Page 1

‫‪11‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫االخوان والنظــام‪ :‬نهـــاية الطـــريق املســـدود ‪18‬‬

‫ص���ورة ال��ط��ائ��ف��ة ال��ع��ل��وي��ة ف��ي السينما‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫م��رس��ي ي�لاع��ب االن��ق�لاب��ي�ين ع��ل��ى أرض���ه!‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫نتنياهو‪ :‬اإليرانيون حصلوا على كل شيء دون مقابل وسندافع عن أمننا‬

‫محادثات «النووي اإليراني» في جنيف في مرحلة احلسم‬ ‫الناصرة ـ عواصم ـ «القدس العربي»‬ ‫زهير اندراوس ـ وكاالت‪:‬‬ ‫دعما ً‬ ‫لقيت محادثات امللف النووي اإليراني أمس ً‬ ‫قويا‬ ‫بعد انضمام عدد من وزراء خارجية القوى العظمى إليها‬ ‫وس�ط تقارب مواقف إيران والق�وى العاملية فيما يتعلق‬ ‫باالتفاق على تقدمي تنازالت أولية في خطوة أولى حلسم‬ ‫األزمة النووية طويلة األمد‪.‬‬ ‫ووص�ل وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي جون كي�ري الى‬ ‫جنيف للمشاركة في املفاوضات ولقاء جواد ظريف وزير‬ ‫اخلارجي�ة اإليران�ي وكاثري�ن أش�تون وزي�رة خارجية‬ ‫االحت�اد األوروبي‪ .‬كم�ا وصل وزير اخلارجية الفرنس�ي‬ ‫لوران فابيوس أمس الى جنيف لتعزيز مواقف مجموعة‬ ‫املفاوضين‪ .‬وق�ال فابي�وس ل�دى وصوله جني�ف «نريد‬ ‫اتفاقا»‪ .‬وأضاف «هناك تقدم لكن ال شيء مؤكد بعد»‪ ،‬كما‬ ‫وصل أمس وزيرا خارجية بريطانيا وأملانيا‪.‬‬ ‫وكان وزي�ر اخلارجي�ة اإليران�ي ذك�ر عل�ى هام�ش‬ ‫املباحث�ات ان�ه «من املمك�ن أن يتم التوصل إل�ى اتفاق»‪.‬‬ ‫ونقل�ت تقاري�ر إخبارية عن�ه القول إن «ج�زءا كبيرا من‬ ‫هذا األمر يعتمد على مس�اهمة الدبلوماس�يني الغربيني»‪.‬‬ ‫وأع�رب ظريف أم�س عن اعتق�اده ف�ي أن املفاوضات قد‬ ‫ً‬ ‫متفائلا بنتائج‬ ‫ت�ؤدي إلى تواف�ق أو تفاه�م‪ ،‬حيث ب�دا‬ ‫املفاوضات‪.‬‬

‫غي�ر أن ظري�ف اس�تبعد وق�ف تخصي�ب اليورانيوم‬ ‫«بأكمله»‪ ،‬وقال «لن يك�ون هناك وقف لعملية التخصيب‬ ‫بأكمله�ا لكن ميكنن�ا ان نعالج مس�ائل مختلفة مطروحة‬ ‫على الطاولة»‪.‬‬ ‫حادة بين الدولة العبريّ ة‬ ‫إل�ى ذلك اندلعت أمس أزمة ّ‬ ‫املتح�دة األمريكيّ �ة عل�ى خلفي�ة تصريحات‬ ‫والوالي�ات‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي بنيامين نتنياه�و‪ ،‬قبي�ل‬ ‫رئي�س ال�وزراء‬ ‫ّ‬ ‫اجتماع�ه م�ع وزي�ر اخلارجي�ة األمريك�ي ج�ون كيري‪،‬‬ ‫والتي قال فيها ّان إس�رائيل ليس�ت ملتزم�ة باالتفاق مع‬ ‫اجلمهوري�ة اإلسلاميّ ة اإليرانيّ �ة ح�ول ّ‬ ‫النووي‪،‬‬ ‫املل�ف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أي الدولة العبريّ ة‪ ،‬س�تقوم بكل ما يجب أن تقوم‬ ‫وانه�ا‪ْ ،‬‬ ‫ب�ه حلماي�ة نفس�ها وأم�ن مواطنيها‪ ،‬عل�ى ح�دّ تعبيره‪.‬‬ ‫اإلسرائيلي حسب موقع صحيفة‬ ‫وأضاف رئيس الوزراء‬ ‫ّ‬ ‫«يديعوت أحرونوت» ّانه يُ �درك ّ‬ ‫بأن اإليرانيني راضون‪،‬‬ ‫ويجب أن يكونوا راضين‪ ،‬اآلن‪ ،‬لكونهم حصلوا على كل‬ ‫أي شيء‪.‬‬ ‫شيء ولم يقوموا بتقدمي ّ‬ ‫واك�د ّ‬ ‫إن الدول�ة العبريّ �ة ترف�ض هذا االتفاق بش�كل‬ ‫تام‪ ،‬الفتا إلى ّأن الكثير من الش�ركاء في الشرق األوسط‬ ‫يش�اطرونه ال�رأي‪ ،‬وبينهم م�ن يقــــول ذل�ك صراحة‪.‬‬ ‫العبري إل�ى ّأن وزير اخلارجي�ة األمريكيّ ة‬ ‫ولف�ت املوق�ع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فض�ل عدم اإلدالء بتصريحات مش�تركة ف�ي بداية لقائه‬ ‫م�ع نتنياه�و‪ ،‬وذلك لتجنب حص�ول مواجه�ة علنية بني‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 2‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫وزير اخلارجية االمريكي جون كيري وكاثرين اشتون وزيرة خارجية االحتاد االوروبي‬

‫«القدس العربي»‪:‬‬

‫اسرائيل ردت عليها بانها املتهمة االولى بتسميم زوجها‬

‫سهى عرفات لـ«القدس العربي»‪:‬‬ ‫البولونيوم وصل البو عمار‬ ‫عن طريق االكل او الشرب او احلقن‬

‫اك�دت س�هى عرف�ات ارمل�ة الرئيس‬ ‫الفلس�طيني الراح�ل اب�و عم�ار م�ا قاله‬ ‫اخلب�راء السويس�ريون ف�ي تقريره�م‬ ‫بأن مادة البولونيوم التي وجدت بكمية‬ ‫كبي�رة ف�ي جس�د الزعي�م الفلس�طيني‬ ‫الراح�ل ال بد ان تكون وصلت له حس�ب‬ ‫تقري�ر اخلب�راء اما ع�ن طري�ق االكل او‬ ‫الش�رب او احلقن‪،‬وان ما يؤكده التقرير‬ ‫ه�و ان ابو عمار مات مقتوال‪ ،‬وعبرت عن‬ ‫حزنها الشديد لهذا «الغدر»‪.‬‬ ‫ورفضت الس�يدة س�هى التي حتدثت‬ ‫لـ»الق�دس العربــــ�ي» عب�ر محاميه�ا‬ ‫الس�يد س�عد جب�ار‪ ،‬التعقي�ب عل�ى‬ ‫االج�راءات التي س�تتخذها عقب ظهور‬ ‫ه�ذا التقرير احتراما للقضاء الفرنس�ي‪،‬‬ ‫ال�ذي هو صاح�ب احلق ف�ي النظر بهذه‬ ‫القضية‪.‬‬ ‫وق�ال الس�يد س�عد جب�ار محام�ي‬ ‫الس�يدة س�هى لـ»القدس العرب�ي»‪ ،‬ان‬ ‫«تقري�ر اخلب�راء السويس�ريني محك�م‬ ‫الن�ه تعام�ل م�ع كل اجلوان�ب املمكن�ة‬ ‫مل�وت الراح�ل عرف�ات»‪ ،‬مضيف�ا «نح�ن‬ ‫مقتنع�ون ب�ان س�م البولوني�وم ال�ذي‬ ‫مص�دره مفاع�ل ن�ووي‪ ،‬وال�دول الت�ي‬ ‫متتل�ك هذا النوع م�ن املفاعالت معروفة‪،‬‬ ‫وم�ن واجبنا ومن حقن�ا ان نحول تقرير‬ ‫اخلبراء السويس�ريني هذا ال�ى القضاء‬ ‫الفرنس�ي الذي هو جهة االختصاص في‬ ‫ه�ذه القضي�ة‪ ،‬وال ميكن ان نص�رح بأي‬ ‫ش�يء مي�س القضي�ة احترام�ا للقض�اء‬ ‫الفرنسي»‪.‬‬ ‫وق�ال جب�ار ف�ي مجم�ل حديث�ه‬ ‫لـ»الق�دس العربي» ‪« ،‬م�ا يجب ان نؤكد‬ ‫علي�ه ان ه�ذا التقري�ر هو الوحي�د الذي‬ ‫نعتمد علي�ه وااليام س�تثبت ان التقرير‬ ‫الروسي ال ميكن االعتماد عليه»‪.‬‬ ‫وتش�ير معلوم�ات تؤكده�ا جه�ات‬ ‫مس�ؤولة الى أن اللجنة األمنية اخملتصة‬ ‫املكلف�ة مبتابع�ة مل�ف اغتي�ال الرئي�س‬ ‫الراح�ل ياس�ر عرف�ات‪ ،‬س�يكون عليه�ا‬

‫الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وزوجته سهى‬ ‫في الفت�رة املقبلة عبء كبي�ر‪ ،‬يتمثل في‬ ‫إجراء حتقيقات جديدة ستكون «محاطة‬ ‫بالس�رية التامة» ملعرفة الش�خص الذي‬ ‫ق�ام ب�دس م�ادة «البولونيوم املش�عة»‬ ‫ألبو عم�ار‪ ،‬بعد أن أك�دت جلنة التحقيق‬ ‫مس�تعينة بالتحليلات الروس�ية‬ ‫والسويس�رية ب�أن الزعيم الفلس�طيني‬ ‫م�ات مس�موما‪ ،‬وأن وفات�ه ل�م تك�ن‬ ‫طبيعي�ة‪ .‬أحد املس�ؤولني الفلس�طينيني‬ ‫أك�د ل�ـ« الق�دس العرب�ي» أن هن�اك‬ ‫حتقيق�ات جدي�دة س�تجري ف�ي الفترة‬ ‫املقبلة‪ ،‬س�يتخللها إعادة دراس�ة العديد‬ ‫م�ن امللف�ات األمني�ة الت�ي أجري�ت عقب‬ ‫الوفاة‪ ،‬وهي عبارة عن ش�هادات ملقربني‬ ‫من عرفات‪ ،‬وسيكون من بني اإلجراءات‬ ‫إعادة بعض التحقيق�ات األمنية‪ ،‬ملعرفة‬ ‫الش�خص الذي ق�ام بدس املادة املش�عة‬ ‫للرئيس الراحل‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق التأكيد على م�ا وصل لـ‬ ‫«القدس العرب�ي» من معلوم�ات فقد أكد‬ ‫الل�واء توفيق الطي�راوي رئيس اللجنة‬ ‫املكلفة مبتابعة ملف االغتيال أن احللقات‬ ‫ح�ول ملف االغتي�ال قد «ضاق�ت»‪ ،‬لكنه‬ ‫تكت�م كثيرا على املعلوم�ات التي بحوزة‬ ‫اللجن�ة‪ ،‬حيث قال ف�ي املؤمتر الصحافي‬

‫ال�ذي عق�د مبق�ر املقاطع�ة للحدي�ث عن‬ ‫نتائج التحليالت الروسية والسويسرية‬ ‫ان «أي كلم�ة تخ�رج لإلعلام ممك�ن أن‬ ‫تقتل ياس�ر عرفات مرة أخرى‪ ،‬من خالل‬ ‫أن تخفي احلقيقة»‪.‬‬ ‫وأكد الطيراوي أن اللجنة اآلن تبحث‬ ‫ع�ن األداة‪ ،‬وه�ي الش�خص ال�ذي دس‬ ‫الس�م‪ ،‬وق�ال «عندم�ا نص�ل إل�ى األداة‬ ‫تكون أركان اجلرمية قد كشفت متاما»‪.‬‬ ‫واته�م العقيد الس�ابق ف�ي اخملابرات‬ ‫االسرائيلية مردخاي كيدار سهى عرفات‬ ‫بقتل زوجها وقال «اذا كان هناك اثباتات‬ ‫لتس�ميم عرف�ات ف�ان املرش�حة االول�ى‬ ‫لتس�ميه ه�ي س�هى عرف�ات الت�ي تريد‬ ‫اليوم اخفاء ما قامت به»‪.‬‬ ‫لك�ن في ه�ذه األوق�ات تق�ول مصادر‬ ‫فلس�طينية مطلع�ة لـ «الق�دس العربي»‬ ‫ان هن�اك دائ�رة أضيق من تلك الس�ابقة‬ ‫س�تخضع للدراس�ة األمني�ة‪ ،‬ملعرف�ة‬ ‫الش�خص الذي ق�ام بدس املادة املش�عة‬ ‫لعرفات‪ .‬ولم تش�أ هذه املصادر احلديث‬ ‫أكث�ر ع�ن مج�رى التحقيق�ات‪ ،‬وال ع�ن‬ ‫مس�ار التحقيق�ات ف�ي املرحل�ة املقبل�ة‬ ‫«حفاظا على السرية»‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)6‬‬

‫وزير اخلارجية املصري‪ :‬االنتخابات البرملانية‬ ‫مطلع العام املقبل مبشاركة حزب اإلخوان‬ ‫مدريد ‪ -‬من كاترين مكدونالد ‪:‬‬ ‫مقاتلون من اجليش السوري احلر يحملون جريحا اصيب مبعركة قرب مطار حلب‬

‫أمير «داعش» يرفض قرار الظواهري حلها‬ ‫■ عواص��م ـ وكاالت‪ :‬أعل��ن زعيم تنظي��م القاعدة‪ ،‬أمي��ن الظواهري‪ ،‬إلغاء‬ ‫«دولة العراق والش��ام اإلس�لامية» في س��ورية‪ ،‬واس��تمرار العم��ل بـ»دولة‬ ‫ً‬ ‫مش��يرا الى أن «جبهة النصرة» متثل تنظيم القاعدة في‬ ‫العراق اإلس�لامية»‪،‬‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫وق��ال الظواه��ري في تس��جيل صوتي ُبث اجلمع��ة‪« ،‬تُ لغى دول��ة العراق‬ ‫والشام اإلسالمية (داعش) ويستمر العمل باسم دولة العراق اإلسالمية»‪.‬‬ ‫وأش��ار إلى أن «الش��يخ أب��و بكر البغدادي احلس�ين‪ ،‬أخط��أ بإعالن دولة‬ ‫العراق والش��ام اإلسالمية من دون أن يس��تأمرنا ويستشيرنا‪ ،‬بل ومن دون‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن «الش��يخ أبو محمد اجلوالني أخطأ بإعالنه رفض دولة‬ ‫إخطارنا»‪،‬‬ ‫العراق والش��ام اإلس�لامية وإظهار عالقته بالقاعدة‪ ،‬من دون أن يس��تأمرنا‬ ‫ويستشيرنا‪ ،‬بل ومن دون إخطارنا»‪.‬‬ ‫وأعل��ن الظواه��ري أن م��ن ميثل تنظي��م القاعدة في س��ورية‪ ،‬ه��ي «جبهة‬ ‫النص��رة» بقيادة أبو محمد اجلوالني‪ ،‬مش��ير ًا إل��ى أن اجلوالني «يبقى أمير ًا‬

‫على اجلبهة لعام كامل من تاريخ هذه التوجيهات»‪.‬‬ ‫وقال إن أب��و بكر البغدادي هو فقط أمير «الدولة اإلس�لامية في العراق»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقريرا إل��ى قيادة تنظيم‬ ‫كامال‪ ،‬ثم يق��دّ م‬ ‫عام��ا‬ ‫مؤك��د ًا أنه يبق��ى أمير ًا عليها‬ ‫القاعدة عن أدائه‪ُ ،‬ليصار فيما بعد إلى جتديد اإلمارة له‪ ،‬أو اختيار أمير آخر‪.‬‬ ‫وأض��اف أن «(دول��ة العراق اإلس�لامية) عليه��ا إمداد (جبه��ة النصرة)‬ ‫ً‬ ‫مشيرا‬ ‫بالسالح واملال والرجال على قدر مستطاعها في حال احتاجت ذلك»‪،‬‬ ‫إل��ى ان «(جبهة النصرة) عليها‪ ،‬من جهتها‪ ،‬إمداد (دولة العراق اإلس�لامية)‬ ‫باملال والس�لاح والرجال واملأوى على قدر مس��تطاعها‪ ،‬ف��ي حال احتاجت‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫م��ن جانبه أعلن‪ ‬أب��و بكر البغ��دادي‪ ،‬أمير تنظي��م «الدولة اإلس�لامية في‬ ‫العراق وبالد الش��ام» (داعش)‪ ،‬التابع لتنظيم القاعدة‪ ،‬في تس��جيل صوتي‬ ‫منس��وب له رفضه االمتثال لقرار‪ ‬أمين الظواهري‪ ،‬زعيم تنظيم‪ ‬القاعدة‪ ،‬إلغاء‬ ‫تنظيم «داعش»‪ .‬‬

‫اثر محاولة ميليشيا مسلحة اقتحام منطقة سكنية‬

‫قتيالن في معارك بني مسلحني في العاصمة الليبية‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫من أشرف الهور واحمد املصري‪:‬‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ اسطنبول‬

‫■ طرابل�س ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬اعل�ن ناط�ق باس�م‬ ‫وزارة الصح�ة الليبي�ة لوكال�ة «فرانس برس»‬ ‫اجلمعة ان ش�خصني قتال وج�رح حوالى‏ثالثني‬ ‫آخرين في مواجهات بني مس�لحني في طرابلس‬ ‫مساء اخلميس‪.‬‏‬ ‫وكان مص�در طب�ي ف�ي مستش�فى الزاوي�ة‬ ‫بطرابلس قال ان ما ال يقل عن عش�رة اش�خاص‬ ‫اصيب�وا بج�روح بينه�م مدني�ون‪ ،‬اثن�ان‏منهم‬ ‫بحال�ة اخلطر ف�ي املع�ارك التي اندلعت مس�اء‬ ‫اخلميس بعد وفاة زعيم ميليشيا متأثرا بجروح‬ ‫كان اصيب بها مساء‏الثالثاء‪.‬‏‬ ‫وق�ال الناط�ق باس�م ال�وزارة طالب�ا ع�دم‬ ‫كش�ف هويت�ه ان «ش�خصني قتلا وج�رح ‪29‬‬ ‫آخ�رون»‪ ،‬موضحا ان «معظ�م اجلرحى‏غادروا‬ ‫املستشفى»‪.‬‏‬ ‫وس�مع س�كان طرابلس ط�وال اللي�ل اطالق‬ ‫نار كثيفا ومن اس�لحة ثقيلة في ع�دد من احياء‬ ‫وس�ط املدين�ة‪ .‬واصاب رص�اص‏طائ�ش عددا‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫غزة لندن «القدس العربي»‬

‫االئتالف السوري املعارض يحسم موقفه من جنيف ‪ 2‬اليوم‬ ‫ب�دأ االئتلاف الوطن�ي الس�وري املع�ارض‬ ‫اجتماعات متهيدية في اسطنبول مساء اجلمعة‪،‬‬ ‫وذلك للبت في موقفه من مؤمتر جنيف ‪ .2‬وقالت‬ ‫مص�ادر م�ن املعارض�ة إن الهيئ�ة السياس�ية‬ ‫لالئتلاف اجتمع�ت مس�اء اجلمعة قب�ل اجتماع‬ ‫الهيئة العامة املقرر عقده الس�بت‪ ،‬مشيرة إلى أن‬ ‫املعارضة ستؤكد أن مشاركتها في جنيف ‪ 2‬تكون‬ ‫فق�ط وف�ق ضمان�ات لتش�كيل حكوم�ة انتقالية‬ ‫بصالحي�ات كامل�ة خلال الربع األول م�ن العام‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫يأتي ذلك فيما تنطلق الس�بت في اس�طنبول‪،‬‬ ‫اجتماع�ات الهيئ�ة العام�ة لالئتلاف الوطن�ي‬ ‫لق�وى الثورة واملعارضة الس�ورية‪ ،‬ف�ي دورتها‬ ‫العاشرة‪ ،‬وتستمر يومني‪ ،‬ملناقشة ملفات هامة‪.‬‬ ‫ويتص�در مل�ف املش�اركة في مؤمت�ر جنيف‪2‬‬ ‫أجن�دة الهيئ�ة العامة‪ ،‬واتخاذ موق�ف نهائي من‬ ‫املش�اركة في�ه‪ ،‬فضلا ع�ن تش�كيل الوف�د الذي‬ ‫سيش�ارك في املفاوضات‪ ،‬بعد أن تباينت مواقف‬ ‫املعارض�ة بين موافق�ة ورافض�ة‪ ،‬في حني ش�دد‬ ‫رئيس االئتالف أحمد عاصي اجلربا على شروط‬ ‫االئتالف للمشاركة فيه‪.‬‬ ‫أم�ا املل�ف الثان�ي ال�ذي يب�رز ف�ي أجن�دة‬ ‫االجتماع�ات‪ ،‬فه�و موض�وع احلكوم�ة املؤقت�ة‪،‬‬ ‫الت�ي كل�ف بتش�كيلها الدكت�ور أحم�د طعم�ة‪،‬‬ ‫حيث م�ن املنتظر أن يقوم األخير بعرض اس�ماء‬ ‫الشخصيات التي رشحها لشغل مناصب في هذه‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وكان�ت مص�ادر ف�ي املعارض�ة ق�د كش�فت لـ‬ ‫«األناضول»ع�ن اختيار اجملالس العس�كرية في‬ ‫هيئة األركان العامة املش�تركة للجيش احلر‪ ،‬كال‬ ‫من وزير الزراعة السابق‪ ،‬أسعد مصطفى‪ ،‬وزيرا‬ ‫للدفاع ف�ي احلكومة املؤقتة‪ ،‬وعم�ار قربي وزيرا‬ ‫للداخلية‪.‬‬ ‫ومن بني امللف�ات التي تناقش�ها الهيئة العامة‬ ‫أيضا مل�ف انضم�ام ‪ 11‬عضوا جدي�دا لالئتالف‬ ‫من اجملل�س الك�ردي‪ ،‬والتصويت على األس�ماء‬ ‫الت�ي اختاره�ا اجمللس‪ ،‬بع�د أن واف�ق االئتالف‬ ‫في اجتماعات الدورة التاس�عة على ضم اجمللس‬ ‫الك�ردي لالئتالف‪ ،‬حي�ث ج�رى التصويت على‬ ‫الشق السياسي فقط‪ ،‬ومتت املوافقة عليه‪.‬‬ ‫وحدد اجمللس الكردي أس�ماء أعضائه‪ ،‬حيث‬ ‫س�يتم التصويت على ضمهم إلى االئتالف‪ ،‬وهذا‬ ‫يتطل�ب موافقة ثلثي أعض�اء االئتالف‪ ،‬مما ينذر‬ ‫بحدوث مش�ادات قبيل التصويت وأثناءه‪ ،‬نظرا‬ ‫لوج�ود اعتراضات على االتفاق الذي ينص على‬ ‫إس�قاط كلمة العربية من اس�م الدولة‪ ،‬واالكتفاء‬ ‫باجلمهوري�ة الس�ورية‪ ،‬وتس�مية األكراد باس�م‬ ‫«الشعب الكردي»‪.‬‬

‫هـــــل سـنــبــقـى أوالد شـــوارع؟ ‪19‬‬

‫م�ن املنازل ‏‪ .‬وب�دأت املواجهات بحس�ب ما اعلن‬ ‫لوكالة فرانس برس مس�ؤول امني في طرابلس‬ ‫طلب عدم الكش�ف عن هويته‪ ،‬بع�د وفاة‏نوري‬ ‫بوق�روان متأثرا بجروح اصي�ب بها عند حاجز‬ ‫لكتيب�ة من الثوار الس�ابقني في س�وق اجلمعة‪،‬‬ ‫احد احياء شرق العاصمة‪.‬‏‬ ‫وانتقام�ا ملقتل�ه‪ ،‬ج�اء مس�لحون م�ن مدينة‬ ‫مصراتة على منت مركبات مجهزة مبدافع مضادة‬ ‫للطائ�رات وتوجه�وا ال�ى ح�ي س�وق‏اجلمع�ة‬ ‫واقفل�وا الطري�ق املؤدي�ة ال�ى احل�ي‪ ،‬حس�ب‬ ‫الش�هود‪ .‬وطالب�ت عائل�ة بو ق�روان‪ ،‬املواطنني‬ ‫بع�دم االجنرار وراء الفنت‏والنع�رات املناطقية‪،‬‬ ‫وفت�ح جبهات قت�ال بني أبن�اء الوط�ن‏الواحد‪،‬‬ ‫وش�ددت عل�ى أن القض�اء اجلنائي ه�و اخملول‬ ‫بالفصل في‏القضية ‪.‬‏‬ ‫وأعرب س�الم بو قروان‪ ،‬ش�قيق القتيل‪ ،‬عن‬ ‫أمل�ه ف�ي تصريحات�ه لوس�ائل إعلام محلي�ة‪،‬‬ ‫أن يك�ون مقت�ل أخيه ه�و نهاية الفتن‏‏وتأجيج‬

‫الصراع بني الليبيني وااللتفات لبلدهم‪.‬‏‬ ‫وق�ال مص�در امني اخ�ر ان معظ�م العيارات‬ ‫النارية كانت اس�تعراض ق�وة من قبل الطرفني‪.‬‬ ‫واض�اف «كل فري�ق اطلق العي�ارات‏النارية في‬ ‫الهواء كي يظهر قوته»‪.‬‏‬ ‫ول�زم س�كان العاصم�ة الليبي�ة منازلهم في‬ ‫حين تعرضت بع�ض االبنية وفندق راديس�ون‬ ‫الواقع بالقرب من م�كان املواجهات‏الطالق نار‪،‬‬ ‫بحسب شهود عيان‪.‬‏‬ ‫وصرحت ممثلة منظمة دولية تقيم في الفندق‬ ‫لـ»فرانس ب�رس» ان «اجهزة االم�ن في الفندق‬ ‫طلبت منا النزول ال�ى القبو حيث‏امضينا جزءا‬ ‫من الليل لالحتماء من الرصاص»‪.‬‏‬ ‫وي�وم اجلمع�ة ب�دا الوض�ع طبيعي�ا ف�ي‬ ‫طرابلس‪ ،‬بينما عج سوق احليوانات الذي يقام‬ ‫في الساحة التي ش�هدت معارك امس‏بالزبائن‪.‬‬ ‫ولم يس�جل وج�ود مس�لحني او رج�ال امن في‬ ‫املدينة‪.‬‏‬

‫ق�ال وزي�ر اخلارجي�ة املص�ري نبي�ل فهم�ي اجلمع�ة إن‬ ‫االنتخاب�ات البرملانية س�تجرى «بين فبراير وم�ارس» تعقبها‬ ‫االنتخابات الرئاسية في بداية الصيف‪ ،‬مضيفا ان بوسع حزب‬ ‫احلري�ة والعدالة الذراع السياس�ية جلماعة االخوان املس�لمني‬ ‫احملظورة املشاركة في االنتخابات البرملانية‪.‬‬ ‫وتقدم تصريح�ات فهمي أكثر اجلداول الزمنية حتديدا حتى‬ ‫اآلن لنهاية املرحلة االنتقالية في مصر‪.‬‬ ‫وأبل�غ فهم�ي رويترز ف�ي مقابل�ة أن حزب احلري�ة والعدالة‬ ‫ال�ذراع السياس�ية جلماع�ة االخوان املس�لمني احملظ�ورة التي‬ ‫ينتمي إليها الرئيس املعزول مرسي «ال يزال مشروعا في مصر»‬ ‫ويحق له املنافسة في االنتخابات البرملانية‪.‬‬ ‫واخفق�ت جماع�ة اإلخوان املس�لمني اول ام�س االربعاء في‬ ‫محاولة وقف تنفيذ حكم قضائي سابق يقضي بحظر أنشطتها‪،‬‬ ‫وهو ما ميثل ضربة جديدة للجماعة‪ .‬ومثل مرس�ي امام احملكمة‬ ‫بتهمة التحريض على العنف خالل فترة حكمه‪.‬‬ ‫وقال فهمي خالل زيارة إلى مدريد إن االنتخابات الرئاس�ية‬ ‫س�تعلن «في نهاي�ة الربيع املقب�ل»‪ ،‬وان االنتخابات س�تجرى‬ ‫«في غضون شهرين بعد االعالن على أقصى تقدير»‪.‬‬ ‫وأردف «بالتالي نتطلع إلى انتخابات رئاس�ية في الصيف‪..‬‬ ‫هذه هي اخلطوة األخيرة‪».‬‬ ‫وس�تكون االنتخابات بعد استفتاء على تعديالت دستورية‬ ‫قال فهمي إنه سيجرى في كانون األول‪ /‬ديسمبر‪ .‬وتعكف جلنة‬

‫من خمسني عضوا على تعديل الدستور الذي أقر في عهد مرسي‬ ‫وصاغته آنذاك جمعية هيمن عليها االسالميون‪.‬‬ ‫وكان�ت الواليات املتحدة قررت الش�هر املاض�ي وقف بعض‬ ‫املس�اعدات العس�كرية واالقتصادي�ة للحكوم�ة املصري�ة ف�ي‬ ‫أعق�اب حملة على جماعة االخوان املس�لمني‪ .‬ومص�ر ثاني أكبر‬ ‫متل�ق للمس�اعدات االمريكية بعد اس�رائيل وه�ي ايضا حليف‬ ‫اقليمي رئيسي‪.‬‬ ‫وقال مسؤولون امريكيون ان القرار األمريكي كشف النقاب‬ ‫عن اس�تياء الواليات املتحدة من املس�ار الذي تسلكه مصر منذ‬ ‫عزل مرسي‪.‬‬ ‫ومن�ذ ذلك الوق�ت وصف فهمي العالق�ات املصرية االمريكية‬ ‫بانه�ا «في حالة اضطراب»‪ ،‬مش�يرا الى ان عل�ى مصر ان تنظر‬ ‫ال�ى دول اخرى بخالف واش�نطن لتلبي�ة احتياجاتها االمنية‪،‬‬ ‫ووصف روس�يا مرارا بانها شريك تأمل مصر ان توطد عالقاتها‬ ‫به‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ي املقابلة ام�س «أستش�عر رغب�ة وأرى اهتماما في‬ ‫توس�يع التعاون العس�كري مع روس�يا‪ .‬هذا ال يعني اال نوس�ع‬ ‫تعاوننا العسكري مع الواليات املتحدة في الوقت ذاته»‪.‬‬ ‫واضاف في اش�ارة الى الفترة االنتقالية «تقدمنا لالمام أكثر‬ ‫مما يظ�ن الناس» اال انه اق�ر بان احلكومة تب�ذل جهودا كبيرة‬ ‫الحتواء االضطرابات‪.‬‬ ‫وق�ال «نحتاج الى ان تك�ون لنا الغلبة على املس�ائل االمنية‬ ‫ف�ي مص�ر اال ان تقدما يطرأ في هذا الش�أن لذا ميكننا اس�تقبال‬ ‫السائحني مجددا‪( ».‬رويترز)‪.‬‬

‫جميلة بوحيرد‪ :‬إذا ترشح بوتفليقة لوالية رابعة سأنزل للشارع للتظاهر ضده‬ ‫اجلزائرـ «القدس العربي»‬

‫من كمال زايت‪:‬‬ ‫قال��ت اجملاه��دة اجلزائري��ة جميل��ة بوحي��رد إنه��ا‬ ‫اس��تغربت إش��اعة وفاته��ا‪ ،‬الت��ي تداولته��ا فضائيات‬ ‫عربية وانتش��رت كالنار في الهشيم عبر مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬مش��ددة عل��ى أن الوضع العام ف��ي البالد ال‬ ‫يبع��ث على االرتياح‪ ،‬وأنه إذا حدث وترش��ح الرئيس عبد‬ ‫العزيز بوتفليقة لوالية رابعة‪ ،‬فإنها س��تنزل إلى الشارع‬ ‫م��ن أجل التظاهر ض��ده‪ .‬وأضافت بوحي��رد في تصريح‬ ‫لصحيفة «الوطن»‪( ،‬خاصة صادرة بالفرنسية) إذا أصر‬ ‫بوتفليقة على االس��تمرار في احلكم لفترة رابعة فستنزل‬ ‫إلى الشارع‪ ،‬وتندد بكل املس��اوئ التي أصابت اجلزائر‪،‬‬ ‫خاصة فيما يتعلق بنهب واختالس املال العام والفس��اد‬ ‫والرش��وة وسياس��ة الالعقاب التي انتشرت‪ ،‬وكذا خنق‬ ‫منظمات اجملتمع املدني‪.‬‬ ‫وش��ددت على أنه��ا قلقة على مس��تقبل اجلزائر‪ ،‬التي‬

‫ضحى من أجل اس��تقاللها مليون ونصف مليون شهيد‪،‬‬ ‫موضحة أن الفيلس��وف الفرنسي جان بول سارتر الذي‬ ‫دعم القضية اجلزائرية‪ ،‬كتب مقولته الشهيرة ‪ »:‬اجلحيم‬ ‫ه��م اآلخ��رون»‪ ،‬وأنها تفض��ل أن تق��ول إن» اجلحيم هم‬ ‫الذين يحكمون اجلزائر»‪ ،‬وان الساحة السياسية ملغمة‪،‬‬ ‫وان جبه��ة التحرير الوطني احلقيقية غير موجودة‪ ،‬وهذا‬ ‫احلزب استولى عليه مزورون ومنتحلو الصفة‪.‬‬ ‫وأوضح��ت أن اجلزائر تبقى إلى حد اآلن في منأى عن‬ ‫االضطرابات التي تعيش��ها املنطقة‪ ،‬لكن ال أحد يعرف ما‬ ‫يخبئه القدر لهذا البلد الذي سقط من أجله مليون ونصف‬ ‫مليون شهيد‪.‬‬ ‫يذك��رأن فضائي��ة النه��ار اللبناني��ة هي التي نش��رت‬ ‫«اخلبر»‪ ،‬ث��م تلقفته مواق��ع التواص��ل االجتماعي‪ ،‬األمر‬ ‫ال��ذي أدى إلى انتش��اره بس��رعة‪ ،‬معتب��رة أن األمر كان‬ ‫صادما بالنسبة لعائلتها‪ ،‬وأن الذين جنحوا في االتصال‬ ‫بها كانوا في حالة انهيار‪.‬‬ ‫وأش��ارت إلى أن أصدقاء لها من اخل��ارج اتصلوا بها‬ ‫ليتأك��دوا إن كان األمر يتعلق بإش��اعة أو حقيقة‪ ،‬مؤكدة‬

‫عل��ى انها ال تس��تغرب أن هناك من أس��عده خبر وفاتها‪،‬‬ ‫ألنهم يريدون دفنها وهي حية‪ ،‬معبرة عن استيائها من أن‬ ‫وسائل اإلعالم احلكومية‪ ،‬وخاصة الثقيلة منها‪ ،‬التي لم‬ ‫حت��اول التأكد ونفي اخلبر لوضع حد لإلش��اعة‪ .‬وتعتبر‬ ‫جميلة بوحي��رد رمزا من رموز ث��ورة التحرير اجلزائرية‪،‬‬ ‫ورمزا أيضا للدور الذي لعبته املرأة اجلزائرية في حترير‬ ‫البالد من االس��تعمار الفرنسي‪ ،‬وكانت بوحيرد من أولى‬ ‫اجملاهدات اللوات��ي ألقي عليهن القبض خالل الس��نوات‬ ‫األولى م��ن الثورة‪ ،‬وحكم عليها باإلع��دام‪ ،‬وتولى الدفاع‬ ‫عنها احملامي الفرنسي الشهير جاك فرغاس‪ ،‬الذي جعل‬ ‫م��ن قضيته��ا قضية رأي ع��ام‪ ،‬وقد تزوج��ت جميلة بعد‬ ‫االس��تقالل من فيرغ��اس وأجنب��ت منه طفل�ين‪ ،‬وأخرج‬ ‫اخملرج املصري الش��هير يوسف ش��اهني أيضا فيلما عن‬ ‫حياة ونضال جميلة بوحيرد‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫كيري يشارك وفرنسا تريد إيضاحات حول بعض القضايا‬

‫دعم دبلوماسي كبير للتوصل التفاق حول امللف النووي اإليراني‬ ‫■ عواص�م‪-‬وكاالت‪ :‬تواف�د عل�ى‬ ‫جني�ف امس ع�دد م�ن وزراء خارجية‬ ‫ال�دول الغربية‪ ،‬وس�ط احتم�ال متديد‬ ‫املفاوضات النووية اجلارية في جنيف‬ ‫بني إي�ران والقوى الدولي�ة (مجموعة‬ ‫‪.)1+5‬‬ ‫يأتي هذا بع�د تقارب إيران والقوى‬ ‫العاملية فيما يتعلق باالتفاق على تقدمي‬ ‫تن�ازالت أولية في خطوة أولى حلس�م‬ ‫األزمة النووية طويل�ة األمد‪ .‬كما تأتي‬ ‫ه�ذه التط�ورات ف�ي أعقاب مؤش�رات‬ ‫إيجابية في جولة مباحثات اخلميس‪.‬‬ ‫ووص�ل أم�س وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫االمريك�ي ج�ون كي�ري ال�ى جني�ف‬ ‫للمش�اركة ف�ي املفاوض�ات ح�ول‬ ‫البرنامج النووي االيراني التي جتري‬ ‫منذ اخلميس وقد تؤدي الى اتفاق‪.‬‬ ‫وكان كيري قد غادر أمس اس�رائيل‬ ‫ال�ى جنيف للمش�اركة ف�ي املفاوضات‬ ‫ح�ول البرنام�ج الن�ووي االيران�ي‪،‬‬ ‫حي�ث يلتق�ي نظي�ره االيران�ي محم�د‬ ‫جواد ظريف ووزيرة خارجية االحتاد‬ ‫االوروبي كاثرين اش�تون على هامش‬ ‫املفاوضات بني ايران والقوى العظمى‪.‬‬ ‫وف�ي الش�أن ذات�ه وص�ل وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة الفرنس�ي ل�وران فابيوس‬ ‫أم�س ال�ى جني�ف لـ»تعزي�ز مواق�ف‬ ‫مجموع�ة املفاوضين» كم�ا اوضح هذا‬ ‫الدبلوماس�ي‪ .‬وتعتب�ر فرنس�ا ان�ه‬ ‫يتوج�ب اس�تيضاح املوق�ف االيراني‬ ‫بشان «بناء مفاعل يعمل باملياه الثقيلة‬ ‫ف�ي اراك» قادر على انت�اج بلوتونيوم‬ ‫ميك�ن اس�تخدامه لغاي�ات عس�كرية‪،‬‬ ‫وما س�يؤول اليه مخ�زون اليورانيوم‬ ‫اخملص�ب بنس�بة ‪ ،٪20‬و»مس�الة‬ ‫تخصي�ب اليوراني�وم بوج�ه ع�ام في‬ ‫اي�ران» بحس�ب هذا العضو ف�ي الوفد‬ ‫الفرنسي‪.‬‬

‫وحل�ق بفابي�وس خلال النه�ار‬ ‫نظراءه البريطاني وليام هيغ واالملاني‬ ‫غي�دو فس�ترفيلي‪ ،‬فيم�ا قط�ع وزي�ر‬ ‫اخلارجية األمريكي جون كيري جولته‬ ‫في الش�رق االوسط للتوجه على عجل‬ ‫الى جنيف‪ .‬وعلق متحدث باسم وزارة‬ ‫اخلارجي�ة االملانية ف�ي برلني على ذلك‬ ‫بقول�ه «انها مرحلة مهم�ة لكنها صعبة‬ ‫ايض�ا في ه�ذه املفاوض�ات»‪ .‬واضاف‬ ‫«هناك حرك�ة وتقدم لكن م�ا زال هناك‬ ‫طري�ق يج�ب س�لوكه وله�ذا الس�بب‬ ‫يعتبر وزير اخلارجية التوصل الى اول‬ ‫اتفاقات ملموسة حول مسالة البرنامج‬ ‫النووي االيراني امرا مهما»‪.‬‬ ‫ف�ي غض�ون ذل�ك ص�رح وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة الفرنس�ي ل�وران فابيوس‬ ‫الذي وصل أمس الى جنيف للمشاركة‬ ‫في املفاوضات اجلارية حول البرنامج‬ ‫النووي االيراني‪ ،‬ان هناك «تقدما (في‬ ‫هذا امللف) لكن ال شيء مؤكد»‪.‬‬ ‫وق�ال فابيوس ل�دى وصوله «نريد‬ ‫اتفاقا يكون اول رد متني على مخاوفنا‬ ‫املرتبطة بالنووي االيراني‪ .‬هناك تقدم‬ ‫لكن ال شيء مؤكد بعد»‪ .‬وكان فابيوس‬ ‫ق�د قال ل�دى وصوله ال�ى جنيف طبقا‬ ‫لبي�ان أصدرت�ه اخلارجية الفرنس�ية‬ ‫«نري�د اتفاقا ميثل خطوة ملموس�ة من‬ ‫البداي�ة لتخفي�ف بواع�ث القل�ق إزاء‬ ‫(البرنامج) النووي اإليراني‪».‬‬ ‫إل�ى ذل�ك توج�ه وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫األملاني جي�دو فيس�ترفيله إلى جنيف‬ ‫أمس للمشاركة في املفاوضات اجلارية‬ ‫ح�ول البرنام�ج الن�ووي اإليران�ي‪.‬‬ ‫وذك�رت اخلارجي�ة األملاني�ة أن‬ ‫احملادثات بني إيران ومجموعة «‪»1+5‬‬ ‫وصلت اآلن إلى مرحلة مهمة‪.‬‬ ‫وفي الس�ياق‪ ،‬أعلنت موس�كو أمس‬ ‫أن وزير اخلارجية‪ ،‬س�يرغي الفروف‪،‬‬

‫ل�ن يتوجه إلى جني�ف‪ ،‬لإلنضمام إلى‬ ‫احملادثات اجلارية حول امللف النووي‬ ‫اإليران�ي‪ .‬ونقلت وكال�ة (إنترفاكس)‬ ‫عن املتح�دث باس�م وزارة اخلارجية‪،‬‬ ‫ألس�كندر لوكاش�يفيتش‪ ،‬قول�ه إن «ال‬ ‫خطط للوزير في هذا الشأن»‪.‬‬ ‫وكان وزي�ر اخلارجي�ة اإليران�ي‬ ‫محم�د ج�واد ظري�ف ذكر عل�ى هامش‬ ‫املباحث�ات إن�ه م�ن املمك�ن أن يت�م‬ ‫التوص�ل إل�ى اتف�اق‪ .‬ونقل�ت تقاري�ر‬ ‫إخباري�ة عن�ه الق�ول إن ج�زءا كبي�را‬ ‫م�ن ه�ذا األم�ر يعتم�د عل�ى مس�اهمة‬ ‫الدبلوماسيني الغربيني‪.‬‬ ‫وف�ي مقابلة مع محطة «إن بي س�ي‬ ‫نيوز»‪ ،‬أش�ار الرئي�س األمريكي باراك‬ ‫أوبام�ا أيضا إلى «إمكانية التوصل إلى‬ ‫اتفاق مرحلي»‪ .‬وقال أوباما إن املرحلة‬ ‫األول�ى ستش�مل توق�ف الوالي�ات‬ ‫املتحدة عن اتخاذ إجراءات تصعيدية‬ ‫إزاء إي�ران بس�بب برنامجه�ا النووي‬ ‫بينما ستظل حتتفظ بنظام العقوبات‪.‬‬ ‫وأضاف أنه سيتم تشديد العقوبات ما‬ ‫لم تف إيران بالتزاماتها‪.‬‬ ‫ووفق�ا ملس�ؤولني غربيين‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال�دول دائم�ة العضوي�ة ف�ي مجل�س‬ ‫األمن الدولي (وهى بريطانيا وفرنس�ا‬ ‫والصني والواليات املتحدة وروس�يا)‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى أملاني�ا تس�عى إل�ى أن‬ ‫تعل�ق إي�ران بعض أنش�طتها النووية‬ ‫مل�دة قصي�رة ف�ي مقابل تعلي�ق بعض‬ ‫العقوبات بهدف توفير مجال للتفاوض‬ ‫حول اتفاق أكثر شموال‪.‬‬ ‫وتش�عر ه�ذه ال�دول بالقل�ق م�ن‬ ‫أن اي�ران ق�د تس�تخدم اليوراني�وم‬ ‫اخملص�ب لصن�ع األس�لحة النووي�ة‪.‬‬ ‫ويق�ول قادة طه�ران إنه�م بحاجة إلى‬ ‫ه�ذه التكنولوجي�ا فقط النت�اج وقود‬ ‫للمفاعالت املدنية‪.‬‬

‫وتري�د اجملموع�ة م�ن إي�ران وق�ف‬ ‫انتاجها من اليورانيوم اخملصب بنسبة‬ ‫‪ 20‬ف�ي املئة كوقود ملفاع�ل ابحاث‪ ،‬ألن‬ ‫مث�ل ه�ذا اليوراني�وم عالي املس�توى‬ ‫ميكن أن يتح�ول إلى مواد ترقى لصنع‬ ‫األسلحة بسرعة كبيرة‪.‬‬ ‫ووفق�ا ملصدر مقرب م�ن احملادثات‪،‬‬ ‫أخب�ر ظري�ف آش�تون‪ ،‬عندم�ا اجتمع‬ ‫اجلانب�ان عل�ى االفطار اخلمي�س‪ ،‬إن‬ ‫اله�دف األول إليران ف�ي احملادثات هو‬ ‫تعلي�ق العقوب�ات الت�ي تؤث�ر تأثي�را‬ ‫مباشرا على السكان وليس احلكومة‪.‬‬ ‫ويت�رأس املفاوض�ات اجلاري�ة ف�ي‬ ‫جنيف‪ ،‬عن جانب دول مجموعة ‪،1+5‬‬ ‫املفوض�ة العلي�ا للعالق�ات اخلارجي�ة‬ ‫والسياس�ة األمني�ة ف�ي اإلحت�اد‬ ‫األوروب�ي «كاثري�ن آش�تون»‪ ،‬وع�ن‬ ‫اجلان�ب اإليران�ي‪ ،‬وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫اإليراني «ج�واد ظريف»‪ ،‬الذي س�بق‬ ‫تصريحات‬ ‫أن أع�رب ع�ن اعتقاده ف�ي ّ‬ ‫أم�س‪ ،‬أن املفاوض�ات ق�د ت�ؤدي إل�ى‬ ‫تواف�ق أو تفاه�م‪ ،‬حي�ث ب�دا ظري�ف‬ ‫ً‬ ‫متفائال بنتائج املفاوضات‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬أف�اد مس�اعد وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة اإليران�ي «عب�اس‬ ‫عراقجي»أمس‪ ،‬أن املقترح الذي قدمته‬ ‫ايران في اجلولة األولى من املفاوضات‬ ‫الت�ي ج�رت بتاري�خ ‪ 16-15‬تش�رين‬ ‫أول‪/‬أكتوبراملاض�ي‪ ،‬حظي�ت بقب�ول‬ ‫دول مجموعة ‪.1+5‬‬ ‫وف�ي الس�ياق ذات�ه ي�رى الوف�د‬ ‫الفرنس�ي الى مفاوض�ات جنيف حول‬ ‫املل�ف الن�ووي االيراني ثالث مس�ائل‬ ‫اولوية تس�توجب احل�ل للتوصل الى‬ ‫اتف�اق‪ ،‬تتعل�ق بتخصي�ب اليورانيوم‬ ‫وبناء مفاع�ل يعمل باملي�اه الثقيلة في‬ ‫اراك كما صرح عضو ف�ي الوفد لوكالة‬ ‫فرانس برس‪.‬‬

‫وزير اخلارجية االمريكي متحدثا للصحافيني لدى وصوله امس الى جنيف‬ ‫وفي صلب هذه املفاوضات «البالغة‬ ‫التعقي�د»‪ ،‬اقت�راح ايران�ي مقاب�ل‬ ‫تخفيف العقوبات االقتصادية بحسب‬ ‫املفاوضني‪.‬‬ ‫لكن�ه اس�تبعد وق�ف تخصي�ب‬ ‫اليوراني�وم «باكمل�ه»‪ .‬واك�د الوزي�ر‬ ‫االيراني «لن يك�ون هناك وقف لعملية‬

‫التخصي�ب باكمله�ا لك�ن ميكنن�ا ان‬ ‫نعال�ج مس�ائل مختلف�ة مطروحة على‬ ‫الطاولة»‪.‬‬ ‫وكان مس�ؤول اميرك�ي كبي�ر صرح‬ ‫االربعاء ان الواليات املتحدة مستعدة‬ ‫لتع�رض على اي�ران تخفيف�ا محدودا‬ ‫للعقوب�ات ان وافق�ت طه�ران عل�ى‬

‫نتنياهو‪ :‬إسرائيل غير ملزمة باالتفاق وسنحمي أمن مواطنينا‬

‫الرئيس اإليراني‪ :‬لدينا عدو مشترك هو التطرف‬

‫روحاني يدعو البابا الى حتالف ضد االرهاب‬

‫«أزمة حا ّدة جدا» بني واشنطن وتل أبيب على خلفية نووي إيران‬ ‫الناصرة‪»-‬القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫قال�ت صحيف�ة (هآرت�س) العبريّ ة‪ ،‬ظه�ر امس‪،‬‬ ‫االلكترون�ي ّ‬ ‫ح�ادة اندلع�ت‬ ‫عل�ى موقعه�ا‬ ‫إن أزم�ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫بين الدول�ة العبريّ ة والوالي�ات املتح�دّ ة األمريكيّ ة‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫على خلفية تصريحات رئيس الوزراء‬ ‫ّ‬ ‫بنيامين نتنياه�و‪ ،‬أم�س قبي�ل اجتماعه م�ع وزير‬ ‫اخلارجي�ة األمريكية ج�ون كيري‪ ،‬والت�ي قال فيها‬ ‫ّأن إس�رائيل ليس�ت ملتزمة باالتفاق مع اجلمهورية‬ ‫اإلسلاميّ ة اإليرانيّ ة حول ّ‬ ‫النووي‪ّ ،‬‬ ‫أي‬ ‫امللف‬ ‫ّ‬ ‫وأنها‪ْ ،‬‬ ‫الدول�ة العبريّ ة‪ ،‬س�تقوم ب�كل ما يج�ب أن تقوم به‬ ‫حلماي�ة نفس�ها وأم�ن مواطنيها‪ ،‬على ح�دّ تعبيره‪.‬‬ ‫اإلس�رائيلي ً‬ ‫قائال ّإنه يُ درك‬ ‫وأضاف رئيس الوزراء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ب�أن اإليرانيني راضون‪ ،‬ويج�ب أن يكونوا راضني‪،‬‬ ‫اآلن‪ ،‬لكونه�م حصل�وا عل�ى كل ش�يء ول�م يقوموا‬ ‫أي شيء‪.‬‬ ‫بتقدمي ّ‬ ‫ً‬ ‫قائلا ّ‬ ‫إن طه�ران حصل�ت على‬ ‫وتاب�ع نتنياه�و‬ ‫ّ‬ ‫كل م�ا ُتريده‪ ،‬إذ ّأنها س�عت إلى تخفي�ف العقوبات‬ ‫االقتصاديّ ة املفروضة عليه�ا من قبل الدول الغربيّ ة‬ ‫بع�د مرور عدّ ة س�نوات على فرض ه�ذه العقوبات‬ ‫الصارم�ة‪ ،‬مش�دّ دً ا عل�ى ّأن إي�ران حصل�ت عل�ى‬ ‫مش�يرا إلى ّأن‬ ‫أي ش�يء‪،‬‬ ‫ه�ذا األم�ر دون ْأن ُتق�دّ م ّ‬ ‫ً‬ ‫اإليرانيين ال يقوم�ون بتخفي�ض ق�درات تخصيب‬

‫اليورانيوم املتوفرة لديهم‪.‬‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬قال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إن الدول�ة العبريّ �ة ترفض هذا االتفاق بش�كل تام‪،‬‬ ‫الفتا إلى ّأن الكثير من الش�ركاء في الشرق األوسط‬ ‫يش�اطرونه الرأي‪ ،‬وبينهم من يق�ول ذلك صراحة‪.‬‬ ‫وأردف ً‬ ‫قائال ّ‬ ‫إن إس�رائيل ليس�ت ملتزم�ة مبثل هذا‬ ‫االتفاق‪ ،‬وأنها ستبذل كل ما بوسعها من أجل حماية‬ ‫نفس�ها وحماي�ة أم�ن مواطنيه�ا‪ .‬وأض�اف أن األمر‬ ‫مماثل بالنسبة للمفاوضات مع الفلسطينيني‪ .‬وقال‬ ‫ّإنه لن يس�اوم على أمن إس�رائيل وعل�ى مصاحلها‬ ‫دول�ي‪ ،‬على ح�دّ تعبيره‪.‬‬ ‫احليوي�ة أم�ام أي ضغط‬ ‫ّ‬ ‫علاوة على ذلك‪ ،‬أوضح‪ ،‬كما أفاد املوقع االلكتروني‬ ‫ّ‬ ‫يتحتم ممارس�ة الضغوط‬ ‫لصحيفة (هآرت�س) ّإنه‬ ‫في امل�كان الصحي�ح‪ ،‬وأن ذلك يج�ب أن يكون على‬ ‫الفلس�طينيني الذي�ن يرفض�ون التح�رك‪ ،‬على حد‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫وق�ال ّإن�ه مهم�ا كان�ت الضغوطات ش�ديدة فإن‬ ‫ذل�ك لن يجع�ل احلكومة اإلس�رائيلية تس�اوم على‬ ‫مصاحله�ا األمنية والقومية األساس�ية إلس�رائيل‪.‬‬ ‫العب�ري إل�ى ّأن وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫ولف�ت املوق�ع‬ ‫ّ‬ ‫األمريكيّ �ة ّ‬ ‫فضل ع�دم اإلدالء بتصريحات مش�تركة‬ ‫في بداية لقائه م�ع نتانياهو‪ ،‬وذلك لتجنب حصول‬ ‫مواجه�ة علنية بني الطرفين‪ ،‬وعندها قرر نتانياهو‬ ‫التح�دث لوح�ده ومهاجم�ة الصفق�ة الت�ي يج�ري‬ ‫عقده�ا م�ع إيران‪ .‬وأش�ار املوق�ع إل�ى ّأن اللقاء بني‬

‫الدولي‬ ‫نتنياه�و وكيري ُعقد في مطار ب�ن غوريون‬ ‫ّ‬ ‫في س�اعات الصب�اح من ي�وم أمس‪ ،‬قبي�ل مغادرة‬ ‫كي�ري متوجهً ا إلى جنيف للمش�اركة في احملادثات‬ ‫بني ال�دول العظمى وإي�ران‪ ،‬وهي الزي�ارة التي لم‬ ‫تكن مخططة‪ .‬في الس�ياق ذاته‪ ،‬ق�ال موقع صحيفة‬ ‫(يديعوت أحرون�وت) على اإلنترن�ت ّ‬ ‫إن العالقات‬ ‫املتوت�رة جدً ا بين الواليات املتحدّ ة وبني إس�رائيل‬ ‫لوحظ�ت ف�ي مط�ار ب�ن غوري�ون‪ ،‬ذل�ك ّأن كي�ري‬ ‫ونتنياه�و لم يتصورا س�ويً ا‪ ،‬كما هو ّ‬ ‫متب�ع‪ ،‬كما ّأن‬ ‫اإلس�رائيلي بدا غاضبً ا جدً ا‪ ،‬كما ّأن‬ ‫رئيس الوزراء‬ ‫ّ‬ ‫اللقاء بينهما استمر لفترة قصيرة جدً ا‪.‬‬ ‫وفي حديث مع ّ‬ ‫الفلسطيني د‪ .‬عادل سمارة‬ ‫املفكر‬ ‫ّ‬ ‫العرب�ي» ّإنه إذا كانت‬ ‫أم�س اجلمعة قال لـ«القدس‬ ‫ّ‬ ‫الوقائ�ع السياس�يّ ة صحيحة‪ ،‬مبا في ذل�ك االتفاق‬ ‫الغربي م�ع إيران‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن الدولة العبريّ �ة ُمقبلة على‬ ‫ّ‬ ‫أزم�ة وجود‪ ،‬مش�دّ دً ا على ّأن الدول�ة العبريّ ة فقدت‬ ‫دوره�ا في حماية مصالح أمريكا في منطقة الش�رق‬ ‫األوس�ط‪ ،‬وبات�ت الوالي�ات املتح�دّ ة األمريكيّ ة هي‬ ‫الت�ي حتم�ي املصال�ح اإلس�رائيليّ ة ف�ي املنطق�ة‪،‬‬ ‫وبالتال�ي‪ ،‬أض�اف د‪ .‬س�مارة‪ ،‬باتت تل أبي�ب ً‬ ‫عبئا‬ ‫رده على سؤال القدس‬ ‫على واشنطن‪ .‬وفي معرض ّ‬ ‫العربي قال د‪ .‬س�مارة ّ‬ ‫إن إس�رائيل ُتريد من أمريكا‬ ‫ً‬ ‫عدوان�ا بالوكال�ة عنها على إي�ران‪ ،‬وهذا‬ ‫ْأن تش�ن‬ ‫األمر لن تفعله أمريكا‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى ّأن الواليات املتحدّ ة‬ ‫تع�رف جي�دً ا ّأن الضربة العس�كريّ ة إلي�ران مكلفة‬

‫دماج خالل صالة اجلمعة‬ ‫جماعة احلوثي تستأنف قصف ّ‬

‫ترحل أكثر من ‪ 25‬الف عامل ميني‬ ‫اليمن‪ :‬السعودية ّ‬ ‫خالل ‪ 5‬أيام وتوقعات بتحولهم لقنابل موقوتة ضدها‬ ‫صنعاء «القدس العربي»‬ ‫من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫ذك�رت مص�ادر حكومي�ة ميني�ة أن‬ ‫رحلت أكثر من ‪25‬‬ ‫الس�لطات الس�عودية ّ‬ ‫أل�ف عامل مين�ي منذ منتصف األس�بوع‬ ‫املاض�ي مع بدء تطبيقه�ا لقانون العمالة‬ ‫اجلدي�د ال�ذي أفق�د الكثير م�ن اليمنيني‬ ‫أعمالهم وحرمهم من االقامات التي كانوا‬ ‫يتمتعون بها‪.‬‬ ‫ويعتق�د الكثي�ر من احملللين اليمنيني‬ ‫أن ع�ودة ه�ذا الع�دد الكبير م�ن العمالة‬ ‫اليمنية من الس�عودية واحتمال وصول‬ ‫املرحلني اليمنيني من السعودية الى‬ ‫عدد ّ‬ ‫نص�ف مليون خلال الفت�رة القادمة‪ ،‬قد‬ ‫يس�بب مش�كلة اقتصادية جديدة لليمن‬ ‫ويضاع�ف أزمته�ا االقتصادي�ة القائم�ة‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫ويخش�ى الكثي�ر م�ن اليمنيين أن‬ ‫املرحلون اليمني�ون الى‬ ‫يتح�ول ه�ؤالء ّ‬ ‫قناب�ل موقوت�ة ض�د الس�عودية وض�د‬ ‫بالده�م واحتم�ال اس�تغاللهم م�ن قب�ل‬ ‫بعض املنظمات املس�لحة الت�ي قد متتلك‬ ‫امكانيات مادية الس�تيعابهم وتوظيفهم‬ ‫لتنفيذ اجنداتها وحتقيق أهدافها‪.‬‬ ‫وعلم�ت (الق�دس العرب�ي) م�ن‬ ‫مص�ادر مطلعة أن جماع�ة احلوثي قامت‬ ‫بتح�ركات واس�عة في املناف�ذ احلدودية‬ ‫ف�ي محافظ�ات حج�ة وصع�دة وغيرها‬ ‫املرحلين‬ ‫الس�تيعاب وتوظي�ف ه�ؤالء ّ‬ ‫اليمنيين ومحاول�ة جتنيده�م لصال�ح‬ ‫أهدافه�ا‪ ،‬كم�ا أن تنظي�م القاع�دة ف�ي‬ ‫جزيرة العربي الذي يتخذ من اليمن مقرا‬ ‫له‪ ،‬نشط بشكل كبير خالل الفترة القليلة‬

‫املاضية الس�تيعاب ه�ؤالء العائدين من‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫وأعربت هذه املصادر عن قلقها الشديد‬ ‫للمرحلين‬ ‫ج�راء ه�ذا التدف�ق الكبي�ر‬ ‫ّ‬ ‫اليمنيين م�ن الس�عودية الذي�ن قد يجد‬ ‫الكثير منهم في هذه اجلماعات املس�لحة‬ ‫مالذا لهم‪ ،‬لي�س حبا فيها وفي توجهاتها‬ ‫ولك�ن حتت ضغ�ط احلاج�ة وهروبا من‬ ‫الواق�ع ال�ذي مت دفعه�م الي�ه قس�را في‬ ‫اليمن من فقدان األم�ل في احلصول على‬ ‫ف�رص عم�ل أو بيئ�ة مناس�بة للحصول‬ ‫على مصدر للدخل‪.‬‬ ‫ف�ي غض�ون ذل�ك انه�ارت الهدنة بني‬ ‫جماع�ة احلوث�ي والس�لفيني ف�ي منطقة‬ ‫دم�اج مبحافظ�ة صع�دة‪ ،‬حي�ث ذك�رت‬ ‫ّ‬ ‫املص�ادر أن مس�لحوا جماع�ة احلوثيني‬ ‫اس�تأنفوا اجلمعة قصفهم الشديد ملنطقة‬ ‫دم�اج باألس�لحة الثقيل�ة وف�ي مقدمتها‬ ‫مس�جد دار احلدي�ث بدم�اج أثن�اء أداء‬ ‫صالة اجلمع�ة‪ ،‬وأدى القص�ف عليه إلى‬ ‫س�قوط الكثير من الضحاي�ا بينهم قتلى‬ ‫وجرحى‪.‬‬ ‫وقال الناطق الرسمي باسم أبناء دماج‬ ‫س�رور الوادع�ي «ان مس�لحي احلوث�ي‬ ‫قصفوا مس�جد دار احلدي�ث بدماج أثناء‬ ‫صالة اجلمعة وأس�فر القص�ف عن مقتل‬ ‫اثنني م�ن املصلني وجرح س�تة آخرين»‪.‬‬ ‫موضح�ا ان القص�ف أدى إل�ى إح�راق‬ ‫املكتبة النس�ائية ب�دار احلديث وإحراق‬ ‫أحد املنازل اجملاورة للمسجد‪.‬‬ ‫وأك�د أن «مس�لحي جماع�ة احلوث�ي‬ ‫تعم�دوا قص�ف املس�اجد أكث�ر م�ن م�رة‬ ‫خلال أوق�ات الصلاة لعلمه�م بتواج�د‬ ‫املصلين في تل�ك األوق�ات»‪ .‬مش�يرا إلى‬ ‫أن أبناء دماج يعيش�ون كارثة إنسانية‪،‬‬

‫ج�راء احلصار املف�روض عليهم منذ أكثر‬ ‫من ش�هر‪ ،‬وال�ذي أعقبه هج�وم وقصف‬ ‫نفذته�ا جماع�ة احلوثي مبختل�ف أنواع‬ ‫األسلحة‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك متكن�ت اللجن�ة الدولي�ة‬ ‫للصلي�ب األحم�ر م�ن إجلاء نح�و ‪44‬‬ ‫جريح�ا م�ن الضحاي�ا الذي�ن تعرض�وا‬ ‫للقصف من قبل قوات احلوثي في منطقة‬ ‫دماج في أقل من أسبوع‪ .‬‬ ‫وقال رئيس بعث�ة اللجنة الدولية في‬ ‫صنعاء س�يدريك ش�فايتزر «بع�د أربعة‬ ‫أي�ام على عملي�ة اإلجلاء األول�ى َّ‬ ‫متكن‬ ‫ً‬ ‫مصابا‬ ‫فريقنا ف�ي صعدة م�ن إجلاء ‪74‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى ام�رأة حام�ل في ش�هرها‬ ‫الثام�ن وطفليه�ا وطفلني آخري�ن برفقة‬ ‫أبيهما اجلريح»‪.‬‬ ‫وذك�ر الصلي�ب االحم�ر أن�ه مت نق�ل‬ ‫األش�خاص الذين مت إجالؤهم إلى مطار‬ ‫صعدة ً‬ ‫برا ومنها نقل�وا عبر الطائرة إلى‬ ‫صنعاء‪.‬‬ ‫وأوض�ح ش�فايزر «إن�ه م�ن الصع�ب‬ ‫على الطاقم الطبي في دماج التغلب على‬ ‫أنواع اجلراح الناجمة عن القتال وإجراء‬ ‫عمليات جراحية»‪.‬‬ ‫وذكرت املنظمات االنسانية أن القتال‬ ‫دم�اج من�ع الن�اس احلركة‬ ‫الكثي�ف ف�ي ّ‬ ‫طيل�ة خالل ع�دة أس�ابيع فتع�ذر عليهم‬ ‫إع�ادة ملء مخزوناتهم من الطعام واملاء‬ ‫وغ�از الطبخ والوقود واملواد األساس�ية‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫وقام الصلي�ب األحمر بإيصال كميات‬ ‫م�ن األدوي�ة وم�واد التضمي�د لطرف�ي‬ ‫االقتتال ملعاجلة عدد من املصابني يتراوح‬ ‫أعدادهم بني ‪ 200‬و‪ 600‬مصاب‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى أدوية ملعاجلة األمراض الروتينية‪.‬‬

‫ج�دً ا‪ ،‬وبالتال�ي ش�طبت هذا اخلي�ار ع�ن أجندتها‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى ّأن�ه من�ذ منتص�ف الثمانيني�ات م�ن‬ ‫العبرية اليوم‪،‬‬ ‫القرن املاضي ص�رح رئيس الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫ش�يمعون بيريس‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫يتحتم على إس�رائيل بناء‬ ‫بأنه‬ ‫قوة اقتصاديّ ة وعس�كريّ ة كبي�رة جدً ا لكي تتخلص‬ ‫ّ‬ ‫التعلق بأمري�كا‪ ،‬ولكن بس�بب حجمها الصغير‬ ‫م�ن‬ ‫من الناحية اجلغرافية وضعف اقتصادها فشلت في‬ ‫حتقيق ه�ذا الهدف‪ ،‬وبقيت تتلق�ى الدعم واحلماية‬ ‫من أمريكا‪ ،‬على حدّ قوله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائال ّ‬ ‫إن الوالي�ات املتحدّ ة األمريكيّ ة ُتريد‬ ‫وتابع‬ ‫اليوم في الشرق األوس�ط ْأن تتعامل مع الكبار مثل‬ ‫إي�ران‪ ،‬وليس م�ع الصغار مث�ل إس�رائيل واململكة‬ ‫العربيّ �ة الس�عودية‪ ،‬فاألخيرة ً‬ ‫أيضا تري�د ْأن تقوم‬ ‫عس�كرية إليران‪ ،‬وواشنطن‬ ‫أمريكا بتوجيه ضربة‬ ‫ّ‬ ‫ل�ن تفع�ل ذل�ك؟ وش�دّ ّد د‪ .‬س�مارة عل�ى ّأن وجود‬ ‫إس�رائيل إزاء التط�ورات في املنطقة ل�م يعد قضية‬ ‫اإلس�رائيلي ال�ذي عبّ ر‬ ‫حتميّ �ة‪ ،‬ومن هن�ا االنفعال‬ ‫ّ‬ ‫عن�ه نتنياهو أمس قبيل لقائه بكيري في مطار اللد‪.‬‬ ‫كما استبعد د‪ .‬سمارة ْأن ُتقدم إسرائيل على توجيه‬ ‫ضربة عس�كريّ ة منفردة ضدّ اجلمهورية اإلسلاميّ ة‬ ‫اإليرانيّ �ة‪ّ ،‬‬ ‫ألن خط�وة م�ن هذا القبيل س�تجعل من‬ ‫العبرية غير مضم�ون ً‬ ‫بتاتا‪ .‬وخلص‬ ‫وج�ود الدولة‬ ‫ّ‬ ‫املرة األول�ى في التاريخ‪،‬‬ ‫د‪ .‬س�مارة إلى الق�ول ّإنها ّ‬ ‫التي يُ طالب فيها العبيد أسيادهم بالعمل من أجلهم‪،‬‬ ‫والقصد إسرائيل والسعوديّ ة‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬

‫أمريكا تفقد حق التصويت باليونسكو‬ ‫بعد قطع متويلها للمنظمة‬ ‫■ باري�س‪-‬د ب أ‪ :‬ذكرت مص�ادر من منظمة االمم املتحدة‬ ‫للتربي�ة والعل�وم والثقاف�ة (اليونس�كو) أم�س أن الواليات‬ ‫املتحدة خس�رت حقوقها للتصويت في اليونسكو بعد عامني‬ ‫م�ن قط�ع متويله�ا للمنظم�ة بس�بب من�ح فلس�طني عضوية‬ ‫كاملة بها‪ .‬وقال مس�ؤول لوكالة االنب�اء االملانية (د‪.‬ب‪.‬أ) إن‬ ‫الوالي�ات املتح�دة فقدت موع�دا نهائي�ا صباح أم�س لتقدمي‬ ‫خط�اب إلى اليونس�كو يبرر عدم دفع رس�ومها ويقترح خطة‬ ‫لتسوية متأخراتها ‪ .‬وأوضح املسؤول ان «أمريكا لم تقدم تلك‬ ‫الوثائق وبالتالي تفق�د تلقائيا حقوقها في املؤمتر العام» مما‬ ‫يؤكد على أن التطور حدث «بطبيعة احلال» وإنه لم يتخذ اي‬ ‫قرار القصاء أمريكا‪.‬‬ ‫وقال هذا املس�ؤول طالبا عدم كش�ف هويت�ه «على الئحة‬ ‫الدول التي ستخس�ر حق التصويت س�تكون هناك الواليات‬ ‫املتحدة واسرائيل»‪.‬‬ ‫واوض�ح ان «ال ه�ذه وال تل�ك قدم�ت الوثائ�ق الالزم�ة‬ ‫صب�اح أم�س لتجنب خس�ارة احلق ف�ي التصوي�ت»‪ ،‬ملمحا‬ ‫بذلك الى غياب تعهدات من البلدين باس�تئناف مس�اهماتهما‬ ‫املالي�ة‪ .‬وكانت اس�رائيل والواليات املتح�دة توقفتا عن دفع‬ ‫مس�اهمتهما بعد قبول عضوية فلسطني في اليونيسكو في ‪31‬‬ ‫تشرين االول‪/‬اكتوبر ‪.2011‬‬ ‫واث�ار انس�حاب الوالي�ات املتح�دة ازمة مالي�ة كبيرة في‬ ‫املنظم�ة الت�ي اضط�رت خلفض ‪ 22‬باملئ�ة م�ن ميزانيتها التي‬ ‫انخفضت م�ن ‪ 653‬الى ‪ 507‬ماليين دوالر‪ .‬ولالبقاء على هذه‬ ‫امليزانية‪ ،‬ميكن ان يخسر حوالى ‪ 300‬شخص وظائفهم‪.‬‬ ‫وكان ‪ 1200‬ش�خص يعمل�ون ف�ي املنظم�ة ف�ي مقره�ا في‬ ‫باريس و‪ 900‬آخرون في العالم في ‪.2012‬‬ ‫وق�ال املص�در نفس�ه ان «الئحة ال�دول التي ل�ن يعود لها‬ ‫احلق في التصويت س�تعلن صباح غد (الي�وم) على االرجح‬ ‫في جلسة عامة» في مقر املنظمة في باريس‪.‬‬ ‫واليونس�كو ومقره�ا باري�س تش�تهر بجهوده�ا لدع�م‬ ‫التعلي�م في ال�دول النامية وحماية التن�وع الثقافي من خالل‬ ‫برنام�ج «مواق�ع التراث العامل�ي» وغيره‪ .‬وكان�ت املنظمة قد‬ ‫تعرضت لنكسة ش�ديدة في عام ‪ 2011‬عندما أعلنت واشنطن‬ ‫الت�ي تس�اهم بنح�و خم�س ميزانية اليونس�كو عن س�حبها‬ ‫للتمويل بس�بب منح فلس�طني عضوية كاملة في اليونس�كو‪.‬‬ ‫وحتظ�ر القوانني االمريكي�ة احلكومة من متوي�ل هيئة تابعة‬ ‫للامم املتح�دة تعت�رف بالعضوي�ة الكاملة لفلس�طني‪ .‬وأثار‬ ‫هذا الق�رار خالفا بني أمريكا ومعظم ال�دول االعضاء االخرى‬ ‫ف�ي اليونس�كو من بينهم فرنس�ا الت�ي صوت�ت لصالح قبول‬ ‫عضوية فلس�طني في اليونس�كو‪ .‬وأحرج ه�ذا اخلالف إدارة‬ ‫الرئيس االمريكي باراك أوباما التي أوضحت أنها تود تطبيع‬ ‫العالق�ات مع اليونس�كو‪ .‬وبينم�ا مازالت الوالي�ات املتحدة‬ ‫عض�وا نش�طا ف�ي املنظم�ة إال أنه ل�م يع�د لديه�ا اي رأي في‬ ‫املسائل اخلاصة بتوزيع وتخصيص االموال باملنظمة ‪.‬‬

‫«خطوة اولى» لم توضح‪.‬‬ ‫ويثي�ر تخصيب اليورانيوم من قبل‬ ‫اي�ران قلق ال�دول الغربية واس�رائيل‬ ‫التي تخش�ى من استخدام اليورانيوم‬ ‫اخملص�ب بنس�بة ‪ ٪20‬للحصول على‬ ‫اليوراني�وم اخملص�ب بنس�بة ‪٪90‬‬ ‫لغاية عسكرية‪.‬‬

‫وك�رر املس�ؤولون االيراني�ون‬ ‫التأكيد على ان حق ايران في تخصيب‬ ‫اليورانيوم يشكل «خطا احمر»‪ ،‬لكنهم‬ ‫لم يستبعدوا حدوث تطور في موقفهم‬ ‫بش�أن ج�زء م�ن عملي�ة التخصي�ب‪.‬‬ ‫ومتلك ايران ‪ 19‬الف جهاز طرد مركزي‬ ‫للقيام بهذا التخصيب‪.‬‬

‫■ الفاتي�كان ـ أ ف ب‪ :‬وج�ه الرئي�س االيراني‬ ‫حس�ن روحاني رس�الة ال�ى البابا فرنس�يس من‬ ‫اج�ل «اعادة اطالق احلوار بني العاملني االسلامي‬ ‫واملسيحي» و»حتالف ايران والكرسي الرسولي»‬ ‫ال سيما ضد االرهاب والتطرف‪ ،‬كما ذكرت الوكالة‬ ‫الرسمية للفاتيكان‪.‬‬ ‫وافادت الوكالة الكاثوليكي�ة ان روحاني وجه‬ ‫دعوت�ه ف�ي مطلع االس�بوع ف�ي طهران مبناس�بة‬ ‫لقائ�ه املمث�ل الرس�ولي اجلدي�د املونس�نيور ليو‬ ‫بوكاردي الذي كان يقدم اوراق اعتماده‪.‬‬ ‫وتابع�ت الوكال�ة ان الرئي�س اجلدي�د املعتدل‬ ‫للجمهوري�ة االسلامية نش�ر ص�ورة للق�اء على‬ ‫حسابه على تويتر وكتب ان «االسالم واملسيحية‬ ‫بحاج�ة ال�ى احل�وار الي�وم اكث�ر م�ن اي وق�ت‬ ‫مضى»‪.‬‬ ‫وتابع ان «اس�اس النزاعات بين االديان يكمن‬ ‫في اجلهل على االخص وقلة معرفة اآلخر»‪.‬‬ ‫وق�ال الرئيس االيراني ان الكرس�ي الرس�ولي‬ ‫واي�ران «لديهم�ا اع�داء مش�تركون» عل�ى غ�رار‬ ‫االره�اب والتط�رف و»اه�داف مش�ابهة» كارادة‬ ‫االنتص�ار عل�ى الظل�م والفق�ر‪ ،‬عل�ى م�ا نقل�ت‬ ‫الوكالة‪.‬‬ ‫واع�رب املمث�ل الرس�ولي اجلدي�د االح�د عن�د‬ ‫تق�دمي اوراق اعتم�اده ع�ن الرغب�ة ف�ي الس�عي‬ ‫ال�ى تع�اون الدولتني حل�ل املش�اكل االقليمية في‬

‫الشرق االوسط وال سيما النزاع اجلاري حاليا في‬ ‫سورية‪ ،‬بحسب الوكالة‪.‬‬ ‫واك�د وزي�ر اخلارجي�ة االيران�ي محم�د جواد‬ ‫ظريف ان�ه نظرا ال�ى الوجود الواس�ع جلماعات‬ ‫متش�ددة ميدانيا «باتت ظ�روف االقليات الدينية‬ ‫ف�ي س�ورية كاملس�يحيني مبع�ث قل�ق بالنس�بة‬ ‫الينا»‪.‬‬ ‫وف�ي مس�عى للخروج م�ن عزلتها ب�دأت ايران‬ ‫من�ذ انتخاب روحاني الى حملة دبلوماس�ية على‬ ‫مختلف اخلطوط‪ ،‬ومن بني تلك حتسين العالقات‬ ‫مع الوالي�ات املتحدة واالعت�راف مبحرقة اليهود‬ ‫وتطور ف�ي امللف الن�ووي‪ .‬ويرم�ي االنفتاح على‬ ‫الفاتيكان الى حتسني صورة ايران الدولية‪ ،‬نظرا‬ ‫الى شعبية البابا فرنسيس‪.‬‬ ‫ويجري الكرس�ي الرس�ولي والفقهاء الش�يعة‬ ‫ف�ي جامع�ة ق�م ح�وارا وثيق�ا ومثم�را من�ذ فترة‬ ‫طويل�ة‪ ،‬وهو اعمق من اي حوار جتريه الكنيس�ة‬ ‫الكاثوليكية مع مختلف السلطات السنية‪.‬‬ ‫وحت�اول إي�ران منافس�ة اململك�ة العربي�ة‬ ‫السعودية في تزعم العالم اإلسالمي‪ ،‬وتلعب على‬ ‫ورقة اإلرهاب لكسب تعاطف األقليات في املنطقة‪،‬‬ ‫ولفت أنظ�ار املس�يحيني في العالم بش�كل خاص‬ ‫ً‬ ‫انفتاحا من‬ ‫غل�ى أن منوذج «الول�ي الفقيه» أكث�ر‬ ‫غيره من النماذج اإلسالمية التي تصفها بالتطرف‬ ‫واإلرهاب‪.‬‬

‫ميركل‪ :‬مثلت االحداث اسوأ حلظات تاريخنا‬

‫املانيا حتيي ذكرى «ليلة البلور» التي راح ضحيتها مئات اليهود‬ ‫برلني ـ «القدس العربي»‬ ‫من عالء جمعة‪:‬‬ ‫حتي�ي املاني�ا الس�بت واالح�د الذك�رى‬ ‫اخلامس�ة والس�بعني «ليل�ة البلور»(راي�ش‬ ‫كريس�تال ناخ�ت) الت�ي تش�ير ال�ى حمل�ة‬ ‫هجمات عل�ى اليهود ف�ي عهد الراي�خ الثالث‬ ‫الذي كش�ف للعالم قبل ‪ 75‬س�نة عنف النظام‬ ‫املع�ادي للس�امية‪ .‬فيم�ا اعتبرت املستش�ارة‬ ‫االملانية اجنيال ميركل ان تلك االحداث «كانت‬ ‫حقا اسوأ حلظات في تاريخ املانيا» وان كانت‬ ‫احملرقة التي تلتها «حدث اكثر مأساة ودرامية‬ ‫ودعت االملان الى «ابداء ش�جاعة مدنية كي ال‬ ‫يتس�امحوا م�ع اي ش�كل م�ن اش�كال معاداة‬ ‫السامية ‪.‬‬ ‫وتع�ود قصة ليل�ة البل�ور ال�ى ردة الفعل‬ ‫العنيف�ة التي قام�ت بها احلكوم�ة النازية اثر‬ ‫مقتل دبلوماسي املاني على يد احد اليهود في‬ ‫باريس عام ‪ ،1938‬حيث اراد الشاب اليهودي‬ ‫االحتج�اج عل�ى ني�ة احلكوم�ة االملانية على‬ ‫ترحيل الكثر من س�بعة عش�ر ألف يهودي من‬ ‫اصل بولندي من املانيا‪.‬‬ ‫وعل�ى الف�ور قام�ت احلكوم�ة االملاني�ة‬ ‫بتنظيم اج�راءات عنيفة مت فيه�ا مقتل املئات‬ ‫م�ن اليهود‪ ،‬كما مت تدمير أكثر من ‪ 1400‬كنيس‬ ‫لليه�ود في انحاء املاني�ا كما مت اعتقال االالف‬ ‫من اليهود لترحيلهم الى معس�كرات التجميع‬ ‫النازية‪.‬‬ ‫ومت�ت ه�ذه االح�داث ف�ي التاس�ع م�ن‬ ‫نوفمبر‪/‬تش�رين الثان�ي م�ن الع�ام ‪1938‬‬ ‫وه�ي الليلة ذاته�ا التي قضى الديبلوماس�ي‬ ‫االملان�ي فيه�ا نحب�ه وامت�دت االحتجاج�ات‬ ‫لتش�مل معظم املدن والقرى االملانية وسميت‬ ‫بليل�ة البل�ور أو ليل�ة الزجاج املكس�ور نظرا‬ ‫لكمية الزجاج املتكس�ر الذي غطى الش�وارع‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫والطرق في املانيا ج�راء االعتداء على بيوت‬ ‫اليه�ود ومتاجرهم ودور العبادة وكان نذيرا‬ ‫واضح�ا بتب�دل السياس�ات االملاني�ة وق�رب‬ ‫وقوع الهولوكوس�ت او احملرقة اليهودية بيد‬ ‫االملان‪.‬‬ ‫وم�ن اجلدير ذك�ره بان احلكوم�ة االملانية‬ ‫آن�ذاك ادعت بان ما حصل من قتل وتدمير هو‬ ‫مج�رد هبة جماهيرية عفوية قام بها الش�عب‬ ‫االملان�ي لالنتقام ملقت�ل الديبلوماس�ي ونفت‬ ‫بان يكون لها ضلع باحلادث‪.‬‬ ‫ويش�ارك الرئي�س االملان�ي يواخي�م غ�وك‬ ‫الس�بت في حفل امام النص�ب التذكاري لكنيس‬ ‫مدين�ة ايبرس�فالدي القريب�ة م�ن برلين‪ ،‬الذي‬ ‫اح�رق في التاس�ع م�ن تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫وس�يلقي وزير الداخلية هان�س بيتر فريدريش‬ ‫االح�د خطاب�ا ف�ي كني�س بوس�ط برلين كذلك‬ ‫س�يتمكن س�كان برلني من املش�اركة ف�ي احياء‬ ‫ذك�رى الضحاي�ا حيث س�تلصق العش�رات من‬ ‫احمللات التجاري�ة عل�ى واجهاته�ا ش�ريطا من‬ ‫البالستيك يوحي بانها مكسرة للتذكير بتكسير‬ ‫النازيني املتاجر اليهودية ودعت البلدية السكان‬ ‫ال�ى تنظي�ف احلج�رات الذهبية اخلمس�ة االف‬ ‫الت�ي زرعت عل�ى ارصف�ة برلني ونقش�ت عليها‬ ‫اس�ماء يهود وتاريخ نقلهم الى املعس�كرات امام‬ ‫منازلهم السابقة‪.‬‬ ‫كما س�تقام فعاليات امام بواب�ة براندبورغ‪،‬‬ ‫قلب برلني الس�ياحي بوس�ائط اتص�ال متعددة‬ ‫يعرض خاللها شبان اشرطة فيديو قصيرة ضد‬ ‫العنصرية ومعاداة الس�امية‪ ،‬وسيحضر احلفل‬ ‫ش�هود وناجون من احملرقة مبن فيهم موس�يقي‬ ‫اجل�از االملان�ي كوك�و ش�ومن وع�ازف الكم�ان‬ ‫البريطان�ي داني�ال ه�وب والذي�ن س�يعزفون‬ ‫مقاطعا موس�يقية افنانني مختلفين لقوا حتفهم‬ ‫او طارده�م النازي�ون وس�يفتح مرك�ز توثي�ق‬ ‫اطل�ق علي�ه اس�م «جغرافي�ا الرعب» ق�رب ذلك‬ ‫امل�كان اجلمع�ة الثام�ن تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‬

