Page 1

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫«ي��ه��ودي��ة ال��دول��ة» ب�ين ال��واق��ع واخل��ي��ال ‪18‬‬

‫هل كان سركــون بولــص شاعـــر «قصيدة نثر»؟‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫شبيــحة تلفـــزيـــون الريـــادة االعالمـــية!‬

‫م���ن ه���و ش���رط���ي ال���ع���ال���م احل���ال���ي؟ ‪19‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫باريس تشارك الرياض في «خيبة االمل»‪ ..‬وروسيا تنتقد االسباب «الغريبة» في رفضها‬

‫السعودية ترفض عضوية مجلس األمن لـ«عجزه» عن حل قضايا املنطقة‬ ‫عواصم ـ وكاالت ـ لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫اعتذرت الس�عودية اجلمعة عن ع�دم قبولها مقعدا غير دائم‬ ‫ف�ي مجل�س األمن الدول�ي في تعبير غير مس�بوق ع�ن غضبها‬ ‫م�ن عجز اجملتمع الدولي على إنهاء احلرب الدائرة في س�ورية‬ ‫والتعامل مع غيرها من قضايا الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وأدان�ت اململكة ما وصفتها بازدواجي�ة املعايير لدى التعامل‬ ‫م�ع قضايا الش�رق األوس�ط وطالب�ت بإصالحات ف�ي مجلس‬ ‫األمن‪.‬‬ ‫وق�ال محلل�ون س�عوديون إن خيب�ة األم�ل الت�ي أصاب�ت‬ ‫الري�اض ترجع ف�ي املقام األول إل�ى تصرفات واش�نطن‪ ،‬أقدم‬ ‫حلف�اء اململكة الدوليين‪ ،‬التي انتهجت منذ ب�دء الربيع العربي‬ ‫سياس�ات عارضها احلكام الس�عوديون بش�دة وأضرت كثيرا‬ ‫بالعالقات بني البلدين‪.‬‬ ‫وثارت حفيظة السعودية أيضا بسبب التقارب بني الواليات‬

‫املتح�دة وإيران‪ ،‬أقدم خصوم الرياض باملنطقة‪ ،‬والذي بدأ منذ‬ ‫أن حت�دث الرئي�س األمريكي ب�اراك أوباما هاتفي�ا مع الرئيس‬ ‫اإليراني اجلديد حس�ن روحاني الش�هر املاضي في أول اتصال‬ ‫بهذا املستوى بني البلدين منذ أكثر من ثالثة عقود‪.‬‬ ‫وأشارت الرياض إلى فشل مجلس األمن في تسوية الصراع‬ ‫اإلس�رائيلي الفلسطيني واتخاذ خطوات إلنهاء احلرب األهلية‬ ‫في سورية ووقف االنتشار النووي في املنطقة وقالت إنه رسخ‬ ‫بدال من ذلك النزاعات واملظالم‪.‬‬ ‫وقالت فرنس�ا العضو الدائم مبجلس األمن إنها تتفهم القلق‬ ‫الس�عودي‪ .‬وق�ال متح�دث باس�م وزارة اخلارجية الفرنس�ية‬ ‫«نشاركهم الشعور بخيبة األمل بعد الشلل الذي أصاب مجلس‬ ‫األمن»‪.‬‬ ‫أم�ا وزارة اخلارجي�ة الروس�ية فقالت إنها مندهش�ة ملوقف‬ ‫السعودية وتقف متحيرة أمام اتهاماتها جمللس األمن‪ .‬وأضافت‬ ‫«أعف�ت الس�عودية بقراره�ا ه�ذا نفس�ها م�ن العم�ل اجلماعي‬

‫في ظل التقارب االيراني ـ ـ االمريكي‬

‫السعودية واالمارات تشتريان صواريخ‬ ‫وقنابل أمريكية خارقة بـ‪ 11‬مليار دوالر‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫من احمد املصري‪:‬‬ ‫أعلن�ت الهيئ�ة اخملتص�ة باملبيع�ات‬ ‫اخلارجية لألس�لحة األمريكية في وزارة‬ ‫الدف�اع ع�ن إخط�ار الكونغ�رس بنيته�ا‬ ‫إجراء عقود بقيمة تقارب ‪ 11‬مليار دوالر‬ ‫مع السعودية واإلمارات تشمل صواريخ‬ ‫متنوع�ة وقذائف م�ن أنواع ق�ادرة على‬ ‫اختراق التحصينات‪.‬‬ ‫ونقلت شبكة «س�ي ان ان» عن وكالة‬ ‫التع�اون الدفاع�ي األمريك�ي التابع�ة‬ ‫لل�وزارة ان العق�د األول م�ع اإلم�ارات‬ ‫بقيم�ة أربع�ة ملي�ارات دوالر‪ ،‬ويش�مل‬ ‫خمس�ة آالف قنبل�ة م�ن ن�وع ‪-GBU‬‬ ‫‪ 39b‬املوجه�ة‪ ،‬إل�ى جانب أنظمة تس�لح‬ ‫وتدري�ب أخ�رى وحاوي�ات ومخ�ازن‬ ‫وأنظمة دعم وقطع غيار‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الوكال�ة أن الصفق�ة‪ ،‬الت�ي‬ ‫حتتاج إلى موافقة الكونغرس‪ ،‬ستساعد‬ ‫عل�ى حماي�ة أمن الوالي�ات املتح�دة من‬ ‫خالل مساعدة دولة صديقة على حتسني‬ ‫أمنه�ا وضم�ان االس�تقرار ف�ي الش�رق‬ ‫األوس�ط‪ ،‬كم�ا س�توفر الدع�م لطائرات‬ ‫‪ 16-F‬الت�ي متتلكه�ا اإلم�ارات وحت�د‬ ‫من احلاج�ة إل�ى االعتماد عل�ى الوجود‬ ‫العسكري األمريكي في املنطقة‪.‬‬ ‫أم�ا الصفق�ة م�ع الس�عودية فتق�در‬ ‫قيمته�ا ب�ـ‪ 6.8‬ملي�ارات دوالر‪ ،‬وتش�مل‬

‫‪ 650‬صاروخ�ا م�ن ط�راز ‪،84-AGM‬‬ ‫إلى جان�ب ألف قنبلة م�ن نوع ‪-GBU‬‬ ‫‪ 39b‬املوجه�ة وصواريخ أخ�رى متنوعة‬ ‫وأنظم�ة تدري�ب‪ ،‬وتق�ول الوكال�ة إنه�ا‬ ‫ستس�اعد الس�عودية عل�ى «مواجه�ة‬ ‫التهدي�دات احلالي�ة واملس�تقبلية» ف�ي‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وتش�عر دول اخللي�ج من�ذ س�نوات‬ ‫بتزاي�د التحدي�ات اإلقليمي�ة‪ ،‬خاص�ة‬ ‫عل�ى ض�وء املل�ف اإليران�ي واألوض�اع‬ ‫بعد ما يع�رف بـ»الربيع العربي» ورغبة‬ ‫الوالي�ات املتح�دة ف�ي احلد م�ن دورها‬ ‫بالش�رق األوس�ط‪ ،‬وتعك�ف ع�دة دول‬ ‫خليجية عل�ى إجراء صفقات تس�لح من‬ ‫هذا النوع‪.‬‬ ‫ورغم ان الس�عوديني خاصة وبعض‬ ‫دول اخللي�ج االخ�رى غاضب�ون م�ن‬ ‫الوالي�ات املتح�دة الت�ي يعتق�دون أنها‬ ‫خذل�ت اصدقاءه�ا الع�رب م�رارا باتباع‬ ‫سياس�ات يرونه�ا ضعيف�ة وس�اذجة‪،‬‬ ‫خاص�ة فيم�ا يتعل�ق باالزم�ة الس�ورية‬ ‫او القضي�ة الفلس�طينية اال ان صفق�ات‬ ‫االس�لحة هذه تبقى هي الضمان الوحيد‬ ‫املتبقي له�ذه الدول في ح�ال مت التقارب‬ ‫االيراني ـ االمريكي‪.‬‬ ‫ومث�ل إس�رائيل احللي�ف الرئيس�ي‬ ‫اآلخ�ر للوالي�ات املتح�دة ف�ي الش�رق‬ ‫األوس�ط يخشى الس�عوديون أن يسمح‬ ‫الرئي�س األمريك�ي ب�اراك أوبام�ا به�ذه‬ ‫السياسات اليران بامتالك اليد العليا‪.‬‬

‫مبجلس األمن الدولي لدعم السالم واألمن الدوليني»‪.‬‬ ‫وقال محلل سعودي طلب عدم نشر اسمه إن قرارا مبثل هذه‬ ‫األهمي�ة الب�د وأن يكون صادرا عن امللك عب�د الله أو ولي العهد‬ ‫األمير سلمان‪.‬‬ ‫وأض�اف «ظل�ت اململك�ة العربية الس�عودية تعم�ل (لدخول‬ ‫مجل�س األم�ن) طيل�ة الس�نوات الثلاث املاضي�ة‪ .‬درب�ت‬ ‫دبلوماس�يني ‪ -‬ذك�ورا وإناث�ا‪ -‬ه�م خي�رة م�ن ف�ي وزارة‬ ‫اخلارجية‪ ..‬أمهر ش�بابنا ثم جاءت ش�خصية م�ا واتخذت قرار‬ ‫االنسحاب فجأة»‪.‬‬ ‫وانتق�دت اململك�ة بق�وة السياس�ة األمريكي�ة ف�ي الش�رق‬ ‫األوس�ط منذ الربيع العربي ليس فيما يتصل بس�ورية وحسب‬ ‫ب�ل ومبص�ر أيض�ا حي�ث جم�دت واش�نطن مس�اعدات بعد أن‬ ‫ع�زل اجليش الرئي�س محمد مرس�ي املنتمي جلماع�ة اإلخوان‬ ‫املسلمني‪.‬‬ ‫والسعودية واحدة من خمس دول اختارتها اجلمعية العامة‬

‫للأمم املتحدة ي�وم اخلميس لعضوية مدته�ا عامان في مجلس‬ ‫األمن الذي يضم ‪ 15‬عضوا‪.‬‬ ‫ويتمت�ع مجل�س األم�ن بس�لطة التفوي�ض بالقي�ام بعم�ل‬ ‫عس�كري وفرض عقوب�ات والتكلي�ف بعمليات حلفظ السلام‬ ‫ويض�م عش�رة أعض�اء غي�ر دائمين‪ ،‬بينم�ا يتمت�ع األعض�اء‬ ‫اخلمس�ة الدائم�ون وه�م الواليات املتح�دة والصني وروس�يا‬ ‫وفرنسا وبريطانيا بحق الفيتو‪.‬‬ ‫وس�بق وأن قال�ت الس�عودية إنها تش�عر بخيبة أم�ل لعدم‬ ‫ممارسة أوباما ضغوطا على إسرائيل إلنهاء البناء االستيطاني‬ ‫في الضفة الغربية واملوافقة على قيام دولة فلسطينية‪.‬‬ ‫كما أظهرت برقيات دبلوماس�ية نشرها موقع ويكيليكس أن‬ ‫الس�عودية حثت واش�نطن على «قطع رأس األفع�ى» من خالل‬ ‫ض�رب البرنام�ج الن�ووي اإليراني الذي تخش�ى ه�ي والدول‬ ‫الغربية أن يكون الهدف منه صنع قنبلة ذرية‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)2‬‬

‫حركة النهضة تدعو الى «تهدئة» لالسراع بخروج تونس من االزمة‬

‫عناصر غاضبون من احلرس الوطني يرفضون‬ ‫مشاركة القادة التونسيني في تأبني رجلي أمن‬

‫■ بغداد ‪ -‬ا ف ب‪ :‬قتل ‪ 19‬شخصا في‬ ‫اعم�ال عنف متفرقة ف�ي العراق اجلمعة‪،‬‬ ‫بينهم ‪ 12‬قضوا بانفجار س�يارة مفخخة‬ ‫ف�ي بغداد‪ ،‬ليرتفع الى اكثر من ‪ 420‬قتيال‬ ‫ع�دد ضحايا اعم�ال القت�ل اليوم�ي منذ‬ ‫بداية تشرين االول‪/‬اكتوبر‪.‬‬ ‫وجاءت ه�ذه الهجمات بع�د يوم دام‬ ‫قتل فيه ‪ 77‬ش�خصا في مناط�ق متفرقة‪،‬‬ ‫معظمهم في بغداد التي ش�هدت سلس�لة‬ ‫هجم�ات ب�ـ‪ 11‬س�يارة مفخخ�ة وذل�ك‬ ‫ف�ي ثالث اي�ام عطلة عي�د االضحى التي‬ ‫تنتهي مساء السبت‪.‬‬ ‫وقال املتحدث باس�م وزارة الداخلية‬ ‫العميد س�عد مع�ن لوكال�ة فرانس برس‬ ‫ان ‪ 12‬ش�خصا قتلوا واصيب ‪ 23‬بجروح‬ ‫ف�ي انفج�ار س�يارة مفخخ�ة ام�ام محل‬ ‫لبيع املثلجات في منطقة املشتل في شرق‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وذك�رت م�ن جهته�ا مص�ادر امني�ة‬ ‫وطبية ان مسلحني مجهولني قتلوا افراد‬ ‫عائل�ة زيدية‪ ،‬ه�م االم واوالدها الثالثة‪،‬‬

‫■ لن�دن ـ ا ف ب‪ :‬ارس�لت احلكوم�ة‬ ‫البريطانية رسائل هاتفية نصية قصيرة‬ ‫ال�ى نح�و اربعين الف ش�خص يش�تبه‬ ‫ف�ي ان اوضاعهم ليس�ت قانونية دعتهم‬ ‫فيها الى االجه�ار باوضاعهم او الرحيل‪،‬‬ ‫وفق م�ا اف�اد اجلمع�ة مصدر ف�ي وزارة‬ ‫الداخلية‪ .‬وافادت الس�لطات البريطانية‬ ‫ان ‪ 39100‬ش�خص تلقوا الرسالة التالية‬ ‫«رس�الة م�ن وزارة الداخلي�ة‪ ،‬تفي�د‬ ‫سجالتنا انه قد ال يكون لك احلق بالبقاء‬ ‫ف�ي اململكة املتحدة‪ ،‬الرج�اء االتصال بنا‬ ‫عل�ى رقم الهاتف التال�ي (‪ .»)...‬واضافة‬ ‫ال�ى الذي�ن مت االتص�ال بهم عب�ر البريد‬ ‫االلكتروني والهاتف الثابت‪ ،‬مت االتصال‬ ‫في اجملموع بـ‪ 58800‬شخص‪.‬‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬أغلق�ت‬ ‫قوات اجليش والش�رطة املدنية‪ ،‬مس�اء‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬الش�وارع املؤدي�ة إل�ى مي�دان‬ ‫اجليزة (جنوب القاهرة) للحيلولة دون‬ ‫وصول مسيرات أنصار الرئيس املعزول‬ ‫إلى امليدان‪.‬‬ ‫وقامت عناصر من اجليش والش�رطة‬ ‫الش�وارع املؤدي�ة إل�ى مي�دان اجلي�زة‬ ‫باآللي�ات املدرع�ة واألسلاك الش�ائكة‪،‬‬ ‫حائلة دون وصول عدة مسيرات ألنصار‬ ‫الرئيس املع�زول قادمة من ع�دة مناطق‬ ‫م�ن جن�وب القاهرة في مظاه�رات بدأت‬ ‫ً‬ ‫رفضا ملا أس�موه‬ ‫بوقت س�ابق من اليوم‬ ‫«االنقلاب عل�ى الش�رعية والرئي�س‬ ‫املنتخب»‪.‬‬ ‫ويق�وم أنص�ار الرئي�س املع�زول في‬ ‫ع�دة مناطق بالقاه�رة من بينه�ا محيط‬ ‫قصر «القبة» الرئاس�ي ومنطق�ة «رابعة‬ ‫العدوي�ة» وع�دد م�ن احملافظ�ات بجمع‬ ‫توقيع�ات ضم�ن حمل�ة حتم�ل ش�عار‬ ‫«باط�ل» للمطالب�ة بع�ودة «الرئي�س‬ ‫املنتخب إلى ُ‬ ‫احلكم»‪.‬‬ ‫وف�ي غض�ون ذلك ق�ال مس�اعد وزير‬ ‫الداخلية لقطاع األمن العام اللواء س�يد‬ ‫شفيق‪ ،‬في مداخلة مع إحدى الفضائيات‬ ‫املصري�ة‪ ،‬إن «تظاه�رات اإلخ�وان حتت‬ ‫الس�يطرة األمنية الكاملة‪ ،‬وان اإلخوان‬ ‫ب�دأوا باالنس�حاب م�ن مي�دان رابع�ة‬ ‫العدوية»‪.‬‬ ‫وأض�اف ش�فيق ان «عناصر اإلخوان‬ ‫احملظ�ورة فش�لت ف�ي احلش�د كعادتها‪،‬‬ ‫وان األهال�ي تص�دوا ملس�يرات اإلخوان‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬س�قط عش�رات‬ ‫القتل�ى اجلمع�ة ف�ي قص�ف م�ن القوات‬ ‫النظامية واش�تباكات في محافظة حلب‬ ‫بشمال سورية‪ ،‬في وقت تنشط املساعي‬ ‫العط�اء دفع ملؤمتر جنيف ‪ 2‬للتوصل الى‬ ‫حل س�لمي للنزاع املس�تمر من�ذ اكثر من‬ ‫ثالثني شهرا‪.‬‬ ‫ف�ي غض�ون ذل�ك‪ ،‬اعلن�ت البعث�ة‬ ‫املش�تركة ملنظم�ة حظ�ر االس�لحة‬ ‫الكيميائي�ة واالمم املتح�دة الت�ي تتاب�ع‬ ‫مهمته�ا في س�ورية‪ ،‬انها حتقق�ت من ‪14‬‬ ‫موقعا النتاج وتخزين هذه االس�لحة من‬ ‫اصل عشرين‪.‬‬ ‫ميدانيا‪ ،‬افاد املرصد السوري حلقوق‬ ‫االنس�ان ان ‪ 12‬كرديا بينهم س�تة اطفال‬ ‫وش�ابتان‪ ،‬قتل�وا «ف�ي قص�ف للق�وات‬ ‫النظامية على مناطق في بلدة تلعرن» في‬ ‫ريف حل�ب‪ .‬وبذلك ارتفع ع�دد الضحايا‬ ‫ف�ي البل�دة ال�ى ‪ 21‬خلال الس�اعات‬ ‫املاضية‪ ،‬بعد مقتل س�بعة اش�خاص اثر‬ ‫تع�رض س�يارتهم لقص�ف م�ن الق�وات‬

‫الرئيس التونسي املنصف املرزوقي خالل مغادرته جنازة عنصري امن عقب احتجاج زمالئهم‬

‫تونس ـ «القدس العربي» ـ وكاالت‪:‬‬ ‫من�ع ممثلون عن نقابة الش�رطة التونس�ية اجلمعة‬ ‫ق�ادة البلاد الثالث�ة م�ن املش�اركة ف�ي حف�ل تأبين�ي‬ ‫لعنصرين من احلرس الوطني قتال اخلميس باش�تباك‬ ‫م�ع مجموع�ة مس�لحة مبنطق�ة قبلاط (ش�مال غربي‬ ‫تون�س)‪ ،‬ف�ي خط�وة ت�دل عل�ى االس�تياء املتزايد في‬ ‫صفوف الق�وات االمنية الت�ي تواجه التيار االسلامي‬ ‫املتطرف‪.‬‬ ‫وحسب مراسل وكالة االناضول‪ ،‬شهد موكب التأبني‬ ‫احتجاجا من جانب أعوان األمن احلاضرين على تأخر‬ ‫خروج الرؤساء الثالثة لإلشراف على املوكب‪.‬‬ ‫و ب�دا أن تأخ�ر خ�روج الرؤس�اء الثالث�ة‪ ،‬رئي�س‬ ‫اجلمهورية محمد املنص�ف املرزوقي‪ ،‬ورئيس احلكومة‬ ‫عل�ي العري�ض‪ ،‬ورئيس اجملل�س الوطني التأسيس�ي‬ ‫مصطف�ى ب�ن جعف�ر‪ ،‬عن اخل�روج إل�ى الس�احة التي‬ ‫مت فيه�ا التأبين بثكن�ة احل�رس الوطن�ي بالعوين�ة‬ ‫ف�ي العاصم�ة تون�س أث�ار حفيظ�ة بع�ض األمنيين‬

‫لندن تدعو املهاجرين غير الشرعيني‬ ‫الى املغادرة عبر رسائل هاتفية نصية‬ ‫وص�رح ناطق باس�م وزارة الداخلية‬ ‫لفرانس برس انه «عندما تفيد س�جالتنا‬ ‫ان هناك اش�خاصا ليس�وا مقيمني بشكل‬ ‫ش�رعي من الضروري االتصال بهم الننا‬ ‫عازمون على اعادتهم الى ديارهم»‪.‬‬ ‫واث�ارت الطريق�ة الت�ي اعتبرته�ا‬ ‫احلكوم�ة «عمالني�ة» انتق�ادات ف�ي‬ ‫بريطاني�ا ال س�يما ان اح�د املدافعني عن‬ ‫احلق�وق املدني�ة قال ان�ه تلقى الرس�الة‬ ‫بينما هو مقيم في بريطانيا منذ ‪.1966‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة ذي اندبندن�ت ع�ن‬ ‫سوريش غروفر «صدمت متاما وروعني‬ ‫ان اتلقى تلك الرس�الة القصيرة‪ ،‬وصلت‬ ‫الى هنا س�نة ‪ 1966‬مع والدي‪ ،‬ولدت في‬ ‫ش�رق افريقي�ا لكنن�ي على ال�دوام كنت‬ ‫املك جواز سفر بريطانيا»‪.‬‬ ‫لكن بعد التحري قالت وزارة الداخلية‬ ‫لفران�س برس ان ذلك غير صحيح وانها‬

‫مصر‪ :‬آالف في مظاهرات‬ ‫تأييد ملرسي ومناهضة للجيش‬

‫محمد مرسي‬ ‫في كل محافظة»‪.‬‬ ‫وكان�ت مس�يرة كبيرة تض�م آالفا من‬ ‫أنص�ار الرئي�س املع�زول محمد مرس�ي‬ ‫انطلق�ت عص�ر اجلمع�ة وطاف�ت أنحاء‬ ‫متفرقة من اجلي�زة‪ ،‬معبرين عن رفضهم‬ ‫ملا أسموه «االنقالب على الشرعية»‪.‬‬ ‫وطاف�ت املس�يرة الت�ي كان�ت تض�م‬ ‫بضع�ة آالف من أنص�ار الرئيس املعزول‬ ‫مناط�ق «العمراني�ة»‪ ،‬و»الطالبي�ة»‪،‬‬ ‫و»خ�امت املرس�لني»‪ ،‬وش�ارعي «اله�رم»‬ ‫و»املل�ك فيص�ل» الرئيس�يني باجلي�زة‬ ‫ً‬ ‫صورا ملرس�ي‬ ‫(جنوب القاهرة)‪ ،‬حاملني‬ ‫وعل�م مص�ر والفت�ات تن�دِّ د مبا أس�موه‬ ‫«االنقلاب عل�ى الش�رعية والرئي�س‬ ‫املنتخب»‪( .‬تفاصيل ص‪)3‬‬

‫عشرات القتلى شمالي سورية‬ ‫وحركة دبلوماسية الجناح جنيف‪2‬‬

‫مقتل ‪ 19‬عراقيا بهجمات جديدة‬ ‫غداة يوم دام اوقع‪ 77‬قتيال‬

‫بعدم�ا هاجم�وا منزله�م الواق�ع غ�رب‬ ‫املوصل صباح اجلمعة‪.‬‬ ‫كما قت�ل احد افراد قوات الصحوة في‬ ‫هج�وم على نقط�ة تفتيش له�ذه القوات‬ ‫ش�مالي بعقوب�ة (‪ 60‬كل�م ش�مال ش�رق‬ ‫بغداد)‪ ،‬وقتل ش�خصان واصيب خمسة‬ ‫بج�روح وجميعه�م م�ن عائل�ة واح�دة‬ ‫بانفجار عب�وة قرب منزلهم ف�ي بعقوبة‬ ‫ايضا‪.‬‬ ‫وبه�ذه الهجمات‪ ،‬ارتفع الى نحو ‪420‬‬ ‫عدد الذين قتلوا في اعمال العنف املتفرقة‬ ‫في العراق منذ بداية شهر تشرين االول‪/‬‬ ‫اكتوبر احلالي بحس�ب حصيل�ة اعدتها‬ ‫فرانس برس اس�تنادا الى مصادر امنية‬ ‫وطبية‪.‬‬ ‫وتش�كل هذه الهجمات امتدادا ملوجة‬ ‫العن�ف املتصاع�دة من�ذ ش�هر نيس�ان‪/‬‬ ‫ابري�ل املاض�ي‪ ،‬والتي تش�مل خصوصا‬ ‫هجم�ات حتمل طابعا طائفيا بني الس�نة‬ ‫والش�يعة في بالد عاش�ت نزاع�ا طائفيا‬ ‫داميا بني ‪ 2006‬و‪.2008‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫«لم تعثر على اثر الي رس�الة وجهت الى‬ ‫هذا الرجل»‪.‬‬ ‫واضاف�ت الوزارة ان «م�ن بني ‪58800‬‬ ‫ش�خص مت االتص�ال به�م تلقين�ا ‪143‬‬ ‫احتجاجا‪ ،‬منه�ا ‪ ،14‬اي عدد ضئيل جدا‪،‬‬ ‫اعتبرته�ا ‪+‬كابيت�ا‪ +‬صحيح�ة» وه�ي‬ ‫الش�ركة اخلاص�ة الت�ي كلف�ت بارس�ال‬ ‫الرسائل‪.‬‬ ‫ودافع وزير الهج�رة مارك هاربر على‬ ‫هذه السياس�ة معتبرا ان «ليس�ت هناك‬ ‫مش�كلة في ان نقول للن�اس املتواجدين‬ ‫هن�ا بش�كل غي�ر قانون�ي ان�ه ال ميكنهم‬ ‫البقاء في هذا الوضع»‪.‬‬ ‫واض�اف ان احلملة الت�ي اطلق عليها‬ ‫عن�وان «غوه�وم» (ع�د ال�ى بلادك)‬ ‫واختب�رت طيل�ة اس�بوعني ف�ي مت�وز‪/‬‬ ‫يوليو في لندن‪ ،‬س�تمتد ال�ى بقية انحاء‬ ‫البالد‪.‬‬

‫احلاضرين؛ فحملوا جثتي القتيلني إلى مكان استراحة‬ ‫الرؤساء الثالثة وهتفوا بشعار «ارحل»‪.‬‬ ‫وحمل بعض أعوان احلرس الوطني الذين حضروا‬ ‫موك�ب التأبين الفتات كت�ب عليها «أعطين�ي حقي» و»‬ ‫احميني» و»أعطيني سالحي» و «كلنا ضد اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وخرج وزير الداخلية‪ ،‬لطفي بن جدو‪ ،‬إلى احملتجني‬ ‫الذي�ن حاول�ت قيادتهم تهدئته�م‪ ،‬وق�ام بتأبني عوني‬ ‫احل�رس الوطن�ي القتيلين‪ ،‬فيم�ا أك�دت مص�ادر أن‬ ‫الرؤس�اء الثالث�ة أرادوا تف�ادي االحت�كاك مبنتس�بني‬ ‫لنقاب�ات األم�ن كان�وا ق�د أع�دوا الحتج�اج ق�وي ضد‬ ‫الرؤساء الثالثة‪.‬‬ ‫وكان رئي�س احلكوم�ة عل�ي العري�ض اته�م ف�ي‬ ‫تصريح�ات س�ابقة بعض نقاب�ات األمن بـ»التس�يّ س‬ ‫املف�رط»‪ ،‬كم�ا وجه وزي�ر الداخلية لطفي ب�ن جدو في‬ ‫تصريح�ات إعالمي�ة س�ابقة ته�م محاولة «تس�ييس»‬ ‫وزارة الداخلية إلى عدة أحزاب‪.‬‬ ‫واعلن قائد احلرس الوطني التونسي (الدرك) منير‬ ‫الكسيكس�ي ان عناصر قوات االم�ن واحلرس الوطني‬

‫الذين منعوا الرؤس�اء الثالثة من املش�اركة في تشييع‬ ‫وتأبني اثنني من عناصر احلرس الوطني‪ ،‬سيتعرضون‬ ‫ملالحقات ادارية وقضائية‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك دعت حرك�ة النهضة االسلامية التي تقود‬ ‫احلكوم�ة التونس�ية اجلمع�ة ال�ى تهدئ�ة اجتماعي�ة‬ ‫وسياس�ية لالسراع في اطالق «حوار وطني» من شأنه‬ ‫ح�ل االزم�ة السياس�ية الت�ي تش�ل تونس من�ذ متوز‪/‬‬ ‫يوليو‪.‬‬ ‫وقال املنس�ق الع�ام للحركة وممثلها ف�ي احملادثات‬ ‫السياس�ية مع املعارض�ة عبد احلمي�د اجلالصي خالل‬ ‫مؤمت�ر صحاف�ي ان النهض�ة تدع�و كل الش�ركاء ال�ى‬ ‫االلت�زام بالتهدئة النه م�ن غير املمكن التق�دم باحلوار‬ ‫في جو من املزايدات السياسية‪.‬‬ ‫ويأت�ي ه�ذا الطلب اثر دع�وة من املعارض�ة لتنظيم‬ ‫تظاه�رات االربع�اء ض�د احلكوم�ة املتهم�ة باملماطل�ة‬ ‫ف�ي الب�دء مبفاوضات سياس�ية تلح�ظ اس�تقالة هذه‬ ‫احلكومة بقيادة النهضة‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)7‬‬

‫النظامي�ة ليل اخلمي�س اجلمعة‪ ،‬واثنني‬ ‫آخرين في قصف اخلميس‪.‬‬ ‫كم�ا قت�ل ‪ 20‬عنص�را م�ن الق�وات‬ ‫النظامية وس�بعة مقاتلني في اشتباكات‬ ‫عنيف�ة دارت فج�ر اجلمع�ة ف�ي املنطق�ة‬ ‫الواقع�ة بين بل�دة خناص�ر ومعام�ل‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫وتعتبر تلعرن اس�تراتيجية لوقوعها‬ ‫عل�ى الطري�ق الرئيس�ية بين منطق�ة‬ ‫الس�فيرة (جنوب ش�رق حل�ب) ومدينة‬ ‫حل�ب الت�ي يتقاس�م الس�يطرة عليه�ا‬ ‫النظ�ام واملعارض�ة‪ .‬وتس�يطر عليه�ا‬ ‫«الدولة االسلامية في العراق والش�ام»‬ ‫املرتبط�ة بالقاع�دة من�ذ ان انتزعتها من‬ ‫املقاتلني االك�راد في نهاي�ة متوز‪/‬يوليو‪.‬‬ ‫وه�ي قريب�ة م�ن منطق�ة الس�فيرة التي‬ ‫حتتدم حولها املعارك منذ اسابيع‪.‬‬ ‫وفي ش�رق س�ورية‪ ،‬قص�ف الطيران‬ ‫احلرب�ي اجلمعة مناط�ق ف�ي مدينة دير‬ ‫ال�زور‪ ،‬م�ع تواص�ل االش�تباكات لليوم‬ ‫الرابع في عدد من احياء املدينة‪.‬‬

‫مقتل قائد الشرطة العسكرية ومواطنون‬ ‫يهاجمون منزل رئيس قوات درع ليبيا‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬قال مصدر أمني‬ ‫إن مسلحني مجهولني قتلوا قائد الشرطة‬ ‫العس�كرية الليبي�ة أحم�د البرغثي لدى‬ ‫مغادرته منزله في مدينة بنغازي بشرق‬ ‫البالد ألداء صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫وقال املص�در إن عدة طلق�ات أصابت‬ ‫البرغثي ونقل إلى املستشفى حيث توفي‬ ‫هناك متأثرا بجروحه‪ .‬وهذا الهجوم هو‬ ‫أح�دث ضربة متنى به�ا احلكومة الليبية‬ ‫الهش�ة التي تكافح لفرض سيطرتها على‬ ‫امليليش�يات واإلسالميني املتشددين بعد‬ ‫عامني على سقوط معمر القذافي‪.‬‬ ‫واغتي�ل عدد م�ن ضب�اط اجليش في‬ ‫بنغازي التي قتل فيها الس�فير األمريكي‬ ‫في هجوم شنه إسالميون على القنصلية‬ ‫األمريكية قبل عام‪.‬‬ ‫وميث�ل إطلاق النار عل�ى البرغثي ‪-‬‬ ‫الذي كان يقضي عطلة في املدينة ‪ -‬أبرز‬

‫هجوم وقع هناك خالل أسابيع‪.‬‬ ‫وم�ن املفت�رض أن بع�ض جماع�ات‬ ‫املعارضة الس�ابقة تساعد احلكومة على‬ ‫حف�ظ األمن ولكنها ف�ي كثير من األحيان‬ ‫تكون هي نفسها مصدرا للعنف‪.‬‬ ‫جاء ذلك فيما افاد مصدر امني ليبي ان‬ ‫مواطنني غاضبني هاجموا مساء اجلمعة‬ ‫منزل آمر ل�واء قوات درع ليبيا الس�ابق‬ ‫وس�ام بن حميد في مدينة بنغازي شرق‬ ‫ليبيا‪ ،‬وذل�ك على خلفية مقت�ل احد ابرز‬ ‫ضباط اجليش الليبي املسؤول عن ادارة‬ ‫الش�رطة العس�كرية‪ .‬وقال املصدر الذي‬ ‫طالب ع�دم االفصاح عن اس�مه لفرانس‬ ‫ب�رس ان «عددا م�ن املواطنني الغاضبني‬ ‫هاجموا بقذائف ار بي جي منزل آمر لواء‬ ‫قوات درع ليبيا السابق وسام بن حميد‬ ‫في منطق�ة الكويفية الواقع�ة في املدخل‬ ‫الشرقي ملدينة بنغازي»‪.‬‬

‫املقاومة دعت لـ«استراتيجية وطنية» تقوم على خطف اجلنود لتحرير األسرى‬

‫اسرائيل تبث رسالة لهواتف الغزيني‪ :‬حماس توظف اموالكم حلفر االنفاق‬ ‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬

‫ش��رعت إس��رائيل يوم أمس بإجراء اتصاالت عل��ى الهواتف‬ ‫يحرض‬ ‫النقالة لس��كان قطاع غزة‪ ،‬بثت خاللها تس��جيال صوتيا ّ‬ ‫على حركة حم��اس احلاكمة‪ ،‬لقيامها بحفر أنفاق الس��تخدامها‬ ‫في هجمات ضد إس��رائيل‪ ،‬ف��ي الوقت الذي دع��ت فيه املقاومة‬ ‫الش��عبية لتبن��ى «اس��تراتيجية وطني��ة» تعتمد خط��ف اجلنود‬ ‫اإلسرائيليني إلطالق سراح األسرى‪.‬‬ ‫وجاء في التس��جيل الصوتي الذي تاله رجل يتحدث العربية‬ ‫وقال في نهايته انه رسالة من قيادة اجليش اإلسرائيلي «حماس‬ ‫توظ��ف األموال حلفر األنفاق مباليني من ال��دوالرات التي تؤدي‬ ‫إل��ى أعم��ال عدائي��ة وإرهابية على دول��ة إس��رائيل (‪ )..‬كان من‬ ‫األول��ى أن توظف هذه األموال على رفاهية الس��كان في الصحة‬ ‫التعليم ومشاريع البنى التحتية»‪.‬‬ ‫الرس��الة الصوتية ادعى فيها اجليش اإلسرائيلي أن توظيف‬ ‫األموال هذه حلفر األنفاق «يعتبر عامال أساس��يا لغالء املعيش��ة‬

‫في غزة»‪ .‬وجاءت هذه الرس��الة التحريضي��ة بعد أيام من إعالن‬ ‫إسرائيل الكشف عن نفق ميتد طوله لـ ‪ 2500‬متر‪ ،‬حفر من أحدى‬ ‫املناطق احلدودية الفلسطينية‪ ،‬وامتد حتى ما بعد سياج احلدود‬ ‫مع إس��رائيل‪ ،‬وعلى مقربة من إحدى القرى اإلسرائيلية‪ .‬وللنفق‬ ‫أكثر من فتحة‪.‬‬ ‫وقال��ت إس��رائيل ان حم��اس كان��ت تخطط الس��تخدامه في‬ ‫عملي��ات كبيرة‪ ،‬ليس��تخدم أثناء ح��رب جديدة تندل��ع مع قطاع‬ ‫غ��زة‪ ،‬بحيث يجري اس��تخدامه لتنفي��ذ «عملية عس��كرية مؤثرة‬ ‫داخل العمق اإلسرائيلي»‪.‬‬ ‫وتق��در األوس��اط األمني��ة اإلس��رائيلية أن ه��ذه األنف��اق يتم‬ ‫إعداده��ا ل��ـ «االس��تخدام االس��تراتيجي» بحيث تبقيه��ا حركة‬ ‫حماس س��رية‪ ،‬كي تس��تخدمها ف��ي ظل اندالع ح��رب أو لتنفيذ‬ ‫عملية أسر جنود‪.‬‬ ‫والنفق املكتش��ف حفر بعمق ‪ 15‬مترا‪ ،‬وظلت قوات إسرائيلية‬ ‫تعمل أياما عدة إلبطال مفعول املتفجرات بداخله‪.‬‬ ‫واعت��ادت إس��رائيل كثي��را اس��تخدام وس��ائل االتصال في‬

‫التحريض على حركة حماس التي حتكم قطاع غزة‪ ،‬وس��بق وأن‬ ‫أجرت اتصاالت مماثلة بعد أسر حركة حماس وفصائل مسلحة‬ ‫اجلن��دي جلعاد ش��اليط ف��ي الع��ام ‪ ،2006‬وكذلك بثت رس��ائل‬ ‫صوتية خالل احلروب التي شنتها مؤخرا على القطاع‪.‬‬ ‫واس��تخدم نفق أقل جتهيزا في خطف اجلندي ش��اليط الذي‬ ‫بادلته املقاومة قبل عامني مبئات األسرى الفلسطينيني‪.‬‬ ‫ودعت جلان املقاومة الشعبية في فلسطني وهي احد الفصائل‬ ‫التي أسرت اجلندي اإلس��رائيلي جلعاد شاليط في العام ‪،2006‬‬ ‫إل��ى «اس��تراتيجية وطني��ة» تقوم على أس��اس حترير األس��رى‬ ‫الفلسطينيني من السجون اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وقال��ت اللج��ان في الذك��رى الثاني��ة لصفقة تبادل األس��رى‬ ‫مع إس��رائيل مقابل إطالق املقاومة الفلس��طينية سراح اجلندي‬ ‫ش��اليط‪ ،‬ان عمليات أس��ر اجلنود هي اس��تراتيجيتها وس��بيلها‬ ‫لتحري��ر األس��رى القابع�ين خلف القضب��ان‪ ،‬وش��ددت على أن‬ ‫عمليات حترير األس��رى بالق��وة كما في صفقة «وف��اء األحرار»‬ ‫أثبتت أنها «احلل األمثل واجملدي لكسر القيد الصهيوني»‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫باريس تشاطر الرياض «احباطها»‪ ...‬وروسيا تنتقد االسباب «الغريبة» في رفضها العضوية‪ ...‬تركيا تعتبر ان االمم املتحدة تفقد من «مصداقيتها»‬

‫السعودية ترفض عضوية مجلس األمن لـ«عجزه» عن حل النزاعات‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬قال�ت الس�عودية‬ ‫اجلمع�ة إنه�ا تعت�ذر عن ع�دم قبول مقع�د غير‬ ‫دائم ف�ي مجلس األم�ن الدولي مش�يرة إلى أن‬ ‫«ازدواجي�ة املعايي�ر احلالية حت�ول دون قيام‬ ‫اجمللس ب�أداء واجبات�ه وحتمل مس�ؤولياته»‬ ‫إلنهاء النزاعات واحلروب‪.‬‬ ‫وهذه هي املرة الثانية هذا الشهر التي تبدي‬ ‫فيها السعودية استياءها مما تعتبره عجزا من‬ ‫مجل�س األمن عن اتخ�اذ إج�راء لوقف احلرب‬ ‫األهلية الدائرة في س�ورية والتي أودت بحياة‬ ‫ما يربو على ‪ 100‬ألف شخص‪.‬‬ ‫وقالت وزارة اخلارجية في بيان بثته وكالة‬ ‫األنب�اء الس�عودية الرس�مية «اململك�ة العربية‬ ‫الس�عودية ت�رى أن أس�لوب وآلي�ات العم�ل‬ ‫وازدواجي�ة املعايي�ر احلالية ف�ي مجلس األمن‬ ‫حتول دون قيام اجمللس بأداء واجباته وحتمل‬ ‫مس�ؤولياته جتاه حفظ األمن والسلم العامليني‬ ‫عل�ى النح�و املطل�وب األم�ر ال�ذي أدى إل�ى‬ ‫اس�تمرار اضطراب األمن والسلم واتساع رقعة‬ ‫مظال�م الش�عوب واغتصاب احلقوق وانتش�ار‬ ‫النزاعات واحلروب في أنحاء العالم‪».‬‬ ‫وكان�ت اجلمعي�ة العام�ة للأمم املتح�دة‬ ‫اخت�ارت الس�عودية وتش�اد ونيجيري�ا ي�وم‬ ‫اخلمي�س لعضوي�ة مدته�ا عام�ان ف�ي مجلس‬ ‫األم�ن في حين دعت جماع�ات معني�ة بحقوق‬ ‫اإلنس�ان الدول الثالث إلى حتسين س�جالتها‬ ‫في هذا اجملال‪.‬‬ ‫وذكرت اخلارجية السعودية أنها ال تستطيع‬ ‫قب�ول املقع�د إل�ى أن تطبق بع�ض اإلصالحات‬ ‫لكنها لم حتدد اإلصالحات التي تريدها‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «م�ن املؤس�ف ف�ي هذا الص�دد أن‬ ‫جمي�ع اجله�ود الدولية التي بذل�ت في األعوام‬ ‫املاضي�ة والت�ي ش�اركت فيه�ا اململك�ة العربية‬ ‫الس�عودية ب�كل فعالية لم تس�فر ع�ن التوصل‬ ‫إلى اإلصالحات املطلوب إجراؤها لكي يستعيد‬ ‫مجل�س األمن دوره املنش�ود في خدم�ة قضايا‬ ‫األمن والسلم في العالم‪».‬‬ ‫وأش�ار البي�ان إل�ى أن «بق�اء القضي�ة‬ ‫الفلس�طينية ب�دون ح�ل ع�ادل ودائم خلمس�ة‬ ‫وس�تني عام�ا والت�ي جن�م عنه�ا ع�دة ح�روب‬ ‫ه�ددت األم�ن والس�لم العامليين لدليل س�اطع‬ ‫وبره�ان دافع على عجز مجل�س األمن عن أداء‬ ‫واجباته وحتمل مسؤولياته‪».‬‬ ‫وتاب�ع «كم�ا أن الس�ماح للنظ�ام احلاك�م‬

‫ف�ي س�ورية بقت�ل ش�عبه وإحراق�ه بالسلاح‬ ‫الكيم�اوي على مرأى ومس�مع م�ن العالم أجمع‬ ‫وبدون مواجهة أي عقوبات رادعة لدليل ساطع‬ ‫وبره�ان دافع على عجز مجل�س األمن عن أداء‬ ‫واجباته وحتمل مسؤولياته‪».‬‬ ‫وش�هد اجمللس خالفات عميقة بش�أن كيفية‬ ‫التعامل مع احلرب االهلية في سورية وضغطت‬ ‫الق�وى الغربي�ة لف�رض عقوب�ات أق�وى عل�ى‬ ‫الرئيس بش�ار األس�د فيما اس�تخدمت روس�يا‬ ‫ح�ق النقض (الفيت�و) ضد مش�اريع قرارات مت‬ ‫وضعها لهذا الهدف‪ .‬وتدعم الس�عودية مقاتلي‬ ‫املعارضة في هذا الصراع‪.‬‬ ‫وانتقدت الس�عودية وبعض الدول العربية‬ ‫األخ�رى الوالي�ات املتح�دة كثي�را لعرقلته�ا‬ ‫اتخاذ إجراء دولي إلنهاء االحتالل اإلسرائيلي‬ ‫لألراضي الفلس�طينية التي مت االستيالء عليها‬ ‫في حرب عام ‪.1967‬‬ ‫وق�ال مصدر دبلوماس�ي إن وزير اخلارجية‬ ‫السعودي األمير سعود الفيصل ألغى كلمة أمام‬ ‫اجلمعية العام�ة لألمم املتحدة في وقت س�ابق‬ ‫هذا الشهر بسبب اإلحباط من التقاعس الدولي‬ ‫حيال سوريا والقضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫ويع�د االعتذار الس�عودي غير مس�بوق في‬ ‫تاريخ االمم املتحدة ومجلس االمن‪ ،‬والسوابق‬ ‫التاريخية في هذا السياق اقتصرت على اعتماد‬ ‫االحتاد الس�وفياتي عام ‪ 1950‬سياس�ة «املقعد‬ ‫الفارغ» بس�بب احلرب الباردة‪ ،‬وش�غور املقعد‬ ‫ال‪ 15‬بسبب خالف بني الدول في ‪.1980‬‬ ‫ويات�ي ق�رار الس�عودية بعد ان رف�ض زير‬ ‫اخلارجية االمير سعود الفيصل خالل اجلمعية‬ ‫العامة للامم املتحدة التحدث م�ن على املنصة‬ ‫احتجاج�ا على ع�دم حترك اجمللس في الش�أن‬ ‫الس�وري واالراضي الفلس�طينية‪ ،‬في ما اعتبر‬ ‫حينها عالمة استياء واضحة من اململكة‪.‬‬ ‫وف�ي تعلي�ق عل�ى الق�رار الس�عودي‪ ،‬ق�ال‬ ‫عب�د العزيز بن صقر الذي ي�رأس مركز اخلليج‬ ‫لالبحاث ان اململكة «ارادت ان تظهر للعالم اوال‬ ‫ان له�ا وزنها الكبي�ر (من خلال حصولها على‬ ‫‪ 176‬صوت�ا) وبع�د ان ظهر هذا ال�وزن اختارت‬ ‫السعودية ان تظهر موقفها بقوة»‪.‬‬ ‫وذك�ر ب�ن صق�ر ان الس�عودية «مبراجعتها‬ ‫للق�رارات الت�ي اتخذه�ا مجلس االم�ن بالذات‬ ‫املتعلقة بس�وريا‪ ،‬وجدت ان ال�دول في مجلس‬ ‫االمن ستمارس سلطتها بدون حق مشروع ضد‬

‫شعوب ال متلك قدرة الدفاع عن نفسها»‪.‬‬ ‫وس�بق ان عب�رت الري�اض باس�تمرار ع�ن‬ ‫امتعاضها من الفيتو الروسي والصيني املتكرر‬ ‫ازاء اي ق�رار ف�ي مجل�س االم�ن ض�د النظ�ام‬ ‫الس�وري ال�ى ان اعتم�د ق�رار يتعام�ل فقط مع‬ ‫جان�ب االس�لحة الكيماوي�ة ويغف�ل مطال�ب‬ ‫املعارضة‪.‬‬ ‫لكن بحس�ب ب�ن صقر‪ ،‬فان قرار الس�عودية‬ ‫يعب�ر خصوص�ا عن «ع�دم ارتي�اح للسياس�ة‬ ‫اجلديدة في واشنطن وبالذات مواقف الرئيس‬ ‫ب�اراك اوباما ف�ي املواضيع اخلاص�ة باملنطقة»‬ ‫م�ن اي�ران ال�ى اليم�ن م�رورا بس�وريا ومصر‬ ‫والعراق والبحرين‪.‬‬ ‫واض�اف «عندم�ا تك�ون ام�ام دول�ة حليفة‬ ‫وقريب�ة‪ ،‬ويك�ون هن�اك ع�دم تنس�يق وع�دم‬ ‫احت�رام للعالق�ة القدمي�ة واملتج�ذرة‪ ،‬فه�ذا‬ ‫بالطبع يدفع اململكة ال�ى االعتذار عن اجللوس‬ ‫في مجلس االمن»‪.‬‬ ‫وش�دد احمللل عل�ى ان «الس�عودية ترى ان‬ ‫ايران تتدخل في سوريا والعراق ومع احلوثيني‬ ‫في اليمن وفي البحرين‪ ،‬وتطالب بان يكون لها‬ ‫دور‪ ،‬ف�ي ظل كل ه�ذا‪ ،‬اميركا تقب�ل مبنح ايران‬ ‫دورا في قضايا املنطقة»‪.‬‬ ‫واذا كانت السعودية ودول اخلليج ال متانع‬ ‫م�ن حي�ث املبدأ حص�ول تق�ارب بين الواليات‬ ‫املتحدة واي�ران‪ ،‬اال انها ترى بان ذلك «ال يجب‬ ‫ان يكون على حسابها» حسب ما قال بن صقر‪.‬‬ ‫من جانبها اعلنت وزارة اخلارجية الفرنسية‬ ‫اجلمع�ة تعليق�ا عل�ى رف�ض الري�اض عضوي�ة‬ ‫مجل�س االم�ن‪ ،‬ان فرنس�ا تش�اطر العربي�ة‬ ‫الس�عودية «احباطه�ا» ازاء ش�لل مجلس االمن‬ ‫في مواجهة االزمة في سوريا‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث باس�م اخلارجية الفرنس�ية‬ ‫روم�ان ن�ادال «نش�اطر احباطه�ا ام�ام ش�لل‬ ‫مجل�س االم�ن‪ ،‬اال ان لدينا بالتحدي�د للرد على‬ ‫ذل�ك اقتراح�ا اصالحي�ا حل�ق الفيت�و»‪ .‬وكانت‬ ‫فرنسا عرضت في ايلول‪/‬سبتمبر عدم استخدام‬ ‫اعض�اء مجلس االم�ن الدائمني حل�ق الفيتو في‬ ‫حال حصول «مجازر واسعة»‪.‬‬ ‫وانتق�دت روس�يا اجلمع�ة ق�رار الس�عودية‬ ‫رف�ض دخ�ول مجلس االم�ن الدول�ي‪ ،‬ووصفت‬ ‫احلج�ج الت�ي قدمت ف�ي ه�ذا االطار ف�ي خضم‬ ‫االزمة السورية بأنها «غريبة جدا»‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة اخلارجي�ة الروس�ية في بيان‬

‫العاهل السعودي امللك عبد الله بن عبد العزيز خالل لقائه بالرئيس الباكستاني ممنون حسني في الرياض امس‬ ‫«نستغرب هذا القرار غير املسبوق للسعودية»‪،‬‬ ‫مضيفة ان «حجج اململكة تثير احليرة‪ .‬ان املآخذ‬ ‫على مجلس االمن في اطار االزمة السورية تبدو‬ ‫غريبة جدا»‪.‬‬ ‫واضاف البيان ان «اململكة العربية السعودية‬ ‫بقرارها اخرجت نفسها من اجلهود املشتركة في‬ ‫اط�ار مجلس االمن للحفاظ على السلام واالمن‬ ‫الدوليني»‪.‬‬ ‫وتعتب�ر روس�يا احللي�ف الدولي الرئيس�ي‬ ‫للنظ�ام ف�ي س�ورية‪ ،‬وه�ي تته�م الس�عودية‬ ‫بدعم اجملموعات املعارضة في س�ورية املرتبطة‬

‫بالقاعدة‪.‬‬ ‫وكان�ت الري�اض رفض�ت اجلمع�ة القب�ول‬ ‫بعضوي�ة مجلس االم�ن احتجاجا عل�ى «عجز»‬ ‫هذه الهيئة وفشلها في حل النزاعات في الشرق‬ ‫االوسط وخاصة في سورية‪.‬‬ ‫واعتب�رت تركي�ا الت�ي انتقدت قص�ور االمم‬ ‫املتحدة حيال االزمة الس�ورية‪ ،‬ان رفض اململكة‬ ‫العربية الس�عودية اجلمعة الدخول الى مجلس‬ ‫االم�ن الدولي يجع�ل املنظمة الدولي�ة «تفقد من‬ ‫مصداقيتها»‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة انب�اء دوغ�ان ع�ن الرئي�س‬

‫الترك�ي عب�د الل�ه غ�ول قول�ه للصحافيين في‬ ‫اس�طنبول ان «االمم املتح�دة تفق�د الكثي�ر م�ن‬ ‫مصداقيتها» معتبرا انها تفش�ل في الرد بفعالية‬ ‫على االزمات في العالم‪.‬‬ ‫واض�اف «عل�ى ح�د علم�ي‪ ،‬ان ق�رار اململك�ة‬ ‫العربية الس�عودية يهدف ال�ى لفت نظر اجملتمع‬ ‫الدول�ي ال�ى ه�ذه احلال�ة (‪ )...‬ينبغ�ي احترام‬ ‫قرارها»‪.‬‬ ‫واعلنت اخلارجية السعودية اجلمعة اعتذار‬ ‫اململك�ة ع�ن قب�ول عضويته�ا في مجل�س االمن‬ ‫غداة انتخابها لش�غل مقعد غي�ر دائم في الهيئة‬

‫الدولية‪ ،‬وذلك بس�بب «ازدواجي�ة املعايير» في‬ ‫اجملل�س وفش�له خصوص�ا بحس�ب اخلارجي�ة‬ ‫ف�ي حل القضية الفلس�طينية والنزاع الس�وري‬ ‫وجعل الشرق االوس�ط خاليا من اسلحة الدمار‬ ‫الشامل‪.‬‬ ‫وتقف تركي�ا وحكومتها االسلامية احملافظة‬ ‫في اخلط االمامي خلصوم حكومة دمشق‪.‬‬ ‫ودع�ا رئي�س ال�وزراء الترك�ي رج�ب طي�ب‬ ‫اردوغ�ان م�رارا الى اصلاح مجل�س االمن لكي‬ ‫تك�ون ال�دول االسلامية خصوص�ا ممثل�ة فيه‬ ‫بصورة افضل‪.‬‬

‫دبلوماسي غربي كبير‪ :‬االتفاق النووي مع ايران ليس قريبا‬

‫واشنطن تبحث االفراج عن أموال لطهران‪ ..‬ورئيس منظمة الطاقة االيرانية يكشف عن بناء محطات نووية جديدة‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬كشف رئيس منظمة الطاقة النووية االيرانية‬ ‫علي اكبر صاحلي النقاب عن توقيع بروتوكول لبناء محطات نووية‬ ‫جديدة في بالده‪.‬‬ ‫واض�اف ان روس�يا س�تبدأ بانش�اء محط�ة جدي�دة في بوش�هر‬ ‫ويجري االن اعداد البروتوكول املتعلق باملشروع‪.‬‬ ‫وأش�ار في حوار خ�اص مع وكالة انباء «ف�ارس» الى االنتهاء من‬ ‫مرحلة تصميم احملطات اجلديدة‪.‬‬ ‫واستطرد ان ايران باتت متتلك اخلبرة الالزمة للصناعة النووية‬ ‫مب�ا فيها تخصيب اليورانيوم مؤك�دا ان توطني هذه الصناعة يجعل‬ ‫طهران قادرة على حتديد مستوى تخصيب اليورانيوم في املفاوضات‬ ‫مع السداسية الدولية التي تعرف باسم مجموعة (‪.)1+5‬‬ ‫وتضم اجملموعة الدول اخلم�س دائمة العضوية في مجلس االمن‬ ‫وهى بريطانيا وفرنس�ا والواليات املتحدة والصني وروس�يا اضافة‬ ‫الى املانيا‪.‬‬ ‫وردا على سؤال بشأن اكمال دورة الوقود النووي في ايران‪ ،‬قال‬ ‫انها «باتت مكتملة لدينا‪ ،‬من مرحلة الكشف‪ ،‬ثم االستخراج‪ ،‬وتكرير‬ ‫وصنع الوقود وبناء مفاعل نووي واخيرا ادارة النفايات»‪.‬‬ ‫وأش�ار رئيس منظمة الطاقة النووية االيراني�ة الى مفاعل مدينة‬ ‫أراك (وس�ط اي�ران) وقال ان�ه «يتمتع ب�كل مس�تلزمات املفاعل ومت‬

‫اجناز مرحلة صن�ع وتركيب اخلزان الرئيس�ي للمفاعل داخل البالد‬ ‫مشيرا الى استيراد بعض التجهيزات من خارج البالد»‪.‬‬ ‫وأكد صاحلي توطني الصناعة النووية بشكل كامل وقال ان ‪ 13‬ألف‬ ‫عام�ل يعملون في منظم�ة الطاقة النووية اغلبهم من حملة ش�هادات‬ ‫جامعية‪ .‬يش�ار الى ان اي�ران ومجموعة ‪ 1+5‬ق�د اختتمت محادثات‬ ‫اس�تغرقت يومني في جنيف وصفها وزير اخلارجي�ة االيراني محمد‬ ‫جواد ظريف بانها كانت مثمرة‪.‬‬ ‫وينتاب ال�دول الغربية قلق ازاء البرنامج النووي االيراني حيث‬ ‫تشتبه بانه ستار لتصنيع سالح نووي‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك قال مس�ؤول بارز ب�االدارة االمريكي�ة إن االدارة تبحث‬ ‫عق�ب عق�د اول جول�ة واعدة م�ن الدبلوماس�ية النووية م�ع ايران‪،‬‬ ‫اقتراحا بتخفيف حدة العقوبات على طهران بالسماح لها بالوصول‬ ‫لعدة مليارات من الدوالرات اجملمدة‪ ،‬وذلك في حال اتخذت احلكومة‬ ‫االيرانية خطوات محددة للحد من برنامجها النووي‪.‬‬ ‫واض�اف املس�ؤول االمريك�ي‪ ،‬الذي ل�م يذكر اس�مه اخلميس‪ ،‬أن‬ ‫مثل هذه اخلط�ة التي ميكن مبوجبها ان تف�رج الواليات املتحدة عن‬ ‫اص�ول ايرانية مجم�دة في اخلارج على دفعات‪ ،‬س�تؤدى الى جتنب‬ ‫اخملاطر السياس�ية والدبلوماسية لتكرار العقوبات التي وافق عليها‬ ‫حتالف يضم عدة دول‪ ،‬بحس�ب ما ذكرته صحيفة «نيويورك تاميز»‬

‫االمريكية على موقعها االلكتروني في وقت متأخر مساء اخلميس‪.‬‬ ‫وتابع أن من ش�أن هذه اخلطوة أن متنح الرئيس االمريكي باراك‬ ‫اوبام�ا املرونة للرد على عروض ايرانية تتمخ�ض عنها املفاوضات‪،‬‬ ‫م�ن دون تقوي�ض لنظ�ام العقوب�ات الدولي�ة ال�ذي أمض�ت االدارة‬ ‫االمريكية عدة سنوات للتوصل إليه وتطبيقه‪.‬‬ ‫وشبه املس�ؤول االمريكي هذا اخلطة التي التزال قيد املناقشة في‬ ‫البيت االبيض ووزارة اخلارجية‪ ،‬بفتح وغلق الصنبور‪.‬‬ ‫وأجرت ايران ومجموع�ة ‪ 1+5‬محادثات على مدار يومي الثالثاء‬ ‫واالربع�اء املاضيني في جنيف لبحث التوصل الى تس�وية للبرنامج‬ ‫النووي االيراني‪.‬‬ ‫ووص�ف وزي�ر خارجية اي�ران محمد ج�واد ظريف ال�ذي ترأس‬ ‫وفد بالده احملادثات مع اجملموعة التي ترأس�تها ومسؤولة السياسة‬ ‫اخلارجي�ة باالحت�اد االوروبي كاثرين أش�تون بانها كان�ت « مثمرة‬ ‫ومكثف�ة» ‪ .‬ق�ال وزي�ر خارجي�ة إي�ران أن مجموع�ة ‪ 1+5‬التي تضم‬ ‫األعض�اء اخلمس الدائمني مبجلس األم�ن الدولي (الواليات املتحدة‬ ‫وبريطاني�ا وفرنس�ا والصين وروس�يا)اضافة إل�ى أملاني�ا‪ ،‬أظهرت‬ ‫رغبة حقيقي�ة فى التحرك باجتاه وضع نهاي�ة للجمود الذي يعتري‬ ‫املفاوضات اخلاصة بامللف النووي االيراني‪.‬‬ ‫ووافق ظريف و أش�تون للم�رة االولى على بيان مش�ترك وصف‬

‫حركة الشباب الصومالية خطر اقليمي في القرن االفريقي‬ ‫■ نيروب�ي ـ ا ف ب‪ :‬قب�ل اربعة اس�ابيع‬ ‫تبنت حركة الش�باب االسلامية الصومالية‬ ‫هجوما داميا على مركز ويست غيت التجاري‬ ‫ف�ي نيروب�ي‪ ،‬ف�ي مؤش�ر بحس�ب اخلب�راء‬ ‫عل�ى ان تهدي�د اخلالي�ا النائم�ة للمتمردين‬ ‫وانصارهم ما زال كبيرا‪.‬‬ ‫وفي تظاه�رات في ميناء ب�اراوي جنوب‬ ‫الصومال اخلاضع لس�يطرة الشباب والذي‬ ‫اس�تهدفته غارة للقوات اخلاص�ة االمريكية‬ ‫بع�د ‪ 15‬يوم�ا عل�ى هج�وم نيروب�ي رفع�ت‬ ‫يافط�ات تقول «ان لم حتفظوا درس ويس�ت‬ ‫غيت فاعلموا ان االتي اعظم»‪.‬‬ ‫وكتب�ت عل�ى الفتات اخ�رى «لكل مس�لم‬ ‫يقتل في كيس�مايو س�تدفع كينيا الثمن» في‬ ‫اش�ارة الى امليناء االخر في جنوب الصومال‬ ‫الذي انتزعه اجليش الصومالي من الشباب‬ ‫عام ‪.2012‬‬ ‫ما زالت هناك تساؤالت كثيرة حول هجوم‬ ‫ويست غيت وال س�يما حول هوية املهاجمني‬ ‫واي فصيل من الشباب يقف وراءه‪.‬‬ ‫لك�ن مص�ادر امني�ة اعتب�رت ان الهجوم‬ ‫الذي اس�تلزم اع�دادا طويلا ودقيقا يعكس‬ ‫ازديادا مقلقا لقوة عمليات الشباب‪.‬‬ ‫واعتب�ر ريتش�ارد داودن م�ن اجلمعي�ة‬

‫امللكي�ة االفريقي�ة البريطاني�ة ان املتمردي�ن‬ ‫ينأون عن «سياستهم الصومالية» لالقتراب‬ ‫م�ن «االس�تراتيجية الدولية للقاع�دة» التي‬ ‫يوالونها‪.‬‬ ‫كم�ا اعتب�رت مس�اعدة وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫االمريكي�ة لش�ؤون افريقي�ا لين�دا توم�اس‬ ‫غرينفيل�د ان هج�وم ويس�ت غي�ت «يعن�ي‬ ‫ضمنا ان التش�دد العنيف في القرن االفريقي‬ ‫يتطور»‪.‬‬ ‫للس�يطرة عل�ى الش�باب ينبغ�ي التركيز‬ ‫عل�ى مجالين‪ :‬احدهما ف�ي الصوم�ال حيث‬ ‫تقات�ل ق�وة االحت�اد االفريق�ي الت�ي تش�مل‬ ‫‪ 17700‬رجال االسلاميني من�ذ ‪ ،2007‬واالخر‬ ‫ف�ي مواق�ع اخ�رى في املنطق�ة وال س�يما في‬ ‫الدول الضالعة عسكريا في مكافحة الشباب‬ ‫ف�ي الصوم�ال عل�ى غ�رار كيني�ا واوغن�دا‬ ‫وبوروندي واثيوبيا‪.‬‬ ‫في الس�نوات االخيرة تركز االهتمام على‬ ‫املقاتلين االجان�ب ال س�يما ذوي االص�ول‬ ‫الصومالي�ة في صف�وف الش�باب‪ .‬واجلمعة‬ ‫عرف�ت هيئ�ة االذاع�ة البريطاني�ة ع�ن احد‬ ‫مهاجمي ويست غيت بانه نروجي من اصول‬ ‫صومالية يبلغ ‪ 23‬عاما‪.‬‬ ‫ولف�ت مص�در امن�ي غرب�ي ال�ى «وج�ود‬

‫مناصري�ن محليين للش�باب او مجموع�ات‬ ‫مماثلة في شرق افريقيا لكن حتركاتهم حتى‬ ‫االن اقتص�رت على هجم�ات صغيرة النطاق‬ ‫نس�بيا كرم�ي قنابل يدوي�ة او اطلاق النار‬ ‫على قوى االمن»‪.‬‬ ‫وتابع «لكن هجوم ويست غيت اتخذ بعدا‬ ‫اكبر واس�تلزم مزي�دا من االع�داد والتمويل‬ ‫والتدريب» مضيفا «لدى الشباب القدرة على‬ ‫ارسال مجندين تلقوا تدريبا جيدا لينتظروا‬ ‫االوامر لبدء هجوم محدد واسع النطاق»‪.‬‬ ‫ف�ي تقري�ر خب�راء االمم املتح�دة االخي�ر‬ ‫املنش�ور في متوز‪/‬يوليو ادرجت اسماء عدد‬ ‫من اجلماعات االسلامية املرتبطة بالش�باب‬ ‫على غ�رار الهجرة في كينيا املعروف س�ابقا‬ ‫باس�م مرك�ز الش�باب االسلامي او مرك�ز‬ ‫االنصار للش�باب االسلامي في تنزانيا‪ .‬كما‬ ‫سجلت جماعات في رواندا وبوروندي‪.‬‬ ‫وتاب�ع التقري�ر ان حركة الش�باب ال تزال‬ ‫تش�كل خطرا اقليميا ودولي�ا» من خالل هذه‬ ‫اجملموعات مش�يرا الى انه كلما وس�عت قوة‬ ‫االحتاد االفريقي في الصومال س�يطرتها في‬ ‫مواجهة االسلاميني في الصومال ازداد عدد‬ ‫مقاتل�ي الش�باب الذين يتجهون ال�ى الدول‬ ‫اجملاورة «بنية دعم اجلهاد في املنطقة»‪.‬‬

‫«هيومن رايتس ووتش»‪ :‬الشرطة االثيوبية‬ ‫تشرف على تعذيب معتقلني سياسيني‬ ‫■ اديس ابابا ـ رويترز‪ :‬قالت منظمة هيومن رايتس ووتش‬ ‫املعنية بحقوق اإلنسان اجلمعة إن محققني بالشرطة االثيوبية‬ ‫في مركز االعتقال الرئيس�ي بالعاصمة أديس ابابا أشرفوا على‬ ‫تعذي�ب معتقلين سياس�يني ودأبوا عل�ى اس�اءة معاملة اناس‬ ‫رهن احلبس النتزاع اعترافات منهم‪.‬‬ ‫ونف�ت احلكومة االثيوبي�ة‪ -‬التي يعتبره�ا الغرب منذ وقت‬ ‫طويل حصنا ضد التشدد االسالمي في منطقة القرن االفريقي‪-‬‬ ‫ع�دة اتهام�ات بانه�ا تس�تغل مؤسس�ات الدولة لتكمي�م افواه‬ ‫املعارضني واسكات املعارضة السياسية‪.‬‬ ‫وقالت هيومن رايتس ووتش‪ -‬في تقرير عن األحوال داخل‬ ‫قطاع التحقيقات اجلنائية بالش�رطة االحتادية في أديس ابابا‬ ‫املعروف باس�م ماي�كالوي‪ -‬إن كثيرين من املعتقلني الس�ابقني‬ ‫تعرض�وا للصف�ع وال�ركل والض�رب باله�راوات ومؤخ�رات‬ ‫البنادق اثناء التحقيقات‪.‬‬ ‫وقال�ت املنظمة في بيانها مش�يرة الى االح�داث التي وقعت‬ ‫خلال االعوام الثالثة األخيرة «توصلت هيومن رايتس ووتش‬ ‫الى ان احملققني اس�تخدموا أس�اليب القهر مبا ف�ي ذلك الضرب‬

‫املفاوض�ات التفصيلي�ة الت�ي ج�رت عل�ى م�دى اليومين املاضيين‬ ‫بأنها»جوهرية وترمي للتطلع لألمام»‪.‬‬ ‫كان�ت القوى الس�ت طالبت إي�ران بوق�ف تخصي�ب اليورانيوم‬ ‫إلى مس�توى ‪ 20‬في املئة وهي النس�بة التي ميكن أن تس�مح بتحويل‬ ‫اليوراني�وم بش�كل س�ريع إل�ى مادة تس�تخدم ف�ي صنع االس�لحة‬ ‫النووي�ة‪ .‬كم�ا أنه�ا تري�د م�ن طه�ران أن تك�ون عل�ى ق�در أكب�ر من‬ ‫الشفافية فيما يتعلق مبواقعها النووية وما يقال عن أبحاث اسلحتها‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫وف�ي املقابل‪ ،‬تك�ون اجملموعة على اس�تعداد لتخفي�ف العقوبات‬ ‫االقتصادية اخلانقة املفروضة على إيران‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر عق�د جولة جديدة من املفاوضات بين اجلانبني يومي‬ ‫‪ 8 - 7‬تش�رين ثان‪/‬نوفمب�ر املقب�ل‪ .‬وفي الوقت نفس�ه يعق�د خبراء‬ ‫من كافة الدول املش�اركة في املفاوضات محادث�ات تتعلق باجلوانب‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫الى ذلك حذر دبلوماس�ي غربي كبي�ر اخلميس من ان اي انفراجة‬ ‫في الدبلوماس�ية بش�أن البرنامج النووي االيراني ليس�ت «قريبة»‬ ‫وهون م�ن التوقعات بأن اجلول�ة القادمة من احملادثات في الس�ابع‬ ‫والثامن من تشرين الثاني (نوفمبر) ميكن ان تؤدي الى اتفاق‪.‬‬ ‫ووص�ف مفاوض�ون غربي�ون احملادث�ات النووي�ة مع اي�ران في‬

‫جني�ف يوم�ي الثالث�اء واالربع�اء املاضيين بأنه�ا االكث�ر صراح�ة‬ ‫وجدي�ة حت�ى االن بعدما اش�ارت طهران ال�ى اس�تعدادها لتقليص‬ ‫عملها النووي احلساس لضمان تخفيف العقوبات املفروضة عليها‪.‬‬ ‫وق�ال دبلوماس�يون ان�ه رغم حتس�ن االج�واء ما ت�زال خالفات‬ ‫كبي�رة باقية بني احلكومة الغربية وطهران‪ .‬وتش�تبه الدول الغربية‬ ‫ف�ي ان البرنام�ج النووي االيراني يهدف النت�اج قنبلة ذرية في حني‬ ‫تؤكد ايران ان برنامجها س�لمي وتطالب برف�ع العقوبات التي تكبل‬ ‫اقتصادها‪.‬‬ ‫وفي بروكس�ل قال دبلوماسي كبير ان احملادثات في جنيف تركت‬ ‫املفاوضين «اكثر اطمئنانا عم�ا كانوا عليه من قب�ل‪ ».‬وكان ذلك اول‬ ‫اجتم�اع من نوعه منذ تولى الرئيس املعتدل نس�بيا حس�ن روحاني‬ ‫املنصب في ايران في اغسطس آب‪.‬‬ ‫وقال الدبلوماس�ي الذي طلب عدم نش�ر اس�مه «عرفنا املزيد عن‬ ‫برنامجه�م وبواعث قلقهم‪ ».‬واضاف «لك�ن ال يعني ذلك اننا قريبون‬ ‫من حل وانه سيكون لدينا اتفاق الشهر القادم‪».‬‬ ‫وظهرت تفاصيل قليلة عن احملادثات في جنيف هذا االس�بوع لكن‬ ‫في اش�ارة على حتول جذري من املواجهة الى احلوار اصدر الطرفان‬ ‫بيان�ا مش�تركا ق�ال ان املقترحات الت�ي قدمتها طهران ف�ي االجتماع‬ ‫«اسهام مفيد»‪.‬‬

‫اوغندا حتذر من هجوم في كمباال مشابه لعملية «ويست غيت» في نيروبي‬

‫وس�بق ان اظهر الشباب قدرتهم على شن‬ ‫هجمات واس�عة النطاق في مقديش�و وحتى‬ ‫في كمب�اال العاصم�ة االوغندية حيث اس�فر‬ ‫هج�وم م�زدوج ع�ن مقت�ل ‪ 76‬ش�خصا ع�ام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫ويرى ديفون كنادسن من مركز الدراسات‬ ‫االس�تراتيجية ح�ول افريقي�ا ف�ي الواليات‬ ‫املتح�دة ان هجوم ويس�ت غيت يش�هد اكثر‬ ‫عل�ى «تغير ف�ي اولوي�ات ودواف�ع واضعي‬ ‫استراتيجيات الشباب االساسيني» اكثر مما‬ ‫هو على تطور كبير في قدرات االسالميني‪.‬‬ ‫ويشير البعض الى ان الهجوم نفسه كان‬ ‫يرم�ي ال�ى الدف�ع باجت�اه انتقام الس�لطات‬ ‫الكينية من مئات االف الالجئني الصوماليني‬ ‫والكينيين م�ن اص�ول صومالية ف�ي كينيا‪،‬‬ ‫بهدف اخي�ر هو جتنيد وتدري�ب مقاتلني في‬ ‫اوساط هؤالء‪.‬‬ ‫واعتبر اي جاي هوغندورن من مجموعة‬ ‫االزم�ات الدولية ان «افض�ل ادوات التجنيد‬ ‫ل�دى الش�باب ه�ي االنتق�ام والقومي�ة‬ ‫والتهمي�ش»‪ .‬واض�اف ان التبن�ي العلن�ي‬ ‫للهج�وم رمى ال�ى «التحريض عل�ى عمليات‬ ‫انتق�ام ضد الصوماليني واملس�لمني في كينيا‬ ‫وجنوب الصومال»‪.‬‬

‫مشتبه به نروجي في الهجوم على املركز التجاري في كينيا‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬اعلنت البي بي س�ي عن‬ ‫االش�تباه في مواطن نروجي من اصل صومالي‬ ‫في املش�اركة ف�ي الهجوم عل�ى املرك�ز التجاري‬ ‫الذي اس�فر عن مقتل ‪ 67‬ش�خصا الش�هر الفائت‬ ‫في كينيا‪.‬‬ ‫واعلن�ت هيئة االذاعة البريطانية ان الش�اب‬ ‫البال�غ ‪ 23‬عام�ا اس�مه حس�ن عب�دي دوهول�و‬ ‫ويش�تبه ف�ي مش�اركته ف�ي تخطي�ط وتنفي�ذ‬ ‫الهج�وم عل�ى مجم�ع ويس�ت غي�ت التج�اري‬ ‫الراقي‪.‬‬ ‫ولد دوهولو في الصوم�ال لكن عائلته جلأت‬ ‫الى النروج عام ‪ 1999‬بحسب اقارب حتدثوا الى‬ ‫البي بي س�ي من مدين�ة الرفي�ك النروجية على‬ ‫بعد ‪ 120‬كلم جنوبي العاصمة اوسلو‪.‬‬ ‫ونقل�ت القن�اة ع�ن ج�ار س�ابق للش�اب هو‬ ‫مورتن هنريكسن وصفه لدوهولو‪.‬‬ ‫وقال انه «كان متطرفا‪ ،‬ولم تعجبه احلياة في‬ ‫النروج‪ ...‬اثار مش�اكل وش�جارات‪ ،‬وكان والده‬ ‫قلقا» متحدثا عن مراهقة الشاب‪.‬‬ ‫واعلن�ت وكال�ة االس�تخبارات النروجي�ة‬ ‫االسبوع املاضي انها فتحت حتقيقا بعد حصولها‬ ‫عل�ى معلوم�ات ع�ن احتم�ال ضل�وع نروج�ي‬

‫صومالي االصل في تخطيط وتنفيذ الهجوم‪.‬‬ ‫وارسل محققون نروجيون للعمل مع نظرائهم‬ ‫الكينيني على امللف بحسب الوكالة‪.‬‬ ‫ووصف ش�هود ف�ي اجملمع التج�اري اقتحام‬ ‫مس�لحني للمكان املكتظ باملتسوقني في منتصف‬ ‫نه�ار ‪ 21‬ايلول‪/‬س�بتمبر موضحني انه�م اطلقوا‬ ‫الن�ار بغ�زارة ورم�وا القناب�ل عل�ى املتس�وقني‬ ‫واملوظفين‪ .‬وقت�ل املس�لحون بب�رودة اعصاب‬ ‫الكثير م�ن الناس حيث روى ش�هود كيف نادوا‬ ‫على اجلرحى ليجهزوا عليهم‪.‬‬ ‫وانتهت العملية بعد اربعة ايام‪.‬‬ ‫الى ذل�ك دع�ت الش�رطة االوغندي�ة اجلمعة‬ ‫الس�كان ال�ى التيقظ حيال خطر وق�وع هجمات‬ ‫مشابهة للهجوم على مركز ويست غيت التجاري‬ ‫في نيروبي‪ ،‬في العاصمة كمباال‪.‬‬ ‫واعلنت الش�رطة على حس�ابها في «تويتر»‪،‬‬ ‫«ابق�وا متيقظين وراقب�وا حت�ركات محيطك�م‬ ‫وانشطته الننا ما زلنا نواجه خطرا ارهابيا»‪.‬‬ ‫وياتي حتذير الشرطة بعد اصدار االمريكيني‬ ‫رس�الة حتذي�ر‪ .‬واعلنت الس�فارة االمريكية في‬ ‫كمباال انها «تقيم معلومات تش�ير الى ان هجوما‬ ‫على منط ويست غيت قد ينفذ قريبا في كمباال»‪.‬‬

‫وقتل ‪ 67‬ش�خصا على االقل في هجوم ويست‬ ‫غي�ت ف�ي نيروبي ف�ي اواخ�ر ايلول‪/‬س�بتمبر‪.‬‬ ‫وتبنى الهجوم متمردو حركة الشباب االسالمية‬ ‫الصومالية انتقاما من التدخل العسكري الكيني‬ ‫ضدهم في جنوب الصومال منذ اواخر ‪.2011‬‬ ‫وتش�ارك كتيب�ة اوغندي�ة ف�ي ق�وة االحتاد‬ ‫االفريقي في الصومال في مكافحة الشباب‪.‬‬ ‫وسبق ان استهدفت اوغندا في هجوم عنيف‬ ‫نفذه االسالميون‪ .‬ففي ‪ 2010‬وقع هجوم مزدوج‬ ‫عش�ية كاس العال�م لك�رة الق�دم تبنت�ه احلركة‬ ‫املوالية للقاعدة واس�فر عن مقتل ‪ 76‬شخصا في‬ ‫كمباال‪.‬‬ ‫كم�ا اتى حتذير الش�رطة بع�د ان اعلنت «بي‬ ‫بي سي» ان احملققني في نيروبي تعرفوا الى احد‬ ‫املش�اركني في هجوم ويس�ت غيت وهو نروجي‬ ‫من اصول صومالية يبلغ ‪ 23‬عاما واس�مه حسن‬ ‫عاب�دي دوهولو‪ .‬وافادت انه ول�د في الصومال‬ ‫قب�ل ان تهاج�ر عائلت�ه ال�ى الن�روج فيم�ا كان‬ ‫طفال‪.‬‬ ‫لك�ن اح�د اق�ارب الش�اب نف�ى ان يك�ون هو‬ ‫الذي يظهر في تسجيالت فيديو املراقبة ردا على‬ ‫سؤال تلفزيون نروجي‪.‬‬

‫مقتل ‪ 11‬من «طالبان» بغارة لـ«الناتو» في قندهار‪ ...‬واجلنود االمريكيون سيغادرون افغانستان عبر رومانيا‬

‫إغالق السفارة األملانية في كابول حتسبا لهجوم إرهابي‬

‫والتهدي�د باللجوء ال�ى العنف الجب�ار املعتقلني عل�ى التوقيع‬ ‫على اقرارات واعترافات‪».‬‬ ‫وقال�ت املنظم�ة التي تتخذ من نيويورك مق�را لها إن اثيوبيا‬ ‫كثفت من حملتها الصارمة على املعارضني الس�لميني في اعقاب‬ ‫انتخابات ‪ 2005‬املتنازع على نتائجها‪.‬‬ ‫وقال�ت حكومة ادي�س ابابا إنه�ا لن تعلق على ه�ذه املزاعم‬ ‫حتى تطلع بالكامل على التقرير الذي يقع في ‪ 70‬صفحة‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة إن عشرات من ساسة املعارضة والصحافيني‬ ‫ومنظمي االحتجاجات ومن يشتبه بانهم مؤيدون الضطرابات‬ ‫عرقية اعتقلوا في مايكالوي‪.‬‬ ‫وأضاف�ت املنظم�ة ان املقابلات التي أجريت م�ع أكثر من ‪35‬‬ ‫من املعتقلني الس�ابقني وذويهم متثل االساس الذي يرتكز عليه‬ ‫التقرير‪.‬‬ ‫وكان بع�ض املس�لمني ش�كوا م�ن ان احلكوم�ة تتدخ�ل ف�ي‬ ‫شؤونهم الدينية في اطار محاولتها لوقف ما يصفه املسؤولون‬ ‫بانه تصاع�د املعتقد االسلامي‪ .‬وميثل املس�يحيون اغلبية في‬ ‫اثيوبيا اال ان ثلث السكان من املسلمني‪.‬‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬أغلق�ت‬ ‫الس�فارة األملاني�ة ف�ي كاب�ول أبوابها‬ ‫بس�بب حتذي�ر ح�اد م�ن اس�تهدافها‬ ‫بعم�ل إرهابي‪ ،‬حس�بما ذكرت صحيفة‬ ‫«دي فيلت» األملاني�ة الصادرة اجلمعة‬ ‫استنادا إلى مصادر أمنية‪.‬‬ ‫ووفق�ا لتقري�ر الصحيف�ة‪ ،‬تتوف�ر‬ ‫ل�دى وكال�ة االس�تخبارات األملاني�ة‬ ‫(ب�ي إن دي) أدلة عل�ى تخطيط حركة‬ ‫طالب�ان لهج�وم محتم�ل يس�تهدف‬ ‫دبلوماس�يني أملان‪ .‬وأكد متحدث باسم‬ ‫اخلارجي�ة األملانية ردا على استفس�ار‬ ‫م�ن الصحيف�ة أن الس�فارة األملاني�ة‬ ‫في العاصم�ة االفغاني�ة «مغلقة اآلن»‪،‬‬ ‫مضيف�ا أنه «ال ميكنه في الوقت الراهن‬ ‫اإلدالء مبزيد من التفاصيل»‪.‬‬

‫ً‬ ‫مس�لحا على األقل‬ ‫ال�ى ذلك قت�ل ‪11‬‬ ‫من حرك�ة طالبان‪ ،‬وأصيب مس�لحون‬ ‫آخرون‪ ،‬بغارة حللف ش�مال األطلسي‬ ‫«النات�و» ف�ي والي�ة قنده�ار بجن�وب‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ونق�ل املوق�ع اإللكترون�ي لصحيفة‬ ‫«خام�ا» األفغانية‪ ،‬اجلمع�ة‪ ،‬عن حاكم‬ ‫مقاطع�ة غ�وراك‪ ،‬دارة خ�ان‪ ،‬قوله إن‬ ‫مس�لحني م�ن طالب�ان كانوا يس�عون‬ ‫لش�ن هجم�ات عل�ى حكوم�ة الوالي�ة‬ ‫مساء اخلميس‪.‬‬ ‫وأض�اف خ�ان أن ق�وات النات�و مت‬ ‫تبليغه�ا مبخططات مس�لحي طالبان‪،‬‬ ‫ما دفعها إلى ش�ن غارة عليهم أس�فرت‬ ‫ً‬ ‫مس�لحا عل�ى األق�ل م�ن‬ ‫ع�ن مقت�ل ‪11‬‬ ‫طالب�ان‪ ،‬وإصابة آخرين بجروح‪ .‬ولم‬

‫تعلق حركة طالبان بعد على احلادثة‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى اصبح�ت رومانيا‬ ‫على وشك القبول باتفاق يتيح للجيش‬ ‫االمريك�ي اس�تعمال قواعده�ا اجلوية‬ ‫الواقعة بالقرب من البحر االسود لنقل‬ ‫جنوده من افغانستان‪ ،‬حسب ما اعلن‬ ‫مسؤولون اخلميس‪.‬‬ ‫وس�يتيح ه�ذا االتف�اق للوالي�ات‬ ‫املتحدة التي ستس�حب القس�م االكبر‬ ‫م�ن قواتها من افغانس�تان قب�ل نهاية‬ ‫العام ‪ ،2014‬حل مش�اكلها اللوجستية‬ ‫الكبيرة‪ .‬ويس�تعمل االمريكيون حاليا‬ ‫قاع�دة ماناس في قيرغيزس�تان ولكن‬ ‫عقدهم الس�تعمال هذه املنشآت ينتهي‬ ‫في متوز‪/‬يوليو ‪ ،2014‬حس�ب ما اعلن‬ ‫مس�ؤول امريكي لوكالة فرانس برس‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫وهم يرغب�ون اذن في نقل نش�اطاتهم‬ ‫من هذه القاعدة الى رومانيا‪.‬‬ ‫وس�وف يت�م التط�رق ال�ى االتفاق‬ ‫مع بوخارس�ت اجلمعة خلال اجتماع‬ ‫بين وزي�ر الدف�اع االمريك�ي تش�اك‬ ‫هيغ�ل ونظي�ره الرومان�ي كونيلي�و‬ ‫دوبريتوي‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در ف�ي البنتاغ�ون فضل‬ ‫عدم الكش�ف عن هويت�ه «نعمل حاليا‬ ‫على انهاء التفاصيل االخيرة»‪.‬‬ ‫واض�اف ان العم�ل اللوجس�تي‬ ‫لالنس�حاب االمريك�ي من افغانس�تان‬ ‫«معقد بش�كل ال يتصوره عقل» مضيفا‬ ‫«انها قطعة اساس�ية في ه�ذه املعضلة‬ ‫املركبة العناصر (بازل)»‪.‬‬ ‫وف�ي ح�ال مت التوقيع عل�ى االتفاق‬

‫ف�ان قاع�دة ميخائي�ل كوغالنيس�انو‬ ‫ف�ي ش�رق روماني�ا س�تكون نقط�ة‬ ‫نق�ل رئيس�ية للجن�ود العائدي�ن م�ن‬ ‫افغانس�تان في طريقهم ال�ى الواليات‬ ‫املتحدة‪ .‬وس�يتم ش�حن املعدات ايضا‬ ‫عبر هذه القاعدة‪.‬‬ ‫ويتمركز خمسة عسكريني امريكيني‬ ‫فق�ط حالي�ا ف�ي ه�ذه القاع�دة ولك�ن‬ ‫عددهم س�يزاداد بشكل اس�تثنائي في‬ ‫ح�ال مت التوص�ل ال�ى االتف�اق‪ :‬هناك‬ ‫حاليا حوالى ‪ 1500‬ش�خص في قاعدة‬ ‫ماناس‪ .‬وال يزال ينتشر في افغانستان‬ ‫حوالى ‪ 51‬الف جندي امريكي وس�يتم‬ ‫نقل القس�م االكبر منهم وكذلك املعدات‬ ‫الثقيل�ة م�ن ه�ذا البل�د ال�ى الواليات‬ ‫املتحدة قبل نهاية ‪.2014‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫عودة مسيرات أنصار مرسي في جمعة‬ ‫«كشف احلساب» بعد هدوء العيد‬

‫■ م�دن مصري�ة – األناض�ول‪ :‬جاب�ت مس�يرات‬ ‫أنص�ار الرئي�س املص�ري املع�زول‪ ،‬محم�د مرس�ي‪،‬‬ ‫ش�وارع رئيس�ية بالقاه�رة وع�دة محافظ�ات‪ ،‬ف�ي‬ ‫جمعة «كش�ف احلساب»‪ ،‬والتي تهدف إلى إسقاط ما‬ ‫يصفونه بـ»االنقالب العس�كري» بع�د مرور أكثر من‬ ‫مائة يوم على عزل مرسي‪.‬‬ ‫وتأتي هذه املسيرات اس�تجابة لدعوة «التحالف‬ ‫الوطني لدعم الش�رعية ورفض االنقالب»‪ ،‬املسؤول‬ ‫عن تنظيم املظاهرات واالعتصامات الداعمة ملرس�ي‪،‬‬ ‫وال�ذي ق�ال ف�ي بيان ل�ه إن مظاه�رات الي�وم حتت‬ ‫عن�وان «جمع�ة كش�ف احلس�اب»‪ ،‬وتأتي مبناس�بة‬ ‫مرور أكثر من مائة يوم على ما وصفه بـ»االنقالب»‪.‬‬ ‫وتعد هذه اجلمعة الثانية التي حتمل نفس االس�م‬ ‫للمرة الثانية على التوالي‪.‬‬ ‫واشتركت املس�يرات في ترديد الهتافات الرافضة‬ ‫لـ»االنقلاب»‪ ،‬وم�ن بينه�ا‪« :‬يس�قط يس�قط حك�م‬ ‫العس�كر»‪ ،‬و»االنقالب هو اإلرهاب»‪ ،‬و»حس�بي الله‬ ‫ونعم الوكيل»‪ ،‬و»اقتل واحد اقتل مية (مائة)‪ ..‬مصر‬ ‫هتفضل (ستظل) إسالمية»‪.‬‬ ‫كما رفعت أعالم مصر وش�عارات «رابعة»‪ ،‬وصور‬ ‫مرس�ي وضحاي�ا املواجه�ات الت�ي تقع أثن�اء بعض‬ ‫املظاهرات‪.‬‬ ‫وف�ي القاه�رة خرج�ت مس�يرة ف�ي مدين�ة نصر‪،‬‬ ‫شرقا‪ ،‬باجتاه منطقة رابعة العدوية حيث كان أنصار‬ ‫مرس�ي يعتصمون هناك لنحو ‪ 48‬يوم�ا قبل أن تقوم‬

‫قوات األمن واجليش بف�ض االعتصام بالقوة في ‪14‬‬ ‫أغسطس‪/‬آب املاضي‪.‬‬ ‫وجتم�ع ع�دد م�ن املتظاهري�ن أم�ام قص�ر القب�ة‬ ‫الرئاس�ي‪ ،‬وكتب�وا على اجل�دران واألرصفة احمليطة‬ ‫بالقص�ر «السياس�ة مش للجيش»‪ ،‬وعب�ارات أخرى‬ ‫مناهضة لوزير الدفاع‪ ،‬عبد الفتاح السيسي‪ ،‬واعتلى‬ ‫البع�ض البوابة الرئيس�ية للقص�ر‪ ،‬ورددوا األغاني‬ ‫احلماسية‪.‬‬ ‫وقص�ر القب�ة من أكب�ر وأق�دم القصور الرئاس�ية‬ ‫املصري�ة‪ ،‬وحالي�ا يُ س�تخدم كمق�ر لن�زول الضيوف‬ ‫األجانب من رؤساء ومسؤولني‪ ،‬في حني يقطن رئيس‬ ‫اجلمهوري�ة ويباش�ر عمل�ه م�ن قص�ر «االحتادية»‪،‬‬ ‫شرقي العاصمة‪.‬‬ ‫وف�ي ح�ي املع�ادي‪ ،‬جنوب�ي القاه�رة‪ ،‬مت إغ�راق‬ ‫ش�ارع رئيس�ي تخرج فيه تظاهرات مرس�ي باملياه‪،‬‬ ‫وه�و ما فس�ره أنصار مرس�ي بأن�ه أمر مقص�ود ملنع‬ ‫التظاهرة‪.‬‬ ‫كم�ا خرجت مس�يرات ملؤيدي مرس�ي عقب صالة‬ ‫اجلمعة مباش�رة ف�ي عدة مناط�ق مبحافظة اجليزة‪،‬‬ ‫غ�رب القاه�رة‪ ،‬وق�ام مجهول�ون بإطلاق أعي�رة‬ ‫اخلرط�وش‪ ،‬وبع�ض طلق�ات الرص�اص احل�ي ف�ي‬ ‫الهواء على إحدى املس�يرات مبنطقة فيصل‪ ،‬باجتاه‬ ‫املتظاهري�ن‪ ،‬وق�ام املتظاه�رون مبحاص�رة املبان�ي‬ ‫لوقف اعت�داء اجملهولني عليهم‪ ،‬ول�م يتم التبليغ عن‬ ‫إصابات‪.‬‬

‫وواصلت املس�يرة طريقها باجتاه ميدان النهضة‬ ‫أم�ام جامع�ة القاه�رة‪ ،‬حي�ث كان يعتص�م مؤيدون‬ ‫مرس�ي ملدة أكث�ر م�ن ‪ 40‬يوما قب�ل ف�ض اعتصامهم‬ ‫بالق�وة ف�ي أغس�طس‪/‬آب‪ ،‬غي�ر أن املس�يرة غي�رت‬ ‫اجتاهها إلى ميدان اجليزة دون أسباب واضحة‪.‬‬ ‫وخرجت مس�يرات أيضا في محافظ�ات القليوبية‬ ‫والشرقية والغربية بدلتا النيل‪ ،‬شماال‪ ،‬واإلسكندرية‬ ‫الساحلية‪ ،‬ش�مالي البالد‪ ،‬والسويس‪ ،‬شمال شرق‪،‬‬ ‫وبني سويف واملنيا‪ ،‬وسط‪ ،‬وأسيوط وقنا‪ ،‬جنوب‪.‬‬ ‫وش�هدت محافظ�ة الش�رقية اش�تباكات محدودة‬ ‫باحلج�ارة بين مؤي�دي ومعارض�ي مرس�ي مبدينة‬ ‫الزقازي�ق‪ ،‬ما أس�فر عن إصابة بش�خصني بإصابات‬ ‫خفيفة‪ ،‬بحسب مصادر أمنية وشهود عيان‪.‬‬ ‫فيم�ا أوضح ش�هود عي�ان إن ق�وات األم�ن فرقت‬ ‫مظاهرتين بالق�وة ف�ي منطقت�ي «س�يدي بش�ر»‬ ‫و»العوايد» شرقي اإلسكندرية‪.‬‬ ‫كم�ا ش�ددت األجه�زة األمني�ة م�ن إجراءاته�ا‬ ‫مبحي�ط قصر االحتادية الرئاس�ي‪ ،‬ش�رقي القاهرة‪،‬‬ ‫منذ الس�اعات األولى من صباح الي�وم‪ ،‬حيث أغلقت‬ ‫الش�وارع املؤدي�ة إل�ى القص�ر مبدرع�ات للجي�ش‬ ‫ً‬ ‫حتسبا لوصول مسيرات أنصار‬ ‫واألسالك الش�ائكة؛‬ ‫مرسي‪ ،‬بحسب شهود عيان‪.‬‬ ‫وتتوج�ه مس�يرات ف�ي بع�ض األي�ام نح�و قصر‬ ‫االحتادي�ة‪ ،‬غي�ر أن قوات األم�ن دائما م�ا تتمكن من‬ ‫منعها من الوصول إليه‪.‬‬

‫جنل مرسي ملتظاهرين‪ :‬والدي‬ ‫يعدكم بالنصر والقصاص للشهداء‬ ‫■ املني�ا ‪ -‬األناضول ‪ :‬قال أس�امه‪،‬‬ ‫جن�ل الرئي�س املصري املع�زول محمد‬ ‫مرس�ي‪ ،‬إن وال�ده يع�د بـ»النص�ر‬ ‫والقصاص لدماء الش�هداء في القريب‬ ‫العاجل»‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك خلال مكامل�ه هاتفي�ة‪،‬‬ ‫أجراها جنل مرس�ي مع منظمي مسيرة‬ ‫مؤي�دة لوال�ده‪ ،‬ف�ي محافظ�ة املني�ا‬ ‫(وس�ط البلاد)‪ ،‬ومت إذاع�ة املكامل�ة‬ ‫عبر مكب�رات الصوت ليس�معها جميع‬ ‫املشاركني في املسيرة‪.‬‬ ‫ونق�ل أس�امة ع�ن وال�ده قول�ه إن‬

‫«اإلنقالب س�ينتهي قريبا‪ ،‬وس�ينتصر‬ ‫احل�ق عل�ي الباط�ل وكل م�ا أص�اب‬ ‫املتظاهرين الصامدين من أذي س�وف‬ ‫ينتهي باخلير الكثير»‪.‬‬ ‫وأض�اف جن�ل الرئي�س املع�زول‪:‬‬ ‫«وال�دي يق�ول ل�كل الصامدي�ن ف�ي‬ ‫ميادي�ن مص�ر‪ :‬كل ع�ام وأنت�م بخير‪،‬‬ ‫وس�ننتصر عل�ي األعداء‪ ،‬وس�نقتص‬ ‫لدماء شهدائنا في القريب العاجل»‪.‬‬ ‫وكان ع�دد م�ن أنص�ار الرئي�س‬ ‫املع�زول باملنيا نظم�وا‪ ،‬اليوم اجلمعة‪،‬‬ ‫مس�يرة بالدراجات البخاري�ة‪ ،‬أعقبها‬

‫مس�يره أخ�ري س�يرا عل�ى األق�دام‪،‬‬ ‫شارك فيها عدد من الشباب والفتيات‪،‬‬ ‫مرددي�ن هتاف�ات مناوئ�ة للجي�ش‬ ‫ً‬ ‫صورا ملرسي‪.‬‬ ‫والشرطة‪ ،‬ورفعوا‬ ‫ومن�ذ اإلطاح�ة ب�ه ف�ي الثال�ث من‬ ‫يوليو‪/‬متوز املاض�ي‪ ،‬على يد اجليش‪،‬‬ ‫مبش�اركة قوى دينية وسياسية‪ ،‬يبقى‬ ‫مرس�ي قي�د االحتج�از ف�ي جه�ة غير‬ ‫معلومة ‪ ،‬تنفيذا لعدة قرارات بحبس�ه‬ ‫احتياطي�ا عل�ى ذم�ة اتهام�ات ل�ه من‬ ‫بينه�ا «التخاب�ر» م�ع جه�ات أجنبية‪،‬‬ ‫وإهانة السلطة القضائية والتحريض‬

‫على القتل والعنف‪.‬‬ ‫وحددت محكمة استئناف القاهرة‬ ‫رس�ميا جلس�ة ‪ 4‬نوفمبر‪/‬تش�رين‬ ‫الثاني املقبل‪ ،‬كأولى جلسات محاكمة‬ ‫مرس�ي و‪ 14‬آخري�ن م�ن القي�ادات‬ ‫والنشطاء بجماعة اإلخوان املسلمني‬ ‫ومسؤولني س�ابقني بالرئاس�ة‪ ،‬أمام‬ ‫محكمة جنايات شمال القاهرة‪ ،‬وذلك‬ ‫ف�ي القضية املته�م فيه�ا بالتحريض‬ ‫على قت�ل املتظاهرين في محيط قصر‬ ‫االحتادية الرئاسي‪ ،‬شرقي العاصمة‪،‬‬ ‫العام املاضي‪.‬‬

‫مقتل ‪ 12‬عسكريا في هجوم انتحاري‬ ‫ضد مقر للجيش في جنوب اليمن‬ ‫■ ع�دن ‪ -‬ا ف ب‪ :‬قتل ‪ 12‬عس�كريا واصيب س�تة‬ ‫آخرون في هجوم انتحاري مبركبة مفخخة استهدف‬ ‫مق�ر قيادة الل�واء ‪ 111‬في اجليش اليمن�ي في منطقة‬ ‫اح�ور مبحافظ�ة ابين اجلنوبي�ة‪ ،‬بحس�بما اف�ادت‬ ‫مصادر امنية وعسكرية‪.‬‬ ‫وذك�ر مص�در امن�ي لوكال�ة فرانس ب�رس ان بني‬ ‫جرح�ى الهج�وم قائ�د الل�واء ‪ ،111‬وق�د نق�ل ال�ى‬ ‫املستشفى و»اصابته خطيرة»‪.‬‬ ‫وكان�ت حصيل�ة س�ابقة اش�ارت ال�ى مقتل س�تة‬ ‫عسكريني‪.‬‬ ‫ب�دوره‪ ،‬افاد مصدر عس�كري لوكالة فرانس برس‬

‫ان املركبة املفخخة التي نفذ بها الهجوم هي كناية عن‬ ‫مدرعة للجيش‪.‬‬ ‫وتع�د ابني م�ن اكث�ر املناطق التي تش�هد نش�اطا‬ ‫لتنظي�م القاع�دة‪ ،‬وق�د س�بق للتنظي�م املتط�رف ان‬ ‫س�يطر على هذه احملافظة في ايار‪/‬مايو ‪ 2011‬قبل ان‬ ‫تطرده حملة قادها اجليش اليمني بعد سنة تقريبا‪.‬‬ ‫ويأت�ي الهجوم االنتحاري غ�داة هجومني نفذهما‬ ‫مسلحون يعتقد بانهم من تنظيم القاعدة في محافظة‬ ‫البيضاء اجملاورة‪ ،‬بحسب مصادر عسكرية‪.‬‬ ‫وذكرت املصادر التابعة لقيادة املنطقة العس�كرية‬ ‫الس�ابقة املس�ؤولة ع�ن محافظ�ة البيض�اء الواقعة‬

‫في وس�ط البلاد ش�مال ابين‪ ،‬ان هجوم�ا اول نفذه‬ ‫مس�لحون مس�اء اخلمي�س اس�تهدف مقرا لش�رطة‬ ‫الدورية في منطقة روين في البيضاء‪.‬‬ ‫وبحسب املصادر‪ ،‬حصلت اشتباكات بني املسلحني‬ ‫الذي�ن يعتقد انه�م من القاعدة‪ ،‬ورج�ال االمن‪ ،‬اال ان‬ ‫الهجوم فشل‪.‬‬ ‫اال ان مس�لحني ش�نوا هجوما آخر مساء اخلميس‬ ‫على نقطة امنية لقوات االمن اخلاصة في بلدة الزاهر‬ ‫الواقعة بني محافظتي ابني والبيضاء‪.‬‬ ‫واكد مصدر عس�كري ان «الهجوم اس�فر عن مقتل‬ ‫جندي وجرح اثنني آخرين»‪.‬‬

‫سيدات عراقيات اثناء تشييع احد ضحايا العنف اجلمعة‬

‫مجهولون يذبحون أربعة من عائلة‬ ‫ايزيدية مبحافظة نينوى العراقية‬ ‫■ بغداد‪ -‬يو بي اي‪ :‬قال مصدر في الش�رطة‬ ‫العراقية مبحافظة نين�وى اجلمعة ‪،‬أن مجموعة‬ ‫مسلحة ذبحت أربعة اشخاص من أسرة ايزيدية‬ ‫داخل منزلهم بغرب املوصل‪.‬‬ ‫ونق�ل موقع (الس�ومرية ني�وز ) ع�ن املصدر‬ ‫قوله ان «مس�لحني مجهولني اقتحموا‪ ،‬اجلمعة‪،‬‬ ‫منزال س�كنيا يعود ألس�رة ايزيدية ف�ي قرية تل‬ ‫القط�ب الق�دمي بقض�اء س�نجار (‪ 120‬ك�م غرب‬ ‫املوصل)‪ ،‬وقاموا بذبح االم وابنتيها وابنها»‪.‬‬ ‫وتع�رض أبناء الطائف�ة اإليزيدية في العراق‬ ‫بعد الع�ام ‪ ،2003‬إلى عمليات اس�تهداف منظمة‬ ‫وخاصة في املناط�ق ذات األغلبية اإليزيدية‪ ،‬إذ‬ ‫ش�هدت حوادث عنف تتمثل غالبيتها بتفجيرات‬ ‫ً‬ ‫فضلا عن‬ ‫تس�تهدف جتمع�ات أف�راد الطائف�ة‪،‬‬

‫تع�رض العدي�د منه�م للخط�ف والهجم�ات‬ ‫املسلحة‪،‬‬ ‫وكانت عملية اس�تهداف مجمعني سكنيني في‬ ‫قضاء سنجار سنة ‪ ،2007‬التي أسفرت عن مقتل‬ ‫أو إصاب�ة أكث�ر من ألف ش�خص وتدمي�ر مئات‬ ‫املن�ازل‪ ،‬أب�رز الهجمات الت�ي تعرض له�ا أتباع‬ ‫الديانة اإليزيدية خالل السنوات املاضية‪.‬‬ ‫يشار الى أن الديانة اإليزيدية هي بقايا ديانة‬ ‫ش�رقية قدمي�ة ال تزال حتتف�ظ ببع�ض التقاليد‬ ‫والعقائ�د الت�ي تع�ود لش�عوب وادي الرافدين‬ ‫في الق�دم‪ ،‬ويصل عدد معتنقيها ف�ي العراق إلى‬ ‫أكثر من نصف مليون نس�مة‪ ،‬ويس�كن معظمهم‬ ‫ف�ي مناط�ق تابع�ة حملافظت�ي نين�وى وده�وك‬ ‫كس�نجار‪ ،‬وش�يخان‪ ،‬وتلكي�ف‪ ،‬وبعش�يقة‪،‬‬

‫وس�يميل‪ ،‬وزاخ�و‪ ،‬إضاف�ة إل�ى وج�ود نح�و‬ ‫‪ 20‬أل�ف إيزي�دي هاج�روا م�ن البالد ف�ي بداية‬ ‫التس�عينيات إلى أوروبا ويتمركزون بغالبيتهم‬ ‫في أملانيا والس�ويد‪ .‬ويعد معبد اللش الذي يقع‬ ‫في منطقة شيخان املركز الديني املقدس ملعتنقي‬ ‫هذه الديانة‪.‬‬ ‫ف�ي غضون ذل�ك قتل ش�رطي وأصي�ب اثنان‬ ‫بج�روح بهجوم اس�تهدف الي�وم اجلمعة نقطة‬ ‫تفتيش أمنية غرب املوصل‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني محلي إن»مسلحني مجهولني‬ ‫هاجموا‪ ،‬بأس�لحة رشاش�ة نقطة تفتيش تابعة‬ ‫للش�رطة االحتادي�ة ف�ي ح�ي الرس�الة غ�رب‬ ‫املوصل ما أس�فر عن مقتل شرطي وإصابة اثنني‬ ‫آخرين بجروح»‪.‬‬

‫حراس سابقون بشركة بالكووتر يواجهون تهما‬ ‫جديدة بشأن واقعة اطالق للنار في العراق‬ ‫واش�نطن – رويت�رز‪ :‬وجهت الوالي�ات املتحدة‬ ‫تهم�ا جديدة بالقتل غير العم�د اخلميس إلى اربعة‬ ‫حراس س�ابقني بشركة بالكووتر للخدمات األمنية‬ ‫ف�ي واقعة اطالق الن�ار التي حدثت ف�ي بغداد عام‬ ‫‪ 2007‬وق�ال ممثل�ون لالدع�اء إن ‪ 14‬مدني�ا اع�زل‬ ‫قتلوا فيها‪.‬‬ ‫وتس�بب احل�ادث ف�ي توت�ر العالق�ات االمريكية‬ ‫العراقي�ة واث�ار اخملاوف بش�أن اس�تخدام احلكومة‬

‫االمريكي�ة ملتعاقدي�ن م�ن ش�ركات خاص�ة منح�وا‬ ‫حصانة من املالحقة القضائية في العراق‪.‬‬ ‫واس�قطت الته�م االمريكي�ة األصلية ض�د حراس‬ ‫بالكووت�ر ف�ي ديس�مبر كان�ون األول ‪ 2009‬اي قب�ل‬ ‫حوالي ش�هر من املوع�د املقرر للمحاكم�ة‪ .‬وفي ‪2011‬‬ ‫اعيد فت�ح التحقيق ف�ي القضية وبدأ ممثل�و االدعاء‬ ‫مراجع�ة مطول�ة ملا ميك�ن ان يتم اثباته م�ن تهم أمام‬ ‫احملكمة‪.‬‬

‫وتش�مل الئحة االتهام اجلدي�دة التي اعدتها هيئة‬ ‫محلفين كبرى في واش�نطن ‪ 33‬اتهاما منها القتل غير‬ ‫العم�د ومحاولة القتل غير العمد واس�تخدام سلاح‬ ‫ناري في جرمية عنف‪ .‬وانكر احلراس التهم املشابهة‬ ‫تقريب�ا الت�ي وجه�ت إليه�م قب�ل خم�س س�نوات‪.‬‬ ‫واحل�راس ه�م ب�ول س�لوه (‪ 34‬عام�ا) ونيك�والس‬ ‫سلاتني (‪ 29‬عاما) وايفن ليبرتي (‪ 31‬عاما) وداسنت‬ ‫هيرد (‪ 32‬عاما)‪.‬‬

‫مصدر أمني‪ :‬إحباط محاولة هروب سجناء جنائيني باإلسكندرية‬ ‫■ اإلس�كندرية ‪-‬األناض�ول‪ :‬أحبط�ت ق�وات‬ ‫حراس�ة قس�م ش�رطة املنت�زة مبدين�ة اإلس�كندرية‬ ‫(ش�مال مصر)‪ ،‬مس�اء اجلمعة‪ ،‬ما قالت إنها محاولة‬ ‫هروب سجناء جنائيني‪ ،‬بحسب مصدر أمني‪.‬‬ ‫وأضاف املص�در األمن�ي أن «مس�اجني جنائيــني‬ ‫بقس�م ش�رطة املنتزة الكــــائ�ن بش�ـــارع اجلالء‬ ‫أشعلوا النيران في بطاطني داخل زنازين محتجزين‬ ‫به�ا؛ بغ�رض إح�داث حال�ة م�ن الفوض�ى لتس�هيل‬ ‫هروبه�م‪ ،‬إال أن ق�وات األم�ن متكن�ت م�ن إحب�اط‬ ‫احملاولة»‪.‬‬

‫واس�تدعى قسم الشرطة‪ ،‬بحس�ب املصدر‪« ،‬عددً ا‬ ‫كبي�را من عرب�ات األمن املرك�زي (س�يارات مكافحة‬ ‫ً‬ ‫الش�غب) حول القس�م لتأمينه‪ ،‬كما استدعى عربتي‬ ‫مطاف�ئ‪ ،‬والت�ي متكنت م�ن الس�يطرة عل�ى النيران‬ ‫داخل الزنازين»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«دخانا انتشر فى الهواء‬ ‫ولفت شهود عيان إلى أن‬ ‫نتيجة إطالق ق�وات األمن قنابل غاز ً‬ ‫خوفا من تدخل‬ ‫أهالي السجناء لتهريب ذويهم»‪.‬‬ ‫وأض�اف الش�هود أن «ق�وات األمن قام�ت بإطالق‬ ‫طلقات الرصاص احلي فى الهواء لتفريق األهالي من‬

‫أمام أبواب القسم»‪.‬‬ ‫وكان عدد من أهالي املس�اجني احملتجزين بالقسم‬ ‫جتمعوا أمام القسم عندما علموا باندالع حريق داخل‬ ‫الزنازين‪.‬‬ ‫وتش�هد العديد من احملافظات املصرية حالة أمنية‬ ‫غير مس�تقرة منذ اندالع الثورة املصرية في ‪ 25‬يناير‬ ‫‪/‬كان�ون الثان�ي ع�ام ‪ ،2011‬والت�ي زادت عق�ب قيام‬ ‫اجلي�ش املصري بدع�م من قيادات دينية وسياس�ية‬ ‫بعزل الرئيس الس�ابق محمد مرسي في ‪ 3‬من يوليو‪/‬‬ ‫متوز املاضي‪.‬‬

‫مصادر‪ :‬مسلحون ليبيون يحتجزون ‪ 70‬سائقا مصريا‬

‫طفل ميني يحتفل بالعيد في صنعاء اجلمعة‬

‫■ مطروح ‪ -‬األناضول‪ :‬احتجز مسلحون ليبيون‬ ‫مبنطقة أجدابيا (شرقي ليبيا)‪ ،‬صباح اجلمعة‪ ،‬نحو‬ ‫‪ 70‬مصريً ا يعملون س�ائقي شاحنات‪ ،‬بحسب ما أفاد‬ ‫عدد من أهالي هؤالء السائقني‪.‬‬ ‫وقال هؤالء األهالي ملراس�ل األناض�ول إنهم تلقوا‬ ‫اتص�االت هاتفي�ة م�ن أبنائه�م أبلغوهم فيه�ا بأنهم‬ ‫محتج�زون م�ن قب�ل مس�لحني ليبيين‪ ،‬وأن ه�ؤالء‬ ‫املس�لحني طلب�وا إبلاغ احلكومة املصري�ة بضرورة‬ ‫اإلف�راج عن ‪ 13‬س�جينا ليبي�ا في مصر تص�ل فترات‬ ‫حبس بعضهم إلى ‪ 25‬عاما حتى يقوموا باإلفراج عن‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫السائقني املصريني احملتجزين لديهم‪.‬‬ ‫وكان�ت الش�احنات املصري�ة ف�ى طري�ق عودتها‬ ‫إلى مص�ر بعد توصيلها ش�حنات بضائع إل�ى ليبيا‪،‬‬ ‫وينتم�ى معظم الس�ائقني احملتجزين إل�ى مدينة كفر‬ ‫الزيات مبحافظة الغربية (بدلتا النيل)‪.‬‬ ‫وعل�ى املس�توى غي�ر الرس�مي‪ ،‬ص�رح عم�ران‬ ‫أمبي�وة‪ ،‬عم�دة قبيل�ة القناش�ات املصري�ة وعض�و‬ ‫جلن�ة املصاحلات املصري�ة الليبية مبط�روح‪ ،‬لوكالة‬ ‫األناض�ول‪ ،‬ب�أن «وف�ودً ا قبائلي�ة بدوي�ة مصري�ة‬ ‫حترك�ت فور علمه�ا بأزم�ة احملتجزي�ن للتدخل لدى‬

‫عم�د ومش�ايخ القبائ�ل مبنطق�ة أجدابي�ا للتوس�ط‬ ‫لإلفراج عن الس�ائقني املصريين إال أن احملاوالت فى‬ ‫بدايتها‪ ،‬ولم تسفر عن جديد»‪.‬‬ ‫وواجه�ت العالقات املصرية الليبي�ة مؤخرا‪ ،‬عدة‬ ‫ملفات ش�ائكة كان أبرزها اعتداءات على مس�يحيني‬ ‫مصريني وكنائس لهم بليبيا‪ ،‬ومطالبات من طرابلس‬ ‫للقاه�رة بتس�ليمها ع�ددً ا م�ن كب�ار مس�ؤولي نظام‬ ‫العقيد الراحل معمر القذافي‪ ،‬أهمهم املنس�ق السابق‬ ‫للعالقات املصري�ة الليبية أحمد ق�ذاف الدم احملتجز‬ ‫مبصر‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫الدول العربية املانحة عقبة امام التنسيق بني قوى املعارضة وعلى االئتالف التقدم باستراتيجية عملية تتواءم مع استحقاقات جنيف‬

‫القمع وعسكرة االنتفاضة وفشل الفصائل ببناء قاعدة شعبية منعت ظهور جسد يحظى بشرعية داخل وخارج سورية‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬

