�ذه الغاي�ة مبفاوض�ة محمود‬ ‫عب�اس ومن غير حم�اس والفلس�طينيني الذين يعيش�ون‬ ‫في قطاع غ�زة‪ .‬ألن عباس وحده ميثل في أحس�ن احلاالت‬ ‫نص�ف الفلس�طينيني فقط‪ .‬وميك�ن أن ُنخمن فق�ط أنه كان‬ ‫التوق�ع أن يظهر الرب ف�ي مرحلة ما من داخ�ل اآللة ويحل‬ ‫املشكلة‪ .‬ومن املمكن أن يكون املشاركون في هذه احملادثات‬ ‫السرية – تس�يبي لفني وبنيامني نتنياهو ومحمود عباس‬ ‫وجون كيري الذين ال ش�ك في علمهم باملش�كلة – قد أخفوا‬ ‫ف�ي أكمامهم ورقة لعب فائزة‪ ،‬أعني أرنبا نووا أن يُ خرجوه‬ ‫من القبعة في آخر حلظة‪.‬‬ ‫بي�د أنه اآلن وق�د أخذ يقوى الضغط النه�اء احملادثات‪،‬‬ ‫أخ�رج الرئي�س براك اوبام�ا بجالله وبنفس�ه الثعبان من‬ ‫الكي�س فتبين أن التف�اوض لن يفض�ي الى انه�اء الصراع‬ ‫االسرائيلي الفلسطيني وكل ما ترمي احملادثات الى احرازه‬ ‫إخراج قوات اجليش االس�رائيلي من يهودا والس�امرة في‬ ‫حني سيبقى الصراع االس�رائيلي الفلسطيني منطويا على‬

‫قيح‪.‬‬ ‫س�يجب أن تتحقق التس�وية الس�لمية عل�ى مراحل كما‬ ‫بيّ �ن اوبام�ا في منتدى س�بان ال�ذي ُعقد في واش�نطن في‬ ‫االس�بوع املاض�ي‪« .‬اذا جنحن�ا في متهيد طريق للسلام –‬ ‫وإن يكن مح�دودا في الضفة الغربية في البدء – واذا ُوجد‬ ‫من�وذج يس�تطيع ش�باب غ�زة أن يتطلع�وا إليه لي�روا أن‬ ‫الفلس�طينيني في الضف�ة الغربية يس�تطيعون العيش في‬ ‫كرامة وحق في تقرير املصي�ر‪ ،‬وأن االقتصاد والتجارة في‬ ‫ازده�ار هناك – فس�يريدون ذلك ايضا‪ .‬وس�يكون الضغط‬ ‫املستعمل كي يتمتع سكان غزة ايضا بتلك الثمرات ذا سحر‬ ‫قوي اذا»‪ .‬هذا ما قاله اوباما أتيناكم به‪.‬‬ ‫لكن�ه ال يوج�د أي رب من داخل اآللة بالطب�ع‪ .‬بل يوجد‬ ‫فق�ط أم�ل غي�ر صادق ف�ي أن تب�دأ حم�اس بعد انس�حاب‬ ‫اسرائيلي من يهودا والسامرة باطالق قبالت على اسرائيل‬ ‫بدل الصواريخ‪.‬‬ ‫يب�دو ذل�ك معروفا بص�ورة مخيفة‪ ،‬لس�بب م�ا‪ .‬حينما‬ ‫انسحب اجليش االس�رائيلي من املنطقة االمنية في جنوب‬ ‫لبن�ان وخان حليف�ه جيش جنوب لبنان ووصم اس�رائيل‬ ‫بوصم�ة عار لم تفارقه�ا – زعموا أن حزب الله س�يكف عن‬ ‫العمليات االرهابي�ة ويتحول الى حزب سياس�ي‪ .‬وحينما‬ ‫خرج اجليش االس�رائيلي من منطقة غ�وش قطيف واقتلع‬ ‫ثماني�ة آالف مواط�ن اس�رائيلي م�ن بيوتهم م�ع اخالل لم‬ ‫يس�بق له مثيل بحقوقهم املدنية‪ ،‬قيل أن الفلس�طينيني في‬ ‫غزة س�يكتفون باالنسحاب االس�رائيلي ويحل السالم في‬ ‫جنوب اس�رائيل‪ .‬ويلوحون اآلن أمام أنف اس�رائيل بطعم‬ ‫مش�ابه قائلني‪ :‬إنس�حبوا من يهودا والس�امرة فسيخلص‬ ‫الفلس�طينيون ف�ي غزة الى اس�تنتاج أن السلام معكم له‬ ‫«سحر قوي»‪.‬‬ ‫وق�د أعل�ن محم�ود الزه�ار‪ ،‬وزي�ر خارجي�ة حم�اس‪،‬‬ ‫للتيق�ن م�ن أن�ه لن يوج�د ع�دم فه�م‪« :‬كل صفقة س�يوقع‬ ‫عليها بني السلطة الفلس�طينية واسرائيل لن تلزم الشعب‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬فالفلس�طينيون الذين يفاوضون ال ش�رعية‬ ‫لهم وال ميثلون الشعب الفلسطيني»‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/12/16‬‬

‫حكومة نتنياهو ليست في وارد الرد على اغتيال جندي اسرائيلي على احلدود مع لبنان‬

‫ال تسخني اسرائيليا للحدود الشمالية‬ ‫عمير ربابورت‬ ‫■ العملية على احلدود الش�مالية جاءت بعد‬ ‫ه�دوء طوي�ل عل�ى طول احل�دود وتط�رح على‬ ‫اجلي�ش االس�رائيلي حتدي�ا غير بس�يط‪ :‬كيف‬ ‫الرد؟‪.‬‬ ‫ف�ي كل االح�وال ف�ان العملية التي قت�ل فيها‬ ‫جندي من اجليش االس�رائيلي جتسد فقط بأنه‬ ‫حتت س�طح اله�دوء الت�ام الظاهر الس�ائد على‬ ‫احلدود الش�مالية يوجد برميل من البارود آخذ‬ ‫في االمتالء منذ انته�اء احلرب اللبنانية الثانية‬ ‫ف�ي الع�ام ‪ .2006‬فقد انتهت احل�رب إياها في أن‬ ‫اجلي�ش اللبنان�ي انتش�ر عل�ى ط�ول احلدود‪،‬‬ ‫والطرف�ان – ح�زب الل�ه واس�رائيل – انش�غال‬ ‫بالتسلح على مدى السنني‪.‬‬ ‫ف�ي الس�نوات االخيرة كان يخيل أنه يس�ود‬ ‫ردع اس�رائيلي حي�ال ح�زب الل�ه‪ ،‬ولك�ن ف�ي‬ ‫االش�هر االخيرة ش�يء ما تغير‪ :‬فقد وجه حزب‬ ‫الله اصبع اتهام الى اسرائيل في سلسلة أحداث‬ ‫وصفته�ا وس�ائل االعلام االجنبي�ة بهجم�ات‬ ‫اس�رائيلية على ارساليات السلاح الى املنظمة‬ ‫وكاغتي�االت لرجالها‪ .‬وكانت ال�ذروة قبل نحو‬ ‫اس�بوعني عندما صف�ي في لبنان مس�ؤول كبير‬ ‫في املنظمة وصف بأنه املس�ؤول عن تكنولوجيا‬ ‫الطائرات بدون طي�ار‪ .‬وادعت «مصادر غربية»‬ ‫ف�ي أعق�اب التصفية ب�أن الثوار الس�وريني هم‬ ‫الذين وقفوا خلف العملية‪ .‬أما حزب الله فادعى‬ ‫خالف ذلك‪.‬‬ ‫ظاه�را‪ ،‬يب�دو أن للعملي�ة الت�ي وقعت أمس‬

‫ال توج�د صلة حلزب الله‪ ،‬فق�د نفذها جندي في‬ ‫اجليش اللبناني‪ ،‬اخلاض�ع للحكومة اللبنانية‪.‬‬ ‫أما عمليا‪ ،‬فان قوات اجليش اللبناني التي تخدم‬ ‫قرب احلدود مع اسرائيل تستند في معظمها الى‬ ‫أبن�اء الطائف�ة الش�يعية‪ ،‬والكثي�ر م�ن اجلنود‬ ‫يرون في حسن نصر الله زعيمهم احلقيقي‪.‬‬ ‫م�ن التحقي�ق األولي ب�دا أمس ب�أن اجلندي‬ ‫اللبنان�ي ال�ذي نف�ذ عملي�ة اطلاق الن�ار عم�ل‬ ‫مبف�رده‪ .‬فق�د أطل�ق ‪ 7 – 6‬رصاص�ات نح�و‬ ‫السيارة التي حتركت مبحاذاة استحكام سالح‬ ‫البحري�ة في رأس الناق�ورة‪ .‬وكانت النار دقيقة‬ ‫جدا ويبدو أنها نفذت من بندقية قناصة‪ .‬يحتمل‬ ‫أن يك�ون اجلن�دي حقا عم�ل على عاتق�ه‪ ،‬ولكن‬ ‫أن يك�ون ح�زب الل�ه ه�و ال�ذي بعثه ك�ي ينقل‬ ‫رس�الة ما الى اس�رائيل‪ .‬واذا كان كذلك فان هذا‬ ‫من�ط عمل س�بق للمنظمة أن انتهجت�ه في العقد‬ ‫املاضي‪ ،‬قبل حرب لبنان الثانية‪ ،‬حني كانت تنفذ‬ ‫نار القناصة نحو االراضي االسرائيلية حني كان‬ ‫يبدو لها أنها خرجت عن «قواعد اللعب»‪.‬‬ ‫بع�د العملية أمس رفعت اس�رائيل الى قيادة‬ ‫االمم املتحدة ش�كوى رس�مية حادة اللهجة ضد‬ ‫اجلي�ش اللبنان�ي‪ .‬واذا م�ا قبل�ت االدع�اء بأن‬ ‫اجلن�دي عم�ل عل�ى عاتق�ه‪ ،‬يحتم�ل أن تكتف�ي‬ ‫بالش�كوى‪ .‬ولكن حتى لو لم تقب�ل هذا االدعاء‪،‬‬ ‫مشكوك أن ترد اسرائيل في االيام القريبة بشكل‬ ‫من ش�أنه أن يش�عل كل احلدود الشمالية‪ .‬وهذا‬ ‫كما أسلفنا هو التحدي الذي تضعه العملية أمام‬ ‫اجليش االسرائيلي‪ :‬كيف الرد‪    .‬‬ ‫معاريف ‪2013/12/16‬‬

‫«ديسكن» وزير دفاع اليسار‬ ‫‪ ‬باروخ ليشم‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ ف�ي اخلمس�ينيات تش�كلت ف�ي حزب‬ ‫«مب�اي» (حزب عمال بالد اس�رائيل) دائرة‬ ‫كانت مهمتها التأكد من أن فقط رجال اجليش‬ ‫الذي�ن له�م صلة بحرك�ة العم�ل يرفعوا الى‬ ‫مناص�ب أساس�ية في اجليش االس�رائيلي‪.‬‬ ‫وكان الهدف خلق وضع يرتبط فيه الضباط‬ ‫الكب�ار باحلزب بعد انته�اء خدمتهم لتعزيز‬ ‫الصورة االمنية حلزب الس�لطة‪ .‬في العقود‬ ‫االولى من وجود الدولة كان معظم رؤس�اء‬ ‫االركان انضم�وا ال�ى حزب مباي‪ :‬موش�يه‬ ‫داي�ان‪ ،‬اس�حق رابين‪ ،‬حايي�م بارلي�ف‬ ‫وموطي غور‪ .‬اما حي�روت‪ ،‬باملقابل‪ ،‬والذي‬ ‫كان يعتبر حزبا كفاحيا يسارع الى املعركة‪،‬‬ ‫فلم يكن لديه جنراالت على االطالق‪.‬‬ ‫‪ ‬فه�م مناحي�م بيغ�ن م�ن أن�ه م�ن أج�ل‬ ‫اخلروج م�ن املعارضة فانه مل�زم بان يزين‬ ‫قائمت�ه بخريجين كب�ار من اجلي�ش‪ .‬وبعد‬ ‫حرب االيام الس�تة انضم الي�ه اللواء عيزر‬ ‫وايزمن وفي السبعينيات ايضا اللواء ارئيل‬ ‫شارون اللذين ساهما مساهمة غير قليلة في‬ ‫صعود الليكود الى احلكم في ‪ .1977‬ومنذئذ‬ ‫حرص الليكود عل�ى ان يكون وزراء الدفاع‬ ‫ف�ي حكومته ف�ي معظمهم عس�كريني‪ :‬عيزر‬ ‫وايزمن‪ ،‬ارئيل ش�ارون‪ ،‬اس�حق مردخاي‪،‬‬ ‫ش�اؤول موف�از وموش�يه يعل�ون الي�وم‪.‬‬ ‫وكان رد ح�زب العم�ل ف�ي ع�رض جنراالت‬ ‫كمرش�حني ملنصب�ي رئيس ال�وزراء ووزير‬ ‫الدف�اع‪ .‬وكان اس�حق رابني وايه�ود باراك‬ ‫هما رئيس�ا احلزب الوحي�دان اللذان جنحا‬

‫ف�ي الفوز ف�ي االنتخاب�ات من�ذ التحول في‬ ‫‪ .1977‬عم�رام متس�ناع‪ ،‬جن�رال آخر‪ ،‬فش�ل‬ ‫ف�ي هذه املهمة في انتخاب�ات ‪ ،2003‬وايهود‬ ‫باراك خس�ر ف�ي محاول�ة اخ�رى للتنافس‬ ‫على رئاسة الوزراء في ‪.2009‬‬ ‫م�اذا يعن�ي ه�ذا؟ ف�ي دول�ة املوض�وع‬ ‫االمن�ي فيه�ا هو موض�وع مركزي ف�ي حياة‬ ‫املواطنين‪ ،‬ثم�ة اهمي�ة الدراج خريجي هذا‬ ‫اجلهاز في السياس�ة‪ .‬اضافة ال�ى ذلك‪ ،‬فان‬ ‫اجلمهور غير مس�تعد الن يض�ع ثقته في كل‬ ‫واح�د منهم‪ ،‬وال س�يما اولئك الذين فش�لوا‬ ‫في مرة سابقة‪.‬‬ ‫ل�م ينجح ح�زب العم�ل ف�ي أن يضع في‬ ‫قائمته ف�ي االنتخاب�ات االخيرة ش�خصية‬ ‫أمني�ة مركزي�ة‪ .‬وف�ي احلمل�ة االنتخابي�ة‬ ‫اكتفت شيلي يحيموفيتش في االنشغال في‬ ‫املوض�وع االقتص�ادي – االجتماعي وليس‬ ‫ف�ي املوضوع االمن�ي – السياس�ي‪ .‬واعطت‬ ‫هذه احلقيقة االنطباع بحزب احادي البعد‪،‬‬ ‫ال يتناف�س عل�ى القي�ادة الوطني�ة‪ .‬رئيس‬ ‫العمل اجلديد هو اس�حق هيرتسوغ يحتاج‬ ‫هو االخر الى تعزيز في هذا اجملال‪ .‬فصورته‬ ‫السياسية مؤكدة أكثر من سابقته‪ ،‬ولكن في‬ ‫القائمة احلالية حلزبه ينقص شخص ميكنه‬ ‫أن يقف في اجلدال أمام نتنياهو ويعلون في‬ ‫مواضي�ع أمنية‪ .‬باختصار اح�د ما ميكنه أن‬ ‫يعرضه كوزير الدف�اع في حكومة ظل تكون‬ ‫ق�ادرة على أن حت�ل محل القي�ادة احلالية‪.‬‬ ‫االس�م الذي ح�ام في اله�واء كمرش�ح هذه‬ ‫اخلان�ة كان غاب�ي اش�كنازي‪ .‬رئيس اركان‬ ‫ناج�ح اع�اد بناء اجلي�ش االس�رائيلي بعد‬ ‫ح�رب لبن�ان الثاني�ة‪ ،‬وش�خصية ش�عبية‬

‫الفيصل‪ :‬ال تعاون امنيا مع اسرائيل‬

‫في نف�س الوقت‪ .‬اش�كنازي غ�ارق في هذه‬ ‫االثن�اء حت�ى الرقبة في التحقيق الش�رطي‬ ‫في اعقاب قضية هرباز‪ .‬كما أن فش�ل ش�ركة‬ ‫الزيوت التي ترأس�ها ف�ي ايجاد نفط او غاز‬ ‫ف�ي حفريات البحر ‪ 3‬ال يضيف الى صورته‪.‬‬ ‫االس�م اجلديد الذي يصعد اليوم الى جدول‬ ‫االعم�ال ه�و اس�م يوف�ال ديس�كن‪ ،‬رئيس‬ ‫جه�از االمن الع�ام (الش�اباك) – اخملابرات‬ ‫الس�ابق الذي كان مش�اركا في اطار منصبه‬ ‫ف�ي االنش�غال ف�ي املوض�وع االيران�ي‬ ‫والفلس�طيني‪ .‬وه�و يعتب�ر رجلا قويا وذا‬ ‫ق�درة اعالمي�ة‪ .‬ويع�رض ديس�كن مواق�ف‬ ‫معسكر اليسار بشكل واضح وحاد‪ .‬وعندما‬ ‫يطل�ق نتنياه�و تهديدات�ه ف�ي مواضي�ع‬ ‫وجودي�ة ظاه�رة لدول�ة اس�رائيل فان�ه ال‬ ‫يتردد وال يبدي مشاعر دون مهنية أمامه‪.‬‬ ‫ينف�ي ديس�كن ان تك�ون وجهت�ه نح�و‬ ‫السياس�ة ولك�ن مناس�بات ظه�وره العامة‬ ‫تلم�ح بغير ذل�ك‪ .‬واالغ�واء ال�ذي ميكن ان‬ ‫يق�ف امامه ه�و التنافس على رئاس�ة حزب‬ ‫العم�ل ف�ي االنتخاب�ات التمهيدي�ة قبي�ل‬ ‫االنتخاب�ات التالي�ة‪ .‬وس�يكون ه�ذا خطأ‪.‬‬ ‫فالتجرب�ة التاريخي�ة تثبت ب�ان من منا في‬ ‫منظومة مراتبية‪ ،‬تستند الى االوامر يحتاج‬ ‫الى زمن للتكيف كي يؤدي دوره في الساحة‬ ‫السياسية املبنية على احللول الوسط‪.‬‬ ‫ان انضمام�ه ال�ى هرتس�وغ كرق�م ‪2‬‬ ‫املس�ؤول ع�ن املل�ف االمني ميكن�ه أن ينتج‬ ‫ثنائي�ا كاملا‪ .‬السياس�ي ذو اللغ�ة الرقيقة‬ ‫ويد التفجير القوية له‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫يديعوت ‪2013/12/16‬‬

‫جدعون كوتس‬ ‫■ لقاء ونقاش نادر وقعا أمس في مؤمتر السياسة‬ ‫العاملية في موناكو بني ممثل العائلة املالكة السعودية‬ ‫وممثلني اسرائيليني‪ .‬فقد صافح االمير تركي الفيصل‪،‬‬ ‫الذي كان رئيس االس�تخبارات السرية وسفير بالده‬ ‫في الواليات املتحدة‪ ،‬على املنصة ايتمار رابينوبيتش‬ ‫ال�ذي كان نظي�ره في الوالي�ات املتح�دة وتناقش مع‬ ‫النائب مئير شطريت‪.‬‬ ‫«كنا ذات مرة في نفس العمل»‪ ،‬شهد األمير مبتسما‪،‬‬ ‫كتلميح عن مسؤولية شطريت عن ملف االستخبارات‬ ‫في أثناء واليته في حكومة اسرائيل‪ .‬ولكن السعودي‬ ‫س�عى ايضا الى نف�س االنباء التي نش�رت عن بداية‬ ‫تع�اون أمني بين بلاده واس�رائيل‪ .‬فف�ي مقابلة مع‬ ‫«معاري�ف» ق�ال انه «ال يص�دق» تقرير وكال�ة االنباء‬ ‫االيرانية عن لقاء عقد مؤخرا في جنيف بني مسؤولي‬ ‫جهازي االستخبارات االسرائيلي والسعودي‪.‬‬ ‫وأب�دى النائب ش�طريت ودا نح�وه وعرض عليه‬ ‫اجمل�يء اللقاء كلمة في الكنيس�ت‪ .‬ف�رد عليه الفيصل‬ ‫ب�ان هذا ل�ن يكون مجدي�ا طاملا لم ترد اس�رائيل على‬ ‫مبادرة السالم العربية لعبدالله ملك السعودية‪ .‬وعاد‬ ‫ودعا اس�رائيل الى قبول املبادرة كي يكون ممكنا بعد‬ ‫ذل�ك التفاوض على تفاصيلها‪ .‬واش�ار الى أن عناصر‬ ‫احل�ل معروف�ة – اقامة دولة فلس�طينية في حدود ‪67‬‬ ‫مع تبادل لالراضي والقدس كعاصمة‪.‬‬ ‫وأثنى االمير الس�عودي على اجله�ود التي يبذلها‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة ج�ون كي�ري ف�ي املفاوض�ات بين‬ ‫اسرائيل والفلسطينيني وأعرب عن امله في أن تعطي‬ ‫ثمارها‪ .‬ولكن�ه قال ان نتنياهو واب�و مازن يحتاجان‬ ‫الى ش�خصية «ش�يخ كبي�ر» مين�ح رعايت�ه‪ ،‬وأعرب‬ ‫عن ش�كه ف�ي ان يكون الرئي�س اوباما بوس�عه اداء‬

‫ال�دور في مواضي�ع مثل تب�ادل االراض�ي‪ ،‬القدس او‬ ‫الترتيب�ات االمني�ة‪ .‬وق�ال ان�ه «اذا ما تراج�ع اوباما‬ ‫مثلم�ا ف�ي مواضيع اخرى‪ ،‬ف�ان كل االمال س�تتبدد»‪،‬‬ ‫ق�ال ملمحا بس�لوك الرئيس االمريكي ف�ي موضوعي‬ ‫النووي االيراني وسوريا‪ .‬اما النائب شطريت فاقترح‬ ‫ان تأخذ الس�عودية على عاتقها دور «الشيخ الكبير»‪.‬‬ ‫وعل�ى حد ق�ول الفيصل فان ح�ل النزاع االس�رائيلي‬ ‫– الفلس�طيني س�يؤدي الى حل املشاكل االخرى في‬ ‫املنطق�ة‪ .‬وتن�اول مس�ألة االتف�اق النووي م�ع ايران‬ ‫وقال ان اخليار العسكري يجب ان يبقى على الطاولة‬ ‫الى جانب الضمانات وان يندرج ايضا في اطار اوسع‬ ‫من املباحثات على منطقة حرة من السالح النووي في‬ ‫اطارها ينبغي ادارة مفاوضات مع اس�رائيل‪ .‬واش�ار‬ ‫الى أن رئيس�ي الوزراء الس�ابقني‪ ،‬بي�رس واوملرت‪،‬‬ ‫وافق�ا عل�ى مثل ه�ذا النق�اش‪ ،‬اذا ما كان�ت ضمانات‬ ‫كافية ملنع خطر نووي على اسرائيل‪.‬‬ ‫‪ ‬وش�دد الفيصل عل�ى دور ايران ف�ي ادخال قوات‬ ‫مقاتل�ة ال�ى س�وريا ودعمه�ا حل�زب الله ال�ذي يدير‬ ‫سياس�ة مناهض�ة للس�عودية ف�ي لبن�ان ويتهمه�ا‬ ‫باملس�ؤولية ع�ن العملي�ة ض�د الس�فارة االيراني�ة‪.‬‬ ‫ودع�ا الى ض�م مجل�س دول اخلليج ال�ى املفاوضات‬ ‫م�ع ايران الن له أكثر من صلة مباش�رة باملوضوع مما‬ ‫جملموعة الدول العظمى الس�تة‪ .‬وش�كك في االتفاقات‬ ‫املؤقتة لستة اشهر‪ ،‬سواء في املوضوع االيراني أم في‬ ‫املوضوع االس�رائيلي – الفلسطيني‪ ،‬وقال ان االتفاق‬ ‫ال يضم�ن اال تنتج ايران سلاحا نوويا في املس�تقبل‪.‬‬ ‫وف�ي موضوع س�وريا هزء م�ن الرئي�س اوباما الذي‬ ‫ط�رح «خطوط�ا حم�راء اصبح�ت م�ع الزم�ن وردية‬ ‫ال�ى ان ابيض�ت متام�ا»‪ .‬واته�م الغ�رب ب�ـ «اإلهمال‬ ‫اإلجرامي» في موضوع سوريا‪.‬‬ ‫معاريف ‪2013/12/16‬‬

‫معاداة السامية هي الدافع املباشر التهام اسرائيل بانها نظام فصل عنصري جديد‬

‫اليكسا تق ّرب «مؤقتا» بني االسرائيليني والفلسطينيني‬ ‫‪ ‬ناحوم برنياع‬ ‫■ جتول�ت أم�س ف�ي الضف�ة املثلج�ة‪.‬‬ ‫أشرقت ش�مس ذهبية صافية مداعبة‪ ،‬ولم‬ ‫يكد يوجد في السماء إال ذيل سحاب‪ ،‬وكان‬ ‫الهواء صافيا كالبلور‪ ،‬والرؤية رائعة تبلغ‬ ‫ال�ى أطراف ت�ل ابي�ب‪ .‬وفكرت في نفس�ي‬ ‫قائال‪ :‬مجنون من يتخلى عن قطعة االرض‬ ‫اجلميل�ة هذه‪ .‬ال يجوز االنس�حاب من متر‬ ‫واحد ما لم يذب الثلج‪.‬‬ ‫احتفل السالم في يوم السبت في مفترق‬ ‫اريئي�ل‪ .‬وقد علق س�ائقون فلس�طينيون‬ ‫في الثلج الى جانب س�ائقني اس�رائيليني‪.‬‬ ‫وس�اعد الفلس�طينيون احيان�ا عل�ى دفع‬ ‫السيارات وساعد االسرائيليون احيانا‪.‬‬ ‫ووج�د قائ�د منطق�ة الوس�ط نتس�ان‬ ‫ألون نفس�ه بني دافعي السيارات‪ُ .‬‬ ‫وألغيت‬ ‫املظاه�رة االس�بوعية بالق�رب م�ن ج�دار‬ ‫الفصل ف�ي بلعين‪ ،‬وهي تقلي�د مقدس في‬ ‫حلق�ات اليس�ار املتط�رف‪ ،‬بس�بب حال�ة‬ ‫اجل�و‪ .‬فق�د كانت تل�ك واحدة م�ن نهايات‬ ‫االس�بوع القليلة في الس�نوات االخيرة لم‬ ‫يس�جل فيها أي اضطراب ف�ي الضفة وأية‬ ‫واقع�ة‪ .‬ال رش�ق فلس�طيني باحلجارة وال‬ ‫شارة ثمن يهودية‪ .‬فلو كانت ‪ 364‬يوم ثلج‬ ‫اخرى لبلغنا الى نهاية الزمان‪.‬‬ ‫للفلس�طينيني طرق خاصة بهم ملواجهة‬ ‫حال�ة اجل�و‪ .‬فحينما فهم�وا أن الثلج ينزل‬ ‫ليبق�ى‪ ،‬لزم�وا بيوته�م‪ ،‬فم�ن اس�تطاع أن‬ ‫يوقد ن�ارا أوقد نارا‪ ،‬وتدف�أت العائلة كلها‬ ‫حوله�ا وطبخ�ت حوله�ا وأكل�ت حوله�ا‪.‬‬ ‫وكان�ت النار املفتوحة تعويضا حس�نا عن‬ ‫الكهرباء التي انقطعت‪.‬‬ ‫‪ ‬وكان�ت ف�ي غ�زة أحي�اء غرق�ت ونقل‬ ‫اجلي�ش االس�رائيلي مضخ�ات خلف�ض‬ ‫مستوى املاء‪.‬‬ ‫ول�م تس�جل ح�االت كتل�ك ف�ي الضفة‬ ‫فقد كان�ت توجهات قليلة من قبل الس�لطة‬

‫ُ‬ ‫واس�تجيبت على نحو عام‪،‬‬ ‫الفلس�طينية‪،‬‬ ‫فقد كان التعاون منوذجيا‪.‬‬ ‫‪ ‬ب�دأت ازال�ة الثل�ج ع�ن الش�وارع‬ ‫الفلسطينية في يوم الس�بت‪ .‬وتتم االزالة‬ ‫ف�ي اس�رائيل بع�د سلس�لة مباحث�ات‬ ‫ماراثوني�ة مبش�اركة رئي�س ال�وزراء‬ ‫وال�وزراء واملوظفني والضباط وعدس�ات‬ ‫تصوي�ر التلفاز‪ .‬ويتم ذل�ك في الضفة على‬ ‫أي�دي مقاولين يحصل�ون أو ال يحصلون‬ ‫عل�ى أجوره�م م�ن الس�لطة الفلس�طينية‬ ‫أو م�ن الس�لطة احمللي�ة أو م�ن أصح�اب‬ ‫اعمال محليين‪ .‬ويأتي كل واح�د بجرافته‬ ‫الصغي�رة أو بجرافت�ه الكبي�رة ويف�رغ‬ ‫الشارع رويدا رويدا‪.‬‬ ‫وعال�ج اجليش االس�رائيلي الش�وارع‬ ‫بين املدن‪ .‬وال�ذي علق في طول الش�وارع‬ ‫ت�رك س�يارته ف�ي جن�ب الطريق وس�وى‬ ‫ام�وره من غيره�ا‪ .‬وكانت الش�وارع أمس‬ ‫م�ا ت�زال مزروع�ة بس�يارات ذات ارق�ام‬ ‫فلسطينية واس�رائيلية واحدة بعد اخرى‬ ‫أو واحدة الى جانب اخرى‪.‬‬ ‫لكن ال توجد توقعات كبيرة في اجلانب‬ ‫الفلس�طيني وله�ذا ال توج�د صيح�ات‬ ‫انكس�ار‪ ،‬فلا أح�د يطل�ب جلن�ة حتقي�ق‪.‬‬ ‫ومهم�ا يكن ذلك فانه م�ن اخلصائص التي‬ ‫متي�ز اجملتم�ع الفلس�طيني ع�ن اجملتم�ع‬ ‫االسرائيلي‪.‬‬ ‫كان�ت مواجه�ة املس�توطنني للثل�ج‬ ‫أم�را مختلفا متام�ا‪ .‬يقع اجملل�س االقليمي‬ ‫بنيامني في مس�توطنة بس�غوت قبالة رام‬ ‫الل�ه‪ .‬ويعي�ش ‪ 24‬ألف انس�ان ف�ي منطقة‬ ‫اجملل�س‪ .‬وهو مجل�س قوي جي�د التنظيم‬ ‫وحينما تبينت أبع�اد العاصفة ُأعد ملجآن‬ ‫ف�ي املس�توطنتني حل�ال وق�وع اجلاء‬ ‫للس�كان‪ .‬وكان انقط�اع كهرب�اء طويل في‬ ‫أكثر املستوطنات امتد نهاية االسبوع كلها‬ ‫ول�م يتج�دد التيار ف�ي عدد منه�ا الى اآلن‬ ‫ولم يوجد ماء ايضا‪.‬‬ ‫لكن قيادة اجلبهة الداخلية قدمت ثالثة‬ ‫آالف كي�س تدفئ�ة ـ وه�ي أكي�اس حينم�ا‬

‫ُتفت�ح ميكن أن ُتدفيء االعض�اء اجلانبية‪.‬‬ ‫وقدم�ت زجاج�ات م�اء ُ‬ ‫ُ‬ ‫وفتح�ت حوانيت‬ ‫البقال�ة‪ .‬وحينم�ا انهارت ش�بكة الهواتف‬ ‫احملمول�ة حل�ت محله�ا اجه�زة االتص�ال‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫واس�تعملت فرق الط�واريء املوجودة في‬ ‫كل مس�توطنة وحل�ت مش�كالت ونس�قت‬ ‫غرفة العملية في بسغوت كل شيء‪.‬‬ ‫وعان�ت الب�ؤر االس�تيطانية غي�ر‬ ‫القانوني�ة معاناة ممي�زة‪ .‬فالعائالت فيها‬ ‫تسكن في كرفانات والبرد قارص‪ ،‬والطرق‬ ‫اليها مشوشة ويتم الربط بشبكة الكهرباء‬ ‫بط�رق مرجتلة غير قانوني�ة من وراء ظهر‬ ‫الس�لطات‪ .‬إن حرش�اه بالقرب من تلمون‬ ‫ب�ؤرة كه�ذه ل�م تنج�ح احملكم�ة العليا في‬ ‫اخالئها‪ ،‬لكن كاد الثلج ينجح في ذلك‪ .‬فقد‬ ‫طلب�ت ثماني عائلات أن ُتجل�ى ُ‬ ‫وأجليت‪.‬‬ ‫وظل�ت الباقيات ف�ي امل�كان‪ .‬وكانت قيادة‬ ‫اجلي�ش االس�رائيلي كله�ا مش�غولة أمس‬ ‫في الصباح بابعاد طفلة عمرها سنتان في‬ ‫حرشاه احتاجت الى عالج في املستشفى‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ونقلت بنجاح الى مستشفى تل هشومير‪.‬‬ ‫م�اذا تقول أخ�وة الثلج ف�ي الضفة عن‬ ‫احتماالت السلام؟ ال شيء‪ .‬فعندما يذوب‬ ‫الثل�ج س�ينقضي االحتف�ال‪ .‬إن الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية قد ضاءلت ف�ي املدة االخيرة‬ ‫تعاونها في الشؤون املدنية أكثر خشية أن‬ ‫تفقد موقف مساومتها في التفاوض وكذلك‬ ‫شأن املستوطنني‪.‬‬ ‫لك�ن م�ن الرائ�ع تذك�ر ذل�ك‪ .‬ف�ي ذروة‬ ‫العاصف�ة هبط�ت مروحي�ة عس�كرية ف�ي‬ ‫يتس�هار وهي املستوطنة األش�د تطرفا في‬ ‫يهودا والس�امرة‪ ،‬فنقلت ام�رأة في الطلق‬ ‫ال�ى املستش�فى‪ .‬وكان�ت احلادث�ة مفرحة‬ ‫بصورة خاصة ألنها كان�ت أول مرة تدخل‬ ‫فيه�ا ق�وة م�ن اجلي�ش االس�رائيلي ال�ى‬ ‫يتسهار وال تنالها الشتائم أو نباح الكالب‬ ‫أو مطر احلجارة‪.‬‬ ‫‪ ‬الى أن يذوب الثلج‪.‬‬ ‫يديعوت ـ ‪2013/12/16‬‬

‫عجة‬ ‫بيبي الذي ال يعرف إعداد ّ‬

‫كوبي نيف‬

‫■ م�ا ه�و الش�يء ال�ذي لي�س عل�ى‬ ‫م�ا يرام ف�ي ه�ذه القص�ة؟ ع�اد بنيامني‬ ‫نتنياه�و‪ ،‬رئي�س وزراء اس�رائيل‪ ،‬ليال‬ ‫ال�ى بيت�ه بعد أن قض�ى يومه ف�ي ادارة‬ ‫ش�ؤون الدول�ة مفوضا من األم�ة‪ ،‬وكان‬ ‫جائعا قليال‪ .‬وملا كان املذكور يحرص على‬ ‫الصغير حرصه على الكبير – من ش�معة‬ ‫ذات رائح�ة طيب�ة صغي�رة حت�ى برك�ة‬ ‫س�باحة ممل�وءة بامل�اء – محافظ�ا على‬ ‫أم�وال اجلمه�ور‪ ،‬لم يكن ف�ي ذلك الوقت‬ ‫في بيت�ه ال طباخ وال خادم وال مس�اعدة‬ ‫وال ش�يء‪ .‬فم�اذا فع�ل رئيس ال�وزراء؟‬ ‫ذهب لين�ام جائع�ا ال أق�ل وال أكثر‪ ،‬وكل‬ ‫ذلك عن اهتمام ش�جاع وصادق وشامل‪،‬‬ ‫بالشعب االسرائيلي‪.‬‬ ‫لك�ن ما ه�ذا بربكم؟ أهو انس�ان كبير‬ ‫الس�ن ورئي�س وزراء ايض�ا غي�ر ق�ادر‬ ‫عل�ى اع�داد عجة لنفس�ه؟ أال يع�رف أن‬ ‫يأخ�ذ قطعتي خب�ز ويضع بينهما ش�يئا‬ ‫ما كش�ريحة جبن أو نقانق؟ أه�و غبي؟‬ ‫ولنف�رض أن فخام�ة رئيس ال�وزراء لم‬ ‫يس�تطع ذلك حق�ا ألنه كان مش�غوال في‬ ‫ذلك الوقت بعمل سياسي أو أمني عاجل‪،‬‬ ‫أفم�ا كان يس�تطيع أن يرف�ع الهات�ف‬ ‫ليس�تدعي بيت�زا؟ أال يع�رف أن يهات�ف‬ ‫ايضا؟‪.‬‬ ‫هل أنتم مس�تعدون لت�رك أمن الدولة‬ ‫في يد انس�ان كهذا؟ هل انس�ان ال يعرف‬ ‫أن يُ عد لنفسه شطيرة وهو جائع‪ ،‬يكون‬ ‫ق�ادرا على اتخ�اذ قرار مناس�ب حتى لو‬ ‫كان ش�بعان م�ن البوريك�س ف�ي ش�أن‬ ‫قصف ايران أو عدم قصفها؟ وهل الرجل‬ ‫الذي ال يعرف أو ال يستطيع أن يستدعي‬ ‫بيت�زا ف�ي س�اعة ط�واريء ه�و الرج�ل‬ ‫املناسب الدارة دولة أو حرب أو جيش أو‬ ‫اقتصاد أو أي شيء آخر؟‪.‬‬ ‫لك�ن نتنياهو‪ ،‬رئيس ال�وزراء القوي‬

‫البائ�س ال�ذي ذهب لين�ام جائعا ألنه ال‬ ‫يعرف كيف يُ عد شطيرة‪ ،‬ليس وحده في‬ ‫عرض هذا العجز املهني‪ .‬فمن املواضعات‬ ‫تقريبا (وش�اهدوا االعالن�ات في التلفاز‬ ‫لت�روا) أن الرج�ال الذين يُ دي�رون دوال‬ ‫وجيوش�ا وعواصف واحتادات شركات‬ ‫ومكات�ب وأمورا عظيمة معق�دة مختلفة‪،‬‬ ‫ال يعرف�ون وليس�وا قادرين عل�ى القيام‬ ‫بسلس�لة طويلة من املهم�ات والواجبات‬ ‫الصغيرة الس�هلة كاعداد الطعام وغسل‬ ‫الثي�اب وغس�ل األطباق وغس�ل البالط‬ ‫وتبدي�ل مالب�س االطف�ال الداخلي�ة‬ ‫والذهاب الى اجتماعات اآلباء‪.‬‬ ‫وال تقولوا «هم يعلمون ويستطيعون‬ ‫تبديل ثياب االطفال لكن ال وقت لهم‪ ،‬فهم‬ ‫مشغولون بادارة العالم»‪ .‬ألن هذا كذب‪.‬‬ ‫فلم يك�ن رئيس ال�وزراء يع�وزه الوقت‬ ‫الع�داد ش�طيرة لنفس�ه‪ ،‬وه�و ل�م يُ ع�د‬ ‫لنفس�ه عج�ة ال ألنه ل�م يكن عن�ده وقت‬ ‫ب�ل ألن�ه ال يعرف كي�ف تنفذ ه�ذه املهمة‬ ‫املعقدة جدا‪.‬‬ ‫لي�س عبث�ا أن يع�رض رج�ال مث�ل‬ ‫نتنياهو أنفس�هم على أنهم عاجزون عن‬ ‫مهم�ات بس�يطة‪ .‬فه�ذه طريقته�م حلكم‬ ‫العال�م‪ .‬وه�ي طريقته�م للتس�لط عل�ى‬ ‫النس�اء الالتي كأمنا جئن لتقدمي الطعام‬ ‫وللتنظيف‪ ،‬وملنعهن في الوقت نفسه من‬ ‫بلوغ مواقع احلكم والقيادة‪.‬‬ ‫لك�ن ه�ل نريد حق�ا أن يحكمن�ا أناس‬ ‫غي�ر قادري�ن على غس�ل طب�ق أو تبديل‬ ‫املالب�س الداخلية لولد صغير؟ أليس من‬ ‫املناسب أن يقرر بالقانون أنه ال يستطيع‬ ‫انسان أن يتولى منصبا رفيعا إال اذا كان‬ ‫عجة فضال عن الباس�تا‬ ‫يع�رف كيف يُ عد ّ‬ ‫والشنيتس�ل‪ ،‬وأن يقي�س ح�رارة الولد‬ ‫فضال عن أخذه الى الطبيب؟‪.‬‬ ‫ومن املؤكد ايضا أنه اذا عرف رؤس�اء‬ ‫العجة والعناية باالطفال‬ ‫الوزراء اع�داد ّ‬ ‫الصغار فستقل احلروب في العالم‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/12/16‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫جرمية العقوبات ضد تل ابيب‬ ‫رؤوبني باركو‬ ‫■ تتوالى القطيعات الرفيعة املس�توى في هذا الوقت‬ ‫على اس�رائيل‪ ،‬والش�عور الس�ائد اآلن كأن ايام احلرب‬ ‫العاملي�ة الثاني�ة ومميزاته�ا املعادية للس�امية قد عادت‪.‬‬ ‫وإياك�م أن تقول�وا إن قي�ام األمم علين�ا يثي�ر تداعي�ات‬ ‫احملرقة‪ .‬ويثير ذلك االمر فورا أقواال عن «ابتذال احملرقة»‪.‬‬ ‫ويقول املهاجمون في تهكم أننا نعلل مظاملنا الواقعة على‬ ‫الفلسطينيني بكارثتنا التاريخية‪.‬‬ ‫إن ايام الشتاء هي وقت جيد لنقرأ من أشعار ألترمان‪.‬‬ ‫كم�ا في القصيدة عن الولد أب�رام تكثر التقارير أن «األمم‬ ‫الس�بعني» مس�لحة بف�ؤوس العقوب�ات‪ ،‬أخ�ذت تصوغ‬ ‫القطيعات على اس�رائيل‪ .‬يبدو أنه منذ ت�رك الولد ابرام‬ ‫درج بيت�ه وأصب�ح ينام في وطن�ه القدمي‪ ،‬ل�م تعد األمم‬ ‫جتد الراحة مشتهية أن ُتدخله مرة اخرى الى بيت املوت‬ ‫ذاك وأن تقضي عليه في الس�رير املقترح حيث ُذبح أبناء‬ ‫عائلته‪.‬‬ ‫ليس�ت الكراهي�ة القدمي�ة مغروس�ة فق�ط ف�ي أمم‬ ‫وأش�خاص مثل كاثرين آش�تون وزيرة خارجية االحتاد‬ ‫االوروب�ي – بل في أف�راد يؤلفونها ايض�ا بالطبع‪ .‬خذوا‬ ‫مثال مطرب فرقة بينك فلويد‪ ،‬روجر ووترز الذي اش�تهر‬ ‫الس�باب منه�ا «الس�ور»‪ :‬إن فظاعات العال�م ال تهز وترا‬ ‫في قلب�ه‪ ،‬فماليني الالجئني الس�وريني الذي�ن هربوا من‬ ‫قصف بش�ار االس�د يجمدون من البرد‪ ،‬وجثث العائالت‬ ‫الت�ي هوجم�ت بالغ�از مجتمع�ة ف�ي الش�وارع؛ ويذبح‬ ‫آالف ف�ي الع�راق وافغانس�تان واليمن‪ ،‬ومي�وت ماليني‬ ‫االفارق�ة ميت�ات مختلفة ويغرق�ون جموعا ف�ي طريقهم‬ ‫الى س�واحل اوروبا؛ وتطل�ق النار على آالف املتس�للني‬ ‫الباحثين عن مص�در رزق عند االسلاك الش�ائكة لدول‬ ‫الرفاه بال ُمخلص لهم – لكن الس�يد ووترز مشغول فقط‬ ‫بالوسواس االس�رائيلي – اليهودي ويتهمنا بـ «الفصل‬ ‫العنصري»‪.‬‬ ‫يبدو أن الس�يد ووترز وأشباهه يحركهم طموح خفي‬ ‫ال�ى ادخ�ال اليهود بني «س�ور»‪ ،‬لي�س هو ثم�رة الذهن‬ ‫احملموم للفرقة التي س�حرتنا أنغام اختاللها النفسي في‬ ‫ش�بيبتنا بل س�ور الغيتو‪ .‬وقد عرض في جولة عروضه‬ ‫ف�ي مت�وز ‪ 2013‬ف�ي اوروبا رم�زا ظهر فيه خنزير اس�ود‬

‫وعليه شعار جنمة داود باللون االحمر‪.‬‬ ‫إن ووترز وأش�باهه غير مس�تعدين لس�ماع أن جدار‬ ‫االم�ن ينقذ حياة اس�رائيليني من االرهاب الفلس�طيني‪،‬‬ ‫وله�ذا فان س�يطرتنا على مس�ار االردن ومعاب�ره مهمة‬ ‫جدا‪ .‬ويرف�ض كارهونا األحاديو الطرف أن يس�توعبوا‬ ‫أن اس�رائيل ه�ي منوذج للتوحيد بني أن�اس ذوي ألوان‬ ‫جنود مختلفة‪ ،‬ليست بينها وبني نظام الفصل العنصري‬ ‫أية صلة‪ .‬ويس�تخدم كثيرون كهذا االنس�ان الس�خيف‪،‬‬ ‫يس�تخدمون الفلس�طينيني ومطالبه�م أداة لتحقي�ق‬ ‫كراهية اليه�ود القدمية في قلوبهم‪ .‬وال يش�عر أحد منهم‬ ‫بحب زائد للفلسطينيني لكنهم يكرهوننا أكثر‪.‬‬ ‫ترفض األمم السبعون السبابها اخلاصة أن تستوعب‬ ‫حقيقة أن ش�يوخ الالجئني مات�وا‪ ،‬وأن اللجوء ملا كان ال‬ ‫ينتقل بالوراثة‪ ،‬فان أبناءهم يسكنون في الدول العربية‬ ‫وه�م محتاج�ون ال�ى منحه�م جنس�ية ُتمنع عنه�م على‬ ‫عم�د‪ .‬وليس�ت ال�دول العربية وال مؤسس�ات املس�اعدة‬ ‫الدولي�ة معني�ة بانهاء الص�راع بل بتأبي�د الوضع ألنها‬ ‫تس�تعمل ام�وال املس�اعدة ف�ي مصلحته�ا متجاهل�ة‬ ‫الالجئني احلقيقيني الذين ميألون س�هول املوت واجلوع‬ ‫واالمراض والثلج‪.‬‬ ‫تتجاهل األمم الس�بعون أن الفلس�طينيني ال يسعون‬ ‫ال�ى انهاء الصراع بل الى انهاء اس�رائيل‪ .‬وهي تتجاهل‬ ‫ع�دم وجود أس�اس لتس�وية مع قي�ادة فلس�طينية غير‬ ‫شرعية لش�عب منقس�م وارهابي يدعي ارضا ليست له‪.‬‬ ‫وه�ي تقف بص�ورة أحادي�ة الى جان�ب الفلس�طينيني‪،‬‬ ‫ويُ ش�به متحدثوها اس�رائيل بجنوب افريقيا العنصرية‬ ‫ويصف�ون افعاله�ا بأنه�ا جرائ�م عل�ى البش�ر‪ .‬وبذل�ك‬ ‫يريد الرافض�ون الرفض لعيوب فيهم ولتطهير أنفس�هم‬ ‫وآبائهم من جرائمهم في احملرقة‪.‬‬ ‫وتتجاه�ل األمم الس�بعون أن ارض اس�رائيل كان�ت‬ ‫وطنن�ا في حين كان أكثره�ا وفيه�ا الفلس�طينيون‪ ،‬في‬ ‫كهوف وخيام‪ .‬يهدد أصحاب القطيعة بجرمية العقوبات‬ ‫الت�ي ه�ي لب�اس مع�اداة الس�امية اجلدي�د‪ ،‬يه�ددون‬ ‫بالقض�اء علين�ا حق�ا‪ .‬واحلدي�ث ع�ن محاول�ة العادتنا‬ ‫بالق�وة ال�ى بيت امل�وت «ذاك»‪ .‬إن للقوة فق�ط معنى في‬ ‫عاملن�ا‪ .‬فحينما تدرك األمم واي�ران ايضا «مبلغ عظم قوة‬ ‫أبرام» ستكف عن سعيها‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/12/16‬‬


‫ثقافة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫فيصل عبد احلسن‪ :‬الكاتب العربي‬ ‫يستمد جرأته من يأسه ال من شجاعته‬

‫حميد احلميداني‪:‬‬

‫نحو نظرية منفتحة للقصة القصيرة جدا‬ ‫محمد يوب ٭‬

‫أجرى احلوار‪ :‬صفاء ذياب ٭‬

‫بعد عدة أعمال روائية وقصصية يصدر «بستان‬ ‫العاشقني»‬ ‫منذ أول مجموعة قصصية له في العام ‪1986‬‬ ‫(العروس) متكن القاص والروائي فيصل عبد‬ ‫احلسن من أن يضع نفسه في مصاف القصاصني‬ ‫املغايرين‪ ،‬فتوالت أعماله «ربيع كاذب» ‪،1987‬‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫«جنود» ‪« ،1988‬أعمامي اللصوص» ‪،2002‬‬ ‫عن هذا‪ ،‬أصدر ست روايات‪« ،‬الليل والنهار»‪،‬‬ ‫«أقصى اجلنوب»‪« ،‬عراقيون أجناب»‪« ،‬سنوات‬ ‫كازبالنكا»‪« ،‬حتيا احلياة»‪« ،‬سنام الصحراء»‬ ‫و»فردوس مغلق»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا‬ ‫يشتغل عبد احلسن على الهم العراقي‪،‬‬ ‫منذ إقامته باملغرب في العام ‪ 1997‬وحتى اآلن‪ ،‬لهذا‬ ‫يستطيع أن يعيد قراءة البنيات واجملتمع العراقي‬ ‫قراءة متأنية‪ ،‬وبعيدة عن االنفعال والتشتت‪.‬‬ ‫بعد هذه األعمال‪ ،‬صدرت له عن دار الشؤون‬ ‫الثقافية‪ ،‬ضمن مشروع بغداد عاصمة الثقافة‬ ‫العربية‪ ،‬مجموعته القصصية اجلديدة «بستان‬ ‫العاشقني»‪ ..‬ومبناسبة هذه اجملموعة كان لنا معه‬ ‫هذا احلوار‪:‬‬

‫‪,,‬‬

‫فيصل عبد احلسن‬ ‫كن�ت وقتها أق�رأ ملصطفى لطف�ي املنفلوطي وأحمد‬ ‫الس�يد‪ ،‬وجب�ران خليل جب�ران‪ ،‬وميخائي�ل نعيمة‪،‬‬ ‫والرافع�ي‪ ،‬والزيات‪ ،‬وغيرهم‪ .‬ف�ي مقتبل عمري كان‬ ‫ً‬ ‫دائما‪ ،‬وال تك�ن غيرك فيما‬ ‫وال�دي يقول لي‪ :‬كن أن�ت‬ ‫تكت�ب‪ ،‬انظر بإذنك‪ ،‬واس�مع بعينك‪ ،‬اجعل حواس�ك‬ ‫ً‬ ‫جاهزا لكتابة‬ ‫مت�ارس الكتابة قبل يدك‪ ،‬واترك قلم�ك‬ ‫أي خاطر مير عليك‪.‬‬ ‫كان حلكايات والدي عن حرب‪ 48‬في فلسطني دور‬ ‫كبير في ش�حذ مخيلتي‪ ،‬فقد كان يرويها لنا عن دوره‬ ‫كضابط صف مش�اة في حرب فلسطني واملعارك التي‬ ‫خاضها هناك واجلروح البليغة التي أصيب بها خالل‬ ‫تلك احلرب‪ ،‬وزواجه هناك من فتاة فلسطينية‪ ،‬خالل‬ ‫رقاده في بيت إح�دى العائالت في منطقة جنني حني‬ ‫كان يُ عال�ج م�ن جراحه‪ ،‬وحملها من�ه ووالدتها لطفل‬ ‫جمي�ل‪ ،‬ورفضه�ا فيم�ا بعد ت�رك أهله�ا بع�د مغادرة‬ ‫اجلي�ش العراق�ي‬ ‫فلسطني بعد الهدنة‪.‬‬ ‫تلك القصص كونت‬ ‫لدي الف�رن اجلاهز‬ ‫لتحميص كل عجني‬ ‫قصص�ي جدي�د‬ ‫أعيشه في يومي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قاصا‬ ‫■ عرفناك‬ ‫وم��ن ث��م اجته��ت‬ ‫لكتابة الرواية‪ ،‬كيف‬ ‫ميكن أن نفهم حتولك هذا‪ ،‬وما الذي استفدته من كتابتك‬ ‫للرواية في نصوصك القصصية اجلديدة؟‬ ‫■ الرواية ه�ي ديوان العرب احلال�ي‪ ،‬وما يحدث‬ ‫ً‬ ‫قريبا عندنا‪ ،‬فالرواية العربية‬ ‫في الغرب ال يجد صداه‬ ‫تعيش في فترة مش�ابهة للفترة التي عاشتها الرواية‬ ‫في أوروبا القرن التاسع عشر‪ ،‬زمن روايات غوستاف‬ ‫فلوبي�ر‪ ،‬في�دور‬ ‫د يستو فس�كي ‪،‬‬ ‫أنطون تيش�خوف‪،‬‬ ‫ليو تو لس�تو ي ‪،‬‬ ‫تو ر جني�ف ‪،‬‬ ‫همنغواي‪ ،‬سالنجر‪،‬‬ ‫سومرس�ت م�وم‪،‬‬ ‫فرجيني�ا وول�ف‪،‬‬ ‫فولكن�ر‪ ،‬س�وريان‪،‬‬ ‫وجيم�س جوي�س‪ ،‬وغيرهم‪ .‬وم�ا يزال أم�ام الرواية‬ ‫العربية قرنان من الس�نوات لتص�ل إلى املرحلة التي‬ ‫مت�ر بها الرواي�ة األوروبية احلالية‪ ،‬من عس�ر هضم‪،‬‬ ‫وشيخوخة تسبق املوت‪.‬‬ ‫ج�رأة الكات�ب حين يكت�ب ف�ي الوط�ن العرب�ي‬ ‫يستمدها عادة من يأسه فقط ال من شجاعته‪ ،‬فاحلياة‬ ‫ً‬ ‫سوادا‬ ‫سوداء أمامه أينما أطل بوجهه‪ ،‬ويجدها تزداد‬ ‫كل يوم‪ .‬من هذا الس�واد يس�تمد الكاتب جرأته ليعبر‬

‫حتتاج الرواية العربية‬ ‫الى عقود لتصل الى املرحلة احلالية‬ ‫التي متر بها الرواية االوروبية‬

‫لينة أحمد عطفة ٭‬ ‫ّ‬ ‫الزنازين ‪ ..‬الكتابة ‪ :‬مقابض أبواب الغيب‬

‫ونوسع‬ ‫نشمع أكبادنا ‪..‬‬ ‫‪ ..‬لها ّ‬ ‫ّ‬ ‫الهواء ليجاور املدى في رئاتنا ‪ ..‬من‬ ‫املدائح إلى برك الدم إلى الشبابيك‬ ‫بل مسروقة ‪..‬‬ ‫املفتوحة على عذوبة ُق ٍ‬ ‫مصائرنا ّ‬ ‫املدوية‬ ‫املعلقة وأحالمنا ّ‬ ‫االرتطام بالصباح ‪ ..‬الهذيان صرفا ‪...‬‬ ‫الشرود امللول ‪ ..‬واليقظة القانطة ‪..‬‬ ‫الكتابة اآلن معقودة كاملشانق على الشجر‬ ‫في آخر القرى ‪ ..‬الكتابة كاللهاث‬ ‫بخطى ال تصل ‪ ..‬الكتابة ساللم إلى‬ ‫الفارغ‬ ‫ً‬ ‫هاوية العدم ‪ ..‬ال تكون الكتابة في‬ ‫القتل إال جراحا يندلق منها القيح و‬ ‫الصديد ‪ ..‬ال تكون الكتابة إال هموم اجلوع‬ ‫والعطش والبرد ‪ ..‬ال تكون الكتابة إال‬

‫‪,,‬‬

‫الزنازين‬

‫‪,,‬‬

‫بصدق عن مراراته وما يعيشه من خيبات في كتابته‬ ‫للقص�ة القصي�رة أو ف�ي الرواي�ة حين يضي�ق عليه‬ ‫قميص القصة القصيرة‪..‬‬ ‫■ بع��د عدة مجموعات قصصي��ة وروايات‪ ،‬ما الذي‬ ‫تخبئه للمستقبل القريب؟‬ ‫ً‬ ‫حاليا الفص�ول األخيرة من رواية جديدة‬ ‫■ أكتب‬ ‫أبطاله�ا م�ن العراقيين املهاجري�ن إلى بل�دان أخرى‬ ‫ً‬ ‫وأيض�ا‬ ‫ه�م البع�د ع�ن الوط�ن واأله�ل‪،‬‬ ‫ويوحده�م ُّ‬ ‫ل�دي كتاب نقدي جدي�د تناولت فيه وض�ع القصيدة‬ ‫العراقية بع�د قصيدة النثر ألدفعه للنش�ر‪ ،‬وانتهيت‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا من كتاب نقدي تناولت فيه العالقة بني اإلنتاج‬ ‫الروائي في العراق وفن الس�يرة‪ .‬أما بالنسبة للقصة‬ ‫القصي�رة فإني أع�د مجموعت�ي القصصي�ة الكاملة‪،‬‬ ‫وه�ي تضم كل م�ا كتبته من قصص قصيرة منش�ورة‬ ‫ً‬ ‫طالب�ا ف�ي الثانوية‪،‬‬ ‫من�ذ الس�بعينيات‪ ،‬حين كن�ت‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا ولم ينش�ر بع�د‪ ،‬وكذلك أعد إحدى‬ ‫وم�ا كتبته‬ ‫روايات�ي اجلدي�دة للترش�يح جلائ�زة «كونيج�ي»‬ ‫الصيني�ة العاملي�ة‪ ،‬بع�د أن قدم�ت روايتي «س�نوات‬ ‫كازابالن�كا» الت�ي صدرت الع�ام ‪ 2011‬ف�ي بريطانيا‬ ‫للترشيح جلائزة بوكر للعام املقبل‪.‬‬ ‫توجهات�ي اجلدي�دة ف�ي الكتاب�ة متنوع�ة‪ ،‬فف�ي‬ ‫الرواي�ة أحاول العم�ل على كتابة «س�ينماـــ رواية»‬ ‫وه�ي مزج بين الس�يناريو الس�ينمائي وفن الس�رد‬ ‫الروائ�ي‪ ،‬محاولة بدأتها منذ س�نوات وظهرت كعمل‬ ‫روائ�ي حتت عنوان «عراقي�ون أجناب» التي صدرت‬ ‫في ال�دار البيضاء الع�ام ‪ 1999‬وقد أده�ش املزج بني‬ ‫روح الس�يناريو وتقني�ات الس�رد الروائ�ي اخمل�رج‬ ‫الس�ينمائي العراق�ي قاس�م ح�ول والدكت�ور فائ�ق‬ ‫احلكي�م‪ ،‬املتخصص بالعمل التلفزيون�ي الدرامي في‬ ‫املغرب والبداية كانت في روايتي القصيرة «العروس»‬ ‫الت�ي ص�درت ف�ي بغ�داد الع�ام ‪ 1986‬م�ع ع�دد م�ن‬ ‫القصص القصيرة‪،‬‬ ‫الت�ي جعلت الفنان‬ ‫العراق�ي مق�داد‬ ‫عبد الرضا يس�عى‬ ‫إل�ى تقدميه�ا كعمل‬ ‫س�ينمائي‪ ،‬ف�ي‬ ‫الثمانيني�ات ولكن‬ ‫ظ�روف «احلك�م‬ ‫الش�مولي» ف�ي‬ ‫العراق منعت ذلك‪.‬‬ ‫م�ن وجه�ة نظ�ري‪ ،‬إن الكلمة سلاح مه�م‪ ،‬وهذه‬ ‫الكلم�ة أخبئه�ا دائما ف�ي كل عمل روائ�ي أو قصصي‬ ‫جدي�د لك�ي أس�هم ف�ي التغيي�ر الق�ادم ف�ي بلداننا‪،‬‬ ‫والتغيير ق�ادم بإذن الله تعالى‪ ،‬م�ن أجل حياة أكرم‬ ‫وأفضل للناس‪.‬‬

‫التغيير في البالد العربية‬ ‫قادم ال محالة والكلمة سالح مهم‬ ‫أستخدمه في قصصي اجلديدة‬

‫‪,,‬‬

‫■ ما اجلديد الذي اش��تغلت عليه ف��ي هذه اجملموعة‬ ‫كموضوعات‪ ..‬وما ارتباطها باحلياة العراقية من جانب‬ ‫وحياتك في املغرب من جانب آخر؟‬ ‫■ لق�د اش�تغلت ف�ي مجموعت�ي اجلدي�دة عل�ى‬ ‫موضوع�ات ش�تى ش�غلتني من�ذ بداي�ات اهتمام�ي‬ ‫بكتاب�ة القص�ة القصيرة‪ ،‬التي تش�كلت من�ذ أن طلب‬ ‫من�ي وال�دي رحم�ه الل�ه‪ ،‬أن أخل�ص قص�ة كل فيلم‬ ‫نش�اهده ً‬ ‫مع�ا‪ ،‬ف�ي س�ينمات البص�رة‪ ،‬الت�ي كان‬ ‫يصحبن�ي إليه�ا في اخلمس�ينيات من الق�رن املاضي‬ ‫بفترات متباعدة‪.‬‬ ‫كم�ا أن قص�ص الق�رآن الك�رمي‪ ،‬التزال تت�ردد في‬ ‫ذاكرت�ي بصوت هذا األب احلن�ون‪ ،‬وهو يتلوها علي‬ ‫ً‬ ‫منبعا‬ ‫بصوته الرخيم في املس�اء قبل النوم‪ ،‬وصارت‬ ‫لكل ومضة لقصة قصيرة جديدة أكتبها بعدما كبرت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قصصا أنش�رها في هذه اجلريدة وتلك‬ ‫وصرت أكتب‬ ‫اجمللة‪.‬‬ ‫وج�اءت معظ�م قص�ص البداي�ات بش�كل م�ا في‬ ‫مجموعتي القصصية األول�ى «العروس» وبعدها في‬ ‫مجموعات�ي األخرى‪ .‬جتد ف�ي مجموعاتي القصصية‬ ‫ش�ذرات من تل�ك القصص التي س�معتها في طفولتي‬ ‫وس�نوات مراهقت�ي‪ .‬وق�د أضاف�ت ل�ي احل�روب‪،‬‬ ‫الت�ي عش�تها كجندي‪ ،‬الش�يء الكثي�ر‪ ،‬ورمبا حملت‬ ‫قص�ص مجموعت�ي «جن�ود» حكاي�ات عدي�دة‪ ،‬مم�ا‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‬ ‫عاش�ه أب�ي‬ ‫ف�ي ح�روب العراق‬ ‫ف�ي األربعيني�ات‪.‬‬ ‫إضافة إلى ما عشته‬ ‫ف�ي الثمانيني�ات‬ ‫والتس�عينيات م�ن‬ ‫حروب‪ ،‬كذلك أضاف‬ ‫تنقلي وس�فري بني‬ ‫عواص�م عربي�ة‪،‬‬ ‫كعم�ان‪ ،‬القاه�رة‪ ،‬طرابل�س‪ ،‬تونس‪ ،‬الرب�اط‪ ،‬املزيد‬ ‫خلزانتي القصصي�ة‪ ،‬وأعطاني ه�ذا التنقل املزيد من‬ ‫الرؤي�ة البانورامية املطل�ة من فنارات رصد ش�اهقة‬ ‫عل�ى عذابات الناس‪ ،‬وما يعيش�ونه ف�ي يومهم‪ ،‬وما‬ ‫يعان�ون من�ه‪ ،‬ومعرف�ة حقيق�ة األل�م اإلنس�اني عن‬ ‫قرب‪.‬‬ ‫■ ما أهم التقنيات والبنى األس��لوبية التي اعتمدتها‬ ‫في السرد واﻻشتغال القصصي؟‬ ‫■ احلف�ر ف�ي س�يميائيات الش�خصية العراقي�ة‬ ‫وتش�كالتها‪ ،‬مم�ا يجع�ل اله�م للمب�دع إال البح�ث‬ ‫والتقص�ي ل�دى غيره من الكت�اب عن ص�دى ملا يفكر‬ ‫فيه‪ .‬نعم‪ ،‬إنه خيار مقصود‪ ،‬فقد آليت على نفسي منذ‬ ‫البداية اختيار لغة الكتابة القصصية القريبة من فهم‬ ‫الناس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ج�دا‪ ،‬لكن�ي تدرب�ت عليه‬ ‫صعب�ا‬ ‫خي�ارا‬ ‫وق�د كان‬ ‫لس�نوات كثي�رة حت�ى اس�تطعت أن أزاوج بين‬ ‫البس�اطة والعم�ق‪ ،‬وأن أختار األس�لوب القريب من‬ ‫أذواق وأفهام الناس‪.‬‬ ‫أتذك�ر نصائ�ح ذل�ك األب– املعل�م‪ -‬ال�ذي كان‬ ‫يوصين�ي حين َّ‬ ‫كن�ا نعي�ش ف�ي بص�رة اخلي�ر ف�ي‬ ‫الس�تينيات والس�بعينيات‪ ،‬وهو يس�تمع ملا دونته‪:‬‬ ‫اختصر ما تكتبه إلى النصف‪ ،‬بل إلى الربع‪ ،‬وال تتأثر‬ ‫مبن تقرأ لهم‪.‬‬

