Page 1

‫‪11‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫ملاذا سحـــبت الســـعودية سـفيـــرها من قطـــر؟ ‪18‬‬

‫«يرموك» محمــــد بكــــري‪ :‬التشــويه العقائدي‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫رئيس ينتقم من مواطنيه احتجاج ًا على «اجلزيرة»!‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫مسؤول أممي‪ :‬جرائم األسد تذكر بأوشفيتز هتلر‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ لندن‬ ‫«القدس العربي»‪:‬‬

‫عق�د الرئي�س الس�وداني‪ ،‬عم�ر‬ ‫البش�ير‪ ،‬اجتماعا في مقر اقامته بوس�ط‬ ‫اخلرط�وم‪ ،‬مس�اء اجلمع�ة‪ ،‬مع‪ ‬األمين‬ ‫العام حل�زب املؤمتر الش�عبي املعارض‪،‬‬ ‫حس�ن الترابي‪  ،‬بحس�ب مس�ؤول رفيع‬ ‫بحزب «املؤمتر الشعبي»‪.‬‬ ‫وه�ذا اللق�اء ه�و‪ ‬األول بين الرجلني‬ ‫من�ذ ع�ام ‪1999‬؛ عندما‪ ‬أط�اح البش�ير‬ ‫بالترابي‪ ،‬ال�ذي يعتبر املؤس�س الفعلي‬ ‫للحركة اإلسلامية بالسودان‪ ،‬ومهندس‬ ‫االنقالب الذي أوصل البشير للسلطة في‬ ‫عام ‪.1989‬‬ ‫واتف�ق البش�ير والتراب�ي‪ ،‬عل�ى أن‬

‫طفالن يركضان حتت املطر يحمالن علم االستقالل السوري وعلم اوكرانيا بعد مظاهرة ضد الرئيسني بشار االسد وفالدميير بوتني‬ ‫خصوم الرئيس بشار األسد الذين يعيشون في املنفى من‬ ‫الترشح للرئاسة بينما تدخل االنتفاضة عامها الرابع‪.‬‬ ‫وق�ال مكتب املفوض الس�امي للأمم املتحدة لش�ؤون‬ ‫الالجئني إن الصراع الذي تعيشه سوريا منذ ثالثة أعوام‬ ‫شرد أكثر من ‪ 9‬ماليني مواطن سوري حتى يومنا هذا‪.‬‬ ‫وفر أكثر من ‪5‬ر‪ 6‬مليون ش�خص داخل س�ورية‪ ،‬بينما‬ ‫فر ‪6‬ر‪ 2‬مليون إلى البلدان مجاورة‪.‬‬ ‫وأعلن�ت منظمة حقوقية عن توثي�ق مقتل أكثر من ‪146‬‬ ‫ألف ش�خص نصفهم من املدنيني خلال الصراع الدائر في‬ ‫سوريا منذ‪ ‬آذار‪/‬مارس ‪.2011‬‬ ‫ولف�ت املرص�د إلى أن نص�ف القتل�ى الذي�ن متكن من‬ ‫توثيقه�م م�ن املدنيين‪ ،‬حي�ث بل�غ عدده�م ‪ 73‬ألف�ا و‪783‬‬ ‫ً‬ ‫مدنيا‪ ،‬بينهم ‪ 7‬آالف و‪ً 796‬‬ ‫طفال‪ ،‬و ‪ 5‬آالف و‪ 166‬أنثى فوق‬ ‫سن‪ ‬الثامنة عشرة‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫تش�مل الدعوة التي وجهها األول للحوار‬ ‫«كل القوى السياس�ية ‪ ‬دون إستثناء أي‬ ‫حزب حتى ولو كان صغيرا»‪.‬‬ ‫وأعلن ذلك مصطفى عثمان‪ ،‬املس�ؤول‬ ‫السياس�ي حل�زب املؤمت�ر الوطن�ي‬ ‫(احلاك�م) ف�ي مؤمت�ر صحافي مش�ترك‬ ‫مع مس�ؤول العالق�ات اخلارجية بحزب‬ ‫املؤمتر الش�عبي‪ ،‬بش�ير آدم رحمة‪ ،‬عقب‬ ‫لقاء وفدين من احلزبني برئاس�ة البشير‬ ‫والترابي‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬ق�ال رحم�ة إن الطرفين‬ ‫اتفق�ا عل�ى أن «يت�م اإلتف�اق عل�ى آلي�ة‬ ‫احلوار وسقفه الزمني وأجندته في لقاء‬ ‫يضم كل القوى السياسية دون إستثناء‬ ‫حلزب حتى ولو كان صغيرا»‪.‬‬

‫السياسي العمالي البريطاني‬ ‫توني بن يفارق احلياة عن ‪ 88‬عاما‬ ‫■ لن�دن ـ رويت�رز‪ :‬توف�ي اجلمع�ة‬ ‫السياس�ي البريطان�ي اخملض�رم والعضو‬ ‫البارز في ح�زب العمال تون�ي بن عن عمر‬ ‫يبلغ ‪ 88‬عاما‪ .‬وبن سياس�ي يس�اري وكان‬ ‫عض�وا ف�ي مجل�س العم�وم البريطان�ي‬ ‫طوال ‪ 50‬عاما ووزيرا في حكومتي هارولد‬ ‫ويلس�ون وجيمس كاالهان‪ .‬وق�ال أبناؤه‬ ‫األربع�ة ف�ي بي�ان إن ب�ن توف�ي ف�ي وقت‬ ‫مبكر م�ن صباح اجلمع�ة في منزل�ه بغرب‬ ‫لن�دن محاط�ا بأفراد اس�رته بع�د أن عانى‬ ‫من م�رض خطير‪ .‬ووصف رئي�س الوزراء‬ ‫البريطان�ي ديفي�د كاميرون ي�وم وفاة بن‬ ‫بانه «يوم حزين للسياسة البريطانية»‪.‬‬ ‫وأضاف «خس�رت البلاد مدافعا عظيما‬ ‫وكاتب�ا عظيم�ا وش�خصا أث�ق أن كلمات�ه‬

‫ُ‬ ‫ستتبع بإخالص لسنوات طويلة»‪.‬‬ ‫وعرف بن بتأييده للقضية الفلسطينية‬ ‫والدف�اع عن احلري�ات في العال�م‪ ،‬وتظهر‬ ‫لقط�ات حي�ة ب�ن وه�و يحض�ر حش�دا مع‬ ‫ع�دد من املش�اهير تأييدا جلوليان اس�اجن‬ ‫مؤس�س موق�ع ويكيليك�س ف�ي ش�باط‪/‬‬ ‫فبراير ‪ .2011‬صعد بن إلى املنصة وقال «لو‬ ‫عاد (جوليان) إلى السويد فإن األمريكيني‬ ‫س�يتدخلون ويعمل�ون عل�ى تس�ليمه‬ ‫للوالي�ات املتح�دة ومث�ل برادل�ي مانين�غ‬ ‫ال�ذي ب�دأ ه�ذا العمل س�يكون من الس�هل‬ ‫وضع�ه ف�ي حب�س انف�رادي وحرمانه من‬ ‫محاكمة عادلة وس�تنتهي قصة ويكيليكس‬ ‫كله�ا وس�نعود إلى الس�رية الت�ي نتظاهر‬ ‫ضدها اآلن»‪.‬‬

‫رئيس «فيسبوك» يحتج الوباما‬ ‫على ممارسات التجسس‬

‫■ س�ان فرانسيس�كو ‪ -‬د ب أ‪ :‬انتق�د‬ ‫م�ارك زوكرب�رغ‪ ،‬الرئي�س التنفي�ذي‬ ‫لش�ركة «فيس�بوك»‪ ،‬اخلميس إجراءات‬ ‫املراقب�ة من جان�ب احلكوم�ة األمريكية‪،‬‬ ‫مش�يرا إلى إنه اتصل شخصيا بالرئيس‬ ‫ب�اراك أوبام�ا ليب�دي احتجاج�ه‪ .‬ج�اء‬ ‫انتقاد زوكربرغ على صفحته الشخصية‬ ‫مبوق�ع «فيس�بوك» بع�د يوم م�ن تقارير‬ ‫أفادت بأن وكالة األمن القومي األمريكية‬ ‫(ان اس ايه) طورت طريقة تظهر خوادم‬ ‫وهمية لبعض مواقع التواصل االجتماعي‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫فشل اجتماع كيري الفروف حول أوكرانيا‬

‫■ عواص�م ‪ -‬وكاالت‪ :‬أعلن في لندن‬ ‫اجلمعة عن فشل لقاء «الفرصة األخيرة»‬ ‫بني وزي�ري اخلارجي�ة األمريك�ي جون‬ ‫كيري‪ ،‬والروس�ي س�يرغي الفروف‪ ،‬في‬ ‫وقت تواصل روسيا نقل مدرعات وعتاد‬ ‫عسكري إلى القرم‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر اخلارجي�ة الروس�ي‬ ‫سيرغي الفروف في مؤمتر صحافي عقده‬ ‫اث�ر لق�اء دام بض�ع س�اعات م�ع نظيره‬ ‫االمريكي جون كيري انه «ال توجد لدينا‬ ‫رؤي�ة مش�تركة» ح�ول اوكراني�ا م�ع ان‬ ‫«احل�وار كان بالفعل بن�اء»‪ .‬كما نبه الى‬ ‫ان موسكو ستحترم «رغبة سكان القرم»‬ ‫الذي�ن سيش�اركون االح�د في اس�تفتاء‬ ‫حول امكانية التحاق منطقتهم بروسيا‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه ح�ذر وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫االمريك�ي روس�يا م�ن عقوب�ات في حال‬ ‫تنظي�م اس�تفتاء ف�ي جمهوري�ة الق�رم‬ ‫جن�وب اوكراني�ا بش�ان االنضم�ام الى‬ ‫االحتاد الروس�ي‪ .‬وقال كيري في مؤمتر‬ ‫صحافي بلندن اثر اجتماع اس�تمر س�ت‬ ‫س�اعات م�ع نظي�ره الروس�ي س�يرغي‬ ‫الف�روف «ان الرئي�س (ب�اراك اوبام�ا)‬ ‫واجملموع�ة االوروبية واجلمي�ع اكد انه‬ ‫في حال تنظيم االس�تفتاء ستكون هناك‬

‫عقوبات‪ ،‬سيكون هناك رد»‪.‬‬ ‫وك�رر كي�ري ان واش�نطن تعتبر هذا‬ ‫االستفتاء «غير شرعي»‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى اك�د مس�ؤول ف�ي‬ ‫اخلارجية االميركي�ة ان وزير اخلارجية‬ ‫كيري والف�روف «لم يتوصال الى ارضية‬ ‫تفاهم» اثناء اجتماعهما املطول‪.‬‬ ‫واش�ار ال�ى ان�ه تبين ان الف�روف ال‬ ‫ميلك تفويضا ملناقشة مقترحات اجلانب‬ ‫االمريكي‪.‬‬ ‫وف�ي هذا الص�دد قال كي�ري انه «بعد‬ ‫الكثير م�ن النقاش قال وزي�ر اخلارجية‬ ‫(س�يرغي الف�روف) بش�كل واض�ح ان‬ ‫الرئيس (الروسي فالدميير) بوتني ليس‬ ‫مستعدا التخاذ قرارات تتعلق باوكرانيا‬ ‫اال بعد استفتاء االحد»‪.‬‬ ‫ونف�ى الف�روف ني�ة روس�يا غ�زو‬ ‫األراض�ي األوكراني�ة‪ ،‬وق�ال «ليس لدى‬ ‫روس�يا مخطط وال ميك�ن ان يكون لديها‬ ‫مخط�ط الجتياح جنوب ش�رق اوكرانيا‬ ‫بحج�ة حماية حقوق ال�روس واجملريني‬ ‫والبلغار واالوكرانيني»‪ ،‬مخففا من وطأة‬ ‫تهديدات ضمنية بالتدخل اعلنتها وزارة‬ ‫اخلارجية الروسية في موسكو اثر وقوع‬ ‫حوادث عنف في دونتسك‪.‬‬

‫سيرغي الفروف‬ ‫وم�ن املق�رر أن يعق�د وزراء خارجية‬ ‫ً‬ ‫اجتماع�ا اإلثنين‬ ‫االحت�اد األورب�ي‬ ‫يوافق�ون فيه عل�ى فرض عقوب�ات على‬ ‫روس�يا ح�ال ع�دم امتثاله�ا الحت�رام‬ ‫س�يادة ووح�دة أوكراني�ا‪ .‬ال�ى ذل�ك‬ ‫اكدت الهيئة الروس�ية العامة للتس�ليح‬ ‫روس�تكنولوغي (روس�تك) اجلمع�ة‬ ‫اعتراض طائرة استطالع امريكية بدون‬ ‫طيار على ارتفاع كبير فوق ش�به جزيرة‬ ‫القرم واسقاطها الكترونيا‪.‬‬

‫لبنان‪ 5 :‬قتلى و‪ 39‬جريحا باشتباكات في طرابلس‬ ‫اسرائيل تقصف موقعا حلزب الله بعد استهداف دورية‬

‫أول لقاء رسمي للبشير مع الترابي‬ ‫منذ ‪ 15‬عاما‬

‫اخلرطوم ‪ -‬من محمد اخلامت‪:‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫روسيا «ستحترم رغبة سكان القرم» وعقوبات غربية تنتظرها‬

‫احلرب في سوريا مستمرة للسنة الرابعة‪ 150 :‬ألف‬ ‫قتيل وماليني البيوت املهدّ مة وثلث السكان نازحون‬

‫الي�وم تدخ�ل احلرب ف�ي س�وريا عامها الراب�ع‪ ،‬ثالثة‬ ‫أع�وام من القت�ل والدمار والتجويع والتش�ريد‪ ،‬واملذابح‬ ‫التي بدأت بس�كاكني الش�بيحة ث�م رصاص ق�وات األمن‬ ‫وبعدها املدافع والقصف على البلدات والقرى‪ ،‬والطائرات‬ ‫واجلراف�ات الت�ي جرف�ت أحي�اء بكامله�ا‪ ،‬والكيميائ�ي‬ ‫والبراميل املتفجرة وحصار التجويع‪.‬‬ ‫وما متيزت به احلرب األهلية في سوريا هو غياب الرد‬ ‫العامل�ي ووقوف اجملتمع الدولي متفرجا متعلال بخالفاته‪،‬‬ ‫فيم�ا تردد الرئيس األمريكي بالرد على األزمة منذ البداية‬ ‫حي�ث رفض عرض�ا من مدي�ر اس�تخباراته ووزير دفاعه‬ ‫ووزي�رة خارجيت�ه بتدري�ب عناصر معتدل�ة في اجليش‬ ‫احلر‪ ،‬وأنقذته روس�يا بداية اخلري�ف املاضي عندما هدد‬ ‫بضرب بشار األس�د إن جتاوز «اخلط األحمر» واستخدم‬ ‫السلاح الكيميائ�ي‪ ،‬وأوق�ف ب�اراك أوبام�ا الضرب�ة في‬ ‫مقايض�ة ال ت�زال بنودها تخض�ع المتح�ان التطبيق‪ ،‬أي‬ ‫تدمير وتسليم الترسانة الكيميائية السورية‪.‬‬ ‫وحذر االمني العام للامم املتحدة بان كي مون اجلمعة‬ ‫من تداعيات اعادة انتخاب الرئيس السوري بشار االسد‬ ‫مرة جديدة‪ ،‬على عملية السلام في جنيف‪ ،‬داعيا روسيا‬ ‫وايران الى ممارس�ة ضغط على النظام الس�وري للعودة‬ ‫الى طاولة املفاوضات‪.‬‬ ‫واش�ار املدعي العام الدولي الس�ابق في االمم املتحدة‬ ‫ديفي�د كران�ي مس�اء اخلميس خلال مؤمت�ر صحافي في‬ ‫باريس الى معس�كر اوش�فيتز خلال حديثه عن س�وريا‬ ‫و»اجلرائم ضد االنسانية» التي ترتكب فيها‪.‬‬ ‫واعتبر ديفيد كراني الذي كان دوره اساسيا في وضع‬ ‫تقرير مؤخرا مع اثنني اخرين من املدعني العامني الدوليني‬ ‫موثق�ا بعدة صور ويتهم النظام الس�وري بالتعذيب على‬ ‫نطاق واس�ع‪ ،‬ان س�وريا «مثال تقليدي» لبلد ارتكبت فيه‬ ‫«جرائم ضد االنسانية»‪.‬‬ ‫وأعل�ن رئي�س االئتلاف الس�وري املع�ارض‪ ،‬أحم�د‬ ‫اجلربا‪ ،‬أن�ه متنى لو أن الواليات املتح�دة ّ‬ ‫نفذت تهديدها‬ ‫بض�رب مواق�ع في س�وريا العتق�اده أن من ش�أن ذلك أن‬ ‫يس�اهم في إنه�اء الصراع بش�كل أس�رع‪ ،‬ودع�ا احللفاء‬ ‫الدوليين للوف�اء بوع�ود تزوي�د اجليش الس�وري احلر‬ ‫باألسلحة الثقيلة‪.‬‬ ‫وقالت وس�ائل اإلعلام احلكومية اجلمع�ة إن مجلس‬ ‫الش�عب السوري اش�ترط على مرش�حي الرئاسة اإلقامة‬ ‫داخ�ل البلاد ف�ي خطوة م�ن ش�أنها أن متن�ع كثي�را من‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ملاذا ارادوا للثورة السورية ان تدخـــل عامـــا رابعا؟ ‪19‬‬

‫مثل «فيسبوك» من أجل استهداف أجهزة‬ ‫كمبيوتر معينة وإصابتها ببرامج خبيثة‪.‬‬ ‫وكت�ب زوكرب�رغ «تعرض�ت الرتب�اك‬ ‫وإحباط ش�ديدين ج�راء تقارير متكررة‬ ‫عن سلوك احلكومة األمريكية»‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«عندما يعمل مهندسونا بال كلل لتحسني‬ ‫احلماية‪ ،‬نتصور أننا نقوم بحمايتكم من‬ ‫مجرمني وليس من حكومتنا»‪.‬‬ ‫وتابع «لق�د اتصلت بالرئي�س أوباما‬ ‫ألعب�ر ع�ن إحباطي ج�راء الض�رر الذي‬ ‫تسببه احلكومة ملستقبلنا برمته»‪.‬‬

‫املندوب السوري في األمم املتحدة يشتبك مع الصحافيني‬ ‫■ نيويورك ‪ -‬من محمد طارق‪ :‬س��ادت حالة من التوتر ب�ين عدد من الصحافيني املعتمدين‬ ‫باألمم املتحدة‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬واملندوب الس��وري الدائم باملنظمة الدولية‪ ،‬الس��فير بشار اجلعفري‪،‬‬ ‫بسبب إصرار األخير على احلديث عبر امليكروفون‪ ،‬أمام قاعة اجلمعية العامة لألمم املتحدة‪.‬‬ ‫وارتفع��ت أصوات عدد من الصحافيني تطالب املندوب الس��وري بعدم احلديث‪« ،‬ألن املكان‬ ‫والتوقي��ت احملددين مت تخصيصهم��ا لألمني العام لألمم املتحدة بان كي مون»‪ ،‬إال أن الس��فير‬ ‫الس��وري جتاهل متاما مطالب الصحافيني املعترضني‪ .‬وطالب اجلعفري الصحافيني‪ ‬مبغادرة‬ ‫املكان «إذا لم يكن احلديث على هوى أجهزة اإلعالم التي يعملون حلسابها» على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وهاجم املندوب السوري بش��دة خالل حديثه األمني العام لألمم املتحدة‪ ،‬ومبعوثه اخلاص‬ ‫لس��وريا األخضر اإلبراهيم��ي‪ ،‬وقال إن «االثنني (يقصد كي م��ون واإلبراهيمي) جتاهال متاما‬ ‫أي اش��ارة أو تنويه للجماعات اإلرهابية‪ ،‬التي تدمر البنية التحتية وتقتل الش��يوخ في مساجد‬ ‫سوريا»‪.‬‬

‫حملة إسرائيلية على كيري بعد اعتباره‬ ‫اصرار نتنياهو على «يهودية» الدولة خطأ‬ ‫القدس ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ش�نت مصادر سياس�ية إس�رائيلية‪،‬‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬حمل�ة عل�ى اإلدارة األمريكية‪،‬‬ ‫بع�د تصريح�ات قال�ت إنه�ا لوزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة األمريكي‪ ،‬جون كيري‪ ،‬اعتبر‬ ‫فيه�ا أن «إص�رار إس�رائيل عل�ى مطل�ب‬ ‫اعت�راف الفلس�طينيني بإس�رائيل دولة‬ ‫يهودية كان خطأ»‪.‬‬ ‫ونقل�ت اإلذاع�ة اإلس�رائيلية العامة‬ ‫ع�ن مص�ادر سياس�ية (ل�م تس�مها)‬ ‫قوله�ا‪ ،‬إن «اإلدارة األمريكي�ة تعتب�ر‬ ‫ممارس�ة الضغ�وط عل�ى إس�رائيل ك�ي‬ ‫تتنازل ع�ن املطلب باالعت�راف بيهودية‬ ‫دولة إس�رائيل‪ً ،‬‬ ‫أمرا أس�هل م�ن مواجهة‬ ‫الفلسطينيني»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مقررا‬ ‫وقال�ت املص�ادر نفس�ها‪ « ،‬كان‬ ‫أن يُ �درج اعت�راف فلس�طيني بيهودي�ة‬ ‫الدولة على وثيق�ة املبادئ التي يبلورها‬ ‫وزي�ر اخلارجية األمريكي ج�ون كيري‪،‬‬ ‫ولك�ن واش�نطن باتت تفه�م أن الرئيس‬ ‫محمود عباس مستعد لنسف املفاوضات‬ ‫على هذه اخللفية‪ ،‬ولذلك قررت ممارسة‬ ‫الضغوط على إسرائيل»‪.‬‬

‫وكان�ت وس�ائل إعلام إس�رائيلية‪،‬‬ ‫بينه�ا اإلذاع�ة العام�ة‪ ،‬نقل�ت‪ ،‬ام�س‪،‬‬ ‫ع�ن كي�ري قول�ه أم�ام جلن�ة اخلارجية‬ ‫ف�ي الكونغ�رس األمريكي بش�أن مطلب‬ ‫إس�رائيل للفلس�طينيني االعت�راف‬ ‫بإس�رائيل دول�ة يهودي�ة‪« ،‬أعتق�د أن�ه‬ ‫كان م�ن اخلط�أ أن يق�وم بع�ض الناس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتك�رارا كمقرر‬ ‫م�رارا‬ ‫بإث�ارة ه�ذا األمر‬ ‫حاس�م ملوقفهم‪ ،‬جتاه إمكانية قيام دولة‬ ‫والسالم»‪.‬‬ ‫وج�اءت تصــــريح�ات كي�ري قبل‬ ‫أيام من وصـــول الرئيس الفلس�طيني‬ ‫محم�ود عب�اس إلى واش�ــــنطن للقاء‬ ‫الرئيـــــس األمريكي ب�اراك أوبـــاما‪،‬‬ ‫ف�ي البي�ت األبيـــ�ض ي�وم اإلثــنين‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مرارا‬ ‫وكان الرئي�س الفلس�طيني أكد‬ ‫في تصريحات له خالل األش�هر املاضية‬ ‫على رفض�ه االعت�راف بإس�رائيل دولة‬ ‫يهودية‪.‬‬ ‫واس�تأنف اجلانب�ان‪ ،‬الفلس�طيني‬ ‫واإلس�رائيلي‪ ،‬أواخ�ر مت�وز‪ /‬يولي�و‬ ‫م�ن الع�ام املاض�ي‪ ،‬مفاوضات السلام‪،‬‬ ‫برعاي�ة أمريكية‪ ،‬بعد انقط�اع دام ثالثة‬

‫بيروت ـ وكاالت‬

‫«القدس العربي» ـ من سعد الياس‪:‬‬ ‫ارتفع�ت حصيل�ة االش�تباكات الت�ي‬ ‫اندلع�ت اخلمي�س بين منطقت�ي ب�اب‬ ‫التبانة وجبل محسن في مدينة طرابلس‬ ‫الس�احلية الش�مالية ال�ى خمس�ة قتلى‬ ‫و‪ 39‬جريح�ا‪ .‬وتعم�ل وح�دات اجلي�ش‬ ‫اللبنان�ي على الرد على مص�ادر النيران‬ ‫في محاولة إلخمادها‪.‬‬ ‫وكانت االش�تباكات اندلعت اخلميس‬ ‫في طرابلس إثر مقتل املدعو وليد برهوم‬ ‫خل�ف‪ ،‬بع�د إطلاق الن�ار عليه م�ن قبل‬ ‫مجهولني ‪.‬‬ ‫وتش�هد طرابل�س بني احلين واآلخر‬ ‫اش�تباكات بني منطقتي باب التبانة ذات‬ ‫األغلبي�ة الس�نية‪ ،‬املوالي�ة للمعارض�ة‬

‫الس�ورية‪ ،‬وجب�ل محس�ن‪ ،‬ذي األغلبية‬ ‫العلوي�ة‪ ،‬املوالي�ة للحكوم�ة الس�ورية‪،‬‬ ‫راح ضحيتها مئات القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك قال ضاب�ط كبير في اجليش‬ ‫اإلس�رائيلي إن ق�وة تابع�ة لسلاح‬ ‫املدرع�ات قصف�ت موقعا حل�زب الله في‬ ‫منطق�ة م�زارع ش�بعا مس�اء اجلمعة في‬ ‫أعقاب انفجار لغم قرب س�يارة عسكرية‬ ‫عن�د احل�دود م�ع لبن�ان مبنطق�ة مزارع‬ ‫ش�بعا‪ ،‬أدت حس�ب صحيف�ة «يديع�وت‬ ‫أحرونوت» إلى جرح ثالثة عسكريني‪.‬‬ ‫وأض�اف الضاب�ط اإلس�رائيلي أن‬ ‫قوات م�ن سلاحي املدرع�ات واملدفعية‬ ‫اإلس�رائيليني أطلق�ت قذائ�ف باجت�اه‬ ‫مواقع «مشبوهة» في منطقة مزارع شبعا‬ ‫وكفر كال‪.‬‬ ‫ونق�ل موق�ع «واللا» االلكتروني عن‬ ‫الضابط قوله إن�ه «في هذه املرحلة نرى‬

‫الفنانون بايعوا السيسي‪ ...‬والشرطة تهاجم مسيرات النصار مرسي‬

‫مصر‪ :‬حمدين صباحي يواصل سباق الرئاسة‬ ‫رغم رفضه التحصني القضائي للجنة االنتخابات‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي» ـ من محمد عبد اللطيف‪:‬‬

‫جون كيري‬ ‫أع�وام‪ ،‬عل�ى أم�ل إب�رام اتفاقية سلام‬ ‫نهائية خالل تس�عة شهور من استئناف‬ ‫املفاوضات‪.‬‬ ‫وحت�ى الي�وم‪ ،‬ل�م يت�م اإلعلان عن‬ ‫نتائ�ج لتل�ك املفاوض�ات الت�ي تتمحور‬ ‫ح�ول قضاي�ا احل�ل الدائ�م‪ ،‬وأبرزه�ا‬ ‫احلدود‪ ،‬واملستوطنات‪ ،‬والقدس‪ ،‬وحق‬ ‫العودة لالجئني‪.‬‬

‫أن ح�زب الله مس�ؤوال عن ه�ذا احلدث»‬ ‫في إش�ارة إلى تفجير اللغم وان بس�بب‬ ‫حتس�ب من تدهور الوضع فإنه تتواجد‬ ‫في منطقة مزارع شبعا قوات كبيرة‪ .‬‬ ‫وأصدر اجليش اإلس�رائيلي تعليمات‬ ‫للمواطنين واملزارعني ف�ي املنطقة بعدم‬ ‫االقت�راب م�ن الش�ريط احل�دودي م�ع‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫وكانت صحيفة «يديعوت أحرونوت»‬ ‫ذكرت أن ثالثة جنود إس�رائيليني كانوا‬ ‫على منت آلية عس�كرية استهدفتها عبوة‬ ‫ناس�فة عن�د احل�دود م�ع لبن�ان نقل�وا‬ ‫إل�ى مرك�ز «زي�ف» الطب�ي ليخضع�وا‬ ‫لفحوصات‪.‬‬ ‫من جهته�ا‪ ،‬ذك�رت الوكال�ة الوطنية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إس�رائيليا‬ ‫موقعا‬ ‫لإلعالم ف�ي لبن�ان أن‬ ‫في تلة الرمتا داخل مزارع شبعا احملتلة‪،‬‬ ‫استهدف بصاروخ من عيار ‪ 107‬ملم‪.‬‬

‫تراجع املرش�ح احملتمل حمدين صباح�ي عن تهديده بإعادة‬ ‫النظر ف�ي املش�اركة باالنتخاب�ات الرئاس�ية‪ ،‬في حال اس�تمر‬ ‫حتصني قرارات اللجنة االنتخابية قضائيا‪،‬‬ ‫وق�ال معص�وم م�رزوق املتحدث باس�م حمل�ة صباحي‪ ،‬إن‬ ‫األخير سيس�تمر في انتخابات الرئاس�ة‪ ،‬مشيرا إلى أن احلملة‬ ‫ف�ي الوقت ذاته ما زالت مس�تمرة في رفضه�ا لتحصني قرارات‬ ‫جلنة االنتخابات الرئاسية من الطعن‪.‬‬ ‫وأص�در الرئي�س املص�ري املؤق�ت عدل�ي منص�ور قان�ون‬ ‫االنتخاب�ات الرئاس�ية‪ ،‬الس�بت املاض�ي‪ ،‬ويضم ‪ 60‬م�ادة‪ ،‬من‬ ‫بينها املادة الس�ابعة التي تن�ص على أن‪« ‬تكون قرارات اللجنة‬ ‫نهائية ونافذة بذاتها وغير قابلة للطعن عليها بأي طريق وأمام‬ ‫أي�ة جهة‪ ،‬كم�ا ال يج�وز التع�رض لقراراته�ا بوق�ف التنفيذ أو‬ ‫اإللغاء»‪ ،‬وهي املادة التي‪ ‬أثارت جدال ورفضا من جانب أحزاب‬ ‫وش�خصيات سياس�ية لقان�ون االنتخابات‪ .‬وعق�ب االجتماع‬ ‫قالت الرئاسة في بيان إن‪ ‬أغلبية ممثلي األحزاب والشخصيات‬ ‫السياسية التي حضرت لقاء منصور‪ ،‬وافقت على بقاء األحكام‬ ‫املنظمة للجنة االنتخابات الرئاسية‪ .‬وكان حمدين صباحي من‬ ‫بني الرافضني للمادة السابعة وهدد في وقت سابق باالنسحاب‬ ‫من السباق الرئاسي‪.‬‬

‫في غضون ذلك انتعش�ت التكهنات مجددا باس�تقالة املشير‬ ‫عبد الفتاح السيس�ي مؤقتا خالل الساعات املقبلة‪ ،‬اثر توقعات‬ ‫جديدة بإعالن اللجنة االنتخابية عن فتح باب الترش�يخ خالل‬ ‫اليومين املقبلين‪ .‬واش�ارت التكهن�ات ال�ى ان الفري�ق صدقي‬ ‫صبحي رئيس االركان‪ ،‬والفريق عبد املنعم التراس قائد الدفاع‬ ‫اجلوي هما ابرز املرش�حني خلالفة السيس�ي‪ ،‬فيما لم يس�تبعد‬ ‫آخرون اسماء اللواء احمد وصفي قائد اجليش الثاني امليداني‬ ‫تقدي�را لنجاح�ه ف�ي مواجه�ة االرهاب ف�ي س�يناء‪ ،‬او الفريق‬ ‫محم�د حجازي مدي�ر اخملاب�رات احلربية‪ ،‬وه�و يرتبط بعالقة‬ ‫مصاهرة مع املشير السيسي كما زعمت تقارير اعالمية‪.‬‬ ‫وش�هد احتفال رس�مي بـ»عيد الفن» حضره الرئيس املؤقت‬ ‫عدلي منصور واملش�ير السيس�ي قبل يومين اول «مبايعة» من‬ ‫الفنانني الذين اعربوا تصفيقا عن دعمهم لترشحه بعد ان هتف‬ ‫احدهم بأن الفرج سيأتي على يديه قريبا‪.‬‬ ‫وف�ي غض�ون ذل�ك هاجمت ق�وات األم�ن املصري�ة اجلمعة‪،‬‬ ‫مس�يرات قام بها مئات من أنصار الرئيس املعزول محمد مرسي‬ ‫في مناطق متفرقة من القاه�رة وعدة محافظات‪ ،‬وأطلقت الغاز‬ ‫املس�يل للدموع لتفريق تلك املس�يرات‪ ،‬وألقي القبض على عدد‬ ‫من املشاركني فيها‪ .‬وأحبطت قوات األمن محاوالت للتظاهر قام‬ ‫بها مئات من املنتمني لتنظيم اإلخوان املس�لمني تناصر الرئيس‬ ‫املعزول محمد مرسي‪.‬‬

‫«املتحرشون اصبحوا ال يستثنون حتى املنتقبات‪ ...‬واملطلوب عالج للكبت وليس تشديد العقوبة»‬

‫يا نساء العالم احتفلوا‪« :‬حكم تاريخي» بسجن متحرش جنسيا خلمسة اعوام في مصر‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي» ـ من منار محمد‪:‬‬

‫س��ادت اج��واء احتفالية االوس��اط احلقوقي��ة واملعنيني‬ ‫بأوضاع املرأة بش��كل عام في مصر اثر ص��دور حكم اعتبره‬ ‫بعضه��م «تاريخي��ا» بالس��جن املش��دد ‪ 5‬س��نوات ملتحرش‬ ‫جنس��يا‪ ،‬اال ان كثيرين قللوا من امكانية ان يؤدي الى احتواء‬ ‫سريع لظاهرة شهدت اتساعا كبيرا خالل األعوام االخيرة‪.‬‬ ‫وكان��ت محكمة مصري��ة قضت اخلمي��س مبعاقبة عاطل‬ ‫حترش بسيدة‪ ،‬بالسجن املشدد ملدة خمس سنوات‪.‬‬ ‫وكانت أقصى عقوبة في متوز‪/‬يوليو العام املاضي‪ ،‬حيث‬ ‫أص��درت محكمة جن��ح البس��اتني (جنوبي القاه��رة) حكما‬ ‫بالس��جن ملدة عامني بحق متحرش بإح��دى الفتيات في حي‬ ‫املعادي جنوبي القاهرة‪.‬‬ ‫وكان املته��م في قضية طنط��ا ُألقي القب��ض عليه من قبل‬ ‫األهالي باملدينة‪ ،‬بعدما استغاثت سيدة كانت تسير بالطريق‬ ‫العام‪ ،‬بهم لدى محاولة املتهم التحرش بها‪ ،‬بحس��ب مصادر‬ ‫أمنية‪.‬‬

‫ورحب��ت «صفاء مرع��ي» وكيل��ة اجمللس القوم��ي للمرأة‬ ‫مبحافظة الغربي��ة» باحلكم معتبرة أنه «ج��اء ً‬ ‫وفقا لصحيح‬ ‫القان��ون»‪ .‬وقال��ت مرع��ي‪ :‬إن «احلكم تاريخ��ي» واألول من‬ ‫نوعه من حيث تغليظ العقوبة‪ ،‬مش��يرة إلى أن احلكم يشجع‬ ‫كل ضحايا التحرش في مصر على التقدم ببالغاتهن ضد كل‬ ‫من يحاول التعدي عليهن‪.‬‬ ‫ويعرف املرك��ز املصري حلقوق املرأة التحرش اجلنس��ي‬ ‫بأنه «كل س��لوك غير الئق له طبيعة جنسية يضايق املرأة أو‬ ‫يعطيها إحساسا بعدم األمان»‪.‬‬ ‫وأظه��رت احصائي��ات حديث��ة اجراه��ا املرك��ز القوم��ي‬ ‫للتعبئة العامة واالحصاء ان نس��بة الالتي تعرضن للتحرش‬ ‫اجلنس��ي بلغ ‪ ٪99.3‬من النس��اء‪ ،‬وكانت اكثرها ملسا باليد‪،‬‬ ‫والباقي عبارة عن التلفظ بكلمات خادشة للحياء‪ ،‬واكدت ان‬ ‫تلك النسبة مرعبة والبد من ايجاد حل سريع لهذه املشكلة‪.‬‬ ‫وأك��دت عزة س��ليمان مديرة مركز قضايا امل��رأة املصرية‬ ‫الى أن ظاهرة التحرش اجلنسي «مسكوت عنها» في اجملتمع‬ ‫املص��ري نظ��را حلساس��ية ه��ذه القضي��ة‪ ،‬باإلضاف��ة لعدم‬

‫امتالكنا ثقافة كيفية ملواجهة مثل هذه األمور‪.‬‬ ‫بينما عزت الدكتورة غادة اخلولي اس��تاذة الطب النفسي‬ ‫انتش��ار ظاه��رة التح��رش اجلنس��ي ف��ي مصر ال��ى تدهور‬ ‫االوض��اع االقتصادي��ة وزي��ادة مع��دالت الط�لاق والكب��ت‬ ‫اجلنس��ي ف��ي اجملتمع‪ .‬وقال��ت الدكت��ورة حتية ول��ي الدين‬ ‫اس��تاذة علم االجتماع بجامعة عني ش��مس البد من تش��ديد‬ ‫العقوبات على جرمية التحرش اجلنس��ي باالنثى لتصل الى‬ ‫االعدام واملؤبد‪.‬‬ ‫وق��ال الدكت��ور ف��اروق لطيف رئي��س اجلمعي��ة املصرية‬ ‫للطب النفس��ي ان تغليظ العقوبة ليس وحده القادر على منع‬ ‫التحرش اجلنس��ي فالبد من افه��ام الناس وتوعيتهم اصول‬ ‫املعاملة وبث الفضيلة‪ ،‬فالعقاب مبفرده لو كان مينع اجلرائم‬ ‫ملا كنا قد شاهدنا اي نوع من اجلرائم على وجه االرض‪.‬‬ ‫وهذه اراء لبعض النساء حول تلك الظاهرة ومن املتسبب‬ ‫فيها وكيف نتصدى لها ليعود الشارع املصري ينعم باالمان‪:‬‬ ‫قال��ت «هدى ‪ 40‬س��نة ربة من��زل» التح��رش متواجد في كل‬ ‫م��كان ويتزايد ف��ي االعي��اد واملناس��بات االجتماعية واالن‬

‫اصب��ح التحرش للفت��اة احملتش��مة وغير احملتش��مة‪ ،‬فهناك‬ ‫فتيات يرتدين االسدال والنقاب ويتم التحرش بهن‪ ،‬فالسبب‬ ‫في ذلك يعود الى االخالق والتربية‪.‬‬ ‫بينما تقول منى ‪ 21‬س��نة طالبة جامعية «ان س��بب تفشي‬ ‫هذه الظاهرة هو سوء السلوك سواء للفتاة او للشاب وليس‬ ‫طرف بعين��ه وان هن��اك دوال عربية اخرى واكث��ر تفتحا من‬ ‫مصر والفتيات فيها يرتدين مالبس متحررة جدا ولكن نسبة‬ ‫التحرش قليلة وليست مرتفعة كما هو احلال في مصر»‪.‬‬ ‫وقالت «س��عاد ‪ 30‬سنة موظفة» ان الفتاة هي التي تتحمل‬ ‫النصيب االكبر من اخلطأ فهي املسؤولة عن جذب الشاب لها‬ ‫عن طريق لبس��ها وطريقة تعاملها ولكن الشاب يشترك معها‬ ‫ايضا بس��وء س��لوكه مؤكدة ان احلل يتمثل ف��ي التوعية من‬ ‫االسرة والدولة‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫اخلارجية األملانية‪ :‬نتائج استفتاء القرم لن تكون لها قيمة‬

‫العقوبات االوروبية املتوقعة‬ ‫بحق روسيا بشأن أزمة أوكرانيا‬

‫روسيا تنقل شاحنات ومدرعات روسية إلى منطقة القرم‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬أنزل�ت س�فينة حربي�ة‬ ‫روس�ية شاحنات وقوات وناقلة جند مدرعة واحدة‬ ‫على االقل في خليج قريب من سيفاس�توبول بالقرم‬ ‫صباح اجلمعة مع مواصلة موسكو حشد قواتها في‬ ‫شبه اجلزيرة االوكرانية‪.‬‬ ‫وش�اهد صحاف�ي ش�احنات تهب�ط م�ن يام�ال‬ ‫‪ 156‬وه�ي س�فينة ان�زال ضخم�ة ف�ي خلي�ج ق�رب‬ ‫سيفاس�توبول‪ .‬وكان�ت ش�احنة حتم�ل ناقل�ة جند‬ ‫مدرعة‪.‬‬ ‫وي�وم االثنين ش�اهد صحاف�ي طابورا م�ن ‪100‬‬ ‫عربة روس�ية عل�ى االقل يض�م ش�احنات وناقالت‬ ‫جن�د مدرعة وقط�ع مدفعية متحركة عل�ى طريق في‬ ‫نفس املنطقة‪ .‬وهي اراض أوكرانية تقع على مس�افة‬ ‫نح�و ‪ 15‬كيلومت�را م�ن مين�اء سيفاس�توبول الذي‬ ‫تس�تأجره موس�كو من كيي�ف لتمركز اس�طولها في‬ ‫البحر االسود‪.‬‬ ‫ونف�ت الس�لطات املؤيدة لروس�يا في الق�رم انه‬ ‫توجد أي قوات روس�ية على ش�به اجلزي�رة خارج‬ ‫قاع�دة سيفاس�توبول رغ�م ان مس�لحني ملثمين‬ ‫يحيطون باملنشآت العسكرية االوكرانية يتحركون‬ ‫ف�ي عربات عليه�ا لوح�ات معدنية روس�ية وقدموا‬ ‫أنفس�هم للجن�ود االوكرانيين عل�ى انه�م ق�وات‬ ‫روسية‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬اعلنت روس�يا اجلمع�ة انه�ا حتتفظ‬ ‫بحقها ف�ي حماية مواطنيها ف�ي اوكرانيا كافة وذلك‬ ‫بعد مقتل متظاهر في اشتباكات في شرقي البالد‪.‬‬ ‫وج�اء في بي�ان ل�وزارة اخلارجية الروس�ية ان‬ ‫«روسيا مدركة ملسؤوليتها جتاه حياة مواطنيها في‬ ‫اوكرانيا‪ ،‬وحتتفظ بحق حمايتهم»‪.‬‬

‫ويصع�د البي�ان من توت�رات االزم�ة االوكرانية‪،‬‬ ‫اذ ق�د ينظر اليه وكأن روس�يا تلم�ح بانها قد حترك‬ ‫قواته�ا لتتخطى حدود ش�به جزيرة الق�رم الناطقة‬ ‫بالروسية‪.‬‬ ‫وقت�ل متظاه�ر مؤي�د لس�لطات كيي�ف طعن�ا‬ ‫بالسكني واصيب آخرون خالل اشتباكات في مدينة‬ ‫دونيتسك الناطقة بالروسية‪ .‬وسجلت االشتباكات‬ ‫وقوع ضحايا للمرة االولى منذ بدء التوتر في جنوب‬ ‫شرق البالد بعد س�يطرة قوات موالية لروسيا على‬ ‫القرم‪.‬‬ ‫واضاف بيان وزارة اخلارجية الروس�ية «كررنا‬ ‫القول مرارا ان على هؤالء الذين ميس�كون بالسلطة‬ ‫في كييف نزع سلاح املقاتلني‪ ،‬وضمان امن الش�عب‬ ‫وحقه في تنظيم التظاهرات»‪.‬‬ ‫وتابع انه «لألسف‪ ،‬وبحسب ما تظهر لنا االحداث‬ ‫ف�ي اوكراني�ا‪ ،‬فإن ه�ذا ال يحص�ل‪ ،‬والس�لطات في‬ ‫كييف ال تسيطر على االوضاع»‪.‬‬ ‫وتنقس�م اوكرانيا‪ ،‬الدولة السوفييتية السابقة‪،‬‬ ‫بني مؤيدي موس�كو الناطقني بالروس�ية في الشرق‬ ‫ومؤيدي الغرب الناطقني باالوكرانية في الغرب‪.‬‬ ‫وفاجأت روس�يا الغ�رب عبر إرس�الها قوات إلى‬ ‫ش�به جزيرة القرم بع�د التظاهرات ف�ي كييف التي‬ ‫اسفرت عن االطاحة بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش‬ ‫الشهر املاضي‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اعلن متحدث باس�م وزارة اخلارجية‬ ‫االملانية اجلمعة ان نتائج االس�تفتاء الذي س�ينظم‬ ‫االح�د في القرم حول االنضمام لروس�يا واالنفصال‬ ‫عن أوكرانيا لن تكون لها قيمة‪.‬‬ ‫وانتق�د املتح�دث مارت�ن ش�يفر خلال مؤمت�ر‬

‫صحافي تنظيم االس�تفتاء نفسه خالل مهلة قصيرة‬ ‫ج�دا‪ ،‬وصياغة الس�ؤال املطروح على س�كان القرم‬ ‫مؤك�دا ان النتائ�ج ل�ن تؤثر ب�أي حال عل�ى مجرى‬ ‫األحداث من وجهة نظر األوروبيني‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث ان االس�تفتاء بح�د ذات�ه «ه�و‬ ‫تس�ريع للتصعيد ف�ي الوضع» منتقدا «ع�دم اعطاء‬ ‫املس�تطلعني امكانية التعبير ع�ن ارتياحهم للوضع‬ ‫الراهن»‪.‬‬ ‫وتنظ�م القرم االحد اس�تفتاء حول االنضمام الى‬ ‫روسيا تعتبره كييف غير قانوني‪.‬‬ ‫ويلتق�ي وزراء اخلارجي�ة االوروبي�ون االثنين‬ ‫لبحث مس�ألة ف�رض عقوبات جديدة على موس�كو‬ ‫التي تتجاهل حتى االن كل جهود الوساطة‪.‬‬ ‫وعرضت املانيا بصورة خاصة تش�كيل مجموعة‬ ‫اتص�ال غي�ر ان ش�تيفن س�ايبرت املتح�دث باس�م‬ ‫املستش�ارة انغيلا مي�ركل اف�اد اخلمي�س ان ه�ذا‬ ‫املقترح لم يلق اي جتاوب‪.‬‬ ‫وحتدث�ت مي�ركل اخلميس ع�ن «كارث�ة» لكل من‬ ‫اوكرانيا وروس�يا اذا ما استمرت موسكو في عرقلة‬ ‫اي تسوية‪.‬‬ ‫وتس�يطر قوات روس�ية بحك�م االم�ر الواقع منذ‬ ‫نهاية ش�باط‪/‬فبراير على ش�به جزي�رة القرم حيث‬ ‫تع�زز مواقعه�ا يوم�ا بعد ي�وم وجتعل م�ن الصعب‬ ‫عودة املنطقة الى سيطرة كييف‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬التق�ى وزير اخلارجي�ة االمريكي جون‬ ‫كي�ري ونظيره الروس�ي س�يرغي الف�روف اجلمعة‬ ‫ف�ي لندن ف�ي اجتم�اع وص�ف بان�ه لق�اء «الفرصة‬ ‫االخيرة» قبل يومني من اس�تفتاء حول احلاق ش�به‬ ‫جزيرة القرم بروسيا‪.‬‬

‫األمم املتحدة تطالب‬ ‫إيران بوقف اإلعدام‬

‫لواء مقارنة مع ‪ 45‬في العام املاضي‬ ‫أقل من ‪ً 32‬‬

‫خفض عدد جنود اجليش األمريكي‬ ‫في األلوية املقاتلة إلى ‪ 450‬ألفا‬

‫واشنطن ـ «القدس العربي»‬ ‫من رائد صاحلة‪:‬‬ ‫ق�ال اجلن�رال ج�ون كامب�ل نائ�ب قائد‬ ‫اجليش االمريكي وثاني ارفع رتبة عسكرية‬ ‫في الوالي�ات املتحدة ان اجلي�ش االمريكي‬ ‫س�يضطر الى خفض اعداد األلوي�ة املقاتلة‬ ‫الى النصف بحيث س�ينخفض عدد اجلنود‬ ‫الى ‪ 450‬الفا فقط مع حلول عام ‪ 2017‬وذلك‬ ‫من اجل استيعاب خطط البنتاغون خلفض‬ ‫اجمالي في حجم اجليش ‪.‬‬ ‫وقال كامبل في حديث لصحيفة « ذا هيل‬ ‫« ان اجلي�ش ب�دأ بالفع�ل في اع�داد خطط‬ ‫لتس�ريح ‪ 5‬آالف جندي من وحدات اجليش‬ ‫االساسية في االلوية املقاتلة مؤكدا ان عدد‬ ‫األلوية سينخفض الى اقل من ‪ 32‬مقارنة مع‬ ‫‪ 45‬في العام املاضي‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي تقري�ر ملرك�ز االبح�اث ف�ي‬ ‫الكونغ�رس االمريك�ي ان التصريح�ات‬ ‫الص�ادرة ع�ن اجلي�ش توح�ي بان�ه ميكن‬ ‫خف�ض االلوية ف�ي اخلدمة الفعلي�ة الى ‪24‬‬ ‫فق�ط مع جي�ش ال يتج�اوز ع�دده ‪ 420‬الف‬ ‫جن�دي في ع�ام ‪ 2019‬مع الق�ول بان خفض‬ ‫االلوي�ة س�يغير بش�كل كبي�ر م�ن ق�درات‬ ‫الواليات املتحدة في اخلارج‪ ،‬وعلى س�بيل‬

‫املثال فان اجلي�ش االمريكي لن يكون قادرا‬ ‫على احلف�اظ اكثر م�ن لوءاين ف�ي اخلدمة‬ ‫الفعلية في اوروبا ‪.‬‬ ‫وح�ذر املرك�ز م�ن ان ت�رك وزارة الدفاع‬ ‫االمريكية مع عدد أق�ل من األلوية في جميع‬ ‫انح�اء العال�م الغ�راض عس�كرية والعمل‬ ‫االنس�اني ام�ر م�ن ش�أنه تقلي�ل ف�رص‬ ‫التدري�ب ويح�د م�ن ق�درة واش�نطن على‬ ‫دع�م البعث�ات الدولية واالهم م�ن ذلك كله‬ ‫ارسال اش�ارة س�لبية الى اوروبا الشرقية‬ ‫التي من�ت مخاوفه�ا بعد التدخل الروس�ي‬ ‫في اوكرانيا‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي الدراس�ة ان بني�ة جيش من‬ ‫‪ 24‬لواء مقاتل س�يعنى االفتق�ار الى القدرة‬ ‫عل�ى اج�راء العملي�ات القتالية الرئيس�ية‬ ‫في اخل�ارج ف�ي الوقت ال�ذي نحت�اج اليه‬ ‫ال�ى حماية ف�ي الداخ�ل كم�ا ان التخفيض‬ ‫سيستهدف ألوية املشاة مما يعنى قدرة اقل‬ ‫على مكافح�ة حركات التمرد وسيس�تهدف‬ ‫ايض�ا الوي�ة املدرع�ات الثقيل�ة مم�ا يعني‬ ‫دبابات اقل لالستخدام في حاالت الطوارئ‬ ‫احملتملة ‪.‬‬ ‫وق�ال ن�ورا بنس�اهل م�ن مرك�ز االم�ن‬ ‫االمريكي اجلديد ‪ »:‬اذا كان هناك س�يناريو‬ ‫يتطل�ب دبابات ‪ ،‬وليس لدين�ا ما يكفي من‬ ‫الق�وات فان املزيد من الناس س�يتعرضون‬

‫وص�رح الف�روف عن�د وصول�ه ال�ى مق�ر س�فير‬ ‫الواليات املتحدة حيث يجري اللقاء «نحن في وضع‬ ‫صعب‪ .‬الكثير من االح�داث جرت واضيع الكثير من‬ ‫الوقت‪ .‬االن علينا التفكير مبا ميكن فعله»‪.‬‬ ‫وص�رح كي�ري م�ن جهت�ه «م�ن اجلل�ي ان لدينا‬ ‫الكثير من املواضيع لنناقش�ها وال يس�عني االنتظار‬ ‫لتعمي�ق بح�ث املل�ف واستكش�اف امكان�ات احراز‬ ‫تقدم في ازالة عدد من خالفاتنا»‪.‬‬ ‫وه�ذه اول م�رة من�ذ الس�ادس م�ن اذار‪/‬مارس‬ ‫يلتق�ي فيها ج�ون كيري وس�يرغي الف�روف لبحث‬ ‫االزم�ة االوكراني�ة بع�د ثالث�ة لق�اءات ل�م تثمر في‬ ‫باريس وروما تلتها عدة مكاملات هاتفية‪.‬‬ ‫وص�ل كي�ري ال�ى العاصم�ة البريطاني�ة وب�دأ‬ ‫بتعزيز الوحدة مع االوروبيين خالل فطور عمل مع‬ ‫رئي�س ال�وزراء البريطاني ديفيد كامي�رون ووزير‬ ‫خارجيته وليام هيغ‪.‬‬ ‫وص�رح كاميرون ف�ي ه�ذه املناس�بة ان «توافق‬ ‫مواق�ف بريطاني�ا واالحت�اد االوروب�ي والوالي�ات‬ ‫املتح�دة هو الق�رار الصائ�ب‪ .‬نريد اح�راز تقدم في‬ ‫هذا املوضوع قدر ما تريدون‪ .‬نريد رؤية االوكرانيني‬ ‫وال�روس يتحادث�ون‪ .‬ان لم يحصل ذلك فس�تكون‬ ‫هناك عواقب»‪.‬‬ ‫وص�رح كيري ف�ي موض�وع العقوب�ات احملتملة‬ ‫على روس�يا «نأمل اال جند انفسنا في موقف يجبرنا‬ ‫على فعل ذلك‪ .‬لكن سنرى ما سيحصل»‪.‬‬ ‫قبل مغادرة واشنطن مساء اخلميس اجرى كيري‬ ‫مجددا حديث�ا هاتفيا مع الفروف وكرر حتذيره «من‬ ‫الثم�ن (الذي ق�د تتحمله) في حال واصلت روس�يا‬ ‫تصعيد» التوتر‪.‬‬

‫نيويورك ـ «القدس العربي» ـ من عبد احلميد صيام‪:‬‬

‫للقت�ل «‪ ،‬كم�ا س�تضر التخفيض�ات املثيرة‬ ‫للجدل مع الكونغرس االضرار باالقتصادات‬ ‫احمللية ‪.‬‬ ‫وق�د ق�ررت االدارة االمريكي�ة تخفيض‬ ‫قواته�ا ال�ى اصغ�ر حج�م من�ذ ‪ 74‬عاما في‬ ‫محاول�ة لكب�ح امليزاني�ات الضخم�ة الت�ي‬ ‫مت اهداره�ا عل�ى ح�روب في العق�د املاضي‬ ‫والع�ودة ال�ى عه�د جدي�د م�ن امليزاني�ات‬ ‫املعقول�ة مما اثار حنق عدد كبير من اعضاء‬ ‫الكونغ�رس االمريك�ي وقي�ادات حالي�ة‬ ‫وس�ابقة ف�ي اجلي�ش االمريك�ي ‪ ،‬وتعكس‬ ‫املزاني�ة اجلديدة التى طرحه�ا وزير الدفاع‬ ‫تش�اك هيغ�ل ملدة ‪ 5‬س�نوات رغب�ة من قبل‬ ‫البنتاغ�ون الج�راء تخفيض�ات كبي�رة في‬ ‫قوات االفراد واالس�تثمار ف�ي التكنولوجيا‬ ‫واملع�دات الن ذل�ك من ش�أنه التخفيف من‬ ‫وط�اة « احلرب باالق�دام « ‪ ،‬وعلى حد قول‬ ‫هيغل فان تطوير ونشر التقنيات العسكرية‬ ‫املتقدم�ة اس�رع واكث�ر م�ن ال�دول االخرى‬ ‫سيعنى الدخول في عصر الهيمنة االمريكية‬ ‫اجلديدة على البحار واالرض واجلو ‪.‬‬ ‫واقر الكونغرس مؤخرا مش�روع قانون‬ ‫يس�مح بصرف م�ا يق�ارب تريلي�ون دوالر‬ ‫خالل العامني املقبلني وهو رقم يقل ‪ 75‬مليار‬ ‫دوالر عم�ا طلب�ه الرئي�س االمريك�ي باراك‬ ‫اوباما‪.‬‬

‫حتت�ل إيران املرتبة الثانية في العالم بعد الصني في عدد حاالت اإلعدام‪.‬‬ ‫فقد بلغ عدد الذين أعدموا عام ‪ 2013‬نحو ‪ 500‬حالة موثقة من بينها ‪ 57‬حالة‬ ‫نف�ذ فيها اإلعدام علن�ا أمام الناس‪ ،‬وإذا ما قورن حجم س�كان إيران بحجم‬ ‫سكان الصني‪ ،‬فإن ‪ 500‬شخص أعدموا في غيران تعد نسبة عالية ً‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫موض�وع اإلعدامات في إيران أثار مخاوف اجملتم�ع الدولي عندما عرض‬ ‫املوضوع على مجلس األمم املتحدة حلقوق اإلنس�ان في جنيف‪ .‬فقد طالبت‬ ‫املتحدثة الرس�مية باس�م اجمللس‪ ،‬رافينا شمس�نداني‪ ،‬الس�لطات اإليرانية‬ ‫بوق�ف عملي�ات اإلعدام وخاصة عن تلك اجلرائم التي ال تس�تحق مثل هذه‬ ‫العقوبة القاسية حسب القانون الدولي مثل إستخدام اخملدرات‪.‬‬ ‫وق�د تضاعفت عمليات اإلع�دام مع بداية عام ‪ 2014‬حي�ث وصلت تقارير‬ ‫إلى مجلس حقوق اإلنس�ان تؤكد أن عدد الذين أعدموا لغاية نهاية ش�باط‪/‬‬ ‫فبراي�ر يت�راوح من ‪ 80‬إلى ‪ 95‬ش�خصا من بينهم س�بعة أعدم�وا علنا بينما‬ ‫أعدم عدد غير محدد سرا‪.‬‬ ‫وقالت شمس�نداني إن هادي رش�يد وهش�ام ش�عباني عموري من أبناء‬ ‫األقلي�ة العربية في األحواز ق�د أعدما في كان�ون الثاني‪/‬يناير املاضي دون‬ ‫اتب�اع إج�راءات احملاكمة العادل�ة التي تلت�زم باملعايير الدولي�ة املتبعة في‬ ‫احملاكم�ات‪ .‬وق�د أدي�ن اإلثنان بته�م غامضة تدع�ى «احلرابة والفس�اد في‬ ‫األرض» ولم يس�مح لذويهما أو للمحامني االتصال بهما ملدة تسعة أشهر كما‬ ‫أن اإلعترافات التي تنسب للمتهمني أخذت منهما حتت التعذيب‪.‬‬ ‫حتت�ل الصين املوق�ع األول ملمارس�ة عقوب�ة اإلع�دام بنح�و ‪ 2000‬حالة‬ ‫س�نويا تليه�ا إيران بنحو ‪ 500‬بارتف�اع ملحوظ من ‪ 360‬حال�ة عام ‪ 2011‬ثم‬ ‫تأتي الس�عودية بنحو ‪ 82‬حالة ثم العراق بنحو ‪ 68‬حالة فالواليات املتحدة‬ ‫بنحو ‪ 30‬حالة‪.‬‬ ‫هن�اك ‪ 100‬دول�ة ال متارس اإلع�دام باملطلق وهناك ‪ 42‬دول�ة في غالبيتها‬ ‫من الدول اإلسلامية ما زالت تطبق حكم اإلعدام بينما يوجد ‪ 42‬دولة يجيز‬ ‫القانون فيها إصدار حكم باإلعدام لكنها لم تنفذ أي حكم باإلعدام في العشر‬ ‫س�نوات األخيرة وهناك س�بع دول جتيز حك�م اإلعدام في حال�ة الضرورة‬ ‫القصوى كاخليانة في زمن احلرب‪.‬‬

‫اليمن‪ :‬مسيرة جمعة عمران احلوثية املسلحة متر بسالم وسفراء الدول‬ ‫الراعية للمبادرة اخلليجية يوجهون رسائل لتحجيم اجلماعات املسلحة‬ ‫صنعاء ـ «القدس العربي»‬ ‫من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫م�رت مس�يرة جماع�ة (أنص�ار الل�ه) املش�هورة‬ ‫بجماعة احلوثي املس�لحة ف�ي مدينة عمران اجلمعة‬ ‫بسلام بعد صراع مرير بينهم وبني الس�لطة احمللية‬ ‫للمحافظة واملعس�كرات املرابطة فيه�ا‪ ،‬إثر اخملاوف‬ ‫من حتول مس�يرة احلوثيني الى مواجهات مس�لحة‬ ‫مع قوات اجليش واألمن هناك‪.‬‬ ‫وبع�د مفاوضات وووس�اطات قبلية وعس�كرية‬ ‫سمح ملس�يرة احلوثيني بالتحرك والتمركز لساعات‬ ‫بالق�رب م�ن ابرز معس�كرات اجلي�ش فيه�ا‪ ،‬والتي‬ ‫احتش�د فيه�ا آالف م�ن املس�لحني احلوثيين م�ن‬ ‫محافظ�ات عم�ران وصع�ده وحج�ة اجمل�اورة‪ ،‬في‬ ‫محاول�ة الس�تعراض العضلات واملطالب�ة بتغيير‬ ‫محاف�ظ عم�ران محمد حس�ن دماج احملس�وب على‬ ‫حزب االصالح‪ ،‬اخلصم اللدود جلماعة احلوثي‪.‬‬ ‫وذك�ر ش�هود عي�ان أن احلوثيني الذين ش�اركوا‬ ‫في مس�يرتهم التي وصفوها بـ(السلمية) في مدينة‬ ‫عم�ران قدم�وا عب�ر املئات م�ن الس�يارات مدججني‬ ‫بأس�لحتهم اخلفيفة واملتوسطة‪ ،‬بينها قذائف آر بي‬ ‫جي وقنابل وغيرها‪.‬‬

‫وش�هدت مدين�ة عم�ران حال�ة اس�تنفار أمن�ي‬ ‫وعس�كري قصوى أمس وخالل األيام التي س�بقتها‬ ‫خش�ية ان تق�وم جماع�ة احلوث�ي باحتلال مدينة‬ ‫عمران بحش�ودها املس�لحة حت�ت غطاء (املس�يرة‬ ‫الس�لمية)‪ ،‬خاصة وأن املش�اركني في هذه املس�يرة‬ ‫لم يكونوا فقط من أتباعهم ومناصريهم في محافظة‬ ‫عم�ران ب�ل كان�وا م�ن كاف�ة املناط�ق واحملافظ�ات‬ ‫اجمل�اورة له�ا‪ ،‬وه�و م�ا فس�ره البع�ض بعملي�ة‬ ‫(اس�تعراض عضلات) جلماع�ة احلوث�ي ف�ي ه�ذا‬ ‫الوقت الذي حتاول فيه احلصول على أعلى مستوى‬ ‫من التمثيل في كل املؤسسات الرسمية‪.‬‬ ‫وق�ال العديد من املراقبين لـ(القدس العربي) ان‬ ‫«جماع�ة احلوثي تتح�رك وفق االجندة العس�كرية‬ ‫التي رسمتها سلفا لطموحاتها وأطماعها السياسية‪،‬‬ ‫ضاربة عرض احلائط كل السياسات والقرارات التي‬ ‫اتخذته�ا الس�لطة ومؤمتر احل�وار الوطن�ي والذي‬ ‫ش�ددت مخرجات�ه على ض�رورة تخل�ي اجلماعات‬ ‫املسلحة عن السلاح وفي مقدمتها جماعة احلوثي‪،‬‬ ‫التي شاركت في مؤمتر احلوار الوطني ووافقت على‬ ‫مخرجاته وقراراته»‪.‬‬ ‫واشاروا إلى أن «إصرار جماعة احلوثي على عدم‬ ‫التخلي عن السلاح وع�دم رغبتها ف�ي التحول الى‬ ‫حزب سياس�ي سلمي‪ ،‬قد يقوض العملية السياسية‬

‫ف�ي البلاد‪ ،‬وبال�ذات ف�ي ظ�ل التوس�ع العس�كري‬ ‫احلوثي ف�ي كل املناطق الش�مالية وبالذات احمليطة‬ ‫بالعاصمة صنعاء»‪.‬‬ ‫وأع�رب العدي�د م�ن السياس�يني عن قلقه�م إزاء‬ ‫احلروب التي تشعلها جماعة احلوثي بشكل مستمر‬ ‫من�ذ أكث�ر من خمس�ة أش�هر ض�د مختل�ف مكونات‬ ‫اجملتم�ع اليمن�ي‪ ،‬مب�ا في�ه القبل�ي «ألس�باب واهية‬ ‫س�رعان م�ا تنته�ي أو تنتف�ي ه�ذه األس�باب جملرد‬ ‫تدخ�ل وس�اطات رئاس�ية‪ ،‬وكأن املقص�ود مج�رد‬ ‫توجيه رس�ائل سياس�ية بأن احلوثيني متواجدون‬ ‫في كل مكان» على حد تعبيرهم‪.‬‬ ‫ول�م يقتصر هذا القلق على السياس�يني اليمنيني‬ ‫بل امتد الى س�فراء الدول العش�ر الراعية للمبادرة‬ ‫اخلليجي�ة الذي�ن يش�عرون بالقل�ق الش�ديد إزاء‬ ‫الزح�ف احلوثي نحو العاصم�ة صنعاء من مختلف‬ ‫اجلوانب‪ ،‬أحيانا من جهة أرحب في الشرق وأحيانا‬ ‫م�ن جهة هم�دان في الغ�رب‪ ،‬مع مح�اوالت من جهة‬ ‫الشمال‪.‬‬ ‫وأعرب س�فراء الدول العش�ر الراعي�ة للمبادرة‬ ‫اخلليجية بش�أن اليمن عن قلقهم م�ن العنف الدائر‬ ‫في املناطق الشمالية احمليطة بالعاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وقال�وا ف�ي بي�ان رس�مي ”ان س�فراء مجموع�ة‬ ‫ال�دول العش�ر ف�ي غاي�ة القلق وبش�كل خ�اص من‬

‫العنف الدائر في املناطق الشمالية والذي يهدد االن‬ ‫باستدراج البلد بشكل اكبر بينما اجلماعات املسلحة‬ ‫تتحرك بأجتاه العاصمة صنعاء»‪.‬‬ ‫االختالفات السياس�ية «يجب ان حتل عن طريق‬ ‫احل�وار ولي�س العن�ف‪ ،‬إذا اردن�ا لليم�ن ان يحقق‬ ‫تطلع�ات ش�عبه»‪ .‬وح�ذروا اجلماع�ات املس�لحة‬ ‫بعدم التهاون م�ع حتركاتهم العس�كرية وقالوا «لن‬ ‫يتم التس�اهل ح�ول الترويع باس�تخدام اجلماعات‬ ‫املس�لحة الت�ي تعم�ل بش�كل غي�ر قانون�ي ضارب�ة‬ ‫بعرض احلائط مصالح الشعب»‪.‬‬ ‫وطال�ب بيان الس�فراء «جميع األط�راف ممن لها‬ ‫صل�ة بأعمال العنف املس�تمرة في انح�اء البلد كافة‬ ‫ً‬ ‫س�ويا وجنبا الى جنب مع الرئيس عبدربه‬ ‫ان تعمل‬ ‫منصور هادي للتأس�يس حلوار سياس�ي هادف من‬ ‫اجل تسوية اختالفاتهم»‪.‬‬ ‫وج�اء هذا البي�ان بعد هجمات مس�لحة ق�ام بها‬ ‫عناص�ر احلوث�ي خلال األي�ام املاضية عل�ى قبائل‬ ‫هم�دان ُ‬ ‫وثلا وقبله�ا عل�ى قبائ�ل أرح�ب مبحافظة‬ ‫صنعاء احملاذية جميعها للعاصمة صنعاء من جهتي‬ ‫الغرب والشرق‪ ،‬س�قط خاللها العشرات من القتلى‬ ‫واملئ�ات من اجلرحى م�ن أبناء ه�ذه القبائل‪ ،‬كما مت‬ ‫تفجير منازل الس�كان احملليني وتدمير مدارس عامة‬ ‫وكذا مساجد بطريقة وحشية وغير مسبوقة‪.‬‬

‫■ بروكس�ل ـ أ ف ب‪ :‬م�ن مقاطع�ة قم�ة مجموع�ة الثمان�ي‬ ‫في سوتش�ي ال�ى التهديد بعقوب�ات اقتصادية م�رورا بتجميد‬ ‫الودائ�ع املصرفي�ة‪ ،‬بدأ الغربيون يس�تخدمون ع�دة انواع من‬ ‫العقوب�ات ف�ي محاولة لدفع روس�يا لتعديل موقفه�ا من االزمة‬ ‫االوكرانية‪.‬‬ ‫العقوبات املعلنة‬

‫ب�دأ االحت�اد االوروبي بح�ذر معلنا في الس�ادس م�ن اذار‪/‬‬ ‫مارس تعليق املفاوضات حول تسهيل اجراءات منح التأشيرات‬ ‫واتف�اق التع�اون اجلديد بين روس�يا واالحت�اد االوروبي في‬ ‫مبادرتني متعثرتني منذ عدة اشهر‪.‬‬ ‫وعلق ايضا االس�تعدادات لقمة مجموعة الثماني التي كانت‬ ‫مقررة في حزيران‪/‬يونيو في سوتشي (روسيا)‪.‬‬ ‫وق�رر االحتاد االوروبي ايضا في الس�ادس م�ن اذار‪/‬مارس‬ ‫جتمي�د ودائع الرئيس االوكراني اخملل�وع فيكتور يانوكوفتش‬ ‫ومعظم وزرائه سابقا واقاربه املتهمني باختالس اموال عامة‪.‬‬ ‫وق�ررت الوالي�ات املتح�دة ف�ي الس�ابع م�ن اذار‪/‬م�ارس‬ ‫فرض «قيود على تأش�يرات» املس�ؤولني االوكرانيني والروس‬ ‫الذي�ن «تنال نش�اطاتهم من العملية الدميقراطية واملؤسس�ات‬ ‫االوكرانية» و»تهدد السلم واالستقرار»‪.‬‬ ‫وعلقت منظم�ة التع�اون والتنمية االقتصادية ف�ي ‪ 13‬اذار‪/‬‬ ‫مارس «موقتا» عملية انضمام روسيا اليها‪.‬‬ ‫عقوبات قيد الدراسة‬

‫اذا ل�م «يتراج�ع التصعي�د» ف�ي االزم�ة االوكراني�ة بحلول‬ ‫االثنين ف�ان وزراء خارجي�ة االحت�اد االوروب�ي ق�د يق�ررون‬ ‫فرض عقوبات «خاصة» تس�تهدف مس�ؤولني روس مثل فرض‬ ‫قيود على التأش�يرات وجتميد ودائعهم املصرفية والغاء القمة‬ ‫االوروبي�ة الروس�ية املقبل�ة املق�ررة ف�ي حزيران‪/‬يوني�و ف�ي‬

‫■ مدن – وكاالت‪ :‬س�قط ‪ 19‬قتيال على‬ ‫االق�ل ف�ي اعت�داءات اس�تهدفت اجلمعة‬ ‫قوات االمن في بيشاور وكويتا في شمال‬ ‫غرب باكس�تان قرب احل�دود االفغانية‪،‬‬ ‫على ما افاد مسؤولون‪.‬‬ ‫واوق�ع اعت�داء انتح�اري اس�تهدف‬ ‫ش�رطيني تس�عة قتلى على االق�ل ونحو‬ ‫ثالثني جريحا في ضاحية بيشاور وتاله‬ ‫انفجار عبوة موجه�ة عن بعد لدى مرور‬ ‫عناص�ر ش�به عس�كرية فس�قط عش�رة‬ ‫قتل�ى و‪ 31‬جريحا اخر ف�ي كويتا‪ ،‬كبرى‬ ‫مدن بلوشستان‪.‬‬ ‫ول�م تتبن اي جه�ة اعتداء بيش�اور‪،‬‬ ‫عاصم�ة والية خيب�ر بختونخ�وا االكثر‬ ‫تض�ررا م�ن اعت�داءات طالب�ان خلال‬ ‫الس�نة املاضي�ة‪ ،‬لكنه قد يحم�ل بصمات‬

‫مجموع�ة تع�ارض تق�ارب احلكوم�ة مع‬ ‫مقاتلي طالبان عبر املفاوضات‪.‬‬ ‫وق�د اس�تأنفت حرك�ة طالب�ان‬ ‫الباكس�تانية واحلكوم�ة عب�ر وس�طاء‬ ‫االس�بوع املاض�ي مباحث�ات سلام بعد‬ ‫التزامهما باحترام وقف اطالق النار‪.‬‬ ‫ووق�ع اعت�داء بيش�اور في حين كان‬ ‫وس�طاء طالب�ان يصل�ون ال�ى املعاق�ل‬ ‫االسلامية ف�ي ش�مال غ�رب البلاد‬ ‫للتباح�ث م�ع قي�ادة احلرك�ة بش�أن‬ ‫حتدي�د اس�تراتيجية اجلول�ة املقبلة من‬ ‫املباحثات‪.‬‬ ‫ومن�ذ التزامه�م ف�ي االول م�ن اذار‪/‬‬ ‫م�ارس بوقف الطلاق النار نف�ى مقاتلو‬ ‫طالبان الت�ورط في اي هجوم ارتكب في‬ ‫مختلف انحاء البالد مبا فيه الذي ارتكب‬

‫ح�ذر الق�ادة االوروبي�ون م�ن ان «اي محاول�ة من روس�يا‬ ‫ملفاقمة زعزعة استقرار» اوكرانيا قد تؤدي الى «عواقب وخيمة‬ ‫وواس�عة» على العالقات بني اوروبا وروسيا‪ ،‬وذكرت عقوبات‬ ‫اقتصادية‪ .‬وقالت املستش�ارة االملانية انغيال ميركل ان ذلك قد‬ ‫يضر «بروسيا بشكل كبير» سياسيا واقتصاديا‪.‬‬ ‫وتثي�ر التهدي�دات مبثل تل�ك العقوبات القلق عل�ى الصعيد‬ ‫االقتصادي االوروبي الن روس�يا ثالث ش�ريك جتاري لالحتاد‬ ‫االوروب�ي (‪ ٪7‬م�ن الص�ادرات و‪ ٪12‬م�ن ال�واردات) وراء‬ ‫الواليات املتحدة والصني‪.‬‬ ‫وق�د قفزت الصادرات نحو روس�يا م�ن ‪ 5 ،34‬مليار يورو في‬ ‫‪ 2002‬ال�ى ‪ 5 ،123‬مليارات في ‪ 2012‬بينما ارتفعت االيرادات من‬ ‫‪ 2 ،65‬ال�ى ‪ 215‬ملي�ار معظمها في مجال الطاق�ة (الغاز والنفط)‬ ‫وفق يوروستات‪.‬‬ ‫وتعتبر املانيا البلد االكثر عرضة في االحتاد االوروبي لردود‬ ‫روس�ية انتقامية محتملة النها تصدر نحو ‪ ٪30‬من الصادرات‬ ‫الى روسيا‪ ،‬تليها ايطاليا وهولندا وبولندا وفرنسا‪.‬‬ ‫وتعتبر املانيا ايضا املستورد األول للمنتوجات الروسية‪.‬‬

‫تركيا‪ :‬انعقاد البرملان ملناقشة قضية الفساد‬

‫■ م�دن ـ وكاالت‪ :‬ق�ال رئيس البرمل�ان التركي اجلمعة‬ ‫إن اجملل�س س�يعاود االنعقاد في جلس�ة غي�ر عادية يوم‬ ‫‪ 19‬اذار‪/‬م�ارس بع�د أن طالب ح�زب املعارضة الرئيس�ي‬ ‫بانعق�اده لس�ماع مزاعم فس�اد ضد أربعة وزراء س�ابقني‬ ‫باحلكومة‪.‬‬ ‫وس�يكون انعقاد البرملان ملناقش�ة فضيحة الكسب غير‬ ‫املش�روع مبثاب�ة أنب�اء غير مرح�ب بها من جان�ب رئيس‬ ‫ال�وزراء رج�ب طيب اردوغ�ان وهو يس�تعد لالنتخابات‬ ‫احمللية‪ .‬ووصف اردوغان الفضيحة بأنها مؤامرة لتشويه‬ ‫سمعته وحكومته من جانب رجل الدين املقيم في الواليات‬ ‫املتحدة فتح الله كولن حليفه الس�ابق الذي يتمتع بنفوذ‬ ‫في الشرطة والقضاء بتركيا‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س البرملان جمي�ل جيجيك وه�و عضو بارز‬ ‫ف�ي ح�زب العدال�ة والتنمي�ة ال�ذي يتزعم�ه اردوغ�ان‬ ‫للصحافيني إن البرملان سيعود لالنعقاد في الساعة ‪1300‬‬ ‫بتوقي�ت غرينتش يوم االربعاء القادم متش�يا مع القواعد‬ ‫البرملاني�ة‪ .‬والبرمل�ان االن ف�ي عطلة للس�ماح باملش�اركة‬ ‫ف�ي حملة االنتخابات احمللية التي س�تجري يوم ‪ 30‬اذار‪/‬‬ ‫مارس‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬ق�ال رئي�س ال�وزراء الترك�ي‪ ،‬رج�ب طيب‬ ‫أردوغ�ان‪ :‬إن حزب السلام والدميقراطية (حزب كردي)‬ ‫ممتعض من مس�يرة السلام الداخلي‪ ،‬ألن�ه اتخذ التوتر‬ ‫منهج�ا سياس�يا‪ ،‬واعتاد ممارس�ة السياس�ة حتت ظالل‬ ‫السلاح‪ ،‬وهو منزعج لوق�ف نزيف الدم‪ ،‬وانته�اء الفقر‪،‬‬ ‫والدموع‪ ،‬منزعج ألن أدوات االستغالل ذهبت من يديه‪.‬‬ ‫جاء ذل�ك خالل كلمة ألقاها أمام حش�د م�ن مناصريه‪،‬‬ ‫ف�ي والية باطم�ان‪ ،‬جنوب ش�رق تركيا‪ ،‬في إط�ار احلملة‬

‫االنتخابي�ة حل�زب العدالة والتنمي�ة احلاكم‪ ،‬اس�تعدادا‬ ‫لالنتخابات احمللية‪ ،‬في ‪ 30‬آذار‪/‬مارس اجلاري‪.‬‬ ‫وأض�اف أردوغان‪ :‬ال يتحقق السلام بالسلاح‪ ،‬وإمنا‬ ‫بالقول واللسان احلسن‪ ،‬والعمل خلدمة البلد‪ .‬فهنا ممثلو‬ ‫السلام (في إش�ارة حلزب�ه)‪ ،‬ونح�ن ضمان السلام في‬ ‫البلد‪ ،‬لذا نقوم بإصالحات دميقراطية وسنواصل العمل‪.‬‬ ‫واتهم جماعة فتح الل�ه غولن الدينية‪ ،‬بالوقوف وراء‬ ‫أح�داث منت�زه «غ�زي» ف�ي منطقة تقس�يم باس�طنبول‪،‬‬ ‫الصي�ف املاض�ي‪ ،‬مش�يرا أنه�م كان�وا يبعث�ون برس�ائل‬ ‫الفتنة‪ ،‬ويحرضون الش�ارع للوصول إل�ى حالة الصدام‪،‬‬ ‫واس�تنكر تظاهره�م بالعطف واحلنان عل�ى األطفال (في‬ ‫إش�ارة إلى املظاهر التي أعقبت وفاة الفتى‪ ،‬بركني إلوان‪،‬‬ ‫ال�ذي قضى بعد غيبوبة طويلة إث�ر إصابته بفارغة قنبلة‬ ‫مسيلة للدوع في أحداث تقسيم)‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬هؤالء دموعهم مزيفة‪ ،‬ولوكانوا صادقني لشهدنا‬ ‫دموعهم على أطفال فلس�طني‪ ،‬ومصر‪ ،‬وس�وريا‪ ،‬ولو كان‬ ‫ف�ي قلبهم مثق�ال ذرة من رحمة‪ ،‬لرأينا ذلك خالل مس�يرة‬ ‫عملية السالم الداخلي‪.‬‬ ‫وأوضح «أردوغ�ان» أن املواطنني بحاجة إلى منجزات‬ ‫وإل�ى بلديات تؤمن له�م اخلدم�ات‪ ،‬وأن األيديولوجيات‬ ‫وحده�ا ليس�ت كفيلة بس�د حاج�ات املواطن‪ ،‬مش�يرا أن‬ ‫تاري�خ ‪ 30‬آذار‪/‬م�ارس اجل�اري ل�ن يقتصر عل�ى اختيار‬ ‫رؤس�اء البلديات وأعضاء اجملال�س البلدية واخملاتير بل‬ ‫يتعداها إلى االختيار بني تركيا القدمية واجلديدة‪.‬‬ ‫وش�دد «أردوغ�ان» عل�ى أن ح�زب العدال�ة والتنمي�ة‬ ‫ق�د ألغى العدي�د من احملظ�ورات‪ ،‬واملمنوعات ف�ي «تركيا‬ ‫القدمية»‪ ،‬وفي عهده توقف نزيف الدم وذرف الدموع‪.‬‬

‫فرار عشرات اإلسالميني بعد مهاجمة‬ ‫بوكو حرام لسجن عسكري نيجيري‬ ‫■ مايدوغ��وري ‪ -‬أ ف ب‪ :‬جنح��ت‬ ‫جماعة بوكو حرام االسالمية املتشددة‬ ‫اجلمع��ة ف��ي تهري��ب العش��رات م��ن‬ ‫عناصرها اثر هجوم على س��جن داخل‬ ‫مجمع عس��كري في مايدوغوري‪ ،‬وفق‬ ‫ما افاد مصدر عسكري‪.‬‬

‫باكستان‪ :‬عشرات القتلى واجلرحى في اعتداءات في بيشاور وكويتا‬ ‫االس�بوع املاض�ي واس�تهدف محكم�ة‬ ‫اسلام اباد العاصمة التي غالبا ما كانت‬ ‫تنجو من اعمال العنف‪.‬‬ ‫غير ان «احرار الهن�د» وهي مجموعة‬ ‫متطرف�ة صغي�رة تع�ارض احل�وار م�ع‬ ‫احلكوم�ة تبن�ت االعت�داء عل�ى احملكمة‬ ‫الذي اس�فر عن س�قوط ‪ 11‬قتيال واعتبر‬ ‫اعن�ف اعت�داء تش�هده العاصم�ة من�ذ‬ ‫الهجوم على فندق ماريوت في ‪.2008‬‬ ‫وف�ي كويت�ا‪ ،‬عاصم�ة بلوشس�تان‬ ‫احملاذية الي�ران وافغانس�تان حيث اهم‬ ‫منشآت صناعة الغاز في البالد‪ ،‬انفجرت‬ ‫عبوة تزن حوالى عش�رة كلغ في وس�ط‬ ‫املدين�ة ل�دى م�رور قافل�ة عناصر ش�به‬ ‫عسكرية‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د ال�رزاق ش�يما «يب�دو ان‬

‫تهديدات بعقوبات اضافية‬

‫أردوغان‪ :‬أوقفنا نزيف الدم في البالد وسحبنا الذرائع من املستفيدين‬

‫أمر باعتقال مشرف حال عدم مثوله أمام احملكمة‬

‫االعت�داء اس�تهدف العناص�ر ش�به‬ ‫العس�كرية» ف�ي حين ل�م تتبن اي جهة‬ ‫االعتداء حتى غروب الشمس‪.‬‬ ‫وتش�هد والي�ة بلوشس�تان من�ذ عقد‬ ‫حركة مترد انفصالية‪.‬‬ ‫ويهاج�م املقاتلون البل�وش املنتمون‬ ‫ال�ى حوال�ى س�ت ح�ركات‪ ،‬خصوص�ا‬ ‫الق�وات الباكس�تانية رم�ز الس�لطة‬ ‫واملنش�آت االس�تراتيجية مث�ل انابي�ب‬ ‫الغاز والسكك احلديدية‪.‬‬ ‫غي�ر ان منظم�ات الدف�اع ع�ن حقوق‬ ‫االنس�ان تته�م م�ن جانبه�ا اجه�زة‬ ‫االس�تخبارات بخط�ف وتعذي�ب وقت�ل‬ ‫اش�خاص يش�به في تورطهم ف�ي حركة‬ ‫التمرد او احزاب قومية بالوشية‪.‬‬ ‫كم�ا تش�هد والي�ة بلوشس�تان ايضا‬

‫سوتش�ي‪ .‬وافادت مصادر دبلوماسية اجلمعة ان معايير وضع‬ ‫تلك الالئحة وبالتالي االس�ماء لم حتدد بعد‪ ،‬في حني يتوقع ان‬ ‫تس�تهدف العقوبات مس�ؤولي التدخل الروس�ي في القرم لكن‬ ‫دون اس�تهداف الرئي�س فالدميي�ر بوتني وال وزي�ر اخلارجية‬ ‫سيرغي الفروف‪.‬‬ ‫وه�دد وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي ج�ون كي�ري اخلمي�س‬ ‫ب»اج�راءات جدية جدا» قد تتخذها اوروبا والواليات املتحدة‬ ‫اعتب�ارا من االثنني‪ ،‬غداة االس�تفتاء الذي سيحس�م في عملية‬ ‫احلاق القرم بروسيا‪.‬‬ ‫وقد تتخذ بالتنسيق مع اليابان وسويسرا وتركيا وكندا‪.‬‬

‫هجم�ات مجموع�ات س�نية متطرفة ضد‬ ‫االقلية الشيعية التي متثل حوالى ‪٪20‬‬ ‫من س�كان باكس�تان البلد العمالق الذي‬ ‫يعد ‪ 180‬مليون نسمة‪.‬‬ ‫إلى ذل�ك‪ ،‬ذكر مس�ؤولون اجلمعة أن‬ ‫محكمة تنظ�ر في اتهامات باخليانة بحق‬ ‫احلاكم العس�كري السابق برفيز مشرف‬ ‫قال�ت إن�ه ف�ي ح�ال تغيبه عن اجللس�ة‬ ‫املقبل�ة فمن املمك�ن أن يتم إلق�اء القبض‬ ‫علي�ه في ح�ال ع�دم حضوره جللس�ات‬ ‫مستقبلية‪.‬‬ ‫وأمرت محكمة خاصة مؤلفة من ثالثة‬ ‫أعضاء في العاصمة اسلام اباد الشرطة‬ ‫باعتق�ال مش�رف في ح�ال تغيب�ه وعدم‬ ‫مثوله أمام احملكمة مع حلول الثالثني من‬ ‫الشهر اجلاري ‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫وق��ال املص��در ال��ذي طل��ب ع��دم‬ ‫الكش��ف عن اس��مه في س��جن جيوا‬ ‫الذي يوضع فيه املقاتلون االسالميون‬ ‫ان عناص��ر بوك��و ح��رام اقتحم��وا‬ ‫اجملم��ع وافرج��وا «عن العش��رات من‬ ‫عناصرهم»‪.‬‬

‫وتعليق��ا عل��ى ذل��ك ق��ال املتح��دث‬ ‫باس��م وزارة الدف��اع النيجيري��ة‬ ‫كري��س اولوكوالد ان «ع��ددا كبيرا من‬ ‫االس�لاميني هرب��وا‪ ،‬ولك��ن لي��س من‬ ‫املع��روف بع��د ان كان��وا مم��ن نف��ذوا‬ ‫الهجوم أم من السجناء في الداخل»‪.‬‬

‫ينعى آل ابو السعود مبزيد من احلزن واألسى‬ ‫املرحوم بإذن الله تعالى‬

‫خـالـد صـدر الـدين ابـو السعود‬ ‫املتوفى في مدينة الكويت‬

‫تقبل التعازي في لندن اليوم السبت‬ ‫املوافق ‪ 15‬آذار ‪2014‬‬

‫من الساعة الرابعة حتى السابعة مساء‬ ‫على العنوان التالي‪:‬‬

‫‪Mandarin Oriental, Hyde Park, London‬‬ ‫‪66 Knightsbridge, SW1X 7LA‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫اإلنتخابات الرئاسية في مصر‪ :‬املدنيون محلك سر‬ ‫والعسكريون املتقاعدون للخلف در‪ ...‬والسيسي لألمام سر‬ ‫■ القاه�رة ـ األناض�ول‪ :‬يبدو مس�رح عمليات‬ ‫االنتخاب�ات الرئاس�ية املصري�ة مهيئ�ا‪ ،‬أكث�ر م�ن‬ ‫أي وق�ت مضى‪ ،‬أم�ام وص�ول املش�ير عب�د الفتاح‬ ‫السيس�ي‪ ،‬وزي�ر الدف�اع املص�ري‪ ،‬إل�ى كرس�ي‬ ‫الرئاسة‪.‬‬ ‫فبعد إعالن‪ ‬كل الشخصيات العسكرية املتقاعدة‬ ‫تراجعه�ا ع�ن الترش�ح للس�باق الرئاس�ي‪ ،‬وعدم‬ ‫مراوحة شخصيات مدنية ملوقفها من السباق ذاته‬ ‫س�واء بإعالن االنس�حاب من�ه أو مراجعة‪ ‬موقفها‬ ‫دون اجل�زم بترش�حها للس�باق‪ ،‬أصب�ح وزي�ر‬ ‫الدف�اع املصري‪ ،‬الش�خصية األق�رب ألرفع منصب‬ ‫سياس�ي في مص�ر‪ ،‬خاصة م�ع الدعم ال�ذي يلقاه‬ ‫م�ن ق�وى سياس�ية ومؤسس�ات رس�مية مختلفة‬ ‫ف�ي مصر‪ ،‬وف�ي ظ�ل إعالن املؤسس�ة العس�كرية‪،‬‬ ‫مؤخ�را‪ ،‬عن مش�اريع قومي�ة‪ ،‬تخاط�ب طموحات‬ ‫وآمال املاليني من املصريني‪ ،‬وهو ما يرفع من أسهم‬ ‫السيسي باعتباره قائدا لهذه املؤسسة‪.‬‬ ‫األمر الذي دفع‪ ،‬متابعني للش�أن العسكري‪ ،‬إلى‬ ‫القول بأن هناك تهيئة‪ ‬ملس�رح عمليات االنتخابات‬ ‫أم�ام خوض‪ ‬السيس�ي النتخاب�ات الرئاس�ة‬ ‫املقبل�ة ب�ل والف�وز بها‪ ،‬عل�ى غ�رار تهيئة مس�رح‬ ‫العمليات‪ ،‬حس�ب تعبي�ر املتخصصني‪ ‬ف�ي العلوم‬ ‫العس�كرية‪ ،‬وه�و املصطل�ح الذي يقص�د به‪ ‬تهيئة‬ ‫األوضاع على األرض استعدادا للعملية القتالية‪.‬‬ ‫وفيم�ا يل�ي رص�د ملوق�ف املرش�حني احملتملني‬ ‫النتخابات الرئاسة املقبلة‪ ،‬استنادا إلى تصريحات‬ ‫صدرت عنهم أو عن حمالتهم االنتخابية‪ ،‬مؤخرا‪:‬‬ ‫املدني�ون محل�ك س�ر‪ :‬ل�م ي�راوح املرش�حون‬ ‫احملتمل�ون للس�باق الرئاس�ي املقب�ل مواقفه�م‬ ‫املعلن�ة منه‪ ،‬س�واء بإعلان االنس�حاب من�ه‪ ،‬أو‬ ‫مراجعة‪ ‬موقفه�ا دون اجل�زم بترش�حها له�ذه‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫ـ عبد املنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية‬ ‫وصاح�ب املركز الرابع في االتنتخابات الرئاس�ية‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬أعلن الش�هر املاض�ي عدم مش�اركته في‬ ‫االنتخاب�ات‪ ،‬ول�م يح�دد حت�ى اآلن م�ا إذا كان‬ ‫سيدعم أحد املرشحني أم سيقاطع االنتخابات‪.‬‬ ‫«حتال�ف دع�م الش�رعية ورف�ض‬ ‫ـ‬ ‫االنقالب»‪ ‬الداع�م للرئيس املص�ري املعزول محمد‬ ‫مرس�ي‪ ،‬ل�م يعل�ن‪ ،‬بعد‪ ،‬موقف�ه م�ن االنتخاب�ات‬ ‫الرئاس�ية املقبلة‪ ،‬إال‪ ‬أن مص�ادر داخل «التحالف»‬ ‫رجح�ت عدم الدفع مبرش�ح في ه�ذه االنتخابات‪،‬‬ ‫واتخاذ قرار‪ ‬مبقاطعتها‪.‬‬ ‫ـ حمدي�ن صباح�ي‪ ،‬مؤس�س التيار الش�عبي‪،‬‬

‫وصاح�ب املرك�ز الثالث في االنتخابات الرئاس�ية‬ ‫املاضية‪ ،‬ال�ذي أعل�ن الش�هر املاض�ي خوض�ه‬ ‫االنتخابات‪ ‬املقبل�ة‪ ،‬اعت�رض بش�دة عل�ى قانون‬ ‫االنتخاب�ات الرئاس�ية‪ ،‬وخاصة امل�ادة ‪ 7‬اخلاصة‬ ‫بتحصني قرارات اللجنة العليا لالنتخابات‪.‬‬ ‫وق�ال معص�وم مرزوق‪ ،‬املتح�دث باس�م حملة‬ ‫صباح�ي االنتخابي�ة إن األخي�ر سيس�تمر ف�ي‬ ‫انتخابات الرئاسة‪ ،‬غير أنه استدرك قائال‪« :‬احلملة‬ ‫مس�تمرة فى مشاوراتها مع القوى السياسية حول‬ ‫قراراته�ا واس�تكمال املعرك�ة االنتخابي�ة‪ ،‬وأنه�ا‬ ‫س�تراجع مواقفها إذا لم تتوافر ضمانات وشروط‬ ‫نزاه�ة وجدي�ة العملي�ة االنتخابية خلال الفترة‬ ‫املقبلة»‪.‬‬ ‫ـ احملام�ي خال�د عل�ي‪ ،‬ال�ذي أعلن‪  ‬ف�ي كانون‬ ‫الثان�ي ‪ /‬يناير‪ ‬املاضي‪ ‬عزم�ه الترش�ح للس�باق‬ ‫الرئاس�ي‪ ،‬يب�دو أق�رب لالنس�حاب من الس�باق‪،‬‬ ‫بس�بب حتصين ق�رارات اللجن�ة املش�رفة عل�ى‬ ‫االنتخابات من الطعن‪ ،‬بحسب مصادر بحملته‪.‬‬ ‫العس�كريون املتقاع�دون للخل�ف در‪ :‬س�امي‬ ‫عن�ان‪ ،‬رئي�س أركان اجلي�ش املص�ري الس�ابق‪،‬‬ ‫والرجل الثاني في الس�لطة إبان الفترة االنتقالية‬ ‫الت�ي أعقب�ت اإلطاحة بالرئيس األس�بق حس�ني‬ ‫مب�ارك‪ ،‬آخر من أعلن�وا عدم خوض الس�باق (من‬ ‫العس�كريني املتقاعدي�ن)‪ ،‬بع�د أن كان�وا قد أحملوا‬ ‫إل�ى خوضهم له في وقت س�ابق‪ ،‬حيث أعلن عنان‬ ‫اخلميس رسميا‪ ،‬تراجعه عن الترشح لالنتخابات‬ ‫الرئاسية‪.‬‬ ‫وتولى اجملل�س األعلى للقوات املس�لحة (أعلى‬ ‫س�لطة في اجليش املص�ري) إدارة ش�ؤون مصر‪،‬‬ ‫عقب‪ ‬تنح�ي الرئي�س املص�ري األسبق‪ ،‬حس�ني‬ ‫مبارك‪ ،‬عن احلكم وحتى ‪ 30‬حزيران‪ /‬يونيو ‪2012‬‬ ‫(موعد تولى مرسي الرئاسة)‪.‬‬ ‫وقال عنان ف�ي مؤمتر صحاف�ي إن «قراره جاء‬ ‫إعالء ملصلح�ة الوطن‪ ،‬ورغبة في حتقيق املصلحة‬ ‫العامة للوطن واجليش»‪.‬‬ ‫ـ الفري�ق أحم�د ش�فيق‪ ،‬قائد‪ ‬الق�وات اجلوي�ة‬ ‫األس�بق‪ ،‬وصاح�ب املرك�ز الثاني ف�ي االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية املاضي�ة‪ ،‬حي�ث حصل على أكث�ر من ‪12‬‬ ‫ملي�ون ص�وت‪ ،‬أعلن ف�ي أكثر م�ن مناس�بة دعمه‬ ‫للمش�ير السيس�ي‪ ،‬وع�دم خوض�ه انتخاب�ات‬ ‫الرئاسة‪.‬‬ ‫وقال في بيان‪ ‬أم�س االول‪« :‬أعلن دعمي الكامل‬ ‫ألقوى املرشحني‪ ،‬وأقربهم للفوز مبنصب الرئاسة‪،‬‬ ‫وهو املشير عبدالفتاح السيسي‪ ،‬اقتناعا بضرورة‬

‫‪ 15‬قتيال في هجوم انتحاري‬ ‫بسيارة مفخخة غرب بغداد‬ ‫■ الرم�ادي ـ أ ف ب‪ :‬قت�ل ‪15‬‬ ‫شخصا واصيب ‪ 17‬بجروح في هجوم‬ ‫انتح�اري بس�يارة مفخخة اس�تهدف‬ ‫موكب زواج في محافظة االنبار‪ ،‬غرب‬ ‫بغداد‪ ،‬حس�ب ما اف�ادت مصادر امنية‬ ‫وطبية اجلمعة‪.‬‬ ‫وقال ضابط برتبة عقيد في ش�رطة‬ ‫االنب�ار ان «‪ 15‬ش�خصا بينه�م ارب�ع‬ ‫نس�اء وخمس�ة اطفال قتل�وا واصيب‬ ‫‪ 17‬بينه�م نس�اء واطفال بج�روح في‬ ‫هج�وم انتح�اري بس�يارة مفخخة»‪.‬‬ ‫واضاف ان «الهجوم اس�تهدف مس�اء‬ ‫اخلميس املاضي موكب سيارات حلفل‬

‫الفريق سامي عنان‬

‫املشير عبد الفتاح السيسي‬

‫توحي�د اجلهود‪ ،‬وجتنب بعث�رة أصوات الناخبني‬ ‫فيما ال جدوى منه وال فائدة»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬أن تع�دد املرش�حني ذوي التوج�ه‬ ‫الوطن�ي‪ ،‬وتفتت األصوات فيم�ا بينهم‪ ،‬هو اخلطر‬ ‫الداه�م ال�ذي يه�دد مس�يرتنا الهادف�ة لإلصالح‪،‬‬ ‫والذي يدفعني مرات ومرات الى الدعوة لاللتفاف‬ ‫حول املرشح األوفر حظا في حتقيق النجاح»‪.‬‬ ‫ الفريق حس�ام خير الله‪ ،‬العسكري املتقاعد‪،‬‬‫الذي س�بق له خوض س�باق الرئاس�ة ف�ي ‪،2012‬‬ ‫أعلن مؤخرا عدم خوضه انتخابات هذا العام‪ ،‬كما‬ ‫أعلن دعمه للسيسي‪.‬‬ ‫وق�ال خي�ر الله ف�ي تصريح�ات صحافي�ة‪ ،‬في‬ ‫الذك�رى الثالث�ة لث�ورة ‪ 25‬كان�ون الثان�ي‪ /‬يناير‬ ‫‪« :2011‬الن�اس ع�اوزة (تري�د) السيس�ي‪ ،‬إزاي‬ ‫(كي�ف) أخال�ف إرادة الناس»‪ ،‬وأض�اف‪« :‬مص�ر‬ ‫حتتاج لقيادة سياس�ية لديها القدرة على القيادة‪،‬‬ ‫وهو ما يتوفر في املشير السيسي»‪.‬‬ ‫كما لم يعلن‪ ‬عدد من العسكريني املتقاعدين‬ ‫السيسي لألمام س�ر‪ :‬في املقابل‪ ،‬تتهيأ‪ ‬األجواء‬ ‫نح�و ترش�ح وزي�ر الدف�اع املصري‪ ،‬املش�ير عب�د‬

‫الفت�اح السيس�ي‪ ،‬إل�ى االنتخابات الرئاس�ية بل‬ ‫والفوز بها‪ .‬‬ ‫فهن�اك مؤمت�رات عديدة عقدتها قوى سياس�ية‬ ‫مختلفة لدعم ترش�ح السيسي للس�باق الرئاسي‪،‬‬ ‫تصاحبها تغطية إعالمية مكثفة‪ .‬‬ ‫وهن�اك مش�روعات تنموية قومي�ة أعلنت عنها‬ ‫املؤسس�ة العس�كرية املصري�ة‪ ،‬مؤخ�را‪ ،‬ورأى‬ ‫مراقبون أنها ترفع من أس�هم السيس�ي وحظوظه‬ ‫ف�ي الفوز بالس�باق الرئاس�ي املقبل‪ ،‬حال ترش�ح‬ ‫له‪ ،‬باعتباره قائدا لهذه املؤسسة‪.‬‬ ‫وبع�د أق�ل م�ن ‪ 10‬س�اعات م�ن إعلان عن�ان‬ ‫انس�حابه من الس�باق الرئاس�ي‪ ،‬حضر السيسي‬ ‫احتف�اال للرئاس�ة املصري�ة بعي�د الفن‪ ،‬في مس�اء‬ ‫اليوم ذاته‪ ،‬وس�ط ترحيب كبير من الفنانني الذين‬ ‫خ�رج احده�م هاتفا‪ ‬خلال كلم�ة الرئي�س املؤقت‬ ‫عدل�ى منص�ور قائال‪« :‬منصور يا عدل�ي منصور‪..‬‬ ‫والفت�ح جي (س�يأتي) علي أي�د (يد) عب�د الفتاح‬ ‫(السيسي)»‪ ،‬وهو الهتاف الذي صفق له احلضور‬ ‫ً‬ ‫مرارا‬ ‫بش�دة‪ ،‬كما قاط�ع الفنانون الرئي�س املؤقت‬ ‫بالتصفيق والدعاء ملصر‪.‬‬

‫■ بغداد – األناضول‪ :‬تظاهرت‪ ‬عش�رات النس�اء في س�احة‬ ‫«الف�ردوس»‪ ،‬وس�ط بغ�داد اجلمع�ة‪ ،‬تأيي�دا ملش�روع قان�ون‬ ‫األح�وال الش�خصية اجلدي�د‪ ،‬املع�روف باس�م «اجلعف�ري»‪،‬‬ ‫واملثير للجدل‪.‬‬ ‫ورددت املش�اركات ف�ي التظاهرة‪ ‬هتاف�ات مؤي�دة ملش�روع‬ ‫القانون‪ ،‬بينها‪« ،‬نعم نعم لإلسالم»‪« ،‬نعم نعم لقانون األحوال‬ ‫الشخصية»‪ ،‬مطالبني باقرار مشروع القانون‪.‬‬ ‫كم�ا انتق�دت املش�اركات ف�ي التظاهرة‪ ‬تصريح�ات ممث�ل‬ ‫األمين الع�ام للأمم املتح�دة «ميلاد ين�وف»‪ ،‬الت�ي هاج�م‬ ‫فيه�ا مش�روع القان�ون‪ ،‬كم�ا انتقدن‪ ‬بع�ض منظم�ات اجملتم�ع‬ ‫املدني‪ ‬لرفضها‪ ‬مسودة القانون‪.‬‬ ‫وقالت جناة‪ ‬الس�اعدي‪ ،‬إحدى منظمات‪ ‬التظاهرة‪« ،‬نطالب‬ ‫البرمل�ان العراق�ي التصوي�ت عل�ى مس�ودة قان�ون األح�وال‬ ‫الش�خصية اجلعف�ري‪ ،‬وندعو‪ ‬املمث�ل الع�ام للأمم املتحدة في‬ ‫العراق (ميالدينوف) بالوقوف على مس�افة واحدة من اجلميع‬ ‫بسبب ما ذكره بشأن مشروع القانون»‪.‬‬ ‫‪ ‬ودعت الش�عب العراقي إلى أن يطلع على مضمون مش�روع‬ ‫القان�ون ومواده التفصيلية قبل إطلاق األحكام عليه‪ ،‬معتبرة‬ ‫أن عدم إقرار هذا القانون يعتبر «انتقاصا حلقوق اإلنسان»‪.‬‬ ‫وأش�ارت إلى أنه س�يتم تنظي�م تظاهرات أخ�رى في بعض‬ ‫محافظ�ات العراق لتأييد املش�روع‪ ،‬منتقدة املعارضني ملش�روع‬

‫وأض�اف قرقر‪« :‬عنان لم يتص�ل بالتحالف بخصوص دعمه‬ ‫لالنتخابات ول�م يناقش التحالف على االطالق في‪ ‬هذا األمر»‪،‬‬ ‫الفتا إلى أن «رئيس األركان السابق قابل أحد قيادات التحالف‬ ‫(لم يحدده) في وقت س�ابق للحديث عن حل أزمة مصر وليس‬ ‫ترشحه»‪.‬‬ ‫وكان تقاري�ر إعالمية مصرية‪ ،‬قالت الش�هر املاضي‪ ‬إن عنان‬ ‫اتصل بقيادات من اإلخوان وطلب دعمهم للترشح لالنتخابات‬ ‫الرئاسية‪ ،‬ولكن عنان واإلخوان نفوا صحة هذه التقارير‪.‬‬ ‫أم�ا القي�ادي بتحال�ف الش�رعية الداع�م للرئي�س املعزول‬ ‫محمد مرس�ي‪ ،‬خالد‪ ‬س�عيد‪ ،‬فقال إن «عن�ان تراجع عن خوض‬ ‫س�باق االنتخاب�ات الرئاس�ية الفتق�اره الرصي�د الش�عبي»‪،‬‬ ‫وأوضح‪« ‬عنان يدرك جيدا أنه قد يكون له بعض املؤيدين داخل‬ ‫املؤسس�ة العس�كرية أو في بعض مؤسس�ات الدولة العميقة (‬ ‫شبكات النفوذ املتوارثة عن نظام حسني مبارك السابق‪ ‬داخل‬ ‫مؤسسات الدولة )‪ ،‬إال أنه ليس له أي رصيد شعبي»‪.‬‬ ‫وبحس�ب س�عيد الذي يش�غل أيضا منصب املتحدث باس�م‬

‫السلطات املصرية تواصل اغالق‬ ‫معبر رفح لليوم الثالث على التوالي‬ ‫■ العري�ش ـ د ب أ‪ :‬واصل�ت الس�لطات املصري�ة اجلمع�ة اغالق‬ ‫معب�ر رفح البري احلدودي مع قطاع غزة في االجتاهني لليوم الثالث‬ ‫على التوالي بعد فتح ملدة ثالثة أيام االسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وجاء فتح معبر رفح االسبوع املاضي بعد اغالق استمر نحو شهر‪،‬‬ ‫وه�و االمر ال�ذى ادى ال�ى تك�دس االف العالقني الفلس�طينيني على‬ ‫اجلانبين‪ ،‬ومت فتح املعبر من قبل الس�لطات املصرية اس�تثنائيا ملدة‬ ‫ثالثة ايام فقط لعبور املعتمرين فقط من غزة والعالقني في مصر‪.‬‬ ‫وتش�هد احلدود املصرية الشرقية مع اس�رائيل ومع قطاع غزة في‬ ‫ش�به جزيرة س�يناء حالة من التوتر عقب قيام الطائرات العسكرية‬ ‫االس�رائيلية بالتحلي�ق ف�وق املنطق�ة احلدودي�ة وم�ع قصف جوي‬ ‫وصاروخي الهداف فلسطينية في رفح الفلسطينية‪ .‬وكانت طائرات‬ ‫إسرائيلية أغارت ليل اخلميس‪/‬اجلمعة على أهداف في قطاع غزة في‬ ‫اس�تمرار للتوتر للي�وم الثالث على خلفية إطلاق قذائف من القطاع‬ ‫على جنوب إسرائيل‪.‬‬

‫■ اخلرط��وم ـ األناض��ول‪:‬‬ ‫قال��ت حركة حترير الس��ودان‪ ،‬إن‬ ‫قواته��ا متكنت من «حتري��ر مدينة‬ ‫مليط املين��اء البري األكب��ر بإقليم‬ ‫دارفور مع اجل��ارة ليبيا من قبضة‬ ‫حكوم��ة املؤمتر الوطن��ي (احلزب‬ ‫احلاكم)‪».‬‬ ‫وأوضح��ت احلرك��ة الت��ي‬ ‫يتزعمه��ا أرك��و مناوي‪ ،‬ف��ي بيان‬ ‫صحاف��ي اخلمي��س املاض��ي‪ ،‬أن‬

‫املس��لمني ه��و الس��بب ف��ي س��يول‬ ‫الصعي��د والبح��ر األحم��ر (جن��وب‬ ‫وجن��وب ش��رق)‪ ،‬وب��رودة اجل��و‬ ‫ه��ذه االي��ام» مضيف��ة «تعودن��ا من‬ ‫النظام االنقالبي وأركانه ومتحدثيه‬ ‫االفتراء الدائم والظلم العظيم»‪.‬‬ ‫وتبنّ ��ت جماع��ة مس��لحة تطل��ق‬ ‫على نفس��ها (أنصار بيت املقدس)‪،‬‬ ‫الهجوم على احلافلة التابعة للجيش‬ ‫املصري عب��ر في بيان منس��وب لها‬ ‫عل��ى موق��ع التواص��ل االجتماع��ي‬ ‫(تويت��ر) ول��م يتس��ن التأك��د م��ن‬ ‫صدقيته‪.‬‬ ‫ومنذ شهر كانون األول‪ /‬ديسمبر‬ ‫املاض��ي‪ ،‬تعتب��ر احلكوم��ة املصرية‬ ‫جماع��ة اإلخ��وان املس��لمني‪ ،‬الت��ي‬ ‫ينتم��ي له��ا الرئيس املع��زول محمد‬ ‫مرسي‪« ،‬جماعة إرهابية»‪.‬‬

‫■ الدوح�ة ـ األناض�ول‪ :‬نف�ت قطر تصريحات س�عد الدي�ن إبراهيم‪ ،‬رئيس مركز‬ ‫ابن خلدون للدراس�ات اإلمنائية‪ ،‬بشأن ما تضمنه لقاؤه مع الشيخة موزا بنت ناصر‪،‬‬ ‫حرم أمير قطر الس�ابق ووالدة أمير قطر احلالي‪ ،‬الشيخ متيم بن حمد آل ثاني‪ ،‬بشأن‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫وكان إبراهي�م ق�ال في تصريحات لع�دة قنوات فضائي�ة عربية ومصري�ة إنه زار‬ ‫الدوح�ة تلبي�ة لدعوة من الش�يخة م�وزا‪ ،‬وأنها أك�دت له خلال لقائه به�ا أنها تؤيد‬ ‫احتجاج�ات ‪ 30‬حزي�ران‪ /‬يونيو ‪ 2013‬التي أطاحت بالرئيس املصري محمد مرس�ي‪،‬‬ ‫وتعتبرها «ثورة»‪ ،‬وأش�ارت له ـ بحس�ب إبراهيم ـ أن من يدي�ر فضائية «اجلزيرة» ـ‬ ‫التي تتهمها السلطات احلالية بترويج أكاذيب عن مصر ـ «اإلخوان املسلمني»‪.‬‬ ‫وق�ال عبدالله بن حسين الكبيس�ي‪ ،‬مدير مكتب الش�يخة موزا بن�ت ناصر‪ ،‬عضو‬ ‫مجل�س إدارة مؤسس�ة قطر للتربية والعلوم وتنمية اجملتم�ع‪ ،‬أن تصريحات إبراهيم‬ ‫«عارية من الصحة»‪.‬‬ ‫‪ ‬وبين أن «املوضوع�ات التي حتدث عنها لوس�ائل اإلعالم لم يت�م التطرق إليها من‬ ‫األساس» خالل اللقاء‪.‬‬ ‫وفي رده على س�ؤال حول تصريح إبراهيم بش�أن زيارته للدوحة ولقائه الشيخة‬ ‫موزا وبأن اللقاء جاء بناء على طلب مكتبها‪ ،‬نفى الكبيس�ي التصريحات التي جاءت‬ ‫على لس�انه والتي حت�دث فيها عن تفاصيل لقاء جمعه بالش�يخة موزا بنت ناصر في‬ ‫الدوحة‪.‬‬ ‫واستغرب الكبيسي «من ما أورده إبراهيم بشأن اللقاء خاصة أن املوضوعات التي‬ ‫حتدث عنها لوسائل اإلعالم لم يتم التطرق إليها من األساس»‪.‬‬ ‫‪ ‬وأبدى دهشته من «أن تخرج هذه التصريحات العارية من الصحة من رئيس مركز‬ ‫ابن خلدون للدراس�ات اإلمنائية على الرغم من أن اللقاء جرى ترتيبه بناء على طلبه‬ ‫ودون دعوة مسبقة من الشيخة موزا»‪.‬‬

‫مسؤول مصري‪ :‬بعض الدول حتجم عن تنظيم‬ ‫رحالت سياحية إلى القاهرة لـ«اعتبارات سياسية»‬ ‫■ عم�ان ـ األناض�ول‪ :‬ق�ال مس�ؤول‬ ‫بوزارة الس�ياحة املصري�ة إن هناك بعض‬ ‫الدول حتجم ع�ن تنظيم رحالت س�ياحية‬ ‫ملصر «العتبارات سياسية»‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك في تصريحات أدل�ى بها أحمد‬ ‫ش�كري‪ ،‬رئيس قط�اع الس�ياحة الدولي�ة‬ ‫بهيئ�ة تنش�يط الس�ياحة املصري�ة (تابعة‬ ‫ل�وزارة الس�ياحة)‪ ،‬خالل مؤمت�ر صحافي‬ ‫عقدت�ه الهيئ�ة بالعاصمة األردني�ة عمان‪،‬‬ ‫مس�اء اخلمي�س‪ ،‬دون أن يوض�ح مزي�دا‬ ‫م�ن التفاصي�ل عن تل�ك ال�دول وكذلك عن‬ ‫االعتبارات السياسية التي حتدث عنها‪.‬‬ ‫وأضاف ش�كري أن «التدابير األمنية في‬

‫قواتها «نفذت الهجوم باالشتراك‬ ‫م��ع ق��وة تابع��ة حلرك��ة التحرير‬ ‫للعدالة املتمردة»‪.‬‬ ‫وتابع��ت أنه��ا «متكن��ت م��ن‬ ‫الس��يطرة الكامل��ة عل��ى املنطق��ة‬ ‫واحلامي��ة العس��كرية (ق��وات‬ ‫حكومي��ة) به��ا وس��نوافيكم‬ ‫بالتفاصي��ل الحقا»‪ ،‬حس��ب نص‬ ‫البي��ان‪ .‬وحرك��ة التحري��ر للعدالة‬ ‫تعتبر أقل احلركات املتمردة نفوذا‬

‫عس��كريا في اإلقليم‪ ،‬وانشقت عن‬ ‫حركة مناوي في ‪. 2007‬‬ ‫وأض��اف البي��ان «نهي��ب‬ ‫باملواطن�ين بالبق��اء ف��ي املدين��ة‬ ‫ومزاولة أعمالهم فال خوف عليهم‬ ‫في أنفسهم وممتلكاتهم»‬ ‫ول��م يش��ر بي��ان احلرك��ة إل��ى‬ ‫حجم الضحايا أو اخلس��ائر جراء‬ ‫الهج��وم س��واء ف��ي صفوفه��ا أو‬ ‫صفوف القوات احلكومية‪.‬‬

‫مظاهرة في السودان تطالب بقطع العالقات‬ ‫مع فرنسا احتجاجا على تدخلها في بانغي‬

‫قطر تنفي تصريحات سعد الدين إبراهيم‬ ‫بشأن لقائه مع الشيخة موزا‬

‫«اإلخوان» ينفون مسؤوليتهم عن هجوم‬ ‫احلافلة العسكرية‪« :‬نتمسك بالسلمية»‬ ‫■ القاه��رة ـ األناض��ول‪ :‬أعلن��ت‬ ‫جماع��ة اإلخ��وان املس��لمني ع��دم‬ ‫مس��ؤوليتها عل��ي هج��وم مس��لح‬ ‫على‪ ‬حافل��ة تابعة للجي��ش املصري‬ ‫صب��اح اخلميس املاض��ي بالقاهرة‪،‬‬ ‫أدى ملقتل‪ ‬جن��دي واصف��ة اي��اه‬ ‫بـ»اعت��داء اث��م»‪ ،‬ومش��ددة عل��ى‬ ‫متسكها بـ«السلمية»‪.‬‬ ‫وكان الناط��ق الرس��مي باس��م‬ ‫اجليش املص��ري العقيد أركان حرب‬ ‫أحم��د محمد قال عل��ى صفحته على‬ ‫موقع (فيسبوك) إن‪ ‬ملثمني مسلحني‬ ‫تابعني جلماعة اإلخ��وان اإلرهابية‪،‬‬ ‫استهدفوا أتوبيس (حافلة) للقوات‬ ‫ّ‬ ‫املس��لحة بح��ي األميري��ة (ش��رقي‬ ‫القاه��رة)‪ ،‬مم��ا أس��فر ع��ن مقت��ل‬ ‫جندي‪ ‬وإصابة ثالثة آخرين‪.‬‬ ‫وفي بيان مساء اخلميس رفضت‪،‬‬