‫مبع�رض عنوان�ه «ان�ه يحت�رق! بع�د ‪ 75‬س�نة‬ ‫من هجوم التاس�ع من تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر»‬ ‫وس�يبقى املعرض مفتوحا حتى الثاني من اذار‪/‬‬ ‫مارس املقبل‪.‬‬ ‫من جهة اخرة أكدت دراس�ة اوروبية حديثة‬ ‫نش�رتها صحيف�ة دي فيل�ت االملاني�ة ان اوروبا‬ ‫تش�هد مع�دالت مرتفع�ة للع�داء ض�د الس�امية‬ ‫–وه�و مصطلح يعن�ي اوروبيا كراهية اليهود‬ ‫واالعت�داء عليهم ‪ -‬حيث اكدت الدراس�ة وانه‬ ‫بالرغ�م من س�ن القوانني للحد م�ن التمييز ضد‬ ‫اليهود داخ�ل اجملتمعات االوروبي�ة فان حاالت‬ ‫الع�داء للس�امية ترتف�ع وبش�كل متزايد خاصة‬ ‫ف�ي دول فرنس�ا هنغاري�ا وبلجي�كا والس�ويد‬ ‫وايطاليا‪.‬‬ ‫وأظه�رت الدراس�ة تزاي�دا حل�االت التميي�ز‬ ‫واالعت�داء عل�ى اليه�ود ايض�ا داخ�ل االراضي‬ ‫االملانية بالرغم من التش�ريعات احلاس�مة الني‬ ‫نصه�ا البرمل�ان االملان�ي بهذا الش�أن وبحس�ب‬ ‫التش�ريعات االملاني�ة فان�ه يجرم كل م�ن يثبت‬ ‫بحقه التمييز والعداء ض�د اليهود كما يجرم كل‬ ‫م�ن ينفي االبادة التي تعرض له�ا اليهود كما ان‬ ‫البوندس�تاغ نص في جلسات سابقة على تبني‬ ‫البرملان االملاني مجموعة من القرارات التي تهدف‬ ‫ملكافحة العداء ضد الس�امية واليهود في املانيا‪،‬‬ ‫ونص�ت التوصي�ات على تش�كيل هيئ�ة خبراء‬ ‫تكون مهمتها اقتفاء وتعقب اية نش�اطات يعتقد‬ ‫بانها متس باليهود وكتابة تقارير مباشرة عنهم‬ ‫وايضا على تس�ليط املزيد م�ن االهتمام بقضايا‬ ‫اليه�ود وتاريخهم عن طري�ق االعالم واملدارس‬ ‫خملاطبة االجيال الناش�ئة في املاني�ا ولتعريفهم‬ ‫باحل�دث ‪ ،‬كم�ا اك�د البرمل�ان على ض�رورة ربط‬ ‫ه�ذه القضاي�ا التاريخي�ة بالواقع االس�رائيلي‬ ‫املعاص�ر ‪ ،‬وه�و قرار يستش�ف منه رب�ط انتقاد‬ ‫دولة اسرائيل بقضايا معاداة السامية مما يعني‬ ‫تضييق اية انتقادات لسياس�ة اسرائيل داخلية‬ ‫كانت ام خارجية داخل املانيا‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫النيابة العامة تولت استجوابه في حضور محام انتدبته للدفاع عنه‬

‫‪ 40‬سؤاال ملرسي في حتقيقات «االحتادية» واإلجابة واحدة‪ :‬أنا الرئيس الشرعي‬

‫■ القاه�رة – «األناضول»‪« :‬االس�تجواب غي�ر قانوني‬ ‫ألن�ي رئي�س اجلمهورية الش�رعي»‪ ..‬ه�ذه العب�ارة كانت‬ ‫اإلجاب�ة الوحي�دة على ‪ 40‬س�ؤاال‪ ،‬م�ن إجمالي ‪ 41‬س�ؤاال‬ ‫(الس�ؤال الـ ‪ 41‬لم ت�رد له إجابة)‪ ‬وجهه�ا قاضي التحقيق‬ ‫للرئيس املصري املعزول محمد مرسي‪ ،‬أثناء التحقيق معه‬ ‫في‪ ‬االش�تباكات الت�ي جرت بين مؤيدي�ه ومعارضيه‪ ‬أمام‬ ‫قصر االحتادية الرئاس�ي‪ ،‬ش�رقي القاهرة‪ ،‬في‪ 5 ‬ديسمبر‪/‬‬ ‫كانون األول ‪ ،2012‬وأدت إلى سقوط قتلى وجرحى‪  .‬‬ ‫وكان�ت محكم�ة جناي�ات القاه�رة ق�د ق�ررت‪ ،‬اإلثنين‬ ‫املاضي‪ ،‬تأجيل جلس�ة محاكمة مرس�ي‪ ،‬و‪ 14‬متهما آخرين‬ ‫إل�ى جلس�ة ‪ 8‬يناي�ر‪ /‬كان�ون الثان�ي املقب�ل‪ ،‬ف�ي اتهامه�م‬ ‫بالتحري�ض على قتل ‪ 3‬متظاهري�ن العام املاضي أمام قصر‬ ‫االحتادي�ة الرئاس�ي (ش�رقي القاه�رة) في واقعة ش�هدت‬ ‫أيضا مقتل عناصر من جماعة اإلخوان املس�لمني‪ ،‬حيث نقل‬ ‫مرس�ي عق�ب احملاكمة إلى س�جن «برج الع�رب» مبحافظة‬ ‫اإلسكندرية‪ ،‬شماال‪.‬‬ ‫وخلال التحقي�ق الوحيد‪ ،‬الذي أجري مع مرس�ي‪،‬ومت‬ ‫في م�كان غير معلوم يوم ‪ 17‬أغس�طس‪/‬آب املاضي‪ ،‬حتدث‬ ‫الرئي�س املع�زول أن�ه من�ذ ‪ 5‬يوليو‪/‬متوز املاض�ي‪ ،‬عن أنه‬ ‫محتج�ز ف�ي م�كان ال يعلم�ه‪ ،‬بينما‪ ،‬وبحس�ب مستش�اره‬ ‫لش�ؤون اإلعالم الوطن�ي أحمد عبد العزي�ز‪ ،‬فإنه منذ عزل‬ ‫مرس�ي في‪ 3 ‬يوليو‪ /‬متوز املاضي‪ ،‬فإن األخير ظل محتجزا‬ ‫ملدة يومني في نادي احلرس اجلمهوري شرقي القاهرة‪.‬‬ ‫وعقب ظهور مرس�ي ألول مرة في قف�ص االتهام اإلثنني‬ ‫املاض�ي‪ ،‬ق�ال محم�د الدماط�ي‪ ،‬أح�د احملامين املتطوعين‬ ‫للدف�اع عن�ه (ول�م يأخ�ذ بع�د توكيلا م�ن مرس�ي) إن�ه‬ ‫كان محتج�زا ف�ي الفت�رة املاضي�ة في م�كان تاب�ع للقوات‬ ‫البحرية‪ ‬باإلسكندرية‪.‬‬ ‫ولم تتضمن حتقيقات النيابة التي بلغت أسئلتها ‪ 41‬سؤاال‪،‬‬ ‫وجاءت في س�بع صفح�ات ونصف الصفح�ة‪ ،‬ذكر‪ ‬املكان الذي‬ ‫أج�ري في�ه التحقيق م�ع الرئي�س املع�زول‪ ،‬وبدأ في الس�اعة‬ ‫احلادية عش�ر مس�اء (‪ 21‬تغ) يوم الس�ابع عشر من أغسطس‪/‬‬ ‫آب (املاضي)‪ ،‬ولم يذكر موعد انتهاء التحقيق‪.‬‬ ‫غير أن النيابة أش�ارت‪ -‬كما جاء ف�ي التحقيقات‪ -‬إلى‬ ‫أن‪ ‬التحقي�ق ج�رى «ف�ي ذات الهيئ�ة»‪ ،‬الت�ي أج�ري فيه�ا‬ ‫حتقيقين آخري�ن منذ الس�اعة الثامن�ة مس�اء (‪ 18‬تغ) من‬ ‫الي�وم نفس�ه‪ ،‬مع كل من ‪ ‬الس�فير محمد رفاع�ة الطهطاوي‬ ‫رئي�س ديوان الرئاس�ة الس�ابق ونائبه أس�عد الش�يخة‪،‬‬ ‫برئاس�ة املستش�ار إبراهي�م صال�ح‪ ،‬دون أن تذك�ر اس�م‬ ‫الهيئة‪.‬‬ ‫وبحس�ب نص‪ ‬التحقيق�ات‪ ،‬فإن�ه مت�ت املوافق�ة عل�ي‬ ‫التحقي�ق م�ع مرس�ي وأب�رز مس�اعديه بن�اء عل�ى اتصال‬ ‫هاتفي مت الساعة الرابعة والنصف عصرا (‪ 14.30‬تغ)‪ ،‬يوم‬ ‫‪ 17‬أغس�طس‪/‬آب بس�راي النياب�ة العامة مبص�ر اجلديدة‬ ‫(ش�رقي القاه�رة)‪ ،‬من احملامي العام لنيابة ش�رق القاهرة‬ ‫يفي�د االنتق�ال لتجدي�د حب�س مس�اعدي محم�د مرس�ي‬ ‫رئيس اجلمهورية الس�ابق (بحس�ب لفظ النيابة العامة)‪،‬‬ ‫واستجوابه هو أيضا‪.‬‬ ‫وأوضحت التحقيقات أن النيابة «‪ ‬تواجدت مبقر تواجد‬ ‫رئيس اجلمهورية السابق‪ ،‬وتقابلت معه‪ ،‬ومبنظره‪ ‬الظاهر‬ ‫من عموم جسده لم يتبني به ثمة إصابات‪ ...،‬تفيد إجراءات‬ ‫التحقي�ق»‪ ،‬مش�يرة إل�ى أن الرئي�س كان يرت�دى بنط�اال‬ ‫رصاصي اللون وتي شيرت رصاصي اللون‪.‬‬ ‫وأوض�ح الرئي�س املع�زول أن�ه يرف�ض االس�تجواب‬ ‫نهائي�ا‪ ،‬ألن�ه «رئي�س اجلمهوري�ة ول�ه ط�رق اس�تجواب‬ ‫حددها الدستور والقانون‪ ،‬وهذا ال يوجد في هذا الظرف»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن أي إجراء من إجراءات استجوابه باطل ً‬ ‫وفقا‬ ‫للدستور‪.‬‬ ‫وتنص امل�ادة (‪ )134‬م�ن دس�تور ‪ 2012‬املعطل‪ ‬على أنه‬ ‫«يكون اتهام رئيس اجلمهورية بانتهاك أحكام الدستور‪ ،‬أو‬ ‫اخليانة العظم�ى‪ ،‬أو أية جناية أخرى بناء على طلب موقع‬ ‫م�ن ثل�ث أعضاء مجلس الش�عب (غرف�ة البرمل�ان األولى)‬ ‫عل�ى األقل‪ ،‬وال يصدر قرار االته�ام إال بأغلبية ثلثي أعضاء‬ ‫اجمللس»‪.‬‬ ‫وقال مرسي‪ ،‬في بداية التحقيقات‪ ،‬إن ما يحدث اآلن في‬ ‫البالد «انقالبا عس�كريا» ويرب�أ بالقض�اء والنيابة العامة‬ ‫أن يكون�ا جزءا من�ه‪ ،‬موضح�ا أن «ما يت�م ال يضمن قضاء‬ ‫مستقال فيما بعد»‪ ،‬بحسب نص التحقيقات‪.‬‬

‫‪ ‬ورف�ض مرس�ي اإلدالء بيانات�ه الش�خصية (الت�ي‬ ‫تتح�دث ع�ن اس�مه وس�نه وعنوانه ومق�ر عمله الس�ابق‬ ‫ووظيفته)‪ ،‬خلال التحقيق‪ ، ،‬بجان�ب رفضه التوقيع على‬ ‫أوراق التحقيقات‪.‬‬ ‫وأبلغ إبراهيم صالح‪ ،‬رئي�س النيابة‪ ،‬الرئيس املعزول‪ ‬‬ ‫ف�ي حض�ور محام�ي منت�دب أن النياب�ة العامة ه�ي «جهة‬ ‫التحقيق التي تباش�ر معه‪ ،‬إج�راءات التحقيق‪ ،‬واإلحاطة‬ ‫بالتهم املنس�وبة إلي�ه»‪ ،‬غير أنه أصر عل�ى موقفه الرافض‬ ‫للتحقي�ق مع�ه‪ ،‬قائال‪»:‬أرف�ض ه�ذا اإلج�راء االس�تثنائي‬ ‫مب�ا في�ه توجي�ه االته�ام واملواجهات م�ن النياب�ة العامة‪،‬‬ ‫وك�ذا إب�داء أي دف�وع من احملام�ي ال�ذى انتدبت�ه النيابة‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا حتقيق»‪ ،‬وفقا لنص‬ ‫العام�ة للتحقيق‪ ،‬فليس هناك‬ ‫التحقيقات‪.‬‬ ‫وفيما يلي نص التحقيقات‪:‬‬ ‫■ ما قولك فيما هو منسوب إليك من كونك متهم باالشتراك‬ ‫مع آخرين‪ ‬حال كونهم متجمهرين‪ ،‬في قتل والش��روع في قتل‬ ‫اجملن��ي عليهم‪ ،‬املبينة أس��ماؤهم بالتحقيقات عمدا مع س��بق‬ ‫اإلصرار‪ ،‬وكان ذلك تنفيذا لغرض إرهابي؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ م��ا قول��ك فيم��ا ه��و منس��وب إلي��ك م��ن كون��ك متهم‬ ‫باالش��تراك م��ع آخرين‪ ،‬ف��ي القبض عل��ى واحتج��از اجملني‬ ‫عليهم املبينة أس��ماؤهم بالتحقيقات وتهديدهم بالقتل واألمر‬ ‫بتعذيبهم بدنيا؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ م��ا ه��و قولك فيم��ا هو منس��وب إليك من كون��ك متهم‬ ‫باالش��تراك م��ع آخرين ح��ال كونه��م متجمهري��ن‪ ،‬بالتعدي‬ ‫بالض��رب علي اجملن��ي عليهم املبين��ة أس��ماءهم بالتحقيقات‬ ‫وأحداث أصابتهم عل��ي النحو الثابت بالتقارير الطبية املرفقة‬ ‫باألوراق وكان ذلك تنفيذ لغرض إرهابي‪ .‬‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ ما قولك فيما هو منسوب اليك من كونك متهم باالشتراك‬ ‫م��ع آخرين في التداخل ف��ي أحد الوظائ��ف العمومية بالقيام‬ ‫ببع��ض أعم��ال رجال الش��رطة والنياب��ة العامة الس��تجواب‬ ‫اجملني عليهم واحملتجزين والتحقيق معهم بدون إذن أو صفة‬ ‫رسمية من احلكومة‪.‬‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ ما قولك فيما هو منس��وب إليك م��ن كونك متهم بإذاعة‬ ‫أخبار وبيانات كاذبة وإش��اعات مغرضة‪ ‬وقمت ببث دعايات‬ ‫مثيرة بشأنها تكدير األمن العام وكان الضرر باملصلحة العامة‬ ‫والتأثير على سلطة التحقيق‪.‬‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ م��ا هو قول��ك فيما ه��و منس��وب اليك من كون��ك منهم‬ ‫باس��تعراض القوة بواس��طة غيرك حال كونه��م متجمهرين‪،‬‬ ‫والتهديد باستخدام القوة والعنف والتعدي علي اجملني عليهم‬ ‫لترويعهم وكان من شأن ذلك إلقاء الرعب في نفوسهم؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ ماهي اختصاصاتك الوظيفية؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫‪ ‬ق��ررت بخطاب��ك التليفزيون��ي ف��ي نوفمبر(تش��رين‬ ‫■‬ ‫َ‬ ‫ثان��ي) ‪ 2012‬قبل إصدارك اإلعالن الدس��توري وجود مؤامرة‬ ‫مدبرة مناهضة لثورة اخلامس والعش��رين م��ن يناي(كانون‬ ‫ثان��ي)‪ 2011 ‬دعتك إلصدارك اإلعالن الدس��توري‪ ،‬وضح هنا‬ ‫ذلك؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ ما س��بب وجود االنقس��ام داخل الش��عب ما بني مؤيد‬ ‫ومعارض بخصوص اإلعالن الدستوري؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ م��ا االس��تعدادات واإلج��راءات الت��ي اتخذته��ا حيال‬ ‫مظاه��رات القوى السياس��ية املعارضة ف��ي ‪ 2012/12/4‬وما‬

‫تخل��ف عنها م��ن اعتصام��ات أدت حل��دوث اش��تباكات يوم‬ ‫‪ 2012/12/5‬بني املؤيدين واملعارضني؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ ما م��دى علمك بنزول مظاهرات مؤيدة لك مبحيط قصر‬ ‫االحتادية حال وجود اعتصام املعارضني بتاريخ ‪2012/12/5‬‬ ‫في ذات املكان؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ ما هي أسباب نزول تلك املظاهرات؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ ما احتماالت نشوب االشتباكات بني املؤيد واملعارض‬ ‫آنذاك؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫قابلت دعوات قيادات جماعة اإلخوان املس��لمني‬ ‫■ كي��ف‬ ‫َ‬ ‫بحش��د أنصارك للتوجه حمليط قصر االحتادية لفض اعتصام‬ ‫املعارضني؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■م��ا عالقاتك بجماع��ة اإلخوان املس��لمني عقب توليك‬ ‫منصب رئيس اجلمهورية؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ما سبب االشتباكات التي نش��بت يوم ‪ 2012/12/5‬بني‬ ‫مؤيديك ومعارضيك؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ م��ا قولك فيما ج��اء بالتحقيقات من أنه بس��ؤال اللواء‬ ‫محم��د زكى قائ��د احلرس اجلمهورى (الس��ابق) ق��رر قيامك‬ ‫ً‬ ‫هاتفيا بإصدار أمر له بفض االعتصامات التى‬ ‫أثن��اء محادثته‬ ‫خلفتها مظاهرات يوم ‪ 2012/12/4‬خالل س��اعة رغم حتذيره‬ ‫لك من وقوع خس��ائر فى األرواح فأخبرته أنك ال تريد ً‬ ‫دما وال‬ ‫ً‬ ‫عنفا؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ى ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ ما قولك فيما جاء بالتحقيقات من أنه وبس��ؤال سالف‬ ‫الذكر (اللواء محمد زكي) وكل من الضابط هش��ام عبدالغنى‬ ‫عبدالعزيز رئيس ش��رطة احلرس اجلمهورى والضابط لبيب‬ ‫رضوان إبراهيم رئيس عملي��ات احلرس اجلمهورى‪ ،‬من قيام‬ ‫املدعو أسعد ش��يخة نائب رئيس الديوان بطلب فض اعتصام‬ ‫املعارض�ين ي��وم ‪ 2012/12/5‬مبحيط قص��ر االحتادية وإزالة‬ ‫خيامهم؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ى ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ م��ا قولك فيما قرره س��الف الذكر (الل��واء محمد زكي)‬ ‫بالتحقيق��ات من أنه عند رفضه فض االعتصام قال له أس��عد‬ ‫ش��يخة إحنا النهارده العصر هنكون ّ‬ ‫فاض�ين دا كله‪ ،‬رجالتنا‬ ‫هيتصرفوا(س��يتصرفون)‪ ،‬كم��ا ق��رر إن الل��ى هيق��رب (من‬ ‫سيقترب) من قصر االحتادية سوف يلقى حتفه؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ ما قولك فيما قرره سالف الذكر (اللواء محمد زكي)‪ ‬من‬ ‫أنك غادرت القصر الرئاس��ى يوم األح��داث ‪ 2012/12/5‬عقب‬ ‫صالة العصر على غير ما اعتدت؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ى ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ م��ا قولك فيما قرره س��الف الذكر (الل��واء محمد زكي)‬ ‫ً‬ ‫هاتفي��ا منتص��ف لي��ل‬ ‫بالتحقيق��ات م��ن قيام��ك مبحادثت��ه‬ ‫ً‬ ‫طالب��ا منه التدخل لفض املظاهرات‬ ‫‪2012/12/6 ،2012/12/5‬‬ ‫واالش��تباكات بالتنس��يق م��ع أس��عد ش��يخة املوج��ود ب�ين‬ ‫املتظاهرين كما أخبرته؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ ما قولك فيما قرره سالف الذكر (اللواء محمد زكي)‪ ‬وكل‬ ‫من الضابط هشام عبدالغنى عبدالعزيز رئيس شرطة احلرس‬ ‫اجلمهورى والضابط خالد عبداحلميد قائد قوات تأمني رئيس‬

‫وقفة احتجاجية بوسط القاهرة للتنديد‬ ‫باعتقال النساء وطالب اجلامعات‬

‫■ القاه�رة ‪« -‬األناض�ول»‪ :‬تظاه�ر العش�رات بوس�ط‬ ‫العاصم�ة املصري�ة القاهرة‪ ،‬مس�اء اخلميس؛‪ ‬للتندي�د مب�ا‬ ‫وصف�وه بـ»انته�اكات» وزارة الداخلي�ة واعتقال‪ ‬الس�يدات‬ ‫وطلاب اجلامع�ات خلال االحتجاجات‪ ،‬بحس�ب مراس�ل‬ ‫األناضول‪.‬‬ ‫وشهدت الوقفة االحتجاجية التي دعت لها حركة «مقاومة»‬ ‫(حرك�ة طالبي�ة معارض�ة للس�لطة احلالية‪ ‬نش�أت قب�ل نحو‬ ‫ش�هرين) مش�ادات كالمية بس�بب رفض بعض املارة لهتافات‬ ‫املتظاهري�ن املن�ددة باجليش‪ ،‬ومنه�ا «يس�قط يس�قط حك�م‬ ‫العس�كر»‪ ،‬و»ي�ا اللى بتهتف (ي�ا من تهتف) مرس�ي (الرئيس‬ ‫املع�زول محم�د مرس�ي) وسيس�ي (وزير الدف�اع عب�د الفتاح‬ ‫السيسي) وال ده هيرجع (يعود) وال ده رئيسي « ‪.‬‬ ‫وانضم للوقفة مبيدان طلعت حرب (وسط القاهرة) أعضاء‬ ‫من حرك�ة «‪ 6‬إبريل‪ /‬اجلبهة الدميقراطية» وعدد من النش�طاء‬ ‫السياسيني املستقلني‪ ،‬مطالبني بوقف ما وصفوه بـ»انتهاكات»‬ ‫وزارة الداخلية ضد املواطنني‪.‬‬ ‫وردد املتظاه�رون هتاف�ات منه�ا‪« :‬الداخلي�ة بلطجي�ة»‪،‬‬ ‫«يسقط يس�قط كل مبارك (الرئيس األس�بق حسني مبارك) ‪..‬‬ ‫لسه بيحكم (ال يزال يحكم) داري ودارك»‪.‬‬ ‫وأكد املشاركون في الوقفة في بيان لهم‪ ،‬أطلعت عليه وكالة‬ ‫والقصر‬ ‫األناضول‪ ،‬أن الوقفة «ضد الضبط العش�وائي للنساء‬ ‫ّ‬ ‫والطلب�ة‪ ،‬وضد انته�اك كرامة أي مواطن مصري حتت مس�مى‬ ‫محاربة اإلرهاب وجماعة اإلخوان املسلمني» ‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬ق�ال أحم�د جم�ال القي�ادي بحرك�ة «مقاومة»‪،‬‬ ‫وأح�د املنظمني للوقف�ة‪ ،‬لوكالة‪ ‬األناض�ول إن «احلركة تطالب‬

‫ً‬ ‫مشددا على‬ ‫بالتعامل بطريقة أكثر آدمية مع الطالب املعتقلني»‪،‬‬ ‫ض�رورة تدخ�ل وزارة التعلي�م العالي للمطالب�ة باإلفراج عن‬ ‫كافة الطالب املعتقلني ‪.‬‬ ‫وح�ذر الناش�ط السياس�ي عالء عب�د الفتاح‪ ،‬الذي ش�ارك‬ ‫بالوقف�ة‪ ،‬وزارة الداخلي�ة من‪« ‬مس�اعيها نح�و ع�ودة تكمي�م‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا تصدي من وصفه�م بـ»الثوار» بكل‬ ‫األفواه م�ن جديد»‪،‬‬ ‫قوة وحسم حملاوالت كبت احلريات‪.‬‬ ‫وطال�ب عبد الفت�اح في تصري�ح لوكالة األناض�ول بعودة‬ ‫برنام�ج «البرنام�ج» لإلعالم�ي باس�م يوس�ف‪ ،‬للع�رض م�ن‬ ‫جديد على شاش�ات الفضائيات باعتباره «أحد أهم اإلعالميني‬ ‫اللذي�ن س�اهموا في إجن�اح املوج�ة الثانية من الث�ورة في ‪30‬‬ ‫يوني�و‪( ،‬مظاه�رات ضخمة ش�هدتها مصر طالب�ت بانتخابات‬ ‫رئاس�ية مبكرة) والتي أطاحت بالرئيس املعزول محمد مرسي‬ ‫وبجماعة اإلخوان املسلمني»‪.‬‬ ‫‪ ‬وقررت‪  ‬قناة «سي بي سي» الفضائية اخلاصة وقف عرض‬ ‫البرنام�ج مطل�ع الش�هر اجل�اري‪ ،‬معتب�رة أن يوس�ف‪« ‬أخل»‬ ‫بالتعاقد املبرم بني اجلانبني بـ»االلتزام بالسياسة التحريرية»‬ ‫للقناة‪.‬‬ ‫ويقدم باسم سويف منذ أكثر من عام حلقة أسبوعية تتناول‬ ‫األحداث السياس�ية بأس�لوب س�اخر‪ ،‬وكان الرئيس املعزول‬ ‫محم�د مرس�ي من أكثر م�ن تناولته تلك احللق�ات‪ ،‬وهو ما آثار‬ ‫ش�كوك ح�ول أهداف البرنام�ج‪ ،‬خاصة بعد توقفه لش�هور في‬ ‫أعقاب عزل اجليش له‪ ،‬ثم عودته اجلمعة قبل املاضية في حلقة‬ ‫أثارت انتقادات مؤيدي الفريق عبد الفتاح السيسي لوصفه ما‬ ‫حدث في حدث في مصر في ‪ 3‬يوليو بـ «االنقالب «‪.‬‬

‫القبض على املتهم الرئيسى بقتل‬ ‫زعيم الشيعة في مصر‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ألق�ت‬ ‫أجهزة األمن املصرية اخلميس‪ ،‬القبض‬ ‫عل�ى املته�م الرئيس�ى بقت�ل الش�يخ‬ ‫حس�ن ش�حاته‪ ،‬األب الروحي لشيعة‬ ‫مصر مبص�ر مبدينة أبو النمرس‪ ،‬غرب‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫وبحس�ب مص�ادر أمنية ف�إن املتهم‬ ‫ويدع�ى رج�ب خمي�س محم�د‪ ،‬كان‬ ‫يختبئ في أحد املنازل‪ ‬باملدينة‪ ،‬وكانت‬ ‫التحريات األمنية قد أثبتت ضلوعه في‬ ‫احلادثة‪.‬‬ ‫وكان ع�دد من األهالي ف�ي قرية أبو‬ ‫مس�لم التابع�ة ملدينة «أب�و النمرس»‪،‬‬ ‫غرب القاهرة‪ ،‬هاجموا في شهر يونيو‪/‬‬ ‫حزي�ران املاض�ي من�زال ف�ي القري�ة‪،‬‬ ‫واعتدوا على أش�خاص كانوا يقيمون‬ ‫شعائر خاصة مبذهبهم الشيعي داخل‬ ‫املن�زل؛ ما أدى إل�ى مقتله�م‪ ،‬وكان من‬ ‫بينهم حس�ن ش�حاتة الذي كان يعرف‬ ‫بأنه األب الروحي لشيعة مصر‪.‬‬ ‫وقوبل�ت حادثة مقتل ش�حاتة ومن‬ ‫مع�ه بغضب في األوس�اط السياس�ية‬ ‫والش�عبية املصري�ة‪ ،‬وس�ط مطالبات‬

‫الضغوط املعيشية تدفع املصريني‬ ‫للتوسع في استهالك بنزين رخيص‬ ‫■ القاهرة – «األناضول»‪ :‬قال مسئول بارز‬ ‫في الهيئة املصرية العامة للبترول إن مؤشرات‬ ‫اس�تهالك وق�ود الس�يارات س�جلت توس�ع‬ ‫املصريين ف�ي ‪ ‬اس�تهالك بنزي�ن ‪ 80‬االرخ�ص‬ ‫س�عرا ‪ ‬واألق�ل كفاءة خلال العام اجل�اري مع‬ ‫تفاقم حدة الضغوط املعيشية في البالد‪.‬‬ ‫وأض�اف املس�ئول ف�ى تصريح�ات خاص�ة‬ ‫لوكالة االناضول أن بنزين ‪ 80‬ارتفعت نس�بته‬ ‫م�ن ‪ ٪ 54‬م�ن إجمالي الكمي�ات املطروحة من‬ ‫البنزي�ن ف�ى الع�ام املاض�ى إل�ى ‪ ٪ 58‬خالل‬ ‫العام اجلارى‪.‬‬ ‫وحس�ب بيانات الهيئ�ة العامة املصرية‬ ‫العام�ة للبت�رول ف�ان متوس�ط كمي�ات‬ ‫البنزي�ن املطروح�ة فى الع�ام اجلارى بلغ‬

‫‪ 16.5‬الف طن يوميا‪.‬‬ ‫وتعانى مص�ر من تراجع اقتصادى ملموس‬ ‫منذ ثورة ‪ 25‬يناير‪ /‬كانون ثان ‪.2011‬‬ ‫وقال املس�ئول بهيئة البت�رول والذى فضل‬ ‫عدم الكش�ف عن هويته إن الكميات املطروحة‬ ‫من بنزين ‪ 80‬والذى ترتفع فيه الكبريت سجلت‬ ‫‪ 9‬االف طن في املتوسط من الكميات اليومية‪.‬‬ ‫وأض�اف املس�ئول ان نق�ص املع�روض من‬ ‫بنزين ‪ 90‬دفع اغلب املس�تهلكني إلى اس�تخدام‬ ‫بنزين ‪ 80‬باعتباره االقرب له فى السعر‪.‬‬ ‫ويبلغ س�عر بنزين ‪ 80‬فى احملطات ‪ 85‬قرشا‬ ‫للتر مقابل ‪ 175‬قرش�ا للتر ‪ 90‬ونحو ‪ 185‬قرشا‬ ‫للتر ‪ 92‬ونحو ‪ 585‬جنيه للتر بنزين ‪.95‬‬ ‫وتوزعت النس�بة الباقي�ة للبنزين املطروح‬

‫اجلمهورية بالتحقيقات من قيام املدعو أس��عد شيخة بإصدار‬ ‫أم��ر للس��ماح بدخ��ول احملتجزين عل��ى البوابة رق��م ‪ 4‬بقصر‬ ‫االحتادية إلى داخل القصر كي يتم استجوابهم بداخله؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■م��ا قول��ك فيم��ا ق��رره س��الف الذك��ر (الل��واء محم��د‬ ‫زكي)‪ ‬بالتحقيق��ات م��ن أن��ه بتاري��خ ‪ 2012/12/7‬دار ح��وار‬ ‫بينكم��ا أخب��رك فيه ب��ورود معلوم��ات بتوج��ه مؤيديك وهم‬ ‫يحوزون أسلحة حمليط قصر االحتادية رغم وجود متظاهرين‬ ‫معارضني؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ م��ا قولك فيما أضافه س��الف الذكر(اللواء محمد زكي)‬ ‫بالتحقيقات من أنك أص��درت له أمر ًا بقتل أى متظاهر يحاول‬ ‫دخول قصر االحتادية وذلك عقب أن أخبرك أن من س��يحاول‬ ‫اقتحام مقصر االحتادية سيتم القبض عليه؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■م��ا قولك فيما ج��اء بالتحقيقات من أنه بس��ؤال كل من‬ ‫الل��واء أحم��د فايد مدير ش��رطة رئاس��ة اجلمهوري��ة واللواء‬ ‫أس��امة اجلندى مدير أمن الرئاس��ة واللواء محمد أحمد زكى‬ ‫قائ��د احلرس اجلمهورى من أنه مت عقد اجتماع معك وقيادات‬ ‫رئاس��ة اجلمهورية يوم ‪ 2012/12/5‬ملناقش��ة حالت��ه األمنية‬ ‫وأخب��روك آن��ذاك أن أى محاول��ة لف��ض االعتص��ام بالق��وة‬ ‫ستُ حدث خسائر باألرواح ولم جتب عليهم آنذاك بشىء؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■م��ا قولك فيم��ا جاء بالتحقيق��ات من أنه بس��ؤال اللواء‬ ‫أحمد جم��ال الدين وزير الداخلية الس��ابق قرر أن��ه فى اليوم‬ ‫التالي لألحداث بتاريخ ‪ 2012/12/6‬رفض أنصارك االنصراف‬ ‫من محيط قصر االحتادية رغم ما مت من اتفاق بينه وبني سعد‬ ‫الكتاتنى (رئيس حزب احلرية والعدالة واحملبوس حاليا على‬ ‫ذم��ة قضايا)على ذل��ك وبإبالغك لذلك كلفت املهندس أس��عد‬ ‫ش��يخة أو الدكت��ور أحمد عبدالعاط��ى (مدير مكت��ب الرئيس‬ ‫املعزول) بتولى األمر فتصرفوا بناء على ذلك؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ م��ا قولك فيما جاء بتحريات األمن الوطنى واألمن العام‬ ‫وس��ؤال من أجروها من عقد اجتماع لقيادات مكتب اإلرش��اد‬ ‫بحض��ور كل من املرش��د الع��ام محمد بديع وخيرت الش��اطر‬ ‫وحس��ام أبوبكر والسيد محمود عزت ومحمود غزالن بتاريخ‬ ‫‪ 2012/12/4‬ومت االتف��اق عل��ى حش��د العناص��ر اإلخواني��ة‬ ‫للوجود مبحيط قصر االحتادي��ة إلظهار قوتهم وقدرتهم على‬ ‫التصدى للمعارضني وحماية مؤسس��ة الرئاسة وإزالة خيام‬ ‫املعتصمني بالق��وة وإجبارهم على إنهاء اعتصامهم وصرفهم‬ ‫من مكان االعتصام عصر يوم ‪2012/12/5‬؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا بتل��ك التحريات م��ن أنه مت‬ ‫■ م��ا قولك فيم��ا جاء‬ ‫االتفاق باالجتماع الس��الف بيانه على االستعانة مبجموعات‬ ‫الردع ويكون الغرض منها فض االعتصام وتفريق املتظاهرين‬ ‫ومجموعات قبض الغرض منها القبض على بعض املعتصمني‬ ‫املعارضني واستجوابهم؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■م��ا قولك فيما جاء بتلك التحري��ات ً‬ ‫أيضا من قيام جلان‬ ‫الردع اإلخوانية بضبط بعض املتظاهرين املعارضني وعددهم‬ ‫‪ 49‬متظاه��ر ًا وتع��دوا عليه��م بالض��رب وإح��داث إصابته��م‬ ‫واحتجازه��م أمام البوابة رقم ‪ 4‬بقص��ر االحتادية واضطلعوا‬ ‫ً‬ ‫جس��ديا إلجبارهم عل��ى االعتراف بأنه��م تابعون‬ ‫بتعذيبه��م‬ ‫للنظام الس��ابق وتلقيهم مبالغ مالية نظير التظاهر وإش��راف‬ ‫املته��م ع�لاء حم��زة عل��ى الس��يد (أح��د املتهمني ف��ي قضية‬ ‫االحتادية)‪ ‬على عمليات االس��تجواب وإب�لاغ نتائجها للمتهم‬ ‫أمي��ن هدهد (مستش��ار رئي��س اجلمهورية املعزول للش��ؤون‬ ‫األمنية)إلخطار الس��فير محمد رفاعة وأس��عد شيخة وأحمد‬ ‫عبدالعاطى بنتائجها ؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬

‫بسرعة تقدمي اجلناة إلى العدالة‪.‬‬ ‫وال يوج�د إحص�اء رس�مي بع�دد‬ ‫الشيعة في مصر‪ ،‬إال أن تقرير احلريات‬ ‫الديني�ة ال�ذي أصدرت�ه اخلارجي�ة‬ ‫األمريكية في الع�ام ‪ 2006‬يقدر عددهم‬ ‫بأن�ه أقل من ‪ 1٪‬من عدد س�كان مصر‬ ‫البال�غ ف�ي حين�ه ‪ 74‬مليون نس�مة أي‬ ‫قرابة ‪ 740‬ألف شخص‪.‬‬ ‫ويعت�رف األزه�ر باملذهب الش�يعي‬ ‫منذ ستينات القرن املاضي‪.‬‬ ‫إال أن ش�يخ االزه�ر أحم�د الطي�ب‬ ‫انتق�د بش�دة «امل�د الش�يعي» خلال‬ ‫زيارة قام بها الرئيس االيراني املنتهية‬ ‫واليته محم�ود احمدي جن�اد للقاهرة‬ ‫في فبراير‪/‬شباط املاضي‪.‬‬ ‫وعق�ب ث�ورة ‪ 25‬يناير‪/‬كان�ون‬ ‫الثان�ي ‪ 2011‬الت�ي أطاح�ت بنظ�ام‬ ‫حس�ني مب�ارك‪ ،‬رفض�ت الس�لطات‬ ‫املصرية خمس محاوالت قام بها شيعة‬ ‫مصري�ون لتأس�يس ح�زب سياس�ي‬ ‫حتت اس�م «ح�زب التحري�ر»‪ ،‬معتبرة‬ ‫أن هذا احلزب يقوم على أس�اس ديني‬ ‫وهو ما يحظره دستور البالد‪.‬‬

‫إسبانيا تعيد النظر في حتذيرات‬ ‫السفر إلى مصر‬

‫من جان�ب هيئة البترول مبعدالت تصل نحو ‪5‬‬ ‫االف ط�ن لبنزين ‪ 92‬ونحو الف طن لبنزين ‪90‬‬ ‫ونحو ‪ 500‬طن لبنزين ‪ 95‬يوميا حسب بيانات‬ ‫الهيئة املصرية العامة للبترول‪.‬‬ ‫وتباط�أ النم�و االقتص�ادي ف�ي مصر خالل‬ ‫الرب�ع الثال�ث م�ن الع�ام اجل�اري بس�بب‬ ‫االضطرابات التي ش�هدتها البالد بعد اإلطاحة‬ ‫بحكم الرئيس املعزول‪ ‬محمد مرسى فى الثالث‬ ‫من يوليو‪ /‬متوز اجلارى‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور ايه�اب الدس�وقى اس�تاذ‬ ‫االقتصاد باكادميية الس�ادات للعلوم االدارية‬ ‫ف�ي مصر إن الكميات الرئيس�ية ف�ى بنزين ‪80‬‬ ‫عادة ما تس�تهلك فى مناط�ق الصعيد بجنوب‬ ‫مصر والدلتا بشمال البالد ‪.‬‬

‫■ القاهرة ‪ -‬د ب أ‪ :‬قررت احلكومة اإلسبانية إعادة النظر في‬ ‫احلظر الذي سبق أن فرضته على سفر مواطنيها ملصر حيث تقرر‬ ‫استثناء منتجعات جنوب سيناء من حظر السفر إلى سيناء‪.‬‬ ‫وذك�ر بي�ان للخارجي�ة املصرية اخلمي�س أن اس�بانيا قررت‬ ‫أيض�ا تخفي�ف درجة التحذير بالنس�بة للس�فر إل�ى كل من مدن‬ ‫القاهرة واالس�كندرية واألقصر وأسوان والبحر األحمر‪ ،‬أما فيما‬ ‫يتعلق بالس�فر إلى باقي أنحاء البالد فقد قررت إس�بانيا خفض‬ ‫درجة التحذير من «احلظر املطلق» إلى «السفر عند الضرورة»‪.‬‬ ‫وحس�ب البيان ‪ ،‬ج�اء اإلعالن ع�ن القرار اإلس�باني بتعديل‬ ‫إرشادات السفر ملصر خالل اللقاء الذي عقد بني نبيل فهمي وزير‬ ‫اخلارجية املصري ونظيره اإلس�باني «خوس�يه مانويل جارثيا‬ ‫مارجاي�و» الذي أك�د للوزي�ر «فهمي» أن إس�بانيا تعت�زم اتخاذ‬ ‫قرار مبزيد من التخفيف لتحذيرات السفر ملصر في أعقاب انتهاء‬ ‫حالة الطوارئ‪.‬‬

‫محمد مرسي‬ ‫■ م��ا قول��ك فيما ُأثب��ت بالتحقيق��ات فيما ج��اء مبقطعى‬ ‫الفيدي��و اللذين مت تفريغهم��ا بالتحقيقات‪ ،‬األول يحمل عنوان‬ ‫«اعتراف��ات بلطجية قص��ر االحتادية» وبتفريغ��ه تبني أنه من‬ ‫خالله يظه��ر مجموعة م��ن اجملنى عليه��م املضبوطني مبعرفة‬ ‫املؤيدي��ن وعليهم آثار إصابات متفرق��ة‪ ،‬كما يظهر املتهم عالء‬ ‫سالحا ً‬ ‫ً‬ ‫ناريا وقنبلة ويقوم باستعراض تلك‬ ‫حمزة أثناء حمله‬ ‫ً‬ ‫املضبوط��ات أمام إحدى الكامي��رات مدعيا ضبطها مع اجملنى‬ ‫عليهم؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ م��ا قولك فيم��ا ُأثبت بالتحقيقات من أن��ه بتفريغ املقطع‬ ‫الثان��ى بعنوان «اإلخ��وان يعذبون متظاهري��ن إلجبارهم على‬ ‫االعتراف بتقاضى أم��وال»‪ ،‬ويظهر خالله اجملن��ى عليه‪ ،‬على‬ ‫خير عبداحملس��ن‪ ،‬أثناء قيام املتهم ع�لاء حمزة وآخر مجهول‬ ‫بالتحدث معه وسؤاله واستجوابه ً‬ ‫قائال له‪« :‬مني إداك فلوس‬ ‫(م��ن أعطاك نق��ود)؟ هيقتل��وك‪ ،‬هيموتوك ض��رب‪ ،‬هيقتلوك‬ ‫والل��ه»‪ ،‬ويظه��ر املته��م عالء حمزة وه��و يعطى أم��ر ًا آلخرين‬ ‫ويقول لهم‪« :‬فتشوه»؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ى ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ ما قولك بالتحريات س��الفة البيان وسؤال مجريها بأنه‬ ‫قد صدرت إليك تكليفات من قيادات مكتب اإلرش��اد بضرورة‬ ‫إعداد خطاب جماهيرى لالدعاء خالل��ه بأن حتقيقات النيابة‬ ‫العام��ة م��ع العناص��ر املضبوط��ة م��ن املعارضني ق��د أفادت‬ ‫ً‬ ‫أمواال من بعض رموز املعارضة ومت إلقاء اخلطاب فى‬ ‫بتلقيهم‬ ‫‪2012/12/6‬؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ى ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ م��ا قول��ك فم��ا ج��اء باخلط��اب ال��ذى ألقيت��ه بتاري��خ‬ ‫‪ ،2012/12/6‬عل��ى ح��د قولك ألق��ت قوات األم��ن القبض على‬ ‫ً‬ ‫ش��خصا متورطني فى أعم��ال العنف وحامل‬ ‫أكثر من ثمانني‬ ‫ً‬ ‫ومس��تعمال له‪ ،‬وحققت النيابة العام��ة مع بعضهم‪،‬‬ ‫الس�لاح‬ ‫والباق��ون محتجزون قي��د التحقيق معهم‪ ،‬ومن املؤس��ف أن‬ ‫بع��ض املقبوض عليه��م لديهم رواب��ط عمل واتص��ال ببعض‬ ‫من ينتس��بون أو ينسبون أنفس��هم للقوى السياسية‪ ،‬وبعض‬ ‫املستأجرين‬ ‫مستخدمى السالح املمارسني للعنف بعضهم من‬ ‫َ‬ ‫مقابل مال دفع لهم‪ ،‬كش��فت عن ذلك التحقيقات واعترافاتهم‬ ‫فيه��ا مبن أعطى له��م املال ومن أعطى لهم الس�لاح ومن وقف‬ ‫يدعمهم؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■من الذي أخبرك إذن بأن املتهمني املقبوض عليهم اعترفوا‬ ‫بالتحقيقات كما قررت بخطابك املذاع يوم ‪2012/12/6‬؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬

‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ أنت متهم باالشتراك مع آخرين حال كونهم متجمهرين‪،‬‬ ‫ف��ى قتل والش��روع ف��ى قتل اجملن��ى عليهم املبينة أس��ماؤهم‬ ‫بالتحقيقات عمد ًا مع س��بق اإلصرار وكان ذلك تنفيذ ًا لغرض‬ ‫إرهابي؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ كم��ا أن��ك مته��م باالش��تراك م��ع آخري��ن ف��ى القبض‬ ‫عل��ى واحتجاز اجملن��ى عليهم املبين��ة أس��ماؤهم بالتحقيقات‬ ‫وتهديدهم بالقتل واألمر بتعذيبهم ً‬ ‫بدنيا؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ كم��ا أن��ك مته��م باالش��تراك م��ع آخري��ن ح��ال كونهم‬ ‫متجمهري��ن بالتع��دى بالض��رب عل��ى اجملن��ى عليه��م املبنية‬ ‫أس��ماؤهم بالتحقيقات وإحداث إصابته��م على النحو الثابت‬ ‫بالتقاري��ر الطبية املرفقة ب��األوراق وكان ذل��ك تنفيذ ًا لغرض‬ ‫إرهابي؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ كم��ا أن��ك متهم باالش��تراك م��ع آخري��ن ف��ى التداخل‬ ‫فى إح��دى الوظائف العمومي��ة بالقيام ببع��ض أعمال رجال‬ ‫الش��رطة والنيابة العامة الستجواب اجملنى عليهم احملتجزين‬ ‫والتحقيق معهم دون إذن أو صفة رسمية من احلكومة؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ كم��ا أنك متهم بإذاعة أخبار وبيانات كاذبة وإش��اعات‬ ‫مغرض��ة وقمت بب��ث دعايات مثي��رة من ش��أنها تكدير األمن‬ ‫الع��ام وإحلاق الض��رر باملصلحة العامة والتأثير على س��لطة‬ ‫التحقيق؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ى ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ كم��ا أن��ك مته��م باس��تعراض الق��وة بواس��طة غي��رك‬ ‫ح��ال كونهم متجمهري��ن والتهديد باس��تخدام القوة والعنف‬ ‫والتع��دى على اجملن��ى عليه��م لترويعهم وكان من ش��أن ذلك‬ ‫إلقاء الرعب فى نفوسهم؟‬ ‫■ االس�تجواب غي�ر قانون�ي ألن�ي رئي�س اجلمهورية‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫■ ل�م ترد إجابة على ه�ذا الرفض التوقي�ع وأصر على‬ ‫أن االس�تجواب غي�ر قانون�ي‪« ،‬ألن�ي رئي�س اجلمهوري�ة‬ ‫الشرعي»‪.‬‬ ‫وق�ررت النياب�ة العامة بحبس الرئي�س املعزول ‪ ‬محمد‬ ‫ً‬ ‫محمد مرس�ى عيس�ى العياط خمسة عش�ر ً‬ ‫احتياطيا‬ ‫يوما‬ ‫عل�ى ذم�ة التحقيق�ات ف�ي القضي�ة رق�م ‪ 921‬لس�نة ‪2013‬‬ ‫بالغات النائب العام‪.‬‬

‫التقارب بني جوبا واخلرطوم ينتظر‬ ‫«مصير» استفتاء «أبيي» األحادي‬ ‫■ أبي�ي –‪« ‬األناض�ول»‪  :‬بينم�ا كان�ت حكومتا‪ ‬اخلرط�وم‬ ‫وجوب�ا بص�دد اتخ�اذ خط�وات لتعزي�ز التع�اون االقتص�ادي‬ ‫بينهما‪ ،‬برزت قضية االس�تفتاء الش�عبي الذي أجري من جانب‬ ‫واحد ف�ي منطقة أبيي الغني�ة بالنفط‪ ،‬واملتن�ازع عليها‪ ،‬والذي‬ ‫تقول احلكومتان إنهما ترفضانه‪.‬‬ ‫وي�رى مراقب�ون أن طريق�ة تعام�ل حكومت�ا اخلرط�وم‬ ‫وجوبا‪ ‬م�ع نتائ�ج هذا االس�تفتاء اآلحادي‪ ،‬ال�ذي أجرته قبيلة‬ ‫«دينكا نق�وك» (ذات األصول األفريقي�ة واملوالية لدولة جنوب‬ ‫السودان)‪ ‬سيحسم مستقبل التقارب بني البلدين‪.‬‬ ‫فف�ي الثاني والعش�رين من أكتوبر‪ /‬تش�رين األول املاضي‪،‬‬ ‫اتف�ق الرئيس�ان عم�ر البش�ير‪ ،‬رئيس الس�ودان‪ ،‬وس�لفاكير‬ ‫ميارديت‪ ،‬رئي�س جن�وب الس�ودان‪ ،‬ف�ي قمة مش�تركة عقدت‬ ‫بجوبا على إنش�اء إدارة مش�تركة ملنطقة أبيي‪ ،‬وتعزيز وجود‬ ‫األجهزة الش�رطية املش�تركة بني البلدين‪ ،‬كواحدة من احللول‬ ‫املمكن�ة ملعضل�ة املنطق�ة احلدودي�ة الت�ي ت�رى كل دول�ة أنها‬ ‫األح�ق بها‪ .‬وأعلن�ت حينها قبيلة «دين�كا نقوك»‪ ‬رفضها لذلك‪،‬‬ ‫مؤكدة متس�كها باملوع�د الذي حدده االحت�اد األفريقي إلجراء‬ ‫االس�تفتاء على تقري�ر مصير املنطقة‪ ،‬حول ما إن كان س�كانها‬ ‫يقبلون انضمامها للس�ودان أم جلنوب السودان)‪ ‬في أكتوبر‪/‬‬ ‫تش�رين األول ‪ ،2013‬في ظ�ل رفض من حكومة الس�ودان لهذا‬ ‫املقت�رح ال�ذي أعطى حق التصوي�ت فقط‪ ‬لقبيلة دين�كا نقوك‪،‬‬ ‫دون مش�اركة قبيلة املس�يرية (ذات األصول العربي�ة املوالية‬ ‫للسودان)‪.‬‬ ‫وص�وت الناخب�ون من املنتمين لقبائل دين�كا باملوافقة على‬ ‫ّ‬ ‫ضم أبيي إلى جنوب الس�ودان‪ ،‬بنس�بة ‪ ٪ 99.9‬من األصوات‪،‬‬ ‫في االستفتاء غير الرس�مي الذي ظهرت نتيجته في ‪ 31‬أكتوبر‪/‬‬ ‫تش�رين‪ ،‬وس�ط مقاطعة من حكومتي اخلرطوم وجوبا‪ ،‬وقبيلة‬ ‫املسيرية املشاركة مع قبيلة «دينكا نقوك» في نفس املنطقة‪.‬‬ ‫ومبج�رد اإلعالن ع�ن نتائج االس�تفتاء‪ ،‬س�ارع مس�ئولون‬

‫‪ ‬تقرير‪ :‬العراق يتسلم اول اربع‬ ‫مروحيات عسكرية روسية‬

‫■ موسكو ‪-‬د ب أ‪ :‬ذكر تقرير اخباري اجلمعة ان العراق‬ ‫تس�لم ليلة اخلميس اول اربع مروحيات عس�كرية روس�ية‬ ‫من طراز ام اي ‪ -35‬مت بيعها لبغداد في إطار صفقة اس�لحة‬ ‫بقيمة عدة مليارات من الدوالرات‪.‬‬ ‫ونش�ر رئي�س ال�وزراء العراق�ي ن�وري املالك�ي ص�ورا‬ ‫للمروحي�ات على صفحته مبوقع التواصل االجتماعي فيس‬ ‫بوك‪.‬‬ ‫وصرح عب�اس البياتي نائب برملاني ع�ن احلزب احلاكم‬ ‫بزعام�ة رئي�س ال�وزراء العراق�ي ن�وري املالك�ي لوكال�ة‬ ‫ري�ا نوفوس�تي ان الع�راق يتوقع اس�تالم نح�و ‪ 40‬مروحة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫م�ن حزب «املؤمت�ر الوطني احلاكم» في الس�ودان إل�ى التهديد‬ ‫بإج�راء اس�تفتاء آخر‪ ،‬برغ�م تأكي�د حكومة جنوب الس�ودان‬ ‫علي أنها ال تدعم إجراء استفتاء أحادي اجلانب لتحديد الوضع‬ ‫النهائي ملنطقة أبيي املتنازع حولها‪.‬‬ ‫وقال «مايكل مكوي»‪ ،‬الناطق الرس�مي باس�م حكومة جنوب‬ ‫الس�ودان ف�ي تصريح�ات صحفي�ة بجوب�ا‪ ،‬إن حكومت�ه ال‬ ‫عالق�ة لها مبا يج�ري في منطقة أبيي‪ ،‬معتب�را ذلك «عمال خاصا‬ ‫بجماع�ات ضغط سياس�ي تابع�ة لتنظيمات اجملتم�ع املدني في‬ ‫أبي�ي»‪ ،‬مضيف�ا «مواطنو أبيي ه�م من قاموا بإجراء االس�تفتاء‬ ‫وليست حكومة جنوب السودان»‪.‬‬ ‫ف�ي املقابل‪ ،‬ه�دد «ناف�ع عل�ي نافع»‪ ،‬نائ�ب «رئي�س املؤمتر‬ ‫الوطني» احلاكم في اخلرطوم بإجراء استفتاء مواز لالستفتاء‬ ‫ال�ذي أجرت�ه دينكا نقوك ف�ي املنطق�ة‪ ،‬متوقعا ف�ي تصريحات‬ ‫صحفي�ة االثنين املاض�ي أن تثب�ت نتيج�ة ذل�ك االس�تفتاء أن‬ ‫«دينكا نقوك أقلية مقارنة بس�كان املنطقة من الش�ماليني وليس‬ ‫املسيرية فحسب»‪.‬‬ ‫ويب�دو أن نف�ي حكوم�ة جن�وب الس�ودان دع�م االس�تفتاء‬ ‫الش�عبي الذي مت في أبيي لم يش�فع لها أم�ام حكومة اخلرطوم‪،‬‬ ‫الت�ي تش�كك في موقف حكومة جنوب الس�ودان م�ن مخرجات‬ ‫االس�تفتاء ونتائجه املس�تقبلية‪ ،‬حيث يرى محللون أن جنوب‬ ‫الس�ودان أرادت م�ن تبرؤه�ا من دع�م االس�تفتاء احلفاظ على‬ ‫هدوء اخلرطوم وقبائل املس�يرية‪ ،‬لضمان إجراء االستفتاء في‬ ‫مناخ سلمي‪.‬‬ ‫ومن املمكن أن تلقي تداعيات االستفتاء بظاللها على مستقبل‬ ‫العالق�ة وتعزي�ز التع�اون االقتصادي‪ ‬بني البلدي�ن؛ فقد التقت‬ ‫قيادات من قبيلة «دينكا نقوك» برئيس جنوب السودان‪ ،‬سيلفا‬ ‫كير‪ ،‬مس�اء األربعاء املاضي‪ ،‬وقامت بتسليمه نتائج االستفتاء‪،‬‬ ‫حيث وع�د بإرس�ال مبعوث خاص بتل�ك النتائج إل�ى الرئيس‬ ‫السوداني‪ ،‬عمر البشير‪ ،‬الستطالع موقف اخلرطوم‪.‬‬

‫هجومي�ة من ط�رازي ام اي ‪ 35‬وام اي ‪ 28 -‬ان إي مع حلول‬ ‫نهاية العام‪ .‬ويتطلع العراق الى استخدام العتاد العسكري‬ ‫ال�ذي مت ش�راؤه حديثا لتعزيز ضبط ح�دوده وفي عمليات‬ ‫مكافحة االرهاب‪.‬‬ ‫ومن املقرر ان تزود روسيا العراق بـ‪ 48‬منظومة «بانتسير‬ ‫ أس ‪ »1‬املدفعي�ة الصاروخي�ة‪ ‬اضاف�ة ال�ى املروحي�ات‬‫مبوج�ب اتف�اق للتعاون ف�ي مج�ال الدف�اع والتكنولوجيا‬ ‫بقيمة ‪3‬ر‪ 4‬مليار دوالر مت ابرامه عام ‪ .2012‬والتزمت روس�يا‬ ‫مبوجب ذل�ك االتفاق بتزوي�د العراق مبروحي�ات هجومية‬ ‫ذات مقعد واحد من طراز كيه ايه ‪.-52‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫عسكريون في حزب الله‪ :‬سنقود حملة القلمون ‪ ..‬واتخذنا قرارا بعدم السماح ألي مقاتل باخلروج منها ً‬ ‫حيا‬

‫لندن‪« -‬القدس العربي»‪:‬‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‬ ‫ضم�ن جهوده�ا الرامي�ة لهزمي�ة الرئي�س‬ ‫السوري بشار األسد‪ ،‬تخطط السعودية إلنفاق‬ ‫ماليين ال�دوالرات إلنش�اء جي�ش «وطني» من‬ ‫فصائ�ل املعارض�ة الس�ورية‪ .‬ونقل�ت صحيف�ة‬ ‫«الغاردي�ان» ع�ن مص�ادر س�ورية وعربي�ة‬ ‫وغربية أن السعودية تركز جهودها على «جيش‬ ‫اإلسلام» ال�ذي أعل�ن عن تأسيس�ه ف�ي أيلول‬ ‫(س�بتمبر) املاضي من خالل حتال�ف ‪ 43‬فصيال‪.‬‬ ‫وم�ن املتوقع أن يحصل ه�ذا التنظيم على الدعم‬ ‫األكب�ر‪ ،‬ويتوقع أن يلعب دورا مهما في الس�احة‬ ‫القتالي�ة في ظل إنقس�ام وتوتر بين اجلماعات‬ ‫املعارض�ة للرئيس الس�وري بش�ار األس�د‪ .‬وال‬ ‫تش�مل الق�وة أو اجلي�ش أي�ا م�ن اجلماع�ات‬ ‫اجلهادي�ة مث�ل تنظي�م «الدول�ة اإلسلامية في‬ ‫الع�راق والش�ام» (داع�ش) أو جبه�ة النص�رة‬ ‫والتي يتوق�ع قيام اجليش اجلدي�د مبواجهتها‪،‬‬ ‫مما يعني متويل السعودية حربني على الساحة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬واح�دة ض�د القاع�دة واألخرى ضد‬ ‫النظام الس�وري‪ .‬وبحس�ب مصدر لم يتم التأكد‬ ‫منه فس�يتم تش�كيل اجليش اجلديد مبس�اعدة‬ ‫باكس�تانية‪ ،‬ومن احملتم�ل أن تصل أعداده الى ‪5‬‬ ‫آالف ورمبا زاد ووصل الـ ‪ 50‬ألف مقاتل‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة حتذي�رات دبلوماس�يني‬ ‫وخب�راء م�ن األث�ار غي�ر املقص�ودة من إنش�اء‬ ‫جي�ش كهذا مما قد يؤدي إلى عودة املتش�ددين‬ ‫للقيادة الذين تريد السعودية التخلص منهم‪.‬‬ ‫وم�ن أج�ل حتقي�ق أهدافه�ا مي�ارس األمي�ر‬ ‫بن�در ب�ن عبدالعزي�ز‪ ،‬مس�ؤول األم�ن القوم�ي‬ ‫الس�عودي ضغوط�ا عل�ى احلكوم�ة األمريكي�ة‬ ‫للسماح بتزويد اجليش اجلديد بأسلحة مضادة‬ ‫للطائ�رات والدباب�ات‪ ،‬فيم�ا حت�ث الس�عودية‬ ‫األردن ك�ي يفت�ح ح�دوده ويس�مح باس�تخدام‬ ‫أراضي�ه كمم�ر لتزويد اجليش اجلدي�د‪ .‬ومقابل‬ ‫هذا تقوم الس�عودية بتشجيع «جيش اإلسالم»‬ ‫على اإلعتراف باجمللس العسكري األعلى للثورة‬ ‫الس�ورية بزعامة اللواء س�ليم إدريس املدعوم‬ ‫من الغ�رب‪ ،‬واإلعتراف أيضا باإلئتالف الوطني‬ ‫السوري الذي يتخذ من اسطنبول مقرا له‪.‬‬ ‫تخوض حربني‬

‫ووص�ف مصطف�ى العاني‪ ،‬ال�ذي يعمل في‬ ‫مرك�ز اخللي�ج للدراس�ات بدب�ي م�ا تق�وم به‬

‫السعودية رصدت مليارات إلنشاء جيش للمعارضة‪ ..‬وباكستان تساعد في تدريبه‬ ‫والرياض تضغط على واشنطن لتزويده بأسلحة ثقيلة وعلى األردن لفتح أراضيه‬ ‫الس�عودية « هناك حربان في س�ورية» شارحا‬ ‫«واح�دة ض�د النظام واألخ�رى ض�د القاعدة‪،‬‬ ‫وتقوم الس�عودية مبواجه�ة الطرفني»‪ .‬ويقول‬ ‫كات�ب التقري�ر إيان بلاك أن الس�عودية طاملا‬ ‫دعت علن�ا لتس�ليح القوات املعارضة لألس�د‪،‬‬ ‫ورفضت الت�ردد األمريكي‪ .‬وكثفت الس�عودية‬ ‫م�ن جهوده�ا لدع�م املعارض�ة من�ذ اإلتف�اق‬ ‫األمريكي‪ -‬الروسي الذي قضى بتدمير السالح‬ ‫الكيم�اوي الس�وري مقاب�ل وق�ف الرئي�س‬ ‫األمريكي عمليته العسكرية ملعاقبة نظام األسد‬ ‫الس�تخدامه السلاح الكيم�اوي ف�ي الغوط�ة‬ ‫ي�وم ‪ 21‬آب (أغس�طس) املاض�ي‪ .‬وتعامل�ت‬ ‫الس�عودية مع اإلتف�اق باعتباره إع�ادة تأهيل‬ ‫للنظام السوري‪.‬‬ ‫جيش اإلسالم يطلب إعالميني‬

‫ويق�ول التقرير أن «جيش اإلسلام» الذي‬ ‫يق�وده زهران علوش يعد م�ن أهم اجلماعات‬ ‫املس�لحة وأكثره�ا ق�وة ف�ي منطق�ة دمش�ق‪.‬‬ ‫وكان عل�وش ق�د التق�ى م�ع األمي�ر بن�در بن‬ ‫س�لطان في اآلون�ة األخي�رة بحض�ور رجال‬ ‫أعم�ال س�عوديني الذين يق�وم كل واحد منهم‬ ‫بتمويل كتائب معينة تعمل حتت لواء «جيش‬ ‫اإلسلام»‪ ،‬فيم�ا عق�دت اجتماع�ات س�رية‬ ‫أخ�رى م�ع املعارضة املس�لحة بحض�ور وزير‬ ‫اخلارجي�ة القط�ري‪ ،‬خالد العطية‪ ،‬والس�فير‬ ‫األمريك�ي في دمش�ق روب�رت ف�ورد‪ .‬وكدليل‬ ‫عل�ى زي�ادة تأثي�ر «جي�ش اإلسلام» وثقته‬ ‫قيادت�ه بنفس�ها اإلعلان ال�ذي وضعته على‬ ‫اإلنترنت وطلب�ت إعالميني محترفني من أجل‬ ‫تبني وتس�ويق قضية اجليش‪ .‬وباإلضافة لـ‬ ‫«جيش اإلسلام» ف�إن ظهور «جي�ش محمد»‬ ‫يعتبر جزءا من اجله�ود التي يقوم بها القادة‬ ‫السوريون لتوحيد فصائل املعارضة وجمعها‬ ‫ف�ي ظل جي�ش قوامه ‪ 100‬أل�ف مقاتل بحلول‬ ‫أذار (م�ارس)‪ .2015‬وم�ن الباكر ألوانه تقدير‬ ‫أثر اجلهود الس�عودية على الساحة السورية‬ ‫فمن ناحية « عس�كرية يعتبر اجلهد غير مهم»‬ ‫حس�ب مسؤول غربي حتدثت إليه الصحيفة‪،‬‬ ‫مضيف�ا « ال أرى أن اخلط�وة س�تقدم تغي�را‬ ‫دراميا‪ ،‬ومع ذلك تظل خطوة سياس�ية‪ ،‬فهذه‬ ‫التش�كيالت القتالي�ة اجلديدة تق�وم بإعادة‬ ‫تس�مية نفس�ها وخلق بني�ة قيادي�ة جديدة‪،‬‬ ‫وهذا ف�ي النهاية ج�زء من اللعبة السياس�ية‬ ‫الضيق�ة‪ ،‬وج�زء م�ن التناف�س عل�ى املصادر‬ ‫احملدودة»‪.‬‬

‫إنتقاد ألمريكا‬

‫ويتراف�ق املدخ�ل اجل�دي الس�عودي ف�ي‬ ‫التعام�ل م�ع األزم�ة الس�ورية بع�دم رضا عن‬ ‫السياس�ة األمريكي�ة ف�ي املنطق�ة‪ ،‬فق�د وصف‬ ‫األمي�ر ترك�ي الفيص�ل‪ ،‬مدي�ر اإلس�تخبارات‬ ‫الس�ابق مدخل إدارة ب�اراك أوباما لالزمة بأنه‬ ‫«مدع�اة لألس�ف»‪ ،‬وأظه�ر الس�عوديون ع�دم‬ ‫رضاه�م من املوقف األمريك�ي من خالل رفضهم‬ ‫مقع�دا في مجل�س األم�ن‪ ،‬كما أطلقوا سلس�لة‬ ‫م�ن التصريحات احلامية ض�د اإلدارة وهددوا‬ ‫بإعادة ترتيب العالقة بني البلدين‪ .‬ونقل الكاتب‬ ‫تعليق�ات العاني التي حذر فيها من «زيادة قوة‬ ‫القاع�دة» وض�رورة صع�ود الق�وى املعتدل�ة‪،‬‬ ‫وق�ال ان ق�وة اجلهاديين «يضع�ف الث�ورة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬ويعط�ي الوالي�ات املتح�دة مب�ررا‬ ‫بعدم دعمها‪ ،‬كل هذا سيأتي بنتائج عكسية كما‬ ‫حدث في أفغانس�تان والباكس�تان والعراق»‪.‬‬ ‫ويح�ذر خبراء آخ�رون من احملاذي�ر والنتائج‬ ‫للموقف الس�عودي النش�ط من احلرب األهلية‬ ‫في س�ورية‪ ،‬حيث تقوم اململك�ة باإلعتماد على‬ ‫زيادة الدعم املالي والعسكري لتعزيز نفوذها‪،‬‬ ‫إضافة التركيز الضغوط العس�كرية على نظام‬ ‫األس�د ب�دون تطوي�ر اس�تراتيجية سياس�ية‬ ‫واضحة وتكثيف اجلهود على تقوية اجلماعات‬ ‫ذات الطابع السني ‪.‬‬ ‫ونق�ل ع�ن الباحث يزي�د صايغ م�ن «مركز‬ ‫كارنيج�ي‪ -‬الش�رق األوس�ط» قول�ه «عل�ى‬ ‫القي�ادة الس�عودية أن تكون ح�ذرة مما تفعله‬ ‫في س�ورية» وعلق في دراس�ة نشرتها الوقفية‬ ‫قبل أي�ام وحذر فيها من السياس�ة الس�عودية‬ ‫الرامي�ة لصناعة جيش «وطن�ي» من املعارضة‬ ‫بأنه�ا تقوم بتقوي�ض أهداف السياس�ة وختم‬ ‫مح�ذرا بقول�ه أن «جي�ش محمد ق�د يصل إلى‬ ‫مكة»‪.‬‬ ‫إنفاق بال حدود‬

‫وج�اء ف�ي دراس�ة صاي�غ أن «اإلعلان‬ ‫ع�ن حتالف�ات واندماج�ات بين اجلماع�ات‬ ‫الس�ورية املسلحة في األس�ابيع املاضية وإن‬ ‫كان بادرة مطلوبة تش�ير إل�ى أنه يجري في‬ ‫نهاية املطاف جتاوز مش�كلة التفتت الش�ديد‬ ‫ف�ي صف�وف املعارض�ة إال أن م�ا يج�ري على‬ ‫األرض لي�س في احلقيقة حتالف�ات بل اعادة‬ ‫«ترتيب» وليس «توحيدا» يكشف عن وجود‬ ‫حس تنافس�ي بينه�ا مدف�وع باحلصول على‬

‫دع�م خارجي وهو ما قد يؤدي في النهاية إلى‬ ‫االس�تقطاب السياس�ي وتعميق االنقس�ام»‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن التحالفات املس�تمرة أس�همت‬ ‫الى حد ما إلفس�اد حركة اإلنتفاضة املسلحة‪.‬‬ ‫ومن هنا فجهود الس�عودية لتحقيق الوحدة‬ ‫بين الفصائ�ل ل�ن ت�ؤدي إال خلل�ق مزيد من‬ ‫البلبلة واإلس�تقطاب داخل صفوف املقاتلني‪،‬‬ ‫ويؤث�ر بالض�رورة عل�ى اإلئتلاف الوطن�ي‬ ‫الس�وري لق�وى الثورة واملعارض�ة الذي من‬ ‫احملتمل أن يكون أول اخلاسرين‪.‬‬ ‫وح�ذر صايغ من تأثير متويل الس�عودية‬ ‫جلماع�ات مختارة ف�ي احلرب عل�ى اهدافها‬ ‫في س�ورية‪ .‬وأش�ار صايغ إلى أن تصريحات‬ ‫أحم�د اجلرب�ا رئي�س اإلئتلاف ف�ي ‪ 8‬آب‬ ‫(أغس�طس) ع�ن اجله�ود الت�ي يق�وم بها مع‬ ‫اجلي�ش احلر إلنش�اء قوة قوامها س�تة آالف‬ ‫عنص�ر ملواجه�ة اجلماع�ات املس�لحة وأمراء‬ ‫احلرب في املناطق احملررة كانت أول إش�ارة‬ ‫عن النية الس�عودية بهذا اإلطار‪ .‬فيما كش�ف‬ ‫مس�ؤولون آخ�رون أن املقص�ود م�ن الق�وة‬ ‫ان تك�ون ن�واة جيش «وطن�ي» قوامه ما بني‬ ‫س�بعة‪ -‬عش�رة آالف عنصر منهم ستة آالف‬ ‫من املنش�قني ع�ن اجليش الس�وري املوزعني‬ ‫بين تركي�ا واألردن‪ .‬ونقل صاي�غ عن مصادر‬ ‫مطلع�ة قولها أنه يجري اآلن تدريب خمس�ة‬ ‫آالف بالفع�ل ف�ي األردن عل�ى ي�د مدربين‬ ‫فرنس�يني وباكس�تانيني وأمريكيين‪ ،‬م�ع أن‬ ‫مصادر أردنية تقدم أرقاما أقل‪ .‬ويشير إلى أن‬ ‫تولي كل من األمير س�عود الفيصل وبندر بن‬ ‫س�لطان ونائب وزير الدفاع األمير سلمان بن‬ ‫سلطان ملف سورية وهم املعرفون بتشددهم‬ ‫إش�ارة عن النية إلنش�اء جيش م�ن املقاتلني‬ ‫قوام�ه م�ا بين ‪ 50 -40‬ألف عنص�ر‪ ،‬وبتكلفة‬ ‫مليارات من الدوالرات‪ .‬ولم يس�تبعد الكاتب‬ ‫أن تك�ون اخلطة قد متت مناقش�تها من جانب‬ ‫وزراء خارجية السعودية واألردن واإلمارات‬ ‫الذين التقوا مع الرئيس الفرنس�ي فرانس�وا‬ ‫هوالن�د ف�ي ‪ 13‬أيل�ول (س�بتمبر) املاض�ي‪.‬‬ ‫ويش�ير إلى ان الس�عودية طلبت من القوات‬ ‫املس�لحة الباكستانية كي تس�اعد في تدريب‬ ‫اجلي�ش اجلدي�د‪ .‬مم�ا وض�ع حتدي�ات أمام‬ ‫املؤسسة العسكرية الباكستانية التي تواجه‬ ‫تغيي�رات ف�ي هيئ�ة األركان‪ .‬وتؤك�د مصادر‬ ‫وثيق�ة الصل�ة باإلس�تخبارات الباكس�تانية‬ ‫أن القوات املس�لحة كانت مت�رددة بالفعل أو‬ ‫غير قادرة على تلبية الطلب الس�عودي نظرا‬ ‫حلجم�ه‪ .‬وم�ن املش�اكل األخ�رى أم�ام تنفيذ‬

‫نصرالله لكوادره‪ :‬لو لم نذهب الى سورية لتح ّول لبنان الى عراق ثان‬ ‫وما كان مخطط ًا لسورية أكبر مما كان مخطط ًا للمقاومة في حرب متوز‬ ‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫خاطب االمني العام حلزب الله السيد حسن‬ ‫نصرالل�ه قبل اي�ام املعنيني بتنظي�م اجملالس‬ ‫ً‬ ‫قائلا « أن تهديد‬ ‫العاش�ورائية لـ»حزب الله»‬ ‫بع�ض اجملموع�ات التكفيري�ة باس�تهداف‬ ‫ً‬ ‫دافعا لنا‬ ‫مجالس عاشوراء سيكون‪ ،‬ليس فقط‬ ‫للمش�اركة الفاعلة واملنظمة في هذه اجملالس‪،‬‬ ‫بل وإلطالق خطاب الوحدة اإلسالمية ورفض‬ ‫كل خطاب مذهبي وطائفي»‪.‬‬ ‫وبحس�ب ما نقل�ت صحيفة «الس�فير» فإن‬ ‫نصرالله انطلق من ش�عار «هيهات منا الذلة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫داعي�ا ال�ى مواجه�ة «اخلط�ر الكبي�ر املتمث�ل‬ ‫مبش�روع اس�تهداف بيئة املقاومة بالسيارات‬ ‫ً‬ ‫مشددا على تفويت الفرصة على كل‬ ‫املفخخة»‪،‬‬ ‫من يس�عى ال�ى النيل من الضاحي�ة اجلنوبية‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا ف�ي ه�ذا الس�ياق ال�ى أن‬ ‫وأهله�ا‪،‬‬ ‫اجملموعات اإلرهابية التي ضربت في الضاحية‬ ‫ترو غلي�ل حقدها‪ ،‬فقررت‬ ‫وطرابل�س كأنها لم ِ‬ ‫املضي ف�ي خيار إرس�ال الس�يارات املفخخة‪،‬‬ ‫«ولكن العناية االلهية س�اعدتنا وما ّ‬ ‫مت ضبطه‬ ‫من مواد متفجرة في السيارة املفخخة التي مت‬

‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬هو أكبر مما مت‬ ‫اكتش�افها في املعمورة‬ ‫تداول�ه في وس�ائل اإلعالم ولو أنه�ا انفجرت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هائال وتس�ببت بكارثة‬ ‫دم�ارا‬ ‫لكانت أحدث�ت‬ ‫إنسانية»‪.‬‬ ‫واذ لف�ت نصرالله االنتباه ال�ى ان املقاومة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫راقيا‬ ‫منوذجا‬ ‫قدّ م�ت منذ انطالقتها حت�ى اآلن‬ ‫للعالم‪ ،‬اكد اننا اليوم وفي مناس�بة عاشوراء‬ ‫نواجه حتديات مس�تمرة وأولها حتدي املضي‬ ‫ف�ي تعزي�ز ق�درات املقاوم�ة ملواجه�ة اخلط�ر‬ ‫االسرائيلي»‪.‬‬ ‫وأك�د حس�ب من ش�اركوا ف�ي اللق�اء‪« ،‬أن‬ ‫تضحياتن�ا ل�ن تتوقف في س�بيل رفع�ة بلدنا‬ ‫ً‬ ‫مذك�را ب�أن انتص�ار مت�وز ‪،2006‬‬ ‫وأمتن�ا»‪،‬‬ ‫«حم�ى لبنان وحفظ كيان�ه وبقاءه»‪ ،‬وأضاف‬ ‫«ف�ي مت�وز ‪ 2006‬تواط�أ العالم ض�د املقاومة‪،‬‬ ‫وهن�اك م�ن راه�ن عل�ى هزميته�ا والبع�ض‬ ‫كاد يأت�ي بالبواخ�ر لتحميلن�ا كمطلوبني الى‬ ‫«غوانتانام�و»‪ ،‬لك�ن ف�ي النهاي�ة كان النص�ر‬ ‫حلي�ف «ح�زب الله» ال�ذي صار ق�وة إقليمية‬ ‫يحسب اجلميع حسابها»‪.‬‬ ‫وتطرق نصرالله الى الوضع السوري‪ ،‬وقال‬ ‫«انه بعد فشل مخطط ضرب املقاومة في لبنان‬ ‫واس�تهداف ايران‪ ،‬قرروا التآمر على سورية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مخططا لس�ورية أكبر‬ ‫ونحن بتقديرنا‪ ،‬ما كان‬

‫ً‬ ‫مخططا لـ»حزب الله» في متوز ‪،2006‬‬ ‫مما كان‬ ‫واألم�ر يتج�اوز موضوع اإلصلاح والتغيير‪،‬‬ ‫هن�اك مؤام�رة إلس�قاط النظ�ام بخيارات�ه‬ ‫السياس�ية الت�ي جعلت�ه يق�ف ال�ى جان�ب‬ ‫املقاوم�ة في الع�راق وفلس�طني ولبن�ان وهم‬ ‫أرادوا تدفيعه ثمن هذه اخليارات‪ ،‬لذلك وقفنا‬ ‫الى جانب النظام»‪.‬‬ ‫وتابع «أستطيع القول إننا أحبطنا معظم ما‬ ‫كان يُ خطط لسورية برغم مكابرة بعض الدول‬ ‫في املنطقة وعرقلتها احلل السياس�ي‪ ،‬لكن في‬ ‫نهاي�ة األم�ر ل�ن يص�ح إال الصحيح‪ .‬س�ورية‬ ‫س�تتعافى‪ ،‬وهذا احلل السياسي سنصل إليه‬ ‫ف�ي نهاية األمر‪ ،‬خاصة ّأن مح�ور احلرب على‬ ‫س�ورية قد وصل ال�ى حائط مس�دود‪ ،‬وميكن‬ ‫القول إننا أصبحنا اآلن في ربع الساعة األخير‬ ‫قبي�ل حتقيق انتص�ار تاريخي واس�تراتيجي‬ ‫جديد»‪.‬‬ ‫وإعتب�ر «ان ذه�اب حزب الله إلى س�ورية‬ ‫كان أكث�ر م�ن ض�رورة وواج�ب‪ ،‬وق�ال «ل�و‬ ‫ً‬ ‫عراقا‬ ‫لتح�ول لبن�ان‬ ‫ل�م نذه�ب الى س�ورية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ثاني�ا‪ ،‬بدلي�ل أن�ه استش�هد ف�ي الع�راق ف�ي‬ ‫الش�هر املاضي ‪ 900‬شخص وس�قط املئات من‬ ‫اجلرحى‪ ،‬نتيجة ‪ 300‬سيارة مفخخة أو عملية‬ ‫انتحارية»‪.‬‬

‫اخلط�ة تل�ك املتعلق�ة بالعث�ور على م�كان أو‬ ‫قاعدة ثابتة لتدريب الق�وة اجلديدة‪ ،‬في ظل‬ ‫تزاي�د املعارض�ة ف�ي األردن لتحول�ه لبوابة‬ ‫خلفي�ة لتدري�ب املقاتلين الس�وريني‪ ،‬م�ع أن‬ ‫اململك�ة حتول�ت ومن�ذ ع�ام ‪ 2012‬إل�ى مم�ر‬ ‫للمقاتلني واألس�لحة‪ ،‬لكن اخلطة الس�عودية‬ ‫اجلدي�دة تتطل�ب التزاما أردني�ا واضحا وقد‬ ‫يواج�ه مبعارض�ة داخ�ل املؤسس�ة األمني�ة‬ ‫والعس�كرية‪ .‬ويعتقد صاي�غ أن احتمال بناء‬ ‫جي�ش للمقاتلين خ�ارج س�ورية ضعي�ف‪،‬‬ ‫والسبيل الوحيد هو توحيد جماعات املقاتلني‬ ‫العامل�ة في س�ورية ورعايتها‪ ،‬وه�ذا اخليار‬ ‫يبدو صعبا اآلن في ظل تبدل وتغير حتالفات‬ ‫اجلماعات هذه والتي تقوم بتغير تش�كيالتها‬ ‫للتحضير لتلقي الدعم من الس�عودية‪ .‬ويرى‬ ‫الكاتب أن الس�عودية التي بات�ت تلعب دورا‬ ‫مهم�ا ومس�تعدة لتوفير األم�وال «بال حدود»‬ ‫ق�د تكون معذورة ف�ي محاوالته�ا إال أن هذه‬ ‫احملاولة قد تأتي بنتائج عكس�ية‪ .‬الن خطوط‬ ‫املعرك�ة اصبح�ت أكثر تعقيدا عنه�ا قبل عام‪،‬‬ ‫وم�ن هنا فاخلطة الس�عودية تهدد بتقويض‬ ‫اهداف اململكة في سورية‪.‬‬ ‫مشاكل‬

‫وبنف�س الس�ياق ش�كك توم�اس بيير من‬ ‫جامع�ة أدنب�رة م�ن جن�اح الس�عودية ف�ي‬ ‫جهوده�ا وأش�ار للمش�اكل التي ق�د تواجهها‬ ‫وتتعل�ق بالق�درات والتنس�يق والتس�ليم‬ ‫مش�يرا أن الس�عوديني «لديه�م األم�وال‬ ‫الكثي�رة ولديه�م فق�ر ف�ي املعلوم�ات األمنية‬ ‫واملص�ادر البش�رية واخلب�رات التنظيمي�ة‪،‬‬ ‫فهم يعتمدون على السلاح الغربي»‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إلى أن السعوديني تعودوا على إقامة عالقات‬ ‫م�ع عملاء واس�تخدام ش�بكات العالق�ات‬ ‫الشخصية‪ .‬ولهذا الس�بب أجبر السعوديون‬ ‫على التعامل مع اجلماعات السورية املسلحة‬ ‫ممن متتلك الق�درات واملصداقية العس�كرية‪،‬‬ ‫ولم يعودوا إنتقائيني في تعاملهم بل واقعيني‪.‬‬ ‫ورغ�م ذلك فالباحث لديه ش�كوك في إمكانية‬ ‫حتقي�ق الوحدة بين اجلماع�ات القتالية ألن‬ ‫املش�كلة كما يرى بيير في طريق�ة توزيع املال‬ ‫عل�ى اجلماع�ات املقاتلة‪ ،‬فاملش�كلة قد حتدث‬ ‫عندما حتص�ل جماعة على م�ن األخرى وهذا‬ ‫يعني انهيار اإلحتاد ال�ذي تدعو إليه إذا كان‬ ‫هذا حال السعودية فالوضع بالنسبة حللفاء‬ ‫األسد يبدو مختلفا‪.‬‬