‫٭ كاتب وصحافي عراقي‬

‫حياة كاملة من القهر ‪ ..‬أملا يتكدّ س و‬ ‫يغطي مالمح وجوهنا ‪ ..‬يصبح البكاء كتابة و‬ ‫اخلجل من الثياب البالية كتابة و‬ ‫السالميات كتابة ‪ ..‬و‬ ‫لسع البرد في‬ ‫ّ‬ ‫احلنني إلى األطعمة التّ رف كتابة ‪ ..‬و‬ ‫شح‬ ‫انقطاع التبغ ونقص حليب األطفال‪ّ ..‬‬ ‫الكهرباء مقابل وفرة العتمة والشموع‬ ‫املغشوشة والظالم الذي ينسدل على‬ ‫أرواحنا كتابة ‪ ..‬العطش والوقوف في‬ ‫الطابور‬ ‫ثم الوقوف في‬ ‫لتحصل على مياه الشرب ّ‬ ‫طابورٍ ليأتيك دورك في االستحمام ‪ ..‬تكره‬ ‫جيرانك ألنهم نشروا الغسيل ‪ ..‬تكره القطط‬ ‫ألنها تستطيع الشرب من برك املاء في‬ ‫الشوارع ‪ ..‬ويتصدّ ق عليك العالم‬ ‫املتمدّ ن بأوعية حلفظ املاء «النقص في‬ ‫األوعية وليس املاء ! « أليس هذا كتابة ؟!‬ ‫األحذية املهترئة ومحالت األلبسة‬ ‫األوربية املستعملة املتكاثفة كبيوض‬ ‫نص»‬ ‫السمك كتابة ‪ ...‬البيوت املهدمة « ّ‬ ‫واحليوانات التي تآلفت مع أصوات القصف‬ ‫«تناص «‪ ..‬الشوارع الفارغة ‪ ..‬املدن‬ ‫ّ‬ ‫اخلالية إال من خرابها واجلثث املتحللة‬

‫■ بعيدا عن لغة التعالي ومنطق التعالم‬ ‫س�أتناول بال�درس والتمحي�ص كت�اب‬ ‫الدكت�ور حمي�د احلميدان�ي األخي�ر «نح�و‬ ‫نظرية منفتحة للقصة القصيرة جدا ‪:‬قضايا‬ ‫ومناذج حتليلية» الصادر عن مطبعة أنفو‪-‬‬ ‫بران�ت الطبع�ة األولى ‪ 2012‬وال�ذي تطرق‬ ‫في�ه إلى مجموع�ة من القضاي�ا التي تخص‬ ‫القص�ة القصيرة جدا إبداع�ا ونقدا‪ ،‬والذي‬ ‫اعتمد فيه كما قال منهجا في الدراس�ة سماه‬ ‫بالبحث االبستيمولوجي‬ ‫« البحث في نظرية الق الق جدا هو بحث‬ ‫ابس�تيمولوجي بامتي�از وه�و مثيل البحث‬ ‫في موضوع نقد النقد األدبي» ص ‪ 10‬‬ ‫قب�ل التط�رق إل�ى القضايا الت�ي تطرق‬ ‫إليه�ا الكت�اب البد من االش�ارة إل�ى طبيعة‬ ‫البحث االبستيمولوجي الذي زعم الدكتور‬ ‫حمي�د احلميدان�ي أن�ه اعتم�ده ف�ي ه�ذا‬ ‫البح�ث ‪ ،‬فالقص�د من هذا املنه�ج هو معرفة‬ ‫كيفي�ة تن�اول الباح�ث للظاهرة املدروس�ة‬ ‫ومعرف�ة املناه�ج الت�ي اعتمده�ا دون قدح‬ ‫أو تش�هير‪،‬هذه الصفة العلمي�ة التي حقيقة‬ ‫جن�د الكان�ب قد افتقده�ا‪ ،‬حيث ن�راه ينزل‬ ‫بالق�ذف والتش�هير بنقاد جادين ف�ي النقد‬ ‫األدبي وفي تتبع مسار القصة القصيرة جدا‬ ‫باخلصوص‪ ،‬ن�راه ينعث دراس�ات الناقدة‬ ‫س�عاد مس�كني في كتابها «لقص�ة القصيرة‬ ‫جدا ف�ي املغرب تص�ورات ومقارب�ات» بأن‬ ‫كتابه�ا عب�ارة ع�ن دراس�ات «تس�تند إل�ى‬ ‫خلفي�ة منهجية فضفاض�ة ال تعرف احلدود‬ ‫بين مناه�ج البح�ث م�ن جه�ة وموض�وع‬ ‫البحث من جهة ثانية» ص‪ 51‬‬ ‫ويس�تطرد قائال في ثالث عشرة صفحة‬ ‫بأكمله�ا ويقول»النتيج�ة الت�ي تق�ود إليها‬ ‫ه�ذه الوضعي�ة ه�ي خل�ق حال�ة م�ن ع�دم‬ ‫االنضباط ف�ي اخلط�اب التحليل�ي النقدي‬ ‫ومس�امحة الذات لنفسها في قول الشئ هنا‬ ‫وقول ما يغايره أو يناقضه هناك‪،‬و االنتقال‬ ‫من املنهج إلى النظرية األدبية ثم من هاذين‬ ‫إل�ى نقد النقد وعود على ب�دء دون مبررات‬ ‫منطقية في غالب األحيان‪»......‬ص‪ 51‬‬ ‫إن املنهج االبستيولوجية يقتضي البحث‬ ‫عن املعرفة وال ش�ئ غير املعرفة دون الطعن‬ ‫في الشخص الدارس‪ ،‬ألنه عندما نطعن في‬ ‫الباح�ث فإننا نطعن في جه�از معرفي كبير‬ ‫ه�و جه�از البح�ث املعرفي األكادمي�ي الذي‬ ‫يس�هر علي�ه ش�يوخ النق�د ف�ي املغ�رب من‬ ‫أمثال الدكتور س�عيد يقطين ومحمد برادة‬ ‫والياب�وري ومحم�د الس�رغيني ‪ ...‬الذي�ن‬ ‫تخرجت على أيديهم أفواج كثيرة من النقاد‬ ‫الع�رب وكتاباته�م النقدي�ة الوازنة تش�هد‬ ‫على ذلك‪.‬‬ ‫وعندم�ا ننهى عن ش�ئ ينبغ�ي علينا أال‬ ‫نفع�ل مثل�ه فالق�ارئ لكت�اب نح�و نظري�ة‬ ‫منفتح�ة للقص�ة القصيرة ج�دا يالحظ بأن‬ ‫هناك تشويش�ا واضحا في تناول املواضيع‬ ‫وفي تقدميها للقارئ العربي‪ ،‬وخاصة عندما‬ ‫يتحدث عن القصة القصيرة جدا باعتبارها‬ ‫فن�ا أدبي�ا «اس�تطاع ف�ي ظ�رف وجي�ز أن‬ ‫يفرض نفس�ه في عالم الس�رد ويتجاوز فن‬ ‫القصة القصيرة على اخلصوص ويضاهيها‬ ‫أحيانا ويتميز عليها» ص‪ 3‬‬ ‫ت�رى م�ا ه�ي املعايي�ر واملقايي�س الت�ي‬ ‫اعتمدها الدكتور حمي�د احلميداني إلصدار‬ ‫هذا احلكم القاس�ي في حق القصة القصيرة‬ ‫الت�ي تعتب�ر الص�وت املنف�رد حس�ب ق�ول‬ ‫فرانك أكن�ور هذا الفن األدبي الذي جند فيه‬ ‫متعة القراءة وجمالية الصورة واملعنى ‪.‬‬ ‫إن نظري�ة األجن�اس األدبي�ة أصبح�ت‬ ‫متج�اوزة الميك�ن االعت�داد به�ا ف�كل ف�ن‬ ‫أدبي مس�تقل بذات�ه‪ ،‬لكل واح�د خصائصه‬ ‫ومميزات�ه‪ ،‬الميك�ن بح�ال م�ن األح�وال أن‬ ‫نض�ع الكتاب�ة األدبي�ة س�واء أكان�ت قصة‬ ‫قصي�رة أو قصي�رة ج�دا في حلبة الس�باق‬ ‫ونتابع من يسبق من؟ أو من يتجاوز من؟‬ ‫إن الباحث في العلوم االنس�انية يعرف‬ ‫بأن البحث االبستيمولوجي يؤمن بالقطائع‬ ‫االبس�تيمولوجية ولك�ن القطائع ينبغي أن‬ ‫تك�ون لها مب�ررات وحقائق تثبته�ا‪ ...‬وهل‬ ‫ه�ذه القطائ�ع هي قطائ�ع امت�داد أم قطائع‬ ‫إلى حد الالعودة؟‪،‬إننا ونحن نتتبع القصة‬ ‫القصي�رة ج�دا نالح�ظ بأنه�ا تس�ير جنبا‬ ‫إل�ى جنب م�ع القص�ة القصي�رة دون عراك‬ ‫أو خص�ام لك�ن بع�ض الدارسين حاول�وا‬ ‫الركوب على هذه املوج�ة اجلديدة ‪/‬املوضة‬ ‫م�ن أجل إثبات الذات أخي�را‪ ،‬ويقولون بأن‬ ‫جيلا م�ن النقاد اجل�دد غي�ر قادري�ن على‬ ‫تتبع مس�ار القصة القصيرة جدا‪ ،‬وأن مكان‬ ‫البحث فيها هو الصرح اجلامعي الذي يركن‬ ‫البحث األكادميي في رفوف مكتبات الكلية‪.‬‬ ‫إن البح�ث العلم�ي حقيق�ة ه�و مواكب�ة‬ ‫ومتابعة للمش�هد الثقافي وللقصة القصيرة‬ ‫جدا على اخلصوص ومحاولة النبش عميقا‬ ‫فيها دون البحث عن الس�بق في من أول من‬

‫كتب فيها؟ أو كتب عليها؟؟؟‬ ‫وعندما تناول الدكتور حميد احلميداني‬ ‫كت�اب «مضم�رات القص�ة القصي�رة ج�دا»‬ ‫للناق�د محم�د ي�وب ق�ال‪« :‬هن�اك نق�ص‬ ‫ملح�وظ ف�ي التوثي�ق بش�كل ع�ام وع�دم‬ ‫اس�تكمال املعلوم�ات» ص ‪، 68‬ه�ذا األم�ر‬ ‫نفس�ه جنده بش�كل متكرر والفت للنظر في‬ ‫كتاب نحو نظري�ة منفتحة للقصة القصيرة‬ ‫جدا‪ ،‬حيث جند بش�كل ملم�وس عدم ضبط‬ ‫بعض املعلومات التي يقدمها الكاتب كجهله‬ ‫لبعض األدب�اء العرب كعدم ق�درة الدكتور‬ ‫حميد احلميداني التفريق بني الناقد حسين‬ ‫املناصرة والشاعر عز الدين املناصرة حيث‬ ‫اعتب�ر هذا األخير ناق�دا وباحثا حيث يقول‬ ‫الدكت�ور حمي�د احلميداني»انتب�ه الباحث‬ ‫ع�ز الدين املناصرة أيض�ا في إحدى مقاالته‬ ‫إلى أهمية احلجم ف�ي حتديد الفرق بني أهم‬ ‫األمناط القصصية ‪ »......‬ص‪25‬‬ ‫صراح�ة ف�ي تاري�خ مقروئ�ي البس�يط‬ ‫واملتواض�ع ل�م أقرأ كتاب�ا نقديا ف�ي القصة‬ ‫القصيرة جدا للش�اعر ع�ز الدين املناصرة‪،‬‬ ‫إن هذه الفقرة حقيقة لم يدركها الدكتورفهي‬ ‫مقتبس�ة م�ن القص�ة القصي�رة ج�دا‪:‬رؤى‬ ‫وإش�كاليات للناق�د حسين املناص�رة‪ .‬هذا‬ ‫باالضاف�ة إل�ى جم�ل ومس�كوكات نقدي�ة‬ ‫أث�ارت ش�هوة الدكت�ور حمي�د احلميدان�ي‬ ‫ونسبها إلى نفسه وهي معروفة لنقاد عرب‬ ‫وغربيني مشهورين‪.‬‬ ‫وما دمن�ا في إط�ار احلديث ع�ن التوثيق‬ ‫والدق�ة م�ا يضي�ر باح�ث كبي�ر ف�ي حج�م‬ ‫الدكت�ور حمي�د احلميداني إذا كت�ب «القصة‬ ‫القصيرة جدا» بدل كتابتها بش�كلها املقزز في‬ ‫الكتاب «الق الق جدا» أي بحث أكادميي الذي‬ ‫يعتمد تبخيس واحتقار القصة القصيرة جدا‬ ‫‪ ....‬وأي احتق�ار كهذا لفن أدبي ميتعنا ويرفع‬ ‫م�ن ذائقتنا األدبي�ة‪ ....‬أي بخل هذا‪ ....‬ألهذه‬ ‫الدرج�ة نضب احلب�ر ولم يق�در الكاتب على‬ ‫كتاب�ة القص�ة القصي�رة جدا وينطقه�ا بالفم‬ ‫امللي�ان‪ ....‬إن جمالي�ة القص�ة القصيرة جدا‬ ‫ف�ي ش�غبها وفي هذا االس�م بال�ذات الذي لم‬ ‫يس�تطع الدكت�ور حمي�د احلميدان�ي تكميله‬ ‫وكتابته بشكله الصحيح‪.‬‬ ‫إن االبس�يتيمولوجيا تقتض�ي حتدي�د‬ ‫املفاهي�م نطقا وكتابة ألن الكتابة تترجم في‬ ‫الذاكرة وتأخذ صورا ومفاهيم متعددة‪ ...‬ما‬ ‫ه�ي الصورة الت�ي تؤديها الق ال�ق جدا في‬ ‫ذه�ن املتلقي؟ وأية جمالي�ة تؤديها الق الق‬ ‫جدا ونح�ن بصدد احت�رام البح�ث العلمي‬ ‫االبستيمولوجي‪.....‬؟‬ ‫وق�ال كذلك ب�أن الناق�د محمد ي�وب في‬ ‫مضم�رات القص�ة القصي�رة ج�دا اعتم�د‬ ‫«ممارس�ة النق�د التأمل�ي املعتم�د عل�ى‬ ‫االنش�ائية ب�دل التحلي�ل والتعليل» ص‪68‬‬ ‫وه�و بذل�ك يتناق�ض مع نفس�ه عندم�ا قال‬ ‫ف�ي مس�تهل حديث�ه ع�ن املنه�ج ف�ي ه�ذا‬ ‫الكت�اب بأنه « يرك�ز على موض�وع القراءة‬ ‫والتأوي�ل»ص‪ 67‬وكباحثين ف�ي مج�ال‬ ‫املناه�ج النقدي�ة ال أعتق�د بأن هن�اك منهجا‬ ‫نقدي�ا يعتمد على التأمل ألن عملية التأمل ال‬ ‫تدخل في إطار النقد األدبي‪ ،‬وإمنا هي حالة‬ ‫م�ن ح�االت التفكي�ر الفلس�في القائ�م على‬ ‫التأم�ل والذي يتعامل م�ع الظواهر الكونية‬ ‫واالنس�انية بش�كل كل�ي‬ ‫وتأمل�ي معتم�دا مجموع�ة‬ ‫من القوانين الضابطة لهذا‬ ‫املنهج الفلسفي وهي قانون‬ ‫الهوي�ة وقان�ون التناق�ض‬ ‫وقان�ون الس�ببية‪ ،‬وال‬ ‫أعتق�د أن الناقد محمد يوب‬ ‫كان يقص�د ذل�ك وإمنا اهتم‬ ‫ف�ي منج�زه النق�دي عل�ى‬ ‫منه�ج التلق�ي والتأوي�ل أو‬ ‫م�ا يس�مى بالهيرمنيوطيقا‬ ‫وه�ي مج�ال اختصاص�ه‪،‬‬ ‫وق�د تتبعن�ا ذل�ك م�ن خلال مجموع�ة من‬ ‫اآلليات وامليكانزمات التي اعتمدها في تتبع‬ ‫اجلس�م القصص�ي القصي�ر ج�دا باحت�رام‬ ‫قوانني املنه�ج وخصوصية القصة القصيرة‬ ‫ج�دا واأليادي الت�ي تكبها وهي ي�د القاص‬ ‫ويد القصة ويد القارئ‪.‬‬ ‫وعندم�ا نأت�ي إل�ى النظري�ة الت�ي يريد‬ ‫الدكت�ور حمي�د احلميدان�ي بلورته�ا م�ن‬ ‫خلال ه�ذا الكت�اب‪ ،‬والت�ي يب�دو أن�ه ق�د‬ ‫ته�رب م�ن حتم�ل تبع�ات ونتائ�ج ه�ذا‬ ‫الكتاب‪ ،‬ومس�ؤولية النط�ق بالقرار وتنفيذ‬ ‫ه�ذا الق�رار‪ ،‬ال�ذي وع�د بتنفي�ذه انطالق�ا‬ ‫من العن�وان «نح�و نظرية منفتح�ة للقصة‬ ‫القصي�رة جدا»‪..‬أتس�اءل م�ع الدكت�ور عن‬ ‫أي نظري�ة يتح�دث؟ وما هي ش�روط إنتاج‬ ‫النظري�ة؟ وما طبيع�ة ه�ذه النظرية؟وإلى‬ ‫أي ح�د حتقق�ت ه�ذه النظري�ة ف�ي املنتوج‬ ‫القصص�ي القصي�ر ج�دا؟ وه�ل اس�تنتج‬ ‫القارئ العربي له�ذا الكتاب نظرية واضحة‬ ‫املعال�م ميك�ن للباحثين الش�باب االعتم�اد‬ ‫عليه�ا ف�ي حتلي�ل النص�وص القصصي�ة‬ ‫القصيرة جدا‪.‬‬

‫‪..‬اجلذور التي بقيت من‬ ‫بني األزقة‬ ‫ُ‬ ‫النبات املتفحم ‪ّ ..‬‬ ‫كل ذلك كتابة ‪ ..‬وأنا‬ ‫في الكتابة أسرد التفاصيل ‪..‬‬ ‫التفاصيل التي تتيح لي أن أداعب منلة‬ ‫حتمل حبة قمح ‪ ..‬أوقع لها احلبة و‬ ‫أكبدها عناء معاودة حمل احلبة و‬ ‫ّ‬ ‫أراقبها ّ‬ ‫سادية ‪ ..‬أتشفى منها ‪ ..‬أريد‬ ‫بكل‬ ‫ّ‬ ‫كائنا لصيقا بأملي وال يسعني أن أتشارك‬ ‫القهر إال مع النمل ‪ ..‬التفاصيل ‪..‬‬ ‫تفاصيل فتات اخلبز وحبات املسبحة‬ ‫املفروطة واخليطان املنسولة من القماش ‪..‬‬ ‫كل القماش من وجه اخملدّ ة حتى رباط‬ ‫احلذاء ‪ ..‬التفاصيل التي ال تلتقطها إال‬ ‫عني السجني في زنزانة منفردة ‪ ..‬كلنا‬ ‫اليوم سجناء زنازين منفردة نلتقط‬ ‫التفاصيل بأعني زائغة من فرط اخليبة ‪..‬‬ ‫يتم تذويبنا وصهرنا ‪..‬‬ ‫كلنا اآلن ّ‬ ‫نفقد جذوة أرواحنا ‪ ..‬كلنا اآلن أبناء‬ ‫الزنازين بأوقات محددة للشرب واألكل و‬ ‫قضاء احلاجة ونيل حصة من الضرب املبرح و‬ ‫الشتائم ‪ ..‬األوقات احملددة لكسرنا‬ ‫من الداخل ‪ ..‬لعطب أفكارنا وخيالنا ‪ ..‬و‬ ‫السعادة التي ميكن أن تصيبك هي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫‪,,‬‬

‫حميد احلميداني‬ ‫كل ه�ذه األس�ئلة كن�ت أمتن�ى أن يجيب‬ ‫عنه�ا الدكت�ور حمي�د احلميداني‪،‬لك�ن م�ع‬ ‫األس�ف ظل طيلة مجموع صفح�ات الكتاب‬ ‫ض�اال الطري�ق‪ ،‬ي�دور ويل�ف ح�ول عالق�ة‬ ‫القصة القصي�رة جدا باحلكاية والبحث في‬ ‫املصطلح ومناقشة عناصر القصة القصيرة‬ ‫جدا‪ ،‬وح�اول تع�ومي مجموعة م�ن املناهج‬ ‫النقدية بش�كل توفيقي تلفيقي ال ميت بصلة‬ ‫إل�ى محت�وى م�ا يحتوي�ه العن�وان اجللل‬ ‫«نحو نظرية منفتحة للقصة القصيرة جدا»‬ ‫ال�ذي كن�ا نأم�ل من�ه حتقي�ق إجن�از نقدي‬ ‫يك�ون مبتابة الفت�ح املبني‪ ،‬لك�ن عند قراءة‬ ‫الكت�اب اليب�رح أن يك�ون جمع�ا وتأليفا ملا‬ ‫س�بق في مج�ال الكتابة النقدي�ة في القصة‬ ‫القصيرة جدا دون إضافات تذكر أو إحداث‬ ‫نقلة جديدة في مجال القصة القصيرة جدا‪.‬‬ ‫وميكننا تتبع معالم هذه النظرية املنفتحة‬ ‫التي قال عنها الدكتور حميد احلميداني من‬ ‫خالل العناوين التي تناولها ‪:‬‬ ‫«‪ -‬في طبيعة الق الق جدا‬ ‫ كلمة عن الوظيفة‪ ‬‬‫ في بن�اء النظري�ة التعريفية للق الق‬‫جدا‬ ‫ املصطلحات واخلصائص‬‫ مصطلحات التسمية‬‫ مصطلحات تقنية وفنية وداللية‬‫ مالحظة أساسية حول اخلصائص‬‫ـ خالص�ة الصياغ�ة النظري�ة»ص‬ ‫‪  101...89‬وبخص�وص ه�ذه النقط�ة‬ ‫األخي�رة أكتف�ي مب�ا ج�اء ف�ي الكت�اب لكي‬ ‫أفهم أن�ا والقارئ الكرمي م�اذا يريد الدكتور‬ ‫حمي�د احلميداني أن يق�ول بخصوص هذه‬ ‫النظري�ة النقدية اجلديد الت�ي تهم بالقصة‬ ‫القصيرة جدا‪ ‬‬ ‫«نق�دم هنا خالصة م�ا توصلن�ا إليه في‬ ‫ه�ذا العمل فيم�ا يتصل بالصياغ�ة النظرية‬ ‫والتعريفي�ة واالصطالحي�ة املنفتح�ة على‬ ‫الواق�ع احلالي لل�ق الق جدا‪،‬مش�يرين إلى‬ ‫مالحظ�ة أساس�ية‪،‬وهي متعلق�ة بطبيع�ة‬ ‫توزيع التوصيفات على خانتي اخلصائص‬ ‫الشكلية والفنية‪،‬و اخلصائص الداللية‪،‬ذلك‬

‫مت جتاهل�ه وإقصاؤه إلى منافي اإلهمال في‬ ‫زمن هيمنة سلطة الكاتب وسلطة النص‪.‬‬ ‫لق�د كان من األول�ى على الدكت�ور حميد‬ ‫احلميدان�ي االش�تغال عل�ى نظري�ة العم�ل‬ ‫املفت�وح عن�د أمبرت�و إيك�و دون االدع�اء‬ ‫بالسبق املنهجي ‪.‬‬ ‫كان علي�ه التط�رق إل�ى مجموع�ة م�ن‬ ‫التقنيات التي اعتمدها أمبرتو إيكو وهي ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ اعتبار النص مجموعة من البياضات‬ ‫والدوال القابلة للملئ وللتأويل‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ اعتب�ار القارئ بوصف�ه مجموعة من‬ ‫النصوص (القارئ املوسوعة)‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ التق�اء النص بالقارئ‪ ،‬وهو ما يصفه‬ ‫أمبرت�و إيك�و بالتش�ارك النص�ي أو املوق�ع‬ ‫االفتراضي‪.‬‬ ‫وبهكذا اشتغال على القصة القصيرة جدا‬ ‫تتمظه�ر النظري�ة النقدي�ة وميك�ن تطبيقها‬ ‫على النصوص القصصية القصيرة جدا‪ ،‬مع‬ ‫احترام نظرية التلقي والتأويل التي اشتغل‬ ‫عليه�ا الناقد محمد يوب ف�ي مضمراته دون‬ ‫ادعاء الس�بق املعرفي أو الري�ادة في مجال‬ ‫النق�د ‪،‬إن�ه عندما اش�تغل عل�ى النصوص‬ ‫القصصية القصيرة جدا كان يش�تغل عليها‬ ‫في إط�ار نقدي واض�ح وهو نظري�ة التلقي‬ ‫والتأوي�ل واعتم�اد نظري�ة العم�ل املفتوح‬ ‫ال�ذي يت�رك باب الق�راءة موارب�ا لكثير من‬ ‫الق�راءات الت�ي به�ا يحي�ا ويغتن�ي النص‬ ‫القصصي القصير جدا ويتجدد‪.‬‬ ‫ونش�ير كذلك ب�أن الكتاب «نح�و نظرية‬ ‫منفتح�ة للقص�ة القصي�رة ج�دا» مل�يء‬ ‫باس�تعراض العضلات املعرفي�ة اجملانية‪،‬‬ ‫الت�ي ل�م تخ�دم القص�ة القصيرة ج�دا ولم‬ ‫تساهم في تطويرها كذكر الدكتور مجموعة‬ ‫م�ن الن�دوات واللق�اءات واملهرجان�ات‬ ‫«حلق�ة الفكر املغربي س�ؤال األدبية ‪28-27‬‬ ‫م�اي ‪ 2006‬ف�اس امللتقى الوطن�ي اخلامس‬ ‫للقصة‪»....‬القصيرة» ‪ 21‬أبريل ‪ 2007‬فاس‬ ‫امللتق�ى الوطن�ي الس�ادس للقص�ة‬ ‫القصي�رة ‪ 10-9-8‬م�اي ‪ 2009‬مش�رع‬ ‫بلقصيري» ص‪72‬‬ ‫هذا باالضافة إل�ى اعتماد الدكتور حميد‬ ‫احلميداني لغ�ة التعميم وإطالق‬ ‫أح�كام قيم�ة عل�ى دراس�ات‬ ‫نقدي�ة تدخ�ل ف�ي إط�ار البح�ث‬ ‫االبس�تيمولوجي ال�ذي يتناف�ى‬ ‫مع هكذا نوع من األحكام‪.‬‬ ‫إن البح�ث االبس�تيمولوجي‬ ‫يقتض�ي الدق�ة واملوضوعي�ة في‬ ‫البح�ث والتأك�د م�ن املعلوم�ة‬ ‫قب�ل إصداره�ا‪ ،‬ألن الباح�ث‬ ‫االبس�تيمولوجي مس�ؤول عم�ا‬ ‫يص�در من�ه م�ن مع�ارف نهائية‬ ‫ودقيق�ة يعتمده�ا الباحث�ون‬ ‫الشباب في دراساتهم اجلامعية‪.‬‬ ‫إن الكت�اب عب�ارة ع�ن نس�خة مش�وهة‬ ‫لكتاب�ات الش�يوخ الذي�ن يجادل�ون ف�ي‬ ‫الش�ئ م�ن أج�ل اجل�دال فق�ط‪ ،‬وم�ن أج�ل‬ ‫االدعاء املعرفي ال�ذي أدركه القارئ العربي‬ ‫واس�توعب مقاليب�ه‪،‬إن الدكت�ور حمي�د‬ ‫احلميدان�ي أراد أن يس�لك أس�لوب النقض‬ ‫بالضاد أخ�ت الصاد‪ ،‬بدل النقد البناء الذي‬ ‫نتعل�م من�ه جميعا والذي يس�اهم ف�ي بناء‬ ‫وعي نقدي فعال يساهم في الرفع من درجة‬ ‫الوعي والقراءة عند القارئ العربي‪.‬‬ ‫وف�ي األخي�ر أمتن�ى أن يتس�ع ص�در‬ ‫الدكت�ور حمي�د احلميدان�ي له�ذه الورق�ة‬ ‫النقدي�ة لكتاب�ه الذي طامل�ا انتظرن�اه لكي‬ ‫يك�ون فتح�ا جديدا يس�اهم في مد جس�ور‬ ‫الوع�ي النقدي‪ ،‬ويس�اهم كذل�ك في جتديد‬ ‫روح النق�د العربي‪،‬وأمتن�ى أن تك�ون هذه‬ ‫الورق�ة النقدية مبتابة احلج�ر الذي يحرك‬ ‫امل�اء الراكد واآلس�ن ال�ذي تعرفه الس�احة‬ ‫األدبية العربية‪.‬‬

‫ال ميكن االعتداد‬ ‫بنظرية االجناس االدبية‬ ‫التي استخدمها احلميداني الن كل‬ ‫فن أدبي مستقل بذاته‬ ‫أن بع�ض اخلصائ�ص كم�ا ذكرن�ا تب�دو‬ ‫إل�ى ح�د م�ا ذات حمول�ة مزدوج�ة بحي�ث‬ ‫ميك�ن إدراجه�ا إما في اخلان�ة األولى أو في‬ ‫الثانية‪».......‬ص‪ 101‬‬ ‫نتساءل جميعا ونحن نتتبع فصول هذا‬ ‫الكت�اب ماه�و اجلديد ال�ذي قدم�ه الدكتور‬ ‫حميد احلميداني في عال�م القصة القصيرة‬ ‫جدا؟وما هي معالم هذه النظرية التي بش�ر‬ ‫به�ا القارئ العرب�ي؟ وهل هناك ف�ي العالم‬ ‫النق�دي نظرية نقدية لقيطة بدون هوية وال‬ ‫عن�وان؟ إننا كن�ا ننتظر م�ن الدكتور حميد‬ ‫احلميداني مدنا باس�م جدي�د لهذه النظرية‬ ‫لكي نحتفظ له بحقوق اكتش�افها والس�بق‬ ‫في ابتكارها‪.....‬‬ ‫إال إذا كان يقص�د به�ذه النظري�ة‬ ‫نظري�ة الن�ص املفت�وح فه�ي نظري�ة قدمية‬ ‫ألمبرت�و إيك�و التي ح�دد آلياتها ف�ي كتابه‬ ‫الس�يميوطيقي املش�هور « العم�ل املفت�وح»‬ ‫(‪)L'oeuvre ouverte‬الص�ادر ع�ن دار‬ ‫العتبة ‪ seuil‬للنشر‪.‬‬ ‫إن أمبرتو إيكو هو الذي حاول أن يجعل‬ ‫النص�وص منفتحة على قط�ب القارئ الذي‬

‫استبدال كل أوقات ّ‬ ‫الذل املطلق بوقت‬ ‫ويستمر سحق‬ ‫واحد للموت واملوت فقط ‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫اإلنسان فينا بإيقاع محدد من احلرمان ‪..‬‬ ‫بإيقاع مديد ‪ّ ..‬‬ ‫كل روح زنزانة نفسها‬ ‫تعتاد ّ‬ ‫كل شيء إال اخلوف‬ ‫واألدرينالني‬ ‫الذي ينهر دمك ويحدّ د قطري حدقتي‬ ‫عينيك اللتني متنحانك التفاصيل ‪ ..‬هناك‬ ‫في الزنازين ‪ ..‬هنا في الزنازين‬ ‫جمعي‬ ‫الكتابة عبء ثقيل ‪ ..‬الكتابة عبء‬ ‫ّ‬ ‫مر ‪ ..‬وال كالم إال ما يحمله لنا‬ ‫ّ‬ ‫العالم اإللكتروني اجلديد من صور املوت‬ ‫العلني ‪ ..‬ال كتابة إال صور األطفال‬ ‫الشظايا احلفاة املنثورين بدموعهم‬ ‫املضمخة باالبتسامات ‪ ..‬الكتابة إال‬ ‫األنوثة‬ ‫املتوجة بالفقد واجلنون والثكل ‪ ..‬ال‬ ‫ّ‬ ‫كتابة إال املوت والقتل والدم الذي‬ ‫خدد وجه اإلنسانية بالندب ‪ ..‬ال كتابة ألن‬ ‫القصيدة تنتظر فسحة الشمس خارج‬ ‫الزنازين ‪....‬‬ ‫٭ شاعرة سورية‬

‫‪,,‬‬

‫‪10‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫٭ ناقد أدبي‪ /‬املغرب‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫معرض الكتاب املساحة االصفى في بيروت‬

‫تداعيات‬

‫عقده الـ‪ 57‬بدأ مزدهر ًا وانتهى يكافح الهدوء‪ ..‬وألكسا‬

‫نحن واألجداد‬

‫بيروت ـ «القدس العربي» ـ من زهرة مرعي‪:‬‬

‫ه�ي املنازلة التي خاضها معرض الكتاب مع «إلكس�ا»‪ ،‬العاصفة‬ ‫ً‬ ‫وص�وال إلى لبنان‪ ،‬فحبس�ت الناس‬ ‫الت�ي قطعت اجلب�ال والوهاد‬ ‫ً‬ ‫خوفا‪ ،‬وانعكس�ت عل�ى اجلمهور‪ ،‬فتخلف عن احلضور‬ ‫في منازلهم‬ ‫إل�ى البيال‪ .‬في نهاية االس�بوع األول من زمن مع�رض الكتاب كان‬ ‫ً‬ ‫متواضع�ا‪ ،‬واله�دوء املري�ب يس�ود األروق�ة‪ .‬حض�رت‬ ‫احلض�ور‬ ‫نس�اء أنيق�ات حاملات لباق�ات ورد كهداي�ا لكت�اب كث�ر عق�دوا‬ ‫حلق�ات توقيع‪ .‬وحتى حلقات التوقيع الت�ي كانت تعج باألصدقاء‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا‪ ،‬لم تتجاوز القل�ة القليلة من املقبلني على احلدث‬ ‫واملعجبني‬ ‫الثقافي األبرز ف�ي العاصمة اللبنانية‪ .‬في األع�وام القليلة املاضية‬ ‫كان زوار املع�رض ميلأون ممراته وأكش�اكه الشاس�عة‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫كانت الشكوى املتعارف عليها «كثرة زوار وقلة شراء»‪ .‬في حني أن‬ ‫املعرض هذا العام بات يفتقد الزوار والشراء ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫ه�و املع�رض رق�م ‪ 57‬الذي يس�جل في ذاك�رة بي�روت الثقافية‬ ‫املع�روف مبع�رض الكت�اب العرب�ي والدول�ي باش�ر فعالياته في‬ ‫السادس من هذا الشهر‪ ،‬ويستمر حتى التاسع عشر منه‪ ،‬ويشترك‬ ‫في�ه أكثر من ‪ 220‬دارنش�ر لبناني�ة‪ ،‬و‪ً 55‬‬ ‫دارا عربية‪ ،‬إضافة لس�ت‬ ‫دول عربية وخمس مؤسسات عاملية‪ .‬كذلك يشارك احتاد الناشرين‬ ‫العرب‪ ،‬واحتاد الكتاب العرب‪ .‬واجلديد يتمثل مبش�اركة اس�بانيا‬ ‫م�ن خلال مركزها الثقافي في بي�روت‪ ،‬وهي امل�رة األولى منذ زمن‬ ‫طويل تشارك فيه دولة أوروبية في معرض الكتاب‪ .‬معرض يلمس‬ ‫القائم�ون على تنظيمه وهم النادي الثقاف�ي العربي‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫احت�اد الناش�رين اللبنانيين أن حتدياتهم تتفاق�م‪ ،‬وعليهم تبديل‬ ‫املواجهة لتأكيد حضور الكتاب في أمة «إقرأ»‪ .‬االصدارات اجلديدة‬ ‫ال تع�د‪ ،‬والدلي�ل التواقيع اليومية خالل اي�ام املعرض والتي كانت‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪ .‬رئيس�ة اللجنة الثقافية في النادي الثقافي‬ ‫تتعدى اخلمسة‬ ‫العربي الكاتبة نيرمني اخلنسا ومسؤولة البرنامج الثقافي للنادي‬ ‫في معرض الكتاب رأت أن النش�اط الثقاف�ي‪ ،‬األدبي والفني ضمن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وممي�زا‪ .‬من ضمنه نش�اط فني مميز‬ ‫مكثفا‬ ‫فعالي�ات املع�رض كان‬ ‫للس�فارة االس�بانية الت�ي دعت عازفني اس�بانا إلى بي�روت حيث‬ ‫«أحيوا س�هرة مميزة‪ .‬وهؤالء االس�بان اجلميلون بفنهم انتصروا‬ ‫ً‬ ‫ج�دا عل�ى التحذيرات الرس�مية‬ ‫ه�م واحلض�ور ال�ذي كان مقبوال‬ ‫املبالغ بها من العاصفة ألكسا»‪.‬‬ ‫ندوة»أمين معل�وف هوي�ة عربي�ة بلغ�ة اجنبي�ة» كان فاحت�ة‬ ‫الن�دوات ف�ي املع�رض‪ .‬تلته�ا حتي�ة لألخوي�ن فليف�ل‪ ،‬الفنانين‬ ‫اللبنانيين اللذي�ن تخطت ش�هرتهما حدود لبنان إل�ى كامل الدول‬ ‫العربي�ة من خالل األناش�يد الوطنية والقومية الت�ي حلناها‪ .‬وفي‬ ‫طليعة تلك االناش�يد «نحن الشباب لنا الغد‪ ،‬وبالد العرب أوطاني‬ ‫ً‬ ‫كثيفا‬ ‫م�ن الش�ام لتطواني»‪ .‬وف�ي هذين النش�اطني كان احلض�ور‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ ،‬فهما سبقا التهويالت من ألكسا‪ .‬من النشاطات الرائدة للنادي‬ ‫الثقاف�ي العربي ضمن فعاليات املعرض‪ ،‬نش�اط مع طالب املدارس‬ ‫الثانوية بالتعاون مع اللجنة الوطنية لليونسكو‪ ،‬والهدف بحسب‬ ‫اخلنسا‪ :‬حتفيز طالب املدارس على كتابة الشعر كي ال ينقرض هذا‬ ‫الن�وع م�ن األدب‪ .‬هي مباراة بالش�عر لها نتائجها الت�ي تعلن على‬ ‫املأل‪ .‬وألن هناك تراجعا في نسبة نشر الشعر لصالح الرواية نقوم‬ ‫ً‬ ‫دوريا كي ال يقصى الش�عر‬ ‫بنش�اطنا هذا‪ ،‬والذي نه�دف ألن يكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رويدا إلى مكان مظلم‪.‬‬ ‫رويدا‬ ‫ه�ل هي أزمة نش�ر للش�عر؟ أم هي أزمة الش�عر بح�د ذاته الذي‬ ‫ل�م يعد يج�ذب القارئ رمبا ملوضوع أو جاذبية يفتقدها؟ «بحس�ب‬ ‫اخلنس�ا هو م�زاج الن�اس‪ ».‬ف�ي أزمة الش�عر نفتق�د ن�زار قباني‪،‬‬ ‫محمود درويش‪ ،‬ومظفر النواب ّ‬ ‫علهم يجذبون الناس إلى شعرهم‪.‬‬ ‫واخلنس�ا ت�رى‪« :‬ل�كل عصر ش�عراؤه الذي�ن يخاطب�ون االجيال‬ ‫بلغته�م‪ .‬هن�اك كم كبير من كتب الش�عر املطبوعة‪ ،‬امنا الش�راء في‬ ‫تراج�ع هائ�ل‪ .‬والس�بب ليس ف�ي عدم وج�ود ش�عراء المعني كما‬ ‫محمود درويش‪ ،‬إمنا باعتقادي اجليل اجلديد ينتمي للتكنولوجيا‪،‬‬ ‫ونبضه أسرع مما نتصور‪ .‬تغير املزاج حتى في املوسيقى»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نش�اطا‬ ‫نظم النادي الثقافي العربي ضمن فعاليات املعرض ‪11‬‬ ‫ً‬ ‫ثقافي�ا‪ ،‬فيم�ا تخطت نش�اطات دور النش�ر ال�ـ‪ ،60‬أكثره�ا يقع في‬ ‫باب الندوات‪ .‬وفي انعكاس�ات االح�داث العربية العاصفة في أكثر‬ ‫ً‬ ‫ج�دا لكل م�ن ليبيا‬ ‫م�ن دول�ة على املع�رض متثل بحض�ور خجول‬ ‫ً‬ ‫خجوال‪.‬‬ ‫وسوريا‪ ,‬كذلك كان حضور دول اخلليج العربي‬ ‫مرك�ز املعارض في بيروت واملعروف بـ»البيال» بعيد عن حركة‬ ‫النق�ل املتيس�رة في بي�روت‪ ،‬ولهذا وض�ع النادي الثقاف�ي العربي‬ ‫باص�ات صغيرة تنقل املقبلين على املعرض من الطري�ق العام إلى‬ ‫الداخ�ل‪ ،‬وبالعكس‪ .‬فمعرض الكتاب العربي والدولي محكوم بهذا‬ ‫املكان الفسيح الذي ال مثيل له في بيروت‪.‬‬ ‫كيف يق�اوم معرض الكتاب التراجع املتواصل في عدد احلضور‬ ‫وع�دد املش�ترين؟ تقول اخلنس�ا‪ :‬نح�اول بداية أن نرف�د املعرض‬ ‫بنش�اطات ش�بابية موس�يقية بش�كل عام‪ .‬منها عزف على العود‪.‬‬ ‫حف�ل للمعهد املوس�يقي الوطني‪ .‬نش�اط ف�ي الفن التش�كيلي‪ .‬من‬ ‫خالل النش�اطات نسعى الستقطاب فئة الشباب‪ .‬أزمة املعرض هذا‬ ‫العام تتمث�ل بالوضع السياس�ي واألمن املتردي‪ ،‬وألكس�ا‪ .‬أطلقوا‬ ‫نفير اخلوف من عواص�ف لم تأت‪ .‬وإلى املعرض لم تصل العاصفة‬ ‫وال الزوار‪.‬‬ ‫هن�اك ما يباعد بني معرض الكت�اب كطقس ثقافي‪ ،‬وبني معرض‬ ‫ً‬ ‫صديقا‪.‬‬ ‫الكتاب كحالة تفاعلية جتذب اجلمهور إليها ليختار الكتاب‬ ‫فكي�ف اللقاء بين هذه االجتاهني اللذين يج�ب أن يتكامال؟ نحاول‬ ‫اجلم�ع بينهما تق�ول نيرمني اخلنس�ا‪ .‬والع�بء االقتص�ادي يلقي‬ ‫بكاهل�ه عل�ى الن�اس‪ .‬كذلك ارب�اكات السياس�ة واألمن «دفش�ت»‬ ‫الثقاف�ة إلى آخر س�لم االهتمامات‪ .‬وتقول اخلنس�ا بإص�رار‪ :‬أكيد‬ ‫نح�ن نتطل�ع لألع�وام املقبل�ة‪ ،‬ول�ن ن�رض ب�أن ال يك�ون معرض‬ ‫الكتاب حالة تفاعلية مع الناس‪ .‬لن نرضى بتراجع حضور معرض‬ ‫الكتاب وال بتراجع الكتاب كمورد ثقافي ورقي‪ .‬لن نس�مح للظروف‬ ‫باالنتص�ار عل�ى عميد مع�ارض الكتب في ال�دول العربي�ة‪ .‬فنحن‬ ‫مبج�رد اقف�ال معرضن�ا احلالي‪ ،‬تك�ون لنا اس�تراحة ألي�ام‪ ،‬وفي‬ ‫ً‬ ‫وبدءا من‬ ‫مطلع الع�ام اجلديد نبدأ التحضير ملعرض الكتاب الـ‪.58‬‬ ‫ش�هر أيار نبدأ بوضع خارطة الندوات واحملاضرات التي ستتخلل‬ ‫ً‬ ‫املعرض‪ .‬الوعد للمعرض ‪ 58‬أن ً‬ ‫كبيرا س�يظهر عن ما سبقه من‬ ‫فرقا‬ ‫معارض‪.‬‬ ‫«ال ثورة بال كتاب» عنوان ارتفع على مدخل دار رياض الريس‪.‬‬ ‫وف�ي الداخ�ل تداخل�ت الكتب م�ع ثم�رات اليقطني املع�روف ببثه‬

‫أحمد العجيلي ٭‬

‫دار «رياض الريس»‬

‫دار «قنبز»‬ ‫للطاق�ة اإليجابية التي تضاف إل�ى فوائده الصحية‪ .‬مدير النش�ر‬ ‫ً‬ ‫تراجعا في حال‬ ‫والتوزي�ع في دار رياض الريس ناصر فليط�ي قرأ‬ ‫الكتاب بش�كل عام تزام�ن في املعرض الـ‪ 57‬مع احلال السياس�ية‪،‬‬ ‫وأخبار الطقس املضخمة من قبل القائمني على ش�ؤون الناس وهم‬ ‫فاش�لون دون شك‪ .‬هرب املسؤولون من واجباتهم بتعطيل احلياة‬ ‫وتخويف الناس من ويالت ألكسا‪ ،‬مع اننا في فصل الشتاء والثلج‬ ‫ً‬ ‫دائما يسبق عيد امليالد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اذا مع�رض الكتاب هذا العام ضحية ألكس�ا وس�وء اس�تعمال‬ ‫ً‬ ‫وبعيدا‬ ‫الس�لطة‪ ،‬كما استعمل االعالم سالحه بشكل أخاف الناس‪،‬‬ ‫عن املهنية‪ ،‬بحسب فليطي‪ .‬في نتاج العام ‪ 2013‬لدار رياض الريس‬ ‫ً‬ ‫كتاب�ا بين جديد وإع�ادة إصدار‪ ،‬واكتف�ت الدار بس�تة تواقيع‬ ‫‪45‬‬ ‫فق�ط‪ .‬يق�ول فليط�ي‪ :‬التوقيع يت�م بالتش�اور بيننا وبين الكتاب‪.‬‬ ‫منه�م باألص�ل ال يحتفلون بإصداراته�م‪ .‬ومنهم من ق�رأ في الواقع‬ ‫ً‬ ‫مناس�با‪ .‬ومنهم قلة رغبت بهذه االحتفالية‬ ‫العام ولم يجد التوقيع‬ ‫فصارت ستة تواقيع‪.‬‬ ‫الغلب�ة ف�ي االص�دارات اجلدي�دة ل�دار ري�اض الري�س كان�ت‬ ‫سياس�ية‪ .‬وف�ي اع�ادة الطباع�ة مت التوجه نح�و الكت�ب العربية‬ ‫ً‬ ‫جزءا من ضمير الناس وتراثهم‪ ،‬كما محمود‬ ‫والعاملي�ة التي صارت‬ ‫درويش‪ .‬يقول فليطي‪ :‬نعيد طباعة الشعر‪ ،‬االدب‪ ،‬الرواية‪ ،‬وكذلك‬ ‫بعض الكتب الفكري�ة‪ .‬وبعض العناوين في الكتب السياس�ية كما‬ ‫«اس�رار الصن�دوق األس�ود»‪ .‬االقبال عل�ى كتب محم�ود درويش‬ ‫ملفت فهو بحسب فليطي «استثناء في املوضوع الشعري‪ .‬هو أبعد‬ ‫ً‬ ‫اقباال‬ ‫من شاعر‪ .‬نوع شعره‪ ،‬والنثر الذي كتبه‪ ،‬واالقبال عليه ليس‬ ‫على الشعر بشكل عام‪ .‬حملمود درويش رمزيته‪ .‬هو كما نزار قباني‬ ‫الطلب عليه مستدام»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تراجعا عن املش�اركة من قبل‬ ‫أن يتراج�ع االقب�ال فهذا ال يعن�ي‬ ‫دور النش�ر‪« .‬املوض�وع ال يخضع للحس�ابات الربحية البحته‪ .‬في‬ ‫هذا املش�روع كثير من املغام�رة‪ ،‬والقليل من احلس�ابات الواقعية‪.‬‬ ‫أن نخض�ع الكتاب لربحية الس�وق عندها يفض�ل أحدنا التوظيف‬ ‫ف�ي العقار‪ .‬لألس�ف أمة إق�رأ ال تقرأ» يق�ول فليطي‪ .‬وي�رى االعالم‬ ‫ً‬ ‫منش�غال باالصطفافات وتلفزي�ون الواقع‪ ،‬وهو ال يحاول لعب دور‬ ‫حتريضي في االوس�اط االجتماعية للعودة إل�ى القراءة والثقافة‪،‬‬

‫ً‬ ‫وتاليا اخلروج من موضوع االستهالك‪.‬‬ ‫ف�ي ي�وم في ع�ز حرك�ة ألكس�ا ص�دف توقيع الش�اعرة س�هام‬ ‫الشعشاع لكتابها الثاني الذي صدر في طبعته الثانية عن «هاشت‬ ‫انط�وان» م�ع س�ي ‪.‬دي الصوت (ق�راءة لش�عرها بصوته�ا برفقة‬ ‫املوس�يقى)‪ .‬تق�ول س�هام شعش�اع‪ :‬ف�ي التوقي�ع األول ف�ي العام‬ ‫ً‬ ‫آدم�ا» لم نتمك�ن من ارفاق الس�ي‬ ‫املاض�ي لكت�اب «إن�ي اختزلت�ك‬ ‫‪.‬دي مع الكتاب ملش�اكل لم حتلها ش�ركة روتان�ا بخصوص حقوق‬ ‫املوس�يقى‪ .‬ه�ذا الع�ام تس�لمت الس�ي ‪ .‬دي وأرفقت�ه م�ع الكت�اب‬ ‫بطبعته الثانية‪.‬‬ ‫ه�ل التوقيع لتس�ويق الش�عر كونه غي�ر مطلوب؟ خلاف ذلك‬ ‫ما تراه الشعش�اع‪« .‬التوقي�ع طقس للكتب‪ .‬احلمد لل�ه هي الطبعة‬ ‫الثاني�ة لكتاب�ي الثان�ي‪ .‬وكتاب�ي االول كان�ت له خم�س طبعات‪.‬‬ ‫والتوقيع يترافق مع كافة امس�ياتي الش�عرية ألن الكتاب مطلوب‪.‬‬ ‫ليس لدي خوف من تسويق شعري‪ ،‬والتوقيع هو لقاء مع االصدقاء‬ ‫واألحباب‪ ،‬ومن أشعر أن حضورهم مينحني القوة‪ ،‬ومن رغب بأن‬ ‫ً‬ ‫حاليا مع اللغة»‪.‬‬ ‫يصلهم نصي مع الصوت الذي هو شريك‬ ‫تتحفظ دور النش�ر على كتب الش�عر‪ .‬في ذلك لسهام الشعشاع‬ ‫رأي‪ :‬نش�عر وكأن الشعر فقد مكانته في وقت كان الشعر هو لسان‬ ‫حال قومه‪ ،‬ووزير اعالمهم بشكل أو بآخر‪ .‬تراجع الناس عن قراءة‬ ‫الشعر وعن متابعته‪ .‬لألسف بالنهاية ال يصح إال الصحيح‪ ،‬الشعر‬ ‫سيس�تعيد مكانت�ه وهو أق�دم فنوننا‪ .‬نح�ن أمة ش�عرية بامتياز‪،‬‬ ‫وأقدم ما قام به العرب هو الشعر‪ .‬آمل أن يستعيد اجلمهور عالقته‬ ‫بالش�عر‪ .‬وأن يس�تعيد الش�عر حضوره الس�ابق‪ .‬ه�ذا متن مع أن‬ ‫ً‬ ‫حاليا في زمن الرواية‪ ،‬واإلقبال على الرواية واضح‪.‬‬ ‫الواض�ح أننا‬ ‫م�ع العلم أن الرواية تتكئ على الش�عر‪ .‬إن لم يك�ن في الرواية لغة‬ ‫ش�اعرية تخفق في النجاح‪ .‬الش�عر بطل كافة الفن�ون إمنا مكانته‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪ ،‬لكن يتم تقاسمه في فنون أخرى بكل تأكيد‪.‬‬ ‫تراجعت‬ ‫أن تتراجع فعالية معرض الكتاب فهل هي حالة واقعية؟ نس�أل‬ ‫الشعشاع‪ :‬معرض الكتاب منذ سنوات هو اخلاسر االكبر‪ .‬ما جمهور‬ ‫دون إقب�ال عل�ى الكتاب‪ ،‬وإم�ا ال جمهور كما هذا الع�ام‪ .‬محقة دور‬ ‫ً‬ ‫أحيانا عن النش�ر والطباع�ة‪ .‬فمعرض الكتاب‬ ‫النش�ر في احجامها‬ ‫مقتص�ر رمبا على الرحالت املدرس�ية ّ‬ ‫عل االجي�ال املقبلة تتصادق‬

‫م�ع الكتاب‪ .‬لكن‬ ‫املالحظ في أروقة املعرض أن الشراء محدود للغاية‪ .‬وهذا‬ ‫مح�زن‪ .‬ف�ي الوطن العرب�ي عامة النج�اح معقود لكل م�ا له عالقة‬ ‫بالفن والرقص والترفيه‪ .‬نحن مجتمع لم يعتد القراءة‪.‬‬ ‫يفرد معرض الكتاب مس�احة ملفتة لدور النشر التي تنتج كتب‬ ‫األطف�ال وه�ي موجودة ف�ي أكثر من م�كان‪ .‬وبعض م�ن يتعاطون‬ ‫ً‬ ‫ألعابا‪ ،‬رمبا بهدف اجلذب‪ .‬إمنا‬ ‫كتاب الطفل أضافوا إلى مساحاتهم‬ ‫بالتأكيد هذا ليس لصالح الطفل وال كتابه‪ .‬كتاب الطفل يفترض أن‬ ‫ً‬ ‫جذابا دون داعم‪ .‬في دار قنبز كان حضور لبالغني دون أطفال‪.‬‬ ‫يكون‬ ‫كانوا منش�غلني بالغناء والتصفيق احلماس�ي‪ .‬والس�بب بحس�ب‬ ‫نادي�ن توم�ا التحضير الس�تقبال مجموع�ة من االطفال ف�ي اليوم‬ ‫التال�ي‪ .‬في اهتمامات دار قنبز تش�رح توما‪ :‬نحن في اجتهاد جلمع‬ ‫تراثنا الش�فهي في كل من لبنان‪ ،‬س�وريا‪ ،‬األردن وفلس�طني (بالد‬ ‫الشام)‪ .‬هذا التراث الشفهي يسمى «العديات»‪ ،‬قامت بجمعها جنال‬ ‫جريصاتي خوري‪ .‬على التوالي نصدر هذه «العديات» في كتب مبا‬ ‫يس�مح بغنائه�ا لألطفال‪ ،‬وتترافق مع س�ي‪ .‬ديز كذل�ك‪ .‬مع قدومك‬ ‫كن�ا نتدرب عل�ى أداء نص «في عن�ا بقرة» صدرت ف�ي كتاب «طير‬ ‫فران‪ ،‬موس�يقى س�يفني عري�س‪ ،‬وجتميع‬ ‫يا طير»‪ ،‬رس�ومات هبة ّ‬ ‫«العديات» لنجال جريصاتي خوري‪ ،‬والناشر هو دار قنبز‪.‬‬ ‫في تس�ويق كتاب الطفل جتد توما التحدي االكبر هو مع األهل‪.‬‬ ‫املل�ل في حي�اة الطفل مصدره األه�ل‪ ،‬ينتقل منهم إل�ى أطفالهم‪ .‬لو‬ ‫ً‬ ‫صديقا ف�ي حياتهما‪ ،‬لصار من صلب حياة‬ ‫اعتم�د الوالدين الكتاب‬ ‫ً‬ ‫صديقا ليس مهمة املدرس�ة‪ ،‬هو دور األهل‬ ‫العائل�ة‪ .‬أن يكون كتاب‬ ‫في خلق الكتاب كأداة لتشغيل اخمليلة‪ ،‬للحب‪ ،‬للتسلية وللفرح‪ .‬لو‬ ‫غنى االهل مع أطفالهم‬ ‫«ف�ي عنا يويو» س�يغنون ول�ن «يحردوا»‪ .‬رهاننا ف�ي دار قنبز‬ ‫هو على االهل وليس على املدرسة‪ .‬أن ننجح في رهان األهل ميكننا‬ ‫خ�رق حالة امللل بالتدري�ج‪ .‬أن يدخل الكتاب إل�ى حياة الطفل منذ‬ ‫والدت�ه وبطريقة ذكية‪ ،‬وأن يكون ل�دى األم اعتزاز باللغة العربية‬ ‫وحب له�ا‪ ،‬فلن تكون لدينا أزم�ة اللغة العربية الت�ي يتحدث عنها‬ ‫كثيرون‪.‬‬ ‫ليس في هواجس الناشرة نادين توما حتدي الدفق االلكتروني‬ ‫الذي يغري الطفل‪ .‬انش�غالها األول عدم االس�تخفاف بعقل الطفل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أن يس�تمتع ً‬ ‫س�ماعيا إن‬ ‫وتاليا باملضمون‪ ،‬ثم‬ ‫بصريا بالكتاب‪،‬‬ ‫أوال‬ ‫ترافق مع س�ي ‪ .‬دي‪ .‬لتبق�ى التكنولوجيا كما ه�ي‪ ،‬وليبقى الكتاب‬ ‫ً‬ ‫كتاب�ا‪ ،‬وبخاص�ة كت�اب الطفل‪ ،‬وفي حس�اباتي أنه ل�ن ميوت‪ .‬في‬ ‫ً‬ ‫ج�دا وجميلة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ه�ذا املعرض مررنا في بداياته بأيام نش�طة‬ ‫ج�اءت أيام «ألكس�ية عاصفية» لم تغادر الن�اس منازلها وبخاصة‬ ‫االطفال‪.‬‬ ‫بين ألكس�ا والواق�ع السياس�ي املت�ردي وق�ع مع�رض الكتاب‬ ‫‪ 57‬ضحي�ة‪ ،‬وافتق�دت تواقيع�ه للمريدي�ن‪ ،‬وخل�ت أكث�ر ندوات�ه‬ ‫م�ن ال�رواد‪ ،‬فألغ�ي بعضها‪ ،‬وعق�د بعضه�ا اآلخر مب�ن حضر ولم‬ ‫يتجاوزوا أصابع اليدين‪.‬‬

‫ً‬ ‫تلخيصا موجز ًا لتاريخ الدبلوماسية خالل القرون اخلمسة األخيرة‬ ‫يقدم‬

‫«كلمة» يترجم «تاريخ الدبلوماسية» جليرميي بالك‬ ‫أبوظبي ـ من جمال اجملايدة‪:‬‬

‫اص�در مش�روع «كلم�ة» للترجم�ة التاب�ع لهيئة‬ ‫ً‬ ‫أبوظب�ي للس�ياحة والثقافة ً‬ ‫جدي�دا بعنوان‪:‬‬ ‫كتابا‬ ‫«تاري�خ الدبلوماس�ية» للمؤل�ف «جيرمي�ي بالك»‬ ‫ونقله إلى العربية د‪.‬أحمد علي سالم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موج�زا لتاري�خ‬ ‫تلخيص�ا‬ ‫يق�دم ه�ذا الكت�اب‬ ‫الدبلوماس�ية خلال الق�رون اخلمس�ة األخي�رة‪،‬‬ ‫لك�ن أه�م إس�هاماته ه�و حت�دي املفه�وم املتعارف‬ ‫علي�ه للدبلوماس�ية باعتب�اره بال�غ الضي�ق ألن�ه‬ ‫يرك�ز فقط على النموذج الغربي في إقامة س�فارات‬ ‫دائم�ة ومبان خاصة بالس�فارات وب�روز احلصانة‬ ‫الدبلوماسية‪ ،‬وهذا املفهوم الضيق هو مجرد واحد‬ ‫م�ن موضوعات هذا الكتاب‪ .‬إذ تش�مل املوضوعات‬ ‫ً‬ ‫أيضا تطور الدبلوماسية املهنية‬ ‫الكبرى في الكتاب‬ ‫في دبلوماسية القرن العشرين‪ .‬كما يناقش الكتاب‬ ‫اإلمبراطوري�ات والدبلوماس�ية‪ ،‬والدبلوماس�ية‬ ‫املهيمن�ة‪ ،‬والعالق�ة بين الدبلوماس�ية والنظ�م‬ ‫الش�مولية‪ ،‬ودور كل من املؤسسات عابرة للحدود‬ ‫واملنظمات غير احلكومية‪.‬‬ ‫ويؤك�د الكت�اب عل�ى تعق�د التط�ورات به�دف‬ ‫التحذير من االعتماد املبالغ فيه على مناذج ش�املة‬ ‫وجامدة في التحليل‪ ،‬وذلك في ظل التحدي الرهيب‬ ‫لكتابة تاريخ ميتد لفترة طويلة من الزمن وملساحات‬ ‫شاسعة من العالم‪ .‬إذ يغطي الكتاب النصف الثاني‬ ‫م�ن األلفية األخي�رة‪ ،‬ليس ألن احلداث�ة وصلت مع‬ ‫القرن السادس عش�ر‪ ،‬ولكن –حسب املؤلف – ألن‬ ‫التوس�ع األوروبي أدى إلى زيادة كبيرة في سرعة‬ ‫االتص�ال باجملتمع�ات البعي�دة‪ ،‬مم�ا خل�ق حاجة‬ ‫أكبر لوظائف الدبلوماس�ية‪ ،‬وه�ي جمع املعلومات‬ ‫والتمثيل والتفاوض‪ ،‬وكذل�ك درجة من التوتر بني‬ ‫هذه الوظائف واألهداف‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫ويق�دم املؤل�ف العم�ل الدبلوماس�ي كمج�ال‬ ‫متميز م�ن النظم العامة جلمع املعلوم�ات والتمثيل‬ ‫والتف�اوض‪ .‬وم�ن ث�م يختل�ف م�ع ال�رأي القائ�ل‬ ‫ب�أن اخلصائ�ص املمي�زة للدبلوماس�ية ه�ي‬ ‫تنفي�ذ السياس�ة بأس�لوب اإلقن�اع الذي ميارس�ه‬ ‫ً‬ ‫الدبلوماسيون املعتمدون‪ ،‬ألنه ال يرى ً‬ ‫واضحا‬ ‫فرقا‬ ‫بين صن�ع السياس�ة وتنفيذه�ا‪ ،‬وال ي�رى اإلقن�اع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحي�دا ف�ي العم�ل الدبلوماس�ي‪ ،‬وال يرى‬ ‫أس�لوبا‬ ‫الدبلوماسيني املعتمدين هم وحدهم من يقوم بدور‬ ‫في ذلك العمل‪.‬‬ ‫فالدبلوماسية جانب من جوانب جمع املعلومات‪،‬‬ ‫وكذلك التمثيل والتفاوض‪ ،‬وليس�ت الدبلوماس�ية‬ ‫األداة الوحيدة لتحقيق أي من هذه املهام‪ .‬وبالفعل‬ ‫ً‬ ‫جانب�ا من تاريخ الدبلوماس�ية ه�و بيان مدى‬ ‫فإن‬ ‫إدارة هذه العمليات من خالل أجهزة الدبلوماس�ية‬ ‫الرس�مية‪ ،‬أو حت�ت س�يطرتها‪ .‬وتش�ير املمارس�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائما‪.‬‬ ‫محدودا‬ ‫العملية إلى أن هذا املدى ظل‬ ‫ويس�عى هذا الكتاب للدف�اع عن أربع أطروحات‬ ‫ً‬ ‫حتديا للمقوالت السائدة في األدبيات‬ ‫متثل كل منها‬ ‫الغربي�ة ع�ن الدبلوماس�ية وتاريخه�ا‪ .‬أول�ى هذه‬ ‫األطروحات هي احلاجة ملناقش�ة الدبلوماس�ية في‬ ‫العال�م غي�ر الغربي‪ ،‬وع�دم االقتصار على دراس�ة‬ ‫عناص�ر االس�تمرارية واالنقطاع في الدبلوماس�ية‬ ‫داخ�ل أوروب�ا‪ .‬إذ ي�رى املؤل�ف ض�رورة تغيي�ر‬ ‫الطريقة التقليدية التي تناقش تاريخ الدبلوماسية‬ ‫بالرجوع إلى تطور الدبلوماس�ية ف�ي أوروبا حتى‬ ‫صارت تش�مل العالم بأس�ره في القرن العش�رين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عادال م�ن االهتمام بالعالم‬ ‫نصيبا‬ ‫فيج�ب أن نعطي‬ ‫غير الغربي سواء فيما يتعلق بتاريخ الدبلوماسية‬ ‫في العالم غير الغربي أو طريقة النظر للدبلوماسية‬ ‫من قبل الدبلوماسيني غير الغربيني‪.‬‬ ‫وثان�ي أطروح�ات الكت�اب الرئيس�ية ه�ي أن‬

‫اخلصائ�ص املمي�زة للعم�ل الدبلوماس�ي ش�هدت‬ ‫ً‬ ‫ق�درا م�ن االس�تمرارية ال يقل عن ق�در التغير الذي‬ ‫شهدته طوال نصف األلفية األخير‪ .‬وميكن مالحظة‬ ‫ً‬ ‫جيدا حتى بع�د األحداث التي‬ ‫مظاهر االس�تمرارية‬ ‫يق�ال ع�ادة إنه�ا أحدث�ت حت�والت رئيس�ية‪ ،‬مثل‬ ‫ً‬ ‫فمثلا هناك ميل لرؤي�ة العوملة‬ ‫الثورة الفرنس�ية‪.‬‬ ‫والسياس�ة العام�ة واالنقس�ام األيديولوج�ي‬ ‫واملنظمات غير احلكومي�ة كمظاهر للعالم احلديث‪،‬‬ ‫رغ�م أن هذه الرؤية مضللة‪ ،‬إذ كانت الدبلوماس�ية‬ ‫الكنس�ية ً‬ ‫ج�زء م�ن دبلوماس�ية املنظم�ات‬ ‫مثلا‬ ‫ً‬ ‫غي�ر احلكومي�ة بالتعري�ف الواس�ع ف�ي العص�ور‬ ‫الوسطى‪ .‬كما أن الدبلوماسية كانت والتزال تخدم‬ ‫املصلح�ة الوطني�ة‪ ،‬فه�ذا أم�ر مس�تمد م�ن أعراف‬ ‫املهن�ة وفكرة وج�ود خدم�ة مدنية غير سياس�ية‪.‬‬ ‫وهذا التوجه للدبلوماس�ية واقع في معظم الدول‪،‬‬ ‫وميث�ل اس�تمرارية م�ن العص�ور الس�ابقة عل�ى‬ ‫ً‬ ‫وص�وال إل�ى االحت�راف املهني في‬ ‫البيروقراطي�ة‬ ‫العمل الدبلوماسي املعاصر‪.‬‬ ‫وثالث األطروحات األساسية في الكتاب هي أن‬ ‫ً‬ ‫تقدميا على‬ ‫مس�ار التغير في الدبلوماسية لم يكن‬ ‫ال�دوام‪ ،‬بل كان يش�هد حتس�ينات وانتكاس�ات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا تتس�م بالفوضى‪.‬‬ ‫فعملي�ة التغيي�ر كان�ت‬ ‫ولذلك قدم املؤلف الدبلوماس�ية وفق ترتيب زمني‬ ‫ً‬ ‫ممكنا مناقشة التغيرات وتقدمي تعليقات‬ ‫لكي يكون‬ ‫نوعي�ة على العمليات الدبلوماس�ية‪ .‬كم�ا نظر إلى‬ ‫التاريخ البعيد للدبلوماس�ية من أجل جتنب املنهج‬ ‫التقلي�دي القائم على دراس�ة املوض�وع من منظور‬ ‫تقدمي�ة التاري�خ‪ .‬وق�د وجد املؤل�ف ذل�ك التاريخ‬ ‫البعيد ذا صلة كبيرة بتحقيق ذلك الهدف‪.‬‬ ‫ورابع األطروحات الرئيس�ية في الكتاب هي أن‬ ‫ً‬ ‫حاليا‬ ‫احلاجة إل�ى الدبلوماس�ية والدبلوماس�يني‬ ‫تزداد وال تقل‪ ،‬ذل�ك أن القائلني بتراجع قوة الدولة‬