‫اعداد ابراهيم درويش‪:‬‬ ‫ح�ال املعارضة الس�ورية ال يخفى عل�ى احد‪ ،‬فقد‬ ‫اصبحت كلمات مثل «انقسام» و»تشرذم» و»حروب‬ ‫داخلي�ة» و»تط�رف» و»جهادي�ة» و»ليس�ت مهمة»‪،‬‬ ‫جزءا من االوصاف التي تس�بق احلديث عنها وتبرر‬ ‫بالض�رورة مواق�ف تتخذه�ا دول تبنته�ا ودعمته�ا‬ ‫منذ البداية ودعمت هدفها لالطاحة بالرئيس بش�ار‬ ‫االسد‪.‬‬ ‫ويبدو ان كل هذه االوصاف صحيحة النها تشير‬ ‫ال�ى طبيع�ة املعارضة التي ه�ي في حد ذاته�ا تعبير‬ ‫ع�ن التناقض وس�وء الفه�م والتجادل ف�ي املصالح‬ ‫اجليوسياسية التي قامت عليها ومن اجلها‪.‬‬ ‫فم�ع ان فش�لت جماع�ات املعارض�ة‪ ،‬الرئيس�ية‬ ‫منها‪ ،‬االضطالع بدورها وممارس�ة تأثير واسع على‬ ‫الس�احة ام�ر يثير االس�ف‪ ،‬لك�ن علين�ا اوال ان نبدأ‬ ‫بتوصيف الوضع وان ال نحمل املعارضة السياس�ية‬ ‫املس�ؤولية بالكام�ل‪ ،‬ب�ل وتتحم�ل ال�دول العربي�ة‬ ‫والغربية الداعمة لها جزءا كبيرا من املسؤولية‪ ،‬فقد‬ ‫اثرت الرس�ائل املتناقضة واجن�دة كل دولة‪ ،‬وغياب‬ ‫التنسيق بينها على بنية اجلماعات التي حتاول هذه‬ ‫الدول تعزيز دورها‪.‬‬ ‫والن احل�رب االهلي�ة الس�ورية ونهايتها يظالن‬ ‫ره�ن بروز قوة او جماعة سياس�ية حتظى بدعم من‬ ‫القاع�دة الش�عبية وبالتالي احلصول على ش�رعية‬ ‫منه�ا‪ .‬ف�ان اي من اجلماع�ات السياس�ية التي تعمل‬ ‫في الس�احة الس�ورية لم تس�تطع حتى االن حتقيق‬ ‫الشرعية‪.‬‬ ‫تغيير في االهداف‬ ‫ومع ذلك يظ�ل االئتالف الوطني الس�وري لقوى‬ ‫الث�ورة واملعارضة على الرغم من كل مظاهر القصور‬ ‫الت�ي تعتري عمله‪ ،‬اجلس�د الذي يح�اول االضطالع‬ ‫باملهم�ة‪ ،‬ولكن�ه بحاج�ة حت�ى ينجح ف�ي االمتحان‬ ‫ويصبح الهيئة الشرعية املمثلة للثورة السورية الى‬ ‫تعزيز وجوده على االرض‪ ،‬ويحتاج الن يتحول الى‬ ‫الط�رف الوحيد الذي تقدم من خالل�ه الدول املؤيدة‬ ‫للمعارض�ة تق�دمي الدع�م م�ن خالل�ه‪ ،‬كم�ا يحت�اج‬ ‫االئتالف لتطوير اس�تراتيجية ق�ادرة على التصدي‬ ‫للظاهرة اجلهادية‪ .‬وبدون هذا فس�يتحول االئتالف‬ ‫كس�ابقه اجملل�س الوطني الس�وري الى مؤسس�ة ال‬ ‫عالقة لها وال متثيل حقيقي له‪.‬‬ ‫وال ب�د م�ن االخذ باالعتب�ار في حال�ة احلكم على‬ ‫االئتلاف وغيره م�ن جماعات املعارضة السياس�ية‬ ‫الظ�روف الت�ي ادت ال�ى اضع�اف بني�ة املعارض�ة‬ ‫واس�همت بطريق�ة مباش�رة وغي�ر مباش�رة به�ذا‬ ‫الوض�ع‪ .‬فه�ذه اجلماع�ات اوال واخي�را ه�ي نت�اج‬ ‫من�اخ محل�ي قمع�ي‪ ،‬وج�اءت ايض�ا نت�اج حتال�ف‬ ‫ملكونات متعددة ال�والءات واالجندة‪ ،‬متثلت بقوى‪،‬‬ ‫نخب ومثقفون وجماعات منفية علمانية واسلامية‬ ‫منزوع�ة ع�ن اطاره�ا الع�ام وقاعدته�ا الش�عبية‬ ‫الطبيعية‪ ،‬خاصة االخوان املسلمون الذين عانوا من‬

‫قمع النظام وخروج من معادلة املعارضة بعد مجزرة‬ ‫حماة عام ‪.1982‬‬ ‫وم�ع بداي�ة االنتفاض�ة وج�دت ه�ذه الق�وى‪،‬‬ ‫جماعات وافرادا‪ ،‬نفس�ها امام حتد غياب العالقة مع‬ ‫الذين يتظاهرون في الشوارع وكذلك نقص التجربة‬ ‫السياسية التي تساعدها على فهم حجمها السياسي‬ ‫وفحص وزنها في الشارع‪.‬‬ ‫عامل دبلوماسي‬ ‫وم�ن هنا فق�د ق�ام االعت�راف باجملل�س الوطني‬ ‫الس�وري اوال ع�ام ‪ 2011‬وم�ن ثم االئتلاف الوطني‬ ‫‪ 2012‬على فكرة ان جماعات املنفى ليس�ت اال التعبير‬ ‫الدبلوماس�ي عن االنتفاضة ومهمتها حتش�يد الدعم‬ ‫الدولي للقضية السورية‪.‬‬ ‫وق�د قامت ه�ذه النظرة عل�ى فرضي�ة تعمل على‬ ‫دف�ع التدخل الدولي في س�ورية وتكرار الس�يناريو‬ ‫الليبي‪.‬‬ ‫فبحس�ب ه�ذه الفرضية‪ ،‬فكلم�ا زاد قم�ع النظام‬ ‫ووحش�يته ع�زز ذلك م�ن خي�ار التدخل العس�كري‬ ‫الغرب�ي واالطاح�ة ببش�ار االس�د متام�ا كم�ا ق�ام‬ ‫باالطاح�ة مبعمر القذافي‪ .‬ومش�كلة ه�ذا التفكير انه‬ ‫يناقض وبش�كل متطرف الطريق�ة التي تعاملت فيها‬ ‫الدول الغربي�ة‪ ،‬خاصة ادارة الرئيس ب�اراك اوباما‬ ‫مع االزمة الس�ورية والتي لم يكن التدخل العسكري‬ ‫املباشر يوما‪ ،‬خيارا مطروحا على الطاولة‪.‬‬ ‫ذل�ك ان ادارة اوبام�ا وال�دول الداعم�ة للقضي�ة‬ ‫السورية ركزت على دفع املعارضة لالحتاد والتوافق‬ ‫على اجندة واحدة تعبر عن اطياف اجملتمع السوري‬ ‫وتك�ون صاحل�ة ملرحل�ة م�ا بع�د االس�د‪ .‬وم�ن هن�ا‬ ‫وبس�بب الرس�ائل املتناقضة بني الطرفني نشأ وضع‬ ‫انتظرت فيه واش�نطن املعارضة ك�ي توحد صفوفها‬ ‫فيم�ا انتظ�رت االخي�رة م�ن واش�نطن كي تق�دم لها‬ ‫الدعم‪.‬‬ ‫كل هذا على الرغم من تشارك الطرفني في الهدف‪،‬‬ ‫وهو اجبار االسد على الرحيل‪ ،‬لكن اي منهما لم يطور‬ ‫اس�تراتيجية تأخذ بعني االعتي�ار القيود املوضوعة‬ ‫امامهما لتحقيق هذا الهدف‪ ،‬وقد ادى هذا الى نش�وء‬ ‫حالة من االحباط وسوء الفهم وغياب الثقة مما ادى‬ ‫الى ن�زع املصداقية ع�ن املعارضة والغ�رب عامة في‬ ‫صفوف القادة واملقاتلني امليدانيني‪.‬‬ ‫يض�اف ال�ى ه�ذه املش�كلة غي�اب التنس�يق بني‬ ‫الداعمين االقليميين للمعارض�ة ال�ذي ظهر بش�كل‬ ‫واضح على الساحة السياسية والعسكرية‪ .‬فقد ادى‬ ‫التنافس الس�عودي‪ -‬القطري الى انقس�ام اثر على‬ ‫دينامي�ة عمل االئتالف والتنس�يق بينه واجلماعات‬ ‫العاملة على االرض‪.‬‬ ‫وكان م�ن اثار هذا التنافس ه�و ظهور اجلماعات‬ ‫االسالمية املتشددة‪.‬‬ ‫فف�ي الوق�ت ال�ذي ميثل في�ه اجمللس العس�كري‬ ‫االعل�ى للثورة الس�ورية ال�ذي يقوده اللواء س�ليم‬ ‫ادري�س ف�ي االئتلاف ويحظ�ى باعت�راف ال�دول‬ ‫الداعمة للمعارضة‪ ،‬وانه الهيئة اخملولة بتلقي الدعم‬ ‫م�ن اخل�ارج ومتريره�ا جلماع�ات الداخ�ل اال انه ال‬ ‫يحظ�ى اال بنف�وذ قلي�ل عل�ى االرض‪ ،‬لي�س بس�بب‬ ‫غياب الدعم الغربي ولكن لعدم قدرته على السيطرة‬

‫على ما حتصل عليه هذه اجلماعة او تلك‪.‬‬ ‫الن الق�رارات فيم�ن يحص�ل عل�ى ه�ذا الك�م من‬ ‫السالح او ذك تتخذ نيابة عنه في اروقة السلطة في‬ ‫قطر والرياض ومناطق اخرى‪.‬‬ ‫مصادر اخرى‬ ‫ويرتب�ط غي�اب او ضع�ف نف�وذ الل�واء ادريس‬ ‫ومجلس�ه بق�درة اجلماع�ات املس�لحة عل�ى تأمين‬ ‫مصادر للسلاح والتمويل بعيدا عن�ه‪ ،‬من مثل نهب‬ ‫مخ�ازن اجليش الس�وري‪ ،‬او االعتم�اد على مصادر‬ ‫طبيعي�ة تق�ع في مجال س�يطرة ه�ذه اجلماعات من‬ ‫مثل عقود النفط والغ�از املربحة‪ ،‬اضافة الى مصادر‬ ‫خاص�ة من اثرياء س�وريني ف�ي اخل�ارج خاصة في‬ ‫دول اخلليج‪.‬‬ ‫ه�ذا الوض�ع ادى ال�ى تراج�ع نف�وذ اجملل�س‬ ‫العس�كري وقي�ادة اركان اجلي�ش احل�ر وك�ذا ال�ى‬ ‫ب�روز جماع�ات تس�اءلت ع�ن اهمية االئتلاف‪ ،‬فقد‬ ‫الفت�رة املاضي�ة الكثير من الدع�وات تقودها فصائل‬ ‫مؤث�رة لنزع الش�رعية او عدم االعت�راف باالئتالف‬ ‫النه ال ميثل الثورة او الن اعضاءه لم يعملوا مبا فيه‬ ‫الكفاية لصالح الوطن‪.‬‬ ‫هل نشكل حتالفا جديدا؟‬ ‫وامام هذا الوضع فما الذي يجب عمله؟ هل نعتبر‬ ‫االئتلاف احلال�ي الغي�ا النه فش�ل مثلم�ا مت جتاوز‬ ‫اجمللس الوطني السوري‪ ،‬الكيان االول‪ ،‬ونبحث عن‬ ‫طرق النش�اء تيار جديد؟ هذا الس�ؤال طرحه تقرير‬ ‫جدي�د ملنظم�ة االزم�ات الدولي�ة عن ح�ال املعارضة‬ ‫الس�ورية ال�ذي ص�در ي�وم اخلمي�س حت�ت عنوان‬ ‫«كل ش�يء اال السياس�ة‪ :‬حالة املعارضة السياس�ية‬ ‫الس�ورية»‪ ،‬فالتقري�ر ي�رى ان خي�ار انش�اء جس�م‬ ‫سياس�ي جديد مغر لكنه لن ي�ؤدي الى النتائج التي‬ ‫نرغب بتحقيقها‪.‬‬ ‫فاالئتالف لم يكن في يوم يسيطر على اجلماعات‬ ‫املسلحة وال شيء يدعونا واحلالة هذه لالعتقاد بانه‬ ‫سيكون قادرا على جتاوز العقبات اجليوسياسية ان‬ ‫انشأنا تيارا جديدا‪.‬‬ ‫وم�ن هنا يقت�رح التقري�ر احداث تغيي�رات على‬ ‫اس�تراتيجية وعم�ل االئتلاف تأخذ بعين االعتبار‬ ‫الظ�روف احلالي�ة اي دول اخللي�ج الت�ي تصر على‬ ‫تق�دمي الدع�م للجماع�ات املس�لحة‪ ،‬والفصائل التي‬ ‫تري�د مواصلة القت�ال‪ ،‬واالجن�دة االمريكية احلالية‬ ‫الت�ي تركز عل�ى عقد مؤمت�ر جني�ف‪ 2-‬اي التوصل‬ ‫لتسوية سياسية للحرب االهلية‪.‬‬ ‫ومن هنا يدعو التقرير الى حتسني سبل التنسيق‬ ‫بني ال�دول الداعمة للمعارضة‪ ،‬خاصة على الس�احة‬ ‫القتالية‪.‬‬ ‫وهذا يقتضي حتديد الطرق البديلة للدعم خاصة‬ ‫من املتبرعني للجماعات القتالية في دول اخلليج‪ ،‬كما‬ ‫ويقتض�ي عمال من تركيا كي تعط�ل تدفق اجلهاديني‬ ‫االجانب واملمولني عبر حدودها الى سورية‪.‬‬ ‫وم�ن اج�ل ان حتس�ن املعارض�ة وجوده�ا عل�ى‬ ‫االرض‪ ،‬فيج�ب عل�ى االئتلاف ان يبح�ث ع�ن دور‬ ‫مباش�ر ل�ه عل�ى االرض م�ن خلال تق�دمي اخلدمات‬

‫الرئيس�ية في املناطق التي يس�يطر عليها املقاتلون‪،‬‬ ‫مب�ا في ذل�ك توفي�ر املاء والغ�ذاء والتعلي�م وفرض‬ ‫النظام والقانون‪ .‬وكي يتحقق هذا ال بد من التنسيق‬ ‫بني جماعات املعارضة الرئيسية والداعمني االجانب‬ ‫لها‪.‬‬ ‫كم�ا ويج�ب عل�ى التحال�ف وداعمي�ه تطوي�ر‬ ‫استراتيجية فاعلة للتصدي والتعامل مع التهديدات‬ ‫الناجمة عن اجلماعات اجلهادية‪.‬‬ ‫وباالضاف�ة للتق�دم ف�ي اجمل�االت الس�ابقة عل�ى‬ ‫االئتلاف تعزي�ز مب�ادرات اجملتمع املدني وش�بكات‬ ‫الناش�طني وان يتق�دم باس�تراتيجية واقعية ملؤمتر‬ ‫جني�ف الذي ينظر اليه على ان�ه االمل االخير النهاء‬ ‫احل�رب‪ ،‬وه�ذا يقتضي م�ن االئتلاف التوص�ل الى‬ ‫تواف�ق داخلي والتقدم باطار عمل�ي ميكن التفاوض‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫جذور االنقسام‬ ‫وف�ي طي�ات التقري�ر اعت�راف ب�أن املعارضة في‬ ‫أصلها كان�ت حتمل جذور االنقس�ام واخلالف وانها‬ ‫نتاج اربع�ة عقود من القمع والتقيي�د على احلريات‬ ‫في ظل حافظ االسد وجنله بشار‪ ،‬الرئيس احلالي‪.‬‬ ‫وقد اثرت طبيعة االنتفاضة التي لم تكن تعبر عن‬ ‫رؤية واضحة على طبيعة وتشكل املعارضة‪.‬‬ ‫فاالنتفاض�ة الت�ي ب�دأت س�لمية كان�ت تعبر عن‬ ‫هموم الفقراء وابناء االحياء املهمشة واحملرومة‪ .‬مع‬ ‫مالحظة ان س�ورية االنتفاضة تشهد حاليا حالة من‬ ‫التعددية السياسية ستظل منفصلة عن الواقع حتى‬ ‫يظهر فضاء سياسي ذا معنى‪.‬‬ ‫وس�تظل ف�ي الوقت نفس�ه املعارض�ة بتنوعاتها‬ ‫تواج�ه نظاما متماس�كا ويحظ�ى بدعم دبلوماس�ي‬ ‫غير مش�روط م�ن حلفاء اقوي�اء‪ ،‬وه�ذا يقتضي من‬ ‫املعارض�ة الس�ورية القي�ام بتش�كيل اس�تراتيجية‬ ‫تس�تجيب ملطالب انتفاضة اتخ�ذت طابعا المركزيا‪،‬‬ ‫وتستجيب في الوقت نفسه للضغوط التي متارسها‬ ‫عليه�ا الق�وى الغربي�ة واحللف�اء الع�رب‪ ،‬ومتن�ح‬ ‫االس�تراتيجية ايض�ا املعارض�ة الق�درة عل�ى ح�ل‬ ‫خالفاتها والتغلب على معادلة السلطة في داخلها‪.‬‬ ‫فف�ي الوق�ت احلال�ي تض�م املعارض�ة مجموع�ة‬ ‫متنوع�ة من اجله�ات الفاعلة‪ ،‬كل جه�ة منها متارس‬ ‫اث�را محدودا على الس�احة السياس�ية‪ ،‬وهو ما ادى‬ ‫الى فشل جماعي للمعارضة‪.‬‬ ‫ويرى التقرير ان كل طرف في املعارضة فش�ل في‬ ‫حرف مس�ار االنتفاضة كي تخدم املصالح املش�تركة‬ ‫للجمي�ع م�ع حتوله�ا م�ن حرك�ة س�لمية ال�ى حرب‬ ‫مدمرة‪.‬‬ ‫فق�د اكتف�ى بع�ض الق�ادة للوق�وف مس�لما امام‬ ‫التط�ورات منتظرا حال يقدمه االخرون‪ ،‬س�واء كان‬ ‫ه�ذا الغ�رب او اجلماع�ات املس�لحة عل�ى االرض او‬ ‫م�ن خلال املن�اورات الدبلوماس�ية بين واش�نطن‬ ‫وموسكو‪.‬‬ ‫اجلماعات اجلهادية‬ ‫وفي الوقت نفس�ه شهدت الساحة القتالية بروزا‬ ‫للجماعات املس�لحة املتنافسة في ما بينها التي يعمل‬

‫ط�رف منه�ا حس�ب اجندت�ه‪ ،‬بش�كل قلل م�ن اهمية‬ ‫املعارضة السياسية التي لم تقم باية محاولة للتأثير‬ ‫على هذه اجلماعات اخملتلفة‪.‬‬ ‫وكان الوضع الذي نش�أ بس�بب ظهور اجلماعات‬ ‫املتطرف�ة واالقتتال الش�ديد بين الفصائل املس�لحة‬ ‫يدعو الى بروز جماعة معارضة متثل مصالح ومطالب‬ ‫القطاع العام والقاعدة الشعبية لالنتفاضة‪.‬‬ ‫جماعات املعارضة الرئيسية‬ ‫ف�ي بحث�ه ع�ن ج�ذور االزم�ة الت�ي تعان�ي منها‬ ‫املعارض�ة الس�ورية يق�دم التقري�ر مس�حا مكثف�ا‬ ‫للظ�روف واملناخ الذي اثر على ش�كل هذه املعارضة‬ ‫واجل�ذور السياس�ية والقم�ع ال�ذي مارس�ه النظام‬ ‫خالل العقود املاضية بشكل منع من ظهور اية جماعة‬ ‫سياسية ذات قاعدة شعبية ومنهج واضح‪.‬‬ ‫وف�ي ش�رحه للق�وى السياس�ية الالعب�ة ف�ي‬ ‫املعارض�ة يش�ير التقري�ر ال�ى «اجملل�س الوطن�ي‬ ‫السوري»‪ ،‬الذي يعتبر من اوائل مؤسسات املعارضة‬ ‫الذي تزامن االعالن عنه مع انهيار نظام القذافي‪.‬‬ ‫وق�د حظ�ي اجمللس ف�ي البداي�ة بدع�م دولي من‬ ‫اصدقاء الثورة السورية‪ ،‬وضم قطاعا من السوريني‬ ‫الذين ميثلون توجهات مختلفة‪.‬‬ ‫وكان ميك�ن ان يك�ون املؤسس�ة املقبول�ة ل�دى‬ ‫الناش�طني في الداخل‪ .‬لكن املصداقية التي حظي بها‬ ‫س�رعان ما تراجعت‪ ،‬بس�بب تردده في تقدمي موقف‬ ‫واضح من اجلماعات املس�لحة‪ ،‬ومن مس�ألة التدخل‬ ‫العس�كري الغربي في س�ورية‪ ،‬ولع�دم دمجه رموز‬ ‫علمانية مرتبطة بالتنسقيات احمللية‪ ،‬واخيرا ملا قيل‬ ‫عن تأثير االخوان املسلمون عليه‪.‬‬ ‫االئتالف الوطني‬ ‫ام�ا االئتلاف الوطني لق�وى الث�ورة واملعارضة‬ ‫الس�ورية والذي جاء مببادرة من رياض سيف‪ ،‬احد‬ ‫ق�ادة املعارض�ة املعروفين‪ ،‬فق�د قصد من�ه ان يكون‬ ‫مظلة اوس�ع م�ن اجملل�س الوطن�ي الس�وري مع ان‬ ‫االخير حص�ل على ثلث مقاعده‪ ،‬واس�تفاد االئتالف‬ ‫من املناورات االمريكية الس�اعية لتوحيد املعارضة‪،‬‬ ‫وكان انتخ�اب الش�يخ مع�اذ اخلطي�ب كرئي�س‬ ‫لالئتالف خطوة لربطه بالقطاعات الشعبية‪.‬‬ ‫مث�ل س�ابقه عان�ي االئتلاف م�ن الضغ�وط‬ ‫اخلارجي�ة واخلالف�ات الداخلي�ة حي�ث متل�ك زمام‬ ‫الق�رار فيه ثلاث قوى واح�دة مرتب�ط بجناح رجل‬ ‫االعم�ال مصطف�ى الصباغ املق�رب من قط�ر‪ ،‬وجناح‬ ‫االخوان املس�لمون ال�ذي يضم رم�وزا علمانية ومن‬ ‫جماع�ات اسلامية اخرى اظهر مرونة ف�ي حتالفاته‬ ‫اخلارجي�ة‪ ،‬ام�ا الثال�ث فيقوده ميش�يل كيل�و الذي‬ ‫يحظى بدعم سعودي‪.‬‬ ‫تيار بناء سورية والهيئة التنسيقية‬ ‫باالضاف�ة لهاتين اجلماعتين الرئيس�تني هن�اك‬ ‫الهيئة التنس�يقية لق�وى التغيي�ر الدميقراطي التي‬ ‫اعل�ن عنه�ا في دمش�ق في حزي�ران (يوني�و) ‪2011‬‬ ‫وتضم يساريني وقوميني واكرادا‪ ،‬وتقدم التنسيقية‬

‫نفس�ها كبدي�ل علمان�ي ع�ن االئتلاف‪ ،‬وتع�ارض‬ ‫عس�كرة االنتفاض�ة والتدخ�ل الغرب�ي العس�كري‬ ‫املباش�ر‪ ،‬وته�دف لتحقي�ق التغيي�ر ف�ي س�ورية‬ ‫دميقراطي�ا‪ .‬وعادة ما يطلق قادة ه�ذا التحالف على‬ ‫انفس�هم بـ»معارض�ة الداخل» الن قادته�ا ال يزالون‬ ‫يعملون من داخل سورية‪.‬‬ ‫وق�ام قادتها بانتق�اد اجمللس الوطني الس�وري‪،‬‬ ‫مم�ا ادى ال�ى توجي�ه انتق�ادات له�م م�ن القاع�دة‬ ‫الش�عبية‪ .‬كما ان بقاء قادتها في دمش�ق وعملهم من‬ ‫هن�اك‪ ،‬ادى الى اتهامات بانها تعم�ل برغبة او بدون‬ ‫رغب�ة أداة للنظام الذي يريد من�ع ظهور معارضة له‬ ‫ذات مصداقية‪.‬‬ ‫ومثل هيئة التنس�يق‪ ،‬فتيار بناء س�ورية ال يزال‬ ‫مؤسس�ه لؤي حسين مقيم�ا في دمش�ق‪ ،‬وق�د دعم‬ ‫التي�ار انتفاض�ة ع�ام ‪ 2011‬ولكن�ه جتن�ب الدع�وة‬ ‫مباشرة لالطاحة بالنظام وعارض التدخل االجنبي‬ ‫وانتقد عسكرة االنتفاضة‪.‬‬ ‫النظام معارضا‬ ‫واخيرا يش�ير التقرير الى محاوالت النظام الذي‬ ‫ميارس اخلي�ار االمني ضد االنتفاض�ة تقدمي صورة‬ ‫منفتحة وتتس�امح مع الرأي االخ�ر‪ ،‬من خالل تعيني‬ ‫عدد من املعارضني املعروفني قبل االنتفاضة مثل علي‬ ‫حيدر الذي عني وزيرا للمصاحلة وقدري جميل الذي‬ ‫عني نائبا لرئيس الوزراء‪.‬‬ ‫والن االئتلاف يعتب�ر التي�ار االع�رض فالتقرير‬ ‫يقدم عرضا ملظاهر قصوره ومش�اكله واثر ذلك على‬ ‫مصير املعارضة السياسية‪.‬‬ ‫ويعتق�د كت�اب التقري�ر ان مش�كلة االئتلاف‬ ‫واملعارض�ة السياس�ية نابعة م�ن االرث السياس�ي‬ ‫القمعي لنظام بش�ار ووالده‪ ،‬حي�ث ادى خيار القمع‬ ‫الى تش�تيت املعارضة وادى الى عدم ظهور معارضة‬ ‫سياس�ية ذات معنى داخل س�ورية‪ .‬ويعتقد التقرير‬ ‫ان النظام بسياساته قام بعزل املعارضة عن الشعب‬ ‫واصبح�ت حالة املعارض�ة تعبر عن كفاح ش�خصي‬ ‫ض�د النظ�ام‪ ،‬اضافة ال�ى ان الدولة عمل�ت على زرع‬ ‫اسفني عدم الثقة بني رموز املعارضة بعضهم ببعض‪.‬‬ ‫وفي االطار نفسه فالروح العلمانية التي عبرت عنها‬ ‫الرموز هذه تراجعت لصالح التدين الذي انتش�ر في‬ ‫اجملتمع السوري وبتشجيع غير مباشر من الدولة‪.‬‬ ‫ويتهم التقرير الدولة ايض�ا بانها قامت بالقضاء‬ ‫عل�ى مراكز ق�وى منافس�ة ومحتملة داخ�ل الطائفة‬ ‫العلوي�ة ولعبت الورقة الطائفية م�ن اجل التأكد من‬ ‫والء ابنائها للنظام‪ .‬ومع بداية الربيع العربي سيطر‬ ‫هذا االرث على املعارضة السورية وشل حركتها‪.‬‬ ‫ومم�ا زاد م�ن مصاع�ب املعارض�ة الس�ورية‬ ‫والعربي�ة منها ف�ي دول الربيع غي�اب االيديولوجيا‬ ‫والرؤية السياس�ية الواحدة لها‪ ،‬ولم تكن لها قيادة‬ ‫واضحة‪ ،‬صحيح ان بعض القيادات خرجت وعبرت‬ ‫ه�م الش�ارع او اس�تفادت من وس�ائل التواصل‬ ‫عن ّ‬ ‫االجتماع�ي التي لعب�ت دورا في تنس�يق فعالياتها‪،‬‬ ‫اال ان ال�دور الذي لعبته كان من اجل تنس�يق الدعم‬ ‫اخلارج�ي ولي�س تأكي�د دورها ف�ي الداخ�ل او بني‬ ‫قواعد الثائرين‪.‬‬ ‫اي انه�ا اصبح�ت معارضة تلع�ب دورا نيابة عن‬

‫الناش�طني ف�ي الداخ�ل‪ ،‬تتأث�ر بضغ�وط ومصال�ح‬ ‫اخلارج في اجت�اه وبدون ان تتمت�ع بتمثيل حقيقي‬ ‫على االرض في اجتاه اخر‪.‬‬ ‫قيادة جديدة لالنتفاضة‬ ‫ومما زاد من معضلة املعارضة هو نزوع االنتفاضة‬ ‫نحو العسكرة مما ادى الى تراجع اصوات الناشطني‬ ‫ف�ي املدن وه�م ميثلون الطبق�ة املتوس�طة للمقاتلني‬ ‫القادمين م�ن االري�اف‪ ،‬وم�ا ح�دث في حل�ب متثيل‬ ‫واضح لهذه التحوالت‪.‬‬ ‫فالدورالقيادي ال�ذي لعبته اجلماعات املس�لحة‬ ‫زاد م�ن تعقي�د املش�هد املعق�د اصلا ال�ذي تواجه�ه‬ ‫ّ‬ ‫يح�ل املش�كلة انش�اء‬ ‫املعارض�ة ف�ي املنف�ى‪ .‬ول�م‬ ‫«مجلس القيادة العس�كرية العليا» الذي وجد نفسه‬ ‫وس�ط تناقضات املشهد العس�كري‪ ،‬فتارة يدعم هذا‬ ‫الط�رف او يتع�اون م�ع ذاك واحيانا يجد نفس�ه في‬ ‫نف�س املعس�كر م�ع اجلهاديين‪ .‬ول�م يح�ظ رغم كل‬ ‫ه�ذا بقبول م�ن كاف�ة الفصائل حت�ى كتيب�ة «احرار‬ ‫الش�ام» املؤثرة ظلت تعمل خارج�ه‪ .‬يضاف الى هذا‬ ‫ف�ان الفجوة بني م�ا تطمح اليه املعارض�ة وما يريده‬ ‫الغ�رب او ال�دول الداعم�ة للقضي�ة الس�ورية ادى‬ ‫ال�ى حالة من االحباط‪ .‬فقد فس�ر الناش�طون وقادة‬ ‫املعارضة الضغوط عليه�م لتحقيق الوحدة على انه‬ ‫تعهد من الغرب بتقدمي الدعم‪.‬‬ ‫ويحلل التقرير اثر التنافس االقليمي على مس�ار‬ ‫املعارضة الس�ورية‪ .‬ففي الوقت الذي تشترك الدول‬ ‫االقليمي�ة مثل قط�ر والس�عودية به�دف واحد وهو‬ ‫االطاحة بنظام االسد‪ ،‬وبالنسبة للسعودية اضعاف‬ ‫مح�ور ايران‪ -‬س�ورية‪ -‬حزب الل�ه اال ان كال منهما‬ ‫اختار اجلهة التي يقدم لها الدعم‪.‬‬ ‫ويعبر هذا بالضرورة عن خالف ايديولوجي بني‬ ‫الق�وى العلمانية واالسلامية العاملة على الس�احة‬ ‫الس�ورية‪ .‬وف�ي الوق�ت الذي تبع�ت في�ه االمارات‬ ‫العربي�ة والكوي�ت اخل�ط الس�عودي اال ان تركي�ا‬ ‫اعتب�رت قريبة م�ن خط قطر‪ ،‬ولم تق�م تركيا باتخاذ‬ ‫االج�راءات الالزمة للحد من تدف�ق املال واملتطوعني‬ ‫اجلهاديني لالراضي السورية‪.‬‬ ‫وي�رى التقرير ان ال�دول العربي�ة املانحة تعتبر‬ ‫عقب�ة كبيرة امام تطور وحتسين التع�اون بني قوى‬ ‫املعارض�ة الن هذه الدول تس�تخدم الدعم كوس�يلة‬ ‫للتأثي�ر‪ .‬ويعترف التقرير ان�ه على الرغم من مظاهر‬ ‫القص�ور التي يعاني منه�ا االئتالف الوطن�ي اال انه‬ ‫يظل العبا رئيسيا‪.‬‬ ‫وم�ن اجل ان يك�ون له دور «وعالق�ة» فعلى قادته ان‬ ‫ال يجلسوا مكتوفي االيدي ينتظرون العون من االخرين‪.‬‬ ‫ويكم�ن اخملرج من الوضع احلالي في تغير س�لوك القوى‬ ‫االقليمية الداعمة‪ ،‬وحتسين ادوات التنس�يق والتعاون‬ ‫والتق�دم باس�تراتيجية‪ ،‬تتص�دي لتهدي�د اجلهاديين‬ ‫وتتعامل بواقعية مع الواقع في س�ورية والذي مير بحالة‬ ‫من االنس�داد على املس�توى العس�كري‪ .‬وفي حالة فشل‬ ‫االئتالف بتشكيل هذه االس�تراتيجية فانه سينتهي على‬ ‫الهامش‪ ،‬فرفضه حضور مؤمتر جنيف‪ 2-‬يعني خسارته‬ ‫الدع�م الغرب�ي‪ .‬وف�ي املقاب�ل ان واف�ق االئتلاف عل�ى‬ ‫املشاركة بضغط دولي وبدون استراتيجية واضحة فانه‬ ‫سيفاوض من موقع ضعيف‪.‬‬

‫‪ 4‬مالحظات رئاسية عرضها سليمان حول تقاسم االعباء واالعداد للنازحني‬

‫مخاوف لبنانية من عملية واسعة للجيش السوري في القلمون جتبر «لواء االسالم» على االنسحاب الى البقاع‬

‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫يش��تد أثر االزمة الس��ورية على لبنان ليس‬ ‫فقط على صعيد النازحني السوريني الذين بلغ‬ ‫ً‬ ‫مليونا وثالثمئة الف بل إنه بدأ يش��تد‬ ‫عددهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا من خالل املعلوم��ات املتداولة‬ ‫عس��كريا‬ ‫ع��ن احتم��ال انفج��ار معرك��ة القلم��ون عل��ى‬ ‫السفوح الش��رقية للحدود اللبنانية التي بدأت‬ ‫تضم مجموع��ات كبيرة من مقاتل��ي املعارضة‬ ‫الس��ورية‪ ،‬ما يهدّ د بإزدياد املش��هد العسكري‬ ‫ً‬ ‫احتدام��ا وتكرار أجواء التهديدات االمنية التي‬ ‫رافقت مش��اركة حزب الله في معركة القصير‬ ‫خالل شهري ايار وحزيران الفائتني‪.‬‬ ‫وتفي��د معلوم��ات أن الوج��ود العس��كري‬ ‫للمعارض��ة الس��ورية عل��ى مش��ارف البق��اع‬

‫ً‬ ‫مجددا عل��ى الداخل اللبناني‬ ‫اللبنان��ي يضغط‬ ‫ً‬ ‫وحتدي��دا عبر انتش��ار «ل��واء االس�لام» الذي‬ ‫يضم بني ‪ 3‬إلى ‪ 5‬آالف مقاتل‪ ،‬وكتيبة مدرعات‬ ‫من ضمنها ‪ 23‬دبابة من طراز «ت ‪.»72‬‬ ‫وتتخوف مص��ادر لبنانية في ق��وى ‪ 8‬آذار‬ ‫م��ن تداعيات أي معركة واس��عة ق��د يقوم بها‬ ‫ً‬ ‫خصوصا‬ ‫اجليش السوري ضد لواء االسالم‪،‬‬ ‫أن القلمون كانت احد أهداف العملية الواسعة‬ ‫التي أعد لها اجليش الس��وري في ريف دمشق‬ ‫والغوط��ة ف��ي آب املاض��ي‪ ،‬قب��ل أن تضط��ره‬ ‫تداعي��ات اس��تخدام الكيميائ��ي ف��ي مع��ارك‬ ‫الغوطة إلى تأجيل تلك العملية‪.‬‬ ‫وتخش��ى املص��ادر من أن تضط��ر مثل هذه‬ ‫العملي��ة الواس��عة مقاتلي املعارضة الس��ورية‬ ‫الى االنسحاب في اجتاه االراضي اللبنانية إذا‬ ‫لم يتمكنوا من مواجهة جيش النظام‪ .‬وتتحدث‬ ‫ً‬ ‫ايض��ا مجموعات‬ ‫عن أن ف��ي منطق��ة القلمون‬

‫كبي��رة م��ن املقاتل�ين املنس��حبني م��ن الغوطة‬ ‫اضاف��ة الى مجموع��ات جهادي��ة متهمة بأنها‬ ‫ً‬ ‫حربا اس��تباقية على بيئة «ح��زب الله»‬ ‫تش��ن‬ ‫والداخل اللبناني عبر إعداد س��يارات مفخخة‬ ‫وإرسالها إلى الضاحية اجلنوبية لبيروت‪ ،‬من‬ ‫ً‬ ‫اخيرا عشية عيد‬ ‫بينها الس��يارة التي إكتشفت‬ ‫االضحى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحتس��با له��ذه التوقعات‪ّ ،‬نفذت ‪ 4‬س��رايا‬ ‫ً‬ ‫انتش��ارا على‬ ‫عس��كرية م��ن اجلي��ش اللبناني‬ ‫طول املقلب الش��رقي لبلدتي عرس��ال والقاع ‪،‬‬ ‫فيم��ا يتخذ ح��زب الله إج��راءات احترازية في‬ ‫مناطق بعلبك والهرمل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتزامن��ا م��ع هذه التط��ورات التق��ى رئيس‬ ‫اجلمهورية العماد ميش��ال س��ليمان في قصر‬ ‫بعبدا اجلمع��ة مجموعة العمل الدولية من اجل‬ ‫لبنان بحضور س��فراء الدول الدائمة العضوية‬ ‫ف��ي مجل��س االم��ن الدولي واملنس��ق اخلاص‬

‫لالم�ين العام ل�لامم املتح��دة ديري��ك بالمبلي‬ ‫وس��فيرة االحتاد االوروبي ف��ي لبنان أجنلينا‬ ‫ايخهورس��ت وجرى البحث ف��ي كيفية تطبيق‬ ‫ً‬ ‫ووفقا ألي منهجية‬ ‫خالصات اجتماع نيويورك‬ ‫ومدى زمني‪ .‬وقد أكد بالمبلي «أن اش��تداد أثر‬ ‫االزمة السورية على لبنان يؤكد ضرورة تقدمي‬ ‫منسق وقوي»‪.‬‬ ‫دعم دولي ّ‬ ‫وقال «ش��ددنا على دعم لبنان في مواجهة‬ ‫ازم��ة الالجئ�ين الس��وريني ووج��وب زي��ادة‬ ‫املشاركة الدولية في حتمل االعباء»‪ ،‬وذلك في‬ ‫أعقاب اجتماع كلمة للرئيس سليمان لفت فيها‬ ‫ال��ى «ان «خالصات اجتماع نيويورك ش��كلت‬ ‫خارط��ة طريق ح��ول ما ميكن القي��ام به في ما‬ ‫يخص املساعدات للبنان وآليات التمويل»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تشجيعا على دعوة ملؤمتر دول‬ ‫وقال «ملسنا‬ ‫مانح��ة جدي��د وأخ��ذ التزامات مالي��ة جديدة‬ ‫تتناس��ب م��ع حاجات لبن��ان‪ ،‬وناقش��نا دعم‬

‫اإلعالم العبري هاجم تركيا ويتهم أردوغان مبعاداة السام ّية‬ ‫ودعم «اإلخوان» وتخوف من تسريب معلومات سر ّية أخرى إليران‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫العب�ري أم�س اجلمعة‬ ‫ص�ب اإلعلام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ج�ام غضب�ه عل�ى تركيّ �ا بع�د ْأن قام�ت‬ ‫تقرير‬ ‫صحيفة «واش�نطن بوست» بنشر‬ ‫ٍ‬ ‫جاء فيه ّأن تركيا كشفت عن عمد النقاب‬ ‫عن شبكة جتسس إسرائيليّ ة تعمل داخل‬ ‫إيران في أوائل عام ‪ 2012‬ووجهت صفعة‬ ‫قوية لعملية جم�ع املعلومات اخملابراتية‬ ‫اإلس�رائيليّ ة‪ ،‬واختارت أوس�ع الصحف‬ ‫انتش�ارا في إسرائيل «يديعوت‬ ‫العبرية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أحرونوت» ْأن تكتب على صدر صفحتها‬ ‫األولى وبالبنط العريض واصفة الواقعة‬ ‫باخليانة التركيّ ة‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة ع�ن دبلوماس�يني‬ ‫رفيعي املس�توى ف�ي تل أبي�ب‪ ،‬قولهم ّإن‬ ‫التركي‪،‬‬ ‫القضي�ة تب�دأ برئي�س ال�وزراء‬ ‫ّ‬ ‫رجب طيّ �ب أردوغ�ان‪ ،‬فهو إنس�ان معادٍ‬ ‫للساميّ ة ومؤيّ د حلركة اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وتاب�ع الدبلوماس�يون‪ ،‬الذين رفضوا‬ ‫الكش�ف ع�ن أس�مائهم‪ّ ،‬أن ه�ذا األم�ر‬ ‫يُ لق�ي بظالل�ه عل�ى املؤسس�تني األمنيّ �ة‬ ‫والسياس�يّ ة في أنقرة‪ ،‬وهذا هو الس�بب‬ ‫الذي ّأدى إلى تده�ور العالقات بني تركيً ا‬ ‫والدولة العبريّ ة‪.‬‬ ‫ولفت�ت الصحيف�ة إل�ى ّأن إس�رائيل‬ ‫ترد على‬ ‫الرس�ميّ ة التزم�ت الصمت‪ ،‬ول�م ّ‬ ‫م�ا ورد ف�ي الصحيف�ة األمريكيّ �ة‪ ،‬م�ع‬ ‫ذل�ك لفت�ت إل�ى ّأن النش�ر ف�ي الصحيفة‬ ‫األمريكيّ ة يتماش�ى ويتس�اوق مع ما كان‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫س�را وزير األم�ن‬ ‫ص�رح ب�ه ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الس�ابق إيهود باراك في العاشر من شهر‬ ‫آب (أغسطس) من العام ‪ ،2010‬حيث عبّ ر‬ ‫عن مخاوفه م�ن ْأن يقوم قائ�د اخملابرات‬ ‫التركيّ �ة‪ ،‬ح�اكان ف�دان بتزوي�د إي�ران‬ ‫باملعلومات السريّ ة‪.‬‬ ‫وبحس�ب ب�اراك‪ ،‬ال�ذي حت�دث دون‬ ‫ْأن يعل�م ّ‬ ‫س�جل‪ ،‬إن ف�دان‬ ‫ب�أن أقوال�ه ُت ّ‬

‫ً‬ ‫قائلا‪ :‬هن�اك الكثير‬ ‫مؤيّ �د إلي�ران‪ ،‬وزاد‬ ‫ومج�رد‬ ‫م�ن أس�رارنا موج�ودة لديه�م‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التفكي�ر ّ‬ ‫ب�أن ه�ذه املعلوم�ات س�تكون‬ ‫بأي�دي اإليرانيني ُمزعج�ة ومخيفة‪ ،‬على‬ ‫حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫وبحسب املصادر عينها‪ّ ،‬‬ ‫التصرف‬ ‫فإن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مفاجئ�ا‪ ،‬بس�بب ت�ردي‬ ‫الترك�ي لي�س‬ ‫ّ‬ ‫العالق�ات بني أنقرة وتل أبيب‪ ،‬كما اتهموا‬ ‫الترك�ي ّ‬ ‫بأن�ه على عالقة‬ ‫قائ�د اخملابرات‬ ‫ّ‬ ‫اإليران�ي‪،‬‬ ‫الث�وري‬ ‫وطي�دة باحل�رس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللبناني وحماس‪ ،‬وبالتالي‬ ‫وبحزب الله‬ ‫ّ‬ ‫كانت فرضي�ة العمل لدى األجهزة األمنيّ ة‬ ‫ف�ي الدول�ة العبريّ �ة‪ ،‬بحس�ب املص�ادر‬ ‫بأن ّ‬ ‫اإلس�رائيليّ ة‪ّ ،‬‬ ‫كل املعلومات الس�ريّ ة‬ ‫الت�ي س�تصل إل�ى ف�دان س�تجد طريقها‬ ‫إلي�ران‪ ،‬وعليه ّ‬ ‫ف�إن األجه�زة األمنيّ ة في‬ ‫إس�رائيل تعامل�ت مع ه�ذا الرج�ل بحذر‬ ‫ش�ديد وف�ي إطار الش�كوك ح�ول نواياه‬ ‫املناهضة إلسرائيل‪ ،‬على حدّ تعبيرها‪.‬‬ ‫أمني‬ ‫كما نقل�ت الصحيف�ة عن مص�در ّ‬ ‫رفي�ع ف�ي ت�ل أبي�ب قول�ه ّإن العالق�ات‬ ‫األمنيّ ة بني إس�رائيل وتركيّ �ا وصلت إلى‬ ‫ً‬ ‫وحس�نا ْأن تك�ون كذلك‪ّ ،‬‬ ‫ألن‬ ‫احلضيض‪،‬‬ ‫تركي�ا تؤيّ د إي�ران وتعمل ضدّ إس�رائيل‪،‬‬ ‫كم�ا ق�ال‪ .‬علاوة عل�ى ذل�ك‪ ،‬ق�ال مصدر‬ ‫سياس�ي وصفت�ه الصحيف�ة ّ‬ ‫بأن�ه عالي‬ ‫ّ‬ ‫املس�توى‪ّ ،‬إن�ه آن األوان لك�ي تق�وم‬ ‫املتح�دة األمريكيّ �ة وإس�رائيل‬ ‫الوالي�ات‬ ‫ّ‬ ‫بإعادة تقيي�م العالقة مع تركيّ ا‪ ،‬وحتديدً ا‬ ‫ّ‬ ‫ألن تركي�ا تخ�رق العقوب�ات املفروض�ة‬ ‫س�ري‪ ،‬وتق�وم بدعم‬ ‫عل�ى إي�ران بش�كل‬ ‫ّ‬ ‫حماس في قطاع غزة وتنظيم القاعدة في‬ ‫سوريّ ة‪.‬‬ ‫وتاب�ع املص�در عين�ه ّإن ه�ذا الس�بب‬ ‫ال�ذي دف�ع إس�رائيل إل�ى ع�دم تق�دمي‬ ‫االعت�ذار لتركي�ا ح�ول أح�داث مرم�رة‪،‬‬ ‫ولكن في آذار (م�ارس) من العام اجلاري‬ ‫وافق�ت تل أبيب عل�ى تلبية طلب الرئيس‬ ‫األمريك�ي‪ ،‬ب�اراك أوبام�ا‪ ،‬ال�ذي كان في‬ ‫ّ‬ ‫زي�ارة لتل أبيب وق�دّ م نتنياهو االعتذار‪،‬‬

‫ّ‬ ‫ولك�ن املص�ادر السياس�يّ ة في إس�رائيل‬ ‫قال�ت للصحيفة ّإن أوبام�ا غضب جدً ا من‬ ‫ألنه لم ُ‬ ‫التركي ّ‬ ‫يقم بتنفيذ‬ ‫رئيس الوزراء‬ ‫ّ‬ ‫التركي اجلديد‬ ‫الس�فير‬ ‫تعهدات�ه وتعيني‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي تل أبي�ب وإلغاء احملكم�ة التي جتري‬ ‫ف�ي تركيّ ا ضدّ ضب�اط من جيش االحتالل‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولفت�ت «يديعوت أحرون�وت» إلى ّأنه‬ ‫في ش�هر حزيران (يوني�و) الفائت ذكرت‬ ‫صحيف�ة «حري�ات» التركي�ة‪ ،‬أن رئي�س‬ ‫اإلس�رائيلي تامي�ر ب�اردو‪ ،‬ق�ام‬ ‫املوس�اد‬ ‫ّ‬ ‫بزيارة سرية إلى تركيا‪ ،‬اجتمع خاللها مع‬ ‫نظيره التركي حاقان فيدان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وطبق�ا ملا نش�رته الصحيف�ة‪ ،‬التي لم‬ ‫تنفه إس�رائيل‪ّ ،‬‬ ‫فإن ب�اردو‪ ،‬طالب نظيره‬ ‫الترك�ي‪ ،‬بتنظي�م لق�اء ل�ه م�ع رئي�س‬ ‫ال�وزراء الترك�ي‪ ،‬رجب طي�ب اردوغان‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيفة‪ :‬إن اللقاء الس�ري عقد‬ ‫ف�ي العاصم�ة التركي�ة‪ ،‬وبح�ث خالل�ه‬ ‫األوض�اع ف�ي س�وريّ ة‪ ،‬واملل�ف الن�ووي‬ ‫اإليران�ي‪ ،‬واالحتجاج�ات ض�د رئي�س‬ ‫الوزراء التركي اردوغان‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الصحيف�ة‪ :‬اللق�اء بح�ث‬ ‫أيض�ا احتمالي�ة قي�ام أجه�زة مخاب�رات‬ ‫دول مج�اورة‪ ،‬بتش�جيع االحتجاج�ات‬ ‫ف�ي تركيا‪ .‬كم�ا تن�اول التدخ�ل اإليراني‬ ‫ف�ي احلرب األهلية في س�وريّ ة‪ ،‬وإمكانية‬ ‫زيادة التعاون بني البلدين إزاء األوضاع‬ ‫في س�وريّ ة‪ .‬يُ ش�ار إلى ّأن باردو وفيدان‪،‬‬ ‫التقي�ا في مص�ر قبل عدة أش�هر‪ ،‬في إطار‬ ‫جهود تهدف التوصل التفاق وقف إطالق‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫النار‪ ،‬أثناء العملية العدوان‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي تش�رين الثان�ي (نوفمبر) م�ن العام‬ ‫املاضي‪ ،‬والذي استهدف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وكان رئي�س املوس�اد الس�ابق‪،‬‬ ‫مائي�ر داغ�ان‪ ،‬يتحفظ عل�ى رئيس جهاز‬ ‫اخملاب�رات التركي�ة في�دان‪ ،‬ويتهم�ه‬ ‫ّ‬ ‫بأن�ه أح�د املقربين م�ن احل�رس الثوري‬ ‫اإليراني‪ .‬كما أن مسؤولني كبار في وزارة‬ ‫األمن اإلسرائيلية يعتقدون ّأن اخملابرات‬

‫التركية‪ ،‬س�ربت معلوم�ات حصلت عليها‬ ‫من إسرائيل‪ ،‬إلى اإليرانيني‪ .‬جدير بالذكر‬ ‫ّأن تركيّ �ا وإس�رائيل وقعتا عل�ى اتفاقية‬ ‫واألمني في ‪ 24‬شباط‬ ‫العس�كري‬ ‫التعاون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫(فبراير) من العام ‪ ،1996‬وتضمنت تبادل‬ ‫زيارات العس�كريني واألس�لحة واملعدات‬ ‫العسكرية في البلدين‪ ،‬وإجراء التدريبات‬ ‫اجلوية والبحرية‪ ،‬بالتنس�يق والتعاون‬ ‫املش�ترك مع الواليات املتح�دة األمريكية‪.‬‬ ‫إضافة إلى التعاون األمني واالستخباري‬ ‫وما يُ ّسمى مبكافحة اإلرهاب‪.‬‬ ‫وقد ّ‬ ‫مت اإلعلان عن بعض تلك البنود‬ ‫رس�ميً ا مثل إجراء التدريبات املش�تركة‬ ‫احمل�دودة‪ّ ،‬‬ ‫ومت تس�ريب البع�ض اآلخر‬ ‫منها في الصحف التركية واإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وثم�ة بن�ود أخ�رى‪ ،‬تتعل�ق بطبيع�ة‬ ‫العالقات العسكرية ومجاالتها وأهدافها‪،‬‬ ‫بقي�ت س�رية ولم يعل�ن عنه�ا‪ ،‬وقد دأب‬ ‫املس�ؤولون األت�راك عل�ى التقلي�ل م�ن‬ ‫أهمية تلك االتفاقية‪ ،‬وكذلك على التأكيد‬ ‫ً‬ ‫حتالفا بني إس�رائيل‬ ‫عل�ى ّأنها ال تش�كل‬ ‫وتركيا‪ ،‬وليست موجهة ضد طرف ثالث‬ ‫هو الط�رف العرب�ي واإلسلامي‪ّ ،‬‬ ‫وأنها‬ ‫متاث�ل اتفاقي�ات التدري�ب والتع�اون‬ ‫العس�كري التي وقعتها تركيا مع العديد‬ ‫ّ‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫من الدول‪ .‬كما ّأن وزير األمن‬ ‫ّ‬ ‫األس�بق‪ ،‬البروفيس�ور موش�يه أرن�س‬ ‫صرح ّ‬ ‫بأن احللف العس�كري بني‬ ‫كان قد ّ‬ ‫إس�رائيل وتركيا قد غير موازين القوى‬ ‫اإلقليميّ ة‪ ،‬على حدّ قوله‪ ،‬عالوة على ذلك‪،‬‬ ‫التركي‪،‬‬ ‫اإلس�رائيلي ـ‬ ‫يُ عتب�ر التحال�ف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ركيزة من ركائز السياس�ة األمريكيّ ة في‬ ‫منطق�ة الش�رق األوس�ط‪ ،‬وبالتالي ّ‬ ‫فإن‬ ‫احللف ميث�ل امتدادً ا لسياس�ة األحالف‬ ‫الغربية في املنطق�ة العربية التي ظهرت‬ ‫في فترة اخلمس�ينيات امليالدي�ة‪ ،‬ويُ َعد‬ ‫مبثاب�ة ذراع متقدمة لتحقيق السياس�ة‬ ‫األمريكي�ة في املنطقة‪ ،‬وينظ�ر إليه على‬ ‫األمريكي في‬ ‫ّأنه رأس حربة لالس�تعمار‬ ‫ّ‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫اجلي��ش وقضي��ة الالجئ�ين ودع��م االقتصاد‬ ‫واملؤسسات»‪.‬‬ ‫وتابع «كما ش��ددنا على ض��رورة التوصل‬ ‫حلل سياسي يس��مح بعودة الالجئني بصورة‬ ‫كرمية الى وطنهم»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مش��يرا‬ ‫اال ان س��ليمان ع��رض ‪ 4‬مالحظات‬ ‫الى «ان تقاسم االعباء املالية لالجئني مع لبنان‬ ‫م��ا زال غير كاف‪ ،‬وما زال اجملتمع الدولي يرى‬ ‫صعوبة بتوس��يع أماك��ن اي��واء الالجئني في‬ ‫ً‬ ‫مضيفا «املش��اركة في تقاسم اعباء‬ ‫س��ورية»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اع��داد النازحني م��ا زال رمزيا اضاف��ة الى أن‬ ‫ً‬ ‫متعثرا»‪.‬‬ ‫مسار اجتماع جنيف ما زال يبدو‬ ‫بدوره��ا‪ ،‬قالت س��فيرة االحت��اد األوروبي‬ ‫ف��ي لبن��ان أجنلين��ا إيخهورس��ت‪ ،‬إن «لبن��ان‬ ‫يعاني بقس��وة م��ن وطأة األزمة الس��ورية عل‬ ‫كافة الصعد‪ ،‬وإن سياسة النأي بالنفس التي‬ ‫اعتمدها تبقى أساس��ية كي يبقى لبنان مبنأى‬

‫عن النزاع السوري»‪.‬‬ ‫ولفت��ت ال��ى أن االحت��اد األوروب��ي «يبقى‬ ‫الشريك التجاري األول للبنان‪ ،‬وأول املانحني‬ ‫له من خ�لال مبلغ ‪ 1.3‬مليار ي��ورو موزّ عة بني‬ ‫هبات وقروض»‪ .‬‬ ‫وقالت إنه بالنس��بة الى األثر املالي املباشر‬ ‫لألزم��ة الس��ورية على لبن��ان «فإنن��ا وضعنا‬ ‫موض��ع التنفيذ كل م��ا ميكن أن يس��اعد على‬ ‫تلبي��ة احلاجات امللح��ة للبناني�ين والالجئني‬ ‫عبر املساعدة اإلنس��انية العاجلة‪ ،‬وكذلك عبر‬ ‫تطوير البنى التحتية واخلدمات األساسي»‪.‬‬ ‫خصصت الوكالة‬ ‫وأضافت أنه «منذ فت��رة ّ‬ ‫األوروبية اإلنس��انية ‪ 70‬مليون يورو إضافية‬ ‫ً‬ ‫ع��وزا لقضاء فصل‬ ‫ملس��اعدة الالجئني األكثر‬ ‫الشتاء»‪.‬‬ ‫وقالت «باإلجمال‪ ،‬فإن مؤسسات االحتاد‬ ‫خصص��وا أكثر‬ ‫األوروب��ي وال��دول األعضاء ّ‬

‫م��ن ‪ 500‬مليون يورو للبن��ان ملواجهة تداعيات‬ ‫األزمة الس��ورية على األرض‪ ،‬والقس��م األكبر‬ ‫م��ن هذه املبال��غ أعطيت الى مؤسس��ات األمم‬ ‫املتحدة كاملفوضي��ة العليا لش��ؤون الالجئني‬ ‫واليونيس��يف وبرنام��ج الغ��ذاء الدولي‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي��را يع��ود مباش��رة ال��ى احلكومة‬ ‫قس��ما‬ ‫اللبنانية لتغطية حاجي��ات العائالت اللبنانية‬ ‫املضيفة في البلديات األكثر عوزا»‪.‬‬ ‫وأشارت الى أن االحتاد األوروبي «يواصل‬ ‫اإلع��داد للمس��تقبل عب��ر تش��جيع القطاعات‬ ‫املنتجة في االقتصاد اللبناني والتقاط الفرص‬ ‫الت��ي ميك��ن لقطاع��ات جدي��دة أن تخلقها في‬ ‫مجالي النفط والغاز على سبيل املثال»‪.‬‬ ‫وتعه��دت ب��أن يواصل االحت��اد األوروبي‬ ‫ّ‬ ‫بكافة دوله األعضاء دعم استقرار لبنان وأمنه‬ ‫ووحدته واس��تقالله‪ ،‬مش��يرة الى أن االحتاد‬ ‫األوروبي يؤيد الدعم الدولي القوي للبنان‪.‬‬

‫أكثر من ‪ 300‬جريح من املعارضة السور ّية‬ ‫ُيعاجلون في مستشفيات إسرائيل وثلثهم في مستشفى نهاريا‬ ‫واإلعالن عن وفاة اثنني في غرفة العمليات‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫أف�ادت القناة العاش�رة ف�ي التلفزيون‬ ‫ّ‬ ‫الس�ورية‬ ‫اجلمع�ة ّأن ع�دد اجلرح�ى م�ن املعارض�ة‬ ‫ّ‬ ‫الغربي‬ ‫املس�لحة الذين يُ عاجلون في مستش�فى اجلليل‬ ‫ّ‬ ‫العبرية وصل‬ ‫مبدينة نهاريا الس�احلية‪ ،‬ش�مال الدولة‬ ‫ّ‬ ‫إل�ى ‪ 106‬جرحى‪ ،‬وبحس�ب مدير املستش�فى د‪ .‬مس�عد‬ ‫برهوم‪ّ ،‬‬ ‫اإلسرائيلي هو املسؤول عن عملية‬ ‫فإن اجليش‬ ‫ّ‬ ‫إحض�ار اجلرحى إلى املستش�فى‪ ،‬وهو املس�ؤول ً‬ ‫أيضا‬ ‫عن حراس�تهم‪ ،‬مش�دّ دً ا على ّأن أكثري�ة اجلرحى الذين‬ ‫يصل�ون إلى املستش�فى يُ عان�ون من إصاب�ات خطيرة‬ ‫حت�ى خطيرة جدً ا ف�ي الرأس‪ .‬وكش�ف النق�اب عن ّأن‬ ‫اثنين من اجلرح�ى الذين أحضرهم اجليش بس�يارات‬ ‫اإلس�عاف التابعة له‪ ،‬توفيّ ا في غرفة الطوارئ‪ ،‬قبل ْأن‬ ‫ّ‬ ‫الطبي من تقدمي العالج لهم‪.‬‬ ‫يتمكن الطاقم‬ ‫ّ‬ ‫يش�ار إل�ى ّأن�ه مبوجب أوام�ر اجلي�ش‪ ،‬يُ حظر على‬ ‫الزائري�ن االقتراب من اجلرح�ى‪ ،‬كما ّأن عددً ا من جنود‬ ‫جي�ش االحتلال يقوم�ون بحراس�ة غرفهم عل�ى مدار‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬الذي‬ ‫الس�اعة‪ ،‬بحس�ب ما قال التلفزيون‬ ‫ّ‬ ‫الطبي‬ ‫أضاف ّأنه بحس�ب أوامر اجليش‪ ،‬يُ سمح للطاقم‬ ‫ّ‬ ‫الصحي‪ ،‬ليس إال‪.‬‬ ‫باحلديث مع اجلرحى عن وضعهم‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي الس�ياق ذات�ه‪ ،‬كش�فت صحيف�ة «يديع�وت‬ ‫العبري�ة ّ‬ ‫وألول م�رة ع�ن إقام�ة اجلي�ش‬ ‫احرون�وت»‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي مستش�فى ميدان�ي س�ري يق�دم العلاج‬ ‫للجرحى الس�وريني الذي�ن يصلون عب�ر خطوط وقف‬ ‫السوري ّ‬ ‫احملتل‪.‬‬ ‫العربي‬ ‫إطالق النار باجلوالن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقالت الصحيفة ّ‬ ‫الس�ري يضم أطباء‬ ‫إن املستش�فى‬ ‫ّ‬ ‫عس�كريني يُ قدّ مون العلاج للجرحى الس�وريني الذين‬ ‫يصل�ون إل�ى املواق�ع العس�كرية اإلس�رائيلية املتقدمة‬ ‫حي�ث يتلقون العالج األولي قبل حتويلهم للمستش�فى‬ ‫امليداني‪.‬‬ ‫ونقلت الصحيفة عن ضابط سلاح الطب الرئيس�ي‬ ‫ف�ي اجليش اإلس�رائيلي اجلنرال ايتس�ك كرايس قوله‬ ‫ّ‬ ‫إن غالبي�ة اجلرحى يعانون من إصاب�ات خطيرة جدً ا‪،‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي ال يهتم بانتماء اجلريح سواء‬ ‫وأن اجليش‬ ‫ّ‬ ‫كان متمردً ا ْأو جنديً ا س�وريً ا نظاميً ا أو مواطن س�وري‬ ‫عادي‪ ،‬فهو بالنسبة لألطباء اإلسرائيليني مجرد جريح‬ ‫ّ‬ ‫يجب تقدمي العالج له‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫امليداني ّ‬ ‫قائل�ة ّ‬ ‫مت‬ ‫إن املستش�فى‬ ‫وتابع�ت الصحيفة‬ ‫ّ‬ ‫افتتاح�ه ف�ي مطلع ش�باط (فبراير) املاض�ي وكان أول‬ ‫الواصلين له مجموعة م�ن ‪ 7‬جرحى س�وريني ليتوالى‬ ‫بعده�ا وص�ول اجلرح�ى بأع�داد متزاي�دة حتى وصل‬ ‫عدده�م إل�ى ما يزي�د ع�ن ‪ 300‬جريح مت حتوي�ل ثلثهم‬ ‫تقريبً �ا للمستش�فيات اإلس�رائيلية العادية الس�تكمال‬ ‫سورية فور انتهاء عالجهم‪.‬‬ ‫العالج فيما عاد البقية إلى‬ ‫ّ‬ ‫وق�ال ع�دد م�ن اجلرح�ى قابلته�م الصحيف�ة ّ‬ ‫إن‬ ‫ً‬ ‫س�ورية‬ ‫معروفا داخل‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫امليداني‬ ‫املستش�فى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بوصفه مستشفى يقدم عالجا ورعاية طبية جيدة لذلك‬ ‫يطل�ب املصابني وف�ور إصابتهم حتويلهم للمستش�فى‬ ‫اإلس�رائيلي‪ .‬أح�د املصابين ال�ذي مت�ت معاجلت�ه في‬ ‫مستش�في بوري�ا ف�ي طبري�ا‪ ،‬ق�ال للطاق�م الطب�ي ّإنه‬ ‫الس�ورية اإلس�رائيليّ ة م�ن قب�ل‬ ‫ُأحض�ر إل�ى احل�دود‬ ‫ّ‬ ‫أصدقائه‪ ،‬ذلك ألنهم كانوا على علم ّ‬ ‫بأن مصابني آخرين‬ ‫م�ن املعارض�ة املس�لحة وصل�وا إل�ى إس�رائيل وتلقوا‬ ‫العلاج‪ ،‬وأض�اف املص�اب الس�وري‪ ،‬الذي لم يُ كش�ف‬ ‫عام�ا)‪ ،‬أن أفراد‬ ‫ع�ن تفاصيله‪ ،‬س�وى أن عمره هو (‪ً 26‬‬ ‫عائلته ال يعرفون أنه ُأصيب خالل املعارك بني املعارضة‬ ‫السوري‪ ،‬كما ّأكد للطاقم‬ ‫العربي‬ ‫املس�لحة وبني اجليش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطب�ي ال�ذي عاجله بأن�ه لم يُ بل�غ عائلته بأن�ه يتلقى‬ ‫العالج في إس�رائيل‪ ،‬وعندما ُس�ئل ماذا سيفعل عندما‬ ‫س�يتم حتريره من املستش�في اإلس�رائيلي‪ ،‬رد بالقول‬ ‫ّإن�ه س�يعود إل�ى القت�ال ضد ق�وات النظام الس�وري‪،‬‬ ‫مش�ددً ا عل�ى أنه يُ قاتل ف�ي صفوف املعارضة منذ س�نة‬ ‫ونصف الس�نة‪ ،‬وأن�ه ال يعتقد بأن احل�رب الدائرة في‬ ‫سورية ستنتهي قريبً ا‪.‬‬ ‫وقال مدير مستشفي بوريا‪ ،‬د‪ .‬يعقوف فاربنشتاين‪،‬‬ ‫للصحيف�ة العبري�ة ّ‬ ‫إن املستش�فى حاض�ر وجاه�ز‬ ‫الس�تقبال جرحى آخرين من س�ورية‪ ،‬وأن املستش�فى‬ ‫عل�ى اس�تعداد لتق�دمي العلاج األجن�ع واألفض�ل لهم‪،‬‬ ‫مش�يرا إل�ى أنه م�ن واجبن�ا اإلنس�اني تق�دمي العالج‬ ‫ً‬ ‫ل�كل جري�ح‪ ،‬على حد قول�ه‪ .‬في الس�ياق ذات�ه‪ ،‬أفادت‬

‫عبرية ّأن اخللاف يتفاقم بين إدارة‬ ‫تقاري�ر صحافيّ �ة‬ ‫ّ‬ ‫املستش�فيات اإلس�رائيلية ف�ي منطق�ة الش�مال‪ ،‬صف�د‬ ‫ونهاري�ا وبوري�ة ورمب�ام ف�ي حيف�ا‪ ،‬وبين اجلي�ش‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬حول تكالي�ف عالج اجلرحى الس�وريني‬ ‫الذين يتم نقلهم من البلدات الس�ورية احملاذية للحدود‬ ‫تهرب�ت وزارة األمن وقيادة‬ ‫إلى إس�رائيل للعالج‪ ،‬بعد ّ‬ ‫اجلي�ش م�ن تس�ديد التكالي�ف للمستش�فيات‪ ،‬الت�ي‬ ‫جت�اوزت مليوني دوالر في مستش�فى صفد لوحده‪ ،‬ما‬ ‫دف�ع إدارة املستش�فى إلى فتح حس�اب خاص في صفد‬ ‫جلم�ع تبرع�ات لضم�ان ق�درة إبقائهم للعالج وش�راء‬ ‫مع�دات وأدوي�ة يتطلبه�ا عالجه�م‪ ،‬بعد أن ب�ات تقدمي‬ ‫العالج لهم على حساب اإلسرائيليني من حيث الطواقم‬ ‫الطبي�ة واألدوي�ة واملعدات‪ّ .‬‬ ‫وأك�دت التقاري�ر ّأن عدد‬ ‫اجلرحى الس�وريني‪ ،‬الذين يُ عاجلون في املستش�فيات‬ ‫اإلسرائيليّ ة قد جتاوز الـ‪ 300‬عدد كبير منهم من األطفال‬ ‫وتقع إصاباتهم مبعظمها في العيون والرأس‪.‬‬ ‫وبحس�ب إدارة املستش�فيات ّ‬ ‫ف�إن معظ�م اجلرحى‬ ‫يحتاج�ون إلى عملي�ات جراحية وغرف علاج مكثف‪.‬‬ ‫وهم يرق�دون في أقس�ام العظام واجلراح�ة فيما يضع‬ ‫اجليش أمام غرفة كل جريح حراس�ة عس�كرية يس�مح‬ ‫للطاقم الطبي فقط بالدخول إليهم‪.‬‬ ‫وكشف اجليش اإلسرائيلي انه قام بتحويل معسكر‬ ‫جي�ش له في اجل�والن احملتل إلى مستش�فى يصل إليه‬ ‫املصاب�ون لتلقي عالج أولي‪ ،‬فإذا كانت اإلصابة بليغة‪،‬‬ ‫ينقل�ون إل�ى املستش�فى‪ .‬وكش�ف بع�ض اجلرح�ى أن‬ ‫جهات تتواجد في البلدات التي تش�هد معارك ترشدهم‬ ‫إل�ى بواب�ة خاص�ة عل�ى احل�دود‪ ،‬خصصه�ا اجلي�ش‬ ‫خاصا‬ ‫اإلسرائيلي لدخول املصابني‪ .‬وأقام هناك‬ ‫جدارا ً‬ ‫ً‬ ‫لتنفيذ عملية الدخول وحتديد املنطقة لضمان السيطرة‬ ‫األمنية‪ .‬وس�محت إسرائيل للقنوات التلفزيونية بلقاء‬ ‫ً‬ ‫مش�يرة إلى‬ ‫معظم اجلرحى‪ ،‬ولكن دون إظهار وجوهم‪،‬‬ ‫ّأنهم من املعارضة وبينهم من عناصر القاعدة‪.‬‬ ‫عرف نفس�ه م�ن تنظيم‬ ‫وخلال املقابلات أش�ار جري�ح ّ‬ ‫(القاع�دة) إل�ى ّأن م�ا قدّ مته ل�ه إس�رائيل لم تقدم�ه الدول‬ ‫العربي�ة وق�ال‪ :‬يكتر خير إس�رائيل‪ .‬في مثل عن�ا بقول اللي‬ ‫مبد لك ي�ده ما تعضها‪ ،‬وهكذا س�نتعامل مع اس�رائيل‪ ،‬على‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫لقاء مع واشنطن واألمم املتحدة حتضير ًا جلنيف ـ‪ ..2‬واملعارضة في لندن الثالثاء‬ ‫موسكو ستعقد ً‬

‫معارك عنيفة في دير الزور وحلب‪ ..‬وواشنطن حتاول اعطاء دفع ملفاوضات السالم‬ ‫«النصرة» تعدم عشرة جنود نظاميني‪ ...‬وقصف بالصواريخ على سجن للنظام بحلب‬

‫■ بي�روت ـ ا ف ب‪ :‬ت�دور مع�ارك عنيفة في‬ ‫مدينتي حلب في ش�مال سورية ودير الزور في‬ ‫شرقها حيث اعدم مقاتلون جهاديون اخلميس‬ ‫عشرة جنود نظاميني‪ ،‬بحسب املرصد السوري‬ ‫حلق�وق االنس�ان‪ ،‬في وق�ت حتاول واش�نطن‬ ‫اعط�اء دفع ملفاوض�ات تتيح التوص�ل الى حل‬ ‫س�لمي للن�زاع املس�تمر من�ذ اكث�ر م�ن ثالثين‬ ‫شهرا‪.‬‬ ‫وس�يعقد ف�ي لن�دن اجتم�اع ل�ـ «مجموع�ة‬ ‫اصدقاء سورية» الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫واف�اد املرصد قب�ل ظهر اجلمعة ع�ن غارتني‬ ‫جويتين نفذهما النظام عل�ى مناطق في مدينة‬ ‫دير الزور‪ ،‬في وقت تس�تمر االش�تباكات لليوم‬ ‫الراب�ع في ع�دد من احي�اء املدينة بين القوات‬ ‫النظامية ومقاتلي املعارضة‪.‬‬ ‫واش�ار املرصد الى «سيطرة مقاتلي الكتائب‬ ‫على كلية اآلداب القريبة من حي الرش�دية» في‬ ‫وسط املدينة‪.‬‬ ‫وذك�ر ان «جبهة النصرة اقدم�ت على اعدام‬ ‫عش�رة عناص�ر م�ن الق�وات النظامي�ة بعد ان‬ ‫أسرتهم خالل االشتباكات في حي الرشدية»‪.‬‬ ‫وقتل ‪ 12‬شخصا بينهم ثمانية اطفال ونساء‬ ‫ف�ي قصف لق�وات النظام الس�وري عل�ى قرية‬ ‫تلعرن الكردية في ريف حلب في ش�مال البالد‪،‬‬ ‫بحسب ما ذكر اجلمعة املرصد السوري حلقوق‬ ‫االنسان‪.‬‬ ‫وتعتب�ر تلعرن نقطة اس�تراتيجية لوقوعها‬ ‫عل�ى الطري�ق الرئيس�ي بين منطقة الس�فيرة‬ ‫جنوب ش�رق مدينة حلب‪ ،‬وحلب التي تتقاسم‬ ‫الس�يطرة عليه�ا ق�وات النظ�ام ومجموع�ات‬ ‫املعارضة املسلحة‪.‬‬ ‫وتس�يطر «الدول�ة االسلامية ف�ي الع�راق‬ ‫والش�ام» املرتبطة بالقاعدة‪ ،‬على تلعرن بعدما‬ ‫انتزعتها من سيطرة املقاتلني االكراد منذ نهاية‬ ‫متوز‪/‬يوليو‪.‬‬ ‫وقال املرصد ف�ي بريد الكتروني «استش�هد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كرديا بينهم س�تة أطفال وش�ابتان‪،‬‬ ‫مواطنا‬ ‫‪12‬‬ ‫وس�بعة منه�م ينتمون ال�ى عائلة واح�دة‪ .‬في‬ ‫قص�ف للق�وات النظامية على مناط�ق في بلدة‬ ‫تلع�رن»‪ .‬كم�ا أصي�ب ما ال يق�ل عن احد عش�ر‬ ‫شخصا آخرين بجروح‪.‬‬ ‫وبذل�ك يرتفع عدد القتلى ف�ي البلدة الى ‪21‬‬ ‫خالل اربع وعش�رين س�اعة‪ ،‬بعد مقتل س�بعة‬

‫اش�خاص كان�وا في س�يارة في قص�ف لقوات‬ ‫النظام الليلة املاضية‪ ،‬واثنني يوم امس‪.‬‬ ‫ومن�ذ اس�ابيع‪ ،‬حتت�دم املع�ارك ف�ي محيط‬ ‫منطقة الس�فيرة ومعامل الدفاع الواقعة ش�رق‬ ‫حلب والتي يرجح انها تضم مخازن لالس�لحة‬ ‫الكيميائية‪ .‬وش�هدت ه�ذه املنطق�ة عمليات كر‬ ‫وفر واحتالل مناطق من الطرفني ثم االنسحاب‬ ‫منها في اطار معركة للسيطرة على طرق االمداد‬ ‫الى حلب‪.‬‬ ‫وقت�ل اخلمي�س مس�ؤول االس�تخبارات‬ ‫العس�كرية السورية في دير الزور اللواء جامع‬ ‫جام�ع‪ ،‬بحس�ب م�ا اف�اد التلفزي�ون الرس�مي‬ ‫السوري واملرصد‪.‬‬ ‫وبدأت االش�تباكات ف�ي دير ال�زور بتفجير‬ ‫عربتين مفخختين قب�ل ثالث�ة أي�ام ف�ي ح�ي‬ ‫الرش�دية‪ .‬وتتقاسم الس�يطرة على مدينة دير‬ ‫ال�زور اجملموع�ات املقاتل�ة املعارض�ة للنظ�ام‬ ‫والق�وات النظامية مع ارجحي�ة لهذه االخيرة‪،‬‬ ‫بينما الوضع معكوس في سائر انحاء احملافظة‬ ‫احلدودي�ة م�ع الع�راق واملعروف�ة بآباره�ا‬ ‫النفطية‪.‬‬ ‫ف�ي مدينة حلب (ش�مال)‪ ،‬تتواص�ل املعارك‬ ‫من�ذ يومين ف�ي محي�ط الس�جن املرك�زي بني‬ ‫اجملموع�ات املقاتل�ة التي حتاصر الس�جن منذ‬ ‫شهر نيسان‪/‬ابريل وبينها جهاديون‪ ،‬والقوات‬ ‫النظامية‪.‬‬ ‫وق�ال املرص�د ان اش�تباكات متقطع�ة تدور‬ ‫اجلمع�ة بين «مقاتلني م�ن حركة احرار الش�ام‬ ‫وجبه�ة النصرة من ط�رف والق�وات النظامية‬ ‫م�ن ط�رف آخ�ر داخ�ل اس�وار الس�جن»‪ ،‬بعد‬ ‫انس�حاب املقاتلني املعارضني م�ن مبنيني اثنني‬ ‫متكنوا من السيطرة عليهما اخلميس‪.‬‬ ‫ويقص�ف الطي�ران احلرب�ي اجلمع�ة‬ ‫بالصواري�خ واالس�لحة الرشاش�ة مواق�ع‬ ‫املقاتلني في محيط السجن‪.‬‬ ‫ويعاني الس�جن م�ن اوضاع صعب�ة نتيجة‬ ‫حص�ار مقاتل�ي املعارضة املس�تمر منذ اش�هر‪،‬‬ ‫ويس�تقدم النظ�ام لقوات�ه املتحصن�ة داخل�ه‬ ‫االم�دادات اجم�اال عب�ر الطائ�رات الت�ي تقوم‬ ‫بالقائها من اجلو‪.‬‬ ‫وتقول املعارضة ان الس�جن يضم خصوصا‬ ‫معتقلني معارضني وجنودا منشقني يتعرضون‬ ‫للتجويع وللتعذيب‪.‬‬

‫سياس�يا‪ ،‬اعل�ن وزي�ر اخلارجي�ة االمريكي‬ ‫ج�ون كيري اخلمي�س انه س�يغادر ال�ى لندن‬ ‫االس�بوع املقبل لعق�د لقاء مع اجله�ات الداعمة‬ ‫للمعارض�ة الس�ورية‪ ،‬مش�ددا عل�ى ان «ال حل‬ ‫عسكريا» للنزاع‪.‬‬ ‫وقال «نحن نحاول دفع العملية قدما‪ .‬ساعقد‬ ‫اجتماعات الثالثاء املقبل في لندن مع مجموعة‬ ‫دعم املعارضة»‪ ،‬مضيف�ا «نحن نعمل في اجتاه‬ ‫عقد مؤمتر جنيف»‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذا الوق�ت‪ ،‬تلق�ى االئتلاف الوطن�ي‬ ‫الس�وري املع�ارض دعوة للمش�اركة ف�ي لقاء‬ ‫جملموعة اصدقاء س�ورية في ‪ 22‬تشرين االول‪/‬‬ ‫اكتوب�ر في لن�دن‪ ،‬يرجح ان تك�ون ابرز نقاطه‬ ‫مؤمت�ر جنيف ‪ 2‬اله�ادف للبحث عن حل لألزمة‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫وقال عضو االئتلاف منذر اقبيق في اتصال‬ ‫هاتف�ي م�ع وكال�ة فران�س ب�رس ان االئتالف‬ ‫املع�ارض س�يبدأ الثالثاء ايض�ا اجتماعات في‬ ‫اس�طنبول التخاذ «قرار نهائي» حول املشاركة‬ ‫في جنيف ‪ 2‬الذي ينقسم حوله اركان املعارضة‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫وكان اجملل�س الوطن�ي الس�وري‪ ،‬احد ابرز‬ ‫مكون�ات االئتلاف‪ ،‬اعل�ن رفضه املش�اركة في‬ ‫جنيف ‪ ،2‬ملوحا باالنس�حاب م�ن االئتالف في‬ ‫حال قرر االخير املشاركة‪.‬‬ ‫ويش�ترط ق�ادة ف�ي االئتلاف الوطن�ي ان‬ ‫يكون جنيف ممرا لالطاحة بالرئيس الس�وري‬ ‫بشار االسد الذي تنتهي واليته في العام ‪،2014‬‬ ‫بينم�ا يرف�ض النظام مج�رد احلدي�ث في هذه‬ ‫املس�ألة معتب�را ان الق�رار فيه�ا يعود للش�عب‬ ‫السوري‪ ،‬من خالل صناديق االقتراع‪.‬‬ ‫ودع�ا كي�ري ونظي�ره الروس�ي س�يرغي‬ ‫الف�روف ف�ي ايار‪/‬ماي�و ال�ى عقد مؤمت�ر دولي‬ ‫للسلام في س�ورية يجم�ع ممثلني ع�ن النظام‬ ‫واملعارضة‪.‬‬ ‫ول�م يص�در اي تأكي�د روس�ي او امريكي ملا‬ ‫اعلن�ه نائ�ب رئي�س ال�وزراء الس�وري قدري‬ ‫جميل من موسكو اخلميس بان املؤمتر قد يعقد‬ ‫«في ‪ 24-23‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر»‪.‬‬ ‫وف�ي وق�ت تس�تمر مهم�ة البعثة املش�تركة‬ ‫ملنظمة حظر االسلحة الكيميائية واالمم املتحدة‬ ‫ف�ي س�ورية لالش�راف عل�ى تدمير الترس�انة‬ ‫الكيميائي�ة الس�ورية‪ ،‬قال كي�ري اخلميس ان‬

‫مقاتل من اجليش السوري احلر يطلق صاروخا خالل اشتباكات في حماة‬ ‫«تع�اون الرئي�س الس�وري بش�ار االس�د م�ع‬ ‫اجملموعة الدولية لتس�ليم اخمل�زون الكيميائي‬ ‫لن يس�اعده عل�ى البقاء في الس�لطة وال يعني‬ ‫انه استعاد اي شرعية»‪.‬‬ ‫واعلن�ت منظمة حظ�ر االس�لحة الكيميائية‬ ‫انها قامت بتفتيش قرابة نصف املواقع املتوجب‬ ‫ازالتها مبوجب ق�رار مجلس االمن الرقم ‪،2118‬‬ ‫بحلول منتصف العام ‪.2014‬‬

‫وأعلن�ت اخلارجي�ة الروس�ية‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬ان‬ ‫ً‬ ‫ثالثي�ا بين روس�يا والوالي�ات املتح�دة‬ ‫لق�اء‬ ‫واألمم املتح�دة ق�د يعق�د ف�ي مطل�ع تش�رين‬ ‫ً‬ ‫متهيدا ملؤمتر «جنيف‪»2-‬‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر املقبل‬ ‫اخلاص بسورية‪.‬‬ ‫وأع�رب نائ�ب وزي�ر اخلارجي�ة الروس�ي‪،‬‬ ‫غين�ادي غاتيل�وف‪ ،‬في حديث م�ع وكالة أنباء‬ ‫«انترفاك�س» الروس�ية ع�ن اس�تعداد بلاده‬

‫بريطانيا تؤكد إنعقاد مؤمتر جنيف ‪ 2‬حول‬ ‫سورية الشهر املقبل‪ ‬‬

‫هيثم مناع‪ :‬هيئة التنسيق حددت أسماء وفدها الى‬ ‫جنيف ‪ 2‬واملشكلة األساسية بوفد «اإلئتالف»‬

‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬أعلن رئي�س فرع املهج�ر بهيئة‬ ‫التنس�يق الوطنية لقوى التغيير الدميقراطي الس�ورية‪،‬‬ ‫هيث�م ّ‬ ‫من�اع‪ ،‬إن أس�ماء وفده�ا ملؤمت�ر «جني�ف ‪ »2‬باتت‬ ‫معروف�ة‪ ،‬لك�ن املش�كلة م�ا زال�ت تتمث�ل بوف�د اإلئتالف‬ ‫السوري املعارض‪.‬‬ ‫وق�ال ّ‬ ‫من�اع ليونايت�د ب�رس انترناش�ونال‪ ،‬اجلمعة‪،‬‬ ‫«إن االئتلاف الس�وري املع�ارض يعان�ي م�ن مش�اكل‬ ‫داخلية ومن التخبط في العالقة مع العديد من اجلماعات‬ ‫املس�لحة ول�م يص�ل بعد إل�ى حتدي�د الش�كل واملضمون‬ ‫لوف�ده إلى مؤمتر (جني�ف ‪ )2‬وبرنامج املش�اركة‪ ،‬ونظن‬ ‫أن دعوته إلى اجتماع أصدقاء س�ورية في لندن األسبوع‬ ‫املقبل تهدف إلى اس�تكمال م�ا لم يتم االتفاق عليه بعد في‬ ‫اسطنبول»‪.‬‬ ‫واض�اف «أظ�ن أن االئتالف الس�وري املع�ارض أمام‬ ‫القرار األهم منذ تأسيس�ه قبل نحو عام‪ ،‬وهو ليس القرار‬ ‫األه�م ب�ل االختي�ار األه�م ألن�ه ميس مباش�رة مس�تقبل‬ ‫س�ورية‪ ،‬ووق�ف الصراع�ات العبثي�ة ف�ي ع�دة أماك�ن‪،‬‬ ‫واع�ادة موضع�ة أطراف الص�راع بين ذاك املؤيّ �د للحل‬ ‫املصر على اخليار العسكري»‪.‬‬ ‫السياسي وذاك ّ‬

‫وأش�ار إلى أن «املش�اركني م�ن الهيئة الكردي�ة العليا‬ ‫أصبحوا معروفين وحتددت معاملهم وكذل�ك االقتراحات‬ ‫املتعلقة ببقية املعارضني السوريني»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقليال من‬ ‫ومتن�ى «أن تك�ون هن�اك حكم�ة وعقالني�ة‬ ‫التواضع‪ ،‬حتى نتمكن وفي أس�رع وقت ممكن من تشكيل‬ ‫وف�د املعارضة الوطنية الس�ورية املش�تركة إلى جنيف»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أن الذهاب إلى جنيف «يعني مباشرة العملية‬ ‫السياس�ية االنتقالي�ة وم�ن املفت�رض حتدي�د خط�وات‬ ‫واضحة لها وجدول زمني»‪.‬‬ ‫وق�ال ّ‬ ‫من�اع «هن�اك قناع�ة اآلن ل�دى األط�راف غي�ر‬ ‫ً‬ ‫سابقا بأن تأخير عقد (جنيف ‪ )2‬لم يعد يصب‬ ‫املستعجلة‬ ‫في صالح حلفائه�ا‪ ،‬وبالتالي فهي تدفع إلى عدم التأجيل‬ ‫ألن�ه س�يكون على حس�اب م�ا يتأملون�ه من�ه‪ ،‬وواجبنا‬ ‫كمعارض�ة دميقراطية مدنية التوصل في أس�رع وقت إلى‬ ‫اعالن مبادئ مش�ترك يحدد الس�مات األساسية لسورية‬ ‫الغد‪ ،‬وينقلنا م�ن جديد إلى موقع املبادرة وعدم االنتظار‬ ‫والس�لبية»‪ .‬وش�دد على ض�رورة «أن يركز ه�ذا االعالن‬ ‫عل�ى االلت�زام بس�يادة س�ورية واس�تقاللها ووحدته�ا‬ ‫الوطني�ة وسلامة أراضيه�ا‪ ،‬م�ع تأكي�د االلت�زام الت�ام‬

‫بقاري�ري مجل�س األمن الدول�ي حول س�ورية‪ ،‬والتأكيد‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا عل�ى اعلان وق�ف األعمال املس�لحة حت�ت مراقبة‬ ‫األمم املتح�دة‪ ،‬واإلف�راج الف�وري ع�ن جمي�ع املعتقلين‬ ‫واخملطوفني واملفقودين»‪ .‬واعتبر ّ‬ ‫مناع أن تلك االجراءات‬ ‫«أساس�ية الع�ادة االعتب�ار للفض�اء السياس�ي واحل�ل‬ ‫السياس�ي‪ ،‬مع الس�ماح الفوري ملنظم�ات االغاثة بالعمل‬ ‫بحري�ة تامة على جميع األراضي الس�ورية ً‬ ‫طبقا للقانون‬ ‫الدولي اإلنس�اني»‪ .‬وح�ول اجتماع أصدقاء س�ورية في‬ ‫لندن األس�بوع املقبل‪ ،‬قال ّ‬ ‫مناع «نتمنى على مؤمتر الدول‬ ‫الرائدة في لندن تبني فك�رة وفد معارض متعدد دون أي‬ ‫ترجي�ح ألي طرف على آخر‪ ،‬ألن هذا هو الس�بيل الوحيد‬ ‫ً‬ ‫محذرا من‬ ‫لتوحيد وفد املعارضة السورية إلى جنيف ‪،»2‬‬ ‫«أن اختي�ار أي ط�رف واعطائه مكانة على حس�اب غيره‬ ‫ّ‬ ‫املوحد»‪.‬‬ ‫سيؤثر مباشرة على فكرة وفد املعارضة ّ‬ ‫وكان�ت هيئ�ة التنس�يق الوطني�ة املعارض�ة قاطع�ت‬ ‫اجتماع�ات مجموع�ة أصدقاء س�ورية من�ذ انطالقها قبل‬ ‫نحو عامني‪.‬‬ ‫وأكد ّ‬ ‫مناع أنه «لم توجه أية دعوة للمعارضة السورية‬ ‫واألط�راف احلكومية املش�اركة في (جني�ف ‪ ،)2‬ولن يتم‬

‫هيثم منّ اع‬

‫■ بروكس�ل ـ ا ف ب‪ :‬قال�ت صحيف�ة دي‬ ‫س�تاندارد البلجيكية اجلمع�ة ان البلجيكي‬ ‫جيجوي�ن بونتين�ك (‪ 18‬عاما) ال�ذي انضم‬ ‫للمعارض�ة املس�لحة في س�ورية ف�ي بداية‬ ‫العام‪ ،‬موجود منذ اسبوع في هولندا‪.‬‬ ‫وكان�ت حالة هذا الش�اب موض�ع اهتمام‬ ‫اعالمي كبير الربيع املاضي‪.‬‬ ‫وكش�فت حالة الش�اب املولود في وس�ط‬ ‫كاثوليك�ي واصب�ح متطرفا اسلاميا للراي‬ ‫الع�ام البلجيك�ي وج�ود ش�بكات جتن�د‬ ‫متطوعني للقتال ضد النظام السوري‪.‬‬

‫في شباط‪/‬فبراير قال الشاب السرته انه‬ ‫ذاهب لتمضية عطلة في هولندا في حني كان‬ ‫يستعد للتوجه الى سورية‪.‬‬ ‫في نيس�ان‪/‬ابريل قال دميت�ري بونتينك‬ ‫والده ان�ه تواصل هاتفيا مع ابنه وانه «كان‬ ‫يبكي ويريد مغادرة سورية»‪ .‬ووالد الشاب‬ ‫املتطرف عس�كري س�ابق زار س�ورية بحثا‬ ‫عن ابنه بال جدوى‪.‬‬ ‫من�ذ ذل�ك التاري�خ وف�ي الوق�ت ال�ذي‬ ‫انض�م في�ه عش�رات البلجيكيني مث�ل مئات‬ ‫االوروبيني الى صفوف اجلماعات االسالمية‬

‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬أعلنت وزارة اخلارجية البريطانية‬ ‫اجلمع�ة أن األمم املتح�دة تخط�ط لعقد مؤمت�ر (جنيف ‪)2‬‬ ‫إلنه�اء احل�رب ف�ي س�ورية خلال ش�هر تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر املقبل‪ .‬وقال متحدث باس�م الوزارة ليونايتد برس‬ ‫انترناشونال إن مجلس األمن الدولي «يدرس امكانية عقد‬ ‫(جنيف ‪ )2‬يومي الثالث والعشرين والرابع والعشرين من‬ ‫الش�هر املقبل‪ ،‬بعد اتفاق الدول اخلم�س الدائمة العضوية‬ ‫في�ه الش�هر املاض�ي على عق�ده بحل�ول منتصف تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر املقبل»‪.‬‬ ‫وش�دد املتح�دث عل�ى «أن األمم املتح�دة‪ ،‬الت�ي تق�ود‬ ‫العملية‪ ،‬هي التي ستحدد موعد انعقاد املؤمتر»‪.‬‬ ‫وأضاف «أن (جنيف ‪ ،)2‬وبعد نحو عامني وس�تة أشهر‬

‫وكما هو حال باقي االسلاميني املتطرفني‬ ‫املتطوعني‪ ،‬فان جيجوين سيتم توقيفه على‬ ‫االرجح لدى عودته الى بلجيكا واستجوابه‬ ‫م�ن قب�ل القضاء ال�ذي يحق�ق في ش�بكات‬ ‫التجنيد هذه‪.‬‬ ‫وبحس�ب الوالد فان الشاب تلقى االفكار‬ ‫املتطرفة من مجموعة اسلامية متشددة هي‬ ‫«ش�ريعة فور بلجيوم» بزعامة فؤاد بلقاسم‬ ‫املسجون حاليا ببلجيكا‪.‬‬ ‫لك�ن الصحيف�ة تق�ول ان�ه «بحس�ب‬ ‫متطوعين آخري�ن ف�ان جيجوين ق�ام بدور‬

‫فع�ال ف�ي جتني�د متطوعين ف�ي منطق�ة‬ ‫انتورب»‪ .‬كما ان انشطة الشاب املتطرف في‬ ‫سورية ستكون بالتاكيد موضع اهتمام كبير‬ ‫من احملققني البلجيكيني‪.‬‬ ‫وكانت اش�رطة فيديو بثت على االنترنت‬ ‫اظه�رت مقاتلين يتدرب�ون وه�م يتحدثون‬ ‫اللغتين الهولندي�ة والفرنس�ية بلهج�ة‬ ‫بلجيكية‪.‬‬ ‫وقام�ت الس�لطات البلجيكي�ة بعملي�ات‬ ‫تفتيش بين االوس�اط االسلامية واتخذت‬ ‫اجراءات ملنع سفر املتطوعني املتطرفني‪.‬‬

‫م�ن الص�راع الدامي‪ّ ،‬‬ ‫ميث�ل أفضل فرص�ة لتأمين االنتقال‬ ‫السياس�ي إل�ى س�ورية دميقراطي�ة تتمت�ع بالتمثي�ل‪،‬‬ ‫والسبيل الوحيد لتجنب حرب أهلية طال أمدها واملزيد من‬ ‫اخلسائر املروعة في األرواح»‪.‬‬ ‫وكان نائب رئيس الوزراء السوري‪ ،‬قدري جميل‪ ،‬أعلن‬ ‫خلال زي�ارة إلى موس�كو أن مؤمت�ر (جنيف ‪ )2‬س�ينعقد‬ ‫يوم�ي ‪ 23‬و ‪ 24‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر املقبل‪ ،‬و «س�يؤدي‬ ‫إلى اطالق عملية سياسية ووقف العنف»‪.‬‬ ‫وم�ن جهة أخرى‪ ،‬أك�د املتحدث باس�م وزارة اخلارجية‬ ‫لقاء جملموعة أصدقاء‬ ‫البريطانية بأن لندن «ستس�تضيف ً‬ ‫س�ورية في الثاني والعش�رين م�ن تش�رين األول‪/‬اكتوبر‬ ‫احلالي»‪.‬‬

‫سوريون يرسلون أبناءهم‬ ‫بطرق غير شرعية إلى أوروبا‬

‫ذلك قبل اعالن األمني الع�ام لألمم املتحدة‪ ،‬بان كي مون‪،‬‬ ‫تاريخ انعقاده»‪.‬‬ ‫وكان ّ‬ ‫لقاء م�ع املبعوث الدولي والعربي إلى‬ ‫مناع عقد ً‬ ‫سورية‪ ،‬األخضر اإلبراهيمي‪ ،‬في منزل األخير بالعاصمة‬ ‫الفرنسية باريس استغرق زهاء ساعتني‪.‬‬

‫متطرف اسالمي بلجيكي شاب اثار جدال يعود من سورية الى اوروبا‬ ‫املتطرف�ة ف�ي س�ورية وقت�ل بعضه�م‪ ،‬بق�ي‬ ‫مصير الشاب البلجيكي غامضا‪.‬‬ ‫وبحس�ب الصحيف�ة الت�ي تنق�ل ع�ن‬ ‫مص�ادر قضائي�ة‪ ،‬فهو موجود «منذ اس�بوع‬ ‫ف�ي هولن�دا» برفق�ة وال�ده‪ .‬لكن وال�ده اكد‬ ‫اخلمي�س لصحيفة بلجيكية اخ�رى ان ابنه‬ ‫موجود «في مكان آمن في سورية»‪.‬‬ ‫وقال�ت دي س�تاندرد ان «الطريق�ة التي‬ ‫متك�ن به�ا م�ن مغ�ادرة س�ورية والوصول‬ ‫الى هولندا تبقى غامض�ة» مضيفة ان عودة‬ ‫الشاب الى بلجيكا «وشيكة»‪.‬‬

‫«إلبداء مرونة فيما يخص املواعيد واحلضور‪..‬‬ ‫عندم�ا س�يتوصل املش�اركون اآلخ�رون إل�ى‬ ‫توافق بهذا الشأن»‪.‬‬ ‫وأض�اف «من املمك�ن أن يعقد ه�ذا اللقاء في‬ ‫مطلع تشرين الثاني‪/‬نوفمبر» القمبل‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫عملا يج�ري عب�ر‬ ‫وأش�ار إل�ى أن هن�اك‬ ‫القنوات الدبلوماس�ية للتنس�يق بش�أن اللقاء‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أن‬ ‫احملتمل متهي�دا ملؤمتر «جني�ف‪،»2-‬‬

‫املهم�ة األولية ليس�ت حتديد موع�د معني للقاء‬ ‫التمهيدي‪ ،‬ب�ل التوصل إلى تفاه�م حول كيفية‬ ‫عقد املؤمتر ومتثيل احلكومة واملعارضة فيه‪.‬‬ ‫وكان املتح�دث باس�م اخلارجية‪ ،‬الكس�ندر‬ ‫لوكاش�يفيتش‪ ،‬ق�ال أم�س‪ ،‬إن حتدي�د موع�د‬ ‫لعقد مؤمتر دولي للتوصل حلل سياسي لألزمة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬ه�و م�ن مه�ام األمين الع�ام للأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬بان كي مون‪.‬‬

‫■ جني�ف ـ م�ن م�راد أونل�و‪ :‬أك�دت املتحدث�ة باس�م‬ ‫املفوضية العليا لشؤون الالجئني‪ ،‬التابعة لألمم املتحدة‪،‬‬ ‫ميليسا فلمينغ‪ ،‬أن الالجئني السوريني يدفعون نحو ألفي‬ ‫دوالر للس�فر عب�ر الطرق غير الش�رعية وه�و مبلغ كبير‪،‬‬ ‫الفتة إلى أنه بس�بب ضيق الوضع امل�ادي لالجئني‪ ،‬فإنهم‬ ‫يفضلون إرسال أطفالهم بهذه الطرق‪.‬‬ ‫وأب�دت فليمينغ‪ ،‬في مؤمتر صحاف�ي عقدته في مكتبها‬ ‫مبدين�ة جني�ف السويس�رية‪ ،‬قل�ق املفوضية م�ن ازدياد‬ ‫أعداد الس�وريني الراغبني باللجوء إلى أوروبا‪ ،‬للحصول‬ ‫على وضع أمني أفضل لهم‪.‬‬ ‫ولفتت أيضا إلى أن الالجئني السوريني يواجهون عددا‬ ‫من املصاعب‪ ،‬منها التعرض لهم لفظيا وجسديا‪ ،‬واالعتقال‬ ‫والترحي�ل‪ ،‬متطرقة إلى ح�وادث غرق قوارب الس�فر في‬ ‫عرض املتوسط‪ ،‬التي يتعرض لها هؤالء الالجئني‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى كش�فت فليمينغ أن ‪ 7557‬الجئا سوريا‬

‫وفلس�طينيا وصلوا إلى إيطاليا منذ بداي�ة العام احلالي‪،‬‬ ‫وحت�ى ‪ 30‬أيل�ول (س�بتمبر)‪ ،‬مما يش�ير إلى ارتف�اع عدد‬ ‫الالجئني بش�كل كبير‪ ،‬في حني جلأ ع�ام ‪ 2012‬إلى إيطاليا‬ ‫‪ 350‬س�وري فقط‪ .‬وأضافت فليمينغ‪ ،‬قائلة «لدينا مخاوف‬ ‫م�ن ارتفاع أع�داد األطف�ال الوافدين بين الالجئني‪ ،‬حيث‬ ‫إن تكالي�ف التنق�ل تص�ل م�ا بين ‪ 5-2‬آالف دوالر‪ ،‬مم�ا‬ ‫يجع�ل بع�ض العائالت تفض�ل رحيل أبنائها ع�ن رحيلها‬ ‫بالكامل»‪.‬‬ ‫وطالبت فليمينغ من الدول اجملاورة في املنطقة‪ ،‬تقاسم‬ ‫األعب�اء املترتبة‪ ،‬جراء ازدي�اد أعداد الالجئين‪ ،‬في وقت‬ ‫أش�ارت فيه إل�ى أن دول املنطقة بدأت تش�هد آث�ار ازدياد‬ ‫الالجئين الس�وريني م�ن الناحي�ة األمني�ة والسياس�ية‬ ‫واالقتصادي�ة‪ .‬كم�ا دعت ال�دول التي تقع في خ�ارج هذه‬ ‫املنطقة‪ ،‬إلى تس�هيل عمليات قبول الالجئني‪ ،‬واس�تضافة‬ ‫عدد أكبر منهم‪(.‬االناضول)‬

‫وفق تقرير اسرائيلي ادعى استهداف االجهزة الفلسطينية واالحتالل االسرائيلي للحركة‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫اكدت مص��ادر اس��رائيلية اجلمعة بأن‬ ‫حرك��ة حماس باتت «وهم��ا مطرودا» من‬ ‫م��دن الضف��ة الغربية رغ��م ف��وز احلركة‬ ‫بش��كل كبير ف��ي االنتخابات التش��ريعية‬ ‫مبعظم املدن الفلسطينية عام ‪. 2006‬‬ ‫وادعى تقرير اس��رائيلي نش��ر اجلمعة‬ ‫ب��ان حم��اس املط��اردة من قب��ل االجهزة‬ ‫االمني��ة الفلس��طينية وق��وات االحت�لال‬ ‫االسرائيلي تس��عى الس��تعادة شعبيتها‬ ‫املفقودة بالضفة الغربي��ة جراء حرمانها‬ ‫من القيام بأية نشاطات شعبية في اراضي‬ ‫السلطة الفلس��طينية‪ ،‬بالسعي الختطاف‬ ‫جن��ود اس��رائيليني ومبادلته��م بأس��رى‬ ‫فلس��طينيني الس��تعادة جماهيريته��ا‬ ‫فلس��طينيا وعربيا واسالميا‪ ،‬خاصة بعد‬ ‫فقدانه��ا احللي��ف الس��وري وخس��ارتها‬ ‫البعد املصري جراء عزل الرئيس السابق‬

‫حماس «وهم مطرود» في الضفة الغربية بعد فقدان شعبيتها وخسارة حلفائها‬ ‫و«شاليط ‪ »2‬مفتاح استعادة جماهيريتها فلسطينيا وعربيا وإسالميا‬

‫الدكتور محمد مرسي‪.‬‬ ‫ووف��ق التقري��ر ال��ذي نش��ره موق��ع‬ ‫«والل��ه» العب��ري الواس��ع االنتش��ار في‬ ‫اس��رائيل اجلمعة‪ ،‬حتت عن��وان «حماس‬ ‫تفقد ش��عبيتها بش��كل تاريخي وتستعد‬ ‫الس��تعادتها عن طريق خطف شاليط ‪،»2‬‬ ‫فان احلركة االس�لامية تسعى الختطاف‬ ‫جن��دي اس��رائيلي او أكث��ر الس��تعادة‬ ‫االلتفاف اجلماهيري الفلس��طيني حولها‬ ‫بع��د ان خس��رت ج��زءا كبيرا من��ه جراء‬ ‫االنقس��ام الداخلي‪ ،‬ووق��ف املقاومة من‬ ‫الناحية العملية في قطاع غزة‪.‬‬ ‫وحس��ب التقري��ر فان حم��اس حتاول‬ ‫ان تنش��ط في «مناطق احل��رام» بالضفة‬ ‫الغربي��ة أي تل��ك املناط��ق واالحي��اء غير‬ ‫املس��يطرة عليه��ا م��ن االجه��زة االمني��ة‬ ‫الفلس��طينية واملهمل��ة اس��رائيليا م��ن‬ ‫ناحي��ة الس��يطرة املدنية‪ ،‬مث��ل بلدة «كفر‬ ‫عق��ب» الواقعة ما ب�ين رام الل��ه والقدس‬ ‫وتخض��ع للس��يطرة االمنية االس��رائيلية‬ ‫بحيث تتواج��د فيها حم��اس «املطرودة»‬

‫واملمنوعة م��ن العمل في مناطق الس��لطة‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وبحس��ب التقرير‪ ،‬فإن حم��اس رفعت‬ ‫اخي��را اعالمه��ا وص��ور أس��راها عل��ى‬ ‫ج��دران بل��دة كفر عقب في ح�ين ال جترؤ‬ ‫عل��ى تعلي��ق اعالمها ف��ي مدن الس��لطة؛‬ ‫الن السلطة س��تعاقبها ان فعلت ذلك‪ .‬اما‬ ‫اجليش االسرائيلي والشرطة االسرائيلية‬ ‫فال تهتم ابدا مبث��ل هذه االحياء وال تصل‬ ‫اليها‪.‬‬ ‫وي��رى التقرير االس��رائيلي ان��ه وبعد‬ ‫جول��ة ف��ي رام الل��ه يتض��ح أن حم��اس‬ ‫ممنوع��ة من اية نش��اطات داخ��ل املدينة‪،‬‬ ‫وه��ذا هو حاله��ا في باقي م��دن ومناطق‬ ‫الس��لطة‪ .‬وان التنظيم ال��ذي فاز في العام‬ ‫‪ 2006‬في م��دن الضفة يعتب��ر االن تنظيما‬ ‫مطرودا من هذه املدن‪ ،‬بل انه مجرد خيال‬ ‫وفاقد للتأييد اجلماهيري‪.‬‬ ‫‪ ‬ويقول التقرير ان هذا الكالم لن يرضى‬ ‫عنه اليمني االسرائيلي ولن يعجب بنيامني‬ ‫نتانياهو‪ ،‬والذين طامل��ا يقولون للجمهور‬

‫االس��رائيلي ان��ه لوال تواج��د اجليش في‬ ‫الضف��ة لس��يطرت حماس‪ .‬ولك��ن الواقع‬ ‫ان حم��اس بات��ت مط��رودة م��ن امل��دن‬ ‫الفلس��طينية‪ .‬بل ان هذا التنظيم في الدرك‬ ‫االس��فل من ناحي��ة التأيي��د اجلماهيري‬ ‫بشكل لم يسبق في تاريخ حماس‪.‬‬ ‫ويشير التقرير الى ان التردي والتدهور‬ ‫االقتص��ادي ل��دى حم��اس وتضعض��ع‬ ‫التنظي��م عس��كريا لي��س صدفة‪ ،‬ب��ل انه‬ ‫نتيجة عمل اس��رائيلي فلسطيني مستمر‬ ‫منذ س��نوات واغالق مؤسس��ات ومراكز‬ ‫م��ال وض��رب قن��وات التموي��ل واعتقال‬ ‫النش��طاء‪ ،‬ويضيف التقرير بان اسرائيل‬ ‫ليس��ت لوحده��ا تط��ارد حم��اس وامن��ا‬ ‫االجه��زة االمني��ة الفلس��طينية تطارده��ا‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫واوض��ح التقري��ر االس��رائيلي ب��ان‬ ‫االس��تهداف املش��ترك حلم��اس م��ن قب��ل‬ ‫اجهزة االمن الفلس��طينية واسرائيل جنح‬ ‫ف��ي تفكي��ك البني��ة التحتي��ة للتنظي��م في‬ ‫الس��نوات املاضي��ة‪ ،‬وذل��ك رغ��م تواص��ل‬

‫احمل��اوالت م��ن قب��ل حم��اس ومضاعف��ة‬ ‫جهوده��ا لتنفي��ذ عملي��ات خط��ف جن��ود‬ ‫واس��تعراض قوته��ا‪ ،‬والدلي��ل عل��ى ذلك‬ ‫ان االس��رى احملرري��ن في صفق��ة التبادل‬ ‫ش��اليط الذين جرى نفيهم ال��ى غزة او الى‬ ‫اخلارج حاولوا اعادة تش��كيل خاليا سرية‬ ‫خلطف اجلنود او اسرائيليني او قتلهم‪ ،‬او‬ ‫كال الهدفني‪ ،‬ولكنهم لم ينجحوا وذلك وفق‬ ‫ما ورد في التقرير االسرائيلي اجلمعة‪.‬‬ ‫واش��ار التقرير الى ان اعتقال نشطائها‬ ‫م��ن قب��ل االجه��زة االمني��ة الفلس��طينية‬ ‫واس��رائيل ال يقلقها بقدر ما يقلقها الوضع‬ ‫االقتصادي الصعب ال��ذي متر فيه وغياب‬ ‫القيادات السياس��ية اجلماهيرية املعروفة‬ ‫ف��ي الضف��ة‪ ،‬كم��ا ان الوض��ع االقتصادي‬ ‫حلماس ف��ي الضفة يتأثر بالوضع في غزة‬ ‫والدعم من اخل��ارج‪ ،‬حيث توقف الدعم من‬ ‫الدول العربية وكذلك سورية وايران وهما‬ ‫حليفتا حماس س��ابقا‪ ،‬وهي اسوأ ضائقة‬ ‫مالية تعيش��ها حماس من��ذ قيامها‪ .‬كما ان‬ ‫حماس لي��س لديه��ا قي��ادات معروفة في‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫الضفة النهم معتقلون مثل الش��يخ حس��ن‬ ‫يوس��ف ومحم��ود الرمحي‪ .‬ام��ا القيادات‬ ‫االخ��رى فيب��دو انها قررت خفض رأس��ها‬ ‫بل وحتى قطع عالقتهم بحماس مثل نائب‬ ‫رئيس الوزراء السابق ناصر الدين الشاعر‬ ‫الذي ميتنع االن عن احلديث باس��م حماس‬ ‫عالنية‪.‬‬ ‫ويواص��ل التقري��ر االس��رائيلي املطول‬ ‫ان��ه ال ميك��ن تغيي��ب تأثي��ر االوض��اع في‬ ‫الشرق االوسط على حركة حماس وحركة‬ ‫االخوان املسلمني التي تعرضت لالصابات‬ ‫ف��ي كل ش��ارع من غ��زة وحتى الس��ودان‬ ‫واالردن حتى مصر‪ ،‬وهك��ذا وكيف حتول‬ ‫«االخوان» املس��تفيدون االوائل من الربيع‬ ‫العرب��ي الى كيس رمل يتع��رض للضربات‬ ‫من احمل��ور الش��يعي من جهة وم��ن احملور‬ ‫السني الذي يسعى جاهدا للمس باالخوان‬ ‫من جه��ة الس��عودية والكوي��ت والبحرين‬ ‫واالمارات ومص��ر واالردن من جهة ثانية‪،‬‬ ‫وهذا م��ا ميكن ان يفس��ر محاول��ة حماس‬ ‫الس��تعطاف اي��ران واحمل��ور الش��يعي الن‬

‫حم��اس حتت��اج امل��ال بش��دة بع��د اغالق‬ ‫االنفاق م��ع مصر وقطع امدادات الس�لاح‬ ‫ولكن حم��اس تفق��د احلظ ايضا اذ تنش��أ‬ ‫قص��ة غرامية االن ب�ين امريكا واي��ران‪ ،‬ما‬ ‫يعن��ي ان ام��ل حماس في اس��تعادة عطف‬ ‫احملور الشيعي تذهب ادراج الرياح‪.‬‬ ‫ورغ��م ذلك يق��ول التقري��ر ان حماس ال‬ ‫تزال تهنأ بتأييد اجلمهور‪.‬‬ ‫وصحيح انها فقدت تأييد ‪ 2006‬بل فقدت‬ ‫كثيرا اال ان رأي اجلمهور امر متقلب وليس‬ ‫ثابت��ا‪ .‬وللتذكي��ر ف��ان وضع حم��اس كان‬ ‫س��يئا بل خطيرا وحرجا في ش��هر تشرين‬ ‫االول (اكتوب��ر) ‪ .2011‬اال ان اس��رائيل‬ ‫وح�ين ق��ررت من��ح حم��اس س��لم االنقاذ‬ ‫ووافق��ت على صفقة ش��اليط وافرجت عن‬ ‫‪ 1027‬اسيرا‪ ،‬وجدنا ان االالف من مشجعي‬ ‫حماس خرجوا في شوارع الضفة ليحتفلوا‬ ‫وق��د كانوا امتنعوا قبل ذلك عن هذا‪ ،‬اي ان‬ ‫قي��ادة حم��اس تفه��م االن ان احلرك��ة اذا‬ ‫حتصل على ش��اليط ثاني او ثالث فان كل‬ ‫ثقة اجلمهور ستعود اليها‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ابتهاالت في األردن ضد «احلاج» عبد الله النسور وموجة سخرية عاتية تشيد‬ ‫بالفراولة قياسا بالبندورة‪ ..‬وسؤال في الدولة العميقة عن كلفة بقاء الوزارة‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫اإلبته�االت الت�ي تس�تهدف الدعاء خلال عيد‬ ‫األضح�ى وموس�م احلج ضد رئيس ال�وزراء عبد‬ ‫الله النس�ور ال تعكس فقط توقا ش�عبيا إلس�قاط‬ ‫حكوم�ة الرجل املثيرة للجدل بقدر ما تؤش�ر على‬ ‫محطة مهم�ة قد تتحول إلى طاقة سياس�ية تودي‬ ‫بتجربة احلكومة حتت غطاء شعبي‪.‬‬ ‫قيام النس�ور برحلة احلج املوسمية والتقارير‬ ‫اإلعالمية التي غطت تفقده للحجاج األردنيني في‬ ‫اململكة العربية الس�عودية‪ ،‬لم تش�فع في تخفيف‬ ‫حدة النقد الشعبي للنسور الذي إرتفعت األسعار‬ ‫بص�ورة جنونية في عه�ده وأصبح إس�مه يتردد‬ ‫على كل لس�ان‪ ،‬خصوص�ا مع مظاه�ر الهبوط في‬ ‫التجارة العامة عشية العيد‪.‬‬ ‫لدى األردنيني عموما مؤش�ر حيوي على حجم‬ ‫إرتف�اع كلفة املعيش�ة عندم�ا يتعلق األمر بس�لعة‬ ‫ش�عبية هي حصريا «البندورة» التي أصبح سعر‬ ‫الكيلو منها بدينار واحد متكامل‪.‬‬ ‫وهو أعلى س�عر ميكن لألردنيين أن يتخيلوه‬ ‫مقاب�ل هذه الس�لعة الت�ي تزرع بكثاف�ة في منازل‬ ‫األردنيين وحدائقه�م الصغي�رة ومزارعه�م‬ ‫الكبيرة‪.‬‬