‫اجلبهة السلفية‪ ،‬كان «عنان يطمح في أن تدعمه قوى املعارضة‬ ‫للنظ�ام القائ�م (أبرزه�ا جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني) آملا في‬ ‫املكاي�دة السياس�ية‪ ،‬لكنه حينما وج�د هذه الق�وى رافضة له‬ ‫وأعلنت عدم مس�اندته‪ ،‬لرفضها املس�اومة السياس�ية واحلكم‬ ‫العس�كري‪ ‬بكل أش�كاله س�واء كان متمثال في وزير الدفاع عبد‬ ‫الفتاح السيسي أو عنان»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال الدكتور يسري حماد‪ ،‬نائب رئيس حزب الوطن‬ ‫الس�لفي والقي�ادي بـ»التحال�ف الوطني لدعم الش�رعية» إنه‬ ‫ال توج�د انتخاب�ات رئاس�ية بش�كل حقيق�ي‪ ،‬وأن االنتخابات‬ ‫س�تكون «ديكوري�ة وعبثية»‪ ،‬اله�دف منها وص�ول من وصفه‬ ‫بقائد «االنقالب العس�كري» لس�دة احلكم‪ ،‬بع�د عزله للرئيس‬ ‫ال�ذي وصف�ه بـ»الش�رعي» محم�د مرس�ي ف�ي متوز‪ /‬يولي�و‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وح�ول ما تردد بش�أن طل�ب عنان م�ن «حتالف الش�رعية»‬ ‫دعمه في انتخابات الرئاسة‪ ،‬نفى حماد صحة هذا األمر‪ ،‬قائال ‪:‬‬ ‫«الرجل لم يطلب منا دعمه»‪.‬‬

‫القانون بدعوى أنه يس�مح لزواج الفتيات من س�ن التاس�عة‪،‬‬ ‫مضيفة أن «القانون أجاز الزواج ولم يوجب ذلك»‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا انتق�دت النائب�ة الس�ابقة ف�ي مجل�س الن�واب‬ ‫(الغرف�ة األول�ى للبرملان)‪ ‬بش�رى‪ ‬الكناني‪ ‬بعض املنظم�ات‬ ‫الرافضة للقانون وجتاهلها األغلبية الش�يعية‪ ،‬على حد قولها‪،‬‬ ‫داعية املعترضني الى «تعديل فقراته بدل انتقاده»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الكنان�ي أن امل�ادة ‪ 17‬م�ن الدس�تور «كفل�ت ل�كل‬ ‫ش�خص حريته الش�خصية»‪ ،‬منتقدة‪ ‬ممثل األمين العام لألمم‬ ‫املتحدة بالعراق بسبب اعتراضه على مسودة القانون‪.‬‬ ‫وتن�ص املادة ‪ 17‬من الدس�تور العراقي‪« :‬ل�كل ٍ‬ ‫فرد احلق في‬ ‫اخلصوصي�ة الش�خصية‪ ،‬مب�ا ال يتنافى م�ع حق�وق اآلخرين‪،‬‬ ‫واآلداب العامة «‪.‬‬ ‫أح�رار في‬ ‫فيم�ا تنص امل�ادة ‪ 41‬م�ن الدس�تور‪« :‬العراقيون‬ ‫ٌ‬ ‫االلت�زام بأحواله�م الش�خصية‪ ،‬حس�ب دياناته�م أو مذاهبهم‬ ‫أو معتقداته�م أو اختياراته�م‪ ،‬وينظ�م ذل�ك بقان�ون»‪ .‬وكانت‬ ‫وزي�رة الدولة لش�ؤون املرأة‪ ،‬ابتهال كاصد الزي�دي ‪ ،‬قد قدمت‬ ‫قب�ل أس�بوع‪ ‬اعتراضا قانوني�ا عل�ى مش�روع قان�ون األحوال‬ ‫الش�خصية اجلعفري‪ ،‬إلى مجلس ال�وزراء‪ ،‬وطالبت املرجعية‬ ‫الدينية «بحماية املرأة واألس�رة العراقية من التصدع» بس�بب‬ ‫تعدد القوانني وتعارضها‪ ،‬ودعت الكتل السياس�ية الى عدم زج‬ ‫قضية املرأة في خالفاتهم‪.‬‬

‫حركة سودانية متمردة تعلن سيطرتها‬ ‫على مدينة مليط بإقليم دارفور‬

‫«حتالف مرسي» يرحب بتراجع عنان عن الترشح للرئاسة‬

‫اجلماعة تصريح املتحدث الرس��مي‬ ‫العسكري الذي اتهمها بشن الهجوم‬ ‫وقالت «هذه‪ ‬ع��ادة النظام االنقالبي‬ ‫في نس��ب‪ ‬كل احلوادث إلى اإلخوان‬ ‫دون تثب��ت أو حتقي��ق‪ ،‬رغب��ة ف��ي‬ ‫وصمه��م باإلره��اب‪ ،‬رغ��م تأكي��د‬ ‫اإلخوان على التمسك بالسلمية على‬ ‫ال��دوام‪ ،‬وأنه��م ال يقبل��ون أن ت��راق‬ ‫قطرة دم واح��دة من مصري‪ ،‬فضال‬ ‫عن قتله»‪.‬‬ ‫وتابعت‪ ‬اجلماعة‪»: ‬الغري��ب أن‬ ‫املتح��دث العس��كري يق��ول ذلك في‬ ‫ح�ين يذك��رون أن اجلاني�ين كان��ا‬ ‫ملثم�ين ول��م يت��م القب��ض عليهم��ا‬ ‫والتحقيق معهما حت��ى اآلن‪ ،‬فكيف‬ ‫علم حقيقتهما وانتماءهما؟!»‪.‬‬ ‫وأضافت «لن نس��تغرب إذا خرج‬ ‫ه��ذا املتح��دث ليزع��م أن اإلخ��وان‬

‫زواج ل�دى مروره�ا على احد جس�ور‬ ‫ناحية راوة (‪ 300‬كلم غرب بغداد)»‪.‬‬ ‫واشار ضابط الشرطة الى مواصلة‬ ‫ق�وات االم�ن واالهال�ي محاوالته�م‬ ‫اخلاء س�بعة م�ن الضحاي�ا القتل�ى‪،‬‬ ‫وهم زوج وزوجته وابناؤهم اخلمسة‬ ‫غرقوا في النهر بعد س�قوط س�يارتهم‬ ‫بفع�ل االنفج�ار‪ .‬واكد الطبي�ب محمد‬ ‫وجيه حصيلة الضحايا‪.‬‬ ‫وحم�ل اهال�ي بل�دة راوة‪ ،‬اح�دى‬ ‫مدن االنبار‪ ،‬تنظيم الدولة االسلامية‬ ‫ف�ي الع�راق والش�ام» او (داع�ش)‬ ‫واجلماعات املس�لحة الت�ي تقاتل الى‬

‫جانبه�ا ض�د ق�وات االم�ن العراقي�ة‬ ‫مسؤولية استهداف املدنيني‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د احللي�م ال�راوي اح�د‬ ‫اهال�ي راوة ان «الهج�وم ميثل احدى‬ ‫جرائم داع�ش واجلماعات التي تقاتل‬ ‫ق�وات االم�ن ونحمله�م مس�ؤولية‬ ‫مقت�ل املدنيين»‪ .‬وتخ�وض الق�وات‬ ‫العراقي�ة اش�تباكات متواصل�ة ض�د‬ ‫داع�ش وجماع�ات مس�لحة اخرى في‬ ‫مناط�ق متفرق�ة ف�ي محافظ�ة االنبار‪،‬‬ ‫ابرزه�ا مدينت�ا الفلوج�ة والرم�ادي‪،‬‬ ‫منذ الثالثني من كانون االول‪/‬ديسمبر‬ ‫املاضي‪.‬‬

‫تظاهرة نسائية في بغداد تأييدا ملشروع‬ ‫قانون «اجلعفري» لألحوال الشخصية‬

‫متنى انسحاب «كل املرشحني املرتبطني باجليش»‬

‫■ القاه�رة ـ األناض�ول‪ :‬رح�ب مج�دي قرق�ر‪ ،‬املتح�دث‬ ‫باس�م «التحال�ف الوطني لدعم الش�رعية ورف�ض االنقالب»‪،‬‬ ‫بقرار‪ ‬رئيس أركان اجليش املصري الس�ابق س�امي عنان عدم‬ ‫الترشح‪ ‬في االنتخابات الرئاسية املقبلة‪.‬‬ ‫وأعل�ن عنان ف�ي مؤمت�ر صحاف�ي عقده‪ ‬مبقر مكتب�ه غربي‬ ‫القاه�رة‪ ،‬ظه�ر اخلمي�س املاض�ي‪ ،‬أن�ه ق�رر ع�دم الترش�ح‬ ‫لالنتخاب�ات الرئاس�ية املقبلة‪ ،‬موضحا أن ق�راره «جاء إعالء‬ ‫ملصلح�ة الوط�ن‪ ،‬ورغبة ف�ي حتقي�ق املصلحة العام�ة للوطن‬ ‫واجليش»‪ .‬‬ ‫ووص�ف قرق�ر هذا‪ ‬الق�رار بأنه‪« ‬انس�حاب جي�د»‪  ،‬وتاب�ع‬ ‫قائلا‪« :‬نتمن�ي أن يتخ�ذ قرار‪ ‬عدم الترش�ح له�ذه االنتخابات‬ ‫املقبل�ة كل من له عالقة س�ابقة أو حالي�ة باجليش حتى جتنب‬ ‫القوات املسلحة أي صراع سياسي» في إشارة إلي املشير‪ ،‬عبد‬ ‫الفتاح السيس�ي وزي�ر الدفاع الذي ملح مؤخرا لعزمه الترش�ح‬ ‫لالنتخابات الرئاس�ية التي لم يحدد موع�د إجرائها بعد ولكن‬ ‫مرجح إجراؤها في شهر ايار‪ /‬مايو أو متوز‪ /‬يوليو املقبلني‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫ً‬ ‫ملحوظا قياسا بسنوات‬ ‫بالده تش�هد منوا‬ ‫س�ابقة»‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن مع�دل الس�ياحة‬ ‫األردنية في مصر‪ ‬بلغ‪ 179 ‬ألف سائح‪ ‬خالل‬ ‫عام ‪ 2012‬مقابل‪ 171  ‬ألفا‪ ‬في ‪.2010‬‬ ‫ورأى ش�كري‪ ،‬أن «القواس�م املش�تركة‬ ‫بين البلدي�ن (مص�ر واألردن)‪ ‬س�تتكفل‬ ‫بخل�ق حال�ة م�ن التكام�ل الس�ياحي األمر‬ ‫الذي سيسهل الوصول إلى فئة عريضة من‬ ‫الشعوب العربية والغربية»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه ق�ال الس�فير املص�ري لدى‬ ‫األردن‪ ،‬خال�د ث�روت‪ ،‬خالل مؤمت�ر الهيئة‬ ‫الت�ي تق�وم بجول�ة ترويجي�ة للس�ياحة‬ ‫املصري�ة‪ ،‬إن «ازده�ار قط�اع الس�ياحة في‬

‫أي دول�ة بالعالم مرتبط باس�تقرار الوضع‬ ‫االمني فيها‪ ،‬ومصر لن تكون استثناء سيما‬ ‫وأنها تش�هد حالة من عدم االس�تقرار» منذ‬ ‫اإلطاحة بالرئيس السابق‪ ‬محمد مرسي في‬ ‫يوليو‪/‬متوز املاضي‪.‬‬ ‫وأش�اد ث�روت مب�ا يجم�ع البلدين‪ ‬م�ن‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫عالق�ات متينة في مختل�ف اجملاالت‪،‬‬ ‫عن وجود برامج لتنشيط السياحة بينهما‪،‬‬ ‫دون أن يوضح تلك البرامج‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «القط�اع الس�ياحي ف�ي‬ ‫البلدي�ن يتع�رض للكثي�ر م�ن التحدي�ات‬ ‫بس�بب األوض�اع الت�ي تش�هدها دول‬ ‫املنطقة»‪.‬‬

‫سودانيون يحرقون العلم الفرنسي احتجاجا على التدخل الفرنسي في بانغي‬

‫■ اخلرط��وم ـ األناض��ول‪ :‬طال��ب متظاه��رون‪ ،‬ف��ي‬ ‫العاصمة السودانية اخلرطوم‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬بقطع العالقات‬ ‫مع فرنسا احتجاجا على‪ ‬تدخلها في إفريقيا الوسطى‪.‬‬ ‫وانطلق��ت املظاه��رة من‪ ‬مس��جد «اخلرط��وم‬ ‫الكبير»‪ ‬بالعاصم��ة‪ ،‬حت��ى وصلت إلى‪ ‬س��احة «حدائق‬ ‫القصر»‪ ،‬التي تبعد عن املسجد‪ ‬نحو ‪ 500‬متر‪.‬‬ ‫وج��اءت املظاه��رة بدع��وة م��ن الهيئ��ة الش��عبية‬ ‫ملناص��رة مس��لمي إفريقي��ا (منظم��ة أهلي��ة)‪ ،‬وجماعة‬ ‫اإلخوان املس��لمني بالس��ودان‪ ،‬وهيئة علماء الس��ودان‬ ‫(هيئ��ة حكومية)‪ ،‬والرابطة الش��رعية للعلم��اء والدعاة‬ ‫(مجموعة سلفية)‪ ،‬وأعضاء من جالية إفريقيا الوسطى‬ ‫باخلرطوم‪.‬‬ ‫ووصف املش��اركون في املظاهرة الرئيس الفرنس��ي‬ ‫(فرانس��وا أوالن��د) بأن��ه «مجرم ح��رب» و «س��فاح»‪،‬‬ ‫مطالبني بقطع العالقات بني السودان وفرنسا‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫واته��م عل��ي جاوي��ش‪ ،‬املراق��ب الع��ام جلماع��ة‬ ‫اإلخوان املسلمني بالس��ودان‪ ،‬في كلمة للمشاركني في‬ ‫املظاهرة‪ ،‬كال من إس��رائيل وأمريكا وفرنس��ا‪ ،‬بالسعي‬ ‫«للقضاء على اإلسالم في إفريقيا»‪.‬‬ ‫وطال��ب جاويش‪ ،‬الرئيس الس��وداني عمر البش��ير‪،‬‬ ‫بالدعوة إلى‪ ‬عقد قمة طارئة ملنظمة التعاون اإلس�لامي‪،‬‬ ‫للمطالبة مبناصرة املسلمني في كل البلدان اإلفريقية‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال علي حس�ين املتحدث باس��م جالية‬ ‫إفريقي��ا الوس��طى بالس��ودان‪ ،‬أن��ه رغ��م «الع��دوان‬ ‫الفرنس��ي‪ ،‬والتواطؤ الدول��ي»‪ ،‬إال أن مس��لمي إفريقيا‬ ‫الوس��طى‪ ،‬ل��ن يتم اإلطاحة به��م‪ ،‬كما يري��د الغرب‪ ،‬في‬ ‫عموم إفريقيا‪.‬‬ ‫واتهم‪ ‬حس�ين فرنس��ا بأنها اتخذت م��ن «اإلرهاب»‬ ‫ذريعة للتدخل في مال��ي‪ ،‬ودعمت «اخلونة» في إفريقيا‬ ‫الوسطى‪ ،‬للقضاء على املسلمني‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫فقد ‪ 3‬من إخوته في املعارك‪ ...‬ويعتبر املشاركة في مؤمتر جنيف فرض عني‬

‫قائد «جبهة ثوار سوريا» لـ«القدس العربي»‪ :‬حكمنا آل األسد ‪ 40‬عاما وليس لدينا مشكلة أن نقاومهم‬ ‫لـ ‪ 40‬عاما أخرى‪ ...‬أؤمن بدستور مبرجعية إسالمية لكن اختيار احلاكم يجب أن يكون عبر اإلنتخابات‬ ‫وائل عصام ‪ -‬خاص‪:‬‬ ‫بـ«القدس العربي»‪:‬‬ ‫قال جم�ال مع�روف قائد جبه�ة ثوار‬ ‫س�وريا ف�ي حدي�ث خ�اص لـ»الق�دس‬ ‫العرب�ي» ح�ول مش�اركته كممث�ل وحيد‬ ‫لفصائ�ل املعارض�ة ف�ي مؤمت�ر جنيف‪،2‬‬ ‫أنه لم يش�ارك شخصيا لكنه أرسل ممثال‬ ‫عن جبهة ثوار س�وريا إلى مؤمتر جنيف‬ ‫ضمن الوفد الذي ترأس�ه اجلربا‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن «مؤمت�ر جني�ف كان فرض عين‪ ،‬كان‬ ‫النظ�ام س�يقول للعال�م انظروا ل�م يأت‬ ‫ه�ؤالء اإلرهابيني ألنه�م ال يريدون احلل‬ ‫الس�لمي ف�كان م�ن الض�روري أن نذهب‬ ‫إلى جنيف ونفضح جرائم النظام»‪.‬‬ ‫وسألت «القدس العربي» معروف‪ ،‬ألم‬ ‫تكن مش�اركتكم بطلب س�عودي مباشر؟‬ ‫ليجي�ب‪« :‬حت�ى ل�و طل�ب منا املش�اركة‬ ‫فاملشاركة في جنيف‪ 2‬من مصلحتنا»‪.‬‬ ‫ويؤك�د معروف أن القطريين حاولوا‬ ‫الضغ�ط على الفصائ�ل املقرب�ة منهم في‬ ‫جبهة ثوار س�وريا حلثهم على املش�اركة‬ ‫في املؤمتر لكنهم فشلوا في إقناع اجلبهة‬ ‫اإلسالمية باملشاركة‪.‬‬ ‫وهنا عادت «القدس العربي» لسؤاله‪:‬‬ ‫ألي�س ذل�ك دلي�ل عل�ى اس�تقاللية قرار‬ ‫فصائل اجلبهة اإلسلامية ع�ن القطريني‬ ‫وامتالكه�ا لرؤيته�ا اخلاص�ة واحت�رام‬ ‫القطريين لهم؟ فيرد معروف «نحن أيضا‬ ‫طلبنا توفر ش�روط للمشاركة في جنيف‬ ‫وكنا نريد تنحي األس�د ومحاسبة أركان‬ ‫النظ�ام على اجلرائم‪ ،‬لق�د أردت أن اقول‬ ‫للعال�م ف�ي جنيف إنن�ا لس�نا إرهابيني‪،‬‬ ‫إن�ي أؤك�د أنن�ا م�ع احل�ل الس�لمي لكن‬ ‫بشرط تنحي بشار ومحاسبة أركانه»‪.‬‬ ‫وحول تص�ور معروف لش�كل الدولة‬ ‫التي يريدها في حال سقوط النظام؟ وما‬ ‫الفرق بين جبهة ث�وار س�وريا واجلبهة‬ ‫اإلسلامية الت�ي أعلن�ت أنها تري�د إقامة‬ ‫دولة إسلامية مس�تقبال؟ يبين معروف‬ ‫أنه�م ل�م يطلق�وا عل�ى جبهته�م كلم�ة‬ ‫اإلسلامية حت�ى إذا ح�دث ووقع�وا في‬ ‫خط�أ ال يحمل�وا أخطاءهم لإلسلام‪ ،‬إن‬ ‫أخطأن�ا فجبه�ة ث�وار س�وريا ه�ي التي‬

‫أخطأت وليس اإلسلام‪ ،‬ويضيف «أنظر‬ ‫إلى أولئك اللذين يضعون كلمة اإلسلام‬ ‫في أس�ماء أحزابهم‪ ،‬لقد ش�وهوا صورة‬ ‫اإلسلام‪ ،‬وأصب�ح املس�لم نفس�ه يخاف‬ ‫م�ن إسلامهم‪ ،‬هل يقتنع مس�لم بإسلام‬ ‫داع�ش!؟ لألس�ف كثيرون ممن ش�وهوا‬ ‫اإلسالم هم من أبناء اإلسالم‪.‬‬ ‫وهن�ا يقف�ز إل�ى ذهنن�ا التس�اؤالت‬ ‫الت�ي تط�رح ح�ول مش�روع الفصائ�ل‬ ‫اإلسلامية الس�لفية وإش�كالية تعاطيها‬ ‫م�ع الدميقراطي�ة‪ ،‬إذ تص�ر عل�ى ف�رض‬ ‫منوذج إسلامي في احلك�م دون الرجوع‬ ‫إلى قرار الشعب نزوال عند رؤية أصولية‬ ‫تضع «حاكمية الش�ريعة اإلسالمية فوق‬ ‫رأي الشعب»‪.‬‬ ‫وس�ألت «الق�دس العرب�ي» جم�ال‬ ‫مع�روف ع�ن رأيه في ه�ذا الش�أن‪ ،‬فقال‬ ‫«أن�ا رأي�ي الش�خصي أن الش�ريعة‬ ‫اإلسلامية يجب أن حتكم لك�ن هذا رأيي‬ ‫وهن�اك ‪ 23‬ملي�ون س�وري غي�ري ق�د ال‬ ‫يتفقون معي‪ ،‬كمسلم يجب اإلحتكام إلى‬ ‫دس�تور إسلامي من القرآن والش�ريعة‬ ‫لك�ن اختي�ار الس�لطة واحلاك�م يج�وز‬ ‫شرعا أن يكون عن طريق اإلقتراع»‪.‬‬ ‫وهن�ا س�ألته «الق�دس العرب�ي» عن‬ ‫أي تفس�ير للش�ريعة اإلسلامية يري�د‬ ‫فـ»داع�ش» له�ا تفس�يرها والس�لفية‬ ‫اجلهادي�ة له�ا تفس�يراتها واألخ�وان‬ ‫املس�لمون له�م تفس�يراتهم وامل�دارس‬ ‫اإلسلامية الفقهية من الصوفية وغيرها‬ ‫اختلف�ت ف�ي التعاط�ي السياس�ي م�ع‬ ‫الش�ريعة‪ ،‬كم�ا أن الش�يعة له�م ايض�ا‬ ‫تفس�يرهم للش�ريعة اإلسلامية واآلن‬ ‫ه�م في حرب أهلية مفتوحة مع املس�لمني‬ ‫الس�نة‪ ،‬أال تالح�ظ أن املس�لمني لديه�م‬ ‫نفس مصادر التشريع من القران والسنة‬ ‫ورغم ذلك لم تتوقف الصراعات الدموية‬ ‫بينه�م عل�ى الس�لطة من�ذ أكثر م�ن ألف‬ ‫عام؟‬ ‫فيجي�ب «كالمك صحي�ح لكنني أؤمن‬ ‫بشريعة القرآن مبفهوم سلف األمة»‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذه األثن�اء يتلق�ى مع�روف‬ ‫اتص�اال من ش�يخ أراد التوس�ط لديه من‬ ‫أج�ل قي�ادي م�ن «داع�ش» كان معتقلا‬ ‫ف�ي س�جون جمال مع�روف‪ ،‬في�رد عليه‬

‫مع�روف صارخ�ا «لق�د خدعنا‪ ..‬ق�ال لنا‬ ‫إن�ه لم يع�د مؤمن�ا بأف�كار داع�ش وإنه‬ ‫ل�م يعد ينتم�ي لهم‪ ،‬وس�محنا ألصدقائه‬ ‫بزيارته ‪ 3‬مرات في السجن لكنهم جاؤوا‬ ‫ف�ي املرة الرابعة ليال وتس�للوا للس�جن‬ ‫وقام�وا بتهريب�ه‪ ،‬وه�ا ق�د خ�رج وأعلن‬ ‫بيعت�ه مج�ددا لداع�ش اآلن وانضم إلى‬ ‫مجموع�ات الدولة اإلسلامية في ش�اعر‬ ‫في ريف حماة حيث تس�يطر داعش على‬ ‫بئر من النفط»‪.‬‬ ‫وكان مع�روف يتحدث عن أمير محلي‬ ‫س�وري لداعش يدع�ى ابو عب�د الله من‬ ‫قرية معر دبسا‪ ،‬اعتقل في قرية منس من‬ ‫قبل مجموع�ة تابعة جلبهة ثوار س�وريا‬ ‫خلال احلمل�ة الت�ي ش�نتها الفصائ�ل‬ ‫املعارض�ة لط�رد داع�ش م�ن مقراتها في‬ ‫ريف حماه وإدلب وحلب‪.‬‬ ‫جمال معروف ال�ذي حاورته «القدس‬ ‫العرب�ي» هو قائد التكت�ل الثاني لفصائل‬ ‫املعارضة املس�لحة «جبهة ثوار س�وريا»‬ ‫ويوصف هذا التكتل أنه أكثر اعتداال وأقل‬ ‫راديكالي�ة م�ن تكت�ل اجلبهة اإلسلامية‬ ‫ال�ذي يض�م كب�رى الفصائ�ل اإلسلامية‬ ‫في س�وريا ويغلب عليها الطابع الس�لفي‬ ‫وتطال�ب بإقام�ة دول�ة إسلامية ولديها‬ ‫موق�ف ملتب�س بخص�وص العملي�ة‬ ‫الدميقراطية في سوريا ما بعد األسد‪.‬‬ ‫ومنذ بدايات الثورة السورية انخرط‬ ‫معروف ف�ي احلراك الث�وري وترك عمله‬ ‫ف�ي مق�اوالت البن�اء وه�ي املهن�ة الت�ي‬ ‫زاولها في لبنان لس�بع سنوات‪ ،‬وكغيره‬ ‫م�ن قي�ادات الفصائ�ل الذين ل�م يكن لهم‬ ‫عالقة بالعمل السياس�ي أدخل�ت الثورة‬ ‫مع�روف للسياس�ة كمع�ارض للنظام بل‬ ‫وللعمل املسلح‪.‬‬ ‫ورمبا س�اعدت ش�خصية معروف في‬ ‫جم�ع املؤيدي�ن حول�ه م�ن بل�دات جب�ل‬ ‫الزاوية‪ ،‬فهو يتمتع بحضور بارز وبقدرة‬ ‫خطابية مميزة‪ ،‬كما أن قناعاته اإلسالمية‬ ‫الت�ي يقول إنه�ا متثل مرجعيت�ه الفكرية‬ ‫أسهمت في ترسيخ شرعيته كزعيم محلي‬ ‫في إدلب حي�ث ينتمي مجتم�ع القرى في‬ ‫غالبيته للتيار اإلسالمي احملافظ‪.‬‬ ‫وأس�س مع�روف ف�ي بلدته ف�ي جبل‬ ‫الزاوية في ريف إدلب فصيال مس�لحا هو‬

‫«كتائب شهداء س�وريا» جنح مع فصائل‬ ‫أخ�رى ف�ي اجلب�ل بط�رد ق�وات النظ�ام‬ ‫وجعل�ه أول املناط�ق احملررة في س�وريا‬ ‫من جيش النظام‪.‬‬ ‫وب�دأ فصيل مع�روف يتلق�ى دعما من‬ ‫اخملابرات الس�عودية بش�كل خاص وهو‬ ‫م�ا يعتب�ره جم�ال مع�روف ف�ي حديث�ه‬ ‫لـ»الق�دس العرب�ي» دليال عل�ى الرعاية‬ ‫املادية واملعنوية التي تقدمها الس�عودية‬ ‫«الداعم األكبر للثورة الس�ورية» حس�ب‬ ‫معروف‪.‬‬ ‫وجب�ل الزاوية ه�و أيضا موط�ن قائد‬ ‫التكت�ل املناف�س ملع�روف‪ ..‬أب�و عيس�ى‬ ‫الش�يخ مؤس�س صق�ور الش�ام وقائ�د‬ ‫اجلبه�ة اإلسلامية‪ ،‬وال�ذي يختل�ف عن‬ ‫مع�روف بتاري�خ عائلت�ه احلاف�ل ف�ي‬ ‫معارض�ة النظ�ام‪ ،‬فأب�و عيس�ى الش�يخ‬ ‫فقد م�ن عائلت�ه الكثير م�ن الضحايا منذ‬ ‫الثمانين�ات عندم�ا كان أفراد م�ن عائلته‬ ‫منخرطني في تنظيم األخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وفق�د مؤخ�را ثالث�ة م�ن أخوت�ه ف�ي‬ ‫املع�ارك مع النظام‪ ،‬مما جع�ل أهالي جبل‬ ‫الزاوي�ة يطلقون على والدته اخلنس�اء‪،‬‬ ‫واجلبهة اإلسالمية التي يقود أبو عيسى‬ ‫الش�يخ مجل�س الش�ورى فيه�ا ارتبطت‬ ‫فصائله�ا بالقطريين عل�ى عك�س تكت�ل‬ ‫مع�روف‪ ،‬ففصائ�ل اجلبه�ة اإلسلامية‬ ‫كأحرار الش�ام ول�واء التوحي�د وصقور‬ ‫الش�ام تلق�ت دعم�ا م�ن الدوح�ة بينم�ا‬ ‫اتسمت عالقتها بالس�عودية بالبرود في‬ ‫أفضل توصيف‪.‬‬ ‫وشكلت جبهة ثوار س�وريا كردة فعل‬ ‫على تش�كيل اجلبه�ة اإلسلامية التي لم‬ ‫تض�م فصيل معروف‪ ،‬وأعلن عن تش�كيل‬ ‫اجلبهة اإلسلامية بعد أيام من مقتل قائد‬ ‫ل�واء التوحيد عب�د الق�ادر صالح احلاج‬ ‫م�ارع وهو أكثر الش�خصيات العس�كرية‬ ‫ش�عبية وحض�ورا م�ن بين الفصائ�ل‬ ‫املعارض�ة ف�ي املناط�ق احمل�ررة‪ ،‬وكان‬ ‫العقل املؤس�س لفكرة اجلبهة اإلسلامية‬ ‫مع زهران علوش قائد لواء اإلسالم وأبو‬ ‫عيسى الشيخ قائد صقور الشام وحسان‬ ‫عبود القيادي في أحرار الشام‪.‬‬ ‫ويلم�ح مع�روف إل�ى منافس�يه ف�ي‬ ‫اجلبهة اإلسلامية الذي�ن كاد أن يصطدم‬

‫مقاتلون سوريون خالل اشتباكات في منطقة دير الزور‬ ‫معهم عسكريا قبل أسابيع عندما سيطرت‬ ‫حركة أحرار الشام وحلفاؤها في اجلبهة‬ ‫اإلسلامية على مقرات اجلي�ش احلر في‬ ‫ب�اب الهوى وط�ردت أنص�ار معروف من‬ ‫معب�ر باب الهوى احل�دودي قبل أن يعقد‬ ‫اتف�اق مصاحل�ة بين اجلبهتين اللتين‬ ‫انخرطتا سوية في حرب دامية مع تنظيم‬ ‫داعش في إدلب وحلب والرقة‪.‬‬ ‫ويوض�ح أن مش�كلة ب�اب اله�وى‬ ‫حصلت بس�بب إصرار اجلبهة اإلسالمية‬ ‫عل�ى «احتالل املعب�ر» وه�و معبر خاص‬ ‫بالالجئين الس�وريني كما س�يطروا على‬ ‫مقرات األركان ويضي�ف منتقدا «في ذلك‬ ‫الوق�ت كان�ت اجلبهة توج�ه قواتها نحو‬

‫معب�ر ب�اب اله�وى بينم�ا لواء اإلسلام‬ ‫بقيادة زهران علوش يخسر النبك بريف‬ ‫دمشق‪ ،‬أليس من األولى اإلهتمام بتحرير‬ ‫النبك بدال من إحتالل معبر باب الهوى»‪.‬‬ ‫وينهي حديثه عن أزمة باب الهوى مع‬ ‫اجلبه�ة اإلسلامية بالقول إنن�ا جتاوزنا‬ ‫األزم�ة وعالقتنا جي�دة م�ع كل الفصائل‬ ‫وهناك محاكم ش�رعية بيننا وبني اجلبهة‬ ‫اإلسالمية حلسم بعض القضايا العالقة‪.‬‬ ‫وبينم�ا نحن جنري لقاءنا مع معروف‬ ‫أخبرن�ا قائ�د كتائب ش�هداء إدل�ب الذي‬ ‫كان معن�ا ف�ي اجللس�ة إن جبه�ة ث�وار‬ ‫س�وريا بالتع�اون م�ع جبه�ة النص�رة‬ ‫متكن�ت م�ن حتري�ر بل�دة املس�طومة‬

‫اإلس�تراتيجية‪ ،‬وأن ق�وات النظ�ام‬ ‫تراجع�ت ال�ى املعس�كر ف�ي املس�طومة‪،‬‬ ‫ويرد ش�اب آخ�ر يدع�ى «عبقرينو» قائال‬ ‫«لكن املهم هو املعسكر! املعسكر ما زال مع‬ ‫النظام ويجب حتريره»‪ .‬و»عبقرينو» هو‬ ‫مقات�ل إسلامي‪ ،‬وديع املالم�ح وقد أطلق‬ ‫حليت�ه ويب�دو قريبا م�ن التيار الس�لفي‬ ‫في أف�كاره‪ ،‬وه�و مقرب من قائ�ده جمال‬ ‫معروف وخبير في صناعة املتفجرات‪،‬‬ ‫وفي اخلت�ام وعندما ش�ككت «القدس‬ ‫العرب�ي» ف�ي إمكاني�ة جن�اح الفصائ�ل‬ ‫املس�لحة في هزمية نظام األسد وسألته‪:‬‬ ‫أال تعتق�دون أنك�م تخوض�ون حرب�ا‬ ‫لإلس�تمرار ولي�س اإلنتص�ار؟ يجي�ب‬

‫مع�روف أن مج�رد اس�تمرار الث�ورة‬ ‫الس�ورية ه�و انتص�ار فل�م نس�مع ع�ن‬ ‫إنش�قاق كتائ�ب م�ن الث�وار وانضمامهم‬ ‫لألسد لكن العكس يحصل‪.‬‬ ‫ونع�اود الس�ؤال‪ :‬ولك�ن سياس�ة‬ ‫املصاحل�ات واله�دن التي اتبعه�ا النظام‬ ‫ف�ي أكثر م�ن منطقة محررة ق�د تؤدي في‬ ‫النهاي�ة لتحيي�د كل الفصائ�ل املعارض�ة‬ ‫وس�يطرة النظ�ام ش�يئا فش�يئا حتى لو‬ ‫اس�تمرت هذه األزمة لسنوات‪ ..‬أال تعتقد‬ ‫أن هذه احلرب ستطول لسنوات؟ يجيب‬ ‫معروف‪« :‬حكمنا آل األسد ‪ 40‬عاما وليس‬ ‫لدين�ا مش�كلة أن نقاومه�م ل�ـ ‪ 40‬عام�ا‬ ‫أخرى»‪.‬‬

‫اإلفراج عن ‪ 3‬أسيرات لدى املعارضة في الالذقية كـ«بادرة حسن نية»‬

‫«القدس العربي» تروي تفاصيل احتجاز مئة أسيرة علوية في سجون «داعش» و«جبهة النصرة»‪:‬‬ ‫النظام السوري تخلى عنهن‪ ...‬وقائد سعودي هو من أسرهن ثم مت اقتسامهن بني الفصيلني‬ ‫الالذقية ـ «القدس العربي»‬ ‫من سمر مهنا‪:‬‬ ‫أفرج�ت «جبهة النصرة» عن ثالث أس�يرات‬ ‫علويات من ضمن املئة معتقلة لديها‪ ،‬وقد نشرت‬ ‫صوره�م ف�ي صفح�ة «اخملتطف�ات واخملتطفني‬ ‫ف�ي مدين�ة الالذقية» عل�ى «فيس�بوك»‪ ،‬وبدت‬ ‫النس�وة الثالث طاعنات في السن‪ ،‬لذلك يقول‬ ‫الناش�طون ف�ي جب�ل التركمان حي�ث حتتجز‬ ‫اخملتطفات املئة إن النس�وة الثالث أفرح عنهن‬ ‫كـ»بادرة حسن نية» كما يؤكد الصحافي سليم‬ ‫العم�ر ال�ذي كان مطلع�ا عل�ى اتص�االت جرت‬ ‫مع ش�خصيات علوية ف�ي املعارضة الس�ورية‬ ‫م�ن أج�ل التوس�ط إلطلاق س�راح اخملتطفات‬ ‫العلويات‪.‬‬ ‫وتأت�ي ه�ذه اخلطوة عق�ب مبادل�ة راهبات‬ ‫معل�وال احملتج�زات ل�دى جبه�ة النص�رة‬

‫ب�ـ‪ 153‬معتقل�ة ل�دى النظ�ام‪ ،‬م�ا أثار اس�تياء‬ ‫الطائف�ة العلوي�ة لوج�ود رهائ�ن علويات في‬ ‫س�جون املعارض�ة «لم يج�ر النظ�ام أي صفقة‬ ‫إلخراجه�ن»‪ ،‬حي�ث ج�اء ف�ي أح�د التعليقات‬ ‫ألحد أبناء الطائفة العلوية على موقع التواصل‬ ‫اإلجتماعي «فيسبوك»‪« ،‬ردا على إطالق سراح‬ ‫الراهبات س�يادة الرئيس الدكتور بشار حافظ‬ ‫األس�د‪ ..‬اليوم فقط تأكدت أنن�ا كعلويني مجرد‬ ‫أرقام ال قيمة لها في دولتكم»‪.‬‬ ‫وقد حصلت «القدس العربي» على التفاصيل‬ ‫الكاملة الحتجاز اخملتطف�ات العلويات املئة في‬ ‫س�جون «داعش» و»جبهة النصرة»‪ ،‬إذ أوضح‬ ‫الناش�ط اإلعالم�ي س�ليم العم�ر لـ»الق�دس‬ ‫العربي» أن كتيبة صقور العز (وهي كتيبة تضم‬ ‫مقاتلني س�عوديني في أغلبه�ا وكانت قد بايعت‬ ‫داع�ش وحتالفت معها في جب�ل التركمان) هي‬ ‫الت�ي احتج�زت األس�يرات بداي�ة وم�ن ث�م مت‬ ‫اقتس�امهن بين «داع�ش» و»جبه�ة النصرة»‪،‬‬

‫حي�ث مت احتجازه�ن م�ن قب�ل «داع�ش» ف�ي‬ ‫كنيس�ة قرية الغس�انية على احلدود السورية‬ ‫التركي�ة وهي قري�ة تعتبر مركزا هام�ا لداعش‬ ‫ولم تنسحب منها حتى اليوم‪.‬‬ ‫ويضي�ف العم�ر «قائ�د كتيب�ة صق�ور الع�ز‬ ‫«الش�يخ صقر وهو س�عودي» كان تواصل بعد‬ ‫عملية األس�ر م�ع ش�خصيات علوي�ة معارضة‬ ‫ف�ي الالذقي�ة إلج�راء عملي�ة مبادل�ة مبقاتلني‬ ‫معارضني‪ ،‬لكن النظام رفض رفضا قاطعا وقال‬ ‫«خللوهن عندكون»‪.‬‬ ‫ولك�ن «داع�ش» قام�ت بتس�ليم معظ�م‬ ‫األس�يرات اللوات�ي ك�ن بحوزته�ا لـ»جبه�ة‬ ‫النص�رة» بع�د أن ض�اق اخلناق عل�ى التنظيم‬ ‫األصول�ي احملارب م�ن قب�ل فصائ�ل املعارضة‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬ ‫وبع�د أن مت نقلهن إلى «جبه�ة النصرة» في‬ ‫منطق�ة جبل األك�راد حظيت األس�يرات برعاية‬ ‫جي�دة أفضل كثيرا مما ك�ن عليه عند «داعش»‪،‬‬

‫مش�يرا إلى أن امرأة علوية من ضمن املعتقالت‬ ‫كانت ولدت في مشفى سلمى امليداني‪.‬‬ ‫ومت�ت عملي�ة اس�ر املعتقلات العلوي�ات‬ ‫«نس�اء وأطف�ال» ف�ي معرك�ة «عائش�ة أم‬ ‫املؤمنين» التي قام�ت بها «داع�ش» وفصائل‬ ‫اخ�رى منه�ا «جبه�ة النص�رة» وفصائ�ل‬ ‫املهاجري�ن الليبني‪ ،‬في آب‪/‬اغس�طس املاضي‬ ‫بهجوم على ‪ 11‬قرية علوية‪.‬‬ ‫ولم تكتف داعش حينها باختطاف املدنيني‪،‬‬ ‫فق�د وثق�ت تقاري�ر ملنظم�ة «هيوم�ان رايت�س‬ ‫ووت�ش» انته�اكات قام�ت به�ا «داع�ش» ف�ي‬ ‫ً‬ ‫مدنيا‬ ‫الق�رى العلوية كـ»قتل ما ال يق�ل عن ‪190‬‬ ‫واتخاذ أكث�ر من مئتي رهينة وإع�دام ما ال يقل‬ ‫ع�ن ‪ 67‬ضحية أو قتلهم بصفة غير مش�روعة»‪،‬‬ ‫كم�ا اغتنم�ت «داع�ش» العدي�د م�ن األبق�ار‬ ‫والسيارات‪.‬‬ ‫وق�د أث�ارت تل�ك املمارس�ات لـ»داعش» في‬ ‫الق�رى العلوي�ة غض�ب الكثي�ر م�ن الفصائ�ل‬

‫اإلسلامية في جب�ل التركمان كجبه�ة النصرة‬ ‫وكتائب الهجرة لله (التي حلت الحقا)‪ ،‬ودخلت‬ ‫بعضها ككتائب الهجرة لله في مواجهات دامية‬ ‫مع داع�ش في جبل التركمان وقت�ل قيادات من‬ ‫ه�ذا الفصي�ل على ي�د أبو أمي�ن العراق�ي قائد‬ ‫داعش في جبل التركمان‪.‬‬ ‫وانته�ت املعرك�ة الت�ي اس�تمرت ‪ 17‬يوم�ا‬ ‫باس�تعادة النظام للقرى‪ ،‬ومحاصرة ‪ 37‬مقاتال‬ ‫من كتيب�ة املهاجرين التي اش�تركت في املعركة‬ ‫في قرية خربة باز‪.‬‬ ‫وف�ي تفاصي�ل حصل�ت عليه�ا «الق�دس‬ ‫العرب�ي» م�ن مص�ادر خاص�ة ح�ول ترتيب�ات‬ ‫تس�جيل الش�ريط الذي بثته «اجلزي�رة»‪ ،‬فإن‬ ‫التنس�يق مت من خالل عماد الدين رشيد وفداء‬ ‫اجملذوب وينتمون حلزب سياس�ي إسمه التيار‬ ‫الوطن�ي احل�ر وه�م م�ن أبن�اء ري�ف الالذقية‬ ‫وجب�ل التركم�ان ويرتبطون بعالق�ات وطيدة‬ ‫مع الفصائل هناك‪.‬‬

‫وكان ل�دى فداء اجمل�ذوب كتيب�ة مقاتلة في‬ ‫جبل التركمان‪ ،‬قام رش�يد واجملذوب باإلتصال‬ ‫مع اب�ن مدير مكت�ب حماي�ة الثورة بالس�احل‬ ‫ومقره�م ف�ي جب�ل التركم�ان‪ ،‬ويدعى الش�يخ‬ ‫أحمد وهو مسؤول شرعي في «جبهة النصرة»‪،‬‬ ‫من أجل بث تسجيل مصور لـ ‪ 94‬معتقلة علوية‪،‬‬ ‫ومن ثم أرسل الشريط إلى قناة «اجلزيرة»‪.‬‬ ‫ودعت الفصائل املس�لحة النظام إلى مبادلة‬ ‫احملتجزي�ن ب�ـ‪ 2000‬معتق�ل مع�ارض‪ ،‬على أن‬ ‫يك�ون نصفه�م م�ن األطف�ال والنس�اء‪ ،‬وعل�ى‬ ‫ً‬ ‫عام�ا عل�ى األق�ل ف�ي‬ ‫أن يكون�وا مم�ن قض�وا‬ ‫السجون‪.‬‬ ‫وال ت�زال ردود األفع�ال الغاضب�ة م�ن أبناء‬ ‫الطائف�ة العلوي�ة تتوال�ى‪ ،‬وتس�اءل أحده�م‪،‬‬ ‫عن مصي�ر العديد من الضب�اط اخملطوفني لدى‬ ‫املعارض�ة والذي�ن ل�م جت�ر أي صفق�ة تب�ادل‬ ‫بش�أنهم مشيرا إلى أن قريبه الضابط مسجون‬ ‫في دوما منذ العام املاضي هو وغيره‪ ،‬وال نعرف‬

‫سفير قطر في لبنان لـ«القدس العربي»‪ :‬الدوحة لعبت دورا إنسانيا‬ ‫لالفراج عن راهبات معلوال ولم تدفع أي مبالغ مالية‬ ‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫أعلن س��فير قطر لدى لبنان علي‬ ‫ب��ن حم��د امل��ري أن «م��ا قام��ت به‬ ‫دول��ة قط��ر بتوجيه��ات م��ن األمير‬ ‫الش��يخ متي��م ب��ن حم��د آل ثان��ي‬ ‫لإلف��راج ع��ن راهب��ات معل��وال هو‬ ‫عمل إنساني»‪ ،‬وقال «نحن سعداء‬

‫بنج��اح الوس��اطة القطري��ة‪ ،‬ودور‬ ‫قطر في هذه القضية دور إنس��اني‬ ‫فق��ط وهي ال تس��عى ال��ى أي نفوذ‬ ‫كما أشارت بعض الصحف»‪ً ،‬‬ ‫نافيا‬ ‫«دف��ع أي مبالغ مالي��ة لإلفراج عن‬ ‫ً‬ ‫ومتحدث��ا «ع��ن عالقة‬ ‫الراهب��ات»‪،‬‬ ‫تاريخية ومتميزة ب�ين لبنان وقطر‬ ‫وبني الشعبني اللبناني والقطري»‪.‬‬ ‫وق��د التق��ت «الق��دس العرب��ي»‬ ‫الس��فير القطري في مقر الس��فارة‬

‫في بيروت والت��ي ازدحمت ببعض‬ ‫الش��خصيات والوف��ود اللبناني��ة‬ ‫من مختلف التوجه��ات والطوائف‬ ‫لش��كر دولة قط��ر عل��ى دورها في‬ ‫إط�لاق س��راح راهب��ات معل��وال الـ‬ ‫ورح��ب الس��فير املري بحضور‬ ‫‪ّ ،13‬‬ ‫مراس��ل «القدس العرب��ي» الى مقر‬ ‫السفارة‪ ،‬وكان معه هذا احلوار‪:‬‬

‫■ لعبت قطر أكثر من دور في عملية‬ ‫حتري��ر اخملطوف�ين س��واء مخطوف��ي‬

‫سفير إيران يحتج رسميا لدى سالم‬ ‫على تصريحات وزير الداخلية التهامه إيران وسوريا‬ ‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫أعلن السفير اإليراني في لبنان غضنفر‬ ‫رك��ن أبادي‪ ،‬بع��د لقائه رئي��س احلكومة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رسميا الى‬ ‫احتجاجا‬ ‫متام سالم‪ ،‬أنه قدم‬ ‫الرئي��س س�لام «على تصريح��ات» وزير‬ ‫الداخلية نهاد املش��نوق في املغرب خالل‬ ‫اجتم��اع وزراء الداخلي��ة العرب‪.‬ونق��ل‬ ‫أب��ادي أن س�لام اعتب��ر أن ه��ذا املوقف‬ ‫يعبر ع��ن موقف احلكومة‬ ‫جتاه إيران «ال ّ‬ ‫اللبناني��ة»‪ ،‬كما أكد احل��رص على أفضل‬ ‫العالق��ات م��ع اجلمهوري��ة اإلس�لامية‬

‫اإليرانية‪.‬‬ ‫وكان املش��نوق ق��ال م��ن مراكش إن‬ ‫«تدخ��ل إي��ران وس��وريا ف��ي لبن��ان من‬ ‫أس��باب ظواهر العنف»‪ .‬وقال املش��نوق‬ ‫«يط��رح الس��ؤال العرب��ي الكبي��ر‪ :‬ه��ل‬ ‫لنا ش��ريك ف��ي إي��ران؟ يعتمد ه��ذا على‬ ‫اإليرانيني بق��در اعتمادها علينا‪ .‬يدنا في‬ ‫لبن��ان مم��دودة إن وجدن��ا ً‬ ‫ي��دا صادقة‬ ‫ً‬ ‫دائما حتت عنوان حترير‬ ‫تقابلها‪ ،‬ولك��ن‬ ‫الدول��ة م��ن الش��راكات الغامض��ة التي‬ ‫تض��ع األصاب��ع واألي��دي ف��ي صل��ب‬ ‫الق��رارات الس��يادية مب��ا يعط��ل النظام‬ ‫السياسي وينهك احلياة الوطنية ويرفع‬ ‫منس��وب اخلصوبة في لبنان ألن يزدهر‬

‫اإلرهاب بكافة أشكاله»‪.‬‬ ‫وقال «منذ عام ونيف أعلن حزب لبناني‬ ‫على لسان أمينه العام أنه ذاهب إلى سوريا‬ ‫لقتال من وصفه��م بالتكفيريني‪ .‬وكأمنا ما‬ ‫كفانا القتل الس��وري على احل��دود‪ ،‬وأكثر‬ ‫من مليون نازح سوري‪ ،‬أي ما يعادل ‪ 25‬في‬ ‫املئة من س��كان لبنان‪ .‬ص��ار علينا ً‬ ‫أيضا أن‬ ‫نتحمل مع نظام األس��د مسؤوليات التورط‬ ‫في دم الش��عب الس��وري املطالب بالعدالة‬ ‫والكرام��ة‪ .‬وصار علين��ا القب��ول أن هؤالء‬ ‫الثائري��ن كف��ار‪ ،‬دمهم ح�لال‪ ،‬بحجة أنهم‬ ‫ّ‬ ‫يكفرون املذاهب األخرى! هذا مس��ار يلتقي‬ ‫مع ذاك الذي ذكرته منذ قليل عن اإلستثمار‬ ‫في خطوط اإلنقسام املذهبي»‪.‬‬

‫ولي العهد السعودي يدعو‬ ‫اجملتمع الدولي للضغط على األسد‬ ‫لـ«وقف سفك دماء السوريني»‬

‫اع��زاز أو راهبات معلوال م��ا هو الهدف‬ ‫من لعب هذا الدور والى ماذا تطمحون؟‬

‫■ بتوجيه�ات م�ن الش�يخ متيم بن‬ ‫حم�د آل ثان�ي‪ ،‬قام�ت األجه�زة املعنية‬ ‫في دولة قطر بالوس�اطة إلطالق سراح‬ ‫راهب�ات معل�وال‪ ،‬ونحن نش�كر الله ّ‬ ‫عز‬ ‫ّ‬ ‫وجل أنه ّ‬ ‫مت إطالق س�راحهن وعودتهن‬ ‫الى ديارهن بالبهجة والس�رور‪ .‬ونحن‬ ‫كن�ا س�عداء بنج�اح ه�ذه الوس�اطة‬ ‫القطري�ة بفض�ل توجيه�ات األمي�ر‬ ‫ً‬ ‫وأيض�ا الدور الذي لعب�ه اللواء عباس‬ ‫ابراهيم‪.‬‬

‫■ م��ا صحة ما قيل ع��ن دفع مبالغ‬ ‫مالية لق��اء اإلفراج ع��ن الراهبات وفي‬ ‫حال صحته كم قيمة املبالغ؟‬

‫■ ل�م يت�م دف�ع أي مبال�غ‪ ،‬وأؤك�د‬ ‫أن�ه ل�م يتم دف�ع أي أموال لإلف�راج عن‬ ‫الراهبات‪ ،‬فدولة قط�ر قامت فقط بعمل‬ ‫إنساني‪.‬‬

‫■ حص��ل تباي��ن ف��ي احلدي��ث عن‬ ‫عدد املعتقالت في الس��جون الس��ورية‬ ‫اللواتي مت اإلفراج عنه��ن في املقابل ما‬ ‫هو العدد احلقيقي؟‬

‫■ إن املعتقلات اللوات�ي أطل�ق‬ ‫سراحهن ّ‬ ‫هن أكثر من ‪ 153‬معتقلة‪ ،‬وهذا‬ ‫العدد أكدت�ه الصحف وكذل�ك األجهزة‬ ‫األمني�ة بين لبن�ان ودول�ة قط�ر ‪.‬وهنا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را وتكللت‬ ‫دورا‬ ‫أيض�ا لعب�ت قط�ر‬ ‫وساطتها بالنجاح بإخراج السجينات‬ ‫لدى النظام السوري‪.‬‬

‫■ ه��ل ه��ذه العملي��ة ت��دل على أن‬ ‫النف��وذ القط��ري مس��تمر ف��ي لبن��ان‬ ‫واملنطقة؟‬

‫■ دول�ة قطر لن تبخل في مس�اعدة‬ ‫أي دول�ة ش�قيقة ومنه�ا لبن�ان‪ ،‬ودور‬

‫علي بن حمد املري‬ ‫قط�ر في حترير الراهبات دور انس�اني‬ ‫وال تس�عى ال�ى أي نف�وذ كم�ا أش�ارت‬ ‫بع�ض الصحف‪.‬والق�ول إن دول�ة قطر‬ ‫دفع�ت مبالغ مالية كبيرة ‪ ،‬كالم عار من‬ ‫الصحة وحت�ى اللواء عب�اس ابراهيم‬ ‫في تصريحه أكد أنه لم تكن هناك مبالغ‬ ‫مالية ُدفعت الطالق سراح الراهبات‪.‬‬

‫■ هل ستلعب قطر ً‬ ‫دورا في حترير‬ ‫املطران�ين اخملطوف�ين وكذل��ك املصور‬ ‫اللبناني سمير كساب؟‬ ‫■ س�بق وقلت إن قطر ل�ن تبخل بأي‬ ‫عمل إنس�اني‪ .‬ونأمل أن يعود اجلميع الى‬ ‫أهلهم ساملني‪ ،‬فهؤالء أشخاص أبرياء‪.‬‬

‫■ الرئيس اللبناني ميشال سليمان‬

‫أي شيء عن مصيره حتى اآلن‪.‬‬ ‫وأش�ار ناش�ط علوي آخ�ر إل�ى أن فصائل‬ ‫املعارض�ة بع�د خروجه�ا م�ن ع�درا‪ ،‬أس�رت‬ ‫العدي�د م�ن أبن�اء الطائف�ة العلوي�ة الذي�ن‬ ‫ال نعل�م م�ا ح�ل به�م‪ ،‬أما بش�أن أس�رى ريف‬ ‫الالذقي�ة فكل ما فعلوه األهال�ي حتى اآلن هو‬ ‫وقف�ة تضامني�ة قاموا به�ا الش�هر املاضي في‬ ‫مدين�ة الالذقي�ة‪ ،‬وطالبوا كل املعنيين للعمل‬ ‫على إعادة األطفال والنس�اء اخملطوفني خالل‬ ‫الهجوم على القرى‪.‬‬ ‫فيم�ا قالت ناش�طة علوي�ة‪ ،‬إن النظ�ام اآلن‬ ‫أمام موقف محرج ففي حال قرر مبادلة األسرى‬ ‫العلويين مبعتقلين لدي�ه س�يفتح ه�ذا الباب‬ ‫أم�ام املعارضة للضغط علي�ه من خالل عمليات‬ ‫خط�ف قد يقوم�ون بها بهدف حتري�ر معتقلني‪،‬‬ ‫وف�ي حال لم يق�م بهذا فس�يواجه ضغطا كبيرا‬ ‫من قب�ل طائفت�ه التي تس�تقبل يومي�ا جثامني‬ ‫اجلنود الذين يقاتلون حتت رايته‪.‬‬

‫ش��كر أمي��ر دول��ة قط��ر‪ ،‬كي��ف تصف‬ ‫ً‬ ‫حالي��ا م��ع لبنان الرس��مي‬ ‫العالق��ات‬ ‫والسياسي؟‬

‫■ العالقة متميزة منذ عقود بني دولة‬ ‫قطر واجلمهوري�ة اللبنانية الش�قيقة‪،‬‬ ‫وقطر تسعى الى تعزيز وتطوير أواصر‬ ‫هذه العالقة التاريخية واألخوية‪ .‬وإن‬ ‫العالقات بين الدولتني متميزة باألصل‬ ‫وال يحكمه�ا إخراج مخطوفين‪ .‬ودولة‬ ‫قطر لم تقم بوس�اطة من أجل الراهبات‬ ‫أو مخطوفي اعزاز كي يكون لها دور في‬ ‫لبنان‪ ،‬فنح�ن عالقتنا أكبر وأكثر متانة‬ ‫م�ن ذلك وه�ي تاريخي�ة بين الدولتني‬ ‫والشعبني‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫■ الري�اض ـ األناض�ول‪ :‬دع�ا‬ ‫األمي�ر س�لمان ب�ن عبدالعزي�ز‪ ،‬ول�ي‬ ‫العه�د ‪ ‬الس�عودي‪ ،‬نائ�ب رئي�س مجل�س‬ ‫ال�وزراء وزي�ر الدف�اع‪ ،‬اجملتم�ع الدول�ي‬ ‫للضغط على النظام الس�وري‪ ،‬لوقف سفك‬ ‫دماء الشعب السوري‪.‬‬ ‫ج�اء هذا ف�ي كلمة ألقاها خلال اجتماع‬ ‫عقده اجلمعة‪ ،‬في العاصم�ة الصينية بكني‬ ‫م�ع لي ي�وان تش�او نائ�ب رئي�س الصني‪،‬‬ ‫جرى خالله التوقي�ع على عدد من مذكرات‬ ‫التفاهم أحدها يتعلق باالستثمار والتعاون‬ ‫في عل�وم وتقني�ة الفضاء‪ ،‬بحس�ب وكالة‬ ‫األنباء السعودية الرسمية‪.‬‬ ‫وتأت�ي دع�وة ول�ي العه�د الس�عودي‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬غ�داة لق�اء جمع�ه والرئي�س‬ ‫الصين�ي ش�ي جين بين�غ‪ ،‬ودع�ا خالل�ه‪،‬‬ ‫بكني‪ ،‬إلى «التعاون مع بالده لتحقيق احلل‬ ‫الس�لمي العاج�ل للمس�ألة الس�ورية ً‬ ‫وفقا‬ ‫لبيان مؤمتر «جنيف ‪ »1‬الصادر عام ‪،2012‬‬ ‫مبا يكفل حقن دماء األبرياء‪ ،‬وإنشاء هيئة‬ ‫حك�م انتقالي�ة ذات صالحي�ات تنفيذي�ة‬ ‫كاملة»‪.‬‬ ‫وس�بق أن عطلت الصني وروسيا‪ ،‬ثالث‬ ‫ق�رارات داخل مجلس األم�ن الدولي‪ ،‬تدين‬ ‫النظ�ام الس�وري برئاس�ة بش�ار األس�د‬ ‫وتهدده بعقوبات محتملة‪.‬‬ ‫واتف�اق «جني�ف‪ »1‬توصل�ت إلي�ه‬ ‫«مجموعة العمل حول س�وريا»‪ ،‬التي تضم‬ ‫الدول اخلمس دائم�ة العضوية في مجلس‬ ‫االم�ن الدولي وتركي�ا ودول متثل اجلامعة‬ ‫العربي�ة ف�ي ‪ 30‬حزيران‪/‬يوني�و ‪،2012‬‬ ‫سياس�يا عبر «تشكيل‬ ‫ودعا إلى حل األزمة‬ ‫ًّ‬ ‫حكومة انتقالية‪ ،‬وإجراء انتخابات برملانية‬ ‫وتعديالت دستورية»‪ ،‬غير أنه لم يشر إلى‬ ‫مصير رئيس النظام السوري بشار األسد‪،‬‬ ‫مما أثار خالف�ات دولية وإقليمية حول هذا‬ ‫االتفاق‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬أكد نائ�ب الرئيس الصيني‪،‬‬ ‫كبي�را‬ ‫اهتمام�ا‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬أن بلاده تول�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبي�ن أن‬ ‫بزي�ارة ول�ي العه�د الس�عودي‪َّ ،‬‬ ‫«ح�رص الرئيس الصيني ش�ي جين بينغ‬ ‫على االجتم�اع بولي العهد خي�ر دليل على‬ ‫متان�ة العالق�ات والرغب�ة ف�ي تطويرها»‪،‬‬ ‫بحسب الوكالة السعودية الرسمية‪.‬‬ ‫وق�ال لي ي�وان تش�او‪ ،‬إن «الس�عودية‬ ‫له�ا مكانته�ا الكبي�رة وه�ي أه�م ش�ريك‬ ‫اس�تراتيجي للصين في الش�رق األوس�ط‬ ‫واخلليج العربي»»‪.‬‬ ‫بع�د ذل�ك ألق�ى األمي�ر س�لمان ب�ن‬ ‫عبدالعزي�ز كلم�ة خالل االجتم�اع‪ ،‬أكد فيها‬ ‫خاص�ا بتنمي�ة‬ ‫اهتمام�ا‬ ‫أن بلاده تول�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العالق�ات وتوطي�د التعاون م�ع الصني في‬ ‫مختلف اجملاالت‪.‬‬ ‫وأع�رب ع�ن ارتياح�ه مل�ا مت التوص�ل‬ ‫إلي�ه م�ن تواف�ق ف�ي اآلراء خلال لقائ�ه‬ ‫الرئي�س الصين�ي أم�س ح�ول القضاي�ا‬ ‫الت�ي مت بحثه�ا مب�ا في ذل�ك االتف�اق على‬ ‫توس�يع دائرة التعاون الثنائي‪ ،‬خاصة في‬ ‫اجملاالت السياس�ية واألمنية واالقتصادية‬ ‫والتجاري�ة والصناعية والعل�وم التقنية‪،‬‬ ‫وفي مجال الطاقة والثقافة‪.‬‬ ‫وعل�ى صعي�د رؤي�ة البلدي�ن للقضاي�ا‬ ‫الدولية‪ ،‬قال س�لمان‪« :‬نقدر تأكيد الرئيس‬ ‫الصين�ي للمواق�ف التاريخي�ة الصيني�ة‬ ‫الداعم�ة حلقوق الش�عب الفلس�طيني وما‬ ‫أب�داه من تأييد لض�رورة الوصول إلى حل‬ ‫س�لمي عاجل في سوريا من خالل التطبيق‬ ‫الكامل لبيان «جنيف ‪ ،»1‬مبا في ذلك إنشاء‬ ‫هيئة حكم انتقالية ذات صالحيات تنفيذية‬ ‫كامل�ة‪ .‬ودع�ا إلى تكات�ف اجملتم�ع الدولي‬ ‫لوقف س�فك دماء الش�عب الس�وري‪ً ،‬‬ ‫قائال‬ ‫«نأمل ف�ي تكاتف اجملتم�ع الدولي للضغط‬ ‫عل�ى النظ�ام الس�وري لوق�ف س�فك دماء‬ ‫الشعب السوري»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫النظام يعتمد إستراتيجية حربية ال تعترف بحالة اجلمود ويشن حربا على كل اجلبهات‪ ...‬يتقدم ولكن ببطء‬

‫األزمة السورية في الذكرى الثالثة‪ :‬إنتفاضة بدأت من أجل احلياة فتحولت إلى طقس يومي للموت‪ ...‬والعالم يتفرج‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬

‫إعداد إبراهيم درويش‬ ‫الي�وم تدخل احل�رب في س�وريا عامها‬ ‫الراب�ع‪ ،‬ثالث�ة أع�وام م�ن القت�ل والدم�ار‬ ‫والتجوي�ع والتش�ريد‪،‬واملذابح التي بدأت‬ ‫بس�كاكني الش�بيحة ث�م رص�اص ق�وات‬ ‫األم�ن وبعده�ا املداف�ع والقص�ف عل�ى‬ ‫البل�دات والقرى‪ ،‬والطائ�رات‪ ،‬واجلرافات‬ ‫الت�ي جرف�ت أحي�اء بكامله�ا‪ ،‬والكيميائي‬ ‫والبراميل املتفجرة وحصار التجويع‪.‬‬ ‫وأبرز مالمح احلرب األهلية في س�وريا‬ ‫ه�و غي�اب ال�رد العامل�ي ووق�وف اجملتم�ع‬ ‫الدول�ي متفرج�ا متعللا بخالفات�ه‪ ،‬فيم�ا‬ ‫ت�ردد الرئي�س األمريك�ي ف�ي ال�رد عل�ى‬ ‫األزم�ة من�ذ البداية حيث رف�ض عرضا من‬ ‫مدي�ر اس�تخباراته ووزير دفاع�ه ووزيرة‬ ‫خارجيت�ه بتدري�ب عناص�ر معتدل�ة ف�ي‬ ‫اجلي�ش احل�ر‪ ،‬وأنقذت�ه روس�يا بداي�ة‬ ‫اخلري�ف املاض�ي عندما هدد بضرب بش�ار‬ ‫األسد إن جتاوز «اخلط األحمر» واستخدم‬ ‫السلاح الكيميائ�ي‪ ،‬أوق�ف ب�اراك أوبام�ا‬ ‫الضرب�ة في مقايضة ال تزال بنودها تخضع‬ ‫المتح�ان التطبي�ق‪ ،‬أي تدمي�ر وتس�ليم‬ ‫الترسانة الكيميائية السورية‪.‬‬ ‫تعامل نظام األس�د مع الصفقة كانتصار‬ ‫ضم�ن انتص�ارات ع�دة حققه�ا ف�ي الع�ام‬ ‫املاضي س�واء كان�ت ميدانية أو سياس�ية‪،‬‬ ‫كان آخره�ا إفش�اله مؤمتر جني�ف‪ 2-‬مما‬ ‫قض�ى على احل�ل السياس�ي الذي ل�م يعد‬ ‫مطروح�ا في ظ�ل األزم�ة األوكراني�ة التي‬ ‫ألق�ت بظالله�ا عل�ى س�وريا‪ ،‬م�ن ناحي�ة‬ ‫صعوبة التعاون األمريكي‪ -‬الروس�ي على‬ ‫حل امللف الس�وري‪ .‬ويرى املبعوث الدولي‬ ‫األخضر اإلبراهيم�ي أن عقد انتخابات تعد‬ ‫لها احلكومة الس�ورية سيقضي على فرص‬ ‫احلل السياسي‪.‬‬ ‫جبهة جديدة‬ ‫تعث�ر احل�ل السياس�ي واضط�رت‬ ‫املعارض�ة الس�ورية املفكك�ة إل�ى فت�ح‬ ‫جبهة ض�د اجلماع�ات اجلهادية الت�ي أثار‬ ‫حضورها القوي في داخل الثورة السورية‬ ‫خاصة في الش�مال مخاوف الدول الغربية‬ ‫التي توقفت‪ ،‬خاصة بريطانيا وفرنس�ا عن‬ ‫احلدي�ث ع�ن انتقال الس�لطة السياس�ية‪،‬‬ ‫وانش�غلت سياس�يا وأمني�ا وإعالمي�ا‬ ‫مبتابع�ة أخبار املتطوعني م�ن أبناء بالدها‬ ‫في احلرب السورية‪.‬‬ ‫كان�ت جبهة الش�مال هي الس�احة التي‬ ‫ش�هدت مواجه�ات ومع�ارك بين الفصائل‬ ‫التابع�ة للجي�ش احل�ر م�ن جه�ة وجبه�ة‬ ‫النص�رة والدول�ة اإلسلامية ف�ي الع�راق‬ ‫والش�ام «داعش» من جهة أخرى‪ .‬لم تتعلم‬ ‫األخيرة من دروس العراق‪ ،‬فمارست القمع‬ ‫والقت�ل وحاولت تطبيق الش�ريعة وقمعت‬ ‫املعارضين‪ ،‬وأثار الدم الذي أس�الته زعيم‬ ‫القاعدة أمين الظواهري فقرر فصل أبو بكر‬ ‫البغ�دادي الذي رد بفتح جبه�ة جديدة في‬ ‫منطق�ة األنبار‪ .‬وعلى دم�ار داعش صعدت‬ ‫جبه�ة النص�رة فيما تف�كك التحال�ف الذي‬ ‫أنشيء بدعم سعودي «اجلبهة اإلسالمية»‬ ‫التي كانت عملياتها وسيطرتها على مخازن‬ ‫األس�لحة التابع�ة لرئي�س هيئ�ة األركان‬ ‫اللواء س�ليم إدري�س واحدا من األس�باب‬

‫الت�ي أطاحت به في الش�هر املاضي وتعيني‬ ‫الل�واء عب�د اإلل�ه بش�ير النعيم�ي‪ ،‬قائ�دا‬ ‫جديدا‪ .‬وحتول احلديث اليوم من الش�مال‬ ‫للجنوب‪.‬‬ ‫وتزام�ن ه�ذا التغيي�ر م�ع تس�ليم ملف‬ ‫س�وريا إل�ى األمير محم�د بن ناي�ف‪ ،‬وزير‬ ‫الداخلية‪ ،‬ب�دال من األمير بندر بن س�لطان‬ ‫ال�ذي همش بس�بب عدم جناح�ه في وقف‬ ‫تقدم القوات السورية وحرف ميزان القوة‬ ‫لصالح املعارضة‪.‬‬ ‫وف�ي تط�ور جدي�د أق�رت الس�عودية‬ ‫قانون�ا لإلره�اب ودع�ت كل الس�عوديني‬ ‫الذين يقاتلون في س�وريا إل�ى العودة في‬ ‫غض�ون إس�بوعني وإال واجه�وا العقوب�ة‪.‬‬ ‫ذلك أن قانون اإلره�اب يقضي مبعاقبة من‬ ‫يش�ارك أو يتعاط�ف مع جماع�ات إرهابية‬ ‫صنفته�ا الس�عودية باإلخ�وان وجبه�ة‬ ‫النص�رة وداعش‪ .‬ويقدر عدد الس�عوديني‬ ‫املقاتلين إل�ى جان�ب اجلماعات الس�ورية‬ ‫بحوالي ‪ 2000‬مقاتل‪.‬‬ ‫حملة القلمون‬ ‫ق�ال النظ�ام إن�ه أنه�ى حمل�ة القلم�ون‬ ‫واملعركة على يبرود لم حتس�م‪ ،‬كل هذا على‬ ‫الرغ�م م�ن الدعم الذي يلقاه م�ن حزب الله‬ ‫الذي يرس�ل آالف�ا من املقاتلين واملتطوعني‬ ‫للقت�ال إل�ى جان�ب امليليش�يات التابع�ة‬ ‫للنظ�ام‪ .‬إضافة آلالف من املقاتلني الش�يعة‬ ‫م�ن الع�راق وإي�ران بش�كل يف�وق ع�دد‬ ‫املتطوعين األجانب الذي�ن أصبحوا عرضة‬ ‫للتهدي�د م�ن بلدانه�م‪ .‬لكن أهم أث�ر للحرب‬ ‫هو انتقاله�ا إلى لبنان الذي ش�هد عددا من‬ ‫التفجيرات اس�تهدفت الضاحي�ة اجلنوبية‬ ‫واملصال�ح اإليراني�ة ف�ي لبن�ان‪ ،‬وأعلن�ت‬ ‫جبهة النصرة املسؤولية عن عدد منها‪ .‬ومع‬ ‫ذلك يش�عر النظام بالثقة وبحس اإلنتصار‬ ‫بعد أن حقق سلس�لة اتفافيات هدنة ووقف‬ ‫إطلاق للن�ار ول�م تك�ن إال نتاجا لسياس�ة‬ ‫التجوي�ع واحلص�ار‪ .‬ومن هن�ا ميكن القول‬ ‫أن أحدا لم ينتصر في سوريا‪.‬‬ ‫صورة اليرموك‬ ‫حت�ى اآلن املنتص�ر الوحي�د ه�و اجلوع‬ ‫والتش�ريد‪ ،‬فق�د حتولت األزمة في س�وريا‬ ‫وط�وال الع�ام املاض�ي إل�ى أزمة إنس�انية‬ ‫سواء على صعيد تدفق اآلالف من الالجئني‬ ‫إلى دول اجلوار‪ ،‬او احلصار‪ ،‬وكانت صورة‬ ‫اليرموك الت�ي التقطت في ‪ 31‬كانون الثاني‬ ‫‪/‬يناير تلخيص�ا حلرب التجوي�ع واملعاناة‬ ‫الت�ي عاش�ها الس�كان ف�ي اليرم�وك وكل‬ ‫امل�دن احملاص�رة‪ ،‬فيما ظ�ل املدنيون عرضة‬ ‫للقص�ف والدم�ار‪ ،‬وفي ه�ذا الس�ياق ال بد‬ ‫من اإلش�ارة ملقال نش�رته صحيف�ة «دايلي‬ ‫تلغراف» لـ لينا العطار‪ ،‬وهي كاتبة سورية‬ ‫أمريكي�ة حتت عن�وان «إحص�اء املوتى في‬ ‫سوريا» وحتدثت في بدايته عن اإلنتفاضة‬ ‫الس�ورية وكي�ف خ�رج الس�وريون ض�د‬ ‫النظام الوحش�ي لألس�د يحمل�ون األعالم‬ ‫والهتاف�ات ف�رد عليهم النظ�ام بالرصاص‪.‬‬ ‫وب�دأت العط�ار مقاله�ا باحلديث ع�ن بيت‬ ‫أهله�ا في حلب الذي حت�ول واحلي كله إلى‬ ‫منطق�ة خ�راب ل�م تع�د صاحلة الس�تخدام‬ ‫أحد‪ ،‬ولكنها س�معت في األسبوع املاضي أن‬ ‫الس�كان وج�دوا فرصة الس�تخدامها ولكن‬ ‫لدفن املوتى من أهل حلب‪.‬‬ ‫وليس غريبا أن تختفي حدائق املستقبل‬

‫ف�ي س�وريا وأن يتح�ول احل�ي ال�ذي يقع‬ ‫في�ه بيتها إلى مقبرة ألن كل س�وري ترافقه‬ ‫أش�باح املوت�ى‪ .‬فالث�ورة الت�ي خرج�ت‬ ‫أصال م�ن رغبة اإلنس�ان في احلي�اة علمت‬ ‫الس�وريني وبش�كل مطلق املوت «املوت في‬ ‫كل ش�كل‪ ،‬تخل�ل حياتنا»‪ .‬وتق�ول إن ثالثة‬ ‫أع�وام م�رت عل�ى بداي�ة الثورة الس�ورية‬ ‫التي رد فيها اجليش على املقاومة املس�لحة‬ ‫بالبراميل املتفجرة والصواريخ الكيميائية‪،‬‬ ‫وأش�ارت إلى وص�ول املتطوعين األجانب‬ ‫الذي�ن أرادوا تطبي�ق أجن�دة خاص�ة به�م‬ ‫«اليوم سوريا التي نعرفها لم تعد موجودة‪،‬‬ ‫فقد شرد ثلث سكانها‪ ،‬ودمر أكثر من مليون‬ ‫بي�ت م�ن بيوته�ا وقتل أكث�ر من مئ�ة ألف‪،‬‬ ‫ول�م يعد الربي�ع الفص�ل ال�ذي يحتفل فيه‬ ‫السوريون باخلصب‪ ،‬وحتول فصال للنواح‬ ‫على موت حلم البلد»‪.‬‬ ‫وتق�ول «خالل األع�وام الثلاث املاضية‬ ‫أطل�ق عل�ى كف�اح الس�وريني م�ن أج�ل‬ ‫ح�ق تقري�ر املصي�ر أكث�ر م�ن اس�م وال يهم‬ ‫اإلس�م‪ :‬ث�ورة‪ ،‬إنتفاض�ة وح�رب أهلي�ة‬ ‫وح�رب بالوكالة‪ ،‬نزاع معق�د‪ ،‬لكن احلقيقة‬ ‫الواضح�ة ه�ي أن العالم وق�ف يتفرج على‬ ‫اإلبادة اجلماعية التي جتري ببطء»‪.‬‬ ‫من ‪ 20‬ـ ‪100‬‬ ‫وتضيف « أتذك�ر عندما كان عدد القتلى‬ ‫بالعش�رين والثالثين ث�م بب�طء ارتف�ع‬ ‫للس�بعينات والثمانين�ات‪ ،‬والي�وم ال�ذي‬ ‫وص�ل في�ه الع�دد للمئ�ة‪ ،‬كان عالم�ة مهمة‬ ‫حتولت إلى حدث عادي‪ .‬ففي آب ‪/‬أغسطس‬ ‫‪ 2012‬قت�ل في بلدة داريا‪ ،‬الت�ي كانت معقل‬ ‫املقاومة الس�لمية ‪ 500‬ش�خص‪ ،‬عبر العالم‬ ‫عن صدمته ولكنه لم يتحرك‪ ،‬وفي يوم آخر‬ ‫من أب‪/‬أغس�طس قتل ‪ 1400‬بغاز السارين‪،‬‬ ‫إرجتف العالم ولكنه لم يتغير»‪ .‬ومثل بقية‬ ‫الس�وريني فالعطار مقتنعة أنه مهما قتل من‬ ‫الس�وريني فلن يتحرك ضمير العالم‪ ،‬فحتى‬ ‫األمم املتحدة توقفت عن إحصاء عدد القتلى‬ ‫«ألن العملي�ة خطرة ومن الصعوبة التحقق‬ ‫من األرقام» ولكن العطار وغيرها «يش�كون‬ ‫في وجود سبب آخر‪ :‬ال أحد يهتم»‪.‬‬ ‫مع أن كل رقم في احلرب «له اسم وعائلة‬ ‫وحي�اة وحلم ل�م يتحق�ق‪ ،‬ووجوههم التي‬ ‫تالحقن�ا تس�لم علين�ا كل ي�وم ومطبوع�ة‬ ‫على فيس�بوك وتويتر‪ ،‬وقصصهم أصبحت‬ ‫قصصنا حيث نقوم بدمجه�ا في تواريخنا‪،‬‬ ‫والسوريون ال يتحملون عاملا يغض الطرف‬ ‫عنه�م‪ ،‬ولهذا فلن يتوقفوا ع�ن إحصاء عدد‬ ‫املوت�ى‪ ،‬ف�اآلالف م�ن امللفوفين بالنع�وش‬ ‫البيض�اء صف�ت في قب�ور حفرت ف�ي تراب‬ ‫س�وريا املل�ون بل�ون الص�دأ‪ ،‬ال ميكنن�ا أن‬ ‫نتجن�ب النظ�ر لوجوه�م أو أس�مائهم»‪.‬‬ ‫وتتحدث الكاتبة ع�ن التظاهرة التي وقفت‬ ‫أمام البي�ت األبيض منذ يوم األربعاء ويقرأ‬ ‫املشاركون فيها أس�ماء ‪ 100‬ألف أو اكثر من‬ ‫الس�وريني القتل�ى ف�ي احل�رب الس�ورية‪،‬‬ ‫وس�تمتد الق�راءة مل�دة ثالث�ة أي�ام حي�ث‬ ‫س�نتهي الس�بت ‪ 15‬آذار‪/‬مارس وهو اليوم‬ ‫الذي انطلقت فيه الثورة السورية‪.‬‬ ‫لعبة األسماء‬ ‫وتق�ول العط�ار «عندما تنادي ش�خصا‬ ‫باس�مه فإن ش�يئا يحدث ويتج�اوز الكالم‬ ‫العاب�ر‪ ،‬ومتث�ل املقاطع الصوتية لكل اس�م‬ ‫كل شيء يعبر عنه الشخص أو من املفترض‬

‫أن يعب�ر عن�ه‪ ،‬وقراءتن�ا لألس�ماء تعط�ي‬ ‫وزنا للش�خص وتعبر ع�ن اإلعتراف الذي‬ ‫يس�تحقه منا‪ ،‬اس�م بعد اس�م‪ ،‬س�اعة بعد‬ ‫س�اعة‪ ،‬من النهار لليل‪ ،‬من قراءة األس�ماء‬ ‫أم�ام جمهور صاخب للهمس بأس�مائهم في‬ ‫الليل‪ ،‬مننح كل اسم حضورا ويسمع اسمه‬ ‫للحظة قبل أن يختفي»‪.‬‬ ‫وم�ع كل ه�ذا فالكاتب�ة تعت�رف ب�أن‬ ‫الناش�طني س�يواجهون صم�ت العالم أمام‬ ‫السلاح الوحيد الذي أش�عل الثورة وهو‪:‬‬ ‫أصواتنا‪« ..‬ولثالثة أيام س�نطلق األش�باح‬ ‫الت�ي نحملها في داخلن�ا ونوجهها نحو كل‬ ‫السياسيني واملس�ؤولني الذين يتظاهرون‬ ‫بأنهم يعرفون معنى اإلنسانية»‪ .‬وتتساءل‬ ‫ف�ي النهاية «كم من الس�وريني س�يقتل قبل‬ ‫أن يسمع العالم الكلمة احململة باملعاني «لن‬ ‫حتدث مرة أخرى‪ ،‬أبدا»‪ ،‬وكم من السوريني‬ ‫يج�ب أن مي�وت قب�ل أن يفه�م الرئي�س أن‬ ‫التراجيديا الس�ورية ليس�ت مج�رد تعبير‬ ‫ع�ن أس�ف يحض�ر ف�ي فق�رة م�ن فق�رات‬ ‫سيرته الذاتية التي س�يكتبها في املستقبل‬ ‫وستحقق مبيعات ضخمة»‪.‬‬ ‫تقييم لوضع النظام‬ ‫يق�رأ الناش�طون أس�ماء الضحاي�ا‪،‬‬ ‫وتس�تمر املعارك في كل محافظات س�وريا‬ ‫ال�ـ ‪ 14‬وتتراوح م�ا بني صواريخ الس�كود‬ ‫والبراميل املتفجرة إلى املتفجرات الصغيرة‬ ‫املزروع�ة في الطرقات‪ .‬ويحاول النظام كما‬ ‫يق�ول جيف�ري واي�ت‪ ،‬الزمي�ل الباحث في‬ ‫معه�د واش�نطن التأك�د من جناحه وكس�ر‬ ‫جمود املعركة لصاحل�ه‪ ،‬وهو يحقق بعض‬ ‫التقدم وإن كان هذا بالبوصة وليس بامليل‪.‬‬ ‫ويقول إن اس�تراتيجية النظ�ام تقوم على‬ ‫ع�دم اإلعتراف بحال�ة اجلمود ف�ي املعركة‬ ‫ولديه أهداف ووس�ائل لتحقيقها‪ .‬فالهدف‬ ‫السياس�ي للنظ�ام ه�و البقاء في الس�لطة‬ ‫واس�تعادة م�ا خس�ره م�ن أراض كله�ا أو‬ ‫معظمه�ا‪ ،‬وإضع�اف املعارض�ة ف�ي املنف�ى‬ ‫وعدم اإلعت�راف بها‪ .‬أما الهدف العس�كري‬ ‫فه�و حتويل اجلماعات املس�لحة إلى مجرد‬ ‫تهدي�د إرهاب�ي ق�ادم م�ن اخل�ارج‪ .‬وه�ذا‬ ‫ال يعن�ي محاول�ة التخل�ص م�ن املعارض�ة‬ ‫املس�لحة أو س�حقها بالكام�ل‪ ،‬لك�ن النظام‬ ‫عبر عن استعداد دائم للقتال وفي كل مكان‬ ‫من سوريا‪ ،‬وعليه فهو يقوم باستخدام كل‬ ‫م�ا لديه من قوة‪ -‬برية‪ ،‬جوية وصاروخية‬ ‫وقوات غير نظامية‪.‬‬ ‫واله�دف الرئيس�ي ف�ي اس�تراتيجية‬ ‫النظام هو احلفاظ على طرطوس والالذقية‬ ‫والسويداء‪ ،‬والبقاء حاضرا في محافظات‬ ‫مثل إدلب ودمش�ق ودير الزور‪ ،‬واستعادة‬ ‫م�ا خس�ره ف�ي حل�ب وأحي�اء دمش�ق‬ ‫والقلم�ون‪ .‬وتس�مح ه�ذه اإلس�تراتيجية‬ ‫للنظ�ام بالتركي�ز ف�ي القت�ال عل�ى مناطق‬ ‫تعتب�ر حيوي�ة‪ .‬وي�رى الكات�ب إن النظ�ام‬ ‫يقوم بعملي�ات هجومية الس�تعادة أراض‬ ‫خس�رها ودفاع�ي للحف�اظ عل�ى املناط�ق‬ ‫احليوية‪ ،‬وعمليات للس�يطرة على املدنيني‬ ‫– حصار أو قصف متواصل‪ ،‬وعمليات أمنية‬ ‫وتقتضي اعتق�االت ومداهمات وتهدف ملنع‬ ‫نش�اطات للمعارض�ة املس�لحة‪ .‬وحق�ق‬ ‫النظ�ام نتائج متراوحة من س�يطرة قوية‪،‬‬ ‫ضعيفة وخس�ارة مناطق‪ .‬فالنظام آمن في‬ ‫الالذقية والس�ويداء وطرط�وس‪ ،‬ويحقق‬ ‫تقدما بطيئا في القلمون ودمش�ق وحمص‪،‬‬ ‫ويق�وم بحملة تقدم بطيئة ف�ي حلب‪ ،‬ومنذ‬

‫سوريون امام مبان مهدمة في احد شوارع منطقة ببيال في ريف دمشق‬ ‫الصي�ف املاضي فت�ح النظام حمل�ة للتقدم‬ ‫نحو جنوب‪ -‬ش�رق املدينة‪ ،‬ويهدد النظام‬ ‫بحصار مناطق املعارضة ف�ي داخل املدينة‬ ‫حل�ب‪ .‬ويس�تخدم النظ�ام مجموع�ة م�ن‬ ‫اإلس�تراتيجيات – قصف وع�زل وحصار‪،‬‬ ‫وهي نفس املستخدمة حول دمشق‪.‬‬ ‫حمالت دفاعية‬ ‫وفي بعض املناطق يقوم النظام بحمالت‬ ‫للدف�اع ع�ن مناط�ق رئيس�ية‪ -‬مط�ارات‬ ‫وقواع�د عس�كرية أو منش�آت‪ .‬ويعتمد في‬ ‫ه�ذا عل�ى م�ا يس�ميه الكات�ب «احلواجز»‬ ‫التي تعتبر نقاطا تربط القواعد العس�كرية‬ ‫وتؤم�ن خط�وط اإلم�دادات‪ .‬وق�د جنحت‬ ‫العملي�ات الدفاعية ف�ي دير ال�زور وإدلب‬ ‫والرق�ة‪ .‬ويق�ول الكاتب إن النظام يخس�ر‬ ‫مناط�ق ف�ي القنيط�رة ودرعا ف�ي اجلنوب‬ ‫وحماة في الوسط‪.‬‬ ‫وي�رى أن معظ�م جناح�ات املعارض�ة‬ ‫متت في مناطق ليس�ت مهم�ة‪ .‬وعندما يرى‬ ‫النظ�ام أن املعارضة حقق�ت جناحات مهمة‬ ‫فإن�ه يق�وم بحملة هج�وم واس�عة‪ .‬ويرى‬ ‫أن جناح�ات النظ�ام متعلقة بالق�درة على‬ ‫حتش�يد وق�وات والطبيع�ة اجلغرافي�ة‬ ‫والدعم م�ن حزب الله‪ ،‬م�ع أن األخير تكبد‬ ‫خسائر فادحة في يبرود‪ .‬وتظل في النهاية‬ ‫جناحات النظام ليس�ت كاس�حة‪ ،‬فقد جنح‬ ‫في التقدم ببطء في مناطق وفش�ل كليا في‬ ‫أخرى‪ ،‬ول�و حقق النظام تقدما واس�عا في‬ ‫حلب مثال فستنحرف دفة احلرب لصاحله‪.‬‬ ‫وه�و م�ا يجع�ل الكثيرين يعب�رون عن‬ ‫قلقه�م م�ن خس�ارة املعارض�ة هن�اك وفي‬

‫دمش�ق‪ ،‬وهذا لن يحدث في ليلة وضحاها‪.‬‬ ‫ولك�ن اإلمكانية تظل قائمة نتيجة خس�ارة‬ ‫الدعم الشعبي‪ ،‬ونقص الدعم اللوجيستي‬ ‫وأث�ر اخلس�ائر عليه�ا‪ .‬وف�ي الوق�ت الذي‬ ‫خاض�ت في�ه املعارض�ة مع�ارك طويل�ة‬ ‫وناجح�ة إال أن تصميمه�ا وقدرته�ا ق�د ال‬ ‫يس�تمر لالب�د‪ .‬ومن هنا فالس�ؤال س�يظل‬ ‫قائم�ا حول قدرتها على ال�رد على حتديات‬ ‫النظام بش�كل فاع�ل‪ .‬وهذا مرتب�ط بالدعم‬ ‫الدولي له�ا‪ .‬وهو ما دعا إلي�ه املعلق ديفيد‬ ‫إغناطيوس في «واشنطن بوست»‪.‬‬ ‫جمال معروف‬ ‫فق�د دع�ا إغناطي�وس إدارة الرئي�س‬ ‫األمريك�ي ب�اراك أوباما إلع�ادة النظر في‬ ‫اإلس�تراتيجية احلالي�ة جت�اه س�وريا‪،‬‬ ‫خاص�ة أن أي أم�ل ف�ي تع�اون أمريك�ي ـ‬ ‫روس�ي حل�ل األزم�ة وانه�اء حكم األس�د‬ ‫ق�د تبدد بع�د التدخل الروس�ي ف�ي القرم‬ ‫وتداعي�ات األزم�ة األوكراني�ة‪ .‬وي�رى‬ ‫أن اإلدارة األمريكي�ة بحاج�ة لتعدي�ل‬ ‫اس�تراتيجيتها لتعزي�ز ق�وة املعتدلني في‬ ‫املعارض�ة الس�ورية ك�ي يك�ون بإمكانهم‬ ‫مواجه�ة حك�م بش�ار األس�د الدم�وي‬ ‫واملتطرفني م�ن القاعدة في نف�س الوقت‪.‬‬ ‫ويدع�و اإلدارة لتبن�ي جم�ال مع�روف‪،‬‬ ‫ال�ذي يق�ود جبهة ث�وار س�وريا «وقيادي‬ ‫معتدل في الش�مال»‪ ،‬وحتدث إغناطيوس‬ ‫م�ع مع�روف ال�ذي يعم�ل ق�رب احل�دود‬ ‫التركية مع سوريا بالهاتف‪ ،‬وقدم معروف‬ ‫اس�تراتيجتني طويلتي األمد وتعبران عن‬ ‫براغماتي�ة «وه�و ما لم أس�معه من قيادي‬

‫منظمة حقوقية‪ :‬أكثر من ‪ 146‬ألف شخص قتلوا خالل ‪ 3‬سنوات من الصراع‬

‫«داعش» تنسحب من محافظتي إدلب والالذقية‬ ‫واجلربا متنى لو أن واشنطن ن ّفذت تهديدها بضرب مواقع في سوريا‪ ‬‬ ‫عواص�م ـ وكاالت‪ :‬انس�حب مقاتل�و الدول�ة‬ ‫االسلامية ف�ي العراق والش�ام م�ن محافظت�ي ادلب‬ ‫في ش�مال غرب س�وريا والالذقية (غرب)‪ ،‬في اجتاه‬ ‫محافظت�ي الرق�ة الت�ي تع�د اب�رز معاقله�م وحل�ب‬ ‫(ش�مال)‪ ،‬بحس�ب ما اعل�ن املرصد الس�وري حلقوق‬ ‫االنسان اجلمعة‪.‬‬ ‫واش�ار املرص�د ال�ى ان جبه�ة النص�رة التابع�ة‬ ‫للقاع�دة تس�لمت املراكز التي انس�حبت منه�ا الدولة‬ ‫االسلامية‪ ،‬مش�يرا الى ان هذا االنس�حاب س�ببه ان‬ ‫التنظي�م اجلهادي «لم يعد قادرا على حماية مقاتليه»‬ ‫ف�ي تل�ك املناطق‪ ،‬م�ع تواصل املع�ارك مع تش�كيالت‬ ‫اخرى من املعارضة السورية‪.‬‬ ‫وقال املرصد «استكمل مقاتلو الدولة االسالمية في‬ ‫العراق والشام انس�حابهم الذي بدأ منذ نحو أسبوع‬ ‫من ريف الالذقية الش�مالي‪ ،‬ومن ريف جسر الشغور‬ ‫في محافظة إدلب»‪.‬‬ ‫واش�ار الى انه «مت االنس�حاب إلى محافظة الرقة‬ ‫وري�ف حلب الش�رقي حتت غط�اء من مقاتل�ي جبهة‬ ‫النصرة‪ ،‬لتصبح محافظت�ي إدلب والالذقية خاليتني‬ ‫بشكل كامل من الدولة االسالمية في العراق والشام»‪.‬‬ ‫واوض�ح مدير املرصد رام�ي عبد الرحم�ن في اتصال‬ ‫هاتف�ي م�ع وكال�ة فران�س ب�رس ان عناص�ر الدولة‬ ‫االسلامية «انس�حبوا بع�د حص�ول انش�قاقات ف�ي‬ ‫صفوفهم‪ ،‬ولم يعودوا قادرين على حماية مقاتليهم»‪.‬‬ ‫اضاف ان «كتائب مقاتلة كانت تتحضر لالشتباك‬ ‫معه�م»‪ ،‬وان جبه�ة النص�رة «امنت لهم االنس�حاب‪،‬‬ ‫وسيطرت على املراكز التي انسحبوا منها»‪.‬‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫التلميح�ات التي يس�تعد بها رئي�س وزراء‬ ‫األردن الدكتور عبدلله النس�ور جلولة إضافية‬ ‫ومتوت�رة م�ع مجل�س الن�واب الثالث�اء املقبل‬ ‫توح�ي ضمني�ا ب�أن الرج�ل يصن�ف مطالبات‬ ‫البرمل�ان ضم�ن قائم�ة اخلي�ارات السياس�ية‬ ‫«العدمية» التي من الصعب اإلس�تجابة لها بكل‬ ‫األحوال‪.‬‬ ‫أح�د أب�رز ال�وزراء ف�ي محيط النس�ور قال‬ ‫لـ»الق�دس العرب�ي» إن احلكوم�ة تتع�رض‬ ‫حلمل�ة إبتزاز وراء الكواليس حتاول اس�تثمار‬ ‫وتوظيف حادثة استشهاد القاضي رائد زعيتر‬ ‫على يد جندي إس�رائيلي ف�ي اإلجتاه املعاكس‬ ‫للحكومة‪.‬‬

‫واندلعت منذ مطلع كانون الثاني‪/‬يناير اشتباكات‬ ‫عنيف�ة بين الدولة االسلامية وتش�كيالت اخرى من‬ ‫املعارضة الس�ورية‪ .‬ووقفت جبهة النصرة في بعض‬ ‫هذه املعارك الى جانب مقاتلي املعارضة‪.‬‬ ‫وتته�م املعارض�ة الس�ورية الدول�ة االسلامية‬ ‫بارتكاب�ات «مس�يئة»‪ ،‬تش�مل اعمال اخلط�ف والقتل‬ ‫وتطبيق معايير صارمة للدين االسالمي‪.‬‬ ‫وادت هذه املعارك الى انسحاب الدولة االسالمية‬ ‫م�ن مناط�ق واس�عة‪ ،‬وتركي�ز تواجدها ف�ي محافظة‬ ‫الرقة‪ ،‬واقصى الشمال الشرقي لريف حلب‪.‬‬ ‫وبحسب عبد الرحمن‪ ،‬انتشرت الدولة االسالمية‬ ‫خالل االس�ابيع املاضية «بشكل اوسع في ريف الرقة‪،‬‬ ‫ما عدا النقاط التي ما زالت في يد النظام»‪.‬‬ ‫كما «انس�حب مقاتلو الدولة االسلامية من مدينة‬ ‫حل�ب ف�ي اجت�اه ريفها الش�مالي الش�رقي‪ ،‬ال س�يما‬ ‫مدين�ة جرابل�س ومحيطها‪ ،‬ومن محافظ�ة دير الزور‬ ‫باستثناء ريفها الغربي اجملاور حملافظة الرقة»‪.‬‬ ‫واوض�ح ان الدول�ة االسلامية تتواج�د «بش�كل‬ ‫محدود» في ريف دمش�ق واحلس�كة (ش�مال ش�رق)‬ ‫وريف حماة‪.‬‬ ‫وادى النزاع الس�وري املس�تمر من�ذ ثالثة اعوام‪،‬‬ ‫الى مقتل اكثر من ‪ 146‬الف شخص‪ ،‬بحسب املرصد‪.‬‬ ‫وأعل�ن رئيس اإلئتالف الس�وري املعارض‪ ،‬أحمد‬ ‫اجلرب�ا‪ ،‬أن�ه متن�ى ل�و أن الوالي�ات املتح�دة ّنف�ذت‬ ‫تهديده�ا بض�رب مواقع في س�وريا العتق�اده أن من‬ ‫ش�أن ذلك أن يس�اهم في إنهاء الصراع بشكل أسرع‪،‬‬ ‫ودعا احللفاء الدوليين للوفاء بوعود تزويد اجليش‬

‫السوري احلر باألسلحة الثقيلة‪.‬‬ ‫وق�ال اجلربا لهيئ�ة اإلذاع�ة البريطاني�ة «بي بي‬ ‫س�ي» اجلمع�ة‪ ،‬إن�ه «حص�ل عل�ى وع�ود م�ن الدول‬ ‫الـ‪ 11‬األساس�ية في مجموعة أصدقاء سوريا بتزويد‬ ‫اجليش الس�وري باألس�لحة قبل مفاوض�ات (جنيف‬ ‫‪ ،)2‬في حال جرى حتميل نظام (الرئيس بشار) األسد‬ ‫مسؤولية فشلها»‪.‬‬ ‫واش�ار إل�ى أن «ه�ذه ال�دول‪ ،‬مب�ا فيه�ا الواليات‬ ‫حملت جميعها نظام‬ ‫املتحدة وبريطانيا والسعودية‪ّ ،‬‬ ‫األس�د مسؤولية فش�ل مفاوضات جنيف لكنها لم ِ‬ ‫تف‬ ‫به�ذه الوعود‪ ،‬فيما يدفع الس�وريون الثمن بدمائه»‪.‬‬ ‫واعت�رف اجلرب�ا بأنه «متنى ل�و أن الواليات املتحدة‬ ‫ّنف�ذت تهديده�ا بض�رب مواق�ع ف�ي س�وريا ً‬ ‫ردا على‬ ‫اس�تخدام نظامها األس�لحة الكيميائي�ة ألن ذلك كان‬ ‫يقرب األزمة من نهايتها‪ ،‬لكن نظام األسد‬ ‫من شأنه أن ّ‬ ‫ّ‬ ‫سلم األسلحة الكيميائية النقاذ نفسه»‪.‬‬ ‫وق�ال «إن الوقت حان لكي تتراجع الدبلوماس�ية‬ ‫إل�ى املرك�ز الثان�ي م�ن أج�ل تغيي�ر موازي�ن القوى‬ ‫بس�احات القتال في س�وريا لصالح اجليش السوري‬ ‫احل�ر‪ ،‬واجب�ار النظام عل�ى التفاوض ألن�ه ال يعرف‬ ‫س�وى لغة القوة»‪ .‬واعتبر رئيس اإلئتالف الس�وري‬ ‫املع�ارض أن نظام بلاده «عدونا الرئيس�ي»‪ ،‬مضيف ًا‬ ‫أن�ه «حكم س�وريا باحلدي�د والنار مل�دة ‪ 50‬عام ًا‪ ،‬ولم‬ ‫يك�ن هن�اك متطرف�ون أو إرهابي�ون حين انطلق�ت‬ ‫الثورة‪ ،‬بل شعب سوري يبحث عن حريته فقط»‪.‬‬ ‫وحم�ل اجلرب�ا احلكوم�ة الس�ورية «مس�ؤولية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫متعهدا‬ ‫وج�ود املتطرفني اإلسلاميني ف�ي الص�راع»‪،‬‬

‫ب�ـ «بطردهم من س�وريا بعد س�يطرة ق�وات اجليش‬ ‫السوري على عدة محافظات»‪.‬‬ ‫وقال «سنستمر في قتال اإلرهابيني ألننا نرفضهم‬ ‫والشعب السوري يرفضهم ً‬ ‫أيضا»‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك فيما أعلنت منظم�ة حقوقية‪ ،‬عن توثيق‬ ‫مقت�ل أكثر م�ن ‪ 146‬ألف ش�خص نصفهم م�ن املدنيني‬ ‫خلال الص�راع الدائ�ر ف�ي س�وريا من�ذ‪ ‬آذار‪/‬مارس‬ ‫‪ .2011‬وفي بيان أصدره‪ ،‬مساء اخلميس‪ ،‬قال املرصد‬ ‫يعرف نفس�ه بأنه‬ ‫الس�وري حلقوق اإلنس�ان‪ ،‬الذي ّ‬ ‫منظمة حقوقية مس�تقلة ومقره�ا بريطانيا‪ ،‬إنه متكن‬ ‫م�ن توثي�ق مقت�ل ‪ 146‬ألف ًا و‪ 65‬ش�خص ًا من�ذ انطالق‬ ‫الث�ورة ف�ي البلاد‪ ،‬وحت�ى تاري�خ ‪ 12‬آذار‪/‬م�ارس‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫ولف�ت املرصد إلى أن نصف القتلى الذين متكن من‬ ‫توثيقه�م من املدنيني‪ ،‬حيث بل�غ عددهم ‪ 73‬ألف و‪783‬‬ ‫مدني ًا‪ ،‬بينه�م ‪ 7‬آالف و‪ً 796‬‬ ‫طفال‪ ،‬و ‪ 5‬آالف و‪ 166‬أنثى‬ ‫ف�وق س�ن‪ ‬الثامنة عش�ر‪ ،‬و ‪ 23‬ألف و‪ 389‬م�ن مقاتلي‬ ‫الكتائب املقاتلة‪ .‬ولم يبني املرصد الس�ن الذي اعتمده‬ ‫في تصنيف القتلى من األطفال‪ ،‬وكذلك سبب تصنيف‬ ‫القتلى من الكتائ�ب املقاتلة ضمن املدنيني‪ ،‬األمر الذي‬ ‫ب�رره مدي�ر املرص�د رام�ي عب�د الرحم�ن ب�أن هؤالء‬ ‫القتلى ه�م «مدنيون‪ ‬اضط�روا حلمل السلاح للدفاع‬ ‫عن أنفس�هم»‪ ،‬حس�ب تصريحاته لوكال�ة األناضول‬ ‫عبر برنامج‪« ‬سكايب» للتواصل املرئي عبر االنترنت‪.‬‬ ‫وأش�ارت املنظم�ة إل�ى أنها وثق�ت مقت�ل ‪ 10‬آالف‬ ‫و‪ 278‬من مقاتلي الكتائب اإلسلامية‪ ‬وتنظيم «الدولة‬ ‫اإلسلامية في العراق والش�ام» أو «داع�ش» وجبهة‬

‫«النصرة»‪ ،‬و»غالبيتهم الس�احقة من جنس�يات غير‬ ‫سورية»‪ ،‬حسب تعبيرها‪.‬‬ ‫وقالت إن عدد القتلى من املنشقني عن قوات النظام‬ ‫واملنضمني لقوات املعارضة بلغ‪ ،2275 ‬مش�يرة‪ ‬إلى أن‬ ‫‪ 2864‬م�ن القتلى مجهولي الهوي�ة ومت توثيق مقتلهم‬ ‫بالصور واألشرطة املصورة‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخ�رى‪ ،‬لفت املرص�د إلى أن‪ ‬ع�دد القتلى‬ ‫من‪ ‬الق�وات النظامي�ة بل�غ ‪ 34‬أل�ف و‪ ،738‬ف�ي حين‬ ‫أن‪ ‬عدد القتل�ى من‪ ‬عناصر اللجان‪ ‬الش�عبية‪ ،‬وقوات‬ ‫الدفاع الوطني‪ ،‬والشبيحة‪ ،‬وهي ميليشيات مسلحة‬ ‫موالية للنظام بلغ ‪ 21‬ألف و‪. 336‬‬ ‫وبخص�وص القتلى من امليليش�يات غير الس�ورية‬ ‫ً‬ ‫قتيلا م�ن ح�زب الل�ه‬ ‫املوالي�ة للنظ�ام‪ ،‬فبلغ�ت‪332 ‬‬ ‫اللبنان�ي‪ ،‬و‪ 459‬مقاتل�ون موالون للنظ�ام من الطائفة‬ ‫الش�يعية‪ ،‬ومس�لحون آخ�رون م�ن جنس�يات غي�ر‬ ‫س�ورية‪ ،‬وفق�ا للمرص�د‪ .‬ون�وه إل�ى أن اإلحصائيات‬ ‫التي قدمها‪ ‬ال تشمل مصير أكثر من ‪ 18‬ألف مفقود‪ ‬داخل‬ ‫معتقلات الق�وات النظامي�ة‪ ،‬وآالف آخري�ن فق�دوا‬ ‫خالل اقتحام الق�وات النظامية لعدة مناطق س�ورية‪،‬‬ ‫وارتكبت‪ ‬مج�ازر فيه�ا‪ ،‬ل�م حت�دد عدده�م أو تس�مي‬ ‫تل�ك املناط�ق‪ .‬وال تش�مل كذلك‪ ،‬مصير أكث�ر من ‪ 7‬آالف‬ ‫أس�ير م�ن الق�وات النظامي�ة واملس�لحني املوالين لها‬ ‫ل�دى قوات املعارضة‪ ،‬بحس�ب املرصد‪ ،‬الذي أضاف أن‬ ‫اإلحصائية‪ ‬ال تش�مل ضحايا الصراع بني اجليش احلر‬ ‫والفصائل اإلسلامية املتحالفة مع�ه من جهة‪ ،‬وتنظيم‬ ‫«داع�ش» من اجله�ة األخرى الت�ي اندلعت من�ذ نهاية‬ ‫العام املاضي‪ ،‬وأوقعت قتلى وجرحى من الطرفني‪.‬‬

‫في املعارضة في األش�هر األخيرة»‪ .‬وتقوم‬ ‫اس�تراتيجية مع�روف عل�ى قت�ال كل م�ن‬ ‫ق�وات النظ�ام ومقاتل�ي جبه�ة النص�رة‬ ‫والدولة اإلسلامية في العراق والشام في‬ ‫وقت واحد‪ .‬ويبدو الكالم أس�هل من الفعل‬ ‫كم�ا يق�ول الكاتب لك�ن معروف اس�تطاع‬ ‫حتقي�ق ه�ذا ف�ي منطقت�ه الت�ي يس�يطر‬ ‫عليها‪ ،‬إدلب‪ .‬فقد استطاعت قوات معروف‬ ‫إخراج اجليش السوري من معرة النعمان‬ ‫في وسط محافظة إدلب وطردوا في الوقت‬ ‫نفس�ه املقاتلني التابعة لداع�ش وذلك في‬ ‫آب‪/‬أغس�طس ‪ .2011‬ووس�ع مع�روف من‬ ‫حملت�ه ض�د اجلهاديين حيث اس�تطاعت‬ ‫قواته طرد داعش من محافظة ويحاولون‬ ‫اآلن تطهير شرق حلب من اجلهاديني‪.‬‬ ‫وآخ�ر ما حققوه هو ط�رد املتطرفني من‬ ‫بلدة دركوش‪ ،‬قرب احلدود مع تركيا‪ .‬وفي‬ ‫حال�ة حصوله عل�ى دعم مالي وعس�كري‬ ‫كاف فسيقوم بنقل املعركة للشرق ملدينتي‬ ‫الرق�ة ودي�ر ال�زور اللتني تس�يطر عليهما‬ ‫الدول�ة اإلسلامية‪ .‬ويق�ول إغناطي�وس‬ ‫إن مع�روف عم�ره ‪ 39‬عام�ا وه�و من�وذج‬ ‫للجي�ل اجلديد م�ن الق�ادة الصاعدين في‬ ‫الثوة الس�ورية‪ .‬ومقارنة مع اللواء سليم‬ ‫إدريس رئي�س هيئ�ة أركان اجليش احلر‬ ‫الس�ابق ال�ذي تلق�ى تعليم�ه ف�ي أملاني�ا‬ ‫وعمل محاض�را في األكادميية العس�كرية‬ ‫في حل�ب‪ ،‬فمعروف حاصل على الش�هادة‬ ‫الثانوي�ة‪ ،‬وعم�ل ف�ي وح�دة الدباب�ات‬ ‫أثناء خدمته العس�كرية اإلجبارية‪ ،‬وعمل‬ ‫بعد ذل�ك في مج�ال البناء بلبن�ان‪ .‬ويرى‬ ‫إغناطي�وس ان مع�روف رج�ل «معت�دل»‬ ‫بكل معنى الكلمة‪.‬‬

‫وقال الوزي�ر‪ :‬إنها معركة تصفية حس�ابات‬ ‫م�ع النس�ور واحلكوم�ة واضح�ة املعال�م وهي‬ ‫ليست أكثر من متاجرة بدم الشهيد زعيتر‪.‬‬ ‫نقط�ة» ص�دام» واضح�ة املالم�ح بين‬ ‫احلكوم�ة والبرمل�ان تقترب من ي�وم الثالثاء‬ ‫املمثل الس�تحقاق مواجهة لم تكن مرتبة وهو‬ ‫ص�دام من املرجح أن جهة واحدة فقط مؤهلة‬ ‫حلس�مه بكل اإلجتاهات هي مؤسس�ة القصر‬ ‫امللك�ي خصوص�ا وأن امل�زاج البرملان�ي وإن‬ ‫كان يس�تبعد الغ�رق بالبحث ع�ن بدائل في‬ ‫ح�ال طرح الثقة باحلكومة إال أن احلد األدنى‬ ‫من اإلجراءات ضد إس�رائيل بات مطلوبا كما‬ ‫يرى النائب محمد حجوج‪.‬‬ ‫الش�عار الذي رفعه النس�ور قبل خمس�ة‬ ‫أي�ام من جلس�ة اإلس�تحقاق الثالث�اء املقبل‬ ‫بعنوان»اإلح�راج للدولة ولي�س للحكومة»‬ ‫يؤش�ر مجددا الى مالمح األزم�ة احلادة التي‬

‫تتش�كل بين احلكوم�ة والبرمل�ان وه�ي أزمة‬ ‫ميك�ن العم�ل عل�ى احتوائه�ا خلال اليومني‬ ‫املقبلين ب�دال م�ن دخ�ول البلاد ف�ي أزم�ة‬ ‫مس�تعصية ق�د تس�تدعي اإلطاح�ة بإح�دى‬ ‫املؤسس�تني «احلكوم�ة أو البرمل�ان» لصال�ح‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫كل مظاه�ر التوتر بني الس�لطتني بدأت مع‬ ‫اللحظ�ة الت�ي أطلق فيه�ا جندي إس�رائيلي‬ ‫النار بدم بارد على القاضي زعيتر بعد إنزاله‬ ‫من حافلة تقل ال�ركاب على معبر الكرامة بني‬ ‫األردن وإسرائيل‪.‬‬ ‫الش�ارع األردن�ي يش�عر بإهان�ة كبي�رة‬ ‫ومشهد الش�هيد زعيتر وهو ملفوف بالعلمني‬ ‫األردن�ي والفلس�طيني قبل دفنه ف�ي نابلس‬ ‫أجج مش�اعر الش�ارعني وأس�س مل�زاج حاد‬ ‫ج�دا ض�د إس�رائيل ف�ي الش�ارع األردن�ي‬ ‫تطلب صب�اح اجلمعة تعزي�زات أمنية مكثفة‬

‫■ جني�ف ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬تبادل�ت قطر وس�وريا‬ ‫االتهامات حول العنف الذي تشهده األخيرة‪ ،‬فقال‬ ‫ً‬ ‫أمواال طائلة‬ ‫الوفد الس�وري ان القطريني يدفعون‬ ‫لدعم «اإلرهابيين»‪ ،‬فيما قال املن�دوب القطري ان‬ ‫النظام السوري يجيد الدراما واملعلوماتية‪.‬‬ ‫واس�تنكر الوفد الس�وري في جنيف‪ ،‬ما وصفه‬ ‫مبواصل�ة االدعاءات والنفاق من قب�ل وفد النظام‬ ‫القط�ري الذي قال إن�ه تباكى على أطفال س�وريا‪،‬‬ ‫رغم أن قطر هي س�بب معاناته�م‪ ،‬حيث دأبت على‬ ‫دفع أموال طائلة لدعم «اإلرهابيني» في سوريا‪.‬‬ ‫وقال�ت املندوب�ة الس�ورية ف�ي جلس�ة مجلس‬ ‫حقوق اإلنس�ان‪ ،‬م�ع املمثلة اخلاص�ة لألمني العام‬ ‫املعني�ة بالعنف ض�د األطف�ال ليلى زروق�ي‪ ،‬التي‬ ‫عق�دت ف�ي جني�ف‪ ،‬ان «قط�ر ه�ي من يق�ف خلف‬ ‫معاناته�م بس�بب انخراطه�ا املباش�ر ف�ي دع�م‬ ‫ومتوي�ل وتدري�ب اجملموعات اإلرهابي�ة‪ ،‬مبا فيها‬ ‫أذرع القاعدة‪ ،‬وتزويدها باملعلومات االستخبارية‬ ‫والتغطية السياسية واإلعالمية»‪.‬‬ ‫وشددت على ان «اس�تفحال اإلرهاب التكفيري‬ ‫ف�ي س�وريا وجرائم�ه البش�عة ض�د الس�وريني‬ ‫األبري�اء وخاص�ة األطف�ال‪ ،‬م�ا كان ليح�دث لوال‬ ‫الدعم ال�ذي يحظى به من ع�دة دول وفي مقدمتها‬ ‫قطر»‪.‬‬ ‫ورد املندوب القطري على كلمة الوفد السوري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معلال‬ ‫فق�ال إن الكلمات تضلل وتش�وه احلقائ�ق‪،‬‬ ‫ان النظ�ام الس�وري يجي�د الدرام�ا الس�ورية‬ ‫واملعلوماتي�ة‪ ،‬واملتمث�ل ف�ي تصدي�ر املسلسلات‬ ‫الدرامية‪ .‬‬ ‫وتس�اءل «مل�اذا انش�غل اجملتم�ع الدول�ي على‬

‫منطق�ة الش�روط الس�تة املعلن�ة وجميعه�ا‬ ‫قاس�ية وأقله�ا ط�رد الس�فير اإلس�رائيلي‬ ‫وجتميد اتفاقية وادي عربة وس�حب السفير‬ ‫األردن�ي ومحاكم�ة إس�رائيل ف�ي اجلنائي�ة‬ ‫الدولي�ة وهي ش�روط جميعه�ا ينطوي على‬ ‫مبالغ�ة ف�ي تقدي�ر مكت�ب رئي�س ال�وزراء‬ ‫وجميعه�ا ي�ورط األردن بإح�راج إقليم�ي‬ ‫ودولي مع اجملتمع الدولي‪.‬‬ ‫عملي�ا يطال�ب الن�واب احلكوم�ة مبنحهم‬ ‫ش�يئا ض�د إس�رائيل فيم�ا تدع�و احلكوم�ة‬ ‫خلطوات متعقلة أقلها انتظار نتائج التحقيق‬ ‫املش�ترك ف�ي حادث�ة زعيتر‪..‬بين اإلجتاهني‬ ‫ميك�ن رص�د م�زاودات سياس�ية متنامية من‬ ‫الواض�ح أن الرئي�س النس�ور ضج�ر منه�ا‬ ‫عندما إستعمل عبارات «خشنة» ضد النواب‬ ‫على هامش تلبيته لدع�وة من كتلة اإلصالح‬ ‫املتحالفة معه عمليا‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫ويق�ول إن إدارة أوبام�ا ت�وازن إمكاني�ة‬ ‫توس�يع برنام�ج الدع�م للمعتدلين‪ ،‬وف�ي‬ ‫الوقت الذي تقوم به اإلستخبارات األمريكية‬ ‫(س�ي أي إيه) بتدريب ‪ 250‬مقاتال في الشهر‬ ‫ف�ي معس�كرات ف�ي األردن إال أن معظمه�م‬ ‫يشاركون بعمليات في اجلنوب وحتت إمرة‬ ‫القائد اجلديد للجيش احلر عبداإلله البشير‬ ‫الذي ينحدر من القنيطرة‪.‬‬ ‫ويطال�ب ق�ادة املعارض�ة مبضاعف�ة‬ ‫برنامج الس�ي أي إيه من خالل فتح معس�كر‬ ‫تدري�ب ف�ي قاع�دة جوي�ة عس�كرية ف�ي‬ ‫دول�ة خليجي�ة صديق�ة للمعارض�ة حي�ث‬ ‫تق�وم الق�وات األمريكي�ة اخلاص�ة بتدريب‬ ‫املعارض�ة وتدريبه�م على عملي�ات مكافحة‬ ‫اإلرهاب‪ ،‬وتوس�يع عمليات التدريب ويجب‬ ‫على الرئي�س أوباما املوافق�ة عليها‪ .‬ويختم‬ ‫بالق�ول إن املعارض�ة الس�ورية املعتدل�ة‬ ‫حتتاج كل األسلحة املتوفرة حلماية املدنيني‬ ‫م�ن قوات األس�د وم�ن املتطرفني ف�ي الوقت‬ ‫نفس�ه‪ .‬وتقدم�ت املعارضة مبطال�ب معقولة‬ ‫للحص�ول عل�ى رشاش�ات ثقيل�ة متكنها من‬ ‫ضرب املروحيات السورية‪ .‬في الوقت نفسه‬ ‫عب�رت الس�عودية ع�ن اس�تعدادها لتوفير‬ ‫صواريخ «مانباد» املضادة للطائرات‪ .‬وهذه‬ ‫الصواريخ مخزنة ف�ي األردن وتنتظر اإلذن‬ ‫األمريك�ي لتوزيعه�ا‪ .‬وم�ن ح�ق الوالي�ات‬ ‫املتح�دة أن تقل�ق م�ن أن أس�لحة كه�ذه ق�د‬ ‫تق�ع في األي�دي اخلط�أ‪ ،‬لكن مع�روف يبدو‬ ‫القائ�د الذي ميكن للواليات املتحدة والغرب‬ ‫اإلعتم�اد علي�ه وتزوي�ده بالق�وة الناري�ة‬ ‫حلماية املدنيني وقتال املتطرفني‪.‬‬