‫■ كثيرة هي األحاديث التي تدور حول العراقة واألصالة التي متيزت بها‬ ‫أمتنا‪ ،‬وطاملا تغنينا بذاك التاريخ اجمليد‪ ،‬واملاضي التليد‪ ،‬حتى قاربنا أن‬ ‫نكون ٌ‬ ‫أمة تقوقعت على ماضيها‪ ،‬بسبب قتامة احلاضر املؤلم‪ ،‬وضبابية‬ ‫املستقبل‪.‬‬ ‫ولعل التغني باملاضي ُي ّ‬ ‫ّ‬ ‫سكن الروح‪ ،‬ويشفي غليلها؛ فتجد الكثير من‬ ‫الشباب العربي ممن ارتادوا مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬يعزّ ون أنفسهم‬ ‫بهذا املاضي‪ً ،‬‬ ‫رغبة في مقاومة األلم‪ ،‬ورمبا بسبب العجز الذي نعانيه‬ ‫ونحن نشهد ما تبقى من رماد املاضي تذروه رياح واقعنا املؤسف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫منثورا‪.‬‬ ‫هباء‬ ‫ليصبح ً‬ ‫ومن تلك األحاديث التي تدور في فلك مواساة النفس‪ ،‬يحدثني صديقي‬ ‫عن منشور ألحد الناشطني السوريني على موقع «فيسبوك»‪ ،‬حيث كتب‬ ‫هذا الناشط على صفحته شطر ًا من النشيد السوري ً‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تاريخا قد يبرد‬ ‫مستوحيا من هذين االسمني‬ ‫(فمنا الوليد ومنا الرشيد)‬ ‫نار قلبه املستعرة‪ ،‬ويهدئ روحه احلائرة في هذا التيه الذي دخلت به‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫استفزازيا‬ ‫أسلوبا‬ ‫مستخدما‬ ‫صديقا له أراد مداعبته‬ ‫أمتنا العريقة‪ .‬إال ّأن‬ ‫ال يخلو من التهكم والسخرية‪ ،‬وفي الوقت ذاته ال يخلو من نظرة واقعية‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن رومانسية ذلك الناشط‪ّ ،‬‬ ‫عله يوقظه من غفلته‪ ،‬فيعمل‬ ‫واعية‬ ‫حلاضره ومستقبله‪ ،‬ويخرج من إسار التاريخ الذي ال ينفك يتغزل مبا‬ ‫رد ذلك الصديق على الناشط بتعليق يتضمن الشطر الثاني‬ ‫بقي منه؛ فقد ّ‬ ‫للبيت السابق‪ ،‬فقال (فلم ال نسود ولم ال نشيد)‪ .‬وقد أتبع التعليق برسم‬ ‫على شكل ابتسامة ال تخلو من مرارة األلم املتمخض عن هذا التساؤل‪.‬‬ ‫وقد وجدتها فرصة سانحة كي أرد على استفهام هذا الصديق اللطيف‪،‬‬ ‫وأحاول وإياه اإلجابة بشفافية عن تساؤله‪ .‬فإذا كنا ً‬ ‫فعال نفخر‬ ‫بإجنازات اخلليفة األموي «الوليد بن عبد امللك» وما حققه من انتصارات‬ ‫أرسى بها دعائم دولة قوية‪ ،‬كما نفخر بقوة وحنكة اخلليفة العباسي‬ ‫«هارون الرشيد» وما خلفه لنا من إرث سياسي واقتصادي المثيل له‪.‬‬ ‫فعال نفتخر بانتماء هذين العلمني إلى أمتنا‪ ،‬فيجب علينا ً‬ ‫وإذا كنا ً‬ ‫حقا أن‬ ‫نتساءل وبكل جدية‪ :‬ما الذي تغير؟ وملاذا؟ وبكل صدق يجب أن نسأل ‪:‬‬ ‫لم ال نسود ولم ال نشيد؟!‬ ‫ولو أردنا اإلجابة‪ ،‬فاألمثلة والنماذج كثيرة أمامنا لترشدنا إلى أجوبة‬ ‫شافيةٍ وكافيةٍ ‪ .‬ففي زمن هذين الرجلني اللذين تغنينا بهما‪ ،‬كانت مدننا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حضاريا يجذب برونقه طلبة العلم من أوربا والعالم أجمع‪،‬‬ ‫إشعاعا‬ ‫متثل‬ ‫ولم يكن حلم املواطن أن يحصل على جواز سفر أمريكي أو أوربي‪ ،‬ولم‬ ‫ً‬ ‫يوم يغامر فيه برحلة بحريةٍ قد‬ ‫يفكر‬ ‫أصال في تلك األيام أنه سيأتي عليه ٌ‬ ‫تكلفه حياته ً‬ ‫ثمنا لها في سبيل الهرب من املوت واجلحيم‪.‬‬ ‫عناء في التعبير عن‬ ‫في زمن أولئك العظام كان الرجل العربي ال يلقى ً‬ ‫عظمة حضارته‪ ،‬وسماحة دينه‪ ،‬ورقي بالده‪ ،‬لذلك كانت معظم البلدان‬ ‫ً‬ ‫طوعا‬ ‫تفتح على مصراعيها أمام املسلمني‪ ،‬وأكثرهم دخل في دين اإلسالم‬ ‫ملا رآه من حسن أخالقهم‪ ،‬وطيب أنفسهم‪ .‬أما اليوم فبأي طريقة ستقنع‬ ‫األوربي أو األمريكي أنك من أمةٍ وصفها اخلالق بأنها ‪( :‬خير أمةٍ )؟!‬ ‫ً‬ ‫طريقا للعيش سوى‬ ‫هل ستغريه بقرصنة الصوماليني الذين لم يجدوا‬ ‫مصادرة البحر مبن فيه؟ أم إنك ستعده باألمن واألمان في ليبيا التي تفور‬ ‫وتغلي في كل حلظة؟! هل ستحكي له عن سحر الشرق وما حتمله احلياة‬ ‫كفيل يستعبده ويسيل لعابه ملمارسة‬ ‫من بهجة في صحراء العرب في ظل ٍ‬ ‫دور السيد والرقيق على مكفوله؟! أم تراك ستمنحه فرصة لراحة عقله‬ ‫من األبحاث والعلوم الدنيوية التي لن تنفعه سوى بصناعة الصواريخ‬ ‫واألنظمة املعقدة وزخم التكنولوجيا ليعيش حياة الدعة والبساطة‪،‬‬ ‫ويحدث اآلخرين وهو يلتهم صحن» الكبسة» عن عقوبة الدخول إلى‬ ‫احلمام بالقدم اليمنى ً‬ ‫بدال عن اليسرى؟!‬ ‫هل ستفلح بجعله يتخلى عن صديقته الشقراء ذات الطول الفارع‪،‬‬ ‫والشفتني املكتنزتني اللتني تعود أن يقبلهما مع كل لقاء‪ ،‬ليتحول عنها‬ ‫كوكب آخر يجب تغليفه بالسواد؟! هل سترسم‬ ‫ويقتنع أنها مخلوق من‬ ‫ٍ‬ ‫له اجلنة املوعودة في فردوس الشام‪ ،‬وستفلح بإقناعه أن دمشق ستعود‬ ‫آهلة بالسكان بعد كل هذا الدمار؟! وأن بغداد حاضرة بني العباس‬ ‫وموئل العلماء ستعود مكتبتها لترفد العالم بأثمن العلوم؟‬ ‫ماض ميكنك االتكاء عليه كي تقنع هذا‬ ‫بالله عليك ماذا بقي لديك من ٍ‬ ‫اآلخر مباضيك؟!‬ ‫هل ستقنعه ّأن ارتداء البنطال والقميص هو زي «إفرجني» قد يحرمه‬ ‫السالم ممن ارتدى ً‬ ‫وقصره؟ وأن احلياة والنظام الكوني سيختل‬ ‫ثوبا ّ‬ ‫توازنهما إن هو شرب املاء بيده اليسرى؟!‬ ‫ً‬ ‫خنجرا‪ ،‬ويضرب جسده بالسالسل حتى‬ ‫أم إنك ستسعى جلعله يتوشح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذنب لم يقترفه منذ ألف عام؟!‬ ‫حزنا‬ ‫يدميه‬ ‫وكمدا على ٍ‬ ‫ماذا بقي لديك يا صاح كي تفخر به؟!‬ ‫هذا ما أراد الصديق إيصاله لصديقه املتفاخر مباضيه التليد‪ ،‬عسى‬ ‫أن يخرج من شرنقة األحالم الرومانسية‪ ،‬ويعي حقيقة االنتماء للوليد‬ ‫والرشيد؛ حينذاك رمبا سيفخر أجدادنا بأحفادٍ ساروا على دربهم‪،‬‬ ‫وحملوا شعلة االنتماء وحافظوا على إرثهم العريق‪ .‬وإال فإنا سنبقى ً‬ ‫أمة‬ ‫أسيرة التاريخ ال تقوى على اخلروج من شرنقته‪ ،‬وبالتالي ال يحق لنا‬ ‫أناس ال نستحق االنتماء إليهم‪.‬‬ ‫التفاخر بأمجادٍ صنعها ٌ‬ ‫٭ كاتب سوري‬

‫معرض «حكاوي النيل» باخلرطوم‬

‫خربشات محبة على جدار «سد النهضة»‬ ‫اخلرطوم ـ محمد اخلامت‬

‫ـ األناضول‪:‬‬

‫ينتقدون الوسائل التقليدية لنشاط الدولة‪ ،‬ومنها‬ ‫الدبلوماس�ية التي باتت تتع�رض لتحدٍّ من جانب‬ ‫املساعدات الدولية كش�كل مؤسسي حلل املشكالت‬ ‫والتمثيل الوطني‪.‬‬ ‫ه�ذا احلديث ع�ن الدبلوماس�ية التقليدية تكرر‬ ‫ً‬ ‫م�رارا‪ ،‬لي�س م�ن جان�ب نظ�ري وحس�ب‪ ،‬ب�ل في‬ ‫ظ�ل الضغ�وط الت�ي تواجهه�ا وزارات اخلارجي�ة‬ ‫والدبلوماس�يون إلج�راء تخفيض�ات ف�ي ميزانية‬ ‫العمل الدبلوماسي‪ ،‬الس�يما تقليل شبكات التمثيل‬ ‫وبيع مباني السفارات وخفض النفقات‪.‬‬

‫الثالثاء املاضي‪ ،‬وعلى بع�د أمتار من ملتقى‬ ‫النيلني األبيض واألزرق بالعاصمة الس�ودانية‬ ‫اخلرط�وم‪ ،‬حي�ث يعلن نه�ر النيل أط�ول أنهار‬ ‫العال�م ع�ن وج�وده‪ ،‬كان اجتم�اع وزراء املياه‬ ‫بالس�ودان ومصر وإثيوبيا ميض�ي إلى نتيجة‬ ‫متوقع�ة‪ ،‬وه�ي تعمي�ق اخللاف بش�أن س�د‬ ‫«النهض�ة» اإلثيوب�ي خاصة بين أدي�س أبابا‪،‬‬ ‫والقاه�رة التي تتخوف من تأثيره على حصتها‬ ‫من مياه النيل‪.‬‬ ‫في الوقت نفس�ه كان ثمة شباب من البلدان‬ ‫الثالث�ة‪ ،‬وعلى بعد أمتار أيض�ا يفتحون نافذة‬ ‫لألم�ل‪ ،‬من خالل مع�رض لص�ور فوتوغرافية‪،‬‬ ‫حتكي عن ش�كل احلياة على ضف�اف نهر النيل‪،‬‬ ‫م�ن منابعه‪ ‬في‪ ‬الهضبة‪ ‬اإلس�توائية‪ ‬إلى املصب‬ ‫ف�ي مص�ر‪ ،‬للتأكيد عل�ى أن النيل كان وس�يظل‬ ‫ً‬ ‫رمزا للوحدة وليس الشتات‪.‬‬ ‫فبع�د س�اعات من فش�ل االجتم�اع الوزاري‬ ‫ف�ي التوص�ل التف�اق ح�ول وض�ع آلي�ة لتنفيذ‬ ‫توصي�ات جلن�ة اخلب�راء الدولي�ة بش�أن س�د‬ ‫«النهض�ة» اإلثيوب�ي‪ ،‬اختت�م الش�بان الثالث�ة‬ ‫معرض الصور الفوتوغرافية الذي ّ‬ ‫نظمه املعهد‬ ‫الثقافي األملاني (غوته) باخلرطوم حتت عنوان‬ ‫«حكاوي النيل» بعد ‪ 10‬أيام من العرض‪.‬‬ ‫وف�ي تصريح لألناضول‪ ،‬ق�ال مدير البرامج‬ ‫الثقافي�ة بـ»جوت�ه» جمال الص�ادق‪ ،‬إن «فكرة‬ ‫املع�رض ته�دف للتأكي�د عل�ى أن الني�ل راب�ط‬ ‫لش�عوبه‪ ،‬ويعكس تقارب ثقافاتها رغم املشاكل‬ ‫السياسية»‪.‬‬ ‫وف�ي حزيران‪/‬يونيو‪ ‬املاض�ي نظ�م معه�د‬ ‫«غوت�ه» ً‬ ‫مصورا‬ ‫أيض�ا ورش�ة ش�ارك فيه�ا ‪16‬‬ ‫ً‬ ‫فوتوغرافيً �ا م�ن البلدان الثالث‪ ،‬نوقش�ت فيها‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫ص�ور فوتوغرافي�ة تروي‪ ‬ص�ور احلي�اة عل�ى‬ ‫ضفاف النيل في هذه البلدان‪ ،‬بحس�ب الصادق‬ ‫الذي قال‪ ‬إن «معهده س�يواصل هذه الفكرة بعد‬ ‫التجاوب الكبير الذي وجدته»‪.‬‬ ‫وعن�د مدخ�ل القس�م اخل�اص ب�ه‪ ،‬كت�ب‬ ‫املص�ور اإلثيوبي «ب�روك زي�راي»‪ ،‬الذي حكى‬ ‫قص�ة مجموعة من طلاب اإلجنيل‪ ،‬يدرس�ون‪،‬‬ ‫ويعيش�ون‪ ،‬عل�ى ضف�اف النيل‪« :‬ه�ذا اجلانب‬ ‫من النهر مس�يحي‪ ،‬ويتحول إلى إسلامي حني‬ ‫خيرا ً‬ ‫وبركة‬ ‫يصل اخلرطوم‪ ،‬لكن هذا النهر يظل ً‬ ‫للش�عبني‪ ،‬كم�ا يظ�ل ً‬ ‫رم�زا للوح�دة والبركات‬ ‫الدائمة أمس‪ ،‬واليوم‪ ،‬وغدً ا»‪.‬‬ ‫وأض�اف «زي�زاي» أن «الني�ل ه�و قص�ة‬ ‫حي�اة‪ ،‬وميثل عط�اء غي�ر محدود من السلام‪،‬‬ ‫واملش�اركة‪ ،‬وأروع األمجاد‪ ،‬لذلك كنت هناك كي‬ ‫أوثق كل ذلك»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬حك�ى املص�ور املص�ري محمود‬ ‫العبد‪ ،‬الذي نش�أ ف�ي اإلس�كندرية حيث مصب‬ ‫الني�ل‪ ،‬عن حي�اة الفلاح املصري عل�ى ضفاف‬

‫الني�ل بقول�ه «لق�د درس�ت الط�ب ف�ي البداية‪،‬‬ ‫وبالرغ�م من أنن�ي تعرفت على عال�م التصوير‬ ‫الفوتوغراف�ي مؤخ�را‪ ،‬لكن ذلك ق�د غير مجرى‬ ‫حيات�ي كلي�ا‪ ،‬وجعلن�ي أرى احلي�اة بش�كل‬ ‫مختل�ف متام�ا‪ ،‬وحاملا اكتش�فت الف�رق بني فن‬ ‫التصوير الفوتوغراف�ي‪ ،‬وبني أن تلتقط صورة‬ ‫لشيء ما‪ ،‬أدهشني هذا العالم اجلديد الذي فتح‬ ‫لي أبوابه على مصراعيها»‪.‬‬ ‫وقال محمد عب�اس‪ ،‬الطالب اجلامعي‪ ،‬الذي‬ ‫يهوى التصوير الفوتوغرافي ملراسل األناضول‬ ‫«أجمل ما في هذه الصور أنها خالية من املشاكل‬ ‫السياس�ية بس�بب املي�اه‪ ،‬إنه�ا تعك�س رباط�ا‬ ‫روحي�ا من�ذ آالف الس�نني‪ ،‬وسيس�تمر آلالف‬ ‫قادمة كنتيجة حتمية»‪.‬‬ ‫وأض�اف عب�اس أن «املب�ادرة جميل�ة‪ ،‬ألنها‬ ‫ج�اءت من املعهد األملاني‪ ،‬وه�ذا يعكس اهتماما‬ ‫أوروبيا‪ ،‬لكن كانت ستكون أجمل لو أنها جاءت‬ ‫من الدول الثالث»‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫اخبار فنية‬

‫مخرج «أفاتار» سيص ّور االجزاء الثالثة‬ ‫اجلديدة في نيوزيلندا‬ ‫■ ويلينغتون ـ نيوزيلن��دا ـ يو بي اي‪ :‬أعلن اخملرج‪ ،‬جيمس كاميرون‪،‬‬ ‫س��يصور األجزاء ال��ـ ‪ 3‬اجلدي��دة م��ن فيلم «أفات��ار» الش��هير في‬ ‫أن��ه‬ ‫ّ‬ ‫نيوزيلندا‪.‬‬ ‫وق��ال اخملرج في مؤمت��ر صحافي ف��ي ويلينغتون «أنا مس��رور جد ًا‬ ‫ألعلن أننا سنصور أفالم أفاتار في نيوزيلندا»‪.‬‬ ‫وأش��ار إلى السعي إلطالق الفيلم األول بحلول عيد امليالد سنة ‪2016‬‬ ‫على أن يليه اجلزءان التاليان في ‪ 2017‬و‪.2018‬‬ ‫يذك��ر أن فيلم «أفاتار» الذي عرض عام ‪ّ 2009‬‬ ‫حطم األرقام القياس��ية‬ ‫لناحية اإليرادات بعد أن جمع نحو ‪ 2.8‬مليار دوالر على شبابيك التذاكر‬ ‫حول العالم‪.‬‬

‫«الهوبيت» يتصدر الئحة إيرادات‬ ‫السينما األمريكية‬ ‫الصدارة‬ ‫■ ل��وس أجنليس ‪ -‬يو بي اي‪ :‬احتل فيلم «الهوبيت»‪ ،‬مركز ّ‬ ‫على الئحة إيرادات السينما األمريكية‪.‬‬ ‫وذكر ش��باك التذاك��ر األمريكي (موج��و)‪ ،‬أن فيل��م «الهوبيت‪ :‬عزلة‬ ‫س��موغ»‪ ،‬من بطولة مارت��ن فرميان‪ ،‬وأيا ماكيلني‪ ،‬ح��ل في املركز األول‬ ‫بني األفالم املعروض��ة بالواليات املتحدة وبلغت إيراداته في األس��بوع‬ ‫األول من عرضه ‪ 73.675‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫محقق��ا إيرادات‬ ‫وتراج��ع فيلم «مجم��د» من املرك��ز األول إلى الثاني‬ ‫قيمتها ‪ 22.184‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫واحتل فيلم «عيد امليالد عن��د العمة ماديا» املركز الثالث ومبيعاته ‪16‬‬ ‫ً‬ ‫متقدما على فيلم «مباريات اجلوع‪ :‬ألسنة اللهب» الذي حل‬ ‫مليون دوالر‪،‬‬ ‫في املركز الرابع وإيراداته ‪ 13.15‬مليون دوالر‪ ،‬فيما كان املركز اخلامس‬ ‫من نصيب فيلم «ثور‪ :‬العالم املظلم» الذي جمع ‪ 2.7‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سادس��ا (‪2.32‬‬ ‫وحل في املراكز األخرى على التوالي‪« :‬خارج الفرن»‬ ‫ً‬ ‫س��ابعا (‪ 1.872‬ملي��ون دوالر)‪،‬‬ ‫ملي��ون دوالر)‪ ،‬و»عام��ل التوصيالت»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تاس��عا‬ ‫ثامن��ا (‪ 1.756‬ملي��ون دوالر)‪ ،‬و»س��ارق الكتاب»‬ ‫و»فيلومين��ا»‬ ‫ً‬ ‫عاش��را (‪ 1.637‬ملي��ون‬ ‫(‪ 1.675‬ملي��ون دوالر)‪ ،‬و»اجلبه��ة الداخلي��ة»‬ ‫دوالر)‪.‬‬

‫نهى اسماعيل‬

‫أرى األمور عادت الى طبيعتها وميكن التصوير في الشوارع‬

‫نهى اسماعيل‪ :‬شاركت في «الداعية»‬ ‫وال أهتم مبساحة الدور‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمدعاطف‪:‬‬ ‫جتس�د الفنان�ة الش�ابة نهى اس�ماعيل دور‬ ‫جيه�ان في اول مسلس�ل «س�ت ك�وم» لها وهو‬ ‫تأليف عمرو فهمي واخراج اش�رف عبد املعطي‬ ‫«شط‪.‬في‪.‬آي ‪.‬بي»‪.‬‬ ‫وخاضت الفنانة الش�ابة نه�ى عدة خطوات‬ ‫فنية حتى رس�خت اقدامها بالتمثيل‪ ..‬فقد بدأت‬ ‫مش�وارها بالعمل في االعالن�ات ثم اجتهت الى‬ ‫الفيديو كليب جلمالها الذي س�اعدها على ذلك‪،‬‬ ‫وجذب اليها انظار اخملرجني فش�اركت باالغنية‬ ‫الش�هيرة «حبيبي يا نور العني» للمطرب عمرو‬ ‫دي�اب‪ ..‬وظه�رت م�ع املط�رب ايه�اب توفي�ق‪،‬‬ ‫ث�م اجتهت ال�ى الدراما التليفزيونية فش�اركت‬ ‫مبسلس�ل «اوب�را عاي�دة»‪ ،‬بطول�ة يحي�ى‬ ‫الفخران�ي‪ ،‬وايض�ا مع نف�س النجم مبسلس�ل‬ ‫«الليل وآخره»‪ ،‬ثم كان دورها رئيسيا مبسلسل‬ ‫«طائ�ر التمس�اح»‪ ،‬ووصلت مش�اركتها الفنية‬ ‫الى حوالي ‪52‬عمال‪.‬‬ ‫وتنتظ�ر نه�ى اس�ماعيل ع�رض مسلس�ل‬ ‫«الصي�ف املاض�ي»‪ ،‬بطول�ة رانيا فريد ش�وقي‬ ‫ومحمد وفيق واحمد عزمي ونهال عنبر وعايدة‬ ‫رياض‪.‬‬ ‫■ونبدأ حديثن��ا عن خطواته��ا واالعمال التي‬ ‫قدمتها مؤخرا؟‬ ‫■ «ل�م اش�ارك اال ف�ي مسلس�ل «الداعي�ة»‪،‬‬ ‫ولكن هناك اعماال من قبلها مثل «ربيع الغضب»‬

‫وليد توفيق‬

‫وليد توفيق الى لندن الحياء‬ ‫عدة حفالت ورأس السنة في بيروت‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫غ�ادر النج�م اللبنان�ي وليد توفي�ق مطار‬ ‫بي�روت ي�وم ام�س متوجه�ا ال�ى العاصم�ة‬ ‫البريطاني�ة لن�دن وذل�ك الحي�اء ع�دد م�ن‬ ‫احلفالت هناك‪.‬‬ ‫وسبق لوليد توفيق ان زار دبي وابوظبي‪،‬‬ ‫وقد ش�ارك ف�ي كثير م�ن الفعاليات الرس�مية‬ ‫والفني�ة‪ ،‬ومن ضمنها افتت�اح معرض الكتاب‬ ‫الدولي في الش�ارقة والذي ح�ل لبنان ضيف‬ ‫ش�رف في�ه‪ ،‬وش�ارك ف�ي احتف�االت عي�د‬ ‫االس�تقالل اللبناني في دب�ي واحتفاالت دبي‬

‫بتنظيم اكسبو ‪.2020‬‬ ‫وق�د حص�ل مؤخرا عل�ى تكرمي خ�اص من‬ ‫منظم�ة االمم املتح�دة االونروا‪ ،‬وذل�ك تقديرا‬ ‫لدوره في دعم قضايا الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫وحول مش�اركته في احتفاالت رأس السنة‬ ‫اك�د انه س�يحيي حف�ل رأس الس�نة اجلديدة‬ ‫‪ 2014‬في بيروت في فندق رويال ضبيه‪.‬‬ ‫واجلدي�ر بالذك�ر ان النج�م العرب�ي ولي�د‬ ‫توفيق قد أصدر منذ نحو ش�هر أغنية منفردة‬ ‫بعن�وان «معق�ول عن�دك هاحلال» م�ن كلمات‬ ‫معتصم حمزة‪ ،‬واحلان وليد توفيق‪ ،‬ويستعد‬ ‫إلصدار ألبوم خليجي كامل‪.‬‬

‫إليسا ضيفة برنامج «حديث البلد» على ‪MTV‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫اليسا‬

‫بيروت «القدس العربي»‪:‬‬ ‫حت��ل النجم��ة اللبنانيــــ��ة إليس��ا‪ ،‬ضيفــــة عل��ى برنامــج‬ ‫«حدي��ث البلد» عل��ى قن��اة ‪ MTV‬اللبنـــانية‪ ،‬غ��دا اخلميس‪،‬‬ ‫وال��ذي تقدم��ه اإلعالمية من��ى أبو حم��زة‪ ،‬تأتي ه��ذه احللقة‬

‫مبناس��بة أعي��اد الكريس��ماس‪ ،‬والت��ي مت الترتيب لها بش��كل‬ ‫خ��اص منذ فت��رة‪ ،‬ومت اختيار النجمة إليس��ا لتكون جنمة هذه‬ ‫احللقة‪.‬‬ ‫يذكر أن «حديث البلد» يعتبر أهم برنامج «توك ش��و» لبناني‬ ‫يقدم على الفضائيات اللبنانية‪.‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫و»الصقر شاهني» لم تعرض في وقتها وعرضت‬ ‫في رمضان املاضي»‪.‬‬ ‫«اق�رأ مسلس�لني اخت�ار احدهم�ا او االثنين‬ ‫وعن�دي فيل�م منتص�ف ديس�مبر م�ن اخ�راج‬ ‫اشرف عبد املعطي»‪.‬‬ ‫■ كيف ترين احلالة الفنية في مصر ومعوقات‬ ‫االنتاج والعمل الفني هذه االيام؟‬ ‫■ انا اعتقد اآلن ان االمور عادت الى طبيعتها‬ ‫في الش�ارع املصري‪ ،‬ونس�تطيع التصوير وهو‬ ‫ما لم يكن متوافرا العام املاضي»‪.‬‬ ‫■ ه��ل لدي��ك اي اهتم��ام بدخ��ول اجمل��ال‬ ‫الكوميدي؟‬ ‫■ ل�م احتول للكوميديا ولكن عندما اش�ارك‬ ‫في حلقات «س�ت كوم» كوميدي فال بد ان تظهر‬ ‫عن�دي ملس�ات كوميدي�ة م�ن خلال توجيهات‬ ‫اخملرج‪..‬‬ ‫لكنن�ي لس�ت كوميديان�ة ولكنني اس�تطيع‬ ‫جتس�يد ال�دور املناس�ب وم�ا يهمن�ي ف�ي هذه‬ ‫النوعي�ة ان يت�م تصويره�ا باس�لوب جدي�د‬ ‫وصورة مبهرة وجذابة‪.‬‬ ‫■ من هو الفن��ان واخملرج ال��ذي حتبني العمل‬ ‫معهم؟‬ ‫■ اح�ب العم�ل مع اخملرج يس�ري نصرالله‪،‬‬ ‫واح�ب العمل مع الفنانني باس�م الس�مرة واياد‬ ‫نصار‪.‬‬ ‫■ ملاذا انتقدك اجلمه��ور لظهورك بدور صغير‬ ‫في مسلسل «الداعية»؟‬ ‫■ يهمن�ي ال�دور اجلي�د فق�ط‪ ،‬ووج�دت‬ ‫ف�ي ش�خصية زوج�ة محجب�ة لرج�ل متط�رف‬

‫ش�كال جدي�دا علي ام�ام هان�ي سلامة وريهام‬ ‫عبدالغفور‪.‬‬ ‫■ ألم تش��عري بالقلق من العم��ل باول جتربة‬ ‫للمخرج الشاب محمد العدل؟‬ ‫■ احب التعامل مع االفكار والرؤى احلديثة‬ ‫ووجدت في اخملرج طاقات جيدة‪.‬‬ ‫■ كيف تقيمني تعاملك مع الفنان محمد صبحي‬ ‫مبسلسل «ونيس والعباد واحوال البالد»؟‬ ‫■ هذا مكس�ب ل�ي‪ ،‬ألن فن�ان مبكانة النجم‬ ‫محمد صبحي مدرسة يتعلم منها الفنان‪ ،‬ملا لديه‬ ‫من التزام وروح جماعية في العمل‪ ..‬ويعجبني‬ ‫ه�ذا املسلس�ل من�ذ بداي�ة اجزائه االول�ى ألنه‬ ‫يناقش مجتمعنا بش�كل واقع�ي‪ ،‬واحب الدراما‬ ‫التي تعمل على توصيل رس�ائل للمتفرج بحيث‬ ‫يشاهد ويفكر في نفس الوقت»‪.‬‬ ‫■ م��ا ال��دور ال��ذي بذلت في��ه مجه��ودا كبيرا‬ ‫وتعتزين به؟‬ ‫■ كل دور اب�ذل في�ه مجه�ودا كبي�را‪ ،‬النني‬ ‫ارف�ض اس�لوب «االستس�هال» واعت�ز ب�ادوار‬ ‫كثيرة لي‪ ،‬منها مسلس�ل «اشجار النار» املأخوذ‬ ‫عن قصة «ايوب وناعسه»‪.‬‬ ‫■ احيانا تختفني متاما عن الس��احة الفنية ما‬ ‫السبب؟‬ ‫■ ال افضل الظهور من اجل «الشو االعالمي»‪،‬‬ ‫وامن�ا ابحث عن ال�دور املؤثر ف�ي الدراما‪ ،‬ألنه‬ ‫ينعكس على املش�اهد ايجابي�ا‪ ..‬وعندما ال اجد‬ ‫ه�ذا الدور اختفي‪ ،‬واح�ب ان اتواجد في بيتي‪،‬‬ ‫وخاصة ان خروج الفنانة يصيبها بالش�ائعات‬ ‫حتى وهي متزوجة‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‪:‬‏‬ ‫هناك امتحان ستواجهه‪ ،‬ويتوقع أن تنجح فيه ملا يعرف عنك من‬ ‫الثقافة وقوة اإلرادة والتعقل في مثل هذه املواقف‪.‬‏‬ ‫الثور‪:‬‏‬ ‫األسرة بحاجة أكثر لوقفة جدية منك‪ ،‬أمورك املالية ستتحسن إذا‬ ‫قمت بتنظيم بعض شؤونك ولم تترك األمور عرضة للظروف‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬ ‫هناك مفاجأة حلوة لك في مجال احلب‪ ،‬تؤول األمور إليك وأنت‬ ‫ستقرر األفضل وتكتشف أول اخليط لنجاحك‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‏‬ ‫أنت شخص رائع وتستحق كل السعادة التي ميكن للحظ أن يقدمها‬ ‫لك‪ ..‬ويحبك البعض أكثر عندما تكون على سجيتك ‏‪.‬‬ ‫األسد‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا للتفاهم مع‬ ‫منهاجا‬ ‫امض من دون االلتفاف إلى الوراء واعتمد‬ ‫محيطك‪ ،‬وخاصة مع من حتب فهو األقرب لك ‏‪.‬‬ ‫العذراء‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫كن حكيما وقم باخلطوة األولى باجتاه املصاحلة ولن تندم على‬ ‫ً‬ ‫كثيرا في عيني الشخص اآلخر ‏‪.‬‬ ‫ذلك‪ ،‬ألنك ستكبر‬ ‫امليزان‪:‬‏‬ ‫تشعر اليوم بأنك قد وصلت إلى مرحلة مهمة في امتحان احلب وأنك‬ ‫ً‬ ‫قريبا وحتصل على شهادة الزواج ‏‪.‬‬ ‫يجب أن تتخرج‬ ‫العقرب‪:‬‏‬ ‫تتلهى اليوم بدفاتر الذكريات وتعترف بأن ال شيء يتغير إال‬ ‫ً‬ ‫مسرعا إلى العمل‪.‬‏‬ ‫باإلرادة وتنهض‬ ‫القوس‪:‬‏‬ ‫هناك الكثير من احلب والفرح في مجالك الفلكي يعقبه هدوء يهيمن‬ ‫ً‬ ‫قريبا ‏‪.‬‬ ‫على مساكن القوس‬ ‫اجلدي‪:‬‏‬ ‫ستحل معظم املشكالت‪ ،‬وخاصة املادية منها وستكتشف طريقة‬ ‫جديدة للتعامل مع متاعبك التي سرعان ما تنهيها ‏‪.‬‬ ‫الدلو‪:‬‏‬ ‫حالة ارتباك باملشاعر‪ ،‬حتتاج للنوم العميق وإلى املزيد من الفواكه‬ ‫الطازجة‪ ،‬ال تهمل صحتك‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‏‬ ‫عليك بحساب األولويات وإعطائها الدرجات الالزمة وبعد ذلك‬ ‫العمل قدر املستطاع لتحقيق أهدافك‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫ً‬ ‫حلما عاش معها لزمن‪:‬‬ ‫حققت‬

‫فضائيات‬

‫كارول سماحة «سيدة» جديدة للمسرح اللبناني‬

‫خيبة «امليادين» طائفي ًا وماذا فعل‬ ‫«تويتر» بالثورة املصرية‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من زهرة مرعي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪ .‬وخطت لفنها‬ ‫حلمت الفنانة كارول سماحة‬ ‫أكث�ر‪ ،‬وحلضوره�ا املميز في ه�ذا الفن‪ .‬رأت نفس�ها‬ ‫في مكان يش�بهها وحدها دون س�واها من أهل الفن‪.‬‬ ‫منذ نعومة أظفارها بدأ احللم يسري في دمها وشكل‬ ‫بالنس�بة لها أوكس�يجني حياتها‪ .‬وهي طاملا حدثتنا‬ ‫ع�ن ه�ذا احلل�م‪ ،‬وباح�ت لن�ا نح�ن أه�ل الصحافة‬ ‫باملكان البعيد الذي تنشده‪ .‬في بداياتها كانت تطلق‬ ‫اشارات عن طموحاتها الفنية‪ ،‬وإذا بها حتط رحالها‬ ‫ف�ي «اس�تعراض الس�يدة» ف�ي صال�ة الس�فراء في‬ ‫كازينو لبنان‪.‬‬ ‫ورغم تعثر احللم في الظهور ألشهر نتيجة سقطة‬ ‫أثن�اء التمارين أدت لتضرر حوضه�ا‪ ،‬لكنه بالنهاية‬ ‫ولد في التاس�ع من اجلاري بأجم�ل حلة‪ ،‬ومبا يليق‬ ‫بحلم كارول سماحة «السيدة» ً‬ ‫فعال‪.‬‬ ‫إل�ى خش�بة رحب�ة ودائري�ة‪ ،‬وخلفي�ة مس�رح‬ ‫متغي�رة ف�ي الل�ون واحلرك�ة‪ ،‬وقوس�ان عالي�ان‬ ‫يتقدم أحدها اآلخر دخلت كارول س�ماحة مع فرقتها‬ ‫اإلس�تعراضية‪ ،‬تغني وترقص برفقة موس�يقى حية‬ ‫متقنة‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذا االس�تعراض الراق�ص قدم�ت كارول‬ ‫ً‬ ‫وصوال‬ ‫س�ماحة ‪ 17‬أغنية من أرش�يفها منذ البدايات‬ ‫ألغنية وحش�اني بلادي‪ .‬عل�ى التوالي قدم�ت «أنا‬ ‫علي» وجميعها‬ ‫جيت‪ ،‬إحساس‪ ،‬مش معقول وغالي َ‬ ‫بتوزي�ع جدي�د‪ .‬متكن�ت م�ن اده�اش الصال�ة التي‬ ‫ً‬ ‫تصفيق�ا له�ا ولفرقته�ا االس�تعراضية التي‬ ‫ضج�ت‬ ‫كان�ت أكث�ر م�ن ممت�ازة‪ .‬وظه�رت األغني�ات بحلة‬ ‫جميلة في توزيعها املوسيقي اجلديد‪.‬‬ ‫وعندما قررت كارول سماحة الترحيب باحلضور‬ ‫ً‬ ‫مرتديا ثوب زفاف أبيض‬ ‫فاجأها الفنان باسم فغالي‬ ‫ً‬ ‫متقمصا شكل الفنانة الكبيرة صباح وصوتها‪.‬‬ ‫وظهر‬ ‫تق�دم إل�ى كارول وش�كرها إلعارته�ا ث�وب زفافه�ا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قليلا من أنفاس�ها رحب�ت كارول‬ ‫بع�د أن اس�تردت‬ ‫باحلض�ور‪ ،‬وحتدثت ع�ن رحلتها في الف�ن الصعبة‬ ‫والطويلة‪ .‬وأكدت أن كل حلم كبير تعترضه عراقيل‪.‬‬ ‫وال بد أن يتحقق بعد جهد كبير‪.‬‬ ‫ث�م أكمل�ت ريبرتوار االس�تعراض ال�ذي تضمن‪:‬‬ ‫اطلع فيي‪ ،‬اس�معني‪ ،‬حدودي السما‪ ،‬خليك بحالك‪،‬‬ ‫أض�واء الش�هرة‪ ،‬تغي�ر لون�ك‪ ،‬عل�ي‪ ،‬وتع�ودت‪،‬‬ ‫حبيت دلوقت‪ ،‬رجعال�ك‪ ،‬حخونك وهي من كلماتها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا ما بدي آكل‪.‬‬ ‫وحشاني بالدي‪،‬‬ ‫وهكذا جمعت اختيارات كارول س�ماحة لبرنامج‬ ‫«السيدة» األغنية الوطنية‪ ،‬العاطفية‪ ،‬أغنية املوقف‪،‬‬ ‫االغنية الدرامية‪ ،‬األغنية الرومنسية‪ ،‬وأغنية الهيب‬ ‫ه�وب وغير ذلك من االمناط الغنائية التي يس�تطيع‬ ‫ص�وت كارول س�ماحة الق�وي احلضور م�ن التآلف‬ ‫معه�ا‪ .‬وكان تنق�ل كارول بي�ت الق�رار واجلواب من‬ ‫ً‬ ‫وسلسا للغاية‪.‬‬ ‫أجمل ما يكون‪،‬‬ ‫أم�ا كارول االنس�انة فكان�ت على املس�رح تش�به‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫سليم البيك ٭‬

‫كارول سماحة في «السيدة»‬ ‫الفراشة في فصل الربيع‪ .‬تتنقل بخفة ريشة‪ .‬وتؤدي‬ ‫الرقص املطلوب منها بكامل جوارحها‪ .‬فليس لكارول‬ ‫سوى أن تكون رائعة في كل عمل تقدمه‪.‬‬ ‫ه�ي فنانة ال ترتضي أنص�اف احللول‪ .‬وهي كانت‬ ‫م�ع فرق�ة راقص�ة جمي�ع عناصـــرها م�ن االجانب‬ ‫أجادت في جتس�يد دورها بحرفية وإحساس جميل‬ ‫ً‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫وألن كارول ممثلة بامتياز‪ ،‬كانت جتس�د أغنياتها‬ ‫بحرك�ة وجهها‪ ،‬بيديه�ا‪ ،‬وبحركة جس�دها‪ ،‬هذا عدا‬ ‫ع�ن صوتها األخ�اذ‪ .‬ففي م�ا تقدم�ه كارول من غناء‬ ‫تب�رز أغنية املوقف اجل�ريء كما أغني�ة «حخونك»‪.‬‬ ‫وتب�رز أغنية اخلطاب املباش�ر ال�ذي توجهه للرجل‬ ‫كم�ا اطلع في�ي‪ .‬وكذل�ك أغني�ة احللم كما احس�اس‬ ‫عليي‪.‬‬ ‫وغالي‬ ‫ِ‬

‫اللوح�ات الراقصة كانت في غاية اجلمال س�واء‬ ‫جله�ة احلرك�ة‪ ،‬املالب�س أو الديك�ور احملي�ط به�ا‪.‬‬ ‫أم�ا مالب�س كارول التي صممه�ا العامل�ي زهير مراد‬ ‫ً‬ ‫خصيصا لتسهل حركة كارول على املسرح‪.‬‬ ‫فوضعت‬ ‫وميك�ن القول أن مخرج املنوعات األش�هر في العالم‬ ‫العرب�ي طوني قهوجي ـ الذي وضع�ت كارول ثقتها‬ ‫ً‬ ‫عمال‬ ‫ب�ه ـ أكد من جدي�د ريادته في عمله‪ ،‬وه�و وقع‬ ‫سيحسب في سجله‪.‬‬ ‫أما روتانا املنتجة لهذا االس�تعراض الكبير نقول‬ ‫بأنها وضعت اللبن�ة احلقيقية للحفل الفني الغنائي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سنويا‬ ‫استعراضا‬ ‫الصحيح‪ .‬ففي الغرب يعد الفنان‬ ‫ً‬ ‫كافيا‬ ‫ويج�ول به في العال�م‪ .‬فلم يعد الفن�ان وحده‬ ‫في مواجه�ة اجلمهور‪ .‬لقد بات من واجب اجلميع أن‬ ‫يتمي�زون‪ .‬بينما يكتف�ي الفنانون ف�ي عاملنا العربي‬

‫بحضورهم الكالسيكي الرتيب‪.‬‬ ‫اس�تعراض «الس�يدة» يج�ب أن يك�ون حل�م كل‬ ‫فنان‪ .‬حلمت كارول وحققت حلمها‪ ،‬ألنها اس�تطاعت‬ ‫إقن�اع اآلخري�ن به‪ .‬كم�ا أقنع�ت من ش�اهد العرض‬ ‫بأنها امل�رأة العاش�قة‪ ،‬القوية‪ ،‬صاحب�ة املوقف‪ .‬وال‬ ‫ش�ك بأن كارول مب�ا تقدمه م�ن فن‪ ،‬ومب�ا تغنية من‬ ‫كلم�ات مخت�ارة بدق�ة متث�ل الكثي�ر من النس�اء في‬ ‫عاملنا العربي‪.‬‬ ‫قدم�ت كارول في كازينو لبنان مش�اعرها كامرأة‬ ‫دون لب�س‪ ،‬ودون أقنعة‪ .‬خاطبت اآلخر مبا يجب أن‬ ‫تخاطبه‪ .‬له�ا نقول‪ :‬بك تليق «الس�يدة»‪ .‬حلم زمان‬ ‫صار حقيقة‪ .‬هذا االس�تعراض يستمر حتى التاسع‬ ‫ً‬ ‫ومقررا أن تك�ون له جولة‬ ‫م�ن كانون الثان�ي ‪،2014‬‬ ‫عربية وغربية‪.‬‬

‫ليبيا تشارك في الدورة الثانية‬ ‫لـ «مونديال اإلذاعة والتليفزيون»‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫قال إبراهيم أبو ذك�رى‪ ،‬رئيس «مونديال‬ ‫اإلذاع�ة والتليفزيون»‪ ،‬إن ليبيا‪ ،‬ستش�ارك‬ ‫في الدورة الثانية للمونديال‪ ،‬التي ستنعقد‬ ‫ف�ي الفت�رة م�ن ‪ 22‬حت�ى ‪ 25‬كان�ون الل ‪/‬‬ ‫ديس�مبر اجل�اري‪ ،‬ب�ـ‪ 8‬أعم�ال تليفزيوني�ة‬

‫وإذاعي�ة‪ ،‬منه�ا مسلس�ل «فوبي�ا»‪ ،‬واألفالم‬ ‫التليفزيوني�ة «عودة األم�ل»‪ ،‬و»امرأة حتت‬ ‫عنوان»‪ ،‬و»زهرة الصبار»‪.‬‬ ‫وأض�اف أبوذكري‪« :‬هناك ً‬ ‫أيضا ش�ريط وثائقي‬ ‫تليفزيوني بعنوان (البادية)‪ ،‬وهناك ‪ 3‬مسلسلات‬ ‫إذاعي�ة بعن�وان (نس�اء ح�ول الرس�ول)‪ ،‬و(بنت‬ ‫الوطن)‪ ،‬و(امللك إدريس)»‪.‬‬

‫جوان فونتني‬

‫وفاة املمثلة جوان فونتني احلائزة على أوسكار‬ ‫كاليفورنيا ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫توفي�ت املمثل�ة الش�هيرة ج�وان فونتين‪ ،‬احلائ�زة على‬ ‫جائزة األوسكار‪ ،‬عن ‪ 96‬عاما‪.‬‬ ‫وق�ال صديق فونتين‪ ،‬نويل بويت�ل‪ ،‬إن املمثل�ة الراحلة‬ ‫وجدت ميتة في منزلها بوالية كاليفورنيا األحد‪.‬‬ ‫وكان�ت فونتين ‪ -‬واس�مها احلقيق�ي ج�وان دي بوفوار‬ ‫دي هافيالن�د‪ ،‬قد حصلت على جائزة األوس�كار للدور الذي‬ ‫جسدته في فيلم «شك» عام ‪.1942‬‬ ‫كم�ا لعب�ت دور البطولة ف�ي العديد من األفلام للمخرج‬

‫ألفريد هيتش�كوك‪ ،‬منها فيلم «ريبيكا» الذي كان أول أعماله‬ ‫في هوليوود‪.‬‬ ‫ومن بني األفالم األخرى التي ش�اركت فيها فونتني‪« ،‬جني‬ ‫إير» و«خطاب من امرأة مجهولة»‪.‬‬ ‫وتزوج�ت فونتين‪ ،‬الت�ي حمل�ت اجلنس�يتني‬ ‫البريطاني�ة واألمريكية‪ ،‬أربعة م�رات انتهت جميعها‬ ‫بالطالق‪.‬‬ ‫وول�دت املمثل�ة الراحلة ف�ي اليابان ألبوي�ن بريطانيني‪،‬‬ ‫وانتقل�ت إلى الواليات املتحدة مع ش�قيقتها الكبرى أوليفيا‬ ‫للعمل في مجال السينما‪.‬‬

‫إسعاد يونس تخوض جتربة تقدمي‬ ‫البرامج بـ «الست مصر» على «سي بي سي»‬ ‫دبي ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫اتفقت الفنانة إس�عاد يونس مع إدارة قناة «سي‬ ‫بي س�ي» على تقدمي برنامج بعنوان «الست مصر»‬ ‫على إحدى شاشاتها‪.‬‬ ‫وتأت�ي ه�ذه اخلط�وة م�ع اجت�اه معظ�م‬ ‫احملط�ات الفضائي�ة اخلليجي�ة للتعاق�د م�ع‬

‫ممثلني معروفني لتقدمي بعض البرامج املنوعة‬ ‫وغير السياسية‪.‬‬ ‫والبرنام�ج‪ ‬ال�ذي يفت�رض ان تقدم�ه الفنان�ة‬ ‫املصرية س�يتناول العديد من القضاي�ا االجتماعية‬ ‫التي تواجه املصري هذه االيام‪ ،‬اضافة الس�تضافة‬ ‫العدي�د م�ن الوج�وه وصانع�ي القرار ف�ي مختلف‬ ‫اجملاالت‪.‬‬

‫شركة «ديزني» تركز على انتاج‬ ‫اجلزء السابع من سلسلة «حرب النجوم»‬ ‫■ فلوريدا ـ وكاالت‪ :‬أعلنت ش�ركة «ديزني» أنه» انديانا‬ ‫جون�ز» انه�ا ال تخط�ط إلنت�اج أج�زاء جديدة من سلس�لة‬ ‫«انديان�ا جونز» الش�هيرة مل�دة عامني أو ثالث�ة مقبلني على‬ ‫األقل‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك بع�د أن حصل�ت «ديزن�ي» على حق�وق إنتاج‬ ‫أجزاء جديدة من السلس�لة م�ن ش�ركة «بارامونت»‪ ،‬مطلع‬ ‫ديس�مبر اجل�اري‪ ،‬واعتبرت بعض التقاري�ر أن ذلك يرتبط‬ ‫بجزء جديد ستنتجه الشركة قريبً ا‪.‬‬ ‫«آالن هورن»‪ ،‬رئيس اس�تديوهات «ديزني» احلالي‪ ،‬أكد‬ ‫أن�ه ال توج�د خطط جل�زء خام�س‪ ،‬وأن التركيز كل�ه حاليً ا‬ ‫ينصب على اجلزء السابع من سلسلة حرب النجوم‪.‬‬

‫وق�ال «هورن»‪ ،‬في تصريح لـ»فاريت�ي»‪« ،‬ما زلنا ال منلك‬ ‫أي ش�يء بعد‪ ،‬ليس لدين�ا قصة‪ ،‬ليس لدين�ا كتاب‪ ،‬نحتاج‬ ‫لذلك قبل أن نفكر في جزء آخر من «انديانا جونز»‬ ‫لكنه أضاف «س�يحدث األمر بالتأكيد‪ ،‬ولكنه ليس بشكل‬ ‫قريب»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن أج�زء السلس�لة األربع�ة أخرجه�ا س�تيفن‬ ‫س�بيلبرغ‪ ،‬وقام ببطولتها هاريس�ون فورد في أعوام ‪،1981‬‬ ‫وأخي�را ف�ي ع�ام ‪ ،2008‬وحقق�ت الثالثي�ة‬ ‫‪،1989 ،1984‬‬ ‫ً‬ ‫جناحا ضخمً ا‪ ،‬وصارت الش�خصية واحدة من رموز‬ ‫األولى‬ ‫ً‬ ‫السينما األمريكية‪ ،‬قبل أن يقابل اجلزء الرابع بفتور من قبل‬ ‫اجلمهور والنقاد‪.‬‬

‫■ بني فترة وأخرى تخرج لنا قناة «امليادين» بتحقيق أو فيلم وثائقي يتناول مسألة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ميدانيا بعنوان «في جبال القلمون»‪.‬‬ ‫حتقيقا‬ ‫«اجلهاديني» في سوريا‪ ،‬وآخرها كان‬ ‫نشاهد في التحقيق كيفية دخول وخروج معدّ ه إلى القلمون برفقة قائد كتيبة «بالل‬ ‫مهرب‪ ،‬حسب القناة‪ ،‬ويتخلل‬ ‫احلبشي» املقاتلة حتت راية «جبهة النصرة» واملعروف بأبو ّ‬ ‫التحقيق مقابالت سريعة مع املقاتلني هناك‪.‬‬ ‫ال يتجاوز كل ذلك نصف الساعة‪ ،‬وليس فيه ما هو جدير باملتابعة غير لقطة اختاروها‬ ‫لتكون في اإلعالن عن التحقيق (البرومو)‪ ،‬وهي سؤال أحد املقاتلني (أسلوب القناة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫علويا‪ ،‬ماذا ستفعل به‪ .‬فتأتيه اإلجابة‪:‬‬ ‫شيعيا أو‬ ‫التسطيحي ذاته)‪ :‬لنفترض أنك أمسكت‬ ‫ً‬ ‫متأمال تسجيل‬ ‫سوف أذبحه‪ ،‬من طرفه إلى طرفه‪ ،‬هل تتوقع أن أرحمه؟ ليعيد املعدّ سؤاله‬ ‫تفاصيل أكثر ملشاهد «امليادين» لتأتيه اإلجابة هذه املرة ومن املقاتل الساذج والقلق‬ ‫والضائع ذاته‪ّ :‬‬ ‫أسلمه للقيادة‪ ،‬نحن نكرم األسرى‪.‬‬ ‫التحقيق ّ‬ ‫يركز على عداء هؤالء حلزب الله من خالل تعليقات املعد وأسئلته للمقاتلني‪ .‬في‬ ‫ويجر املقاتلون للحديث‬ ‫الله‬ ‫حزب‬ ‫عن‬ ‫احلديث‬ ‫ر‬ ‫يتكر‬ ‫التحقيق‪/‬الفيلم‬ ‫عمر‬ ‫هو‬ ‫قليلة‬ ‫دقائق‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عنه مبا يوحي أن هؤالء تواجدوا هنا ليقاتلوا حزب الله ً‬ ‫وأخيرا‪ ،‬وأن ال مشاريع‬ ‫أوال‬ ‫إسقاط نظام لديهم‪.‬‬ ‫لكن ما لم يلفت التحقيق النظر إليه‪ ،‬إال بقدر ما يدرك املشاهد بنفسه ذلك‪ ،‬هو أن هؤالء‬ ‫جرهم التحقيق‬ ‫يقاتلون في بلداتهم وأنهم سوريون يقاتلون في سوريا‪ ،‬وأنهم وإن ّ‬ ‫للحديث عن حزب الله دون غيره‪ ،‬يقاتلونه في ديارهم التي جاءهم احلزب (وكتائب‬ ‫شيعية أخرى) ليقاتلهم فيها‪.‬‬ ‫أمر آخر كان التحقيق و»امليادين» أشد احلرص على إظهاره هو املقاتل األجنبي‬ ‫ً‬ ‫حصرا) ّ‬ ‫متكلم العربية الفصحى بلكنة غرائبية‪ ،‬ولم يجدوه لبؤس حظهم‪ .‬لو‬ ‫(الشيشاني‬ ‫أن الشيشاني عريض املنكبني واللحية تواجد بني املقاتلني لكان محور التحقيق وجنمه‬ ‫وموضوع انشغال القناة لألسابيع القادمة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومسلحون‪ ،‬وهما العنصران‬ ‫تكلم التحقيق عن مقاتلني سوريني‪ ،‬نعم هم طائفيون‬ ‫الكفيالن بارتكاب اجملازر في أبشع صورها‪ ،‬ولنا في عناصر اجليش السوري وحزب الله‬ ‫وهم الطائفيون واملسلحون كذلك‪ ،‬أوضح مثال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا في‬ ‫تتخصص في عرض برامج تتناول التطرف والتسلح احلاصل‬ ‫طاملا أن القناة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تخص ً‬ ‫كلما ّ‬ ‫وتخصيصا ّ‬ ‫تعلق األمر بوافدين أجانب إلى هذه‬ ‫صا‬ ‫سوريا‪ ،‬وطاملا أنها تزداد ّ‬ ‫ً‬ ‫(تبعا لعالقاتها) أن جتري حتقيقات تتناول طائفية عناصر‬ ‫البلد‪ ،‬أليس من األسهل لها‬ ‫كل من جيش النظام والشبيحة وحزب الله واجلماعات الطائفية القادمة من العراق‬ ‫وإيران وباكستان وغيرها‪ ،‬وما يرتكبه جميع هؤالء من مجازر أساسها طائفي؟‬ ‫القناة طرف إعالمي في احلرب الدائرة في سوريا وهي ال تخفي ذلك‪ ،‬لكنها حتمل‬ ‫كلها ُألصق عليها لوغو القناة البرتقالي واملتواضع ً‬ ‫فنيا باملناسبة‪ّ ،‬‬ ‫تتشوه ّ‬ ‫أولها‬ ‫شعارات‬ ‫ّ‬ ‫شعارات قضية فلسطني والفلسطينيني‪ ،‬ثانيها خطاباتها الوطنية ومظهرها العلماني‬ ‫ً‬ ‫نقيضا ألي تطرف ديني أو طائفي‪.‬‬ ‫املفترض أن يكون‬ ‫ً‬ ‫راع إعالمي دائم وحتت اخلدمة دائما لطائفية النظام السوري وجيشه من ضباطه‬ ‫القناة ٍ‬ ‫ً‬ ‫دائما لطائفية حزب الله من أمينه العام لعناصره‪،‬‬ ‫إلى مجنديه‪ ،‬كما أنها حتت اخلدمة‬ ‫لكنها‪ ،‬وللمفارقة‪ ،‬وبكل علمانية ومهنية إعالمية‪ ،‬لم تسمع مبجازر ميكن لهذا التطرف‬ ‫ّ‬ ‫التسلح أن يرتكبها في سوريا‪.‬‬ ‫الطائفي وهذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ما ميكن قوله على أي طرف مقاتل في سوريا يكون ً‬ ‫ومتطرفا في ذلك‪،‬‬ ‫طائفيا بل‬ ‫أوال‬ ‫مسل ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وثانيا يكون ّ‬ ‫ومسلح‪ ،‬بغض النظر إن كان من‬ ‫حا‪ ،‬ميكن قوله على أي طائفي متطرف‬ ‫تتوسل اإلعالم‬ ‫هذا الطرف أو ذاك‪ ،‬هذا ما لن تفهمه «امليادين» ألنها محض أداة سياسية‬ ‫ّ‬ ‫بأبشع صوره‪ ،‬وليس في ذلك ما يشبه الوسائل اإلعالمية التي تنقل «الواقع كما هو»‪.‬‬

‫عنصرية طائفية مع ثقل دم‬ ‫■ من بني البرامج اللبنانية التي جتعل من العنصرية الفارغة واملقيتة وسيلة للسخرية‬ ‫تثير االشمئزاز عند األسوياء والضحك غير املبرر عند فئات من الناس كالطائفيني‬ ‫والعنصريني وأصحاب االضطرابات النفسية‪ ،‬عرضت قناة «إم تي في» اللبنانية ضمن‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪،‬‬ ‫برنامجها «ما في متلو» فقرة متثيلية تتطاول على السوريني‪ ،‬الالجئني منهم‬ ‫بأسلوب الطائفيني املبتذل‪.‬‬ ‫للقناة تاريخ حافل بسياسات حتريضية جتاه الفلسطينيني والسوريني في لبنان‪ ،‬وهنالك‬ ‫من يواجهها من اللبنانيني أنفسهم على كل حال‪ .‬الطائفية والعنصرية املقيتة ظهرت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا من خالل الفقرة التمثيلية األخيرة التي تسخر من الجئ سوري ينام فوق‬ ‫مجددا‬ ‫«شحاد ومشارط» في إشارة وضيعة‬ ‫تكرر على مسامعه عبارة ّ‬ ‫محرك سيارة امرأة لبنانية ّ‬ ‫ّ‬ ‫حلال الالجئني السوريني في لبنان ومطالبة بعض الطائفيني هناك بالتضييق عليهم‪،‬‬ ‫وهم الهاربون من املوت في بالدهم‪ ،‬وهم أنفسهم من فتحوا بيوتهم للبنانيني فارين من‬ ‫القصف اإلسرائيلي في احلرب األخيرة عام ‪!2006‬‬ ‫استنكار سريع وخفيف ملثقفني وناشطني لبنانيني على صفحات «فيسبوك» لن يكون‬ ‫ً‬ ‫كافيا‪ ،‬هنالك ما يتوجب فعله لوقف هذا التحريض اجلماعي والعلني وهذا االعتداء‬ ‫املعنوي على الالجئني السوريني والفلسطينيني هناك‪.‬‬

‫عنصرية ممانعة هذه املرة‬ ‫■ على اجلانب اآلخر من االستقطابات الطائفية التي تغمر اللبنانيني‪ ،‬وفي انسجام تام‬ ‫مع املؤسسة اإلعالمية التي تعمل بها‪ ،‬كتبت إحدى العامالت في قناة امليادين واسمها‬ ‫ً‬ ‫كالما يفوق ما ورد في الفقرة التمثيلية السابقة عنصرية‪ ،‬وهو املتوقع‬ ‫سنا أبي حيدر‬ ‫من قناة كهذه ومن العاملني فيها كونها‪ ،‬إضافة للطائفية التي تتحكم بخطها التحريري‬ ‫وبالعاملني فيها ً‬ ‫تاليا‪ ،‬فـ»امليادين» ال تخفي تشفيها باألهالي السوريني النازحني داخل‬ ‫ً‬ ‫سوريا والالجئني خارجها‪ ،‬وإن حاولت لرد التهمة عنها ورفعا للعتب عرض قضية‬ ‫الالجئني من ناحية إنسانية بني فترة وأخرى‪ ،‬وبخجل‪ ،‬إمنا بالقدر الذي يخدمها ويخدم‬ ‫ً‬ ‫متاما كما تفعل بفلسطني وقضيتها وأهلها‪.‬‬ ‫صيتها املعطوب ال أكثر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ولعل موقف القناة والعاملني فيها يأتي من إدراك مسبق بأن السوريني ‪ -‬الجئني‬ ‫ً‬ ‫سياسيا من هذه‬ ‫ونازحني ‪ -‬يقفون في صف الثورة ضد النظام‪ ،‬وهم بذلك على النقيض‬ ‫القناة األقرب للبوق اإلعالمي للنظام السوري‪ ،‬بنسخة لبنانية‪.‬‬ ‫املهم‪ ،‬وضعت أبي حيدر في صفحتها على «فيسبوك» صورة خليم الالجئني السوريني‬ ‫وقد ّ‬ ‫غطتها طبقة سميكة من الثلوج‪ ،‬وهي خيم مفتوحة وال أجهزة تدفئة فيها‪ ،‬وكتبت‬ ‫التالي‪« :‬مخيم عرسال لالجئني‪ ..‬الله ال يشيل عن قلبكم شمتانه للسما‪ .‬يلي بدو يعطيني‬ ‫دروس في االنسانية يسكر متو ألن صراحه الجري هاخلونة»‪.‬‬ ‫بعد أن شمتت بهؤالء وقد مات منهم أطفال لشدة البرد ولتقاعس احلكومة اللبنانية عن‬ ‫تأمني ما ميكن أن يرد عنهم هذا املوت‪ ،‬لم حتذفها إال بعد االحتجاج الذي القته من ناشطني‬ ‫ً‬ ‫سابقا‪.‬‬ ‫على «فيسبوك»‪ ،‬كاتبة (تكاد تقسم) أن ال عالقة لقناة «امليادين»‪ ،‬مبا كتبته‬ ‫يبدو أن إدارة القناة قد أنّ بتها ألنها ّ‬ ‫عال‪ ،‬ألنها أخبرتنا «الواقع كما هو» في‬ ‫فكرت بصوت ٍ‬ ‫القناة‪ ،‬ال أكثر‪ ،‬ألنها بالنهاية وإن التزمت باخلط السياسي لـ «امليادين»‪ ،‬إمنا لم تعرف‬ ‫كيف تطرحه‪.‬‬

‫قصة «تويتر» والثورة املصرية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وثائقيا بعنوان «التغريدة‬ ‫فيلما‬ ‫■ عرضت قناة «اجلزيرة»‪ ،‬ضمن برنامجها «حتت اجملهر»‬ ‫املصرية» يحكي عن تأثير موقع «تويتر» على مجريات الوضع املصري العام منذ ثورة‬ ‫ومعدّ بشكل جيد حتى من الناحية اإلبداعية‬ ‫يناير ‪ 2011‬حتى اليوم‪ .‬الفيلم شامل ُ‬ ‫واإلخراجية‪.‬‬ ‫إلى اآلن لم أعرف السبب الذي جعل ملوقع «تويتر» أولوية على حساب «فيسبوك» في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫انتشارا منذ ما قبل ثورة يناير حتى اليوم‪ .‬لم يلتفت‬ ‫فعربيا ُيعد «فيسبوك» أكثر‬ ‫مصر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فعليا‬ ‫الكثير من العرب له إال بعدما ملع صيته خالل األيام األولى من ثورة يناير وظهر‬ ‫ً‬ ‫(عمريا)‬ ‫مدى تأثيره الواسع على وفي الثورة املصرية‪ ،‬ما جعل الكثير من املثقفني الكبار‬ ‫املوقعني األزرقني‪ ،‬وقد ذهب بعض هؤالء التخاذ‬ ‫يشرعوا في فتح حسابات لهم على‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫منبرا للتوجيه املعنوي والتثقيف األيديولوجي في‬ ‫حساباتهم على أحد أو كال املوقعني‬ ‫توصية جديدة يقترحونها بأنفسهم على أنفسهم جتاه الشباب‪ ،‬بأسلوب مثير للتسلية‬ ‫ً‬ ‫وأحيانا للسخرية‪.‬‬ ‫على كل حال‪ ،‬لم يتطرق الفيلم لذلك‪ ،‬بل انحصر في شرح وحتليل الدور الذي لعبه‬ ‫«تويتر» خالل جميع مراحل الثورة املصرية التي ال أراها قد خلصت حتى يومنا هذا‪ ،‬وقدّ م‬ ‫تفاصيل وأرقام وآراء سيفيد معرفتها إلدراك أهمية هذا املوقع االلكتروني في ّ‬ ‫التأثر بـ‬ ‫ً‬ ‫حصرا لغير املدركني لدور‬ ‫والتأثير في ثورة شعب كاحلاصلة في مصر‪ ،‬وهذا الكالم ُيقال‬ ‫وأهمية مواقع اإلعالم اجلديد كاملوقعني املذكورين كما مواقع املدونات كـ «ووردبرس» و‬ ‫«متبلر» وغيرها من صفحات الكترونية متنح احلرية ألي فرد من اجملتمع بالتعبير عن رأيه‬ ‫ونشر األخبار ومشاركة كل ذلك مع االخرين‪ ،‬ومبجانية‪.‬‬ ‫لكل من يشك في دور هذه املواقع ويحصرها في العالم االفتراضي أنصح مبشاهدة‬ ‫الفيلم‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬ ‫‪Twitter: @saleemalbeik‬‬