‫الناش�ط املعروف شرف أبو رمان التقط ما هو‬ ‫جوهري ف�ي موجة س�خرية ودعاء ضد النس�ور‬ ‫إنتش�رت بكثافة على مواقع التواصل اإلجتماعي‬ ‫الفيسبوكية‪ ،‬عندما قال بأن سعر البندورة اجلديد‬ ‫س�يمنع املواطنين م�ن إع�داد «مقلاة» البندورة‬ ‫الش�هيرة ف�ي بالد الش�ام مقترحا عل�ى األردنيني‬ ‫إع�داد مقلاة الفراولة وهي بالع�ادة املنتج األكثر‬ ‫إرتفاعا بالسعر في السوق احمللية‪.‬‬ ‫إرتف�اع األس�عار دف�ع موج�ة الس�خرية عن�د‬ ‫األردنيين إلى أقص�ى مداها فالتاج�ر عامر فيصل‬ ‫وض�ع أم�ام محل�ه التج�اري الصغير ف�ي منطقة‬ ‫الوح�دات بالعاصم�ة الفت�ة صغي�رة تق�ول»‬ ‫النسور‪..‬ألله ال يوفقك»‪.‬‬ ‫وزميل�ه وليد بط�اح قال لـ»الق�دس العربي»‪:‬‬ ‫أض�ع أطفالي وزوجت�ي يوميا في الصب�اح ونبدأ‬ ‫بوصلة دعاء ضد الرجل‪.‬‬ ‫حتى سياس�يون كب�ار يعتقدون بان مس�توى‬ ‫اإللت�زام الذي قرره النس�ور بوصفات ومتطلبات‬ ‫البنك الدولي كان مبالغا فيه مما دفع وزير التنمية‬ ‫السياسية خالد كاللده‪ ،‬إلى القول بأن النسور لم‬ ‫يرفع األسعار في إشارة إلنها إرتفعت لوحدها‪.‬‬ ‫طبع�ا تأث�رت األس�عار باإلضط�راب العامل�ي‬ ‫واإلقليم�ي وم�ن الواض�ح أن النس�ور ليس طرفا‬ ‫يق�رر ف�ي الس�ياق لك�ن اجلماهي�ر ال تع�رف ذلك‬ ‫وال تعت�رف ب�ه وكل م�ا يعرف�ه الش�ارع األردن�ي‬ ‫اليوم أن األس�عار أصبحت جنونية بعهد النسور‬ ‫والضرائب زادت مبعدالت حرجة‪.‬‬

‫يحص�ل كل ذلك وأس�ئلة الفس�اد واإلصالح ال‬ ‫زال�ت معلقة في الواق�ع ودون إجابات والنس�ور‬ ‫ق�ال للقدس العربي مرتني على ٌاألقل بان حكومته‬ ‫لن تنش�غل بفتح دفاتر املاضي بل باإلجناز مشيرا‬ ‫إلن�ه ال يس�عى خملاطب�ة الغرائ�ز وب�أن التاري�خ‬ ‫س�يحكم على جتربة حكومت�ه والظروف الصعبة‬ ‫الت�ي عملت حت�ت ضغطه�ا بعي�دا ع�ن متطلبات‬ ‫الشعبية‪.‬‬ ‫النسور أوضح‪ :‬ال أسعى للشعبية بل للتصرف‬ ‫مبس�ئولية وهذا ال ميكنه أن ينتهي بتوجيه اللوم‬ ‫للحكوم�ة وإن كان�ت ليس�ت الط�رف الوحيد في‬ ‫الواجهة‪.‬‬ ‫لك�ن الش�ارع األردن�ي ل�ه الظاه�ر مما يفس�ر‬ ‫حملة س�خرية حادة ج�دا طالت حكومة النس�ور‬ ‫متت تغذيته�ا بوضوح من قبل بعض األطراف في‬ ‫لعبة القرار في األيام األخيرة على حد تعبير وزير‬ ‫يعمل برفقة النس�ور‪ ،‬ف�ي الوقت ال�ذي تظهر فيه‬ ‫احلكوم�ة جتاهال واضحا آلالم املواطنني والفقراء‬ ‫وذوي الدخ�ول احمل�دودة ال ميك�ن تبريره إطالقا‬ ‫على رأي عضو البرملان النشط محمد احلجوج‪.‬‬ ‫ش�باب احل�راك أو م�ن تبق�ى منه�م بدوره�م‬ ‫إجتمع�وا ظه�ر اجلمع�ة وإتهموا حكومة النس�ور‬ ‫بالكذب وإجتماعات ذات بعد عشائري وسياسي‬ ‫تعق�د ض�د احلكوم�ة‪ ،‬وبع�ض أعض�اء البرملان ال‬ ‫زالوا يفكرون مبناقشة الثقة مجددا بها‪.‬‬ ‫وبع�ض أعض�اء ن�ادي رؤوس�اء ال�وزارات‬ ‫منش�غلون ف�ي إعاق�ة احلكوم�ة وإحباطه�ا‬

‫النسور بدأت تتعرض للضغط ومن كل املستويات‬ ‫حيث بدأ كثيرون ياحلفر حتتها على أمل إسقاطها‬ ‫ش�عبيا ف�ي اجلول�ة األول�ى متهي�دا إلس�قاطها‬ ‫سياس�يا ف�ي اجلول�ة الثاني�ة دون أي ضمان�ات‬ ‫تتعلق بجدارة وكفاءة البدالء‪.‬‬

‫مرده ضعف أجهزة السلطة‬ ‫تل أبيب‪ :‬ارتفاع عدد العمليات‬ ‫الفدائية ّ‬ ‫ّ‬

‫مهاجم القاعدة العسكرية بني القدس ورام الله بلغ بجرافته عمق ‪ 150‬مترا‬ ‫وشقيقه استشهد في العام ‪ 2009‬عندما ّ‬ ‫نفذ عملية دهس إسرائيليني في القدس الغرب ّية‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫أفاد موق�ع صحيفة «يديع�وت أحرونوت» العبريّ �ة اجلمعة‪ً ،‬‬ ‫نقال‬ ‫عن ضابط كبير في جيش االحتالل اإلسرائيلي‪ ،‬أن التحقيقات ّ‬ ‫بينت‬ ‫ّأن مهاجم القاعدة العس�كرية الواقعة بني القدس ورام الله اخلميس‬ ‫مترا داخل القاعدة‪ ،‬وحاول‬ ‫كان قد وصل بجرافته إلى عمق نحو ‪ً 150‬‬ ‫وتك�رارا دهس اجلن�ود الذين كان�وا متواجدين عل�ى مداخل‬ ‫م�رارا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واح�دا فق�ط أصي�ب بج�راح طفيف�ة‪ ،‬فيم�ا تعرضت‬ ‫القاع�دة‪ ،‬إال أن‬ ‫مركبات عسكرية ألضرار جسيمة‪.‬‬ ‫وأش�ار املوقع ً‬ ‫أيضا إلى ّأن اجليش اإلس�رائيلي رفع حالة التأهب‬ ‫ً‬ ‫تخوفا‬ ‫ف�ي مناط�ق االحتكاك والتماس‪ ،‬خاص�ة قرب عنات�ا وقلنديا‪،‬‬ ‫من تصاعد األحداث واملواجهات مع الش�بان الفلسطينيني عقب أداء‬ ‫صلاة اجلمعة‪ .‬وكان مهاجم القاعدة وهو فلس�طيني يدعى يوس�ف‬ ‫أحم�د رداي�دة يبل�غ م�ن العمر ‪ 28‬س�نة‪ ،‬م�ن بي�ت حنينا‪ ،‬ق�د هاجم‬ ‫بجراف�ة‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬قاع�دة (راما) العس�كرية بالقرب م�ن قرية الرام‪،‬‬ ‫بين الق�دس ورام الله‪ ،‬بعيد س�اعات من تس�ليم س�لطات االحتالل‬

‫ً‬ ‫أم�را لعائلته بهدم منزلها‪ ،‬وقد أطلق عليه جنديان إس�رائيليان النار‬ ‫ً‬ ‫قتيلا بعد أن دهس أحد اجلن�ود الواقفني ببواب�ة القاعدة‪،‬‬ ‫وأردي�اه‬ ‫وأفادت مصادر عسكرية إسرائيلية أنه لم يعثر على أي سالح أو أداة‬ ‫قتالية بحوزته‪.‬‬ ‫من جانبه قال مسؤول أمني إسرائيلي إنه لم توجد لدى اجليش‬ ‫واألجه�زة األمنية أي حتذيرات مس�بقة أو محددة ع�ن هذا الهجوم‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا‪ ،‬وإن التقدي�ر املوج�ود اآلن هو أن‬ ‫وهجم�ات أخ�رى وقعت‬ ‫هناك محاوالت لتنفيذ عمليات فردية‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬رمبا ال يقف خلف هذه الهجمات تنظيم ما‪ ،‬لكنها ستدفع‬ ‫املزيد من الفلس�طينيني لتنفي�ذ مثلها‪ ،‬وتش�جعهم عليها‪ ،‬واجليش‬ ‫واألجه�زة األمنية يبحثان الس�يناريوهات التي ميكن أن حتدث في‬ ‫ح�ال انتهت املفاوضات مع الفلس�طينيني دون نتائ�ج‪ ،‬وإمكانية أن‬ ‫تؤدي حلدوث انفجار في املنطقة‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫العبري‪ّ ،‬‬ ‫فإن جيش االحتالل وجهاز األمن العام‬ ‫وبحسب املوقع‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي) ما زاال يحققان في احل�وادث األخيرة التي‬ ‫(الش�اباك‬ ‫ّ‬ ‫وقعت في غ�ور األردن‪ ،‬وقلقيلية‪ ،‬واخلليل‪ ،‬و(بس�اجوت) القريبة‬ ‫موضحا في الس�ياق ذات�ه‪ّ ،‬أنه على الرغم كل األحداث‬ ‫من رام الله‪،‬‬ ‫ً‬ ‫األخيرة‪ ،‬إال أن االعتقاد الس�ائد أن تسلس�ل األح�داث ال يتجه نحو‬ ‫منحنى منظ�م ملزيد من العملي�ات وتفجير انتفاض�ة جديدة‪ .‬ولفت‬

‫املوقع ً‬ ‫أيضا إلى ّأن التنس�يق األمني بني اجليش اإلسرائيلي واألمن‬ ‫قويا‪ ،‬وهن�اك ارتياح كبير لدى املس�ؤولني في‬ ‫الفلس�طيني ال ي�زال ًّ‬ ‫إس�رائيل؛ بينما يس�ود تقدي�ر آخر ّ‬ ‫بأن حرك�ة املقاومة اإلسلاميّ ة‬ ‫(حماس) حتاول تسخني األوضاع من خالل تنشيط بعض األسرى‬ ‫احملررين في صفقة ش�اليط لتشجيع فلسطينيني في الضفة الغربيّ ة‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة على تنفيذ مثل هذه العمليات‪.‬‬ ‫في الس�ياق ذاته‪ ،‬كش�ف محلل الشؤون العس�كريّ ة في صحيفة‬ ‫«هآرتس» العبريّ ة‪ّ ،‬أن ش�قيق ّ‬ ‫منف�ذ العملية‪ ،‬كان قد ُقتل في القدس‬ ‫التجاري‬ ‫الغربيّ ة في العام ‪ 2009‬عندما قام بدهس مش�اة في اجملمع‬ ‫ّ‬ ‫املاحل�ا ف�ي القدس‪ ،‬ولف�ت إلى ّأنه في الش�هر األخي�ر وقعت خمس‬ ‫ّ‬ ‫احملتل�ة‪ ،‬ولك�ن ال يُ مكن اآلن‬ ‫عملي�ات فدائيّ �ة ف�ي الضف�ة الغربيّ �ة‬ ‫اجل�زم ّ‬ ‫بأننا أمام حت�وال جديد‪ ،‬ولكن م�ن الناحي�ة الثانية‪ ،‬أضاف‬ ‫ّإن تسلس�ل العمليات ال ميك�ن التغاضي عنه‪ ،‬مقارنة مع الس�نوات‬ ‫األمني ْأو في املس�توى‬ ‫إن كان ذل�ك في املس�توى‬ ‫الثلاث املاضي�ة‪ْ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫السياسي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أمني وصفه ّ‬ ‫بأنه رفيع املستوى قوله ّإن الضفة‬ ‫ونقل عن محفل ّ‬ ‫الغربيّ �ة بات�ت ً‬ ‫خطي�را ج�دً ا لإلس�رائيليني‪ ،‬مش�ددً اعلى ّأن‬ ‫مكان�ا‬ ‫ً‬ ‫العمليات الفدائيّ ة س�تعبر ما يُ ّس�مى باخلط األخضر وس�تصل إلى‬ ‫املدن اإلسرائيليّ ة‪،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬

‫ّ‬ ‫الشك باليقني‬ ‫وأش�ار إلى ّأن ارتفاع عدد العمليات الفدائيّ ة يقطع‬ ‫ّ‬ ‫ب�أن األجه�زة األمنيّ �ة التابع�ة للس�لطة الفلس�طينيّ ة ب�دأت تفق�د‬ ‫س�يطرتها ّإزاء األزم�ة االقتصاديّ ة ف�ي الضفة الغربيّ �ة والتعثر في‬ ‫املفاوضات بني اإلس�رائيليني والفلس�طينيني‪ ،‬ومواصلة إس�رائيل‬ ‫عمليات البناء في املس�توطنات االحتاللية‪ .‬وأضاف ً‬ ‫قائال ّإن جناح‬ ‫ش�جع اآلخري�ن على القي�ام بتنفيذ‬ ‫العملي�ات الفدائيّ �ة األخي�رة ُت ّ‬ ‫عمليات أخرى ضدّ اإلسرائيليني‪ ،‬على الرغم من ّأن املنفذين ال توجد‬ ‫لديهم خلفية قوميّ ة ْأو إرهابيّ ة‪ ،‬على حدّ تعبيره‪ .‬وكشف النقاب عن‬ ‫ّأن األجه�زة األمنيّ ة اإلس�رائيليّ ة متلك املعلوم�ات الكافية والوافية‬ ‫الت�ي ّ‬ ‫تؤكد على ّأنه ال توج�د أوامر من القيادة العلي�ا في حماس ْأو‬ ‫في السلطة لتنفيذ العمليات الفدائيّ ة‪.‬‬ ‫وخل�ص إلى الق�ول ّإن العملي�ات األخيرة وع�دم الترابط بينها‬ ‫التعرف‬ ‫جتعل من مهمة األجهزة األمنيّ ة اإلسرائيليّ ة صعبة أكثر في‬ ‫ّ‬ ‫والتعرف على دوافعهم‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى ّأن التصعيد األخير‬ ‫عل�ى املنفذين‬ ‫ّ‬ ‫اإلسرائيلي إلى العودة النتهاج سياسة‬ ‫من شأنه ْأن يدفع االحتالل‬ ‫ّ‬ ‫أكث�ر حديديّ ة مع الفلس�طينيني‪ ،‬وه�ي التي س�تكون مبثابة عقوبة‬ ‫جماعيّ ة للفلس�طينيني بشكل عام‪ ،‬وفي مقدّ مة ذلك إعادة احلواجز‪،‬‬ ‫وزي�ادة عملي�ات االعتقال في الق�رى واملدن الفلس�طينيّ ة‪ ،‬على حدّ‬ ‫قوله‪.‬‬

‫في ظل تعهد نائب وزير الدفاع االسرائيلي بعدم قيام دولة فلسطني على حدود عام ‪1967‬‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫ش�دد الرئي�س الفلس�طيني محم�ود‬ ‫عباس اجلمعة خلال زيارته ألملانيا على‬ ‫ان محادثات السلام التي مت اس�تئنافها‬ ‫م�ع اس�رائيلي نهاية مت�وز املاض�ي تعد‬ ‫فرص�ة تاريخية على تل ابي�ب اغتنامها‪،‬‬ ‫كون السالم مع فلسطني يعني السالم مع‬ ‫جميع الدول العربية واالسلامية حسب‬ ‫م�ا تنص عليه مب�ادرة السلام العربية‪،‬‬ ‫منتقدا تواصل النش�اطات االس�تيطانية‬ ‫في االراضي احملتلة عام ‪.1967‬‬ ‫وتابع قائال‪ :‬على احلكومة اإلسرائيلية‬ ‫وقف النشاطات االستيطانية‪ ،‬واجللوس‬ ‫إلى طاولة املفاوض�ات‪ ،‬لتحديد حدودنا‬ ‫وحدودهم‪ ،‬وبعد ذلك يستطيعون البناء‬ ‫كيفم�ا يري�دون داخل حدوده�م‪ ،‬مضيفا‬ ‫في مؤمتر صحفي مشترك مع املستشارة‬ ‫األملاني�ة أجنيلا مي�ركل اجلمع�ة‪ ،‬أن‬ ‫االستيطان زاد بنسبة كبيرة ومتسارعة‬ ‫ف�ي كل األرض الفلس�طينية التي احتلت‬ ‫ع�ام ‪ ،1967‬وأن�ه غي�ر ش�رعي‪ ،‬وه�و ما‬ ‫أكدته الق�رارات الدولي�ة خاصة قرارات‬ ‫مجلس األمن‪.‬‬ ‫وأش�ار عب�اس وف�ق م�ا نقلت�ه ع�ن‬ ‫وكال�ة االنب�اء الفلس�طينية الرس�مية‬

‫«وفا» إل�ى أن وزير اخلارجي�ة األميركي‬ ‫ج�ون كيري قال مؤخ�را إن موقف بالده‬ ‫من االس�تيطان أن�ه غير ش�رعي‪ ،‬كما أن‬ ‫االحت�اد األوروب�ي اتف�ق عل�ى مقاطع�ة‬ ‫منتوج�ات املس�توطنات ألنه�ا غي�ر‬ ‫ش�رعية‪ ،‬مش�ددا عل�ى الت�زام اجلان�ب‬ ‫الفلس�طيني باملرجعي�ات واجل�دول‬ ‫الزمن�ي للمفاوض�ات واحمل�دد بتس�عة‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪،‬‬ ‫أشهر‪ ،‬رغم املعوقات التي نواجهها‬ ‫بسبب استمرار النشاطات االستيطانية‪،‬‬ ‫واعتداءات‪ ‬املس�توطنني عل�ى املدنيين‬ ‫الفلسطينيني‪ ،‬واالجتياحات اإلسرائيلية‬ ‫بني الفترة واألخرى‪.‬‬ ‫وج�دد عب�اس دعوت�ه للحكوم�ة‬ ‫اإلس�رائيلية الغتن�ام الفرص�ة‪ ،‬وق�ال‬ ‫«يجب على احلكومة اإلسرائيلية اغتنام‬ ‫ه�ذه الفرصة التاريخية حت�ى نصل إلى‬ ‫ح�ل»‪ ،‬مؤك�دا أن السلام بين إس�رائيل‬ ‫وفلس�طني لي�س بين البلدين فق�ط‪ ،‬بل‬ ‫بني إس�رائيل من جه�ة وال�دول العربية‬ ‫واإلسلامية م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬بحس�ب‬ ‫مبادرة السلام العربية‪ ،‬مشددا على أن‬ ‫القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطني‪،‬‬ ‫وأن ه�ذه العاصم�ة س�تكون مفتوح�ة‬ ‫للعبادة ألتباع الديانات الثالثة اليهودية‬ ‫واملسيحية واإلسالمية‪.‬‬ ‫وأوض�ح عب�اس ان�ه أطل�ع مي�ركل‬ ‫على آخر املس�تجدات في عملية السلام‬

‫رام الله ـ من محمد خبيصة‪:‬‬ ‫عاش�ت م�دن الضف�ة الغربي�ة أي�ام عي�د األضحى‬ ‫املب�ارك‪ ،‬بكثي�ر م�ن احلي�اة‪ ،‬عل�ى غي�ر ع�ادة أعي�اد‬ ‫الس�نوات املاضي�ة‪ ،‬بفض�ل التدف�ق الكبير الق�ادم من‬ ‫امل�دن والبل�دات الفلس�طينية الواقع�ة داخ�ل اخل�ط‬ ‫األخضر (إسرائيل)‪.‬‬ ‫وامتلأت ش�وارع م�دن الضف�ة بالس�يارات ذات‬ ‫اللوحة الصفراء (لوحة أرقام كافة الس�يارات الواقعة‬ ‫داخ�ل إس�رائيل) ع�ن تلك اخلض�راء (الفلس�طينية)‪،‬‬ ‫ليقض�ي أصحابه�ا عطل�ة العيد ف�ي أس�واق رام الله‪،‬‬ ‫ونابلس‪ ،‬وبيت حلم‪ ،‬وطولكرم‪.‬‬ ‫وقض�ى اآلالف م�ن فلس�طينيي الداخ�ل (املقيم�ون‬ ‫داخل إس�رائيل) عطل�ة العيد في فن�ادق ومطاعم هذه‬ ‫املدن‪ ،‬والذين أنعش�وها بحضوره�م عدة أيام‪ ،‬احلياة‬ ‫االقتصادية لهذه املناطق املتميزة بحجم أسواق أفضل‬ ‫م�ن املدن األخ�رى مثل جنين وقلقيلية (ش�مال الضفة‬ ‫الغربي�ة) واخللي�ل (جن�وب الضف�ة)‪ ،‬حي�ث تعان�ي‬ ‫ه�ذه األخيرة بني فترة وأخرى من ارتباكات سياس�ية‬ ‫بس�بب وج�ود مئات املس�توطنني الذين يس�كنون في‬ ‫أحياء فلسطينية‪.‬‬ ‫وكان مش�هد تنق�ل «ع�رب إس�رائيل» إل�ى الضف�ة‬ ‫الغربية‪ ،‬ق�د تكرر خالل عيد الفط�ر املاضي‪ ،‬حينما زار‬

‫■ الق�دس ـ ا ف ب‪ :‬اظه�ر اس�تطالع نش�رت نتائج�ه اجلمع�ة ان اغلبي�ة كبيرة من‬ ‫االس�رائيليني تدعم تش�دد رئي�س وزرائهم بنيامين نتانياهو حي�ال البرنامج النووي‬ ‫االيراني‪.‬‬ ‫واثارت االصداء االيجابية للجولة االخيرة من املفاوضات بني ايران والقوى الكبرى‬ ‫ح�ول برنامجها الن�ووي بجنيف‪ ،‬ريبة ومرارة في اس�رائيل حيث يخش�ى ان تدفع تل‬ ‫ابيب ثمن التقارب االمريكي االيراني‪.‬‬ ‫ووج�د نتانياهو نفس�ه مع�زوال على الس�احة الدولية وهو يدافع بش�دة ع�ن ابقاء‬ ‫العقوبات ضد طهرن التي يتهمها بالسعي الى امتالك سالح نووي حتت غطاء برنامجها‬ ‫الن�ووي املدني‪ .‬واعتبر ‪ 58‬باملئة من العينة املس�تجوبة ان نتانياهو ادار امللف االيراني‬ ‫على الس�احة الدولية بش�كل «جيد جدا» (‪ 17‬باملئة) او بش�كل «جيد» (‪ 41‬باملئة)‪ ،‬وفق‬ ‫نتائج استطالع نشرته صحيفة هآرتس‪.‬‬ ‫وعل�ق احمللل السياس�ي للصحيفة بان عودة املس�ائل االمنية الى ص�دارة االهتمام‪،‬‬ ‫ايران وس�ورية واملفاوضات مع الفلسطينيني‪ ،‬اتاحت في االشهر االخيرة لنتانياهو ان‬ ‫يستعيد شعبيته‪ .‬وبحسب االستطالع فان ‪ 63‬باملئة من العينة يرون ان رئيس الوزراء‬ ‫احلال�ي هو االفضل له�ذا املنصب مقاب�ل ‪ 56‬باملئة في متوز‪/‬يوليو تاريخ آخر اس�تطالع‬ ‫للصحيفة بهذا الش�ان‪ .‬ويتقدم نتانياهو بذلك بش�كل كبير على اقرب منافس�يه رئيسة‬ ‫حزب العمل شيلي ياشيموفيتش (‪ 15‬باملئة) وزعيم حزب ياش عتيد الوسطي العلماني‬ ‫يائير البيد (‪ 7‬باملئة)‪.‬‬ ‫واجري االس�تطالع الثالثاء ‪ 15‬تشرين االول‪/‬اكتوبر من قبل معهد ديالوغ على عينة‬ ‫من ‪ 501‬شخصا مع هامش خطا بنسبة ‪ 4,4‬باملئة‪.‬‬ ‫واش�ادت االدارة االمريكي�ة مبقارب�ة اكث�ر «جدي�ة» من جان�ب ايران اث�ر مباحثات‬ ‫الثالثاء واالربعاء في جنيف بني طهران ومجموعة خمسة زائد واحد‪.‬‬ ‫ولم يعلق مكتب نتانياهو رس�ميا على رد الفعل االمريكي لكن «مس�ؤولني سياس�يني‬ ‫كبار» طلبوا عدم كشف هوياتهم حذروا من انه سيتم احلكم على ايران «بحسب افعالها‬ ‫وليس اقوالها»‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬القضاء يتهم ‪ 18‬فلسطينيا‬ ‫بالتحضير لـ«أعمال ارهابية»‬

‫ميركل تدعو اسرائيل الى‬ ‫«ضبط النفس» في مجال االستيطان‬

‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس يصافح املستشارة االملانية اجنيال ميركل في برلني‬

‫فلسطينيو الداخل ينعشون مدن الضفة خالل ايام العيد‬ ‫نح�و ‪ 100‬ألف منهم م�دن رام الله ونابلس وبيت حلم‪،‬‬ ‫بحس�ب أرق�ام صادرة ع�ن مكاتب الس�ياحة والس�فر‬ ‫العربية داخل إسرائيل‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م من أن أع�داد ه�ذا العيد أقل بحس�ب‬ ‫جت�ار وأصح�اب فن�ادق ف�ي م�دن رام الل�ه ونابلس‪،‬‬ ‫إال أن حضوره�م ق�د ع�دل موازين الرب�ح للتجار وفق‬ ‫وجهة نظرهم‪ ،‬الذين اش�تكوا ضعف احلركة الشرائية‬ ‫خالل أي�ام ما قب�ل العيد‪ ،‬بس�بب الوض�ع االقتصادي‬ ‫للفلسطينيني من جهة‪ ،‬وغالء األسعار من جهة أخرى‪.‬‬ ‫باألرق�ام‪ ،‬ف�إن احلال�ة االقتصادي�ة لفلس�طينيي‬ ‫الداخل أفضل بكثير من مواطني الضفة الغربية‪ ،‬حيث‬ ‫يخض�ع الفلس�طينيون املقيم�ون داخل إس�رائيل إلى‬ ‫قوانين احلد األدنى لألجور هن�اك‪ ،‬والبالغ نحو ‪4880‬‬ ‫ش�يكل (‪ 1370‬دوالر)‪ ،‬مقابل نحو ‪ 1450‬شيكل ملواطني‬ ‫الضفة (‪ 405‬دوالر)‪.‬‬ ‫ورغ�م ارتفاع أس�عار البضائع والس�لع خالل فترة‬ ‫العي�د‪ ،‬إال أنه�ا تبق�ى منخفض�ة ف�ي نظ�ر القادمني من‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬بس�بب ارتفاع أس�عار بعض الس�لع هناك‪،‬‬ ‫كاملالب�س‪ ،‬واملطاع�م والفن�ادق‪ ،‬وبع�ض اخلدم�ات‬ ‫الترفيهية‪ .‬وأبدى جتار مدينتي رام الله ونابلس خالل‬ ‫لقاءات متفرقة م�ع األناضول‪ ،‬رضاهم عن حركة البيع‬ ‫خلال أي�ام العيد‪ ،‬حي�ث واصل�ت غالبية احمل�ال فتح‬ ‫أبوابه�ا م�ن بعد ظه�ر الي�وم األول من عي�د األضحى‪،‬‬

‫اغلبية االسرائيليني تدعم‬ ‫تشدد نتنياهو حيال ايران‬

‫■ بي�روت ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬ادعى مف�وض احلكومة ل�دى احملكمة العس�كرية ببيروت‬ ‫القاض�ي صق�ر صقر اجلمعة على ‪ 18‬فلس�طينيا بينهم موقوف واح�د بتهمة التحضير‬ ‫«للقيام بأعمال إرهابية»‪.‬‬ ‫وقالت مصادر قضائية ان املوقوف الفلس�طيني هو وس�ام أحمد نعيم‪،‬و ان من بني‬ ‫الفارين ال ‪ 17‬توفيق طه وهو من»جبهة النصرة»‪.‬‬ ‫وادع�ى القاضي صق�ر على اجملموعة ب «جرم تأليف عصابة مس�لحة بقصد القيام‬ ‫بأعمال ارهابية والتحضير للقيام مبثل هذه األعمال»‪.‬‬ ‫ومت االدعاء مبوجب مواد قانونية تصل العقوبة فيها الى حد االعدام‪.‬‬

‫عباس‪ :‬السالم بني إسرائيل وفلسطني ليس بني البلدين بل بني‬ ‫إسرائيل والدول العربية واإلسالمية حسب مبادرة السالم العربية‬ ‫اجلاري�ة وعل�ى م�ا يج�ري ف�ي املنطق�ة‬ ‫العربية‪ ،‬كما بحثا س�بل تعزيز العالقات‬ ‫الثنائي�ة بين البلدين‪ ،‬ش�اكرا‪ ‬احلكومة‬ ‫والش�عب األملاني على الدعم االقتصادي‬ ‫ال�ذي يقدم�وه في مج�االت بن�اء قدرات‬ ‫املؤسس�ات والبني�ة التحتية لفلس�طني‬ ‫وف�ي دعــ�م االس�تقرار واألم�ن ف�ي‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬ودعــ�ا‪  ‬الس�تمرار ه�ذا الدعم‬ ‫للثالث سنوات املقبلة وفق خطة التنمية‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وأش�ادعباس باملوقف األملاني الثابت‬ ‫ف�ي إط�ار اإلحت�اد األوروبي ف�ي تأكيده‬ ‫عل�ى ح�ل الدولتين عل�ى أس�اس حدود‬ ‫‪ ،1967‬وأن الق�دس عاصم�ة للدولتين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جنبا إلى‬ ‫فلسطني وإس�رائيل‪ ،‬تعيش�ان‬ ‫جنب في أمن واستقرار‪.‬‬ ‫اال ان ح�ل الدولتين م�ا زال مرفوض�ا‬ ‫اس�رائيليا حيث اك�د نائب وزي�ر الدفاع‬ ‫االس�رائيلي‪ ،‬القط�ب الليك�ودي دان�ي‬ ‫دانون احملس�وب عل�ى اجلن�اح اليميني‬ ‫في حزبه‪ ،‬رفض�ه املطلق فكرة قيام دولة‬ ‫فلس�طينية ال�ى جان�ب دولة اس�رائيل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تضامنيا‬ ‫اجتماعا‬ ‫مخاطبا‬ ‫وتعهد دان�ون‬ ‫م�ع مس�توطنات ش�مال الضف�ة الغربية‬ ‫ُعق�د في رم�ات غ�ان الليلة قب�ل املاضية‬ ‫ب�أن الليكود ل�ن يوقع أي اتف�اق مرحلي‬ ‫م�ع الفلس�طينيني يضم�ن قي�ام دول�ة‬ ‫فلسطينية‪.‬‬

‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬ ‫ج�دد أح�د أقط�اب ح�زب «الليك�ود» احلاكم في إس�رائيل وه�و نائب وزي�ر اجليش‬ ‫دان�ي دان�ون مواقفه العنصرية جت�اه الفلس�طينيني‪ ،‬وأعلن رفضه املطل�ق لقيام دولة‬ ‫فلسطينية‪ ،‬وذلك بعد أن طالب في وقت سابق بإلغاء اتفاق «أوسلو» للسالم‪.‬‬ ‫ونقل�ت اإلذاعة اإلس�رائيلية ع�ن دانون املعروف مبواقفه املتش�نجة حي�ال القضية‬ ‫الفلس�طينية واحملس�وب على اجلن�اح اليميني في ح�زب «الليكود» رفض�ه لقيام دولة‬ ‫فلسطينية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تضامنيا مع املس�توطنات اإلس�رائيلية في الضفة‬ ‫اجتماعا‬ ‫وذك�رت أنه كان يخاطب‬ ‫الغربي�ة عقد في مدينة رم�ات غان ليل اخلميس‪ ،‬حيث قال خالل�ه أن «الليكود لن يوقع‬ ‫أي اتفاق مرحلي مع الفلسطينيني»‪.‬‬ ‫وتخال�ف تصريح�ات نائب وزير اجلي�ش هذه األس�اس الذي انطلق�ت عليه عملية‬ ‫املفاوضات اجلديدة بني الفلسطينيني واإلسرائيليني برعاية أمريكية في يوليو املاضي‪،‬‬ ‫والتي تقوم على أس�اس قيام دولة فلس�طينية إلى جانب دولة إس�رائيل‪ ،‬على أس�اس‬ ‫قي�ام الدولة للفلس�طينيني على األراضي الت�ي احتلت في العام ‪ ،1967‬مب�ا فيها القدس‬ ‫الش�رقية عاصمة الدولة الفلس�طينية‪ .‬وس�بق وأن طال�ب دانون ال�ذي انتخب مؤخرا‬ ‫رئيس�ا ملركز حزب «الليكود»‪ ،‬وهو منصب كبير في احل�زب الذي يقوده رئيس الوزراء‬ ‫بنيامني نتنياهو إلى إلقاء اتفاق «أوسلو» للسالم مع الفلسطينيني‪.‬‬ ‫ويع�د دانون م�ن أبرز املنافسين لنتنياه�و في احلزب‪ ،‬كذل�ك س�بق وأن أعلن عقب‬ ‫انطالق عملية املفاوضات مع الفلس�طينية برعاية أمريكية بعد توقف ثالث س�نوات أن‬ ‫ً‬ ‫قريبا بأنها أصبحت في عداد املوتى»‪ .‬وقال وقتها في‬ ‫هذه العملية «س�يتم االعتراف بها‬ ‫مقال نشر في أحد الصحف األجنبية «الناس بدأوا يتساءلون ما إذا كان هناك خيار آخر‬ ‫لعملية السالم‪ ،‬واعتقد أن الوقت قد حان لكي نتحدث عن البدائل»‪.‬‬

‫رئيس الوزراء عبد الله النسور‬ ‫والتحري�ض ضده�ا وداخ�ل مؤسس�ات الدول�ة‬ ‫العميقة بدأت تطرح أس�ئلة مح�ددة حول إمكانية‬ ‫وكلفة الصمود بحكومة النسور أكثر في األسابيع‬ ‫املقبلة وحول البدائل املتاحة‪.‬‬ ‫لذل�ك يعتق�د وعل�ى نط�اق واس�ع ب�أن وزارة‬

‫نائب وزير اجليش اإلسرائيلي يؤكد‬ ‫رفضه القاطع لقيام دولة فلسطينية‬

‫وحتى اجلمعة بسبب حركة املتسوقني القوية‪.‬‬ ‫وفي قراءة ألس�باب اس�تعادة مدن الضف�ة زبائنها‬ ‫من فلس�طينيي الداخل‪ ،‬بعد انقطاع ألكثر من ‪ً 12‬‬ ‫عاما‪،‬‬ ‫أي من�ذ ب�دء انتفاضة األقص�ى عام ‪ ،2000‬يق�ول مدير‬ ‫السياس�ات االقتصادية في وزارة االقتصاد عزمي عبد‬ ‫الرحمن‪ ،‬إن مدن الضفة استطاعت رغم سوء الظروف‬ ‫السياسية من بناء بنية سياحية وترفيهية جيدة‪.‬‬ ‫وأض�اف خالل اتصال م�ع األناضول‪ ،‬أن الس�ياحة‬ ‫الداخلي�ة كان�ت مترك�زة حتى وق�ت قريب ف�ي مدينة‬ ‫ً‬ ‫مدن�ا أخ�رى مث�ل بي�ت حل�م ونابلس‬ ‫رام الل�ه‪ ،‬إال أن‬ ‫وطولكرم اس�تطاعت بناء مرافق س�ياحية وخدماتية‬ ‫ليست أقل من تلك املوجودة داخل إسرائيل‪ ،‬كالفنادق‬ ‫واملطاعم وبعض املنتزهات‪.‬‬ ‫يذك�ر أن مدينة بيت حلم ش�هدت خالل وقت س�ابق‬ ‫من الش�هر اجل�اري اإلعالن ع�ن أول فندق ذو خمس�ة‬ ‫جنوم‪ ،‬وه�و فندق قص�ر جاس�ر (اإلنتركونتيننتال)‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فندقا‪ ،‬و ‪ 100‬مطعم‬ ‫بينم�ا يوجد في املدينة أكثر م�ن ‪20‬‬ ‫بحس�ب أرقام ص�ادرة عن اجله�از املرك�زي لإلحصاء‬ ‫الفلس�طيني‪ .‬أما نابلس‪ ،‬فقد ش�هدت خالل الس�نوات‬ ‫اخلم�س املاضي�ة‪ ،‬بن�اء ع�دة مطاعم فاخ�رة‪ ،‬وبعض‬ ‫ً‬ ‫بعضا م�ن بريقها‬ ‫املنتزه�ات‪ ،‬لتس�تعيد هي األخ�رى‪،‬‬ ‫ال�ذي كانت تتميز به خالل س�نوات ما قبل االنتفاضة‪.‬‬ ‫(االناضول)‬

‫■ برلني ـ ا ف ب‪ :‬دعت املستش�ارة االملانية انغيال ميركل اس�رائيل الى «ضبط‬ ‫النفس» في مجال توسيع املستوطنات في االراضي الفلسطينية‪ ،‬وذلك عقب لقاء‬ ‫اجلمعة في برلني مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس‪.‬‬ ‫وصرحت ميركل في مؤمتر صحافي مش�ترك مع محمود عباس «ندعو اسرائيل‬ ‫الى ضبط النفس في مجال توسيع املستوطنات»‪.‬‬ ‫افادت منظمة «السلام اآلن» االس�رائيلية اخلميس عن زيادة بنسبة ‪ 70‬باملئة‬ ‫في ورش البناء في املس�توطنات االس�رائيلية بالضفة الغربية والقدس الشرقية‬ ‫خالل النصف االول من السنة اجلارية باملقارنة مع الفترة ذاتها من العام ‪.2012‬‬ ‫وق�ال عب�اس ان البناء االس�تيطاني االس�رائيلي «ف�ي الواق�ع ازداد كثيرا في‬ ‫االراض�ي احملتلة» مؤكدا انه «غير ش�رعي» وق�ال «نطالب احلكومة االس�رائيلية‬ ‫بوقف تلك النشاطات»‪.‬‬ ‫واته�م صائ�ب عريق�ات الذي يق�ود الوفد الفلس�طيني ف�ي مباحثات السلام‬ ‫التي اس�تؤنفت في متوز‪/‬يوليو برعاية الواليات املتح�دة حكومة رئيس الوزراء‬ ‫االسرائيلي بنيامني نتانياهو ب»تدمير عملية السالم»‪.‬‬ ‫واغتنم�ت ميركل لقاءها مع عب�اس للتذكير بالتزام املانيا مبفاوضات السلام‬ ‫وحل «الدولتني»‪ .‬وشكر الرئيس الفلسطيني الذي اطلعها على وضع املفاوضات‪،‬‬ ‫املانيا على دعمها االقتصادي ودورها في عملية السالم‪.‬‬ ‫واك�د ان الفلس�طينيني «ملتزمون جديا باجناح املفاوض�ات» واضاف مخاطبا‬ ‫احلكومة االسرائيلية «يجب علينا اغتنام هذه الفرصة التاريخية»‪.‬‬

‫استقبلت أقل من ‪ 50‬الفا بينما عدد النازحني جتاوز املليونني‬

‫انتقاد المتناع الدول األوروبية عن تسهيل اللجوء السياسي للسوريني‬ ‫مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫ال تب�ذل دول االحت�اد األوروب�ي مجه�ودات الس�تقبال‬ ‫الالجئني الس�وريني رغم أن أعدادهم تتزايد بشكل مستمر‬ ‫وفي جميع الدول وبدون اس�تثناء وخاصة فرنسا واملانيا‬ ‫وبريطاني�ا‪ .‬وب�دأت بع�ض ال�دول حت�دد النس�ب الت�ي‬ ‫ستس�تقبلها لكنها تبقى دون العدد الضخم من الس�وريني‬ ‫الذي�ن يغادرون بالدهم‪ ،‬األمر الذي جعل بعض اجلمعيات‬ ‫احلقوقية ووسائل االعالم تنتقد االحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫في هذا الصدد‪ ،‬خصصت قناة بي إف تي في ‪BMFTV‬‬ ‫الفرنس�ية افتتاحية في موقعها الرقمي في شبكة اإلنترنت‬ ‫حتدث�ت في�ه مبناس�بة ق�رار فرنس�ا اس�تقبال ‪ 500‬الج�ئ‬ ‫س�وري عن الغموض الذي يلف أعداد الالجئني السوريني‬ ‫في أوروبا‪.‬‬ ‫وتبرز القناة أن األرقام تش�ير الى حوالى ‪ 30‬ألف الجئ‬ ‫م�ع هامش للخطأ يص�ل الى ‪ ،٪50‬وبالتال�ي احلديث عن‬ ‫‪ 45‬ألف�ا منذ اندالع الن�زاع‪ .‬وال تتردد ف�ي توجيه انتقادات‬ ‫قوية الى الدول األوروبية ألنه�ا تتالعب باألرقام‪ ،‬وتعتبر‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫أن حت�ى األطفال الصغ�ار الذي�ن يكونون رفق�ة عائالتهم‬ ‫يصنفون ضمن طالبي اللجوء‪.‬‬ ‫القن�اة تتس�اءل ع�ن نس�بة بع�ض ال�دول األوروبي�ة‬ ‫الت�ي تريد اس�تقبال املئات ومنها فرنس�ا الت�ي أعلنت هذا‬ ‫األس�بوع اس�تقبال ‪ 500‬بينما دول اجلوار والصغيرة مثل‬ ‫لبنان استقبلت رسميا ما يفوق ‪ 750‬ألف نازح سوري وفق‬ ‫منظم�ات دولية واألمم املتحدة بينم�ا األرقام احلقيقية هي‬ ‫أكثر بكثير‪.‬‬ ‫وأقدمت دول مثل فرنس�ا وبريطاني�ا على إجراءات من‬ ‫أج�ل محاصرة نظام بش�ار األس�د في دمش�ق والدفاع عن‬ ‫الضربة العس�كرية ومتويل املعارضة باألسلحة املتطورة‪،‬‬ ‫لكن هذا احلماس السياس�ي والعسكري ال يترجم في حالة‬ ‫استقبال السوريني الهاربني من املواجهات احلربية‪.‬‬ ‫واك�دت جري�دة «لومون�د» ف�ي عدده�ا أول أم�س أن‬ ‫باري�س تقبل فق�ط طلبات اللج�وء لس�وريني وصلوا الى‬ ‫أراضيه�ا ولي�س لس�وريني يتواج�دون في اخل�ارج‪ ،‬وقد‬ ‫منحت منذ بداية يناير املاضي حتى اآلن ‪ 700‬رخصة جلوء‬ ‫سياسي‪ .‬وتتابع أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولند قبل‬ ‫األربع�اء املاضي اس�تقبال ‪ 500‬الجئ من اخلارج بطلب من‬ ‫األمم املتح�دة‪ ،‬وه�ذا يح�دث ألول مرة‪ .‬وف�ي املقابل‪ ،‬تبرز‬ ‫«لوموند»‪ ،‬أن املانيا قبلت باس�تقبال خمس�ة آالف سوري‬

‫الج�ئ من اخل�ارج‪ .‬وترغب األمم املتحدة أن تس�تقبل دول‬ ‫أوروبا هذه الس�نة عشرة آالف س�وري والسنة املقبلة ‪30‬‬ ‫ألف سوري الجئ‪.‬‬ ‫ووف�ق مص�ادر املعارض�ة الس�ورية ف�ي اس�بانيا ف�ي‬ ‫تصريحات لـ»القدس العربي» فان الس�وريني يتواجدون‬ ‫ف�ي كل أوروب�ا ب�ل في كل امل�دن األوروبي�ة تقريب�ا‪ ،‬هناك‬ ‫م�ن وصل بالفيزا واألغلبي�ة عبر الهجرة الس�رية بحرا أو‬ ‫ب�را عبر طري�ق أوروب�ا الش�رقية‪ .‬وتضيف ه�ذه املصادر‬ ‫ان ال�دول األوروبي�ة ال متن�ح اللج�وء مباش�رة ب�ل تترك‬ ‫السوريني وكأنهم مهاجرون سريون هاربون من األوضاع‬ ‫االجتماعية كما يحدث مع بعض املهاجرين األفارقة وليس‬ ‫كنازحني والجئني هاربني من نزاع مسلح كلف أكثر من ‪120‬‬ ‫ألف قتيل في ظرف سنتني ونصف‪.‬‬ ‫وعمليا‪ ،‬الكثي�ر من النازحني الس�وريني يغادرون دول‬ ‫أوروب�ا اجلنوبي�ة الت�ي يصلونها مث�ل إيطاليا واس�بانيا‬ ‫نحو دول ش�مال أوروبا بس�بب األزمة التي تعصف بها وال‬ ‫جتعله�ا تلب�ي طلبات الالجئين‪ .‬وتؤكد مص�ادر املعارضة‬ ‫أن نس�بة كثي�رة من الس�وريني تتج�ه الى ش�مالي أوروبا‬ ‫مس�تفيدة من غياب احل�دود ألن دول ش�مال أوروبا لديها‬ ‫برام�ج خاص�ة بالالجئين بينم�ا تغي�ب ه�ذه البرامج عن‬ ‫جنوب أوروبا‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫‏ مقتل «عدة ارهابيني» في عمليات لقوات االمن التونسية والطيران احلربي يقصف مواقع «ارهابيني» غرب البالد‏‬

‫‏ طرد الرؤساء الثالثة من موكب تأبني عنصري حرس في تونس قتال برصاص «ارهابيني»‬ ‫■ تونس ‪ -‬وكاالت ‪ :‬اجبرت تظاهرة‬ ‫لقوات االمن اجلمعة الرئيس التونس�ي‬ ‫املنصف املرزوق�ي ورئيس الوزراء علي‬ ‫العري�ض ورئي�س اجمللس التأسيس�ي‬ ‫مصطفى ب�ن جعفر على مغ�ادرة موكب‬ ‫رس�مي تكرمي�ا لعنصري�ن م�ن ق�وات‬ ‫احلرس الوطني قتال اخلميس برصاص‬ ‫مجموع�ة مس�لحة ش�مال غ�رب البالد‪،‬‬ ‫فيم�ا ش�ن الطي�ران احل�رب التونس�ي‬ ‫غ�ارات مكثف�ة عل�ى مواق�ع يعتق�د ان‬ ‫«ارهابيين» يتحصن�ون بداخله�ا غرب‬ ‫البالد‪ ،‬ومت قتل عدد من «االرهابيني» في‬ ‫عملية امنية وعس�كرية واس�عة النطاق‬ ‫ف�ي وقت ق�ال وزير الداخلية التونس�ي‬ ‫ان تنظي�م «انص�ار الش�ريعة» احملظور‬ ‫يق�ف وراء االعم�ال الت�ي ادت الى مقتل‬ ‫عنصرين من االمن الوطني‪.‬‬ ‫فق�د اجب�رت تظاه�رة لق�وات االم�ن‬ ‫اجلمع�ة الرئي�س التونس�ي املنص�ف‬ ‫املرزوقي ورئيس الوزراء علي العريض‬ ‫ورئيس‏اجمللس التأسيسي مصطفى بن‬ ‫جعفر‪ ،‬على مغادرة موكب رسمي تكرميا‬ ‫لعنصري�ن من ق�وات احل�رس الوطني‬ ‫قتلا ‏اخلمي�س برص�اص مجموع�ة‬ ‫مس�لحة ش�مال غرب البالد‪ ،‬بحس�ب ما‬ ‫افاد مصور وكالة فرانس برس‪.‬‏‬ ‫وهت�ف املتظاه�رون م�ن ممثل�ي‬ ‫النقابات وبعضه�م كان بالزي النظامي‬ ‫واالخ�ر باللب�اس املدن�ي‪« ،‬ارح�ل» و‬ ‫«جبان» في‏وجوه املسؤولني ما اجبرهم‬ ‫عل�ى مغ�ادرة املوك�ب الذي نظ�م بثكنة‬ ‫احل�رس الوطن�ي بالعوين�ة بالعاصمة‬ ‫التونسية‪.‬‏‬ ‫وغ�ادر الرؤس�اء الثالثة امل�كان بعد‬ ‫تعرضه�م لنح�و ‪ 20‬دقيق�ة لصيح�ات‬ ‫االس�تهجان‪ ،‬دون ان ينبس�وا ببن�ت‬ ‫ش�فة‪.‬وقال احد‏احملتجني «ل�م نعد نقبل‬ ‫حضور السياسيني»‪.‬وحمل املتظاهرون‬ ‫يافط�ات تطال�ب بقوانين «حلماي�ة‬ ‫الشرطيني»‪.‬‏‬ ‫ول�م يتمك�ن س�وى وزي�ر الداخلي�ة‬ ‫لطف�ي ب�ن ج�دو م�ن حض�ور املوك�ب‬ ‫ال�ذي اقي�م لتأبني رئي�س مركز احلرس‬ ‫الوطني بقبالط‏وأحد مس�اعديه اللذين‬ ‫قتلا برص�اص مس�لحني «ارهابيين»‬ ‫اخلمي�س في قبلاط بوالية باج�ة التي‬ ‫يبع�د مركزها مئ�ة كلم‏غرب�ي العاصمة‬ ‫التونسية‪.‬وقال الوزير في كلمة قصيرة‬ ‫«نح�ن جميعا ضد االره�اب ‪ ،‬انها حرب‬

‫متظاهرون من الشرطة التونسية يحتجون على مشاركة وزير الداخلية لطفي بن جدو في جنازة زميل لهم‬ ‫ولن نتوقف» عن الكفاح‪.‬‏‬ ‫ونظم�ت نقاب�ات ق�وات االم�ن ف�ي‬ ‫االش�هر االخيرة العديد م�ن التظاهرات‬ ‫وعملي�ات االحتج�اج للتندي�د بنق�ص‬ ‫الوسائل املتوفرة‏للتصدي للمجموعات‬ ‫املس�لحة الدينية املتش�ددة التي تش�هد‬ ‫تناميا في تونس منذ ثورة ‪.2011‬‏‬ ‫لكنه�ا امل�رة االول�ى الت�ي يحت�ج‬ ‫فيه�ا ممثل�ون ع�ن الش�رطة واحل�رس‬ ‫الوطني على اعل�ى ممثلي الدولة الذين‬ ‫يحض�رون ‏باس�تمرار مواك�ب تش�ييع‬ ‫او تأبين االمنيين والعس�كريني الذي�ن‬ ‫يسقطون في ساحة القتال‪.‬‏‬ ‫وكان الطي�ران احلربي التونس�ي قد‬ ‫ش�ن غ�ارات ُمكثفة على مواق�ع في جبل‬ ‫التلة مبنطق�ة قبالط م�ن محافظة باجة‬ ‫‏بغ�رب ‏البلاد‪ ،‬يُ عتق�د أن «إرهابيين»‬ ‫يتحصنون بداخلها‪ ،‬وذلك عقب هجمات‬ ‫شنها هؤالء ضد عدد من املراكز األمنية‪.‬‏‬

‫وقال مصدر أمني تونسي إن اجليش‬ ‫اس�تخدم طائ�رات م�ن ن�وع «أف ‪،»5‬‬ ‫ومروحيات في قصف هذه املواقع‪ ،‬ضمن‬ ‫إطار‏‏عملية عس�كرية واس�عة تواصلت‬ ‫لغاي�ة فجر ام�س اجلمعة‪ ،‬أس�فرت عن‬ ‫مقتل مسلحني اثنني‪ ،‬واعتقال ثالث‪.‬‏‬ ‫وكان�ت وكال�ة األنب�اء التونس�ية‬ ‫الرس�مية نقلت عن مصادر أمنية‪ ،‬قولها‬ ‫إن�ه مت العثور على اس�لحة وكميات من‬ ‫مادة‏‏‏»االمونيتر» التي ميكن اس�تعمالها‬ ‫في صنع العبوات الناس�فة‪ ،‬وذلك أثناء‬ ‫تفتيش منزل كان�ت «مجموعة ارهابية»‬ ‫تتحص�ن‏‏بداخل�ه بع�د أن اش�تبكت في‬ ‫وق�ت س�ابق م�ع وح�دة م�ن احل�رس‬ ‫التونسي (الدرك) في بلدة «قبالط» من‬ ‫محافظ�ة باج�ة الواقع�ة‏‏عل�ى بعد نحو‬ ‫‪ 100‬كيلومتر غرب تونس العاصمة‪.‬‏‬ ‫وكان�ت وزارة الداخلي�ة التونس�ية‬ ‫ق�د اعلن�ت لفرانس برس ام�س اجلمعة‬

‫رؤساء تونس الثالثة خالل مغادرتهم جنازة عناصر من احلرس‬

‫ان�ه مت القض�اء عل�ى «ع�دة ارهابيين»‬ ‫ف�ي عملي�ة امني�ة ‏وعس�كرية واس�عة‬ ‫النطاق من اجل السيطرة على مجموعة‬ ‫اسالمية مس�لحة يش�تبه في انها قتلت‬ ‫عنصرين من احلرس‏الوطني اخلميس‪.‬‏‬ ‫وق�ال الناطق باس�م ال�وزارة محمد‬ ‫عل�ي الع�روي ان «الق�وات اخلاص�ة‬ ‫ل�وزارة الداخلي�ة واحل�رس الوطن�ي‬ ‫واجليش تش�ارك في‏ه�ذه العملية التي‬ ‫ب�دأت بقص�ف ج�وي واالن نح�ن ف�ي‬ ‫مرحل�ة الهج�وم البري»‪.‬واك�د ان «عدة‬ ‫ارهابيين قتل�وا لك�ن ال ميك�ن‏القول كم‬ ‫عدده�م ألن العملي�ة متواصلة»‪.‬ول�م‬ ‫تتح�دث الس�لطات التونس�ية حت�ى‬ ‫االن ع�ن مقاتلني في ه�ذه املنطقة‪ .‬وهي‬ ‫تواجه منذ اش�هر مقاتلني اسالميني عند‬ ‫احلدود‏اجلزائري�ة وخصوصا في جبل‬ ‫الش�عانبي (وس�ط غرب) حيث قتل ‪15‬‬ ‫شرطيا وجنديا منذ نهاية ‪.2012‬‏‬

‫ورغ�م القص�ف اجل�وي وانتش�ار‬ ‫عسكري واس�ع النطاق في متوز‪/‬يوليو‬ ‫ل�م تت�م الس�يطرة عل�ى تل�ك اجملموعة‬ ‫واس�تمرت‏االشتباكات في املنطقة حتى‬ ‫‪ 12‬تشرين االول‪/‬اكتوبر‪.‬‏‬ ‫واعلن�ت وزارة الداخلي�ة ان اب�و‬ ‫عي�اض اكبر قيادي اسلامي مس�لح في‬ ‫تون�س م�ن حرك�ة انص�ار الش�ريعة‪،‬‬ ‫ومرتكبي جرميت�ي‏قتل بحق املعارضني‬ ‫اليس�اريني ش�كري بلعي�د ومحم�د‬ ‫البراهمي‪ ،‬معتصمون في ذلك اجلبل‪.‬‏‬ ‫وحت�اول تون�س التوص�ل ال�ى‬ ‫االس�تقرار من�ذ ث�ورة كان�ون الثان�ي‪/‬‬ ‫يناير ‪ 2011‬الت�ي اطاحت بالرئيس زين‬ ‫العابدين بن علي‪،‬لكنها تتخبط في ازمة‬ ‫سياس�ية عميقة منذ نهاي�ة متوز‪/‬يوليو‬ ‫تاري�خ اغتي�ال النائب محم�د البراهمي‬ ‫ال�ذي نس�ب ال�ى مجموع�ة ‏اسلامية‬ ‫مسلحة‪.‬‏‬

‫روس يواصل جولته باملنطقة حملاولة اعادة اطراف النزاع‬ ‫الى طاولة املفاوضات املباشرة اجملمدة منذ ‪2008‬‬

‫صراع امليليشيات ينذر بحرب جديدة في ليبيا بعد االنتفاضة‬

‫رئيس الوزراء الليبي يشكر امليليشيات التي انقذته‬ ‫■ طرابل�س ‪ -‬رويت�رز ‪ :‬وج�ه رئي�س الوزراء‬ ‫الليب�ي علي زيدان الش�كر مليليش�يا مس�لحة على‬ ‫إنق�اذه بع�د س�اعات م�ن خطف�ه م�ن فندق�ه ف�ي‬ ‫طرابل�س األس�بوع املاض�ي عل�ى ايدي مس�لحني‬ ‫ينتمون مليليشيا منافسة‪.‬‬ ‫وحت�ى بالنس�بة ملواطن�ي ليبيا الذي�ن اعتادوا‬ ‫على البدايات العاصفة لدميقراطيتهم سلط خطف‬ ‫زيدان من فندق كورينثيا الضوء على قوة املقاتلني‬ ‫الس�ابقني بع�د عامني م�ن إطاحته�م بالعقيد معمر‬ ‫القذافي وعلى مخاطر التناحر فيما بينهم‪.‬‬ ‫وتوجه�ت ق�وات الش�رطة واجلي�ش الليب�ي‬ ‫الناش�ئ إل�ى مكان احل�ادث لك�ن رجال امليليش�يا‬ ‫الس�ابقني أظه�روا أن له�م اليد العليا ف�ي نزاع بني‬ ‫الزعم�اء القبليين واإلسلاميني املتنافسين عل�ى‬ ‫غنائم ما بعد االنتفاضة في ليبيا املنتجة للنفط‪.‬‬ ‫وبس�بب ه�ذا الن�زاع أصبح�ت ليبيا أق�رب إلى‬ ‫خوض ح�رب جديدة ته�دد املكاس�ب الدميقراطية‬ ‫لالنتفاضة التي دعمها حلف شمال األطلسي‪.‬‬ ‫واضط�رت احلكوم�ة الليبية املركزي�ة العاجزة‬ ‫عن استعادة الس�يطرة على بلد تنتشر فيه بكثافة‬ ‫أس�لحة تعود لعص�ر القذاف�ي إلى محاول�ة إدماج‬ ‫امليليش�يات في أجهزة أمن شبه رس�مية ال تسيطر‬

‫عليها جيدا‪.‬‬ ‫وقال زي�دان للصحفيني بعد إنقاذه مش�يرا إلى‬ ‫منتقدي�ن ف�ي البرمل�ان يعتزم�ون إج�راء تصويت‬ ‫على س�حب الثقة من حكومته التهامه بالفش�ل في‬ ‫إق�رار األمن إنه يريد بناء دولة لها جيش وش�رطة‬ ‫ومؤسسات لكن هناك من يريد عرقلة هذا‪.‬‬ ‫ولم تش�هد العاصمة طرابلس اشتباكات كبيرة‬ ‫بني امليليش�يات مثل مدينة بنغازي في شرق ليبيا‪.‬‬ ‫لكن الصراع واضح للعيان حيث يجلس مسلحون‬ ‫م�ن جماعتني متنافس�تني في ش�احنات مش�هرين‬ ‫أس�لحة مض�ادة للطائرات ف�ي أج�زاء مختلفة من‬ ‫العاصمة‪.‬‬ ‫وفي الش�رق تتمركز قوة درع ليبيا وميليشيات‬ ‫إسلامية تض�م مقاتلين مناهضين للقذاف�ي ف�ي‬ ‫املناط�ق الس�احلية الليبية بينم�ا يتحصن قادتهم‬ ‫في مدينة مصراتة في قاعدة معيتيقة اجلوية‪.‬‬ ‫وتسيطر ميليش�يا الزنتان القبلية القوية وهي‬ ‫ج�زء من احتاد فضفاض جلماع�ات معظمها بدوية‬ ‫في عمق الصحراء على منطقة حول مطار طرابلس‬ ‫الدول�ي‪ .‬وكانت هذه اجلماعات ف�ي يوم من األيام‬ ‫جزءا من قوات األمن التابعة للقذافي‪.‬‬ ‫وتعك�س اخلصومة بين امليليش�يات ف�ي ليبيا‬

‫صراع�ا ف�ي داخ�ل احلكوم�ة الليبية الهش�ة حيث‬ ‫يس�يطر االحتاد القبل�ي املدني عل�ى وزارة الدفاع‬ ‫بينم�ا تتبع ق�وة درع ليبيا ذات التوجه االسلامي‬ ‫وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وينقس�م البرمل�ان الليب�ي وفقا لنس�ق مش�ابه‬ ‫حي�ث يختلف احت�اد الق�وى الوطنية م�ع اجلناح‬ ‫السياس�ي جلماع�ة االخ�وان املس�لمني ف�ي ليبي�ا‬ ‫بشأن مستقبل البالد‪.‬‬ ‫وق�ال خاطف�و زي�دان املتحالف�ون مع ق�وة درع‬ ‫ليبي�ا إن دافعهم خلطفه كان الغضب بس�بب غارة‬ ‫أمريكي�ة أدت إل�ى اعتق�ال ش�خص يش�تبه بأن�ه‬ ‫قي�ادي كبي�ر ف�ي تنظي�م القاع�دة ف�ي طرابل�س‪.‬‬ ‫ووص�ف رئي�س ال�وزراء ال�ذي أطلق�ت ميليش�يا‬ ‫موالي�ة لوزارة الدفاع س�راحه عملي�ة خطفه بأنها‬ ‫محاولة انقالب‪.‬‬ ‫وتصاعد التوتر مع اإلسالميني منذ زيارة زيدان‬ ‫ملص�ر في س�بتمبر أيلول حيث اتهم�وه بتأييد عزل‬ ‫اجليش املصري للرئيس اإلسالمي محمد مرسي‪.‬‬ ‫وق�ال دبلوماس�ي غرب�ي يعي�ش في ليبي�ا «لم‬ ‫توض�ع اللمس�ات األخي�رة للمحصل�ة السياس�ية‬ ‫للثورة وال يزال الناس يعتقدون في وجود مكاسب‬ ‫وخسائر»‪.‬‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫وص�ل املبع�وث الش�خصي لالمني الع�ام للامم املتحدة‬ ‫للصح�راء الغربية اجلمعة الى مدينة العيون كبرى حواضر‬ ‫املنطق�ة املتن�ازع عليه�ا بين املغ�رب وجبه�ة البوليزاري�و‬ ‫املدعومة من اجلزائر‪.‬‬ ‫وقال�ت تقاري�ر م�ن مدينة العي�ون ان كريس�توفر روس‬ ‫املبعوث الش�خصي لألمني العام للأمم املتحدة‪ ،‬حل مبدينة‬ ‫العيون‪ ،‬صباح اجلمعة وكان في استقباله بالقاعة الشرفية‬ ‫مبط�ار احلس�ن األول‪ ،‬والي (محاف�ظ) جهة العي�ون خليل‬ ‫ادخيل إلى جانب املمثل اخل�اص لألمني العام لالمم املتحدة‬ ‫باملنطقة‪.‬‬ ‫وعقد روس في مقر بعثة االمم املتحدة ملراقبة وقف اطالق‬ ‫الن�ار (املينورس�و) اجتماع�ا مع أعض�اء البعثة‪ ،‬ث�م التقى‬ ‫مجموعة من الفعاليات اجلمعوية واحلقوقية املؤيدة جلبهة‬ ‫البوليزاري�و واالنفص�ال واقام�ة دول�ة مس�تقلة او املؤيدة‬ ‫للوحدة مع املغرب‪ ،‬فيما س�يكتمل برنام�ج لقاءاته بالعيون‬ ‫اليوم الس�بت‪ ،‬ثم يقوم بجولة مبدينة العيون‪ ،‬قبل التوجه‬ ‫إلى مدينة الس�مارة يوم غد األحد ويعود إلى مدينة العيون‬ ‫ي�وم االثنين لعقد لق�اءات مع الس�لطات احمللي�ة واملنتخبة‬ ‫وأعيان وشيوخ القبائل الصحراء‪ ،‬وهي احملطة األخيرة من‬ ‫برنامج زيارته للمنطقة قبل التوجه الى نواكشوط‪.‬‬

‫وتأت�ي زي�ارة روس ال�ى العي�ون وس�مارة ف�ي اط�ار‬ ‫جولة باملنطقة ش�ملت حت�ى االن الرباط باملغ�رب وتندوف‬ ‫باجلزائ�ر حي�ث مخيم�ات الالجئين الصحراويين وقيادة‬ ‫جبه�ة البوليزاري�و عل�ى ان تس�تكمل جولت�ه بنواكش�وط‬ ‫واجلزائر العاصمة وذلك لتلمس س�بل عودة اطراف النزاع‬ ‫الى الطاولة املفاوضات املباشرة اجملمدة منذ ‪.2008‬‬ ‫ولم يكش�ف روس او املس�ؤولون بالرب�اط وتندوف عن‬ ‫طبيعة القضايا التي طرحها روس وافكاره الختراق حقيقي‬ ‫للجم�ود ال�ذي يطيل ام�د النزاع وه�و ما سيكش�ف عنه في‬ ‫تقري�ر يقدمه جمللس االمن ي�وم ‪ 30‬تش�رين االول (اكتوبر)‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وقالت جبهة البوليزاريو ان روس التقى مس�اء اخلميس‬ ‫بتن�دوف زعي�م اجلبهة محمد عب�د العزي�ز وكان معه املمثل‬ ‫اخلاص لالمني العام لالمم املتحدة املقيم بالصحراء االملاني‬ ‫وسيبرد وولف غانغ‪.‬‬ ‫وكان املبعوث الشخصي لألمني العام لألمم املتحدة خالل‬ ‫ألي�وم الثاني من زيارته لتن�دوف التي وصله�ا االربعاء قد‬ ‫التقى خطري ادوه رئيس البرملان الصحراوي ومحمد سالم‬ ‫ولد السالك مس�ؤول العالقات اخلارجية والبشير مصطفى‬ ‫السيد مس�ؤول أمانة الفروع السياسية للجبهة ومحمد ملني‬ ‫البوهالي وزير الدفاع الصحراوي ومسؤولني اخرين‪.‬‬ ‫وعل�ى غرار لقاءاته مع املس�ؤولني بالرب�اط التزم روس‬

‫ومس�تقبلوه بالصمت ولم يدل اي منهم ب�اي تصريحات او‬ ‫توضيحات‪ .‬وتش�هد م�دن صحراوي�ة داخل منطق�ة النزاع‬ ‫او خارجه�ا حت�ركات النص�ار جبه�ة البوليزاري�و تدع�و‬ ‫للتظاه�ر اثناء تواج�د روس بالعيون وس�مارة وقال موقع‬ ‫ك�ود املغرب�ي انه عل�ى غرار عدد م�ن مدن اجلن�وب خاصة‬ ‫بالصح�راء‪ ،‬فوج�ئ املصل�ون ي�وم العي�د مبدين�ة طاط�ا‬ ‫ومتج�د «عيد‬ ‫بعش�رات املنش�ورات الت�ي تدع�و لالنفصال‬ ‫ّ‬ ‫الوحدة الوطنية» عند جبهة البوليزاريو‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در نفس�ه ان املنش�ورات الت�ي مت رميها على‬ ‫جان�ب الطريق املؤدية للمصلى الوحيد باملدينة ّ‬ ‫خلفت حالة‬ ‫استنفار وسط السلطات ومن العبارات الواردة في املناشير‬ ‫«نحن ج�زء من الش�عب الصحراوي بطاط انعل�ن تخليدنا‬ ‫لذك�رى عيد الوح�دة الوطنية وبهذه املناس�بة نؤكد وفاءنا‬ ‫وعهدنا لدماء الش�هداء واملضي قدما في الدرب حتى تكوين‬ ‫دولة كل الصحراويني مهما كلف ذلك من ثمن وزمن»‪.‬‬ ‫فيم�ا مدين�ة واقلي�م طاط�ا لي�س م�ن األقالي�م املتن�ازع‬ ‫عليه�ا لكن اإلقليم موج�ود على احلدود ف�ي منطقة اجلدار‬ ‫العازل وعرف لس�نوات هجمات ملقاتلي جبه�ة البوليزاريو‬ ‫في الس�بعينيات‪ ،‬كم�ا ان عددا م�ن أبناء املنطق�ة ال يزالون‬ ‫مجهولي املصي�ر بعد اختطافهم من طرفها‪ .‬وال يزال ينش�ط‬ ‫التهري�ب عي�ر احل�دود املترامي�ة األط�راف نح�و الضف�ة‬ ‫اجلنوبية رغم كونها منطقة عسكرية‪.‬‬

‫اجلهة املغربية املسؤولة عن البث الرقمي اوقفت موقع «لكم»‬ ‫انوزال طلب اغالقه وشريكه ابو بكر اجلامعي يؤكد ان املوقع سيستمر‬

‫‏«النهضة» التونسية‪ :‬يجب إشراك‬ ‫كل األطراف السياسية في احلوار الوطني‬ ‫■ تون�س ‪ -‬أمي�ن جملي ‪ -‬االناض�ول ‪ :‬دعت حرك�ة النهضة‪،‬‬ ‫الش�ريك ف�ي االئتلاف احلاك�م‪ ،‬ام�س‪ ،‬إل�ى إش�راك كل األطراف‬ ‫السياس�ية في احلوار الوطني للخروج‏بحلول لألزمة السياس�ية‬ ‫التي متر بها البالد‪.‬‏‬ ‫وقال نائب رئيس احلركة‪ ،‬عبد احلميد اجلالصي‪،‬امس ‪ « :‬يجب‬ ‫أن نعم�ل على التحاق كل األطراف السياس�ية التي لم‏متضي على‬ ‫املبادرة‪ ،‬واملمثلة باجمللس الوطني التأسيس�ي (البرملان) باحلوار‬ ‫الوطني لكي ال جند صدا منهم في فترات‏الحقة»‪.‬‏‬ ‫وأك�د اجلالص�ي‪ ،‬ف�ي مؤمت�ر صحاف�ي عقده ع�دد م�ن قيادات‬ ‫النهض�ة بالعاصم�ة تون�س‪ « :‬حت�ى األط�راف السياس�ية الت�ي‬ ‫ال ‏تنض�وي داخ�ل التأسيس�ي وج�ب إيج�اد صي�غ لتش�ريكها‬ ‫(إلش�راكها)‪ ،‬ولكي ال يش�عروا بأنه�م مقصون‪ ،‬ولك�ي نتفادى كل‬ ‫‏احتقان ممكن وكل مفاجأة غير سارة»‪.‬‏‬ ‫ولفت رئيس املكتب السياس�ي للحرك�ة‪ ،‬عامر العريض‪ ،‬إلى أن‬ ‫حزبه يعمل على التس�ريع واإلعداد اجليد للحوار الوطني‪،‬‏قائال‪:‬‬ ‫«ولذلك ش�رعنا في العمل وفق ورش�ات متهيدي�ة للحوار الوطني‬ ‫إلزالة كل اخلالفات املمكنة التي قد‏‏تطرأ «‪.‬‏‬ ‫وأضاف بخصوص الدعوات األخي�رة للمعارضة‪ ،‬للخروج في‬ ‫مظاهرات يوم ‪ 23‬أكتوبر‪ /‬تش�رين األول‪ ،‬الق�ادم‪ « :‬البعض‏يدعو‬ ‫للتصعيد‪ ،‬وهذا خطاب مزدوج‪ ،‬ونأمل أنه وبتقدم جلسات احلوار‬ ‫تكون هذه الدعوات خارج الزمن»‪.‬‏‬ ‫وت�رى حرك�ة النهض�ة‪ ،‬وفقا للعري�ض‪ ،‬أن تاري�خ االنتخابات‬ ‫القادمة يكون بعد ‪ 6‬أشهر من االتفاق وإرساء الهيئة العليا‏املستقلة‬ ‫لالنتخاب�ات‪ ،‬وأن يص�در اجمللس الوطني التأسيس�ي قانونا لهذا‬ ‫التاريخ « ألنه املصدر التشريعي املعبر عن‏إرادة الشعب»‪.‬‏‬ ‫وكانت ‪ 3‬أح�زاب بينها «املؤمتر من أجل اجلمهورية»‪ ،‬الش�ريك‬ ‫ف�ي االئتلاف احلاك�م‪ ،‬أعلن�ت في وق�ت س�ابق‪ ،‬رفضه�ا‏التوقيع‬ ‫النهائي على املبادرة التي أطلقها الرباعي الراعي للحوار الوطني‪،‬‬ ‫والت�ي تتضم�ن إطلاق حوار وطن�ي ينه�ي‏األزمة السياس�ية في‬

‫من جانبه صرح وزير الداخلية لطفي‬ ‫بن ج�دو ليل اخلمي�س اجلمع�ة الذاعة‬ ‫موزايي�ك اف ام ان ع�دد افراد اجملموعة‬ ‫‏املسلحة يتراوح بني ‪ 20‬الى ‪ 25‬مقاتال‪.‬‏‬ ‫واف�اد مص�در رس�مي ان «مجموع�ة‬ ‫مس�لحة قتل�ت اخلمي�س رئي�س مرك�ز‬ ‫احل�رس الوطني بقبلاط (‪ 70‬كلم غرب‬ ‫تون�س) ‏واح�د العونين املرافقين ل�ه‬ ‫وج�رح اخ�ر» بالرصاص‪.‬واس�تهدف‬ ‫االثن�ان عندما ح�اوال التأكد من معلومة‬ ‫تفي�د ع�ن وج�ود‏مجموعة مس�لحة في‬ ‫منزل باملنطقة‪.‬‏‬ ‫ول�م تتح�دث الس�لطات التونس�ية‬ ‫حت�ى االن عن مقاتلني في ه�ذه املنطقة‪.‬‬ ‫وهي تواجه منذ اشهر مقاتلني اسالميني‬ ‫عند‏احل�دود اجلزائري�ة وخصوصا في‬ ‫جبل الشعانبي (وسط غرب) حيث قتل‬ ‫‪ 15‬شرطيا وجنديا منذ نهاية ‪.2012‬‏‬ ‫وقال وزير الداخلية التونس�ي لطفي‬

‫ب�ن ج�دو ان تنظي�م انص�ار الش�ريعة‬ ‫احملظور يق�ف وراء األعمال التي نفذتها‬ ‫عناص�ر‏‏ارهابي�ة اخلمي�س ض�د ق�وات‬ ‫األم�ن وأدت ال�ى مقت�ل عنصري�ن م�ن‬ ‫احلرس الوطني‪.‬‏‬ ‫وق�ال بن جدو لدى زيارته للش�رطي‬ ‫املص�اب باملستش�فى إن التنظي�م الذي‬ ‫منعت ال�وزارة انعق�اد مؤمت�ره الثالث‬ ‫هو م�ن يق�ف‏‏وراء الهجوم‪ ،‬في اش�ارة‬ ‫ال�ى تنظي�م انص�ار الش�ريعة احملظور‬ ‫واملصن�ف «ارهاب�ي» ويتزعم�ه اب�و‬ ‫عياض الفار خارج البالد‪.‬‏‬ ‫وأض�اف ب�أن ق�وات األم�ن اقتحمت‬ ‫من�زال ف�ي قبلاط كان يختب�ئ في�ه‬ ‫االرهابي�ون ووج�دوا في�ه ع�ددا كبيرا‬ ‫م�ن املتفج�رات‪ ،‬مش�يرا ‏‏ال�ى ان ع�دد‬ ‫االرهابيين املتحصنين ف�ي اجلب�ال‬ ‫القريب�ة من املنقطة يت�راوح عددهم بني‬ ‫‪ 20‬و‪ 25‬وهم محاصرون من قبل‏‏وحدات‬

‫من اجليش واألمن‪.‬‏‬ ‫وفي ش�هر اغس�طس اب اعلن رئيس‬ ‫الوزراء التونس�ي علي العريض تنظيم‬ ‫انصار الشريعة تنظيما ارهابيا بدعوى‬ ‫«تورطه‏في اغتي�ال معارضني علمانيني‬ ‫هذا العام»‪.‬‏وقال مسؤول امني لرويترز‬ ‫امس اجلمعة «الش�رطة قتل�ت اثنني من‬ ‫االرهابني واعتقلت اخرين»‏‪.‬‬ ‫واكدت وزارة الداخلية مقتل عناصر‬ ‫من هذه اجملموعة واعتقال اخرين وحجز‬ ‫اس�لحة دون ان تعطي تفاصيل اضافية‬ ‫عن‏ع�دد القتلى‪.‬‏ يذك�ر ان وحدات مهمة‬ ‫م�ن احلرس واجلي�ش الوطنيين كانت‬ ‫اجته�ت ايض�ا ال�ى مدينة الكاف ش�مال‬ ‫غ�رب البالد اثر هجم�ات‏نفذتها عناصر‬ ‫مس�لحة ارهابية ليل االربعاء‪/‬اخلميس‬ ‫عل�ى مركزين للش�رطة في مدين�ة «غار‬ ‫الدم�اء» التابع�ة حملافظ�ة جندوب�ة‬ ‫‏القريبة‪ ،‬على احل�دود مع اجلزائر‪ ،‬دون‬ ‫ان تسفر عن إصابات‪.‬‏‬ ‫وتقوم وحدات من اجليش بتمش�يط‬ ‫املدين�ة واملناط�ق القريب�ة لتعق�ب‬ ‫العناص�ر االرهابية الت�ي الذت بالفرار‪،‬‬ ‫ف�ي حني دفعت‏ق�وات األم�ن اجلزائرية‬ ‫كذل�ك بتعزي�زات على املعب�ر احلدودي‬ ‫«أوالد مؤمن» مع تونس حتس�با لتسلل‬ ‫اإلرهابيين إل�ى ‏األراض�ي اجلزائري�ة‪.‬‬ ‫‏ وجماع�ة أنص�ار الش�ريعة ه�ي األكثر‬ ‫تش�ددا بني اجلماع�ات االسلامية التي‬ ‫ظهرت في تونس منذ االطاحة بالرئيس‬ ‫الس�ابق‏زي�ن العابدي�ن ب�ن عل�ي ف�ي‬ ‫انتفاض�ة ش�عبية ع�ام ‪ . 2011‬ومتث�ل‬ ‫هجمات اجلماعة حتديا لسلطة احلكومة‬ ‫التي يقودها اسالميون‏معتدلون‪.‬‏‬ ‫وتقوم وحدات من اجليش بتمش�يط‬ ‫املدين�ة واملناط�ق القريب�ة لتعق�ب‬ ‫العناص�ر االرهابية الت�ي الذت بالفرار‪،‬‬ ‫ف�ي حني دفعت‏ق�وات األم�ن اجلزائرية‬ ‫كذل�ك بتعزي�زات على املعب�ر احلدودي‬ ‫«أوالد مؤمن» مع تونس حتس�با لتسلل‬ ‫اإلرهابيني إلى‏األراضي اجلزائرية‪.‬‏‬ ‫وتق�وم وح�دات م�ن اجلي�ش من�ذ‬ ‫اش�هر بقصف ومتش�يط مناط�ق بجبل‬ ‫الش�عانبي مبحافظة القصري�ن القريبة‬ ‫م�ن احل�دود‏اجلزائري�ة حي�ث تختب�ئ‬ ‫عناص�ر مس�لحة تنتمي لتنظي�م انصار‬ ‫الش�ريعة ضالع�ة ف�ي االغتي�االت‬ ‫السياس�ية وف�ي مقتل تس�ع جن�ود‏في‬ ‫متوز‪/‬يوليو املاضي‪.‬‏‬

‫تونس‪ ،‬العتراضهم�ا على مبدأ االلتزام بن�ص وثيقة قبل التحاور‬ ‫حول تفاصيلها‪.‬‏‬ ‫واألح�زاب الثالثة هي‪ :‬املؤمتر من أج�ل اجلمهورية‪ ،‬واإلصالح‬ ‫والتنمية‪ ،‬وتيّ ار احملبة‪ ،‬واألخيران حزبان معارضان‪.‬‏‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا من بينه�ا حزب حرك�ة النهضة (التي‬ ‫حزبا‬ ‫ووق�ع ‪21‬‬ ‫ن�ص مب�ادرة‏الرباعي‬ ‫تق�ود االئتلاف احلكوم�ي)‪ ،‬مؤخ�را‪ ،‬على ّ‬ ‫الراعي للحوار في قصر املؤمترات بالعاصمة تونس‪ ،‬غير أن حزب‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪ ،‬إن «قبوله‏مببادرة الرباعي الراعي‬ ‫النهضة‪ ،‬قال في بيان له‬ ‫للحوار كانت على أساس مناقشة بنود وشروط املبادرة»‪.‬‏‬ ‫وأطلقت تلك املبادرة في ‪ 17‬من س�بتمبر‪ /‬أيلول املاضي‪ ،‬إليجاد‬ ‫حل لألزمة السياسية‪ ،‬التي تعيشها البالد بني احلكومة‏واملعارضة‬ ‫منذ اغتيال املعارض محمد البراهمي في ‪ 25‬يوليو‪ /‬متوز املاضي‪.‬‏‬ ‫واملب�ادرة مدتها ‪ 4‬أس�ابيع‪ ،‬يتم خاللها اس�تئناف عمل اجمللس‬ ‫الوطني التأسيس�ي (البرمل�ان املؤقت)‪ ،‬واملصادقة على‏الدس�تور‬ ‫اجلدي�د‪ ،‬وإص�دار قان�ون االنتخاب�ات‪ ،‬وح�ل احلكوم�ة احلالية‪،‬‬ ‫وتشكيل أخرى جديدة برئاسة شخصية وطنية‏مستقلة‪.‬‏‬ ‫والرباع�ي الراع�ي للح�وار الوطن�ي ه�و‪ :‬االحت�اد التونس�ي‬ ‫للش�غل‪ ،‬االحت�اد التونس�ي للصناع�ة والتج�ارة والصناع�ات‬ ‫التقليدي�ة‪،‬‏والهيئ�ة الوطني�ة للمحامين التونس�يني‪ ،‬والرابط�ة‬ ‫التونسية للدفاع عن حقوق االنسان‪.‬‏‬ ‫ومن ناحية أخرى‪ ،‬عبر الناطق الرسمي باسم احلركة‪ ،‬العجمي‬ ‫الورميي‪ ،‬في مداخلته عن إدانة حزبه حلادثة قتل‏عنصرين أمنيني‬ ‫في محافظة باجة (غرب) من قبل مسلحني اخلميس‪.‬‏‬ ‫وق�ال في هذا الص�دد‪« :‬ندين هذا الفعل اإلجرام�ي وتدعو كافة‬ ‫القوى الوطنية إلى الوحدة في مواجهة اخملاطر ّ‬ ‫التي تتهدّ د‏بالدنا‬ ‫ومناع�ة مجتمعنا وتوفي�ر الظ�روف الضرورية لقواتنا املس�لحة‬ ‫واألمني�ة‪ ،‬ونؤك�د أن ه�ذه العملي�ات اجلبانة لن ّ‬ ‫تف�ت في‏عضدنا‬ ‫م�ن أج�ل الس�عي إل�ى إجن�اح احل�وار الوطن�ي ومس�ار االنتقال‬ ‫الدميقراطي وحتقيق االستقرار وحماية تونس من كل‏اخملاطر»‪.‬‏‬

‫الرباط ‪« 1‬القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫تع�رف قضية اعتقال الصحاف�ي املغربي البارز‬ ‫عل�ي انوزال‪ ،‬حتوال خطيرا من خالل التباين حول‬ ‫مصير موقع�ه االلكترون�ي لكم‪ .‬ك�وم‪ ،‬الذي طلب‬ ‫ان�وزال اغالق�ه‪ ،‬فيم�ا يؤك�د ش�ركاؤه االس�تمرار‬ ‫بالص�دور‪ ،‬لتتح�ول قضيت�ه م�ن االعتق�ال ال�ى‬ ‫حكاية توقف املوقع‪.‬‬ ‫واص�در علي أن�وزال يوم االثنين املاضي بالغا‬ ‫لل�رأي الع�ام اعل�ن في�ه توقيف�ه للموق�ع‪ ،‬ألنه ال‬ ‫يس�تطيع حتم�ل املس�ؤولية القانوني�ة واألدبي�ة‬ ‫وهو خلف القضبان‪.‬‬ ‫وق�ال ابو بكر اجلامعي ش�ريك ان�وزال باملوقع‬ ‫وناش�ر نسخته الفرنسية ان املوقع سيستمر وان‬ ‫علي ان�وزال‪ ،‬بحك�م وج�وده باملعتق�ل‪ ،‬ال يتحمل‬ ‫أي مس�ؤولية عل�ى املوق�ع‪ ،‬اال ان اش�ارة املوق�ع‬ ‫غابت عن الش�بكة العنكبوتي�ة بعد ذلك ليتبني ان‬ ‫اجلهة املغربية املس�ؤولة ع�ن البث الرقمي اوقفت‬ ‫البث فيما ال يزال يتسنى ملتصفحي الشبكة خارج‬ ‫املغرب تصفح املوقع‪.‬‬ ‫وأكد احملامي السماللي احد محامي علي أنوزال‪،‬‬ ‫أن عائلة مؤسس موقع «لكم‪.‬كوم» هي التي عممت‬ ‫البي�ان الذي وقعه‪ ،‬ويعلن فيه عن توقيف املوقع‪،‬‬ ‫إلى حني مغادرته السجن‪.‬‬ ‫وأض�اف الس�ماللي أن دفاع انوزال ق�ام بتبليغ‬ ‫اجلهات اخملتصة‪ ،‬على أساس أن الوكالة الوطنية‬ ‫لتقنين املواصالت‪ ،‬جزء أساس�ي ضم�ن اجلهات‬ ‫اخملتص�ة التي يج�ب تبليغه�ا بق�رار الزميل علي‬ ‫أنوزال‪ ،‬توقيف موقع «لكم‪.‬كوم»‪.‬‬

‫وبن�اء عليه‪ ،‬ف�إن توقيف املوقع ج�اء كترجمة‬ ‫لقرار مؤسس املوقع علي أنوزال‪ ،‬الذي يستند على‬ ‫بالغه الذي وقعه بخط يديه‪.‬‬ ‫اال ان احملامية نعيمة لكالف منسقة هيئة الدفاع‬ ‫قال�ت ان الهيئ�ة متفاجئة من قضي�ة حجب موقع‬ ‫لكم عن زواره وانها لم تتمكن من معرفة األس�باب‬ ‫الكامن�ة وراء توقف املوقع‪ ،‬هل يكون س�ببا تقنيا‬ ‫أم شيئا آخر‪.‬‬ ‫وأكدت محامية الصحافي علي أنوزال‪ ،‬أن هيئة‬ ‫الدفاع س�تقوم باإلجراءات القانونية‪ ،‬ومراس�لة‬ ‫اجلهات اخملتصة ملعرفة األسباب الكامنة وراء هذا‬ ‫التوقف‪.‬‬ ‫واعتقل عل�ي انوزال وهو من اب�رز الصحافيني‬ ‫املغاربة يوم ‪ 17‬ايلول‪ /‬س�بتمبر على خلفية نش�ر‬ ‫موق�ع لكم‪ .‬كوم خبرا عن ش�ريط فيديو منس�وب‬ ‫لتنظيم القاعدة في بالد املغرب االسالمي يتحدث‬ ‫ع�ن نظ�ام احلكم بالبلاد ويدعو «للجه�اد» ضده‬ ‫مرفق�ا اخلبر برابط لصحيفة الباييس االس�بانية‬ ‫التي نشرت الشريط نقال عن موقع اليوتيوب‪.‬‬ ‫واحال�ت النياب�ة العام�ة بالرباط عل�ي انوزال‬ ‫الى احملاك�م بالقان�ون اجلنائي وقان�ون مكافحة‬ ‫االره�اب ولي�س بقان�ون الصحاف�ة ووجه�ت له‬ ‫ته�م دعم االره�اب والترويج له وتقدمي مس�اعدة‬ ‫مباشرة على ارتكاب اعمال ارهابية‪.‬‬ ‫ورفض ان�وزال االتهامات وقال�ت مصادر هيئة‬ ‫الدف�اع لـ»الق�دس العرب�ي» ان ان�وزال رف�ض‬ ‫االجاب�ة عل�ى اس�ئلة قاض�ي التحقي�ق متمس�كا‬ ‫بحقه املثول امام القضاء بقانون الصحافة وليس‬ ‫القانون اجلنائي كم�ا رفض التوقيع على محاضر‬ ‫التحقيق‪.‬‬ ‫واث�ار اعتق�ال ان�وزال ومحاكمت�ه بالقان�ون‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫اجلنائ�ي ومتابعت�ه بحال�ة اعتق�ال‪ ،‬اس�تياء‬ ‫باالوس�اط السياس�ية واحلزبي�ة واحلقوقي�ة‬ ‫والصحافي�ة عل�ى الصعي�د املغرب�ي والعامل�ي‪،‬‬ ‫وش�كلت جلان تضامن معه وباتت قضيته محورا‬ ‫ف�ي اية لقاءات حول احلري�ات الصحافية وحرية‬ ‫التعبير وتطالب باطالق سراحه فورا‪.‬‬ ‫وتخش�ى هذه االوس�اط من انحراف االهتمام‬ ‫باعتق�ال انوزال ال�ى االهتمام باملوق�ع وقال محمد‬ ‫العون�ي رئي�س منظمة حري�ة اإلعلام والتعبير‪،‬‬ ‫وأحد ناش�طي جمعية التضام�ن معه أنه بتوقيف‬ ‫موقع لكم‪ .‬كوم وحجبه عن الظهور‪ ،‬وبالتالي منع‬ ‫متصفحي�ه من زيارته م�ن داخل املغ�رب «يتضح‬ ‫بش�كل مباشر هدف السلطات االمنية والسياسية‬ ‫م�ن متابعة الصحافي علي انوزال بقانون االرهاب‬ ‫وفي حال�ة اعتقال‪ ،‬ان�ه توقيف موق�ع‪ ،‬ظل بعيدا‬ ‫عن حتكم تلك السلطات»‬ ‫وأوض�ح رئيس منظم�ة «ح�امت» أن الهدف من‬ ‫توقي�ف املوق�ع هو» تخوي�ف كاف�ة الصحافيني و‬ ‫باالخ�ص اجلرائ�د االلكتروني�ة‪ ،‬وجعله�م حت�ت‬ ‫التهدي�د الدائ�م باخلس�ارة املادي�ة‪ ،‬إضاف�ة ال�ى‬ ‫اخلسائر املعنوية»‪.‬‬ ‫واعتب�ر العوني أن هذا اإلجراء «رس�م حلدود‬ ‫التعبي�ر وتثبي�ت للخط�وط احلم�راء بواس�طة‬ ‫احلبس واملتابعة والتهدي�د»‪ .‬وعبر هذا التوقيف‬ ‫يتم مرة أخ�رى تأجيل االجتاه نحو قانون ضامن‬ ‫حلرية الصحافة واستقاللية ومهنية الصحافيني»‪،‬‬ ‫وأن ثم�ن ه�ذا س�يؤديه م�ع االس�ف الوط�ن م�ن‬ ‫صورته وامكانيات تقدمه‪ ،‬مرة اخرى‪ ،‬مبمارسات‬ ‫لم تعد مقبولة في عص�ر املعلومة ومجتمع املعرفة‬ ‫وعومل�ة احلري�ات»‪ ،‬مؤكدا أن «اس�تهداف االعالم‬ ‫كس�لطة وقطاع ف�ي خدمة املغ�رب واملغاربة يتيح‬

‫الفرص أكثر الشعاع االعالم االجنبي»‪.‬‬ ‫وتس�ببت قضية اعتق�ال علي ان�وزال املعروف‬ ‫مبهنيته العالية ومواقفه الش�جاعة واجلريئة في‬ ‫تناول�ه للقضاي�ا املغربي�ة تراجع ترتي�ب املغرب‬ ‫ف�ي الئحة ال�دول الت�ي توجد فيه�ا حري�ة للرأي‬ ‫والتعبي�ر‪ ،‬حي�ث ج�اء ترتيب املغرب ف�ي التقرير‬ ‫الس�نوي حلري�ة الصحافة ال�ذي أصدرته منظمة‬ ‫مراسلون بال حدود في املرتبة ‪ 138‬بني ‪ 179‬دولة‪.‬‬ ‫وقد حتدث التقرير ف�ي فقرته اخملصصة لدول‬ ‫ش�مال إفريقي�ا‪ ،‬ان حصيل�ة ال�دول الت�ي عرف�ت‬ ‫ح�ركات احتجاجية هي حصيل�ة مفخخة‪ ،‬ذلك أن‬ ‫س�نة ‪ 2012‬عرف�ت حرية ال�رأي والتعبي�ر تطورا‬ ‫ملحوظا بسبب خوف بعض األنظمة من احلركات‬ ‫االحتجاجي�ة‪ ،‬لك�ن «األنظم�ة الت�ي أفرزته�ا هذه‬ ‫احل�ركات انقلب�ت عل�ى الصحافيين واملواطنين‬ ‫اإللكترونيين‪ ،‬الذين نقلوا صدى مطالب الش�ارع‬ ‫إلى السلطة احلاكمة»‪.‬‬ ‫م�ا اعتب�ر التقري�ر أن من عالمات غي�اب حرية‬ ‫ال�رأي والتعبي�ر ف�ي العديد من الدول ه�و الفراغ‬ ‫القانون�ي‪ ،‬والتعيين�ات عل�ى رأس املؤسس�ات‬ ‫اإلعالمي�ة العمومي�ة واالعت�داءات اجلس�دية‬ ‫واحملاكم�ات املتك�ررة‪ ،‬وه�ي النق�اط التي س�جل‬ ‫بعضه�ا ف�ي املغ�رب ف�ي مج�ال حري�ة ال�رأي‬ ‫والتعبي�ر‪ ،‬وه�و ما يفس�ر احتالل�ه له�ذه املرتبة‬ ‫املتأخرة‪ ،‬خاصة بعد اجلدل الواس�ع الذي أثارته‬ ‫قضي�ة اعتق�ال الصحف�ي عل�ي أن�وزال ومتابعته‬ ‫مبوجب قانون اإلرهاب‪.‬‬ ‫وق�د جاءت في مقدمة الدولة التي تعرف حرية‬ ‫للصحافة كل من فنلندا وهولندا ثم النرويج وهي‬ ‫ال�دول الت�ي تعتب�ر حس�ب التقرير نفس�ه الدول‬ ‫األكثر احتراما للصحافيني‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫احلكومة تطلق املشاريع التي نددت بها في زمن الرئيس اخملتطف‪ ..‬احلديث عن نكسة املنتخب تتواصل‪ ..‬مطالب بتسريح الالعبني‪ ..‬واالسالميون واثقون من العودة‬

‫السيسي يطالب جنوده بعدم تصديق الشائعات التي تنطلق ضده‪ ..‬توقعات بعودة عصر «زوار الفجر»‬

‫القاهرة ‪« -‬القدس العربي» ‪ -‬من حسام عبد البصير‪:‬‬ ‫في صحف امس اجلمعة بدا وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي اكثر ً‬ ‫قلقا على املستقبل الذي يخططه للبالد حيث باتت الشائعات التي‬ ‫تنطلق ضده ومفادها انه اش��رف بنفس��ه على اقصاء االخوان من س��دة املش��هد تؤرق مضجعه خاصة وان تلك الشائعات واالقاويل‬ ‫ممه��ورة بأدلة التخطئها العني من ترس��يات فيديو يظهر فيها وهو يتحدث عن حك��م الرئيس اخملتطف وألجل ذلك اهتمت صحف امس‬ ‫بالدفاع عن السيس��ي وتقدميه على اس��اس انه اخمللص الذي انقذ مصر من حكم االخوان فيما واصل��ت الصحف بكاءها على الهزمية‬ ‫ً‬ ‫اتساقا مع اللون الكاكي لون زي اجليش حيث‬ ‫القاس��ية للمنتخب واستمرت احلرب بني االس�لاميني وخصومهم وبدت الصحف اكثر‬ ‫خاض معظم الكتاب معارك صحافية ضد كل ماهو اخواني بينما اكتفى االس�لاميون بتقدمي مزيد من االدلة على االنهيار الذي تش��هده‬ ‫ً‬ ‫مزيدا م��ن الهجوم على الرئيس االمريكي اوباما بس��بب حجم املعونة ع��ن مصر كما عادت‬ ‫البلد في قطاعات ش��تى وش��هدت اجلرائد‬ ‫ً‬ ‫مجددا احلرب على حكومة حماس وس��كان القطاع بتهمة تقويض االمن القومي ملصر وهو ما س��عى بعض الكتاب للرد عليه وفي آخر‬ ‫يوم من ايام احتفاالت املصريني باالعياد كش��فت التقارير عن حالة من احلزن عمت معظم البيوت ألسباب في مقدمتها خسارة منتخب‬ ‫ً‬ ‫فضال عن األزمات االقتصادية الطاحنة التي يواجهها املصريون وإلى التفاصيل‪:‬‬ ‫كرة القدم الثقيلة‬

‫السيسي يطالب اجليش عدم االنصات للشائعات‬ ‫ف�ي لقائه مع ق�ادة وضباط املنطق�ة الغربية العس�كرية‏ الفري�ق أول عبد الفتاح‬ ‫السيس�ي‏ وزي�ر الدفاع واإلنت�اج احلرب�ي والقائد الع�ام للقوات املس�لحة‏ على ان‬ ‫يطل�ق التصريحات التي تش�ير ملوقف احلياد الذي يتحلى به اجليش واكد حس�ب‬ ‫تصريحات نش�رتها مختلف الصحف في صدر صفحاتها االولى أن القوات املسلحة‬ ‫حريص�ة عل�ى تنفي�ذ خريط�ة املس�تقبل كما مت اإلعلان عنه�ا‏‪،‬‏ وذلك بالتع�اون مع‬ ‫مؤسس�ات الدول�ة والقوى الوطني ‏ة وق�ال‪ :‬إننا نواجه حرب ش�ائعات‪ ..‬وأكاذيب‪،‬‬ ‫وعلينا أن نس�تمر في بناء مصر ومؤسس�اتها‪ ،‬وال نلتفت إلى من يحاولون إضعاف‬ ‫ثقتنا بأنفس�نا وعدالة قضيتنا وش�دد الفريق أول السيس�ي عل�ى أن رجال القوات‬ ‫املس�لحة س�يظلون دائما عند حس�ن الظن بهم جيش�ا وطنيا قويا مخلصا لشعبه‪،‬‬ ‫ويص�ون إرادة املصريني‪ ،‬ق�ادرا على حتقيق آماله�م وطموحاته�م‪ ،‬والوفاء باملهام‬ ‫واملس�ئوليات الت�ي كلفه بها الش�عب‪ ،‬والدفاع عن أمن الوطن واس�تقراره وأش�اد‬ ‫بالدور الوطني ألبناء القوات املسلحة والشرطة املدنية في تأمني املواطنني وحماية‬ ‫املنش�آت واألهداف احليوي�ة بالدولة‪ ،‬والتص�دي للعناصر اإلرهابي�ة واخلارجني‬ ‫على القانون‪ ،‬بكل الشجاعة والشرف‪ ،‬لتظل مصر دائما وطنا حرا وآمنا مهما بلغت‬ ‫التضحي�ات والصع�اب‪ ،‬مؤك�دا أن التماس�ك بني الش�عب واجليش هو س�بب قوة‬ ‫وعظمة هذا الوطن على مدار تاريخه وقد أدار الفريق أول السيسي حوارا مع رجال‬ ‫املنطقة الغربية العسكرية‪ ،‬وطالبهم باليقظة الكاملة واالستعداد الدائم خالل تنفيذ‬ ‫امله�ام والواجب�ات املكلفين بها ف�ي تأمني احل�دود ومواجهة جميع ص�ور التهريب‪،‬‬ ‫إلجه�اض اخملططات واحمل�اوالت التي تهدف إل�ى النيل من أمن واس�تقرار اجملتمع‬ ‫املص�ري‪ ،‬مؤكدا ض�رورة احلفاظ على ما ميلكونه من أس�لحة ومع�دات‪ ،‬واالهتمام‬ ‫بتنمي�ة القدرات امليداني�ة والبدنية لضب�اط الصف واجملندي�ن‪ ،‬والتواصل الكامل‬ ‫معهم‪ ،‬باعتبارهم الركيزة األساس�ية التي حتفظ للقوات املس�لحة قوتها ومتاسكها‬ ‫في مواجهة التحديات وكرم أول السيس�ي عددا من رجال املنطقة الغربية املميزين‪،‬‬ ‫تقديرا لتفانيهم في أداء واجباتهم»‪.‬‬

‫مصير املدرب االمريكي بعد عودة احلجاج‬ ‫ونتح�ول ال�ى قضية ش�غلت ب�ال املصريين حول هزمي�ة املنتخب حيث كش�فت‬ ‫«املص�ري الي�وم» ان أعضاء مجل�س إدارة احتاد كرة القدم نف�وا نفيا قاطعا وجود‬ ‫أي نية للتقدم باس�تقاالتهم من اجمللس بعد الهزمية املذلة من املنتخب الغاني‏‪ .‬‏‪ .‬وأكد‬ ‫نياب�ة عنه�م حمادة املصري عضو مجل�س اإلدارة أن هذا لي�س مطروحا نهائيا ألن‬ ‫االحتاد والكالم على لسان املصري بذل أقصى جهد لديه ولم يقصر في أداء الواجب‬ ‫ي وعلم‬ ‫وإمن�ا التقصي�ر كان من اجلهاز الفن�ي بكامله بقي�ادة األمريكي ب�وب برادل ‏‬ ‫«األهرام» أن احتاد الكرة سوف يضغط على برادلي وجهازه للتقدم باستقاالتهم من‬ ‫منطل�ق أنهم صاروا أفرادا غير مرغوب بوجودهم لقيادة املنتخب في املباراة املقبلة‬ ‫أمام غانا يوم‪ 19‬نوفمب�ر املقبل‪ ..‬وعليهم ترك املهمة وعدم املطالبة مبا هو منصوص‬ ‫عليه من شروط جزائية في عقودهم مع االحتاد‪ ..‬إذ أن عقد برادلي يظل ممتدا حتى‬ ‫انته�اء آخر مباراة له بتصفيات كأس العالم أو املش�اركة في آخر مباراة للفريق في‬ ‫موندي�ال البرازي�ل إذا كان قد تأهل لها أصال‪ ..‬وينص العقد عل�ى منح برادلي راتبا‬ ‫ش�هريا يص�ل إلى‪ 35‬ألف يورو‪ ..‬ويح�ق له احلصول على ش�رط جزائي مالي يصل‬ ‫إلى راتبه في س�تة أش�هر مب�ا يتجاوز مليون�ي جنيه مصري تقريب�ا بخالف املبالغ‬ ‫األخرى ملس�اعديه واليعطي القان�ون احلق إلحتاد الكرة أن يس�تبعد اجلهاز الفني‬ ‫دون إقال�ة مكتوب�ة ومينح الفرص�ة جلهاز آخر يتول�ى املهمة بديلا للجهاز احلالي‬ ‫ال�ذي لم يع�د مقبوال ظهوره مرة أخ�رى أمام اجلماهير الغاضب�ة بعد املظهر اخملزي‬ ‫للفريق املصري‪ ،‬وقد مني مرماه بس�تة أهداف مع الرأفة ومن املقرر أن يبحث احتاد‬ ‫الك�رة املش�كلة من جميع جوانبها اإلثنين املقبل عندما يكتمل الع�دد بوصول ثالثي‬ ‫مجلس اإلدارة املوجودين حاليا باألراضي احلجازية‪ :‬محمود الشامي وحسن فريد‬ ‫وإيهاب لهيطة»‪.‬‬

‫«االهرام»‪ :‬مشكلة امريكا ليست‬ ‫في رحيل مرسي وإمنا في عودة اجليش‬ ‫علين�ا ان ن�درك بان امريكا لن تتغي�ر‪ ،‬الزالت آثار قرار حج�ب املعونة االمريكية‬ ‫عن مصر يثير شهية العديد من الكتاب من بينهم فاروق جويدة في «االهرام»‪« :‬كان‬ ‫القرار األمريكي بوقف املعونات العسكرية ملصر هو ورقة التوت آخر ما كانت تخفي‬ ‫به�ا امري�كا خطاياها واخطاءها مع الش�عب املص�ري‏‪ .‬‏‪ .‬توقع املصريون ه�ذا القرار‬ ‫من�ذ فت�رة بعيدة خاصة بعد ان قام�وا بثورة يناير التي غيرت حس�ابات كثيرة في‬ ‫حياة املصريني حتى ان البعض تصور ان امريكا كانت طرفا مؤثرا فيها‏‪..‬‏ان احلقيقة‬ ‫املؤكدة ان جسور الثقة بني املصريني واإلدارة األمريكية كانت دائما ضعيفة وواهية‬ ‫إلميان املصريني بأن امريكا تبيع العالم كله من أجل مصاحلها وان العالقات املصرية‬ ‫األمريكية افتقدت دائما األس�اس األخالقي واإلنس�اني وان كانت السياسة عادة ال‬ ‫تؤم�ن بهذه القيم‪ ،‬س�واء مع امريكا او غيره�ا كنت اعتقد ان امري�كا تقف على خط‬ ‫مس�تقيم ضد جي�ش مصر حت�ى وان قدمت له الدعم العس�كري في ص�ورة معدات‬ ‫او ذخائ�ر فم�ازال طيف عبد الناص�ر وثورة يولي�و ميثل نقطة خلاف جوهرية لم‬ ‫تس�تطع امريكا ان تتجاوزها رغم كل ما قدمته مصر من تنازالت في ازمنة مختلفة‪..‬‬ ‫لقد س�اعدت امريكا اجليش املصري ولكنها على اجلانب اآلخر سعت وبإصرار على‬ ‫إنش�اء طبقة جديدة لعلها يوما تكون بديال عن اجليش كقوة اجتماعية وسياس�ية‬ ‫بديل�ة وق�د س�أل هن�ري كيس�نجر يوم�ا الرئيس الس�ادات ع�ن ضمانات السلام‬ ‫م�ع إس�رائيل واقت�رح ان تقوم في مص�ر طبقة جدي�دة تدين بالوالء ف�ي مصاحلها‬ ‫وتركيبتها اإلجتماعية للعم س�ام وبدأت امريكا في إنش�اء ودعم ه�ذه الطبقة التي‬ ‫دخلت في انش�طة اقتصادي�ة ومالية حققت له�ا مكانة فريدة على كل املس�تويات‪..‬‬ ‫وم�ن هن�ا كان غضب امريكا ان جيش مصر عاد إلى املش�هد اإلجتماعي واإلنس�اني‬ ‫في الش�ارع املصري بعد ان ظل مهمش�ا ثالثني عاما‪ ..‬ان عودة اجليش وليس رحيل‬ ‫مرس�ي هي األزمة احلقيقية التي تواجهها امريكا مع املصريني في ظل غياب اجليش‬ ‫اخترق�ت امريكا اجملتمع املصري في ابعد نقط�ة فيه وتصورت انها فرضت الوصاية‬ ‫على كل شيء في مصر اما باألصدقاء او بالعمالء»‪.‬‬

‫هزمية غانا تكشف انهيار ًا في كل املرافق‬ ‫وكانني اش�تم منه رائحة الترويج لضرورة تولي السيسي وزير الدفاع الرئاسة‬ ‫حينما يتحدث عبد الناصر سالمة رئيس حترير «االهرام» عن الهزمية املروعة التي‬ ‫تعرض لها املنتخب املصري من غانا حيث يرى ان البلد يحتاج لقيادة كبيرة بحجم‬ ‫ف ‏‪ ،‬على مس�توى‬ ‫مص�ر‪« :‬عل�ى الرغم من أنها الهزمية األولى من نوعها‏ ‏‪ ،‬بس�تة أهدا ‏‬ ‫املس�ابقات الرس�مية ملنتخبات الكرة املصرية‏‪،‬‏ س�واء م�ن غانا أو م�ن غيرها‏ ‏‪ ،‬فإنها‬ ‫ليس�ت نهاية املطاف‏‪،‬‏ بقدر م�ا هي جرس إنذا ‏ر‪،‬‏ ليس في عال�م الرياضة فقط‏ ‏‪ ،‬وإمنا‬ ‫ف�ي مجم�ل حياتنا الكروي� ‏ة‪،‬‏ والفني�ة‏‪،‬‏ والثقافي� ‏ة‪،‬‏ واخلدمي� ‏ة‪،‬‏ وأيضا السياس�ية‏‪.‬‬ ‫فاملتابع ألفالم العيد بدور الس�ينما‪ ،‬اآلن‪ ،‬يكتش�ف أن الهزمية الكروية أهون بكثير‪،‬‬ ‫وأخ�ف وطأة‪ ،‬من تلك الهزمي�ة الفنية‪ ،‬ممثلة في ذلك اإلس�فاف‪ ،‬والتردي‪ ،‬والقبح‪،‬‬ ‫ال�ذي يس�تهدف أجياال‪ ،‬ال حول لها وال قوة‪ ،‬الضعف العام ل�دى املؤلفني‪ ،‬واملعدين‪،‬‬ ‫ومقدمي البرامج‪ ،‬األمر الذي انعكس سلبا على مجمل سلوكيات املواطنني‪ ..‬القضية‬ ‫ليس�ت كرة قدم‪ ،‬بقدر ما هي فش�ل عام أصاب حياتنا‪ ،‬ودمر مقوماتنا‪ ،‬ونحن نعي‪،‬‬ ‫أو ال نعي‪ ،‬إال أننا في كل األحوال ال نريد أن نعترف باحلقيقة‪ ،‬وهي أن هذه النكس�ة‬ ‫مجرد مقدمة لنكسات أخرى أكثر إيالما‪ ،‬إذا لم نتدارك املوقف‪ ،‬من خالل تعبئة عامة‬ ‫على كل املس�تويات‪ ،‬وبقوانني اس�تثنائية في كل اجمل�االت‪ ،‬تصب جميعها في هدف‬ ‫واح�د‪ ،‬هو مس�تقبل الدولة املصري�ة‪ ،‬أيها الس�ادة‪ ،‬نحن في حاج�ة اآلن إلى قيادة‬ ‫بحج�م هذا الوط�ن الكبير‪ ،‬وال ميكن له�ا أن تنتظر فترات انتقالي�ة أكثر من ذلك‪ ،‬أو‬ ‫جتارب دس�تورية فاش�لة‪ ،‬أو حت�ى مواءمات سياس�ية عقيمة‪ ..‬والدول�ة املصرية‪،‬‬

‫أيها الس�ادة‪ ،‬ليس�ت بحاجة إلى دميقراطية املزايدين‪ ،‬أو حرية املشاغبني‪ ،‬أو حتى‬ ‫الطبطب�ة عل�ى املتحذلقين‪ ..‬والدولة املصرية‪ ،‬أيها الس�ادة‪ ،‬ليس�ت بحاجة إلى ‪90‬‬ ‫حزبا سياس�يا‪ ،‬أو‪ 33‬ألف جمعية أهلية‪ ،‬أو ائتالفات‪ ،‬وحركات‪ ،‬وتنظيمات ال حصر‬ ‫لها‪ ..‬والدولة املصرية‪ ،‬أيها الس�ادة‪ ،‬لم تعد حتتمل فوضى املتظاهرين‪ ،‬أو مغامرات‬ ‫األلتراس أو عبث القوى السياسية»‪.‬‬

‫«املصري اليوم»‪ :‬انتهى عصر الزعامات امللهمة‬ ‫لك�ن على عك�س عب�د الناصر سلامة في «االه�رام» ي�رى وحيد عب�د اجمليد في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا‬ ‫س�حرا‬ ‫املص�ري الي�وم ان عص�ور الزعام�ات امللهم�ة والقيادات الت�ي متتلك‬ ‫(كاريزم�ا) ف�ي العال�م الراه�ن انتهى‪ ،‬كم�ا أن نوع املش�اكل التي تواج�ه مصر اآلن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحجمه�ا يتطلب�ان ً‬ ‫قائما على فهم دقيق لهذه املش�اكل وإمل�ام بأبعادها‬ ‫دؤوب�ا‬ ‫عمال‬ ‫وقدرة عل�ى حتديد األولويات ومهارة في التواصل مع الش�عب مبختلف فئاته‪ .‬وال‬ ‫يتيس�ر ذلك لزعيم منقذ بل لسياس�ي حكيم لديه س�جل معروف في العمل العام في‬ ‫قلب الش�ارع يضيف عبد اجمليد‪« :‬ما ينبغي أن يبحث عنه املصريون اآلن هو رئيس‬ ‫قادم من وسطهم ويشعر بآالمهم وآمالهم‪ ،‬وميتلك من املعرفة ما يؤهله لقيادة فريق‬ ‫عمل قادر على معاجلة مشاكل متراكمة ال حصر لها وبناء جسور حقيقية من الثقة مع‬ ‫ً‬ ‫زعيما جملرد أنه قوي الش�خصية فعلينا إذن االنتباه‬ ‫مختل�ف فئات اجملتمع‪ ،‬وليس‬ ‫إلى املش�كلة املترتبة على احلالة غير الطبيعية الت�ي تترتب على اخلوف من إرهاب‬ ‫يهددنا وممارس�ات عبثية جلماعة «اإلخ�وان» تهدف إلى إرباك اجملتمع ورمبا يكون‬ ‫اخلوف الش�ائع اآلن هو أخطر ما يهدد مصر ألنه يضعها في حالة غير طبيعية تدفع‬ ‫الكثي�ر من أبنائها إل�ى البحث عن زعيم َّ‬ ‫مخل�ص أو يبدو أنه كذلك وقبول التوس�ع‬ ‫في إجراءات اس�تثنائية واس�تمرارها بحيث يتم التعامل معها كما لو أنها طبيعية‪.‬‬ ‫وال مخ�رج من هذه احلال�ة إال بأن يواج�ه املصريون هذا اخلوف بش�جاعة ويثقوا‬ ‫في أنفس�هم وقدرتهم على حل مش�اكلهم‪ .‬فإذا حترروا من هذا اخلوف وأزاحوه من‬ ‫طريقهم س�يجدون أنهم ليس�وا في حاجة إلى زعماء ّ‬ ‫مخلصين‪ ،‬بل إلى قادة نابعني‬ ‫م�ن الش�عب وقادرين على إش�راكه في بناء املس�تقبل وف�ق قواعد احلكم الرش�يد‬ ‫الت�ي تعتبر هي عن�وان النجاح في عصرنا الراهن‪ .‬ويقوم ه�ذا احلكم على مقومات‬ ‫أساس�ية أكثرها موضوعي يتعلق بالدميقراطية والعدالة والشفافية‪ ،‬ولكن بعضها‬ ‫ذات�ي في مقدمت�ه إدراك احلاك�م أن دوره ه�و أن يقود فري�ق عمل يتمت�ع بالكفاءة‬ ‫ويعتمد على املشاركة الشعبية»‪.‬‬