‫حزب الله يقود‬

‫ففي تقرير جمللة «تامي» األمريكية عن احلملة‬ ‫الت�ي يحض�ر له�ا النظ�ام ف�ي منطق�ة القلمون‬ ‫والت�ي تعتب�ر مهم�ة له مث�ل املعركة عل�ى بلدة‬ ‫القصير ف�ي الصي�ف املاضي‪ .‬يق�ول أن املالمح‬ ‫كلها تش�ير ل�دور قيادي حلزب الل�ه الذي لعب‬ ‫مقاتلوه دورا مهم�ا معركة القصير في حزيران‬ ‫(يوني�و) املاض�ي‪ .‬فمقاتل�وه يقوم�ون اآلن‬ ‫بالتحضي�ر ملعرك�ة ف�ي القلم�ون املنطق�ة التي‬ ‫ظلت بيد املعارضة منذ بداية احلرب‪ .‬وس�تقرر‬ ‫احلمل�ة نتائ�ج احل�رب األهلية الس�ورية‪ ،‬ذلك‬ ‫أن احلكومة الس�ورية تخطط الس�ترجاع املمر‬ ‫املنطق�ة الت�ي تعتب�ر حيوي�ة من�ذ انتصاره�ا‬ ‫ف�ي حزي�ران (يوني�و) الس�ابق ف�ي القصي�ر‪.‬‬ ‫فبإخراج املقاتلني من القلمون ستكون احلكومة‬ ‫ق�ادرة عل�ى تأمني املم�ر الذي يربط دمش�ق مع‬ ‫ميناء الالذقية‪.‬‬ ‫ويعتب�ر القلم�ون بالنس�بة للمعارض�ة‬ ‫مهم�ا ألنه يؤم�ن لهم السلاح ال�ذي يهربه لهم‬ ‫مؤيدوه�م من لبن�ان‪ .‬ونقلت اجملل�ة عن فيليب‬ ‫س�ميث‪ ،‬الباحث في جامعة ميريالند األمريكية‬ ‫واملتخص�ص في ح�زب الله قوله أن اس�تعادة‬ ‫النظام للقلمون «س�يؤدي لض�رر كبير لفصائل‬ ‫املعارضة»‪.‬‬ ‫حتضيرات وأناشيد‬

‫وقال�ت اجملل�ة أن وح�دات م�ن ح�زب الل�ه‬ ‫كان�ت حتض�ر ف�ي األس�بوع املاض�ي للمعرك�ة‬ ‫القادم�ة في القلمون‪ ،‬وق�د رافقت «تامي» بعض‬ ‫قوات احل�زب وهي تعب�ر احلدود إلى س�ورية‬ ‫لزي�ارة قاعدتين له�م ف�ي املنطق�ة الش�مالية‪.‬‬ ‫والقاعدت�ان صغيرت�ان‪ ،‬واح�دة يتمرك�ز فيها‬ ‫‪ 35‬مقاتلا واألخ�رى ‪ 20‬مقاتلا‪ .‬ولك�ن مقاتلي‬ ‫احل�زب مس�لحون بش�كل جي�د‪ ،‬بالقذائ�ف‬ ‫الصاروخي�ة‪ ،‬وبن�ادق إي ك�ي‪ 47-‬والعرب�ات‬ ‫احململ�ة باملدفعية‪ ،‬وبنادق القناص�ة‪ .‬وكان كل‬ ‫املقاتلين بال�زي العس�كري اخل�اص بالق�وات‬ ‫اخلاص�ة التابعة حلزب الل�ه‪ .‬ونقلت اجمللة عن‬ ‫أح�د املقاتلين واس�مه عل�ي (‪ 27‬عام�ا) «إذا لم‬ ‫ندافع ع�ن النظام الس�وري فإنه سيس�قط في‬ ‫غض�ون س�اعات»‪ .‬وقال عل�ي ال�ذي يقاتل في‬ ‫صفوف حزب الله ان القيادة‬ ‫ف�ي لبن�ان ق�د اتخ�ذت ق�رارا مبنع س�قوط‬ ‫س�ورية «ألنن�ا س�نحاط باألعداء في س�ورية‬ ‫وإس�رائيل»‪ .‬وعل�ى خلاف معرك�ة القصي�ر‬

‫سليمان الى السعودية االثنني وريبة لدى‬ ‫حزب الله من الزيارة ومن أي مقايضة سعودية امريكية‬ ‫على فرض حكومة أمر واقع في لبنان‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫السيد حسن نصرالله‬

‫الت�ي حق�ق النظ�ام وحلف�اؤه م�ن ح�زب الله‬ ‫فيها إنتص�ارا حاس�ما‪ ،‬فاملعركة عل�ى القلمون‬ ‫س�تكون طويل�ة وس�تمتد إل�ى الربي�ع املقبل‪،‬‬ ‫نظرا للطبيع�ة اجلغرافية للمنطق�ة حيث تكثر‬ ‫فيه�ا املغ�اور واملس�الك الضيق�ة الت�ي تعبرها‬ ‫املواشي‪ ،‬مما سيجبر احلكومة وحزب الله على‬ ‫تبني أسلوب حرب العصابات في التعامل معها‪.‬‬ ‫ولعل هذا هو الس�بب الذي دعا األسد لإلعتماد‬ ‫على حزب الله كي يقود العملية‪ .‬ويقول سميث‬ ‫أن اجلي�ش الس�وري يعان�ي م�ن إره�اق‪ ،‬كما‬ ‫أن النظ�ام لي�س واثقا من والء اجلنود الس�نة‬ ‫ممن تبقوا في صفوف اجليش وعدم اإلنش�قاق‬ ‫لصفوف املعارضة‪ .‬يضاف إل�ى هذا فاجملندون‬ ‫لن يكون�وا قادرين على القتال ف�ي وضع معقد‬ ‫تفرض�ه معرك�ة القلمون‪ ،‬ومن هن�ا فحزب الله‬ ‫مهيأ بش�كل أحس�ن خلوض هذه املعركة «وفي‬ ‫حالة قرر األس�د ش�ن حملة لتأمين هذا احملور‬ ‫اإلستراتيجي فلن يكون أمامه خيار إال اإلعتماد‬ ‫على ح�زب الله»‪ .‬واجليش الس�وري س�يقوم‬ ‫باملس�اعدة ف�ي القص�ف والهجم�ات اجلوي�ة‬ ‫مضيف�ا أن «كل ش�يء س�يكون حت�ت قيادتنا‪،‬‬ ‫وسيعمل اجليش السوري بناء على خططنا»‪.‬‬ ‫وتعل�ق اجملل�ة قائل�ة «إن صح هذا ال�كالم فإنه‬ ‫ي�دل عل�ى حالة الفوض�ى التي يعيش�ها جيش‬ ‫األسد»‪ ،‬مش�يرة إلى ما قاله ضابط في احلرس‬ ‫اجلمه�وري الس�وري أن�ه اينم�ا قات�ل اجليش‬ ‫الس�وري مع حزب الله‪ ،‬فاألخيرهو الذي يقود‬ ‫«وم�ا نق�وم به ه�و توفي�ر الدعم اللوجيس�تي‬ ‫له»‪ .‬وعلى الرغم من التحضيرات وثقة احلزب‬ ‫بنفسه إال أن أبو جهاد يعترف بصعوبة املعركة‬ ‫فمقاتلون سيواجهون حوالي ‪ 30‬ألف مقاتل من‬ ‫املعارضة في املنطقة‪ .‬ويقول إن املعركة ستقسم‬ ‫عل�ى اربع جبه�ات س�يتولى حزب الل�ه قيادة‬ ‫الش�مالية واجلنوبي�ة والغربية فيما سينش�ر‬ ‫اجلي�ش الس�وري قواته على الطريق الس�ريع‬ ‫إلى الش�رق‪ .‬وس�تقوم العملية عل�ى محاصرة‬ ‫املقاتلين ف�ي اجلب�ال وقط�ع كل ش�يء عنه�م‬ ‫م�ن املاء والغ�از والكهرباء والتدفئ�ة «إتخذنا‬ ‫ق�رارا بعدم الس�ماح ألي منهم باخل�روج حيا»‬ ‫م�ن اجلب�ال حس�ب ش�يخ أحم�د‪ ،‬أح�د القادة‬ ‫العس�كريني الكب�ار ف�ي احل�زب‪ .‬واملفارق�ة‬ ‫ف�ي دور ح�زب الل�ه أن النظ�ام دائم الش�جب‬ ‫للمعارض�ة م�ن الت�ي يتهمه�ا باإلعتم�اد عل�ى‬ ‫املقاتلني األجانب‪ ،‬من الشيش�ان وأفغانس�تان‬ ‫والباكس�تان‪ .‬وفي هذا يتعامى أو يحاول انكار‬ ‫وج�ود الدع�م األجنبي ال�ذي يتلق�اه من قوى‬ ‫خارجية مثل حزب الله‪.‬‬

‫يقوم الرئيس اللبناني ميشال سليمان‬ ‫بزيارة رس��مية للس��عودية االثنني املقبل‬ ‫تس��تمر ‪ 24‬س��اعة‪ ،‬يج��ري ف��ي خالله��ا‬ ‫محادثات مع العاهل السعودي امللك عبد‬ ‫الل��ه بن عب��د العزي��ز وولي العه��د االمير‬ ‫س��لمان بن عبد العزي��ز ووزير اخلارجية‬ ‫االمي��ر س��عود الفيصل‪،‬عل��ى أن يلتق��ي‬ ‫عل��ى االرجح رئيس تيار املس��تقبل س��عد‬ ‫احلريري املوجود في الرياض‪.‬‬ ‫وس��تتركز احملادث��ات عل��ى العالقات‬ ‫الثنائي��ة والوض��ع في س��ورية‪ ،‬وموقف‬ ‫اململك��ة م��ن مؤمت��ر جني��ف ‪ 2 -‬ومل��ف‬ ‫النازح�ين الس��وريني ال��ذي يضغط على‬ ‫لبن��ان أكث��ر فأكثر‪ ،‬مم��ا يتطلب م��ؤازرة‬ ‫الس��عودية ل��ه ف��ي حتم��ل اعبائ��ه‪ .‬كما‬

‫تتط��رق احملادثات ال��ى الوضع احلكومي‬ ‫اللبناني من زاوية تدوير الزوايا ‪.‬‬ ‫وس��بق الزيارة قي��ام اط��راف لبنانية‬ ‫بالتعرض الى اململكة والسيما على لسان‬ ‫االم�ين الع��ام حلزب الله الس��يد حس��ن‬ ‫نصرالله الذي إتهم الس��عودية بالغضب‬ ‫وتعطي��ل احلل��ول ورئي��س كتل��ة الوفاء‬ ‫رد على‬ ‫للمقاومة النائ��ب محمد رعد الذي ّ‬ ‫زي��ارة وزي��ر اخلارجي��ة االمريك��ي جون‬ ‫كيري الى الرياض بقوله «لن نسمح ألحد‬ ‫بأن يكون لبنان جائزة ترضية»‪.‬‬ ‫وذك��رت أوس��اط قريب��ة م��ن فريق ‪8‬‬ ‫آذار أن حزب الله ينظ��ر بريبة إلى توقيت‬ ‫زي��ارة الرئي��س س��ليمان إلى الس��عودية‬ ‫ً‬ ‫حرب��ا عل��ى‬ ‫ف��ي ظ��ل قي��ادة الس��عودية‬ ‫مح��ور املقاومة في املنطق��ة‪ ،‬وعلى حزب‬ ‫الل��ه في لبن��ان وبع��د اس��تقبالها الوزير‬ ‫كيري‪.‬وتخوف��ت االوس��اط عينه��ا م��ن‬ ‫«ته��ور الفريق اآلخر» في قضيتني‪:‬‬ ‫إمكان‬ ‫ّ‬

‫االول��ى‪ ،‬تألي��ف حكوم��ة أم��ر واق��ع بعد‬ ‫عودة س��ليمان من الس��عودية‪ ،‬بناء على‬ ‫تس��هل‬ ‫مقايضة بني واش��نطن والرياض‬ ‫ّ‬ ‫األخيرة مبوجبها انعق��اد مؤمتر جنيف ‪2‬‬ ‫مقابل موافقة الواليات املتحدة على طلب‬ ‫السعودية فرض حكومة في لبنان‪.‬‬ ‫أما القضية الثانية فمرتبطة باخلش��ية‬ ‫من «إقدام حلف��اء الس��عودية» على عمل‬ ‫ما في طرابلس من ش��أنه تعريض السلم‬ ‫األهلي في لبنان للخطر‪.‬‬ ‫وعشية مغادرته‪ ،‬اكد رئيس اجلمهورية‬ ‫عل��ى «اهمي��ة التواص��ل م��ع القي��ادة‬ ‫الس��عودية ف��ي ه��ذه املرحل��ة بال��ذات»‪،‬‬ ‫واش��ار الى ان «للبن��ان فائ��دة كبيرة من‬ ‫زيارت��ه ال��ى اململك��ة‪ ،‬ولق��اء القم��ة الذي‬ ‫س��يعقده مع خ��ادم احلرمني الش��ريفني‬ ‫املل��ك عبد الله ب��ن عبد العزيز‪ ،‬من ش��أنه‬ ‫ان يع��زز العالقات الراس��خة بني البلدين‬ ‫الشقيقني»‪.‬‬

‫قلق في املؤسسة العسكر ّية اإلسرائيل ّية بسبب الهبوط احلاد في املنخرطني بالوحدات القتال ّية وارتفاع نسبة املنتحرين‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫العبرية في‬ ‫كش��فت صحيفة «هآرت��س»‬ ‫ّ‬ ‫عددها الصادر أمس اجلمعة‪ ،‬اعتمادً ا على‬ ‫البش��رية في جيش‬ ‫معطيات قس��م القوى‬ ‫ّ‬ ‫اإلس��رائيلي‪ ،‬كش��فت النقاب عن‬ ‫االحتالل‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫هبوط حادٍ في نسبة الشباب اإلسرائيليني‬ ‫الذين يرغبون في االنخ��راط في الوحدات‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫القتالية في اجليش‬ ‫ّ‬ ‫قائلة‪ً ،‬‬ ‫وساقت الصحيفة ً‬ ‫نقال عن ضباط‬ ‫عب��روا عن‬ ‫ف��ي اجلي��ش اإلس��رائيلي إنّ هم ّ‬ ‫خش��يتهم الكبيرة من هذه املعطيات‪ ،‬ولكن‬ ‫ف��ي محاولة مفضوحة لتبرير هذا اإلخفاق‬ ‫زعم��ت محاف��ل ف��ي جي��ش االحت�لال ّأن‬ ‫معطيات العام ‪ 2010‬كانت متأثرة باحلرب‬ ‫العدوانية التي ش��نّ تها الدولة‬ ‫العبرية ضدّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إس��رائيليا بعملية‬ ‫قط��اع غ��زة واملس��ماة‬ ‫ً‬ ‫(الرصاص املس��بوك)‪ ،‬كما زعمت احملافل‬ ‫عينها ّأن تقديراتهم كانت ْأن تنخفض هذه‬ ‫تدريجي إلى املعطى الذي‬ ‫بش��كل‬ ‫النس��بة‬ ‫ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫يعكس الوضع في األيام العادية‪.‬‬ ‫ع�لاوة على ذل��ك‪ ،‬قال ضاب��ط وصفته‬ ‫الصحيفة بأنّ ه عالي املس��توى في اجليش‬ ‫اإلس��رائيلي‪ّ ،‬إن ضعف الش��عور بالتهديد‬ ‫ّ‬ ‫ال��ذي ينعكس في اجملتمع اإلس��رائيلي هو‬ ‫الس��بب الذي كان وراء هذا الهبوط احلاد‪،‬‬ ‫على حدّ زعمه‪.‬‬ ‫باإلضاف��ة إل��ى ذل��ك‪ ،‬لفت��ت املص��ادر‬

‫العس��كرية في ت��ل أبيب إل��ى ّأن املعطيات‬ ‫ّ‬ ‫الرس��مية للعام ‪ 2008‬بينّ ت ً‬ ‫أيضا ّأن نسبة‬ ‫ّ‬ ‫املنخرط�ين في جيش االحتالل وصلت إلى‬ ‫نس��بة ّأق��ل م��ن ‪ 70‬باملئة‪ ،‬حي��ث أعرب ‪67‬‬ ‫باملئة فقط ع��ن رغبتهم ف��ي االنضمام إلى‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫القتالية في اجليش‬ ‫واحلدات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ووصف��ت الصحيفة ه��ذا الهبوط احلاد‬ ‫القتالية بأنّ ه‬ ‫في نسبة املتجندين للوحدات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫انخفاض إلى احلضيض وليس مس��بوقا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفت��ة إل��ى أنّ ه ف��ي دورة التجني��د احلالية‬ ‫اخلاصة بش��هر تش��رين الثاني (نوفمبر)‬ ‫‪ ،2013‬اعرب ‪ 70.3‬باملئ��ة من املتجندين عن‬ ‫اس��تعدادهم لاللتحاق بالوحدات القتالية‬ ‫وذل��ك مقاب��ل ‪ ٪79‬في الفت��رة املوازية لها‬ ‫من الس��نة املاضية‪ّ ،‬‬ ‫مؤك��دة على انخفاض‬ ‫بنسبة ‪ 10‬باملائة في األعوام الثالثة الفائتة‪.‬‬ ‫العبرية‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬أشارت الصحيفة‬ ‫ّ‬ ‫إلى أنّ ه إلى جانب املعطيات التي تشير إلى‬ ‫انخف��اض حواف��ز اخلدمة ف��ي الوحدات‬ ‫القتالية‪ ،‬هناك ً‬ ‫أيض��ا انخفاض في الرغبة‬ ‫ف��ي التجند لوحدات املش��اة‪ ،‬إذ انخفضت‬ ‫النسبة من ‪ 48‬باملئة إلى ‪ 43‬باملئة‪.‬‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫العسكرية‬ ‫وبحسب املصادر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ف��إن الس��بب ف��ي ذل��ك يع��ود إل��ى تطور‬ ‫ّ‬ ‫املنظوم��ات التكنولوجية مثل (الس��ايبر)‪،‬‬ ‫االلكتروني��ة‪ ،‬ومنظوم��ة‬ ‫أي احل��رب‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫االس��تخبارات والت��ي تؤث��ر بدوره��ا على‬ ‫اخلدم��ة في الوح��دات القتالي��ة ووحدات‬ ‫املشاة بشكل خاص‪ ،‬على حدّ قولهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فإن‬ ‫ووفقا ملعطيات اجلي��ش لعام ‪ّ 2012‬‬

‫كل فت��اة يهودي��ة ثاني��ة ملزم��ة باخلدمة‬ ‫العس��كرية م��ن الفتي��ات اليهودي��ات‬ ‫العلماني��ات تطل��ب اإلعف��اء‪ ،‬وب��رر ‪35.8‬‬ ‫باملائة من الفتيات س��بب اإلعفاء بأسباب‬ ‫ديني��ة‪ ،‬وواح��د م��ن كل أربعة م��ن الذكور‬ ‫ّ‬ ‫يتقدم بطلب اإلعفاء ألس��باب مختلفة منها‬ ‫الصحية ونس��بتهم‬ ‫ما يتعل��ق باألوض��اع‬ ‫ّ‬ ‫‪ 2.8‬باملئة وآخرون ألس��باب دينية‪ .‬ونقلت‬ ‫العبرية عن ناطق بلسان اجليش‬ ‫الصحيفة‬ ‫ّ‬ ‫اإلس��رائيلي قول��ه ّإن التكنولوجي��ا تلعب‬ ‫ّ‬ ‫مهما‪ ،‬وهناك منافسة بني املنظومات‬ ‫دورا ً‬ ‫ً‬ ‫التكنولوجي��ة وب�ين الوح��دات القتالي��ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائ�لا إنّ ��ه إذا م��ا تآكلت‬ ‫ولكنّ ��ه اس��تدرك‬ ‫لدى جيش االحتالل ما أس��ماها بأسطورة‬ ‫ً‬ ‫ضربة‬ ‫وجه‬ ‫املقاتلني ّ‬ ‫ف��إن اجليش ً‬ ‫عملي��ا ُي ّ‬ ‫ذاتية لنفسه‪ ،‬على حدّ وصفه‪.‬‬ ‫عقبت رئيس��ة قس��م القوى‬ ‫من ناحيتها ّ‬ ‫اإلسرائيلي‪ ،‬اجلنرال‬ ‫اجليش‬ ‫البش��رية في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اورن��ا بربيب��اي‪ ،‬عل��ى ه��ذه املعطي��ات‬ ‫وقال��ت للصحيف��ة ّإن مس��توى الرغبة في‬ ‫القت��ال يدور ح��ول نس��بة ‪ 70‬باملئة‪ ،‬وهذه‬ ‫النس��بة‪ ،‬بحس��بها‪ ،‬كافي��ة الحتياج��ات‬ ‫اإلس��رائيلي‪ ،‬مؤكدة على‬ ‫جي��ش االحتالل‬ ‫ّ‬ ‫ض��رورة احلفاظ على رمزي��ة القتال كعمل‬ ‫بطول��ي‪ ،‬وخلص��ت إلى القول ّإن الش��عور‬ ‫ّ‬ ‫العسكرية‬ ‫الس��ائد اليوم هو ّأن التهديدات‬ ‫ّ‬ ‫الت��ي تُ واجه دول��ة االحتالل ف��ي حالة من‬ ‫التالشي‪ ،‬على حدّ قولها‪.‬‬ ‫جدي��ر بالذكر ّأن ه��ذه املعطيات تضاف‬ ‫إلى األوضاع األخالقية الشاذة التي بدأت‬

‫تتس��رب من معس��كرات اجليش واالنهيار‬ ‫األخالق��ي ف��ي تل��ك املعس��كرات حيث متّ‬ ‫ضب��ط مجندي��ن بته��م تعاط��ي اخمل��درات‬ ‫وس��رقة األس��لحة م��ن اخمل��ازن وبيعه��ا‬ ‫لعصاب��ات اإلج��رام املنظ��م‪ ،‬ب��ل ووص��ل‬ ‫بعض هذه األسلحة إلى جهات من املقاومة‬ ‫ً‬ ‫فضال عن أوضاع شاذة بني‬ ‫الفلس��طينية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اجملندات واجملندين‪.‬‬ ‫يأت��ي ه��ذا كله في وق��ت ب��دأ يظهر فيه‬ ‫اليه��ودي املتدين من أبناء‬ ‫تغلغل الش��باب‬ ‫ّ‬ ‫اإلس��رائيلية املقام��ة ف��ي‬ ‫املس��توطنات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة في مرافق املؤسسة‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ ‫ّ‬ ‫العسكرية وتقدمهم املستمر على املستوى‬ ‫القي��ادي‪ ،‬وهي خطة حتدث عنها بصراحة‬ ‫احلاخام األول الس��ابق للجيش احلاخام‬ ‫رافي بيرتس‪ ،‬والذي شغل من قبل منصب‬ ‫مدي��ر هيئة اإلعداد العس��كري ف��ي منطقة‬ ‫اجلنوب‪ ،‬كما ورد في كت��اب (بني الطاقية‬ ‫الديني��ة والطاقي��ة العس��كرية ‪ -‬الدي��ن‬ ‫والسياس��ة واجليش في إسرائيل‪ ،‬والذي‬ ‫صدر العام الفائت‪.‬‬ ‫على صل��ة‪ ،‬قال��ت صحيف��ة «معاريف»‬ ‫العبري��ة ّإن القلق يس��ود أوس��اط اجليش‬ ‫ّ‬ ‫اإلس��رائيلي بس��بب االرتفاع امللحوظ في‬ ‫ّ‬ ‫ع��دد اجلن��ود املنتحري��ن‪ ،‬والذي ل��م يكن‬ ‫مقتصرا عل��ى جنود في وح��دات محددة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بحيث شمل االنتحار مختلف الوحدات في‬ ‫اجليش‪ ،‬وقد كان انتح��ار العقيد في جهاز‬ ‫العس��كرية (أمان) بإطالق‬ ‫االس��تخبارات‬ ‫ّ‬ ‫النار على نفس��ه مثار قلق كبير في اجليش‬

‫قوات من اجليش االسرائيلي خالل مناورات‬

‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اإلس��رائيلي أشلون أدرت‬ ‫الكاتب‬ ‫وكان‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ق��د نش��ر مق��اال ف��ي صحيف��ة «يديع��وت‬ ‫أحرون��وت» ّأكد في��ه على أنّ ه م��ن بني كل‬ ‫اإلس��رائيلي ينتح��ر‬ ‫‪ 500‬مجن��د باجلي��ش‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫س��نويا ومع ذلك حت��اول احلكومة‬ ‫اثن��ان‬ ‫اإلسرائيلية إغفال األمر‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫وأوض��ح م��ن خ�لال مقال��ه ّأن خبرت��ه‬ ‫اإلسرائيلي جعلته‬ ‫العسكري‬ ‫داخل النظام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يع��ي جي��دً ا ّأن انتح��ار اجملندي��ن ليس من‬ ‫قبي��ل الصدفة فهم مي��رون مبحنة حقيقية‬ ‫واجليش يح��اول تخفيض ه��ذا العدد من‬ ‫املنتحرين‪.‬‬ ‫وأشار إلى ّأن اس��تمرار مسلسل االنتحار‬

‫داخ��ل اجلي��ش اإلس��رائيلي يوح��ى باألزمة‬ ‫النفس��ية العميق��ة الت��ي خلقته��ا بداخله��م‬ ‫حكومتهم وأنظمتهم العس��كرية حيث تنتهج‬ ‫وحش��ية وهمجية جتاه الش��عب الفلسطيني‬ ‫األع��زل والس��يما ظاه��رة ه��روب بع��ض‬ ‫اجملندين من اخلدمة والتي متثل أزمة حقيقية‬ ‫ً‬ ‫أيضا داخل إسرائيل‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫جتدد االشتباكات ومعارك عنيفة في سورية وقصف على عدة مناطق‬ ‫واجليش النظامي يستعيد اجزاء واسعة من قاعدة استراتيجية قرب حلب‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اك�د املرص�د الس�وري‬ ‫حلق�وق االنس�ان اجلمع�ة ان اجلي�ش الس�وري‬ ‫اس�تعاد «اجزاء واس�عة» من «الل�واء ‪ »80‬املكلف‬ ‫امن مطار حلب الدولي (شمال) الذي سيطر عليه‬ ‫مقاتلون معارضون لنظام الرئيس بش�ار االس�د‬ ‫في شباط (فبراير) املاضي‪.‬‬ ‫وافاد املرصد في بريد الكتروني ان «اشتباكات‬ ‫عنيفة تدور منذ الساعة الرابعة فجرا بني القوات‬ ‫النظامي�ة مدعمة بقوات الدف�اع الوطني وضباط‬ ‫م�ن ح�زب الل�ه اللبناني م�ن ط�رف ومقاتلني من‬ ‫عدة كتائب مقاتلة والدولة االسلامية في العراق‬ ‫والش�ام (املرتبط�ة بالقاع�دة) من ط�رف اخر في‬ ‫اللواء ‪ 80‬اجملاور ملطار حلب الدولي»‪.‬‬ ‫وحت�دث املرص�د عن «تق�دم الق�وات النظامية‬ ‫داخ�ل الل�واء وس�يطرتها عل�ى اج�زاء واس�عة‬ ‫من�ه وس�ط اس�تقدام الكتائ�ب املقاتل�ة والدول�ة‬ ‫االسالمية تعزيزات الى املنطقة»‪.‬‬ ‫وف�ي وق�ت الح�ق‪ ،‬اف�اد املرص�د ان الطي�ران‬ ‫احلرب�ي «قص�ف مناطق مترك�ز الكتائ�ب املقاتلة‬ ‫والدولة االسلامية في محيط مطار حلب الدولي‬ ‫والل�واء ‪ ،»80‬ف�ي حين تس�تمر االش�تباكات في‬ ‫القاعدة العسكرية‪.‬‬ ‫واش�ار املرص�د ال�ى س�قوط «ما ال يق�ل عن ‪15‬‬ ‫مقاتلا من الكتائ�ب املقاتل�ة»‪ ،‬اضافة ال�ى «قتلى‬ ‫وجرح�ى في صفوف الق�وات النظامية» لم يحدد‬ ‫عددهم‪.‬‬ ‫وكان مس�لحو املعارض�ة ش�نوا «معرك�ة‬ ‫املط�ارات» ف�ي منطق�ة حل�ب ف�ي ش�باط‪/‬فبراير‬ ‫املاض�ي وهاجم�وا قواع�د جوية ومط�ارات‪ .‬وقد‬ ‫متكن�وا م�ن الس�يطرة عل�ى «الل�واء ‪ »80‬املكل�ف‬ ‫حماي�ة مط�ار حل�ب الدول�ي‪ ،‬اضاف�ة ال�ى مطاب‬ ‫النيرب العسكري‪.‬‬

‫ويف�رض املقاتل�ون حص�ارا عل�ى مط�ار حلب‬ ‫الدول�ي ومطار كويرس العس�كري اللذين ال يزال‬ ‫حتت سيطرة النظام‪.‬‬ ‫وتش�هد االحياء اجلنوبية لدمش�ق معارك منذ‬ ‫اشهر‪ ،‬في محاولة من القوات النظامية الستعادة‬ ‫السيطرة عليها‪.‬‬ ‫وق�ال املرص�د الس�وري حلق�وق اإلنس�ان إن‬ ‫االش�تباكات بني قوات املعارضة السورية وقوات‬ ‫النظ�ام الس�وري جت�ددت عل�ى أكثر م�ن محور‪،‬‬ ‫ف�ي حني قصف ق�وات النظام الس�وري عدة مدن‬ ‫وبلدات وقرى‪.‬‬ ‫وذك�ر املرص�د ف�ي بي�ان ص�ادر عن�ه اجلمعة‬ ‫تلق�ت وكالة األنباء األملانية «د‪.‬ب‪.‬أ» نس�خة منه‪،‬‬ ‫أن االش�تباكات بين اجلانبين اندلع�ت ف�ي بلدة‬ ‫«قلعة احلصن» وبالقرب من مس�تودعات أسلحة‬ ‫وذخيرة بجوار بلدة «مهني» في ريف حمص‪.‬‬ ‫وأض�اف املرص�د أن اش�تباكات بين ق�وات‬ ‫املعارض�ة وق�وات النظ�ام مدعوم�ة بعناص�ر من‬ ‫ح�زب الل�ه اللبنان�ي ف�ي «الل�واء ‪ »80‬اجمل�اور‬ ‫ملط�ار حل�ب الدولي‪ ،‬والذي تس�يطر علي�ه قوات‬ ‫املعارضة‪ ،‬وس�ط أنباء عن مصرع ثمانية مقاتلني‬ ‫من «جبهة النصرة» املعارضة بعد قصف مبنى في‬ ‫حي «الرشدية» بحلب‪.‬‬ ‫وامت�دت االش�تباكات بني الطرفين إلى بلدتي‬ ‫«ع�درا البل�د» و»املليحة» في ريف دمش�ق‪ ،‬وحي‬ ‫«تشرين» بضواحي دمشق‪.‬‬ ‫وف�ي دمش�ق‪ ،‬تعرض�ت االحي�اء اجلنوبي�ة‬ ‫ومنها العس�الي واحلجر االسود ومخيم اليرموك‬ ‫لالجئني الفلس�طينيني‪ ،‬للقصف بعد منتصف ليل‬ ‫اخلميس اجلمعة‪.‬‬ ‫وقام�ت ق�وات النظام الس�وري بقص�ف حيي‬ ‫«طري�ق الب�اب» و»الصاخ�ور» ف�ي مدين�ة حلب‬

‫ومدين�ة «الطبق�ة» ف�ي محافظ�ة الرق�ة‪ ،‬وم�دن‬ ‫وبلدات «يبرود» و»الزبداني» و»مضايا» و»بقني»‬ ‫في ريف دمشق‪.‬‬ ‫وش�مل القص�ف أيض�ا أحي�اء «العس�الي»‬ ‫و»مخي�م اليرموك» و»احلجر األس�ود» و»القدم»‬ ‫في ضواحي دمشق وبلدات «اليادودة» و»ناحتة»‬ ‫و»الغاري�ة الش�رقية» و»الش�يخ مس�كني» بريف‬ ‫درعا وحي «طريق السد»مبدينة درعا‪.‬‬ ‫ووفق�ا للمرص�د‪ ،‬مت توثيق مقتل س�تة مدنيني‬ ‫بينه�م س�يدة وثالثة أطف�ال في قص�ف على بلدة‬ ‫«حربنفسة» بريف حماة اخلميس‪.‬‬ ‫أفاد املرصد الس�وري حلقوق اإلنسان بأن ‪113‬‬ ‫ش�خصا قتلوا في أنح�اء متفرقة م�ن البالد أمس‬ ‫اخلميس‪.‬‬ ‫وذكر املرصد في بيان وص�ل إلى وكالة األنباء‬ ‫األملاني�ة «د‪.‬ب‪.‬أ» نس�خة منه اجلمع�ة «ارتفع إلى‬ ‫‪ 46‬ع�دد الش�هداء املدنيين الذي�ن انضم�وا أمس‬ ‫اخلميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «م�ا ال يق�ل ع�ن ‪ 33‬م�ن الق�وات‬ ‫النظامي�ة قتل�وا ف�ي اش�تباكات وقص�ف ملراك�ز‬ ‫وحواج�ز واس�تهداف آلي�ات بعب�وات ناس�فة‬ ‫وصواريخ في ع�دة محافظات منها حمص ودرعا‬ ‫وحماة ودمشق وريفها»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن ‪ 18‬عنصرا م�ن قوات جيش الدفاع‬ ‫الوطن�ي املوالي�ة للنظ�ام قتل�وا ف�ي اش�تباكات‬ ‫وتفجي�ر عب�وات ناس�فة ف�ي ع�دة م�دن وبلدات‬ ‫وقرى سورية‪.‬‬ ‫وق�ال «لق�ي ‪ 16‬مقاتلا م�ن الكتائ�ب املقاتل�ة‬ ‫والدول�ة االسلامية في الع�راق والش�ام وجبهة‬ ‫النص�رة والكتيب�ة اخلض�راء من جنس�يات غير‬ ‫س�ورية حتفهم إثر قصف على عربات وس�يارات‬ ‫تقلهم واشتباكات في عدة مناطق»‪.‬‬

‫مقاتلون من اجليش السوري احلر ينقلون جثمان زميال لهم خالل اشتباكات في حلب‬

‫مسؤول كردي‪ :‬تركيا تتوقف عن دعم جماعات القاعدة قرب احلدود السورية‬ ‫والفروف‪ :‬اإلئتالف السوري ال ميكن أن ميثل املعارضة في بالده مبفرده‬ ‫■ عواص��م ـ وكاالت‪ :‬أعل��ن وزي��ر اخلارجي��ة‬ ‫الروس��ي‪ ،‬س��يرغي الف��روف‪ ،‬أن املش��اورات‬ ‫ً‬ ‫حتضيرا ملؤمت��ر «جنيف ‪،»2‬‬ ‫األخي��رة التي ج��رت‬ ‫لم تنجح بتحديد موعد عقده بسبب عدم استعداد‬ ‫املعارض��ة الس��ورية حلض��وره من دون ش��روط‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أنه ال يحق «لإلئتالف الوطني»‬ ‫مسبقة‪،‬‬ ‫أن ميثل املعارضة السورية بأكملها في املؤمتر‪.‬‬ ‫ونقلت قناة «روس��يا اليوم» عن الفروف قوله‬ ‫خ�لال مؤمتر صحافي‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬م��ع األمني العام‬ ‫ملنظمة األمن والتعاون ف��ي أوروبا‪ ،‬المبرتو زينر‪،‬‬ ‫إن «لدى بحث املس��ائل العملي��ة‪ ،‬مبا فيها املواعيد‬ ‫واجلوان��ب األخ��رى لتنظي��م املؤمت��ر‪ ،‬ل��م نتمكن‬ ‫حتى اآلن من التوصل ال��ى اتفاق‪ ،‬وذلك بالدرجة‬ ‫األولى‪ ،‬بس��بب عدم اس��تعداد املعارضة السورية‬ ‫لقب��ول الدعوة حلض��ور املؤمتر من دون ش��روط‬ ‫مسبقة»‪.‬‬ ‫وأضاف الفروف أن «الش��روط الت��ي تقدمها‬ ‫املعارض��ة معروف��ة جي��دا‪ ،‬وه��ي قبل كل ش��يء‬ ‫حتييد الرئيس الس��وري بش��ار األسد عن العملية‬ ‫السياسية»‪.‬‬ ‫وش��دد على أن «االئتالف الوطني الس��وري ال‬ ‫ميكن أن ميثل ف��ي مؤمتر (جنيف ‪ )2‬كافة أطياف‬

‫املعارضة»‪.‬‬ ‫وقال «هذا التعنت واملطال��ب يقدمها االئتالف‬ ‫الوطن��ي ال��ذي يدّ ع��ي بأن��ه ممثل ش��رعي وحيد‬ ‫للشعب السوري‪ ،‬لكنه‪ ،‬في احلقيقة ال ميثل أغلبية‬ ‫ف��ي صف��وف مجموع��ات املعارضة الت��ي تواجه‬ ‫نظام األسد»‪.‬‬ ‫وتابع «تأكدنا أكثر من مرة أن اإلئتالف الوطني‬ ‫ال ميك��ن أن يصب��ح مظل��ة جامع��ة للمعارض�ين‬ ‫السوريني»‪.‬‬ ‫وف��ي س��ياق آخ��ر‪ ،‬تن��اول الف��روف إقت��راح‬ ‫موس��كو إس��تضافة اجتماع ألطي��اف النزاع في‬ ‫س��ورية‪ ،‬وق��ال إن «العدي��د من ممثل��ي املعارضة‬ ‫الس��ورية وافق��وا عل��ى حض��ور اللق��اء خملتل��ف‬ ‫أطياف القوى السياس��ية الس��ورية‪ ،‬الذي تسعى‬ ‫موسكو الستضافته»‪.‬‬ ‫وأعرب عن أمله في أن يكون الرد على اإلقتراح‬ ‫الروسي إيجابيا‪ ،‬و»أن يرس��ل اجلانب االمريكي‬ ‫خب��راءه حلضور اللق��اء‪ ،‬بجانب ممثل��ي املبعوث‬ ‫األممي العربي الى سورية األخضر االبراهيمي»‪.‬‬ ‫وأضاف «لدينا أس��س لإلعتقاد ب��أن مثل هذا‬ ‫اللق��اء س��يكون مفي��دا‪ ،‬ك��ي يلتق��ي املعارضون‬ ‫وجها لوجه‪ ،‬وأن يتفقوا بش��أن مقاربة مش��تركة‬

‫ال تتعارض مع املبادرة الروس��ية‪ -‬االمريكية‪ ،‬بل‬ ‫س��تعرب عن موقفه��م اإليجابي من ه��ذه املبادرة‬ ‫واملشاركة في مؤمتر جنيف»‪.‬‬ ‫من جه��ة اخرى قال صالح مس��لم زعيم حزب‬ ‫االحت��اد الدميقراط��ي‪ ،‬اجلناح السياس��ي حلزب‬ ‫العمال الكردس��تاني احملظ��ور «بي كي��ه كيه» ان‬ ‫تركي��ا توقفت ف��ي االون��ة االخيرة عن مس��اعدة‬ ‫اجملموع��ات التي لها صل��ة بتنظي��م القاعدة قرب‬ ‫احلدود السورية‪ ،‬حسبما ذكرت صحيفة «طرف»‬ ‫التركية‪.‬‬ ‫ويخ��وض ح��زب االحت��اد الدميقراط��ي قتاال‬ ‫في بلدات س��ورية ش��مال البالد ض��د اجلماعات‬ ‫اجلهادي��ة ذات الصل��ة بالقاع��دة وبصفة خاصة‬ ‫«جبه��ة النصرة» و»الدولة االس�لامية في العراق‬ ‫والشام»‪.‬‬ ‫ونقل��ت الصحيفة اليومية عن مس��لم قوله في‬ ‫تصريحات نش��رتها صحيف��ة «حري��ت «التركية‬ ‫اجلمع��ة «العصابات ل��م تعد تهاجمنا م��ن تركيا‬ ‫مثلم��ا اعت��ادت في املاض��ي ‪ .‬هذه أخب��ار جيدة ‪.‬‬ ‫لطاملا قلنا وس��نظل نقول‪ :‬إننا نريد عالقات ودية‬ ‫مع تركيا ‪ ..‬النريد استقالال أو هيكال احتاديا»‪.‬‬ ‫واض��اف مس��لم ان االنتصارات الت��ي حققها‬

‫حزب االحتاد الدميقراطي مؤخرا على اجلماعات‬ ‫املشددة ترجع جزئيا الى قيام تركيا بالتوقف عن‬ ‫تقدمي الدعم‪.‬‬ ‫وتاب��ع‪« :‬الضغ��ط الدول��ي كان له تأثي��ر‪ .‬هذه‬ ‫اجلماعات تهدد أمن تركيا ايضا»‪   .‬‬ ‫يشار إلى أن تركيا أعربت عن دعمها جلماعات‬ ‫املعارض��ة املس��لحة ف��ي س��ورية الت��ي تس��عى‬ ‫لالطاحة بنظام الرئيس السوري بشار االسد‪ .‬من‬ ‫بني هذه اجلماعات اجليش السوري احلر وجبهة‬ ‫النصرة والدولة االسالمية في العراق والشام‪.‬‬ ‫غي��ر أن قت��اال اندلع مؤخرا بني ق��وات اجليش‬ ‫الس��وري احل��ر وتنظي��م القاع��دة‪ ،‬ف��ي س��ورية‬ ‫والع��راق وبالد الش��ام‪ ،‬ال��ذي تنتم��ي اليه جبهة‬ ‫النصرة‪ ،‬من ناحية وبني جبه��ة النصرة واالكراد‬ ‫في شمال سورية من ناحية اخرى ‪.‬‬ ‫وهدد تنظيم القاعدة في سورية والعراق وبالد‬ ‫الشام رئيس وزراء تركيا بشن عمليات وهجمات‬ ‫انتحارية في تركيا ما لم تكف انقرة عن مس��اندة‬ ‫اجليش الس��وري احلر في س��ورية الذي يخوض‬ ‫التنظيم معارك ضده هناك‪ ،‬وأن تقوم بإعادة فتح‬ ‫احلدود التركية مع س��ورية‪ ،‬والسيما باب الهوى‬ ‫وباب السالمة‪.‬‬

‫سيرغي الفروف‬

‫تداعيات الربيع العربي تغذي عمليات التهريب في البحر املتوسط خاصة من سورية وليبيا‬ ‫■ لن�دن ـ م�ن م�ن بيتر أب�س‪ :‬تغذي‬ ‫مظاه�ر الفوض�ى الت�ي أعقب�ت «الربي�ع‬ ‫العرب�ي» تصاع�دا ف�ي أنش�طة تهري�ب‬ ‫اخملدرات واألس�لحة والبش�ر ف�ي أنحاء‬ ‫منطق�ة البح�ر املتوس�ط بينم�ا جتاه�د‬ ‫الق�وى االقليمي�ة الت�ي تعان�ي نقصا في‬ ‫األموال ملواجهة هذه املشكلة‪.‬‬ ‫وف�ي الش�هر املاض�ي رف�ض الزعماء‬ ‫األوروبي�ون ف�ي بروكس�ل مناش�دات‬ ‫أطلقتها بلدان جنوب أوروبا التي تعاني‬ ‫بالفعل من أزم�ة منطقة اليورو للحصول‬ ‫عل�ى مس�اندة إضافي�ة ملواجه�ة الع�دد‬ ‫القياس�ي من املهاجرين الذين يحاولون‬ ‫العب�ور إلى الق�ارة في رحلات محفوفة‬ ‫باخملاطر ينظمها مهربو البشر‪.‬‬ ‫وتق�ول األمم املتح�دة إن أكث�ر من ‪32‬‬ ‫ألف مهاجر من أفريقيا والش�رق األوسط‬ ‫وصل�وا إل�ى ايطالي�ا ومالطا ه�ذا العام‬ ‫حت�ى االن‪ .‬وم�ات أكثر من ‪ 550‬ش�خصا‬ ‫في أكتوبر تش�رين األول وح�ده إذ تزيد‬ ‫عواص�ف اخلري�ف من خط�ورة رحالت‬ ‫صعبة في زوارق صغيرة متهالكة‪.‬‬ ‫في الوقت نفس�ه تعزز احلرب األهلية‬ ‫في س�ورية والفوضى ف�ي ليبيا عمليات‬ ‫التهريب الضخمة لألس�لحة ويس�تخدم‬ ‫مهرب�و اخمل�درات نف�س الط�رق لش�حن‬ ‫حشيش ش�مال افريقيا وكوكايني أمريكا‬ ‫الالتينية‪.‬‬ ‫ويقول مسعود كرميي بور ممثل مكتب‬ ‫األمم املتحدة املعني باخملدرات واجلرمية‬ ‫ف�ي ش�مال أفريقي�ا والش�رق األوس�ط‬ ‫«لديك ظروف مواتية منوذجية‪ ..‬األموال‬ ‫والص�راع وع�دم االس�تقرار والع�رض‬ ‫والطلب غير املش�روع»‪ .‬وأضاف «قضية‬ ‫الهجرة هي التي تس�تحوذ على االهتمام‬ ‫لكنها مجرد عرض واحد ملش�كلة اقليمية‬ ‫أوسع بكثير»‪.‬‬ ‫وتواج�ه الق�وى األجنبي�ة دع�وات‬ ‫متزايدة للتدخ�ل كما حدث حينما اضطر‬ ‫اجملتم�ع الدول�ي الرس�ال س�فن حربي�ة‬ ‫إل�ى احملي�ط الهن�دي ملواجه�ة هجم�ات‬ ‫القراصنة‪.‬‬ ‫وحتمل�ت ايطالي�ا ومالط�ا الدولت�ان‬ ‫األوروبيت�ان األق�رب إل�ى ليبي�ا العبء‬ ‫األكبر ألزم�ة الهجرة وتق�والن إنه يجب‬ ‫عل�ى ال�دول األوروبي�ة أن تق�دم املزي�د‬ ‫م�ن املس�اعدة رمب�ا عب�ر وكال�ة احلدود‬ ‫األوروبية (فرونتكس) وإن هناك حاجة‬ ‫ماسة لذلك‪.‬‬ ‫وبع�د غ�رق أكث�ر م�ن ‪ 400‬مهاجر في‬ ‫حادثين جنوب�ي جزي�رة المبي�دوزا‬ ‫الش�هر املاضي قال�ت ايطاليا إنها تنش�ر‬

‫دوريات إضافية من الزوراق والطائرات‬ ‫والطائرات بدون طيار لتعقب املهاجرين‬ ‫الذي�ن يقتربون م�ن أراضيه�ا وانقاذهم‬ ‫إذا ما دعت احلاجة‪.‬‬ ‫واس�تجابت القوات األمريكية للعديد‬ ‫م�ن الدع�وات لتق�دمي ي�د الع�ون‪ .‬فف�ي‬ ‫أكتوب�ر تش�رين األول ذك�رت البحري�ة‬ ‫األمريكي�ة أن س�فينتها احلربي�ة س�ان‬ ‫أنتونيو أنق�ذت ‪ 121‬مهاجرا ق�رب مالطا‬ ‫بعد طلب من حكومة مالطا بينما ساعدت‬ ‫املدمرة جرافيلي سفينة مهاجرين أخرى‬ ‫كانت تواج�ه متاعب بني املياه اليونانية‬ ‫وااليطالية‪.‬‬ ‫وم�ع ذلك ال تزال مثل ه�ذه الترتيبات‬ ‫عرضية إل�ى حد كبير‪ .‬وم�ا زال التعاون‬ ‫الدول�ي مح�دودا وحت�ى داخ�ل ال�دول‬ ‫تعال�ج قضاي�ا اخمل�درات واملهاجري�ن‬ ‫واألس�لحة ومكافحة االرهاب مبعزل عن‬ ‫بعضها في الغالب‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول غربي طلب عدم نش�ر‬ ‫اس�مه «نظري�ا يفض�ل اجلمي�ع تب�ادل‬ ‫املعلومات لكن في الواقع األمر ليس عادة‬ ‫به�ذه الس�هولة» مقارن�ا ذل�ك باجله�ود‬ ‫األكثر تنس�يقا بقيادة الوالي�ات املتحدة‬ ‫ملكافح�ة التهريب ف�ي الكاريبي‪ .‬وأضاف‬ ‫«البحر املتوسط أكثر تعقيدا بكثير»‪.‬‬ ‫ورغ�م أن أزم�ة الهجرة موثقة بش�كل‬ ‫جي�د نس�بيا ف�ان البيان�ات الت�ي ميكن‬ ‫االعتماد عليها بشأن التهريب واجلرمية‬ ‫غير وافية‪.‬‬ ‫ويق�ول املتابع�ون للصراع الس�وري‬ ‫ وم�ن بين ذل�ك األع�داد املتزاي�دة من‬‫الفيديوه�ات الت�ي تب�ث عل�ى االنترنت‬ ‫وتظه�ر به�ا أس�لحة‪ -‬إن التهري�ب م�ن‬ ‫ليبي�ا إل�ى س�ورية أصب�ح أه�م مص�در‬ ‫تقريب�ا حلص�ول املقاتلين على السلاح‬ ‫خلال العام املاض�ي‪ .‬ورغم ان الس�احل‬ ‫السوري ال يزال حتت س�يطرة احلكومة‬ ‫إلى حد كبير يعتقد أن األس�لحة تتس�لل‬ ‫ع�ن طريق املناطق الس�احلية ف�ي لبنان‬ ‫وتركيا‪.‬‬ ‫ويت�م ه�ذا باس�تخدام س�فن جتارية‬ ‫صغي�رة وجتن�ب املوان�يء الرئيس�ية‬ ‫والتحمي�ل والتفري�غ ف�ي مواق�ع نائي�ة‬ ‫اعت�اد املهربون اس�تخدامها من�ذ قرون‪.‬‬ ‫ويعتقد أن هذه الش�حنات ميولها أثرياء‬ ‫عرب في الغالب‪.‬‬ ‫ويزي�د الطل�ب خاص�ة عل�ى البنادق‬ ‫اآللي�ة الثقيل�ة والصواري�خ املض�ادة‬ ‫للدبابات الروسية الصنع‪.‬‬ ‫يق�ول هي�و جريفي�ث الباح�ث ف�ي‬ ‫التهري�ب ف�ي معه�د س�توكهولم الدولي‬

‫طبيبان أملانيان يحذران من أن شلل‬ ‫األطفال في سورية يهدد أوروبا‪ ‬‬

‫■ لن��دن ـ ي��و ب��ي اي‪ّ :‬‬ ‫ح��ذر طبيبان‬ ‫أملاني��ان م��ن أن الالجئ�ين الس��وريني‬ ‫الفارين م��ن احلرب الدائرة في بالدهم‪،‬‬ ‫ميكن أن يتسببوا في تفشي مرض شلل‬ ‫األطفال في أوروبا‪.‬‬ ‫وكت��ب البروفس��ور م��ارن إيخن��ر‪،‬‬ ‫والطبيب س��تيفان بروكمان‪ ،‬في اجمللة‬ ‫الطبي��ة البريطانية (النس��ت) اجلمعة‪،‬‬ ‫أن لق��اح ش��لل األطفال املس��تخدم في‬ ‫ً‬ ‫فع��اال مب��ا يكف��ي ملن��ع‬ ‫أوروب��ا «لي��س‬ ‫انتق��ال الفيروس‪ ،‬وس��ط مخاوف من‬ ‫احتمال انتقاله إل��ى الدول اجملاورة من‬ ‫قبل الالجئني السوريني الذين يعيشون‬ ‫في ظ��روف غير صحي��ة تُ عتب��ر مثالية‬ ‫النتشار شلل األطفال»‪.‬‬ ‫وقال الطبيبان األملانيان‪« ،‬إن فيروس‬ ‫ش��لل األطفال ميكن أن يت��م تداوله ملدة‬ ‫ً‬ ‫تقريب��ا قب��ل ظه��ور حال��ة إصابة‬ ‫ع��ام‬ ‫بامل��رض وم��ن غي��ر املس��تبعد بحل��ول‬ ‫ه��ذا الوقت أن يكون مئات األش��خاص‬ ‫ً‬ ‫انطالق��ا من حقيقة‬ ‫يحملون فيروس��ه‪،‬‬

‫روسيا تعتبر أن اإلتهامات االمريكية‬ ‫لدمشق حول إخفاء معلومات‬ ‫عن الكيميائي «ال أساس لها»‬ ‫■ موس�كو ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬إعتب�ر‬ ‫الناطق الرسمي باسم وزارة اخلارجية‬ ‫الروس�ية ألكس�ندر لوكاش�يفيتش‬ ‫أن االتهام�ات االمريكي�ة لدمش�ق‬ ‫بأنه�ا تخف�ي معلوم�ات عن ترس�انتها‬ ‫ً‬ ‫معلنا‬ ‫الكيميائية ال تس�تند إلى أس�س‪،‬‬ ‫عن رف�ض اإلئتالف الوطني الس�وري‬ ‫حضور اجتماع مع ممثلني عن احلكومة‬ ‫السورية في روسيا‪.‬‬ ‫ونقل�ت إذاع�ة ص�وت روس�يا‪ ،‬ع�ن‬ ‫لوكاش�يفيتش قول�ه‪ ،‬اجلمع�ة‪ ،‬خلال‬ ‫مؤمت�ر صحاف�ي ف�ي موس�كو‪ ،‬إن‬ ‫االتهامات االمريكية لدمشق بأنها تخفي‬ ‫معلوم�ات ع�ن ترس�انتها الكيميائية ال‬ ‫ً‬ ‫مضيفا «ال ميكن‬ ‫تس�تند إلى أي أس�س‪،‬‬ ‫اعتباره�ا إال مبثابة عدم احت�رام لعمل‬ ‫املنظمات (الدولية) في سورية»‪.‬‬ ‫وكانت السفيرة االمريكية لدى األمم‬

‫مقاتل من اجليش السوري احلر خالل اشتباكات في حلب‬ ‫لبح�وث السلام «ليبي�ا س�وق مفتوحة‬ ‫إلى حد كبير‪..‬ال توجد تراخيص لتصدير‬ ‫السلاح وال جمارك فعلية وخط الساحل‬ ‫بعيد فعليا عن سيطرة احلكومة»‪ .‬وتابع‬ ‫«هن�اك الكثي�ر م�ن األماك�ن عل�ى ط�ول‬ ‫الس�احل بين تركيا ولبنان ميك�ن تفريغ‬ ‫السفن بها»‪.‬‬ ‫وتظه�ر قاع�دة بيان�ات التهري�ب‬ ‫البح�ري ملعه�د س�توكهولم أن فرنس�ا‬ ‫وأس�بانيا وايطاليا ضبطت خالل الستة‬ ‫أش�هر املاضي�ة خم�س ش�حنات كبي�رة‬ ‫م�ن احلش�يش املغرب�ي على ظهر س�فن‬ ‫صغيرة مس�جلة في تنزانيا وسيراليون‬ ‫وج�زر القمر‪ .‬وتتراوح قيم�ة كل ضبطية‬ ‫بني ‪ 20‬و‪ 40‬مليون يورو‪.‬‬ ‫ويرج�ح جريفيث إن تك�ون مثل هذه‬ ‫املضبوطات مجرد رأس جبل اجلليد‪.‬‬ ‫ومع انش�غال قوات الرئيس السوري‬ ‫بش�ار األس�د في معركتها من أجل البقاء‬ ‫يق�ول كرمي�ي ب�ور ممث�ل مكت�ب األمم‬ ‫املتح�دة املعني باخمل�درات واجلرمية إن‬ ‫س�ورية نفس�ها أصبح�ت ممرا رئيس�يا‬

‫للمخ�درات إل�ى باق�ي أنح�اء الش�رق‬ ‫األوس�ط‪ .‬وأضاف أن شحنات الكوكايني‬ ‫تخ�رج عادة من أمري�كا الالتينية قبل أن‬ ‫متر عبر غرب أفريقيا‪.‬‬ ‫ويق�ول مكت�ب األمم املتح�دة املعن�ي‬ ‫باخمل�درات واجلرمي�ة إن الس�لطات‬ ‫املصري�ة تص�ادر كمي�ات متزاي�دة م�ن‬ ‫األس�لحة املهرب�ة الت�ي يعتق�د أنه�ا ف�ي‬ ‫طريقها إلى املتش�ددين في ش�به جزيرة‬ ‫سيناء‪.‬‬ ‫وقال كرميي بور «املش�كالت متداخلة‬ ‫بوضوح‪...‬حدث انهيار كامل لقطاع األمن‬ ‫في ليبيا وس�ورية ونش�هد حتولهما الى‬ ‫طرق امداد رئيسية للمخدرات والسالح‬ ‫لباقي أنحاء الشرق األوسط»‪.‬‬ ‫وحت�ى اآلن تقول قوات انفاذ القانون‬ ‫األوروبي�ة إنه ال يوجد مؤش�ر يذكر على‬ ‫أن ه�ذه التوت�رات زادت م�ن تهري�ب‬ ‫اخملدرات إلى أوروبا نفس�ها بل س�جلت‬ ‫أس�بانيا تراجعا في هذه الشحنات وهو‬ ‫ما يع�ود في األرج�ح إلى جن�اح اجلهود‬ ‫الدولي�ة ف�ي محارب�ة املهربني ف�ي غرب‬

‫أفريقيا‪.‬‬ ‫لك�ن األمور ق�د تتب�دل‪ .‬ويحذر بعض‬ ‫اخلبراء م�ن ان تزايد عملي�ات القرصنة‬ ‫عل�ى غ�رار النم�وذج الصومال�ي لي�س‬ ‫مستحيال‪.‬‬ ‫ويقول مسؤولون إنه في نهاية املطاف‬ ‫ستتطلب مكافحة الفوضى تضافر جهود‬ ‫دول أوروبا وشمال أفريقيا خاصة الدول‬ ‫األكثر معاناة من التهريب‪.‬‬ ‫وفي ليبي�ا يقول مكت�ب األمم املتحدة‬ ‫املعني باخمل�درات واجلرمية إنه يتعاون‬ ‫بالفع�ل م�ع الس�لطات احمللي�ة لتعق�ب‬ ‫الش�بكات االجرامي�ة التي تدي�ر زوارق‬ ‫التهري�ب ويس�اعد ف�ي بن�اء اتص�االت‬ ‫دولية وتشديد القوانني احمللية‪.‬‬ ‫كما تقوم احلكوم�ات الغربية بتدريب‬ ‫ق�وات األم�ن الليبي�ة‪ .‬م�ع ذلك يس�تبعد‬ ‫معظ�م اخلب�راء ح�دوث تغير كبي�ر على‬ ‫األرض ف�ي ليبي�ا أو س�ورية خاص�ة في‬ ‫األجل القصير‪.‬‬ ‫وق�د يزيد هذا م�ن أهمي�ة التحرك في‬ ‫البحار عن ذي قبل‪.‬‬

‫وتتواجد قوات بحري�ة كبيرة بالفعل‬ ‫في املنطقة‪ .‬ومتلك كل من فرنسا وأسبانيا‬ ‫وايطالي�ا أس�اطيل كبي�رة ومتط�ورة‬ ‫م�زودة بحاملات طائ�رات وغواص�ات‬ ‫وزوارق دوري�ات صغي�رة فضلا ع�ن‬ ‫طائرات طويلة املدى‪ .‬كما كان لألس�طول‬ ‫الس�ادس األمريك�ي طوال معظم الش�هر‬ ‫املاضي س�فنا حربية صغيرة ومتوسطة‬ ‫احلج�م فضلا ع�ن حامل�ة الطائ�رات‬ ‫نيميتز‪.‬‬ ‫وفي وقت س�ابق من الع�ام قال مكتب‬ ‫األمم املتح�دة إن معلوم�ات م�ن الق�وات‬ ‫الغربي�ة س�اعدت مص�ر ف�ي اعت�راض‬ ‫شحنتني كبيرتني من اخملدرات‪.‬‬ ‫ويق�ول إيري�ك تومبس�ون رئي�س‬ ‫وح�دة الدراس�ات االس�تراتيجية مبركز‬ ‫التحليلات البحري�ة وه�و مرك�ز يعم�ل‬ ‫بتمويل أمريكي ويقدم النصائح للجيش‬ ‫«تطل�ب األمر عدة س�نوات حتى ينس�ق‬ ‫اجملتم�ع الدول�ي جه�وده للتدخ�ل ف�ي‬ ‫مواجه�ة القرصن�ة الصومالية‪...‬وهو ما‬ ‫قد يحدث في حالتنا هذه»‪(.‬رويترز)‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫أن حالة واحدة م��ن بني كل ‪ 200‬عدوى‬ ‫شلل األطفال تسبب أعراض املرض»‪.‬‬ ‫واضافا أن غالبية ال��دول األوروبية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوريا ملي��اه الصرف‬ ‫فحص��ا‬ ‫«لم جت��ر‬ ‫الصحي بش��أن فيروس شلل األطفال‪،‬‬ ‫لك��ن يتع�ين عليه��ا اآلن تكثي��ف تدابير‬ ‫املراقب��ة ف��ي اخمليم��ات الت��ي تقي��م‬ ‫فيه��ا أع��داد كبي��رة م��ن م��ن الالجئني‬ ‫السوريني»‪ .‬‬ ‫ودعا الطبيبان األملاني��ان‪ ،‬إلى «عدم‬ ‫اقتصار حمالت التلقي��ح على الالجئني‬ ‫الس��وريني فق��ط واتخ��اذ تدابي��ر أكثر‬ ‫ً‬ ‫وفق��ا لتوصي��ات املرك��ز‬ ‫ش��مولية‪،‬‬ ‫األوروبي للوقاية من األمراض»‪ .‬‬ ‫وكان��ت منظم��ة الصح��ة العاملي��ة‬ ‫أكدت انتش��ار مرض ش��لل األطفال في‬ ‫سورية ووجود ما ال يقل عن ‪ 10‬حاالت‬ ‫اصابة‪ ،‬واطلقت حمل��ة تطعيم لألطفال‬ ‫في س��ورية وتركيا‪ ،‬ولبن��ان‪ ،‬والعراق‪،‬‬ ‫واألردن‪ ،‬واس��رائيل‪ ،‬واألراض��ي‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬

‫املتحدة‪ ،‬سامانتا باور‪ ،‬أعلنت في وقت‬ ‫س�ابق أن بالده�ا تواص�ل التثب�ت من‬ ‫صح�ة قائمة األس�لحة الكيميائية التي‬ ‫قدمتها سورية للمجتمع الدولي‪.‬‬ ‫وفي سياق آخر‪ ،‬أعلن لوكاشيفيتش‬ ‫ع�ن أن اإلئتلاف الوطن�ي الس�وري‬ ‫املع�ارض‪ ،‬رفض املش�اركة في لقاء غير‬ ‫رسمي مع ممثلني عن احلكومة السورية‬ ‫في موسكو‪.‬‬ ‫وق�ال «مما يؤس�ف رف�ض اإلئتالف‬ ‫الوطن�ي وبع�ض الق�ادة حض�ور‬ ‫اإلجتم�اع‪ ..‬يرجح�ون أن تق�ود ه�ذه‬ ‫الفكرة إلى نتائج عكسية»‪.‬‬ ‫يشار الى أن موسكو أعلنت في وقت‬ ‫س�ابق عن استعدادها الس�تضافة لقاء‬ ‫غي�ر رس�مي بني ممثلين ع�ن احلكومة‬ ‫الس�ورية وآخرين ع�ن املعارض�ة قبل‬ ‫مؤمتر «جنيف ‪.»2‬‬

‫وزير خارجية لبنان‪ :‬حل العقد‬ ‫السورية يفكك اللبنانية تدريجي ًا‬ ‫■ الري��اض ـ د ب أ‪ :‬ق��ال وزي��ر‬ ‫اخلارجي��ة واملغترب�ين اللبنان��ي عدنان‬ ‫منص��ور إن ّ‬ ‫ح��ل العق��د الس��ورية يفكك‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا‪.‬‬ ‫اللبنانية‬ ‫وق��ال منصور ‪ ،‬في حدي��ث لصحيفة‬ ‫«الرياض» الس��عودية نش��رته اجلمعة‪،‬‬ ‫«اختلف التعاط��ي مع األزمة الس��ورية‪،‬‬ ‫ففي البداية كان ثمة موقف متش��دد من‬ ‫بعض الدول العربي��ة والحظنا في فترة‬ ‫ما من االجتماعات احلاصلة تصعيد ًا في‬ ‫القرارات واللهجة إل��ى حني وصلت إلى‬ ‫ذروتها في ‪ 6‬آذار‪/‬م��ارس املاضي حيث‬ ‫ً‬ ‫أرضا مفتوح��ة ملن يريد‬ ‫صارت س��ورية‬ ‫دع��م املعارضة أم��ا اليوم ف��إن ثمة ميال‬ ‫أكثر ال��ى احل��وار من أجل وق��ف حمام‬ ‫الدّ م»‪.‬‬ ‫وعم��ا ورد في الق��رار األخير من دعم‬

‫لالئتالف الوطني السوري وموقف لبنان‬ ‫من ه��ذه العب��ارة ‪ ،‬قال وزي��ر اخلارجية‬ ‫اللبنان��ي إن هذه العبارة توضح أن «دعم‬ ‫االئتالف الس��وري باألمس هو من أجل‬ ‫مش��اركته في اجتم��اع جني��ف ‪ ،2‬وفي‬ ‫املعادل��ة اجلديدة أن النظ��ام واالئتالف‬ ‫وال��دول الراعي��ة ولبن��ان وافق��وا عل��ى‬ ‫الذه��اب إل��ى جني��ف إليج��اد احل��ل‬ ‫السياسي املالئم بني مختلف األطراف»‪.‬‬ ‫وق��ال «ثم��ة عملي��ة تف��اوض الي��وم‬ ‫إليج��اد الصيغ��ة املناس��بة للح��ل وفي‬ ‫نظ��ري أن��ه ال ميك��ن ملؤمتر جني��ف ‪ 2‬أن‬ ‫ينعق��د في غياب دولتني هما الس��عودية‬ ‫وإي��ران وحضورهم��ا ض��روري ج��د ًا‬ ‫وللدولت�ين تأثير وفاعلية على الس��احة‬ ‫وعندما حتل العقدة السورية تتفكك بقية‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا»‪.‬‬ ‫العقد ومنها اللبنانية‬


‫‪6‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫الشارع الفلسطيني لم ير جديدا ويقسم انه يعلم بان تل ابيب هي من قتلته ويسأل عن الفاعل‬

‫السلطة تتهم اسرائيل باملسؤولية عن اغتيال عرفات‪ ..‬وسهى تستنجد بالسيسي‪ ..‬واسرائيل تتهمها باغتيال زوجها‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫أكد الل�واء توفي�ق الطي�راوي رئيس‬ ‫اللجن�ة الوطني�ة للتحقي�ق ف�ي ظ�روف‬ ‫استشهاد الرئيس ياسر عرفات اجلمعة‪،‬‬ ‫بأن إس�رائيل هي املتهم األساسي واألول‬ ‫والوحي�د ف�ي اغتيال�ه مب�ادة س�امة‬ ‫ل�م تس�تطع الفحوص�ات السويس�رية‬ ‫والروس�ية بتحديده�ا ‪ ،‬اذا م�ا كانت هي‬ ‫مادة البولونيوم او غيرها‪.‬‬ ‫وأضاف الطي�راوي‪ :‬من�ذ البداية قلنا‬ ‫أنن�ا ل�ن نعتب�ر أن التقريري�ن الروس�ي‬ ‫والسويسري هما نهاية املطاف»‪ ،‬مشددا‬ ‫عل�ى مواصل�ة التحقي�ق للكش�ف» ع�ن‬ ‫س�بب وفاة ياس�ر عرف�ات‪ ،‬ألنه�ا جرمية‬ ‫القرن احلادي والعش�رين»‪ ،‬مش�يرا الى‬ ‫ان اس�رائيل اجلهة الوحيدة القادرة على‬ ‫تنفيذ تل�ك اجلرمية‪ ،‬وقال «من يقف وراء‬ ‫قتل ياس�ر عرفات‪ ،‬ومن ميلك اإلمكانيات‬ ‫التقنية لذلك‪ ،‬هي إسرائيل»‪.‬‬ ‫وج�اءت اقوال الطي�راوي اجلمعة في‬ ‫مؤمت�ر صحافي عقد ب�رام الل�ه للحديث‬ ‫ع�ن نتائ�ج التقريري�ن السويس�ري‬ ‫والروس�ي اللذين س�لما للس�لطة بشأن‬ ‫نتائ�ج الفحوص�ات الت�ي اجري�ت عل�ى‬ ‫عينات من رفات عرفات‪ ،‬متعهدا بالتوجه‬ ‫للقضاء الدولي واحمللي عندما يتم كشف‬ ‫اجزاء وتفاصي�ل عملية اغتي�ال عرفات‪،‬‬ ‫وق�ال «اإلج�راءات القضائي�ة التي ميكن‬ ‫أن تتخذ بحاجة لدراسة‪ ،‬ويجب أن نفهم‬ ‫أننا لن نترك من قام بقتل هذه اجلرمية إال‬ ‫أن يقدم للقضاء الدولي واحمللي»‪.‬‬ ‫وتاب�ع الطي�راوي‪ :‬سنس�تمر بعم�ل‬ ‫حتقي�ق متواص�ل للبح�ث والتأكيد على‬ ‫كاف�ة التفاصي�ل وكل عناص�ر القضي�ة‪،‬‬ ‫نستطيع التأكيد أن اللجنة لديها معطيات‬ ‫وبينات وقرائن وأود أن أشير أن النتائج‬ ‫قربتن�ا من إثب�ات صح�ة فرضيتنا حول‬ ‫استش�هاد أب�و عمار‪ ،‬وج�اءت لتع�زز ما‬ ‫توصل له التحقيق من قرائن وبينات بعد‬ ‫ثالثة أع�وام م�ن العمل املهن�ي الصامت‪،‬‬

‫نحن اقتربنا من احلقيقة‪.‬‬ ‫وأض�اف الطي�راوي‪ :‬التقري�ران‬ ‫السويس�ري والروس�ي أكدا أن أبو عمار‬ ‫ل�م ميت بس�بب املرض‪ ،‬وأن أب�و عمار لم‬ ‫ميت بس�بب تقدم الس�ن‪ ،‬ولم مي�ت ً‬ ‫موتا‬ ‫ً‬ ‫طبيعيا‪.‬‬ ‫وبش�أن مس�ؤولية رئي�س ال�وزراء‬ ‫االس�رائيلي االس�بق ارئي�ل ش�ارون‬ ‫ووزي�ر دفاع�ه في حين�ه ش�اؤول موفاز‬ ‫ع�ن عملية اغتيال عرفات قال الطيراوي‪:‬‬ ‫بالنسبة ملوفاز وش�ارون ليسا مسؤولني‬ ‫كش�خصني ع�ن القت�ل‪ ،‬ب�ل كل اجله�از‬ ‫السياس�ي واألمن�ي مس�ؤولون ع�ن‬ ‫القت�ل‪ ،‬ونحن جمعن�ا كل أقوالهم وأقوال‬ ‫السياسيني واألمنيني اإلسرائيليني حول‬ ‫ضرورة قت�ل عرفات‪ ،‬ولك�ن اجلرمية لها‬ ‫أركان‪ ،‬ال يكف�ي م�ن يق�ف وراء االغتي�ال‬ ‫وامل�ادة‪ ،‬ولك�ن الرك�ن األساس�ي ال�ذي‬ ‫نبح�ث عنه هو األداة‪ ،‬وحني نصل لألداة‬ ‫تكون اجلرمية قد اكتملت‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬نحن جلنة حتقيق فلسطينية‪،‬‬ ‫ولك�ن موض�وع الذه�اب للأمم املتح�دة‬ ‫يتطل�ب قضاي�ا قانونية‪ ،‬وهذا من ش�أن‬ ‫القيادة الفلسطينية‪ ،‬املعطيات والبينات‬ ‫والقرائ�ن املوجودة لدى جلن�ة التحقيق‬ ‫م�ن خلال البح�ث وجم�ع املعلوم�ات‪،‬‬ ‫جعلتن�ا نقت�رب أكث�ر م�ن الوص�ول إلى‬ ‫احلقيقة‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬قال رئيس اللجن�ة الطبية‬ ‫في اللجنة الوطنية للتحقيق في اس�باب‬ ‫وف�اة عرف�ات‪ ،‬د‪ .‬عب�د الل�ه البش�ير إن‬ ‫تط�ور احلال�ة املرضي�ة ن�اجت ع�ن م�ادة‬ ‫س�مية‪ ،‬ومس�تعرضا نتائ�ج الفحوصات‬ ‫السويسرية والروسية التي اجريت على‬ ‫عين�ات اخذت من رف�ات عرف�ات‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫أظهر التقريران وجود م�ادة البولونيوم‬ ‫املش�ع ‪ 210‬وبكميات كبيرة‪ ،‬وفي التقرير‬ ‫الروس�ي أكد وجود مادة إشعاعية أخرى‬ ‫هي الرصاص املشع ‪ ،210‬وهاتان املادتان‬ ‫متواجدت�ان بش�كل مت�وازن‪ ،‬وكل منهما‬ ‫ممكن أو يولد اآلخر‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬خالصة التقرير السويسري‬ ‫أن النتائج تدعم بش�كل معتدل نظرية أن‬

‫تكون الوفاة ناجتة عن البولونيوم ‪،210‬‬ ‫أم�ا خالص�ة التقري�ر الروس�ي أن مجمل‬ ‫نتائ�ج البح�ث الش�امل ع�ن البولونيوم‬ ‫‪ 210‬وت�ور احلال�ة الس�ريرية ال يعط�ي‬ ‫دالئ�ل كافي�ة يعتم�د عليها التقري�ران أن‬ ‫البولونيوم ‪ 210‬س�بب متالزمة إشعاعي‬ ‫حاد أدى إلى الوفاة‪.‬‬ ‫وأك�د د‪ .‬البش�ير أن نتائ�ج التقريرين‬ ‫ً‬ ‫متاما م�ع خبراء اللجن�ة الطبية‬ ‫تتواف�ق‬ ‫ب�أن وف�اة الرئي�س الفلس�طيني ياس�ر‬ ‫عرفات ليست بسبب مرض طبيعي وناجت‬ ‫عن مادة س�مية لم يتم فحصها أو الكشف‬ ‫عنه�ا أثناء مرضه‪ ،‬وهذا يفس�ر ويتوافق‬ ‫م�ع م�ا توص�ل ل�ه األطب�اء الفرنس�يون‬ ‫الذي�ن عاجل�وا الرئي�س ف�ي مستش�فى‬ ‫بيرسي الفرنس�ي‪ ،‬بأن احلالة السريرية‬ ‫وتط�ور املرض ال ميكن تفس�يرها في علم‬ ‫األمراض‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬أكد وزير العدل الفلسطيني‬ ‫عل�ي مهنا‪ :‬أن عم�ل اللجنة السويس�رية‬ ‫جاء ف�ي إطار التأك�د من النتائ�ج املعلنة‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا‪ ،‬أما عم�ل اللجنة الروس�ية فجاء‬ ‫بناء على طلب من الس�لطة الفلسطينية‪،‬‬ ‫وكان تدخ�ل الفرنس�يني ج�اء بس�بب‬ ‫قضي�ة منظورة أم�ام القضاء الفرنس�ي‪،‬‬ ‫فكان�ت إناب�ة قضائي�ة م�ن القض�اء‬ ‫الفرنس�ي للقضاء الفلسطيني‪ ،‬ولم يقدم‬ ‫الفرنس�يون نتائج التحقيقات والعينات‬ ‫وحتليل نتائج عينات ياسر عرفات لغاية‬ ‫اآلن‪ ،‬رغم تق�دمي إنابة قضائية فلس�طني‬ ‫للقضاء الفرنس�ي‪ ،‬ووجهنا رسالة أخرى‬ ‫لهم إلطالعنا بالنتائج‪.‬‬ ‫ومن جهته لم ير الش�ارع الفلس�طيني‬ ‫جدي�دا فيم�ا اعلنت�ه جلن�ة التحقي�ق‬ ‫الوطنية بأس�باب وفاة عرفات‪ ،‬حيث اكد‬ ‫العديد من املواطنين لـ»القدس العربي»‬ ‫بانه�م يعلم�ون علم اليقني بان اس�رائيل‬ ‫هي م�ن يقف وراء م�وت عرف�ات‪ ،‬اذ قال‬ ‫محم�د الهش�لمون ال�ذي كان يس�ير ف�ي‬ ‫احد شوارع رام الله عندما سألته القدس‬ ‫العرب�ي ع�ن رأيه فيم�ا اعلن�ه الطيراوي‬ ‫« اقس�م بالله بان اس�رائيل هي من قتلت‬ ‫عرف�ات ‪ ،‬ولكن نحن نري�د معرفة العميل‬

‫الذي اوصل السم لطعام عرفات»‪.‬‬ ‫ودارت ردود فعل الشارع الفلسطيني‬ ‫حول من الذي اوصل الس�م االس�رائيلي‬ ‫الى عرفات‪ ،‬وفق املواطنة سهى البرغوثي‬ ‫م�ن رام الل�ه الت�ي قال�ت لـ«الق�دس‬ ‫العربي»‪« ،‬نحن نعلم ان ش�ارون وموفاز‬ ‫هم�ا من ق�ررا قتل عرف�ات ولك�ن الذي ال‬ ‫نعرف�ه من ه�و الذي وصل املادة الس�امة‬ ‫ال�ى مكتب اب�و عم�ار وطعام�ه»‪ ،‬مطالبة‬ ‫جلنة التحقيق الفلس�طينية بالكشف عن‬ ‫العميل الذي اوصل الس�م لعرفات وعدم‬ ‫اكتفائها بترديد ان اسرائيل هي املسؤول‬ ‫عن قت�ل عرفات ‪ ،‬مضيف�ة «والله العظيم‬ ‫كل الفلس�طينيني بعرف�وا ومتأكدين بان‬ ‫االس�رائيليني قتل�وا عرف�ات‪ ،‬لك�ن نحن‬ ‫نري�د معرف�ة م�ن اس�تلم امل�ادة الس�امة‬ ‫م�ن اس�رائيل وكي�ف وصله�ا لداخل مقر‬ ‫الرئاسة الفلس�طينية الذي كان الرئيس‬ ‫عرفات محاصرا فيها»‪.‬‬ ‫وف�ي ظل احلاح الش�ارع الفلس�طيني‬ ‫بض�رورة الكش�ف ع�ن االداة الت�ي‬ ‫استخدمت لتنفيذ عملية االغتيال ناشدت‬ ‫س�هى عرفات‪ ،‬أرملة الزعيم الفلس�طيني‬ ‫الراحل ياس�ر عرف�ات‪ ،‬الفري�ق أول عبد‬ ‫الفتاح السيس�ي‪ ،‬وزير الدف�اع املصري‪،‬‬ ‫القائ�د الع�ام للق�وات املس�لحة‪ ،‬التدخل‬ ‫للمساعدة في معرفة قاتل زوجها‪.‬‬ ‫وقال�ت «عرف�ات» إنها تناش�د الفريق‬ ‫السيس�ي االهتمام بالقضي�ة‪ ،‬من منطلق‬ ‫أن زوجه�ا كان ضابط�ا كبي�را باجلي�ش‬ ‫املص�ري وعم�ل في�ه كخبير متفج�رات»‪،‬‬ ‫وفقا ملا نقله موقع الوفد املصري‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «يج�ب أن تس�اعدنا مص�ر‬ ‫ف�ي معرف�ة ه�ذه اجلرمي�ة‪ ،‬أمتن�ى م�ن‬ ‫الدول�ة املصري�ة ألنها قلب األم�ة العربية‬ ‫والفري�ق القائ�د عبدالفتاح السيس�ي أن‬ ‫يأخذ القضية بكل االهتمام وأن يساعدنا‬ ‫ف�ي تش�كيل جلن�ة حتقيق دولية لكش�ف‬ ‫اجلرمية»‪.‬‬ ‫وأش�ارت إلى أن «هن�اك مفاعال نوويا‬ ‫يوجد به هذه املادة التي قتل بها الرئيس‬ ‫الفلسطيني‪( ،‬البولونيوم)‪ ،‬وهذه الدولة‬ ‫معروفة»‪.‬‬

‫اللواء توفيق الطيراوي (وسط) ود‪ .‬عبد الله البشير (يسار) ووزير العدل علي مهنا يقرأون الفاحتة قبل بداية املؤمتر الصحفي عن نتائج التحقيق في وفاة الرئيس ياسر عرفات‬ ‫وق�ال أطب�اء سويس�ريون إن نس�بة‬ ‫م�ادة البولوني�وم التي عث�روا عليها في‬ ‫عين�ات م�ن رف�ات عرف�ات ترج�ح عل�ى‬ ‫األغل�ب وفات�ه نتيج�ة لتس�ميمه به�ذه‬ ‫املادة‪.‬‬ ‫وعل�ى اجلان�ب االس�رائيلي‪ ،‬اته�م‬ ‫العقيد السابق في اخملابرات اإلسرائيلية‬ ‫مردخ�اي كي�دار‪ُ ،‬س�هى عرف�ات بقت�ل‬ ‫زوجها‪ ،‬إذا ثبت أنه سمم حسب زعمه‪.‬‬

‫وزع�م العقيد كي�دار في حدي�ث لقناة‬ ‫«روس�يا الي�وم» ان�ه «إذا كان�ت هن�اك‬ ‫إثبات�ات لتس�ميم عرفات‪ ،‬فإن املرش�حة‬ ‫األولى لتس�ميمه هي س�هى عرف�ات التي‬ ‫تري�د اليوم إخف�اء ما قامت ب�ه»‪ .‬وادعى‬ ‫أن «الكثير من الفلس�طينيني يعلمون أنها‬ ‫كانت تريد أن تتخلص منه»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعليق�ا عل�ى االتهام�ات املوجهة إلى‬ ‫إس�رائيل بهذا اخلص�وص‪ ،‬وصف كيدار‬

‫ه�ذا االته�ام بأن�ه «س�خيف ومضح�ك‪،‬‬ ‫ألنه لو قامت إس�رائيل بهذا الشيء‪ ،‬فمن‬ ‫ً‬ ‫س�ما يختفي‬ ‫املؤكد أنها كانت لتس�تخدم‬ ‫وال يترك أية آثار‪ ،‬كي ال يجدها أحد»‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى انه «ميكن ألي ش�خص أن‬ ‫يش�تري مادة البولونيوم (الذي وجدت‬ ‫آثاره�ا ف�ي رف�ات عرف�ات)‪ ،‬م�ن كوري�ا‬ ‫الشمالية أو إيران أو أماكن أخرى»‪.‬‬ ‫وكان�ت س�هى عرفات‪ ،‬تس�لمت نتائج‬