‫إسعاد يونس‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫السعودية حتظر تداول‬ ‫األوراق املالية في البورصة‬ ‫بناء على معلومات داخلية‬ ‫■ الرياض ‪ -‬د ب أ‪ :‬أكدت هيئة السوق املالية السعودية امس االثنني‬ ‫أن التداول بناء على معلومات داخلية في الشركات املدرجة في السوق‬ ‫ً‬ ‫عمال محظورا‪ ،‬وفقا لنظام السوق املالية واللوائح التنفيذية‬ ‫املالية يعد‬ ‫الصادرة عن الهيئة‪.‬‬ ‫وأوضح�ت الهيئ�ة في بي�ان اصدرته ف�ي هذا اخلص�وص أنه يقصد‬ ‫باملعلوم�ات الداخلي�ة املعلومات الت�ي يحصل عليها الش�خص املطلع‪،‬‬ ‫والت�ي ال تكون متوافرة لعموم اجلمهور‪ ،‬ول�م يتم اإلعالن عنها‪ ،‬والتي‬ ‫يدرك الش�خص العادي‪ ،‬بالنظ�ر إلى طبيعة ومحت�وى تلك املعلومات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جوهريا في س�عر الورقة املالية أو‬ ‫أن إعالنه�ا وتوافرها س�يؤثر تأثيرا‬ ‫قيمتها التي تتعلق بها هذه املعلومات‪ ،‬ويعلم الش�خص املطلع أنها غير‬ ‫متوافرة عموما وأنها لو توافرت ألثرت في سعر الورقة املالية أو قيمتها‬ ‫تأثيرا جوهريا‪.‬‬ ‫وأضافت أنه بحس�ب نظام السوق املالية السعودية «يحظر على أي‬ ‫ش�خص يحص�ل بحكم عالق�ة عائلية أو عالق�ة عمل أو عالق�ة تعاقدية‬ ‫على معلومات داخلية أن يتداول بطريق مباش�ر أو غير مباش�ر الورقة‬ ‫املالي�ة التي تتعلق بها هذه املعلوم�ات‪ ،‬أو أن يفصح عن هذه املعلومات‬ ‫لش�خص آخ�ر توقع�ا من�ه أن يقوم ذل�ك الش�خص اآلخر بت�داول تلك‬ ‫الورقة املالية»‪.‬‬ ‫وتن�ص امل�ادة أيضا عل�ى أنه «يحظر على أي ش�خص ش�راء أو بيع‬ ‫ورقة مالية بناء على معلومات حصل عليها من شخص مطلع»‪.‬‬

‫نفط برنت يتجاوز‬ ‫‪110‬دوالرات للبرميل‬ ‫بسبب مخاوف بشأن ليبيا‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬ارتفعت اسعار التعاقدات االجلة خلام برنت فوق ‪110‬‬ ‫دوالرات للبرميل امس االثنني بعد جتدد القلق بشأن املعروض من النفط في‬ ‫اعقاب اخف�اق ليبيا في التوصل التفاق مع زعم�اء قبليني النهاء حصار عدة‬ ‫موانئ مصدرة للنفط‪.‬‬ ‫وارتفع�ت عق�ود برنت تس�ليم كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ 1.97‬دوالر للبرميل‬ ‫ال�ى ‪ 110.80‬دوالر للبرميل قبل أن يجري تداولها مرتفعة ‪ 1.42‬دوالر بحلول‬ ‫الس�اعة ‪ 1300‬بتوقيت غرينت�ش عند ‪ 110.25‬دوالر للبرميل‪ .‬وخس�ر اخلام‬ ‫‪ 2.5‬في املئة األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وصعد اخلام االمريكي ‪ 70‬س�نتا الى ‪ 97.30‬دوالر بعد اغالقه منخفضا ‪90‬‬ ‫سنتا يوم اجلمعة‪ .‬وخسر اخلام واحدا في املئة خالل االسبوع املاضي‪.‬‬

‫«طيران اإلمارات» تستبعد شراء حصة‬ ‫في «كانتاس» االسترالية املتعثرة‬ ‫■ س�يدني ‪ -‬د ب أ‪ :‬استبعدت ش�ركة طيران اإلمارات امس االثنني شراء‬ ‫حصة في شركة كانتاس ايروايز االسترالية املتعثرة‪.‬‬ ‫وقال توم كالرك رئيس الش�ركة اإلماراتية ومقرها دبي لصحيفة (ويست‬ ‫استراليان) إن «شراء حصة غير مدرج على الطاولة»‪.‬‬ ‫ووصل س�هم كانتاس إلى أدنى مس�توياته على اإلطالق األسبوع املاضي‬ ‫عل�ى خلفي�ة احلدي�ث عن خس�ارة نصف س�نوية بقيم�ة ‪ 300‬ملي�ون دوالر‬ ‫استرالي (‪ 270‬مليون دوالر أمريكي‪.‬‬ ‫وألقى املدير التنفيذي لكانتاس أالن جويس على «السلوك غير التجاري»‬ ‫من جانب ش�ركة فيرجني اس�تراليا املنافس�ة مس�ؤولية األرقام التي دفعت‬ ‫وكالة س�تاندرد آند بورز خلفض تصنيفها لديون كانتاس إلى درجة «عالية‬ ‫اخملاط�ر»‪ .‬وكان�ت كانت�اس تس�تحوذ عل�ى ‪ 40‬باملئ�ة م�ن س�وق الرحالت‬ ‫اخلارجي�ة ف�ي الثمانين�ات‪ ،‬وهي حص�ة تبل�غ اآلن ‪ 16‬باملئة فق�ط‪ .‬وتعادل‬ ‫حصتها في الس�وق احمللي�ة تقريبا حصة فيرجني اس�تراليا منخفضة من ‪65‬‬ ‫باملئة قبل خمس سنوات‪.‬‬ ‫ويري�د جويس أن تس�تحوذ احلكومة على حصة بش�ركة الطي�ران أو أن‬ ‫ترفع حدود ملكية األجانب التي تقف حاليا عند ‪ 49‬باملئة‪.‬‬ ‫وتوصل�ت كانت�اس التف�اق مع طي�ران اإلمارات ه�ذا الع�ام ومت مبوجبه‬ ‫حتوي�ل مركزها للرحالت األوروبية من س�نغافورة إلى دبي وأنهت ش�راكة‬ ‫مدتها ‪ 17‬عاما مع شركة اخلطوط اجلوية البريطانية «بريتش ايروايز»‪.‬‬

‫بي‪.‬بي‪ :‬حقل الرميلة النفطي العراقي‬ ‫ينتج حوالي ‪ 1.45‬مليون برميل يوميا‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال الرئي�س التنفيذي لش�ركة بي‪.‬ب�ي النفطية‬ ‫البريطاني�ة العمالق�ة امس االثنين إن الش�ركة تنتج نح�و ‪ 1.45‬مليون‬ ‫برميل يوميا من اخلام من حقل الرميلة العراقي‪.‬‬ ‫وينت�ج احلق�ل اكثر من ثلث االنت�اج العراقي االجمال�ي الذي يتجاوز‬ ‫ثالث�ة ماليني برميل يومي�ا لكن االنتاج تراجع في مطلع نوفمبر تش�رين‬ ‫الثاني بعدما قلص الطقس السيء الصادرات‪.‬‬ ‫وق�ال الرئي�س التنفي�ذي للش�ركة ب�وب بادل�ي عل�ى هام�ش مؤمتر‬ ‫صحاف�ي في مس�قط «االنت�اج حاليا في الرميل�ة يبلغ نح�و ‪ 1.45‬مليون‬ ‫برميل يوميا‪».‬‬

‫صناديق التأمينات ترفض مبادلة ديون لدى احلكومة املصرية بأصول خاسرة‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال نقابي�ون‬ ‫ومسؤولون في صناديق التأمينات االجتماعية‬ ‫ف�ي مصر أنهم يرفض�ون مبادلة ديون حكومية‬ ‫لصاحله�م بأص�ول حكومي�ة خاس�رة‪ ،‬وذل�ك‬ ‫بع�د أن أعلن�ت وزارة املالي�ة نهاي�ة األس�بوع‬ ‫املاضي عن تش�كيل جلنة لوضع آليات لس�داد‬ ‫مس�تحقات التأمين�ات ل�دى اخلزان�ة العام�ة‬ ‫للدولة نقدا أو عينيا أو كالهما معا‪.‬‬ ‫ووفقا لوزارة املالي�ة املصرية تبلغ مديونية‬ ‫التأمين�ات االجتماعي�ة‪ ،‬ل�دى اخلزان�ة العامة‬ ‫للدول�ة نح�و ‪ 397.7‬ملي�ار جني�ه (‪ 58.8‬مليار‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫وقال س�عيد الصباغ‪ ،‬رئي�س نقابة أصحاب‬ ‫املعاش�ات‪ ،‬أن�ه س�بق للنقاب�ة رف�ض فك�رة‬ ‫مبادل�ة الدي�ون ع�ام ‪ 2006‬بأص�ول حكومي�ة‪،‬‬ ‫إلصرار احلكومات الس�ابقة على منح صناديق‬ ‫التأمينات االجتماعية أصوال خاسرة‪.‬‬ ‫وأض�اف الصباغ في اتصال هاتفي مبراس�ل‬ ‫وكالة األناضول «مديونية صناديق التأمينات‬ ‫ل�دى احلكوم�ة ه�ي أم�وال الش�عب ولي�س‬ ‫احلكومة‪ ،‬لذا لن تصمت النقابة في حال مبادلة‬ ‫أموال التأمينات بأصول غير رابحة‪».‬‬

‫وقال «س�يتم أيض�ا مراجعة وزارت�ي املالية‬ ‫والتضامن االجتماعي بش�أن املديونية املعلنة‬ ‫من جانبيهما واملقدرة بنحو ‪ 397.7‬مليار جنيه‪،‬‬ ‫ألن س�جالت التأمينات تؤكد أن هذه املديونية‬ ‫تصل إلى ‪ 465‬مليار جنيه»‪.‬‬ ‫ووقعت وزارتا املالية والتضامن االجتماعي‬ ‫الع�ام املاض�ي اتفاق�ا عل�ى جدول�ة املديوني�ة‬ ‫املس�تحقة لصندوق�ي التأمين�ات االجتماعي�ة‬ ‫للعاملين باحلكومة‪ ،‬والعاملين بالقطاع العام‬ ‫واخلاص‪ ،‬وسدادها على مدى ‪ 10‬سنوات‪ ،‬ومت‬ ‫إص�دار صكني طبق�ا لالتفاق بقيم�ة ‪ 14.2‬مليار‬ ‫جنيه‪.‬‬ ‫وق�ال ممت�از الس�عيد‪ ،‬وزير املالية الس�ابق‬ ‫وعض�و بنك االس�تثمار القومي التاب�ع لوزارة‬ ‫التخطي�ط املدين بنحو ‪ 68‬ملي�ار جنيه لصالح‬ ‫التأمينات االجتماعي�ة‪ ،‬إنه ال يعرف حتى اآلن‬ ‫طبيع�ة األص�ول الت�ي س�يتم ع�رض مبادلتها‬ ‫بالكام�ل‪ ،‬لك�ن م�ن بين األص�ول املعروض�ة‬ ‫حصص في السكك احلديدية‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «مبادل�ة األص�ول م�ن بين‬ ‫اخليارات اجلاري دراس�تها‪ ،‬وأتوقع أن حتقق‬ ‫احلكومة اجنازا في س�د املديونية نقدا في حال‬

‫فض التش�ابكات املالية بني اجلهات احلكومية‪،‬‬ ‫حي�ث أن هن�اك العدي�د م�ن اجله�ات لديه�ا‬ ‫مستحقات لدى جهات أخرى»‪.‬‬ ‫وق�ال «مديوني�ة بن�ك االس�تثمار القوم�ى‬ ‫ل�دى وزارة املالي�ة ال تق�ل ع�ن ‪ 20‬ملي�ار جنيه‬ ‫وسيس�اهم تس�ويه ه�ذا املبل�غ ف�ي تخفي�ف‬ ‫التزامات البنك جتاه هيئة التأمينات‪».‬‬ ‫وبحس�ب مص�در مس�ؤول ف�ي صن�دوق‬ ‫التأمينات االجتماعي�ة للعاملني باحلكومة فإن‬ ‫« الصندوق ونقابات املعاشات ستقف في وجه‬ ‫أي اجت�اه ملبادل�ة املديوني�ة بأص�ول خاس�رة‬ ‫ال ت�در ربح�ا‪ ،‬خاص�ة أن صندوق�ي التأمينات‬ ‫يواجه�ا عج�زا اكتواريا يص�ل إل�ى ‪ 4‬مليارات‬ ‫جنيه»‪.‬‬ ‫وأض�اف املص�در في اتص�ال هاتفي ملراس�ل‬ ‫وكالة األناضول «سنطالب بحصص في رأسمال‬ ‫بنك�ي األهل�ي املص�رى ومص�ر ( احلكوميني )‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى ش�ركات حتق�ق ربح م�ن واقع‬ ‫نتائج أعمالها املعتمدة في ميزانياتها»‪.‬‬ ‫وت�رى الدكت�ورة جن�وى خلي�ل‪ ،‬وزي�رة‬ ‫التأمين�ات االجتماعي�ة الس�ابقة‪ ،‬إنها تصدت‬ ‫بق�وة حملاول�ة احلكوم�ة مبادل�ة مديوني�ة‬

‫التأمين�ات بأص�ول ف�ي الس�كك احلديدي�ة‬ ‫وأراض�ى مملوك�ة للدول�ة لبن�اء مش�روعات‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وأضاف�ت خلي�ل ف�ي اتص�ال هاتف�ي أن‬ ‫«الدراس�ة التي مت طرحها في وقت سابق أكدت‬ ‫أن األص�ول املعروض�ة ملبادلة الدي�ون ضعيفة‬ ‫جدا ولن متثل عائدا عل�ى صندوقي التأمينات‬ ‫مقابل األموال التي حصلت عليها احلكومة‪».‬‬ ‫وأضاف�ت «وزارة التأمين�ات اعتب�رت فكرة‬ ‫مبادلة الدين مقبولة من حيث املبدأ‪ ،‬لكن وزارة‬ ‫املالية عرضت بعض األصول اخلاس�رة التي ال‬ ‫حتقق عوائد مرتفعة لصندوقي التأمينات تفي‬ ‫بااللتزامات املستقبلية جتاه أصحاب املعاشات‬ ‫واملستحقني عنهم»‪.‬‬ ‫وبحس�ب وزي�رة التأمين�ات االجتماعي�ة‬ ‫الس�ابقة «من بني األصول التي عرضتها وزارة‬ ‫املالية الس�كك احلديدية ونق�ل تبعيتها لوزارة‬ ‫التأمين�ات االجتماعية تديره�ا بالطريقة التي‬ ‫تدر عائدً ا على الوزارة»‪.‬‬ ‫وكان احلساب اخلتامي للهيئات االقتصادية‬ ‫ع�ن الع�ام املال�ي املنته�ى ف�ي حزيران‪/‬يونيو‬ ‫املاض�ي ق�د أظه�ر إن هيئ�ة الس�كك احلديدي�ة‬

‫حقق�ت خس�ائر بنح�و ‪ 1.8‬ملي�ار جني�ه‪ ،‬فيما‬ ‫س�جلت الهيئ�ة القومي�ة للتأمين االجتماع�ي‬ ‫عجزا بقيمة ‪ 1.7‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫وقال�ت وزي�رة التأمين�ات االجتماعي�ة‬ ‫الس�ابقة «طلب�ت بأن تك�ون مبادل�ة املديونية‬ ‫بأص�ول ف�ي ش�ركات رابح�ة مث�ل االتصاالت‬ ‫والس�ياحة والبت�رول والكهرب�اء‪ ،‬مب�ا يحقق‬ ‫عائ�دا اس�تثماريا يتم اس�تخدامه في حتسين‬ ‫أح�وال املعاش�ات ف�ي مص�ر وتوفي�ر م�وارد‬ ‫للصناديق التأمينية»‪.‬‬ ‫وأضافت أن اللجنة املشكلة آنذاك لبحث أزمة‬ ‫أم�وال التأمينات‪ ‬اتفقت عل�ى أن تكون جدولة‬ ‫املديونية نقدا على ‪ 10‬س�نوات‪ ،‬هي البديل في‬ ‫حالة عدم التوصل إل�ى اتفاق ملبادلة املديونية‬ ‫باألصول الرابحة‪ ،‬وه�ى البديل لضمان أموال‬ ‫التأمينات لدى اخلزانة العامة»‪.‬‬ ‫وقالت إن احلكومة رفضت منح التأمينات‬ ‫أصول في شركات الكهرباء والبترول‪ ،‬نظرا‬ ‫لتحويله�ا أرب�اح تش�كل مص�درا اساس�يا‬ ‫مل�وارد الدول�ة وأي خفض لها س�يرفع عجز‬ ‫املوازنة‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 6.88‬جنيه مصري‪.‬‬

‫قطر تواصل طفرة البناء مبشروع عمالق لبناء ‪ 3‬جسور‬ ‫■ الدوحة ‪ -‬رويترز‪ :‬أعلنت قطر عن‬ ‫أحد أضخم مش�روعات البني�ة التحتية‬ ‫ف�ي البلاد ام�س االثنين ويش�مل بناء‬ ‫ثالثة جس�ور تتصل ببعضه�ا من خالل‬ ‫أنف�اق بحري�ة وم�ن املنتظر اس�تكماله‬ ‫قبل بطولة كأس العالم لكرة القدم التي‬ ‫تستضيفها البالد في عام ‪.2022‬‬ ‫ويضم مش�روع معب�ر الش�رق ثالثة‬ ‫جسور متتد ما بني ‪ 600‬متر و‪ 1310‬أمتار‬ ‫لترب�ط مط�ار حم�د الدول�ي اجلديد في‬ ‫الدوحة بح�ي كتارا الثقافي ف�ي املدينة‬ ‫ومنطق�ة اخللي�ج الغرب�ي وه�ي مرك�ز‬ ‫لألعمال‪.‬‬ ‫وق�ال ناص�ر املول�وي رئي�س هيئ�ة‬ ‫األش�غال العام�ة القطري�ة (أش�غال)‬ ‫للصحافيني في مؤمتر صحفي إن أعمال‬ ‫البن�اء ف�ي املش�روع س�تبدأ ف�ي ‪2015‬‬ ‫وتستكمل بحلول ‪.2021‬‬ ‫ول�م تعل�ن قيم�ة املش�روع‪ .‬وتخطط‬ ‫قط�ر إلنفاق نح�و ‪ 140‬ملي�ار دوالر على‬

‫مش�روعات للبني�ة التحتية منه�ا مطار‬ ‫جديد ومالع�ب وطرق وس�كك حديدية‬ ‫استعدادا الستضافة بطولة كرة القدم‪.‬‬ ‫وأرس�ت قط�ر ف�ي حزيران‪/‬حزيران‬ ‫عق�ودا بقيم�ة ‪ 8.2‬ملي�ار دوالر عل�ى‬ ‫ش�ركات مقاوالت عاملية ومحلي�ة لبناء‬ ‫املرحل�ة األول�ى م�ن مش�روع مت�رو‬ ‫الدوحة‪.‬‬ ‫وقال املول�وي في مقابلة م�ع رويترز‬ ‫إن أشغال تخطط إلنفاق ما يزيد عن ‪100‬‬ ‫مليار ري�ال على مش�روعاتها على مدى‬ ‫اخلم�س إل�ى الس�بع س�نوات القادمة‪.‬‬ ‫واضاف «املشروع الذي أعلن عنه اليوم‬ ‫ستدفع تكلفته حكومة قطر‪».‬‬ ‫وقالت أشغال في بيان إن املشروع من‬ ‫تصمي�م املهندس األس�باني س�انتياجو‬ ‫كاالترافا‪.‬‬ ‫وردا على س�ؤال عما إذا كانت أشغال‬ ‫متأخ�رة ع�ن اجل�دول الزمن�ي لتس�ليم‬ ‫مش�روعات كأس العالم لك�رة القدم قال‬

‫املولوي إنه ال توجد أي تأخيرات وهون‬ ‫من شأن التحديات التي تواجه استكمال‬ ‫املشروعات في املواعيد احملددة‪.‬‬ ‫وفي مواجهة تلك التحديات تزيد قطر‬ ‫أعداد العمال�ة األجنبية التي تقدر بنحو‬ ‫‪ 1.8‬مليون للعمل في املشروعات املتعلقة‬ ‫بالبطولة‪.‬‬ ‫وواجه�ت قط�ر ف�ي األش�هر املاضي�ة‬ ‫انتق�ادات م�ن اجملتمع الدول�ي مع ظهور‬ ‫تقاري�ر ع�ن انته�اكات حلق�وق العمال‪.‬‬ ‫وق�ال املولوي إن مس�ألة حق�وق العمال‬ ‫تتصدى لها احلكومة مبنتهى اجلدية‪.‬‬ ‫وأضاف «لدين�ا في قطر قوانني عادلة‬ ‫جدا للعمل وأعتقد أن أشغال مسؤولة عن‬ ‫ضمان تنفيذ املقاولني لتلك القوانني‪».‬‬ ‫ووفقا للنظام احلالي ال يستطيع العاملون‬ ‫تغيير وظائفهم أو مغ�ادرة البالد دون موافقة‬ ‫الكفيل وهو عادة ما يكون ش�ركة للتوظيف أو‬ ‫مواطنون أثرياء يزودون الش�ركات بالعمالة‬ ‫مقابل مكاسب شخصية‪.‬‬

‫بي‪.‬بي توقع اتفاقا ملشروع غاز عماني قيمته ‪ 16‬مليار دوالر‬ ‫‪ ■ ‬مس��قط‪/‬دبي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬أعلن��ت احلكوم��ة‬ ‫العمانية وبي‪.‬ب��ي البريطانية العمالقة للطاقة يوم‬ ‫االثن�ين توقي��ع اتفاقات مدته��ا ‪ 30‬عاما لتقاس��م‬ ‫اإلنتاج وبيع الغاز وذلك لتطوير مش��روع «خزان»‬ ‫العماني للغاز احملكم والذي تقدر قيمة استثماراته‬ ‫بنحو ‪ 16‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ويهدف مشروع خزان إلى استخراج نحو مليار‬ ‫«امل َ‬ ‫قدم مكعبة يوميا من الغ��از ُ‬ ‫حكم» الذي يتواجد‬ ‫عل��ى عم��ق كبي��ر حت��ت االرض في وس��ط عمان‪،‬‬ ‫وه��و تطبيق عمل��ي لتكنولوجيا بي‪.‬ب��ي في مجال‬ ‫اس��تخراج هذا النوع من الغاز ويع��د جناحه مهما‬ ‫لالقتصاد العاملي‪.‬‬ ‫وقال وزير النفط والغاز العماني محمد الرمحي‬ ‫في بيان بعد توقيع االتفاق في مس��قط إن التوقيع‬ ‫خط��وة مهم��ة ف��ي إط��ار خط��ط الس��لطنة لتلبية‬ ‫حاجاته��ا املتنامي��ة م��ن الطاقة على م��دى العقود‬ ‫القادمة واملساهمة في التنمية االقتصادية‪.‬‬ ‫وأضاف أن مش��روع خزان هو أضخم مشروع‬ ‫جديد بقط��اع التنقيب واإلنتاج ف��ي عمان‪ ،‬واصفا‬

‫إي��اه باملش��روع الرائد في املنطقة نظ��را للتحديات‬ ‫التقنية الستخراج الغاز احملكم‪.‬‬ ‫وأنفق��ت بي‪.‬ب��ي بالفع��ل مئ��ات املالي�ين م��ن‬ ‫الدوالرت على املش��روع من��ذ ف��ازت باالمتياز في‬ ‫‪ ،2007‬وتتوق��ع أن تبل��غ االس��تثمارات اإلجمالي��ة‬ ‫حوال��ي ‪ 16‬ملي��ار دوالر‪ ،‬مب��ا يع��ادل نحو خمس‬ ‫الن��اجت االقتص��ادي الس��نوي لعم��ان وتأم��ل في‬ ‫اس��تخراج ما يكف��ي من الوق��ود لتلبي��ة نحو ثلث‬ ‫االستهالك احمللي في السلطنة‪.‬‬ ‫وقال بوب دادلي الرئيس التنفيذي للشركة في‬ ‫البيان املش��ترك إن املش��روع بال��غ األهمية لكل من‬ ‫عمان وبي‪.‬بي‪ .‬وأضاف أنه يس��مح للش��ركة بنقل‬ ‫اخلبرات الت��ي كونتها على مدى عق��ود عديدة في‬ ‫مجال استخراج الغاز احملكم إلى سلطنة عمان‪.‬‬ ‫وم��ن املتوق��ع ب��دء أعم��ال البن��اء ف��ي ‪2014‬‬ ‫واس��تخراج أول��ى كمي��ات الغ��از أواخ��ر ‪2017‬‬ ‫والوص��ول إلى حوال��ي مليار قدم مكعب��ة أو ‪28.3‬‬ ‫مليون متر مكعب يوميا في ‪.2018‬‬ ‫وتتوق��ع بي‪.‬ب��ي التي س��تدير املش��روع تطوير‬

‫حوالي س��بعة تريليونات قدم مكعبة من الغاز في‬ ‫مش��روع خزان وضخ حوالي ‪ 25‬ألف برميل يوميا‬ ‫من املكثفات من احلقل‪.‬‬ ‫ويس��مح االتف��اق للش��ركة البريطاني��ة بتقييم‬ ‫املزيد من موارد الغاز ف��ي الرقعة ‪ 61‬العمانية التي‬ ‫تتوقع تطويرها الحقا‪.‬‬ ‫وس��تملك ش��ركة النفط العمانية لالستكشاف‬ ‫واإلنت��اج اململوك��ة للدولة ‪ 40‬باملئة ف��ي الرقعة ‪61‬‬ ‫وحتوز بي‪.‬بي ‪ 60‬باملئة‪.‬‬ ‫وقال��ت بي‪.‬ب��ي إنها وقع��ت مذك��رة تفاهم غير‬ ‫ملزمة مع شركة النفط العمانية التي تديرها الدولة‬ ‫إلنشاء مصنع حلمض األسيتيك بطاقة مليون طن‬ ‫س��نويا في منطقة الدقم في الساحل العماني على‬ ‫بحر العرب‪.‬‬ ‫وبع��د أش��هر من املفاوض��ات اتفق��ت عمان في‬ ‫منتصف ‪ 2013‬على الس��عر الذي ستبيع به بي‪.‬بي‬ ‫الغ��از الذي ستس��تخرجه من أعم��اق كبيرة حتت‬ ‫األرض ف��ي الرقع��ة ‪ 61‬بوس��ط عم��ان‪ .‬ول��م يعلن‬ ‫الطرفان عن السعر املتفق عليه‪.‬‬

‫ليبيا تزيد واردات البنزين ملواجهة نقص اإلمدادات‬ ‫‪ ■ ‬طر ا بلس ‪   -  ‬ر و يتر ز ‪   :‬ق��ا ل‬ ‫مس��ؤولون إن ليبي��ا تزي��د حج��م‬ ‫واردات الوق��ود لتخفي��ف نق��ص‬ ‫محل��ي ج��راء اإلضراب��ات وإغالق‬ ‫حقول نفطية وموانئ‪.‬‬ ‫ويضط��ر قائ��دو الس��يارات ف��ي‬ ‫العاصم��ة طرابل��س إل��ى الوق��وف‬ ‫ف��ي طوابي��ر من��ذ أكثر من أس��بوع‬ ‫لتموين س��ياراتهم‪ ،‬وانتشر اجلنود‬ ‫حلماية بعض محطات البنزين أثناء‬ ‫مظاهرات حملتجني غاضبني يطالبون‬ ‫بتوفير البنزين‪.‬‬ ‫وتغلق ميليش��يات ورجال قبائل‬

‫ع��دة حقول نفطي��ة ومرافئ تصدير‬ ‫للمطالب��ة مبزي��د من احلك��م الذاتي‬ ‫وحص��ة أكب��ر م��ن إي��رادات النفط‪،‬‬ ‫وه��و ما قلص إنتاج البالد من اخلام‬ ‫إلى حوالي ‪ 220‬ألف برميل يوميا من‬ ‫‪ 1.4‬مليون في متوز‪/.‬يوليو‪.‬‬ ‫وأبل��غ عمر الش��كماك نائب وزير‬ ‫النف��ط الصحافي�ين أن الوض��ع‬ ‫يتحسن مع تسلم مزيد من الواردات‬ ‫لتعزي��ز اإلنتاج في مصف��اة الزاوية‬ ‫البالغة طاقتها ‪ 120‬ألف برميل يوميا‬ ‫بعد أن تأث��رت بغلق حقل الش��رارة‬ ‫في جن��وب ليبيا‪ .‬وقال إن احلكومة‬

‫تواصل استيراد الوقود وتوزيعه‪.‬‬ ‫وقال سمير كمال مدير التخطيط‬ ‫ب��وزارة النفط إن ناقلت�ين محملتني‬ ‫بإم��دادات جدي��دة وصلت��ا مين��اء‬ ‫الزاوي��ة وإن إحداهم��ا حتم��ل ‪35‬‬ ‫مليون لتر م��ن منتجات الوقود‪ .‬ولم‬ ‫يذكر تفاصيل أخرى‪.‬‬ ‫وأضاف ع��زام عبد املول��ى مدير‬ ‫قسم التوريدات باملؤسسة الوطنية‬ ‫للنفط أنه يجري حتميل ناقلة أخرى‬ ‫بأح��د املوان��ئ االيطالي��ة ف��ي حني‬ ‫تتوج��ه س��فينة ثاني��ة إل��ى ايطاليا‬ ‫لتحميل إمدادات مخصصة لش��رق‬

‫ليبيا‪.‬‬ ‫وقال فرج الكميش��ي مدير شركة‬ ‫البريق��ة لتس��ويق النف��ط اململوك��ة‬ ‫للدولة إن منشآت التخزين مبصفاة‬ ‫الزاوية ممتلئة وال ميكنها تلقي املزيد‬ ‫مضيفا أن األزمة انحسرت كثيرا‪.‬‬ ‫وق��ال مس��ؤولون إن مؤسس��ة‬ ‫النف��ط وزع��ت ‪ 355‬ملي��ون لت��ر من‬ ‫الوق��ود في أنحاء ليبيا في تش��رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب��ر و‪ 215‬ملي��ون لت��ر‬ ‫إضافية في أول أسبوعني من كانون‬ ‫األول‪/‬ديسمبر‪ .‬ولم يوضحوا حجم‬ ‫الواردات وال اإلنتاج احمللي‪.‬‬

‫وفد من البنك الدولي يصل القاهرة‬ ‫لبحث مشروعات في مجال الطيران‬ ‫■ ‪ ‬القاه�رة ‪ -‬د ب أ‪ :‬وص�ل إل�ى القاه�رة ام�س االثنني وفد م�ن البنك الدولي برئاس�ة‬ ‫أوليفر لوبير كبير خبراء النقل اجلوي بالبنك قادما من واش�نطن في زيارة ملصر تستغرق‬ ‫أسبوعا يلتقى خاللها عددا من املسؤولني املصريني‪.‬‬ ‫يضم الوفد سبعة أعضاء ميثلون كافة التخصصات بالبنك مثل البيئة وهندسة املطارات‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات وأعضاء ماليني وقانونيني‪.‬‬ ‫وق�ال عبدالعزي�ز فاض�ل‪ ،‬وزير الطي�ران املدني املص�ري‪ ،‬إن زيارة الوف�د «تأتي ضمن‬ ‫ج�دول الزيارات الدورية الس�نوية للمش�روعات التي ميوله�ا البنك حيث ق�ام الوفد فور‬ ‫وصوله بزيارة مشروع مبنى الركاب رقم ‪ 2‬مبطار القاهرة والذي ميوله البنك باستثمارات‬ ‫قدره�ا ‪9‬ر‪ 2‬ملي�ار جني�ه (‪ 421‬ملي�ون دوالر) وذل�ك للوق�وف على س�ير العم�ل وااللتزام‬ ‫مبخطط تنفيذ املشروع‪ ».‬ويعقد فاضل اجتماعا اليوم الثالثاء مع الوفد حيث سيتم خالله‬ ‫بحث عرض البنك الدولي لتمويل املشروعات املستقبلية حسب اخلطة املوضوعة لشركات‬ ‫وزارة الطيران املدني‪ ،‬والتي أبدى البنك استعداده لتقدمي عروض متويلية لها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اهتماما مبش�روع مبنى الركاب اجلديد مبطار ش�رم الش�يخ باستثمارات‬ ‫ويبدي البنك‬ ‫قدرها ‪ 3‬مليار جنيه وبس�عة قدرها ‪ 10‬ماليني راكب س�نويا‪ ،‬وكذلك مش�روع مبنى الركاب‬ ‫اجلدي�د مبط�ار ب�رج العرب باس�تثمارات قدره�ا ‪2‬ر‪ 1‬مليار جني�ه وبس�عة ‪ 4‬ماليني راكب‬ ‫سنويا‪ ،‬وكذلك مشروع منظومة األقمار الصناعية باستثمارات قدرها ‪ 6‬مليار جنيه‪.‬‬

‫انكماش العجز التجاري‬ ‫للمغرب ‪ ٪3.6‬في ‪ 11‬شهرا‬

‫■ الرب�اط ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال مكتب الص�رف املغربي امس االثنني إن العج�ز التجاري في‬ ‫البلاد تقل�ص ‪ 3.6‬باملئة في الفت�رة من كان�ون الثاني‪/‬يناير حتى تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫مقارنة مع الفترة نفسها من العام املاضي‪.‬‬ ‫وبلغ العجز في الشهور االحدى عشر ‪ 179.3‬مليار درهم (‪ 21.86‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫وتراجع�ت ال�واردات ‪ 2.8‬باملئ�ة في الش�هور ال�ـ‪ 11‬االولى م�ن العام مقارن�ة معها قبل‬ ‫ع�ام حيث هبط�ت واردات الطاقة ‪ 4.3‬باملئة وواردات احلب�وب ‪ 25.7‬باملئة بفضل محصول‬ ‫قياسي محلي‪.‬‬ ‫واس�تقرت عائدات السياحة عند ‪ 53.3‬مليار درهم في حني تراجعت حتويالت املغتربني‬ ‫‪ 0.3‬باملئة إلى ‪ 53.85‬مليار درهم‪.‬‬

‫اجلزائر تتوقع تراجع التضخم إلى ‪٪3.5‬‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬د ب أ‪ :‬توق�ع وزي�ر املالي�ة اجلزائ�ري ك�رمي ج�ودي امس االثنين تراجع‬ ‫التضخم ليبلغ ‪ ٪3.5‬بنهاية العام اجلاري‪.‬‬ ‫وذكر جودي‪ ،‬خالل رده على سؤال شفوي لعضو في مجلس النواب ‪ ،‬أن معدل التضخم‬ ‫لعام ‪ 2013‬يس�ير نح�و االنخفاض حيث تراجع إل�ى ‪74‬ر‪ ٪ 3‬بنهاية تش�رين أول‪/‬أكتوبر‬ ‫املاضي‪ .‬وأضاف أن «هذا املنحنى التنازلي سيتواصل إلى أن يبلغ ‪ ٪3.5‬بنهاية العام»‪.‬‬ ‫وكانت اجلزائر توقعت أن يس�تقر التضخم عند ‪ ٪4‬في قانون امليزانية عام ‪ 2013‬علما‬ ‫أنه بلغ ‪ ٪8.9‬عام ‪. 2012‬‬

‫فيتش‪ :‬األوضاع املالية لدول اخلليج قد تتراجع في ‪ 2014‬بسبب انخفاض أسعار النفط وزيادة اإلنفاق لكنها ستحقق فوائض‬

‫■ القاهرة ‪ -‬من حسني عباس‪ :‬توقعت‬ ‫وكال��ة فيت��ش خلدمات املس��تثمرين في‬ ‫تقرير حديث أن تتده��ور األوضاع املالية‬ ‫ملص��دري النفط مبنطقة اخللي��ج في عام‬ ‫‪ ،2014‬بس��بب انخف��اض أس��عار النف��ط‬ ‫وزيادة اإلنفاق‪ ،‬عل��ى الرغم من أن جميع‬ ‫تل��ك البل��دان‪ ،‬بأس��تثناء البحري��ن‪ ،‬من‬ ‫املتوقع أن تسجل فوائض مالية‪.‬‬ ‫وتوقعت الوكالة العاملية للتصنيف أن‬ ‫تتجه أس��عار النفط إل��ى الهبوط إلى ‪100‬‬ ‫دوالر‪/‬برميل في عام ‪.2014‬‬ ‫وقال��ت ان من ش��أن ضع��ف االلتزام‬ ‫بضب��ط أوض��اع املالي��ة العام��ة أن ميثل‬ ‫ضغط��ا عل��ى التصني��ف‪ ،‬وال س��يما‬ ‫لتصني��ف الديون الس��يادية حيث يرتفع‬ ‫العجز والديون‪.‬‬ ‫ف��ي املقاب��ل‪ ،‬قال��ت فيت��ش إن الدول‬ ‫العربي��ة املس��توردة للنف��ط ستش��هد‬ ‫تقدما في ضبط أوض��اع مالياتها العامة‬ ‫بسرعات متفاوتة‪ ،‬مما سيقلل من العجز‬ ‫الكبير‪ ،‬على الرغم من التحديات املتزايدة‬ ‫في تونس ولبنان ومصر ‪.‬‬

‫وق��دّ رت الوكال��ة ف��ي التقري��ر‪ ،‬ال��ذي‬ ‫حصلت وكالة األناضول على نسخة منه‪،‬‬ ‫أن يكون تصنيف الديون السيادية ملنطقة‬ ‫الش��رق األوسط وشمال أفريقيا مستقرا‬ ‫ف��ي ع��ام ‪ ،2014‬باس��تثناء الس��عودية‬ ‫وإسرائيل فإن تصنيفهما إيجابي‪ ،‬وأيضا‬ ‫مصر وتونس بتصنيفات سلبية‪.‬‬ ‫وأضافت فيتش أن األفاق املس��تقبلية‬ ‫مالئمة بالنس��بة لل��دول املص��درة للنفط‬ ‫أكثر من املستوردة له في املنطقة‪.‬‬ ‫وأش��ارت إلى توقعات بأن يظل األداء‬ ‫االقتصادي قويا في الدول املصدرة للنفط‬ ‫باملنطقة (البحرين والكويت والس��عودية‬ ‫واإلم��ارات)‪ ،‬كم��ا أن اإلنف��اق احلكومي‬ ‫املرتفع سيعزز منو الناجت احمللي اإلجمالي‬ ‫غي��ر النفطي‪ ،‬على الرغم م��ن أن الزيادات‬ ‫املتواضعة ف��ي إنتاج النفط س��تكبح منو‬ ‫الناجت احمللي اإلجمالي‪.‬‬ ‫كما أن آفاق النمو االقتصادي أضعف‬ ‫بكثير بالنس��بة للدول املس��توردة للنفط‪،‬‬ ‫(مصر‪ ،‬لبنان‪ ،‬املغرب وتونس)‪ ،‬وإلى حد‬ ‫أقل‪ ،‬في إس��رائيل التي تتمت��ع بتوقعات‬

‫مستقبلية إيجابية‪.‬‬ ‫وتتوق��ع فيت��ش أن يؤث��ر ارتف��اع‬ ‫مس��تويات ع��دم اليق�ين السياس��ي على‬ ‫النم��و في املنطقة عل��ى الرغم من أن النمو‬ ‫س��يكون أس��رع قليال من عام ‪ 2013‬نظرا‬ ‫لتوقع حتسن االقتصاد العاملي‪.‬‬ ‫وس��تظل االختالف��ات الكبي��رة‬ ‫ب�ين املواق��ف اخلارجي��ة للمصدري��ن‬ ‫واملس��توردين للنف��ط‪ ،‬فجمي��ع ال��دول‬ ‫املصدرة للنفط ستسجل فائضا بأكثر من‬ ‫‪ ٪10‬في احلس��اب اجل��اري‪ ،‬في حني أن‬ ‫جميع الدول املس��توردة ستس��جل عجزا‬ ‫في احلساب اجلاري باستثناء إسرائيل‪.‬‬ ‫وم��ن املرج��ح‪ ،‬وف��ق فيت��ش‪ ،‬أن تركز‬ ‫اإلصالح��ات الهيكلي��ة مبنطق��ة الش��رق‬ ‫األوس��ط خالل ‪ ،2014‬على تدابير لتحفيز‬ ‫خل��ق فرص العم��ل في القط��اع اخلاص‪،‬‬ ‫حي��ث جتع��ل الضغ��وط االجتماعية هذه‬ ‫املهمة أكثر إحلاحا‪.‬‬ ‫وتهدف الدول املصدرة للنفط لتشجيع‬ ‫زي��ادة توظي��ف املواطنني دون املس��اس‬ ‫بالقدرة التنافسية للقطاع اخلاص ‪.‬‬

‫وال ت��زال هن��اك مخاط��ر سياس��ية‬ ‫كبي��رة‪ ،‬رغم تراجع ح��دة مخاطر الصراع‬ ‫بني إس��رائيل وإيران على امل��دى القريب‬ ‫في أعق��اب اتفاق (‪ ،)1+5‬حيث س��تكون‬ ‫إس��رائيل متحف��زة لضم��ان وف��اء إيران‬ ‫بالتزاماته��ا ف��ي االتف��اق‪ ،‬وأي جت��اوز‬ ‫ق��د يثير ردا عس��كريا‪ ،‬كم��ا أن احتماالت‬ ‫التوصل التفاق على املدى الطويل ليست‬ ‫مؤكدة‪.‬‬ ‫من جهة ثانية قالت فيتش إن توس��يع‬ ‫نط��اق احل��رب األهلي��ة ف��ي س��وريا إلى‬ ‫البلدان اجمل��اورة‪ ،‬من ش��أنه التأثير على‬ ‫تصنيف لبنان وإس��رائيل‪ ،‬كما أن مس��ار‬ ‫الش��ك الذي ينتاب التحوالت السياس��ية‬ ‫الداخلية في مصر وتونس يشكل مصدرا‬ ‫للمخاطر السلبية الكبيرة لتصنيف الديون‬ ‫السيادية في هذه الدول‪.‬‬ ‫تأكد تصنيف البحرين االئتماني‬

‫أك��دت وكال��ة س��تاندرد آن��د‬ ‫ب��ورز ‪ ‬تصني��ف البحرين الس��يادي على‬

‫املدي�ين الطويل والقصي��ر األجل بالعملة‬ ‫احمللي��ة واألجنبية عن��د (‪)2-BBB/A‬‬ ‫والنظرة املستقبلية‪ ‬مستقرة‪  ،‬كما أكدت‬ ‫تصني��ف مصرف البحري��ن املركزي عند‬ ‫(‪)2-BBB/A‬‬ ‫وقال��ت الوكال��ة العاملية ف��ي بيان إن‬ ‫تصنيفه��ا للبحرين ‪ ‬يعتم��د ‪ ‬على موقف‬ ‫الب�لاد اخلارج��ي القوي وآف��اق منوها‬ ‫املستقر نسبيا‪ ،‬وتدفق صناديق التنمية‬ ‫من دول اخلليج ‪ ‬عليها والتوقع أن تصل‬ ‫أس��عار النفط على املدى املتوس��ط إلى‬ ‫حوال��ي ‪ 97‬دوالرا للبرميل‪ ،‬وهذا العامل‬ ‫األخير س��يحد من أي تده��ور في وضع‬ ‫البحرين املالي ‪.‬‬ ‫ومع ذلك ذكرت فيت��ش أن التصنيف‬ ‫يواج��ه قي��ودا تتمث��ل ف��ي ع��دم ح��ل‬ ‫التوت��رات السياس��ية الداخلية واعتماد‬ ‫البحرين املالي على ارتفاع أسعار النفط‬ ‫املس��تمر والدع��م م��ن اجله��ات املانحة‬ ‫الدولية‪ ،‬وأيضا تراجع‪  ‬نصيب الفرد من‬ ‫الناجت احمللي اإلجمالي احلقيقي‪.‬‬ ‫وقال ‪ jrvdv‬فيت��ش إن الناجت احمللي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫اإلجمال��ي احلقيق��ي س��ينمو بنس��بة‬ ‫حوالي ‪ ٪4‬سنويا‪.‬‬ ‫واعتب��ر أن اإلحباط��ات االجتماعي��ة‬ ‫واالقتصادية تشكل عنصرا من التوترات‬ ‫السياس��ية ف��ي البحري��ن‪ ،‬موضحا أن‬ ‫الوضع الراهن ما بعد األزمة السياس��ية‬ ‫في الب�لاد ال يزال يتضم��ن احتجاجات‬ ‫الش��ارع ‪ ،‬واالس��تقطاب الراس��خ‬ ‫ب�ين الطوائ��ف وتراج��ع السياس��ات‬ ‫االقتصادية‪.‬‬ ‫‪ ‬وي��رى التقرير أن النم��و االقتصادي‬ ‫الكبي��ر وصنادي��ق التنمي��ة االجتماعية‬ ‫الواف��دة م��ن دول اخلليج‪ ،‬الت��ي توجه‬ ‫حوالي ‪ 4‬مليارات دوالر من املنح أساسا‬ ‫في مش��اريع اإلس��كان والبنية التحتية‬ ‫والكهرب��اء واملي��اه ف��ي عام��ي ‪-2014‬‬ ‫‪ ، 2017‬م��ن املرج��ح أن يس��اعد العملي��ة‬ ‫السياسية‬ ‫‪.‬وتتوقع فيت��ش ان يبلغ عجز املوازنة‬ ‫احلكومي��ة للعام احلالي ‪ ٪2‬من اجمالي‬ ‫الناجت احمللي السنوي‪.‬‬ ‫وبافتراض انخفاض طفيف ألس��عار‬

‫النفط ‪ ‬إلى ‪ 97‬دوالرا للبرميل في ‪-2014‬‬ ‫‪ ،2016‬من املتوقع أن يس��جل العجز بني‬ ‫‪ ٪3.5 - ٪3‬م��ن الناجت احمللي اإلجمالي‬ ‫بني عامي ‪.2017-2014‬‬ ‫فيم��ا يتعل��ق بالدي��ن الع��ام الكل��ي‪،‬‬ ‫يعتق��د مع��دو التقري��ر أن ع��بء الدي��ن‬ ‫احلكوم��ي العام بالبحرين س��وف يزيد‬ ‫بش��كل معتدل من املس��تويات احلالية‪،‬‬ ‫مش��يرا إلى أن��ه ف��ي نهاية ع��ام ‪،2012‬‬ ‫تساوت قيمة األصول احلكومية العامة‬ ‫م��ع ‪ ‬الدي��ون‪ ،‬متوقعا أن يرتف��ع صافي‬ ‫الدي��ن احلكوم��ي الع��ام ‪ ‬إل��ى ‪ ٪12‬من‬ ‫الن��اجت احملل��ي اإلجمال��ي بحل��ول ع��ام‬ ‫‪.2017‬‬ ‫عل��ى الرغم م��ن القطاع املال��ي الكبير‬ ‫نسبيا ‪ ‬وعدد كبير من الشركات اململوكة‬ ‫للحكوم��ة‪ ،‬يعتب��ر التقري��ر املطلوب��ات‬ ‫الس��يادية الطارئة مح��دودة ‪ ،‬كما يبدو‬ ‫أن ‪ ‬النظ��ام املال��ي منظ��م بش��كل جي��د‬ ‫نسبيا‪ ،‬وميكن التحكم في مخاطر جودة‬ ‫األص��ول‪ ،‬اال ان رب��ط العمل��ة البحرينية‬ ‫بالدوالر يحد من املرونة النقدية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫عزوف كبير للمشترين عن معرض‬ ‫«سيتي سكيب» العقاري في الرياض‬ ‫■ ج��دة ‪ -‬من كمال إدريس‪ :‬اظهر‬ ‫مع��رض الري��اض العقاري «س��يتي‬ ‫سكيب» الذي جرى االسبوع املاضي‬ ‫وج��ود ضعف ملم��وس ف��ي الطلب‬ ‫العقارات في الس��عودية بشكل عام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عزوفا م��ن الرواد‬ ‫إذ ش��هد املع��رض‬ ‫قدره مختصون بنس��بة ‪ ٪70‬مقارنة‬ ‫بالعام املاضي‪.‬‬ ‫وأرجع الرئيس التنفيذي جملموعة‬ ‫اس��تثمار القابضة محمد الزهراني‪،‬‬ ‫في حديث لوكالة االناضول لالنباء‪،‬‬ ‫س��بب اجلم��ود ف��ي عملي��ات البيع‬ ‫أو حت��ى التس��ويق ف��ي املعرض إلى‬ ‫انتظ��ار املواطن�ين لق��رارات مرتقب��ة‬ ‫كان��ت روج��ت له��ا وزارة االس��كان‬ ‫الس��عودية به��دف تنظي��م القط��اع‬ ‫العق��اري والس��كني‪ ،‬إل��ى جان��ب‬ ‫الوجود الكثيف للش��ركات االجنبية‬ ‫التي ت��روج لعق��ارات خ��ارج البالد‪،‬‬ ‫وبقاء املعرض في موقعه القدمي دون‬ ‫االنتقال إل��ى املقر اجلديد القريب من‬ ‫مطار امللك خالد الدولي في العاصمة‬ ‫الرياض‪.‬‬ ‫وأض��اف «ه��ذا الوض��ع خف��ض‬ ‫اإلقب��ال عل��ى املعرض بنس��بة تصل‬ ‫إل��ى ‪ ٪70‬مقارن��ة مع مع��رض العام‬ ‫املاضي»‪  .‬وق��ال إن دراس��ات‬ ‫أش��ارت إل��ى أن أكث��ر م��ن ‪ ٪ 65‬من‬ ‫الس��كان احملليني يسكنون في منازل‬ ‫مستأجرة‪.‬‬ ‫وقال أحمد العقيل‪ ،‬رئيس املبيعات‬ ‫وإدارة األمالك في مكني كابيتال‪ ،‬إنه‬ ‫وززم�لاؤة صدم��وا عن��د مالحظتهم‬ ‫ضع��ف اإلقب��ال عل��ى املع��رض إلى‬ ‫مس��تويات كبي��رة‪ ،‬مرجعا الس��بب‬ ‫إلى توقيت املعرض‪ ،‬وقلة اإلعالنات‬ ‫والتس��ويق‪ ،‬وموضح��ا أن القيم��ة‬

‫االحتاد األوروبي يشيد مبا أحرزته‬ ‫أسبانيا في إصالح قطاعها املصرفي‬ ‫■ مدري��د ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل��ن البن��ك املرك��زي االوروبي‬ ‫امس االثنني أن أسبانيا أحرزت تقدما مهما على صعيد‬ ‫اص�لاح االج��زاء املثقلة باملش��اكل بقطاعه��ا املصرفي‬ ‫‪ ،‬وإن كان��ت ال تزال في حاجة ألن تراق��ب قدرتها على‬ ‫سداد ديونها والتعافي من الصدمة‪.‬‬ ‫ويهدف التقرير إلى تقييم قدرة أس��بانيا على الوفاء‬ ‫بااله��داف املتف��ق عليها مبوج��ب برنامج املس��اعدات‬ ‫املالية لقطاعه��ا املصرفي الذي منحته منطقة اليورو ‪41‬‬ ‫مليار يورو (‪ 56‬مليار دوالر) في عامي ‪ 2012‬و‪. 2013‬‬ ‫ومن املق��رر أن تخ��رج أس��بانيا من برنام��ج االنقاذ‬ ‫الشهر املقبل‪.‬‬ ‫وأوض��ح البن��ك املرك��زي االوروب��ي أن انخف��اض‬ ‫عائدات الس��ندات الس��يادية وارتفاع أس��عار االسهم‬ ‫ساهم في حتس�ين االحوال املالية لالقتصاد حتى وإن‬ ‫كانت تلك االحوال ال تزال متثل «حتديا أكبر» للشركات‬ ‫الصغيرة واملتوسطة‪.‬‬ ‫وق��ال التقري��ر إن وض��ع الس��يولة والهي��كل املالي‬

‫للقطاع املصرفي االس��باني قد حتسن وأن القطاع بات‬ ‫لدي��ه وض��ع «مريح» فيم��ا يتعل��ق بقدرته على س��داد‬ ‫الديون بعد إعادة رأس��مالة أجزاء من��ه ونقل االصول‬ ‫العقارية التي كانت تعاني من أزمة إلى بنك «س��اريب»‬ ‫املتخصص في الديون املعدومة‪.‬‬ ‫لك��ن البنك املرك��زي االوروب��ي حذر م��ن أن األعباء‬ ‫الثقيل��ة للديون ال ت��زال تؤثر على الق��درة على إقراض‬ ‫القط��اع اخلاص وع��دم االنته��اء حت��ى االن من ضبط‬ ‫السوق العقارية‪.‬‬ ‫يذك��ر أن البن��وك االس��بانية أثقلت بأعب��اء االصول‬ ‫العقاري��ة الس��امة بع��د انهي��ار القط��اع العق��اري املهم‬ ‫ف��ي البالد إبان األزم��ة املالية العاملية األم��ر الذي جعل‬ ‫أس��بانيا تنزلق إلى دائرة الركود االقتصادي ملدة ستة‬ ‫أعوام‪.‬‬ ‫وف��ي الربع الثالث خرجت أس��بانيا من الركود ومن‬ ‫املتوقع أن حتقق معدل منو قدره ‪ 0.5‬في املئة على االقل‬ ‫العام املقبل‪.‬‬

‫اليابان تستضيف اجتماعا‬ ‫لوزراء االقتصاد العرب‬ ‫زوار ينظرون الى مجسم مشروع عقاري في معرض سيتي سكيب الرياض ‪2013‬‬

‫احلالية للعقار غير محفزة للش��راء‪،‬‬ ‫خاص��ة ف��ي القط��اع الس��كني‪ ،‬في‬ ‫ظ��ل ارتفاع األس��عار ووع��ود وزارة‬ ‫اإلسكان‪.‬‬ ‫وأش��ار إل��ى ان ارتف��اع ع��دد‬ ‫الش��ركات األجنبي��ة حت��ى فاق��ت‬ ‫نص��ف الش��ركات املش��اركة ف��ي‬ ‫ً‬ ‫س��لبا عل��ى اقبال‬ ‫املع��رض‪ ،‬انعكس‬ ‫الزوار‪ ،‬وقال «هم لم يستطيعوا متلك‬ ‫من��ازل محلي��ا فكي��ف يبحث��ون عن‬ ‫االستثمار األجنبي»‪.‬‬

‫ودع��ا العقي��ل وزارة اإلس��كان‬ ‫الس��عودية إل��ى وض��ع ج��دول‬ ‫زمن��ي ‪ ‬لتنفي��ذ مش��اريعها في وقت‬ ‫محدد‪ ،‬وأال تتالعب بشكل غير مباشر‬ ‫بحالة الس��وق عبر تصريحاتها التي‬ ‫تتس��بب بشكل أساس��ي في توقف‬ ‫ّ‬ ‫احلرك��ة العمراني��ة في الس��عودية‪،‬‬ ‫مش��يرا إلى أن وعود ال��وزارة دفعت‬ ‫ش��ريحة م��ن املواطن�ين إل��ى انتظار‬ ‫م��ا س��تحدثه قراراته��ا التي ل��م يتم‬ ‫تفعيلها حتى اللحظة‪.‬‬

‫يذك��ر أن الس��وق العقاري��ة ف��ي‬ ‫السعودية لم تش��هد منذ نشأتها أي‬ ‫انخفاض ف��ي احلرك��ة العمرانية أو‬ ‫ركود‪ ،‬ب��ل إنها في ازدي��اد مالحظ‪،‬‬ ‫وذلك نتيج��ة النمو املط��رد‪ ،‬وكونها‬ ‫دولة ش��ابة فه��ي حتتاج إل��ى مزيد‬ ‫م��ن االس��تثمارات العقارية بش��كل‬ ‫مس��تمر لتلبي��ة الطل��ب املتزايد على‬ ‫املس��كن‪ ،‬وهو األمر ال��ذي يجعل من‬ ‫ملف اإلس��كان أحد أهم امللفات التي‬ ‫حترص احلكومة على حلها‪.‬‬

‫ويع��د االس��تثمار ف��ي العق��ار‬ ‫الس��عودي من أكث��ر االس��تثمارات‬ ‫جاذبي��ة‪ ،‬خصوص��ا بعد انتكاس��ة‬ ‫سوق األس��هم السعودية عام ‪،2008‬‬ ‫األم��ر الذي دفع االس��تثمار العقاري‬ ‫تزعم االستثمارات األكثر تداوال‬ ‫إلى ّ‬ ‫وجاذبي��ة ف��ي الس��وق الس��عودية‬ ‫على نطاق واس��ع‪ ،‬وأن هناك حركة‬ ‫عقارية غير مسبوقة تعيشها املنطقة‪،‬‬ ‫انعكس��ت عل��ى جمي��ع القطاع��ات‬ ‫املرتبطة باإلنشاءات العمرانية‪.‬‬

‫صناديق االستثمار تفترض احلصول على عوائد أقل‬ ‫في مواجهة واقع جديد عنوانه الرئيسي تباطؤ النمو االقتصادي‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬ماذا لو أصبح‬ ‫العائد الس�ائد لالس�تثمارات ثالثة‬ ‫باملئة بدال من ثمانية باملئة؟‬ ‫كان املس�تثمرون املؤسس�اتيون‬ ‫مث�ل صنادي�ق التقاع�د يبن�ون‬ ‫افتراضاته�م للعائ�د عل�ى أس�اس‬ ‫ثماني�ة باملئة س�نويا ‪ -‬وهو معدل‬ ‫لم يحققه بعضهم منذ أكثر من عشر‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وف�ي مواجه�ة تباط�ؤ النم�و‬ ‫االقتصادي في أنحاء العالم يقلص‬ ‫البع�ض تل�ك االفتراض�ات طويل�ة‬ ‫امل�دى للم�رة األول�ى في رب�ع قرن‪،‬‬ ‫وهو ما قد تكون له تداعيات واسعة‬ ‫عل�ى أصح�اب معاش�ات التقاع�د‬ ‫واملدخرات ومديري األصول‪.‬‬ ‫ومن�ذ دخ�ل العال�م ف�ي حقبة ما‬ ‫تق�ول بيمك�و‪ ،‬أكب�ر ش�ركة إلدارة‬ ‫صناديق الس�ندات ف�ي العالم‪ ،‬إنه‬ ‫«الوضع الطبيعي اجلديد» أو تباطؤ‬ ‫النمو االقتص�ادي من�ذ ‪ ،2009‬يجد‬ ‫املستثمرون سهولة نسبية في كسب‬ ‫املال بفضل السيولة الرخيصة التي‬ ‫تضخها البن�وك املركزية مما يغذي‬ ‫أسعار كل األصول تقريبا‪ .‬وفي هذا‬ ‫العام وحده ارتفع املؤش�ر القياسي‬ ‫لألسهم العاملية ‪ 15‬باملئة‪.‬‬ ‫لك�ن حت�ى في ظ�ل ذل�ك الوضع‬ ‫فش�ل كب�ار املس�تثمرين والس�يما‬ ‫صنادي�ق التقاع�د ف�ي حتقي�ق‬ ‫ه�دف الثمانية باملئة ألس�باب منها‬ ‫احليازات الكبيرة من أدوات الدخل‬ ‫الثابت والتي ال حتقق سوى عوائد‬ ‫ضئيلة جدا‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫وبحس�ب منظم�ة التع�اون‬ ‫االقتصادي والتنمية بلغ املتوس�ط‬ ‫املرج�ح لصاف�ي عائ�د االس�تثمار‬ ‫احلقيق�ي لصنادي�ق التقاع�د ‪-‬‬ ‫الت�ي تدي�ر أص�وال تتج�اوز قيمتها‬ ‫اإلجمالي�ة ‪ 32‬تريليون دوالر ‪4.4 -‬‬ ‫باملئ�ة ف�ي ‪ 2012‬ول�م يزد عل�ى ‪0.2‬‬ ‫باملئة عما كانه في العام السابق‪.‬‬ ‫وتفيد بيانات من شركة ويلشاير‬ ‫أسوس�يتس أن صنادي�ق التقاع�د‬ ‫العامة األمريكية والتي ترفع‪ ‬حصة‬ ‫األس�هم في محافظها حقق�ت عائدا‬ ‫فصليا بلغ ‪ 3.45‬باملئة في املتوس�ط‬ ‫على مدى األشهر التسعة األولى من‬ ‫‪ .2013‬وتظه�ر بيانات ويلش�اير أن‬ ‫متوس�ط العائ�د كان ‪ 5.2‬باملئ�ة في‬ ‫السنوات اخلمس األخيرة‪.‬‬ ‫وه�ذه النتيج�ة مخيب�ة لآلم�ال‬ ‫حت�ى وس�ط املن�اخ املوات�ي‬ ‫للمس�تثمرين ف�ي األع�وام القليل�ة‬ ‫املاضي�ة‪ .‬وبالنظ�ر إل�ى ع�ام ‪2014‬‬ ‫يب�دو ه�دف الثماني�ة باملئ�ة ملعدل‬ ‫العائ�د أبع�د من�اال وبخاص�ة م�ع‬ ‫بدء مجل�س االحتياط�ي االحتادي‬ ‫(البن�ك املرك�زي األمريكي) تقليص‬ ‫شراء السندات‪.‬‬ ‫وق�ال ألكس�ندر فريدم�ان مدي�ر‬ ‫االس�تثمار ف�ي يو‪.‬ب�ي‪.‬اس إلدارة‬ ‫الث�روات «ب�دأ تأثي�ر اجلرع�ات‬ ‫املنش�طة م�ن سياس�ات البن�وك‬ ‫املركزي�ة يفس�ح اجمل�ال للنم�و‬ ‫االقتص�ادي احلقيق�ي‪ ،‬وه�و م�ا‬ ‫س�يحدد عوائ�د املس�تثمرين‪ .‬ل�ذا‬ ‫فان املس�تثمرين بحاجة إلى تعديل‬

‫مخصصات األصول‪».‬‬ ‫وتوق�ع فريدمان أن تبل�غ عوائد‬ ‫األس�هم حوالي س�بعة إل�ى ثمانية‬ ‫باملئ�ة س�نويا عل�ى م�دى األع�وام‬ ‫الثالثة إلى اخلمسة املقبلة‪ .‬وأضاف‬ ‫«هذا عائ�د معقول لكن�ه ليس عائد‬ ‫اخلمس�ة عش�ر باملئة س�نويا الذي‬ ‫ش�اهدناه ف�ي األع�وام اخلمس�ة‬ ‫األخي�رة ‪ ..‬في تل�ك الفت�رة لم تكن‬ ‫عوائ�د األس�هم مدفوع�ة بالنم�و‬ ‫االقتصادي احلقيقي بل بسياس�ات‬ ‫نقدي�ة غي�ر تقليدية تع�ود أدراجها‬ ‫اآلن‪».‬‬ ‫ويوصي يو‪.‬ب�ي‪.‬اس أن تتضمن‬ ‫احملفظ�ة االس�تراتيجية س�ندات‬ ‫ش�ركات وديون اقتصادات ناش�ئة‬ ‫عالي�ة العائ�د وأس�هما لتحقي�ق‬ ‫أقصى مردود على م�دى خمس إلى‬ ‫سبع سنوات قادمة‪.‬‬ ‫وع�ادة تس�تخدم صنادي�ق‬ ‫التقاع�د‪ ،‬وبخاص�ة الصنادي�ق‬ ‫العامة في الوالي�ات املتحدة‪ ،‬هدف‬ ‫الثماني�ة باملئة ‪ -‬ويهدف حلس�اب‬ ‫املس�اهمات التي حتتاجه�ا لتغطية‬ ‫املدفوع�ات ف�ي املس�تقبل ‪ -‬ألن�ه‬ ‫متوس�ط عائد االس�تثمار السنوي‬ ‫لألع�وام اخلم�س والعش�رين‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫لكن تلك الصناديق تعاني بالفعل‬ ‫من نقص التمويل وتواجه التزامات‬ ‫متزاي�دة ج�راء ارتفاع نس�بة كبار‬ ‫الس�ن‪ ،‬وم�ن املتوق�ع أن تواج�ه‬ ‫مس�تويات عج�ز أكب�ر إذا قلص�ت‬ ‫تقديراته�ا للعائ�د‪ .‬ويعن�ي هذا أن‬

‫يتقاض�ى املتقاعدون معاش�ات أقل‬ ‫أو أن يدف�ع ممول�و خط�ط التقاعد‬ ‫مبالغ أكبر اآلن‪.‬‬ ‫وب�دأ بع�ض صنادي�ق التقاع�د‬ ‫بالفع�ل التأقلم م�ع الواقع وخفض‬ ‫تقدي�رات العائ�د‪ .‬أحده�ا كالبرز ‪-‬‬ ‫أكبر صندوق تقاع�د عام أمريكي ‪-‬‬ ‫قلص معدل العائد املفترض إلى ‪7.5‬‬ ‫باملئة من ‪ 7.75‬باملئة العام املاضي‪.‬‬ ‫وبحسب مركز بيو للدراسات في‬ ‫واش�نطن حققت صنادي�ق التقاعد‬ ‫احلكومي�ة األمريكي�ة أربع�ة باملئة‬ ‫فق�ط في املتوس�ط بني عام�ي ‪2000‬‬ ‫و‪.2009‬‬ ‫ويق�ول ب�ن إنكر‪ ،‬املدير املش�ارك‬ ‫خملصص�ات األصول في ج�ي‪.‬ام‪.‬أو‬ ‫األمريكي�ة إلدارة األص�ول‪ ،‬إن�ه قد‬ ‫يتعني خفض معدل العائد احلقيقي‬ ‫املفترض على األسهم إلى ‪ 3.5‬باملئة‬ ‫من متوسط ‪ 43‬عاما ملؤشر ستاندرد‬ ‫اند بورز ‪ 500‬والبالغ ‪ 5.7‬باملئة‪.‬‬ ‫ويضيف «سوق األسهم األمريكية‬ ‫عن�د مس�تويات ال تدع�م عل�ى م�ا‬ ‫يب�دو مثل تل�ك العوائد الت�ي اعتاد‬ ‫املستثمرون حتقيقها من األسهم‪».‬‬ ‫ويرس�م وليام برنس�تاين املنظر‬ ‫املال�ي األمريك�ي ص�ورة للم�دى‬ ‫الطوي�ل أكثر مدع�اة للقلق‪ ،‬ويقول‬ ‫إن ارتفاع مستويات الثروة بسبب‬ ‫النم�و االقتص�ادي يدف�ع العائ�د‬ ‫عل�ى رأس املال إل�ى االنخفاض في‬ ‫االقتصاد العاملي‪.‬‬ ‫وجهة نظر برنستاين التي يطلق‬ ‫عليها «مفارقة الثروة» هي كالتالي‪:‬‬