‫معارك الصحافيني‪ :‬مرشد االخوان‬ ‫اصر على استدعاء التدخل االجنبي‬ ‫ونتح�ول نحو املعارك الصحافية حيث تفتح س�حر جع�ارة كعادتها احلرب على‬ ‫االخ�وان مس�تخدمة م�ا تصفه بش�واهد رأته�ا رأي العين‪« :‬وكنت أش�اهد‪ -‬بحكم‬ ‫س�كني‪ -‬مسيرات اإلخوان تتفقد شارع «صالح س�الم» حتى وصلنا لذروة «الفيلم‬ ‫الهن�دي» ال�ذي أخرجه «بدي�ع» في محاول�ة الس�تدعاء التدخل األجنب�ي في حكم‬ ‫البلاد! خط�ط «بديع» م�ع قيادات اإلخ�وان القتحام ن�ادي «احل�رس اجلمهوري»‪،‬‬ ‫واس�تعان بعناصر من اإلخوان املس�لمني واجلماعة اإلسلامية ممن تلقوا تدريبات‬ ‫عس�كرية‪ ،‬إلى جانب عناصر «فلس�طينية وس�ورية»‪ ،‬وبعض العناصر اإلجرامية‪،‬‬ ‫ومت تسليحهم باألسلحة النارية واخلرطوش وقنابل املولوتوف‪ ..‬فيما تولى «جهاد‬ ‫احلداد» اس�تدعاء وس�ائل اإلعالم وجتهيز مادة مفبركة لالدع�اء بارتكاب اجليش‬ ‫والش�رطة مجزرة ض�د املتظاهرين العزل!! ورغم قيام ميليش�يات اإلخوان بإطالق‬ ‫الرصاص جتاه القوات املتواجدة أمام دار احلرس اجلمهوري‪ ،‬حيث س�قط الشهيد‬ ‫املالزم أول ش�رطة «محمد علي املس�يري»‪ ،‬ما اضطر القوات املس�لحة للتعامل معهم‬ ‫وتفريقه�م‪ ..‬إال أن املرش�د أخذ يصرخ‪« :‬األمن أطل�ق الرصاص على ضحايا احلرس‬ ‫ف�ي الركع�ة الثانية لصلاة الفج�ر»‪ ..‬لكن «صف�وت حج�ازي» ‪ ،‬املتهم ف�ي القضية‬ ‫نفس�ها‪ ،‬نفى ذلك َّ‬ ‫وكذب ما قاله «املرش�د»‪ ،‬وقال إن األحداث بدأت بعد صالة الفجر!‬ ‫وجاءت تقارير الطب الش�رعي لتؤكد عدم وجود أي إصابة تدل على أن أحد القتلى‬ ‫كان في وضع الس�جود أو الركوع‪ ،‬وتؤكد عدم وجود نس�اء أو أطفال بني الضحايا‬ ‫(!!)‪ .‬األغ�رب من ذلك أن أجهزة األمن اكتش�فت أن الطلقات الناري�ة التي عثر عليها‬ ‫في أجس�اد ضحايا اإلخوان ف�ي تلك األحداث خرجت من األس�لحة التي مت ضبطها‬ ‫مع املتهمني‪ -‬أنصاراإلخوان فيما بعد»!‬

‫ملاذا استمرت خالفات املصريني في العيد ايضا؟‬ ‫ونتح�ول نح�و جري�دة «الش�روق»‪ ،‬حيث احلدي�ث عن االنقس�ام الذي يقس�م‬ ‫بني ابناء االس�رة الواحدة بس�بب الش�أن السياس�ي يغري نائب البرملان الس�ابق‬ ‫مصطف�ى النج�ار للتحذي�ر من�ه‪« :‬أرهقتن�ا السياس�ة ومزق�ت األواصر بين األهل‬ ‫واألصدق�اء واجلي�ران‪ ،‬تنابذن�ا بالق�ول وتش�احنت النف�وس وأخط�أت األلس�نة‬ ‫وتعمقت اجلراح بسبب االختالف السياسي واالنحياز لفريق من الفرق املتصارعة‪،‬‬ ‫بق�در م�ا أحببن�ا السياس�ة عقب الث�ورة بقدر م�ا بغضناه�ا اآلن بع�د أن فرقت بني‬ ‫امل�رء وأخيه واألم وولده�ا والبنت وأبيها والزوج وزوجته عقب ثالث س�نوات من‬ ‫الثورة لم يخل بيت من مختلفني في األس�رة الواحدة‪ ،‬كلما اش�تدت نار االستقطاب‬ ‫كلما جاءت على حس�اب املش�اعر اإلنس�انية التي لم نس�تطع أن نفصل بينها وبني‬ ‫اختالفاتن�ا وانحيازاتنا حكى لي صاحبي أنه لم يس�تطع أن يدخل بيت عائلته ملدة‬ ‫عيدين بس�بب االختالف بينه وبني أشقائه بسبب السياسة‪ ،‬وأنهم كلما التقوا دبت‬ ‫بينهم مناقش�ات انفعالية تؤدي الى تغير النفوس وكدرها مما جعله يؤثر السلامة‬ ‫ويبتع�د ف�ي أوقات األعي�اد عن من�زل العائلة حتى ال يفس�د فرحة العي�د على بقية‬ ‫عائلته أما زميلتي الطبيبة فتبكي وهي حتكي عن والدها الذي دخل معها في قطيعة‬ ‫كاملة بس�بب موقفها السياسي اخملالف له وبسبب انتخابها ملرشح رئاسي ال يحبه‬ ‫والدها‪ ،‬تقول لي‪ :‬هذا ما عادت به علينا السياسة‪ ،‬ليتنا ظللنا بعيدا عن هذه املأساة‬ ‫واحتفظنا بس�لبيتنا حتى نحافظ على أس�رنا وعائالتنا وال أنس�ى مأس�اة حقيقية‬ ‫حدثت لش�اب وحبيبته اللذين اقتربا من خطوة الزواج وتأس�يس أسرة ولكن بعد‬ ‫أن مت ف�ض اعتص�ام رابعة اختلفت آراؤهما حول احلدث‪ ،‬اذ كان الش�اب يرى أن ما‬ ‫حدث طبيعي وال يستحق الشفقة بينما كانت رفيقته ترى أن ما حدث مجزرة سفكت‬ ‫فيها دماء بغير حق وازداد تعاطفها مع رابعة لدرجة أنها بدأت تشارك في املسيرات‬ ‫الت�ي ينظمه�ا اإلخ�وان رغم أنها غي�ر محجبة وم�ن أس�رة ش�ديدة الليبرالية فكرا‬ ‫وسلوكا ومظهرا ولم يستطع أي منهما اقناع اآلخر بوجهة نظره وكان قرار االفتراق‬ ‫بعد أن أصبحت الفتاة ترى حبيبها محرضا على القتل وفاقدا لإلنسانية»‪.‬‬

‫«الوطن»‪ :‬االخوان يراهنون‬ ‫على فشل املرحلة االنتقالية‬ ‫تثير املش�اكل الت�ي تتعرض لها البلاد في الوق�ت الراهن واالخف�اق الذي تبدو‬ ‫علي�ه احلكوم�ة مخ�اوف بع�ض الكت�اب من ت�ردي االوضاع والس�قوط ف�ي دائرة‬ ‫الفش�ل الكبي�ر وم�ن هؤالء عم�اد الدين ادي�ب في جري�دة «الوطن»‪« :‬أخط�ر ما في‬ ‫الزم�ن احلال�ي الذي نحياه أننا نعي�ش حتت ظرف تاريخي دقيق وحس�اس‪ ،‬وهو‬ ‫«الزم�ن املؤق�ت» أو «الفترة االنتقالية»‪ ،‬وفي تلك الفترة تتصارع مش�اعر اجلماهير‬ ‫ما بني ارتفاع سقف األحالم بشكل غير واقعي‪ ،‬أو انتظار ما ال يجيء ً‬ ‫أبدا‪ ،‬والشعور‬ ‫بالي�أس القات�ل واملدم�ر ويتابع الن�اس أحوال البالد في ش�غف وترق�ب ومحاولة‬ ‫تلق�ف أي ظاهرة أو ب�ادرة أو تطور يأخذه�م إلى «األمل املف�رط» أو «اليأس املدمر»‬ ‫كل ذل�ك قائم على االنطباعات واملش�اعر وحدهما دون االرت�كاز على وقائع ودالئل‬ ‫موضوعي�ة ميكن البناء عليها‪ .‬وأخطر ما في املرحلة االنتقالية هو ببس�اطة فش�لها‬ ‫ف�ي االنتقال اإليجابي من نقطة س�لبية إل�ى نقطة أكثر إيجابية أخط�ر ما في فترتنا‬ ‫االنتقالي�ة احلالية هو س�قوط حلم ث�ورة ‪ 30‬يونيو ورغبة اجلماهي�ر اخلارجة في‬

‫إقامة دولة مدنية عصرية حرة بعيدة عن االس�تبداد‪ ،‬في ظل نظام يحترم احلريات‬ ‫العام�ة واخلاصة ويدع�م العدالة االجتماعي�ة وتراهن جماعة اإلخ�وان وأنصارها‬ ‫بقوة على فش�ل املرحل�ة االنتقالية حتت تأثير عمليات التروي�ع واإلرهاب وتعطيل‬ ‫كل أوج�ه احلياة الطبيعية‪ ،‬والتعطيل والتجمي�د لكل إمكانيات التقدم والتطور في‬ ‫حياة الناس‪ ،‬غالبية الش�عب املص�ري تراهن اآلن على جناح الفت�رة االنتقالية في‬ ‫انتخابات برملانية وأخرى رئاس�ية ودس�تور جديد وبناء مؤسسات لدولة عصرية‬ ‫مدني�ة‪ ،‬وأقلي�ة من الش�عب املصري تراه�ن على فش�ل املرحلة االنتقالي�ة والعودة‬ ‫إل�ى مرحلة «اإلخوان هي احلل» وما بني الرهانني تعيش مصر حالة صراع فيه ش�د‬ ‫قسما الوطن»‪.‬‬ ‫وجذب ما بني طرفني ّ‬

‫فضيحة غانا التي لن ينساها املصريون بسهولة‬ ‫ونع�ود لكارث�ة الهزمية السداس�ية للمنتخب في غانا والتي دعت الش�اعر احمد‬ ‫ف�ؤاد جن�م ألن يعاتب وزير الرياض�ة‪ :‬لك احلم�د أن الرزايا عط�اء ‪..‬وأن املصيبات‬ ‫ً‬ ‫رس�ما‬ ‫بع�ض الك�رم‪ ..‬وكأن ش�اعر الع�راق اخلال�د بدر ش�اكر الس�ياب‪ ،‬كان يقدم‬ ‫ً‬ ‫تفصيليا ملوقعة استاد كوماسي بني مصر وغانا‪ ،‬حني كتب هذه القصيدة األليمة في‬ ‫مرضه األخير‪ ،‬ومن أجل ذلك لم أجد س�وى هذا املطلع ألس�تهل ب�ه حديثي عن هذه‬ ‫املصيب�ة األليم�ة‪ ،‬وحديثي أتوجه به إلى معالي الكابنت الوزي�ر طاهر أبوزيد‪ ،‬وزير‬ ‫الرياضة‪ ،‬الذي تولى هذا املنصب في التوقيت املناس�ب‪ ،‬وكأن الله ‪ -‬جلت قدرته‪-‬‬ ‫شاء أن ينهي هذا احلادث اجللل ً‬ ‫عهدا من الفساد األسود عاشته املنظومة الرياضية‬ ‫في مصر احملروس�ة‪ ،‬وفي مقدمتها إدارة كرة القدم املصرية‪ ،‬اللعبة الش�عبية األولى‬ ‫عند املصريني‪ ،‬منذ أن انتقلت من بريطانيا العظمى‪ ،‬بلد املنشأ‪ ،‬إلى مصر احملروسة‪،‬‬ ‫ثان�ي بلد لع�ب كرة القدم بعد اإلجنلي�ز الذين اخترعوها! وأنا حين أحتدث إليك يا‬ ‫معال�ي الوزير عن ك�رة القدم املصرية ال أحت�دث إلى أحد خبرائه�ا فقط‪ ،‬بل أحتدث‬ ‫إلى واحد من أملع جنومها على مر الزمان‪ ،‬لذلك سيكون حديثنا «ذو شجون» ألنك يا‬ ‫ً‬ ‫مهاريا‪ ،‬بل ‪ -‬وهذا هو املهم‪ -‬ألنك كنت وما زلت وستظل‬ ‫أبومحمد لست فقط األعظم‬ ‫األنبل واألش�رف واألف�رس‪ ،‬فلم تتاجر بفنك عند لصوص النف�ط العرب‪ ،‬املعروفني‬ ‫ً‬ ‫إعالمي�ا بـ»أم�راء اخللي�ج» كما فعلها الكثيرون من معاصريك‪ ،‬ولم تس�تغل اس�مك‬ ‫الكبي�ر لتقف�ز به على منصب ف�ي صحيفة كبرى تنهب من خلال موقعك فيها ماليني‬ ‫ال�دوالرات واجلنيهات بدون وجه حق‪ ،‬وحني يكتش�ف أمرك ‪ -‬كأحد لصوص املال‬ ‫الع�ام‪ -‬تتدخ�ل يد القدر لتعط�ل القضية التي حتيله�ا النيابة العام�ة إلى القضاء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وطبعا أنت عارف املقصود بهذا الكالم‪ ،‬وس�وف‬ ‫فيتعط�ل نظر القضية بق�درة قادر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كوميديا ولكنها كوميديا سوداء يا كابنت»‪.‬‬ ‫مشهدا‬ ‫أنقل لك‬

‫«اليوم السابع»‪ :‬ليس باحلرب‬ ‫على الفلسطينيني حتقق مصر امنها‬ ‫وإلى ش�أن آخر حيث تثير احلرب التي يش�نها اجليش املص�ري على االنفاق في‬ ‫س�يناء هاجس العديد من الكتاب الذين يعتقد بعضهم انها لن تس�فر عن حل لوقف‬ ‫التس�لل ومن هؤالء عبد اجلليل سالم في «اليوم الس�ابع»‪ :‬وأرى‪ -‬بحسب ما توفر‬ ‫من معلومات‪ -‬أن حرب األنفاق غير كافية لتأمني مصر والقضاء على تس�لل عناصر‬ ‫خط�رة على األمن القوم�ي املصري من حماس أو غيرها‪ ،‬ألن�ه حتى مع القضاء على‬ ‫األنف�اق ل�ن تتوقف ظاهرة التس�لل أو البح�ث عن س�بل لبدائل حدودي�ة‪ ،‬لذا فإن‬ ‫املقت�رح أوال البحث الف�وري عن بدائل ألكثر من ‪ 30‬ألف مواط�ن يعملون أو ميلكون‬ ‫األنف�اق من اجلانب املص�ري‪ ،‬وتوفير فرص عمل لهم ألن بعضهم قد يحمل السلاح‬ ‫ض�د اجلي�ش أو الش�رطة‪ ،‬وبع�ض العائلات برف�ح متتلك أس�لحة منه�ا مضادات‬ ‫طائرات ل�ذا احتواء العاملني ‪ -‬ونصفهم وفد من محافظ�ات الصعيد والدلتا للعمل‬ ‫ف�ي األنفاق مبا يت�راوح بأجور من ‪ 3‬إلى ‪ 6‬آالف جنيه ش�هريا ‪ -‬ب�ات أمرا ضروريا‬ ‫حت�ى ال تتلقفهم جماعات اإلرهاب لالنضمام إليها ومنعا التس�اع مس�احة اإلرهاب‪،‬‬ ‫خاص�ة أنه حت�ى اآلن لم يتم توفير البدي�ل لألهالي الذين س�يتم ترحيلهم من على‬ ‫خط احلدود‪ ،‬رغم أن اخملطط كان قدميا وعرض على األهالي وقتها إال إن إغراء املال‬ ‫بس�بب األنفاق دفعه�م للرفض واملعارضة بل والتهديد‪ ..‬لك�ن الظروف اآلن تغيرت‬ ‫ومصر كلها باتت على احملك بسبب اإلرهاب أيضا ال بد بصورة سريعة من توفير كل‬ ‫ما يحتاجه القطاع عبر منطقة جتارة حرة أو شركة مصرية ميكنها إدخال املواد عبر‬ ‫معبر رفح البري بصورة مباش�رة للقطاع‪ ،‬حتى ال نس�تعدي حماس أكثر من الالزم‬ ‫ونضمن والءها ملصر‪ ،‬وحتى ال يقال إن مصر س�اهمت في إخماد صوت املقاومة ضد‬ ‫إسرائيل في غزة»‪.‬‬

‫«احلرية والعدالة»‪ :‬مشاريع الرئيس‬ ‫اخملتطف ترى النور على ايدي االنقالبيني‬ ‫وال ري�ب ان تدقق جريدة احلرية والعدالة لس�ان حال االخوان في فضح اخطاء‬ ‫النظ�ام ال�ذي اقيم عل�ى رفات حكم االخوان وفي هذا الش�أن يش�ير ماه�ر إبراهيم‬ ‫جعوان إلى ان املش�اريع التي س�عى الرئيس اخملتطف محمد مرس�ي الن ترى النور‬ ‫وسخر منها خصومه تعود اآلن للظهور‪ :‬من حفر حفرة للوطن وقع فيها ومن حاول‬ ‫إغراق الوطن سيغرق في وحل العار والفشل واخلزي‪ ،‬وما كان أوله حظر كان آخره‬ ‫فرار وتنحي واالنقالب يس�ير في نفس الطريق‪ ،‬الع�ودة في القرارات وعدم القدرة‬ ‫على اصدار مش�روعات القوانني فالدس�تور يس�لق ويس�رق وقانون التظاهر يولد‬ ‫مش�وها ليموت احلكومة فاش�لة وضعيفة بل بعضها عليه شبهات وبعضهم صورة‬ ‫ومنظ�ر فقط ال يحك�م (طرطور يعني) بعضه�م ال يعرف الق�رارات إال بعد صدورها‬ ‫أو م�ن اإلعالم تصريح�ات متضاربة ع�دم احت�رام التخصصات الوزراي�ة فوزيرة‬ ‫اإلعلام مثال تعرض على قناة اجلزيرة الصلح في قضية س�رقة البث مقابل اإلفراج‬ ‫عن مراس�ليها متخطية بذلك وزي�ر الداخلية واألمن القومي املصري مش�روعات د‪.‬‬ ‫مرسي يسعون لتنفيذها كقناة السويس والبطاقات الذكية والكوبونات ومجموعة‬ ‫املش�روعات الكبرى في برنامجه الرئاس�ي واجهزة التحقيق تس�تخلص معلومات‬ ‫املشروعات من مستشاري الرئيس ووجوههم نحس فتعطل الدراسة وتعطل سكك‬ ‫احلدي�د واحلوادث ال تنتهي‪ ،‬انهي�ار عمارات وكباري وترع ومص�ارف وغرق أفراد‬ ‫ومراك�ب هجرة غير ش�رعية وأفدنة محاصيل وحوادث س�يارات باجلملة وحدوث‬ ‫زالزل وسقوط طائرة حربية في األقصر»‪.‬‬

‫«اجلمهورية»‪ :‬مصر تنتظر دستورا تباهي به العالم‬ ‫ونتح�ول نحو صحيف�ة «اجلمهورية»‪ ،‬حيث اجلدل حول الدس�تور اجلديد مثار‬ ‫حديث واس�ع وهو مادفع عبد الله نصار للتحذير من س�رعة س�لقه‪ :‬في مناقش�ات‬ ‫جلن�ة اخلمسين قضاي�ا يجب أن حتس�م عل�ى وج�ه الس�رعة ألن تس�ريع املرحلة‬ ‫االنتقالية وااللتزام بها في مواعيدها أمر ال يحتمل املناقشة‪.‬‬ ‫العالم كله والش�عب املصري ينتظر مسودة للدس�تور يباهي بها العالم وميضي‬ ‫ف�ي رس�م خريطة املس�تقبل حتى يش�عر م�ن يقفون ف�ي جان�ب العداء للث�ورة في‬

‫‪Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫يناي�ر ويونيو أنهم يحرث�ون في البحر‪ ..‬ومن أه�م املوضوع�ات والقضايا املتعلقة‬ ‫بنظ�ام احلك�م هي أوضاع احلك�م احمللي في مص�ر ألن املركزية واالهتم�ام بالقاهرة‬ ‫والسلطة املركزية لن يسهم في ظهور ثمار الثورة للشعب املصري كيف يكون رئيس‬ ‫اجلمهوري�ة باالنتخ�اب احلر املباش�ر ومحافظ االقلي�م أو احملافظ�ة ورئيس احلي‬ ‫وعم�دة القرية بالتعيين‪ ..‬هذه دميقراطي�ة عرجاء وهذا إصالح سياس�ي منقوص‬ ‫وعاج�ز‪ ..‬االنتخ�اب احل�ر املباش�ر س�يقدم للن�اس حصيل�ة االنتخ�اب وعليهم أن‬ ‫يتحملوا املس�ئولية‪ ..‬ومن سيتم انتخابه سيش�عر أن خلفه محاسبة ومتابعة‪ .‬فإذا‬ ‫أحسن فإنه يستطيع أن يطرح نفسه مرة أخرى‪ ..‬كما يجب أن تكون هناك آلية أيضا‬ ‫لعزل املنتخب إذا أخطأ أو تقاعس أو انفرد بالسلطة أو سيطرت عليه حاالت جنون‬ ‫الس�لطة الوهمية التي يعتقد أنه ميلكها رغم أن السلطة للشعب وستكون للشعب‪..‬‬ ‫العودة لالنتخاب احلر املباشر في كافة املواقع التي تتصل باحلكم هي عودة لألصل‬ ‫بعي�دا عن التعيينات املكروهة والتي لم حتق�ق إال التدهور وعدم القدرة على األداء‬ ‫والعج�ز وعدم االهتمام بالن�اس باعتبار املعني في منصب احملاف�ظ أو رئيس احلي‬ ‫أو املدين�ة أو عم�دة القري�ة انه جاء حتى يغادر ويعني غيره س�واء اجتهد أو فش�ل‬ ‫ً‬ ‫منتخبا فس�يكون حسابهم‬ ‫أو أخطأ فهو ال يحاس�ب‪ .‬وال ميكن محاس�بته إال إذا كان‬ ‫م�ع اجلماهير‪ ..‬في املاض�ي القريب كان يتم انتخاب عم�دة القرية‪ ..‬وكانت التجربة‬ ‫ناجحة‪ ..‬وعندما دخلت التعيينات حتول عمدة القرية إلى مرش�د أو مخبر في نقطة‬ ‫الشرطة»!‬

‫«األخبار»‪ :‬نفاق اوباما لن ينقذ االخوان‬ ‫وم�ن احل�رب على األخ�وان للحرب على الرئي�س اوباما وادارته بس�بب موقف‬ ‫واش�نطن العدائي من النظام اجلديد في مصر حيث يفتح جالل دويدار احلرب على‬ ‫االدارة االمريكي�ة‪ :‬لي�س هناك ما ميكن ان توصف به سياس�ات وس�لوكيات ادارة‬ ‫الرئي�س أوباما االمريكية س�وى انه�ا تقوم على النف�اق وعدم املصداقي�ة والنزعة‬ ‫التآمري�ة واحلق�د النابع عن الفش�ل وس�وء التقدير في اختي�ار املواقف الصحيحة‬ ‫إنه�ا تتبن�ى كل التوجهات غير االخالقي�ة التي تتوافق مع هذه الصف�ات باعتبارها‬ ‫تخ�دم مصاحله�ا الت�ي ال تنفصل ع�ن مصال�ح اس�رائيل والصهيوني�ة العاملية هذا‬ ‫الواق�ع ينطبق بحذافيره على تعاملها مع مش�كلة االس�لحة الكيماوي�ة في الصراع‬ ‫الس�وري‪ .‬ورغم انن�ي ال انف�ي امكانية جلوء نظام االس�د احلاكم إلى هذا السلاح‬ ‫اال ان هناك دالئل كش�فتها تط�ورات هذه القضية جتزم بأن عملية اس�تخدامه التي‬ ‫أث�ارت تلك الضجة العاملية هي من صنع وتدبير قوى معادية لس�وريا‪ .‬هذه القائمة‬ ‫تش�مل اسرائيل التي يعد السالح الكيماوي وسيلة لردع استحواذها على االسلحة‬ ‫النووية وكذلك تركيا التي تورطت في عدائها للنظام السوري وكذلك قوى املعارضة‬ ‫املتصارعة مع هذا النظام ومع بعضها البعض في نفس الوقت‪ .‬يأتي بعد ذلك الدور‬ ‫االمريكي وحلفاؤه املسخر لصالح اسرائيل والذي جتاوب وشارك في هذه املؤامرة‬ ‫الت�ي وج�دت فيه�ا فرصة حلرمان س�وريا م�ن امتالك الكيم�اوي ملواجه�ة النووي‬ ‫االس�رائيلي‪ .‬ه�ذا املوق�ف املنحاز الس�رائيل قبل أي ش�يء آخر يعكس�ه التناقض‬ ‫االمريك�ي الفاضح الذي يقف عقبة امام الزام اس�رائيل بالتوقيع على معاهدة حظر‬ ‫انتش�ار االس�لحة النووية تواصال مع هذه االس�تراتيجية تصر على جتريد سوريا‬ ‫من امتالك السلاح النووي واجبارها على توقيع معاهدة حظر االس�لحة النووية‪.‬‬ ‫اتضح ذلك جليا من قيامها بقيادة مؤامرة تعطيل انعقاد مؤمتر االمم املتحدة الخالء‬ ‫الشرق األوسط من االسلحة النووية الذي كان مقررا ان يعقد في العام املاضي»‪.‬‬

‫هاشم يقرر الهجرة بسبب‬ ‫صراع الثوار على املكاسب‬ ‫محمد هاش�م صاحب ومؤسس دار ميريت للنش�ر‪ ،‬أعلن عزمه الهجرة من مصر‪،‬‬ ‫مبررا قراره بأنه «ال يجد ما يعبر عن روح الثورة العظيمة وسط مجموعات املصالح‬ ‫املتناح�رة» ووفق�ا للمصري الي�وم حيث اش�ار ان «ضجيج ماكين�ات رابطة صناع‬ ‫الطغاة ال يحتمل وصريرها املزعج املستهني بالثورة كأعظم قيمة في حياة املصريني‪،‬‬ ‫وبأحالم الش�عب في حكم مدني‪ -‬ال ديني وال عس�كري‪ -‬مستمر» وقال «هاشم» في‬ ‫تصريح�ات اهتمت بها جريدة املصري اليوم ف�ي صفحتها االخيرة إنه ال يحتمل أن‬ ‫ينضم باسم الثورة إلى فريق يضم «أطياف اإلرهاب السياسي باسم الدين»‪ ،‬أو إلى‬ ‫«جوقة تأليه الفريق عبدالفتاح السيسي» على حد تعبيره‪ ،‬مؤكدا أن احترامه لدور‬ ‫الفريق أول عبد الفتاح السيس�ي‪ ،‬في مس�اندة ثورة الشعب في ‪ 30‬يونيو وتصديه‬ ‫إلرهاب اإلسلام السياس�ي «اليس�اوي قبولي ببس�اطة حلكم ذي طابع عس�كري»‬ ‫واختتم رسالته‪« :‬س�يتولى إدارة ميريت أحد أبنائها من الكتاب وسأعمل وأتعاون‬ ‫مع�ه وأنا خارج احل�دود‪ ،‬ما كنت ألغادرها لوال هذا الكم الرهيب من القرف» ش�ارك‬ ‫«هاشم» في الثورة ووضع مقر دار ميريت‪ ،‬القريب من ميدان التحرير حتت تصرف‬ ‫الث�وار‪ ،‬كما يبرز دور «هاش�م» في احلي�اة الثقافية كونه واحدا من أبرز الناش�رين‬ ‫املس�تقليني حيث طبعت دار «ميريت» منذ تأسيس�ها عام ‪ 1998‬أكثر من ‪ 600‬عنوان‪،‬‬ ‫أثرت بها املكتبات املصرية والعربية»‪.‬‬

‫االسواني يروي لـ«الشروق»‬ ‫تفاصيل االعتداء عليه في باريس‬ ‫ونختتم رحلتنا لصحف اجلمعة بسرد ما جرى من هجوم أنصار جماعة اإلخوان‬ ‫املس�لمني في فرنس�ا على األديب عالء األس�واني‪ ،‬خلال محاضرت�ه األدبية مبعهد‬ ‫العال�م العرب�ي ف�ي باريس‪ ،‬برئاس�ة جاك ل�وجن وزير الثقافة الفرنس�ي الس�ابق‪،‬‬ ‫وحضور مترجم روايته «نادي الس�يارات» إلى الفرنسية «جيل جوتيه»‪ ،‬حيث قال‬ ‫األسواني جلريدة «الشروق» إنه فوجئ مبجموعة من اإلخوان املسلمني‪ -‬فرنسيني‬ ‫م�ن أصل عربي‪ -‬أثناء محاضرته عن األدب املص�ري‪ ،‬وحديثه عن روايته األخيرة‬ ‫«نادي الس�يارات»‪ ،‬يهتفون يسقط حكم العسكر‪ ،‬رافعني عالمة رابعة العدوية‪ ،‬فرد‬ ‫عليهم األس�واني‪« :‬أن اإلخوان املس�لمني خانوا الثورة املصري�ة ومبادئها»‪ ،‬فقاموا‬ ‫بتكس�ير القاع�ة ودمروا محتوياتها‪ ،‬إال أن الش�رطة الفرنس�ية حمتن�ي واحلضور‬ ‫الفرنس�ي للندوة الذي كان حاضرا ملناقش�ته في األدب والشأن العام املصري وأكد‬ ‫أن اإلخوان دمروا القاعة وكس�روا الزجاج ومحتوياتها بالكامل‪ ،‬مشيرا إلى أن هذا‬ ‫األمر متفق عليه ومدبر‪ ،‬حيث لم يكن يس�تدعي النق�اش الوصول إلى تدمير القاعة‬ ‫بالكامل‪ ،‬وهجومهم علينا بهذا الش�كل وقال األس�واني إن مدير معهد العالم العربي‬ ‫اس�تنكر ما حدث‪ ،‬مؤكدا أنه ألول مرة يش�اهد مثل هذا الهج�وم على روائي يتحدث‬ ‫ع�ن الفكر واألدب‪ ،‬وأش�ار األس�واني إلى أن�ه يفخر دائما بأنه ميث�ل األدب املصري‬ ‫والعرب�ي في مثل ه�ذه الندوات في اخل�ارج‪ ،‬إال أن ما أحدثه ه�ؤالء اإلخوان يظهر‬ ‫مص�ر والعرب مبظهر غي�ر حضاري وأوضح علي عتمان املنس�ق الع�ام جلمعية ‪25‬‬ ‫يناير بباريس‪ ،‬وأحد شهود العيان على الواقعة أن أنصار جماعة اإلخوان املسلمني‬ ‫اس�تصدروا إذنا من الشرطة الفرنسية بتنظيم مظاهرة أمام املعهد العربي وحددوا‬ ‫له�ا موعد الس�اعة اخلامس�ة قبل بدء ندوة األس�واني ف�ي الس�ابعة وعندما قامت‬ ‫اللجن�ة املنظمة للندوة بفتح باب الدخول اقتحمت اجملموعة املكان وحجزوا املقاعد‬ ‫وانتظروا الروائي حتى حضوره»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫قبل وقت قصير من بدء موسم حصاد الزيتون التهم حريق ‪ 400‬شجرة زيتون في قرية جالود وقد عانى السكان من اعمال تنكيل واشعال نار قام بها املستوطنون‬

‫‪ ...‬واحلل مبنع وصول الفلسطينيني الراضيهم‬

‫عميرة هاس‬ ‫■ عرف�ت ف�وزي ابراهي�م م�ن قري�ة‬ ‫جال�ود قبل ‪ 15‬س�نة ف�ي تش�رين االول‪/‬‬ ‫اكتوب�ر‪ .1998 ‬فقد وقفن�ا كأننا في جنازة‬ ‫بالقرب من مزرعة غراس اش�جار زيتونه‬ ‫الت�ي قطعتها ايدٍ مجهولة‪ .‬وكانت تلك هي‬ ‫املزرع�ة الثالث�ة التي افس�دها مجهولون‬ ‫ف�ي غضون اقل من س�نتني‪ ،‬مرة في ‪1997‬‬ ‫ومرتين ف�ي ‪ .1998‬وكان احلاص�ل العام‬ ‫نح�وا من‪ 300  ‬ش�جرة‪ .‬في ي�وم االربعاء‬ ‫من االس�بوع املاضي اعادتن�ي الى جالود‬ ‫ن�ار التهمت نح�وا من ‪ 160‬ش�جرة اخرى‬ ‫البراهي�م (م�ن بين ‪ 1600‬ش�جرة زيتون‬ ‫ل�ه ولعائلته) و‪ 240‬ش�جرة اخ�رى لعدد‬ ‫م�ن العائالت االخرى ف�ي القرية اجلبلية‬ ‫الصغي�رة‪ ،‬قبل بدء قط�ف الزيتون بايام‬ ‫معدودة‪.‬‬ ‫ان صوت ابراهيم اليوم هادئ موزون‪،‬‬ ‫كم�ا كان آن�ذاك‪ .‬فق�د ع�رض احلقائ�ق‬ ‫بلغ�ة موضوعي�ة‪ :‬ف�ي الثامن�ة والنصف‬ ‫م�ن صباح ي�وم االربع�اء في التاس�ع من‬ ‫اكتوب�ر‪ ،‬س�ار ابراهي�م اب�ن السادس�ة‬ ‫واخلمسين‪ ،‬بع�د ع�دة عملي�ات جراحية‬ ‫ف�ي قلبه بس�بب عيب ولد مع�ه وذبحتني‬ ‫صدريتني في الس�نني االخيرة‪ ،‬على قدمه‬ ‫ال�ى هن�اك ليفحص نض�ج الزيت�ون قبل‬ ‫القطف‪.‬‬ ‫سار نحوا من نصف ساعة من بيته الى‬ ‫ميض وقت طويل‬ ‫واحدة من مزارعه‪ .‬ولم ِ‬ ‫حت�ى الح�ظ مجموعة م�ن االس�رائيليني‬ ‫اليهود قد اجتمع�وا عند مفرق الطرق بني‬ ‫البؤرتين االس�تيطانيتني ش�فوت رحيل‬ ‫واحيها على مبعدة اقل من كيلومتر واحد‬ ‫عن�ه‪ .‬فاس�رع الى املغ�ادرة والع�ودة الى‬ ‫بيت�ه‪ .‬ووص�ل ال�ى البيت ص�وت صراخ‬ ‫في حوالي الساعة احلادية عشرة‪ ،‬وتبني‬ ‫أنه قد اش�علت النار في نفس الوقت الذي‬ ‫كان�ت في�ه مجموع�ة م�ن االس�رائيليني‬ ‫اليه�ود تهاج�م بحج�ارة كبيرة املدرس�ة‬ ‫االبتدائي�ة ف�ي القري�ة‪ ،‬وكان الطلاب‬ ‫املذع�ورون والباك�ون مجتمعين ف�ي‬ ‫حج�رات الدراس�ة‪ ،‬وكان ذل�ك يوما حارا‬ ‫بصورة ممي�زة فارتفعت النيران س�ريعا‬ ‫نحو الش�رق مرتفعة في التلال‪ .‬وقد قال‬ ‫عس�كري لصحيفة «هآرتس» انه في ذلك‬ ‫الصب�اح خاصة كان يوج�د تعزيز لقوات‬

‫اجليش االسرائيلي في املنطقة‪.‬‬ ‫بع�د ذل�ك بس�اعات ق�ال ل�ي ابراهي�م‬ ‫انه من�ذ التقينا في ‪ 1998‬وقع افس�اد آخر‬ ‫الش�جاره‪ .‬وبع�د ذل�ك حت�ى س�نة ‪2007‬‬ ‫منع�ه اجلي�ش االس�رائيلي ومن�ع س�ائر‬ ‫س�كان قريته والقرى اجمل�اورة (قريوت‪،‬‬ ‫وقس�را وترمس�عيا واملغير) من الوصول‬ ‫الى اكثر غراس�هم‪ .‬ومنذ ‪ 2007‬كان يسمح‬ ‫له�م بالعناية بغراس�هم مرتني في الس�نة‬ ‫فق�ط‪ ،‬ف�ي موس�م احلراث�ة وف�ي موس�م‬ ‫القطف‪ ،‬اياما معدودة فقط وبتنسيق قبل‬ ‫ذلك فقط مع مديرية التنس�يق واالرتباط‬ ‫االسرائيلية ومع مصاحبة عسكرية‪.‬‬ ‫قصة جالود متثل‬ ‫قرى جنوب شرق نابلس‬

‫ينبغ�ي أن نقرأ قص�ة ابراهيم على أنها‬ ‫قص�ة تعب�ر ع�ن جال�ود‪ ،‬وان نق�رأ قصة‬ ‫جال�ود على أنه�ا قصة متثل ق�رى جنوب‬ ‫ش�رق نابلس‪ ،‬وعلى أنها تلخيص لسيرة‬ ‫اجلبه�ة الداخلي�ة الزراعية الفلس�طينية‬ ‫ف�ي الضف�ة الغربي�ة ف�ي اخلمس عش�رة‬ ‫س�نة االخيرة‪ .‬ان الهجمات التي تبلغ الى‬ ‫وس�ائل االعالم هي شيء واحد في املسار‬ ‫التدريجي لضياع ارضهم‪.‬‬ ‫ان املنطق�ة املبني�ة من جال�ود والقرى‬ ‫اجمل�اورة تق�ع ف�ي املنطق�ة ب – الت�ي‬ ‫تق�ع ضم�ن مس�ؤولية مدنية فلس�طينية‬ ‫ومس�ؤولية وس�لطة امني�ة اس�رائيلية‪.‬‬ ‫لك�ن عش�رات االف الدومن�ات من االرض‬ ‫الزراعي�ة واالرض الصخري�ة غير املبنية‬ ‫م�ن تل�ك الق�رى‪ ،‬اس�تطاع املف�اوض‬ ‫االس�رائيلي مبوافقة واش�نطن (اوس�لو‬ ‫ب ف�ي ايلول‪/‬س�بتمبر ‪ )1995‬ان يثبته�ا‬ ‫وأن يؤبده�ا بع�د ذل�ك عل�ى أنه�ا املنطقة‬ ‫ج الت�ي تق�ع ضمن الس�لطة واملس�ؤولية‬ ‫االسرائيلية االمنية واملدنية‪.‬‬ ‫وفي حين اصبح اجليش االس�رائيلي‬ ‫مس�ؤوال عن االمن‪ ،‬في ‪ ،1997‬بدأت تغرق‬ ‫املنطقتين ب و ج ومنطق�ة جال�ود فيهما‪،‬‬ ‫ام�واج افس�اد منهج�ي الش�جار الزيتون‬ ‫ف�ي م�زارع فلس�طينية‪ ،‬وهجم�ات عل�ى‬ ‫زراعيني‪.‬‬ ‫ويتذكر رئيس مجل�س القرية عبدالله‬ ‫محم�د احل�اج‪ ،‬خمس�ا وعش�رين هجم�ة‬ ‫عل�ى االقل س�ببت خس�ائر ف�ي املمتلكات‬ ‫واالرواح وقع�ت على س�كان جال�ود منذ‬

‫عين ملنصب�ه قب�ل ‪ 15‬س�نة‪ .‬وقد وثق�ت‬ ‫جمعي�ة «يش�دين» (يوج�د حك�م) س�تا‬ ‫وتس�عني هجمة من مواطنني اس�رائيليني‬ ‫على س�كان جالود والقرى اجمل�اورة منذ‬ ‫‪ 1998‬ال�ى منتصف ‪ ،2012‬وكانت تش�تمل‬ ‫في جملة ما اش�تملت علي�ه على مخالفات‬ ‫عنف واضرار باملمتلكات وافساد للغراس‬ ‫واس�تيالء عل�ى اراض القام�ة ج�دران‬ ‫وفالح�ة ووض�ع مب�ان وش�ق ش�ارع في‬ ‫قس�يمة االرض وابع�اد الفلس�طينيني او‬ ‫منعهم من الوصول الى اراضيهم‪.‬‬ ‫وتابع�ت اجلمعي�ة التحقيق ف�ي ثمان‬ ‫وخمسين هجم�ة من�ذ س�نة ‪ .2005‬وم�ن‬ ‫بين تس�عة واربعني ملف�ا انته�ى عالجها‬ ‫اغل�ق ‪ 92‬ف�ي املئ�ة من�ه‪ :‬فقد اغل�ق واحد‬ ‫واربع�ون ملف�ا بس�بب ان «اجلان�ي غير‬ ‫معل�وم» و»ع�دم كفاي�ة االدل�ة»‪ ،‬واغلقت‬ ‫ثالث�ة ملفات بعل�ة انه «ال توج�د جناية»‬ ‫واس�تأنفت جميع�ة «يش�دين» بس�بب‬ ‫اغالقها‪.‬‬ ‫وعاجل�ت جمعية «حاخام�ون حلقوق‬ ‫االنس�ان» تس�ع ش�كاوى اخ�رى م�ن‬ ‫هجم�ات بين الس�نتني ‪2013 - 2008‬‬ ‫‪،‬اغلق�ت س�ت منه�ا‪ .‬ف�ي ‪ 2013‬فق�ط قب�ل‬ ‫الهج�وم في التاس�ع من س�بتمبر عاجلت‬ ‫جمعية «يشدين» اربع حاالت عنف اخرى‬ ‫واشعال نار في جالود‪.‬‬ ‫من�ذ نهاية س�بعينيات الق�رن املاضي‬ ‫صادرت الس�لطات العس�كرية قس�ما من‬ ‫االراض�ي اخلاص�ة والعام�ة له�ذه القرى‬ ‫وحولته�ا ال�ى املس�توطنتني املرخصتين‬ ‫شيال وعالي‪.‬‬ ‫وف�ي نهاي�ة ‪ 1991‬اقي�م عل�ى اراضيها‬ ‫البؤرة االس�تيطانية االولى ش�رق ش�يال‬ ‫وهي ش�فوت راحي�ل (التي مت�ت املوافقة‬ ‫عليه�ا االن وحصلت عل�ى خطة هيكلية)‪.‬‬ ‫لك�ن ال�زراع الفلس�طينيني ال زال�وا‬ ‫يستطيعون فالحة ارضهم التي لم تصادر‬ ‫ول�م يعلن انها اراضي دولة‪ .‬وحينها ثبت‬ ‫ان احلالة ميكن دائما أن تكون اس�وأ‪ .‬وقد‬ ‫زادت امواج الهجم�ات وطغت في موازاة‬ ‫بدء اتس�اع ظاهرة البؤرة االس�تيطانية‪.‬‬ ‫وعل�ى حس�ب معطي�ات «السلام االن»‪،‬‬ ‫انش�ئت ب�ؤرة احيه�ا ف�ي متوز‪/‬يولي�و‬ ‫‪ ،1997‬وع�دي ع�اد ف�ي كان�ون االول‪/‬‬ ‫ديسمبر ‪ ،1998‬وايش كودش في ديسمبر‬ ‫‪ ،2000‬وهباي�ت ه�أدوم (مزرعة يش�وف‬ ‫هداعت) في حزيران‪/‬يونيو ‪ ،2002‬وكيدا‬

‫في يونيو ‪ ،2003‬وغيئوالت هتس�يون في‬ ‫‪.2012‬‬ ‫ان العملية محس�وبة ومنهجية‪ :‬سيتم‬ ‫أوال تنفي�ذ اخملالف�ة االداري�ة بانش�اء‬ ‫مستوطنة فرعية من املستوطنة الرسمية‬ ‫الى رخص رسمية‪ .‬وحينها ينبغي الدفاع‬ ‫ع�ن أمن االس�رائيليني الذين يس�كنونها‪.‬‬ ‫وله�ذا مين�ع دخ�ول اصح�اب االرض‬ ‫الفلس�طينيني ال�ى اراضيهم ف�ي الدائرة‬ ‫الداخلي�ة للب�ؤرة االس�تيطانية‪ .‬وحينها‬ ‫يتج�ه س�كان الب�ؤرة االس�تيطانية ال�ى‬ ‫توس�يع دائرة السيطرة ويش�قون طرقا‪.‬‬ ‫وان كث�رة الط�رق الت�ي تش�ق تزي�د ف�ي‬ ‫امكان تهديد الزراع الفلسطينيني‪.‬‬ ‫حظر وصول الفلسطينيني الراضيهم‬

‫منذ ‪ 2001‬وجد اجليش االسرائيلي حال‬ ‫س�هال حلماية الفلسطينيني من الهجمات‪:‬‬ ‫فحظ�ر عليه�م الوص�ول ال�ى اراضيه�م‪،‬‬ ‫الت�ي تقع ف�ي الدائرتني الثاني�ة والثالثة‬ ‫ال ال�ى اراضيهم التي هي ف�ي داخل البؤر‬ ‫االستيطانية فقط‪ .‬وبفضل اغالق اجليش‬ ‫االس�رائيلي للمنطق�ة نش�أت وأمك�ن أن‬ ‫تنشأ بؤر استيطانية جديدة‪.‬‬ ‫عل�ى حس�ب التحقي�ق «ف�ي مس�ار‬ ‫الس�لب» ال�ذي صدر ع�ن «يش�دين» منذ‬ ‫شباط‪/‬فبراير في هذا العام‪ ،‬حظر اجليش‬ ‫االس�رائيلي الوص�ول ال�ى ‪ 9937‬دومن�ا‬ ‫واستعمالها من بني نحو من ‪ 16‬الف دومن‬ ‫هي مساحة اراضي جالود‪.‬‬ ‫وله�ذا فق�د الس�كان اراض�ي فالحتهم‬ ‫وضاع�ت منه�م‪ .‬ويس�مح االن بالوصول‬ ‫مرتني في الس�نة فقط الى غراس الزيتون‬ ‫في�ه‪ .‬ان الوص�ول ح�ر ال�ى ‪ 5965‬دومنا‪،‬‬ ‫لكنه�ا ارض صخرية في اكثره�ا الغراس‬ ‫فيها قليلة‪ .‬ويخشى السكان الوصول الى‬ ‫‪ 319‬دومنا اخرى خوف التنكيل بهم‪.‬‬ ‫ف�ي مقابل�ة ذلك اخ�ذت تتس�ع في تلك‬ ‫الس�نوات الزراع�ة اليهودي�ة ف�ي تل�ك‬ ‫املنطقة بالضبط‪ ،‬كما وثق في بحث «كيرم‬ ‫نبوت» الذي كتبه درور اتكس‪.‬‬ ‫في ارضي الفالحة اخلاصة التي اغلقها‬ ‫اجليش االسرائيلي في وجه سكان جالود‬ ‫حتول�ت ‪ 1553‬دومنا مع الوق�ت الى كروم‬ ‫عن�ب ف�ي االس�اس‪ ،‬والى غ�راس زيتون‬ ‫ايضا لزراع اسرائيليني يهود‪.‬‬ ‫وح�دث ف�ي م�وازاة ذل�ك مس�ار آخر‪،‬‬

‫قوات االحتالل تقتلع اشجار الزيتون في فلسطني‬ ‫ففي عش�ر الس�نوات االخيرة ترك القرية‬ ‫نح�و م�ن أربعمئ�ة م�ن بين االل�ف م�ن‬ ‫س�كان جالود‪ ،‬واكثرهم ش�باب وانتقلوا‬ ‫ليس�كنوا ف�ي نابل�س ورام الله‪ ،‬بس�بب‬ ‫ع�دم وجود مص�در عيش صاح�ب فقدان‬ ‫االراض�ي‪ .‬وه�ذا م�ا يظه�ره حتقي�ق «في‬ ‫مس�ار الس�لب»‪ ،‬ال�ذي يبح�ث ف�ي االثار‬ ‫االجتماعي�ة والبيئية التي كانت النش�اء‬ ‫بؤرة «عدي عاد»‪.‬‬ ‫وفي الس�نوات التي من�ع فيها ابراهيم‬ ‫م�ن حق�ه ف�ي فالح�ة ارض�ه متام�ا‪ ،‬وهو‬ ‫خريج قس�م االحياء ف�ي جامعة بيرزيت‪،‬‬ ‫درس العل�وم ف�ي م�دارس ثانوي�ة ف�ي‬ ‫القرى اجملاورة‪.‬‬

‫السلطات لن جتهد نفسها‬ ‫في البحث عن اجملرمني‬

‫من�ذ ‪ 2007‬كان�ت احملامية قمر مش�رقي‬ ‫اس�عد مديرة القس�م القانوني في جمعية‬ ‫«حاخام�ون حلق�وق االنس�ان» تعال�ج‬ ‫الش�كاوى م�ن الغ�زو االس�رائيلي ف�ي‬ ‫اراض فلس�طينية خاص�ة اغلقها اجليش‬ ‫االسرائيلي في وجوه اصحابها‪.‬‬ ‫وكان�ت القضية االول�ى التي عاجلتها‬ ‫ه�ي قس�يمة ابراهي�م الت�ي غرس�ت فيها‬ ‫اش�جار زيت�ون س�ورية عمره�ا اكثر من‬ ‫خمسين س�نة منع�ه اس�رائيليون يه�ود‬ ‫م�ن دخوله�ا بالتهديد‪ .‬وجنحت مش�رقي‬

‫أس�عد في اغالق أربع قس�ائم ف�ي وجوه‬ ‫اس�رائيليني من بني عش�رين ش�كوى من‬ ‫س�يطرة عل�ى اراض�ي جال�ود‪ :‬احداه�ا‬ ‫البراهي�م‪ ،‬وه�ي مت�اس القس�يمة الت�ي‬ ‫احرق�ت قبل اس�بوع‪ .‬واغلقت قس�يمتان‬ ‫من االربع ف�ي وجوه اس�رائيليني بعد أن‬ ‫قطعت كل اشجارها فقط‪.‬‬ ‫في س�تة م�ن امللف�ات اص�درت االدارة‬ ‫املدنية أوامر تعارض س�يطرة احيها على‬ ‫اراضي جالود‪.‬‬ ‫ولذل�ك اجت�ه املس�توطنون الى جلنة‬ ‫االس�تئنافات وجت�ري امل�داوالت ف�ي‬ ‫تكاس�ل‪ .‬وان ثالثة من بني امللفات الس�تة‬ ‫تتعلق باراضي فوزي ابراهيم‪.‬‬

‫ف�ي تس�عة م�ن امللف�ات تزع�م االدارة‬ ‫املدني�ة انه�ا ال متل�ك الوس�ائل لعلاج‬ ‫الغزوات النها قدمي�ة وعمرها اكثر من ‪15‬‬ ‫س�نة‪ .‬وهكذا ميكن أن نفهم ملاذا يكون من‬ ‫امله�م للمس�توطنني واملدافعين‪ ‬عنه�م ان‬ ‫يوجد تسويف دميقراطي‪.‬‬ ‫في يوم االثنني من هذا االس�بوع اجته‬ ‫فوزي ابراهيم الى مركز الش�رطة بنيامني‬ ‫ورفع ش�كوى اخ�رى من اح�راق مزرعته‬ ‫وافس�اد ممتلكاته‪ ،‬رغم أن�ه على يقني من‬ ‫ان الس�لطات لن جتهد نفس�ها في البحث‬ ‫عن اجملرمني كما كانت احلال دائما‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/10/18‬‬

‫يستخدم اوباما االزمات في الساحة الفلسطينية ورفع هذا املوضوع الى الصدارة كي يصرف االنتباه‪ ‬عن ضعفه في الساحتني االيرانية والسورية‬

‫الغابة املريحة‬ ‫أمنون لورد‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ الس�رائيل يوج�د ش�ريك ف�ي املوض�وع‬ ‫االيراني في شكل فرنس�ا بالذات‪ .‬فالفرنسيون‪،‬‬ ‫بقي�ادة الرئي�س هوالن�د‪ ،‬ووزي�ر خارجيت�ه‬ ‫فابي�وس‪ ،‬يحتقرون س�لوك اوباما في الس�احة‬ ‫االيراني�ة والس�ورية‪ .‬وه�م أكثر صقري�ة بكثير‬ ‫في هذا املوض�وع‪ .‬كما يوجد ايضا الس�عوديون‬ ‫ومحافل اخرى حتدث عنهم نتنياهو كمن تعلموا‬ ‫بان «اسرائيل ليست عدوهم»‪« .‬في غابة الشرق‬ ‫االوسط علينا أن نختار الغابة االكثر راحة لنا»‪،‬‬ ‫قال رئيس الوزراء في حديث مغلق‪.‬‬ ‫ولك�ن املش�كلة احلقيقي�ة ليس�ت ف�ي نق�ص‬ ‫الش�ركاء في املوضوع االيراني او الفلس�طيني‪،‬‬ ‫ب�ل بال�ذات الس�لوك الداخل�ي ف�ي اس�رائيل‪.‬‬ ‫فالطرف االس�رائيلي ال يعمل كجسد واحد‪ ،‬على‬ ‫االق�ل حي�ال الفلس�طينيني‪ .‬فاملفاوض�ة بتكليف‬ ‫من اسرائيل‪ ،‬الوزيرة تسيبي ليفني‪ ،‬ال تتحدث‪.‬‬ ‫وعل�ى فرض أن عالقاتها السياس�ية مع الرئيس‬ ‫قائم�ة الي�وم ايض�ا‪ ،‬فمن املعق�ول ان يك�ون في‬ ‫تصريحات�ه االخي�رة يعبر ع�ن مش�اكلها داخل‬ ‫االط�ار الذي أملاه عليه�ا رئيس ال�وزراء‪ .‬على‬ ‫ليفن�ي أن تنس�ق خطها علن�ا م�ع نتنياهو‪ ،‬واال‬ ‫تسمح الحد بشق حكومة اسرائيل‪.‬‬

‫‪« ‬السلام يصن�ع م�ع االع�داء»‪ ،‬ص�رح ه�ذا‬ ‫االس�بوع بيرس في احتفال احياء الذكرى الـ‪18‬‬ ‫الغتي�ال رئيس ال�وزراء رابين‪ .‬غير أنه بش�كل‬ ‫اس�تثنائي حبذ رئيس ال�وزراء نتنياهو اصالح‬ ‫اقواله فص�رح قائال‪« :‬االعداء الذي�ن ال يريدون‬ ‫السلام – ليس�وا هدف�ا للسلام»‪ .‬وم�ن يجم�ع‬ ‫هذه التصريح�ات مع خطاب الرئيس في افتتاح‬ ‫دورة الكنيست‪ ،‬حني قال ان السالم هو «فريضة‬ ‫اخالقي�ة عليا»‪ ،‬وهج�وم مصدر سياس�ي رفيع‪،‬‬ ‫يقتب�س في نبأ ش�الوم يروش�املي ف�ي منتصف‬ ‫االس�بوع‪ ،‬ال ميكن�ه اال ان يفه�م بان�ه يوج�د‬ ‫تنس�يق بين التهدي�دات بتفجير احملادث�ات مع‬ ‫الفلس�طينيني وبني تصريحات بي�رس هذه‪ .‬لقد‬ ‫اختار الرئيس املناسبات االبرز كي يدير هجوما‬ ‫سياسيا خفيا على نتنياهو‪ .‬وقد فعل ذلك تقريبا‬ ‫م�ن دون متوي�ه‪ .‬والرس�الة واضحة‪ :‬اس�رائيل‬ ‫مذنب�ة ف�ي أن املفاوض�ات السياس�ية عالقة الن‬ ‫مطالبها مبالغ فيها‪.‬‬ ‫ولك�ن ليس�ت مس�ألة احملادثات عل�ى جدول‬ ‫االعم�ال‪ ،‬وال السلام ال�ذي يكث�ر بي�رس م�ن‬ ‫احلديث عنه‪ ،‬بل مس�ألة اكثر ثقال وأهمية بكثير‪:‬‬ ‫اس�تئناف هجوم الرئيسين اوباما وبيرس على‬ ‫رئي�س ال�وزراء نتنياه�و‪ .‬ه�ذا ج�زء م�ن ادارة‬ ‫الظه�ر من جان�ب امري�كا الس�رائيل‪ ،‬وال س�يما‬ ‫ف�ي املوض�وع االيران�ي‪ .‬وعندما يه�دد ابو مازن‬

‫الشارع الفلسطيني يغلي‬ ‫بتفجي�ر املفاوض�ات بس�بب مطال�ب اس�رائيل‪،‬‬ ‫فان�ه يفع�ل ذل�ك بصالحي�ة وب�إذن م�ن البي�ت‬ ‫االبي�ض وم�ن مق�ر الرئي�س ف�ي الق�دس‪ .‬يبدو‬ ‫أن بي�رس وابو مازن يتش�اركان ف�ي الرأي بانه‬ ‫يج�ب التوجه فق�ط الى تس�وية دائم�ة مببادئ‬ ‫مش�ابهة بتل�ك الت�ي اقترحه�ا اومل�رت‪ .‬واذا ل�م‬ ‫تعرض احلكومة في هذا املوضوع موقفا موحدا‪،‬‬ ‫فسيضعف موقفها املس�اوم‪ .‬واضح ان التسوية‬ ‫الدائمة حسب مطالب احلد االدنى لنتنياهو تكاد‬ ‫تكون متعذرة‪.‬‬ ‫وعلي�ه يوج�د منطق م�ن ناحيته ف�ي حتقيق‬ ‫ه�دف جزئي‪ .‬يحتم�ل أن يك�ون اوبام�ا‪ ،‬بيرس‬ ‫واب�و م�ازن يرغب�ون ف�ي حش�ر نتنياه�و ف�ي‬ ‫الزاوي�ة‪ .‬غير أن رئي�س الوزراء ل�ن يتنازل عن‬ ‫مطالب�ه االيديولوجي�ة‪ ،‬حي�ث يك�ون من ش�أن‬ ‫اس�رائيل أن تع�ود ال�ى منطقة القتل السياس�ي‬ ‫الدول�ي ف�ي االمم املتح�دة‪ ،‬وهذه امل�رة من دون‬ ‫حماية الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫‪ ‬اذا كان�ت انب�اء ه�ذا االس�بوع صحيح�ة‪،‬‬ ‫واس�رائيل تعرض االن مواقف مث�ل اقتراح ضم‬ ‫مقابل ضم‪ ،‬او استئجار طويل املدى للغور‪ ،‬فقط‬ ‫ك�ي تتملص من ف�خ الذن�ب بتفجي�ر احملادثات‪،‬‬ ‫فه�ذا دلي�ل على ان لي�س لهذه احملادث�ات غاية‪.‬‬ ‫ومحاول�ة اوبام�ا وقوات�ه ف�ي اس�رائيل وف�ي‬ ‫السلطة الفلسطينية اضعاف نتنياهو تأتي للمس‬

‫دان مرغليت‬

‫الرئيس االمريكي باراك اوباما‬ ‫برئي�س الوزراء على خلفي�ة موقفه الصقري في‬ ‫املوضوع االيراني‪ .‬ومنذ البداية يستخدم اوباما‬ ‫االزم�ات ف�ي الس�احة الفلس�طينية ورف�ع ه�ذا‬ ‫املوض�وع الى الصدارة كي يص�رف االنتباه‪ ‬عن‬ ‫ضعفه في الساحتني االيرانية والسورية‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫معاريف ‪2013/10/18‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ تس�لل فلس�طيني يق�ود جراف�ة أم�س‬ ‫ال�ى معس�كر للجيش االس�رائيلي ق�رب رام‬ ‫الله‪ ،‬فاطلقت النار عليه‪ .‬مبادرة ش�خصية‪،‬‬ ‫خطوة خاصة‪ ،‬ورمبا مج�رد جنون‪ .‬من قبل‬ ‫قتل فلس�طينيون اس�رائيليا س�كن في بيت‬ ‫بعيد ف�ي غ�ور االردن‪ .‬واعتقل�ت اخملابرات‬ ‫مش�بوهني‪ ،‬ويبدو أنها تبحث عن مساعدين‬ ‫آخري�ن‪ ،‬والكثي�رون ينش�غلون في مس�ألة‬ ‫ذات أهمي�ة هامش�ية – هل الداف�ع جنائي أم‬ ‫قوم�ي‪ .‬ويحتم�ل أن يك�ون العامالن تس�ببا‬ ‫بالفعلة الفظيعة‪.‬‬ ‫قن�اص أطلق النار من مس�افة بعيدة على‬ ‫جن�دي كان في وردية حراس�ته في اخلليل‪،‬‬ ‫أطل�ق النار وفر‪ ،‬طفلة اطلق�ت النار عليها أو‬ ‫طعنت على ش�رفة بيتها في مستوطنة‪ .‬ومن‬ ‫ي�دري اذا كان من قام بذلك قاتال ام س�ارقا؟‬ ‫ماك�ث غي�ر قانون�ي ح�رض رفيق عم�ل في‬ ‫مطع�م ف�ي بات ي�ام ليأت�ي معه ال�ى قريته‪.‬‬ ‫يحتم�ل أن يكون أغواه بقصة هاذية عن كنز‬ ‫كبير‪ ،‬عملية قتل اخرى سجلت‪.‬‬ ‫‪ ‬اس�رائيل الرس�مية تدعي بان احلديث ال‬ ‫يدور عن ارهاب مخطط له‪ ،‬وهذا صحيح‪ .‬ال‬

‫توجد مؤش�رات على ان القيادة برئاسة ابو‬ ‫م�ازن‪ ،‬التي تتخذ م�ن املقاطعة ف�ي رام الله‬ ‫مقرا لها‪ ،‬قد صعدت على طريق سفك الدماء‪.‬‬ ‫وتس�تند اجن�ازات اب�و م�ازن في الس�احة‬ ‫الدولي�ة الى قل�ة أعم�ال القتل‪ .‬فم�ن جهة ال‬ ‫ميك�ن جتاه�ل تكاث�ر عملي�ات االره�اب‪ .‬ال‬ ‫يوجد خط‪ ،‬ولكن يتراكم باس�تمرار مخزون‬ ‫النق�اط التي ت�دل عل�ى اعمال العن�ف‪ ،‬ماذا‬ ‫يجري هنا؟‬ ‫احلقيق�ة املزدوج�ة ه�ي أن�ه منذ ترس�خ‬ ‫مكان�ة ابو م�ازن الدولية‪ ،‬وحتق�ق خطوات‬ ‫بتحسني مستوى املعيش�ة في املناطق حتت‬ ‫حك�م سلام في�اض‪ ،‬خب�ا االره�اب لدرج�ة‬ ‫انتهائ�ه‪ .‬ولع�دة س�نوات برز تع�اون امني‬ ‫اسرائيلي ‪ -‬فلسطيني نشيط‪ ،‬للقضاء على‬ ‫ش�بكات االرهاب وهي في اجنتها‪ ،‬وبنجاح‪.‬‬ ‫وال تبلغ اسرائيل عن تغيير في سلوك قوات‬ ‫االم�ن الفلس�طينية‪ ،‬ولكن توجد مؤش�رات‬ ‫على أنه يظهر انخفاض في مستوى متسكهم‬ ‫بتقدمي املساعدة في هذا اجملال‪.‬‬ ‫يحتم�ل أن تك�ون صدرت تعليم�ات باننا‬ ‫نواصل‪ ،‬ولكن ليس بتميز‪ ،‬موقف خفي كهذا‬ ‫من القيادة الفلس�طينية يلمح السرائيل بان‬ ‫اس�تئناف االنتفاضة ه�و خيار للمس�تقبل‪.‬‬ ‫وان من يريد احلفاظ على الهدوء في مستواه‬

‫احلال�ي يجم�ل ب�ه أن يتقدم ف�ي املفاوضات‬ ‫السياس�ية‪ ،‬التي يبدي فيها الطرفان بالفعل‬ ‫عدم اهتمام بايجاد حل وسط‪.‬‬ ‫اس�تنتاج مش�ابه ميكن اس�تخالصه من‬ ‫اجت�اه آخر‪ :‬صحيح أن اعمال االرهاب‪ ،‬التي‬ ‫سجلت في االش�هر االخيرة‪ ،‬ليست مؤطرة‪،‬‬ ‫فه�ي ثمة افعال الف�راد‪ ،‬ولكنه�ا عندما تكون‬ ‫تغل�ي في الش�ارع الفلس�طيني فانها تعكس‬ ‫االس�تياء املتعاظ�م‪ .‬وف�ي نهاية النه�ار فان‬ ‫االنتفاضتين ل�م تندلع�ا كنتيج�ة ق�رار م�ن‬ ‫ياس�ر عرفات‪ ،‬بل من اس�تيقاظ اجلمهور في‬ ‫ميدان املدينة وجره للقيادة لتبني العنف‪.‬‬ ‫أب�و مازن ل�ن ينزل�ق ال�ى انتفاضة حتى‬ ‫نهاي�ة االش�هر التس�عة م�ن املفاوض�ات‬ ‫االس�رائيلية – الفلس�طينية برعاي�ة‬ ‫االمريكيين‪ .‬وه�و س�يحترم التزام�ه‪ ،‬ولكن‬ ‫افع�اال فردي�ة كه�ذه تع�د التربة الس�تئناف‬ ‫العن�ف باجلملة‪ .‬ومن جه�ة االخرى ال ميكن‬ ‫لبنيامني نتنياه�و أن يخرق التزامه بتحرير‬ ‫س�جناء امنيني في سياق املفاوضات‪ .‬القليل‬ ‫ال�ذي ميكن قول�ه هو ان�ه يحتم�ل أن يكون‬ ‫حترير الس�جناء االمنيني يوقظ االرهاب من‬ ‫سباته‪ ،‬حاليا بحجوم جزئية‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/10/18‬‬

‫رئيس الوزراء االسرائيلي على حق في ما يتعلق بايران لكن حملته الدعائية متكلفة وفظة جدا بحيث ال تؤثر في الرأي العام العاملي‬

‫عاموس هرئيل‬ ‫■ مأس�اة بنيامين نتنياهو هي ف�ي حقيقة انه ص�دق – وما زال‬ ‫صادق�ا – في ج�زء كبير م�ن تش�خيصاته املتعلقة بالتهدي�د الذري‬ ‫االيران�ي‪ ،‬ال تس�اعده االن في اتصاالته باجملتمع الدولي‪ .‬فاس�لوب‬ ‫تهويل رئيس الوزراء يفش�له‪ .‬وان التربيت الدائم على كتفه بقوله‬ ‫«حذرنا والحظنا»‪ ،‬واملقارنات بتشرتش�ل والذك�ر الدائم للمحرقة‪،‬‬ ‫والتجاهل لقوة اس�رائيل العس�كرية‪ ،‬بل الذرية (كما تدعي مصادر‬ ‫اجنبي�ة) ورفض التقدم في التفاوض السياس�ي مع الفلس�طينيني‪،‬‬ ‫وهو ما يثير امتعاض اوروبا والواليات املتحدة – كل ذلك يجعل من‬ ‫الصعب قبول الدعاوى االسرائيلية في العالم‪.‬‬ ‫نب�ه احملام�ي دوف فايس�غالس رئيس ديوان ارييل ش�ارون في‬ ‫املاض�ي‪ ،‬ف�ي مقالة في صحيف�ة «يديع�وت احرونوت» ال�ى فظاظة‬ ‫ادارة احلمل�ة االعالمي�ة االس�رائيلية ف�ي املس�ألة الذرية ف�ي املدة‬ ‫االخي�رة‪ .‬وذكر فايس�غالس وقت كش�ف الش�اباك عن اجلاس�وس‬ ‫االيران�ي‪ ،‬واالنباء التي نش�رت ع�ن تدريب تزويد سلاح اجلو في‬ ‫الوق�ود في اجل�و‪ ،‬الذي صحبه تهديد لطه�ران‪ ،‬واقتبس من حتذير‬ ‫رئي�س ال�وزراء ش�ارون الدائ�م للعاملين مع�ه حينم�ا كان يقول‪:‬‬ ‫بشرط اال يسخروا منا‪.‬‬ ‫وصف تقرير موس�ع عن نتنياهو نشر في نهاية االسبوع املاضي‬ ‫ف�ي صحيف�ة «نيوي�ورك تامي�ز» وصفه بانه انس�ان مع�زول وغير‬ ‫مفه�وم تقريبا‪ ،‬ويبدو أن هذا هو الش�عور الس�ائد االن بني اصدقاء‬ ‫اس�رائيل في الغ�رب‪ ،‬وال تنجح حملة الضغوط واالش�ارات اخلفية‬ ‫من احلكومة في ازالته‪.‬‬ ‫وقد نش�أت في هذا االس�بوع بلبلبة حقيقية‪ ،‬حينما أجرى سالح‬ ‫اجل�و تدريبا كبيرا خطط له في املاضي‪ ،‬فس�ر ذلك م�رة اخرى‪ ‬بانه‬ ‫رس�الة تهديد على خلفية جولة احملادثات اجلديدة التي جترى هذا‬ ‫االس�بوع ملدة يومين بني ايران والق�وى الكبرى الس�ت في جنيف‪.‬‬ ‫حينم�ا جتري املعركة على ه�ذا النحو من عدم النظام‪ ،‬فان وس�ائل‬ ‫االعالم االسرائيلية قد تستعمل خطأ صفحة رسائل غير محدثة‪.‬‬ ‫رؤساء االذرع االمنية حتفظواعلى هجوم بال تنسيق‬

‫ان القي�ادة االس�رائيلية التي لم يكن لها ممثل ف�ي احملادثات في‬

‫عزلة نتنياهو‬

‫جنيف‪ ،‬اضطرت الى ان تنتظر من بعيد نتائجها‪ ،‬وان تأمل اال يسرع‬ ‫الغرب الى التخلي عن ممتلكاته في التفاوض‪ .‬ان عمل اس�رائيل في‬ ‫ه�ذه املرحلة م�ن الدراما واض�ح‪ .‬فهي احمل�ذرة الواقفة عل�ى الباب‬ ‫التي تلوح بتهديد الهجوم العس�كري‪ ،‬رغ�م ان صدقه ال يبدو كبيرا‬ ‫االن‪ .‬اذا انته�ت االتص�االت بايران ال�ى اتفاق فلن تكون اس�رائيل‬ ‫راضية‪ ،‬وس�يبقى املس�توضح بعد ذلك ما هو االصي�ل في عدم رضا‬ ‫رئيس الوزراء عن مواد االتفاق‪ ،‬واي ش�يء هو جزء من لعبة ادوار‬ ‫معلومة مسبقا‪.‬‬ ‫على حس�ب سلس�لة طويلة من االنب�اء االجنبي�ة‪ ،‬وزن نتنياهو‬ ‫هجوم�ا الس�رائيل مس�تقال عل�ى اي�ران عن�د ب�دء فصل�ي الصيف‬ ‫واخلريف في كل واحدة من الس�نوات الثالث السابقة بني ‪ 2010‬الى‬ ‫‪ .2012‬ورجوعا الى اخللف يبدو ان القرار االش�د حسما قد طرح في‬ ‫الس�نة املاضية‪ .‬وبدا االختيار في صي�ف ‪ 2012‬في احلقيقة كاختيار‬ ‫بني القنبلة الذرية والقصف‪ .‬وقد وزن نتنياهو بحس�ب تصريحاته‬ ‫املعلن�ة الكثي�رة ف�ي تل�ك الفت�رة‪ ،‬بجدية ام�كان قصف اس�رائيلي‬ ‫للمنشآت الذرية‪ ،‬من دون موافقة امريكية‪ ،‬الذي كان يراه افضل من‬ ‫اس�تمرار تقدم ايران نحو القنبلة الذرية‪ .‬وقد كان ميلك بادي الرأي‬ ‫نافذة فرص بدت مغرية‪ ،‬وهي عملية في االشهر الثالثة التي سبقت‬ ‫انتخابات الرئاسة في الواليات املتحدة‪ .‬وكان ميكن ان جتعل ادارة‬ ‫اوبام�ا تواجه حقيق�ة منتهية‪ ،‬وجتعل من الصع�ب على الرئيس أن‬ ‫يدخل في مواجهة مباش�رة مع اس�رائيل معرضا نفس�ه خلطر املس‬ ‫بالصوت اليهودي في االنتخابات‪ .‬واس�تقر رأي نتنياهو آخر االمر‬ ‫على عدم العمل‪.‬‬ ‫وس�ادت وس�ائل االعالم االس�رائيلية تقديرات ان وزي�ر الدفاع‬ ‫آن�ذاك ايه�ود ب�اراك انتقل فج�أة من معس�كر مؤيدي الهج�وم‪ ،‬في‬ ‫آخ�ر حلظ�ة‪ ،‬وت�رك نتنياهو وح�ده (ثم م�ن يعتقدون ان ب�اراك لم‬ ‫يرد الهجوم قط في احلقيقة) وقد أنكر هو نفس�ه أي تغيير في ارائه‬ ‫انكارا ش�ديدا‪ .‬وم�ن املعلوم ايض�ا ان جميع رؤس�اء االذرع االمنية‬ ‫حتفظ�وا م�ن هج�وم بال تنس�يق‪ .‬وفي تل�ك الفت�رة نش�ر تقدير ان‬ ‫القصف االسرائيلي سيؤخر البرنامج الذري االيراني سنتني فقط‪.‬‬ ‫ويبدو الهجوم العس�كري االس�رائيلي االن اق�ل احتماال مما كان‬ ‫قبل سنة وسيعود التهديد العسكري الى الطاولة في الربيع القادم‪،‬‬ ‫فيما س�يبدو مثل رقص وداع اذا انتهى التفاوض بني القوى الكبرى‬ ‫وايران الى عدم اتفاق‪.‬‬ ‫اذا كان اخلي�ار العس�كري االس�رائيلي يب�دو ضعيف�ا االن‪ ،‬فان‬ ‫خيار الهجوم االمريكي قد ازيل من برنامج العمل متاما‪ ،‬تقريبا‪ .‬وقد‬

‫اثب�ت هذا بصورة جيدة س�لوك البي�ت االبيض في قضية السلاح‬ ‫الكيميائي السوري في بدء شهر ايلول‪/‬سبتمبر‪.‬‬ ‫اراء اوباما بشأن السياسة اخلارجية تقوم على دروس كيندي‬

‫حينما يفس�ر اسرائيليون النفس�هم التحفظ االمريكي من عملية‬ ‫عس�كرية اخرى في سورية او في ايران بعد ذلك‪ ،‬فانهم مييلون الى‬ ‫ربط ذلك بالتعب العام في واش�نطن وبحروب في الش�رق االوسط‬ ‫وباملع�ارك الطويلة الباهظ�ة الكلفة في العراق وافغانس�تان‪ .‬ولكن‬ ‫معارض�ة اوبام�ا اعمق‪ ،‬ويب�دو انه�ا ذات صلة باخل�وف من تورط‬ ‫في حروب بش�كل عام‪ ،‬اكبر من اخلوف من نتائج مواجهة عس�كرية‬ ‫خاص�ة‪ .‬لم يحجم الرئيس في احلقيقة عن اس�تعمال القوة للقضاء‬ ‫على اس�امة بن الدن‪ ،‬الجراء معركة طويلة الغتيال ناش�طي ارهاب‬ ‫باس�تخدام طائرات بال طيارين‪ ،‬من باكس�تان الى اليمن‪ ،‬لكن يبدو‬ ‫أن ه�ذا ه�و احلد االعلى ملس�توى التدخل العس�كري الذي اصبحت‬ ‫االدارة احلالية مستعدة اللتزامه‪.‬‬ ‫وقد أحس�ن تفسير ذلك بصورة غير مباشرة تقرير صحافي نشر‬ ‫ف�ي الش�هر املاضي ف�ي مجل�ة «اتالنتي�ك»‪ ،‬تناول عل�ى اخلصوص‬ ‫حتي�ر رئي�س امريكي آخر هو ج�ون كيندي‪ ،‬الذي س�يكون قد مرت‬ ‫خمس�ون س�نة في ه�ذا العام على قتل�ه‪ ،‬ويصف روب�رت دالك ذلك‬ ‫باطالة املواجهة الدراماتيكية بني كيندي وجنراالته بس�بب الفش�ل‬ ‫ف�ي قضية «خلي�ج اخلنازير» في كوب�ا في ‪ ،1961‬وأزم�ة الصواريخ‬ ‫الكوبية بعد سنة ونصف السنة‪.‬‬ ‫وتبني املقتبس�ات الت�ي يوردها دال�ك بوضوح ح�ذر كيندي من‬ ‫اس�تعمال الق�وة العس�كرية وعدم ثقت�ه باجلنراالت في االس�اس‪.‬‬ ‫بعد ذل�ك قال كيندي لواحد من مستش�اريه انه أخط�أ حينما صدق‬ ‫ان «للعس�كريني ورجال االستخبارات موهبة متميزة وخفية ليست‬ ‫عند البشر العاديني»‪.‬‬ ‫ان اراء اوباما بش�أن السياسة اخلارجية تقوم في جملة ما تقوم‬ ‫علي�ه عل�ى دروس كين�دي‪ .‬ان الوبام�ا مش�كالت أقل م�ع جنراالته‬ ‫اذا قي�س بكين�دي‪ .‬وق�د اضط�ر الرئي�س في حال�ة واح�دة الى أن‬ ‫يعزل س�تانلي ماكرس�تل قائد القوات في افغانستان‪ ،‬بسبب اظهار‬ ‫االس�تخفاف بالبي�ت االبيض (في تصري�ح للصحاف�ة) في ظروف‬ ‫ذكرت بالعالقات بني كيندي واجلنراالت‪.‬‬ ‫ان املس�ؤولني الكب�ار االخري�ن الذين عزل�وا في اي�ام اوباما من‬ ‫رئيس وكالة االس�تخبارات املركزية‪ ،‬اجلنرال دافيد باتريوس فمن‬

‫دون�ه قد تورط�وا في احلقيق�ة بقضايا صوري�ة‪ ،‬لكن ل�م يكن لذلك‬ ‫عالقة في االختالفات مع الرئيس‪ .‬ومع ذلك كله‪ ،‬حينما يسمع اوباما‬ ‫االن حتذيرات نتنياهو املعلنة او يقرأ في صحيفة «نيويورك تاميز»‬ ‫عن الس�يجار الذي يفضله رئيس ال�وزراء‪ ،‬يكون من املثير أن نعلم‬ ‫أيفكر ببهجة هجوم ضباط كرئيس هيئة القيادة االس�تراتيجية في‬ ‫ايام كيندي‪ ،‬اجلنرال محب السيجار كارتيس لهمي‪.‬‬ ‫هكذا فعل اجلميع‬

‫أيهم�ا يعاني م�ن جنراالته اكثر‪ ،‬اوبام�ا أم نتنياهو؟ كان لرئيس‬ ‫الوزراء مواجهة قاس�ية مع القيادة العليا السابقة لالذرع االمنية –‬ ‫رئيس هيئة االركان آنذاك غابي اش�كنازي‪ ،‬رئيس املوساد السابق‬ ‫يئير داغان على اخلصوص ونظيره في الشاباك يوفال ديسكن‪.‬‬ ‫وكان الصدام متعلقا باختالف بعملية اسرائيلية غير منسقة في‬ ‫ايران عارضها املس�ؤولون االمنيون الكبار الثالثة على الدوام‪ ،‬لكن‬ ‫الص�دام كان في جوانب ش�خصية ايضا مثل التب�رؤ من داغان بعد‬ ‫الدعاوى التي سمعت في خارج البالد على املوساد‪ ،‬على اثر اغتيال‬ ‫محمود املبحوح في دبي؛ وزعم داغان وديسكن ان نتنياهو تبرأ من‬ ‫وعده بتعيني ديسكن رئيسا للموساد بعد داغان‪.‬‬ ‫وحقيق�ة أن رئي�س ال�وزراء ل�م يتدخ�ل ف�ي الصراع بين باراك‬ ‫واش�كنازي ال�ذي بلغ ذروته ف�ي قضية وثيقة هيرب�از‪ .‬واليوم‪ ،‬مع‬ ‫ثالثة رؤس�اء امنيني جدد عينوا في فترة نتنياهو وبدعم منه‪ ،‬وهم‬ ‫بين�ي غانتس ومتير باردو ويورا كوهني‪ ،‬اصبحت عالقات نتنياهو‬ ‫تب�دو افض�ل‪ ،‬رغم انه يب�دو ان القي�ادة العليا ما زال�ت مصرة على‬ ‫معارضتها هجوما مستقال على ايران‪.‬‬ ‫ستدخل الشرطة والنيابة العامة منطقة قضائية غير معروفة‬

‫في مقالة نش�رها الباحث العس�كري البروفيسور يغيل ليفي في‬ ‫اطار معهد بحوث االمن القومي في جامعة تل أبيب‪ ،‬يزعم ان رؤساء‬ ‫الوزراء في اسرائيل قد عرفوا اياما اسوأ‪.‬‬ ‫فقد اس�تعرض البروفيسور ليفي تاريخ املش�احنات بني رؤساء‬ ‫هيئة االركان ورؤساء الوزراء في العقدين االخيرين‪ ،‬ووجد حتديا‬ ‫اش�د م�ن اجليش للمس�توى السياس�ي‪ .‬هك�ذا كان رئي�س االركان‬ ‫ش�اؤول موفاز الذي هاج�م معلنا قرار رئيس ال�وزراء آنذاك ايهود‬ ‫ب�اراك على االنس�حاب م�ن لبن�ان‪ ،‬وهاجم بع�د ذلك الت�ردد االول‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫الريي�ل ش�ارون في مواجه�ة االره�اب الفلس�طيني ف�ي االنتفاضة‬ ‫الثاني�ة‪ .‬ويعتق�د ليف�ي ان عالق�ات الق�وى بني اجلي�ش واحلكومة‬ ‫تتأثر بسلس�لة متغيرات كالصل�ة املتبادلة بينهما‪ ،‬ومس�ألة أيعتمد‬ ‫االئتالف احلكومي على احزاب من اليمني ام من اليسار‪ :‬ان الفرعني‬ ‫يحتاجان الى شرعية من هيئة القيادة العامة‪ ،‬كل واحد من االجتاه‬ ‫العكسي‪.‬‬ ‫ويفه�م من املقال�ة ضمنا زع�م ان اش�كنازي لم يج�دد كثيرا النه‬ ‫كان�ت توجد دائما توترات بني الساس�ة واجلن�راالت‪ ،‬وان مواجهة‬ ‫جتر مثل حتد معلن‪ ،‬على االقل‪.‬‬ ‫اشكنازي لباراك لم ِ‬ ‫ويطابق هذا تقريبا زعم اش�كنازي حينما يهاجم مبش�اركته في‬ ‫قضي�ة هيرباز‪ ،‬فهو يقول‪ :‬هذا م�ا فعله اجلميع‪ .‬وجود رئيس اركان‬ ‫بريء من االحتكاك للمس�توى السياسي؛ ولكن حتقيق الشرطة في‬ ‫القضي�ة الذي ج�دد في متوز‪/‬يوليو يعتمد على االش�رطة املس�جلة‬ ‫من مكت�ب رئيس االركان‪ ،‬الت�ي لم يكن ميلكها بالطب�ع ناظرون من‬ ‫اخل�ارج ف�ي حال اسلافه ف�ي منصب�ه‪ .‬س�يكون التحقي�ق اجلديد‬ ‫اوس�ع‪ ،‬وس�يفحص ايضا ع�ن مس�ألة أكان هنا اخلال بثقة رئيس‬ ‫هيئة االركان السابق باملستوى السياسي‪.‬‬ ‫ثم�ة نقط�ة مركزية س�يتم فحصها تتعل�ق بالعالق�ات بني رئيس‬ ‫هيئ�ة االركان ووس�ائل االعالم‪ ،‬وه�ي هل حدث اج�راء منهجي من‬ ‫قبل اش�كنازي والعاملني معه على ب�اراك (وعلى نتنياهو بقدر اقل)‬ ‫بواسطة وسائل االعالم‪ ،‬وان مير احلد؟‬ ‫أليس س�را ابدا أن رئيس هيئ�ة االركان في ايام حكومة نتنياهو‬ ‫االول�ى‪ ،‬امنون ليبكني – ش�احك لم يتأثر باداء رئي�س الوزراء‪ ،‬بل‬ ‫انطلق من الفور مع تس�ريحه من اجليش االسرائيلي الى السياسة‪،‬‬ ‫لينافس نتنياهو‪.‬‬ ‫س�تدخل الش�رطة والنيابة العامة في حتقيقهم�ا منطقة قضائية‬ ‫غي�ر معروفة‪ .‬يش�ك في أن يك�ون قد تطرق اليها ف�ي املاضي حتقيق‬ ‫جنائي في اسرائيل‪.‬‬ ‫واالسئلة املتفرعة عليها لن تلمس فقط مكانة اجليش الدميقراطية‬ ‫بل املباح واحملظور ايضا من العالقات بني قيادة اجليش االسرائيلي‬ ‫العليا ووسائل االعالم في احلدود الشرعية كحملة دعائية صحافية‬ ‫موجه�ة عل�ى رئي�س وزراء مكل�ف‪ ،‬وتتط�رق ف�ي مقاب�ل ذل�ك الى‬ ‫اس�تقرار الرأي على انه هل تستطيع جهات التحقيق اصال ان حتفر‬ ‫في هذه العالقات من دون ان تضر بحرية التعبير‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫هآرتس ‪2013/10/18‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة‬

‫ثقافة‬

‫في ذكرى رحيله‪:‬‬

‫هواجس‬ ‫كافكاوية!‬

‫هل كان سركون بولص شاعر «قصيدة نثر»؟‬ ‫نصر جميل شعث‬ ‫■ نش�رت جريدة «الق�دس العربي» بتاريخ‬ ‫‪ 17‬أيار (مايو) ‪ ،2006‬على أعتاب مؤمتر قصيدة‬ ‫النث�ر ال�ذي أقي�م ف�ي بي�روت بتاري�خ ‪ 19‬آيار‬ ‫(مايو)‪..2006‬؛ نشرت اجلريدة مناذج «قصائد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عربيا؛‬ ‫ش�اعرا‬ ‫نثر أوربية» كتبها ثالث عش�رة‬ ‫حس�ب ما جاء في مختارات الش�اعر واملترجم‬ ‫ً‬ ‫تقدميا‬ ‫العراق�ي عبد القادر اجلناب�ي الذي كتب‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا بجه�ده للق�ارئ‪« :‬ه�ذه‬ ‫باخلص�وص؛‬ ‫قصي�دة النث�ر املطلوب�ة!»‪ .‬وق�د خت�م تقدمي�ه‬ ‫للنماذج بالقول‪« :‬لك�ن بالرغم من الفوضى في‬ ‫ً‬ ‫وبحثا عن اجلديد‪ ،‬اس�تطاع‬ ‫املصطلح العربي‪،‬‬ ‫عدد من شعراء قصيدة النثر العربية‪ ،‬أن يكتب‬ ‫ع�ن وعي أو بال وع�ي‪ ،‬قصائد نث�ر وكأنه يريد‬ ‫حصة ش�عرية على غ�رار النموذج‬ ‫أن تكون له ّ‬ ‫احلقيقي‪ :‬قصيدة النثر األوربية‪.»..‬‬ ‫وق�د لفت انتباه�ي ّأن تفري�ق اجلنابي الذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحاجة‬ ‫التخص�ص‪،‬‬ ‫إعم�اال ليد وعني‬ ‫ج�اء به‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يرس�خ مصطلحني جديدين يحالن‬ ‫للتبس�يط؛ ّ‬ ‫كبديلين‪ ،‬غي�ر دائمين‪ ،‬ع�ن «قصي�دة النث�ر»‬ ‫احل�ر»‪ .‬وهم�ا‪« :‬قصي�دة النث�ر على‬ ‫و»الش�عر‬ ‫ّ‬ ‫الطريق�ة األوربي�ة»‪ ،‬و»قصي�دة النث�ر عل�ى‬ ‫الطريقة العربية»‪.‬‬ ‫بكلم�ات أخ�رى‪ ،‬ه�ذا الفص�ل امليتافيزيق�ي‬ ‫العري�ض‪ ،‬لوهلة أولى‪ ،‬ما ه�و إال إغالق ّ‬ ‫مؤقت‬ ‫مللف�ات الب�ون الشاس�ع بين «قصي�دة النث�ر»‬ ‫الفرنس�ية و»الش�عر احلر» األنغلوسكسوني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حقـ�ا اعتم�د اجلناب�ي عل�ى «املؤق�ت»‬ ‫وه�ل‬ ‫التخص�ص‪ .‬ال‪ ،‬فاملتابع للملفات‬ ‫إليصال أحكام‬ ‫ّ‬ ‫املتخصص�ة الت�ي يقدمه�ا‪ ،‬ف�ي «إيلاف» ع�ن‬ ‫ّ‬ ‫«قصيدة النثر» يقدّ ر س�عيه احلثيث و»الدائم»‬ ‫للكشف عن أمور دقيقة ضاعت في تعميم الكثير‬ ‫ممن كتبوا عن «قصيدة النثر»‪.‬‬ ‫بع�د أيام من تاري�خ كتابة هذه املقالة‪ ،‬س�ار‬ ‫الشاعر األردني أمجد ناصر على نفس الطريقة‬ ‫ف�ي التفرق�ة بين «قصي�دة النث�ر العربي�ة»‬ ‫و»قصي�دة النث�ر األوربي�ة»‪ ،‬وذل�ك ف�ي مقاله‬ ‫املعن�ون بـ‪« :‬من يتذكر صالح فائق»‪( ،‬منش�ور‬ ‫ف�ي «القدس العرب�ي» عدد اجلمع�ة بتاريخ ‪30‬‬ ‫مح�رر الصفح�ة‬ ‫نوفمب�ر ‪ ،)2007‬ب�دوره نق�ل‬ ‫ّ‬ ‫الثقافي�ة ف�ي جري�دة «إيلاف» االلكتروني�ة‬ ‫الش�اعر العراقي عبد القادر اجلنابي‪ ،‬في نفس‬ ‫اليوم‪ .‬يقول أمجد ناصر في املقال ‪:‬‬ ‫«فاجأ صالح فائق الوس�ط الشعري العربي‬ ‫(اجلديد) بعمل�ه األول (رهائن) الذي صدر في‬ ‫ً‬ ‫عملا غير مس�بوق في‬ ‫دمش�ق ع�ام ‪ .1975‬كان‬ ‫مدونة «قصيدة النثر العربية»‪ ،‬أقرب في كتلته‪،‬‬ ‫إلى «قصيدة النثر األوروبية»‪ ،‬وفي أنفاسه إلى‬ ‫بقايا اإلرث السريالي»‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ..‬بقدر ما تس�تند تفرقة الشاعر أمجد‬ ‫ناص�ر إلى الدراي�ة والتخص�ص بحركة تطور‬ ‫ً‬ ‫نث�را ‪ ،‬بق�در م�ا س�يبدو الفصل‬ ‫كتاب�ة الش�عر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫جاه�زا ومريحا للذين ضلوا س�واء‬ ‫والتحدي�د‬ ‫الس�بيل‪ ،‬وهم يكتبون عن الف�روق بني قصيدة‬ ‫ً‬ ‫صعبا‪ ،‬مع ّ‬ ‫تسلم‬ ‫النثر والشعر احلر‪ .‬ولن يكون‬ ‫ضال ّأن شاعراً‬ ‫املصطلح كشعار فقط‪ ،‬أن يكتب ّ‬ ‫ما يكتب قصيدة النثر على الطريقة الغربية‪.‬‬ ‫يتوس�ل‬ ‫ه�ذا التق�دمي الس�ابق‪ ،‬إمن�ا‪ ،‬كان‬ ‫ّ‬ ‫ن�ص‬ ‫الدخ�ول م�ن ب�اب التخص�ص لق�راءة ّ‬ ‫للش�اعر الراحل سركون بولص في مجموعته‪:‬‬ ‫« إذا كن�ت نائم�ا في مركب ن�وح»‪ .‬يذكر أن عبد‬ ‫وضم َن مختاراته لثالثة عش�ر‬ ‫الق�ادر اجلنابي‬ ‫ْ‬ ‫ش�اعر؛ اختار قصيدة «إعدام صقر» ‪ -‬الواقعة‬ ‫ف�ي صفح�ة ‪ 135‬من دي�وان س�ركون املذكور‪-‬‬ ‫بوصفه�ا قصي�دة نث�ر عل�ى غ�رار النم�وذج‬ ‫األوربي احلقيقي‪.‬‬ ‫وهن�اك في ج�زء مجموع�ة الش�اعر بولص‬ ‫املعن�ون بـ‪« :‬دليل إلى مدينة محاصرة»‪ ،‬يوجد‬ ‫ن�ص في الصفح�ة رق�م ‪ ،85‬بعن�وان ‪« :‬احلانة‬ ‫ّ‬ ‫املكس�يكية(البلدة‪ .»)2‬إذ ميكنن�ا أن نق�رأ ّأول‬ ‫ً‬ ‫النص ف�ي ضوء‪:‬‬ ‫عش�ر‬ ‫األحد‬ ‫س�طرا م�ن ه�ذا ّ‬ ‫َ‬ ‫اإليجاز‪ ،‬الكثافة‪ ،‬الالغرضية ‪ -‬شروط قصيدة‬

‫خيري منصور‬

‫سركون بولص‬ ‫النث�ر على الطريق�ة األوربية‪ .‬وهذه الش�روط‬ ‫ال تعن�ي الكف ع�ن االس�تطراد بطريق�ة مكثفة‬ ‫وبايق�اع متح�رر‪ .‬نق�رأه‪ ،‬اآلن‪ ،‬حت�ى عند كلمة‬ ‫«كمين»‪ ..‬فلنق�رأ‪ ،‬بعد اصطياد س�طور قصيدة‬ ‫يحب أن‬ ‫نثر م�ن النصوص وحتى املق�االت كما ّ‬ ‫يصطاد اجلنابي‪:‬‬ ‫ف�ي األعلى حي�ث الكوة املنف�ردة يدخل منها‬ ‫النور وذات مرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مفكرا‬ ‫لدهش�تي‪ ،‬يدخل طائر ضائ�ع باخلطأ‬ ‫بأنها تقود إلى‬ ‫اخل�ارج وفيم�ا بع�د ّ‬ ‫ظ�ل يض�رب بجناحيه‬ ‫جدران الغرفة مدة‬ ‫ساعة دون أن يستطيع اخلروج‬ ‫قب�ل أن تنه�ض امل�رأة وش�عرها الكثي�ف‬ ‫األسود‬ ‫يغطي ظهرها العاري وحتاول‬ ‫أن متسك به وهي تضحك‬ ‫حني أمس�كت به في النهاية وبعد أن أتعبته‪،‬‬ ‫بعد أن يئس‪،‬‬ ‫إلي‬ ‫به‬ ‫أتت‬ ‫استسلم‬ ‫بعد أن‬ ‫ّ‬ ‫بينم�ا كنت ّ‬ ‫أدخ�ن في الس�رير ووضعته في‬ ‫يدي املفتوحة وهو‬ ‫ً‬ ‫أسيرا في كمني‪.‬‬ ‫يرفرف بني حني وآخر‪،‬‬ ‫النص من ش�روطه الس�ابقة‬ ‫لكن‪ ،‬س�يخرج ّ‬ ‫مبج�رد‬ ‫إل�ى االس�تطراد والس�رد والغرضي�ة‬ ‫ّ‬ ‫أن ينتق�ل س�ركون بولص إلى الق�ول‪« :‬وقالت‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا باألس�بانية»‪ .‬فم�ن ه�ذه النقط�ة وحتى‬ ‫نص‪« :‬احلانة املكس�يكية»‪ ،‬أي ما يش�كل‬ ‫نهاية ّ‬ ‫النص‪ ،‬ينقطع‪ ،‬أو يترك‪ ،‬الش�اعر‬ ‫أكثر من ثلثي ّ‬ ‫اللحظ�ة اللعبية‪ .‬إذ يذهب س�ركون بولص‪ ،‬أو‬ ‫يق�وده التفكي�ر بطريق�ة تفتح ش�هية التحليل‬ ‫الفروي�دي‪ ،‬أثن�اء كتاب�ة النثر؛ إل�ى الغرضية‬ ‫ً‬ ‫عندم�ا هو يُ ّ‬ ‫توظيفا =‬ ‫رمز «الطائ�ر»‬ ‫وظ�ف = يُ ّ‬

‫ً‬ ‫ترميزا جنسيّ ا‪ .‬بالضبط حني يكتب‪:‬‬ ‫ول�م ّ‬ ‫أس�لم عل�ى الفت�اة التي أخذت تبتس�م‬ ‫َ‬ ‫سيجارتها‬ ‫وسحقت‬ ‫عل�ى األرض‪ ،‬ث�م رأت الطائر فأخ�ذت تنظر‬ ‫إلى يدي كأنها‬ ‫تتوق�ع أن أفل�ت الطائ�ر ف�ي وجهه�ا‪ ،‬أو أن‬ ‫أمرغه على شفتيها‬ ‫احلمراوي�ن كعض�و جنس�ي ُمريّ �ش أو أن‬ ‫أجبرها على أكله حيّ ا‬ ‫وحارا كالرغيف»‬ ‫ّ‬ ‫العرضية‪،‬‬ ‫حيث ينتقل بولص من لعبة الطائر َ‬ ‫الن�ص؛ إلى رغبة الترميز‬ ‫في الغرفة‪ ،‬في بداية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫متمثلا بالطائر الذي‬ ‫وال�دوران حول اجلن�س‬ ‫اس�تقر ً‬ ‫رمزا جنس�يّ ا في متناول الق�ارئ‪ .‬وهنا‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بع�ض حتليلات س�يغموند‬ ‫حتدي�دا‪،‬‬ ‫نتذك�ر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عضوا جنس�يا ُمريّ ً‬ ‫ش�ا‪،‬‬ ‫فروي�د للطائر بوصفه‬ ‫ّ‬ ‫والف�ن‪،‬‬ ‫وذل�ك ف�ي كتاب�ه [ التحلي�ل النفس�ي‬ ‫ترجم�ة‪ :‬س�مير ك�رم‪ ،‬دار الطليع�ة‪ ،‬بي�روت‪،‬‬ ‫الطبعة األولى‪ :‬نيسان(أبريل)‪ ،1975‬ص‪..]27‬‬ ‫ففي فق�رة كان حت�دّ ث فيها ليوناردو دافنش�ي‬ ‫ً‬ ‫مقاطعا نفسه‪ ،‬فجأة‪ ،‬ليتتبع‬ ‫عن طيران النسر‪،‬‬ ‫سني حياته ّ‬ ‫املبكرة جدّ ا‪ ،‬حيث طرأت‬ ‫ذكرى من ِّ‬ ‫علي من‬ ‫ر‬ ‫قد‬ ‫أنه‬ ‫يب�دو‬ ‫«‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫عل�ى ذهن�ه‪،‬‬ ‫ق�دّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫متاما بالنس�ر‪ ،‬فإنه يطرأ‬ ‫قبل أن أش�غل نفس�ي‬ ‫على ذهن�ي كذكرى قدمية ج�دّ ا‪ ،‬فحينما ُ‬ ‫كنت ال‬ ‫نس�ر‪ ،‬فتح فمي بذيله‪،‬‬ ‫علي‬ ‫ٌ‬ ‫أزال ف�ي املهد‪ ،‬هبَ َط ّ‬ ‫وضربن�ي ع�دّ ة مرات بذيل�ه على ش�فتي»‪ .‬وال‬ ‫نص بعنوان» احملظية»‪،‬‬ ‫أنس�ى أن أشير أنه في ّ‬ ‫ف�ي الصفح�ة ‪ ،138‬يس�تأنس س�ركون بولص‬ ‫بعب�ارة من ّ‬ ‫مفكرة ليوناردو دافنش�ي‪( :‬مبجرد‬ ‫التحديق في الس�قف‪ ،‬ميكنك أن ت�رى الكون)‪.‬‬ ‫لنص»احلانة‬ ‫كذل�ك التذكي�ر ّأن‬ ‫الن�ص التال�ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫املكس�يكية» يحمل عنوان‪« :‬تركيب حلم»؛ األمر‬

‫الذي يس�اعد في حتليل وتفكيك غرضية بعض‬ ‫املؤسس‬ ‫نصوص الش�اعر ذات النثر الش�عري ّ‬ ‫على لغة الترميز‪ .‬وهي لغة االش�تباك بني النثر‬ ‫الشعري والنثر القصصي‪ ،‬مبا يشير إلى مرحلة‬ ‫داهمه�ا اخللط بني القص�ة القصي�رة التي كان‬ ‫يكتبها بولص والنثر الشعري‪ ،‬حيث مجموعة‪:‬‬ ‫«إذا كن�ت نائم�ا في مرك�ب نوح» تنط�وي على‬ ‫جتريب الش�اعر ف�ي املناخ األنغلوسكس�وني‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق غرضي�ة الترمي�ز عن�د س�ركون‬ ‫ن�ص بعن�وان «مش�هد باجتاه‬ ‫بول�ص‪ ،‬هن�اك ّ‬ ‫واح�د»‪ ،‬جن�ده ف�ي الصفح�ة ‪130‬؛ إذ علينا ّأن‬ ‫نقرأ هذا النص القصي�ر‪ ،‬ثم نعقد مقارنة لرؤية‬ ‫وجه الش�به والغرضية‪ ،‬بين «الطائر األحمر»‬ ‫فيه‪ ،‬وبني مآل «الطائر كعضو جنس�ي ُمـريّ ش»‬ ‫نص «الغرفة املكسيكية»‪.‬‬ ‫في ّ‬ ‫ّ‬ ‫طائر أحمر‬ ‫بني القصبات‬ ‫احملطمة ٌ‬ ‫يجري أو ّ‬ ‫يحلق نحو نقطةٍ مجهولة‬ ‫ٌ‬ ‫ملفوف على َ‬ ‫بكرة‬ ‫شيء‬ ‫في يدي امرأة تنام بني األشجار‬ ‫إنها حتلم‬ ‫بعد أن طردوا من عينيها الشياطني‬ ‫وفي ّ‬ ‫املثلث املضاء بني ساقيها املفتوحتني‬ ‫اخليط‪ ،‬ثانية‪ ،‬يحاول أن يدخل ثقب اإلبرة‬ ‫والذكر عكاز يطرح ّ‬ ‫ظله عبر الصحراء‪.‬‬ ‫لك�ن هكذا مقت�رب لن يقتصر‪ ،‬لدى س�ركون‬ ‫ً‬ ‫عموم�ا‪،‬‬ ‫بول�ص‪ ،‬عل�ى اعتب�ار اجلن�س لدي�ه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مرك�زا؛ بل تتج�اوز القصائد ه�ذه الرغبة‪ .‬وكم‬ ‫س�ينجح الش�اعر بطرده�ا أو عزله�ا من صلب‬ ‫والهم الذاتي واملوضوعي‪ .‬وسنالحظ‬ ‫االهتمام‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تركيبا قدرة س�ركون‬ ‫تعقيدا أو‬ ‫في قصائد أكثر‬ ‫بول�ص عل�ى اخل�روج م�ن مرك�ز الترمي�ز إلى‬ ‫الش�عر خالل التالحق والتدف�ق الهائل للصور‬ ‫الت�ي متحو الترمي�ز أو ال تس�مح بالقبض على‬

‫طائر بالس�هولة السابقة‪ .‬حيث تتوفر نصوص‬ ‫القص‬ ‫كثيرة عل�ى طاقة عظيم�ة ومختلفة ع�ن‬ ‫ّ‬ ‫أو النثر الش�عري القائم عل�ى الترميز‪ ،‬فتدخل‬ ‫الق�ارئ ف�ي دوران وج�ري مع الش�اعر وليس‬ ‫مع رم�وزه املمح�وة اآلن‪ .‬إنن�ا في أوق�ات نقرأ‬ ‫س�ركون بول�ص كم�ا ل�و كان يكت�ب قصي�دة‬ ‫م�دورة‪ ،‬ملا لديه م�ن قدرة على التدف�ق وإنتاج‬ ‫رموز متالحقة وعصية على ّ‬ ‫التكش�ف‪ ،‬وتوحي‬ ‫أكثر ما تشير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نائما في مركب‬ ‫أرى أنه في كتاب�ه‪« :‬إذا كنت‬ ‫ن�وح»‪ ،‬عل�ى ّ‬ ‫األقل‪ ،‬كون�ه كتبه ف�ي بداياته في‬ ‫ً‬ ‫متحالفا مع‬ ‫أمي�ركا‪ ،‬ل�م يظهر س�ركون بول�ص‬ ‫حدّ ة التنظير لقصيدة النثر‪ ،‬وال وفيّ ا للتخصص‬ ‫ودقة املصطل�ح؛ بل إنه كتب ً‬ ‫آخذا باالعتبار أنه‬ ‫يكتب ذاته دومنا قياسات محدّ دة‪ ،‬في اخللفية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نصوصا‬ ‫يعوم املس�ألة فنقرأ‬ ‫لذا جنده‪،‬‬ ‫أحيانا‪ّ ،‬‬ ‫نصا‬ ‫له م�ن مناطق تعبيرية متع�ددة‪ ،‬وقد نقرأ ّ‬ ‫ً‬ ‫نقديا إلى أكثر من منطقة‪:‬‬ ‫واحدا ميكن تقسيمه ّ‬ ‫قصيدة نثر‪ ،‬ش�عر نثري‪ ،‬سرد قصصي‪ ،‬وسرد‬ ‫ً‬ ‫فضلا عن اش�تمال ما‬ ‫مقال�ي‪ ،‬مبعن�ى الكلم�ة‪.‬‬ ‫س�بق عل�ى غرضي�ة التركيب وإنتاج الش�اعر‬ ‫لرم�وزه بتأويلها؛ كم�ا هو احلال م�ع «الطائر»‬ ‫ً‬ ‫أسيرا في الكمني»‬ ‫الذي «يرفرف بني حني وآخر‬ ‫استدراك‪:‬‬

‫لم تكتب هذه املقالة بادعاء االنحياز جلهة‬ ‫رأي دون آخ��ر‪ .‬إنه��ا نت��اج تقليب ف��ي اآلراء‬ ‫بح��س دراس��ي‪ .‬وعلي��ه‪ ،‬فهي ال تدع��ي أكثر‬ ‫مما تقصد وتتوسل‪ ،‬وهو ‪ :‬مراجعة السجال‬ ‫دون إبداء الرفض السريع جلهة رأي من تلك‬ ‫اآلراء املسجلة أعاله‪.‬‬ ‫املقالة من دراس��ة تتألف من ثالثة مقاالت‬ ‫في جتربة الش��اعر العراقي الراحل سركون‬ ‫بولص‪.‬‬

‫للكاتبة الكندية أليس مونرو (جائزة نوبل لآلداب ‪:)2013‬‬

‫سعادة تزيد على احلد‬ ‫عرض‪ :‬كريستني فرنيو‬

‫من�ذ ص�دور مجموعتها القصصي�ة األولى‬ ‫التي حتمل عنوان «رقصة الظالل الس�عيدة»‬ ‫والتي صدرت عام ‪ ..1968‬تظل الكاتبة الكندية‬ ‫ألي�س مونرو التي حصلت عل�ى جائزة نوبل‬ ‫لآلداب لهذا العام مخلصة للقصة القصيرة‪.‬‬ ‫ول�دت الكاتب�ة بوالي�ة األونتاري�و ع�ام‬ ‫‪.1931‬‬ ‫تتح�دث حكاياته�ا ف�ي العادة عن أس�رار‬ ‫مدفونة أو عن هروب غير متوقع أو استسالم‬ ‫حلال�ة‪ ...‬إنه�ا تتاب�ع ح�االت نس�وة يبدي�ن‬ ‫عاديات في حياتهن اليومية‪ ،‬انها تراقبهن في‬ ‫تناقضاتهن وفي وحدتهن العميقة‪.‬‬ ‫وف�ي اصدارها األخير ال�ذي يحمل عنوانا‬ ‫متناقض�ا «س�عادة تزي�د على احل�د» تتناول‬ ‫الكاتب�ة ف�ي قصصه�ا مواعي�د غي�ر متوقع�ة‬ ‫وأحداث�ا عادي�ة تقلب حي�اة أصحابها رأس�ا‬ ‫عل�ى عقب‪ .‬م�ن الش�خصيات القصصية جند‬ ‫«دوري» اخلادم�ة الش�ابة الت�ي تخت�ار هذه‬ ‫املهن�ة لك�ي ال تتح�دث م�ع اآلخري�ن‪ ..‬فف�ي‬ ‫سنواتها السابقة كانت «دوري» متزوجة وأما‬ ‫لثالثة أطفال ‪ ،‬ولكنه�ا تقرر ذات يوم الهروب‬ ‫إل�ى جارته�ا بع�د أن مت�ل انتق�ادات زوجه�ا‬ ‫القاسية‪ ..‬وعندما يعود الزوج إلى بيته يقتل‬ ‫األطفال الثالثة‪ ..‬هكذا هي املأس�اة‪ ..‬وهذا هو‬ ‫القدر التي تعرفه البطلة ‪ ..‬القدر الذي يحملها‬ ‫من وط�أة القم�ع إلى اجلن�ون‪ ..‬ففيم�ا يكتب‬ ‫كت�اب آخ�رون في مثل ه�ذه احلالة ع�ن األلم‬ ‫الذي قد يفتك بالش�خصية تقوم أليس مونرو‬

‫ش‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫في‬

‫بأخذ طري�ق معاكس تعيد فيه صياغة حقيقة‬ ‫«دوري» من خالل رحلة تقوم بها في حافلة‪.‬‬ ‫تكت�ب مون�رو ع�ن الكثي�ر م�ن الن�اس‬ ‫العاديين‪ ..‬ع�ن الزوجين العجوزي�ن ‪ ،‬وعن‬ ‫ح�ب أم إلبنه�ا‪ ،‬وع�ن الصداق�ة بين طفلتين‬ ‫أرادتا أن تتش�ابها‪ ،‬لكن كل ذلك مجرد وسيلة‬ ‫للكتاب�ة ع�ن أش�ياء أكث�ر عمقا ‪ ،‬فف�ي مظاهر‬ ‫احلياة العادية تفتح الكاتبة «كتاب األس�رار‪،‬‬ ‫فكل م�ا يحدث هو ك�ذب وخيبات أم�ل ‪ ..‬فيها‬ ‫تظهر قسوة القدر‪.‬‬ ‫وف�ي قصة أخ�رى يأت�ي مجنون إل�ى بيت‬ ‫امرأة عجوز أرملة ومريضة لس�رقة س�يارتها‬ ‫فتعطي�ه العجوز املفت�اح بدون عن�اء ‪ ،‬لكنها‬ ‫تالحظ القلق على وج�ه اللص فتقوم بإعداد‬ ‫الش�اي له‪ ..‬ها هو بعدها يدخل في نقاش مع‬ ‫العجوز ويروي تفاصيل حياته‪.‬‬ ‫هكذا تبدأ أليس مونرو قصصها من اخلارج‬ ‫وكأنها في حالة تأمل ‪ ،‬ثم تقترب بعدها ش�يئا‬ ‫فش�يئا عل�ى طريق�ة الصي�اد ال�ذي ينتظ�ر‬ ‫فريسته لتدخل في سرد التفاصيل ببطء ‪..‬‬ ‫هكذا تصطاد السر اخلفي دون عناء‬ ‫بعك�س عن�وان الكت�اب ال تؤم�ن النس�وة‬ ‫الالتي يش�كلن ش�خوص القص�ص القصيرة‬ ‫ب�أي ش�كل م�ن أش�كال الس�عادة‪ ..‬ه�ن فقط‬ ‫يحلم�ن بحب حرم�ن منه ف�ي الطفولة‪ ..‬فمنذ‬ ‫زم�ن طوي�ل عرف�ت النس�وة خيب�ات األم�ل‬ ‫والنس�يان‪ ..‬لم يكن لهن غي�ر الصبر وانتظار‬ ‫حب ال يأتي‪.‬‬

‫ترجمة د‪ .‬محمد قصيبات‬

‫■ في املاضي القريب كان املثقف العربي يشكو من التهميش‬ ‫الذي يفضي بالضرورة الى التهشيم‪ ،‬وهذا ما تبوح به مذكرات‬ ‫وشهادات موسمية وما يستوقف املؤرخني أيضا‪ ،‬فنحن ال ننسى‬ ‫كيف انتهى كتّ اب ومثقفون مثل محمد عبد احلليم عبدالله وجنيب‬ ‫سرور وعبد احلميد الديب وخليل مطران مترجم شكسبير الذي‬ ‫دفن مؤقتا في مقابر الصدقة ثم نسي الى األبد‪ ،‬وكذلك الكواكبي‬ ‫املسموم الذي لم يعثر احفاده على قبره ‪ .‬وهناك من اكتشف‬ ‫جيرانهم انهم ماتوا بسبب رائحتهم‪ ،‬وما كان يخفف عن هؤالء‬ ‫االحفاد هو مصائر االسالف من طراز السهروردي الذي قال‬ ‫عبارته اخلالدة أرى قدمي أراق دمي‪ ،‬واحلالج الذي أحرق فيما‬ ‫الناس يطرقون اواني النحاس لطرد طائر الزبزب الذي يخطف‬ ‫االطفال‪ ،‬وتلك بالطبع حيلة من السلطة اجلائرة التي تبتكر في‬ ‫كل مناسبة تراجيدية كهذه حكاية من نسج اخليال لصرف‬ ‫االنتباه عما يجري‪ ،‬وأوشك املثقف العربي أن يتأقلم مع شرطه‬ ‫التاريخي‪ ،‬لوال هذه الساللة التي استولدت بانبوب احلزب او‬ ‫االيديولوجيا او الطائفة‪ ،‬ألن املثقف في هذه احلالة يتخلى نهائيا‬ ‫عن وعيه ويتحول الى رهينة‪ ،‬وانتهى األمر الى ما نشهده جميعا‬ ‫وبالعني اجملردة‪ ،‬مثقفون يحرق اجلمر قلوبهم وألسنتهم بعد‬ ‫أصابعهم‪ ،‬وأشباه معروضون في الواجهات لاليجار‪ ،‬وعلى‬ ‫املبتلى بهذه املهنة ان يختار‪ ،‬فإما العصيان البروميثيوسي ونهش‬ ‫الكبد او االمتثال الببغائي واملشي مبحاذاة اجلدران ألن لها آذانا‬ ‫الستر!‬ ‫كما يقول مثل عربي أفرزه فائض احلذر والهلع وطلب ّ‬ ‫كان املثقف في املاضي القريب يعاقب اذا اقترف رأيا مضادا‬ ‫للسائد سواء كان سلطويا او اجتماعيا‪ ،‬فاجملتمع ايضا له سلطته‬ ‫التي تتضح عندما ينقض القطيع كله على فرد خرج عن النص او‬ ‫حاول التغريد خارج السرب‪ ،‬لكنه اآلن يخاف دون ان يدري ممن‬ ‫وملاذا؟ فهو يشعر بأنه على موعد محتم مع عقاب‪ ،‬او بغموض‬ ‫العقاب الذي حلق ببطل كافكا في القلعة‪.‬‬ ‫انه خوف غير مدرج من قبل في قوائم اخلائفني سواء من الدولة‬ ‫او اجملتمع وأعرافه او حتى املوت‪ ،‬هو خوف غامض يستوطن‬ ‫املثقف منذ اللحظة التي قرر فيها ان يرى بعينيه ويشم بأنفه‬ ‫ويتحدث بلسانه وقد يكون هذا اخلوف من النّ بذ الناعم او الطالق‬ ‫اجملتمعي الصامت‪ ،‬ففي حاالت الطالق بني الرجل واملرأة ثمة‬ ‫طالق صامت تفرزه القطيعة وليس له بينونة كبرى او حتى‬ ‫صغرى‪ ،‬واملثقف الذي يتحدث عن هواجس بشرية خالدة كالزمن‬ ‫واحلرية واحلنني الى األبدية يبدو أشبه ببائع ورد في احدى‬ ‫العشوائيات التي يشتبك فيها األطفال مع القطط في حاويات‬ ‫القمامة‪ ،‬وتشتبك الفتيات مع ذويهن ألنهن اخفني شيئا من عائد‬ ‫البغاء‪ ،‬لهذا عليه ان ال يدهش اذا عاد كل غروب الى بيته بباقة‬ ‫الورد الذابلة‪ ،‬ثم مضغها بكل مرارتها او رماها‪ ،‬وهذا ما قاله‬ ‫الراحل توفيق صائغ عن الصياد اخلائب الذي يعود بشبكة‬ ‫خاوية ثم يشتري سمكة من السوق‪.‬‬ ‫٭٭٭٭‬ ‫باختصار ثمة سؤال أمتنى ان اتوجه به الى عدد من املثقفني‬ ‫العرب الذين رفضوا العودة الى بيوت الطاعة‪ ،‬ومزقوا اللجام‬ ‫وقفزوا برشاقة من االسطبل الى الرصيف‪...‬‬ ‫هذا السؤال هو‪ :‬مم تخافون؟ فالفقر بالنسبة ملعظمهم لم يعد‬ ‫سببا للخوف ألنهم جتاوزوه‪ ،‬بل امتطوه ولم ميتطهم الى‬ ‫الضواحي التي لم يبلغها التدجني‪ .‬ثمة اسباب مبهمة لهذا‬ ‫اخلوف‪ ،‬وقد يستغرب البعض اذا قلنا بأنه خوف املثقف من‬ ‫ّ‬ ‫يتقمصه‪ ،‬فأقصى ما يحلم به املشبه هو‬ ‫الشبيه الذي يحاول ان ّ‬ ‫غياب املشبه به‪ ،‬ألن األصل هو ما يفتضح الصورة‪ ،‬واالشباه هي‬ ‫الي تذكرنا باالصول ‪..‬‬ ‫لم تكن هواجس وكوابيس كافكا من نسج خياله فقط‪ ،‬فثمة واقع‬ ‫يفرزها وهذا ما يؤكده تلميذه التشيكي ميالن كونديرا‪ ،‬حيث‬ ‫عاد الى حيثيات وقرائن واقعية لتلك الكوابيس التي بقيت لزمن‬ ‫طويل مبهمة‪.‬‬ ‫كيف ال يخاف هذا املثقف وهو يقرأ عن حرق آالف الكتب في‬ ‫مركز لالبحاث او في منزل مثقف! فهل انتقل اخلوف وهاجرت‬ ‫هواجسه من السلطة الى من كانوا مرشحني لقراءة هذا املثقف‪،‬‬ ‫وتكوين قاعدته ومالذه ومصدر قوته؟‬ ‫اعرف ثالثة مصائر ملثقفني عرب أحدهم رسام كسرت اصابعه‬ ‫وكان ميكن ان يحدث له ما حدث لفكتور جارا الذي ذبحت‬ ‫اصابعه كالعصافير والثاني صحفي أذيبت اصابعه باالسيد‬ ‫وألقي في الثلج بإحدى الضواحي والثالث أذيب جسده كله‬ ‫باالسيد !!‬ ‫فهل كانت تلك الوقائع عابرة ام هجعت في ال وعينا جميعا بحيث‬ ‫اصبحت اصابعنا حتزر اللحظات التي ترتعش بها ؟‬ ‫٭٭٭٭‬