‫قطر وسوريا تتبادالن اإلتهامات في مجلس‬ ‫حقوق اإلنسان حول العنف في سوريا‬

‫صدام مرجح بني حكومة األردن والبرملان بسبب قضية «الشهيد زعيتر»‪:‬‬ ‫عبارات «خشنة» من النسور ضد خيارات النواب والدرك مينع اإلقتراب من السفارة االسرائيلية‬ ‫ج�دا حلماية مق�ر الس�فارة اإلس�رائيلية في‬ ‫منطقة الرابية غربي العاصمة عمان حتس�با‬ ‫حملاوالت متكررة القتحام السفارة‪.‬‬ ‫وح�اول مئ�ات املعتصمين ض�د س�فارة‬ ‫إس�رائيل اجلمعة اإلقتراب من مقر الس�فارة‬ ‫لكن قوات الدرك تص�دت للمحاولة واعتقلت‬ ‫بعض املعتصمني‪.‬‬ ‫مجلس النواب بشهادة الفاعلني فيه سبق‬ ‫وحت�ت وط�أة حادثة زعيت�ر أن اتخ�ذ موقفا‬ ‫متشددا جدا وألزم نفس�ه بستة شروط على‬ ‫احلكومة تنفيذها وإال ستالقي حتفها سياسيا‬ ‫الثالث�اء املقبل وس�تطرح فيها الثق�ة كما قال‬ ‫النائب عبد الكرمي الدغم�ي الذي صرح قائال‬ ‫إن عل�ى النواب أن يظهروا ق�درا من اإللتزام‬ ‫مبواقفه�م فإما نطرح الثق�ة باحلكومة أو نلم‬ ‫األوراق ونذهب‪.‬‬ ‫مزاج الش�ارع ال يس�مح للن�واب مبغادرة‬

‫تقدمي السالح‬

‫مض�ي ثالث س�نوات وما يزي�د‪ ،‬بإدان�ة انتهاكات‬ ‫النظام السوري املتكررة لشعبه مبا فيهم األطفال‪،‬‬ ‫موضوع حديثنا اليوم؟»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا «مب�اذا ي�رد النظ�ام عل�ى تقارير‬ ‫وس�أل‬ ‫أممي�ة ذات مصداقي�ة دولي�ة‪ ،‬وكان آخره�ا تقرير‬ ‫اليونيسف الذي يدين أبشع أنواع التنكيل والقتل‬ ‫املنهجي ض�د من يطالب باحلرية والكرامة‪ ،‬ومباذا‬ ‫تفس�ر ممثلة النظ�ام قتل ما يزيد عن عش�رة آالف‬ ‫طفل سوري وتشريد اآلالف مع أسرهم»‪ .‬‬ ‫ورأى ان�ه «ب�كل وض�وح م�ا يربطن�ا بالنظ�ام‬ ‫الس�وري‪ ،‬ه�و وج�وده معن�ا ف�ي مجل�س حقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬فقط‪ ..‬وال يسعني إال أن اقتبس من القول‬ ‫املشهور»عندما تصبح الديكتاتورية حقيقة واقعة‬ ‫ً‬ ‫مكتبسا من احلقوق»‪.‬‬ ‫فإن الثورة‪ ،‬تكون حقا‬ ‫ً‬ ‫وردا عل�ى م�ا قال�ه املن�دوب القط�ري‪ ،‬دع�ت‬ ‫املندوب�ة الس�ورية النظ�ام القط�ري إل�ى وق�ف‬ ‫املسرحيات الهزلية‪ ،‬وأن يكف عن دعم «اإلرهاب»‪،‬‬ ‫وقال�ت إن فلس�فة احلري�ة والدميقراطية وحقوق‬ ‫الشعوب وتطلعات الش�عوب الثائرة‪ ،‬تسقط كلها‬ ‫أمام الدعم الذي تقدمه املش�يخة الظالمية في قطر‬ ‫«لإلره�اب» ف�ي س�وريا وغيره�ا‪ ،‬وأم�ام تدخله�ا‬ ‫الس�افر ف�ي الش�ؤون الداخلي�ة الس�ورية ودول‬ ‫أخرى‪ ،‬من بينها دول خليجية‪.‬‬ ‫وكان�ت املمثل�ة اخلاص�ة لألمين الع�ام للأمم‬ ‫املتح�دة املعني�ة باألطف�ال والصراعات املس�لحة‪،‬‬ ‫ليل�ى زروق�ي‪ ،‬قال�ت إن س�وريا بات�ت واحدة من‬ ‫أكثر األماكن خطورة في العالم بالنس�بة لألطفال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�وءا وق�د يُ فقد جيل‬ ‫مح�ذرة من أن األزمة تزداد‬ ‫كامل من األطفال‪.‬‬

‫النس�ور حتدث ع�ن مبالغات الن�واب في‬ ‫ه�ذا اللق�اء وح�اول اإلس�تناد إل�ى أن امللف‬ ‫اإلسرائيلي برمته في األردن هو ملف للنظام‬ ‫والدول�ة وال يق�ع ضم�ن دائ�رة اخلي�ارات‬ ‫احلكومي�ة حت�ى تس�تطيع التص�رف في�ه‬ ‫تفاعال مع اإليقاع البرملاني الذي يشهد بعض‬ ‫اإلستعراض عمليا في بعض املناطق‪.‬‬ ‫النس�ور إخت�ار توجيه رس�الة «خش�نة»‬ ‫جملل�س الن�واب ردا عل�ى عملي�ة الضغ�ط‬ ‫العنيفة التي تعرض�ت لها حكومته وأملح إلى‬ ‫أن إسقاط حكومته في كل األحوال ينبغي أن‬ ‫ال يشكل خيارا ملمحا لألضرار التي ستحصل‬ ‫ف�ي واش�نطن وبقي�ة عواص�م العال�م املهمة‬ ‫خصوصا على اجلانب اإلقتصادي‪.‬‬ ‫خش�ونة النس�ور ردا عل�ى التصعي�د‬ ‫البرملان�ي توحي ب�أن حادثة الش�هيد زعيتر‬ ‫أطاح�ت عملي�ا بالتفاهم�ات الت�ي منح�ت‬

‫مبوجبه�ا احلكوم�ة ثق�ة عل�ى احلاف�ة قب�ل‬ ‫ع�دة أش�هر لكن األم�ر يحتاج لإلختب�ار اآلن‬ ‫سياس�يا وإن كان ال�رأي الع�ام يش�هد حالة‬ ‫متنامي�ة للمناكفة بني الن�واب وزميلهم الذي‬ ‫أصبح رئيسا قويا للوزراء عبدلله النسور‪.‬‬ ‫الس�ؤال اآلن‪ :‬ه�ل تتفاع�ل األم�ور بين‬ ‫السلطتني إلى حد القطيعة على أمل أن تطيح‬ ‫س�لطة بأخرى في ظل التعقيدات الدستورية‬ ‫الت�ي تق�ول إن احلكوم�ة الت�ي تقت�رح ح�ل‬ ‫البرمل�ان تس�قط مع�ه دس�توريا؟‪ ..‬أغل�ب‬ ‫التقدير أن خش�ونة النس�ور خالل الساعات‬ ‫القليل�ة املاضي�ة ال تعكس مزاجه الش�خصي‬ ‫فقط أو مزاج حكومته بقدر ما تعكس استياء‬ ‫وانزع�اج مس�تويات أعمق في دائ�رة القرار‬ ‫ال تري�د مللف القاض�ي الش�هيد أن يتطور في‬ ‫اجتاه�ات تصادمية م�ع إس�رائيل وفي وقت‬ ‫حساس للغاية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫وفاة سيدة في انفجار أدى إلى إصابة خمسة آخرين‬

‫اجمللس الثوري أكد وجود «الضغوط» وأعلن رفضه ألي «ليونة» وطالب بـ«دستور جديد» و«مجلس تأسيسي» لدولة فلسطني‬

‫الهدوء يعود مجددا حلدود غزة‬ ‫بعد ليلة حافلة بالهجمات املتبادلة‬

‫مصادر فتحاوية تؤكد تعرض الرئيس عباس لـ«ضغوط» قبل قمة أوباما‬ ‫لتمرير «اتفاق اإلطار» وترتيبات خلروج مسيرات تأييد قبل اللقاء‬ ‫غزة – «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫تفي�د معلوم�ات مصدره�ا مس�ؤولون‬ ‫فلس�طينيون أن الرئي�س محم�ود عب�اس‬ ‫يتعرض في هذه األوقات لضغوط كبيرة من‬ ‫ع�دة دول لـ «إبداء ليون�ة» في املواقف قبل‬ ‫لقائه املقرر في الـ ‪ 17‬من الشهر اجلاري‪ ،‬مع‬ ‫الرئي�س األمريك�ي باراك أوبام�ا‪ ،‬وذلك في‬ ‫ظل توقع بأن يطلب من الفلسطينيني تقدمي‬ ‫«تنازالت» لتمرير مش�روع «اتفاق اإلطار»‪،‬‬ ‫وه�و م�ا دع�ا اجمللس الث�وري حلرك�ة فتح‬ ‫«برملان احلركة» للتش�ديد في خت�ام أعمال‬ ‫دورت�ه احلالية عل�ى أن الثواب�ت الوطنية‬ ‫الفلسطينية هي «صيغة احلد األدنى املقبول‬ ‫فلسطينيا»‪ ،‬وأعلن رفضه ألي جتاوز لها أو‬ ‫إبداء أي مرونة‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤولون في حركة فتح حضروا‬ ‫مؤخ�را اجتم�اع اجملل�س الث�وري وج�ود‬ ‫«ضغ�وط « مت�ارس عل�ى الرئي�س عباس‪،‬‬ ‫وأك�دوا أنهم فهم�وا األمر من كلم�ة الرئيس‬ ‫املركزي�ة ف�ي اجمللس‪ ،‬الت�ي كان�ت مطولة‪،‬‬ ‫وش�ملت احلديث عن عدة مفاص�ل‪ ،‬وأهمها‬ ‫امللف السياسي‪ ،‬والتحديات الداخلية‪.‬‬ ‫أحده�م أك�د ل�ـ «الق�دس العرب�ي» أن‬ ‫الرئي�س يواج�ه بالفع�ل ه�ذه الضغ�وط‬ ‫ومصدره�ا م�ن دول مختلف�ة بينه�ا عربية‬ ‫وأخرى غربية‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن الرئيس أكد‬ ‫أن�ه لن يق�دم أي تن�ازل ف�ي مواضيع احلل‬ ‫النهائ�ي‪ ،‬وأن�ه طال�ب من اجملل�س الثوري‬ ‫وم�ن أط�ر حرك�ة فت�ح دعم�ا كبي�را خلال‬ ‫زيارته املقررة إلى واشنطن‪.‬‬ ‫وتفي�د معلوم�ات أن حرك�ة فتح س�تبدأ‬ ‫بتنظيم فعاليات إسناد للرئيس مع مغادرته‬ ‫واش�نطن‪ ،‬وأن هن�اك توجه�ات للخ�روج‬ ‫مبس�يرات دعم ف�ي املناط�ق الفلس�طينية‪،‬‬ ‫تأكي�دا عل�ى دع�م مواقف أب�و م�ازن‪ ،‬على‬

‫غ�رار تل�ك الت�ي نظمته�ا احلرك�ة لدع�م‬ ‫الرئيس الراحل ياس�ر عرف�ات خالل ذهابه‬ ‫للمفاوضات في كامب ديفيد في العام ‪.2000‬‬ ‫وفي ه�ذا اإلطار أك�د اجمللس الث�وري لفتح‬ ‫دعم�ه للرئي�س‪ ،‬وج�دد رفض�ه ل�ـ «الدولة‬ ‫اليهودي�ة»‪' ،‬وذل�ك ل�ـ «آثاره�ا الكارثي�ة‬ ‫عل�ى ماضين�ا وحاضرنا ومس�تقبلنا‪ ،‬نحن‬ ‫الفلس�طينيون املس�يحيون واملس�لمون‬ ‫واليه�ود الفلس�طينيون‪ ،‬وكذل�ك الع�رب‬ ‫واملس�لمون»‪ ،‬حس�ب م�ا ج�اء ف�ي بي�ان‬ ‫اجمللس الثوري‪.‬‬ ‫وش�دد عل�ى اإللت�زام بإطلاق س�راح‬ ‫الدفع�ة الرابع�ة م�ن األس�رى القدام�ى‪،‬‬ ‫داعي�ا القيادة إل�ى اتخ�اذ كل اإلحتياجات‬ ‫واجلاهزي�ة لإلنضم�ام إل�ى املنظم�ات‬ ‫واملعاه�دات والبروتوك�والت الدولي�ة ال�ـ‬ ‫‪ ،63‬باعتباره حقا س�ياديا لدولة فلس�طني‪،‬‬ ‫غي�ر مرتبط بأي التزام�ات أو اتفاقات‪ ،‬وأن‬ ‫حتدي�د توقيت�ه ال�ذي يراه اجملل�س منوطا‬ ‫بالقيادة ودون تأخير‪.‬‬ ‫واعتب�ر أن الضغوط�ات الت�ي متارس�ها‬ ‫بع�ض اجلهات عل�ى القي�ادة الفلس�طينية‬ ‫«ل�ن حتق�ق أهدافه�ا وغاياتها»‪ ،‬مؤك�دا أنه‬ ‫«لن نبي�ع وطننا وتاريخن�ا مبغريات زائفة‬ ‫وال تعادل حفنة من تراب الوطن فلسطني»‪.‬‬ ‫وطالب اجمللس الثوري الكل الفلسطيني‬ ‫وقطاع�ات الش�عب الفلس�طيني اخملتلف�ة‬ ‫إلى األخ�ذ باإلعتب�ار أن احلص�ار املالي «ال‬ ‫يؤلب الوطنيني على وطنهم وقيادتهم‪ ،‬وأن‬ ‫اجملل�س يؤمن بالنض�ال النقاب�ي والكرامة‬ ‫اإلنس�انية ولكنه يع�ي أن الفلس�طينيني ال‬ ‫يُ سقطون حصونهم»‪.‬‬ ‫وقدر اجملل�س الث�وري احلاج�ة لتفعيل‬ ‫األداء احلكوم�ي‪ ،‬ورف�د احلكوم�ة ب�وزراء‬ ‫من النخبة السياس�ية القيادي�ة والكفاءات‬ ‫الوطني�ة الس�تعادة هيبة العم�ل احلكومي‬ ‫وإعطائها ش�عورا كامال باإلس�تقرار‪ ،‬بعيدا‬ ‫عن توقيتات وتنبؤات املصاحلة املنشودة‪،‬‬ ‫والتي طال انتظارها‪.‬‬

‫وفي ملف املصاحلة رأى اجمللس أن حركة‬ ‫حماس «تنتهج إستراتيجية إدارة اإلنقسام‬ ‫وع�دم التراج�ع ع�ن انقالبه�ا من�ذ س�بع‬ ‫س�نوات‪ ،‬وأنه�ا ال تعمل إلجن�از املصاحلة‪،‬‬ ‫مؤكدا أن املصاحلة الوطنية وتعزيز اجلبهة‬ ‫الداخلية ووحدة النظام السياسي ضرورة‬ ‫مستعجلة ومصلحة وطنية عليا‪ ،‬يجب على‬ ‫اجلميع حتمل مسؤولياته جتاهها‪ ،‬وأن 'فتح'‬ ‫جاه�زة للتنفي�ذ الف�وري التفاق�ي القاهرة‬ ‫والدوحة»‪.‬‬ ‫واعتبر اجمللس أن تغيير مكانة الس�لطة‬ ‫القانوني�ة إل�ى دول�ة فلس�طني‪« ،‬يوج�ب‬ ‫وضع القوانني اجلدي�دة ومواءمة وتكييف‬ ‫القوانين املوج�ودة‪ ،‬ومنه�ا دس�تور دول�ة‬ ‫فلس�طني واجملل�س التأسيس�ي للدول�ة‬ ‫الفلسطينية العتيدة»‪.‬‬ ‫وأك�د أن منظم�ة التحري�ر الفلس�طينية‬ ‫ومؤسساتها اخملتلفة واإلحتادات الشعبية‪،‬‬ ‫تتطلب تفعيلها وتنشيطها وجتديد هياكلها‬ ‫مبا يضمن فاعليتها الوطنية واملؤسساتية‪.‬‬ ‫ودع�ا إل�ى زي�ادة اإلهتم�ام بالق�دس‬ ‫ومؤسس�اتها ومقدس�اتها‪ ،‬وف�ي املقدم�ة‬ ‫املس�جد األقص�ى وحراس�ه‪ ،‬وباملواطنين‬ ‫الفلس�طينيني واحليلول�ة دون تهجيره�م‬ ‫وتخفيف الضغوطات عنهم‪.‬‬ ‫وأك�د انعق�اد املؤمت�ر الع�ام الس�ابع في‬ ‫موع�ده احمل�دد صي�ف ‪ ،2014‬ل�ـ «تأصي�ل‬ ‫الدميقراطي�ة ودوريته�ا‪ ،‬وقب�ل تأجي�ل‬ ‫تشكيل اللجنة التحضيرية لإلجتماع املقبل‬ ‫للجنة املركزية‪ ،‬واملباش�رة بإعداد الالئحة‬ ‫الناظم�ة لعضوية املؤمتر وحتضير األوراق‬ ‫املتعلق�ة في البرنامج السياس�ي والوطني‪،‬‬ ‫وحتديد زمان ومكان انعقاد املؤمتر»‪.‬‬ ‫وأعل�ن اجملل�س الث�وري أن «حركة فتح‬ ‫أكب�ر من اجلميع وف�وق اجلمي�ع‪ ،‬وأكبر من‬ ‫أي جماع�ة‪ ،‬وأن أي فع�ل حملاول�ة إضعافها‬ ‫أو تفكيك بناها أو العبث بها س�يواجه وفق‬ ‫األصول املنص�وص عليها ف�ي النظام‪ ،‬وأن‬ ‫كل الفتحاويين لن يس�محوا بالنيل منها أو‬

‫عمق الشرخ‬ ‫العالقات األردنية اإلسرائيلية «متردية» ومقتل القاضي ً‬

‫إسرائيل تخشى سقوط األردن حتت األعباء اإلقتصادية‬ ‫واألمنية التي سببها نزوح الالجئني السوريني‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫كشف محلل الشؤون اإلس�تراتيجية في صحيفة (هآرتس)‬ ‫العبري�ة‪ ،‬أمي�ر أرون‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬كش�ف النقاب‪ً ،‬‬ ‫نقلا عن مصادر‬ ‫أمنية رفيعة املستوى في تل أبيب‪ ،‬عن تخوف وتوجس حقيقي‬ ‫لدى صناع القرار في الدولة العبرية‪ ،‬من املس�تويني السياس�ي‬ ‫واألمن�ي‪ ،‬م�ن إمكاني�ة انهي�ار نظ�ام املل�ك األردن�ي‪ ،‬عب�د الله‬ ‫الثاني‪ ،‬بسبب األعباء اإلقتصادية واألمنية التي سببها لألردن‬ ‫تدفق الالجئني السوريني إلى اململكة‪.‬‬ ‫وبين آرون أن ال�رد األمريك�ي عل�ى ه�ذا اخلط�ر متث�ل ف�ي‬ ‫إرس�ال عدد كبير من اجلنود‪ ،‬يقدر باآلالف للحفاظ على اململكة‬ ‫الهاش�مية وحدوده�ا‪ ،‬مش�ددً ا عل�ى أن الدع�م األمريك�ي ح�رر‬ ‫اجلي�ش اإلس�رائيلي من اإلس�تعداد التخ�اذ إج�راءات عملية‪،‬‬ ‫عام�ا‪ ،‬أي خالل أحداث م�ا يطلق عليه‬ ‫كالت�ي قامت به�ا قبل ‪ً 44‬‬ ‫(أيلول األس�ود)‪ ،‬ولكن املصادر عينها‪ ،‬أكدت للصحيفة على أن‬ ‫وضع األردن غير املس�تقر يحتم على جيش اإلحتالل رفع درجة‬ ‫التنس�يق في هذه القضية اإلستراتيجية مع اجليشني األمريكي‬ ‫واألردني على حد سواء‪.‬‬ ‫وتابع احمللل أرون ً‬ ‫قائال إن الصواريخ اإليرانية الباليستية‪،‬‬ ‫الت�ي ح�اول نتنياهو التلويح به�ا خالل زيارة رئي�س الوزراء‬ ‫البريطان�ي‪ ،‬ديفي�د كامي�رون‪ ،‬ه�ذا األس�بوع إلى ت�ل أبيب‪ ،‬ال‬ ‫تخي�ف الغ�رب‪ ،‬كم�ا تخي�ف دول�ة اإلحتلال‪ ،‬ولك�ن م�ا يقض‬ ‫مضاجع الغرب هو وضع اململكة الهاش�مية غير املستقر‪ ،‬والذي‬ ‫هو بأم�س احلاجة في س�اعة الطوارئ إلى التدخل العس�كري‬ ‫مشيرا‬ ‫اإلس�رائيلي ملنع انهيار اململكة وسقوط العاهل األردني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إل�ى أن الدول�ة العبرية عملت من�ذ العام ‪ 1970‬ع�دة مرات على‬ ‫تق�دمي املس�اعدة للأردن ملنع انهي�اره‪ ،‬حتت ضغ�وط الرئيس‬ ‫املص�ري الراحل‪ ،‬جم�ال عبد الناص�ر‪ ،‬والرئيس الفلس�طيني‪،‬‬ ‫الشهيد ياسر عرفات‪.‬‬ ‫وذك�ر احملل�ل أن رد فع�ل رئيس�ة ال�وزراء اإلس�رائيلية‪،‬‬ ‫غول�دا مائي�ر‪ ،‬ف�ي الع�ام ‪ 1970‬عندم�ا تلق�ت ن�داء اإلس�تغاثة‬ ‫ق�ادرا عل�ى حماي�ة‬ ‫م�ن املل�ك حسين‪ ،‬كان إذا كان املل�ك لي�س‬ ‫ً‬ ‫نفس�ه‪ ،‬فلم�اذا نحميه نح�ن‪ ،‬ولكن الضغ�وط األمريكي�ة التي‬ ‫مورس�ت آنذاك‪ ،‬دفع�ت تل أبيب إل�ى فتح مجاله�ا اجلوي أمام‬ ‫الطائرات البريطانية في أيلول األس�ود إلنقاذ امللك حسين من‬ ‫الفلس�طينيني‪ً ،‬‬ ‫الفت�ا إل�ى أنه بعد انته�اء األحداث وبق�اء امللك‬

‫حسين قالت مائير في جلس�ة جلن�ة اخلارجية واألم�ن التابعة‬ ‫للكنيس�ت إن امللك حسين بقي‪ ،‬ولك�ن األخطر من ذل�ك قادم ال‬ ‫مح�ال‪ .‬ولف�ت ً‬ ‫أيضا إل�ى أن الع�راق‪ ،‬الذي أرس�ل آالف اجلنود‬ ‫إل�ى األردن كان يخش�ى م�ن العدوي�ن‪ :‬إي�ران في زمن الش�اه‬ ‫وإس�رائيل‪ ،‬وبالتالي فض�ل النظام في بغداد ع�دم اللجوء إلى‬ ‫العنف إلس�قاط امللك حسني‪ ،‬على حد قول املصادر في تل أبيب‪،‬‬ ‫التي أضافت أن واشنطن قامت بتسليح الشاه بأحدث األسلحة‬ ‫لك�ي يضمن تقدمي املس�اعدة لألردن في حال تع�رض هذا البلد‬ ‫للمخاطر من الداخل أو من اخلارج‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر عينه�ا إن اخل�وف في ت�ل أبيب م�ن انهيار‬ ‫األردن ه�و تبع�ات ذل�ك‪ ،‬وس�يطرة س�وريا‪ ،‬الع�راق واململك�ة‬ ‫العربية الس�عودية عل�ى أجزاء من اململكة املنه�ارة‪ ،‬األمر الذي‬ ‫س�يحول الوضع اإلس�تراتيجي اإلس�رائيلي إلى أصعب بكثير‬ ‫مما هو عليه اليوم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وزاد احملل�ل ً‬ ‫مرفوعا في املاضي‪:‬‬ ‫قائال إن الش�عار ال�ذي كان‬ ‫ً‬ ‫األردن هي فلس�طني‪ ،‬عاد إلى الواجهة في الدولة العبرية‪ ،‬التي‬ ‫يأم�ل أقطابها ب�أن تكتف�ي اململكة الهاش�مية بالضفة الش�رقية‬ ‫وبأج�زاء من الضفة الغربية‪ ،‬بدون غور األردن واملس�توطنات‬ ‫مشيرا إلى أن هذا هو الس�ؤال املفصلي في املثلث‬ ‫اإلس�رائيلية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اإلسرائيلي‪-‬الفلسطيني‪-‬األردني‪.‬‬ ‫ونقل عن املص�ادر عينها أن قتل القاض�ي األردني من أصول‬ ‫فلسطينية خالل األسبوع اجلاري على معبر اللنبي من املمكن أن‬ ‫يتكرر في ش�كل ثان عندما سيسيطر الفلسطينيون على املعبر‪،‬‬ ‫وحسب هذا السيناريو‪ ،‬فإنه من غير املستبعد ً‬ ‫بتاتا أن تعصف‬ ‫ب�األردن مظاهرات واحتجاجات كما جرى في مصر‪ ،‬األمر الذي‬ ‫س�يؤدي ف�ي نهاي�ة املطاف لس�يطرة قوى إسلامية متش�ددة‬ ‫عل�ى احلكم في اململكة‪ ،‬وهذه الق�وى هي بطبيعة احلال معادية‬ ‫إلسرائيل‪ ،‬وملنع حتول هذا السيناريو إلى واقع‪ ،‬تساءل احمللل‪،‬‬ ‫هل س�يقوم اجليش األردني بتش�جيع من إس�رائيل والواليات‬ ‫املتحدة األمريكية بالتدخل عسكريً ا؟‬ ‫وخل�ص إلى الق�ول إن العالق�ات األردنية اإلس�رائيلية متر‬ ‫مبرحل�ة حساس�ة للغاي�ة‪ ،‬والعالق�ات بين عم�ان وت�ل أبي�ب‬ ‫ً‬ ‫أصال‬ ‫متردية‪ ،‬وأن مقتل القاضي األردني زاد من الش�رخ القائم‬ ‫بين الدولتني‪ ،‬وبالتالي ش�دد‪ ،‬كم�ا قالت املصادر ف�ي تل أبيب‪،‬‬ ‫عل�ى أن�ه يتحتم عل�ى قي�ادة اجليشين اإلس�رائيلي واألردني‬ ‫إعادة التنس�يق بينهما كما كان في املاضي‪ ،‬ألن غير ذلك‪ ،‬سوف‬ ‫يعرض املصالح املشتركة بينهما إلى مخاطر إستراتيجية‪ ،‬على‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس‬ ‫التنكر لتاريخهم ونضالهم فيها»‪.‬‬ ‫ودع�ا اجملل�س الث�وري إل�ى زي�ادة‬ ‫اإلهتمام بالقدس ومؤسس�اتها ومقدساتها‬ ‫وف�ي املقدم�ة املس�جد األقص�ى وحراس�ه‪،‬‬ ‫وباملواطنني الفلسطينيني‪ ،‬واحليلولة دون‬ ‫تهجيرهم وتخفيف الضغوطات عنهم‪ ،‬وفي‬ ‫هذا الس�ياق فإن احملافظة على املؤسس�ات‬ ‫الوطني�ة ف�ي الق�دس مهم�ة كب�رى يج�ب‬ ‫العم�ل ألجلها‪ ،‬س�واء املؤسس�ات الصحية‬ ‫أو األهلي�ة أو اخليري�ة أو اخلدماتية‪ ،‬ومنها‬ ‫جمعي�ة املقاص�د اخليري�ة وش�ركة كهرباء‬ ‫القدس‪.‬‬ ‫وكان الرئيس أكد أن التعنت اإلسرائيلي‬ ‫وأطماع�ه «حت�ول دون حتقي�ق تق�دم ف�ي‬ ‫عملية السالم وإجناز اتفاق شامل وعادل»‪،‬‬ ‫مضيف�ا أن إس�رائيل «طامع�ة ف�ي األرض‬ ‫الفلس�طينية في الغ�ور والقدس واألراضي‬ ‫املص�ادرة واملق�ام عليه�ا املس�توطنات‪،‬‬ ‫وقضي�ة الالجئين واملطل�ب املس�تحدث‬

‫بيهودية الدولة»‪.‬‬ ‫وشدد على أن ثوابت الشعب الفلسطيني‬ ‫«مجبول�ة بالدم ومل�ك تضحيات�ه‪ ،‬وأنها ال‬ ‫حتتمل التغيير أو التنازل‪ ،‬ألنها تشكل احلد‬ ‫األدن�ى لإلجم�اع الفلس�طيني وألن القيادة‬ ‫الفلس�طينية قدمت أقصى ما ميكن أن تقدمه‬ ‫ألجل السلام العادل‪ ،‬وال ميكنها املس�اومة‬ ‫عل�ى مت�ر واحد م�ن األراض�ي احملتل�ة عام‬ ‫‪ 1967‬مب�ا فيه�ا الق�دس‪ ،‬ومش�اطئة البح�ر‬ ‫امليت ونه�ر األردن واملناط�ق احلرام‪ ،‬وحل‬ ‫قضي�ة الالجئني الفلس�طينيني مبا يرضيهم‬ ‫وف�ق قرارات الش�رعية الدولي�ة وقرار ‪194‬‬ ‫واملبادرة العربية للسالم»‪.‬‬ ‫وش�دد عل�ى أن املطالب�ة اإلس�رائيلية‬ ‫باالعت�راف ب�ـ «الدولة اليهودية» كش�رط‪،‬‬ ‫«لن نقبل به ولن نعترف بيهودية إس�رائيل‬ ‫حتت أي ظ�رف كان‪ ،‬مع التزامنا باإلعتراف‬ ‫املتب�ادل ال�ذي مت ع�ام ‪ ،1993‬مؤك�دا أن�ه‬ ‫يرفض مبدأ النقاش في هذا املوضوع»‪.‬‬

‫ع�اد الهدوء ليس�ود م�ن جدي�د على ط�ول احلدود‬ ‫الفاصل�ة بني قط�اع غزة وإس�رائيل‪ ،‬بعد ليلة ش�هدت‬ ‫هجمات متبادلة بني الفصائل املسلحة وإسرائيل‪ ،‬رغم‬ ‫تثبيت مصر اتفاق التهدئة بني الطرفني‪.‬‬ ‫وتوقف�ت املقاومة املس�لحة في قطاع غزة عن رش�ق‬ ‫بلدات إس�رائيل احمليط�ة بغالف القط�اع بالصواريخ‪،‬‬ ‫فيما أوقفت إس�رائيل عملي�ات القصف اجلوي ألهداف‬ ‫املقاوم�ة‪ .‬وق�ررت الس�لطات اخملتصة في إس�رائيل أن‬ ‫تنتظم الدراس�ة أم�س في جمي�ع التجمعات الس�كنية‬ ‫القريب�ة م�ن قط�اع غ�زة‪ ،‬حي�ث احتفل�ت امل�دارس‬ ‫اإلسرائيلية بعيد املساخر اليهودي‪.‬‬ ‫وعق�د رئي�س األركان اجلن�رال بيني غانت�س لقاء‬ ‫الليلة املاضية مع رؤس�اء السلطات احمللية املعنية بعد‬ ‫مش�اورات عس�كرية أجراها مع قائد املنطقة اجلنوبية‬ ‫وقائد فرقة غزة‪.‬‬ ‫وعقب اإلجتماع هذا أعلن مس�ؤولون أمنيون في تل‬ ‫أبيب أن إسرائيل «ستقابل الهدوء بالهدوء»‪.‬‬ ‫وف�ي قط�اع غ�زة س�اد اله�دوء مج�ددا املناط�ق‬ ‫احلدودية‪ ،‬وس�ط حذر من الس�كان من إمكانية انفجار‬ ‫األوضاع‪.‬‬ ‫وجاء ذل�ك بعد أن ج�ددت مصر اتف�اق التهدئة بني‬ ‫الطرفني‪ ،‬رغم اختراقه في ساعات ليل اخلميس‪ ،‬والذي‬ ‫ينص على إعادة الهدوء ووقف الهجمات املتبادلة‪.‬‬ ‫ولي�ل اخلمي�س أطلق�ت املقاوم�ة ع�دة صواري�خ‬ ‫عل�ى جن�وب إس�رائيل‪ ،‬وأغ�ارت الطائ�رات احلربي�ة‬ ‫اإلسرائيلية على سبعة مواقع تتبع املقاومة الفلسطينية‬ ‫في مناطق متفرقة في القطاع‪.‬‬ ‫واس�تهدفت إحدى الغارات موقع�ا لتدريب عناصر‬ ‫املقاومة الشعبية‪ ،‬وآخر لكتائب القسام اجلناح املسلح‬ ‫حلماس‪ ،‬وأخرى استهدفت أراض خالية‪.‬‬ ‫وبحس�ب الطواق�م الطبية فلم تس�فر الغ�ارات عن‬ ‫وق�وع إصاب�ات‪ ،‬غي�ر أنه�ا أحدث�ت أض�رارا مادية في‬ ‫املناطق التي استهدفتها‪.‬‬ ‫وس�بق الغ�ارات وأن أطل�ق نش�طاء م�ن غ�زة ‪14‬‬ ‫صاروخ�ا عل�ى مناط�ق أش�كول‪ ،‬وش�اعر هنيغ�ف‪،‬‬

‫وس�ديروت‪ ،‬واوفاكيم‪ ،‬ونتيف�وت‪ ،‬دون أن تؤدي هي‬ ‫األخرى لوقوع إصابات‪.‬‬ ‫وذكر ناطق عسكري في إسرائيل أن منظومة «القبة‬ ‫احلديدية» اعترضت ثلاث قذائف صاروخية‪ ،‬وأنه مت‬ ‫نص�ب بطاريات للمنظوم�ة في منطقت�ي نتيفوت وبئر‬ ‫السبع‪ ،‬خشية من تصاعد األمور‪.‬‬ ‫وكان�ت األم�ور ق�د تفاقم�ت بع�د استش�هاد س�تة‬ ‫فلسطينيني األسبوع اجلاري في الضفة الغربية وقطاع‬ ‫غزة‪ ،‬حيث رد نش�طاء اجلهاد اإلسالمي مساء األربعاء‬ ‫بإطالق ‪ 130‬صاروخا على جنوب إسرائيل‪ ،‬في رسالة‬ ‫إلسرائيل تؤكد رفضهم الختراقاتها للتهدئة‪.‬‬ ‫وعملية إطلاق الصواريخ التي وقع�ت هي األعنف‬ ‫منذ حرب «عامود الس�حب» في تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫من العام ‪ ،2012‬والتي أرس�ت مبوجبها تهدئة توسطت‬ ‫فيها مصر‪ ،‬تنص على وقف الهجمات املتبادلة‪.‬‬ ‫وكادت األم�ور أن تتفاقم في ظل دعوات إس�رائيلية‬ ‫إلع�ادة احتالل غزة‪ ،‬وأعلنت املقاومة عن اس�تعداداها‬ ‫ألي هجوم إس�رائيلي‪ ،‬لكن توسطت مصر بني الطرفني‬ ‫وأعادت تفاهمات التهدئة السابقة‪.‬‬ ‫وال تزال إس�رائيل تف�رض إغالقا ش�امال على قطاع‬ ‫غزة احملاصر‪ ،‬حيث تغلق معبر كرم أبو سالم التجاري‬ ‫جن�وب القط�اع الذي متر منه كميات مقننة من الس�لع‪،‬‬ ‫كم�ا تغل�ق معبر بي�ت حان�ون «إيرز» اخملصص لس�فر‬ ‫احل�االت اإلنس�انية واملرض�ى للعالج‪ ،‬ول�م يعرف إن‬ ‫كان�ت إس�رائيل س�تعيد فت�ح املعبري�ن ي�وم األحد مع‬ ‫انته�اء اإلج�ازة األس�بوعية لتعطيله�م وه�ي يوم�ي‬ ‫اجلمعة والسبت‪.‬‬ ‫وإذا م�ا اس�تمر إغالق املعبري�ن فإن أزمة إنس�انية‬ ‫س�تتفاقم في القطاع‪ ،‬خاص�ة وأن معبر كرم أبو س�الم‬ ‫مت�ر من�ه امل�واد الغذائية وش�حنات األدوي�ة والوقود‬ ‫للسكان‪.‬‬ ‫وفي غزة قضت مواطنة متأثرة بجراح بالغة أصيب‬ ‫بها في انفجار غامض‪ ،‬وقع في بيت حانون شمال قطاع‬ ‫غزة‪ .‬وقال أشرف القدرة املتحدث باسم وزارة الصحة‬ ‫باحلكومة املقالة أن املواطنة عائش�ة احلمادين ‪ 62‬عاما‬ ‫توفيت متأثرة بجراحها اخلطيرة‪.‬‬ ‫وكان اإلنفج�ار أدى إل�ى إصاب�ة خمس�ة مواطنين‬ ‫بينهم الس�يدة وطفالن‪ ،‬ونقلوا إلى مشفى قريب لتقلي‬ ‫العالج‪.‬‬

‫فلسطينيون يؤدون صالة اجلمعة في الشوارع بعد منعهم من دخول األقصى‬

‫■ القدس الشرقية ـ األناضول‪:‬اضطر مئات من الشبان الفلسطينيني‪ ،‬ألداء صالة اجلمعة في الشوارع القريبة‬ ‫من بوابات املسجد األقصى املبارك‪ ،‬وبلدة القدس القدمية‪ ،‬بعد أن منعت الشرطة اإلسرائيلية من تقل أعمارهم عن‬ ‫‪ً 40‬‬ ‫عاما من أداء الصالة في املسجد‪.‬‬ ‫وقال ش��هود عيان‪ ،‬إن «عش��رات من الش��بان وضعوا‪ ‬الس��جاد الصغير على األرض التي ابتل��ت باملاء نتيجة‬ ‫الهطول الش��ديد لألمطار خالل الس��اعات املاضية ‪ ،‬وأدوا الصالة على مقربة من بوابات املس��جد األقصى بعد أن‬ ‫منعتهم الشرطة اإلسرائيلية من دخول املسجد»‪.‬‬

‫كما‪ ‬أدى املئات من الشبان الصالة في املساجد القريبة من بلدة القدس القدمية‪ ،‬بعد أن فضلوا عدم الصالة في‬ ‫الشوارع املبتلة مبياه‪ ‬األمطار‪.‬‬ ‫في املقابل قال فلس��طينيون أدوا الصالة داخل املس��جد األقصى‪ ،‬إن ساحاته بدت خالية إال أن من أعداد قليلة‬ ‫من املصلني بعد القرار اإلس��رائيلي‪ .‬وكانت الش��رطة اإلسرائيلية أعلنت بش��كل مفاجئ‪ ،‬فرض قيود‪ ‬على دخول‬ ‫املصلني الشبان إلى املسجد األقصى‪ ،‬ألداء صالة اجلمعة‪ ،‬وذلك بعد أن كانت وسائل إعالم إسرائيلية قد حتدثت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صباحا‪ ،‬عن عدم وجود ملثل هذه القيود‪ .‬‬

‫أمل‪ :‬إعاقتي ليست مشكلة أمام فقدان حريتي كامرأة‬

‫ذوو اإلعاقة في فلسطني يعانون من االحتالل ومن نظرة اجملتمع الدون ّية‬ ‫لندن ـ «القدس العربي» ـ من نرمني مراد‪:‬‬ ‫درس رق�م واح�د‪« :‬ش�خص ذو إعاق�ة» ه�و املصطل�ح األمث�ل‬ ‫للتعري�ف عند احلديث عن ه�ذه الفئة وهناك رف�ض تام ملصطلح‬ ‫«ش�خص ذو احتياجات خاص�ة» ألن األولى تع�ود باإلعاقة على‬ ‫اجملتمع واحمليط فتصبح املشكلة في البيئة التي حتيط بالشخص‬ ‫وليست في الش�خص بينما الثانية تعرفه مثل اي شخص آخر له‬ ‫«احتياج�ات» س�واء كانت هذه االحتياجات نظارة او س�ماعة او‬ ‫سيارة او اي اداة اخرى «نحتاجها» في أي وقت كان وبذلك تفقده‬ ‫خصوصيته‪.‬‬ ‫وال�درس هذا حصلت علي�ه بعد دقائق فقط م�ن لقائي مع وفد‬ ‫فلس�طيني ش�اب ميث�ل «األش�خاص ذوي االعاقة « م�ن االراضي‬ ‫احملتل�ة ف�ي رحلتهم االولى خ�ارج الوطن وال�ى «احلرية»‪ .‬وهذه‬ ‫احلرية مزدوجة كما فس�ر لي اعضاء الوفد أمل شوامرة (اخلليل)‬ ‫ولطيفة اجلعبري (غزة) وس�ليمان الشاوي (غزة) والذين زاروا‬ ‫بريطاني�ا ف�ي نهاية مش�روع توعية بحق�وق هذه الفئ�ة دام مدة‬ ‫ثالث س�نوات واقيم بتمويل من حمعية العون الطبي في فلسطني‬ ‫(‪ )MAP‬والوكال�ة البريطاني�ة للتنمية الدولي�ة ( ‪ )DFID‬ومركز‬ ‫دراسات التنمية في جامعة بير زيت‪.‬‬ ‫تق�ول لطيف�ة «اري�د احلري�ة‪ .‬ان اروح محل م�ا ب�دي ‪ ...‬اطلع‬ ‫بحري�ة‪ ...‬احنا (الفلس�طينيني) بنعاني من مش�كلة كبيرة جدا‪...‬‬

‫العالم اخلارجي هو اللي بيجينا‪ ...‬احنا ما بنروح عليه‪ ...‬الشعب‬ ‫الفلس�طيني محبوس ومضيق اخلناق عليه‪ »...‬وكان هذا الدرس‬ ‫الثاني‪ ...‬مهما كان حجم التحدي الش�خصي فالتحدي السياس�ي‬ ‫الفلس�طيني بس�بب االحتلال اإلس�رائيلي اوال والش�عور العام‬ ‫باخل�ذالن م�ن جه�ة «الس�لطة الفلس�طينية» أو الفصائ�ل «التي‬ ‫تعرف ربنا ملا بدها فقط» ثانيا يش�كل اعاق�ة اكبر حلركة او متكني‬ ‫الشخص الفلسطيني سواء كان ذو اعاقة او لم يكن‪.‬‬ ‫وس�ليمان (الغاض�ب) يذكرن�ا ب�أن الس�لطة «مؤام�رة» عل�ى‬ ‫الش�عب الفلس�طيني ألنهم ل�م يس�تطيعوا ان ينتزع�وا ويؤمنوا‬ ‫سيادة للشعب الفلس�طيني ابعد من «سيادة على الطربوش اللي‬ ‫انا البس�ه» وان املس�ؤولني الفلسطينيون فاس�دون ال يتورعون‬ ‫عن فصل جميع العاملني في املؤسس�ات عند تسلم حزبهم احلكم‪،‬‬ ‫«مثلا ان ات�ى مدي�ر مدرس�ة فهو يغي�ر الكل م�ن املس�ؤول األكبر‬ ‫وحتى اآلذن‪ ...‬ملاذا اآلذن؟ ملاذا نقطع رزقه ألجل ان نعني ناس من‬ ‫حزبنا؟» وحني مداعبته بأنه رمبا يقسوعلى السلطة الفلسطينية‬ ‫كونه من قطاع غزة ورمبا ينتمي الى حركة حماس ينتفض رافضا‪:‬‬ ‫«اذا بدخل في حماس بكون دخلت في حزب وتركت الشعب‪ ...‬انا‬ ‫من الشعب»‪.‬‬ ‫التحليل السياسي يشغلنا عن املوضوع االصلي الذي اجتمعنا‬ ‫ملناقش�ته‪ :‬ه�ل يقبل اجملتم�ع الفلس�طيني ويوائم ‪ -‬وه�ذه ايضا‬ ‫كلم�ة علمون�ي اياه�ا م�ن املف�ردات الضروري�ة عن�د احلديث عن‬

‫متطلب�ات األِ ش�خاص ذو االعاق�ة ‪ -‬احمليط الفيزيائ�ي واملعنوي‬ ‫لتمكني هذه الفئة في اجملتمع؟ أو للوضوح هل هناك تصور وتطور‬ ‫مؤسس�ي يعي حجم التحدي الذي تواجهه هذه الفئة من اجملتمع‬ ‫الفلسطيني ومختصر اجلواب هو ال‪.‬‬ ‫واجل�واب األطول‪ ،‬كم�ا تخبرني لطيف�ة‪ ،‬هو غي�اب التخطيط‬ ‫(على كل املس�تويات) ونظ�رة اجملتمع الدونية لألش�خاص ذوي‬ ‫االعاقة‪« ،‬اجملتمع يقف ضد ش�مولنا ف�ي اجملتمع» وهنا مرة اخرى‬ ‫تأخذن�ي ه�ذه اجملموعة الى مفه�وم مهم جدا ألن الش�مول «يعني‬ ‫انا انس�ان وانت انس�ان» اما الدمج «مبني عل�ى اإلختالف‪ ...‬مثل‬ ‫امل�اء والزي�ت»‪ .‬فه�م اذا ال يريدون الدم�ج بل يريدون الش�مولية‬ ‫واملواءمة والتقبل والوعي واالحترام‪.‬‬ ‫«اذا ش�خص عنده اعاقة مش املش�كلة هو‪ ،‬املش�كلة هي البيئة‬ ‫وع�دم املس�اواة عل�ى كل املس�تويات والعمل عل�ى اب�راز القدرة‬ ‫املوجودة في كل انسان»‪.‬‬ ‫خصوصية األراضي احملتلة وطبيعة االحتالل القاسية تضيف‬ ‫اهمي�ة خاص�ة لوضع االش�خاص ذوي االعاق�ة وكن�ت اتوقع ان‬ ‫تكون هذه اخلصوصية ايجابية خصوصا وان نس�بة االشخاص‬ ‫ذوي االعاق�ة في اجملتم�ع الفلس�طيني اكبر بكثير م�ن اجملتمعات‬ ‫العادية ولكن القولبة االجتماعية السلبية قلبت املوازين وجعلت‬ ‫من «املناضل الفلس�طيني واملقاوم لإلحتالل الذي من املفروض ان‬ ‫يكون هو احللم‪ ...‬الى عاجز»‪.‬‬

‫تقول لطيف�ة‪« :‬هناك قالب منطي عام في اجملتمع ينظر الى هذه‬ ‫الفئة نظرات دونية على اساس انه غير قادر‪ ،‬انه شحاذ متسول‪،‬‬ ‫يحت�اج ال�ى ش�فقة‪ ...‬هذه النظ�رة حول�ت املناضل‪ ...‬وه�و املثل‬ ‫االعل�ى ال�ذي تتمني كل البنات ان تش�اركه حيات�ه‪ ...‬حولته الى‬ ‫عاج�ز ي�دور على كوبونة وراتب جريح وش�خص مذلول يش�حذ‬ ‫الشفقة من املؤسسات واالفراد‪»...‬‬ ‫وهو الدرس األصعب‪.‬‬ ‫ل�م تعمل املؤسس�ات الفلس�طينية عل�ى تقبل ومواءم�ة البيئة‬ ‫(س�واء كان�ت ارصف�ة وبناي�ات او م�دارس او عم�ل) ملصلح�ة‬ ‫مواطنيها ذوي االعاقة س�واء كانت ه�ذه االعاقة خلقية او نتيجة‬ ‫االحتلال واملقاوم�ة‪ ...‬ول�م يفه�م اجملتم�ع الفلس�طيني التحدي‬ ‫املضاع�ف ال�ذي يواج�ه الش�خص الفلس�طيني ذا االعاق�ة فه�و‬ ‫مالحق ومحاصر سياس�يا (مثل باقي اجملتمع الفلسطيني) ولكن‬ ‫ايضا محاصر بسبب االعاقة ونظرة اجملتمع‪.‬‬ ‫رمبا اوصلتني لطيفة بقدرتها على نقل املعلومة ببالغة وطالقة‬ ‫وبق�وة ش�خصيتها الى فه�م حجم التح�دي الذي س�تجابهه هي‬ ‫ومجموعتها في تدريب وتأهيل املؤسس�ات واجملتمع الفلس�طيني‬ ‫لتقب�ل وتبن�ي التح�والت املطلوب�ة لتحسين حاله�م وجعلها من‬ ‫الثقاف�ة العامة ومن اولوي�ات التخطيط الفلس�طيني‪ ...‬واخذني‬ ‫س�ليمان الش�اب اجلميل الغاضب الى روح املعاناة الفلس�طينية‬ ‫السياس�ية والت�ي تطغ�ي عل�ى س�ائر التحديات الت�ي جتابه اي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫فلسطيني يقيم حتت‪ ،‬او في اطار‪ ،‬منظومة االحتالل االسرائيلي‪.‬‬ ‫ولكن من اس�رني هي أمل‪ ...‬املرأة الفلس�طينية في قمة ضعفها‬ ‫ولكن ايضا في قمة قوتها‪...‬‬ ‫«كثير اش�ياء انا بدي اعملها ف�ي حياتي‪ ...‬ال أجد احلرية ألملك‬ ‫حت�ى نفس�ي‪ ..‬وأجد نفس�ي اردد لنفس�ي ي�ا ريت ول�دت ذكر‪...‬‬ ‫اإلعاقة لم تعد مشكلة امام فقداني حريتي ألني امرأة‪ »...‬تقول امل‬ ‫الت�ي حصلت على دع�م والدها للعمل في مج�ال التربية اخلاصة‬ ‫اوال ومنها بالتدرج حتى التقدم والفوز باملش�اركة في هذه الرحلة‬ ‫الى بريطانيا‪ ...‬رغم معارضة والدتها وأخوها لهذا املشوار‪.‬‬ ‫«كون�ي طلعت من البي�ت تعتبر ف�ي بيئتي احمللي�ة اجناز وانا‬ ‫ص�رت اب�ادر لكس�ر احلواج�ز الت�ي جتابهن�ي س�واء كام�رأة او‬ ‫كشخص ذو اعاقة او حتى كإمرأة عاملة»‪.‬‬ ‫احلديث مع هذه اجملموعة كان مشوقا ولكن االهم من هذا كانت‬ ‫هذه املقابلة ملهمة وكرمية ف�ي تقدمي املعلومات اجلديدة عن عالم‬ ‫رمب�ا كن�ا كلنا مقص�رون في االطالل علي�ه او تفهم�ه‪ ...‬وهذا رمبا‬ ‫س�ر جناح هذا املش�روع الذي انتهت مدته الفعلي�ة ولكن عمليا قد‬ ‫خلق خاليا ايجابية ستسهم فعليا في تغيير الذهنية الفلسطينية‬ ‫وبناء مناخ «شمولي» يوائم ويحضن األشخاص ذو اعاقة‪.‬‬ ‫س�ليمان يؤكد‪« :‬انا س�أعمل على هذا املوضوع حت�ى املمات‪...‬‬ ‫الزم الكل يعرف انه انا بدفع ضريبتي وبدي حقوقي ترجعلي اوال‬ ‫كإنسان وايضا كشخص ذو اعاقة‪».‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫اجلزائر‪ :‬استمرار املواجهات االثنية في غرداية‬ ‫واإلباضيون يطالبون السلطات بالتدخل‬ ‫اجلزائر ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من كمال زايت‪:‬‬ ‫اس�تمرت اجلمع�ة وللي�وم الثالث على‬ ‫التوال�ي املواجه�ات بين ع�رب مالكيين‬ ‫وأمازي�غ إباضيين بع�د ع�دة أس�ابيع من‬ ‫اله�دوء احل�ذر‪ ،‬وه�ي مواجه�ات خلف�ت‬ ‫حت�ى اآلن أكث�ر م�ن ‪ 30‬جريح�ا‪ ،‬وتخريب‬ ‫العش�رات من املساكن‪ ،‬وتهجير أكثر من ‪20‬‬ ‫عائلة‪ ،‬بحس�ب بيان ألعي�ان اإلباضية في‬ ‫غرداية‪ .‬فيم�ا حتدثت انباء ع�ن اصابة ‪61‬‬ ‫ش�خصا بينهم ثمانية في حال�ة خطرة كما‬ ‫مت حرق ‪ 52‬محال جتاريا‪.‬‬ ‫وذك�ر البي�ان ال�ذي تلق�ت «الق�دس‬ ‫العربي» نسخة منه أن ما تسميه «عصابات‬ ‫بع�ض األحياء العربية» اس�تغلت س�حب‬ ‫عدد من أفراد األمن والدرك الذين نش�رتهم‬ ‫الس�لطات في املدينة حلفظ األمن‪ ،‬وش�نوا‬ ‫هجوم�ات على عدد من األحي�اء اإلباضية‪،‬‬ ‫وقاموا بترويع أهلها وحرق منازل وتخريب‬ ‫محالت والسطو على محتوياتها‪.‬‬ ‫وأوضح بيان األعيان أنه رغم املراسالت‬ ‫الت�ي وجه�ت إلى الس�لطات م�ن أجل عدم‬

‫تقليص التواجد األمني‪ ،‬خاصة مع استمرار‬ ‫االس�تفزازات واالعتداءات على اإلباضيني‬ ‫بشكل يومي‪ ،‬إال أن السلطات جتاهلت هذه‬ ‫الطلبات‪ ،‬مثلم�ا جتاهلت األدلة بخصوص‬ ‫املتورطين في أعم�ال العنف التي ش�هدتها‬ ‫املدينة خالل األشهر املاضية‪.‬‬ ‫وش�دد البي�ان عل�ى ض�رورة تدخ�ل‬ ‫الس�لطات بح�زم من خالل اس�تئصال بؤر‬ ‫اإلج�رام ف�ي املدين�ة‪ ،‬م�ع التندي�د بتقدمي‬ ‫الصراع على أنه طائفي مذهبي‪ ،‬في حني أن‬ ‫األمر يتعلق بعصابات مجرمة تتحرك دون‬ ‫خشية من حساب أو عقاب‪.‬‬ ‫وطالب األعيان مبحاس�بة املتسببني في‬ ‫جت�دد االعت�داءات على األحي�اء اإلباضية‬ ‫ف�ي غرداي�ة‪ ،‬ووض�ع ح�د ل�كل العصابات‬ ‫اجملرم�ة الت�ي تنطلق م�ن أحي�اء معروفة‪،‬‬ ‫وك�ذا التكف�ل بضحاي�ا ه�ذه االعت�داءات‬ ‫وتعويضهم عن اخلس�ائر التي حلقت بهم‪،‬‬ ‫خاص�ة وأن الكثي�ر منه�م أصبح�وا اليوم‬ ‫دون م�أوى‪ ،‬وإع�ادة نش�ر ق�وات ال�درك‬ ‫ف�ي أحي�اء املدين�ة اخملتلفة‪ ،‬وخاص�ة تلك‬ ‫الت�ي عرفت اعتداءات وأعم�ال عنف‪ ،‬وكذا‬ ‫اإلفراج ع�ن املوقوفني من أبن�اء حي مليكة‬ ‫الذين كانوا في حالة دفاع عن أنفسهم‪.‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫اجمللس الدستوري يعلن القائمة النهائية ملرشحي الرئاسة‬ ‫اجلزائرية ومعركة بني بن فليس وبوتفليقة في األفق‬ ‫اجلزائرـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من كمال زايت‪:‬‬ ‫أعلن اجمللس الدس�توري اجلزائري اخلميس‬ ‫ع�ن القائم�ة النهائية ملرش�حي الرئاس�ة‪ ،‬والتي‬ ‫تض�م ‪ 6‬أس�ماء‪ ،‬بع�د أن كان عدد الذي�ن أودعوا‬ ‫ملفاته�م ه�و ‪ 12‬مرش�حا‪ ،‬وه�ي قائمة ل�م حتمل‬ ‫مفاج�آت كبيرة‪ ،‬عل�ى اعتبار أن وس�ائل اإلعالم‬ ‫تداولت هذه القائمة منذ عدة أيام‪.‬‬ ‫وتتضم�ن القائم�ة أس�ماء كل م�ن الرئي�س‬ ‫املنتهي�ة واليت�ه عب�د العزي�ز بوتفليق�ة ورئيس‬ ‫احلكومة األس�بق علي بن فليس ورئيس اجلبهة‬ ‫الوطني�ة اجلزائري�ة موس�ى توات�ي‪ ،‬ورئي�س‬ ‫ح�زب عهد ‪ 54‬علي ف�وزي رباعني‪ ،‬ورئيس حزب‬ ‫جبهة املستقبل عبد العزيز بلعيد‪ ،‬ورئيسة حزب‬ ‫العمال لويزة حنون‪.‬‬ ‫وس�بق لكل املرشحني املش�اركة في انتخابات‬ ‫الرئاس�ة‪ ،‬باس�تثناء عب�د العزي�ز بلعي�د ال�ذي‬ ‫يش�ارك ف�ي االنتخاب�ات الرئاس�ية ألول م�رة‪،‬‬

‫مع اإلش�ارة إل�ى أنه كان احد ك�وادر حزب جبهة‬ ‫التحرير الوطن�ي‪ ،‬وتولى لس�نوات منصب أمني‬ ‫عام منظمة الشبيبة اجلزائرية التي تعتبر إحدى‬ ‫املنظم�ات اجلماهيري�ة التي انض�وت حتت لواء‬ ‫ح�زب جبه�ة التحري�ر الوطني‪ ،‬وكان م�ن الذين‬ ‫وقفوا إلى جانب عل�ي بن فليس خالل انتخابات‬ ‫‪ ،2004‬قبل أن يؤسس حزبا خاصا به‪ ،‬بعد إعادة‬ ‫فتح اجملال السياسي سنة ‪.2012‬‬ ‫من جهته أعلن املرش�ح علي بن�واري الذي لم‬ ‫يتمكن م�ن اجتياز عقب�ة اجمللس الدس�توري أن‬ ‫إقص�اءه كان بفع�ل فاع�ل وبطريقة غي�ر عادلة‪،‬‬ ‫موضحا بأن الس�نوات اخلمس القادمة س�تكون‬ ‫حاس�مة ف�ي حتديد مس�تقبل البل�د‪ ،‬وأن�ه إذا لم‬ ‫يت�م اس�تغالل الفرص�ة األخي�رة‪ ،‬ف�إن اجلزائ�ر‬ ‫تتجه إلى إفالس غير مس�بوق في التاريخ‪ ،‬وأنه‬ ‫س�يواصل النض�ال إلى جانب القوى السياس�ية‬ ‫التي تعمل على تغيير األوضاع نحو األفضل‪.‬‬ ‫وتتج�ه األمور نحو معركة ثنائية بني الرئيس‬ ‫عب�د العزي�ز بوتفليقة ورئيس حكومته األس�بق‬ ‫علي بن فليس‪ ،‬خاصة في ظل االنقس�ام الذي بدأ‬

‫يتش�كل بني مؤيد لبوتفليقة ومس�اند لنب فليس‪،‬‬ ‫وكان�ت آخر ص�ور هذا االس�تقطاب ه�و الصراع‬ ‫الذي جرى داخل منتدى رؤساء املؤسسات‪ ،‬الذي‬ ‫وجد صعوبة في حتقيق إجماع لدعم والية رابعة‬ ‫لبوتفليق�ة خالفا ملا جرى علي�ه األمر في املواعيد‬ ‫االنتخابية الرئاس�ية الس�ابقة‪ ،‬إلى درجة أن بن‬ ‫فلي�س وج�ه رس�الة إلى رئي�س منتدى رؤس�اء‬ ‫املؤسسات يعفيه من دعم ترشحه‪ ،‬ويطمئنه فيها‬ ‫لكونه ال يحتاج دعما من أرباب العمل‪ ،‬وأن أفضل‬ ‫ما ميكن لهؤالء أن يقوموا به هو خدمة بلدهم‪.‬‬ ‫ووص�ل الصراع داخ�ل منظمة أبناء الش�هداء‬ ‫حول الوالية الرابعة حد تبادل الركالت واللكمات‬ ‫وال�دوس عل�ى العل�م الذي س�قط أرضا بس�بب‬ ‫املش�ادات بين الداعمين لبوتفليقة واملس�اندين‬ ‫لنب فليس‪ ،‬وحتى منظمة اجملاهدين التي يرأس�ها‬ ‫بوتفليق�ة ش�رفيا لم ت�دع إل�ى ترش�يحه لوالية‬ ‫رابع�ة‪ ،‬بل تركت ف�ي بيان لها احلري�ة ألعضائها‬ ‫أن يخت�اروا بين املرش�حني‪ ،‬حت�ى ص�در لها أمر‬ ‫بأن تفعل ذلك‪ ،‬فأصدرت بيانا جديدا تس�اند فيه‬ ‫بوتفليقة‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫وزير االتصال املوريتاني‪ :‬ال تأجيل لالنتخابات‬ ‫وال حكومة وحدة ومرحبا باحلوار‬ ‫نواكشوط ـ «القدس العربي»‬ ‫من عبد الله مولود‪:‬‬ ‫حس�م وزير االتص�ال املوريتاني س�يدي‬ ‫محم�د ول�د محم�د اجل�دل الدائر من�ذ فترة‬ ‫ح�ول االنتخابات الرئاس�ية ف�ي موريتانيا‬ ‫فأعل�ن اجلمعة «أال تأجيل له�ذه االنتخابات‬ ‫ولو للحظة واحدة»‪.‬‬ ‫وجاءت تصريحات الوزير احلاس�مة في‬ ‫تعليق اجلمعة على مصادقة مجلس الوزراء‬ ‫املوريتاني على مرسوم يخص تنظيم إحصاء‬ ‫إداري ذي طابع انتخابي «سيحسن ويجدد‬ ‫ويكمل‪ ،‬حس�ب الوزير‪ ،‬الالئحة االنتخابية‬ ‫الت�ي مت اجنازها قبل االس�تحقاقات البلدية‬ ‫والتش�ريعية التي نظمت في ش�هر تش�رين‬ ‫الثاني ‪ /‬نوفمبر املاضي»‪.‬‬ ‫وأوض�ح الوزي�ر املوريتان�ي «أن ه�ذا‬ ‫االحصاء يدخ�ل ضمن التحضيرات اجلارية‬ ‫لالنتخابات الرئاس�ية املقبلة‪ ،‬مشيرا الى أن‬ ‫حتديد تاريخ هذا االحصاء س�يتم من خالل‬ ‫مداوالت ستجريها اللجنة الوطنية املستقلة‬ ‫لالنتخابات»‪.‬‬ ‫وأك�د «أن ال وجه لتش�كيل حكومة وحدة‬

‫وطنية لإلش�راف على االنتخاب�ات»‪ ،‬مبرزا‬ ‫اس�تعداد احلكوم�ة املوريتاني�ة للح�وار‬ ‫م�ع جمي�ع األط�راف ومختل�ف التش�كيالت‬ ‫السياسية»‪.‬‬ ‫وق�ال «إن رئي�س ال�وزراء املوريتان�ي‬ ‫سيواصل مشاوراته مع األحراف السياسية‬ ‫لضمان مش�اركتها في االنتخابات الرئاسية‬ ‫القادمة»‪.‬‬ ‫وك�رد عل�ى مض�ي احلكوم�ة ف�ي تنظي�م‬ ‫االنتخابات دون إشراك املعارضة أكد قياديون‬ ‫ف�ي منس�قية أح�زاب املعارض�ة اجلمع�ة ف�ي‬ ‫مداخلات إذاعي�ة‪ ،‬أن الطريق�ة األحادية التي‬ ‫يتبعه�ا النظ�ام ستس�د الب�اب أم�ام أي حوار‬ ‫سياسي يخرج موريتانيا من أزمتها»‪.‬‬ ‫وأك�د الدكتور الش�يخ اخملت�ار ولد حرمة‬ ‫في تصريح لـ»الق�دس العربي» اجلمعة «أن‬ ‫أمام الرئيس ولد عبد العزيز خياران فإما أن‬ ‫ينظم انتخابات أحادية مبش�اركة منافسين‬ ‫صوريني‪ ،‬يفوز فيها في الش�وط األول‪ ،‬و إما‬ ‫أن يس�تجيب لش�روط منتدى املعارضة من‬ ‫أج�ل انتخابات تش�اركية مع اإلص�رار على‬ ‫التزوي�ر‪ ،‬حينه�ا ال أح�د ميكن�ه أن يتنبأ مبا‬ ‫س�تصير إليه األمور في ظل األزمة اخلطيرة‬ ‫واملتفاقمة التي تتخبط موريتانيا فيها»‪.‬‬

‫مفاتيح التعيني واإلقالة واالعادة في عهد «صاحب الفخامة»‬

‫االستعانة ببلخادم وأويحيى في حملة بوتفليقة بعد «طردهما» بسبب طموحهما خلالفته‬ ‫اجلزائرـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من كمال زايت‪:‬‬ ‫غريب�ة ه�ي السياس�ة ف�ي اجلزائ�ر‪ ،‬ه�ذه العب�ارة‬ ‫أصبحت من األقوال املأثورة‪ .‬فاملعادلة السياسية عرفت‬ ‫حتوالت خالل الـ‪ 15‬س�نة من حك�م بوتفليقة لم تعرفها‬ ‫خلال عق�ود من الزم�ن‪ ،‬خاص�ة فيما يتعل�ق مبقاييس‬ ‫التعيين واإلقالة من املناص�ب والعودة مجددا إلى لعب‬ ‫أدوار جدي�دة‪ ،‬ولعل ما حدث مع ش�خصيتني بالتحديد‬ ‫أدع�ى أن نتوقف عنده قليال‪ ،‬لنفهم كيف ومن أين تؤكل‬ ‫الكت�ف في السياس�ة اجلزائرية‪ .‬األمر يتعلق برئيس�ي‬ ‫احلكومة السابقني عبد العزيز بلخادم وأحمد أويحيى‪،‬‬ ‫اللذي�ن عادا إلى الواجهة مبناس�بة احلمل�ة االنتخابية‬ ‫لبوتفليقة‪.‬‬ ‫إذا عدن�ا إل�ى مس�ار الرجلين فهم�ا فعلا خط�ان‬ ‫متوازي�ان ال يلتقي�ان عل�ى ال�ورق‪ ،‬لكنهم�ا التقي�ا ف�ي‬ ‫«بلاط» بوتفليق�ة‪ ،‬فبلخ�ادم ال�ذي ج�اء ب�ه الرئي�س‬ ‫األس�بق صدفة إلى الرئاس�ة خالل إح�دى زياراته إلى‬ ‫غ�رب البالد بعد أن أعجب بصراحته‪ ،‬س�رعان ما تدرج‬ ‫في مناصب املس�ؤولية ليجد نفس�ه عل�ى رأس البرملان‬ ‫ف�ي نهاي�ة ثمانين�ات الق�رن املاض�ي‪ ،‬ف�ي وق�ت كان�ت‬ ‫اجلزائ�ر تع�رف فيه انفتاحا سياس�يا عس�يرا‪ ،‬بس�بب‬ ‫الفوضى التي جرى في هذا االنفتاح‪ ،‬واإلجهاض ملس�ار‬ ‫دميقراط�ي وليد‪ ،‬ما فتئ أن جتل�ى في صراع بني النظام‬ ‫وبني إسلاميني كانوا يري�دون اس�تعمال الدميقراطية‬ ‫م�رة واحدة ليصلوا إلى الس�لطة‪ ،‬ثم يلغوه�ا ألنها كفر‬ ‫ورجس من عمل الشيطان‪ ،‬وليقيموا الدولة اإلسالمية‪.‬‬ ‫وكان الص�دام بعده�ا يب�دو أم�را ال مف�ر من�ه‪ ،‬وه�و ما‬ ‫حدث‪.‬‬ ‫وش�اءت األقدار أن تس�ير األمور إل�ى التأزم داخل‬ ‫النظ�ام نفس�ه‪ ،‬وق�رر الرئي�س الش�اذلي ب�ن جدي�د‬ ‫أن يرم�ي املنش�فة‪ ،‬ويس�تقيل ت�اركا كل ش�يء بين‬ ‫ي�دي اجلي�ش‪ ،‬وكان من املفت�رض أن تؤول الرئاس�ة‬ ‫بالنياب�ة إل�ى بلخ�ادم بوصفه رئيس�ا للبرمل�ان‪ ،‬لكن‬ ‫ق�ادة املؤسس�ة العس�كرية ل�م يكون�وا يثق�ون ب�ه‪،‬‬ ‫بس�بب ميوله لإلسلاميني‪ ،‬وقبل أن يستقيل الرئيس‬ ‫ب�ن جديد‪ ،‬ح�رص على ح�ل البرمل�ان‪ ،‬ليدخ�ل بعدها‬ ‫بلخ�ادم مرحل�ة تيه سياس�ي‪ ،‬ولكنه س�نة ‪ 1994‬كان‬ ‫إل�ى جانب ش�خصيات سياس�ية وأخرى م�ن اجلبهة‬ ‫اإلسلامية لإلنق�اذ ( احملظ�ورة) ف�ي االجتم�اع الذي‬

‫بلخادم (يسار) وأويحيى (وسط) التقيا في «بالط» بوتفليقة‬ ‫عرف بـ»سانت إيجيديو» في روما من أجل إيجاد حل‬ ‫لألزمة التي كانت تعصف بالبالد‪ ،‬وهو االجتماع الذي‬ ‫رفضته الس�لطة‪ ،‬وحرضت عليه وعلى املشاركني فيه‬ ‫األحزاب واملنظمات واجلمعيات الدائرة في فلكها‪.‬‬ ‫لعبة البوكر‬ ‫عند مج�يء الرئي�س بوتفليقة للحك�م فاجأ اجلميع‬ ‫باس�تدعاء بلخادم وتكليفه بحقيبة اخلارجية‪ ،‬وحتول‬ ‫بس�رعة إلى أحد رج�ال الثقة بالنس�بة للرئيس‪ ،‬ليعني‬ ‫س�نة ‪ 2006‬رئيس�ا للحكومة‪ ،‬خلفا ألحمد أويحيى الذي‬ ‫خرج بطريقة أقل ما يقال عنها انها مهينة‪ ،‬والتي سنعود‬ ‫إليها الحق�ا‪ ،‬واألغرب أن بلخادم غ�ادر بعدها احلكومة‬ ‫بس�نتني‪ ،‬وخلفه أحمد أويحيى‪ ،‬دون أن يستقبل األول‬ ‫وال الثاني‪ ،‬فالتعيني واإلقالة حدثا بالهاتف‪.‬‬ ‫وباإلضافة إلى احلكومة واملناصب الوزارية اخملتلفة‬

‫التي توالها بلخادم خالل فترة حكم بوتفليقة‪ ،‬فقد «عني»‬ ‫على رأس حزب جبهة التحرير الوطني ( األغلبية)‪ ،‬بعد‬ ‫اس�تقالة عل�ي بن فلي�س من منص�ب األمني الع�ام بعد‬ ‫االنتخابات الرئاس�ية التي جرت س�نة ‪ ،2004‬ورغم أن‬ ‫احل�زب حقق نتائ�ج إيجابية ف�ي االنتخاب�ات اخملتلفة‬ ‫التي خاضها‪ ،‬إال أن ذلك لم مينع ظهور حركة «تقوميية»‬ ‫داخل احلزب‪ ،‬كان هدفها التخلص من بلخادم‪ ،‬والسبب‬ ‫غي�ر املعلن كان بس�يطا‪ ،‬وهو أن بلخ�ادم أبدى طموحا‬ ‫في الترش�ح للرئاس�ة ف�ي ‪ ،2014‬وكنا ال ن�زال على بعد‬ ‫ثالث سنوات من هذه االنتخابات‪ ،‬والالفت لالنتباه أن‬ ‫الذين خططوا لالنقالب عليه كانوا وزراء في احلكومة‪،‬‬ ‫ومحس�وبني عل�ى الرئي�س‪ ،‬وجترؤه�م وبقاؤه�م ف�ي‬ ‫مناصبهم فس�ر على أنه ضوء أخضر من الرئاس�ة لطرد‬ ‫بلخ�ادم م�ن احل�زب‪ ،‬وهو م�ا ح�دث مطلع ع�ام ‪،2013‬‬ ‫ليخرج يجر أذيال اخليبة بعد إهانات اس�تمرت أش�هرا‬ ‫طويلة من خصومه‪.‬‬

‫رجل كل املراحل‬ ‫من جهته فإن مس�ار أويحيى كان مختلفا في البداية‬ ‫لكنه في النهاية التقى مع مسار بلخادم‪ ،‬فقد تخرج «سي‬ ‫أحمد» في املدرس�ة العلي�ا لإلدارة نهاية الس�بعينيات‪،‬‬ ‫وق�د التح�ق بالرئاس�ة بعد أدائ�ه للخدمة العس�كرية‪،‬‬ ‫وفي عهد الرئيس األسبق اليامني زروال أصبح أويحيى‬ ‫يتمت�ع بنف�وذ كبير ف�ي الرئاس�ة‪ ،‬ليعني بعدها رئيس�ا‬ ‫للحكومة‪ ،‬وهي بداية تعرف الشعب على أويحيى الذي‬ ‫م�ا فتئ أن اكتس�ب لقب «رجل املهمات الق�ذرة»‪ ،‬خاصة‬ ‫وأنه ع�رف باتخاذه قرارات يرفضها الش�عب وميقتها‪،‬‬ ‫لكنه ال يجد أي حرج هو في حتمل مس�ؤوليتها‪ ،‬حتى لو‬ ‫لم يكن هو صاحب الفكرة‪ ،‬وباإلضافة إلى ذلك اكتس�ب‬ ‫أويحيى لقبا آخر وهو «استئصالي» أي االنتماء لتيار ال‬ ‫يرى حال لألزمة االمنية والسياسية التي كانت تعيشها‬ ‫اجلزائر في تس�عينيات القرن املاضي‪ ،‬سوى استئصال‬

‫األمم املتحدة تطالب املغرب باإلفراج عن بلجيكي اعتقل‬ ‫‏في إطار اإلرها ‪‎‬ب وتعويضه عن االعتقال والتعذيب‪‎‬‬ ‫‪ ‎‬مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسني مجدوبي‪:‎‬‬ ‫‪‎‬‬

‫ت�زداد متاع�ب املغرب دولي�ا في حقوق اإلنس�ان‬ ‫وخاصة في‏ش�قه بالتعذيب واألح�كام غير‪ ‎‬العادلة‪.‬‬ ‫في هذا الصدد‪ ،‬طالبت اجلمعية العامة لألمم‏املتحدة‬ ‫ج الف�وري عن علي اله�راس وهو‬ ‫م�ن املغرب اإلف�را ‪‎‬‬ ‫مغربي‪ /‬بلجيكي جرى اعتقاله‏في ملف شهير يسمى‬ ‫بلعيرج‪.‎‬‬ ‫ويشدد القرار على ضرورة قيام املغرب بصفته‏دولة‬ ‫ق الدولي للحقوق املدنية والسياسية‬ ‫موقعة على االتفا ‪‎‬‬ ‫ي حلقت‬ ‫باإلفراج عن الهراس‏وتعويضه عن األضرار الت ‪‎‬‬ ‫ب�ه جراء هذا االعتقال الذي وصفت�ه بغير العادل‏وغير‬ ‫القانوني‪ .‬وتفس� ‪‎‬ر األوس�اط املقربة من الدولة املغربية‬ ‫مثل هذه القرارات‏مبؤامرة دولية ضدها‪.‎‬‬ ‫وأوردت وكال�ة أوروب�ا ب�رس اخلمي�س أن األمم‬ ‫ق اإلنس�ان تعترف بأن‬ ‫املتح�دة‏وعبر قرار جمللس حقو ‪‎‬‬ ‫عل�ي اله�راس تعرض خلال الثلاث س�نوات‏األخيرة‬ ‫الى معامل ‪‎‬ة مهينة وغير الئقة في س�جن سال بالقرب من‬ ‫العاصم�ة‏الرب�اط‪ .‬وتؤكد أن�ه صدر في حق� ‪‎‬ه حكم غير‬

‫ع�ادل وبدون ش�هود وبدون أدل�ة وأدل�ى بتصريحات‬ ‫‏حت�ت التعذي�ب وف�ي محض�ر‪ ‎‬باللغ�ة العربي�ة التي ال‬ ‫يتحدث بها‪.‎‬‬ ‫وكان القض�اء اإلس�باني ق�د اعتق�ل اله�راس س�نة‬ ‫‪ 2008‬ف�ي‏ملف إرهاب�ي الذي يحمل اس� ‪‎‬م خلية بلعيرج‬ ‫الت�ي يفترض أنه�ا كان�ت تنوي قل�ب النظ�ام‏املغربي‪.‬‬ ‫وبعد حتقي�ق طوي ‪‎‬ل قرر القاضي الش�هير واخملتص في‬ ‫اإلرهاب بالتاسار‏غارثون أنه ال يوجد أي دليل‪ ‎‬يدينه‪.‬‬ ‫وتؤكد الوكالة أن اس�بانيا س�لمته ال�ى املغرب‏الذي‬ ‫ق�ام بإدانت�ه بالته�م نفس�ها الت�ي وجهه�ا ل�ه القصاء‬ ‫اإلسباني في البدء وبرأه‏منها‪.‎‬‬ ‫وكان�ت جلن�ة األمم املتح�دة قد طلب�ت من اس�بانيا‬ ‫ب لس�ببني‪ ،‬األول عدم‬ ‫ع�دم‏تس�ليم الهراس ال�ى املغ�ر ‪‎‬‬ ‫وجود عدالة نزيهة في املغرب‪،‬‏والثاني ال ميكن محاكمة‬ ‫ص بالتهم نفس�ها في بلدين‪ ،‬لكن اس�بانيا سلمته‬ ‫ش�خ ‪‎‬‬ ‫للمغ�رب ‏واآلن س�تتعرض بدوره�ا ملالحق�ة‪ ‎‬قضائي�ة‬ ‫وتعويض هذا الهراس‪.‎‬‬ ‫واألدل�ة نفس�ها التي ق�ادت الى ب�راءة اله�راس في‬ ‫اس�بانيا ‏اس�تعملها املغ�رب للحك� ‪‎‬م علي�ه ب ‪ 15‬س�نة‬ ‫س�جنا أصبحت ‪ 12‬سنة الحقا‪ ،‬وهو ما يطرح‏الكثير من‬ ‫التساؤالت حول‪ ‎‬مالئمة القوانني املغربية مع الدولية‪.‎‬‬

‫تونس تنفي التمييز في معاملة سياح اسرائيليني‬

‫■ تون�س ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬نف�ت وزي�رة الس�ياحة‬ ‫التونس�ية آمال كربول‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬ممارسة السلطات‬ ‫التونس�ية «التمييز» في معاملة س�ياح اسرائيليني‬ ‫ُمنع�وا م�ن دخ�ول البلاد مؤخ�را‪ ،‬معلن�ة أن األمر‬ ‫يتعلق بـ»مشكلة إجرائية»‪.‬‬ ‫والثالث�اء‪ ،‬أعلن�ت ش�ركة «نورفيجي�ان ك�روز‬ ‫الين» املتخصصة في تنظيم رحالت بحرية سياحية‬ ‫عب�ر العالم‪ ،‬إلغ�اء كل رحالته�ا املتبقية له�ذا العام‬ ‫نحو تونس‪ ،‬إثر منع س�ياح اس�رائيليني من دخول‬ ‫ه�ذا البلد خالل توق�ف باخرة تابعة للش�ركة مبرفأ‬ ‫تونسي‪.‬‬ ‫وأوردت الش�ركة في بيان «خالل توقف السفينة‬ ‫نورفيجيان جادي في مرفأ حلق الوادي بتونس في‬ ‫التاس�ع من آذار‪/‬مارس ‪ ،2014‬لم يُ س�مح لعدد قليل‬

‫م�ن الركاب م�ن التابعي�ة االس�رائيلية بالنزول من‬ ‫الباخرة‪ ،‬مبوجب قرار اتخذته احلكومة التونس�ية‬ ‫في اللحظة االخي�رة»‪ .‬وأضافت الش�ركة األمريكية‬ ‫ومقره�ا ميامي‪« ،‬ردا على هذه املمارس�ة التمييزية‪،‬‬ ‫تعل�ن «نورفيجي�ان ك�روز الي�ن» انه�ا تلغ�ي كل‬ ‫توقفاته�ا املتبقي�ة بتونس ول�ن تعود» مج�ددا الى‬ ‫هذا البلد‪.‬‬ ‫وقالت وزيرة الس�ياحة التونس�ية آم�ال كربول‬ ‫في لقاء م�ع عدد صغير م�ن الصحافيني «نحن نأمل‬ ‫باس�تقبال ‪ 7‬ماليين س�ائح أجنب�ي ه�ذا الع�ام في‬ ‫تون�س‪ 7 .‬ماليين (س�ائح) من كل اجلنس�يات وكل‬ ‫األديان وكل األعراق»‪ .‬وأضافت «في الوقت نفس�ه‪،‬‬ ‫نح�ن دول�ة قان�ون‪ ،‬وكم�ا ه�ي احل�ال ف�ي كل دول‬ ‫العالم‪ ،‬هناك تأش�يرات وتصاريح دخ�ول إجبارية‬

‫لبع�ض اجلنس�يات واألم�ر غي�ر مرتبط بجنس�ية‬ ‫واحدة»‪ .‬وتابعت «إذا كانوا (س�ياحا) اسرائيليني‪،‬‬ ‫يج�ب عليهم الذه�اب الى أقرب قنصلية (تونس�ية)‬ ‫وطل�ب تصري�ح دخ�ول» ال�ى تون�س الت�ي ال تقيم‬ ‫عالقات دبلوماسية مع اسرائيل‪.‬‬ ‫ومضت تقول «هذه امل�رة‪ ،‬يبدو أنه لم يتم القيام‬ ‫باالج�راءات في األجل املطل�وب» مضيفة انه «ليس‬ ‫هن�اك إمكاني�ة في تون�س لش�راء التأش�يرة» عند‬ ‫الوصول‪.‬‬ ‫وف�ي العاش�ر م�ن الش�هر احلال�ي قال�ت وزارة‬ ‫الداخلية في بيان مقتضب ان «‪ 14‬س�ائحا (لم حتدد‬ ‫جنس�ياتهم) ل�م يتمكن�وا م�ن الدخول إل�ى تونس‬ ‫ي�وم األح�د ‪ 09‬اذار‪ /‬م�ارس ‪ 2014‬لعدم اس�تيفائهم‬ ‫لإلجراءات القانونية اخلاصة بالدخول»‪.‬‬

‫انسحاب أويحيى‬ ‫س�رعان م�ا ظه�رت حرك�ة احتجاجي�ة ض�د أحم�د‬ ‫أويحيى ال�ذي فهم الرس�الة‪ ،‬خالفا لبلخ�ادم الذي ظل‬ ‫يكاب�ر ويص�ارع حتى س�حبت من�ه الثقة‪ ،‬أم�ا أويحيى‬ ‫فقد كان لبيبا وفهم من اإلش�ارة أنه لم يعد مرغوبا فيه‪،‬‬ ‫وأن بق�اءه على رأس احلزب ما هو إال هروب لألمام‪ ،‬لذا‬ ‫فضل االستقالة في كانون الثاني ‪ /‬يناير ‪ ،2013‬رغم أنه‬ ‫كان بإمكان�ه الصمود أمام املعارض�ة داخل حزبه لعدة‬ ‫أش�هر أخرى‪ ،‬غير أنه كان يعل�م أن األمر يتجاوز حدود‬ ‫من وقفوا ضده إلى من حرض هؤالء أو لم يعترض على‬ ‫مسعاهم في اإلطاحة به‪.‬‬ ‫الطري�ف في األم�ر أن�ه عندما انطل�ق قط�ار الوالية‬ ‫الرابع�ة‪ ،‬مت اللجوء مج�ددا إلى بلخ�ادم وأويحيى‪ ،‬مع‬ ‫أن الرجلين ال يتمتع�ان ب�أي ثقل ش�عبي‪ ،‬إذ ظهرا على‬ ‫الس�احة مجددا ليخوض�ا احلملة االنتخابي�ة للرئيس‬ ‫بوتفليقة‪ ،‬وكان الثمن تعيني أويحيى وزير دولة رئيس‬ ‫دي�وان رئي�س اجلمهوري�ة‪ ،‬وه�ي أول مرة يجم�ع فيها‬ ‫بين منصب وزي�ر ورئيس ديوان الرئاس�ة‪ ،‬أما بلخادم‬ ‫فحص�ل أيض�ا عل�ى لقب وزي�ر دول�ة مستش�ار خاص‬ ‫لرئي�س اجلمهورية‪ ،‬وهو ما فس�ر على أن�ه الثمن الذي‬ ‫قب�ل به كال الرجلني من أجل لع�ب دور في حملة الوالية‬ ‫الرابعة للرئيس بوتفليقة‪.‬‬ ‫أويحيى الذي ظهر على شاشة قناة «النهار» اخلاصة‬ ‫مدافع�ا ع�ن الرئي�س بوتفليق�ة وع�ن ترش�حه لوالية‬ ‫رابعة‪ ،‬حتى وإن اعترف بأن الرئيس مريض وغير قادر‬ ‫على أداء مهامه على أكمل وجه‪ ،‬ومحاوال اجللوس على‬ ‫أكثر من كرس�ي مرة واحدة‪ ،‬أدخل نفس�ه في الكثير من‬ ‫املتناقض�ات‪ ،‬أحبطت بعض املتفائلين بوقوع تغيير في‬ ‫ش�خص الرجل بعد س�نة من الغياب عن ساحة األداء‪،‬‬ ‫والذين كانوا يتوقعون من أويحيى رد فعل مختلف عن‬ ‫اللح�ن الذي تعزفه «جوقة» الوالية الرابعة‪ ،‬لكن «س�ي‬ ‫أحم�د» أظهر لهم أن�ه «مايس�ترو» في معادل�ة «العدس‬ ‫واللوبي�ا» التي يعرف وحده س�رها‪ ،‬وفي تبني املوقف‬ ‫ونقضيه‪ ،‬وقول الكلمة وعكس�ها في اجلملة نفسها دون‬ ‫أن يرف له جفن‪.‬‬

‫إسبانيا واملغرب تفككان خلية لتجنيد «اجلهاديني»‬ ‫واعتقال سبعة من أعضائها‬

‫ويؤك�د محامي الهراس أن ق�رار األمم املتحدة يعتبر‬ ‫‏قرارا ش�جاعا ويضع كل من الدول‪ ‎‬املغربية واإلسبانية‬ ‫ف�ي موقف حرج للغاي�ة‪ ،‬فمدريد خرق�ت‏قواعد القضاء‬ ‫العاد ‪‎‬ل عندما سلمت مواطنا يحمل اجلنسية البلجيكية‬ ‫ين براءته‪ ،‬بينم�ا املغرب‬ ‫ال�ى‏املغرب حملاكمت�ه بتهم تب ‪‎‬‬ ‫جل�أ ال�ى التعذي�ب‪ .‬ويؤكد‏احملام�ي أن املغ�رب بصفته‬ ‫موقع ‪‎‬ا على اتفاقية احلقوق املدنية والسياس�ية مطالب‬ ‫س وتعويضه ماديا عن‬ ‫باإلفراج‏الف�وري عن علي الهرا ‪‎‬‬ ‫األض�رار النفس�ية واجلس�دية الت�ي تعرض‏له�ا جراء‬ ‫التعذيب‪.‎‬‬ ‫ومن ش�أن ق�رار األمم املتح�دة في حال�ة الهراس أن‬ ‫يعطي‏لهذا امللف بعدا آخرا ق ‪‎‬د ينتقل الى القضاء الدولي‬ ‫بتهمة ممارسة التعذيب‪.‎‬‬ ‫ويأت�ي قرار األمم املتحدة في وقت يعيش فيه املغرب‬ ‫على‏إيقاع ملف�ات تتعلق‪ ‎‬بالتعذي�ب وأبرزها االتهامات‬ ‫التي وجهها القضاء‏الفرنس�ي ال�ى مدير اخملابرات عب ‪‎‬د‬ ‫اللطيف احلموشي بتورط اجلهاز الذي يشرف عليه في‬ ‫‏التعذيب ويصر على استنطاقه‪.‎‬‬ ‫ويلجأ املغرب الى مواجهة هذه التقارير واالنتقادات‬ ‫ق مبؤامرة يتعرض لها‬ ‫‏الدولية الى القول بأن األمر يتعل ‪‎‬‬ ‫من أطراف خارجية لزعزعة استقراره‏السياسية‪‎.‎‬‬

‫شركة سياحية أمريكية تلغي رحالتها املتبقية‬

‫اإلسلاميني‪ ،‬وكان أويحي�ى م�ن أش�د املعارضين مل�ن‬ ‫ش�اركوا ف�ي اجتم�اع س�انت ايجيدي�و‪ ،‬وكان يته�م‬ ‫املشاركني فيه باخليانة‪.‬‬ ‫مل�ا ج�اء الرئي�س عب�د العزي�ز بوتفليقة إل�ى احلكم‬ ‫س�نة ‪ 1999‬كتب ألحمد أويحي�ى عمر جديد‪ ،‬رغم أن هذا‬ ‫األخير كان يقدم على أنه رجل العسكر‪ ،‬وحتى وإن كان‬ ‫قد اكتفى ف�ي املرحلة األولى مبناص�ب أقل من طموحه‪،‬‬ ‫بدلي�ل أن�ه اكتفى مبنص�ب وزير بلا حقيبة‪ ،‬ث�م وزيرا‬ ‫للع�دل احت�رق في عه�ده الكثير من الس�جون‪ ،‬دون أن‬ ‫يس�تقيل أو يفكر في ذلك‪ ،‬ولكن مل�ا اختلف الرئيس عبد‬ ‫العزي�ز بوتفليقة وعل�ي بن فليس رئي�س احلكومة من‬ ‫‪ 2000‬إل�ى ‪ ،2003‬كان�ت الفرص�ة ليقدم أويحيى نفس�ه‬ ‫على أنه الرجل اخلدوم للرئيس بوتفليقة‪.‬‬ ‫العارفون بالعالقة بني الرجلني يؤكدون أن بوتفليقة‬ ‫ل�م يحمل يوم�ا أويحيى ف�ي قلبه‪ ،‬بدلي�ل الطريقة التي‬ ‫تخلص بها منه س�نة ‪ ،2006‬عندما قرر الرئيس أن يعني‬ ‫بلخادم رئيسا للحكومة‪ ،‬فقد مت «حتريض» نواب حزب‬ ‫جبه�ة التحرير الوطن�ي على أويحيى‪ ،‬ال�ذي منع حتى‬ ‫من تق�دمي حصيلة عم�ل حكومته أم�ام البرمل�ان‪ ،‬بل إن‬ ‫اس�تقالته التي أرس�لها إلى الرئاس�ة وضعت في أدراج‬ ‫مكت�ب الرئي�س قراب�ة ش�هر‪ ،‬قب�ل أن يتم اإلعلان عن‬ ‫تعيني بلخادم رئيسا للحكومة‪ ،‬وقد أظهرت الصور التي‬ ‫بثه�ا التلفزيون للقاء بني الرئي�س ورئيس حكومته أن‬ ‫بوتفليقة ل�م يكن حتى ينظر في وجه‪ ،‬وعندما خرج من‬ ‫اللق�اء لم يتمكن «س�ي أحمد» من جترع امل�رارة‪ ،‬فأطلق‬ ‫جمل�ة لم تكن ابدا مجانية وه�ي «أمتنى للرئيس موفور‬ ‫الصحة»‪ ،‬وهو ما فهم منه أن الرئيس مريض‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫فت�رة قصيرة من عودة الرئي�س من رحلة عالج طويلة‬ ‫قادته إلى فرنسا نهاية ‪.2005‬‬ ‫وجلأ الرئيس بوتفليقة مجبرا ألويحيى س�نة ‪،2008‬‬ ‫بع�د أن ثب�ت أن األم�ور جت�اوزت بلخ�ادم عل�ى رأس‬ ‫احلكوم�ة‪ ،‬ووجد أويحيى الفرصة س�انحة للعودة إلى‬ ‫احلكومة‪ ،‬لكن ش�هر العس�ل اجلديد لم يدم طويال‪ ،‬ومت‬ ‫التخل�ص م�ن أويحي�ى‪ ،‬واس�تدعاء عب�د املالك سلال‬ ‫ليضع حدا للثنائي بلخادم ـ أويحيى‪.‬‬ ‫يتذكر الكثير من اجلزائريني ظهور أويحيى في برنامج‬ ‫تلفزيوني في ‪ ،2011‬والسؤال الذي طرح عليه بخصوص‬ ‫طموحه في الترش�ح للرئاس�ة س�نة ‪ ،2014‬وهو السؤال‬ ‫الذي انتظ�ره أويحيى جيدا‪ ،‬وحضر ل�ه اإلجابة بكلمات‬ ‫اختاره�ا بعناي�ة‪ ،‬بدليل أنه قال ان الرئاس�ة ه�ي‪ »:‬لقاء‬ ‫رج�ل مع ق�دره»‪ ،‬وه�و ما فه�م من�ه أن الرج�ل طامح في‬

‫الترش�ح‪ ،‬فيم�ا كان محي�ط الرئيس بوتفليق�ة عازم على‬ ‫الذه�اب إل�ى والية رابع�ة‪ ،‬حت�ى وإن كانت آن�ذاك تبدو‬ ‫وكأنه�ا «نكت�ة» عل�ى حد ق�ول وزي�ر اخلارجية الس�ابق‬ ‫رئيس اجمللس الدستوري احلالي مراد مدلسي‪.‬‬

‫الرباط – «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬

‫قال�ت مص�ادر امنية مغربي�ة واس�بانية ان االجهزة‬ ‫االمني�ة بالبلدي�ن بتع�اون م�ع اخملاب�رات االمريكي�ة‬ ‫فككت ش�بكة تنش�ط في جتنيد ش�بان مغاربة واسبان‬ ‫وفرنس�يني للقتال في صفوف اجلماعات االسلامية في‬ ‫سوريا وليبيا ومالي‪.‬‬ ‫وق�ال بالغ ل�وزارة الداخلية املغربية ارس�ل اجلمعة‬ ‫لـ الق�دس العربي» انه ف�ي إطار العمليات االس�تباقية‬ ‫ملواجه�ة التهدي�دات اإلرهابية‪ ،‬متكن�ت الفرقة الوطنية‬ ‫للش�رطة القضائية‪ ،‬بتع�اون وثيق م�ع املديرية العامة‬ ‫ملراقب�ة التراب الوطني (اخملاب�رات الداخلية املغربية)‪،‬‬ ‫وبتنس�يق م�ع املصال�ح األمنية اإلس�بانية‪ ،‬م�ن تفكيك‬ ‫خلية إرهابية ينش�ط أعضاؤها مب�دن العروي ومليلية‬ ‫وملقا في جتنيد متطوعني للقتال بالعديد من بؤر التوتر‬ ‫وتزوير ج�وازات الس�فر‪ ،‬يتزعمها مواطن إس�باني ذو‬ ‫توجه متطرف»‪.‬‬ ‫وذك�ر البلاغ «أن ه�ذه العملي�ة التي متت ف�ي إطار‬ ‫العملي�ات االس�تباقية ملواجه�ة التهدي�دات اإلرهابية‪،‬‬

‫أس�فرت عن إيق�اف ثالثة أعض�اء مغاربة به�ذه اخللية‬ ‫مبدينة الع�روي‪ ،‬وذلك تزامن�ا مع اعتقال رأس�ها املدبر‬ ‫وشركائه من طرف املصالح األمنية اإلسبانية»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن زعي�م هذه الش�بكة اإلرهابي�ة‪ ،‬الذي‬ ‫ل�م تذك�ر اس�مه وهويت�ه‪ ،‬راك�م عالقات واس�عة مع‬ ‫متطرفين مغارب�ة وأجانب‪ ،‬س�بق وأنه أق�ام مبدينة‬ ‫الع�روي حي�ث نس�ج ارتباط�ات وطي�دة م�ع أف�راد‬ ‫بارزين في اخللية التي مت تفكيكها خالل شهر تشرين‬ ‫الثان�ي‪ /‬نوفمب�ر ‪ ،2012‬واملتخصص�ة ف�ي جتني�د‬ ‫مقاتلين مغارب�ة ضمن صف�وف «تنظي�م القاعدة في‬ ‫بالد املغرب اإلسلامي» بش�مال مالي‪ ،‬قبل أن يستقر‬ ‫مبدينة مليلية بش�مال املغ�رب التي حتتلها اس�بانيا‬ ‫ومنه�ا «متكن من إرس�ال مجموعة م�ن املتطوعني من‬ ‫مختل�ف اجلنس�يات للقت�ال مبالي وس�وريا وليبيا‪،‬‬ ‫إضافة إلى نش�اطاته ف�ي مجال جمع تبرع�ات مالية‬ ‫مهمة أرسلت إلى تنظيمات إرهابية»‪.‬‬ ‫وأضاف البالغ أنه «يتضح جليا من خالل التفكيكات‬ ‫املتوالية للشبكات اإلرهابية التي تتخذ من بؤر التوتر‪،‬‬ ‫خاصة س�وريا‪ ،‬واجهة لها من أجل استقطاب متطوعني‬ ‫مغاربة للقتال به�ا‪ ،‬إصرار تنظيم القاع�دة واجلماعات‬ ‫املوالي�ة له‪ ،‬عل�ى اس�تهداف اس�تقرار اململك�ة املغربية‬

‫وحلفائه�ا‪ ،‬س�يما وأن الهدف غي�ر املعلن م�ن وراء هذا‬ ‫االس�تقطاب هو تعبئة ه�ؤالء املقاتلني م�ن أجل العودة‬ ‫إلى أرض الوطن لتنفيذ عمليات إرهابية»‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة الداخلي�ة اإلس�بانية ان تعاون�ا بين‬ ‫األجه�زة األمنية اإلس�بانية ونظيرته�ا املغربية وبدعم‬ ‫م�ن مكت�ب التحقيق�ات الفيدرال�ي األمريكي ق�د أفضى‬ ‫اليوم (اجلمعة) الى تفكيك ش�بكة تس�تقطب اجلهاديني‬ ‫لس�وريا‪ .‬وج�رى اعتق�ال س�بعة أش�خاص منه�م ممن‬ ‫عادوا من سوريا‪.‬‬ ‫واك�دت ف�ي بالغ اصدرت�ه اجلمعة اس�تقطاب هذه‬ ‫الش�بكة عب�ر اإلنترنت أعض�اء للدولة اإلسلامية في‬ ‫الع�راق والش�ام وجبهة النص�ر والقاعدة ف�ي املغرب‬ ‫اإلسالمي‪.‬‬ ‫وقالت انه مت اعتقال اس�باني مقي�م في مدينة مليلية‬ ‫كان قد اجتمع بفرنس�يني كانا س�يتوجهان الى س�وريا‬ ‫لالنضم�ام الى اجلماعات املس�لحة وان للش�بكة فروعا‬ ‫ف�ي املغ�رب وبلجيكا وفرنس�ا وتون�س وتركي�ا وليبيا‬ ‫ومالي وأندونيسيا وسوريا ضمن دول أخرى‪.‬‬ ‫وج�رى اعتقال س�بعة أش�خاص ف�ي ه�ذه العملية‪،‬‬ ‫ثالث�ة ف�ي الع�روي بالق�رب م�ن الناض�ور ‪ ،‬وثالثة في‬ ‫مليلية وواحد في مدينة مالقا‪.‬‬

‫احلكومة املغربية تقر مشروع قانون مينع عرض املدنيني وغير البالغني على احملاكم العسكرية‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫اق�رت احلكوم�ة املغربي�ة مش�روع قان�ون مينع‬ ‫مبوجبه ع�رض مدنيني وغير البالغين على احملاكم‬ ‫العس�كرية والطعن بأحكام ه�ذه احملاكم‪ ،‬كما قررت‬ ‫التفاعل الس�ريع والتجاوب الفعال» مع الش�كايات‬ ‫واملقترح�ات ال�واردة م�ن اجمللس الوطن�ي حلقوق‬ ‫اإلنسان‪.‬‬ ‫وق�ال بلاغ رس�مي ان احلكوم�ة ف�ي اجتم�اع‬ ‫عقدت�ه اول ام�س اخلمي�س وافق�ت عل�ى مش�روع‬ ‫قان�ون يتعلق بالقضاء العس�كري‪ ،‬يح�دد مبوجبه‬ ‫اختصاص�ات احملكم�ة العس�كرية الدائم�ة للق�وات‬ ‫املس�لحة امللكية‪ ،‬بصفتها محكمة متخصصة‪ ،‬ويؤكد‬ ‫أن «ق�رارات احملكم�ة العس�كرية قابل�ة للطعن امام‬

‫محكمة النقض»‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر ان يترأس العاهل املغربي امللك محمد‬ ‫الس�ادس اجلمعة اجتماع�ا وزاريا القرار املش�روع‬ ‫قبل عرضه على البرملان ملناقشته واملصادقة عليه‪.‬‬ ‫وأفاد مشروع القانون‪ ،‬بعدم إحالة املدنيني على‬ ‫أنظ�ار احملكم�ة العس�كرية كيفما كان ن�وع اجلرمية‬ ‫املرتكب�ة وصفة مرتكبيها وقت الس�لم‪ ،‬س�واء كانوا‬ ‫فاعلين أو مس�اهمني أو ش�ركاء لعس�كريني‪ ،‬و»ال‬ ‫تخت�ص احملكمة العس�كرية في جرائم احل�ق العام‬ ‫املرتكبة من قبل العسكريني وشبه العسكريني سواء‬ ‫كانوا اصليني او مساهمني او مشاركني»‪.‬‬ ‫ون�ص املش�روع صراح�ة ال�ذي نش�ر موق�ع‬ ‫«هس�برس» ملخص�ا ل�ه عل�ى اس�تقاللية احملكم�ة‬ ‫العس�كرية‪ ،‬مبرزا أنها «جزء من املنظومة القضائية‬ ‫الوطنية وتخض�ع للمقررات الص�ادرة عنها للطعن‬ ‫أم�ام محكم�ة النق�ض‪ ،‬قب�ل أن يعل�ن أن «نس�خ‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫املقتضي�ات املتعلق�ة باحملاكم العس�كرية للجيوش‪،‬‬ ‫والت�ي تق�ام وقت احل�رب م�ع اس�تبدالها باحملكمة‬ ‫العس�كرية والتي بإمكانها أن تعقد جلس�اتها في أي‬ ‫مكان آخر وقت احلرب كما وقت السلم»‪.‬‬ ‫وكانت هيئات حقوقية مغربية ودولية قد طالبت‬ ‫الس�نة املاضي�ة‪ ،‬اب�ان محاكم�ة ناش�طني مؤيدي�ن‬ ‫جلبه�ة البوليس�اريو املغ�رب بع�دم تق�دمي مدنيني‬ ‫حملكمة عسكرية مهما كانت االفعال املنسوبة اليهم‪.‬‬ ‫كم�ا ق�ررت احلكوم�ة املغربي�ة ف�ي اجتماعه�ا‬ ‫االس�بوعي التفاعل الس�ريع والتج�اوب الفعال مع‬ ‫الش�كايات واملقترحات الواردة من اجمللس الوطني‬ ‫حلقوق اإلنسان (رسمي) وجلانه اجلهوية وال سيما‬ ‫م�ع اللجان ب�كل من العيون والداخل�ة وطان طان (‬ ‫الصحراء الغربية) ‪ .‬وأوضح مصطفى اخللفي وزير‬ ‫االتصال الناطق الرسمي باسم احلكومة‪ ،‬أن مجلس‬ ‫احلكوم�ة اس�تمع لع�رض ل�كل م�ن وزي�ر الداخلية‬

‫ووزير العدل واحلريات حول «حصيلة وآفاق عالقة‬ ‫التع�اون بين احلكوم�ة واجملل�س الوطن�ي حلقوق‬ ‫اإلنس�ان‪ ،‬باعتباره مؤسسة دس�تورية تلعب دورا‬ ‫هام�ا وأساس�يا في ضم�ان حماية واحت�رام حقوق‬ ‫اإلنس�ان على الصعي�د الوطن�ي» واحلكومة قررت‬ ‫«التفاعل الس�ريع والتجاوب الفعال مع الش�كايات‬ ‫واملقترح�ات ال�واردة م�ن اجمللس الوطن�ي حلقوق‬ ‫اإلنس�ان‪ ،‬وجلانه اجلهوية على املس�توى الوطني‪،‬‬ ‫وال س�يما مع اللجان في األقالي�م اجلنوبية للمملكة‬ ‫بكل من العيون والداخلة و طان طان»‪.‬‬ ‫وأض�اف اخللفي أن احلكومة قررت أيضا «تعيني‬ ‫نق�اط اتص�ال دائم�ة ومخاطبين محددي�ن داخ�ل‬ ‫ال�وزارات املعني�ة بش�كل أكث�ر به�ذه الش�كايات‪،‬‬ ‫وحتدي�د م�دة معين�ة‪ ،‬ال تتعدى في أقص�ى احلاالت‬ ‫ثالثة أش�هر‪ ،‬لإلجابة ع�ن هذه الش�كايات‪ ،‬والعمل‬ ‫على نشر الردود املتعلقة بها»‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫الناس لن ينتظروا للنهاية بعد أن خذلتهم احملاكم‪ ...‬سيحصلون على حقوق ضحاياهم بأيديهم‬

‫السيسي لديه فرسان في الصحف لتشويه كل من تسول له نفسه منازلته‪ ...‬وملاذا تفتقر املعارضة للرشد؟‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسام عبد البصير‪:‬‬ ‫املتأمل لصحف امس يكتشف ان كثيرا من الكتاب استبدلوا الدم باحلبر في النيل من اعداء النظام‪ ،‬الذي بني على رفات حكم االخوان املسلمني‪،‬‬ ‫وقد اس��تيقظ ق��راء تلك الصحف على وليمة طازجة اتاح��ت لكثير من اجلرائد‪ ،‬خاصة تلك التي تقتات على الفضائح وتس��ير في ش��وارع االثارة‪،‬‬ ‫احلصول على ما يس��د رمقها أليام مقبلة‪ ،‬فحرب تكسير العظام بني مرش��حي الرئاسة املنسحبني منهم او الباقني للنهاية تنذر بأن املعارك ستكون‬ ‫دامية‪ ،‬فاس��تخدام كافة االس��لحة س��يكون هدف الكثيرين من املرشحني ومن يقفون خلفهم‪ ..‬املرشح الرئاسي الس��ابق احمد شفيق‪ ،‬الذي فر الى‬ ‫مالذ آمن قبل عام في دبي‪ ،‬توقع ان تش��هد االيام القادمة مزيدا من املعارك في خضم املنافس��ة بني املرش��حني‪ ،‬واش��ار الى ان املنافس��ة ستتجاوز‬ ‫الوس��ائل املشروعة الى غير املش��روعة‪ ،‬ثم جاء اخلروج املفاجئ لرئيس االركان السابق سامي عنان من حلبة املنافسة على املقعد الرئاسي‪ ،‬ليؤكد‬ ‫ان املوقف س��يزداد س��خونة‪ ،‬وانه حتى نساء املرشحني واسرهم س��يكونون ً‬ ‫هدفا خلصومهم‪ ..‬في مثل هذا املناخ لن حتتاج الصحف التي تبحث‬ ‫ً‬ ‫عن زيادة في التوزيع ملزيد من اجلهد‪ ،‬فروائح ما يتم طهيه في املطبخ السياسي ال ميكن السيطرة عليها‪ ،‬االدخنة تصل تباعا وال حتتاج الي قدر من‬ ‫املهارة كي حتصل على مانش��يت يش��د عني القارئ‪ .‬اما املعارك الصحافية فهي كثيرة وما جنم عنها من ضحايا وجثث ال يحصى‪ ،‬غير ان الس��هام‬ ‫ذهبت معظمها الى صدر منافسي وزير الدفاع‪ ،‬حتى الفريق سامي عنان الذي رفع الراية البيضاء واعلن االنسحاب لم يسلم من االذى‪ ،‬فقد وصلت‬ ‫الس��هام جلس��ده الس��بعيني‪ ،‬فيما تعرض اقوى املرشحني املنافسني للسيس��ي‪ ،‬وهو مؤسس التيار الش��عبي حمدين صباحي الكثر السهام‪ ،‬النه‬ ‫جترأ وانتقد قانون االنتخابات الرئاسية‪ ،‬وحصل زميله املرشح االصغر ً‬ ‫سنا خالد علي على طلقات حبر ممتزجة بالدم‪ .‬حتى عبد املنعم ابو الفتوح‬ ‫املرش��ح الس��ابق الذي اعلن هو اآلخر عدم الترشح لم يسلم من طلقات الكتاب‪ .‬اما الذين استقبلهم كتاب الصحف امس باالحضان ونزلت كلماتهم‬ ‫عليهم برد ًا وسالما فعلى رأسهم وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء اجلديد ابراهيم محلب ورموز من املؤسسات االمنية والتشريعية‬ ‫والى التفاصيل‪:‬‬

‫الصراع على اقتسام الكعكة السياسية‬ ‫ينتق��د الكثي��رون من الكتاب في الصحف الرس��مية الهجوم غي��ر املبرر الذي‬ ‫يش��نه بعض الكتاب على حتصني جلن��ة االنتخابات الرئاس��ية من الطعن على‬ ‫نتائجه��ا‪ ،‬وهجوم البعض على حكومةابراهيم محلب قب��ل ان تبدأ عملها‪ ،‬وهو‬ ‫ما ينتقده محمد عب��د الهادي عالم رئيس حترير صحيفة «االهرام»‪« :‬دعونا نقر‬ ‫بأن مصر قد تعبت كثيرا في األعوام الثالثة األخيرة‪ ،‬فقد خرجت من ربقة نظام‬ ‫سياس��ي فاس��د بعد ثورة ش��عبية في يناير‪/‬كانون الثاني ‪ ،2011‬لتجد نفسها‬ ‫أس��يرة من تصارع��وا على اقتس��ام الكعكة السياس��ية‪ ،‬وقوى ثوري��ة مبعثرة‬ ‫وجماع��ة انتهازية رس��مت لنفس��ها طريق��ا واضحا لكس��ب معرك��ة صناديق‬ ‫االنتخاب بكل السبل املمكنة‪ ،‬واس��تغلت القوى التي يعلو صوت بعضها اليوم‬ ‫باملعارضة لكل شيء في املرحلة االنتقالية لتحقيق الهدف األعلى وهو‪ ،‬االنفراد‬ ‫بحكم مصر‪ .‬واحدة من املش��كالت الت��ي تعترض الوصول إلى مناخ سياس��ي‬ ‫ناض��ج اليوم هي عدم ترتيب البعض ألولوياته في املعارضة ملا هو قائم وما هو‬ ‫قادم من اس��تحقاقات‪ ،‬س��واء كانت انتخابات أو سياسات عامة‪ ..‬فبنظرة الى‬ ‫خطاب األيام األخيرة عند بعض القوى السياسية‪ ،‬جند احلكومة اجلديدة وهي‬ ‫تعمل بجدية للتأس��يس لنظام سياس��ي جديد «مدانة» من اليوم األول! ورئيس‬ ‫احلكومة موضع ش��كوك بينم��ا تصريحاته ح��ول وقف اخلصخص��ة وإعادة‬ ‫هيكل��ة القطاع العام مالي��ا وإداريا‪ ،‬ومواجهة الفقر تتصل بأهم ش��عارات ثورة‬ ‫يناي��ر وهي‪ ،‬العدالة االجتماعية! وبواكير املش��روعات الكبرى مع دول ش��قيقة‬ ‫ـ��ـ تعتبر مصر قضية أمن قومي وخطا للدفاع عن نفس��ها ف��ي مواجهة مخاطر‬ ‫عديدة ــ هي وس��يلة للسيطرة!‪ ...‬وبعضهم ال مينح نفس��ه فرصة للتفكير برهة‬ ‫من الوقت في مصير بلد كان على حافة خطر حقيقي حتت حكم جماعة كادت ‪-‬‬ ‫هي ومن لف لفها من قوى مدنية انتهازية أيضا ‪ -‬أن حتطم الهوية وتقيم جدارا‬ ‫منيعا من االس��تبداد‪ ،‬على أنقاض اتفاقيات ش��راكة مع أحزاب وأفراد ارتضوا‬ ‫لعب دور «الكومبارس» قبل وأثناء وبعد االنتخابات الرئاسية السابقة»‪.‬‬

‫محلب مينح جنينة قبلة احلياة‬ ‫ال يخف��ى عل��ى اح��د ان املستش��ار هش��ام جنين��ة رئي��س اجله��از املركزي‬ ‫للمحاسبات تعرض على مدار االسابيع املاضية حلرب ضروس من قبل العديد‬ ‫م��ن الصحف‪ ،‬بس��بب فضحه مافيا الفس��اد املنتش��رة في معظم املؤسس��ات‪،‬‬ ‫وتوقع الكثيرون قرب عزله من منصبه‪ ،‬غير ان تلك التوقعات ضلت طريقها على‬ ‫اثر لقاء رئيس الوزراء بجنينة مؤخر ًا هذا ما كتب عنه عمرو خفاجي في جريدة‬ ‫«الشروق» عدد يوم اجلمعة‪« :‬حسنا فعل املهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس‬ ‫الوزراء بلقائه املستش��ار هش��ام جنينة رئي��س اجلهاز املركزى للمحاس��بات‪،‬‬ ‫ف��أوال أك��د هذا اللق��اء على عدم صح��ة كل م��ا كان يتردد عن مح��اوالت إبعاد‬ ‫املستش��ار هش��ام جنينة من منصبه‪ ،‬أو أن هناك حربا رسمية‪ ،‬أو شبه رسمية‬ ‫علي��ه‪ ،‬وثانيا هذا اللقاء يؤك��د رغبة احلكومة اجلديدة في مواجهة الفس��اد‪ ،‬أو‬ ‫عل��ى األقل ه��ذا ما نفهمه من لق��اء رئيس الوزراء ورئيس جه��از رقابي‪ ،‬خاصة‬ ‫أن محل��ب أعلن دعمه الكام��ل جلنينة‪ ،‬ال��ذي أصبحت الكرة ف��ي ملعبه‪ ،‬وعليه‬ ‫االس��تمرار في كشف الفساد كما قال وأعلن من قبل‪ ،‬وسبق للرجل لقاء السيد‬ ‫رئي��س اجلمهوري��ة وع��رض عليه الكثي��ر من امللفات الش��ائكة‪ ،‬وم��ا فهمته من‬ ‫املستشار جنينة ش��خصيا أن الرئيس أعلن دعمه الكامل له‪ ،‬وعرفت أيضا منه‪،‬‬ ‫أن املش��ير عبدالفتاح السيس��ي رحب مبراجعة اجلهاز املركزي للمحاسبات في‬ ‫ما يتعلق بش��ؤون القوات املس��لحة‪ ،‬فال يبقى إال أن يكون ه��ذا اجلهاز الرقابي‬ ‫قدر املس��ؤولية وقادرا على القي��ام مبهام وظيفته‪ ،‬في ظل دس��تور جديد مينح‬ ‫اجلهاز صالحيات كاملة ويحصن رئيسه من اإلقالة»‪ .‬ويؤكد خفاجي انه «ليس‬ ‫من العيب في ش��يء‪ ،‬أن نقول صراحة إن��ه كان لدينا تراث كبير من عدم حترك‬ ‫املؤسسات إال بإذن القيادات العليا‪ ،‬ومن الظلم أن نقول إن رؤساء هذه األجهزة‬ ‫الرقابية قب��ل الثورة لم يقوموا بأعمالهم ولعلنا جميعا نذكر بيانات املستش��ار‬ ‫جودت امللط أمام مجلس الشعب وفي مواجهة احلزب الوطني»‪.‬‬

‫األجهزة األمنية كانت تراقب‬ ‫عنان فظن أنها تسعى الغتياله‬ ‫ومن االس��رار التي الزالت تتس��رب عن اس��باب اعالن رئي��س اركان القوات‬ ‫املس��لحة س��امي عنان عدم الترش��ح في االنتخابات الرئاس��ية‪ ،‬ما كشف عنه‬ ‫الكاتب محمود مسلم مدير حترير صحيفة «الوطن» الذي قال‪« :‬إن قرار الفريق‬ ‫س��امي عنان‪ ،‬رئيس أركان القوات املسلحة السابق‪ ،‬بعدم الترشح لالنتخابات‬ ‫الرئاس��ية املقبل��ة قرار حكي��م‪ ،‬ويأتي في إط��ار احلفاظ على وح��دة األصوات‬ ‫ً‬ ‫مطالبا أي مرش��ح ذي خلفية عسكرية أن يسير‬ ‫املؤيدة للمؤسس��ة العس��كرية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حفاظا على وحدة القوات املس��لحة»‪ .‬وأضاف مس��لم‬ ‫عل��ى نهج الفري��ق عنان‬ ‫أن��ه «لتغلي��ب املصلحة الوطنية طلبنا من عنان عدم الترش��ح للرئاس��ة‪ ،‬خاصة‬ ‫أنه مت طرح العديد من املبادرات لتراجع عنان عن ترش��حه للرئاسة‪ ،‬وان املشير‬ ‫طنطاوي كان من ضمن الشخصيات التي طالبت عنان بعدم الترشح للرئاسة‪..‬‬ ‫وأن األجهزة األمني��ة كانت تراقب عنان ولم تكن الواقعة محاولة الغتياله‪ ،‬وقد‬ ‫أخطأ عنان عندما لم يرد على الشائعات»‪.‬‬

‫قال لطنطاوي «أنت عمنا‪...‬‬ ‫معقولة أترشح من غير ما أستأذنك»؟‬ ‫ونبقى مع كواليس انس��حاب عنان‪ ،‬حيث قال الكاتب الصحافي ياسر رزق‪،‬‬ ‫رئيس مجلس إدارة مؤسس��ة أخبار اليوم‪« :‬س��ألني عنان ملاذا ال أرش��ح نفسي‬ ‫للرئاس��ة‪ ،‬فأجبت��ه‪ :‬لدي��ك ما تخس��ره»‪ .‬وأض��اف رزق‪ ،‬أن الكات��ب الصحافي‬ ‫مصطف��ى بكري‪ ،‬هو من كتب معظم خطاب انس��حاب س��امي عنان من خوض‬ ‫انتخاب��ات الرئاس��ة‪ ،‬وأنه كت��ب فقط الفق��رات األخيرة منه وامت��دح رزق وزير‬ ‫الدف��اع ً‬ ‫قائال‪« :‬املش��ير عبد الفتاح السيس��ي رجل صادق ومخل��ص ووطني»‪،‬‬ ‫معلن��ا أنه اآلن من أنصار السيس��ي في الترش��ح للرئاس��ة‪ .‬وأكد ان السيس��ي‬ ‫حسم قراره بالترشح للرئاسة عقب استفتاء يناير‪/‬كانون الثاني على الدستور‬ ‫اجلديد‪ ،‬وقال‪ »:‬أظن أن س��بب تأخر املش��ير في إعالن ترشحه للرئاسة‪ ،‬التأخر‬ ‫ف��ي صدور قان��ون االنتخابات الرئاس��ية»‪ .‬وأض��اف رزق أن «السيس��ي كان‬ ‫س��يلقي بيانا وقت عزل مرسي‪ ،‬يقول فيه انه لم ولن يترشح للرئاسة‪ ،‬وأقصي‬ ‫طموحه أن يكون القائد العام للقوات املس��لحة‪ ،‬الذي يعد لديه أغلى من ش��رف‬ ‫الرئاس��ة»‪ ،‬الفتا ال��ى أنه طالبه بالتأجيل‪ ،‬حتى ال يظهر أن��ه يتراجع عن قراراته‬ ‫أمام أي ضغط ش��عبي محتمل‪ .‬وأعرب رزق‪ ،‬عن رفضه لترشح أكثر من مرشح‬