‫ف�ي اجملتمع�ات الزراعي�ة األول�ى‬ ‫كانت تكلفة رأس املال مرتفعة‪ ،‬ألنه‬ ‫كان مبقدور املزارع الغني أن يقرض‬ ‫محصول�ه مبع�دل فائ�دة ش�ديد‬ ‫االرتف�اع‪ .‬وعل�ى س�بيل املث�ال كان‬ ‫مكي�ال القمح يس�دد مبق�دار املثلني‬ ‫وقت احلص�اد أي بعائ�د ‪ 100‬باملئة‬ ‫خالل أقل من سنة‪.‬‬ ‫ومع تنام�ي اإلنتاجية انتش�رت‬ ‫الثروة ببطء بني من ميلكون فائضا‬ ‫م�ن احملاصي�ل واملواش�ي واألموال‬ ‫ليصبح رأس املال أكثر وفرة‪.‬‬ ‫يقول برنستاين في ورقة بحثية‬ ‫«م�ع تنامي ث�روة اجملتمع�ات متيل‬ ‫معادل�ة الع�رض والطل�ب لصال�ح‬ ‫مستهلكي رأس املال‪».‬‬ ‫وبن�اء عل�ى اس�تهالك الطاق�ة‬ ‫وتكلف�ة رأس املال يقدر برنس�تاين‬ ‫أن العائ�د احلقيقي على االس�تثمار‬ ‫كان ‪ 125‬باملئ�ة ف�ي عص�ور م�ا قبل‬ ‫التاريخ‪.‬‬ ‫وفي حضارات العراق واليونان‬ ‫األكثر تقدم�ا تراجع�ت الفائدة إلى‬ ‫مس�تويات منخفض�ة ف�ي خان�ة‬ ‫العش�رات وعندم�ا كان�ت روما في‬ ‫أوج مجده�ا انخفض�ت الفائدة إلى‬ ‫أربع�ة باملئ�ة‪ .‬والي�وم الفائ�دة ال‬ ‫تتجاوز اثنني باملئة‪.‬‬ ‫يقول برنستاين «البحث النظري‬ ‫واألرقام طويلة املدى يدعمان مقولة‬ ‫أن النمو االقتص�ادي يقلص عوائد‬ ‫األوراق املالي�ة‪ .‬إنه ثمن العيش في‬ ‫عالم أكثر إش�باعا حلاجات الرخاء‬ ‫واألمن والصحة والفكر»‪.‬‬

‫تراجع سهم «إعمار» يهبط ببورصة دبي ألدنى مستوياتها في شهر‬ ‫■ دب��ي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬مني��ت بورص��ة دبي‬ ‫بأكبر خس��ارة لها في ش��هر امس اإلثنني مع‬ ‫قيام املس��تثمرين ببيع س��هم إعمار العقارية‬ ‫القي��ادي ف��ي اس��تجابة متأخ��رة خلف��ض‬ ‫محتم��ل ف��ي قيم��ة الس��هم بس��بب حتويل‬ ‫س��ندات إلى أس��هم‪ ،‬بينم��ا تباينت أس��واق‬ ‫األس��هم األخرى في املنطق��ة بعدما حتركت‬ ‫في نطاقات ضيقة‪.‬‬ ‫وهبط س��هم إعمار ‪ 3.3‬في املئ��ة إلى ‪7.14‬‬ ‫دره��م بع��د ي��وم م��ن إع�لان الش��ركة أنه��ا‬ ‫ستناقش اليوم الثالثاء ما إذا كانت ستحول‬ ‫س��ندات إل��ى أس��هم بعدم��ا طل��ب حائ��زو‬ ‫السندات ذلك‪ .‬وأصدرت إعمار سندات قابلة‬ ‫للتحويل إلى أس��هم بقيم��ة ‪ 500‬مليون دوالر‬ ‫في ‪ 2010‬تستحق في عام ‪.2015‬‬ ‫وقال محللون لدى إن‪.‬بي‪.‬كيه كابيتال في‬ ‫مذكرة إن��ه إذا مت التحويل الكامل للس��ندات‬ ‫إلى أس��هم بقيمة ‪ 4.38‬درهم للسهم فسينتج‬ ‫عن ذلك خفض بسيط في سعر السهم نسبته‬ ‫‪ 2.2‬في املئة‪.‬‬ ‫وارتفع سهم إعمار ‪ 90.4‬في املئة منذ بداية‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وق��ال سانياالكس��انا مانيبهان��دو‪ ،‬كبير‬

‫احمللل�ين ل��دى أبوظب��ي الوطن��ي للخدم��ات‬ ‫املالية‪ ،‬إن التحويل املبكر للسندات إلى أسهم‬ ‫س��يكون مفيدا إلعمار حيث س��يتيح للشركة‬ ‫خف��ض مدفوع��ات الفائ��دة‪ .‬وتبل��غ فائ��دة‬ ‫السندات ‪ 7.5‬في املئة‪.‬‬ ‫وقدرت إن‪.‬بي‪.‬كيه كابيتال السعر العادل‬ ‫لسهم إعمار عند ‪ 6.88‬درهم وهي تقديرات عند‬ ‫احلد األدنى نظرا ألنها ال تش��مل مش��روعني‬ ‫جديدين يجري العمل فيهما حاليا‪.‬‬ ‫وهب��ط مؤش��ر س��وق دب��ي ‪ 1.6‬ف��ي املئة‬ ‫متراجع��ا م��ن أعلى مس��توى له ف��ي خمس‬ ‫سنوات سجله أمس األول‪.‬‬ ‫وزاد مؤش��ر س��وق الكويت ‪ 0.2‬ف��ي املئة‬ ‫مرتفعا من أدنى مستوياته في عشرة أسابيع‬ ‫ليغلق عند ‪ 7656‬نقطة‪.‬‬ ‫ول��م تظهر الس��وق التي س��جلت أداء أقل‬ ‫م��ن بورص��ات املنطقة ف��ي األش��هر املاضية‬ ‫اس��تجابة تذك��ر للتقدم ال��ذي مت إحرازه في‬ ‫أحد املش��روعات الرئيس��ية في خطة التنمية‬ ‫االقتصادي��ة للحكوم��ة‪ .‬وقال بن��ك الكويت‬ ‫الوطني إن البالد بصدد احلصول على قرض‬ ‫بقيم��ة ‪ 1.43‬ملي��ار دوالر م��ن مجموعة بنوك‬ ‫لتموي��ل بناء محط��ة الزور الش��مالية إلنتاج‬

‫الطاقة وحتلية املياه‪.‬‬ ‫وق��ال ف��ؤاد دروي��ش‪ ،‬رئي��س خدم��ات‬ ‫السمس��رة ل��دى بي��ت االس��تثمار العامل��ي‬ ‫(غلوبل) «إنها صفقة ضخمة لكنها في وقت‬ ‫متأخ��ر للغاية م��ن العام بحي��ث ال ميكنها أن‬ ‫حتدث تأثيرا‪ .‬يتحدث الكثيرون عن عام جيد‬ ‫يبدأ الشهر القادم‪».‬‬ ‫وتراج��ع املؤش��ر الرئيس��ي للس��وق‬ ‫الس��عودية ‪ 0.1‬ف��ي املئة حتت ضغط أس��هم‬ ‫البن��وك والبتروكيماوي��ات‪ ،‬لك��ن أس��هم‬ ‫ش��ركات التأم�ين ارتفعت مع صعود س��هم‬ ‫الش��ركة السعودية إلعادة التأمني (سعودي‬ ‫ري) ‪ 8.1‬في املئة‪ ،‬مع حتول املستثمرين على‬ ‫األمد القصي��ر لقطاع التأمني في غيبة دالالت‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫وقفز سهم رابغ للتكرير والبتروكيماويات‬ ‫(بتروراب��غ) ‪ 9.9‬ف��ي املئ��ة مس��جال أعل��ى‬ ‫مس��توياته في ‪ 19‬ش��هرا ومحققا مكاس��ب‬ ‫للجلس��ة الثاني��ة بعدما أعلنت الش��ركة أنها‬ ‫تتوق��ع زي��ادة إيراداتها في ع��ام ‪ 2013‬بنحو‬ ‫مليار ريال (‪ 267‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وفي س��لطنة عم��ان ارتفع س��هم ش��ركة‬ ‫ظفار الدولي��ة للتنمية واالس��تثمار القابضة‬

‫‪ 1.3‬في املئة بعدما أعلنت الش��ركة أن مجلس‬ ‫إدارتها وافق على ش��راء حصة قدرها ‪ 35‬في‬ ‫املئة في شركة عمان لالستثمارات والتمويل‬ ‫وإن الصفق��ة تتوق��ف على موافق��ة اجلهات‬ ‫التنظيمية‪.‬‬ ‫وزاد س��هم عمان لالس��تثمارات والتمويل‬ ‫‪ 2.8‬ف��ي املئة محقق��ا أداء أفضل من مؤش��ر‬ ‫سوق مس��قط لألوراق املالية الذي صعد ‪0.4‬‬ ‫في املئة‪.‬‬ ‫وفيما يلي إغالق مؤشرات أسواق األسهم‬ ‫في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫ف��ي دبي تراجع املؤش��ر ‪ 1.6‬ف��ي املئة إلى‬ ‫‪ 3135‬نقطة‪ ،‬غير ان مؤش��ر أبوظبي زاد ‪0.03‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 4052‬نقطة‪.‬‬ ‫وهبط املؤشر الس��عودي ‪ 0.1‬في املئة إلى‬ ‫‪ 8385‬نقطة‪ .‬كما هبط املؤش��ر القطري‪ 0.5‬في‬ ‫املئة إلى ‪ 10475‬نقطة‪.‬‬ ‫وصعد املؤش��ر الكويتي ‪ 0.2‬ف��ي املئة إلى‬ ‫‪ 7656‬نقط��ة‪ .‬كما صعد املؤش��ر العماني ‪0.4‬‬ ‫ف��ي املئة إل��ى ‪ 6761‬نقطة‪ .‬املؤش��ر البحريني‬ ‫بدوره صعد ‪ 0.07‬في املئة إلى ‪ 1207‬نقاط‪.‬‬ ‫وف��ي مص��ر انخفض املؤش��ر ‪ 0.5‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 6644‬نقطة‪.‬‬

‫■ طوكيو ‪ -‬رويترز‪:‬دعت اليابان‬ ‫ال��دول العربي��ة ام��س االثن�ين إل��ى‬ ‫اعتبار طوكيو ش��ريكا ميكن االعتماد‬ ‫علي��ه بدرج��ة أكب��ر ف��ي مس��اعيها‬ ‫خللق ف��رص للعم��ل وتنويع مصادر‬ ‫اقتصادها‪.‬‬ ‫وق��ال توشيميتس��و موتيج��ي‬ ‫وزير االقتص��اد والتجارة والصناعة‬ ‫اليابان��ي ف��ي كلم��ة ألقاه��ا خ�لال‬ ‫املنتدى االقتصادي العربي الياباني‬ ‫الثال��ث ف��ي طوكي��و «أن��ا واث��ق أن‬ ‫اليابان س��تصبح ش��ريكة تس��تطيع‬ ‫الدول العربي��ة االعتم��اد عليها أكثر‬ ‫من ذي قبل‪».‬‬ ‫وأض��اف «الدول العربي��ة تواجه‬

‫من��وا س��كانيا س��ريعا وبات��ت أهم‬ ‫أولوياته��ا حالي��ا تنوي��ع صناعاتها‬ ‫وخل��ق ف��رص للعم��ل ألجياله��ا‬ ‫اجلدي��دة‪ .‬الش��ركات اليابانية تدير‬ ‫أعمالها واضعة نصب أعينها حتقيق‬ ‫أه��داف بعيدة املدى كم��ا أنها تتمتع‬ ‫بكف��اءة عالي��ة ف��ي تنمي��ة املواه��ب‬ ‫احمللية‪».‬‬ ‫وتاب��ع أن الياب��ان تتطل��ع إل��ى‬ ‫إقام��ة عالق��ات عم��ل ف��ي مج��االت‬ ‫الطاق��ة املتجددة والبنية األساس��ية‬ ‫والصناعات الطبية‪.‬‬ ‫وق��دم أحم��د ب��ن حل��ي نائ��ب‬ ‫األم�ين العام جلامعة ال��دول العربية‬ ‫الش��كر لليابان خ�لال االجتماع على‬

‫اس��تضافة املنتدى وعلى مساندتها‬ ‫لتنمي��ة العالق��ات التجاري��ة العربية‬ ‫اليابانية‪.‬‬ ‫وذكرت وس��ائل اإلعالم اليابانية‬ ‫أن املنت��دى الذي تس��تمر اجتماعاته‬ ‫ثالث��ة أيام س��يحضره م��ا يزيد على‬ ‫‪ 1500‬ش��خص ممثل�ين مل��ا يزيد على‬ ‫‪ 20‬دول��ة عربي��ة ومنه��م حس�ين‬ ‫الشهرس��تاني نائب رئي��س الوزراء‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫واس��تضافت الياب��ان ف��ي مطلع‬ ‫األس��بوع أيضا اجتماعا الحتاد دول‬ ‫جنوب آس��يا فيما اعتب��ر على نطاق‬ ‫واسع مسعى ملوازنة نفوذ الصني في‬ ‫املنطقة وفي أنحاء العالم األخرى‪.‬‬

‫فائض امليزان التجاري في منطقة اليورو‬ ‫يصل إلى ‪17.2‬مليار يورو‬

‫■ بروكسل ‪ -‬يو بي اي‪ :‬ارتفع فائض امليزان التجاري‬ ‫في منطقة اليورو في تشرين األول‪/‬أكتوبر املاضي وبلغ‬ ‫‪ 17.2‬مليار يورو‪.‬‬ ‫وأظهرت بيانات صادرة عن هيئة اإلحصاء األوروبية‬ ‫(يوروس��تات)‪ ،‬امس االثنني أن فائض امليزان التجاري‬ ‫ف��ي منطقة الي��ورو بل��غ ‪ 17.2‬ملي��ار يورو‪ ،‬بع��د أن كان‬ ‫بل��غ ‪ 9.6‬مليارات يورو في الش��هر عينه م��ن العام ‪2012‬‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وأش��ارت إلى أن الفائض املسجل في أيلول‪/‬سبتمبر‬ ‫من الع��ام ‪ 2013‬بلغ ‪ 10.9‬مليارات ي��ورو‪ ،‬مقارنة مع ‪8.6‬‬ ‫مليارات يورو في الشهر عينه من العام ‪.2012‬‬ ‫وس��جل املي��زان التج��اري لبلدان االحت��اد األوروبي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فائضا بلغ ‪ 4.3‬مليارات‬ ‫غير األعضاء في منطقة الي��ورو‬ ‫ي��ورو‪ ،‬مقارنة م��ع عجز بقيم��ة ‪ 10.2‬ملي��ارات يورو في‬ ‫تشرين األول‪/‬أكتوبر من العام ‪.2012‬‬ ‫وتراجع عجز االحت��اد األوروبي في قطاع الطاقة في‬

‫األش��هر التس��عة األولى من العام اجل��اري وبلغ ‪287.1‬‬ ‫ً‬ ‫ملي��ارا في الفت��رة عينها‬ ‫ملي��ار ي��ورو‪ ،‬بع��د أن كان ‪315‬‬ ‫من العام املاض��ي‪ ،‬في حني ارتفع الفائض املس��جل في‬ ‫السلع املصنّ عة وبلغ ‪ 286.6‬مليار يورو في الفترة املمتدة‬ ‫من كان��ون الثاني‪/‬يناي��ر إلى أيلول‪/‬س��بتمبر من العام‬ ‫اجلاري‪ ،‬بع��د أن ‪ 254.2‬مليار يورو ف��ي الفترة عينها من‬ ‫العام املاضي‪.‬‬ ‫وتراجع��ت واردات االحت��اد األوروب��ي من ش��ركائه‬ ‫األساس��يني‪ ،‬ما عدا من تركي��ا (‪ ،)٪4+‬والهند (‪،)٪1+‬‬ ‫في األش��هر التسعة األولى من العام اجلاري‪ ،‬مقارنة مع‬ ‫الفترة عينها من العام املاضي‪.‬‬ ‫وق��د مت تس��جيل أكبر مع��دالت ارتفاع ف��ي صادرات‬ ‫االحت��اد األوروب��ي إل��ى سويس��را (‪ ،)٪32+‬وتركي��ا‬ ‫(‪ ،)٪5+‬ف��ي ح�ين مت تس��جيل أكب��ر مع��دالت تراج��ع‬ ‫في الص��ادرات إلى الهن��د (‪ ،)٪5-‬والوالي��ات املتحدة‬ ‫واليابان (ناقص ‪ 3‬باملئة)‪.‬‬

‫السودان يستهدف حتقيق منو‬ ‫بنسبة ‪ ٪2.6‬العام القادم مقابل ‪٪3.6‬‬ ‫استهدفت ولم تتحقق في ‪2012‬‬ ‫■ اخلرط��وم ‪ -‬رويت��رز‪ :‬ق��ال‬ ‫وزير املالية الس��وداني امس االثنني‬ ‫إن حكوم��ة ب�لاده تس��تهدف من��وا‬ ‫اقتصادي��ا بنس��بة ‪ 2.6‬ف��ي املئة في‬ ‫‪ 2014‬انخفاضا م��ن ‪ 3.6‬باملئة كانت‬ ‫تأمل في حتقيقها في العام احلالي‪.‬‬ ‫ول��م يتط��رق الوزي��ر ب��در الدي��ن‬ ‫محم��ود ‪ -‬ال��ذي كان ينقل توقعات‬ ‫مس��ودة امليزانية التي اقرها مجلس‬ ‫الوزراء ‪ -‬إلى اس��باب تباطؤ النمو‪.‬‬ ‫لكن السودان يكافح أزمة اقتصادية‬ ‫منذ خس��ر معظم ايرادات النفط مع‬ ‫انفصال جنوب السودان في ‪.2011‬‬ ‫وق��ال الوزي��ر املع�ين حديث��ا إن‬

‫الس��ودان س��يجني ايرادات جديدة‬ ‫في الع��ام القادم في صورة رس��وم‬ ‫يدفعه��ا اجلن��وب مقاب��ل تصدي��ر‬ ‫النفط اخلام عبر السودان‪.‬‬ ‫وأض��اف أن احلكوم��ة ته��دف‬ ‫أيض��ا لتقلي��ص العج��ز إل��ى م��ا ال‬ ‫يزيد ع��ن ‪ 1.5‬باملئة من الناجت احمللي‬ ‫االجمالي من ثالثة باملئة في ميزانية‬ ‫العام احلالي‪.‬‬ ‫ولم يذكر الوزير الذي كان يتحدث‬ ‫للصحافي�ين ف��ي اخلرط��وم أرقاما‬ ‫بشأن االنفاق أو االيرادات‪.‬‬ ‫وتتوقع امليزانية تضخما نس��بته‬ ‫‪ 21‬باملئة ف��ي ‪ .2014‬وتظهر البيانات‬

‫احلكومي��ة ان مع��دل التضخ��م‬ ‫الس��نوي بلغ ‪ 42.4‬باملئة في نوفمبر‬ ‫تشرين الثاني‪.‬‬ ‫وبدأت احلكوم��ة في خفض دعم‬ ‫الوقود في إطار اجراءات للتقش��ف‬ ‫ف��ي متوز‪/‬يولي��و ‪ ،2012‬وه��و م��ا‬ ‫تس��بب ف��ي احتجاج��ات على مدى‬ ‫أسابيع‪.‬‬ ‫وقال محمود ان مسودة امليزانية‬ ‫ال تشمل أي زيادة في اسعار السلع‬ ‫األساسية‪.‬‬ ‫وسوف تطرح ميزانية ‪ 2014‬على‬ ‫البرملان يوم األربعاء للموافقة عليها‬ ‫بشكل نهائي‪.‬‬

‫املفوضية األوروبية تطالب‬ ‫بحظر استنساخ احليوانات لإلنتاج الغذائي‬ ‫■ برل�ين ـ د ب أ‪ :‬تس��عى املفوضي��ة األوروبي��ة إل��ى‬ ‫حظ��ر استنس��اخ احليوانات الس��تخدامها ف��ي اإلنتاج‬ ‫الغذائي‪ .‬وذكرت صحيف��ة «دي فيلت» األملانية الصادرة‬ ‫االثنني استنادا إلى مشروع قانون يعتزم مفوض االحتاد‬ ‫األوروبي لشؤون الصحة ‪ ،‬طونيو بورج ‪ ،‬تقدميه بعد غد‬ ‫األربعاء ‪ ،‬أنه من اخملطط أيضا حظر استيراد احليوانات‬ ‫املستنس��خة أو حلومها من دول خارج االحتاد األوروبي‬ ‫مث��ل الوالي��ات املتح��دة وإدخالها ف��ي سلس��لة اإلنتاج‬ ‫الغذائي‪.‬‬ ‫وجاء في مش��روع القانون‪« :‬يتعني على دول االحتاد‬ ‫األوروب��ي‪ ،‬ضمان ع��دم وصول مواد غذائي��ة منتجة من‬ ‫حيوانات مسنتسخة إلى األسواق»‪.‬‬ ‫ووفقا لتقري��ر الصحيفة ‪ ،‬ينص مش��روع القانون في‬ ‫املقابل على الس��ماح ببيع حلوم وألبان منتجة من نس��ل‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫احليوانات املستنس��خة في األس��واق دون احلاجة إلى‬ ‫وضع ملصقات توضح مصدر املنتج‪.‬‬ ‫وذك��رت الصحيف��ة أن ب��ورج كان يريد في األس��اس‬ ‫إل��زام املنتجني بوض��ع ملصقات توضح مص��در اللحوم‬ ‫املنتج��ة م��ن نس��ل احليوان��ات املستنس��خة ‪ ،‬إال أنه لم‬ ‫يتمك��ن من متري��ر هذا األم��ر داخل املفوضي��ة األوروبية‬ ‫بس��بب التكاليف الباهظة للتحري عن نس��ل احليوانات‬ ‫املستنسخة‪.‬‬ ‫كما هن��اك مخ��اوف من أن يتع��ارض إل��زام املنتجني‬ ‫بوضع ملصقات توضح مصدر اللحوم املنتجة من نس��ل‬ ‫احليوانات املستنسخة مع قواعد منظمة التجارة العاملية‬ ‫‪ ،‬باإلضافة إلى إمكانية أن يؤدي ذلك إلى عرقلة التوصل‬ ‫إلى اتف��اق م��ع الواليات املتح��دة بش��أن اتفاقية حترير‬ ‫التجارة مع االحتاد األوروبي‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫قرعة دوري أبطال أوروبا‬

‫■ ني�ون (سويس�را) – «الق�دس‬ ‫العربي»‪ ،‬د ب أ‪ :‬أوقعت قرعة الدور الثاني‬ ‫(دور الس�تة عش�ر) لدوري أبطال أوروبا‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬والتي أجريت في مدينة نيون‬ ‫السويس�رية‪ ،‬حامل اللقب بايرن ميونيخ‬ ‫األملان�ي ف�ي مواجه�ة صعب�ة مع أرس�نال‬ ‫اإلنكليزي كما يواجه برش�لونة األسباني‬ ‫اختب�ارا إنكليزي�ا آخ�ر أم�ام مانشس�تر‬ ‫سيتي‪.‬‬ ‫والتقى بايرن وأرس�نال في الدور ذاته‬ ‫من املس�ابقة املوس�م املاضي وعب�ر بايرن‬ ‫ه�ذه املواجه�ة الصعبة بقاعدة احتس�اب‬ ‫الهدف خ�ارج ملعبه بهدفين بعدما تعادال‬ ‫‪ 3/3‬في مجموع املباراتني‪.‬‬ ‫وأقيم�ت القرع�ة ف�ي مق�ر االحت�اد‬ ‫األوروب�ي للعبة (يويفا) ف�ي مدينة نيون‬ ‫وأس�فرت أيض�ا ع�ن وق�وع ري�ال مدري�د‬ ‫األس�باني الفائز بلقب البطولة تسع مرات‬ ‫سابقة‪ ،‬في مواجهة ش�الكه األملاني‪ ،‬بينما‬ ‫يواجه بوروسيا دورمتوند األملاني وصيف‬ ‫حامل اللقب اختبارا أكثر سهولة مبواجهة‬ ‫زينيت سان بيترسبيرغ الروسي‪.‬‬

‫بايرن يصطدم بأرسنال مجدد ًا‪ ...‬وبرشلونة يواجه مانشستر سيتي‬

‫ويلتقي مانشس�تر يونايت�د اإلنكليزي‬ ‫فري�ق أوليمبياك�وس اليونان�ي بينم�ا‬ ‫يصط�دم ميلان اإليطال�ي الفائ�ز بلق�ب‬ ‫البطولة س�بع مرات سابقة بفريق أتلتيكو‬ ‫مدريد األسباني احلصان األسود للبطولة‬ ‫ه�ذا املوس�م‪ .‬ويلتق�ي باي�ر ليفرك�وزن‬ ‫األملاني بباريس س�ان جيرمان الفرنس�ي‬ ‫كما يخوض تشلس�ي اإلنكليزي هذا الدور‬ ‫أم�ام غالط�ة س�راي الترك�ي ال�ذي تأه�ل‬ ‫لل�دور الثاني ف�ي اللحظ�ات األخيرة على‬ ‫حساب يوفنتوس اإليطالي‪.‬‬ ‫وجنب�ت القرع�ة الف�رق الت�ي تنتم�ي‬ ‫الحت�اد أهلي واح�د من الوقوع س�ويا كما‬ ‫أبعدت القرعة بني الفرق التي التقت سويا‬ ‫في دور اجملموعات‪.‬‬ ‫وتق�ام مباري�ات الذه�اب عل�ى مالعب‬ ‫األندي�ة املذك�ورة أوال وه�ي الف�رق الت�ي‬ ‫احتلت املركز الثاني في مجموعاتها بالدور‬ ‫األول للبطولة وذلك على أن تقام مباريات‬ ‫اإلي�اب على مالع�ب الفرق املنافس�ة وهي‬ ‫الف�رق التي تصدرت مجموعاتها في الدور‬ ‫األول‪.‬‬

‫مواجهات دور الـ‪32‬‬ ‫لكأس االحتاد األوروبي‬ ‫■ جنب�ت القرع�ة الف�رق الت�ي تنتم�ي الحت�اد أهلي‬ ‫واح�د م�ن الوقوع س�ويا كما أبع�دت القرعة بين الفرق‬ ‫الت�ي التقت س�ويا ف�ي دور اجملموعات‪ .‬وقس�مت الفرق‬ ‫الـ‪ 32‬املتأهلة إلى ‪ 16‬فريقا مصنفا و‪ 16‬فريقا غير مصنف‬ ‫حيث تضم فئة الفرق املصنفة جميع الفرق التي تصدرت‬ ‫اجملموعات الـ‪ 12‬بدور اجملموعات في مس�ابقة اليوروبا‬ ‫لي�غ إضاف�ة ألفضل أربعة ف�رق احتلت املرك�ز الثالث في‬ ‫مجموع�ات دوري أبطال أوروب�ا والتي انتقلت للعب في‬ ‫مسابقة الدوري األوروبي‪.‬‬ ‫أم�ا فئ�ة الفرق غير املصنف�ة فتضم الفرق ال�ـ‪ 12‬التي‬ ‫احتل�ت املرك�ز الثان�ي ف�ي اجملموع�ات ال�ـ‪ 12‬مبس�ابقة‬ ‫اليوروبا ليغ والفرق األربع�ة األخرى املنتقلة من دوري‬ ‫األبطال‪ ...‬وجاءت القرعة كاآلتي‪:‬‬

‫قرعة دور الـ‪16‬‬ ‫لدوري االبطال‬

‫اللقاء التاريخي بني بايرن ميونيخ وارسنال املوسم املاضى سيتكرر هذا املوسم‬

‫صالح في مأزق!‬

‫مانشستر سيتي االنكليزي × برشلونة االسباني‬ ‫اوملبياكوس اليوناني × مانشستر يونايتد االنكليزي‬ ‫ميالن االيطالي × اتلتيكو مدريد االسباني‬ ‫باير ليفركوزن االملاني × باريس سان جيرمان الفرنسي‬ ‫غالطة سراي التركي × تشلسي االنكليزي‬ ‫شالكه االملاني × ريال مدريد االسباني‬ ‫زينيت الروسي × بوروسيا دورمتوند االملاني‬ ‫ارسنال االنكليزي × بايرن ميونيخ االملاني‬ ‫تقام مباريات الذهاب في أيام ‪ 18‬و‪ 19‬و‪ 25‬و‪ 26‬ش�باط‪/‬فبراير املقبل ومباريات‬ ‫اإلي�اب في ‪ 11‬و‪ 12‬و‪ 18‬و‪ 19‬آذار‪/‬مارس املقبل‪ .‬وتس�تضيف العاصمة البرتغالية‬ ‫لشبونة نهائي البطولة في ‪ 24‬أيار‪/‬مايو ‪. 2014‬‬ ‫مانشستر سيتي مع برشلونة‪:‬‬ ‫ق�ال تكس�يكي بيغريس�تني مدي�ر الك�رة ف�ي‬ ‫مانشس�تر س�يتي‪« :‬ه�ذه مواجه�ة صعب�ة لكننا‬ ‫س�عداء ألنن�ا هنا وس�نقاتل من أجل اللق�ب‪ .‬إنها‬ ‫قرع�ة رائع�ة وه�ذان فريق�ان كبي�ران ج�دا ل�ذا‬ ‫س�تكون مباري�ات كبي�رة ورائع�ة»‪ .‬وأض�اف‪:‬‬ ‫«ف�ي آخ�ر مب�اراة لن�ا حققن�ا الف�وز عل�ى بط�ل‬ ‫اوروب�ا (باي�رن ميونيخ) وهذا منحن�ا الكثير من‬ ‫الثق�ة‪ .‬أظهرن�ا قدرتن�ا على التس�جيل ف�ي جميع‬ ‫املباريات»‪.‬‬ ‫وق�ال اندون�ي زوبيزاريت�ا مدي�ر الك�رة ف�ي‬ ‫برش�لونة‪« :‬إنها مواجهة من العيار الثقيل‪ .‬هذان‬ ‫فريق�ان يلعب�ان بطريق�ة هجومية ج�دا وميلكان‬ ‫ق�درا هائلا م�ن املواه�ب من ح�راس املرم�ى إلى‬ ‫املهاجمين‪ .‬تب�دو انه�ا مواجه�ة فيه�ا كل ش�يء‬ ‫وستكون صعبة»‪.‬‬ ‫* اوملبياكوس مع مانشستر يونايتد‪:‬‬ ‫قال ميشيل مدرب اوملبياكوس‪« :‬نشعر بإثارة‬

‫■ لندن – «القدس العربي»‪ :‬أس�فرت قرع�ة كأس اليوروبا ليغ‬ ‫ع�ن م�أزق حقيقي لالع�ب محمد صلاح مهاجم بازل السويس�ري‬ ‫واملنتخ�ب املص�ري حي�ث أوقعته القرعة ف�ي مواجه�ة جديدة مع‬ ‫مكابي تل أبيب اإلسرائيلي ليتجدد اجلدل حول ما سيفعله الالعب‬ ‫في مواجهة الفريق اإلسرائيلي هذه املرة‪.‬‬ ‫والتق�ى الفريق�ان ف�ي وقت س�ابق من املوس�م احلال�ي بالدور‬ ‫التأهيلي الثالث ملسابقة دوري األبطال وكانت الغلبة لبازل بقيادة‬ ‫املتأل�ق صالح حيث فاز بازل على ملعبه ‪/1‬صفر ذهابا وتعادل ‪3/3‬‬ ‫ف�ي ت�ل أبيب إياب�ا‪ .‬وجلأ صالح في مب�اراة الذه�اب لربط احلذاء‬ ‫هرب�ا م�ن مصافح�ة العب�ي الفري�ق اإلس�رائيلي مم�ا أث�ار اجلدل‬ ‫الش�ديد حول تصرف الالع�ب ومدى داللته على إقحام السياس�ة‬ ‫ف�ي مجال الرياضة‪ .‬كما أثيرت ش�كوك عدة حول س�فر الالعب مع‬

‫وحماس للعب ضد مانشس�تر يونايتد في ملعبه‪.‬‬ ‫إن�ه مقص�د جي�د جلمهورن�ا ولفريقن�ا‪ .‬يونايت�د‬ ‫ناد هائ�ل وفريق رائع ونتوق�ع مباراتني في غاية‬ ‫الصعوبة ضده»‪.‬‬ ‫وق�ال جون الكس�ندر املدي�ر العام ملانشس�تر‬ ‫يونايتد‪« :‬مانشستر يونايتد له شعبية كبيرة في‬ ‫اليونان لذلك سنش�هد تأييدا كبيرا ليونايتد حني‬ ‫نذهب إلى اثينا»‪.‬‬ ‫* ميالنو مع اتلتيكو مدريد‪:‬‬ ‫ق�ال اومبرت�و جاندين�ي مدي�ر ميلان‪« :‬كان‬ ‫ميكن أن تصبح القرعة أسوأ بالنسبة لنا‪ .‬سنعود‬ ‫إلى اس�بانيا لنواج�ه فريقا لم نعت�د عليه مقارنة‬ ‫بريال وبرشلونة اللذين لعبنا ضدهما مرات عدة‬ ‫مؤخرا»‪.‬‬ ‫وقال كليمنتي بيابي�ردي املدير العام التلتيكو‬ ‫مدري�د‪« :‬نح�ن ال نتح�دث ع�ن أي فري�ق ب�ل عن‬ ‫فري�ق رائ�ع ميل�ك تاريخا هائلا يجعله ق�وة في‬ ‫أي مس�ابقة يخوضها»‪ ،‬وأض�اف‪« :‬بالتأكيد نكن‬

‫وت�ردد بع�ض الش�ائعات ع�ن وج�ود‬ ‫خالف�ات بني فيلاش ب�واش وداني�ال ليفي‬ ‫رئيس الن�ادي وأن املدرب البرتغالي يش�عر‬ ‫بعدم االرتياح ألن النادي ضم بعض الالعبني‬ ‫من دون موافقته‪.‬‬ ‫ووع�د فيالش ب�واش مس�اء األح�د بأنه‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أن الالعبني‬ ‫ل�ن يت�رك الفري�ق‪،‬‬

‫الدوري االملاني‬

‫ليفركوزن يبتعد‬ ‫عن مطاردة البايرن‬ ‫■ جيلسنكيرش�ن (أملاني�ا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أه�در باي�ر ليفركوزن‬ ‫فرص�ة تضييق اخلناق على باي�رن ميونيخ في صدارة الدوري‬ ‫األملان�ي لك�رة الق�دم بعدم�ا خس�ر عل�ى ي�د ضيف�ه اينتراخت‬ ‫فرانكف�ورت به�دف دون رد ف�ي املرحل�ة السادس�ة عش�رة من‬ ‫البوندسليغا‪.‬‬ ‫وجتم�د رصي�د ليفرك�وزن عند ‪ 37‬نقط�ة بفارق س�بع نقاط‬ ‫خلف بايرن املتصدر ومتفوقا بفارق خمس نقاط على دورمتوند‬ ‫صاح�ب املركز الثالث بينما رفع اينتراخت رصيده إلى ‪ 14‬نقطة‬ ‫في املركز اخلامس عشر‪.‬‬ ‫وم�ع تأجي�ل مب�اراة باي�رن ميوني�خ أم�ام ش�توتغارت من‬ ‫االس�بوع املقب�ل إل�ى آواخر ش�هر كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر املقبل‬ ‫نظ�را ملش�اركة النادي الباف�اري في مونديال األندي�ة باملغرب‪،‬‬ ‫أصب�ح الباي�رن أول ن�اد ينه�ي ال�دور األول من البوندس�ليغا‬ ‫دون تعرضه ألي هزمية‪ ،‬حيث ترجع آخر هزمية له في الدوري‬ ‫احمللي إل�ى تش�رين األول‪/‬أكتوبر ‪ 2012‬حني خس�ر على ملعبه‬ ‫أمام ليفركوزن‪.‬‬ ‫وفي وقت س�ابق‪ ،‬تقدم فريق ش�الكه إلى املركز السادس في‬ ‫جدول الترتيب بعدما تغلب عل�ى ضيفه فرايبورغ بهدفني دون‬ ‫رد‪ .‬واس�تفاد ش�الكه من هدف بنيران صديقة أحرزه نيكوالس‬ ‫هوفل�ر الع�ب فرايبورغ ع�ن طريق اخلط�أ في مرم�ى فريقه في‬ ‫الدقيق�ة ‪ 44‬لينهي صاحب األرض ش�وط املب�اراة األول متقدما‬ ‫بهدف نظيف‪ .‬وفي الشوط الثاني حصل شالكه على ركلة جزاء‬ ‫أح�رز منها العب الوس�ط البيروفي الدولي جيفرس�ون فارفان‬ ‫اله�دف الثاني للفريق في الدقيقة ‪ .67‬ورفع ش�الكه رصيده إلى‬ ‫‪ 27‬نقطة في املركز السادس بينما جتمد رصيد فرايبورغ عند ‪11‬‬ ‫نقطة في املركز الثالث من القاع‪.‬‬

‫بازل إلى تل أبيب‪ ،‬لكن صالح سلك منهجا عمليا ورافق الفريق إلى‬ ‫إس�رائيل وجاءت حتيت�ه لالعبي مكابي بقبضة يده ثم هز ش�باك‬ ‫مكابي تل أبيب وس�جد في أرضية امللعب بعدما س�اهم بشكل رائع‬ ‫في اإلطاحة به من منافس�ات دوري األبطال إلى منافسات الدوري‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫لك�ن القرع�ة الت�ي أجريت ام�س دفع�ت بالالعب إل�ى مواجهة‬ ‫جديدة مع الفريق ذاته في دور فاصل آخر شعاره «البقاء لألفضل»‬ ‫علما أن الفائز من هذه املواجهة سيلتقي في دور الستة عشر الفائز‬ ‫م�ن املواجهة بين أياكس الهولندي وس�الزبورغ النمس�اوي‪ .‬وقد‬ ‫يبتع�د صالح عن هذه املواجهة متاما إذا رح�ل في فترة االنتقاالت‬ ‫الش�توية في كانون الثاني‪/‬يناير املقبل ألحد األندية التي تس�عى‬ ‫للتعاقد معه بعد تألقه الواضح في صفوف بازل هذا املوسم‪.‬‬

‫ردود األفعال على القرعة‬ ‫الكثير من االحترام جلميع الفرق لكننا ال نخش�ى‬ ‫أحدا‪ .‬نحن أيضا لدينا قدرات وأسلحة سنستغلها‬ ‫ضد أي منافس»‪.‬‬

‫صعب‪ .‬لكن هذا لن يجعلنا نتعامل بعدم احترافية‬ ‫وسنستعد للمواجهة‪ .‬باير ليفركوزن فريق يجب‬ ‫احترامه»‪.‬‬

‫* باير ليفركوزن مع باريس سان جيرمان‪:‬‬ ‫قال مايكل ش�اده املدير العام لباير ليفركوزن‪:‬‬ ‫«نحن األقل ترش�يحا ف�ي هذه املواجه�ة بالطبع‪.‬‬ ‫نحن بالفعل سعداء لوصولنا لهذا الدور‪ .‬باريس‬ ‫فريق رائع»‪.‬‬ ‫وقال لوران بالن مدرب باريس سان جيرمان‪:‬‬ ‫«ال أع�رف إن كان�ت ه�ذه القرعة س�يئة أم ال‪ .‬كان‬ ‫ميك�ن أن تصبح أكثر تعقي�دا»‪ .‬وأضاف‪« :‬جتنبنا‬ ‫(مانشس�تر) س�يتي‪ ...‬وه�و مث�ل ارس�نال فريق‬

‫* غالطة سراي مع تشلسي‪:‬‬ ‫ق�ال ديفيد برنارد املدير العام لتشلس�ي «آخر‬ ‫مرة لعبنا فيها ضدهم كانت في مرحلة اجملموعات‬ ‫ب�دوري األبط�ال ع�ام ‪ 2000‬وجنحن�ا بالطب�ع‪...‬‬ ‫فزن�ا ‪-5‬صف�ر‪ .‬بالطبع األمر س�يختلف اآلن‪ .‬لكن‬ ‫الطريقة الت�ي لعبوا بها ض�د يوفنتوس جتعلني‬ ‫أتطلع لهم بكثير من القلق»‪.‬‬ ‫وبخص�وص ع�ودة ديديي�ه دروغب�ا الع�ب‬ ‫غالطة س�راي احلالي وتشلسي س�ابقا إلى لندن‬

‫إقالة املدرب البرتغالي لنادي توتنهام بعد كارثة ليفربول‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن ن�ادي توتنه�ام‬ ‫اإلنكلي�زي لك�رة الق�دم أنه فس�خ تعاقده مع‬ ‫املدرب البرتغالي أندري فيالش بواش بقرار‬ ‫«جاء بعد تشاور بني الطرفني واتفاق لصالح‬ ‫كل منهما»‪.‬‬ ‫ويأتي فسخ التعاقد مع فيالش بواش بعد‬ ‫‪ 24‬س�اعة فق�ط من الهزمي�ة الثقيل�ة واملهينة‬ ‫صف�ر‪ 5/‬التي مني به�ا الفريق أم�ام ليفربول‬ ‫في الدوري اإلنكليزي‪ ،‬حيث تراجع توتنهام‪،‬‬ ‫بع�د ه�ذه الهزمي�ة‪ ،‬إل�ى املرك�ز الس�ابع ف�ي‬ ‫ج�دول املس�ابقة بف�ارق ثمان�ي نق�اط خلف‬ ‫أرس�نال املتصدر وبفارق خم�س نقاط خلف‬ ‫املراكز التي يتأهل أصحابها إلى دوري أبطال‬ ‫أوروبا في املوسم املقبل‪.‬‬ ‫ويب�رز اإليطال�ي فابي�و كابيل�و امل�درب‬ ‫الس�ابق للمنتخ�ب اإلنكلي�زي واحلال�ي‬ ‫للمنتخب الروسي على رأس قائمة املرشحني‬ ‫خلالفة فيالش بواش في تدريب توتنهام‪.‬‬ ‫وعانى فيلاش بواش‪ ،‬الذي تولى تدريب‬ ‫الفري�ق ف�ي صي�ف ‪ ،2012‬من الضغ�وط منذ‬ ‫بداية املوسم احلالي بعدما أنفق أكثر من ‪100‬‬ ‫ملي�ون جنيه اس�ترليني (‪ 163‬مليون دوالر)‬ ‫لض�م العبني ج�دد إلى صف�وف الفريق الذي‬ ‫حصل على ‪ 85‬مليون استرليني من بيع جنمه‬ ‫األبرز غاريث بيل إلى ريال مدريد األسباني‪.‬‬

‫رادار املالعــــب‬

‫بحاج�ة إل�ى اس�تعادة االت�زان س�ريعا إذا‬ ‫أرادوا احلفاظ على آمال الفريق في املش�اركة‬ ‫بدوري األبطال املوسم املقبل‪.‬‬ ‫وتأه�ل توتنه�ام إل�ى دور الـ‪ 32‬ملس�ابقة‬ ‫كأس االحت�اد األوروب�ي‪ ،‬كما يلتقي ويس�ت‬ ‫ه�ام ً‬ ‫غ�دا ف�ي دور الثماني�ة ملس�ابقة كأس‬ ‫األندية احملترفة (كأس كابيتال وان)‪.‬‬

‫الدوري االيطالي‬

‫ثالثية لتيفيز مع اليوفي‬ ‫ونابولي يصعق االنتر‬ ‫■ روما – رويترز‪ :‬أحرز كارلوس تيفيز ثالثة اهداف ليساعد يوفنتوس‬ ‫عل�ى جتاوز خروجه املبكر من دوري أبط�ال اوروبا ويقوده للفوز ‪-4‬صفر‬ ‫على ساسولو في املرحلة السادسة عشرة من الدوري االيطالي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وحافظ نابولي على آماله في احراز اللقب للمرة األولى منذ ‪ 1990‬بانتصار‬ ‫رائع ‪ 2-4‬على انتر ميالن في مباراة أخرى‪.‬‬ ‫وأح�رز تيفي�ز الذي غاب عن تش�كيلة منتخب االرجنتني من�ذ عام ‪2011‬‬ ‫أهداف�ه الثالث�ة ف�ي الدقائ�ق ‪ 15‬و‪ 45‬و‪ 68‬ليرف�ع يوفنت�وس ال�ذي يدربه‬ ‫انطونيو كونتي رصيده الى ‪ 43‬نقطة متقدما بس�ت نقاط على روما صاحب‬ ‫املركز الثاني الذي حل ضيفا على ميالن في مباراة متأخرة أمس‪.‬‬ ‫ويحت�ل نابول�ي املرك�ز الثالث بف�ارق ثمان�ي نقاط ع�ن الص�دارة بعد‬ ‫أن حق�ق الف�وز بفضل أه�داف غونزال�و هيغوين ودريس مارتن�ز وبليرمي‬ ‫جمايلي وخوس�يه كاليخون ليتغلب مدربه رفائيل بنيتز على ناديه القدمي‬ ‫في مباراة ممتعة‪.‬‬ ‫وف�ي وق�ت س�ابق س�جل ميروسلاف كل�وزه هدفني بع�د عودت�ه الى‬ ‫التس�يو بع�د غي�اب أكثر من ش�هر بس�بب االصابة ليق�ود فري�ق العاصمة‬ ‫للف�وز ‪-2‬صفر عل�ى ليفورنو ويعيده الى طريق االنتص�ارات في الدوري‪.‬‬ ‫واقت�رب فيورنتين�ا م�ن املراك�ز املؤهلة لدوري أبط�ال اوروبا بف�وزه على‬ ‫ضيفه بولونيا ‪-3‬صفر‪.‬‬ ‫وتقدم التس�يو الى املرك�ز الثامن برصيد ‪ 20‬نقطة متأخ�را بثماني نقاط‬ ‫ع�ن االنتر ال�ذي يحتل ثاني مرك�ز مؤهل ل�كأس األندي�ة االوروبية بعدما‬ ‫جتاوز فيورنتينا منافس�ه بولونيا صاحب املركز قبل األخير وصعد للمركز‬ ‫الرابع برصيد ‪ 30‬نقطة متأخرا بخمس نقاط عن نابولي الثالث‪.‬‬

‫دنيبروبتروفسكي األوكراني × توتنهام اإلنكليزي‬ ‫ريال بيتيس األسباني × روبن كازان الروسي‬ ‫سوانزي اإلنكليزي (ويلزي) × نابولي اإليطالي‬ ‫يوفنتوس اإليطالي × طرابزون سبور التركي‬ ‫ماريبور السلوفيني × أشبيلية األسباني‬ ‫فيكتوري�ا بل�زن التش�يكي × ش�اختار دونيتس�ك‬ ‫األوكراني‬ ‫تشيرنوموريتس األوكراني × ليون الفرنسي‬ ‫التسيو اإليطالي × لودوغوريتس البلغاري‬ ‫إيسبيرغ الدامناركي × فيورنتينا اإليطالي‬ ‫أياكس الهولندي × سالزبورغ النمساوي‬ ‫مكابي تل أبيب × بازل السويسري‬ ‫بورتو البرتغالي × إنتراخت فرانكفورت األملاني‬ ‫آجني الروسي × غنك البلجيكي‬ ‫دينامو كييف األوكراني × فالنسيا األسباني‬ ‫باوك اليوناني × بنفيكا البرتغالي‬ ‫سلوفان ليبريتش التشيكي × ألكمار الهولندي‬ ‫وتقام مباريات الذهاب عل�ى مالعب األندية املذكورة‬ ‫أوال وه�ي الف�رق غي�ر املصنف�ة عل�ى أن تق�ام مباري�ات‬ ‫اإلياب على مالعب الفرق املنافسة وهي الفرق املصنفة‪.‬‬ ‫وتق�ام مباري�ات الذهاب في ‪ 20‬ش�باط‪ /‬فبراير املقبل‬ ‫ومباريات اإلياب في ‪ 27‬من الشهر نفسه‪.‬‬ ‫وتقام املباراة النهائية للبطولة على استاد يوفنتوس‬ ‫اجلديد في أول أيار‪ /‬مايو ‪. 2014‬‬

‫ق�ال برنارد‪« :‬ديدييه أس�طورة في تشلس�ي ألنه‬ ‫ق�دم لكل ش�خص ف�ي الن�ادي وللمش�جعني أهم‬ ‫حلظ�ة بتس�ديد ركل�ة الترجيح ف�ي ميوني�خ لذا‬ ‫أعتقد أنه سيحظى باستقبال هائل»‪.‬‬ ‫* شالكه مع ريال مدريد‪:‬‬ ‫قال ينس كيلر مدير ش�الكه‪« :‬هذه قرعة رائعة‬ ‫لنا وملش�جعينا‪ .‬اللعب ضد أشهر فريق في العالم‬ ‫وضد العبني مثل رونالدو وبيل وكاس�ياس شيء‬ ‫نتطلع إليه بالتأكيد»‪.‬‬ ‫وق�ال إمييليو بوتراغينيو مدير ريال مدريد‪:‬‬ ‫«صحيح أننا الطرف األقوى في القرعة لكن هذه‬ ‫مقام�رة‪ .‬عانينا م�رارا ضد الف�رق األملانية لذلك‬ ‫س�ندخل املواجهة بالكثير م�ن االحترام واحلذر‬ ‫وسنس�تعد جي�دا‪ .‬مب�اراة اإلي�اب س�تكون في‬ ‫أرضن�ا وه�ذا من حيث املب�دأ في صاحلن�ا لكننا‬ ‫نعرف ما الذي ميكن أن يحدث في هذه املسابقة‪.‬‬ ‫ليل�ة واحدة س�يئة ف�ي اوروبا ميك�ن أن تطيح‬ ‫بك»‪.‬‬

‫* زينيت مع بوروسيا دورمتوند‪:‬‬ ‫ق�ال يواكي�م هان�ز فاتس�كه املدي�ر التنفي�ذي‬ ‫لبوروس�يا دورمتوند‪« :‬إن وصلت ملرحلة خروج‬ ‫املغلوب ال ميكن أن تتوقع مواجهات س�هلة‪ .‬ال يهم‬ ‫ف�ي هذه املرحل�ة إقامة مب�اراة اإلياب ف�ي املانيا‪.‬‬ ‫زيني�ت يتص�در ال�دوري الروس�ي وه�و فري�ق‬ ‫صعب»‪.‬‬ ‫* ارسنال مع بايرن ميونيخ‪:‬‬ ‫قال ديفي�د مايلز املدي�ر العام الرس�نال‪« :‬نقع‬ ‫دائما ف�ي أصعب مواجهات ف�ي القرعة لكننا رغم‬ ‫ذلك نش�عر بالتف�اؤل‪ .‬نتطل�ع للمباراتين‪ .‬لعبنا‬ ‫بق�وة ض�د ميونيخ الع�ام املاض�ي ويج�ب أال أن‬ ‫ننس�ى أننا خسرنا في النهاية بفارق األهداف لذا‬ ‫نتمنى أن نتمكن من حتقيق الفوز هذه املرة»‪.‬‬ ‫وق�ال كارل هاين�ز رومينيغ�ه رئي�س باي�رن‬ ‫ميونيخ‪« :‬أرس�نال متصدر الدوري االنكليزي لذا‬ ‫يج�ب أن نأخ�ذ حذرنا‪ .‬قبل أش�هر قليلة خس�رنا‬ ‫أمامهم في ميونيخ‪ .‬إنه فريق صعب جدا»‪.‬‬

‫هل يتحمل بواش وحده مسؤولية اخفاقات توتنهام؟‬ ‫■ لن�دن – «القدس العربي» – من خلدون‬ ‫الشيخ‪ :‬عندما جلس املدرب البرتغالي اندري‬ ‫فيالش بواش في املؤمتر الصحافي الذي تلى‬ ‫الهزمية املذلة أمام ليفربول‪ ،‬فانه سئل عن ان‬ ‫كان الالعبون اجلدد الذين جاءوا الى النادي‬ ‫هذا الصيف وكلفوا خزين�ة توتنهام أكثر من‬ ‫‪ 110‬ماليني جنيه هم العبوه الذين اختارهم؟‬ ‫فانه تردد في االجابة‪ ،‬وصرح بديبلوماسية‬ ‫مفهوم�ة وبصيغ�ة اجلم�ع‪ ...‬فب�دل ان يقول‬ ‫بوض�وح «هم العب�ون اخترته�م»‪ ،‬فانه قال‬ ‫«نحن جلبنا ما اعتقدناهم العبون رائعون»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واضح�ا ان الالعبين الثمانية‬ ‫ف�كان املغ�زى‬ ‫اجل�دد كانوا من انتقاء املدي�ر الكروي فرانك‬ ‫بالدين�ي ورئيس النادي دانيي�ل ليفي‪ ،‬رغم‬ ‫ان�ه لعب ً‬ ‫دورا في ترش�يح بعضهم‪ ،‬لكن رغم‬ ‫االستثمار الهائل مبواهب رائعة‪ ،‬فلماذا فشل‬ ‫بواش؟‬ ‫اجلواب األول والبس�يط هو ف�ي «امليزة»‬ ‫التي متتع بها بواش في سوق االنتقاالت‪ ،‬أي‬ ‫ً‬ ‫ضغطا‬ ‫ان صرف هذه املبال�غ الهائلة وضعت‬ ‫ً‬ ‫مباش�را لتحقي�ق نتائج ايجابي�ة والتنافس‬ ‫بشراس�ة على اللقب كي يضمن الفريق هدفه‬ ‫االساس�ي وهو التأهل الى التشامبيونزليغ‪،‬‬ ‫مثلم�ا اضاف�ة ثماني�ة العبني ج�دد‪ ،‬جميعهم‬ ‫ج�اءوا م�ن اخل�ارج ف�ان تأقلمهم س�يتطلب‬

‫الكثي�ر م�ن الوق�ت‪ ،‬وه�و تأقل�م لي�س م�ع‬ ‫الفريق وأسلوب لعبه فحسب‪ ،‬بل في احلياة‬ ‫واملعيش�ة اجلديدة في مدين�ة غريبة عليهم‪،‬‬ ‫وع�ادة م�ا يك�ون اضاف�ة جنمين او ثالث�ة‬ ‫ً‬ ‫كافي�ا لزعزعة اس�تقراره‪ ،‬فما احلال‬ ‫للفريق‬ ‫في ثمانية دفعة واحدة؟‬ ‫بالتأكي�د س�أبتعد ع�ن احلدي�ث ع�ن‬ ‫خس�ارة جن�م بحج�م غاريث بيل ال�ذي كان‬ ‫الس�بب الرئيس�ي املوس�م املاض�ي ف�ي رفع‬ ‫طموح�ات الن�ادي‪ ،‬ألحت�دث ع�ن خط�وط‬ ‫الفري�ق واالخط�اء الت�ي يتحمله�ا اجلمي�ع‬ ‫وليس املدرب فحس�ب‪ .‬ففي حراس�ة املرمى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائما‪،‬‬ ‫متألق�ا‬ ‫ف�ان اخملضرم ب�راد فريدل كان‬ ‫لك�ن ادارة الن�ادي أجب�رت ب�واش عل�ى‬ ‫ً‬ ‫أساس�يا‬ ‫اش�راك الفرنس�ي هوغ�و لوري�س‬ ‫ً‬ ‫احتياطيا‪ ،‬لنرى‬ ‫بعد امتعاضه من اجلل�وس‬ ‫م�دى االخطاء الكثيرة التي ارتكبها احلارس‬ ‫الفرنسي في االسابيع االخيرة‪ ،‬ومنذ اصابته‬ ‫برأس�ه امام ايفرتون قبل أكثر من شهر‪ ،‬فكثر‬ ‫خروج�ه اخلاط�ئ وس�وء تصدي�ه للك�رات‬ ‫العالي�ة وافتقاده للعقلي�ة القيادية‪ ،‬في حني‬ ‫عان�ى الفريق من غياب�ات واصابات عدة في‬ ‫الدف�اع‪ ،‬حيث اختف�ى يونس كاب�ول غالبية‬ ‫املوسم وانضم اليه فيرتونغن وكيرشيشس‬ ‫وروز في أوقات حرجة اس�تدعت االستعانة‬

‫بالع�ب الوس�ط كاب�و للع�ب كقل�ب دف�اع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪.‬‬ ‫واخفق‬ ‫في وس�ط امللع�ب جن�د ان توتنهام ميتلك‬ ‫العدي�د م�ن الالعبني املتش�ابهني باالس�لوب‬ ‫واملهارة والفكر‪ ،‬وج�اء اخفاق صاحب املبلغ‬ ‫القياسي في االنتقال االرجنتيني ايريك الميال‬ ‫(كلف ‪ 30‬مليون جني�ه من روما) كصفعة في‬ ‫وج�ه ادارة الن�ادي‪ ،‬ورمب�ا الم ليف�ي مدربه‬ ‫البرتغالي على فش�له في اس�تخراج االفضل‬ ‫مما في جعبة النجم الثمني‪.‬‬ ‫وفي اخل�ط الهجوم�ي‪ ،‬كان م�ن املفترض‬ ‫يتمت�ع س�ولدادو بحصيلة أه�داف كبيرة في‬ ‫ظ�ل وج�ود صانع�ي لعب م�ن الط�راز االول‬ ‫م�ن حول�ه‪ ،‬لكنه أخف�ق ولم يس�جل أكثر من‬ ‫‪ 4‬أه�داف ف�ي ال�دوري‪ ،‬بينه�ا ركلت�ا ج�زاء‪،‬‬ ‫ف�ي حين جن�ح بديل�ه جيرماي�ن ديف�و ف�ي‬ ‫التس�جيل في املس�ابقة االوروبي�ة لكن ليس‬ ‫في البرمييرليغ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫طبع�ا ه�ذا ال يعن�ي ان ب�واش ل�م يقع في‬ ‫أخط�اء قاتل�ة‪ ،‬ب�ل وقع ف�ي الفخ ذات�ه الذي‬ ‫أسقطه مع تشلسي‪ ،‬فهو يتفاعل مع الضغوط‬ ‫بس�لبية ورعونة تفق�ده التركيز‪ ،‬ويضعه في‬ ‫م�أزق ل�ن يخ�رج منه‪ ،‬مثلم�ا اكتش�ف أمس‪،‬‬ ‫عندم�ا أصب�ح طم�وح الن�ادي يف�وق قدراته‬ ‫وامكانياته‪.‬‬

‫سان لورينزو يتوج بطال للدوري االرجنتيني‬ ‫■ بوينس آيرس – رويترز‪ :‬أحرز س�ان‬ ‫لورين�زو لق�ب ال�دوري االرجنتين�ي لكرة‬ ‫القدم بعد تعادله ب�دون أهداف مع مضيفه‬ ‫فيليز سارسفيلد واكتفاء نيويلز اولد بويز‬ ‫حام�ل اللق�ب الس�ابق بالتع�ادل ‪ 2-2‬م�ع‬ ‫النوس في روزاريو‪.‬‬ ‫وتص�در س�ان لورين�زو‪ ،‬ال�ذي يقوده‬ ‫مهاجم برشلونة واس�بانيا السابق خوان‬ ‫انطوني�و بيت�زي‪ ،‬ج�دول ترتي�ب املرحلة‬ ‫االفتتاحية من املوس�م برصيد ‪ 33‬نقطة من‬ ‫‪ 19‬مباراة بفارق نقطتني عن فيليز ونيويلز‬ ‫والنوس‪.‬‬ ‫وهذا اللقب ‪ 12‬لس�ان لورينزو في عصر‬ ‫االحتراف واألول منذ ‪.2007‬‬ ‫وق�ال املهاج�م اغناس�يو بيات�ي ه�داف‬ ‫س�ان لورين�زو بثمانية أه�داف‪« :‬نحن من‬ ‫الفرق التي حاولت بش�دة تقدمي (كرة قدم‬ ‫جي�دة) وضمن م�ن فعل�وا ذل�ك بامتياز»‪.‬‬ ‫وأض�اف مش�يرا لتأهل س�ان لورينزو الى‬ ‫كأس ليبرتادوري�س الع�ام الق�ادم وه�ي‬ ‫أكبر مس�ابقة لألندية في امريكا اجلنوبية‪:‬‬ ‫«نستحق ذلك‪ ...‬الكأس وكل شيء»‪.‬‬ ‫وأح�رز س�ان لورينزو اللق�ب بصعوبة‬ ‫بعد تعادله بدون أهداف في اخر مباراتني‪.‬‬ ‫وكان بوس�عه ضمان اللقب منذ اس�بوعني‬ ‫اذا كان قد تغلب على استوديانتس‪.‬‬ ‫وف�ي مواجهة مثيرة باس�تاد مارس�يلو‬ ‫بيلس�ا ب�دا نيويل�ز ف�ي طريقه ال�ى جولة‬ ‫فاصل�ة على اللقب ضد س�ان لورينزو يوم‬

‫ايكوتو وأديبايور سعيدان‬ ‫بخسارة توتنهام!‬

‫■ لن�دن ـ «الق�دس العرب�ي»‪ :‬نش�ر مدافع توتنه�ام املعار ال�ى كوينز‬ ‫ب�ارك رينج�رز بين�وا ايس�و ايكوت�و ص�ورة له م�ع زميل�ه ف�ي توتنهام‬ ‫املهاجم التوغولي اميانويل أديبايور وهما يبتس�مان بس�عادة ويشيران‬ ‫بأصبعهما الى الرقم خمسة‪ ،‬في اشارة الى خسارة توتنهام القاسية امام‬ ‫ليفربول ‪ ،5-0‬وهي أقسى هزمية للفريق على أرضه في ‪ً 16‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وعانى الالعبان هذا املوسم من التغييرات الكثيرة التي نالت الفريق‪،‬‬ ‫حي�ث أعير ايكوت�و الى كوينز ب�ارك الذي يدربه مدرب توتنهام الس�ابق‬ ‫ه�اري ريدن�اب‪ ،‬في حين أم�ر أديباي�ور بالتدرب م�ع فريق الش�باب في‬ ‫الن�ادي في تهميش واض�ح له‪ ...‬وقال ايكوتو في حس�ابه عل�ى «توتير»‬ ‫أس�فل الصورة التي نش�رها‪« :‬يا لها من مباراة الليلة‪ ...‬س�عيد ً‬ ‫جدا للقاء‬ ‫صديقي أديبايور»‪.‬‬

‫مارتينو ينفي اعتزال‬ ‫بويول نهاية املوسم‬ ‫■ مدري�د – رويترز‪ :‬نفى جيرارد مارتينو مدرب برش�لونة حامل لقب‬ ‫ال�دوري االس�باني تقارير تتحدث ع�ن ان القائد كارلي�س بويول يدرس‬ ‫االعتزال بنهاية املوسم بعد سلسلة من االصابات‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «مون�دو» الرياضي�ة ان بوي�ول أبل�غ «العدي�د م�ن‬ ‫الزملاء» ان�ه قد ينهي مس�يرته قب�ل نهاية عق�ده في ‪ 2016‬اذا اس�تمرت‬ ‫معانات�ه م�ن اصابة ف�ي الركب�ة اليمن�ى‪ .‬وانضم بوي�ول (‪ 35‬عام�ا) الى‬ ‫برش�لونة من�ذ ‪ 20‬عاما وكان ضمن اكادميية الناش�ئني ويحظى بش�عبية‬ ‫طاغي�ة بين جماهير الفري�ق‪ ،‬وابتعد ع�ن املباري�ات على مدار ‪ 18‬ش�هرا‬ ‫املاضية بسبب اصابة في الوجنة وخلع في الكتف‪.‬‬ ‫وقال مارتينو‪« :‬الشيء الوحيد الذي أقوله انه لم يتحدث معي في هذا‬ ‫الصدد‪ ...‬كارليس يتدرب بشكل طبيعي ويبذل قصارى جهده‪ ...‬أعلم انه‬ ‫لم يقل انه يعتزم االعتزال وبالتالي ليس من الضروري ان ينفي االمر»‪.‬‬

‫أغويرو املصاب يغيب‬ ‫الربعة أسابيع عن السيتي‬ ‫■ لندن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن التش�يلي مانويل بيليغريني مدرب مانشس�تر‬ ‫سيتي أن العبه األرجنتيني سيرجيو أغويرو سيغيب عن صفوف الفريق‬ ‫«ملدة شهر واحد على األقل» بسبب اإلصابة‪.‬‬ ‫وس�جل أغوي�رو ‪ 19‬هدف�ا في املوس�م احلال�ي‪ ،‬لكنه تع�رض إلصابة‬ ‫عضلي�ة خلال املباراة الت�ي قاد فيه�ا فريقه للف�وز ‪ 3/6‬على أرس�نال في‬ ‫الدوري السبت املاضي‪ .‬واستبدل أغويرو في بداية الشوط الثاني بعدما‬ ‫س�جل هدف التقدم لفريقه‪ ،‬ليكون الهدف الثالث عشر له في الدوري هذا‬ ‫املوسم‪.‬‬