‫لغز اغتيال عرفات والكلمات املتقاطعة‪ :‬جدل أمراء بالسعودية بعنوان التماس مع إسرائيل‬ ‫وعباس يستفسر عن التوقيت وكيري يخلط سورية وفلسطني مبلف واحد‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫إس�راع الرئي�س الفلس�طيني محم�ود عب�اس لطلب‬ ‫«إستش�ارات طارئ�ة» م�ن بع�ض اخمللصني ف�ي جهازه‬ ‫اإلستش�اري بع�د إعلان التقري�ر السويس�ري املعن�ي‬ ‫مبلف إغتيال الرئيس الراحل ياس�ر عرفات ينتج حصة‬ ‫كافية من اإلنطباع األولى عن دخول النخبة الفلسطينية‬ ‫بهوس السؤال عن سر التوقيت‪.‬‬ ‫ه�ذا اله�وس وص�ل وخلال س�اعات إل�ى العاصمة‬ ‫األردنية عمان حيث أرس�ل عباس من يس�أل عن تصور‬ ‫ملس�ألة التوقي�ت واألبع�اد فيم�ا كان توفي�ق الطيراوي‬ ‫الرئيس األس�بق جله�از اخملابرات واملق�رب من خصوم‬ ‫عب�اس يب�ادر إلقتط�اف اإلعلان السويس�ري ويب�دأ‬ ‫بترويج حملة تثوير للمشاعر الوطنية الفلسطينية‪.‬‬ ‫ميكن ببساطة مالحظة أن قصة «وفاة عرفات» تنفجر‬ ‫فجأة في ظل تطورات أساسية لها عالقة مباشرة باملشهد‬ ‫الفلس�طيني فكيري ي�زور املنطقة ويجال�س املفاوضني‬ ‫ويتشبث مبشروعه العلني السابق إلنعاش املفاوضات‬ ‫عشية حتضيرات جنيف ‪.2‬‬ ‫وجهة ما في فلس�طني تعيد طرح إسم املناضل العنيد‬ ‫والسجني مروان البرغوثي‪.‬‬ ‫بنفس الوقت ينف�ض الغبار عن ملف مغامرات ليفني‬ ‫اجلنس�ية‪ -‬الوطني�ة مع قيادات فلس�طني فتع�ود أنباء‬ ‫هذه املغامرات إلى واجهة وسائط اإلتصال اإلجتماعي‪.‬‬ ‫كل ذلك يحصل بالتوازي والتزامن خالل وقت قصير‬ ‫للغاي�ة وس�ط إنطب�اع جماعي ب�أن ملف الراحل ياس�ر‬

‫عرفات قد يوظف دوليا وإقليميا وفلسطينيا وإسرائيليا‬ ‫على أس�اس معادلة بس�يطة كش�ف س�رها خبي�ر أمني‬ ‫أردني حتدث لـ»القدس العربي» عندما قال بأن اإليحاء‬ ‫واضح فمقتل عرفات باملادة النووية يعني ببس�اطة بأن‬ ‫«القاتل» إما إسرائيلي أو تعاون مع إسرائيل‪.‬‬ ‫ه�ذه املعطي�ات تخل�ط كل األوراق في دائ�رة النخبة‬ ‫الفلس�طينية التي تبحث عن إجابات على أس�ئلة علقت‬ ‫فورا بعد مفاجأة التقرير السويسري‪.‬‬ ‫اله�دف الضمن�ي ميك�ن اإلس�تدالل علي�ه فمش�روع‬ ‫التسوية قادم بقوة على املنطقة وهو ما يؤيده السياسي‬ ‫األردني اخملضرم طاهر املصري‪.‬‬ ‫وهو مش�روع ق�ادم بق�وة ومرتبط عضوي�ا وجذريا‬ ‫بامللف الس�وري وس�يفرض على جميع األطراف مما قد‬ ‫يفس�ر املماطلات والتأجيلات التي يتعرض لها مس�ار‬ ‫جني�ف الثان�ي بخصوص املل�ف الس�وري الن األجواء‬ ‫توح�ي بصفق�ة متكاملة بني املس�ارين يجهز له�ا الوزير‬ ‫كي�ري وه�ي صفقة تفس�ر حدي�ث األخير ع�ن تفاهمات‬ ‫سرية بخصوص سورية مع موسكو‪.‬‬ ‫الرئيس بشار األسد عندما إستقبل وفدا أردنيا مؤخرا‬ ‫أش�ار حلماي�ة روس�ية متكامل�ة لنظامه دفعته لتس�ليم‬ ‫اخمل�زون الكيم�اوي وعندم�ا وصل�ت رس�الة لدمش�ق‬ ‫تتحدث عن مبادرة لألنفتاح يس�تأذن في طرحها رئيس‬ ‫الوزراء األردني األس�بق مع�روف البخيت كان اجلواب‬ ‫من القصر اجلمهوري إغالق امللف الن موس�كو هي التي‬ ‫ستحدد مصير أي تنازالت دمش�قية‪ .‬لذلك تبدو املنطقة‬ ‫وق�د دخلت لعبة الكلمات املتقاطع�ة فالتكتيك قد يتطلب‬ ‫من�ع رئي�س ال�وزراء اإلس�رائيلي بنيامين نتنياهو من‬ ‫«إع�ادة تأهيل» ليبرمان مرة أخرى بع�د احلكم ببراءته‬

‫من تهمة الفس�اد املالي أو حتى إس�قاط حكومة نتنياهو‬ ‫ إذا تطل�ب األمر‪ -‬وهو أمر يتطلب مراقبة أداء وقفزات‬‫ومناورات الوزيرة تس�يبي ليفني املرش�حة األوفر حظا‬ ‫كبديل عن نتنياهو إن لزم األمر وقاوم املوجة املقبلة‪.‬‬ ‫فلس�طينيا يفت�رض من ب�اب التحليل السياس�ي أن‬ ‫يحص�ل ش�يء مماثل فرف�ض الرئي�س عباس ملش�روع‬ ‫التس�وية املقبل يعني عمليا وجود س�يناريوهات بديلة‬ ‫جاه�زة حتت اإليقاع الذي ميكن أن تتس�بب به على أقل‬ ‫تعديل تهم�ة التراخي في متابعة التحقيق برحيل القائد‬ ‫عرف�ات أو تهم�ة خيان�ة احلقيق�ة عبر تناس�ي التحقيق‬ ‫مبثل هذا امللف‪.‬‬ ‫أردني�ا تبح�ث عم�ان ف�ي كل اإلجتاه�ات ع�ن «دور‬ ‫إقليم�ي» واإلعتق�اد ال زال س�ائدا ب�أن أي معاجل�ات أو‬ ‫سيناريوهات شماال في س�ورية وغربا في فلسطني البد‬ ‫لها من العبور لوجس�تيا وسياس�يا من النافذة األردنية‬ ‫وه�و ما يؤكده اخلبي�ر األمني والبرملان�ي األردني مازن‬ ‫القاضي عندما يش�ير الن بالده في بؤرة التأثير سورية‬ ‫وفلسطينيا‪.‬‬ ‫الس�عودية تق�ف بح�زم وس�ط ه�ذه التقاطع�ات‬ ‫واإلجتاهات وفي الوقت الذي يؤكد فيه مصدر س�عودي‬ ‫مطلع جدا لـ»القدس العربي» بأن اخلالفات «جذرية» مع‬ ‫األمريكيني بخصوص امللف السوري وليست «تكتيكية»‬ ‫فق�ط كم�ا ص�رح كي�ري بع�د لق�اء س�عود الفيصل‪..‬في‬ ‫هذا الوق�ت جتد املؤسس�ة السياس�ية واألمنية حتديدا‬ ‫الس�عودية نفس�ها في موق�ع تقاطعي مت�ردد إلى جانب‬ ‫حكومة نتيناهو اإلسرائيلية التي وضعت بدروها خطة‬ ‫لقص�ف مواقع مح�ددة جلبه�ة النصرة داخ�ل األراضي‬ ‫الس�ورية يق�ال أن لديه�ا بضع�ة صواري�ح م�ن ط�راز‬

‫االمير بندر بن سلطان‬

‫االمير سلمان بن سلطان‬

‫سكود‪.‬‬ ‫الرياض ال تريد منح تل أبيب أي أفضلية إقليمية على‬ ‫هامش التوافق على املوقف من النظام السوري‪.‬‬ ‫لك�ن اجلديد في املش�هد ه�و الزيارات املتك�ررة التي‬ ‫ق�ام بها مس�اعد وزي�ر الدفاع الس�عودي األمير س�لمان‬

‫ي�ن س�لطان ملق�ر الس�فارة األمريكي�ة ف�ي عم�ان ضمن‬ ‫إجتماعات مغلقة شارك بها إسرائيليون وهي مشاركات‬ ‫س�محت فيما يبدو بتفعيل دائرة خلفية لإلتصال وألول‬ ‫مرة بين اجلانبني يتردد أنها أثارت مش�كلة داخل نخبة‬ ‫األمراء‪.‬‬

‫حتالي�ل للط�ب الش�رعي ف�ي سويس�را‬ ‫لعين�ات م�ن رف�ات عرف�ات وقال�ت إن�ه‬ ‫«اغتيل مس�موما بالبولونيوم املشع عام‬ ‫‪ ،»2004‬مضيف�ة «نح�ن نكش�ف جرمي�ة‬ ‫حقيقية‪ ..‬اغتيال سياسي»‪.‬‬ ‫وكان عرفات قد أصيب مبرض غامض‬ ‫خالل حصاره من قبل اجليش اإلسرائيلي‬ ‫في مقر املقاطعة برام الله في العام ‪،2002‬‬ ‫ومت نقله إلى مستش�فى برس�ي بفرنس�ا‬

‫عرض مقعد السعودية على‬ ‫االردن في مجلس االمن الدولي‬ ‫■ نيوي�ورك ـ ا ف ب‪ :‬اعل�ن مص�در‬ ‫دبلوماس�ي اخلمي�س انه ع�رض على االردن‬ ‫املقعد الذي رفضته اململكة العربية السعودية‬ ‫ف�ي مجلس االمن الدولي غ�داة انتخابها لهذا‬ ‫املقعد‪.‬‬ ‫وق�ال دبلوماس�يون ان االردن حتفظ على‬ ‫شغل املقعد اخملصص السيا واحمليط الهادىء‬ ‫ال�ذي ع�رض علي�ه ف�ي مجل�س االم�ن لك�ن‬ ‫السعوديني اقنعوا االردنيني بقبول العرض‪.‬‬ ‫وع�اد س�فير االردن ل�دى االمم املتح�دة‬ ‫االمير زيد احلسني الى عمان اخلميس الجراء‬ ‫مشاورات بعد هذا العرض املفاجىء‪ ،‬حسبما‬ ‫اعلن دبلوماسي في االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وق�ال دبلوماس�ي اخ�ر مؤك�دا اخلب�ر ان‬ ‫«االردن تع�رض لكثي�ر م�ن الضغ�وط لك�ي‬ ‫يش�غل املقع�د» ف�ي مجلس االم�ن‪ .‬ول�م يدل‬ ‫الدبلوماسي االردني باي تعليق حتى االن‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬اك�د الناط�ق الرس�مي باس�م‬ ‫احلكوم�ة االردني�ة محم�د املومن�ي لوكال�ة‬ ‫فران�س ب�رس ان «مش�اورات مكثف�ة جتري‬ ‫حاليا بين عدد من الدول لش�غل ه�ذا املقعد»‬ ‫الذي رفضته السعودية‪.‬‬ ‫ولم يع�ط املومني مزيدا م�ن التفاصيل كما‬ ‫لم يتحدث عن موقف اململكة من هذا العرض‪.‬‬ ‫وانتخب�ت الري�اض في ‪ 17‬تش�رين االول‪/‬‬ ‫اكتوب�ر عض�وا غي�ر دائم ف�ي مجل�س االمن‬ ‫لكنها اعلنت ف�ي اليوم التالي انها ترفض هذا‬ ‫املقعد‪.‬‬

‫االهالي يطالبون بتشكيل جلنة حتقيق بعد ان بات جنود االحتالل يتراهنون فيما بينهم على من يجرؤ على اطالق النار على الفلسطينيني لقتلهم‬

‫شهيدان بالضفة برصاص قوات االحتالل‪ ...‬ويعلون ال يخشى اندالع انتفاضة ثالثة‬

‫رام الله ـ الناصرة ـ «القدس العربي«‬ ‫من وليد عوض وزهير اندراوس‪:‬‬ ‫استش�هد ش�ابان فلس�طينيا ليل�ة اجلمع�ة‬ ‫برص�اص ق�وات االحتلال االس�رائيلي عل�ى‬ ‫حاجزي�ن عس�كريني بالضف�ة الغربي�ة بتهم�ة‬ ‫مهاجمته�م للجن�ود‪ ،‬االم�ر ال�ذي نف�اه االهال�ي‬ ‫وأكدوا بان جن�ود االحتالل اصبح�وا يتراهنون‬ ‫فيما بينه�م على من يس�تطيع التنكيل باملواطنني‬ ‫وإطلاق الن�ار عليه�م خلال عبوره�م احلواجز‬ ‫العسكرية املنتشرة باالراضي الفلسطينية‪.‬‬ ‫واطلقت قوات االحتالل ليلة اجلمعة النار على‬ ‫عاما) من س�كان‬ ‫الش�اب أنس فؤاد االطرش (‪ً 23‬‬ ‫اخللي�ل‪ ،‬واردت�ه قتيال بحجة انه ح�اول مهاجمة‬ ‫اجلن�ود عل�ى حاجز «الكونتينر»‪ ،‬ش�مال ش�رقي‬ ‫بيت حلم‪ ،‬وذلك بعد ساعات من اطالق النار على‬ ‫عاما)‪ ،‬على حاجز‬ ‫بش�ير سامي سالم حبانني (‪ً 28‬‬ ‫زعت�رة جن�وب نابل�س ش�مال الضف�ة الغربية‪،‬‬ ‫بحجة انه هاجم جنود االحتالل بألعاب نارية‪.‬‬ ‫وفي ظل تواصل سقوط الشهداء الفلسطينيني‬ ‫عل�ى حواج�ز جي�ش االحتلال اك�دت مص�ادر‬ ‫فلسطينية اجلمعة بان جنود االحتالل يتراهنون‬ ‫فيما بينه�م على من يجرؤ على اطلاق النار على‬ ‫العابري�ن للحواج�ز م�ن الفلس�طينيني‪ ،‬مما ادى‬ ‫الستشهاد شابني ليلة اجلمعة بنفس التهمة وهي‬ ‫مهاجم�ة جنود االحتالل‪ ،‬االم�ر الذي دفع عائلتي‬ ‫الشهيدين باملطالبة بتشكيل جلنة حتقيق دولية‪.‬‬ ‫وقالت عائلة االط�رش‪ ،‬بأنها تؤمن بان جيش‬ ‫االحتالل االسرائيلي قام باغتيال ابنها أنس فؤاد‬ ‫األط�رش (‪ 23‬عام�ا)‪ ،‬ليلة اجلمعة‪ ،‬بع�د ان طلب‬ ‫من�ه اجلن�ود املتمركزون عل�ى حاج�ز الكونتينر‬ ‫الترجل من الس�يارة‪ ،‬وقاموا باطلاق الرصاص‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وأضافت مصادر من العائلة‪ ،‬بأن الشهيد أنس‬ ‫ً‬ ‫عائدا من عمله في مدينة أريحا برفقة شقيقه‬ ‫كان‬ ‫اس�ماعيل‪ ،‬الذي يرقد في املستشفى االهلي لتلقي‬ ‫العالج‪ ،‬بع�د الصدمة التي اصابته حينما ش�اهد‬ ‫جن�ود االحتالل يطلقون الرصاص على ش�قيقه‪،‬‬ ‫وتعرض للضرب املبرح من قبل جنود االحتالل‪.‬‬ ‫وقال�ت املصادر «جيش االحتلال قام باغتيال‬ ‫أنس‪ ،‬بعد أن مت اجباره على الترجل من السيارة‬

‫واطالق الرصاص عليه»‪.‬‬ ‫واكدت مصادر امنية فلس�طينية بأن االرتباط‬ ‫العسكري الفلسطيني‪ ،‬سيعمل على تشكيل جلنة‬ ‫حتقي�ق‪ ،‬ملعرف�ة مالبس�ات استش�هاد األط�رش‪،‬‬ ‫وأضافت ه�ذه املصادر ب�أن االرتباط العس�كري‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬س�يطالب من اجلانب االس�رائيلي‬ ‫مش�اهدة ما س�جلته كاميرات املراقبة على حاجز‬ ‫الكونتينر قبيل وخالل وبعد احلادثه‪.‬‬ ‫وزع�م جيش االحتالل أن الش�هيد حاول طعن‬ ‫أح�د اجلن�ود على احلاج�ز‪ ،‬فقام جن�دي بإطالق‬ ‫النار صوبه بش�كل مباشر مما أس�فر عن اصابته‬ ‫بجروح خطيرة في بطنه ادت الى استشهاده‪.‬‬ ‫وعلى نفس الصعيد ّ‬ ‫تسلم االرتباط العسكري‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬فجر اجلمعة‪ ،‬جثمان الشهيد بشير‬ ‫عاما)‪ ،‬الذي استش�هد‬ ‫س�امي س�الم حبانني (‪ً 28‬‬ ‫برص�اص االحتلال جن�وب نابل�س مس�اء ليلة‬ ‫اجلمعة بحجة انه هاجم جنود االحتالل‪.‬‬ ‫ونف�ى وال�د الش�هيد حبانين رواي�ة اجليش‪،‬‬ ‫ال�ذي قال ب�أن الش�هيد أطل�ق ألعابً �ا نارية نحو‬ ‫مس�توطنني‪ ،‬وأوضح أنها «كذب�ة وخديعة‪ ،‬بغية‬ ‫إخفاء معالم اجلرمية البشعة التي ارتكبتها قوات‬ ‫االحتلال»‪ .‬وروى الوالد أن «بش�ير غادر منزله‪،‬‬ ‫اخلميس‪ ،‬لاللتح�اق باجلامعة وهو صائم‪ ،‬وبعد‬ ‫انتهاء الدوام كان في طريق العودة إلى منزله»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأك�د ع�م الش�هيد املواط�ن جه�اد س�الم أن�ه‬ ‫«ش�اهد رصاصات ع�دة في ظهر بش�ير‪ ،‬وواحدة‬ ‫ف�ي صدره‪ ،‬وآث�ار دماء على أنحاء جس�ده كافة‪،‬‬ ‫مبا فيها وجهه»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن «بش�ير خري�ج جامع�ة مصر‪،‬‬ ‫ويحم�ل ش�هادة تخص�ص ف�ي تصمي�م األزياء‪،‬‬ ‫محاضرا ف�ي جامعة خضوري‬ ‫ومنذ أع�وام يعمل‬ ‫ً‬ ‫بطولكرم‪ ،‬وال ينتمي ألي تنظيم فلسطيني»‪.‬‬ ‫وطالبت عائلة الش�هيد السلطة الوطنية برفع‬ ‫ش�كوى ض�د اس�رائيل‪ ،‬واملطالبة بتش�يكل جلنة‬ ‫دولية للتحقيق باجلرمية ‪.‬‬ ‫وم�ع استش�هاد الش�ابني األط�رش وحبانني‬ ‫يرتفع عدد الشهداء الذين سقطوا عقب استئناف‬ ‫املفاوض�ات مع إس�رائيل‪ ،‬في نهاي�ة متوز‪/‬يوليو‬ ‫ً‬ ‫فضال عن استش�هاد‬ ‫املاضي إلى عش�رة ش�هداء‪،‬‬ ‫األسير حسن الترابي‪ ،‬صباح الثالثاء املاضي‪.‬‬ ‫وفي ظل توالي س�قوط الشهداء الفلسطينيني‬ ‫عبّ �ر وزير الدف�اع اإلس�رائيلي موش�يه يعالون‪،‬‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬ع�ن عدم خش�يته م�ن ان�دالع انتفاضة‬

‫اهالي واقارب الشهيد الفلسطيني انس االطرش ينعونه بعد ان قتل برصاص االحتالل في مدينة هبرون‬ ‫فلسطينة ثالثة‪.‬‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬اجلن�رال في‬ ‫وق�ال وزي�ر األم�ن‬ ‫ّ‬ ‫االحتياط موش�يه (بوغي) يعلون‪ ،‬أمس اجلمعة‬ ‫في ٍ‬ ‫لقاء مع اإلذاعة اإلس�رائيليّ ة الرس�ميّ ة باللغة‬ ‫العبرية (ريشيت بيت) ّإنه ال ينبغي التخوف من‬ ‫ّ‬ ‫ان�دالع انتفاضة ثالث�ة‪ ،‬وجاء ه�ذا التصريح ردً ا‬ ‫عل�ى التصريح�ات الت�ي أطلقها وزي�ر اخلارجية‬ ‫األمريكي‪ ،‬ج�ون كيري اخلميس‪ّ ،‬‬ ‫وح�ذر فيها من‬ ‫ّ‬ ‫ذلك بحال ع�دم التقدم باملفاوضات اإلس�رائيلية‬ ‫ـ الفلسطينية‪.‬‬

‫العبري�ة ّإنه ال‬ ‫وق�ال يعل�ون لإلذاع�ة العام�ة‬ ‫ّ‬ ‫ينبغ�ي التخ�وف من تهدي�دات بانتفاض�ة ثالثة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أي مؤش�ر ف�ي اجلان�ب‬ ‫الفت�ا إل�ى ّأن�ه ال يوج�د ّ‬ ‫الفلس�طيني يقود إلى تس�وية‪ ،‬ولذل�ك يبدو أننا‬ ‫لن نح�ل الص�راع على أس�اس اعتقادنا وس�يتم‬ ‫التوص�ل إل�ى ح�ل م�ع م�رور الوق�ت‪ ،‬عل�ى ح�دّ‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬قالت وزيرة القضاء اإلسرائيليّ ة‬ ‫واملس�ؤولة ع�ن املفاوضات مع الفلس�طينيني في‬ ‫العامة‪ ،‬قالت ّ‬ ‫إن حتذير‬ ‫العبرية‬ ‫مقابلة مع اإلذاعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ناب�ع م�ن ّأن�ه مهتم‬ ‫األمريك�ي‬ ‫وزي�ر اخلارجيّ �ة‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قائل�ة الوزير‬ ‫العبري�ة‪ ،‬وزادت‬ ‫مبصلحة الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫كي�ري مؤمن ّ‬ ‫ب�أن اتفاق سلام مع الفلس�طينيني‬ ‫هو أمر مصيري بالنس�بة إلس�رائيل وأمنها‪ ،‬وهو‬ ‫يح�ذر م�ن أن اله�دوء الس�ائد الي�وم ه�و هدوء‬ ‫مؤقت‪ ،‬على حدّ تعبيرها‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية األمريكي قد انتقد إعالن‬ ‫إس�رائيل عن أعمال بناء جديدة في املستوطنات‬ ‫ف�ي م�وازاة إطلاق س�راح الدفع�ة الثاني�ة م�ن‬ ‫األس�رى الفلس�طينيني األس�بوع املاض�ي‪ .‬وقال‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫كيري‪ ،‬في مقابلة مش�تركة أجراه�ا معه تلفزيون‬ ‫فلس�طني والقناة الثانية للتلفزيون اإلس�رائيلي‬ ‫أم�س‪ّ ،‬‬ ‫إن اإلعلان عن بن�اء ‪ 5000‬وحدة س�كنية‬ ‫ف�ي املس�توطنات ف�ي الضف�ة الغربي�ة والقدس‬ ‫الش�رقية يبع�ث برس�الة بأن�ك غير ج�دي حيال‬ ‫عملي�ة السلام‪ .‬ونف�ى الوزي�ر األمريك�ي أق�وال‬ ‫نتنياه�و ب�أن مت االتفاق عل�ى تنفيذ أعم�ال بناء‬ ‫جدي�دة ف�ي املس�توطنات مقاب�ل إطلاق س�راح‬ ‫األس�رى‪ ،‬وق�ال إن االتف�اق كان إطلاق س�راح‬ ‫أس�رى مقابل جتمي�د الفلس�طينيني توجههم إلى‬ ‫األمم املتح�دة ومؤسس�اتها ف�ي الوق�ت احلالي‪.‬‬ ‫وش�دد عل�ى أن البن�اء ف�ي املس�توطنات يض�ع‬ ‫صعوب�ات أمام تقدم املفاوضات‪ ،‬وتس�اءل كيري‬ ‫خالل املقابلة «هل تريد إس�رائيل انتفاضة ثالثة؟‬ ‫فإذا لم جند الطريق لصنع السلام ستتزايد عزلة‬ ‫إس�رائيل وتتصاعد حمالت نزع الشرعية عنها»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه إذا ل�م نحل ه�ذا األم�ر ف�إن العالم‬ ‫العربي والفلس�طينيني س�يبدؤون بدف�ع األمور‬ ‫باجتاه آخر‪ ،‬واألمر األخير الذي تريده إس�رائيل‬ ‫ه�و العودة إل�ى العنف‪ ،‬ولذلك عليه�م أن يوقفوا‬ ‫ذلك (االس�تيطان) والتفكير بهذا الواقع‪ ،‬على حدّ‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫في السياق ذاته‪ ،‬نقل موقع صحيفة «يديعوت‬ ‫أحرونوت»عل�ى اإلنترن�ت عن ضباط ف�ي قيادة‬ ‫املنطقة الوس�طى‪ ،‬املس�ؤولة عن الضف�ة الغربيّ ة‬ ‫ّ‬ ‫احملتل�ة‪ ،‬نق�ل عنهم قوله�م ّ‬ ‫إن العملي�ات األخيرة‬ ‫الت�ي وقع�ت ف�ي الضف�ة تثي�ر القل�ق م�ن إقدام‬ ‫آخرين على تنفي�ذ عمليات كهذه‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬يؤكد‬ ‫املس�ؤول العس�كري‪ ،‬ان�ه ما من مؤش�ر مش�ترك‬ ‫يجمع كافة هذه احلوادث املسلحة‪ ،‬وما من خلفية‬ ‫تنظيمي�ة تقف وراء هذه العملي�ات أو حتى ليس‬ ‫هناك ما يربط بني هذه العمليات‪.‬‬ ‫ويش�ير ذات املس�ؤولون العس�كريون‬ ‫اإلسرائيليون إلى ّأن مصلحة السلطة الفلسطينية‬ ‫ه�و احلف�اظ على اله�دوء‪ ،‬مم�ا يدفعها إل�ى عدم‬ ‫تش�جيع املواطنني الفلسطينيني على اخلروج في‬ ‫احتجاج�ات واس�عة قد ت�ؤدي إل�ى صدامات مع‬ ‫القوات اإلس�رائيلية‪ ،‬وهو املؤش�ر يدل بحد ذاته‬ ‫عل�ى غي�اب التصعيد املنظ�م عل�ى ارض الواقع‪.‬‬ ‫وتاب�ع ه�ؤالء املس�ؤولون ّأن�ه وعل�ى الرغم من‬ ‫ازدياد عدد العمليات املسلحة في الضفة الغربية‪،‬‬ ‫إال أنه�ا تبق�ى منف�ردة وال تتلوه�ا احتجاج�ات‬ ‫ش�عبية كما كان يحدث في املاضي وهذا يدل على‬

‫غياب مس�ببات وظ�روف اندالع انتفاض�ة ثالثة‪.‬‬ ‫واستش�هد مصدر إسرائيلي مس�ؤول بانخفاض‬ ‫ع�دد ح�وادث الرش�ق باحلج�ارة الت�ي تق�ع في‬ ‫مح�اور التم�اس بين متظاهري�ن فلس�طينيني‬ ‫واجليش اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأك�د عل�ى ّأنه ال ي�رى حاليً �ا أي مؤش�ر على‬ ‫تصعي�د محتمل ي�ؤدي إل�ى اش�تعال الوضع في‬ ‫الضفة الغربية‪.‬‬ ‫ويش�ير إلى ّأن ما قد يثير الفلس�طينيني حاليا‬ ‫ويخرجهم إلى الش�وارع هو غالء املعيشة وليس‬ ‫أم�را آخر‪ .‬علاوة على ذلك‪ ،‬نقل احمللل للش�ؤون‬ ‫ً‬ ‫العس�كرية ف�ي صحيف�ة «هآرت�س» ع�ن ضب�اط‬ ‫ّ‬ ‫كبار ف�ي جيش االحتلال قولهم ّإنه م�ن الصعب‬ ‫فه�م التقارير التي تصل من الضف�ة الغربيّ ة‪ ،‬فمن‬ ‫ناحي�ة‪ ،‬تراجعت املظاهرات م�ن حيث الكم وعدد‬ ‫العنصري‪،‬‬ ‫املش�اركني في بلعني ضدّ جدار الع�زل‬ ‫ّ‬ ‫وحت�ى قيام االحتالل بهدم منزل في أبو ديس‪ ،‬لم‬ ‫واجه بعنف كما ّ‬ ‫توقع اجليش‪ّ ،‬‬ ‫ولكنه‪ ،‬أضاف ّأن‬ ‫يُ َ‬ ‫النسبي‪ ،‬وحالة الال مباالة التي تسود‬ ‫هذا الهدوء‬ ‫ّ‬ ‫الس�واد األعظم م�ن الفلس�طينيني‪ ،‬ال تتماهى مع‬ ‫األحداث األخيرة التي وقع�ت في الضفة الغربيّ ة‬ ‫على خلفية أمنيّ ة‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬نقل احمللل عن‬ ‫ضابط رفيع املس�توى في املنطقة الوسطى‪ ،‬قوله‬ ‫الفلسطيني‪ً ،‬‬ ‫ّ‬ ‫الفتا‬ ‫إن هناك حتوال في أداء الشارع‬ ‫ّ‬ ‫إلى ّأنه ال توجد عالقة بني األحداث األخيرة‪ّ ،‬‬ ‫ولكن‬ ‫الضاب�ط عين�ه‪ ،‬أضاف احملل�ل‪ ،‬كباق�ي الضباط‪،‬‬ ‫رأى ّأن العملي�ات األخي�رة ض�دّ اإلس�رائيليني‬ ‫فردي�ة‪ ،‬على‬ ‫واملس�توطنني ج�اءت عل�ى خلفي�ة ّ‬ ‫األغل�ب غير مرتبطة بتنظيمات فلس�طينيّ ة‪ ،‬وزاد‬ ‫ّأن ّ‬ ‫كل عملي�ة فدائيّ ة تنجح وتص�ل إلى العناوين‬ ‫الرئيس�يّ ة في اإلعالم‪ّ ،‬‬ ‫فإنها ُتشجع اآلخرين على‬ ‫القي�ام بعملي�ات مش�ابهة ضدّ ق�وات األمن وضدّ‬ ‫املستوطنني اإلسرائيليني‪.‬‬ ‫وتاب�ع ّأن الفدائيين يفهم�ون ّأن العملي�ة‬ ‫الفردي�ة‪ ،‬غي�ر املرتبطة باخللية‪ ،‬جتع�ل من مهمة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫صعبة‬ ‫اإلس�رائيلي ف�ي القبض عليه�م‬ ‫الش�اباك‬ ‫ّ‬ ‫جدً ا‪ ،‬كما ّأنها متنع الش�اباك من إحباط العمليات‬ ‫قبل إخراجها إلى حيّ ز التنفيذ‪ ،‬وخلص إلى القول‬ ‫ّ‬ ‫ت�ؤدي إلى مقتل‬ ‫أي عملي�ة فدائيّ ة فلس�طينيّ ة ّ‬ ‫إن ّ‬ ‫وإصاب�ة عدد من اإلس�رائيليني‪ ،‬س�تدفع حكومة‬ ‫بنيامين نتنياه�و إل�ى وق�ف املفاوض�ات الت�ي‬ ‫جت�ري حتى اآلن بصورة‬ ‫س�ريةٍ للغاية‪ ،‬على حدّ‬ ‫ّ‬ ‫تعبيره‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫الصحف اجلزائرية تنتقد ما تضمنه‬ ‫خطاب امللك محمد السادس‬

‫بعد اعتراف املسؤولني املغاربة بالتقصير وبوجود خلل في تدبيرهم للملف الصحراوي‬

‫املغرب يشن هجوما دبلوماسيا لتوضيح مقاربته لنزاع الصحراء وتسويته‬ ‫الرباط – «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫ب�دأ املغ�رب هجوم�ا دبلوماس�يا لتوضي�ح مقاربت�ه‬ ‫للن�زاع الصح�راوي وتس�ويته‪ ،‬بعد حتذي�رات تكررت‬ ‫خلال االي�ام املاضي�ة عل�ى لس�ان مختلف مس�ؤوليه‪،‬‬ ‫عن مخطط جزائ�ري حملاصرته اقليميا ودوليا‪ ،‬لكس�ب‬ ‫اوراق جديدة في هذا النزاع املستمر‪.‬‬ ‫واعترف املس�ؤولون املغاربة بتقصير دبلوماسيتهم‬ ‫وخلل ف�ي تدبيرهم للمل�ف على الصعي�د الدولي‪ ،‬حتى‬ ‫ل�دى ال�دول الت�ي توضع ف�ي خان�ة اصدق�اء او حلفاء‬ ‫املغ�رب‪ ،‬مم�ا تس�بب ف�ي ع�دم تفه�م املقارب�ة املغربي�ة‬ ‫للنزاع على الس�يادة عل�ى الصحراء الغربي�ة مع جبهة‬ ‫البوليزاري�و املدعوم�ة م�ن اجلزائ�ر والت�ي تتخ�ذ م�ن‬ ‫انته�اكات حلقوق االنس�ان تقول ان الس�لطات املغربية‬ ‫ترتكبها باملناطق املتنازع عليها‪ ،‬ورقة حملاصرة املغرب‪.‬‬ ‫وأك�د صلاح الدين م�زوار وزي�ر اخلارجي�ة املغربي‬ ‫على أن «قضية الوح�دة الترابية (قضية الصحراء) هي‬ ‫أولية الدبلوماس�ية املغربي�ة ألنها معرك�ة ضخمة توفر‬ ‫له�ا موارد مالية كبيرة‪ ،‬واخلصوم يوظفون موارد مالية‬ ‫هدفه�ا تركيع املغ�رب‪ ،‬لكن القناعة ثابتة ف�ي الدفاع عن‬ ‫الوحدة»‬ ‫وق�ال م�زوار ان «املغ�رب س�يواصل التعبي�ر ع�ن‬ ‫اس�تعداده التام لالنخ�راط في اجله�ود األممية إليجاد‬ ‫حل سياس�ي نهائ�ي لقضية الصح�راء م�ع التأكيد على‬ ‫واقعي�ة وجدي�ة املقت�رح املغرب�ي ح�ول احلك�م الذاتي‬ ‫كأس�اس لهذا احلل»‪ .‬ودعا جميع األطراف وفي مقدمتها‬ ‫اجلزائ�ر إلى االنخ�راط في اجلهود الدولي�ة بالنظر إلى‬

‫مسؤوليتها في النزاع‪.‬‬ ‫وأضاف رئيس الدبلوماس�ية املغربي في عرض امام‬ ‫البرملان اول امس اخلميس أنه سيتم العمل على تكثيف‬ ‫اجله�ود م�ن أج�ل إقن�اع دول العال�م بوجاه�ة املوق�ف‬ ‫املغربي وبزيف األطروح�ة االنفصالية‪ ،‬من خالل القيام‬ ‫مببادرات فعالة على املستويني الوطني والدولي‪.‬‬ ‫وأبرز م�زوار أن املغرب يعمل عل�ى « فضح احملاوالت‬ ‫املتك�ررة خلص�وم الوح�دة الترابي�ة باالس�تغالل‬ ‫السياس�وي الدنيء ملسألة حقوق اإلنس�ان في األقاليم‬ ‫اجلنوبي�ة م�ع التأكيد عل�ى انخراط املغرب في ترس�يخ‬ ‫فضاءات احلريات الفردية واجلماعية وتشبثه الراسخ‬ ‫بالنه�وض بحقوق اإلنس�ان ف�ي بعدها الكون�ي كخيار‬ ‫استراتيجي سيرا على املكتسبات احلقوقية التي حققها‬ ‫املغرب منذ سنوات»‪.‬‬ ‫وكانت الق�ارة االفريقية خالل االي�ام املاضية ميدانا‬ ‫ملواجهتين بني املغرب واجلزائر يح�اول كل منهما اثبات‬ ‫دوره وفاعليت�ه عل�ى املس�توى اإلفريقي‪ ،‬وأك�د الوزير‬ ‫املغربي حرص بالده على االهتمام أكثر مبنطقة الساحل‬ ‫وباخملاط�ر األمني�ة الت�ي ته�دد اس�تقرار دوله�ا‪ ،‬وانها‬ ‫جعلت من منطقة الساحل أولوية قصوى بصفته عضوا‬ ‫غير دائم في مجلس األمن الدولي‪ ،‬إلى جانب مشاركتها‬ ‫ف�ي االجتم�اع األخي�ر بباماك�و ح�ول اإلس�تراتيجية‬ ‫املندمجة لألمم املتحدة مبنطقة الس�احل‪ .‬وأش�ار إلى أن‬ ‫املغرب س�يحتضن قمة جتمع دول الس�احل والصحراء‬ ‫في س�نة‪ ،2014‬إل�ى جانب االجتماع ال�وزاري حول أمن‬ ‫احلدود في ‪ 14‬من الش�هر اجلاري مبشاركة دول املنطقة‬ ‫مبا فيها دول الساحل‪.‬‬ ‫وأك�د م�زوار ان املغ�رب س�يواصل تعزي�ز العالقات‬ ‫الثنائية مع الدول املغاربية ومواكبة ودعم كل من تونس‬ ‫وليبيا الجتي�از املرحلة االنتقالية التي ميران بها‪ ،‬فضال‬

‫عن تكثيف التنسيق والتشاور مع الدول املغاربية داخل‬ ‫احملافل الدولية لتوحي�د املواقف والرؤى حول القضايا‬ ‫املغاربية والدولية ذات االهتمام املشترك‪.‬‬ ‫وأب�رز إرادة املغ�رب مواصل�ة العم�ل من أج�ل نظام‬ ‫مغارب�ي جديد باعتباره فاعال رئيس�يا لتحقيق التنمية‬ ‫واالس�تقرار واالندم�اج لدول وش�عوب املنطق�ة‪ ،‬وذلك‬ ‫انطالق�ا من املقتضي�ات الدس�تورية التي تعتب�ر العمل‬ ‫على تقوية الفضاء املغاربي خيارا اس�تراتيجيا للمغرب‬ ‫وأداة للتكامل واالندماج بني الدول املغاربية‪.‬‬ ‫كم�ا أك�د إرادة املغ�رب تعزي�ز وتي�رة التش�اور على‬ ‫املستوى العربي وتنسيق املواقف إزاء القضايا الراهنة‬ ‫املطروح�ة بحدة على الس�احة العربية والدولية‪ ،‬فضال‬ ‫ع�ن تفعي�ل الش�راكة اإلس�تراتيجية م�ع دول مجل�س‬ ‫التع�اون اخلليج�ي وحتدي�د أه�داف آني�ة ومتوس�طة‬ ‫وبعيدة املدى خدمة ملصالح اجلانبني‪.‬‬ ‫والحظ صلاح الدين مزوار انه رغ�م اتفاقية الوضع‬ ‫املتق�دم الذي حصل علي�ه املغرب مع االحت�اد األوروبي‬ ‫فان�ه «ليس هن�اك تقدم منذ التوقيع عل�ى هذه االتفاقية‬ ‫وذل�ك ف�ي غي�اب تفعي�ل مجموع�ة م�ن األمور ف�ي هذا‬ ‫االجت�اه» مش�ددا عل�ى أن «مصلح�ة املغرب ه�ي تقوية‬ ‫املكتس�بات‪ ،‬كما يجب إعطاء أولوية لذلك في ظل وجود‬ ‫حتديات جديدة تواجه العمل الدبلوماسي»‪.‬‬ ‫وقال انه س�يتم العمل على تطوير عالقات املغرب مع‬ ‫شركائه االوربيني التقليديني وفق منظور جديد (تعميق‬ ‫التش�اور السياس�ي وتنويع وتوس�يع قاع�دة التعاون‬ ‫االقتصادي والثقافي واالجتماعي)‪ ،‬إلى جانب االرتقاء‬ ‫بعالق�ات املغرب مع دول أوروبا الش�رقية إلى مس�توى‬ ‫متمي�ز‪ .‬وأض�اف أنه س�تتم متابع�ة تطبي�ق مقتضيات‬ ‫الوض�ع املتق�دم ال�ذي يتمتع به املغ�رب ف�ي عالقته مع‬ ‫االحت�اد األوروب�ي ف�ي أف�ق إنش�اء فض�اء اقتص�ادي‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫مشترك‪ ،‬مع مواصلة احلوار لتحقيق شراكة في مجاالت‬ ‫الهج�رة والتنق�ل واألمن‪ ،‬مش�يرا إل�ى أنه س�يتم أيضا‬ ‫العمل على تعزيز الش�راكة مع مجل�س أوروبا من خالل‬ ‫العم�ل على تفعي�ل مقتضيات البرنام�ج ثالثي األطراف‬ ‫«املغ�رب ‪ -‬االحتاد االوروبي ‪ -‬مجل�س أوروبا» للفترة‬ ‫ما بني ‪ 2012‬و‪ 2014‬وس�يتم إعداد إستراتيجية مشتركة‬ ‫م�ع البرمل�ان املغربي تضب�ط آليات التعام�ل مع مختلف‬ ‫أجهزة البرملان األوروبي‪.‬‬ ‫وأبرز الوزير أنه سيتم تعزيز الشراكة اإلستراتيجية‬ ‫بين املغ�رب والوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة املبنية على‬ ‫مش�اورات سياس�ية منتظم�ة ومتنوعة ودع�م التعاون‬ ‫االمني والعس�كري وهيكل�ة العالق�ات االقتصادية عبر‬ ‫تفعي�ل احل�وار االس�تراتيجي وآلي�ات اتف�اق التب�ادل‬ ‫احلر‪.‬‬ ‫ومن املق�رر ان يقوم وزير اخلارجي�ة االمريكي جون‬ ‫كي�ري بزيارة للمغرب االس�بوع القادم ف�ي اطار جولته‬ ‫الش�رق اوس�طية وس�يكون التع�اون الثنائ�ي وقضية‬ ‫الصح�راء ضم�ن امللف�ات الت�ي س�يبحثها كي�ري م�ع‬ ‫املس�ؤولني املغاربة‪ .‬كما اعلن البيت االبيض أن الرئيس‬ ‫االمريك�ي باراك أوباما سيس�تقبل العاه�ل املغربي امللك‬ ‫محمد الس�ادس في البي�ت األبيض يوم الـ‪ 22‬من ش�هر‬ ‫تش�رين الثاني‪ /‬نوفمبر اجلاري ملناقش�ة الطرفني سبل‬ ‫التص�دي للعن�ف ودع�م االنتق�ال الدميقراط�ي وك�ذا‬ ‫تقوية التنمية االقتصادية بكل من إفريقيا وكذا الش�رق‬ ‫األوسط‪.‬‬ ‫وتعتب�ر زيارة كيري للرباط وزي�ارة العاهل املغربي‬ ‫لواش�نطن ه�ي اللق�اءات االمريكي�ة املغربي�ة االول�ى‬ ‫على هذا املس�توى من�ذ التوتر الذي نش�ب عقب اقتراح‬ ‫واشنطن توسيع مهام املينورسو لتشمل مراقبة الوضع‬ ‫احلقوقي بالصحراء‪.‬‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫اثار خطاب العاهل املغربي امللك محمد الس�ادس‬ ‫حول الن�زاع الصحراوي ردود فع�ل باجلزائر وفي‬ ‫تن�دوف حيث قي�ادة جبهة البوليزاري�و التي قالت‬ ‫ان�ه يعبر ع�ن ارادة مغربية ب�إدارة الظه�ر جلهود‬ ‫االمم املتحدة اليجاد تسوية سلمية للنزاع‪.‬‬ ‫وفيم�ا التزمت اجلزائ�ر الرس�مية الصمت جتاه‬ ‫اخلطاب امللكي رغم ما ورد به من اش�ارات واضحة‬ ‫بتموي�ل حملات وش�راء منظمات دولي�ة ملناهضة‬ ‫للمغ�رب اال ان الصح�ف اجلزائري�ة ش�نت هجوما‬ ‫قاس�يا على املغ�رب واخلطاب في ظل ازم�ة تعرفها‬ ‫العالقات بني البلدين منذ اكثر من اسبوعني‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلارجية املغربي صالح الدين مزوار‬ ‫ان اجلزائر خصصت ‪ 750‬مليون دوالر ميزانية مللف‬ ‫الصحراء ف�ي حني ان املغرب ل�م يخصص اكثر من‬ ‫‪ 200‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيفة «الصب�اح» املغربي�ة ان النظام‬ ‫اجلزائ�ري ج�دد إص�راره عل�ى مواصل�ة أعمال�ه‬ ‫العدائي�ة ف�ي ح�ق املغ�رب‪ ،‬واس�تهداف وحدت�ه‬ ‫الترابية‪ ،‬وذلك باستنفار كل أجهزته من أجل تنفيذ‬ ‫التعليم�ات الواردة في رس�الة الرئيس عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة إلى اجتماع العاصمة النيجيرية «أبوجا»‬ ‫الداعم جلبه�ة بوليزاريو وان اجلزائ�ر اعتبرت أن‬ ‫سنة ‪ 2014‬ستكون سنة احلسم في ملف الصحراء‪،‬‬ ‫مهما بلغ الثمن‪.‬‬ ‫وانتق�دت صح�ف جزائري�ة خطاب املل�ك محمد‬

‫الس�ادس‪ ،‬وقالت ان امللك ح�اول «الظهور في ثوب‬ ‫الضحي�ة»‪ ،‬من خلال احلديث عن «مؤام�رة دولية‬ ‫وإقليمية ُتدبر ضد املغرب»‪.‬‬ ‫واب�رزت اتهام�ات املل�ك ضمني�ا للجزائ�ر بدفع‬ ‫أم�وال النف�ط لش�راء مواق�ف منظم�ات حقوقي�ة‬ ‫دولي�ة‪ ،‬بغية إلص�اق تهمة خ�رق حقوق اإلنس�ان‬ ‫بالصح�راء للمغ�رب‪ ،‬ول�و على حس�اب الوضعية‬ ‫االجتماعية للش�عب اجلزائري الذي ليس له يد في‬ ‫ملف الصحراء‪.‬‬ ‫وأوردت ه�ذه الصح�ف «ب�أن العاه�ل املغرب�ي‬ ‫اعت�رف بوج�ود أزم�ة ثق�ة بين املغ�رب واالحت�اد‬ ‫األوروب�ي ال�ذي يتحف�ظ من�ذ فترة عل�ى خروقات‬ ‫حق�وق اإلنس�ان»‪ ،‬الفتة إل�ى أن «امللك ب�دا متجنبا‬ ‫تصعي�د املوق�ف م�ع اجلزائ�ر‪ ،‬خاص�ة بع�د التوتر‬ ‫احل�اد ال�ذي اندلع أخيرا ف�ي العالق�ات اجلزائرية‬ ‫املغربية»‪.‬‬ ‫وأش�ارت إلى جتاهل امللك ملسألة «تدنيس العلم‬ ‫الوطن�ي اجلزائ�ري بال�دار البيض�اء»‪ ،‬حي�ث ل�م‬ ‫يش�ر إلي�ه ال من قري�ب وال بعيد‪ ،‬كما ل�م يعتذر عن‬ ‫«السلوك الشاذ عن األعراف الدبلوماسية وعالقات‬ ‫اجلوار بني البلدين»‪.‬‬ ‫وذهب�ت إل�ى أن «مل�ك املغ�رب اعت�رف بتزاي�د‬ ‫الضغ�ط الدولي الذي متارس�ه املنظمات احلقوقية‬ ‫وال�دول الصديق�ة للقضي�ة الصحراوي�ة»‪ ،‬وبأن�ه‬ ‫ح�اول «تعلي�ق فش�ل دبلوماس�ية بلده في كس�ب‬ ‫التأيي�د الدول�ي ملوقفه م�ن الصحراء على ش�ماعة‬ ‫اجلزائر»‪.‬‬

‫حزب «املرزوقي»‪ّ :‬‬ ‫تعطل احلوار الوطني ناجت عن «انطالقته اخلاطئة»‏عبر محاولة فرض خريطة طريق غير واقعية‬

‫ائتالف «اجلبهة الشعبية» املعارض بتونس يضع شرطني الستئناف احلوار الوطني‬

‫تونس ـ رضا التمتام‬ ‫وامين اجلبلي‪:‬‬ ‫وضع ائتلاف «اجلبهة الش�عبية» املعارض‬ ‫ف�ي تونس‪ ،‬ش�رطني مقاب�ل اس�تئناف احلوار‬ ‫الوطني املعلق حاليا‪ ،‬فيم�ا اعتبر حزب املؤمتر‬ ‫م�ن اج�ل اجلمهوري�ة املش�ارك ف�ي االئتلاف‬ ‫احلكوم�ي «تعط�ل» احل�وار الوطن�ي نتيج�ة‬ ‫«انطالقته اخلاطئة»‪.‬‬ ‫جم�ور القي�ادي باالئتالف‬ ‫فق�د ق�ال محم�د ّ‬ ‫ف�ي تصري�ح ملراس�ل األناض�ول اخلمي�س إن‬ ‫«اجلبهة الشعبية تشترط ّ‬ ‫تخلي النهضة (التي‬ ‫تقود االئتلاف احلاكم) عن دعم ّ‬ ‫املرش�ح أحمد‬

‫املس�تيري لرئاس�ة احلكومة‪ ،‬وتراجع اجمللس‬ ‫التأسيس�ي (برمل�ان مؤق�ت) ع�ن التعديلات‬ ‫للنظ�ام الداخلي له من أجل القبول باس�تئناف‬ ‫احلوار الوطني»‪.‬‬ ‫جمور القيادي ف�ي إئتالف اجلبهة‬ ‫وأوض�ح ّ‬ ‫املوح�د ّأن‬ ‫الش�عبية ع�ن ح�زب الدميقراطيين ّ‬ ‫«اجلبه�ة ل�ن تعود إل�ى احل�وار الوطن�ي ما لم‬ ‫يتوفر هذان الشرطان ّ‬ ‫ألن احلوار يصبح حينها‬ ‫عبثا»‪.‬‬ ‫وكان ن�واب املعارضة العائدون إلى اجمللس‬ ‫التأسيس�ي م�ع انطلاق احل�وار الوطن�ي قبل‬ ‫أس�بوعني ق�د أعلن�وا ع�ن تعليق املش�اركة في‬ ‫أعم�ال اجمللس احتجاج�ا على تعدي�ل عدد من‬ ‫بن�ود النظ�ام الداخل�ي للمجل�س التأسيس�ي‬

‫وزارة الداخلية التونسية ترفض اتهامها‬ ‫باخفاء ادلة في قضية اغتيال شكري بلعيد‬ ‫■ تونس ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬رفضت وزارة الداخلية التونس��ية اخلميس اتهامات جلنة حقوقية لها‬ ‫باخفاء ادلة قد تدينها في قضية اغتيال املعارض اليس��اري شكري بلعيد في ‪ 6‬شباط‪/‬فبراير‬ ‫‪ 2013‬وقالت انها تتعرض لـ»حملة تشكيك ممنهجة وغير بريئة» من أطراف لم تسمها‪.‬‬ ‫وكانت جلنة حقوقية تونس��ية اتهمت في وقت س��ابق اخلمي��س وزارة الداخلية بـ»اخفاء»‬ ‫تقري��ر بنتائ��ج اختبار بالس��تي أجري ف��ي هولندا واظه��ر ان بلعيد اغتيل برصاص مس��دس‬ ‫«بيريتا عيار ‪ 9‬مليمتر» الذي قالت انه «خاص بوزارة الداخلية» التونسية‪.‬‬ ‫وقالت وزارة الداخلية في بيان نش��رته في صفحتها الرس��مية على فيس��بوك أن «وحدات‬ ‫الش��رطة واحلرس الوطنيني (في تونس) ال متتلك نوع الس�لاح املذك��ور بالتقرير الهولندي»‪.‬‬ ‫األمنية (التونسية) أصبحت ممنهجة وغير بريئة»‪.‬‬ ‫وأضافت ان «حملة التشكيك في املؤسسة‬ ‫ّ‬ ‫واغتي��ل بلعيد عندما كان علي العري��ض ‪،‬رئيس احلكومة احلالي والقيادي االس�لامي‪ ،‬وزيرا‬ ‫للداخلية‪.‬‬

‫ّ‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫املتعلقة بآلية التصويت وعقد اجللسات ّ‬ ‫واعتبر بعض النواب‪ ،‬هذه التعديالت «إنقالبا»‬ ‫يدعم أغلبية نواب الترويكا (اإلئتالف احلاكم)‬ ‫ويُ قص�ي أي دور لن�واب املعارض�ة في اجمللس‬ ‫التأسيسي‪.‬‬ ‫جمور إن اجلبهة الشعبيّ ة خالل لقائها‬ ‫وقال ّ‬ ‫أمس االربعاء بحسين العباس�ي‪ ،‬األمني العام‬ ‫لالحتاد العام التونسي للشغل (أكبر املنظمات‬ ‫«حمل�ت النهض�ة‬ ‫الراعي�ة للح�وار الوطن�ي) ّ‬ ‫متسكها‬ ‫مسؤولية فش�ل احلوار الوطني بسبب ّ‬ ‫بدعم ّ‬ ‫مرشح واحد هو أحمد املستيري ورفضها‬ ‫ّ‬ ‫باقي املرشحني»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن اجلبه�ة الش�عبية‪ ،‬نقل�ت‬ ‫إل�ى األمين العام الحت�اد الش�غل اس�تعدادها‬ ‫املوافق�ة على أس�ماء أخ�رى من خ�ارج القائمة‬ ‫احلالية للمرش�حني لرئاس�ة احلكومة يعرضها‬ ‫االحتاد العام التونس�ي للش�غل من أجل إيجاد‬ ‫التوافقات املطلوبة حول هذا املنصب‪.‬‬ ‫ويعتب�ر ائتلاف اجلبهة الش�عبية م�ن أبرز‬ ‫ويض�م ‪ 11‬حزبا‬ ‫مكون�ات املعارضة التونس�ية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫م�ن االح�زاب املاركس�ية والقومي�ة‪ ،‬كم�ا ّ‬ ‫متثل‬ ‫اجلبه�ة ثان�ي أكب�ر ق�وة سياس�ية ف�ي «جبهة‬ ‫اإلنقاذ املعارضة» بعد حزب نداء تونس‪.‬‬ ‫والرباع�ي الراعي للح�وار الوطني بتونس‬ ‫هو‪ :‬االحتاد العام التونس�ي للشغل‪ ،‬واالحتاد‬ ‫التونس�ي للصناع�ة والتج�ارة والصناع�ات‬ ‫التقليدي�ة‪ ،‬والهيئ�ة الوطني�ة للمحامين‬ ‫التونس�يني‪ ،‬والرابط�ة التونس�ية للدف�اع عن‬ ‫حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وأعل�ن ه�ذا الرباع�ي ف�ي وق�ت متأخ�ر من‬ ‫اإلثنني املاضي تعليق احلوار الوطني بعد فشل‬ ‫القوى السياس�ية في التوافق على اسم رئيس‬ ‫احلكومة املقبلة‪.‬‬

‫ومتس�كت حرك�ة النهض�ة بدعم املس�تيري‬ ‫ّ‬ ‫(‪( )87‬مناضل ضد االس�تعمار وأقدم املعارضني‬ ‫السياس�يني لنظ�ام بورقيب�ة)‪ ،‬م�ا عارضت�ه‬ ‫ودعم�ت محم�د الناص�ر‬ ‫أح�زاب املعارض�ة‪ّ ،‬‬ ‫(وزير س�ابق في عهد الرئي�س الراحل احلبيب‬ ‫بورقيبة)‪.‬‬ ‫وترفض املعارضة املس�تيري‪ ،‬بسبب تقدّ مه‬ ‫ف�ي العمر‪ ،‬معتب�رة أنه أصبح «غي�ر قادر ‪ -‬من‬ ‫الناحي�ة الصحيّ �ة ‪ -‬عل�ى مواجه�ة التحدّ يات‬ ‫الت�ي تنتظر احلكوم�ة املقبلة والعمل لس�اعات‬ ‫طويل�ة ف�ي مكت�ب رئاس�ة احلكوم�ة «‪،‬ولك�ن‬ ‫املستيري يرد على هذه االنتقادات مؤكدا قدرته‬ ‫تولي مسؤولية رئاسة احلكومة اجلديدة‪.‬‬ ‫على ّ‬ ‫م�ن جهت�ه اعتب�ر «ح�زب املؤمت�ر م�ن أجل‬ ‫اجلمهوري�ة» املش�ارك في االئتلاف احلاكم في‬ ‫تون�س وينتم�ي إلي�ه الرئيس محم�د املنصف‬ ‫ّ‬ ‫«تعط�ل» احل�وار الوطن�ي نت�اج‬ ‫‏املرزوق�ي‬ ‫«إنطالقته اخلاطئة»‪.‬‏‬ ‫وقال احلزب في بيان وصل مراسل األناضول‬ ‫ّ‬ ‫نس�خة منه‪ ،‬مس�اء اخلميس‪ّ ،‬‬ ‫«تعطل مسار‬ ‫إن‬ ‫احل�وار هو ن�اجت ع�ن‏االنطالقة اخلاطئ�ة لهذا‬ ‫احلوار عب�ر محاولة فرض خارط�ة طريق غير‬ ‫واقعية مع مصادرة النقاش حول تفاصيلها‪.‬‏‬ ‫واس�تدرك مضيفا هذا األمر «وهو األمر الذي‬ ‫وتعرض‬ ‫رف�ض ح�زب املؤمت�ر االنخ�راط في�ه‬ ‫ّ‬ ‫بس�بب ذل�ك إل�ى اإلقص�اء م�ع‏قوى سياس�ية‬ ‫فاعلة أخرى»‪.‬‏‬ ‫وعب�ر احل�زب ع�ن «أس�فه الن�زالق املس�ار‬ ‫احلكومي ف�ي احلوار الوطني إل�ى صراع عقيم‬ ‫حول األسماء ّ‬ ‫املرش�حة ّ‬ ‫لتولي‏رئاسة احلكومة‬ ‫بدال من وضع معايي�ر ومقاييس ّ‬ ‫توفر ضمانات‬ ‫الوص�ول إلى االس�تحقاق االنتخابي مع القطع‬ ‫مع‏منظومة االستبداد»‪.‬‏‬

‫ولذل�ك دع�ا احل�زب إل�ى «تغيي�ر منهجي�ة‬ ‫احل�وار عب�ر التواف�ق عل�ى ش�كل احلكوم�ة‬ ‫ومهمته�ا وش�روط اختي�ار رئيس�ها ث�م‏إحالة‬ ‫اختي�ار الش�خصية املناس�بة ّ‬ ‫لتولي الرئاس�ة‬ ‫إلى رئي�س اجلمهورية وف�ق مقتضيات النظام‬ ‫املؤقت للسلط العمومية»‪.‬‏‬ ‫وأع�رب ح�زب املرزوق�ي عل�ى رغبت�ه ف�ي‬ ‫الفعالة ف�ي مختلف‬ ‫«املش�اركة غير املش�روطة ّ‬ ‫مس�ارات احلوار وحرصه على‏املساهمة بكل ما‬ ‫أوتي من قوة في إمتام الدستور واجناح املسار‬ ‫الدميقراطي في بالدنا»‪.‬‏‬ ‫وأعل�ن الرباعي الراعي للح�وار الوطني في‬ ‫تونس في وقت متأخر من اإلثنني املاضي تعليق‬ ‫احلوار الوطني بعد فش�ل‏القوى السياسية في‬ ‫التوافق على اسم رئيس احلكومة املقبلة‪.‬‏‬ ‫والرباع�ي الراعي للحوار هو‪ :‬االحتاد العام‬ ‫التونسي للشغل‪ ،‬واالحتاد التونسي للصناعة‬ ‫والتج�ارة والصناع�ات التقليدي�ة‪ ،‬‏والهيئ�ة‬ ‫الوطني�ة للمحامين التونس�يني‪ ،‬والرابط�ة‬ ‫التونسية للدفاع عن حقوق اإلنسان‪.‬‏‬ ‫ومتس�كت حرك�ة النهض�ة بدعم املس�تيري‬ ‫ّ‬ ‫(‪( )87‬مناضل ضد االس�تعمار وأقدم املعارضني‬ ‫السياس�يني لنظ�ام بورقيب�ة)‪ ،‬‏م�ا عارضت�ه‬ ‫ودعم�ت محم�د الناص�ر‬ ‫أح�زاب املعارض�ة‪ّ ،‬‬ ‫(وزير س�ابق في عهد الرئي�س الراحل احلبيب‬ ‫بورقيبة)‪.‬‏‬ ‫وترفض املعارضة‪ ،‬املستيري‪ ،‬بسبب تقدّ مه‬ ‫ف�ي العمر‪ ،‬معتب�رة أنه أصبح «غي�ر قادر ‪ -‬من‬ ‫الناحي�ة الصحيّ �ة ‪ -‬عل�ى‏مواجه�ة التحدّ يات‬ ‫الت�ي تنتظر احلكوم�ة املقبلة والعمل لس�اعات‬ ‫طويل�ة ف�ي مكت�ب رئاس�ة احلكوم�ة «‪ .‬ولك�ن‬ ‫املس�تيري‏يـ�رد عل�ى ه�ذه االنتق�ادات مؤكدا‬ ‫تولي مس�ؤولية رئاس�ة احلكومة‬ ‫قدرت�ه عل�ى ّ‬

‫انهيار االمن في ليبيا وسورية حولهما الى طرق امداد رئيسة للمخدرات والسالح خملتلف انحاء الشرق االوسط‬

‫تداعيات الربيع العربي تغذي عمليات التهريب في البحر املتوسط‬

‫■ لن�دن ‪ -‬من بيت�ر أبس ‪ -‬رويترز‬ ‫‪ :‬تغ�ذي مظاه�ر الفوضى الت�ي أعقبت‬ ‫«الربي�ع العربي» تصاعدا في أنش�طة‬ ‫تهري�ب اخملدرات واألس�لحة والبش�ر‬ ‫ف�ي أنح�اء منطق�ة البح�ر املتوس�ط‬ ‫بينم�ا جتاه�د الق�وى االقليمي�ة الت�ي‬ ‫تعان�ي نقصا في األم�وال ملواجهة هذه‬ ‫املشكلة‪.‬‬ ‫وفي الش�هر املاضي رف�ض الزعماء‬ ‫األوروبي�ون في بروكس�ل مناش�دات‬ ‫أطلقته�ا بل�دان جن�وب أوروب�ا الت�ي‬ ‫تعان�ي بالفعل من أزم�ة منطقة اليورو‬ ‫للحص�ول عل�ى مس�اندة إضافي�ة‬ ‫ملواجهة العدد القياس�ي من املهاجرين‬ ‫الذي�ن يحاول�ون العب�ور إل�ى القارة‬ ‫في رحلات محفوفة باخملاط�ر ينظمها‬ ‫مهربو البشر‪.‬‬ ‫وتق�ول األمم املتح�دة إن أكث�ر م�ن‬ ‫‪ 32‬أل�ف مهاج�ر م�ن أفريقيا والش�رق‬ ‫األوس�ط وصلوا إل�ى ايطالي�ا ومالطا‬ ‫ه�ذا الع�ام حت�ى االن‪ .‬وم�ات أكثر من‬ ‫‪ 550‬ش�خصا في أكتوبر تش�رين األول‬ ‫وح�ده إذ تزي�د عواص�ف اخلريف من‬ ‫خط�ورة رحلات صعب�ة ف�ي زوارق‬ ‫صغيرة متهالكة‪.‬‬ ‫ف�ي الوق�ت نفس�ه تع�زز احل�رب‬ ‫األهلية في س�وريا والفوضى في ليبيا‬ ‫عملي�ات التهري�ب الضخمة لألس�لحة‬ ‫ويس�تخدم مهرب�و اخمل�درات نف�س‬ ‫الطرق لشحن حشيش ش�مال افريقيا‬ ‫وكوكايني أمريكا الالتينية‪.‬‬ ‫ويق�ول مس�عود كرمي�ي ب�ور ممثل‬ ‫مكت�ب األمم املتحدة املعن�ي باخملدرات‬ ‫واجلرمية في ش�مال أفريقيا والش�رق‬ ‫األوس�ط «لدي�ك ظ�روف مواتي�ة‬ ‫منوذجي�ة‪ ..‬األم�وال والص�راع وعدم‬ ‫االس�تقرار والع�رض والطل�ب غي�ر‬ ‫املش�روع‪ ».‬وأض�اف «قضي�ة الهج�رة‬ ‫هي التي تس�تحوذ على االهتمام لكنها‬ ‫مج�رد ع�رض واح�د ملش�كلة اقليمي�ة‬

‫أوسع بكثير‪».‬‬ ‫وتواج�ه الق�وى األجنبي�ة دعوات‬ ‫متزاي�دة للتدخ�ل كم�ا ح�دث حينم�ا‬ ‫اضط�ر اجملتمع الدولي الرس�ال س�فن‬ ‫حربي�ة إل�ى احملي�ط الهن�دي ملواجهة‬ ‫هجمات القراصنة‪.‬‬ ‫وحتمل�ت ايطاليا ومالط�ا الدولتان‬ ‫األوروبيت�ان األقرب إل�ى ليبيا العبء‬ ‫األكبر ألزمة الهجرة وتقوالن إنه يجب‬ ‫عل�ى ال�دول األوروبية أن تق�دم املزيد‬ ‫من املس�اعدة رمبا عبر وكال�ة احلدود‬ ‫األوروبي�ة (فرونتك�س) وإن هن�اك‬ ‫حاجة ماسة لذلك‪.‬‬ ‫وبعد غ�رق أكثر م�ن ‪ 400‬مهاجر في‬ ‫حادثين جنوب�ي جزي�رة المبي�دوزا‬ ‫الش�هر املاض�ي قال�ت ايطالي�ا إنه�ا‬ ‫تنش�ر دوري�ات إضافي�ة من ال�زوراق‬ ‫والطائ�رات والطائ�رات ب�دون طي�ار‬ ‫لتعق�ب املهاجري�ن الذي�ن يقترب�ون‬ ‫م�ن أراضيه�ا وانقاذه�م إذا م�ا دع�ت‬ ‫احلاجة‪.‬‬ ‫واس�تجابت الق�وات األمريكي�ة‬ ‫للعديد من الدع�وات لتقدمي يد العون‪.‬‬ ‫فف�ي أكتوب�ر تش�رين األول ذك�رت‬ ‫البحرية األمريكية أن سفينتها احلربية‬ ‫س�ان أنتونيو أنقذت ‪ 121‬مهاجرا قرب‬ ‫مالط�ا بع�د طل�ب م�ن حكوم�ة مالط�ا‬ ‫بينما ساعدت املدمرة جرافيلي سفينة‬ ‫مهاجري�ن أخرى كان�ت تواجه متاعب‬ ‫بني املياه اليونانية وااليطالية‪.‬‬ ‫ومع ذلك ال تزال مثل هذه الترتيبات‬ ‫عرضية إلى حد كبير‪ .‬وما زال التعاون‬ ‫الدول�ي مح�دودا وحتى داخ�ل الدول‬ ‫تعال�ج قضاي�ا اخمل�درات واملهاجري�ن‬ ‫واألس�لحة ومكافح�ة االره�اب مبعزل‬ ‫عن بعضها في الغالب‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول غرب�ي طل�ب ع�دم‬ ‫نش�ر اس�مه «نظري�ا يفض�ل اجلمي�ع‬ ‫تب�ادل املعلومات لكن ف�ي الواقع األمر‬ ‫لي�س ع�ادة به�ذه الس�هولة» مقارن�ا‬

‫ذل�ك باجله�ود األكث�ر تنس�يقا بقيادة‬ ‫الواليات املتح�دة ملكافحة التهريب في‬ ‫الكاريب�ي‪ .‬وأض�اف «البحر املتوس�ط‬ ‫أكثر تعقيدا بكثير‪».‬‬ ‫ورغ�م أن أزم�ة الهج�رة موثق�ة‬ ‫بش�كل جيد نس�بيا فان البيانات التي‬ ‫ميك�ن االعتم�اد عليها بش�أن التهريب‬ ‫واجلرمية غير وافية‪.‬‬ ‫ويقول املتابعون للصراع الس�وري‬ ‫ومن بين ذل�ك األع�داد املتزايدة من‬‫الفيديوه�ات التي تبث عل�ى االنترنت‬ ‫وتظه�ر به�ا أس�لحة‪ -‬إن التهريب من‬ ‫ليبي�ا إل�ى س�وريا أصب�ح أه�م مصدر‬ ‫تقريب�ا حلصول املقاتلني على السلاح‬ ‫خالل العام املاضي‪ .‬ورغم ان الس�احل‬ ‫السوري ال يزال حتت سيطرة احلكومة‬ ‫إلى حد كبير يعتقد أن األسلحة تتسلل‬ ‫عن طريق املناطق الساحلية في لبنان‬ ‫وتركيا‪.‬‬ ‫ويتم هذا باس�تخدام س�فن جتارية‬ ‫صغي�رة وجتن�ب املوانيء الرئيس�ية‬ ‫والتحمي�ل والتفري�غ في مواق�ع نائية‬ ‫اعت�اد املهرب�ون اس�تخدامها من�ذ‬ ‫ق�رون‪ .‬ويعتق�د أن ه�ذه الش�حنات‬ ‫ميولها أثرياء عرب ف�ي الغالب‪.‬ويزيد‬ ‫الطل�ب خاص�ة عل�ى البن�ادق اآللي�ة‬ ‫الثقيل�ة والصواريخ املضادة للدبابات‬ ‫الروسية الصنع‪.‬‬ ‫يق�ول هي�و جريفي�ث الباح�ث ف�ي‬ ‫التهري�ب في معهد س�توكهولم الدولي‬ ‫لبحوث السلام «ليبيا س�وق مفتوحة‬ ‫إل�ى ح�د كبي�ر‪..‬ال توج�د تراخي�ص‬ ‫لتصدي�ر السلاح وال جم�ارك فعلي�ة‬ ‫وخط الس�احل بعيد فعليا عن سيطرة‬ ‫احلكوم�ة‪ ».‬وتاب�ع «هن�اك الكثي�ر من‬ ‫األماكن عل�ى طول الس�احل بني تركيا‬ ‫ولبنان ميكن تفريغ السفن بها‪».‬‬ ‫وتظه�ر قاع�دة بيان�ات التهري�ب‬ ‫البح�ري ملعه�د س�توكهولم أن فرنس�ا‬ ‫وأس�بانيا وايطالي�ا ضبط�ت خلال‬

‫الس�تة أش�هر املاضية خمس ش�حنات‬ ‫كبي�رة م�ن احلش�يش املغرب�ي عل�ى‬ ‫ظهر سفن صغيرة مس�جلة في تنزانيا‬ ‫وس�يراليون وج�زر القم�ر‪ .‬وتت�راوح‬ ‫قيم�ة كل ضبطي�ة بين ‪ 20‬و‪ 40‬ملي�ون‬ ‫يورو‪.‬ويرج�ح جريفي�ث إن تكون مثل‬ ‫ه�ذه املضبوط�ات مج�رد رأس جب�ل‬ ‫اجللي�د‪ .‬ومع انش�غال ق�وات الرئيس‬ ‫الس�وري بشار األس�د في معركتها من‬ ‫أج�ل البق�اء يق�ول كرمي�ي ب�ور ممثل‬ ‫مكت�ب األمم املتحدة املعن�ي باخملدرات‬ ‫واجلرمية إن س�وريا نفس�ها أصبحت‬ ‫مم�را رئيس�يا للمخ�درات إل�ى باق�ي‬ ‫أنح�اء الش�رق األوس�ط‪ .‬وأض�اف أن‬ ‫ش�حنات الكوكايين تخ�رج ع�ادة من‬ ‫أمري�كا الالتينية قب�ل أن متر عبر غرب‬ ‫أفريقيا‪.‬‬ ‫ويقول مكت�ب األمم املتح�دة املعني‬ ‫باخمل�درات واجلرمي�ة إن الس�لطات‬ ‫املصري�ة تص�ادر كمي�ات متزاي�دة من‬ ‫األس�لحة املهرب�ة الت�ي يعتق�د أنها في‬ ‫طريقها إلى املتشددين في شبه جزيرة‬ ‫سيناء‪.‬‬ ‫وق�ال كرمي�ي ب�ور «املش�كالت‬ ‫متداخل�ة بوضوح‪...‬حدث انهيار كامل‬ ‫لقطاع األمن في ليبيا وس�وريا ونشهد‬ ‫حتولهم�ا ال�ى ط�رق ام�داد رئيس�ية‬ ‫للمخ�درات والسلاح لباق�ي أنح�اء‬ ‫الشرق األوسط‪».‬‬ ‫وحت�ى اآلن تق�ول ق�وات انف�اذ‬ ‫القانون األوروبية إنه ال يوجد مؤش�ر‬ ‫يذك�ر على أن ه�ذه التوترات زادت من‬ ‫تهري�ب اخمل�درات إل�ى أوروبا نفس�ها‬ ‫ب�ل س�جلت أس�بانيا تراجعا ف�ي هذه‬ ‫الش�حنات وه�و م�ا يعود ف�ي األرجح‬ ‫إلى جناح اجله�ود الدولية في محاربة‬ ‫املهربني في غرب أفريقيا‪.‬‬ ‫لك�ن األمور قد تتبدل‪ .‬ويحذر بعض‬ ‫اخلبراء من ان تزايد عمليات القرصنة‬ ‫عل�ى غ�رار النم�وذج الصومالي ليس‬

‫مس�تحيال‪ .‬ويق�ول مس�ؤولون إن�ه‬ ‫ف�ي نهاي�ة املط�اف س�تتطلب مكافحة‬ ‫الفوض�ى تضاف�ر جه�ود دول أوروب�ا‬ ‫وش�مال أفريقي�ا خاصة ال�دول األكثر‬ ‫معاناة من التهريب‪.‬‬ ‫وفي ليبيا يقول مكتب األمم املتحدة‬ ‫املعني باخملدرات واجلرمية إنه يتعاون‬ ‫بالفع�ل م�ع الس�لطات احمللي�ة لتعقب‬ ‫الش�بكات االجرامية التي تدير زوارق‬ ‫التهري�ب ويس�اعد في بن�اء اتصاالت‬ ‫دولية وتشديد القوانني احمللية‪.‬‬ ‫كم�ا تق�وم احلكوم�ات الغربي�ة‬ ‫بتدري�ب ق�وات األمن الليبي�ة‪ .‬مع ذلك‬ ‫يس�تبعد معظ�م اخلبراء ح�دوث تغير‬ ‫كبي�ر عل�ى األرض في ليبيا أو س�وريا‬ ‫خاص�ة ف�ي األج�ل القصير‪.‬وق�د يزيد‬ ‫هذا م�ن أهمية التحرك ف�ي البحار عن‬ ‫ذي قبل‪.‬‬ ‫وتتواج�د ق�وات بحري�ة كبي�رة‬ ‫بالفع�ل ف�ي املنطق�ة‪ .‬ومتل�ك كل م�ن‬ ‫فرنس�ا وأس�بانيا وايطالي�ا أس�اطيل‬ ‫كبي�رة ومتط�ورة م�زودة بحاملات‬ ‫طائرات وغواص�ات وزوارق دوريات‬ ‫صغي�رة فضلا ع�ن طائ�رات طويل�ة‬ ‫امل�دى‪ .‬كم�ا كان لألس�طول الس�ادس‬ ‫األمريك�ي ط�وال معظم الش�هر املاضي‬ ‫سفنا حربية صغيرة ومتوسطة احلجم‬ ‫فضال عن حاملة الطائرات نيميتز‪.‬‬ ‫وفي وقت سابق من العام قال مكتب‬ ‫األمم املتح�دة إن معلومات من القوات‬ ‫الغربي�ة س�اعدت مص�ر ف�ي اعتراض‬ ‫شحنتني كبيرتني من اخملدرات‪.‬‬ ‫ويق�ول إيري�ك تومبس�ون رئي�س‬ ‫وح�دة الدراس�ات االس�تراتيجية‬ ‫مبرك�ز التحليالت البحري�ة وهو مركز‬ ‫يعمل بتموي�ل أمريكي ويقدم النصائح‬ ‫للجيش «تطلب األمر عدة سنوات حتى‬ ‫ينسق اجملتمع الدولي جهوده للتدخل‬ ‫ف�ي مواجه�ة القرصن�ة الصومالي�ة‪...‬‬ ‫وهو ما قد يحدث في حالتنا هذه»‪.‬‬

‫املعارضة ترفض تولي املستيري لرئاسة احلكومة‬ ‫اجلديدة‪.‬‏‬ ‫وتتمس�ك حرك�ة «النهضة» اإلسلامية التي‬ ‫تق�ود االئتلاف احلاك�م ف�ي تون�س بترش�يح‬ ‫السياس�ي أحم�د املس�تيري رئيس�ا‏للحكوم�ة‬ ‫املقبلة‪.‬‏‬ ‫ويرى مؤيدو ترش�يح املس�تيري أنه األجدر‬ ‫على تول�ي املهم�ة باعتباره ش�خصية مناضلة‬ ‫ض�د االس�تعمار والديكتاتورية‏ف�ي فترة حكم‬ ‫الرئي�س األس�بق احلبي�ب بورقيب�ة (‪– 1957‬‬ ‫‪ ،)1987‬وترف�ض السياس�ي محم�د الناص�ر‬ ‫باعتب�ار أنه س�بق أن‏تولى حقيب�ة وزارية في‬

‫ظ�ل نظام احلبي�ب بورقيبة‪ ،‬وف�ي عهد حكومة‬ ‫الباج�ي قائ�د السبس�ي (فبراير‪ /‬ش�باط ‪2011‬‬ ‫– ‏ديس�مبر‪ /‬كان�ون األول ‪ ،)2011‬واش�تهر‬ ‫مبعارضته حلركة النهضة‪.‬‏‬ ‫تتمس�ك بقية األح�زاب والقوى‬ ‫ف�ي املقابل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫السياسية بالناصر‪ ،‬وترفض املستيري‪ ،‬بسبب‬ ‫تقدّ م�ه في العمر‪ ،‬معتبرة أنه‏أصبح «غير قادر ـ‬ ‫من الناحية الصحيّ �ة ـ على مواجهة التحدّ يات‬ ‫الت�ي تنتظر احلكوم�ة املقبلة والعمل لس�اعات‬ ‫طويل�ة‏في مكت�ب رئاس�ة احلكومة «‪ ،‬بحس�ب‬ ‫تصريحات املعارضني لترشيحه ‏‪.‬‏«األناضول»‏‬

‫وقفة امام مقر سابق حلزب بن علي‬ ‫للمطالبة بكشف قتلة «شهداء» الثورة التونسية‬ ‫تونس ‪ -‬عادل ثابت ‪:‬‬ ‫جتم�ع‪ ،‬مس�اء ي�وم اخلميس‪ ،‬ع�دد من الش�باب التونس�ي‬ ‫أم�ام املق�ر الس�ابق حل�زب التجم�ع الدس�توري الدميقراط�ي‬ ‫املنح�ل (ح�زب الرئي�س الس�ابق زي�ن العابدي�ن ب�ن عل�ي)‪،‬‬ ‫بالعاصمة تونس‪ ،‬للمطالبة بالكشف عن قتلة «شهداء» الثورة‬ ‫التونسية‪.‬‬ ‫ورف�ع احملتج�ون ً‬ ‫نعش�ا رمزيً �ا كتب علي�ه «ارح�ل جتمع»‪،‬‬ ‫مرددي�ن هتاف�ات منها «أي�ن القناصة» في إش�ارة إل�ى عناصر‬ ‫مسلحة قامت بقنص املتظاهرين خالل أحداث الثورة التونسية‬ ‫ثان‬ ‫(ما بني ‪ 17‬ديس�مبر‪ /‬كان�ون األول ‪ 2010‬و‪ 14‬يناير‪ /‬كانون ٍ‬ ‫‪ )2011‬ولم يتم الكشف عنها حتى اآلن‪.‬‬ ‫كما رددوا شعارات ضد حزب التجمع الدستوري الدميقراطي‬ ‫املنحل مثل «ال رجوع ال حرية للعصابة الدس�تورية»‪ ،‬و»أوفياء‬ ‫أوفياء‪ ..‬ال جتمع ال نداء»‪.‬‬

‫وق�ال خلي�ل البرعوم�ي‪ ،‬طال�ب وأح�د منظم�ي التظاه�رة‬ ‫االحتجاجي�ة‪ ،‬لوكال�ة األناض�ول‪« ،‬نح�ن اليوم هن�ا لنقول إن‬ ‫مطالب الثورة مس�تمرة‪ ،‬ونريد كش�ف احلقيق�ة بخصوص من‬ ‫اغتال شهداء الثورة»‪.‬‬ ‫وأضاف البرعومي أن «الشباب غير معني بتوافقات األحزاب‬ ‫إذا ّمت التخل�ي ع�ن مطال�ب الث�ورة ف�ي العدال�ة االجتماعي�ة‬ ‫ومحاسبة الفاسدين وحتييد منتسبي حزب التجمع املنحل عن‬ ‫احلياة السياس�ية»‪ .‬وبحس�ب قائم�ة نش�رتها وزارة الداخلية‬ ‫عام ‪ ،2011‬فإن عدد «ش�هداء» الثورة التونس�ية ‪ 319‬ش�خصا‪،‬‬ ‫وعدد اجلرحى بلغ ‪ 3727‬حالة‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى أنه ال ت�زال احملاكم�ات املرتبطة بأح�داث الثورة‬ ‫متواصلة‪ ،‬حيث تنظر العديد من احملاكم العس�كرية التونس�ية‬ ‫في قضايا يتهم فيها رجال أمن بقتل متظاهرين إبان الثورة‪.‬‬ ‫وتص�ادف هذه الوقف�ة االحتجاجية ذك�رى وصول الرئيس‬ ‫السابق زين العابدين بن علي إلى السلطة إثر انقالب نفذه ضد‬ ‫الرئيس األس�بق احلبيب بورقيبة في ‪ 7‬نوفمبر‪ /‬تشرين الثاني‬

‫«مراسلون بال حدود» تطالب كيري ببحث‬ ‫قضية صحافي متهم باإلرهاب في املغرب‬ ‫الرباط ‪ -‬محمد بوهريد ‪:‬‬ ‫أعربت منظمة «مراس�لون بلا حدود»‪ ،‬في رس�الة وجهتها‪،‬‬ ‫جلون كي�ري‪ ،‬وزير اخلارجية األمريكي‪ ،‬عن انش�غالها بش�أن‬ ‫حري�ة الصحاف�ة في املغ�رب‪ ،‬وذلك قب�ل أيام قليلة م�ن زيارته‬ ‫املرتقبة إل�ى املغرب‪ ،‬مطالب�ة إياه ببحث قضي�ة الصحفي علي‬ ‫أنوزال مع نظيره املغربي‪.‬‬ ‫وقال�ت املنظمة (دولية معنية بحقوق الصحفيني ومقرها في‬ ‫باري�س)‪ ،‬في بي�ان لها ام�س اجلمعة‪ ،‬حصل�ت األناضول على‬ ‫نسخة منه‪ ،‬إنها «وجهت رسالة إلى كيري مبناسبة زيارته التي‬ ‫س�يقوم بها إلى الرباط‪ ،‬يومي ‪ 11‬و‪ 12‬نوفمبر‪/‬تش�رين الثاني‪،‬‬ ‫ُتعبّ ر فيها عن قلقها من وضعية حرية الصحافة في املغرب «‪.‬‬ ‫وكش�فت املنظمة ف�ي بيانها أنه�ا طلبت من كي�ري أن يبحث‬ ‫م�ع نظيره املغربي‪ ،‬صلاح الدين مزوار‪ ،‬قضي�ة الصحفي علي‬ ‫أن�وزال‪ ،‬رئيس حتري�ر املوقع اإلخب�اري «لكم»‪ ،‬املته�م «بتقدمي‬ ‫ً‬ ‫ش�ريطا‬ ‫الدع�م للقي�ام بأعم�ال إرهابي�ة»‪ ،‬عل�ى خلفية نش�ره‬ ‫صوتيا لتنظيم القاعدة في بالد املغرب اإلسالمي ‪.‬‬ ‫وكان قاض�ي التحقي�ق املكل�ف م�ن احملكم�ة قد ق�رر اجلمعة‬ ‫املاضي�ة اإلفراج عن أنوزال‪ ،‬بعد أن قضى ‪ 39‬يوما‪ ،‬رهن احلبس‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫االحتياطي‪ ،‬مع استمرار محاكمته‪.‬‬ ‫وقررت محكمة االس�تئناف مبدينة سال (قرب الرباط)‪ ،‬يوم‬ ‫‪ 30‬أكتوبر‪/‬تشرين األول املاضي‪ ،‬تأجيل النظر في القضية‪ ،‬إلى‬ ‫‪ 23‬ديسمبر‪ /‬كانون األول املقبل‪.‬‬ ‫وفي الـ ‪ 17‬من ش�هر سبتمبر‪ /‬أيلول املاضي‪ ،‬أصدرت النيابة‬ ‫ق�رارا باعتق�ال «أنوزال»‪،‬‬ ‫العام�ة بالعاصم�ة املغربي�ة الرباط‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والتحقيق معه بعد نش�ر موقع «لكم» رابط الش�ريط الصوتي‪،‬‬ ‫والذي نشره املوقع اإللكتروني لصحيفة «الباييس» اإلسبانية‬ ‫‪ ،‬فيم�ا رفعت وزارة العدل املغربية دعوى قضائية ضد اجلريدة‬ ‫اإلس�بانية لنش�رها الفيدي�و باعتباره «حتريض�ا صريحا على‬ ‫اإلره�اب»‪ .‬واعتبرت النيابة العامة أن نش�ر هذا الش�ريط يعد‬ ‫ً‬ ‫مباش�را عل�ى ارتكاب أفعال إرهابية‬ ‫وحتريضا‬ ‫«دعوة صريحة‬ ‫ً‬ ‫بالبالد»‪ ،‬بحس�ب بيان صادر في وقت س�ابق عن املدعي العام‬ ‫مبحكمة االستئناف بالعاصمة‪.‬‬ ‫وتقول السلطات املغربية إنها تعمل على توسيع مجال حرية‬ ‫ال�رأي والتعبير‪ ،‬واحترامها‪ ،‬وأن البالد ستش�هد في األس�ابيع‬ ‫املقبلة تقدمي مدونة (قرارات) جديدة للصحافة والنش�ر‪ ،‬تلغي‬ ‫محاكم�ة الصحفيين‪ ،‬وتن�ص عل�ى ح�ذف العقوبات الس�البة‬ ‫للحرية في حقهم‪.‬‏»األناضول»‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫جدل بني جلنة اخلمسني حول دور االزهر‪ ..‬ومفتي مصر االسبق يواصل دعوته لقتل االخوان ‪ ..‬باسم يوسف يعود وأنباء عن عودة برنامجه‬