‫ذي خلفية عس��كرية‪ .‬اما مصطفى بكري الذي لعب ً‬ ‫دورا في مساعي اقناع عنان‬ ‫باالنس��حاب‪ ،‬فقال في تصريحات نش��رتها جريدة «املصريون»‪« ،‬ان مكاملة من‬ ‫املش��ير طنطاوي وزير الدفاع الس��ابق‪ ،‬هي العامل األول ف��ي إقناع عنان بعدم‬ ‫الترش��ح‪ ،‬مضيفا ان املشير قال لعنان‪»:‬اوعى تكون ناوي تترشح أرجوك اوعى‬ ‫تك��ون ن��اوي تعلن غدً ا ترش��حك»‪ ،‬وهو م��ا رد عليه عن��ان بـ»أن��ت كبيرنا وأنا‬ ‫تشاورت مع املقربني وتوكلت على الله بإعالن عدم ترشحي لالنتخابات»‪.‬‬

‫العالقة بني السيسي وشفيق ليست على ما يرام‬ ‫ونتحول نحو التس��ريبات التي انتش��رت للمرش��ح الرئاس��ي السابق احمد‬ ‫ش��فيق‪ ،‬الت��ي يدين فيها الق��وات املس��لحة ودالالتها كما يقرأه��ا رئيس حترير‬ ‫جريدة «املصريون» جمال س��لطان‪ :‬التس��ريبات‪ ،‬املقص��ودة أو غير املقصودة‪،‬‬ ‫للفري��ق أحمد ش��فيق أم��س‪ ،‬تؤكد ما س��بق وقلته أيض��ا من ان الدنيا ليس��ت‬ ‫«عمارا» بني ش��فيق واجمللس العسكري احلالي‪ ،‬وان شفيق يخشى النزول إلى‬ ‫مصر‪ ،‬رغم انتهاء حكم مرس��ي واإلخوان من ثمانية أشهر‪ ،‬ألنه غير مطمئن إلى‬ ‫أنه س��يكون بخي��ر وليس بجوار أبناء مبارك‪ ،‬والتس��ريبات التي نش��رت وهي‬ ‫صحيح��ة قطعا‪ ،‬تعطي االنطباع عن عمق املرارة التي يش��عر بها الفريق ش��فيق‬ ‫جتاه القيادة العسكرية احلالية‪ ،‬فشفيق خرج من «مولد» ‪ 30‬يونيو‪/‬حزيران بال‬ ‫حمص‪ ،‬رغم أنه أحد املنس��قني الكبار للعملية بالتعاون مع «الشقيق» اإلماراتي‪،‬‬ ‫غي��ر أن اخلطي��ر في تصريحات ش��فيق أن��ه يعط��ي االنطباع عن أن املؤسس��ة‬ ‫العس��كرية قررت إنهاء النزاع حول منصب الرئيس بأي شكل وبأي ثمن وبأي‬ ‫طريق‪ .‬وش��فيق عندما يتكلم بهذه الطريقة‪ ،‬وهذا الوضوح‪ ،‬فهو ال يهذي‪ ،‬وإمنا‬ ‫يتكلم عن معلومات مباش��رة مع األطراف الفاعلة في املشهد املصري‪ ،‬سواء في‬ ‫القاهرة أو أبو ظبي‪ ،‬غير أن أي محاولة إلخراج انتخابات الرئاسة بهذه الطريقة‬ ‫ل��ن حتل اإلش��كال احلالي‪ ،‬وس��تعقد األمور أكثر‪ ،‬ولن تس��مح مبيالد ش��رعية‬ ‫جديدة‪ ،‬وهو التحدي الذي تعانيه السلطة احلالية حتى اآلن‪ ،‬ألن شرعية محمد‬ ‫مرسي لم تنسخ حتى اآلن‪ ،‬خاصة أمام اجملتمع الدولي‪ ،‬ولن تنسخ إال إذا كانت‬ ‫هناك انتخابات رئاسية سليمة وش��فافة ونزيهة وعادلة‪ ،‬وهذا ما أصبح محل‬ ‫شك»‪.‬‬

‫ال يليق باألزهر أن يخاف من فيلم‬

‫ليلى س��ويف وأبناؤهم��ا وعدد من أصدقاء عائلته وعارف��و فضلها أمام مكتب‬ ‫النائ��ب العام‪ ،‬احتجاجا عل��ى مرور مئة يوم على إحالة ابنهم املدون والناش��ط‬ ‫السياس��ي املعروف عالء عبدالفتاح إلى احملكمة‪ ،‬من دون أن يتم حتديد جلس��ة‬ ‫لنظ��ر قضيت��ه‪ ..‬االثنني املاضي انس��حبت هيئة الدفاع عن املتهم�ين أحمد ماهر‬ ‫ومحمد ع��ادل وأحمد دومة من احلضور أمام محكمة جنح مس��تأنف عابدين‪،‬‬ ‫احتجاج��ا على رفضها إثبات تع��رض املتهمني إلى االعتداء أثن��اء عمليه نقلهم‬ ‫الثالث��اء املاضي أثن��اء جتديد حبس خمس��مئة متهم محب��وس احتياطيا على‬ ‫ذم��ة القضي��ة رقم ‪ 15899‬لس��نة ‪ 2013‬إدارى أول مدينة نص��ر‪ ،‬رفضت احملكمة‬ ‫إثب��ات حضور احملامني احلاضرين عن املتهمني‪ ،‬وطلبت من جميع املتهمني على‬ ‫اختالف مواقفه��م اختيار محام واح��د لتقدمي طلباتهم ومس��تنداتهم‪ ،‬وهو ما‬ ‫رفضه املتهمون‪ .‬انس��حب احملامون احتجاجا فأثبت القاضي انسحابهم‪ ،‬وأمر‬ ‫بتجديد حبس جميع املتهمني ملدة خمس��ة وأربعني يوم��ا على ذمة التحقيقات!‪.‬‬ ‫هن��اك املزيد؛ بعضا منه تناولته هنا والبعض تناوله غيرى‪ ،‬ولكن تلك املش��اهد‬ ‫وغيرها تصرخ بأن العدالة في خطر‪ .‬جتاوز األمر فكرة اس��تخدام النيابة العامة‬ ‫احلب��س االحتياطي طويل املدة كن��وع من العقاب غير القانون��ي للمتهمني؛ إلى‬ ‫فكرة االس��تهانة بحقوق الدفاع ورفض حتقيق طلباته؛ ثم تطور األمر إلى إجبار‬ ‫املتهم�ين على أن يقبلوا مبحام لم يختاروه ليدافع عنهم‪ ،‬وإال فإن جتديد احلبس‬ ‫في انتظارهم‪ ،‬ال يوجد بعد القضاء ملجأ يلجأ إليه الناس إلنصافهم‪ .‬س��يحاول‬ ‫بالقطع أن يحقق رغبته الفطرية في العدالة بنفس��ه؛ وهو باب شر لو انفتح فلن‬ ‫يستطيع أحد أن يغلقه»‪.‬‬

‫ما يحدث فيلم كوميدي‬ ‫يحتاج لتعليق من املشير‬

‫الزال اجلدل حول منع فيلم عن النبي نوح مثار جدل‪ ،‬ومن بني املنتقدين خالد‬ ‫منتصر في جريدة «الوطن» الذي يوجه العديد من االسئلة ملؤسسة االزهر‪« :‬هل‬ ‫س��ماحكم بتجس��يد خالد بن الوليد ومنع جتس��يد س��عيد بن زيد يعني أن ابن‬ ‫زي��د أفضل من ابن الولي��د‪ ،‬وما هو ميزانكم وما عالقة التبش��ير باجلنة بحرمة‬ ‫التجس��يد؟»‪ .‬يضي��ف منتصر «في مجتم��ع أمى وجاهل كيف حترم التجس��يد‬ ‫ومعرفة الناس البس��طاء التاريخ؟ وليتذكر ش��يوخ األزهر أن اجليش األمريكي‬ ‫عندما أراد معرفة اإلس�لام عرضوا له فيلم الرس��الة‪ ..‬ماذا حدث عندما ش��اهد‬ ‫املصريون مسلس�لات عمر ويوس��ف ومرمي‪ ،‬ه��ل كفروا وأحل��دوا؟ صدقوني‬ ‫إن اإلحل��اد زاد كرد فعل على دع��اة قناة الناس واحلاف��ظ املتجهمني املنفرين؟‬ ‫وملاذا توجد أحاديث تصف ش��كل النبي وس��لوكه بالتفصيل وكأنها س��ينما‪،‬‬ ‫ه��ل لو كانت الكاميرا بديل الوصف الكالمي موجودة آنذاك هل كان س��يرفض‬ ‫النبي عليه الصالة والس�لام التصوير؟» ويلف��ت خالد نظر االزهر الى ان «النبى‬ ‫استعان بالشاعر حس��ان بن ثابت إليصال الرسالة‪ ،‬هل لو ُوجد وقتها اخملرج‬ ‫جيمس كاميرون هل كان النبي سينفيه أم سيستعني بإبداعه؟»‪ .‬ويرى منتصر‬ ‫ان «فيلم الرسالة خدم اإلس�لام أكثر من كل املذكرات الدراسية التي تؤلفونها‪،‬‬ ‫ومصطف��ى العقاد نش��ره وأفاده أفضل م��ن كثير من خريجى األزهر! املش��كلة‬ ‫احلقيقية في قضية التجس��يد أننا ش��عب يخاف ثقافة الصورة‪ ،‬ولم تولد عنده‬ ‫الدراما‪ ،‬ش��عوبنا استوردت الدراما ولم تصنعها لألسف‪ ،‬الشعوب التي تخاف‬ ‫الص��ورة هي ش��عوب أدمنت النف��اق وارتداء أقنع��ة الزيف‪ ،‬الذي��ن يهاجمون‬ ‫التجس��يد يخاف��ون من أن يع��رف الناس التاري��خ فيضيع البيزن��س الناجت عن‬ ‫التغييب‪ ،‬الكاهن بيخاف من اتنني الفنان والعالم ألنهما س��حبا سجادة التأثير‬ ‫والنفع وتغيير احلياة من حتت قدميه»‪.‬‬

‫ونتحول نحو الس��اخرين مما تش��هده البالد من اح��داث ومفارقات هزلية‪،‬‬ ‫محمد الدس��وقي رشدي في «اليوم السابع» يقوم باملهمة ويرى ان االمر يحتاج‬ ‫ملزيد من الس��خرية‪« :‬الفيلم الكوميدي الذي نعيش��ه اآلن وتنفق مصر س��نوات‬ ‫عمره��ا ودماء ش��بابها عل��ى إنتاجه‪ ،‬نهايته في ش��باك التذاكر تب��دو من بعيد‬ ‫خالية من املكاس��ب‪ ،‬وان اس��تدعاء منتج االفالم الس��ينمائية «السبكي» إلنتاج‬ ‫الفيلم أصبح ضروريا توفيرا للنفقات ومن قبل ذلك ألن جميع املعطيات الظاهرة‬ ‫في س��يناريو الفيلم احلالي ال يس��تطيع الس��يطرة على عبثها وع��دم منطقيتها‬ ‫س��وى منتج في حجم «الس��بكي» يتحول في أفالمه كل م��ا هو غير منطقي إلى‬ ‫واقع يحصد املاليني في ش��باك التذاكر‪..‬اخللطة «الس��بكية» لألفالم الكوميدية‬ ‫اكتملت‪ ،‬راقصة تهز وس��طها على نغمات سياس��ية تغني للمتحدث العسكري‬ ‫وتش��تم حمدين‪ ،‬وسماس��رة يتقافزون عب��ر منصات املرش��حني لالنتخابات‬ ‫الرئاس��ية‪ ،‬وقصص وهمية عن ح��وادث اغتياالت‪ ،‬وعقد درامي��ة يحلها مؤمتر‬ ‫انتخابي س��ريع متقطع األنوار يعلن من خالله «عنان» املرشح العقدة انسحابه‬ ‫فجأة من دون مقدمات‪ ،‬ومرش��ح رئاسي سابق «ش��فيق» فضحته التسريبات‬ ‫وهو يهاجم بطل الفيلم «السيس��ي» ويسخر من أدائه وأداء اجمللس العسكري‪،‬‬ ‫ورجل تويت��ر األول «البرادعي» يلقي أعظم إفيهات الثورة املصرية‪ ،‬قائال ألخيه‬ ‫في التليفون‪« :‬دول اليصني كومبليتلى» يتس��اءل رش��دي‪ :‬هل يحتاج السبكي‬ ‫متصاب مشتاق إلغواء‬ ‫في أفالمه الهزلية أكثر من هذه اخللطة (رقاصة وعجوز‬ ‫ٍ‬ ‫الس��لطة والنفوذ‪ ،‬ورجل بتركيبة البرادعي الش��كلية والدولي��ة والعلمية يلقي‬ ‫إفيه��ات‪ ،‬وحتوالت غير منطقية في أفكار األبطال ووعودهم‪ ،‬ومخرج قادر على‬ ‫تغيير مس��ار الفيلم في أي حلظة من دون تقدمي أي أسباب منطقية أو درامية أو‬ ‫حتى كوميدية جلمهور املشاهدين)»‪.‬‬

‫أال يخجل شفيق اخملتبئ‬ ‫في الفردوس اإلماراتي من نفسه؟‬

‫املساجد مليئة باإلرهابيني والكنائس تنشر الفن‬

‫وال��ى املع��ارك الصحافية ضد املرش��ح الرئاس��ي الس��ابق بس��بب انتقاده‬ ‫للسيس��ي ويقودها حمدي رزق في جريدة «املصري الي��وم»‪ :‬التهتهة واللعثمة‬ ‫والثأثأة التي لونت تسريب شفيق‪ ،‬تفكرك بيونس شلبي في مدرسة املشاغبني‪،‬‬ ‫ناقص يشاور على املشير في التسريب‪ ،‬يااااه شفيق معبعب قوي من السيسي‪،‬‬ ‫يب��دو أن املش��ير قطع عليه خ��ط الرجعة‪ ،‬لم يعد ل��ه مكان في خارط��ة الطريق‪،‬‬ ‫ش��فيق كان يحلم بالعودة رئيس��ا‪ ،‬تبقى في بقك‪....‬ش��فيق الذي سلم برئاسة‬ ‫مرس��ي مهنئا‪ ،‬ولم يغضب أو يث��ور أو يتحدث بتزوير إال بع��د ثورة اجلماهير‪،‬‬ ‫ش��فيق الذي هرب من حكم مرس��ي‪ ،‬يتحدث بطريقة مخزية عمن وضع رأس��ه‬ ‫على كف��ه وأطاح مبرس��ي واإلخوان ومن وراء اإلخوان‪ ،‬ش��فيق م��ن بلغ فرارا‬ ‫يقارن نفسه مبن ثبت انحيازا إلى الشعب الذي خرج ينادي عليه باالسم‪« ،‬انزل‬ ‫يا سيس��ي‪ ..‬مرسى مش رئيس��ي»‪ ،‬فلبى النداء في ليلة ليالء فاستحق الثناء‪..‬‬ ‫إنت فني يا جنرال كان الس��ؤال ساخرا‪ ،‬شفيق الذي يبيت منعما في الفردوس‬ ‫اإلمارات��ى‪ ،‬لم يبت ليلة ف��ي العراء أمام االحتادية‪ ،‬ولم يق��ف نهارا في مظاهرة‬ ‫أمام وزارة الدفاع‪ ،‬واكتفى بإرسال التحيات العابرة للجماهير احملتشدة تبحث‬ ‫ع��ن منقذ‪ ،‬عن رجل‪ ،‬عن بطل‪ ،‬عن أمل يلوح في الس��ماء‪ ،‬كان السيس��ي هناك‪..‬‬ ‫ش��فيق بتس��ريباته يس��دي خدمة جليلة لإلخوان‪ ،‬بيخبط ف��ي احللل‪ ،‬بيخبط‬ ‫ً‬ ‫مرابطا على‬ ‫في املش��ير‪ ،‬وبيخبط في اجليش‪ ،‬يتمس��خر على اجليش ال��ذي ظل‬ ‫حامي��ا ظهر اجلماهير‪ ،‬اجليش الذي لم يفرط ول��م يهادن ولم يبع وطنه‬ ‫الثغور‬ ‫ً‬ ‫وش��عبه لإلخوان أو األمري��كان‪ ،‬آخرتها تص��ف قياداته بـ«اجله��ل»‪ ،‬وتصف‬ ‫ترش��يح املش��ير بـ«املهزلة»‪ ،‬وترى في عودة القائد العام إلى رفاق الس�لاح في‬ ‫قرار ترشيحه‪ ..‬هو وقرار احلرب سواء‪ ..‬باجلهل»‪.‬‬

‫الله يهلك الدولة الظاملة‬ ‫وال��ى صوت يكاد يص��رخ بالظلم الذي انتش��ر في البالد بعد ث��ورة الثالثني‬ ‫م��ن يونيو‪/‬حزيران‪ ،‬حيث باتت الس��جون تختنق باملعارض�ين‪ ..‬جناد البرعي‬ ‫ف��ي «املص��ري الي��وم» يتوقع ما هو اس��وأ م��ن ذلك خ�لال املس��تقبل القريب‪:‬‬ ‫«االحد املاضي وقف األس��تاذ احملامي بالنقض أحمد سيف وزوجته الدكتورة‬

‫والن احل��رب على االخ��وان ومن واالهم تش��ن على مدار الس��اعة والصوت‬ ‫يعل��و فوق ص��وت املعارك‪ ،‬فق��د دخل على ص��ف املواجهة اهل الف��ن‪ ،‬فبعد ان‬ ‫ً‬ ‫خوفا على مصر‪ ،‬في لقاء مع املذيع عمرو‬ ‫ذرف الفن��ان ممدوح عبد العليم الدمع‬ ‫الليث��ي‪ ،‬حيث تبرأ من الرئيس املعزول محمد مرس��ي ونف��ى ان يكون قد منحه‬ ‫صوت��ه في االنتخابات الرئاس��ية الس��ابقة‪ ..‬ها هي الفنان��ة اخملتفية منذ زمن‪،‬‬ ‫التي تراجع وجودها في الس��احة‪ ،‬تعود لالضواء بوصلة هجوم على االخوان‬ ‫وانصاره��م ونقلت س��احة املواجهة للمس��اجد‪ ،‬حيث قالت س��هير املرش��دي‪،‬‬ ‫الفنانة الس��ينمائية املعروفة‪« ،‬إن املس��اجد في مصر ينتش��ر ويوجد فيها فكر‬ ‫اإلره��اب‪ ،‬في حني ال يوجد ذلك في الكنائس الت��ي مازالت محافظة على الفن»‪،‬‬ ‫وفق كالمها‪ .‬وأضافت في مداخلة لقناة «أون تي في»‪ ،‬يوم اخلميس‪« :‬أنا أنتمي‬ ‫إلى الفراعنة وقدماء املصريني‪ ،‬الذين صنعوا عيد الفطر واألضحى‪ ،‬ومنبعي هو‬ ‫التوحيد والفرع��ون إخناتون‪ ..‬هؤالء كانوا نواة عيد الفن» وتابعت املرش��دي‪،‬‬ ‫والدة الفنانة الش��ابة حن��ان مطاوع‪« :‬يجب أن يكون هناك ف��ن حقيقي»‪ ..‬وفي‬ ‫معرض هجومها على ما تشهده املساجد وفتاوى العديد من املشايخ التي تقول‬ ‫انهم يروجون لتحرمي الفن لم تنس سهير ان تهطل الثناء على الكنائس اخملتلفة‪،‬‬ ‫س��واء االرثوذكس��ية او البروتس��تانتيه والكاثوليكية‪ ،‬حيث امتدحت القائمني‬ ‫عليها الن كال منها حتافظ على الفن ومازال بها املس��رح حتى اآلن‪ .‬أما املساجد‬ ‫فينتشر فيها اإلرهاب»‪.‬‬

‫تهديدات بكشف فساد عائلة عنان وراء انسحابه‬ ‫اهتمت صحيفة «الش��عب» التي ي��رأس حتريرها مجدي احمد حس�ين امني‬ ‫عام حزب العمل واملالحق بالعديد من الدعاوى القضائية‪ ،‬بقرار رئيس االركان‬ ‫السابق سامي عنان باالنسحاب من االنتخابات الرئاسية‪ ،‬وشددت الصحيفة‬ ‫عل��ى ان عن��ان تع��رض لتهديدات م��ن جهات محس��وبة على خص��وم االخوان‬ ‫ً‬ ‫وحيدا‪،‬‬ ‫املس��لمني‪ ،‬من اجلهات االمنيه التي تدعم وزير الدفاع السيسي مرشحا‬ ‫واس��تعانت الصحيفة بتصريحات لعدد من املراقبني‪ ،‬من بينهم ما كش��ف عنه‬ ‫الدكت��ور عل��ي حرب‪ ،‬بأن الفريق س��امي عن��ان‪ ،‬رئيس أركان القوات املس��لحة‬ ‫الس��ابق‪ ،‬تلقى تهدي��دات بفتح ملف فس��اد زوجته حال ترش��حه لالنتخابات‬ ‫الرئاسية املقبلة أمام املشير عبد الفتاح السيسي‪ ،‬وزير الدفاع واإلنتاج احلربي‬

‫‪Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫وق��ال ح��رب‪« :‬إن مني��رة مصطف��ى القاضي‪ ،‬دبلوم جت��ارة‪ ،‬وكي��ل أول وزارة‬ ‫مبصلح��ة الضرائب‪ ،‬مت التجديد لها مرتني رغم بلوغها الس��ن القانوني‪ ،‬وكانت‬ ‫من أكثر املرتش�ين باالجبار‪ ،‬وبلغ راتبها ‪ 38‬ألف جنيه صاف شهريا‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى احلوافز واملكافآت الش��هرية والسنوية»‪ ،‬حسب قوله‪ .‬وأضاف‪« :‬كما أنها‬ ‫متتلك عزب��ة بالفيوم‪ ،‬وقصرا يتع��دى ثمنه الـ‪ 25‬مليون جني��ه مبصر اجلديدة‪،‬‬ ‫وآالف األفدن��ة في عدة محافظات‪ ،‬وهي ش��ريك في إحدى الش��ركات الكبرى‬ ‫باجلي��زة»‪ .‬وتابع قائ�لا‪« :‬عنان مت تهدي��ده بفتح ملفات زوجته إذا اس��تمر في‬ ‫عناده وصمم على الترشح ضد السيسي‪ ،‬وأن عنان يدرك اآلن أن قادة ما سماه‬ ‫(االنقالب) يدافعون عن حياتهم‪ ،‬ولن يترددوا أبدا في ممارسة أسوأ األساليب‬ ‫ضده مبا في ذلك حبس زوجته أو اغتياله أو فتح العديد من ملفاته»‪.‬‬

‫املشير ورفاقه يهددون اجلماهير‬ ‫باملعتقالت واحملاكم‬ ‫ونبق��ى مع صحيفة «الش��عب» التي يتعرض خاللها مم��دوح الولي لالرهاب‬ ‫ال��ذي ميارس��ه قادة الب�لاد اجل��دد ض��د اجلماهير‪« :‬يتص��ور ق��ادة االنقالب‬ ‫وأتباعه��م أنهم قد متكنوا من الس��يطرة على مفاصل الدولة‪ ،‬وأس��كتوا صوت‬ ‫املعارضني لهم من إس�لاميني وغير إس�لاميني‪ ،‬اس��تنادا الى اس��تخدام القوة‬ ‫املفرط��ة جتاه املتظاهرين‪ ،‬الى حد اس��تخدام الطائرات واملدافع واملدرعات ضد‬ ‫املدنيني العزل‪ ،‬واستنادا الى وس��ائل اعالم محلية متجد أفعالهم‪ ،‬وتضع قائد‬ ‫االنق�لاب في مرتب��ة عالية‪ ،‬صورته على أن��ه اخمللص ملصر من كافة مش��اكلها‬ ‫املزمنة‪ ،‬وتناس��ى ذلك االعالم املضلل أن الناس قد جرب��وا حكم قائد االنقالب‬ ‫خالل س��بعة أش��هر‪ ،‬لم يتم خاللها حل مش��كلة مجتمعية واحدة‪ ،‬رغم الوعود‬ ‫البراق��ة واملعونات املتدفقة والتصريح��ات املضللة‪ .‬توهم ق��ادة االنقالب أنهم‬ ‫قد حصلوا على نس��بة تأييد أكث��ر من ‪ ، ٪98‬وأن عش��رين مليونا من املصريني‬ ‫يؤيدونهم‪ ،‬متناسني بالطبع عمليات التسويد لبطاقات التصويت التي برع فيها‬ ‫أنصار احلزب الوطني عبر عقود‪ .‬وهكذا فمن ميلك تأييد ‪ 20‬مليونا من املصريني‬ ‫البالغ�ين‪ ،‬ال ميكن أن يعطل قطارات الصعيد من الوصول للعاصمة‪ ،‬قبيل ذكرى‬ ‫ثورة اخلامس من يناير خش��ية قدوم املعارضني لهم من اجلنوب وليس بحاجة‬ ‫ال��ى إطالة اج��ازة نصف العام لطالب اجلامعات لش��هر كام��ل‪ ،‬ومينع اقامتهم‬ ‫بامل��دن اجلامعية خالل تلك الفترة‪ ،‬ومبا يعن��ي صراحة وجود معارضة طالبية‬ ‫لالنق�لاب‪ ،‬كم��ا يطيل االنقالب اج��ازة نصف الع��ام لطالب امل��دارس واملعاهد‬ ‫األزهري��ة‪ ،‬في اعت��راف صريح بامتداد الرفض الش��عبي لالنق�لاب‪ ،‬الى طالب‬ ‫امل��دارس كذلك فهو ليس بحاجة الى تعدد القضايا احملالة الى محاكم اجلنايات‬ ‫لنفس املتهمني‪ ،‬للحصول على أحكام قاس��ية لتخويف من هم خارج الس��جون‬ ‫من املعارضني»‪.‬‬

‫أزهري يدافع عن الفنانة صافيناز‬ ‫أخل��ت نياب��ة النزهة ف��ي مص��ر اجلديدة‪ ،‬صب��اح اجلمع��ة‪ ،‬س��بيل الفنانة‬ ‫االس��تعراضية صافين��از بع��د القبض عليها‪ ،‬مس��اء اخلميس‪ ،‬وكانت ش��رطة‬ ‫الس��ياحة ألقت القبض عليها عقب تقدم مدير فندق شهير ببالغ ضدها خلرقها‬ ‫ش��روط التعاقد مع��ه بإحيائها حلفل زفاف ف��ي أحد الفن��ادق باخملالفة للعقد‬ ‫بينهما‪ ،‬ومت ترحيلها بعد القبض عليها إلى قسم شرطة مصر اجلديدة‪ ،‬لعرضها‬ ‫على النيابة التي أمرت بإخالء س��بيلها‪ ،‬حس��ب مصدر أمني‪ .‬وفي رد فعل غير‬ ‫متوق��ع من الش��يخ محمد عبدالل��ه نصر‪ ،‬الش��هير بخطيب التحري��ر‪ ،‬على القاء‬ ‫القبض عل��ى صافيناز» في فندق فيرمونت املطار مبصر اجلديدة‪ ،‬ش��ن»نصر»‬ ‫هجوم��ا عل��ى وزارة الداخلية إللقاء القب��ض عليها‪ ،‬وقال خطي��ب التحرير‪ ،‬عبر‬ ‫صفحته الش��خصية على موقع التواصل االجتماعي «فيسبوك»‪« :‬ليه بتقبضوا‬ ‫عل��ى صافينار لي��ه مصممني تقتل��وا كل احلاجات اجلميلة ف��ي مصر إنتو مش‬ ‫عارفني إن صافينار رمز وقيمة فنية كبيرة»‪.‬‬

‫مطلوب مليونية لصافيناز‬ ‫بعنوان «ثورة دي وال اهتزاز»‬ ‫ونبقى مع موضوع صافيناز والتقرير الس��اخر الذي نش��رته جريدة «اليوم‬ ‫الس��ابع» ً‬ ‫نقال ع��ن مواقع التواص��ل االجتماعي عق��ب القبض عل��ى صافيناز‪:‬‬ ‫«أعل��ن ناش��طو مواقع التواص��ل االجتماعي «فيس��بوك وتويت��ر» ثورتهم ضد‬ ‫ش��رطة الس��ياحة‪ ،‬بعد خب��ر القبض عل��ى الراقص��ة صافيناز‪ ،‬بأح��د الفنادق‬ ‫الكب��رى بحي مص��ر اجلديدة‪ ،‬أثن��اء إحيائها احدى حفالت الزفاف‪ ..‬وس��ارع‬ ‫الناش��طون لتدش�ين العديد م��ن الصفحات عل��ى موقع التواص��ل االجتماعي‪،‬‬ ‫للمطالب��ة باإلفراج عن صافين��از‪ ،‬من بينها «احلرية لصافين��از‪ ..‬صافيناز مش‬ ‫إرهابي��ة»‪ ،‬في ح�ين دش��ن البعض اآلخ��ر منهم «هاش��تاج» عل��ى تويتر حتت‬ ‫عنوان «ما تس��يبوا صافيناز عشان خاطر مصر»‪ ..‬ونشر الناشطون العديد من‬ ‫الصور الساخرة منها صورة لإلعالمي باسم يوسف ينظر إلى صورة الراقصة‬ ‫صافين��از ومكت��وب أعاله��ا «عايزي��ن ترحل��وا الص��اروخ يا كف��رة»‪ ،‬وصورة‬ ‫أخرى للفنان��ة صافيناز وهي محتجزة داخل القس��م‪ ،‬ومكتوب عليها «احلرية‬ ‫لصافيناز‪ ،‬صافيناز اتقبض عليها رايحة بينا على فني يا مصر»‪ ..‬وتوالت ردود‬ ‫أفعال الناش��طني منه��ا‪« :‬صافيناز الص��اروخ الذي رص��ده املصريون وحزنوا‬ ‫لس��قوطه‪ ،‬أختي أنت��ي حرة وراء الس��دود مكتوب ع جبينك يا بطلة يا س��اكنة‬ ‫الزنازين»‪ ،‬يا ترى أمتى هقول‪« :‬مبروك صافيناز عاألس��فلت‪ ..‬شرطة السياحة‬ ‫تلق��ي القبض على صافيناز ثورة دي وال اهتزاز‪ ..‬كده الس��ياحة ادمرت داخليا‬ ‫وخارجي��ا»‪ .‬وفي حني نظ��م البعض اآلخر منهم مظاه��رة إلكترونية على مواقع‬ ‫التواصل االجتماع��ى‪ ،‬وتوالوا في العديد من التعليقات منها‪« :‬ش��رطة ملهاش‬ ‫ع��ازه أصال احلرية لصافين��از‪ ..‬صافيناز مش إخوان‪ ..‬صافين��از مش إرهابية‬ ‫يا داخلي��ة بلطجية‪ ..‬هي دي محاربة اإلرهاب ي��ا داخلية تقبضي على صافي‪..‬‬ ‫احلرية للعصفورة صافيناز»‪ ..‬وفي الس��ياق نفس��ه‪ ،‬أعلن العدي��د منهم النفير‬ ‫العام استعدادً ا جلمعة «الصاروخ خط أحمر»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫اطالق الصواريخ مؤخر ًا من غزة ال يعني أن الفصائل تريد جر إسرائيل للحرب بقدر ما يعني أن القطاع يعاني من احلصار‬

‫غزة ستنفجر‬

‫اليكس فيشمان‬ ‫■ أن عملي�ة «كس�ر الصم�ت» التي‬ ‫أعلنه�ا اجله�اد االسلامي ف�ي ي�وم‬ ‫االربع�اء ه�ي ف�ي احلقيقة دع�وة الى‬ ‫االس�تيقاظ‪ ،‬ولي�س التح�دي ال�ذي‬ ‫تقيم�ه عس�كريا بالض�رورة وه�و‬ ‫قب�ل كل ش�يء حت�د سياس�ي للقيادة‬ ‫االس�رائيلية الت�ي تعي�ش في ش�عور‬ ‫بأن الوضع في قطاع غزة كما هو اليوم‬ ‫ميكن أن يستمر الى األبد‪.‬‬ ‫ف�ي تقدي�رات الوضع الت�ي قام بها‬ ‫وزير الدفاع وقادة اجليش في ساعات‬ ‫اطالق الصواريخ االولى على البلدات‬ ‫في اجلنوب‪ ،‬حتدثوا عن عملية ليست‬ ‫أكث�ر م�ن تنفي�س غض�ب‪ .‬وأوضحوا‬ ‫أن�ه ال توج�د هنا في احلقيق�ة محاولة‬ ‫جلر اس�رائيل ال�ى مواجهة عس�كرية‬ ‫ش�املة في القطاع‪ .‬ويش�ير «الشباك»‬ ‫على ال�دوام الى ض�رورة االمتناع عن‬ ‫كل اجراء ق�د يجر حماس الى مواجهة‬ ‫عس�كرية‪ .‬وه�و ي�رى أن�ه ال يج�وز‬ ‫االجن�رار بصورة آلي�ة بافلوفية وراء‬ ‫رش�قة الصواري�خ الكبي�رة بص�ورة‬ ‫مميزة من اجلهاد االسالمي‪.‬‬ ‫يزع�م مختص�ون أن احلدي�ث‬ ‫ع�ن عملي�ة مخطط له�ا حصل�ت على‬ ‫موافق�ة ق�ادة املنظم�ة والدلي�ل عل�ى‬ ‫ذل�ك أن اطالق الصواري�خ مت بصورة‬ ‫منس�قة على عدد من اجلبه�ات‪ .‬لكنهم‬ ‫يش�يرون في نفس الوق�ت الى حقيقة‬ ‫أن اجلهاد االسالمي اختار أن يستعمل‬ ‫سلاحا قصير املدى وغي�ر دقيق‪ ،‬على‬ ‫اخلصوص – وه�ي قذائف صاروخية‬ ‫قطرها ‪ 4‬إنش�ات‪ .‬وكانوا يستطيعون‬ ‫أن يخت�اروا م�ن ترس�انتهم صواريخ‬ ‫مل�دى متوس�ط أو طوي�ل كانت س�تقع‬ ‫ف�ي مراك�ز س�كنية ف�ي جن�وب البالد‬ ‫ومركزه�ا لكنه�م ل�م يفعلوا ذل�ك‪ .‬فقد‬ ‫أرادوا ف�ي احلاص�ل العام أن يرس�لوا‬ ‫رس�الة حتذي�ر لـ «كس�ر الصم�ت» مع‬ ‫اس�رائيل ومع حماس وم�ع املصريني‪.‬‬

‫واالص�وات ف�ي اجلي�ش االس�رائيلي‬ ‫أكثر تنوع�ا فقيادة اجلنوب حتث على‬ ‫عملي�ة‪ ،‬بص�ورة طبيعي�ة لك�ن قائ�د‬ ‫املنطقة س�امي ترجمان قال في املاضي‬ ‫إن لنظ�ام حم�اس ف�ي غ�زة دورا ف�ي‬ ‫احلفاظ على االستقرار ايضا‪.‬‬ ‫ونق�ول بايج�از إن الق�رار ال�ذي‬ ‫اتخ�ذ هذا االس�بوع في اس�رائيل كان‬ ‫ع�دم التحمس لل�رد العس�كري وعدم‬ ‫االجن�رار ال�ى مواجه�ة عس�كرية غير‬ ‫مضبوط�ة‪ .‬وع�اد املصري�ون الذي�ن‬ ‫له�م دور مرك�زي في حف�ظ التوازنات‬ ‫بين اس�رائيل والقط�اع‪ ،‬يُ ح�ذرون‬ ‫ويقولون إن غزة حبة بطاطا س�اخنة‬ ‫ميك�ن أن تدحرج ف�ي كل حلظة ال نحو‬ ‫اس�رائيل فقط بل نحوهم ايضا‪ .‬ولهذا‬ ‫ع�ادوا يطلب�ون من اس�رائيل أال تضر‬ ‫باملصال�ح املصرية بعمليات عس�كرية‬ ‫تقلب الطاولة‪.‬‬ ‫كان�ت ال�ردود الكالمي�ة عندن�ا‬ ‫حماس�ية ألن اكث�ر م�ن ‪ 70‬قذيف�ة‬ ‫صاروخي�ة هي حت�د سياس�ي قبل كل‬ ‫شيء‪ ،‬ورئيس الوزراء نتنياهو ووزير‬ ‫الدفاع يعلون يعلنان عن سياسة اليد‬ ‫الش�ديدة في القط�اع ويحذران من أن‬ ‫كل اطلاق نار س�يُ رد علي�ه ردا عنيفا‪.‬‬ ‫وهن�ا ج�اء اجله�اد فق�ال‪ :‬أطلق�ت ‪90‬‬ ‫قذيف�ة صاروخي�ة فماذا س�تصنعون‬ ‫ب�ي؟ هل تتجه�ون للح�رب؟ وفي هذه‬ ‫احل�ال ال يس�تطيع رئي�س ال�وزراء‬ ‫ووزي�ر الدف�اع أن يبيح�ا ألنفس�هما‬ ‫احلديث عن احلاجة الى ضبط النفس‬ ‫واحت�واء احلادثة‪ .‬وحينه�ا يتحدثان‬ ‫في اندفاع ألن الكلمات ال تكلف ماال‪.‬‬ ‫كان الرد العس�كري ف�ي مقابل ذلك‬ ‫موزون�ا ج�دا‪ ،‬فقد هوجم ف�ي احلقيقة‬ ‫‪ 29‬هدف�ا لكن اكثره�ا «أهداف عقارية»‬ ‫فارغة‪ .‬وقيل للجمهور االس�رائيلي إن‬ ‫ذل�ك كان أكبر هج�وم مت تنفي�ذه على‬ ‫أه�داف ف�ي القطاع من�ذ كان�ت عملية‬ ‫«عم�ود الس�حاب»‪ ،‬لكنه�م ف�ي غ�زة‬ ‫فهموا ما أرادوا‪.‬‬ ‫يعلم�ون ف�ي جه�از االمن من�ذ زمن‬

‫فلسطيني يقف على حطام بيته في غزة الذي دمرته غارة اسرائيلية مؤخرا‬ ‫أن تنفي�س الغضب في القطاع مس�ألة‬ ‫وقت فقط‪ ،‬فق�د حطم عدد القتلى الذي‬ ‫اجتمع في اجلانب الثاني نتاج عمليات‬ ‫للجي�ش االس�رائيلي مختلف�ة‪ ،‬ارقاما‬ ‫قياس�ية‪ .‬وكان اولئ�ك الره�ط الثالثة‬ ‫من املنظم�ة الذين قتلوا ي�وم الثالثاء‬ ‫القش�ة الت�ي قصم�ت ظه�ر البعير من‬ ‫وجهة نظر اجلهاد االسلامي‪ .‬وليست‬ ‫س�لطة حم�اس مهتم�ة بك�ف جم�اح‬ ‫اجلهاد‪ ،‬فالس�لطة من جه�ة غير قادرة‬

‫على منح الس�كان األم�ن االقتصادي‪،‬‬ ‫وه�ي م�ن جه�ة اخ�رى ال تش�ارك في‬ ‫مقاوم�ة الصهاين�ة‪ .‬وه�ذه السياس�ة‬ ‫ُتح�دث عن�د ناس�ها – وال س�يما ف�ي‬ ‫ال�ذراع العس�كرية – مش�اعر قاس�ية‬ ‫م�ن خيب�ة األم�ل م�ن القي�ادة املدنية‬ ‫الس�ماعيل هني�ة ومحم�ود الزه�ار‪.‬‬ ‫وال تس�تطيع قي�ادة حم�اس أن تص�د‬ ‫تنفي�س الغضب ألن الغضب س�يتجه‬ ‫عليها آنذاك‪.‬‬

‫إن اجله�اد االسلامي ف�ي احلقيق�ة‬ ‫تلزم�ه تفاهم�ات م�ع حم�اس تتعل�ق‬ ‫بعملي�ات منس�قة على اس�رائيل‪ ،‬لكن‬ ‫حماس يصع�ب عليها أن تكف جماحه‬ ‫ايض�ا‪ .‬وأصبح�ت نقط�ة االنطالق في‬ ‫اس�رائيل اآلن ه�ي أن ق�ادة اجله�اد‬ ‫االسلامي في قطاع غزة ودمش�ق غير‬ ‫ناضجين ال�ى اآلن ملواجه�ة عام�ة مع‬ ‫اس�رائيل وله�م مصلح�ة ف�ي احتواء‬ ‫املواجه�ة العس�كرية‪ .‬وه�م م�ع ذل�ك‬

‫محتاج�ون فينة بعد اخ�رى الى تقدمي‬ ‫دلي�ل لاليرانيين يُ س�وغ املس�اعدة‬ ‫املالية الكبيرة التي يتلقونها منهم وأن‬ ‫ينفذوا عمليات على اسرائيل‪.‬‬ ‫تهاج�م في غزة‬ ‫إن األه�داف الت�ي َ‬ ‫جتمعه�ا «أم�ان» بص�ورة تدريجي�ة‬ ‫متصلة‪ .‬وحينما يدخل هدف الى البنك‬ ‫يظل هدفا الى ال نهاية‪ .‬وميكن أن تكون‬ ‫االهداف قادة سياسيني وعسكريني أو‬ ‫مواقع كمخازن وسائل قتالية ومصانع‬

‫انتاج وآبار اطالق وأنفاق وما أش�به‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وتقسم االهداف الى درجات «نوعية»‬ ‫مختلفة‪ .‬فليس حكم قائد عس�كري في‬ ‫حم�اس كحك�م موقع يش�غله نش�يط‬ ‫ارهابي مرة من آن آلن‪.‬‬ ‫حينم�ا يخرج�ون لعملية في حجم‬ ‫«الرص�اص املصب�وب» يُ نف�ق بن�ك‬ ‫االهداف الذي أنشيء في مدة سنوات‬ ‫دفع�ة واح�دة‪ .‬ومت�ر بض�ع س�نوات‬ ‫اخ�رى لبن�اء بن�ك جدي�د يُ ّ‬ ‫مك�ن م�ن‬ ‫االض�رار الفع�ال بحماس ف�ي العملية‬ ‫التالي�ة‪ .‬ولي�س اس�تقرار ال�رأي اآلن‬ ‫عل�ى قص�ف اه�داف نوعي�ة ف�ي غزة‬ ‫أمرا ال ش�أن ل�ه حينم�ا يك�ون القصد‬ ‫الى عقاب رمزي الج�ل ردع‪ ،‬واحتواء‬ ‫احلادث�ة وانهاؤه�ا ف�ي أس�رع وق�ت‬ ‫ممك�ن‪ .‬وم�ن املؤك�د أصلا أن الق�ادة‬ ‫العس�كريني في غزة انتقلوا الى العمل‬ ‫الس�ري بعد اطلاق الصواري�خ فورا‪.‬‬ ‫فيج�ب أن يت�م التقري�ر اآلن هل تتجه‬ ‫اس�رائيل الى «احراق» اهداف نوعية‬ ‫ُجمع�ت بجهد كبير أو يحس�ن التحول‬ ‫الى االهداف العقارية‪.‬‬ ‫في حالة جو عاصف يوجد احتمال‬ ‫أكبر ألن يصيب هجوم على هدف نوعي‬ ‫يق�ع بالقرب من س�كان غير مش�اركني‬ ‫في القتال‪ ،‬أن يصيب اشخاصا ال صلة‬ ‫لهم باطالق الصواري�خ ويجر املنطقة‬ ‫الى جول�ة قتال اخ�رى ال حاجة اليها‪.‬‬ ‫وال يج�وز االس�تخفاف ايض�ا بتقدير‬ ‫تعطيل فرح عيد املس�اخر‪ .‬فالسرائيل‬ ‫طريقة لعقاب اجلهاد االسالمي وردعه‬ ‫في االي�ام العادية ايض�ا‪ .‬والتصفيات‬ ‫املرك�زة الولئ�ك الذي�ن وقف�وا وراء‬ ‫رش�قة اطالق الصواريخ هذا االسبوع‬ ‫ه�ي خي�ار دائم�ا‪ .‬فق�د فقد الش�خص‬ ‫الذي كان مس�ؤوال عن اطالق القذيفة‬ ‫الصاروخي�ة االخيرة عل�ى ايالت بعد‬ ‫ذلك باسبوع رجليه في تصفية مركزة‬ ‫من اجلو‪.‬‬ ‫إن كل التقدي�رات العس�كرية ال‬ ‫ميكن أن حتل محل إقرار سياس�ة نحو‬ ‫القطاع ألن الوضع هناك أخذ يتدهور‪.‬‬

‫وس�يكون ف�ي غ�زة انقط�اع للكهرباء‬ ‫مخطط له مدة ثماني س�اعات بس�بب‬ ‫نق�ص الوق�ود ال�ذي ارتف�ع س�عره‬ ‫ضعفين ونصف�ا ويب�دأ ذل�ك م�ن‬ ‫االس�بوع الق�ادم‪ .‬وارتفع�ت اس�عار‬ ‫الغ�ذاء عش�رات الدرج�ات املئوي�ة‬ ‫بس�بب ف�روق االس�عار بين الس�لع‬ ‫االس�رائيلية والس�لع املصري�ة‪ .‬ول�م‬ ‫تعد اجهزة تصريف امل�اء تعمل ألنه ال‬ ‫يوجد ما يكف�ي من الوقود للمضخات‪،‬‬ ‫وم�واد البن�اء ال تدخ�ل وارتفع س�عر‬ ‫االس�منت ثالث�ة اضع�اف وأصبح ‪70‬‬ ‫أل�ف عام�ل بن�اء عاطلين‪ .‬وارتفع�ت‬ ‫اجلرمي�ة ال�ى مس�تويات ل�م تعهده�ا‬ ‫غزة من قبل‪ .‬ويبتعد صيادو االس�ماك‬ ‫ثالثة أميال عن الس�احل وميس�ك بهم‬ ‫سلاح البحرية االس�رائيلي‪ ،‬وحينما‬ ‫يتجه�ون جنوب�ا يالق�ون االس�طول‬ ‫املصري‪ ،‬فقد أصب�ح القطاع في غليان‬ ‫اقتصادي واجتماعي دائم‪.‬‬ ‫بع�د رش�قة القذائ�ف الصاروخية‬ ‫ه�ذا االس�بوع أغلق�ت اس�رائيل معبر‬ ‫الس�لع في كرم س�الم وأوقفت زيارات‬ ‫عائلات الس�جناء‪ ،‬وه�ذه خط�وة‬ ‫س�تثير عل�ى حم�اس مجموع�ة ذات‬ ‫تأثي�ر كبير في الش�ارع الفلس�طيني‪.‬‬ ‫وال يري�د أحد أن يش�غل نفس�ه بغزة‪:‬‬ ‫ال مصر وال اسرائيل وال العالم‪ .‬وليس‬ ‫االم�ر أمر االنهي�ار االقتصادي فقط بل‬ ‫االزمة السياس�ية الت�ي دُ فعت حماس‬ ‫اليها منذ كان س�قوط الرئيس مرسي‪.‬‬ ‫إن غ�زة دُ م�ل س�ينفجر ف�ي وجوهن�ا‬ ‫جميع�ا‪ .‬وم�ا زال من املمكن ف�ي جولة‬ ‫اطلاق الن�ار احلالي�ة احلدي�ث ع�ن‬ ‫تنفي�س غض�ب‪ ،‬وميك�ن النظ�ر ال�ى‬ ‫اطلاق القذائ�ف الصاروخي�ة عل�ى‬ ‫أس�دود وعسقالن كأنه اطالق من عدد‬ ‫العص�اة يس�تغلون الفوض�ى في‬ ‫م�ن ُ‬ ‫وهم‬ ‫القطاع لضرب اسرائيل‪ .‬لكن ذلك ْ‬ ‫ألن االنفج�ار التال�ي لن يك�ون مجرد‬ ‫مسألة تنفيس غضب‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2014/3/14‬‬

‫هجمات نتنياهو اخلطابية على الرئيس االيراني روحاني تساعده على مواجهة معارضيه داخل ايران‬

‫نتنياهو يدعم روحاني‬

‫تسفي برئيل‬ ‫■ تب�دأ الي�وم الس�نة اجلديدة ف�ي اي�ران‪ .‬إن رأس الس�نة‪،‬‬ ‫الني�روز‪ ،‬وه�و العيد القدمي ال�ذي ال يتصل ألبتة بدين االسلام‬ ‫يصاحبه كعيد الفصح تنظيف دقيق للبيت وارسال السجاد الى‬ ‫تنظيف س�نوي‪ ،‬وش�راء مالبس جديدة‪ ،‬وتزيني بأزهار ملونة‪،‬‬ ‫وزي�ارات عائلية مع الكثي�ر من احللوى والكع�ك‪ ،‬وموائد مليئة‬ ‫بس�بع منتوجات تبدأ باحلرف «س» الفارس�ي منها مرآة وتفاح‬ ‫وس�مانو (وهي حلوى مصنوعة من الدقي�ق)‪ ،‬وثمرة مجففة من‬ ‫زيت�ون البر‪ ،‬وث�وم وحب الس�ماق واخل�ل‪ .‬ويضيف�ون احيانا‬ ‫ايض�ا عددا م�ن قطع النقد والش�مع وم�اء الورد وس�مكة ذهبية‬ ‫وبيضا ملونا‪ .‬وهذا هو التاريخ الذي تبدأ به ايضا الس�نة املالية‬ ‫االيرانية ومعها األمل مبستقبل أفضل‪.‬‬ ‫س�يكون هذا أول رأس س�نة يحتفل به حسن روحاني رئيسا‬ ‫للدول�ة‪ُ .‬‬ ‫وتق�ام ‪ -‬احتفاال بالعيد ‪ -‬هذه الس�نة مع�ارض اغذية‬ ‫ف�ي أنحاء الدولة تباع فيها منتوجات أساس�ية بأس�عار أدنى بـ‬ ‫‪ 30‬باملئة من اس�عارها العادية‪ ،‬ويتمتع مش�ترو االدوات املنزلية‬ ‫واملصنوع�ات الكهربائية بتخفيضات تبل�غ ‪ 20‬باملئة‪ ،‬لكن ضيق‬ ‫العقوبات ما زال مش�عورا ب�ه جي�دا‪ .‬اذا كان مواطنون كثيرون‬ ‫اعتادوا في املاضي قضاء عطلة النيروز الطويلة في س�احل بحر‬ ‫العطل والرحالت الى‬ ‫قزوين أو في فنادق فستقل في هذه السنة ُ‬ ‫اخلارج وسيقضي املواطنون اوقاتهم في االكثر في بيوتهم‪ .‬وقد‬ ‫طلب الرئيس روحاني من املواطنني غير احملتاجني الى املساعدة‬ ‫الش�هرية التي تبلغ نحوا من ‪ 18‬دوالرا‪ ،‬أن ميتنعوا عن تس�جيل‬

‫اس�مائهم للحص�ول عليه�ا كي يوف�روا نفق�ات على الدول�ة‪ ،‬أما‬ ‫الزعيم االعلى علي خامنئي فما زال يروج لشعار اقتصاد املقاومة‬ ‫الذي يرمي الى الثبات الصلب في مواجهة الضغوط االقتصادية‬ ‫التي تفرضها العقوبات‪.‬‬ ‫برغم تخفيف العقوبات واالفراج عن قليل من االموال اجملمدة‬ ‫في بنوك ف�ي العالم‪ ،‬ما زال ال يوجد تغيي�ر حقيقي في االقتصاد‬ ‫االيران�ي‪ .‬فاالتفاق�ات التجاري�ة اجلدي�دة التي يوق�ع عليها مع‬ ‫منتجين م�ن اوروب�ا‪ ،‬وس�يارات بيج�و ورين�و الت�ي س�تدخل‬ ‫لالنت�اج من جديد حت�ت املاركة االصلية‪ ،‬وقطع غي�ار الطائرات‬ ‫املدني�ة الت�ي ُأف�رج عنه�ا تنف�خ روح أم�ل أعمالي�ة جدي�دة ف�ي‬ ‫احلقيقة‪ ،‬لكن اجلو وحده لن يُ حدث التغيير من غير اسقاط كبير‬ ‫للعقوب�ات‪ .‬إن زي�ارة كاثري�ن آش�تون اليران‪ ،‬وه�ي أول زيارة‬ ‫ملس�ؤول رفيع املس�توى من االحتاد االوروبي منذ ‪ ،2008‬وزيارة‬ ‫وزي�ر اخلارجية البولندي ريدوسلاف سيكورس�كي‪ ،‬الول مرة‬ ‫منذ عشر سنوات تش�يران الى فتح قناة مباشرة معلنة بني دول‬ ‫اوروبي�ة واي�ران‪ ،‬وحظي�ت بتغطي�ة اعالمية واس�عة ايضا في‬ ‫ايران باعتباره�ا برهنة على العهد اجلديد‪ .‬لكنهما كانتا زيارتني‬ ‫مع مذاق مصاحب حامض‪.‬‬ ‫التق�ت آش�تون نش�يطات حق�وق انس�ان وأحدث�ت عاصفة‬ ‫ف�ي مجل�س الن�واب االيران�ي حينم�ا طل�ب القس�م الراديكالي‬ ‫التحقي�ق في أنه كيف أباحت االس�تخبارات هذه اللقاءات‪ ،‬وأما‬ ‫سيكورس�كي فتح�دث في مؤمت�ر صحفي ع�ن أنه ل�م ينجح في‬ ‫تصفح موقع اخباري بولندي بس�بب اغالق االنترنت‪ .‬وابتس�م‬ ‫محمد ظريف وزير اخلارجية االيراني في حرج ولم يرد‪.‬‬ ‫ميكن أن ُنخمن أن هذه الزيارة لو متت في فترة احمدي جناد‬

‫لصب�ت النار والكبريت عل�ى رأس الوزير البولن�دي‪ .‬وبعد ذلك‬ ‫ُ‬ ‫جزء من احلملة‬ ‫باي�ام معدودة زار روحاني س�لطة ُعمان وكانت ً‬ ‫السياس�ية لتحسني عالقات ايران بالدول العربية بعامة وبدول‬ ‫اخلليج بخاصة‪ ،‬وال سيما بازاء املوقف املتشدد للسعودية ودول‬ ‫احت�اد االم�ارات التي تقوم مبعركة لصد تأثير ايران في الش�رق‬ ‫االوس�ط العربي وفي الدول االسلامية كافغانستان وباكستان‬ ‫حيث للسعودية منافسة شديدة مع تأثير ايران املتزايد‪.‬‬ ‫ف�ي مواجه�ة جه�د ايران الضخ�م لتثبي�ت نفس�ها باعتبارها‬ ‫دول�ة مقبولة‪ ،‬دُ فع ضبط س�فينة السلاح كلوز س�ي الى هامش‬ ‫االخبار حينما اكتفى قائد االس�طول االيراني حبيب الله سياري‬ ‫باعلان ق�ال في�ه «إن الدع�اوى املتعلقة بس�فينة ايراني�ة نقلت‬ ‫سلاحا كانت ترمي ال�ى التخويف م�ن اي�ران وتصويرها بأنها‬ ‫تهدد السلام العاملي»‪ ،‬وأما متحدث�ة وزارة اخلارجية االيرانية‪،‬‬ ‫مرضي�ة إفخ�م فاتهم�ت «الكي�ان الصهيوني» وجه�ات خارجية‬ ‫بامداد «االرهابيني في س�وريا» بالسلاح‪ .‬واي�ران كما يبدو أثر‬ ‫فيها ع�دم االكتراث الدولي لقضية الس�فينة أكثر من تصريحات‬ ‫رئيس الوزراء نتنياهو القوية‪.‬‬ ‫لك�ن في حني مر ضبط الس�فينة وع�رض الصواريخ وقذائف‬ ‫راجمات الصواريخ دون أن تترك خدش�ا ف�ي مكانة ايران‪ ،‬تزيد‬ ‫س�خونة االنتق�اد الداخل�ي لس�لوك الرئي�س في اش�هر واليته‬ ‫الثماني�ة‪« .‬توجد اش�ارات كثيرة الى أن اصحاب ق�وة ومال في‬ ‫الدول�ة مييلون الى س�لب اجملتم�ع روح الثورة لتقوي�ة مكانتهم‬ ‫وذل�ك بتصنيفه�م ق�وى الث�ورة بأنه�ا متطرف�ة»‪ ،‬ه�ذا م�ا كتبه‬ ‫مستش�ار ممث�ل خامنئ�ي في ح�رس الث�ورة‪ ،‬ي�دوال جواني في‬ ‫صحيف�ة «ج�وان» املقربة م�ن احلرس‪« .‬علين�ا االنتب�اه الى ان‬

‫اخلطابة التي تصدر عن ساسة موجهة على التطرف ال تؤدي الى‬ ‫مقارنة بني الثورية والتط�رف»‪ .‬ويُ حذر جواني الذي تولى عمل‬ ‫رئيس املكتب السياس�ي حلرس الث�ورة من دفع نظرية اخلميني‬ ‫الى كت�ب التاريخ‪ ،‬ومن ابع�اد املواطنني عن حك�م الفقهاء‪ ،‬ومن‬ ‫االقت�راب من امري�كا وتبني مباديء الغرب فيم�ا يتعلق بحقوق‬ ‫االنس�ان‪« .‬إن طري�ق الث�ورة ه�و من�اوءة الوالي�ات املتح�دة‬ ‫واالسلام كما تراه امريكا»‪ .‬وه�ذا مخالف ملواقف روحاني الذي‬ ‫انتقد بعد جلس�ة أجراها مع مجلس االمن القومي قبل اسبوعني‪،‬‬ ‫كثرة التمرينات العسكرية التي يُ ستعمل فيها اطالق الصواريخ‪.‬‬ ‫«ال يجوز لنا أن نعمل على نحو يخيف اآلخرين‪ .‬علينا أن نخفف‬ ‫التوتر وأن ننش�يء ثقة مع العالم»‪ ،‬أوضح‪« ،‬إن اطالق رصاصة‬ ‫واح�دة قد يهدم كل ش�يء»‪ .‬وقد يش�ير تبادل ال�كالم املعلن هذا‬ ‫ال�ذي لم يكن مل�رة واحدة ال�ى أن�ه اذا كان حرس الث�ورة وقف‬ ‫وراء ارس�ال السالح في س�فينة كلوز س�ي فانهم لم يفعلوا ذلك‬ ‫دون علم روحاني فقط بل بخالف موقفه ايضا‪.‬‬ ‫وال يُ عب�ر عن صراعات القوى هذه في اجملال العس�كري وفي‬ ‫السياس�ة اخلارجي�ة اجلدي�دة فقط بل ف�ي املواضي�ع الداخلية‬ ‫ايض�ا‪ .‬فعل�ى س�بيل املثال أث�ار روحاني غض�ب ق�ادة التيارات‬ ‫الراديكالي�ة حينم�ا طل�ب ف�ي لق�اء مع رؤس�اء وس�ائل االعالم‬ ‫االيرانية‪ ،‬منهم «الكشف عن الفساد في الدولة‪ :‬فأسماء املوظفني‬ ‫الفاس�دين يجب أن يُ عطيها صحفيونا ال�ى اجلمهور»‪ ،‬ووعدهم‬ ‫ب�أن احلكومة س�تمنحهم «دعما اخالقيا»‪ .‬ول�م يوضح روحاني‬ ‫ما هو ذلك الدعم االخالقي وال س�يما بعد االنتقاد الضعيف الذي‬ ‫صدر عن�ه حينما ُأغلقت صحيفت�ان ليبراليتان‪ .‬وتلقى روحاني‬ ‫بسبب هذا التصريح ضربات معلنة من الراديكاليني الذين قالوا‬

‫إن�ه «م�ن غير املناس�ب أن يدع�و الرئي�س صحفا تهاج�م الدين‬ ‫وقيمه املقدس�ة الى أن تكون الى جانب احلكومة‪ .‬يجب أن يكون‬ ‫الرئيس محايدا»‪.‬‬ ‫إن لروحان�ي موقف�ا قاطع�ا ايض�ا ف�ي مس�ائل ثقافي�ة وهي‬ ‫موض�وع مش�حون باالختالف�ات يتن�اول ص�ورة الدف�ع قدم�ا‬ ‫مبوضوع�ات ثقافية‪« .‬ملاذا لم ننجح بعد ‪ 35‬س�نة في انش�اء جو‬ ‫ثقاف�ي يرض�ي اآلباء املؤسسين؟ وما هي املش�كلة بالضبط؟ اذا‬ ‫كان�ت النفقة الت�ي أنفقناها على الوس�ط الثقاف�ي ناجعة فلماذا‬ ‫تقلقنا كثيرا شؤون الثقافة؟»‪ ،‬تساءل‪ .‬وهو في واقع االمر أجاب‬ ‫بذل�ك ع�ن مقولة خامنئي التي ق�ال فيها إنه ينبغ�ي تأكيد الدين‬ ‫والث�ورة في الش�ؤون الثقافية‪ ،‬لكن قوله كان في األس�اس قول‬ ‫تهك�م بالراديكاليين الذي�ن يزعم�ون أن االدارة اجلدي�دة تترك‬ ‫طريق الثورة‪.‬‬ ‫إن ه�ذا اخلطاب العام ال�ذي يعبر عن صراعات الس�يطرة ال‬ ‫يهم كاملتوقع متخذي القرارات في اس�رائيل الذين جعلوا هدفهم‬ ‫«متزيق القناع عن وجه روحاني»‪ ،‬في حني يجهد روحاني القناع‬ ‫خصوم�ه في الداخل على اخلصوص بأنه ال يضع أي قناع‪ .‬يبدو‬ ‫احيانا أن هجمات نتنياهو اخلطابية على روحاني تساعده على‬ ‫الثب�ات في مواجه�ة معارضيه ومتنحه ش�هادة إحالل باعتباره‬ ‫مخلص�ا للنه�ج التقليدي‪ .‬وم�ن املؤك�د أن رجال ح�رس الثورة‬ ‫يفرحهم أن يعلموا أن سياس�ة روحاني حيل�ة فقط وأنه محافظ‬ ‫وراديكال�ي كما يريد نتنياهو أن يعرض�ه‪ .‬لكنهم لم ينجحوا الى‬ ‫اآلن‪ ،‬فهم رمبا يتوقعون أن يقوم نتنياهو بالعمل الجلهم‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/3/14‬‬

‫ترى اسرائيل نفسها معنية ضمن آخرين بحماية الكيان امللكي األردني اآلن مثلما كانت من قبل‬

‫من يحمي األردن؟‬

‫أمير اورن‬ ‫■ رئيس وزراء ش�اب (نس�بيا)‪ ،‬وقف هذا االسبوع‬ ‫أم�ام منصة اخلطابة في الكنيس�ت‪ّ .‬‬ ‫مث�ل دولة في حالة‬ ‫تف�كك‪ ،‬وان كان�ت م�ع سلاح ن�ووي وادع�اءات ق�وة‬ ‫عظم�ى‪ ،‬وبنيامين نتنياه�و كان يح�ق له أن يحس�ده‪،‬‬ ‫وذل�ك الن ايت�ون واكس�فورد ال ت�زاالن تعل�وان ف�ي‬ ‫الدرج�ة فوق كلي�ة فيالدلفي�ا وام‪.‬آي‪.‬ت�ي‪ .‬اخلوف من‬ ‫فقدان اس�كتلندا ال يقلق دافيد كامرون مثلما يثير فقدان‬ ‫الضفة الغربية اخل�وف لدى نتنياهو‪ .‬كامرون‪ ،‬ابن ‪،47‬‬ ‫نح�و أربع س�نوات في منصبه‪ ،‬هو االن ف�ي العمر الذي‬ ‫كان في�ه نتنياهو ف�ي بداية طريقه في رئاس�ة الوزراء‪،‬‬ ‫قبل‪ 17‬سنة‪.‬‬ ‫عندما هدد نتنياهو كامرون بصواريخ ايرانية عابرة‬ ‫للق�ارات ق�د تص�ل ال�ى لن�دن م�ع رأس متفج�ر نووي‪،‬‬ ‫س�معت ف�ي القاع�ة الضحك�ة العليل�ة لرفي�ف اجنح�ة‬ ‫التاري�خ في اجلي�ش البريطاني‪ .‬فبريطانيا واس�رائيل‬ ‫كانتا ذات مرة قبل عقد من مولد كامرون‪ ،‬ش�ريكتان في‬ ‫مؤامرة‪ ،‬حملة الس�ويس ـ س�يناء («موسكتير»‪ ،‬باللغة‬ ‫االجنليزي�ة واملوس�كتير (الف�ارس) الثال�ث فرنس�ا)‬ ‫ضد مص�ر‪ .‬وقد انته�ت تلك املغام�رة بتهدي�د مبطن من‬ ‫رئيس الوزراء الس�وفييتي‪ ،‬نيكوالي بولغنني‪ ،‬باطالق‬ ‫الصواريخ نحو لندن‪ ،‬باريس وتل ابيب‪.‬‬ ‫وقد صيغ تهديد بولغنني على سبيل السؤال البريء‪،‬‬ ‫وكأنه أجرى اس�تطالعا للرأي الع�ام‪ :‬كيف كنتم برأيكم‬ ‫ستش�عرون لو كنتم هدفا لقصف م�ن النوع الذي تلقته‬ ‫مص�ر؟ مضافا الي�ه الضغط االمريكي‪ ،‬كان�ت تكفي هذه‬ ‫االق�وال الخاف�ة انطون�ي اي�دن‪ ،‬ج�ي م�وال ودافيد بن‬ ‫غوريون الى ان انسحبوا من قناة السويس‪ ،‬من سيناء‬ ‫ومن غزة‪.‬‬ ‫الص�اروخ الن�ووي االيران�ي ال�ذي لي�س موجودا‬

‫بع�د يفزع الغرب‪ ،‬خالفا الس�رائيل‪ ،‬بق�در اقل من القوة‬ ‫الس�وفييتية املتش�ددة في اخلمس�ينيات والستينيات‪.‬‬ ‫ولك�ن معط�ى واحد ل�م يتغي�ر‪ :‬هشاش�ة االردن‪ ،‬الذي‬ ‫يحتاج الى حماية غربية وفي حالة الطوارىء الى سند‬ ‫اسرائيلي ايضا‪ .‬في ‪ 1956‬قام التضليل االسرائيلي على‬ ‫االفتراض بان ال امكانية عملية الخفاء جتنيد االحتياط‬ ‫ونشر القوات في اجلنوب‪ ،‬ولكن ميكن االيقاع في اخلطأ‬ ‫جلامعي املعلومات االستخبارية وتوجيه تقومي النتائج‬ ‫في اجتاه كاذب – االردن بدال من مصر‪.‬‬ ‫هذا البطل ال ميكن انقاذه‬

‫«أكث�ر مما اردن�ا تضليل الع�رب»‪ ،‬قال رئي�س أركان‬ ‫حملة السويس‪ ،‬موشيه دايان‪ ،‬بعد عقد من ذلك‪« ،‬أردنا‬ ‫تضليل االمريكيني»‪ .‬فاسرائيل ليس فقط لم تهاجم امللك‬ ‫حسين في حينه‪ ،‬بل منذئذ هرعت املرة تلو االخرى ملنع‬ ‫انهي�ار نظام�ه حتت ضغط جم�ال عبدالناصر أو ياس�ر‬ ‫عرفات‪ ،‬بس�ماحها للبريطانيني اجتي�از مجالها اجلوي‬ ‫لنقل القوات في صاحله وأخيرا (ايلول «االسود» ‪)1970‬‬ ‫بالتواج�د للتدخ�ل العس�كري ض�د م‪.‬ت‪.‬ف وس�وريا‪،‬‬ ‫اللتني ارتبطتا ضده‪.‬‬ ‫التقدي�ر في واش�نطن‪ ،‬قالت رئيس�ة ال�وزراء غولدا‬ ‫مائير قبل أن تصل دعوة امللك حسين للتدخل االمريكي‬ ‫بل واالس�رائيلي النقاذه من أزمته‪ ،‬هو أن «هذا البطل ال‬ ‫ً‬ ‫قادرا على انقاذ نفسه‪ ،‬فال ميكن‬ ‫ميكن انقاذه‪ .‬اذا لم يكن‬ ‫انق�اذه‪ .‬املعجزة وحده�ا ميكنها أن تنقذه»‪ .‬احلسين ال‬ ‫يس�تطيع أو ال يري�د؟ «االش�خاص الذي�ن يقول�ون انه‬ ‫ل�و أن املل�ك أعط�ى أوام�ره جليش�ه‪ ،‬كم�ا تري�د اج�زاء‬ ‫واس�عة بني الضباط ـ ل�كان ميكن�ه ان يصفي (م‪.‬ت‪.‬ف‬ ‫وعرفات»)‪.‬‬ ‫عندما انتهت ازمة بقاء اخرى للحسين‪ ،‬عادت غولدا‬ ‫ال�ى جلن�ة اخلارجي�ة واالم�ن ف�ي الكنيس�ت وأجملت‬ ‫بالق�ول‪« :‬املع�ارك الكبرى أنهاها‪ ،‬ولكن احلياة الس�هلة‬

‫رئيس الوزراء االسرائيلي بنيامني نتنياهو‬

‫العاهل االردني امللك عبد الله الثاني‬

‫ل�م تكن ل�ه وعلى م�ا يبدو ل�ن تكون ل�ه»‪ .‬أحد أس�باب‬ ‫فشل أعداء احلسين في حينه هو امتناع العراق‪ ،‬اجلار‬ ‫الكبير والقوي من الشرق‪ ،‬الذي كان له في االردن االف‬ ‫اجلن�ود‪ ،‬ع�ن التدخل ضد النظ�ام‪ .‬احلليفان الس�ريان‬ ‫اللذان ردعا العراق‪ ،‬العدو املش�ترك لهما‪ ،‬من السيطرة‬ ‫عل�ى عم�ان كانت�ا اس�رائيل واي�ران‪ .‬الش�اه‪ ،‬باخ�وة‬ ‫ملوكية مع احلسين‪ ،‬كان محور السياس�ة االمريكية في‬ ‫ش�به اجلزيرة العربي�ة واخلليج‪ .‬واح�دى مهامه‪ ،‬التي‬

‫ش�كلت ايضا مبررا لتزود جيشه بسلاح امريكي كثير‪،‬‬ ‫كانت اإلس�راع لنجدة احلسين (ومنع س�يطرة الثورة‬ ‫الشيوعية‪ ،‬الناصرية او االسالمية على السعودية‪).‬‬ ‫ولم تغير ثورة اخلميني املعادلة االساس في السياق‬ ‫االردني‪ ،‬رغم أن ايران خرجت من خانة اصدقاء اسرائيل‬ ‫(مع وقف التنفيذ) واضيف�ت الى اعدائها‪ .‬وال تزال على‬ ‫حاله�ا امكانية أن يؤدي انهيار االردن الى ابتالع اجزاء‬ ‫من�ه ف�ي س�وريا‪ ،‬ف�ي الس�عودية وبش�كل خ�اص ف�ي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫الع�راق‪ ،‬بش�كل يثق�ل جدا عل�ى الوضع االس�تراتيجي‬ ‫الس�رائيل‪ .‬وأكي�اس االس�منت الت�ي كان يفت�رض أن‬ ‫مت�وه الصواريخ في س�فينة «كلوز س�ي» لم حتمل عبثا‬ ‫اسم ايران بل املقدمة «اجلمهورية االسالمية» باالحرف‬ ‫االول�ى‪ .‬فامللكي�ة في طه�ران (وقبله�ا في القاه�رة‪ ،‬في‬ ‫بغداد وفي طرابلس) الغيت؛ فماذا يحصل اذا ما سارت‬ ‫امللكية في عمان في أعقابها؟‬ ‫في واقع احلال‪ ،‬يحسد نتنياهو اخلميني ويتطلع الى‬ ‫محاكاته مبنح اسم جديد للدولة – اجلمهورية اليهودية‬ ‫االس�رائيلية‪ .‬ومين�ع التعري�ف كل تعدي�ل مس�تقبلي‬ ‫للمي�زان الدميغراف�ي‪ ،‬تقريب�ا مثلم�ا طلب املس�يحيون‬ ‫والس�نة ف�ي لبن�ان اس�تمرار احلف�ظ املصطن�ع لنتائج‬ ‫االحص�اء الس�كاني الظال�م للش�يعة ف�ي االربعينيات‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ياق االردن�ي‪ ،‬ه�ل يوج�د الس�رائيل موق�ف‬ ‫بالنس�بة لهوي�ة الدول�ة؟ اململك�ة الهاش�مية‪ ،‬حتى وان‬ ‫كان�ت االغلبي�ة فيه�ا فلس�طينية؟ أم رمب�ا اجلمهوري�ة‬ ‫الفلس�طينية االردني�ة؟ الع�ودة ال�ى الش�عار الق�دمي‪،‬‬ ‫«االردن ه�و فلس�طني»‪ ،‬عل�ى أم�ل ان تكتف�ي بالضف�ة‬ ‫الش�رقية وباجزاء من الضفة الغربية‪ ،‬دون غور االردن‬ ‫ومج�االت املس�توطنات؟ فه�ل االردن اجلديد س�يكون‬ ‫مطالبا باقرار اتفاق السلام مع اس�رائيل اليهودية؟ اذا‬ ‫ما رفض‪ ،‬او اذا م�ا وقعت في ايالت‪ ،‬في وادي عربا‪ ،‬في‬ ‫البح�ر املي�ت او في غ�ور االردن وغور بيس�ان عمليات‬ ‫خرجت من أراضيه‪ ،‬فهل س�تخرج اس�رائيل مرة اخرى‬ ‫الى عمليات انتقامية؟‬ ‫تواجد متقدم‬

‫هذا هو الس�ؤال االس�اس ال�ذي يعتمل حت�ت املثلث‬ ‫االس�رائيلي – الفلس�طيني – االردن�ي‪ .‬م�ا وق�ع ه�ذا‬ ‫االسبوع على جسر اللنبي‪ ،‬في مواجهة القامة املنتصبة‬ ‫االس�رائيلية مع القاض�ي االردني من اصل فلس�طيني‪،‬‬ ‫ميكن ان يحصل في صيغة مختلفة عندما ينتقل اجلس�ر‬

‫ال�ى س�يادة فلس�طينية‪ .‬واذا م�ا عرب�دت الدميقراطية‬ ‫في االردن‪ ،‬مثلما في مصر قبل ثالث س�نوات وس�نتني‪،‬‬ ‫وصعدت الى احلكم عناصر متزمتة ومناهضة السرائيل‪،‬‬ ‫فهل سيتدخل اجليش بتشجيع امريكي واسرائيلي؟‬ ‫وكأن�ه ل�م تك�ن تكفي الضغ�وط م�ن جان�ب العراق‬ ‫واي�ران واضطراب�ات مؤي�دي حم�اس فان نظ�ام امللك‬ ‫عبدالل�ه ق�د يجث�م حت�ت الع�بء االمن�ي واالقتصادي‬ ‫ملئات االف الالجئني الذين تدفقوا الى االردن من سوريا‬ ‫املمزقة باحلرب االهلية‪.‬‬ ‫وكان ال�رد االمريكي هو دفع مس�اعد مالية ومرابطة‬ ‫االف اجلن�ود حلماي�ة احلدود ونظام اململك�ة – «تواجد‬ ‫متق�دم للقي�ادة الوس�طى االمريكي�ة ف�ي االردن»‪ ،‬على‬ ‫ح�د قول اجلن�رال لويد اوستن‪ ،‬قائد القيادة الوس�طى‬ ‫االمريكي�ة‪ ،‬ف�ي الش�هادة الت�ي ادل�ى به�ا ام�ام مجلس‬ ‫الشيوخ االسبوع املاضي‪.‬‬ ‫يحرر ه�ذا التواجد اجليش االس�رائيلي من التأهب‬ ‫العادة تنفيذ املساعدة البي عبدالله قبل ‪ 44‬سنة‪ ،‬ولكنه‬ ‫يلزم�ه باج�راء تنس�يق وثيق م�ع جيشين – االمريكي‬ ‫واالردني‪.‬‬ ‫لي�س صدفة أن تكون اثنتان من االبتس�امات االكثر‬ ‫حميمية لرئيس االركان بيني غانتس‪ ،‬في لقاء القيادات‬ ‫العس�كرية في مقر حلف الناتو في بروكس�ل في كانون‬ ‫الثاني‪ ،‬ابقيت�ا لنظيريه من البنتاغون (اجلنرال مارتني‬ ‫دمبس�ي) ومن اجليش االردني (محمد مش�عل الزعنب)‪.‬‬ ‫فعندما التقى بيني بضابط القوات اخلاصة مش�عل كان‬ ‫ميك�ن قطع اجلو الودي بس�كني كومان�دو‪ ،‬مثلما يجري‬ ‫ف�ي اللق�اءات الدائمة لق�ادة االلوية‪ ،‬الف�رق والقيادات‬ ‫وضب�اط االرتب�اط م�ن ش�عب التخطي�ط ف�ي هيئ�ات‬ ‫االركان العامة‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخ�رى‪ ،‬ال يجدر بنا أن نذكر نتنياهو باس�م‬ ‫«مشعل»‪ ،‬وبالذات ليس في السياق االردني‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/3/14‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫شاهد نفي‬

‫لم أجن من محمود درويش ويجمعني به جرح الهوية‬

‫(الهايكو)‬ ‫أوهام السهولة واالمتناع!‬

‫الشاعر الكويتي دخيل اخلليفة‪« :‬قصيدة النثر» فضاء‬ ‫حر!‬ ‫مختلف‪ ...‬و«احلداثة» جترب ُة‬ ‫مجتمع ّ‬ ‫ٍ‬ ‫الكويت ـ «القدس العربي»‬

‫املغيرة الهويدي‪:‬‬ ‫ش��اعر خارج التعريف‪ ،‬يرسم أبعاد فضائه‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫واليكف ع��ن محاول��ة اختراقه‪ّ ،‬كل‬ ‫اخل��اص‪،‬‬ ‫ش��يء قابل إلع��ادة التأويل‪ ،‬ينح��از إلى زمنه‬ ‫اخلاص دون أن يغادر اللحظة ّالراهنة‪ .‬الش��عر‬ ‫مس��احة بحثٍ‬ ‫ورفض مل��ا هو س��ائد‪ ،‬ونوافذ‬ ‫ٍ‬ ‫لكنه��ا ّ‬ ‫مض��اءة ومظلم��ة‪ّ ،‬‬ ‫مش��رعة على‬ ‫تظ��ل‬ ‫ّ‬ ‫جنس��ية وجواز‬ ‫فض��اء ذاته‪ ،‬والوطن أكبر من‬ ‫ّ‬ ‫وهوي��ة‪ ،‬الوطن زم��ن اليعت��رف بحدود‬ ‫س��ف ٍر ّ‬ ‫اجلغرافية وهفوات التاريخ ‪.‬‬ ‫الشاعر واإلعالمي دخيل اخلليفة في حوار‬ ‫يحدثنا عن الوطن وجتربته الش��عرية وفضاء‬ ‫ّ‬ ‫احلداثة العربية ‪.‬‬ ‫«مج��رد رغ��وة مؤقتة‬ ‫■ هل أمس��ى الش��عر‬ ‫ّ‬ ‫لتفريغ احلزن» ؟!‬ ‫■ يب�دو أن�ه كذلك‪ ،‬ثمة ش�عور بالالجدوى‬ ‫ينتابن�ي أحيان�ا‪ .‬نكت�ب‪ ،‬فيم�ا ال�دم يصب�غ‬ ‫خارط�ة العال�م‪ ،‬مل�ن نكت�ب؟ املثقف�ون ذاته�م‬ ‫يصفقون للطغاة‪ ،‬بع�ض املتلقني ما زالوا حتى‬ ‫النص مجرد ش�كل ثابت محش�و‬ ‫اآلن يظن�ون‬ ‫َّ‬ ‫بالثغاء‪ .‬أنت تكتب وتدفع من فقرك ليش�اركك‬ ‫اآلخر أملك! روايات س�خيفة ف�ي العالم الغربي‬ ‫يصبح َّ‬ ‫كتابها أغنياء خالل أس�بوع‪ ،‬فيما املبدع‬ ‫العرب�ي يغ�وص في الوح�ل كلم�ا كان متفردا‪.‬‬ ‫عليك أن تقبّ ل يد هذا؛ وتلمِّ ع حذاء ذاك ليرضوا‬ ‫عن�ك‪ .‬هذه احلالة ال أريد الدخ�ول في دائرتها‪،‬‬ ‫ل�ذا كان نص�ي تفريغا حلالة‪ ،‬س�واء ش�اركني‬ ‫اآلخر رؤيتي وأسلوبي؛ أم أعطاني ظهره‪.‬‬ ‫■ في قصيدة «حرية» من ديوان «يد مقطوعة‬ ‫«احلرية ابتس��امة على خرج‬ ‫تطرق الباب» تقول‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫بعير‪ ،‬وحدَ ها املدينة حالكة الس��واد وأش��باحها‬ ‫تش��رب ال��دم»‪ .‬م��ا ال��ذي يخش��اه اخلليف��ة في‬ ‫املدينة؟‬ ‫■ هن�ا أضع�ك أم�ام زمنين‪ ،‬األول يرون�ه‬ ‫تخلف�ا مارس�ه أهلن�ا الب�دو‪ ،‬فيم�ا أن�ه كان‬ ‫فض�اء حلرية رائع�ة اقترنت بش�جاعة يقينية‬ ‫وع�ادات متأصل�ة‪ ،‬رغم وج�ود عادات س�يئة‬ ‫أيضا‪ .‬والثان�ي زمن املدينة الذي اقترن بحرية‬ ‫غائبة رغ�م التزام س�اكنيها بحالة حتضر‪ .‬في‬ ‫املدين�ة اتس�عت الس�جون ‪ُ ،‬‬ ‫وهمِّ �ش الفق�راء‬ ‫وس�لبت حقوقهم نتيجة غي�اب الفكر احلقيقي‬ ‫اللصيق للتحضر‪ ،‬الدميقراطية‪ ،‬العلم‪ ،‬اإلميان‬ ‫باآلخر‪ ،‬وتفش�ي اجلهل والطمع والظلم والقتل‬ ‫اجملان�ي‪ ،‬ف�ي (الصحراء) لن يناص�رك أحد إن‬ ‫كن�ت قاتلا‪ ...‬س�تهرب وتصبح (جالي�ا) تلجأ‬ ‫إل�ى حماية قبيلة أخرى‪ ،‬ف�ي (املدينة) جتد من‬ ‫يناصرك حتى في القت�ل؛ إن كنت صاحب جاه‬ ‫أو سلطة أو حزب‪.‬‬ ‫■ تكثر الصور املس��تمدة م��ن احلياة البدوية‬ ‫في ديوان «فضاء تخرج م��ن صحراء القميص»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خوفا عليها من‬ ‫هل هو تقييد ملس��احة «زمكانية»‬ ‫االندثار؟‬ ‫■ كان�ت ذاك�رة‪ ،‬وجدته�ا خصب�ة وميكنها‬ ‫أن تتحم�ل إس�قاطات فكري�ة‪ ،‬بعضها مش�اهد‬ ‫التصقت بطفولتي‪ ،‬وبعضها من وحي معرفتي‬ ‫وحكايات األهل‪ .‬لكن‪ ،‬هذه النصوص‪ ،‬ليس�ت‬ ‫بريئة على رغم بساطتها!‬ ‫ندية‬ ‫■ العالق��ة بين��ك وب�ين الوط��ن عالق��ة ّ‬ ‫ً‬ ‫أحيان��ا‪ ،‬تقوم عل��ى محاكمة تعريفاته الواس��عة‬

‫وانتقاده��ا‪ ،‬تس��تدرجه إل��ى قصيدت��ك وتنتصر‬ ‫ل��ه ف��ي النهاية‪ ،‬م��ا ال��ذي ينتظ��ره‪ ،‬اخلليفة‪ ،‬من‬ ‫الوطن؟‬ ‫■ يب�دو لي أن اإلنس�ان العرب�ي‪ ،‬حتديدا‪،‬‬ ‫اعتاد الس�ير على األشواك برضاه‪ ،‬لذا ـ بحكم‬ ‫ثوب�ه التقليدي والديني ـ ال يرى نفس�ه خارج‬ ‫إط�ار األرض الت�ي ولد عليها‪َّ .‬قل�ة من يفعلون‬ ‫ذل�ك دون ندم‪ .‬لكن الوطن‪ ،‬رغ�م كونه ذاكرة‪،‬‬ ‫يش�اركك احلرك�ة إلى األم�ام ف�ي كل خطواتك‬ ‫دون أن يقدم لك سوى املزيد من الرفوف الهرمة‬ ‫الت�ي تضع عليه�ا أحالمك‪ ،‬الوطن ال يحاس�بك‬ ‫على أخطاء لم ترتكبها‪ ،‬بل يريد منك أن تتحمل‬ ‫وزرها أنت وأطفالك وهذه قمة القسوة!‬ ‫كثي�رون غ�ادروا أوطانه�م وع�ادوا رغ�م‬ ‫ش�عورهم باملرارة‪ ،‬مس�ألة الوط�ن إذن تتعلق‬ ‫بأزم�ة هوي�ة‪ ،‬أزم�ة ثق�ة‪ ،‬أزم�ة حي�اة يومية‪،‬‬ ‫أزم�ة ِش�لل وعصابات‪ .‬قدري ه�و أن أنتصر له‬ ‫وأبحث ع�ن معناه في داخل�ي؛ ألن حبه أقوى‬ ‫من�ي‪ ،‬وقدر املثق�ف احلقيقي هو ه�ذا التهميش‬ ‫الذي تراه يداهم كل الصادقني‪.‬‬ ‫■ التخف��ي تأث��رك مبحم��ود دروي��ش وال‬ ‫ً‬ ‫كوكبا على املشهد‬ ‫س��يما في ديوانه «أحد عش��ر‬ ‫ّ‬ ‫األندلس��ي»‪ .‬أه��و تأث��ر عل��ى مس��توى اللغة أم‬ ‫ه��و تش��ابه القضي��ة عن��د ّ‬ ‫كل م��ن الفلس��طيني‬ ‫والبدون؟!‬ ‫■ دروي�ش املدرس�ة األكث�ر تأثي�را عل�ى‬ ‫الكثيري�ن‪ ،‬وألن «الفلس�طيني» و»الب�دون»‬ ‫يعيش�ان أزمة البحث ع�ن هوي�ة؛ كان تأثيره‬ ‫واضح�ا عل�ي‪ ،‬ش�اعر أعش�قه ح�د اإلدم�ان‪،‬‬ ‫و»أح�د عش�ر كوكب�ا» أكث�ر دواوين�ه الت�ي‬ ‫أدمنتها‪ .‬صحيح أنني تخلصت من تأثيره فيما‬ ‫بع�د‪ ،‬إال أن ش�اعرا به�ذا العلو‪ ،‬ل�ن ينجو منه‬ ‫عش�اقه بس�هولة‪ .‬وميكن لي الق�ول‪ ،‬بثقة‪َّ ،‬‬ ‫إن‬ ‫ِّ‬ ‫الش�عري يتلبس�ني أحيان�ا حينما أكتب‬ ‫جن َّي ُه‬ ‫َّ‬ ‫«م�دورة»‪ ،‬بينم�ا ف�ي قصائ�د النثر ال‬ ‫قصي�دة‬ ‫ّ‬ ‫رابط يجمعنا سوى جرح الهوية‪.‬‬ ‫ي��روج ملصطل��ح أدب‬ ‫■ ه��ل تتف��ق م��ع م��ن ّ‬ ‫خاصة لهذا األدب؟‬ ‫البدون؟ وهل هنالك مالمح ّ‬ ‫إنه مصطلح داخل املشهد الثقافي الكويتي‪،‬‬ ‫نش�أ لك�ون ه�ذه الفئ�ة معزول�ة اجتماعي�ا‬ ‫ورس�ميا‪ .‬لس�نا من ف�رض ه�ذه العزل�ة‪ ،‬فهي‬ ‫«أزم�ة مجتم�ع» ال يش�عر باآلخر‪ ،‬وب�كل تأكيد‬ ‫له�ا مالمحها‪ .‬لم يك�ن األدب الكويت�ي يتضمن‬ ‫ش�يئا ع�ن الهُ وي�ة‪ ،‬وأزم�ة الوج�ود‪ ،‬وقضايا‬ ‫تخص تعلي�م الطف�ل‪ ،‬وأزمة ش�هادات امليالد‪،‬‬ ‫والعلاج‪ ،‬ورفض اآلخ�ر لك‪ ،‬وش�عورك وأنت‬ ‫تواج�ه نقط�ة تفتي�ش دون أن تك�ون مع�ك‬ ‫رخصة قيادة‪ ،‬وضي�اع حقك في احلصول على‬ ‫س�كن‪ ،‬فضال عن كون تسمية «البدون» َّ‬ ‫شكلت‬ ‫أزم�ة لوحدها جعل�ت اآلخر ينظر ل�ك ّ‬ ‫كمتهم ال‬ ‫كإنس�ان رمبا تفوقه في أش�ياء كثيرة‪ .‬كل هذه‬ ‫اجلوانب ال عالقة لألدي�ب «الكويتي» بها‪ ،‬فهو‬ ‫ل�م يج�رب مرارتها‪ ،‬لذا ش�كلت مضمون�ا مهما‬ ‫ألدب «البدون» وأعطتهم متيزا‪.‬‬ ‫■ هنال��ك من ي��رى أن امل��رأة إكسس��وار في‬ ‫مهمل في ٍّ‬ ‫ُ‬ ‫كل مشغول‬ ‫جزء‬ ‫ش��عر دخيل اخلليفة‪ٌ ،‬‬ ‫هوية‪ ،‬كيف ينظر اخلليفة للمرأة؟‬ ‫بالبحث عن َّ‬ ‫■ امل�رأة ه�ي الوط�ن والهوي�ة‪ .‬ليس�ت‬ ‫إكسس�وارا بالطبع‪ ،‬فه�ي روح تتأصل داخلي‪،‬‬ ‫إمنا ألنن�ي أريدها مع�ي؛ كانت ه�ي «الوطن»‪،‬‬ ‫وه�ي احلل�م ال�ذي أعيش�ه باس�تمرار‪ .‬نع�م‪،‬‬ ‫الش�اعر بطبع�ه عاش�ق‪ ،‬لك�ن كتابت�ه أحيانا‬ ‫تنبت في أرض الفقد‪ ،‬األرض اجلرداء‪ .‬احلبيبة‬ ‫التي متنحه العاطفة املكتملة تقتله؛ ألنها تشبع‬ ‫ش�عوره بالفق�د‪ ...‬لهذا أنت تراه�ا عندي حالة‬

‫خيري منصور‬

‫دخيل اخلليفة‬ ‫منغمسة بالوطن ‪ -‬احللم الذي أبحث عنه‪.‬‬ ‫■ ف��ي ديوان��ك األخير «ي��د مقطوع��ة تطرق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متام��ا إلى قصيدة النثر‪ ،‬هل‬ ‫منحازا‬ ‫الباب» تبدو‬ ‫في هذا االنحياز اعتراف بجدارتها؟ وهل ما زالت‬ ‫القصيدة الكالسيكية قادرة على التعبير؟‬ ‫■ مس�ألة الشكل ال تهمني؛ بل الشعر‪ .‬و»يد‬ ‫مقطوعة تطرق الباب» مجموعة شكلت حاالت‬ ‫ً‬ ‫أسلوبا‪ ،‬عما سبقها‪ ،‬ألن قصيدة النثر‬ ‫مختلفة‪،‬‬ ‫متنح�ك فض�اء مختلف�ا تتح�رك في�ه‪ ،‬يش�كل‬ ‫أس�لوبك اخلاص املتجرد م�ن عالئق اآلخرين‪.‬‬ ‫كان�ت النصوص قصي�رة ومكثف�ة وفيها َ‬ ‫نفس‬ ‫إنس�اني عام‪ ،‬أما مس�ألة ج�دارة قصيدة النثر‬ ‫فهي متأصلة عربي�ا منذ ‪ 60‬عاما‪ ،‬ملن يؤمن َّ‬ ‫بأن‬ ‫الش�عر اقتن�اص حال�ة ال عالق�ة لها بالش�كل‪،‬‬ ‫فكثي�ر من «املوزون» مجرد «حش�و» في ش�كل‬ ‫ثاب�ت‪ ،‬ألن «الش�عر الكالس�يكي» يحت�اج إلى‬ ‫«إضاف�ة» تتعل�ق بتق�دمي اجلدي�د‪ ،‬لذل�ك جتد‬ ‫قلة فقط م�ن ميتلكون املوهبة اخملتلفة والقدرة‬ ‫على تق�دمي املغاي�ر في ه�ذا النم�ط الكتابي‪...‬‬ ‫مثلم�ا هناك كثيرون أيض�ا ال عالقة ملا يكتبونه‬ ‫بقصيدة النثر‪ .‬إذن‪ ،‬احلالتان حتكمهما شعرية‬ ‫الن�ص م�ن عدمه‪ ،‬ولي�س ش�كل كل منهما‪ .‬لقد‬ ‫تغي�ر مس�ار الش�عر العرب�ي لي�س تغي�را في‬ ‫الش�كل أو طريقة التعبير فق�ط؛ إمنا في مفهوم‬ ‫الشعر ذاته‪.‬‬ ‫العربي��ة‪ ،‬وهنال��ك من‬ ‫■ مارأي��ك باحلداث��ة‬ ‫ّ‬ ‫وأن‬ ‫مش��وهة ع��ن‬ ‫يرى أنّ ها نس��خة‬ ‫األوروبي��ة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تتشكل مع ربيع الثورات‬ ‫مالمحها احلقيقية بدأت‬ ‫العربية؟‬ ‫■ احلداث�ة جترب�ة مجتم�ع ح�ر‪ ،‬جترب�ة‬ ‫حي�اة‪ ،‬لكي تكون حداثي�ا يجب أن يكون عقلك‬ ‫متح�ررا من منطيت�ه‪ .‬اللغة واألس�لوب ليس�ا‬ ‫كافيين لتك�ون حداثي�ا إذا كان املضمون يأخذ‬ ‫طاب�ع وصاي�ة أزلي�ة‪ .‬األوربي�ون حت�رروا‪،‬‬ ‫واختب�روا حداثتهم لغة وفكرا وممارس�ة‪ .‬هل‬ ‫م�ا نقدمه يعد ج�زءا من احلداثة؟ أظ�ن أن قلة‬ ‫من ش�عرائنا «الكبار» متي�زوا‪ ،‬وهناك أصوات‬ ‫جديدة له�ا طابعها اخلاص لغة وأس�لوبً ا‪ ،‬بيد‬ ‫أنني أشك في ممارستهم حياة مختلفة متحررة‬ ‫متكنهم من أن يعيشوا جتربة مغايرة‪.‬‬

‫أم�ا الق�ول ب�أن احلداث�ة العربية ب�دأت مع‬ ‫«الربي�ع العرب�ي»‪ ،‬فه�و ق�ول مغل�وط؛ ألن‬ ‫احلداث�ة حال�ة إبداعي�ة عاب�رة للزم�ن‪ ،‬وم�ا‬ ‫حدث في «الربيع العربي» يش�كل ردة ش�عبية‬ ‫عارمة إلى عصر الس�لفية والقيم املنافية لروح‬ ‫احلداث�ة فيم�ا يخص بُ ن�ى التفكي�ر‪ ...‬بينما لم‬ ‫أدب حتى اآلن ميكن قياس ماهيته كبنية‬ ‫يُ كتب ٌ‬ ‫مختلفة‪ ،‬إنه�ا مجرد ارت�دادات للتعبئة العامة‬ ‫واس�تنهاض الهمم‪ ،‬وأخ�رى لتوثيق احلضور‬ ‫مم�ن يعتق�دون أنه�م مناص�ري الث�ورات؛ أو‬ ‫أؤلئك الذين يشكلون خطا مضادا!‬ ‫قريب‬ ‫■ القارئ بعيدٌ عن قلق دخيل اخلليفة‪ٌ ،‬‬ ‫ً‬ ‫بحث‬ ‫جدا من قصائده‪ ،‬أتكون القصيدة مس��احة ْ‬ ‫ْ‬ ‫لتذوق‬ ‫عق��ة‬ ‫مل‬ ‫أم‬ ‫الق��ارئ‬ ‫وب�ين‬ ‫بين��ك‬ ‫مش��تركة‬ ‫ّ‬ ‫اجلمال؟!‬ ‫الن�ص اجلدي�د بحاج�ة إل�ى ق�ارئ نوعي‪،‬‬ ‫قارئ خاص‪ ،‬يس�تمتع بنصك مبع�زل عنك‪ ،‬أما‬ ‫الق�ارئ التقليدي فهو الذي يعتقد أنك ُتس�معه‬ ‫مفاهيم اعتاد التصفيق لها وكأنك متثل حالته‪.‬‬ ‫الشعر اآلن اختلف‪ ،‬إنه ينتج عن حاالت خاصة‬ ‫تعك�س ذاتك؛ ليتفاعل معه�ا اآلخر‪ ،‬ينطلق من‬ ‫الداخل نحو اخلارج‪ ،‬فيما كان الشعر مبفهومه‬ ‫الق�دمي ينطلق من التفاعل بني «حدث خارجي»‬ ‫والذات الشاعرة‪ ،‬لذا يجد أرضية مشتركة بني‬ ‫الشاعر واملتلقي العادي‪.‬‬ ‫يهمن�ي ج�دا أن يك�ون الق�ارئ قريب�ا م�ن‬ ‫قصائ�دي‪ ،‬أم�ا هم�ي ال�ذي أكت�ب عنه فلس�ت‬ ‫محتاج�ا إل�ى تش�كيل جمهور ثوري يس�انده‪.‬‬ ‫يهمني أن يصل الشعور باملضمون «اإلنساني»‬ ‫ال�ذي أح�اول أن أنس�جه بطريق�ة مختلف�ة‬ ‫ق�د أجنح‪ ،‬وق�د أفش�ل‪ ،‬ف�ي ترجمته�ا بصورة‬ ‫مغايرة‪.‬‬ ‫■ تكثر‪ ،‬في اآلونة األخيرة‪ ،‬امللتقيات األدبية‬ ‫واملهرجان��ات الثقافية ف��ي الكوي��ت‪ ،‬لكنّ ها على‬ ‫كثرتها ما زالت عاجزة عن تأس��يس وعي شعبي‬ ‫بأهمية الثقافة‪ ،‬كيف ميكن النهوض باجملتمع إذا‬ ‫ّ‬ ‫فردية في‬ ‫كان��ت الثقاف��ة ال تعدو أن تكون حال��ة َّ‬ ‫كرنفال استعراضي؟‬ ‫■ حتى في بلداننا «الكبرى» لم تكن الثقافة‬ ‫حالة وعي جمعي‪ ،‬وما زال�ت الثقافة احلقيقية‬

‫مهمش�ة مقاب�ل الثقاف�ة الرس�مية الت�ي يفت�ح‬ ‫عبره�ا اجمل�ال لألدب�اء «املوظفين»‪ ،‬الثقاف�ة‬ ‫جمهوره�ا نوع�ي‪ ،‬نخب�وي‪ ،‬ل�ذا جت�ده ً‬ ‫قليال‪.‬‬ ‫اهتمامات اإلنسان العربي تغيرت‪ ،‬في السابق‬ ‫أفضل من الوقت الراهن‪ ،‬اآلن استش�رت ثقافة‬ ‫«املوبايل» وهي ثقافة هشة‪ ،‬سطحية‪.‬‬ ‫النه�وض باجملتم�ع يتطلب حال ش�امال يبدأ‬ ‫من املنهج املدرسي‪ ،‬ووسائل اإلعالم‪ ،‬ووزارات‬ ‫الثقاف�ة‪ ،‬ومنظم�ات اجملتم�ع املدن�ي‪ ،‬ووض�ع‬ ‫املس�ؤول املناس�ب ف�ي امل�كان املناس�ب‪ ،‬وفي‬ ‫كل األح�وال فإن انتش�ار امللتقي�ات األدبية في‬ ‫الكويت بدءا من (ملتقى الثالثاء) الذي تأسس‬ ‫في الع�ام ‪1996‬؛ ه�ي ظاه�رة إيجابية خرجت‬ ‫باألنش�طة الثقافي�ة م�ن املؤسس�ة الرس�مية‬ ‫التقليدية إل�ى مكان حر‪ ،‬يؤم�ن بقيم احلداثة‪،‬‬ ‫وال يعت�رف بأي ش�روط خارج اإلب�داع‪ .‬ولعل‬ ‫ما يعي�ب امللتقيات الثقافية ف�ي الكويت هو أن‬ ‫أعضاءها يقتصر حضورهم على ملتقاهم فقط‪،‬‬ ‫وهي مشكلة عامة كما يبدو‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عموم��ا موض��ع‬ ‫■ يض��ع السياس��ي األدب‬ ‫الش��بهة‪ ،‬وال يتورع عن اس��تخدام ّ‬ ‫كل الوس��ائل‬ ‫املمكن��ة ملهاجم��ة الش��اعر بذرائع ديني��ة وقبلية‬ ‫وأمنية‪ .‬هل يك��ون األدب منبر ًا يقف‬ ‫ومجتمعي��ة‬ ‫ّ‬ ‫عليه السياسي في الكويت إلحراز نصرٍ ما؟‬ ‫■ الثقاف�ة م�ن عوام�ل تعري�ة السياس�ة‪،‬‬ ‫ودخ�ول السياس�ي يفس�د الثقافة‪ ،‬ب�ل أن هذا‬ ‫السياس�ي ل�م يقدم أي�ة خدمة للثقافة (س�وى‬ ‫الرسمية بالطبع)‪ ،‬ولو نظرنا إلى خطة التنمية‬ ‫ف�ي الكويت الت�ي تبارى على إقراره�ا البرملان‬ ‫واحلكوم�ة‪ ،‬جنده�ا تخلو م�ن أي دع�م أو ذكر‬ ‫للثقاف�ة‪ ...‬ب�ل أن الن�واب يتس�ابقون للهجوم‬ ‫على أي نش�اط خارج نس�ق تفكيرهم البدائي‪،‬‬ ‫لتحقي�ق انتص�ار زائ�ف؛ فيقعون ف�ي أخطاء‬ ‫مضحكة كاملطالبة مبنع دخول الشاعر معروف‬ ‫الرصاف�ي للبلاد بس�بب كتاب�ه (الش�خصية‬ ‫احملمدي�ة) أو من�ع (جلال الدي�ن الرومي) من‬ ‫إقامة أمسية!‬ ‫الثقافة تؤمن بالكشف‪ ،‬فيما السياسي يلجأ‬ ‫إلى التورية واخلداع‪ ...‬لذا فهما ال يلتقيان!‬ ‫■ م��ا الذي ينتظ��ره اخلليفة من الش��عر في‬ ‫زمن امل��وت اجملاني‪ ،‬ودفتر احلض��ور الصباحي‬ ‫وقوانني املادة؟‬ ‫■ ف�ي الش�عر جن�د عواملنا اخلاص�ة‪ ،‬نهدم‬ ‫ّ‬ ‫نش�كل‬ ‫ونعي�د البن�اء لنعث�ر عل�ى ذواتنا‪ ،‬قد‬ ‫عوالم منوذجية‪ ،‬وقد نرفع أوتاد خيامنا داخل‬ ‫النص‪ ،‬وقد نعيش حالة سجني‪ ،‬ورمبا عصفور‬ ‫يبح�ث ع�ن فضاء آخ�ر‪ ...‬وكل هذا ه�روب من‬ ‫واق�ع مرير‪ ،‬ومحاولة خللق ت�وازن بني عواملنا‬ ‫الداخلية وما نواجهه خارجها‪.‬‬ ‫٭ صدر للشاعر أربع مجموعات شعرية ‪:‬‬ ‫‪1‬ـ عيون على بوابة املنفى‬ ‫‪ 2‬ـ بحر يجلس القرفصاء‬ ‫‪ 3‬ـ صحراء تخرج من فضاء القميص‬ ‫‪ 4‬ـ يد مقطوعة تطرق الباب‬

‫أزمة التعليم في املغرب بني اإلشكال املنهجي وسوء التدبير والتسيير؟‬ ‫فاطمة واياو ٭‬ ‫■ أثي�ر من�ذ أش�هر موض�وع تعوي�ض اللغ�ة العربي�ة‬ ‫بالدارج�ة كلغ�ة للتدري�س‪ ،‬على إث�ر الضجة الت�ي أعقبت‬ ‫املذك�رة التي رفعها ن�ور الدين عيوش في ش�هر أكتوبر من‬ ‫السنة املاضية إلى ملك البالد وإلى احلكومة والتي تضمنت‬ ‫التوصي�ات الت�ي متخضت ع�ن الن�دوة املنظمة م�ن طرف‬ ‫مؤسسة زاكورة‪.‬‬ ‫فرغ�م اهتمام�ي باملوضوع من�ذ الوهلة األول�ى كانت لي‬ ‫حتفظ�ات ح�ول اخلوض في غم�ار هذا النق�اش الذي ميكن‬ ‫اعتباره على العموم هاما بغض النظر عن اختالف وجهات‬ ‫النظر و خلفيات املتدخلني‪.‬‬ ‫م�ا حفزن�ي وم�ا دفعن�ي للكتابة ه�و الش�عور باخلوف‬ ‫وبالذنب إن حدث وتخلف�ت عن اإلدالء بدلوي في موضوع‬ ‫اش�عر بأن�ه يهمني ويهم مس�تقبل الوطن ومصي�ر األجيال‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫م�ن هن�ا ف�إن اإلش�كالية املطروح�ة تعتب�ر هام�ة ب�كل‬ ‫املقايي�س وال ميك�ن بأي حال اعتبارها ظرفي�ة أو اعتباطية‬ ‫ألن اخلوض في وضعية املنظومة التعليمية باملغرب يطرح‬ ‫أسئلة عديدة وشائكة‪ .‬لعل من أهمها‪:‬‬ ‫ كي�ف تخط�ط احلكوم�ة وبواس�طة ال�وزارة الوصية‬‫لتس�يير قطاع يعتب�ر من أه�م القطاعات اجملتمعي�ة والذي‬ ‫يحدد مستوى مؤشر التنمية العاملي؟‬ ‫ م�ن ه�م املتدخلون ف�ي قط�اع التعليم‪ ،‬من قم�ة الهرم‬‫بال�وزارة إل�ى املربين واملربي�ات بالكتاتي�ب وري�اض‬ ‫األطفال؟‬ ‫ ه�ل يتابع املس�ئولون عن قطاع التعليم س�ير العملية‬‫التعلمي�ة ب�كل رب�وع اململك�ة وخلال العمل اليوم�ي داخل‬ ‫املؤسسات التعليمية العمومية واخلاصة؟‬ ‫ كي�ف تتم صياغ�ة املناه�ج وتأليف الكتب املدرس�ية‪،‬‬‫من هم املتدخلون وهل تس�ير الوزارة الوصية هذه العملية‬ ‫بشكل شفاف ونزيه مع مراعاتها للحاجيات ؟‬ ‫ مل�اذا أصب�ح التعلي�م األول�ي مرحل�ة إجباري�ة كباقي‬‫مراح�ل التم�درس‪ ،‬دون أن تفكر احلكومة ف�ي هيكلته‪ ،‬مما‬ ‫نتج عنه عش�وائية التس�يير التي تتجل�ى باخلصوص في‬ ‫ع�دم تكوين املتدخلني في املدرس�ة األولي�ة وعدم إخضاعه‬ ‫للمراقبة املستمرة من طرف الوزارة الوصية ؟‬ ‫انطالق�ا م�ن ه�ذه األس�ئلة وغيره�ا كثير ميك�ن صياغة‬ ‫س�ؤال جوه�ري وضروري‪ :‬أية مدرس�ة نري�د ؟ واألهم أي‬ ‫مجتمع ننشد بناءه عبر التربية؟‬ ‫إن عدم حتديد الهدف العام وهو أي مجتمع ننش�د بناءه‬ ‫لألجيال القادمة س�يضعنا بالضرورة أمام إش�كال عويص‬ ‫وهو استحالة اإلجابة على الس�ؤال اإلشكالي‪ :‬أية مدرسة‬ ‫نريد؟‬ ‫من هنا نستش�ف أن مش�كلة منظومتنا التعليمية تتجلى‬ ‫باإلضافة إلى غياب احلكامة اجليدة في التس�يير على طول‬ ‫هرم الوزارة الوصية واملؤسسات التابعة لها واملتدخلة في‬ ‫ش�أن التعليم باملغ�رب‪ ،‬تتمحور على اخلص�وص في غياب‬ ‫رؤي�ة مجتمعي�ة واضح�ة‪ ،‬ه�ذه الرؤي�ة التي س�تطبق من‬ ‫خلال إرادة سياس�ية قوية نزيهة وش�جاعة‪ .‬هذه احلقيقة‬ ‫اثبت الواقع صحتها‪ ،‬خاصة مع تعثر كل محاوالت اإلصالح‬ ‫املتعاقبة منذ فجر االستقالل إلى اليوم‪.‬‬

‫لق�د أصبح حقل التعليم مختبر جت�ارب‪ ،‬مرة بضغط من‬ ‫مؤسس�ة البنك الدولي من خالل سياسات التقومي الهيكلي‬ ‫خالل عقد الثمانينات من القرن املاضي‪ ،‬ومرة بسبب غياب‬ ‫اإلرادة احلقيقي�ة للحكوم�ات املتعاقب�ة م�ن اج�ل تطبي�ق‬ ‫التوصيات واملواثيق املنبثقة عن املناظرات‪.‬‬ ‫املعط�ى الثان�ي ال�ذي يعرق�ل كل احمل�اوالت اإلصالحية‬ ‫حتى مع افتراض النوايا احلسنة هو أن املنظومة التعليمية‬ ‫ه�ي جزء م�ن املنظوم�ة االجتماعي�ة‪ ،‬السياس�ية‪ ،‬الثقافية‬ ‫واالقتصادية للمجتمع وهو ما يعني أن أي إصالح ال ينطلق‬ ‫من مبدأ الشمولية ويجعل كل القطاعات متداخلة ومترابطة‬ ‫به�دف تفادي أي ثغرة من ش�انها إفش�ال محاوالت إصالح‬ ‫قط�اع التعليم‪ ،‬س�يؤول ال محالة للفش�ل‪ .‬فل�و افترضنا أن‬ ‫أي إصلاح يس�تهدف التلمي�ذ والرفع م�ن مردوديته خالل‬ ‫مس�اره التعليمي بدءا من التعليم األولي إلى نهاية تعليمه‬ ‫اجلامع�ي‪ ،‬وأن التلميذ املس�تهدف هو التلمي�ذ املغربي دون‬ ‫اي متيي�ز بس�بب الطبق�ة او اجلن�س او املوق�ع اجلغراف�ي‬ ‫(ش�مال‪ ،‬جنوب شرق‪ ،‬غرب وأيضا في البادية كما املدينة)‪،‬‬ ‫ف�إن عملية اإلصالح تف�رض بالضرورة تنمي�ة اجتماعية ‪،‬‬ ‫اقتصاية وفكرية شاملة‪.‬‬ ‫املعط�ى الثال�ت يتعل�ق باس�تلهام التج�ارب الناجح�ة‬ ‫في املنظوم�ات التعليمية عب�ر العالم‪ ،‬ليس م�ن الضروري‬ ‫نسخها وإمنا االس�تفادة منها خاصة في مسألة التشخيص‬ ‫والتكوين‪.‬‬ ‫املعط�ى الرابع‪ :‬االقتناع بأن أي إصالح يس�تبعد تطبيق‬ ‫الدميقراطي�ة احلقيقي�ة ف�ي كل مراح�ل العملي�ة التعليمية‬ ‫وعل�ى مدار املعي�ش اليوم�ي داخ�ل املؤسس�ات التعليمية‬ ‫س�يؤول للفشل‪ .‬فالدميقراطية تعني إقرار مواطنة حقيقية‬ ‫والت�ي تعني بدورها منح احلقوق األساس�ية لكل املواطنني‬ ‫دون متيي�ز‪ ،‬واحلق ف�ي تعليم جي�د هو احد ه�ذه احلقوق‬ ‫األساس�ية والت�ي تعتبر ش�املة وغير مج�زءة‪ .‬واحلال أن‬ ‫واقع تعليمنا ما زال بعيدا عن حتقيق املساواة والعدالة في‬ ‫جميع أسلاك التعليم‪ ،‬س�واء تعلق األمر بالبنيات التحتية‬ ‫او بالبرامج التعليمية بل وحتى بلغة التدريس‪.‬‬ ‫ه�ذا املعط�ى يحيلن�ا عل�ى أن خل�ل الالمس�اواة‬ ‫والالدميقراطية لم يصب فقط املنظومة التعليمية بل إن هذا‬ ‫اخللل أحدث شرخا واضحا في اجملتمع املغربي‪.‬‬ ‫ما نالحظه من تراجع في املس�توى التعليمي‪ ،‬ومستوى‬ ‫التواص�ل اللغ�وي بين أف�راد اجملتم�ع يؤك�د مب�ا ال ي�دع‬ ‫مج�اال للش�ك أن االنحط�اط الثقاف�ي والفك�ري واألخالقي‬ ‫واالجتماعي واالقتصادي س�ببه الرغبة ف�ي تدمير اجملتمع‬ ‫ونخره واستبعاد إي قدرة ممكنة على النهوض والتنمية‪.‬‬ ‫إن هوية أي ش�عب تتح�دد في ثقافته الت�ي ال وجود لها‬ ‫مبع�زل ع�ن لغته التي توح�ده‪ ،‬اللغة املعياري�ة التي توحد‬ ‫ربوع بالده‪.‬‬ ‫املغرب ال يشذ عن هذه القاعدة‪ ،‬فهو بلد مستقل بحدوده‬ ‫وبوالئ�ه مثل�ه مث�ل باق�ي ال�دول‪،‬وككل ال�دول فاملغرب له‬ ‫لغت�ه املعياري�ة وكما جاء على لس�ان األس�تاذ عب�د القادر‬ ‫الفاس�ي الفهري‪« :‬هن�اك اللهج�ة املراكش�ية‪ ،‬والتطوانية‪،‬‬ ‫والبيضاوية‪ ،‬والفاس�ية‪ ،‬الخ‪ .‬ليس هناك شيء يوحد هذه‬ ‫اللهج�ات‪ ،‬وال ينبغ�ي ذل�ك‪ .‬وإذن إذا أردن�ا ان ندخله�ا في‬ ‫املنظومة التعليمية‪ ،‬ينبغي ان نصنع لغة جديدة توحد هذه‬ ‫اللهج�ات‪ُ ،‬‬ ‫ون َعيّ ره�ا‪ ،‬أي نحوله�ا ال�ى لغة معياري�ة مقعدة‬ ‫‪ .standard‬واحل�ال أن غنى هذه اللهجة هو أنها ليس�ت‬