‫القضاء األسباني يطالب‬ ‫برشلونة بعقود نيمار‬ ‫■ برش�لونة ‪ -‬د ب أ‪ :‬أف�ادت مص�ادر قضائي�ة أس�بانية بأن�ه س�تتم‬ ‫مطالبة نادي برش�لونة بعقود نيمار قبل أن يقرر ما إذا كان س�يقبل البت‬ ‫ف�ي الش�كوى التي رفعت ض�د رئيس النادي س�اندرو روس�يل‪ ،‬بس�بب‬ ‫االشتباه في حدوث اختالس أموال بالصفقة‪.‬‬ ‫ومت تق�دمي تل�ك الدع�وى من عض�و النادي خ�وردي كاس�يس‪ ،‬واآلن‬ ‫طلب�ت احملكمة الوطنية من القاضي بابلو روز أن يس�تعلم من برش�لونة‬ ‫ع�ن الوثائق من أج�ل معرفة إذا ما كان�ت قد وقعت مخالف�ات في العملية‬ ‫التي متت مع نادي س�انتوس البرازيل�ي‪ ،‬واملوافقة على املضي بالدعوى‪.‬‬ ‫كم�ا طال�ب نائب احملكمة خوس�يه بيرال�س بالتقرير املال�ي جمللس إدارة‬ ‫برش�لونة عن سنوات ‪ 2011‬و‪ 2012‬و‪ ،2013‬وأدرج هذا املطلب في الوثيقة‬ ‫التي تقدم بها إلى روز‪.‬‬ ‫وبحس�ب البلاغ املقدم‪ ،‬تعاقد برش�لونة مع نيمار مقاب�ل ‪ 57.1‬مليون‬ ‫ي�ورو‪ ،‬تضاف إليها ‪ 7.9‬مليون يورو عن امتياز يحظى به برش�لونة لضم‬ ‫ثالث�ة م�ن العبي س�انتوس‪ ،‬وتس�عة ماليين أخرى ع�ن إقام�ة مباراتني‬ ‫وديتني بين الناديني‪ .‬ويؤكد املبلغ أن ذلك العقد لم يتم الكش�ف عنه أمام‬ ‫أعضاء النادي‪ ،‬لذا ال يعرف املصير احلقيقي ألربعني مليون يورو يفترض‬ ‫أنها قد دفعت لالعب أو ملمثليه القانونيني‪ ،‬وهو ما قد يعني تورط روسيل‬ ‫في قضية اختالس‪.‬‬

‫بلنسية االسباني يقيل مدربه ديوكيتش‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬رويت�رز‪ :‬أق�ال بلنس�ية االس�باني مدرب�ه ميروسلاف‬ ‫ديوكيت�ش بس�بب س�وء النتائ�ج مم�ا جعل�ه مه�ددا بخطر الغي�اب عن‬ ‫البط�والت االوروبي�ة املوس�م املقب�ل‪ .‬وكان ديوكيت�ش م�درب منتخ�ب‬ ‫صربيا س�ابقا قد تولى قيادة بلنسية في حزيران‪ /‬يونيو بدال من ارنستو‬ ‫بالبي�ردي لك�ن فريقه يحتل املركز التاس�ع ف�ي الدوري االس�باني‪ .‬وأكد‬ ‫فرانسيس�كو روفيتي مدير الكرة ان نيكو استيفيز مدرب الفريق الرديف‬ ‫سيقود الفريق االول مؤقتا حلني اعالن اسم املدرب اجلديد‪.‬‬

‫رسمي ًا‪ :‬اجلزائر تستضيف‬ ‫فرنسا وديا نهاية ‪2014‬‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن االحت�اد اجلزائ�ري لكرة القدم أن رئيس�ه‬ ‫محمد روراوة اتفق مع نظيره الفرنس�ي نوي�ل لوجريه على إقامة مباراة‬ ‫ودية بين منتخبي البلدين ف�ي اجلزائر بعد نهائي�ات كأس العالم ‪.2014‬‬ ‫وكان�ت فرنس�ا تغلب�ت على اجلزائ�ر ‪ 1/4‬وديا في الس�ادس من تش�رين‬ ‫األول‪/‬أكتوبر ‪ 2001‬باس�تاد «دوفرانس» وتوقفت املباراة قبل ربع س�اعة‬ ‫م�ن نهايتها الجتي�اح جماهي�ر جزائري�ة أرض امللعب‪ .‬وأوض�ح االحتاد‬ ‫أن روراوة ولوجري�ه ‪ ،‬بع�د أن درس�ا كل االحتم�االت واملعطيات املتعلقة‬ ‫بتنظيم مباراة من هذا النوع ‪ ،‬قررا التوافق على تاريخ يناسب االحتادين‬ ‫بع�د موندي�ال ‪ 2014‬ونهاي�ة تصفي�ات كأس أمم أفريقي�ا ‪ 2015‬باملغ�رب‬ ‫املقررة في الربع األخير من ‪.2014‬‬

‫احلضري ينضم لوادي دجلة رسمي ًا‬

‫االربع�اء الق�ادم قب�ل أن يس�جل خورخي‬ ‫بيريرا دياز هدف التع�ادل لصالح النوس‬ ‫مع تبقي ‪ 15‬دقيقة على النهاية‪.‬‬ ‫وفش�ل نيويل�ز‪ ،‬الذي نال لق�ب املرحلة‬ ‫اخلتامية املوسم املاضي حتت قيادة مدرب‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫برش�لونة احلال�ي جي�راردو مارتينو‪ ،‬في‬ ‫الف�وز بأي م�ن مبارياته الثمان�ي األخيرة‬ ‫وحصد خالل تلك الفترة خمس نقاط فقط‪.‬‬ ‫واس�تمر نيويلز في س�باق املنافس�ة حتى‬ ‫النهاية بفضل تذبذب مستوى منافسيه‪.‬‬

‫■ القاه�رة – الق�دس العرب�ي – م�ن عبد الل�ه محمد القاع�ود ‪ :‬تعاقد‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا مع ح�ارس املريخ الس�وداني عصام احلضري‬ ‫ن�ادى وادى دجلة‬ ‫ملدة ‪ 6‬أشهر تبدأ فى كانون الثاني‪ /‬يناير املقبل وتنتهي فى شهر حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و في صفقة انتقال حر بعد انتهاء تعاقده مع النادي الس�وداني يوم‬ ‫‪ 25‬من الش�هر املاضي‪ .‬وقال علي أبوجريشة املشرف على الكرة في وادي‬ ‫دجلة أن املفاوضات مع احلارس اخملضرم انتهت بعد موافقة ماجد س�امي‬ ‫ً‬ ‫موضحا أن احلضري وقع على عقد انضمامه صباح أمس‬ ‫رئيس الن�ادي‪،‬‬ ‫اإلثنني‪ ،‬وسيشارك بعد ذلك فى تدريبات الفريق في الثانية ظهر غد حتت‬ ‫قيادة املدرب هاني رمزي‪.‬‬ ‫وأكد أبوجريش�ة أن احلضري يع�د إضافة كبيرة لوادي دجلة‪ ،‬خاصة‬ ‫أن الفريق مقبل على املش�اركة في كأس االحتاد اإلفريقي للمرة األولى فى‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا الى أن‬ ‫تاريخ�ه‪ ،‬ويحتاج ال�ى اخلبرة التي يتمت�ع بها احلضري‪،‬‬ ‫العبي وادي دجلة سيتعلمون الكثير من احلضري‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر‪ ،‬أن احلض�ري تلقى العدي�د من العروض خلال الفترة‬ ‫ً‬ ‫أخيرا موقفه باإلنضمام لوادي دجلة الذي يس�تعد‬ ‫املاضية‪ ،‬إال أنه حس�م‬ ‫للمشاركة فى كأس «الكونفيدرالية» للمرة األولى فى تاريخه بعد تتويجه‬ ‫ً‬ ‫بطال لكأس مصر‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫تعليقا على صبحي حديدي‪« :‬شيعة‬ ‫العراق في سوريا‪ :‬من املستنقع إلى احلمأة؟»‬ ‫القصة لها جانبان‬ ‫■ اذا قلت�م فاعدل�وا‪ .‬فم�ا ذكرتها من حاالت فردي�ة متت دبلجتها من قب�ل اعالم القاعدة‬ ‫جلذب املزيد من املغفلني حملرقة سوريا يقابلها ما يلي‪:‬‬ ‫ من�ذ ان ق�ام الس�وريون املدعومون م�ن عرب اخللي�ج والغرب بثورتهم وهم يس�بون‬‫ويلعنون بالش�يعة تقربا وطمعا في اموال اخلليج الفائضة وكلما قتلوا ومثلوا باي ش�يعي‬ ‫في سوريا كلما جاءهم املدد‪.‬‬ ‫ منذ عسكرة ثورتكم قمتم بالهجوم على السيدة زينب واحتالل بيوت العراقيني ونهبها‬‫وقتل العشرات من العراقيني هناك ولم يبق عراقي واحد‪.‬‬ ‫ اصبحت مدينة الرقة هي عاصمة امارة داعش ومنها يتم التخطيط لقتل االلف الشيعة‬‫ف�ي العراق فه�ل تريد بعد كل ه�ذه اجلرائم ورمي املئات م�ن الصواريخ على مرقد الس�يدة‬ ‫زين�ب والتهديد بنب�ش قبرها كما نبش قبر حجر بن عدي ان يبقى الش�يعة يقدمون رقابهم‬ ‫لداعش‪.‬‬ ‫اميرعلي‬

‫الشيعة خرجوا من الظلمة‬ ‫■ كالمك�م صادق ‪… ٪100‬واضيف للكاتب املوقر بان الش�يعة اليوم ليس�وا كما كانوا‬ ‫باالم�س ورمبا تكون االس�باب امني�ة ولكن عجلة التاري�خ لم ولن ترجع ال�ى الوراء ومهما‬ ‫فعل�ت القاع�دة واخواته�ا من تفجير االس�واق واملس�اجد وامل�دارس لن تس�تطيع ان تعيد‬ ‫الش�يعة ال�ى القمق�م الذي كانوا يقبع�ون به وفي ظلمة مئات الس�نني ‪ ..‬يكف�ي ان تنظر الى‬ ‫مس�يرة االمام احلسني عليه السلام في يوم االربعني لترى هذه املاليني املتالحمة تقف صفا‬ ‫واح�دا خلف ابن بنت نبييها وال يخيفها ال موت وال رصاص وال مفخخات جبانة وكلهم على‬ ‫استعداد للتضحية من اجل العقيدة والرسالة احملمدية السمحاء‪..‬‬ ‫علي الشمري‬

‫ملاذا االفتراء على السوريني؟‬ ‫■ مل�اذا الكذب والتجني؟ الس�وريون قاموا بثورتهم ليس�ترجعوا حريتهم املغتصبة من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحدا بغير حق إال من‬ ‫ش�يعيا‬ ‫قبل عصابة األس�د املدعومة من قب�ل ماللي إيران ولم يقتلوا‬ ‫أتاهم ليقاتلهم في عقر ديارهم في س�وريا وأما عسكرة ثورتهم فكانت نتيجة متادي عصابة‬ ‫األس�د وحلفائه�ا في قتلهم وإس�تباحة أعراضه�م‪ ،‬وكاذب كل من يقول ان الس�وريني قاموا‬ ‫بالهجوم على الس�يدة زينب واحتالل بيوت العراقيني أو نهبها أو قتلهم‪ .‬الش�عب الس�وري‬ ‫تكفل بحماية مقام الس�يدة زينب ملئات الس�نني وليس بحاجة للعراقيني أو غيرهم ليذكروه‬ ‫بواجباته‪ ،‬وما هذا الكذب إال حجة لقمع الش�عب الس�وري ومتكني إيران من السيطرة عليه‬ ‫بواس�طة عميلها السفاح بشار األسد‪ .‬السوريون سوف يُ فش�لون مخططات إيران وسوف‬ ‫يسحقون عمالءها اجملرمني وإن شاء الله سيمهد ذلك إلسقاط نظام املاللي وحترير الشعب‬ ‫اإليراني والعراقي منه‪.‬‬ ‫أسامة محمود‬

‫الشيعة ليسوا متوافقني على دخول سوريا‬ ‫■ كان علي�ك أوال أن تع�رف طبيع�ة موق�ف مقتدى الصدر قبل أن تنس�ب ذلك الش�ريط‬ ‫ملؤيديه‪ .‬صحيح ان مس�لحي س�وريا وقس�مهم القاعدي بالذات ال يحظون بأي تعاطف عند‬ ‫ش�يعة العراق ولكنك تعرف أن السيس�تاني وهو أكبر مراجع ش�يعة الع�راق ضد ذهاب أي‬ ‫شيعي عراقي للقتال بسوريا أما مقتدى الصدر فقالها مرارا وتكرارا انه مع الشعب السوري‬ ‫وخيارات�ه ويكفي أن تعرف أن الصدريني بإحدى املظاهرات رفعوا علم املعارضة الس�ورية‬ ‫كعلم ميثل س�وريا الى جانب األعالم العربية!! ويجب أن تعرف وأكلمك كعراقي ومن خلفية‬ ‫اجتماعية ش�يعية أن النظام الس�وري ال يحظى بأي شعبية هنا بس�بب تعاونه السابق مع‬ ‫مسلحي القاعدة وليته يسقط ويسقط معه الضواري املسعورة التي تبعثها الدول األخرى‬ ‫لتذبح الس�وريني وتعدمهم وجتلدهم بالش�وارع كما نش�رت صورهم كل الصحف واجملالت‬ ‫العاملية ولم تخصص لهؤالء اجملرمني مقاال واحدا من مقاالتك املطولة واملسهبة‪.‬‬ ‫عبد الرزاق اخلالدي‬

‫من وراء اخلراب؟‬ ‫■ أنا أس�ألك س�ؤاال وبش�رف املهنة‪ :‬هل هذا الدمار الذي حل بالشعب السوري الشقيق‬ ‫ومدنه اآلمنة‪ ،‬والتي كانت بحبوحة س�ياحية لنا العراقيني والعرب‪ ،‬من أجل أس�قاط بشار‬ ‫األس�د؟ من أتى بهؤالء الناس الغرباء الى الش�ام وملاذا؟ هل من أجل نش�ر الدميقراطية في‬ ‫س�وريا؟ من مي�ول هؤالء؟ من يدير جلب هذه احلثاالت الى الش�ام؟ كل ه�ذا اخلراب املهول‬ ‫الذي حدث ويحدث من أجل من؟ وملاذا؟‬ ‫كرمي احللو ـ العراق‬

‫مرض طائفي بغيض‬ ‫■ حينم�ا يستش�ري امل�رض الطائف�ي البغي�ض ويعص�ف بالبس�طاء من الق�وم يعمي‬ ‫بصائرهم ويجردهم من عقولهم ويلقي بهم في احملرقة‪ ...‬يصبح لزاما على العقالء اصحاب‬ ‫الفكر املس�تنير ان يبينوا اخلبيث من الطي�ب ويعملوا جهدهم الطفاء احلرائق بدال من صب‬ ‫الزي�ت عل�ى النار!! ان م�ا يجري من جتيي�ش طائفي مقيت لن يس�تفيد من�ه اال اعداء االمة‬ ‫الطامعني واجلميع خاسرون في النهاية ولن ينجو احد!! وبدال من تضخيم مجيء العشرات‬ ‫ليدافع�وا عن مرقد مق�دس والقاء اللوم عليهم وتصويرهم س�بب املصائب ‪ ..‬ملاذا ال يتحدث‬ ‫الكات�ب احملت�رم عن مئات الوف اجلهاديين الذين قدموا الى ارض الش�ام خصوصا للجهاد‬ ‫وتسعير احلرب الطائفية والقتل والذبح والتفجير والتفخيخ ‪..‬وليس من بني اهدافهم اقامة‬ ‫دول�ة وال حرية الناس وال دميقراطيتهم وال حياتهم االمن�ة وهذا ما صرحوا به واعلنوه بال‬ ‫مواربة!!ه�ل يس�تطيع كاتبنا ان يتصور حال س�وريا لو انتصر الداعش�يون واهل النصرة‬ ‫واقام�وا دولته�م بل هل يس�تطيع ان يتصور ح�ال املنطقة والعالم اجمع؟! وكم س�يذبح من‬ ‫الن�اس وكم هو حجم انه�ار الدماء؟!!وهو نفس�ه ان لم يطلق حليته ويقصر ثوبه س�يكون‬ ‫هدفا مشروعا مستباحا دمه!! هذا هو الطاعون الواجب القضاء عليه قبل ان يفتك باحالمنا‬ ‫ومستقبل اطفالنا وعندها لن جند وطنا نؤوي اليه سواء معارضني ام موالني فحزب التكفير‬ ‫رهيب ومخيف وهنا يجب الوقوف والتأمل ياأصحاب االقالم والعقول النيرة‪.‬‬ ‫احمد العربي‪ -‬سوريا‬

‫احلوار ثم احلوار‬ ‫■ بقينا س�نقضي على اإلرهاب في منطقتنا أكثر من عش�ر سنوات ولم نستطع ان نقضي‬ ‫علي�ه‪ ..‬وه�ا هو مس�تمر ومعه تس�تمر تصريحات املس�ؤولني م�ن العرب والغ�رب املطالبة‬ ‫بالقضاء على االرهاب ‪...‬ايها املس�ؤول الغرب�ي اين خططك الناجحة للقضاء على االرهاب‪،‬‬ ‫اهي فقط بتصدير االرهابيني الينا؟ أيها املسؤول العربي لقد مضت سنني عدة واالرهاب في‬ ‫ازدياد والعنف في تصاعد‪ ..‬ملن يقال هذا الكالم؟‬ ‫ال ميكن حل اية معضلة باملالحقة والسجن والسالح‪ .‬احلل هو احلوار خاصة انه ال ميكن‬ ‫القضاء على اإلرهابيني فاعدادهم تزداد وما زلنا نش�هد افواجا من هذه اجلماعات املتشددة‬ ‫تش�د الرحال الى اراضينا بهدف «اجلهاد» وفرض سياس�ات متطرفة وغريبة عن مجتمعنا‪.‬‬ ‫ندعو الى احلوار بدل السلاح‪ .‬العنف يتبعه عنف مضاد وبش�كل أقسى علينا القاء نظرة‬ ‫على العراق وليبيا ومنها يجب ان ندعو للحوار في تونس‪ ،‬اليمن ومصر‪.‬‬ ‫ال ح�ل اال باحل�وار اجلاد‪ ...‬في س�وريا مضى قرابة الـ ‪ 3‬س�نوات والقت�ل والتدمير جار‬ ‫ومس�تمر‪ .‬االس�د رفض مطال�ب املعارض�ة بالتنحي ولك�ن باملقابل ممثلو املعارض�ة نفخوا‬ ‫صدوره�م وقال�وا ال ح�وار بوجود األس�د ومن نقط�ة الالحوار تلك اس�تمر مسلس�ل القتل‬ ‫والتش�ريد والدمار ‪ ....‬والنتيجة ان النظام م�ا زال موجودا واملعارضة لم تنتصر وفي رأيي‬ ‫ل�ن تنتص�ر اذا فرضت احل�وار اجلاد وعلى أس�اس ان يتنازل كل طرف عن بعض ش�روطه‬ ‫ومطالب�ه‪ .‬الضحايا من اس�تمرار الوضع على حاله هم مئ�ات االالف من املوتى من اجلهتني‪،‬‬ ‫تشريد وترويع وتهشيم وجتويع ماليني من نساء واطفال سوريا الذين اصبحوا يستجدون‬ ‫االمان والدفء واللقمة من «اجليران»‪.‬‬ ‫ال حل اال باحلوار وهو احلل الوحيد للخروج من املأزق العربي الذي وقعنا نحن الشعوب‬ ‫في�ه ما بعد التح�والت في املنطقة املرتبط�ة بالصح�وة العربية‪ .‬املطالبة باحل�وار يجب ان‬ ‫تصبح هي عنوان الوطنية العربية اجلديدة‪.‬‬ ‫حميد سلطان‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫عفوا ماكني‪« ..‬ممكن صورة لو سمحت»؟!‬ ‫■ اسمح لي ان اسألك ايها املواطن الليبي‪ ،‬ليبيا الى أين تسير؟؟‬ ‫اعتق��د أننا نرى م��ا يحدث ولذلك س��تكون االجابة فى غاية البس��اطة‬ ‫والوضوح‪ ،‬فدائما األسئلة البسيطة تغرقنا في جلة من التعقيدات وشبكة‬ ‫من املتداخالت فى حياتنا التي هي ايضا باتت كقنبلة موقوتة‪.‬‬ ‫ويضي��ع من��ا اجلواب ألن��ه ـ أي اجل��واب ـ لهذه األس��ئلة الت��ى يعتقد‬ ‫البعض انها بس��يطة ومن املنطلقات األساس��ية لألم��ور‪ ،‬فى دولة صارت‬ ‫حياة االف��راد فيها كتلة م��ن التعقيدات واخلوف من اآلتي‪ .‬وال يس��تطيع‬ ‫املواطن الليبي التعبير عن حاله االن لس��بب بس��يط وهني يردده الليبيون‬ ‫وهو أن املس��ألة س��يان س��واء اعلنوا او لم يعلنوا عن حالتهم‪ .‬فنحن االن‬ ‫ف��ي ليبي��ا الفبرايرية التي انعدم��ت فيها كرامة الفرد وب��ل انعدمت كرامة‬ ‫ليبيا باكملها‪ ،‬وانعدام ابس��ط حقوق املواطن في ليبيا معناه ايضا انعدام‬ ‫مج��د وطن كان دول��ة ‪ -‬رغم كل ما قيل من االقاوي��ل واالتهامات من قبل‬ ‫الفبرايري�ين وحلفائهم الوثنيني بأنه لم تكن هن��اك حرية وامن وامان في‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫فماذا نطلق على ما يحدث االن في ليبيا اجلريحة وحكومتها مستوردة‬ ‫وتطالعنا بقرارات غريبة تزيد من ألم الوطن‪.‬‬ ‫ليبي��ا اليوم محتل��ة حتت غطاء اخر وغي��ر معلن يجعل ليبي��ا تدورعلى‬ ‫نفسها في حلقة مفرغة الكمال سيناريو املؤامرة‪.‬‬ ‫فاحلكومة الليبية حتاول عبثا الوصول الى نتيجة ولكن بال أمل بسبب‬ ‫التخب��ط والدوران ف��ي هذه احللقة اخلالي��ة من أية عالمات أو إش��ارات‪.‬‬ ‫احلكوم��ة تعرف من أي��ن هي آتية وال هي تدرك إلى أي��ن هي ذاهبة‪ ،‬وأنت‬ ‫املواطن البسيط جتد نفسك في طريق مجهول وحياتك مسكونة باخلوف‬ ‫وعدم االستقرار بني حكومة ال متلك أمر نفسها اال تلقي االوامر من اخلارج‬ ‫ومقابلها ميليشيات انتقامية يأخذ بعضها من الدين ستارا‪.‬‬ ‫زي��ارة ماك�ين ج��اءت لف��رض إم�لاءات عل��ى حكومتنا ونق��ول نحن‬ ‫بالليبي «ش��دة أذن قوية لثوارها الفبرايريني الذين افسدوا مسار اخملطط‬ ‫مبجونهم وطمعهم» فماكني حمل رسالة للمدعو زيدان الفاقد القدرة ‪ -‬هو‬ ‫وحكومته ‪-‬على ادارة البالد‪ ،‬مفادها ان امريكا تس��تطيع االس��تغناء عنه‬ ‫الن الوضع األمني بليبيا على سلم أولويات أميركا‪ ،‬البلد الناشر للحريات‬ ‫واملبارك للربيع العربي ‪..‬‬ ‫ف��رح ثوار الناتو وزمرة الغرب بزيارة الصهيوني االمريكي ماكني الذي‬ ‫امر فنفذوا واطلقوا سراح بعض املساجني ‪ -‬وهناك قرار صدرعن املؤمتر‬

‫الوطني الليبي باحتمال رجوع سكان تاورغاء ملدينتهم يحمل رسالة لثوار‬ ‫الناتو»هدوا اللعب ش��وية‪..‬وهذه االهداءات ج��اءت كبركات نتيجة زيارة‬ ‫ماكني»‪ ..‬اما ما غزل حتت الطاولة سوف تكشفه االيام فيما بعد‪.‬‬ ‫طارماك�ين بعد انتهاء زيارته ‪ -‬بصفت��ه الولد البار والصالح بذويه ‪-‬‬ ‫مسرعا الى اهله في تل ابيب لتقدمي التقرير املعتاد لهم عن وضع احملتلة‬ ‫اجلديدة ليبيا ‪..‬‬ ‫هك��ذا اصبح حال ليبيا ‪..‬يطير رئيس وزرائه��ا من مكان الى مكان‬ ‫ليرضى ه��ذا مبليارات وذاك‬ ‫بوع��د اس��تثماري بينم��ا‬ ‫تضيع ليبيا بني سرقة ونهب‬ ‫لثرواتها وس��فك واغتياالت‬ ‫تنتهي ف��ي مدين��ة لتبدأ في‬ ‫مد ين��ة‬ ‫ا خ��ر ى‬ ‫‪ ..‬ليبي��ا‬ ‫بل��د القت��ل‬ ‫و ا خلط��ف‬ ‫عل��ى م��دار‬ ‫الس��اعة‪..‬‬ ‫‪...‬وف��ي ليبيا‬ ‫تطب��ع ص��ور‬ ‫ماك�ين وغي��ره‬ ‫وت��وزع ف��ي ليبي��ا بعدم��ا‬ ‫كانت ص��ور جمال عبد الناصر‬ ‫وب��ن بل��ه وماندي�لا والقذافي‬ ‫وش��رفاء العال��م تزي��ن‬ ‫ش��وارعنا‪ ..‬واأس��فاه عل��ى‬ ‫وط��ن انقلب��ت في��ه املفاهيم‬ ‫وص��ار المث��ال ماك�ين صورة‬ ‫وقصيدة شكر عصماء ‪...‬وا أسفاه وا أسفاه‬ ‫ياسمني الشيباني‬

‫فتيات لم ينجحن في االرتباط‬

‫أزمة جامعة أم أزمة مجتمع؟‬ ‫■ أثار ش�ريط مس�رب عن حف�ل تك�رمي الدكتورة‬ ‫ش�يخة املس�ند مدي�رة جامع�ة قط�ر م�ن قب�ل جامعة‬ ‫كندي�ة تقدي�را إلجنازاته�ا ف�ي تطوي�ر جامع�ة قط�ر‬ ‫ورف�ع مس�تواها االكادميي بني اجلامع�ات‪ ،‬أثار كثيرا‬ ‫م�ن اللغط وصل عن�د البعض الى ح�د إتهامها بإهانة‬ ‫اجملتم�ع القط�ري تفس�يرا لبع�ض م�ا تفوه�ت به من‬ ‫عب�ارات في س�ياق ردودها على اس�ئلة من احلضور‪.‬‬ ‫وم�ن خالل مش�اهدة الش�ريط وردود الفعل عليه من‬ ‫خالل وس�ائل التواص�ل االجتماعي وخاص�ة تويتر‪،‬‬ ‫أود أن أضع بعض املالحظات التي أعتقد أنها ضرورية‬ ‫لإلملام باملوضوع بشكل أكثر شمولية‪.‬‬ ‫أوال‪ :‬طرح�ت الدكت�ورة قضي�ة كب�رى عل�ى أنه�ا‬ ‫مش�كلة جامعية بينما هي مش�كلة مجتم�ع إن لم تكن‬ ‫أزمة مجتمع وهي قضية «االس�تحقاق الذي يش�عر به‬ ‫القطري كونه قطريا‪.‬‬ ‫ثاني�ا‪ :‬ما ذكرته م�ن «أن معظم الش�باب في بلدي‬ ‫او باالحرى جميع املواطنني ينظرون لألمور على أنها‬ ‫مس�تحقات لهم وليس�ت كفرصة» كالم صحيح ولكنه‬ ‫ق�د يصبح إدان�ة إذا م�ا كان عالجه جزئي�ا وإنتقائيا‬ ‫ويذهب جراءه مس�تقبل مئات الطلبة والطلبة خاصة‬ ‫أنه كثقافة اليزال في اجملتمع وفي معظم القطاعات‪.‬‬ ‫ثالث�ا‪ :‬توقيت ال�كالم في اعتقادي جع�ل األمر أكثر‬ ‫حساس�ية فالدولة تش�هد اس�تجالبا للعمال�ة بجميع‬ ‫أصنافه�ا ل�م يحدث ل�ه مثيل م�ع ارتفاع في االس�عار‬ ‫بش�كل غير مس�بوق كذلك في حني يزداد عدد احملالني‬ ‫ال�ى التقاع�د من القطريين‪ ،‬كل ذلك يجع�ل من فرصة‬ ‫احلص�ول على ش�هادة جامعي�ة اكثر احلاح�ا من ذي‬ ‫قبل‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬تعري�ض الطالب القطري وحده للمنافس�ة‬ ‫ومجتم�ع الري�ع يتضخ�م ف�ي التعيين�ات والوظائف‬ ‫باش�كالها ناهي�ك ع�ن الوظائ�ف اخملتلف�ة والهي�اكل‬ ‫املتضخمة ‪ -‬الس�باب اجتماعية اكث�ر منها اقتصادية‬ ‫ يجعل منه الضحية دون غيره‪.‬‬‫خامس�ا‪ :‬ال أعتق�د ان اجلامع�ة هي املكان االنس�ب‬ ‫لعالج قضية «االس�تحقاق» بل أعتقد ان س�وق العمل‬ ‫ه�و املؤهل لذلك بص�ورة أكث�ر نفعا فبالتال�ى تأثيره‬

‫سينعكس على اجلامعة وطالبها لتحسني مستوياتهم‬ ‫ليتمكن�وا م�ن احلصول على فرصة عم�ل أما حرمانهم‬ ‫من فرصة التعليم فهي أكثر إيالما لهم وللمجتمع‪.‬‬ ‫سادس�ا‪ :‬ثقاف�ة «الري�ع» بالض�رورة متايزي�ة وال‬ ‫ميك�ن عالجه�ا جزئي�ا‪ ،‬األم�ر ال�ذي س�يثير حفيظ�ة‬ ‫الكثيري�ن حينما يش�عرون أن على البع�ض اقتناص‬ ‫الفرصة بينما يأتى للبعض اآلخر الفرصة استحقاقا‪.‬‬ ‫س�ابعا‪ :‬ردود اجملتم�ع عل�ى الدكت�ورة ش�مولية‬ ‫ومطلقة «مطالبة باالستقالة» و «لن ننسى» وغير ذلك‬ ‫بينم�ا كان باإلم�كان اش�عارها بأن االدان�ة أو اإلهانة‬ ‫و»االستحقاق» قد تطالها كذلك كرئيسة للجامعة‪.‬‬ ‫ثامن�ا‪ :‬احملف�ل الدولي الذي تكلمت في�ه يدرك متام‬ ‫االدراك ان قط�ر مجتم�ع إقتص�اد «ريع�ي» ويدرك ان‬ ‫ثقاف�ة الريع ثقافة اس�تحقاق اكثر منه�ا ثقافة إنتاج‪،‬‬ ‫ولك�ن الذي رمبا ال يدركه أن احللول ليس�ت ش�مولية‬ ‫للخروج منه‪ ،‬لذلك إفترض ان ما قامت به جامعة قطر‬ ‫ضمن حل شمولي له يحتوي جميع االبعاد السياسية‬ ‫واالجتماعي�ة واالقتصادية‪ .‬تاس�عا‪ :‬ركزت الدكتورة‬ ‫على ان االستحقاق مشكلة وطنية جنحت جامعيا في‬ ‫عالجها ولكن نظر اجملتمع الى إثارتها في محفل دولي‬ ‫كإهانة للمجتمع ألنه رأى فيها نوعا من الظلم‪.‬‬ ‫عاش�را‪ :‬م�ا اغ�اظ اجملتمع ه�و ذكر الدكت�ورة أنها‬ ‫ب�دأت م�ع اجلامع�ة م�ن الصف�ر‪ ،‬وه�ي قضي�ة ميك�ن‬ ‫تبريرها جزئيا‪ ،‬كما فعلت فى ردودها في الصحافة‪.‬‬ ‫أحد عشر‪ :‬أتس�اءل لم ال يشكل عدم وجود مجلس‬ ‫منتخب إهانة؟ لم ال يشكل عدم وصولنا لكأس العالم‬ ‫إهانة رغم االنفاق الباذخ على الكرة واملالعب وشراء‬ ‫الالعبين؟ وغير ذلك م�ن األمور الهامة؟ حتى تش�كل‬ ‫حقيق�ة ذكرته�ا الدكت�ورة عن خاصية م�ن خصائص‬ ‫اقتصاد البلد وطبيعته على انها إهانة؟‬ ‫إثن�ا عش�ر‪ :‬احلقيق�ة ان الكثي�ر ال يع�ي أن تويت�ر‬ ‫يصبح مؤثرا فقط عندما يريد املس�ؤولون ذلك وليس‬ ‫لطبيعت�ه ألنه ال ميثل رأيا عاما أصلا ألن الرأي العام‬ ‫يتطل�ب مجاال عاما مفتوحا وبذلك أصبح تويتر مجاال‬ ‫وعنوانا للشعارات واالحساس بالتأثير الزائف‪.‬‬ ‫عبدالعزيز محمد اخلاطر‬

‫■ هك�ذا بدت له�ن احلياة‪ ،‬يتمي�زن باجلم�ال واألنوثة‬ ‫الطاغي�ة وال�ذكاء؛ إن�ه ذكاء امل�رأة احل�اد ال�ذي يخش�اه‬ ‫الرج�ل بل أكثر الرجال؛ ه�ؤالء الفتيات ميثلن طبقة كبيرة‬ ‫في اجملتم�ع وكما يقول كثيرون الينقصهن ش�يء ومع ذلك‬ ‫فإنه�ن في عداد اللواتي لم يتزوجن أو «العازبات»‪ ،‬ياترى‬ ‫ه�ل ألِ ف�ن العزوبة وما عدن يفكرن في ال�زواج؟ هل احلياة‬ ‫الره�اب حت�ى التفكرتل�ك الفتاة‬ ‫الزوجي�ة تش�كل كل ه�ذا ِّ‬ ‫باالرتباط؟‪.....‬أم أن املطلوب غير موجود؟!‬ ‫إحداه�ن أردفت بقوله�ا‪« :‬الوجود لرجال مناس�بني من‬ ‫حول�ي»!! ولكن ما نوع هذا التناس�ب املطلوب؟ كلما أقدمن‬ ‫خط�وة أحجم�ن آالف اخلطوات حت�ى ألفن الت�ردد في كل‬ ‫شيء !!‬ ‫من النساء من هن بارعات جدا في العثور على تبريرات‬ ‫ألي من الرجال املناس�بني ُ‬ ‫«ترى هل‬ ‫الدِّ عائهن «أنه ال وجود ّ‬ ‫ه�و زماننا ؟‪...‬أح�د الرجال ق�ال إنه التكب�ر والترفع الذي‬ ‫يحي�ط بهالة كبيرة من النس�اء؛ ولكن أخ�رى قالت بل هو‬ ‫التكاف�ؤ املطلوب ش�رعا وقانونا‪ ،‬وآخر قال ه�ذا زمن رمبا‬ ‫يتن�ازل في�ه الطرفان عن كثير من األش�ياء مب�ا أن التكافؤ‬ ‫ليس شرطا أساسيا طاملا وجد شيء اسمه القناعة‪.‬‬ ‫بينم�ا أجاب�ت أخرى بقوله�ا‪ :‬الش�كوى أو التحجج من‬ ‫ع�دم وجود رج�ال صاحلين لل�زواج ‪..‬كل من تق�ول بهذه‬ ‫احلجة وبس�بب هذه الثنائية املتناقضة بخصوص الزواج‬ ‫ق�د تتعمد بعض النس�وة أن ترينا األمور بش�كل يؤكد لهن‬ ‫عدم العثورعلى ش�ريك حياة مناس�ب‪ .‬ال�زواج عند هؤالء‬ ‫خطوة مخيف�ة؛ وخاصة عندما وجدن صديقات أو قريبات‬ ‫لهن غامرن بزيجات س�يئة وكان�ت النهاية مؤملة ال تتوقف‬ ‫على الطالق فحسب؛ بل طالق وأمور أخرى «بينهما أطفال‬ ‫وعواط�ف ومش�اعر أصيب�ت باإلحب�اط والتحطي�م كم�ا‬ ‫يصفن‪ ،‬هنا تس�رع إحدى الفتي�ات بقولها متعجبة‪ :‬أفضل‬ ‫أن أكون عازبة أعيش لوحدي وأصرف على نفسي على أن‬ ‫أرتب�ط برجل يحطم كل مش�اعري وخاصة في وقت قل فيه‬ ‫النظير واملناسب‪.‬‬ ‫«من املعضالت التي تواجه نساء كثيرات في هذه األيام‬ ‫وخاصة اللواتي كن مكتفيات ذاتيا ويرغنب بزواج مطمئن‪،‬‬ ‫ويخف�ن م�ن فقدانهن االس�تقاللية التي اكتس�بنها على مر‬ ‫األي�ام طيل�ة بقائهن دون زواج‪ ،‬في قص�ة إلحدى املعلمات‬

‫وهي مقبلة على الزواج‪ :‬صحيح أني أخاف من هذه احلياة‬ ‫اجلديدة؛ حلظات صمت تس�ود تتخللها ابتس�امات خجل‬ ‫ث�م تكم�ل حديثه�ا ِّ‬ ‫معلقة؛ كثي�رات أصغر مني س�نا خضن‬ ‫التجرب�ة رمبا جنحن جناحا كبيرا ‪...‬ورمب�ا ال‪...‬ما يقع في‬ ‫ُ‬ ‫اعتدت إدارة ش�ؤوني بنفسي‪ ،‬منذ أن اشتغلت‬ ‫نفسي أني‬ ‫أحسس�ت باالس�تقاللية وأع�ول نفس�ي‪ ،‬ولك�ن ال أدري ما‬ ‫وراء ه�ذه الزيج�ة ‪....‬لعل�ه خيركبي�ر‪ ،‬فقط ف�ي حالة كل‬ ‫واح�د منا عرف ما ل�ه وما عليه وأن يعل�م الزوج أني أحب‬ ‫االس�تقاللية في عملي ومصروفي وال أح�ب أن أكون تابعة‬ ‫ف�ي كل ش�يء «كك�ون ش�خصيتي ضعيفة وآرائ�ي واهية‪،‬‬ ‫صحيح أن الزوج له ح�ق الطاعة في أمور معينة‪...‬ولكن ال‬ ‫يح�ق أن يتصرف في كل ش�ؤوني وكأني قاص�ر؛ طاملا أني‬ ‫عشت خمس عشرة سنة أشتغل وأعول نفسي ‪...‬‬ ‫احلقيق�ة أن أفض�ل الزيج�ات في ه�ذه األيام ه�ي التي‬ ‫تتوفر فيها لكل من الزوجني مس�تويات دقيقة من التوازن‪،‬‬ ‫أم�ا اخل�وض ف�ي احلدي�ث عن مث�ل ه�ذه املواضي�ع ممتع‬ ‫وش�ائك‪ ،‬ولكننا نود القول‪:‬ان احلي�اة الزوجية الناضجة‬ ‫ه�ي الت�ي ُتغ�ذي بالعواط�ف مع احلف�اظ على اس�تقاللية‬ ‫الش�خصية وتب�ادل املش�ورة بين الطرفين واحت�رام كل‬ ‫طرف لآلخر‪ ،‬فاالحترام املتبادل بني الزوجني ينمي العالقة‬ ‫العاطفية ويعطي مزيدا من األمان ُتجاه كل زوج لآلخر‪.‬‬ ‫أم�ا أولئك الفتيات اللواتي ِ‬ ‫يتس�من بكل س�مات اجلمال‬ ‫والعف�ة واخللق النبيل فإنن�ا نقول‪...‬الوجود ملثالية كاملة‬ ‫والعيوب واملثالب في كل الشخصيات إنها تقبع فينا‪.‬‬ ‫طلب املثال شعارنا‪....‬والكمال لله‪..‬لكن التكافؤ املنشود‬ ‫أن يك�ون الرج�ل عل�ى خلق ودي�ن بعيدا عن الش�بهات ما‬ ‫أمكن يراعي حدود الله ‪ ،‬ويهدف لبناء أس�رة متماسكة من‬ ‫جميع اجلوانب ويبحث عن احلالل هذا أسمى ما تتمناه كل‬ ‫فتاة أوصلت نفس�ها ملرحل�ة ال تفكر فيها بال�زواج وتفضل‬ ‫العزوبية ‪....‬‬ ‫فاحلي�اة خلي�ط م�ن املش�اعر الدافئ�ة واحل�ب املكنون‬ ‫والعواطف النبيلة ولكن ما هو أس�مى يظل دائما هو املكمل‬ ‫الوحيد لتلك العواطف التي بردت حتى يحني أوانها‪.‬‬ ‫سعاد الصيد الورفلي‬ ‫كاتبة وقاصة من ليبيا‬

‫حق الفيتو للدول دائمة العضوية يتناقض مع مبدأ املساواة أهم املبادىء التي قامت عليها األمم املتحدة‬

‫االردن يستطيع تسجيل بعض االهداف لصالح العرب‬

‫ً‬ ‫أخي�را س�معنا عن عضوية دول�ة عربية مبقعد غي�ر دائم في مجلس‬ ‫■‬ ‫األمن ‪ ،‬حيث أن مجلس األمن في األمم املتحدة يتشكل من ‪ 15‬عضوا خمسة‬ ‫منهم دائم�ون وهي الواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬الصني‪ ،‬روس�يا‪ ،‬فرنس�ا‪،‬‬ ‫بريطانيا‪ ،‬وعشرة أعضاء غير دائمني يتم إنتخابهم من قبل اجلمعية العامة‬ ‫مل�دة س�نتني على اال يع�اد إنتخابهم مرة ثانية مباش�رة ‪ُ .‬عه�د إلى مجلس‬ ‫األمن الس�عي لتحقيق األمن والس�لم العاملني حيث يس�عى حلل النزاعات‬ ‫بالطرق الس�لمية والعالقات الودية والتفاوض واحلوار وحتسني عالقات‬ ‫ً‬ ‫يس�يرا حتقيقه امام‬ ‫اجلوار وحس�ن النية بين األطراف‪ ،‬فهذا الهدف ليس‬ ‫مجل�س األمن في ظل ظ�روف عاملية تقوم على الص�راع والتنافس إلمتالك‬ ‫القوة بكل أنواعها ‪.‬‬ ‫ه�ل عضوي�ة اململكة األردنية الهاش�مية غي�ر الدائمة ف�ي مجلس األمن‬ ‫ستحقق مصالح للمجتمع العربي والقضية الفلسطينية؟ وما حجم النجاح‬ ‫الذي ستناله في عضويتها مبجلس األمن مقابل عضوية الدول الدائمة ؟‬ ‫ال ب�د ان مهم�ة اململك�ة االردني�ة الهاش�مية ف�ي عضويتها غي�ر الدائمة‬ ‫ف�ي مجلس األمن لن تكون س�هلة وميس�رة بصورة حتقق فيه�ا الكثير من‬ ‫األه�داف لصال�ح اجملتمع العرب�ي أو القضية الفلس�طينية‪ ،‬فمجلس األمن‬ ‫يضم خمس دول دائمة العضوية تتمتع بصالحيات واس�عة ومن أهم هذه‬ ‫الصالحيات حق اإلعتراض على أي قرار (الفيتو) في مجلس األمن‪ ،‬وكون‬ ‫هذه الدول تتشكل من الدول الكبرى في العالم ومن أهمها الواليات املتحدة‬ ‫األمريكية صاحبة الهيمنة الكبرى على العالم في هذا الوقت فسوف تواجه‬ ‫األردن بالفيت�و األمريك�ي ال�ذي يقف باملرص�اد ألي قرار ملصلح�ة القضية‬ ‫الفلسطينية ‪.‬‬ ‫فالق�رارات الت�ي تصدر عن مجل�س األمن يجب أن حتص�ل على موافقة‬ ‫تس�عة أصوات من عضوية الدول اخلمس عش�رة في اجمللس أما القرارات‬ ‫الهام�ة وغي�ر اإلجرائية فيجب ان حتصل على تس�عة أصوات ش�ريطة ان‬ ‫تكون الدول اخلمس الدائمة ضمن التسعة أصوات وإال ال يصدر القرار ‪.‬‬

‫ً‬ ‫حالي�ا ال يحق لها إس�تخدام‬ ‫فال�دول غي�ر دائم�ة العضوية كم�ا األردن‬ ‫الفيت�و إال إذا جمع�ت س�بعة أصوات من األعض�اء في مجل�س األمن وفي‬ ‫الغال�ب أن دوره�ا يقتص�ر فق�ط على املس�اندة في الق�رارات الت�ي تصدر‬ ‫م�ن قبل ال�دول الكبرى دائم�ة العضوية مما يجعل األمر بالنس�بة للقضية‬ ‫الفلسطينة صعبة املنال أمام هيمنة الواليات املتحدة األمريكية ومساندتها‬ ‫املطلقة إلى اجلانب الصهيوني ‪.‬‬ ‫الواليات املتحدة احلليف األكبر للكيان الصهيوني مما ستحول كما هي‬ ‫ً‬ ‫دائما من أن تس�مح للأردن ان متارس اي صالحية او إص�دار قرار يتعلق‬ ‫مبصلحة القضية الفلس�طينة وخاصة قرار اإلعتراف بالدولة الفلس�طينة‬ ‫ف�ي مجلس األم�ن حيث يتوجب على األردن ان يجمع تس�عة اصوات ومن‬ ‫ضمنه�ا الواليات املتح�دة األمريكية وهذا من اإلس�تحالة حدوثه من قبلها‬ ‫لصالح القضية الفلسطينية كما أن أي قرار يتعلق باإلستيطان اإلسرائيلي‬ ‫واملس�توطنني او يخص القدس او انتهاكات للجيش اإلسرائيلي او قضية‬ ‫األسرى لن تقف الواليات املتحدة في دعمها ومساندتها بل الفيتو هو احلل‬ ‫الوحيد لديها ‪ .‬وحتى تس�تطيع الدول غير العضو في مجلس االمن إصدار‬ ‫قرار فيتو او إبطال فيتو قائم يجب ان جتتمع سبع دول غير دائمة العضوية‬ ‫لذلك وهذا من املتوقع صعوبة حتقيقه ملصلحة القضية الفلسطينية نتيجة‬ ‫للعالقات بني الدول القائمة على املصالح املش�تركة فيما بينها فلن تس�ارع‬ ‫بس�هولة للوقوف إلى جانب القضية الفلس�طينة او مساندة ودعم األردن‬ ‫في قراراتها املؤيدة للقضية الفلس�طينية كما ان ممارسة الواليات املتحدة‬ ‫األمريكي�ة لسياس�ة التهديد لل�دول بالعقوب�ات وقطع العالقات س�يكون‬ ‫رادعا آخرللدول األعضاء في مجلس األمن ‪.‬‬ ‫لع�ل األردن ف�ي عضويته غي�ر الدائمة ف�ي مجلس األم�ن حتقق بعض‬ ‫األه�داف للمجتم�ع العرب�ي ولك�ن ال أتوق�ع أن حتق�ق الكثي�ر للقضي�ة‬ ‫الفلس�طينة لك�ون سياس�ة مجل�س األمن ال تق�وم على الع�دل واإلنصاف‬ ‫بوج�ود ح�ق الفيتو ض�د أي قرار وضع�ف الدع�م الغربي لل�دول العربية‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫وقضايا اجملتمع العربي ‪.‬‬ ‫ح�ق الفيت�و لل�دول دائم�ة العضوي�ة يتناقض مع مب�دأ املس�اواة أهم‬ ‫املب�ادىء التي قامت عليها األمم املتحدة هو مبدأ املس�اواة بني الدول حيث‬ ‫تتمت�ع جميع الدول األعضاء في األمم املتح�دة بنفس احلقوق والواجبات‬ ‫مهم�ا كان حجم الدولة أو مكانتها العاملية أو تطورها‪ ،‬فالدولة التي أكتملت‬ ‫عناصر تش�كيلها واعترفت بها منظمة األمم املتحدة واكتس�بت ش�خصية‬ ‫معنوية قائمة على حق الس�يادة وحرية إستخدامها ضمن إرادتها الذاتية‬ ‫سواء على املستوى الداخلي او السيادة اخلارجية‪.‬‬ ‫ومب�ا ان ه�ذا املبدأ يعطي حق املس�اواة جلميع ال�دول فيجب على األمم‬ ‫املتح�دة ان تعي�د النظر في مس�ألة توزي�ع العضوية داخ�ل مجلس األمن‬ ‫حي�ث ان العضوي�ة الدائمة لدول محددة حتت ذريع�ة انها دول كبرى في‬ ‫العال�م ال يع�د منصفا‪ ،‬ماذا لو فق�دت دولة من هذه ال�دول الكبرى مكانتها‬ ‫بني الدول وصعدت دولة أخرى مكانها لتكون في مقدمة الدول فهل ستبقى‬ ‫الدول�ة متمتعة بعضويتها الدائمة في مجلس األمن ُ‬ ‫وتهمش الدول الكبرى‬ ‫اجلدي�دة‪ ،‬كما ان حتدي�د العضوية بعدد محدد من ال�دول من ناحية حجم‬ ‫وع�دد الدول ف�ي العالم‪ ،‬وطبيع�ة اختيار الدول ف�ي عضويتها في مجلس‬ ‫األمن ال تقوم على اساس التوزيع اجلغرافي للقارات العاملية‪.‬‬ ‫ل�ذا يج�ب عل�ى األمم املتح�دة أن تعي�د هيكل�ة أجهزته�ا الرئيس�ية‬ ‫والصالحي�ات املمنوحة لها لتحقيق مبدأ املس�اواة بصورة حقيقية وليس‬ ‫تخصي�ص بع�ض ال�دول على حس�اب تهمي�ش دول أخرى حي�ث ان حق‬ ‫الفيت�و لل�دول الكب�رى يجب ان يُ لغي ف�ي مجلس األمن ويج�ب ان تخفف‬ ‫صالحي�ات الدول الدائم�ة وان تكون العضوية بص�ورة دورية بني جميع‬ ‫الدول في العالم لتحظى كل دولة عضو في األمم املتحدة بفرصة العضوية‬ ‫ف�ي مجلس األم�ن دون تصنيفها ل�دول عضوية دائم�ة ودول عضوية غير‬ ‫دائمة ‪.‬‬ ‫آمال أبوخديجة‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫د‪ .‬مثنى عبدالله٭‬ ‫■ قي�ل الكثير عن االتفاق االخير بني الواليات املتحدة االمريكية‬ ‫وحبكت فيه الكثير من الكلمات‬ ‫وايران‪ .‬اطلقت شتى االوصاف عليه ُ‬ ‫والعبارات الرنانة‪ .‬وصف البعض املفاوضات بانها حياكة س�جادة‬ ‫ايراني�ة بايد ماه�رة‪ ،‬وبعضهم اطلق عليها عب�ارة «الذبح بالقطن»‬ ‫في اش�ارة الى الصبر االيراني الطويل‪ .‬لك�ن ال احد ّ‬ ‫تكلم عن انهيار‬ ‫البُ عبع االيراني داخل الس�جن االمريكي ‪ -‬الغربي‪ ،‬الن الس�يناريو‬ ‫املطل�وب كان موضوعا ك�ي تظهر فيه املفاوض�ات واالتفاق وكأنهما‬ ‫انتص�ار تاريخ�ي عظيم‪ ،‬الس�باب ذاتية تخ�ص الداخ�ل االمريكي‬ ‫وااليران�ي مع�ا‪ ،‬واس�باب موضوعية تخ�ص املنطق�ة العربية على‬ ‫وجه التحديد‪ .‬فعلى الصعي�د االمريكي هناك اصوات باتت مرتفعة‬ ‫تدعو ال�ى االهتم�ام بالتط�ور االقتص�ادي واالجتماع�ي واملصالح‬ ‫االس�تراتيجية البعي�دة املدى‪ ،‬الت�ي لن تكون في املنطق�ة العربية‪،‬‬ ‫ب�ل في منطقة احمليط الهادئ‪ ،‬وهذا م�ا افصحت عنه التغيرات التي‬ ‫جرت في وزارة اخلارجية والبنتاغون واخملابرات‪ ،‬التي تش�ير الى‬ ‫التخل�ي عن خيارات القوة العس�كرية‪ .‬كما ان الرك�ود الذي يعانيه‬ ‫االقتص�اد االمريك�ي ميكن له النهوض بالق�درات االيرانية‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ب�دأت تضغط به الش�ركات العمالق�ة على النخ�ب احلاكمة‪ .‬مضافا‬ ‫الى ذلك ان السياس�ة اجلديدة للواليات املتحدة تقوم على اس�اس‬

‫إيران‪ ..‬وأخيرا انهار السجني في زنزانته‬ ‫القي�ادة من اخللف‪ ،‬اي البحث ع�ن وكالء لها في املناطق التي باتت‬ ‫ليست اولوية في اجندتها‪ ،‬وال ميكن اخفاء عامل الطموح الشخصي‬ ‫للرئي�س االمريك�ي لالعلان عن انه حقق ش�يئا في فترة رئاس�ته‪.‬‬ ‫ام�ا العوامل الذاتية االيراني�ة التي ّ‬ ‫تدخلت في صن�ع القرار‪ ،‬فيقف‬ ‫على رأس�ها التهديد احلقيقي الذي واجهه النظام بس�بب العقوبات‬ ‫العملة الوطنية واض�رت باحلياة‬ ‫الت�ي مزق�ت االقتصاد واس�قطت ُ‬ ‫االجتماعية‪ ،‬زيادة عل�ى ذلك اخلوف من انكفاء االذرع االيرانية في‬ ‫املنطقة بسبب عدم القدرة على متويلها‪ ،‬واحلرص على عدم خسارة‬ ‫الورقة الس�ورية التي هي عماد االستراتيجية االيرانية في املنطقة‪.‬‬ ‫كم�ا ان روحان�ي كان في حالة س�باق مع الزمن ك�ي يحقق االتفاق‪،‬‬ ‫النه ليس لديه س�وى س�نة واحدة الحراز تقدم‪ ،‬وان أي تأخير في‬ ‫ذلك س�يوحد االصوات املضادة لسياس�ة حتسني العالقة مع امريكا‬ ‫والغرب‪.‬‬ ‫في ما يخص العوامل املوضوعي�ة للمنطقة العربية التي تدخلت‬ ‫ف�ي صن�ع االتف�اق‪ ،‬ابرزه�ا ان احللف�اء الع�رب غي�ر قادري�ن على‬ ‫مساعدة الواليات املتحدة في التكاليف السياسية مللء الفراغ الذي‬ ‫س�يتركه خروجهم‪ ،‬فمواقفهم السياس�ية متصادم�ة‪ ،‬ومراكز القرار‬

‫العرب ومانديال‪ ...‬إعجاب باألصل أم بالصورة؟‬

‫نزار بوحلية٭‬ ‫■ م�ن العس�ير ان يتم العث�ور االن في معظم ال�دول العربية على‬ ‫اي اثر لش�خصية معاص�رة باس�تطاعتها االرتقاء الى مص�اف املثال‬ ‫او الق�دوة‪ .‬ليس ف�ي االمر ما يس�تدعي الكثير من االس�تغراب‪ ،‬فنظم‬ ‫االس�تبداد ل�م تتعود على الس�ماح الكثر من رجل واح�د بتقمص دور‬ ‫الزعامة‪ .‬ما ينتج عن ذلك في الغالب هو ازاحة كل ما يشوش على ذلك‬ ‫الدور او يقف عقبة في طريقه‪.‬‬ ‫الوضع مختلف بعض الش�يء في البلدان القليلة التي بدأت بش�ق‬ ‫طريقه�ا الطويل نحو الدميقراطية‪ ،‬اذ ان�ه في غياب حكومات تقليدية‬ ‫وم�ع ما توفره احلرية م�ن مناخات مفتوحة للتعبي�ر يصبح الوصول‬ ‫الى تلك الشخصية أمرا اكثر يسرا وسهولة ‪.‬‬ ‫م�ا بدا الفت�ا في االيام االخي�رة‪ ،‬ومبجرد االعالن ع�ن وفاة الزعيم‬ ‫االفريق�ي نيلس�ون مانديلا‪ ،‬حص�ول م�ا يش�به التطاب�ق وااللتقاء‬ ‫الغري�ب ف�ي املواق�ف العربي�ة جتاه م�ا حدث‪ ،‬بش�كل ط�رح اكثر من‬ ‫تس�اؤل عما اذا كان العرب مبستبديهم ومس�تنيريهم قد عثروا اخيرا‬ ‫عل�ى تلك الش�خصية الثمين�ة املغمورة بفع�ل داء الزعام�ة الكاذبة او‬ ‫االنشغال بهموم االنتقال الدميقراطي‪ ،‬ونعني بها الشخصية القدوة‪.‬‬ ‫ه�ل فعلت العومل�ة فعله�ا ودفعتهم مكرهني نحو ش�يء م�ن النفاق‬

‫هل من حلول لرأب الصدع‪..‬‬ ‫بني الشرق والغرب؟‬ ‫محمد احملسن٭‬ ‫■ العالق�ة بين الش�رق والغ�رب قدمي�ة‪ ،‬ش�ائكة وحتكمه�ا‬ ‫تراكم�ات التاري�خ‪ ..‬وهي تراكم�ات‪ -‬في أغلبها‪ -‬متخم�ة بالتوتر‪،‬‬ ‫والغضب والس�وداوية‪ ..‬الغرب كان يس�عى طوال الوقت إلى بناء‬ ‫امبراطوري�ات تكفل لش�عوبه حي�اة متمي�زة‪ ،‬وكان الش�رق أرضا‬ ‫مناس�بة لهذه التوس�عات‪ ..‬الغرب أيضا ينظر إلى ش�عوب الشرق‬ ‫عل�ى أس�اس أنه�ا ش�عوب همجي�ة‪ ،‬تس�عى إلزع�اج وج�وده على‬ ‫األرض‪ ..‬ولم تكن النظرة‪ -‬بالتالي‪ -‬من الش�رق إلى الغرب إال ردا‬ ‫على من وصفه بـ «املس�تعمر الغازي» و»الذي يس�عى للهيمنة على‬ ‫مقدراتنا»‪.‬‬ ‫وإذن؟ العالقة‪ ،‬إذا كانت في أبس�ط أشكالها عالقة حذر وتربص‬ ‫وانتظار ملا ميكن أن يحصل من الطرف اآلخر‪ .‬هذا احلذر كان ينقلب‬ ‫إلى ما ميكن وصفه مبواجهة بني الطرفني‪ ،‬وهو األمر الذي يلخص ما‬ ‫يجري بعد أحداث مانهاتن ‪ ،2001‬واألسئلة التي تنبت على حواشي‬ ‫الواقع‪ :‬ترى ما الذي ميكن أن تس�فر عن�ه املواجهة الدائرة اآلن بني‬ ‫طرفين كل منهما يرى (حس�ب تعبي�ر هيغل) أنه على ح�ق ويدافع‬ ‫عن أفكاره؟ وما التأثي�رات التي ميكن أن تخلفها هذه املواجهة على‬ ‫الس�احة الثقافية العربية؟ وقبل ذلك‪ :‬هل هناك ‪ -‬بعيدا عن األفكار‬ ‫الفضفاضة‪ -‬حلول لرأب الصدع الذي ظهر بينهما؟‬ ‫لق�د غدت العالق�ة بني الش�رق والغرب عالق�ة إره�اب متبادلة‪،‬‬ ‫تختلف الوس�ائل‪ ،‬لكن املعنى الدامي والتدميري واحد‪ ،‬س�واء كان‬ ‫باجتي�اح م�ن الطائ�رات األمريكية لش�عب أع�زل يفت�رش التراب‪،‬‬ ‫أفغانستان‪ ،‬أو كان بالقصف املدمر للعاصمة العراقية‪ ،‬بغداد‪ ،‬أو كان‬ ‫مب�ا حدث من تدمير مؤل�م للذات واآلخر باالخت�راق املفاجئ لثالثة‬ ‫م�ن أجس�اد أمريكية‪ :‬جس�د املال ممثال ف�ي مبنى التج�ارة العاملي‪،‬‬ ‫العقل العسكري املدبر «البنتاغون» وتهديد الكيان السياسي ممثال‬ ‫في «البيت األبيض»‪.‬‬ ‫ف�ي بداية القرن اجلديد حتولت العالقة بينهما إلى عالقات نهش‬ ‫وإب�ادة‪ ،‬وهي باختصار‪ ،‬هس�تيريا معاصرة تقطر دم�ا وخرابا‪ ،‬لم‬ ‫تكن العالقة على هذا النحو في أي مراحل التاريخ‪ ،‬رمبا كان احلوار‬ ‫بينهما داميا إال أن ما يجري ميثل حلظة تاريخية أكثر تعقيدا وعنفا‪،‬‬ ‫فاللحظ�ة الراهن�ة‪ ،‬إذن أقرب إل�ى حلظة عمياء‪ ..‬وحين تكون هذه‬ ‫اللحظة مدجج�ة بأحدث أنواع التقنيات وأس�لحة الدمار املتنوعة‪،‬‬ ‫فإن�ه ميكن تأكيد نبوءات نس�تر داموس‪ ،‬التي ّ‬ ‫تؤك�د أن القيامة قد‬ ‫تقوم اآلن ويُ دمر العالم ذاته بأحقاده املتبادلة‪.‬‬ ‫الت�وازن مفق�ود والعوملة املتوحش�ة حتاول ابتلاع العالم وهذا‬ ‫األم�ر ّأك�ده فوكويام�ا‪ ،‬حي�ث أش�ار إل�ى أنه لم تع�د هن�اك أطراف‬ ‫متع�ددة لكي نتحدث عن ح�رب‪ ،‬بل ثمة ‪ -‬س�وبرمان‪ -‬واحد يرث‬ ‫تواريخ القوى‪ ،‬وإن كان هو بال تاريخ‪.‬‬ ‫ولك�ن‪ ..‬م�ن املفارقات املذهل�ة أن تعلن اليونس�كو التابعة لألمم‬ ‫املتح�دة ف�ي ‪ 23‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر ‪ 2001‬يوم�ا عاملي�ا حلافظ‬ ‫ّ‬ ‫يتغن‬ ‫الشيرازي‪ ،‬ش�اعر العشق الذي لم يكتب سوى في الغزل ولم‬ ‫إال بوحدة الوجود واإلنسان مهما اختلفت األديان واألعراق‪ ..‬وفي‬ ‫س�نة ‪ 1999‬أيض�ا كان جلالل الدي�ن الرومي صاح�ب مثنوي ظهور‬ ‫بال�غ األثر في أمري�كا‪ ،‬حيث ُترجمَ ت أش�عاره في احل�ب اإللهي إلى‬ ‫االنكليزية‪ ،‬وكانت األكث�ر مبيعا في أمريكا بالذات وليس عجيبا ان‬ ‫يطبعوا بطاقات معايدة حتتوي على أش�عاره‪ ..‬ذلك ما يطرح علينا‬ ‫س�ؤاال حول إمكانية اخلصومة في العال�م‪ ،‬أي إمكانية أن تتخذ من‬ ‫الواليات املتحدة خصما لنا‪ ،‬والعكس بالعكس‪..‬‬ ‫ولك�ن أيضا‪ ..‬ثقافة السلام‪ ،‬وفق�ا للخطاب األمريكي تس�تدعي‬ ‫حتم�ا حتقي�ر أي فك�رة أو نزعة للمقاوم�ة‪ ،‬ومن ث�م ارتفعت معاول‬ ‫كت�اب الطابور اخلامس لتهيل الت�راب على كل صور املقاومة‪ ،‬خالل‬ ‫احلرب العراقية ‪ -‬األمريكية‪.‬‬ ‫أم�ا س�جل املقاوم�ة العراقي�ة لالحتلال فليس س�وى»حوادث‬ ‫متفرق�ة» أو عمليات يق�وم بها «أنصار ص�دّ ام» وكأن دعاة اخلطاب‬ ‫األمريكي يس�تكثرون مقاومة االحتالل على الش�عب العراقي‪ ..‬وأما‬ ‫عملي�ات املقاوم�ة الفلس�طينية فيت�م وصفه�ا بـ»اإلرهاب»وي�دور‬ ‫احلدي�ث بعد ذلك ع�ن خطاب «ديني جديد» ين�زع فتيل املقاومة من‬ ‫ويحرم الدفاع عن الوطن !‬ ‫«جوهر» الدين اإلسالمي‬ ‫ّ‬ ‫وإذا تركنا املس�رح السياس�ي الذي تنش�ط فوق منصته فرقة‪-‬‬ ‫كت�اب ال�رد السريع‪-‬فس�نجد أن اخلط�اب الثقاف�ي األمريك�ي ل�م‬ ‫يهمل املس�رح األدبي والفكري وأدار على خش�بته التهاويل الفكرية‬ ‫اجملس�مة في أردية فاخرة‪ ..‬فب�دال من أن يق�ال ان الصراع احلقيقي‬ ‫يدور بني ش�عوب املنطقة والهيمنة االستعمارية‪ ،‬يقال لنا بأصوات‬ ‫احلكم�ة‪ ،‬ان القص�ة تكمن في»ص�راع احلضارات»وانن�ا نعاني من‬ ‫اعتلال خلقي‪ ،‬يجعلن�ا ال نقبل ذل�ك «اآلخر» ويتجاه�ل اجلميع أن‬ ‫تاري�خ حضارتنا كل�ه هو تاريخ تفاعل مع احلض�ارات األخرى‪ ،‬كما‬ ‫ال يح�دد لن�ا أحد بصراحة من ه�و «ذلك اآلخر»‪ ،‬وما إذا كان االس�م‬ ‫احلركي إلسرائيل مثال‪.‬‬ ‫ما املطل�وب؟ املطلوب أن حتدّ ق احلض�ارة الغربية «املنتصرة ‪-‬‬ ‫املنكس�رة» في ذاتها وتطرح على نفس�ها ال س�ؤال القوة‪ ،‬بل سؤال‬ ‫الت�وازن واجلوه�ر‪ ،‬القوة بال أخالق عمي�اء‪ ،‬وإذا كانت قادرة على‬ ‫تدمير اآلخر بيد فهي ستبدأ بنفسها أوال‪.‬‬ ‫واملطلوب أوال وأخيرا أن يتنفس العالم مزيدا من هواء التوازن‪..‬‬ ‫هذا لب املسألة‪.‬‬ ‫٭ عضو باحتاد الكتاب التونسيني‬