‫عنان يستعد ملنازلة السيسي في ساحة الرئاسة‪ ..‬وزوجة الرئيس عرفات تطالب وزير الدفاع املصري بالكشف عن قاتله‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسام عبد البصير‪:‬‬ ‫تنوعت املوضوعات التي تناولتها صحف مصر امس اجلمعة‪ ،‬وكان للرئيس احملبوس محمد مرس��ي نصيب األس��د منها‪ ،‬حيث تنافس��ت في ما‬ ‫بينها لالنفراد بكش��ف االوضاع التي يعيشها في محبس��ه‪ .‬واختلفت الروايات حول مكان وجوده حيث ذهبت بعض الصحف إلى انه غير موجود‬ ‫بالسجن‪ ،‬فيما اشارت صحف أخرى إلى أنه موجود في مكان سري حتت حراسة اجليش‪ ،‬خشية قيام انصاره بتحريره‪.‬‬ ‫واس��تمر الكتاب الذين يخاصمون جماعة األخوان في الش��ماتة من الرئيس بعد حبس��ه‪ ،‬فيما عبر كتاب يدينون بالوالء للجماعة عن يقينهم بأن‬ ‫الله ناصر الرجل ال محالة‪ .‬وكان وزير الدفاع عبدالفتاح السيسي حاضر ًا بقوة في صحف امس‪ ،‬حيث واصلت اجلرائد املؤيدة له الترويج له لقبول‬ ‫الرئاس��ة‪ ،‬فيما ذهبت صحيفة موالية لالس�لاميني الى األش��ارة إلى أنه مختف عن األنظار‪ ،‬حيث تشرع احدى ش��ركات الدعاية لتجميله‪ ،‬والرواية‬ ‫لوكالة رصد املوالية لالخوان‪ ،‬وقد اهتمت صحف االس�لاميني بنش��ر اخلبر في صدر صفحاتها االول‪ ،‬واهتمت الصحف باجلدل واخلالف الدائر‬ ‫داخل اللجنة املناط بها اعداد الدستور اجلديد‪ ،‬وحذر قانونيون من احتمالية تعرض الدستور املصري املزمع إعداده من قبل جلنة اخلمسني للبطالن‬ ‫بسبب جتاوز اللجنة‏‏ املوعد القانوني الذي حدده اإلعالن الدستوري الصادر في‏‪ /7/2013‬‏‪ 8‬الذي من املفترض أن ينتهي امس اجلمعة‏‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ايضا باحلديث عن االعالمي باس��م يوس��ف‪ ،‬حيث قال مصدر امني مس��ؤول مبطار القاهرة ان االعالمي باسم يوسف عاد الى‬ ‫واهتمت اجلرائد‬ ‫القاه��ره أم��س على منت طائرة خاصة قادما من الرياض‪ ،‬وخرج من صالة رقم ‪ 4‬اخملصصة للطائرات والرحالت اخلاصة‪ ،‬وطائرات رجال االعمال‪.‬‬ ‫وفي س��ياق متصل اجرت جريدة «الشروق» استطالعا للرأي األسبوع املاضي‪ ،‬عن حتقيق النيابة مع باسم يوسف؛ بتهمة إذاعة أخبار ومعلومات‬ ‫كاذبة من شأنها تكدير األمن العام‪ ،‬وذلك لالختيار ما بني «أوافق» و»ال أوافق» و»ال أهتم»‪ .‬وجاءت مجمل األصوات املشاركة في االستطالع ‪6705‬‬ ‫أصوات‪ ٪33.5 ،‬وافقوا على حتقيق النيابة مع باسم يوسف‪ ،‬و‪ ٪57.4‬رفضوا التحقيق‪.‬‬

‫يجب على السيسي قبول‬ ‫الرئاسة رغم احتماالت فشله‬ ‫البداية م��ع جريدة «األهرام» الذي دعا رئيس حتريرها عبد الناصر س�لامة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫رئيس��ا للب�لاد‪« :‬لو كنت ف��ي موق��ع الفريق أول‬ ‫وزي��ر الدف��اع لقبول الترش��ح‬ ‫عبدالفت��اح السيس��ي‪،‬‏ وزي��ر الدفاع‪،‬‏ لرفض��ت‪،‬‏ ومن دون ت��ردد ‏‪ ،‬قبول منصب‬ ‫الرئاس��ة ‏‪ ،‬حتى ل��و مت تقدميه لي من دون ترش��ح ‏‪ ،‬ومن دون جه��د‪،‬‏ وذلك نظرا‬ ‫لألزم��ات العدي��دة‪ ،‬واملتفاقم��ة‪،‬‏ التي تنتظ��ر هذه املهم��ة‪،‬‏ وللقضايا الش��ائكة‏‬ ‫واملش��كالت الكثيرة‏ التي ميكن أن تن��ال من رصيد صاحب هذا املنصب‪،‬‏ خاصة‬ ‫في هذه املرحلة األخطر‪،‬‏ واألكثر لغطا في تاريخ البالد‪،‬‏ على املستويني الداخلي‬ ‫واخلارج��ي‏‪ ،‬إال أن هذه األس��باب هي نفس��ها‪ ،‬أيضا‪ ،‬التي توج��ب على الفريق‬ ‫السيس��ي القبول ب��ه‪ ،‬من منطلق وطني‪ ،‬مادامت هناك رغبة ش��عبية جارفة في‬ ‫ذلك من جهة‪ ،‬وألن البدي��ل‪ ،‬أيا كان‪ ،‬لن يكون مقبوال من جهة أخرى‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى ذلك أن بالدنا‪ ،‬في هذا التوقيت‪ ،‬ليست لديها خيارات ملزيد من التجارب‪ ،‬أو‬ ‫ت��رف منح مزيد من الفرص‪ ،‬ومن ثم مزيد من الفش��ل‪ ،‬ومن هنا فإن حس��ابات‬ ‫املكسب واخلسارة تؤكد أن قبول الفريق السيسي هذا املنصب هو في مصلحة‬ ‫الش��عب ومس��تقبله‪ ،‬من وجوه عدي��دة‪ ،‬وليس في مصلحته هو على املس��توى‬ ‫الش��خصي‪ ،‬إال أن ه��ذا القب��ول ينطل��ق من اإلحس��اس باملس��ؤولية األخالقية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬وأن الرفض أو االنس��حاب‪ ،‬هو أمر ال يتناسب أبدا مع ما عهدناه‬ ‫في قياداتنا العس��كرية‪ ،‬من حرص على مصلحة الب�لاد‪ ،‬وتلبية النداء الوطني‪،‬‬ ‫وتنحية احلسابات الشخصية‪.‬‬

‫جمعة‪ :‬احلل االمني‬ ‫هو االنسب في التعامل مع االخوان‬ ‫ونتحول نحو حوار اجرته صحيفة «االهرام» مع مفتي الديار املصرية السابق‬ ‫عل��ى جمعة أكد خالله انه متفائل مبس��تقبل زاهر ينتظر بالدن��ا‏‪..‬‏ هكذا بدأ علي‬ ‫جمعة مفتي اجلمهورية الس��ابق حواره لـ»األهرام»‏‪..‬‏ جمعة اضاف «أننا نسير‬ ‫بخطى ثابتة في تنفيذ خارطة الطريق‏‪ .‬‏‪ .‬وان اإلرهاب يس��عى لتقس��يم الش��عب‬ ‫املصري الى ثنائيات‏‪..‬‏ مس��لمني وأقباط‪،‬‏ شعب وجيش‪،‬‏ جيش وشرطة‪ ،‬فقراء‬ ‫وأغنياء‪،‬‏ لكن الفش��ل س��يكون حليف هؤالء اإلرهابيني‏‪ .‬الطريق األمثل للتعامل‬ ‫معهم املواجهات األمنية‪ ،‬والتعامل السلمي مع السلميني‪ ،‬أما املسلحون فيقبض‬ ‫عليهم ويؤخذ الس�لاح منهم ويطبق عليهم القانون‪ ،‬ونس��ير في مسيرتنا‪ ،‬وفي‬ ‫رأيي الوقت في صالح الشعب‪ ،‬فال ميكن ألي شخص أن يغير أي شعب أو نظام‬ ‫إال اذا كان معه��م ‪ ٪70‬على األقل منهم يؤيدونه‪ ،‬واليوم عدد اإلخوان املس��لمني‬ ‫ال يزي��د في أفضل تقدير على ‪ 600‬ألف ش��خص‪ ،‬بحيث متثل نس��بتهم من عدد‬ ‫املصري�ين ‪ 1/180‬تقريبا‪ ،‬أي أن عددهم صغير ولن يتمكنوا من هزمية الش��عب‬ ‫املصري‪ ،‬وكل ه��ذه األفعال التي يقومون بها تخصم من رصيدهم املس��تقبلي‪،‬‬ ‫وكلما قتلوا وخربوا وكس��روا ف��ي االقتصاد املصري عرف الش��عب حقيقتهم‬ ‫وكذبه��م‪ ،‬وبدال من أن نتقي ش��رهم لعش��ر س��نوات‪ ،‬نتقي��ه ‪ 150‬عام��ا مقبلة‪،‬‬ ‫فبأفعالهم هذه يقتلون أنفس��هم ويلفون احلبل حول أعناقهم بأيديهم‪ ،‬ورغم أن‬ ‫ما نعيش��ه هو مبثابة محن��ة‪ ،‬إال أن في باطنها منحة‪ ،‬وهي انكش��اف املرجفني‬ ‫في املدين��ة‪ .‬وحول اتهامه بإباحة قتل املتظاهرين ق��ال‪ :‬لي فتاوى متأل األرض‬ ‫في جواز التظاهر الس��لمي وعدم املس��اس بهم‪ ،‬ولكن ماذا يريدون أن أقول في‬ ‫املتظاهر الذي يحمل السالح ويطلق النيران من منارة املسجد ويدعي أنه متظاهر‬ ‫س��لمي‪ ،‬فأنا ال ألوي نصوصا ولكني أعلم الناس ما جزاء املرجف اإلرهابي في‬ ‫األرض‪ ،‬الذي أمرنا رب العاملني بقتله‪ ،‬أما أمر التلبيس فهو من ش��أن األبالس��ة‪،‬‬ ‫وقد قال الله تعالى‪« :‬لم تلبسون احلق بالباطل وتكتمون احلق وأنتم تعلمون»‪،‬‬ ‫ولبس احلق بالباطل رأيته بعني رأس��ي في أولئك اإلخوان املس��لمني الذي كلما‬ ‫وجدوني أحتدث عن اخلوارج يقولون إني أحتدث عنهم»‪.‬‬

‫‏‪40‬‏ ألف حالة طالق بسببه‏‪..‬‏ حكايات الفيسبوك‬

‫واختالفه��م معك ه��و فقط ُ‬ ‫ليحلوا ضيوف��ا في برنامج أو اتنني‪ ..‬هؤالء ليس��وا‬ ‫طابورا خامس��ا‪ ،‬وس��يفرحون لو اتهمتهم بهذا‪ ،‬وإن لم تفعل‪ ،‬فسيطلقون على‬ ‫أنفسهم شائعة بذلك‪ ،‬وميشون ينفونها‪ ،‬فاألفضل تسك عليهم خالص‪ ..‬صباح‬ ‫اجلهل السياس��ي لكل من يزعم أننا اآلن حتت حكم «العسكر»‪ ..‬لو كنا في حكم‬ ‫عس��كري والله ما كنت هتنام في بيتكم ليلة‪ ..‬أما أنت يا من تظن نفسك ناصحا‬ ‫فتدخل على وس��ائل التواصل باسم مس��تعار‪ ،‬فيؤسفني إخبارك أن في وزارة‬ ‫الداخلي��ة إدارة ملباح��ث اإلنترنت ذات كفاءة رهيبة قادرة على كش��فك حتى لو‬ ‫اختبأت في بطن الس��ت والدتك‪ .‬لو كنا في حكم عس��كري كنت س��تجد في كل‬ ‫مؤسس��ة رقيبا تابعا للجيش تذهب إليه كل ورق��ة وكل مقالة وكل كلمة‪ ..‬حتى‬ ‫عبدالناص��ر لم يكن حكمه عس��كريا إال أن قبضة صالح نص��ر جعلت املصريني‬ ‫يخاف��ون حتى من إلقاء النكت‪ ،‬فلو كنا في حكم عس��كري م��ا كنت لتجرؤ على‬ ‫السخرية من اجليش الذي ميوت دفاعا عن األرض»‪.‬‬

‫اغتصاب العريان والبلتاجي‬ ‫لو صح اغتصاب لكل مصري حر‬ ‫ونتح��ول نحو اجل��دل الذي اندل��ع على اث��ر تصريحات منس��وبة لقياديني‬ ‫ف��ي االخ��وان بتعرضهما لالغتصاب داخل الس��جن‪ ،‬وهو ما دف��ع حمدي رزق‬ ‫ف��ي «املصري اليوم» للس��خريه منهما‪ :‬البد من حتقيق أم�ين ومحايد ومبراقبة‬ ‫اجملل��س القوم��ي حلقوق اإلنس��ان في فضيح��ة اغتصاب العري��ان والبلتاجي‬ ‫ف��ي محبس��هما‪ ،‬احلبس وبالقانون‪ ..‬نع��م‪ ،‬اغتصاب في احلب��س‪ ..‬ال وألف ال‪،‬‬ ‫اغتصابهم��ا (رغ��م كراهية املصريني لهم��ا) اغتصاب لكل مص��ري حر‪ ..‬أحس‬ ‫ش��خصيا بالعار‪ ،‬ويركبني العار ل��و كان هذا قد حدث‪ ،‬والعار والش��نار يركب‬ ‫العريان وأهله وعش��يرته لو ثب��ت كذبه وادعاؤه وزعمه‪ ،‬العريان بكده يلبس��نا‬ ‫ُ‬ ‫الطرح‪ ،‬يلبسنا مصيبة‪ ،‬جرسة‪ ،‬فضيحة دولية‪ ،‬الـ‪ CNN‬تتحدث عن اغتصاب‬ ‫العريان والبلتاجي في السجن‪ ،‬يا سنة سودة»‪.‬‬

‫بعد حبس رئيسني‪ ..‬هل عرفت‬ ‫مصر الطريق للدميقراطية؟‬ ‫الزال البع��ض غي��ر واثق م��ن ان مص��ر باتت على موع��د من اللح��اق بقطار‬ ‫الدميقراطي��ة‪ ،‬الذي اس��تقلته العديد م��ن البلدان‪ ،‬من هؤالء عم��رو خفاجي في‬ ‫جريدة «الش��روق»‪« :‬ظلت مصر عبر تاريخها الطويل‪ ،‬طائعة حلكامها‪ ،‬مقدِ سة‬ ‫له��م أحيانا‪ ،‬ورفعتهم لدرجة ُ‬ ‫األلوهية في أحيان أخ��رى‪ ،‬ولم تكن مصر متانع‪،‬‬ ‫عادة‪ ،‬ف��ي أن يكون م��ن يحكمها ليس م��ن أبنائها‪ ،‬حتى إن جم��ال عبدالناصر‬ ‫حمل لقب أول حاكم مص��ري ملصر (تعبير يبدو غريبا‪ ،‬لكنه حقيقة في تاريخنا‬ ‫احلدي��ث)‪ ،‬وعلى مر األزمنة كانت الصراعات على حكم هذه البالد الطيبة بعيدا‬ ‫ع��ن املصريني‪ ،‬كان الش��عب دوما يبحث ع��ن الهدوء واألم��ان‪ ،‬وينتظر احلاكم‬ ‫ليحبه‪ ،‬متاما مثلم��ا كان ينتظر مياه النيل لري أرضه‪ ،‬لذا كانت اإلطاحة مببارك‬ ‫ف��ي يناير ‪ 2011‬حدثا جل�لا بحق‪ ،‬فلم يخرج الش��عب أبدا طالب��ا إعدام حاكمه‬ ‫أو التخلص منه‪ ،‬لذا أصبح مش��هد وجود رئيس�ين في الس��جن‪ ،‬مش��هدا عبثيا‬ ‫بح��ق‪ ،‬فبعد س��نوات من ترس��يخ مقولة أنه ال يوج��د لدينا حاكم س��ابق‪ ،‬اآلن‬ ‫لدينا الس��ابق واألس��بق وراء القضبان وفي أقل من ثالث س��نوات‪ ،‬والله أعلم‬ ‫م��اذا تخبئ لنا األيام‪ ،‬كل ما أعرفه أن مص��ر لن تتقدم ولن تعرف طريق احلرية‬ ‫والدميقراطية ألن لديها رؤس��اء وراء القضبان‪ ،‬فطريق احلرية والدميقراطية ال‬ ‫يختصر أبدا في محاكمة رئيس‪ ،‬أو إيداعه السجن‪ ،‬احلرية والدميقراطية مسألة‬ ‫أش��مل وأصع��ب بكثير من فكرة س��جن الرؤس��اء‪ ،‬من دون أن ننكر أن س��جن‬ ‫الرؤساء أثلج قلوب البعض‪ ،‬مثلما أدمى قلوب بعضهم اآلخر‪ .‬ومازالت الفكرة‪،‬‬ ‫حت��ى اآلن‪ ،‬عند الكثيرين باعتبارها منتجا نهائيا‪ ،‬وهدفا كان هناك س��عي وراء‬ ‫حتقيقه‪.‬‬ ‫أملح‪ ،‬في بعض التعليقات والكتابات‪ ،‬ولألس��ف الش��ديد م��ن بينها كتابات‬ ‫ألقالم تتس��م بالرصانة‪ ،‬متعة بس��جن الرئيس�ين‪ ،‬واحتفاء إعالمي��ا غير مبرر‪،‬‬ ‫واألخط��ر خل��ط متعمد ب�ين العدالة والسياس��ة‪ ،‬وهذا حتديدا ما س��نندم عليه‬ ‫جميعا»‪.‬‬

‫كش��فت دراس��ه جلهاز التعبئة العامة واإلحصاء أن‏‪ 0‬‏‪ 4‬ألف حالة من حاالت‬ ‫الطالق التي ش��هدتها مصر العام املاضي كان سببها انشغال الزوج عن زوجته‬ ‫من خالل موقع التواصل االجتماعي (الفيس��بوك) و(تويتر) فكان لنا أن ننتبه‬ ‫أكث��ر له��ذه الظاهرة ونبح��ث وراءه��ا‪ ،‬وبالفع��ل حتدثنا مع بع��ض متضرري‬ ‫عالقات الفيسبوك التي تسببت بشكل مباشر في خراب بيوتهم‏‪.‬‏‪ .‬وفي شهادة‬ ‫نش��رتها جريدة «االهرام» ألحدى الس��يدات لم تذكر اس��مها‪ ،‬وهي شابة وربة‬ ‫منزل لم تتجاوز اخلامس��ة والعش��رين من عمرها‪« :‬كان يحسدني اجلميع على‬ ‫زوج��ي الذي تزوجت��ه بعد قصة حب كبيرة‪ ،‬وبعد س��نتني من الزواج ش��عرت‬ ‫بتغي��ر كبير في معاملته لي‪ ،‬فكل يوم يذهب إلى عمله صباحا حتى املس��اء ولم‬ ‫يكن هناك منفذ أمامي غير موقع التواصل االجتماعي الفيس��بوك‪ ،‬حيث وجدت‬ ‫علي��ه ما يلبي احتياجاتي من كلمات رقيق��ة تطورت الى مرحلة الغزل‪ ،‬ووجدت‬ ‫من ش��خص ما تعرفت عليه االهتمام الذي افتقدته من زوجي‪ .‬اما ح‪.‬م املهندس‬ ‫بإحدى الشركات فكان الفيسبوك سببا في عودته حلبه األول بعد زواجه بفترة‬ ‫بس��يطة‪ ،‬وسرد حكايته قائال‪ :‬ال اس��تطيع أن أقول إن زوجتي قصرت معي في‬ ‫اي ش��يء‪ ،‬فعلى الرغم من أن زواجنا كان تقليديا‪ ،‬مبا يسمى زواج الصالونات‪،‬‬ ‫فإن زواجنا كان مثاليا غير ان الفيس��بوك قادني لصديقة كانت معي في العمل‬ ‫الس��ابق وكانت املفاجأة أن هذه الصديقة هي حبي األول الذي تعذبت سنوات‬ ‫من أجله‪ .‬وحول الدين في العالقات العاطفية عبر الفيس��بوك قال الدكتور عبد‬ ‫احلميد األطرش ـ رئيس جلنة الفتوى األس��بق‪ :‬ال أحد ينكر أهمية التقدم العلمي‬ ‫في حياتنا اال ان هناك بعض األش��خاص لألس��ف قاموا باستخدام هذا التقدم‬ ‫اس��تخداما خاطئ��ا فكان خطره ش��ديدا على اس��تقرار األس��رة املصرية وعلى‬ ‫األخالق التي تربوا عليها‪.‬‬

‫واهتم��ت صحف امس بنش��ر م��ا دعت إليه س��هى عرف��ات‪ ،‬ارمل��ة الرئيس‬ ‫الفلسطيني الراحل ياسر عرفات‪ ،‬الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع‪،‬‬ ‫بتبن��ي قضية مقت��ل زوجها‪ ،‬باعتب��اره كان ضابطا وخبي��ر متفجرات باجليش‬ ‫املصري‪ ،‬قائلة بحس��ب صحيفة «الش��روق» وعدد من الصح��ف االخرى التي‬ ‫اهتم��ت عبر تغطيات واس��عة مبس��تجدات التقارير التي صدرت عن الس��لطات‬ ‫الصحية السويس��رية حول ما وصلت اليه نتائج حتاليل اجريت لرفات الزعيم‬ ‫الراح��ل ‪« :‬أمتن��ى من الدول��ة املصرية وم��ن الفريق السيس��ي أن يهتم��وا بهذا‬ ‫املوضوع‪ ،‬ألن مصر هي قلب األمة العربية»‪ ،‬وأضافت سهى عرفات‪ ،‬في مداخلة‬ ‫هاتفية لبرنامج «العاش��رة مساء»‪ ،‬الذي ُيعرض على فضائية درمي ‪« :2‬أن مادة‬ ‫البولونيوم التي أثبتت التقارير الطبية وجودها في جسد زوجها‪ ،‬ال تأتي إال من‬ ‫مفاعل نووي‪ ،‬مرجحة أن يكون قد مت حقنه بها‪ ،‬أو وضعت له في كوب شاي»‪.‬‬ ‫ورفضت عرفات توجيه أي اتهام ألي جهة‪ ،‬ألن القضية في يد القضاء الفرنسي‬ ‫والس��لطة الفلس��طينية‪ ،‬موضحة أنها تثق في كل منهما‪ ،‬وفي التحقيقات التي‬ ‫س��يقومون بها‪ ،‬في هذه القضي��ة‪ .‬وكانت مجموعة من العلماء السويس��ريني‪،‬‬ ‫أجروا مؤخرا اختبارات طبية على عينات مأخوذة من جسد الرئيس الفلسطيني‬ ‫الراحل ياسر عرفات‪ ،‬أثبتت أنه ُقتل مسموما مبادة «البولونيوم» املشعة‪.‬‬

‫والنبي يا سيسي اعمل انقالب‬

‫عندما قال الضابط ملرسي‪ ..‬أنت رجعت تاني‬

‫هل تذكرون غادة ش��ريف‪ ،‬الت��ي قالت لوزير الدفاع من قب��ل‪ :‬اغمز انت بس‬ ‫ً‬ ‫وجدال واس��عني‪ ،‬واصلت هذا‬ ‫بعين��ك وكلنا ملك ميينك‪ ،‬مما اثار حولها هجوما‬ ‫االس��بوع غزله��ا املتيم بالعس��كر‪« :‬صباح الهط��ل لكل من يعلل رفضه لترش��ح‬ ‫السيس��ي بأنن��ا كفانا ما رأين��اه من العس��كر‪ ،‬فيذكرني باملطلق��ة اللي اتعقدت‬ ‫م��ن صنف الرجالة‪ ..‬صب��اح الغباء ملن يعلل رفضه للسيس��ي برفضه للفرعون‬ ‫والتألي��ه‪ ،‬متجاهال أنك خلعت رئيس�ين في س��نتني!‪ ..‬طبعا هن��اك ذلك القطيع‬ ‫م��ن الكتاب والصحافي�ين املفتقدين ملص��ادر املعلومات‪ ،‬لكنه��م يختلفون معك‬ ‫ح��ول أننا نخوض حرب اجليل الرابع‪ ،‬التي تفرض حتمية ترش��ح السيس��ي‪..‬‬

‫وإلى تصريحات مهمة انفردت بها جريدة «الوطن» حيث نفت مصادر أمنية‪،‬‬ ‫إيداع الرئيس املعزول‪ ،‬مستشفى سجن برج العرب‪ ،‬وأكدت أن املعزول احتجز‬ ‫في مبنى مجاور للمستش��فى‪ ،‬بعيدا عن باقي املساجني‪ ،‬ووافق على ارتداء زي‬ ‫احلب��س االحتياطي‪ ،‬عقب جلس��ة مغلقة‪ ،‬م��ع أحد ضباط األم��ن الوطني وقال‬ ‫الل��واء ناص��ر العب��د‪ ،‬مدير مباح��ث اإلس��كندرية‪« ،‬إن الرئيس املع��زول محمد‬ ‫مرس��ي‪ ،‬لم يتم احتجازه داخل مستشفى سجن برج العرب‪ ،‬لكنه احتجز داخل‬ ‫غرفتني مجهزتني الس��تقباله‪ ،‬ف��ي مبنى مجاور للمستش��فى»‪ .‬وأكدت مصادر‬ ‫أمني��ة‪ ،‬لـ»الوطن» من داخل س��جن برج العرب‪ ،‬ان مرس��ي ف��ور وصوله أجرى‬

‫زوجة الرئيس عرفات‬ ‫تطالب السيسي بالكشف عن قاتله‬

‫فحوص��ات روتيني��ة داخل املستش��فى‪ ،‬وهو إج��راء طبيعي‪ ،‬وقال��ت املصادر‬ ‫ان «مصلح��ة الس��جون البد وأن تؤمن نفس��ها‪ ،‬والزم يتعرف هو اجه الس��جن‬ ‫ومعدل الس��كر في الدم عنده أد إيه‪ ،‬وضغطه كام‪ ،‬عش��ان منتحملش مسؤولية‬ ‫ً‬ ‫مس��بقا»‪ .‬وتابع «عق��ب ذلك خرج من املستش��فى‪ ،‬ومت‬ ‫أي أم��راض أصيب بها‬ ‫احتجازه في غرفتني في مبنى مجاور للمستش��فى»‪ .‬وأضاف «الرئيس املعزول‬ ‫في البداي��ة‪ ،‬رفض ارتداء زي احلب��س االحتياطي األبيض‪ ،‬فص��درت تعليمات‬ ‫لنا بالس��ماح ألحد ضباط األمن الوطني ويدع��ى س‪.‬ح باجللوس معه»‪ ،‬وتابع‬ ‫«عندم��ا رأى الرئي��س املعزول الضابط‪ ،‬ق��ال له «انت رجعت تاني»‪ ،‬ثم جلس��ا‬ ‫معا مبفردهم��ا ملدة ‪ 10‬دقائق‪ ،‬بعدها وافق مرس��ي على ارت��داء الزي األبيض‪،‬‬ ‫وانص��رف الضاب��ط‪ ،‬وال أح��د يعرف م��ا دار بينهما داخ��ل الغرف��ة»‪ .‬وأكد أن‬ ‫«الرئيس املعزول‪ ،‬حالته الصحية مستقرة متاما‪ ،‬ومت وضعة في مبنى منفصل‬ ‫عن باقي األماكن اخملصصة للمس��اجني‪ ،‬إذ أن هذا الس��جن يضم أعدادا كبيرة‬ ‫من املساجني اجلنائيني شديدي اخلطورة‪ .‬وكشف عن أن نقل الرئيس املعزول‬ ‫إلى س��جن برج العرب لم يكن مفاجأة إلدارة الس��جن‪ ،‬مش��يرا إلى إقامة رئيس‬ ‫مصلحة الس��جون داخل سجن برج العرب‪ ،‬قبل ‪ 24‬س��اعة من وصول الرئيس‬ ‫املعزول‪ ،‬إلي الس��جن‪ ،‬كما مت اعداد الغرفة اخلاصة باستقباله قبل وصوله إلى‬ ‫السجن بأسابيع»‪.‬‬

‫ضد من سيتظاهر املصريون املرة القادمة‬ ‫ونتح��ول نحو مزيد من اآلراء حول آمال املصريني التي لم تتحقق حتى اآلن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مج��ددا‪ ،‬حس��ب رأي محمود خليل ف��ي جريدة‬ ‫وهل س��يدفعهم ذل��ك للخروج‬ ‫«الوط��ن»‪ :‬بعد الن��زول في ث��ورة يناير واإلطاح��ة بـ«اخمللوع» ن��زل املصريون‬ ‫ثاني��ة في نوفمبر ‪ 2011‬ملطالبة اجمللس العس��كري بتس��ليم احلكم‪ ،‬ولم يعودوا‬ ‫ً‬ ‫معلنا للشعب تسليم‬ ‫إلى بيوتهم إال بعد أن خرج املش��ير محمد حسني طنطاوي‬ ‫الس��لطة إل��ى رئيس مدن��ي منتخ��ب ف��ي ‪ ،2012/6/30‬ومن املعل��وم أن جماعة‬ ‫اإلخ��وان لم تنزل ف��ي تظاه��رات نوفمبر‪ ،‬بل أنك��رت حترك الش��باب للضغط‬ ‫على اجمللس العس��كري لتس��ليم الس��لطة‪ ،‬ألنها وقتها كانت تريد التهام كعكة‬ ‫عرى في الشوارع‪ ،‬ورغم‬ ‫االنتخابات البرملانية‪ ،‬فتركت الش��باب ُيقتل والبنات تُ ّ‬ ‫كل ذلك ش��اء الله أن يصل احلكم إلى «مرس��يهم» في النهاية‪ .‬وقد ظنوا وقتها‬ ‫أن األم��ور دانت وأن الدنيا «حليت» لهم‪ ،‬وكان ذلك هو الوهم بعينه‪ ،‬إذ لم متض‬ ‫أكثر من ثالثة شهور على تولي «املعزول» السلطة حتى نزل الناس إلى الشوارع‬ ‫ثانية وبدأت املوجة الثالثة لثورة يناير تختمر حتى حلت س��اعة االنفجار في ‪30‬‬ ‫يونيو‪ ،‬حني نزل املاليني وجنحوا فى إسقاط املعزول وجماعته‪.‬‬ ‫والس��ؤال هل ميكن أن تش��هد مصر موجة رابعة من ثورة يناير؟ وماذا يكون‬ ‫هدفه��ا؟ من حيث إمكانية اندالع موجة رابعة لث��ورة يناير فهذا األمر وارد ً‬ ‫جدا‪،‬‬ ‫ف��ي ظل ع��دم حتقق مطال��ب ث��ورة ‪ 25‬يناير على أي مس��توى من املس��تويات‪،‬‬ ‫فاستمرار السبب يؤدي بالبداهة إلى توقع حدوث الفعل‪ ،‬بل لقد تعقدت األمور‬ ‫أكث��ر وأكثر بعد التجربة املريرة مع اإلخوان‪ ،‬لك��ن يبقى أن هذه املوجة لن تكون‬ ‫كس��ابقاتها بحال من األحوال‪ ،‬فاحملتمل أن تأتي أش��د وأعظم رغبة في اقتالع‬ ‫جذور النظام املعادي ملطالب ثورة يناير ً‬ ‫أيا كان الثمن»‪.‬‬

‫عنان يستعد للترشح للرئاسة‬ ‫كش��فت مصادر مقربة من الفريق س��امي عنان‪ ،‬رئي��س أركان حرب القوات‬ ‫املس��لحة الس��ابق‪ ،‬أنه يعتزم خوض انتخابات الرئاس��ة املقبلة‪ ،‬فيما انتشرت‬ ‫حم�لات إلكترونية مؤخ��ر ًا على مواقع التواص��ل االجتماعي‪ ،‬األي��ام املاضية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫رس��ميا خ��وض املعركة‪ ،‬ودش��نت احلملة صفحات‬ ‫جل��س النبض‪ ،‬قبل إعالنه‬ ‫مؤي��دة له حتت اس��م‪« :‬احلمل��ة الش��عبية ملطالب��ة الفريق بالترش��ح لرئاس��ة‬ ‫اجلمهورية»‪ ،‬و«جبهة الدفاع عن سامي عنان»‪ ،‬و«احلملة القومية لترشيح عنان‬ ‫ً‬ ‫رئيس��ا للجمهورية» ونش��رت الصفحات رسائل منس��وبة للفريق‪ ،‬منها رسالة‬ ‫إلى البابا تواض��روس الثاني‪ ،‬بابا اإلس��كندرية‪ ،‬وبطريرك الكرازة املرقس��ية‪،‬‬ ‫لتهنئته مبرور عام على توليه كرس��ى البابوية‪ ،‬ورس��الة ثانية منسوبة له‪ ،‬قال‬ ‫ً‬ ‫جانبا املصالح واملنافع واألهواء الرخيصة التي تتسبب في هالك‬ ‫«فلننح‬ ‫فيها‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫األمم والش��عوب»‪ .‬وأضاف‪« :‬رعى الله مصر وش��عبها‪ ،‬ودرأ الفنت التي حتيط‬ ‫بنا وتهدد مكتس��بات ثوراتنا»‪ ،‬واختتمها بحديث للرسول‪« :‬أخاف عليكم فتنة‬ ‫اله��رج واملرج»‪ ،‬فيما نش��رت صفحة «جبه��ة الدفاع عن عن��ان»‪ ،‬تصريحات له‬ ‫ً‬ ‫ص��ورا يرتدي «عنان» فيها الزي‬ ‫بالعمل على متكني الش��باب ووضعت احلملة‪،‬‬ ‫املدني‪ ،‬وهو يجلس على كرس��ي أشبه بكرس��ى الرئاسة‪ ،‬ومكتوب حتته مقولة‬ ‫الزعي��م الهندى املهامتا غاندي‪« :‬في البداية يتجاهلونك‪ ،‬ثم يس��خرون منك‪ ،‬ثم‬ ‫يحاربونك‪ ،‬ثم تنتصر»‪ .‬من جانبه‪ ،‬قال عبدالهادي صادق‪ ،‬أحد أعضاء احلملة‪:‬‬ ‫«عنان ينتمي إلى قبيلة العنانية‪ ،‬وهي منتش��رة على مستوى اجلمهورية ويعود‬ ‫نس��به إلى السلطان عبداجلليل النمس��ي الذي ينتمى إلى ساللة آل بيت رسول‬ ‫الل��ه»‪ .‬ومن الالف��ت‪ ،‬تأييد عدد م��ن اإلخوان وأنص��ار الرئيس املع��زول محمد‬ ‫مرس��ي للحمل��ة‪ ،‬وقال محمد يس��ري‪ ،‬أحد أنصار مرس��ي‪« :‬هنداف��ع عن عنان‬ ‫وهنقف ضد السيس��ي»‪ .‬وعلم��ت «الوطن» أن بعض قيادات التيار اإلس�لامي‪،‬‬ ‫اتصلت به وطلبت اجللوس معه لبحث إمكانية دعمه‪.‬‬

‫خطورة ان يكون االزهر‬ ‫هو املرجعية الدينية في الدستور‬ ‫وإلى اجلدل الدائر حول الدس��تور املرتقب بس��بب بعض امل��واد امللغمة التي‬ ‫يوضح احمد عب��د التواب بعض آثارها في جري��دة «التحرير»‪ :‬يبدو أن االجتاه‬ ‫الغالب على جلنة اخلمس�ين ال يتحمس كثي��را لثورة يناير وأهدافها‪ ،‬وكان املثل‬ ‫األوض��ح‪ ،‬واألقل خطرا ف��ي ذات الوقت‪ ،‬هو هذا التمس��ك الغريب باس��تعادة‬ ‫مجلس الش��ورى حتت اسم آخر‪ ،‬حتى بعد أن استجابت جلنة العشرة لهتافات‬ ‫جماهير الثورة وللمناقشات اجلادة بعد ذلك‪ ،‬التي أثبتت ال جدوى هذا اجمللس‬ ‫إال فى دعم النظام احلاكم‪ ،‬بل وعبئه الش��ديد على امليزانية العامة‪ ،‬واستبعدته‬ ‫جلن��ة العش��رة من مس��ودة مش��روع الدس��تور‪ ،‬التي هي أس��اس عم��ل جلنة‬ ‫اخلمس�ين! وال تتعب نفسك في التحري عن ُامللهِ م بإعادة احلياة مرة أخرى إلى‬ ‫جثة مجلس الش��ورى وال عن أس��بابه‪ ،‬ألن هنالك ما هو أخط��ر من هذا التوافق‬ ‫الغريب على أن يكون األزهر صاحب املرجعية في تفسير األمور الدينية‪ ،‬واخلطر‬ ‫مجاالت األمور الدينية‪ ،‬مبا يس��مح بأن‬ ‫يكم��ن في هذا التعميم الذي تتس��ع فيه‬ ‫ُ‬ ‫تدخل فيها مس��ائل الفن واألدب‪ ،‬بل وقضايا اقتصادية وسياسية‪ ..‬إلخ‪ ،‬وفي‬

‫‪Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫هذا سلب صريح لصالحيات مؤسسات دستورية‪ ،‬مع هدر ملبدأ وجوب الفصل‬ ‫بني س��لطاتها‪ ،‬مبا ِّ‬ ‫يحطم واحدا من أهم شروط تأس��يس الدولة احلديثة‪ ،‬التي‬ ‫لن تهدأ الثورةُ إال عندما تتجلى بش��ائرها ويهمس لك ُ‬ ‫بعض من يدفعون في هذا‬ ‫االجتاه‪ ،‬من غير رجال األزهر‪ ،‬بأنهم بهذا ينقذون الدستور من صياغات يسعى‬ ‫إليها ح��زب النور‪ ،‬الذي ب��ات هو رأس احلرب��ة املمثل للتيارات اإلس�لامية في‬ ‫جلنة اخلمسني‪ .‬اخلطورة هنا تكمن في أن كثيرين من مشرعي الدستور ُي َث ِّبتون‬ ‫عدد من قادة األزهر باالستنارة العقلية‬ ‫أعينهم على حالة خاصة آنية يتمتع فيها ٌ‬ ‫واالعتداد بالذات والتمس��ك باالس��تقالل الفكري والرأي الفقهي والسياس��ي‬ ‫الس��لطة‪ ..‬إلخ‪ ،‬فيؤسس‬ ‫والترفع عن نيل عطايا تعود على من ميش��ي في ركاب ُ‬ ‫هذا النفر من واضعي الدستور وضعا مؤبدا لألزهر»‪.‬‬

‫التفاوض مع االنقالبيني مرفوض‬ ‫وإل��ى أص��وات االس�لاميني ونختار م��ن بينهم محم��ود فتحي ف��ي جريدة‬ ‫«الش��عب» الذي يرصد ما تردد بناء على تس��ريبات تتحدث عن لقاء بني القادة‬ ‫ً‬ ‫معلقا عليها بعدم الثقة ف��ي نتائجها‪ ،‬وذلك ألن‬ ‫العس��كريني والرئيس مرس��ي‪،‬‬ ‫العهد بالعس��كر منذ ثورة يناير املكر واخل��داع واملماطلة‪ ،‬فضال عن التلغيم قبل‬ ‫التس��ليم وسياس��ة األرض احملروقة‪ .‬واألدهى كس��ب الوق��ت لتحصيل أرض‬ ‫ومكتسبات جديدة‪.‬‬ ‫ان انفراد العس��كر بالتفاوض مع أي فصيل أيا كان ينذر بأن يقضي العسكر‬ ‫من��ه ما يريد‪ ،‬ثم ما يلب��ث أن ينقض عليه بعد أن يعزل ه��ذا الفصيل عن احلراك‬ ‫الثوري كله‪ .‬ويش��ير الكاتب إلى أن األزمة اإلنقالبية الراهنة ليست بني الرئيس‬ ‫مرس��ي والعس��كر‪ ،‬أو بني عموم التيار اإلس�لامي والعس��كر‪ ،‬بل بني الش��عب‬ ‫الثوري ودولة مبارك القدمية‪ ،‬وعلى رأسها عسكر االنقالب‪ .‬صحيح أن الرئيس‬ ‫مرس��ي هو رأس الدولة ورمزها‪ ،‬ولكن دماء املصريني التي سالت وجراحاتهم‬ ‫واألوقات التي قضاها الثوار في السجون جتعل جميع احلراك الثوري وقادته‬ ‫مس��ؤولون مس��ؤولية مباش��رة عن التصدي والتصدر ل��كل محاولة حلل هذه‬ ‫األزم��ة‪ ،‬كما كانوا متصدرين للتصدي له��ا‪ .‬وأكد على البعد عن حوارات الغرف‬ ‫املغلق��ة والصفقات اجلانبي��ة من أي فصيل أيا كان‪ ،‬التي قد يس��تخدمها أعداء‬ ‫الث��ورة في تش��ويه قادة احلراك الثوري‪ ،‬بل وتش��ويه الثورة نفس��ها‪ ،‬وينبغي‬ ‫أن يكون التحرك ش��فافا ونزيها‪ .‬وش��دد على انه ال تراجع مطلقا عن محاس��بة‬ ‫اجملرمني جميعا‪ ،‬وعلى رأس��هم ق��ادة االنقالب وجالديه ف��ي محاكمات ثورية‬ ‫عادلة‪ ،‬ونؤكد له ال أحد كائنا من كان ميلك أن يفرط في أدنى حق من حقوق هذا‬ ‫الش��عب الثائر العظيم‪ .‬وخلص الكاتب إلى أنه ليس��ت هناك انفراجة لألزمة وال‬ ‫عودة إلى املسار السياسي‪ ،‬ما لم يتم تطهير مؤسسات الدولة كاملة من الفساد‬ ‫واملفسدين ونتخلص من أذناب ومجرمي نظام مبارك وانقالبييه‪.‬‬

‫الصحافيون األحرار‬ ‫ال يجدون الطعام في زمن السيسي‬ ‫وإل��ى اوضاع الصحافي�ين الرافضني لالنقالب على الرئيس مرس��ي‪ ،‬والتي‬ ‫يلق��ى الضوء عليها محمد جمال عرفة في صحيفة «احلرية والعدالة»‪« :‬من أقذر‬ ‫م��ا فعله انق�لاب ‪ 3‬يوليو في مصر أن��ه لم يكتف باعتقال عش��رات الصحافيني‬ ‫واإلعالميني وغلق فضائيات عديدة ومنع ال��رأي اآلخر في التلفزيون املصري‪،‬‬ ‫الذي حتول إلى «تلفزي��ون درية» اخلصوصي‪ ،‬ممنوع اقتراب أي معارض منه‪،‬‬ ‫ولكنه ش��رد وأغلق بيوت املئات من الصحافيني واإلعالميني أيضا‪ .‬يوميا أتلقى‬ ‫عش��رات االتصاالت من زمالء صحافيني وإعالميني وفنيني ومخرجني يشكون‬ ‫ش��ظف العيش وتدهور أحوالهم املعيش��ية‪ ،‬بس��بب االنقالب الذي أغلق أبواب‬ ‫ال��رزق أمامهم – وأنا منهم ‪ -‬وحوله��م إلى «أعداء» ترفض صحف وفضائيات‬ ‫أخرى تش��غيلهم مبجرد علمها أنهم كانوا يعملون في وس��يلة إعالمية معارضة‬ ‫لالنقالب أو موالية لإلخوان أو أي تيار إس�لامي‪ .‬كثيرون غير قادرين على دفع‬ ‫أجور الس��كن أو نفقات األبناء‪ ،‬بسبب غلق مؤسساتهم اإلعالمية أو منعهم من‬ ‫العم��ل أو التضييق عليهم‪ ..‬والبعض اضطر اضطرارا للهجرة من مصر بحثا عن‬ ‫الرزق وفارق األسر‪ ،‬والبعض اآلخر يرفض السفر أو ال يجد أصال فرصة للسفر‬ ‫وينتظ��ر الف��رج أو زوال غمة االنقالب‪ ،‬ال نقابة صحافيني حتركت لتفعل ش��يئا‬ ‫لهم ألنهم ليس��وا من «أهل وعش��يرة» اليس��اريني واالنقالبيني الذين يديرونها‬ ‫حالي��ا‪ ،‬وال أي إعالمي من الذي��ن يقبضون املاليني احلرام م��ن فضائيات العار‬ ‫وغسيل األموال اهتم مبشكلتهم‪ ..‬ألن كروشهم التي مألوها باألموال احلرام ال‬ ‫تش��عر باآلخرين الذين يبحثون بش��رف عن لقمة عيش نظيفة‪ ،‬أو الكتابة وعمل‬ ‫في أي مكان حتت وطأة لقمة العيش»‪.‬‬

‫يتامى مبارك ال يهتمون مبصالح الوطن‬ ‫وإل��ى املتصارع�ين للحصول عل��ى نصيب من ترك��ة مصر‪ ،‬وكثي��ر منهم من‬ ‫فل��ول مبارك‪ ،‬وهو ما يتعرض له محمود س��لطان في جري��دة «املصريون»‪ :‬هل‬ ‫حتت��اج مصر إلى «اخليال» أم إلى «اإلرادة» أم إلى «اإلخالص»‪ ..‬أم إلى كل ذلك‬ ‫مجتمعة؟ املش��هد املصري ش��ديد االرتباك‪ ،‬وال يكاد يعرف أح��د‪ ،‬من أين بدأت‬ ‫األزمة‪ ،‬وإلى متى ستس��تمر‪ ،‬وما هي الس��بل املتاحة للخ��روج منها؟ رمبا تكون‬ ‫النخبة املتصدرة املشهد مشغولة بنصيبها من «الكعكة»‪ ..‬ورمبا تكون خائفة من‬ ‫انكس��ار اجليش وعودة اإلخوان‪ ..‬ورمبا تفتقر إل��ى اإلخالص وإعالء املصلحة‬ ‫الوطني��ة على املصالح احلزبية الضيقة‪ ..‬رمبا يكون ذلك كله‪ ،‬س��ببا في صناعة‬ ‫األزم��ة احلالي��ة وأيا ما كان األمر‪ ،‬ف��إن النخبة ـ التي نتحدث عنها ـ هي س��ليلة‬ ‫النظام القدمي‪ ،‬الذي حكم مصر طوال ستني عاما املاضية‪ ،‬وكان من املفترض أن‬ ‫تؤسس ثورة ‪ 25‬يناير لقطيعة جذرية معه‪ ..‬غير أن قدرته على التلون والتعايش‬ ‫والقف��ز على أكتاف أي حتول جديد‪ ،‬وحاجة أي نظام ـ حتى لو كان ثوريا ـ إلى‬ ‫خبرات��ه‪ ،‬كتب له «طول العمر» واحلضور والس��يطرة وتوظي��ف النظام اجلديد‬ ‫ملصاحله أزمة مصر احلالية‪ ،‬هي صناعة نفس اجليل من السياسيني االنتهازيني‬ ‫الذي��ن اقتاتوا من النظام امللكي والنظام اجلمهوري من بعده‪ ،‬ولعل االطالع على‬ ‫املق��االت التي كتبها الصحافي الكبير محمد حس��نني هيكل في الثناء على امللك‬ ‫فاروق وإنزاله منزلة «امللك ـ األسطورة» الذي تتحدث عنه كل العواصم الغربية‬ ‫بإعجاب وإبهارـ في نهاية أربعينيات القرن املاضي ـ خير دليل على «االنتهازية»‬ ‫املتوارث��ة التي م��ا انفكت تتالع��ب بـ»مصر الث��ورة» حاليا ملاذا انكس��رت ثورة‬ ‫يناير؟‪ ..‬أو عل��ى األقل‪ :‬كيف ُهزمت بعد ‪ 30‬يونيو؟‪ ..‬اإلجابة التلقائية س��تقول‬ ‫في توها بسبب عودة الفلول»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫اذا كان شارون بالفعل هو الذي أمر بتصفية عرفات‪ ..‬فان األمر مت في سرية عالية‬

‫تسميم عرفات يثير عالمات استفهام جديدة‬

‫يعلون‪ :‬تهديدات كيري ال تخيفنا‬ ‫شلومو تسيزنا‬ ‫■ عق��ب وزي��ر الدفاع موش��يه يعلون‬ ‫عل��ى تصريح��ات كي��ري وق��ال ان «ال‬ ‫حاجة للخوف م��ن التهديدات األمريكية‪،‬‬ ‫انتفاض��ة ثالث��ة أم ال انتفاض��ة ثالث��ة»‪.‬‬ ‫وعلى حد قوله‪« :‬نحن ندير نزاعا مفتوحا‬ ‫ومستمر‪ ،‬من ناحية الفلسطينيني ال ينتهي‬ ‫في خطوط ‪ .67‬هناك الشيخ مؤنس – تل‬ ‫أبي��ب واجمل��دل – عس��قالن‪ .‬خرجنا من‬ ‫غ��زة وه��م يواصل��ون مهاجمتن��ا‪ .‬وهم‬ ‫يربون اجليل الش��اب على ان حيفا وعكا‬ ‫هم��ا ميناءان فلس��طينيان وغي��ر ذلك‪ .‬ال‬ ‫يوج��د هن��ا أي مؤش��ر على حل وس��ط‪،‬‬ ‫وله��ذا فنح��ن على ما يبدو ال نس��ير نحو‬ ‫حل ه��ذا على اس��اس م��ا اعتقدن��ا‪ .‬هذا‬ ‫ال يعن��ي اننا نري��د ان نحكمه��م‪ ،‬فلديهم‬ ‫اس��تقالل سياس��ي وحس��ن أن هك��ذا‪.‬‬ ‫سندير ذلك بتعقل وال حاجة الى اخلوف‬ ‫م��ن تهدي��دات نع��م انتفاضة ثالث��ة او ال‬ ‫انتفاضة ثالثة»‪.‬‬ ‫وفي اليمني أيض��ا أعربوا عن الغضب‬ ‫من تصريحات كيري‪ .‬فقد قال نائب وزير‬ ‫الدفاع دان��ي دانون‪« :‬ال اذكر متى حررت‬ ‫الواليات املتحدة ارهابيني وهي تطلب منا‬ ‫أن نح��رر ارهابيني كبادرة للفلس��طينيني‬ ‫الذي��ن باملقاب��ل يواصل��ون التحري��ض‬ ‫ويشجعون اجليل القادم من اخملربني»‪.‬‬ ‫اما رئيس االئتالف النائب يريف لفني‬ ‫فق��ال ان «حق اس��رائيل ان تبني في كل‬

‫ارجاء بالد اس��رائيل ليس قابال للجدال‪.‬‬ ‫في واقع الشرق االوسط فان تصريحات‬ ‫وزي��ر اخلارجي��ة كي��ري‪ ،‬رغ��م نواي��اه‬ ‫الطيبة ال تؤدي اال الى تش��جيع املتطرفني‬ ‫بني الع��رب وتبعد ف��رص الس�لام‪ .‬وانا‬ ‫ادع��و االدارة االمريكي��ة الن توضي��ح‬ ‫للفلس��طينيني ان ميتنعوا عن كل محاولة‬ ‫له��م للم��س باس��رائيل في املؤسس��ات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وال��ى ذل��ك علم��ت «اس��رائيل اليوم»‬ ‫بوج��ود موافقة م��ن الفلس��طينيني على‬ ‫االع�لان ف��ي االتفاق م��ع اس��رائيل على‬ ‫نهاي��ة الن��زاع وانته��اء املطال��ب‪ .‬ويصر‬ ‫نتنياه��و على تصريح بان اس��رائيل هي‬ ‫دولة يهودية وهو يش��رح ب��ان تصريحا‬ ‫كهذا يوضح بان الفلس��طينيني أو العرب‬ ‫االس��رائيليني ل��ن يتمكنوا في املس��تقبل‬ ‫م��ن أن يطرح��وا أي مطل��ب وطني داخل‬ ‫اس��رائيل‪ .‬وتنضم الى ه��ذا الطلب لفني‬ ‫ايضا‪ ،‬ولكن ليس يئير لبيد‪.‬‬ ‫وتؤي��د لفن��ي انه��اء الن��زاع عل��ى‬ ‫اس��اس دولتني للش��عبني بحي��ث تعطي‬ ‫كل دول��ة ح�لا لش��عب آخ��ر‪ ،‬اس��رائيل‬ ‫للش��عب اليه��ودي والدولة الفلس��طينية‬ ‫للفلس��طينيني بصفتهم هذه‪ .‬كما أن لفني‬ ‫ه��ي الت��ي اقنع��ت ادارة ب��وش باصدار‬ ‫الرسالة التي تقول ان الدولة الفلسطينية‬ ‫هي احلل ملشكلة الالجئني‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/11/8‬‬

‫عرفات يخرب املفاوضات من قبره!‬

‫رونني بيرغمان‬

‫دان مرغليت‬

‫■ من قتل ياس�ر عرفات؟ ظاهرا الغرابة حول الس�ؤال االول تبددت أمس‬ ‫من قبل اخملتبر في سويس�را‪ ،‬واالن يُ سأل فقط السؤال‪« :‬من أمسك باملسدس‬ ‫املدخن؟»‪.‬‬ ‫دون اجراء استطالع علمي للرأي العام ميكن االفتراض أنه لم تكن حاجة‬ ‫الى نتائج اخملتبرات في سويس�را القناع الكثير من الفلسطينيني‪ ،‬إن لم يكن‬ ‫معظمهم‪ ،‬بان اس�رائيل س�ممت زعيمهم‪ .‬فهذه االتهام�ات انطلقت فور وفاته‬ ‫ونال�ت الزخم منذئ�ذ‪ .‬والنتائج من فحص مالبس عرفات – التي نش�رت في‬ ‫اجلزائ�ر في حزي�ران من العام املاضي – والنتائج التي نش�رت أول أمس من‬ ‫الفحوصات التي اجريت على بقايا جثته تثبت‪ ،‬برأي الفلس�طينيني ما كانوا‬ ‫يعرفونه منذ زمن بعيد‪.‬‬ ‫النش�ر الرس�مي لنتائج الفحص من ش�أنه أن يورط اسرائيل في الساحة‬ ‫الدولي�ة وذلك النه مقبول االفت�راض بان فقط ال�دول ذات القدرات النووية‬ ‫ميكنه�ا أن تنت�ج البلوني�وم‪ .‬وهكذا مثال‪ ،‬ف�ان مصادر مرتبط�ة بنظام بوتني‬ ‫اس�تخدمت املادة في ‪ 2006‬كي تصفي بريطانيا رجل مخابرات سابق «افشى‬ ‫باالسرار»‪.‬‬ ‫أم�ا عمليا فاالمور ليس�ت منتهية وواضحة‪ .‬في الع�ام ‪ 2004‬لم يكن يعرف‬ ‫العال�م سلاح البلونيوم‪ .‬ولهذا فان اطب�اء عرفات لم يبحثوا عن هذا الس�م‬ ‫في جس�ده‪ .‬ولم َ‬ ‫يتبق امامهم غير النظر بعجز على مدى ‪ 13‬يوما نزاعه حتى‬ ‫املوت‪ .‬البلونيوم هو مادة مش�عة تتفكك بس�رعة‪ :‬زمن نصف حياتها هو ‪138‬‬ ‫يوم�ا‪ .‬ومعن�ى االم�ر‪ :‬ف�ي كل ‪ 138‬يوم تق�ل كمية البلوني�وم بـ ‪ 50‬ف�ي املائة‪.‬‬ ‫وحتى لو س�مم عرفات بالبلونيوم‪ ،‬فبعد س�نوات كثي�رة بهذا القدر يفترض‬ ‫بالس�م أن يكون تبدد في اغلبيته الساحقة‪ .‬هناك خبراء يدعون بانه يحتمل‬ ‫أن تك�ون العين�ات التي اخذت م�ن بقايا جثة عرفات لوث�ت بالبلونيوم بأثر‬ ‫رجع�ي بع�د أن اخذت من القب�ر‪ .‬وحتى اخلب�راء السويس�ريون قالوا انه ال‬ ‫ميكن االثبات من العينات بان عرفات مات بالبلونيوم بل انه يوجد «احتمال‬ ‫معت�دل» فق�ط في أن يكون هذا م�ا حصل‪ .‬فضال‪ ‬عن ذلك‪ ،‬فف�ي عامي ‪– 2002‬‬ ‫‪ 2003‬انتش�رت تقديرات بان اجليش االس�رائيلي أعد خططا احتياطية لطرد‬ ‫عرفات او تصفيته‪ ،‬وسارع االمريكيون الى الطلب من اسرائيل اال يصيبه أي‬ ‫ُضر‪ .‬في اللقاء في البيت االبيض في نيس�ان ‪ 2004‬طلب بوش من شارون أن‬ ‫يضمن له أال ميسوا بعرفات‪ .‬حاول شارون التملص‪ .‬ولكن بوش لم يتساهل‬ ‫الى أن تعهد ش�ارون صراحة اال يقتل عرف�ات‪ .‬وبعد وقت غير طويل من ذلك‬ ‫اصيب عرفات‪  ‬مبرض االمعاء الغريب‪.‬‬ ‫من جهة اخرى نفى ناطقون اسرائيليون بشدة أن تكون اسرائيل ضالعة‬ ‫ف�ي القضية‪ .‬وه�ذا نفي قاطع ليس في جانبه – مثلم�ا في حاالت موت غريبة‬

‫■ بعد ثالثة ايام متر الذكرى التاس�عة ملوت‬ ‫ياس�ر عرف�ات‪ ،‬وهو اب�ن ال‪ ،75‬في مستش�فى‬ ‫عس�كري ف�ي فرنس�ا‪ .‬من�ذ وق�ت غي�ر بعي�د‬ ‫اخرج�ت جثته م�ن القبر في رام الله وارس�لت‬ ‫ال�ى فحوص�ات من فري�ق مهني في ل�وزان في‬ ‫سويس�را‪ .‬وأظهر الفحص بان في جثته فائض‬ ‫من الس�م من ن�وع بلونيوم ‪ ،210‬م�ن هنا فانها‬ ‫كثيرة االحتماالت في أن يكون ُسمم عن عمد‪.‬‬ ‫واالن تطال�ب أرملته س�هى‪ ،‬الت�ي أقلت من‬ ‫البق�اء ف�ي حضرته ف�ي أثن�اء حيات�ه – بفتح‬ ‫حتقيق دولي‪ .‬ابن اخته ناصر القدوة ال يحتاج‬ ‫ال�ى حتقيق‪ .‬فهو يعرف منذ االن بان اس�رائيل‬ ‫قتلت خاله‪.‬‬ ‫ولك�ن القصة التي ترمي الى جلب اس�رائيل‬ ‫ال�ى مقعد االتهام ف�ي الس�احة الدولية تعقدت‬ ‫وذل�ك الن الفري�ق الروس�ي فح�ص اجلثة في‬ ‫موع�د قريب م�ن امل�وت‪ ،‬ورئيس�ه – فالدميير‬ ‫بوبييه – ادعى بانه لم يكن س�م بكميات مميتة‬ ‫على جثة امليت‪ ،‬الذي اصيب مبرض السرطان‪.‬‬ ‫مش�ابهة قليلا للقصة الكاذبة ع�ن موت الطفل‬ ‫محم�د ال�درة ف�ي االنتفاض�ة‪ .‬اذا كان عرفات‪،‬‬ ‫ال�ذي مكث لفت�رة طويلة ف�ي املقاطع�ة في رام‬ ‫الل�ه‪ ،‬مات مس�مما – فم�ن فعل ذل�ك؟ هل عميل‬ ‫اجنب�ي تس�لل ال�ى غرف�ة نوم�ه؟ ه�ل الطباخ‬ ‫اخمللص خان؟‪.‬‬ ‫املصاعب جمة‪ .‬اذا كان الفريق الروسي وجد‬ ‫ان لي�س في اجلث�ة س�م‪ ،‬ولكن السويس�ريني‬ ‫توصل�وا الى اس�تنتاج معاك�س – فهل يحتمل‬ ‫أن يك�ون أح�د م�ا احتف�ظ باجلث�ة بع�د دفنها‬ ‫والصق بها س�ما من أجل إدان�ة اليهود؟ صيغة‬ ‫فلس�طينية اخرى للفرية املس�يحية التي تقول‬ ‫ان اليه�ود يحتاج�ون ال�ى دم اطفاله�م ك�ي‬

‫الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات‬ ‫اخرى (عماد مغنية‪ ،‬محمود املبحوح) – غمزة ايضا‪« .‬نحن غير ضالعني»‪ ،‬قال‬ ‫لي بوجه مكفهر في مقابالت للنش�ر مس�ؤولون كبار في اسرة االستخبارات‬ ‫وف�ي القيادة السياس�ية في فت�رة موته‪ .‬وعلى حد قولهم‪ ،‬لم تكن الس�رائيل‬ ‫أي مصلحة للمس به‪ .‬العكس هو الصحيح‪ :‬عرفات كان ضعيفا‪ ،‬مهانا وعدمي‬ ‫الش�رعية‪ .‬وكان ه�ذا مريحا الس�رائيل‪ .‬ومقابل ذلك ميكن القول ان ش�ارون‬ ‫مقت عرفات‪ .‬وكان له حساب طويل معه منذ حرب لبنان االولى‪.‬‬ ‫السطر االخير‪ :‬اذا كان ش�ارون بالفعل هو الذي امر بتصفية عرفات‪ ،‬فان‬ ‫االمر يكون قد مت في س�ر كتوم‪ .‬الكشف عن هذا السر غير متوقع في املستقبل‬ ‫املنظور‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2013/11/8‬‬

‫يخبزوا الفطير‪.‬‬ ‫جهات عديدة معنية بالقول ان عرفات س�مم‬ ‫بيد اس�رائيل‪ ،‬ولم ميت في س�ريره ككل البشر‬ ‫في س�ن متأخ�رة‪ .‬وقصتهم تبني لها اس�طورة‬ ‫بطل الذي لم يقاتل فقط من أجل الفلس�طينيني‬ ‫بل م�ات عل�ى مذبحه�م‪ .‬ام�ا الصيغ�ة االخرى‬ ‫فعدمية البطولة‪.‬‬ ‫باستثناء أنه من خلف محدثي عاصفة السم‬ ‫لعرفات‪ ،‬تقف جهات سياس�ية تطالب منذ االن‬ ‫من ابو م�ازن الوق�ف الف�وري للمفاوضات مع‬ ‫اس�رائيل وكأنه ثبت قبل التحقيق الدولي بان‬ ‫يدها كانت في الفعلة وفي السم‪.‬‬ ‫عل�ى اس�رائيل أن تس�تعد المكاني�ة أن‬ ‫تخ�رب جث�ة عرفات – مث�ل عرفات ف�ي حياته‬ ‫– عل�ى ف�رص احل�وار بين الدول�ة اليهودية‬ ‫والدميقراطية وبني الس�لطة الفلس�طينية‪« .‬يا‬ ‫كل�ب» وصفه حس�ني مبارك ام�ام كل كاميرات‬ ‫العالم‪ ،‬حني رفض التوقيع على اتفاق سياسي‬ ‫آخر مع اسحق رابني وشمعون بيرس‪.‬‬ ‫قتل زعماء‪ ‬اخلصم‪ ،‬حتى لو كان عدوا‪ ،‬ليس‬ ‫فعلا جديرا بدولة س�يادية في حرب ش�رعية‪.‬‬ ‫وه�ي حتس�ن عملا اذا رأت بعين االيج�اب‬ ‫حتقيقا دوليا منضبط�ا‪ ،‬ويقول الرأي ان عليها‬ ‫أن تتحفظ من خطوات سامة كهذه هي كالسهم‬ ‫املرت�د‪ .‬ال ينبغ�ي تبري�ر تس�ميم عرف�ات وإن‬ ‫كان ه�ذا ما توقعه قول هيلل الش�يخ الذي رأى‬ ‫جمجمة تطفو ف�ي النهر فقال ما معناه ما فعلته‬ ‫لالخري�ن فعل�وه ل�ك ف�ي النه�ر‪ .‬م�ع التحقيق‬ ‫وبدون�ه‪ ،‬كان عرف�ات أب االم�ة الفلس�طينية‬ ‫حت�ى يوم�ه األخي�ر‪ .‬وبالنس�بة لليه�ود فان�ه‬ ‫س�يذكر كاجلمجمة في النهر‪ .‬رؤية التاريخ من‬ ‫زوايا متعارضة ال تقف حاجزا في وجه السالم‬ ‫املنشود حني يحل يومه‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/11/8‬‬

‫خطوط ‪ 1967‬كانت لوقف اطالق النار ولم يعترف بها على املستوى الدولي‬

‫االجناز االسرائيلي بالقرار ‪242‬‬ ‫دوري غولد‬ ‫■ ف�ي الوقت الذي تش�تغل فيه وس�ائل االعالم‬ ‫بالتطورات املتوقعة في االش�هر القريبة في املسيرة‬ ‫السياس�ية‪ ،‬يحس�ن أن نعاود الفح�ص عن حقوق‬ ‫اس�رائيل الدولية في الصراع مع الفلسطينيني فيما‬ ‫يتعلق بوضع يهودا والسامرة في املستقبل‪.‬‬ ‫ُثبت�ت هذه احلق�وق في الق�رار ‪ 242‬ال�ذي صدر‬ ‫عن مجلس األمن – وهو أشهر قرار وأهمه للمسيرة‬ ‫السياس�ية‪ .‬ويت�م التذك�ر في هذا الش�هر م�رور ‪46‬‬ ‫س�نة عل�ى املباحثات ف�ي االمم املتح�دة التي كانت‬ ‫تتعل�ق به�ذا الق�رار – ُقدم�ت املس�ودات االول�ى‬ ‫ف�ي ‪ 7‬تش�رين الثان�ي ‪ ،1967‬أم�ا الصيغ�ة النهائية‬ ‫فاتخذه�ا باالجماع اعضاء مجل�س االمن الـ ‪ 15‬في‬ ‫‪ 22‬تش�رين الثاني ‪ .1967‬وليس الفحص عن أهمية‬ ‫هذا القرار تدريب�ا اكادمييا فقط في درس في تاريخ‬ ‫الدبلوماسية‪.‬‬ ‫فق�د أصبح ه�ذا القرار م�ع مرور الس�نني عالمة‬ ‫طري�ق ف�ي املس�يرة السياس�ية كلها‪ ،‬ويش�مل ذلك‬ ‫معاه�دة السلام بين اس�رائيل ومص�ر ف�ي ‪،1979‬‬ ‫ومؤمت�ر مدري�د ف�ي ‪ ،1991‬واتفاق�ات اوس�لو ف�ي‬ ‫‪ ،1993‬ومعاه�دة السلام بني اس�رائيل واالردن في‬ ‫‪ 1994‬ومسودات االتفاقات بني اسرائيل وسوريا‪.‬‬ ‫ف�ي س�نة ‪ُ ،1973‬قبي�ل عق�د مؤمت�ر السلام ف�ي‬ ‫جنيف‪ ،‬نقلت الواليات املتحدة الى اسرائيل رسالة‬ ‫ضمانات التزم�ت فيها بأن متنع تغيي�ر القرار ‪،242‬‬ ‫الذي رأته الدبلوماسية االس�رائيلية وثيقة مهمة ال‬ ‫مثيل له�ا‪ .‬والقرار ‪ 242‬معروف في األس�اس بفضل‬ ‫امل�ادة التي تتن�اول قضية االنس�حاب‪ ،‬وينبغي أن‬ ‫نؤك�د أنه�ا ال تدع�و اس�رائيل ال�ى االنس�حاب الى‬

‫اخلطوط التي سبقت حرب االيام الستة‪.‬‬ ‫ف�ي مقاب�ل موق�ف االحت�اد الس�وفييتي ال�ذي‬ ‫أراد أن يُ جي�ز ق�رارا يدع�و ال�ى «انس�حاب م�ن كل‬ ‫االراض�ي احملتلة» على يد اس�رائيل في حرب االيام‬ ‫الس�تة‪ ،‬ردت الواليات املتح�دة وبريطانيا بصيغة‬ ‫مغاي�رة عب�رت عنه�ا املس�ودة النهائية وه�ي التي‬ ‫ُأجيزت آخر االم�ر باالجماع في مجلس األمن‪ .‬وذكر‬ ‫الق�رار أن االنس�حاب يج�ب أن يت�م م�ن «اراض»‬ ‫ال م�ن «االراض�ي»‪ .‬فقد اعترف�ت الوالي�ات املتحدة‬ ‫وبريطانيا بحقيق�ة أن خطوط ‪ 1967‬كانت في واقع‬ ‫االم�ر خ�ط وقف اطلاق الن�ار ف�ي ‪ 1949‬ول�م تكن‬ ‫حدودا دولية معترفا بها ونهائية‪.‬‬ ‫‪      ‬انسحاب الى حدود معترف بها‬ ‫إن امل�ادة الثاني�ة ف�ي اتف�اق وقف اطلاق النار‬ ‫األصل�ي ف�ي ‪ 1949‬بين اس�رائيل واالردن قض�ت‬ ‫بصراح�ة بأنه ال يوج�د في االتف�اق أي قول يتعلق‬ ‫بـ «مطالب ومواقف» مناطقية للطرفني ألن ش�روط‬ ‫االتف�اق «أملته�ا تقدي�رات عس�كرية فق�ط»‪ .‬وكان‬ ‫واضحا للجميع أن للصيغة النهائية معنى سياسيا‬ ‫عظيم�ا وله�ذا ُأجي�زت ف�ي أعل�ى املس�تويات وفي‬ ‫أحادي�ث مباش�رة بين الرئي�س لندون جونس�ون‬ ‫ورئيس الوزراء الكسي كوسيغن‪.‬‬ ‫وع�اد آرث�ر غولدب�رغ‪ ،‬الزمي�ل االمريك�ي للورد‬ ‫ك�ردون وأيد ه�ذا التفس�ير‪ .‬وق�ال لتأكي�د ذلك في‬ ‫س�نة ‪ 1988‬إن «القرار يقضي بانس�حاب من مناطق‬ ‫محتل�ة دون حتدي�د ملس�احة االنس�حاب»‪ .‬وكان‬ ‫غولدبرغ خبي�را بالقانون عمل قبل ذلك في احملكمة‬ ‫العليا االمريكية‪ .‬وأيد خبراء آخرون ايضا تفسيره‬ ‫للق�رار‪ .‬فق�د ق�ال جوزي�ف سيس�كو ال�ذي كان في‬ ‫ً‬ ‫ق�درا في‬ ‫ذل�ك الوقت الش�خصية االمريكي�ة األرفع‬ ‫وزارة اخلارجي�ة االمريكية‪ ،‬املس�ؤولة عن الش�رق‬

‫االوس�ط‪ ،‬ق�ال ف�ي برنام�ج «الصحافة» في ش�بكة‬ ‫«إن‪.‬بي‪.‬س�ي» في ‪ 12‬متوز ‪ 1970‬إنه في اقتراح ‪242‬‬ ‫«لم يُ ذكر انس�حاب الى خطوط ‪ 5‬حزيران»‪ .‬ونقول‬ ‫تلخيص�ا إنه ال جدل في التفس�ير الصحي�ح للقرار‬ ‫‪ .242‬فالسرائيل احلق في االبقاء على مناطق ما من‬ ‫يهودا والسامرة في حوزتها في كل تسوية سياسية‬ ‫في املستقبل‪.‬‬ ‫ينبغ�ي أن نذك�ر أن اس�رائيل تس�تحق بحس�ب‬ ‫الق�رار ‪ 242‬ه�ذه االرض دون حاجة ال�ى أن تعطي‬ ‫بديال ع�ن االراضي التي حتت س�يادتها قبل ‪.1967‬‬ ‫أي أن الق�رار ‪ 242‬ل�م يذك�ر تب�ادل االراض�ي ألبتة‪.‬‬ ‫وإن أحد اجلوانب األس�رة في القرار ‪ 242‬حقيقة أن‬ ‫الق�دس ال ُتذكر في�ه ألبتة‪ .‬وقد كت�ب آرثر غولدبرغ‬ ‫في رس�الة الى صحيفة «نيويورك تاميز» في ‪ 6‬آذار‬ ‫‪ 1980‬أن «القرار ‪ 242‬ال يتناول ألبتة القدس وأن هذا‬ ‫احلذف كان متعمدا»‪ .‬وبيّ ن أنه لم يُ عرف القدس قط‬ ‫بأنها «ارض محتلة»‪.‬‬ ‫ورد غولدب�رغ بذل�ك عل�ى سياس�ة ادارة كارتر‬ ‫في تل�ك الفت�رة‪ ،‬الت�ي وجهت انتق�ادا عل�ى البناء‬ ‫االس�رائيلي في ش�رقي القدس‪ .‬وق�ال غولدبرغ إن‬ ‫مكانة القدس س�يحددها التف�اوض لكنه أكد «أنه ال‬ ‫ينبغي تقسيم القدس بعد»‪.‬‬ ‫برغ�م أن اتفاق اوس�لو في ‪ 1993‬اعترف رس�ميا‬ ‫بالقدس باعتبارها قضية ُ‬ ‫ستبحث في التفاوض في‬ ‫االتفاق الدائم‪ ،‬فال يشهد ذلك على أن اسرائيل يجب‬ ‫أن تس�لم بتقس�يم املدينة‪ .‬وقد أعلن رئيس الوزراء‬ ‫اسحق رابني في خطبته االخيرة في الكنيست في ‪5‬‬ ‫تشرين االول ‪ 1995‬قبل قتله بشهر قائال‪« :‬لن نعود‬ ‫ال�ى خط�وط الراب�ع م�ن حزي�ران ‪ ،»1967‬وأضاف‬ ‫ف�ي ذلك املقام أن اس�رائيل س�تحافظ على «القدس‬ ‫موحدة»‪.‬‬

‫ايران حترق أعالم امريكا وتتلقى هداياها‬ ‫احراز حدود قابلة للدفاع عنها بالتسوية‬ ‫متت محاوالت على مر الس�نني الضعاف االجناز‬ ‫االس�رائيلي اجملس�د ف�ي الق�رار ‪ .242‬فف�ي كان�ون‬ ‫الثان�ي ‪ 1973‬انضم�ت بريطاني�ا ال�ى اجملموع�ة‬ ‫االقتصادي�ة االوروبي�ة (إي‪.‬إي‪.‬س�ي)‪ ،‬وأفض�ى‬ ‫ه�ذا التط�ور ال�ى ضع�ف كبير ف�ي موقفها م�ن هذا‬ ‫الق�رار‪ .‬وبعد ح�رب يوم الغفران نش�رت اجملموعة‬ ‫االقتصادي�ة االوروبي�ة تصريحا مش�تركا عبر عن‬ ‫احتس�اب أكبر للتهديدات بفرض حظر نفط عربي‪.‬‬ ‫وقض�ى التصري�ح االوروب�ي ال�ذي اعتم�دت عليه‬ ‫بريطانيا ايضا بأنه يجب على اسرائيل أن تنسحب‬ ‫الى خطوط وقف اطالق النار في سنة ‪.1949‬‬ ‫إن اجلهود الضعاف االعتراف بحقوق اس�رائيل‬ ‫ف�ي الق�رار ‪ 242‬مس�تمرة‪ .‬وطلب�ت الرباعي�ة ال�ى‬ ‫اس�رائيل في الس�نوات االخيرة أن تواف�ق على أن‬ ‫يكون أس�اس التفاوض خطوط ‪ 1967‬كي يعود أبو‬ ‫مازن الى طاولة احملادثات‪.‬‬ ‫وفش�لت ه�ذه االس�تراتيجية ب�ل إنه�ا ناقضت‬ ‫الق�رار ‪ .242‬وف�ي نهاي�ة املط�اف جنح ج�ون كيري‬ ‫ف�ي جتديد احملادث�ات دون أن ُتح�دد خطوط ‪1967‬‬ ‫بأنها أس�اس التف�اوض‪ .‬ومن امله�م أن نؤكد حقوق‬ ‫اس�رائيل في الوق�ت الذي جتري في�ه مباحثات مع‬ ‫الفلس�طينيني وبخاصة بازاء دول أيدت في املاضي‬ ‫الق�رار ‪ 242‬لكنها تطلب اليوم انس�حابا اس�رائيليا‬ ‫كامال الى خطوط ‪.1967‬‬ ‫إن الس�عي االس�رائيلي الى احراز ح�دود قابلة‬ ‫للدف�اع عنه�ا في كل تس�وية في املس�تقبل يقوم في‬ ‫واقع االمر في أس�اس الق�رار ‪ 242‬وال يجوز الطمس‬ ‫على هذه احلقيقة‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/11/8‬‬

‫بوعز بسموت‬ ‫■ اي�ران والقوى العظمى تريد جدا‬ ‫الوص�ول الى اتفاق س�ريع في جنيف‪،‬‬ ‫كل طرف له اسبابه‪ :‬االيرانيون بسبب‬ ‫االقتصاد املنهار (العقوبات تنجح) اما‬ ‫الغرب فكي يزي�ل نهائيا خيار الهجوم‬ ‫الذي يخي�ف القوى العظمى حتى أكثر‬ ‫من االيرانيني‪.‬‬ ‫‪ ‬القص�ة الكب�رى – الت�ي يخافونها‬ ‫في القدس – تسربت الى اخلارج‪ ،‬رغم‬ ‫الس�رية الش�ديدة في جنيف‪ ،‬منذ أول‬ ‫أمس‪ .‬اليران توجد خطة‪ ،‬وهي تسحر‬ ‫ل�ب الوالي�ات املتح�دة‪ .‬االيراني�ون‬ ‫يجم�دون جزءا م�ن النش�اط النووي‬ ‫فيما يس�مح الغ�رب باملقاب�ل بتخفيف‬ ‫للعقوب�ات االقتصادية الش�ديدة جدا‬ ‫راض‪.‬‬ ‫على االيرانيني‪ .‬والكل ٍ‬ ‫‪   ‬بع�د االتفاق مع االس�د على تفكيك‬ ‫السلاح الكيميائ�ي‪ ،‬ال�ذي ال ي�زال‬ ‫ال يضم�ن ش�يئا غي�ر بق�اء الطاغي�ة‪،‬‬ ‫يتبل�ور اتف�اق م�ع خمينئي ال�ذي قبل‬ ‫بضعة ايام فق�ط نظم مظاهرات غضب‬ ‫ف�ي طه�ران ض�د الوالي�ات املتح�دة‪.‬‬ ‫وحده كي�م ينغ أون الكوري الش�مالي‬ ‫ال يزال ينتظر ش�هادة حس�ن الس�لوك‬ ‫من واش�نطن كي يعش�ق الكل بعضهم‬

‫بعض�ا‪ .‬ف�ي عال�م غريب نعي�ش نحن‬ ‫أم�ا ف�ي اس�رائيل ببس�اطة ال يفلحون‬ ‫ف�ي أن يفهم�وا‪ ‬رحل�ة اوباما ف�ي بالد‬ ‫العجائ�ب‪ .‬عمليا‪،‬م�ن ناحي�ة الغ�رب‬ ‫االتفاق املتبل�ور (احملتمل اليوم ايضا)‬ ‫ه�و اجن�از عظي�م ك�ون اي�ران تلت�زم‬ ‫بوقف تخصيب اليوراني�وم لديها الى‬ ‫مستوى ‪ 20‬في املائة‪ .‬من ناحية ايران‪،‬‬ ‫االجن�از عظي�م الن�ه مقاب�ل التجمي�د‬ ‫يحصلون عل�ى بالون اكس�جني‪ .‬وفي‬ ‫اجلولة يتبني اليران ايضا انه ميكن لها‬ ‫ان تشتم امريكا وان حترق علمها وفي‬ ‫نفس االسبوع بالضبط ان حتصل منها‬ ‫على الهدايا‪.‬‬ ‫‪  ‬اذا ما اس�تمرت االم�ور مثلما تبدو‬ ‫الي�وم‪ ،‬فبع�د س�تة اش�هر س�يتبني‬ ‫لواشنطن بان االيرانيني نفذوا بالفعل‬ ‫نصيبه�م ف�ي االتفاق وس�يكون ممكنا‬ ‫عندها اجم�اال رفع العقوب�ات بكاملها‪.‬‬ ‫وس�تبرر واش�نطن ذلك في أن االتفاق‬ ‫ال�ذي حتقق في جنيف اوقف الس�اعة‬ ‫النووي�ة االيرانية والعالم جنا‪ .‬صعب‬ ‫بعض الش�يء على تل أبيب في اجواء‬ ‫النش�وة احلالية أن تش�رح للعالم بان‬ ‫التخفيف�ات ف�ي العقوب�ات ف�ي وضع‬ ‫االمور احلالي ه�ي بالضبط مثل القول‬ ‫لاليرانيين‪« :‬تفضل�وا‪ ،‬خ�ذوا قنبلة»‪.‬‬ ‫االم�ر املذه�ل هو انن�ا س�بق ان كنا في‬

‫ه�ذا الظل�م من�ذ وق�ت غي�ر بعي�د‪ ،‬في‬ ‫كوريا الشمالية‪.‬‬ ‫االم�ر املذه�ل االخ�ر ه�و أن م�ع‬ ‫روحان�ي اي�اه (ف�ي حين�ه ادار‬ ‫املفاوض�ات النووية) جنح االيرانيون‬ ‫ف�ي أن يخدع�وا حت�ى االن كل العالم‪.‬‬ ‫ومرة اخرى مثلم�ا كان في حينه يدور‬ ‫احلدي�ث م�ن ناحيتهم فقط ع�ن اتفاق‬ ‫لغ�رض ترمي�م االقتص�اد وجتمي�د‬ ‫البرنام�ج الن�ووي العس�كري‪ .‬لي�س‬ ‫أكثر‪.‬‬ ‫‪ ‬ينبغ�ي الفهم بان كل م�ا نراه نحن‬ ‫في جنيف يب�دو فقط ظاهرا كتقدم‪ .‬أما‬ ‫عملي�ا فاالم�ور اكثر تعقي�دا بكثير‪ .‬من‬ ‫ناحية ايران يعد تخصيب اليورانيوم‬ ‫حقا لن تتخلى عن�ه‪ .‬وفي نفس الوقت‬ ‫ال ي�زال العالم يبحث ع�ن البرهان بان‬ ‫اي�ران تنازلت حقا عن القنبلة‪ .‬ال ميكن‬ ‫الحد اليوم ان يقول ان االتفاق املتبلور‬ ‫يوقف حلم النووي االيراني‪.‬‬ ‫‪  ‬من�ذ انتص�ار روحان�ي ف�ي‬ ‫االنتخابات ونحن نعيش في سيناريو‬ ‫معروف مس�بقا‪ .‬في جني�ف‪ ،‬الول مرة‬ ‫ف�ي التاريخ‪ ،‬اوقف�وا الس�اعة‪ ،‬وليس‬ ‫القنبل�ة‪ .‬وه�ذه مش�كلة ت�ل أبي�ب‪.‬‬ ‫ومشكلة الكونغرس االمريكي ايضا‪ .‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/11/8‬‬