‫أليس مونرو‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫لم اقترب بعد مبا يكفي من هذا اخلوف الغامض الذي استشعره‬ ‫شخصيا وال استطيع حتديد مصادره‪ ،‬واحيانا اشك بأن‬ ‫احساس املثقف بأنه غير مرغوب فيه ألنه اشبه بشعرة في‬ ‫حساء القطيع هو احد مصادر هذا اخلوف‪ ،‬واحيانا اشك في ان‬ ‫السبب‪ ،‬بحيث اصبحت اجلهات اخلمس ال‬ ‫البوصلة املعطوبة هي ّ‬ ‫االربع فقط بحاجة الى فض اشتباك‪.‬‬ ‫كيف ال يشعر املثقف بالهلع وهو يرى الفيلة والثيران معا تتقدم‬ ‫الى متاحف اخلزف والفخار؟ وكيف ال ترتعش روحه ويصاب‬ ‫بالقشعريرة وهو يرى األمي املسلح يسخر من النبي األعزل‬ ‫والغراب وهو يطالب احلمامة باالعتذار اليه عما تقترف من هديل!‬ ‫حبذا لو كان لهذا اخلوف مصدر محدد كأن يكون سلطة سياسية‬ ‫او حزبا او مافيا‪ ،‬لكنه خوف ملتبس وغامض‪ ،‬رمبا ألن احلذر‬ ‫كما يقال يؤتى من مأمنه ومأمن املثقف هو اآلخر او املرسل اليه‬ ‫الذي يخاطبه‪.‬‬ ‫كيف ال يخاف املثقف وهو يرى الغباء يكافأ والذكاء يعاقب‪،‬‬ ‫كيف ال يخاف وهو يقف مذهوال في حفلة تنكرية يتبادل فيها‬ ‫تفح والثعابني تصهل والفئران‬ ‫األبطال واخلونة األدوار‪ ،‬فاخليل ّ‬ ‫ال تكف عن الزئير!!!!‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة‬

‫ثقافة‬

‫قراءة في بعض أعمال الرسامة الفرنسية فرنسواز رومار‪:‬‬

‫أكثر ما ُيعجبني‬

‫سحر الغرب!‬

‫(تغريدات شعرية)‬

‫نصر سامي‬ ‫أي عط�ر ذاك ال�ذي ّ‬ ‫حواس�ي ّ‬ ‫وأي‬ ‫لف‬ ‫كلها؟ ّ‬ ‫■ ّ‬ ‫ّ‬ ‫تفجر في‬ ‫حنين‬ ‫وأي‬ ‫ضلوعي؟‬ ‫إل�ى‬ ‫ب‬ ‫تس�ر‬ ‫دفء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أعماقي؟ وأن�ا أنظر إلى لوحات فرنس�واز رومار‬ ‫‪ Françoise Rohmer‬احململ�ة بس�حر غي�ر‬ ‫معهود ومبهارات تلوينية الفتة وبألوان من عطور‬ ‫للمتأمل مرآة ليرى دواخله‪ ...‬كيف‬ ‫غامضة تعطي‬ ‫ّ‬ ‫استطاعت ذلك؟ س�ؤال من الصعب اإلجابة عنه‪،‬‬ ‫لكنن�ي س�أحاول ّ‬ ‫ّ‬ ‫عما‬ ‫النفاذ إل�ى لوحاته�ا باحثا ّ‬ ‫تك�ون به األلوان لغة واألش�كال بالغ�ة واللوحة‬ ‫بديلا ممكن�ا حلياة صعب�ة ومس�تحيلة وعصيّ ة‬ ‫مثل حياتنا!‬ ‫في كتاب عزيز نيسني «هكذا أتيت إلى احلياة»‬ ‫تش�عر ّأنك تصغي إل�ى أعماقك‪ ،‬ترى نه�را عميقا‬ ‫فتستس�لم إلي�ه وأن�ت ّ‬ ‫متأك�د ّأن حياتك ليس�ت‬ ‫حلم�ا‪ ..‬بل ه�ي أكثر س�حرا منه وأكث�ر إيغاال في‬ ‫احلي�اة‪ .‬وكذل�ك ه�ذه اللوحات‪ ،‬فه�ي تنقلك عبر‬ ‫خ�اص‪ ،‬وعب�ر‬ ‫التش�كيالت اللونيّ �ة إل�ى عال�م‬ ‫ّ‬ ‫غموضها إلى مس�احات من الب�وح الدّ افئ‪ ،‬وعبر‬ ‫اخلف�ي الكامن‬ ‫الوح�دة إلى اإلصغ�اء إلى العمق‬ ‫ّ‬ ‫في اخلطوط والكت�ل واألضواء والظالل والفراغ‬ ‫واألش�كال‪ .‬ف�ي لوحاته�ا جت�د توازن�ا الفت�ا بني‬ ‫الص�ور حي�ث ّ‬ ‫تتج�ه العني إل�ى عنصر‬ ‫ّ‬ ‫مكون�ات ّ‬ ‫ثم ال�ى عنصر آخ�ر في نصف‬ ‫البداية‬ ‫معيّ �ن ف�ي‬ ‫ّ‬ ‫اللوح�ة اآلخ�ر وهك�ذا يس�تبدّ ّ‬ ‫اللي�ل باللوح�ة‪،‬‬ ‫وتب�دأ ّ‬ ‫النجوم ف�ي البروز التدريج�ي حيث ترى‬ ‫ثم تنكشف ّ‬ ‫اللوحة‬ ‫آخر‬ ‫جنما‬ ‫ثم‬ ‫جنما‬ ‫البداية‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ع�ن بدور وش�موس المعة‪ّ ..‬‬ ‫ويلفك س�حر الغرب‬ ‫وروح�ه ّ‬ ‫الرس�امة أن‬ ‫الت�ي اس�تطاعت أصاب�ع ّ‬ ‫تفجرها في ليل أوروبّ ا امليكانيكي البارد!‬ ‫ّ‬ ‫عنده�ا رأيته�ا وهي ترس�م ف�ي مالحق�ة بدت‬ ‫ل�ي مس�تحيلة ألصوات ّ‬ ‫الش�عراء وه�م يقرؤون‬ ‫قصائدهم بلغاتهم اخملتلفة (العربية‪ ،‬البرتغالية‪،‬‬ ‫الصربيّ ة‪ّ )..‬‬ ‫تأكدت ّأنها تالحق مفقودا‬ ‫اإلسبانية‪ّ ،‬‬ ‫الصغير‬ ‫دفتره�ا‬ ‫ف�ي‬ ‫وترس�م‬ ‫تصغ�ي‬ ‫ّم�ا‪ .‬كان�ت‬ ‫ّ‬ ‫أش�كاال وخطوط�ا ودوائ�ر غائم�ة وحت�دّ ق ف�ي‬ ‫«الرسامون لهم طقوسهم أيضا» قلت في‬ ‫البعيد‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫نفس�ي‪ .‬ولم أندهش عندما رأي�ت لوحاتها‪ ،‬رأيت‬ ‫فيها إيغاال في االستبصار وقدرة على االستبطان‬ ‫ّ‬ ‫والنف�اذ عب�ر الوض�وح إل�ى الغم�وض‪ ،‬وعب�ر‬ ‫النهار إل�ى ّ‬ ‫الن�ور إلى الظالم‪ ،‬وعب�ر ّ‬ ‫ّ‬ ‫الليل البارد‬ ‫ّ‬ ‫ومتعلقات�ه إل�ى احلياة‬ ‫العمي�ق‪ ،‬وعب�ر اجلس�د‬ ‫ومباهجه�ا‪ّ .‬‬ ‫مج�رد لون‪ّ ،‬إنه‬ ‫فاللون األزرق ليس‬ ‫ّ‬ ‫مج�رد لون‪ّ ،‬إنه نهر‬ ‫ليس‬ ‫واألحمر‬ ‫حواس‪.‬‬ ‫ق�ارة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويتدفق‬ ‫الس�واد والع�دم‪،‬‬ ‫في‬ ‫مجراه‬ ‫يفتح‬ ‫داف�ق‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي الكون بض�راوة قطيع منور جائع�ة وببراءة‬ ‫س�رب حم�ام‪ ...‬وأن�ت تنظ�ر إل�ى لوحاته�ا ترى‬ ‫أحيانا ش�يئا مألوفا مثل نافذة أو حائط أو جس�د‬ ‫أو تخطيطات حروفي�ة‪ّ ..‬‬ ‫لكنك وراء تلك القوارب‬ ‫الصغيرة‬ ‫الزوارق‬ ‫تلك‬ ‫من األلفات الرقيقة ووراء‬ ‫ّ‬ ‫من احملبّ ات ّ‬ ‫الطاغية س�تجد أبجديّ ة غير مألوفة‪..‬‬ ‫ولكنه�ا عصيّ ة ع�ن ّ‬ ‫التملك‪ ،‬فاتن�ة ّ‬ ‫ممكن�ة ّ‬ ‫ولكنها‬ ‫وحتب أن ترفل في حلم اسمه الغموض‪.‬‬ ‫مخاتلة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل لوحة هي قصيدة‪ ..‬أليس الش�عر هو أن حتلم‬ ‫النفس ّ‬ ‫ّ‬ ‫بكل شيء؟؟‬ ‫ف�ي أح�د مقاط�ع الس�يمفونية التاس�عة يجد‬ ‫الع�ازف نفس�ه أم�ام ش�بكة موس�يقية ش�ديدة‬ ‫ّ‬ ‫فل�كل ص�وت م�دّ ة مح�دّ دة‬ ‫اإلتق�ان والتتاب�ع‪.‬‬ ‫مرتبطة بالقيم�ة ّ‬ ‫التي يعطيها هو إيّ اها‪ .‬وذلك في‬ ‫إطار زمني عام‪ .‬وأغلب لوحات رومار تشبه كثيرا‬ ‫العزف بضربات�ه املتتابعة وخطوط�ه املتجاورة‬ ‫وإيقاع�ه ّ‬ ‫الذي يبدأ ناعم�ا وينتهي عنيف�ا‪ ..‬األثر‬ ‫عندها يصب�ح حقال من اإلمكاني�ات وتصبح أنت‬

‫اصدارت جديدة‬ ‫االسالميون والدميقراطية‬

‫عزالدين المناصرة‬ ‫صب ٌار وسط النار‪:‬‬ ‫‪1‬ـ ّ‬ ‫صب ٌار َ‬ ‫منك‪ ،‬ومنهُ ‪ ،‬ومنّ ي‬ ‫َّ‬ ‫مزروع في األرض كطودٍ ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫يشمخ في الكون َك ِجنّ ي‬ ‫صب ٌار أخضر‬ ‫َّ‬ ‫نّ‬ ‫يرشف من ِح اءٍ أرسمه‬ ‫ً‬ ‫قهوائيا في فنّ ي‬

‫سيدتي‬ ‫ينقصني يا ّ‬ ‫وطن ال يشبه وطني‬ ‫ٌ‬ ‫أي جحيم آخر‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫لكن ال يشبه َّ‬ ‫البنّ ي‬ ‫صب ٌار من حجر‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫الصوان ُ‬ ‫صب ٌار وسط لهيب النار يغني‬ ‫ّ‬ ‫اخلضراء‬ ‫ذلك أن فلسطني‬ ‫ْ‬ ‫أكبر َ‬ ‫منك‪ ،‬ومنه‪ ،‬وأكبر منّ ي‪.‬‬ ‫السيد‪:‬‬ ‫‪2‬ـ ساللم‬ ‫ّ‬ ‫لوحة لفرنسواز رومار‬ ‫مدع�وا لالختيار‪ .‬وإذا كنت مثل�ي ّ‬ ‫فإنك لن تختار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ش�يئا محدّ دا‪ .‬ستختار ّ‬ ‫الليل العميق الذي يحمله‬ ‫إليك ّ‬ ‫اللون األس�ود‪ ،‬واألعالي ّ‬ ‫الت�ي يحملها إليك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الل�ون األبي�ض‪ ،‬واألعم�اق الرطبة الت�ي حتملها‬ ‫إليك الفراغات‪ ..‬وس�تجد نفس�ك دون إرادة أمام‬ ‫أثر ّ‬ ‫فن�ي مفتوح‪ .‬وبه�ذا تصبح العالق�ة بني األثر‬ ‫وقارئ�ه تكاملي�ة‪ ،‬عندم�ا أحت�دّ ث ع�ن االكتم�ال‬ ‫واالنفتاح في لوحات فرنسواز رومار ّ‬ ‫فإنني أعني‬ ‫م�ا قاله أمبرت�و إيكو ‪“:‬إن ّ‬ ‫الش�كل يك�ون مقبوال‬ ‫تص�وره وفهمه وفق‬ ‫جماليّ �ا عندما يك�ون ممكنا‬ ‫ّ‬ ‫تنوعا كبيرا في‬ ‫منظورات متعدّ دة‪ ،‬وعندما يحمل ّ‬ ‫املظاه�ر واألص�داء دون أن ّ‬ ‫يتوقف ع�ن أن يكون‬ ‫ه�و نفس�ه” انظ�ر‪L’œuvre ouverte. Les :‬‬ ‫‪poétiques de James Joyce. éditions‬‬ ‫‪ّ des seuil. Paris.1965‬‬ ‫إن لوح�ات روم�ار‬ ‫ه�ي إذن أعم�ال مكتملة ومغلقة من خلال اكتمال‬ ‫ّ‬ ‫بنيته�ا املضبوط�ة ّ‬ ‫وتوفر ّ‬ ‫كل ش�روط ّ‬ ‫الفن‬ ‫بدق�ة‬ ‫فيه�ا‪ .‬وهي أيضا أثر مفتوح وقابل للتأويل بطرق‬ ‫مختلف�ة دون أن ّ‬ ‫تتأثر خصوصيّ ت�ه ّ‬ ‫التي ال ميكن‬ ‫ّ‬ ‫الروعة تقود‬ ‫أن تختزل‪ .‬فاملتعة والتلذذ‬ ‫وتش�رب ّ‬ ‫ّ‬ ‫إلى كوننا‪ ،‬عبر التأويل‪ ،‬نس�تطيع تنفيذ األثر في‬ ‫ّ‬ ‫كل رؤي�ة جدي�دة‪ ،‬ونس�تطيع إع�ادة إحيائه من‬ ‫ّ‬ ‫جدي�د في إط�ار األصالة‪ .‬اللوح�ات‪ ،‬بهذا املعنى‪،‬‬ ‫ليس�ت موضوعا باردا للمتع�ة اجلمالية القائمة‪،‬‬ ‫سرا يدعونا الكتش�افه وبرقا ينبّ ه اإلحساس‬ ‫بل ّ‬ ‫ّ‬ ‫تعود اخلمول واخمليّ لة ّ‬ ‫التي اعتادت العادة‬ ‫الذي ّ‬ ‫والواقع‪.‬‬ ‫النص” يقول بول‬ ‫حقيقي في‬ ‫«ال يوجد معنى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فاليري‪ .‬وأقول مع�ه»‪ :‬وفي ّ‬ ‫اللوحة أيضا”‪ .‬بل‬ ‫توجد ذات قارئة ّ‬ ‫وحرة‬ ‫مثقف�ة حبلى باملعارف ّ‬ ‫ّ‬ ‫وشديدة الوعي‪ ،‬ويوجد إبداع‪ّ ،‬أما املعنى فإنه‬ ‫لي�س غير تواصل في ّ‬ ‫الزم�ان ‪ continum‬أو‬ ‫حق�ل إمكاني�ات‪ّ ..‬إننا أمام كون م�ن اإلدراكات‬ ‫الغامضة أو الغموض املدرك‪ ،‬وبهذا ّ‬ ‫تتملك العني‬ ‫العالم في هشاشته قبل ّ‬ ‫كل ما تثبّ ته العادة وما‬ ‫يؤب�ده التقلي�د‪ّ .‬إننا أم�ام أعمال حتي�ا وتزداد‬ ‫ّ‬

‫والتأمل واالستمتاع‪.‬‬ ‫حضورا عبر القراءة‬ ‫ّ‬ ‫تصلح هذه ّ‬ ‫اللوحات إلقامة عالقة مع احلالة‬ ‫تتجس�د في دمعة أو ابتسامة أو انهيار‪،‬‬ ‫قبل أن‬ ‫ّ‬ ‫تصلح إلقامة عالقة مع ّ‬ ‫اللغة قبل أن تصبح أداة‬ ‫األيام‪ ،‬تصل�ح إلقامة‬ ‫ّ‬ ‫للع�ادي املق�رف من قل�ق ّ‬ ‫عالق�ة م�ع ّ‬ ‫الل�ون وه�و ف�ي صيغت�ه امللكوتية‬ ‫املطلق�ة قب�ل أن يصب�ح دهن�ا لب�اب أو لون�ا‬ ‫لش�فاه أو صبغة جلل�د‪ ،‬تصلح ه�ذه ّ‬ ‫اللوحات‬ ‫إلح�داث منطق�ة م�ن احلي�رة تكف�ي إليلاف‬ ‫فتتح�ول‪ ،‬إن كنت في‬ ‫املتناقض�ات وصهره�ا‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫وتتح�ول‪ ،‬إن‬ ‫حالة عش�ق‪ ،‬إل�ى حضن داف�ئ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كن�ت ف�ي حالة ح�زن‪ ،‬إل�ى س�حابة أو دمية أو‬ ‫تتع�دد إمكانياتها‪،‬‬ ‫ش�مس مس�مولة العينين!‬ ‫ّ‬ ‫فهي حبلى باملعاني‪ّ ،‬‬ ‫الضوء فيها شقيق للظالم‬ ‫يتالعب�ان كعهدهم�ا من�ذ الب�دء‪ ،‬والغراب�ان‬ ‫يلهوان بإخفاء س�وءات اإلنسان‪ ..‬والبكارات‬ ‫ّ‬ ‫املتع�ددة ورغم‬ ‫تفتض رغ�م اإليالجات‬ ‫فيه�ا ال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السر‪ ،‬إن‬ ‫الدماء على اللحافات البيض!‬ ‫وجود ّ‬ ‫ّ‬ ‫سر في العمل ّ‬ ‫الفني‪ ،‬هو قدرة‬ ‫جاز احلديث عن ّ‬ ‫فرانس�واز رومار على النفاذ إلى حالة س�ابقة‬ ‫للكون وس�ابقة للمش�اعر وس�ابقة ّللغة‪ ،‬حالة‬ ‫م�ن ّ‬ ‫التعال�ي‪ .‬ف�األدوات (القماش�ة‪ /‬األل�وان‪/‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احململ‪ /‬اخلط�وط‪ /‬النقاط‪ /‬اللطخ�ات اللونية‬ ‫مج�رد أدوات!‬ ‫‪/‬األض�واء والظلال‪ )...‬ليس�ت‬ ‫ّ‬ ‫ّإنه�ا هي نفس�ها الفك�رة‪ ،‬وهي نفس�ها العالم‪،‬‬ ‫وه�ي نفس�ها اله�دف‪ ..‬اإلخالص له�ذه احلالة‬ ‫الصوف�ي أو النيرفانا‬ ‫الش�بيهة بحاالت الوجد ّ‬ ‫م�دت ّ‬ ‫اللوح�ات بطاق�ات ماورائيّ �ة‪ ،‬عرفانيّ ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ميتافيزيقيّ �ة‪ ..‬اعتدن�ا أن نص�ف به�ا أعم�ال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالش�رق‪..‬‬ ‫املتأثري�ن‬ ‫الرس�امني املش�ارقة أو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الس�حر‬ ‫ولكنه�ا عند فرنس�واز روم�ار نهر من ّ‬ ‫ّ‬ ‫الذي يأت�ي عكس اجملرى ّ‬ ‫املتف�ق عليه‪ ،‬نهر من‬ ‫السحر اآلتي من الغرب!‬ ‫ّ‬ ‫تش�عر وأنت ت�رى ّ‬ ‫اللوح�ات ّأن الدّ اللة بعيدة‬ ‫أو ه�ي غائبة وتش�عر باالجن�ذاب واأللف�ة مع ما‬ ‫ّ‬ ‫تش�كله األل�وان واخلط�وط أمامك من أبع�اد‪ ..‬ال‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫صدر حديثا عن املركز العربي لالبحاث ودراسة السياسات كتاب‬ ‫جدي��د عنوانه «االس�لاميون ونظام احلك��م الدميقراطي‪ :‬اجتاهات‬ ‫وجتارب»‪ .‬وه��ذا املوضوع جديد‪ ،‬الى حد ما‪ ،‬في الفكر السياس��ي‬ ‫العرب��ي املعاصر عل��ى الرغم من كث��رة احلديث عنه ف��ي الصحافة‬ ‫ووس��ائل االعالم واملنتديات السياس��ية والندوات الفكرية‪ .‬غير ان‬ ‫معظ��م الكتابات التي تصدت لهذا املوضوع بقيت في االطار النظري‬ ‫حتى بعد وصول االسالميني الى السلطة في بعض البلدان العربية‪.‬‬ ‫وهذا الكتاب يعك��س‪ ،‬ببحوثه املتنوعة واخلالفية ‪،‬احليوية الفكرية‬ ‫الت��ي اطلقها تس��لم االس�لاميني احلك��م‪ ،‬وهو يتن��اول االجتاهات‬ ‫الفكري��ة التي حت��دد املس��ارات السياس��ية لهذه اجلماع��ة او تلك‪،‬‬ ‫وكذل��ك التجارب العياني��ة في تونس ومصر والعراق والس��ودان‪،‬‬ ‫عالوة على حزب الله في لبنان‪.‬‬ ‫ش��ارك في كتابة بحوث ه��ذا الكتاب كل من كم��ال عبد اللطيف‬ ‫عن «فكر النهض��ة والثورات العربية»‪ ،‬وامحم��د جبرون عن «حزب‬ ‫العدالة والتنمية» في املغ��رب‪ ،‬ومروة فكري عن «نتائج االنتخابات‬ ‫املصري��ة بعد ث��ورة ‪ 25‬يناير»‪ ،‬وخليل العناني ع��ن «تفاعالت الدين‬ ‫وااليديولوجي��ا والتي��ارات الس��لفية ف��ي مصر»‪ ،‬ومعت��ز اخلطيب‬ ‫عن «الوس��طية االس�لامية»‪ ،‬ورش��يد مقتدر عن «القوى االسالمية‬ ‫وحتالفاته��ا قبل الربي��ع العربي وبعده»‪ ،‬وف��رح كوثراني عن «نقد‬ ‫والية الفقيه لدى محمد مهدي ش��مس الدي��ن‪ ،‬وتناول عبد الوهاب‬ ‫االفن��دي وش��مس الدين ض��و البيت ومحمد الس��يد س��ليم وأنور‬ ‫اجلمع��اوي وحم��ادي ذوي��ب ورش��يد اخليون جت��ارب احلكم في‬ ‫الس��ودان ومصر وتونس ولبنان والعراق عل��ى التوالي‪ ،‬فضال عن‬ ‫طالل عتريسي وسعود املولى اللذين قدما قراءة سياسية وتاريخية‬ ‫واجتماعية لتجربة حزب الله في السياسة اللبنانية‪.‬‬

‫عدد جديد من «سياسات عربية»‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫صدر حديثا عن املركز العربي لالبحاث ودراسة السياسات العدد‬ ‫الرابع من مجلة «سياس��ات عربية»‪ .‬وقد تضمن العدد مجموعة من‬ ‫الدراسات واالوراق والتقارير ومراجعات الكتب على النحو التالي‪:‬‬ ‫الثورة ضد الثورة والش��ارع ضد الش��عب‪ ،‬والثورة املضادة (عزمي‬ ‫بش��ارة)‪ ،‬جماعة االخوان املسلمني في مرحلة ما بعد مرسي (خليل‬ ‫العناني)‪ ،‬حكم مصر بني اجليش واالخوان (أماني الطويل)‪ ،‬قراءة‬ ‫ف��ي درس ‪ 30‬يوني��و (هاني عواد)‪ ،‬م��ا وراء االحتفاء االس��رائيلي‬ ‫باالنقالب في مصر (صالح النعامي)‪ ،‬املؤسسات االمنية واحلراك‬ ‫الثوري في مص��ر (مروة فكري)‪ ،‬انقالب مص��ر‪ :‬مقارنات تاريخية‬

‫(زهير حامدي)‪ ،‬بني يناير ‪ 2011‬ويوليو ‪( 2013‬بش��ير عبد الفتاح)‪،‬‬ ‫حرك��ة مترد في تون��س (أنور اجلمع��اوي)‪ ،‬مواق��ف اجليوش من‬ ‫الث��ورات (زولتان براني)‪ ،‬املس��ألة الس��ورية في متاه��ة التجاذب‬ ‫االقليم��ي والدول��ي‪ ،‬االنتخاب��ات الرئاس��ية االيراني��ة‪ :‬ال��دالالت‬ ‫والتحديات (رش��يد يلوح)‪ ،‬املؤش��ر العرب��ي والتظاهرات في مصر‬ ‫(محمد املصري)‪ .‬وفي باب املراجعات كتب نيروز ساتيك عن كتاب‬ ‫«ص��راع الطبقات في مصر املعاص��رة»‪ ،‬ومحمود محارب عن كتاب‬ ‫ش��لوموزاند «متى وكي��ف توقفت ع��ن ان اكون يهودي��ا؟»‪ ،‬وخالد‬ ‫وليد محمود عن كتاب «‪ 25‬يناير‪ :‬مباحث وش��هادات» وس��حيم آل‬ ‫ثاني عن كتاب «انتقام اجلغرافيا» (باالنكليزية)‪ .‬والى ذلك احتوى‬ ‫العدد اهم محطات التحول الدميقراطي في الوطن العربي‪ ،‬والوقائع‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬وتقرير هيومان رايتس ووتش عن فض اعتصام ميدان‬ ‫رابعة العدوية في مصر‪.‬‬

‫«بستان العاشقني» مجموعة قصص‬ ‫جديدة للقاص فيصل عبد احلسن‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ص��درت للق��اص والروائ��ي فيص��ل عب��د احلس��ن مجموعت��ه‬ ‫القصصية «بس��تان العاشقني» عن دار الشؤون الثقافية في بغداد‪،‬‬ ‫وق��د اه��دى الكات��ب مجموعته اجلدي��دة بكلمات معب��رة عن احلب‬ ‫واالمتنان للحب‪ ،‬ألنه يصنع الس��عادة واألم��ل باليوم القادم بقوله‬ ‫في األهداء الذي خص به أقرب إنسان له‪:‬‬ ‫«إلى ولدي محمد‪ ..‬الذي صار اليوم ش��ابا في الثالثة والعشرين‬

‫تفه�م‪ّ ،‬‬ ‫ولكنك ّ‬ ‫تتحس�س‪ .‬ترى‬ ‫تتذكر أو تش�عر أو‬ ‫ّ‬ ‫جس�دك ّ‬ ‫ويتحس�س‬ ‫يتذك�ر مع�ك ويش�عر مع�ك‬ ‫ّ‬ ‫معك‪ ..‬فليس بالعقل وحده يحيا اإلنسان‪ .‬ال ترى‬ ‫شيئا واضحا تعقله‪ّ ..‬‬ ‫وإنما تنقذف في ليل الرؤيا‬ ‫الذي تش�رق فيه ش�مس القلب‪ ..‬فلي�س بالبصر‬ ‫تتجرد م�ن ّ‬ ‫كل‬ ‫وح�ده يحي�ا اإلنس�ان! علي�ك أن‬ ‫ّ‬ ‫األدوات املستهلكة ّ‬ ‫لتحلق في سماء التجربة ّ‬ ‫التي‬ ‫تنقلك إليها فرنس�واز رومار بعفوية وألفة ورفق‪.‬‬ ‫بالرغب�ة في ّ‬ ‫التأويل هي‬ ‫وحالة الدّ هش�ة املقترنة ّ‬ ‫نتيجة طبيعيّ ة للدّ رس ّ‬ ‫الذي نس�تخلصه من هذه‬ ‫اللوحات‪ :‬وهو درس ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشعريّ ة‬ ‫أق�ف أحيان�ا عاج�زا ع�ن تصوير روح�ي رغم‬ ‫الدّ رب�ة ّ‬ ‫الطويل�ة ّ‬ ‫الت�ي خبرته�ا ف�ي لي�ل الكتابة‬ ‫ّ‬ ‫املضن�ي ونهاره�ا الطوي�ل‪ ،‬وأش�عر بالعجز رغم‬ ‫آالف املف�ردات امللق�اة عل�ى الطري�ق‪ ،‬ورغ�م م�ا‬ ‫خلف�ه ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والكت�اب من�ذ آالف العص�ور‪.‬‬ ‫الش�عراء‬ ‫ومييتن�ي أحيان�ا ع�دم قدرت�ي على نق�ل حالة ما‬ ‫إل�ى األوراق وأش�عر بعجز ّ‬ ‫اللغ�ة‪ ،‬فأبدأ بإحداث‬ ‫خطوط ودوائر وعيون وخصور وأعضاء بشريّ ة‬ ‫وكائنات‪ ..‬وال يفارقني قلقي‪ ،‬فاحلالة أكبر من ّ‬ ‫كل‬ ‫قارة ّ‬ ‫ال�ذات اخملتبئة في األعماق‬ ‫آل�ة‪ ،‬وما تخفيه ّ‬ ‫يحت�اج إلى آله�ة! مع األلوان يختل�ف األمر‪ ،‬هذه‬ ‫تتحرر‪ ،‬تصب�ح خارج‬ ‫ه�ي قناعتي‪ ،‬م�ع األل�وان‬ ‫ّ‬ ‫البالغ�ي احمل�دود‪ ..‬م�ع األل�وان تصب�ح‬ ‫املنط�ق‬ ‫ّ‬ ‫إمكانا‪ ،‬تصبح رؤي�ا‪ ،‬تصبح صالة‪ ،‬تصبح فجرا‪،‬‬ ‫تولد من جديد في ّ‬ ‫كل يوم‪.‬‬ ‫ول�دت فرنس�واز روم�ار ف�ي فرنس�ا‪ .‬وقام�ت‬ ‫بأنش�طة متنوعة (مع�ارض جماعي�ة وفردية‪)..‬‬ ‫ونال�ت عديد اجلوائز في بلدها وفي عديد الدّ ول‪،‬‬ ‫كم�ا قامت بإبداع عديد الكت�ب ّ‬ ‫الفنية‪ .‬إضافة إلى‬ ‫الكتاب ّ‬ ‫تعاملها مع ّ‬ ‫والشعراء وذلك برسم لوحات‬ ‫في كتبهم أو حتويل الكتاب إلى محمل أو لوحة أو‬ ‫معرض صغير‪ ..‬جتاربها متعدّ دة ّ‬ ‫ولكنها مسكونة‬ ‫بهاجس واحد هو البحث ع�ن الغائب‪ ..‬ومقاومة‬ ‫الفن‪ .‬ألم يقل نيتشه‪« :‬لوال ّ‬ ‫العدم عبر ّ‬ ‫الفن لكانت‬ ‫احلياة ضربا من العدم»‪.‬‬ ‫من عمره من دون أن يتعلم الكتابة‬ ‫والق��راءة‪ ،‬وبدال م��ن ذلك تعلم فن‬ ‫حب الن��اس‪ ،‬واالبتس��ام للحياة‪،‬‬ ‫فصار أسعد منا جميعا نحن الذين‬ ‫نقرأ ونكتب‪ ،‬لم يقل كلمة منذ ولد‪،‬‬ ‫ولم يسمع صراخنا ولومنا للحياة‪،‬‬ ‫انه في كل األحوال ال يس��معنا وال‬ ‫يق��ول ش��يئا‪ ،‬لكنه يهبنا الس��عادة‬ ‫دائما‪ ،‬بإشارات الصم والبكم‪ ،‬التي‬ ‫يؤديها بأصابعه التي تشبه أصابع‬ ‫عازف��ي البيان��و‪ ،‬يوصين��ا باحلياة‬ ‫ألنه يعتبرها رفيقة طيبة‪ ،‬ومبتسمة‬ ‫مثله أبدا‪ ..‬لكنن��ا ال نفهمها‪ ،‬والذنب‬ ‫ذنبن��ا ولي��س ذنبها‪ ،‬فاحلي��اة مهما‬ ‫قس��ت علينا‪ ،‬فهي بستان للعاشقني‬ ‫يبكي فيه م��ن يبكي ويضحك فيه من‬ ‫يضحك‪ ،‬وفي النهاية ميضي اجلميع‬ ‫إل��ى مصائره��م‪ ،‬ويبق��ى البس��تان‬ ‫بانتظار عاشقني جدد !! «‬ ‫وق��د حمل��ت «التوطئ��ة» للمجموعة‬ ‫مجتزء ًا من قصيدة يقول الشاعر فيها‪:‬‬ ‫«ال تذهب للبستان بدوني‬

‫منتشيا بالرقص تذهب‬ ‫في البستان سأرى عينيك‬ ‫وفي عينيك سأرى البستان‬ ‫انت ياروحي ال تذهب بدوني ‪.‬‬ ‫وتدخل البستان‬ ‫ضاحكا مع احبائك‬ ‫أتوسل إليك ال تذهب بدوني ‪..‬‬ ‫فلماذا سأنظر الى قمر آخر في بستان العاشقني ؟‬ ‫أو أبحث عن شمس أخرى‪..‬‬ ‫فما سوف أراه منك‬ ‫سيكون كافيا لي ‪.‬‬ ‫ويغنيني عن كل الشموس واألقمار والبساتني»‬ ‫جالل الدين الرومي‬ ‫وضمت اجملموعة ‪ 21‬قصة من قصص القاص اجلديدة ‪« :‬‬ ‫«طعام ُ‬ ‫األس��ود‪ ...‬ردني إلى بالدي‪ ..‬بس��تان الذكريات ‪ ..‬قص‬ ‫الشريط‪ ..‬وجه ميت بعينني مبصرتني‪ ..‬ما يحدث بعد املوت‪ ..‬زهور‬ ‫ال تبتس��م ألحد‪ ...‬امنيات ل��م تتحقق‪ ..‬لغة العي��ون اخلائنة‪ ..‬وقعة‬ ‫الكل��ب‪ ...‬اخملطوفة ‪ ...‬خيل احلكوم��ة‪ ...‬حكاية عبد الق��ادر‪ ...‬زوج‬ ‫األستاذة‪ ...‬امرأة لم تخلق للحزن‪ ..‬بتول حتكي قصتها‪ ...‬وحمدت‬ ‫الله ألني فقير‪ ..‬عروس ال جتيد الرقص‪ ...‬ش��جرة احلب‪ ..‬كان ذلك‬ ‫الرجل أبي‪ ..‬بستان العاشقني «‬ ‫واجملموع��ة اجلدي��دة ج��اءت بعد إص��داره للعديد م��ن اجملاميع‬ ‫القصصية‪« :‬العروس» عام ‪ 1985‬و»ربيع كاذب» عام ‪ 1986‬و»جنود»‬ ‫عام ‪ 1988‬في بغداد و»اعمامي اللصوص» عام ‪ 2001‬القاهرة‪ ،‬وبعد‬ ‫عدة روايات «س��نام الصحراء» ع��ام ‪ 1984‬و»فردوس مغلق» ‪1985‬‬ ‫«الليل والنهار» عام ‪ 1985‬و»أقصى اجلنوب» عام ‪ 1989‬و»عراقيون‬ ‫أجناب» ‪ 1999‬و»حتيا احلياة» عام ‪.2013‬‬

‫َ‬ ‫خطبة تهديدٍ للبشرية‬ ‫ألقى‬ ‫كي تركع (سوريانا)‪ ،‬حسب التصريحات الهمجية‬ ‫واستدعى في حضرته َّ‬ ‫الس َحرةْ‬ ‫كل أالعيب َ‬ ‫صعد (األزرق جدّ ًا) نحو ذؤابات َ‬ ‫الش َجرةْ‬ ‫مرسم‬ ‫يحتاج األزرق جدّ ًا أكثر من‬ ‫ْ‬ ‫يحتاج األزرق جد ًا أكثر من ُس َّل ْم‬ ‫آمن‬ ‫درب‬ ‫ٍ‬ ‫خالص لهبوط ْ‬ ‫كي يرسم َ‬ ‫َ‬ ‫احلامية الكنعانية‬ ‫الروس‬ ‫لكن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫البرية‬ ‫َن َق َفتْ هُ بأحجار َّ‬ ‫أنزله من رأس الشجرة ُ‬ ‫القعقاع‬ ‫سيف‬ ‫ْ‬ ‫فتهاوى (األزرق ً‬ ‫جدا) نحو القاع‪.‬‬ ‫‪3‬ـ تغريدة سوريانا‪:‬‬ ‫املطر‬ ‫يستيقظ ُ‬ ‫ُ‬ ‫والوتَ ُر‬ ‫والتاريخ‬ ‫والنارجن‬ ‫الدوري‬ ‫يستيقظ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ينفطر‬ ‫جريحة‪ ،‬والقلب‬ ‫فأراك من خلف احلدود‬ ‫ُ‬ ‫ينهمر‬ ‫األحمر الدموي‬ ‫شام‪ ،‬هذا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يا ُ‬ ‫حتتضر‬ ‫والصحراء‬ ‫اخلضراء‬ ‫املرجة‬ ‫ورد‬ ‫وأشم‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫واحلديثة‪،‬‬ ‫قد تهجم األمم القدمية‬ ‫تهجم الرايات‪ ،‬ال تُ بقي‪ ،‬وال تَ َذ ُر‬ ‫أو َّربما‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫العريق‬ ‫يستيقظ الزيتون والصفصاف واحلور‬ ‫أو ّربما‪،‬‬ ‫من نومها‪ ،‬هذي املنازل قد تُ ْ‬ ‫فيق‬ ‫ينطق َ‬ ‫أو ّربما‪ ،‬قد ُ‬ ‫احل َج ُر‬ ‫ً‬ ‫فجرا‪ ،‬آهِ سوريانا‪ ،‬وسوريانا‪،‬‬ ‫ليجيب‬ ‫العرافةِ السمراء‪...‬‬ ‫تقول‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫أصابع َّ‬ ‫‪ 4‬ـ حفيد‬ ‫مام‬ ‫يا ُّأيها الولد ُ‬ ‫اله ْ‬ ‫البيضاء قد تأتي َ‬ ‫إليك‬ ‫الغيمة‬ ‫ُ‬ ‫من البحار ُ‬ ‫القوام‬ ‫الز ْر ِق‪ ،‬متعبة‬ ‫ْ‬ ‫الكالم‬ ‫من‬ ‫أو قد جتيء‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫تنام‬ ‫إشرب‬ ‫حليبك كي ْ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫والب ْ‬ ‫روق‬ ‫همهم‪ُ ،‬‬ ‫فالريح عاصفة تُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫قد تُ‬ ‫احلمام‬ ‫يحترق‬ ‫‪...‬‬ ‫الغابات‬ ‫شعل‬ ‫ْ‬ ‫تنام‪.‬‬ ‫اشرب حليبك كي ْ‬ ‫ْ‬ ‫‪ 5‬ـ كيراك‬ ‫َ‬ ‫كيراك ‪ ...‬كيف احلال‪،‬‬ ‫ ٌ‬‫غاية‬ ‫َ‬ ‫شراك ‪ ...‬كيف احلال‪،‬‬ ‫ ِو ْ‬‫باس‬ ‫ ال ُ‬‫كاس‪،‬‬ ‫ قد كان لي ٌ‬‫َّ‬ ‫الكاس‬ ‫فانشقت‬ ‫ُ‬ ‫ناس‬ ‫وكان لي ٌ‬ ‫ً‬ ‫اس‬ ‫يوما‪ُ ،‬‬ ‫وج َّل ُ‬ ‫وطن‬ ‫وكان لي ٌ‬ ‫الراس‬ ‫يسمو به‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫كيراك ‪ ...‬غاية ‪...‬‬ ‫وش َ‬ ‫ْ‬ ‫باس‪.‬‬ ‫راك ‪ ...‬ال ُ‬ ‫‪ 6‬ـ مذبحة‬ ‫ّربما َ‬ ‫مال نحو احلديقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫السماء‬ ‫فجأة قرب بئر‬ ‫ثم رأى‬ ‫ْ‬ ‫ُس ً‬ ‫الفضاء‬ ‫ربة من عصافير هذا‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫روحهُ حني ّهش عليها‬ ‫ْ‬ ‫فرفطت ُ‬ ‫فطارت تُ ّ‬ ‫صف ُر عند املساء‬ ‫هبط الليل فوق القرى‪،‬‬ ‫احلداء‬ ‫نامت أغاني‬ ‫حني ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫الس ْ‬ ‫يول‬ ‫هم ٌ‬ ‫مطر كاحلصى في ُ‬ ‫حني فاجأ ْ‬ ‫رجعوا القهقرى من شقاء احلقولْ‬ ‫فرأوا في املدى مذبحة‬ ‫بعدها انفجر ّ‬ ‫والتمعت أسلحة‪.‬‬ ‫األف ٌق‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫كاألنبياء‬ ‫فرأينا شواهدَ ًه ْم تتكلم‬ ‫ْ‬ ‫الذين‪...‬‬ ‫هرب الفاعلون‬ ‫ْ‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫وجهوا َّ‬ ‫الدماء‬ ‫هم‪ ،‬ستظل‬ ‫أينما َّ‬ ‫ْ‬ ‫ظل ْ‬ ‫ُ‬ ‫تلحق القاتلني‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ لن أستطيع‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫بوضوح‬ ‫شئت‬ ‫تعريفهُ‬ ‫اجلمال‪ ...‬إذا َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫سماحة وجه امرأةْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫نوح‬ ‫وتناسق أجزائها في مرايا زمان اجل ْ‬ ‫جاذبية روح َ‬ ‫ُ‬ ‫اجل َس ْد‬ ‫ٌ‬ ‫فتنة طافحةْ‬ ‫تعم زمان املكان الفسيح‪:‬‬ ‫ُّ‬ ‫ٌ‬ ‫قدمي‬ ‫لي‬ ‫صديق ٌ‬ ‫ّ‬ ‫قصته‪ :‬لقطة‪ٌ،‬‬ ‫يظل ُي ّ‬ ‫رد ُد ّ‬ ‫(صورةٌ‬ ‫لشقاوتهِ‬ ‫هاد‬ ‫ليالي‬ ‫في‬ ‫)‬ ‫الس ْ‬ ‫ُ‬ ‫فؤاد)‬ ‫َم َع (جنوى ْ‬ ‫مرت األزمنة‬ ‫قال لي‪ :‬يا صديقي‪ ،‬لقد َّ‬ ‫قال لي‪ :‬لو أتت من جديدٍ ‪،‬‬ ‫تُ‬ ‫الفساد‬ ‫راقص حقل مرايا‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫الصقيع‬ ‫هات‬ ‫ر‬ ‫في‬ ‫اليوم‬ ‫أنا‬ ‫ها‬ ‫دَ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫حاصرتني الغيوم‪ ،‬وصورتُ ها‬ ‫فوق حائط ذاكرتي املزمنة‬ ‫تتمتع بالسلطنة‪.‬‬ ‫جديد‬ ‫قال لي‪ :‬لو أتت من‬ ‫ْ‬ ‫استجابت‬ ‫لو َج َث ْت ركبتاها أمامي‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫لنجوى فؤادٍ ‪ ...‬فلن أستطيع‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ أكثر ما يعجبني فيك‬ ‫تكذب‪،‬‬ ‫أنَّ َك ال‬ ‫ُ‬ ‫إال ً‬ ‫ّ‬ ‫األشهاد‪.‬‬ ‫علنا فوق رؤوس‬ ‫ْ‬ ‫أكثر ما يعجبني ْ‬ ‫فيك‬ ‫ُ‬ ‫تسرق أموال الصدقات‬ ‫أنك ال‬ ‫ّ‬ ‫بات‪.‬‬ ‫العتَ ْ‬ ‫إال بعد صهيل الليل على َ‬ ‫أكثر ما يعجبني فيكْ‬ ‫الصاالت‬ ‫كؤوس‬ ‫أنك تشفط في املزرعة اخلضراء‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫لطيف‬ ‫وابن‬ ‫الريش‪،‬‬ ‫منتوف‬ ‫كي تأتينا‬ ‫لطيفا َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫التنظيف‪.‬‬ ‫كي تبطح عاملة‬ ‫أكثر ما يعجبني ْ‬ ‫فيك‬ ‫ُ‬ ‫اجلدران‬ ‫تتسلق فوق‬ ‫أنك‬ ‫ْ‬ ‫الرنَّ‬ ‫ْان‬ ‫في صمت الليل‬ ‫األسياد‬ ‫كي تصل ملزرعة‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫الواد‪.‬‬ ‫لكنك‬ ‫تتدحدل ُظهر ًا في قاع ْ‬ ‫‪ 9‬ـ قراءة في ّ‬ ‫كفك سيدتي‬ ‫َيتَ ّْ‬ ‫حفتَ ُل قرب الدائرة القصوى للنار‬ ‫يتحفتل حول األسرار‬ ‫يتحفتل حول املائدة املنسية‬ ‫باألشجار‬ ‫يتمح ُك‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ينهار‬ ‫يتمايل َس َحرا كي ال‬ ‫ْ‬ ‫البرية‬ ‫أثناء صراخ َّ‬ ‫ُ‬ ‫يتحفتل‪ ،‬فاحترسي من ٍّ‬ ‫منصوب‬ ‫فخ‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫عالمات سحرية‬ ‫بعدّ وقبل رموز‬ ‫هاتي ََّ‬ ‫احملبوب‬ ‫أوشام‬ ‫أقرأ‬ ‫كف ِك كي‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫أتوب‪.‬‬ ‫أقرصهُ طوعا‪َّ ،‬‬ ‫هاتي كفك ُ‬ ‫ثم ْ‬ ‫ربيع ُي َ‬ ‫نظ ُف هذا الربيع‬ ‫‪10‬ـ‬ ‫ٌ‬ ‫ربيع الدماءِ ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫مريع‬ ‫ربيع‬ ‫ٌ‬ ‫خريف ْ‬ ‫نريد ربيعا‪ً،‬‬ ‫الربيع‪.‬‬ ‫ينظف هذا‬ ‫ْ‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة‬

‫منوعات‬

‫املوسم املسرحي املغربي يفتتح بعروض‬ ‫وتكرمي فنانني وتوقيع إصدار جديد‬

‫الفنان السوري عامر سبيعي «اإلبن الضال» لعائلة سبيعي الفنية‪:‬‬

‫ال خالف بيني وبني أبي وأخي‬ ‫سوى خالف املعتقد لهم دينهم ولي ديني‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫دكتور‬ ‫اضي‪.‬‬ ‫خلالق‪،‬‬ ‫مد عبد‬ ‫أركان‬ ‫ً‬ ‫ممثلا‪،‬‬ ‫تشمل‬ ‫ميي�ات‬ ‫تدريب‬ ‫ل‪ ،‬كما‬ ‫ملسرح‬ ‫رف أن‬ ‫ش�ون‬ ‫ان بن‬ ‫فنانني‬

‫ً‬ ‫وهجا‬ ‫رحيني‬ ‫التوادِّ‬

‫رفيق�ة‬ ‫جه لكل‬ ‫ل هذه‬

‫س�فر‬ ‫جلبار‪،‬‬ ‫يد من‬ ‫كني في‬

‫وفي�ق‬ ‫ثل هذا‬ ‫ً‬ ‫متاما‬ ‫‪،‬‬ ‫س�مي‬ ‫اة‪».‬‬

‫ذاكرة‬

‫انطلق املوس�م املس�رحي اجلديد في املغرب‬ ‫عشية اجلمعة املاضية بتقدمي عروض مسرحية‬ ‫للكب�ار والصغ�ار وتك�رمي فنانين مس�رحيني‬ ‫وتوقيع إصدار مس�رحي جديد‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫تنظي�م مع�رض حول ذاك�رة املس�رح املغربي‪.‬‬ ‫وأش�رف وزي�ر الثقاف�ة املغرب�ي محم�د األمني‬ ‫الصبيح�ي عل�ى حف�ل االفتت�اح ف�ي املس�رح‬ ‫الوطني «محم�د اخلامس» بالرب�اط‪ ،‬بحضور‬ ‫مجموع�ة م�ن الفنانين واملثقفين واإلعالميني‬ ‫وعموم اجلمهور‪.‬‬ ‫وش�هدت اجللس�ة االفتتاحي�ة تنظي�م لقاء‬ ‫ح�ول كت�اب «دليل املس�رح املغرب�ي» للباحث‬ ‫أحم�د مس�عية (املدير األس�بق للمعه�د العالي‬ ‫للفن املسرحي والتنشيط الثقافي)‪ ،‬حيث قدم‬ ‫الباح�ث واخملرج املس�رحي عصام اليوس�في‬ ‫ورقة أثنى فيها على البعد التوثيقي لهذا العمل‬ ‫الصادر في طبعتني إحداهما بالعربية والثانية‬ ‫بالفرنسية‪ ،‬كما أوضح أن كتاب الدكتور مسعية‬ ‫يؤرخ للعديد من الفرق املس�رحية منذ حصول‬ ‫املغرب على االس�تقالل أواس�ط اخلمسينيات‪،‬‬ ‫حت�ى س�نة ‪ .2006‬وم�ن جهت�ه‪ ،‬أش�ار وزي�ر‬ ‫الثقاف�ة املغربي إل�ى أن وزارت�ه حرصت على‬ ‫تبن�ي ه�ذا الكتاب باعتب�اره ذخيرة أساس�ية‬ ‫ل�كل باحث ومهتم باملس�رح املغربي‪ .‬أما مؤلف‬ ‫الكت�اب فأك�د أن هذا العمل خط�وة أولى ميكن‬ ‫أن تتلوه�ا خطوات أخرى لت�دارك ما قد يكون‬ ‫اعترى َّ‬ ‫املؤلف من نقائص‪ ،‬وذلك في أفق إعداد‬ ‫موسوعة شاملة ومتكاملة عن املسرح املغربي‪،‬‬ ‫وأثن�ى بهذا اخلص�وص على املس�اعدات التي‬ ‫قدمه�ا ل�ه أثناء إع�داد الكت�اب كل م�ن الفنان‬ ‫املس�رحي الراحل أحمد الطي�ب العلج والفنان‬ ‫املسرحي الطيب الصديقي واألستاذ عبد احلق‬ ‫أفن�دي (مدير الفن�ون بوزارة الثقاف�ة‪ ،‬حينما‬ ‫كان رئيسا لقسم املسرح)‪.‬‬ ‫عل�ى صعيد آخ�ر‪ ،‬أقي�م حفل تك�رمي املمثلة‬ ‫رش�يدة احل�راق واملمثل عزي�ز موهوب‪ ،‬حيث‬ ‫حتدث الفنان محمد حس�ن اجلندي عن مس�ار‬ ‫الفنانة رش�يدة احلراق كممثلة إذاعية متمكنة‬ ‫في نهاية الس�تينات في ظروف ل�م يكن املناخ‬ ‫الع�ام داخل فرق�ة اإلذاعة يس�اعد على إضافة‬ ‫عناص�ر نس�ائية‪ .‬وع�اد بالذاكرة إل�ى موعده‬ ‫مع رش�يدة احل�راق مبق�ر اإلذاعة رفق�ة اثنني‬ ‫من خي�رة التقنيني هما محمد املراكش�ي وعلي‬ ‫الوزاني «وفي املوعد احملدد أقبلت هذه املوهبة‬ ‫يرافقه�ا والده�ا‪ ،‬وإذا به�ا فت�اة رش�يقة القد‪،‬‬ ‫أنيق�ة املظه�ر‪ ،‬باس�مة احمليى‪ ،‬يفض�ح احمرار‬ ‫وجنتيها خجل اللحظ�ة‪ ،‬وينبئ مبا ألم بها من‬ ‫خوف امليكروف�ون‪ ،‬اهت�زاز األوراق بني كفيها‬ ‫وهي ت�ؤدي دور منية النفوس الذي أحس�نت‬ ‫فهم�ه وأتقن�ت أداءه‪ ،‬لتعل�ن في تل�ك اللحظة‬ ‫بجدارة واس�تحقاق ميالد ممثل�ة قوية تتوفر‬ ‫فيه�ا كل ش�روط النج�اح وراء املذي�اع وعل�ى‬ ‫خش�بة املس�رح وأم�ام الكامي�را والتلفزي�ون‬ ‫اسمها رشيدة احلراق»‪.‬‬ ‫وبع�د أن أش�اد به�ا وبعمله�ا داخ�ل فرق�ة‬ ‫املعمورة خاصة مس�رحيتها الناجحة «الشرع‬ ‫عطان�ا أربع�ة» وأش�اد أيضا بصوته�ا اجلميل‬ ‫ف�ي الغن�اء‪ ،‬ع�رج عل�ى حياته�ا الش�خصية‬ ‫منوها بكونه�ا كانت الزوج�ة اخمللصة للممثل‬ ‫واملؤل�ف واملثقف محمد أحم�د البصري رحمه‬ ‫الله‪ ،‬قاس�مته ألم اجلح�ود والنس�يان اللذان‬ ‫تع�رض لهم�ا إنتاجه داخ�ل مؤسس�ة اإلذاعة‬ ‫والتلفزيون‪ ،‬التي منحها أكثر من أربعني س�نة‬

‫حوار‪ :‬عادل العوفي‬

‫مشهد من مسرحية مغربية‬ ‫م�ن جه�ده وعطائ�ه‪ .‬وخت�م اجلن�دي كلمت�ه‬ ‫مبطالب�ة وزارة الثقاف�ة إع�ادة طب�ع إنت�اج‬ ‫محمد أحمد البصري وجعله في متناول القراء‬ ‫واملسرحيني والباحثني‪.‬‬ ‫وم�ن جهة أخ�رى‪ ،‬اعتبر الفن�ان الكوميدي‬ ‫محمد اجل�م (ف�ي كلمته الت�ي ألقته�ا بالنيابة‬ ‫عنه املمثلة س�عاد خيي) أن احملتفى به الثاني‪،‬‬ ‫الفن�ان عزي�ز موه�وب‪ ،‬تأل�ق جنم�ه كواح�د‬ ‫م�ن أبرز صن�اع الفرج�ة داخل فرق�ة املعمورة‬ ‫املس�رحية‪ ،‬ومتي�ز كممث�ل ب�ارع متمك�ن ف�ي‬ ‫العدي�د من األدوار اخلالدة ومن ثمة اس�تمرت‬ ‫عطاءاته وإبداعاته‪.‬‬ ‫وأض�اف اجل�م أن عزي�ز موه�وب اس�م كبير‬ ‫داخ�ل فرق�ة املس�رح الوطن�ي ال�ذي «أتش�رف‬ ‫ش�خصيا أن أكون أحد أعضائها‪ ،‬وفخور لكوني‬ ‫العلم املسرحي»‬ ‫اشتغلت جنبا إلى جنب مع هذا َ‬ ‫مش�يرا إل�ى أن عزي�ز موه�وب «موه�وب فعلا‬ ‫ومحب�وب أيض�ا ش�خص طي�ب س�موح لبي�ب‬ ‫نصوح متعدد املكارم واضح املعالم وأيضا صارم‬ ‫حازم ال يخشى في مواقفه لومة الئم»‪.‬‬ ‫اجلدي�ر بالذك�ر أن الفنانة رش�يدة احلراق‬ ‫تألق�ت ف�ي ع�دة أعم�ال ومسلسلات إذاعي�ة‬ ‫وتلفزي�ة منه�ا «ذئ�اب ال مت�وت» و»ري�اض‬ ‫املعطي» و»راضية» و»العقاب» و»سر االنتقام»‬ ‫و»بنات لال منان�ة»‪ ...‬أما الفنان عزيز موهوب‬ ‫املتخ�رج من مدرس�ة التمثيل س�نة ‪ ،1962‬فقد‬ ‫تأل�ق ف�ي العدي�د م�ن األعم�ال منه�ا‪« ،‬أوراق‬ ‫عل�ى الرصي�ف» و»عينك ميزان�ك» و»بيت بال‬ ‫مش�اكل» و»نهاي�ة قب�ل الوق�ت» و»الس�اس»‬ ‫و»شجرة الزاوية» و»خط الرجعة»‪.‬‬ ‫وفي مبادرة تش�جيعية وفريدة من نوعها‪،‬‬ ‫مت االحتفاء بأربعة ش�باب م�ن خريجي املعهد‬ ‫العال�ي للف�ن املس�رحي والتنش�يط الثقاف�ي‬ ‫املتفوقني‪ ،‬وهم يوس�ف أهمو وسعيد الهراسي‬ ‫وبوشعيب السماك وإلياس الرويشات‪ ،‬وذلك‬ ‫بتقدمي شهادات تقديرية لكل واحد منهم‪.‬‬ ‫الرفع من قيمة دعم املسرح‬ ‫وكان وزي�ر الثقافة محم�د األمني الصبيحي‬ ‫قد ألقى كلمة باملناس�بة‪ ،‬أعلن فيها عن رفع قدر‬

‫غالف دعم املشاريع املسرحية ابتداء من ‪2014‬‬ ‫ليصب�ح ‪ 10‬ماليني دره�م (دوالر أمريكي واحد‬ ‫يس�اوي حوالي ثماني�ة دراه�م مغربية)‪ ،‬بعد‬ ‫أن كان ‪ 5‬ماليين دره�م س�نة ‪ ،2011‬و‪ 6‬ماليني‬ ‫دره�م ف�ي موس�م ‪ ،2013 - 2012‬ه�ذا إضاف�ة‬ ‫إلى دع�م الوزارة عب�ر املس�رح الوطني محمد‬ ‫اخلام�س يق�در بـ‪ 4‬ماليين درهم‪ ،‬مش�يرا إلى‬ ‫عرض هذا املقترح على شركاء الوزارة املهنيني‬ ‫خالل تشرين الثاني (نوفمبر) حتى تتمكن من‬ ‫إطالق ترشيح املشاريع في مطلع كانون األول‬ ‫(ديسمبر)‪.‬‬ ‫وأش�اد بالعمل ال�ذي تقوم به جلن�ة الدعم‬ ‫املس�رحي برئاس�ة األس�تاذ أحم�د ب�دري‬ ‫والت�ي أنه�ت املرحل�ة األولى من عملها ملوس�م‬ ‫‪ 2014-2013‬باختي�ار اثنين وأربعين عملا‬ ‫مس�رحيا م�ن أص�ل ‪ 95‬س�طرت له�ا برنامج�ا‬ ‫للمعاينة بكل من احلس�يمة وتط�وان وتزنيت‬ ‫ومراك�ش وال�دار البيض�اء والرب�اط‪ ،‬وه�و‬ ‫برنامج سيجنب عددا من الفرق مشاكل التنقل‬ ‫وس�يضمن احلضور الواس�ع ألعض�اء اللجنة‬ ‫ويك�رس مصداقي�ة اختياراتها‪ ،‬وس�يمتد هذا‬ ‫البرنام�ج م�ن ‪ 22‬نوفمب�ر ‪ 2013‬إل�ى غاي�ة ‪16‬‬ ‫يناير ‪ ،2014‬ليعلن عن النتائج في أواخر ش�هر‬ ‫يناير‪.‬‬ ‫وق�ال إن�ه باعتب�ار أن املنظومة املس�رحية‬ ‫عملي�ة متكامل�ة ال تش�مل اإلب�داع وح�ده‪ ،‬بل‬ ‫يعتب�ر الترويج من أه�م ركائزها ف�إن برنامج‬ ‫الترويج لهذا املوسم س�يوزع من شهر تشرين‬ ‫األول (أكتوب�ر) ‪ 2013‬إل�ى أكتوب�ر ‪ 2014‬عب�ر‬ ‫مرحلتين‪ ،‬تب�دأ األول�ى م�ن أكتوب�ر ‪ 2013‬إلى‬ ‫يناير ‪ 2014‬ت�روج خاللها حوال�ي مائة عرض‬ ‫مس�رحي مدعم خالل املوسم السابق من طرف‬ ‫ال�وزارة واملس�رح الوطن�ي محم�د اخلام�س‪،‬‬ ‫وتوزع على املس�ارح التابعة للوزارة مبختلف‬ ‫األقالي�م والثاني�ة م�ن ش�باط (فبراي�ر) إل�ى‬ ‫تش�رين األول (أكتوبر) ‪ ،2014‬ومن املرتقب أن‬ ‫تهم ترويج ما بني ‪ 400‬إلى ‪ 500‬عرض مسرحي‬ ‫مدعم عبر مختلف األقاليم‪.‬‬ ‫وبخصوص التكوي�ن‪ ،‬قال الوزير إن املعهد‬ ‫العال�ي للف�ن املس�رحي والتنش�يط الثقاف�ي‬ ‫ال�ذي تش�رف علي�ه الوزارة‪ ،‬س�يحظى س�نة‬

‫برامج مهرجان أبوظبي السينمائي اخلاصة حتتفل‬ ‫مبجد الشاشة الفضية ومبئوية السينما الهندية‬

‫‪ 2014‬بالرف�ع من االعتمادات اخملصصة إلجناز‬ ‫مختل�ف البرام�ج الت�ي س�طرتها املؤسس�ة‬ ‫م�ع االهتم�ام باجلان�ب االجتماع�ي للطالبات‬ ‫والطلبة‪ ،‬معربا عن تهانيه للفوج املتخرج هذا‬ ‫السنة‪.‬‬ ‫كما أعلن أن جديد املوس�م املسرحي اجلديد‬ ‫ه�و افتت�اح مجموع�ة م�ن املس�ارح بع�دد من‬ ‫امل�دن كمش�رع بلقصي�ري وبن�ي ملال وآي�ت‬ ‫مل�ول والفني�دق وت�ازة واملضي�ق ولفقيه بن‬ ‫صالح وكلميم وآس�في لتنضاف إلى املس�ارح‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وق�دم املقارب�ة اجلديدة فيما يخ�ص الدعم‬ ‫املس�رحي والت�ي ترتكز على دع�م كل مكونات‬ ‫املنظوم�ة املس�رحية عب�ر طل�ب دعم ترش�يح‬ ‫مش�اريع حس�ب اجمل�االت كاإلبداع املس�رحي‬ ‫والكتابة املسرحية والبحث املسرحي واإلقامة‬ ‫الفنية للفرق واملبدعني وإحداث وتقوية آليات‬ ‫الوس�اطة والترويج (املقوالت الفنية‪ ،‬وكاالت‬ ‫اخلدم�ات الفنية‪ )..‬واملش�اركة في املهرجانات‬ ‫املس�رحية وتنظي�م املهرجان�ات واجل�والت‬ ‫املس�رحية وتكوي�ن وتنمي�ة ق�درات الفنانين‬ ‫واملهنيني في مجال املس�رح واإلبداع في مجال‬ ‫فنون الشارع وترويجها‪.‬‬ ‫بعد ذلك مت عرض مسرحية «دموع بالكحل»‬ ‫لفرقة مس�رح أنفاس‪ ،‬واحلاصلة على اجلائزة‬ ‫الكبرى للمهرج�ان الوطني للمس�رح ملكناس‪،‬‬ ‫وهي من إخراج أس�ماء هوري‪ ،‬وتأليف عصام‬ ‫اليوس�في وس�ينوغرافيا وإض�اءة عبد اجمليد‬ ‫اله�واس والتألي�ف املوس�يقي رش�يد برومي‬ ‫واحملافظة التقنية صالح الدين بنعبد السلام‬ ‫واملالب�س بدرية احلس�اني والتش�خيص لكل‬ ‫من هاجر كريكع ومحمد احلر ووسيلة صابحي‬ ‫وزينب الناجم‪.‬‬ ‫وتواصل نش�اط افتتاح املوس�م املس�رحي‬ ‫ف�ي كل من فض�اءات با حنيني ومس�رح محمد‬ ‫اخلام�س‪ ،‬وذل�ك بع�رض أرب�ع مس�رحيات‪:‬‬ ‫«مرم�ي غنب�دا س�نيت» (امتى نب�داو بالصح)‬ ‫لفرق�ة أزول للثقاف�ة الفنون و»فران�ك عازنني‬ ‫مث�ل فران�ك أنش�طاين» لفرق�ة الفان�وس‬ ‫و»العس�اس» لفرق�ة إيس�يل و»أو س�ويفان»‬ ‫لفرقة فضاء اللواء لإلبداع‪.‬‬

‫يقولون أن اإلنس�ان اب�ن بيئته وهذا‬ ‫مثل ينطبق بالتمام والكمال على الفنان‬ ‫الس�وري عام�ر س�بيعي س�ليل العائلة‬ ‫الفني�ة املعروف�ة الت�ي يتزعمه�ا «فن�ان‬ ‫الشعب» رفيق س�بيعي صاحب املشوار‬ ‫احلاف�ل مع نخب�ة من اعرق جن�وم الفن‬ ‫السوري‪ ،‬ليضاف إليه ابنه اآلخر سيف‬ ‫الدين اخملرج واملمثل الذي ارتبط اسمه‬ ‫مؤخرا بدراما البيئة الش�امية من خالل‬ ‫أعمال عدة‪ ،‬لكن الغريب في س�يرة «أبو‬ ‫رفي�ق» يتجل�ى ف�ي موقف�ه املصاح�ب‬ ‫للثورة السورية املباركة حيث برز تباين‬ ‫واضح في الرؤى ليصل خلالف حاد كما‬ ‫يق�ول الكثي�رون فاألخي�ر منخ�رط في‬ ‫الثورة حتى النخاع عكس والده وأخيه‬ ‫أصحاب املواقف املؤيدة للنظام‪.‬‬ ‫غي�ر انه ينفي ه�ذا املوضوع ردا على‬ ‫س�ؤالنا فيجي�ب ‪« :‬لي�س هن�اك خالف‬ ‫بيني وبني أبي وأخي سوى خالف معتقد‬ ‫فهم يرون خالف م�ا أراه أنا فلهم دينهم‬ ‫ولي ديني»‪ ،‬وح�ول غيابه الواضح عن‬ ‫الوس�ط الفن�ي وحتديدا مج�ال الدراما‬ ‫حيث برز بشكل الفت يقول‪« :‬لقد تغيبت‬ ‫عن الوس�ط الفني مبحض إرادتي الني‬ ‫لم اعد أس�تطيع الصمت عم�ا يجري من‬ ‫جرائ�م ترتكب بحق أهلنا بالداخل‪ ،‬كان‬ ‫الب�د ان انس�حب كي اغتس�ل من جنس‬ ‫النظام القاتل»‪.‬‬ ‫وعن س�ر تخلي الفنان ياسر العظمة‬ ‫عنه من خالل سلس�لة «مرايا» الشهيرة‬ ‫وهو الوجه الذي تعود اجلمهور ظهوره‬ ‫الدائم مؤخرا عبره وهل آلرائه املعارضة‬ ‫دور ف�ي ذل�ك يتح�دث مبدع أغني�ة «يا‬ ‫ويل يا وي�ل»‪ :‬عندم�ا يتجاهلك من كان‬ ‫يودك ويعتبرك من فرقته دون أن يوجد‬ ‫أي خالف بينكما سوى انك معارض هذا‬ ‫يعني ان�ك تفضل مصلحتك الش�خصية‬ ‫وتنفذ م�ا يريده النظام‪ ،‬وم�ن ثم تدعي‬ ‫ان�ك مع�ارض‪ ..‬يعن�ي ان�ك تلع�ب على‬ ‫احلبلين من اجل مصاحلك الش�خصية‪،‬‬ ‫وفي س�ؤال عن م�دى اس�تحقاق والده‬ ‫للق�ب «فنان الش�عب» وه�و املبتعد عن‬ ‫االنحي�از إلرادت�ه (أي الش�عب) ي�رد‬ ‫قائلا‪« :‬ه�ذا الكالم س�ابق ألوان�ه فغدا‬ ‫الكلمة للش�عب‪ ،‬هو م�ن يبقيه أو يزيله‪،‬‬ ‫أن�ا ال أس�تطيع أن احك�م»‪ ،‬وع�ن عملية‬ ‫اخلط�ف التي تع�رض لها قب�ل فترة من‬ ‫قب�ل «جبهة النص�رة» يرف�ض احلديث‬ ‫ع�ن املوضوع مؤك�دا انه بات مس�تهلكا‬ ‫وصفحت�ه الش�خصية عل�ى موق�ع‬ ‫التواص�ل االجتماع�ي «الفي�س ب�وك»‬ ‫تضم تفاصيل شاملة عن احلادثة‪ ،‬وعن‬ ‫نظرت�ه الش�خصية «جلبه�ة النص�رة»‬ ‫وباألخص بع�د موقعة اخلطف األخيرة‬ ‫ومدى تخوفه من اس�تالم هذه النوعية‬ ‫للحك�م مس�تقبال وقدرته�ا على تس�يير‬ ‫ش�ؤون البلاد يق�ول‪« :‬أن�ا لس�ت م�ن‬ ‫الذي�ن يري�دون النص�ر لفئ�ة معين�ة‪،‬‬ ‫بل أن�ا أريدها دول�ة مدني�ة خارجة عن‬ ‫حكم العس�كر يحكمها الشعب من خالل‬

‫سودوكو‬

‫أبوظبي ـ من فاطمة عطفة‪:‬‬

‫العمري�ة ـ ف�ي البرنام�ج أيض�ا فيل�م الفري�د‬ ‫هيتشكوك «أطلب الرمز ميم للقتل» (‪ )1954‬الذي‬ ‫ص�وره قبل ه�ذا التاري�خ بعام واح�د وبصيغة‬ ‫األبعاد الثالثية التي لم تكن س�ائدة آنذاك‪ ،‬ولم‬ ‫تنتشر إال بعد ذلك بعدة عقود‪.‬‬ ‫هذا وسيحتفي وإلى عشاق أفالم «الوسترن»‬ ‫باإلس�تمتاع بفرصة مش�اهدة النس�خة الرقمية‬ ‫املرممة الكاملة لفيلم سيرجيو ليوني «حدث ذات‬ ‫مرة ف�ي الغرب» (‪ )1968‬على الشاش�ة الكبيرة‪،‬‬ ‫ومبصاحبة املوسيقى التصويرية الشهيرة إلنيو‬ ‫موريكون�ي بصيغته�ا الرقمية اجملس�مة‪ .‬ومثلما‬ ‫اعتبر هذا الش�ريط على نطاق واس�ع واحدا من‬ ‫أعظ�م أفلام «الويس�ترن» عل�ى م�دى التاريخ‪،‬‬ ‫فإنه أعاد اإلعتبار ألهمية هذا النوع من السينما‪.‬‬ ‫بينما سيستمتع الرومنسيون بالفيلم املوسيقي‪،‬‬ ‫«مظلات ش�يربور» جل�اك دمي�ي (‪ ،)1964‬م�ن‬ ‫بطولة كاترين دونوف‪ ،‬وش�ريط باليك إدواردز‬ ‫«إفط�ار في تيفاني» (‪ )1961‬م�ع أودري هيبورن‬ ‫في دورها األيقوني «هولي غواليتلي»‪ .‬ويحتفى‬ ‫البرنام�ج بالس�ينما البريطاني�ة الكالس�يكية‬ ‫م�ن خالل رائع�ة اخملرجني مايكل بوي�ل وإمريك‬ ‫بريس�بورغر‪« ،‬احل�ذاء األحم�ر» (‪ ،)1948‬الذي‬ ‫استغرقت عمليات ترميمه أكثر من عامني‪ .‬الفيلم‬ ‫اقتبس�ت أج�واؤه م�ن حكاي�ة خرافي�ة لهانس‬ ‫كريس�تيان أندرس�ون حول صعود جنم راقصة‬

‫بالي�ة‪َ .‬أ َث�ر الفيل�م في أجي�ال عديدة م�ن محبي‬ ‫الس�ينما م�ن خلال األداء الرائ�ع وجمالي�ات‬ ‫الصورة‪.‬‬ ‫وضمن البرنامج‪ ،‬س�يكون جمه�ور املهرجان‬ ‫باختلاف فئاته العمرية‪ ،‬على موعد مع فانتازيا‬ ‫املغام�رة‪« ،‬لص بغ�داد» ( ‪ ،) 1940‬ال�ذي تعاون‬ ‫على إخراجه ثالثة مخرجني هم‪ :‬لودفيغ بيرغر‪،‬‬ ‫ماي�كل باولوتي�م ويلن‪ .‬يع�د هذا الفيل�م عالمة‬ ‫فارقة في هذا النوع م�ن أفالم اخليال واملغامرة‪،‬‬ ‫مب�ا يجع�ل النس�خة املرمم�ة حديثا حتي�ة مللكة‬ ‫اخليال‪.‬‬ ‫تعليق�ا عل�ى البرنام�ج‪ ،‬ق�ال عل�ي اجلاب�ري‬ ‫مدي�ر املهرج�ان‪« :‬ه�ذه األفلام الكالس�يكية‬ ‫واملرمم�ة تغني برنامج املهرجان وتلفت اإلنتباه‬ ‫إل�ى تاري�خ الف�ن الس�ينمائي‪ .‬نح�ن فخ�ورون‬ ‫بتقدمي هذه األفالم البارزة التي تش�ع من جديد‬ ‫بفض�ل عملي�ات الترمي�م الرائعة الت�ي تظهرها‬ ‫ً‬ ‫أحيان�ا بأفضل مما كانت علي�ه في األصل‪ .‬هذان‬ ‫البرنامجان اخلاص�ان بأفالمهما التاريخية هما‬ ‫فرص�ة حقيقية ل�كل اجلمهور ليكش�تف أو يعيد‬ ‫ً‬ ‫أفالما كبيرة وخالدة‪ .‬ولهم أن يكتشفوا‬ ‫اكتشاف‬ ‫بأنفسهم كيف ان رواة احلكايات الكبار قادرون‬ ‫عل�ى جت�اوز الزم�ن بحكاياته�م الت�ي تخاط�ب‬ ‫قلوبنا وعقولنا اليوم»‪.‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫السينما العاملية س�تكون حاضرة في الدورة‬ ‫السابعة ملهرجان أبوظبي السينمائي حيث توفر‬ ‫فرصة ثمينة للجيل اجلديد ليشاهد كالسيكيات‬ ‫الس�ينما على الشاش�ة الفضية وعبر برنامجني‬ ‫خاصين‪« .‬اإلحتف�ال بالس�ينما الهندية» ويأتي‬ ‫ضمن برنامج خاص س�يتوقف عند أبرز أسماء‬ ‫صناعه�ا ويع�رض أفالم�ا ح�ازت عل�ى الثن�اء‬ ‫واإلعج�اب خلال املئوي�ة األول�ى إلنطلاق‬ ‫الس�ينما الهندي�ة والت�ي اعتب�رت بطريق�ة أو‬ ‫بأخرى عالمات فارقة في مسيرتها‪.‬‬ ‫سوف يش�اهد احلضور مختارات من أعمال‬ ‫غ�ورو دوت‪ ،‬أحد أهم أعمدة الس�ينما الهندية‬ ‫على م�دى تاريخه�ا‪ ،‬وال�ذي اعتب�ره البعض‬ ‫«أورس�ون ويل�ز» الهن�د‪ .‬وبعد وفات�ه لقب بـ‬ ‫«معبود النه�ار»‪ ،‬وقد اختارت مجلة التامي في‬ ‫العام (‪ )2005‬عملني م�ن أعماله من بني أفضل‬ ‫‪ 100‬فيلم في تاريخ السينما‪ .‬وسيعرض مهرجان‬ ‫أبوظبي السينمائي شريطه املهم «الظمأ» (‪)1957‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن إخراجه‪ ،‬وفيه‬ ‫الذي أنتجه ومثل في�ه‬ ‫يحكي قصة ش�اعر يبحث ع�ن االعتراف به ابان‬ ‫مرحلة ما بعد استقالل الهند‪.‬‬ ‫وضمن هذا البرنامج سوف يعرض املهرجان‬ ‫«س�وبرنا ريكه�ا (خي�ط الذه�ب) «(‪)1965‬‬ ‫لريتويي�ك غهات�اك الذي أدرج نقدي�ا ضمن تيار‬ ‫الواقعي�ة اجلدي�دة‪ ،‬وق�د ح�از املرتب�ة احلادية‬ ‫عش�رة ضم�ن اس�تفتاء للنق�اد الس�ينمائيني‬ ‫أجرته مجلة «سينمايا»‪ .‬وعلى الرغم من شهرته‬ ‫املتواضع�ة عن�د وفات�ه‪ ،‬كان ألس�لوبه األث�ر‬ ‫الواض�ح عل�ى ع�دد من اخملرجين كما ف�ي حالة‬ ‫تلمي�ذه اخمل�رج مان�ي ك�ول‪ ،‬الذي س�يعرض له‬ ‫املهرجان ش�ريط « حيرة (ف�ي عقلني) « (‪.)1973‬‬ ‫كذل�ك‪ ،‬يق�دم البرنام�ج الفيل�م الب�ارز «الري�اح‬ ‫احلارقة» (‪ )1974‬للمخرج م‪ .‬س‪ .‬س�اتو املرشح‬ ‫جلوائ�ز األوس�كار‪ ،‬وال�ذي يرج�ع الي�ه الفضل‬ ‫ف�ي ريادة املوج�ة اجلديدة في الس�ينما الهندية‬ ‫ويحك�ي في�ه قص�ة عائل�ة مس�لمة بعد تقس�يم‬ ‫الهند‪.‬‬ ‫إلى اإلحتفالية مبئوية السينما الهندية‪ ،‬يقدم‬ ‫املهرج�ان برنامج�ا خاصا باألفالم الكالس�يكية‬ ‫املرممة في عنوان «ش�ذرات من الزمن‪ :‬أيقونات‬ ‫كالس�يكية» والذي يخاطب كل األجيال والفئات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫عامر سبيعي‬ ‫صنادي�ق االقت�راع وأن�ا لس�ت خائف�ا‬ ‫على ما س�يؤول إليه شعبنا بعد سقوط‬ ‫النظ�ام الن�ي متأك�د أن هذا الش�عب لن‬ ‫يخط�ئ االنتق�اء بعد الذي ج�رى له من‬ ‫ويلات‪ ،‬ول�ن يتحك�م ببالدن�ا بعد اآلن‬ ‫إال م�ن ه�و آه�ل لقي�ادة س�ورية احلرة‬ ‫بكاف�ة أطيافها‪ ،‬وعن س�ؤالنا حول متى‬ ‫حس�م أمره بضرورة االنضم�ام للثورة‬ ‫وب�ان النظ�ام ال م�كان ل�ه ف�ي س�وريا‬ ‫الغ�د يجي�ب‪« :‬عندم�ا أخل�و س�بيلي‬ ‫بعدم�ا خطفت تيقنت ان�ه يجب علي أن‬ ‫أقف م�ع املظلوم وكفان�ي صمتــــا وأنا‬ ‫أرى دم�اء أهلي تس�تباح والعالم نيام‪،‬‬ ‫فحزم�ت أم�ري وأنهيــــ�ت عالقات�ي‬ ‫وحزم�ت حقائب�ي وغ�ادرت البلاد كي‬ ‫أتنف�س احلريـــة واصدح بكلمة احلق‪،‬‬ ‫فلوال الله يا صديقي لكنت اآلن في عداد‬ ‫األموات‪.‬‬ ‫وحول جن�اح أغانيه املوجهة للثورة‬ ‫على غ�رار «ذبحوا الول�د» و«صار بدها‬

‫حل» و«يا ويل يا ويل» ومتى بدأ في هذا‬ ‫اخلط وه�ل ي�راه بديال مناس�با لغيابه‬ ‫ع�ن الدراما يرد قائال‪« :‬أنا اكتب األغنية‬ ‫االجتماعية والسياس�ية الس�اخرة منذ‬ ‫زمن بعيد ولكن هذا النوع من األغاني ال‬ ‫يلقى رواجا وتشجيعا في البالد الفاقدة‬ ‫للحرية فهي تش�كل خطرا بالنس�بة لهم‬ ‫ألنها تش�ير إلى مكامن األوج�اع وتقلق‬ ‫راح�ة أصحاب النفوذ واملتس�لطني على‬ ‫مقدرات الشعب‪.‬‬ ‫وف�ي س�ؤال أخي�ر لن�ا حول نس�بة‬ ‫تفاؤله مبستقبل سوريا ومن أين سيأتي‬ ‫احلل يجيب الفنان عامر س�بيعي‪« :‬نعم‬ ‫أنا متفائل مبس�تقبل مشرق لهذا الوطن‬ ‫فلق�د دف�ع ثمنا غالي�ا لكي ين�ال احلرية‬ ‫ونصرنا س�يأتي على ي�د أبطال اجليش‬ ‫احلر الش�رفاء‪ ،‬ال حل إال بوحدة الصف‬ ‫عندم�ا نتحد س�نربح املعرك�ة‪ ،‬حتياتي‬ ‫ألبط�ال اجليش احل�ر والرحمة واجلنة‬ ‫لشهداء الوطن األبرار‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫برج احلمل‏‬ ‫يعتبر اليوم من األيام اجليدة يا عزيزي احلمل فاألمور تسير كما‬ ‫خططت لها وحاول أن تبذل جهدك هذا املساء في محاولة ملصاحلة‬ ‫احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج الثور‏‬ ‫تشعر بأن األجواء بالعمل مازالت متوترة وال تعرف ما التغيرات التي‬ ‫ستحدث وتشعر بأن أفكارك ال تتوافق كثيرا مع أفكار احلبيب‪.‬‬ ‫‏ برج اجلوزاء‏‬ ‫عليك االنتباه جيدا اليوم فالوضع املالي غير مستقر ورمبا الكثير من‬ ‫املشكالت التي مررت بها مع احلبيب تؤثر فيك‪.‬‏‬ ‫برج السرطان‏‬ ‫تتصرف مبزاجية اليوم فأنت تشعر بأن األمور ال تسير كما خططت‬ ‫لها وعليك أن تعتاد وتتأقلم مع طباع احلبيب وإال خسرته‪.‬‏‬ ‫برج األسد‏‬ ‫تشعر اليوم بأنك تتمتع بسلطة وقوة كبيرة تظهر من خالل القرارات‬ ‫التي تتخذها وال تتهرب من احلبيب أكثر وواجهه مبا تشعر‪.‬‏‬ ‫برج العذراء‏‬ ‫الضغوطات ترافقك من كل جانب وال تشعر بأن أي حلول تقدمها‬ ‫ستحل املشكالت اخرج من اإلطار الروتيني واعترف للحبيب بحقيقة‬ ‫مشاعرك‪.‬‏‬ ‫برج امليزان‏‬ ‫تبدأ نهارك مبواجهة مشكلة تقنية حتدث في العمل وتزعجك وال تكن‬ ‫حساسا لكل كلمة يوجهها لك احلبيب وتقبل النقد‪.‬‏‬ ‫برج العقرب‏‬ ‫تشعر اليوم بأنك مميز وكل األنظار موجهة إليك ولنشاطك في العمل‬ ‫ولكي تنجح عالقتك مبن حتب عليك أن تقدم املزيد من التنازالت‪.‬‏‬ ‫برج القوس‏‬ ‫احلظ يقف إلى جانبك اليوم ويدعمك بقوة في كل قراراتك لكن ال‬ ‫تتعجل األمور العاطفية واصبر كي تنال ما تريد‪.‬‏‬ ‫برج اجلدي‏‬ ‫تشعر بالغضب اليوم فكل املواعيد واالرتباطات التي خططت لها قد مت‬ ‫إلغاؤها وتطور ايجابي كبير يحدث اليوم في عالقتك العاطفية‪.‬‏‬ ‫برج الدلو‏‬ ‫اخرج من إطار اخلجل وعبر عن آرائك بكل صراحة ووضوح وحاول‬ ‫أن تقوي عالقتك مع من حتب وأن تعطيه املزيد من الوقت‪.‬‏‬ ‫برج احلوت‏‬ ‫متضي اليوم في التفكير بطريقة للخروج من الوضع املادي الذي متر‬ ‫به الشركة وال تنقل مشكالت العمل إلى املنزل وامض املزيد من الوقت‬ ‫مع احلبيب‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة‬

‫منوعات‬

‫ضابط الشرطة بني وجاهة أنور وجدي وكوميدية إسماعيل يسن وهيبة يوسف وهبي‬ ‫ثالثة شخصيات لرجل واحد‬

‫في العصر الذهبي للسينما املصرية‬

‫يوسف وهبي‬

‫أهداف السيسي‬

‫بحرارة عندما متكن خميس من إلقاء اجملرم من فوق الكوبري‬ ‫ليغرق في النيل‪ ،‬هذه اللحظة مثلت قمة النش�وة لدى أنصار‬ ‫فريد شوقي ومحبيه ألنه البطل الشعبي وال ينبغي ان يهزم‪.‬‬ ‫املعن�ى املتضمن في مش�هد النهاية يترج�م االرتياح العام‬ ‫لدى السواد األعظم من الناس لفكرة حتقيق العدالة وإنصار‬ ‫املظل�وم‪ ،‬وفي مس�توى آخر م�ن التلقي ينح�از اجلمهور إلى‬ ‫تغلي�ب الرحمة عل�ى القانون وهو م�ا رأيناه ف�ي فيلم «كلمة‬ ‫ش�رف» حي�ث أدى الفن�ان القدي�ر أحم�د مظه�ر دور مأم�ور‬ ‫السجن الذي تعاطف مع السجني املظلوم فريد شوقي وسمح‬ ‫ل�ه بزي�ارة زوجت�ه املريض�ة والع�ودة ال�ى الزنزان�ة خالل‬ ‫بضعة س�اعات في مبادرة إنسانية اس�تثنائية للغاية حتمل‬ ‫مسؤوليتها بشكل شخصي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نس�بيا قدم�ت الس�ينما الص�راع بني‬ ‫وف�ي إط�ار مختل�ف‬

‫أفالم وحكام مبهرجان أصيلة األول للفيلم الوثائقي‬ ‫فاس ـ من أحمد سيجلماسي‪:‬‬

‫ش�كلت ادرة مهرج�ان أوروبا ‪ -‬الش�رق للفيل�م الوثائقي‬ ‫بأصيل�ة جلنة للمش�اهدة وانتق�اء األفالم املرش�حة للتباري‬ ‫على جوائز املسابقة الرسمية للدورة األولى للمهرجان‪ ،‬من ‪23‬‬ ‫الى ‪ 26‬أكتوبر اجلاري‪ ،‬مكونة من اخملرج واملنتج الس�ينمائي‬ ‫جمال السويسي والصحافي والسيناريست عبد الله الدامون‬ ‫ومخرج األفالم الوثائقية ادريس الريفي التمسماني‪ .‬ومن كم‬ ‫فيلموغراف�ي جتاوز األربعين عنوانا‪ ،‬توصل�ت بها اجلمعية‬ ‫املنظم�ة‪ ،‬مت اختي�ار األفلام العش�رة التالي�ة للمش�اركة في‬ ‫املس�ابقة وه�ي‪« :‬اجلزائ�ر‪ ،‬دوك�ول والقنبل�ة» م�ن اخ�راج‬ ‫اجلزائ�ري العربي ب�ن الش�يحة و»النمور احلزين�ة الثالثة»‬ ‫لالس�باني دافي�د مونيوز و»بين عاملني» للبريطان�ي أوليبيو‬ ‫س�االزار و»التنظي�ف العرق�ي» للفرنس�ي حي�وم دريف�وس‬ ‫و»عندما يأت�ي الظالم» للبنانية س�ينتيا ش�قير و»أرواح بال‬ ‫ثمن» للمصري داوود حس�ن و»وأخيرا بني املس�جد الكبير»‬ ‫لاليرانية أفصانيه شيهرينكوشه و»سيبريبنيشا «لاليطالي‬

‫الس�لطة والثأر في ستينيات القرن املاضي على خلفية ما كان‬ ‫يق�وم به البوليس السياس�ي من اعتق�االت وتقييد للحريات‬ ‫ف�ي فيل�م «غ�روب وش�روق» وأوضح�ت املعاجلة ف�ي جانب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موج�ودا بني صفوف‬ ‫وطني�ا كان‬ ‫م�ن الفيلم ان هن�اك فصيال‬ ‫الشرطة إبان حكم امللك فاروق انحاز للشعب ومهد لقيام ثورة‬ ‫يوليو بالتنسيق مع الضباط األحرار في اجليش‪ ،‬وهؤالء كان‬ ‫ميثله�م في الفيلم محمد الدفراوي الذي س�هل دخول رش�دي‬ ‫أباظة بيت محمود املليجي رئيس البوليس السياس�ي ومكنه‬ ‫من تصوير مذكراته التي تتضمن أسرار خطيرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متاما جلهاز‬ ‫ل�م تنحز س�ينما اخلمس�ينيات والس�تينيات‬ ‫الش�رطة بنق�ل الص�ورة املضيئ�ة فق�ط وإمن�ا اش�تبكت في‬ ‫بعض األحيان مع الس�لطة األمنية وأدانتها على سبيل املثال‬ ‫فيل�م «في بيتنا رجل» ال�ذي قام ببطولته عمر الش�ريف كان‬

‫جيوس�يبي كرييري و»الس�ماء زرقاء» للفلسطيني مصطفى‬ ‫نبيه و»‪ 40‬عاما من العزلة» للمغربية سناء اليونسي‪.‬‬ ‫يت�رأس جلنة التحكي�م القطري أحمد محف�وظ نوح‪ ،‬مدير‬ ‫قن�اة اجلزي�رة الوثائقي�ة‪ ،‬وتضم اللجن�ة الى جانب�ه أربعة‬ ‫أعضاء آخرين هم‪ :‬املغربي احلبيب ناصري‪ ،‬رئيس املهرجان‬ ‫الدول�ي للفيل�م الوثائق�ي بخريبك�ة‪ ،‬واالس�بانية آن�ا ماري�ا‬ ‫لياريس�تي‪ ،‬اعالمي�ة وخبي�رة دولي�ة‪ ،‬والبرتغال�ي تريفوت‬ ‫سيرجيو‪ ،‬منتج ومخرج‪ ،‬والتونس�ية هاجر بناصر‪ ،‬مخرجة‬ ‫ومنتجة‪ .‬وتتبارى أفالم املس�ابقة العشرة على خمس جوائز‬ ‫ه�ي‪ :‬اجلائ�زة الكب�رى (أو جائ�زة أصيل�ة) وجائ�زة جلن�ة‬ ‫التحكيم وجائزة االخراج وجائزة السيناريو وجائزة النقد‪.‬‬ ‫جت�در االش�ارة في األخير ال�ى أن الدورة األول�ى ملهرجان‬ ‫أوروبا‪ -‬الش�رق للفيلم الوثائقي بأصيلة من تنظيم اجلمعية‬ ‫املغربي�ة للدراس�ات االعالمية واألفلام الوثائقي�ة بدعم من‬ ‫مؤسس�ة منتدى أصيلة واملركز الس�ينمائي املغربي ومجلس‬ ‫اجلالية املغربية باخلارج واجلزيرة الوثائقية و بلدية أصيلة‬ ‫و اجلماعة احلضرية لطنجة ووكالة انعاش وتنمية الشمال ‪.‬‬

‫منوذجا ملالحق�ة العناصر األمنية للث�وار والفدائيني فالبطل‬ ‫الش�هيد إبراهي�م حم�دي أو «عم�ر الش�ريف» ظ�ل مط�اردا‬ ‫ً‬ ‫ومرص�ودا حت�ى االستش�هاد‪ ،‬ونح�ن ال نتح�دث هن�ا ع�ن‬ ‫الس�ياق التاريخي لألحداث بقدر ما نش�ير إلى دور السينما‬ ‫في تس�ليط الضوء على عي�وب ومزايا الس�لطات التنفيذية‬ ‫األمنية أو الشرطوية‪.‬‬ ‫ه�ذا الس�رد لبع�ض العين�ات الس�ينمائية يخت�ص فقط‬ ‫باملعاجل�ة الدرامية لش�خصية ضاب�ط البوليس ف�ي فترة ما‬ ‫قب�ل وم�ا بعد ث�ورة يوليو مباش�رة‪ ،‬أم�ا فترة الس�بعينيات‬ ‫والثمانيني�ات والتس�عينيات وما تال ه�ذه املراحل واحلقب‬ ‫فس�وف يت�م تناول�ه مبا ي�دل عليه م�ن افلام كان لها صدى‬ ‫وتأثي�ر على اجلمهور العريض وس�اهمت ف�ي تكوين الصور‬ ‫املتباينة للرجال الرسميني اخملتلف عليهم‪.‬‬

‫جايسون أيزاك في فيلم «جون ويك»‬

‫واملغرب�ي س�عد الش�رايبي وتوقيع�ا‬ ‫لالص�دار الس�ابع للمهرج�ان بعنوان‬ ‫«داللة املقدس في الس�ينما املغاربية»‪،‬‬ ‫باالضافة الى فقرة «عني على مهرجان‬ ‫سينمائي دول»‪.‬‬ ‫ومعلوم أن هدا املهرجان السينمائي‬ ‫املتمي�ز بحميميت�ه وعم�ق القضاي�ا‬ ‫الفكري�ة والفني�ة الت�ي يطرحه�ا ف�ي‬ ‫ندواته ويوثقها في اصداراته هو من‬ ‫تنظي�م نادي اميوزار للس�ينما بدعم‬ ‫وتع�اون م�ع مجموعة من الش�ركاء‬ ‫كاملركز السينمائي املغربي واجمللس‬ ‫البل�دي للمدينة واملب�ادرة الوطنية‬ ‫للتنمية البش�رية واملعهد الفرنس�ي‬ ‫بفاس و غيرهم ‪.‬‬

‫جايسون أيزاك‬ ‫ويؤدي داف�و دور صديقه القدمي الذي مت توظيفه‬ ‫لقتل�ه‪ .‬غير أنه لم يتم الكش�ف عن الدور الذي من‬ ‫املتوقع أن يؤديه أيزاك في الفيلم‪.‬‬ ‫ويذكر أن أيزاك يش�ارك في فيلم «غضب» الذي‬ ‫تدور أحداثه عن طاقم دبابة خالل احلرب العاملية‬ ‫الثانية‪ ،‬إلى إل�ى جانب قافلة من النجوم أبرزهم‪،‬‬ ‫براد بيت‪ ،‬وشيا البوف‪.‬‬

‫جون كوربيت‪« ..‬طليق» جنيفر لوبيز‬ ‫■ ل�وس أجنل�س ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬انض�م املمثل‬ ‫األمريك�ي‪ ،‬ج�ون كوربي�ت‪ ،‬إل�ى النجم�ة جنيفر‬ ‫لوبي�ز‪ ،‬في فيلم الدراما واإلث�ارة «ابن اجليران»‪،‬‬ ‫حيث يؤدي دور طليقها‪.‬‬ ‫وذكر موق�ع (ديدالي�ن) األمريك�ي أن كوربيت‬ ‫يش�ارك في فيلم «ابن اجلي�ران» حيث يؤدي دور‬ ‫طليق لوبيز‪.‬‬ ‫وتدور أحداث الفيلم حول عالقة حب مشبوهة‬

‫تنشأ بني لوبيز وابن جيرانها املراهق‪ ،‬سرعان ما‬ ‫تتحول إلى كارثة‪.‬‬ ‫كما تشارك املمثلة كريسنت تشانويث في الفيلم‪،‬‬ ‫حيث تؤدي دور الصديقة احلميمة للوبيز‪.‬‬ ‫وق�د اش�تهر كوربي�ت مبش�اركته ف�ي أفلام‬ ‫ومسلسلات عديدة‪ ،‬بينها فيلما «زفافي اليوناني‬ ‫الكبي�ر»‪ ،‬و»أكره عيد احلب» إلى جانب املمثلة نيا‬ ‫فاردالوس‪.‬‬

‫الشاب خالد ضيف خامس حلقات (‪ )The Winner is‬على شاشة تلفزيون دبي‬ ‫دبي ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫يش�ارك الش�اب خال�د ف�ي خام�س حلق�ات‬ ‫برنامج (‪ )the winner is‬على شاشة تلفزيون‬ ‫دب�ي‪ ،‬والت�ي بث�ت مس�اء اجلمع�ة (‪ 18‬أكتوبر)‬ ‫مترئسا جلنة التحكيم املؤلفة من ‪ 100‬شخص من‬ ‫خبراء املوس�يقى واخملتصني باألصوات اجلميلة‬ ‫واألداء‪ ،‬فيما س�يقف ‪ 8‬متس�ابقني جددا في هذه‬ ‫احللق�ة إلقناع جلن�ة التحكي�م ضمن أج�واء من‬ ‫املنافس�ة التي تش�تد بهدف الوصول إلى املرحلة‬ ‫النهائي�ة بع�د ع�دة ج�والت أو االكتف�اء باملبالغ‬ ‫املالي�ة املعروضة عليهم واالنس�حاب‪ ،‬في الوقت‬ ‫ال�ذي س�يحظى املتأهل�ون بالفرص�ة احلقيقي�ة‬ ‫للفوز بجائزة نصف مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويش�ارك في ه�ذه احللقة‪ ،‬من س�وريا كل من‬ ‫مراد حلمي وادم�ون صيدناوي الذي عاش قصة‬ ‫مؤث�رة ف�ي طفولت�ه ويحل�م أن يبني مستش�فى‬ ‫يس�اعد فيه املرض�ى الذين ال ميلك�ون املال‪ ،‬ومن‬ ‫لبن�ان تش�ارك ناتال�ي فريح�ة الت�ي نش�أت في‬ ‫أجواء فني�ة إال أن والدها لم يك�ن يريد أن تدخل‬ ‫الوس�ط الفن�ي ولكنه اليوم يش�جعها‪ ،‬وحس�ام‬ ‫زي�د ال�ذي يبل�غ م�ن العم�ر ‪ 25‬س�نة وتأخ�ر في‬ ‫دراس�ته اجلامعي�ة ألس�باب مادي�ة واجلائ�زة‬ ‫ستكون السبيل له في إكمال تعليمه‪ ،‬كما يشارك‬ ‫م�ن اليم�ن أحمد البراش�ي‪ ،‬ومن تونس يوس�ف‬ ‫نهدي وه�و لديه صديق مق�رب يعاني من مرض‬

‫اللوكيمي�ا وس�يعطيه اجلائ�زة لينق�ذ حيات�ه‪،‬‬ ‫وم�ن املغ�رب رباب جني�د‪ ،‬أما من مصر فيش�ارك‬ ‫عم�اد كمال وهو ملحن مصري ويعتبر مش�اركته‬ ‫ف�ي البرنامج ليس�ت س�هلة ومتعب�ة خاصة أنه‬ ‫مريض بالسكري‪ ،‬وهو يش�ارك في البرنامج من‬ ‫ً‬ ‫مركزا لعالج‬ ‫أجل ربح اجلائزة الكبرى ليفتح بها‬ ‫مرضى الس�كري وتعليمهم كيف يتعايشون معه‬ ‫باإلضافة إلى فتح استوديو خاص به‪.‬‬ ‫وكان�ت احللقة األول�ى من البرنام�ج الذي يعتبر‬ ‫بش�هادة اجلميع أضخم برنامج مسابقات غنائي في‬ ‫الشرق األوسط‪ ،‬قد استضافت النجم كاظم الساهر‪،‬‬ ‫حي�ث تأهل�ت املش�تركة املغربي�ة أس�ماء اجلاب�ري‬ ‫ال�ى املرحل�ة النهائي�ة‪ ،‬وذلك بع�د منافس�ة قوية مع‬ ‫املشترك املغربي أمير علي الذي اكتفى مببلغ ‪ 10‬آالف‬ ‫دوالر بعد انسحابه في اجلولة األخيرة‪.‬‬ ‫وش�هدت احللق�ة الثاني�ة مش�اركة النجم�ة‬ ‫ش�يرين عب�د الوه�اب‪ ،‬حي�ث تأه�ل املش�ترك‬ ‫اللبنان�ي جورج صدقة إل�ى املرحلة النهائية بعد‬ ‫منافسة مع املشركة اللبنانية ساندري ملحم‪ ،‬أما‬ ‫النجمة إليسا فقد شاركت في احللقة الثالثة التي‬ ‫تأهلت فيها املش�تركة السورية همسة منيف أمام‬ ‫املشتركة املغربية شيماء حساني‪.‬‬ ‫ف�ي الوق�ت ال�ذي أضاف�ت مش�اركة النجم�ة‬ ‫اإلماراتي�ة أحلام ف�ي احللق�ة الرابع�ة‪ ،‬الكثي�ر‬ ‫م�ن أج�واء احلماس�ة والتش�ويق بع�د أن قامت‬ ‫بتقدمي مبلغ (‪ 10‬آالف دوالر) ملن يقرر االنسحاب‬

‫■ مطالب أنا باملوضوعية‪ ،‬وال يعني هذا أنني ألتزم بأركانها في جميع أحوالي‪ ،‬لكن لي نفس‬ ‫لوامة‪ ،‬وقد المتني اآلن ألنني أردت أن انتزع واقعة السطو على حق اجلزيرة في البث من‬ ‫سياقها‪ ،‬فإذا ُعرف السبب بطل العجب!‬ ‫فإذا سلمنا بأن جينات القرصنة هي التي دفعت من يقومون على وزارة اإلعالم‪ ،‬وعلى تلفزيون‬ ‫ً‬ ‫سؤاال يطرح نفسه‪ :‬وماذا عن الفضائيات‬ ‫الريادة اإلعالمية‪ ،‬للقيام بعملية القرصنة هذه‪ ،‬فان‬ ‫اخلاصة‪ ،‬التي ارتكبت نفس اجلرمية‪ ،‬ونفس الفعل الفاضح‪ ،‬الذي جعل رقبتي بني اخلالئق‬ ‫كالسمسمة من فرط اخلجل!‬ ‫احلكاية وما فيها يا قراء‪ ،‬أنه كما أراد أهل احلكم في السابق أن يدشنوا لشرعية األجنال‬ ‫مبباراة مصر واجلزائر‪ ،‬فقد أراد الورثة االنقالبيون أن يؤسسوا لشرعيتهم بانتصار املنتخب‬ ‫املصري في غانا بعد الهزائم التي منوا بها‪ ،‬من جراء سعي الشعب لكسر انقالبهم‪ ،‬وفي األولى‬ ‫كان التخطيط يقوم على أن من أحرز أهداف النصر هو جمال مبارك وشقيقه عالء‪ ،‬فحدثت‬ ‫الهزمية‪ ،‬وفي الثانية جرى التخطيط مبكر ًا للتعامل على أن األهداف التي سيحرزها (الفريق)‬ ‫املصري قد أحرزها (الفريق) السيسي ببيادته!‬ ‫ليست لي دراية بكرة القدم‪ ،‬واملباراة الوحيدة التي شاهدتها كاملة في حياتي‪ ،‬كانت مباراة‬ ‫ً‬ ‫نسبيا‪،‬‬ ‫مصر واجلزائر في السودان‪ ،‬التي صعد بعدها اسم عالء مبارك‪ ،‬وانزوى اسم جمال‬ ‫وكانت لعالء مداخالت في برامج «التوك شو» جرى تقدميه خاللها على انه املدافع عن كرامة‬ ‫املصريني التي أهدرت على يد اجلزائريني‪ ،‬وكانت عني املذيع من هؤالء تلمع عندما يستمع اليه‪،‬‬ ‫نفس ملعان عني حمدين صباحي في «الكوبليه» اياه‪ ،‬وهو يقول في حضرة محمود سعد‪ ،‬أقول‬ ‫له «يا سيسي‪ ..‬ويا سيدي»‪ ...‬حبيب قلبي لست وحدك حبيبها!‬ ‫تتملكني حالة حقد طبقي على هذه العيون الالمعة‪ ،‬فال أذكر أن عيني ملعت ً‬ ‫يوما‪ ،‬واملشكلة أنها‬ ‫اذا ملعت فلن يرى أحد ملعانها‪ ،‬وقد تنبهت لهذا في املطار واملوظفة تريد ان حتصل على بصمة‬ ‫العني‪ ،‬فقد طلبت مني عشرات املرات العمل علي توسيع فتحة العني‪ ،‬ولم تبال مبا قلته لها‪ :‬ال‬ ‫استطيع االستجابة أكثر من هذا‪ ،‬والبعض يطلب مني ان اضحك عند التقاط صورة لي فاتهم‬ ‫أن وجهي ال يحتمل سوى أن أفتح فيه ً‬ ‫كيانا واحد ًا‪ ،‬فاذا فتحت فمي اختفت عيناي في ظروف‬ ‫غامضة‪ ،‬وعندما افتح عيناي ُأصاب باألنفلونزا!‬

‫مولد سيدي العريان‬

‫■ ل�وس اجنل�س ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬انض�م املمثل‬ ‫اإلنكليزي‪ ،‬جايس�ون أيزاك‪ ،‬إلى باقة من النجوم‬ ‫أمث�ال كيانو ريفز‪ ،‬وويليم داف�و‪ ،‬إلى فيلم «جون‬ ‫ويك»‪.‬‬ ‫وذك�ر موق�ع (ديدالي�ن) األمريك�ي أن أي�زاك‬ ‫سيشارك في فيلم «جون ويك»‪.‬‬ ‫وي�ؤدي ريف�ز ف�ي الفيل�م دور قناص س�ابق‪،‬‬

‫مهرجان لسينما الشعوب في اميوزار كندر املغربية‬ ‫تس�تعد مدين�ة امي�وزار كن�در‪ ،‬باألطلس‬ ‫املتوس�ط‪ ،‬الحتض�ان ال�دورة العاش�رة‬ ‫ملهرجانها املتخصص في سينما الشعوب من‬ ‫‪ 7‬الى ‪ 10‬نوفمبر ‪.2013‬‬ ‫ويتضم�ن برنامج هده النس�خة اجلديدة‬ ‫مس�ابقة دولية لألفالم القصيرة يشارك فيها‬ ‫‪ 22‬فيلما من املكسيك وكندا والشيلي وفرنسا‬ ‫وأملانيا وتونس وألبانيا واجلزائر واملغرب‪،‬‬ ‫كم�ا يتضم�ن ن�دوة ف�ي موض�وع «وظائ�ف‬ ‫الص�ورة الس�ينمائية ف�ي اجمل�ال املغاربي»‬ ‫ينش�طها ويش�ارك فيه�ا ثل�ة م�ن النق�اد‬ ‫والباحثين‪ ،‬وورش�ات تكويني�ة وتكرمي�ا‬ ‫للمخرجين التونس�ي الطي�ب لوحيش�ي‬

‫شبيحة تلفزيون الريادة اإلعالمية!‬ ‫■ أنا صاحب مقولة أن االنقالب العسكري احلاكم اآلن‪ ،‬هو االمتداد احلصري لنظام حسني‬ ‫مبارك‪ ،‬لكن الذي انتبهت له مؤخر ًا أن االنقالبيني يعيشون زمانهم‪ ،‬فنظام مبارك عرف كيف‬ ‫يتعامل مع القراصنة الصوماليني بشكل دفعهم للتوبة النصوح‪ ،‬أما من ميثلون االمتداد له‪ ،‬فهم‬ ‫َ‬ ‫القرصنة‪ ،‬فال يزالون في األولة في الغرام‪ ،‬واألخطاء لها ما يبررها!‬ ‫يجربون حظهم في‬ ‫جينات القرصنة بداخل نظام مبارك‪ ،‬جعلته األقدر على التعامل مع القراصنة سالفي الذكر‪ ،‬وقد‬ ‫منت هذه اجلينات حتى أنتجت لنا قراصنة حتت التمرين‪ ،‬فمارسوا أعمال القرصنة ببث مباراة‬ ‫مصر وغانا‪ ،‬التي تعرضنا خاللها لهزمية نكراء‪ ،‬ومبا أن لدينا جاذب للستات‪ ،‬هو املتحدث‬ ‫العسكري‪ ،‬وعلى حد تعبير (الفريق) عبد الفتاح السيسي‪ ،‬فقد جذب مرمى (الفريق) املصري‬ ‫«ستة» أهداف‪ ،‬دفعة واحدة‪ ،‬وكما قال الفريق أن مصر «أد الدنيا»‪ ،‬فقد بدا ان هذا املرمى بحجم‬ ‫اتساع هذه الدنيا!‬ ‫تذكرون هذا اليوم الفارق في تاريخ القراصنة الصوماليني‪ ،‬عندما أقدموا على خطف مجموعة‬ ‫من املصريني‪ ،‬وتذكرون أن النظام البخيل لم يكن لديه استعداد الن يفتدي هؤالء بجنيه واحد‪،‬‬ ‫فكان الكالم عن قاعدة الشموخ فنحن نرفض أن يلوي أحد ذراعنا‪ ،‬ألن في االستجابة له مما‬ ‫يضر بتاريخ ‪ 7‬آالف سنة من احلضارة‪.‬‬ ‫ألول مرة في تاريخ القرصنة‪ ،‬يفشل القراصنة في فرض نفوذهم على ضحاياهم‪ ،‬ففي البدء‬ ‫طلبوا على كل رأس مليون دوالر‪ ،‬فكان الرد‪ :‬ال احد يلوي ذراعنا‪ .‬فكان الطلب مليون دوالر على‬ ‫كل الرؤوس‪ ،‬فجاء الرد‪ :‬ال احد يلوي ذراعنا‪ .‬وظل القراصنة يتنازلون ً‬ ‫شيئا فشيئا بينما السلطة‬ ‫ً‬ ‫املصرية شامخة‪ ،‬ووصل احلال إلى حد ان طلبوا بأن توفر السلطات املصرية وجبة يوميا لكل‬ ‫مخطوف‪ ،‬على أن يتكفل القراصنة بالوجبتني وباحللو‪ ،‬لكن الرد كان هو نفس الرد‪ ،‬وبعد ان‬ ‫فكر القراصنة وقدروا‪ ،‬ووجدوا أنفسهم سينفقون كل ما حتصلوا عليه طوال تاريخهم في‬ ‫اخلطف‪ ،‬على هذه العملية البائسة‪ ،‬أطلقوا سراح اخملطوفني وشكلوا طريقة صوفية انخرطوا‬ ‫فيها وانشغلوا بأذكار الصباح واملساء‪ ،‬واعتبروا هذه العملية هي مبثابة «مباراة اعتزال»!‬ ‫فلما جاء االنقالب‪ ،‬الذي هو االمتداد لنظام مبارك‪ ،‬انتقل درجة ليمارس هو القرصنة‪ ،‬وقد قام‬ ‫بنقل مباراة كرة القدم بني مصر وغانا‪ ،‬مع أن شبكة اجلزيرة قد دفعت من «اللحم احلي» حتى‬ ‫حتتكر عملية البث هذه‪ ،‬لكن القوم في مصر قاموا ببث املباراة على تلفزيونهم الرسمي وعدد‬ ‫من القنوات اخلاصة‪ ،‬حليفة االنقالب‪ ،‬وهو أمر كاشف عن أننا في مواجهة عصابة خارجة‬ ‫على القانون‪ ،‬لم تكتف بعملية قرصنة على احلكم‪ ،‬فخطفت الرئيس املنتخب‪ ،‬واغتصبت اإلرادة‬ ‫الشعبية‪ ،‬وسطت على السلطة‪ ،‬لكنها متارس القرصنة في اجتاهات أخرى‪ ،‬وقد يتحصلون‬ ‫ً‬ ‫قريبا على العاملية‪ ،‬فيصبحون قراصنة دوليني‪ ،‬وقد يؤسسون االحتاد العاملي للقرصنة‬ ‫والقنص!‬