‫لغة معياري�ة ‪ ، non-standard‬بل هي تنوعية‪ ،‬صاحلة‬ ‫للتعبيرات الثقافية اإلبداعية التنوعية»‪.‬‬ ‫من هنا نستش�ف أن أي�ة مبادرة إلصلاح التعليم تتخذ‬ ‫بواب�ة التدريس بالدارجة مدخال لها ال تعني س�وى ضرب‬ ‫م�ا تبقى للمجتمع املغربي من غناه وتنوعه وهويته‪ .‬فتعدد‬ ‫اللهج�ات كان وال ي�زال س�مة للتن�وع احلض�اري والعراقة‬ ‫التاريخي�ة للمجتمع املغربي وهو م�ا لم ولن مينع التواصل‬ ‫بني أفراد اجملتمع ش�ماال وجنوبا ‪ /‬ش�رقا وغربا كما لم مينع‬ ‫اإلجم�اع على لغة معيارية واحدة وموح�دة‪ ،‬اللغة العربية‬ ‫لغة للتدريس ولتس�يير شؤون البالد‪ .‬حذو املغرب في ذلك‬ ‫حذو باقي األمم والدول في كل أرجاء العالم‪.‬‬ ‫ال ميك�ن إذن أن يتح�ول التنوع اللغ�وي والتواصلي من‬ ‫نقم�ة إلى نعم�ة كما يري�د البع�ض أن يوهمنا‪ .‬كم�ا ال ميكن‬ ‫التغاض�ي ع�ن املكتس�بات التي حتقق�ت من خلال التأكيد‬ ‫على رسمية اللغة العربية في الدستور‪ ،‬وتفعيل ما جاء فيه‬ ‫ح�ول حماية اللغ�ة العربية والعمل عل�ى تطويرها‪ ،‬وأيضا‬ ‫تفعي�ل دور املؤسس�ات املنبثقة ع�ن مقتضيات الدس�تور‪،‬‬ ‫مث�ل أكادميي�ة اللغ�ة العربي�ة‪ ،‬واجملل�س الوطن�ي للغ�ات‬ ‫والثقافات‪.‬‬ ‫غي�ر أن اإلش�كال املط�روح أم�ام ه�ذه احلقائ�ق ه�ي أن‬ ‫م�ا انبثق عن الدس�تور ل�م يوازي�ه تفعيل ودع�م مجتمعي‬ ‫وإعالم�ي وفن�ي‪ ،‬احل�ادث أن اإلعلام ب�كل تفرعات�ه ‪:‬‬ ‫املس�موع واملرئي واملكتوب‪ ،‬كان بش�كل أو بآخر يناقض ما‬ ‫ج�اء به الدس�تور‪ ،‬حي�ث انه ف�ي الوقت الذي جن�د برامج‬ ‫تب�ث باللهج�ات ب�كل أنواعها‪ ،‬أصبح�ت املس�افات الزمنية‬ ‫اخملصص�ة للغ�ة الفصح�ى مقلص�ة إن ل�م نق�ل منعدم�ة‪،‬‬ ‫واألده�ى أن صحفا وافتتاحي�ات وأعمدة ق�ارة تلوي عنق‬ ‫احل�روف العربي�ة لصياغ�ة مق�االت بالدارج�ة ‪ ،‬ليختل�ط‬ ‫احلاب�ل بالناب�ل فلا األم�ي يس�تطيع قراءته�ا وال املتعل�م‬ ‫يستصيغ مثل هذه التعبيرات التي تبعده أكثر عن ما تعلمه‬ ‫في صفوف املدرس�ة ناهيك عن إحساس املتقدم في التعليم‬ ‫باالشمئزاز من مقالة ال يستطيع تصنيفها‪.‬‬ ‫فلمصلح�ة من تدبلج املسلسلات بالدارج�ة؟ أليس من‬ ‫ح�ق العربية عل�ى القائمين على قس�م البرام�ج بالقنوات‬ ‫التلفزي�ة أخ�ذ حقها من هذا الك�م الهائل م�ن الدبلجات‪ .‬أال‬ ‫ميك�ن اعتب�ار دبلج�ة بعض ه�ذه األعم�ال للغ�ة الفصحى‬ ‫تشجيعا ونهوضا بها وتنفيذا ملا جاء في الدستور‪ ،‬أال ميكن‬ ‫به�ذا العمل إعان�ة األجيال الصاعدة عل�ى التأقلم مع اللغة‬ ‫العربية حتدثا خاصة وان التعبير الش�فوي باللغة العربية‬ ‫(كباقي اللغات) في املدارس يكاد يكون منعدما‪.‬‬ ‫إن اإليه�ام ب�ان عملي�ة إصلاح التعلي�م متر عب�ر بوابة‬ ‫التدريس بالدارجة‪ ،‬هو أش�د أنواع األعمال والتفكير خبثا‪،‬‬ ‫ذل�ك أن مث�ل هذا اإليه�ام يح�دث غوغاء وفوض�ى النقاش‬ ‫وهو أمر س�يزيد من تعقيد إش�كالية التعليم باملغرب والتي‬ ‫ال يختلف اثنان حول استفحالها وتعقدها‪.‬‬ ‫إن االنطلاق م�ن معط�ى أن التدري�س باللغ�ة العربي�ة‬ ‫الفصحى هو أحد أس�باب تخلف التلميذ باملدرس�ة املغربية‬ ‫ض�رب من الوه�م‪ ،‬ألن الس�ؤال الذي يجب طرح�ه هو‪ :‬هل‬ ‫تده�ور مس�توى التعليم باملغ�رب يتجلى فق�ط في دروس‬ ‫اللغات أم ف�ي باقي املواد؟ ملاذا لم يكن مس�توى التلميذ في‬ ‫األجيال الس�ابقة على العم�وم متدهورا رغم ان�ه كان يبدأ‬ ‫أولى خطوات التعلم من االبتدائي؟‬ ‫احلقيق�ة التي ال ميكن إغفالها هي أن اللغة االم بالنس�بة‬

‫للكثير من املغاربة هي لغتني على األقل وليست لغة واحدة‪،‬‬ ‫فالطف�ل القادم م�ن البيت للمدرس�ة يأتي حامال للس�ان او‬ ‫لس�انني حسب املناطق وحس�ب أصول األسرة املنتسب لها‬ ‫الطفل‪ .‬هذه احلقيقة مس�تمرة في الزم�ان واملكان منذ عقود‬ ‫كثي�رة دون ان تثي�ر أي خلل لدى الطفل أو تأثر س�لبا على‬ ‫مدارك�ه املعرفي�ة ‪ ،‬ب�ل إن الطف�ل الق�ادم من وس�ط متعدد‬ ‫اللغات األم‪ ،‬يحق�ق جناحا مبهرا خصوصا في تعلم اللغات‬ ‫األخرى وعلى رأسها اللغة العربية خالل مساره التعليمي‪.‬‬ ‫يقودن�ي هذا ال�كالم إلى اإلحالة على م�ا كان حاصال في‬ ‫املش�رق العربي آن�ذاك حول ازده�ار اللغة العربي�ة والتي‬ ‫كانت لغة أدب وعلم واختراعات‪ ،‬ففي ذلك الزمان كان اغلب‬ ‫م�ن دونوا كتبهم باللغ�ة العربية هو من غي�ر العرب‪ .‬وكان‬ ‫ايضا انفت�اح اللغة العربية على باقي الثقافات والش�عوب‬ ‫حيث ازدهرت الترجمة وهو ما أثر إيجابا فى الثقافة واللغة‬ ‫العربيني‪.‬‬ ‫كي�ف ميك�ن ل�دول أن حتق�ق أش�واطا ف�ي منظومته�ا‬ ‫التعليمية رغم أن لغة التدريس هي لغة ميكن اعتبارها حلد‬ ‫م�ا مختلف�ة عن لغة احلي�اة اليومية‪ ،‬مثل ما ه�و حاصل في‬ ‫أملانيا‪ ،‬فرنسا‪ ،‬وغيرها كثير‪ .‬لكل أمة لغة معيارية ولغة غير‬ ‫معيارية للتداول اليومي بني جميع شرائح اجملتمع متعلمني‬ ‫وغير متعلمني‪.‬‬ ‫من هنا نطرح السؤال اإلشكالي التالي‪:‬‬ ‫مل�اذا ال تطب�ق وتفعل التوصي�ات التي ص�درت من اجل‬ ‫إصلاح التعلي�م ببالدن�ا ولع�ل أبرزه�ا ميث�اق التعلي�م‬ ‫والتربية خاصة وان النقاشات السابقة كانت ملمة بجوانب‬ ‫اإلش�كاالت والصعوب�ات التي تعت�رض العملي�ة التربوية‬ ‫والتعليمي�ة باملغرب؟ وملاذا يصر البع�ض على االعتقاد أن‬ ‫إصالح التعليم باملغرب مير بالضرورة عبر بوابة اللغة؟‬ ‫يج�در التذكير هنا بأن مثل هذه الدعوات ليس�ت فريدة‬ ‫في الوطن العربي وليس�ت األولى فقد شهد املشرق العربي‬ ‫مثل هذه النقاشات ولعل من أبرزها النقاش حول استعمال‬ ‫الدارج�ة في لبنان في ثالثنيات الق�رن املاضي‪ ،‬والذي كان‬ ‫ي�روم كتاب�ة العامي�ة اللبناني�ة باحل�روف الالتينية‪ ،‬وهو‬ ‫املش�روع الذي لم يتعد حدود إنتاج ديوان شعري بالعامية‬ ‫م�ن طرف متزعم املش�روع وهو الش�اعر الكبير س�عيد عقل‬ ‫والذي كان مبدعا في اللغة الفصحى‪.‬‬ ‫علينا أخيرا االس�تفادة من التراكمات السابقة واملتعلقة‬ ‫بالنقاش�ات املثم�رة ولي�س االنس�ياق ف�ي كل م�رة وراء‬ ‫دع�وات لي�س لها من هدف س�وى ضرب ما تبق�ى من هوية‬ ‫اجملتم�ع وخدمة أجن�دات خارجية‪ .‬هذه األجن�دات التي لم‬ ‫تعمل س�وى على هدم منظومتنا التعليمية وتخلف املدرسة‬ ‫املغربية وتراجع اجلامعات‪.‬‬ ‫ونخلص إلى أن للموضوع صلة بإش�كاالت أخرى ال تقل‬ ‫أهمية والتي ميكن إجمالها في األسئلة التالية والتي حتتاج‬ ‫إلى مقام آخر لتفكيكها‪:‬‬ ‫ه�ل ميك�ن إصلاح مظاه�ر العن�ف املنتش�رة باملدرس�ة‬ ‫بالدارجة؟‬ ‫ه�ل من املنطقي جتاه�ل تراكم معيقات وأزم�ات التعليم‬ ‫باملغرب منذ عقود ؟‬ ‫ه�ل ميك�ن احلدي�ث ع�ن أزم�ة التعلي�م مبعزل ع�ن أزمة‬ ‫اجملتمع ككل؟‬ ‫٭ كاتبة من املغرب تقيم في بروكسل‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫اذا كان الشعر قد استعصى على كل التعريفات التي تسعى الى تدجينه في‬ ‫مفهوم او اطار‪ ،‬فإن ما اطلق عليه الهايكو او القصيدة القصيرة الصامتة‪ ،‬بدءا‬ ‫من الرؤى الشرقية اليابانية حتى هذا االمتداد الكوني الذي عبر اللغات‪ ،‬قد يكون‬ ‫اكثر استعصاء على التعريف‪ ،‬خصوصا لدى من يتلقفون المنجزات االبداعية‬ ‫بمعزل عن رؤاها وسياقاتها الحضارية‪ ،‬فما ان شاع مصطلح القصة القصيرة‬ ‫ظن اصحابها بأن القصة القصيرة‬ ‫جدا حتى بدأنا نقرأ آالف المحاوالت التي ّ‬ ‫جدا هي مجرد بضعة سطور وانها قصيرة من الناحية الكمية‪ ،‬وبذلك فقدت‬ ‫تلك المحاوالت المتماهية مع األصول المشيتين معا‪ ،‬فلم تكن قصة بالمعنى‬ ‫الكالسيكي ولم تصبح قصة قصيرة جدا‪ ،‬ويبدو أن ظاهرة االنبتات هذه لم‬ ‫تفارق االبداع حين يصبح في ُمتناول الجميع على صعيد التلقي فحسب‪ ،‬فقد‬ ‫حدث ذلك في بواكير الشعر العربي الحديث او شعر التفعيلة كما اطلق عليه‪،‬‬ ‫حين ظن شعراء تقليديون ان الحداثة هي بعثرة العمود الخليلي واعادة توزيع‬ ‫الكلمات على السطور بنسب متفاوتة‪ ،‬وكان علينا ان ننتظر بعض الوقت كي‬ ‫يعزل القمح عن الزؤان بهزة غربال واحدة‪ ،‬وحين نعود االن لقراءة قصص‬ ‫قصيرة جدا من طراز انفعاالت لناتالي ساروت‪ ،‬نعيد اكتشاف الفارق الجوهري‬ ‫والحاسم بين الصوت والصدى وبين االصل والشبيه‪ ،‬وقد اتاح لنا جمال‬ ‫مصطفى مؤخرا في مختاراته من الهايكو من مختلف البلدان والثقافات فرصة‬ ‫المقارنة بين النّ صوص‪ ،‬فاألصيل منها يمسك بأهدابنا وال يدعنا نفلت منه‬ ‫سريعا‪ ،‬وكأننا ازاء تقطير لغابة‪ ،‬او قليل من الشهد انفق النحل الدؤوب ما لديه‬ ‫الرحيق ‪.‬‬ ‫من طاقة في التحليق من أجل امتصاص ّ‬ ‫مقابل ذلك‪ ،‬ثمة نصوص اشبه بعود الكبريت الذي يشتعل للحظة ثم ينطفىء‪،‬‬ ‫فالمفارقة وحدها واألقرب الى النكتة ال تعيش اكثر من لحظات قراءتها‪ ،‬لكنها‬ ‫تدرج عنوة تحت عنوان الهايكو ‪.‬‬ ‫وحين قرأنا ألول مرة ما ترجمه عدنان بغجاتي من نماذج الهايكو الياباني بدت‬ ‫المسألة للبعض منا وكأنها مجرد مقامرة وليس مغامرة‪ ،‬فإما ان تكون بضع‬ ‫كلمات قصيدة ورؤيا او ال تكون شيئا على االطالق‪ ،‬رغم ان موروثنا االدبي‬ ‫السهل‬ ‫فرق بين ّ‬ ‫شمل ما يقينا من عواقب القمار على صعيد الكتابة‪ ،‬حين ّ‬ ‫السهل الممتنع‪ ،‬وقدم لنا ايضا مفاهيم وجماليات‬ ‫المطاوع او اليسير وبين ّ‬ ‫ّ‬ ‫مضادة لالطناب والعنعنة منها مواقف النفري ومخاطباته‪ ،‬حيث تضيق العبارة‬ ‫ّ‬ ‫كلما اتسعت الرؤيا ‪.‬‬ ‫٭٭ ٭ ٭ ٭‬ ‫الهايكو الياباني ملكوته ومجمل منابعه هي الطبيعة‪ ،‬لكن ما ان هاجر الى اوروبا‬ ‫وأمريكا حتى اعيد انتاجه شأن معظم االبداعات التي تترجم او تهاجر فيعيد‬ ‫من يتلقاها انتاجها وفقا لمكوناته وحساسيته‪ ،‬فأرسطو لم يعد ارسطو عندما‬ ‫ترجم بعد حذف هواجسه ومرجعياته وعقالنيته‪ ،‬والتراجيديا والكوميديا‬ ‫اصبحتا المديح والهجاء وقد يضاف اليهما األقنوم الثالث او ثالثة االثافي في‬ ‫الرثاء الذي يندرج في خانة المديح ألنه في نهاية المطاف‬ ‫موروثنا البالغي وهو ّ‬ ‫مديح آخر لكن للموتى‪ ،‬كما ان الهجاء هو مديح معكوس كما في الفصل الخاص‬ ‫التكسب بالشعر‪ ،‬وموعظة الحطيئة‬ ‫من ديوان العرب المصنّ ف تحت باب‬ ‫ّ‬ ‫الحفاده من الشعراء عندما اوصاهم بالمسألة بمعنى الكدية والتسول وليس‬ ‫بالمعنى الشكسبيري الذي وضع السؤال في صميم الكينونة‪ ،‬وهناك شعراء‬ ‫عرب كتبوا ما يسمى القصيدة القصيرة ومنها ما سعى الى محاكاة القصيدة‬ ‫التي تأكل نفسها في تجارب امريكية‪ ،‬ومنها ما تورط فيما تورط به كتاب القصة‬ ‫القصيرة جدا واحتكموا الى مقدار الكلمات وال شيء آخر ‪.‬‬ ‫الشعراء الغربيون في اوروبا وأمريكا زاوجوا بين الطبيعة والمدينة وان كان‬ ‫االنحياز اوضح الى المدينة وهي عالمهم اليومي ومجالهم الحيوي‪ ،‬لكن ما‬ ‫نخشاه ان تنتقل عدوى الهايكو الى العرب فتخرج القصيدة من الطبيعة والمدينة‬ ‫معا لتعود الى الصحراء‪ ،‬وتصبح مفرداتها كسائر مفردات المعجم الشعري‬ ‫بالرخ والدبابة بالحصان والصاروخ بالسهم‪ ،‬ونكتفي‬ ‫الذي يستبدل الطائرة ّ‬ ‫بمثال واحد في هذا السياق حين خاطب شاعر عراقي زعيما سياسيا سافر الى‬ ‫لندن وقال له أنختها بلندن‪ ،‬بحيث خذف الفارق نهائيا بين الناقة والطائرة ‪.‬‬ ‫٭٭ ٭ ٭ ٭‬ ‫ّ‬ ‫المقطرة والقصيرة‬ ‫ستبدو المسألة بالغة الطرافة‪ ،‬اذا كان من كتبوا القصيدة‬ ‫سيكتشفون ذات يوم بأنهم كتبوا الهايكو‪ ،‬مثلما اكتشف احد ابطال موليير بأنه‬ ‫ناثر ألنه ال يكتب الشعر ‪.‬‬ ‫وهذه القصيدة المكونة من تسع كلمات فقط لطاغور ماذا نسميها ؟‬ ‫( النهر الذي ّ‬ ‫جف لم يجد من يشكره على ماضيه )‬ ‫وهناك قصائد عديدة كتبت بكلمات قليلة في مختلف األزمنة والثقافات‪ ،‬ولم‬ ‫تكن مصنّ فة تحت عنوان او في خانة ‪.‬‬ ‫يقول مترجم قصائد الهايكو « والتي بلغ عددها مئتين وخمسا وسبعين قصيدة‬ ‫« جمال مصطفى ‪ :‬ان بلدانا صغيرة وفقيرة مثل كرواتيا وسلوفينيا ازدهرت‬ ‫فيها كتابة الهايكو حتى ان االطفال في تلك البلدان يعرفون الهايكو بينما ّ‬ ‫ظل‬ ‫مجهوال في لغتنا وغير معروف اال عند فئة قليلة‪ ،‬وبدورنا نقول ان عدم تفشي‬ ‫هذه المعرفة قد يكون نعمة وليس نقمة‪ ،‬فعدد الشعراء والشاعرات العرب االن‬ ‫عبر االنترنت بالماليين‪ ،‬وفق ثقافة العادة الشعرية‪ ،‬وقد يتصور هؤالء الهايكو‬ ‫مجرد عشر كلمات او اقل‪ ،‬وكفاهم الله شر الشعر ال شر القتال !‬ ‫وفي زمن كهذا اوشكت فيه العملة الرديئة ان تطرد العمالت كلها‪ ،‬ويطال‬ ‫التضخم حتى األدب‪ ،‬تصبح االصول مهجورة لصالح االشباه‪ ،‬فاالستنساخ‬ ‫ّ‬ ‫تخطى النعجة دوللي بنسخ طبق االصل من حيث الظاهر والشكل‪ ،‬واصبحنا‬ ‫بحاجة الى خبراء ليسوا متخصصين فقط في فحص الماس والذهب‪ ،‬بل‬ ‫في فحص الخيار والعنب والبطيخ بعد أن فقدت هذه المحاصيل عضويتها‬ ‫وتسرطنت ‪.‬‬ ‫برمتها بعلف كيماوي ‪.‬‬ ‫واألخطر من ذلك‪ ،‬هو سرطنة اللغة والثقافة ّ‬ ‫٭٭ ٭ ٭ ٭‬ ‫الحر بلعبة تنس بال شبكة‪ ،‬ولو قرأ ما يكتب االن‬ ‫وصف ناقد ذات يوم الشعر ّ‬ ‫باسم الشعر لقال انه مصارعة حرة مع الذات‪ ،‬او لعبة امام المرايا بحيث‬ ‫يكتشف الالعب ان كل ما سجله من اهداف كان في مرماه فهو المنتصر‬ ‫والمهزوم في اللحظة ذاتها‪ ،‬ذلك باختصار ألنه أصبح سواه !‬ ‫لنسمه احيانا رمية بال رام‪ ،‬فالهايكو بما يعنيه من تقطير اللغة‬ ‫قمار لغوي‪ ،‬او‬ ‫ّ‬ ‫والرؤى وضيق العبارة كان قبل ان تصرف له بطاقة تصنيف نقدية‪ ،‬لكن ما‬ ‫قاله وايتهد يليق بهذا المقام‪ ،‬وهو ان الحضارة عندما تفرغ من شحناتها يتفرغ‬ ‫الناس إلصحاء وتصنيف ما قطعوا منها ! كمن يتسلق جبال ويهده االعياء‬ ‫فيجلس ليحصي المسافة التي قطعها ناسيا ما تبقى منها‪ ،‬لهذا اعتبر ابن‬ ‫خلدون وأرسطو عالمتي تعب في حضارتين‪ ،‬حيث بدأ التحليل لما كان مركبا‬ ‫واحصاء ما فات وليس استكمال المغامرة نحو ما هو آت !!!‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫فيلم «يرموك» حملمد بكري‬

‫(اجلزائر ـ املغرب)‬ ‫اآلخرون هم نحن أيضا‪ ...‬غدا أو بعد‬

‫من الترميز الفني إلى التشويه العقائدي‬ ‫باريس ـ من صادق أبو حامد‪:‬‬

‫واسيني األعرج ٭‬

‫عنيف�ة كانت ردود الفع�ل على فيلم «يرم�وك» حملمد بكري‪،‬‬ ‫النق�د اللاذع والتج�رمي والتخوي�ن م�ن جهة‪ ،‬ودفاع ش�رس‬ ‫ين�زع صف�ة النق�د أو الثقافة أو حتى اإلنس�انية مم�ن يتطاول‬ ‫عل�ى الفنان العظيم من جهة أخ�رى‪ .‬هي صورة املصارعة التي‬ ‫اعتدناها ف�ي ثقافتنا منذ عهد ليس بقريب‪ ،‬ليس فقط للس�بب‬ ‫ال�ذي يُ ذكر عادة من أننا ش�عوب لم مت�ارس الدميقراطية ولم‬ ‫تعتدها‪ ،‬وإمنا ألن الشرخ الواقع في املواقف منذ انطالق ثورات‬ ‫الربي�ع العربي بلغ حدوده القصوى‪ ،‬وأكثر تلك الثورات إثارة‬ ‫للشقاق بال شك الثورة السورية‪.‬‬ ‫أن تدخل احلريق مبعطف من ورق‬ ‫لك�ن هل كانت ه�ذه احلقيقة غائب�ة عن بك�ري األب واالبن‬ ‫ً‬ ‫غائبا‬ ‫حين قررا اخلوض في موضوع مخيم اليرم�وك؟ هل كان‬ ‫عنهم�ا أن الش�حنات اجلب�ارة الت�ي يحمله�ا املل�ف الس�وري‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا م�ن املعرفة وال�ذكاء والدق�ة قبل اخلوض‬ ‫ق�درا‬ ‫تتطل�ب‬ ‫ً‬ ‫غائب�ا عنهما أن أكثر ما يجعل امللف الس�وري‬ ‫في�ه؟ ثم هل كان‬ ‫حقل ألغام هو‪ ،‬إضافة إلى اإلجرام االس�تثنائي الذي وقع على‬ ‫الش�عب في س�وريا‪ ،‬قضية فلس�طني وتبرير البعض ملسلس�ل‬ ‫اإلج�رام األس�دي اإليران�ي بحج�ة «املقاوم�ة»؟ أي أن بك�ري‬ ‫ً‬ ‫س�ينمائيا‪ ،‬إمن�ا كان يدخل في‬ ‫حني ق�رر تناول مخيم اليرموك‬ ‫عين اإلعصار‪ ،‬لكن�ه قرر الدخول كم�ا يبدو بالقلي�ل القليل من‬ ‫احلكمة‪.‬‬ ‫صحيح أن اتس�اع س�احات النقاش الذي أمنته الوس�ائط‬ ‫االجتماعية خلق ما يش�به املهرجان�ات اجلماهيرية من القدح‬ ‫وامل�دح‪ ،‬وم�ا ق�د يج�ره ذل�ك م�ن تس�فيه وتش�ويه للقضايا‬ ‫ً‬ ‫فكثيرا ما تس�قط هذه الضوضاء الهائلة في‬ ‫اخلاصة والعامة‪،‬‬ ‫التعميم‪ ،‬وتهمل التفاصيل‪ ،‬رافعة أحدهم إلى السماء‪ ،‬وهابطة‬ ‫بآخر إلى قاع األرض‪ ،‬ومحمد بكري في هذا التوصيف أصابته‬ ‫الصاعق�ة فأحرق�ت صورت�ه دفعة واح�دة‪ .‬لكن أليس�ت هذه‬ ‫مقدمات الدميقراطية‪ ،‬وأليس�ت املش�اركة الواسعة واحلماس‬ ‫املفرط هو من س�مات منعطفات التاريخ التي نعيش�ها ً‬ ‫مليا في‬ ‫هذه املرحلة‪ ،‬ثم أليس من يصعد على مس�رح اجلمهور‪ ،‬يدخل‬ ‫بإرادت�ه حيز التقيي�م واحلكم‪ ،‬وبالتالي علي�ه ً‬ ‫أوال أن يتحمل‬ ‫مسؤولية عرضه!‬ ‫باملنظ�ار النقدي املتج�رد يبدو البناء الفن�ي للفيلم القصير‬ ‫محكم وسلس�ل‪ ،‬وال يخي�ب متثيل محمد بكري ظ�ن محبيه في‬ ‫حميمي�ة أدائه‪ .‬إال أن الق�درة الفنية للعمل‪ ،‬اتفقن�ا في تقييمها‬ ‫أم اختلفن�ا‪ ،‬ل�م تك�ن ب�أي ح�ال س�بب الزوبع�ة الت�ي أثاره�ا‬ ‫الفيلم‪ .‬فالعمل الفني الذي يطال قضية ش�ائكة سياس�ية كانت‬ ‫أم اجتماعي�ة‪ ،‬يقدم نفس�ه كأطروحة‪ ،‬ولدى البعض كرس�الة‪،‬‬ ‫يرغ�ب في إثارة إس�ئلة ف�ي الس�ياق الواقعي‪ ،‬الس�ياق الذي‬ ‫وضع�ه محمد بكري بإرادته حني افتتح فيلمه بإش�ارة للحظة‬ ‫السياس�ية التي تقول «جراء األحداث الدامية التي اندلعت في‬ ‫سورية منذ ‪ ،2011‬تشرد مئات اآلالف وعضهم الفقر واجلوع»‪،‬‬ ‫وحين أقف�ل فيلم�ه بإه�داء سياس�ي «إلى األم�ة العربي�ة»‪ .‬ال‬ ‫يخط�ئ الن�اس إذن حني يطلق�ون انطباعاته�م وآراءهم حول‬ ‫الفيل�م من زاوية الواقع والسياس�ة‪ ،‬ولي�س لنخبويي الثقافة‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا من‬ ‫بالتال�ي أن يتهموا الناس باجلهل حملاكمتهم للفيلم‬ ‫خالل فكرته‪ ،‬وحكايت�ه‪ ،‬وإذا كان ملفردة اجلهل أن حتضر هنا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‪ ،‬اجتاه مص�در اإلبداع‬ ‫فاألح�رى أن تك�ون باجت�اه آخر‬ ‫وليس ساحة التلقي‪.‬‬ ‫مستعين ًا باجلهل‪ ..‬يريد إظهار احلقيقة‬ ‫م�ع ذل�ك تبق�ى أول�ى املرافع�ات املدافع�ة ع�ن الفيل�م التي‬ ‫تس�تحق الذكر ه�ي أن الفيلم عمل فني رمزي‪ ،‬ومن الس�طحية‬ ‫محاكمت�ه بأدوات غي�ر فنية وأن يُ طلب من�ه‪ ،‬أو يُ عتبر‪ ،‬صورة‬ ‫ً‬ ‫جديرا في احلالة املطلقة‪ ،‬لكنه ال ينقذ‬ ‫مطابقة للواقع‪ .‬رأي يبدو‬ ‫فيلم محمد بكري بأي حال‪ .‬ففي عمق املمارس�ة‪ ،‬ينجح الترميز‬ ‫ً‬ ‫تتويج�ا للمعرف�ة‪ ،‬بوصفه خالصة لرؤي�ة متعمقة‬ ‫حين يكون‬ ‫جت�اه قضي�ة ما‪ ،‬ولسلس�ة م�ن التراك�م املعرفي‪ .‬غي�ر أن فيلم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا للعمق واملعرفة‬ ‫مفتقرا‬ ‫بك�ري يظهر منذ حلظاته األولى‬ ‫ً‬ ‫مع�ا‪ .‬ب�ل إن أول ما يثير االنتب�اه في الفيل�م القصير هو اجلهل‬ ‫الع�ارم مبخيم اليرم�وك‪ ،‬ابتداء من العمران والبيئة الس�كنية‬ ‫ً‬ ‫م�رورا باحلال�ة االقتصادي�ة وانته�اء بالظ�روف االجتماعي�ة‬ ‫والنفس�ية ناهي�ك ع�ن الظ�روف السياس�ية وأوله�ا ظ�روف‬ ‫احلصار التي كانت منطلق صناعة هذا الفيلم‪ .‬جهل يفس�ر إلى‬ ‫حد بعيد الصورة املفارقة للواقع التي يقدمها الفيلم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رفضا‬ ‫ال ش�ك أن من يع�رف مخيم اليرموك س�يكون األكث�ر‬ ‫له�ذا الفيلم‪ ،‬وال بد أن ابن مخيم اليرموك‪ ،‬وكاتب هذه الكلمات‬ ‫من أبنائه‪ ،‬س�يصعب علي�ه التحلي باملوضوعي�ة جتاه حكاية‬ ‫تخت�زل معان�اة وصم�ود أبن�اء اخمليم مل�دة ثالث س�نوات من‬ ‫صلف النظام وبطش�ه‪ ،‬م�ن قصفه للن�اس واعتقاله للش�باب‬ ‫وقتله�م حتت التعذيب‪ ،‬اختصار كل ذل�ك في حكاية أب جتبره‬ ‫ظروف حصار اخمليم على بيع ابنته لرجل خليجي ليطعم بقية‬ ‫أبنائ�ه‪ .‬هذه اجلملة القصيرة حتكي قصة الفيلم كاملة‪ .‬لكنها ال‬ ‫ً‬ ‫شيئا عن قصة اخمليم‪ ،‬وهنا موضع املشكلة‪.‬‬ ‫حتكي‬ ‫رمب�ا تك�ون رمزية الفيلم ق�ادرة عل�ى أن تبرر لبك�ري ً‬ ‫فنيا‬ ‫م�ا يبدو غير منطقي ف�ي فيلمه‪ ،‬من وصول الس�يارة املغتصبة‬ ‫رغ�م وج�ود احلص�ار‪ ،‬إلى ش�راء بعض امل�وز والفاكه�ة بينما‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫لقطة من فيلم «يرموك»‬ ‫اجل�وع الكافر ال يس�أل ع�ن طعم الوجب�ة‪ ،‬ويب�رر إقحام طلب‬ ‫ً‬ ‫إمعانا في رمزي�ة اإلذالل‪ ،‬ورمبا‬ ‫فت�ح فم الفتاة لرؤية أس�نانها‬ ‫ً‬ ‫أيضا احلديث عن خمس�ئة وألف م�ن عملة تكاد تكون‬ ‫يب�رر له‬ ‫آالفها بال قيمة ش�رائية‪ .‬لكن ما الذي س�ينقذ صاحب الفيلم من‬ ‫رفض املتلقي لداللة الرمزية لديه إذ جتعل من الش�عب الصابر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫املناض�ل ً‬ ‫منهزم�ا ً‬ ‫ذليال‪ ،‬ومن س�ينقذه من تكذيبنا‬ ‫س�لبيا‬ ‫كائنا‬ ‫للواق�ع الذي يخترع�ه الفيلم‪ ،‬واقع يفتح عين�ه على الضحية‪،‬‬ ‫ويغلقها بلؤم كي ال يكشف اجملرم‪.‬‬ ‫ه�ل كان محم�د بكري يري�د العن�ب وأن يقات�ل الناطور في‬ ‫آن ً‬ ‫مع�ا حين أعطى في ص�ورة املأس�اة التي يقدمها مس�ميات‬ ‫صريحة لكل ش�يء س�وى ملرتكب املأس�اة؟ أم أن رمزيته ش�اء‬ ‫لها مزاج الش�اعر أن تك�ون فضائحية في كل ش�يء‪ ،‬ولم تأتها‬ ‫احلشمة إال عند ذكر سفاح احلكاية!‬ ‫في غمرة النمطية ضاعت القضية‬ ‫قد يك�ون من املفهوم بناء احلكاية على قضية بيع أب البنته‬ ‫بس�بب الفقر‪ ،‬باعتباره�ا رمزية تقصد تصوير حج�م املعاناة‪،‬‬ ‫وكان ميك�ن قب�ول ه�ذه احلكاي�ة بصورته�ا الفني�ة دون كثير‬ ‫ً‬ ‫فلسطينيا ما كانت لتستحق‬ ‫انتقاد‪ ،‬وحتى قضية أن يكون األب‬ ‫الكثير من الرفض إال عند من يحبذون تقديس الفلسطيني‪ ،‬غير‬ ‫أن الص�ورة ذاتها حني توضع في س�ياق مح�اكاة لواقع مخيم‬ ‫ً‬ ‫تعقيدا داخله‪ ،‬وفق‬ ‫اليرموك املعقد‪ ،‬وموقف الفلسطيني األكثر‬ ‫وجهة نظر معاكس�ة للواقع‪ ،‬جتعل منها نش�رة تلفيقية صادرة‬ ‫عن قسم التوجيه السياسي في حزب عقائدي‪.‬‬

‫نش�رة تبن�ى خطابه�ا عل�ى ممارس�ة فاحش�ة للتس�طيح‬ ‫جتاه الش�خصية الفلس�طينية وجتاه الش�خصية اخلليجية‪،‬‬ ‫تس�طيح يأت�ي ليص�ب بدقة في مصلح�ة رأي سياس�ي محدد‪،‬‬ ‫وموقف صريح من الثورة الس�ورية‪ .‬فاجلمع بني الفلس�طيني‬ ‫(أو الس�وري) الالجئ البائ�س مس�لوب اإلرادة قليل احليلة‪،‬‬ ‫واخلليج�ي الش�ره املس�تغل ملآس�ي اآلخري�ن املتآم�ر عل�ى‬ ‫أحالمه�م‪ ،‬جت�د مكانها فقط ف�ي خط�اب النظام الس�وري‪ ،‬في‬ ‫خط�اب «املقاومة اإليراني�ة» التي ال تقبل الفلس�طيني إال كممر‬ ‫المتلاك س�احة الش�عارات‪ ،‬وال يعنيه�ا م�ن اخلليجي س�وى‬ ‫صورته النمطية التي باتت الزركشة األهم للمؤامرة الكونية!‬ ‫ق�د يقول مدافع أن بكري لم يكن يهرب من تس�مية األش�ياء‬ ‫س�مى ما يقع في سوريا بـ «األحداث الدامية»‪،‬‬ ‫مبسمياتها حني ّ‬ ‫إمن�ا أراد فق�ط أن يوس�ع دائرة املتلقين لفيلمه م�ن خالل عدم‬ ‫تبنيه ألي تعبير يُ ظهر موقفه من أحد طرفي الصراع في سوريا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وهو خيار مشروع ً‬ ‫محددا من‬ ‫موقفا‬ ‫فنيا‪ ،‬إال أنه يحمل في بطنه‬ ‫الثورة الس�ورية‪ ،‬املوقف الذي س�رعان ما يظهر بجعل مأساة‬ ‫اليرموك أشبه بكارثة طبيعية ال فاعل لها‪ ،‬وال مسؤول عنها‪ .‬في‬ ‫الوق�ت الذي ال يتردد في إظهار هوية ضحيتها (الفلس�طيني)‪،‬‬ ‫وهوية مستثمرها (اخلليجي)‪.‬‬ ‫العائلة الفلس�طينية في الفيلم س�لبية معدمة بانتظار قرار‬ ‫األب‪ ،‬واألب س�لبي مع�دم حتت حكم القدر‪ ،‬أم�ا كيف وملاذا هم‬ ‫عل�ى ه�ذه احلال‪ ،‬فذل�ك خارج إط�ار الفيل�م‪ ،‬فاخمل�رج ال يريد‬ ‫الدخ�ول في تفاصي�ل الصراع بني الش�عب والطاغية‪ ،‬وال يجد‬ ‫ً‬ ‫س�ببا لإلش�ارة إلى املس�ؤول ع�ن احلص�ار‪ ،‬وإذا كان ألحد أن‬ ‫يب�رر ذلك بحري�ة الفنان ف�ي خياراته الفنية‪ ،‬فلن�ا أن نرد بأن‬

‫بيان بشأن فيلم «يرموك»‬ ‫لندن – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫قام��ت مجموع��ة كبي��رة م��ن الكت��اب والفنان�ين‬ ‫ومواطني مخيم اليرم��وك ومخيمات اللجوء باصدار‬ ‫بيان يس��تنكر فيلم «يرموك» حملم��د بكري وهذا نص‬ ‫البيان‪:‬‬ ‫(نحن ّ‬ ‫املوقعون أدناه من أبناء الشعب الفلسطيني‬ ‫ومخيم��ات س��وريا والوط��ن‬ ‫مخي��م اليرم��وك‬ ‫ّ‬ ‫ف��ي ّ‬ ‫الفلس��طينيني والعرب‪ ،‬ندين وبشدّ ة‬ ‫والش��تات ومن‬ ‫ّ‬ ‫الفيلم القصير الذي حمل إس��م (يرم��وك) من إخراج‬ ‫اخمل��رج الفلس��طيني محم��د بك��ري ع��ن قص��ة إلبنه‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة عام ‪ ،1948‬ونعتبر‬ ‫صالح بكري‪ ،‬من فلس��طني‬ ‫ّأن الرس��الة التي يحاول الفيل��م توصيلها وتعميمها‬ ‫ّ‬ ‫اخمليم‪ ،‬وتختصر الكارثة‬ ‫تش��وه حقيقة ما يجري في ّ‬ ‫الت��ي يعيش��ها ش��عبنا هن��اك م��ن حص��ار وتقتي��ل‬ ‫وإعتقاالت وجتويع‪ ،‬والتي أودت بحياة أكثر من ‪150‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجرد حكاية عن أب فلسطيني‬ ‫فلس��طينيا‬ ‫بريئا‪ ،‬إلى ّ‬

‫ه�ذه ال تلغي حرية املتلق�ي إذن في تقييم خي�ارات الفنان‪ ،‬كما‬ ‫أنه�ا ال جتيب عن الس�ؤال املضطرب في حل�ق اجلمهور‪ :‬وملاذا‬ ‫يُ تعب الفنان نفس�ه إذن باحلدي�ث عن اخمليم طاملا أنه ال يرغب‬ ‫ف�ي التلوث بتعقيدات احلالة الس�ورية؟ وكي�ف ميكن أن يُ برر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‪ ،‬أن تك�ون هن�اك إرادة بتن�اول‬ ‫معرفي�ا‪ ،‬أو‬ ‫فني�ا‪ ،‬أو‬ ‫قضي�ة بالتوازي مع قرار بعدم التعمق في معرفتها وال الدخول‬ ‫في تفاصيلها!‬ ‫ولتتض�ح اإلش�كالية دعونا نقت�رح على الفيل�م االفتراض‬ ‫التال�ي‪ :‬ما الذي كان س�يتغير في حكاية بك�ري لوأن اخمليم لم‬ ‫يصمد‪ ،‬لو أن اخمليم خس�ر هويته ونبضه وإرادته؟ بل أي فيلم‬ ‫كان سيخرج بكري لو أن حكايته «الرمزية» كانت هي احلقيقة‪،‬‬ ‫وأن أهل اليرموك باعوا أنفهسم وبناتهم ليأكلوا؟ وعلى املنوال‬ ‫نفس�ه نس�أل اخمل�رج‪ :‬أي فيل�م كن�ت س�تنجز ل�و أن مأس�اة‬ ‫اليرم�وك س�بّ بها ً‬ ‫فعال زل�زال أو تس�ونامي أو أي عامل طبيعي‬ ‫آخ�ر؟ هل كان هن�اك ما سيس�تدعي إعادة النظر ف�ي الفيلم! ال‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا كان س�يتغير ف�ي احلكاية ألن س�طحية الرمز‬ ‫أعتق�د أن‬ ‫ً‬ ‫ممكنا في أي س�ياق لكنها تفرغه م�ن القدرة على إظهار‬ ‫جتعله‬ ‫اخلصوصي�ة‪ ،‬ومن ث�م لم يكن هناك ما يخ�ص اليرموك حقيقة‬ ‫في هذا الفيلم‪ ،‬كي يتغير بتغير حكايته‪ .‬فالدقائق الثماني التي‬ ‫حملت اسم مخيم اليرموك ال تشبه اخمليم في معماره ومجتمعه‬ ‫وحكايته وصعوباته وحتدياته‪ ،‬ال شيء سوى أحرف العنوان‬ ‫املقح�م بإرادة مب�دع العمل‪ .‬وواقع األمر أنه لو نزعنا اإلش�ارة‬ ‫ً‬ ‫صاحلا‬ ‫إلى س�وريا واليرم�وك في ش�ارة املقدمة‪ ،‬ل�كان الفيلم‬ ‫كقص�ة رمزية (قليلة اإلب�داع) حتاكي الذل ال�ذي يفرضه الفقر‬ ‫في أي مكان من العالم‪.‬‬ ‫يداك أوكتا‪ ..‬وفوك نفخ‬

‫اخمليم يبيع إبنته مقابل املال‪ ،‬وذلك من خالل فيلم‬ ‫من ّ‬ ‫يقدّ م اجملتمع الفلس��طيني في سوريا بطريقة تتّ صف‬ ‫ً‬ ‫تش��ويها لثقافة ش��عبنا‬ ‫بالنذال��ة‪ ،‬وه��ذا ما نعتب��ره‬ ‫ال��ذي صمد طوال ثالث س��نوات أم��ام قصف جيش‬ ‫النظام الس��وري وعمليات القتل واالعتقال واحلصار‬ ‫والتجويع‪.‬‬ ‫فإنّ‬ ‫التس��طيحية‬ ‫األفالم‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫أن‬ ‫نرى‬ ‫نا‬ ‫وكذلك‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واإلبتذال في الرؤية التي حتملها‪ ،‬ال تخدم سوى قتلة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتكرس ً‬ ‫متخلفا‪.‬‬ ‫رجعيا‬ ‫فكرا‬ ‫شعبنا ّ‬ ‫م��ن هن��ا‪ ،‬وباإلضاف��ة إل��ى إدان��ة ه��ذا الفيل��م‬ ‫محمد‬ ‫واملس��وقني له واملدافع�ين عنه‪ ،‬وم��ا ارتكبه ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومتعمدة لصورة ش��عبنا‪،‬‬ ‫بكري من إس��اءة بالغ��ة‬ ‫ّ‬ ‫واضح لش��عبنا‬ ‫علني‬ ‫فإنّ ن��ا نطالبه بتق��دمي اعتذارٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫وأهلنا في س��وريا والش��تات‪ ،‬وإذا ل��م يقم بتقدمي‬ ‫اإلعت��ذار املطل��وب‪ ،‬فس��وف نبحث إمكاني��ة إقامة‬ ‫دعوى قدح وذم وتشويه سمعة ضدّ ه بإسم أهالي‬ ‫مخيم اليرموك)‪.‬‬

‫بعد انتشار الفيلم‪ ،‬ظهرت صفحة عامرة بالتوقيعات على‬ ‫موق�ع الفيس�بوك ضد فيل�م «يرم�وك»‪ ،‬صفحة أكثر م�ا يهمها‬ ‫لي�س اعتذار محمد بكري‪ ،‬بقدر حج�ب الثقة عن متثيل فيلمه‬ ‫ألهل اخمليم‪ ،‬نزع احلق الذي يفترضه الفنان لنفسه في رواية‬ ‫حكاي�ة اخمليم‪ ،‬ورفض العمل الذي يجدر وصفه بالبروباغندا‬ ‫املوالي�ة حللف إي�ران‪ ،‬والذي يجرد فلس�طينيي اليرموك من‬ ‫الكرام�ة الت�ي مازال�وا يدفعون م�ن أجلها أغلى م�ا لديهم‪ .‬أما‬ ‫ً‬ ‫دفاعا عن صمود‬ ‫إذا كان�ت األصوات التي انطلقت ض�د فيلمه‬ ‫اخمليم قد خدش�ت البراءة الفنية لبكري‪ ،‬فحبذا لو يقارن تلك‬ ‫اخل�دوش باجل�رح الغائر ال�ذي خلفه فيلمه ف�ي ظهر اخمليم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عله يسأل نفسه بعدها‪ :‬بأي ذنب طعنته!‬ ‫ً‬ ‫لي�س للنق�د‪ً ،‬‬ ‫معرفي�ا‪ ،‬أن يكت�رث بالنواي�ا في‬ ‫فني�ا كان أم‬ ‫تقييم�ه لعمل م�ا‪ .‬غير أن قلوب الناس كبي�رة كما يقال‪ ،‬وحملمد‬ ‫بك�ري فرص�ة أن يخاط�ب ه�ذه القل�وب‪ ،‬ف�إذا كان�ت النواي�ا‬ ‫صادق�ة‪ ،‬والق�راءة خاطئ�ة‪ ،‬فليس هن�اك ما هو أبس�ط من أن‬ ‫يعتذر عن إهان�ة أهل اخمليم دون قصد‪ ،‬أما إذا كان األمر يتعلق‬ ‫ً‬ ‫واختيارا‬ ‫مبوق�ف اخمل�رج احلقيق�ي مم�ا يج�ري ف�ي س�وريا‪،‬‬ ‫للوق�وف إلى جانب الطاغي�ة الذي يحاصر اخملي�م‪ ،‬فلن يكون‬ ‫ً‬ ‫صعبا على الناس إس�قاطه في القائمة الس�وداء‪ ،‬القائمة التي‬ ‫كان للفنانين النصي�ب األكبر فيها‪ ،‬فماذا وأن يزيد اس�م محمد‬ ‫بكري في أسفل الصفحة‪.‬‬

‫اآلخ��رون هم نحن أيضا غدا‪ .‬مقولة تنطب��ق بالضبط على اخلالف اجلزائري‪ .‬املغربي‪ .‬اقرأ يوميا‬ ‫الصحاف��ة املغربية واجلزائري��ة فأصاب باخلوف على البلدين‪ .‬طبول احل��رب التي تدق هنا وهناك‬ ‫متخذة مختلف األش��كال اإلعالمية احلادة واملمارس��ات املس��يئة للبلدين‪ ،‬لن تخدم أحدا‪ ،‬بل تنقص‬ ‫من هبة البلدين وسمعتهما التاريخية‪.‬‬ ‫أصبحن��ا اليوم جد بعيدين لألس��ف‪ ،‬عما كانت تقوم ب��ه حركات التحرر الوطن��ي املغاربية التي‬ ‫جمعته��ا أهداف نضالية كبيرة وقناع��ات مغاربية حيوية ومنها تفعيل مختل��ف اآلليات التضامنية‬ ‫التاريخية بني الش��عبني بهدف التحرر من االستعمار والتفكير في الوقت نفسه في بناء نواة املغرب‬ ‫العربي الذي دافعت عنه هذه احلركات باس��تماتة كخيار اس��تراتيجي‪ .‬بل إن التضحيات الش��عبية‬ ‫كان��ت كبيرة وثقيلة فقد حتملت اململكة املغربية بالقيادة احلكيمة للمغفور له محمد اخلامس كل ثقل‬ ‫ومتاعب الهجرة اجلزائرية التي كانت عبئا حقيقيا على البلد بسبب التهجير االستعماري‪.‬‬ ‫مهجرو الش��رق اجلزائري‪ .‬ب��ل أن الكثير من‬ ‫الش��يء نفس��ه يقال عن تون��س التي توجه نحوها ّ‬ ‫القواعد النضالية املدنية والعسكرية واملؤمترات املهمة وجدت لها ملجأ على األراضي املغاربية‪ .‬يكفي‬ ‫أن نعرف ّأن واحدا من أهم مؤمترات الثورة اجلزائرية عقد في طرابلس وكان له الدور احلاس��م في‬ ‫وضع الثورة في مساراتها احلقيقية‪ .‬أصبحنا اليوم جد بعيدين عن هذا التاريخ احليوي والكبير‪.‬‬ ‫ال يحت��اج األم��ر إلى كبير تفكير‪ .‬واحد م��ن اثنني‪ ،‬إما أن هناك خلال أساس��يا يتعلق كل يوم أكثر‬ ‫يجب تصويبه وتصحيحه من الطرف�ين‪ ،‬مهما كانت التنازالت املفروضة والضرورية‪ ،‬وإما أن اإلرث‬ ‫النضال��ي املوج��ود واملتوارث تاريخيا قد ضم��ر وانتهى‪ ،‬وبالتالي لم يعد هناك ش��يء ميكن تقدميه‬ ‫للشعوب املغاربية من طرف األنظمة املغاربية احلالية‪  .‬‬ ‫الن ما نش��هده اليوم من تس��مم في العالقات الثنائية بدأ يكبر ويتس��ع بشكل خطير الىيبشر أبدا‬ ‫بأي خير وال كتى بأي أفق‪ ،‬وعلى املثقفني املغاربيني عموما‪ ،‬واملغاربة واجلزائريني حتديدا ان يكونوا‬ ‫حاضري��ن بثقلهم الثقافي والفكري واملعرفي للحد من هذه االنزالقات التي تلوح في األفق‪ ،‬وميكنها‬ ‫أن تدخل املنطقة في دوامة ال أحد ينفذ منها‪.‬‬ ‫ومس��ؤولية املثقفني تاريخية وكبيرة‪ ،‬على األقل في عدم ص��ب الزيت على النار‪ .‬ال ميكن الصمت‬ ‫والقب��ول بوض��ع ينذر ب��كل اخملاطر واالنزالق��ات التي ال أحد يع��رف نتائجها‪ ،‬إذ يب��دو أن األجيال‬ ‫املغاربية التي اس��تلمت الس��لطة بعد االس��تقالالت الوطنية‪ ،‬ال ترى جيدا جوه��ر فكرة احلفاظ على‬ ‫السلم والتنبه للحرائق الصعيرة التي تشتعل هنا وهناك وضرورة إخمادها بكل الوسائل املتاحة‪.‬‬ ‫فه��ي ال حتمل حكم��ة وقناعات أجيال ح��ركات التحرر الوطن��ي التي رهنت كل مش��اريعها على‬ ‫أفق مغاربي أسس��ت له وعملت على وض��ع لبناته االولى في املؤمترات اخملتلفة التي اس��تمرت بعد‬ ‫االستقالل قبل أن تتوقف‪.‬‬ ‫عل��ى حكامن��ا اليوم أن يدركوا أن األجن��دات التي يتم تهييئها في اخلف��اء والعلن‪ ،‬وترتيبها حتى‬ ‫مبس��اعدات عربية‪ ،‬ال يعقبه��ا إال التمزق واالنهيار وإنهاك الش��عوب العربي��ة اقتصاديا باملزيد من‬ ‫التفتت واملوت املؤكد لكل بذرة تضامنية عربية متبقية‪.‬‬ ‫ال يوجد مس��تحيل حتى في ظل اخلالفات الكبرى‪  .‬لنا أمثلة في التاريخ مت وضع اخلالفات فيها‬ ‫ف��ي الثالجات في انتظار أوض��اع أفضل والعمل أكثر على ما يجمع‪ .‬اخل�لاف التاريخي العميق بني‬ ‫أملانيا وفرنسا الذي وصل إلى السقف ألنه كان يرتكز على تاريخ من الضحايا والصراعات الترابية‬ ‫واحلدودية التي تس��ببت فيه��ا النازية بآلتها اجلهنمية وأيضا احللف��اء املنتصرون الذين لم يكونوا‬ ‫رحيمني بالش��عب األملاني بعد س��قوط برل�ين‪ .‬بحيث أصب��ح كل املاني نازي بالض��رورة‪  .‬ودمروا‬ ‫وقتلوا وأنش��أوا محتش��دات من نوع جديد ال تختلف كثيرا عن محتش��دات النازيه‪ ،‬وجد حلوله في‬ ‫أوروبا اقل أنانية وأكثر تبصرا للمس��تقبل من خالل الدور الكبير الذي لعبه ش��خصان متفردان هما‬ ‫فرانس��وا ميتيران وهيلموت كول‪ .‬فقد شكلت فرنس��ا وأملانيا القاطرة التي جعلت من أوروبا وحدة‬ ‫نقدي��ة وجتارية وثقافية ف��ي تنوعها‪ ،‬وحتى جغرافية‪ ،‬وترك الباق��ي للتاريخ فهو كفيل بوضعه في‬ ‫س��ياقاته الطبيعي��ة وتربية األجيال في الس�لام والبناء‪ .‬خي��ارات الوفاق والس�لام صعبة ولكنها‬ ‫ضرورية‪ ،‬بل وحيوية‪ .‬ما الذي ينقص املغرب واجلزائر اليوم لتكونا هذه القطرة جلر املغرب العربي‬ ‫نحو وحدة اقتصادية تُ زال فيها كل العوائق واملعطالت‪.‬‬ ‫وهذا ال يتم إال من خالل قمة مغاربية حقيقية تطرح فيها كل القضايا العالقة وتوجد لها الضرورية‬ ‫في أفق وحدة مغاربية‪ .‬هل يعقل أن يظل مصير ش��عبني ‪ ‬معلقا على الصدف وعلى اخليارات األكثر‬ ‫تطرف��ا؟ م��ا الذي ينقصهما إلش��اعة اخلير بني الش��عبني اللذين هما في حاجة ماس��ة لهذه اجلهود‬ ‫والتفكي��ر في تكامل اقتصادي حقيقي؟ إن اجلزائر تس��تورد اخلض��ر والفواكه واللحوم واحلبوب‬ ‫من كندا واستراليا ومن دول بعيدة‪ ،‬وميكننا أن نتخيل التكلفة املترتبة عن ذلك بسهولة وهو ما يرفع‬ ‫فاتورة استيراد املواد الغذائية بعشرات املليارات من الدوالرات‪.‬‬ ‫واملغ��رب يأتي مبحروقات��ه النفطية والغازية ومش��تقاتها الكثيرة التي تطورت وتعددت بش��كل‬ ‫ملح��وظ‪ ،‬م��ن دول بعيدة أو من خالل الوس��طاء النفطي�ين املقايضني واملهربني‪ ،‬مم��ا يكلف خزينة‬ ‫الدولة املغربية الكثير‪ ،‬بينما احملروقات اجلزائرية على بعد مرمى العني؟ تعقل بس��يط كان ميكنه ان‬ ‫يجعل من التكامل االقتصادي بني البلدين مصدر سعادة وربح للخزينة وتوفير املاليني من مناصب‬ ‫العم��ل في البلدين ‪ .‬رمب��ا كانت احلكمة الغائبة واألنانيات املفرطة والش��كوك الدائمة‪ ،‬هي الس��بب‬ ‫الذي ‪ ‬يجر البلدين األخوين منو أس��وأ املس��الك وأوخم النتائج‪ .‬من املستفيد في النهاية؟ ‪.‬ال نعرف‪،‬‬ ‫سوى أننا متأكدون أن الشعبني املغربي واجلزائري سيكونان اخلاسر األكبر‪.‬‬ ‫‪ ‬الوطن العربي يسجل اآلن أسوأ صفحاته التاريخية في األنانية واخلراب الكلي والتمزق وتنفيذ‬ ‫اخملططات التي أفش��لتها حركات التحرر الوطني قبل أكثر من نصف قرن‪ ،‬بعقلية بائس��ة ال أفق وال‬ ‫اس��تباق‪ :‬إن هذا ال يح��دث إال لآلخري��ن‪ Ça n'arrive qu'aux autres .‬ولك��ن اآلخرين هم أيضا‬ ‫نحن‪ ...‬غدا أو بعد غد‪ .‬اس��تحضر في هذا الس��ياق معمر القذافي في أح��د اجتماعات القمة العربية‬ ‫وه��و يتوجه للملوك والرؤس��اء العرب بالنق��د ألنهم لم يحركوا س��اكنا أمام فظاع��ة اغتيال صدام‬ ‫حسني بطريقة فظة وبدائية ال قانون فيها أال قانون الغاب‪ :‬ستقتلون كلكم بالطريقة نفسها‪.‬‬ ‫ونس��ي أن يذكر نفس��ه وأن مصيره لن يكون أفض��ل من صدام‪ .‬فقد كان داخ��ل منطق‪ :‬إن هذا ال‬ ‫يحدث إال لآلخرين‪.‬‬ ‫اجلزائر واملغرب ظلتا في منأى عن التمزقات التي دمرت ‪ ‬وتدمر النسيج التاريخي للعالم العربي‬ ‫عل��ى الرغم مما عاش��اه من قس��وة اس��تطاعا أن يجعال منها وس��يط تقدم ودميقراطية ولو بش��كل‬ ‫خجول‪ ،‬نتمنى ان ال يفتحا أبواب جهنم على بعضهما البعض‪ ،‬ألنها لن تكون ال في صالح املغرب وال‬ ‫في صالح اجلزائر إذ ستقذف بالكل نحو أتون األحقاد بني اإلخوة والدمار الشامل‪.‬‬ ‫‪ ‬إمكانية التعقل واحلكمة والعمل اجلاد على تفكيك األلغام التدميرية ما تزال متوفرة ألن التحديات‬ ‫الوطنية القادمة والدولية‪ ،‬كبيرة وحتتاج الى وحدة حقيقية وتبصر وإنصات دائمني حتى في أسوأ‬ ‫اللحظات التاريخية وأصعبها وأدقها إذ ال خيار إال خيار الس�لام‪ ،‬فهو القدر األوحد الضامن للحياة‬ ‫واالستمرارية‪  .‬‬ ‫٭ روائي وأكادميي جزائري‬

‫أنطونيا كارفر مديرة (آرت دبي) قبل أيام من افتتاحه‪:‬‬

‫نعم معرضنا جتاري لكن استثمارنا األهم هو اجليل القادم في هذه املنطقة!‬ ‫دبي ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من محمد منصور‪:‬‬ ‫تنطلق فعالي�ات معرض (آرت دبي) خالل الفترة املمتدة‬ ‫ّ‬ ‫تش�كل «هيئة‬ ‫بين ‪ 22-18‬مارس ‪ ،2014‬في «مدينة جميرا»‪،‬‬ ‫دب�ي للثقاف�ة والفن�ون» الش�ريك اإلس�تراتيجي والداع�م‬ ‫األساس�ي ملش�اريعه التعليمي�ة عل�ى م�دار الع�ام‪ ...‬لكن�ه‬ ‫يُ قام بالش�راكة مع «مجموع�ة أبراج» وبرعاي�ة من «إعمار»‬ ‫ُ‬ ‫منوذجا لهذه الشراكة الباذخة بني‬ ‫و«كارتييه»؛ ولهذا يبدو‬ ‫الفن�ي والتج�اري‪ ...‬فعلى مدار الس�نوات الثم�ان املاضية‪،‬‬ ‫أصبح «آرت دبي»‪ ،‬املعرض الفني الدولي الرائد في منطقتي‬ ‫الش�رق األوس�ط وجنوب آس�يا‪ ،‬ةوغدا كما يق�ول منظموه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساس�يا ملش�هد الفنون املعاصرة املتنام�ي ّ‬ ‫باطراد في‬ ‫«ركنا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ب�ارزا لتوليف�ة متنوعة من أه�م صاالت‬ ‫وحاضن�ا‬ ‫املنطق�ة‪،‬‬ ‫العرض العاملية»‪.‬‬ ‫برامج غير ربحية!‬ ‫مدي�رة (آرت دبي) الس�يدة أنطونيا كارفر التي ش�غلت‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا منصب مديرة “مش�اريع بدون”‪ ،‬وعملت مستشارة‬ ‫ملهرجان «أدنبرة الس�ينمائي الدول�ي»‪ ،‬باإلضافة إلى إعداد‬ ‫برام�ج الس�ينما العربي�ة لع�دد م�ن املهرجان�ات واألحداث‬ ‫العاملية‪ ...‬قالت ل»القدس العربي» حول مدى تطويع الهدف‬ ‫ً‬ ‫عموما‪:‬‬ ‫التجاري للمعرض مع خدمة العمل الفني والثقافي‬ ‫«يعتب�ر «آرت دبي» معرض�ا ّفنيا جتاري�ا‪ ،‬وكذلك تهدف‬ ‫ص�االت الع�رض املش�اركة إل�ى بي�ع األعم�ال الفنيّ �ة الت�ي‬ ‫تقدّ مه�ا‪ ،‬والت�ي ت�ؤدي بدوره�ا إل�ى دع�م الفنانين عل�ى‬ ‫الصعيدين املهني واملعيش�ي‪ ،‬ولكننا ّ‬ ‫ننظم في الوقت نفس�ه‬ ‫أضخ�م برنامج غي�ر ربحي يُ دار م�ن قِ بل مع�رض في جميع‬ ‫أنح�اء العال�م – واملش�تمل على إقام�ات الفنانني‪ ،‬مش�اريع‬ ‫الفنانني ّ‬ ‫املكلفة‪ ،‬برنامج «الش�يخة منال للرسامني الصغار»‪،‬‬ ‫وبرنام�ج «س�ينما»‪ ،‬وبرنام�ج «رادي�و» ال�ذي يتخذ ش�كل‬ ‫محط�ة إذاعي�ة ّ‬ ‫ح�ي خالل فت�رة املع�رض‪ .‬كما‬ ‫تبث بش�كل ّ‬ ‫ّ‬ ‫والكت�اب‪ ،‬والقيّ مني على‬ ‫أنن�ا نواظب عل�ى دع�م الفنانين‪،‬‬ ‫م�دار العام م�ن خلال «كامبُ س آرت دب�ي»؛ مدرس�تنا التي‬

‫تض�م برنامجين متزامنين‪ :‬برنامج «الن�واة» ال�ذي ينعقد‬ ‫مرتني في الش�هر خالل أيام عطل نهاية األس�يوع‪ ،‬وبرنامج‬ ‫«العضويّ �ة» ال�ذي يس�تقبل حوالي الـ ‪ 300‬عضو منتس�ب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫العام�ة وورش العمل الش�هريّ ّ‬ ‫ة‪.‬إن‬ ‫إضاف�ة إل�ى احملاضرات ّ‬ ‫اس�تثنائي ملعرض فني‪ ،‬ولكننا نش�عر بأهمية الدور‬ ‫هذا أمر‬ ‫ّ‬ ‫ال�ذي علين�ا أن نلعبه ف�ي دولة اإلم�ارات العربي�ة املتحدة‬ ‫غني‬ ‫ودول اخللي�ج والعالم العربي‪ ،‬معتمدي�ن على مجتمع ّ‬ ‫ومتنوع من الفنانني‪ ،‬والقيّ مني‪ ،‬واملهنيني املنتمني للمعرض‪،‬‬ ‫وذلك بهدف استثمار اجليل القادم من الفنانني الناشئني في‬ ‫الفني بشكل عام «‪.‬‬ ‫هذه املنطقة‪ ،‬وإثراء املشهد‬ ‫ّ‬ ‫مفهوم يصعب حتديده!‬

‫تس�لمت أنطونيا كارفر إدارة ه�ذا املعرض الفني الضخم‬ ‫قب�ل أربعة ع�وام‪ ،‬وعالقته�ا التنظيمي�ة به تعود إل�ى أربع‬ ‫دورات س�ابقة‪ ،‬إال أن املعرض لعب منذ تأسيس�ه عام ‪2007‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ريادي�ا ف�ي الدف�ع بعجلة التط�ور الفني ف�ي اإلمارات‬ ‫دورا‬ ‫ً‬ ‫عموما‪ ،‬كما يقول منظم�وه‪ ،‬لتذخر دبي اآلن بأكثر‬ ‫واملنطق�ة‬ ‫م�ن ‪ 40‬صال�ة ع�رض فني�ة تقي�م معارض عل�ى م�دار العام‬ ‫ولنش�هد إطلاق العدي�د م�ن املب�ادرات الثقافي�ة الت�ي من‬ ‫ً‬ ‫مكانة مرموقة‬ ‫ش�أنها النه�وض مبجتمع الفن احمللي ليحت�ل‬ ‫على األصعدة الدولية‪ ...‬هذه اآلم�ال العريضة التي يحملها‬ ‫املع�رض ح�ول النهوض مبجتم�ع الفن احمللي إل�ى العاملية‪،‬‬ ‫دفعتن�ا للحديث م�ع الس�يدة أنطونيا حول ه�ذه النقطة‪...‬‬ ‫فإل�ى أي ح�د ميكن اعتب�ار أن النش�اطات الثقافي�ة والفنية‬ ‫ف�ي دبي ذات بع�د وتأثير اجتماعي حقيق�ي وأصيل‪ ،‬ام أنها‬ ‫محاكاة للطفرة االقتصادية فقط؟!‬ ‫توقفت الس�يدة أنطونيا عند تعبير (أصيل) في س�ؤالنا‬ ‫قائلة‪:‬‬ ‫«م�ا ه�و تعريفن�ا للش�يء «األصي�ل»؟ من الصع�ب جدا‬ ‫حتدي�ده‪ ،‬على األخص في مجمع مثل دب�ي التي تقطنها ‪200‬‬ ‫جنسية «‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عوض�ا ع�ن ذلك اقترح�ت أنطونيا احلدي�ث عن ضرورة‬ ‫التنمية الثقافي�ة في مدينة كوزوموبوليتانية ناهضة بقوة‪،‬‬ ‫مبدية إعجابها بالتجربة اإلماراتية صراحة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫بصح�ة التنمية الثقافية الت�ي حققتها دولة‬ ‫«أؤم�ن‬ ‫متاما ّ‬

‫اإلمارات العربية املتحدة على مدى السنوات الـ ‪ 20‬املاضية‬ ‫على صعيد البالد واملدن الداخلية‪ .‬وفي دبي بش�كل خاص‪،‬‬ ‫القمة ‪-‬‬ ‫كان النم�و في الس�احة الفنية م�ن القاعدة باجت�اه ّ‬ ‫ً‬ ‫مدفوع�ا من قب�ل أفراد م�ن جنس�يات مختلف�ة (اإلماراتية‪،‬‬ ‫واللبنانية‪ ،‬واملصرية‪ ،‬والفلسطينية‪ ،‬واإليرانية‪ ،‬والهندية‪،‬‬ ‫واألوروبي�ة ‪ )...‬مم�ن متلكته�م الثق�ة ف�ي املدين�ة جله�ة‬ ‫مجتمعه�ا وروحه�ا الرياديّ ة كذل�ك‪ .‬بالتأكي�د‪ ،‬حدثت طفرة‬ ‫مالي�ة‪ ،‬وخاصة في منتص�ف وحتى أواخر األلفي�ة الثانية‪،‬‬ ‫الطبيعي للثقافة‬ ‫ولكنها تزامنت في الوقت نفس�ه مع النم�و‬ ‫ّ‬ ‫اجملتمعي�ة مبكونيه�ا م�ن املواطنين واملقيمين عل�ى امل�دى‬ ‫الطويل‪ .‬فقد ترافقت «الفعاليات اجملتمعيّ ة» مع احملاضرات‪،‬‬ ‫النقاش�ية – من النادر أال جتد‬ ‫وعروض األداء‪ ،‬واجللس�ات‬ ‫ّ‬ ‫هذه الفعاليات تشغل حيّ ًزا على مدار السنة»‪.‬‬ ‫صور تتحرك وإذاعة تبث!‬

‫أقس�ام (آرت دب�ي) تعط�ي فك�رة ع�ن ه�ذه التظاه�رة‬ ‫الس�نوية الضخم�ة‪ ...‬فقس�م «كونتيمب�وراري» تتس�ع‬ ‫ً‬ ‫عامليا‬ ‫قائمة املش�اركني الطويل�ة فيه ألبرز الص�االت الفاعلة‬ ‫ً‬ ‫باإلضافة ألكثر الفضاءات ّ‬ ‫ش�بابا وحيوية‪ .‬وبرنامج‬ ‫الفنية‬ ‫«مارك�ر» وه�و برنام�ج تقييم�ي يتن�اول كل ع�ام مواضي�ع‬ ‫محددة تطرحها فضاءات فنية ناشئة‪ ،‬ويركز هذا العام على‬ ‫منطقتي آس�يا الوس�طى والقوقاز‪ .‬وبرنامج «مش�اريع آرت‬ ‫دب�ي» غير الربحي الذي يقوم بتكليف مجموعة من الفنانني‬ ‫الش�باب واخملضرمين الستكش�اف بني�ة ونس�يج املعرض‬ ‫الفني وبيئته احلاضنة في دول�ة اإلمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫و«جائزة مجموعة أبراج للفنون» وهي الوحيدة في الشرق‬ ‫بناء على‬ ‫األوسط وجنوب آس�يا التي متنح جوائز للفنانني ً‬ ‫مقترحات املش�اريع املرفوعة للجنة االختي�ارات‪ .‬و«منتدى‬ ‫الف�ن العاملي» الذي تعقد دورت�ه الثامنة هذات العامن حتت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫زمني�ا مجهريّ ًا‬ ‫ج�دوال‬ ‫مقترحا‬ ‫عن�وان «بينم�ا‪ ...‬التاري�خ»‬ ‫للحظات محورية في التاريخ اإلنساني (العقود‪ ،‬السنوات‪،‬‬ ‫األيام‪ ،‬الدقائق‪ ،‬أو الثواني)‪ ،‬حملت أهمية خاصة ملا أحدثته‬ ‫م�ن حتوالت عميق�ة في فه�م العال�م‪ .‬وبرنام�ج «آرت دبي»‬ ‫التقييم�ي والتعليم�ي‪ :‬الذي يض�م «راديو فلغ�وش»‪ :‬وهو‬ ‫عبارة عن محطة إذاعية مؤقت�ة تعنى بالفنون وتغطي على‬

‫ح�ي ومتواصل‬ ‫مدار أس�بوع فعالي�ات «آرت دب�ي» عبر بث ّ‬ ‫على ش�بكة اإلنترنت‪ .‬وبرنامج «صور تتح�رك» الذي أطلق‬ ‫بالتعاون بني كل من «آرت دبي» و«مهرجان دبي السينمائي‬ ‫الدولي» و«مؤسس�ة الش�ارقة للفنون» فضال ع�ن «برنامج‬ ‫الشيخة منال للرسامني الصغار»‪ :‬والذي يخصص لألطفال‬ ‫ورش عم�ل‪ ،‬وج�والت استكش�افية ف�ي قاع�ات املع�رض‬ ‫ويخاطب الشريحة العمرية بني ‪ 14-3‬سنة‪.‬‬ ‫هل هناك شيء مشترك بني الفنانني العرب حقا؟!‬

‫قس�م «مودرن» الذي اس�تحدثه «آرت دبي» لدورة العام‬ ‫كرس‬ ‫‪ ،2014‬ه�و أب�رز جديد ه�ذه التظاهرة ه�ذا الع�ام‪ ،‬ويُ ّ‬ ‫بش�كل كام�ل للفن احلدي�ث في القرن العش�رين م�ن العالم‬ ‫ً‬ ‫متضمن�ا تقدمي‬ ‫العرب�ي والش�رق األوس�ط وجنوب آس�يا‪.‬‬ ‫ل�رواد احلداث�ة الذي�ن كان جململ‬ ‫مع�ارض فردي�ة وثنائية ّ‬ ‫إنتاجه�م الوق�ع األكب�ر عل�ى املش�هد الفن�ي لتل�ك احلقب�ة‬ ‫واألجي�ال الالحق�ة‪ ،‬ومنه�م‪ :‬اللبنان�ي ميش�ال بصب�وص‪،‬‬ ‫والبحرينيان‪ :‬ناصر اليوس�ف وراشد آل خليفة‪ ،‬واإليراني‬ ‫أردش�ير محص�ص (طه�ران‪ ،‬نيوي�ورك)‪ ،‬وس�يد صادقني‪،‬‬ ‫مقب�ل فدا حسين (نيويورك‪ ،‬لندن)‪ ،‬رش�يد أرائني «غروفنر‬ ‫غاليري» (لن�دن)‪ ،‬نبيل نحاس «لوري ش�بيبي» (دبي)‪ّ .‬مت‬ ‫تطوير محتوى هذا القس�م في نس�خته األولى بالتعاون مع‬ ‫جلنة اختيارات فنية ضمت ً‬ ‫عددا من أبرز املؤرخني والقيّ مني‬ ‫الفنيني‪.‬‬ ‫وهنا نس�أل أنطوني�ا كارفر ف�ي ضوء االحتف�اء جتارب‬ ‫رواد احلداث�ة ف�ي ه�ذا القس�م‪ ،‬عم�ا ميي�ز الفن التش�كيلي‬ ‫العربي املعاصر‪ ...‬وما أكثر ما يلفتها فيه؟!‬ ‫فتقول معترف�ة بصعوبة اإلجابة رغم الس�نوات األربعة‬ ‫املاضي�ة التي قضته�ا في تنظيم هذا املع�رض واإلطالع على‬ ‫أعمال الفنانني العرب ونظرائهم في أماكن شتى من العالم‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫سؤال تصعب اإلجابة عليه‪ ...‬فمن الواضح أن هناك‬ ‫«إنه‬ ‫اختالف�ات كبيرة بين الفنان في الرب�اط‪ ،‬بغ�داد‪ ،‬رام الله‪،‬‬ ‫صنعاء أو الشارقة!»‪.‬‬ ‫توح�د الفنانين وأعمالهم عبر‬ ‫ه�ل هناك م�ن خصائ�ص ّ‬ ‫ه�ذه املنطق�ة املتنوعة والواس�عة؟ جن�د الفنانين يعملون‬ ‫ف�ي وس�ائل اإلعلام اخملتلفة‪ ،‬باس�تخدام جميع األس�اليب‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫ً‬ ‫تنوع�ا كه�ذا علين�ا أن نحتف�ي ب�ه‪.‬‬ ‫واملؤث�رات املتاح�ة‪ ،‬إن‬ ‫وأعتقد أيضا بأن الفنانني املقيمني في العالم العربي ميّ الون‬ ‫ً‬ ‫وكثي�را ما جتس�د أعمالهم‬ ‫إل�ى امتلاك العزمي�ة والثب�ات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪ ،‬فهي متتلك‬ ‫املوضوعات التي تعتبر حيويّ ة في حياتنا‬ ‫الق�درة على جع�ل الفن في قل�ب احلياة واجملتم�ع‪ .‬بطبيعة‬ ‫احلال‪ ،‬هن�اك بعض الفنانني املعروفني ج�دا أو البعض ممن‬ ‫يتمتعون بشهرة عاملية واسعة‪ ،‬والذين يتواجدون معنا في‬ ‫مع�رض «آرت دبي» أمث�ال‪ :‬منى حاطوم‪ ،‬أحمد الس�وداني‪،‬‬ ‫حسن شريف‪ ،‬س�امية حلبي‪ ،‬وائل شوقي‪ ،‬وليد رعد‪ ،‬هافي‬ ‫كهرمان ‪ ،‬بش�رى خليلي ‪ -‬ولكن املثير لالهتمام بش�كل أكبر‬ ‫ه�و تواج�د ّفنان�ي اجلي�ل الصاع�د‪ .‬وإن ألقينا نظ�رة على‬ ‫املش�اركني في برنامج «مش�اريع آرت دبي» على سبيل املثال‬ ‫– س�نرى أن�ه يقدّ م املواه�ب العظيمة الصاع�دة من جميع‬ ‫أنحاء العالم العربي»‪.‬‬ ‫األرقام تتحدى!‬

‫وفي هذا الس�ياق تقول إحصائيات خاصة حصلت عليها‬ ‫القدس العرب�ي بأن ثلث صاالت الع�رض والفنانني املمثلني‬ ‫في آرت دبي هم من العالم العربي والش�رق األوسط‪ ،‬وثلث‬ ‫الص�االت الفنية من الش�رق األوس�ط‪ ...‬وفي ظل االنقس�ام‬ ‫السياس�ي احلاصل إزاء قضايا احلرية والثورة على أنظمة‬ ‫االس�تبداد ف�ي دول الربيع العرب�ي‪ ،‬فإن (آرت دب�ي) يبدو‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا عن أي تصنيفات سياس�ية بالنس�بة للفنانني العرب‬ ‫املش�اركني‪ ...‬الذي�ن جل�أ الكثي�ر منه�م – ب�دوره‪ -‬لتصن�ع‬ ‫احلياد واللج�وء إلى املناطق الرمادية وله�ذا ال يواجه آرت‬ ‫دبي أي مشكالت من هذا النوع‪ ،‬لكن للعمل في هذه التظاهرة‬ ‫يخلق أعباء أخرى تلخصها لنا مديرة اآلرت أنطونيا كارفر‪،‬‬ ‫ممزوجة بلغة األرقام وتعب اإلجنازات‪:‬‬ ‫«بدأت عملي في هذا املنصب في صيف ‪ .2010‬هناك الكثير‬ ‫من التحديات‪ ،‬التي تتمثل في معظمها بحجم البرنامج الذي‬ ‫ندي�ره‪ .‬فنحن نعمل ه�ذا العام مع ‪ 85‬صال�ة العرض‪ ،‬وعلى‬ ‫تكلي�ف أعم�ال لـ ‪ 12‬فن�ان ومجموعات فنانني به�دف إنتاج‬ ‫أعم�ال عامة رئيس�ية وجديدة م�ن نوعها‪ ،‬كما أننا نش�تغل‬ ‫عل�ى تنس�يق وتقييم أكثر م�ن ‪ 40‬متحدثا ف�ي «منتدى الفن‬ ‫العامل�ي»‪ .‬ويتمثل هدفنا باجتذاب عدد أكبر من الزوار الذين‬

‫أنطونيا كارفر‬ ‫ش�اركونا في نسخة املعرض للعام ‪ ،2013‬والتي وصلت إلى‬ ‫أكثر من (‪ )25‬ألف زائر في هذا الوقت من الس�نة‪ ،‬على الرغم‬ ‫من كونها مهمة مرهقة للغاية بالنسبة لفريق العمل ككل‪ ،‬لكن‬ ‫املرجوة‪ ،‬آملني‬ ‫اجلميع متحمس للمع�رض ولتحقيق أهدافه‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫متجسدة من خالل برنامج املعرض»‪.‬‬ ‫أن تبدو هذه الروح‬ ‫وف�ي كل األح�وال يبق�ى (آرت دب�ي) جترب�ة فني�ة‬ ‫وتس�ويقية لتأصي�ل االهتم�ام بالف�ن التش�كيلي ف�ي بيئ�ة‬ ‫عربي�ة وأجنبي�ة مختلط�ة‪ ،‬ال متل�ك االهتم�ام نفس�ه بعالم‬ ‫الف�ن واللون والتش�كيال‪ ...‬لكن ما يجمعه�ا أنها تعيش على‬ ‫األرضية املش�تركة ذاته�ا‪ ،‬التي متثلها إمارة دبي‪ ،‬الس�اعية‬ ‫ً‬ ‫بإص�رار الجتذاب األض�واء ً‬ ‫وثقافيا‪ ،‬في إطار تنافس�ي‬ ‫فنيا‬ ‫ً‬ ‫معتم�دا معايي�ر‬ ‫واس�تعراضي يض�ع عين�ه عل�ى العاملي�ة‪،‬‬ ‫الضخام�ة والتن�وع وخط�ط التنمي�ة املتكئ�ة عل�ى رعاي�ة‬ ‫إعالنية‪ ،‬من أجل ترسيخ حضور مهرجان فني نوعي كهذا‪...‬‬ ‫ف�ي زم�ن عربي مثق�ل بأح�زان الث�ورات وهج�رة املبدعني‪،‬‬ ‫والبحث عن حاضن ألي مشروع فني أصيل‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫أفالم الربيع في هوليوود‬

‫عصابة مخدرات تقتل عائلة شوارزنيغر‬ ‫وراسل كرو يقود سفينة نوح‬ ‫نيويورك ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من رائد صاحلة‪:‬‬ ‫تعود الدمى املتحركة املعروفة في «ش�ارع سمسم» الى القفز مجددا‬ ‫م�ع والدة اول يوم في فصل الربيع املقبل في دور العرض الس�ينمائي‬ ‫االمريكي�ة اما حاك�م كاليفورنيا الس�ابق ارنولد ش�وارزنيغر املفتول‬ ‫العضالت رغم كبره بالس�ن فق�د عاد الى محارب�ة عصابات اخملدرات‬ ‫وعلى غرار فيلم « ألعاب اجلوع» ستظهر مجموعة جديدة من املراهقني‬ ‫الذين يس�عون الى التحرر من مجتمع ظالم يقس�م الناس على أساس‬ ‫الصف�ات العرقية عب�ر االنضمام لفصي�ل منافس ولكن النج�م القادم‬ ‫الفالم الربيع س�يكون ‪ ،‬بال شك‪ ،‬راس�ل كرو الذي سيقود سفينة نوح‬ ‫بع�د الفيض�ان ف�ي فيلم مثي�ر للجدل م�ن املتوق�ع منعه ف�ي كل الدول‬ ‫العربية واالسالمية ‪.‬‬ ‫ت�دور قص�ة فيل�م « دم�ى متحرك�ة مطلوب�ة للعدال�ة» ح�ول تورط‬ ‫الش�خصيات احملببة في شارع سمس�م عن غير قصد أثناء رحلة حول‬ ‫العال�م في قضية س�رقة مجوه�رات كبيرة ف�ي اوروبا يقودها ش�بيه‬ ‫الضفدع كيرميت وصديقه احلميم الغادر‪ ،‬ومن املتوقع ان يحوز الفيلم‬ ‫عل�ى صدارة الئحة أفضل االفالم ايرادا في أمريكا الش�مالية ألنه فيلم‬ ‫عائلي عن شخصيات محببة للجمهور االمريكي والعاملي ‪.‬‬ ‫اما حاكم كاليفورنيا السابق ارنولد شوارزنيغر فقد أعتزل السياسة‬ ‫ولكنه س�يعود مجددا ال�ى موطنه االول هوليوود ف�ي فيلم «تخريب»‬ ‫ال�ذي يتحدث ع�ن فرقة امنية أمريكية خاصة وجدت نفس�ها في مأزق‬ ‫بش�ع بعد ان متكنت من س�رقة زعيم احدى عصابات اخملدرات‪ ،‬يعتمد‬ ‫عل�ى حبك�ة درامية رائع�ة ألولئ�ك الذين يرغب�ون في مش�اهدة فيلم‬ ‫«اكشن» ودراما وتشويق وجرمية في ذات الوقت ‪.‬‬ ‫النجاح املذهل الذي حققه فيلم «العاب اجلوع» في جميع دول العالم‬ ‫فتح شهية شركات السينما االمريكية النتاج مزيد من هذه النوعية ولم‬ ‫حتقق الكثير من هذه االفالم أي جناح يذكر النها أعتمدت على ميزانية‬ ‫قليل�ة ولكن من املتوقع ان يحصل فيل�م « املنحرف «على نتائج أفضل‪،‬‬ ‫ميزانيته ضخمة وابطاله يحظون بشهرة واسعة ومخرجه نيل بيرغر‬ ‫لديه تاريخ حافل من االفالم املدهشة والناجحة منها « املهلوس» و»بال‬ ‫حدود»‪.‬‬ ‫وينتظ�ر عش�اق العروض الس�ينمائية ف�ي الواليات املتح�دة فيلم‬ ‫«نوح» بفارغ الصبر بعد حملة أعالنية ضخمة وهو كما يرش�دنا االسم‬

‫مقتب�س ع�ن قصة س�يدنا ن�وح عليه السلام واع�داده للس�فينة في‬ ‫وج�ه الطوفان امام قوم يس�خرون منه‪ ،‬ويقوم ببطول�ة الفيلم املمثل‬ ‫املعروف املعروف راسل كرو ومن املتوقع منعه في غالبية دور العرض‬ ‫في الدول العربية واالسلامية التى حترم جتسيد شخصيات االنبياء‬ ‫في أي عمل فني‪.‬‬ ‫ولعشاق أفالم الكوميديا سيتم عرض اجلزء الثاني من فيلم «البيت‬ ‫امللع�ون» املتداخل مع ملس�ات رعب بع�د جناح اجل�زء االول وتتحدث‬ ‫قصت�ه ح�ول «مالكوم» الذي متكن من طرد االش�باح ف�ي منزله ولكنه‬ ‫يق�رر االنتقال ال�ى منزل اخر مع صديقة جديدة حيث يش�هد ثانية كما‬ ‫ه�و متوقع العديد من اخل�وارق الغريبة واالش�باح‪ ،‬الفيلم من اخراج‬ ‫مايكل تيدي�س وبطولة مارلون واينز وجاميي بريس�لي‪ ،‬ومن االفالم‬ ‫الكوميدية املتوقع عرضها في الربيع فيلم « مشية العار» وتدور قصته‬ ‫حول صحفية طموحة جتد نفس�ها في قاع مدينة لوس اجنلوس بدون‬ ‫هات�ف او س�يارة او هوي�ة وبال نق�ود بالطب�ع قبل ‪ 8‬س�اعات من اهم‬ ‫مقابل�ة عم�ل ف�ي حياتها املهني�ة اما فيلم « امل�رأة االخ�رى» فهو يعتمد‬ ‫على حكاي�ة تقليدية تقوم على أحتاد غير مأل�وف بني زوجة وصديقة‬ ‫لرجل واحد لالنتقام‪ ،‬الفيلم م�ن بطولة املمثلة املعروفة كاميرون دياز‬ ‫والفنانة كيت ابتون‪.‬‬ ‫الراغب�ون مبش�اهدة درام�ا أكث�ر م�ن الواق�ع احملي�ط حوله�م‬ ‫س�يجدون ضالتهم في فيلم «ش�بق» الذي يتح�دث عن فتاة مصابة‬ ‫مبرض نفس�ي حت�اول اع�ادة جتاربها املثي�رة في احلي�اة مع رجل‬ ‫انقذه�ا من ضرب مبرح أضافة ال�ى فيلم « اجلنة حقيقة» الذي يدور‬ ‫حول معاناة رجل في بلدة صغيرة في العثور على قناعة وش�جاعة‬ ‫كافي�ة ملش�اركة العالم في جترب�ة ابنه اخملتلفة في احلي�اة‪ ،‬احداث‬ ‫الفيلم الغريبة مقتبس�ة م�ن أحداث حقيقية وهو م�ن اخراج راندل‬ ‫وولس وبطولة غريغ كينير املرش�ح سابقا جلائزة اوسكار عن فيلم‬ ‫ملكة جمال اطفال سنشاين‪.‬‬ ‫ومع نهاية فصل الربيع سيعود «الرجل الوطواط» مجددا للحصول‬ ‫عل�ى مزي�د من االي�رادات ف�ي ش�باك التذاكر ثمنا الس�تمتاع عش�اقه‬ ‫بقدرات�ه اخلارقه ف�ي مواجهة االش�رار الذي�ن يزدادون م�ع ظهوركل‬ ‫جزء جديد من السلس�لة‪ ،‬الفيلم م�ن اخراج مارك ويب وبطولة اندرو‬ ‫غارفيلي�د ويعتق�د النقاد بان االكثر دهش�ة في أعادة انتاج ش�خصية‬ ‫س�ينمائية تاريخية في هذا الفيلم ال تعود الى حجم الغموض واملسار‬ ‫اخمل�ادع للحبك�ة الدرامية فقط في ه�ذا اجلزء بل في أس�تثمار اخملرج‬ ‫لطاقم جديد جلزء رابع من الرجل الوطواط سيظهر في عام ‪.2018‬‬

‫لقطة من فيلم «نوح»‬

‫مسلسل «لعبة العروش» يستمر سبعة مواسم‬ ‫■ لوس أجنليس ‪ -‬د ب أ‪ :‬كش�فت شركة‬ ‫(إتش‪.‬ب�ي‪.‬أو) ع�ن أخب�ار جي�دة حملب�ي‬ ‫مسلس�ل الفانتازي�ا واخليال»جي�م أوف‬ ‫ثرونز» أو (لعبة العروش)‪.‬‬ ‫وق�ال منتجو املسلس�ل‪ ،‬ديفي�د بينيوف‬ ‫ودان فاي�س‪ ،‬جملل�ة «انترتينمن�ت ويكلي»‬ ‫إنهم�ا يخطط�ان إلنتاج ثالثة اج�زاء جديد‬ ‫م�ن مسلس�ل املغامرات بع�د نهاية املوس�م‬

‫الرابع‪ ،‬املقرر بدء عرضه الشهر املقبل‪.‬‬ ‫وق�ال بينيوف «من الواض�ح أن هذه هي‬ ‫منتص�ف الطري�ق بالنس�بة لن�ا‪ ...‬إذا كن�ا‬ ‫ف�ي طريقن�ا إلنت�اج س�بعة مواس�م كما هو‬ ‫مخط�ط‪ ،‬فإن املوس�م الراب�ع أمامن�ا‪ ،‬ميثل‬ ‫نقطة محورية»‪.‬‬ ‫وق�ال التقري�ر إن املنتجين ق�د يقوم�ان‬ ‫مبد السلس�لة س�نة إضافية‪ ،‬ولك�ن كل هذا‬

‫يتوق�ف على مؤل�ف الكت�اب ج�ورج أر‪.‬أر‪.‬‬ ‫مارتن‪ ،‬الذي يس�توحى املسلسل من قصته‬ ‫الت�ي حتم�ل اس�م «س�وجن أوف أي�س أن�د‬ ‫فاير»‪.‬‬ ‫وحتى اآلن أصدر خمس�ة أجزاء فقط من‬ ‫الس�بع أجزاء اخملطط اصداره�ا‪ ،‬وال يوجد‬ ‫هن�اك أي اخب�ار ع�ن موع�د اص�دار بقي�ة‬ ‫األجزاء‪.‬‬

‫دميا صادق وضيفها في «نهاركم سعيد»‬

‫قطعوني ً‬ ‫مي شدياق‪ :‬املسموح هو مدح حزب الله‪ ...‬ويوم ّ‬ ‫إربا لم يفعلوا ذلك!‬

‫«إل بي سي» تس ّود شاشتها احتجاج ًا على استجواب مد ّون‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من سعد الياس‪:‬‬ ‫فوج�ىء متابعو قن�اة ‪ LBC‬اللبنانية قب�ل ظهر اجلمعة‬ ‫احتجاجا على‬ ‫بتوقف البث خالل برنامج «نهاركم س�عيد»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫«الضغوط السياسية التي متارس على اإلعالم»‪.‬‬ ‫واختتمت حلقة «نهاركم س�عيد» الت�ي كانت تقدمها دميا‬ ‫ص�ادق بعد بدايته�ا بدقائق عدة بناء على تخطيط مس�بق‬ ‫املدون عماد بزي الذي مت اس�تجوابه‪،‬‬ ‫‪ ،‬وكان ضيف احللقة ّ‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬في مكت�ب مكافح�ة اجلرائ�م املعلوماتي�ة بتهمة‬ ‫«ق�دح وذم» وزي�ر الدول�ة ف�ي حكوم�ة تصري�ف األعم�ال‬ ‫بانوس ماجنيان بتهمة التعرض حملام على الطريق‪.‬‬ ‫وقبل التوقف ّ‬ ‫تهكمت دميا صادق من الضغوط املمارس�ة‬ ‫على وس�ائل اإلعالم اللبنانية‪ ،‬مبطالبتها املدون عماد بزي‬ ‫بع�دم التط�رق إلى اجملل�س اإلسلامي الش�يعي األعلي أو‬ ‫الدين املس�يحي أو رئاس�ة اجلمهورية أو القض�اء أو حزب‬ ‫الق�وات اللبناني�ة خش�ية مالحقة ه�ذه الهيئ�ات للبرنامج‬ ‫ً‬ ‫قضائيا‪.‬‬ ‫وقنوات «‪»LBC‬‬ ‫وبعد هذه الالئح�ة من «املمنوعات» اش�ارت صادق إلى‬ ‫«أن املوض�وع الوحي�د ال�ذي نس�تطيع التح�دث في�ه‪ ،‬هو‬ ‫املقاوم�ة وحزب الله وسلاح احل�زب‪ ،‬وم�ن دون أي رقابة‬ ‫«‪ .‬ث�م أعلنت ص�ادق توق�ف البرنامج واحتجاب�ه اجلمعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫احتجاج�ا عل�ى «الضغ�وط السياس�ية الت�ي مت�ارس على‬ ‫اإلعالم «‪ ،‬وتوقف البث‪ ،‬وظهرت شاش�ة سوداء كتب عليها‬ ‫عبارة «هذه صورة الشاشة كما نرفضها»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تزامن�ا‪ ،‬قال وزير اإلعلام رمزي جري�ج «إن البرنامج‬ ‫جي�د‪ ،‬ويتابع�ه اللبنانيون‪ ،‬س�أتابع املوض�وع‪ ،‬وأجري‬ ‫اتصاالتي مع إدارة املؤسس�ة اللبنانية لإلرسال (‪)LBC‬‬ ‫‪ ،‬ملعرف�ة ظ�روف الضغوط السياس�ية التي مت�ارس على‬ ‫املؤسسة»‪.‬‬ ‫بينما أكد رئيس مجلس ادارة املؤسسة اللبنانية لإلرسال‬ ‫بيار الضاهر‪ ،‬أن الس�بب إقدام املؤسسة على حجب برنامج‬ ‫«نهاركم سعيد»‪ ،‬قبل ظهر اجلمعة «يعود إلى الضغوط التي‬

‫متارسها الطبقة السياسية على وسائل اإلعالم»‪.‬‬ ‫كبيرا‬ ‫وأضاف «أمام هذا الواقع اإلعالمي‪ ،‬الحظنا أن عددً ا ً‬ ‫م�ن السياس�يني واملرجعي�ات الديني�ة الت�ي ال تعجبها وال‬ ‫تتقبل طريقة تعاطي وسائل اإلعالم معها‪ ،‬تلجأ إلى القضاء‬ ‫وإل�ى نص�وص مكتوبة كان�ت تصلح ف�ي أيام االس�تقالل‪،‬‬ ‫ثم�ة نص�وص حجري�ة يعتمد عليه�ا القض�اة أصبحت غير‬ ‫مقبول�ة وال تتالءم مع تطورات العصر وم�ا دخل على عالم‬ ‫اإلعالم»‪.‬‬ ‫امل�دون اللبنان�ي عم�اد ب�زي‪ ،‬ق�د ّمت التحقيق معه‬ ‫وكان‬ ‫ّ‬ ‫على خلفية دعوى مقدمة ضده من قبل وزير الدولة السابق‬ ‫بان�وس ماجني�ان‪ ،‬بتهم�ة «القدح وال�ذم» بس�بب تدوينة‬ ‫مدونت�ه «تريلال»‬ ‫بعنوان «ش�وارب الوزير»‪ ،‬نش�رها على ّ‬ ‫في ديس�مبر املاض�ي‪ ،‬وانتقد فيه�ا مهاجمة مرافق�ي الوزير‬ ‫ماجني�ان للمحام�ي جيم�ي حدش�يتي‪ ،‬ومحاول�ة االعتداء‬ ‫علي�ه بالضرب‪.‬وجاء فيه�ا‪« :‬معالي الوزي�ر‪ ،‬اذهب وإحلق‬ ‫ش�اربيك‪ ،‬انت عار على الرجولة والش�وارب املعقوفة‪ ،‬بس‬ ‫بتع�رف ش�و؟ احلق مش كل�و عليك‪ ،‬احلق عل�ى من اعطاك‬ ‫االنطباع ان وقتك أثمن من حياتنا»‪.‬‬ ‫وأخلي س�بيل املدون اللبنانب بعد ثالث ساعات ونصف‬ ‫س�اعة من التحقيق‪ ،‬بضمان محل إقامته بعد توقيعه تعهدً ا‬ ‫بعدم «التعرض للوزير جسديً ا أو ملمتلكاته أو أقربائه»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫استحسانا من قبل بعض‬ ‫وفيما لقيت خطوة أل بي س�ي‬ ‫الناش�طني على مواق�ع التواص�ل االجتماعي‪ ،‬ف�إن آخرين‬ ‫ً‬ ‫دفاع�ا ع�ن صحافيني‬ ‫هاجم�وا ه�ذه اخلط�وة الت�ي تأت�ي‬ ‫كابراهيم االمني وعماد بزي‪.‬‬ ‫وكتب�ت الصحافية الس�ابقة ف�ي قناة « أل بي س�ي « مي‬ ‫شدياق «صورة السوداء على شاشة ال‪ LBCI‬صبيحة ‪14‬‬ ‫ً‬ ‫اعتراض�ا على الضغوط السياس�ية الت�ي ًتمارس على‬ ‫أذار‬ ‫االعلام‪ ،‬هل هي أفضل وس�يلة لالحتجاج عل�ى الضغوط؟‬ ‫شو القصة اليوم حتى ترتدي الشاشة سواد الصمت املزيّ ن‬ ‫بكلم�ة حم�راء «نرفضها»!!!!هل ه�ذا هو االس�لوب األفضل‬ ‫للتعبير عن التضامن مع حرية الرأي؟هل أصبحنا نتضامن‬ ‫يس�تل ً‬ ‫ّ‬ ‫مع ّ‬ ‫ٍ‬ ‫جريدة معروف�ة اخللفيات ليكيل‬ ‫قلما ف�ي‬ ‫كل من‬ ‫التهديدات واالهانات الس�وقية الى املسؤولني؟ هل صحيح‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫كم�ا ذك�رت دميا ص�ادق ّأن ّ‬ ‫كل املواضيع ممن�وع طرحها في‬ ‫االعالم ّ‬ ‫إال املقاومة وحزب الله؟»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت مي ش�دياق «لق�د ُه�دّ دت وه�دّ د الصحافيون‬ ‫في ال بي س�ي ً‬ ‫املرات على لس�ان أكبر القياديني‬ ‫علنا مئ�ات ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫والسيياس�يني ولم تلبس الشاشة حلة س�وداء‪ ...‬قد يكون‬ ‫ً‬ ‫مظلوما ولكن هل ابراهيم األمني معتدٍ أو ُمعتدى‬ ‫بزي‬ ‫املدون ّ‬ ‫ّ‬ ‫عليه؟»‬ ‫م�ا دخ�ل ال ‪ LBCI‬به�ذه املس�رحية الهزلي�ة ّ‬ ‫املعلب�ة‬ ‫ف�ي س�يناريو يُ ّ‬ ‫ذكرن�ا بزمن اليس�ار ف�ي الس�بعينيات قبل‬ ‫البرسترويكا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هل صحي�ح ّأن احلري�ات ال ٌت ّ‬ ‫الكتروني�ة كانت أم‬ ‫تج�زأ‪،‬‬ ‫ظالم كان‬ ‫مرئية أم مكتوبة أم مسموعة؟هل التضامن واجب ٌ‬ ‫ً‬ ‫مظلوما؟ لقد رفضنا إغالق صورتنا في التسعينيات‬ ‫أخاك أم‬ ‫املصور‬ ‫زمن الوصاية الس�ورية وناضلنا وصمدن�ا‪ ...‬قتلوا‬ ‫ّ‬ ‫بي�ار ش�ياط في ح�رب االلغاء ولم ترتدِ الشاش�ة الس�واد‪.‬‬ ‫أقفل�وا الس�توديوهات واملكاتب ف�ي صرب�ا وبقيت احملطة‬ ‫ّ‬ ‫تيث على اله�واء ويفضل عيقرية رندا وبي�ار الضاهر‪ ...‬لم‬ ‫ترتدٍ الشاش�ة السواد يومها‪ ،‬بل قدّ منا النشرة من أدما على‬ ‫أرجلنا‪...‬‬ ‫البلكون من س�توديو مستحدث والبرغش يقضم ُ‬ ‫لقد ألغوا نش�رة االخبار في ال ‪ 94‬فاستبدلناها بضحكة مع‬ ‫برنامج «صارت الساعة ‪.»8‬‬ ‫س�اقونا جان فغال�ي وأنا ال�ى احملكمة للتحقيق بس�بب‬ ‫مقدّ م�ة نش�رة األخب�ار ليل�ة مرتك�ب مج�زرة األونيس�كو‪،‬‬ ‫فذهبن�ا رافعي ال�رأس‪ ،‬أصمتناهم ولم نصم�ت‪ّ ...‬‬ ‫قطعوني‬ ‫ً‬ ‫مبتفج ٍ‬ ‫رات وضعوها حتت س�يارتي ولم تصمت شاشة‬ ‫إربا‬ ‫ّ‬ ‫ال ‪ LBCI‬ولم تلبس السواد‪.‬‬ ‫يا شاش�تي العظيمة‪ ...‬السواد ال يليق بك والصمت ليس‬ ‫من شيمك‪ ...‬ليس هذا أسلوبك‪ ...‬لقد أمعن الواردون اجلدد‬ ‫ف�ي التالع�ب مببادئ�ك‪ ...‬لي�س هك�ذا تس�تقطبني االنتباه‬ ‫ويكون القائمون على برامجك اإلخبارية الش�عبية‪ ...‬ليس‬ ‫ّ‬ ‫هك�ذا س�تبقني من�ارة احلرية‪ ...‬لي�س هكذا س�يبقى صوت‬ ‫�دوي‪ ....‬ي�ا شاش�ة ال ‪ LBCI‬ع�ودي‬ ‫احلقيق�ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي�ودي ويُ‬ ‫‪ LBCI‬التي ترعرعت لثالثني س�نة في أحضانها األبية‪...‬‬ ‫عودي أنت‪ ...‬لقد اشتقت إليك»‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‪:‬‬ ‫تسعى كي تظهر للحبيب اهتمامك به إال أنه يتوقع املزيد منك‪ .‬اضبط عفويتك‬ ‫وتسرعك فعملك يتطلب منك الدبلوماسية واالتزان‪.‬‏‬ ‫الثور‪:‬‬ ‫دعم العائلة املتواصل لقرارك يبعد عنك شبح التردد‪ .‬واحليوية متيز برجك في‬ ‫هذه الفترة وال شيء يقف في طريقك‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‬ ‫مراجعة قراراتك السابقة وما حققته من نتائج قد يدفعك إلى تعديلها‪ .‬استفد‬ ‫من هذه الفترة الفلكية املميزة واستثمرها بشكل عقالني‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‬ ‫مزاجك متعكر في هذه األيام واحلبيب بدأ ينزعج من هذا األمر‪ .‬اهتمامك‬ ‫ً‬ ‫فعليا في جناحه‪.‬‏‬ ‫بالتفاصيل الدقيقة ملشروعك يؤثر‬ ‫االسد‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫حكم عقلك ألن تسرعك لن ميكنك من السيطرة على املوقف‪ .‬يتفهم الشريك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حياديا جتاه مسألة عائلية‪.‬‏‬ ‫موقفا‬ ‫اتخاذك‬ ‫العذراء‪:‬‬ ‫أنت حازم للغاية في عملك ورمبا كان هذا سبب تفوقك‪ .‬افصح عما يدور في‬ ‫بالك بصراحة وال تخش ردة فعل الشريك‪.‬‏‬ ‫امليزان‪:‬‬ ‫تنظيم وقتك سوف يساعدك على التخفيف من حدة مزاجك‪ .‬امنح مشروعك‬ ‫ً‬ ‫مزيدا من وقتك لكي حتقق نتيجة متميزة‪.‬‏‬

‫العقرب‪:‬‬ ‫تكتشف أن سبب تأخر مشروعك هو أسلوبك غير العملي في تنفيذه‪ .‬يشوب‬ ‫موقفك الغموض وهو غير واضح املعالم للشريك‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‬ ‫اهتمامك الزائد بالنشاطات االجتماعية قد يصرف انتباهك عن العمل‪ .‬عالقتك‬ ‫بشريكك تتحسن بعد جلسة طويلة من املصارحة‪.‬‏‬ ‫اجلدي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫دائما فهما دليلك الذي ال يخطىء‪ .‬بادر الى عرض‬ ‫اعتمد على قدراتك وحدسك‬ ‫مساعدتك على العائلة فتجد مدى حاجتها إليك‪.‬‏‬ ‫الدلو‪:‬‬ ‫تتحمل الكثير من املتاعب وتتوق للحصول على بعض الراحة‪ .‬تنظيمك ألعمالك‬ ‫الكثيرة يساعدك على اجنازها بسهولة‪.‬‏‬ ‫احلوت ‪:‬‬ ‫أحالمك وطموحاتك كبيرة وأنت متلك الطاقة للوصول اليها‪ .‬تعامل مع األمور‬ ‫بجدية فمسؤولياتك اجلديدة كثيرة وحساسة ً‬ ‫جدا‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫دراما مشوقة ميليها زمن العرض‬

‫«حتالف الصبار»‪ ...‬تغريب الدراما العربية في مواجهة تعريب الدراما الغربية‬ ‫ماهر منصور ٭‬ ‫■ يثي�ر مسلس�ل «حتال�ف الصب�ار» ال�ذي ب�دأت قناتا‬ ‫‪ MBC4‬و‪ MBC‬مصر بعرضه اجلمعة الفائتة على نحو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عنوانا ملرحلة بأسرها‬ ‫إشكاليا‪ ،‬رمبا يكون‬ ‫سؤاال‬ ‫أسبوعي‪،‬‬ ‫ستعيشها الدراما العربية‪« :‬تعريب‪/‬دبلجة الدراما الغربية‬ ‫أم تغريب الدراما العربية‪...‬؟»‪.‬‬ ‫رمب�ا يجد البعض أن للس�ؤال الس�ابق إجاب�ة بديهية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مطلوب�ا منا أن ننجز اإلثنني م�ا دام واقعنا‬ ‫تق�ول إنه ليس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحافال بتناقضات‬ ‫ومضطربا‬ ‫ساخنا‬ ‫السياسي واالجتماعي‬ ‫مقاربته�ا وحده�ا كفيلة بصناع�ة مئات املسلسلات‪ ،‬التي‬ ‫بإنتاجها س�تكون ملتصقة بواقعها‪ ،‬متج�ذرة في قضاياه‪،‬‬ ‫وأمين�ة عل�ى إيصال رس�ائل إنس�انية هي من صل�ب الفن‬ ‫ومهمته في التأثير اجملتمعي‪.‬‬ ‫ال نحت�اج لكثي�ر م�ن البراهين لتأكي�د صح�ة احلدي�ث‬ ‫الس�ابق عن أولويات العمل الدرامي‪ ،‬ب�ل ولطاملا أكدنا أننا‬ ‫نريد من درامانا العربية أن متارس ً‬ ‫ً‬ ‫مجتمعيا‪ ،‬الس�يما‬ ‫دورا‬ ‫أنه�ا موجهة ألمة ال تق�رأ‪ ،‬يحت�ل التلفزي�ون والدراما على‬ ‫وج�ه التحديد‪ ،‬عند أبنائها صدارة مص�ادر تكوين آرائهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عامال من عوام�ل التغيير في‬ ‫األم�ر الذي يجعل م�ن الدراما‬ ‫اجملتمع‪.‬‬ ‫ولكن بطبيعة احلال لم تكن دعوتنا تلك تعني أن ننسى‬ ‫أن وظيفة الدراما‪ -‬باألساس‪ -‬هي التسلية واملتعة‪ ،‬ورمبا‬ ‫ً‬ ‫مفي�دا الق�ول إن الدع�وة لدرام�ا مس�لية ومفي�دة‬ ‫س�يبدو‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا مييله�ا ض�رورات املرحلة‪ ،‬أي مقتضي�ات «زمن‬ ‫كان‬ ‫العرض»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا‪،‬‬ ‫الي�وم ميل�ي زمن العرض نفس�ه‪ ،‬كما كان ميلي‬ ‫س�ؤال احملت�وى الدرامي الذي يج�ب أن يضطل�ع بتقدميه‬ ‫صناع الدراما العربية‪ ،‬هو ذات الس�ؤال الذي واجه صناع‬ ‫الدراما الس�ورية‪ ،‬على س�بيل املثال‪ ،‬وهم يستعدون العام‬ ‫الفائت لرس�م مالمح املش�هد الدرامي الرمضاني الس�وري‬ ‫‪ ،2013‬وقته�ا كان الس�ؤال يش�غل اجلميع‪ :‬ه�ل نقدم دراما‬ ‫تتن�اول م�ا ج�رى ويج�ري عل�ى األرض‪ ،‬وبالتال�ي نعي�د‬ ‫اجترار املش�هد الدم�وي الذي ن�راه في الش�ارع‪ ،‬ونتتبعه‬ ‫في نش�رات األخب�ار‪ ،‬أم عل�ى صن�اع الدرام�ا االبتعاد عن‬ ‫واقعهم وتقدمي مسلسلات تأخذ املشاهد في هدنة خاصة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا عما يحدث حول�ه أو يراه من نزي�ف دم وخراب‪...‬؟‬ ‫وبالنتيج�ة ج�اء املش�هد النهائ�ي لدرام�ا ‪ 2013‬الس�ورية‬ ‫ليكشف أن السوريني اختاروا اخليارين ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫ضم�ن إطار الس�ؤال ذاته‪ ،‬يصح النظر إل�ى خيار إنتاج‬ ‫مسلس�ل «حتالف الصبار» الذي يتناول ف�ي ‪ 15‬حلقة منه‪،‬‬ ‫عوال�م العصاب�ات واملافي�ات والص�راع الدائ�ر ف�ي عال�م‬ ‫رجال األعمال‪ ،‬وما ينش�أ في ظالل هذه العوالم من عالقات‬ ‫إنس�انية يجمعه�ا املصالح أو احل�ب‪ ..‬وذلك ضم�ن أجواء‬ ‫بوليسية ال تخلو من الغموض والتشويق‪ ،‬وفق ما ظهر في‬ ‫احللقة األولى من العمل‪.‬‬ ‫املسلسل على هذا النحو يبدو أنه حسم قراره باالبتعاد‬ ‫دام ال يفارق نش�رات األخبار‪ ،‬والذهاب مبشاهده‬ ‫عن واقع ٍ‬ ‫نحو دراما مسلية ومشوقة‪ ،‬هي األبعد عن واقعه املعيش‪.‬‬ ‫بالطبع س�يكون لتبن�ي هذا اخليار معارض�وه‪ ،‬كما كان‬ ‫هن�اك معارض�ون لتبن�ي الدرام�ا الس�ورية الع�ام الفائت‬ ‫مسلسلات كوميدي�ة و»بيئ�ة ش�امية»‪ ...‬وس�يقول قائ�ل‬ ‫إن�ه ال يعفي أصحاب الرغب�ة باالبتعاد عن واقع ما أرس�اه‬ ‫ما يع�رف بالربي�ع العربي‪ ،‬من مس�اءلتهم عن س�بب عدم‬ ‫مقارب�ة قضايا إش�كالية مزمنة أخرى في اجملتم�ع العربي‪،‬‬ ‫ال عالقة لها بتداعيات الربيع العربي‪ ،‬وإن اختيار «حتالف‬ ‫ً‬ ‫كثيرا مع اجملتم�ع العربي وأقرب‬ ‫الصب�ار» قصة ال تتقاط�ع‬ ‫إل�ى اجملتم�ع الغربي‪ ،‬من ش�أنه أخذ املش�اهد ف�ي غيبوبة‬

‫لقطة من مسلسل «حتالف الصبار»‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن مجتمعه وإشكالياته امللحة ال منحه راحة منها‪ ،‬و‬ ‫العمل على هذا النحو‪ ،‬ينحو س�لوك النعامة في دفن رأسها‬ ‫في التراب جتاه كل ما يحدث‪...‬؟‬ ‫تلك االعتراضات مش�روعة على نحو ما‪ ،‬لكن الالمش�روع‬ ‫فيها جعل تبنيها فرض عني‪ ،‬إذ ال ميكن لنا تصور شكل موسم‬ ‫درام�ي كام�ل‪ ،‬أش�به مبنت�دى اجتماع�ي ج�اد‪ ،‬والس�يما أن‬ ‫ً‬ ‫جميعا على‬ ‫أصحاب تلك االعتراضات كما س�واهم‪ ،‬يتفق�ون‬ ‫أن الدراما صورة عن احلياة ال احلياة كلها‪ ،‬وهي ليست ً‬ ‫لونا‬ ‫ً‬ ‫واحدا‪ ،‬ولعلها ليس�ت كذلك عند الشخص الواحد ال اجملتمع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وهبوطا بني حزن‬ ‫صع�ودا‬ ‫حافلا بالتناقضات‬ ‫أيضا‬ ‫فنجده‬ ‫وفرح‪ ،‬بني خير وشر‪ ،‬بني واقعية وحلم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إذا‪ ...‬أن تنح�و دراما عمل ما باجتاه هو أبعد عن قضايا‬ ‫مجتمعنا امللحة لتقدم حكاية مس�لية فق�ط‪ ،‬حتمل قيمة ما‪،‬‬ ‫كتل�ك التي حتمله�ا حكاي�ات اجل�دات وال�رواة‪ ،‬أو تكتفي‬ ‫ً‬ ‫شيئا‪،‬‬ ‫بجانب التش�ويق فيها واملتعة‪ ،‬فذلك ال ينتقص منها‬ ‫عمال ً‬ ‫بوصفه في النهاية ً‬ ‫فني�ا‪ ،‬مهمته املتعة ً‬ ‫أوال‪ ،‬ويجب أن‬ ‫يحاكم على هذا النحو‪.‬‬ ‫بالتأكي�د حلق�ة واحدة م�ن «حتال�ف الصب�ار» ال تكفي‬ ‫إلص�دار حكم قيم�ة على املس�توى الفن�ي للعمل وس�يبقى‬ ‫احلك�م النهائي عليه رهن انتهاء عرضه‪ ،‬ولكن ميكن القول‬ ‫إن الس�اعة الدرامي�ة األول�ى من�ه‪ ،‬ب�دت مخلص�ة ملفه�وم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غموضا‬ ‫صراعا بني إرادات متنافرة‪ ،‬يزيده‬ ‫الدراما بوصفها‬

‫اجلمعية الثقافية «نوافذ ثقافية» تتذكر الراحلة وردة‬ ‫اجلزائرية مبناسبة اليوم العاملي للمرأة‬ ‫مبناس�بة الي�وم العامل�ي للم�رأة املص�ادف للثام�ن‬ ‫م�ارس م�ن كل س�نة وحت�ت رعاي�ة اجملل�س الش�عبي‬ ‫البلدي لبلدي�ة القبة‪،‬احدى البلدي�ات التايعة حملافظة‬ ‫اجلزائ�ر العاصم�ة‪ ،‬نظم�ت اجلمعي�ة الثقافي�ة وقف�ة‬ ‫تذكري�ة للراحلة أمي�رة الطرب العرب�ي وردة جزائرية‬ ‫حي�ث ش�مل برنام�ج الوقف�ة وقف�ة ترحمي�ة عل�ى قبر‬ ‫الفنان�ة مبربع الش�هداء مبقرة العالية م�ع وضع إكليل‬ ‫م�ن الورود حضره جمع غفير من محبي الفنانة أبوا إال‬ ‫أن يترحم�وا عل�ى روح الفقيدة في صبيح�ة الثامن من‬ ‫آذار‪/‬م�ارس فكانت اللحظة مفعمة باملش�اعر اجلياش�ة‬ ‫واألحاس�يس النبيلة املعبرة عن افتقادها لهذا الصوت‬ ‫النس�وي ال�ذي كان وال ي�زال يعب�ر ع�ن أصال�ة الف�ن‬ ‫اجلزائ�ري وعن فترة كان�ت فيها املوس�يقى اجلزائرية‬ ‫تعي�ش في ذروتها و تتمتع مبكانة معتبرة في الس�احة‬ ‫الفنية العربية‪.‬‬ ‫فيم�ا عرف�ت أمس�ية نف�س الي�وم ب�دءا من الس�اعة‬ ‫الثاني�ة زواال وبقاع�ة احلفلات التابع�ة لبلدي�ة القب�ة‬ ‫انطلاق برنامج احتفالي مزج بني املوس�يقى و الش�عر‬ ‫الشعبي واملونولوج حيث كانت البداية بكلمة افتتاحية‬ ‫ألقاه�ا النائ�ب األول جلمعي�ة «نواف�ذ ثقافي�ة» محم�د‬ ‫ش�ماني رحب فيه�ا باحلضور موضح�ا رمزية االحتفال‬ ‫بأمي�رة الط�رب العرب�ي وردة اجلزائري�ة وم�ا قدمت�ه‬

‫األسد ينتقم من الدروز بسبب «اجلزيرة»‬ ‫وشاكيرا تتنافس مع «طيور اجلنة»!‬ ‫■ الحظ مشاهدون كثيرون عالقة غامضة بني حركة الرئيس السوري بشار األسد‬ ‫وحلقات برنامج اإلعالمي السوري فيصل القاسم «اإلجتاه املعاكس»‪ّ ،‬‬ ‫فكلما ظهر‬ ‫ً‬ ‫القاسم في برنامجه ّ‬ ‫خارجا من مخبئه فإن‬ ‫التحرك‬ ‫معل ًقا أن األسد لم يعد يستطيع‬ ‫ّ‬ ‫الرئيس السوري يخرج الى العلن‪ ،‬في ما يشبه التحدّ ي للقاسم وبرنامجه‪ ،‬في‬ ‫إشارة الى التأثير الكبير للبرنامج ومقدّ مه على اجلمهور السوري الى حدّ أن واحدة‬ ‫من تعليقات القاسم املشاكسة تدفع الرئيس للخروج من مكمنه وطلب وسائل‬ ‫اإلعالم لتصويره في مكان عام إلثبات خطأ القاسم‪.‬‬ ‫غير أن ظهور الرئيس السوري في مكان عام ال يقارن البتة مبا يحصل في محافظة‬ ‫السويداء مسقط رأس االعالمي السوري بعد كل ظهور لضيف معارض من هذه‬ ‫احملافظة‪ ،‬كما حصل في احللقة األخيرة عندما استضاف القاسم الكاتب ماهر‬ ‫شرف الدين‪ ،‬كما تعاقب احملافظة ّ‬ ‫كلها عند ظهور صوت معارض للنظام من خالل‬ ‫اعتقال وتعذيب ناشطني من احملافظة‪.‬‬ ‫بعد احللقة األخيرة اغتالت أجهزة األمن السورية في السويداء مروان‬ ‫احلاصباني‪ ،‬الذي كانت قد اعتقلته في ‪ ،2014/2/17‬لكن الثمن األكبر الذي دفعته‬ ‫محافظة السويداء كان بعد ظهور ماهر شرف الدين في مشاركته األولى حيث‬ ‫استشهد ثالثة معتقلني هم الدكتور رافع بريك وعلي زين الدين ونورس ابو اسعيد‪.‬‬ ‫يذكر أن قائمة املعتقلني الذينب قضوا حتت التعذيب في سجون النظام السوري‬ ‫من محافظة السويداء طويلة بينهم طارق حمد قماش ونورس البني ولورنس رعد‬ ‫ومأمون نوفل واسماعيل مقلد وحسني سالم شمس الدين عزام وكمال محمود‬ ‫مقلد ولؤي كرباج وغيرهم‪.‬‬ ‫تتميز احللقات التي يشارك فيها ماهر شرف الدين بالسخرية من النظام والرئيس‬ ‫ً‬ ‫أيضا املوالني الدروز للرئيس من السخرية‬ ‫السوري‪ ،‬وال يوفر شرف الدين‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا وئام وهاب‪ ،‬وهو يبدو ما يدفع الرئيس السوري للزج بأجهزة األمن‬ ‫لعقاب محافظة السويداء واملعارضني له فيها‪.‬‬