‫السياس�ي لديهم غير ق�ادرة على انتاج موقف سياس�ي موحد‪ ،‬كي‬ ‫يصبح�وا في مصاف الق�وة االقليمية التي ميك�ن االعتماد عليها في‬ ‫ادارة شؤون املنطقة وضبط العزف السياسي االيراني‪ .‬بينما ايران‬ ‫ف�ي املنظور االمريكي دولة واحدة وعنوانها السياس�ي واحد ميكن‬ ‫الوصول اليها بيسر واالتفاق معها‪ ،‬وبالتالي حتى ميكن لالمريكان‬ ‫اس�تخدامها في ضب�ط احللفاء الع�رب القدامى‪ .‬كم�ا ان التحوالت‬ ‫السياس�ية الت�ي حدث�ت ف�ي املنطق�ة العربي�ة مب�ا يس�مى الربيع‪،‬‬ ‫ضغط�ت على صانع القرار االمريكي كي يجري تعديالت كبيرة على‬ ‫حتالفاته فيها‪ ،‬مبا يؤمن له اخلرشوج من املثلث العربي الذي متثله‬ ‫الس�عودية ومصر وس�وريا‪ ،‬الى املثل�ث غير العرب�ي املمثل بايران‬ ‫وتركيا واسرائيل‪.‬‬ ‫كان�ت اخلطة االمريكية ـ االس�رائيلية الخضاع اي�ران وايصالها‬ ‫الى مرحلة التوقيع على اتفاق سياس�ي تقوم على مسارين يلتقيان‬ ‫ف�ي نقطة واح�دة‪ .‬االول ان تتولى الواليات املتح�دة حتطيم قواعد‬ ‫ومرتك�زات االقتص�اد االيران�ي بالعقوب�ات والعم�ل الدبلوماس�ي‬ ‫الفاع�ل م�ع كل الش�ركاء‪ ،‬والثان�ي تتول�ى اس�رائيل عملي�ة عرقلة‬ ‫البرنامج النووي باالغتياالت والتفجيرات والفايروس�ات وتقريب‬

‫صورة ش�بح احلرب‪ ،‬وان كل الدالئل التي وردت في االتفاق االخير‬ ‫تش�ير الى جناح هذه اخلطة‪ ،‬حيث كان�ت كلمة نعم االيرانية كبيرة‬ ‫ف�ي االتف�اق‪ .‬نعم اليق�اف التخصيب الكث�ر من ‪ ،٪5‬نع�م لتحويل‬ ‫اليورانيوم اخملصب بنس�بة ‪ ٪20‬الى م�واد اخرى ال ميكن صناعة‬ ‫اسلحة منها‪ ،‬ونعم لعدم تركيب اجهزة طرد مركزي جديدة‪ ،‬وايقاف‬ ‫ثلثي اجهزة الطرد املركزي عن العمل في مفاعل فردو‪ ،‬وكذلك نصف‬ ‫اجه�زة الطرد املركزي في مفاعل نتن�ز‪ ،‬ووضع املفاعلني حتت انظار‬ ‫الوكال�ة الدولية للطاق�ة الذرية‪ ،‬ونعم لتس�هيل عملي�ات التفتيش‬ ‫الدوري�ة واملفاجئ�ة‪ .‬في اجلانب االخر من االتف�اق كانت هنالك (ال)‬ ‫امريكي�ة كبيرة وافق�ت عليها ايران ش�ملت‪ ،‬ال ترف�ع العقوبات عن‬ ‫كل م�ا يدخل ف�ي الصناع�ة النفطي�ة‪ ،‬ال تعدي�ل على كمي�ات النفط‬ ‫االيران�ي املصدرة الى اخل�ارج‪ ،‬ال لرفع العقوبات عن الش�خصيات‬ ‫واملؤسس�ات االيراني�ة التي مت�ت معاقبتها‪ ،‬ال ترف�ع العقوبات عن‬ ‫البن�ك املرك�زي االيران�ي‪ ،‬ال اف�راج عن االم�وال االيراني�ة اجملمدة‪،‬‬ ‫في م�ا عدا ‪ 7‬ملي�ارات ميكن حتريرها‪ ،‬ال اس�تخدام للنظ�ام النقدي‬ ‫االمريكي في التعاملات التجارية االيرانية‪ ،‬ال ترفع العقوبات التي‬ ‫فرضها مجلس االمن على ايران‪ .‬اذن اين هو النصر التاريخي الذي‬

‫حتقق اليران في هذا االتفاق ؟‬ ‫تق�وم الثقاف�ة االيراني�ة عل�ى عنصري�ن اساس�يني هم�ا الظل�م‬ ‫والنص�ر‪ ،‬اي ال وج�ود لكلم�ة خس�ارة‪ .‬اخلس�ارة دائم�ا يج�ري‬ ‫تصويره�ا للداخ�ل على انها ظل�م وقع من االس�تكــبار العاملي‪ ،‬مما‬ ‫يتطل�ب التعاط�ف ورص الصفوف‪ ،‬وه�ي صنو للنصر ف�ي املفهوم‬ ‫االيراني‪ ،‬على اعتبار انها فضيحة اصابت املستكبر‪ .‬النصر االيراني‬ ‫الذي مت تس�ويقه للجميع‪ ،‬كان اجللـــوس بص�ورة منفــــردة مع‬ ‫الدول الكبرى حول طاولة واحدة‪ ،‬وهي تعتـــقد بان هذا اجللوس‬ ‫هم�ش ادوارهم‬ ‫اعطاه�ا افضلي�ة عل�ى كل احللف�اء في املنطق�ة‪ ،‬بل ّ‬ ‫جميع�ا‪ ،‬لذلك رفضت ايران بص�ورة قاطعة دع�وة وزير اخلارجية‬ ‫القطري مبش�اركة دول مجلس التعاون في احملادثات القادمة بينها‬ ‫وبني مجموعة ‪.1+5‬‬ ‫لق�د رك�ز روحاني ف�ي خطابه ام�ام االمم املتح�دة عل�ى الكرامة‬ ‫وحفظ ماء وجه ايران‪ ،‬وان اخللوة االيرانية بالقوى الكبرى حققت‬ ‫له ذلك‪ ،‬لكن اطالق س�راح السجني السياسي بعد انهياره ال يتم بال‬ ‫ثمن‪ ،‬بل يتطلب منه لعب دور وكيل الس�لطة في احلزب الذي ينتمي‬ ‫اليه‪ ،‬فيصبح عينها التي تراقب‪ ،‬وذراعها التي تعبث‪ ،‬وطلقتها التي‬ ‫تقت�ل حتى رف�اق االمس‪ .‬وه�ذا هو ال�دور االيراني املقب�ل مبوافقة‬ ‫القطب االوحد‪ .‬نعم انه ليس نصرا بل نش�وة سجني ظهر الى العلن‬ ‫وهو يجلس بجانب سجانه‪.‬‬

‫الدبلوماس�ي بتنكي�س االعالم واعالن احل�داد والتباكي على مناضل‬ ‫صل�ب قضى م�ا يقرب م�ن الثالث�ة عق�ود ف�ي الس�جون واملعتقالت‪،‬‬ ‫واصبحوا االن بفعل تطهر سريع ومغشوش من آثام املاضي واحلاضر‬ ‫وجرائم�ه املريع�ة مالئكة ج�ددا تدافع عن حق الش�عوب ف�ي احلرية‬ ‫والكرامة االنسانية؟‬ ‫التفس�يرات ق�د ال تكون واح�دة مثلم�ا ان مبررات ودواف�ع العرب‬ ‫عدي�دة ومتنوع�ة‪ ،‬لكن اخلي�ط الرابط بينه�ا جميعا هو ان ش�هادات‬ ‫االعتماد الرس�مية لكل ش�خصية وطني�ة ترتقي ملرتب�ة النموذج ال بد‬ ‫ان تأتي من وراء البحار‪ ،‬وان يس�ندها الغرباء واالجانب حتى تكون‬ ‫لديها القبول الواسع والرواج املطلوب‪.‬‬ ‫ال يلتفت الكثيرون لالس�ف الش�ديد الى ما يحصل داخل السجون‬ ‫العربي�ة‪ ،‬وال الى حال من قضوا س�نوات طويلة وقاس�ية داخلها‪ .‬في‬ ‫االنظم�ة الش�مولية التي حتك�م قبضتها عل�ى معظم اج�زاء املنطقة ال‬ ‫يعت�رف احلاكم�ون اصال بوجود س�جناء سياس�يني‪ ،‬أم�ا املفقودون‬ ‫الذين ال احد يعلم ش�يئا عن مصيرهم فاعدادهم تبقى س�را من اسرار‬ ‫الدولة ولغزا مبهما يس�تعصي على احلل‪ .‬وحدها الضغوط اخلارجية‬ ‫سياس�ية كان�ت ام اعالمي�ة ه�ي الت�ي تدف�ع مبأس�اتهم الى الس�طح‬

‫وتكش�ف الغطاء عن ابطال حقيقيني وقفوا في وجه آلة قمعية بال عقل‬ ‫وال روح‪ ،‬لك�ن ما تثبته التج�ارب انها تبقى ف�ي الغالب مجرد اوراق‬ ‫ضغ�ط اضافية هدفها انت�زاع مزيد من املكاس�ب واملصالح االجنبية ال‬ ‫غير‪ .‬وسط كل ذلك يخفت مبرور الوقت ورمبا بفعل انتهاء مفعول تلك‬ ‫االوراق كل حديث عما يفترض فيهم ان يكونوا شخوصا حية ومناذج‬ ‫لالقتداء‪.‬‬ ‫ف�ي الوضع العكس�ي اي عند م�ا ينتقل البعض منهم اي الى س�دة‬ ‫احلك�م كم�ا حص�ل في بع�ض ال�دول‪ ،‬مث�ل تون�س‪ ،‬ال تتغي�ر معايير‬ ‫املعادلة‪ ،‬اذ س�رعان ما تختفي االش�ادات الفورية والترحيب الواسع‬ ‫ليتح�ول االم�ر من انتقاد مس�تمر لضع�ف االداء ونق�ص اخلبرة الى‬ ‫مس�اومة مفضوح�ة وتهدي�د صري�ح بخنق اقتص�ادي ومالي يفش�ل‬ ‫التجربة ويقوض ايضا صورة املناضلني السابقني ضد االستبداد‪.‬‬ ‫تصن�ع اس�طورة مانديال ف�ي مخابر جالدي�ه وتروج ف�ي مختلف‬ ‫ارج�اء العال�م‪ ،‬مب�ا فيه�ا عاملن�ا العرب�ي‪ ،‬ويزيد احل�كام املس�تبدون‬ ‫ف�ي النفخ فيها بنف�س القدر الذي يس�تمرون فيه في مش�وار البطش‬ ‫والدوس عل�ى تلك القيم التي دافع عنها الزعيم االفريقي الراحل‪ ،‬مثل‬ ‫غيره من االف وماليني اجملهولني العرب‪ .‬اما من يقرأون س�يرة الرجل‬

‫بتج�رد ويرفض�ون مثلم�ا رفض ه�و نفس�ه ان يصبح «نص�ف آلهة»‬ ‫فمصيرهم سياط احلكام ولعنات اعالمهم ‪.‬‬ ‫يتداف�ع ه�ؤالء احل�كام صف�ا كالبنيان املرص�وص لتأبين مانديال‬ ‫والتأسف على فقدانه وال يرف لهم جفن في املقابل ملا يحصل منذ عقود‬ ‫طويلة في بلدانهم من اهوال وفظاعات رهيبة‪ ،‬فيما يس�تمر املاسكون‬ ‫بخيوط اللعبة في اخلارج في التجاهل التام الالف «املانديالت» الذين‬ ‫جعلهم حظهم العاثر عربا ومسلمني‪.‬‬ ‫ف�ي بع�ض االحي�ان يك�ون احلدي�ث ع�ن املأس�اة اقص�ر الط�رق‬ ‫الس�تدامتها‪ ،‬مثلم�ا يبق�ى الطريق ال�ى احملرق�ة محفوف�ا بالكثير من‬ ‫الكلم�ات اجلميل�ة‪ .‬هل يعني ذل�ك اذن ان نلقي بالالئم�ة على مانديال‬ ‫لعظمت�ه الزائدة التي حتولت س�ببا اخر في حجب غيره من االبطال‪،‬‬ ‫ام نل�وم من ح�اول ان يغطي س�وءاته ومصائبه الكثي�رة واخلطيرة‬ ‫بالص�ورة الناصع�ة للرجل؟ لن يحس�م في ذلك غير منس�يني عربا ما‬ ‫يزال زمن حصولهم على مرتبة املثال او القدوة مؤجال باستمرار والى‬ ‫تاريخ اخر غير معلوم‪.‬‬

‫■ كان م�ن املف�روض أن أعط�ي ملق�ال هذا األس�بوع تس�مية‪ ،‬كيف‬ ‫تس�عى وزارة التعليم الفرنس�ية لتحطيم نخب الدولة بشكل مبرمج‪،‬‬ ‫ممنه�ج‪ ،‬قائم عل�ى دغدغة مش�اعر الرأي العام واس�تمالة م�ن لديهم‬ ‫ته�ورا وظلما‪ ،‬في بالدنا‪.‬‬ ‫حس اجتماعي أرقى من املتوس�ط كما يقال‪ّ ،‬‬ ‫فضلا ع�ن أن اس�رة التحرير قد جت�د العن�وان طويال ل�و أثبته على‬ ‫هذه الش�اكلة‪ ،‬بدا لي أصوب ترجي�ح عنوان يثير فضية االغتراب وما‬ ‫س�مي بهج�رة األدمغة‪ ،‬ف�ي وقت راجت في�ه العبارة بكث�رة‪ ،‬ألحتدث‬ ‫ع�ن موضوع مزاعم وزارتنا توفير اإلنفاق�ات على من هم األكثر متتعا‬ ‫باملزايا خلدمة من هم أقل حظا‪ ،‬حس�ب تعبير الوزير نفس�ه وأس�رته‬ ‫الفكري�ة املتخصصة في رجع صدى اس�طوانة مش�روخة متأصلة في‬ ‫عقلية وطنية تعود جذورها إلى انتفاضة ‪ 68‬الشهيرة تقريبا‪.‬‬ ‫تعتم�د فرنس�ا عل�ى س�لك آخر م�ن التعلي�م العال�ي ينض�اف إلى‬ ‫الس�لك اجلامعي‪ ،‬يس�مى الفرع التحضيري للمدارس العليا‪ ،‬يجد من‬ ‫ه�و أجنبي ع�ن ثقاقة التعليم الفرنس�ي‪ ،‬بل من هو فرنس�ي ومن أهل‬ ‫التعلي�م الفرنس�ي وأجنبي عن ثقافة ه�ذا الفرع أصلا‪ ،‬صعوبة جمة‬ ‫في ّ‬ ‫متثله ذهنيا‪ ،‬وبالتال�ي التعريف به‪ ،‬ألن مغالطات ونصف حقائق‬ ‫واف�كارا جاه�زة حتي�ط املوضوع بس�حابة من الغم�وض ظلت حتوم‬ ‫حول هذا الشق املفصلي من تاريخ التعليم الفرنسي العريق‪.‬‬ ‫أجل‪ ،‬ش�ق مفصلي من تاريخ عريق‪ ،‬لقد كونت ه�ذه الفروع أجياال‬ ‫من الطالب الفرنسيني واألجانب‪ ،‬أجياال سارت على درب أوصلها إلى‬ ‫مبتغاه�ا‪ ،‬وكفان�ا ذكرا على س�بيل املثال ال احلصر الرئيس الفرنس�ي‬ ‫احلالي فرنس�وا هوالند‪ ،‬ووزي�ر خارجيته لوران فابي�وس‪ ،‬ووزيرة‬ ‫االتص�ال أوريل�ي فيليبيت�ي‪ ،‬والرئي�س الفرنس�ي األس�بق ج�ورج‬ ‫بومبي�دو‪ ،‬ومن باقي مناطق العالم‪ ،‬الفيلس�وف الس�نغالي س�ليمان‬ ‫بشير ديان ورئيس الوزراء التونسي السابق حمادي جبالي واملنتجة‬ ‫التلفزيونية املغربية ياس�مني الشامي وعبد ربه صاحب هذه السطور‬ ‫املتخ�رج من الف�رع األدبي‪ ،‬الذي لديه ش�رف التدريس به�ذه الفروع‬ ‫حاليا‪ .‬خالفا للمجتمعات األنكلوساكس�ونية التي تس�ودها أكثر روح‬ ‫املبادرة التوفيقية حول املش�اريع‪ ،‬م�ن دون التفاف مفرط لالنتماءات‬ ‫الشخصية‪ ،‬تدور رحى سوس�يولوجيا اجملتمع الفرنسي حول ثنائية‬ ‫من ليس معي فهو ضدي‪ ،‬اخملتزلة سياسيا في ضدية اليميني احملافظ‬

‫عبدالله املغارم٭‬

‫واليس�اري التقدّ مي‪ .‬طبعا‪ ،‬يعلم الباحث النزيه أن األمور ليست على‬ ‫هذه البساطة‪ ،‬أو باألحرى ال ينبغي لها أن تكون‪ .‬الكل يعلم ان األفكار‬ ‫ليس�ت ميينية أو يس�ارية‪ ،‬بل هي أف�كار‪ .‬والفكرة الواح�دة قد تنعت‬ ‫باحملافظة والتقدمية معا‪ ،‬حسب القراءات‪ .‬وفي موضوعنا‪ ،‬أن تسمي‬ ‫النخبة بامليس�ورة أو بالتي حققت ما حققت ألنها زرعت ما حصدت ما‬ ‫ميت إل�ى اإليديولوجيا في احلالة األولى‪ ،‬أما ف�ي احلالة الثانية فإلى‬ ‫الفكرة‪ ،‬وباملناسبة‪ ،‬الفكرة الصائبة‪.‬‬ ‫لكن هناك من يقدم األمور ببساطة االختزال‪ ،‬ألن االختزال الطامس‬ ‫للغربل�ة والتمحيص يخدم اإليديولوجيا وماكنة غس�ل األدمغة‪ .‬ولو‬ ‫كان�ت األم�ور بهذه البس�اطة‪ ،‬فلم تدف�ع الدولة أجورا عل�ى الباحثني‬ ‫واألكادمييين للوق�وف عند قضايا تس�توجب الفح�ص والتمحيص‪،‬‬ ‫مث�ل تل�ك التي نح�ن بصدده�ا والتي يح�ث فيها املنط�ق على حتطيم‬ ‫الثنائيات و»األفكار» النمطية؟ لعمري‪ ،‬إنها مفارقة غريبة‪.‬‬ ‫وألن الفح�ص والتمحي�ص واجب فعلا‪ ،‬ولن يحرجن�ا القول إنه‬ ‫واج�ب أخالق�ي‪ ،‬فإنن�ا نرى من امله�م ان نق�دم في هذا املق�ال حتليال‬ ‫وجيزا لنظام الفروع التحضيرية الفرنسية إلى املدارس العليا‪ ،‬ألنها‪،‬‬ ‫كما رأينا‪ ،‬تخص جميع نخب العالم‪ ،‬ال النخبة الفرنسية وحدها‪.‬‬ ‫ليك�ون في عل�م قارئنا العزي�ز أوال ّأن قب�ول الطالب ف�ي مثل هذه‬ ‫الف�روع ال يحص�ل م�ن دون فح�ص ومتحي�ص وبح�ث وتنقي�ب ف�ي‬ ‫امللفات الدراس�ية للمترشحني‪ ،‬كما في الس�وابق الدراسية واخلبرات‬ ‫التعليمية والتمكن من املادة عند األساتذة‪.‬‬ ‫وتتوزع هذه الفروع عل�ى اجتاهات تعليمية – ال نقول تخصصات‬ ‫ألن امل�واد وطريق�ة التدري�س أع�م من «م�واد التخصص» كم�ا يفهمه‬ ‫النظ�ام اجلامع�ي مثال‪ .‬فمن بني الف�روع‪ ،‬الفرع العلم�ي وتهيمن عليه‬ ‫الرياضي�ات والفيزي�اء والعل�وم الصناعي�ة‪ ،‬الف�رع األدبي بش�قيه‪:‬‬ ‫الش�ق األدبي التام ـ أدب فرنس�ي وفلس�فة وتاريخ ولغ�ات‪ ،‬مبا فيها‬ ‫العربي�ة‪ ،‬والف�رع األدب�ي املس�مى أدب‪ -‬عل�وم اجتماعية‪ .‬أم�ا الفرع‬ ‫األخي�ر فهو فرع العل�وم الصناعية الذي يركز أكثر عل�ى املواد التقنية‬ ‫املرتبطة مبجال الصناعة والهندسة الصناعية‪.‬‬ ‫وحتضر هذه الفروع مجتمعة طالبه�ا ألرقى املناظرات التي تفضي‬ ‫باملتفوقني فيها إلى دخول مدارس موكول إليها «تفريخ» محتلي مراكز‬

‫■ يش�هد اليمن أصعب حلظات مرحلته االنتقالية‪ ،‬التي أعقبت‬ ‫ثورة احلادي عشر من شباط‪/‬فبراير عام ‪ 2011‬وأسفرت عن نظام‬ ‫خلا من رم�وز األس�رة احلاكم�ة‪ ،‬واكتظت ه�ذه املرحلة بجس�يم‬ ‫األحداث‪ ،‬ففي الوقت الذي لم يس�تطع مؤمتر احلوار إكمال مهامه؛‬ ‫الزال�ت فصائل احلراك اجلنوبي تنش�ط عل�ى األرض وتقوض أي‬ ‫مس�اع حلس�م القضية اجلنوبية‪ ،‬وال زالت جماعة احلوثي تقصف‬ ‫ٍ‬ ‫ق�رى دم�اج وحت�ول دون حل لقضي�ة صع�دة‪ ،‬واألزم�ات األمنية‬ ‫واالقتصادي�ة ال زالت على أش�دها‪ ،‬وبين ه�ذا وذاك‪ ،‬تتبدى أزمة‬ ‫التمدي�د للمرحل�ة االنتقالية ولهادي عبد ربه لتضفي على املش�هد‬ ‫اليمن�ي مزيدا م�ن القتامة والضبابي�ة‪ .‬اختلطت في ه�ذه املرحلة‬ ‫أوراق كثي�رة واختل�ت فيه�ا توازن�ات ع�دة كان له�ا عظي�م األثر‬ ‫ف�ي زلزل�ة الواقع اليمن�ي وزي�ادة إرباك�ه‪ ،‬وص�ارت االختالالت‬ ‫األمنية واالغتياالت السياس�ية واملكايدات احلزبية واملذهبية هي‬ ‫اللغ�ة التي تتقنها ه�ذه املرحلة‪ ،‬مع تلكؤها الكبي�ر في لغة احلوار‬ ‫والتوافق وإيثار املصالح الوطنية‪.‬‬

‫ج�اءت املبادرة اخلليجية لتفرض ه�ذا األمر (التوافق) ليصبح‬ ‫اللغ�ة املتبادلة التي يتحدث بها أطراف املش�هد اليمني‪ ،‬ويتم على‬ ‫ضوئها تقاس�م املؤسسات مناصفة بني احلزب احلاكم واملعارضة‪.‬‬ ‫قبل�ت املعارض�ة هذا األم�ر على مضض ول�م جتد غيره ً‬ ‫حلا أمثل‬ ‫للواق�ع املت�أزم إبان ثورة الش�باب‪ ،‬الذين مت تهمي�ش دورهم بعد‬ ‫كل التضحي�ات اجلس�يمة الت�ي قدموها ف�داء لوطنهم وش�عبهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جميعا أن التوافق س�يكون ً‬ ‫مثاليا لألزم�ة وأن األطراف‬ ‫حال‬ ‫ظنن�ا‬ ‫كلها س�تؤثر مصالح الوطن العلي�ا وتتنازل عن مصاحلها الذاتية‪،‬‬ ‫لكنه أصبح مش�كلة كبيرة تضاف إلى قائمة املش�اكل السابقة التي‬ ‫زادت من نسبة االحتقان وش�لت جسد الدولة بأذرعها السياسية‬ ‫واألمنية‪ ،‬وأعاقتها ع�ن أداء واجباتها الوطنية‪ .‬ففي ظل التوافق‪،‬‬ ‫زادت االختلاالت األمني�ة وح�وادث االغتي�االت لرموز سياس�ية‬ ‫مهمة‪ ،‬وكثرت االعتداءات على مصالح الشعب وخدماته من كهرباء‬ ‫ونف�ط وغيرها‪ ،‬في ظل عجز حكومي مطبق س�اقته الضغوط التي‬ ‫تس�تخدمها بعض األطراف ـ باس�م التوافق ـ إلى االكتفاء بتقدمي‬ ‫اإلدانات والش�جب فحس�ب! وبس�بب التوافق‪ ،‬لم يكشف النقاب‬ ‫ع�ن عش�رات التحقيقات في ما ميك�ن وصفه باجلرائم اإلنس�انية‬ ‫املرتكبة بين الفينة واألخرى‪ ،‬خصوصا كبريات تلك اجلرائم التي‬ ‫استهدفت رموز الدولة السياسية ومؤسساتها العسكرية واملدنية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وحديثا‬ ‫كحادثة السبعني ومجازر اجلنود في شبوة وحضرموت‪،‬‬ ‫التفجي�ر اإلجرام�ي الذي ط�ال محي�ط وزارة الدفاع ومستش�فى‬ ‫العرضي وخلف عشرات القتلى واملصابني‪.‬‬

‫كابوس التمديد ومالمح مرحلة جديدة‬

‫أزمة التوافق‬

‫حوار لم يكتمل!‬

‫تضمنت املب�ادرة اخلليجي�ة وآليتها التنفيذية جمل�ة من املهام‬ ‫الت�ي توج�ب عل�ى حكوم�ة الوف�اق إجنازه�ا ف�ي فت�رة املرحل�ة‬

‫أك�د مستش�ار رئيس ال�وزراء راجح ب�ادي‪ ،‬بأن ثم�ة تعديالت‬ ‫ً‬ ‫قريبا وستطال وزراء فاشلني في احلكومة بسبب‬ ‫وزارية ستجرى‬ ‫ضعف األداء الذي شاب وزاراتهم ‪ .‬وقال جمال بن عمر في تقريره‬ ‫امللق�ى على مجلس األمن بأن والية هادي ال تنتهي في فبراير وإمنا‬ ‫بانتخ�اب‪ .‬هذه التصريحات تقودنا إلى أن عملية التمديد متحققة‬ ‫وأن املرحل�ة االنتقالي�ة الب�د أن يزاد ف�ي عمرها حتى إجن�از كافة‬ ‫امله�ام املتعلق�ة واملتف�ق عليها في املب�ادرة اخلليجي�ة‪ .‬ولكن يبقى‬ ‫الس�ؤال األه�م‪ :‬كي�ف س�تتم ش�رعنة التعدي�ل ال�وزاري املرتقب‬ ‫والتمدي�د له�ادي فترة أخ�رى‪ ،‬وكيف تت�م عملية إقن�اع األطراف‬ ‫املشاركة بهذه القرارات؟ ويعتقد الكثيرون أن هذا لن يتم بسهولة‬ ‫ما ل�م يكن هناك اتفاق بين أطراف املرحلة يقض�ي بتمديدها حتى‬ ‫إجن�از كافة القضايا املتفق عليها‪ ،‬واإلعداد اجليد للمرحلة القادمة‬ ‫ً‬ ‫عدي�دا من امله�ام‪ ،‬منه�ا تعدي�ل الدس�تور والتهيئة‬ ‫الت�ي تتطل�ب‬ ‫لالنتخابات الرئاس�ية والبرملاني�ة‪ .‬املهم أن مس�ألة التمديد باتت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محسوما‪ ،‬وهو ما أثار حفيظة أطراف في احلوار ككتلة املؤمتر‬ ‫أمرا‬ ‫وم�ن معه�ا‪ ،‬التي ترى االس�تمرار ف�ي العملية السياس�ية اخملطط‬ ‫لها فرصة مواتية الس�تعادة حكمها الس�ابق الذي أزاحته الثورة‪،‬‬ ‫مس�تفيدة من إخفاق�ات احلكومة ف�ي اجلانب األمن�ي والتنموي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقلق�ا ألبناء الش�عب اليمني‬ ‫كابوس�ا‬ ‫والتمدي�د بح�د ذاته يعتبر‬ ‫كون�ه يؤه�ل بقاء الوض�ع األمني والسياس�ي املهت�رئ على حاله‬ ‫ويقلل من فرص احلل املمكنة‪.‬‬ ‫تكهنات في املستقبل اليمني‬

‫٭ كاتب ومحلل سياسي ميني‬

‫٭ أستاذ جامعي وكاتب قطري‬

‫الصدارة في دوائر صناعة القرار غدا‪ ،‬مثل املدرس�ة العليا لألس�اتذة‪،‬‬ ‫مدرس�ة مهندس�ي بوليتكنيك الش�هيرة‪ ،‬التي يش�رفها ويشرف بلدي‬ ‫بالتفوق فيها س�نويا عدد كبير من طالب العالم العربي‪ ،‬ومن بني هذه‬ ‫املدارس أيضا املدرسة العليا للتجارة‪.‬‬ ‫ليك�ن م�ن جه�ة ثانية ف�ي عل�م قارئن�ا العزي�ز أن أس�اتذة الفروع‬ ‫التحضيري�ة إلى امل�دارس العليا من آخر م�ن يواظبون على اإلضراب‬ ‫الع�ام ضمان�ا ملصلحة الطلاب وأداء لرس�الة قائمة عل�ى توفير اكبر‬ ‫فرص ممكنة للنجاح في هذه املدارس‪ ،‬التي يستوجب ولوجها مثابرة‬ ‫متواصلة وتوازنا نفس�يا ال يرحمان‪ .‬ولكن غدا س�يكون يوما ال كمثله‬ ‫من األيام ألن األغلبية الس�احقة من أس�اتذة الف�روع التحضيرية إلى‬ ‫املدارس العليا س�تنزل إلى الش�ارع للتذكير ب�أن كل طالب مهما كانت‬ ‫ظروفه االجتماعية أهل للتقدم ملثل هذه الفروع «النخبوية»‪ ،‬فبالتالي‬ ‫ال ميك�ن القب�ول برف�ع ي�د املوازنة عنه�ا بدع�وى أن أس�اتذة الفروع‬ ‫ذاته�ا منتمون إلى «طبقة من امليس�ورين»‪ ،‬هم وطالبه�م‪ ،‬الذين بدأوا‬ ‫يشعرون باملناسبة بإهانة متزايدة لدى سماعهم مثل هذا الكالم‪.‬‬ ‫ثم ليكن في علم قارئنا العزيز ثالثا أن وراء مشروع توفير اإلنفاقات‬ ‫احلكومي�ة عل�ى الف�روع التحضيرية الفرنس�ية إلى امل�دارس العليا‪،‬‬ ‫رغبة في دمج هذه األخيرة إلى نظام التعليم اجلامعي متهيدا لفوضى‬ ‫عارم�ة يتضارب فيها نظام عمل نوعني مختلفين من التعليم ومصالح‬ ‫فئتني مختلفتني من الطالب ومؤهالت أساتذة تختلف توجهاتهم قلبا‬ ‫وقالب�ا‪ .‬فلنعد‪ ،‬أخيرا وليس آخ�را‪ ،‬بقارئنا العزيز إلى «بيت قصيد»‬ ‫مقالتنا‪ ،‬املتمثل في «تهديدنا» بالس�فر من دون رجعة في حالة القضاء‬ ‫على اخلصوصية التعليمية الفرنس�ية‪ ،‬بلد حقوق اإلنس�ان‪ ،‬مبا فيها‬ ‫حق االنتماء إلى «النخبة»‪.‬‬ ‫ثم�ة عش�رات م�ن ش�باب بلادي‪ ،‬فرنس�يني أو أجان�ب‪ ،‬يري�دون‬ ‫أن يضع�وا مؤهالته�م في خدم�ة اجلميع‪ ،‬لك�ن في حال�ة قطع ممرات‬ ‫الوص�ول أمام واحدة من أرقى قنوات التألق الضامنة لتكافؤ الفرص‪،‬‬ ‫فقل على بقاء النخب في البلد السالم‪.‬‬ ‫أما أنا‪ ،‬فحقيبتي أيضا رهن اإلشارة‪.‬‬ ‫٭ باحث أكادميي وإعالمي فرنسي‬

‫موض�وع التمدي�د ه�و مثار جدل واس�ع ف�ي أوس�اط األطراف‬

‫‪Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫أ‪ .‬د‪ .‬علي الهيل٭‬

‫السياس�ية والش�عبية وبس�ببه انقس�مت تل�ك األط�راف إل�ى‬ ‫فس�طاطني بني مؤيد ومع�ارض‪ ،‬وبني من ينادي بض�رورة انتهاء‬ ‫املرحل�ة االنتقالي�ة وقيام االنتخابات في موعده�ا املتمثل في كتلة‬ ‫املؤمتر وش�ركائه‪ ،‬وبين اللقاء املش�ترك الذي يدعي ع�دم اكتمال‬ ‫مه�ام املرحل�ة ويطال�ب مبده�ا حتى حتقي�ق تل�ك امله�ام‪ ،‬ويقطع‬ ‫الطريق أمام من يقول انه يحاول تس�ويغها ملصلحته‪ .‬وفي الوقت‬ ‫ال�ذي كانت في�ه أطراف األزمة تتب�ادل االتهامات بش�أن األحداث‬ ‫األمني�ة وتدهور األوضاع‪ ،‬عرفت البالد أزمة اقتصادية خانقة دفع‬ ‫ثمنها الش�عب بصبر يقولون انه على وشك النفاد‪ .‬لكن إذا متكنت‬ ‫أح�زاب املش�ترك ومعه�ا أنصار هادي م�ن تقدمي مب�ررات منطقية‬ ‫للتمدي�د م�ع حتديد خارط�ة واضحة مله�ام فترة التمدي�د‪ ،‬قد جتد‬ ‫ً‬ ‫قبوال شعبيا‪ ،‬ولكن أغلب الظن أن ذلك سيكون لفترة‬ ‫فكرة التمديد‬ ‫محدودة رمبا ال تتجاوز السنة‪.‬‬ ‫احلدي�ث الدائ�ر بني احملللين السياس�يني الي�وم ب�أن التمديد‬ ‫س�يكون خلمس س�نوات أخرى بحسب الدس�تور اليمني ـ اجملمد‬ ‫باملب�ادرة اخلليجي�ة ـ الذي يح�دد للرئيس فترة رئاس�ية واحدة‬ ‫تقدر بالسبع السنوات فقد مضت سنتان وتبقى خمس‪!..‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س�الكا‬ ‫طريقا‬ ‫البع�ض يذهب ال�ى أن فكرة التمدي�د لن جتد لها‬ ‫ً‬ ‫حب�ا فيمن يهاج�م الفكرة‬ ‫خش�ية من اس�تمرار الصراعات وليس‬ ‫م�ن أنصار النظام الس�ابق‪ ،‬أما إذا فرضت فك�رة التمديد‪ ،‬فإننا قد‬ ‫نش�هد عودة للتجمهر في الساحات والشوارع والشعب ـ في هذه‬ ‫ً‬ ‫مخرجا وحيدا ألزماته غير‬ ‫احلالة ـ لن ميلك قرار نفس�ه‪ ،‬ولن يرى‬ ‫الشارع‪ ،‬وسيخرج في انتفاضات جديدة تقوض املرحلة االنتقالية‬ ‫وتس�قط كل من وقف عثرة أمام حتقيق أهدافه ووضع الش�وك في‬ ‫طريق سيره إلى الدميقراطية‪.‬‬ ‫ي�رى كثي�رون أن املهم�ة امللق�اة على عات�ق رئي�س اجلمهورية‬ ‫وحكوم�ة الوف�اق الوطن�ي تتعل�ق بس�رعة الب�ت في اإلش�كاالت‬ ‫احلاصل�ة وإص�دار ق�رارات حاس�مة تس�رع م�ن عجل�ة التغيي�ر‬ ‫وتكب�ل أي�ادي املعرقلين للعملية السياس�ـــــية‪ ،‬والس�عي نحو‬ ‫احلل�ول املعقول�ة مب�ا ال يزي�د من حال�ة الت�أزم وال يجع�ل الدولة‬ ‫ومؤسس�اتها في موقف رخو مهلهل إزاء م�ا يحدث من تطــاوالت‬ ‫واعت�داءات متس أمنه�ا وس�يادتها‪ .‬وعلى اجلماع�ات واألحزاب‬ ‫السياسية والقوى اخملتلفة استشعار املسؤولية وتغليب املصالح‬ ‫الوطني�ة على ما س�واها وإبداء الرغبة في املش�اركة احلقيقية في‬ ‫عملي�ة البناء والتنمية التي س�تنقل البلد من جلج الفس�اد املظلمة‬ ‫إلى ش�واطئ النهضة والتنمي�ة‪ ،‬حيث األحلام املتحققة والعيش‬ ‫املشترك‪.‬‬ ‫حينه�ا فقط ميكن لبع�ض جوانب األزم�ة أن تتحلحل وتتفكك‪،‬‬ ‫وحينه�ا ميك�ن أن جتد فك�رة التمديد املش�روط بضمان�ات إجناز‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مصحوبا بق�وة قرارات‬ ‫قب�وال‬ ‫وبتزمني دقي�ق‬ ‫مخرج�ات احل�وار‬ ‫ٍ‬ ‫الرئيس في اجتاه اإلصالح احلقيقي وبناء دولة قوية دولة املدنية‬ ‫واملواطنة املتس�اوية التي قامت من أجلها ثورة الش�باب الشعبية‬ ‫السلمية‪.‬‬

‫٭ كاتب صحافي من تونس‬

‫اليمن ما بعد مؤمتر احلوار‬

‫االنتقالية احملددة بس�نتني‪ ،‬كان من ضمنها احل�وار الوطني الذي‬ ‫مثل الوسيلة احلضرية التي جنحت إليها األطراف اليمنية لتفسير‬ ‫ً‬ ‫توافقيا‪ ،‬مبا يحافظ عل�ى بنية الدولة‬ ‫املش�اكل العالقة وحلحلته�ا‬ ‫ومكتس�باتها‪ .‬وقد أدى الوفاق ً‬ ‫ً‬ ‫إيجابيا في جمع األطراف الى‬ ‫دورا‬ ‫ً‬ ‫وسلبيا في إعطاء بعض‬ ‫طاولة احلوار‪ ،‬رغم غياب عدالة التمثيل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متثيال أكثر من حجمه احلقيقي‪ ،‬وش�كلت ـ تلك األطراف ـ‬ ‫األطراف‬ ‫عقبة كأداء تعثر ركب احلوار وتضعضع إجنازاته املتوقعة‪.‬‬ ‫أنهى املؤمتر ً‬ ‫عددا من القضايا املطروحة بإجماع أعضائه وأجنز‬ ‫‪ ٪90‬م�ن قضاي�اه‪ ،‬كما صرح بذلك املبعوث األمم�ي جمال بنعمر‪،‬‬ ‫وتبق�ى عدد من القضاي�ا اجلوهرية التي أخرت مراس�يم اختتامه‬ ‫ً‬ ‫عم�را أطول من امل�دة احملددة ل�ه‪ ،‬فقد كان م�ن املفترض‬ ‫ومنحت�ه‬ ‫أن ينه�ي املؤمتر أعماله ف�ي ‪ 9/18‬من العام اجل�اري‪ ،‬ولكن نتيجة‬ ‫تأخر احلس�م في القضية اجلنوبي�ة‪ ،‬من حيث ع�دد أقاليم الدولة‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا صراع مس�لح‬ ‫االحتادي�ة‪ ،‬وقضي�ة صعدة التي نش�ب فيها‬ ‫بني احلوثيني والس�لفيني مبنطقة دماج‪ ،‬ش�ل إمكانية الفصل فيها‪.‬‬ ‫وإل�ى اآلن ل�م يتم حتدي�د موع�د اختت�ام املؤمتر لتج�دد األزمات‬ ‫واالختراقات األمنية املتكررة‪.‬‬

‫القمح فوق رؤوس‬ ‫«انثروا َ‬ ‫جاع‬ ‫اجلبال‪ ..‬كي ال يقال َ‬ ‫طي ٌر في بالد املسلمني»‬ ‫ً‬ ‫حنين�ا‬ ‫■ ه�ل ي�ا ت�رى يحم�ل العن�وان‬ ‫أو»نوس�تاجليا» إلى حقبة مضيئة م�ن تاريخ األمة‬ ‫البعي�د‪ ،‬وس�ط كل ه�ذه الظلمات الت�ي تداعت فيها‬ ‫على األمة العربية األمم دانيها وقاصيها كما تتداعى‬ ‫ً‬ ‫نف�ر قليل بل‬ ‫األكل�ة على قصعته�ا؟‬ ‫قطعا ليس ألنها ٌ‬ ‫نف�ر كثير؛ غي�ر أن كثرته�م كغثاء الس�يل‪ ،‬كما‬ ‫إنه�ا ٌ‬ ‫أخب�ر بذلك عنه�م نبيهم (صل�ى الله عليه وس�لم )‬ ‫أم أن�ه نك�وص قس�ري أو اضطراري يفرض�ه القهر‬ ‫القس�ري اجلمعي إلى املاض�ي و»النكوص» في علم‬ ‫النف�س احلديث‪ ،‬حالة نفس�ية غير محم�ودة بفعل‬ ‫إحباطات حاضر األم�ة و»اإلحباط» في علم النفس‬ ‫احلدي�ث‪ ،‬ه�و وج�ود عائ�ق بين اله�دف والغاية‪،‬‬ ‫أي غاي�ة حتقي�ق اله�دف‪ ،‬أم أنه إعلان باالنفصام‬ ‫ع�ن الواقع امل�ر واالنس�حاب اجلبري م�ن احلاضر‬ ‫والعيش في املاضي احللو‪ ،‬أي الهروب إلى املاضي‪،‬‬ ‫وكلت�ا احلالتين ف�ي عل�م النف�س احلدي�ث تنبئان‬ ‫مرضية لدى األمة نتيجة الفش�ل في‬ ‫بوج�ود حال�ة َ‬ ‫مواجهة الواقع الذي يؤدي بها في كثير من األحايني‬ ‫إلى تناول حبوب مسكنة أو مخدرة متمثلة في ُّ‬ ‫تذكر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مثلا‪ ،‬مقول�ة مدعومة بالفع�ل (أي أفع�ال ال أقوال)‬ ‫لشخصية عربية مثل شخصية عمر بن عبد العزيز‪،‬‬ ‫فاء» في‬ ‫وه�ي تش�هد كل هذا «الزب�د الذي يذه�ب ُج ً‬ ‫اخلطاب السياس�ي الرس�مي العربي‪ ،‬الذي ال ميكث‬ ‫ٍ‬ ‫ش�يء ألن�ه ال ينفع الن�اس بل‬ ‫من�ه ف�ي األرض م�ن‬ ‫يضره�م‪ ،‬والذي يس�تحق بامتي�از أن نطل�ق عليه‬ ‫بالظاهرة الصوتية الس�لبية أي من قبيل جعجعة ال‬ ‫يُ رى لها ِطحنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مزيجا من كل ذلك أو‬ ‫لعل في تشخيص حالة األمة‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ومجموعا إزاء‬ ‫حتمل أنه حيلة العاجز فردا‬ ‫أكثر أو يُ‬ ‫كل هذا الذي يعصف باألمة من كل حدب وصوب وال‬ ‫تس�تطيع أن تردَّ ُه فقد « تكالبت على ُخراش�ها‬ ‫ت�كاد‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫خراش�ها م�ا يَ ُصدّ »‪ .‬نس�مع على‬ ‫الضب�اع فما يدري‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وكوارث عربية مثل‬ ‫مآس‬ ‫سبيل املثال ـ ال احلصر عن ٍ‬ ‫عرب في سوريا يأكلون القطط والكالب‪ ،‬وعن عرب‬ ‫في غزة يعيشون على الكفاف وما دونه ونسمع عن‬ ‫عرب فقراء ً‬ ‫فقرا مدقع�ا‪ ،‬وعن عرب دون خط الفقر‪،‬‬ ‫وعن عرب في اليم�ن تقتلهم طائرات أمريكية بدون‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪ ،‬تعينهم حكومات في األمة‬ ‫طيار بشكل يومي‬ ‫عل�ى مض�ض رمب�ا‪ ،‬وغيرها م�ن ويلات ومصائب‬ ‫عل�ى امتداد الوط�ن العربي «املمدد م�ن اخلليج إلى‬ ‫احملي�ط» والذي ال ميلك الكثي�رون فيه «ثمن املنديل‬ ‫كي» يرثوه كما كان يزأر ملء عقيرته محمد املاغوط‬ ‫ يرحمه الله‪.‬‬‫ماض�ي أي أم�ة ال قيمة له إال بقدر اس�تفادة األمة‬ ‫منه مس�تلهمة العبر ليزدهر حاضرها ويشتعل ً‬ ‫عزة‬ ‫وكبري�اء ككل األمم م�ن ح�ول األم�ة العربي�ة‪ .‬فهل‬ ‫اس�تفادت األم�ة م�ن «كان وكنا» مع أنه ف�ي «نحو»‬ ‫الع�رب ٌ‬ ‫م�اض ناق�ص س�وى‪ ،‬ت�رداد أمج�اد‬ ‫فع�ل‬ ‫ٍ‬ ‫ماضيه�ا من دون ب�ذل أي جهد يُ ذكر الس�تعادة تلك‬ ‫األمج�اد الغابرة‪ .‬حت�ى ماضيها القري�ب لم حتاول‬ ‫األم�ة أن تس�تفيد منه دع�ك عن ذلك املاض�ي القابع‬ ‫خل�ف الق�رون واأللفي�ات وبين صفح�ات كت�ب‬ ‫التاريخ‪ .‬فأنظمة احلكم العربية لم تستفد من درس‬ ‫الع�راق واس�تفادت من�ه إي�ران وش�يعت الع�راق‬ ‫وضمته لهاللها الش�يعي‪ ،‬ولم تس�تفد أنظمة احلكم‬ ‫العربي�ة م�ن درس س�وريا واس�تفادت من�ه إيران‬ ‫وش�يعتها وفاوض�ت أمري�كا وروس�يا والغرب كله‬ ‫إلبقاء نظام األسد احلليف اإلس�تراتيجي لها‪ ،‬وهو‬ ‫اآلن ج�زء من هالله�ا الش�يعي‪ .‬ولم تس�تفد أنظمة‬ ‫احلك�م العربي�ة م�ن درس لبن�ان واس�تفادت من�ه‬ ‫إي�ران ليبق�ى ح�زب الله األق�وى والرق�م األصعب‬ ‫َّ‬ ‫الس�نة والطوائف‬ ‫ف�ي املعادلة اللبنانية‪ ،‬لدرجة أن‬ ‫األخ�رى ب�دأوا يهاجرون حيث يعتق�دون أال وجود‬ ‫ً‬ ‫واقعا واملتعدد ثقافيا ودينيا‬ ‫لهم في لبنان الش�يعي‬ ‫وعرقيا من الناحية النظرية فقط‪ ،‬ولم تستفد أنظمة‬ ‫احلكم العربية من أكثر من سبعني عاما عمر عالقاتها‬ ‫مع أمريكا والغرب وال في أي ملف أو قضية أو شأن‪،‬‬ ‫بينم�ا إيران اس�تطاعت في ظرف ع�ام أو زهائه أن‬ ‫تض�ع أمري�كا والغرب ف�ي جيبها األيس�ر‪ ،‬مفاوضة‬ ‫أمري�كا والغ�رب‪ ،‬عل�ى أن إي�ران‪ ،‬ال اخلليجيين أو‬ ‫غيره�م م�ن الع�رب‪ ،‬ق�ادرة عل�ى حماي�ة املصال�ح‬ ‫األمريكي�ة والغربي�ة‪ ،‬وم�ن خالله�ا الصهيوني�ة‬ ‫بطبيع�ة األح�وال‪ ،‬ألن اخلليجيني س�لفيون وفيهم‬ ‫العقي�دة اجلهادية وهم خطر عل�ى أمريكا والغرب‪،‬‬ ‫ومن خالله�م الصهيونية‪ ،‬وأن القاع�دة وتصرفات‬ ‫اجلهاديني في سوريا واليمن والعراق وغيرها خير‬ ‫وإن أبدى اخلليجيون غير ذلك ‪.‬‬ ‫دليل ْ‬ ‫يب�دو أن الش�اعر العرب�ي ف�ي عص�ر اجلاهلي�ة‬ ‫ال�ذي كان يب�دأ قصيدت�ه بالب�كاء على األطلال ما‬ ‫ت�زال جيناته ف�ي جين�ات خلفائه الع�رب الذين ما‬ ‫يزال�ون يحتفلون «بش�اعر امللي�ون» ويبكون على‬ ‫أطلال املاضي وحتارب حكوماته�م العربي الناجح‬ ‫صناعي�ا وتقنيــــ�ا وتكنولوجي�ا حتى يفش�ل كما‬ ‫قال مرة الدكتور أحمد زويل‪ .‬وس�بب محاربتهم له‬ ‫ألنها أو ألنه يش�عرهم مب�دى تفاهتهم وعقد النقص‬ ‫َّ‬ ‫ومركباتها التي ال يفت�أون ينفثونها في‬ ‫الت�ي لديهم‬ ‫شعوبهم وال حول وال قوة إال بالله‪.‬‬

‫تهديدات بالسفر من دون رجعة‬

‫بيار لوي رميون٭‬

‫٭ باحث سياسي عراقي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫‪ ،1970‬كم��ا طردت جنوب افريقيا العنصرية من اجلمعية‬ ‫العامة لالمم املتحدة عام ‪.1974‬‬ ‫وخالل مراحل الكفاح في جنوب افريقيا‪ ،‬متتع السود‬ ‫بتضام��ن افريقي واس��ع‪ ،‬وقد قاطع��ت ‪ 27‬دولة افريقية‬ ‫االلعاب االوملبية ف��ي مونتريال عام ‪ 1976‬احتجاجا على‬ ‫جولة فريق نيوزيلندا للركبي في جنوب افريقيا‪ .‬كل ذلك‬ ‫ساهم بصنع االنتصار االنس��اني العظيم الذي ال يخص‬ ‫شعب جنوب افريقيا وحده‪.‬‬ ‫الفلس��طينيون يفتق��دون ه��ذا الدع��م الق��وي عربي��ا‬ ‫ودولي��ا‪ ،‬كم��ا انه��م يفتق��دون ايض��ا وج��ود مح��اور‬ ‫اس��رائيلي‪ ،‬فرئيس الوزراء اجلنوب افريقي فردريك دي‬ ‫كلي��رك جنح بقيادة البيض واقناعه��م بالتنازل عن نظام‬ ‫الفصل العنصري والتنازل ع��ن املزايا التي يتمتعون بها‬ ‫والقبول باملساواة‪.‬‬ ‫واذا كان الرئي��س ب��اراك اوباما يعتب��ر بانه تأثر جدا‬ ‫بنض��ال ماندي�لا‪ ،‬واذا كان بنيام�ين نتنياه��و اعلن بانه‬ ‫يعتبر مانديال قدوة‪ ،‬فاحلقيقة ان االثنني ال يطبقان شيئا‬ ‫مما قااله باملناضل االفريقي‪ ،‬ولعلهما كانا يحاوالن فقط‬ ‫االقتراب م��ن مانديال االيقونة االخالقي��ة واملعنوية‪ ،‬كي‬ ‫يوحي��ا للعال��م بانهما يحمالن قيمه‪ ،‬في ح�ين ان االدارة‬ ‫االمريكي��ة تس��عى اآلن متاما الى عكس م��ا كان ميكن ان‬ ‫يرض��ي مانديال بالنس��بة ال��ى العدالة في ح��ل القضية‬ ‫الفلسطينية‪ .‬بل ان اوباما نسي انه اتخذ قرارا عام ‪2011‬‬ ‫مبعاقبة منظمة اليونس��كو وقطع املساهمة االمريكية عن‬ ‫ميزانيته��ا‪ ،‬الن دوله��ا صوتت لضم دولة فلس��طني الى‬ ‫عضويته��ا‪ ،‬وهو الذي اتخ��ذ ايضا اش��د املواقف تطرفا‬ ‫ملن��ع مجلس االمن م��ن التصوي��ت لقبول عضوي��ة دولة‬ ‫فلس��طني في املنظمة الدولي��ة‪ ،‬واوباما هو نفس��ه الذي‬ ‫أمر ايض��ا مبحارب��ة كل تقارير مجلس حقوق االنس��ان‬ ‫وجل��ان التحقيق الت��ي تتهم اس��رائيل بارت��كاب جرائم‬

‫ف�ي أوس�اط املعارض�ة أو اس�تعادة صدقيت�ه كتي�ار‬ ‫دميقراطي‪.‬‬ ‫ويع�ود ه�ذا الفش�ل البين لع�دة أس�باب‪ ،‬أوله�ا‬ ‫فكرية‪-‬سياس�ية أساس�ها أن قي�ادة التراب�ي للحركة‬ ‫اإلسلامية كانت قد استعدت بعض التيارات التقليدية‬ ‫واحملافظة داخل الصف اإلسلامي نفس�ه وفي اجملتمع‬ ‫ككل‪ .‬وله�ذا فإن ه�ذه التيارات‪ ،‬ومنها اجلناح املنش�ق‬ ‫م�ن حرك�ة اإلخوان املس�لمني وكذل�ك معظ�م التيارات‬ ‫الس�لفية‪ ،‬س�ارعت بدعم جن�اح البش�ير‪-‬علي عثمان‬ ‫بعد االنش�قاق‪ ،‬ووقفت خلف النظ�ام‪ ،‬مما عوق جهود‬ ‫التراب�ي لبن�اء حتال�ف «إسلامي» مض�اد‪ .‬وكان م�ن‬ ‫املفت�رض أن حتق�ق مواق�ف الترابي الفكري�ة املنفتحة‬ ‫ً‬ ‫نس�بيا بعض القبول ل�دى التي�ارات الليبرالية‪ ،‬وذلك‬ ‫لنفس األس�باب الت�ي أزعجت احملافظين‪ .‬ولكن هذا لم‬ ‫يحدث لعدة أس�باب‪ ،‬أولها أن متدد احلركة اإلسلامية‬ ‫وجناحاته�ا ف�ي اجلامع�ات وغيرها جاء على حس�اب‬ ‫ً‬ ‫غرميا‪ .‬وثانيها‪،‬‬ ‫هذه التيارات التي رأت في اإلسالميني‬ ‫وأه�م من ذل�ك‪ ،‬هو أن احلرك�ة بقي�ادة الترابي تنكرت‬ ‫ملواقفه�ا تل�ك عندم�ا حتالف�ت م�ع نظ�ام النمي�ري في‬ ‫الس�بعينات‪ ،‬ثم بقيت على ذل�ك التحالف حتى بعد أن‬ ‫ً‬ ‫وأخي�را‪ ،‬وتلك كانت قاصم�ة الظهر‪،‬‬ ‫ظهرت س�لبياته‪.‬‬ ‫هي أن الترابي عندما تولى احلكم انقلب على كل األفكار‬ ‫ً‬ ‫نظاما أس�رف في التعس�ف‬ ‫الت�ي كان يبش�ر بها‪ ،‬وقاد‬ ‫وكب�ت احلريات‪ ،‬رغم أنه كان يؤكد قبل ذلك إن احلرية‬ ‫ه�ي اس�اس الدي�ن‪ .‬وه�ذا افق�د منطلقات�ه الفكرية كل‬ ‫صدقية وقيمة‪.‬‬ ‫نتيجة لذلك فإن سقوط الترابي وتعرضه وأنصاره‬ ‫للتنكيل من قبل النظام الذي أرسى قواعده كان موضع‬ ‫قبول‪ ،‬بل وس�رور‪ ،‬م�ن التيارات اإلسلامية احملافظة‪،‬‬ ‫ومحل ش�ماتة من التيارات الليبرالية والعلمانية التي‬ ‫رأت أنه ش�رب من نف�س الكأس الت�ي أذاقها خلصومه‬ ‫من قبل‪ .‬وفوق ذلك فإن النظام استثمر سقوط الترابي‬ ‫ً‬ ‫دولي�ا لتعزي�ز عالقاته ب�دول اجلوار وال�دول الغربية‬ ‫التي كانت ت�رى في طموحات التراب�ي الدولية تهديداً‬

‫توفيق رباحي٭‬

‫قتلوا في عرض البحر من أجل حفنة دوالرات‪..‬هي نفس املمارسات‬ ‫غير الشرعية واإلجرامية التي دفعت الليبيني للخروج إلى الشارع‬ ‫والثورة أصال‪.‬‬ ‫في س�وريا يرتك�ب النظام مجازر بإس�م الدولة الس�ورية ضد‬ ‫الش�عب وفي العراق يخطف الناس ويقتل�ون على الهوية وبدون‬ ‫مب�رر النهم يخفقون في تعداد ع�دد ركعات صالة الفجر وفي مصر‬ ‫يح�رق األخ�وان املس�لمون ف�ي امليادين العامة بإس�م «الش�رعية‬ ‫الش�عبية» التي تنته�ي بقانون عرفي بإس�م من�ع التظاهر يذكرنا‬ ‫باحلكم العثماني‪.‬‬ ‫أنا مع القانون والقضاء ولس�ت مع التش�هير‪ ..‬في حال حصول‬ ‫مخالف�ة للقانون التونس�ي من قبل أي مواطن أو زميل تونس�ي أو‬ ‫ضي�ف عل�ى األخوة احل�كام املبادرة ف�ورا إلعداد ملف�ات قضائية‬ ‫وفت�ح حتقيق�ات ببي�ت العدال�ة يحص�ل بعده�ا كل مخال�ف على‬ ‫اجل�زاء الذي يس�تحقه بدال من إص�دار كتب س�وداء أو بيضاء أو‬ ‫بنفسجية ال تسمن وال تغني من جوع‪.‬‬ ‫اللجوء للتشهير يقلص من نفوذ هيبة القانون في حياة املواطن‬ ‫العربي وأحس�ب أن ش�عوب الربي�ع العربي ثارت م�ن أجل غياب‬ ‫قيم�ة وهيبة القان�ون ضد التس�عف والظلم خصوص�ا في تونس‬ ‫اخلضراء التي عانت األمرين من النظام اخمللوع‪.‬‬ ‫وفي تقديري من يس�عى للتشهير فقط عبر جهد إعالمي يسعى‬ ‫في الوقت نفسه لطمس احلقيقة وال يتخذ القانون والقضاء مسربا‬ ‫منصف�ا جلمي�ع األطراف وأن�ا ال يقلقني أن تقدم أس�ماء صحافيني‬ ‫كب�ار في تونس وغيره�ا للقضاء بتهمة التعاون م�ع نظام بن علي‬ ‫لكن يقلقني جدا أن تس�مح جهة ما لنفسها بالتشهير وإطالق كتاب‬ ‫يتضمن هذه االسماء دون طرح وجهة نظرهم وظروف تعاملهم مع‬ ‫النظام السابق‪.‬‬

‫■ م�ا لم حتدث معجزة سياس�ية أو م�ن أي نوع آخر‪،‬‬ ‫عبد العزي�ز بوتفليقة هو الرئيس املقب�ل للجزائر‪ ..‬حتى‬ ‫ولو من على كرس�ي متحرك ورغم�ا عن أنف اجلزائريني‪.‬‬ ‫فالرج�ل لم يت�رك محيطه يورط البلد ف�ي كل هذا الوحل‬ ‫االقتص�ادي واملال�ي‪ ،‬والتصح�ر السياس�ي والثقاف�ي‪،‬‬ ‫ليغ�ادر كرس�يه فيأت�ي من يفت�ح ملفات تق�ود فضائحها‬ ‫للس�جن ويحفظ التاريخ صفحاتها النتن�ة‪ .‬كما ال يوجد‬ ‫ما يدل عل�ى أن الرئيس احلالي تن�ازل عن تصميمه على‬ ‫أن ميوت رئيسا‪.‬‬ ‫رغ�م ذل�ك يص�ر املرش�ح األزلي عل�ي بن فلي�س على‬ ‫الترش�ح لالنتخاب�ات الرئاس�ية الت�ي من املف�روض أن‬ ‫جت�ري منتصف نيس�ان (إبريل) املقبل‪ .‬يب�دو بن فليس‬ ‫مصمم�ا على خ�وض االنتخاب�ات وواثق�ا من الف�وز بها‬ ‫مثلم�ا كان حاله في انتخابات ‪ 2004‬الت�ي كانت نتائجها‬ ‫كارثي�ة علي�ه وعلى من س�اندوه في مس�تويات عليا‪ ،‬إذ‬ ‫دف�ع بعضه�م الثمن باهظ�ا (انتقام�ا) على ي�د بوتفليقة‬ ‫ومحيطه‪.‬‬ ‫الكرة وجتربة ‪2004‬‬ ‫ما الذي يدفع بن فليس الى إعادة ّ‬ ‫ماثل�ة بقوة في األذه�ان ال يتورع محب�وه ومنتقدوه عن‬ ‫استحضارها في كل حلظة؟ ومن أين يستمد ثقته؟‬ ‫لسوء حظ اجلزائر‪ ،‬بسكانها الـ‪ 38‬مليونا‪ ،‬أن القحط‬ ‫وتو ُ‬ ‫جه بوتفليقة منذ‬ ‫السياسي الذي س�ببه نظام احلكم ّ‬ ‫‪ ،1999‬ل�م يت�رك للجزائريني خيارات تـُذك�ر من الرجال‪.‬‬ ‫منذ ‪ 20‬سنة أو أكثر‪ ،‬كلما حلت انتخابات رئاسية أو ضاق‬ ‫األمر أو جرى حديث عن بدائل سياسية في أعلى مناصب‬ ‫املس�ؤولية‪ ،‬اجته�ت األنظار إلى حفنة م�ن َ‬ ‫«اخمل ّلـصني»‪:‬‬ ‫مولود حمروش‪ ،‬علي بن فليس‪ ،‬سيد أحمد غزالي‪ ،‬أحمد‬ ‫بن بيتور (حديثا) ثم أرانب عرجاء اس�مها لويزة حنون‬ ‫وفوزي رباعني وعلي بوعشة وغيرهم‪.‬‬ ‫القاس�م املش�ترك األول بني ه�ؤالء َ‬ ‫«اخمل ّلـصين» أنهم‬ ‫جميعا أبناء نظام احلكم‪ ،‬يحسبون حسابه في حركاتهم‬ ‫وس�كناتهم‪ ،‬والثان�ي أنهم جميع�ا اقتربوا ف�ي العمر من‬ ‫السبعني أو جتاوزوها‪.‬‬ ‫ع�ودة إلى بن فليس‪ .‬ثقة الرج�ل وإصراره دفعاه إلى‬ ‫تش�كيل فريقه االنتخابي واختيار مقر رئيس�ي تدار منه‬ ‫يـعلن منه اس�م رئيس اجلزائر‬ ‫احلملة االنتخابية ورمبا ُ‬ ‫اجلديد وتنطلق منه االحتفاالت‪.‬‬ ‫في املنطق النظري للسياسة اجلزائرية يبدو هذا حلما‬ ‫جميال‪ .‬لكنه في الواقع ليس كذلك على اإلطالق‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬يقوم بن فليس مبا يقوم به ويس�تمد ثقته من‬ ‫اآلتي‪:‬‬ ‫ـ إم�ا أنه اطمأن الى أن الرئيس بوتفليقة لن يترش�ح‪،‬‬ ‫واالس�باب عدي�دة‪ ،‬منها ما ه�و مرتبط بالطبيعة وسنن‬ ‫احلي�اة كالعمر (يزحف نحو الثمانين)‪ ،‬والصحة (عليل‬ ‫ال يق�وى عل�ى الوقوف)‪ .‬ومنه�ا ما هو واقعي وسياس�ي‬ ‫مثل أن «مكتوبه» انتهى م�ع الذين جاؤوا به في ‪ 1999‬ثم‬ ‫اختل�ف معهم وتصالح فاختل�ف وتصالح وال أحد يعرف‬ ‫اآلن ه�ل ه�و صلح أم خلاف‪ .‬وعليه فالس�يد ب�ن فليس‬ ‫ه�و البدي�ل باعتب�اره أفض�ل املوج�ود‪ ،‬أو األقل س�وءا‪،‬‬ ‫وصاحب خبرة سياس�ية وس�ابقة انتخابية (رئاسية)‪،‬‬ ‫وصاح�ب طموح ال يب�دو أن�ه يتراجع‪ ..‬واأله�م صاحب‬ ‫ثق�ة في بعض أوس�اط دوائ�ر احلكم وبالذات املؤسس�ة‬ ‫األمنية وقيادة اجليش‪ ،‬وهما الناخب األول والوحيد في‬ ‫اجلزائر‪ ،‬فزكياه‪ :‬إذهب فأنت الرئيس املقبل‪.‬‬ ‫االطمئن�ان هنا مصدره «الناخب الوحيد» ألنه األدرى‬ ‫واألقرب واألوثق في هذه املواقف واألقدر على حسمها‪.‬‬ ‫وحت�ى على افتراض صحة ه�ذا االحتمال‪ ،‬ال ميكن أن‬ ‫يكون البديل هكذا ببس�اطة‪ ..‬أي ش�خص يحمل طموحا‬ ‫وبرنامج�ا‪ ،‬ول�و كان اس�مه بن فلي�س‪ ،‬مس�موحا له أن‬ ‫يصبح رئيس�ا‪ .‬هناك األهم‪ :‬تزكية نظ�ام احلكم وتوافقه‬ ‫عليه‪ .‬فهل «تخلى» أركان ه�ذا النظام عن بوتفليقة‪ .‬وإذا‬ ‫كان اجلواب نعم‪ ،‬هل توافق على تزكية بن فليس؟‬ ‫لكن‪ ..‬أل�م يكن ه�ذا «الناخب الوحيد» ه�و ذاته الذي‬ ‫ق�دم ضمانات مش�ابهة للس�يد ب�ن فليس ف�ي انتخابات‬ ‫‪ 2004‬فخاضها بثقة انتهت بكارثة؟‬ ‫آن�ذاك قي�ل له‪ ،‬وبحس�ب أكثر م�ن مص�در‪ ،‬أن خالف‬ ‫املؤسس�ة األمني�ة م�ع بوتفليقة بل�غ مبلغه وأنه�ا تتبنى‬ ‫مرش�حا بديلا عنه وجدته ف�ي بن فليس‪ .‬ص�دّ ق الرجل‬ ‫ودخلت اعتبارات أخرى منها اجلهوية والشللية‪ ،‬فزادته‬ ‫ثق�ة في الفوز‪ .‬لكن ش�يئا م�ا حدث في منتص�ف الطريق‬ ‫غيـ�ر اجتاه الري�ح ففاز بوتفليقة ون�ال بن فليس هزمية‬ ‫ّ‬ ‫ش�نعاء لم يجرؤ على انتقادها أو انتقاد من تسببوا فيها‬ ‫وقادوه إليها‪.‬‬ ‫ـ أو أن ب�ن فلي�س ال يكت�رث لبوتفليق�ة واالحتماالت‬ ‫القوي�ة بانحي�از اإلدارة وامل�ال إلي�ه ب�كل م�ا أوتي�ا من‬ ‫س�طوة‪ ،‬منطلقا (ب�ن فليس) م�ن أن «الناخ�ب الوحيد»‬ ‫منحه ضمانات عن أن االنتخابات س�تكون حرة ونزيهة‬ ‫والرئيس احلالي مرشح فيها كغيره من املرشحني‪.‬‬ ‫لكن‪ ..‬ألم مينح�ه «الناخب الوحي�د» ضمانات مماثلة‬ ‫في ‪2004‬؟‬ ‫اجلزائ�ر ال تعرف تنظيم انتخابات حرة ونظيفة حتى‬ ‫ل�و أرادت‪ ،‬فكيف الوثوق بوعود عن أنها س�تكون كذلك‪،‬‬ ‫مهما كان مصدر هذه الوعود؟‬ ‫باس�تثناء صح�ة الرئي�س الت�ي تدهورت‪ ،‬ل�م يتغيّ ر‬ ‫الش�يء الكثي�ر منذ ‪ ،2004‬فلماذا وكي�ف يغامر بن فليس‬ ‫بخوض انتخابات قد تكون ّ‬ ‫مذلة له أخرى؟‬ ‫يب�دو بوتفليقة ف�ي ‪ 2013‬أقوى منه ف�ي أية انتخابات‬ ‫وض�م قيادة‬ ‫س�ابقة‪ ،‬فق�د قلـّم أجنح�ة جه�از اخملابرات‬ ‫ّ‬ ‫وطرز اجلهاز البيروقراطي على مقاسه‪..‬‬ ‫األركان إلى صفه ّ‬ ‫فمن الذي سيحول بينه وبني رغباته الرئاسية؟‬ ‫أجوبة غائبة ألسئلة مشروعة حتيط بترشح بن فليس‬ ‫وثقته الزائدة‪ .‬ال بد أن الرجل يعلم ما ال يعلم غيره‪ ،‬وهنا‬ ‫واجب�ه يلزمه مبصارح�ة الناس‪ ،‬خاص�ة مؤيديه الذين‬ ‫ّ‬ ‫كلفته�م جتربة ‪ 2004‬الكثي�ر‪ .‬وإما أنه والذي�ن من حوله‬ ‫ل�م يتعلموا من قس�اوة درس ‪ .2004‬وإما أن الرجل مدرك‬ ‫لكل ش�يء لكنه ال يهتم لش�يء وعينه ال ترى غير كرس�ي‬ ‫الرئاسة مهما كانت الكلفة والتفاصيل‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي٭‬ ‫ألمنها ومصاحلها‪ ،‬وذلك بعد أن جنحت في طرح نفسها‬ ‫باعتبارها محور االعتدال ضد «تطرف» الترابي‪ .‬ورغم‬ ‫ان الترابي وتياره سعيا لالقتراب من املعارضة لدرجة‬ ‫توقيع اتفاق مع احلركة الش�عبية ف�ي مطلع عام ‪،2001‬‬ ‫إال أن ه�ذا ص�ب ف�ي مصلح�ة النظ�ام أكثر م�ن املؤمتر‬ ‫الش�عبي‪ .‬ذلك أن النظام استثمر هذا التوقيع باعتباره‬ ‫أس�قط «احملظور»‪ ،‬وحيد أي انتقادات «إسالمية» تأتي‬ ‫فيم�ا بعد الي صفق�ة يعقدها مع احلركة‪ ،‬م�ع إظهار أنه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومتسكا بـ «الثوابت» من املؤمتر الشعبي‬ ‫تشددا‬ ‫األكثر‬ ‫الذي كان حتى تلك اللحظة يصور نفس�ه بأنه املتمسك‬ ‫بش�عار «اجله�اد» مقاب�ل النظ�ام املستس�لم للغ�رب‬ ‫وعمالئه اإلقليميني‪.‬‬ ‫اإلش�كالية األكب�ر ه�ي أن اس�تراتيجيات املؤمت�ر‬ ‫الش�عبي ملواجه�ة النظ�ام اتخ�ذت ش�كل من�اورات‬ ‫سياس�ية ل�م تخاط�ب األزم�ة الكبي�رة الت�ي خلقته�ا‬ ‫مح�اوالت احلرك�ة الت�ي كان التراب�ي يقوده�ا لفرض‬ ‫رؤية «إسلامية» بالقوة وبانتهاج سياسات مكيافيلية‬ ‫متي�زت باخملادعة والتنك�ر للتعهدات‪ ،‬ب�ل وللقيم التي‬ ‫بش�رت بها احلرك�ة‪ .‬وعليه ميك�ن أن نلخ�ص القضية‬ ‫فيم�ا يل�ي‪ :‬كان�ت هن�اك حركة إسلامية تبش�ر برؤية‬ ‫سياس�ية معينة حول تالزم الدي�ن واحلرية‪ ،‬وقد بنت‬ ‫خطابها السياس�ي على محارب�ة الدكتاتورية والقمع‪،‬‬ ‫وعلى انتقاد التفسيرات اجلامدة للدين‪ .‬ثم تنكرت هذه‬ ‫ً‬ ‫جزئيا ملبادئها حني تصاحلت مع نظام النميري‬ ‫احلركة‬ ‫الدكتات�وري دون أن تق�دم أي تبريرات أخالقية مقنعة‬ ‫له�ذا التحالف‪ .‬وعندما س�قط النظام‪ ،‬ل�م جتر احلركة‬ ‫أي مراجع�ات جادة لتلك احلقبة‪ ،‬بل حاولت تناس�يها‪.‬‬ ‫ثم جاء انقالب عام ‪ 1989‬وما تبعه من ممارس�ات تولى‬ ‫الشيخ الترابي وأنصاره كبرها‪ .‬وعندما أخرج الترابي‬ ‫من الس�لطة‪ ،‬س�عى هو وأنصاره كذلك إلى تناسي تلك‬