‫ـ من كمال القاضي‪:‬‬

‫اميوزار كندر ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫فضائيات‬ ‫سليم عزوز ٭‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫ثم�ة مواصف�ات ايجابي�ة البد م�ن توافرها في ش�خصية‬ ‫ضابط الش�رطة إذا ما مت تقدميها دراميا على شاشة السينما‪،‬‬ ‫ه�ذه قاعدة رقابي�ة يلتزم بها غالبية من يش�رعون في تقدمي‬ ‫أفلام بوليس�ية تعتم�د عل�ى البط�والت األمني�ة واإلث�ارة‬ ‫واألكش�ن‪ ،‬حتى وإن اقتضت الضرورة اإلش�ارة الى مساوئ‬ ‫بع�ض الضباط املنحرفني توج�ب ان يكون هناك منوذج آخر‬ ‫موازي يتسم سلوكه باالنضباط واملثالية‪.‬‬ ‫به�ذه املقايي�س ظ�ل ضابط الش�رطة ص�ورة مبهم�ة غير‬ ‫مكتمل�ة األوص�اف بالنس�بة للجمه�ور ال يظه�ر من�ه س�وى‬ ‫اجلانب الذي تس�مح به الرقابة باس�تثناء جت�ارب محدودة‬ ‫أخ�ذت الطاب�ع الكوميدي كان بطلها الفنان اس�ماعيل يس�ن‬ ‫رمب�ا اش�هرها فيلم «اس�ماعيل يس�ن ف�ي البولي�س»‪ ،‬وهذا‬ ‫بالطبع ال يتم القياس عليه ألنه جاء ضمن س�ياقات انتاجية‬ ‫كان�ت تهدف ف�ي وقتها الى اس�تثمار جنومية الفنان األش�هر‬ ‫واألجنح في زمانه‪ ،‬وهناك مالبسات وتفاصيل كثيرة أحاطت‬ ‫به�ذا الفيل�م تعلق�ت بالبط�ل وطريق�ة أدائه وش�عبيته التي‬ ‫س�محت له بتجاوز القواع�د والقوانني وتقدميه الش�خصية‬ ‫بش�كل كاريكاتوري مضحك دون ان يثير حفيظة املس�ؤولني‬ ‫باألجهزة الرقابية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متاما جس�د أن�ور وجدي‬ ‫وعل�ى العك�س من ه�ذا النم�ط‬ ‫دور الضاب�ط بش�كل مختلف في ثالثة أفلام هي غزل البنات‬ ‫وأربع بنات وضابط وريا وس�كينة فقد قدم الشك النموذجي‬ ‫والصورة املبهرة فهو الوس�يم الرقي�ق امللتزم الصارم القوي‬ ‫املقتح�م‪ ،‬ولم تختلف احلالة بالنس�بة ألبط�ال آخرين فنفس‬ ‫الص�ورة ظهر بها يوس�ف وهبي في فيلم بين احلياة واملوت‬ ‫للمخرج كمال الش�يخ عندما كان يلعب دور حكمدار العاصمة‬ ‫ال�ذي وج�ه النداء الش�هير ألحم�د إبراهي�م «عم�اد حمدي»‬ ‫ً‬ ‫مح�ذرا إياه م�ن تناول ال�دواء الذي‬ ‫القاط�ن بدي�ر النحاس‬ ‫ارس�ل ابنته ف�ي طلبه‪ ،‬ثم ل�م يكتف بالن�داء اإلذاعي وذهب‬ ‫إليه في مسكنه النقاذه واالطمئنان عليه‪.‬‬ ‫هذا الفيلم من أكثر األفالم إثارة عرض في الس�ينما لفترة‬ ‫طويل�ة وقت انتاجه وال يزال يعرض في التلفزيون الى اآلن‪،‬‬ ‫وم�ن الثواب�ت ف�ي الس�ينما املصري�ة القبض عل�ى اجملرمني‬ ‫وتسليمهم للعدالة وغير مسموح بهزمية الشرطة ألن في ذلك‬ ‫حس�ب ما تعتقده الرقابة أو م�ا كانت تعتقده فقدان الثقة بني‬ ‫الش�رطة والش�عب‪ ،‬فضال عن أن اجلمهور نفسه في كثير من‬ ‫ً‬ ‫ماردا منوط به‬ ‫األحي�ان لم يكن يقبل بهزمية الضاب�ط لكونه‬ ‫توفير احلماية واألمن‪.‬‬ ‫على س�بيل املثال قدم فريد ش�وقي وهو ملك الترس�و دور‬ ‫الضاب�ط واجلاويش في العديد من األفالم‪ ،‬يأتي على رأس�ها‬ ‫دور الري�س خميس في فيلم «رصيف منرة خمس�ة»‪ ،‬متطوع‬ ‫البحري�ة ال�ذي يقاوم عصاب�ة تهريب اخملدرات‪ ،‬زكي رس�تم‬ ‫ومحمود املليج�ي وصبيانهم‪ ،‬في هذا ال�دور تفاعل اجلمهور‬ ‫مع جنمه املفضل وظ�ل ينتظر انتصاره على العصابة وصفق‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫الشاب خالد‬ ‫قبل ق�رار اللجن�ة في املرحل�ة الثالث�ة واألخيرة‬ ‫من منافس�ات هذه احللق�ة‪ ،‬حيث بادر املش�ترك‬ ‫الفلس�طيني منتصر حبي�ب لالنس�حاب والفوز‬ ‫مببل�غ (‪ 20‬أل�ف دوالر)‪ ،‬ليفوز املش�ترك املغربي‬

‫زكريا الغفولي ويتأهل إلى مرحلة النهائيات‪.‬‬ ‫يذكر أن برنامج (‪ )the winner is‬يبث على‬ ‫شاش�ة تلفزيون دبي‪ ،‬مس�اء كل جمعة الساعة‪:‬‬ ‫‪ 22:30‬بتوقي�ت اإلم�ارات‪ ،‬الس�اعة‪18:30 :‬‬

‫بتوقي�ت غرينت�ش‪ ،‬واإلعادة الس�بت الس�اعة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫صباح�ا‪ ،‬والس�اعة‪ ،11:00 :‬واخلمي�س‬ ‫‪02:00‬‬ ‫الساعة‪ 17:00 :‬بتوقيت اإلمارات‪ ،‬وهو من تقدمي‬ ‫نادية بساط وإخراج جنان منضور‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخارجيا ال متكنني من احلكم على مهارات فريق غانا‪،‬‬ ‫داخليا‬ ‫■ عدم درايتي باحلالة الكروية‬ ‫لكن أهل الدراية صوروا األمر كما لو كان نزهة‪ ،‬ففي الدقائق األولى سيهزم فريق غانا ويولي‬ ‫الدبر‪ ،‬ولهذا نصبت الفضائيات زفة بلدي قبل املباراة استعداد ًا للنصر املبني‪ ،‬الذي هو حتصيل‬ ‫حاصل‪ ،‬واستعدت لتدشني مولد «سيدي العريان»‪.‬‬ ‫في برنامج تلفزيوني قال وزير الشباب املصري أنه انتصار رياضي بطعم سياسي‪ ،‬وفي‬ ‫برنامج آخر شاهدنا اثنني‪ ،‬مجدي عبد الغني وعزمي مجاهد‪ ،‬وقد ملعت العيون وكان القول ان‬ ‫(الفريق) املصري عندما يشاهد صورة (الفريق) السيسي سيكتسح غانا‪.‬‬ ‫ال أعرف ما هو السحر في صورة السيسي‪ ،‬الذي ما ان تنظر عيون الالعبني املصريني لصورته‪،‬‬ ‫حتى تدب احليوية في أرجلهم‪ ،‬فيصوبون أهدافهم في مرمى فريق غانا‪ ،‬لكن هكذا قالوا في‬ ‫حلقة الذكر املنصوبة‪ ،‬دون ان يقول لهم احد ال تقحموا السياسة في الرياضة‪.‬‬ ‫معلوماتي ان مئتي شخص كلفوا بحمل صور الفريق السيسي ضمن البعثة املسافرة الى غانا‪،‬‬ ‫فعندما تلوح في األفق بوادر النصر ترفع هذه الصور‪ ،‬والتعامل مع االنتصار على انه مت بفضل‬ ‫رعاية سيادته للفريق املصري‪ ،‬وأنه وجهه حلو على هذا الفريق‪ ،‬الذي حقق انتصار ًا بسبب‬ ‫انحياز الفريق له‪ ..‬هذا فريق وهذا فريق‪ ..‬الفريق السيسي والفريق املصري!‬ ‫ً‬ ‫طبيعيا أن نفرح لهذه الهزمية‪ ،‬ألن املستهدف كان تدشني شرعية السيسي بهذا‬ ‫لهذا كان‬ ‫االنتصار‪ ،‬وإذا كان قد فشل في حتقيق اي انتصار في مجال السياسة فبفضله حدث النصر‬ ‫الكروي‪ ،‬ويومها كان سيتم التعامل مع املسيرات اليومية الرافضة لالنقالب على أنها تستهدف‬ ‫جلب النكد على الشعب املصري وهو يعيش الفرحة‪.‬‬ ‫املهزومون وألنهم ينامون ويستيقظون على شبح اإلخوان‪ ،‬اختزلوا السعداء بالهزمية‬ ‫باإلخوان‪ ،‬فاإلخوان هم من فرحوا ألنهم غير وطنيني‪ .‬كأن الوطنية حتتم علينا أن نسعد‬ ‫بانتصار كروي‪ ،‬سيستخدم في تأسيس شرعية فاقد للشرعية واملشروعية ولص للحكم‬ ‫ولإلرادة الشعبية‪.‬‬

‫الغاوي ينقط بطاقيته‬

‫بالي‬

‫■ ما علينا‪ ،‬فالسطو على بث املباراة من قبل التلفزيون املصري وعدد من فضائيات الثورة‬ ‫املضادة‪ ،‬كان يستهدف توسيع مساحات املشاهدة‪ ،‬الستغالل النصر في إقامة مولد «سيدي‬ ‫العريان»‪ ..‬لكن ربك كرمي!‬ ‫ً‬ ‫مدهشا ما سمعته‬ ‫لقد وقعت الهزمية‪ ،‬وبقيت الفضيحة ممثلة في عملية القرصنة هذه‪ ،‬وكان‬ ‫من أحد قيادات التلفزيون في برنامج تلفزيوني‪ ،‬لم أمتكن من متييز املذيعة‪ ،‬فاملذيعات تتشابه‬ ‫علينا‪ ،‬وعندما أذهب إلى تلفزيون الريادة اإلعالمية أظل طوال الوقت أسأل من هذه؟ ومن هذه؟‪،‬‬ ‫وأوشك أن أقول‪ :‬من انتم ‪ ..‬إلى األمام إلى األمام!‬ ‫ً‬ ‫مشغوال مبعرفة اسمها‪ ،‬وجمانة يقال أنها لم تعد على قوة‬ ‫ما دامت ليست جمانة منور‪ ،‬فلست‬ ‫قناة «الغد العربي»‪ ،‬التي ال نعرف أصحابها إلى اآلن ؟‬ ‫املذيعة كانت عيناها تلمعان‪ ،‬يبدو ألنها سعيدة بأن رئيسها في العمل معها في مداخلة هاتفية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عانسا فطلبها للزواج على أن تكتب له شقتها‬ ‫والذي ال أدري ملاذا ذكرني مبحتال أراد أن يبتز‬ ‫باسمه ألنه عيب في عرف أهله الريفيني ان يسكن في بيت زوجته‪ ،‬وما تذكرته ليس له عالقة من‬ ‫قريب أو من بعيد بهذا املوضوع!‬ ‫املذكور قال ان مصر بلد كبير‪ ،‬وليست بلد صغير حتى يتم حرمان شعبه من مشاهدة منتخبه‬ ‫وهو يلعب‪ ،‬مع انه في العرف الريفي أن «الغاوي ينقط بطاقيته»‪.‬‬ ‫املدهش هو ما ساقه صاحبنا في حيثيات مرافعته‪ ،‬فالتلفزيون املصري كانت له سيارة للبث‬ ‫املباشر في ميدان رابعة‪ ،‬كانت اجلزيرة تبث منها‪ ،‬وبالتالي يصبح للتلفزيون حقوقا مالية على‬ ‫اجلزيرة‪ .‬وهي السيارة التي كانت في امليدان تغطي األحداث فوقع االنقالب فعطلها املعتصمون‬ ‫حتى ال يتمكن االنقالبيون من إخراجها تنفيذا لسياستهم في التعتيم على ما يجري في هذا‬ ‫امليدان‪.‬‬ ‫لقد رحب القيادي بتلفزيون الريادة مبقاضاة اجلزيرة للتلفزيون املصري رمبا ظن ان الدعوى‬ ‫القضائية سينظرها القضاء الشامخ!‬ ‫ومهما يكن فأرى استدعاء نفس فلسفة نظام مبارك في التعامل مع القراصنة اجلدد‪ ،‬لكفهم‬ ‫عن القرصنة‪ ،‬ورمبا ينخرطون على اثر هذا في طريقة صوفية‪ ،‬ويعتزلون القرصنة‪ ..‬ويتمثل‬ ‫اقتراحي في وضع إشارة رابعة على شاشة اجلزيرة عند نقل مباريات املستقبل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نصوحا‪.‬‬ ‫عندها سيتوب القراصنة توبة‬ ‫٭ صحافي من مصر‬ ‫‪azouz1966@gmail.com‬‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫قرب استكمال خط أنابيب نفطي جديد يعزز موقف‬ ‫كردستان العراق في النزاع مع احلكومة املركزية‬

‫مصر تسعى لشراء ‪ 4‬ماليني‬ ‫طن من محصول القمح احمللي‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال وزير التموي�ن املصري محمد أبو ش�ادي في‬ ‫مقابل�ة مع صحيفة (األهرام) نش�رتها امس اجلمعة إن مصر تس�عى لش�راء‬ ‫أربعة ماليني طن من محصول القمح احمللي لعام ‪.2014‬‬ ‫ومصر هي أكبر مس�تورد للقمح في العالم وتس�تهلك عادة نحو ‪ 18‬مليون‬ ‫طن إجماال وتشتري نحو عشرة ماليني طن سنويا من األسواق الدولية‪.‬‬ ‫وتستخدم مصر خليطا من القمحني احمللي واملستورد إلنتاج اخلبز املدعم‬ ‫الذي يعتمد عليه ماليني املصريني‪.‬‬ ‫وق�ال الوزي�ر إن إنتاج القم�ح احمللي يتراوح عادة بني تس�عة ماليني طن‬ ‫و‪ 9.5‬ملي�ون طن س�نويا وإن أكبر كمية اش�ترتها مصر م�ن احملصول احمللي‬ ‫كانت ‪ 3.7‬مليون طن‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة ع�ن أبو ش�ادي قوله «نس�عى ألن نحصل عل�ى أربعة‬ ‫ماليني طن (من احملصول احمللي(«‪ .‬وأضاف «القطاع اخلاص ‪ ...‬ينافس�نا في‬ ‫احلصول على أكثر من خمسة ماليني طن‪».‬‬ ‫وقلص�ت مصر وارداتها الع�ام املاضي إذ عولت حكومة الرئيس الس�ابق‬ ‫محمد مرسي على منو احملصول احمللي‪.‬‬ ‫غي�ر أن خبراء في القطاع قالوا إن هذه السياس�ة جعلت البالد تفتقر إلى‬ ‫‪ 900‬ألف طن على األقل من القمح الالزم إلنتاج اخلبز املدعم‪.‬‬ ‫وتس�عى احلكومة املصرية احلالية الس�تيراد خمس�ة ماليني طن إلى ‪5.5‬‬ ‫مليون في عام حتى ‪ 30‬حزيران‪/‬يونيو ‪.2014‬‬ ‫وق�ال أبو ش�ادي يوم اخلمي�س إن مصر تعتزم بناء عش�ر صوامع للقمح‬ ‫بس�عة تخزينية إجمالية ‪ 300‬ألف طن في املرحل�ة الثانية من خطة للحد من‬ ‫االعتماد على الواردات‪ .‬ويهدف املشروع لبناء ‪ 50‬صومعة إجماال‪.‬‬

‫الدوالر بأدنى مستوى في ‪ 8.5‬شهر‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬هب�ط ال�دوالر إل�ى أدنى مس�توى في ثمانية أش�هر‬ ‫ونص�ف مقابل اليورو وس�لة عمالت ام�س اجلمعة بفعل توقع�ات باحتمال‬ ‫إرجاء ق�رار خفض التحفيز النق�دي في الواليات املتحدة ف�ي أعقاب معارك‬ ‫سياسية بشأن امليزانية هذا الشهر‪.‬‬ ‫وق�ال محلل�ون إن اخمل�اوف بش�أن التداعي�ات الس�لبية عل�ى االقتصاد‬ ‫األمريك�ي واحتم�ال إبق�اء مجل�س االحتياط�ي االحت�ادي (البن�ك املركزي‬ ‫األمريكي) على برنامج التحفيز النقدي س�يضغطان على الدوالر ويسمحان‬ ‫لليورو باالرتفاع صوب ‪ 1.40‬دوالر‪.‬‬ ‫وانخفض مؤش�ر ال�دوالر الذي يقيس ق�وة العملة األمريكية مقابل س�لة‬ ‫عملات إل�ى ‪ 79.478‬وهو أدنى مس�توى له من�ذ أوائل ش�باط‪/‬فبراير‪ .‬وفي‬ ‫أحدث التعامالت سجل املؤشر ‪. 79.649‬‬ ‫وصعد اليورو إلى ‪ 1.3703‬دوالر مس�جال أعلى مستوى منذ أوائل شباط‪/‬‬ ‫فبراي�ر حني المس ذروة ‪ 2013‬عند ‪ 1.3711‬دوالر‪ .‬وفي أحدث التعامالت بلغ‬ ‫س�عر اليورو ‪ 1.3676‬دوالر دومنا تغير يذكر عن اجللس�ة الس�ابقة وبزيادة‬ ‫واحد باملئة على مدى األسبوع‪.‬‬ ‫وقب�ل م�ا يزيد قليلا على ش�هر كان احمللل�ون مقتنعين ب�أن االحتياطي‬ ‫االحتادي مس�تعد التخ�اذ اخلط�وة األولى لتغيير سياس�ته النقدي�ة فائقة‬ ‫التيسير التي يطبقها منذ خمس سنوات‪.‬‬ ‫لك�ن البن�ك ترك السياس�ة النقدي�ة دون تغيير في ايلول‪/‬س�بتمبر خالفا‬ ‫للتوقعات‪ .‬وأعقب ذلك إغالق استمر ‪ 16‬يوما ملؤسسات حكومية أمريكية في‬ ‫تشرين االول‪/‬اكتوبر اجلاري ثم اتفاق لرفع سقف الدين ترك الباب مفتوحا‬ ‫ملزيد من املعارك بشأن امليزانية في أوائل العام املقبل‪.‬‬ ‫وانخف�ض ال�دوالر ‪ 0.1‬باملئة أم�ام العملة اليابانية إل�ى ‪ 97.75‬ين بعد أن‬ ‫سجل أمس اخلميس أعلى مستوى في ثالثة أسابيع عند ‪ 99‬ينا‪.‬‬

‫انخفاض الدوالر وتسارع النمو الصيني‬ ‫يرفعان سعر نفط برنت لـ‪ 110‬دوالرات‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬ارتفعت أسعار العقود اآلجلة خلام برنت إلى ‪ 110‬دوالرات‬ ‫للبرميل امس اجلمعة بفضل انخفاض الدوالر وبيانات النمو االقتصادي للصني‬ ‫في الربع الثالث التي جاءت موافقة للتوقعات‪.‬‬ ‫وارتفع خام برنت ‪ 1.03‬دوالر إلى ‪ 110.14‬دوالر للبرميل بحلول الساعة ‪1135‬‬ ‫بتوقيت جرينتش وزاد اخلام األمريكي ‪ 84‬سنتا إلى ‪ 101.51‬دوالر‪.‬‬ ‫وأش�ار محللون إل�ى ضعف ال�دوالر األمريكي الذي يجري تداول�ه عند أدنى‬ ‫مس�توى في ثمانية أش�هر ونصف مقابل اليورو وس�لة عمالت فضال عن بيانات‬ ‫قوية للنمو االقتصادي من الصني ثاني أكبر اقتصاد في العالم‪.‬‬

‫الذهب يتجه لتسجيل‬ ‫أكبر مكاسب أسبوعية خالل شهرين‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬متاسك الذهب قرب ‪ 1320‬دوالرا لألوقية امس اجلمعة في‬ ‫طريقه لتس�جيل أكبر مكاسب أس�بوعية خالل شهرين‪ ،‬وسط توقعات بأن يدفع‬ ‫االغالق اجلزئي ألنشطة احلكومة األمريكية مجلس االحتياطي االحتادي (البنك‬ ‫املركزي األمريكي) إلرجاء خفض التحفيز النقدي‪.‬‬ ‫وتوصل الكونغرس األمريكي هذا األس�بوع إلى اتف�اق في اللحظات األخيرة‬ ‫لرفع س�قف االقتراض احلكومي حتى أوائل الع�ام املقبل لتفادي تخلف تاريخي‬ ‫عن سداد الديون وإعادة فتح مؤسسات حكومية مغلقة‪.‬‬ ‫وهب�ط الذهب نح�و أربعة باملئة خالل فت�رة إغالق تلك املؤسس�ات لكنه قفز‬ ‫ثالث�ة باملئ�ة أمس اخلميس بع�د هبوط الدوالر إل�ى أدنى مس�توياته في ثمانية‬ ‫أشهر وخفض مؤسسة صينية للتصنيف االئتماني للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ولم يطرأ على س�عر الذهب تغير يذكر في السوق الفورية اليوم عند ‪1317.46‬‬ ‫دوالر لألوقية (األونصة) بحلول الساعة ‪ 1336‬بتوقيت جرينتش‪.‬‬ ‫في حني س�جلت العقود اآلجلة للذهب األمريكي تسليم كانون االول‪/‬ديسمبر‬ ‫انخفاضا بواقع ستة دوالرات إلى ‪ 1317‬دوالرا لألوقية‪.‬‬ ‫وارتفع�ت الفض�ة ‪ 0.3‬باملئة إلى ‪ 21.89‬دوالر لألوقي�ة وزاد البالتني ‪ 0.3‬باملئة‬ ‫إلى ‪ 1433.99‬دوالر لألوقية بينما انخفض البالديوم ‪ 0.4‬باملئة إلى ‪ 735.47‬دوالر‬ ‫لألوقية‪.‬‬

‫روسيا تسمح للصني باملشاركة‬ ‫في إنتاج النفط في شرق سيبيريا‬

‫■ موس�كو ‪ -‬رويت�رز‪ :‬وافقت ش�ركة روس�نفت أكب�ر منتج للنف�ط اخلام في‬ ‫روس�يا على التخلي عن جزء م�ن ثرواتها النفطية للصني‪ ،‬أكبر مس�تورد للنفط‬ ‫في العالم‪ ،‬إذ وقعت يوم اجلمعة مذكرة لتطوير مكامن في ش�رق سيبيريا بشكل‬ ‫مشترك‪.‬‬ ‫وكان�ت روس�يا في الس�ابق تفضل توقي�ع اتفاق�ات توريد طويل�ة األجل مع‬ ‫الصني مدعومة بقروض بعدة مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وقالت روس�نفت اململوكة للدولة إنها وقعت مذكرة مع ش�ركة النفط الوطنية‬ ‫الصينية (سي‪.‬إن‪.‬بي‪.‬سي) الستغالل احتياطيات نفطية بشكل مشترك‪.‬‬ ‫وس�تملك روس�نفت حص�ة مس�يطرة تبل�غ ‪ 51‬باملئ�ة في املش�روع املش�ترك‬ ‫وستملك سي‪.‬إن‪.‬بي‪.‬سي ‪ 49‬باملئة‪.‬‬

‫أوكسيدنتال بتروليوم تخطط لبيع‬ ‫حصة في عملياتها بالشرق األوسط‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قالت ش�ركة اوكس�يدنتال بترولي�وم األمريكي�ة للنفط‬ ‫امس اجلمعة إنها تتطلع لبيع حصة أقلية في عمليات الش�رق األوس�ط وش�مال‬ ‫افريقيا‪.‬‬ ‫وتتحدث الش�ركة منذ نيس�ان عن الس�عى خلفض تعرضها للش�رق األوسط‬ ‫وشمال افريقيا في إطار خطة أوسع لتقسيم رابع اكبر شركة نفط أمريكية‪.‬‬ ‫وتش�مل أصول الش�ركة ف�ي املنطقة حق�وال في ليبي�ا والع�راق واليمن وقال‬ ‫محللون إن قيمتها قد تصل إلى ما بني ‪ 15‬و‪ 20‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وقال الرئيس التنفيذي للشركة ستيفن تشازن في بيان امس اجلمعة «هدفنا‬ ‫هو أن تصبح شركة أصغر إلى حد ما ميكن إدارة تعرضها للمخاطر السياسية‪».‬‬ ‫ومتلك الشركة أيضا انشطة في قطر واالمارات والبحرين وعمان‪.‬‬

‫■ أربيل‪/‬بغ�داد ‪ -‬رويت�رز‪ :‬س�يعزز خ�ط‬ ‫أنابي�ب جدي�د لتصدي�ر النف�ط موق�ف إقلي�م‬ ‫كردستان شبه املستقل في شمال العراق‪ ،‬نظرا‬ ‫ملا س�يدره من إيرادات تزيد على نصيب اإلقليم‬ ‫م�ن إجمال�ي إي�رادات الع�راق النفطي�ة ال�ذي‬ ‫يتلقاه من بغداد‪ ،‬وهو ما قد يش�كل نقطة حتول‬ ‫تقوي مركزه في سعيه املستمر منذ فترة طويلة‬ ‫نحو االستقالل‪.‬‬ ‫وأث�ار إقلي�م كردس�تان‪ ،‬الذي يتمت�ع بحكم‬ ‫ذات�ي من�ذ ع�ام ‪ ،1991‬غض�ب حكوم�ة بغ�داد‬ ‫املركزي�ة م�رارا بل ه�دد باالنفصال عنه�ا‪ ،‬لكنه‬ ‫رغ�م ذلك يدي�ن بالفضل لبغ�داد حلصوله على‬ ‫نصيب م�ن ميزانية العراق عض�و منظمة أوبك‬ ‫البالغ�ة ‪ 100‬ملي�ار دوالر‪ .‬ولكن ه�ذا الوضع قد‬ ‫يتغير قريبا‪.‬‬ ‫فق�د حق�ق األك�راد بالفع�ل إي�رادات تقارب‬ ‫ملي�ار دوالر م�ن نف�ط اإلقليم الذي ج�رى نقله‬ ‫بالش�احنات عبر تركي�ا إلى األس�واق العاملية‪.‬‬ ‫وحامل�ا يبدأ تش�غيل خ�ط األنابي�ب اجلديد في‬ ‫نهاية العام س�تحصل كردس�تان على ما يقرب‬ ‫من هذا املبلغ شهريا‪.‬‬ ‫ويع�د خ�ط األنابي�ب دالل�ة عل�ى التفكي�ر‬ ‫االس�تقاللي املتنام�ي لإلقلي�م‪ ،‬وق�د يحق�ق له‬ ‫االكتف�اء الذات�ي رغ�م أن ذل�ك في ح�د ذاته لن‬ ‫يكون كافيا لتحقيق االس�تقالل ال�ذي يحلم به‬ ‫األكراد‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در نفطي في كردس�تان طلب عدم‬ ‫الكش�ف ع�ن هويت�ه «س�يكون النف�ط محف�زا‬ ‫لالس�تقالل وليس سببا له‪ .‬س�يأتي االستقالل‬

‫نتيج�ة االس�تفزاز واألوض�اع ف�ي املنطقة وفي‬ ‫التوقيت املناسب‪».‬‬ ‫وقال فلاح مصطفى رئيس دائ�رة العالقات‬ ‫اخلارجي�ة ف�ي حكوم�ة كردس�تان إن�ه بالرغم‬ ‫م�ن أن خ�ط األنابي�ب يق�وي املوق�ف الك�ردي‬ ‫فإن أحالم االس�تقالل يجب أن تكون مضبوطة‬ ‫بالتفكير الواقعي‪.‬‬ ‫وق�ال لرويت�رز ي�وم اخلمي�س «ال ميك�ن أن‬ ‫نح�رم من االس�تقالل االقتصادي والسياس�ي‪.‬‬ ‫ال نري�د أن يك�ون اإلقلي�م حت�ت رحم�ة بغ�داد‬ ‫حني تهدد كل يوم بخف�ض ميزانيتنا‪ ».‬وأضاف‬ ‫«نس�تحق دولة مس�تقلة‪ ،‬لكن ليس من الس�هل‬ ‫املضي في ذلك الطريق قبل أن نصبح مستعدين‬ ‫وتصب�ح دول املنطق�ة كله�ا دميقراطي�ة‪ .‬نح�ن‬ ‫واقعيون‪».‬‬ ‫وتخش�ى واش�نطن وبغ�داد م�ن أن يرس�ي‬ ‫خ�ط األنابي�ب س�ابقة قد ت�ؤدي فيما بع�د إلى‬ ‫تقس�يم الع�راق‪ .‬فقد فوض�ت محافظ�ة نينوى‬ ‫ وه�ي حتت س�لطة احلكوم�ة املركزي�ة ‪ -‬في‬‫اآلون�ة األخيرة محافظها في توقي�ع العقود مع‬ ‫الشركات النفطية متتبعة خطى كردستان‪.‬‬ ‫وتؤك�د حكوم�ة إقلي�م كردس�تان التزامه�ا‬ ‫بكونه�ا جزءا من دولة احتادي�ة دميقراطية في‬ ‫العراق وتقول إن المركزية السلطة هي السبيل‬ ‫الوحيد ملنع تفكك البالد‪.‬‬ ‫وقال آشتي هورامي وزير املوارد الطبيعية في‬ ‫حكومة إقليم كردس�تان خالل زيارة لبريطانيا‬ ‫هذا الش�هر إن اقتسام جميع اإليرادات النفطية‬ ‫وفقا للدس�تور االحتادي واس�تقالل كردستان‬

‫اقتصاديا هما السبيل لوحدة العراق‪.‬‬ ‫غي�ر أن�ه ال توج�د بعد آلي�ة للحص�ول على‬ ‫مدفوع�ات مبيع�ات النف�ط عب�ر خ�ط األنابيب‬ ‫اجلدي�د‪ .‬ويق�ول األك�راد إنه�م س�يأخذون‬ ‫مستحقاتهم ويرس�لون الباقي إلى بغداد‪ ،‬وهو‬ ‫عك�س العملي�ة احلالي�ة التي تقوم ف�ي إطارها‬ ‫احلكومة املركزية بتوزيع اإليرادات‪.‬‬ ‫ويهدف األك�راد مبدئيا لضخ ‪ 150‬ألف برميل‬ ‫يوميا من النفط اخلام عبر خط األنابيب اجلديد‬ ‫ال�ذي ميتد ‪ 281‬كيلومترا (‪ 174‬ميال) في أراضي‬ ‫كردس�تان من حقل طق ط�ق النفطي إلى منطقة‬ ‫تتالقى فيها حدود العراق وسوريا وتركيا‪.‬‬ ‫ومع قيام الش�ركات بزي�ادة اإلنتاج وتطور‬ ‫البني�ة التحتي�ة ف�إن م�ن املنتظ�ر أن ترتف�ع‬ ‫الصادرات إلى املستوى املس�تهدف عند مليون‬ ‫برمي�ل يوميا بحلول عام ‪ 2015‬ث�م إلى مليوني‬ ‫برميل يوميا بحلول ‪.2019‬‬ ‫وتس�ببت سياس�ات كردس�تان احلازمة في‬ ‫مج�ال الطاقة ف�ي إغض�اب بغداد الت�ي هددت‬ ‫بقط�ع العالقات م�ع تركيا وحرم�ان اإلقليم من‬ ‫حصته البالغة ‪ 17‬في املئة من امليزانية إذا مضت‬ ‫الص�ادرات قدما عبر خط األنابيب اجلديد دون‬ ‫موافقتها‪ .‬وتشتكي حكومة كردستان من أنها ال‬ ‫تتلقى س�وى نحو ‪ 11‬في املئ�ة من امليزانية على‬ ‫أي حال‪.‬‬ ‫وم�ن املنتظ�ر أن تبل�غ ميزانية الع�راق لعام‬ ‫‪ 2014‬نح�و ‪ 150‬ملي�ار دوالر وس�تزيد م�ع من�و‬ ‫صادرات النفط‪ ،‬وهو ما قد يغير حس�اب حصة‬ ‫األكراد الذين سيتلقون عندئذ املزيد من بغداد‪.‬‬

‫وقال ش�وان زوالل رئيس شركة كاردوتشي‬ ‫لالستش�ارات ومقره�ا لن�دن «يتمث�ل أح�د‬ ‫حس�ابات األكراد ف�ي أنهم إذا ب�دأوا بيع النفط‬ ‫فإنهم س�يحتاجون إلى حتقيق إي�رادات كافية‬ ‫للوف�اء بالتزاماتهم ف�ي حال ذهاب بغ�داد إلى‬ ‫أبعد مدى في تهديداتها وحرمانهم من نصيبهم‬ ‫في امليزانية‪».‬‬ ‫وهذا يعني إنتاج ما بني ‪ 400‬و‪ 500‬ألف برميل‬ ‫يومي�ا م�ن النفط بن�اء على حس�ابات تتضمن‬ ‫تقديرات ألس�عار اخلام والتكلفة واملشاركة في‬ ‫األرباح‪.‬‬ ‫وتشير معظم التقديرات إلى أن طاقة اإلنتاج‬ ‫احلالية لإلقليم تزيد على‪ 350‬ألف برميل يوميا‬ ‫م�ن النف�ط اخل�ام يت�م تكري�ر ‪ 140‬أل�ف برميل‬ ‫يوميا منها لتستهلك محليا‪.‬‬ ‫ويأت�ي معظ�م إنت�اج كردس�تان م�ن ثالث�ة‬ ‫حق�ول تديره�ا دي‪.‬إن‪.‬أو النرويجي�ة وغين�ل‬ ‫البريطاني�ة التركي�ة وكار غ�روب وه�ي ذات‬ ‫ملكية خاصة ومقرها أربيل عاصمة اإلقليم‪.‬‬ ‫واس�تأنفت غلف كيس�تون اإلنتاج األسبوع‬ ‫املاضي بعدما فازت بحكم قضائي يتعلق مبلكية‬ ‫أصولها النفطية في كردس�تان‪ ،‬وس�تضيف ‪20‬‬ ‫ألف برميل يوميا بجانب إس�هامات صغيرة من‬ ‫أفرين وإم‪.‬أو‪.‬إل اجملرية وأو‪.‬إم‪.‬في النمساوية‪.‬‬ ‫وستبدأ شركات أخرى اإلنتاج في كردستان في‬ ‫غضون ‪ 14‬ش�هرا‪ ،‬بينما ال تزال إكس�ون موبيل‬ ‫وشيفرون كورب وتوتال في مرحلة التنقيب‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول كبير في ش�ركة نف�ط غربية‬ ‫طلب عدم الكش�ف عن هويت�ه «ليس هناك رقم‬

‫س�حري‪ ،‬لكن إنتاج نحو ‪ 500‬ألف برميل يوميا‬ ‫س�يمنحهم (األكراد) مزيدا من القوة‪ .‬لن يكون‬ ‫ذلك كافيا لالس�تقالل متاما عن بغ�داد عند تلك‬ ‫املرحلة لكنه سيقوي موقفهم التفاوضي‪».‬‬ ‫وتبادل مسؤولون عراقيون وأكراد الزيارات‬ ‫في وقت سابق هذا العام وقالوا إنهم مستعدون‬ ‫حلل خالفاته�م لكن املفاوضات ل�م حترز تقدما‬ ‫يذك�ر‪ .‬وكان نف�ط كردس�تان يتدف�ق عب�ر خط‬ ‫أنابي�ب تس�يطر علي�ه بغ�داد ميت�د م�ن حقول‬ ‫كركوك في ش�مال العراق إل�ى ميناء جيهان في‬ ‫تركي�ا لك�ن الصادرات عب�ر ذلك اخل�ط توقفت‬ ‫العام املاضي في نزاع بش�أن مدفوعات شركات‬ ‫النفط العاملة في اإلقليم‪.‬‬ ‫وقال مستشار للحكومة العراقية في شؤون‬ ‫الطاق�ة «احملادثات بش�أن املس�ائل النفطية في‬ ‫حالة جمود اآلن»‪ .‬وأض�اف أن األكراد يضعون‬ ‫شروطا مسبقة‪.‬‬ ‫غي�ر أن محللين ومس�ؤولني يقول�ون إن‬ ‫الفرصة س�انحة للتوصل إلى تس�وية‪ .‬فرئيس‬ ‫ال�وزراء العراقي نوري املالكي س�يجد صعوبة‬ ‫ف�ي الف�وز باالنتخابات الع�ام املقبل إذا س�عى‬ ‫لفت�رة ثالثة بدون دعم األك�راد في ظل هجمات‬ ‫ينفذها املس�لحون السنة في البالد وانقسامات‬ ‫داخل ائتالفه الشيعي‪.‬‬ ‫وقال علي شالل اخلبير القانوني املتخصص‬ ‫ف�ي صياغة عق�ود النف�ط «سيس�تخدم األكراد‬ ‫هذه الورق�ة ببراعة حني يجلس�ون إلى طاولة‬ ‫املفاوض�ات ملناقش�ة خ�ط األنابي�ب اجلديد مع‬ ‫بغداد‪».‬‬

‫صندوق النقد الدولي‪ :‬ارتفاع الدين العام في مصر إلى ‪ ٪90‬من اجمالي الناجت احمللي‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬االناضول‪ :‬رس�م تقرير‬ ‫لصن�دوق النق�د الدولي ص�ورة متباينة‬ ‫ألوض�اع االقتص�اد املص�ري‪ ،‬معتب�را أن‬ ‫اخلط�ر الرئيس�ي ال�ذي يواجه�ه يتمثل‬ ‫ف�ي تزاي�د حال�ة ع�دم اليقني السياس�ي‬ ‫وتصاع�د وتي�رة العنف‪ ،‬األم�ر الذي من‬ ‫ش�أنه أن يقل�ل الثق�ة ويزي�د الضغ�وط‬ ‫اخلارجية على امليزانية‪.‬‬ ‫وتوتر املناخ االقتصادي في مصر منذ‬ ‫أن عزل اجلي�ش‪ ،‬الرئيس محمد مرس�ي‬ ‫ف�ي ‪ 3‬متوز‪/‬يولي�و املاض�ي‪ ،‬وال�ذي ل�م‬ ‫يكف أنص�اره عن التظاهر ف�ي العاصمة‬ ‫القاهرة ومعظ�م محافظات مصر‪ ،‬تنديدا‬ ‫ملا أس�موه «انقالب�ا عس�كريا»‪ ،‬ومطالبة‬ ‫بع�ودة «الش�رعية»‪ ،‬م�ا دف�ع احلكوم�ة‬ ‫املؤقت�ة بالتعاون مع اجلي�ش إلجراءات‬ ‫اس�تثنائية راح ضحيه�ا مئ�ات القتل�ى‬ ‫وآالف املصابني واملعتقلني‪.‬‬ ‫وقدر صندوق النقد الدولي في تقريره‬ ‫العج�ز في ميزاني�ة ‪ 2013/2012‬بحوالي‬ ‫‪ ٪14.1‬من الن�اجت احمللي اإلجمالي‪ ،‬كما‬ ‫س�جل الدين العام حالي�ا نحو ‪ ٪90‬من‬ ‫إجمالي الناجت احمللي‪.‬‬ ‫وأوض�ح التقري�ر الص�ادر حديث�ا أن‬ ‫ارتف�اع أس�عار امل�واد الغذائي�ة والطاقة‬ ‫س�يضع عبئ�ا إضافي�ا عل�ى املوازن�ة‬ ‫املصرية ويفاقم الوضع اخلارجي‪ ،‬مشير‬ ‫إلى أن الصعود الس�ريع لعملية سياسية‬

‫واس�عة وش�املة س�يعيد الثقة ويس�رع‬ ‫عودة املستثمرين من القطاع اخلاص‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعل�ق بالتوقع�ات قصي�رة‬ ‫األجل‪ ،‬ذكر التقرير أنه نظرا لالضطرابات‬ ‫ف�ي قطاع�ات الس�ياحة والصناع�ة‬ ‫التحويلية ف�ان من املتوقع أن يظل النمو‬ ‫ضعيفا في السنة املالية ‪ ،2014/2013‬كما‬ ‫س�يبقى العجز في امليزانية مرتفعا‪ ،‬ما لم‬ ‫تتحرك الس�لطات املصرية قدما بس�رعة‬ ‫بخططها إلصلاح الدعم وتنفيذ التدابير‬ ‫املالي�ة األخ�رى‪ ،‬متوقع�ا أن يس�جل‬ ‫التضخم مزيدا من االرتفاع‪.‬‬ ‫وخف�ض صن�دوق النق�د ف�ي تقري�ر‬ ‫أص�دره في األس�بوع األول م�ن أكتوبر‪/‬‬ ‫تش�رين اجل�اري توقعات�ه ملع�دل النمو‬ ‫في مصر إل�ى ‪ ٪1.8‬خالل العام اجلاري‬ ‫‪ ،2013‬م�ن ‪ ٪2.3‬للع�ام نفس�ه‪ ،‬نظ�را‬ ‫لالضطراب�ات السياس�ية الت�ي مت�ر بها‬ ‫مص�ر‪ .‬في املقابل تقول احلكومة في مصر‬ ‫إنه�ا تس�تهدف حتقيق معدل من�و بنحو‬ ‫‪ ٪3.5‬بنهاي�ة العام املال�ي احلالي املمتد‬ ‫ف�ي الفترة م�ن يوليو‪/‬مت�وز ‪ ،2013‬حتى‬ ‫نهاي�ة يونيو‪/‬حزي�ران املقب�ل‪ ،‬مقارن�ة‬ ‫بنح�و ‪ ٪2.2‬ف�ي الع�ام املال�ي املاض�ي‬ ‫‪.2013-2012‬‬ ‫وأش�ار التقري�ر إل�ى أن الدع�م املالي‬ ‫ال�ذي تعهدت ب�ه الكوي�ت والس�عودية‬ ‫واإلم�ارات (‪ 12‬ملي�ار دوالر) بعد إطاحة‬

‫اجلي�ش بالرئيس محمد مرس�ي‪ ،‬س�اعد‬ ‫مصر على تلبي�ة احتياجاته�ا التمويلية‬ ‫خلال الع�ام املقب�ل أو نح�و ذل�ك‪ ،‬كم�ا‬ ‫أدى ذل�ك إل�ى وجود بعض احلي�ز املالي‬ ‫يس�مح للحكوم�ة املؤقت�ة أن تعل�ن ف�ي‬ ‫آب‪/‬أغس�طس حزمة التحفيز املالي التي‬ ‫تشكل ‪ ٪1.2‬من الناجت احمللي اإلجمالي‬ ‫في اإلنف�اق االس�تثماري اإلضافي لدعم‬ ‫النمو وخلق فرص العمل‪.‬‬ ‫وأعلن�ت احلكوم�ة املصرية ف�ي نهاية‬ ‫آب‪/‬أغس�طس املاض�ي‪ ،‬ع�ن تخصي�ص‬ ‫‪ 22.3‬ملي�ار جني�ه (‪ 3.2‬ملي�ار دوالر)‪،‬‬ ‫لإلنفاق على مشروعات استثمارية لدعم‬ ‫االقتصاد على مدى ‪ 10‬أشهر‪.‬‬ ‫ويعتب�ر التقري�ر أن األولوية العاجلة‬ ‫أم�ام احلكوم�ة املصري�ة املؤقت�ة تتمث�ل‬ ‫ف�ي اس�تعادة اس�تقرار االقتص�اد الكلي‬ ‫بواس�طة تعزيز املالية العامة‪ ،‬واستقرار‬ ‫س�وق الص�رف األجنب�ي‪ ،‬واحل�د م�ن‬ ‫التضخ�م م�ع احلف�اظ عل�ى الق�درة‬ ‫التنافسية‪.‬‬ ‫‪ ‬وس�جل مع�دل التضخ�م ف�ي مص�ر‬ ‫تغيرا شهريا بنحو ‪ ٪1.7‬بنهاية ايلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر املاض�ي مقاب�ل آب‪/‬أغس�طس‪،‬‬ ‫وفي حال اس�تمرار مع�دل التضخم على‬ ‫هذه الوتيرة من الزيادة‪ ،‬فمن املتوقع أن‬ ‫يتخطى مع�دل التضخم العام نس�بة الـ‬ ‫‪ ٪11‬بنهاي�ة العام اجلاري ‪ ،2013‬مقابل‬

‫‪ ٪8.4‬بنهاي�ة العام املاض�ي ‪ ،2012‬وفق‬ ‫تقديرات صندوق النقد الدولي‪.‬‬ ‫ويضي�ف التقري�ر أن حتوي�ل م�وارد‬ ‫امليزاني�ة نح�و اإلنف�اق عل�ى البني�ة‬ ‫التحتي�ة والتعلي�م والصح�ة‪ ،‬فضال عن‬ ‫رس�م اس�تراتيجية واضح�ة لتس�وية‬ ‫املتأخ�رات احمللي�ة واخلارجية س�تكون‬ ‫مهمة لتحسني آفاق النمو‪ ،‬كما أن اإلعالن‬ ‫عن إطار مالي متوسط​​األجل ذا مصداقية‬ ‫سيس�اعد عل�ى حتقيق التوقع�ات ودعم‬ ‫الثقة في املالءة املالية‪.‬‬ ‫وي�رى أن املهمة املباش�رة للس�لطات‬ ‫املصري�ة تتمث�ل ف�ي تبس�يط اللوائ�ح‬ ‫املرهقة‪ ،‬وحتسني الوصول إلى التمويل‪،‬‬ ‫كم�ا أن زي�ادة االس�تثمار ف�ي رأس‬ ‫امل�ال البش�ري وإزال�ة االختناق�ات أمام‬ ‫االس�تثمار في قطاعات النقل والكهرباء‪،‬‬ ‫سيس�اهم في زيادة النشاط االقتصادي‬ ‫وتوفير احلصول على ف�رص العمل أمام‬ ‫شرائح اجملتمع‪.‬‬ ‫وارتفع معدل البطالة في مصر بنهاية‬ ‫الربع األول م�ن العام اجلاري ‪ ،2013‬إلى‬ ‫نح�و ‪ ٪13.2‬ميثل�ون نح�و ‪ 3.6‬مليون‬ ‫عاط�ل من إجمالي القادري�ن على العمل‪،‬‬ ‫مقابل ‪ ٪13‬بنهاية العام املاضي ‪.2012‬‬ ‫وعل�ى املدى املتوس�ط‪ ،‬يعتبر التقرير‬ ‫إع�ادة الت�وازن ف�ي امليزانية إلى مس�ار‬ ‫مس�تدام أم�ر ض�روري‪ ،‬وه�ذا يتطل�ب‬

‫اس�تعادة السيطرة على النفقات العامة‪،‬‬ ‫مب�ا في ذلك إصالح دعم الطاقة واحتواء‬ ‫فات�ورة األج�ور‪ ،‬وتعبئ�ة إي�رادات‬ ‫إضافية‪.‬‬ ‫وتنفق مص�ر نحو ‪ ٪20‬م�ن املوازنة‬ ‫العام�ة للدول�ة‪ ،‬على دعم الطاق�ة‪ ،‬الذي‬ ‫بل�غ بحس�ب أحم�د جلال وزي�ر املالية‪،‬‬ ‫نح�و ‪ 128‬ملي�ار جني�ه ( ‪ 18.4‬ملي�ار‬ ‫دوالر)‪ ،‬خالل العام املالي املاضي املنتهي‬ ‫في يونيو‪/‬حزيران ‪. 2013‬‬ ‫ويق�ول الصن�دوق‪ ،‬إن احلص�ول‬ ‫عل�ى مزي�د م�ن الدع�م املال�ي اخلارجي‬ ‫ميك�ن أن يوفر فرص�ة اللتق�اط االنفاس‬ ‫الالزم�ة لضم�ان سالس�ة ضب�ط أوضاع‬ ‫املالي�ة العام�ة وتطوي�ر ش�بكات األمان‬ ‫االجتماع�ي‪ ،‬موضح�ا أن مص�ر بحاج�ة‬ ‫إل�ى املس�اعدة الفنية في مج�االت إدارة‬ ‫املالي�ة العام�ة‪ ،‬والدعم وش�بكات األمان‬ ‫االجتماع�ي‪ ،‬وإصلاح اخلدم�ة املدني�ة‪،‬‬ ‫واحلص�ول عل�ى التموي�ل للمؤسس�ات‬ ‫الصغيرة واملتوس�طة احلجم (املش�اريع‬ ‫الصغيرة واملتوسطة)‪.‬‬ ‫ويش�ير التقري�ر إل�ى أن من�و الن�اجت‬ ‫احملل�ي اإلجمالي احلقيق�ي تباطأ في عام‬ ‫‪ ،2013/2012‬ويرج�ع ذل�ك جزئي�ا إل�ى‬ ‫االضطرابات السياس�ية في نهاية السنة‬ ‫املالية‪ ،‬و ظلت نسبة البطالة فوق ‪،٪13‬‬ ‫كم�ا ارتف�ع التضخ�م إل�ى ‪ ٪10‬في آب‪/‬‬

‫أغس�طس ‪ 2013‬في األش�هر الثمانية منذ‬ ‫ديسمبر‪/‬كانون االول ‪.2012‬‬ ‫وذكر التقرير أن تدهور الوضع املالي‬ ‫وارتف�اع دع�م الطاق�ة‪ ،‬أدى إل�ى تراك�م‬ ‫متأخ�رات خارجي�ة كبي�رة مس�تحقة‬ ‫لش�ركات النف�ط‪ ،‬م�ا أث�ر س�لبا عل�ى‬ ‫االس�تثمار األجنبي في قطاع الطاقة‪ ،‬كما‬ ‫أن التباط�ؤ املتواص�ل في إنت�اج الطاقة‬ ‫زاد من تكاليف امليزانية لدعم الطاقة‪.‬‬ ‫ويق�ول التقري�ر إن�ه نظ�را حملدودية‬ ‫الوص�ول إلى األس�واق املالي�ة الدولية‪،‬‬ ‫زادت احلكوم�ة من اللج�وء إلى التمويل‬ ‫املصرفي مبا في ذلك تس�هيالت الس�حب‬ ‫عل�ى املكش�وف م�ن البن�ك املرك�زي‪،‬‬ ‫وبالتالي مزاحمة القطاع اخلاص‪.‬‬ ‫وق�د س�اعدت مدفوعات مالي�ة كبيرة‬ ‫وعيني�ة م�ن ال�دول الش�ريكة (الكويت‪،‬‬ ‫ليبي�ا‪ ،‬قطر‪ ،‬الس�عودية‪ ،‬واإلم�ارات في‬ ‫عام ‪ 2013‬على إع�ادة بناء االحتياطيات‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬الت�ي تكف�ي حاليا ثالثة أش�هر‬ ‫من ال�واردات‪ ،‬وأدت مؤخ�را إلى تراجع‬ ‫أسعار أذون اخلزانة احمللية‪.‬‬ ‫وي�رى الصن�دوق أن ارتف�اع وتي�رة‬ ‫االضطرابات اإلقليمية‪ ،‬وال سيما الصراع‬ ‫ف�ي س�وريا‪ ،‬ميك�ن أن يؤخ�ر اس�تئناف‬ ‫االس�تثمار األجنبي املباش�ر والس�ياحة‬ ‫ف�ي مصر‪ ،‬وميك�ن أن يؤثر عل�ى عائدات‬ ‫قناة السويس‪.‬‬

‫صندوق النقد يتوقع تراجع التضخم باألردن إلى ‪ ٪3‬فقط بنهاية ‪2013‬‬

‫■ عم�ان ‪ -‬االناض�ول‪ّ :‬‬ ‫خفض صن�دوق النقد‬ ‫الدولي م�ن توقعاته ملعدل التضخم العام باألردن‬ ‫إل�ى ‪ ٪3‬بنهاي�ة الع�ام اجل�اري ‪ ،2013‬مقاب�ل‬ ‫توقعات سابقة بان يصل الى ‪ ٪5.9‬لنفس العام‪،‬‬ ‫ومقابل ‪ ٪4.8‬بنهاية العام املاضي ‪.2012‬‬ ‫وقال الصندوق في تقرير حديث له إنه املتوقع‬ ‫أن يتس�ارع منو الن�اجت احمللي اإلجمال�ي باألردن‬ ‫تدريجيا إلى حوالي ‪ ٪3.3‬في عام ‪ 2013‬و ‪٪3.5‬‬ ‫ف�ي عام ‪ ،2014‬مما يعكس زيادة اإلنفاق احلكومي‬ ‫الرأسمالي واالس�تهالك احمللي‪ ،‬فضال عن حتسن‬ ‫أداء قطاعي السياحة واملالية‪.‬‬ ‫وتق�ول احلكوم�ة األردني�ة إن مع�دل التضخم‬ ‫ارتفع خالل التسعة أشهر األولى من العام اجلاري‬ ‫بنس�بة ‪ ٪6.1‬مقارن�ة بنف�س الفت�رة م�ن الع�ام‬ ‫املاض�ي‪ ،‬فيما يتوق�ع محلل�ون‪ ،‬أن ترتفع معدالت‬ ‫التضخم بنسبة كبيرة خالل األشهر القليلة املقبلة‬ ‫خاص�ة مع بدء تطبي�ق قرار رفع اس�عار الكهرباء‬ ‫على االستخدامات املنزلية اعتبارا من بداية العام‬ ‫املقبل ‪.‬‬ ‫وذك�ر الصن�دوق أنه م�ن املتوق�ع أن يقل عجز‬ ‫احلكوم�ة املركزي�ة (باس�تثناء املن�ح) بنحو ‪٪2‬‬ ‫م�ن الن�اجت احملل�ي اإلجمال�ي ف�ي كل م�ن ‪ 2013‬و‬ ‫‪ ،2014‬بفض�ل القض�اء عل�ى دع�م الوق�ود تقريبا‬ ‫وتطبيق التدابير املقررة لتوليد الدخل ‪.‬ويستورد‬ ‫األردن معظم املنتج�ات البترولية واحلبوب التي‬ ‫يحتاجها‪.‬‬

‫وفيم�ا يتعلق باخملاطر التي تواجه األردن على‬ ‫املدى القصير ذك�ر التقرير أنه يتعرض لآلثار غير‬ ‫املباشرة من االحداث في سوريا اجملاورة ‪ ،‬ذلك ان‬ ‫تصاعد احل�رب األهلية ميكن أن ي�ؤدي إلى تدفق‬ ‫مزيد من الالجئني‪ ،‬مما يش�كل ضغوطا على املالية‬ ‫العام�ة‪ ،‬ويؤث�ر أيض�ا عل�ى االس�تثمار األجنب�ي‬ ‫املباشر وثقة القطاع اخلاص‪.‬‬ ‫ووفق بيانات حكومية فقد سجل عدد الالجئني‬ ‫الس�وريني ف�ي األردن منذ بداية األزمة الس�ورية‬ ‫في آذار‪/‬م�ارس ‪ 2011‬إلى أيلول‪/‬س�بتمبر املاضي‬ ‫نحو ‪ 545‬ألف الجئ‪.‬‬ ‫ويوضح الصندوق أن استمرار تعطل امدادات‬ ‫الغاز من مصر س�يضعف احلساب اجلاري ويزيد‬ ‫خسائر شركة الكهرباء الوطنية (بنسبة تصل إلى‬ ‫‪ ٪ 1.3‬من الناجت احمللي اإلجمالي في عام ‪ 2013‬و‬ ‫‪ ٪ 2‬من الناجت احمللي اإلجمالي في عام ‪(.2014‬‬ ‫وتع�رض األنب�وب ال�ذي ي�زود األردن بالغاز‬ ‫الطبيع�ي من مص�ر للتفجير ‪ 16‬م�رة منذ اإلطاحة‬ ‫بنظام الرئيس األس�بق حسني مبارك في شباط‪/‬‬ ‫فبراير ‪ 2011‬منه�ا مرة واحدة خالل حكم الرئيس‬ ‫املعزول محمد مرسي الذى استمر حكمه مدة عام‪،‬‬ ‫ما أدي إلي توقف ضخ الغاز لألردن نهائيا‪.‬‬ ‫وقال وزي�ر الطاق�ة والثروة املعدني�ة األردني‬ ‫محم�د حام�د‪ ،‬ف�ي تصريح�ات لوكال�ة األناضول‬ ‫لالنب�اء األس�بوع املاض�ي‪ ،‬إن خس�ائر احلكوم�ة‬ ‫التراكمي�ة الناجت�ة ع�ن انقط�اع الغ�از املص�ري‬

‫الذي تعتم�د عليه بالده لتوليد الطاقة الكهربائية‬ ‫س�ترتفع إل�ى ‪ 5.24‬ملي�ار دوالر م�ع نهاي�ة الع�ام‬ ‫احلالي ‪.‬‬ ‫وذك�ر صن�دوق النق�د أن أي تأخي�ر ف�ي تنفيذ‬ ‫اس�تراتيجية الطاق�ة االردني�ة‪ ،‬الت�ي ته�دف إلى‬ ‫حتقيق شركة الكهرباء الوطنية العودة السترداد‬ ‫التكالي�ف‪ ،‬ميث�ل ضغوط�ا عل�ى االحتياطي�ات‬ ‫األجنبية في البنك املركزي‪.‬‬ ‫وسجل احتياطي األردن من النقد األجنبي نحو‬ ‫‪ 10.75‬مليار دوالر بنهاية آب‪/‬أغسطس املاضي‪.‬‬ ‫وفيم�ا يخ�ص التحدي�ات التي تواج�ه األردن‬ ‫عل�ى امل�دى املتوس�ط‪ ،‬ذك�ر التقري�ر أن�ه لتعزيز‬ ‫القدرة على حتمل الديون ‪ ،‬ينبغي أن يستمر ضبط‬ ‫أوضاع املالية العامة على املدى املتوسط​​من خالل‬ ‫اإلصالحات الضريبية واإلنفاق‪ ،‬موضحا أن عبء‬ ‫اإلصالحات على الفئات الضعيفة ينبغي أن يكون‬ ‫في احل�د األدنى من خلال املس�اعدة االجتماعية‬ ‫وخلق فرص عمل نوعية‪.‬‬ ‫ويق�ول إن خف�ض ​​الدي�ن الع�ام س�يتم م�ن‬ ‫خالل إعادة ش�ركة الكهرباء الوطني�ة مرة أخرى‬ ‫الس�ترداد التكاليف من خالل تنفيذ اس�تراتيجية‬ ‫البلاد لتحدي�د أس�عار الطاق�ة بطريق�ة ش�فافة‬ ‫ومس�تدامة‪ ،‬وتنوي�ع مصادره�ا وزي�ادة كف�اءة‬ ‫استخدامها‪.‬‬ ‫وارتف�ع صاف�ي الدين الع�ام‪ ،‬بش�قية الداخلي‬ ‫واخلارج�ي املترتب عل�ى األردن‪ ،‬مبق�دار ‪910.43‬‬

‫إسرائيل تتوقع ‪ 60‬مليار دوالر عائدات من الغاز خالل عقدين‬ ‫■ الق�دس ‪ -‬م�ن محم�د خبيص�ة‪:‬‬ ‫ق�ال وزي�ر املالي�ة اإلس�رائيلي‪ ،‬يائي�ر‬ ‫البي�د‪ ،‬مس�اء اخلمي�س إن احلكوم�ة‬ ‫تتوقع حتقيق إي�رادات صافية من الغاز‬ ‫الطبيعي الذي ستنتجه خالل السنوات‬ ‫العشرين القادمة بنحو ‪ 220‬مليار شيكل‬ ‫(‪ 60‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫وأضاف البيد‪ ،‬خالل حديث مع اإلذاعة‬ ‫العبرية الرسمية‪ ،‬إن حقول الغاز السبعة‬ ‫الواقع�ة ف�ي مياهها اإلقليمي�ة في البحر‬ ‫األبيض املتوس�ط س�تعود عل�ى خزينة‬ ‫الدول�ة‪ ،‬وس�توفر نح�و ‪ 20‬أل�ف فرصة‬ ‫عمل في إس�رائيل خالل السنوات املقبلة‬ ‫ً‬ ‫«خصوص�ا إذا أقمنا خطوط أنابيب على‬ ‫حدودنا الشمالية واجلنوبية»‪.‬‬ ‫ويعزو البي�د إقامة خط�وط األنابيب‬ ‫إل�ى إمكاني�ة تصدي�ر كميات كبي�رة من‬ ‫الغاز إلى قارة إفريقيا عبر خط يصل إلى‬ ‫مدينة إيالت (الواقع�ة قبالة مياه البحر‬ ‫األحم�ر)‪ ،‬وإل�ى أوروب�ا عبر خ�ط يصل‬ ‫إلى مدينة نهاريا (على احلدود مع لبنان‬ ‫والواقعة قبالة مياه البحر املتوسط)‪.‬‬ ‫كم�ا طال�ب البيد بض�رورة اإلس�راع‬

‫في م�د خط أنابيب إلى داخل إس�رائيل‪،‬‬ ‫إلمت�ام عملي�ة تولي�د الكهرب�اء بالكامل‬ ‫م�ن الغ�از الطبيع�ي‪« ،‬م�ا س�يوفر عل�ى‬ ‫اإلس�رائيليني‪ ،‬وس�يخفض م�ن تكاليف‬ ‫معيشتهم‪ ،‬إال أن املوضوع قوبل بالرفض‬ ‫من طرف املعارضة اإلسرائيلية»‪.‬‬ ‫وق�ال احملاض�ر ف�ي جامع�ة حيف�ا‪،‬‬ ‫خال�د العلم�ي‪ ،‬خلال اتص�ال هاتف�ي‬ ‫م�ع األناض�ول ام�س اجلمع�ة‪ ،‬إن‬ ‫موض�وع م�د خ�ط األنابي�ب اس�تحوذ‬ ‫على جلس�ة الكنيس�ت اإلس�رائيلي يوم‬ ‫األثنين املاض�ي‪ ،‬بس�بب مطالب�ة اليمني‬ ‫اإلس�رائيلي املوافقة على توفير ميزانية‬ ‫لتمويل خطوط األنابيب املقترحة‪ ،‬إال أن‬ ‫اليس�ار اإلس�رائيلي وحزب العمل هناك‬ ‫رفض هذا الطلب‪.‬‬ ‫وأضاف أن اليس�ار اإلس�رائيلي يرى‬ ‫أن توفي�ر ميزاني�ة ملد خط�وط األنابيب‬ ‫س�تكون على حس�اب الطبقتني الفقيرة‬ ‫واملتوس�طة ف�ي إس�رائيل‪ ،‬م�ن خلال‬ ‫فرض مزيد من الضرائب‪« ،‬غير تلك التي‬ ‫أقرته�ا احلكوم�ة خلال ش�هر حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و ومتوز‪/‬يولي�و املاضيني» (يقصد‬

‫برف�ع ضريبة الدخل والقيم�ة واملضافة‪،‬‬ ‫وضريبة السلع الكمالية)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا إن البي�د خالل‬ ‫وأردف العلم�ي‬ ‫جلس�ة الكنيست ضرب على وتر حتقيق‬ ‫أرباح كبيرة من مد خط األنابيب «والتي‬ ‫س�يتم توجيهها نحو التعلي�م والرعاية‬ ‫االجتماعية والصح�ة‪ ،‬إضافة إلى متكن‬ ‫احلكومة وقتها من خفض الضرائب»‪.‬‬ ‫وتع�د احلكوم�ة اإلس�رائيلية‬ ‫خط�ة لتحقي�ق أقص�ى اس�تفادة م�ن‬ ‫الغ�از الطبيع�ي‪ ،‬ف�ي تولي�د الكهرب�اء‪،‬‬ ‫واالس�تخدام املنزل�ي للغ�از‪ ،‬وبالطب�ع‬ ‫اس�تخدامه ف�ي الصناع�ة‪ ،‬إضاف�ة إل�ى‬ ‫تصدي�ره إل�ى أوروب�ا وإفريقي�ا‪ ،‬م�ع‬ ‫توقعاته�ا بتحقي�ق زي�ادة ف�ي الن�اجت‬ ‫احمللي بنسبة تصل إلى ‪.٪10‬‬ ‫وكانت املعارضة اإلسرائيلية قد قدمت‬ ‫خلال وقت س�ابق م�ن الش�هر اجلاري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫التماس�ا حملكمة العدل العليا هناك‪ ،‬مبنع‬ ‫تصدي�ر الغ�از‪ ،‬واالكتف�اء باالس�تفادة‬ ‫ً‬ ‫جتنبا ألي طارئ قد تواجهه‬ ‫احمللية منه‪،‬‬ ‫إس�رائيل فيم�ا يتعل�ق مبص�ادر الطاقة‬ ‫خالل السنوات املقبلة‪.‬‬

‫ملي�ون دوالر مع نهاي�ة ايار‪/‬ماي�و املاضي‪ ،‬وذلك‬ ‫عن مس�تواه في نهاية ‪ 2012‬ليصل إلى ‪ 24.3‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬متث�ل نح�و ‪ ٪71.8‬م�ن إجمال�ي الن�اجت‬ ‫احمللي‪ ،‬وفق بيانات البنك املركزي األردني‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعلق باألولوي�ات على امل�دى القصير‬ ‫يؤكد التقرير على احلاجة لتنفيذ برنامج اإلصالح‬ ‫للحف�اظ على التوازن�ات املالي�ة واخلارجية على‬ ‫مسار مستدام‪.‬‬ ‫‪ ‬وتش�مل التدابي�ر ف�ي ع�ام ‪ 2014‬زي�ادة ف�ي‬ ‫االس�تثمارات احلكومي�ة وتخفيض ف�ي اإلنفاق‪،‬‬ ‫فضلا ع�ن التحس�ينات ف�ي اإلدارة الضريبي�ة‬ ‫وإدارة املالية العامة‪.‬‬ ‫وعل�ى صعي�د الطاق�ة تتضمن االس�تراتيجية‬ ‫إع�ادة ش�ركة الكهرب�اء الوطني�ة الس�ترداد‬ ‫التكالي�ف‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك تنفي�ذ زي�ادات تعريف�ة‬ ‫الكهرب�اء والت�ي تكتمل بحلول نهاية ع�ام ‪، 2014‬‬ ‫واالنته�اء من بن�اء محطة الغاز الطبيعي املس�ال‬ ‫ف�ي العقبة الت�ي من ش�أنها أن جتع�ل األردن أقل‬ ‫اعتمادا على إمدادات الغاز من مصر‪.‬‬ ‫ويقول التقرير إنه للمس�اعدة في احلفاظ على‬ ‫االحتياط�ي األجنب�ي‪ ،‬س�تظل السياس�ة النقدية‬ ‫تركز عل�ى احملافظة على جاذبي�ة األصول املقومة‬ ‫بالدينار‪.‬‬ ‫يذك�ر أن األردن ش�هد فت�رة م�ن النم�و القوي‬ ‫خلال األع�وام بين ‪ ،)٪6.5( 2009 – 2000‬كم�ا‬ ‫أن االقتص�اد األردن�ي ه�و م�ن بين االقتص�ادات‬

‫حتسن توفعات النمو‬ ‫الصيني يدعم النحاس‬

‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬ارتفع س�عر النحاس قليال‬ ‫ي�وم اجلمعة بدعم بيان�ات تظهر أن منو االقتصاد‬ ‫الصين�ي جاء موافق�ا للتوقعات ف�ي الربع الثالث‬ ‫رغم مخاوف من أن يكون التسارع في النمو مؤقتا‬ ‫حدت من املكاسب‪.‬‬ ‫ومن�ا االقتصاد الصيني ‪ 7.8‬ف�ي املئة في الربع‬ ‫الثال�ث وهي أس�رع وتيرة ه�ذا الع�ام حيث دعم‬ ‫الطلب الق�وي احملل�ي واخلارجي انت�اج املصانع‬ ‫ومبيعات التجزئة‪.‬‬ ‫والصين أكب�ر مس�تهلك للنح�اس ف�ي العال�م‬ ‫وتش�كل نحو ‪ 40‬في املئ�ة من الطل�ب العاملي على‬ ‫املعدن‪.‬‬ ‫وأغلقت عقود النحاس القياسية للتسليم بعد‬ ‫ثالثة أش�هر في بورصة لندن للمعادن مرتفعة ‪0.2‬‬ ‫في املئة عند ‪ 7245‬دوالرا للطن‪.‬‬ ‫وبل�غ س�عر األلومني�وم ‪ 1847‬دوالرا للط�ن‬ ‫بانخفاض نسبته ‪ 0.2‬في املئة‪.‬‬ ‫وأغلق النيكل عن�د ‪ 14200‬دوالر للطن بارتفاع‬ ‫‪ 1.4‬في املئة مسجال أعلى مستوى في نحو شهر‪.‬‬ ‫وأغل�ق القصدي�ر منخفض�ا ‪ 0.2‬ف�ي املئ�ة إلى‬ ‫‪ 22705‬دوالرات للطن والرصاص دون تغير يذكر‬ ‫عن�د ‪ 2175.5‬دوالر للط�ن والزنك مرتفع�ا ‪ 0.1‬في‬ ‫املئة إلى ‪ 1934‬دوالرا للطن‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫األكثر انفتاحا في منطقة الش�رق األوس�ط؛ حيث‬ ‫تلع�ب عائدات الس�ياحة والتحويلات وتدفقات‬ ‫االس�تثمار األجنب�ي املباش�ر‪ ،‬واملن�ح اخلارجي�ة‬ ‫دورا هاما‪.‬‬ ‫كما نفذت السلطات بعض اإلصالحات الهيكلية‬ ‫لتطوي�ر القط�اع اخل�اص‪ ،‬بينم�ا ال ت�زال البطالة‬ ‫تواصل االرتفاع ‪ ،‬حيث بلغ متوسطها ‪ ٪13.7‬بني‬ ‫عامي ‪.2012-2000‬‬ ‫ويتقدم اإلصالح السياسي في األردن تدريجيا‪،‬‬ ‫ومت تعديل قانون االنتخابات في عام ‪ ،2012‬لدعم‬ ‫التحرك نحو نظام سياس�ي متعدد األحزاب‪ ،‬ومت‬ ‫انتخ�اب البرمل�ان اجلدي�د ف�ي كان�ون ثان‪/‬يناير‬ ‫‪ 2013‬ليلعب دورا أكثر وضوحا ‪.‬‬ ‫وش�هد األردن عدة تط�ورات‪ ،‬فعل�ى الرغم من‬ ‫بيئة مليئة بالتحديات‪ ،‬ظلت حالة االقتصاد الكلي‬ ‫مستقرة على نطاق واسع خالل النصف األول من‬ ‫ع�ام ‪ ،2013‬وزاد النمو قليلا إلى ‪ ٪ 2.6‬في الربع‬ ‫األول‪ ،‬ف�ي حني أن التضخ�م تراجع إلى حد ما إلى‬ ‫‪ ٪5‬ف�ي آب‪/‬أغس�طس املاض�ي‪ ،‬كم�ا تالش�ى أثر‬ ‫حترير أسعار الوقود في أواخر عام ‪.2012‬‬ ‫وزادت تدفق�ات الغ�از من مصر ف�ي النصف‬ ‫األول م�ن الع�ام اجل�اري‪ ،‬مم�ا قل�ص واردات‬ ‫الوق�ود املكلف�ة لتولي�د الكهرب�اء‪ ،‬لك�ن ارتفاع‬ ‫أس�عار النف�ط عاملي�ا وتزاي�د ع�دد الالجئين‬ ‫ّ‬ ‫ش�كل ضغط�ا عل�ى‬ ‫الس�وريني ف�ي األردن‪،‬‬ ‫احلسابات املالية واخلارجية‪.‬‬

‫دراسة‪ :‬العالم سينفق‬ ‫‪ 750‬مليار دوالر للتزود‬ ‫بالنفط والغاز في العام املقبل‬ ‫■ باريس ‪ -‬ا ف ب‪ :‬افادت دراس�ة نشرت يوم اجلمعة ان العالم سينفق‬ ‫حوال�ى ‪ 750‬ملي�ار دوالر (‪ 550‬ملي�ار ي�ورو) الع�ام املقب�ل لتزوي�د الك�رة‬ ‫االرضية بالنفط والغاز‪.‬وفي ‪ 2014‬ستتواصل زيادة االستثمارات في مجال‬ ‫«االستكش�افات االنتاجي�ة» وف�ق وتيرة اق�ل ارتفاع�ا (‪ 8+‬باملئ�ة باليورو‬ ‫مقابل ‪ 11‬باملئة في ‪ ،)2013‬كما كشف معهد االبحاث حول الطاقة «آي اف بي‬ ‫للطاقات اجلديدة» في مؤمتر صحافي في باريس‪.‬‬ ‫وقال�ت ناتالي االزارد‪-‬تو م�ن املركز «اننا نراوح اخلطى بعض الش�يء‬ ‫بعد اربعة اعوام من منو قوي»‪.‬‬ ‫وتبق�ى مح�ركات النمو من دون تغيير‪ :‬س�عر برميل نف�ط مرتفع بحدود‬ ‫‪ 100‬دوالر و»امكاني�ات اس�تثمارية متع�ددة» ومواصلة مش�اريع على عدة‬ ‫س�نوات اضافة ال�ى احملروقات املس�تخرجة م�ن الصخور (الشيس�ت) في‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫والنمو الذي يضعف في الدول الناشئة يبطىء الضغط على الطلب‪ ،‬لكنه‬ ‫يبقى اساس�يا في الس�وق‪ ،‬كما لفت اوليفيي�ه ابيرت مدير املعهد الفرنس�ي‬ ‫لالبحاث حول الطاقة‪.‬‬ ‫وفي ‪ ،2013‬س�يقترب منو القطاع من ‪ 11‬باملئة (اي الوتيرة نفس�ها للعام‬ ‫‪ )2012‬ليبلغ ‪ 694‬مليار دوالر من االستثمارات‪.‬‬ ‫وتركزت نصف االستثمارات في منطقتي اسيا‪-‬احمليط الهادىء املدفوعة‬ ‫خصوصا باسعار غاز اكثر ارتفاعا جتعل من احلقول اكثر مردودية‪ ،‬وامريكا‬ ‫الشمالية‪ ،‬مع حوالى ‪ 180‬الى ‪ 190‬مليارا لكل منهما‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫امريكا‪ :‬ازمتا امليزانية وسقف الدين حجبتا‬ ‫البدايات املتعثرة الصالحات نظام التأمني الصحي‬ ‫■ واش��نطن ‪ -‬ا ف ب‪ :‬ب�ين‬ ‫الثغرات والتباطؤ ومشاكل االتصال‬ ‫باالنترنت‪ ،‬يشهد املوقع االلكتروني‬ ‫ال��ذي يفت��رض ان يتي��ح ملالي�ين‬ ‫االميركي�ين احلص��ول عل��ى ضمان‬ ‫صح��ي بداي��ات متعث��رة‪ ،‬حجبتها‬ ‫حتى االن ازمة امليزانية والدين التي‬ ‫شلت واشنطن ‪ 15‬يوما‪.‬‬ ‫واملوقع ال��ذي اطلق في االول من‬ ‫تش��رين االول‪/‬اكتوب��ر ليكون رأس‬ ‫حربة اصالح النظام الصحي‪ ،‬الذي‬ ‫اق��ره الرئيس ب��اراك اوبام��ا وبات‬ ‫يطلق عليه اس��م «اوباماكير»‪ ،‬تديره‬ ‫احلكوم��ة الفدرالي��ة ف��ي ‪ 36‬والية‪،‬‬ ‫فيم��ا تتولى الوالي��ات الـ‪ 14‬االخرى‬ ‫اطالق نظام الضمان الصحي محليا‬ ‫عبر مواقعها االلكترونية اخلاصة‪.‬‬ ‫وق��ال الس��ناتور اجلمه��وري‬ ‫ليندس��ي غراهام قبل اي��ام متحدثا‬ ‫لشبكة ايه بي سي «ما يؤملني ‪ ...‬هو‬ ‫اننا نحجب متاما كون عملية اطالق‬ ‫اوباماكير جرت بطريقة كارثية»‬ ‫وما يثير السخرية ان االزمة حول‬ ‫امليزانية والدين التي شلت واشنطن‬

‫طغت الى حد كبير وحتى تس��ويتها‬ ‫في اللحظة االخيرة ليل االربعاء على‬ ‫املشكالت التي يس��جلها املوقع‪ ،‬في‬ ‫ح�ين كان اجلمهوري��ون يخوضون‬ ‫معرك��ة في الكونغرس ف��ي محاولة‬ ‫لالعت��راض عل��ى تطبي��ق اص�لاح‬ ‫الضمان الصحي‪.‬‬ ‫وخلصت صحيفة (لوس اجنليس‬ ‫تامي��ز) الوضع في مطلع االس��بوع‬ ‫معنونة «ش��لل احلكومة‪ :‬اوباماكير‬ ‫يتف��ادى الضرب��ات»‪ .‬ورأى ب��وب‬ ‫الشيفس��كي املستش��ار املتخصص‬ ‫في صناعة وسوق الصحة ان اطالق‬ ‫املوقع شكل «فشال ذريعا»‪.‬‬ ‫وق��ال لوكال��ة فران��س ب��رس ان‬ ‫«بحس��ب تقديرات��ي ف��ان عش��رة‬ ‫االف اميركي فقط تس��جلوا بحسب‬ ‫تقديرات خالل االس��بوعني االولني‬ ‫في الواليات الـ‪ 36‬التي تدير احلكومة‬ ‫الفدرالية املوقع االلكتروني فيها»‪.‬‬ ‫وبحس��ب تقدي��رات واش��نطن‬ ‫بوست فان ‪ 185‬الف شخص ابرموا‬ ‫تأمين��ا صحي��ا ي��وم االربع��اء ف��ي‬ ‫الواليات الـ‪ 14‬التي تتولى حكوماتها‬

‫احمللية ادارة النظام‪.‬‬ ‫وفي مواجه��ة االنتقادات ترفض‬ ‫االدارة الفدرالية في الوقت احلاضر‬ ‫الكش��ف عن عدد االميركي�ين الذين‬ ‫اكتتبوا بتأمني صحي على موقعها‪،‬‬ ‫واع��دة باص��دار بيان��ات ش��هرية‬ ‫اعتبارا من تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫غي��ر ان الع��دد االجمال��ي يبق��ى‬ ‫ف��ي مطل��ق االح��وال بعي��دا ج��دا‬ ‫ع��ن تقدي��رات مكت��ب امليزاني��ة في‬ ‫الكونغ��رس‪ ،‬الذي قدر ان يصل عدد‬ ‫االميركي�ين الذي��ن يعق��دون تأمينا‬ ‫صحي��ا اعتب��ارا م��ن ‪ 2014‬بفض��ل‬ ‫النظ��ام اجلدي��د الى حوالى س��بعة‬ ‫ماليني‪.‬‬ ‫ويق��در ع��دد االميركي�ين الذين ال‬ ‫ميلك��ون تأمين��ا صحي��ا باكث��ر من‬ ‫خمسني مليونا‪.‬‬ ‫وقال جيف كاغان احمللل املستقل‬ ‫املتخصص في التكنولوجيا احلديثة‬ ‫مطلع تش��رين االول‪/‬اكتوبر لوكالة‬ ‫فرانس برس «عادة ما تقوم ش��ركة‬ ‫ما باطالق مش��روع كهذا في مدينة‪،‬‬ ‫ثم في بضعة مدن‪ .‬وتدرس الثغرات‬

‫وتصلحه��ا قب��ل عملية اط�لاق على‬ ‫املستوى الوطني»‪.‬‬ ‫وحذر ب��وب الشيفس��كي من انه‬ ‫«اذا لم تتم تس��وية كل هذه املسائل‬ ‫في غضون ايام‪ ،‬فان الناس س��وف‬ ‫يفق��دون الثق��ة ف��ي اوباماكي��ر»‪.‬‬ ‫وق��ال ان «وحده��م االش��د مرضا‪،‬‬ ‫اولئك املس��تعدون لتحم��ل كل هذه‬ ‫املش��كالت واالنتظار عل��ى االنترنت‬ ‫والبقاء ساعات على الهاتف‪ ،‬سوف‬ ‫يكتتب��ون في البرنام��ج‪ .‬وعندها لن‬ ‫يك��ون هناك ع��دد كاف من املكتتبني‬ ‫بصحة جي��دة لتحقيق الت��وازن في‬ ‫النظام»‪.‬‬ ‫وقال غاي كارني املتحدث باس��م‬ ‫البي��ت االبيض من جهته ان «اصالح‬ ‫النظام الصحي مس��ألة اوسع بكثير‬ ‫من موقع على االنترنت» مش��يرا الى‬ ‫ان اكثر من ‪ 17‬ملي��ون اميركي زاروا‬ ‫املوقع منذ االول من تش��رين االول‪/‬‬ ‫اكتوبر‪.‬‬ ‫كما يذك��ر مؤيدو نظ��ام الضمان‬ ‫الصح��ي اجلدي��د وانص��ار الرئيس‬ ‫بان بداي��ات كل البرامج االجتماعية‬

‫محللون‪ :‬ال بديل عن الدوالر كعملة عاملية‬ ‫رغم اهتزاز الثقة في ادارة امريكا املالية‬ ‫الكب��رى مث��ل ميديكي��ر وميديكاي��د‬ ‫اخملصصان للمس��نني واالكثر فقرا‪،‬‬ ‫كان��ت صعبة ايضا لكن ذلك لم يؤثر‬ ‫على جناحها في ما بعد‪.‬‬ ‫وقال انيش شوبرا املدير السابق‬ ‫املكلف التقني��ات اجلديدة في البيت‬ ‫االبي��ض ف��ي ادارة اوبام��ا «كان��ت‬ ‫التوقعات تش��ير الى ان س��تني الف‬ ‫شخص سينش��ئون حس��ابات في‬ ‫الوقت نفسه على املوقع‪ .‬وفي نهاية‬ ‫االمر بل��غ عدده��م ‪ 250‬الف��ا» مبديا‬ ‫«ثقته الكبيرة» في تس��وية املش��كلة‬ ‫«خالل االس��ابيع املقبلة»‪ .‬واضاف‬ ‫«حني س��نتذكر هذه العملية برمتها‪،‬‬ ‫فان هذه املس��ائل ل��ن تكون اكثر من‬ ‫مالحظة في احلاشية‪».‬‬ ‫وذك��ر اوباما نفس��ه ي��وم اطالق‬ ‫املوق��ع باط�لاق نظ��ام التش��غيل‬ ‫اجلدي��د لهوات��ف آبل مؤخ��را وقال‬ ‫«بع��د بضعة اي��ام عث��روا على ثغرة‬ ‫واصلحوها‪ .‬ال اذك��ر ان احدا اقترح‬ ‫عل��ى آبل ان تتوقف ع��ن بيع اجهزة‬ ‫اآليف��ون او اآليب��اد او ل��وح باغالق‬ ‫اجملموعة ان لم تفعل»‪.‬‬

‫تسارع منو االقتصاد الصيني الى ‪٪7.8‬‬ ‫■ بكني ‪ -‬ا ف ب ‪ -‬رويترز‪ :‬بلغ منو االقتصاد‬ ‫الصين�ي ‪ ٪7.8‬ف�ي الفص�ل الثال�ث من الس�نة‬ ‫‪ ،2013‬مس�جال تس�ارعا هو االول بعد فصلني من‬ ‫التباط�ؤ‪ ،‬على م�ا اعلنت احلكومة ي�وم اجلمعة‪.‬‬ ‫وتتطابق هذه النس�بة متاما مع متوسط توقعات‬ ‫‪ 11‬محلال سألتهم وكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫واوض�ح مكت�ب االحص�اءات الوطن�ي ان‬ ‫اجمال�ي الناجت الداخل�ي الصيني ارتفع بنس�بة‬ ‫‪ ٪7.7‬خالل االشهر التسعة االولى من السنة‪.‬‬ ‫وقال ش�ينغ الي�ون املتحدث باس�م املكتب في‬ ‫بي�ان ان�ه «بالرغ�م م�ن تقلب نس�بة النم�و فان‬ ‫البنية الداخلية لالقتصاد الصيني ونوعية النمو‬ ‫حتسنا»‪.‬‬ ‫وحق�ق النم�و االقتص�ادي الصين�ي الع�ام‬ ‫املاض�ي اضع�ف اداء من�ذ ‪ 13‬عام�ا اذ بل�غ منوه‬ ‫‪ .٪7.7‬وحددت بكني هدفا للنمو بنس�بة ‪٪7.5‬‬ ‫جململ العام ‪ . 2013‬وراوح النمو مكانه في الفصل‬ ‫االول من العام ‪ )٪7.7+( 2013‬عاد وتراجع الى‬ ‫‪ ٪7.5‬في الفصل الثاني‪.‬‬ ‫واث�ار ه�ذا التباط�ؤ مخ�اوف م�ن حص�ول‬ ‫انكم�اش ف�ي ثان�ي اكب�ر اقتص�اد في العال�م‪ ،‬ما‬ ‫دف�ع بكني الى االعالن في نهاي�ة متوز‪/‬يوليو عن‬ ‫«اج�راءات تعديل» لتحفيز النش�اط االقتصادي‬ ‫مث�ل االعف�اءات الضريبية وتبس�يط االجراءات‬ ‫االداري�ة‪ .‬ومن�ذ ذل�ك التاري�خ اظه�رت سلس�لة‬ ‫احصائي�ات مش�جعة نش�رت ف�ي الش�هرين‬ ‫االخيري�ن ان النش�اط االقتص�ادي اس�تعاد‬ ‫حيويته‪.‬‬ ‫واوضحت اخلبيرة االقتصادية ما ش�ياوبينغ‬ ‫ان تس�ارع من�و الناجت االجمالي «يع�ود في جزء‬

‫من�ه ال�ى قاع�دة املقارن�ة للع�ام املاض�ي‪ ،‬وف�ي‬ ‫ج�زء آخ�ر ال�ى االحصائي�ات الفصلي�ة اجليدة‬ ‫التي ش�هدت جميعها انتعاش�ا طفيفا وخصوصا‬ ‫االنتاج الصناعي»‪.‬‬ ‫واف�اد مكتب االحصاءات الوطني يوم اجلمعة‬ ‫ان االنت�اج الصناع�ي ف�ي الصين س�جل خلال‬ ‫ايلول‪/‬س�بتمبر زيادة بنس�بة ‪ ٪10.2‬على عام‪،‬‬ ‫وهي نس�بة ادنى بقليل من االش�هر السابقة غير‬ ‫انها اعلى من توقعات احملللني‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا س�جلت مبيع�ات املف�رق تباط�ؤا‬ ‫طفيف�ا في ايلول‪/‬س�بتمبر بارتف�اع ‪ ٪13.3‬على‬ ‫م�دى عام‪ ،‬فيم�ا كان احمللل�ون قال�وا لوكالة داو‬ ‫جونز نيوزوايرز انهم يتوقعون تسارعا‪.‬‬ ‫وم�ا زال االقتص�اد الصين�ي يعتم�د بش�كل‬ ‫كبي�ر عل�ى االس�تثمارات بالرس�اميل الثابت�ة‬ ‫الت�ي ارتفع�ت بنس�بة ‪ ٪20,2‬خلال االش�هر‬ ‫التس�عة االولى م�ن العام‪ ،‬ما هو ادن�ى بقليل من‬ ‫التوقعات‪.‬‬ ‫واوض�ح مكت�ب االحص�اءات ان «املؤش�رات‬ ‫الرئيس�ية تبقى داخل هامش منطقي‪ ،‬ما يش�جع‬ ‫على اجراءات الع�ادة هيكلة االقتصاد ومواصلة‬ ‫االصالحات االقتصادية»‪.‬‬ ‫واوض�ح املتح�دث باس�م مكت�ب االحصاءات‬ ‫ان هن�اك عام�ل آخ�ر متث�ل ف�ي ان «العدي�د م�ن‬ ‫االقتص�ادات النامي�ة خرج�ت م�ن االنكماش في‬ ‫الفص�ل الثان�ي وب�دأت تنتع�ش وهو م�ا كان له‬ ‫اث�ر ايجاب�ي على اس�تقرار الص�ادرات الصينية‬ ‫ومنوها»‪.‬‬ ‫وش�هدت التج�ارة اخلارجي�ة الصينية زيادة‬ ‫واضحة خالل الصيف بعد اش�هر من التباطؤ في‬

‫مس�توى الص�ادرات وتراج�ع ال�واردات قبل ان‬ ‫يسجل نتائج اقل وضوحا في ايلول‪/‬سبتمبر‪.‬‬ ‫وقال ش�انغ انه «رغم تباطؤ بعض املؤش�رات‬ ‫االقتصادية (مقارنة بآب‪/‬اغسطس) فانها تتطور‬ ‫بوتيرة عالي�ة» مع اقراره ب�ان «البنية الداخلية‬ ‫لالقتصاد يجب ان تش�هد املزيد من التحس�ينات‬ ‫اجلوهرية»‪.‬‬ ‫واكد مكتب االحص�اءات الصيني في بيانه ان‬ ‫«املؤش�رات االساس�ية تظل ضمن نط�اق معقول‬ ‫وهو ما يش�جع على اقرار اجراءات العادة هيكلة‬ ‫االقتصاد واالستمرار في االصالحات»‪.‬‬ ‫وبحس�ب اخلبراء فان احلكومة قد تعمد قريبا‬ ‫الى احلد من تدابير دعم االقتصاد وال سيما لكبح‬ ‫ارتف�اع التضخم‪ ،‬وتع�ود من جديد الى سياس�ة‬ ‫اعادة التوازن ال�ى االقتصاد الصيني جلعله اقل‬ ‫اعتمادا على الصادرات‪.‬‬ ‫ورأى خب�راء بان�ك اوف اميريكا ميريل لبنش‬ ‫ان�ه «من املرج�ح ان تخفف احلكوم�ة من لهجتها‬ ‫املش�جعة للنم�و (‪ )..‬وحت�د من تنام�ي القروض‬ ‫وتقرر ع�دم متديد خطة االنع�اش املصغرة» ولو‬ ‫انها ستتفادى تقليص القروض للشركات بشكل‬ ‫حاد‪.‬‬ ‫وقالت ما ش�ياوبينغ ان «البن�ك املركزي ميكن‬ ‫ان ينخ�رط ف�ي سياس�ة نقدية محاي�دة بدال من‬ ‫مزيد من املرونة في مستوى توفير السيولة»‪.‬‬ ‫لك�ن ميك�ن للحكومة ايض�ا ان تس�تخدم اداة‬ ‫الضريبة «للتش�جيع اكثر على االس�تثمارات في‬ ‫البنى التحتية مثل برامج التجديد العمراني»‪.‬‬ ‫ومن�ذ تولي�ه مهام�ه ف�ي آذار‪/‬م�ارس اعل�ن‬ ‫رئي�س ال�وزراء ل�ي كيكان�غ ان هدف�ه ه�و جعل‬

‫النم�و الصين�ي اق�ل اعتم�ادا عل�ى الص�ادرات‬ ‫واالس�تثمارات في البنى التحتي�ة الثقيلة وذلك‬ ‫بغية تقليص الق�درات الفائضة وحلحلة احتكار‬ ‫شركات الدولة‪.‬‬ ‫واك�د ف�ي نهاي�ة ايلول‪/‬س�بتمبر «سنس�رع‬ ‫حتويل منطنا التنم�وي» و»نكثف عمليات اعادة‬ ‫الهيكلة االقتصادية»‪.‬‬ ‫واوض�ح الرئي�س الصين�ي ش�ي جينبين�غ‬ ‫االس�بوع املاضي اثناء زيارة جلنوب شرق آسيا‬ ‫ان ذل�ك قد يكون ثمنه تراجعا محتمال للنمو لكنه‬ ‫سيتم «بسالسة» وبطريقة مضبوطة‪.‬‬ ‫م�ن جهة ثاني�ة أظه�رت بيانات رس�مية امس‬ ‫اجلمعة تس�ارع النمو الس�نوي ألرباح الشركات‬ ‫الصيني�ة احلكومي�ة إل�ى ‪ 10.5‬باملئة في األش�هر‬ ‫التس�عة األولى من العام من ‪ 9.7‬باملئة في الفترة‬ ‫من كانون الثاني‪/‬يناير إلى نهاية آب‪/‬أغس�طس‬ ‫وه�و ما يدعم القول باس�تعادة االقتصاد لبعض‬ ‫قوته الدافعة‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة املالي�ة الصيني�ة ف�ي بيان على‬ ‫موقعه�ا اإللكترون�ي إن الش�ركات غي�ر املالي�ة‬ ‫اململوك�ة للدول�ة حققت أرباح�ا إجمالي�ة قدرها‬ ‫‪ 1.77‬تريليون يوان (‪ 290‬مليار دوالر) في الفترة‬ ‫م�ن كان�ون الثان�ي إل�ى نهاي�ة ايلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫بزي�ادة ‪ 10.5‬باملئة ع�ن الفترة املقابل�ة من العام‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وقال�ت ال�وزارة إن ش�ركات الكهرب�اء‬ ‫واإللكترونيات والنقل والبتروكيماويات سجلت‬ ‫من�وا كبيرا ف�ي األرب�اح بينما س�جلت ش�ركات‬ ‫املع�ادن غي�ر احلديدي�ة والكيماوي�ات والفح�م‬ ‫واآلالت انخفاضا كبيرا‪.‬‬

‫شركات النفط تكثف أعمال التنقيب في مياه األطلسي املغربية‬

‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬تكثف شركات‬ ‫النف��ط أعمال التنقيب ع��ن اخلام في‬ ‫املي��اه االقليمي��ة للمغرب‪ ،‬يش��جعها‬ ‫عل��ى ذلك االس��تقرار باململكة مقارنة‬ ‫مع مناطق أخرى في ش��مال افريقيا‬ ‫إلى جانب التق��دم التكنولوجي الذي‬ ‫يشير إلى احتمال وجود احتياطيات‬ ‫بحري��ة‪ .‬واقتنصت ش��ركات تنقيب‬ ‫مس��تقلة حقوق التنقي��ب في مناطق‬ ‫بحرية خالل الش��هور الثمانية عشر‬ ‫املاضية‪ ،‬لكنها تفس��ح الطريق حاليا‬ ‫لش��ركات كب��رى تس��عى للحصول‬ ‫على امتيازات ف��ي بلد مت جتاهله في‬ ‫الس��ابق باعتب��اره فقيرا ف��ي موارد‬ ‫الطاقة‪.‬‬ ‫وق��ال دام��ون نيفي��ز‪ ،‬العض��و‬ ‫املنت��دب ف��ي ب��ورا في��دا انرج��ي‬ ‫االس��ترالية‪ ،‬إنه سيتم حفر عشر آبار‬ ‫استكش��افية قبالة س��واحل املغرب‬ ‫خالل م��ا يتراوح بني ‪ 12‬و‪ 18‬ش��هرا‬

‫مقارنة مع تس��ع آب��ار فقط منذ ‪1990‬‬ ‫وفق تقديرات حملللني‪.‬‬ ‫وق��ال نيفيز لرويت��رز «هذا يعادل‬ ‫اس��تثمار ما ب�ين ‪ 500‬ملي��ون ومليار‬ ‫دوالر ويع��د إب��داء كبي��را للثق��ة من‬ ‫جانب القطاع‪ .‬ال تزال منطقة ناش��ئة‬ ‫وغي��ر مس��تغلة مقارن��ة م��ع مناطق‬ ‫أخرى من العالم‪».‬‬ ‫وبي‪.‬ب��ي ه��ي أح��دث الش��ركات‬ ‫الكب��رى دخ��وال إل��ى املغ��رب‪ ،‬حيث‬ ‫أعلن��ت ع��ن اتف��اق م��ع كوزم��وس‬ ‫انرجي هذا االسبوع لالستحواذ على‬ ‫حصة في ثالث مناطق امتياز بحرية‬ ‫وسيبدأ احلفر هذا العام‪.‬‬ ‫وقال��ت كايرن انرج��ي البريطانية‬ ‫ي��وم اخلمي��س إنه��ا س��تبدأ قريب��ا‬ ‫التنقيب قبالة الساحل املغربي‪.‬‬ ‫وحتركت الشركتان بعد شيفرون‬ ‫ثاني أكبر ش��ركة للنفط في الواليات‬ ‫املتح��دة والت��ي قال��ت ف��ي كان��ون‬

‫بنك االستثمار األوربي يقرض‬ ‫تونس‪ 260‬مليون دوالر‬ ‫لتمويل مشروعات صغرى‬ ‫ومتوسطة صناعية وخدمية‬ ‫■ تون�س ‪ -‬م�ن رض�ا التمت�ام‪ :‬قال�ت وزارة‬ ‫التع�اون الدول�ي التونس�ية ام�س اجلمع�ة إن‬ ‫تون�س حصل�ت عل�ى قرض م�ن بنك االس�تثمار‬ ‫األورب�ي بقيم�ة ‪ 200‬ملي�ون ي�ورو (‪ 260‬ملي�ون‬ ‫دوالر)‪ ،‬لتموي�ل ع�دد م�ن مش�اريع املؤسس�ات‬ ‫قطاع�ي الصناع�ة‬ ‫الصغ�رى واملتوس�طة ف�ي‬ ‫ْ‬ ‫واخلدمات‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ال�وزارة أن الق�رض ج�اء بفائ�دة‬ ‫ميسرة‪ ،‬ويتمتع بفترة س�داد تصل إلى ‪ 14‬سنه‪،‬‬ ‫إضافة إلى ‪ 4‬سنوات فترة سماح‪.‬‬ ‫وعبّ �ر نائ�ب رئيس بن�ك االس�تثمار األوربي‪،‬‬ ‫فيلي�ب دي فونتان‪ ،‬اثن�اء التوقيع عل�ى اتفاقية‬ ‫الق�رض ع�ن دع�م البن�ك خملتل�ف املش�اريع‬ ‫التونس�ية في القطاع اخلاص‪ ،‬سيما في مجاالت‬ ‫نص البيان‪.‬‬ ‫الطاقة والزراعة‪ ،‬بحسب ّ‬

‫الثاني‪/‬يناي��ر إنها اس��تحوذت على‬ ‫ثالث مناطق امتياز بحرية‪.‬‬ ‫وعل��ى النقي��ض من ذل��ك ابتعدت‬ ‫بعض الش��ركات ف��ي اآلونة األخيرة‬ ‫عن ليبيا بس��بب ضعف االكتشافات‬ ‫والتعطيالت لالم��دادات‪ ،‬وكذلك عن‬ ‫اجلزائ��ر حي��ث تصاع��دت اخملاوف‬ ‫األمنية منذ الهجوم على محطة للغاز‬ ‫الذي قتل فيه ‪ 40‬عامال هذا العام‪.‬‬ ‫وقال جيوف بورتر مؤسس نورث‬ ‫افريكا الستش��ارات اخملاطر «شمال‬ ‫افريقي��ا وال س��يما ليبي��ا واجلزائ��ر‬ ‫يب��دو أق��ل جاذبي��ة مم��ا كان علي��ه‬ ‫خلمس س��نوات‪ ...‬عل��ى العكس من‬ ‫ذلك ‪ ..‬يعتبر املغ��رب خلية هادئة من‬ ‫النشاط‪».‬‬ ‫وزادت جاذبي��ة املغ��رب م��ع‬ ‫تط��ور التكنولوجي��ا‪ ،‬وهو ما س��اعد‬ ‫الش��ركات في اكتش��اف حقول نفط‬ ‫وغاز جديدة خالل الس��نوات العشر‬

‫املاضي��ة في مناط��ق لم يك��ن يلتفت‬ ‫إليها في السابق‪.‬‬ ‫وأنعشت اكتشافات بحرية هائلة‬ ‫عل��ى أعم��اق بعي��دة قبال��ة س��احل‬ ‫البرازيل اآلمال ف��ي وجود تكوينات‬ ‫هيدروكربوني��ة مماثلة غير مس��تغلة‬ ‫قبالة الساحل االفريقي‪.‬‬ ‫وتش��جعت ش��ركات النفط ايضا‬ ‫بالش��روط املالي��ة املغربي��ة اجلذابة‬ ‫نس��بيا وتوف��ر البني��ة التحتي��ة مثل‬ ‫املوانئ‪ .‬ويتنافى هذا أيضا مع وضع‬ ‫ليبي��ا الت��ي تف��رض بع��ض أصع��ب‬ ‫الش��روط في اجملال‪ ،‬واجلزائر التي‬ ‫واجه��ت صعوبة في ج��ذب عروض‬ ‫أجنبية في أحدث جولة للتراخيص‪.‬‬ ‫وق��ال نيف��ز «الش��روط املالية في‬ ‫املغرب جيدة مثلما س��تجدها في أي‬ ‫م��كان ف��ي العال��م‪ .‬إذا قارنت س��عر‬ ‫برميل النف��ط على األرض في املغرب‬ ‫فس��تجد أنه أعل��ى قيمة من��ه في أي‬

‫مكان في أفريقيا‪».‬‬ ‫وميك��ن أن يس��اعد العث��ور عل��ى‬ ‫اكتشافات مهمة في تخفيف الضغط‬ ‫السياسي على احلكومة املغربية في‬ ‫الوقت الذي ترفع فيه أس��عار الوقود‬ ‫ف��ي إط��ار إصالح��ات يطال��ب به��ا‬ ‫برنامج لصندوق النقد الدولي‪.‬‬ ‫واملغ��رب أح��د أفقر بل��دان العالم‬ ‫من حيث م��وارد الطاقة إذ يس��تورد‬ ‫نح��و ‪ 95‬باملئ��ة م��ن احتياجاته وفقا‬ ‫لتقديرات البنك الدولي‪.‬‬ ‫وذك��رت صحيف��ة (فايننش��ال‬ ‫تاميز) ه��ذا الش��هر أن اململكة جلأت‬ ‫إلى بنوك وول س��تريت للتحوط من‬ ‫ارتفاع أسعار النفط‪.‬‬ ‫وته��دف احلكوم��ة أيض��ا جلذب‬ ‫اس��تثمارات ف��ي الطاق��ة املتج��ددة‬ ‫للمس��اعدة ف��ي تلبية الطل��ب احمللي‬ ‫على الكهرباء الذي يرتفع بنحو ستة‬ ‫باملئة سنويا‪.‬‬

‫■ طوكي�و ‪ -‬ا ف ب‪ :‬ادت املواجه�ة ح�ول الدي�ن ف�ي‬ ‫الواليات املتحدة الى زعزعة الثقة في ادارة واش�نطن املالية‬ ‫وف�ي ال�دوالر كعمل�ة عاملية موثوق�ة‪ ،‬لكن احملللني في اس�يا‬ ‫يؤكدون اال بديل عن العملة اخلضراء‪.‬‬ ‫وانتق�دت الصين واليابان‪ ،‬اكبر مالكي س�ندات اخلزينة‬ ‫االمريكي�ة‪ ،‬التعطيل السياس�ي في البرمل�ان وحذرتا من ان‬ ‫التخلف عن الس�داد‪ ،‬ال�ذي مت جتنبه ف�ي اللحظة االخيرة‪،‬‬ ‫كان س�يزعزع االقتصاد العاملي ويهدد استثماراتهما الكبيرة‬ ‫في الدين االمريكي (س�ندات اخلزانة) وقيمتها ‪ 2.4‬تريليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وتوصل النواب االمريكيون ليل االربعاء الى اتفاق مؤقت‬ ‫لرفع سقف الدين‪.‬‬ ‫لك�ن املواجه�ة السياس�ية نس�فت «مصداقي�ة العمل�ة‬ ‫اخلضراء كعملة احتياط عاملية موثوقة‪ ،‬وهي سبق ان بدأت‬ ‫تعاني بس�بب عمليات طب�ع متكررة للعملة» عل�ى ما افادت‬ ‫صحيف�ة (ذي ُاس�تراليان) في اش�ارة الى قي�ام االحتياطي‬ ‫االمريك�ي (البنك املركزي) بش�راء س�ندات بقيمة ‪ 85‬مليون‬ ‫دوالر ش�هريا في نطاق خطته لتحفيز االقتصاد عبر سياسة‬ ‫التيسير الكمي‪.‬‬ ‫وحذرت الصحيفة ُ‬ ‫االسترالية من انه اذا ما كانت واشنطن‬ ‫غي�ر ق�ادرة او ال ت�ري تولي اعبائها‪ ،‬فس�يبادر اخ�رون الى‬ ‫م�لء الف�راغ‪ ،‬وقال�ت ان «الس�لطات الصينية تت�وق الى ان‬ ‫تقوم عملتها بدور اكبر في س�وق اس�هم االحتي�اط العاملية‪.‬‬ ‫ففيما تناش�د بكين علنا السياس�يني االمريكيني رفع س�قف‬ ‫دين بالدهم‪ ،‬فانه يسعدها ضمنا االستقرار النسبي لعملتها‬ ‫اليوان»‪ .‬نت جهتها دعت وكالة ش�ينخوا الرسمية الصينية‬ ‫ال�ى «عال�م غي�ر متأم�رك» فيم�ا انتق�دت صحيف�ة (غلوبال‬ ‫تاميز) املتحدثة باس�م احلكومة «عدم الق�درة على االعتماد‬ ‫عل�ى الوالي�ات املتح�دة» محذرة م�ن ان وضع البلاد كقوة‬ ‫عظمى بات مهددا‪.‬‬ ‫وقال�ت (غلوبال تاميز) ف�ي مقالة ان الصين «متلك قدرة‬ ‫هائل�ة على الدخول في منافس�ة مع العم س�ام نظ�را الى ان‬ ‫ه�ذا احلجم الهائل م�ن الدين الوطني يعني مس�توى معينا‬ ‫من التاثير»‪.‬‬ ‫وواجه ال�دوالر عدة حتديات منذ احتالل�ه مكانة اجلنيه‬

‫■ الرب��اط – رويت��رز‪ :‬قال��ت وكال��ة األنباء‬ ‫املغربية الرس��مية يوم اجلمعة نقال عن مسودة‬ ‫ميزاني��ة الع��ام املقبل إن املغ��رب يعتزم خفض‬ ‫عجز امليزاني��ة إلى ‪ 4.9‬باملئة م��ن الناجت احمللي‬ ‫اإلجمالي في ‪ 2014‬عن طريق خفض اإلنفاق‪.‬‬ ‫وأوضح��ت أن احلكوم��ة ستس��عى خلفض‬ ‫العجز من نسبة ‪ 5.5‬باملئة املتوقعة لعام ‪.2013‬‬ ‫وتكاف��ح اململكة لضبط ماليته��ا العامة التي‬ ‫تضررت بسبب أزمة منطقة اليورو وانتفاضات‬ ‫الربي��ع العرب��ي واجلف��اف‪ ،‬لكنه��ا تخط��ط‬ ‫الصالح��ات قاس��ية في الع��ام الق��ادم ألنظمة‬ ‫الدعم والضرائب ومعاشات التقاعد‪.‬‬ ‫وب��دأت احلكومة في وقت س��ابق هذا العام‬ ‫خف��ض دعم الطاق��ة‪ ،‬وقالت الوكالة الرس��مية‬ ‫إن الدعم في العام القادم سيبلغ ‪ 35‬مليار درهم‬ ‫(‪ 4.2‬مليار دوالر) إجماال انخفاضا من ‪ 42‬مليار‬ ‫درهم في ‪.2013‬‬ ‫واملغ��رب حت��ت ضغط م��ن صن��دوق النقد‬ ‫الدولي والبنك الدولي خلفض االنفاق وإصالح‬

‫امليزانية أنه في خطوة أولى الصالح الضرائب‬ ‫تخطط احلكومة لتوسيع القاعدة الضريبية من‬ ‫خالل إصالح الضريبة املضاف��ة لكنها لم تذكر‬ ‫كيف س��يتم ذلك‪ .‬وقالت الوكالة الرسمية إنها‬ ‫ستنهي أيضا اعفاء ضريبيا مستمرا منذ ثالثة‬ ‫عقود للشركات الزراعية الكبرى‪ .‬لكن صحيفة‬ ‫(أخب��ار اليوم) قالت إن ‪ 400‬مزارع فقط يجنون‬ ‫أكثر من ‪ 35‬مليون درهم سنويا سيتأثرون بتلك‬ ‫االج��راءات العام القادم وس��يدفعون ‪ 15‬باملئة‬ ‫ضريب��ة ش��ركات بناء عل��ى دخ��ل ‪ 2014‬بينما‬ ‫ستدفع باقي القطاعات ‪ 30‬في املئة‪.‬‬ ‫وس��تظل الش��ركات الصغي��رة واملتوس��طة‬ ‫معفاة من الضريبة‪.‬‬ ‫وتخطط احلكومة إلنفاق ‪ 103‬مليارات درهم‬ ‫عل��ى األج��وار مقارنة م��ع ‪ 98‬مليارا ف��ي ‪2013‬‬ ‫وخلق ‪ 18‬ألف وظيف��ة بالقطاع العام انخفاضا‬ ‫من ‪ 24‬الفا في ‪ .2013‬ومتيل احلكومات املغربية‬ ‫لتوس��يع التوظي��ف بالقط��اع الع��ام لتخفي��ف‬ ‫الضغوط االجتماعية‪.‬‬

‫االس�ترليني في موقع العملة االساسية في التجارة العاملية‬ ‫في القرن الفائت‪.‬‬ ‫واتخ�ذت الصين مب�ادرات لتعزي�ز مكان�ة الي�وان ف�ي‬ ‫التب�ادالت التجاري�ة‪ ،‬لك�ن ه�ذه العمل�ة ال ميك�ن حتويله�ا‬ ‫بحري�ة الى العملات الرئيس�ية االخرى ما يعرق�ل اي حتد‬ ‫للدوالر بحسب محللني‪.‬‬ ‫ون�دد الرئيس االمريك�ي باراك اوبام�ا اخلميس بعواقب‬ ‫املواجهة في الكونغرس التي ادت الى ش�لل حكومي اس�تمر‬ ‫اس�بوعني‪ ،‬وق�ال «عل�ى االرج�ح ال ش�يء اض�ر مبصداقي�ة‬ ‫الواليات املتح�دة في العالم ومكانتنا ام�ام دول اخرى اكثر‬ ‫من املش�هد الذي تابعناه في االس�ابيع االخيرة»‪ .‬لقد ش�جع‬ ‫اعداءنا وعزز منافس�ينا واحبط اصدقاءنا الذين يتطلعون‬ ‫الينا من اجل قيادة مستقرة»‪.‬‬ ‫وانتهت املواجهة احلادة قبل س�اعات م�ن مهلة اخلميس‬ ‫مع اقرار قانون ميدد قدرة اخلزانة االمريكية على االقتراض‬ ‫حت�ى ‪ 7‬ش�باط‪/‬فبراير مب�ا يوف�ر التموي�ل للحكوم�ة حتى‬ ‫منتصف كانون الثاني‪/‬يناير‪.‬‬ ‫وه�ذا االتف�اق كان محوري�ا ك�ي حتص�ل واش�نطن على‬ ‫كفايته�ا من امل�ال للوف�اء بالتزاماتها وتس�ديد املس�تحقات‬ ‫املتوجبة عيها نتيجة بيع اخلزانة الدين لدور مالية وشركات‬ ‫وحكومات حول العالم‪.‬‬ ‫يذك�ر ان الصين هي اكب�ر مال�ك اجنبي لدي�ون احلكومة‬ ‫االميركية‪ ،‬وتأتي بعدها اليابان‪.‬‬ ‫وح�ذر مس�ؤولون ياباني�ون م�ن «تبع�ات» س�تقع على‬ ‫االقتص�اد العاملي في حال عدم رفع س�قف الدي�ن االمريكي‪،‬‬ ‫فيما اك�د حاكم البنك املركزي اليابان�ي على ضرورة «تبديد‬ ‫الشكوك حول السياسة املالية االمريكية»‪.‬‬ ‫لكن االتفاق املبرم لقي نوعا من التسليم وسط ادراك بان‬ ‫العالم ميكن بسهولة ان يصبح رهينة مجددا بعد اشهر‪.‬‬ ‫وصرح سوس�ومو دويهارا‪ ،‬كبير اقتصاديي معهد ان‪.‬ال‪.‬‬ ‫آي لالبح�اث ف�ي طوكي�و ان «التس�وية ليس�ت اال تاجيلا‬ ‫حلل املش�كلة‪ .‬وال ميكن للعال�م اال ان يرحب ويأمل ان ترتب‬ ‫الوالي�ات املتح�دة اوضاعه�ا الداخلية»‪ .‬واض�اف «ال اعتقد‬ ‫ان وضع الس�ندات االمريكية كأس�هم آمنة سيتغير‪...‬فما من‬ ‫بديل»‪.‬‬

‫امريكا تغرم بنك اتش اس بي سي‬ ‫‪ 2.4‬مليار دوالر خلداعه آالف املستثمرين‬ ‫بشأن مدى سالمة اصول مدعومة برهون عقارية‬ ‫■ واش��نطن ‪ -‬ا ف ب‪ :‬حك��م‬ ‫على فرع اميركي للبنك البريطاني‬ ‫اتش‪.‬اس‪.‬بي‪.‬س��ي متخصص في‬ ‫الرهونات العقاري��ة ذات اخملاطر‪،‬‬ ‫بدفع اكثر من ‪ 2.4‬مليار دوالر النه‬ ‫خ��دع حوال��ى ‪ 11‬الفا مم��ن ادعوا‬ ‫على نوعية اصوله‪.‬‬ ‫وس��يتعني على «ه��اوس هولد‬ ‫انترناش��يونال» ال��ذي اش��تراه‬ ‫البنك البريطان��ي في ‪ 2003‬واطلق‬ ‫عليه الي��وم اس��م «اتش‪.‬اس‪.‬بي‪.‬‬ ‫س��ي فاينان��س»‪ ،‬ان يدف��ع ‪1.5‬‬ ‫ملي��ار دوالر غرام��ة وقراب��ة مليار‬ ‫دوالر بصفة فوائد بحسب احلكم‬ ‫الذي اصدرته محكمة في ايلينوي‬ ‫(ش��مال الوالي��ات املتح��دة)‬

‫واطلعت عليه وكالة فرانس برس‬ ‫يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وه��و اقوى حك��م في مس��ائل‬ ‫مالحق��ات جت��ري عل��ى اس��اس‬ ‫ش��كوى تقدمت به��ا مجموعة من‬ ‫الناس وتستهدف اس��هما مالية‪،‬‬ ‫كما اك��د في بيان مكت��ب روبنز‪-‬‬ ‫غيلر‪-‬رودمان آند دود الذي ميثل‬ ‫عددا من بني الذين تقدموا بشكوى‬ ‫وعددهم ‪ 10902‬شخص‪.‬‬ ‫وفي اتصال م��ع وكالة فرانس‬ ‫برس اعلن اتش‪.‬اس‪.‬بي‪.‬س��ي انه‬ ‫«يتوقع» اس��تئناف احلكم‪ ،‬مؤكدا‬ ‫انه ميلك «حججا صلبة» في قضية‬ ‫«تعود الى احد عشر عاما»‪.‬‬ ‫واته��م اصح��اب الدع��وى في‬

‫قضيته��م الت��ي اطلقت ف��ي ‪2002‬‬ ‫«ه��اوس هول��د انترناش��يونال»‬ ‫مبمارس��ات «مخادع��ة» الخف��اء‬ ‫النوعي��ة الس��يئة ج��دا لديون��ه‬ ‫العقاري��ة الت��ي اعي��د طرحها في‬ ‫اس��هم وبيع��ت الحق��ا باس��عار‬ ‫«مرتفعة بشكل مصطنع»‪.‬‬ ‫والش��كوى تغط��ي الفت��رة م��ن‬ ‫‪ 1997‬ال��ى ‪ 2002‬وه��ي الفت��رة‬ ‫الت��ي عم��د فيه��ا «ه��اوس هول��د‬ ‫انترناشيونال» الى مراجعة طرقه‬ ‫احلسابية‪.‬‬ ‫وكان اتش‪.‬اس‪.‬بي‪.‬س��ي‪ ،‬وهو‬ ‫اول بنك اوروبي‪ ،‬اشترى «هاوس‬ ‫هول��د انترناش��يونال» ف��ي ‪2003‬‬ ‫بقيمة ‪ 15‬مليار دوالر‪.‬‬