‫الش�خصيات املركب�ة التي تقف خلفه‪ ،‬وذل�ك الغموض من‬ ‫شأنه أن يوفر حركة درامية ذهنية‪ ،‬يرفع من وتيرتها تقنية‬ ‫‪Flash Back‬الت�ي اعتمدها مخ�رج العمل في الربط بني‬ ‫األح�داث واس�تمراريتها‪ ..‬وعل�ى هذا النحو ج�اء الصراع‬ ‫ً‬ ‫مبدئيا‪ -‬بلغة مراوغ�ة‪ ،‬مثيرة وممتعة‪ ،‬نأمل أن‬ ‫الدرامي‪-‬‬ ‫يوفق العمل باحلفاظ عليها طوال حلقاته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واضح�ا االش�تغال عل�ى صورة‬ ‫أيض�ا ب�دا‬ ‫ف�ي العم�ل‬ ‫مختلف�ة‪ ،‬وكم�ا مت تغريب احل�دث في املسلس�ل‪ ،‬مت تغريب‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬رمب�ا هي ج�اءت على هذا النح�و كون من‬ ‫الص�ورة‬ ‫يقف خلفها مخرج غربي (األس�باني خوس�يه ماريا كارو)‪،‬‬ ‫وه�ي ف�ي النهاي�ة ب�دت منس�جمة وحال�ة التغري�ب الذي‬ ‫امتازت به احلكاية‪.‬‬ ‫بالعودة إلى الس�ؤال الس�ابق‪ :‬تعريب‪/‬دبلج�ة الدراما‬ ‫الغربية أم تغريب الدراما العربية‪..‬؟‬ ‫ً‬ ‫واضح�ا أن منتجي العم�ل اختاروا تغري�ب الدراما‬ ‫ب�دا‬ ‫ً‬ ‫نظري�ا ال ميك�ن ألحد أن‬ ‫العربي�ة ف�ي «حتال�ف الصب�ار»‪،‬‬ ‫يش�جع تغريب الدراما‪ ،‬ولكن وأم�ام حقيقة مثبتة تقول إن‬ ‫ذائقة املش�اهد بدت أسيرة مسلسلات غير عربية (أبرزها‬ ‫املسلسلات التركي�ة) يتم تعريبه�ا(ال ترجمته�ا ثمة فارق‬ ‫في املصطلح والتأثير) ودبلجتها بلهجات محكية‪ ،‬س�يبدو‬ ‫ً‬ ‫مش�روعا أن يصن�ع العرب مسلسلاتهم‪ ،‬بعضه�ا بالتأكيد‬ ‫ال كله�ا‪ ،‬بذات املواصفات التي أس�رت اجلمه�ور في الدراما‬

‫القاهرة ـ كوثر اخلولي‪:‬‬

‫ـ من رياض وطار‪:‬‬

‫فضائيات‬

‫حسام الدين محمد ٭‬

‫املدبلج�ة وضمن ش�رطها اإلنتاج�ي‪ ،‬ومبا يضم�ن بالوقت‬ ‫ذاته خطوة فنية إلى اإلمام على صعيد الصناعة‪.‬‬ ‫إن�ه انقلاب ً‬ ‫إذا عل�ى تعري�ب‪ /‬دبلج�ة الدرام�ا الغربية‬ ‫وفق لش�روط اللعبة اإلنتاجية والفنية ذاتها‪ ،‬ينتقل عبرها‬ ‫س�وق اإلنت�اج العرب�ي من موق�ع املس�تورد لبضاع�ة إلى‬ ‫مصدر بضاعة مبواصفات مشابهة‪ ،‬أوأقله ينتقل نحو حالة‬ ‫االكتفاء الذاتي منها‪.‬‬ ‫هذه الش�كل من التغري�ب‪ ،‬إذا ما جنح بتق�دمي عمل فني‬ ‫متماس�ك‪ ،‬من ش�أنه أن يس�جل خطوة إضافية على صعيد‬ ‫التجدي�د ف�ي الدرام�ا التلفزيوني�ة‪ ،‬ومنافس�ة اآلخ�ر ف�ي‬ ‫ملعب�ه‪ ،‬ولعل «حتالف الصبار» يك�ون خطوة نحو تغريب‬ ‫الدراما العربية من حيث صناعة العمل التلفزيوني‪ ،‬فتتبنى‬ ‫حكايات بخصوصية عربية ومواصفات فنية عاملية‪.‬‬ ‫٭ ناقد فني سوري‬

‫حتال�ف الصب�ار‪ :‬تألي�ف رائ�د أب�و عج�رم‪ ،‬وإخ�راج‬ ‫خوس�يه ماري�ا كارو‪ ،‬منتج فن�ي فراس دهن�ي‪ ،‬إنتاج ‪O3‬‬ ‫بطول�ة‪ :‬ش�ريف سلامة‪ ،‬ونس�رين طاف�ش‪ ،‬وابراهي�م‬ ‫احلرب�ي‪ ،‬وبيير داغر‪ ،‬وروال حم�ادة‪ ،‬وريتا حايك‪ ،‬ومحمد‬ ‫نص�ر‪ ،‬وخالد جنم‪ ،‬وش�يالء س�بت‪ ،‬وآخري�ن‪ .‬يعرض كل‬ ‫جمعة على قناتي ‪ MBC4‬و‪ MBC‬مصر الس�اعة التاسعة‬ ‫مساء بتوقيت السعودية‬

‫انطالق مهرجان القاهرة الدولي ملوسيقى اجلاز‬ ‫مبشاركة ‪ 100‬فنان من ‪ 14‬دولة‬

‫اجلزائر ـ «القدس العربي»‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫للق�ن اجلزائ�ري خاص�ة وللثقاف�ة عامة ومناش�دا فيها‬ ‫الس�لطات العليا للبالد والسلطات احمللية على ضرورة‬ ‫تس�مية فض�اءا ثقافي�ا هاما ف�ي اجلزائر باس�م الفنانة‬ ‫الراحل�ة وكاش�فا على ان�ه مت إطالق النادي املوس�يقي‬ ‫للجمعي�ة باس�م وردة اجلزائري�ة ليتيح ال�دور لعرض‬ ‫كليب أغنية «األيام» وهي آخر أغنية للراحلة من إخراج‬ ‫اخمل�رج الش�اب مؤن�س خم�ار ومباش�رة بع�د ع�رض‬ ‫الكلي�ب اتب�ع ب�أداء للفن�ان والش�اعر ومنش�ط احلفل‬ ‫وعضو مكتب اجلمعية جمال بوقرن املعروف حتت اسم‬ ‫جمال البهجاوي الذي أب�ى إال أن يكرم الراحلة بتأديته‬ ‫ألغنية م�ن تلحينه وكلماته حملت عن�وان «وردة»‪ ،‬من‬ ‫إنتاج جمعية «نوافذ ثقافية»‪ ،‬ليتبع باداء لفرقة أمنادي‬ ‫ثم ألصوات ش�عرية في الش�عر امللحون س�يما ياسين‬ ‫بوشارب و نورالدين مازاري لييه مونولج للفنان احمد‬ ‫غوراي�ن ليختت�م احلفل ب�أداء للفن�ان محم�د بانوراما‬ ‫ال�ذي أدلى باق�ة من األغاني ل�وردة و ك�ذا جملموعة من‬ ‫األغان�ي ف�ي الطاب�ع الش�رقي‪ ،‬العاصم�ي ‪ ،‬القبائلي و‬ ‫الش�اوي فجاء احلفل في املس�توى الذي يليق بالفنانة‬ ‫القدي�رة الراحل�ة وردة اجلزائري�ة و دام قراب�ة األربع‬ ‫س�اعات من الزمن إلى غاية الس�اعة السادسة بحضور‬ ‫السلطات احمللية لبلدية القبة ‪.‬‬ ‫جت�در اإلش�ارة انه مت تنظي�م معرض للص�ور يبرز‬ ‫أه�م احملط�ات الت�ي عاش�تها وردة اجلزائري�ة طيل�ة‬ ‫مش�وارها الفني كما أن مبادرة جمعي�ة «نوافذ ثقافية»‬ ‫تعتب�ر األولى من نوعها بعد رحليها منذ قرابة س�نة في‬ ‫اجلزائر وفي العالم العربي‪.‬‬

‫انطلق�ت‪ ،‬مس�اء اخلميس‪ ،‬فعالي�ات مهرج�ان القاهرة‬ ‫الدولي ملوس�يقى اجلاز في دورته السادسة مبشاركة ‪100‬‬ ‫فنان من ‪ 13‬دولة من أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وتتواص�ل فعالي�ات املهرج�ان ف�ي حديق�ة األزه�ر‬ ‫بالقاهرة‪ ،‬خالل‪ ‬الفترة من ‪ 13‬إلى ‪ 16‬مارس ‪ /‬آذار ‪.2014‬‬ ‫وافتتحت الفرقة املوسيقية التش�يكية «ياكوب أوربان‬ ‫تريو» ‪ Yakub Urban Trio‬املهرجان مبشاركة مطربة‬ ‫اجلاز املصري�ة نهى فكري‪ ،‬والتي قدم�ت عددا‪ ‬من األغاني‬ ‫بتوزي�ع جدي�د‪ ،‬أبرزه�ا أغني�ة «عل�ى بال�ي» للموس�يقار‬ ‫املصري الراحل محمد عبد الوهاب‪.‬‬ ‫وتأسست فرقة «ياكوب أوربان تريو» في دولة التشيك‬ ‫ع�ام ‪ ،2011‬وتض�م ثالث�ة عازفين متخصصني ‪ ‬ف�ي تقدمي‬ ‫موس�يقى اجل�از س�واء م�ن خلال مؤلفات�ه أو توزيعاته‬ ‫ألغاني تقليدية ‪ ‬شهيرة‪.‬‬ ‫وق�ال عمرو صلاح منس�ق املهرج�ان‪ ،‬أن املهرجان‬ ‫يس�تضيف ه�ذا الع�ام نخب�ة ممي�زة م�ن ف�رق اجلاز‬ ‫العاملية‪ ،‬حيث يش�ارك في هذه ال�دورة ‪ 14‬فرقة عاملية‬ ‫م�ن إجنلت�را‪ ،‬النمس�ا‪ ،‬املغ�رب‪ ،‬الياب�ان‪ ،‬البرتغ�ال‪،‬‬ ‫لبنان‪ ،‬هولندا‪ ،‬فرنس�ا‪ ،‬التش�يك‪ ،‬تونس‪ ،‬سويسرا و‬ ‫أملانيا‪ ،‬إس�تراليا‪ ،‬باإلضافة إلى ف�رق اجلاز املصرية‪:‬‬ ‫«رامي عطالله»‪« ،‬مسار إجباري»‪« ،‬قص و لزق»‪.‬‬ ‫ولف�ت صلاح إل�ى أن مهرج�ان ه�ذا الع�ام يتميز‬ ‫بعروض�ه املش�تركة بين الفنانني املصريين والفرق‬ ‫العاملية املش�اركة في املهرجان‪ ،‬مثل العرض املشترك‬ ‫بين مغني ال�راب وع�ازف الساكس�فون االجنليزي‬ ‫س�ويتو كين�ش م�ع فري�ق ال�راب املص�ري الش�هير‬ ‫«آربي�ان نايت�س»‪ ،‬وكذل�ك الفنان�ة املصري�ة «دينا‬ ‫الودي�دي» والت�ي تش�ارك ع�ازف الساكس�فون‬ ‫الهولندي املعروف يوري هوننج‪.‬‬ ‫وأضاف «صلاح»‪ ،‬أن م�ن أبرز جن�وم املهرجان‬ ‫هذا العام فريق «مش�روع ليلى» م�ن لبنان ‪ ،‬والذي‬ ‫يقدم عددا من األحلان واألناش�يد القدمية بأسلوب‬ ‫موس�يقي معاصر‪ ،‬وأص�در الفري�ق ‪ 3‬ألبومات هم‪:‬‬ ‫مش�روع ليلي ‪ ، 2008‬واحلل رومانس�ي عام ‪،2011‬‬ ‫وألبوم رقصوك عام ‪.2013‬‬ ‫كما يشارك في املهرجان‪ ،‬بحسب صالح‪ ،‬الفنان‬

‫نبي�ل اخلمير م�ن تونس‪ ،‬وال�ذي يعزف على ألت�ي العود‬ ‫واجليتار‪ ،‬حيث اس�تطاع اخلمير في ع�ام ‪ 2004‬أن يخترع‬ ‫آلة موسيقية هي عبارة عن اجليتار والعود في آلة واحدة‬ ‫لتمكن�ه م�ن التعبير ع�ن رؤيته املوس�يقية وأطل�ق عليها‬ ‫«رايجام»‪.‬‬ ‫كما يش�ارك ف�ي املهرجان‪ ‬الفن�ان البريطاني «س�ويتو‬ ‫كينش» عازف الساكس�فون ومطرب الهيب هوب واحلائز‬ ‫على جائزة «موبو» املعروفة لعامي ‪ 2003‬و‪.2007‬‬ ‫كما يس�تضيف املهرج�ان أس�ماء المعة مثل الفرنس�ي‬ ‫«سيلفان بوف»‪ ،‬واملؤلف املوسيقي و عازف الكونتراباص‬ ‫كارلوس بيكا‪.‬‬ ‫وعل�ى هامش املهرج�ان‪ ،‬تقام بعض األنش�طة وورش‬ ‫عم�ل لألس�رة واألطف�ال تضم ورش ف�ى الرس�م والفنون‬ ‫التش�كلية وإعادة تدوير الورق واملعادن وورشة لصناعة‬ ‫العرائ�س وحلقة ع�زف مفت�وح‪ ،‬وبرنامج لتعلي�م قراءة‬ ‫النوتة املوسيقية‪( .‬األناضول)‬

‫أعلنت هيئة اإلذاعة البريطانية «بي بي سي» الثالثاء‬ ‫ع�ن اطالق بث كل من اذاعتي بي بي س�ي العربية وبي‬ ‫بي س�ي العاملية الناطقة باللغة االنكليزية في العاصمة‬ ‫العمانية مس�قط على ت�رددات اف ام (‪ )FM‬على مدار‬ ‫ُ‬ ‫الساعة طوال االسبوع لتصل إلى مليون ومئة وخمسني‬ ‫ألف نسمة‪ .‬وتعد الـ»بي بي سي» أول جهة اعالم عاملية‬ ‫تبث من ُعمان على تردد ‪.FM‬‬ ‫بإم�كان اجلمه�ور ف�ي مس�قط االس�تماع لب�ث‬

‫■ في خطوة فاجأت جمهور وادارة قناة «روسيا اليوم» بنسختها األمريكية‬ ‫قامت مذيعة تدعى آبي مارتن باالعتراض الشديد على تدخل روسيا في اوكرانيا‬ ‫بعد ساعات من ثبوت تدخلها العسكري هناك‪ .‬قالت املذيعة‪« :‬عملي في «روسيا‬ ‫اليوم» ال يعني أنني ال أملك ً‬ ‫ً‬ ‫أي بلد على‬ ‫رأيا‬ ‫مستقال‪ ،‬إذ أنّ ني أعارض وبشدّ ة تعدّ ي ّ‬ ‫السيادة الوطنية لبلدٍ آخر‪.‬‬ ‫الدينامية‬ ‫ما تقوم به روسيا خطأ‪ ،‬أنا ال أعرف الكثير عن تاريخ أوكرانيا‪ ،‬أو‬ ‫ّ‬ ‫الثقافية للمنطقة‪ ،‬إال ّأن احلل ال يكون بالتدخل العسكري»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫في اليوم التالي على تصريحها اجلريء خرجت املذيعة على مشاهديها مبزاج جيد‬ ‫ومزاح لطيف قائلة‪« :‬ال تخافوا ما زلت أحتفظ بوظيفتي»‪ .‬أما إدارة القناة التي‬ ‫مر فتعاملت مع القضية بذكاء يحسب لها وقررت‬ ‫وقعت بني خيارين أحالهما ّ‬ ‫ابتعاث مارتن الى شبه جزيرة القرم لترى احلقيقة «كما هي»‪.‬‬ ‫وبعد مارتن قامت مذيعة أخرى تدعى ليز وال بإعالن استقالتها بعد أن حكت‬ ‫حكاية عائلتها التي هربت الى الواليات املتحدة األمريكية ً‬ ‫هربا من قوات االحتاد‬ ‫السوفييتي التي احتلت هنغاريا معلنة أنها ال تشعر بالفخر من كونها في شبكة‬ ‫ممولة من احلكومة الروسية تقوم بتلميع بوتني وأعماله‪.‬‬ ‫وهو ما يذكر‪ ،‬مع الفارق الشاسع‪ ،‬بحكاية مذيع تلفزيوني سوري قام قبل سنوات‬ ‫بانتقاد رئيس‪ ...‬التلفزيون على الهواء مباشرة‪.‬‬

‫قناة شاكيرا وأخواتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشاهدة على املوقع‬ ‫تقريرا عن أكثر ‪ 100‬قناة‬ ‫■ نشر موقع «تيوب فيلتر»‬ ‫االلكتروني «يوتيوب» خالل الشهر املاضي شباط‪/‬فبراير ‪ .2014‬وكان أن تصدّ رت‬ ‫الرسمية لشاكيرا الترتيب العاملي‪ ،‬اذ تابعها ‪ 258‬مليون مشاهد‪ ،‬بفضل الديو‬ ‫القناة‬ ‫ّ‬ ‫الذي جمعها بزميلتها ريهانا فيما ّ‬ ‫األميركية كاتي بيري‬ ‫حلت قناة جنمة البوب‬ ‫ّ‬ ‫محققة أكثر من ‪ 182‬مليون مشاهدة‪ّ ،‬‬ ‫في املرتبة الرابعة‪ّ ،‬‬ ‫وحلت قناة بيونسيه في‬ ‫املرتبة العاشرة‪ ،‬مع ‪ 119‬مليون مشاهدة‪.‬‬ ‫وجاءت مايلي سايرس في املرتبة ‪ 26‬على صعيد العالم‪ ،‬واملذيعة إيلن ديجينيرس‬ ‫مبغني البوب‪ ،‬وبرامج‬ ‫خاصة‬ ‫في املرتبة ‪ .30‬وتوزّ عت باقي املراتب على قنوات ّ‬ ‫ّ‬ ‫األميركية الساخرة‪.‬‬ ‫الكرتون والترفيه واملقالب‪ ،‬وبعض البرامج‬ ‫ّ‬ ‫الرسمية لتلفزيون‬ ‫القناة‬ ‫كانت‬ ‫القائمة‬ ‫العربية الوحيدة التي ظهرت في‬ ‫القناة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫«طيور اجلنّ ة» على «يوتيوب»‪ ،‬والتي ّ‬ ‫تبث من األردن‪ .‬وقد شوهدت في شباط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متقدمة على قناتي تايلور‬ ‫عامليا‪،‬‬ ‫مرة‪ ،‬ما جعلها في املرتبة ‪70‬‬ ‫املاضي ‪ 44‬مليون ّ‬ ‫سويف (‪ )84‬وليدي غاغا (‪.)90‬‬ ‫ً‬ ‫ايضا متكنت الفنانة اإلماراتية أحالم من تصدر قائمة اقوى‬ ‫العربي‬ ‫على الصعيد‬ ‫ّ‬ ‫النساء العربيات ضمن استفتاء أجراه موقع «اراب بزنس» وشمل النساء العرب‬ ‫ً‬ ‫نشاطا عبر «تويتر»‬ ‫بينهن‪ .‬وتعتبر أحالم من أكثر النجوم العرب‬ ‫الختيار األقوى‬ ‫ّ‬ ‫واالكثر متابعة اذ بلغ عدد متابعيها نحو ‪ 3‬ماليني‪ .‬من جهة أخرى أعلنت الفنانة‬ ‫االماراتية أنها ليست على خالف مع زميلتها نوال الكويتية‪ ،‬وأكدت ان االخيرة‬ ‫وأن هناك «حثالة» يرغبون في‬ ‫فنانة كبيرة وأستاذة وتاريخ وأقدم منها في الفن‪ّ ،‬‬ ‫الفتنة بينها وبني من وصفتها بأختها‪.‬‬ ‫وعلى سيرة األخوات شاهدت مقابلة مع‪ ...‬أخت بيونسيه قالت فيها أنها حلقت‬ ‫تفوقت على اسمها‬ ‫شعرها بعد أن شعرت باإلحباط ألن كلمة إيران على «االنترنت» ّ‬ ‫في نسبة الطلب‪ .‬هذا خبر نووي بكل معنى الكلمة!‬

‫طلسم الطائرة املاليزية‬

‫اذاعتا «بي بي سي» العربية والعاملية‬ ‫تبدآن البث على تردد «اف ام» في سلطنة ُعمان‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫ضد ّ‬ ‫التدخل‬

‫اذاعة اخلدمة العربية على ت�ردد (‪ )89.8‬واخلدمة‬ ‫العاملي�ة باإلنكليزي�ة عل�ى ت�ردد (‪ .)103.2‬تعم�ل‬ ‫«ب�ي ب�ي س�ي» بالش�راكة م�ع ش�بكة انترتينم�ت‬ ‫(‪ )Entertainment Network‬وه�ي ش�ركة‬ ‫محلية في ُعمان موكل�ة بإدارة تقنيات خدمة البث‬ ‫املتعلقة مبوجات ‪.FM‬‬ ‫ويذك�ر أن «بي بي س�ي» حصلت عل�ى رخصة البث‬ ‫العماني�ة للب�ث على ت�رددات‬ ‫م�ن قب�ل وزارة اإلعلام ُ‬ ‫اف ام عل�ى موجتني واحدة لإلذاع�ة العربية واألخرى‬ ‫لإلنكليزية‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫■ ما زالت أخبار الطائرة املاليزية اخملتفية تتتابع على القنوات الفضائية وكلها‬ ‫حير العالم‪ :‬أين اختفت الطائرة؟‬ ‫حتاول أن جتيب على السؤال الذي ّ‬ ‫كان آخر من أدلى بدلوه باحثون صينيون رصدوا «حدثا في قاع البحر» قرب املياه‬ ‫بني ماليزيا وفيتنام وهي منطقة يعتقدأن لها صلة بالطائرة املاليزية املفقودة «إم‪.‬‬ ‫إتش ‪ ،»370‬بحسب وكالة أنباء الصني اجلديدة «شينخوا»‪.‬‬ ‫وقع احلدث حوالي الساعة الثانية و‪ 55‬دقيقة صباحا بالتوقيت احمللي يوم السبت‬ ‫املاضي بعد نحو ساعة ونصف من آخر رصد للطائرة على أجهزة الرادار املاليزية‪،‬‬ ‫وفقا ملا ذكرته مجموعة بحثية لدراسة الزالزل والفيزياء الداخلية لالرض بإشراف‬ ‫جامعة «العلوم والتكنولوجيا» الصينية‪.‬‬ ‫وقالت اجملموعة البحثية‪« :‬احلدث الذي وقع في قاع البحر رمبا جنم عن سقوط‬ ‫الطائرة في البحر»‪.‬‬ ‫وجرى حتديد موقع احلدث استنادا إلى سجالت جهازين لقياس الزالزل في‬ ‫ماليزيا‪.‬‬ ‫ونقلت «شينخوا» عن اجملموعة البحثية قولها «إذا كانت البيانات متعلقة بالطائرة‬ ‫املفقودة‪ ،‬فإن قوة املوجة الزلزالية تشير إلى أن السقوط كان كارثيا»‪.‬‬ ‫لكن طيارا سبق أن قاد طائرات بوينغ ‪ 777‬ملدة ‪ 29‬سنة ومتخصص في مجلة‬ ‫«فاليينغ ماغازين» التي تعدّ من أبرز اجملالت اخملتصة بشؤون الطيران في العالم‬ ‫خلص إلى أنه حتى مع احتمال أن تكون الطائرة قد هبطت مثل حجارة من السماء‪،‬‬ ‫فإن ذلك ال يحدث نتيجة عامل وحيد‪ .‬فجميع احلوادث تكون نتيجة لعدة عوامل‬ ‫ّ‬ ‫مجتمعة‪ .‬قائال‪ :‬الطائرات ببساطة ال تختفي‪.‬‬ ‫٭ مدير حترير «القدس العربي»‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫خبراء‪ :‬احلكومة املصرية اجلديدة متهد الطريق‬ ‫للرئيس املقبل إلتخاذ إجراءات حلل األزمات اإلقتصادية‬

‫سعر نفط برنت يتجاوز ‪ 108‬دوالرات‬ ‫مع تصاعد اخملاوف بشأن ُاوكرانيا‬ ‫■ لن��دن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬صع��دت أس��عار العق��ود اآلجلة خل��ام برنت‬ ‫القياسي فوق ‪ 108‬دوالرات للبرميل ظهر اجلمعة‪ ،‬بعدما أذكى تصاعد‬ ‫التوتر بشأن ُاوكرانيا اخملاوف بخصوص إمدادات النفط الروسية‪.‬‬ ‫وبدأت روسيا مناورات عسكرية جديدة قرب احلدود مع ُاوكرانيا‪،‬‬ ‫ول��م تبد أي عالم��ة على تراجعها ع��ن خطط لضم ش��به جزيرة القرم‬ ‫ُ‬ ‫االوكراني��ة عل��ى الرغ��م م��ن أس��وأ مواجهة م��ع الغرب من��ذ احلرب‬ ‫الباردة‪.‬‬ ‫وأعطى الصراع دعما ألس��عار النفط العاملية في األسابيع املاضية‪،‬‬ ‫مع تخوف املس��تثمرين من أن يؤدي إلى تعطيل اإلمدادات من روسيا‬ ‫وهي أحد أكبر منتجي النفط في العالم‪.‬‬ ‫لكن مكاس��ب األس��عار تقيدها بيانات ضعيفة من الصني‪ ،‬حيث ُيظهر‬ ‫النم��و اإلقتصادي مزيدا من العالمات على التباط��ؤ‪ ،‬وهو ما قد يحد من‬ ‫منو الطلب على النفط في ثاني أكبر مستهلك في العالم‪.‬‬ ‫وصع��دت عقود برنت تس��ليم أبريل‪/‬نيس��ان ‪ 1.00‬دوالر إلى ‪108.39‬‬ ‫دوالر للبرمي��ل بحل��ول الس��اعة ‪ 1440‬بتوقي��ت غرينتش‪ ،‬بع��د ان أنهت‬ ‫اجللسة السابقة منخفضة ‪ 63‬سنتا‪.‬‬ ‫وإرتفعت عق��ود اخلام األمريكي اخلفيف ‪ 90‬س��نتا إل��ى ‪ 99.10‬دوالر‬ ‫للبرميل‪ ،‬بعد ان أغلقت اخلميس مرتفعة ‪ 21‬سنتا‪.‬‬

‫‪ ...‬وصعود الذهب إلى مستوى قياسي جديد‬ ‫في ‪ 6‬أشهر بفعل مخاوف أوكرانيا والصني‬ ‫■ س��نغافورة ‪ -‬رويترز‪ :‬إرتفع الذهب إلى مس��توى قياسي جديد في‬ ‫س��تة أش��هر اجلمعة‪ ،‬ويتجه إلى حتقيق أكبر مكسب أسبوعي في أربعة‬ ‫أس��ابيع بدعم م��ن تزايد التوت��ر بش��أن أوكرانيا واخملاوف م��ن تباطؤ‬ ‫اإلقتصاد الصيني‪.‬‬ ‫وإرتف��ع املعدن النفيس إثن�ين في املئة هذا ُ‬ ‫االس��بوع حتى اآلن محققا‬ ‫س��ادس مكسب ُاس��بوعي على التوالي مع تخارج املستثمرين من ُاصول‬ ‫مثل األسهم‪.‬‬ ‫وإرتف��ع الذهب إل��ى ‪ 1376.02‬دوالر لألوقية أعلى مس��توى في س��تة‬ ‫أش��هر‪ .‬وفي املعامالت املبكرة جرى تداوله مس��تقرا عند ‪ 1368.86‬دوالر‬ ‫ُ‬ ‫لالوقية‪.‬‬ ‫وزاد الذهب ‪ 14‬في املئة حتى اآلن هذا العام‪.‬‬ ‫وينظر إلى الذهب على أنه مالذ آمن في أوقات اإلضطراب والش��كوك‬ ‫السياس��ية واإلقتصادي��ة حي��ث يفضل��ه املس��تثمرون عل��ى األوعي��ة‬ ‫اإلس��تثمارية األشد خطرا مثل األسهم‪ .‬ونزل سعر العقود اآلجلة للذهب‬ ‫في بورصة كومكس ‪ 0.2‬في املئة إلى ‪ 1369.6‬دوالر ُ‬ ‫لالوقية‪.‬‬ ‫وزاد سعر الفضة في املعامالت الفورية ‪ 0.28‬في املئة إلى ‪ 21.19‬دوالر‬ ‫لألوقية في حني إس��تقر البالتني عند إل��ى ‪ 1471.24‬دوالر لألوقية وهبط‬ ‫البالديوم ‪ 0.29‬في املئة مسجال ‪ 775.25‬دوالر لألوقية‪.‬‬

‫إيرلندا تعود بالكامل إلى أسواق املال‬ ‫الدولية وتنجح في بيع سندات‬ ‫لـ‪ 10‬سنوات بقيمة مليار يورو‬

‫■ لن��دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬عادت إيرلندا إلى اإلقتراض من س��وق املال الدولية‬ ‫بالكامل بعد جناحها اخلميس في بيع س��ندات مدتها ‪ 10‬س��نوات بقيمة‬ ‫مليار يورو (‪ 1.4‬مليار دوالر) وبفائدة منخفضة بش��كل قياسي دون ‪٪3‬‬ ‫بقليل بحسب وكالة إدارة اخلزانة الوطنية اإليرلندية‪.‬‬ ‫كان��ت إيرلندا قد أنهت برنامج إنقاذ مالي دول��ي قيمته ‪ 85‬مليار يورو‬ ‫ف��ي منتصف كان��ون أول‪/‬ديس��مبر املاض��ي‪ .‬وقد إضط��رت لطلب هذا‬ ‫الق��رض بعد ان عج��زت عن اإلقتراض من أس��واق امل��ال الدولية بفائدة‬ ‫مقبولة‪ ،‬حيث وصل س��عر الفائدة على س��ندات إيرلندا في ذروة أزمتها‬ ‫املالية إلى حوالي ‪.٪14‬‬ ‫وقالت وكالة إدارة اخلزانة الوطني��ة اإليرلندية ان الطلب على طرحها‬ ‫األخير من الس��ندات كان قويا حيث بلغ حج��م اإلكتتاب حوالي ‪ 3‬أمثال‬ ‫حجم الطرح‪.‬‬ ‫وكان��ت مؤسس��ة «موديز» للتصني��ف اإلئتماني قد رفع��ت تصنيفها‬ ‫إليرلندا ف��ي كانون ثاني‪/‬يناي��ر املاضي من «عالي اخملاط��ر» إلى «ميكن‬ ‫اإلس��تثمار فيه��ا» لتصبح «موديز» أخر مؤسس��ة تصني��ف كبرى ترفع‬ ‫تصنيف إيرلندا‪.‬‬

‫امريكا‪ :‬عجز أقل‬ ‫من املتوقع في امليزانية‬

‫■ واش��نطن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬قال��ت وزارة اخلزانة اخلمي��س ان احلكومة‬ ‫األمريكية سجلت عجزا أصغر من املتوقع في امليزانية في فبراير‪/‬شباط‬ ‫مع إرتفاع اإليرادات عن مستواها قبل عام‪.‬‬ ‫وأضاف��ت ال��وزراة ف��ي بي��ان ش��هري بش��أن امليزاني��ة ان احلكومة‬ ‫اإلحتادية س��جلت عج��زا بلغ ‪ 193.5‬ملي��ار دوالر الش��هر املاضي‪ .‬وكان‬ ‫محللون قد توقعوا في اس��تطالع اجرته رويت��رز عجزا في امليزانية قدره‬ ‫‪ 212.0‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وبل��غ إجمالي اإلي��رادات في فبراير ‪ 144‬ملي��ار دوالر‪ ،‬إرتفاعا من ‪123‬‬ ‫مليار دوالر في الشهر نفس��ه من ‪ . 2013‬وإرتفع إجمالي املصروفات إلي‬ ‫‪ 338‬مليار من ‪ 326‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وقال��ت ال��وزارة ان عج��ز امليزاني��ة األمريكي��ة في األش��هر اخلمس��ة‬ ‫املنقضية من السنة املالية ‪ 2014‬التي بدأت في أول ُاكتوبر‪/‬تشرين األول‬ ‫املاضي بل��غ ‪ 377.4‬مليار دوالر إنخفاضا من ‪ 494‬ملي��ار دوالر في الفترة‬ ‫املماثلة من السنة املالية السابقة‪.‬‬

‫‪ ‬بنك «باركليز» يخطط لالستغناء‬ ‫عن آالف الوظائف في وحدة اإلستثمار‬ ‫■ لن��دن ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت صحيفة (فايننش��ال تاميز) اللندنية ان بنك‬ ‫«باركلي��ز» البريطان��ي يخطط لإلس��تغناء عن آالف الوظائ��ف في اعادة‬ ‫هيكل��ة ش��املة لوحدته لإلس��تثمار املصرف��ي ورمبا يغير رئيس��يها في‬ ‫أوروبا والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫واضاف��ت الصحيف��ة نقال ع��ن مص��ادر أن تخفيض��ات الوظائف من‬ ‫املتوق��ع إعالنه��ا قبل الصيف في إطار إس��تراتيجية جدي��دة مع محاولة‬ ‫البنك التعامل مع إرتفاع التكاليف وهبوط األرباح في وحدته لإلس��تثمار‬ ‫املصرفي‪.‬‬ ‫ونقل��ت الصحيفة ف��ي موقعها اإللكترون��ي عن مصدري��ن على دراية‬ ‫بالوض��ع أن «باركليز» يدرس أيضا تغيير توم كينغ وإريك بومينس��اث‪،‬‬ ‫اللذين يرأس��ان فرعي وحدة اإلس��تثمار املصرفي ف��ي الواليات املتحدة‬ ‫وأوروبا‪ ،‬رغم ان هذا قد ال يحدث إال بعد تقدمي اإلستراتيجية اجلديدة‪.‬‬ ‫ورفض متحدث بإس��م «باركليز» التعقيب على تقرير الصحيفة‪ ،‬ونفى‬ ‫ان البنك يخطط لتغيير في قيادته لإلستثمار املصرفي‪ ،‬لكنه لم يعقب على‬ ‫تخفيضات الوظائف‪.‬‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬االناض�ول‪ :‬ب�دت احلكوم�ة‬ ‫املصري�ة اجلدي�دة أكث�ر واقعي�ة فيم�ا تطرحه‬ ‫م�ن رؤى وتوقع�ات لإلقتص�اد احملل�ي‪ ،‬عندما‬ ‫عمل�ت على تقلي�ص حدة التفاؤل ال�ذي أظهره‬ ‫مس�ؤولون ف�ي احلكوم�ة الس�ابقة ح�ول أداء‬ ‫اإلقتص�اد املتوقع‪ ،‬وه�و األمر الذي طاملا ش�كك‬ ‫فيه خبراء ومؤسسات محلية وعاملية‪.‬‬ ‫وق�ال محللون وخب�راء إقتصاد ان توصيف‬ ‫احلكوم�ة للوض�ع اإلقتصادي احلالي س�يمنح‬ ‫املرشحني في إنتخابات الرئاسة املرتقبة فرصة‬ ‫إلعطاء حلول أكثر واقعية لألزمات اإلقتصادية‪،‬‬ ‫ومتهد له�م الطريق إلتخاذ إج�راءات قد تكون‬ ‫صعبة للخروج من املأزق احلالي‪.‬‬ ‫وحاول�ت حكومات م�ا بعد ث�ورة ‪ 25‬يناير‪/‬‬ ‫كان�ون الثان�ي ‪ 2011‬إتخ�اذ اج�راءات إلع�ادة‬ ‫الت�وازن لإلقتص�اد املصري‪ ،‬مث�ل تقليص دعم‬ ‫الوق�ود‪ ،‬إال ان أي�ا من تلك احلكوم�ات لم تتخذ‬ ‫قرارات من ش�أنها إعادة التوازن إلى اإلقتصاد‬ ‫الذي تلقى مس�اعدات خليجي�ة كبيرة بعد عزل‬ ‫الرئيس السابق محمد مرسي في ‪ 3‬يوليو‪/‬متوز‬

‫املاض�ي‪     .‬وف�ي أول إجتماع له مع الصحافيني‬ ‫املصريين األربعاء املاضي‪ ،‬خف�ض وزير املالية‬ ‫املص�ري‪ ،‬هاني قدري دمي�ان‪ ،‬توقعاته ملعدالت‬ ‫النمو إل�ى ‪ ٪2.5‬خالل الس�نة املالية اجلارية‪،‬‬ ‫كم�ا رف�ع توقعات�ه لعج�ز املوازنة إل�ى ‪،٪12‬‬ ‫مقاب�ل توقع�ات احلكوم�ة الس�ابقة لوص�ول‬ ‫مع�دالت النم�و إل�ى ‪ ٪3‬وعج�ز املوازن�ة إل�ى‬ ‫‪ ٪10‬من الناجت احمللي اإلجمالي‪.‬‬ ‫وأصبحت تلك املؤشرات متقاربة مع توقعات‬ ‫أغل�ب املؤسس�ات وبن�وك اإلس�تثمار الدولية‪.‬‬ ‫وق�ال دمي�ان ان بلاده ف�ي وض�ع بال�غ الدقة‬ ‫وحتت�اج إل�ى إتخاذ اج�راءات ج�ادة يتحملها‬ ‫كافة املواطنني‪.‬‬ ‫وأمل�ح وزي�ر املالي�ة املص�ري في املؤمت�ر إلى‬ ‫أن احلكومة احلالية س�تتخذ اجراءات س�ريعة‬ ‫ضم�ن برنام�ج إصلاح إقتص�ادي‪ ،‬من ش�أنها‬ ‫إعادة التوازن إل�ى إقتصاد البالد‪ ،‬مثل تقليص‬ ‫الدع�م ال�ذي انفق�ت مص�ر علي�ه خلال عش�ر‬ ‫سنوات نحو تريليون جنيه (‪ 143‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫كما أش�ار إل�ى إقت�راح بفرض ضريب�ة إضافية‬

‫قدرها ‪ ٪5‬على أصح�اب الدخول املرتفعة ملدة‬ ‫ثالث سنوات‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور أش�رف العرب�ي‪ ،‬اخلبير في‬ ‫صندوق النق�د الدولي‪ ،‬ان األرق�ام التي أعلنها‬ ‫وزير املالية دميان تؤكد توقعات صندوق النقد‬ ‫الدولي‪ .‬وأضاف «ه�ذا ما حاولنا اقناع ‪ 6‬وزراء‬ ‫مالي�ة س�ابقني ب�ه عل�ى م�دى الثالث س�نوات‬ ‫املاضية‪».‬‬ ‫وق�ال العربي في إتص�ال هاتفي ان املرش�ح‬ ‫الرئاس�ي ال�ذي س�يحظى بتأييد ش�عبي كبير‬ ‫س�يدعم ق�درة احلكوم�ة عل�ى وض�ع برنام�ج‬ ‫إصالح إقتص�ادي قوي يحقق آث�ارا إقتصادية‬ ‫على املدى املتوسط‪.‬‬ ‫وأض�اف أن الش�ارع املص�ري ب�ات ينتظ�ر‬ ‫اخلالص من املؤش�رات اإلقتصادي�ة املتراجعة‬ ‫والتضخم وإرتفاع االس�عار‪ ،‬وس�يقبل احللول‬ ‫التي ستطرحها احلكومة‪.‬‬ ‫وتاب�ع أن الفك�رة الت�ي طرحها وزي�ر املالية‬ ‫بف�رض ضرائ�ب اس�تثنائية ه�ي فك�رة عاملية‬ ‫جي�دة ج�دا‪ ،‬وتالئم الظ�رف اإلقتص�ادي الذى‬

‫مت�ر ب�ه مصر حالي�ا وستس�هم في دع�م موارد‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور محم�د عبد العزي�ز حجازي‪،‬‬ ‫اخلبي�ر اإلقتص�ادي‪ ،‬ان املصارح�ة الت�ي‬ ‫تبديه�ا احلكومة مته�د الطريق إلتخ�اذ قرارات‬ ‫إقتصادي�ة رش�يدة‪ ،‬ف�ي مقدمتها‪ ‬معاجل�ة دعم‬ ‫الطاق�ة وإصالح منظوم�ة الضرائب‪ ،‬مبا يحقق‬ ‫العدالة اإلجتماعي�ة التي كانت أحد أهم مطالب‬ ‫ثورة يناير‪.‬‬ ‫وأضاف حجازي في إتصال هاتفي أن الوقت‬ ‫احلال�ي ال يحتمل جتميل احلقيق�ة‪ ،‬خاصة وأن‬ ‫مع�دالت الدين الع�ام في إرتفاع مقل�ق‪ ،‬وهو ما‬ ‫يتطلب مالحقة ذلك بإجراءات متس اجلماهير‪،‬‬ ‫ولك�ن يجب حصرها في الطبق�ات األكثر حتمال‬ ‫لتغيرات في نظم الدعم والضرائب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفقا للبيانات الص�ادرة عن البنك املركزي‬ ‫ف�إن إجمال�ي الدي�ن الع�ام احمللي س�جل ً‬ ‫رقما‬ ‫ً‬ ‫تاريخي�ا غير مس�بوق ف�ي تاريخ مص�ر‪ ،‬ليبلغ‬ ‫نح�و ‪ 1.488‬تريليون جني�ه (‪ 213‬مليار دوالر)‬ ‫ف�ي نهاية ش�هر ديس�مبر‪/‬كانون الثاني‪،2013  ‬‬

‫منه ‪ ٪82.9‬مس�تحق عل�ى احلكومة‪ ،‬و‪٪4.4‬‬ ‫مس�تحق عل�ى الهيئ�ات العام�ة اإلقتصادي�ة‪،‬‬ ‫و‪ ٪12.7‬على بنك اإلستثمار القومي‪.‬‬ ‫وأش�ار عب�د العزيز إلى أنه يتوقع أن تش�مل‬ ‫البرام�ج اإلنتخابي�ة للمرش�حني الرئاس�يني‬ ‫حل�وال واقعية‪ ،‬بعد أن مهدت احلكومة الش�ارع‬ ‫بإيضاح حقيقة الوضع اإلقتصادي واإلجراءات‬ ‫املتوقعة‪.‬‬ ‫وق�ال هش�ام توفي�ق‪ ،‬اخلبي�ر املال�ي‬ ‫واإلقتص�ادي‪ ،‬ف�ي اتص�ال هاتف�ي «ه�ذه ه�ي‬ ‫املرة األولى التي جند وزي�ر مالية يضع حقائق‬ ‫إقتصادية واضحة»‪.‬‬ ‫وقل�ل م�ن تأثي�ر الظ�روف السياس�ية‬ ‫الراهن�ة التي متر بها مصر م�ن خالل التحضير‬ ‫لالنتخاب�ات الرئاس�ية‪ ،‬عل�ى الق�رارات‬ ‫اإلقتصادي�ة الت�ي تن�وي احلكوم�ة احلالي�ة‬ ‫اتخاذه�ا ف�ي املرحل�ة املقبل�ة لدع�م اإلقتصاد‪.‬‬ ‫وتابع «الش�عب مؤهل لإلس�تماع إل�ى مثل تلك‬ ‫االجراءات‪ ‬الت�ي يتوقع أن تتخذ بصورة حتقق‬ ‫آثارا على املستويني القصير واملتوسط»‪.‬‬

‫وكالة الطاقة الدولية تتوقع أن يخف الضغط‬ ‫على اإلمدادات واألسواق النفطية رغم التوتر العاملي‬ ‫■ لن��دن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬قالت وكالة‬ ‫الطاقة الدولية اجلمعة ان زيادة في‬ ‫املعروض النفطي من العراق ودول‬ ‫ُاخرى منتجة للخ��ام من املتوقع أن‬ ‫تكون أكثر من كافي��ة لتلبية الطلب‬ ‫عل��ى اخل��ام ه��ذا الع��ام‪ ،‬وه��و ما‬ ‫س��يخفف الضغط عل��ى اإلمدادات‬ ‫واألس��واق برغ��م زي��ادة التوترات‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وأضاف��ت الوكالة ف��ي تقريرها‬ ‫الش��هري بشأن س��وق النفط «في‬ ‫ح�ين أن التوت��رات العاملي��ة رمب��ا‬ ‫تكون ف��ي تزايد‪ ..‬فإن الضغط على‬ ‫أسواق النفط ‪ ...‬يخف فيما يبدو»‪.‬‬ ‫وقال��ت الوكال��ة الت��ي تق��دم‬ ‫املش��ورة ألغل��ب ال��دول الكب��رى‬

‫املستهلكة للنفط في العالم ان إنتاج‬ ‫العراق قفز ‪ 530‬ال��ف برميل يوميا‬ ‫في فبراير‪/‬شباط‪ ،‬ليصل إلى ‪3.62‬‬ ‫ملي��ون برمي��ل يومي��ا‪ ،‬وه��و أعلى‬ ‫مستوى منذ ‪.1979‬‬ ‫وإرتفع��ت الص��ادرات العراقية‬ ‫إلى ‪ 2.8‬مليون برميل يوميا‪ ،‬بزيادة‬ ‫‪ 572‬أل��ف برميل يوميا‪ ،‬بعد اكتمال‬ ‫مش��روعات للبني��ة التحتي��ة ف��ي‬ ‫جنوب البالد‪.‬‬ ‫وزاد اإلنتاج الس��عودي الش��هر‬ ‫املاض��ي أيضا ‪ 90‬ألف برميل يوميا‬ ‫إل��ى ‪ 9.85‬مليون برميل يوميا‪ ،‬وهو‬ ‫ما ساهم في تعويض إنخفاض آخر‬ ‫في اإلنت��اج الليبي ورفع اإلمدادات‬ ‫اإلجمالية م��ن منظم��ة ُ«اوبك» إلى‬

‫‪ 30.49‬مليون برمي��ل يوميا بزيادة‬ ‫‪ 500‬ألف برميل يوميا‪.‬‬ ‫وقال��ت الوكال��ة ان ص��ادرات‬ ‫إيران النفطية التي تشمل املكثفات‬ ‫س��جلت أعل��ى مس��توى ف��ي عام‬ ‫عندم��ا بلغ��ت ‪ 1.41‬ملي��ون برمي��ل‬ ‫يومي��ا ف��ي يناير‪/‬كان��ون الثان��ي‬ ‫وفبراير‪/‬ش��باط‪ ،‬إرتفاع��ا من ‪1.1‬‬ ‫مليون برمي��ل يوميا في املتوس��ط‬ ‫في ‪.2013‬‬ ‫وجاء الطلب اإلضافي ألس��باب‬ ‫منه��ا الطق��س الش��توي ق��ارس‬ ‫الب��رودة ف��ي أمري��كا الش��مالية‪،‬‬ ‫وال��ذي أدى إل��ى س��حب كبير من‬ ‫اخملزون��ات التجاري��ة ف��ي ال��دول‬ ‫املتقدمة‪.‬‬

‫وقالت وكالة الطاقة ان السحب‬ ‫الكبي��ر م��ن اخملزون��ات ف��ي الربع‬ ‫األخي��ر من الع��ام املاضي إس��تمر‬ ‫ف��ي يناير‪/‬كانون الثان��ي لكنه بدأ‬ ‫ينحس��ر‪ .‬وأضافت «هناك مبررات‬ ‫للتفاؤل بشأن التوازن بني العرض‬ ‫والطلب من اآلن فصاعدا»‪.‬‬ ‫ورفع��ت الوكال��ة توقعاتها لنمو‬ ‫الطلب العاملي على النفط‪ ،‬بواقع ‪50‬‬ ‫ألف برميل يوميا عن تقديراتها في‬ ‫التقرير الس��ابق‪ ،‬إل��ى ‪ 1.35‬مليون‬ ‫برميل يومي��ا‪ ،‬قائل��ة إن اإلقتصاد‬ ‫العاملي يكتسب قوة دافعة‪.‬‬ ‫وتتف��ق توقع��ات الوكال��ة بنمو‬ ‫الطل��ب عل��ى اخل��ام م��ع توقع��ات‬ ‫منظم��ة ُ«اوب��ك» التي رفع��ت أيضا‬

‫بنوك أوروبية وسعودية توقف تعامالتها مع السودان‬ ‫■ اخلرط�وم ‪ -‬أ ف ب‪ :‬أوقف�ت مص�ارف أوروبية‬ ‫وسعودية كبيرة تعامالتها مع السودان‪ ،‬ما يضاعف‬ ‫عزلة هذا البلد الغارق في الديون واخلاضع لعقوبات‬ ‫إقتصادية‪ ،‬بحسب مصادر دبلوماسية‪.‬‬ ‫ونددت اخلرطوم من جهتها بـ»الضغوط» املزايدة‬ ‫الناجم�ة ع�ن احلصار التج�اري األمريك�ي املفروض‬ ‫عليه�ا من�ذ ‪ ،1997‬لك�ن واش�نطن تؤكد انه�ا لم تبدل‬ ‫سياستها‪.‬‬ ‫ويب�دو ان قرار املصارف األوروبي�ة يعكس موقفا‬ ‫ي�زداد ح�ذرا ل�دى املؤسس�ات املالي�ة الت�ي ال تري�د‬ ‫اجملازف�ة بإنته�اك العقوب�ات األمريكي�ة‪ ،‬بحس�ب‬ ‫دبلوماس�ي غرب�ي‪ .‬واأف�اد املصدر «أعتق�د انه وضع‬ ‫يتطور سريعا»‪.‬‬ ‫وش�كل مصرف «كوميرتس�بانك» األملاني آخر من‬ ‫قطع عالقاته بالس�ودان بحس�ب دبلوماس�يني‪ .‬لكن‬ ‫املؤسس�ة رفضت التعلي�ق على األم�ر عندما إتصلت‬ ‫بها فرانس برس‪.‬‬ ‫يذك�ر أن�ه ف�ي ع�ام ‪ 2012‬فرض�ت غرام�ات بقيمة‬ ‫‪ 1.92‬ملي�ار دوالر و‪ 667‬ملي�ون دوالر بالتوال�ي على‬

‫مصرفي «إتش‪.‬إس‪.‬بي‪.‬سي» و»ستاندارد تشارترد»‬ ‫البريطانيين إلنتهاكهما احلصار وال س�يما مع إيران‬ ‫والسودان‪.‬‬ ‫ف�ي الع�ام نفس�ه واف�ق مص�رف «إي‪.‬إن‪.‬ج�ي»‬ ‫الهولندي على تسديد ‪ 619‬مليون دوالر بعد إتهامات‬ ‫من احلكومة األمريكية بإجراء تبادالت مع الس�ودان‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫وتخض�ع مص�ارف «سوس�ييتيه جن�رال» و»بي‪.‬‬ ‫إن‪.‬بي‪/‬باريب�ا» و»كري�دي اغريك�ول» الفرنس�ية‬ ‫لتحقي�ق ح�ول تبييض أم�وال وإنته�اكات لعقوبات‬ ‫أمريكي�ة عل�ى دول مح�ددة منه�ا الس�ودان‪ ،‬على ما‬ ‫أعلن مص�در مقرب م�ن امللف في نيوي�ورك في مطلع‬ ‫اذار‪/‬مارس‪.‬‬ ‫ول�م يف�رض اإلحت�اد األوروب�ي أي حظ�ر عل�ى‬ ‫الس�ودان الذي يرأسه عمر البش�ير منذ ‪ 25‬عاما بعد‬ ‫إنقالب مدعوم من اإلسالميني‪.‬‬ ‫لك�ن املص�ارف األوروبي�ة الت�ي لديه�ا ف�روع في‬ ‫الوالي�ات املتحدة أو العاملة هناك «تغلق كل حس�اب‬ ‫س�وداني وال تقوم حتى ب�أي معاملة من الس�ودان»‬

‫بحسب الدبلوماسي‪.‬‬ ‫وأف�اد مصرف�ي محل�ي رف�ض الكش�ف عن إس�مه‬ ‫ان املص�ارف الس�عودية كذل�ك أوقف�ت تعامله�ا م�ع‬ ‫السودان منذ آذار‪/‬مارس‪.‬‬ ‫وأك�د البن�ك املركزي الس�وداني في بيان نش�رته‬ ‫وكالة األنباء الرس�مية (س�ونا) ان وقف املؤسسات‬ ‫املالي�ة الس�عودية واألوروبية تعاملها م�ع املصارف‬ ‫السودانية مرتبط «بإجراءاتها الداخلية» اخلاصة‪.‬‬ ‫وأكد وزير اإلعلام‪ ،‬أحمد بالل عثمان‪ ،‬عدم وجود‬ ‫أي مبرر سياس�ي وراء القرار الس�عودي‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫ان الضغوط األمريكية «تستهدف املصارف أيضا»‪.‬‬ ‫ورد مس�ؤول أمريك�ي رف�ض الكش�ف عن إس�مه‬ ‫«ل�م نغير أو نعدل اي ش�يء في سياس�ة عقوباتنا أو‬ ‫تطبيقها»‪.‬‬ ‫ويض�اف ه�ذا التجمي�د املصرفي إل�ى الصعوبات‬ ‫اإلقتصادي�ة الت�ي يعانيها الس�ودان‪ ،‬والتي تفاقمت‬ ‫من�ذ إنقس�ام البالد ع�ام ‪ 2011‬وإنش�اء دولة جنوب‬ ‫الس�ودان التي تسيطر على حوالى ‪ ٪75‬من اإلنتاج‬ ‫النفطي اإلجمالي للسودان سابقا‪.‬‬

‫عمال مطاعم «ماكدونالدز» األمريكية‬ ‫يتهمونها بسرقة أجورهم بشكل منتظم‬

‫■ واش��نطن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أق��ام عمال‬ ‫بسلس��لة مطاعم «ماكدونالدز» في ‪3‬‬ ‫والي��ات أمريكية دعوى قضائية ضد‬ ‫السلسلة بدعوى أنها «تسرق بشكل‬ ‫منتظ��م» ُاج��ور العم��ال بإس��تخدام‬ ‫وس��ائل مختلف��ة‪ ،‬وذل��ك بحس��ب‬ ‫محامي العمال‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فقد قدم ع��دد غير محدد من عمال‬ ‫السلس��لة في كاليفورنيا وميش��غان‬ ‫ونيوي��ورك ‪ 7‬دع��اوى أم��ام محاكم‬ ‫إحتادي��ة ومحاكم الوالي��ات‪ ،‬وقالوا‬ ‫ان «ماكدونالدز» جتبرهم على العمل‬ ‫ب��دون تس��جيل س��اعة احلض��ور‪،‬‬

‫وتخص��م س��اعات م��ن بطاق��ات‬ ‫احلضور اخلاصة بهم‪ ،‬وال تدفع لهم‬ ‫مقابل عمله��م لوقت إضاف��ي‪ ،‬وغير‬ ‫ذلك من املمارسات‪.‬‬ ‫وقال ش��ارنيل غراندب��ري‪ ،‬الذي‬ ‫يعمل في أحد مطاع��م «ماكدونالدز»‬ ‫في مدينة ديترويت األمريكية‪ ،‬والذي‬ ‫يحص��ل عل��ى حوال��ي ‪ 250‬دوالرا‬ ‫ف��ي ُ‬ ‫االس��بوع «نحن نعم��ل بجد وال‬ ‫نحص��ل إال على احلد األدنى لألجر ‪..‬‬ ‫حان الوقت لكي تتوقف ماكدونالدز‬ ‫عن إنتهاك القان��ون لزيادة أرباحها‪.‬‬ ‫يجب أن نحصل على مقابل س��اعات‬

‫عملنا»‪.‬‬ ‫وم��ن املمارس��ات املتهم��ة به��ا‬ ‫«ماكدونالدز» يق��ول عمال ديترويت‬ ‫ان سلس��لة املطاعم العمالق��ة ال تبدأ‬ ‫تس��جيل س��اعات عم��ل العم��ال إال‬ ‫عندم��ا يصل ع��دد الزبائ��ن إلى رقم‬ ‫مح��دد‪ ،‬بغ��ض النظر ع��ن موعد بدء‬ ‫وردية العمل للعمال‪.‬‬ ‫وتطال��ب الدع��اوى الت��ي أقامه��ا‬ ‫العم��ال «ماكدونالدز» بس��داد كامل‬ ‫ُاج��ور العم��ال والتوقف عن س��رقة‬ ‫مستحقاتهم‪.‬‬ ‫م��ن جهته��ا أص��درت متحدث��ة‬

‫االسهم األوروبية تواصل االنخفاض‬

‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬واصل�ت‬ ‫االس�هم األوروبية التراجع اجلمعة‬ ‫دافع�ة مؤش�را قياس�يا ال�ي أدن�ى‬ ‫مس�توياته ف�ي أكث�ر م�ن ش�هر‪ ،‬مع‬ ‫تزاي�د التوت�رات ف�ي ُاوكراني�ا قبل‬ ‫اإلس�تفتاء املقرر اج�راؤه في مطلع‬ ‫ُ‬ ‫االس�بوع الق�ادم ف�ي ش�به جزيرة‬ ‫القرم‪.‬‬ ‫وتس�ببت الش�كوك الت�ي حتيط‬ ‫بالقرم ف�ي موجة م�ن االضطرابات‬ ‫في اسواق األسهم‪.‬‬ ‫وأنه�ى مؤش�ر يوروفرس�ت‪300‬‬ ‫السهم الش�ركات األوروبية الكبرى‬ ‫جلسة تداول اجلمعة منخفضا ‪9.15‬‬ ‫نقط�ة او ‪ 0.7‬في املئ�ة‪ ،‬إلى ‪1284.20‬‬ ‫نقط�ة‪ ،‬وه�و أدنى مس�توى ل�ه منذ‬ ‫اوائل فبراير‪/‬ش�باط‪ .‬وكان املؤش�ر‬ ‫القياس�ي قد سجل مكاسب بلغت ‪16‬‬

‫في املئة في ‪. 2013‬‬ ‫وتراج�ع ايض�ا مؤش�ر ي�ورو‬ ‫ستوكس‪ 50‬ألسهم الشركات الكبرى‬ ‫في منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وقف�ز مؤش�ر تقلب�ات االس�واق‬ ‫ وه�و مقي�اس تقريب�ي خمل�اوف‬‫املس�تثمرين‪ 7.5 -‬ف�ي املئ�ة ال�ي‬ ‫أعلى مس�توى له منذ اوائل فبراير‪/‬‬ ‫شباط‪.‬‬ ‫وقالت كارولني فينس�نت‪ ،‬مديرة‬ ‫صن�دوق األس�هم األوروبي�ة ف�ي‬ ‫«كافنديش أسيت ماجنمنت» إلدارة‬ ‫ُ‬ ‫االصول «تعتمد أوروبا على (خطوط‬ ‫أنابي�ب) ُاوكرانيا في احلصول على‬ ‫الكثير من الغاز الذي حتتاجه ولهذا‬ ‫فانه إذا حدثت مش�اكل في اوكرانيا‬ ‫فانه�ا س�يكون لها تأثير عل�ى النمو‬ ‫االقتصادي الهش ألوروبا»‪.‬‬

‫وتراجعت أسواق األسهم العاملية‬ ‫م�ن أعل�ى مس�توياتها ف�ي ع�دة‬ ‫س�نوات منذ ان بدأت أزمة القرم في‬ ‫أواخر الش�هر املاضي‪ ،‬والتي دفعت‬ ‫الكثي�ر من املس�تثمرين الي تقليص‬ ‫حيازاته�م من األس�هم جلن�ي ارباح‬ ‫من الصع�ود الق�وي الذي س�جلته‬ ‫األسواق في اوائل ذلك الشهر‪.‬‬ ‫وف�ي البورص�ات الرئيس�ية ف�ي‬ ‫أوروب�ا أغل�ق مؤش�ر فايننش�ال‬ ‫تامي�ز‪ 100‬البريطان�ي منخفضا ‪0.4‬‬ ‫ف�ي املئ�ة عند أدن�ى مس�توى له في‬ ‫خمسة أسابيع‪ ،‬ومسجال أكبر هبوط‬ ‫ُاسبوعي في ثمانية اشهر‪.‬‬ ‫وتراجع مؤش�ر كاك‪ 40‬الفرنس�ي‬ ‫‪ 0.8‬ف�ي املئ�ة‪ ،‬لك�ن مؤش�ر داك�س‬ ‫األملان�ي متكن م�ن أن يغل�ق مرتفعا‬ ‫‪ 0.43‬في املئة‪.‬‬

‫تقديراته��ا للطل��ب ف��ي تقريره��ا‬ ‫الشهري يوم األربعاء املاضي‪.‬‬ ‫ورغ��م أن إدارة معلومات الطاقة‬ ‫األمريكي��ة قلصت خالل ُ‬ ‫االس��بوع‬ ‫توقعاتها لنم��و الطلب فإن الهيئات‬ ‫الث�لاث الكب��رى تتوق��ع حاليا منو‬ ‫الطل��ب العامل��ي عل��ى اخل��ام مب��ا‬ ‫يتراوح ب�ين ‪ 1.1‬مليون و‪ 1.4‬مليون‬ ‫برميل يوميا في ‪.2014‬‬ ‫لكن وكالة الطاق��ة الدولية قالت‬ ‫ان منو الطلب على النفط في الصني‬ ‫تباطأ وهو ما يعكس «ضعف النمو‬ ‫اإلقتصادي األساسي»‪.‬‬ ‫وإهت��زت األس��واق العاملية هذا‬ ‫األس��بوع بعالم��ات عل��ى تباط��ؤ‬ ‫النمو في الصني صاحبة ثاني أكبر‬

‫إقتصاد في العالم‪.‬‬ ‫لكن الوكالة قال��ت ان الطلب في‬ ‫الص�ين س��يرتفع ‪ 344‬أل��ف برميل‬ ‫يوميا إلى ‪ 10.4‬مليون برميل يوميا‬ ‫هذا العام‪ ،‬ليش��كل نح��و ربع النمو‬ ‫في اإلستهالك العاملي‪.‬‬ ‫وقالت وكال��ة الطاقة الدولية ان‬ ‫اإلمدادات من خارج منظمة ُ«اوبك»‬ ‫س��ترتفع ‪ 1.7‬ملي��ون برمي��ل يوميا‬ ‫إجماال في ‪ ،2014‬بع��د زيادة بلغت‬ ‫‪ 1.3‬ملي��ون برميل يومي��ا في العام‬ ‫املاضي‪ .‬ورفع��ت الوكالة توقعاتها‬ ‫للطلب على نفط ُ«اوبك» بواقع ‪100‬‬ ‫أل��ف برميل يوميا إل��ى ‪ 29.7‬مليون‬ ‫برميل يوميا‪ ،‬وهو مستوى أقل من‬ ‫اإلنتاج احلالي للمنظمة‬

‫املغرب‪ :‬احلفر مبنطقة‬ ‫طرفاية البحرية يكتشف نفطا‬ ‫ثقيال ال ميكن إستغالله جتاريا‬ ‫■ الرب��اط ‪ -‬رويت��رز‪ :‬قال املكتب‬ ‫الوطن��ي املغرب��ي للهيدروكربون��ات‬ ‫واملع��ادن ف��ي بيان ان أعم��ال احلفر‬ ‫التي أجرتها شركتا «كايرن إنرجي»‬ ‫و»غينل» ف��ي منطقة طرفاية البحرية‬ ‫عل��ى عمق ‪ 2112‬مترا إكتش��فت نفطا‬ ‫ثقي�لا أش��د تعقي��دا م��ن أن ميك��ن‬ ‫إستغالله‪.‬‬ ‫وكانت الش��ركتان قد بدأتا احلفر‬ ‫في الثام��ن من يناير‪/‬كان��ون الثاني‬ ‫ف��ي حق��ل يبع��د ‪ 38‬كيلومت��را ع��ن‬ ‫س��احل مدين��ة طرفاي��ة اجلنوبي��ة‪،‬‬

‫وبلغتا العمق النهائي عند ‪ 3835‬مترا‬ ‫في التاسع من مارس‪/‬آذار‪.‬‬ ‫لك��ن املكتب ق��ال في البي��ان الذي‬ ‫نش��رته وكالة األنب��اء املغربية إنه لم‬ ‫يت��م التوص��ل إلى مكامن م��ن نوعية‬ ‫جيدة‪.‬‬ ‫وتكث��ف ش��ركات النف��ط عمليات‬ ‫التنقي��ب ف��ي املغ��رب يش��جعها‬ ‫إس��تقراره‪ ،‬باملقارن��ة م��ع دول‬ ‫ُاخرى في ش��مال أفريقي��ا‪ ،‬والتقدم‬ ‫التكنولوجي الذي يشير إلى إحتمال‬ ‫وجود إحتياطيات بحرية لديه‪.‬‬

‫‪ ‬زيادة عجز بريطانيا التجاري مع هبوط‬ ‫الصادرات إلى أدنى مستوى في ‪ 19‬شهرا‬

‫بإس��م ش��ركة «ماكدونال��دز» بيان��ا‬ ‫لصحيف��ة (نيوي��ورك تامي��ز) قالت‬ ‫في��ه ان الش��ركة واملطاعم املس��تقلة‬ ‫التي حتمل عالمتها التجارية تش��عر‬ ‫باحلرص واإللتزام جتاه عمالها‪.‬‬ ‫وأض��اف البي��ان «نح��ن بالتأكيد‬ ‫نراج��ع ه��ذه اإلتهامات ال��واردة في‬ ‫الدع��اوى‪ ..‬وماكدونال��دز واملطاعم‬ ‫املستقلة التي حتمل العالمة التجارية‬ ‫للسلس��لة ملتزم��ة بإج��راء حتقي��ق‬ ‫ش��امل في هذه اإلدعاءات وسنتخذ‬ ‫كل اإلج��راءات الضروري��ة لضمان»‬ ‫اإللتزام بقواعد مؤسستنا‪.‬‬

‫■ لن��دن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬أظه��رت بيان��ات رس��مية ص��درت اجلمعة ان‬ ‫العجز في جتارة بريطانيا من الس��لع زاد بأكث��ر من املتوقع في يناير‪/‬‬ ‫كان��ون الثاني مع هب��وط الصادرات إلى أدنى مس��توى ف��ي أكثر من‬ ‫عام ونص��ف‪ .‬وقال املكتب الوطني لإلحص��اءات ان العجز بلغ ‪9.793‬‬ ‫ملي��ار جنيه إس��ترليني ارتفاعا م��ن ‪ 7.662‬مليار جنيه إس��ترليني في‬ ‫ديس��مبر‪/‬كانون األول عندما س��جل العجز أدنى مستوى في حوالي‬ ‫عام ونصف‪.‬‬ ‫وكان خب��راء إقتصاديون قد توقع��وا في إس��تطالع اجرته رويترز‬ ‫عجزا قدره ‪ 8.6‬مليار إسترليني‪.‬‬ ‫وتراجعت ص��ادرات الس��لع في يناير‪/‬كان��ون الثان��ي ‪ 4‬باملئة الي‬ ‫‪ 24.248‬ملي��ار جنيه إس��ترليني‪ ،‬وهو أدنى مس��توى له��ا منذ يونيو‪/‬‬ ‫حزي��ران‪ .‬وزاد إجمال��ي العج��ز التج��اري البريطان��ي ش��امال قط��اع‬ ‫اخلدم��ات الضخم إلى ‪ 2.565‬مليار جنيه من ‪ 668‬مليون في ديس��مبر‪/‬‬ ‫كانون االول‪.‬‬

‫«شل» النفطية خسرت في نيجيريا العام املاضي‬ ‫مليار دوالر بسبب تعطالت اإلنتاج والسرقة‬

‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت ش��ركة‬ ‫«روي��ال دات��ش ش��ل» للطاق��ة‬ ‫اخلمي��س انه��ا خس��رت حوال��ي‬ ‫مليار دوالر بس��بب أعمال السرقة‬ ‫وتعط�لات متنوعة لعملياتها للنفط‬ ‫والغاز الطبيعي املسال في نيجيريا‬ ‫في ‪. 2013‬‬ ‫وأبل��غ مس��ؤولون كب��ار ف��ي‬ ‫الش��ركة الصحافي�ين ف��ي مؤمت��ر‬ ‫هاتف��ي أن احلكوم��ة النيجيري��ة‬ ‫تخس��ر عل��ى األرجح م��ا يصل الي‬ ‫مليار دوالر ش��هريا بس��بب سرقة‬ ‫النفط‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫م��ن ناحي��ة اخرى قالت «ش��ل»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫انها س��تخفض اإلنفاق بنس��بة ‪20‬‬ ‫في املئة وستقلص عدد العاملني ‪30‬‬ ‫في املئة في عملياتها لإلستكشاف‬ ‫واإلنت��اج في الوالي��ات املتحدة في‬ ‫عالمة ُاخرى على ان شركات النفط‬ ‫الكب��رى جت��د صعوبة ف��ي حتقيق‬ ‫أرب��اح من قط��اع النف��ط الصخري‬ ‫األمريكي‪.‬‬ ‫وتأت��ي ه��ذه التخفيض��ات ف��ي‬ ‫أعقاب قرار «شل» في يناير‪/‬كانون‬ ‫الثان��ي املاض��ي تعلي��ق برنامجها‬ ‫املثي��ر للج��دل للحف��ر ف��ي املنطقة‬ ‫القطبي��ة‪ ،‬وتعهدها بخفض اإلنفاق‬ ‫الرأس��مالي وتركيز عملياتها حول‬

‫العالم‪ ،‬بعد أن س��جلت الشركة في‬ ‫األش��هر الثالثة االخي��رة من ‪2013‬‬ ‫أدن��ى أرب��اح للربع‪ 4/‬في خمس��ة‬ ‫أعوام‪.‬‬ ‫وقالت متحدثة باس��م «شل» ان‬ ‫الشركة تعتزم اإلستغناء هذا العام‬ ‫ع��ن ‪ 400‬من إجمالي ع��دد العاملني‬ ‫في عملياتها ف��ي الواليات املتحدة‬ ‫ليص��ل إل��ى حوالي ‪ 1400‬ش��خص‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وس��جلت عملي��ات «ش��ل»‬ ‫لإلستكش��اف واإلنت��اج ف��ي‬ ‫األمريكت�ين خس��ائر بلغ��ت ‪900‬‬ ‫مليون دوالر العام املاضي‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫تقليص اعتماد أوروبا على الغاز الروسي لن يكون مهمة سهلة‬ ‫■ باريس ‪ -‬أ ف ب‪ :‬بات سعي أوروبا‬ ‫إلى تقليص إعتمادها على الغاز الروسي‬ ‫أكث�ر صعوب�ة مع تراج�ع إنت�اج احلقول‬ ‫البحري�ة ف�ي الق�ارة العج�وز‪ ،‬وإرتف�اع‬ ‫ش�هية األس�واق اآلس�يوية للغاز‪ ،‬وعدم‬ ‫إمكاني�ة احلصول حت�ى اآلن عل�ى الغاز‬ ‫األمريك�ي أو م�ن بحر قزوين واملش�كالت‬ ‫األمنية في شمال أفريقيا‪.‬‬ ‫ويب�دو ان اجله�ود األخي�رة لإلحت�اد‬ ‫األوروب�ي من أجل تنويع م�وارده أثمرت‬ ‫بع�ض الش�ىء م�ع تراج�ع نس�بة الغ�از‬ ‫الروس�ي ف�ي واردات ال�دول األعض�اء‬ ‫الـ‪ 28‬م�ن ‪ ٪45.1‬عام ‪ 2003‬الى ‪٪31.9‬‬ ‫عام ‪ 2012‬بحس�ب مؤسس�ة اإلحصاءات‬ ‫األوروبية «يوروستات»‪.‬‬ ‫وخل�ص باس�كال جين‪ ،‬اخلبي�ر ف�ي‬ ‫ش�ؤون الغ�از ل�دى مؤسس�ة «براي�س‬ ‫واتره�اوس كوب�رز» اإلستش�ارية األمر‬ ‫بالقول ان «أوروبا خرج�ت من إعتمادها‬ ‫الثاب�ت عل�ى الغ�از الروس�ي‪ ،‬ول�و أن‬ ‫غازب�روم س�تبقى العب�ا محوري�ا ف�ي‬ ‫أوروبا»‪.‬‬ ‫وتواص�ل ش�ركة الغ�از الروس�ية‬ ‫العمالق�ة التش�ديد عل�ى ذل�ك‪ ،‬حي�ث‬ ‫إرتفعت حصتها م�ن الواردات األوروبية‬ ‫ف�ي الع�ام الفائ�ت بش�كل كبي�ر‪ ،‬علما ان‬ ‫حجم الغاز الروس�ي املصدر إل�ى أوروبا‬ ‫بق�ي مس�تقرا بش�كل ع�ام في الس�نوات‬ ‫العشر األخيرة‪ ،‬بالرغم من تفاوت بسيط‬ ‫من عام إلى التالي‪.‬‬ ‫النقط�ة ُ‬ ‫االخرى ه�ي ان إنتاج اإلحتاد‬ ‫األوروب�ي للغ�از (م�ن دون الن�روج)‬ ‫ال�ذي يغط�ي حاليا حوال�ي ُث ُل�ث الطلب‬ ‫يتوق�ع ان يتراج�ع بنس�بة ‪٪20-15‬‬ ‫تقريب�ا حت�ى الع�ام ‪ 2020‬و ‪٪30-25‬‬ ‫حت�ى الع�ام ‪ .2030‬وتوقع تيم بورس�نا‪،‬‬ ‫الباح�ث املتخصص في الطاق�ة في معهد‬ ‫«بروكينغ�ز» األمريك�ي‪ ،‬أن�ه «م�ن املمكن‬ ‫ان ترتفع حصة الغاز الروسي في أوروبا‬ ‫مجددا في السنوات املقبلة‪ ،‬سواء أعجبنا‬ ‫ذلك أم ال»‪.‬‬ ‫وباإلضافة إلى بدء تراجع اإلنتاج منذ‬ ‫فترة طويلة في بحر الش�مال البريطاني‪،‬‬

‫والتراجع املتوقع مقابل س�واحل هولندا‬ ‫يج�در ذكر تراجع إنت�اج مصدرين مهمني‬ ‫كاجلزائ�ر‪ .‬واف�اد الباح�ث ف�ي مذكرة ان‬ ‫«الس�وق س�تفرض أكث�ر فأكث�ر واقع ان‬ ‫الغاز الروسي هو الذي سيمأل الفراغ»‪.‬‬ ‫تقف سوق الغاز األوروبية حاليا على‬ ‫مفترق حدثني مفاجئني ف�ي مجال الطاقة‬ ‫في الس�نوات العش�ر االخي�رة‪ :‬اإلزدهار‬ ‫الكبي�ر للغاز الصخ�ري األمريكي وكارثة‬ ‫مفاعل فوكوشيما‪.‬‬ ‫فم�ع توقف جمي�ع املفاعلات النووية‬ ‫اليابانية في أعقاب الكارثة إرتفعت شهية‬ ‫البلدان اآلس�يوية للغاز (ال سيما املسال)‬ ‫بص�ورة كبي�رة‪ .‬وب�دأت اجله�ات الت�ي‬ ‫ُتشغل س�فن ش�حن الغاز مثل قطر‪ ،‬التي‬ ‫مكن�ت أوروبا من تقلي�ص إعتمادها على‬ ‫ال�روس‪ ،‬متن�ح األولوية للصين وكوريا‬ ‫واليابان‪ ،‬حيث حتقق أرباحا أكبر‪.‬‬ ‫كم�ا ألق�ى الهج�وم اإلرهاب�ي على ان‬ ‫حق�ل أمين�اس ف�ي جن�وب اجلزائ�ر ف�ي‬ ‫الع�ام الفائت والتخري�ب املتكرر ألنابيب‬ ‫الغاز بني ليبيا وإيطاليا‪ ،‬بظله على الثقة‬ ‫في اإلمدادات من شمال افريقيا‪.‬‬ ‫وإعتب�رت الوكالة الدولي�ة للطاقة في‬ ‫تقريرها األخير حول الغاز في العالم حتى‬ ‫العام ‪ 2018‬انه «في غياب إحتمال إرتفاع‬ ‫كبير لص�ادرات الغ�از من ش�مال أفريقيا‬ ‫ومع اإلنبثاق املتأخر للصادرات اإلضافية‬ ‫الواردة من أذربيجان‪ ،‬فسيتلخص وضع‬ ‫الطاق�ة األوروب�ي بالتنافس بني روس�يا‬ ‫ومنتجي الغاز الطبيعي املسال»‪.‬‬ ‫وتابع�ت «حلس�ن ح�ظ روس�يا‪ ،‬فإن‬ ‫التعط�ش اآلس�يوي للغ�از املس�ال يعني‬ ‫انها ستستوعب لفترة مطولة حيزا كبيرا‬ ‫م�ن الع�رض اإلضاف�ي‪ ،‬م�ا يترك نس�بة‬ ‫ضئيلة ألوروبا»‪.‬‬ ‫أما مورد بحر قزوين املوعود منذ فترة‬ ‫طويلة فيشهد تأخرا في التجهيز‪ .‬ومع أنه‬ ‫مت إحراز تقدم بسيط في مشاريع أنابيب‬ ‫الغاز في مش�روع «س�اوث س�ترمي» (أي‬ ‫املس�ار اجلنوبي) الذي يتجنب روس�يا‪،‬‬ ‫لك�ن ه�ذه املش�اريع س�تضطر ملواجه�ة‬ ‫منافس�ة خط أنابيب «نورث سترمي» (أي‬

‫املركزي أرسل للخزانة األمريكية‬ ‫‪ 79.6‬مليار دوالر أرباحا في ‪2013‬‬ ‫■ رويت��رز‪ :‬أظه��رت نتائ��ج مدقق��ة حس��ابيا صدرت‬ ‫اجلمعة أن مجلس اإلحتياطي اإلحتادي (البنك املركزي)‬ ‫األمريك��ي ض��خ ‪ 79.6‬ملي��ار دوالر إل��ى خزان��ة الواليات‬ ‫املتح��دة العام املاض��ي‪ ،‬وهو دخل كبي��ر للحكومة يرجع‬ ‫الفضل فيه الي برنامج البن��ك املركزي االمريكي الضخم‬ ‫لشراء السندات‪.‬‬ ‫وج��اء معظم ه��ذا الدخل م��ن فوائد بقيم��ة ‪ 90.4‬مليار‬ ‫دوالر عل��ى س��ندات اخلزان��ة واألوراق املالي��ة املدعومة‬ ‫بقروض عقارية‪.‬‬ ‫ووفق��ا للنتائ��ج الت��ي دققتها ش��ركة «ديلوي��ت» فإن‬ ‫إجمالي ُاص��ول بنوك مجلس اإلحتياطي اإلحتادي بلغت‬ ‫أربعة تريليونات دوالر في نهاية العام املاضي‪.‬‬ ‫وكانت النتائج األولية التي نش��رت ف��ي يناير‪/‬كانون‬ ‫الثان��ي قد أظه��رت أرباحا قدره��ا ‪ 77.7‬ملي��ار دوالر في‬ ‫‪. 2013‬‬ ‫وإش��ترى املرك��زي األمريك��ي م��ا قيمت��ه تريليون��ات‬

‫املسار الش�مالي) املدعوم من «غازبروم»‬ ‫ويفترض تدشينه في ‪.2015‬‬ ‫وقد تس�تفيد النروج‪ ،‬التي تسعى إلى‬ ‫زيادة بس�يطة أو إلى تثبي�ت إنتاجها من‬ ‫الغاز حتى العام ‪ ،2020‬من موقف تشوبه‬ ‫الريبة م�ن جانب أوروبا جتاه موس�كو‪.‬‬ ‫وس�بق أن بات�ت الن�روج لفت�رة وجيزة‬ ‫ع�ام ‪ 2012‬أول مزود لإلحت�اد األوروبي‪،‬‬ ‫س�ابقة روس�يا‪ .‬وم�ا زال بإمكانه�ا ان‬ ‫حتس�ن قليلا حصتها ف�ي تلك الس�وق‪،‬‬ ‫بحسب محللني‪.‬‬ ‫كما أثارت إكتش�افات جديدة للغاز في‬ ‫ش�رق املتوس�ط‪ ،‬ف�ي قبرص وإس�رائيل‬ ‫آمال األوروبيني‪ .‬لكن أنظار أوروبا تتجه‬

‫يصب�ح الغ�از الطبيعي املس�ال األمريكي‬ ‫م�وردا أساس�يا للتموي�ن الط�ارئ ف�ي‬ ‫العالم‪ ،‬ما س�يكون امرا قيما جدا للزبائن‬ ‫األوروبيني»‪.‬‬ ‫لك�ن الش�حنات األمريكي�ة ُ‬ ‫االولى لن‬ ‫تص�ل قب�ل ‪« 2016‬والتس�يير س�يكون‬ ‫تدريجيا» بحس�ب اخلبير‪ .‬كما يتوقع ان‬ ‫جتت�ذب آس�يا كب�ار املصدرين عل�ى هذا‬ ‫املستوى أيضا‪.‬‬ ‫بإنتظار الغاز املس�ال األمريكي تتلقى‬ ‫أوروب�ا الفح�م ال�ذي ل�م تع�د الوالي�ات‬ ‫املتح�دة حتت�اج إلي�ه بنفس الق�در‪ .‬هذا‬ ‫الفح�م الكثي�ر التلوي�ث بات بديلا مهما‬ ‫للغاز منذ عامني في أوروبا‪.‬‬

‫إبتكار اسلوب جديد لتحويل الغاز ألنواع اخرى‬ ‫من الوقود والكيميائيات قد يشكل حتديا جديا للنفط‬

‫■ واش�نطن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال علم�اء أمريكيون انهم‬ ‫إبتك�روا ُاس�لوبا رمب�ا يكون أيس�ر وأرخ�ص وأنظف‬ ‫لتحوي�ل الغ�از الطبيعي إل�ى أن�واع ُاخرى م�ن املواد‬ ‫الكيميائي�ة والوقود القابلة لإلس�تخدام مما قد يؤدي‬ ‫إل�ى ان حتل منتج�ات الغ�از الطبيعي مح�ل املنتجات‬ ‫النفطية مستقبال‪.‬‬ ‫وأضاف العلماء ان هذه العملية قد تكون أقل تعقيدا‬ ‫م�ن الط�رق التقليدي�ة لتحوي�ل الغ�از الطبيع�ي إل�ى‬ ‫منتجات س�ائلة‪ ،‬إذ تس�تخدم حرارة أقل بكثير ومواد‬ ‫زهيدة الثمن إلمتامها‪.‬‬ ‫وق�ال الباحث�ون إن كل ش�يء تقريب�ا م�ن الوق�ود‬ ‫وامل�واد الكيميائي�ة الت�ي ميك�ن احلص�ول عليه�ا م�ن‬ ‫النفط ميكن إس�تخراجها أيضا من الغ�از الطبيعي‪ ،‬إال‬ ‫ان�ه ال يتم اللج�وء لذلك حاليا الن تكلف�ة حتويل الغاز‬ ‫الطبيعي إلى هذه املواد عالية للغاية‪.‬‬ ‫وق�ال روي بريانا‪ ،‬مدير مركز أبحاث الطاقة واملواد‬ ‫في معهد «سكريبس» في فلوريدا الذي أشرف على هذه‬ ‫الدراس�ة التي نش�رتها دورية (س�اينس) «األس�اليب‬ ‫التقني�ة احلالي�ة لتحوي�ل الغ�از الطبيع�ي إل�ى أنواع‬

‫وق�ود أو منتجات كيميائية مكلف�ة للغاية إذا ما قورنت‬ ‫باملنتجات املستخلصة من النفط‪».‬‬ ‫يج�يء هذا اإلكتش�اف في الوق�ت ال�ذي إرتفع فيه‬ ‫إنت�اج الغ�از الطبيع�ي ف�ي الوالي�ات املتح�دة بفضل‬ ‫اإلس�تعانة بأس�اليب جدي�دة منه�ا التكس�ير املائ�ي‬ ‫(فراكين�غ) واحلفر ُ‬ ‫االفقي‪ ،‬مما جعله�ا أكبر منتج للغاز‬ ‫الطبيعي في العالم وجتاوز روسيا في هذا املضمار‪.‬‬ ‫وقال بريغ�ام يانغ‪ ،‬الباحث ب�ي جامعة دانييل إس‬ ‫«لدى الوالي�ات املتحدة نهم للغ�از الطبيعي وال توجد‬ ‫أساليب كثيرة إلستغالله على الوجه األمثل‪».‬‬ ‫وم�ن املكونات األولية للغاز الطبيعي غازات امليثان‬ ‫واإليث�ان والبروبان وهي طائفة من املركبات املش�بعة‬ ‫ذات السلس�لة املس�تقيمة تع�رف بإس�م األلكان�ات او‬ ‫البارافين�ات‪ .‬إال ان حتويل األلكان�ات إلى صور ُاخرى‬ ‫مفي�دة مثل وق�ود الغازولين أو الدي�زل أو الكحوالت‪،‬‬ ‫التيتعرف بإسم «االوليفينات» ‪ -‬وهي مصادر رئيسية‬ ‫للدائن والكيميائيات الصناعية‪ -‬ميكن ان تكون عالية‬ ‫التكلف�ة وغي�ر فعال�ة إذا متت االس�تعانة باالس�اليب‬ ‫التقنية احلالية‪.‬‬

‫وتتألف األلكانات من ذرات الكربون والهيدروجني‬ ‫املرتبط�ة ببعهض�ا بروابط تس�اهمية‪ ،‬وه�ي من أقوى‬ ‫الروابط املعروفة في مجال الكيمياء‪ ،‬ويتطلب حتويلها‬ ‫ في س�ياق عملية إس�تخراج م�واد بتروكيماوية من‬‫الغاز الطبيعي ‪ -‬كس�ر هذه الروابط وهي مهمة ليست‬ ‫باليس�يرة‪ .‬ويق�ول الباحث�ون إن إس�تخدام أس�اليب‬ ‫التحويل التقليدية يتطلب درجات حرارة عالية للغاية‬ ‫تتجاوز ‪ 900‬درجة مئوية‪ .‬وقد مت إبتكار تلك األساليب‬ ‫ف�ي أربعينات الق�رن املاضي‪ ،‬والتزال مكلفة وال تتس�م‬ ‫بالكفاءة وتتخلف عنها مس�تويات إنبعاثات عالية من‬ ‫امللوثات‪.‬‬ ‫ويقول علم�اء اإلبتكار احلدي�ث ان عملية التحويل‬ ‫التي يتبعونها تس�تخدم درجات ح�رارة أقل تصل إلى‬ ‫نح�و ‪ 200‬درجة مئوي�ة‪ ،‬وتتضمن مراحل أق�ل كما انها‬ ‫تس�تعني بعناص�ر عادية زهي�دة الثمن منه�ا الثاليوم‬ ‫أو الرص�اص‪ ،‬ب�دال م�ن املع�ادن الثمينة مث�ل البالتني‬ ‫والباالديوم والروديوم او الذهب‪.‬‬ ‫وق�ال بريانا ان ُ‬ ‫االس�لوب احلديث ق�د يقلل بدرجة‬ ‫كبي�رة من التكاليف الرأس�مالية في محط�ات املعاجلة‬

‫مس�تقبال‪ .‬وأضاف ان ه�ذه التقنية ليس�ت جاهزة في‬ ‫الوق�ت الراهن إلس�تغاللها جتاري�ا‪ ،‬وأن األمر يتطلب‬ ‫مزي�دا م�ن األبح�اث‪ .‬وأض�اف أن�ه إذا س�ارت ُ‬ ‫االم�ور‬ ‫على ما يرام فقد جت�ري جتربة عملية في غضون ثالث‬ ‫س�نوات‪ ،‬ورمب�ا يج�ري إنش�اء مصنع على املس�توى‬ ‫التجريبي بعد عام من ذلك‪.‬‬ ‫ومض�ى يق�ول ان الباحثين يج�رون إتص�االت مع‬ ‫ش�ركاء محتملين م�ن الش�ركات اإلس�تثمارية بش�أن‬ ‫تأس�يس شركة منفصلة‪ ،‬أو ش�راكة مع شركة قائمة في‬ ‫مجااللبتروكيميائيات‪ ،‬لتعميم التجربة على املس�توى‬ ‫التجاري‪.‬‬ ‫وقال انه في ضوء اخملزون العالي من الغاز الطبيعي‬ ‫ف�ي الواليات املتحدة وغيرها ف�إن التقنية اجلديدة قد‬ ‫تس�اعد في تغيير إقتصاد العالم من إقتصاد يقوم على‬ ‫النفط إلى آخر يرتكز على الغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫وإس�تطرد يقول «س�يؤدي هذا إلى تغيير منوذجي‬ ‫ف�ي صناعةالبتروكيميائي�ات ويزي�د من أم�ان الطاقة‬ ‫ويس�هل إس�تدامة التش�غيل ألن الغاز الطبيعي أنظف‬ ‫من النفط أو الفحم»‪.‬‬

‫■ نيوي�ورك ‪ -‬أ ف ب‪ :‬س�محت‬ ‫واش�نطن جملموعة «بي‪.‬بي» باملشاركة‬ ‫مج�ددا ف�ي مناقص�ات ومزاي�دات‬ ‫إستدراج العروض العامة في الواليات‬ ‫املتح�دة‪ ،‬وذل�ك بعد توقي�ع إتفاق بني‬ ‫مجموعة النف�ط البريطاني�ة العمالقة‬ ‫والوكالة األمريكية حلماية البيئة‪.‬‬ ‫وكان�ت الس�لطات األمريكي�ة‬ ‫إس�تبعدت «بي‪.‬بي» من ان تكون طرفا‬ ‫في أي عقد فدرالي في تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر ‪ 2012‬بع�د كارث�ة التس�رب‬ ‫النفطي في خليج املكسيك في ‪.2010‬‬ ‫وبهذا اإلس�تبعاد حرم�ت اجملموعة‬ ‫البريطاني�ة م�ن احلص�ول عل�ى‬ ‫تراخي�ص م�ن احلكوم�ة إلستكش�اف‬ ‫حقول جديدة‪.‬‬ ‫وكان�ت بي ب�ي إعترف�ت بذنبها في‬ ‫قضي�ة البقع�ة النفطي�ة مم�ا إضطرها‬

‫■ نيقوسيا ‪ -‬أ ف ب‪:‬بعد عام على األزمة‬ ‫املالي�ة الت�ي ه�زت قب�رص‪ ،‬تلت�زم احلكومة‬ ‫بش�كل جيد في اإلجمال بخطة التقشف‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا‬ ‫التكيف مع الوضع ال يزال صعبا‪،‬‬ ‫بس�بب البطال�ة‪ ،‬بعد س�نوات م�ن اإلقتصاد‬ ‫املزدهر‪.‬‬ ‫ويق�ول أكي�س كوروزي�دس (‪ 45‬عام�ا)‬ ‫املدير الس�ابق في أحد املصارف والعاطل عن‬ ‫العم�ل منذ أش�هر «أبحث عن عم�ل منذ اليوم‬ ‫األول ال�ذي ترك�ت فيه املصرف إال ان س�وق‬ ‫العمل شبه ميتة»‪.‬‬ ‫وحصلت قب�رص‪ ،‬التي كانت على ش�فير‬ ‫اإلفلاس بس�بب إنكش�اف مصارفها بش�كل‬ ‫كبي�ر أم�ام الدي�ون اليونانية‪ ،‬ف�ي ‪ 16‬آذار‪/‬‬ ‫مارس ‪ 2013‬على قرض بقيمة عشرة مليارات‬ ‫يورو في إطار خطة إنقاذ أوروبية‪ .‬وتسلمت‬ ‫حتى اآلن نصف هذا املبلغ تقريبا‪.‬‬ ‫ف�ي املقابل إضط�رت احلكومة إل�ى القيام‬ ‫بإقتطاع�ات صارم�ة م�ن املوازن�ة والقي�ام‬

‫بعمليات خصخصة‪ ،‬وخصوصا تصفية ثاني‬ ‫اكبر مصارف البالد «اليك�ي»‪ ،‬وإعادة هيكلة‬ ‫املص�رف األول «بتانك ُاوف س�ايبرس»‪ ،‬مما‬ ‫احل�ق باملودعين خس�ائر تتراوح بين ‪47.5‬‬ ‫و‪ ٪100‬من مدخراته�م التي تفوق املئة ألف‬ ‫يورو‪.‬‬ ‫وفي مطل�ع آذار ابلغت «تروي�كا» مانحي‬ ‫قب�رص (اإلحت�اد األوروبي وصن�دوق النقد‬ ‫الدول�ي واملص�رف املرك�زي األوروب�ي)‬ ‫اجلزي�رة بأنه�ا عل�ى الطري�ق الصحي�ح مع‬ ‫تراج�ع الرك�ود‪ ،‬الذي س�جل ‪ ٪6‬في ‪،2013‬‬ ‫نقطتين مئويتين ع�ن التوقع�ات‪ ،‬مم�ا أتاح‬ ‫صرف الش�ريحة الثانية من املساعدة والتي‬ ‫تبلغ قيمتها ‪ 236‬مليون يورو‪.‬‬ ‫لك�ن وف�ي ظ�ل ش�لل اإلقتص�اد‪ ،‬تواصل‬ ‫البطال�ة اإلرتف�اع‪ .‬وإنتقلت م�ن ‪ ٪11.8‬في‬ ‫‪ 2012‬إل�ى ‪ ٪16.2‬في الربع الثالث من ‪2013‬‬ ‫(‪ ٪38.5‬ملن تقل اعمارهم عن ‪ 35‬عاما)‪ .‬ومن‬ ‫املتوقع ان ترتفع النسبة العامة إلى ‪.٪19‬‬

‫■ لندن‪/‬أنق�ره ‪ -‬رويترز‪ :‬قال مصرفيون‬ ‫ومس�ؤولون حكوميون ان البن�وك الغربية‬ ‫تتحاشى محاوالت من جانب إيران إلشراكها‬ ‫ف�ي متويل صفق�ات اإلحتياجات اإلنس�انية‬ ‫األساس�ية‪ ،‬خش�ية الوق�وع حت�ت طائل�ة‬ ‫العقوب�ات األمريكي�ة‪ ،‬وذل�ك رغم التحس�ن‬ ‫الذي طرأ على العالقات الدبلوماسية‪.‬‬ ‫ول�م متن�ع العقوب�ات التي فرض�ت على‬ ‫إيران بسبب برنامجها النووي شراء املواد‬ ‫الغذائية أو السلع االنسانية ُ‬ ‫االخرى‪ ،‬لكن ما‬ ‫إتخذه اإلحتاد األوروبي والواليات املتحدة‬ ‫من تدابي�ر زاد من صعوبة إب�رام الصفقات‬ ‫التجاري�ة خالل العامين األخيري�ن‪ ،‬وذلك‬ ‫بوض�ع العراقيل أمام س�داد قيمة الصفقات‬ ‫ونقل السلع‪.‬‬ ‫وأظه�رت وثيق�ة حكومي�ة إيراني�ة مت‬ ‫اإلطلاع عليه�ا أن طه�ران تعم�ل ف�ي إطار‬ ‫املباحث�ات الت�ي ج�رت ف�ي جني�ف بش�أن‬ ‫القضي�ة النووية عل�ى حث الق�وى العاملية‬ ‫للتعجي�ل بترتيب�ات متوي�ل التج�ارة‬ ‫للصفقات اإلنس�انية بإش�راك بنوك غربية‬ ‫وإيراني�ة‪ .‬وأك�د ذل�ك مص�در مطل�ع عل�ى‬ ‫املبادرة‪.‬‬ ‫ويقول مسؤولون في احلكومة اإليرانية‬ ‫ومص�ادر جتاري�ة دولي�ة ان طه�ران تري�د‬ ‫تبسيط الترتيبات املعقدة لتمويل التجارة‪،‬‬ ‫فيم�ا يتعل�ق بالصفق�ات اخلاص�ة بتلبي�ة‬ ‫اإلحتياج�ات اإلنس�انية والت�ي ق�د تص�ل‬ ‫قيمته�ا إلى مليارات ال�دوالرات‪ ،‬مبا يخفف‬ ‫الضغ�ط على النظ�ام املصرفي ال�ذي يرزح‬ ‫حتت وطأة العقوبات‪.‬‬

‫وم�ع أنه�ا ال ت�زال بعي�دة ع�ن جارته�ا‬ ‫اليون�ان الت�ي جت�اوزت فيه�ا هذه النس�بة‬ ‫‪ ،٪27‬إال ان�ه ال يزال من الصع�ب تقبلها في‬ ‫مجتم�ع كانت فيه فك�رة البطال�ة حتى ‪2008‬‬ ‫غي�ر مطروحة فعلا‪ ،‬اذ كانت تت�راوح حول‬ ‫‪ ٪4‬من إجمالي الناجت احمللي‪ ،‬الذي كان في‬ ‫حتسن شبه متواصل منذ أربعني عاما‪.‬‬ ‫وأوض�ح أندري�اس كريس�تو‪ ،‬مس�ؤول‬ ‫خدمات التوظيف في وزارة العمل «لم نواجه‬ ‫أبدا مث�ل هذا الوض�ع»‪ ،‬كما أن�ه ال يتوقع أي‬ ‫حتسن ممكن في املستقبل القريب‪.‬‬ ‫وأض�اف كريس�تو ان اخلريجين م�ن‬ ‫الش�باب «ه�م القس�م األكب�ر م�ن املش�كلة»‬ ‫بالنظر إلى شريحة العمر‪.‬‬ ‫والقطاع�ات االكثر تضررا ه�ي املصارف‪،‬‬ ‫حي�ث مت إلغاء أل�ف وظيفة من أص�ل ‪11500‬‬ ‫بحس�ب نقاب�ة املصارف‪ ،‬والتج�ارة كما يدل‬ ‫على ذلك عش�رات املتاجر الفارغة على جادة‬ ‫ماكاري�وس في وس�ط نيقوس�يا الت�ي كانت‬

‫تعج بالنشاط‪.‬‬ ‫وإعتب�رت كاليوبي أغابيو‪ -‬جوزيفيدس‬ ‫ُاس�تاذة العل�وم السياس�ية واإلجتماعي�ة‬ ‫ف�ي جامعة نيقوس�يا ان «اجملتم�ع القبرصي‬ ‫ال ي�زال الي�وم حتت وق�ع الصدم�ة‪ .‬كنا نثق‬ ‫بنموذج إقتصادي ودميوقراطي يتقدم بشكل‬ ‫منتظم ولم يخطر لنا أبدا ان الوضع سينقلب‬ ‫على هذا النحو»‪ .‬وأضافت ان اجليل الش�اب‬ ‫«األكث�ر تعلم�ا والذي إس�تفاد م�ن اإلقتصاد‬ ‫املزدهر هو من سيدفع الثمن األكبر»‪.‬‬ ‫وإعتب�ر كريس�تو ان قس�ما كبي�را م�ن‬ ‫الش�باب بات�وا يخت�ارون اخل�ارج بع�د‬ ‫التخ�رج‪ ،‬ويحاول�ون تأخي�ر عودته�م إل�ى‬ ‫اجلزي�رة إل�ى اقص�ى ح�د ممكن‪ ،‬م�ن خالل‬ ‫التدرج أو مواصلة الدراس�ة لفترة أطول مما‬ ‫كان مقررا‪.‬‬ ‫وتابع ان القس�م اآلخر يفضل الهجرة مما‬ ‫يش�كل نزيف�ا لألدمغة ل�م يتم تقيي�م تاثيره‬ ‫رس�ميا بع�د‪ ،‬لكنه «كبي�ر» كما س�يتبني على‬

‫لدفع غرامة زادت عن ‪ 4.5‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫آب‪/‬اغس�طس املاض�ي رفعت‬ ‫وف�ي‬ ‫اجملموعة دعوى قضائية ضد السلطات‬ ‫الفدرالية األمريكية بعدما إس�تبعدتها‬ ‫االخيرة من ثالثة إستدراجات عروض‬ ‫فدرالية‪.‬‬ ‫وفي دعواها ض�د الوكالة األمريكية‬ ‫حلماية البيئة طعنت «بي‪.‬بي» بقرارات‬ ‫الوكالة الصادرة بحقها في ‪ 28‬تشرين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 2012‬و‪ 4‬كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناير واألول من شباط‪/‬فبراير ‪.2013‬‬ ‫وقال�ت الش�ركة النفطي�ة انه�ا ق�د‬ ‫عوقب�ت مبا في�ه الكفاية من�ذ اإلنفجار‬ ‫ال�ذي وق�ع ف�ي منصته�ا النفطي�ة في‬ ‫خليج املكسيك «ديب ووتر هورايزون»‬ ‫ف�ي نيس�ان‪/‬ابريل ‪ 2010‬وأدى إل�ى‬ ‫اس�وأ بقعة نفطية ف�ي تاريخ الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬

‫■ بروكس��ل ‪ -‬رويترز‪ :‬زاد معدل التوظيف في منطقة‬ ‫الي��ورو للم��رة األول��ى في نحو ثالث س��نوات ف��ي الربع‬ ‫األخير من العام ‪ ،2013‬وهو ما يعزز عالمات على التعافي‬ ‫التدريجي إلقتصاد املنطقة مع حتس��ن واضح في منطقة‬ ‫اجلنوب األكثر إضطرابا‪.‬‬ ‫وزاد التوظي��ف في املنطقة بنس��بة ‪ 0.1‬في املئة مقارنة‬ ‫مع الربع الثالث من ‪ 2013‬بعدما ظل مس��تقرا في الربعني‬ ‫السابقني‪.‬‬ ‫لكن��ه بقي منخفضا ‪ 0.5‬في املئة على أس��اس س��نوي‬ ‫غي��ر أن وتيرة اإلنكماش واصل��ت التباطؤ من ناقص ‪0.8‬‬ ‫في املئة في الربع الثالث إلى ناقص ‪ 1.1‬في املئة في الربع‬

‫الثاني‪.‬‬ ‫وقال املكتب األوروبي لإلحصاء (يورس��تات) اجلمعة‬ ‫ان تلك كانت أول زي��ادة في التوظيف مبنطقة اليورو منذ‬ ‫الربع الثاني من ‪.2011‬‬ ‫وشهدت إسبانيا ‪ -‬التي تعاني من ‪H‬حد أكبر معدالت‬ ‫البطالة ف��ي أوروبا ويبل��غ نحو ‪ 26‬في املئ��ة ‪ -‬زيادة في‬ ‫التوظيف نسبتها ‪ 0.6‬في املئة في الربع األخير مقارنة مع‬ ‫الربع الثالث‪.‬‬ ‫وزاد التوظيف أيضا بنس��بة ‪ 0.2‬في املئ��ة في اليونان‬ ‫الت��ي يبلغ مع��دل البطالة فيها ‪ 28‬في املئ��ة‪ .‬وإرتفع معدل‬ ‫التوظيف في البرتغال ‪ 0.7‬في املئة‪.‬‬

‫رجال أعمال أملان يوجهون‬ ‫إنتقادات حادة إلصالحات ميركل‬

‫■ ميوني��خ ‪ -‬د ب أ‪ :‬وج��ه رجال‬ ‫أعمال أملان اجلمع��ة إنتقادات حادة‬ ‫إلصالحات املستشارة األملانية أنغيال‬ ‫مي��ركل في س��وق العم��ل ومكافآت‬ ‫التقاعد محذرين من أنها قد تتس��بب‬ ‫ف��ي تقويض جاذبي��ة البالد كمقصد‬ ‫لإلستثمار‪.‬‬ ‫وق��ال أولريت��ش غريل��و رئي��س‬ ‫إحتاد الصناعة األملاني (بي دي آي)‬ ‫«يجب أن نطرح اإلجراءات الس��ليمة‬ ‫لضم��ان أن نك��ون ناجح�ين خ�لال‬ ‫خمس سنوات»‪.‬‬

‫وأدل��ى غريلو به��ذه التصريحات‬ ‫قبيل إجتماع بني مي��ركل وإحتادات‬ ‫األعمال في البالد في ميونيخ‪.‬‬ ‫وإنتق��د قط��اع الصناعة ف��ي أكبر‬ ‫إقتصاد في أوروب��ا خطط اإلئتالف‬ ‫احلاكم الذي يقوده احلزب املسيحي‬ ‫الدميقراط��ي بزعامة مي��ركل لوضع‬ ‫حد أدنى ُ‬ ‫لالجور على مستوى البالد‪،‬‬ ‫وخفض س��ن التقاعد للموظفني إلى‬ ‫‪ 63‬عاما‪.‬‬ ‫وق��ال أولريتش‪ ،‬الذي يس��هم في‬ ‫قي��ادة معارضة دوائ��ر األعمال على‬

‫تخشى التعرض للعقوبات األمريكية‬

‫البنوك الغربية تتجاهل محاوالت إيران إلشراكها في متويل صفقات سلع أساسية‬ ‫وتقض�ي خطة عم�ل مش�تركة مت اإلتفاق‬ ‫عليها في جنيف في نوفمبر‪/‬تش�رين الثاني‬ ‫املاض�ي ب�أن تفت�ح الق�وى العاملي�ة «قن�اة‬ ‫مالي�ة لتس�هيل التج�ارة اإلنس�انية لتلبية‬ ‫إحتياجات إيران احمللية بإستخدام إيرادات‬ ‫النفط اإليرانية احملتجزة في اخلارج‪».‬‬ ‫وتن�ص اخلطة على أن «تش�ترك في هذه‬ ‫القن�اة بن�وك أجنبي�ة متخصص�ة وبن�وك‬ ‫إيراني�ة غي�ر موصوم�ة يتم حتديده�ا عند‬ ‫تأسيس القناة‪».‬‬ ‫وحت�رص إيران الت�ي يعان�ي إقتصادها‬ ‫من ضغوط ش�ديدة على تنفيذ هذه اخلطة‪.‬‬ ‫وتق�ول الوثيق�ة احلكومي�ة اإليراني�ة التي‬ ‫مت اإلطلاع عليه�ا ‪ -‬رغ�م أنه�ا أوضحت أن‬ ‫األم�ر لي�س نهائي�ا «مت إخطارن�ا أن�ه وفقا‬ ‫للمفاوض�ات واإلتفاق�ات الت�ي ُابرم�ت ف�ي‬ ‫جني�ف فإن إمكانية تب�ادل خطابات إعتماد‬ ‫مباش�رة بني س�بعة بنوك أوروبية وثمانية‬ ‫بن�وك إيراني�ة للس�لع الغذائي�ة والطبي�ة‬ ‫واإلنسانية أصبحت متاحة‪».‬‬ ‫وأضاف�ت «رج�اء مالحظة أنن�ا ال ميكننا‬ ‫قب�ول أي مس�ؤولية قانوني�ة فيم�ا يتعل�ق‬ ‫به�ذه املعلومات ألن�ه مازال يتعين تأكيدها‬ ‫رسميا من قبل السلطات املعنية‪».‬‬

‫البنوك الكبرى‬

‫امتنع�ت وزارة اخلزان�ة األمريكي�ة‬ ‫ومسؤولو اإلحتاد األوروبي عن التعقيب‪.‬‬ ‫لك�ن مس�ؤوال أمريكي�ا ق�ال ان واش�نطن‬ ‫جت�ري مباحثات مع بع�ض البنوك‪ .‬وأضاف‬ ‫«بعض البنوك مس�تعدة للقيام بدور في هذا‬ ‫الص�دد‪ .‬لكن ليس�ت كله�ا‪ .‬ثمة بن�وك كبيرة‬ ‫كثي�رة تعرض�ت لغرام�ات إلش�تراكها ف�ي‬ ‫صفقات خرقت العقوبات األمريكية‪ ،‬وليست‬ ‫مس�تعدة لعمل ش�يء حتى ل�و كان ألغراض‬ ‫إنس�انية‪ ».‬وتاب�ع «ليس�وا عل�ى إس�تعداد‬ ‫إلب�رام صفق�ات مع إي�ران‪ .‬ولس�نا في وضع‬ ‫يس�مح لنا بأن نقول لهم ان عليهم أن يفعلوا‬ ‫ذلك‪».‬‬ ‫ويبح�ث املس�ؤولون ع�ن اجله�ات‬ ‫الرقابية ف�ي نيويورك وواش�نطن إنتهاكات‬ ‫محتملة رمب�ا يكون بنكا «كري�دي أغريكول»‬ ‫و»سوس�يتيه جنرال» الفرنس�يان إرتكباها‬ ‫وخرق�ا بذلك عقوب�ات أمريكي�ة فرضت على‬ ‫دول مث�ل إي�ران وذل�ك حس�بما ق�ال مصدر‬ ‫مطلع على سير التحقيقات‪.‬‬ ‫وف�ي عام ‪ 2012‬هددت الس�لطات الرقابية‬ ‫ف�ي نيوي�ورك بإلغ�اء ترخي�ص لبن�ك‬

‫«ستاندرد تشارترد» بعد أن خرق العقوبات‬ ‫على إيران‪.‬‬ ‫وفرضت السلطات األمريكية غرامة قيمتها‬ ‫‪ 1.92‬ملي�ار دوالر عل�ى بن�ك «إتش‪.‬إس‪.‬بي‪.‬‬ ‫س�ي» البريطاني إلرتكاب�ه مجموعة مختلفة‬ ‫م�ن اخملالف�ات م�ن بينها إب�رام صفق�ات مع‬ ‫إي�ران‪ .‬وف�ي فبراير‪/‬ش�باط املاضي خصص‬ ‫بنك «بي‪.‬إن‪.‬بي‪/‬باريبا» الفرنس�ي ‪ 1.1‬مليار‬ ‫دوالر لتغطية غرامة محتملة خلرق العقوبات‬ ‫األمريكية على دول من بينها إيران‪.‬‬ ‫وقال�ت عدة مص�ادر مصرفية‪ ،‬إش�ترطت‬ ‫عدم الكشف عن هويتها حلساسية املوضوع‪،‬‬ ‫ان البن�وك الغربي�ة تخش�ى اإلش�تراك ف�ي‬ ‫املب�ادرة األخي�رة‪ .‬وق�ال مص�در ان البن�وك‬ ‫س�تحتاج لتأكي�دات مطلق�ة أنها ل�ن تواجه‬ ‫إحتم�ال التع�رض لعقوبات قب�ل التفكير في‬ ‫اإلشتراك‪.‬‬ ‫وق�ال املصرفي «م�ن الطبيع�ي أن البنوك‬ ‫س�تتوخى احل�ذر فيم�ا يطرح�ه العال�م‬ ‫السياس�ي‪ .‬فهو يتغير بس�رعة كبي�رة مثلما‬ ‫تشهد األحداث في ُاوكرانيا‪».‬‬ ‫وأضاف «ما قد نبحث�ه هو عمليات متويل‬ ‫أو مش�اركات أو هي�اكل قصي�رة األجل جدا‪،‬‬ ‫بحي�ث يت�اح ل�ك فيها خي�ارات لإلنس�حاب‬

‫وطالب�ت اجملموعة في دعواها برفع‬ ‫ه�ذه «اإلج�راءات العقابي�ة املفرط�ة‬ ‫بحقها» وبتعويضه�ا تعويضا «عادال»‬ ‫وبتحمي�ل الوكال�ة ب�دالت أتع�اب‬ ‫محاميها في هذه القضية‪.‬‬ ‫وفي إط�ار اإلتفاق ال�ودي‪ ،‬الذي مت‬ ‫التوص�ل إلي�ه بين اجملموع�ة النفطية‬ ‫والوكال�ة البيئي�ة والذي يس�ري ملدة‬ ‫خم�س س�نوات‪ ،‬ستس�قط «بي‪.‬ب�ي»‬ ‫مالحقاته�ا القضائي�ة بح�ق الوكال�ة‬ ‫في مقاب�ل رفع احلظر املف�روض عليها‬ ‫م�ن قبل األخيرة‪ ،‬كم�ا أعلنت اجملموعة‬ ‫البريطانية‪.‬‬ ‫وف�ي املقاب�ل وافق�ت «بي‪.‬ب�ي»‬ ‫عل�ى اإللت�زام بطلب�ات احلكوم�ة‬ ‫األمريكية جلهة تطبيقها قواعد سلامة‬ ‫وأخالقي�ات عم�ل وادارة رش�يدة‪ ،‬كما‬ ‫أضافت اجملموعة‪.‬‬

‫زيادة معدل التوظيف في منطقة اليورو في الربع‬ ‫األخير من العام املاضي للمرة األولى في ‪ 3‬سنوات‬

‫قبرص تلتزم بخطة التقشف رغم صعوبتها‬ ‫االرج�ح‪ .‬ف�ي املقاب�ل أع�دت احلكوم�ة خطة‬ ‫إندماج تتيح لـ‪ 2500‬متخرج إكتس�اب خبرة‬ ‫لدى ش�ركات ملدة ستة أش�هر لقاء ‪ 500‬يورو‬ ‫فقط ش�هريا‪ .‬كما من املفت�رض ان يتم إطالق‬ ‫خطة ثانية تشمل ‪ 2500‬وظيفة قريبا‪.‬‬ ‫وعلاوة عل�ى ذل�ك مت إنش�اء مج�االت‬ ‫تدري�ب متعلقة مبهن صناع�ة الغاز‪ ،‬على أمل‬ ‫ان يعود إحتياطي الغاز الكبير الذي إكتشف‬ ‫قبالة س�واحل اجلزيرة مبداخيل كبيرة على‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫إال ان التضام�ن ُ‬ ‫االس�ري الق�وي تقليديا‬ ‫يس�اعد أيض�ا ف�ي التقلي�ل م�ن وق�ع األزمة‪.‬‬ ‫فاألبن�اء يس�اعدون أهله�م الذي�ن خس�روا‬ ‫رواتبه�م التقاعدية‪ .‬كما يهتم عدد متزايد من‬ ‫اجل�دات باألحفاد بدال من إرس�الهم إلى دور‬ ‫احلضانة‪.‬‬ ‫وقال�ت اغابيو‪-‬جوزيفي�دس ان «م�ن‬ ‫ميزات قبرص ش�بكة األمان املتمثلة ُ‬ ‫باالسرة‬ ‫والتي ال تتخلى عن أحد»‪.‬‬

‫الدوالرات من س��ندات اخلزانة واألوراق املالية املدعومة‬ ‫بق��روض عقارية لدعم اإلس��تثمار والتوظي��ف عن طريق‬ ‫أيجاد سيولة إضافية في السوق‪.‬‬ ‫وم��ع ظه��ور عالمات عل��ى حتس��ن النمو ق��رر مجلس‬ ‫اإلحتياط��ي اإلحت��ادي الب��دء بإنه��اء أح��دث برامج��ه‬ ‫ملش��تريات الس��ندات وال��ذي كان يبل��غ ‪ 85‬ملي��ار دوالر‬ ‫شهريا من خالل تخفيضات شهرية صغيرة‪.‬‬ ‫وهو اآلن يشترى ما قيمته ‪ 65‬مليار دوالر من السندات‬ ‫شهريا‪ ،‬ومن املنتظر ان يقرر خفض املشتريات ‪ 10‬مليارات‬ ‫دوالر ُاخ��رى عندم��ا يجتمع مس��ؤولو اجمللس االس��بوع‬ ‫القادم‪ .‬ويحول مجلس اإلحتياطي أرباحه بش��كل منتظم‬ ‫إلى اخلزان��ة األمريكية‪ .‬وإجمالي األرباح التي حولها إلى‬ ‫احلكومة العام املاضي كان أقل من الرقم القياسي البالغ‬ ‫‪ 88.4‬ملي��ار دوالر ال��ذي أرس��له في ‪ ،2012‬عندما كس��ب‬ ‫البن��ك املركزي أمواال من مبيعات ديون قصيرة األجل في‬ ‫برنامج أنهاه في نهاية ذلك العام‪.‬‬

‫السماح لـ«بي بي» البريطانية باملشاركة‬ ‫مجددا في املناقصات واملزايدات األمريكية‬

‫كاهن روسي يبارك محطة ضخ جديدة على خط انابيب الغاز قرب احلدود مع اوكرانيا‬ ‫أكث�ر فأكثر إل�ى الضفة ُ‬ ‫االخ�رى للمحيط‬ ‫األطلس�ي‪ ،‬أي إلى فائض الغاز الصخري‬ ‫ل�دى الوالي�ات املتح�دة التي بات�ت أول‬ ‫منتج عاملي‪.‬‬ ‫يجدر الذكر ان إنت�اج الغاز الصخري‬ ‫في أوروب�ا خيب اآلمال وأث�ار الكثير من‬ ‫اجلدل حتى اآلن‪.‬‬ ‫وتكاث�رت مش�اريع مصان�ع تصدي�ر‬ ‫الغ�از األمريكي�ة‪ ،‬يتصدره�ا واح�د ب�دأ‬ ‫العم�ل ه�و «س�ابينت ب�اس» فيم�ا باتت‬ ‫مصان�ع ُاخ�رى ف�ي مرحل�ة متقدم�ة م�ن‬ ‫إنتظار التراخيص‪.‬‬ ‫وأش�ار وي�ل بيرس�ون‪ ،‬احملل�ل ف�ي‬ ‫«يورإشيا» لإلستش�ارات‪ ،‬الى «توقع ان‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫إذا س�ارت األم�ور على غير ما ي�رام‪ ».‬وتابع‬ ‫«البنوك ستحتاج ملزيد من الوضوح‪».‬‬ ‫إتفاق مؤقت‬