‫ليبرمان يعود للعبة السياسية في وقت تعاني فيه كتلة اليمني ثقوبا ايديولوجية سوداء في قضايا الدين والدولة‬

‫حينما يتحول القائد الى سياسي‬ ‫يوعز هندل‬ ‫■ يصع�ب أن نحدد الوقت الدقي�ق الذي تصبح فيه كلمة‬ ‫قائ�د ف�ي اس�رائيل سياس�يا‪ .‬ويب�دو أن ه�ذا لدي ج�زء من‬ ‫عملي�ة نضج متأخر كان لي ذات مرة قادة عرفتهم من قريب‪.‬‬ ‫والف�رق بني الكلمتني عظيم جدا‪ .‬فنحن نقترب من القائد عن‬ ‫ثقة ومن السياس�ي في ش�ك‪ .‬وقد فقدنا هذا‪ .‬ال يوجد ساسة‬ ‫ساذجني (ويبدو أنهم لم يوجدوا قط)‪ .‬ورمبا كان املواطنون‬ ‫في املاضي س�اذجني‪ .‬ومشكلة الشك هي أنه مقرون بفروض‬ ‫انطالق يُ حدث بعضها مظالم قضائية‪ .‬وأنا شخصيا ال أبحث‬ ‫ع�ن سياس�ة جديدة ب�ل أبحث عن ساس�ة يعرف�ون قبل كل‬ ‫شيء أن يكونوا مواطنني محافظني على القانون‪.‬‬ ‫إن الظروف ال تهم‪ .‬أصبح ليبرمان بريئا بعد سنني طويلة‬ ‫كانت فيها غيمة الفس�اد تغطيه فوق رأس�ه‪ .‬وفي صباح يوم‬ ‫االربعاء جتول في اجلهاز السياس�ي خائبو آمال من اليسار‬ ‫واليمين‪ ،‬كل واح�د وظروف�ه‪ .‬وقال لي وزير س�ابق بعد بت‬ ‫الق�رار ف�ورا إن الرائح�ة ما زال�ت موجودة ويب�دو أنه على‬ ‫حق لك�ن الرائحة في دولة دميقراطية ال تقرر ش�يئا‪ ،‬والذي‬ ‫يؤمن بسلطة القانون وبجهاز القضاء ال يستطيع أال يعترف‬ ‫بب�راءة كامل�ة النس�ان‪ ،‬فاملش�اعر والروائ�ح ال تصنع عدال‬ ‫وقضاءا‪.‬‬ ‫إن ليبرم�ان بخلاف الص�ورة املتطرف�ة الت�ي نش�أت له‬ ‫ه�و ش�خص عمل�ي‪ .‬وإن تقدي�ره لالم�ور بين كالم ذي بال‬ ‫وتصريحات س�خيفة لنيل تأييد الرأي الع�ام دقيق بصورة‬ ‫عجيبة‪ .‬إن ليبرمان يع�ود الى اللعبة في وقت يوجد فيه في‬ ‫كتل�ة اليمني ثق�وب ايديولوجية س�وداء أكثرها في اجملاالت‬ ‫السياسية وفي قضايا الدين والدولة‪.‬‬ ‫اجلميع يخشون اجلميع‬ ‫أصبح وزراء الليكود منذ كانت االنتخابات يس�يرون في‬ ‫الفضاء السياسي وكأنهم في دير الصامتني‪ .‬ويذكر نتنياهو‬ ‫مرة بعد اخرى دولتني للش�عبني‪ ،‬لكن�ه يقصد في واقع االمر‬ ‫خط�وات مرحلية دون اخلاء املس�توطنات‪ ،‬وخطته جيدة‬ ‫لكن�ه ميتنع ع�ن قولها لصال�ح التفاوض‪ .‬إن ش�رك الليكود‬ ‫ه�و أن نتنياهو يقول ما ال يفكر فيه ويخش�ى س�ائر الوزراء‬ ‫البراغماتيين ف�ي الليك�ود الكالم خش�ية أن يش�يروا اليهم‬ ‫بأنه�م معتدل�ون كثيرا في املس�تقبل‪ .‬والظاه�رة عند بينيت‬ ‫مش�ابهة والتركيب البش�ري مش�ابه‪ .‬فهو تخلى عن البحث‬

‫ع�ن خطة سياس�ية ف�ي الوقت ال�ذي أدرك في�ه أن كل خطة‬ ‫هي عالمة س�وء بالنس�بة لش�ركائه من «تكوم�اه»‪ .‬وفرض‬ ‫االنطلاق هن�ا وهناك هو أنه ال متكن اخلس�ارة حينما ال يتم‬ ‫اقتراح أي شيء‪.‬‬ ‫وف�ي قضاي�ا العالق�ة بين الدي�ن والدول�ة ف�ان الصمت‬ ‫ف�ي نظ�ري أقس�ى كثي�را‪ .‬إن االس�رائيليني ضاق�وا ذرع�ا‬ ‫بالتالعب الديني وباملؤسس�ات الدينية التي يس�يطر عليها‬ ‫احلريديون‪ .‬وهذا الش�عور مش�ترك ايضا بين أكثر مصوتي‬ ‫البي�ت اليهودي والليك�ود‪ .‬ويدرك ال�وزراء أن حكومة دون‬ ‫حريديين ه�ي فرص�ة للتغيي�ر لكن احلس�ابات السياس�ية‬ ‫تشلهم‪ .‬وفي الليكود يخشون احلريديني في اليوم الذي يلي‬ ‫بينيت‪ ،‬وفي البيت اليهودي يخشون احلاخامني احلريديني‬ ‫القوميني‪ .‬فهذه هي حكومة اخلوف‪.‬‬ ‫ولليبرم�ان أفضلي�ة واضحة ف�ي اجملالني‪ ،‬فهو ل�م يلتزم‬ ‫للحاخامني ونش�طاء املس�توطنات‪ .‬ويس�تطيع ليبرمان مع‬ ‫ع�دم وج�ود امكاني�ة التفاق سلام أن يق�ود طريق�ا مرحليا‬ ‫خاصا به‪ .‬فقد وضع على الطاولة في املاضي فكرة سياس�ية‬ ‫فيها تب�ادل لالراضي وهو يس�تطيع أن يضع أف�كارا اخرى‪.‬‬ ‫وس�يكون ليبرم�ان س�عيدا اذا كان ه�و ال�ذي يفض�ي ال�ى‬ ‫تغيير العالقة بني الدين والدولة‪ .‬فحريته السياس�ية ُتمكنه‬ ‫م�ن الب�روز‪ .‬وهو يحت�اج الى ث�ورات بعد اله�دوء الطويل‪.‬‬ ‫واحتم�ال الفائ�دة كبير م�ع قوته السياس�ية‪ ،‬لك�ن احتمال‬ ‫الضرر كذلك ايضا من جهة اخرى‪.‬‬ ‫إعادة كتابة التاريخ‬

‫إن الص�راع عل�ى املاضي ج�زء م�ن الصراع االس�رائيلي‬ ‫الفلس�طيني ف�ي احلاض�ر‪ .‬أع�ادت الصهيوني�ة اليه�ود الى‬ ‫وطنه�م التاريخ�ي‪ ،‬ويح�اول الفلس�طينيون اخراجهم منه‬ ‫بكت�ب التاريخ‪ .‬وإن اجلدل فيما كان م�ن وجهة نظر عصرية‬ ‫يثير االستهزاء فاملاضي ال يُ محى بالقوة في العالم احلر‪ .‬وال‬ ‫ميكن اخفاء كتب التاريخ واآلثار‪ .‬واجلدل يش�عل حريقا من‬ ‫وجهة نظر دينية‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذا االس�بوع خلال تباحث ف�ي جلن�ة الداخلية في‬ ‫الكنيس�ت زع�م اعضاء كنيس�ت ع�رب أن جبل الهي�كل غير‬ ‫موج�ود‪ ،‬وأثار زعمهم جلب�ة كما كان متوقع�ا‪ .‬والذي يتابع‬ ‫أمور اللجنة الداخلية في االس�ابيع االخيرة يجد الكثير جدا‬ ‫م�ن اجللبة والقليل جدا من النتائج‪ .‬وتبحث اللجنة في حق‬

‫اليه�ود بالصالة ف�ي جبل الهيكل‪ ،‬وهذا س�ؤال مناس�ب في‬ ‫دميقراطية فيها حرية عبادة‪ .‬وجاء اعضاء الكنيست العرب‬ ‫للبحث في حقهم في اعادة كتابة التاريخ‪.‬‬ ‫ف�ي س�نة ‪ 691‬للميلاد بنى اخلليف�ة عبد امللك ب�ن مروان‬ ‫املس�جد الش�هير في باحة جبل الهي�كل‪ .‬ولالحتف�ال بانهاء‬ ‫البن�اء عل�ق مواليه منقوش�ة حجرية متجده‪ .‬وبع�د ذلك بـ‬ ‫‪ 140‬س�نة جاء ال�ى القدس خليفة آخر هو عب�د الله املأمون‪،‬‬ ‫ومح�ا اخلليفة اجلديد اس�م اخلليف�ة األصلي من املنقوش�ة‬ ‫وكتب أنه هو باني املس�جد‪ .‬ومن ش�اء وجد في ذلك س�لوكا‬ ‫مقب�وال بني الساس�ة‪ .‬إن الله موجود ف�ي التفاصيل الدقيقة‬ ‫وال س�يما حينما يكون احلدي�ث عن جبل الهيكل‪ .‬فقد نس�ي‬ ‫اخلليف�ة أن يغي�ر تاريخ البن�اء في املنقوش�ة‪ .‬وتبني لعلماء‬ ‫اآلثار بعد ذلك بسنني اخلديعة‪.‬‬ ‫إن طم�س املعالم ظاه�رة معلومة في االسلام‪ ،‬فقد حدث‬ ‫ذل�ك لتماثي�ل ب�وذا الت�ي يزي�د عمرها عل�ى ‪ 1600‬س�نة في‬ ‫افغانس�تان ويح�دث هذا في ه�ذه االيام في كت�ب التدريس‬ ‫األصلية للس�لطة الفلسطينية في قطاع غزة ألن حماس ترى‬ ‫أن امل�ادة التدريس�ية ليس�ت متطرف�ة بق�در كاف‪ ،‬فتم محو‬ ‫االعتراف باسرائيل‪ ،‬ومحو السلطة الفلسطينية‪ ،‬بل ُمحيت‬ ‫اتفاق�ات اوس�لو‪ .‬فحاكم احلاض�ر هو الذي يقرر م�ا كان في‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫إن دولة اس�رائيل هي التي تس�يطر على القدس رس�ميا‪،‬‬ ‫أم�ا العامل�ون ف�ي األوق�اف االسلامية فيمح�ون ويفعلون‬ ‫هن�اك ما ش�اؤوا‪ ،‬بصورة غير رس�مية‪ .‬من�ذ ‪ 1967‬جرى في‬ ‫ذلك املكان ع�دد من االعمال التمهيدية املس�تقلة ألجل البناء‬ ‫أحدها ف�ي اصطبالت س�ليمان (‪ ،)1995‬وأحدث ضررا أثريا‬ ‫متعدد املستويات‪.‬‬ ‫وف�ي كل بضع س�نوات يُ كش�ف خ�ارج جب�ل الهيكل عن‬ ‫أك�وام ترابية وآثار ُأخرجت ف�ي الظالم‪ .‬إن واقع عدم احلكم‬ ‫في جب�ل الهيكل مدة س�نني طويلة من أعظ�م الفضائح التي‬ ‫عرفته�ا اس�رائيل‪ .‬وه�و تدني�س للمق�دس باملعن�ى األثري‬ ‫وتخل�ي عن احل�ق باملعن�ى القوم�ي‪ .‬وميكن فق�ط أن ُنخمن‬ ‫كيف كانت س�ترد جلنة من اليونس�كو لو حدث تدمير ثقافي‬ ‫من هذا النوع في موقع آخر‪.‬‬ ‫في تش�رين االول ‪ 2007‬بدأ مراقب الدولة لندنش�تراوس‬ ‫الفح�ص عم�ا يج�ري في اجلب�ل‪ ،‬وقد أنه�ى عمله قب�ل اربع‬ ‫س�نوات ونص�ف‪ .‬إن التقري�ر ق�اس لك�ن ال جت�وز قراءته‪.‬‬ ‫والزع�م املركزي للمش�اركني في احلفاظ على س�رية التقرير‬

‫نتنياهو‪ :‬مفاوضات جنيف‬ ‫خطأ جسيم ومكافأة للعدو‬ ‫باراك رابيد‬

‫افيغدور ليبرمان‬ ‫هو أن احلديث عن أحداث من املاضي‪ .‬وحتسن الوضع ولهذا‬ ‫ال داع�ي ال�ى إثارة مش�كالت م�ع الفلس�طينيني واالردنيني‪.‬‬ ‫لك�ن علماء اآلث�ار يعترضون عل�ى ذلك‪ .‬إن ألواحا خش�بية‬ ‫يرجع تاريخه�ا الى ايام الهيكل االول توض�ع في هذه االيام‬ ‫دون تغطي�ة وحفظ في كوم�ة بالقرب من باب الرحمة‪ .‬وقبل‬ ‫س�نتني نظم العاملون في االوقاف االسالمية ما يشبه املوقد‬ ‫ُ‬ ‫واستعمل عدد من االشجار القدمية – رمبا من فترة‬ ‫ليتدفأوا‬ ‫الهيكل االول – وقودا‪ .‬وما زالت اجلرافات في الباحة‪.‬‬ ‫يس�هل مهاجمة الفلس�طينيني واعضاء الكنيس�ت العرب‬ ‫بس�بب اع�ادة كتاب�ة املاض�ي‪ .‬واجله�ل يريح اجلمي�ع‪ .‬لكن‬ ‫املش�كلة هي مش�كلة اولئ�ك الذي�ن يعلمون‪ .‬وحينم�ا يُ محى‬ ‫في دولة اس�رائيل تقري�ر ُمحدّ ث ألنه يقول فقط إنه ليس�ت‬ ‫لنا س�يادة ورقابة كافيتان على األماكن املقدس�ة‪ ،‬يصعب أن‬ ‫توجه الدعاوى على آخرين‪.‬‬ ‫يديعوت‪ – ‬مقال – ‪2013/11/8‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫■ محادث�ات الن�ووي بين اي�ران والق�وى‬ ‫العظم�ى ف�ي جنيف تقت�رب من حلظة احلس�م‪:‬‬ ‫فوزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي جون كي�ري يصل‬ ‫الي�وم (اجلمع�ة) ال�ى جني�ف بش�كل ل�م يك�ن‬ ‫مخط�ط له للمش�اركة ف�ي احملادثات م�ع ايران‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول امريك�ي ان�ه يفع�ل ذل�ك بن�اء‬ ‫عل�ى دع�وة كاترين اش�تون‪ ،‬من أج�ل «تقليص‬ ‫الفج�وات بين الطرفين»‪ .‬وق�ال مس�ؤولون‬ ‫اس�رائيليون ودبلوماس�يون غربيون ان كيري‬ ‫س�يلتقي بوزير اخلارجية االيراني محمد جواد‬ ‫ظري�ف واملش�اركة في نش�ر بيان االط�راف عن‬ ‫حتقي�ق اتف�اق على «خطوة اول�ى» في موضوع‬ ‫تقييد البرنامج النووي االيراني‪.‬‬ ‫وكان الرئيس االمريك�ي باراك اوباما تناول‬ ‫ه�ذه الليل�ة املس�ألة االيراني�ة‪ .‬فف�ي مقابلة مع‬ ‫ام‪.‬بي‪.‬س�ي ق�ال أن اتفاق�ا محتملا م�ع اي�ران‬ ‫س�يؤدي ال�ى تخفي�ف «متواض�ع ج�دا» ف�ي‬ ‫العقوب�ات م�ن جانب بلاده‪ ،‬واضاف ب�ان مثل‬ ‫هذا االتفاق افضل من تشديد التوتر بني الطرفني‬ ‫االمر الذي قد يؤدي الى مواجهة بينهما‪.‬‬ ‫وهذا الصباح ينعقد في جنيف لقاء حاس�ما‬ ‫بين وزيرة خارجي�ة االحتاد االوروب�ي كاترين‬ ‫اش�تون ووزير اخلارجي�ة االيراني محمد جواد‬ ‫ظريف ف�ي اليوم الثاني م�ن محادثات النووي‪.‬‬ ‫وكان مندوب�و اي�ران والق�وى العظم�ى الس�تة‬ ‫حقق�وا تقدما هام�ا ف�ي احملادثات وم�ن املتوقع‬ ‫أن يش�رعوا ف�ي صياغ�ة االتفاق بين الطرفني‪.‬‬ ‫اذا م�ا انتهت الصياغة‪ ،‬فسينش�ر الطرفان بيانا‬ ‫مش�تركا ه�ذا املس�اء‪ .‬وكان�ت احملادث�ات بدأت‬ ‫امس في س�اعات الصباح املتأخ�رة‪ ،‬بعد وجبة‬ ‫فط�ور مش�تركة الش�تون وظريف‪ .‬بعد جلس�ة‬ ‫مشتركة استغرقت ساعة لكل طواقم املفاوضات‬ ‫جرت سلس�لة من اللق�اءات املنفصل�ة‪ .‬فقد عقد‬

‫الوفد االيراني اجتماعا على مدى ثالث س�اعات‬ ‫م�ع وف�ود بريطانيا‪ ،‬فرنس�ا واملاني�ا‪ ،‬وفي لقاء‬ ‫منفصل مع الوفد االمريكي ايضا‪.‬‬ ‫ف�ي ب�ؤرة امل�داوالت كانت صيغ�ة «اخلطوة‬ ‫االول�ى» الت�ي تتخذها اي�ران والق�وى العظمى‬ ‫وف�ي اطاره�ا جتم�د اي�ران قس�ما كبي�را م�ن‬ ‫برنامجه�ا الن�ووي عل�ى م�دى نص�ف س�نة‪،‬‬ ‫وباملقاب�ل حتظى بتخفيف�ات اقتصادي�ة مؤقتة‬ ‫وقابل�ة للتراج�ع مث�ل حتري�ر بع�ض االم�وال‬ ‫اجملم�دة في البنوك في اخل�ارج ورفع العقوبات‬ ‫الت�ي فرض�ت عل�ى جت�ارة الذه�ب واملنتج�ات‬ ‫البتروكيميائي�ة‪ .‬وفي نصف الس�نة هذه جتري‬ ‫مفاوضات على تس�وية شاملة بني الطرفني على‬ ‫البرنامج النووي االيراني‪.‬‬ ‫ف�ي ت�ل أبي�ب تاب�ع املس�ؤولون بتأه�ب‬ ‫احملادث�ات في جني�ف‪ .‬وف�ي اعق�اب املعلومات‬ ‫التي وصل�ت الى رئيس الوزراء ع�ن التقدم في‬ ‫احملادثات خرج رئيس الوزراء بنيامني نتنياهو‬ ‫في سلس�لة تصريحات تندد باالتف�اق املتبلور‪.‬‬ ‫ففي مؤمت�ر مع منظمات يهودية ف�ي القدس قال‬ ‫نتنياهو ان اسرائيل ترفض رفضا باتا االقتراح‬ ‫الذي تبحث�ه القوى العظمى م�ع ايران ووصفه‬ ‫بان�ه «خط�أ تاريخ�ي»‪ .‬واض�اف نتنياه�و بان‬ ‫االقت�راح س�يخفف الضغ�ط عن اي�ران دون أن‬ ‫تك�ون ه�ذه تنازلت ع�ن أي ش�يء حقيقي وذي‬ ‫مغ�زى‪ .‬وفي وق�ت الحق‪ ،‬في اللق�اء مع اعضاء‬ ‫كونغرس امريكيني ق�ال نتنياهو ان «احملادثات‬ ‫ف�ي جنيف س�تعطي اي�ران صفقة الق�رن‪« .‬هذا‬ ‫خطأ جسيم»‪.‬‬ ‫‪ ‬اما نائ�ب وزير اخلارجي�ة االيراني عركجي‬ ‫فعق�ب عل�ى تصريح�ات نتنياهو ف�ي مقابلة مع‬ ‫«اجلاردي�ان» فق�ال‪« :‬ان نتنياه�و مرجعي�ة في‬ ‫موض�وع االخط�اء‪ ،‬كون�ه ارتك�ب اخط�اء على‬ ‫مدى كل حياته»‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/11/8‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫ش‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫جورج اورويل‬ ‫نفي‬ ‫‪!2013‬‬

‫الروائي العربي جمال ناجي‪:‬‬

‫نحن نعيش في عصر التعددية الثقافية!‬ ‫أجرى احلوار‪ :‬نضال القاسم‬ ‫ينسج جمال ناجي أعماله الروائية والقصصية‬ ‫بحرفية عالية ومهارة في التقاط الصور االنسانية‬ ‫الش�ر وتكش�ف أجمل ما في اإلنس�ان‪،‬‬ ‫تعري‬ ‫الت�ي ّ‬ ‫َّ‬ ‫وق�د بدأ جم�ال ناجي ش�وطه مع الكتاب�ة الروائية‬ ‫منذ أواس�ط الس�بعينات من الق�رن املاضي‪ ،‬حيث‬ ‫كتب أول رواية له في العام ‪ 1977‬بعنوان (الطريق‬ ‫إلى بلحارث) والتي نش�رت في العام ‪ 1982‬ولقيت‬ ‫أص�داء واس�عة في حينه�ا وأعيدت طباعتها س�بع‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫حاف�زا له لالس�تمرار ف�ي الكتابة‬ ‫وش�كلت‬ ‫م�رات‪،‬‬ ‫الروائي�ة‪ .‬وتتمي�ز جترب�ة جم�ال ناج�ي الروائية‬ ‫بالتنوع من حيث األماك�ن واألزمان واملوضوعات‪،‬‬ ‫ففي روايت�ه األولى (الطريق إل�ى بلحارث‪)1982 ،‬‬ ‫يتن�اول البيئ�ة الصحراوية في القرية الس�عودية‬ ‫خالل العقد الثامن من القرن العشرين‪ ،‬بينما تدور‬ ‫أح�داث روايت�ه الثاني�ة (وق�ت‪ )1984 ،‬ف�ي اخمليم‬ ‫الفلس�طيني خلال اخلمس�ينات والس�تينات‪ ،‬أما‬ ‫روايت�ه الثالثة (مخلفات الزواب�ع األخيرة‪)1988 ،‬‬ ‫واحلائ�زة عل�ى جائ�زة الدول�ة التش�جيعية ف�ي‬ ‫مج�ال الرواية والت�ي يعتبره�ا النق�اد واحدة من‬ ‫أه�م الرواي�ات العربية املعاصرة‪ ،‬فق�د مت حتويلها‬ ‫ف�ي الع�ام ‪ 2006‬إل�ى مسلس�ل بعن�وان‪ (:‬وادي‬ ‫الغج�ر) وهي تتحدث عن الغج�ر وحياتهم وحلهم‬ ‫وترحالهم وتعايش�هم مع اجملتمع�ات احمللية‪ ،‬فيما‬ ‫تع�د روايت�ه الرابع�ة (احلي�اة عل�ى ذم�ة امل�وت‪،‬‬ ‫‪ )1993‬مقدم�ة للدخ�ول إل�ى موضوع�ة العوملة من‬ ‫خلال االقتص�اد‪ ،‬وهو ما مت اس�تكماله ف�ي روايته‬ ‫اخلامس�ة (ليلة الري�ش‪ )2004 ،‬التي تدور أحداثها‬ ‫ف�ي األوس�اط املالي�ة واالقتصادية م�ن منظور نقد‬ ‫س�لبيات العومل�ة‪ .‬وف�ي الع�ام ‪ ،2007‬حص�ل عل�ى‬ ‫إجازة التفرغ اإلبداعي م�ن وزارة الثقافة األردنية‬ ‫م�ن أج�ل إجن�از روايت�ه السادس�ة الت�ي حمل�ت‬ ‫عنوان (عندما تش�يخ الذئاب) والت�ي يتالقى فيها‬ ‫السياس�ي م�ع االجتماع�ي م�ع الديني واجلنس�ي‬ ‫باس�تخدام أس�لوب تع�دد األص�وات ال�ذي وظفه‬ ‫جم�ال ناج�ي ألول م�رة ف�ي رواياته‪ ،‬وق�د وصلت‬ ‫هذه الرواية إلى القائم�ة النهائية للجائزة العاملية‬ ‫للرواي�ة العربية (البوك�ر)‪ ،‬وأما روايته الس�ابعة‬ ‫واألخي�رة (غري�ب النه�ر‪ ) )2012 ،‬والص�ادرة في‬ ‫بي�روت عن ال�دار العربي�ة للعلوم ناش�رون‪ ،‬فهي‬ ‫رواي�ة تتناول الهم الفلس�طيني منذ م�ا قبل النكبة‬ ‫إل�ى اآلن‪ ،‬وتلتق�ي فيه�ا غرائب املأس�اة ومفارقات‬ ‫الشتات بصورة مختلفة عن النمطية الروائية التي‬ ‫تناولت القضية في ما مضى‪.‬‬ ‫وأم�ا فيما يتعلق بقصص�ه فق�د رأى النقاد فيها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جذريا عن أسلوبه الروائي سواء من حيث‬ ‫اختالفا‬ ‫الشكل أم أسلوب املعاجلة أم املضمون‪ ،‬وقد صنفت‬ ‫على أنها نوع من قصص الكش�ف في أعماق النفس‬ ‫البشرية بأس�لوب جديد يعتمد املفارقة والنهايات‬ ‫غي�ر املتوقع�ة‪ .‬وق�د ص�درت ل�ه أرب�ع مجموع�ات‬ ‫قصصي�ة هي (رج�ل خالي الذه�ن‪ /1989 ،‬رجل بال‬ ‫تفاصي�ل‪ /1994 ،‬م�ا ج�رى ي�وم اخلمي�س‪/2006 ،‬‬ ‫املستهدف‪.)2011 ،‬‬ ‫ً‬ ‫رئيس�ا لرابطة الكتاب‬ ‫وق�د انتخب جمال ناجي‬ ‫األردنيين خلال الفت�رة ما بين ‪ 2001‬حت�ى العام‬ ‫ً‬ ‫عضوا ف�ي األمانة‬ ‫‪ ،2003‬وكان خلال ه�ذه الفت�رة‬ ‫العامة الحت�اد الكتاب العرب‪ ،‬وح�از على اجلائزة‬ ‫التقديري�ة م�ن رابطة الكتاب األردنيين عام ‪،1983‬‬ ‫وعلى جائ�زة الدول�ة التش�جيعية للرواي�ة للعام‬ ‫‪ ،1989‬وعل�ى جائزة تيس�ير س�بول للرواية للعام‬ ‫‪ ،1994‬وجائزتي التفرغ اإلبداعي من وزارة الثقافة‬ ‫وم�ن الصن�دوق العرب�ي للثقاف�ة والفن�ون‪ .‬وق�د‬ ‫حظيت رواياته بطبعات عديدة‪ ،‬وأعدت دراس�ات‬ ‫كثي�رة ع�ن نتاجات�ه األدبي�ة إضاف�ة إلى رس�ائل‬ ‫الدكت�وراه واملاجس�تير الت�ي تناول�ت جتربت�ه‬ ‫الروائي�ة‪ ،‬كما أدرجت بعض قصص�ه القصيرة في‬ ‫املناه�ج املدرس�ية فيما ت�درس روايات�ه في بعض‬ ‫اجلامع�ات‪ .‬كم�ا ترجم�ت روايت�ه (الطري�ق إل�ى‬ ‫بلحارث) إلى اللغة الروس�ية إضافة إلى عدد كبير‬ ‫م�ن قصص�ه القصي�رة الت�ي ترجم�ت إل�ى اللغات‬ ‫اإلجنليزية واألملانية والتركية‪.‬‬ ‫وجدي�ر بالذكر أن جمال ناج�ي كاتب متفرغ منذ‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا موقع‬ ‫الع�ام ‪ 2004‬حت�ى اآلن‪ ،‬وه�و يش�غل‬ ‫رئيس املركز الثقافي العربي بعمان‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذا احل�وار يتح�دث جم�ال ناج�ي ع�ن‬ ‫إس�هاماته وإضافاته وعن الكثير من تفاصيل عامله‬ ‫اإلبداعي وما يحيط به م�ن قضايا إبداعية ونقدية‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫■ أستاذ جمال ناجي‪ ،‬أنت روائي وقاص وتكتب‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا املقال الفك��ري‪ ،‬إضاف��ة الى جه��ودك النقدية‬ ‫والصحافي��ة‪ ..‬برأيك كي��ف ميكن لكل ه��ذه التركيبة‬ ‫املتشعبة أن تنسجم في شخص واحد‪ ،‬وإلى أي خانة‬ ‫راض عن‬ ‫من هذه اخلانات تريد أن تنتسب؟ وهل أنت ٍ‬ ‫مسيرتك حتى اآلن ؟‪.‬‬ ‫■ أن�ا كات�ب روائ�ي قب�ل أن أكون قاص�ا‪ ،‬بدأت‬ ‫روائي�ا وأصدرت ثالث روايات قبل نش�ر القصص‬ ‫القصي�رة‪ ،‬وأعتق�د أن تع�دد األبع�اد املعرفية لدى‬

‫الكات�ب الواحد يعد من الض�رورات اإلبداعية‪ ،‬ألن‬ ‫الكتاب�ة الروائي�ة ت�كاد تك�ون ق�ارة‪ ،‬ومتطلباته�ا‬ ‫الفنية واملعرفية ال تنتهي‪ ،‬وهو ما ينطبق أيضا على‬ ‫الكثي�ر م�ن األجن�اس اإلبداعية‪ .‬أما مس�ألة الرضا‬ ‫فليس�ت ف�ي واردي‪ ،‬بين�ي وبين الرضا مس�افات‬ ‫شاسعة‪.‬‬ ‫■ إضافة الى األعم��ال الروائية والقصصية التي‬ ‫ص��درت لكم‪ ،‬هناك رواية ص��درت لكم مؤخر ًا بعنوان‬ ‫(غري��ب النه��ر)‪ ،‬م��اذا عنه��ا‪ ،‬وم��ا هو اجلدي��د الذي‬ ‫مييزها عن بقية اعمالك الروائية؟ وما هي مش��اريعك‬ ‫القادمة ؟‬ ‫■ غري�ب النه�ر ه�ي رواي�ة تتن�اول اله�م‬ ‫الفلس�طيني منذ ما قبل النكبة إلى اآلن‪ ،‬تلتقي فيها‬ ‫غرائب املأس�اة ومفارقات الشتات بصورة مختلفة‬ ‫ع�ن النمطي�ة الروائية التي تناول�ت القضية في ما‬ ‫مضى‪ .‬ال أس�تطيع اإلطالة ف�ي احلديث عن روايتي‬ ‫ومن األفضل أن أدعها هي تتحدث عن نفس�ها‪ ،‬علها‬ ‫ً‬ ‫جديدا‪.‬‬ ‫تقول شيئا‬ ‫أعكف اآلن على مشروعي الروائي اجلديد الذي‬ ‫أمتنى أن أمتكن من إجنازه خالل الش�هور القادمة‪،‬‬ ‫وه�و مش�روع محف�وف باخملاطر ه�ذه امل�رة‪ ،‬ألنه‬ ‫يش�ق الكثير من ظواهر املس�كوت عنه ف�ي حياتنا‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫■ ُيقال ب��أن األدب عرض تقابلي للموت واحلياة‪،‬‬ ‫وهذا ما حاولت حتقيقه في روايتك (احلياة على ذمة‬ ‫املوت‪ ،‬املؤسس��ة العربية للدراسات والنشر‪ ،‬بيروت‪،‬‬ ‫‪ ،)1993‬فه��ل ه��ذا صحيح؟ وكي��ف ترى الي��وم هذه‬ ‫الرواية بعد مرور عش��رين ً‬ ‫عاما بالتمام والكمال على‬ ‫صدورها؟‬ ‫■ ف�ي رواية « احلي�اة على ذمة املوت» لم أس�ع‬ ‫إلى حتقيق عرض تقابل�ي بني احلياة واملوت‪ ،‬هذه‬ ‫فك�رة لم تخط�ر ببال�ي عند كتاب�ة الرواي�ة‪ ،‬املوت‬ ‫لي�س مج�رد ح�دث فيزيائي ف�ي الرواي�ة‪ ،‬إمنا هو‬ ‫يحم�ل أبع�ادا تتص�ل بالنهاي�ات املفترض�ة‪ ،‬وتلك‬ ‫احملتوم�ة‪ ،‬للعالق�ات‪ ،‬والنجاحات واملمال�ك املالية‬ ‫واالجتماعي�ة وغي�ر ذلك مما ين�درج حتت عناوين‬ ‫النهاي�ات‪ ،‬أم�ا بخص�وص نظرت�ي احلالي�ة له�ذه‬ ‫الرواي�ة‪ ،‬بع�د عش�رين ً‬ ‫عاما عل�ى صدوره�ا‪ ،‬فأنا‬ ‫ُ‬ ‫راض عنه�ا‪ .‬قل�ت لك أنني لس�ت م�ن فصيل‬ ‫لس�ت ٍ‬ ‫الراضني‪.‬‬ ‫■يتج��اذب العال��م العرب��ي‪ ،‬تي��اران‪ ،‬جت��اذب‬ ‫النقيضني‪ ،‬ليلتقيا في آخر املطاف عند حتمية النتيجة‬ ‫ً‬ ‫جاهدا‬ ‫الواح��دة‪ ،‬تيار قوم��ي عربي نهضوي ح��اول‬ ‫التمل��ص من التأثيرات األجنبية‪ ،‬وه��ذا التيار علماني‬ ‫يرف��ض الدي��ن دون مناهضت��ه أو محاربت��ه‪ ،‬وتي��ار‬ ‫أصولي‪ ،‬يقول بأمة إس�لامية واحدة موحدة‪ ،‬فيدعو‬ ‫ملا ثار علي��ه القوميون النهضويون أوائ��ل هذا القرن‪،‬‬ ‫أال وهي الدولة الش��رعية‪ ،‬على غرار الدولة العثمانية‪،‬‬ ‫برأيك أستاذ جمال‪ ،‬ما هو التيار الثالث الذي ميكن أن‬ ‫يقود األمة باجتاه حتقيق أحالمها وتطلعاتها وآمالها‬ ‫بع��د ان أخف��ق اجلمي��ع حت��ى اآلن في الوص��ول الى‬ ‫الغايات املنشودة ؟‬ ‫ً‬ ‫كثيرا مف�ردة « التي�ار»‪ ،‬إنها جزء‬ ‫■ تس�تفزني‬ ‫م�ن املتخي�ل السياس�ي واالجتماع�ي‪ ،‬ول�و أردن�ا‬ ‫الرجوع إلى تعريف « التيار» لوجدنا بأنه محصلة‬ ‫لتضافر مجموعة من العناصر الثقافية والسياسية‬ ‫واالجتماعي�ة‪ ،‬ه�ذا التضافر غير قائ�م إال في خيال‬ ‫الساس�ة واملثقفين الذي�ن يعان�ون م�ن رغائبي�ة‬ ‫عجيبة عند إطالقهم املس�ميات‪ ،‬ألن الواقع مختلف‬ ‫عم�ا ه�و مقيم في الوج�دان العربي‪ ،‬لق�د مت ابتذال‬ ‫مصطل�ح التي�ار إلى ح�د إطالق�ه عل�ى مجموعات‬ ‫انتخابية في نقابة أو هيئة أو مؤسسة‪ ،‬هذا تعسف‬ ‫معرفي وثقافي وسياسي‪.‬‬ ‫إن ما يجعل هذا املصطلح غير قابل للحياة اآلن‪،‬‬ ‫ه�و تلك التعددية الثقافية الت�ي أدت إلى تصدعات‬ ‫غير قابلة لاللتئام داخل صفوف كل مجموعة‪ ،‬نحن‬ ‫نعيش عص�ر التعددي�ة الثقافي�ة‪ ،‬وه�ي التعددية‬ ‫التي تتخذ أس�ماء حركية مثل‪ :‬الطائفية‪ ،‬العرقية‪،‬‬ ‫املذهبية‪ ،..‬فمنذ انهيار االحتاد السوفياتي السابق‬ ‫وم�ا تبعه من انهيارات سياس�ية في عاملنا العربي‪،‬‬ ‫اندفع�ت الثقاف�ات الفرعية إلى الس�طح بقوة‪ ،‬إلى‬ ‫ح�د أن�ه مت تصميم دس�اتير مبوج�ب احملاصصات‬ ‫الثقافية‪ ،‬وظهرت مطالبات باالنفصال داخل الكثير‬ ‫من الدول اس�تنادا الى هذه التعددية‪ ،‬ما يعني أننا‬ ‫نعيش عصر نهاية يوتوبيا األمة العربية الواحدة‪،‬‬ ‫أنظ�ر ال�ى م�ا يحدث ف�ي الع�راق وس�وريا ومصر‬ ‫ولبن�ان ومطالب�ات االمازي�غ ف�ي املغ�رب العربي‪،‬‬ ‫عل�ي التنك�ر للتعددي�ة‬ ‫صحي�ح أن م�ن الصع�ب‬ ‫ّ‬ ‫الثقافي�ة الت�ي قد تص�رف على هذا النح�و أو ذاك‪،‬‬ ‫لك�ن علين�ا أن نعترف ب�أن التطبيقات السياس�ية‬ ‫للتعددي�ة الثقافية ف�ي عاملنا العربي س�تؤدي إلى‬ ‫مزيد م�ن التمزق‪ ،‬ألن دميقراطيتنا العربية ليس�ت‬ ‫معاف�اة‪ ،‬كتلك التي تس�ود في أمري�كا أو أوروبا أو‬ ‫كندا‪ ،‬إنه�ا دميقراطية قائمة على احملاصصة ال على‬ ‫الوالء لألفكار أو االنتماء لألوطان ‪.‬‬ ‫فيم�ا يتعل�ق بالدول�ة اإلسلامية ف�إن إقامته�ا‬ ‫مستحيلة ألسباب أهمها عدم وجود قيادة سياسية‬ ‫للعالم اإلسالمي‪ ،‬وظهور تنظيمات ال تؤمن بالعمل‬ ‫السياس�ي إمنا بالقتل والتفجي�ر وتكفير االخرين‪،‬‬

‫الشتائي‬ ‫قصيدة الصباح‬ ‫ّ‬ ‫محمد الهادي اجلزيري ٭‬

‫أحب ِك‬ ‫ّ‬ ‫أحبك‬ ‫ليس ّ‬ ‫لدي اعتراض على أن ّ‬ ‫كل وقت وفي ّ‬ ‫في ّ‬ ‫األرض‬ ‫كل ركن من‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫احلافلة‬ ‫بحبك أن ينزل اآلن من هذه‬ ‫ْ‬ ‫لكن أهيب ّ‬ ‫مزاجي زقاق بال منفذٍ‬ ‫نحل‬ ‫خلية ٍ‬ ‫وصداعي ّ‬ ‫ْ‬ ‫العائلة‬ ‫كما أنّ ني اليوم في خدمة‬ ‫‪ ‬أحب ِك‬ ‫ّ‬ ‫في غيم محفظتي نسخ من كتابي اجلديد‬ ‫يحبك مثلي‬ ‫كتابي الذي ليس في وسعه أن ّ‬ ‫فشتّ ان بني القصائد‬ ‫ّ‬ ‫الشتائي‬ ‫الصباح‬ ‫هذا‬ ‫املتوغل‬ ‫والشاعر‬ ‫ّ‬ ‫الشمال‬ ‫عبر حقول‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بعشقك‬ ‫مصابا‬ ‫ِ‬ ‫اجلبان وللدولة القاتلة‬ ‫منحنيا للرغيف‬ ‫‪ ‬أحب ِك‬ ‫ّ‬ ‫غبي يحدّ ثني عن إالهي‬ ‫حذوي‬ ‫ّ‬ ‫إالهي الذي بعد خمسني تيها‬ ‫تبين لي أنّ ه كامن ِ‬ ‫فيك‬ ‫ّ‬ ‫يا خدعة النار‪ ،‬يا حيلة املاء‪ ،‬يا وثبة الطنيِ‬ ‫ْ‬ ‫أسم ِ‬ ‫اجلافلة‬ ‫روحي‬ ‫يك يا‬ ‫ماذا ّ‬ ‫َ‬ ‫‪ ‬‬ ‫أحب ِك‬ ‫ّ‬ ‫مهل‬ ‫أعلم أنّ ك تستيقظني على ٍ‬ ‫لليل‬ ‫متنحني مزيدا من الوقت ِ‬ ‫الوثني‬ ‫نومها‬ ‫في‬ ‫حتّ ى يراجع طقس الغزالة‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫لعناقك‪ ‬‬ ‫وكي يستعدّ الصباح كما ينبغي‬ ‫احلي‬ ‫يعبدُ ّرب ِك في مسجد ّ‬ ‫تورط في النوم عند تقاطع يومنيِ‬ ‫ينهر ّ‬ ‫لصا ّ‬

‫إضافة إلى املعطيات املعاصرة التي تؤكد على تعذر‬ ‫تطبيق الشريعة االسالمية في كل مناحي احلياة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جرب حظه‬ ‫شخصيا أشعر بأن السياسي العربي َّ‬ ‫أكثر مما ينبغي‪ ،‬وقادنا إلى هزائم وإخفاقات تفوق‬ ‫االحتمال‪ ،‬وتس�يد املش�هد على مدى س�بعني ً‬ ‫عاما‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قليال من املش�هد ويسمح‬ ‫ولقد آن األوان ألن ينزاح‬ ‫للثقافي مبمارسة دوره في مللمة الشظايا وإدارتها‪،‬‬ ‫عله يفلح في بناء عالم عربي جديد مختلف ‪.‬‬ ‫■وص��ول الفلس��فة ال��ى احلكم في بع��ض دول‬ ‫يح��ول هذه الدول‬ ‫العال��م وبعض األقط��ار العربية لم‬ ‫ّ‬ ‫ال��ى جمهوريات أفالطون أو م��دن الفارابي الفاضلة‪،‬‬ ‫ما ال��ذي حدث‪ ،‬هل خان��ت الفلس��فة تنظيراتها أثناء‬ ‫املمارسة ؟‬ ‫ً‬ ‫ق�وال س�بق ل�ي أن ذكرت�ه ف�ي مكان‬ ‫■ س�أكرر‬ ‫آخ�ر‪ ،‬وه�و‪ :‬إذا كان م�ن غاي�ات الفلس�فة العث�ور‬ ‫عل�ى احلقيق�ة‪ ،‬فأنا ضد قب�ض «الفالس�فة» عليها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا الفالس�فة املسيّ س�ون‪ ،‬ألنن�ي ال أئتمنهم‬ ‫ً‬ ‫فضال عن أن‬ ‫عليها‪ ،‬وأخشى عليها من تشويهاتهم‪،‬‬ ‫احلقيقة احلرة املتجولة خير من احلقيقة األس�يرة‬ ‫في أقفاص الفالسفة‪.‬‬ ‫ثم انني لس�ت على ثقة من وصول الفلس�فة إلى‬ ‫احلك�م في عاملنا العربي وليس لدي مثال حي ميكن‬ ‫االعتداد به لتأكيد هذه الفرضية‪ .‬أعتقد بأن وصول‬ ‫الفلس�فة إلى الس�لطة في عاملنا العربي سيكون من‬ ‫عالمات الساعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كائنا‬ ‫■ أس�تاذ جمال‪ ،‬بقدر ما تبدو ف�ي ظاهرك‬ ‫هادئ�ا فإنك في عمق ش�خصيتك لس�ت كذل�ك ً‬ ‫ً‬ ‫أبدا‪،‬‬ ‫مليء بأس�ئلة الوج�ود إلى ما النهاي�ة‪ ،‬ماذا‬ ‫فأن�ت‬ ‫ٌ‬ ‫بني رواياتك وس�يرتك الذاتية؟ وهل أنت مش�اكس‬ ‫بطبعك ؟‬ ‫■ يقول�ون ب�أن املي�اه الس�اكنة عميق�ة الغور‪،‬‬ ‫لكنه�ا ليس�ت مشاكس�ة بالض�رورة‪ ،‬أعتق�د بأنني‬ ‫مس�كون بأس�ئلة الوجود كما ذكرت‪ ،‬ه�ذا جزء من‬ ‫حيرت�ي الدائمة م�ع احلياة وفيها ومنه�ا‪ ،‬ال أتخيل‬ ‫كاتبا ال تش�غله هذه املسألة التي لو ّ‬ ‫تخلى االنسان‬ ‫عنها ملا بقي له غي�ر التنظيمات التجارية وأصناف‬ ‫الطعام وشؤون األسرة‪.‬‬ ‫التنصل‬ ‫بيني وبني رواياتي وش�ائج ال أستطيع‬ ‫ُّ‬ ‫دائم االس�تفادة من جتاربي‬ ‫منه�ا أو جتاهلها‪ ،‬فأنا ُ‬ ‫الشخصية دون ان يعني هذا أن أحداث رواياتي قد‬ ‫حصلت مع�ي‪ ،‬أحيانا يكون العك�س هو الصحيح‪،‬‬ ‫فأستفيد من رواياتي وأتعلم من شخوصها‪ ،‬هنالك‬ ‫مثال حي على ذل�ك‪ ،‬ففي روايتي «مخلفات الزوابع‬ ‫األخي�رة « يث�ور «س�بلو» الش�خصية الرئيس�ية‬ ‫بزوجت�ه «به�اج» م�ن دون س�بب‪ ،‬وحين يح�اول‬ ‫مصاحلتها يقول لها‪ :‬عندما ينفجر جس�م مضغوط‬ ‫فإن�ه ال ي�ؤذي إال أق�رب الن�اس إليه‪ ،‬أن�ا انفجرت‬ ‫وأن�ت أقرب الناس ل�ي‪ ..‬هذه العب�ارة تعلمتها من‬ ‫شخصية سبلو‪ ،‬واس�تخدمتها غير مرة في تعاملي‬ ‫مع أناس أحبهم وأثور عليهم‪.‬‬ ‫■م��اذا ميثل ل��ك العن��وان الروائي؟ ه��ل هو عتبة‬ ‫موجهة لعملية القراءة؟ وه��ل ميكن للرواية أن تعيش‬ ‫بعيد ًا عن السياسة واأليديولوجيا؟‬ ‫■ آخ�ر ما أفكر به ه�و عنوان الرواي�ة‪ ،‬عادة ما‬ ‫أختاره بعد االنتهاء من كتابتها‪ ،‬ال أش�غل نفسي به‬ ‫إال بعد إجناز العمل الروائي‪.‬‬ ‫عالقة الرواية بالسياس�ة وااليديولوجيا قائمة‬ ‫ولكن ليس�ت مثلم�ا يريد السياس�ي العرب�ي الذي‬ ‫يطالبن�ا مبا يش�به املباش�رة‪ .‬ه�ذه العالق�ة تكمن‬ ‫ف�ي عمق األف�كار واألح�داث دون أن ُتفرض عليها‪،‬‬ ‫لك�ن‪ ،‬وألن العملي�ة اإلبداعية ش�ديدة التعقيد فإن‬ ‫م�ن الصعب وضع محددات له�ذه العالقة‪ ،‬يحيلني‬ ‫ه�ذا إلى مصطل�ح «معمل الروح» جل�ورج لوكاش‪،‬‬ ‫فاألف�كار واألح�داث أثن�اء الكتاب�ة مت�ر ف�ي معمل‬ ‫ال�روح الذي مي�ارس تأثيراته العميق�ة عليها‪ ،‬إلى‬ ‫حد أنها تخرج بش�كل مختلف ج�دا عما كانت عليه‬ ‫قب�ل دخوله�ا إلي�ه‪ ،‬رمبا يفس�ر هذا ما يطل�ق عليه‬ ‫«مفاج�أة الن�ص» وأعني بها أن الكات�ب يفاجأ بعد‬ ‫انتهائه م�ن كتابة روايته بأنها تنس�جم مع أفكاره‬ ‫دون أن يخطط لذلك أو يتقصده‪.‬‬ ‫■الحظن��ا من خالل متابع��ة روايات��ك أن األمكنة‬ ‫ت��كاد تك��ون هاجس��ك ف��ي الكتاب��ة‪ ،‬وفيه��ا جت��ري‬ ‫األحداث وتتحرك الش��خصيات‪ ،‬وثمة تعدد للهجات‬ ‫ومس��تويات احلكي‪ ،‬وثمة تعدد لألمكنة‪( ،‬فلس��طني‪،‬‬ ‫األردن‪ ،‬الس��عودية‪ ،‬تركيا‪ ،)..‬وهذا يقودني للحديث‬ ‫عن األمكنة والفض��اءات التي تتح��رك فيها قصصك‬ ‫وروايات��ك‪ ،‬وهل أن هذا احلضور املكث��ف للمكان في‬ ‫أعمالك ه��و حقل من حق��ول البحث ع��ن بنية جديدة‬ ‫للشكل الروائي؟‬ ‫■ كم�ا تعل�م فالرواية تس�تند إلى واق�ع أرضي‬ ‫ً‬ ‫فضائيا‬ ‫نس�ميه امل�كان‪ ،‬وحتى ل�و كان هذا الواق�ع‬ ‫فثم�ة م�كان كوني لألح�داث‪ ،‬لك�ن امل�كان الروائي‬ ‫لي�س مجرد وع�اء يحتضن األح�داث‪ ،‬فهو ميارس‬ ‫تأثيرات�ه على األحداث والش�خصيات‪ ،‬إلى حد أن‬ ‫له تأثير بيولوجي ونفسي عليها من حيث أشكالها‬ ‫وأمزجتها وطباعها‪ .‬في منظومة العمل الروائي ثمة‬ ‫عناصر كثي�رة تتناغم إلجناح العم�ل‪ ،‬املكان واحد‬ ‫من أهم هذه العناصر‪ ،‬لكن املش�كلة تكمن في كيفية‬ ‫ً‬ ‫روائيا‪ ،‬هذه مس�ألة ش�ائكة وحتتاج إلى‬ ‫توظيف�ه‬

‫يكنس كلبا رهيبا ‪ ،‬تكدّ س في درب ِ‬ ‫يومك‬ ‫يفحص ّ‬ ‫املبكرين‬ ‫كل الشوارع واملارة‬ ‫َ‬ ‫ويحرص أن تتفتّ ح ّ‬ ‫كل الدكاكني واخملبزةْ‬ ‫النقي‬ ‫ّ‬ ‫ثم يصعدُ أدراج بيتك محتشدا بالهواء ّ‬ ‫ْ‬ ‫السابلة‬ ‫ضجة‬ ‫حييا ومرتبكا من ُ‬ ‫هواه ومن ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪ ‬‬ ‫أحب ِك‬ ‫ّ‬ ‫من يقنع السائق اجلهم‬ ‫اآلدمي‬ ‫أحب القصيدة في شكلها‬ ‫أنّ ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأمقت أخبار مذياعه واملذيع‬ ‫وما اختاره من مسوخ األغاني‬ ‫ومن َ‬ ‫األمة السافلة‬ ‫حكم ّ‬ ‫‪ ‬‬ ‫أحب ِك‬ ‫ّ‬ ‫لم يفقه السائق اجلهم‬ ‫الشتائي شرفة فيروز دون سواها‬ ‫ّأن الصباح‬ ‫ّ‬ ‫توا إلى صوتها‬ ‫أحتاج‬ ‫وأنّ َي‬ ‫ّ‬ ‫يروض شوقي ِ‬ ‫إليك‬ ‫كي ّ‬ ‫ويفصلني عن خراب بالدي قليال‬ ‫النبي اجملاور لي‬ ‫وعن لغو هذا ّ‬ ‫ْ‬ ‫الفاضلة‬ ‫في السياسة والدين والثورة‬ ‫‪ ‬‬ ‫أحب ِك‬ ‫ّ‬ ‫للحرس‬ ‫أوقفنا حاجز‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ست سيجارتنيِ‬ ‫تنف ُ‬ ‫ِ‬ ‫الهضاب‬ ‫بني‬ ‫د‬ ‫املتشر‬ ‫للشجر‬ ‫ك‬ ‫بحب‬ ‫وبحت‬ ‫ِ‬ ‫ُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫والريح‬ ‫وللعشب‬ ‫ِ‬ ‫الطريق‬ ‫وضيق‬ ‫بضيقي‬ ‫الالمبالي‬ ‫واحلجر‬ ‫ِ‬ ‫بحبك للسائق اجلهم‬ ‫أبوح‬ ‫وكدت‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫للحرس‬ ‫به‬ ‫أبوح‬ ‫كدت‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫‪................................‬‬ ‫ْ‬ ‫احلافلة‬ ‫صعدنا إلى‬

‫خيري منصور‬

‫جمال ناجي‬ ‫تأمل طويل‪ ،‬إنه املعامل املوضوعي للزمن‪ ،‬مع أنني‬ ‫لس�ت على ثقة من وج�ود تكافؤ بني قطب�ي ثنائية‬ ‫الزم�ان واملكان‪ ،‬هذا املوضوع يط�ول احلديث فيه‪،‬‬ ‫لكن ميكنن�ا أن نتحدث عن التعددية املكانية‪ ،‬مثلما‬ ‫نتحدث عن تعددية األزمان‪ ،‬التاريخية والنفس�ية‬ ‫والبيولوجية والفلسفية والروائية ‪ ...‬الخ‪ ،‬ال أعني‬ ‫بالتعددي�ة املكاني�ة تنوع األمكن�ة أو تباعدها‪ ،‬إمنا‬ ‫تع�دد األبعاد في امل�كان الواحد وانعكاس�اتها على‬ ‫األحداث الروائية‪.‬‬ ‫■م��ن خ�لال قراءتن��ا جملموعات��ك القصصي��ة‪،‬‬ ‫نلح��ظ أن هن��اك التصاق��ا عميق��ا ف��ي الواق��ع‪ ،‬وفي‬ ‫اجملموع��ات ميتزج الل��ون والص��وت والرائحة‪ ،‬وكل‬ ‫قصة من قصصك هي شريحة نابضة من الواقع بكل‬ ‫مواصفاته وتناقضاته في ماضيه القريب وحاضره‪،‬‬ ‫وقد اتس��مت مجموعاتك القصصية في الوقت نفسه‬ ‫باللغة الش��عرية وبقدرتها على صناعة األس��ئلة التي‬ ‫لون��ت النصوص بالدهش��ة‪ ،‬فهل نتاج��ك القصصي‬ ‫يندرج حتت مفهوم (الواقعية السحرية)؟‬ ‫■ قصص�ي القصي�رة تقت�رب م�ن الواقعي�ة‬ ‫الس�حرية‪ ،‬لكنها ال تنتمي إليها بق�در ما تنتمي إلى‬ ‫ما ميكن أن نس�ميه قصص الكش�ف واملفارقة‪ .‬أكثر‬ ‫م�ا يعنيني عند كتابة القصة هو التكثيف الش�ديد‪،‬‬ ‫والتخل�ص م�ن كل الزوائ�د اللفظي�ة والتعبيرية‪،‬‬ ‫ف�ي تقدي�ري‪ ،‬يجب أن تك�ون كل عب�ارة في القصة‬ ‫مس�ددة نح�و غاياته�ا بدق�ة متناهي�ة‪ ،‬بعي�دا عن‬ ‫االسترس�االت ومن دون الوقوع في فخاخ الذاكرة‬ ‫التي عادة ما متارس ضغوطها على الكاتب محاولة‬ ‫حتقيق حضور ما في القصة‪.‬‬ ‫القصة القصي�رة فن عظيم وأعتق�د بأن العودة‬ ‫إلى هذا الفن س�تكون قريبة ف�ي االدب العربي بعد‬ ‫موجة التنصل منها ونفي مبررات وجودها‪.‬‬ ‫■م��ن وجهة نظ��ري فإن أعمال��ك الروائي��ة متتازُ‬ ‫بأنها اش��تباكيه بامتي��از‪ ،‬وأنها جتريبي��ة بال منازع‪،‬‬ ‫بحرفي��ة عالية‪ ،‬وه��ي روايات حتاول‬ ‫وأنه��ا تتصف‬ ‫ّ‬ ‫فيها أن تدمج السرد والش��عر واالحاالت السينمائية‬ ‫والفوتوغرافية واجلرافيكي��ة في بوتقة واحدة تصل‬ ‫إلى ما بعد الكتابة‪ .‬فهل تتفق معي في ذلك؟‬ ‫■ أتف�ق معك إل�ى حد بعيد باس�تثناء الش�عر‪،‬‬ ‫وأضيف إل�ى ما ذكرته‪ ،‬أنني أس�تظل أثناء الكتابة‬ ‫بالعلوم والفلس�فة والتاريخ والنص�وص الدينية‬ ‫ودراسات النفس البشرية وسواها‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫خالفت في هذا اللق�اء واحدا من‬ ‫بصراح�ة‪ ،‬لق�د‬ ‫قوانين�ي اخلاص�ة الت�ي تفيد ب�أن م�ن األفضل لي‬ ‫أن أكت�ب الرواي�ة ب�دال م�ن احلدي�ث ع�ن كتابتها ‪.‬‬ ‫هذه واح�دة من مش�اكلي مع ذاتي‪ ،‬أض�ع القوانني‬ ‫لنفسي ثم أقوم بخرقها‪ ،‬ثم أعاتب نفسي بعد فوات‬ ‫األوان‪.‬‬ ‫■ما هي القضية الرئيسية عند جمال ناجي؟ وهل‬ ‫صحيح أن العمل الناجح ُي ِّ‬ ‫بش��ر بالثورة ويعد بوالدة‬ ‫أمة جديدة ؟‬ ‫■ العدال�ة واإلنص�اف يع�دان هم�ي األول ف�ي‬ ‫احلي�اة‪ ،‬وف�ي ه�ذا اإلط�ار تن�درج مجموع�ة م�ن‬ ‫القضايا في مقدمتها القضية الفلسطينية ‪.‬‬ ‫لي�س ش�رطا أن يبش�ر العم�ل الناج�ح بالثورة‬ ‫أو ب�والدة أمة جديدة‪ ،‬لكنه قد يس�اهم ف�ي التغيير‬ ‫مثال‪ ،‬واألهم أن الكاتب ال يضع نصب عينيه مثل هذا‬ ‫الهدف‪ ،‬ألن الكتابة في ه�ذه احلالة تتحول إلى فعل‬ ‫قص�دي أو نوع من الهندس�ات املس�بقة التي تفس�د‬ ‫جماليات الرواية وحترفها عن مساراتها اإلبداعية‪.‬‬ ‫■ م��ا هي ح��دود العالقة ب�ين األدب واحلرية من‬ ‫وجه��ة نظرك؟ وكيف ترى مس��ؤولية املبدع في صنع‬ ‫املس��تقبل العربي؟ وكي��ف تقرأ تأثي��ر الربيع العربي‬ ‫على املشهد اإلبداعي في السنوات القادمة ؟‪.‬‬ ‫■ هي عالقة احتياج متبادل بني االدب واحلرية‪،‬‬ ‫إذ ال ميكن لألدب أن ينمو ويزدهر من دون احلرية‪،‬‬

‫ّ‬ ‫النبي املالصق لي جاهال‬ ‫وظل ّ‬ ‫ّأن إدمان ذاتي عبادة ذاتك ٌ‬ ‫فرض‬ ‫ْ‬ ‫السنة ‪/‬‬ ‫مرة في‬ ‫ّ‬ ‫وأن سؤالك عنّ ي ولو ّ‬ ‫ْ‬ ‫نافلة‬ ‫‪ ‬‬ ‫أحب ِك‬ ‫ّ‬ ‫العذب‬ ‫عيناي ظامئتان إلى وجهك‬ ‫ِ‬ ‫تستعطفان غيابك والذاكرةْ‬ ‫ْ‬ ‫مقصلة‬ ‫قاد إلى‬ ‫كعيني بريءٍ ُي ُ‬ ‫ّْ‬ ‫‪ ‬‬ ‫أحب ِك‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ماذا سيحدث إن ِ‬ ‫ألهلك‬ ‫قلت يوما‬ ‫أنّ ي اختراع جديدٌ‬ ‫ّ‬ ‫الصغار‬ ‫يسلي‬ ‫ْ‬ ‫الكبار‬ ‫ويتقن شدو القصائد للراغبني‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫مذهلة‬ ‫خدوم فريدٌ وميزاتهُ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫املصلني من أهلك الواثقنيَ‬ ‫يؤم‬ ‫ّ‬ ‫ويسقي الذين بهم ٌ‬ ‫دوار‬ ‫قلق أو ْ‬ ‫وليس له غاية أو طموح‬ ‫يعب مالمح وجهك َ‬ ‫نهار‬ ‫سوى أن ّ‬ ‫ليل ْ‬ ‫ودود‬ ‫مطيع‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫وميكن تثبيته حذو مكتبة البيت دهرا‬ ‫وإن لزم األمر‬ ‫جدار‬ ‫‪ ‬ميكن تعليقه في ْ‬ ‫‪........................‬‬ ‫ينقص بيتك؟‬ ‫شيء‬ ‫أال‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫مستودع للهوى مثال؟‬ ‫مشجب ّربما؟‬ ‫ٌ‬ ‫مسندٌ ‪ ...‬ساق طاولة ْ‬ ‫مائلة؟‪.‬‬ ‫عظيم‬ ‫مدرس شعر‬ ‫حنيني ّ‬ ‫ٌ‬ ‫األبجدية كسلى كعادتها‬ ‫ولكنّ ها‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫جاهلة‬ ‫متحذلقة‬ ‫‪ ‬أحب ِك‬ ‫ّ‬ ‫الشتائي بي ورآني أالحق وجهك عبر‬ ‫الصباح‬ ‫مر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫احلافلة‪.‬‬ ‫يلبد نافذة‬ ‫حقول‬ ‫ِ‬ ‫الشمال وأمسح غيما ّ‬ ‫٭ شاعر من تونس‬

‫كم�ا ال ميك�ن أن تس�ود احلري�ة م�ن دون أن يكون‬ ‫األدب واحدا من جتلياتها ومسبباتها الرئيسة‪.‬‬ ‫أفضل أن ال أحتدث عن مسؤولية املبدع في صنع‬ ‫املس�تقبل العرب�ي‪ ،‬ألن كلم�ة املس�ؤولية حتيلن�ي‬ ‫ال�ى مصطلح�ات مت توظيفه�ا للحد م�ن احلريات‪،‬‬ ‫مث�ل «احلري�ة املس�ؤولة « و»مس�ؤولية االلتزام «‬ ‫وس�واهما‪ ،‬املب�دع هو ج�زء م�ن النس�يج الوطني‬ ‫واالجتماع�ي‪ ،‬ومن الطبيعي أن يك�ون له دور بارز‬ ‫في خدمة قضاياه الوطنية‪ ،‬هذه الضرورة تنبع من‬ ‫بنية املب�دع ال من خارجه‪ ،‬باختص�ار‪ ،‬املبدع يقاوم‬ ‫كل أنواع املباشرة أو اإليحاء باملسؤولية حني تأتي‬ ‫من خارجه‪ ،‬لكنه يجدها واحدة من مس�لماته حني‬ ‫تأتي من داخله هو ‪.‬‬ ‫■ س��ندس‪ ،‬عزمي الوجيه‪ ،‬الش��يخ عب��د احلميد‬ ‫اجلنزي��ر‪ ،‬رب��اح الوجيه‪ ،‬جليل��ة‪ ،‬جب��ران‪ ،‬رابعة‪ ،‬بكر‬ ‫الطايل‪ ،‬فاتن الريشة‪ ،‬العقيد رشيد حميدات‪.‬‬ ‫ه��ذه الش��خصيات حتركت ف��ي فض��اء روايتك «‬ ‫عندما تش��يخ الذئ��اب» فأيه��ا ما زال��ت حاضراة في‬ ‫زلت حتى اللحظة‬ ‫ذاكرت��ك وتعيش معك‪ ،‬أظن أنني ما ُ‬ ‫ً‬ ‫متأث��را بالطريق��ة الت��ي أخب��رت بها س��ندس عزمي‬ ‫الوجيه أن والده رباح الوجيه مصاب بعقم خلقي منذ‬ ‫طفولته ؟‬ ‫■ عالقات�ي بش�خصياتي الروائي�ة تش�به‬ ‫– ف�ي جان�ب منه�ا ‪ -‬عالقاتي مع الن�اس‪ ،‬إنها‬ ‫عالق�ات مرحلي�ة‪ ،‬ال أق�ول بأنه�ا تنته�ي بانتهاء‬ ‫مرحل�ة كتاب�ة الرواي�ة‪ ،‬لكنه�ا تضع�ف مب�رور‬ ‫الزم�ن‪ ،‬وتتحول إل�ى عالقات قدمي�ة بيني وبني‬ ‫ه�ذه الش�خصيات‪ ،‬فأتذكرها في ظ�روف معينة‬ ‫وأنس�اها ف�ي ظ�روف أخ�رى‪ ،‬وكان ميك�ن لهذه‬ ‫العالق�ة أن تس�تمر مبتانته�ا األول�ى‪ ،‬ل�وال أنني‬ ‫أقي�م عالقات مع ش�خصيات جديدة ف�ي روايات‬ ‫جدي�دة‪ ،‬ه�ذه العالق�ات اجلدي�دة تطغ�ى عل�ى‬ ‫ً‬ ‫فضال ع�ن أن تلك‬ ‫ما س�بقها ف�ي معظم األحي�ان‪،‬‬ ‫الش�خصيات تخض�ع لعام�ل «زمن املابع�د» فأنا‬ ‫أش�عر بأن بع�ض الش�خصيات الت�ي بنيتها في‬ ‫روايات�ي األول�ى ق�د أدركه�ا امل�وت الفيزيائ�ي‬ ‫بس�بب مرور الزمن‪ ،‬ش�خصية «األم» ف�ي رواية‬ ‫«الطريق الى بلحارث» وش�خصية «ش�هاب» في‬ ‫رواية «وقت»‪ ،‬وش�خصية «س�بلو» في «مخلفات‬ ‫الزواب�ع األخي�رة « ه�ذه الش�خصيات يفت�رض‬ ‫ً‬ ‫فيزيائيا وإن كانت حية في الروايات‪.‬‬ ‫أنها مات�ت‬ ‫ً‬ ‫أحيانا أش�عر ب�أن بع�ض ش�خصياتي الروائية‬ ‫القدمية تعاتبني‪ .‬باملناس�بة‪ ،‬سندس ال تكف عن‬ ‫معاتبتي كلما تذكرتها!‬ ‫■يص��ادف يوم ‪ 2013/11/15‬ذكرى مرور أربعني‬ ‫ً‬ ‫عاما على غياب تيس��ير س��بول؟ كيف تنظر اليوم إلى‬ ‫جتربته الروائية؟ وماذا تقول بهذه املناسبة؟‬ ‫■ إذا نظرنا إلى جتربة تيس�ير سبول الروائية‬ ‫بالقي�اس إل�ى الزمن ال�ذي ظه�رت فيه فإنه�ا تعد‬ ‫جترب�ة فريدة ممي�زة‪ ،‬صحيح أن احلي�اة لم متهله‬ ‫ك�ي يكتب املزيد‪ ،‬لكن روايته «أن�ت منذ اليوم» تعد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫روائي�ا في حينه�ا‪ ،‬ما ميي�ز تل�ك الرواية أن‬ ‫فتح�ا‬ ‫كاتبها امتلك جرأة التمرد على األس�اليب التقليدية‬ ‫الت�ي كانت س�ائدة ومتكن م�ن تقدمي بدي�ل روائي‬ ‫مقنع للقارىء والناقد‪.‬‬ ‫تيس�ير س�بول ه�و واحد «م�ن كيس�نا» وموته‬ ‫َّ‬ ‫شكل خسارة مبكرة لألدب العربي‪.‬‬ ‫■اآلن بعد كل هذا الذي حتقق‪ ،‬أين أنت؟ وما الذي‬ ‫تريده م��ن الكتابة؟ ومباذا حتلم؟ وم��اذا عن تصورك‬ ‫للمستقبل؟ ومباذا تختتم هذا احلوار ؟‬ ‫■ والله ال أدري‪ ،‬ال أس�تطيع حتديد أين أنا‪ ،‬وال‬ ‫م�اذا أريد م�ن الكتابة أو احلل�م أو املس�تقبل‪ ،‬هذه‬ ‫أس�ئلة حتتاج إلى مطارحات نفس�ية لم أجرؤ على‬ ‫فعله�ا حت�ى اللحظة‪ ،‬وق�د ال أجرؤ إل�ى األبد‪ .‬رمبا‬ ‫تكون هذه أفضل خامتة لهذا احلوار‪.‬‬

‫«األصول السياسية للتنمية»‬ ‫كتاب جديد يشرح أزمة مصر‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ص�در ع�ن دار صفصاف�ة للنش�ر كت�اب «األص�ول السياس�ية للتنمي�ة االقتص�اد‬ ‫والسياسية وإلصالح املؤسسي (‪ ،»)2011-1980‬للدكتور عمر إسماعيل عدلي‪.‬‬ ‫يصدره�ذا الكت�اب بينما متر مصر بلحظ�ة فاصلة في تاريخه�ا املعاصر بعد دورتني‬ ‫كاملتني من االنتقال السياسي الذي أفضى إلى امليادين مرة أخرى‪ ،‬وبدا جليا أن اختزال‬ ‫التغيي�ر الذي طال�ب به املاليني في نظام سياس�ي إجرائي فحس�ب دون تعديل حقيقي‬ ‫وجوهري وسريع في النموذج االقتصادي واالجتماعي الذي يحكم حياة املصريني يعد‬ ‫أمرا غير ممكن وغير قابل للتحقيق أو االستمرار‪.‬‬ ‫وفي هذا الس�ياق تأتي هذه الدراسة عن النموذج االقتصادي السياسي الذي أرسى‬ ‫دعائمه مبارك منذ تبنى برنامج اإلصالح االقتصادي والتحول الهيكلي وما متاشى معه‬ ‫م�ن إصالح�ات نيوليبرالية برعاية صن�دوق النقد والبنك الدول�ي واملعونة األمريكية‪،‬‬ ‫وال�ذي جم�ع بني إج�راءات حترير اقتص�ادي وقمع سياس�ي‪ ،‬إذ أنها اللحظة املناس�بة‬ ‫للوق�وف عل�ى أركان ه�ذا النم�وذج‪ ،‬وم�ا ارتبط ب�ه من سياس�ات ومؤسس�ات وقوى‬ ‫سياسية واجتماعية‪ ،‬وذلك كخطوة أولى إلدراك أبعاده ومن ثم إمكانية تغييره‪.‬‬ ‫يق�دم الكت�اب عرض�ا مفصال ح�ول التط�ور الذي حل�ق باملؤسس�ات والسياس�ات‬ ‫االقتصادية منذ مطلع التس�عينيات في مصر‪ ،‬وآثارها على حتقيق التنمية االقتصادية‪،‬‬ ‫ويظه�ر اجلذور السياس�ية للعجز عن تعديل األطر املؤسس�ية احلاكمة‪ ،‬نتيجة لتكوين‬ ‫النظام احلاكم والتحالف االجتماعي الذي اس�تند إليه‪ ،‬وبالتالي يفسر استمرار اعتماد‬ ‫مص�ر عل�ى الريع اخلارجي ممثال ف�ي مبيعات الطاق�ة من بترول وغ�از طبيعي وعوائد‬ ‫قناة الس�ويس‪ ،‬والفش�ل في إعادة هيكلة الصادرات لتكون أكثر اعتمادا على املنتجات‬ ‫الصناعي�ة ذات القيم�ة املضاف�ة املرتفع�ة نس�بيا‪ ،‬وذلك رغ�م كل ما أص�دره النظام من‬ ‫صخ�ب وضجيج حول جناحات اقتصادية مزعومة وزي�ادات في الصادرات وفي جذب‬ ‫رؤوس األموال األجنبية حققت معدالت منو ولكنها فشلت في حتقيق أية تنمية حقيقية‬ ‫للغالبية من املصريني‪ .‬ومن هنا كانت الثورة‪.‬‬ ‫يق�دم الكتاب مقارنة بني منوذج التنمية املص�ري (‪ 1990‬ـ ‪ )2011‬والنموذج التنموي‬ ‫الترك�ي ال�ذي كثر عليه الكالم ف�ي اآلونة األخي�رة‪ ،‬ويعرض للحالة التركي�ة منذ تبني‬ ‫برنام�ج اإلصلاح الهيكلي هناك في مطل�ع الثمانينيات‪ ،‬أي قبل مص�ر بعقد من الزمان‪،‬‬ ‫وتقدم الدراس�ة عرضا وافيا حول اإلصالحات املؤسس�ية التي مت اتخاذها في الس�ياق‬ ‫الترك�ي‪ ،‬والتي حققت جناحا كبيرا في إعادة هيكل�ة الصادرات لتكون أقل اعتمادا على‬ ‫امل�واد اخل�ام وأكثر اس�تنادا للقاع�دة الصناعية‪ ،‬وهو م�ا مهد النطالق تركي�ا في العقد‬ ‫األخير مبعدالت منو مرتفعة للغاية‪ ،‬وحتسن ملحوظ في مستويات معيشة الغالبية من‬ ‫األتراك‪ ،‬ويقدم الكتاب في هذا السبيل حتليال سياسيا لديناميات نظام احلكم في تركيا‬ ‫من�ذ الثمانيني�ات‪ ،‬وكيف أنها تداخلت مع تعديل األطر املؤسس�ية احلاكمة للسياس�ات‬ ‫والنظ�م االقتصادي�ة حت�ى جنحت تركيا ف�ي أن تكون ضم�ن أكبر عش�رة مصدرين في‬ ‫العالم‪ .‬وبعدما كان إجمالي صادراتها في ‪ 1980‬مس�اويا متاما للصادرات املصرية (نحو‬ ‫تس�عة ملي�ارات دوالر) بلغ�ت الص�ادرات التركي�ا ‪ 107‬ملي�ار دوالر ف�ي ‪ 2007‬بينما لم‬ ‫تتجاوز الصادرات املصرية ‪ 25‬مليارا!‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫■ لم يكن عام ‪ 1984‬الذي حملت رواية جورج اورويل اسمه هو العام الذي‬ ‫حتققت فيه النبوءة‪ ،‬سواء عن نظام شمولي توتالي حتكمه ايديولوجيا‬ ‫عمياء او عن االخ االكبر املتلصص على جميع االفراد بحيث ال يالحقهم‬ ‫في احلمامات وغرف النوم فقط‪ ،‬بل يسيل من صنابير املياه‪ ،‬وقد يحول‬ ‫زئبقية بحيث ينبثق منها اثناء حالقة الذقن‪ ،‬في هذه‬ ‫املرايا الى كمائن ّ‬ ‫االيام بالتحديد تتجلى النبوءة األورويلية سواء في كاميرات حتاصر‬ ‫املارة في املدن الكبرى او في التنصت الذي ميارسه االخ األكبر الرأسمالي‬ ‫ال الشيوعي في واشنطن‪ ،‬ولم يسلم من هذا الرقيب حتى دول وزعماء‬ ‫ومؤسسات‪ ،‬ولكي ال نذهب بعيدا مع اورويل الروائي سواء في رواية ‪1984‬‬ ‫او في مزرعة احليوان التي وجدت من يترجم رموزها على الفور بحيث‬ ‫يعثر كل شعب على خنزيره اخلاص او على فيله‪ ،‬فإن ما كتبه اورويل‬ ‫من املقاالت لم يكن استكماال ملكانته او منجزه الروائي‪ ،‬فقد وصفه الناقد‬ ‫االمريكي ارفينج هوي بأنه اعظم كاتب مقاالت في العالم بعد هازلت‪،‬‬ ‫ورمبا بعد جونسون كما جاء في مقدمة الكتاب الصادر حديثا الورويل عن‬ ‫املؤسسة العربية للدراسات والنشر وترجمه الى العربية علي مدن ‪.‬‬ ‫ان عنوان الكتاب وهو «ملاذا اكتب» يستدعي على الفور تلك العائلة من‬ ‫االسئلة اجلذرية التي غالبا ما تتشكل منها هواجس الثقافة وهو ما يسمى‬ ‫باالجنليزية عائلة الـواي‪ ،‬اي االسئلة اخلمسة‪ ،‬ملاذا ومتى وأين ومن وكيف‬ ‫‪ .‬ان سؤال الكتابة ال ينطلق مبفرده ما دام هناك متلقون وقراء‪ ،‬وكذلك‬ ‫ذاكرة تعج باملشاهد واالنطباعات الهاجعة فيها منذ بواكير الصبا‪ ،‬وقد‬ ‫نشر الورويل كتابان فقط يضمان مقاالته خالل حياته‪ ،‬يقول اورويل‬ ‫ان ما كان يرغب به بالفعل هو ان يجعل من الكتابة السياسية فنّ ا‪ ،‬بحيث‬ ‫ال يجلس اثناء الكتابة ليقول سوف انتج عمال فنيا بل اكتب ألن هناك‬ ‫كذبة اريد فضحها‪ ،‬هذا هو بيت النشيد كله وليس فقط بيت القصيد‪،‬‬ ‫فالكتابة افتضاح‪ ،‬ألنها كشف او اعادة كشف كما يقول شيلر‪ ،‬وال يعفي‬ ‫الكاتب احلقيقي حتى نفسه من هذا االفتضاح كما في املذكرات العارية‬ ‫التي كتبها امثال بشكرتسيف وروسو وشاتوبريان والقديس اغسطني‪،‬‬ ‫والتي يندر وجود ما مياثلها في الثقافة العربية باستثناء محاولتني‬ ‫تعرضتا للعقاب واحدة حملمد شكري وهي اخلبز احلافي والثانية للراحل‬ ‫سهيل ادريس‪ ،‬فكتابة السيرة الذاتية بهذا االعتراف االفتضاحي للذات‬ ‫واالخر معا لها شروط صعبة اقلها احلرية ببعديها الشخصي والعام‪،‬‬ ‫وحني يغيب هذا الشرط يتحول كل شيء الى حفلة تنكرية تعج باألقنعة‬ ‫واالصوات املستعارة ‪ .‬ألن الذات تتحول الى عورة‪ ،‬يجب التستر عليها‬ ‫واجراء جراحات بالغية الستئصال عفويتها وبشريتها احلميمة‪ ،‬كي تبدو‬ ‫معصومة ‪.‬‬ ‫٭٭٭‬ ‫رغم ان كتاب اورويل حمل عنوان مقالة واحدة من بني تسع عشرة مقالة‬ ‫هي ملاذا اكتب؟‪ ،‬اال ان مقاالته االخرى بتنوعها وعمقها وجمالياتها‬ ‫تستحق التأمل‪ ،‬وهناك ثالث منها على األقل‪ ،‬ال ميكن لقارئها ان مير بها‬ ‫وكأنها مجرد جيران او اقارب من الفقراء حول املقالة التي حمل الكتاب‬ ‫عنوانها ‪.‬‬ ‫يكتب عن الربيع االجنليزي بشكل آسر‪ ،‬فمن املعروف ان طائر السنونو هو‬ ‫ما يبشر بفصل الربيع‪ ،‬لكن هناك كائنا آخر يعيش في باطن األرض هو ما‬ ‫يقول عنه اورويل بأنه اول من يستجيب للتحول‪ ،‬انه الذي ما ان يتحسس‬ ‫الدفء حتى تدب احلياة فيه ويسعى نحو اول ماء وكأنه كاثوليكي‬ ‫اجنيليكي صارم يقترب من نهاية موسم الصوم‪ ،‬هذا الكائن هو العلجوم‪،‬‬ ‫واملفارقة في هذه املقاربة للطبيعة هي في استذكار التاريخ كمضاد لها‪،‬‬ ‫يتساءل اورويل امام هذا الكائن ذي العني االشبه بحجر كرمي وامام أرنبني‬ ‫بريني في حقل قمح ناشىء‪ ...‬من هم االشخاص الذين ميكنهم ان مينعوني‬ ‫من االستمتاع بكل هذه املشاهد‪ ،‬فالربيع ما يزال هو الربيع‪ ،‬القنابل النووية‬ ‫تتراكم في املصانع وافراد الشرطة يطوفون عبر املدن واالكاذيب تتدفق عبر‬ ‫مكبرات الصوت لكن االرض ما تزال تدور !‬ ‫هنا يقف التاريخ مقابل الطبيعة وفي العصيان البريء على التاريخ تولد‬ ‫احلرية ‪...‬‬ ‫املقالة الثانية التي تستحق التأمل قدر املتاح في هذه العجالة هي عن‬ ‫تولستوي وما قاله عن شكسبير‪ ،‬بحيث اصبح رأي تولستوي الشهير حول‬ ‫اعمال شكسبير امثولة في تاريخ النقد االدبي‪ ،‬ألنه ال يرى فيه كاتبا مبدعا‪،‬‬ ‫ويقول انه طاملا شعر بامللل من قراءته‪ ،‬واعترف بأنني كنت ابحث عن‬ ‫مناسبة الستذكار رأي تولستوي في اعمال شكسبير‪ ،‬فكان كتاب اورويل‬ ‫هو املناسبة‪ ،‬وذلك الثارة سؤال طاملا ّأرقنا جميعا هو هل هناك ابقار‬ ‫مقدّ سة في األدب؟ وهل اغلق الباب الى االبد على منظومة من القيم حترس‬ ‫االدب املقدس من النقد ؟‬ ‫يقول تولستوي قد يكون شكسبير اي شيء تريد لكنه لم يكن فنانا‪ ،‬فهل‬ ‫لو جازف مبدع عربي بإبداء رأي حول املتنبي مثال يقارب ما قاله تولستوي‬ ‫عن شكسبير يبقى طليقا ام ُيرجم ؟‬ ‫عبارة تولستوي تلك التي اوردها اورويل سبق ان قرأت ما مياثلها لسارتر‬ ‫في نقده لفرانسوا مورياك‪ ،‬عندما انتهى الى ان مورياك ليس فنانا على‬ ‫االطالق‪ ،‬ورغم الراديكالية املفرطة التي ال اميل اليها في مثل هذه االحكام‪،‬‬ ‫اال انها تبقى ضرورية بني وقت وآخر لتلقيح القارىء ضد فقه التوثني‬ ‫واسدال القداسة على ما هو أرضي وبشري ‪.‬‬ ‫٭٭٭‬ ‫مقالة الشعر واملايكروفون تعيد طرح السؤال ذاته بعد سبعة عقود‪،‬‬ ‫يغير شيئا من جوهر‬ ‫فالشعر املسموع قد يحقق اضافات مؤقتة‪ ،‬لكنه لن ّ‬ ‫النص‪ ،‬لهذا بعد ان نشرت مقالة اورويل بعقود دار سجال حول االسلوب‬ ‫الذي يقرأ به شاعر مثل يفتشنكو قصائده‪ ،‬اذ يبدو أقرب الى املمثل يعينه‬ ‫على ذلك قامة مسرحية وصوت جهوري‪ ،‬لكن يفتشنكو ذاته قال يوما ان‬ ‫الشاعر في النهاية هو حصيلة نصوصه فقط‪ ،‬ولو كان اورويل حيا اليوم‬ ‫لرأى ما الذي أحلقه الفيديو كليب مبختلف الفنون‪ ،‬بحيث تخلى النص عن‬ ‫دور البطولة ليصبح مجرد كومبارس وغالبا ما تصرف القرائن املصاحبة‬ ‫للفنون ومنها قراءة الشعر عن اجلوهر الى اشياء اخرى مضافة كالشعر‬ ‫النص األصلع ‪...‬‬ ‫الصناعي او الباروكة الى ّ‬ ‫٭٭٭‬ ‫بالعودة الى سؤال الكتابة او ملاذا يكتب اورويل‪ ،‬فإن الكتابة اقرب ما‬ ‫تكون الى القدر‪ ،‬ألنه هو نفسه حلم بها في صباه ثم حاول الفرار منها فلم‬ ‫يستطع ‪ ،‬اما دوافع الكتابة على اختالف منسوبها بني كاتب وآخر فهي كما‬ ‫يقول اورويل اربعة‪ ،‬حب الذات ورغبة االنسان في ان يبدو ذكيا وراغبا في‬ ‫اخللود واحلماس اجلماعي وادراك اجلمال في العالم اخلارجي واحلافز‬ ‫الرغبة برؤية االشياء كما هي‪ ،‬او ما سماه هو نفسه هاجس‬ ‫التاريخي‪ ،‬وهو ّ‬ ‫عبر‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫ممكن‪،‬‬ ‫معنى‬ ‫بأشمل‬ ‫لكن‬ ‫السياسي‬ ‫الدافع‬ ‫واخيرا‬ ‫االفتضاح‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عنه كتّ اب ومبدعون على امتداد األزمنة بجملة تتقطر فيها املعرفة وبعدها‬ ‫االخالقي‪ ،‬هي شهوة اصالح العالم ‪.‬‬ ‫غيرت بوصلة التاريخ اجتاه سهمه‪ ،‬فاالخ االكبر‬ ‫اخيرا‪ ،‬ان ما تنبأ به اورويل ّ‬ ‫ليس ماركسيا وزمن حتقق النبوءة هو ايامنا هذه من عام ‪ 2013‬وليس عام‬ ‫‪!!!! 1984‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫عندما جتهم حافظ االسد مرة وضحك مرة ثانية‪:‬‬