‫برودي الرئيس السابق للمفوضية األوروبية‬ ‫يتهم املانيا وفرنسا بتهميشه «بشكل صارخ»‬ ‫العتراضه على خرقهما قواعد عجز امليزانية‬ ‫■ بولونيا(ايطاليا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعاد الرئيس السابق‬ ‫للمفوضية األوروبية رومانو برودي امس اجلمعة إلى‬ ‫األذهان كيفية تهميشه «بشكل صارخ» من قبل فرنسا‬ ‫و أملاني�ا عندما اعترض على خرقهما للقواعد الصارمة‬ ‫اخلاصة بعجز امليزانية في التكتل قبل عقد من الزمن‪.‬‬ ‫ومن املفترض أن حتافظ دول االحتاد األوروبي على‬ ‫عجز ميزانياتها إلى ما دون ‪ 3‬في املئة من الناجت احمللي‬ ‫اإلجمالي‪ .‬لكن فرنس�ا و أملانيا كسرتا هذه القاعدة في‬ ‫عام ‪ 2003‬ول�م تتعرضا لعقاب‪ ،‬مم�ا يقوض مصداقية‬ ‫النظام في أعني املنتقدين‪.‬‬ ‫وق�ال ب�رودي‪ ،‬وه�و رئي�س وزراء إيطالي س�ابق‬ ‫ينتمي لتيار يس�ار الوسط‪ ،‬خالل لقاء مع رجال أعمال‬ ‫محليين بارزي�ن ف�ي بولوني�ا ش�مالي إيطالي�ا‪ ،‬لق�د‬ ‫«أجبرت على التزام الصمت بشكل صارخ»‪.‬‬ ‫وقال إن املستش�ار األملاني آنذاك غيرهارد ش�رودر‬

‫املغرب يعتزم خفض عجز امليزانية إلى ‪ ٪4.9‬في ‪2014‬‬ ‫أنظم��ة الدع��م والضرائب ومعاش��ات التقاعد‪.‬‬ ‫وتلك املطالب مرتبطة بخط ائتمان ألجل عامني‬ ‫بقيم��ة ‪ 6.2‬ملي��ار دوالر اتف��ق علي��ه املغرب مع‬ ‫الصندوق في ‪.2012‬‬ ‫وقال��ت احلكومة إنه��ا س��تلجأ للتحوط من‬ ‫ارتف��اع أس��عار النفط إذا جت��اوزت ‪ 120‬دوالرا‬ ‫للبرمي��ل‪ ،‬لكن صندوق النق��د يحث الدولة على‬ ‫تركيز املساعدات على السكان األشد فقرا بدال‬ ‫من نظام الدعم احلالي‪.‬‬ ‫وتتوق��ع مس��ودة امليزاني��ة من��و اقتصاديا‬ ‫نس��بته ‪ 4.2‬باملئة ف��ي العام الق��ادم مقارنة مع‬ ‫توقعات رسمية بنمو نسبته ‪ 2.5‬باملئة‪.‬‬ ‫ويحج��م القص��ر امللك��ي ع��ن خف��ض الدعم‬ ‫خش��ية إث��ارة اضطراب��ات اجتماعي��ة‪ ،‬إذ أن‬ ‫التخفيض��ات س��تضر مبس��تويات املعيش��ة‬ ‫ألغلبية السكان الذين اعتادوا على دعم الوقود‬ ‫والس��كر والقمح‪ .‬وم��ع ذلك تخط��ط احلكومة‬ ‫إلصالحات قاسية ألنظمة الضرائب ومعاشات‬ ‫التقاع��د ف��ي العام الق��ادم‪ .‬وأظهرت مس��ودة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫والرئي�س الفرنس�ي آنذاك جاك ش�يراك «قاال بش�كل‬ ‫غير رس�مي إن (خرق العجز) ليس مش�كلتي كرئيس‬ ‫للجنة‪ ،‬لكنها مشكلتهما كدولتني كبريني»‪.‬‬ ‫ودعم�ت احلكوم�ة اإليطالي�ة‪ ،‬الت�ي كان�ت تش�غل‬ ‫منصب الرئاس�ة الدوري�ة لالحتاد األوروب�ي في ذلك‬ ‫الوقت والتي تس�تمر لس�تة أشهر‪ ،‬ش�رودر وشيراك‪.‬‬ ‫وكان�ت احلكوم�ة اإليطالي�ة حت�ت قيادة الش�خصية‬ ‫احملافظ�ة س�يلفيو برلس�كوني املناف�س السياس�ي‬ ‫لبرودي‪.‬‬ ‫وش�غل برودي ‪ 74/‬عاما‪ /‬منصب رئي�س املفوضية‬ ‫األوروبي�ة بين عام�ي ‪ 1999‬و ‪ .2004‬وق�اد ب�رودي‬ ‫احلكوم�ة اإليطالية بني عامي ‪ 1996‬و ‪ ، 1998‬كما قادها‬ ‫مرة أخرى بني عامي ‪ 2006‬و ‪.2008‬‬ ‫ويعمل ب�رودي حاليا مبعوثا خاص�ا لألمم املتحدة‬ ‫إلى منطقة الساحل في قارة أفريقيا‪.‬‬

‫رئيس وزراء ايطاليا يسعى‬ ‫إلبرام اتفاق للتجارة احلرة بني‬ ‫االحتاد األوروبي وامريكا أواخر ‪2014‬‬ ‫■ واش��نطن ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق��ال‬ ‫رئي��س ال��وزراء اإليطال��ي إنريكو‬ ‫ليتا إنه س��يدفع من أجل التوصل‬ ‫إلى اتفاق نهائي بش��أن محادثات‬ ‫التج��ارة العمالق��ة ب�ين االحت��اد‬ ‫األوروب��ي والوالي��ات املتح��دة‬ ‫بحل��ول نهاي��ة ع��ام ‪ ،2014‬عندما‬ ‫تتول��ى ب�لاده الرئاس��ة الدوري��ة‬ ‫لالحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫وأدل��ى ليتا بتل��ك التصريحات‬ ‫عق��ب اجتماع م��ع الرئي��س باراك‬ ‫أوبام��ا ف��ي البي��ت األبي��ض يوم‬ ‫اخلميس‪.‬‬ ‫وق��ال ليتا «حلمي ه��و التوقيع‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫عل��ى ه��ذه االتفاقي��ة قب��ل نهاية‬ ‫الرئاس��ة اإليطالي��ة (لالحت��اد‬ ‫األوروبي) العام املقبل»‪.‬‬ ‫وكان��ت احملادث��ات ب��دأت ف��ي‬ ‫متوز‪/‬يوليو بواشنطن حول شراكة‬ ‫جتارية واستثمارية عبر األطلسي‪،‬‬ ‫وهي عبارة عن اتفاق جتاري ضخم‬ ‫من شأنه إنشاء أكبر منطقة جتارة‬ ‫حرة في العالم‪ .‬ويستهدف االتفاق‬ ‫إلغ��اء التعريف��ات اجلمركي��ة التي‬ ‫يبلغ متوس��طها ‪ ٪4‬وإزالة العوائق‬ ‫التنظيمية التي متنع التجارة‪.‬‬ ‫وكان مس��ؤولون باالحت��اد‬ ‫األوروب��ي والوالي��ات املتح��دة قد‬

‫حددوا إطارا عام��ا ملدة تتراوح بني‬ ‫‪ 24 - 18‬شهرا إلمتام العمل‪ ،‬غير أن‬ ‫التوقف اجلزئ��ي ألجهزة احلكومة‬ ‫األمريكية (من ‪ 16 - 1‬تشرين أول‪/‬‬ ‫أكتوبر‪ ،‬تس��بب ف��ي تعليق اجلولة‬ ‫الثانية م��ن املباحثات التي كان من‬ ‫املقرر أن تعقد أوائل الشهر اجلاري‬ ‫ببروكسل‪.‬‬ ‫وأوضح ليتا أن ثمة ارتياحا عبر‬ ‫أوروبا إلعادة فتح أجهزة احلكومة‬ ‫األمريكي��ة بعد التوص��ل إلى اتفاق‬ ‫في الكونغرس يوم األربعاء بش��أن‬ ‫رفع س��قف الدين مؤقتا قبل املهلة‬ ‫احملددة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫رياضة‬

‫عودة بويول وميسي وماسكيرانو لبرشلونة قبل مواجهة اوساسونا‬ ‫■ مدري�د ـ د ب أ‪ :‬حل�ق املداف�ع‬ ‫اخملض�رم كارلس بوي�ول بقائمة نادي‬ ‫برش�لونة اس�تعدادا للمب�اراة الت�ي‬ ‫يخوضها الفريق على ملعب اوساسونا‬ ‫السبت في املرحلة التاسعة من الدوري‬ ‫األس�باني لك�رة القدم‪ ،‬بع�د غياب دام‬ ‫سبعة أشهر بسبب اإلصابة‪.‬‬ ‫ولم يشارك بويول ‪ 35/‬عاما‪ /‬في أي‬ ‫مباراة منذ آذار‪/‬مارس املاضي بس�بب‬ ‫تعرض�ه إلصاب�ات مختلفة ف�ي الركبة‬ ‫اليمنى‪.‬‬

‫وكان بوي�ول ق�د أعترف قب�ل فترة‬ ‫بأن�ه فكر ف�ي االعتزال ولكن�ه عدل في‬ ‫النهاية عن هذه الفكرة وقرر االستمرار‬ ‫في املالعب‪.‬‬ ‫وقال األرجنتيني خيراردو مارتينو‬ ‫املدي�ر الفن�ي لبرش�لونة عن�د االعالن‬ ‫ع�ن قائم�ة فريق�ه ملب�اراة أوساس�ونا‬ ‫«بالنس�بة لنا جميعا فإن عودة بويول‬ ‫متثل س�عادة غامرة وخاصة بالنس�بة‬ ‫له»‪.‬‬ ‫وأض�اف «لق�د كان بوي�ول حريصا‬

‫للغاي�ة عل�ى احلف�اظ عل�ى لياقت�ه‬ ‫البدنية في الش�هرين املاضيني‪ ،‬عندما‬ ‫بدأن�ا املوس�م م�ن غي�ره‪ .‬رغبت�ه ف�ي‬ ‫اللعب كانت مذهلة‪ ،‬إنه مثل الطفل فيما‬ ‫يتعلق بعودته إلى املالعب»‪.‬‬ ‫كما عاد الساحر األرجنتيني ليونيل‬ ‫ميس�ي وخافيي�ر ماس�كيرانو إل�ى‬ ‫صفوف برشلونة‪.‬‬ ‫وق�رر مارتين�و من�ح راح�ة ل�كل‬ ‫م�ن جي�رارد بيكي�ه ودان�ي الفي�ش‬ ‫واليكسيس سانشيز‪.‬‬

‫وخلال مواجه�ة أوساس�ونا ‪،‬‬ ‫س�يحاول برش�لونة أن يع�ادل الرق�م‬ ‫القياس�ي املتمث�ل ف�ي حتقي�ق تس�عة‬ ‫انتص�ارات متتالية في بداي�ة الدوري‬ ‫األس�باني‪ ،‬وهو الرقم املس�جل باس�م‬ ‫ريال مدريد في موسم ‪.1968‬‬ ‫ويس�عى أتليتك�و مدري�د لتحقي�ق‬ ‫اإلجن�از ذات�ه حينم�ا يلتق�ي مضيف�ه‬ ‫اس�بانيول غدا الس�بت‪ ،‬بع�د أن حقق‬ ‫الف�وز ف�ي جمي�ع مباريات�ه الثمان�ي‬ ‫األولى‪.‬‬

‫برشلونة وأتليتكو مدريد يسعيان ملعادلة رقم ريال مدريد التاريخي‬ ‫على حساب أوساسونا وإسبانيول‬ ‫■ مدري�د ـ د ب أ‪ :‬يأم�ل فري�ق برش�لونة أن يكون‬ ‫جنم�ه األرجنتين�ي ليونيل ميس�ي وقائ�ده كارليس‬ ‫بوي�ول جاهزين متاما للس�فر مع الفري�ق إلى مدينة‬ ‫بامبلونا الس�بت ملالق�اة فريق أوساس�ونا املتواضع‬ ‫في املرحلة التاسعة للدوري األسباني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وابتع�د ميس�ي عن املالعب ثالثة أس�ابيع بس�بب‬ ‫إصابته بتم�زق عضلي في فخذه األمي�ن‪ ،‬بينما غاب‬ ‫بويول لفترة طويل�ة للغاية عقب إجراءه جراحة في‬ ‫ركبته اليمنى‪.‬‬ ‫وص�رح خيراردو مارتينو املدير الفني لبرش�لونة‬ ‫«إنهما العب�ان مهمان للغاية‪ ،‬دعون�ا نأمل بأن يكونا‬ ‫جاهزين السبت ملالقاة أوساسونا»‪.‬‬ ‫وقض�ى مارتينو معظم يوم األربعاء في االطمئنان‬ ‫عل�ى جاهزي�ة العبي�ه عق�ب عودته�م للفري�ق بع�د‬ ‫مشاركتهم مع منتخباتهم الوطنية في تصفيات كأس‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫ومن املرج�ح أال يدفع مارتينو بالعبيه البرازيليني‬ ‫نيمار وداني ألفيش في اللقاء إلراحتهما بعدما سافرا‬ ‫مع منتخب البرازيل خلوض مباراة ودية في الش�رق‬ ‫األقصى‪ ،‬ليفتح اجملال أمام مارتن مونتويا وأليكسيس‬ ‫سانشيز للمشاركة في املباراة منذ البداية‪.‬‬ ‫ويحت�ل برش�لونة ص�دارة املس�ابقة باملش�اركة‬ ‫م�ع أتليتك�و مدري�د بعدما فازا ف�ي جمي�ع مبارياتهم‬ ‫الثماني�ة األول�ى بالبطول�ة ليحقق�ا العالم�ة الكاملة‬

‫■ أبوظبي ـ د ب أ‪ :‬استهل منتخب اإلمارات‬ ‫مشواره في بطولة كأس العالم للناشئني حتت‬ ‫‪ 17‬عام��ا على أرضه ‪ ،‬بالهزمي��ة بهدفني لواحد‬ ‫أمام هندوراس ‪ ،‬في إطار اجملموعة األولى‪.‬‬ ‫وكان��ت مباري��ات اجملموعة ق��د انطلقت في‬ ‫وقت سابق ‪ ،‬بفوز كاس��ح للمنتخب البرازيلي‬ ‫على نظيره السلوفاكي ‪. 1/6‬‬ ‫وعل��ى ملعب محمد ب��ن زاي��د ‪ ،‬كان منتخب‬ ‫هن��دوراس هو البادئ بالتس��جيل ع��ن طريق‬ ‫فريدي ميدينا في الدقيقة ‪. 20‬‬ ‫ورغ��م طرد الالعب س��لطان الشامس��ي في‬ ‫الدقيقة ‪ ، 26‬أدرك منتخب اإلمارات التعادل عن‬ ‫طريق خالد خلفان في الدقيقة ‪. 33‬‬ ‫وقب��ل أرب��ع دقائق فقط م��ن النهاية ‪ ،‬باغت‬ ‫منتخب هندوراس مس��تضيف البطولة بهدف‬ ‫ثان عن طريق بريان فيالسكيز ‪ ،‬ليضع الفريق‬ ‫أول ث�لاث نق��اط في جعبت��ه ‪ ،‬ويحت��ل املركز‬ ‫الثاني بفارق األهداف خلف البرازيل‪.‬‬

‫■ لن��دن ـ د ب أ‪ :‬يس��تهل ج��وس‬ ‫بوي��ت املدي��ر الفن��ي اجلدي��د لفريق‬ ‫سندرالند مهمته مع ناديه الذي يقبع‬ ‫في قاع الدوري االنكليزي املمتاز لكرة‬ ‫القدم مبواجهة سوانس��ي سيتي في‬ ‫املرحلة الثامنة من املسابقة السبت‪.‬‬ ‫ولم يحصل س��ندرالند سوى على‬ ‫نقط��ة واحدة فقط من س��بع مباريات‬ ‫خاضها في البطولة هذا املوس��م وهو‬ ‫األمر الذي دفع مسئولو النادي إلقالة‬ ‫املدرب السابق باولو دي كانيو‪ ،‬ولكن‬ ‫بويت يثق في أنه س��ينجح في إعادة‬ ‫األمور إلى مسارها الصحيح‪.‬‬ ‫وق��ال بوي��ت «أن��ا ش��خص أمني‬ ‫للغاي��ة‪ .‬وأؤم��ن دائما أن ك��رة القدم‬ ‫ينبغ��ي أن تلعب بطريقة واحدة‪ ،‬وهي‬ ‫أن تتعام��ل بش��كل إيجاب��ي وقاب��ل‬ ‫للتكي��ف مع الالعب�ين‪ .‬ويحت��اج هذا‬

‫برصيد ‪ 24‬نقطة ويسعى الفريقان حاليا ملعادلة الرقم‬ ‫القياسي الذي حققه ريال مدريد عام ‪ 1968‬حينما فاز‬ ‫في مبارياته التسع األولى بالبطولة‪.‬‬ ‫ف�ي املقابل يحت�ل أوساس�ونا املركز الثامن عش�ر‬ ‫برصيد س�ت نق�اط‪ ،‬وي�درك ح�ارس مرم�اه الواعد‬ ‫أندري�س فيرنانديز مورينو أن فريق�ه يواجه حتديا‬ ‫كبيرا أمام برشلونة‪.‬‬ ‫وقال أندريس «سيكون حصولنا على نقاط املباراة‬ ‫أمرا صعبا للغاية الس�بت‪ .‬العبو برش�لونة في حالة‬ ‫فني�ة ممتازة حالي�ا‪ ،‬ولكن احلقيقة هي أن مس�توانا‬ ‫حتس�ن في املباريات األخيرة‪ ،‬ونح�ن مقتنعون حقا‬ ‫أن مبقدورنا جعل املباراة صعبة عليهم»‪.‬‬ ‫كم�ا يخ�رج أتليتك�و مدريد الس�بت أيض�ا ملالقاة‬ ‫إس�بانيول الذي خس�ر في مبارياته الثالث األخيرة‬ ‫باملسابقة‪.‬‬ ‫وس�يغيب املهاج�م البرازيل�ي لي�و بابتيس�تا عن‬ ‫صف�وف أتليتك�و ف�ي املب�اراة‪ ،‬ولك�ن يب�دو مواطنه‬ ‫دييجو كوستا متصدر هدافي املسابقة بعشرة أهداف‬ ‫جاهزا متاما للقاء وزيادة غلته من األهداف‪.‬‬ ‫كم�ا يعود إل�ى صفوف الفريق أيض�ا كل من جابي‬ ‫وأدري�ان وديفي�د في�ا بع�د فت�رة غياب قصي�رة عن‬ ‫املالعب بسبب اإلصابة‪.‬‬ ‫وتفتت�ح مباريات املرحلة التاس�عة مبب�اراة ريال‬ ‫مدريد الذي يستضيف فريق ملقا السبت أيضا‪.‬‬

‫اإلمارات تخسر مباراتها األولى‬ ‫في مونديال الناشئني أمام هندوراس‬

‫وحقق منتخ��ب البرازيل فوزا س��احقا على‬ ‫نظيره الس��لوفاكي ‪ ،‬يدين به لنجمه ماسكيتو‬ ‫الذي أحرز ثالثة أهداف (هاتريك) في الدقائق‬ ‫‪ 17‬و‪ 31‬و‪ 70‬ف��ي الوقت الذي أح��رز فيه زميله‬ ‫ناث��ان هدف�ين ف��ي الدقيقت�ين ‪ 45‬و‪ ، 52‬بينما‬ ‫اكتف��ى كايو بإح��راز هدفا واحدا ف��ي الدقيقة‬ ‫‪ 57‬ليحصل أبناء السامبا على أول ثالث نقاط‬ ‫لهم ف��ي اجملموع��ة ويبعثوا برس��الة قوية إلى‬ ‫منافس��يهم بأنهم قادمون بقوة للحصول على‬ ‫البطولة للمرة الرابعة في تاريخهم‪.‬‬ ‫وكان منتخب البرازيل للناش��ئني قد س��بق‬ ‫ل��ه احلصول عل��ى البطولة ثالث م��رات أعوام‬ ‫‪ 1997‬و‪ 1999‬و‪ 2003‬ويس��عى للوق��وف عل��ى‬ ‫منص��ة التتويج مجددا وانتزاع لقبه الرابع بعد‬ ‫غياب عشر س��نوات حتت قيادة مدرب الفريق‬ ‫ألكسندر جالو‪.‬‬ ‫وسجل الهدف الوحيد لس��لوفاكيا دينيس‬ ‫فاف��رو ف��ي الدقيق��ة ‪ ، 68‬ليبق��ى الفري��ق م��ن‬

‫دون رصي��د في ذيل ترتي��ب اجملموعة ‪ ،‬بفارق‬ ‫األهداف خلف اإلمارات‪.‬‬ ‫وف��از منتخ��ب إيطالي��ا عل��ى ك��وت ديفوار‬ ‫به��دف نظيف ف��ي اللق��اء الذي ج��رى بينهما‬ ‫مبدين��ة رأس اخليمة االماراتية في اليوم االول‬ ‫للبطولة‪.‬‬ ‫س��يطر الفري��ق االيطال��ي عل��ى مجري��ات‬ ‫الش��وط االول واتيحت له اكثر من فرصة لكنه‬ ‫لم يستطع استغاللها‪ ،‬ولم ينجح منتخب كوت‬ ‫ديف��وار في التس��جيل‪ ،‬لينتهي الش��وط بدون‬ ‫اهداف‪.‬‬ ‫وف��ي الدقيق��ة االولى م��ن الش��وط الثاني‪،‬‬ ‫تقدم منتخب إيطاليا عن طريق لوكا فيدو الذي‬ ‫استلم كرة طويلة من اخللف وتابعها بتسديدة‬ ‫قوية في الزاوية اليمنى ملرمى احلارس س��يك‬ ‫دياباجاتي‪.‬‬ ‫وحاول منتخب كوت ديفوار حتقيق التعادل‬ ‫بأكثر من محاولة تسديد‪ ،‬لكن محاوالته باءت‬

‫ملعبه هذا املوسم‪.‬‬ ‫عل��ى اجلان��ب اآلخر‪ ،‬يس��تضيف‬ ‫املتص��در أرس��نال فري��ق نوريت��ش‬ ‫س��يتي‪ ،‬ورمب��ا يفتق��د (املدفعجي��ة)‬ ‫لوجود النجم األملاني مس��عود أوزيل‬ ‫في املب��اراة عق��ب تعرض��ه لإلصابة‬ ‫خالل مباراة منتخب بالده بالتصفيات‬ ‫األوروبية املؤهلة لكأس العالم‪ ،‬بينما‬ ‫يخرج ليفرب��ول صاحب املركز الثاني‬ ‫ملالقاة نيوكاسل يونايتد‪.‬‬ ‫م��ن جهت��ه يواج��ه ديفي��د مويس‬ ‫املدير الفني اجلديد لفريق مانشس��تر‬ ‫يونايت��د ال��ذي حقق ف��وزا صعبا في‬ ‫املرحل��ة املاضية ‪ 1 /2‬على س��ندرالند‬ ‫اختبارا قاسيا آخر حينما يستضيف‬ ‫س��اوثهامتون صاحب املرك��ز الرابع‬ ‫برصي��د ‪ 14‬نقط��ة متأخ��را بف��ارق‬ ‫نقطت�ين فق��ط ع��ن الص��دارة والذي‬

‫اجملهول أصبح حقيقة‪:‬‬ ‫كاسياس يرى رحيله عن ريال مدريد ممكنا‬ ‫وفق�ا ملا أملح ل�ه كاس�ياس‪« :‬لو لم يتغي�ر الوضع‬ ‫خلال ثالث�ة أش�هر وظللت�م توجه�ون ل�ي نفس‬ ‫الس�ؤال ‪ ،‬فعل�ى األرج�ح ق�د أجي�ب بأنن�ي أفكر‬ ‫بالرحيل»‪.‬‬ ‫وال يشارك قائد املنتخب األسباني بطل أوروبا‬ ‫والعالم ‪ ،‬كأساس�ي ف�ي الوقت احلال�ي مع ناديه‬ ‫سوى في دوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫ويقل�ل اجللوس احتياطيا م�ن فرص احلارس‬ ‫ف�ي اللعب أساس�يا ألس�بانيا خلال بطولة كأس‬ ‫العالم املقبلة بالبرازيل عام ‪.2014‬‬ ‫واضط�ر فيس�نتي دل بوس�كي املدي�ر الفن�ي‬ ‫للمنتخب األسباني ‪ ،‬الذي قدم خالل بطولة كأس‬ ‫القارات التي استضافتها البرازيل مؤخرا بادرات‬ ‫دعم واضحة حلارس ريال مدريد ‪ ،‬في نهاية األمر‬ ‫إلى اتباع سياسة التناوب بني كاسياس وفيكتور‬ ‫فالديس حارس برشلونة في املباريات األخيرة‪.‬‬

‫ميسي سيجدد عقده مع برشلونة مقابل ‪ 20‬مليون يورو سنويا‬

‫■ مدريد ـ د ب أ‪ :‬ذكرت صحيفة‬ ‫«مون��دو ديبورتيف��و» األس��بانية‬ ‫اجلمع��ة أن الس��احر األرجنتيني‬ ‫ليونيل ميس��ي سيحس��ن البنود‬ ‫املالي��ة لعقده مع نادي برش��لونة‬ ‫متص��در ج��دول ترتي��ب الدوري‬ ‫األس��باني لكرة القدم قب��ل نهاية‬ ‫الع��ام احلال��ي‪ ،‬ليحص��ل على ‪20‬‬ ‫مليون يورو س��نويا (‪3‬ر‪ 27‬مليون‬

‫بالفش��ل‪ .‬وكان��ت أب��رز تل��ك احمل��اوالت في‬ ‫الدقيقة ‪ 66‬بركلة حرة من أبو بكر كيتا مباشرة‬ ‫نح��و املرمى أبعدها احل��ارس اإليطالي قبل أن‬ ‫تص��ل إلى ميتي ياكو الذي فش��ل ف��ي متابعة‬ ‫الكرة والتسجيل من مسافة قريبة‪.‬‬ ‫ومتس��ك الفري��ق االيطالي بالدف��اع القوي‪،‬‬ ‫وحم��ى مرماه من اي هدف‪ ،‬ليخ��رج من اللقاء‬ ‫منتصرا بهدف نظيف‪.‬‬ ‫و شهد اليوم األول للبطولة اهدافا باجلملة‪،‬‬ ‫اذ مت تسجيل ‪ 18‬هدفا في أربعة لقاءات‪.‬‬ ‫كان أعل��ى اللق��اءات تس��جيال لاله��داف‪،‬‬ ‫لقاء االورجواي ونيوزلندا‪ ،‬الذي ش��هد سبعة‬ ‫أه��داف جميعه��ا لالورج��واي‪ ،‬ث��م ج��اء فوز‬ ‫البرازيل على س��لوفاكيا بس��تة أهداف مقابل‬ ‫هدف‪.‬‬ ‫وخس��رت اإلمارات أمام هن��دوراس بهدف‬ ‫مقابل هدفني‪ ،‬وفازت إيطاليا على كوت ديفوار‬ ‫بهدف نظيف‪.‬‬

‫ميل��ك أقوى دفاع في املس��ابقة حاليا‬ ‫بعدما اهتزت ش��باكه مرتني فقط في‬ ‫املباريات السبع املاضية‪.‬‬ ‫وق��ال ريك��ي المبي��رت مهاج��م‬ ‫س��اوثهامبتون «البداي��ة اجليدة تعد‬ ‫أم��را هاما بالنس��بة ألي فريق في أي‬ ‫موس��م‪ ،‬ولكن مج��رد حتقيقنا لنتائج‬ ‫جيدة ال يعني بالض��رورة أننا ميكننا‬ ‫التخلي قليال عما حققناه حتى اآلن»‪.‬‬ ‫أض��اف المبي��رت «س��نحاول‬ ‫حتسني مستوانا ألننا نعلم أن الفرق‬ ‫من حولنا في املسابقة تسعى بشتى‬ ‫الس��بل للحصول على النق��اط‪ ،‬لذلك‬ ‫فاألمور ستسير أمامنا بشكل أصعب‬ ‫للبقاء ف��ي املكانة الت��ي نتواجد فيها‬ ‫حالي��ا وس��ط الكبار‪ ،‬ولكنن��ا نثق أن‬ ‫مبقدورنا فعل ذلك»‪.‬‬ ‫ويحل فريق كارديف س��يتي الذي‬

‫وقال كاس�ياس «من أجل الذهاب إلى املنتخب‬ ‫علي�ك أن تكون أساس�يا في نادي�ك ‪ ،‬ومن علي أن‬ ‫أب�دي امتنان�ي له عل�ى الذهاب إل�ى املنتخب هو‬ ‫ريال مدريد»‪.‬‬ ‫وح�ذر قائال «إنني إنس�ان ‪ ،‬العب ك�رة ‪ ،‬مرت‬ ‫علي تس�عة أش�هر دون لع�ب ‪ ،‬ومير ذلك برأس�ي‬ ‫أيض�ا‪ .‬أود اللعب هن�ا ‪ ،‬أن أكون هن�ا ‪ ،‬أن أواصل‬ ‫إح�راز األلق�اب مع ريال مدريد ‪ ،‬لكن س�يأتي يوم‬ ‫على األرجح يتحتم فيه علي اتخاذ قرار»‪.‬‬ ‫وتلق�ى كاس�ياس الش�هر املاض�ي رس�الة غير‬ ‫مباشرة من رئيس ريال مدريد ‪ ،‬فلورنتينو بيريز‬ ‫‪ ،‬الداع�م األكب�ر ملورينيو خلال األع�وام الثالثة‬ ‫التي تولى فيها تدريب الفريق‪.‬‬ ‫وق�ال بيريز «األم�ر الوحيد ال�ذي يجب القيام‬ ‫به هو مواصلة العمل والكفاح واإلميان بقدراتنا‪.‬‬ ‫ذل�ك م�ا أنص�ح ب�ه كاس�ياس»‪ .‬وبع�د ش�هر من‬

‫ليونيل ميسي‬

‫دوالر) حتى يصبح الالعب األعلى‬ ‫أجرا على مستوى العالم‪.‬‬ ‫وأصب��ح اجلن��اح البرتغال��ي‬ ‫الدولي كريستيانو رونالدو هداف‬ ‫ري��ال مدريد الالع��ب األعلى أجرا‬ ‫حاليا بعدما جدد عقده مع النادي‬ ‫امللك��ي مقاب��ل ‪ 18‬ملي��ون ي��ورو‬ ‫(‪6‬ر‪ 24‬مليون دوالر) سنويا‪.‬‬ ‫ووفق��ا لصحيف��ة «مون��دو‬

‫ديبورتيف��و» ‪ ،‬فإن البرازيلي نيمار‬ ‫ش��ريك ميس��ي ف��ي خ��ط هجوم‬ ‫برش��لونة هو ثاني أعلى الالعبني‬ ‫أج��را عل��ى مس��توى العال��م‪،‬‬ ‫بحصول��ه عل��ى ‪ 17‬ملي��ون يورو‬ ‫(‪2‬ر‪ 23‬مليون دوالر) سنويا‪.‬‬ ‫وأش��ارت الصحيفة األسبانية‬ ‫إلى أن جتديد عقد ميس��ي س��يتم‬ ‫قب��ل ‪ 31‬كان��ون أول‪/‬ديس��مبر‬

‫املقبل‪.‬‬ ‫وأحمل��ت الصحيف��ة إل��ى أن‬ ‫برش��لونة رف��ض عرض��ا خ�لال‬ ‫فترة االنتقاالت الصيفية املاضية‬ ‫م��ن قبل ن��ادي ل��م تذكر أس��مه‪،‬‬ ‫لضم ميس��ي مقابل دفع الش��رط‬ ‫اجلزائي في عق��د الالعب والبالغ‬ ‫‪ 250‬ملي��ون ي��ورو (‪ 342‬ملي��ون‬ ‫دوالر)‪.‬‬

‫املنتخب االملاني‬ ‫يستعد لكأس العالم باقامة معسكر شمال إيطاليا‬

‫مواجهات سهلة للكبار بالدوري االنكليزي‬

‫األم��ر للعم��ل م��ع الالعب�ين املتاحني‬ ‫أمام��ك‪ ،‬ويتع�ين علي��ك اس��تغالل‬ ‫قدراتهم بأفضل طريقة ممكنة»‪.‬‬ ‫أضاف بويت «الالعبون يحتاجون‬ ‫إل��ى احلصول على فرص��ة اللعب في‬ ‫امل��كان الذي��ن يرغب��ون في��ه‪ ،‬يريدون‬ ‫الشعور بالراحة»‪.‬‬ ‫وتاب��ع «لذل��ك أن��ا موج��ود هن��ا‪،‬‬ ‫الالعب��ون هنا يتمتع��ون مبهارة عالية‬ ‫للغاية‪ ،‬ومقتن��ع متاما بأنهم جديرون‬ ‫باللع��ب ف��ي صف��وف الفري��ق‪ ،‬نريد‬ ‫أن نتأك��د من أننا وجدن��ا ما يحتاجه‬ ‫جميع الالعبني‪ ،‬وهذه هي مهمتي»‪.‬‬ ‫ومن املنتظر أن يعود املهاجم ستيفن‬ ‫فليتشر إلى صفوف سندرالند مجددا‬ ‫بع��د متاثل��ه للش��فاء م��ن إصابة في‬ ‫الكت��ف ليقود الفريق أمام سوانس��ي‬ ‫الذي يس��عى لتحقيق فوزه األول على‬

‫■ مدريد ـ د ب أ‪:‬أقر إيكر كاسياس ‪ ،‬رمز وقائد‬ ‫نادي ري�ال مدريد األس�باني لكرة الق�دم ‪ ،‬للمرة‬ ‫األول�ى باحتمالي�ة كانت تبدو بعي�دة حتى وقت‬ ‫قري�ب‪ :‬الرحي�ل ع�ن الفري�ق امللك�ي والدفاع عن‬ ‫عرين فريق آخر‪.‬‬ ‫وق�ال احل�ارس ف�ي ح�دث دعائ�ي ف�ي مدريد‬ ‫«عندم�ا ال يؤدي العب دور البطولة أو يس�تمتع ‪،‬‬ ‫مير برأسه اتخاذ قرار ما»‪.‬‬ ‫وابتعد كاس�ياس ‪ 32/‬عاما‪ /‬في املوسم املاضي‬ ‫ع�ن تش�كيل الفريق بس�بب إصابة تع�رض لها ‪،‬‬ ‫وه�و ما اس�تمر بع�د ش�فائه بس�بب خالفاته مع‬ ‫البرتغالي جوزيه مورينيو مدربه في ذلك احلني‪.‬‬ ‫ومع املدرب اجلدي�د ‪ ،‬اإليطالي كارلو أنش�يلوتي‬ ‫‪ ،‬ل�م يتغير وضعه ف�ي الدوري األس�باني كبديل‬ ‫لدييجو لوبيز‪.‬‬ ‫لذل�ك لم تع�د األمور كم�ا كانت عليه م�ن قبل ‪،‬‬

‫وال يري�د ري�ال مدري�د الذي يحت�ل املرك�ز الثالث‬ ‫بفارق خم�س نقاط ع�ن الصدارة التس�رع في الدفع‬ ‫بنجم�ه جاريث بيل مجددا‪ ،‬ولك�ن يحرص القائمون‬ ‫عل�ى الفري�ق عل�ى تكذي�ب الش�ائعات الت�ي زعمت‬ ‫معان�اة الالع�ب الويلزي م�ن ان�زالق غضروفي‪ ،‬في‬ ‫الوق�ت الذي أعل�ن فيه العب وس�ط الفريق تش�ابي‬ ‫ألونسو استمرار ابتعاده عن املالعب بسبب معاناته‬ ‫من شد في عضلة الفخذ‪.‬‬ ‫وتع�د املب�اراة فرصة عظيم�ة أمام امل�درب األملاني‬ ‫بيرن�د شوس�تر املدي�ر الفني لفري�ق ملقا ال�ذي كان‬ ‫العبا ومدربا لفريق ريال مدريد في املاضي‪.‬‬ ‫وقال شوس�تر «تع�د هذه املباراة جذابة بالنس�بة‬ ‫ل�ي‪ .‬الري�ال مي�ر مبرحل�ة غريب�ة‪ ،‬أعتقد أن ه�ذا هو‬ ‫الوقت املناس�ب لضربه�م بعنف‪ ،‬س�أفاجيء اجلميع‬ ‫ببعض احليل واألالعيب في املباراة»‪.‬‬ ‫كم�ا يلتقي الس�بت أيضا ري�ال سوس�ييداد الذي‬ ‫يس�عى للخروج من دوامة النتائج املهتزة مع مضيفه‬ ‫فالنسيا‪.‬‬ ‫بينم�ا يلتق�ي ي�وم األح�د غرناط�ة م�ع خيتاف�ي‬ ‫وامليري�ا مع راي�و فاييكانو وريال بيتيس مع إلتش�ي‬ ‫وبل�د الوليد مع أش�بيلية‪ ،‬وتختتم مباري�ات املرحلة‬ ‫التاس�عة ي�وم االثنين املقبل بلق�اء س�يلتا فيجو مع‬ ‫ليفانتي وأتليتك بلباو الذي يحتل الترتيب السادس‬ ‫مع فياريال صاحب املركز الرابع‪.‬‬

‫يعان��ي م��ن س��وء األوض��اع داخ��ل‬ ‫الن��ادي ضيفا على تشيلس��ي‪ ،‬بينما‬ ‫يلتق��ي توتنه��ام هوتس��بير‪ ،‬ال��ذي‬ ‫تع��رض لهزمي��ة مهين��ة مبلعب��ه في‬ ‫املرحلة املاضية صفر‪ 3/‬أمام ويست‬ ‫هام يونايتد منذ أسبوعني‪ ،‬مع مضيفه‬ ‫أس��تون في�لا‪ ،‬ف��ي حني يس��تضيف‬ ‫ويس��ت هام فريق مانشس��تر سيتي‬ ‫الذي م��ازال يبح��ث عن ف��وزه األول‬ ‫خارج ملعبه هذا املوسم‪.‬‬ ‫كم��ا يلتق��ي إيفرت��ون‪ ،‬ال��ذي نال‬ ‫هزميته األولى هذا املوس��م ‪ 3/1‬على‬ ‫يد مانشس��تر س��يتي منذ أس��بوعني‬ ‫أيضا مع هال سيتي‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫يلتق��ي فيه ويس��ت بروميتش ألبيون‬ ‫مع مضيفه س��توك س��يتي‪ ،‬وتختتم‬ ‫مباري��ات املرحل��ة يوم االثن�ين بلقاء‬ ‫كريستال باالس مع فولهام‪.‬‬

‫ذل�ك التعلي�ق ‪ ،‬كش�ف كاس�ياس أن الرحيل عن‬ ‫النادي قد جال بخاطره ‪ ،‬لكنه يثق بأن مس�تقبله‬ ‫سيمضي نحو األفضل‪.‬‬ ‫وق�ال «ل�و كنت رغبت ف�ي الرحيل ف�ي أيلول‪/‬‬ ‫سبتمبر ‪ ،‬ألخبرت رئيس النادي بأنني مصر على‬ ‫الرحي�ل ‪ ،‬لكنني قررت االس�تمرار في هذا الفريق‬ ‫وهذا النادي ألعوام طوال»‪.‬‬ ‫ومن�ذ وق�ت لي�س بالقصي�ر ‪ ،‬ولت نس�بة من‬ ‫جماهي�ر ري�ال مدري�د ظهره�ا للقائ�د ال�ذي كان‬ ‫حت�ى وق�ت قري�ب مح�ط ح�ب اجلمي�ع ‪ ،‬وباتت‬ ‫تنتقده سواء على مس�توى األداء أو التصرفات‪.‬‬ ‫وملورينيو عالقة كبيرة بذلك ‪ ،‬رغم أن كاسياس ال‬ ‫يحتفظ جتاهه بأي ضغينة‪.‬‬ ‫وق�ال احل�ارس «إنن�ي مقتن�ع بأنن�ا يوم�ا ما‬ ‫س�نلتقي م�ن جديد ونتن�اول املي�اة الغازية على‬ ‫طاولة واحدة»‪.‬‬

‫■ برل�ين ـ د ب أ‪ :‬أعل��ن االحت��اد األملان��ي لك��رة القدم‬ ‫اجلمعة أن املنتخب األملاني س��يقيم معسكرا إعداديا أخر‬ ‫شمال إيطاليا بدءا من منتصف أيار‪/‬مايو ‪.2014‬‬ ‫وأش��ار احتاد الكرة األملاني إلى أن املدير الفني يواخيم‬ ‫ل��وف والعبيه س��يمضون عش��رة أيام في فن��دق خمس‬ ‫جنوم في س��ان ليون��اردو بالقرب من باس��يير فالي في‬ ‫س��اوث تيرول‪ ،‬م��ن أجل االس��تعداد ملوندي��ال البرازيل‬ ‫الذي س��يقام خالل الفترة م��ن ‪ 12‬حزيران‪/‬يونيو إلى ‪13‬‬ ‫متوز‪/‬يوليو العام املقبل‪.‬‬ ‫وقال أوليفر بيرهوف مدير املنتخب األملاني «أصدقاؤنا‬ ‫في ساوث تيرول وجهوا الدعوة لنا مجددا‪ ،‬ولقد قبلناها‬ ‫بس��عادة «‪ .‬وأج��رى املنتخ��ب األملان��ي اس��تعدادته في‬

‫س��اوث تيرول قبل كأس العالم ‪ 1990‬بإيطاليا‪ ،‬الذي توج‬ ‫بلقبه الفريق وكذل��ك كأس العال��م ‪ 2010‬بجنوب افريقيا‬ ‫حني حل الفريق باملركز الثالث‪.‬‬ ‫وس��يتم حتدي��د املوع��د الدقيق لب��دء املعس��كر‪ ،‬الذي‬ ‫س��ينطلق عقب حصول الالعبني عل��ى تصريح االنضمام‬ ‫إلى املنتخ��ب الوطني في ‪ 19‬أيار‪/‬ماي��و‪ ،‬بعد أجراء قرعة‬ ‫املونديال في السادس من كانون أول‪/‬ديسمبر املقبل‪.‬‬ ‫وبعد انتهاء معس��كر إيطاليا‪ ،‬سيسافر الفريق األملاني‬ ‫إلى أمريكا اجلنوبية خلوض معسكر أخر من أجل التأقلم‬ ‫على األجواء وفارق التوقيت في املونديال‪.‬‬ ‫واستعدادا للمونديال يخطط املنتخب األملاني خلوض‬ ‫ثالث مباريات ودية من بينهم مباراة خيرية‪.‬‬

‫مدرب املكسيك يقول انه اقيل‬ ‫قبل جولة فاصلة في تصفيات كأس العالم‬ ‫■ مكس�يكو س�يتي ـ رويترز‪:‬ق�ال‬ ‫فيكت�ور فوس�يتيك م�درب منتخ�ب‬ ‫املكسيك إن احتاد كرة القدم في البالد‬ ‫ابلغ�ه بأنه لم يعد مدربا للفريق وفقا‬ ‫ملقابل�ة نش�رت عل�ى موقع ئ�ي‪.‬اس‪.‬‬ ‫بي‪.‬ان دوت كوم‪.‬‬ ‫وذك�رت وس�ائل اعلام محلي�ة‬ ‫أن فوس�يتيك ‪ -‬ال�ذي اش�رف عل�ى‬ ‫املنتخ�ب املكس�يكي في ف�وز وهزمية‬ ‫خالل آخ�ر مباراتني له ف�ي تصفيات‬ ‫امري�كا الش�مالية والوس�طى‬ ‫والكاريب�ي املؤهل�ة ل�كأس العالم ‪-‬‬ ‫سيستبدل باملدرب ميجيل هيريرا‪.‬‬ ‫وس�يكون هيري�را راب�ع م�درب‬ ‫للمكسيك في أقل من ستة اسابيع‪.‬‬ ‫وق�ال فوس�يتيك للموق�ع «إنه�ا‬ ‫جتربة‪ .‬كان�ت ايجابية‪ ..‬لكن ليس�ت‬ ‫كما كنت امتنى‪ .‬انتهت بهذه الطريقة‪.‬‬ ‫ست حصص تدريبية فقط‪».‬‬ ‫ويب�دو رحي�ل فوس�يتيك آخ�ر‬

‫محاول�ة لتف�ادي عدم التأه�ل لكأس‬ ‫العال�م ألول م�رة منذ ع�ام ‪ 1990‬قبل‬ ‫جول�ة فاصل�ة م�ن مبارات�ي ذه�اب‬ ‫وعودة ضد نيوزيلندا الشهر القادم‪.‬‬ ‫واقي�ل خوس�يه مانوي�ل دي‬ ‫الت�وري ولوي�س فرنان�دو تين�ا بعد‬ ‫هزائ�م متتالي�ة الش�هر املاضي وعني‬ ‫فوس�يتيك ف�ي ‪ 12‬س�بتمبر ايلول من‬ ‫أج�ل آخ�ر مباراتين للمكس�يك ف�ي‬ ‫التصفيات‪.‬‬ ‫وتول�ى فوس�يتيك املس�ؤولية في‬ ‫ف�وز املكس�يك ‪ 1-2‬عل�ى بنم�ا ي�وم‬ ‫اجلمع�ة املاض�ي ‪ -‬وه�و االنتص�ار‬ ‫الوحي�د للمنتخ�ب املكس�يكي ف�ي‬ ‫خم�س مباري�ات بالتصفي�ات عل�ى‬ ‫استاد ازيتكا ‪ -‬ليرتقي للمركز الرابع‬ ‫املؤهل للجولة الفاصلة وراء أصحاب‬ ‫بطاق�ات التأه�ل الثلاث املباش�رة‬ ‫للنهائي�ات وه�م الوالي�ات املتح�دة‬ ‫وكوستاريكا وهندوراس‪.‬‬

‫لكن يوم الثالثاء خس�رت املكسيك‬ ‫‪ 1-2‬أم�ام كوس�تاريكا وتف�ادت‬ ‫اخل�روج م�ن التصفيات فق�ط بعدما‬ ‫س�جلت الوالي�ات املتح�دة هدفين‬ ‫متأخرين لته�زم بنما صاحب�ة املركز‬ ‫اخلامس ‪.2-3‬‬ ‫وكان فوس�يتيك ‪ -‬ال�ذي جن�ح‬ ‫بش�كل ملحوظ مع نادي مونتيري ‪-‬‬ ‫قال يوم االربعاء إن�ه لن يندهش اذا‬ ‫متت اقالته‪.‬‬ ‫وس�تلتقي املكس�يك مع نيوزيلندا‬ ‫ي�وم ‪ 13‬نوفمب�ر تش�رين الثان�ي في‬ ‫مكس�يكو س�يتي ث�م تخ�وض لق�اء‬ ‫االي�اب ف�ي ولينجتون في االس�بوع‬ ‫التال�ي‪ .‬وستس�تعد املكس�يك لتل�ك‬ ‫املواجهة باللعب وديا ضد فنلندا يوم‬ ‫‪ 30‬أكتوبر تشرين األول‪.‬‬ ‫وقاد هيري�را نادي امريكا الى لقب‬ ‫ال�دوري املكس�يكي املوس�م املاض�ي‬ ‫ويتصدر فريقه الترتيب حاليا‪.‬‬

‫مارادونا يرغب في تدريب نابولي بعد رحيل بينيتيز‬ ‫■ ميالنو ـ د ب أ‪ :‬يرغب األرجنتيني دييجو مارادونا في تدريب‬ ‫نابولي ‪ ،‬بعد أن يرحل األسباني رافاييل بينيتيز عن املنصب‪.‬‬ ‫وق�ال بط�ل العال�م ف�ي موندي�ال املكس�يك ‪ 1986‬ف�ي مدين�ة‬ ‫ميالن�و اإليطالية «عندما يرحل بينيتي�ز ‪ ،‬أمتنى أن أتولى تدريب‬ ‫نابولي»‪.‬‬ ‫وأضاف أس�طورة ك�رة القدم «هناك تغيي�رات للمدربني في كل‬ ‫م�كان ‪ ،‬من أس�بانيا إل�ى إيطاليا ‪ ،‬وم�ن إنكلترا إلى روس�يا ‪ ،‬لكن‬ ‫بعض األشخاص يخشونني»‪.‬‬ ‫وق�اد مارادون�ا ‪ 52/‬عاما‪ /‬ف�ي أواخر عق�د الثمانينيات ومطلع‬ ‫التس�عينيات فري�ق نابولي إلح�راز لقبني في ال�دوري اإليطالي‪.‬‬ ‫ويحتل النادي حاليا املركز الثاني في البطولة‪.‬‬ ‫وقال أس�طورة اللعبة ‪ ،‬الذي درب منتخب األرجنتني بني عامي‬ ‫‪ 2008‬و‪ ، 2010‬إنه لم تعد له أي عالقة بعالم اخملدرات‪.‬‬ ‫وق�ال الع�ب أندي�ة أرخنتين�وس جوني�ورز وب�وكا جونيورز‬ ‫وبرش�لونة وإش�بيلية ونيويلز أولد بويز الس�ابق‪« :‬في غضون‬ ‫أربعة أشهر ‪ ،‬سأكمل عشرة أعوام لم أتعاط فيها شيئا»‪.‬‬ ‫وكان ع�دد م�ن اجلماهير بانتظ�ار مارادونا ف�ي ميالنو ‪ ،‬حيث‬ ‫قدم أسطوانة مدمجة جديدة لصحيفة (جازيتا ديللو سبورت)‪.‬‬ ‫ويرغب األرجنتين�ي أن يحضر في العاصم�ة اإليطالية مباراة‬ ‫نابولي مع روما متصدر جدول الدوري اإليطالي‪.‬‬ ‫وق�ال مارادونا «روما يس�ير كقطار هذا املوس�م ‪ ،‬لك�ن نابولي‬ ‫لدي�ه عط�ش أكبر لتحقي�ق الفوز‪ .‬أمتن�ى أن يقدم العب�وه مباراة‬ ‫كبيرة»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪17‬‬

‫ال بد من عقد مؤمتر وطني‬ ‫جامع يرسم مستقبل سورية‬ ‫■ أعل��م باخلب��رة واليق�ين أن عق��د مؤمت��ر وطني جام��ع دونه‬ ‫الكثير م��ن العقبات‪ ،‬واملوانع‪ ،‬والفيت��وات‪ ،‬واإلمكانات‪ .‬فهناك من‬ ‫يعتبر نفس��ه األجدر بالفرض‪ ،‬وهناك من يعتبر أنه املمثل الشرعي‬ ‫والوحي��د‪ ،‬وهن��اك م��ن يحمل الس�لاح وال يرى جدوى م��ن العمل‬ ‫السياس��ي‪ ،‬وهناك من حس��م أمره حول جني��ف وانتهى‪ ،‬وهناك‬ ‫جمة‪ ،‬وجهة مؤهلة تقوم بالدعوة والرعاية‪ ،‬وهناك‬ ‫مصاع��ب مالية ّ‬ ‫األمل بأن يس��فر مثل هكذا مؤمتر عن شيء مهم‪ ،‬يستحق االهتمام‪،‬‬ ‫والتكلف��ة‪ ،‬وتعليق اآلمال‪ ،‬وهناك من ّ‬ ‫مل جمي��ع املؤمترات الكثيرة‬ ‫خصبها الوضع الس��وري وتش��ابهت بنتائجه��ا‪ ،‬وقراراتها‬ ‫الت��ي ّ‬ ‫املأرشفة‪ ،‬وهناك‪ .‬وهناك ‪..‬‬ ‫لك��ن لنعترف أن القوى الس��ورية ل��م تعقد س��وى مؤمتر واحد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جامعا‪ ،‬وه��و مؤمتر القاه��رة للمعارضة‬ ‫قريب��ا م��ن أن يك��ون‬ ‫كان‬ ‫وال��ذي عقد في مت��وز ‪ 2012‬ورعته ومولته اجلامع��ة العربية‪ .‬وأنه‬ ‫ً‬ ‫ناجح��ا فيما أجنز من وثائق ال زالت صاحلة‪ ،‬وال زالت تش��كل‬ ‫كان‬ ‫مرجعي��ة مهمة حتتاج بع��ض التطوير لتتناس��ب واملتغيرات‪ ،‬وأنه‬ ‫ل��و اجتمعت إرادة املعنيني‪ -‬بعيد ًا عن عقلية املباكس��ة‪ ،‬والتفس��ير‬ ‫التآم��ري ‪ -‬ل��كان ميكن التوص��ل إلى صيغ وتفاهم��ات مهمة عبر‬ ‫جلنة املتابع��ة التي أجهضت‪ ،‬ورمبا وفرنا على الثورة الزمن‪ ،‬وهذا‬ ‫التشتت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تعقيدا في جميع اجملاالت‪ ،‬واملس��ألة السورية‬ ‫اليوم اللوحة أكثر‬ ‫خرج��ت من أي��دي الس��ورين ـ مكره�ين ـ أو بس��بب أدائهم وزخم‬ ‫الضغط الدولي‪ ،‬وازدادت شقة اخلالفات بينما تبدو االستحقاقات‬ ‫السياس��ية ه��ي التوج��ه ال��ذي ُيراد فرض��ه‪ ،‬في ح�ين أن احللول‬ ‫السياسية التي توفر املزيد من القتل والدمار‪ ،‬وتؤمن أساس إنهاء‬ ‫نظام الطغمة واالنتقال إلى النظ��ام الدميقراطي تلقى القبول العام‬ ‫عند معظم السوريني‪ ،‬لكن وفق شروط احلد األدنى‪.‬‬ ‫ش��روط احل��د األدن��ى ال ميك��ن حتصيله��ا‪ ،‬أو االنط�لاق منها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واقعي��ا‪ ،‬أو التأثي��ر عل��ى األطراف املعني��ة للقبول بها م��ا لم تكون‬ ‫قواه��ا وعناصره��ا متوفرين ف��ي األرض‪ ،‬وفي األس��اس من ذلك‬ ‫ً‬ ‫وسياسيا‪.‬‬ ‫وحدة املوقف والقرار على األرض‬ ‫ً‬ ‫ابتعادا‪ .‬فإن التفكير اجلدي بعقد مؤمتر تدعو‬ ‫وألن الشقة تزداد‬ ‫ل��ه من جديد اجلامع��ة العربية‪ ،‬أو األمم املتح��دة‪ ،‬وإال اإلئتالف قد‬ ‫يك��ون املدخل واخملرج الوحي��د لوضعنا‪ .‬حيث ميك��ن لهكذا مؤمتر‬ ‫يض��م الق��وى السياس��ية والثوري��ة اخملتلف��ة ـ وال يهم امل��كان ـ أن‬ ‫يناقش األوضاع احلالية‪ ،‬ويتحمل مس��ؤوليته ف��ي إيجاد اخملارج‬ ‫املتواف��ق عليها‪ .‬سياس��ية كانت‪ ،‬أم مش��تركة‪ ،‬أم عس��كرية بحتة‪،‬‬ ‫وم��ن ثم التعامل مع جنيف وغيره م��ن موقع مختلف عما هو حالنا‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫صعبا‪ ،‬ودونه الكثير م��ن املقتنعني به‪ ،‬وغير‬ ‫قد يكون التجس��يد‬ ‫ذل��ك من أس��باب‪ .‬لكن لنح��اول‪ .‬ولنتجه نح��وه‪ .‬بكل م��ا يلزم من‬ ‫تهيئة‪ ،‬وحوار واتصال‪ .‬ونرى بعدها احلصيلة ونتصرف وفقها‪.‬‬ ‫عقاب يحيى‬

‫تعقيبا على‪« :‬امريكا قد تواجه خالل‬ ‫اسبوع حالة االفالس تقنيا وقانونيا»‬ ‫■ عندما تصبح اساطير التاريخ حقائق‪.‬‬ ‫دم��ر الهيكل على رأس��ه وراس‬ ‫هناك اس��طورة شمش��ون الذي ّ‬ ‫اعدائه‪.‬‬ ‫الول م��رة من��ذ مئتي س��نة يح��دث هك��ذا موقف ف��ي الواليات‬ ‫املتح��دة‪ ،‬واملوافق��ة على القان��ون الصحي متّ ت املوافق��ة عليه بعد‬ ‫وضع كثير من العصي في دواليب مس��ار هــذا املش��روع‪ ،‬حتى متّ‬ ‫احلصول على االبتزاز املطلوب ‪ -‬ومن بني املوافقني عليه كان هناك‬ ‫جمهوريون‪.‬‬ ‫هل يجب ان نصدق ان ما هو معلن كس��بب للخالف حتى كس��ر‬ ‫العظ��م ما بني اوباما واجلمهورين هو الس��بب احلقيقي‪ ،‬ام ما نراه‬ ‫على االرض من وقائع تؤش��ر بانه هناك س��باق م��ع الزمن لتأخير‬ ‫اس��تمر العن��اد االس��رائيلي فانهم‬ ‫الوص��ول الى س��اعة‪ .‬وانه ان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ذاهب��ون الى” ماس��ادا” اخرى‪ ،‬وبظنهم ان ش��ل امري��كا كليا عن‬ ‫القدرة على احلركة ميكن ان يجنبهم هذا املصير وليس التراجع عن‬ ‫عنادهم‪.‬‬ ‫قد تكون حساباتهم صحيحة وميكن ايضا ان ال تكون‪ ،‬فانتظار‬ ‫النتائج لن يكون طويال‪.‬‬ ‫منر ياسني حريري‬

‫أمريكا ستتدهور وتتقسم‬ ‫■ عندما قلت جلارتي الكندية من اصل ايطالي في مقعد الطائرة‬ ‫ان س��قوط اسرائيل س��يبدأ مع ضعف امريكا استغربت وسألتني‬ ‫هل معقول ان امريكا ممكن ان تضعف؟‬ ‫اجبتها ان ال دولة س��تبقى ابد الدهر قوية وشعرت انها لم تقتنع‬ ‫مب��ا اقول ولكن هاهي امريكا تضعف‪ ،‬وطبعا لن تنهار فورا ولكنها‬ ‫مثل كل االمبراطوريات في التاريخ س��يأتيها الوقت الذي ستشيخ‬ ‫فيه وتتقس��م ال��ى دول مختلف��ة كما تقس��م االحتاد الس��وفييتي‬ ‫قبلها‪.‬‬ ‫هنا ستش��عر اس��رائيل بقرب نهايته��ا‪ ،‬ولنالحظ ان اس��رائيل‬ ‫ارتعدت خوفا م��ن مجرد احتمال بدء محادث��ات امريكية‪-‬ايرانية‬ ‫فكي��ف لو مت��ت احملادثات وكيف ل��و تنازلت امري��كا اليران بعض‬ ‫التن��ازالت وكيف لو حصلت ايران على الس�لاح النووي وكيف لو‬ ‫نهضت مص��ر من كبوتها ونفض��ت ايديها من كم��ب ديفيد وكيف‬ ‫وكيف؟‬ ‫نبيل حسن‬

‫امريكا تتمايل ولكن تبقى قوية‬ ‫■ أمري��كا قوته��ا ف��ي ضعفها كش��جرة الس��نديان عندما تهب‬ ‫العواص��ف تتمايل وتستس��لم للريح وعندما مت��ر العاصفة ترجع‬ ‫ش��امخة تظلل االرض وت��أوي اخمللوق��ات في اغصانه��ا‪ .‬من غير‬ ‫املعقول القول بضعف امري��كا عندما نرى بكل وضوح ان ما حدث‬ ‫حول امليزانية وس��قف الدين هو بالظبط الدميقراطية واحملاس��بة‬ ‫التي ننادي بها في العالم العربي‪.‬‬ ‫يوسف البراك‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫هل عقدت اميركا صفقة «الكيماوي مقابل بقاء بشار»؟‬ ‫■ أثن��ى الس��يد وزي��ر اخلارجي��ة األمريكي ج��ون كيري عل��ى «التزام‬ ‫األس��د الذي ال مثيل له» في املساعدة على التخلص من األسلحة الكيماوية‬ ‫الس��ورية‪ .‬ومن قبل فقد صرح الرئيس األمريكي أوباما‪ ،‬أنه لم يفكر حلظة‬ ‫واحدة بتوجيه ضربة عس��كرية لألس��د‪ ،‬لوال اس��تخدام األخير للس�لاح‬ ‫ً‬ ‫بعي��دا عن أيدي اإلرهابي�ين‪ .‬أي بعيد ًا عن‬ ‫الكيم��اوي ال��ذي يجب أن يبقى‬ ‫أيدي الثوار‪ ،‬فوجود ذلك الس�لاح بيد األس��د يحمي «إس��رائيل» ويحفظ‬ ‫ً‬ ‫شيئا ألوباما‪.‬‬ ‫أمنها‪ .‬أما دماء مائة وخمسني ألف شهيد فال تعني‬ ‫نعتقد أن أمريكا هي من يقف خلف مبادرة نزع الس�لاح الكيماوي‪ ،‬وال‬ ‫ميكنن��ا أن نصدق أن كيري أخطأ عندما صرح بذلك مقابل جتنيب األس��د‬ ‫ضربة عس��كرية محتملة‪ .‬ونعتقد أن الطرفني اتفقا على اس��تمرار األس��د‬ ‫ً‬ ‫الحقا‬ ‫ف��ي منصب��ه حتى منتص��ف ‪ .2014‬ولي��س من املس��تبعد أن يتفق��ا‬ ‫على اس��تمراره في منصبه ثالثني س��نة أخرى كي يتمكن من تسليم كامل‬ ‫ً‬ ‫حاميا للصهاينة!‬ ‫سالحه وكي يبقى‬ ‫قامت وسائل اإلعالم الغربية بالس��ماح لألسد بالظهورعلى شاشاتها‬ ‫ليخاط��ب ال��رأي العام ويعم��ل على إقناع��ه بأنه الرجل األنس��ب حلماية‬ ‫ً‬ ‫إعالميا أن احملطات‬ ‫العلمانية والقضاء على املد اإلس�لامي‪ .‬ومن املعل��وم‬

‫الفضائي��ة تعمل على مقابلة األش��خاص الذي��ن تريد أن تطي��ل في أعمار‬ ‫مناصبهم‪ .‬وال ش��ك أن هذا الظهور املتكرر هو جزء من االتفاق الروسي ‪-‬‬ ‫األمريكي األسدي بالطبع‪.‬‬ ‫بالع��ودة إلى كيري‪ ،‬فق��د صرحت املتحدثة باس��م اخلارجية األمريكية‬ ‫أن تصريح��ات الرجل ال تعني ما ُفهم منها‪ ،‬وادعت ً‬ ‫كذبا أن البيت األبيض‬ ‫قد رفع الش��رعية عن األس��د‪ .‬لكن أحد ًا في اخلارجية ل��م يفهمنا كيف يتم‬ ‫التفاوض مع شخص غير شرعي ويطلب إليه الذهاب إلى جنيف للتفاوض‬ ‫ً‬ ‫أيضا كيف ميكن لرئيس غير ش��رعي أن يرس��ل‬ ‫م��ع طرف آخ��ر‪ .‬وال نفهم‬ ‫وزير خارجيته إلى األمم املتحدة ليتكلم باسم ذات النظام ويدافع عنه‪.‬‬ ‫نحن ال نش��ك في املوقف األمريكي‪ ،‬فهو موقف مع��اد للثورات العربية‬ ‫جميعها‪ ،‬ولن ينس��ى ثوارنا أن أمريكا منعتهم من احلصول على الس�لاح‬ ‫النوعي‪ ،‬وأنها ه��ددت اجمللس الوطني بالويل إذا ل��م يقف بجانب أمريكا‬ ‫في حربها على اجملاهدين في سورية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وضوحا اآلن أن أمري��كا تدفع بكل قوة باجت��اه جنيف وتغض‬ ‫األكث��ر‬ ‫الطرف في الوقت نفس��ه عن أفعال األسد لدرجة أن املسؤوليني األمريكان‬ ‫ً‬ ‫متاما ع��ن انتقاد مج��ازر حليفهم‪ .‬ب��ل وعن التدخ��ل اإليراني‪-‬‬ ‫خرس��وا‬

‫السوريون بني فكي اسلحة روسيا ومتويل اميركا‬ ‫■ وصل�ت االمور إلى حد ال يطاق فأصبح الكثي�ر يدافع والكثير يهاجم واالكثر‬ ‫يتاج�رون مب�ن يدافع وم�ن يهاجم‪ ،‬ل�م تعد مجرد قضي�ة تنحي او قضية كرس�ي‬ ‫رئاسي او نائب رئيس‪.‬‬ ‫القضية متردت وكش�فت كافة االوراق على الطاولة فتلك روس�يا التي تخش�ى‬ ‫على انبوب غازها الواصل الوروبا ان يتم اغالقه فتحافظ على امس�اك العصا من‬ ‫املنتصف فلا متيل جلهة اكثر من االخرى‪ ،‬فعالقتها بالقطب االمريكي ‪ -‬االوروبي‬ ‫ل�م تت�أذى وعالقتها بالطرف الس�وري وبق�اء جتارة سلاحها قائم�ة وقواعدها‬ ‫بالشرق االوسط لم تتأثر‪.‬‬ ‫ام�ا الورقة االخرى فهي العم اوباما ال�ذي يتصرف كما يؤمر ويقرأ ما يُ كتب له‪،‬‬ ‫فيخ�رج بتصريح مختوم من لوبي جتار االس�لحة ويتم تصديق�ه في الكونغرس‬ ‫االمريكي‪ ،‬فالهجمة الشرس�ة التي ش�نها على س�ورية باخلطابات واصراره على‬ ‫الضربة جعل دول التعاون اخلليجي تتس�ابق في ش�راء االسلحة املتطورة خوفا‬ ‫من اي رد بعدما صدئت االسلحة التي ميلكونها‪.‬‬

‫كما ان القضية حركت املياه الراكدة في البحر املتوس�ط وكش�فت للجميع كمية‬ ‫البوارج املتواجدة فيه واخملتبــــــئة عن اعينـــــنا وعن االعالم الذي انش�غل‬ ‫بتفس�يروقائع ح�رب ل�م حتــصـــل بع�د‪ ،‬كما انه منش�غل في تفتيت الش�عوب‬ ‫ال�ى طوائف وقبائل ومناط�ق‪ ،‬وينش�ــغل اجلمــــيع في احلــدي�ث عن احلرب‬ ‫ف�ي الوق�ت الذي تبحر به س�فن السلاح م�ن مصانعها ال�ى ارض س�ورية‪ ،‬هذه‬ ‫الس�فن تزود اجلميع وعل�ى العكس قد يلتق�ي اطراف الصراع عند دف�ع الفاتورة‬ ‫ويتصافحون ‪.‬‬ ‫دعونا نرس�م خارطة املستقبل‪ ،‬سقوط الكرسي ال يعني سقوط اسرائيل وبقاء‬ ‫الكرس�ي ال يعني عدم تفتت س�ورية‪ ،‬لم نس�تفد ش�يئا س�وى ان مصانع السالح‬ ‫اس�تعادت هيبته�ا بني الش�ركات‪ ،‬وانفج�ار نهر جديد في س�ورية وه�و نهر الدم‬ ‫واستحداث شكل جديد من العمران أال وهو البيوت املهشمة التي حيرت املهندسني‬ ‫في دقة الرسم‪.‬‬ ‫لتعي الش�عوب ان هذا التقسيم لن يقف وسيعم على االمة بأكملها الى ان يصل‬

‫الروسي للقضاء على الثورة‪.‬‬ ‫التركي��ز الي��وم عل��ى ن��زع الكيم��اوي ومغازل��ة الرئيس غير الش��رعي‬ ‫لس��ورية‪ .‬ومن الواضح أن الوالي��ات املتحدة قررت أن تغي��ر التوازن على‬ ‫ً‬ ‫مجددا ملصلحة األسد بحيث يوافق الثوار على جنيف وتبعاته‪.‬‬ ‫األرض‬ ‫نحن ال نعول على مواقف اجملتمع الدولي وال اجلربا واالئتالف الوطني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جميعا من حساباته‪ ،‬ولم يعد يعترف‬ ‫فقد أسقط الشعب الس��وري هؤالء‬ ‫ً‬ ‫باالئتالف إال بعض أعضائه وهيئة األركان املشكلة أصال من أجله‪.‬‬ ‫نحن نعول بعد الله‪ ،‬على موقف الثوار‪ ،‬بفتح جبهة الس��احل من جديد‬ ‫ب��كل زخم ممك��ن‪ ،‬والتركي��ز على وح��دة الصف لي��س فقط ف��ي اجلبهة‬ ‫ً‬ ‫أيضا وتناس��ي اخلالف��ات التي قد‬ ‫بل على مس��توى اخلط��اب اإلعالمي‬ ‫تش��غلنا عن اإلطاحة بنظام الشبيحة‪ .‬نريد أن نؤكد أن مثل هذه اخلطوات‬ ‫س��تؤدي إلى إسقاط جنيف وبالتالي إسقاط األس��د‪ .‬وبالتالي فال معنى‬ ‫للمؤمترات وعشرات السنوات من املراوغة والتقتيل وتدمير املدن‪ ،‬من كان‬ ‫يريد إس��قاط األس��د والتخلص من عصره إلى األبد فإن الثورة هي أقصر‬ ‫الطرق‪.‬‬ ‫د‪ .‬عوض السليمان‪ -‬فرنسا‬ ‫ج�زر القم�ر‪ ،‬وها نحن على اعتاب ثورة س�ودانية بعدما مت تقس�يمه ال ندري الى‬ ‫م�اذا تؤول‪ ،‬فما زلن�ا حتت رحمة صندوق النق�د والبنك الدوليين اللذان يصران‬ ‫عل�ى رفع كافة االس�عار وزيادة الضرائب على الش�عوب لك�ي تنتفض‪ ،‬وعلى قدر‬ ‫م�ا تعط�ي االنظم�ة يتم تقس�يم هذه الق�روض واملنح قب�ل ان تصل ال�ى اصحاب‬ ‫الفخام�ة واملعال�ي وه�ذا ما يزي�د من ح�دة املواجهات مع الش�عوب الت�ي تطالب‬ ‫بأبس�ط حقوقها من احلياة اليومية فقد اعياها التعب وانهكتها احلروب فال َ‬ ‫سائل‬ ‫وال مس�ؤول‪ ،‬وه�ذا ما يرضي اجله�ات املانحة او املقرضة ليتفاج�أ اجلميع بالرقم‬ ‫املال�ي املتب�رع ب�ه وان عملية رفع االس�عار وزي�ادة الضرائب تع�ود بالفائدة الى‬ ‫البن�ك الدولي الذي يقدم القروض ويتحكم في طريق�ة تقدمي القرض التالي الذي‬ ‫س�تحتاجة احلكومات مرغمة عندها س�ترضخ ملا يطلبه البنك الدولي من قرارات‬ ‫وتدخالت سافرة في شؤون البالد‪.‬‬ ‫بعد س�نوات من الرض�وخ للبنك وصن�دوق النقد الدوليني ومتابع�ة تأثيرهما‬ ‫ف�ي تقس�يم االمة وخلق صراع�ات كبيرة ف�ي املنطقة كي يتم خفض اعداد البش�ر‬ ‫في سجالتهم وانشاء دويالت صغيرة يتم اغراقها بالديون وانعاش سوق اعادة‬ ‫البناء للشركات االجنبية ‪.‬‬ ‫املهندس مراد جالمده ‪ -‬االردن‬ ‫‪murad.saleem@gmail.com‬‬

‫هزمية املسلمني اليوم بسبب تفريط وتآمر بعض علمائهم عليهم!‬ ‫■ ليس�ت خطيئ�ة العال�م كخطيئة غي�ره‪ ،‬وكلما زاد عل�م املرء ول�و نظريا زاد‬ ‫حس�ابه عند الل�ه‪ ،‬ولذا قال س�يد قطب في تفس�يره ‪»:‬إنه ليس أش�نع من خيانة‬ ‫املستأمن‪ ،‬وليس أبشع من تفريط املستحفظ‪ ،‬وليس أخس من تدليس املستشهد‪،‬‬ ‫والذين يحملون عنوان «رجال الدين» فيس�كتون عن العمل لتحكيم ما أنزل الله‪،‬‬ ‫ويحرف�ون الكلم ع�ن مواضعه ملواف�اة أهواء ذوي الس�لطان على حس�اب كتاب‬ ‫الله»‪ .‬وقد وصفهم ربيعة الرأي لتلميذه مالك بالسفلة وسفلة السفلة عندما سأله‪:‬‬ ‫يا مالك من الس�فلة؟ قال‪ :‬من أكل بدينه‪ ،‬فقلت‪ :‬فمن سفلة السفلة؟ قلت‪ :‬من أصلح‬ ‫دنيا غيره بفساد دينه»‪.‬‬ ‫لقد كان العلماء األتقياء قادة اجملتمعات في كثير من النوازل وخرجت القاهرة‬ ‫كله�ا في أثر العز بن عبد السلام فخرج له الس�لطان يس�ترضيه ويجري فتواه‪،‬‬ ‫أم�ا العلم�اء اآلن فكثي�ر منهم م�ن علماء الش�عائر يري�دون دينا للمس�جد‪ ،‬ألداء‬ ‫العبادات‪ ،‬للفرائض املعروفة‪ ،‬أما في حدود الله واإلصالح فال يفقهون اال ما يريده‬ ‫الس�لطان وال يحفظون اال أحاديث طاعته وحت�رمي اخلروج عليه ما لم يظهر كفرا‬ ‫بواحا وكأن كفر احلال الواضح في كل بالد املس�لمني ال يغني عن كفر املقال اخملفي‬

‫والباطن في قلوبهم وشهادة احلال ال تدل على ما خفي من املقال!‬ ‫ويصدق في مثل هؤالء قول محمد إقبال‪:‬‬ ‫ذهب الدراويش الذين عهدتهم ال يأبهون بصارم ومهند‬ ‫وبقيت في حرم يتاجر شيخه بوشاح فاطمة ومصحف أحمد‬ ‫إن م�ن أس�باب هزمي�ة املس�لمني الي�وم خيـــــب�ة وتفريــــ�ط َ‬ ‫وت َامر بعض‬ ‫علمائه�م عليه�م‪ ،‬ويا وي�ل العلم�اء ان لم يغيـــ�روا قبل ف�وات الف�وت فما أقبح‬ ‫الش�يبة مع التفريط وزيادة الوزر‪ ،‬وما أقبح الس�خف واجلهالة م�ع ألقاب العلم‪،‬‬ ‫ولقد أكرم الله الش�يخ الش�عراوي مبوق�ف حق بقي في اثره ال�ى يــــوم القيامة‬ ‫ي�وم وقف حلس�ني مبارك في أوج قوت�ه يوم جناته من االغتيال وق�ال له «إني يا‬ ‫س�يادة الرئيس أق�ف على عتبة دنياي ألس�تقبل أج�ل الله‪ ،‬فلـــ�ن أختم حياتي‬ ‫بنفاق‪ ،‬ولن أبرز عنتريتي باجتراء‪ ،‬ولكنـــي أقول كلمة موجزة لألمة كلها‪...‬أريد‬ ‫منهم أن يعلموا أن امللك بيد الله‪ ،‬يؤتيه من يشاء‪ ،‬فال تآمرألخذه‪ ،‬وال كيد للوصول‬ ‫إليه‪.‬‬ ‫فامللك حني ينزله الله‪ ،‬فإنه يؤتي امللك ملن يشاء‪ ،‬فال تآمر على الله مللك‪ ،‬وال كيد‬

‫املشروع االمريكي ـ الصهيوني يهدف الى تقسيم السودان‬

‫■ رغم كل ما ش��هدناه ومنذ عقود خلت‪ ،‬من تهديدات إليران من قبل‬ ‫الغرب والواليات املتحدة‪ ،‬وتفلت إس��رائيلي وتلويح بضربة عس��كرية‬ ‫إذا م��ا جتاوزت إيران اخلطوط احلمراء ف��ي برنامجها النووي‪ ،‬واملهلة‬ ‫تنقض��ي وتتبعه��ا مهل��ة أخ��رى‪ ،‬وتهدي��دٌ ووعي��دٌ وإيران س��ائرة في‬ ‫برنامجها النووي وعلى قاعدة «القافلة تسير والكالب تعوي» ‪.‬‬ ‫غريب أمر السياس��ة األمريكية ! تنبح على إيران وتعقر في السودان!‬ ‫ٌ‬ ‫لم نس��مع ً‬ ‫يوما أن السودان هو ضمن محور الش��ر الذي تتزعمه إيران‪،‬‬ ‫يوما أن الس��ودان جتاوز ً‬ ‫ولم نس��مع ً‬ ‫ً‬ ‫واحدا‪ ،‬حتى وان كان‬ ‫احمرا‬ ‫خطا‬ ‫ً‬ ‫من الطبشور‪ ،‬فلما هذه املؤامرة على السودان؟‬ ‫وم��اذا يقصد الغ��رب من محاوالت تقس��يمه ورس��م خرائط جديدة‬ ‫ل��ه؟ ولم العمل على إثارة الش��رق الس��وداني ملا عزل��ت املنطقة الغربية‬

‫«دارفور» بعد فصل اجلنوب؟‬ ‫منذ فت��رة اجتمعت فصائل التمرد من غرب الس��ودان « دارفور» في‬ ‫جنوب س��لفا كير وبدعم أمريك��ي‪ ،‬ومت توحيدهم حت��ت قيادة واحدة‪،‬‬ ‫وخرج��وا بقرار ين��ص على أن حكومة الس��ودان حكومة غير ش��رعية‪،‬‬ ‫ورفض��وا التع��اون معه��ا‪ ،‬ورفضوا أي تدخ��ل أممي تش��ارك به قوات‬ ‫صينية‪ ،‬وذلك لعالقة الص�ين اجليدة مع اخلرطوم‪ ،‬ناهيك عن اجلوالت‬ ‫املكوكي��ة لتج��ار النف��ط وكب��ار ال ‪ CIA‬ف��ي دارف��ور الغني��ة بالنف��ط‬ ‫واليوراني��وم‪ ،‬والتي تزيد مس��احتها عن مس��احة فرنس��ا‪ .‬وكل ذلك ال‬ ‫يعني تقس��يم الس��ودان؟! وال يعن��ي مؤامرة لتدميره ثم س��رقة خيراته‬ ‫من قبل املس��تعمرون اجل��دد ! أمريكا تس��عى وبالتماهي م��ع الرغبات‬ ‫الصهيونية إلى تقس��يم الس��ودان إلى ثالث دول‪ ،‬وهذا ما يتضح لغاية‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫ً‬ ‫عادال فقد نفع‬ ‫لل�ه في حكم‪ ،‬ألنه لن يحكم أحد في مل�ك الله إال مبراد الله‪ ،‬فإن كان‬ ‫ظاملا‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫جائرا ً‬ ‫بش�ع الظلم وقبّ حه ف�ي نفوس كل الناس‪ ،‬فيكرهون‬ ‫بعدله‪ ،‬وإن كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جميـــــعا‪ ،‬إنن�ا واحلــــمد لله‬ ‫حاكما‪ .‬ولذلك أق�ول للقوم‬ ‫كل ظال�م ولولم يك�ن‬ ‫ق�د تأكد لن�ا صدق الله في كالم�ه‪ ،‬مبا جاء من األح�داث‪ ،‬فكيف كن�ا نفكر في قول‬ ‫كي�دا ونكيد ً‬ ‫ً‬ ‫كيدا»؟‬ ‫الل�ه «وميك�رون وميكر الله»‪ ،‬وكيف كنا نفس�ر «إنهم يكيدون‬ ‫الل�ه يريد أن يثب�ت قيميته على خلق�ه‪ .‬فأنا أنصح كل من يجول برأس�ه أن يكون‬ ‫ً‬ ‫حاكم�ا‪ ،‬أنصحه بأال تطلبه‪ ،‬بل يجب بأن تطلب له‪ ،‬فإن رس�ول الله قال «من طلب‬ ‫ً‬ ‫شيئا ُو ّكل إليه»‪ .‬يا سيادة الرئيس‪ ،‬آخر ما أحب‬ ‫إلى شيء‪ُ ،‬أعني عليه‪ ،‬ومن طلب‬ ‫أن أقول�ه ل�ك‪ ،‬ولعل هذا يكون آخر لقائي أنا بك‪ ،‬إذا كنت قدرنا فليوفقك الله‪ ،‬وإذا‬ ‫كنا قدرك فليعينك الله على ما تتحمل»‪.‬‬ ‫ويب�دو م�ن أحوال املس�لمني أن العلم ب�دأ يُ رفع مب�وت العلماء وتزعم مش�اهد‬ ‫ومحافل السوء الرويبضة يفتون باجلهل واجلهالة!‬ ‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫االن‪ ،‬بإضاف��ة غ��رب الس��ودان أو ما يعرف باس��م «دارف��ور»‪ ،‬بعد أن‬ ‫انتهت من اجلنوب‪ .‬وللعلم أن سكان دارفور هم من املسلمني لكن ذريعة‬ ‫العرقي��ة كانت حاضرة في الذهنية االمريكي��ة –الصهيونية ومت تغذية‬ ‫هذا الش��عور باملال والس�لاح بهدف خلق جماعات متمردة صنعت لهم‬ ‫قاعدة للتمركز واالجتماع واالنطالق في اجلنوب املفصول‪.‬‬ ‫وكل ه��ذا من اج��ل مخزون النف��ط واليورانيوم الهائ��ل في اجلنوب‬ ‫الس��وداني وفي دارفور‪ ،‬إضافة إلى س��يطرتها على شبكة روافد النيل‬ ‫األعل��ى‪ ،‬وذلك سيس��هم في التضيي��ق على اخليار املصري الس��وداني‬ ‫ً‬ ‫مس��تقبال‪ ،‬إضافة إلى حرمان الش��مال والعرب إذا ما كتب لهم في يوم‬ ‫أن يصحوا من سباتهم من سلة غذائهم‪.‬‬ ‫اليس��ت السياس��ة األمريكية الغربية بالس��ودان حتاكي السياس��ة‬ ‫األمريكية الغربية في العراق مع اختالف في األدوات؟ !‬ ‫محمد علي مرزوق الزيود‬ ‫‪ziud1@yahoo.com‬‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫مدارات‬

‫الهيمنة األمريكية وقانون األمريكان‬

‫د‪ .‬كمال الهلباوي٭‬ ‫■ كل ع�ام وأنت�م بخير أيه�ا القراء الك�رام‪ .‬هناك ف�ي العالم‬ ‫العرب�ي مفس�دات للفرح حت�ى للعيد نفس�ه‪ ،‬ومنه�ا املظاهرات‬ ‫العنيف�ة والب�ذاءات العنيف�ة الت�ي ش�وهت حتى اجل�دران في‬ ‫َ‬ ‫فضال عن القتل واجلرح والتدمير واملنغصات‬ ‫القاه�رة اجلميلة‪،‬‬ ‫اليومي�ة‪ ،‬ومنها حركة املرور في القاهرة‪ ،‬التي تتحس�ن ً‬ ‫قليال ثم‬ ‫تع�ود س�يرتها األول�ى‪ ،‬وأصبحت تلك املفس�دات مثل مفس�دات‬ ‫الصيام‪ ،‬ومفسدات الوضوء والصالة في خطورتها‪ .‬ال يستطيع‬ ‫املرء املسلم وال املسيحي وال اليهودي أن يدعي صحة الصوم مع‬ ‫وجود مفسداته‪ ،‬أو صحة الصالة مع وجود مفسدات الصالة أو‬ ‫نواقضها‪ ،‬وكذا نواقض اإلميان والعقيدة‪.‬‬ ‫أما األمريكان اليوم وهيمنتهم الرهيبة‪ ،‬فال ش�يء يوقف حتى‬ ‫اليوم الهيمنة األمريكية‪ ،‬حتى في أشد حاالت األزمات ومطالبات‬ ‫ً‬ ‫وأيضا ألنه�م يرون‬ ‫ألوبام�ا باالس�تقالة‪ ،‬ألنه�م ف�وق القان�ون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫طبعا خط�ورة واضحة على‬ ‫أن هيمنته�م ه�ي القانون‪ .‬في ذل�ك‬ ‫السلام العامل�ي وعلى الدميقراطية نفس�ها‪ .‬أقول ذلك مبناس�بة‬ ‫احلرب على اإلرهاب‪ ،‬التي حتولت في بعض احلاالت الى إرهاب‬ ‫أمريك�ي‪ .‬أنا ض�د كل أنواع اإلرهاب بل العنف‪ ،‬وكنت أخش�ى أن‬ ‫يتحول وطني مصر‪ ،‬إلى دولة تعاني من اإلرهاب‪ ،‬أو عاجزة عن‬ ‫ً‬ ‫خصوصا في س�يناء‪ ،‬مما قد يفتح‬ ‫مواجه�ة العمليات اإلرهابية‪،‬‬ ‫الباب أمام الهيمنة األمريكية أو التدخل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ورجاال‬ ‫ش�عبا‬ ‫حم�دت الل�ه أن هي�أ س�بحانه وتعالى ملص�ر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مناس�با‪ ،‬حملارب�ة اإلره�اب ف�ي س�يناء أو العملي�ات‬ ‫ومناخ�ا‬

‫اإلرهابي�ة أينما كان�ت‪ .‬اإلرهاب أو الوصف باإلره�اب لبلد ما أو‬ ‫شخص ما ولو كان ً‬ ‫ظلما‪ ،‬يجر على ذلك البلد أو الشخص الوبال‬ ‫واملطاردة طول احلياة‪ ،‬في ظل الهيمنة األمريكية‪ .‬في األس�ابيع‬ ‫القليل�ة املاضية اعتقلت أمريكا «أبو أنس الليبي» من ليبيا بتهمة‬ ‫تدمير الس�فارة األمريكية في كينيا منذ خمس عش�رة س�نة‪ ،‬أي‬ ‫س�نة ‪ ،1998‬واعتقلت كذلك عكرمة من الصومال‪ .‬أمريكا ال تنسى‬ ‫وملفاتها جاهزة على الرف‪.‬‬ ‫قال تش�اك هيغل وزير الدفاع األمريك�ي‪ ،‬ان «أمريكا لن تدخر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جميعا يجب أن نش�ترك في‬ ‫جهدا حملاس�بة اإلرهابيين»‪ .‬ونحن‬ ‫محارب�ة اإلرهابيين احلقيقيني ولي�س الوهميين‪ ،‬أو من يقفون‬ ‫ً‬ ‫جهدا في ذلك الواجب‪ ،‬حتى‬ ‫ضد االحتلال أو الهيمنة‪ ،‬وال ندخر‬ ‫يتمتع اجلميع بالس�لم والسلام واألمن واألمان‪ .‬كما قال جورج‬ ‫ليت�ل املتحدث باس�م البنتاغون في ش�أن «أبو أن�س»‪« :‬نتيجة‬ ‫للعملي�ة األمريكية ملكافح�ة اإلرهاب‪ ،‬يحتج�ز اجليش األمريكي‬ ‫أب�و أن�س» الليبي‪ ،‬بش�كل قانوني في م�كان آمن خ�ارج ليبيا»‪.‬‬ ‫أم�ا رئيس وزراء ليبيا اخملتطف الس�يد علي زي�دان فقد قال بعد‬ ‫اإلف�راج عن�ه «إن عالق�ات بل�ده بالوالي�ات املتح�دة األمريكية‬ ‫ل�ن تتأثر بتوغل ق�وات أمريكية خاصة داخ�ل األراضي الليبية‪،‬‬ ‫واعتق�ال أب�و أنس الليبي الذي يش�تبه بأنه أح�د قيادي تنظيم‬ ‫القاعدة‪ .‬عالقاتنا مع الواليات املتحدة هي عالقة صداقة وتعاون‬ ‫فقد س�اعدونا أثناء الثورة»‪ ،‬إنتهى كالم رئيس الوزراء احملرر‪،‬‬

‫د‪ .‬بلقيس الكركي٭‬ ‫■ مل�اذا َ‬ ‫عان�د؟ كان بإمكان�ه أن يس�اير حت�ى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عريقا يكت�ب باقتدار‬ ‫بروفيس�ورا‬ ‫النهاي�ة‪ ،‬فيبقى‬ ‫ح�ول مس�ائل «مس�املة» ف�ي األدب اإلنكلي�زي‬ ‫ً‬ ‫حامال جنسية أمريكية‬ ‫واملقارن وحول املوس�يقى‪،‬‬ ‫تيس�ر له حيات�ه‪ ،‬ويعيش حياة هادئ�ة مع عائلته‬ ‫ف�ي نيويورك‪ ،‬ورمبا يتاح له وق�ت ليعزف البيانو‬ ‫بترف جميل‪ ،‬من غير أن يتعب نفسه بقضايا فكرية‬ ‫َ‬ ‫وإنس�انية دفع�ت ألن يحم�ل اس�مَ ه معه�دُ إدوارد‬ ‫س�عيد الوطني للموس�يقى في فلس�طني‪ ،‬وكرسي‬ ‫ف�ي جامع�ة كولومبي�ا يتن�اوب علي�ه بع�د وفاته‬ ‫أكادمييون آخ�رون‪ ،‬مس�ايرون أو معاندون‪ .‬لكنه‬ ‫ً‬ ‫إخالصا‬ ‫اخت�ار املعان�دة (أو ل�م يس�تطع س�واها)‬ ‫للحقيق�ة التي لم تنفصل في كل تاريخها الفلس�في‬ ‫عن أس�ئلة األخلاق‪ ،‬ومنها س�ؤال العدالة‪ .‬وهكذا‬ ‫عاند ما في كتابات املستشرقني من تزييف للحقيقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تزييف�ا يص�ل ح�د االخت�راع‪ ،‬مبررين ب�ه مواقفهم‬ ‫وأفع�ال إمبراطورياته�م «غير العادل�ة»‪ ،‬كما عاند‬ ‫املوقف األمريكي من قضية فلسطني بأن حاول أمام‬ ‫ال�رأي العام‪ ،‬كتابة ومقابلات ومحاضرات‪ ،‬فضح‬ ‫الزيف في الرواية اإلس�رائيلية التي بررت مواقف‬ ‫ً‬ ‫وأفعاال «غير عادلة» في حق الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫غالب�ا م�ا يك�ون اإلحس�اس بالظلم ه�و مصدر‬ ‫املعان�دة‪ .‬والتفكي�ر كم�ا ه�و مع�روف يفاق�م ه�ذا‬ ‫ً‬ ‫واقع�ا حت�ت‬ ‫اإلحس�اس‪ ،‬وإن ل�م يك�ن املفك�ر‬ ‫رص�اص أو قم�ع م�ادي مباش�ر‪ .‬ل�م يع�ش إدوارد‬ ‫س�عيد ف�ي مخي�م أو في م�كان في فلس�طني يعرف‬ ‫القص�ف‪ ،‬ول�م تك�ن أف�كار املستش�رقني وتبعاته�ا‬ ‫لتمنع�ه من الوصول إلى مناص�ب أكادميية رفيعة‪.‬‬ ‫لكن�ه ببس�اطة أحس بظلم رمبا تس�لل إل�ى حياته‬ ‫الش�خصية بص�ورة مباش�رة ف�ي مراح�ل حياته‬ ‫األول�ى‪ ،‬لكنه بع�د ذلك أصبح م�ا ال يؤذيه بصورة‬ ‫مباش�رة‪ ،‬لكنه جمعي موجود‪ ،‬يؤذي�ه كأنه كذلك‪.‬‬ ‫إن اإلحس�اس بوجود خطأ ما في منطق العالم‪ ،‬إذا‬ ‫استفحل‪ ،‬وإذا أحس صاحبه بقدرة ما على التغيير‬ ‫ً‬ ‫غالبا‬ ‫ول�و بفك�رة مكتوبة‪ ،‬هو إحس�اس س�يمنعه‬ ‫من ممارس�ة حياته مبنطق املس�ايرة واملشي قرب‬ ‫احلائط‪ .‬قد ال يؤمن ً‬ ‫أبدا بقدرته على تغيير ش�يء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كثيرا حول استحالة التأثير‪ ،‬لكنه‬ ‫كالما‬ ‫وقد يسمع‬ ‫يصر على احملاولة‪ ،‬ال لش�يء قدر أنه لن يتمكن من‬ ‫ممارس�ة حياة «طبيعية» دونه�ا‪ ،‬وإن بدت الغاية‬

‫بعيدة مستحيلة‪.‬‬ ‫حني كتب إدوارد س�عيد «االستش�راق»‪ ،‬لم يكن‬ ‫ً‬ ‫إطالق�ا‪ ،‬ردة الفع�ل العارم�ة عل�ى أفكاره‬ ‫يتوق�ع‪،‬‬ ‫على مدى عقود‪ .‬عش�رات ورمبا مئ�ات من املقاالت‬ ‫وال�ردود والكت�ب والترجم�ات‪ .‬واألكث�ر م�ن كل‬ ‫ً‬ ‫تأثي�را ه�و وص�ول املصطل�ح والفك�رة إل�ى‬ ‫ذل�ك‬ ‫صل�ب الثقافات‪ .‬بالنس�بة لـ»ش�رقي»‪ ،‬ف�إن كتاب‬ ‫ً‬ ‫متاما ملاذا قد يحس بالضيق‬ ‫االستشراق يفس�ر له‬ ‫كلم�ا ُس�ئل في س�فره عن ش�يء محدد ف�ي ثقافته‬ ‫يختزله�ا إل�ى كل ما هو بعيد عن العقل والفلس�فة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واعيا إلى ثقافته نفسها حني تختزل نفسها‬ ‫وجتعله‬ ‫كم�ا أراد له�ا األقوي�اء‪ُ .‬‬ ‫كن�ت كغي�ري قبل الس�فر‪،‬‬ ‫أع�رف الكتاب وأعتب�ره الكتاب املقدس للمس�افر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا على مس�توى التعامل املباشر مع‬ ‫وس�اعدني‬ ‫اآلخري�ن‪ ،‬وهو من أجمل ما ق�د تصنعه األفكار‪ ،‬أي‬ ‫التأثي�ر ف�ي احلياة اليومية للبش�ر‪ .‬ل�م أكن أعرف‬ ‫وقته�ا م�دى تأثير س�عيد‪ ،‬خارجي وخ�ارج نطاق‬ ‫األبح�اث والندوات الت�ي تتناول عالق�ة الثقافات‬ ‫واحلض�ارات‪ ،‬ول�م يكن موض�وع كتاب�ه جوهر ما‬ ‫كن�ت أبحث في�ه‪ ،‬إلى أن جاء ذلك الي�وم‪ ،‬قبل أكثر‬ ‫من س�تة أعوام‪ ،‬وعرفت ما قد تصنعه فكرة أخلص‬ ‫لها صاحبها العنيد‪.‬‬ ‫كن�ت ف�ي مس�اء ذل�ك الي�وم اإلنكلي�زي البارد‬ ‫ف�ي نقاش مع مش�رفي ف�ي مرحل�ة الدكت�وراه في‬ ‫جامعة كمبردج‪ ،‬عن أمور متعلقة بالش�عر والتلقي‬ ‫واملعـــرف�ة‪ ،‬فبدأ باحلديث عن بحث له حول تلقي‬ ‫املوس�يقى في العصور العربية الكالس�يكية‪ ،‬وعن‬ ‫مصطلح�ات كالطرب والتطري�ب‪ ،‬ثم تابع احلديث‬ ‫ع�ن عرضه َ‬ ‫ً‬ ‫ذاكرا – وقد‬ ‫بحث�ه في احد املؤمت�رات‪،‬‬ ‫ب�دا علي�ه الغض�ب ‪ -‬اس�م أكادمي�ي آخ�ر كان قد‬ ‫انتقد البحث‪ .‬كان «استش�راقه» املزعوم هو محور‬ ‫االنتق�اد‪ ،‬وق�د عب�ر مش�رفي عن ذل�ك هك�ذا‪« :‬لقد‬ ‫ً‬ ‫مستشرقا»‪ ،‬وقد زاد غضبه وحنقه على هذا‬ ‫دعاني‬ ‫«االتهام»‪.‬‬ ‫ل�م أس�مع ما ق�ال بع�د ذلك ول�م أهت�م‪ ،‬خرجت‬ ‫بش�عور غامر غريب مبا يشبه االنتصار‪ ،‬ال انتصار‬ ‫الش�رق عل�ى الغ�رب‪ ،‬الثنائية التي ش�رح س�عيد‬ ‫كي�ف ُخ َلقت‪ ،‬ب�ل انتص�ار الفكرة‪ .‬لقد غي�ر إدوارد‬ ‫س�عيد اللغ�ة اإلنكليزية! كنت أقول في نفس�ي وقد‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‪ .‬كان�ت قبل�ه «مستش�رق»‬ ‫دفأتن�ي الفك�رة‬

‫■ تكاد تك��ون مقاالت ال��رأي محصورة ف��ي موضوعات حتتل‬ ‫فيه��ا النزاع��ات‪ ،‬وف��ي الغال��ب الطاحن��ة منه��ا‪ ،‬أولوي��ة التحليل‬ ‫وأس��بقية التعليق‪ .‬ولك��ن تطاحن املعارك واس��تمرار التقاتل‪ ،‬مثله‬ ‫مثل اس��تغراق وسائل اإلعالم في عكس أجواء احلروب والكوارث‬ ‫اإلنسانية‪ ،‬يشكل مناخا يجعل املرء يتساءل أال يزال بإمكانه البقاء‬ ‫على مسافة من هذه الطبقات السميكة من التوتر‪ ،‬التي تكاد تفرض‬ ‫علينا ضبابية وتعتيما كليا‪.‬‬ ‫إن��ه وضع نس��يناه تقريبا‪ ،‬وه��و يفترض في اإلنس��ان أن يكون‬ ‫قادرا على تهيئة املناخ املالئم له‪ .‬نعم‪ ،‬فبعد ان غطيت في العديد من‬ ‫مقاالتي أجواء ملبدة بغيوم ال تنقش��ع وأحواال مشحونة بالكراهية‬ ‫والنقم��ة والضغين��ة‪ ،‬جال في ذهني أن أطرح على نفس��ي س��ؤاال‬ ‫تبدى لي بوضوح أنه من األسئلة اجلوهرية‪.‬‬ ‫لكن هذا الس��ؤال‪ ،‬في الواقع‪ ،‬لم يتبلور مباشرة‪ ،‬لم يطرق ذهني‬ ‫س��مه‬ ‫ف��ورا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ف��كأن وعيي هو الذي أفس��ح اجملال لس��ؤال متهيدي ّ‬ ‫«الس��ؤال األول»‪ ،‬قب��ل أن يفس��ح اجملال له��ذا الس��ؤال الذي بقي‬ ‫الوعيي يحتفظ به بادئ ذي بدء‪.‬‬ ‫خاجلني الس��ؤال األول وأن��ا أجتول قبل يومني ف��ي واحد من‬ ‫أكث��ر أحي��اء باريس ش��عبية‪ :‬الدائرة الثامنة عش��رة‪ .‬بدأ الس��ؤال‬ ‫يجول وأنا أنظر إلى هؤالء الش��باب‪ ،‬إلى هؤالء األطفال‪ ،‬إلى هؤالء‬ ‫يكونون‬ ‫الكهول والشيوخ‪ ،‬الذين يجوبون الطرقات واألرصفة وهم ّ‬ ‫سيوال بشرية متثل واحدة من أبلغ صور اإلنسانية‪ :‬أطفال وشباب‬

‫■ يصعب اليوم اجلزم بفاعلية مقولة الش�اعر اإلنكليزي رديارد‬ ‫كيبلنج‪ ،‬التي أكدت بأن «الش�رق ش�رق والغرب غرب ولن يلتقيا»‪.‬‬ ‫ف�ي حين�ه ه�ذه املقول�ة اس�تندت الى ح�دة التف�اوت ف�ي درجات‬ ‫التقدم في الفكر والس�لوك بني ش�عوب كل جانب‪ .‬م�ا يبدو ً‬ ‫جليا في‬ ‫ه�ذه اللحظة هو أن تل�ك املقولة فقدت رونقه�ا وأضحى من األجدى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بحتا وال الغرب‬ ‫ش�رقا‬ ‫القول بأن الش�رق‪ ،‬مبفهومة العربي‪ ،‬لم يعد‬ ‫ً‬ ‫غرب�ا‪ ،‬خاصة بع�د أن بدأت تتوات�ر وبحدة عملي�ة تداخل تدريجي‬ ‫بين كليهم�ا‪ ،‬وبعد أن بدأ يفقد كل منهما الكثير م�ن املزايا التي كانت‬ ‫تفصله عن اآلخر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا‪ ،‬مجرد‬ ‫ف�ي ما يتعلق بالش�رق‪ ،‬لم يعد ه�ذا كما كان عليه‬ ‫أرض قابل�ة فقط لالس�تعمار‪ ،‬عل�ى األقل مبفهومه الكالس�يكي‪ ،‬من‬ ‫قبل عساكر ومستش�رقني ُجل همهم توسيع النفوذ اخلاص‪ ،‬جتريد‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‪،‬‬ ‫البالد قدر االمكان من ثرواتها وإخضاع وتأهيل ش�عوبه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دينيا‪.‬‬ ‫نفسيا وحتى‬ ‫اجتماعيا‪،‬‬ ‫اقتصاديا‪،‬‬ ‫ثقافيا‪،‬‬ ‫ف�ي االجت�اه اآلخ�ر‪ ،‬لم يع�د الغ�رب أرض�ا رائع�ة محاط�ة ً‬ ‫كليا‬ ‫باألش�واق واألس�وار‪ ،‬أرض�ا نائي�ة بعيده املن�ال‪ ،‬تصله�ا فقط قلة‬ ‫ن�ادرة من النخ�ب بهدف التعرف على حضارت�ه ونقل ما ميكن نقله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومس�تقبال‬ ‫حاضرا‬ ‫منه�ا‪ .‬هنالك ب�وادر تداخ�ل تفرض وس�تفرض‬ ‫ً‬ ‫متاما عما مضت‪.‬‬ ‫النظر لكل ذلك من زاوية أخرى مختلفة‬

‫عِ ناد إدوارد سعيد‬

‫و»دراس�ات ش�رقية» بال قيمة س�لبية ً‬ ‫أبدا‪ ،‬محض‬ ‫أس�ماء للتخصص�ات ال يس�أل أح�د ع�ن وظيفتها‬ ‫اخلبيث�ة في العال�م‪ .‬وبعد كتابه‪ ،‬تغيرت األش�ياء‬ ‫ح�د اللغات‪ ،‬ووصلت إلى احلواس‪ :‬إلى دفء كبير‬ ‫وسط برد عنيد‪.‬‬ ‫ه�و ال�دفء ال�ذي مينح�ه كل عنيد كتب باس�م‬ ‫ل�م ه�م كذلك‪ ،‬باس�م‬ ‫الضعف�اء الذي�ن ال يفهم�ون َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجنس�يا‪.‬‬ ‫وفكريا‬ ‫وسياس�يا‬ ‫اجتماعيا‬ ‫املقموعين‬ ‫رمب�ا يع�رف العني�د أنه�م إن ل�م يفهم�وا فإنه�م‬ ‫سيبقون ً‬ ‫ً‬ ‫متاما عالقة احلقيقة‬ ‫أبدا ضعفاء‪ ،‬ويعرف‬ ‫بالعدالة‪ ،‬واملعرفة بالقوة‪.‬‬ ‫سألني املشرف بعد ذلك إن كنت قد قرأت البحث‪،‬‬ ‫وقل�ت له إن غرمي�ه على بعض حق في م�ا قال‪ ،‬إذ‬ ‫إن البح�ث مكت�وب َ‬ ‫بن َفس «من يق�وم بتجربة على‬ ‫فئران»‪ .‬تفهم ولم أضطر للدفاع أكثر‪ ،‬فإدوارد سعيد‬ ‫قد فعل كل شيء من أجلي وأجل غيري‪ ،‬وترك َ‬ ‫عال ًما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قوي�ا يتوجس إذا ما اخت�زل أو منط أو غيب‬ ‫كاملا‬ ‫ً‬ ‫جزءا من صورة احلقيقة لهدف س�لطوي غارق في‬ ‫الوعي جمعي ثقافي نبه إليه سعيد‪ .‬مرت أشهر بعد‬ ‫ٍ‬ ‫ذلك إلى أن قررت الكلية إجراء تغيير على اس�مها‪،‬‬ ‫الذي كان لعقود «كلية الدراس�ات الشرقية»‪ .‬قامت‬ ‫باس�تفتاء حول البدائل‪ ،‬ورغ�م أن الطالب‪ ،‬جلهل‬ ‫مبا يعنيه االستش�راق بعد س�عيد‪ ،‬أرادوا إبقاءها‬ ‫كما كان�ت‪ ،‬إال أن مجل�س الكلية من األس�اتذة قرر‬ ‫ع�دم االس�تجابة‪ ،‬ومت ً‬ ‫فعال تغييرها إلى اس�م قد ال‬ ‫ً‬ ‫س�وءا‪ ،‬لكن�ه‪ ،‬على األقل‪ ،‬ال يحمل اس�م‬ ‫يك�ون أقل‬ ‫«الش�رق» في�ه‪ .‬كن�ت أنا م�ن آخر احلاصلين على‬ ‫درج�ة الدكت�وراه ف�ي «الدراس�ات الش�رقية» من‬ ‫ً‬ ‫كثيرا لالس�م بقدر ما عنتني‬ ‫تل�ك اجلامعة‪ ،‬ولم آبه‬ ‫فكرة أن ً‬ ‫ُ‬ ‫فكرة في كت�اب قد تغير الكثير من املفاهيم‬ ‫وقيمها واس�تخدامها ف�ي املؤسس�ات‪ .‬واآلن‪ ،‬كلما‬ ‫س�معت عبارة في مسلس�ل تش�ي بأن األش�ياء قد‬ ‫تغي�رت‪ ،‬أو كلم�ا س�معت مبش�روع من مث�ل الذي‬ ‫يقوم به قسم الفلسفة في كينغز كوليدج في جامعة‬ ‫لندن‪ ،‬مش�روع «الفلسفة بال فجوات» الذي يحاول‬ ‫إعادة صياغة تاريخ الفلس�فة‪ ،‬مع إع�ادة االعتبار‬ ‫للفلس�فة العربية الكالسيكية‪ ،‬كلما حدث شيء من‬ ‫ذلك س�ألت عن قوة الفكرة‪ ،‬وقدرتها على االرحتال‬ ‫والتوطن والتغيير‪ ،‬وعن جمال كل ذلك‪.‬‬ ‫قالها مرة درويش عن فلسطني‪« :‬ما أكبر الفكرة‪،‬‬

‫وكهول وش��يوخ‪ :‬أعم��ار وقامات ووج��وه‪ ،‬مالبس‪ ،‬ركض‪ ،‬س��ير‬ ‫بطيء أو خفيف‪ ،‬ألوان بشرة بيضاء‪ ،‬سوداء‪ ،‬سمراء‪.‬‬ ‫ق��وم منهمك��ون ف��ي تفاصي��ل يومياته��م‪ ،‬كل حس��ب أهداف��ه‬ ‫ومزاج��ه‪ ،‬مبا له م��ن نقاط قوة ونقاط ضعف‪ ،‬م��ن أفراح وأحزان‪،‬‬ ‫وآمال واحباطات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫امتلى في القوم الذين يسيرون في شوارع الدائرة الثامنة عشرة‬ ‫في باريس وأتس��اءل‪ :‬ما دخ��ل هؤالء في ما يجري ف��ي عاملنا؟ ما‬ ‫عس��اهم يفعل��ون؟ كنت أتس��اءل أين نحن ف��ي هذه الش��وارع من‬ ‫احلرب في س��ورية ومن سقوط متظاهرين مس��اندين لهذا الطرف‬ ‫ومعارض�ين لذاك ف��ي مصر وفي تونس؟ أين نح��ن من الوضع في‬ ‫مالي ومن التصويت على امليزانية في أمريكا؟‬ ‫ّ‬ ‫كان س��ؤال ثابتا‪ ،‬يؤطره ش��عار ما ذنبنا وأين نحن من‪ ...‬لتغذيه‬ ‫تطورات األحداث الراهنة‪ ،‬تطورات ش��ؤون الساعة‪ .‬كنت اتساءل‪،‬‬ ‫وانا اجوب األرصفة املكتظة لشوارع حي باربس الباريسي املعروف‬ ‫بتنوعه الثقافي‪.‬‬ ‫كن��ت مندس��ا بني ق��وم امل��ارة الس��ائرين إل��ى مبتغاه��م‪ ،‬مثقل‬ ‫األفكار منش��غل الذه��ن‪ّ ،‬‬ ‫أملي األمان��ي في ان يتحقق ش��يء مبهم‬ ‫لم تس��توضحه أفكاري الضبابية الس��ارحة الس��ائبة‪ ،‬كنت أسير‬ ‫مستمس��كا حبال وهميا من التمنيات أعجز عن صياغتها بالكلمات‪.‬‬ ‫كنت أتلفت مينة تارة وأخرى يس��رة فأنظر في السلس��لة البشرية‬ ‫املتجهة إلى هدفها في متوجات مختلفة‪.‬‬

‫ما أصغر الدولة»‪ .‬ما يفعله الفلس�طينيون والعرب‬ ‫من�ذ عقود‪ ،‬رغ�م كل الهزائم هو اإلبق�اء على فكرة‪،‬‬ ‫مبنته�ى العناد لواق�ع العالم‪ :‬فك�رة أن عكا وحيفا‬ ‫وياف�ا واجللي�ل والق�دس كله�ا عربي�ة‪ ،‬رغ�م أنف‬ ‫ماليني اخلرائط التي يرسمها األقوياء‪ ،‬ورغم واقع‬ ‫اللغ�ات‪ .‬هل تغير األفكار العالم ً‬ ‫حقا‪ ،‬هل هي فردية‬ ‫املنش�أ‪ ،‬أم ه�ي صدف�ة تفاعل بين «العال�م والناقد‬ ‫والنص» على حد تعبير س�عيد؟ الس�ؤال متشعب‬ ‫ً‬ ‫دوم�ا ول�ه إجاب�ات كثي�رة اآلن تأخ�ذ باالعتب�ار‬ ‫التط�ور الهائل ف�ي العلوم االجتماعي�ة‪ .‬لكن تكفي‬ ‫للتأمل من أجل تبرير األمل والعناد صياغته هكذا‪:‬‬ ‫كيف كان ليكون شكل العالم بال أفالطون واألنبياء‬ ‫وابن رش�د وماركس وفرويد؟ لم تكن فكرة إدوارد‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬فقد تابع فوكو‬ ‫سعيد‪ ،‬كما كل األفكار‪ ،‬أصيلة‬ ‫وغيره في نظرياتهم إل�ى حد كبير‪ .‬كلهم‪ ،‬كما كلنا‪،‬‬ ‫مصنوع من طبيعية وتاريخ وتعليم وسلطة وثقافة‬ ‫لها اإلسهام األكبر في األقدار‪ ،‬وتبقى مساحة قليلة‬ ‫ً‬ ‫وحيدا‪ .‬له أن يتبع‬ ‫لـ»الفرد» في تغيير ش�يء منه�ا‬ ‫الضوض�اء املألوف�ة «ال حي�اة ملن تن�ادي»‪« ،‬ولكن‬ ‫أن�ت تنف�خ ف�ي رم�اد»‪ .‬ول�ه أن يعاند خيب�ة األمل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معتق�دا أن‬ ‫احتم�اال ويص�ر على احملاول�ة‪،‬‬ ‫األكث�ر‬ ‫هذا فقط ما يس�تحق احلياة‪ ،‬ال املس�ايرة والسالم‬ ‫واألم�ان وكل العناص�ر الت�ي تصنع حي�اة يصفها‬ ‫األدباء بصف�ة ‪ mediocre‬وتصعب ترجمتها إلى‬ ‫غير «متوس�طة» أو «دون املتوس�طة» أو «عادية»‪.‬‬ ‫ورمبا ال مف�ر من العناد ورفض العادي املتاح‪ ،‬حني‬ ‫يستفحل إحس�اس بالظلم وإدراك للخطأ واعتقادٌ‬ ‫أن البح�ث في احلقيقة هو مدخ�ل للتصحيح‪ ،‬مهما‬ ‫بدت الفك�رة والكلمة ضعيفة ً‬ ‫جدا أمام عالم مخيف‬ ‫معقد كبير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متام�ا ما فعل�ه إدوارد س�عيد‪ ،‬وقد ترجمه‬ ‫وهو‬ ‫ً‬ ‫«فاخت�رع ً‬ ‫أملا لل�كالم‪،‬‬ ‫ش�عرا محم�ود دروي�ش‪:‬‬ ‫ْ‬ ‫ابتكر ً‬ ‫ً‬ ‫س�رابا يُ طيل الرجاء»‪ ،‬واألهم‪ ،‬الذي‬ ‫جهة أو‬ ‫ْ‬ ‫متام�ا روح العناد‪« :‬إذا م�ت َ‬ ‫ً‬ ‫قبل َك‪ ،‬أوصيك‬ ‫يصي�ب‬ ‫باملس�تحيل»‪ .‬املس�تحيل‪ :‬أن ُتنف�خ فك�رة فتش�عل‬ ‫ٌ‬ ‫الرم�اد‪ ،‬وتع�ودَ‬ ‫حياة مل�ن تنادي‪ .‬كم تب�دو الفكرة‬ ‫ولغتها رومانسية شابة‪ ،‬ورمبا لهذا متثل‪ ،‬في وقت‬ ‫شاخ فيه األمل‪ ،‬قمة العناد‪.‬‬ ‫٭ كاتبة اردنية‬

‫ثم تعبت من املس��ير فجلس��ت ف��ي مقهى فطلبت فنج��ان قهوة‪.‬‬ ‫س��ددت نظري من جديد في سلس��ة م��ن مظاهر الس��ير اجلماعي‬ ‫متنوعة املش��ارب‪ ،‬مختلفة امل��آرب‪ ،‬فعاد الس��ؤال التموقعي يطرح‬ ‫نفس��ه‪ :‬أين أنا‪ ،‬أين نحن من مآسي العالم ومن شؤونه وشجونه؟‬ ‫ثم أخذ السؤال يتالشى ويضمحل‪ ،‬كأن لغة الواقع فرضت نفسها‬ ‫أمام لغة التأمالت الوجودية‪ .‬لغة واقع جاء ليقف سدا منيعا وحجر‬ ‫عثرة أمام الوعي قام مقام لس��ان حال تأنيب الضمير فنقل سؤاله‬ ‫امللحاح إلى وعي لم ميلك إال أن يقف أمامه مهزوما‪.‬‬ ‫أس��ميها‪ :‬وجدانية؟‬ ‫تالش��ى الس��ؤال لكن بقيت احلال��ة‪ ...‬ماذا‬ ‫ّ‬ ‫نفس��ية؟ أخالقي��ة؟ الثالث��ة مع��ا؟ حال��ة داخلي��ة ال وض��وح ّبي��ن‬ ‫الجتاهها وال انكش��اف ب��اد ملنحاها‪ ،‬بل في مقام ذلك ش��عور عدم‬ ‫االس��تقرار‪ ،‬وال سكون امام س��يل عارم من بشر سابحني في بحار‬ ‫انش��غاالتهم اليومية‪ ،‬وهوأيضا شعور (أنايا) السابح السارح في‬ ‫أموره وقضاياه‪...‬‬ ‫خوض ال مجد في مآسي العالم بتساؤالت مغلقة‪ ،‬أسيرة شؤون‬ ‫احلياة اليومية وشجونها‪ ،‬سؤال «أول» بال جواب مقنع‪.‬‬ ‫جو مضطرب يختلط فيه حابل يومياتنا بنابل خواطرنا وزوابع‬ ‫أفكارن��ا‪ ،‬حم��ل معه الس��ؤال الثان��ي‪ ،‬س��ؤال األس��ئلة‪ :‬أين ذهب‬ ‫السالم؟‬ ‫٭ باحث أكادميي فرنسي‬