‫وكانت إي�ران وحكوم�ات غربية توصلت‬ ‫إل�ى إتفاق مؤقت في نوفمبر‪/‬تش�رين الثاني‬ ‫املاض�ي بش�أن البرنام�ج الن�ووي اإليراني‬ ‫مقابل تخفيف محدود للعقوبات لفترة س�تة‬ ‫أش�هر‪ .‬وبحل�ول أواخ�ر يوليو‪/‬مت�وز املقبل‬ ‫تأم�ل احلكومات الغربية إب�رام إتفاق نهائي‬ ‫يضع حدا للش�كوك في س�عي إيران إلمتالك‬ ‫قدرة على تصنيع قنبلة نووية‪ .‬وتنفي إيران‬ ‫أنها تسعى لذلك وتطالب برفع العقوبات‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤولو احلكوم�ة اإليراني�ة ان‬ ‫الوثيق�ة الت�ي أرس�لت إل�ى اجملل�س األعلى‬ ‫لألمن الوطني املكلف بصيانة مصالح طهران‬ ‫تضمن�ت قائم�ة بالبن�وك التالي�ة باعتبارها‬ ‫متاحة لإلتفاق معها‪:‬‬ ‫‪ ‬بنك «ستاندرد تشارترد» البريطاني‪ ،‬بنك‬ ‫«سوسيتيه جنرال» الفرنسي‪،‬‬ ‫‪ ‬بن�ك «دو كومي�رس إي�ه دو بليس�مون»‬ ‫السويس�ري‪« ،‬يونايتد بانك» السويس�ري‪،‬‬ ‫بنك «أوني كريديت» اإليطالي‪« ،‬كوميرتسبنك‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫األملاني‪ ،‬و»بي‪.‬اتش‪.‬اف‪ .‬بانك» األملاني‬ ‫ول�م يتضح ما إذا كان�ت إتصاالت متت مع‬ ‫هذه البن�وك لتوفير التمويل‪ .‬وقال إثنان من‬ ‫املديري�ن التنفيذيين املطلعني عل�ى املبادرة‬ ‫إنهما على علم بأن بنوك «ستاندرد تشارترد»‬ ‫و»سوس�يتيه جنرال» و»كوميرتسبنك» من‬ ‫بني البنوك الواردة في القائمة‪.‬‬ ‫وإمتنع�ت بن�وك «سوس�يتيه جن�رال»‬ ‫و»يونايتد بانك» و»بي‪.‬سي‪.‬بي» و»بانك دو‬ ‫كوميرس ايه دو بليسمون» عن التعقيب‪.‬‬ ‫وقالت متحدثة باسم «ستاندرد تشارترد»‬ ‫ان البنك ليس مشتركا في اخلطة ولن يشارك‬ ‫في أي صفقة مع أي طرف من إيران‪.‬‬ ‫وق�ال بنك «أوني كريديت» انه «ليس على‬ ‫عل�م وبالتال�ي ليس مش�اركا ف�ي أي مبادرة‬ ‫دولي�ة تش�مل مؤسس�ات مالي�ة ذات صل�ة‬ ‫بإي�ران» ف�ي أعق�اب إتف�اق إي�ران والق�وى‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وقال بنك «بي‪.‬ات�ش‪.‬إف» انه «ال يقدم أي‬ ‫خدمات مالية لها صلة بإيران‪».‬‬ ‫وإمتنعت السلطات املصرفية السويسرية‬ ‫واألملاني�ة ع�ن التعقي�ب‪ ،‬رغم أن مس�ؤولني‬ ‫ف�ي أملاني�ا قالوا ان�ه إذا كانت البن�وك تلتزم‬ ‫باإلمتناع املطلق عن إبرام صفقات مع ايران‪،‬‬

‫خطط احلكومة‪ ،‬ان نقص العمالة في‬ ‫أملانيا يعني أن الس��ماح للعاملني بأن‬ ‫يتقاعدوا عند س��ن الثالثة والس��تني‬ ‫هو أمر غير بناء‪.‬‬ ‫ويع��د قطاع الصناع��ة أمرا حيويا‬ ‫بالنس��بة ملا يطلق علي��ه خطة ميركل‬ ‫لتحول الطاق��ة «إنرجيفينده» والتي‬ ‫ته��دف إل��ى إنه��اء عص��ر الطاق��ة‬ ‫النووية ف��ي الب�لاد وتعزيز مصادر‬ ‫بديلة للطاقة‪.‬‬ ‫ويقول غريلو‪ ‬أن ذلك سيترتب عليه‬ ‫أعباء إضافية على قطاع األعمال‪.‬‬

‫ف�إن احلكوم�ة عل�ى إس�تعداد لش�رح م�ا مت‬ ‫التوص�ل إليه من تخفي�ف للقيود في نوفمبر‬ ‫تشرين الثاني‪.‬‬ ‫لهفة إيرانية للتوصل إلتفاق‬

‫ووردت ف�ي الوثيقة أيضا أس�ماء البنوك‬ ‫اإليرانية التالية‪:‬‬ ‫«إقتصاد نوين»‪»، ‬بارسيان»‪« ،‬باس�اركاد»‪،‬‬ ‫«كارافرين»‪« ،‬س�رمايه»‪« ،‬سامان»‪« ،‬مس�كن»‪،‬‬ ‫«كيش�اورزي»‪ .‬وق�ال مس�ؤول كبي�ر ف�ي‬ ‫احلكومة اإليرانية مطلع على سير احملادثات‬ ‫النووية «اإليرانيون يحرصون على التوصل‬ ‫لذلك بأس�رع ما ميك�ن وتعمل ف�رق على هذا‬ ‫املوض�وع وكل التقاري�ر ترس�ل إل�ى الزعيم‬ ‫األعلى (آية الله علي) خامنئي‪».‬‬ ‫وأضاف املس�ؤول «كانت مب�ادرة إيرانية‬ ‫لك�ن الط�رف اآلخر (الق�وى الغربي�ة) وافق‬ ‫عل�ى ذلك أيضا رغم أنه ح�دث خالف داخلي‬ ‫على قائمة البنوك الغربية‪».‬‬ ‫وتابع «حدثت بعض اإلتصاالت املباش�رة‬ ‫بني اإليرانيني ومس�ؤولي بن�وك مختلفة في‬ ‫أوروب�ا من�ذ نوفمب�ر‪ ،‬لك�ن اإلتف�اق النهائي‬ ‫يحتاج مزيدا من العمل واللقاءات‪».‬‬ ‫وأحال�ت البن�وك اإليراني�ة الت�ي وردت‬ ‫أس�ماؤها ف�ي القائمة األمر برمت�ه إلى البنك‬ ‫املركزي اإليراني الذي إمتنع عن التعقيب‪.‬‬ ‫وأكد مصدر دبلوماس�ي غربي أن املبادرة‬ ‫قيد البحث‪ ،‬وق�ال ان القوى الغربية ترى أن‬ ‫ه�ذا الترتيب يحق�ق مزيدا من الش�فافية في‬ ‫الصفقات التجارية‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫كأس االحتاد االوروبي‬

‫رئيس «أديداس»‬ ‫يخلف هونيس في‬ ‫رئاسة البايرن‬

‫فيورنتينا يتعادل من اليوفي وبورتو وبنفيكا يجتازان نابولي وتوتنهام‬

‫■ عواصم – «القدس العربي»‪ ،‬وكاالت‪:‬‬ ‫اقتن�ص فيورنتين�ا اإليطالي تع�ادال قاتال‬ ‫خ�ارج ملعب�ه ‪ 1/1‬من مواطن�ه يوفنتوس‬ ‫في ذهاب دور الس�تة عش�ر لكأس االحتاد‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫فعل�ى ملع�ب «يوفنت�وس أرين�ا» تقدم‬ ‫يوفنت�وس مبك�را به�دف جنمه التش�يلي‬ ‫أرت�ورو في�دال ف�ي الدقيق�ة الثالث�ة‪ ،‬قبل‬ ‫أن يتع�ادل املهاج�م األملان�ي ماريو غوميز‬ ‫لفيورنتينا في الدقيقة ‪ ،79‬ليصبح التعادل‬ ‫الس�لبي في لقاء اإلياب كافي�ا لفيورنتينا‬ ‫للتأهل إلى دور الثمانية‪.‬‬ ‫وعل�ى ملع�ب غيرالن�د‪ ،‬ح�ول لي�ون‬ ‫الفرنس�ي تأخ�ره به�دف نظي�ف أم�ام‬ ‫ضيف�ه فيكتوري�ا بل�زن التش�يكي إل�ى‬ ‫ف�وز س�احق ‪ .1 /4‬وتق�دم ياف�ل هورف�ات‬ ‫مبك�را لبلزن ف�ي الدقيقة الثالث�ة‪ ،‬قبل أن‬ ‫يتعادل غويدا فوفانا س�ريعا ف�ي الدقيقة‬ ‫‪ 12‬لينته�ي الش�وط األول بالتع�ادل ‪.1/1‬‬ ‫وش�هد الش�وط الثاني انتفاضة رائعة من‬ ‫لي�ون الذي أحرز ثالث�ة أهداف جاءت عن‬ ‫طريق الكسندر الكازيتي وارنولد مفوميبا‬ ‫وفوفانا في الدقائق ‪ 53‬و‪ 61‬و‪.70‬‬ ‫وحق�ق ري�ال بيتي�س األس�باني فوزا‬ ‫غالي�ا خ�ارج أرض�ه ‪/2‬صف�ر عل�ى ج�اره‬ ‫الل�دود أش�بيلية عل�ى ملع�ب رام�ون‬ ‫سانش�يز بيثخ�وان‪ .‬وج�اء هدف�ا املباراة‬ ‫عن طريق ليو بابتيس�تاو وسالفا سيفيال‬ ‫ف�ي الدقيقتين ‪ 15‬و‪ 77‬ليقت�رب بيتي�س‬ ‫بشدة من التأهل إلى دور الثمانية‪.‬‬ ‫وعل�ى ملع�ب «الكم�ار دي�ر ه�ورت»‪،‬‬ ‫اكتف�ى ألكم�ار الهولن�دي بالف�وز ‪/1‬صفر‬ ‫على ضيفه آجني الروس�ي‪ .‬وس�جل هدف‬ ‫املب�اراة الوحي�د أرون يوهانس�ون ف�ي‬ ‫الدقيقة ‪ 29‬عبر ركلة جزاء‪.‬‬ ‫ووضع بلنسية األس�باني قدما في دور‬ ‫الثماني�ة بعدم�ا ف�از ‪/3‬صفر عل�ى مضيفه‬

‫رودريغو مهاجم بنفيكا يسجل الهدف األول لفريقه امام توتنهام‬ ‫لودوغوريت�س رازغ�راد البلغ�اري‪ .‬وبدأ‬ ‫الفري�ق األس�باني املب�اراة بق�وة ليفتتح‬ ‫أنطوني�و باراخ�ان النتيج�ة مبك�را ف�ي‬ ‫الدقيق�ة اخلامس�ة‪ .‬وش�هدت الدقيق�ة ‪24‬‬ ‫قم�ة اإلث�ارة بعدم�ا أه�در روم�ان بيزياك‬ ‫ركلة جزاء حص�ل عليه�ا لودوغوريتس‪،‬‬ ‫طرد على إثرها س�يدو كيتا العب بلنس�ية‬ ‫لتبق�ى النتيج�ة ‪/1‬صفر ملصلح�ة االخير‪.‬‬ ‫ول�م يتأث�ر بلنس�ية بالنق�ص الع�ددي‪،‬‬ ‫وواص�ل محاوالت�ه الهجومي�ة ليضي�ف‬ ‫فيدريكو نيكوالس كارتابيا الهدف الثاني‬

‫ف�ي الدقيق�ة ‪ 33‬لينته�ي الش�وط األول‬ ‫بتق�دم الضي�وف ‪/2‬صف�ر‪ .‬وف�ي الش�وط‬ ‫الثاني أض�اف فيليب س�يندروس الهدف‬ ‫الثال�ث لبلنس�ية ف�ي الدقيق�ة ‪ 59‬قب�ل أن‬ ‫تتضاع�ف محنة لودوغوريتس عقب طرد‬ ‫خونيني�و كويكس�ادا قب�ل نهاي�ة املباراة‬ ‫بعشر دقائق‪.‬‬ ‫وفي مباراة ممتع�ة‪ ،‬انتزع بورتو فوزا‬ ‫ثمينا ‪/1‬صفر على ضيفه نابولي اإليطالي‬ ‫عل�ى ملع�ب «دراغ�او» ف�ي العاصم�ة‬ ‫البرتغالي�ة لش�بونة‪ .‬وأح�رز املهاج�م‬

‫الكولومب�ي جاكس�ون مارتين�ز ه�دف‬ ‫املباراة الوحيد في الدقيقة ‪.59‬‬ ‫كما اقترب بنفيكا البرتغالي من التأهل‬ ‫إل�ى دور الثمانية بعدما حق�ق فوزا كبيرا‬ ‫‪ 1/3‬عل�ى مضيف�ه توتنه�ام عل�ى ملع�ب‬ ‫«وايت هارت لين» بالعاصمة البريطانية‬ ‫لندن‪ .‬وافتتح رودريغ�و مورينو النتيجة‬ ‫ملصلح�ة بنفي�كا ف�ي الدقيق�ة ‪ 30‬قب�ل أن‬ ‫يضي�ف زميله لوي�زاو اله�دف الثاني في‬ ‫الدقيق�ة ‪ ،58‬ثم قلص كريس�تان إيركس�ن‬ ‫الفارق بإحرازه هدف توتنهام في الدقيقة‬

‫‪ ،68‬قب�ل أن يع�ود لوي�زاو ليه�ز الش�باك‬ ‫مرة أخرى مح�رزا الهدف الثال�ث لبنفيكا‬ ‫وهدفه الشخصي الثاني‪.‬‬ ‫وعل�ى ملع�ب «س�انت جاك�وب بارك»‬ ‫خي�م التع�ادل الس�لبي عل�ى لق�اء ب�ازل‬ ‫السويسري مع ضيفه ريد بول سالزبورغ‬ ‫النمس�اوي (احلص�ان األس�ود للبطولة)‬ ‫ليتأجل احلس�م إل�ى مباراة الع�ودة التي‬ ‫س�تقام في مدين�ة س�الزبورغ‪ .‬ومن املقرر‬ ‫أن جت�رى مباريات الع�ودة يوم اخلميس‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫الدوري اإلنكليزي‬

‫روبن فان بيرسي‪ :‬سعيد‬ ‫في مانشستر وال أبحث عن الرحيل‬

‫األمل األخير للسيتي وأرسنال بعد االخفاق األوروبي‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ ‪ -‬بع�د اخل�روج م�ن دوري أبط�ال‬ ‫أوروب�ا وكأس انكلت�را في غض�ون أربعة أيام‪ ،‬يس�عى‬ ‫مانشستر سيتي إلى االبقاء على آماله في املنافسة على‬ ‫لقب الدوري عندما يالقي هال األحد في املرحلة الثالثني‬ ‫من املسابقة‪.‬‬ ‫وأدى الفوز بلقب كأس احملترفني إلى زيادة احلديث‬ ‫عن قدرة الس�يتي على الفوز بالكأس والدوري احملليني‬ ‫ودوري أبط�ال أوروب�ا أيضا املوس�م احلال�ي‪ ،‬وأصبح‬ ‫لقب ال�دوري الوحيد املتاح أمام الفري�ق اآلن ليتنافس‬ ‫عليه‪ .‬ويحتل الس�يتي املركز الثالث في الدوري‪ ،‬بفارق‬ ‫تس�ع نقاط خلف تشلس�ي املتص�در لكن أبن�اء مانويل‬ ‫بيلغريني ميتلكون ثالث مباريات مؤجلة‪.‬‬ ‫وج�اءت الهزمي�ة عل�ى ملعب برش�لونة ‪ 2/1‬مس�اء‬ ‫األربع�اء لتضع�ف م�ن عزمي�ة الفري�ق بع�د أن خس�ر‬ ‫أيض�ا على ي�د الن�ادي الكاتالوني بهدفين نظيفني على‬ ‫ملعب االحتاد في الذهاب‪ ،‬لكن املدرب املس�اعد للسيتي‬ ‫روبن كوس�يالس يعتق�د أن فريقه ميلك الق�وة الالزمة‬ ‫الستعادة توازنه سريعا‪ .‬وقال‪« :‬فزنا بالفعل بأول لقاء‬ ‫لنا‪ ...‬قبل أيام قليلة كنا الفريق الوحيد الذي ينافس في‬ ‫البط�والت األربع‪ ،‬وهو أمر م�ن الصعب للغاية حتقيقه‪،‬‬ ‫اس�تنادا إل�ى ع�دد املباري�ات الكثي�رة الت�ي يخوضها‬ ‫الفريق»‪ .‬وأضاف‪« :‬نحن نعمل في ناد كبير‪ ،‬ناد يعطينا‬ ‫أفض�ل األدوات للعم�ل‪ ،‬ندرك املس�ؤوليات على عاتقنا‪،‬‬ ‫وندرك مدى أهمية الفوز بلقب الدوري»‪.‬‬ ‫وينتظر التشيلي بيلغريني مدرب السيتي‪ ،‬الوقوف‬ ‫على مدى جاهزية املهاجم األرجنتيني سيرخيو أغويرو‬ ‫قب�ل اختيار قائمة فريقه ملواجهة ه�ال‪ ،‬بعد غادر امللعب‬ ‫قبي�ل نهاية مباراة س�يتي أمام برش�لونة بعد ش�عوره‬ ‫بإجهاد في العضالت‪.‬‬ ‫وما زال تشلسي ينافس في دوري األبطال‪ ،‬لكنه اآلن‬ ‫س�يركز على مباراته أمام مضيفه اس�تون فيال السبت‪.‬‬

‫ويفتقد البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشلسي جهود‬ ‫مهاجمه االس�باني فرناندو توريس بسبب اإلصابة في‬ ‫الركبة‪ ،‬ما يعطي الفرص�ة للكاميروني صامويل إيتو أو‬ ‫السنغالي دميبا با للمشاركة في خط الهجوم‪.‬‬ ‫وي�درك ليفربول صاحب املركز الثاني‪ ،‬أنه س�يدخل‬ ‫قائمة املرش�حني بقوة للفوز بلق�ب الدوري‪ ،‬إذا فاز على‬ ‫ملع�ب مضيف�ه مانشس�تر يونايت�د حام�ل اللق�ب يوم‬ ‫األحد‪ .‬ويبتعد مانشس�تر يونايتد بفارق تسع نقاط عن‬ ‫املرك�ز الرابع‪ ،‬آخر املراكز املؤهلة ل�دوري أبطال أوروبا‬ ‫املوس�م املقبل‪ ،‬لكن مايكل كاريك يعتق�د بأن فريقه قادر‬ ‫على اس�قاط ليفربول‪ ،‬وقال‪« :‬في امل�رات األخيرة‪ ،‬وفي‬ ‫ظ�ل ه�ذه املنافس�ة كنا أصح�اب الي�د العلي�ا عليهم في‬ ‫ال�دوري‪ ،‬وح�ان الوقت لنثب�ت هذه احلقيق�ة مجددا»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬لكنن�ي ال أعتق�د ب�أن مراك�ز الترتي�ب تؤثر‬ ‫على املباراة‪ ،‬من املفترض أن تظهر املباراة بش�كل جيد‪،‬‬ ‫ونحن نتطلع لهذه املواجهة»‪.‬‬ ‫ويأم�ل أرس�نال صاح�ب املرك�ز الثال�ث أيض�ا ف�ي‬ ‫اس�تعادة توازن�ه بع�د خروج�ه م�ن دوري األبط�ال‪.‬‬ ‫ويفتقد مدرب أرس�نال آرسين فينغر إلى جهود األملاني‬ ‫مس�عود أوزي�ل في رحلت�ه إلى ملع�ب توتنه�ام االحد‪،‬‬ ‫حي�ث س�يغيب م�ا بين ‪ 3‬و‪ 6‬أس�ابيع‪ .‬وميل�ك توتنهام‬ ‫صاحب املركز اخلامس أيضا أحالم مش�روعة‪ ،‬تتلخص‬ ‫ف�ي املنافس�ة عل�ى إح�دى البطاق�ات املؤهل�ة ل�دوري‬ ‫األبطال في املوسم املقبل‪.‬‬ ‫ويخ�وض فولهام صاحب املرك�ز األخير مباراة عنق‬ ‫زجاجة أمام نيوكاس�ل يوم الس�بت‪ .‬ويلتقي سندرالند‬ ‫صاح�ب املرك�ز الثان�ي من الق�اع م�ع ضيفه كريس�تال‬ ‫ب�االس‪ ،‬فيم�ا يلتقي كاردي�ف صاحب املرك�ز الثالث من‬ ‫الق�اع م�ع مضيفه إيفرت�ون في الي�وم ذاته‪ .‬كم�ا يلتقي‬ ‫س�اوثهامبتون م�ع نورويت�ش وس�توك م�ع وس�تهام‬ ‫وسوانزي مع وست بروميتش البيون‪.‬‬

‫بعد خيبة االقصاء االوروبي يبحث جنوم السيتي عن استعادت التألق‬

‫بايرن ميونيخ يتطلع للثأر من ليفركوزن‬

‫الريال يواجه ملقة في مهمة صعبة‬ ‫وأتلتيكو وبرشلونة يترقبان‬ ‫أتلتيك�و فري�ق اس�بانيول‪ .‬ويعي�ش أتلتيك�و وجماهيره‬ ‫حت�ت قيادة امل�درب دييغو س�يميوني‪ ،‬حالة من النش�وة‬ ‫عق�ب الفوز الس�احق على ميالن اإليطال�ي بأربعة أهداف‬ ‫مقاب�ل ه�دف‪ ،‬والصعود إل�ى دور الثمانية ل�دوري أبطال‬ ‫أوروبا للمرة األولى منذ ‪.1997‬‬ ‫ويلتق�ي برش�لونة األح�د م�ع ضيف�ه اوساس�ونا ف�ي‬ ‫محاول�ة لالرت�كان عل�ى الف�وز ال�ذي حقق�ه عل�ى ضيفه‬ ‫مانشس�تر س�يتي األربع�اء ف�ي إي�اب دور الس�تة عش�ر‬ ‫ل�دوري أبطال أوروب�ا‪ .‬وظهر األرجنتيني ليونيل ميس�ي‬ ‫والبرازيل�ي نيم�ار بش�كل رائ�ع ف�ي مواجه�ة الس�يتي‪،‬‬ ‫وس�يحاول الالعب�ان اس�تغالل ه�ذا األمر خلال املباراة‬ ‫أم�ام اوساس�ونا‪ .‬ويالق�ي اتلتي�ك بلب�او صاح�ب املركز‬ ‫الرابع فياريال صاح�ب املركز اخلامس يوم االثنني‪ ،‬ويوم‬ ‫الس�بت يلتقي ليفانتي مع س�يلتا فيغو ورايو فاليكانو مع‬ ‫ضيف�ه امليريا بينما يلتقي األحد ايلتش�ي مع ريال بيتيس‬ ‫واشبيلية مع بلد الوليد وريال سوسيداد مع بلنسية‪.‬‬

‫الدوري االيطالي‬

‫اليوفي لتعزيز الصدارة‪ ...‬وميالن ملداواة جروحه‬ ‫■ روما ‪ -‬د ب أ‪ :‬يتطلع يوفنتوس (حامل اللقب) لتعزيز‬ ‫موقع�ه في صدارة ال�دوري اإليطالي حني يح�ل ضيفا على‬ ‫جنوى في املرحلة الثامنة والعشرين من املسابقة األحد‪.‬‬ ‫وتأت�ي املب�اراة بع�د ‪ 72‬س�اعة فقط م�ن لقاء «الس�يدة‬ ‫العج�وز» مع فيورنتينا في ذهاب دور الس�تة عش�ر لكأس‬ ‫االحت�اد األوروب�ي ال�ذي انته�ى بالتع�ادل ‪ 1/1‬اخلمي�س‪.‬‬ ‫ويتربع اليوفي على صدارة الدوري متقدما بفارق ‪ 14‬نقطة‬ ‫عن مالحقه املباشر روما صاحب املركز الثاني‪ ،‬الذي ما زال‬ ‫لدي�ه مباراة مؤجلة أمام بارما س�تجرى في نيس�ان‪/‬أبريل‬ ‫املقبل‪ .‬وكان فريق العاصمة اإليطالية أهدر ثالث نقاط عقب‬ ‫خسارته صفر‪ 1/‬أمام مضيفه نابولي في املرحلة املاضية‪.‬‬ ‫ويلتقي األحد أيضا فيورنتينا الرابع مع كييفو السادس‬ ‫عش�ر‪ ،‬بينم�ا يس�تضيف روما فري�ق أودينيز الرابع عش�ر‬ ‫االثنين املقب�ل‪ .‬ويعان�ي روما م�ن غي�اب الهولن�دي كيفن‬ ‫س�ترومتان حتى نهاية املوس�م بس�بب إصابته بتمزق في‬ ‫أربط�ة الركب�ة‪ ،‬فيما يع�ود القائ�د فرانشيس�كو توتي بعد‬ ‫تعافيه من اإلصابة التي أبعدته عن روما فترة طويلة‪.‬‬ ‫ويلتقي نابولي‪ ،‬الثالث‪ ،‬مع مضيفه تورينو يوم االثنني‪،‬‬ ‫بعد ثالثة أيام فقط من خسارته صفر‪ 1/‬أمام مضيفه بورتو‬

‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د املهاجم الهولندي‬ ‫روب�ن ف�ان بيرس�ي أنه يرغ�ب ف�ي البقاء‬ ‫مع مانشس�تر يونايتد حام�ل لقب الدوري‬ ‫اإلنكليزي إلى ما بعد نهاية عقده في ‪.2016‬‬ ‫وثارت تكهنات في اآلونة االخيرة حول‬ ‫رغبة فان بيرسي (‪ 30‬عاما) في الرحيل عن‬ ‫مانشس�تر‪ ،‬بعد انتقاده لزمالئه وترجيحه‬ ‫بأنه�م يقف�ون في طريق�ه‪ .‬وما أش�عل هذه‬ ‫التكهن�ات‪ ،‬ه�و تصري�ح الع�ب الوس�ط‬ ‫الهولندي الس�ابق رونالد دي بور بأن فان‬ ‫بيرس�ي قد يرحل عن مانشس�تر ف�ي فترة‬ ‫االنتق�االت الصيفي�ة املقبل�ة‪ ،‬إذا ل�م يع�زز‬ ‫الفري�ق صفوف�ه بأس�ماء رنان�ة‪ .‬لك�ن في‬ ‫مقابلة مع املوقع الرسمي ملانشستر يونايتد‬ ‫قبل املب�اراة املرتقبة أمام ليفربول‪ ،‬قال فان‬ ‫بيرس�ي إن�ه س�عيد بحياته في مانشس�تر‬ ‫يونايت�د حت�ت قي�ادة املدرب ديفي�د مويز‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬في احلقيقة‪ ،‬أنا س�عيد جدا هنا في‬ ‫هذا الن�ادي‪ ،‬لق�د وقعت عقدا ميت�د ألربعة‬ ‫أع�وام وس�أكون س�عيدا بالبق�اء لفت�رة‬ ‫أطول‪ ،‬إلى ما بع�د العامني املقبلني املتبقيني‬ ‫ف�ي عقدي»‪ .‬وش�دد‪« :‬ه�ذا هو ش�عوري‪...‬‬ ‫على عكس ما يتردد في وسائل االعالم»‪.‬‬ ‫وعانى فان بيرس�ي كثيرا م�ن اإلصابة‬ ‫املوس�م احلال�ي‪ ،‬م�ا كان ل�ه م�ردوده ف�ي‬ ‫تراج�ع مانشس�تر إل�ى املرك�ز الس�ادس‬ ‫بفارق تس�ع نقاط ع�ن املراك�ز املؤهلة إلى‬ ‫دوري أبط�ال أوروب�ا‪ ،‬قب�ل عش�ر جوالت‬ ‫م�ن نهاية املوس�م‪ .‬وق�ال فان بيرس�ي‪»:‬ال‬

‫أمان�ع إذا تع�رض أدائ�ي لتش�ريح دقي�ق‬ ‫وأن ينتق�د الناس ما أفعل�ه داخل امللعب‪...‬‬ ‫ميكنهم احلديث عني ‪ 24‬س�اعة سبعة‪ ‬أيام‬ ‫ف�ي االس�بوع‪ ،‬والكثي�ر م�ن ه�ذه األراء‬ ‫واالنتق�ادات قد يك�ون صحيحا‪ ،‬لذا فإنني‬ ‫ال أمان�ع ذلك»‪ .‬وأضاف‪« :‬م�ا أريد التعقيب‬ ‫علي�ه ه�و املواق�ف حين يتح�دث الن�اس‬ ‫ع�ن وجه�ة نظره�م عن�ي حي�ث يقوم�ون‬ ‫بافتراض�ات وتفس�يرات كما ل�و كانوا هم‬ ‫أن�ا»‪ .‬وقال س�اخرا‪« :‬امل�رة االخي�رة التي‬ ‫فحص�ت فيه�ا رأس�ي وجدت�ه ج�زء م�ن‬ ‫جس�دي‪ ،‬ل�ذا فإنن�ي الوحيد ال�ذي يعرف‬ ‫حتديدا ما أش�عر به‪ ،‬وهذا ليس ما أقرأه أنا‬ ‫أو اجلماهير في وسائل اإلعالم»‪.‬‬ ‫ورجح�ت تقاري�ر أن هن�اك توت�را ف�ي‬ ‫العالقات بني فان بيرس�ي ومويز‪ ،‬مش�يرة‬ ‫إلى أن املهاجم الهولندي مس�تاء من املنهج‬ ‫ال�ذي يتبعه موي�ز في التدريب�ات‪ ،‬في أول‬ ‫موس�م له بع�د خالفت�ه للم�درب الس�ابق‬ ‫الس�ير أليك�س فيرغس�ون‪ .‬وش�دد ف�ان‬ ‫بيرس�ي‪« :‬إنن�ي س�عيد ج�دا م�ع زمالئ�ي‪،‬‬ ‫وس�عيد للغاي�ة م�ع مدرب�ي‪ ...‬احلص�ص‬ ‫التدريبي�ة التي نتلقاها داخل امللعب مذهلة‬ ‫وأتعل�م الكثي�ر منه�م (زمالئ�ي) كل يوم»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬كم�ا قل�ت‪ ...‬حتدث�وا ع�ن أدائ�ي‬ ‫بالطريقة التي حتلوا لكم‪ ،‬لكن األمر جتاوز‬ ‫هذه املرحلة عندما يت�م احلديث عن وجود‬ ‫خالفات مع مدربي‪ ،‬هذا األمر ليس صحيحا‬ ‫على االطالق»‪.‬‬

‫الدوري االملاني‬

‫الدوري االسباني‬

‫■ مدريد ‪ -‬د ب أ‪ :‬يخوض ريال مدريد متصدر الدوري‬ ‫االس�باني مباراة صعبة في مواجهة مضيفه ملقة الس�بت‬ ‫ف�ي املرحل�ة الثامنة والعش�رين من املس�ابقة‪ ،‬في واحدة‬ ‫م�ن املطب�ات الصعبة للن�ادي امللكي في الرم�ق األخير من‬ ‫الليغا‪.‬‬ ‫وتنتظ�ر الريال املتصدر بفارق ثالث نقاط امام أتلتيكو‬ ‫مدريد وأربع نقاط أمام برشلونة‪ ،‬خمس مواجهات خارج‬ ‫ملعب�ه‪ ،‬وق�د تك�ون املب�اراة أمام ملق�ة رحل�ة صعبة على‬ ‫الن�ادي امللك�ي‪ .‬ويفتق�د الريال جه�ود مدافعه س�يرخيو‬ ‫رام�وس بس�بب اإليق�اف بينم�ا يغي�ب الظهي�ر األمي�ن‬ ‫خيسوس خاميز عن صفوف ملقة‪.‬‬ ‫وخسر الريال على ملعب «روساليدا» معقل ملقة املوسم‬ ‫املاضي بنتيج�ة ‪ ،3/2‬في الوقت ال�ذي ارتفعت فيه الروح‬ ‫املعنوية مللقة بش�كل كبير بعد فوزه على ملعب اوساسونا‬ ‫بهدفني نظيفني‪ ،‬ليتقدم إلى املركز الثالث عشر‪.‬‬ ‫ومباش�رة بع�د مب�اراة الري�ال م�ع ملق�ة‪ ،‬يس�تضيف‬

‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن ن�ادي باي�رن ميوني�خ‬ ‫األملاني عن تعيين هيربرت هاينر الرئيس التنفيذي‬ ‫لشركة «أديداس» للمستلزمات الرياضية في منصب‬ ‫الرئيس اجلديد للمجلس االستشاري للنادي‪.‬‬ ‫وعق�د الباي�رن مؤمت�را مغلق�ا بع�د س�اعات من‬ ‫اس�تقالة أول�ي هونيس م�ن منصب رئي�س النادي‬ ‫وتأكي�ده على ع�دم االس�تئناف ضد عقوبة حبس�ه‬ ‫ثالث�ة أعوام ونص�ف الع�ام‪ .‬ومت االتف�اق باالجماع‬ ‫عل�ى تول�ي هاين�ر (‪ 59‬عام�ا) ف�ي منص�ب الرئيس‬ ‫اجلدي�د للمجل�س االش�رافي للن�ادي بع�د أن كان‬ ‫يتولى في السابق منصب نائب الرئيس‪.‬‬ ‫كم�ا أك�د الن�ادي الباف�اري أن كارل هوبفن�ر (‪61‬‬ ‫عام�ا) نائ�ب الرئيس وعض�و اجمللس االش�رافي مت‬ ‫انتخاب�ه بالتزكي�ة في اللجن�ة التنفيذي�ة للمجلس‬ ‫االش�رافي‪ .‬وق�ال هاين�ر عب�ر الصفح�ة الرس�مية‬ ‫للباي�رن‪« :‬هوني�س م�ن خلال قيادت�ه واخالص�ه‬ ‫الش�خصي وقدرات�ه‪ ،‬عم�ل ما ه�و في صال�ح بايرن‬ ‫ميوني�خ»‪ .‬وأض�اف «إن�ه (هوني�س) مس�ؤول عن‬ ‫حت�ول الباي�رن إل�ى واح�د من أجن�ح األندي�ة على‬ ‫املس�تويني الرياضي واملالي في العالم»‪ .‬وأشار «من‬ ‫أجل ذلك فهو يستحق كل الشكر من جانبنا»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه�ا‪ ،‬أب�دت املستش�ارة األملاني�ة أنغيلا‬ ‫مي�ركل احترامها لق�رار أولي هوني�س‪ ،‬بقبول حكم‬ ‫الس�جن الصادر بحقه بتهمة التهرب الضريبي دون‬ ‫الطعن فيه‪ ،‬وتقدميه الس�تقالته من منصبه رئيس�ا‬ ‫للبايرن‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك على لس�ان ش�تيفن زايب�رت املتحدث‬ ‫باس�م مي�ركل‪ ،‬الذي رف�ض اإلدالء ب�أي تعليق على‬ ‫العقوب�ة الص�ادرة بس�جن هويني�س ثالث�ة أعوام‬ ‫وس�تة أش�هر‪ .‬وق�ال زايب�رت‪« :‬القاضي ق�ال كلمته‬ ‫والس�يد هوني�س اتخذ ق�راره الش�خصي وينبغي‬ ‫احترامهما»‪.‬‬

‫البرتغال�ي ف�ي الدوري األوروب�ي‪ .‬ويتطل�ع نابولي‪ ،‬الذي‬ ‫يس�عى للحصول على املركز الثاني املؤهل مباش�رة ملرحلة‬ ‫اجملموع�ات بدوري أبطال أوروبا في املوس�م املقبل‪ ،‬حلصد‬ ‫النق�اط الثالث من أجل تش�ديد اخلناق عل�ى روما الذي ما‬ ‫زال متفوقا بفارق ثالث نقاط‪.‬‬ ‫وتفتت�ح مب�اراة املرحل�ة الس�بت مبواجه�ة ملتهب�ة‬ ‫بين فيرون�ا الس�ابع مع اإلنت�ر اخلام�س في ظل املنافس�ة‬ ‫احملتدم�ة بينهما للحصول على أح�د املراكز املؤهلة للدوري‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫ويلتق�ي األح�د أتاالنتا م�ع س�امبدوريا‪ ،‬وكالي�اري مع‬ ‫التسيو‪ ،‬وليفورنو مع بولونيا‪ ،‬وساسولو مع كاتانيا‪.‬‬ ‫ويس�عى ميالن ملصاحلة جماهيره عقب خس�ارته املذلة‬ ‫‪ 4/1‬أم�ام أتلتيك�و مدري�د ف�ي دوري األبطال ي�وم الثالثاء‬ ‫املاضي‪ ،‬عندما يواجه ضيفه بارما السادس األحد أيضا‪.‬‬ ‫وف�از ميالن في أربع مباريات وخس�ر ثالثا وتعادل مرة‬ ‫واحدة منذ التعاقد مع املدرب كالرنس سيدورف في كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناي�ر املاضي‪ .‬ويحتل ميالن املركز العاش�ر برصيد‬ ‫‪ 35‬نقطة من ‪ 27‬مباراة‪ ،‬ويبتعد بفارق تسع نقاط عن املراكز‬ ‫املؤهلة للدوري األوروبي‪.‬‬

‫■ برلني ‪ -‬د ب أ‪ :‬س�جل بايرن ميونيخ رقما قياس�يا‬ ‫عب�ر خ�وض ‪ 49‬مب�اراة ف�ي ال�دوري األملان�ي م�ن دون‬ ‫هزمية‪ ،‬لكنه يواج�ه باير ليفركوزن‪ ،‬آخر فريق جنح في‬ ‫الفوز عليه‪ ،‬في معركة شرس�ة تشهدها املرحلة اخلامسة‬ ‫والعشرون من البوندسليغا السبت‪.‬‬ ‫وترج�ع آخر هزمية للبايرن في البوندس�ليغا إلى ‪28‬‬ ‫تش�رين األول‪/‬أكتوبر ‪ 2012‬عندما سقط أمام ليفركوزن‪.‬‬ ‫ومن�ذ ذل�ك احلين اختلف�ت حظ�وظ الفريقين بش�كل‬ ‫كبي�ر‪ ،‬فبعد تأهل ليفرك�وزن إلى دوري األبطال املوس�م‬ ‫املاض�ي‪ ،‬بات الفري�ق يتعثر بش�دة في الوق�ت احلالي‪،‬‬ ‫حي�ث لم يحقق أي انتص�ار طوال س�بع مباريات في كل‬ ‫املس�ابقات‪ ،‬وبات مهددا باخل�روج من املثلث الذهبي في‬ ‫البوندسليغا‪.‬‬

‫وعلى اجلان�ب اآلخر‪ ،‬توج الباي�رن بثالثية الدوري‬ ‫وال�كأس ودوري أبط�ال أوروب�ا ف�ي املوس�م املاض�ي‪،‬‬ ‫ويتصدر ترتيب البوندس�ليغا حاليا بفارق ‪ 20‬نقطة عن‬ ‫بوروس�يا دورمتون�د صاحب املرك�ز الثاني‪ ،‬كما يس�ير‬ ‫بخطى ثابتة في كأس أملانيا ودوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫وال يوجد أي ش�ك ف�ي أن البايرن يعمل الف حس�اب‬ ‫لليفرك�وزن‪ ،‬ال�ذي جن�ح ف�ي خط�ف نقط�ة م�ن النادي‬ ‫الباف�اري ف�ي ال�دور األول‪ ،‬ليصب�ح واحدا م�ن فريقني‬ ‫فقط تعادال مع البايرن املوس�م احلالي‪ .‬وودع ليفركوزن‬ ‫دوري األبطال امام باريس سان جيرمان الفرنسي‪.‬‬ ‫وفي وق�ت مبكر الس�بت يلتقي بوروس�يا دورمتوند‬ ‫صاحب املركز الثاني مع ضيفه بوروسيا مونشنغالدباخ‪،‬‬ ‫حت�ت ش�عار ال بدي�ل عن الف�وز به�دف تقلي�ص الفارق‬

‫م�ع البايرن‪ .‬وتراجع مونش�نغالدباخ إل�ى املركز الثامن‬ ‫في البوندس�ليغا‪ ،‬لكن رغم فش�ل الفري�ق في حتقيق أي‬ ‫فوز منذ انتهاء العطلة الش�توية‪ ،‬لك�ن النادي جدد عقد‬ ‫املدرب لوسيان فافر‪.‬‬ ‫ويأم�ل ماين�ز وهيرتا برلين أيضا أن ينعش�ا آمالهما‬ ‫األوروبي�ة من خالل الفوز عل�ى هوفنهامي وهانوفر على‬ ‫الترتي�ب‪ .‬وف�ي مباريات القاع يلتقي ش�توتغارت حتت‬ ‫قي�ادة مدرب�ه اجلديد هوب س�تيفنز‪ ،‬مع في�ردر برمين‪،‬‬ ‫بعد أن خسر الفريق ثماني مرات في آخر تسع مباريات‪.‬‬ ‫وينصب التركيز األحد على مواجهات القاع‪ ،‬حيث يلتقي‬ ‫هامب�ورغ م�ع ضيف�ه نورنب�رغ‪ ،‬بينم�ا تختت�م املرحل�ة‬ ‫اخلامس�ة والعش�رون مبب�اراة فرايب�ورغ م�ع مضيف�ه‬ ‫اينتراخت فرانكفورت‪.‬‬

‫بطولة انديان ويلز للتنس‬

‫فيدرر يصعد إلى املربع الذهبي‬ ‫■ اندي�ان ويل�ز (كاليفورني�ا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬تأه�ل‬ ‫السويس�ري روجي�ه في�درر إل�ى املرب�ع الذهب�ي‬ ‫لبطول�ة انديان ويلز لتنس األس�اتذة للمرة الثامنة‬ ‫بعدم�ا تغلب عل�ى اجلنوب افريقي كيفن اندرس�ون‬ ‫‪ 5/7‬و‪ 1/6‬في دور الثمانية‪.‬‬ ‫ويلتق�ي في�درر الفائ�ز بلق�ب انديان ويل�ز أربع‬ ‫مرات من قب�ل‪ ،‬في الدور قبل النهائ�ي مع األوكراني‬ ‫الكس�ندر دوجلوبول�وف ال�ذي تغلب عل�ى الكندي‬ ‫ميل�وس راونيت�ش املصن�ف العاش�ر ‪ 3/6‬و‪،4/6‬‬ ‫ليصبح أول العب أوكراني يصل إلى هذه املرحلة من‬ ‫البطول�ة األمريكية‪ .‬وكان فيدرر فاز على اندرس�ون‬ ‫ف�ي املب�اراة الوحي�دة التي جمع�ت بين االثنني في‬ ‫الس�ابق‪ ،‬قبل أربعة أعوام في بطولة بازل‪ .‬وس�جل‬ ‫في�درر املش�اركة رقم ‪ 14‬له ف�ي بطولة إندي�ان ويلز‬ ‫وحق�ق فوزه الـ‪ 46‬في البطولة‪ .‬ويس�عى فيدرر (‪32‬‬ ‫عاما) ملواصل�ة حملة الصعود إلى منصات التتويج‪،‬‬ ‫بعدما أحرز لقب بطولة دبي قبل اسبوعني‪.‬‬ ‫وواص�ل دوجلوبولوف ال�ذي أطاح باالس�باني‬ ‫رافايي�ل نادال املصنف األول عل�ى العالم‪ ،‬من الدور‬ ‫الثال�ث إلنديان�ا ويل�ز‪ ،‬مس�يرته الرائع�ة املوس�م‬ ‫احلال�ي‪ ،‬حي�ث تغل�ب أيضا عل�ى البريطان�ي أندي‬ ‫م�ري‪ .‬وج�اءت الهزمية لتح�رم راونيت�ش املصنف‬ ‫‪ 11‬على العالم‪ ،‬من العودة لقائمة املصنفني العش�رة‬ ‫األوائل‪.‬‬ ‫وف�ي فئة الس�يدات‪ ،‬تأهل�ت الصينية ن�ا لي إلى‬

‫رادار املالعــــب‬ ‫مورينيو‪ :‬يايا توري لديه‬ ‫مفهوم غريب عن االحترام!‬ ‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬رد م�درب تشلس�ي جوزي�ه‬ ‫موريني�و عل�ى التصريح�ات الت�ي أدل�ى به�ا العب مانشس�تر‬ ‫س�يتي يايا توري‪ ،‬حيث دعاه للصم�ت والتركيز على عمله ً‬ ‫بدال‬ ‫ً‬ ‫قليلا من االحترام‬ ‫م�ن احلديث عن األندية األخ�رى‪ ،‬وأن يظهر‬ ‫عندم�ا يتحدث ع�ن اآلخري�ن‪ ،‬ورد مورينيو قائلا‪« :‬قبل دوري‬ ‫االبط�ال قل�ت أن األندي�ة االنكليزية ق�ادرة عل�ى التأهل وأكدت‬ ‫في ذلك التصريح أن أرس�نال والسيتي ميلكان ما يكفي لتحويل‬ ‫النتيج�ة‪ ،‬وأكدت عل�ى دعم األندية اإلنكليزي�ة‪ ،‬هل هذا هو عدم‬ ‫ً‬ ‫حس�نا‪ ،‬إنه�ا قلة احت�رام‪ ،‬ت�وري لديه مفه�وم غريب‬ ‫احت�رام؟‬ ‫ً‬ ‫ف�ي ع�دم االحت�رام‪ ...‬حاول�ت أن أك�ون محترم�ا جت�اه فريقني‬ ‫م�ن إنكلترا‪ ،‬وأيض�ا مع مان يونايت�د الذي أعتقد أن�ه أفضل من‬ ‫أوليمبياك�وس‪ ،‬أعتقد أنه قادر على التأهل‪ ،‬إذا قال روني أو فان‬ ‫بيرسي أو كاريك إن مورينيو ال يعرف االحترام فإنهم مخطئون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�عيدا في حال‬ ‫ألنن�ي أداف�ع ع�ن الف�رق االنكليزية ولن أك�ون‬ ‫مغادرة األندية اإلنكليزية لهذه البطولة»‪.‬‬

‫غوارديوال يدعم استقالل‬ ‫إقليم كاتالونيا عن إسبانيا‬ ‫■ ‪ ‬مدري�د – األناضول‪ :‬دعم اإلس�باني جوس�يب غوارديوال‬ ‫مدرب بايرن ميونيخ األملاني حاليا وبرش�لونة س�ابقا‪ ،‬ضرورة‬ ‫انفصال إقليم كاتالونيا (ش�مال ش�رق) عن إس�بانيا‪ .‬وبحسب‬ ‫صحيفة الباييس» اإلسبانية‪ ،‬يشارك غوارديوال في حملة تضم‬ ‫وفدا من فنانني وسياس�يني يدعمون استفتاء حق تقرير املصير‬ ‫واالنفصال عن الدولة اإلس�بانية‪ .‬وقررت حكومة احلكم الذاتي‬ ‫في كاتالونيا إجراء اس�تفتاء في يوم ‪ 9‬نوفمبر‪/‬تش�رين الثاني‬ ‫املقبل للبقاء أو االنفصال عن إسبانيا‪.‬‬

‫حارس احتياطي خيار األرجنتني‬ ‫األول في كأس العالم!‬ ‫■ بوين�س اي�رس – رويت�رز‪ :‬ق�ال اليخاندرو س�ابيا مدرب‬ ‫األرجنتين إن س�يرجيو رومي�رو س�يكون احل�ارس األول‬ ‫للمنتخ�ب ف�ي كأس العالم رغ�م انه يقض�ي معظ�م الوقت على‬ ‫مقاعد البدالء في موناكو‪ .‬وقد يلعب بطل العالم الس�ابق بواحد‬ ‫م�ن أقوى خط�وط الهجوم ف�ي النهائي�ات لكن دفاع�ه يتعرض‬ ‫النتقادات‪ ،‬وتشير أصابع االتهام في بعض االحيان الى روميرو‬ ‫بداعي عدم سيطرته الكاملة على منطقة اجلزاء‪ .‬وقال سابيا عن‬ ‫أداء احلارس خالل مباراة انتهت بالتعادل الس�لبي مع رومانيا‬ ‫وديا في بوخارست االسبوع املاضي‪« :‬قدم روميرو مباراة طيبة‬ ‫واعتبره حارس�ا ممتازا ال يجد لالسف مكانا دائما في التشكيلة‬ ‫االساس�ية لفريق�ه‪ ...‬بعي�دا عن االصاب�ات س�أختاره دائما في‬ ‫تشكيلتي‪ ...‬مكانه محجوز في كأس العالم»‪.‬‬

‫ماجيو يتلقى العالج من تسرب هوائي‬ ‫■ روما ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن نابولي اإليطالي أن مدافعه كريستيان‬ ‫ماجي�و يعالج حاليا من تس�رب هوائ�ي من اح�دى الرئتني الى‬ ‫التجويف الصدري تعرض له خالل عودة الفريق من البرتغال‪.‬‬ ‫ولم يشارك الدولي اإليطالي (‪ 32‬عاما) في املباراة التي خسرها‬ ‫نابول�ي صفر‪ 1/‬أم�ام بورت�و البرتغالي في ال�دوري األوروبي‪،‬‬ ‫بعد أن تعرض لضربة قوية في الصدر أثناء التدريبات‪ .‬ويعتقد‬ ‫أن هذه الضربة تس�ببت في انهيار باحدي الرئتني ما تسبب فى‬ ‫تس�رب الهواء منها ال�ى التجويف الصدري لالع�ب الذي قضى‬ ‫ليلته أمس في أحد املستشفيات القريبة من مدينة نابولي‪.‬‬

‫فالكه‪ :‬نخوض سباقا مع الزمن‬ ‫استعدادا ملونديال البرازيل‬ ‫■ ري�و دي جاني�رو ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د جي�روم فالك�ه س�كرتير ع�ام‬ ‫االحتاد الدولي لكرة القدم أنه يخوض س�باقا م�ع الزمن ليكون كل‬ ‫ش�يء جاهزا ف�ي البرازيل قبل انطالق نهائي�ات كأس العالم في ‪12‬‬ ‫حزيران‪/‬يوني�و املقب�ل‪ .‬وقال فالك�ه بأنه ال ينبغي فق�ط على الفيفا‬ ‫اإلس�راع م�ن وتي�رة العمل قب�ل املونديال‪ ،‬ب�ل يتعني عل�ى منظمي‬ ‫البطول�ة واحلكوم�ة البرازيلية واملدن التي ستس�تضيف املباريات‬ ‫القي�ام بذل�ك أيضا‪ .‬وق�ال‪« :‬بأمانة‪ ،‬كن�ا نرغب في أن تك�ون جميع‬ ‫املالعب جاهزة في كانون أول‪/‬ديسمبر ‪ 2013‬وليس في آذار‪/‬مارس‬ ‫‪ ...2014‬نريد على األقل ش�هرين أو ثالثة أشهر‪ ،‬ولم يعد أمامنا اآلن‬ ‫سوى ثالثة أشهر فقط على انطالق كأس العالم»‪.‬‬

‫االرجنتيني باالسيو ميدد‬ ‫عقده مع انتر االيطالي‬ ‫■ روم�ا – رويترز‪ :‬أعلن انتر ميلان االيطالي انه مدد عقد العب‬ ‫الوس�ط االرجنتيني رودريغو باالس�يو لعامني حت�ى ‪ .2016‬وجاء‬ ‫التمدي�د بعد فترة طويلة من املفاوضات بين النادي والالعب الذي‬ ‫سجل ‪ 12‬هدفا هذا املوس�م‪ .‬وذكرت صحيفة كوريري ديلو سبورت‬ ‫ان الصفقة متت بعد نحو شهر من املفاوضات وان باالسيو سيحصل‬ ‫مبوجبها على ‪ 2.7‬مليون يورو في العام الواحد اضافة الى املكافآت‪.‬‬ ‫ويبتع�د االنت�ر بفارق ‪ 11‬نقطة ع�ن نابولي الذي يحت�ل اخر املراكز‬ ‫الثالث املؤهلة لدوري ابطال اوروبا املوسم املقبل‪.‬‬

‫رابطة احملترفني تهدد مبنع االذاعة‬ ‫اجلزائرية من نقل املباريات‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬د ب أ‪ :‬هددت رابط�ة دوري «موبيليس» احملترفني‬ ‫اجلزائ�ري لكرة القدم‪ ،‬االذاعة اجلزائرية مبنعها من إذاعة مباريات‬ ‫دوري الدرجة االولى والثانية‪ ،‬اذا لم تلتزم بالشروط التي حددتها‪.‬‬ ‫وأك�د محف�وظ قرباج رئي�س الرابط�ة‪ ،‬ان االتفاق احلص�ري الذي‬ ‫وقعته الرابط�ة مع ش�ركة «موبيليس» للهاتف اململوك�ة للحكومة‪،‬‬ ‫يف�رض عل�ى االذاع�ة والتلفزيون ع�دم التعامل مع ش�ركات أخرى‬ ‫منافس�ة لـ»موبيليس» خالل نقلها للمباريات‪ .‬ونوه إلى ان االذاعة‬ ‫ملتزم�ة ببن�ود ه�ذا االتفاق وإال س�يتم حرمانه�ا من نق�ل مباريات‬ ‫الدوري‪ .‬وكش�ف ان قيم�ة االتفاق مع ش�ركة «موبيليس» تصل الى‬ ‫مليوني يورو سنويا‪ ،‬علما ان االتفاق يسري حتى ‪.2017‬‬

‫لوف يحذر العبي املنتخب األملاني‬ ‫من التهاون قبل املونديال‬ ‫روجيه فيدرر بات مرشحا قويا للفوز باللقب‬ ‫ال�دور قبل النهائ�ي‪ ،‬بعدما تغلبت على الس�لوفاكية‬ ‫دوميني�كا س�يبولكوفا ‪ .3/6 ،6/4 ،3/6‬وتس�عى‬ ‫ل�ي‪ ،‬املصنف�ة األولى ف�ي البطول�ة‪ ،‬النت�زاع صدارة‬ ‫التصني�ف العامل�ي لالعب�ات التن�س احملترف�ات من‬ ‫األمريكية سيرينا ويليامز‪.‬‬ ‫ويعد هذا الفوز هو السابع عشر لالعبة الصينية‬

‫ه�ذا الع�ام مقاب�ل خس�ارة واح�دة‪ ،‬لتك�ون أكث�ر‬ ‫الالعب�ات ف�وزا باملباريات ع�ام ‪ ،2014‬بينما أهدرت‬ ‫س�يبولكوفا بهذه اخلسارة فرصتها في االقتراب من‬ ‫قائمة أفضل ‪ 10‬العبات على العالم‪ .‬وفازت اإليطالية‬ ‫فالفي�ا بينيت�ا عل�ى األمريكية س�لوان س�تيفنز ‪4/6‬‬ ‫و‪ 7/5‬و‪ 4/6‬لتالقي نا لي في املربع الذهبي‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬طال�ب يواخي�م لوف م�درب املنتخب األملاني‪،‬‬ ‫العبي�ه بالتركيز الكام�ل وااللتزام باالحترافية قبل ثالثة أش�هر من‬ ‫انطلاق نهائي�ات كأس العال�م الصي�ف املقبل‪ ،‬مش�يرا ف�ي الوقت‬ ‫نفس�ه‪ ،‬إلى أن�ه ينبغي على العبي�ه الكبار البعيدين عن مس�تواهم‬ ‫العمل بجدية لنيل تذكرة الس�فر إلى البرازي�ل‪ .‬وقال لوف ردا على‬ ‫س�ؤال عن أولوياته في األسابيع املقبلة «قبل مباراة تشيلي الودية‬ ‫كن�ا نحلل أداء كل العب على حدة وندون نقاط القوة والضعف به‪،‬‬ ‫وم�ا هي قدرت�ه على تطوير مس�تواه‪ ،‬وكي�ف ميكننا إع�ادة تأهيل‬ ‫الالعبني املصابني أو البعيدين عن حساس�ية املباريات قبل انطالق‬ ‫املونديال‪ ،‬وكش�فت مباراة تش�يلي أن الفريق ل�م يصل بعد إلى قمة‬ ‫مستواه»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫■ اتس��اءل ف��ى احي��ان كثيرة‪ ،‬م��ا الس��ر الكامن ف��ي املرأة‬ ‫ليجعل منها الله تعالى خزينة خلقه؟ وملاذا اختارها دون الرجل‬ ‫لتحمل س��ره (والروح التي هي من عنده) تس��عة اشهر‪ ،‬من غير‬ ‫مل��ل او تذمر!ام‪ ‬ان في االمر س��را مكنونا في ما ال يعلمه اال‪ ‬عالم‬ ‫الغيوب‪ .‬ففي املرأة تأريخ‪ ،‬ورسالة سماوية‪ ،‬ومالحم وعبر‪ .‬فما‬ ‫من مخلوق‪ ،‬عظيما كان ام وضيعا‪ ،‬اال وتغذى من جس��دها ‪ ..‬كل‬ ‫االباطرة والقياص��رة والفراعنة‪ ،‬وامللوك واالنبياء والقديس�ين‬ ‫واالولياء‪ ،‬كانوا رضعا بني يديه��ا‪ ،‬حتمل همهم‪ ،‬بعد ان حتملت‬ ‫وه��ن حملهم (ووصينا االنس��ان بوالديه حملت��ه امه وهنا على‬ ‫وهن «الق��رآن الك��رمي»)‪ .‬واي وهن ه��ذا الذي تكاب��ده مخلوقة‬ ‫ضعيف��ة البني��ة قوية االرادة؟‪ ‬وه��ن احلمل؟‪ ‬وه��ن الطلق‪ ،‬الذي‬ ‫جعل الله من متوت اثناءه مبرتبة الشهادة؟‪. ‬‬ ‫‪ ‬ام وه��ن الرضاع��ة والس��هر؟‪ ‬او وه��ن امل��رض مل��رض‬ ‫صغيرها؟‪ ‬ووه��ن القل��ق علي��ه وهو يكب��ر وتكبر مع��ه متطلبات‬ ‫احلياة؟‪ ‬نع��ود لس��ر الل��ه ف��ي امل��رأة‪ .‬فهل ينك��ر احد ان رس��ل‬ ‫الديانات الس��موية الثالث آزرتهم نساء؟‪ ‬فاالولى هي اسيا ابنة‬ ‫مزاح��م‪ ،‬زوجة فرع��ون‪ ،‬التي احتضنت موس��ى عليه الس�لام‪،‬‬ ‫وحمته من ظلم زوجها‪ ،‬وس��اندت رس��الته‪ ،‬حت��ى لقيت حتفها‬ ‫مقتول��ة عل��ى يد فرع��ون نفس��ه‪ .‬والثانية هي الع��ذراء الطاهرة‬ ‫س��يدة النس��اء‪ ،‬كما ذكرها الله تعالى في كتابه الكرمي‪ .‬هي من‬

‫مـ ـ ــنبر‬

‫املرأة سر الله ودمعة السماء‬

‫حم��ل روح الله املس��يح علي��ه الس�لام‪ ،‬وهي الت��ي جابهت بني‬ ‫اس��رائيل بحملها رس��الة الله بني احشائها‪ ،‬حتى قالت من فرط‬ ‫خجلها بان يش��ك الق��وم بطهارتها (قالت ي��ا ليتني مت قبل هذا‬ ‫وكنت نس��يا منس��يا * فناداها م��ن حتتها أال حتزن��ي قد جعل‬ ‫رب��ك حتت��ك س��ريا)‪ ‬والثالثة هي الس��يدة خديجة بن��ت خويلد‬ ‫زوج النب��ي محم��د «ص»‪ ،‬والت��ي كان��ت أول م��ن صدق��ه وآمن‬ ‫برس��الته‪ ،‬ودافع��ت عن االس�لام مباله��ا وروحه��ا‪ ،‬حتى اطلق‬ ‫النبي ص على العام الذي توفيت اس��م (ع��ام االحزان)‪ .‬وكانت‬ ‫اخ��ر وصية يوصي بها (ص) قبل وفات��ه في خطبة الوداع‪ ،‬هي‬ ‫الصالة والنساء (اوصيكم بالنساء خيرا)‪ .‬وها نحن نستوصي‬ ‫بالنس��اء خير ‪ !..‬فمن منا لم يسقط في شرك الفحولة؟‪ ‬واعراف‬ ‫اجلاهلية؟‪ ‬وبقايا غطرسة فرعون‪.‬؟‪ ‬انها احلقيقة املرة ‪ ..‬فنحن يا‬ ‫معشر الرجال قوامون على نسائنا باالمر والنهي والتعسف ‪ ..‬ال‬ ‫بل هنالك من ال يقرأ من الكتاب والس��نة‪ ،‬اال كلمة (واضربوهن)‬ ‫و (مثن��ى وث�لاث ورباع)‪ ،‬ويختص��ر وجود امل��رأة على اخلدمة‬ ‫واالرضاع وتربية الصغار‪ .‬ش��هدت خمسينيات القرن املنصرم ‪،‬‬ ‫دخول النس��اء في الوطن العربي في احلياة املهنية والسياسية‬ ‫بشكل تصاعدي‪ .‬وابدعن في كثير منها‪ ،‬اال ان عقبة (الذكورية)‬ ‫ظل��ت تالحقهن وتض��ع العراقيل (العرفية) امامه��ن ‪ ...‬فهل من‬ ‫املعق��ول ان ال حتتوي البرملانات وال��وزارات العربية اال على اقل‬

‫في املقاومة‪...‬‬ ‫املقاومة باألمل‬

‫من ‪ ٪2‬من النساء؟!‬ ‫حتى نظام (الكوت��ا) في البرملان العراق��ي‪ ،‬الذي أعطى املرأة‬ ‫حص��ة ‪ ٪25‬م��ن مقاعد البرمل��ان‪ ،‬لم يك��ن منصف��ا لها‪ .‬فراحت‬ ‫االح��زاب (الذكوري��ة) تبح��ث عن (إن��اث) ضعيف��ات من أجل‪،‬‬ ‫ذر الرم��اد في العيون‪ ،‬اناث اليس��تطعن​​اخل��روج عن طاعة ولي‬ ‫نعمته��ن الذي أوصله��ن الى مقع��د البرملان‪ ،‬فال جت��د منهن من‬ ‫تنصف املرأة من مجتمع يأكل النساء كما تأكل النار احلطب‪ .‬في‬ ‫الع��راق أكثر من نصف الفتي��ات غير متعلم��ات‪ ،‬او تركن مقاعد‬ ‫الدراسة بسبب سلطة األهل‪.‬‬ ‫في الع��راق تنتحر مئات النس��اء س��نويا‪ ،‬وتختط��ف املئات‬ ‫س��نويا‪ ،‬وت��زوج آالف القاص��رات قس��را كل يوم‪ .‬ولم نس��مع‬ ‫صوتا يطالب بإنصافهن س��واء م��ن البرملانيات او احلقوقيات‪،‬‬ ‫إال ما ندر!‪ ‬في س��وريا‪ ،‬صارت النساء الالجئات (مقبالت) لفتح‬ ‫ش��هية الش��بق الذك��وري‪ ،‬وراح البعض يفت��ي بتزويجهن مهما‬ ‫كانت أعمارهن صغيرة‪ ،‬لكهول وش��يبة ال ميلكون من هذه الدنيا‬ ‫سوى املال!‬ ‫في مص��ر أضحت امل��رأة في الش��ارع (فرخة مش��وية) تثير‬ ‫ش��هوانية الكالب الس��ائبة ‪ ..‬حتى إرتفعت نس��بة التحرش إلى‬ ‫أرقام مخيف��ة ‪ ..‬في لبنان تقتل امل��رأة (بالطناجر) قدور الطهي‪،‬‬ ‫ويفلت اجلاني من العقاب‪ ،‬ألنه رجل ‪...‬‬

‫في تونس تراجعت حرية املرأة حتى راح البعض ممن شاركن‬ ‫بإس��قاط نظام زي��ن العابدين يترحمن على زمان��ه ‪ ..‬في ليبيا لم‬ ‫تعد املرأة س��وى (عورة) يجب إخفاؤها ‪ ..‬في الس��عودية جتبر‬ ‫امل��رأة عل��ى اخف��اء عينيها لتمش��ي عمياء ف��ي خط��ى الرجل ‪..‬‬ ‫وبينم��ا حتلم نس��اء العالم بالصعود إلى املري��خ‪ ،‬ال يتعدى حلم‬ ‫النساء السعوديات‪ ،‬اجللوس خلف مقود السيارة‪ ،‬واملسير في‬ ‫الشوارع دون أن يرجتفن خوفا من خيزران (املطاوع) والسجن‬ ‫بتهم��ة (إث��ارة ش��هوات الرجال)‪ !.‬واحل��ال اليختل��ف في بقية‬ ‫البالد االخرى‪.‬‬ ‫انه��ا احملن��ة االزلي��ة للم��رأة‪ ،‬وكان آدم مازال يلق��ي بالالئمة‬ ‫على حواء بخروجه من اجلنة‪ !.‬وفي اخلتام س�لام لك ايتها االم‬ ‫والزوجة واالبنة الصابرة على قسوتنا وجبروتنا ‪ ..‬سالما حتى‬ ‫تتحقق العدالة االلهية فيك ولك‪ .‬فاملرأة دمعة من الس��ماء تسقط‬ ‫مبتس��مة عل��ى األرض لت��روي األف��واه العطش��ى ‪ ..‬املرأة‪ ‬زهرة‬ ‫ته��ب العطر واألل��وان واجلمال‪ . .‬وحتتفظ لنفس��ها باالش��واك‬ ‫‪ ..‬املرأه‪ ‬نسائم ندية تقصد الصدور‪ ،‬تزيل عنها الهموم‪ ،‬وتنكفي‬ ‫بصمت ‪ ..‬املرأة هي نصفي‪ .‬ومن واجب املرء أن يدافع عن نصفه‬ ‫وكله‪ ،‬ويلتصق بهمومه‪ .‬ألننا دون وجود النصف اآلخر نظل في‬ ‫نقص أزلي‪.‬‬ ‫‪ ‬منتظر الزيدي‬

‫االنتخـ ـ ـ ـ ـ ــاب ــات فـ ـ ــي كــوري ـ ــا الشـ ـ ـ ـ ــمالـ ـ ـ ـ ــية‬

‫■ ليس�ت املقاومة فعال يائسا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫انتح�ارا‪ .‬وعندم�ا‬ ‫وإال لكان�ت‬ ‫يهاج�م األع�داء بالدن�ا‪ ،‬تصب�ح‬ ‫املقاوم�ة واجب�ة‪ ،‬ويصب�ح دح�ر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطلوبا‬ ‫أم�را‬ ‫األع�داء‪ ،‬وإيالمهم‪،‬‬ ‫بإحلاح ودون إبطاء‪ .‬وعندما يقع‬ ‫ف�ي روع الن�اس أن عدوهم أقوى‬ ‫منهم وأال جدوى من التصدي له‪،‬‬ ‫يكونون في هذه اللحظة في عداد‬ ‫األموات‪.‬‬ ‫إذ إن احلي�اة م�ع األم�ل‪،‬‬ ‫وال حي�اة م�ع الي�أس‪ .‬فالي�أس‬ ‫يعن�ي امل�وت‪ .‬وإن م�ن يدع�ون‬ ‫إل�ى الواقعي�ة‪ ،‬والتعاي�ش م�ع‬ ‫االحتلال‪ ،‬وحتوي�ل العالقة معه‬ ‫م�ن عالق�ة قت�ال ومدافع�ة إل�ى‬ ‫عالقة تعاي�ش وتكامل في أجواء‬ ‫سلام موه�وم‪ ،‬فإنهم يائس�ون‪،‬‬ ‫وهم أموات في مظهر أحياء‪.‬‬ ‫لق�د أخبرن�ا الل�ه تعال�ى ع�ن‬ ‫أم�ة باألل�وف‪ ،‬هاجمه�ا أعداؤها‪،‬‬ ‫وأجلوه�م ع�ن أرضه�م‪ ،‬فأحب�وا‬ ‫حي�اة ال�ذل عل�ى القت�ال‪ ،‬ف�كان‬ ‫ف�ي ذل�ك موته�م‪ .‬ومل�ا خ�رج من‬ ‫أصالبهم جيل شعر بالظلم وعمل‬ ‫عل�ى التخل�ص من�ه‪ ،‬كتب�ت لهم‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫كم�ا ق�ال الل�ه تعال�ى (أل�م تر‬ ‫إل�ى الذي�ن خرج�وا م�ن ديارهم‬ ‫وه�م ألوف ح�ذر املوت فق�ال لهم‬ ‫الل�ه موت�وا ث�م أحياه�م إن الله‬ ‫لذو فضل على الن�اس ولكن أكثر‬ ‫الن�اس ال يش�كرون) (س�ورة‬ ‫البقرة‪.)243 :‬‬ ‫ً‬ ‫ش�عوبا كثي�رة تس�لط‬ ‫إن‬ ‫عليها االس�تعمار‪ ،‬فهبت ملقاومته‬ ‫ودح�ره‪ ،‬يحدوه�ا األم�ل ف�ي‬ ‫االنعت�اق م�ن قي�وده‪ ،‬والتح�رر‬ ‫من تس�لطه وجبروته‪ .‬ولوال هذا‬ ‫األم�ل ملا فكرت ودبرت وحش�دت‬ ‫واس�تنفرت‪ ،‬ولقع�دت م�ع‬ ‫القاعدين‪ .‬ولم تق�ف أنهار الدماء‬ ‫التي س�الت في س�بيل اس�ترداد‬ ‫ً‬ ‫حائلا أم�ام اس�تمرار‬ ‫أوطانه�ا‬ ‫التضحية حتى النصر‪ ،‬مهما كلف‬ ‫من ثمن‪.‬‬ ‫فه�ذه اجلزائر قدم�ت مليوني‬ ‫وس�تمائة أل�ف ش�هيد لدح�ر‬ ‫املس�تعمر الفرنس�ي‪ .‬وه�ذه‬ ‫فيتن�ام قدمت ثالث�ة ماليني لدحر‬ ‫املس�تعمر األمريك�ي‪ .‬فه�ل كان�ت‬ ‫ً‬ ‫أرضا مقدسة كفلسطني؟!‬ ‫أي منها‬ ‫وه�ل يبخل ش�عب فلس�طني على‬ ‫أرض�ه املقدس�ة مب�ا ج�ادت ب�ه‬ ‫ش�عوب الدني�ا‪ .‬وه�ل االحتلال‬ ‫اليهودي في فلسطني أكثر شكيمة‬ ‫وق�وة م�ن االس�تعمار األمريك�ي‬ ‫أو الفرنس�ي؟ إن أي عاق�ل يفه�م‬ ‫جتارب الشعوب‪ ،‬يدرك ببساطة‪،‬‬ ‫أن الطريق إلى فلسطني هي طريق‬ ‫اجله�اد واملقاوم�ة واالستش�هاد‪،‬‬ ‫وأن األرض املقدس�ة هي أغلى من‬ ‫أي�ة أرض ف�ي الدنيا‪ ،‬وتس�تحق‬ ‫كل تضحي�ة وفداء‪ .‬وأن الش�عب‬ ‫املق�اوم ح�ي‪ ،‬وأن املستس�لمني‬ ‫ميتون‪.‬‬ ‫إن فع�ل التف�اوض م�ع العدو‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ممدوحا البت�ة‪ .‬وإمنا‬ ‫فعلا‬ ‫ليس‬ ‫ه�و فع�ل أن�اس يائسين‪ ،‬فقدوا‬ ‫الدافعي�ة للمقاوم�ة واجله�اد‪،‬‬ ‫وارتض�وا التعاي�ش م�ع الع�دو‪،‬‬ ‫والقب�ول به‪ ،‬بل تخط�وا ذلك إلى‬ ‫التنس�يق معه ضد أبناء وطنهم‪،‬‬ ‫وض�د من يرفع�ون ل�واء احلرية‬ ‫واالس�تقالل‪ .‬إن ه�ؤالء ميت�ون؛‬ ‫حت�ى ل�و رأيناه�م يتكلم�ون‪،‬‬ ‫ويجيئ�ون ويذهب�ون‪ .‬وس�وف‬ ‫يطويه�م التاري�خ‪ ،‬ألن التاري�خ‬ ‫هو فع�ل املنتصري�ن‪ ،‬وأما هؤالء‬ ‫فمهزوم�ة نفوس�هم ويائس�ون‬ ‫م�ن النصر على الع�دو‪ .‬وإن على‬ ‫املقاوم�ة الفلس�طينية أن ترف�ع‬ ‫ً‬ ‫عالي�ا‪ ،‬ألنه�ا ضمي�ر هذه‬ ‫رأس�ها‬ ‫األمة احلي‪ ،‬وهي أم�ل هذه األمة‪.‬‬ ‫وال يس�وق األمل إل�ى األمة إال من‬ ‫كان لدي�ه األم�ل بالنص�ر‪ .‬وإن‬ ‫النصر مع الصبر‪.‬‬ ‫د‪ .‬عصام عدوان‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ماذا لو كان زعيتر‬ ‫على غير تلك احلدود؟‬ ‫■ قت�ل القاض�ي رائد زعيتر وب�دم بارد‪ .‬لم يكن متس�لال وال‬ ‫منتم حلزب الله أو حم�اس او قائدا خلاليا جهادية‪ .‬كان قاضيا‬ ‫في محكمة أردنية‪ ،‬يتوخى العدل في اصدار أحكامه بناء على ما‬ ‫بني يديه من أسباب ودالئل وبراهني‪.‬‬ ‫لك�ن حك�م املوت مم�ن هم دون�ه جاء بال أس�باب‪ .‬قت�ل ابن‬ ‫الثامن�ة والثالثني عاما بال أي اعتب�ارات وبال أية مبررات‪ .‬وهل‬ ‫يحت�اج الغاصب تبري�را ملهيضي اجلن�اح‪ .‬وكما ق�ال دنقل فان‬ ‫ال�ذي اغت�ال رائد لي�س ربا ليقتله مبش�يئته‪ ،‬ولي�س أنبل منه‬ ‫ليقتله بسكينته‪ ،‬وليس أمهر منه ليقتله باستدارته املاكرة‪ ،‬هو‬ ‫محض لص؛ سرق االرض واحلياة منا والصمت يطلق ضحكته‬ ‫الساخرة‪.‬‬ ‫يق�ول رئيس ال�وزراء أن دول�ة الكيان اعت�ذرت‪ ،‬وهل يكفي‬ ‫االعت�ذار؟ ألم يعتذر االردن عن الدقامس�ة وم�ع ذلك حوكم وما‬ ‫زال يقبع خلف القضبان!‬ ‫أين كرامة االردن‪ ،‬أين االغاني التي أش�بعتنا ضربا وطقطقة‬ ‫عظ�ام ملن يعتدي على الوط�ن؟ أليس كرام�ة االردني من كرامة‬ ‫هذا الوطن؟‬ ‫ل�و كان رائد قتل على ح�دود احدى الدول العربية كس�وريا‬ ‫أو مص�ر عل�ى س�بيل املث�ال لكانت س�ارعت احلكومة بس�حب‬ ‫الس�فراء ولكان أثار وزير خارجيتنا املوضوع في أروقة مجلس‬ ‫األم�ن ولكنا قطعن�ا العالقات السياس�ية واالقتصادية ولكانت‬ ‫قامت بع�ض الصحاف�ة املق�روءة واملس�موعة بالتجييش على‬ ‫الوافدي�ن‪ .‬كل هذا وأكثر كان ليحصل ضد دولة عربية ش�قيقة‪،‬‬ ‫«وهل تتساوى يد سيفها كان لك‪...‬بيد سيفها أثكلك؟»‬ ‫س�حب الس�فير وقطع العالقات والغاء املعاه�دة هو طموح‬ ‫كل أردني غيور ال يقبل االهانة‪ ،‬ولكن هل س�تقوم الدولة بوضع‬ ‫حدود لهذه االهانات؟‬ ‫ه�ل س�يحاكم اجلن�ود القتل�ة كم�ا حاكمن�ا الدقامس�ة وهل‬ ‫س�تنتهي فت�رة محكوميته�م ويبق�ون باحلب�س كم�ا فعلن�ا مع‬ ‫الدقامس�ة؟ أم ان الكرام�ة أصبح�ت اس�ما ملعرك�ة وكلم�ات في‬ ‫أغانينا فقط!‬ ‫يا صاحب الوالية هل «يصير دمنا بني عينيك ماء» ؟‬ ‫م‪ .‬عبدالله السلمان‬

‫«كلنا رائد زعيتر»‪ :‬أيها‬ ‫املارون بني الكلمات العابرة‬

‫ماذا ننتقد في حركة فتح؟‬ ‫■ يش�كل املوروث الفتحوي على مدى ما يقترب من العقود اخلمسة‪،‬‬ ‫بصع�وده وهبوط�ه‪ ،‬وإجنازاته وإخفاقات�ه‪ ،‬التاريخ اجلمعي للش�عب‬ ‫الفلس�طيني احلديث‪ ،‬وال أود التعريج على مختل�ف املراحل التاريخية‪،‬‬ ‫واألح�داث التي تش�كلت معه�ا مالم�ح الهوي�ة الفلس�طينية والتي تعد‬ ‫أه�م اإلجن�ازات الفتحوية الى جان�ب فصائل العمل الوطن�ي التاريخية‬ ‫وخاض�ت ألجله عدة معارك‪ ،‬حتى ال يكون هذا املقال تنظيريا يس�تقطب‬ ‫كادر احلرك�ة فحس�ب‪ ،‬ب�ل ليكون مهمازا يس�تحث م�ن يهتم ف�ي دوائر‬ ‫صنع القرار احلركية‪ ،‬ويتس�ع صدره وعقله إلس�تيعاب الفجوة اآلخذة‬ ‫باإلتس�اع بين احلرك�ة وجمهوره�ا‪ ،‬وه�ي الت�ي عرف�ت مجازيا ب�ـ « أم‬ ‫اجلماهير»‪.‬‬ ‫يدرك املتتبع ملس�يرة حركة فتح منذ برنام�ج النقاط الـ ‪ 10‬عام ‪،1974‬‬ ‫ووثيقة اإلستقالل في سنة ‪ ،1988‬وما تالها من اتفاقية اوسلو‪ ،‬وخارطة‬ ‫الطري�ق‪ ،‬مرورا باإلنتفاضتني‪ ،‬ورحيل الش�هيد ياس�ر عرفات‪ ،‬أن حركة‬ ‫فتح تس�ير وف�ق رؤي�ة تعتمد عل�ى ح�ل الدولتين‪ ،‬وحل ع�ادل لقضية‬ ‫الالجئين‪ ،‬والق�دس الش�رقية عاصم�ة للدول�ة الفلس�طينية املتوقع�ة‪،‬‬ ‫وبغض النظر عن الغوص ف�ي التفاصيل والكيفية التي تقوم فيها حركة‬ ‫فت�ح بإدارة هذا املل�ف إال انها اثبتت بعد النظر ف�ي رؤيتها وهو ما جعل‬ ‫معظم التيارات السياسية في فلسطني تلحق بركب برنامجها السياسي‪،‬‬ ‫م�ع التأكي�د على هامش املعارض�ة القائم على ادارة املل�ف وليس اإلطار‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ولكن في ه�ذه األثناء اخفقت حركة فتح على صعيدين هامني‪ :‬أولهما‬ ‫يتمث�ل بعق�د حرك�ة فت�ح زواج�ا كاثوليكي�ا مع عقلي�ة احل�زب احلاكم‪،‬‬

‫وتعاملت مبنطق صاحب النفوذ والسيطرة‪ ،‬وابتعدت في كل مرة خطوة‬ ‫عن بن�اء حتالفاته�ا مع الق�وى اليس�ارية والدميقراطية‪ ،‬وه�و ما جعل‬ ‫األخي�رة ف�ي بعض املناس�بات اكثر قرب�ا حلركة حماس رغ�م اإلختالف‬ ‫اإليديلوج�ي والفك�ري بينهم�ا‪ .‬عقلي�ة احل�زب احلاك�م واحل�رص على‬ ‫اس�تئثار الس�لطة الوطنية الفلس�طينية‪ ،‬لم يحمل فتح سلبيات األدوار‬ ‫املناطة بالسلطة الوطنية بحكم اإلتفاقيات السياسية‪ ،‬بل شكل طبقة من‬ ‫املستفيدين من احلالة القائمة‪ ،‬سعت بكل ما اوتيت من قوة لتعزيز ثقافة‬ ‫وممارس�ة دور احل�زب احلاكم‪ ،‬الذي اصبح مع األي�ام مكرها ال بطل‪ ،‬في‬ ‫التعاطي مع القوى الرأس�مالية‪ ،‬وسطوة املال عوضا عن تطوير وتعزيز‬ ‫الرأسمال اإلجتماعي الفلسطيني‪.‬‬ ‫وهن�ا ال ب�د من التأن�ي ومحاولة املقارب�ة بني الرؤي�ة التحررية لفتح‬ ‫واعتماده�ا اخلي�ار الس�لمي في انهاء الص�راع ‪ ،‬الذي اس�تندت فيه الى‬ ‫م�وروث كبي�ر م�ن التضحي�ات‪ ،‬وعدالته‪ ،‬ويعتمد اساس�ا عل�ى صمود‬ ‫الش�عب الفلس�طيني مبختل�ف اماك�ن تواج�ده واحتضـــانه�ا لقيادة‬ ‫احلــرك�ة‪ ،‬وبين السياس�ات اإلدارية واملالي�ة التي اعتمدته�ا في ادارة‬ ‫الس�لطة الوطني�ة الفلس�طينية‪ ،‬وقلص�ت هام�ش تطــــوي�ر القي�م‬ ‫اإليجابية والتعاونية والتحــررية في وس�ط اجملتمع الفلس�طيني وهو‬ ‫ما خلق فجوة بني طموح القيادة في برنامجها‪ ،‬وواقع الش�عب الذي غدا‬ ‫يعي�ش في حالة من اإلحباط بس�بب عدم تناغم رؤي�ة فتح بالتحرير مع‬ ‫السياس�ات التي يتم اتباعها على صعيد اجملتم�ع لتحافظ عليه مجتمعا‬ ‫مقاوما‪.‬‬ ‫ويكم�ن ثاني التحدي�ات التي تعيش�ها احلرك�ة‪ ،‬بعدم تلبي�ة املؤمتر‬

‫الس�ادس للحرك�ة رغبته�ا ف�ي جتدي�د فعاليته�ا وتطوي�ر برامجه�ا‬ ‫اجلماهيرية واجملتمعية‪ ،‬رغم ترس�يخ نهج اإلنتخاب�ات الدميقراطي في‬ ‫اختي�ار القيادات‪ .‬لكن على ما يبدو ان ديناميكيات احلركة لم تعد قادرة‬ ‫في ش�كلها احلالي على اس�تيعاب أن هناك أجياال متكدس�ة لدى احلركة‬ ‫تنتظر اخذ زمام املبادرة والقيادة‪ ،‬بعيدا عن ثقافة اإلستزالم وهو ما دعا‬ ‫له مؤخرا الرئيس محم�ود عباس في اجتماع اجمللس الثوري‪ ،‬بضرورة‬ ‫ان يكون هناك التفاف حول حركة فتح وليس اشخاصها مهما تكن رتبته‬ ‫في الهيكل التنظيمي‪.‬‬ ‫ال أدري إن كان�ت القي�ادة احلركي�ة الي�وم تعل�م أن هن�اك االف�ا م�ن‬ ‫كوادر احلركة‪ ،‬اصبحوا على هام�ش احلراك الفتحوي‪ ،‬ويعتمدون على‬ ‫مبادراتهم خارج األطر الرسمية‪ ،‬ليس ألسباب فردية في غالبها بل لعدم‬ ‫قدرة األطر احلركية على اس�تيعابهم ودمجه�م في عملية احلراك وصنع‬ ‫الق�رار‪ ،‬ويبدو أن على حرك�ة فتح أن تنظر بعني األهمي�ة ألجيال تتدافع‬ ‫في داخلها وطاقات وكفاءات‪ ،‬تش�كل لديها وعيا كافيا باملوروث الثوري‬ ‫الفتح�وي الذي يكف�ل احلقوق الفلس�طينية وكرامة املواط�ن‪ ،‬وميارس‬ ‫السياس�ة واملناورة في إطار ما يحقق عدال�ة قضيته‪ ،‬ويتناغم مع نبض‬ ‫الشارع‪.‬‬ ‫مت�ر حركة فت�ح بظ�روف وحتدي�ات تتعاظم يوم�ا بعد آخ�ر وهو ما‬ ‫يتطلب من قيادتها اإلسراع في وتيرة اإلصالح مبا يلبي تطلعات الشعب‬ ‫الفلس�طيني وكادرها‪ ،‬فمازالت الفرصة متاحة‪ ،‬م�ع األخذ بعني اإلعتبار‬ ‫ان عجلة الوقت تسير بسرعة مضطردة‪.‬‬ ‫كايد معاري‬

‫تعليقا على تقرير‪ :‬مستشار املرزوقي‪ :‬البوعزيزي مجرد أسطورة وعائلته تاجرت باسمه‬ ‫الربيع العربي؟‬ ‫م��ن س��ماه الربيع العربي؟ وف��ي ظل هذا الربيع املزعوم س��قط‬ ‫االف من املسلمني!‬ ‫تس��مــــية اطلقتها الصحـــ��ف الغـــــربية لغــــاي��ة في نفــــس‬ ‫يعقـــوب فهم مـــن أكــــثر الناس تش��جـــيعا للفــــوضى والدمار‬ ‫كــــ��ي تنفتح امامهم ابواب املعاهـــــ��دات وعقـــود اعــــادة البناء‬ ‫والتنمــــية في البلدان اخملربة واملتأخرة أصال‪.‬‬ ‫ال ربيع وال شتاء فأنظـــروا الى حال الدول املنتفضة ماذا تغير؟‬ ‫ال اح��ب الديكتاتوري��ة طبع��ا ولكن ال اح��ب الدميقراطي��ة الدموية‬ ‫ايضا‪.‬‬ ‫تونس وغيرها انتفض��ت الجل مطالب اجتماعية بحتة ولم تكن‬ ‫قط سياس��ية فما ال��ذي جعلها سياس��ية؟ ان حالة ع��دم التوازن‬ ‫ف��ي املنطقة العربية ككل يجعلها بنية هش��ة واكلة س��ريعة للغرب‬ ‫ول��وال جنود الغرب من العرب لكان حالن��ا افضل ولكن بلينا بقوم‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫يحس��بون انهم اولياء الله في االرض فشددوا علينا اخلناق حتى‬ ‫فاض الكأس وما زالوا يشددون‪.‬‬ ‫مت��ى تغربون ايه��ا الطواغيت كي تش��رق علينا ش��مس احلرية‬ ‫والكرامة…‪.‬ك��ي تك��ون للحي��اة معن��ى وال تك��ون حي��اة عبودية‬ ‫جبرية‪.‬‬ ‫انيس تونس‬

‫نحن نعرف احلقيقة‬ ‫يا س��يد عدنان منصر لس��نا بحاجه الى شروحاتك ونظرياتك‪،‬‬ ‫البوعزي��زي مع��روف لدين��ا جميع��ا‪ .‬كل العرب‪/‬العال��م يعرفون‬ ‫البوعزيزي‪.‬‬

‫احمد عمر‬

‫للتاريخ‬ ‫تونسيان يحق اإلفتخار الوطني بهما‪:‬‬ ‫البوعزيزي الذي لم يكذب وإلسكات ذكراه سالت الدماء‪،‬‬ ‫وبن علي الذي توقف عن الكذب وحقن نزيف الدم التونسي‪.‬‬ ‫رحم الله كل الشهداء!‬ ‫ونتمنى القصاص من كل القناصة!‬

‫حسن فوكاش‬

‫بالنسبة للصورة‬ ‫العجي��ب ف��ى الص��ورة أن ت��رى رئيــ��س جمهوري��ة واثنني من‬ ‫«اس��اتذة طب» مبالبس��هم اخلارجية عند مريض بحروق جسيمة‬ ‫يفترض أن يكون فى عزلة من «التلوث واجلراثيم»‪.‬ال حول وال قوة‬ ‫اال بالله ‪.‬‬

‫كمال رمضان‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫■ م�اذا ق�ال رائ�د زعيت�ر للجندي االس�رائيلي لك�ي يدفعه‬ ‫ال�ى اجلنون ؟ هل ق�ال له فقط احلقيقة؟ هل ق�ال له 'هذه أرضي‬ ‫وأرض أجدادي فاذهب من أين أتيت أيها املس�تعمر'؟ وهل كانت‬ ‫ه�ذه الكلمات غريبة على اجلندي وش�كلت له صدمة نفس�ية ؟‬ ‫يعن�ي هل مير اجلميع عب�ر املعابر باذالل وخج�ل؟ هل قال رائد‬ ‫زعيتر ش�يئا لم يسمعه اجلندي من قبل حتى أصيب بهستيرية‬ ‫الفاشيستي؟‬ ‫فم�اذا يق�ول العاب�رون اآلخ�رون عب�ر املعابر للجن�ود؟ هل‬ ‫يقول�ون لهم أهال بكم ايها احملتل�ون ؟ 'أهال بكم في بالدنا التي‬ ‫اصبحت مقابر ليس فقط للبشر بل لألحالم واالقالم والكلمات‬ ‫؟‬ ‫بالتأكيد يكذب االس�رائيليون عندما يقول�ون انه هجم على‬ ‫اجلندي ليأخذ سالحه أو اعتدى عليه لكن رائد زعيتر قال لهم‬ ‫بالتأكيد ش�يئا لم يس�معوه من قبل‪' :‬كلمات أقوى من الرصاص'‬ ‫حسب قول أحمد فؤاد جنم والشيخ إمام‪.‬‬ ‫أم رمب�ا ردد له�م رائد زعيت�ر كلمات محم�ود درويش التي‬ ‫يجب ان تصبح نش�يدا أبديا ي�ردده كل العابرين بني الضفتني‬ ‫وكل العابرين عبر كل احلواجز ‪:‬‬ ‫ايها املارون بني الكلمات العابرة‬ ‫احملوا أسماءكم وانصرفوا‬ ‫وأسحبوا ساعاتكم من وقتنا‪ ،‬وأنصرفوا‬ ‫وخذوا ما شئتم من زرقة البحر ورمل الذاكرة‬ ‫وخذوا ما شئتم من صور‪ ،‬كي تعرفوا‬ ‫انكم لن تعرفوا‬ ‫كيف يبني حجر من ارضنا سقف السماء‬ ‫ايها املارون بني الكلمات العابرة‬ ‫منكم السيف ‪ -‬ومنا دمنا‬ ‫منكم الفوالذ والنار‪ -‬ومنا حلمنا‬ ‫منكم دبابة اخرى‪ -‬ومنا حجر‬ ‫منكم قنبلة الغاز ‪ -‬ومنا املطر‬ ‫وعلينا ما عليكم من سماء وهواء‬ ‫فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا‬ ‫وادخلوا حفل عشاء راقص‪..‬وانصرفوا‬ ‫وعلينا‪ ،‬نحن‪ ،‬ان نحرس ورد الشهداء‬ ‫وعلينا‪ ،‬نحن‪ ،‬ان نحيا كما نحن نشاء‬ ‫ايها املارون بني الكلمات العابرة‬ ‫كالغبار املر مروا اينما شئتم ولكن‬ ‫ال متروا بيننا كاحلشرات الطائرة‬ ‫فلنا في ارضنا ما نعمل‬ ‫ولنا قمح نربيه ونسقيه ندى اجسادنا‬ ‫ولنا ما ليس يرضيكم هنا‬ ‫حجر‪ ..‬او خجل‬ ‫فخذوا املاضي‪ ،‬اذا شئتم الى سوق التحف‬ ‫واعيدوا الهيكل العظمي للهدهد‪ ،‬ان شئتم‬ ‫على صحن خزف‬ ‫لنا ما ليس يرضيكم ‪،‬لنا املستقبل ولنا في ارضنا ما نعمل‬ ‫ايها املارون بني الكلمات العابرة‬ ‫كدسوا اوهامكم في حفرة مهجورة ‪ ،‬وانصرفوا‬ ‫واعيدوا عقرب الوقت الى شرعية العجل املقدس‬ ‫او الى توقيت موسيقى مسدس‬ ‫فلنا ما ليس يرضيكم هنا ‪ ،‬فانصرفوا‬ ‫ولنا ما ليس فيكم ‪ :‬وطن ينزف وشعبا ينزف‬ ‫وطنا يصلح للنسيان او للذاكرة‬ ‫ايها املارون بني الكلمات العابرة‬ ‫آن ان تنصرفوا‬ ‫وتقيموا اينما شئتم ولكن ال تقيموا بيننا‬ ‫آن ان تنصرفوا‬ ‫ولتموتوا اينما شئتم ولكن ال متوتوا بيننا‬ ‫فلنا في ارضنا ما نعمل‬ ‫ولنا املاضي هنا‬ ‫ولنا صوت احلياة االول‬ ‫ولنا احلاضر‪،‬واحلاضر‪ ،‬واملستقبل‬ ‫ولنا الدنيا هنا‪...‬واالخرة‬ ‫فاخرجوا من ارضنا‬ ‫من برنا ‪..‬من بحرنا‬ ‫من قمحنا ‪..‬من ملحنا ‪..‬من جرحنا‬ ‫من كل شيء‪ ،‬واخرجوا‬ ‫من مفردات الذاكرة‬ ‫ايها املارون بني الكلمات العابرة‬ ‫فال توج�د كلمات أخرى أقوى وأجمل من هذه القصيدة لتعبر‬ ‫عن ش�عورنا باأللم على اجلرائم واملأساة املستمرة في كل أنحاء‬ ‫فلس�طني‪ ،‬وعن ض�رورة التحدي أيضا بالكلمات‪ ،‬فعلى الش�عب‬ ‫العرب�ي كله م�ن احمليط الى اخللي�ج أن يصرخ بصوت ع�ال 'كلنا‬ ‫رائد زعيتر' أيها املارون بني الكلمات العابرة‪.‬‬ ‫د‪.‬نهى خلف‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪‬‬

‫من عجائب الغرب وهيمنة األمريكان‬

‫د‪ .‬كمال الهلباوي٭‬

‫النفط‬ ‫والغاز‬ ‫الطبيعي‬ ‫هما أكبر‬ ‫صادرات‬ ‫روسيا‬ ‫واألساس‬ ‫الذي‬ ‫يبني عليه‬ ‫بوتني‬ ‫ازدهار‬ ‫روسيا‬

‫‪‬‬

‫ً‬ ‫حصارا على أي أحد‪ ،‬دولة‬ ‫■ الغرب بقيادة أمريكا يرى من حقه أن يفرض‬ ‫كان�ت أم منظمة أم جماعة أم ً‬ ‫فردا‪ ،‬ويرى كذلك أنه ليس من حق اآلخرين أن‬ ‫ينظروا إليه نظرة ش�ك أو س�وء‪ .‬اجلميع عليهم اخلضوع والقبول مبا يفعل‬ ‫الغرب في سياساته واستراتيجياته‪ .‬يفعل ما يشاء في أفغانستان والعراق‬ ‫واخلليج وسوريا‪ ،‬يدعم من يشاء‪ ،‬ومينع الدعم عمن يشاء‪ ،‬يعتبر من يشاء‬ ‫ً‬ ‫إرهابيا‪ ،‬وال يقبل من اآلخرين أن يعتبروا أي أحد أو منظمة إرهابية‪ ،‬ألن في‬ ‫ذلك مخالفة لهيمنته‪ ،‬رغم األخطار احملدقة باآلخرين‪.‬‬ ‫ق�رات في عدد الـ»نيوزوي�ك» املؤرخ ‪ ،1014/3/14‬ف�ي الصفحة اخلامس‬ ‫عش�رة ً‬ ‫مقاال‪ ،‬يحدد عش�ر طرق أمام الغرب ملعاقبة بوتني وروس�يا‪ ،‬بس�بب‬ ‫الص�راع األخير على أوكرانيا ومنطقة القرم‪ .‬يقول الكاتب ماكس ستراس�ر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إن احلظر التجاري والس�فر ميكن أن يحدث ً‬ ‫وضررا‪ ،‬ولكن األسواق فقط‬ ‫أملا‬ ‫ميكن أن تقوم باملهمة املطلوبة»‪.‬‬ ‫أردت ف�ي ه�ذا املقال أن أذك�ر هذه الط�رق أو النقاط العش�ر املقترحة‪ ،‬أو‬ ‫الت�ي ب�دأ التنفي�ذ فيها وكلها خطي�رة‪ ،‬وتنم عن روح ش�ريرة ف�ي الصراع‪،‬‬ ‫ذكرتها حتى يدرك العرب عل�ى وجه اخلصوص‪ ،‬خطورة الهيمنة األمريكية‬ ‫والغربية‪.‬‬ ‫الطريقة أو النقطة األولى‪ :‬طرد روسيا من منظمة الثماني الكبار‬

‫قال وزي�ر اخلارجية األمريكي جون كيري ان احتالل موس�كو ألوكرانيا‬ ‫ً‬ ‫عضوا في مجموعة‬ ‫مس�ألة تتعلق في ما إذا كانت روس�يا تس�تحق أن تكون‬ ‫الثمان�ي الكبار‪ .‬رمب�ا كان طرد روس�يا كخطوة أولى من ه�ذه اجملموعة هو‬ ‫ً‬ ‫احتم�اال واأليس�ر‪ .‬إن روس�يا تتمتع مبكانة الرئاس�ة ال�دوارة لهذه‬ ‫األكث�ر‬ ‫اجملموعة‪ ،‬وستترأس القمة القادمة في «سوشي» في شهر مايو‪/‬ايار القادم‪،‬‬ ‫وحيث أن أمريكا وأوروبا أش�ارتا إلى أنهما لن حتضرا‪ ،‬فإن بوتني سيش�هد‬ ‫صالة املؤمترات خالية‪.‬‬ ‫الطريقة أو النقطة الثانية‪ :‬قائمة حظر الطيران‬

‫إذا وجد كبار القوم األثرياء في روس�يا أنفس�هم غي�ر قادرين على زيارة‬ ‫لندن وقبرص ونيويورك‪ ،‬أو التعامل مع حس�اباتهم الس�رية في سويسرا‪،‬‬ ‫فإن بوتني س�يجد نفس�ه ف�ي حرج ش�ديد ومعضل�ة كبيرة‪ .‬إن املس�ؤولني‬

‫إن النف�ط والغ�از الطبيعي‪ ،‬هم�ا أكبر صادرات روس�يا‪ ،‬وهما األس�اس‬ ‫الذي يبني عليه بوتني ازدهار روس�يا‪ .‬وأوروبا تشتري ما بني ثلث ونصف‬ ‫احتياجاتها من الغاز الطبيعي من روس�يا‪ .‬لقد استخدمت روسيا احتياطى‬ ‫الغ�از فيها كسلاح من قب�ل‪ ،‬ولكن في عال�م اليوم‪ ،‬وفي ضوء أس�عار الغاز‬ ‫ً‬ ‫ش�كرا للتنوع ف�إن الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫الطبيعي‪ ،‬فإن هذا السلاح ذو حدين‪.‬‬ ‫تتمت�ع بوف�رة كبيرة ف�ي الغاز‪ ،‬وعلى اس�تعداد ت�ام لكي تتق�دم وحتل تلك‬ ‫املشكلة‪ ،‬إذا اغلق بوتني احلنفية‪.‬‬ ‫الطريقة أو النقطة اخلامسة‪ :‬دع األسواق تقرر‬

‫هل حكوم�ة الواليات املتحدة األمريكية بحاجة إلى معاقبة روس�يا أم أن‬ ‫أس�واق امل�ال العاملية ق�ادرة على عمل ذلك بنفس�ها؟ منذ أن احتلت روس�يا‬ ‫الق�رم‪ ،‬وجه املس�تثمرون ضربات موجعة للروس‪ .‬لق�د أدى األمل في فرض‬ ‫العقوب�ات الى رف�ع تكاليف االقت�راض وتعثر الروبل الروس�ي‪ .‬إن االحتاد‬ ‫السوفييتي جتاهل السوق احلر سابقا‪ ،‬ولكن بوتني ال يستطيع ذلك اليوم‪.‬‬ ‫الطريقة أو النقطة السادسة‪ :‬مقاطعة أوملبياد سوشي‬ ‫كان بوتين يأمل في أن تس�تعيد دورة األلعاب الش�توية مكانة روس�يا‪،‬‬

‫بينما أمريكا وروس�يا ليس�تا حليفتني قويتني‪ ،‬فان التع�اون بينهما قائم‬ ‫بش�أن عدة موضوعات‪ ،‬وتس�تطيع واش�نطن أن تدمغ روس�يا بقوة‪ ،‬وذلك‬ ‫بقط�ع جميع أوجه التعاون القائم بينهم�ا‪ .‬لقد بدأ ذلك بالفعل بإهمال دعوة‬ ‫الوفد الروس�ي إلى محادثات التعاون في مجال الطاقة في واشنطن‪ ،‬كما مت‬ ‫تأجيل املناقشات املبرمجة بشأن التعاون البحري إلى أجل غير مسمى‪.‬‬ ‫الطريقة أو النقطة الثامنة‪ :‬احلظر التجاري‬ ‫تص�ل قيمة جتارة روس�يا م�ع الوالي�ات املتح�دة وأوروب�ا الغربية الى‬ ‫عش�رات الباليين م�ن ال�دوالرات كل س�نة‪ .‬وإن عزل روس�يا بوض�ع قيود‬ ‫عل�ى ال�واردات والصادرات س�يكون ً‬ ‫مؤملا‪ .‬لقد دعا رج�ال القانون باحلزب‬ ‫اجلمه�وري األمريك�ي وبس�رعة‪ ،‬لفرض قي�ود‪ ،‬بل حظ�ر على التج�ارة مع‬ ‫روسيا‪ ،‬مع اقتراح بتجميد عضوية روسيا في منظمة التجارة العاملية‪.‬‬ ‫الطريقة أو النقطة التاسعة‪ :‬وضع صواريخ في بولندا‬

‫لطاملا عارضت روسيا اخلطط األمريكية وخطط الناتو لبناء قاعدة الدرع‬ ‫الصاروخية في أوروبا‪ ،‬الذي صممه الغرب لردع الهجمات االيرانية‪ ،‬مبا في‬ ‫ذل�ك القواعد ف�ي بولن�دا وجمهورية التش�يك‪ .‬لقد مت تأجي�ل خطط تركيب‬ ‫تل�ك الصواريخ بع�د معارضة بوتني‪ ،‬ولقد ح�ان الوقت املناس�ب لبناء تلك‬ ‫القواعد‪.‬‬ ‫الطريقة أو النقطة العاشرة‪ :‬إرسال القوات إلى املنطقة‬

‫٭ كاتب مصري‬

‫لقد قال وزير اخلارجية البريطانية وليم هيغ‪« ،‬نحن ال نناقش هنا خيارات‬

‫والفريق حس��ام خيرالله‪ ،‬على ان يحسب ذلك لهم في املستقبل‪،‬‬ ‫وكأن التناف��س االنتخاب��ي اصب��ح «جرمي��ة في ح��ق الوطن»‪،‬‬ ‫وليس ضرورة م��ن ابجديات املمارس��ة الدميقراطية‪ .‬وبالتأكيد‬ ‫ف��ان هؤالء ال يخش��ون ان يف��وز عن��ان او اي مرش��ح اخر على‬ ‫السيسي‪ ،‬لكنهم ال يريدون ان ينطق احد بكلمة انتقاد واحدة له‪،‬‬ ‫حتى ان جاءت في اطار معرك��ة انتخابية‪ .‬وهذا لم يفعله انصار‬ ‫مبارك نفس��ه في عز قوته‪ .‬وهكذا «تصفصف»‪ ،‬حس��ب التعبير‬ ‫العامي املصري‪ ،‬االنتخابات على حمدين والسيسي عمليا‪ ،‬بعد‬ ‫ان اكدت حملة االول انه باق في السباق رغم «رفضه» للتحصني‬ ‫القضائي لق��رارات اللجنة االنتخابية‪ ،‬وه��و موقف مثير للجدل‬ ‫والتس��اؤل بش��أن االس��باب احلقيقية وراء دخول��ه اصال هذا‬ ‫السباق احملسوم سلفا‪.‬‬ ‫ام��ا الش��ق الثاني‪ ،‬فه��و بل��وغ احلمل��ة االنتخابية للمش��ير‬ ‫السيس��ي ذروتها‪ ،‬حتى قبل ان يتحدد تاريخ ترشحه‪ ،‬او تاريخ‬ ‫اجراء االنتخابات نفسها‪ .‬وهو ما ميثل خلال مببدأ تكافؤ الفرص‬ ‫عن��د املرش��حني‪ ،‬وامثلة ذل��ك كثي��رة‪ ،‬ومنها ان ص��ورا ضخمة‬ ‫لـ»املش��ير» في زيه العس��كري بدأت تظهر عند ابواب مؤسسات‬ ‫تابعة للدولة‪ ،‬ومنه��ا دار القضاء العالي‪ ،‬التي تضم مقر مجلس‬ ‫القضاء االعلى وهو رأس السلطة القضائية في مصر‪.‬‬ ‫وهو امر غير الئق ايا كان اس��م املرش��ح‪ ،‬فكيف وهو مرش��ح‬ ‫يشغل حتى هذه اللحظة املنصب العسكري االعلى في البالد‪ ،‬اي‬ ‫رس��الة يبعث بها هذا «الوضع» غير املس��بوق في اي انتخابات‬ ‫رئاس��ية‪ .‬وهل كانت دار القضاء العالي سترضى بوضع صورة‬ ‫مرش��ح اخر ام��ام مدخلها‪ .‬وهل ميك��ن ادعاء احلي��اد والنزاهة‬ ‫بينم��ا تكرس حال��ة انعدام الوزن السياس��ي ف��ي البالد صورة‬ ‫«املشير» على انه مرشح «املؤسسة»؟‬ ‫ويستطيع املشير ان يجادل محقا رمبا‪ ،‬بانه ليس مسؤوال عن‬

‫تلك الص��ور او اليافطات االنتخابية‪ ،‬وانه ال يس��تطيع ان يصدر‬ ‫اي تعلي��ق انتخاب��ي بحكم منصبه السياس��ي‪ ،‬اال ان هذا الكالم‬ ‫يحم��ل الرد بني طياته‪ ،‬حيث ان اص��راره على البقاء في اجليش‬ ‫ليوم واحد بعد ان ملح بوضوح الى انه سيترشح للرئاسة يجعله‬ ‫مس��ؤوال عن تلك التصرفات التي تسيء اليه اوال‪ ،‬ولالنتخابات‬ ‫وصورة مصر وثورتها‪.‬‬ ‫وال يتع��ارض كـــــ��ل م��ا س��بق مع حقيق��ة ان الرج��ل يتمتع‬ ‫بش��عبية واس��عة‪ ،‬وانه ق��ادر علـــ��ى ان يحــــقق ف��وزا حقيقيا‬ ‫وكبيرا ف��ي انتخابات نزيه��ة‪ ،‬اال ان القضية اكــــث��ر تعقيدا من‬ ‫ه��ذا‪ ،‬اذ س��تتوقف النتــــائ��ج احلقيقية على ان كان السيس��ي‬ ‫س��يدخل االنتخاب��ات «مواطن��ا عادي��ا ومدني��ا‪ ،‬أم س��يدخلها‬ ‫باعتباره «الس��يد املش��ير السيس��ي»؟ والفــارق كبي��ر‪ .‬اذ ان ما‬ ‫تفعله «جوقة املنافقني» للرجل لالس��ف حالـــــيا يش��ير الى ان‬ ‫املرشح هو املشير وليس السيسي (‪ .)..‬وفي حال استمرت هذه‬ ‫احلملة مبوافقة ضمنية منه بعد ان يدخل الس��باق رس��ميا‪ ،‬فان‬ ‫كثيرين س��يذهبون النتخاب السيس��ي لكنهم قد يفاجأون بفوز‬ ‫املشير‪.‬‬ ‫ومما يكرس اخملاوف ان الفترة االخيرة شهدت ظهورا موازيا‬ ‫لرم��وز عديدة من عه��د مبارك للمرة االولى في وس��ائل االعالم‪،‬‬ ‫وكأنهم يتعمدون اس��تفزاز الش��عب‪ ،‬بينما يس��خرون من ثورة‬ ‫يناي��ر ويدافعون عن الرئيس اخمللوع‪ .‬لقد اصبح حتالف بل تأمر‬ ‫املنافق�ين والفل��ول الداعم النتخاب املش��ير اخلط��ر االكبر الذي‬ ‫يهدد السيسي‪ ،‬سواء مرشحا او رئيسا‪ .‬بينما اصبح حتميا على‬ ‫الذين يؤيدون الرجل ان يتأكدوا من انهم س��ينتخبون السيسي‬ ‫حتى ال يفوز املشير‪ .‬واال فال يلومون اال انفسهم‪.‬‬ ‫٭ كاتب مصري من أسرة «القدس العربي»‬

‫ملاذا سحبت السعودية سفراءها من قطر؟‬ ‫أنفيهما في الشأن القطري الداخلي‪ ،‬وكان لهذا التدخل تداعياته‬ ‫املستمـــــرة منذ ذلك الـــيوم‪ ،‬وال أستبعد أبدا ان موقفيهما في‬ ‫ذلك الوقت هو الذي أوحى للقيادة اجلديدة في قطــــر «بلورة»‬ ‫مشروع يرتكز على استقاللية القرار اخلارجي ‪.‬‬ ‫هناك أس�باب ميك�ن أن نضعها في إط�ار التداعيات للموقفني‬ ‫الس�عودي واإلمارات�ي‪ ،‬بعضه�ا يتعل�ق مب�ا يس�مى بالهيب�ة‪،‬‬ ‫وه�ي حالة يعتمد عليها النظام الس�عودي كثي�را في «ترويض»‬ ‫خصوم�ه داخلي�ا وخارجيا‪ ،‬فل�م يتعود ذلك النظ�ام منذ ارتفاع‬ ‫أس�عار النفط عام ‪ 1973‬وامتالكه ملي�ارات الدوالرات واالنكفاء‬ ‫املص�ري بع�د وف�اة جم�ال عبدالناص�ر‪ ،‬أن يعت�رض أح�د م�ا‬ ‫سياس�اته‪ ،‬ومن يفع�ل يدف�ع الثمن غالي�ا‪ ،‬وفقدان تل�ك احلالة‬ ‫يعني عمليا س�قوط النظام‪ .‬فيما يتعلق البعض اآلخر باإلحراج‬ ‫ال�ذي يس�ببه مح�ور املقاوم�ة (س�وريا‪ ،‬إيران‪ ،‬حم�اس‪ ،‬حزب‬ ‫الل�ه) له على صعيد القضية الفلس�طينية‪ ،‬فهو من طرح املبادرة‬ ‫العربية للسلام‪ ،‬وال يحق ألحد أن يزايد عليه في احلرص على‬ ‫مصلحة الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫بقي�ة األس�باب الت�ي تط�رح ميك�ن احتس�ابها فعلي�ا ضم�ن‬ ‫الس�ببني الرئيسيني‪ ،‬فاس�تقاللية السياس�ة اخلارجية القطرية‬ ‫تفق�د النظ�ام الس�عودي هيبت�ه‪ ،‬وجتعل م�ن تلك االس�تقاللية‬ ‫م�دارا جملموع�ات وتنظيم�ات عربي�ة وإسلامية‪ ،‬رمب�ا احتك�ر‬ ‫النظ�ام الس�عودي دورها ط�وال الس�نوات املاضي�ة‪ ،‬مما يعني‬ ‫عملي�ا تكريس نظ�ام القطبني داخل مجلس التع�اون اخلليجي‪،‬‬ ‫وإعط�اء تل�ك التنظيم�ات واجملموع�ات مس�احة للمن�اورة ف�ي‬ ‫عالقته�ا القدمية م�ع ذلك النظ�ام‪ .‬كم�ا أن فكرة القطبية نفس�ها‬

‫تضعف من قدرة الس�عودية عــــلى التفاوض مع خصومها في‬ ‫محور املقاومة احملرج لها‪ ،‬وجتعل البدائل عن ذلك التفاوض في‬ ‫متناول اليد ‪.‬‬ ‫موق�ف الس�عودية احلالي من اإلخ�وان املس�لمني وتنظيمهم‬ ‫ف�ي فلس�طني (حمـــ�اس) خاص�ة إل�ى احل�د ال�ذي أدى إل�ى‬ ‫إدراجه�م بقائمة اإلرهاب‪ ،‬ليس س�وى مؤش�ر عل�ى أن اخلالف‬ ‫ليس خالف�ا جذريا‪ ،‬بل هو «غضب» على قي�ادات ذلك التنظيم‪،‬‬ ‫بس�بب حتبيذه�م التعاط�ي مع القي�ادة اجلديدة ف�ي قطر‪ ،‬على‬ ‫اس�تمرار تعاونهم مع النظام الس�عودي‪ ،‬مما يلحق أذى مبفهوم‬ ‫الهيب�ة‪ .‬ويندرج في نف�س املوقف تعاون اإلخوان املس�لمني من‬ ‫خلال حماس مع س�وريا وإيران وحزب الل�ه‪ ،‬األمر الذي يدخل‬ ‫في إطار اإلحراج السياس�ي واالنكش�اف أمام اجلماهير العربية‬ ‫واإلسالمية ‪.‬‬ ‫ق�رار الس�عودية تضمين قائمته�ا لإلرهاب (جبه�ة النصرة‪،‬‬ ‫الدول�ة اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام (داع�ش) ‪ ،‬ح�زب الله‬ ‫الس�عودي) ليس له عالقة مبا يجري جتاه قطر‪ ،‬بل هو محاولة‬ ‫«تع�ومي» ذاتية ف�ي مواجهة النجاح�ات التي حققته�ا احلكومة‬ ‫الس�ورية وحليفيه�ا الروس�ي واإليراني ف�ي إقن�اع دول العالم‬ ‫األخ�رى ب�أن م�ا يجري في س�وريا ه�و إره�اب برعاي�ة اململكة‬ ‫الس�عودية‪ ،‬وهذا اإلرهاب ميكن أن ميتد خط�ره إلى دول العالم‬ ‫احلر إذا جرى جتاهله‪ ،‬ليضاف إلى االختراق اإليراني للتحالف‬ ‫الغربي في امللف النووي بتواطؤ من إدارة الرئيس باراك أوباما‬ ‫وعمان حسب الرؤية الس�عودية‪ ،‬األمر الذي خلق واقعا جديدا‬ ‫ُ‬ ‫يتطلب إع�ادة صياغة املوقف‪ ،‬حتى لو كان لهذا اإلجراء ضحايا‬

‫بحجم األمير بندر بن سلطان‪ ،‬ورمبا الحقا األمير سعود الفيصل‬ ‫وزير اخلارجية ‪.‬‬ ‫القت�ال بين اجملموع�ات اإلسلامية (اإلرهابي�ة) في س�وريا‬ ‫مؤش�ر عل�ى أن هناك اس�تجابة غربية للطروح�ات التي متكنت‬ ‫ال�دول املؤي�دة للحكومة الس�ورية م�ن إقن�اع الغرب به�ا‪ ،‬وقد‬ ‫حاولت الس�عودية أن تتبرأ من بعضها لتخفيف الضغط الغربي‬ ‫عليه�ا‪ ،‬لكنها أخفقت أيضا‪ ،‬األم�ر الذي دفعها من جديد إلى تبني‬ ‫خط�وة أخ�رى متثلت في إص�دار قائمة اإلرهاب وه�و «انحناء»‬ ‫مرحل�ي ام�ام العاصفة لكي مت�ر‪ ،‬وميكن بعد ذلك بن�اء خطوات‬ ‫جدي�دة ورمب�ا تنظيم�ات جدي�دة فلديها خب�رة طويل�ة في هذا‬ ‫اجملال‪ ،‬بدأت منذ نش�وب خالف بينها وبني مصر عبدالناصر في‬ ‫ستينيات القرن املاضي ‪.‬‬ ‫ليس�ت القضية متويل قطر للحركات اإلسلامية فليس هناك‬ ‫نظام خليجي ال يقوم بتمويل مثل تلك احلركات‪ ،‬رمبا باس�تثناء‬ ‫عم�ان‪ ،‬لك�ن القضي�ة هي «مت�رد» قط�ر عل�ى الهيبة الس�عودية‬ ‫ومحاولته�ا تبن�ي نظرة خاصة له�ا في القضاي�ا املطروحة على‬ ‫املش�هد السياس�ي العرب�ي‪ ،‬واس�تمرار السياس�ة القطري�ة في‬ ‫إح�راج الدول�ة العظم�ى ف�ي مجلس التع�اون اخلليج�ي‪ ،‬وهي‬ ‫الت�ي تعتقد أنها له�ا احلق دون غيرها في أن تفرض ما تريد على‬ ‫ش�عوب املنطق�ة‪ ،‬كما أنه�ا حتتكر العالق�ة املميزة م�ع الواليات‬ ‫املتح�دة األمريكية‪ ،‬وترفض ألي بلد خليج�ي أو عربي أن تكون‬ ‫له مثل تلك العالقات ‪.‬‬