‫سفير في قلب األحداث‬ ‫للدبلوماسي اجليبوتي رشاد فرح‬

‫صورة الطائفة العلوية في السينما السورية!‬

‫باريس ـ من الطيب ولد العروسي ‪:‬‬

‫محمد منصور ٭‬

‫■ ف�ي نهاي�ة ثمانيني�ات الق�رن العش�رين‪ ،‬أنتج�ت‬ ‫املؤسس�ة العام�ة للس�ينما أول فيلمين روائيين يحملان‬ ‫توقي�ع مخرجين ينتمي�ان للطائف�ة العلوي�ة في س�ورية‪:‬‬ ‫(جنوم النهار) للمخرج أس�امة محم�د (‪ )1988‬و(ليالي ابن‬ ‫آوى) للمخرج عبد اللطيف عبد احلميد (‪.)1989‬‬ ‫الفيلم�ان كان�ا ينطق�ان باللهج�ة العلوي�ة وق�د تأخ�ر‬ ‫الب�ت بعرضهما‪ .‬وي�روى أن وزيرة الثقافة آن�ذاك د‪ .‬جناح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا للرئيس حافظ األس�د ملشاهدة‬ ‫عرضا‬ ‫العطار‪ ،‬نظمت‬ ‫الفيلمين‪ .‬الفيل�م األول (جنوم النه�ار) قيل إن األس�د كان‬ ‫ً‬ ‫متجهما وهو يشاهده طوال الوقت‪ ،‬وعندما انتهى لم ينطق‬ ‫بكلم�ة‪ .‬فق�ررت الوزارة منع�ه من الع�رض اجلماهيري‪ .‬أما‬ ‫الفيل�م الثان�ي فقد ضحك الس�يد الرئيس وابتس�م في أكثر‬ ‫م�ن موق�ف‪ ...‬فتم اإلفراج عن�ه وعرض�ه‪ ...‬وأتيحت فرصة‬ ‫أخ�رى خملرجه إلجن�از فيلم آخر بعنوان (رس�الة ش�فهية)‬ ‫بع�د عامني فقط من ظه�ور الفيلم األول‪ ...‬ثم كرت الس�بحة‬ ‫ليصب�ح اخمل�رج عب�د اللطي�ف عب�د احلميد أكث�ر اخملرجني‬ ‫الذين حصدوا فرص إجناز أفالم في تاريخ إنتاج املؤسس�ة‬ ‫العامة للسينما الشحيح كما هو معروف!‬ ‫أضحكتم العالم علينا!‬ ‫ال أقص�د به�ذه املالحظة الغم�ز من رضا الس�لطات على‬ ‫اخمل�رج عبد اللطيف عب�د احلميد على طول اخل�ط‪ ،‬إذ أذكر‬ ‫ف�ي تس�عينيات القرن العش�رين وكن�ت أعد تقاري�ر نقدية‬ ‫لبرنامج (مجلة التلفزيون) في التلفزيون السوري‪ ...‬وكان‬ ‫احده�ا يتحدث عن تن�وع اللهجات في الدراما الس�ينمائية‬ ‫والتلفزيونية الس�ورية على ما أذكر‪ ...‬أن مخرجة البرنامج‬ ‫وه�ي تنتمي لذات البيئة‪ ،‬حذرتني من أن أستش�هد مبقاطع‬ ‫م�ن فيلم�ي (ليالي ابن آوى) و(رس�ائل ش�فهية)‪ ،‬ألن مدير‬ ‫التلفزيون آنذاك الس�يد علي عبد الكرمي علي (سفير النظام‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا) ال يحب ه�ذه األفلام‪ ،‬وأعطى‬ ‫الس�وري في لبن�ان‬ ‫ً‬ ‫شفهيا بعدم عرض مقاطع منها في برامج التلفزيون‬ ‫توجيها‬ ‫ألنها على حد تعبيره (ضحكت العالم علينا)‪.‬‬ ‫الس�يد عل�ي عبد الك�رمي وهو م�ن الطائف�ة العلوية كما‬ ‫ه�و مع�روف‪ ،‬كان يعتبر ‪ -‬بأفق�ه اخملابرات�ي الضيق ‪ -‬أن‬ ‫ه�ذه األفلام أضحك�ت الن�اس عل�ى أبن�اء طائفت�ه‪ ...‬ولو‬ ‫أخذن�ا كالمه كمقي�اس ألمكن للدمش�قيني أن يكره�وا دريد‬ ‫ونه�اد ويطالب�وا مبنع مسلسلاتهم الكوميدي�ة ألنها تتخذ‬ ‫م�ن البيئ�ة الدمش�قية احمل�ددة املالم�ح واللهج�ة واللباس‬ ‫مناخا إلضحاك العال�م ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ...‬ولكن بالتأكيد ليس‬ ‫واملكان‬ ‫على الدمش�قيني‪ ...‬بل على ش�خصيات ومناذج وكاركترات‬ ‫يس�تطيع الف�ن أن يجرده�ا م�ن مفه�وم اإلس�اءة املتعمدة‬ ‫للبيئة‪ ،‬حتى وهو يتلصق بها في كل عناصره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الحق�ا‪ ،‬ال بد‬ ‫بعي�دا ع�ن ه�ذا التفصيل ال�ذي مت جتاوزه‬ ‫أن نش�ير أن الفيلمين املذكوري�ن (جن�وم النه�ار) و(ليالي‬ ‫اب�ن آوى) أعلن�ا والدة الفيلم الكوميدي في س�ينما القطاع‬ ‫الع�ام ف�ي س�وريا‪ .‬كم�ا ذك�رت ف�ي كتاب�ي (الكوميديا في‬ ‫الس�ينما العربي�ة) الصادر ع�ام ‪ 2003‬لك�ن بالتأكيد مفهوم‬ ‫الكوميديا هنا مختلف ً‬ ‫جدا عما عرفه اجلمهور الس�وري في‬ ‫جتارب كوميدية سابقة في سينما القطاع العام‪ ،‬كان أكثرها‬ ‫ً‬ ‫رس�وخا ف�ي الذاك�رة جتربة دري�د ونه�اد في الس�تينيات‬ ‫والس�بعينيات‪ ،‬ث�م جترب�ة دري�د م�ع محم�د املاغ�وط ف�ي‬ ‫الثمانينيات‪ .‬فرغم أن البيئة الريفية في جبال العلويني هي‬ ‫جزء أساس�ي من عناصر الكوميديا ومناخاتها‪ ،‬إال أننا أمام‬ ‫كوميديا من ن�وع مختلف‪ ،‬ذات أبعاد سياس�ية واجتماعية‬ ‫تش�رح واق�ع تلك البيئ�ة ومن�ط عالقاته�ا‪ ،‬وامتداداتها في‬ ‫السلطة واحلكم والعسكر بشكل أو بآخر‪.‬‬

‫لقطة من فيلم «صندوق الدنيا»‬ ‫أراد أن يحاك�ي رغبة النظام في تطاول فصيل من اللبنانيني‬ ‫علي�ه بعد خروج اجليش الس�وري من لبن�ان‪ ،‬فراح يجري‬ ‫(مستحبة)‬ ‫من خالل استحضار ذلك احلدث القدمي‪ ،‬مقاربة ُ‬ ‫عل�ى الوض�ع ف�ي لبنان بع�د اغتي�ال احلري�ري واحلكومة‬ ‫املقربة من أمريكا ضد س�وريا‪ ،‬لكن املش�كلة احلقيقية تكمن‬ ‫ف�ي تصوير كل من كانوا على اجلبه�ة يتحدثون لهجة ريف‬ ‫الس�احل الس�وري‪ ،‬ويركب�ون مع أس�رهم في ب�اص واحد‬ ‫يع�ود بهم إلى ق�راه‪ ...‬وكأنه لم يكن هن�اك أحد في اجليش‬ ‫س�واهم‪ ...‬ناهيك عن أن الفيلم يكرس فكرة ارتباط الطائفة‬ ‫باجلي�ش بطريق�ة غريب�ة‪ ..‬فتدخل األس�طول األمريكي في‬ ‫لبن�ان في ذل�ك الوقت‪ ،‬ح�رم األطفال – الذي�ن يظهرون في‬ ‫الفيل�م‪ -‬من البقاء في اجلبهة‪ ،‬ورمى بهم في قرى الضجر‪..‬‬ ‫ً‬ ‫جزءا‬ ‫وكأن متع�ة هذه الطائفة بكباره�ا وصغارها أن تكون‬ ‫من حالة عسكرية ال يستطيعون العيش من دونها!‬ ‫مرة أخرى‪ :‬الوجود العسكري في لبنان!‬

‫لقطة من فيلم «رسائل شفهية»‬

‫جنوم النهار‪ :‬تشريح غير مسبوق!‬ ‫يروي فيلم (جنوم النهار) س�يرة عائل�ة ريفية‪ ،‬انطالقا‬ ‫م�ن حدث‪ ،‬يحمل ف�ي طياته بوادر التصعي�د درامي مفتوح‬ ‫على كل االحتماالت واملتض�ادات؛ حيث ينطلق من تفاصيل‬ ‫االستعداد لعرس يقوم على زواج مبادلة‪ ،‬بني اثنني من أبناء‬ ‫العموم�ة‪ ،‬أرادت�ه العائلة توطي�دا ألواصر القرب�ى واأللفة‬ ‫واحملبة بني أفرادها‪ .‬لكن األمور ال جتري في املسار املرسوم‬ ‫له�ا‪ ،‬ال�ذي عم�ل األخ األكبر «خلي�ل» على ضب�ط مجرياته‪.‬‬ ‫فه�ا هو العرس يتح�ول إلى مأمت وفضيح�ة‪ ،‬بهروب إحدى‬ ‫العروسين مع س�ائق الب�اص الذي أحبته‪ .‬وحني تكتش�ف‬ ‫ابن�ة الع�م األخ�رى ذل�ك‪ ،‬ترفض إمت�ام الزواج من ش�قيق‬ ‫الع�روس الهاربة القادم من أملانيا‪ ،‬انتقاما لش�قيقها الطيب‬ ‫القل�ب‪ ...‬وتنش�أ مش�اجرات ح�ادة بين أوالد الع�م‪ ،‬تقلب‬ ‫العرس رأسا على عقب!‬ ‫تترك «س�ناء» التي رفضت ال�زواج من ابن عمها القرية‪،‬‬ ‫لتذه�ب مع ش�قيقها األكبر «خليل» لإلقامة ف�ي بيته الضيّ ق‬ ‫ف�ي الالذقي�ة‪ ،‬حي�ث تعمل هناك ف�ي مصنع‪ ،‬فيما يس�تولي‬ ‫ش�قيقها على معظم ما جتنيه من عملها بطريقة اس�تغاللية‬ ‫بش�عة‪ .‬في هذا املصنع تتعرف على ش�اب بس�يط وتقع في‬ ‫حب�ه‪ ،‬ورغ�م أن�ه يأتي إل�ى الضيع�ة للتعرف عل�ى العائلة‬ ‫والتق�دم خلطبتها‪ ،‬إال أن رؤية ش�قيقيها له معها في س�وق‬ ‫اخلضار‪ ،‬ت�ؤدي إلى إنهاء هذه العالقة‪ ،‬بعد علقة س�اخنة‪،‬‬ ‫باحثين ع�ن زوج آخ�ر لش�قيقتهم بأي�ة طريق�ة!! وتتج�ه‬ ‫األنظ�ار – كالعادة – إلى داخ�ل العائلة‪ ،‬التي تلهث وراء لم‬ ‫شمل أفرادها بشتى السبل‪ ،‬متخذة من العنف شريعة خفية‬ ‫لتماسك عائلي ظاهر‪ .‬ويقع االختيار على أحد أبناء العمومة‬ ‫«عباس» رجل الس�لطة الذي يعيش في العاصمة‪ ،‬متحصنا‬ ‫ب�كل امتي�ازات املس�ؤول الفاس�د‪ ،‬وجس�ارته ف�ي القنص‬ ‫واملصادرة‪ ،‬واس�تباحة ما يحلو له‪ ...‬ويتجس�د كل هذا في‬ ‫اغتصاب «س�ناء» في إحدى غابات القرية رغم أنها ستغدو‬ ‫زوجته بعد أيام؛ ما يترك لديها جرحا نفس�يا غائرا‪ ،‬فيراود‬ ‫مخيلتها في مأدبة العش�اء التي أقيمت عشية حفل الزفاف‪،‬‬ ‫ممتزجا مع أص�داء عبارة «عباس» اآلم�رة التي يتوجه بها‬ ‫إلى ضيوفه قائال‪( :‬باشروا طعام) وهي عبارة تستخدم في‬ ‫اجليش حلض اجملندين على البدء باألكل‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت الذي تت�وق فيه «س�ناء» إلى حرية أش�به‬ ‫بالس�راب؛ ف�إن األخ األصغ�ر «كاس�ر» الذي فقد ج�زءا من‬ ‫قدرته على الس�مع‪ ،‬حني ضربه أبوه عل�ى أذنه في الصغر‪،‬‬ ‫يهج�ر القري�ة إل�ى العاصمة‪ ،‬بعدما س�ئم قس�وة أش�قائه‪،‬‬ ‫واس�تعبادهم اليوم�ي ل�ه‪ ،‬باحثا ع�ن زوج أخت�ه «عباس»‬ ‫ال�ذي س�بق أن أعلن ترحيب�ه الفائق ب�ه غير م�رة‪ .‬لكنه ال‬ ‫ينج�ح في االهت�داء إليه‪ ،‬بل يلتقي – مصادف�ة – بابن عمه‬ ‫اآلخر‪ ،‬الذي ي�ؤدي اخلدمة اإللزامية في العاصمة‪ ،‬ويعيش‬ ‫عل�ى أح�د أس�طح املن�ازل‪ .‬ومن خلال ه�ذا اللق�اء‪ ،‬تتضح‬ ‫تناقض�ات البيئ�ة الس�لوكية واجلمالي�ة في لقائهم�ا بعالم‬ ‫املدين�ة كذلك عبر تفاصيل كوميدية ش�تى تبرز غربة هؤالء‬ ‫عن حض�ارة املدينة وقيمها‪ ...‬وحني يس�تيقظ «كاس�ر» في‬ ‫الصباح‪ ،‬يقرأ رس�الة ابن عمه اجملند‪ ،‬الت�ي تركها له‪ ،‬لتدله‬ ‫على مكان مرور «عباس» اليومي من إحدى س�احات املدينة‬ ‫الكبي�رة‪ .‬وحتذره من أن يضيع في زحام هذه املدينة‪ .‬وعبر‬ ‫نهاي�ة يجتم�ع فيه�ا املس�تويان الواقع�ي والرم�زي‪ ،‬يغيب‬ ‫«كاسر» وسط دخان سيارة لرش املبيدات‪ ،‬جتوب الشوارع‬ ‫باكرا‪ ،‬وعلى وقع كلمات رسالة ابن عمه وحتذيراته‪ ،‬يضيع‬ ‫في ضباب الدخان الكثيف‪ ،‬الذي يغلف الزمان واملكان‪.‬‬ ‫ثم�ة تناقضات حادة‪ ،‬تش�كل وحدة الص�ورة في الفيلم‬ ‫وتكش�ف بني�ة العالق�ات اإلنس�انية والدرامي�ة في�ه التي‬ ‫ترب�ط بني أفراد هذه العائل�ة وتفرقهم في آن‪ .‬فمن رحم هذا‬ ‫التراب�ط الظاهري املوش�ك عل�ى الذوبان الكلي ف�ي الكيان‬ ‫الواح�د‪ ،‬تولد عالقات الرف�ض والرغبة ف�ي االنعتاق التي‬ ‫تقوض املش�اريع‪ ،‬وتفس�د اخلط�ط‪ ،‬وحتول األع�راس إلى‬ ‫ّ‬ ‫م�آمت‪ .‬وم�ن أتون تل�ك املبالغة الش�عاراتية اجلوف�اء‪ ،‬التي‬ ‫يتغن�ى به�ا بعضه�م بالتماه�ي م�ع اجلماع�ة وتت�ردد فيها‬ ‫عب�ارات م�ن قبيل (أن�ا انتم‪ ..‬وأنتم أنا) أو (أنا ش�و بس�وا‬ ‫بالكين) تبرز حدة الصراعات اخلفي�ة التي تؤكد األنا على‬ ‫حس�اب اآلخري�ن‪ ،‬والبح�ث ع�ن املصالح الش�خصية على‬ ‫حساب احلقوق املشروعة للجماعة واجملتمع‪.‬‬ ‫يب�دو االعتداد ب�ذكاء العائل�ة وجمال وتف�وق أفرادها‪،‬‬ ‫كناي�ة ع�ن محاول�ة بن�اء عصبي�ة طائفي�ة عل�ى متس�وى‬ ‫أوس�ع‪ ...‬هذه الفكرة يقدمها الفيلم في س�ياق نقدي ساخر‪،‬‬ ‫تطرف آخر في‬ ‫فالتطرف في احلديث عن ذكاء العائلة يكمله ّ‬ ‫التعبير عن مشاعر احلب‪ ،‬والقسم بأغلظ األميان لتأكيد هذا‬ ‫احلب‪ ،‬لكن ذلك كله ال ينتج س�وى النفور‪ ...‬فهذه املبالغة ال‬ ‫تنجح في حتقيق تواصل فعلي‪ ،‬بقدر ما تكرس حالة الغربة‬ ‫والقطيع�ة الواضحتني بني الش�خصيات املس�تلبة التواقة‬

‫لقطة من فيلم «جنوم النهار»‬ ‫إلى حري�ة متنحها م�ذاق احلي�اة‪ ،‬وبني الش�خصيات التي‬ ‫متارس عنفا جسديا ونفسيا على من حولها!‬ ‫ف�ي التصني�ف الفن�ي ينتم�ي فيل�م (جن�وم النه�ار)‬ ‫إل�ى كوميدي�ا الهج�اء‪ ...‬وف�ي التحلي�ل ميك�ن الق�ول أنه‪:‬‬ ‫ً‬ ‫وفض�اء أوس�ع للحرية‪،‬‬ ‫مكان�ا أفضل‬ ‫هج�اء جلع�ل العال�م‬ ‫ً‬ ‫لك�ن ال مف�ر هنا م�ن تأم�ل خصوصي�ة البيئة التي أفس�دت‬ ‫بس�اطتها الس�لطة رمبا‪ ،‬رغم أنها قبل ذلك ه�ي بيئة معقدة‬ ‫ً‬ ‫اجتماعي�ا‪ ،‬مفط�ورة على مس�تويات من العنف والقس�وة‪.‬‬ ‫ومليئ�ة بتناقضات ب�دت واضحة حني راف�ق اخملرج بعض‬ ‫ش�خصياته إل�ى الالذقية أو دمش�ق ف�ي رحلة فس�ادهم أو‬ ‫ضياعهم‪ ،‬أو اكتش�اف الفارق احلض�اري الذي يفصلهم عن‬ ‫تلك امل�دن‪ ...‬أو حين لعب على ش�كل حض�ور ثقافتهم حني‬ ‫أظه�ر صور املط�رب فؤاد غازي في مطعم بضواحي دمش�ق‬ ‫اسمه (القصر)!‬ ‫لم يكن ملنظومة س�لطة شمولية مستبدة‪ ،‬ال تريد أن ترى‬ ‫حج�م التدمي�ر ال�ذي أحدثته عل�ى مس�توى طائفتها‪ ،‬وفي‬ ‫نس�يج عالقاته�ا االجتماعي�ة‪ ،‬وامتداداتها الس�لطوية‪ ،‬أن‬ ‫تس�تقبل ً‬ ‫فيلما كه�ذا بعقل مفتوح وال بحس�ن ني�ة‪ ...‬ورمبا‬ ‫ل�و أمكن خمل�رج ال ينتم�ي للطائف�ة العلوية أن ينج�ز فيلما‬ ‫كهذا لغاب وراء الش�مس‪ ،‬أو ملن�ع من العمل مدى احلياة في‬ ‫أحس�ن تقدير‪ ...‬لكن انتماء اخملرج للطائف�ة التي يهجوها‪،‬‬ ‫وس�وية الفيلم الفني�ة العالية‪ ،‬واجلوائ�ز التي حصدها في‬ ‫مهرجانات دولية‪ ،‬دفع�ت النظام للتعامل معه على أنه عمل‬ ‫ميك�ن االس�تفادة منه ف�ي التروي�ج اخلارجي فق�ط‪ ،‬أو بني‬ ‫أوس�اط ثلة م�ن املثقفني الذي�ن يحضرون مهرجان دمش�ق‬ ‫الس�ينمائي‪ ،‬وميك�ن لهم أن يش�اهدوه في ع�روض خاصة‬ ‫فقط!‬ ‫ليالي ابن آوى‪ :‬تراجيكوميديا بأبعاد سياسية!‬ ‫ثم�ة تقاطعات ف�ي تش�ريح البيئة االجتماعي�ة بني فيلم‬ ‫(جن�وم النه�ار) و(ليالي اب�ن آوى) للمخرج عب�د اللطيف‬ ‫عبد احلميد‪ ،‬رغم اختالف موضوعي الفيلمني ومس�اراتهما‪.‬‬ ‫التقاط�ع األبرز يكمن في مس�توى العنف والقس�وة‪ ...‬وإن‬ ‫كان (ليال�ي اب�ن آوى) ال�ذي ت�دور أحداث�ه في س�تينيات‬ ‫الق�رن العش�رين‪ ،‬وم�ا قبل نكس�ة ‪ 1967‬ال يش�ير ف�ي كثير‬ ‫أو قلي�ل إلى مت�دد العلويني ف�ي بنية الس�لطة احلاكمة‪ ،‬وال‬ ‫ً‬ ‫الحقا‬ ‫يصور مظاهر تس�لط وفساد‪ ،‬استشرت بشكل واضح‬ ‫في زمن حكم األسدين‪.‬‬ ‫إنه يتحدث عن أس�رة علوية بس�يطة تعمل فى الزراعة‪،‬‬ ‫ورغ�م م�ا تبذله م�ن جه�د وعم�ل فإنه�ا تبقى في مس�توى‬ ‫معيش�ي محدود‪« .‬أبو كمال» رب األس�رة املس�يطر‪ ...‬يبدو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متجبرا على أوالده‪ ...‬لكنه يخفي في داخله‬ ‫قاس�يا‬ ‫شخصا‬ ‫ً‬ ‫وضعفا وهزمية‪ ...‬فهو يخاف من عواء ابن آوى في‬ ‫هشاشة‬ ‫الليالي الطويلة‪ ،‬ويوقظ زوجته ً‬ ‫دائما لتطلق صفيرها الذي‬ ‫يدفع ابن آوى للهرب!‬ ‫يكتش�ف أبو كمال أن ابنه األكبر الذي أرس�له إلى مدينة‬ ‫الالذقية من أجل الدراس�ة‪ ،‬قد فش�ل وانحرف وراء نزواته‬ ‫اجلنس�ية‪ ،‬التي رمب�ا أذكاها الكب�ت أو جب�روت األب‪ ...‬أما‬ ‫االب�ن األوس�ط ال�ذي يس�اعده ف�ي الزراع�ة فيضبطه بني‬ ‫أحض�ان جارت�ه‪ ،‬ويعاقب�ه بطريق�ة قاس�ية ال ينق�ذه منها‬ ‫س�وى قدوم الشرطي لتبليغه بضرورة االلتحاق باجليش‪،‬‬ ‫وعندم�ا تقع حرب ‪ ،1967‬يلتصق أبو كمال مع املذياع ليتابع‬ ‫أخب�ار االنتص�ارات الوهمية قبل أن يكتش�ف احلقيقة املرة‬ ‫ويسقط اجلوالن وباقي فلسطني‪ ..‬فيقرر إحراق حقله كي ال‬ ‫يصل إليه األعداء‪ .‬وال تبدو النماذج النسائية أفضل ً‬ ‫حاال‪...‬‬ ‫فالزوج�ة التي ت�رى ضعف زوجها في اللي�ل أمام عواء ابن‬ ‫آوى‪ ،‬وجبروت�ه عل�ى أوالده ف�ي النه�ار تظل قليل�ة الكالم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دفين�ا‪ ،‬واالبنة الكبرى تتزوج فى س�ن مبكرة‪،‬‬ ‫صمتا‬ ‫تل�وك‬ ‫وتس�اق إلى بيت زوجها الذي ال حتبه لتعيش حياة كئيبة‪،‬‬ ‫واالبنة الصغرى تهرب مع جار ضعيف الش�خصية وجبان‬ ‫وال ه�م ل�ه إال التغن�ي ببقرت�ه‪ .‬مت�وت أم كم�ال م�ن صدمة‬ ‫استش�هاد ابنها ف�ي املعرك�ة‪ ...‬األب القاس�ي املتجبر يدمن‬ ‫الهزائ�م وال يجد أمامه س�وى ابنه الصغي�ر وهو يحاول أن‬ ‫يقف إلى جوار أبيه‪.‬‬ ‫ال يب�دو ف�ي س�رد ه�ذه القص�ة م�ا ه�و كوميدي س�وى‬ ‫طريق�ة التعبي�ر ع�ن تراجيدي�ا البيئ�ة وش�خصياتها‪،‬‬ ‫واللهج�ة الت�ي اعت�اد الس�وريون أن يس�معوها ف�ي أقبية‬

‫اخملاب�رات واجليش ولدى من يريد ان يس�تقوي عليهم في‬ ‫دوائ�ر الدولة‪ .‬ثم�ة تناقضات تعب�ر عن آلية تفكير س�ائدة‬ ‫ً‬ ‫بعيدا ع�ن ربط ذلك‬ ‫عل�ى الصعي�د األس�ري واالجتماع�ي‪،‬‬ ‫مبوضوع النكس�ة والهزمية السياسية والعسكرية‪ .‬النظرة‬ ‫الدوني�ة للمرأة ومص�ادرة خياراتها‪ ،‬ودفعه�ا ً‬ ‫دائما للهرب‬ ‫مع من حت�ب‪ ...‬حالة تتكرر هنا‪ ،‬العنف اجلس�دي واللفظي‬ ‫يطبع معظم س�لوك الش�خصيات‪ ،‬ليرس�م صورة عن بيئة‬ ‫اجتماعي�ة مأزومة تعتبر العنف وس�يلة دفاع عن العائلة ال‬ ‫ت�ؤدي إال إل�ى تفتتها وتالش�يها‪ ،‬أما ح�االت العقاب فتتخذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حضورا‬ ‫تأديبيا‪ .‬من أكثر املش�اهد‬ ‫انتقاميا أكثر من�ه‬ ‫ش�كال‬ ‫في هذا الس�ياق مش�هد إتالف أبي كمال حملص�ول البندورة‬ ‫بقدميه ألنه س�مع من املذياع أن سعرها انخفض في السوق‬ ‫إل�ى درجة ال تف�ي بثمن كلفتها‪ .‬ومش�هد متري�غ وجه االبن‬ ‫األكبر (بس�ام) بأكوام البندورة ألنه رفض أن يضرب أخاه‬ ‫الصغي�ر‪ ...‬أما الش�كل الذي يبتك�ره األب ملعاقبة ابنه الذي‬ ‫ضبط�ه وه�و يعانق جارت�ه‪ ،‬فه�و ال يحيلنا إال إل�ى اإلبداع‬ ‫اخملابراتي الس�وري في ابتكار وسائل التعذيب‪ :‬يدفن األب‬ ‫ابن�ه في حفرة يجب�ر هذا األخير على حفرها بنفس�ه‪ .‬يهيل‬ ‫ً‬ ‫ظاهرا من جسده سوى الرأس فقط‪..‬‬ ‫عليه التراب فال يبقى‬ ‫ث�م يقوم بحل�ق رأس ش�عره كاملا‪ ...‬ويدهن�ه باملربى كي‬ ‫يتجذب إليه البعوض واحلشرات الطائرة!‬ ‫علونة اجليش سينمائي ًا!‬ ‫َ‬ ‫فيلم عبد اللطيف عبد احلميد التالي‪( :‬رس�ائل ش�فهية)‬ ‫الذي أنتج عام ‪ 1991‬يبدو أكثر بساطة من (ليالي ابن آوى)‬ ‫إن�ه يحكي عن احلب األول وعذابات العاش�ق الذي ال يجيد‬ ‫التخاط�ب مع محبوبته إال من خالل وس�يط‪ .‬لكن العالقات‬ ‫األس�رية في�ه ً‬ ‫أيضا تكتس�ي بقس�وة األب�اء الصارم�ة‪ .‬أما‬ ‫التكنولوجي�ا (مد خط الترين) فتبدو ممارس�اتها تخريبية‬ ‫وعش�وائية تط�ارد حي�اة ريفي�ة بس�يطة ف�ي طريقه�ا إلى‬ ‫الزوال‪.‬‬ ‫القص�ة التي ال تخفي تقاطعاتها الواضحة مع (س�يرانو‬ ‫دي برجراك) بطلها «اسماعيل» صاحب األنف الكبير‪ ،‬الذي‬ ‫يعي�ش قصة حب من طرف واحد من ابنة ضيعته «س�لمى»‬ ‫ويكتب لها الرسائل الس�اذجة التي يرسلها إليها عن طريق‬ ‫صديقه «غسان» فتقع في حب هذا األخير‪ ..‬وعندما يفتضح‬ ‫أمر عالقت�ه بها‪ ،‬وخصوص�ا عندما يكتش�ف أبوها وجوده‬ ‫ف�ي بيته�م ليال‪ ،‬تقرر األس�رة كله�ا الهجرة إل�ى حيث يقيم‬ ‫والد غس�ان العسكري القاسي على تخوم اجلبهة‪ ..‬لتتزوج‬ ‫س�لمى من اسماعيل صاحب األنف الكبير والقلب الكبير في‬ ‫النهاية!‬ ‫االنخراط في اجليش س�مة أساس�ية تظهر بوضوح في‬ ‫األفلام التي تناول�ت البيئ�ة العلوية‪ .‬في ه�ذا الفيلم ليس‬ ‫والد «غس�ان» عسكريا فقط‪ ،‬بل غس�ان عندما يكبر ويعود‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودائما‬ ‫ضابطا في اجلي�ش‪..‬‬ ‫إلى القري�ة مرة أخرى‪ ،‬يع�ود‬ ‫األب الغائ�ب يخدم على تخوم اجلبهة‪ ...‬مع أنه منذ ‪ 1973‬ال‬ ‫يوجد أي جبهة مشتعلة على أي من حدود سوريا!‬ ‫ف�ي أفالم عب�د اللطي�ف عبد احلمي�د‪ ...‬ضب�اط اجليش‬ ‫العلوي�ون‪ ،‬ش�خصيات صارم�ة وقاس�ية ف�ي التعام�ل مع‬ ‫أوالده�ا لكن ليس ثم�ة أي حديث عن أي فس�اد من أي نوع‬ ‫متارس�ه‪ ..‬بل على العكس من ذلك هم أناس شرفاء وفقراء‪،‬‬ ‫مرابط�ون على ح�دود الوط�ن‪ ،‬كما ن�رى في فيلم�ه الثامن‬ ‫(أيام الضجر) الذي أنتجته املؤسس�ة العامة للس�ينما عام‬ ‫‪ ،2008‬وال�ذي يع�ود فيه إل�ى ع�ام ‪ 1958‬زم�ن الوحدة بني‬ ‫مص�ر وس�وريا‪ ،‬ليتح�دث ع�ن أس�رة علوية لعس�كري من‬ ‫ري�ف الس�احل الس�وري‪ ،‬مكونة م�ن زوجة وأربع�ة أوالد‪،‬‬ ‫تعي�ش ف�ي اجلبهة عل�ى احل�دود م�ع فلس�طني احملتلة في‬ ‫اجل�والن الس�وري‪ .‬يس�تحضر عب�د اللطي�ف عب�د احلميد‬ ‫هن�ا‪ ،‬ح�دث نزول األس�طول الس�ادس األمريكي ف�ي لبنان‬ ‫بطلب من رئيس�ه آن�ذاك كميل ش�معون (‪ 25‬متوز‪/‬يوليو)‪،‬‬ ‫لدع�م احلكوم�ة ض�د املعارض�ة املقربة م�ن س�وريا ودولة‬ ‫الوح�دة أنذاك‪ ،‬م�ا أدى إلى نقل الكثير من األس�ر إلى قراها‬ ‫في الس�احل‪ ،‬فانتق�ل األطفال م�ن أجواء الترق�ب واإلثارة‬ ‫الطفولي�ة الت�ي كان�ت توحيه�ا اجلبهة بالنس�بة له�م‪ ،‬إلى‬ ‫أجواء الس�كون في تل�ك القرى التي كان�ت بعيدة ً‬ ‫متاما عن‬ ‫كثير من منجزات احلضارة!‬ ‫ليس�ت املش�كلة في الفيل�م أن عبد اللطيف عب�د احلميد‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫فيلم آخر س�عى للحديث عن العالقة بني سوريا ولبنان‪،‬‬ ‫خمل�رج ش�اب يق�دم أول أفالم�ه الروائي�ة وينتم�ي للطائفة‬ ‫العلوي�ة وابن ضابط كبير ف�ي اجليش ً‬ ‫أيضا‪ ،‬هو فيلم (مرة‬ ‫أخرى) للمخرج جود س�عيد الذي أنتجته املؤسس�ة العامة‬ ‫للسينما عام ‪.2009‬‬ ‫يروي الفيلم الذي يتمتع بس�وية سينمائية جيدة‪ ،‬قصة‬ ‫حب جتمع بني ابن مس�ؤول عسكري سابق في لبنان‪ ،‬وبني‬ ‫س�يدة لبنانية ش�ابة تأتي إلى دمش�ق بعد خ�روج اجليش‬ ‫السوري من لبنان‪ ،‬لتعمل مديرة إحدى البنوك اخلاصة‪.‬‬ ‫الفيل�م بخالف أفالم عبد اللطي�ف عبد احلميد ومن قبله‬ ‫أس�امة محمد‪ ،‬ال تتحدث ش�خوصه بلهجة الطائفة العلوية‬ ‫باس�تثناء ش�خصية ضيف ش�رف أداها عب�د اللطيف عبد‬ ‫احلمي�د ف�ي الفيل�م‪ ،‬لك�ن كل املعطيات تش�ير إل�ى النماذج‬ ‫الدرامية تنتمي للطائفة‪ ،‬إن جلهة وضعها األمني‪ ،‬او نفوذها‬ ‫او حتى صورة البذخ التي يعيشها ابن هذا الضابط الكبير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫(امنيا) التجس�س على اتصاالت الس�يدة‬ ‫والت�ي تتيح ل�ه‬ ‫اللبنانية الت�ي وقع في حبها‪ ،‬خالل وجودها في س�وريا‪...‬‬ ‫وهو أمر يعرف السوريون ملن يتوفر عادة!‬ ‫الفيلم قدم صورة مزورة عن واقع الوجود الس�وري في‬ ‫ً‬ ‫مش�هدا يح�اول فيه قناص‬ ‫لبن�ان‪ ...‬ففي الوقت الذي يقدم‬ ‫اغتي�ال مس�ؤول عس�كري س�وري كبير ف�ي لبن�ان‪ ،‬فيقتل‬ ‫ً‬ ‫عوضا عنه زوجته التي كانت تس�تقل الس�يارة هي وابنه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تفصيليا في اس�تقراء ش�كل الوجود‬ ‫ف�إن الفيل�م ال يدخ�ل‬ ‫ً‬ ‫قائم�ا وال األخط�اء الت�ي‬ ‫العس�كري الس�وري ال�ذي كان‬ ‫ارتكبها اجليش الباسل بوحي من أخالق ضباطه الكبار‪ ،‬وال‬ ‫عمليات الس�لب والنهب وإذالل اللبنانيين‪ ،‬وجل ما يوحي‬ ‫به‪ ،‬وجود جبروت سلطة مس�يطرة ذات هيبة أمنية ونفوذ‬ ‫واس�ع على كامل الرقع�ة اللبنانية‪ ..‬وذات صرامة ش�ديدة‬ ‫حتى في التعامل مع أبنائها وجنودها من العسكريني‪.‬‬ ‫أم�ا ص�ورة الب�ذخ والت�رف اللذين يعيش�هما اب�ن هذا‬ ‫املسؤول العس�كري الس�ابق‪ ...‬والتي فيها كثير من اجلرأة‬ ‫ف�ي نقد حالة الثراء غير املش�روع‪ ،‬وحالة الس�فه في تبديد‬ ‫أموال‪ ،‬وحتويالت بنكية‪ ،‬واعتبار س�يارة املرس�يدس التي‬ ‫يحلم بها ثالثة أرباع الش�عب الس�وري (عجوز كركمة) من‬ ‫املعيب ركوبها‪ ،‬كما تقول إحدى الشخصيات املتنفذة‪ ...‬فإن‬ ‫الفيل�م قدم هذه اإلش�ارات عنه�ا في س�ياق منضبط وحذر‬ ‫ً‬ ‫نقدي�ا‪ ،‬وح�اول التخفي�ف من وقعه�ا‪ ،‬حني أضف�ى جاذبية‬ ‫فني�ة على اب�ن هذا املس�ؤول الس�ابق‪ ،‬وجعله ف�ي النهاية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فارسا نبيال) يس�تحق أن يعشق‪ ،‬بل وأن يتعاطف‬ ‫(عاشقا‬ ‫معه املشاهد السوري واللبناني َ‬ ‫معا!‬ ‫الهوية احملظورة!‬ ‫إن ص�ورة الطائفة العلوية في الس�ينما الس�ورية التي‬ ‫رس�مها مخرجون ينتمون للطائف�ة‪ ،‬ميتزج فيها االجتماعي‬ ‫بالسياس�ي والس�لطوي‪ ،‬وباملتغي�رات الت�ي أحدثها نظام‬ ‫األس�د ف�ي بنية الطائف�ة وش�كل عالقتها مع باق�ي مكونات‬ ‫ً‬ ‫مس�تقبال‪ ،‬ولي�س القصد‬ ‫اجملتمع الس�وري ومؤث�رات ذلك‬ ‫م�ن ه�ذه الدراس�ة اته�ام اخملرجني الذي�ن نقلوا مش�كالت‬ ‫وصراعات بيئتهم إلى الشاش�ة بالطائفية‪ ،‬فخصوصية اي‬ ‫بيئ�ة هي م�ادة مفتوحة أمام أفق الفن واألدب الس�تخالص‬ ‫املوضوع�ات والقضاي�ا اخملتلفة‪ ،‬ومن اخملرجين من حاول‬ ‫تش�ريح عي�وب ه�ذه البيئ�ة عل�ى الصعي�د االجتماع�ي‬ ‫والنفس�ي والس�لطوي كم�ا في فيلم أس�امة محم�د (جنوم‬ ‫النهار) ثم فيلمه الثاني الذي أجنزه بعد عش�ر س�نوات من‬ ‫فيلم�ه األول (صن�دوق الدنيا) وركز فيه عل�ى حالة العنف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معبرا‬ ‫اجتماعيا‪ ،‬وجتعل منه�ا‬ ‫الت�ي تطبع س�لوك الطائف�ة‬ ‫– بشكل أو بآخر‪ -‬عن عنف سلطة قائمة‪ ،‬ليس بالضرورة‬ ‫كتنب ملش�روع هذه الس�لطة االس�تبدادية‪ ،‬بل رمبا كنوع من‬ ‫ِ‬ ‫استغالل الس�لطة جلذور هذا العنف وتلك القسوة في بيئة‬ ‫كان�ت مغلقة ومغلف�ة بأمراض القه�ر االجتماع�ي‪ ...‬ومنهم‬ ‫م�ن حاول ان يقدم يجم�ل هذه الص�ورة‪ ،‬وأن يجعلها مادة‬ ‫اجتماعية تش�كل جزءا من نس�يج س�وري متنوع‪ ،‬دون أي‬ ‫حدي�ث عن إش�كاالت وج�ود ه�ذه الطائفة في ب�ؤرة نظام‬ ‫س�لطوي اس�تبدادي‪ ،‬وعن اس�تفادتها من امتيازات‪ ،‬وعن‬ ‫همينته�ا عل�ى اجلي�ش واألمن‪ ،‬م�ع التأكيد بش�كل خفي أن‬ ‫احلي�اة العس�كرية ج�زء ال يتجزأ من نش�اط ه�ذه الطائفة‬ ‫ودورها الوطني احملوري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أفالما متنوعة‬ ‫لق�د قدم إنتاج املؤسس�ة العامة للس�ينما‬ ‫ع�ن كل البيئ�ات‪ ،‬فق�د كان�ت موجة أفلام الس�يرة الذاتية‬ ‫خملرجني يكتبون س�يناريوهات أفالمهم حس�ب انتماءاتهم‬ ‫ه�ي جزء من هذا التنوع‪ ...‬ولهذا ميكن لنا أن ندرس صورة‬ ‫دمش�ق في أفالم نبيل املالح ومحمد ملص مثال‪ ...‬وطقوسية‬ ‫الطائف�ة الدرزي�ة ف�ي أفالم رياض ش�يا وغس�ان ش�ميط‪،‬‬ ‫وإش�ارات الثقافة املس�يحية في أفالم سمير ذكرى ورميون‬ ‫ً‬ ‫مس�موحا في يوم من األيام أن يتم‬ ‫بطرس‪ ...‬إال أنه لم يكن‬ ‫حتليل األفالم التي أتين�ا على ذكرها هنا‪ ،‬باعتبارها تعكس‬ ‫ص�ورة الطائفة العلوية‪ ...‬وال أن يتم احلديث عن انتماءات‬ ‫مخرجيه�ا‪ ،‬وكأن هذه الهوية كانت محظورة‪ ،‬رغم وجودها‬ ‫املاث�ل للعيان ومتددها في كل اجمل�االت‪ ...‬ولهذا كان يجري‬ ‫احلديث عنها باعتبارها تعبيرا عن بيئة الساحل السوري‪،‬‬ ‫مع أن الساحل السوري فيه تنوع طائفي واجتماعي ال ميكن‬ ‫اختزاله بالطائفة العلوية وحسب‪.‬‬ ‫لقد عمل النظام على حترمي نقد الطائفة التي ينتمي إليها‬ ‫ً‬ ‫مستعيضا‬ ‫في الثقافة واإلعالم‪ ،‬أو اإلش�ارة إلى وجودها‪...‬‬ ‫ع�ن ذلك بك�م كبي�ر م�ن االمتي�ازات والفرص الت�ي منحت‬ ‫ألبنائها في كافة اجملاالت‪ .‬وال بد لنا اليوم من أن نعيد قراءة‬ ‫اإلنت�اج الفني والثقافي الذي قدم�ه مبدعوها حتى في إطار‬ ‫مناقش�ة الهوية الس�ورية وإشكاالتها‪ ...‬س�واء أعجب ذلك‬ ‫بعضهم أم أثار زوابع اتهاماتهم الدمياغوجية الترهيبية!‬ ‫٭ كاتب وصحفي سوري مقيم في دبي‬

‫انطلق�ت احلمل�ة من أج�ل انتخاب مدير ع�ام ملنظمة‬ ‫اليونس�كو خلال ش�هر أكتوب�ر ‪ .2013‬وأن ع�دد‬ ‫املتنافسين لهذا املنصب ثالثة أشخاص ‪ ،‬منهم املديرة‬ ‫العامة احلالية ومرشحان قادمان من املنطقة العربية‪.‬‬ ‫وفي ه�ذا اإلطار صدر للدبلوماس�ي رش�اد فرح كتاب‬ ‫بعنوان‪« :‬س�فير ف�ي قلب األحداث»‪ ،‬ف�ي بيروت‪ ،‬عن‬ ‫منش�ورات دار الب�راق‪ ،‬يق�ع في ‪ 115‬صفح�ة ويتألف‬ ‫من تقدمي للس�يدة ميغل أنخيل موراتينوس‪ ،‬ومقدمة‬ ‫وثمانية فصول وخامتة‪ .‬حيث تطرق فيها املؤلف إلى‬ ‫طفولت�ه‪ ،‬فهو ينحدر من اليمن عن طريق والده «فأنا‬ ‫م�ن أصول مينية م�ن جهة جدي من أب�ي» (ص‪.)15.‬‬ ‫وم�ن إثيوبيا عن طريق جدته من والده» ولدت جدة‬ ‫والدة أب�ي في أثيوبي�ا‪ ،‬وكانت عائلته�ا تقطن هرر‪،‬‬ ‫وولدت والدتي في جيبوتي س�نة ‪ ( »1928‬ص‪.)15.‬‬ ‫كم�ا تط�رق إل�ى مكان�ة أس�رته العلمي�ة والتجارية‬ ‫والسياس�ية وارتباطها بتطور وتسلس�ل األحداث‬ ‫ف�ي جيبوت�ي «يتص�ف بل�دي بالتن�وع الس�كاني‬ ‫إضاف�ة إلى جغرافيت�ه وموقفه االس�تراتيجي‪ ،‬كما‬ ‫أنه بل�د مضياف متفتح عن اخل�ارج‪..‬و كون معظم‬ ‫س�كانه من الرحل‪ ،‬فإن لم يلبث أن يغدو أرض لقاء‬ ‫كما هو ش�أن موانئ البحر األحم�ر» (ص‪ .)12.‬كما‬ ‫يش�ير إلى أن س�كان جيبوتي حينما حصلت على‬ ‫االس�تقالل كان عددهم ‪ 250‬ألف نسمة ليرتفع إلى‬ ‫أكث�ر م�ن ‪ 800‬أل�ف ع�ام ‪ 60 « 2009‬ف�ي املائة منهم‬ ‫يقيمون في العاصمة» (ص‪.)19.‬‬ ‫ثم يعالج مس�ألة التعليم وأهميته في التكوين اإلنس�اني‬ ‫ليض�ع أصبعه على اجل�رح العرب�ي حينما يثبت م�ا تؤكده‬ ‫منظمة اليونس�كو بأن «نس�بة األميني من البالغني مستمرة‬ ‫ف�ي التصاع�د‪ ،‬وأن التس�اوي بين اجلنسين يتراج�ع ف�ي‬ ‫التعليم الثانوي‪ ،‬وأن التعليم العالي ليس في متناول الكثير‬ ‫من الشباب‪ ،‬أما نسبة االنخراط الدراسي في التعليم العالي‬ ‫في إفريقيا جنوب الصحراء فلم يتعد ‪ 6‬في املائة سنة ‪،2008‬‬ ‫بينم�ا كان املع�دل العامل�ي ‪ 26‬في املائ�ة‪ ،‬إن ه�ذه التفاوتات‬ ‫توضح عدم صالحيات أنظمتنا» 'ص‪ . 25.‬األمر الذي يتطلب‬ ‫م�ن منظمة اليونس�كو زي�ادة االهتمام بالتعلي�م واحلرص‬ ‫علي�ه وإعطائ�ه املكان�ة األهم ف�ي البرام�ج السياس�ية لكل‬ ‫حكومة ألن ‪ 6‬في املائة نسبة الدارسني يبيّ ن فجوة كبيرة في‬ ‫النقص في التعليم‪ ،‬وبالتالي فإن املنظمة تدق جرس اإلنذار‬ ‫وعليها أن تطالب احلكومات املعنية بأخذ األمور بجدية أكثر‬ ‫لوضع حد لهذا الوضع‪.‬‬ ‫يعطينا الكاتب حملة عن مش�واره العلم�ي املرتبط بتطور‬ ‫بلده جيبوتي‪ ،‬فهو كان قد قدم إلى لفرنسا من أجل الدراسة‪،‬‬ ‫تف�رق إخوت�ه في ع�دة م�دن عربي�ة وغربي�ة ملواصلة‬ ‫كم�ا ّ‬ ‫تعليمهم‪ ،‬ثم أصبح املؤلف مدرسا في جيبوتي التي تبلورت‬ ‫فيه�ا جامع�ات ومؤسس�ات علمي�ة حديث�ا‪ ،‬بحك�م ارتباط‬ ‫ومس�اعدة بعض الدول العربية واإلسالمية لها مثل تونس‬ ‫إلرساء «جامعات ومعاهد علمية»‪.‬‬ ‫بع�د عودت�ه إلى بل�ده دخل عال�م السياس�ة إذ مثل بلده‬ ‫ف�ي ع�دة مناص�ب «لدى عودت�ي إل�ى جيبوت�ي‪ ،‬مت تعييني‬ ‫ف�ي وظيفة الس�كرتير العام املس�اعد للحكوم�ة» (ص‪،)37.‬‬ ‫ثم تقل�ب في مناصب أخرى في اخلارجي�ة حيث تعرف على‬ ‫ش�خصيات عربي�ة وغربي�ة وعاملي�ة‪ ،‬للمس�اهمة ف�ي بناء‬ ‫بل�ده « كنت أش�عر بالفخر والش�رف ملش�اركتي املتصاعدة‬ ‫ف�ي بناء دبلوماس�يتنا بدع�م خيّ ر م�ن رئيس الدول�ة‪ ،‬كان‬ ‫عمل�ي يخص كل ما ل�ه عالقة بالش�ؤون الثنائية ومن بينها‬ ‫تطرق بع�د ذلك إلى عمله‬ ‫امللف�ات السياس�ية» (ص‪ .)48.‬ثم ّ‬ ‫في املفوضية السامية لألمم املتحدة وإلى املشاكل السياسية‬ ‫بين جيبوتي وبعض ال�دول العربي�ة واإلفريقي�ة اجملاورة‬ ‫له�ا‪ ،‬والعم�ل ّ‬ ‫حلله�ا من أج�ل أن تعيش جيبوتي بسلام مع‬ ‫اجليران‪.‬‬ ‫عين املؤل�ف س�نة ‪ 1984‬ف�ي طوكيو كس�فير لبل�ده «لقد‬ ‫س�اعدني وجودي في طوكيو على تطوير عالقات شخصية‬ ‫م�ع العدي�د من الدبلوماس�يني ومن ثم املس�اهمة ف�ي تعزيز‬ ‫العالقات الثنائية بين بلدي وبلدانهم» (ص‪ .)67.‬ثم أصبح‬ ‫عمي�دا للمجموع�ة اإلفريقية س�نة ‪ ،1994‬واهت�م مبجموعة‬ ‫ملف�ات م�ع بع�ض البل�دان مث�ل الصين والهن�د انطالق�ا‬ ‫م�ن طوكي�و‪ ،‬كم�ا أعج�ب بالنظ�ام التعليم�ي ف�ي الفيلبني‪،‬‬ ‫وباملس�توى االقتصادي ف�ي ماليزيا ونظامه�ا التعليمي‪ ،‬أما‬ ‫الصين عمالق اجلن�وب فيرى بأنه مس�تقبال يجب أن تلتزم‬ ‫ببناء عالقة اس�تثناية معه «بش�كل أكبر إفريقيا‪ ،‬وستصبح‬ ‫حتما الش�ريك األول للقارة اإلفريقية‪ ،‬ابتداء من س�نة ‪1986‬‬ ‫وقب�ل أن أعيّ ن س�فيرا كنت مراقبا للتغي�رات التي تعود إلى‬ ‫نهضة إمبراطورية الوسط» ( ص‪.)76.‬‬ ‫قضى ‪ 15‬سنة في طوكيو إضافة إلى بعض البلدان األخرى‬ ‫الت�ي كان معتم�دا فيها «الصين‪ ،‬تايالن�دا‪ ،‬ماليزي�ا‪ ،‬الفلبني‪،‬‬ ‫كوريا‪ ،‬الهند‪ ،‬أندونيس�يا‪ ،‬سنغافورة وأس�تراليا» (ص‪،)77.‬‬ ‫مم�ا يبيّ �ن جترب�ة املؤلف الكبي�رة في الق�ارة األس�يوية‪ ،‬كما‬ ‫يوض�ح معرفت�ه بخبايا ه�ذه الدول الت�ي يعتبره�ا كنموذج‬ ‫في النم�و االقتص�ادي والتعليمي واالجتماع�ي‪ ،‬وهي جتربة‬ ‫غنية س�محت لألستاذ فرح رش�اد فيما بعد أن يلتحق مبنظمة‬ ‫اليونس�كو بعد أن عينته بلده س�نة ‪ 2004‬س�فيرا لها‪ ،‬وممثال‬ ‫دائما «جلمهورية جيبوتي لدى منظمة اليونسكو» ( ص‪.)81.‬‬ ‫يولي األستاذ رش�اد فرح أهمية كبرى للتعليم ولتنميته‪،‬‬

‫كما يوضح الدور الريادي للتربية‬ ‫في تطوي�ر األمم‪ ،‬عالوة على أخذه بعني االعتبار للتطورات‬ ‫التقنية احلديثة في ميدان الرقمنة والعمل من أجل إرس�ائها‬ ‫قوال وعمال في مؤسس�اتنا العربية اإلفريقية‪ ،‬وهو يعتبرها‬ ‫كش�رط من ش�روط اللح�اق بالتط�ور احلض�اري والعلمي‬ ‫واإلنس�اني‪ ،‬مما يتي�ح الفرص�ة لهذه الش�عوب لالضطالع‬ ‫عل�ى احملتوي�ات الرقمي�ة الت�ي أصبح�ت مص�درا مهم�ا من‬ ‫مصادر املعلومات‪ ،‬وول�وج «مجتمع املعرفة» (ص‪ ،)91.‬بكل‬ ‫معطياته‪ ،‬وبعد ذلك يعالج دور اليونسكو الذي يؤكد قائال‪:‬‬ ‫«في منضمة اليونسكو‪ ،‬نحاول تقدمي حلول حلاالت فورية‪،‬‬ ‫ولكنن�ا‪ ،‬وبش�كل خاص‪ ،‬نعم�ل على أن تك�ون بيئة األجيال‬ ‫القادمة أفضل من بيئة األجيال احلالية» (ص‪ ،)99.‬كما حلل‬ ‫مجموعة كتابات وتقارير رصدت الوقائع التي تعيشها القارة‬ ‫السمراء اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا‪ ،‬وعلى اليونسكو «أن‬ ‫تكون بيتا مفتوحا على اخلارج‪ ،‬ومكانا للنقاشات والتبادل‬ ‫واملواجه�ات مع العال�م‪ ،‬حيث يكون في�ه للمثقفني والعلماء‬ ‫والباحثين واخلبراء دور حاس�م‪ ،‬فإنه يتوج�ب علينا ربط‬ ‫ش�راكات م�ع هذه اخملتب�رات الت�ي متثله�ا مراك�ز التفكير»‬ ‫(ص‪ .)108.‬وهن�ا نرى الكاتب وكأنه يقدم برنامج عمل يأمل‬ ‫حتقيق�ه ف�ي حالة لو مت ترش�يحه عل�ى رأس املنظم�ة‪ ،‬ألنه‬ ‫يوص�ي م�ن خالله بتحقي�ق النم�و والعمل من أج�ل تطوير‬ ‫التعلي�م ف�ي القارة الس�مراء‪ ،‬ويح�ث اجملتم�ع الدولي على‬ ‫االهتمام بها‪ ،‬وجعل منضمة اليونس�كو تلعب دورها بش�كل‬ ‫حقيقي لكي تؤسس هي األخرى لعمل يلتقي فيه اجلميع من‬ ‫أجل بناء «مجتمع املعرفة» ومجتمع الس�لم واحملبة 'و تفعيل‬ ‫ح�وار احلض�ارات وتيس�ير العل�وم» (ص‪ .)111.‬خاص�ة‬ ‫وأن منظم�ة اليونس�كو تلع�ب دورا محوري�ا ف�ي «تطوي�ر‬ ‫الثقافة والتربية إضافة إلى الدبلوماس�ية الثقافية املتعددة‬ ‫األط�راف» (ص‪ .)111.‬وعلي�ه ف�إن هن�اك أرب�ع أولوي�ات‪،‬‬ ‫حس�ب الكاتب‪ ،‬يجب االعتناء به�ا وهي‪« :‬حوار احلضارات‬ ‫واملعتق�دات وحماي�ة التراث الثقاف�ي ونقل العل�م والتقانة‬ ‫وتطوي�ر التعليم العالي»‪ .‬كما يؤكد على أن دور اليونس�كو‬ ‫يس�اهم في صن�ع «القرار ف�ي تطوير كاف�ة العلوم مب�ا فيها‬ ‫العلوم اإلنس�انية وعلى تداولها بني اجملتمعات والشعوب»‬ ‫(ص‪.)114.‬‬ ‫يؤك�د الكاتب ب�أن األنترنت «اس�تطاعت أن تخلق رموزا‬ ‫كوني�ة‪ ،‬فلم�ا ال نصل إل�ى النتيجة نفس�ها في مي�دان علوم‬ ‫اإلنسان واجملتمع‪ ،‬وفي هذا امليدان ال بد لليونسكو أن تلعب‬ ‫دورا رياديا» (ص‪)..11.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتوضح لدين�ا بأن من‬ ‫فم�ن خالل ه�ذا الكتاب البرنام�ج‬ ‫صف�ات الرج�ل خبرت�ه الدبلوماس�ية والعملي�ة وعالقت�ه‬ ‫بديناميكي�ة املنظم�ة‪ ،‬ولق�د اهت�م الس�فير رش�اد ف�رح بكل‬ ‫القضاي�ا املرتبط�ة بالثقاف�ة والتعلي�م والس�يما ف�ي القارة‬ ‫االفريقية‪ ،‬وباختصار فإن الكتاب يظهر سيرة غنية باخلبرة‬ ‫الدبلوماس�ية ويقدّ م طروحات جتديدية تعيد للجنوب حقه‬ ‫ف�ي التنمي�ة الثقافي�ة ليس ملواجهة الش�مال وإمن�ا من اجل‬ ‫التقارب بينهما وتوحيد مس�اريهما‪ .‬كما يؤكد الدبلوماس�ي‬ ‫والسياس�ي اإلس�باني الس�يد ميغل أجنيل موراتينوس في‬ ‫تقدميه للكتاب ب�أن «الربيع العربي مرتبط بصورة أش�مل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بالتطلع الدميقراطي للش�عوب‪ ،‬فالتعليم يساهم في إرساء‬ ‫الدميقراطي�ة وع�ن طريق التعلي�م ميكن لهذه الش�عوب أن‬ ‫ّ‬ ‫تتطل�ع إلى التغيير» (ص‪ .)8.‬ولذا ف�إن تقلد منصب املنظمة‬ ‫م�ن قبل س�فير م�ن اجلن�وب ميل�ك جترب�ة غني�ة والعارف‬ ‫بقضايا املنظمة تكون فرصة جيدة لالهتمام بطرح ومعاجلة‬ ‫قضايا النم�و الثقافي والعلمي في الق�ارة االفريقية‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن األس�تاذ ف�رح ق�د وج�د مس�اندة واس�عة م�ن املنظم�ة‬ ‫االفريقية ومن الكثير من بعض املثقفني ومن رجال السياسة‬ ‫العرب والغرب‪.‬‬

‫السفر والكتابة‪ ..‬كوجيطو مسكون بالغياب‬ ‫محمد العناز ٭‬ ‫■ الكتابة ترحال دائم ومتكرر‪ ،‬الس��فر ترحال‪ ..‬إنهما‬ ‫معا عبور نحو الغياب‪ ،‬فالطريق الرابطة بيني وبني النص‬ ‫املؤج��ل هي طريق وعرة وش��ائكة غير قابلة للتش��وير أو‬ ‫التبليط‪ ..‬إنها مثل متاهة جتر روحك وحواسك وتاريخك‬ ‫وتقحم��ك في مغامرته��ا‪ ،‬تترك لعجلة اللحظة مس��ؤولية‬ ‫القي��ادة‪ ،‬ق��د توصلك لنص��ف الطريق‪ ،‬وق��د ال ترغب في‬ ‫حمل أشيائك البسيطة‪ ،‬ورمبا متر بسرعة ضوئية لتدعك‬ ‫خارج ركابها‪ ..‬وقلما توصلك بسالم‪ ..‬وحتى وإن وصلت‬ ‫إلى محطتك حتكم عليك بالغياب والتأجيل‪ ،‬فالنص الذي‬ ‫يروم��ك غير قاب��ل للحض��ور‪ ،‬ويدعوك إلى إمتام الس��فر‬ ‫في ذاتك‪ ،‬ف��ي غيرك‪ ،‬في مس��ارات احلي��اة‪ ،‬ومنعطفات‬ ‫األحالم‪ ،‬وأسئلة النزوات امللحة‪ ..‬وأنت تسافر في نصك‬ ‫ال حتت��اج إلى حزام الس�لامة أو مخدة األم��ان‪ ،‬ال حتتاج‬ ‫لعجل��ة جدي��دة أو جه��از ‪ ..gprs‬وإمنا أن��ت بحاجة إلى‬ ‫تغدية قلبك كي يتحمل برودة السؤال‪.‬‬ ‫والس��فر الذي يصدرني إلى حي��ث أحرك بوصلتي هو‬ ‫س��فر يدعوني دائما أن أستعيد حلظاتي الهاربة‪ ،‬فالسفر‬ ‫الطوي��ل مينحني ل��ذة االنزواء إلى ذاتي ألرمم ش��قوقها‪،‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫وأملع نوافذها م��ن رمال الزاوبع‪ ،‬أو أنظ��ف تلك الصورة‬ ‫العتيقة التي تس��كنني لكي أبدو وس��يما وأنا في مقعدي‬ ‫اخلش��بي‪ .‬الس��فر الذي يحملني من أقص��ى اجلنوب إلى‬ ‫أقصى الش��مال يجعلن��ي تواقا إل��ى ذاك��رة البحر الذي‬ ‫يسكنني‪ ،‬بحر احلب‪ ،‬وبحر الطفولة‪ ،‬وبحر الوفاء‪ ،‬وبحر‬ ‫القصيدة‪ ،‬وبحر البحر‪ ..‬يجعلن��ي تواقا إلى إيقاع حياتي‬ ‫مختلف‪ ،‬يدفعني لكي أمتلى في صور مختلفة حتمل معنى‬ ‫مؤجال‪ ،‬يدفعني السفر الطويل إلى التسلي باستعارات ال‬ ‫تقترب م��ن الواقع‪ ،‬وأن أفتش عن س��ر الفراش��ات وهي‬ ‫ترقص رقصتها األخيرة ‪.‬‬ ‫إن س��فر هو حركة بحري��ة‪ ،‬إنه مد مش��رع على الفرح‪،‬‬ ‫وجزر مس��كون باألمل‪ ..‬ولطاملا توجني الس��فر بنكهاته‬ ‫عريس��ا في قصيدة مؤجلة‪ ..‬مثل األحالم اللذية التي نود‬ ‫إكمالها لكن األيادي البيض��اء توقظنا ونحن في حلظات‬ ‫االنكشاف‪.‬‬ ‫يبدو لي أن الس��فرؤ والكتاب��ة متداخالن حد التماهي‪،‬‬ ‫وأنا أسافر إذن أنا أكتب‪ ،‬وأنا أكتب إذن أنا أسافر‪ ،‬إنهما‬ ‫كوجيطو مسكون بالغياب‪.‬‬ ‫٭ كاتب من املغرب‬ ‫‪elannaz01@gmail.com‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫حتتفي بزمن الفن والطرب األصيل وتستمر حتى ‪ 23‬من الشهر اجلاري‪:‬‬

‫انطالق فعاليات مهرجان «ليالي الطرب في قدس‬ ‫العرب» في دورته اخلامسة‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من وليد عوض‪:‬‬

‫اخملرج محمد اليونسي‬

‫اخملرج املغربي محمد اليونسي يدخل غمار جتربة فيلمية جديدة وجريئة‪:‬‬

‫«الوشاح األحمر» صرخة سينمائية حول مآسي‬ ‫التناحر بني املغرب واجلزائر‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من الطاهر الطويل‪:‬‬ ‫يدخل اخملرج الس�ينمائي محمد اليونس�ي‬ ‫بالتوه�ات التصوي�ر‪ ،‬خلال كان�ون الثان�ي‬ ‫(نوفمب�ر) اجل�اري‪ ،‬ب�كل م�ن م�دن وج�دة‪،‬‬ ‫ج�رادة وتازة‪ ،‬ف�ي اجله�ة الش�رقية للمملكة‬ ‫املغربية‪ ،‬للش�روع في حتريك الكاميرا إلجناز‬ ‫فيلمه اجلديد املوس�وم بـ»الوش�اح األحمر»‪،‬‬ ‫وه�و ش�ريط روائ�ي مط�ول م�ن بطول�ة كل‬ ‫من ك�رمي الس�عيدي‪ ،‬محمد بس�طاوي‪ ،‬نورة‬ ‫القريشي‪ ،‬يس�رى طارق‪ ،‬حسنة الطمطاوي‪،‬‬ ‫جمال الدين دخيس�ي‪ ،‬فريد الركراكي‪ ،‬محمد‬ ‫الش�وبي‪ ،‬س�عيد أيت باج�ا‪ ،‬عم�اد فجاجي‪..‬‬ ‫وآخرين‪.‬‬ ‫يتط�رق مضم�ون الش�ريط اجلدي�د حملمد‬ ‫اليونس�ي‪ ،‬ال�ذي كت�ب س�يناريو الفيل�م إلى‬ ‫جان�ب اجليالل�ي فرحات�ي‪ ،‬ملوض�وع غي�ر‬ ‫مس�بوق ف�ي الس�ينما والدرام�ا املغربي�ة‪،‬‬ ‫ويتعل�ق األم�ر مبأس�اة املغارب�ة املرحلني من‬ ‫اجلزائ�ر إب�ان م�ا كان يع�رف بفت�رة ح�رب‬ ‫الرم�ال‪ ،‬حي�ث وق�ع تش�تيت عائلات مكونة‬ ‫م�ن مواطنني جزائريين ومغارب�ة‪ .‬ولعل هذا‬ ‫املوضوع ذا الطابع اإلنساني احملض‪ ،‬يكتسي‬ ‫الي�وم أهمية قصوى بالنظ�ر لطبيعة الظرفية‬ ‫الت�ي جتتازها العالقات املغربي�ة اجلزائرية‪،‬‬ ‫بحي�ث كان وال ي�زال ينطوي على حساس�ية‬ ‫كبرى‪.‬‬ ‫وت�دور قص�ة الش�ريط اجلدي�د حملم�د‬ ‫اليونس�ي ح�ول مأس�اة زوجين (لوي�زا من‬ ‫اجلزائ�ر وحلبيب م�ن املغ�رب) فرقتهما اآللة‬ ‫العسكرية اجلهنمية باجلزائر وعاشا بعيدين‬ ‫عن بعضهما ما تبقى لهما من حياتهما‪.‬‬ ‫وتب�دأ احلكاية م�ن حالة «حلبي�ب»‪ ،‬الذي‬ ‫ينتظ�ر مولودا جديدا‪ ،‬وهو عائد من الس�وق‬

‫بع�د أن اقتن�ى بع�ض احلاجي�ات بطل�ب‬ ‫م�ن املمرض�ة التي تش�رف عل�ى زوجت�ه في‬ ‫املستشفى‪ .‬وبينما هو في الطريق للمستشفى‪،‬‬ ‫فرح�ا باحلاجي�ات الت�ي اقتناه�ا للمول�ود‬ ‫اجلدب�د‪ ،‬يوقف�ه أح�د العس�اكر ف�ي مفت�رق‬ ‫الط�رق‪ ،‬يستفس�ره ع�ن هويت�ه‪ ،‬فيكتش�ف‬ ‫أن «حلبي�ب» مغرب�ي اجلنس�ية‪ ،‬فيلقي عليه‬ ‫القبض ويضعه في ش�احنة عس�كرية ثم يتم‬ ‫طرده عبر احلدود البرية‪.‬‬ ‫وهن�ا تب�دأ معان�اة زوجين كان يجمعهما‬ ‫احلب وفرقت بينهما احلرب‪ ..‬زواج «حلبيب»‬ ‫املغرب�ي م�ن «لوي�زة» اجلزائري�ة ابن�ة أح�د‬ ‫رج�االت املقاوم�ة‪ ،‬كان عرب�ون محب�ة م�ن‬ ‫والده�ا ل�ه‪ ،‬مل�ا كان يقدم�ه م�ن مس�اعدات‬ ‫للمقاومة اجلزائرية وذلك بإدخال السالح من‬ ‫وجدة إلى اجلزائر‪.‬‬ ‫تش�اء الصدف أن ينتظر «حلبيب» مولوده‬ ‫في اليوم الذي ستقوم فيه احلرب بني املغرب‬ ‫واجلزائ�ر‪ ،‬فيس�قط ف�ي ي�د العس�كر الذي�ن‬ ‫يُ هَ ِّج�رون كل مغرب�ي صادف�وه ف�ي طريقهم‪،‬‬ ‫فتب�دأ رحلة املعاناة مع «حلبي�ب» الذي يُ هَ َّجر‬ ‫قس�را إلى املغرب‪ ،‬حتى دون أن يرى مولوده‬ ‫اجلديد‪..‬‬ ‫تتوالى األحداث ليعيش «حلبيب» أقس�ى‬ ‫درج�ات املعاناة م�ع محاوالت�ه املتكررة من‬ ‫أج�ل الرج�وع إل�ى اجلزائ�ر لي�رى مولوده‬ ‫وزوجت�ه‪ ..‬وف�ي الضف�ة األخ�رى تعي�ش‬ ‫زوجت�ه «لويزة» نف�س املعاناة الت�ي ال تقل‬ ‫مأس�اوية وقس�اوة م�ن ش�دة محن�ة ف�راق‬ ‫زوجها وما س�يترتب عن ذل�ك من مضايقات‬ ‫يومية من «اله�واري» (أحد األعيان املقربني‬ ‫من الس�لطة) الذي يس�تغل غياب «حلبيب»‬ ‫من املنزل‪ ،‬ويتحرش بلويزة‪.‬‬ ‫يق�ول اخمل�رج والسيناريس�ت محم�د‬ ‫اليونسي عن فيلمه اجلديد «الوشاح األحمر»‬ ‫إنه «يحاول من خالل قصة زوجني عاديني من‬

‫املغرب واجلزائر‪ ،‬عانيا من الفصل القس�ري‪،‬‬ ‫تس�ليط الضوء عل�ى املعاناة والتش�رد التي‬ ‫تسببه احلروب»؛ مضيفا أن «احللم بالتالقي‬ ‫املنتظ�ر بين األب واالبن واإلخ�وة واألزواج‬ ‫والزوج�ات وبني أبن�اء العم واألق�ارب‪ ،‬كلها‬ ‫آم�ال تبق�ى معلق�ة عل�ى تخط�ي ح�دود ه�ي‬ ‫ف�ي األصل عب�ارة عن خي�ط رفيع م�ن ماء أو‬ ‫س�لك‪ ..‬وهاته حاالت مماثلة لكثير من الناس‬ ‫ف�ي أج�زاء مختلف�ة من العال�م‪ ..».‬االس�تياء‬ ‫والعنف واملؤامرات «فاكهة متسممة» لقرارات‬ ‫س�خيفة‪ ،‬ولهذا فس�يناريو ه�ذا الفيلم‪ ،‬يؤكد‬ ‫اليونس�ي‪ ،‬هو عب�ارة عن صرخ�ة عميقة من‬ ‫النف�س البش�رية إلنه�اء املصائ�ر املأس�اوية‬ ‫لإلنسان‪.‬‬ ‫واحل�روب ف�ي األص�ل نزاع�ات‪ ،‬غالب�ا‬ ‫م�ا تك�ون مبني�ة عل�ى أس�باب إديولوجي�ة‪،‬‬ ‫اقتصادية‪ ،‬دينية‪ ،‬عنصرية أو عرقية‪ ..‬ومهما‬ ‫تع�ددت أس�بابها فهي ف�ي احلقيقة ال تس�بب‬ ‫سوى مآسي للشعوب ولإلنسان البسيط‪.‬‬ ‫وجت�در اإلش�ارة إل�ى أن الفن�ان محمد‬ ‫اليونسي سبق أن أخرج فيلمني سينمائيني‬ ‫روائيين مطولين‪ ،‬أحدهم�ا بعن�وان‬ ‫«بنيكس» سنـة ‪ 2012‬واآلخر بعنوان «ألو‬ ‫‪ »15‬س�نـة ‪ ،2009‬باإلضاف�ة إل�ى إخراجه‬ ‫لع�دة أش�رطة قصي�رة منه�ا «أب واب�ن»‬ ‫و»زيارة ليلي�ة» و»احلبق»‪ ،‬و»بروطكان»‬ ‫و»أمل» و»أهذه هي احلياة؟» وكلها أنتجت‬ ‫سنة ‪ ،2006‬وشريط «الدمية» و»مسافر‪»..‬‬ ‫و»املطرق�ة وامليدالي�ة» س�نة ‪ ..2005‬فضال‬ ‫ع�ن إخراجه لع�دد م�ن األفلام الوثائقية‬ ‫واألغان�ي املص�ورة (كليب�ات) وإجن�ازه‬ ‫لعروض اس�تعراضية لبعض املهرجانات‪،‬‬ ‫وكتابت�ه جملموع�ة م�ن الس�يناريوهات‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى إنتاج�ه لع�دد م�ن األفالم‬ ‫التلفزيوني�ة ومش�اركته ف�ي التمثي�ل في‬ ‫السينما واملسرح‪.‬‬

‫قرصنة على مواقع وسائل اعالم تونسية‬ ‫مبناسبة «نكبة ‪ 7‬نوفمبر»‬ ‫■تون�س ‪ -‬د ب أ‪ :‬قام�ت مجموع�ة م�ن‬ ‫القراصنة ف�ي تونس اخلمي�س باختراق عدد‬ ‫م�ن مواقع وس�ائل االعلام احمللية احملس�وبة‬ ‫عل�ى النظام الس�ابق مبناس�بة ذك�رى اعتالء‬ ‫الرئي�س اخملل�وع زي�ن العابدي�ن ب�ن عل�ي‬ ‫للسلطة‪.‬‬ ‫وذك�رت اجملموع�ة الت�ي تس�مى نفس�ها‬ ‫«الفالق�ة» عل�ى صفحته�ا مبوق�ع التواص�ل‬ ‫االجتماع�ي '»في�س ب�وك»‪« :‬مبناس�بة نكبة ‪7‬‬ ‫نوفمبر هدية بس�يطة الى االعالم البنفس�جي‬

‫ال�ذي ال يزال حتت س�يطرة لطيف وش�يبوب‬ ‫وليلى الطرابلسي»‪.‬‬ ‫ويقص�د باالعالم البنفس�جي املوالي لنظام‬ ‫الرئيس السابق قبل خلعه في ثورة ‪ 14‬كانون‬ ‫ثان‪/‬يناي�ر ع�ام ‪ 2011‬والذي ما زال‪ ،‬بحس�ب‬ ‫القراصنة‪ ،‬حتت س�يطرة رج�ل االعمال النافذ‬ ‫كمال اللطيف وصهر بن علي س�ليم ش�يبوب‪،‬‬ ‫وزوجته ليلى الطرابلسي‪.‬‬ ‫وش�ملت قائم�ة املواق�ع الت�ي تعرض�ت‬ ‫للقرصن�ة موق�ع صحيف�ة «الصب�اح» أكب�ر‬

‫انطلق�ت اخلمي�س ف�ي مدين�ة الق�دس احملتل�ة فعاليات‬ ‫مهرج�ان «ليال�ي الط�رب ف�ي ق�دس الع�رب « ف�ي دورت�ه‬ ‫اخلامس�ة والتي تس�تمر حتى الثالث والعش�رين من ش�هر‬ ‫نوفمبر‪/‬تش�رين الثاني اجل�اري‪ ،‬وذلك في قاع�ة كلية هند‬ ‫احلسيني التابعة جلامعة القدس‪.‬‬ ‫واحي�ا حفل االفتت�اح فرق�ة «مقام�ات الق�دس» التابعة‬ ‫للمعه�د الوطن�ي للموس�يقى‪ ،‬والتي تتكون من اثني عش�ر‬ ‫ً‬ ‫عازفا وعازفة من أبن�اء املعهد املتقدمني بالعزف على اآلالت‬ ‫املوس�يقية الش�رقية‪ ،‬حيث اطربت الفرقة جمهور املهرجان‬ ‫ببرنامج موسيقي غنائي ألم كلثوم وعبد احلليم حافظ‪.‬‬ ‫وترتكز عروض ليالي املهرجان على املوس�يقى واألغاني‬ ‫العربي�ة‪ -‬الطربي�ة‪ ،‬التي تعود مبس�تمعيها إل�ى زمن الفن‬ ‫والط�رب األصي�ل‪ ،‬حيث يتضم�ن األس�بوع األول مجموعة‬ ‫م�ن الع�روض التي تق�دم ف�ي مدينت�ي الق�دس ورام الله‪،‬‬ ‫وس�يكون اجلمه�ور ف�ي مدينة الق�دس الي�وم اجلمعة على‬ ‫موعد م�ع عازف العود كنع�ان الغول في عرض س�يقام في‬

‫قاعة املعهد الوطني للموس�يقى‪ ،‬في حني سيقدم‬ ‫الفنان مراد س�ويطي غدا السبت باقة من أغاني‬ ‫الق�دود احللبي�ة واألغاني الطربي�ة‪ ،‬وذلك من‬ ‫على مسرح كلية هند احلسيني باملدينة‪.‬‬ ‫أما مدين�ة رام الله‪ ،‬فس�تفتتح عروضها غدا‬ ‫اجلمع�ة م�ن قص�ر رام الل�ه الثقاف�ي م�ع فرقة‬ ‫«ت�راث» ف�ي عرضه�ا املق�دم كتحي�ة للفنان�ة‬ ‫الراحلة وردة اجلزائرية‪.‬‬ ‫بحسب هبة أصالن منسقة العالقات العامة‬ ‫واإلعلام ف�ي املعه�د‪ ،‬ف�إن م�ا ميي�ز ع�روض‬ ‫ه�ذا الع�ام أنه�ا فلس�طينية بامتي�از‪ ،‬حي�ث‬ ‫ستستضيف جميعها فنانني وفرق فلسطينية‪،‬‬ ‫وذلك بهدف مس�اهمة املعهد كمؤسس�ة ثقافي�ة في الترويج‬ ‫للفرق املوس�يقية الفلسطينية من مختلف املناطق وتعريف‬ ‫اجلمهور الفلسطيني بها‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى أن املهرج�ان له�ذا العام يق�دم بالتع�اون مع‬ ‫جامع�ة القدس‪/‬كلي�ة هن�د احلس�يني‪ ،‬جامع�ة النج�اح‬ ‫الوطنية‪ ،‬ديار‪ ،‬بيت الطفل الفلسطيني‪.‬‬ ‫هذا وتوج�ه املعهد الوطني للموس�يقى بالش�كر لكل من‬ ‫س�اهم ودع�م املهرجان ف�ي دورته اخلامس�ة للع�ام ‪،2013‬‬

‫فرقة «مقامات القدس»‬

‫مهرجان «تروب فست أرابيا» بأبوظبي يحتفي بلجنة التحكيم وصناع االفالم‬ ‫أبوظبي ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من فاطمة عطفة‪:‬‬ ‫إلتق�ى أعض�اء جلن�ة حتكي�م مهرج�ان تروب فس�ت‬ ‫أرابي�ا في دورت�ه الثالثة ال�ذي تنظم�ه ‪،twofour54‬‬ ‫وه�و النس�خة العربية ألضخ�م مهرجان عامل�ي لألفالم‬ ‫القصيرة مع صناع األفالم الـ ‪ 16‬املش�اركني في نهائيات‬ ‫املهرج�ان‪ ،‬وذلك قبل يوم من عرض أعمالهم أمام اللجنة‬ ‫واجلمهور‪.‬‬ ‫حض�ر اللق�اء كل م�ن اخمل�رج اإلمارات�ي عل�ي مصطفى‪،‬‬ ‫واملمثل�ة التونس�ية درة زروق‪ ،‬واملمث�ل الس�وري باس�ل‬ ‫خي�اط‪ ،‬واملمث�ل الكويت�ي خال�د أمين‪ ،‬إضاف�ة إل�ى مقدمة‬ ‫األمسية وهي اإلعالمية اللبنانية ريا أبي راشد‪.‬‬

‫وس�يتخلل مهرجان تروب فست أرابيا فعالية السجادة‬ ‫احلم�راء‪ ،‬وع�رض لألفلام ال�ـ ‪ 16‬املش�اركة ألول م�رة‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى برنام�ج ترفيهي ممي�ز يقدمه البوب س�تار‬ ‫رامي عياش‪.‬‬ ‫ريا أبي راشد مقدمة احلدث‪ ،‬الذي سيتم مساء اجلمعة‬ ‫‪ 8‬نوفمبر على ش�اطئ أبوظبي‪ ،‬بحضور مخرجي األفالم‬ ‫الـ ‪ 16‬املش�اركني في نهائيات هذا العام‪ .‬وتتضمن الئحة‬ ‫أعضاء جلنة حتكيم مهرجان تروب فس�ت أرابيا ‪2013-‬‬ ‫اخمل�رج اإلماراتي عل�ي مصطفى واملمثلة التونس�ية درة‬ ‫زروق واملمث�ل الس�وري املعروف باس�ل خي�اط واملمثل‬ ‫الكويت�ي الش�هير خال�د أمين واملنتج�ة األردني�ة رولى‬ ‫ناصر‪.‬‬ ‫تروب فس�ت أرابيا هو النس�خة العربية من تروب فست‬ ‫الذي يعتب�ر أضخم مهرجان عاملي لألفلام القصيرة‪ .‬ينظم‬

‫سودوكو‬

‫صحيف�ة ف�ي تونس وموق�ع «الصب�اح نيوز»‬ ‫وموقع�ي «لوط�ون» و»لكسبريس�يون»‬ ‫الناطقني بالفرنسية‪.‬‬ ‫ويتزام�ن تاريخ اليوم الس�ابع من تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر مع صعود الرئيس السابق الى‬ ‫احلكم اثر انقالب ابي�ض ضد الرئيس الراحل‬ ‫احلبيب بورقيبة عام ‪.1987‬‬ ‫ودأبت وسائل االعالم احمللية على االحتفاء‬ ‫بهذه بالذكرى سنويا قبل سقوط النظام الذي‬ ‫امتد على مدى ‪ 23‬عاما‪.‬‬