‫التداخل املتبادل بني الشرق والغرب‬

‫ً‬ ‫مس�تندا الى تفوقه العس�كري واحلض�اري‪ ،‬متك�ن الغرب حتى‬ ‫حينه من ممارس�ة س�يطرة شبه تامة على الش�رق‪ ،‬ما سمح له ً‬ ‫أوال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ونوعا‬ ‫وثاني�ا بتنظيم منط التم�اس بني الش�عوب‪ .‬حينها‪،‬‬ ‫بعرقل�ة‬ ‫م�ا حت�ى اآلن‪ ،‬لم يكن الغرب على اس�تعداد لقبول الش�رقي كما هو‬ ‫علي�ه من ثقافة وتقاليد ومعتقدات‪ .‬في عمق عقليته وس�لوكه كانت‬ ‫ومازال�ت تكم�ن رغب�ة جارف�ة تدفع�ه لفرض ن�وع من االس�تغالل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والهيمن�ة عليه‪ً .‬‬ ‫ونوعا ما حتى‬ ‫س�ابقا‪،‬‬ ‫فعلا‪ ،‬كل ما كان يهم الغرب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائما على‬ ‫انطالقا من اعتقاده بأنه‬ ‫اآلن‪ ،‬هو بسط إرادته على اآلخر‬ ‫ح�ق‪ ،‬وأن على عاتقة تقع مهمة إخ�راج هذا من طور اجلهل وإدخاله‬ ‫في طور التحضر‪ .‬تلك الفترة‪ ،‬مقارنة بغيرها‪ ،‬كانت ش�ديدة العنف‬ ‫والتعقي�د‪ ،‬خاص�ة مل�ا كانت حتم�ل في طياته�ا من مح�اوالت جادة‬ ‫وهادفة لكس�ر عزمية اإلنسان الش�رقي من قبل الغربي‪ .‬من جانب‪،‬‬ ‫القضي�ة كانت قضية غ�رور وكبري�اء‪ ،‬ومن جانب آخ�ر قضية عزة‬ ‫وكرامة‪ ،‬خاصة أن الطرف الشرقي كان ومازال يعتبر نفسه صاحب‬ ‫حضارة ذات قيم ومفاهيم تضاهي ما عليه حضارة الغرب‪.‬‬ ‫ورغ�م قي�ام الش�رقي بعملية نق�د ذاتي وإب�داء رغب�ة دائمة في‬ ‫التجديد والتطوير‪ ،‬خاصة بعد مقارنة حالة بحال الغربي‪ ،‬فقد بقي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومتمس�كا بكل ما ميلك م�ن مفاهيم وقيم قدمية‬ ‫معتزا بذاته‬ ‫وم�ازال‬ ‫وحديثة‪ .‬في حني أن اآلخر بقي مصمما على إحداث نوع من التغيير‬ ‫حينما وحيثما أمكن‪.‬‬

‫٭ كاتب مصري‬

‫«يهودية الدولة» بني الواقع واخليال‬

‫يوميات في سؤالني‪...‬‬

‫بيار لوي رميون٭‬

‫د‪ .‬ناصر عبد الرحمن الفرا٭‬

‫ً‬ ‫خصوصا بعد الثورة‪.‬‬ ‫وهو كالم عجيب‬ ‫األمري�كان يتحدث�ون وكأنهم آباء ه�ذا العال�م أو األخ األكبر‬ ‫للبش�رية‪ ،‬وه�م يقول�ون م�ا يش�اؤون‪ ،‬ويفعل�ون م�ا يريدون‪،‬‬ ‫ألنه�م فوق القانون في معظم البلاد حتى القانون الدولي‪ ،‬وهم‬ ‫ً‬ ‫كثي�را وينتهكونها أكثر‪.‬‬ ‫فوق حقوق اإلنس�ان الت�ي يتغنون بها‬ ‫ونح�ن متفرجون ثم مستس�لمون‪ .‬وما فعلوه وم�ا يفعلونه في‬ ‫ً‬ ‫أخيرا‪ ،‬وما فعلوه ويفعلونه في‬ ‫أفغانس�تان والعراق وس�ورية‬ ‫س�جون أبو غريب وغوانتانامو‪ ،‬خير دليل على ذلك‪ .‬وما فعلوه‬ ‫ويفعلون�ه ف�ي اليم�ن وعل�ى احل�دود الباكس�تانية األفغاني�ة‪،‬‬ ‫والطائ�رات ب�دون طي�ار الت�ي ال تقتل فق�ط رجال القاع�دة‪ ،‬بل‬ ‫بعض املدنيين‪ ،‬خير دليل على ذلك‪ .‬وتل�ك االنتهاكات اخلطيرة‬ ‫ليس لها من يوقفها اليوم‪.‬‬ ‫حت�ى وزارة العدل األمريكية‪ ،‬ترى أن «أبو أنس الليبي» ميثل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واضح�ا على الوالي�ات املتحدة‪ .‬وهذه نظ�رة ال تدل على‬ ‫خط�را‬ ‫خطورة «أبو أنس»‪ ،‬بقدر ما تدل على اخلوف األمريكي‪ ،‬والرعب‬ ‫الذي ينتاب أمريكا‪ ،‬ممن تظ�ن أنهم من أصحاب القاعدة‪ .‬حققت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كامال‪ ،‬ثم‬ ‫أس�بوعا‬ ‫معه أمري�كا على ظهر بارج�ة حربية أمريكية‬ ‫أرسلته إلى أمريكا الستكمال التحقيق‪ ،‬وليبيا الثورة غائبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‪ ،‬بتوغ�ل الق�وات‬ ‫وم�ا فعل�وه‪ ،‬ويفعلون�ه ف�ي ليبي�ا‬ ‫أمريكي�ة خاصة داخل األراضي الليبية‪ ،‬وإلقاء القبض على «أبو‬ ‫أنس الليبي»‪ ،‬لالش�تباه بأنه أحد قي�ادي القاعدة‪ ،‬وما يفعلونه‬

‫م�ن دون أي اعتب�ار أو احترام لس�يادة أراضي ليبي�ا أو غيرها‪،‬‬ ‫فه�و كالم يندى له اجلبني‪ .‬وس�أقف عند ثالث نقاط فقط من هذا‬ ‫االستسالم املشني‪:‬‬ ‫األول�ى‪ :‬عالق�ة الصداق�ة والتعاون التي أش�ار إليه�ا رئيس‬ ‫ال�وزراء‪ ،‬بني ليبيا وأمريكا‪ ،‬جند ان أمريكا ال تعير هذه الصداقة‬ ‫أي تقدي�ر أو احت�رام‪ ،‬وكل م�ا يهمه�ا يتلخص ف�ي مصلحتها أو‬ ‫مصلح�ة أم�ن إس�رائيل‪ .‬أم�ا أن األمريكان س�اعدوا ليبي�ا أثناء‬ ‫الثورة‪ ،‬فإنني أرى أن أمريكا ليس�ت هيئة إغاثة أو إنقاذ وطني‪،‬‬ ‫وكل شيء له ثمن‪ ،‬وال أظن أن كالم السيد رئيس الوزراء احملرر‪،‬‬ ‫ي�دل على أن�ه ينتمي إلى الث�ورة الليبية‪ ،‬التي فق�دت الكثير من‬ ‫أهدافها حني اس�تعانت بالناتو‪ ،‬وعلى رأس�ه القوات األمريكية‪،‬‬ ‫للتخلص من القذافي الذي يس�تحق ما ح�دث له‪ ،‬فقد كان كارثة‬ ‫عل�ى الوط�ن والعروب�ة واإلسلام ه�و وأمثال�ه‪ ،‬ولك�ن ليبيا ال‬ ‫تس�تحق م�ا يحدث لها م�ن الناتو‪ ،‬وال من أمري�كا‪ ،‬وال من بعض‬ ‫أهله�ا كذلك‪ .‬رمبا كان أبو أنس الليبي م�ن الثوار احلقيقيني ضد‬ ‫القذافي‪ ،‬ولكنه يحاكم اليوم في أمريكا بعد نقله إليها‪ .‬هل يسأل‬ ‫عن�ه ثوار ليبيا اليوم‪ ،‬أم أنهم يقول�ون مثلما قال رئيس الوزراء‬ ‫احملرر‪« :‬إنهم ساعدونا أثناء الثورة»؟ هذه هي الثانية‪.‬‬ ‫أم�ا أخط�ر م�ا قال�ه الس�يد عل�ي زي�دان «إن عالق�ات بل�ده‬ ‫بالوالي�ات املتحدة لن تتأثر بتوغل ق�وات أمريكية خاصة داخل‬ ‫األراض�ي الليبي�ة»‪ ..‬ه�ل يوافق الث�وار على هذه املقول�ة أو هذا‬

‫التوج�ه؟ ال أظ�ن أن أي ثائ�ر حقيقي إسلامي أو غير إسلامي‪،‬‬ ‫ميك�ن أن يوافق عل�ى كالم رئيس الوزراء احمل�رر‪ .‬يا ليت هؤالء‬ ‫املسؤولون يتعلمون من شعوبهم التي ترفض التدخل األمريكي‬ ‫ف�ي ش�ؤونهم‪ ،‬أو يتعلم�ون من ق�ادة وث�وار عظام مث�ل‪ ،‬هوغو‬ ‫ش�افيز أو حكام كوب�ا وفيتن�ام أو كوريا الش�مالية أو البرازيل‪،‬‬ ‫الذي�ن وقفوا ض�د التوغل األمريك�ي وكذلك الهيمن�ة األمريكية‪،‬‬ ‫وه�ذه هي الثالثة‪ .‬أمريكا اليوم تترنح‪ ،‬ولكن الهيمنة مس�تمرة‪،‬‬ ‫حيث أن الكثيرين يخافون من األشباح والصور وظل الهيمنة‪.‬‬ ‫لقد هددت أمريكا بضرب س�ورية لتدمير مقدراتها‪ ،‬وس�ورية‬ ‫ليس�ت عزب�ة آلل األس�د وال لغيره�م حت�ى يتصرف�وا فيه�ا أو‬ ‫ف�ي قدراتها كما يش�اؤون‪ .‬كيف وافق بش�ار األس�د عل�ى تدمير‬ ‫األس�لحة الكيماوي�ة لس�ورية؟ وكي�ف واف�ق ح�زب الل�ه على‬ ‫ً‬ ‫جميعا‬ ‫ذل�ك؟ وكيف وافقت إيران على ذل�ك؟ وكيف وقف العرب‬ ‫ينظرون وال يتحركون؟ لغز كبير‪ .‬هل أصبحت سورية مكسورة‬ ‫اجلناح حتت حكم آل األسد؟ وهل تستطيع أن تكون سورية مرة‬ ‫أخرى دولة ممانعة؟ وهل تستطيع املعارضة السورية‪ ،‬أن تسهم‬ ‫في احلفاظ على املقدرات السورية إن جاءت للحكم‪ ،‬أم أنها ميكن‬ ‫أن تتن�ازل أكث�ر لألمريكان‪ ،‬الذين كانوا على وش�ك مس�اعدتهم‬ ‫بتوجيه ضربة عس�كرية إلى املقدرات السورية؟ الوطن يخسر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‬ ‫وأبناؤه يتصارعون على الس�لطة واحلك�م‪ .‬أبناء الوطن‬ ‫يعملون في خدمة أعداء الوطن‪ ،‬وهم يحس�بون أنهم يحس�نون‬ ‫ً‬ ‫صنعا‪ .‬السلطة العمياء تدفعهم لذلك‪.‬‬ ‫كل هذه الدروس والعبر‪ ،‬ولألسف كانت االشتباكات مستمرة‬ ‫ً‬ ‫فرحة به‪.‬‬ ‫في سورية حتى في العيد‪ ،‬مما يفسد أي‬

‫ف�ي معظ�م األحي�ان اختلاف النوايا جع�ل العالقة بني الش�رق‬ ‫ً‬ ‫حينا وقلص‬ ‫والغ�رب عالقة قائمة على العداوة والبغض�اء‪ ،‬ما منع‬ ‫ً‬ ‫حين�ا آخ�ر م�ن امكاني�ة تقوي�ة ن�وع معين م�ن التق�ارب الطبيعي‬ ‫والس�لس بينهم�ا‪ .‬رغم ذل�ك ورغم ب�روز كثير من رواس�ب املاضي‬ ‫البعي�د والقري�ب بين احلني واآلخ�ر‪ ،‬فقد كانت تس�ري ف�ي العمق‬ ‫عملي�ة التق�اء وتش�ابك تدريجي بطيء بين كليهما‪ .‬ه�ذه العملية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تأثيرا‪َ ،‬عنيت وس�وف تعني في‬ ‫التي لع�ب فيها الغرب الدور األكثر‬ ‫املس�تقبل‪ ،‬حدوث تغيير ش�به تام ف�ي املفاهيم التي ح�ددت نوعية‬ ‫العالق�ة املتبادلة حت�ى حينه‪ ،‬خاصة بعد اضمحلال مفعول عنصر‬ ‫ً‬ ‫نوع�ا ما‪ ،‬وح�ل محله مفه�وم التداخ�ل احلض�اري ذو البعد‬ ‫الق�وة‬ ‫الثقاف�ي‪ ،‬السياس�ي‪ ،‬االقتص�ادي واالجتماع�ي‪ .‬ما ال ميك�ن انكاره‬ ‫هو أن ما ابتكره الغرب من وس�ائل تكنولوجية وإعالمية مس�موعة‬ ‫ومرئي�ة‪ ،‬لع�ب ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وفعاال ف�ي ذلك‪ ،‬ناهيك ع�ن الدور الذي‬ ‫فاصال‬ ‫دورا‬ ‫لعبت�ه كذلك الش�ركات واملؤسس�ات الغربية التي أسس�ت في كافة‬ ‫امل�دن والعواصم الش�رقية‪ .‬لق�د طور الغرب أس�اليب مت�دده نحو‬ ‫الش�رق‪ ،‬ليصب�ح وج�وده بديهي�ا ف�ي كل مس�كن وبيت‪ ،‬ما س�مح‬ ‫للش�رقي بالتعرف على احلي�اة الغربية بدون جه�د‪ .‬فقط من خالل‬ ‫كبس�ة زر أصبح هذا قادرا على اكتس�اب وتقلي�د أمناط هذه احلياة‬ ‫اجلذابة واملعاكسة لبعض أمناط احلياة الشرقية الراكدة اململة‪.‬‬ ‫في االجتاه املعاكس‪ ،‬منذ فترة غير بعيدة مئات االالف ثم ماليني‬

‫‪Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫جواد بولس٭‬ ‫■ يص��ر بنيام�ين نتنياه��و‪ ،‬ومع��ه قي��ادات‬ ‫التي��ار اليمين��ي‪ ،‬وف��ي مقدمت��ه «البيت��اري»‬ ‫م��ن ّ‬ ‫واملتدين��ون القومي��ون‪ ،‬بجمي��ع تفرعاته��م‪ ،‬على‬ ‫مطالب��ة الفلس��طينيني والدول العربي��ة بضرورة‬ ‫اعتراف هؤالء بـ»يهودية دولة إسرائيل»‪.‬‬ ‫لقد جاء قرار محكمة العدل العليا اإلس��رائيلية‬ ‫برف��ض طل��ب مجموع��ة مواطنني‪ ،‬يه��ود وعربي‬ ‫واحد‪ ،‬بتسجيلهم ‪ ‬كإسرائيليني في خانة القومية‪،‬‬ ‫ب��دل ما هو قائ��م اليوم‪ ،‬حيث يصنّ ��ف املواطنون‬ ‫يه��ودا وعرب��ا‪ ،‬ليثي��ر ه��ذه املس��ألة‪ ،‬لي��س فقط‬ ‫ببعدها السياس��ي الش��عبوي إنّ ما ببع��د قانوني‬ ‫جنّ ده البع��ض ّ‬ ‫ليدلل على عنصري��ة هذه احملكمة‪،‬‬ ‫جزءا من منظومة الس��يادة اإلس��رائيلية‬ ‫وكونها ً‬ ‫وذراعا ف��ي تكريس سياس��ية التمييز العنصري‬ ‫ً‬ ‫بحق املواطنني العرب في الدولة‪ .‬‬ ‫متغي��رات على اجله��از القضائي‬ ‫عما ط��رأ من ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلس��رائيلي كتب��ت ف��ي مق��االت س��ابقة كثيرة‪،‬‬ ‫وأشرت إلى ما يعتريه من تقهقر وإعطاب جعالني‬ ‫أؤكد أنن��ا منضي في منزلق خطي��ر وهاوية تطل‬ ‫من وراء أكتافنا‪.‬‬ ‫يثيرني ظل هذه املفارقة؛ فماذا لو قبلت احملكمة‬ ‫العليا اإلس��رائيلية تس��جيل العرب كإسرائيليني‬ ‫واليهود كذلك؟ وهل عندها ستصبح حقيقة ملجأ‬ ‫للهاربني من دلفة القمع‪ ،‬وس��تصير مأوى يكس��و‬ ‫حقوقهم املسلوبة؟‪ ‬‬ ‫أعفانا عدل احملكمة الغائب من وزر هذه احليرة‬ ‫واملفاج��أة‪ ،‬وبقين��ا على رصي��ف قط��ار نتنياهو‬ ‫وصي��اح صافرات��ه كالدي��ك يش��اكس الش��مس‬ ‫مبنق��اره‪ ،‬وعلى ُعرفه خ��ط متخاي�لا «اعترفوا يا‬ ‫عرب‪ :‬إسرائيل دولة يهودية»‪.‬‬ ‫يتح��رش نتنياهو؟ ماذا‬ ‫مل��اذا هذا العن��اد؟ مبن‬ ‫ّ‬ ‫يستهدف؟ أي حق نقيض يهزم؟‪ ‬‬ ‫ذهب محللون ّ‬ ‫وأك��دوا أن مطالبة نتنياهو هذه‬ ‫دلي��ل على ضع��ف دولة إس��رائيل ومؤش��ر على‬ ‫انعدام ثقة املؤسس��ة اإلسرائيلية بنفسها‪ّ .‬أما أنا‬ ‫فأقول عكس ذلك؛ فقادة إس��رائيل يستش��عرون‬ ‫ضعف األنظمة العربية واإلس�لامية ويقفون على‬ ‫س��ببه ان��زالق إقليم غزة م��ن انفصال‬ ‫حقيقة ما ّ‬ ‫ت��ام قد ّ‬ ‫يولد كيان�ين ولو حلني‪ .‬ه��ذه وغيرها من‬ ‫عوامل أعطت قادة إس��رائيل ما يكفي من أسباب‬ ‫علم��ا ب��أن تاريخه��م لم يع��دم نزعة‬ ‫االس��تقواء‪ً ،‬‬ ‫الغطرسة منذ بدايات الصراع‪.‬‬ ‫صدق من ّنبه إلى كون هذه املطالبة اإلسرائيلية‬ ‫اس��تفزازً ا للقي��ادة الفلس��طينية والع��رب‪ ،‬تلج��أ‬ ‫م��رة حترز الدبلوماس��ية‬ ‫إس��رائيل إليه��ا في كل ّ‬ ‫الفلس��طينية تأيي��دً ا ملواقفه��ا‪ ،‬يس��تجلب‬ ‫ً‬ ‫ضغوط��ا ‪ ‬تطالب إس��رائيل بض��رورة التقدم في‬ ‫اجتاه بذل جهود حلل املأس��اة الفلس��طينية‪ .‬إنّ ه‬ ‫تكتيك الولد البلطجي املش��اغب ال��ذي ال يجيد إال‬ ‫الرقص باخلناجر وإشعال احلرائق‪ .‬‬ ‫إس��رائيل دول��ة يهودي��ة تعن��ي كذل��ك‪ ،‬كم��ا‬ ‫أقرته الش��رعية الدولية‬ ‫رآه��ا البعض‪ ،‬خامتة مل��ا ّ‬ ‫ً‬ ‫ش��رد‬ ‫ملن‬ ‫ا‬ ‫حق‬ ‫به‬ ‫اعترفت‬ ‫العاج��زة ع��ن تطبيق ما‬ ‫ّ‬ ‫من الجئي فلس��طني وما زالوا ينتظ��رون عودتهم‬ ‫بصحة ما‬ ‫إقرار‬ ‫ّ‬ ‫إل��ى وطن وحقل ودار‪ .‬وهو كذلك ٌ‬ ‫ً‬ ‫مخاطبة أمم املعمورة مبا‬ ‫روته احلركة الصهيونية‬ ‫وعدها رب السماء وأوصى؛ ففلسطني‪ ،‬من البحر‬

‫ً‬ ‫تدريجيا نحو م�دن الغرب‪ ،‬في عملية زحف‬ ‫من أهل الش�رق تدفقوا‬ ‫وتداخل بش�ري لم يعرف لها التاريخ املشترك مثيال‪ .‬لقد أضحى من‬ ‫ً‬ ‫حاليا قري�ة أو مدينة غربية غي�ر متزينة مبعالم‬ ‫املس�تحيل أن جت�د‬ ‫الشرق‪ .‬مس�اجد‪ ،‬شباب ذو بشرة داكنة‪ ،‬نس�اء بجلباب وحجاب‪،‬‬ ‫أو م�ن دون ذلك‪ ،‬رجال أعمال‪ ،‬سياس�يون‪ ،‬الجئ�ون‪ ،‬طالب‪ ،‬عمال‪،‬‬ ‫مطاعم‪ ،‬مقاه‪ ،‬مأكوالت‪ ،‬حلويات وموس�يقي ش�رقية تنتش�ر اليوم‬ ‫عل�ى طول وعرض الق�ارة األوروبية واألمريكية‪ُ ،‬مش�كلة جزءا من‬ ‫ديكور أحياء مدنها القدمية واحلديثة‪ .‬كل من وصل وأقام من هؤالء‬ ‫بني أكناف الغرب حاول قدر املس�تطاع اس�تيعاب أكبر قدر من القيم‬ ‫واملعتق�دات اخلاص�ة بأهل البل�د احلاضن‪ ،‬وفي ردة فع�ل مغايرة‪،‬‬ ‫حمل وجس�د ه�ؤالء ج�زءا كبيرا م�ن الع�ادات والتقالي�د ملواطني‬ ‫ً‬ ‫حاليا يصعب أن جتد إنسانا غربيا ال يعرف جزءا‬ ‫بلدانهم األصلية‪.‬‬ ‫من صف�ات ومفاهي�م اجملتمع�ات العربية‪-‬اإلسلامية‪ .‬كما يصعب‬ ‫أن جتد ش�خصا عربيا غي�ر ملم بفح�وى القيم واملفاهي�م الثقافية‪،‬‬ ‫االجتماعية‪ ،‬االقتصادية والسياسية الغربية العامة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا في جي�ل جديد ناجت‬ ‫قم�ة نتائ�ج التداخ�ل املتب�ادل تكمن‬ ‫ع�ن التعاي�ش واالختالط بني رجال ونس�اء الش�رق والغرب‪ .‬هذه‬ ‫الظاهرة تش�كل اآلن وفي املس�تقبل التحدي األكب�ر‪ ،‬وهي موجودة‬ ‫بش�كل واضح ضمن اجملتمعات الغربية أكثر من الشرقية‪ .‬ما سيميز‬ ‫ه�ذا اجلي�ل عن غيره ه�و أنه لن يعاني م�ا عانته األجيال الس�ابقة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫إل��ى النه��ر‪ ،‬أرض امليعاد‪ ،‬قاحلة خاوية من بش��ر‬ ‫ّ‬ ‫وليخلصوها من‬ ‫حت��ى جاءها أبناؤها َليخلص��وا‬ ‫أغي��ار غاصبني‪ .‬اعترفوا يا ع��رب بزيف رواياتكم‬ ‫وأقروا بأن الصهيونية كانت ولم تلبث هي حركة‬ ‫حتري��ر ش��عب الل��ه اخملتار‪ ،‬وه��ي من أع��اد ً‬ ‫حقا‬ ‫ضائعا منذ ألفي عام ألصحابه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تخصن��ا‪ ،‬كم��ا أش��ار البع��ض‪،‬‬ ‫وف��ي جزئي��ة ّ‬ ‫يؤدي قبول قادة اجلماهير العربية في اس��رائيل‬ ‫به��ذا املطلب إلى تراجع في مكان��ة هذه اجلماهير‬ ‫وفقدانها ش��رعية الوجود كأقلي��ة قومية جديرة‬ ‫بحقوق سياسية ومواطنة تامة‪ .‬‬ ‫لو افترضنا أن االعتراف املنش��ود من شأنه أن‬ ‫يش��رعن كل تلك اخملاطر‪ ،‬فإفشال مآرب إسرائيل‬ ‫أمر بس��يط ومقدور عليه؛ على اجلميع عدم تقدمي‬ ‫االعتراف وبهذا نحرمهم من كسب ما خططوا له‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عالوة على أن جميع من أشار إلى تلك اخملاطر‬ ‫هذا‬ ‫نظريا ‪ ‬أن إس��رائيل قد تعترف يوما‬ ‫يفت��رض ولو ً‬ ‫م��ا بح��ق ع��ودة الالجئ�ين الفلس��طينيني‪ ،‬وانها‬ ‫ستعيد ما احتل عام ‪ 67‬كامال شامال وأنها متارس‬ ‫اليوم سياس��ة عادلة وتعطي جميع ما تس��تحقه‬ ‫األقلية الفلس��طينية من حق��وق قومية ومدنية قد‬ ‫يخس��رونها في حال��ة قبول قادته��م بطلب قادة‬ ‫إسرائيل‪ .‬‬ ‫باعتقادي إن إصرار قادة اسرائيل على ضرورة‬ ‫اعتراف العرب والفلسطينيني بيهودية الدولة هو‬ ‫وضعا جنحت إس��رائيل في‬ ‫اخلط��وة التي تت��وج‬ ‫ً‬ ‫حتقيق��ه على جميع جبه��ات الصراع معه��ا‪ .‬إنها‬ ‫انع��كاس أليديولوجية واضح��ة‪ ،‬صقلها حتالف‬ ‫نتنياه��و‪ ،‬بيني��ت ولبي��د ومن معه��م‪ ،‬تؤمن‪ ‬بحق‬ ‫اليه��ود بإس��رائيل الكب��رى وبفلس��طينيني ق��د‬ ‫يس��كنونها م��ع حق��وق مح��دودة‪ .‬ه��ذه القيادة‬ ‫احلاكمة اليوم تؤمن أن االس��تيطان حق وواجب‬ ‫ً‬ ‫تكتيكي��ا لس��اعة مفاوض��ات‬ ‫مخزون��ا‬ ‫ولي��س‬ ‫ً‬ ‫مس��تقبلية‪ .‬إنه‪ ،‬عندهم‪ ،‬اس��تيطان نوعي‪ .‬ولذلك‬ ‫نش��هد هذه الهجمة عل��ى كل ما كان يش��كل حدً ا‬ ‫بني فلس��طني احملتل��ة ‪ 67‬وب�ين أي منطقة أخرى‪،‬‬ ‫وما يفس��ر محو ما كان يسمى مناطق احلياد وما‬ ‫تدعمه‪ ‬عملي��ة تفريغ مناطق غور األردن‪ .‬إنها قوى‬ ‫سياس��ية تؤمن بأن مبادرة العرب قد تصير مبتدأ‬ ‫يوما ً‬ ‫دولة كما‬ ‫لعملية تفاوض على كيان لن يكون ً‬ ‫ويعولون بذلك على حلفائهم‬ ‫يريدها الفلسطينيون ّ‬ ‫في العالم وفي املنطقة‪ .‬إنه نظام سياس��ي حتدى‬ ‫الش��رعية الدولية بإصراره على تعيني مس��توطن‬ ‫عرفت��ه محكم��ة اله��اي كجرمية‬ ‫ واالس��تيطان ّ‬‫قاضيا في محكمة العدل العليا‪.‬‬ ‫حرب‪-‬‬ ‫ً‬ ‫سياسيا أحكم قبضته على‬ ‫نظاما‬ ‫ً‬ ‫نحن نعايش ً‬ ‫مفاص��ل الدولة‪ ،‬وأنت��ج منظومة قوان�ين خانقة‬ ‫س��يتوجها بعد حني ما س��مي بقان��ون «ديختر»‬ ‫وحتولنا كس��كان نعيش مبنّ ة النظام وحس��ناته‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فوق كل ذلك ل��ن أبالغ إذا قلت إنّ ه��ا صيغة بديلة‬ ‫مل��ا يعلنه بع��ض من هؤالء بأن فلس��طني ّ‬ ‫كلها هي‬ ‫أرض إس��رائيل وليكن ش��رق النهر‪/‬األردن ً‬ ‫وطنا‬ ‫للفلسطينيني‪ .‬‬ ‫ه��و واق��ع أم خي��ال؟ كل األس��ئلة مش��روعة‪،‬‬ ‫فلماذا اآلن وماذا تستهدف وما إلى ذلك‪ ،‬ستبقى‬ ‫األسئلة األسهل‪ ،‬أجاب عليها أكادمييون‪ ،‬باحثون‬ ‫وساسة‪ .‬يبقى السؤال األهم ما العمل؟ فالقضية‬ ‫لن تقف عند اعتراف أم ال‪ .‬القضية تس��تدعي أكثر‬ ‫من مقال وذلك سيأتي‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫م�ن مش�اكل التأقل�م واالندماج‪ ،‬وذلك بحك�م كونه غي�ر غريب ً‬ ‫كليا‬ ‫عن من�ط حياة اجملتمعات الت�ي ترعرع فيها هو أو أح�د أبويه‪ .‬على‬ ‫ً‬ ‫كثيرا على ثقافة التس�امح التي‬ ‫كل األحوال درجة املعاناة س�تعتمد‬ ‫تنش�رها وتفرضه�ا كل دولة عل�ى كافة مواطنيها وبدون اس�تثناء‪.‬‬ ‫هذا اجليل سيش�كل نواة الثراء احلضاري بين الطرفني‪ ،‬خاصة أن‬ ‫على عاتقة ستقع عملية جتسيد القيم والثقافة الشرق ‪-‬غربية التي‬ ‫عاجال أم ً‬ ‫ً‬ ‫أجال‪ .‬ما سوف يعاني منه وميكن‬ ‫س�وف تتبلور على يديه‬ ‫أن يعرق�ل حرك�ة هذا اجلي�ل ً‬ ‫فعال هو غياب مؤسس�ات تس�اهم في‬ ‫إدارة الثقافة والقيم املش�تركة التي سيشكلها هو دون غيره‪ .‬الكثير‬ ‫ً‬ ‫حاليا بالية‪ ،‬بحكم كونها امتدادا للمؤسسات‬ ‫من املؤسسات القائمة‬ ‫الوطني�ة ولعمله�ا حس�ب أف�كار أحادية‪ ،‬أس�اليب قدمي�ة ليس لها‬ ‫معرف�ة او اهتمام بكاف�ة هموم وتطلعات األجيال احلديثة الناش�ئة‬ ‫بين ضفت�ي الش�رق والغ�رب‪ ،‬واالس�وأ أن منه�ا ما هي مؤسس�ات‬ ‫ديكتاتورية باملعني الشرقي للكلمة‪.‬‬ ‫الوضعي�ة اجلدي�دة والتح�دي الهائ�ل ال�ذي س�تتم مواجهت�ه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومس�تقبال س�يفرض على اجلميع القيام بعملية تقييم شبه‬ ‫حاضرا‬ ‫ش�املة للمفاهي�م وللمعايي�ر التي تكم�ن خلف العالقة بني الش�رق‬ ‫والغ�رب‪ .‬مبعن�ى أن كل ط�رف س�يجد نفس�ه مجب�ورا عل�ى إجناز‬ ‫ً‬ ‫بديهي�ا أن املعطيات واحليثيات‬ ‫صياغ�ة جديدة لها‪ ،‬بعد أن أضحى‬ ‫ً‬ ‫سابقا لن تكون لها فاعلية عما‬ ‫التي مت العمل والتعامل على أساسها‬ ‫قريب‪ ،‬خاصة بع�د أن اصبحت بوادر التداخ�ل املتبادل بينهما أكثر‬ ‫جتليا ووضوحا‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‪ -‬إسبانيا‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫حقائق اجلينز‬ ‫وأباطيل التوأمني‬

‫اغتيال عرفات‪ :‬املطلوب محكمة دولية‬

‫■ منذ رحيل الرئيس الفلس��طيني ياس��ر عرفات في ‪ 11‬تشرين‬ ‫الثاني (نوفمبر) ‪ 2004‬في مستش��فى بيرسي دوكالمار العسكري‬ ‫ف��ي باريس‪ ،‬واالس��ئلة تدور حول ظ��روف وفاته‪ ،‬وفيم��ا اذا مات‬ ‫متأثرا بالسم‪.‬‬ ‫وبع��د مرور تس��ع س��نوات‪ ،‬جت��ددت فرضي��ة تس��ميم الزعيم‬ ‫الفلس��طيني اثر نش��ر اجمللة الطبية البريطانية «ذي النس��يت» هذا‬ ‫االس��بوع تقريرا كش��ف فيه خبراء سويس��ريون وج��ود آثار مادة‬ ‫بولونيوم املش��عة عل��ى اغراض ش��خصية لعرف��ات‪ ،‬ورجح فريق‬ ‫اخلبراء ان تك��ون هذه النتائج تدعم احتمال تس��ميم عرفات مبادة‬ ‫البولوني��وم ‪ ،210‬حيث ان املس��توى االش��عاعي املوج��ود في هذه‬ ‫العينات‪ ،‬يتماشى مع تناوله كمية قاتلة منه في عام ‪.2004‬‬ ‫وبعد حتقيق لفضائية اجلزيرة بثته في الثالث من متوز (يوليو)‬ ‫‪ 2012‬ورج��ح فرضي��ة التس��ميم حس��ب خب��راء معهد «رادييش��ن‬ ‫فيزك��س» ف��ي ل��وزان‪ ،‬مت نبش رف��ات عرفات ف��ي رام الل��ه في ‪27‬‬ ‫تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ ،2012‬وتوزيع ‪ 60‬عينة لتحليلها على ثالث‬ ‫فرق محققني سويسرية وفرنسية وروسية‪.‬‬ ‫وبع��د تقرير «ذي النس��يت» مت نش��ر العدي��د م��ن التقارير التي‬ ‫تتحدث عن ادلة تعزز االشتباه بضلوع جهاز اخملابرات االسرائيلي‬ ‫(املوس��اد) باغتي��ال عرف��ات‪ ،‬ومن أهمها ان اس��رائيل م��ن الدول‬ ‫القليلة ف��ي العالم التي متلك م��ادة البولونيوم املش��ع الذي يتطلب‬ ‫انتاج��ه مفاع�لا نوويا‪ ،‬كم��ا ان األع��راض التي بدت عل��ى عرفات‬ ‫بعد تس��ميمه تش��به االعراض التي بدت على اجلاسوس الروسي‬ ‫الكس��ندر لتفيننك��و الذي مت تس��ميمه ع��ام ‪ 2006‬في لن��دن باملادة‬ ‫نفسها‪ ،‬اضافة لتواتر التصريحات االسرائيلية بعد اندالع انتفاضة‬ ‫االقصى‪ ،‬التي تعتبر عرفات عقبة في طريق السالم وتدعو للتخلص‬ ‫منه‪ ،‬والدليل االهم هو اعتراف الرئيس االسرائيلي شمعون بيريس‬ ‫ال��ذي ص��رح لصحيفة «نيوي��ورك تاميز» ف��ي مقابلة نش��رتها في‬ ‫■ قرار اإلدارة األمريكية بخفض املس�اعدات العسكرية‬ ‫زاد من التوتر املتصاعد بني القاهرة وواشنطن‪ .‬والتخفيض‬ ‫ال يس�تهدف القيمة النقدية للمساعدة‪ ،‬وهدفه احلقيقي هو‬ ‫املس�توى النوعي للسلاح‪ ،‬ومنع القرار توريد الصواريخ‬ ‫ومروحيات األباتش�ي وقطع غيار الدباب�ات‪ ،‬وكان القرار‬ ‫األمريك�ي متوقع�ا منذ م�ا بعد ث�ورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬وحتس�بت‬ ‫ل�ه الق�وات املس�لحة‪ ،‬وش�جعت ضباطه�ا وخبراءها على‬ ‫االنخ�راط ف�ي دورات لتعل�م اللغ�ة الروس�ية‪ ،‬ف�ي معه�د‬ ‫الق�وات املس�لحة للغ�ات‪ ،‬لتهيئتهم الحتمال إرس�الهم إلى‬ ‫روسيا في دورات عسكرية الستيعاب األسلحة الروسية‪.‬‬ ‫وهاج�س توري�د السلاح أو تصنيعه لي�س جديدا في‬ ‫مصر‪ ،‬وكان مستفحال مع زيادة النفوذ األوربي في النصف‬ ‫الثاني من القرن التاس�ع عش�ر‪ ،‬وهو نفوذ انتهى باحتالل‬ ‫بريطاني�ا ملص�ر ع�ام ‪ 1882‬ودائم�ا م�ا تكون معركة كس�ر‬ ‫احتكار السلاح معركة وطنية وعربي�ة بامتياز‪ ،‬وتالزمت‬ ‫حديثا مع س�عي مصر للتحرر من االحتالل‪ ،‬وكانت مواكبة‬ ‫لتوابع زلزال اغتصاب فلس�طني وقيام الدولة الصهيونية‪،‬‬ ‫الت�ي كش�فت غارته�ا عل�ى الق�وات املصرية في غزة س�نة‬ ‫‪ 1955‬واستش�هاد ‪ 38‬جندي�ا مصري�ا وعش�رات اجلرح�ى‬ ‫املدنيني والعسكريني‪ ،‬من املصريني والفلسطينيني‪ ،‬كشفت‬ ‫صحة املوق�ف الراف�ض للوظيف�ة العنصري�ة والعدوانية‬ ‫واالس�تيطانية للدولة الصهيونية‪ ،‬وغير القابل بأن تكون‬ ‫الكيان األقوى من كل الدول العربية مجتمعة‪.‬‬ ‫وأم�ام خطر التدخ�ل املتوقع حماية لطبيعته�ا وتعزيزا‬ ‫ألمنه�ا بدأ الس�عي مجددا لكس�ر احت�كار السلاح‪ ،‬وعلت‬ ‫األصوات تطال�ب بإدارة الظهر للواليات املتحدة والتوجه‬ ‫نح�و روس�يا والصين وكوريا اجلنوبي�ة والهن�د‪ ،‬وبدأت‬ ‫أقالم تطالب باس�تئناف مصر لبرامج التصنيع العس�كري‬ ‫وإنتاج�ه‪ ،‬وصار رف�ض الوصاي�ة األمريكية مطلب�ا عاما‪،‬‬ ‫يحظ�ى بإجماع وطن�ي واض�ح‪ ،‬إذا ما اس�تثنينا جماعات‬ ‫وأحزاب اإلسلام السياس�ي‪ ،‬وبعض جي�وب الفوضويني‬ ‫واليس�اريني الطفوليين‪ ،‬املعادي�ة بطبيعته�ا لالس�تقالل‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وهاج�س السلاح والتصنيع العس�كري لي�س جديدا‪،‬‬ ‫فق�د كان النهوض باجلي�ش املصري وحتديثه هو الش�غل‬ ‫الش�اغل حملمد علي منذ بداي�ة حكمه عام ‪ ،1805‬وعمل على‬ ‫توفير ما يكفيه من السلاح والذخي�رة والعتاد‪ ،‬وبنى عام‬ ‫‪ 1820‬ترس�انة القلع�ة للصناعات احلربي�ة‪ ،‬وأنتجت زناد‬ ‫البن�ادق والس�يوف والرم�اح وحقائب اجلن�ود وحوامل‬ ‫الس�يوف وآالت البلطجي�ة (حامل�و البل�ط) واللغمجي�ة‬

‫كانون الثاني (يناير) املاضي «ما كان ينبغي اغتيال ياسر عرفات‪..‬‬ ‫اظن ان��ه كان باالمكان التعامل معه‪ ،‬ومن دونه كان الوضع اصعب‬ ‫واكثر تعقيدا»‪.‬‬ ‫هذه االدلة ال يحتاجها الشعب الفلسطيني‪ ،‬الذي يعلم ان اسرائيل‬ ‫التي حاولت اغتي��ال عرفات ‪ 13‬مرة من قب��ل‪ ،‬يهمها التخلص منه‪،‬‬ ‫بعد ان تأكدت انه لن يساوم على حقوق الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫وبعيدا عن اللغط الذي حصل في اعالن ونفي اجلهات الروس��ية‬ ‫عن وج��ود او عدم وجود آث��ار ملادة البولوني��وم‪ ،‬تبقى اجلهة ذات‬ ‫املصداقي��ة في ه��ذا التحقي��ق الت��ي ينتظ��ر أن تق��دم تقريرها الى‬ ‫الس��لطة‪ ،‬هي فريق اخلب��راء السويس��ري‪ .‬وبناء عل��ى تقرير هذه‬ ‫اجله��ة يصبح لــدى الس��لطة الفلس��طينية مس��تنـد علـمي لتوجيه‬ ‫االتهام بخصوص اغتيـال عـرفـات‪ ،‬والس��ـؤال هو كيف ستتعامل‬ ‫السلطة مع التقرير؟‬ ‫طبع��ا لن تق��وم ب��رد الع�ين بالع�ين والس��ن بالس��ن والرئيس‬ ‫بالرئي��س‪ ،‬فهذا م��ا ال تريده وال تق��در عليه‪ ،‬لكنها تس��تطيع العمل‬ ‫عل��ى مس��تويني‪ ،‬االول اتّ باع نه��ج عرفات بعدم املس��اومة على اي‬ ‫من احلقوق الفلس��طينية والثاني اتخاذ موقف فلس��طيني وعربي‬ ‫الدانة اس��رائيل ومعاقب��ة مرتكبي اجلرمية ومن اتخ��ذ القرار ومن‬ ‫نفذ االغتيال‪.‬‬ ‫والس��ؤال اآلخر يتعلق بإمكانيات نقل املسألة الى محافل دولية‬ ‫عل��ى غ��رار «جلنة التحقي��ق الدولي��ة» املكلفة بقضي��ة اغتيال رفيق‬ ‫احلري��ري‪ ،‬حي��ث ان االم��ر يتعل��ق باغتي��ال رئيس عرب��ي‪ ،‬واملتهم‬ ‫باالغتيال هو العدو االس��رائيلي‪ ،‬ومن ش��أن الس��لطة ان تبدأ على‬ ‫االق��ل بعرض االم��ر على اجلامع��ة العربية ودعوته��ا لتبني حترك‬ ‫عل��ى املس��توى الدولي‪ .‬كما ان تقرير اغتيال عرفات يش��كل س��ببا‬ ‫ملحا لطلب فلسطني عضوية احملكمة اجلنائية الدولية‪ ،‬والتي كانت‬ ‫أجلته بسبب مفاوضات السالم التي تراوح مكانها‪.‬‬

‫(صن�اع األلغ�ام) ول�وازم اخلي�ول م�ن ُّ‬ ‫اللجم والس�روج‬ ‫واألب�ازمي وقِ �رب امل�اء وأطق�م وح�دوات اخلي�ل واجللود‬ ‫املدبوغ�ة‪ .‬وجنحت صناع�ة املدافع وعربات حم�ل املدافع‪،‬‬ ‫وبنى املصانع الضخمة إلنتاج الذخيرة وصناديق البارود‬ ‫ومواسير البنادق وألواح النحاس لتجهيز السفن‪ ،‬واآلالت‬ ‫البخارية شديدة الضغط‪.‬‬ ‫وأه�م م�ا أنش�أ محم�د عل�ي كان ترس�انة الطوبخان�ة‬ ‫لصناع�ة املدافع‪ ،‬ورص�د اجلبرتي في مدونت�ه عن أحداث‬ ‫ش�هر ذى القعدة س�نة ‪1231‬ه�ـ‪ 1815 /‬مكان س�بك املدافع‬ ‫وعملها وقياساتها وقذائف املدافع وارتفاعها ومقاديرها‪.‬‬ ‫واحتوى مصنع املدافع عدة أقس�ام لسبك املدافع وصهر‬ ‫املع�ادن وصناعة عرب�ات املدافع ولوازمه�ا‪ ،‬وكانت طاقته‬ ‫إنت�اج أربع�ة مداف�ع ش�هريا‪ ،‬بجان�ب قس�م لص�ب مدافع‬ ‫اله�اون‪ ،‬وانتاج مدافع بقطر أربع وعش�رين بوصة‪ ،‬وكان‬ ‫ذلك تقدما مهوال مبقاييس تلك احلقبة‪.‬‬ ‫ورافق ذلك تقدم الصناعات املدنية واملشروعات الكبرى‬ ‫ف�ي مجاالت الزراع�ة والري وبناء القناطر والس�دود على‬ ‫نه�ر الني�ل وش�ق الرياح�ات والت�رع واملص�ارف املائي�ة‪،‬‬ ‫م�ع االهتم�ام البال�غ بالتعلي�م وبن�اء امل�دارس العام�ة‬ ‫واملتخصصة‪ ،‬متوسطة وعليا‪ ،‬وعاشت مصر نهضة علمية‬ ‫كبرى‪ ،‬حتى تكالبت عليها اإلمبراطوريات األوربية ُ‬ ‫وت َوقع‬ ‫معاهدة لندن ‪ ،180‬فتقضي على الصناعات احلربية واملدنية‬ ‫وتقلص اجليش إلى ‪ 18‬ألفا جندي‪ ،‬وحتصره داخل حدود‬ ‫مصر!! وعندما وقفت مصر على مشارف النهضة الثانية في‬ ‫النصف الثان�ي من القرن املاضي اعتب�ر املؤرخون أن يوم‬ ‫الس�ابع عشر من اكتوبر ‪ ،1954‬بداية استئناف الصناعات‬ ‫احلربي�ة‪ ،‬وفي�ه أنتج�ت مص�ر أول كمي�ات ذخي�رة فعالة‬ ‫باملعايي�ر العلمي�ة والعس�كرية والدولي�ة‪ ،‬وع�ادت عجلة‬ ‫اإلنتاج احلربي إلى الدوران‪ ،‬وهلت الستينات (وما أدراك‬ ‫ما الس�تينات)! ومصر تنتج صواري�خ ومحركات طائرات‬ ‫نفاث�ة‪ ،‬وعق�دت اتفاقا مع الهند إلنتاج مح�رك طائرة نفاث‬ ‫في مصانع حلوان بالقرب من القاهرة‪ ،‬وتولت الهند إنتاج‬ ‫جس�م الطائ�رة في والي�ة هندس�تان‪ ،‬ومت تركي�ب احملرك‬ ‫املصري على جس�م الطائرة الهندي في حفل حضره سفير‬ ‫الهن�د مبص�ر وعدد من العس�كريني الهن�ود‪ ،‬ودخلت مصر‬ ‫عصر صناع�ة الصواريخ مبس�اعدة علماء أملان‪ ،‬وتس�بب‬

‫■ تواصل الواليات املتحدة االمريكية دورها كش�رطي عاملي‪ ،‬بامتياز‪،‬‬ ‫على الرغم من االزمة االقتصادية الكبيرة التي تعاني منها‪ ،‬واإلستقطاب‬ ‫الداخل�ي احل�اد‪ ،‬ال�ذي دف�ع مجل�س الن�واب هن�اك‪ ،‬أخيرا‪ ،‬ال�ى اغالق‬ ‫اخلدم�ات احلكومية ألس�بوعني والتهديد بإعالن عدم ق�درة الدولة على‬ ‫تسديد الديون والسندات املستحقة‪ ،‬مذكرا العالم بهشاشة القطب األكبر‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن فش�ل اس�تراتيجية الق�رن االمريكي اجلدي�د التي‬ ‫وضعها احملافظون اجلدد من�ذ إنتهاء احلرب الباردة قبل أكثر من عقدين‬ ‫م�ن الزم�ن لتعزيز ق�وة الوالي�ات املتح�دة االمريكية ونفوذه�ا ولفرض‬ ‫منوذجها الدميقراطي على دول عالم اجلنوب‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من تصريحات مسؤولي االدارة االمريكية النافية لصورة‬ ‫الش�رطي العاملي‪ .‬ففي خطابه‪ ،‬يوم ‪ 12‬ايلول ‪ /‬سبتمبر‪ ،‬هذا العام‪ ،‬طالب‬ ‫الرئي�س األمريكى ب�اراك أوبام�ا أعضاء الكونغ�رس األمريك�ى بإرجاء‬ ‫ً‬ ‫مخاطبا شعبه من‬ ‫التصويت على التدخل العس�كرى فى س�وريا‪ .‬ثم قال‪،‬‬ ‫البيت األبيض‪« :‬نحن لس�نا ش�رطة العال�م‪ ،‬لكن مبادءن�ا وقيمنا وأمننا‬ ‫القوم�ى على احملك»‪ .‬وهو تالعب لغوي يذكرن�ا مبحاولة العثور على من‬ ‫الذي وجد اوال البيضة ام الدجاجة‪.‬‬ ‫فلك�ي تواجه امري�كا التح�ول الكبير والصادم في املش�هد السياس�ي‬ ‫العاملي (الصني وروس�يا مثاال)‪ ،‬باالضافة الى استمرار سياستها في قمع‬ ‫ح�ركات املقاومة والتح�رر وبن�اء الدميقراطية احلقة‪ ،‬قامت هي نفس�ها‬ ‫باج�راء تغييرات عس�كرية ودفاعية جوهرية تس�اعدها على اس�تيعاب‬ ‫التح�والت اجلدي�دة‪ ،‬ايا كان مكانه�ا في العالم‪ ،‬وخاصة ف�ي الدول التي‬ ‫تش�هد حراكا ثوريا يتجه نح�و تغيير اصنام احلك�م املوالني المريكا‪ .‬من‬ ‫بني هذه الدول ليبيا واليمن والعراق‪ .‬وهي التي تعيش التغيير االوضح‬ ‫في االس�تراتيجية العس�كرية واالمنية االمريكية الى حد التدخل اليومي‬ ‫املباش�ر في تس�يير ش�ؤون االنظمة‪ ،‬على كاف�ة االصعدة‪ .‬ول�م تعد آلية‬ ‫الهيمن�ة االمبريالي�ة تقتصر على تواجد القوات العس�كرية والتجس�س‬ ‫التقلي�دي عب�ر جم�ع املعلومات االس�تخبارية م�ن ص�ور وخرائط حول‬ ‫حتركات ق�وات البلدان بل تعدتها الى التجس�س عبر األقمار الصناعية‪،‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫وجودهم في حرب خفية ش�نتها احلركة الصهيونية‪ .‬وهي‬ ‫حرب ممتدة ال تتوقف‪ ،‬ملنع التصنيع احلربي‪.‬‬ ‫وحت�ى حني وفرت مصر جزءا كبيرا من التمويل الالزم‪،‬‬ ‫بتدوي�ر مخلف�ات الصناع�ات احلربي�ة وه�وادر اخلامات‬ ‫واستغلتها في تصنيع األجهزة املنزلية‪ ،‬ثالجات وغساالت‬ ‫وأفران غ�از (بوتاج�از)‪ ،‬التي وجدت رواج�ا كبيرا‪ ،‬حتى‬ ‫هذه ُ‬ ‫اس�تغلت في احلرب النفس�ية ض�د التصنيع احلربي‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫واتخذت دليال على فش�له‪ ،‬ومع دخول مصر عصر التبعية‬ ‫األمريكي�ة تراجعت تلك الصناعات‪ ،‬ولوال ذلك لكانت مصر‬ ‫في مصاف الدول الكبرى املنتجة للسالح‪ .‬وكانت كواليس‬ ‫املؤمتر األسيوي اإلفريقي في باندوجن في الثامن من إبريل‬ ‫‪ 1955‬دورا كبيرا ف�ي فتح نافذة جديدة على تنويع مصادر‬ ‫السلاح‪ ،‬وفي�ه التق�ى ش�و إن الي رئي�س وزراء الصني‪،‬‬ ‫وجواه�ر الل نه�رو‪ ،‬رئي�س وزراء الهن�د مع عب�د الناصر‬ ‫ألول مرة‪ ،‬وقد كان مشغوال بالتهديدات التي تواجه مصر‪،‬‬ ‫وموق�ف الغ�رب الرافض لتس�ليحها‪ُ ،‬‬ ‫ون ِصح عب�د الناصر‬ ‫باالتص�ال باالحت�اد الس�وفييتي به�ذا اخلص�وص‪ ،‬ونقل‬ ‫شو إن الي إلى القادة السوفييت رغبة عبد الناصر‪ ،‬وحني‬ ‫أفصح (عبد الناصر) عن نيته في كسر احتكار السالح بعد‬ ‫عودته من مؤمتر باندوجن لم تأخذ لندن أو واشنطن كالمه‬ ‫مأخ�ذ اجل�د‪ ،‬واعتقدت�ا أنه مي�ارس ضغوط�ه عليهما رغم‬ ‫نصيحة سفيريهما بأنه يعنى ما يقول‪.‬‬ ‫وبحث�ت موس�كو الطل�ب املص�ري باجلدي�ة الالزم�ة‪،‬‬ ‫وخالل فترة وجيزة طلب الس�فير الس�وفييتى في القاهرة‬ ‫داني�ال س�ولود مقابلة عب�د الناصر لتس�ليمه رس�الة من‬ ‫الق�ادة الس�وفييت‪ ،‬متضمن�ة موافقته�م عل�ى طل�ب مصر‬ ‫بش�أن احلص�ول عل�ى األس�لحة‪ .‬ويذك�ر الوزير األس�بق‬ ‫سامي شرف‪ ،‬سكرتير عبد الناصر في مذكراته‪ ،‬أن التنفيذ‬ ‫ب�دأ عل�ى الفور‪ ،‬وتش�كل فريق عم�ل مصري برئاس�ة عبد‬ ‫الناص�ر وض�م عب�د احلكي�م عامر وعل�ي صبري وس�امي‬ ‫ش�رف ومحمد حافظ إس�ماعيل ونور الدين ق�رة‪ ،‬وتوجه‬ ‫وفد عس�كري م�ن محمد حافظ إس�ماعيل وعباس رضوان‬ ‫للس�فر إل�ى ب�راغ‪ ،‬وقد ح�رص اجلان�ب الس�وفييتى على‬

‫إمت�ام الصفقة ع�ن طريق تشيكوس�لوفاكيا جتنب�ا إلثارة‬ ‫الغرب‪ .‬وأحيطت الصفقة بس�رية كامل�ة‪ ،‬ونصت االتفاقية‬ ‫املوقعة بني القاهرة وموسكو على أن تشتري مصر أسلحة‬ ‫س�وفييتية تش�مل مقاتلات «مي�غ» وقاذفات «إليوشين»‬ ‫و«توبوليف»‪ ،‬ودبابات‪ ‬من طراز «س�تالني» و«ت ‪ 54‬و‪»55‬‬ ‫وغواص�ات ومدافع مي�دان وأخرى مض�ادة للطائرات من‬ ‫عي�ارات ثقيلة وخفيفة‪ ،‬وزوارق طوربي�د وعربات مدرعة‬ ‫ونظام راداري كامل‪ ،‬ويس�دد الثم�ن باملقايضة مقابل قطن‬ ‫وأرز وس�لع تقليدي�ة‪ ،‬وفترة س�ماح مدتها أربع س�نوات‪،‬‬ ‫ويُ قس�ط الثم�ن عل�ى عش�رين س�نة بفائدة ‪ ٪2‬س�نويا‪.‬‬ ‫وحاولت واش�نطن إثناء عب�د الناصر عن إمت�ام الصفقة‪،‬‬ ‫مس�ربة بال قصد م�ن عضو في‬ ‫وكان�ت ق�د وصلتها أخب�ار‬ ‫ّ‬ ‫مجل�س قي�ادة الث�ورة في حديث م�ع الصحاف�ي مصطفى‬ ‫أمين‪ ،‬وثي�ق الصل�ة باخملاب�رات األمريكي�ة‪ ،‬وعل�ى الفور‬ ‫أوفدت واش�نطن مس�اعد وزير اخلارجية لشؤون الشرق‬ ‫األوس�ط جورج آلن‪ ،‬وقيل أنه يحمل إن�ذارا لعبد الناصر‪،‬‬ ‫ال�ذي بح�ث عن مناس�بة يتح�دث فيه�ا إلى الش�عب‪ ،‬ولم‬ ‫يج�د س�وى معرض ص�ور للق�وات املس�لحة‪ .‬وف�ي كلمته‬ ‫أم�ام حض�ور االفتت�اح‪ ،‬وكان عدده�م ال يتج�اوز س�بعني‬ ‫ش�خصا‪ ،‬أعلن عن الصفقة التشيكية في ‪ 27‬سبتمبر ‪.1955‬‬ ‫وأثارت الصفق�ة عاصفة من ردود األفعال‪ .‬وطلب الس�فير‬ ‫البريطاني في القاهرة لق�اء عاجال بعبد الناصر‪ ،‬زاعما أن‬ ‫الصفق�ة تتع�ارض مع اتفاقي�ة اجلالء وتهدد أم�ن القاعدة‬ ‫البريطاني�ة ف�ي منطق�ة القن�اة‪ ،‬وأن األس�لحة قادم�ة من‬ ‫بلد شيوعي‪ ‬وتس�تلزم وجود فنيني وخب�راء أجانب‪ ،‬ورد‬ ‫عب�د الناص�ر بعدم وج�ود نص ف�ي االتفاقية مينع ش�راء‬ ‫األس�لحة م�ن أي مصدر‪ ،‬وع�دد الفنيني س�يكون محدودا‪،‬‬ ‫وس�وف تكون أماكن التدريب بعيدة عن القاعدة‪ ،‬ثم سأله‬ ‫الس�فير ع�ن إمكانية إلغ�اء الصفق�ة؟ فأجابه ب�أن ذلك قد‬ ‫ي�ؤدي إلى ثورة ف�ي اجليش املصري‪ .‬وف�ي نيويورك عقد‬ ‫وزراء خارجية أمريكا وبريطانيا وفرنس�ا اجتماعا لم يكن‬ ‫موضوع الصفقة مدرجا على جدول أعماله‪ ،‬وأصدروا بيانا‬ ‫مش�تركا يقول‪« :‬أن سياسة الدول الثالثة تهدف إلى متكني‬ ‫دول الش�رق األوس�ط م�ن احملافظة عل�ى أمنه�ا الداخلي‪،‬‬ ‫والدف�اع ع�ن سلامتها‪ ،‬وجتن�ب قيام تس�ابق بينه�ا على‬ ‫التس�لح ألن ذل�ك س�يولد مزي�دا م�ن التوتر ف�ي املنطقة»‪.‬‬

‫من هو شرطي العالم احلالي؟‬ ‫والطائ�رات بلا طي�ار واالغتي�االت واخلط�ف‬ ‫املس�تهدف والتعاون م�ع نخبة متعاون�ة أما من‬ ‫«االصدقاء في البلد املضيف» أو حسب معاهدات‬ ‫بني امريكا والبلد املضيف كما هو حال العراق‪.‬‬ ‫واذا م�ا كانت ح�االت اختطاف عرب ومس�لمني واعتقاله�م في معتقل‬ ‫غوانتانامو س�يء الصيت بعد ‪ 11‬ايلول ‪ /‬س�بتمبر ‪ ،2001‬قد متت بش�كل‬ ‫غير علني‪ ،‬رس�ميا‪ ،‬اال ان الواليات املتحدة‪ ،‬جتاوزت في اآلونة االخيرة‪،‬‬ ‫مرحلة احلياء لتنغمر في افعالها بش�كل س�افر‪ .‬ولم ال والدول املعنية بال‬ ‫س�يادة‪ ،‬كما انه ليس هناك من يحاس�بها وفق القانون الدولي الذي يتم‬ ‫تطبيقه بازدواجية معايير فاضحة؟‬ ‫وكان آخ�ر االفع�ال البوليس�ية اخلارج�ة عل�ى االع�راف والقوانين‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬اختط�اف املواط�ن «أب�و أن�س الليب�ي»‪ ،‬م�ن أم�ام منزل�ه ف�ي‬ ‫طرابل�س‪ ،‬من قب�ل مس�لحني مجهولني‪ .‬وأق�رت وزارة الدف�اع األمريكية‬ ‫(البنتاغون) بان وحدة عس�كرية أمريكية نف�ذت عملية «القبض» عليه‪،‬‬ ‫ف�ي عملية أمريكي�ة ملكافحة اإلره�اب‪ ،‬و»هو اآلن محتجز بش�كل قانوني‬ ‫لدى اجليش األمريكي في مكان آمن خارج ليبيا» حسب بيان للبنتاغون‪.‬‬ ‫وه�ي امل�رة االولى الت�ي تعلن فيه�ا الواليات املتح�دة األمريكي�ة دخول‬ ‫قواتها إلى األراضي الليبية دون تنس�يق مع حكومة طرابلس منذ سقوط‬ ‫نظام القذافي‪.‬‬ ‫وفي عملية أخرى‪ ،‬صرح مس�ؤول عس�كري أمريكي ب�أن فرقة خاصة‬ ‫م�ن البحري�ة األمريكية أغ�ارت على بلدة س�احلية صومالية‪ ،‬وش�اركت‬ ‫فيه�ا مروحي�ات لتوفي�ر الدعم اجلوي‪ ،‬بحثا عن «مش�تبه ب�ه من تنظيم‬ ‫القاع�دة»‪ .‬وأكد مس�ؤول ف�ي احلكوم�ة الصومالي�ة أنباء الغ�ارة‪ ،‬وقال‬ ‫إن الس�لطات الصومالي�ة كان�ت على علم مس�بق بها‪ .‬وتدّ ع�ي الواليات‬ ‫األمريكية أن هذه النشاطات جتري حس�ب القانون األمريكي‪ ،‬وضرورة‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مالك التريكي‬

‫توتر عالقات القاهرة بواشنطن وإمكانية كسر احتكار السالح‬ ‫محمد عبد احلكم دياب٭‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫هيفاء‬

‫األم�ن القوم�ي األمريك�ي وأنه�ا ال تتناق�ض م�ع‬ ‫زنكنة٭‬ ‫القان�ون الدول�ي‪ .‬وف�ي ذل�ك ك�ذب فاض�ح‪ ،‬فهل‬ ‫ستس�مح هي بدخول فرق عسكرية من املكسيك‪،‬‬ ‫مثلا‪ ،‬ملالحق�ة مجرمين عت�اة يديرون ش�بكات‬ ‫اخمل�درات في الوالي�ات املتحدة ألنهم ميثل�ون خطرا عل�ى األمن القومي‬ ‫املكس�يكي؟ وهذا املنطق نفس�ه‪ ،‬منطق احلق احلص�ري بالدولة األعظم‪،‬‬ ‫يش�مل رف�ض التوقيع على قان�ون احملكمة اجلنائية الدولي�ة العليا التي‬ ‫تؤيدها أمريكا بقوة ضد البلدان اإلخرى التي ترفض إمالءاتها‪ ،‬في نفس‬ ‫الوق�ت الذي تطلب فيه احلصانة لقواتها‪ .‬ويش�ابه ذلك ما يطبقه الكيان‬ ‫الصهيون�ي ببناء املس�تعمرات في فلس�طني‪ ،‬بقرار قضائ�ي‪ ،‬في اراضي‬ ‫يعتبرها القانون الدولي‪ ،‬نفس�ه‪ ،‬محتلة‪ ،‬وم�ا طبّ قه اإلحتالل في العراق‬ ‫بإلغاء الدولة وأجراء تش�ريعات ضد الشرعية الدولية‪ .‬أنه منطق القوة‬ ‫والتف�رد ال�ذي لم يعد يدافع عن�ه اال قلة من اإلس�تعماريني وتوابعهم في‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وف�ي الوقت الذي تش�هر فيه بع�ض احلكومات او تخف�ي تعاونها مع‬ ‫ش�رطي العال�م الوحيد‪ ،‬جن�د ان عددا م�ن املنظمات الدولي�ة تبذل جهدا‬ ‫كبي�را لتوعي�ة الناس حول هذا التعاون‪ ،‬واش�كاله‪ ،‬وآلياته وانعكاس�ه‬ ‫عل�ى القان�ون واالم�ن الدولي‪ .‬فف�ي تقرير‪ ،‬ص�در في ‪ 15‬تش�رين االول‪/‬‬ ‫اكتوب�ر‪ ،‬في انتق�اد واض�ح لبرنامج الطائ�رات بدون طيار ال�ذي تنفذه‬ ‫وكال�ة اخملاب�رات االمريكية املركزية (الس�ي آي أي) والق�وات اخلاصة‪،‬‬ ‫والتي ال تعترف بها حكومة الواليات املتحدة رسميا‪ ،‬وصفت منظمة األمم‬ ‫املتحدة برنامج الطائرات بدون طيار السرية بانه «يقوض حكم القانون‬ ‫ويهدد األمن الدولي نتيجة انعدام الشفافية و املساءلة»‪.‬‬ ‫وق�د وصف التقرير عمليات االغتيال االنتقائي�ة عبر الغارات وغيرها‬ ‫بانه�ا عملي�ات اعدام خارج القض�اء وهي غير قانوني�ة واصفا الهجمات‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫وأعلنت احلكومة البريطانية أن ش�راء أس�لحة سوفييتية‬ ‫يقلب األوضاع‪ ،‬ويجع�ل التصريح الثالثي الصادر في عام‬ ‫‪ 1950‬غي�ر ذي موضوع‪ ،‬ويدف�ع إس�رائيل للمطالبة مبزيد‬ ‫م�ن األس�لحة‪ ،‬ووجه�ت واش�نطن احتجاجا إل�ى االحتاد‬ ‫الس�وفييتي‪ ،‬واتهمته بالصي�د في املاء العكر‪ .‬ومثل كس�ر‬ ‫احت�كار السلاح نقطة فاصلة ف�ي عالقة واش�نطن بثورة‬ ‫يولي�و‪ ،‬وكان أس�اس صياغة جدي�دة للعالق�ات الدولية‪،‬‬ ‫وفيه�ا باع�ت موس�كو السلاح ألول م�رة لدول�ة صاع�دة‬ ‫غي�ر ش�يوعية‪ ،‬وتقع في منطقة حساس�ة للغاية بالنس�بة‬ ‫لإلس�تراتيجية األمريكية‪ .‬واس�تقبل الرأي الع�ام العربي‬ ‫الصفق�ة بحماس ش�ديد‪ ،‬واتخذ مجلس النواب الس�وري‬ ‫قرارا بتهنئة عبد الناصر على الصفقة التي كسرت احلصار‬ ‫املفروض على تس�ليح العرب‪ ،‬وأش�ادت الصحف العربية‬ ‫باخلط�وة‪ ،‬وبع�ث ن�وري الس�عيد رئي�س وزراء الع�راق‬ ‫مهنئ�ا عب�د الناصر‪ ،‬أملا في اخلروج م�ن عزلت�ه العربية‬ ‫بس�بب دوره ف�ي ضم الع�راق حلل�ف بغ�داد‪ .‬وكان جهاز‬ ‫اخملاب�رات املص�ري قد اخت�رق مبنى الكنيس�ة اإلجنليزية‬ ‫بالقاهرة في ‪ 1953‬بعد ورود معلومات عن نش�اط مش�بوه‬ ‫داخله�ا‪ ،‬وطلب عبد الناص�ر التأكد من صحته�ا‪ .‬وعثر في‬ ‫خزانته�ا على وثائ�ق باللغة اإلجنليزية‪ ،‬تضمنت رس�ائل‬ ‫متبادل�ة مع جهاز اخملاب�رات البريطاني إم آي ‪ ،6‬ومحاضر‬ ‫اجتماع�ات املستش�ار الش�رقي بالس�فارة البريطاني�ة‬ ‫بالقاه�رة املس�تر إيفانز بقي�ادات إخوانية ف�ي منزل أحمد‬ ‫س�الم باملعادي‪ ،‬وطل�ب اجلان�ب البريطاني إقن�اع اللواء‬ ‫محم�د جني�ب باس�تخدام اجليش ف�ي تهيئة ال�رأي العام‬ ‫إلحكام س�يطرته على الس�لطة‪ ،‬وحتريض اإلخوان للعمل‬ ‫ضد الثورة‪ ،‬وش�ارك في االجتماعات املرش�د العام الثاني‬ ‫حس�ن الهضيبي وصالح أب�و رقيق وأحمد س�الم! وأخطر‬ ‫م�ا مت العثور عليه وثيقة معنونة باس�م‪« ‬روديو» ومصنفة‬ ‫«س�رية للغاي�ة» وتش�مل خط�ة بريطانية إلع�ادة احتالل‬ ‫ّ‬ ‫مصر‪ ،‬خاصة منطقة اإلس�كندرية والدلتا‪ ،‬وفي وقت كانت‬ ‫ُتجرى فيه مفاوضات إلجالء القوات البريطانية عن منطقة‬ ‫قناة الس�ويس‪ ،‬وتخليص مصر من النف�وذ األجنبي‪ ،‬كان‬ ‫معنى اخلطة هو رفض بريطانيا التس�ليم بالواقع اجلديد‪،‬‬ ‫وظلت مصر هدفا ألي مخطط بريطاني‪ ،‬وهدفا مضافا على‬ ‫رأس أولويات واش�نطن‪ ،‬وكانت تتحين الفرص لتنفيذه‪،‬‬ ‫ول�م تتوقف معركة كس�ر احتكار السلاح عند ه�ذا احلد‪..‬‬ ‫وهناك تداعيات أخرى نوردها تباعا إن شاء الله‪.‬‬

‫٭ كاتب من مصر يقيم في لندن‬

‫املتتالية على عمال االنقاذ بأنه «جرمية حرب»‪.‬‬ ‫اش�ار كريس�توف هينز‪ ،‬املقرر اخلاص في االمم املتح�دة‪ ،‬الى ضحايا‬ ‫البرنام�ج من املدنيين االبرياء ومايصاحبه�ا من ادعاء بان املس�تهدفني‬ ‫هم م�ن «االرهابيني» فقط‪ .‬مبينا بان غارات الطائرات بدون طيار‪»:‬تترك‬ ‫بصم�ة حرب ثقيلة على اجملتمعات التي تس�تهدفها‪ .‬كم�ا ان وصفها بانها‬ ‫أكثر دقة في االس�تهداف ال ميكن قبوله دون متحيص‪ ،‬ألسباب ليس أقلها‬ ‫ان اس�تخدام مصطلحات مثل 'اإلرهابية' أو «املتشددة»‪ ،‬تستخدم أحيانا‪،‬‬ ‫لوصف األشخاص الذين هم في احلقيقة متواجدين حلماية املدنيني»‪.‬‬ ‫‪ ‬وتقوم منظمة «ريبريف»‪ ،‬اخليرية حلقوق اإلنس�ان‪ ،‬ومركزها لندن‪،‬‬ ‫بتمثي�ل ع�دد من ضحاي�ا هجمات الطائرات ب�دون طيار م�ن املدنيني في‬ ‫العديد من البلدان من بينها اليمن وباكس�تان‪ .‬وتطالب املنظمة مبس�ائلة‬ ‫الواليات املتحدة وابراز عمل وكالة االستخبارات املركزية من الظل لرؤية‬ ‫«املس�اءلة احلقيقية ملئات املدنيني الذين قتل�وا ‪ -‬والعدالة ألقاربهم ‪ .‬كما‬ ‫يجب أال يس�مح لوكالة االستخبارات املركزية مبواصلة تشويه الضحايا‬ ‫وعوائلهم عبر وصفهم باالرهابيني»‪.‬‬ ‫ان تواجد املنظمات احلقوقية يشكل قوة نامية لتحدي الشرطي العاملي‬ ‫املتمث�ل بالوالي�ات املتح�دة والش�رطي احملل�ي املتمثل باالنظم�ة احمللية‬ ‫املنف�ذة الوامر الش�رطي العاملي ف�ي بلداننا‪ .‬انه‪ ،‬ايض�ا‪ ،‬املنا‪ ،‬باألضافة‬ ‫لصم�ود ح�ركات التح�رر واملقاوم�ة‪ ،‬وجه�ود رأب الصدع بين حركاتها‬ ‫القومي�ة والديني�ة واليس�ارية والليبرالية في داخل كل بل�د‪ ،‬لوضع حد‬ ‫لالرهاب العاملي املتمثل بالدول االمبريالية عبر حتقيق العدالة‪ ،‬واحترام‬ ‫حق�وق الناس‪ ،‬اينما كانوا‪ .‬وقد نرى في الس�نني املقبل�ة أن عودة توازن‬ ‫القوى في العالم‪ ،‬س�يفرض على الواليات املتحدة إرخاء قبضتها نتيجة‬ ‫جترع العودة الى‬ ‫إرهاقها الداخلي وهزائمها العسكرية‪ ،‬وإضطرارها الى ّ‬ ‫بعض قواعد الش�رعية الدولية‪ .‬في ظروف كهذه س�تفتح أمام الش�عوب‬ ‫وحركات التحرر منافذ أوس�ع إلستعادة الس�يادة الوطنية وبناء الدولة‬ ‫في كل بلد على أساس املواطنة واحترام القانون‪.‬‬

‫٭ كاتبة من العراق‬

‫■ قب��ل بضع��ة أع��وام نش��رت‬ ‫شهرية «لوموند ديبلوماتيك» تقريرا‬ ‫بينت فيه أن احلكومات اإلس��رائيلية‬ ‫املتعاقبة دأبت منذ ‪ 1999‬على تخويف‬ ‫«العالم املتحضر» من اخلطر النووي‬ ‫اإليراني وعل��ى اإلعالن‪ ،‬بالفم املآلن‪،‬‬ ‫بأنه لم يعد يفصل ب�ين إيران وإنتاج‬ ‫القنبلة النووية سوى عام أو عامني‪.‬‬ ‫ومب��ا أن تصدي��ق م��ا تقول��ه‬ ‫النومنكالت��ورا الصهيوني��ة ه��و من‬ ‫ع��ادات ساس��ة الغرب الذي��ن ال قبل‬ ‫ملعظمه��م بوج��ع القل��ب الناج��م عن‬ ‫احل��ر ف��ي‬ ‫جتش��م مش��قة التفكي��ر‬ ‫ّ‬ ‫«مس��ألة إس��رائيل» (حس��ب عنوان‬ ‫كت��اب رجا غ��ارودي الش��هير)‪ ،‬فإن‬ ‫االس��تنتاج املنطق��ي هو أن الس��يف‬ ‫الن��ووي قد س��بق الع��ذل الغربي ‪-‬‬ ‫أي أن إي��ران أصبحت متتل��ك القنبلة‬ ‫النووي��ة فعال‪ .‬ليس من أمس‪ ،‬بل منذ‬ ‫عام ‪)…( 2001‬‬ ‫ولكن اخمليف أن السنوات املاضية‬ ‫أثبت��ت أن ض�لاالت ساس��ة ال��دول‬ ‫الغربي��ة ليس��ت ناجم��ة كله��ا ع��ن‬ ‫البروباغان��دا أو الك��ذب املنظ��م‪ .‬بل‬ ‫إن هنالك من الض�لاالت ما هو ناجم‬ ‫ع��ن اخلط��أ أو اجلهل (أي نع��م!) أو‬ ‫الس��طحية البالغة حد الس��ذاجة‪ .‬إذ‬ ‫رغم أن السياسة بلغت أرقى درجات‬ ‫االحتراف‪ ،‬فإنها س��رعان ما تس��قط‬ ‫في مه��اوي الهواية‪ ،‬أي ف��ي متارين‬ ‫«التجريب واخلطأ» و»لعل وعس��ى»‪،‬‬ ‫حاملا يتعلق األمر بالرغبة في استمالة‬ ‫ال��رأي العام ملوقف غي��ر مضمون أو‬ ‫جتييشه ضد عدو جديد‪.‬‬ ‫كذلك كان األمر أثناء اإلعداد لغزو‬ ‫الع��راق‪ .‬حي��ث تبني أن من الساس��ة‬ ‫الغربيني من يسقط س��قطات مدوية‬ ‫ ب��ل إن بعضه��م يقول م��ا ال ينبغي‬‫للعاق��ل أصال‪ .‬أل��م يتحدث الس��ىء‬ ‫الذكر توني بلير عن قدرة العراق على‬ ‫إطالق صواريخ تصي��ب أهدافها في‬ ‫لندن وواش��نطن مبج��رد ‪ 45‬دقيقة؟‬ ‫ألم يتب�ين أن معظ��م معلومات «ملف‬ ‫العراق» (الدوس��ييه الش��هير) الذي‬ ‫أعدت��ه االس��تخبارات البريطاني��ة‬ ‫لم تك��ن مس��تقاة من مص��ادر علمية‬ ‫موثوق��ة‪ ،‬ب��ل كان��ت مج��رد تقميش‬ ‫و»ق��ص ولص��ق» م��ن مس��ودات‬ ‫أطروحة طال��ب جامعي متوفرة على‬ ‫االنترنت؟!‬ ‫له��ذا ح��ق للكاتب اإليران��ي عطاء‬ ‫الل��ه مهاجراني أن يتس��اءل‪:‬إذا كان‬ ‫نتانياهو مفتق��را للمعرفة الصحيحة‬ ‫ح��ول أمور معلومة‪ ،‬بل ش��به بديهية‬ ‫(مث��ل م��ا إذا كان الش��باب اإليراني‬ ‫يرت��دي بناطي��ل اجلين��ز ويس��تمع‬ ‫ملوس��يقى الب��وب الغربي��ة)‪ ،‬فما هو‬ ‫م��دى مصداقيت��ه وموثوقيت��ه حول‬ ‫مس��ائل بالغ��ة الس��رية‪ ،‬مث��ل زعمه‬ ‫بأن لدى إيران الي��وم ‪ 185‬كيلوغراما‬ ‫م��ن اليوراني��وم اخملص��ب وأن ‪250‬‬ ‫كيلوغراما ه��ي الكمية التي حتتاجها‬ ‫لصنع القنبلة؟‬ ‫أما اخللفية األبعد لهذه الضالالت‪،‬‬ ‫فهو أن هنالك في معظم الدول الغربية‬ ‫ترتيبات مؤسسية مانعة لبروز الفكر‬ ‫النق��دي (م��ا يس��ميه تشومس��كي‬ ‫«الفك��ر الالمفك��ر في��ه») املناف��ي‬ ‫ملواضعات «احلكمة الس��ائدة»‪ .‬لذلك‬ ‫جت��د أن بعض الدول تب��دو محكوما‬ ‫عليها باالس��تمرار ف��ي اخلطأ‪ ،‬كأنها‬ ‫ال تس��تطيع غيره‪ .‬وقد عبرت هآرتس‬ ‫ع��ن وجه من هذا املعن��ى عندما قالت‬ ‫قبل أيام إن النظامني السياسيني في‬ ‫أمريكا وإس��رائيل صارا يتنافس��ان‬ ‫من هو األكث��ر حماقة! نظ��ام يتبادل‬ ‫الكه��ول م��ن ساس��ته اتهام��ات (ثم‬ ‫اعترافات) حول طيش أيام الش��باب‬ ‫(تدخني املاريوانا‪ ،‬الخ)‪ ،‬ونظام يغلق‬ ‫«دكان» احلكومة ويرمي باملفتاح في‬ ‫غياب املماحكات‪.‬‬ ‫تشابه في السخافة كان قد سبقه‬ ‫متاثل ف��ي اخلرافة التأسيس��ية بني‬ ‫نظام�ين توأمني يق��وم كالهم��ا على‬ ‫ميثولوجيا الش��رعية االس��تئصالية‬ ‫(إبادة الش��عوب التي تعترض سبيل‬ ‫اخلرافة)‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7568 Saturday/Sunday 19/20 October 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7568‬السبت‪/‬االحد ‪ 20/19‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 15/14‬ذو احلجة ‪1434/‬هـ‬

‫علماء يكتشفون فيروسا‬ ‫«يأكل» البكتيريا اخلطرة‬ ‫■ لن��دن ـ يو بي اي‪:‬في خط��وة نوعية مبجال مكافحة‬ ‫البكتيريا املقاومة للمضادات احليوية‪ ،‬اكتش��ف باحثون‬ ‫ً‬ ‫فيروسا «يأكل» هذه البكتيريا‪.‬‬ ‫بريطانيون‬ ‫وذكرت صحيفة «إندبندانت» البريطانية‪ ،‬أن الباحثني‬ ‫في جامع��ة ليشس��تر‪ ،‬اكتش��فوا ً‬ ‫نوعا من الفيروس��ات‬ ‫«يأكل» البكتيريا «كلوستريديوم ديفيسيل» املسؤولة عن‬ ‫إصابة اإلنسان مبرض خطير بعد تسللها إلى أمعائه‪.‬‬ ‫وق��ام الباحث��ون بعزل الفيروس��ات التي تس��تهدف‬ ‫بكتيريا «كلوس��تريديوم ديفيسيل»‪ ،‬فالحظوا أنها فعالة‬ ‫بنسبة ‪ ٪90‬جتاه أخطر سالالت البكتيريا‪.‬‬ ‫وم��ن جهته��ا‪ ،‬قالت الباحث��ة مارثا كلوكي‪ ،‬من قس��م‬ ‫اإللتهابات واملناعة والعدوى في ليس��تر‪ ،‬إن الفيروسات‬ ‫اآلكل��ة للبكتيري��ا ق��د يك��ون له��ا دور كبي��ر ف��ي العقود‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫واضاف��ت أن «األث��ر املس��تقبلي للمض��ادات احليوية‬

‫جيل األلفية يرى أن التكنولوجيا‬ ‫ميكن أن تفقد املرء انسانيته‬ ‫■ نيوي�ورك ـ رويترز‪ :‬تربي جي�ل األلفية على الهوات�ف الذكية وأجهزة‬ ‫اآلي ب�اد لكن اس�تطالعا للرأي أظهر أن الكثيرين م�ن أبناء هذا اجليل يرون‬ ‫أن التكنولوجيا قد جتعل الناس أقل إنسانية‪.‬‬ ‫وأظهر االس�تطالع الذي ش�مل ‪ 12‬ألف شخص ال تقل أعمارهم عن ‪ 18‬عاما‬ ‫في ثماني دول وطلبت اجراءه مؤسس�ة إنتل أن من تتراوح أعمارهم بني ‪18‬‬ ‫و‪ 24‬عاما يري�دون زيادة الطابع الش�خصي للتكنولوجيا حتى تتعرف على‬ ‫عاداتهم‪.‬‬ ‫وأظه�رت النتائ�ج أن أكث�ر املتحمسين لل�دور ال�ذي ميك�ن ان تلعب�ه‬ ‫التكنولوجيا في حياتهم هم النساء األكبر سنا ومواطنو األسواق الناشئة‪.‬‬ ‫وقالت جينفيف بيل الباحثة في علم اإلنسان ومديرة األبحاث في معامل‬ ‫إنت�ل إن نتائ�ج االس�تطالع ال�ذي حترى ع�ن املواق�ف العاملية جت�اه تطور‬ ‫التكنولوجيا قد تش�ير إلى عزوف الش�بان عن التكنولوجي�ا لكنها قد تكون‬ ‫أكث�ر تعقيدا من ذل�ك‪ .‬وأضافت في بيان «قد تكون ق�راءة أخرى للنتائج هي‬ ‫أن جيل األلفية يريد أن تقدم التكنولوجيا لهم املزيد‪».‬‬ ‫وأقر قرابة ‪ 90‬في املئة من الش�بان املشاركني في االستطالع بأن ابتكارات‬ ‫التكنولوجي�ا جتع�ل احلياة أس�هل لكن حوال�ي ‪ 60‬في املئة قال�وا إن الناس‬ ‫يعتم�دون عل�ى التكنولوجي�ا أكث�ر مم�ا ينبغ�ي وإنه�ا ميك�ن ان تفق�د املرء‬ ‫انسانيته‪.‬‬

‫يتالش��ى بوتي��رة ل��م يتوقعها أح��د‪ ،‬مع ظه��ور مزيد من‬ ‫البكتيريا املمانعة لهذه العقاقير العجائبية»‪ ،‬مش��يرة إلى‬ ‫ان ذلك «أعاد إنعاش البحث عن عالجات جديدة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خالف��ا للمض��ادات احليوي��ة‪ ،‬ف��إن‬ ‫وأوضح��ت أن��ه‬ ‫الفيروس��ات تس��تهدف س�لالة واحدة من البكتيريا‪ ،‬ما‬ ‫قد يجعلها أكثر فعالية في عالج عدوى الكلوس��تريديوم‬ ‫ديفيس��يل‪ ،‬التي تتحول إلى بكتيري��ا خطيرة لدى تدخل‬ ‫عالج املض��ادات احليوية في مي��زان البكتيريا «اجليدة»‬ ‫في األمعاء‪.‬‬ ‫وأوضحت أن هذا الفيروس يعمل من خالل وضع كمية‬ ‫من حمضه النووي ال��ذي يتكاثر داخل خلية بكتيرية‪ ،‬ما‬ ‫ي��ؤدي في نهاية املطاف إل��ى انفجارها وموتها‪ ،‬وخروج‬ ‫الفيروسات منها قبل توجهها لقتل بكتيريا أخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شخصا‬ ‫ويذكر أن هذه البكتيريا تس��ببت مبقتل ‪1646‬‬ ‫في بريطانيا العام املاضي‪.‬‬

‫على رصيف مقهى‬ ‫سوق احلميدية‬ ‫جلسنا ولم نبك‬ ‫عزت القمحاوي‬ ‫الش��ابان بهاء طاهر وصب��ري حافظ والكه��ول محمد بدوي‪،‬‬ ‫س��يد محم��ود‪ ،‬وحي��د الطويلة‪ ،‬وأنا‪ ،‬قب��ل أن يلتحق بنا أش��رف‬ ‫يوس��ف ووجدي الكومي‪ .‬جلس��ة ما بع��د خيبة‪ ،‬وم��ا بعد غيبة‪،‬‬ ‫فكان من الطبيعي أن نبتسم‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬ابتس��منا‪ ،‬ورمب��ا ضحكنا‪ ،‬رغ��م اخت�لاف التفاصيل في‬ ‫الضحكة واالبتس��امة ل��دى كل منا‪ :‬حجم األم��ل حلظات الكالم‪،‬‬ ‫حج��م األلم الذي يستش��عره كل منا ويح��اول أن يزنه في روحه‬ ‫خالل فواصل الصمت‪ ،‬رمبا بس��بب تقلي��ب الذاكرة في تفاصيل‬ ‫عام من الفاش��ية الفاش��لة‪ ،‬ورمبا بفعل األس��ى على م��ا كان من‬ ‫تاريخ املقهى نفس��ه‪ ،‬وقد غ��اب عنه فاروق عبدالق��ادر أكثر أبناء‬ ‫جيل��ه صرام��ة ً‬ ‫وعنفا ومحمد البس��اطي األكثر رق��ة وآخرون من‬ ‫قبلهم ومن بعدهم‪.‬‬ ‫ماض حلو تس��رب من ب�ين األصابع‪ ،‬وآخر ثقي��ل نفضناه من‬ ‫حياتنا‪ ،‬وحاضر يتعثر في ذيل خيبة الفاشية الدينية اآلفلة‪ ،‬فإلى‬ ‫أي حد س��نخرج مجروحني من موسم جني األشواك؟ إلى أي حد‬ ‫ميكن أن تستقر فاشية جديدة مناقضة‪ ،‬إلى أي حد ميكن للمجتمع‬ ‫أن يحافظ على إنسانيته في ظل تواصل صرخات الثأر؟‬ ‫ه��ل من املمك��ن أن ينتهي كل ه��ذا اجلنون ويع��ود املوت ً‬ ‫حدثا‬ ‫اس��تثنائيا يختص به مالك املوت وحده عندما يكون هناك س��بب‬ ‫ً‬ ‫ق��وي للموت؟ ه��ل ميكن أن يع��ود املصريون إلى احت��رام الـ «كا»‬ ‫دائما؟‬ ‫واعتبار العبث بالدم خطيئة كما كان ً‬ ‫أي دور للثقاف��ة ف��ي ن��زع فتيل اجلن��ون؟ هل قص��رت النخبة‬ ‫حق��ا؟ ـ إذا م��ا فرضنا ً‬ ‫ً‬ ‫جدال بقاء هذه الكلم��ة صاحلة لوصف فئة‬ ‫مخصوص��ة من الناس ـ وه��ل التقصير نتيجة قص��ور في املهارة‬ ‫وافتقاد لغة اخلطاب مع األغلبية أم قصور في األدوات والوسائل‬ ‫املادية ف��ي مقابل تفوق تيارات التأس��لم بحكم بس��اطة خطابها‬ ‫وانتفاخ جيوبها وجيوب داعميها؟‬ ‫ثم��ة خجل من صفة «النخبة» ثمة ش��ك البد أن يكون انتس��اب‬ ‫معظ��م من يحس��بون على هذه الفئة من البش��ر من��ذ ‪ 25‬يناير إلى‬ ‫اليوم‪ .‬ثمة أصوات تتحدث عن االكتساح اجلماهيري لكل األفكار‪.‬‬ ‫لكن ذل��ك اإلصرار على هزمية الفكر إن لم ينطو على نوايا س��يئة‪،‬‬ ‫فهو نتيجة سوء فهم مروع‪ .‬لم يكن الفكر في يوم من األيام وسيلة‬ ‫للتعبئ��ة والتجني��د إال في ظل أيديولوجيات قصي��رة العمر‪ .‬الفكر‬ ‫ع��دو التلقني‪ ،‬عدو االس��تدعاء العاج��ل ملعركة‪ .‬هو امل��اء والهواء‬ ‫الصالح لبناء حياة عادية‪ ،‬وليس أنابيب احملاليل واألكسجني في‬ ‫غرف اإلنعاش‪.‬‬ ‫حراك اجلماهير الفرنسية قادها إلى تلمس النار بأصابعها‪ ،‬لم‬ ‫هبات‬ ‫يكن عقد روس��و االجتماعي احلكم بني الفرق��اء في أي من ّ‬ ‫الثورة الفرنسية‪ ،‬لكنهم انتبهوا إليه بعد أن تعبوا من االقتتال‪.‬‬ ‫حاض��را في حلظات الصدام‪ ،‬لكنه‬ ‫م��ن الطبيعي أال يكون الفكر‬ ‫ً‬ ‫األس��اس قبل وبعد‪ .‬في حلظات احلرك��ة ميكن للكاتب أن يحضر‬ ‫بجس��ده مث��ل أي فرد آخ��ر‪ .‬وفي احل��راك املصري كانت نس��بة‬ ‫الكتاب املش��اركني في االحتجاجات اجلماهيرية أعلى من نس��بة‬ ‫كبيرا في اجملتمع‪،‬‬ ‫املشاركني من أية فئة أخرى‪ ،‬لكنهم ليسوا ً‬ ‫رقما ً‬ ‫وه��ذا ال يبرر جلد الذات أو أن يكون املثقف ً‬ ‫هدفا للتعيير من فئات‬ ‫تستهدف دوره وقت السلم ووقت احلرب‪.‬‬ ‫أعداء الثورة ال ينس��ون ـ ولو نسي املفكرون أنفسهم ـ أن الثوار‬ ‫الذين م�لأوا امليادين ل��م يصبحوا هك��ذا فجأة ب��دون املرور على‬ ‫كتب أجيال من الكتاب‪ ،‬من طه حس�ين ويوس��ف إدريس وجنيب‬ ‫محف��وظ ونص��ر حامد أبو زيد وبه��اء طاهر وصنع الل��ه إبراهيم‬ ‫حتى طارق إمام‪.‬‬ ‫بهاء وصن��ع الله وإبراهيم عبد اجمليد وغيره��م من األحياء من‬ ‫مختل��ف أجيال الكتاب��ة املصرية لم يغادروا املي��دان‪ ،‬لكن الواحد‬ ‫منه��م يزيد عل��ى الثائر ال��ذي يليه ف��ي امليدان باألحبال الس��رية‬ ‫الالمرئي��ة التي متتد من��ه إلى غيره م��ن اجملاورين ل��ه الذين قد ال‬ ‫يتعرف��ون عليه وس��ط الزحام‪ ،‬وبه��ذا املعنى فالثائ��ر الكاتب هو‬ ‫الثائ��ر الذي وقف ف��ي ميدان التحرير بالقاهرة وميدان الش��هداء‬ ‫بالسويس والشون باحمللة الكبرى في ذات الوقت‪.‬‬ ‫النخبة اش��تغلت قبل الزمان بزمان‪ ،‬وعليه��ا أن تواصل العمل‬ ‫من أجل ترميم ما انكس��ر‪ ،‬وأول ما يستحق الترميم هو ما انكسر‬ ‫بداخلها‪ .‬ال مجال للش��ك في ج��دوى الكتاب��ة‪ ،‬وال مجال للخجل‬ ‫الذي يغلف حتى االبتسامة‪ ،‬والذي رأيته في اثنني متكنا من صنع‬ ‫املعجزة‪ ،‬أي كتابة ونشر كتاب في هذا الزمن الصعب‪.‬‬ ‫ف��ي مظروف�ين مغلقني تلقي��ت في تلك اجللس��ة رواي��ة وحيد‬ ‫الطويلة «باب الليل» ومجموعة وجدي الكومي القصصية «س��بع‬ ‫محاوالت للقفز فوق السور»‪ .‬هل هي مصادفة أن يخفي الكاتبان‬ ‫كتابيهم��ا في مظروفني؟ رمبا‪ ،‬لكنها ليس��ت مصادفة أن ميرر كل‬ ‫متريرا ً‬ ‫حذرا كما لو كان يعتذر‪ :‬سامحوني‪ ،‬لقد‬ ‫منهما كتابه‬ ‫هادئا ً‬ ‫ً‬ ‫ارتكبت فعل الكتابة في هذه الظروف الصعبة!‬

‫تثاؤب اإلنسان‪ ..‬يعدي الشمبانزي‬

‫اللحوم املص ّنعة‬ ‫تضر بخصوبة الرجال‬ ‫ّ‬

‫■ س�توكهولم ـ ب�ي اي‪:‬من املعروف أن التثاؤب معدٍ بني البش�ر‪ ،‬وما بني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را أن التثاؤب قد‬ ‫أيض�ا‪ ،‬ولكن علماء س�ويديني اكتش�فوا‬ ‫الش�مبانزي‬ ‫ينتقل من البشر إلى قردة الشمبانزي‪ ،‬ما يشير إلى عالقة عابرة لألجناس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إنسانا‬ ‫وقال باحثون من جامعة (لوند) أن الشمبانزي يتثاءب حني يرى‬ ‫يتثاءب‪.‬‬ ‫غير أنهم أشاروا إلى أن ذلك ال يحصل إال لدى الشمبانزي من عمر اخلمس‬ ‫ً‬ ‫متاما مثل البشر‪ ،‬حيث أن أطفال اإلنسان يتأثرون بالتثاؤب‬ ‫س�نوات وأكثر‬ ‫ابتداء من عمر الرابعة‪.‬‬ ‫في محيطهم‬ ‫ً‬ ‫وقالت الباحثة إيالين مادس�ون لصحيفة (ذا لوكال) إن «األمر الرئيس�ي‬ ‫النمو عينه مثل البشر»‪.‬‬ ‫الذي اكتشفناه هو أن الشمبانزي يتبع منط‬ ‫ّ‬ ‫وقد أجريت الدراس�ة في سيراليون‪ ،‬وش�ملت ‪ 33‬شمبانزي يتيم أعمارها‬ ‫ً‬ ‫شهرا و‪ 8‬سنوات‪.‬‬ ‫بني ‪13‬‬ ‫وقالت مادس�ون إن دراس�ات س�ابقة أظه�رت أن الش�مبانزي يتأثر حني‬ ‫ً‬ ‫ش�ريطا لش�مبانزي آخر يتثاءب‪ ،‬ولكنها املرة األولى التي يثبت أنه‬ ‫يش�اهد‬ ‫ً‬ ‫أيضا بتثاؤب البشر‪.‬‬ ‫يتأثر‬ ‫وأشارت إلى أن دراسات سابقة كانت قد أشارت إلى أن الشمبانزي كانت‬ ‫رافضا لآلخر فال يتثائب إال حني ترى ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فردا من عش�ريته املقربة‬ ‫س�لوكا‬ ‫يبدي‬ ‫يتثاءب‪ ،‬ويشير تثاؤبه مع البشر إلى عالقة «تعاونية» عابرة لألجناس‪.‬‬

‫■ واش�نطن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬وج�دت‬ ‫ّ‬ ‫املصنعة‬ ‫دراسة جديدة أن تناول اللحوم‬ ‫مث�ل اله�وت دوغ والهمبرغ�ر ق�د تض�ر‬ ‫بكمي�ة احليوانات املنوي�ة الطبيعية عن‬ ‫الرجال‪.‬‬ ‫وشملت الدراسة التي نشرت نتائجها‬ ‫في مجلة «اخلصوب�ة والعقم» األمريكية‬ ‫وأعده�ا باحث�ون في جامع�ة «هارفارد»‬ ‫ً‬ ‫رجلا خضع�ت‬ ‫للصح�ة العام�ة‪156 ،‬‬ ‫زوجاته�ن لعملي�ات تلقي�ح اصطناعي‪،‬‬ ‫وأخذت عينات من منيهم‪.‬‬ ‫واختب�ر الباحث�ون عين�ات املن�ي‬ ‫ونظروا في العمر ومؤش�ر كتلة اجلس�م‬ ‫وحال�ة التدخين والع�رق والس�عرات‬ ‫احلرارية املتناولة واألمناط الغذائية‪.‬‬ ‫ووج�د العلم�اء أن الرج�ال الذي�ن‬ ‫يتناولون بشكل منتظم اللحوم املصنعة‬ ‫لديه�م كمية أقل م�ن احليوان�ات املنوية‬ ‫الطبيعي�ة‪ ،‬مقارن�ة بالذي�ن يتناول�ون‬ ‫كميات محدودة من هذه اللحوم‪.‬‬ ‫وظه�ر أن الذين يتناول�ون ما هو أقل‬ ‫ً‬ ‫يوميا تكون‬ ‫م�ن وجبة حلم خنزير مق�دد‬ ‫لديهم كمية احليوانات املنوية الطبيعية‬ ‫أكثر بنسبة ‪ ٪30‬ممن يتناولون كميات‬ ‫أكبر من اللحوم املصنعة‪.‬‬ ‫ف�ي املقاب�ل تبيّ �ن أن الرج�ال الذي�ن‬ ‫يتناول�ون حل�وم الس�مك البيض�اء مثل‬ ‫س�مك القد والهلبوت لديه�م كميات أكبر‬ ‫من احليوان�ات املنوية الطبيعية‪ ،‬كما أن‬ ‫سجلت عند الذين يتناولون‬ ‫هذه النتائج ّ‬ ‫السلمون والسمك األزرق والتونة‪.‬‬

‫ُأدخل السجن‬ ‫بسبب‪ ..‬سنت واحد‬ ‫■ ش�لبي ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬يقولون خبئ‬ ‫قرش�ك األبي�ض ليوم�ك األس�ود‪ ،‬ولكن‬ ‫القرش أودى برجل أمريكي الى الس�جن‬ ‫بعد خالف بينه وبني بائع في متجر على‬ ‫سنت واحد‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة (انترناش�ونال‬ ‫بيزن�س تامي�ز) أن دان�ي س�ميث (‪51‬‬ ‫ً‬ ‫عاما) اش�ترى زجاجة جعة من متجر في‬ ‫تينيسي واتصل برقم الطوارئ ليبلغ أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إضافيا‪.‬‬ ‫سنتا‬ ‫البائع أخذ منه‬ ‫وحين أبل�غ أن ه�ذه القضي�ة مدني�ة‬ ‫مخصص للح�االت الطارئة فقط‬ ‫والرقم‬ ‫ّ‬ ‫عاد ليتصل من جديد‪.‬‬ ‫وحينه�ا وص�ل ش�رطي إل�ى املتج�ر‪،‬‬ ‫وفيم�ا كان يتح�دث م�ع البائ�ع خ�رج‬ ‫س�ميث واتص�ل برق�م للش�رطة غي�ر‬ ‫مخصص للطوارئ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫غير أن الش�رطة س�ئمت منه وقبضت‬ ‫ً‬ ‫دوالرا‪ ،‬قام‬ ‫علي�ه‪ ،‬وحدّ دت كفالته بـ‪250‬‬ ‫بدفعها‪.‬‬

‫مزاد لبعض مقتنيات‬ ‫جون كيندي‬ ‫■ نيوي�ورك ـ د ب أ‪ :‬يع�رض بي�ت‬ ‫م�زادات هيريتي�دج مبدين�ة تكس�اس‬ ‫األمريكي�ة بعضا م�ن مقتني�ات الرئيس‬ ‫األمريكي األس�بق ج�ون كيندي الش�هر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ويع�رض امل�زاد كرس�يا متأرجح�ا‬ ‫للرئي�س مصنوع�ا م�ن خش�ب أس�ود‬ ‫اللون وبطانة بنية حمراء مببلغ ‪ 50‬ألف‬ ‫دوالر‪ .‬يتضم�ن الس�عر ش�هادة أصال�ة‬ ‫للكرس�ي وصورة لكيندي على الكرس�ي‬ ‫املتأرجح ويقف إلى جواره رائد الفضاء‬ ‫ج�ون جلين‪ .‬ويتوق�ع بيت امل�زادات أن‬ ‫يحص�ل عل�ى ضع�ف ه�ذا املبل�غ مقاب�ل‬ ‫اثنين م�ن األعلام األمريكي�ة كانا خلف‬ ‫مكت�ب كين�دي بالبي�ت األبي�ض‪ .‬أح�د‬ ‫هذين العلمني هو أول علم أمريكي يحمل‬ ‫خمسين جنم�ة ب�دال م�ن ‪ 48‬الدال�ة على‬ ‫الوالي�ات األمريكي�ة التي أضيف�ت إليها‬ ‫ف�ي ذل�ك الوقت كل م�ن أالس�كا وهاواي‬ ‫بعد االعتراف بهما واليتني أمريكيتني‪.‬‬ ‫ويحمل العلم الثاني وهو أزرق اللون‬ ‫ص�ورة النس�ر ال�ذي كان مطبوع�ا على‬ ‫خامت الرئاسة في ذلك الوقت‪.‬‬ ‫كان العلمان منحا إلحدى مس�اعدات‬ ‫كين�دي ف�ي البيــ�ت األبي�ض ووصلا‬ ‫إل�ى يد أح�د املعجبني بكين�دي في نهاية‬ ‫املط�اف والذي ش�ارك وهو ف�ي احلادية‬ ‫عش�رة وقتئ�ذ ف�ي حمل�ة ج�ون كيندي‬ ‫االنتخابية وبعدها شارك في حملة أخيه‬ ‫روبرت كيندي‪.‬‬ ‫يقام املزاد مبدين�ة داالس يوم الثالث‬ ‫والعش�رين م�ن تش�رين ثان‪/‬نوفمب�ر‬ ‫املقب�ل ال�ذي يواف�ق مرور خمسين عاما‬ ‫على حادث قتل كيندي في داالس‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫أمريكي يحتجز امرأة خمسينية‬ ‫ويغتصبها طوال ‪ 3‬أشهر‬

‫سيرين عبد النور‪ ..‬تفكر في االعتزال!‬

‫بقوة‬ ‫كش��فت الفنانة اللبنانية «س��يرين عبد النور» عن أن فكرة اإلعتزال من أجل إبنته��ا «تاليا» راودتها ّ‬ ‫أثناء تصوير مسلسل «لعبة املوت» ألنها إبتعدت عنها مدة ‪ً 50‬‬ ‫يوما بسبب التصوير في مصر‪ .‬ورأت أنه من‬ ‫الصعب على أي إمرأة عاملة أن جتمع بني بيتها وعملها‪.‬‬ ‫• ع�ين لبن��ان الفنان��ة هيف�اء‬ ‫وهب�ي س��فيرة لالتصاالت للقضايا‬ ‫االنس��انية وذل��ك في س��ياق اليوم‬ ‫العامل��ي لالتص��االت ومجتم��ع‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫اعل��ن ذل��ك وزي��ر االتص��االت‬ ‫اللبناني نقوال صحن�اوي ان مؤكدا‬ ‫ان اختياره��ا جاء بس��بب مجموعة‬ ‫من العوامل‪ ،‬منه��ا أنها على تواصل‬ ‫مس��تمر م��ع جمهوره��ا الواس��ع من خ�لال االعالم‬ ‫ومواقع التواصل االجتماعي‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• املوس��يقاراملصري هان�ي مهن�ا‪ ،‬رئيس احتاد‬ ‫النقابات الفنية اعلن ان الدكتورة إيناس عبد الدامي‬ ‫رئيس دار األوبرا املصرية‪ ،‬أبدت موافقتها على إقامة‬ ‫حف��ل تأبني للفنان اللبنان��ي الراحل وديع الصافي‪،‬‬ ‫باألوبرا‪.‬‬

‫لث�لاث جوائ��ز دفع��ة واح��دة عن ‪3‬‬ ‫فئ��ات مختلف��ة‪ ،‬وتذه��ب كل جائزة‬ ‫إلى الفنان ال��ذي ينال أعلى تصويت‬ ‫من جمه��وره عل��ى املوقع الرس��مي‬ ‫للجائزة‪.‬‬ ‫• املوس��يقار املص��ري مني�ر‬ ‫الوس�يمي‪ ،‬أعلن أن القضاء اإلداري‬ ‫س��يدلي بحكم��ه ف��ي بط�لان تولي‬ ‫املط��رب مصطفى كام�ل منصب نقيب املوس��يقيني‪،‬‬ ‫أواخر الش��هر املقبل‪ ،‬عل��ى خلفية الطع��ن املقدم من‬ ‫الوسيمي‪ ،‬بعد تقرير هيئة مفوضي الدولة للمحكمة‬ ‫الذي أوصت فيه ببطالن ترشح املطرب إميان البحر‬ ‫دروي�ش‪ ،‬ف��ي انتخاب��ات النقاب��ة و بط�لان إجراء‬ ‫االنتخابات األخيرة‪.‬‬

‫• صدرت عن دار كنعان بدمشق الترجمة العربية‬ ‫لرواي��ة «ألوان العار» لألديب املص��ري الراحل البير‬ ‫• أعلن��ت إدارة جــــائ��زة «املوس��يقى العاملي��ة» قصي�ري‪ ،‬ق��ام بنقله��ا إل��ى العربية املترجم س�عيد‬ ‫رس��ميا ترش��يح الفنان��ة اللبناني��ة كارول س�ماحة محمود‪.‬‬

‫بريطانية أنقذت ‪ 400‬ألف دجاجة‬

‫■ لندن ـ يو بي اي) أنقذت امرأة بريطانية ‪ 400‬ألف دجاجة‬ ‫من الظروف املروعة التي كانت تعيش فيها‪ ،‬وجرى ترش�يحها‬ ‫جلائزة (بطل احليوانات)‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيفة «دايلي مي�رور» اجلمع�ة‪ ،‬إن جني هاوارث‬ ‫ً‬ ‫كرس�ت حياته�ا لتحسين ظروف الدواج�ن في ما‬ ‫(‪53‬‬ ‫عام�ا)‪ّ ،‬‬ ‫يسمى دجاج البطاريات‪ ،‬والتي يتم تربيتها في األقفاص‪ ،‬منذ‬ ‫أن كانت في س�ن املراهقة بعد أن ش�اهدت معاناتها في برنامج‬ ‫وثائقي تلفزيوني عام ‪.1979‬‬ ‫وأضاف�ت أن جين أطلق�ت حمل�ة منذ ذل�ك العام لتحسين‬ ‫ظ�روف دجاج األقفاص‪ ،‬س�اهمت ف�ي إنقاذ ما يص�ل إلى ‪400‬‬

‫ألف دجاجة‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيف�ة إل�ى امل�رأة املرش�حة جلائ�زة (بط�ل‬ ‫احليوان�ات) قولها إن «الدجاج يُ عامل بطريقة س�يئة ويقضي‬ ‫حيات�ه كله�ا في األقفاص قبل إرس�اله للذبح وال يرى الس�ماء‬ ‫ُ‬ ‫أطلقت احلملة‬ ‫وال يضع أرجله على أرض صلبة‪ ،‬ولهذا الس�بب‬ ‫لتحسني ظروف عيشه»‪.‬‬ ‫وعملت جني س�كرتيرة في إحدى الشركات‪ ،‬لكنها استمرت‬ ‫ف�ي الكتاب�ة بانتظ�ام إلى نائ�ب منطقته�ا وإلى هيئ�ة اللحوم‬ ‫واملاش�ية حول محن�ة دج�اج البطاريات‪ ،‬واملطالبة بتحسين‬ ‫ظروف عيشها في األقفاص‪.‬‬

‫صيادون يقتلون ‪ 15‬ألف دولفني سنويا‬

‫■ ليما ـ د ب أ‪ :‬ذكرت بيانات ملنظمة حماية حقوق احليوان‬ ‫«مون�دو أزول» أن الصيادي�ن في بيرو يقتلون ما ال يقل عن ‪15‬‬ ‫أل�ف دولفني س�نويا‪ .‬ونقل�ت وكالة أنب�اء «أندينا» الرس�مية‬ ‫في بيرو عن ش�تيفان أوس�ترموله مدير منظمة «موندو أزول»‬ ‫‪ ،‬املتخصص�ة ف�ي العمل على حماي�ة احليوان�ات البحرية في‬ ‫كثير من بلدان العالم‪ ،‬قوله «إن هؤالء الصيادين يستخدمون‬ ‫حلوم الدالفني ودهونها كطعم لصيد أسماك القرش‪».‬‬ ‫وأش�ار أوس�ترموله ‪ ،‬األملان�ي اجلنس�ية ‪ ،‬إل�ى أن البعض‬

‫يتناولون أيضا حلوم الدالفني كطعام‪.‬‬ ‫أوض�ح مدي�ر املنظم�ة أن هن�اك أكث�ر م�ن ‪ 500‬صي�اد عل�ى‬ ‫شواطئ البيرو تخصصوا في صيد الدالفني‪.‬‬ ‫ويفض�ل الق�رش األزرق حل�وم الدالفني بش�دة م�ا يجعلها‬ ‫وسيلة جيدة لإليقاع به‪.‬‬ ‫قام�ت منظم�ة «مون�دو آزول» م�رارا بتوثي�ق بي�ع حل�وم‬ ‫الدالفني في العديد من األس�واق على س�واحل البيرو وأبلغت‬ ‫السلطات مبا لديها من معلومات في هذا الشأن‪.‬‬

‫■ واش�نطن ـ ب�ي اي‪ :‬اتهم�ت الس�لطات في والي�ة كاروالين�ا اجلنوبية‬ ‫رجال بارتكاب جرائم جنس�ية بعدما س�جن امرأة خمسينية ً‬ ‫ً‬ ‫رغما‬ ‫األمريكية‬ ‫عنه�ا لفت�رة ‪ 3‬أش�هر‪ ،‬م�ارس عليه�ا خالله�ا العن�ف اجلس�دي واالغتصاب‬ ‫املتكرر‪.‬‬ ‫وأف�ادت ش�بكة (س�ي إن إن) األمريكي�ة ان دائ�رة الش�رطة ف�ي مقاطعة‬ ‫ليكس�ينغتون األمريكي�ة اعتقل�ت ب�ول توم�اس رول اإلب�ن‪ ،‬ووجه�ت إليه‬ ‫تهمة االختطاف‪ ،‬والس�لوك اإلجرامي اجلنس�ي من الدرجة األولى‪ ،‬والعنف‬ ‫املنزلي‪ ،‬على خلفية اختطافه واغتصابه امرأة طوال ‪ 3‬أشهر‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س إدارة الش�رطة جيم�ز أر مت�س للش�بكة ان «املته�م احتجز‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كيلومترا من‬ ‫عام�ا في منزل يقع على بعد ‪32‬‬ ‫صديقت�ه التي تبلغ من العمر ‪52‬‬ ‫جنوب غرب كولومبيا»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‪ ،‬قب�ل أن يعود م�ن جديد‪،‬‬ ‫وأض�اف ان «الثنائ�ي كان ق�د انفص�ل‬ ‫ولك�ن ه�ذه املرة‪ ،‬لم تظل األم�ور على حاله�ا‪ ..‬لقد اختطفها‪ ،‬ولم يس�مح لها‬ ‫باملغ�ادرة»‪ .‬وأش�ارت مذكرة التوقيف الص�ادرة إلى ان رول ال�ذي يبلغ من‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬احتجز ضحيته ف�ي غرفة‪ ،‬حتت مراقبته‪ ،‬بعدما أغلقها‬ ‫العمر ‪ 52‬س�نة‬ ‫ً‬ ‫يوميا قبل‬ ‫بإح�كام‪ ،‬حي�ث أجبره�ا على تن�اول حبوب مس�كنات األعص�اب‬ ‫ً‬ ‫جنسيا‪.‬‬ ‫االعتداء عليها‬ ‫وأوضح�ت مذك�رة الش�رطة أن رول كان يهدد امل�رأة بالقتل‪ ،‬باس�تخدام‬ ‫القوس والسهم‪ ،‬وفي إحدى املرات‪ ،‬ضرب رأسها باحلائط‪ ،‬حتى انه تتسبب‬ ‫بثقب في اجلدار‪.‬‬ ‫متكنت الضحية من الفرار يوم الثالث�اء‪ ،‬بعدما أقنعت املتهم باصطحابها‬ ‫للخضوع لفحص الطبي‪.‬‬ ‫يذك�ر ان رول أدين في العام ‪ 2000‬بتهمة الس�لوك اجلنس�ي اإلجرامي‪ ،‬إذ‬ ‫كانت ضحيته صبية تبلغ من العمر ‪ً 12‬‬ ‫عاما‪.‬‬

‫مدارس إبتدائية في إنكلترا‬ ‫ال تستخدم اإلنكليزية كلغة أولى‬ ‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬كش�ف حتقيق أجرته ش�بكة (س�كاي نيوز) نش�رته‬ ‫نتائجه أن ‪ ٪90‬من الطالب في ‪ 240‬مدرسة في إنكلترا يتحدثون اإلنكليزية‬ ‫كلغة ثانية‪.‬‬ ‫وق�ال التحقي�ق إن ‪ 5‬م�دارس ابتدائي�ة ف�ي إنكلت�را ال تس�تخدم اللغ�ة‬ ‫اإلنكليزي�ة‪ ،‬ويتح�دّ ث جمي�ع تالميذها بلغة ثاني�ة‪ ،‬وكان�ت اإلكليزية اللغة‬ ‫الثاني�ة في واحدة منها بالنس�بة إلى ‪ ٪95‬من تالميذه�ا البالغ عددهم ‪128‬‬ ‫ً‬ ‫تلميذا‪ ،‬والذين يتحدّ ر غالبيتهم من عائالت باكستانية أو بنغالدشية‪.‬‬ ‫وأض�اف أن تالمي�ذ هذه امل�دارس يتحدث�ون اللغات األردي�ة والبنغالية‬ ‫والبنجابية والفرنسية والبولنية والتاميل إلى جانب اللغة اإلنكليزية‪.‬‬ ‫ونس�بت (س�كاي نيوز) إل�ى مديرة إحدى امل�دارس اإلبتدائي�ة قولها إن‬ ‫«موظفين يتحدث�ون أكثر من لغة يعملون في املدرس�ة للتواصل مع التالميذ‬ ‫بلغاتهم األم وخاصة في املراحل املبكرة من التعليم ومن ثم باللغة اإلنكليزية‪،‬‬ ‫ونستخدم معظمهم للتواصل مع أولياء األمور وليس األطفال»‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , السبت والأحد 19/20.10.2013  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you