‫صوت املذيعة‪:‬‬ ‫مذيعات الطفولة‬ ‫بيار لوي رميون٭‬ ‫■ إذا كان اجلنس األدبي املسمى بالسيرة الذاتية يشكل إحدى ركائز‬ ‫تكوين كل طالب أدب ف�ي أي مكان من العالم‪ ،‬فليس هذا راجعا للصدفة‪.‬‬ ‫فالس�يرة الذاتي�ة جتربة حياة ّ‬ ‫حتفز كل قارئ لتقاس�م أجزاء من س�يرة‬ ‫غيره‪ ،‬مهما اختلفت املسارات وامليول والتوجهات‪.‬‬ ‫أجل‪ ،‬فالس�يرة الذاتية جتربة عاملية بامتي�از‪ ،‬ولئن كان متاحا لي في‬ ‫يسميه الفرنسيون شريحة حياة‪ ،‬فال ريب في أن‬ ‫هذه الس�طور سوق ما ّ‬ ‫أكث�ر الش�رائح تعبيرا عن العالم�ات الفارقة التي ميزت ش�بابي هي تلك‬ ‫إلي اإلذاع�ة‪ ،‬وكذل�ك التلفزيون أثن�اء إقامت�ي املبكرة في‬ ‫الت�ي حملته�ا ّ‬ ‫املغ�رب‪ .‬وليس عس�يرا رب�ط موضوع الس�يرة الذاتية بسلس�لة صوت‬ ‫املذيعة التي جعلت منها موضوع مقاالتنا الراهنة‪.‬‬ ‫ليس ذلك عس�يرا إذا تذكرنا أنه رب مذيعة دغدغت شبابنا وطفولتنا‬ ‫ّ‬ ‫ألن ذل�ك كان وظيفتها نعم يا عزي�زي‪ ،‬وظيفتها‪ .‬فمن منا ال يتذكر مذيعة‬ ‫التلفزي�ون‪ ،‬أي�ام القن�اة األولى ف�ي املغ�رب‪ ،‬والقن�اة األول�ى والثانية‬ ‫والثالثة بفرنس�ا‪ .‬أيّ نا من جيلي ومن جيل من سبقني ومن خلفني بقليل‬ ‫ال يتذك�ر مذيعات الربط؟ أج�ل‪ ،‬فمقال اليوم مناس�بة لتذكر كلمة املذيعة‬ ‫مبعناها األصلي‪ ،‬املعن�ى املتوخى أوال من وظيفة املذيعة‪ ،‬وظيفة اإلعالن‬ ‫عرفنا به واقع تاريخ اجملال السمعي‬ ‫عن البرامج والربط في ما بينها‪ ،‬كما ّ‬ ‫والبصري‪.‬‬ ‫نع�م‪ ،‬الكثي�ر منا س�يتذكر مذيع�ات رب�ط طفولتنا‪ ،‬زمن وج�ود فترة‬ ‫كان�ت ال تزال تت�رك لألطفال مجاال ليق�رأوا الكتب وميارس�وا الرياضة‪،‬‬ ‫وهي فترة افتتاح اإلرس�ال ونهايته‪ .‬مذيعات ربط طفولتنا الالئي غالبا‬ ‫م�ا ّ‬ ‫كن يفتتحن اإلرس�ال بعرض لبرام�ج اليوم التلفزي‪ ،‬ال�ذي كان يبدأ‬ ‫عند الساعة الثانية عشرة ظهرا بفرنسا‪ ،‬والذي كان يبدأ في املغرب‪ ،‬في‬ ‫الواقع‪ ،‬مساء‪.‬‬ ‫آه أليام مذيعات الربط التلفزيوني الالئي ّ‬ ‫كن يفتتحن اإلرس�ال على‬ ‫الرس�م املتحرك «القري�ة األليفة في املغرب»‪ ،‬وعلى نس�خته األصلية في‬ ‫الدب الصغير»‪.‬‬ ‫فرنسا‪« ،‬بوبا‪ّ :‬‬ ‫آه عل�ى دونيز فاب�ر ونادية فارس م�ن القناة األولى الفرنس�ية‪ ،‬وآه‬ ‫عل�ى فيروز القرواني‪ ،‬صاحبة أغنية يا ّ‬ ‫تفاحة‪ ،‬من القناة األولى املغربية‬ ‫التي كانت تسمى إذ ذاك التلفزة املغربية‪ ،‬إذ ال ثانية وال ثالثة بل وال قناة‬ ‫بعدها‪.‬‬ ‫ثم آه يا آه على مذيعات ربط اإلذاعة‪ ،‬وال حتضرني منها إال املغربيات‬ ‫ألن مذيعات ربط اإلذاعات الفرنس�ية كن قد اختفني عن املشهد اإلعالمي‬ ‫قب�ل والدتي‪ .‬أس�تحضر كيف كنت أحاول معرفة اس�م مذيعة اإلذاعة من‬ ‫مج�رد صوته�ا‪ ،‬منتظرا نهاي�ة فترة عملها‪ ،‬وه�ي فترة عرفته�ا من كثرة‬ ‫االستماع‪ ،‬التاسعة صباحا‪ ،‬السادسة بعد الظهر‪ ،‬واحلادية عشرة ليال‪.‬‬ ‫س�ماعة هاتف الوالدين ملن�اداة اإلذاعة‬ ‫علي أن ارفع ّ‬ ‫ول�م يكن غريب�ا ّ‬ ‫جملرد مخاطبة املذيعة‪.‬‬ ‫املغربية‪ ،‬طالبا األستوديو رقم أربعة‪ّ ...‬‬ ‫وكثي�را منهن عرفن صوتي إذ ذاك‪ ،‬يس�ألنني ع�ن أحوالي وصحتي‪،‬‬ ‫وعلى الطريقة املغربية املعروفة‪ ،‬عن أحوال أهلي ولو ّ‬ ‫كن على غير معرفة‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫إذاعة اململكة املغربية من الرباط‪ ،‬عبارة كم س�معتها‪ ،‬بل وكم رددتها‪،‬‬ ‫لدرجة أنني رغبت في التفوه بها على الهواء‪ ،‬فاتخذت مناس�بة املشاركة‬ ‫ف�ي برنامج اس�مه مبادرات ّ‬ ‫ألتخذ بنفس�ي‪ ،‬من دون استش�ارة‪ ،‬مبادرة‬ ‫النطق بها في نهاية البرنامج‪.‬‬ ‫آه لفاطم�ة رقي�ب‪ ،‬خلديجة ش�فيق‪ ،‬للمرحوم�ة حياة بلعول�ة‪ ،‬لنوار‬ ‫الودغيري‪ ،‬لسعاد الغرملي‪ ..‬آه ملذيعات اململكة املغربية إذاعة وتلفزيونا‪،‬‬ ‫الالئ�ي صرن في الغالب مقدمات ومعدات برامج ناجحات‪ ،‬وقد ّ‬ ‫كن أيضا‬ ‫ّ‬ ‫أرضهن لسنوات‪.‬‬ ‫مذيعات أحد املغتربني على‬ ‫ّ‬ ‫أثيرهن‪.‬‬ ‫آه ملذيعات صرن جزءا من حياتي وصرت جزءا من‬ ‫٭ باحث أكادميي وإعالمي فرنسي‬

‫٭ كاتب كويتي‬

‫تصفية حراك الربيع العربي‪ ...‬عسكريا!‬

‫هشام منور٭‬ ‫■ وحده النموذج التونس�ي الذي دش�ن مس�ار الربيع العربي‪،‬‬ ‫رغ�م مح�اوالت تش�ويهه‪ ،‬إال أن�ه حاف�ظ عل�ى نصاعت�ه كنم�وذج‬ ‫قاب�ل للتعمي�م والتداول ف�ي البل�دان العربية‪ ،‬ويعن�ي ذلك ضعف‬ ‫التدخ�ل اخلارج�ي حل�رف مس�ار الش�عب التونس�ي ع�ن م�راده‬ ‫وحتقي�ق النموذج غي�ر القابل للت�داول في مناطق أخ�رى‪ ،‬وهو ما‬ ‫يش�هد عليه ضعف التدخ�ل اخلارجي في الربيع التونس�ي‪ ،‬وكذلك‬ ‫ً‬ ‫داخليا‬ ‫ضع�ف التحديات التي واجهها احلراك الش�عبي ف�ي تونس‬ ‫ً‬ ‫وإقليميا‪.‬‬ ‫أول�ى مراحل م�ا ميكن تس�ميته «تصفي�ة» الربي�ع العربي بدأت‬ ‫خيوطها من مصر‪ ،‬البلد الذي ش�كل الصدمة األكبر في تاريخ الربيع‬ ‫العرب�ي‪ ،‬من حيث مس�اراته املتبدلة واملفاجئة‪ ،‬فزي�ارة عبد الفتاح‬ ‫السيس�ي وزير الدف�اع املصري والرئي�س املقبل ملصر «بلا منازع»‬ ‫ال�ى روس�يا كان�ت مبثاب�ة بداي�ة الرحل�ة للترش�ح للرئاس�ة‪ ،‬عبر‬ ‫س�لوك طريق واحد من أهم قادة مص�ر التاريخيني‪ ،‬وهو جمال عبد‬ ‫الناصر السوفييتي الهوى‪ ،‬فإعالن الترشح من قبل السيسي لسدة‬ ‫الرئاس�ة‪ ،‬لم تأت كما أراد مناصروه م�ن داخل مصر‪ ،‬وهي مالحظة‬ ‫جدي�رة باالنتب�اه‪ ،‬بل أت�ت من روس�يا الوريث التاريخ�ي لالحتاد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضاربا‬ ‫متمثال مسيرة الراحل عبد الناصر بحذافيرها‪،‬‬ ‫الس�وفييتي‪،‬‬ ‫ع�رض احلائط كل ما يقال عن ش�عبيته اجلارفة التي كان من املمكن‬ ‫أن يوظفها إلعالن الترشح‪.‬‬ ‫مس�يرة السيس�ي إلى س�دة احلكم لن تكتمل إال من خالل سلوك‬ ‫الطري�ق ذات�ه‪ ،‬وتس�جيل إجناز عس�كري ال يق�ل أهمي�ة عن حرب‬ ‫ً‬ ‫حربا ضد «إسرائيل»‪،‬‬ ‫اكتوبر‪ ،‬ولكن هل يعقل أن يخوض السيس�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا يعوض خس�ارة‬ ‫مكس�با‬ ‫وه�ي الت�ي تعتبر وجوده في احلكم‬ ‫مب�ارك فيه؟ حملة السيس�ي االنتخابية س�وف تكل�ل بخوض هذه‬

‫الطريقة أو النقطة الرابعة‪ :‬توقيف تصدير الغاز‬

‫وصلت الى اعتباره «خائنا وفاس��دا» جملرد انه فكر في منافسة‬ ‫السيسي‪ .‬اما االن وبعد انسحابه‪ ،‬وطبقا للصفقة «غير املكتوبة»‬ ‫فان املتوقع ان تكف «املدفعي��ة االعالمية أذاها» عن الرجل‪ ،‬رمبا‬ ‫قب��ل ان «تعي��د اكتش��افه وتقدميه للجمه��ور» كقائد عس��كري‬ ‫شريف ومخلص (‪.)..‬‬ ‫اما م��ن «اقنعوا» عنان باالنس��حاب‪ ،‬واغلبهم من االعالميني‬ ‫(‪ )..‬فاعتب��روا ان ق��راره «يخ��دم املصلح��ة الوطني��ة ويحاف��ظ‬ ‫على وح��دة اجليش»‪ ،‬في تناقض واضح م��ع اصرارهم على ان‬ ‫السيس��ي «مجرد مرش��ح مدني» وليس مرش��حا عن املؤسسة‬ ‫العسكرية‪ ،‬بل ان بعضهم ذهب الى حد مطالبة حمدين صباحي‬ ‫باالنس��حاب ايضا «حفاظا على الوحدة الوطني��ة ودعما لالمن‬ ‫واالس��تقرار»‪ .‬ان كان��ت هذه العقليات هي التي س��تتولى تقدمي‬ ‫املشورة السياسية لـ»الرئيس السيسي» فال عزاء لشعب اشعل‬ ‫ثورتني واطاح ثالثة انظمة‪ ،‬وقدم االف الضحايا من اجل احلرية‬ ‫والكرام��ة والعدالة‪ .‬ان اس��وأ م��ا ميكن ان يحدث للسيس��ي هو‬ ‫بالضبط ما يحاول ان يفعله هؤالء‪ ،‬اي ان يجد نفس��ه مرش��حا‬ ‫وحيدا في انتخابات اقرب الى استفتاء‪.‬‬ ‫اما الفريق احمد ش��فيق فكان انس��حابه «حتصيل حاصل»‪،‬‬ ‫بع��د ان اجب��ر علي��ه اجبارا‪ ،‬اثر تس��ريب تس��جيل ل��ه اتهم فيه‬ ‫السيس��ي بع��دم اخلب��رة‪ ،‬واعتب��ر ان الدول��ة س��تجند طاقاتها‬ ‫بالكامل لـ»توضيب الصناديق» اي تزوير النتيجة‪.‬‬ ‫وبالطبع فش��لت التبري��رات التي حاول ان يحت��وي بها االثر‬ ‫املدم��ر للتس��ريب‪ ،‬خاصة جت��اه تقويض ما بقي م��ن مصداقية‬ ‫العالم «الفلول» وابواقه االمنية الذين طاملا حسبوه على معسكر‬ ‫«املؤيدين واحملبني للسيسي»‪.‬‬ ‫اما باقي املنس��حبني املتوقعني من «املرش��حني العسكريني»‪،‬‬ ‫وبدون قص��ف من «املدفعية االعالمية» فه��م اللواء مراد موافي‬

‫ناصر العبدلي٭‬ ‫٭ بع�د مض�ي كل ذل�ك الوق�ت الي�زال هن�اك س�ؤال يل�ح في‬ ‫أوس�اط املراقبني‪ ..‬ماذا يجري في منطقة اخلليج‪ ،‬وملاذا سحبت‬ ‫اململك�ة العربية الس�عودية س�فراءها م�ن قطر‪ ،‬عل�ى اعتبار أن‬ ‫اإلم�ارات والبحري�ن «تواب�ع» والميتلكان إرادة ح�رة؟ وهل ان‬ ‫القضي�ة صراع بين ال�دول الكب�رى والبقي�ة أدوات‪ ،‬أم أن دول‬ ‫املنطقة متتلك من املساحة ما يجعلها قادرة على املناورة لتحقيق‬ ‫وعمان عل�ى احلياد؟‬ ‫مصاحله�ا الذاتي�ة؟ ومل�اذا وقفت الكوي�ت ُ‬ ‫كل تل�ك األج�واء هيمن�ت على املش�هد السياس�ي اخلليجي بكل‬ ‫تناقضاته وتقاطعاته الداخلية واخلارجية ‪.‬‬ ‫احلالة السعودية القطرية ليست جديدة‪ ،‬وإرهاصاتها األولى‬ ‫بدأت مع وصول الش�يخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى املوقع األول‬ ‫في الدولة اثر «تسوية» داخل األسرة احلاكمة في قطر‪ ،‬أدت إلى‬ ‫مبايعة الش�يخ حم�د وعزل والده‪ ،‬وق�د رفضت اململك�ة العربية‬ ‫الس�عودية واإلمارات العربية املتحدة ف�ي ذلك الوقت تغييرات‬ ‫قط�ر‪ ،‬ب�ل أن األمر ل�م يتوقف عن�د املعارض�ة وتط�ورت األمور‬ ‫حس�بما يت�ردد إل�ى محاول�ة «إجهاض» مبش�اركة نظ�ام محمد‬ ‫حسني مبارك في مصر‪ ،‬لكن تلك احملاولة باءت بالفشل‪ ،‬ورفعت‬ ‫من درجة التأزمي بني البلدين وكانت لها تبعاتها الداخلية ‪.‬‬ ‫اذن هناك حقيقة راس�خة ينبغي استيعابها‪ ،‬وهي أن العالقة‬ ‫بني قطر من جهة والس�عودية واإلمارات من جهة أخرى ليس�ت‬ ‫على مايرام منذ زمن طويل‪ ،‬ولم تستحضرها األحداث التي جرت‬ ‫في العالم العربي مؤخرا (ما يسمى بالربيع العربي)‪ ،‬رمبا تكون‬ ‫قد عمقتها وألقت عليها املزيد من احلطب‪ ،‬لكنها بكل تأكيد ليست‬ ‫الش�رارة األول�ى‪ ،‬فالقضي�ة بدأت ب�دس الس�عودية واإلمارات‬

‫ً‬ ‫بعي�دا عن دفع‬ ‫األثري�اء ال�روس يحفظ�ون أمواله�م في أماك�ن مأمون�ة‬ ‫الضرائب‪ ،‬وفي مقدمة تلك األماكن سويسرا وقبرص‪ .‬وإن جتميد احلسابات‬ ‫ً‬ ‫شخصيا‪.‬‬ ‫البنكية هو من الوس�ائل التي تضغط عليهم‪ ،‬وبالتالي على بوتني‬ ‫إن االحت�اد األوروب�ي يس�تعد لتجميد أص�ول وأموال ال�روس وغيرهم من‬ ‫املسؤولني‪ ،‬والسبب سيكون سوء استخدام األموال العامة‪.‬‬

‫الطريقة أو النقطة السابعة‪ :‬ترك صداقة الروس‬

‫الطريقة أو النقطة الثالثة‪ :‬جتميد أصول األثرياء‬

‫انتخبوا السيسي حتى ال يفوز املشير!‬

‫خالد الشامي٭‬ ‫للمرة العاش��رة رمب��ا‪ ،‬يؤكد لن��ا «العارف��ون» ببواطن االمور‬ ‫ان املش��ير عبد الفتاح السيس��ي يس��تعد لتقدمي استقالته خالل‬ ‫«الس��اعات او االيام املقبلة» متهيدا لدخول الس��باق الرئاس��ي‬ ‫رس��ميا‪ ،‬قبل ان تعلن اللجن��ة العليا لالنتخابات الرئاس��ية فتح‬ ‫باب الترشيح‪.‬‬ ‫وان لم ُ‬ ‫يخل االم��ر من «فقهاء قانونيني» خرجوا علينا وقالوا‬ ‫انه يس��تطيع ان يس��جل اس��مه في الكش��وف االنتخابية بدون‬ ‫اس��تقالة من اجليش (‪ .)...‬وهو ما يثير اس��ئلة بشأن بقائه في‬ ‫منصب��ه حت��ى االن‪ ،‬وان كان ذل��ك ميثـــ��ل نوعا من اس��تخدام‬ ‫منصبه في الدعاية االنتخابية‪ ،‬لكن مؤش��رات عديدة تش��ير الى‬ ‫ان االمور تقترب من احلس��م‪ ،‬وهذه ميكن تقس��يمها الى ش��قني‬ ‫اساسيني‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬عملي��ة «التمهي��د النيران��ي» الت��ي تش��هدها الس��احة‬ ‫االنتخابي��ة حالي��ا‪ ،‬والت��ي متثل��ت في حمل��ة من التس��ريبات‪،‬‬ ‫والتسريبات املضادة اسفرت حتى االن عن اطاحة عدة منافسني‬ ‫محتملني بـ»الضربة القاضية»‪ ،‬وعلى رأس هؤالء الفريق سامي‬ ‫عنان‪ ،‬الذي انسحب وس��ط ظروف ملتبسة ومعطيات غامضة‪،‬‬ ‫اعقبت مزاعم اطلقها ونفته��ا احلكومة بأنه تعرض الى محاولة‬ ‫اغتي��ال‪ .‬وبالطبع فان الرج��ل حر في قرارات��ه‪ ،‬اال ان التبريرات‬ ‫التي اعلنها‪ ،‬او كتبها بعض احملس��وبني على معس��كر السيسي‬ ‫في الليلة الس��ابقة‪ ،‬ليقرأها في املؤمتر الصحافي حتت عيونهم‬ ‫ف��ي مش��هد هزل��ي‪ ،‬تش��ي باخلطر ال��ذي ميثل��ه بع��ض اولئك‬ ‫ليس على السيس��ي نفس��ه فحس��ب‪ ،‬بل على مس��تقبل التحول‬ ‫الدميقراطي املنش��ود‪ .‬ويبدو ان الفريق الذي فش��ل في ان يكون‬ ‫مرش��حا لالخ��وان‪ ،‬آثر ان يك��ون «مؤيدا ضمنيا» للسيس��ي‪ ،‬ما‬ ‫سيرحمه من «قذائف املدفعية االعالمية الثقيلة» التي ألقت عليه‬ ‫حممه��ا طوال االس��ابيع املاضية‪ ،‬وبلغت ح��دا «ارهابيا» عندما‬

‫ف�ي أمري�كا يعملون على إع�داد قائمة بأهم الش�خصيات الروس�ية‪ ،‬التي ال‬ ‫تس�تطيع الس�فر الى أمريكا وأوروبا‪ .‬هذا التكتيك جنح ف�ي عزل االيرانيني‬ ‫والعراقيني واملسؤولني في كوريا الشمالية في املاضي‪.‬‬

‫ولك�ن عداوت�ه للمثليين ومعاملت�ه الوحش�ية الضراب بوس�ي لن تس�مح‬ ‫بذلك‪ ،‬ولقد كان حسن احلظ أن يهرب من االضرابات الغاضبة‪ .‬إن الواليات‬ ‫املتحدة لن ترس�ل ً‬ ‫ً‬ ‫رئاس�يا الى االوملبياد الذي بدأت أعماله في مارس‪/‬‬ ‫وفدا‬ ‫اذار‪ .‬هن�اك زوار آخرون مم�ن يحملون العمالت الصعبة ق�د يتبعون خطى‬ ‫أمريكا‪.‬‬

‫ً‬ ‫حاليا على الضغوط الدبلوماسية واالقتصادية»‪ .‬إن‬ ‫عس�كرية‪ ،‬فإن التركيز‬ ‫املواجه�ة املفتوحة مع الدولة التي متتلك أكبر مخزون من األس�لحة النووية‬ ‫يظل غير محتمل بدرجة كبيرة‪ ،‬ولكن كيري قال «كل اخليارات مفتوحة على‬ ‫الطاولة»‪.‬‬ ‫انته�ت النقاط العش�ر التي تبين كيفـــية العق�اب املقترح�ة‪ ،‬والتي بدأ‬ ‫بعضها بالفعل ضد روس�يا وبوتني‪ ،‬ملوقف روس�يا من أوكرانيا ومن منطقة‬ ‫القرم‪.‬‬ ‫كان ه�ذا ه�و الن�ص الذي ج�اء في ع�دد «نيوزوي�ك‪ ،‬ولطاملا ح�ذرت من‬ ‫الهيمن�ة األمريكية‪ ،‬واجلش�ع األمريك�ي منذ وقت طويل‪ .‬بعضن�ا ال يدرك إال‬ ‫بعد فوات األوان‪ .‬بالله عليكم أيها القراء قولوا لنا متى يشبع األمريكان؟ أو‬ ‫متى يرضى األمريكان؟ كل هذا اجلش�ع والغرور بالقوة والرغبة في االنتقام‬ ‫بأبشع الصور‪ ،‬إذا لم يستكن العالم كله للمقررات الغربية‪ .‬نعم وصدق الله‬ ‫العظيم « إن األنسان ليطغى أن رآه استغنى»‪.‬‬ ‫ه�ل يتعلم العرب‪ ،‬وهل يفهمون؟ ليس هن�اك صداقات دائمة وال عداوات‬ ‫دائم�ة‪ .‬أمريكا لن ترح�م أحدا ال في ثروات�ه‪ ،‬وال في املواقع االس�تراتيجية‪،‬‬ ‫والقواعد العس�كرية األمريكية في العالم العربي وتركيا ليس�ت للنزهة وال‬ ‫السياحة‪.‬‬ ‫لقد شارك العرب في احلرب األفغانية السوفييتية‪ ،‬بناء على تفاهم (على‬ ‫األقل) م�ع األمريكان‪ ،‬ولكن األمريكان الذين كانوا أكبر املس�تفيدين من تلك‬ ‫احل�رب‪ ،‬احتلوا البالد بعد خروج الس�وفييت بهزمية مري�رة وقتلوا العباد‬ ‫ودمروا تلك الديار‪ ،‬ولم يقل لهم أي من العرب كلمة واحدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طريق�ا آخر للعالق�ات مع‬ ‫مصيب�ا وه�و يفت�ح‬ ‫ك�م كان املش�ير السيس�ي‬ ‫ال�روس‪ ،‬بعد ان كان قد أغلقه الس�ادات وأك�د مبارك على غلق�ه‪ ،‬وقالوا إن‬ ‫‪ ٪99‬من أوراق اللعبة مع أمريكا بدون مناقشة‪.‬‬ ‫ه�ذا اخلبل واضح‪ ،‬مع تغير األوضاع احمللي�ة واالقليمية والعاملية اليوم‪،‬‬ ‫فإننا نس�تطيع أن نأخذ ‪ ٪90‬من ه�ذه األوراق بأيدينا نحن العرب‪ ،‬ونزيد‬ ‫لو كان املسلمون جميعا يدا واحدة‪.‬‬ ‫وأول خط�وة أن نب�دأ بفت�ح عالقات قوي�ة ومتينة ومتوازن�ة مع الروس‬ ‫والصين وآس�يا كلها‪ ،‬بدون أن نقط�ع عالقتنا بأي أحد لنا ف�ي التعامل معه‬ ‫مصلحة مؤكدة‪ .‬ال يظن أحد أنني هنا أدافع عن الروس أو ما فعلوه في القرم‬ ‫وال أوكراني�ا فه�ذه قضية أخرى‪ .‬إمنا الهيمنة واخلداع األمريكي وما يس�مى‬ ‫بازدواجية املعايير غير مقبول‪ .‬لقد كان موقف أمريكا جتاه أوكرانيا مختلفا‬ ‫عم�ا كان علي�ه جتاه مصر رغم التماثل في احلالتين‪ .‬نعم لالنصاف والعدل‬ ‫وألف ال للظلم والهيمنة‪.‬‬

‫احل�رب ضمن س�ياق تثبيته عل�ى عرش مصر‪ ،‬ولك�ن ضمن ظروف‬ ‫إقليمي�ة توظف فيها هذه احلرب لصالح قت�ل الربيع العربي وإنهاء‬ ‫ً‬ ‫مس�تقبال‪ ،‬ولن يكون من�وذج حرب اكتوبر‬ ‫أي طموح باستنس�اخه‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا عن ه�ذا املس�ار‪ ،‬فالتحال�ف الس�وري املصري ضد‬ ‫الناص�ع‬ ‫العدو التاريخي لألمة (إس�رائيل) سيكون السيناريو األبرز لتلميع‬ ‫ص�ورة رجل�ي مصر وس�وريا الهزيلة أم�ام ش�عبيهما‪ ،‬ليتم حتقيق‬ ‫نصر عس�كري معنوي يس�هم في إنه�اء االنتفاضة ف�ي كل من مصر‬ ‫وس�وريا على حد س�واء‪ ،‬ومبررات هذه احلرب اإلقليمية احملدودة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعس�كريا‪ ،‬موج�ودة وحاض�رة‪ ،‬وال حتتاج إل�ى افتعال كما‬ ‫زمني�ا‬ ‫يقال‪.‬‬ ‫على الصعيد الس�وري‪ ،‬ال يختلف اثنان في أن الفش�ل السياسي‬ ‫ً‬ ‫متوقع�ا قبي�ل بدء مفاوضات جنيف ‪ ،2‬لك�ن الغريب أن اجلميع‬ ‫كان‬ ‫اآلن أصابه االكتئاب إزاء اإلجابة على السؤال التالي‪:‬‬ ‫م�ا البدي�ل إذن؟ رغم أن اجلميع كان ال يع�ول على جنيف ‪ ،2‬وان‬ ‫النظام الس�وري س�وف يقوض أي مشروع لتش�كيل هيئة انتقالية‬ ‫سياس�ية في س�وريا‪ ،‬إال أن الواقع أن س�ؤال إلى أين؟ بات هاجس‬ ‫اجلمي�ع رغم توقع الفش�ل‪ ،‬وهو ما ح�دا بالرئي�س األمريكي باراك‬ ‫ً‬ ‫مج�ددا بحث اخليارات األمريكية‬ ‫اوباما الى الطلب من مستش�اريه‬

‫‪‬‬

‫في س�وريا‪ ،‬بعــــ�د ان توال�ت التصريحــات الرس�مية االمريكية‬ ‫بفش�ل السياس�ة املتبع�ة ف�ي س�وريا‪ ،‬وان التغيي�ر احلقيق�ي بات‬ ‫ً‬ ‫مطلوبا‪.‬‬ ‫اخلي�ار العس�كري الذي تراج�ع عنه الرئيس االمريك�ي قبل عام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪ ،‬فحسم املسألة‬ ‫تقريبا‪ ،‬يعود هذه املرة للتقدم وترتفع أسهمه‬ ‫ً‬ ‫وس�ببا‬ ‫الس�ورية الت�ي اصبح�ت مؤرق�ة للغرب قب�ل دول املنطقة‪،‬‬ ‫لالحتق�ان الدول�ي‪ ،‬بات�ت مهم�ة الرئي�س االمريكي قبي�ل مغادرته‬ ‫البي�ت االبي�ض‪ ،‬لتس�جيل اجن�از سياس�ي عس�كري‪ .‬تس�ريبات‬ ‫عس�كرية واستخباراتية تش�ير إلى ان الرئيس االمريكي قد يحسم‬ ‫ً‬ ‫قريبا جدا بش�أن اتخاذ عمل عس�كري ضد النظام الس�وري‪،‬‬ ‫ام�ره‬ ‫ومبررات�ه ف�ي ذلك ع�دة‪ ،‬منها فش�ل مفاوض�ات جني�ف التي عول‬ ‫العال�م عليها حلل األزمة الس�ورية‪ ،‬وعدم جتاوب النظام الس�وري‬ ‫م�ع الضغوط الدولية‪ ،‬وعدم تنفيذ النظام الس�وري لتعهداته بنزع‬ ‫سلاحه الكيم�اوي‪ ،‬حيث أعلن منذ فترة ان نس�بة تنفيذ االتفاق لم‬ ‫تبل�غ ‪ ٪11‬فقط م�ن اخملزون الكمي�اوي الس�وري‪ .‬وقناعة االدارة‬ ‫االمريكي�ة ب�ان القوى املتش�ددة في س�وريا قد اس�تنزفت االن الى‬ ‫حد كبير وانها بلغت مرحلة من التجمع في س�وريا ميكن من خاللها‬ ‫اقتن�اص اع�داد كبيرة منه�ا بأقل تكلف�ة‪ .‬وانتزاع س�وريا من الدب‬

‫الروس�ي بع�د أن قايض�ت دول اخللي�ج مص�ر بس�وريا‪ ،‬ومنح�ت‬ ‫الكرملين أرض الكنانة عبر السيس�ي وإعالن والئه لروس�يا مقابل‬ ‫االستحواذ على سوريا وانهاء مأساتها‪.‬‬ ‫عل�ى الصعي�د اللبنان�ي‪ ،‬فوج�ئ اجلمي�ع باإلعالن عن تش�كيل‬ ‫احلكوم�ة اللبناني�ة العتيدة خــــلال س�اعات‪ ،‬وكان الالفت فيها‬ ‫تراج�ع فري�ق ‪ 8‬آذار عن مواقفه املتصلبة ومن�ح املزيد من الوزارات‬ ‫لفريق ‪ 14‬آذار املعادي للنظام الس�وري‪ ،‬وكذلك مش�اركة حزب الله‬ ‫اللبنان�ي في احلكوم�ة‪ ،‬رغم كل حالة الع�داء واالحتقان التي كانت‬ ‫قائمة‪.‬‬ ‫الالفت في األمر أنه مبجرد ان وصلت التسريبات االستخباراتية‬ ‫الى دمش�ق‪ ،‬وهي الالعب االساسي في ما مضى بتشكيل اي حكومة‬ ‫لبنانية‪ ،‬حتى وجهت دمشق حلفاءها في لبنان بالقبول بأي صيغة‬ ‫لتش�كيل احلكومة على عجل‪ ،‬وتأمني غطاء سياس�ي ش�رعي حلزب‬ ‫الله وميليش�ياته املشاركة في قمع الش�عب السوري‪ ،‬بالنظر إلى ما‬ ‫قد تتطور اليه األمور واحتمال مشاركة احلزب في املعركة العسكرية‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وللمفارق�ة فإن ح�زب الله عندما ق�رر االعالن ع�ن انخراطه في‬ ‫س�وريا وقمع الش�عب هناك ال�ى جانب النظام‪ ،‬ف�رط عقد احلكومة‬

‫حسم املسألة السورية املؤرقة للغرب قبل دول املنطقة وسبب االحتقان الدولي‬ ‫بات مهمة الرئيس األمريكي قبيل مغادرته البيت األبيض‬ ‫‪Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪‬‬

‫ً‬ ‫حزب�ا يس�تحوذ عل�ى احلكوم�ة‬ ‫وأعل�ن اس�تقالتها ك�ي ال يق�ال ان‬ ‫ف�ي لبنان يش�ارك في أعم�ال عدائية في س�وريا وي�ورط احلكومة‬ ‫اللبناني�ة‪ ،‬لكن�ه ه�ذه امل�رة ب�ادر إل�ى االعلان ع�ن حملة واس�عة‬ ‫ف�ي القلم�ون الس�وري بالتزامن مع االعلان عن تش�كيل احلكومة‬ ‫لتأمني اي تس�ويات سياس�ية قد حتدث في أعقاب احلرب االقليمية‬ ‫الوش�يكة‪ ،‬وبذلك تكون مش�اركة حزب الله «رس�مية» وعلى ش�كل‬ ‫دولة لها حصتها في احلرب والسلم والتفاوض‪ ،‬ويؤمن بذلك مكانه‬ ‫في ما بعد املأساة السورية‪.‬‬ ‫عوام�ل متع�ددة تتكث�ف‪ ،‬وميك�ن إدراك ان ً‬ ‫كال م�ن النظامين‬ ‫الس�وري واملص�ري بحاج�ة إلى نصر عس�كري مش�ترك‪ ،‬يثبت كال‬ ‫الرجلين عل�ى س�دة احلــــك�م‪ ،‬وت�دور التس�ريبات ح�ول موعد‬ ‫هـــ�ذه احل�رب املفتعلة‪ ،‬التي س�وف يس�تفـــيد منه�ا اجلميع بال‬ ‫اس�تثناء‪ ،‬بش�ار االس�د في س�وريا‪ ،‬عبد الفتاح السيسي في مصر‪،‬‬ ‫كرجلين ملرحل�ة االنتص�ار القوم�ي مج�ددا‪ ،‬والقضاء عل�ى النقمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معنويا‬ ‫نصرا‬ ‫مؤخ�را عليهما‪ ،‬من خالل منحهم�ا‬ ‫الش�عبية املتنامية‬ ‫على «إس�رائيل» وسوف يش�ارك في هذه احلرب «الربيعية» املوعد‬ ‫ح�زب الله اللبناني لضمان مكان له في الترتيبات املس�تقبلية‪ ،‬بعد‬ ‫وصفه بامليليشيا الطائفية‪ ،‬وس�وف تكون ضريبة احلرب اخلاطفة‬ ‫والس�ريعة تدمي�ر البن�ى التحتية في لبن�ان‪ ،‬حيث س�يكون تركيز‬ ‫املع�ارك‪ ،‬ودخ�ول اجلي�ش الس�وري إلى هضب�ة اجل�والن وتأمني‬ ‫ترتيب�ات سياس�ية الس�تعادتها للس�يادة الس�ورية‪ ،‬ومش�اركة‬ ‫مص�ر عبر وزير دفاعه�ا في الدفاع عن إحدى قلاع القومية العربية‬ ‫(سوريا) في استنساخ لنموذج حرب تشرين – اكتوبر‪ .‬وبذلك يتم‬ ‫القض�اء على حراك الربيع العربي في الربيع املقبل‪ ،‬وتطوى صفحة‬ ‫أي ح�راك ش�عبي ميك�ن أن يواج�ه األنظم�ة العربية التي س�تكون‬ ‫ً‬ ‫جزءا من ش�عبيتها في هذه احل�رب اخلاطفة‪ ..‬ورمبا‬ ‫قد اس�تعادت‬ ‫الشكلية!‬ ‫٭ كاتب وباحث فلسطيني‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي القدس‬

‫عام اخر يا سوريا‪ ...‬من يجرؤ على التفاؤل؟‬

‫■ في مثل هذا اليوم قبل ثالثة اعوام القى طفل‬ ‫م��ن مدينة درع��ا حجرا في بحيرة آس��نة‪ ،‬قوض‬ ‫ج��دار الصم��ت العتيق‪ ،‬وخط عل��ى الرمل طريقا‬ ‫الى حرية طال غيابها‪ ،‬وجعلها تبدو ممكنة‪.‬‬ ‫في مثل هذا اليوم التحقت سوريا بركب الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬مع تفتح الزه��ور في ربوعها اخلضراء‪،‬‬ ‫امال في نهاية ش��تاء اس��تمر لعق��ود جتمد فيها‬ ‫االمل في سوريا جديدة تنتمي الى عصر جديد‪.‬‬ ‫لك��ن النظ��ام ال��ذي ال يجي��د اال لغ��ة واح��دة‪،‬‬ ‫وسياسة واحدة‪ ،‬وحتكمه اسرة واحدة‪ ،‬باجندة‬ ‫فيه��ا بند واح��د‪ :‬البقاء في الس��لطة ال��ى االبد‪،‬‬ ‫وب��أي ثمن‪ ،‬ابى اال ان يف��رض لون الدم على هذه‬ ‫الصورة املفعمة بالنبل‪.‬‬ ‫وال يتس��ع اجملال هنا لس��رد وقائع دراما هذه‬ ‫الث��ورة الت��ي باتت رس��ميا حربا اهلي��ة‪ ،‬بعد ان‬ ‫تداعى كثيرون على قصعتها‪ ،‬من داخل س��وريا‬ ‫وخارجه��ا‪ ،‬ففض��وا براءته��ا‪ ،‬وس��رقوها م��ن‬ ‫اصحابه��ا الش��رعيني‪ ،‬لترتف��ع رايات س��وداء‪،‬‬ ‫وش��عارات ايديولوجي��ة جوفاء كاذب��ة ال عالقة‬ ‫له��ا بدين او وط��ن‪ ،‬او ليتخذه��ا البعض بضاعة‬ ‫يتاج��رون فيها‪ ،‬فيحصدون م��ن ورائها املاليني‪،‬‬ ‫فيما تؤكد االمم املتحدة ان تس��عة ماليني سوري‬ ‫يعانون م��ن اجلوع‪ ،‬بعد ان تع��رض نحو اربعني‬ ‫باملئة من ابناء هذا الش��عب الكرمي الى التش��رد‪.‬‬ ‫بينم��ا تش��ير االحصائيات ال��ى ان ع��دد القتلى‬ ‫يحوم حول مئة وخمس�ين الفا‪ ،‬ناهيك عن العدد‬ ‫الهائل من املصاب�ين وضحايا االنتهاكات بكافة‬

‫■ كم�ا أن هن�اك براكين وزالزل طبيعي�ة يوج�د‬ ‫مثله�ا عل�ى املس�تويني البش�ري واجملتمع�ي‪ ،‬وم�ع‬ ‫تق�دم العلوم الطبيعية واإلنس�انية‪ ،‬فإن التنبؤ بها‬ ‫مع اختلاف مجاالتها ممك�ن‪ ،‬لكن املش�كلة كثيرا ما‬ ‫تك�ون في التوقيت الذي غالبا م�ا يأتي مفاجئا‪ .‬وما‬ ‫حدث في الس�نوات الثالث األخيرة؛ على مس�توى‬ ‫الوط�ن العرب�ي ومنطق�ة الش�رق األوس�ط فاجأت‬ ‫بدايات�ه العال�م كل�ه‪ ،‬وبع�د أن «راح�ت الس�كرة‬ ‫وج�اءت الفك�رة» اس�تعادت القوى القدمي�ة كثيرا‬ ‫من نفوذها الس�ابق إلى ما كان قب�ل عام ‪2011‬؛ عام‬ ‫ه�روب زين العابدين بن علي من تونس‪ ،‬وس�قوط‬ ‫حس�ني مبارك في مص�ر‪ ،‬ومع ذلك اس�تمرت توابع‬ ‫وتداعي�ات البراكني والزالزل البش�رية واجملتمعية‬ ‫عل�ى حالها ف�ي تونس ومصر؛ أما ف�ي ليبيا اتخذت‬ ‫طابعا دمويا إنتهى مبقتل معمر القذافي‪ ،‬وفي اليمن‬ ‫انته�ت باعتزال علي عب�د الله وكان�ت احتجاجات‬ ‫البحرين قد اندلعت بعد سقوط مبارك بثالثة أيام‪.‬‬ ‫متكن�ت الق�وى الغربي�ة م�ن امتص�اص الصدمة‬ ‫وتدارك�ت مفاج�أة ثورت�ي تونس ومص�ر‪ ،‬وعملت‬ ‫عل�ى «عس�كرة» كل م�ا ج�اء بعدهم�ا‪ ،‬فالتدخ�ل‬ ‫العس�كري املباش�ر كان واضحا في ليبيا‪ ،‬باشتراك‬ ‫حل�ف ش�مال األطلس�ي (النات�و)؛ تس�انده جه�ود‬ ‫سياس�ية وإعالمية وعسكرية عربية وتركية‪ ،‬وأخذ‬ ‫املس�ار الدموي يطبع كل حراك عرب�ي‪ ،‬وحتول إلى‬ ‫اقتت�ال أهلي باحلدي�د والنار؛ كان وم�ا زال األعنف‬ ‫ه�و م�ا يج�ري ف�ي س�وريا‪ ،‬وحتوله�ا إلى مس�رح‬ ‫لص�راع إقليمي ودولي؛ أعاد مآس�ي احلرب الباردة‬ ‫في القرن املاضي إلى األذهان‪.‬‬ ‫وتبدل�ت أح�وال العالق�ات البيني�ة العربي�ة‪،‬‬ ‫فمص�ر ش�غلتها أوضاعه�ا الداخلية‪ ،‬بع�د ‪ 25‬يناير‬ ‫‪ ،2011‬ومعه�ا ش�هدت فت�ورا ف�ي عالقته�ا باململك�ة‬ ‫العربية الس�عودية ودول اخلليج‪ ،‬إال أن ثورة مصر‬ ‫الثاني�ة‪ ،‬في ‪ 30‬يوني�و‪ ،‬أنهت ذلك الفت�ور وأضافت‬ ‫بعدي�ن غابا عن ثورة ‪ 25‬يناي�ر‪ ،‬وتلخصت أهدافها‬ ‫ف�ي «العي�ش‪ ..‬واحلري�ة‪ ..‬والعدال�ة االجتماعية‪..‬‬

‫اشكالها‪.‬‬ ‫وم��ن املفارق��ة الت��ي تدع��و للب��كاء اكث��ر من‬ ‫الدهش��ة‪ ،‬ان حت��ل الذك��رى الثالث��ة للث��ورة‬ ‫الس��ورية‪ ،‬فيما يواصل النظام الس��وري عرض‬ ‫املسرحية القدمية نفس��ها‪( :‬استفتاء على متديد‬ ‫رئاس��ة بش��ار االس��د)‪ ،‬بينما يقر نظامه بخروج‬ ‫بعض املناطق عن سيطرته‪ ،‬فيما تتواصل «حفلة‬ ‫القتل اجملاني» بني فصائل وميلشيات وجيوش‬ ‫ومس��لحني من كل صن��ف ولون ف��ي العديد من‬ ‫احملافظات‪.‬‬ ‫وكأن هذا االستنساخ للتراجيديا اليونانية او‬ ‫اجلرائ��م النازية يجري في بلد اخر‪ ،‬لم «يس��تح»‬ ‫اع�لام النظ��ام من ع��رض صور قب��ل يومني قال‬ ‫انه��ا ملواطنني يعلنون تأييدهم لبش��ار في اجواء‬ ‫احتفالي��ة‪ ،‬بع��د ان ق��ام بزي��ارة يفت��رض انه��ا‬ ‫«انتخابي��ة» ال��ى اح��د املراك��ز االجتماعي��ة في‬ ‫دمشق‪.‬‬ ‫اما اجلوهر احلقيقي للمأساة السورية فهو ان‬ ‫احدا لم يع��د يجرؤ على التفاؤل‪ ،‬بعد ان بش��رنا‬ ‫بعض املتاجرين بهذه املأساة بأن النظام «يوشك‬ ‫على الس��قوط‪ ،‬بل انه سيسقط حتما قبل حلول‬ ‫الصيف‪ ،‬لكن دون ان يحدد في اي عام»‪.‬‬ ‫فاملعارض��ة‪ ،‬التي كانت محقة‪ ،‬اعتبرت بش��ار‬ ‫مجرم ح��رب‪ ،‬ع��ادت فقبلت ان جتل��س معه في‬ ‫جنيف‪ ،‬لتخسر مصداقيتها‪ ،‬او ما كان بقي منها‪،‬‬ ‫ويع��ود وفده باعتراف دولي ضمنيا بش��رعيته‪،‬‬ ‫سمح له باملضي قدما في هذا االستفتاء الدموي‬

‫والكرامة اإلنسانية»‪ ،‬وأضافت الثورة الثانية هدفا‪:‬‬ ‫«االس�تقالل الوطن�ي وال�دور العرب�ي واإلقليمي»‪،‬‬ ‫فاتس�عت الرؤية‪ ،‬وجتاوزت بأهدافه�ا ذات الطابع‬ ‫االجتماع�ي واإلنس�اني وإن بدت بنكهة ش�وفينية‬ ‫أو مذهبية أو إنعزالية‪ ،‬أو بها كلها قبل يونيو ‪،2013‬‬ ‫وحترك�ت في دوائر أرحب؛ ش�ملت الوط�ن العربي‬ ‫وإفريقي�ا والعال�م اإلسلامي‪ ،‬وامتدت إل�ى العالم‬ ‫الي�ورو أس�يوي‪ ،‬ويبدأ من حوض املتوس�ط عبورا‬ ‫بآسيا الوسطى وروس�يا وصوال إلى طريق احلرير‬ ‫في اجتاه الصني‪.‬‬ ‫وتغي�رت رؤى ومواقف؛ من أهمه�ا التطور الذي‬ ‫ش�هدته العالق�ات املصري�ة الس�عودية اخلليجية؛‬ ‫التقت املصلحة املصرية مع رغبة س�عودية خليجية‬ ‫تنش�د األمن وتأم�ل في جتنب اخملاط�ر الزاحفة إلى‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬واقتربت من الس�عودية وبل�دان اخلليج‪،‬‬ ‫وه�ي بلدان متكن�ت من ضب�ط أوضاعه�ا الداخلية‬ ‫بع�د أن همدت ج�ذوة الثورات؛ وكانت الس�عودية‬ ‫ق�د واجهت في ‪ 2011‬احتجاج�ات متفرقة‪ ،‬بدأت في‬ ‫‪ 3‬آذار‪/‬م�ارس ‪ 2011‬تأث�را باحتجاج�ات البحرين‪.‬‬ ‫وعل�ى إثره�ا تق�دم امللك عب�د الله ب�ن عب�د العزيز‬ ‫ف�ي ‪ 2011/3/18‬بحزم�ة إجراءات ش�ملت التصدي‬ ‫للفس�اد واعتماد ملي�ارات الدوالرت لرفع مس�توى‬ ‫املرتب�ات واألج�ور وتوفي�ر ف�رص عم�ل للش�باب‪،‬‬ ‫وبن�اء نص�ف ملي�ون وح�دة س�كنية للمحتاجين‬ ‫واملوظفني والطالب‪.‬‬ ‫ولم تش�هد اإلمارات احتجاج�ات تذكر‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫اتخ�ذت إج�راءات احترازي�ة؛ ذات طاب�ع وقائ�ي؛‬ ‫حتقيقات وتوقيفات لناشطني سياسيني و ُملعارضني‬ ‫ُمحتملين‪ .‬ول�م تق�ف التداعي�ات عن�د ذل�ك احلد‪،‬‬ ‫ودفعت بالس�عودية ودول اخلليج لالجتاه ش�رقا‪،‬‬ ‫وكان ذل�ك م�ن آث�ار وبفعل تط�ورات «لعب�ة األمم»‬ ‫على الس�احة الس�ورية‪ ،‬وما نتج عن زي�ارة األمير‬ ‫بندر بن س�لطان ملوسكو‪،‬واس�تهدافه كسب املوقف‬ ‫الروس�ي بالترغي�ب وإب�رام عقود تس�ليح ضخمة‬

‫محمد عبد احلكم دياب٭‬ ‫تغ�ري بوتني بتبدي�ل موقفه من احلكم في دمش�ق‪،‬‬ ‫وف�ي نفس الوقت لم يخل األمر من تلميح بالترهيب‬ ‫إذا ما فش�لت الغواية‪ ،‬من صاح�ب خبرة طويلة في‬ ‫عال�م اخملاب�رات‪ ،‬وف�ي حتريك آل�ة اإلره�اب داخل‬ ‫أقالي�م روس�يا االحتادية الشاس�عة‪ ،‬ومنه�ا أقاليم‬ ‫ذات أغلبي�ة مس�لمة‪ ،‬ووق�ف دعمه لبش�ار األس�د‪،‬‬ ‫وتغيير سياسته جتاه إيران‪.‬‬ ‫ويبدو أن الرد الروس�ي كان مفاجئ�ا‪ ،‬وكان أكبر‬ ‫مم�ا توق�ع األمي�ر الس�عودي‪ ،‬وج�اءه ف�ي صورة‬ ‫معلوم�ات وبراهين‪ ،‬وك�م مذه�ل م�ن املعلوم�ات‬ ‫االس�تخبارية واألمني�ة والتح�ركات العس�كرية‬ ‫األمريكي�ة والصهيوني�ة والتركي�ة؛ وميك�ن القول‬ ‫أن م�ا حدث في موس�كو حول البوصلة الس�عودية‬ ‫بعي�دا ع�ن وجهته�ا املعتادة نح�و واش�نطن‪ ،‬وأكد‬ ‫بوتني لبن�در أن مملكت�ه في خط�ر‪ ،‬ووجودها ذاته‬ ‫غي�ر مس�تثنى‪ ،‬م�ن التقس�يم والتفكي�ك‪ ،‬ويخضع‬ ‫لقواع�د إع�ادة التركي�ب اجلدي�دة لتقس�يم دول‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬فواش�نطن عل�ى عجل م�ن أمره�ا لتصفية‬ ‫القضية الفلس�طينية‪ ،‬وإعالن قي�ام «اإلمبراطورية‬ ‫الصهيوني�ة الكبرى»‪ ،‬واس�تغالل األوضاع الراهنة‬ ‫لالنتهاء م�ن ترتيبات «الش�رق األوس�ط اجلديد»‪،‬‬ ‫قبل ضياع الفرصة املواتية‪ ،‬وهذه املرة على حساب‬ ‫كل الوج�ود العرب�ي‪ ،‬وفي قلبه الوجود الس�عودي‬ ‫ذاته؛ أرضا ونظ�ام حكم وعائل�ة‪ .‬وأصبح االعتماد‬ ‫على احلماية العسكرية األمريكية خطرا محدقا بكل‬ ‫معنى الكلم�ة على دول مجلس التع�اون اخلليجي‪،‬‬ ‫ومع�ه بل�دان عربي�ة ع�دة تق�ع ف�ي مرم�ى النيران‬ ‫الصهي�و أمريكي�ة‪ ،‬وتبح�ث ع�ن مخ�رج‪ ،‬وأضحى‬ ‫اخليار إما الدفاع عن الوجود أو الفناء‪.‬‬ ‫وهذا جاء في وقت اس�تردت فيه الطبقة احلاكمة‬

‫املصرية بعض وعيها‪ ،‬واكتش�فت أن لها دورا عربيا‬ ‫وإقليميا عليها أن تؤديه‪ ،‬وشعرت بعد ‪ 30‬حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و ‪ 2013‬أن وجودها‪ ،‬وهي الدولة األكبر‪ ،‬مهدد‬ ‫كذل�ك‪ ،‬وبدا له�ا أن الوحش األمريك�ي يحارب اخر‬ ‫معاركه‪ ،‬وعادة ما تكون األشرس‪ ،‬واسترجع بعض‬ ‫هذه الطبقة ما جرى ملصر في عصر احلرب الباردة‪،‬‬ ‫وم�ا تعرضت ل�ه من اعت�داءات عس�كرية وحروب‬ ‫نفس�ية وحص�ار اقتص�ادي وجتوي�ع؛ جمل�رد أنها‬ ‫قال�ت ال لألحلاف االس�تعمارية‪ ،‬ورفضت الدخول‬ ‫إل�ى مناطق النف�وذ الغربي�ة‪ ،‬ولم تكن ق�د خرجت‬ ‫بعد م�ن أس�ر النف�وذ البريطان�ي‪ ،‬ومج�رد أنها لم‬ ‫تقبل املس�اومة على اس�تبدال االحتالل البريطاني‬ ‫بالهيمن�ة األمريكية‪ ،‬فعاقبها جون فوس�تر داالس؛‬ ‫وزير خارجية أمريكا في خمس�ينات القرن املاضي‪،‬‬ ‫وتدخل ل�دى املص�رف الدولي حتى س�حب متويل‬ ‫مش�روع الس�د العال�ي‪ ،‬وردت مص�ر بتأمي�م قناة‬ ‫الس�ويس ‪ ،1956‬وواجه�ت عدوانا ثالثيا ش�اركت‬ ‫في�ه بريطاني�ا وفرنس�ا والدول�ة الصهيوني�ة؛ في‬ ‫محاول�ة الس�تعادة القناة من أصحابها الش�رعيني‬ ‫بع�د أن اس�تردوها‪ ،‬وص�وال إلى نكس�ة ‪ ،1967‬وما‬ ‫تبعه�ا م�ن ضغ�ط اقتصادي وسياس�ي وعس�كري‬ ‫ونفس�ي انتهى بوف�اة عبد الناص�ر‪ ،‬وانتقلت مصر‬ ‫مجددا من االستقالل إلى التبعية‪.‬‬ ‫ه�ذه اخملاط�ر الوجودي�ة قارب�ت بين املصائر‪،‬‬ ‫وأدت إلى عرض من دولة اإلمارات العربية املتحدة‬ ‫باس�تضافة قاعدة عس�كرية مصرية على أراضيها‪،‬‬ ‫وإلى دعوة السعودية ملصر لتنضم جمللس التعاون‬ ‫اخلليجي‪.‬‬ ‫ه�ذا ف�ي وق�ت نقل�ت في�ه الصح�ف اخلليجية‬ ‫معلومات من مصادر روس�ية عن تربص واش�نطن‬ ‫بالسيس�ي‪ ،‬وعمله�ا عل�ى منع�ه م�ن الترش�ح بكل‬ ‫السبل مبا فيها االغتيال‪.‬‬ ‫ولدينا ما نقوله بش�أن هذه املعلوم�ات؛ وأنقلها‬ ‫ع�ن مص�در موث�وق‪ ،‬كش�ف فيها ع�ن وج�ود مانع‬

‫ملاذا أرادوا للثورة السورية أن تدخل عامها الرابع؟‬ ‫لت�وازن الصراع عل�ى األرض بين النظام‬ ‫واملعارض�ة‪ ،‬وبالتال�ي دف�ع اجلانبين إلى‬ ‫مفاوضات حقيقية إلنقاذ ما ميكن إنقاذه من‬ ‫سوريا‪ .‬لكن الواضح أن هناك خطة إلطالة‬ ‫أمد الصراع من خالل تزويد النظام بأعتى أنواع السالح الروسي‬ ‫واإليران�ي‪ ،‬وتزوي�د ق�وى املعارضة بسلاح يس�مح باس�تمرار‬ ‫القتال فقط‪ ،‬لكنه ال يس�مح بحس�م األمور على األرض‪ ،‬وال حتى‬ ‫بتحجيم قوة النظام‪ .‬وهذا لوحده دليل كاف على أن املطلوب في‬ ‫ً‬ ‫واضحا أن اجليش‬ ‫سوريا استمرار االس�تنزاف والدمار‪ .‬لقد غدا‬ ‫احل�ر يدخل منطقة ما‪ ،‬فيحاصره جيش النظام‪ ،‬وجتري املعارك‪،‬‬ ‫فتتدمر املنطقة‪ ،‬ويهاجر سكانها‪ ،‬فينتقل اجليش احلر إلى منطقة‬ ‫جرا‪ .‬إنه مسلس�ل تدميري مفضوح ميارسه النظام‬ ‫أخرى‪ ،‬وهلم ّ‬ ‫وقوى املعارضة بنية التدمير املقصود واملبرمج واملمنهج‪.‬‬ ‫ه�ل كان للكثير من القوى أن تس�مح بإغراق س�وريا مبختلف‬ ‫اجلماعات املقاتلة القادمة من اخلارج وحتويلها إلى أفغانس�تان‬ ‫أخرى‪ ،‬لو أن العالم كان يريد ً‬ ‫فعال حل القضية السورية؟ بالطبع‬ ‫ال‪ .‬لق�د فاقم دخول جماعات مختلفة إلى س�وريا الوضع‪ ،‬وفتحه‬ ‫على احتماالت خطيرة للغاية‪ ،‬خاصة بعد دخول القوى الشيعية‬ ‫كح�زب الل�ه وغيره إل�ى س�احات القتال‪ .‬هن�ا ب�دا وكأنه حرب‬ ‫مذهبية مدروس�ة‪ .‬الحظوا أن القتال يجري اآلن بني قوى شيعية‬ ‫وس�نية بش�كل مفض�وح‪ .‬وهن�اك من يرى ب�أن احل�رب املذهبية‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من س�وريا مازالت في بداياتها‪ ،‬وأن‬ ‫احلقيقية في املنطقة‬ ‫القادم أعظم‪.‬‬ ‫لق�د انتهى مؤمتر جنيف دون أي ضغط دولي إلحراز أي تقدم‪.‬‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫على رئاسته‪.‬‬ ‫اما الوالي��ات املتحدة فتتصدر قائمة الضحايا‬ ‫السياس��يني‪ ،‬اذ فضح الصراع السوري فقدانها‬ ‫للنف��وذ التقلي��دي في الش��رق االوس��ط‪ ،‬بعد ان‬ ‫راهن��ت عل��ى انه��ا ميك��ن ان تصل ال��ى «اهداف‬ ‫مش��تركة» م��ع روس��يا‪ ،‬تق��وم عل��ى التضحي��ة‬ ‫بالنظ��ام واحلفاظ على مصاحله��ا‪ .‬اال ان مؤمتر‬ ‫جنيف كش��ف مدى حم��ق هذه االس��تراتيجية‪،‬‬ ‫وس��ذاجة الرئي��س االمريك��ي الذي بن��ى عليها‬ ‫سياسته‪.‬‬ ‫ام��ا االمم املتح��دة ومبعوثه��ا االخض��ر‬ ‫االبراهيمي‪ ،‬فاكتفى باالعتذار للش��عب السوري‬ ‫عن فش��له‪ ،‬وكأن اآلالف من الذين قتلوا بس��بب‬ ‫فش��له ذلك ليس��وا بش��را‪ .‬واصب��ح واضحا انه‬ ‫يكتفي بتحقيق جناحه الش��خصي في االحتفاظ‬ ‫مبنصبه‪ .‬بينم��ا ال متلك املنظمة الدولية اال جتديد‬ ‫الدع��وة للمفاوضات‪ ،‬ولو من اج��ل املفاوضات‬ ‫فق��ط‪ ،‬او ذرا للرماد في عي��ون عالم لم يعد يبالي‬ ‫كثيرا بارقام الضحايا اصال‪.‬‬ ‫وبينم��ا تواصل روس��يا وحلفاؤها سياس��ة‬ ‫واضحة‪ ،‬وال تبدو مضطرة ملراجعتها بعد ان اتت‬ ‫بثمارها تثبيتا للنظام‪ ،‬واستعادة لنفوذ اقليمي‪،‬‬ ‫يبدو ان اي حل س��واء سياس��يا او عسكريا في‬ ‫سوريا بات مؤجال الى اشعار اخر‪.‬‬ ‫عام اخر يا سوريا بني فكي ديكتاتورية دموية‬ ‫وارهاب اس��ود بحضور عربي هو اقرب للغياب‪،‬‬ ‫مع كثير من االسف بل والبكاء ايضا‪.‬‬

‫على هامش رغبة اإلمارات العربية في استضافة قوات مصرية‬

‫■اس�تغرقت الثورة التونسية ثمانية وعشرين ً‬ ‫يوما فقط‪ .‬أما‬ ‫املصري�ة فدامت لثمانية عش�ر ً‬ ‫يوما بالتم�ام والكمال‪ .‬صحيح أن‬ ‫الثورة أخذت بعض الوقت في اليمن‪ ،‬لكنها انتهت من حيث الفعل‬ ‫الث�وري خلال فترة وجي�زة‪ .‬وحتى ف�ي ليبيا التي أخذت ش�كل‬ ‫الصراع الس�وري املس�لح‪ ،‬انتهت الثورة خالل ثمانية أشهر على‬ ‫األرض م�ن خالل تدخل دولي‪ .‬ال ش�ك أن األوض�اع بعد الثورات‬ ‫ف�ي تونس ومص�ر واليم�ن وليبيا تعس�رت في بع�ض األحيان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أحيانا أخرى‪ ،‬لكنه�ا على األقل انتهت بخس�ائر مادية‬ ‫وتفاقم�ت‬ ‫وبش�رية محددة تبدو مجرد «لعب عي�ال» باملقارنة مع ما يحصل‬ ‫في س�وريا من أه�وال ودمار طال البالد كلها‪ ،‬وب�دأ يطال البلدان‬ ‫ً‬ ‫جيوسياسيا‬ ‫اجملاورة‪ ،‬وحتى أنه راح يهز املنطقة العربية برمتها‬ ‫ً‬ ‫واقتصادي�ا‪ .‬باختصار‪ ،‬ل�م يكن هناك مصلح�ة للكثير من القوى‬ ‫اس�تمرار الثورات على األرض في تون�س ومصر واليمن وليبيا‪.‬‬ ‫أيضا كيف وضعوا ً‬ ‫ً‬ ‫حدا لألزمة األوكرانية خالل أس�ابيع‬ ‫الحظ�وا‬ ‫ً‬ ‫قليلة‪ ،‬فتنح�ى الرئيس يانكوفيتش منعا ملزيد م�ن التفاقم‪ .‬وهنا‬ ‫نتس�اءل‪ :‬مل�اذا س�مح العال�م لبقية الث�ورات أن تنتهي بس�رعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وباال على الس�وريني‬ ‫بينما ترك الثورة الس�ورية تتفاقم لتصبح‬ ‫ً‬ ‫عموم�ا؟ ال نعتق�د أن األمر مجرد تقاع�س‪ ،‬أو إهمال‪ ،‬أو‬ ‫واملنطق�ة‬ ‫عدم مباالة‪.‬‬ ‫هن�اك الكثي�ر م�ن املؤش�رات والدالئ�ل عل�ى أن ت�رك الث�ورة‬ ‫ً‬ ‫داخليا‪ ،‬وتهز‬ ‫الس�ورية تتفاع�ل‪ ،‬وتأتي عل�ى األخضر والياب�س‬ ‫ً‬ ‫عرضي�ا‪ ،‬بل يبدو مدروس�اً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أم�را‬ ‫خارجي�ا ليس‬ ‫املنطق�ة برمته�ا‬ ‫ً‬ ‫ومتعم�دا‪ .‬فل�و كان هناك ني�ة دولية حقيقية النته�ى الوضع قبل‬ ‫أن يدخ�ل عام�ه األول‪ ،‬لكنه�م ترك�وه يدخ�ل اآلن عام�ه الرابع‪.‬‬ ‫الحظ�وا ً‬ ‫مثلا أن أمري�كا ترفض تس�ليح ق�وى املعارضة بسلاح‬ ‫مضاد للطيران‪ ،‬ال بل متنع البلدان األخرى من تقدمي ذلك السالح‬ ‫للجيش الس�وري احلر منذ زمن‪ .‬فلو توفر ذلك السالح على األقل‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫د‪ .‬فيصل‬

‫واألنك�ى من ذل�ك أن العالم من�ح الرئيس‬ ‫القاسم٭‬ ‫ً‬ ‫ضوءا أخضر‬ ‫الس�وري بعد فش�ل املؤمتر‬ ‫خل�وض االنتخابات الرئاس�ية كمرش�ح‬ ‫ً‬ ‫ضمنا إطلاق رصاصة‬ ‫أوح�د‪ ،‬مما يعن�ي‬ ‫الرحم�ة عل�ى مؤمتر جني�ف الذي كان ين�ص على تش�كيل هيئة‬ ‫حك�م انتقالية تنتقل بس�وريا إل�ى عهد جديد‪ .‬أي�ن العهد اجلديد‬ ‫بعد أن يفوز بش�ار األس�د بوالية رئاس�ية جديدة لسبعة أعوام؟‬ ‫الحظ�وا اآلن كيف يتم التحضير حلملة األس�د االنتخابية وس�ط‬ ‫صم�ت ومباركة دولية ال تخطئها عني‪ ،‬وكأنها مكافأة دولية للدور‬ ‫الذي يلعبه النظام في خلخلة املنطقة وإعادة تركيبها‪ .‬لقد تنحى‬ ‫الرئيس األوكراني بعد مقتل مائة ش�خص وبضعة أس�ابيع فقط‬ ‫من املظاهرات‪ ،‬بينما يس�مح العالم للرئيس الس�وري بالترش�ح‬ ‫ً‬ ‫داخليا‪،‬‬ ‫والف�وز في االنتخابات بعد نزوح ثمانية ماليني س�وري‬ ‫ً‬ ‫خارجيا‪ ،‬وتدمير ثالثة أرب�اع البلد‪ ،‬ومقتل‬ ‫وتهجير س�تة ماليني‬ ‫مئ�ات األل�وف‪ .‬ال ميكن أن يك�ون هناك ه�دف م�ن وراء التعامي‬ ‫عن انتخاب بش�ار األس�د لفترة رئاس�ية جديدة س�وى استمرار‬ ‫مسلس�ل التخريب داخل س�وريا لتدمير ما لم يُ دم�ر بعد‪ ،‬وإنهاك‬ ‫املنطق�ة خدمة ملش�اريع دولي�ة كبرى‪ .‬وي�رى بعض الس�اخرين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫توجا‬ ‫قائدا ُم‬ ‫جديدا لس�وريا‪ ،‬بل‬ ‫رئيس�ا‬ ‫أن األس�د لن يكون فقط‬ ‫ملشروع الفوضى اخلالقة األمريكي‪.‬‬ ‫ولو عدنا إلى تصريحات بش�ار األس�د نفس�ه بعد س�تة أشهر‬ ‫عل�ى اندالع الث�ورة في لق�اء مع صحيف�ة «التامي�ز» البريطانية‬ ‫لوجدن�ا أن ما هدد به األس�د م�ن فوضى وقته�ا يتحقق اآلن على‬ ‫أرض الواقع بحذافيره‪ ،‬وكأنه كان يخطط مع قوى كثيرة إليصال‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫٭ كاتب من مصر يقيم في لندن‬

‫سوريا واملنطقة كلها إلى هذه النقطة احلرجة واخلطرة ً‬ ‫جدا‪ .‬قال‬ ‫األسد وقتها‪« :‬إن سوريا تقع على فالق زلزالي خطير‪ ،‬وإذا حترك‬ ‫هذا الفالق‪ ،‬س�تخرب املنطقة بأكملها»‪ .‬لقد كان الرئيس السوري‬ ‫ف�ي ذلك التصريح يهدد بتنفيذ مش�روع «الفوضى الهالكة» نيابة‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‪ .‬الحظوا‬ ‫ع�ن صاحب�ه األمريكي‪ .‬ويب�دو أنه أوف�ى بوعده‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجوديا عل�ى باقي‬ ‫خط�را‬ ‫اآلن أن الوض�ع الس�وري ب�دأ يش�كل‬ ‫دول املنطقة‪ ،‬فعدد الالجئني الس�وريني ف�ي لبنان أصبح أكثر من‬ ‫ملي�ون ونص�ف‪ ،‬وبات يهدد تركيب�ة لبن�ان الدميغرافية‪ .‬وكذلك‬ ‫ف�ي األردن‪ ،‬ومص�ر‪ ،‬وتركيا‪ .‬ناهيك ع�ن أن وضع الع�راق يزداد‬ ‫ً‬ ‫سوءا بالتناغم مع الوضع السوري‪ .‬وهذا بحد ذاته تهديد مرعب‬ ‫للمنطق�ة‪ .‬أض�ف إلى ذلك أن بع�ض دول املنطقة ب�دأت تهتز على‬ ‫وقع الزلزال الس�وري‪ ،‬وخاصة تركيا‪ .‬وال ننسى كيف بدأ الوضع‬ ‫الس�وري يس�تنزف خزائ�ن بعض ال�دول العربي�ة املنخرطة في‬ ‫الصراع‪.‬‬ ‫أال ي�رى ضباع العالم هذا الوضع اخلطير داخل س�وريا وعلى‬ ‫حدوده�ا ف�ي ال�دول اجمل�اورة؟ أم إنه�ا الفوض�ى اخلالق�ة التي‬ ‫أرادوه�ا لرس�م ش�رق أوس�ط جدي�د‪ ،‬وها ه�و النظام الس�وري‬ ‫ينفذه�ا على أكم�ل وجه؟ يبدو أن هذا هو املطل�وب من إطالة عمر‬ ‫األزمة الس�ورية‪ ،‬فهم يس�تغلونها‪ ،‬ليس فقط الصطياد العصفور‬ ‫السوري‪ ،‬بل لضرب عدة عصافير عربية وإقليمية بحجر واحد‪.‬‬ ‫م�ن مهازل ه�ذا الزمان أن النظام الس�وري هو أكث�ر من هاجم‬ ‫مش�روع «الفوض�ى اخلالق�ة» ال�ذي أعلنت�ه وزي�رة اخلارجي�ة‬ ‫األمريكي�ة كوندولي�زا راي�س‪ ،‬وهو ال�ذي يق�وده اآلن بإخالص‬ ‫منقطع النظير‪ .‬وسلم لي على «املمانعة واملقاومة»‪.‬‬ ‫٭ كاتب واعالمي سوري‬ ‫‪falkasim@gmail.com‬‬

‫اجلمال مسألة إرادة‬ ‫سياسية يا صديقي!‬ ‫مالك التريكي‬ ‫■ تقول لي محافظة قصر س�افر‪ ،‬ف�ي إحدى ضواحي‬ ‫باري�س‪ ،‬إن س�بب اختيار هذا القصر إلقام�ة حفل توقيع‬ ‫املعاهدة التي فرضه�ا احللفاء عام ‪ 1920‬على ما تبقى من‬ ‫الدول�ة العثمانية ـ والتي رفضها الش�عب التركي بقيادة‬ ‫مصطف�ى كمال‪ ،‬ف�كان ذل�ك منطلقا لصد ع�دوان جيوش‬ ‫ال�دول األوروبية الغازية وبن�اء الدولة التركية احلديثة‬ ‫ـ ه�و أن�ه قص�ر جميل يحت�وي أجم�ل بدائع ف�ن اخلزف‬ ‫الفرنس�ي العري�ق‪ .‬ب�ل إن�ه كانت ف�ي القاعة الرئيس�ية‬ ‫للقص�ر‪ ،‬الذي حت�ول إلى متح�ف جتلب إلي�ه روائع هذا‬ ‫الفن م�ن كل مصر وعصر‪ ،‬مزهرية بيضاء عظيمة أزيحت‬ ‫يوما أو بعض يوم لتمكني الساسة من مكان يجلسون فيه‬ ‫حول مائدة التفاوض ثم سرعان ما أعيدت إلى مكانها من‬ ‫السقف كأنها الثريا‪.‬‬ ‫تب�وح الس�يدة بخوفه�ا عل�ى احلريات من هشاش�ة‬ ‫الدميقراطي�ات الغربي�ة املس�لمة أمره�ا ل�كل م�ن يدعي‬ ‫حفظ�ا ألمنه�ا‪ ،‬ث�م تؤك�د‪ ،‬لتقط�ع بقية م�ن ش�ك كانت ما‬ ‫تزال تس�اورني‪ ،‬أن ال سبب سياس�يا الختيار هذا القصر‬ ‫لتوقي�ع املعاه�دة التاريخية س�وى فخر الفرنس�يني مبا‬ ‫لديهم من رونق اجلمال‪.‬‬ ‫وق�د ش�هدت قب�ل أع�وام ح�وارا ف�ي املرك�ز الثقاف�ي‬ ‫الفرنسي في لندن بني الروائي املغربي الطاهر بن جلون‬ ‫واحمل�رر األدب�ي ف�ي جري�دة االندبندن�ت بوي�د تونكني‬ ‫كان مم�ا روى في�ه ب�ن جلون أن�ه قال للكاتب االس�باني‬ ‫خورخ�ي س�مبرون‪ ،‬أثن�اء زي�ارة الس�بانيا بعي�د وفاة‬ ‫اجلن�رال فرانك�و وزوال االس�تبداد‪ ،‬إن�ه ق�د ب�دا ل�ه أن‬ ‫النس�اء في اسبانيا صرن أكثر حس�نا من ذي قبل‪ ،‬حيث‬ ‫كان االنطباع عنده أنه�ن دميمات في الواقع دمامتهن في‬ ‫أفالم لويس بونيويل‪ .‬فما كان من س�مبرون إال أن هتف‪:‬‬ ‫إنها احلرية يا صديقي!‬ ‫ف�ي املقاب�ل قال ل�ي املفكر الراح�ل أنور عب�د امللك عام‬ ‫‪ 2005‬ف�ي القاه�رة‪ :‬لق�د كان�ت ه�ذه املدينة جميل�ة‪ .‬وال‬ ‫ميكنك أن تتخيل كم كانت امل�رأة املصرية جميلة حريصة‬ ‫عل�ى جمالها وأناقته�ا‪ .‬ولكني محتار في أمر نس�اء مصر‬ ‫الي�وم‪ .‬مل�اذا كل ه�ذه القتام�ة وكل ه�ذا اإلهم�ال؟ ل�كأن‬ ‫الواح�دة منه�ن ص�ارت تص�ر على القب�ح إص�رارا‪ .‬ولم‬ ‫أمل�ك أن أجي�ب على غرار س�مبرون‪ :‬إنه انع�دام احلرية‬ ‫ي�ا صديقي! ولكن معنى ارتباط إرادة اجلمال (أي الرغبة‬ ‫فيه والس�عي إلي�ه) بحرية اإلرادة‪ ،‬سياس�يا ووجوديا‪،‬‬ ‫ق�د تأكد ل�ي عندما ّ‬ ‫األوابني إلى املتون‬ ‫ذكرني صديق م�ن ّ‬ ‫أن ابن عربي ملا قدم دمشق ناظره فقهاؤها واختبروه في‬ ‫أي حديث يجمع اإلسلام كله‪ ،‬أي ما هو في رأيه احلديث‬ ‫اجلام�ع في بض�ع كلمات ل�رأس احلكمة وجوه�ر الدين‪،‬‬ ‫فأج�اب بأنه ق�ول النبي صلى الله عليه وس�لم‪« :‬إن الله‬ ‫جميل يحب اجلمال!»‬ ‫ولس�ت أدري إن كان الفقه�اء ق�د رض�وا به�ذا‪ .‬ولكن‬ ‫األكي�د أن النب�ي كان ملتزم�ا اجلم�ال التزام�ا وأن�ه كان‬ ‫يطب�ق حدي�ث «الل�ه جمي�ل» منهجا ف�ي حيات�ه العملية‬ ‫اليومي�ة‪ .‬وذلك بدلي�ل قوله‪« :‬حبب إلي م�ن دنياكم هذه‬ ‫الطيب والنس�اء‪ ،‬وكانت ق�رة عيني في الصلاة»‪ّ .‬‬ ‫فثنى‬ ‫على اجلم�ال باجلمال‪ ،‬ث�م جعل الس�عادة اآلنية متعينة‬ ‫ف�ي متجدد الوصال‪ .‬الوصال م�ع املطلق الرباني‪ .‬ذلك أن‬ ‫املرأة هي الكائن اجلمالي بامتياز‪.‬‬ ‫ه�ي جوهر جمال الطبيعة‪ ،‬وهي جوهر جمال الثقافة‪.‬‬ ‫أم�ا العطر فه�و اجلمال املطلق بلا تعيني‪ .‬ولكن�ه يصير‪،‬‬ ‫على ما يتس�ع له من أوجه االس�تثمار اجلمالي الرجالي‪،‬‬ ‫مح�ض رمز معطوف�ا على تفاصي�ل عن�وان‪ .‬رمز خالص‬ ‫للم�رأة بإطلاق‪ ،‬ولكنه ف�ي اآلن ذاته عن�وان أوحد دال‬ ‫عل�ى امرأة مفردة مس�تقلة بكيانها وعبيرها عن عش�واء‬ ‫املالمح وازدحام األسماء‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫(فيتو) أمريكي على رئاسة املشير ملصر‪.‬‬ ‫وأذك�ر واقع�ة‪ ،‬حدث�ت ف�ي ثمانين�ات الق�رن‬ ‫املاضي‪ ،‬حضر فيها الش�يخ عمر عبد الرحمن‪ ،‬مفتي‬ ‫«تنظي�م اجلهاد»‪ ،‬إلى لن�دن‪ ،‬ودُ عيت م�ن قِ بَ ل أمني‬ ‫ع�ام اجمللس اإلسلامي األوروب�ي في ذل�ك الوقت‬ ‫املرح�وم س�الم ع�زام للقاء الش�يخ مبكتب�ه‪ ،‬بحي‬ ‫بلغرافيا الراقي وس�ط العاصمة البريطانية‪ ،‬وقلت‬ ‫في نفس�ي ألجعلها مناسبة مفيدة له وللرأي العام‪،‬‬ ‫وأطرح عليه بعض ما يش�غل الناس عن اجلماعات‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬ومنه�ا «تنظي�م اجله�اد»‪ ،‬وذهب�ت في‬ ‫املوع�د‪ ،‬وبع�د الترحي�ب وتب�ادل التحي�ة‪ ..‬قل�ت‪:‬‬ ‫فضيل�ة الش�يخ أجدها فرصة لط�رح قضايا نحتاج‬ ‫فيه�ا لس�ماع رأيك�م‪ ،‬وبدأته�ا بقضي�ة االغتي�االت‬ ‫السياس�ية‪ ،‬وم�ا أثبتته التجارب م�ن عدم جدواها‬ ‫كحل‪ ،‬ولم يدعني الرجل أكمل السؤال‪ ،‬وكان الشيخ‬ ‫عم�ر يتمت�ع بحنجرة قوي�ة وصوت جه�وري‪ ،‬ورد‬ ‫بأعلى صوته «هذا جهاد في س�بيل الله» وش�عرت‬ ‫ب�أن املكان ارجت من ق�وة الصوت وح�دة االنفعال‪،‬‬ ‫وآثرت السالمة‪ ،‬وبعد دقائق شكرت املرحوم سالم‬ ‫عزام‪ ،‬وودعت الضيف ثم استأذنت في االنصراف‪.‬‬ ‫وعل�ى مصر ف�ي ه�ذه املرحل�ة أن تلع�ب دورها‬ ‫بعي�دا ع�ن احلساس�يات واحلس�ابات الضيق�ة‪،‬‬ ‫واالس�تقطابات اخلط�أ‪ ،‬وتصفي�ة احلس�ابات‬ ‫العقيم�ة‪ ،‬وتق�ر وه�ي تش�ارك ف�ي صياغ�ة دورها‬ ‫العرب�ي أن تك�ون صياغ�ة جماعي�ة‪ ،‬ترب�ط أمنه�ا‬ ‫الوطن�ي القطري ف�ي حدوده اجلغرافي�ة احملدودة‬ ‫بدائرته العربية األوس�ع؛ بعيدا عن احملاور‪ ،‬فالكل‬ ‫ف�ي النهاية أبن�اء أمة واح�دة‪ ،‬عليه�ا أن تعود إلى‬ ‫م�ا كانت في�ه‪ ،‬وحتيي معاه�دات ومواثي�ق الدفاع‬ ‫العرب�ي املش�ترك‪ ،‬وتبع�ث روح التضام�ن والعمل‬ ‫اجلماعي العرب�ي‪ ،‬والوح�دة االقتصادية العربية‪،‬‬ ‫وإذا م�ا عادت هذه ال�روح فلن يجد الش�اردون إال‬ ‫حض�ن أمته�م الداف�ئ س�ترا وغط�اء‪ ،‬وم�ن اعتاد‬ ‫القيام بذلك في الس�ابق ق�ادر على القيام بأكثر منه‬ ‫اآلن؛ وه�و ُمحمل بخبرة األي�ام ودروس التاريخ‪..‬‬ ‫وأسألوا اآلباء واألجداد‪..‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7691 Saturday/Sunday 15/16 March 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7691‬السبت‪/‬االحد ‪ 16/15‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 15/14‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫باكستانية ضحية اغتصاب جماعي‬ ‫حترق نفسها بعد تبرئة املتهمني‬ ‫اسلام اباد ـ أ ف ب‪ :‬توفيت اجلمعة فتاة باكس�تانية‪ ،‬تؤكد‬ ‫تعرضه�ا الغتصاب جماعي‪ ،‬بعدما احرقت نفس�ها في قرية في‬ ‫وس�ط البالد احتجاجا على قرار قضائي بتبرئة املتهمني‪ ،‬وفقا‬ ‫ملا أعلنت السلطات‪.‬‬ ‫ونقلت احملط�ات التلفزيوني�ة اخلاصة من�ذ اخلميس صور‬ ‫الفت�اة امينة بيب�ي (‪ 18‬عاما)‪ ،‬الت�ي احرقت نفس�ها أمام مركز‬ ‫الشرطة في منطقة بيت مير هازار في إقليم البنجاب الزراعي‪.‬‬ ‫وتقدمت الفتات بشكوى ضد اربعة رجال اتهمتهم باالعتداء‬ ‫عليها في بداية كانون الثاني‪/‬يناير املاضي من بينهم أحد افراد‬ ‫عائلته�ا‪ .‬إال أن محكم�ة محلية أصدرت اخلميس ق�رارا ببراءة‬ ‫الرجال االربعة بعد استماعها للشهود‪.‬‬ ‫وقال أحد املس�ؤولني في الشرطة احمللية صفات حسني شاه‬ ‫ان «احملققني وجدوا أن الفتاة لم تتعرض لالغتصاب»‪.‬‬ ‫واث�ر صدور قرار احملكمة قامت الفتاة باش�عال نفس�ها أمام‬ ‫مركز الش�رطة‪ .‬واظهرت صور نش�رتها محطات التلفزيون ان‬

‫‪ ٪92‬من مطاعم‬ ‫السعودية‪ ...‬غير صحية‬ ‫■ الري��اض ـ د ب أ‪ :‬كش��فت دراس��ة حديثة أن ‪ ٪ 92‬م��ن املطاعم في‬ ‫السعودية غير صحية لقلة النظافة والعمالة غير املدربة‪.‬‬ ‫وأظهرت الدراس��ة‪ ،‬التي قدمت لوزارة الش��ؤون البلدية والقروية في‬ ‫السعودية ونشرتها صحيفة «عكاظ» السعودية اجلمعة «عدم صالحية‬ ‫‪ ٪92‬من املطاعم بسبب قلة النظافة العامة واعتماد كثير منها على عمالة‬ ‫غير مدربة»‪.‬‬ ‫وذكرت أن الدراسة كشفت أن نحو ‪ ٪55‬من املطاعم ال حتمل شهادات‬ ‫صحية وأن إقامات نحو ‪ ٪22‬م��ن العاملني في هذه املطاعم موثقة مبهن‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫وقال��ت ان احلـــــم�لات التي تق��وم بها األمان��ات والبلدي��ات أكدت‬ ‫احلاجة إلع��ادة النظر ف��ي الوضع وتطبيق ش��روط جدي��دة اعتبارا من‬ ‫العام املقبل‪.‬‬

‫بعض املارة حاولوا انقاذها بالقاء التراب عليها‪ .‬ونقلت الفتاة‬ ‫إلى مستشفى مدينة مولتان‪ ،‬حيث توفيت اجلمعة‪.‬‬ ‫واعتبرت اللجنة الباكستانية حلقوق االنسان‪ ،‬وهي منظمة‬ ‫مستقلة‪ ،‬أن «جلوء الفتاة إلى احراق نفسها امام مركز الشرطة‬ ‫ف�ي الي�وم ذاته ال�ذي صدر فيه الق�رار‪ ،‬يعني خالص�ة واحدة‬ ‫وهي أنها كانت مقتنعة بأن العدالة لن تأخذ مجراها»‪.‬‬ ‫ورفع�ت القضي�ة إل�ى احملكم�ة العلي�ا اجلمع�ة الت�ي طلبت‬ ‫مثول قادة ش�رطة اإلقليم واملقاطعة أمامها لنقل ش�هادة الفتاة‬ ‫واثبات�ات احملققين‪ ،‬كم�ا ليش�رحوا للمحكمة ملاذا مت�ت تبرئة‬ ‫املتهمني‪.‬‬ ‫وبدورها فتحت شرطة البنجاب حتقيقا حول رجال الشرطة‬ ‫املتورطني في القضية بعدما علقت عملهم لفترة غير محددة‪.‬‬ ‫وفي نيسان‪/‬ابريل ‪ 2011‬قضت احملكمة العليا ببراءة خمسة‬ ‫رج�ال‪ ،‬كانت احملكمة االبتدائية حكم�ت عليهم باالعدام‪ ،‬بتهمة‬ ‫االعتداء اجلماعي على امرأة قبل تسع سنوات‪.‬‬

‫ضجر كلها‬ ‫احلياة!‬

‫عزت القمحاوي‬ ‫جميعا حلظة االس��تيقاظ‪:‬‬ ‫باألم��س فتح��ت عيني على م��ا نفعل��ه‬ ‫ً‬ ‫قراءة مهام اليوم على صفحة الس��قف‪ .‬وج��دت أنني مطالب بكتابة‬ ‫هذه الزاوية وبعدها س��فر عنيف يش��به القتال املتالحم في ش��وارع‬ ‫مسدودة وطرق خطرة من أجل زيارة مجاملة‪ .‬قضيت ساعة ال أرغب‬ ‫في النوم أو االس��تيقاظ‪ .‬شعور يعرفه اإلنس��ان ولو ملرة واحدة في‬ ‫مؤش��را على خلل ال شفاء‬ ‫حياته‪ ،‬لكنه عندما يتحول إلى عادة يكون‬ ‫ً‬ ‫عرفه بأنه‬ ‫وي ِّ‬ ‫منه‪ .‬افتقاد الدافع يس��ميه فرناندو بيس��وا «الضج��ر» ُ‬ ‫احلال��ة الروحي��ة التي تس��توي فيها الرغب��ة في امل��وت والرغبة في‬ ‫مفطورا على الضجر‪ ،‬مات‬ ‫غيره‪ .‬الشاعر البرتغالي الذي يعتبر نفسه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطمئنا إلى تفس��يره معتق��دً ا أنه لم يتوصل إلي��ه إال بعد طول تأمل‪.‬‬ ‫لكن معاجمنا العربية تُ جمع على أن الضجر هو القلق من الغم والبرم‬ ‫والضي��ق‪ .‬وهذا التخري��ج أدنى إلى الص��واب‪ ،‬وهو ال��ذي ميكن أن‬ ‫يفسر معنى احلياة على األرض‪ ،‬ومن ضمنها حياة بيسوا الضجران‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫طبق��ا لتعري��ف بيس��وا؛ فالضج��ر ه��و «الالمب��االة املطمئن��ة»‬ ‫وللس��خرية؛ فقد ترك الش��اعر هذا التعريف في مؤلف يحمل عنوان‪:‬‬ ‫ً‬ ‫صادقا في ال مباالته ما ترك وراءه ذلك‬ ‫«كتاب الالطمأنينة» ولو كان‬ ‫أثرا‪.‬‬ ‫الكتاب أو غيره‪ ،‬بل ما ترك أي مبدع آخر ً‬ ‫بس��بب الضجر أي القلق من املوت يجتهد البش��ر في ترك عالمات‬ ‫عل��ى وجودهم‪ ،‬يخت��ار كل منه��م الطريقة الت��ي ميك��ن أن يترك بها‬ ‫عالمت��ه املميزة ً‬ ‫طبقا لقدراته‪ ،‬بعضهم يختار بناء األهرامات‪ ،‬البعض‬ ‫يؤلف املوس��يقى‪ ،‬يكتب الش��عر‪ ،‬والبعض ينجب األطفال‪ .‬نوبة قلق‬ ‫م��ن املوت تدفع اإلنس��ان إلى العم��ل‪ ،‬ثم تتبعها موجة ب��رم باحلياة‬ ‫دائما شكل‬ ‫تدفعه إلى الش��ك في قيمة ما عمل؛ ذلك الشك الذي يأخذ ً‬ ‫ً‬ ‫أحيانا في صورة اليأس من‬ ‫حتدي السابق ومحاولة جتاوزه‪ ،‬يتمثل‬ ‫ذلك التحدي‪ ،‬واليأس يدفع البعض إلى الكف عن احملاولة أو محاولة‬ ‫ً‬ ‫طويال‪.‬‬ ‫حتطيم ما فعل‪ ،‬لكنها حالة ال تدوم‬ ‫ً‬ ‫مذكورا‪ ،‬ولو كان‬ ‫ا‬ ‫شيئ‬ ‫وترك‬ ‫اجتهد‬ ‫لو اطمأن بيسوا إلى تفوقه ما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صادقا في إحساس��ه بتس��اوي الوجود والعدم ألحرق كل ما كتب‪،‬‬ ‫لكنه ـ مثل كافكا وغيرهما من الضجرين املراوغني ـ ترك ما كتب لكي‬ ‫ورغم��ا من تصريحه‬ ‫رغما عن املوت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جنده م��ن بعده‪ ،‬أي لكي يحي��ا ً‬ ‫املنافق بتساوي رغبتي املوت واحلياة في روحه‪.‬‬ ‫رمبا ما أحس به بيس��وا‪ ،‬عندم��ا كتب مقولته هذه‪ ،‬كان الس��أم ال‬ ‫الضجر‪ .‬بعض املعاجم تس��اوي بني اللفظني‪ ،‬لكن «الس��أم» هو امللل‬ ‫حتى من املتعة‪ ،‬والش��خص الس��ئم أقرب إلى اليق�ين‪ .‬زهير ابن أبي‬ ‫س��لمى‪ ،‬الذي س��ئم تكاليف احلي��اة‪ ،‬كان أدنى إلى طل��ب املوت من‬ ‫بيسوا الضجران‪.‬‬ ‫الضجر يحرك التاريخ في مجراه الطبيعي‪ ،‬والسأم يصنع حلظاته‬ ‫الهزلية واملأس��اوية‪ .‬الس��أم هو الذي دفع زوجتي امللكني الشقيقني‬ ‫في ألف ليلة وليلة إلى خيانة زوجيهما‪ .‬وما فعلته شهرزاد على مدار‬ ‫الليالي هو دفع الس��أم ع��ن امللك‪ ،‬الذي افتض وذب��ح قبلها كل أنثى‬ ‫تتحم��ل ال��وطء في مملكت��ه‪ .‬لم متح احلكاي��ات أمثول��ة اخليانة‪ ،‬بل‬ ‫دعمتها ليلة بعد ليلة وحكاية بعد حكاية‪ ،‬لكنها في مقابل ذلك خلقت‬ ‫شغف ش��ريار باحلكاية من خالل النقص الذي تتعمده في نهاية كل‬ ‫ليلة‪.‬‬ ‫عضوا في مجلس النواب‪،‬‬ ‫كاليجوال‪ ،‬االمبراطور الذي عني حصانه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجنونا‪ ،‬بينم��ا اعتبر البعض قراره‬ ‫تط��وع بعض املؤرخني واعتبروه‬ ‫ش��غفا ً‬ ‫ً‬ ‫سأما من طاعة‬ ‫الس��اخر‬ ‫القرار‬ ‫يكون‬ ‫وكلفا باحلصان‪ .‬ملاذا ال‬ ‫ً‬ ‫البشر وجبنهم؟!‬ ‫كيم جوجن أون رئيس كوريا الشمالية لم يعني حصانه في البرملان‬ ‫نائب��ا في برملان بالد ميلكها‬ ‫بل نفس��ه‪ ،‬بفوزه قبل يومني أصبح كيم ً‬ ‫مب��ن عليها‪ .‬كيم النائب عليه اآلن أن يراقب أعمال كيم الرئيس! أليس‬ ‫س��أما؟ مواطنو دائرت��ه دفعوه إلى مزيد من الس��أم بالتصويت‬ ‫هذا‬ ‫ً‬ ‫بنس��بة مائة باملئ��ة لصاحله‪ .‬كان بوس��ع ناخب أو اثن�ين أن يداعبا‬ ‫ضجره من خالل التصويت بـ «ال» أو إتالف الصوت‪ ،‬وكان من شأن‬ ‫ذلك دفع��ه إلى التعبي��ر عن ضيق��ه بإعدامهما‪ ،‬لكن س��كان الدائرة ـ‬ ‫بس��خرية تامة ـ زودوه باملزيد من السأم‪ ،‬رمبا لكي يقترب خطوة من‬ ‫مصير مأساوي ينتظره أو تنتظره البالد!‬ ‫س��أم اإلمتالك يدفع الش��خص الس��ئم إل��ى جتربة ما ل��م يجربه‬ ‫وامت�لاك ما يتص��ور أنه خارج دائ��رة ملكيته‪ ،‬لهذا تطل��ع صدام إلى‬ ‫كتابة الرواية‪ ،‬القذافي فعل الش��يء نفس��ه‪ ،‬وفاقه بالس��أم من قيم‬ ‫احلداث��ة واملعاص��رة فع��اد باخليم��ة والناقة إل��ى ماض��ي البداوة‬ ‫وباحلارسات األمازونيات إلى ماضي احلضارة‪.‬‬ ‫تس��أم الش��عوب فتكف عن الفعل فيتس��لط عليها طغاة يسأمون‬ ‫فيوغلون ف��ي التس��لط فتضجر الش��عوب وتقتلهم لتس��أم مجددً ا‪،‬‬ ‫وهكذا‪.‬‬ ‫ضج��ر الش��عوب العربي��ة فج��ر الربيع‪ ،‬والس��أم هو ال��ذي يدفع‬ ‫اجلماهير إلى موجات من الشك في جدوى ما أبدعت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ضجر احلرب هو ما يجعل الفلس��طينيني ينجب��ون أطفاال للموت‪،‬‬ ‫وما يجعل الس��وريني ينجبون وس��ط الكر والفر كذل��ك‪ ،‬بينما يدفع‬ ‫سأم السالم أوروبا العجوز إلى التوقف عن اإلجناب‪.‬‬ ‫عرض بشبابها ً‬ ‫علنا‬ ‫مؤخرا كنت في اجملر‪ ،‬وكان املرشد السياحي ُي ِّ‬ ‫ً‬ ‫أمام الس��ياح‪ .‬تقول الدعاية الس��ياحية التي تبثها سماعات الباص‬ ‫الس��ياحي ب��كل اللغات‪»:‬البلد اجلميل يبلغ مجموع س��كانه عش��رة‬ ‫ماليني‪ ،‬بدأوا في الس��نوات األخيرة بالتناق��ص‪ ،‬وإذا كنتم تريدون‬ ‫خبرا‪ ،‬سألت من قابلني‬ ‫معرفة السبب اسألوا الش��باب»‪ .‬ولم أكذب ً‬ ‫ومن قابلنني من ش��باب وشابات موفوري الصحة‪ :‬ملاذا توقفتم عن‬ ‫جميعا دون سابق اتفاق‪ :‬إنه السأم‪.‬‬ ‫اإلجناب‪ ،‬قالوا‬ ‫ً‬ ‫الس��أم من اجلمال أعادني ألكافح القبح‪ .‬وقد حملني الضجر على‬ ‫مغادرة الفراش من أجل الكتابة والسفر‪.‬‬

‫شوارع بريطانيا تشهد جرمية‬ ‫سرقة أو سلب‪ ...‬كل ثالث دقائق‬

‫القبلة «تشفي»‬ ‫من مرض‬ ‫فقدان الشه ّية‬

‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬وجدت دراسة‬ ‫جديدة أن القبلة قد «تشفي» من مرض‬ ‫فقدان الشهية‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «دايل�ي مي�ل»‬ ‫البريطاني�ة أن باحثين بريطانيين‬ ‫وكوريين جنوبيني وجدوا أن هرمون‬ ‫احل�ب «أوكسيتوسين» يخف�ف م�ن‬ ‫املعان�اة م�ن م�رض فق�دان الش�هية‬ ‫والقلق من األكل والوزن‪.‬‬ ‫وميكن ً‬ ‫وفقا للعلماء خالل السنتني‬ ‫أو الثلاث املقبل�ة اس�تخدام بخ�اخ‬ ‫يحت�وي عل�ى ه�ذا الهرم�ون كعلاج‬ ‫لفق�دان الش�هية‪ ،‬آملين ب�أن يس�اعد‬ ‫ه�ذا في جعل املرضى يفهمون احلاجة‬ ‫للأكل بش�كل أفضل‪ ،‬ما يزي�د احتمال‬ ‫التعافي‪.‬‬ ‫وق�د اختب�ر الباحث�ون هرم�ون‬ ‫«اوكسيتوسين» الذي يفرزه اجلسم‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا خلال ممارس�ة اجلن�س‪،‬‬ ‫والوالدة‪ ،‬والرضاعة‪.‬‬ ‫وتبيّ �ن أن املصابني مب�رض فقدان‬ ‫الش�هية الذي�ن أخ�ذوا ه�ذا الهرمون‬ ‫رك�زوا بش�كل أقل عل�ى مظه�ر املعدة‬ ‫واألفخاذ املترهلة‪.‬‬ ‫وق�ال الباح�ث ف�ي جامع�ة «إجن»‬ ‫في سيول وهو مس�ؤول عن الدراسة‬ ‫إن «بحثن�ا يظه�ر أن األوكسيتوسين‬ ‫يخفف م�ن النزعة الالواعية للمرضى‬ ‫عل�ى التركي�ز عل�ى الطع�ام وش�كل‬ ‫اجلس�م واملش�اعر الس�لبية مث�ل‬ ‫القرف»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا عن‬ ‫وقالت الباحثة املسؤولة‬ ‫الدراس�ة ف�ي «معه�د كينغ�ز كوليدج‬ ‫لن�دن للط�ب النفس�ي»‪ ،‬إن�ه «عب�ر‬ ‫اس�تخدام األوكسيس�وتني كعلاج‬ ‫محتمل لفقدان الش�هية املرضي‪ ،‬نحن‬ ‫نركز على بعض املشكالت اإلجتماعية‬ ‫الكامن�ة وراء املرض الت�ي نراها عند‬ ‫املرضى»‪.‬‬ ‫ولفت�ت إل�ى احلاج�ة ملزي�د م�ن‬ ‫التج�ارب عل�ى نتائ�ج الدراس�ة قبل‬ ‫البدء باستخدام العالج‪.‬‬

‫متجر بريطاني‬ ‫يرفض بيع مالعق‬ ‫شاي ملراهق!‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬رفض متجر‬ ‫بريطان�ي مع�روف بيع مالعق ش�اي‬ ‫إلى مراهق بسبب صغر سنه‪ ،‬وابلغه‬ ‫أن السياس�ة املتبعة ف�ي املتجر حتظر‬ ‫بي�ع مث�ل ه�ذه األدوات لألش�خاص‬ ‫دون سن ‪ً 18‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «دايل�ي مي�رور»‬ ‫اجلمع�ة إن‪ ،‬لي�ام ويلان‪ ،‬البال�غ‬ ‫ً‬ ‫عام�ا ذه�ب إل�ى متجر‬ ‫م�ن العم�ر ‪16‬‬ ‫(تيس�كو) للتس�وق وح�اول تس�ديد‬ ‫ً‬ ‫موظفا سأله عن‬ ‫قيمة املالعق‪ ،‬غير أن‬ ‫عم�ره وابلغ�ه حني اطلع�ه عليه بأنه‬ ‫يحتاج ألن يكون ‪َ 18‬‬ ‫عاما لش�راء مثل‬ ‫هذه األدوات‪.‬‬ ‫واضافت أن وال�دة ليام طلبت منه‬ ‫الذه�اب إل�ى متجر تيس�كو ف�ي بلدة‬ ‫هازلينغدن مبقاطعة النكشاير لشراء‬ ‫مالعق شاي جديدة‪ ،‬بعد أن اضاع هو‬ ‫وشقيقه مالعق الشاي السابقة‪.‬‬ ‫ونسبت الصحيفة إلى املراهق قوله‬ ‫ً‬ ‫محرجا‬ ‫«إن ش�راء مالعق الشاي كان‬ ‫لكن رفض بيعها له بس�بب س�نه كان‬ ‫أس�وأ من ذلك بكثير‪ ،‬ولم يصدق حني‬ ‫ابلغه موظف بأنه ال يستطيع شراءها‬ ‫ألن عمره أقل من ‪ً 18‬‬ ‫عاما»‪.‬‬ ‫كما نقلت عن متحدث باس�م متجر‬ ‫تيس�كو قول�ه «ننص�ح موظفين�ا بأن‬ ‫يس�تخدموا أحكامهم عن�د بيع أدوات‬ ‫معين�ة إل�ى القاصرين‪ ،‬لك�ن في هذه‬ ‫احلال�ة لم يت�م التقيد به�ذه النصائح‬ ‫ونح�ن نعت�ذر ع�ن أي ازع�اج س�ببه‬ ‫احلادث للشخص املعني»‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫ً‬ ‫شخصا يتعرض‬ ‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬كشفت دراسة جديدة اجلمعة أن‬ ‫للس��رقة أو السلب كل ثالث دقائق في ش��وارع بريطانيا‪ ،‬جراء االرتفاع‬ ‫احلاد في معدالت هذه اجلرائم‪.‬‬ ‫وقال��ت الدراس��ة‪ ،‬التي نش��رتها صحيفة «ديلي اكس��بريس»‪ ،‬إن ‪1.8‬‬ ‫مليون بريطاني وقعوا ضحية جرائم الش��وارع في العام املاضي‪ ،‬والتي‬ ‫ارتفعت مبعدل ‪ ٪7‬باملقارنة مع عام ‪.2012‬‬ ‫واضاف��ت أن حتس��ن االجــــ��راءات األمنية ف��ي الس��يارات واملنازل‬ ‫واحملال التجارية جعل اجملرمني يس��تهدفون الضحايا في الش��وارع ألن‬ ‫معظمه��م يحمل��ون أجهزة باهظة الثم��ن‪ ،‬مثل الهوات��ف الذكية وأجهزة‬ ‫آيب��اد‪ ،‬والت��ي ميك��ن بي��ع الواح��دة منه��ا بقيمة تص��ل إل��ى ‪ 300‬جنيه‬ ‫استرليني‪.‬‬ ‫واش��ارت الدراس��ة إلى أن اللصوص ينش��طون خالل النه��ار‪ ،‬وتقع‬ ‫واحدة من كل خمس جرائم س��رقة ف��ي فترة الظهيرة من أيام الس��بت‪،‬‬ ‫وبع��د اغالق احلانات في ليل هذه األيام والتي تس��تأثر بحصة ‪ ٪17‬من‬ ‫جرائم السرقات‪.‬‬ ‫وقالت إن ‪ ٪6‬من جرائم س��رقة حقائب الي��د والهواتف احملمولة تقع‬ ‫في الب��ارات واحلان��ات‪ ،‬و ‪ ٪14‬ف��ي حاف�لات النقل الع��ام والقطارات‬ ‫ً‬ ‫ارتفاعا بنسبة ‪ ٪10‬في‬ ‫ومترو االنفاق‪ ،‬في حني ش��هدت جرائم النش��ل‬ ‫العام املاضي‪ ،‬وجرائم السلب بنسبة ‪.٪6‬‬ ‫ً‬ ‫س��نا الذين اعتقلتهم الشرطة‬ ‫واضافت الدراس��ة أن أصغر اللصوص‬ ‫طفال في السابعة من العمر‪ ،‬في حني كان أكبرهم ً‬ ‫العام املاضي كان ً‬ ‫سنا‬ ‫رجل في الثالثة والثمانني من العمر‪.‬‬

‫بريطانية طهت قطتها األليفة‬ ‫في «ميكرويف»‬

‫«سوناكي»‪ ...‬في حفل األناقة‬

‫النجمة السينمائية الهندية «سوناكي سينها» حضرت‬ ‫حفل توزيع جوائز األناقة التي أقيمت في مومباي‪.‬‬

‫• كلي��ة دار العل��وم ف��ي جامع��ة‬ ‫القاه��رة تنظ��م املؤمتر الدولي التاس��ع‬ ‫لقس��م النح��و والص��رف والع��روض‬ ‫بعن��وان «اب��ن احلاج��ب وأث��ره ف��ي‬ ‫الدراس��ات اإلنس��انية»وذلك يوم��ي‬ ‫الثالث��اء واألربع��اء املقبل�ين‪ ،‬وي��رأس‬ ‫املؤمت��ر الدكت��ور محمد صال�ح توفيق‬ ‫عميد الكلية‪ ،‬واملقرر ه��و الدكتور محمد‬ ‫الطوي�ل رئيس القس��م ويحضراملؤمتر‬ ‫الدكت��ور جاب�ر نصار رئي��س اجلامعة‪.‬‬ ‫ويحاض��ر في��ه الدكات��رة جن�اة اليازج�ي و عب�د الل�ه‬ ‫الوقي�ت م��ن الس��عودية‪ ،‬وعبد املل�ك عبد الوه�اب من‬ ‫اإلمارات‪ ،‬وسليمان الصحيان وس�ميرة اجلهني وعبد‬ ‫العزيز اخلثالن‪ ،‬وس�عاد الردادى‪ ،‬وعائشة الشماخي‬ ‫من الس��عودية‪ ،‬وخال�د الكندي من س��لطنة عمان‪ ،‬ومن‬ ‫فلس��طني والعراق يش��ارك بس�ام أب�و بش�ير‪ ،‬ومحمد‬ ‫خليل‪ ،‬ونش�أت محمود‪ ،‬وإبراهيم سالم‪ ،‬ومن نيجيريا‬ ‫محيي الدين أدميوال‪ ،‬ومن قطر أحمد طعمه حلبي‪.‬‬

‫الستار عن متثال األديب واملفكرالراحل‬ ‫عب�اس محم�ود العق�اد ف��ي جامع��ة‬ ‫البح��وث الروس��ية ف��ي الذك��رى املائة‬ ‫وخمسة وعش��رين على ميالده التمثال‬ ‫ق��ام بنحت��ه الدكتور أس�امة الس�روي‬ ‫رئي��س املكت��ب الثقاف��ي املص��ري ف��ي‬ ‫موسكو‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• الدكتور محمد البدري سفير مصر لدى روسيا رفع‬

‫• الفنان التونس��ي لطفي بوش�ناق‬ ‫يش��ارك ف��ي امللحم��ة العاملي��ة «عناقيد‬ ‫الضي��اء» أضخ��م عمل فن��ي مس��رحي ف��ي التاريخ عن‬ ‫اإلس�لام الذي م��ن املقرر أن يدش��ن احتفاالت الش��ارقة‬ ‫عاصمة الثقافة اإلسالمية في ‪ 26‬من الشهراجلاري‪.‬‬ ‫• اخمل��رج املص��ري عم�ر عبدالعزيز يس��تعد إلخراج‬ ‫فيل��م «عتبات البهجة» عـــــن رواي��ة إبراهيم عبداجمليد‪،‬‬ ‫وس��يبدأ العم��ل بعد انقضاء ش��هر رمض��ان املقبل حتى‬ ‫يتف��رغ الفنان��ون للمش��اركة وس��يتم عرضه آخ��ر العام‬ ‫احلال��ي وتق��وم اخملرجة هال�ة خليل بكتابة الس��يناريو‬ ‫واحلوار‪.‬‬

‫املشاعر على «فيسبوك»‪ ...‬معدية جدا!‬

‫■ واش�نطن ـ يو بي اي‪ :‬قبل أن تق�وم بتحديث حالتك على‬ ‫موق�ع التواص�ل اإلجتماع�ي «فيس�بوك» علي�ك أن تأخذ بعني‬ ‫اإلعتب�ار أنه من املمكن أن يلتقط أصدقاؤك مزاجك ويتأثروا به‬ ‫أيضا‪ ،‬إذ وجدت دراسة جديدة أن املشاعر قد تكون معدية ً‬ ‫ً‬ ‫جدا‬ ‫في العالم اإلفتراضي‪.‬‬ ‫وذك�ر موق�ع «هل�ث داي ني�وز» األمريك�ي‪ ،‬أن الباحثني في‬ ‫جامع�ة «كاليفورنيا» وجدوا بعد حتلي�ل مليار حتديث حلاالت‬ ‫على «فيس�بوك» تعود ملا يزيد عن ‪ 100‬مليون مستخدم للموقع‬ ‫بني العامني ‪ 2009‬و‪ ،2012‬أن املشاعر ميكن أن تكون معدية ً‬ ‫جدا‬ ‫في العال�م اإلفتراض�ي‪ .‬وقال الباحث املس�ؤول عن الدراس�ة‪،‬‬ ‫جيم�س فولر‪ ،‬إن «ش�بكات اإلنترنت ميكن أن تنش�ر العواطف‬ ‫كما في العالم احلقيقي»‪.‬‬ ‫وأضاف أنه «كل كتابة حلالة س�عيدة‪ ،‬تتس�بب في أن يكتب‬ ‫األصدق�اء في م�دن أخرى حاالت س�عيدة إضافي�ة»‪ ،‬والعكس‬

‫صحيح‪.‬‬ ‫وقال «إنني تفاجأت بحجم التأثير» ً‬ ‫الفتا إلى أن الباحثني منذ‬ ‫فت�رة طويلة يعرفون أن املش�اعر في عال�م الواقع معدية لكنهم‬ ‫ً‬ ‫أيضا ف�ي عالم اإلنترنت‪.‬‬ ‫ل�م يعرفوا أن الظاهرة نفس�ها حتدث‬ ‫وراق�ب الباحثون حاالت األش�خاص على «فيس�بوك» في ‪100‬‬ ‫مدينة مختلفة ملدة ‪ 3‬س�نوات‪ ،‬ووج�دوا أن األيام املمطرة تزيد‬ ‫احلاالت السلبية بنس�بة ‪ ٪1.16‬وتخفض احلاالت اإليجابية‬ ‫بنسبة ‪.٪1.19‬‬ ‫وبعده�ا نظر الباحث�ون في كيفي�ة تأثير احلاالت الس�لبية‬ ‫التي يكتبها األش�خاص في املدن املاطرة على حاالت األصدقاء‬ ‫في املدن املشمسة‪.‬‬ ‫ووج�د العلم�اء أن�ه ً‬ ‫مثلا عندم�ا متط�ر ف�ي نيوي�ورك فإن‬ ‫احلاالت الس�لبية التي يكتبها األشخاص على «فيسبوك» تؤثر‬ ‫على أصدقائهم في سان دييغو املشمسة‪.‬‬

‫توقيف مساعدة سابقة لبرلسكوني وبحوزتها ‪ 24‬كيلوغراما من الكوكايني‬

‫■ روم�ا ـ د ب أ ‪:‬مت توقي�ف ام�رأة كانـــ�ت م�ن بني‬ ‫أعض�اء الوف�د الرس�مي ال�ذي راف�ق رئي�س ال�وزراء‬ ‫االيطال�ي الس�ابق س�يلفيو برلس�كوني ف�ي قمتي دول‬ ‫مجموع�ة الثمان�ي ومجموع�ة العش�رين في كن�دا قبل‬ ‫أرب�ع س�نوات ف�ي املطار وهي حتم�ل كمي�ات كبيرة من‬ ‫الكوكايني‪.‬‬ ‫وقالت وكالة األنباء اإليطالية (انسا) إنه مت التحفظ‬ ‫عل�ى فيديريكا جاجلياردي في روم�ا بعد وصولها جوا‬ ‫م�ن أمري�كا اجلنوبي�ة حي�ث عث�رت الش�رطة عل�ى ‪24‬‬ ‫كيلوجراما من الكوكايني في حقيبة يدها ‪.‬‬

‫وعرف�ت جاجلي�اردي ‪ 30/‬عاما‪ /‬في وس�ائل االعالم‬ ‫االيطالية باس�م «الس�يدة البيض�اء « بع�د أن رصدتها‬ ‫أعني الصحافيني للمـــــ�رة األولى وهــــي تخــــرج‬ ‫م�ن الطائ�رة الرس�مية لبرلس�كوني مرتدي�ة مالب�س‬ ‫بيضاء ‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ ، 2010‬اعتبر حضورها مع وفد برلس�كوني‬ ‫غريب�ا ومت تبريره على أنه مكافأة لها على العمل بحملة‬ ‫سياسي محلي موالي لبرلسكوني ‪.‬‬ ‫يذكر أن برلسكوني ‪ 77/‬عاما‪ /‬قد اعترف أنه يستمتع‬ ‫بتمضي�ة الوق�ت م�ع نس�اء اصغر من�ه س�نا وتصغره‬

‫صديقت�ه احلالي�ة‪ ،‬فرانشيس�كا باس�كال ب�ـ ‪ 49‬عام�ا‬ ‫وق�د تقدم باس�تئناف من حك�م بإدانته بإغ�راء إحدى‬ ‫القاص�رات عل�ى ممارس�ة الرذيلة خلال حفلات الـ «‬ ‫بوجنا بوجنا» املاجنة التي كان ينظمها‪.‬‬ ‫وأش�ارت صحيف�ة «إي�ل فات�و كوتيديان�و» وه�ي‬ ‫صحيف�ة معارضة ‪ ،‬إلى أن صديق ام�رأة أخرى مرتبطة‬ ‫ببرلس�كوني ‪ ،‬وهي مريتال بوالنكو ‪ ،‬ق�د حكم عليه في‬ ‫عام ‪ 2011‬بالس�جن مل�دة ثماني س�نوات بتهمة االجتار‬ ‫ف�ي اخمل�درات ‪ ،‬بع�د أن عث�رت الش�رطة مع�ه عل�ى ‪12‬‬ ‫كيلوجراما من الكوكايني‪.‬‬

‫■ لن��دن ـ يو بي اي‪ :‬قضت محكمة بريطانية بس��جن إمرأة في الثالثة‬ ‫ً‬ ‫أس��بوعا‪ ،‬بتهمة طهي قطتها‬ ‫والعش��رين من العش��رين من العمر ملدة ‪14‬‬ ‫األليفة في فرن كهربائي (ميكرويف) والتسبب في نفوقها‪.‬‬ ‫وقال��ت هيئة اإلذاع��ة البريطاني��ة (بي بي س��ي) ان‪ ،‬ل��ورا كونليف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عقابا عل��ى قيامها مبهاجمة‬ ‫وضع��ت قطتها األليفة في ف��رن ميكرويف‪،‬‬ ‫سمكتها الذهبية األليفة‪.‬‬ ‫واضافت أن محكمة الصلح مبدينة بارنس��لي اصدرت حكم الس��جن‬ ‫بحق لورا بعد اعترافها بذنب التس��بب في معاناة غير ضرورية حليوان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫«عمال من أعمال القس��وة‬ ‫ووص��ف قاضيها م��ا فعلته بالقطة بأن��ه كان‬ ‫البشعة»‪.‬‬ ‫واس��تمعت احملكم��ة إل��ى أن امل��رأة وضع��ت هرته��ا األليفة ف��ي فرن‬ ‫ميكروي��ف وش��غلته ملدة خم��س دقائق‪ ،‬لكنه��ا اخرجت القط��ة منه بعد‬ ‫دقيقة بعد أن ادركت خطورة ما فعلت‪.‬‬ ‫ونفق��ت القطــ��ة األليف��ة ف��ي وقت الح��ق نتيج��ة اصابته��ا بحروق‬ ‫جسيمة‪.‬‬

‫كلب ينقذ‪ ...‬عائلة أمريكية من املوت‬ ‫■ غروس بوينت وودزـ يو بي اي‪:‬جنت عائلة أمريكية من املوت بفضل‬ ‫كلب لم ميض أكثر من أس��بوعني على تبنيه‪ ،‬إذ جنح في لفت اإلنتباه إلى‬ ‫تسرب غاز اكتشفه ما حال دون اختناق اجلميع‪.‬‬ ‫وأف��ادت محطة (دبليو دبليو ج��اي) التلفزيونية‪ ،‬ان جيل ماكالرتي‪،‬‬ ‫من ميتش��غن‪ ،‬استيقظ بس��بب ضجيج أحدثه ً‬ ‫ليال الكلب البالغ من العمر‬ ‫‪ 3‬اشهر‪.‬‬ ‫وأضاف��ت أن الرجل ظن أن الكلب يريد اخلروج من املنزل‪ ،‬فس��مح له‬ ‫بذلك لكنه فوجئ عندما حاول الكلب‪ ،‬الذي تبنته العائلة قبل أس��بوعني‬ ‫فقط‪ ،‬دفعه إلى املطبخ حيث تبني ان ثمة تسرب غاز‪.‬‬ ‫وأش��ادت العائلة بالكلب «هانتر» الذي كان السبب وراء بقاء اجلميع‬ ‫على قيد احلياة‪.‬‬

‫السعودية‪ :‬وفيات فيروس‬ ‫«كورنا» ارتفعت إلى ‪ 63‬شخص ًا‬ ‫■ الري��اض ـ د ب أ‪ :‬أعلنت وزارة الصحة الس��عودية أن عدد الوفيات‬ ‫بفيروس «كورونا» املس��بب ملتالزمة الش��رق األوس��ط التنفس��ية ارتفع‬ ‫إلى ‪ 63‬حالة بعد وفاة ش��اب س��عودي باملرض في اخلرج جنوب ش��رق‬ ‫الرياض‪.‬‬ ‫وذك��رت وزارة الصحة في بيان على موقعها اإللكتروني‪ ،‬أنه في إطار‬ ‫تقصي وباء فيروس «كورونا» ‪ ،‬فإنها تعلن وفاة شاب يبلغ من العمر ‪19‬‬ ‫ً‬ ‫عاما متاثرا بإصابته بالفيروس‪.‬‬ ‫وأضاف البيان انه «مت حجز اثنني من شقيقات املتوفي في مستشفى‬ ‫اخلرج لالش��تباه في إصابتهن بالفيروس وبذل��ك يرتفع عدد اإلصابات‬ ‫ً‬ ‫شخصا توفي ‪ 63‬منهم منذ ظهور املرض في أيلول‪ /‬سبتمبر من‬ ‫إلى ‪152‬‬ ‫العام املاضي‪.‬‬

‫ضبط محاولة لتهريب‬ ‫‪ 4‬كلغ ذهب في مطار القاهرة‬ ‫■ القاهرة ـ د ب أ‪ :‬ضبطت جمارك مطار القـــــاهرة في ساعة مبكـــــرة‬ ‫م��ن صباح اجلمع��ة راكبا أس��بانيا ح��اول تهريــــب ‪ 4‬كجم مش��غوالت‬ ‫ذهبي��ة مطعمة باألملاس قيمته��ا ‪2‬ر‪ 1‬ملـــــيون جنيه مص��ري (نحو ‪172‬‬ ‫أل��ف دوالر) و‪ 12‬س��اعة «رولكس» ثمينة داخل حقائب��ه لدى عودته من‬ ‫أسبانيا‪.‬‬ ‫وصرحت مصادر مس��ؤولة في اجلم��ارك بأنه أثناء إنه��اء إجراءات‬ ‫جمارك ركاب الطائرة املصرية القادمة من مدريد اش��تبه رجال اجلمارك‬ ‫في حقائب راكب أس��بانى من أصل مصرى وبفتح حقائبه عثر بداخلها‬ ‫على ‪ 4‬كجم مشغوالت ذهبية مرصعة باألملاس قيمتها حوالى ‪2‬ر‪ 1‬مليون‬ ‫جنيه و‪ 12‬س��اعة رولكس قيمته��ا حوالى ‪ 120‬ألف جني��ه (نحو ‪ 17‬ألف‬ ‫دوالر) وأم��ر رئيس اإلدارة املركزية جلمارك املطار بإحتجاز املضبوطات‬ ‫وحتري��ر محض��ر للراكب ال��ذى وافق عل��ى التصالح وس��داد الغرامات‬ ‫والرس��وم اجلمركية املقررة علي��ه مقابل عدم حتري��ك الدعوى اجلنائية‬ ‫ضده‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , السبت والأحد 15/16.03.2014  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you