‫٭ مدير مكتب «القدس العربي» في االردن‬

‫٭ كاتب وصحافي جزائري‬

‫احلقبة والتغافل عنها‪ ،‬أو إعادة كتابة تاريخها بصورة‬ ‫غير قابلة للتصديق‪.‬‬ ‫الذي ال شك فيه أنه كان للحركة تأويالتها وحججها‬ ‫التي بررت لها ممارساتها في التحالف مع النميري‪ ،‬ثم‬ ‫االس�تمرار في ذلك التحالف‪ ،‬وكذل�ك انقالب ‪ 1989‬وما‬ ‫أعقب�ه من ممارس�ات‪ .‬وال ميكن التقدم إل�ى األمام ما لم‬ ‫يت�م اإلفصاح عن تل�ك احليثيات‪ ،‬ث�م متحيصها بالنقد‬ ‫لبي�ان جوانب اخلط�أ فيها‪ ،‬ثم بناء نس�ق فكري جديد‬ ‫يتجن�ب تل�ك األخط�اء‪ .‬والش�يخ الترابي ه�و الوحيد‬ ‫الذي يس�تطيع تنفيذ اجل�زء األول من هذا املطلب‪ ،‬ألنه‬ ‫ف�ي أحيان كثي�رة كان املصدر الوحي�د للرؤية الكاملة‪،‬‬ ‫ف�ي حين كان غالبي�ة البقية م�ن التابعني بإحس�ان أو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤقتا‬ ‫جلي�ا عندما غي�ب الترابي‬ ‫بغي�ره‪ .‬وقد ظهر هذا‬ ‫بع�د االعت�داء الذي تع�رض له في كندا ف�ي صيف عام‬ ‫‪ ،1992‬حيث اكتشف اجلميع أال أحد سواه كان على علم‬ ‫بوجهة السفينة أو خارطة الطريق‪.‬‬ ‫من هنا ميكن تلخيص أس�باب فشل املؤمتر الشعبي‬ ‫بقي�ادة الترابي في هذا الصمت والنقاط الغائبة‪ ،‬حيث‬ ‫أن اخلي�ط الذي يربط ممارس�ات احلركة باملش�روعية‬ ‫اإلسالمية غاب وغيب بهذا الصمت واحلذف‪ .‬وبالتالي‬ ‫ل�م تع�د هناك أرضي�ة خلصومه�ا ملس�اجلتها عليها وال‬ ‫ألنصاره�ا التباعها بس�ندها‪ .‬فرأي الدي�ن هو ما يقوله‬ ‫الق�ادة‪ ،‬وال ش�يء بعد ذلك‪ .‬وليس�ت احلرك�ة ببدع في‬ ‫ذلك‪ ،‬حيث أن قوى اليس�ار ً‬ ‫مثال لم تقدم كش�ف حساب‬ ‫ع�ن ممارس�اتها ف�ي ص�در نظ�ام النمي�ري‪ ،‬وم�ا تزال‬ ‫تته�رب باإلن�كار والبهلواني�ات السياس�ية‪ ،‬وغيره�م‬ ‫كثي�رون يقولون من كان بغير خطيئة فليبادر بالرجم‪،‬‬ ‫وهذه حجج ال قيمة لها في عالم السياس�ة‪ ،‬حيث املتهم‬ ‫مدان حتى تثبت براءته‪.‬‬ ‫العظ�ة الت�ي يج�ب أن يأخذه�ا إصالحي�و املؤمت�ر‬ ‫الوطن�ي م�ن جترب�ة املؤمت�ر الش�عبي ليس�ت ه�ي أن‬ ‫االنش�قاق مهلك�ة ألن مجموع�ة التراب�ي انش�قت ول�م‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا‪ .‬فاالنش�قاق من نظ�ام غير صال�ح واجب‬ ‫تنج�ز‬ ‫أخالقي بغض النظ�ر عن النتائج‪ ،‬والب�راءة من الظلم‬

‫تونس اخلضراء وكتابها «األسود»‬ ‫األم�ر إحتفلت به جبهة النهض�ة أما الثاني‬ ‫يضم الكتاب عش�رات األس�ماء العربية‬ ‫بسام البدارين٭‬ ‫فال عالقة له باإلسالميني ويخاصمهم لكنه‬ ‫والتونس�ية واألجنبي�ة‪ ..‬ويعرض قصصا‬ ‫صدق روايتهم‪.‬‬ ‫ع�ن مبال�غ دفع�ت جمللات ومطبوع�ات‬ ‫ب�كل األح�وال لس�ت معني�ا بالدفاع عن‬ ‫ومؤلفات ال نعرف بوجودها من حيث املبدأ‬ ‫أح�د فألس�نة الزملاء مليئ�ة بالش�عب ويس�تطيعون الدف�اع عن‬ ‫بدون توثيق حقيقي ومقنع‪.‬‬ ‫ال تنط�وي التفاصيل عل�ى وقائع علمية الن األش�خاص الوارد أنفسهم لكن أنتقد ظاهرة تبني روايات النكاية البيضاء والسوداء‬ ‫ذكرهم لم يسألوا ولم يقدموا روايتهم عن األحداث حيث ال محكمة وامللون�ة ب�دون محاكم�ات وأع�ارض حصري�ا تل�ك الس�لوكيات‬ ‫الثأري�ة الصغيـرة التـ�ي تـدفع مجددا للتش�كيك بالربيع العربي‬ ‫وال قضية وال قانون‪.‬‬ ‫صف�ق البعض في عمان مثال لواقعة وجود ثالثة أس�ماء لزمالء ومفرزاته‪.‬‬ ‫الش�عوب العربية ثارت على األنظمة املتسلطة من أجل كرامتها‬ ‫أردنيني ضمن قوائم املساندين لنظام بن علي‪.‬‬ ‫بع�د اإلطالع تبني لي أن أس�ماء الزمالء الثالثة نش�رت بقائمة وندي�ن جميعا بالفضل للربيع العربي النه س�اعدنا في إس�تعادة‬ ‫ضي�وف إس�تضافتهم احلكومة التونس�ية دون أي إش�ارة من أي تلك املس�احة م�ن الكرام�ة وأقلق ألنافذي�ن واجلن�راالت لكن على‬ ‫من أس�قطوا أنظمة وجلسوا فوق عروش�ها أن يظهروا للعالم ولنا‬ ‫نوع لتلقي أموال أو هبات‪.‬‬ ‫فقط مجرد ضيوف على مؤمتر أو مهرجان ومثل هذه الدعوات‪ -‬ولش�عوبهم الف�ارق بني مع�ارض دفع كلف�ة الكلم�ة واملوقف وبني‬ ‫على حد علمي‪ -‬ش�ملت املئات من الش�خصيات األردنية مما يدلل نظام فاسد ديكتاتوري‪.‬‬ ‫ع�دم وج�ود ف�ارق ال يعن�ي إال أن املس�ألة – لألس�ف‪ -‬تتعلق‬ ‫على ان كتاب النكاية األسود ال ينطوي على أي قيمة وال يقدم دليال‬ ‫على ش�يء محدد مع العلم بأن ظاهرة الرش�وة ليس�ت حكرا على بسعي نحو الس�لطة وليس نحو مصلحة الشعب وال فائدة ترجى‬ ‫إطالقا من وضع قوائم سوداء مرتبطة بالنظام السابق الن من ترد‬ ‫النظام التونسي اخمللوع‪.‬‬ ‫صديقان على األقل عبرا علنا عن أس�فهما لورود اس�ماء كبيرة أس�ماؤهم في هذه القوائم س�يضعون بدورهم قوائم أكثر س�وادا‬ ‫ف�ي الكت�اب األس�ود‪..‬دققت في األمر فوج�دت أن الفق�رات املعنية بلا أدلة وال براهني تلتهم مصداقية األنظمة اجلديدة وقوى الربيع‬ ‫حصريا تش�مل ذكرا عرضيا ألس�ماء شخصيات زارت تونس دون العربي‪.‬‬ ‫ش�اهدنا في ليبيا بعد إس�قاط نظام القذافي ممارسات مخجلة‬ ‫أي براهني على شيء من أي نوع‪.‬‬ ‫للصدفة أحد الصديقني ينتمي للتيار اإلسالمي مما يدفعه لتبني ال متت للش�عب الليبي وال لثورته اجمليدة بصلة‪...‬رجال عصابات‬ ‫جرعة اإلث�ارة في هذا املوضوع بدون تدقيق خالف�ا لعادته ما دام ادع�وا أنه�م ممثلون للث�ورة وحملوا السلاح نكل�وا باعدائهم أو‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫ح��رب‪ .‬واوبام��ا الذي يش��يد بنضال ماندي�لا وحتقيقه‬ ‫حلل كامل وش��امل ونهائي بانهاء نظام االبارتهايد‪ ،‬هو‬ ‫نفس��ه الذي يتآمر مع نتنياهو لف��رض اتفاقيات مرحلية‬ ‫عل��ى الفلس��طينيني والتي ال تدمي االحتالل فحس��ب‪ ،‬بل‬ ‫تش��رعه باتفاقيات ثنائية‪ ،‬ومن دون ان يحس��ما مسألة‬ ‫االستيطان وتوسعه املستمر‪.‬‬ ‫لعل ارث مانديال يس��اعد عل��ى تصعيد حركة مقاطعة‬ ‫اوروب��ا لبضائع املس��توطنات االس��رائيلية لت��ؤدي الى‬ ‫فرض عقوبات على اس��رائيل‪ ،‬التي كانت اهم املتعاونني‬ ‫في املاضي مع نظ��ام الفصل العنص��ري‪ ،‬وكان الرئيس‬ ‫االس��رائيلي احلال��ي ش��معون بيري��ز اه��م رم��وز ه��ذا‬ ‫التع��اون‪ .‬حمل��ة مقاطعة بضائ��ع املس��توطنات ال بد ان‬ ‫تتسع‪ ،‬لتشمل البضائع االس��رائيلية كافة‪ ،‬ولن يتم ذلك‬ ‫اال بجهود فلس��طينية اوال وعربية ثانيا‪ ،‬ونس��تذكر هنا‬ ‫ان مانديال‪ ،‬وبعد خروجه من الس��جن واثناء جولته في‬ ‫اوروبا وامريكا دعا الى االبق��اء على العقوبات‪ ،‬ولم يتم‬ ‫رفع العقوبات عن جنوب افريقيا اال بعد ان طلب مانديال‬ ‫ذلك‪ ،‬حي��ث ترك له ان يق��رر متى تصبح جن��وب افريقيا‬ ‫مؤهلة للخروج من نظام العقوبات‪.‬‬ ‫وفي اسرائيل التي تصارع بالدفاع عن نفسها ورفض‬ ‫املقارن��ة بينها وبني النظام العنصري في جنوب افريقيا‪،‬‬ ‫متارس كل انواع التمييز ضد العرب مسلمني ومسيحيني‪،‬‬ ‫وقد وصل ه��ذا التمييز ضد اليهود الس��ود‪ ،‬حيث امتنع‬ ‫فريق من هيئة االسعاف االسرائيلي عن قبول تبرع بالدم‬ ‫من نائبة بالكنيست ذات اصول اثيوبية‪ ،‬بدعوى ان دماء‬ ‫االثيوبي�ين ال تطاب��ق املواصفات املس��موح اخذها لبنك‬ ‫الدم االسرائيلي‪ .‬وبعد ذلك يأتي نتنياهو ليقول انه يعتبر‬ ‫مانديال قدوة‪ .‬العالم وهو يودع مانديال يدرك انه بحاجة‬ ‫للكثي��ر النهاء الظلم والتمييز والكراهية‪ ،‬والوفاء ملانديال‬ ‫ال يكون بالكلمات املعسولة‪ ،‬بل بالسير على خطاه‪.‬‬

‫السودان‪ :‬العبرة من فشل املؤمتر الشعبي للمنشقني عن احلزب‬

‫■ ال أع�رف الكثير ع�ن طبيعة احلكام اجلدد ف�ي تونس وال عن‬ ‫ورثة الرئيس اخمللوع غير املأس�وف على ش�بابه وصاحب « أغرب‬ ‫تسريحة شعر» رأيتها في حياتي زين العابدين بن علي‪.‬‬ ‫ف�وق ذلك أحتفل كغيري في هذه األمة والعالم بزوال وس�قوط‬ ‫أي طاغية وأي ديكتاتور في كل مكان‪.‬‬ ‫لك�ن ه�ذا املوق�ف ال ينبغ�ي أن يعم�ي العين ع�ن احلقيق�ة فقد‬ ‫عانين�ا جميعا من نص�ف أو ربع أو غياب احلقيق�ة في ظل األنظمة‬ ‫الديكتاتورية العربية‪.‬‬ ‫وأتوقع مثل كل من صفق للربيع العربي ورفض التشكيك به أن‬ ‫ينتبه الى «البدالء» عن احلكم الديكتاتوري حتديدا لتلك املساحات‬ ‫الضيقة التي يتسلل منها الظلم والتعسف واحلكم اإلعتباطي على‬ ‫الناس بدون ادلة وبراهني ووثائق وحتى محاكمات‪.‬‬ ‫ال يج�وز مل�ن ث�ار عل�ى الديكتات�ور أن يتب�ع خط�اه نفس�ها في‬ ‫اإلنتقام والفضح‪.‬‬ ‫وال يجوز ملن ثار دفاعا عن شرعية القانون وحمالت اإلستهداف‬ ‫والتش�ويه أن يلجأ لنفس األساليب القائمة على احلقد الشخصي‬ ‫واجلبهوي غير املبرر في احلاالت الوطنية‪.‬‬ ‫أق�ول ذل�ك وقد قلب�ت صفحات م�ا س�مي بـ»الكتاب األس�ود»‬ ‫وه�و مؤل�ف إنتقامي ثأري ال ينتج ش�يئا لتون�س وال لألمة حفلت‬ ‫بالتح�دث عن�ه والتصفي�ق له بعض صح�ف احلائ�ط التي تدعي‬ ‫أنه�ا إلكتروني�ة والعش�رات م�ن صفح�ات الفيس ب�وك وبعضها‬ ‫لزملاء وأصدقاء كنت أعتقد أنه�م وازنون ومن ضحايا التش�هير‬ ‫والصحافة الرديئة‪.‬‬ ‫قرأت ذلك الكتاب األس�ود وأفترض مس�بقا أن نشطاء في العهد‬ ‫التونس�ي اجلدي�د خططوا لتقلي�ب صفحات الس�جالت في وكالة‬ ‫اإلتص�ال اخلارج�ي التونس�ية أي�ام اخملل�وع ب�ن عل�ي بحث�ا عن‬ ‫معلومات مثي�رة عن صحافيني ومثقفني وإعالميني لم ينكروا يوما‬ ‫صداقتهم مع النظام اخمللوع‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫األجوبة الغائبة في ترشح‬ ‫بن فليس لرئاسة اجلزائر‬

‫مانديال‪ ..‬واملفاوضات الفلسطينية‬

‫■ غداة م��واراة الزعيم نيلس��ون ماندي�لا الثرى في‬ ‫قريته كونو‪ ،‬تكثر التساؤالت حول ماذا سيبقى من ارثه‬ ‫والروح التي اشاعها بالعالم أجمع‪.‬‬ ‫اكثر شعوب االرض ارتباطا وتعلقا بارث مانديال هم‬ ‫الفلس��طينيون الذين ما زالوا يناضلون ويس��يرون على‬ ‫خطاه (او هكذا يأملون)‪ ،‬خاصة وهم يستعيدون عبارته‬ ‫الش��هيرة حت��ى بعد انتص��اره عل��ى النظ��ام العنصري‬ ‫«حريتنا غير مكتملة بدون حرية الفلسطينيني»!‬ ‫مانديال كان ملهم الفلسطينيني بكفاحهم املسلح وفي‬ ‫الس��جن وفي الكفاح الس��لمي‪ ،‬واليوم في مفاوضاتهم‬ ‫مع اسرائيل‪.‬‬ ‫وهنا ن��رى لزاما علين��ا التذكير مباندي�لا الصلب في‬ ‫املفاوضات‪ ،‬والذي لم يس��اوم ابدا على االساسيات من‬ ‫اجل حترير شعبه من نظام الفصل العنصري‪.‬‬ ‫العام��ل اله��ام ايض��ا ال��ذي يفتق��ده الفلس��طينيون‬ ‫باملفاوض��ات والذي كان حاس��ما بانتص��ار مانديال هو‬ ‫التغير الدولي من مس��اندة نظام الفص��ل العنصري الى‬ ‫الضغط عليه‪ .‬فرئيس��ة الوزراء البريطانية في ذلك احلني‬ ‫مارغريت ثاتشر غيرت موقفها ‪ 180‬درجة ومارست اشد‬ ‫الضغوط على رئيس ال��وزراء فردريك دي كليرك لتفكيك‬ ‫نظام الفص��ل العنصري‪ ،‬بع��د ان كانت اس��تخدمت كل‬ ‫قوته��ا ملن��ع فرض عقوب��ات اقتصادي��ة عل��ى بريتوريا‪،‬‬ ‫معتب��رة ان العقوب��ات لي��س لها مفعول س��وى تش��ديد‬ ‫املواق��ف‪ ،‬وام��رت وزراءه��ا ف��ي ع��ام ‪ 1987‬برف��ض اي‬ ‫اتص��ال مع املؤمت��ر الوطني ال��ذي كانت تعتب��ره منظمة‬ ‫«ارهابية»‪.‬‬ ‫ورغم انقسامات احلرب الباردة‪ ،‬امكن فرض عقوبات‬ ‫قاس��ية مبكرا‪ ،‬حيث طردت جنوب افريقيا من اليونسكو‬ ‫منذ اواسط اخلمس��ينيات‪ ،‬وفي عام ‪ 1964‬علقت اللجنة‬ ‫االوملبي��ة الدولية عضوية جنوب افريقيا‪ ،‬ثم طردتها عام‬ ‫■ كم�ا اتض�ح م�ن مراح�ل الص�راع املس�تمر داخل‬ ‫ح�زب املؤمت�ر الوطني ف�ي الس�ودان‪ ،‬فإن االنش�قاق‬ ‫ً‬ ‫فرض�ا على «اإلصالحيين» بقي�ادة د‪ .‬غازي‬ ‫قد ف�رض‬ ‫صالح الدين‪ ،‬ألنهم كانوا يفضلون البقاء داخل احلزب‬ ‫احلاكم والعمل من داخله لتحقيق التغيير‪.‬‬ ‫وكان له�م ثالث حجج ف�ي هذا التوج�ه‪ ،‬أولها أنهم‬ ‫ال يريدون خس�ارة قواعد املؤمتر الوطن�ي؛ وثانيها أن‬ ‫الطري�ق األقصر إل�ى التغيير مير عبر احل�زب احلاكم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأخي�را كان هناك التخوف‬ ‫صاح�ب القرار في البلاد؛‬ ‫م�ن جتربة االنش�قاق الس�ابق ال�ذي وقع ع�ام ‪،1999‬‬ ‫ومت�ت في�ه اإلطاحة بالزعي�م احلقيقي للنظام الش�يخ‬ ‫حس�ن الترابي‪ .‬فقد أثبتت التجربة‪ ،‬كما يقولون‪ ،‬فشل‬ ‫مجموع�ة الترابي ف�ي حتقي�ق التغيير املطل�وب‪ ،‬رغم‬ ‫الوزن السياس�ي والفكري للش�يخ التراب�ي الذي كان‬ ‫أه�ل احلكم يدينون له بالوالء‪ .‬وه�ذا يعني بالضرورة‬ ‫أن ف�رص من ه�م أقل من�ه ً‬ ‫حظا م�ن النف�وذ والقدرات‬ ‫ستكون أضعف بكثير‪.‬‬ ‫وكم�ا نوهنا في مداخالت س�ابقة‪ ،‬ف�إن هناك بعض‬ ‫الوجاه�ة ف�ي ه�ذه املواق�ف‪ .‬ذل�ك أن قيم�ة وأهمي�ة‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا ف�ي‬ ‫اإلصالحيين ف�ي املؤمت�ر الوطن�ي تكم�ن‬ ‫نفوذه�م داخل احلزب والس�لطة‪ ،‬وقدرته�م على إقناع‬ ‫قيادات احلزب (أو قواع�ده على األقل) بتبني خطوات‬ ‫إصالحية تقرب الش�قة بين النظام واملعارض�ة‪ .‬فمثل‬ ‫هذه اخلطوات تختصر الطريق وحتقق االس�تقرار‪ .‬أما‬ ‫وق�د مت قطع الطريق على هذا املنه�ج‪ ،‬فإن اإلصالحيني‬ ‫أصبح�وا ف�ي حالة ص�راع م�ع املؤمت�ر الوطن�ي الذي‬ ‫ً‬ ‫ع�دوا‪ ،‬كم�ا أن أي محاول�ة منه�م للتقرب من‬ ‫يعتبره�م‬ ‫املعارض�ة تباعده�م أكث�ر م�ن قواع�د احل�زب وأنصار‬ ‫النظ�ام‪ .‬ولك�ن التح�دي األكب�ر يتمث�ل في خل�ق تيار‬ ‫ش�عبي قوي يؤيد اإلصلاح ويضغط على احلكومة في‬ ‫هذا االجتاه‪ ،‬ويحظى على األقل باحترام املعارضة‪.‬‬ ‫وه�ذا يقودن�ا إل�ى جترب�ة املؤمت�ر الش�عبي ال�ذي‬ ‫س�عى خالل أكثر من عقد من الزمان خللق تيار إسالمي‬ ‫بديل للحزب احلاكم‪ ،‬ومنازعته دعواه في املش�روعية‬ ‫اإلسلامية‪ .‬ولك�ن من الواض�ح أن املؤمتر الش�عبي لم‬ ‫يحق�ق االخت�راق املرجت�ى‪ ،‬ال من جهة حتقي�ق التفاف‬ ‫إسلامي حولها‪ ،‬وال من جهة بناء تيار ش�عبي معارض‬ ‫ق�وي وال م�ن جه�ة حتقي�ق القب�ول للتي�ار اإلسلامي‬

‫رأي‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫بع�د تبين احل�ق أضع�ف اإلمي�ان‪ .‬ولكن فش�ل املؤمتر‬ ‫الش�عبي ل�م يأت ألن�ه فارق الظل�م والظاملين‪ ،‬بل ألنه‬ ‫ف�ارق الظاملني ولم يف�ارق الظلم‪ ،‬ول�م يواجه احلقيقة‬ ‫بصراحة ويعترف مبا عليه ومدى مساهمته في ذلك‪.‬‬ ‫ولي�س هن�اك ما يعيب السياس�ي صاح�ب املبدأ في‬ ‫أن يفص�ح بوضوح ع�ن منطلقاته املبدئي�ة التي بررت‬ ‫لسياس�اته‪ ،‬وإن كان�ت تل�ك املب�ررات خاطئ�ة وكذلك‬ ‫السياس�ات التي قامت عليها‪ .‬بل بالعكس‪ ،‬إنه يش�رفه‬ ‫أن يداف�ع ع�ن مواقفه‪ ،‬ثم يوض�ح كيف ومت�ى تبني له‬ ‫خطأ تل�ك املواقف‪ ،‬ويعترف بش�جاعة بأنه يتبع احلق‬ ‫ً‬ ‫عاطال‬ ‫اآلن بعدم�ا حصحص له‪ .‬أما إذا كان السياس�ي‬ ‫ع�ن املب�ادئ‪ ،‬تهمه مصاحل�ه اآلني�ة أو مصال�ح حزبه‬ ‫وجماعت�ه‪ ،‬ويرى الس�كوت ع�ن احلق‪ ،‬والتم�ادي في‬ ‫ً‬ ‫مب�ررا بتلك املصالح‪ ،‬فهذا‬ ‫الباطل‪ ،‬والتواطؤ في الظلم‬ ‫ال مكان له في ساحة العمل العام‪ ،‬واألفضل له أن يتجه‬ ‫إلى مجال آخر فيه متس�ع خلدمة املصالح اخلاصة‪ ،‬وما‬ ‫أكثر تلك اجملاالت لطالبها‪.‬‬ ‫إن طل�ب املصلحة اخلاصة عب�ر التظاهر بالتصدي‬ ‫للخدم�ة العام�ة مهلكة كبي�رة‪ ،‬ولكنها مهلك�ة أكبر حني‬ ‫تأخذ شكل طلب الدين بالدنيا‪.‬‬ ‫ولع�ل املفارق�ة ه�ي أن السياس�يني‪ ،‬وه�م أنص�ار‬ ‫التي�ارات اإلسلامية ف�ي ه�ذه احلال�ة‪ ،‬يكون�ون أكثر‬ ‫صدقي�ة حين يدافع�ون ع�ن خياراته�م منه�م حين‬ ‫يعت�ذرون عنه�ا ويتهربون م�ن تبعاتها‪ .‬وم�ن هنا فإن‬ ‫مهم�ة اإلصالحيني ال يجب أن تكون متلق املعارضة عبر‬ ‫مزاعم بأنهم كان�وا ً‬ ‫دوما من أنصار الدميقراطية‪ ،‬ولكن‬ ‫مهمته�م ه�ي ً‬ ‫أوال الدف�اع ع�ن خياراته�م ومنطلقاته�ا‪،‬‬ ‫وحتديد األس�باب التي دفعتهم إليها في وقتها‪ ،‬وكذلك‬ ‫االسباب التي جعلتهم يعيدون النظر في تلك املنطلقات‪.‬‬ ‫ومن هنا فإن خطاب هؤالء اإلصالحيني يجب أن يكون‬ ‫ً‬ ‫موجها لقواعد املؤمتر الوطني وأنصار النظام إلقناعها‬ ‫بدعم جهود اإلصلاح والتحول الدميقراطي‪ ،‬وذلك من‬ ‫أجل خلق كتلة قوية من بني التيارات اإلسالمية مؤيدة‬ ‫لإلصالح والتغيي�ر‪ ،‬تقوم بدورها بالدخ�ول في حوار‬ ‫صري�ح مع الق�وى األخرى حول مس�تقبل البالد وبناء‬ ‫الثقة بني تيارات اجملتمع‪.‬‬ ‫٭ كاتب وباحث سوداني مقيم في لندن‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Rabat Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7618 Tuesday 17 December 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7618‬الثالثاء ‪ 17‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 14‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫األمهات يرين أحدث أبنائهن سنا أصغر دائما مما هم عليه في احلقيقة‬ ‫■ واش��نطن ـ د ب أ‪ :‬قال علماء من أستراليا إنهم اكتشفوا‬ ‫أن الكثير من األمهات يرون أحدث أبنائهن س��نا أصغر بكثير‬ ‫مما هو عليه في الواقع وأن ذلك يجعله يحتاج لرعاية وحماية‬ ‫خاصة‪.‬‬ ‫وأوضح الباحثون أنه من املمكن التعرف على هذه الظاهرة‬ ‫بوضوح‪.‬‬ ‫وأك��د الباحثون ف��ي دراس��تهم التي نش��رت نتائجها في‬ ‫مجلة «كاران��ت بايولوج��ي» األمريكية االثنني أن دراس��تهم‬ ‫تقدم تفسيرا للسبب وراء منح الكثير من األسر أحدث أبنائها‬

‫س��نا الكثير من الرعاية اخلاص��ة والتدليل وذل��ك على مدى‬ ‫حياتهم في الغالب وليس ملدة سنوات معينة‪.‬‬ ‫ورجح الباحثون ‪ ،‬حتــــت إش��راف ج��وردي كاوفمان من‬ ‫جامعة س��وينبرن للتقنية في مدينة هوثورن فــــي أس��تراليا‬ ‫‪ ،‬أن ه��ذه الظاهـــــرة التي تس��مى «وهم الرضي��ع» تعـــــمل‬ ‫عل��ى أن يتلقى الطفل األخير لألس��ــــرة أكــب��ر قدر ممكن من‬ ‫الرعاية‪.‬‬ ‫وأجرى الباحثون خالل الدراسة استطالعا للرأي بني ‪747‬‬ ‫أما بش��أن ما إذا كانت هذه األمهات ترى أصغر أبنائها كبيرا‬

‫رزان زيتونة ورفاقها‪:‬‬ ‫ثقافة احلرية‬ ‫الياس خوري‬ ‫ج��اء اختط��اف رزان زيتون��ة وس��ميرة اخللي��ل ووائ��ل حمادة‬ ‫وناظ��م احلمادي في دوما‪ ،‬في ريف دمش��ق‪ ،‬حي��ث صارت الغلبة‬ ‫مل��ا يعرف بإس��م «جي��ش االس�لام»‪ ،‬ال ليط��رح اس��ئلة عميقة على‬ ‫مس��ار االنتفاضة الشعبية الس��ورية التي تتعرض للخطف من قبل‬ ‫ً‬ ‫ايضا س��ؤاله على‬ ‫االصوليني ورعاتهم اخلليجيني فقط‪ ،‬بل ليطرح‬ ‫الثقافة الدميوقراطية في سورية والعالم العربي‪.‬‬ ‫س��ورية على كفني عفريتيني‪ ،‬نظام اس��تبدادي س��يدخل تاريخ‬ ‫العال��م بوصفه صاحب الس��جل األكب��ر في الوحش��ية والهمجية‪.‬‬ ‫وقوى اقليمية ودولية س��تتحول مواقفها وممارساتها الى مدرسة‬ ‫ف��ي العهر والكلبي��ة واالنتهازية‪ .‬وفي رقصة امل��وت والتدمير التي‬ ‫ميارس��ها العفريتان على اشالء الشعب الس��وري‪ ،‬تناغم مصالح‪،‬‬ ‫وكثير من التواطؤ‪ ،‬وهدف مش��ترك هو حتطيم ما تبقى من الوطن‪،‬‬ ‫وحتوي��ل الش��عب الس��وري الى منوذج مأس��وي ملصي��ر احلاملني‬ ‫بالتغيير واحلرية‪.‬‬ ‫لكن اللعبة لم تنته‪ ،‬مثلم��ا يظن العفريتان وهما يقفان في مبارزة‬ ‫يتف��وق فيها النظ��ام االس��تبدادي البعث��ي مرحليا على‬ ‫وحش��ية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تفوق موقت وقد ال ينتهي اال بتوازن املوت‪.‬‬ ‫خصمه‪ ،‬لكنه ّ‬ ‫اللعبة لم تنته بقيام النظام االستبدادي باعتقال مناضلي الثورة‬ ‫وش��باب التنس��يقيات وقتله��م‪ ،‬في الوق��ت الذي فتح في��ه ابواب‬ ‫سجونه امام الوف األصوليني‪ ،‬ما دفع الثورة الى الوقوع في خليج‬ ‫االصولية وغوايات القاعدة‪ ،‬ودفع النظام الى االس��تعانة بأصولية‬ ‫ً‬ ‫نفطيا‪ ،‬كي ُيدخل سورية في نفق احتراب‬ ‫ممولة هي األخرى‬ ‫اخرى ّ‬ ‫طائفي طويل‪.‬‬ ‫اللعب��ة ل��م تنت��ه ألن نبض الث��ورة لم مي��ت ولن مي��وت‪ ،‬لذا جلأ‬ ‫الدعش االصولي الى اقتحام مركز مراقبة االنتهاكات في س��ورية‬ ‫واختط��اف هذه الكوكب��ة من األح��رار‪ ،‬مثلما ق��ام باختطاف األب‬ ‫باولو وعش��راتت املناضل�ين واملناضالت‪ ،‬الذي��ن رفضوا االنحناء‬ ‫لهذه العقلية البعثية اجلديدة التي تتسربل برداء الدين‪.‬‬ ‫كلهم بعثيون مبعنى ما‪ .‬تالمذة عفلق ارادوا بعث األمة من موتها‬ ‫فقتلوه��ا ولم يبعث��وا س��وى االنحط��اط والطائفي��ة والعنصرية‪،‬‬ ‫وتالمذة حس��ن البنا وس��يد قط��ب ومحمد بن عبدالوه��اب ارادوا‬ ‫بعث زمن اخلالفة الراش��دة‪ ،‬فلم يبعثوا سوى األحقاد والتعصب‪،‬‬ ‫و تالم��ذة اخلميني ارادوا بع��ث األصل فلم يبعثوا س��وى االحالم‬ ‫االمبراطورية‪ ،‬وجروح الصراعات املذهبية‪.‬‬ ‫من زمان انهى الش��اعر خليل حاوي اس��طورة البعث واالنبعاث‬ ‫في قصيدته «لعازار عام ‪ ،»62‬وعندما لم يصدّ قه احد س��وى هزمية‬ ‫بي��روت عام ‪ ،82‬قام باط�لاق النار على نفس��ه‪ ،‬وانتحر كي ال يرى‬ ‫كيف تتابع جوقة االنبعاث الهمجية عبثها باملشرق العربي‪.‬‬ ‫اللعب��ة لم تنته‪ ،‬والثقافة العربية لم تنت��ه‪ ،‬يكفي ان نرى النموذج‬ ‫ال��ذي قدمت��ه رزان زيتونة ورفاقه��ا كي نقتنع انه هن��اك‪ ،‬في اقبية‬ ‫جيش االسالم او غيره من داعشيي هذه اللحظة املنقلبة‪ ،‬هناك روح‬ ‫الثقافة املتمردة واحلية‪ .‬كوكبة من املناضالت واملناضلني لم تكتف‬ ‫بتوثي��ق وقائع الثورة‪ ،‬بل حملت رؤيته��ا النقدية‪ ،‬وواجهت زوبعة‬ ‫القمع املزدوج باالصرار والعناد واالميان بأن روح الثورة اقوى من‬ ‫ري��اح القمع‪ ،‬وان الكلمة هي الس�لاح احلقيقي‪ ،‬ألن س�لاحا يقوده‬ ‫فكر تش��بيحي مبعثن‪ ،‬مهما اختلفت اس��ماؤه‪ ،‬هو في النهاية عدو‬ ‫احلرية وعدو الناس‪.‬‬ ‫هن��اك ايه��ا االصدق��اء القابعون الي��وم في اجمله��ول‪ ،‬هناك في‬ ‫مجهولك��م نتعلم ابجدي��ة احلرية‪ .‬معكم حيثما كنت��م تولد الكلمات‬ ‫جديدة ونقية وفاعلة‪ .‬انتم ّ‬ ‫تلخصون اليوم معنى تضحيات الشعب‬ ‫الس��وري في مواجهة عراء اخلوف والثلج واللجوء‪ ،‬انتم س��ورية‬ ‫التي نحبها‪ ،‬وانتم عروبتنا التي جتعلنا ابناء األلم السوري‪.‬‬ ‫ال تصدّ ق��وا ي��ا اصدقائ��ي دجالي فن��ادق النجوم اخلمس��ة او‬ ‫الس��بعة او ال ادري م��ا عددها‪ ،‬الذي��ن انبطحوا عل��ى مائدة طاغية‬ ‫مدّ عني انهم يحاربون مباله طاغية آخر‪.‬‬ ‫ه��ؤالء الذي��ن هج��روا الش��عب بحج��ج ش��تى‪ ،‬وتفذلك��وا على‬ ‫ثورت��ه وانتقدوها من��ذ يومه��ا األول‪ ،‬واعطوها دروس��ا نابعة من‬ ‫جبنه��م وطائفيته��م اخملبأة خل��ف ادعاءات تقدمي��ة ال جتد اصلها‬ ‫وفصله��ا اال في بعثنة مس��تترة‪ ،‬او اولئك الذي��ن حتولوا الى خدم‬ ‫ف��ي امبراطوريات الغاز والنفط‪ ،‬يبيعون اس��يادهم قطعان املثقفني‬ ‫ويبيعوننا خطابا علمانيا ملفوفا بسيلوفان الكاز‪.‬‬ ‫ال تصدّ ق��وا يا اصدقائ��ي ان هؤالء الذين يتصدرون املش��هد هم‬ ‫الثقافة‪ ،‬ألنهم س��وف يتحولون كأش��باههم الذين كتبوا ومتأتروا‬ ‫في زمن «الكت��اب األخضر» ومؤلفات القذاف��ي األدبية‪ ،‬الى صناع‬ ‫ثقافة العار ‪ .‬ال تصدّ قوهم‪ ،‬انتم الثقافة واحلرية‪ ،‬وانتم سورية‪.‬‬ ‫صحيح انك��م في العزلة اليوم‪ ،‬وان مأس��اتكم الش��خصية هي‬ ‫امتداد ملأس��اة الناس‪ ،‬لكنك��م تختزنون في دواخلكم كل عطش��نا‬ ‫الى احلرية والكرامة االنس��انية‪ .‬بكم وبأمثالكم من مثقفي سورية‬ ‫الش��جعان‪ ،‬تكتب ثقافتنا س��جلها ُاملش��رق‪ ،‬وس��تكون هي عالمة‬ ‫اخلروج من ظالم هذا التبعثن الثعباني الذي يلتف حول اعناقنا‪.‬‬ ‫لن نيأس‪ ،‬ال أمل لنا س��وى األمل‪ ،‬اوطاننا تؤملنا‪ .‬أملنا رهيب‪ ،‬ألم‬ ‫ال صفات له س��وى انه األلم‪ ،‬لكننا لم نعد في وارد التراجع‪ ،‬فالثمن‬ ‫الذي ُدفع كان أكبر من ان يسمح ألحد‪ ،‬ميلك حد ًا ادنى من الكرامة‪،‬‬ ‫بأن يتراجع‪.‬‬ ‫رزان زيتون��ة وس��ميرة اخلليل ووائل حم��ادة وناظم احلمادي‪،‬‬ ‫اس��ماء محف��ورة بضوء احلري��ة‪ ،‬ولن تق��وى عليها ق��وات جحيم‬ ‫االستبداد وكل زنازين األرض‪.‬‬ ‫لكم ومعكم وبكم تولد األوطان‪ ،‬ومن اجلكم نوقد شموع الكلمات‬ ‫التي متزّ ق هذه العتمة‪.‬‬ ‫رزان زيتونة وسميرة اخلليل ووائل حمادة وناظم حمادي‬ ‫جيش االسالم‬

‫بع��ض الش��يء عقب ميالد ش��قيق أصغر منه وه��و ما أكدته‬ ‫أكثر من ‪ ٪70‬من املستطلعة آراؤهن‪.‬‬ ‫وعل��ق الباحثون على هذه النتيجة بالقول أن ذلك ال يحدث‬ ‫بس��بب منو الطفل قب��ل األخير مقارنة باألخير ولكن بس��بب‬ ‫ظاه��رة «وهم الرضيع» التي تؤدي إلى انتقال الرعاية املكثفة‬ ‫إل��ى االبن األصغر ال��ذي ال يحصل على حجم��ه الطبيعي في‬ ‫أع�ين والدي��ه إال بعد أن يولد ل��ه أخ مما يعن��ي أن آخر األبناء‬ ‫يظل صغيرا في أعني والديه عما هو في احلقيقة وكذلك االبن‬ ‫الوحيد لوالديه‪.‬‬

‫الصني تسعى جلمع عينات من القمر‬ ‫■ بكين ـ رويت�رز‪ :‬ق�ال مس�ؤول صين�ي االثنين ان الصني‬ ‫ستطلق ثاني مجس غير مأهول الى القمر عام ‪ 2017‬بهدف جمع‬ ‫عينات من س�طحه بعد ان هبطت مركبة فض�اء صينية بنجاح‬ ‫على سطح القمر في مطلع االسبوع‪.‬‬ ‫وأعط�ى ق�ادة الصين أولوية لبرنام�ج الفضاء بع�د ان دعا‬ ‫الرئي�س ش�ي جين بين�غ ال�ى ان تع�زز الصين مركزه�ا كقوة‬ ‫فضاء‪.‬‬ ‫وهبط�ت مركبة الفضاء (تش�انغ‪-‬آه ‪ )3‬املس�ماة على اس�م‬ ‫إلهة القمر في األساطير الصينية يوم السبت املاضي على سطح‬ ‫القم�ر في أول «هبوط س�لس» من نوعه منذ ع�ام ‪ 1976‬لتنضم‬ ‫الصين إلى الواليات املتحدة واالحتاد الس�وفيتي الس�ابق في‬ ‫حتقيق مثل هذا اإلجناز‪.‬‬ ‫وقال متحدث باس�م ادارة العلوم والتكنولوجيا والصناعة‬ ‫للدف�اع الوطني ان تطوير اجملس (تش�انغ‪-‬آه ‪ )5‬املكلف مبهمة‬ ‫جمع عينات من القمر جار بالفعل ومن املتوقع اطالقه عام ‪2017‬‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث وو تش�يج ي�ان ف�ي مؤمت�ر صحاف�ي «بعد‬

‫حداد في البرتغال على‬ ‫وفاة شباب جرفتهم‬ ‫موجة عالية‬ ‫■ لش�بونة ـ د ب أ‪ :‬أعلن�ت جامع�ة‬ ‫لوزوفون�ا البرتغالية االثنين حدادا ملدة‬ ‫ثالث�ة أي�ام بعد مخ�اوف عن مقتل س�تة‬ ‫من طالبها بعدما جرفتهم موجة ارتفاعها‬ ‫أربعة أمتار إلى احمليط االطلنطي ‪.‬‬ ‫وجن�ا أح�د الطلاب الس�بعة الذي�ن‬ ‫تعرض�وا له�ذا احل�ادث ‪ ،‬بينم�ا ج�رى‬ ‫انتش�ال جثة من البحر ف�ي الوقت الذي‬ ‫يواصل فيه املنق�ذون البحث عن اجلثث‬ ‫اخلمس األخرى ‪.‬‬ ‫وكان الطلاب الذين تتراوح أعمارهم‬ ‫بين ‪ 21‬و ‪ 25‬عام�ا ‪ ،‬ذهب�وا ملش�اهدة‬ ‫البحر صب�اح باكر أمس األح�د في ميكو‬ ‫‪ ،‬بجنوب لشبونة عندما ضربتهم املوجة‬ ‫االستثنائية ‪ .‬ومتكن أحدهم من السباحة‬ ‫إلى الشاطئ و أبلغ السلطات ‪.‬‬ ‫وقال�ت تقاري�ر وس�ائل اإلعلام إن‬ ‫ارتفاع املوجة بلغ أكثر من أربعة مترات ‪،‬‬ ‫بينما قال املس�ؤولون احملليون إن حركة‬ ‫البح�ر متقلبة في ه�ذه البقعة حيث وقع‬ ‫احلادث ‪.‬‬ ‫وق�ال فرانسيس�كو لوي�س م�ن هيئة‬ ‫احلماي�ة املدنية احمللي�ة ‪ « :‬عادة ما يبدو‬ ‫البحر مثاليا لدقائ�ق عدة ثم تظهر ثالث‬ ‫أو أرب�ع موج�ات و تفاج�ئ األف�راد على‬ ‫الشاطئ « ‪.‬‬

‫مداهمات كبيرة‬ ‫جملازر اخليول في فرنسا‬ ‫■ باري�س ـ د ب أ‪ :‬يش�ارك نح�و ‪100‬‬ ‫ف�رد من ق�وات اجلندرم�ة الفرنس�ية في‬ ‫مداهمات االثنني تستهدف مجازر يشتبه‬ ‫بأنها تبيع حلوم خيول محظورة‪.‬‬ ‫ويخش�ى محقق�ون م�ن أن تك�ون‬ ‫اخليول املستخدمة في األبحاث اخلاصة‬ ‫باألدوي�ة وفي اس�طبالت رك�وب اخليل‬ ‫تق�دم بش�كل غي�ر مش�روع للمج�ازر ‪.‬‬ ‫وذكرت تقارير إعالمية فرنسية أن شركة‬ ‫«س�انوفي» لألدوي�ة خضع�ت للتدقي�ق‬ ‫بشكل خاص ‪.‬‬ ‫وقال وزير حماية املستهلك بينوا هامو‬ ‫إن�ه ال ميك�ن مقارن�ة املوق�ف بالفضيحة‬ ‫الت�ي تفجرت في أنح�اء أوروبا في وقت‬ ‫س�ابق ه�ذا الع�ام ‪ ،‬والت�ي تتعل�ق ببيع‬ ‫حلوم خي�ول على أنها حل�وم أبقار إذ أن‬ ‫اخلط�ر هذه امل�رة هو االس�تهالك اآلدمي‬ ‫للحوم حيوانات ملوثة‪.‬‬ ‫ومع ذلك ‪ ،‬ذكرت التقارير أنه لم يظهر‬ ‫دليل على الفور على وجود أي خطر على‬ ‫صحة املستهلك من هذه اللحوم ‪.‬‬

‫جناح مهمة (تش�انغ‪-‬آه ‪ )3‬س�يدخل برنامج استكش�اف القمر‬ ‫املرحلة الثالثة والهدف الرئيس�ي هو عملية جمع آلية للعينات‬ ‫واعادتها» الى االرض‪.‬‬ ‫وس�ئل وو عم�ا اذا كانت الصني تعت�زم ارس�ال رواد فضاء‬ ‫الى القمر فقال ان الصني ستعلن عن طموحاتها اخلاصة بالقمر‬ ‫بع�د حتقيق مهمة جم�ع العينات لكنه أك�د ان اخلطط الغراض‬ ‫سلمية‪.‬‬ ‫وأضاف «برنامج بالدنا الستكش�اف القمر هو برنامج تقني‬ ‫لتحقيق اس�تفادة س�لمية من الفضاء اخلارجي كما أنه برنامج‬ ‫مفت�وح» مش�يرا ال�ى التع�اون م�ع ش�ركاء روس وأوروبيين‬ ‫وأجهزة دولية‪.‬‬ ‫وأب�رزت وزارة الدفاع االمريكية ق�درات الصني املتزادية في‬ ‫الفض�اء وقالت انها تتابع االنش�طة عن كث�ب ملنع خصومها من‬ ‫استخدام ما لها من معدات في الفضاء في حالة حدوث ازمة‪.‬‬ ‫وفي آخر مهمة فضاء مأهولة للصني مكث ثالثة رواد ‪ 15‬يوما‬ ‫ف�ي الفضاء والتحموا مع معمل فضاء جتريبي في اطار مس�عى‬ ‫الصني لبناء محطة فضاء متكاملة بحلول عام ‪.2020‬‬

‫‪ 40‬مليون شخص‬ ‫يستخدمون اإلنترنت في كوريا‬ ‫■ س�يول ـ د ب أ‪:‬أظه�ر مس�ح ص�در‬ ‫االثنني أن عدد مس�تخدمي اإلنترنت في‬ ‫كوري�ا اجلنوبية تخط�ى عتبة ‪ 40‬مليون‬ ‫ش�خص م�ع وص�ول نس�بة اس�تخدام‬ ‫اإلنترنت إلى ‪ 80‬باملئة‪.‬‬ ‫ووفق�ا لتقري�ر ص�ادر وزارة العل�وم‬ ‫وتكنولوجي�ا املعلوم�ات واالتص�االت‬ ‫الكورية‪ ،‬وصل عدد مستخدمي اإلنترنت‬ ‫ف�ي البلاد الت�ي يبل�غ ع�دد س�كانها ‪50‬‬ ‫مليون نسمة إلى ‪08‬ر‪ 40‬مليون مستخدم‬ ‫اعتبارا من أيلول‪ /‬سبتمبر مقابل ‪12‬ر‪38‬‬ ‫مليون شخص قبل عام‪.‬‬

‫لص يبيع املسروقات‪ ..‬ملن سرقها منه!‬

‫■ لن�دن ـ يو ب�ي اي‪:‬ح�اول لص في‬ ‫الرابعة والعش�رين من العم�ر بيع أفالم‬ ‫ّ‬ ‫ومشغل (بلو راي) إلى رجل‪ ،‬بعد‬ ‫فيديو‬ ‫ساعات من قيامه بسرقتها من منزله‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة «دايلي ميرور» االثنني‬ ‫إن الل�ص جرى اعتقاله حين حاول بيع‬ ‫ّ‬ ‫ومشغل‬ ‫ضحيته أحد أفالم «روبن هود»‬ ‫بلو راي‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن‪ ،‬دانيال س�يامارا‪ ،‬دخل‬ ‫إل�ى متج�ر كمبيوت�ر وع�رض امل�واد‬ ‫املس�روقة للبيع على‪ ،‬ديفيد هاريس�ون‪،‬‬ ‫غي�ر أن األخي�ر أيقن أنها أمالك�ه بعد أن‬

‫■ لن�دن ـ ي�و بي اي‪ :‬أظهرت دراس�ة‬ ‫جدي�دة االثنني أن نس�بة تصل إلى ‪٪9‬‬ ‫م�ن البالغين البريطانيين تعتق�د عل�ى‬ ‫نحو خاطئ أن القهوة تسبب السرطان‪.‬‬ ‫ووج�دت الدراس�ة‪ ،‬الت�ي أجراه�ا‬ ‫صن�دوق أبح�اث الس�رطان ونش�رتها‬ ‫صحيف�ة «غارديان» وش�ارك فيها ‪2000‬‬ ‫بال�غ بريطان�ي‪ ،‬أن ‪ ٪10‬م�ن ه�ؤالء‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أن الكافيني ف�ي القهوة‬ ‫يعتق�دون‬ ‫يساعد على فقدان الوزن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واح�دا م�ن كل خمس�ة من‬ ‫وقال�ت إن‬ ‫املش�اركني يعتق�د أن الكافيين هو أخطر‬ ‫م�ادة ف�ي القه�وة م�ن الس�كر املرتب�ط‬ ‫باخملاط�ر الصحي�ة واحللي�ب الكام�ل‬ ‫الدسم الذي يُ ضاف إليها‪.‬‬ ‫وأضافت الدراسة أن الوكالة الدولية‬ ‫ألبحاث الس�رطان تتوقع ارتفاع حاالت‬ ‫اإلصاب�ة اجلدي�دة بالس�رطان إل�ى‬ ‫‪ 19.3‬ملي�ون اصاب�ة بحلول ع�ام ‪،2025‬‬

‫‪ ،‬بحس�ب وكي�ل الس�فر األملان�ي كوتور‬ ‫‪ .‬وميك�ن للس�ياح حج�ز التذاك�ر عب�ر‬ ‫االنترن�ت عل�ى موقع اخلط�وط اجلوية‬ ‫السريالنكية ‪.‬‬ ‫وتتس�ع الطائ�رة لثماني�ة ركاب ‪.‬‬ ‫وأول مرة عرضت فيها اخلطوط اجلوية‬ ‫الس�ريالنكية خدم�ة التاكس�ي الطائ�ر‬ ‫قبل س�نوات قليلة ولكن أوقفتها لفترة ‪.‬‬ ‫ونظ�را الن الطائرات حتل�ق على ارتفاع‬ ‫منخفض نس�بيا فيمكن للركاب مشاهدة‬ ‫مناظر جيدة للجزيرة ‪   .‬‬

‫والدة خنزير بـ‪ 3‬أعني وأنفني وفمني‬

‫■ بكين ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬ش�هدت مدينة‬ ‫صينية والدة خنوص (صغير اخلنزير)‬ ‫غريب لديه ‪ 3‬أعني وأنفني وفمني‪.‬‬ ‫وأفادت وسائل إعالم صينية اإلثنني‪،‬‬ ‫أن خنزيرة في نانش�اغ‪ ،‬عاصمة مقاطعة‬ ‫جيانغش�ي الصيني�ة‪ ،‬أجنب�ت ‪ 10‬صغار‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فريدا م�ن نوعه إذ‬ ‫واح�دا منها كان‬ ‫لكن‬ ‫أن لديه ‪ 3‬أعني وفمني وأنفني‪.‬‬ ‫ونقلت عن شخص مسؤول عن تغذية‬ ‫اخلنزي�رة األم‪ ،‬قول�ه إن ه�ذه أول م�رة‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا‬ ‫يش�هد فيها والدة خنوص كهذا‪،‬‬

‫تعرف على كل فيلم منها وخاصة نسخة‬ ‫ّ‬ ‫غي�ر مس�تخدمة م�ن فيل�م ع�ن «روب�ن‬ ‫هود»‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيفة إلى أن هاريسون‬ ‫طل�ب م�ن الل�ص س�يامارا الع�ودة بعد‬ ‫نص�ف س�اعة حت�ى يتمك�ن م�ن اختبار‬ ‫ّ‬ ‫مش�غل (بل�و راي)‪ ،‬وق�ام باس�تدعاء‬ ‫الش�رطة‪ .‬واعتقل�ت الش�رطة الل�ص‬ ‫ال�ذي اعترف بع�د التحقيق مع�ه بتهمة‬ ‫الس�رقة‪ ،‬وقررت محكمة التاج في مدينة‬ ‫بريس�تون اخلاء س�بيله بكفال�ة حتى‬ ‫الشهر املقبل إلصدار حكم بحقه‪.‬‬

‫‪ ٪9‬من البالغني البريطانيني‬ ‫يعتقدون أن القهوة تسبب السرطان‬

‫تاكسي طائر في سريالنكا‬ ‫■ إس�ن (أملاني�ا) ـ د ب أ‪ :‬حظى زوار‬ ‫س�ريالنكا بوس�يلة جديدة لالنتقال من‬ ‫موقع س�ياحي آلخر ‪ .‬وتنق�ل الطائرات‬ ‫ذات امل�راوح الدافع�ة الت�ي تس�مى «اير‬ ‫تاكس�ي» أو التاكس�ي الطائر ‪ ،‬الس�ياح‬ ‫اآلن مرتني يوميا م�ن العاصمة كولومبو‬ ‫إلى س�ت مقاص�د س�ياحية مفضلة وهي‬ ‫كوجاال ‪ ،‬و ديكويال ‪ ،‬و كاندي ‪ ،‬و دياوانا‬ ‫اويا ‪ ،‬و باتيكالوا ‪ ،‬و سيجيريا ‪.‬‬ ‫وتس�تغرق الرحلة ما بني عش�ر و ‪65‬‬ ‫دقيق�ة وتكل�ف ‪ 99‬ي�ورو (‪ 135‬دوالرا)‬

‫وذكرت وكال�ة أنباء يونهاب الكورية‬ ‫اجلنوبية أن املس�ج جرى عل�ى ‪402‬ر‪77‬‬ ‫أل�ف ك�وري جنوب�ي م�ا ف�وق الثلاث‬ ‫س�نوات‪ ،‬و‪ 30‬ألف أس�رة ف�ي الفترة من‬ ‫األول م�ن مت�وز‪ /‬يولي�و إل�ى ‪ 31‬أيلول‪/‬‬ ‫سبتمبر‪.‬‬ ‫وأظهر املسح أن ‪ 8‬أسر من بني ‪ 10‬أسر‬ ‫أو نح�و ‪7‬ر‪ 79‬باملئ�ة متل�ك هواتف ذكية‬ ‫مقارنة مع ‪ 65‬باملئة عن عام ‪.2012‬‬ ‫وكانت الفئة العمرية بني ‪ 20‬و‪ 29‬عاما‬ ‫هي األكثر نشاطا في استخدام اإلنترنت‬ ‫مسجلة نسبة ‪9‬ر‪ 99‬باملئة‪.‬‬

‫إل�ى أن الصغي�ر يجد صعوبة ف�ي األكل‬ ‫وال ميكنه السير بشكل جيد‪.‬‬ ‫وذك�ر طبي�ب بيط�ري‪ ،‬أن مع�دالت‬ ‫والدة خن�وص يعان�ي من عي�وب قليلة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرجحا أن الس�بب ه�و تناول األم‬ ‫ج�دا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غريبا قبل أن تلد‪.‬‬ ‫شيئا‬ ‫وأش�ار إل�ى أن للخن�وص دماغين‬ ‫وفمـــين م�ا قد يتس�بب لديه مبش�اكل‬ ‫خالل األكل‪ ،‬ما يعني انه لن يحصل على‬ ‫الغ�ذاء املناس�ب واحتم�االت بقائه ً‬ ‫حيا‬ ‫بسيطة‪.‬‬

‫وأش�ارت إلى أن العام املاضي ش�هد ‪8.2‬‬ ‫مليون وفاة ج�راء الس�رطان‪ ،‬باملقارنة‬ ‫مع ‪ 7.6‬مليون وفاة قبل خمس سنوات‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ورة راش�يل تومس�ون‬ ‫رئيسة قسم حتليل األبحاث في صندوق‬ ‫أبح�اث الس�رطان «إن األدل�ة اجلدي�دة‬ ‫الت�ي توصل�ت إليه�ا أبحاثن�ا تقترح أن‬ ‫ش�رب القهوة قد يقلل م�ن خطر اإلصابة‬ ‫بس�رطان الرح�م‪ ،‬ولك�ن ال ي�زال هن�اك‬ ‫العدي�د م�ن األس�ئلة الت�ي حتت�اج إل�ى‬ ‫إجاب�ات مثل ع�دد فناجني القه�وة التي‬ ‫ميكن اس�تهالكها‪ ،‬بالنسبة لنا لتقدمي أي‬ ‫مشورة صحيحة عن شرب القهوة»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت تومس�ون أن أبح�اث‬ ‫الصندوق «لم جتد أدلة ثابتة تقترح بأن‬ ‫القهوة تزي�د أو تقلل من خط�ر أي أنواع‬ ‫أخ�رى من الس�رطان‪ ،‬غي�ر أنن�ا نراجع‬ ‫األدل�ة باس�تمرار ملعرف�ة امكاني�ة تغير‬ ‫ذلك»‪.‬‬

‫«تايلور سويفت»‪ ..‬جنمة الغناء واألزياء‬

‫مبناس��بة قرب نهاية العام نش��ر موقع «إنترتينمينت تونيت» قائمة أفضل الفس��اتني واألزياء التي ارتدتها جنمة‬ ‫الغناء األمريكية «تايلور سويفت» أثناء حفالتها حول العالم في عام ‪. 2013‬‬ ‫وحتتل أغنيات»تايلور سويفت» املراتب األولى في األسواق األمريكية‪.‬‬

‫• حت��ت ش��عار»العبور إلى‬ ‫اإلس�لامية للتربي��ة والعلوم‬ ‫املستقبل» يشارك أكثر من ‪150‬‬ ‫والثقافة واحتاد‏كتاب املغرب‬ ‫تشكيليا مصريا دون اخلامسة‬ ‫ف��ي موضوع «سياس��ة اللغة‬ ‫والثالثني في صالون الش��باب‬ ‫العربية والبيئة والبقاء» ‏‪.‬‬ ‫الرابع والعشرين بأكثر من ‪170‬‬ ‫ ‬ ‫وتنافس��ون على جوائز قدرها‬ ‫• الفن��ان املوس��يقي‬ ‫‪ 146‬أل��ف جنيه مص��ري (نحو‬ ‫العراق��ي املقي��م ف��ي مص��ر‬ ‫‪ 21252‬دوالرا)‪ .‬الصالون افتتح‬ ‫نصي�ر ش�مة يحي��ى حف�لا‬ ‫مس��اء األحد في قص��ر الفنون‬ ‫مبناسبة رأس السنة بقاعــــة‬ ‫بدار األوبرا بالقاهرة وتقاس��م‬ ‫«احلكـــــمة» فى س��اقية عبد‬ ‫جائزت��ه الكبرى وقدرها ‪ 20‬أل��ف جنيه مصري املنع��م الص��اوى‪ ،‬في التاس��عة مس��اء الثالثاء‬ ‫كل من محمود مرعي ومصطفى البنا‪.‬‬ ‫بعد القادم‪ ،‬يقدم خالله مجموعة من مقطوعاته‬ ‫املوسيقية‪.‬‬ ‫• احتف��اال بالي��وم العامل��ي للغ��ة العربي��ة‪،‬‬ ‫ومبناس��بة صدور كتاب «السياسة اللغوية في‬ ‫• الفن��ان اجلزائ��ري العامل��ي الش�اب خالد‬ ‫‏الب�لاد العربي��ة» للباح��ث املغرب��ي الدكتورعبد جنم موسيقى الراي غادر اململكة املغربية بشكل‬ ‫الق�ادر الفاس�ي الفه�ري‪ ،‬تنظ��م كلي��ة ‏اآلداب نهائي‪ ،‬عل��ى خلفية خالفات مع مس��اعده قانة‬ ‫بالرب��اط وجمعية اللس��انيات باملغ��رب امللتقى املغناوي‪،‬ال��ذي كان يدي��ر بعض مش��اريعه في‬ ‫العلم��ي‏غ��دا األربع��اء بالتع��اون م��ع املنظم��ة املغرب‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫إضراب القابالت!‬ ‫بهذه القبعة الطريفة شاركت‬ ‫هذه القابلة الفرنسية الشابة في‬ ‫مظاهرة القابالت التي اجتاحت‬ ‫العاصمة الفرنسية باريس أمس‬ ‫ضمن إضراب القابالت ملطالبة‬ ‫املستشفيات الت يعملن فيها‬ ‫بالتقدير األدبي وزيادة األجور‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , الثلاثاء 17.12.2013  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you