‫«واينوارد باينز» مسلسل جديد حول االستخبارات االميركية‬ ‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫■ لوس أجنلس‪( -‬ي�و بي اي)‪ :‬انضمت املمثلة األميركية‪،‬‬ ‫هوب ديفي�س‪ ،‬إلى النجمين جولييت لويس‪ ،‬وم�ات ديالن‪،‬‬ ‫في مسلس�ل حركة وإث�ارة جديد حول عميل باالس�تخبارات‬ ‫األميركي�ة يواجه صعوبات ومخاط�ر خالل بحثه عن عميلني‬ ‫فدراليني مفقودين في إحدى البلدات‪.‬‬ ‫وذك�ر موق�ع (هولي�ود ريبورت�ر) األميرك�ي أن ديفي�س‪،‬‬ ‫ستش�ارك في مسلس�ل «واينوارد باين�ز» املرتك�ز على كتاب‬ ‫باإلسم نفسه‪.‬‬ ‫وتدور أح�داث املسلس�ل ح�ول العميل في االس�تخبارات‬ ‫األميركية إيثان بورك (ديالن) الذي يصل إلى بلدة واينوارد‬ ‫باين�ز‪ ،‬بوالية أيداهو‪ ،‬ف�ي مهمة البحث ع�ن عميلني فدراليني‬ ‫ً‬ ‫عوض�ا ع�ن العث�ور عل�ى إجاب�ات على‬ ‫مفقودي�ن‪ ،‬غي�ر أن�ه‬ ‫ً‬ ‫اس�ئلته‪ ،‬يصب�ح لدي�ه مزيدا م�ن األس�ئلة‪ ،‬في الوق�ت الذي‬ ‫يواجه في�ه واقعه املرعب املتمثل باحتم�ال عدم خروجه ً‬ ‫حيا‬ ‫من تلك البلدة على اإلطالق‪.‬‬ ‫وس�تؤدي ديفيس في املسلس�ل دور «ميغان فيشر»‪ ،‬وهي‬ ‫معلم�ة بأكادميية واين�وارد باينز‪ ،‬فيما يؤدي املمثل جاستن‬ ‫كي�رك‪ ،‬دور «بيت�ر ماكال»‪ ،‬وهو سمس�ار عقارات ف�ي البلدة‪،‬‬ ‫بينم�ا تؤدي لويس دور الس�اقية «بيفرلي» ف�ي أحد املالهي‪،‬‬ ‫ويتبين لـ»إيثان» أنها تعتمد‪ ،‬مثل�ه‪ ،‬احليطة واحلذر في تلك‬ ‫البلدة‪.‬‬ ‫كما يش�ارك ف�ي املسلس�ل‪ ،‬املمثل�ون تويي جون�ز‪ ،‬وكارال‬ ‫غوجينو‪ ،‬وميليسا ليو‪ ،‬وش�انون سوسامون‪ ،‬ومن املقرر أن‬ ‫يعرض املسلسل العام املقبل على شبكة «فوكس» األميركية‪ .‬هوب ديفيس‬

‫وخاصا بالذكر مؤسسة س�يدا‪،‬و الصندوق العربي لإلمناء‬ ‫االقتصادي واالجتماعي‪ ،‬ومؤسس�ة منى وباس�م حش�مة‪،‬‬ ‫ومؤسس�ة دياكوني�ا‪ ،‬والس�يدة مارين�ا ك�ن‪ ،‬وبلدي�ة رام‬ ‫الل�ه‪ ،‬وفن�دق القدس‪ ،‬وفن�دق الزه�راء‪ ،‬فندق الياس�مني‪،‬‬ ‫دروسوس‪ ،‬شركة األرز‪ ،‬زيت وزعتر‪ ،‬مطعم سولي‪ ،‬مصانع‬ ‫الش�رق األوس�ط العربية) (إيكو) والش�ركة الفلس�طينية‬ ‫للصناع�ات اإلنش�ائية (‪ ،)PCP‬باإلضاف�ة إل�ى رعاي�ة‬ ‫إعالمية لتلفزيون فلسطني وشبكة ً‬ ‫معا اإلذاعية‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫املهرج�ان في العام ‪ 2013‬ال�دورة الثالثة منه‪ ،‬ووفق الهدف‬ ‫نفس�ه املتمثل في املس�اهمة بتطوير صناعة األفالم العربية‬ ‫عن طريق توفيره منبر مهم لصانعي األفالم الشباب العرب‬ ‫لعرض أعمالهم السينمائية‪.‬‬ ‫وإضاف�ة إلى عرض األفالم القصيرة املش�اركة بنهائيات‬ ‫املهرج�ان بدورت�ه الثالث�ة أم�ام اجلمه�ور ف�ي أبوظبي في‬ ‫ش�هر نوفمبر من ع�ام ‪،2013‬فإن هذه األفالم س�تتوفر على‬ ‫االنترن�ت ملزيد من الدعم‪ ،‬ومن خلال صفحة املهرجان على‬ ‫موقع يوتيوب‬ ‫س�يغطي املهرجان أفالم عدد من اخملرجني اإلقليميني من‬ ‫اجلزائر‪ ،‬والبحرين‪ ،‬ومصر‪ ،‬والعراق‪ ،‬واألردن‪ ،‬والكويت‪،‬‬ ‫ولبن�ان‪ ،‬وليبي�ا‪ ،‬واملغ�رب‪ ،‬وس�لطنة عم�ان‪ ،‬وفلس�طني‪،‬‬ ‫وقطر‪ ،‬واململكة العربية الس�عودية‪ ،‬والس�ودان‪ ،‬وسورية‪،‬‬ ‫وتونس‪ ،‬واإلمارات العربية املتحدة واليمن‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫برج احلمل‏‬ ‫ابتعد عن أي مغامرة اليوم فالنتائج قد ال تكون في صاحلك خاصة أن احلظ‬ ‫ليس بجانبك ورمبا حتاول أن تعرف احلبيب على العائلة كخطوة من‬ ‫التقرب‪.‬‏‬ ‫برج الثور‏‬ ‫ً‬ ‫كسوال وابدأ بها على‬ ‫لديك كم هائل من األعمال التي تنتظر تنفيذها فال تكن‬ ‫الفور وقد تخرج في املساء برفقة احلبيب ما يشعل الرومانسية بينكما‪.‬‏‬ ‫برج اجلوزاء‏‬ ‫ينتابك الكسل من الصباح الباكر فليست لديك أية رغبة في إجناز أية أعمال‬ ‫روتينية أو تقليدية وحاول أال تكن مزاجيا في تصرفاتك مع من حتب‪.‬‏‬ ‫برج السرطان‏‬ ‫تتميز اليوم بالدبلوماسية التي تعطيك صفة مميزة في مجال عملك حاول‬ ‫أن تختلط بالناس أكثر فأنت اليوم محط إعجاب وقد حتظى بفرصة لبناء‬ ‫عالقة حب جديدة‪.‬‏‬ ‫برج األسد‏‬ ‫النجاح مستمر معك طيلة أيام األسبوع املقبل فأحسن استغالل الفرص وال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومنفردا بقراراتك حاول أن تشارك احلبيب بها واجعله شريكك‬ ‫عنيدا‬ ‫تكن‬ ‫بالفعل‪.‬‏‬ ‫برج العذراء‏‬ ‫ً‬ ‫حتدث اليوم العديد من األمور التي جتعلك تفكر جديا بتغيير مجال عملك‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬ال جتعل الشك يدفعك إلى القيام بتصرفات‬ ‫خاصة مع ما تعرضت له‬ ‫طائشة مع احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج امليزان‏‬ ‫قد تسمع اليوم بعض األخبار املقلقة والتي قد تصيبك بالتوتر فال تعط‬ ‫املوضوع أهمية كبيرة وحاول أن تخرج هذا املساء وتستمتع برفقة‬ ‫احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج العقرب‏‬ ‫يوم مريح يقف احلظ إلى جانبك ويدعمك بكل قراراتك املهنية واالجتماعية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حكيما‪.‬‏‬ ‫اختالف في وجهات النظر قد يسبب لك مشكلة مع احلبيب فكن‬ ‫برج القوس‏‬ ‫ستكون اليوم ً‬ ‫مهما بسبب آرائك البناءة واإليجابية التي جتعلك محط‬ ‫أنظار ويجب أن تكون لديك شخصية مستقلة بعيدة عن سيطرة احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج اجلدي‏‬ ‫لألسف ال تعيش أفضل أيامك فاملسؤوليات كثيرة واألعمال ال تنتهي وتشعر‬ ‫بتعب وإرهاق كما أنك لست في مزاج يسمح لك بلقاء من حتب‪.‬‏‬ ‫برج الدلو‏‬ ‫تسعى إلى تغيير أشياء كثيرة في مجال عملك جتد أنها غير نافعة بعد طول‬ ‫ً‬ ‫حياديا في موقفك جتاه احلبيب والعائلة‪.‬‏‬ ‫انتظار‪ ،‬حاول أن تكون‬ ‫برج احلوت‏‬ ‫حتاول اليوم تكملة األعمال التي لم تستطع اجنازها أمس‪ ،‬حاول أن تدخل‬ ‫املزيد من املرح على عالقتك العاطفية وابتعد عن امللل ‏‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشغوال بنبض الناس وأغرقه بالتفاصيل‬ ‫شريطا‬ ‫فؤاد عليوان قدم‬

‫«عصفوري» حكاية كل منا مع املكان والذاكرة‬

‫سليم عزوز ٭‬

‫ـ من زهرة مرعي‪:‬‬

‫املمثل كريس برات يكشف عن‬ ‫ماضيه في‪ ..‬التعري‬

‫فضائيات‬

‫مرسي يالعب االنقالبيني على أرضه!‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫هو موس�م الس�ينما اللبنانية املزدهر‪ .‬إل�ى الصاالت‬ ‫اللبناني�ة نزل فيل�م عصف�وري للمخرج ف�ؤاد عليوان‪.‬‬ ‫فيل�م خ�رج م�ن وج�دان علي�وان البيروت�ي االنتم�اء‬ ‫واله�وى‪ .‬فيه كثي�ر من ذات�ه وحكايته مع اع�ادة اعمار‬ ‫املدينة العريقة التي دمرتها احل�رب‪ .‬هو الفيلم الروائي‬ ‫األول لعلي�وان بعد أفالمه القصي�رة املتعددة التي قالت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مس�تقبليا‪ .‬ف�ي‬ ‫ومش�روعا‬ ‫بامتالك�ه رؤي�ا س�ينمائية‬ ‫عصف�وري حي�ث خ�اض عليوان س�نوات م�ن الكتابة‪،‬‬ ‫وس�نوات من البحث عن االنتاج شيء من كل واحد منا‪.‬‬ ‫بع�د جهود ب�دأ علي�وان التصوير‪ ،‬وف�ي الطريق انضم‬ ‫إليه منتجون للفيلم آمنوا به كفن وكقضية‪.‬‬ ‫ف�ي تقدميه لفيلم�ه أمام املدعوين وأس�رة الفيلم قال‬ ‫ف�ؤاد علي�وان‪ :‬الفيل�م يش�بهنا ويحمل احلام كل منا‪..‬‬ ‫هو حكاي�ة روح وانتماء‪ ..‬حكاية وط�ن لم يتحقق حتى‬ ‫اليوم‪..‬‬ ‫ً‬ ‫هاجس�ا أن فيلمه سيس�رق‪ .‬فور‬ ‫كان ف�ي ب�ال ف�ؤاد‬ ‫انتهائ�ه م�ن املونتاج طل�ب في اللحظة نفس�ها نس�خة‬ ‫ثاني�ة ع�ن الفيل�م‪ .‬كان له م�ا اراد ووضعت كل نس�خة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وفعال حدث ما توقعه وسرق الفيلم‪،‬‬ ‫بعيدا عن األخرى‪.‬‬ ‫والنس�خة االضافية انقذته‪ .‬لم يوج�ه االتهام ألحد إمنا‬ ‫السؤال مش�روع إن كانت الشركات العقارية التي كانت‬ ‫الهدف الذي صوب عليه عليوان طوال زمن الشريط؟‬ ‫عصف�وري جال عل�ى مهرجانات ع�دة عاملية قبل أن‬ ‫ينطل�ق في صاالت لبن�ان وحصدت بطلته الش�ابة يارا‬ ‫أبو حيدر جائزة أفضل ممثلة‪.‬‬ ‫للتفس�ير ف�إن كلم�ة عصف�وري تعن�ي لغ�ة قدمية‬ ‫حي�ث يت�م نطق حرف الزي�ن بني كل ح�رف وآخر من‬ ‫لغتن�ا العربية‪ .‬هي لغة كان جد بطل الفيلم يحدِّ ث بها‬ ‫زوجته ك�ي ال يفهم عليهما أحد‪ .‬بنظرة عامة على فيلم‬ ‫عصفوري فهو يشبه حياتنا بكل جماليتها وتناقضاتها‬ ‫ومراراته�ا‪ .‬وفي حكايته أن ج�د كرمي ميلك بناية قرب‬ ‫حديقة الصنائ�ع في قلب بيروت ق�رر ترميمها وبدأت‬ ‫احلرب األهلية‪ .‬وتعثر مش�روع الترميم مرات ومرات‬ ‫خلال تلك احلرب‪ .‬رح�ل اجلد ولم يتمك�ن من حتقيق‬ ‫رغبته‪.‬‬ ‫تول�ى االبن املهمة مبس�اعدة ابنه ك�رمي وظلت املهمة‬ ‫تتعث�ر‪ .‬وم�ع ب�دء حال�ة الس�لم األهل�ي في س�نة ‪1990‬‬ ‫تعث�ر الترمي�م أكثر‪ ،‬ول�م يتم احلصول عل�ى رخصة من‬ ‫البلدية‪ ،‬فشركة «سوليرباك» وقفت ضد الترميم وعينها‬ ‫على املبنى بعد ش�راء املبنى اجملاور به�دف اقامة مجمع‬ ‫ً‬ ‫طابقا‪ .‬هم السماس�رة انفس�هم‬ ‫جت�اري كبي�ر بعل�و ‪20‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫■ تسعون ثانية‪ ،‬من جملة ثالثة أرباع الساعة‪ ،‬وجدها أهل احلكم متثل اللقطات األضعف في محاكمة‬ ‫ً‬ ‫زعيما‪.‬‬ ‫الرئيس محمد مرسي‪ ،‬فقام التلفزيون املصري ببثها‪ ،‬فإذا بها تساهم في عملية تدشني الرجل‬ ‫ً‬ ‫استراتيجيا وقع فيه االنقالبيون‪ ،‬الذين فشلت خطتهم‬ ‫تقدمي الرئيس املصري للمحاكمة‪ ،‬كان خطأ‬ ‫فصاروا ال يقومون إال كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من املس‪ ،‬فقد كان السيناريو الذي رسمه لهم‬ ‫محمد حسنني هيكل يتمثل في أن جناح االنقالب ال يحتاج إال لـ (‪ )48‬ساعة‪ ،‬بعدها يأتي اإلخوان إلى‬ ‫قائد االنقالب عبد الفتاح السيسي محلقني ومقصرين‪ ،‬ليطالبوا « بتحسني شروط االعتقال»‪ ،‬فات‬ ‫هيكل أنه لم يعد ً‬ ‫قادرا على استيعاب روح العصر‪ ،‬وال بأس‪ ،‬فهو « دقة قدمية»‪ ،‬وهذه أزمة من يعش‬ ‫أكثر مما ينبغي!‬ ‫املصريون‪ ،‬وليس اإلخوان وحدهم‪ ،‬تغيروا‪ ،‬واملصري بعد الثورة لم يعد يقبل بالدنية في أمره‬ ‫وعندما أستمع إلى صمود أهالي شهداء مذابح‪ :‬رابعة‪ ،‬والنهضة‪ ،‬واحلرس اجلمهوري‪ ،‬والنصب‬ ‫ً‬ ‫واحدا مثلي تستولي عليه الدهشة لهذا الثبات‪،‬‬ ‫التذكاري‪ ،‬ورمسيس‪ ،‬ويوم السادس من أكتوبر‪ ،‬فان‬ ‫واجلميع ال ينسون في مداخالتهم من ان يؤكدوا أنهم مستمرون في معركة كسر االنقالب‪ ،‬على الرغم‬ ‫من فقدهم للعزيز لديهم!‬ ‫وهذا التغيير لم يستوعبه مخطط االنقالب محمد حسنني هيكل‪ ،‬حلظة التخطيط‪ ،‬وعندما استوعبه‪،‬‬ ‫ترك القوم يتخبطون‪ ،‬وفي مواجهة االتهام بخطف الرئيس املنتخب كان قرارهم بتقدميه للتحقيق‬ ‫القانوني‪ ،‬حتى يكون ردهم على العالم‪ ،‬أن الرئيس محبوس بقرارات من جهات التحقيق‪ ،‬وأن األمر‬ ‫كله بيد القضاء‪ ..‬والقضاء في مصر كما تعلمون‪ ،‬مستقل وشامخ‪.‬‬ ‫بحسب الفقه اجلنائي ال توجد جرمية مكتملة‪ ،‬واملعنى انه ال بد للمجرم ان يترك دليل إدانته خلفه وان‬ ‫ً‬ ‫محترفا‪ ،‬فم بالنا بالهواة الذين سرقوا حكم مصر؟! وجرمية إدخال الغش والتدليس على اجملتمع‬ ‫كان‬ ‫الدولي بأن األمر بيد القضاء الشامخ واملستقل‪ ،‬لم تنطل على احد السيما بعد أن تبني أن الرئيس‬ ‫ً‬ ‫مسجونا في القاعدة البحرية في اإلسكندرية‪ ،‬وفي غير األماكن التي حددها القانون للحبس‬ ‫كان‬ ‫ً‬ ‫اختطافا‪ ،‬ومعلوم أن احملققني‪ ،‬كانوا ينتقلون إلى مكان احتجاز‬ ‫والسجن‪ ،‬وإال صار السجن فيها‬ ‫الرئيس املنتخب بالطائرة معصوبي العينني‪ ،‬وال أعرف ملاذا قبلوا هذا الوضع املهني‪ ،‬وهم لم يكونوا‬ ‫يعلمون أين يسجن الرئيس؟!‬ ‫ال بأس‪ ،‬فإضافة الى ما سبق‪ ،‬فان احملاكمة كان املستهدف منها إصدار حكم سريع بإدانة الرئيس‬ ‫ً‬ ‫فضال عن أنهم استهدفوا‬ ‫مرسي‪ ،‬ميثل عتبة قانونية مانعة لترشحه في أي انتخابات رئاسية مقبلة‪،‬‬ ‫اهانته‪ ،‬فهل أهانوه؟!‬

‫لقطة من فيلم «عصفوري»‬ ‫كانوا في زمن احلرب يهدفون لش�راء املبنى واالستفراد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحدا‪ ،‬تابعوا املهمة في زمن‬ ‫واحدا‬ ‫باملالكين واغراءهم‬ ‫ً‬ ‫هنداما وسيارة‪.‬‬ ‫السلم وصاروا أكثر أناقة‬ ‫ً‬ ‫قائما بني بعض من أهل‬ ‫إذا ه�و الصراع الذي ما ي�زال‬ ‫بيروت وش�ركة س�وليدير والت�ي اطلق عليه�ا عليوان‬ ‫عنوان سوليرباك ً‬ ‫بعدا عن املسؤولية‪ .‬هي الشركة التي‬ ‫حول�ت وغيرت وج�ه املدين�ة ودفنت روحه�ا‪ ،‬وقف لها‬ ‫كرمي ووالده باملرصاد‪.‬‬ ‫ه�ذا ه�و ل�ب القضي�ة الت�ي تش�به الكثي�ر م�ن ناس‬ ‫بي�روت وأهله�ا‪ ،‬قضي�ة متس�هم ف�ي العم�ق‪ .‬فق�د عب�ر‬ ‫عليوان عن حكاية حقيقية في الس�يناريو‪ .‬ومن ثم حمل‬ ‫الكامي�را كذلك إل�ى أماكن حقيقية‪ .‬إل�ى حديقة الصنائع‬ ‫وما يجاورها‪ .‬وهكذا كان�ت الصورة مبجملها أليفة على‬ ‫العين معروف�ة وواضح�ة املعال�م اجلغرافي�ة‪ .‬ولم تكن‬

‫ً‬ ‫مطلقا عن مجمل املش�اهدين‪ .‬هي‬ ‫هذه الصورة في غربة‬ ‫بيروت بلحمه�ا والدم الذي يجري في عروقها ليل نهار‪.‬‬ ‫هي حياة الليل وحياة النهار في السلم واحلرب ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫احتش�دت االحداث والتفاصيل في هذا الفيلم بشكل‬ ‫مكثف‪ .‬حت�ى أن الفالش باك على احل�رب األهلية جعله‬ ‫ً‬ ‫فيلما يس�اوى بين جزئه املنتمي للس�لم وجزئه املنتمي‬ ‫للحرب‪ .‬وف�ي احلالتني احس�ن اخملرج تظهي�ر الصورة‬ ‫ب�كل متطلباتها‪ ،‬فإذا بها مش�بعة بالواق�ع الذي تنتمني‬ ‫ً‬ ‫بشرا وأشياء‪.‬‬ ‫إليه‬ ‫إمنا ه�ذه التفاصي�ل لكثرتها جعل�ت التصويب على‬ ‫الهدف األس�اس وهو حكاية املبنى مع ش�ركة س�وليدير‬ ‫تت�وه ف�ي أحي�ان‪ .‬لك�ن ت�رك اخملرج بين الش�خصيات‬ ‫التي كتبها في الس�يناريو العديد من الكاراكتيرات منها‬ ‫ش�خصية ماتيلدا‪ ،‬وشخصية احلالق الذي يزور املنازل‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وش�بانا‪ ،‬وكذلك كاراكتير‬ ‫ش�يبا‬ ‫لتقدمي اخلدمة لرجالها‬ ‫السماسرة‪.‬‬ ‫لقد قدم الشريط بيروت ما بعد احلرب عرضة ألنياب‬ ‫اجلراف�ات التي أمعن�ت فيها ً‬ ‫هدما‪ ،‬وكذل�ك كان للتفجير‬ ‫حي�زه الواضح ف�ي معاجلة األبني�ة الكبي�رة‪ ،‬وفي ردم‬ ‫الذاكرة وشطب األمكنة من الوجود‪.‬‬ ‫ف�ي زمن احلرب تعرض كرمي حلالقة ش�عره من قبل‬ ‫امليليش�يا‪ .‬وفي زمن الس�لم تعرض للفعل نفسه من قبل‬ ‫ميليش�يا العقارات‪ .‬هو انتقال من مليش�يا ألخرى‪ .‬ومن‬ ‫حرب ألخرى‪ .‬كل هذا قدمه فؤاد عليوان بلغة سينمائية‬ ‫بالغ�ة التعبي�ر‪ .‬لكن بح�ر التفاصيل أغرق الش�ريط في‬ ‫متاه�ات كان م�ن األفض�ل أن يتجنبه�ا أو يش�ذب منها‪.‬‬ ‫في حين كان املمثل�ون م�ن مخضرمني وش�بان أكثر من‬ ‫رائعني‪.‬‬

‫املسرح األردني يكرم الفنان املسرحي اإلماراتي‬ ‫اسماعيل عبد الله تقديرا جململ مساره اإلبداعي‬

‫اخبار فنية‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‬

‫■ لوس أجنلس‪( -‬يو بي اي)‪ :‬كشف النجم‬ ‫األميركي‪ ،‬كريس برات انه قام‪ ،‬قبل شهرته‬ ‫السينمائية‪ ،‬بأعمال كثيرة من بينها قطف‬ ‫التوت وغسيل السيارات‪ ،‬والتعري‪.‬‬ ‫وقال برات ملوقع (باز فيد) األميركي‪ ،‬انه‬ ‫جلأ إلى أعمال متنوعة لتأمني قوته ودفع‬ ‫فواتيره قبل اإلنطالق في عالم السينما فكان‬ ‫ً‬ ‫جليسا ألطفال‪ ،‬وجز العشب من حدائق‬ ‫املنازل‪ ،‬كما انه كان يقبض املال مقابل‬ ‫التعري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وذكر برات «لطاملا كنت شخصا يحب أن‬ ‫ً‬ ‫حرا ً‬ ‫عاريا‪ ،‬وكنت ً‬ ‫يبقى‬ ‫جدا لذا فكرت ملاذا ال كريس برات‬ ‫أقبض املال مقابل ذلك؟»‪.‬‬ ‫وأضاف انه كان في الـ‪ 18‬من العمر عندما‬ ‫أحيي عدة حفالت تعر من بينها حفل توديع عزوبية وعيد ميالد جدة أحد األصدقاء‪.‬‬ ‫ولم يخجل املمثل في الكشف انه كان يغسل السيارات ويقطف التوت ويعمل في متجر لبيع البرغر‬ ‫ويساعد والده ويقوم بغيرها من األعمال اليدوية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا باملمثلة األميكية انا فاري ولديه ابن بدعى «جاك»‪ ،‬وقد اطل في‬ ‫يشار إلى ان برات متزوج‬ ‫العديد من األفالم أبرزها «‪ »Guardians of the Galaxy‬و»‪ ،»Zero Dark Thirty‬باإلضلفة‬ ‫إلى مسلسالت عدة من بينها «‪ »Parks & Recreations‬و»‪.»Everwood‬‬ ‫وينطلق فيلمه اجلديد «‪ »Delivery Man‬في وقت ال حق من هذا الشهر‪.‬‬

‫ـ من الطاهر الطويل‪:‬‬ ‫اخت�ار مهرجان املس�رح األردني في دورت�ه اجلديدة‬ ‫التي ستعقد من ‪ 14‬إلى ‪ 21‬كانون الثاني (نوفمبر) تكرمي‬ ‫الشخصية املس�رحية العربية الفنان والكاتب املسرحي‬ ‫اإلماراتي اس�ماعيل عبد الله‪ ،‬تقديرا ملنجزاته اإلبداعية‬ ‫وتثمين�ا ملا نال�ه من جوائز وخص به م�ن حفالت تكرمي‬ ‫في أكثر من مناسبة ومكان‪.‬‬ ‫وأوض�ح بلاغ تلق�ت «الق�دس العرب�ي» نس�خة‬ ‫من�ه أن مس�ار اس�ماعيل عب�د الله املس�رحي ب�دأ في‬ ‫أواخ�ر الس�بعينيات من خالل تأس�يس فرقة مس�رح‬ ‫«خورفكان» الش�عبي‪ ،‬ثم «املس�رح احل�ر» في جامعة‬ ‫الش�ارقة‪ ،‬باإلضافة إلى عمل�ه ممثال ومخرجا وكاتبا‪.‬‬ ‫وه�و بالتال�ي‪ ،‬يعتب�ر م�ن أب�رز املؤلفني املس�رحيني‬ ‫الع�رب‪ ،‬ويش�غل منذ ع�ام ‪ 2007‬منصب األمين العام‬ ‫للهيئ�ة العربي�ة للمس�رح‪ ،‬تل�ك املؤسس�ة اإلبداعية‬ ‫العربي�ة الت�ي تعم�ل عل�ى رعاي�ة وتفعي�ل املش�هد‬ ‫املس�رحي العرب�ي‪ ،‬وبات�ت الي�وم نقط�ة مركزية في‬ ‫تطوير احلراك املس�رحي من خالل نشاطاتها الكبرى‬ ‫في العديد من البلدان العربية‪.‬‬ ‫وأضاف البالغ أنه يس�جل إلسماعيل عبد الله قيادته‬ ‫له�ذه الهيئة بروح وثب�ات ومبنهجية تقف على مس�افة‬ ‫واح�دة وعلى قدم املس�اواة مع كافة املس�رحيني العرب‬ ‫واملؤسسات والهياكل املسرحية العربية‪.‬‬ ‫كم�ا يش�غل املبدع املذكور رئاس�ة جمعية املس�رحيني‬ ‫ف�ي اإلمارات و التي تش�كل محور فعاليات املس�رح على‬

‫دواين جونسون مينع قوة خارقة من تدمير العالم في فيلم جديد‬

‫ً‬ ‫املس�توى اإلماراتي‪ ،‬وتلعب ً‬ ‫كبيرا في ترسيخ ثقافة‬ ‫دورا‬ ‫املسرح ونتاجه اإلبداعي‪.‬‬ ‫وي�رى نق�اد وباحثون أن إس�ماعيل عبد الل�ه (الذي‬ ‫ً‬ ‫ألف ما يزيد على عش�رين ً‬ ‫مسرحيا قدم معظمها في‬ ‫نصا‬ ‫ً‬ ‫حتوال في تقني�ات الكتابة‬ ‫اإلم�ارات ودول اخللي�ج) قاد‬ ‫واالنطلاق بها م�ن إطارها احمللي إلى بعدها اإلنس�اني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مقتحم�ا مناطق درامية من الصعوب�ة مبكان‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫متيز لغت�ه الدرامية‪ ،‬ولغت�ه الفصحى بالش�اعرية التي‬ ‫ول�دت معه ف�ي مدينة خورف�كان الت�ي امت�ازت بكونها‬ ‫منجم املبدعني في اإلمارات‪.‬‬ ‫م�ن مؤلفات�ه‪ :‬أنثى العنكب�وت‪ ،‬غصيت بي�ك يا ماي‪،‬‬ ‫السلوقي‪ ،‬البقش�ة‪ ،‬صهيل الطني‪ ،‬التريال‪ ،‬خلطة ورطة‪،‬‬ ‫زهرة مهرة‪...‬‬ ‫ً‬ ‫تتويج�ا لعالقة مميزة تربط املس�رح‬ ‫ويأت�ي التكرمي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عام�ا للهيئة‬ ‫مبدعا وأمينا‬ ‫األردن�ي باس�ماعيل عبد الل�ه‬ ‫العربي�ة للمس�رح‪ ،‬إذ أن ه�ذه األخيرة ومنذ ع�ام ‪2008‬‬ ‫ً‬ ‫ع�ددا م�ن النش�اطات منه�ا ورش�ة‬ ‫أقام�ت ف�ي األردن‬ ‫اجلس�د املس�رحي وهندس�ة الف�راغ‪ ،‬س�يمينار املس�رح‬ ‫الكاريكاتوري‪ ،‬ملتقى املرأة في املس�رح العربي‪ ،‬الدورة‬ ‫الرابع�ة ملهرج�ان املس�رح العرب�ي‪ ،‬كم�ا كرم�ت الهيئ�ة‬ ‫العربي�ة الفن�ان األرن�ي ربيع ش�هاب في الي�وم العربي‬ ‫للمس�رح عام ‪ ،2012‬دعم مش�روع خزانة ذاكرة مهرجان‬ ‫املس�رح األردن�ي‪ ،‬ندوة (نق�د التجربة ‪ -‬هم�زة وصل)‪،‬‬ ‫دع�م مهرج�ان ليال�ي املس�رح احل�ر للع�ام ‪ ،2011‬دع�م‬ ‫مش�اركة نادي األمير علي للصم ف�ي ملتقى املنال‪ ،‬ودعم‬ ‫فرقة املس�رح احلديث للمش�اركة في القاه�رة التجريبي‬ ‫ع�ام ‪ ،2010‬إضافة إلصدار العديد من الكتب عن املس�رح‬ ‫األردني سواء في الدراسات أو النصوص‪.‬‬

‫‪ 64‬حفال فنيا في مهرجان املوسيقى العربية‬ ‫على مسارح دار األوبرا املصرية‬

‫دواين جونسون‬

‫■ لوس أجنلس‪( -‬يو بي اي)‪ :‬يشارك النجم األميركي‪ ،‬دواين جونسون‪ ،‬في فيلم جديد يحمل اسم‬ ‫« ‪ »Seal Team 666‬يتمحور حولة وحدة «سيلز» في سالح البحرية األميركي التي حتارب الوحوش‬ ‫واألشرار وتكتشف قوة خارقة ستعمل على تدمير العالم‪.‬‬ ‫وأفادت صحيفة (هوليوود ريبورتر) األميركية ان جونسون سيلعب دور البطولة في الفليم اجلديد‬ ‫املقتبس عن كتاب لويستون أوشسي‪.‬‬ ‫وأضافت ان فيلم « ‪ »Seal Team 666‬يتركز حول وحدة النخبة «سيلز» في سالح البحرية‬ ‫األميركية التي حتارب الشياطني وتهدبدات متنوعة وتكتشف وجود قوة خارقة عظمى تسعى لتدمير‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫يشار إلى ان إيفان سبيتوبولوس ألف السيناريو‪ ،‬وهيرام غارسيا هو املنتج‪ ،‬فيما لم يتحدد مخرج‬ ‫للفيلم بعد‪.‬‬

‫■ القاهرة ‪( -‬د ب أ)‪ :‬تفتتح مساء األربعاء فعاليات‬ ‫الدورة الـ‪ 22‬ملهرجان ومؤمتر املوسيقى العربية الذي‬ ‫تنظم�ه دار األوب�را املصري�ة وتس�تضيف مس�ابقته‬ ‫وحفالت�ه على مس�ارحها ف�ي القاهرة واألس�كندرية‬ ‫ودمنهور على مدار ‪ 16‬يوما متصلة مبشاركة ‪ 64‬مطربا‬ ‫وموسيقيا من أنحاء العالم العربي‪.‬‬ ‫ويق�دم املهرجان ف�ي الفترة م�ن ‪ 6‬إلى ‪ 14‬تش�رين‬ ‫ثان‪/‬نوفمب�ر اجلاري حفلات لعدد من كب�ار املطربني‬ ‫الع�رب بينه�م م�ن مصر هاني ش�اكر ومدح�ت صالح‬ ‫وعل�ي احلج�ار وأنغ�ام وغادة رج�ب وإمي�ان البحر‬ ‫دروي�ش ومحم�د احللو وم�ن تونس لطفي بوش�ناق‬ ‫ومن س�ورية صفوان بهلوان ومن األردن أمين تيسير‬ ‫وآخرون‪.‬‬ ‫وينظ�م املهرج�ان مس�ابقة رس�مية موضوعه�ا‬ ‫«الغن�اء العرب�ي» متنح جوائ�ز مالية لثالث�ة فائزين‬ ‫عرب ويرأس جلنة حتكيمها املوس�يقار املصري محمد‬ ‫علي س�ليمان بعضوي�ة الدكتور رض�ا رجب من مصر‬ ‫واألكادميي�ة اللبناني�ة من�ى الصائغ والدكت�ور وليد‬ ‫ح�داد من الكويت وفادي عطية من س�ورية والدكتور‬ ‫محمد جم�ال من البحرين والدكت�ور خالد القالف من‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وأطلق على الدورة اجلديدة اسم مؤسسة املهرجان‬ ‫األكادميية املصرية ورئيسة دار األوبرا السابقة رتيبة‬ ‫احلفني الت�ي توفيت قبل أقل من ش�هرين والتي تقرر‬ ‫تكرميه�ا ف�ي حف�ل االفتتاح إل�ى جانب ‪ 13‬ش�خصية‬ ‫موس�يقية وثقافي�ة عربي�ة س�يتم منحه�م أوس�كار‬

‫املهرجان وشهادات تقدير خاصة‪.‬‬ ‫وتض�م قائم�ة املكرمين املطرب�ة الس�ورية أصال�ة‬ ‫نص�ري التي تفتت�ح املهرجان بحفل موس�يقي غنائي‬ ‫خ�اص تقدم في�ه ع�ددا م�ن أغنياته�ا باإلضاف�ة إلى‬ ‫أغني�ات ألم كلث�وم واملط�رب اللبناني الراح�ل وديع‬ ‫الصافي‪.‬‬ ‫كم�ا يك�رم املهرج�ان الباح�ث املوس�يقي اللبناني‬ ‫فيكتور س�حاب وم�ن مصر الش�اعر الغنائ�ي مجدي‬ ‫جني�ب واملايس�ترو عمر فرح�ات واملايس�ترو فاروق‬ ‫البابلي والفنان عبد املنعم الس�يد واملوس�يقار محمد‬ ‫الش�يخ والفن�ان يحي�ى املوج�ي وعازف العود س�يد‬ ‫منص�ور واملط�رب خال�د عبد الغف�ار واملطرب�ة أحالم‬ ‫أحم�د والناق�د الفني زين نصار وفن�ان اخلط العربي‬ ‫سعد عبد ربه غزال‪.‬‬ ‫وتضم فعالي�ات املهرج�ان ندوة رئيس�ية بعنوان‬ ‫«املوس�يقى والغناء ف�ي مواجهة التطرف» يش�ــارك‬ ‫فيه�ا الدكت�ور محم�ود قط�اط م�ن تون�س والباحثة‬ ‫الس�ورية هب�ة الترجم�ان والدكت�ور محم�د املاجري‬ ‫م�ن تون�س والدكتور أش�رف عب�د الرحم�ن من مصر‬ ‫والباحث الفلسطيني سليم الزغبي‪.‬‬ ‫كم�ا تعق�د ندوة ثاني�ة بعن�وان «األغني�ة الوطنية‬ ‫بني الق�دمي واحلديث وتأثيرها على اجملتمع» يش�ارك‬ ‫فيها الدكتور فيكتور سحاب من لبنان والدكتورة أمل‬ ‫جم�ال الدين من مصر واألب الدكتور يوس�ف طنوس‬ ‫م�ن لبن�ان والدكت�ور عب�اس س�ليمان الس�باعي من‬ ‫السودان‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫محاكمة االنقالبيني‬ ‫■ أي صريخ ابن يومني كان يعلم أن الرئيس مرسي سيستغل ظهوره ويحاكم االنقالبيني‪ ،‬ولن‬ ‫ً‬ ‫مبكرا في أكثر من مقابلة‬ ‫يسمح لهم مبحاكمته‪ ،‬في قضية تبدت عوراتها للناظرين‪ .‬وقد قلت هذا الكالم‬ ‫تلفزيونية‪ ،‬فقد مكنوا الرئيس من أن يالعبهم على أرضه‪ ،‬ولم تكن الرئاسة أرضه‪ ،‬لكنه صاحب‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن تفكير جماعة االنقالب؟!‬ ‫سوابق‪ ،‬كسجني سابق‪ ،‬ومناضل‪ ،‬فهل كان هذا‬ ‫في ظني أن االنقالبيني كانوا يقفون على صمود الرجل‪ ،‬وقد اختبروه عندما سعوا حلمله على‬ ‫االستقالة‪ ،‬ثم كان ثباته هذا ما دفعهم ملنعه من االتصال بالعالم اخلارجي‪ ،‬وكان قرار عدم نقل احملاكمة‬ ‫على الهواء‪ ،‬أو نقلها مسجلة بعد ذلك‪ ،‬هو ملعرفتهم بأن محمد مرسي املقاوم‪ ،‬ليس هو محمد مرسي‬ ‫رئيس اجلمهورية‪ ،‬وبعد تفكير عميق جاءت التسعني ثانية‪ ،‬التي نقلها التلفزيون املصري‪ ،‬ونقلتها‬ ‫عنه كثير من الفضائيات!‬ ‫بدأت اللقطات بوجود مرسي في سيارة «ميكروباص»‪ ،‬وكانت هذه رسالة ال تخطئ العني داللتها‪ ،‬لكن‬ ‫املشاهد لم يقف أمامها‪ ،‬فقد انصب اهتمامه على حلظة نزوله من احلافلة‪ ،‬وحرصه على إغالق «زرار‬ ‫اجلاكت» الذي لم يطاوعه بسهولة‪ ،‬وبدا للمشاهد في حالة من الشموخ لم يكن عليها وهو رئيس‬ ‫للدولة‪ ،‬وكأنه قدم لتفقد مكان انعقاد احملكمة‪ ،‬ورمبا الفتتاح بعض القاعات فيها‪ ،‬بصفته السيد رئيس‬ ‫اجلمهورية!‬ ‫مذيع التلفزيون املصري‪ ،‬من هول االرتباك‪ ،‬قال ان مرسي ثابت‪ ،‬ثم استدرك خلطورة ما قال‪ ،‬وذكر أنه‬ ‫يحاول ان يبدو ً‬ ‫ثابتا‪ ،‬واملعنى الذي وصل للمشاهد ان املذيع يريد أن يقول انه يحاول تصنع الثبات‪،‬‬ ‫لكن سلطة االنقالب املرجتفة لم تكن تريد لكلمة «الثبات» ان يكون لها مكان في تغطية احملاكمة‪ ،‬فأحيل‬ ‫القائل للتحقيق!‬ ‫ال أعرف ما هو االتهام الذي ميكن أن يوجهه له احملقق‪ ،‬لكن للعلم فان القانون احلاكم في مصر في‬ ‫«الراس» وليس في « الكراس» ‪ ،‬والرأس تقدر كل حالة على حدة‪ ،‬دون أن تهتم بالقوانني املدونة‬ ‫في الكتب‪ ،‬ولنا أن نعلم ان املذيعة أماني كمال ألقي القبض عليها بتهمة حمل إشارات رابعة‪ ،‬التي‬ ‫حتولت إلى أيقونة الثورة املصرية‪ ،‬وترمز الى هذا امليدان الذي رابط فيه الثوار‪ ،‬الى أن جرى تصفيته‬ ‫باستخدام الرصاص احلي‪ ،‬وقتلوا اآلالف فيه‪ ،‬مع سبق اإلصرار والترصد‪ ،‬ومن عجب أن يحاكم‬ ‫مرسي و‪ 14‬من أنصاره بتهمة قتل اثنني أمام االحتادية‪ ،‬في حني إن من أحالهم هو من ارتكب اجملازر‬ ‫التي هي كفيلة بأن تدخلهم التاريخ بظهورهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متهكما أن رابعة‬ ‫في البداية سخروا من أعداد املتظاهرين هناك‪ ،‬وقالوا انهم مئات‪ ،‬وقال باسم يوسف‬ ‫ليست أكثر من إشارة مرور‪ ،‬وبعد ذلك وعندما قاموا بتصفية رابعة برروا بأنها تعطل ناموس احلياة!‬

‫خطاب البلتاجي‬ ‫■ قبل حلظات من كتابة هذه السطور‪ ،‬شاهدت على «اجلزيرة» مشهدا من مشاهد يوم الفض مليدان‬ ‫رابعة‪ ،‬كان هناك متحدث عبر مكبر للصوت‪ ،‬يقول ان عملية الفض تتم وفق قرار من النيابة العامة‪..‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا ما تذيع «اجلزيرة» هذا املشهد‪ ،‬فال انتبه فيه‪ ،‬إال خلطاب الدكتور محمد البلتاجي‪ ،‬عندما ظهر‬ ‫وعيناه ممتلئتان بالدموع‪ ،‬وهو يؤكد أن البنايات اجملاورة لرابعة قد اعتالها القناصة لقتل املعتصمني!‬ ‫كنت قد شاهدت املشهد في حينه‪ ،‬وكان بعد ان ارتفعت كرميته أسماء‪ ،‬التي لم يتجاوز عمرها سبعة‬ ‫عشر ً‬ ‫عاما‪ ،‬شهيدة‪ ،‬وكان بيني وبني الرجل ود مفقود‪ ،‬لكن جرى نزع ما في الصدور من غل في هذه‬ ‫اللحظة‪ ،‬فقد محا املوت أسباب العداوة بيننا‪.‬‬ ‫لفت انتباهي احلديث عبر مكبر الصوت عن قرار الفض الصادر من جهة قضائية هي النيابة العامة‪،‬‬ ‫وكان ً‬ ‫كالما قيل قبل هذا عن أن النيابة ستشهد عملية الفض‪ ،‬فهل شهدتها؟ وملاذا لم تعاين املوقع‪،‬‬ ‫وتقف على ما أنتجه الفض‪ ،‬لتقف على هل مت وفق القرار املمنوح للجيش والشرطة‪ ،‬أم أنه جتاوز‬ ‫حدود القرار؟!‬ ‫على ذكر رابعة‪ ،‬فألول مرة ال يذيع تلفزيون الريادة اإلعالمية فيلم «رابعة العدوية» في يوم الهجرة‬ ‫النبوية هذا العام‪ ،‬فاإلنقالبيون يحسبون كل صيحة عليهم‪ ،‬ولهذا فهم يتعاملون على أن شعار رابعة‪،‬‬ ‫مجرد الشعار‪ ،‬يقوض أركان حكمهم الذي أقاموه على جرف هار‪ ،‬ولهذا ال تزال املذيعة أماني كمال في‬ ‫احلبس إلى اآلن ألنهم عثروا معها على إشارات لرابعة‪ ،‬وكلما انتهت مدة حبسها قاموا بالتجديد لها‬ ‫خمسة عشر ً‬ ‫يوما أخرى!‬ ‫وعلى ذكر باسم يوسف صاحب الوصف الذي ميثل استهانة باعتصام رابعة فرابعة ليست أكثر من‬ ‫إشارة مرور‪ ،‬فقد مت منع برنامجه على قناة «سي بي سي» في يوم اجلمعة املاضي‪ ،‬وقام صاحب القناة‬ ‫بدور اجلاني وقال انه من اتخذ قرار وقف البرنامج ألنه يخالف سياسة القناة‪ ،‬دون أن يقول لنا ما هي‬ ‫سياسة القناة؟!‬ ‫املدهش أن ً‬ ‫ً‬ ‫دفاعا عن حرية الرأي التي نال منها إحالة‬ ‫أحدا من الذين «رقعوا بالصوت احلياني»‬ ‫املذكور للنيابة في عهد مرسي‪ ،‬لم ينبت ببنت شفة‪ ،‬ولم يقل أحد‪« :‬اف» في مواجهة قرار منع برنامج‬ ‫« البرنامج»‪ ،‬وتذكرون كيف ذهب باسم إلى النيابة وسط «زفة» من املدافعات عن حرية باسم‪ ،‬في‬ ‫مواجهة ديكتاتورية حكم اإلخوان‪ ،‬وجاء باسم يضع قبعة ضخمة على رأسه سخرية من الرئيس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مرتديا‪ ،‬القبعة والروب اخلاص باجلامعة‬ ‫الذي جرى تكرميه من احدى اجلامعات في باكستان وظهر‬ ‫ً‬ ‫استغالال‬ ‫وهو أمر طبيعي‪ ،‬لكن كل تصرف او قول ملرسي كان يتحول الى مادة للسخرية من هؤالء‪،‬‬ ‫لسماحته‪ ،‬التي جرأت عليه «املرجفون في املدينة»‪ ،‬فأهانوه وأهانوا موقع رئيس الدولة‪ ،‬وهي سماحة‬ ‫ليست في محلها فال أحد يحكم بعد ثورة‪ ،‬ال يزال خصومها يتربصون بها‪ ،‬باحلكمة واملوعظة احلسنة‪.‬‬

‫جهة جبر اخلواطر‬ ‫■ صاحب «سي بي سي» بتصرفه البدائي قلب علينا املواجع‪ ،‬فنظام مبارك لم يكن يتدخل ملنع كاتب‬ ‫من الكتابة‪ ،‬إمنا كان يتم االتفاق مع من بيده عقدة األمر في كل جريدة ملنع الكاتب املستهدف من‬ ‫الكتابة‪ ،‬ليبدو القرار شأنا من الشؤون الداخلية للمؤسسة الصحافية‪ ،‬وظل القوم حولني كاملني‬ ‫يريدون أن يطبقوا معي طريقتهم‪ ،‬وفشلوا‪ ،‬وفي النهاية فوجئت بقوات أمن تسد عني الشمس حتول‬ ‫بيني وبني جريدتي‪ ،‬وقال لي قائدهم نحن جئنا الى هنا لتنفيذ قرار وزير الداخلية مبنعك من العمل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومختوما بختم النسر‪ ..‬فقل لي إن وجودنا هنا هو‬ ‫مكتوبا‬ ‫والكتابة‪ ..‬وأين قرار الوزير؟ إذ كنت أريده‬ ‫القرار!‬ ‫باسم نفسه لم يتجرأ ويعلق على قرار منع برنامجه‪ ،‬وسافر إلى اإلمارات‪ ،‬الراعي الرسمي للمشهد‬ ‫االنقالبي في مصر‪ ،‬وباعتبارها جهة تقدمي الشكاوى‪ ،‬وجبر اخلواطر‪.‬‬ ‫البرنامج كان ميهد ملرحلة الهجوم على خصوم االنقالب والسخرية منهم‪ ،‬فكان حلقته املمنوعة لقطات‬ ‫ً‬ ‫متهيدا‪ ،‬فال تزال رابعة متثل أزمتهم!‬ ‫من عملية فض رابعة‪ ،‬لكن سلطة االنقالب لم تتحمله ولو كان‬ ‫في التسعني دقيقة التي بثها تلفزيون الريادة اإلعالمية كانت هناك لقطة للرئيس محمد مرسي وهو‬ ‫يدخل القفص‪ ،‬وإذا باملتهمني األربعة عشر‪ ،‬يستقبلونه بالتصفيق‪ ،‬وإذا به يلوح بإشارة رابعة‪ ،‬فيتم‬ ‫قطع املشهد!‬ ‫وارتبك إعالم االنقالب في مواجهة الصمود املتوقع للرئيس‪ ،‬وصدرت إحدى الصحف وهي تريد ان‬ ‫تهني الرئيس بتشبيهه بالرئيس العراقي‪ ،‬فكان « املانشيت» الرئيس‪ ،‬أن مرسي اختار نهاية صدام‬ ‫حسني‪ ،‬كانت تريد أن تقول ان نهايته كنهاية املستبد والديكتاتور‪ ،‬فاتها أن أروع حلظة في حياة صدام‬ ‫حسني هي نهايته‪ ،‬وأن صدام كان يواجه برمير وصحبه‪ ،‬فهل السيسي والذين معه كبرمير وصحبه؟!‬ ‫لقد كانوا يعلمون أن مرسي سيحاكم االنقالب‪ ،‬لهذا تراجعوا عن خطوة البث املباشر للمحاكمة‪ ،‬ومع‬ ‫هذا فان شعبيته زادت‪ ،‬واملوجه العام لإلعالم املصري اآلن يعكف على وضع خطط لتشويه الرئيس‪.‬‬ ‫لعل في هذا درس الن متتنع سلطة االنقالب عن أن تالعب أحدا على أرضه‪ ،‬على األقل بعد مباراة غانا‪.‬‬ ‫٭ صحافي من مصر‬ ‫‪azouz1966@gmail.com‬‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫إيران تعرض شحن النفط للهند‬ ‫مجانا من اجل تعزيز مبيعاتها‬ ‫■ نيودله�ي ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت مص�ادر إن إيران تعرض على الهند توصيل‬ ‫اخل�ام إليه�ا مجان�ا‪ ،‬مما يش�ير إل�ى أن العقوب�ات الغربي�ة الصارم�ة التي‬ ‫خفضت الص�ادرات اإليرانية إلى النصف تدفع طه�ران إلى اتخاذ إجراءات‬ ‫يائسة متزايدة ملواصلة تدفق النفط‪.‬‬ ‫ولم تخفف الواليات املتحدة حتى اآلن الضغط على املش�ترين اآلسيويني‬ ‫ملواصل�ة خفض مش�ترياتهم من إيران العضو في أوب�ك‪ ،‬رغم أن اجلمهورية‬ ‫اإلسلامية والقوى العاملية ب�دأت محادثات يوم اخلمي�س جترى على مدى‬ ‫يومني أملا في التوصل إلى «خطوة أولى» نحو إنهاء اخلالف الدائر بش�أن‬ ‫برنامج طهران النووي منذ عقد من الزمان‪.‬‬ ‫وق�ال أح�د املصادر إن عملاء إي�ران املتبقني ف�ي الهند ‪ -‬وه�م مانغالور‬ ‫للتكري�ر والبتروكيماوي�ات وإيس�ار أوي�ل ومؤسس�ة النف�ط الهندية ‪ -‬قد‬ ‫يس�تفيدون م�ن إعفائه�م م�ن تكلف�ة ش�حن تت�راوح بين ‪ 70‬س�نتا ودوالر‬ ‫للبرميل عند شراء اخلام من إيران‪ .‬وأضافت املصادر أن طهران تعرض على‬ ‫املش�ترين الهنود أيضا خصما في س�عر النفط إذا زادت ش�ركات التكرير من‬ ‫حجم مشترياتها‪.‬‬ ‫وق�ال أح�د املص�ادر «كلما اش�تريت أكث�ر حتصل عل�ى حوافز أكب�ر‪ .‬فإذا‬ ‫اش�ترت ش�ركة تكرير ‪ 30‬ملي�ون برميل من النفط اإليراني س�نويا س�يصل‬ ‫اخلصم إلى ‪ 25‬سنتا للبرميل‪».‬‬ ‫ومتنح إيران ش�ركات التكرير الهندية بالفعل فترة س�ماح مدتها ‪ 90‬يوما‬ ‫لدفع ثمن مبيعات اخلام بينما يتمس�ك معظم املنتجني اآلخرين بفترة سماح‬ ‫مدتها ‪ 30‬يوما‪.‬‬

‫تونس تتوقع تراجع إنتاجها‬ ‫من زيت الزيتون بنسبة ‪٪65‬‬ ‫■ تون�س ‪ -‬يو ب�ي اي‪ :‬توقع�ت وزارة الزراعة التونس�ية تراجع إنتاج‬ ‫البالد من زيت الزيتون خالل املوس�م احلالي (‪ )2014 -2013‬بنسبة ‪،٪65‬‬ ‫وذلك باملقارنة مع حجم اإلنتاج ا ُملسجل خالل املوسم املاضي‪.‬‬ ‫وأوضحت الوزارة في بيانات إحصائية نشرتها يوم اجلمعة أن التقديرات‬ ‫األولية تش�ير إلى أن إجمالي إنتاج تونس من زيت الزيتون سيتراوح خالل‬ ‫املوسم احلالي بني ‪ 70‬و‪ 80‬ألف طن‪ ،‬مقابل ‪ 220‬ألف طن املوسم املاضي‪.‬‬ ‫وأرجع�ت هذا التراجع إلى م�ا وصفته بـ»إنحباس األمطار خالل موس�م‬ ‫‪ 2013 -2012‬لفت�رة طويلة‪ ،‬ما ّأثر على احلال�ة العامة للزياتني‪ ،‬وعلى حجم‬ ‫اإلنت�اج املنتظر للموس�م اجلديد»‪ .‬وأش�ارت في هذا الس�ياق إلى أن حوالي‬ ‫‪ 15‬مليون ش�جرة زيتون تأثرت باجلف�اف‪ ،‬وذلك رغم برنامج الري واإلنقاذ‬ ‫الذي شمل نحو ‪ 4‬مليون زيتون باحملافظات املتضررة باجلفاف‪.‬‬ ‫ويُ نتظ�ر أن ينطلق موس�م جن�ي الزيتون خالل النصف األول من الش�هر‬ ‫اجل�اري‪ ،‬وذل�ك» بس�بب النض�ج املبكر حلب�ات الزيت�ون»‪ ،‬بحس�ب وزارة‬ ‫الزراعة التونسية‪.‬‬ ‫يش�ار إلى أن تونس التي يوجد فيها حاليا نحو ‪ 50‬مليون شجرة زيتون‪،‬‬ ‫تعتبر رابع أهم منتج لزيت الزيتون على الصعيد العاملي‪ ،‬حيث يقدر اٍ نتاجها‬ ‫بنحو ‪ ٪8‬م�ن اٍ جمالي االٍ نتاج العاملي‪ ،‬وذلك بعد اٍ س�بانيا ‪ ،٪36‬واٍ يطاليا‬ ‫‪ ،٪25‬واليونان ‪.٪18‬‬

‫باكستان‪ :‬مشروع خط انابيب‬ ‫للتزود بالغاز اإليراني مازال قائما‬ ‫■ إسلام أب�اد ‪ -‬رويترز‪ :‬ق�ال وزير النفط الباكس�تاني ي�وم اجلمعة إن‬ ‫باكس�تان ملتزم�ة مبد خ�ط ألنابيب الغ�از من إي�ران اجمل�اورة يتكلف عدة‬ ‫مليارات من الدوالرات لكن العقوبات الدولية جتعل املشروع صعبا‪.‬‬ ‫وقال الوزير ش�اهد خاقان عباسي لرويترز «توجد التزامات تعاقدية بني‬ ‫باكستان وإيران‪».‬‬ ‫وتعرض املش�روع الذي أطلق عليه «خط السالم» والذي تبلغ تكلفته ‪7.5‬‬ ‫ملي�ار دوالر لتأجي�ل متك�رر منذ طرح فكرته في التس�عينات لنق�ل الغاز من‬ ‫حقل بارس اجلنوبي الضخم في إيران إلى باكستان والهند‪.‬‬ ‫وأنفق�ت إي�ران بالفعل مئ�ات املاليني من ال�دوالرات وأكمل�ت بناء معظم‬ ‫القطاع الذي يبلغ طوله ‪ 900‬كيلومتر حتى حدود باكستان‪.‬‬ ‫لك�ن باكس�تان لم حتق�ق تقدم�ا يذكر في بن�اء القط�اع الذي س�يمتد في‬ ‫أراضيها بس�بب نقص التموي�ل وحتذيرات من انته�اك العقوبات األمريكية‬ ‫املفروضة على إيران وذلك بالرغم من أن إسلام أباد تعاني من أزمة ش�ديدة‬ ‫ف�ي الغاز‪ .‬وقال الوزير «هناك عقبات في بناء اخلط ‪ ..‬فهناك خطر العقوبات‬ ‫س�واء من الواليات املتحدة أو األمم املتحدة أو رمبا االحتاد األوروبي‪ .‬وهذا‬ ‫يح�د من خياراتنا في بناء اخلط‪ ».‬وأضاف «نأم�ل أن يبدأ البناء قريبا حاملا‬ ‫حتل هذه املسائل‪».‬‬

‫أوبك‪ :‬زيادة استخدام السيارات باألسواق‬ ‫الصاعدة يرفع الطلب العاملي على النفط‬ ‫■ فيين�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬قال�ت منظم�ة البل�دان املص�درة للبت�رول (أوبك) يوم‬ ‫اخلميس إن الزيادة الكبيرة في اس�تخدام السيارات في األسواق الصاعدة‬ ‫س�تؤدي إل�ى زي�ادة في الطل�ب العاملي عل�ى النفط عل�ى امل�دى الطويل مبا‬ ‫يتجاوز التقديرات السابقة‪.‬‬ ‫ووفقا للتقديرات السنوية ألوبك فإن عدد السيارات في العالم سيتضاعف‬ ‫إلى حوالي ‪ 1.9‬مليار سيارة خالل العقدين املقبلني‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د الله الب�دري األمني الع�ام ملنظمة أوب�ك إن الطلب عل�ى النفط‬ ‫س�يزداد في الدول ذات عدد السكان الكبير مثل الهند والصني مع زيادة عدد‬ ‫الس�كان الذين يخرجون م�ن دائرة الفقر وانتقالهم إلى اس�تخدام وس�ائل‬ ‫املواصالت التي تعمل بالوقود‪.‬‬ ‫وتتوقع املنظمة وصول استهالك العالم من النفط إلى ‪ 108.5‬ماليني برميل‬ ‫يومي�ا ع�ام ‪ 2035،‬وهو ما يزيد مبقدار ‪ 1.2‬ملي�ون برميل يوميا عن توقعاتها‬ ‫العام املاضي‪.‬‬ ‫في الوقت نفس�ه خفض�ت املنظمة توقعاتها بش�أن الطل�ب العاملي للمدى‬ ‫املتوس�ط حت�ى ‪ .2016‬وذكرت أن الصناعة واملس�تهلكني في أوروبا وش�رق‬ ‫آس�يا والشرق األوسط وإفريقيا سيستهلكون كميات نفط أقل من التوقعات‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫وقال محللو املنظمة إن املشكالت االقتصادية في منطقة اليورو التي تضم‬ ‫‪ 17‬دولة من دول االحتاد األوروبي ستظل تؤثر على سرعة تعافي اقتصادات‬ ‫أوروبا‪.‬‬

‫امريكا‪ :‬تسارع غير متوقع في سوق العمل‬ ‫رغم تداعيات أزمة امليزانية الشهر املاضي‬ ‫■ واش�نطن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬تس�ارع من�و الوظائ�ف ف�ي الواليات املتح�دة على‬ ‫غي�ر املتوقع في تش�رين األول‪/‬اكتوبر‪ ،‬إذ ل�م يعبأ أرباب العمل بتوقف أنش�طة‬ ‫حكومية‪ ،‬وهو ما يشير إلى أن تأثير أزمة امليزانية على االقتصاد لم يكن بالدرجة‬ ‫التي كانت متوقعة في بادئ األمر‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة العمل ي�وم اجلمعة إن أرب�اب العمل أضاف�وا ‪ 204‬آالف وظيفة‬ ‫جديدة إلى جداول الرواتب الش�هر املاضي‪ .‬غي�ر أن معدل البطالة ارتفع إلى ‪7.3‬‬ ‫باملئة في تش�رين األول من ‪ 7.2‬باملئة في أيلول‪/‬س�بتمبر الذي كان أدنى مستوى‬ ‫في نحو خمس سنوات‪.‬‬ ‫وقال�ت ال�وزارة إن توقف بعض أنش�طة احلكومة االحتادية مل�دة ‪ 16‬يوما لم‬ ‫يك�ن له تأثي�ر ملحوظ على من�و الوظائ�ف‪ .‬وأظه�ر التقرير أيض�ا أن الوظائف‬ ‫الت�ي أضافها االقتصاد في أيلول وآب‪/‬أغس�طس تزيد ‪ 60‬ألف�ا على الرقم املذكور‬ ‫ف�ي البيان�ات الس�ابقة‪ ،‬وهو ما يش�ير إلى ق�وة االقتصاد قبيل توقف األنش�طة‬ ‫احلكومية الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وكان اقتصاديون قد توقعوا في استطالع أجرته رويترز زيادة الوظائف ‪125‬‬ ‫ألف وظيفة في تش�رين األول وارتفاع معدل البطالة عش�ر نقط�ة مئوية إلى ‪7.3‬‬ ‫باملئة‪.‬‬

‫رئيس الوزراء الفلسطيني يتوقع بدء انتاج وتصدير الغاز بحلول عام ‪2017‬‬ ‫■ رام الل��ه ‪ -‬االناض��ول‪ :‬كش��ف رئيس‬ ‫ال��وزراء الفلس��طيني‪ ،‬رامي احلم��د الله‪ ،‬أن‬ ‫الس��لطة الفلس��طينية س��تكون دولة منتجة‬ ‫ومصدرة للغاز بحلول العام ‪ ،2017‬من خالل‬ ‫احلقل املكتش��ف قبالة س��واحل غزة نهاية‬ ‫تسعينيات القرن املاضي‪.‬‬ ‫وقال احلمد الله خالل لقاء مع التلفزيون‬ ‫الفلس��طيني الرس��مي مس��اء اخلمي��س إن‬ ‫احلكومة الفلسطينية عقدت عدة اجتماعات‬ ‫خالل الش��هور املاضية مع ش��ركة بريتيش‬ ‫غ��از البريطانية‪ ،‬صاحب��ة االمتي��از بتطوير‬ ‫حقل الغاز املكتشف منذ العام ‪ ،1998‬والذي‬ ‫افتتحه الرئيس الراحل عرفات آنذاك‪.‬‬ ‫ويتوق��ع رئيس ال��وزراء أن تبل��غ صافي‬ ‫أرباح الس��لطة الفلس��طينية‪ ،‬من إنتاج الغاز‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودوليا نح��و ‪ 150‬مليون‬ ‫محلي��ا‬ ‫وتصدي��ره‬ ‫ً‬ ‫س��نويا‪« ،‬وهذا مبلغ جيد س��يتم رفده‬ ‫دوالر‬ ‫بخزينة السلطة‪ ،‬ما سيقلل من االعتماد على‬

‫املانحني»‪.‬‬ ‫م��ن جه��ة ثانية ق��ال رئي��س ال��وزراء أن‬ ‫احلكوم��ة بص��دد نش��ر عط��اء الس��تدراج‬ ‫عروض من الشركات خالل األسابيع املقبلة‬ ‫به��دف التنقي��ب ع��ن النف��ط ف��ي األراضي‬ ‫الفلس��طينية‪ ،‬ومنها بل��دة رنتيس قضاء رام‬ ‫الله‪ ،‬والتي حتتوي على حقل نفطي تستولي‬ ‫إسرائيل على غالبيته‪.‬‬ ‫وأش��ار إل��ى أن الش��ركات اإلس��رائيلية‬ ‫ً‬ ‫يوميا نحو ‪ 800‬برميل من حقل رنتيس‬ ‫تضخ‬ ‫ً‬ ‫فقط‪ ،‬منوها أن الس��لطة تعمل بشكل حثيث‬ ‫ً‬ ‫مشددا‬ ‫للتنقيب عن البترول في عدة مناطق‪،‬‬ ‫على استقاللية القرار الفلسطيني في البحث‬ ‫ضمن حدود أراضيها‪.‬‬ ‫وف��ي س��ياق آخ��ر ق��ال احلم��د الل��ه إن‬ ‫احلكوم��ة الفلس��طينية عازم��ة عل��ى إصدار‬ ‫قان��ون جدي��د لتش��جيع االس��تثمار ف��ي‬ ‫األراض��ي الفلس��طينية‪ ،‬قب��ل نهاي��ة الع��ام‬

‫ً‬ ‫مش��يرا إلى وجود بع��ض الثغرات‬ ‫اجلاري‪،‬‬ ‫في القان��ون احلالي‪ ،‬والذي يعطي امتيازات‬ ‫لبعض الشركات‪.‬‬ ‫وأض��اف أن القان��ون اجلدي��د س��يدرس‬ ‫جمي��ع اجلوانب املتعلقة بالش��ركات‪ ،‬والتي‬ ‫من ش��أنها تقدمي التحفيزات لالس��تثمارات‬ ‫بن��اء على حج��م رأس��مالها‪ ،‬وع��دد األيدي‬ ‫ً‬ ‫العاملة املتواجدة فيها‪ ،‬ومدى التزامها بدفع‬ ‫الضرائب‪.‬‬ ‫وتطرق احلم��د الله إلى موض��وع الديون‬ ‫املس��تحقة عل��ى الس��لطة لصال��ح القط��اع‬ ‫اخل��اص‪ ،‬م��ن بن��وك وش��ركات توري��د‬ ‫ومقاولني‪ ،‬وق��ال أن أية من��ح مالية حتصل‬ ‫عليه��ا الس��لطة خالل الفت��رة املقبلة س��يتم‬ ‫تخصيص ‪ ٪50‬منها لسداد جزء من ديونها‬ ‫املستحقة للقطاع اخلاص والبنوك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفق��ا ألرق��ام وزارة املالي��ة الص��ادرة‬ ‫ً‬ ‫مؤخ��را فق��د بلغ��ت الدي��ون عل��ى احلكومة‬

‫الفلسطينية‪ ،‬نحو ‪ 2.36‬مليار دوالر‪ ،‬أي نحو‬ ‫‪ ٪73‬من إجمال��ي قيمة املوازن��ة البالغة ‪3.6‬‬ ‫ً‬ ‫وفق��ا آلخر حتديث في األرقام‪،‬‬ ‫مليار دوالر‪،‬‬ ‫أي حت��ى نهاي��ة أيلول‪/‬س��بتمبر م��ن العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫ووع��د احلم��د الل��ه ب��أن الفت��رة املقبل��ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا في جباية الضرائب‪،‬‬ ‫حتس��نا‬ ‫ستشهد‬ ‫م��ن ش��ركات القطاع اخل��اص‪ ،‬واملش��اريع‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى قيام وزارة‬ ‫الصغيرة واملتوسطة‪،‬‬ ‫املالية بخطوات جدي��ة للتخفيف من التهرب‬ ‫الضريبي الذي يس��تنزف من الس��لطة نحو‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪.‬‬ ‫‪ 300‬مليون دوالر‬ ‫وأض��اف أن نفقات الس��لطة م��ن رواتب‬ ‫ً‬ ‫ش��هريا نح��و ‪ 400‬مليون‬ ‫ومصاري��ف تبل��غ‬ ‫دوالر «وال ميكن االعتماد على أموال املقاصة‬ ‫القادمة من إسرائيل فقط‪( ،‬أموال الضرائب‬ ‫واجلمارك املفروضة على البضائع الصادرة‬ ‫وال��واردة م��ن وإلى فلس��طني عب��ر احلدود‬

‫وزير أردني‪ :‬زيادة إنتاج أمريكا النفطي‬ ‫لن يؤثر على األسعار العاملية باملدى القريب‬ ‫■ عمان ‪ -‬من ينال نواف البرماوي‬ ‫استبعد وزير الطاقة والثروة املعدنية‬ ‫األردن�ي محم�د حام�د ف�ي تصري�ح‬ ‫خ�اص لوكال�ة األناض�ول أن يؤث�ر‬ ‫تقدم الوالي�ات املتحدة األمريكية على‬ ‫الس�عودية بانت�اج النف�ط ألول مرة‪،‬‬ ‫بانتاجه�ا ‪ 12.2‬ملي�ون برمي�ل يومي�ا‬ ‫في أيلول‪/‬س�بتمبر املاضي‪ ،‬في أسعار‬ ‫النفط العاملية حاليا‪.‬‬ ‫‪ ‬وال يتجاوز انتاج السعودية حاليا‬ ‫‪ 10‬ماليني برميل يوميا‪.‬‬ ‫وتتوقع تقارير متخصصة‪ ،‬أن يصل‬ ‫إنت�اج الوالي�ات املتح�دة النفطي في‬ ‫عام ‪ 2014‬إلى نحو ‪ 13.2‬مليون برميل‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا‪ ،‬بينما من احملتم�ل أن ينخفض‬ ‫اس�تهالكها من نحو ‪ 20‬ملي�ون برميل‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا‪ ،‬ف�ي ع�ام ‪ 2003‬إلى نح�و ‪18.7‬‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا‪ ،‬في ع�ام ‪،2013‬‬ ‫ملي�ون برميل‬ ‫م�ا يعن�ي تقلي�ص الفج�وة األمريكية‬ ‫بين اإلنتاج واالس�تهالك‪ ،‬بحدود ‪5.5‬‬ ‫ملي�ون برمي�ل يومي�ا‪ ،‬وبالتال�ي فإن‬ ‫الوالي�ات املتحدة ل�ن تكون في حاجة‬ ‫ماس�ة لدول اخللي�ج لتوفي�ر الفجوة‬ ‫النفطي�ة بين اإلنت�اج واالس�تهالك‬

‫لديها‪ ،‬وخاصة مع تصاعد تلك الفجوة‬ ‫م�ع الزم�ن‪ .‬وق�ال الوزي�ر األردني إن‬ ‫األس�عار ع�ادة تتبع مع�دالت العرض‬ ‫والطل�ب ف�ي األس�واق العاملي�ة لك�ن‬ ‫الدول املنتج�ة للنفط تتفق عادة ‪ ‬فيما‬ ‫بينه�ا للمحافظة على كمي�ات االنتاج‪ ‬‬ ‫واألسعار‪ .‬واشار إلى أن ارتفاع انتاج‬ ‫الوالي�ات املتح�دة م�ن النف�ط لي�س‬ ‫بالض�رورة ان ي�ؤدي ال�ى انخف�اض‬ ‫األس�عار ملا يقابله من حتديد للكميات‬ ‫من قبل الدول املنتجة‪.‬‬ ‫م�ن جهته ق�ال اخلبي�ر االقتصادي‬ ‫األردن�ي مني�ر حمارن�ة ‪ ‬لوكال�ة‬ ‫األناض�ول إن ارتفاع انت�اج الواليات‬ ‫املتح�دة م�ن النف�ط كان متوقع�ا‬ ‫وخاص�ة م�ن الصخ�ر الزيت�ي ولك�ن‬ ‫الواليات املتحدة ورغم ‪ ‬ذلك ‪ ‬لن تصل‬ ‫الى مرحلة االكتفاء الذاتي في سنوات‬ ‫قليلة‪.‬‬ ‫وأض�اف حمارن�ة أن الوالي�ات‬ ‫املتح�دة س�تبقى تس�تورد النف�ط من‬ ‫اخل�ارج باعتباره�ا اكب�ر مس�تهلك‬ ‫للنف�ط في العالم‪ ،‬وم�ن غير الوارد أن‬ ‫تس�تغني عن النفط الس�عودي بشكل‬

‫خاص والعربي بش�كل عام في الوقت‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن أمريكا تعاني حاليا من‬ ‫وضع اقتصادي صع�ب للغاية ولديها‬ ‫عجز مالي كبير جدا ‪ ،‬وبالتالي ارتفاع‬ ‫انتاجها م�ن النفط اليهدد الس�عودية‬ ‫وال املنطقة برمتها‪.‬‬ ‫وأشار الى أن الوضع السياسي في‬ ‫املنقط�ة قل�ق ويب�دو ان دور الواليات‬ ‫املتحدة ف�ي املنطقة قد تراجع ولم يعد‬ ‫كما تريد الس�عودية وهذا م�ا قد يؤثر‬ ‫على حجم اس�تيرادها للنف�ط العربي‬ ‫مستقبال‪.‬‬ ‫وق�ال حمارن�ة ان ارتف�اع أس�عار‬ ‫النف�ط العاملي�ة دفع�ت ال�دول ال�ى‬ ‫اس�تخراج النف�ط من الصخ�ر الزيتي‬ ‫رغم ارتفاع تكلفته ومن بينها الواليات‬ ‫املتحدة واألردن‪. ‬‬ ‫وكان وزي�ر الصناع�ة والتج�ارة‬ ‫األردن�ي ح�امت احللوان�ي قد ق�ال في‬ ‫وق�ت س�ابق ان االردن يحت�ل املرتبة‬ ‫الرابع�ة عاملي�ا م�ن حي�ث االحتياطي‬ ‫املؤكد من الصخ�ر الزيتي والذي يقدر‬ ‫بحوالي‪ 70  ‬مليار طن‪.‬‬

‫توقيع بروتوكول تعاون بني قبرص‬ ‫وتوتال الفرنسية لبناء مصنع لتسييل الغاز‬

‫وبحس�ب الدراس�ات الت�ي أجريت‬ ‫فان الصخر الزيتي في األردن يحتوي‬ ‫عل�ى نس�بة تت�راوح بين ‪ 10‬ال�ى ‪13‬‬ ‫‪ ٪‬م�ن النف�ط اخل�ام واملنتج�ات‬ ‫األخرى مثل الغاز والكبريت‪.‬‬ ‫ويع�ول األردن كثي�را عل�ى‬ ‫مش�اريع الصخ�ر الزيت�ي الت�ي تقوم‬ ‫به�ا ش�ركات عاملي�ة حالي�ا باالضافة‬ ‫ال�ى االستكش�افات ع�ن النف�ط ف�ي‬ ‫ع�دة مناطق وكذل�ك مش�اريع الطاقة‬ ‫املتج�ددة للتغلب على مش�كلة الطاقة‬ ‫الت�ي يعاني منها والتي أدت الى تفاقم‬ ‫عج�ز املوازن�ة املق�در أن يبل�غ الع�ام‬ ‫احلال�ي ‪ 1.83‬ملي�ار دوالر وارتف�اع‬ ‫املديوني�ة العامة الى أكثر من ‪ 25‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وتش�كل فات�ورة الطاق�ة الع�بء‬ ‫األكب�ر ال�ذي يعان�ي من�ه االقتص�اد‬ ‫األردني حيث بلغ�ت حوالي ‪ 2.3‬مليار‬ ‫دوالر للنص�ف االول من العام احلالي‬ ‫مشكلة غالبية املستوردات‪.‬ويستورد‬ ‫االردن كام�ل احتياجات�ه م�ن النف�ط‬ ‫اخل�ام من الس�عودية وه�و دولة غير‬ ‫منتجة للنفط اطالقا‪.‬‬

‫حكومة كردستان العراق جتدد معارضتها‬ ‫التفاق بني بغداد وبي بي حول حقل كركوك النفطي‬ ‫■ اربي��ل (الع��راق) ‪ -‬رويت��رز‪ :‬ج��دد إقلي��م‬ ‫كردس��تان الع��راق معارضته التفاق ب�ين بريتش‬ ‫بترولي��وم (بي بي) واحلكوم��ة املركزية في بغداد‬ ‫لتطوير حقل كركوك النفطي الش��مالي‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫يوم واحد من تعبير محافظ كركوك ‪-‬وهو كردي‪-‬‬ ‫عن تأييد كامل خلطط الشركة البريطانية‪.‬‬ ‫ويقع حق��ل كركوك على احل��دود املتنازع عليها‬ ‫بني اقليم كردستان شبه املس��تقل وباقي العراق‪،‬‬ ‫وف��ي قلب ن��زاع بني بغ��داد واالقليم ح��ول اراض‬ ‫وموارد‪.‬‬ ‫ويش��ير اختالف حكوم��ة اقليم كردس��تان مع‬ ‫موقف محافظ كركوك بش��أن االتف��اق مع بي بي‬ ‫أيضا الي توترات داخ��ل االقليم حول كيفية ادارة‬

‫املوارد‪.‬‬ ‫ووقعت بغ��داد عقدا في اوائل ايلول‪/‬س��بتمبر‬ ‫م��ع بي ب��ي لتطوي��ر احلق��ل العمالق‪ ،‬مبا يس��مح‬ ‫للش��ركة بالتفاوض على الوصول الي احتياطيات‬ ‫كبيرة في الش��مال في مقابل املس��اعدة في ايقاف‬ ‫انخفاض ضخم في االنتاج‪.‬‬ ‫وفي ذلك الوقت رفضت حكومة اقليم كردستان‬ ‫االتفاق‪.‬‬ ‫وس��افر بوب دودلي الرئيس التنفيذي لش��ركة‬ ‫بي بي ووزي��ر النفط العراقي عب��د الكرمي اللعيبي‬ ‫يوم االربعاء ال��ي كركوك والتقي��ا حاكم احملافظة‬ ‫الذي عبر عن «دعم كامل»‪.‬‬ ‫لك��ن متحدثا باس��م وزارة امل��وارد الطبيعية في‬

‫كردس��تان قال يوم اخلمي��س ان ال��وزارة مازالت‬ ‫تعارض االتفاق‪ ،‬وانها لن تسهل او تساعد في أي‬ ‫عمل او حراس��ة للش��ركة البريطانية حتى تشارك‬ ‫حكومة كردستان كشريك على قدم املساواة‪.‬‬ ‫واضاف املتحدث ان حكومة كردس��تان لم يجر‬ ‫استشارتها حتى االن بشأن هذا االمر وانها تعتبر‬ ‫االتف��اق املزعوم بني بي ب��ي واحلكومة االحتادية‬ ‫غير دستوري ولذلك فانه غير مبرر قانونا‪.‬‬ ‫ومحاف��ظ كرك��وك جن��م الدي��ن ك��رمي عض��و‬ ‫بارز بح��زب االحت��اد الوطني الكردس��تاني الذي‬ ‫يحكم االقليم في ش��راكة مع احل��زب الدميقراطي‬ ‫الكردس��تاني وينظر اليه على انه احملرك الرئيسي‬ ‫وراء سياسة النفط لالقليم‪.‬‬

‫محادثات امريكا وايران تهبط باالسعار السعودية‬ ‫خفضت إنتاجها النفطي الشهر املاضي إلى ‪ 9.75‬مليون ب‪/‬ي‬ ‫■ اخلب�ر (الس�عودية) ‪ -‬رويت�رز‪:‬‬ ‫خفض�ت الس�عودية إنتاجه�ا م�ن‬ ‫النف�ط بنس�بة كبيرة‪ ،‬بع�د أن ظل عند‬ ‫مستويات قياسية بلغت حوالي عشرة‬ ‫ماليين برميل يومي�ا على م�دى ثالثة‬ ‫أش�هر تعويض�ا ع�ن انخف�اض إنت�اج‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫وقال مص�در مطلع في قط�اع النفط‬ ‫لرويت�رز إن اململكة‪ ،‬وه�ي أكبر مصدر‬ ‫للنفط ف�ي العالم‪ ،‬خفضت إنتاجها إلى‬ ‫‪ 9.75‬ملي�ون برمي�ل يوميا في تش�رين‬ ‫األول‪/‬اكتوب�ر م�ن ‪ 10.1‬ملي�ون برميل‬

‫يوميا في الشهر السابق‪.‬‬ ‫وكان�ت الس�عودية ‪ -‬أكب�ر منت�ج‬ ‫ف�ي منظمة أوب�ك ‪ -‬قد ع�ززت اإلنتاج‬ ‫ف�ي آب‪/‬أغس�طس إل�ى ‪ 10.19‬ملي�ون‬ ‫برميل يومي�ا‪ .‬ولم يذكر املصدر س�بب‬ ‫انخفاض اإلنتاج في تشرين األول‪.‬‬ ‫وس�تعقد منظم�ة البل�دان املصدرة‬ ‫للبت�رول (أوب�ك) اجتماعا ف�ي الرابع‬ ‫من كانون األول‪/‬ديسمبر لالتفاق على‬ ‫سياسة اإلنتاج لعام ‪.2014‬‬ ‫وف�ي االس�واق اس�تقرت أس�عار‬ ‫العق�ود اآلجل�ة خل�ام برنت عن�د نحو‬

‫‪ 104‬دوالرات للبرمي�ل ي�وم اجلمع�ة‬ ‫قرب أدنى مستوياتها منذ أوائل متوز‪/‬‬ ‫يولي�و‪ ،‬بالتزام�ن م�ع جه�ود حثيث�ة‬ ‫للق�وى الغربي�ة للتوص�ل إل�ى اتف�اق‬ ‫مع إيران بش�أن برنامجه�ا النووي قد‬ ‫يؤدي إلى تخفيف العقوبات املفروضة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وأدت العقوب�ات إل�ى انخف�اض‬ ‫ص�ادرات النف�ط اإليران�ي أكث�ر م�ن‬ ‫مليون برميل يومي�ا ويقول متعاملون‬ ‫إن أي زيادة في اإلمدادات اإليرانية قد‬ ‫تضغط على أسعار النفط‪.‬‬

‫ً‬ ‫ش��هريا)‪،‬‬ ‫الدولي��ة والتي جتبيها إس��رائيل‬ ‫حيث تبلغ قيمتها الش��هرية نحو ‪ 120‬مليون‬ ‫دوالر»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائ�لا ان��ه يج��ب عل��ى موظفي‬ ‫ومض��ى‬ ‫القط��اع احلكومي أن يعلموا أن إس��رائيل لو‬ ‫ق��ررت حجب أم��وال الضرائب عن الس��لطة‬ ‫خ�لال الفترة املقبلة‪ ،‬فإن الرواتب لن تس��لم‬ ‫في موعدها‪ ،‬وقد يتم صرف أنصاف رواتب‪.‬‬ ‫بس��بب عدم وجود م��وارد مالية مس��تدامة‬ ‫خلزينة الدولة‪.‬‬ ‫يذكر أن فاتورة الرواتب ملوظفي الس��لطة‬ ‫الفلس��طينية بلغت خالل الش��هور التس��عة‬ ‫األولى م��ن العام اجل��اري نح��و ‪ 1.45‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬اي م��ا ميث��ل نحو ‪ ٪88‬م��ن إجمالي‬ ‫اإليرادات الضريبي��ة البالغة ‪ 1.7‬مليار دوالر‬ ‫لنفس الفترة‪ ،‬ونحو ‪ ٪48‬من إجمالي نفقات‬ ‫الس��لطة في نفس الفترة والبالغة ‪ 2.84‬مليار‬ ‫دوالر‪ .‬‬

‫وق�ال محلل�ون ل�دى ش�ركة فيليب‬ ‫فيوتش�رز ف�ي مذك�رة «يب�دو أن‬ ‫محادثات إيران والقوى العاملية إلنهاء‬ ‫األزمة النووية تس�ير بشكل جيد وهذا‬ ‫يضغط على برنت‪».‬‬ ‫وارتف�ع خ�ام برن�ت ‪ 30‬س�نتا إل�ى‬ ‫‪ 103.76‬دوالر للبرميل بحلول الس�اعة‬ ‫‪ 1215‬بتوقي�ت غرينت�ش بع�د هبوطه‬ ‫‪ 1.78‬دوالر ف�ي اجللس�ة الس�ابقة‪.‬‬ ‫واس�تقر اخل�ام األمريكي دومن�ا تغير‬ ‫عند ‪ 94.20‬دوالر بعد هبوطه ‪ 60‬س�نتا‬ ‫في اجللسة السابقة‪.‬‬

‫■ نيقوس�يا ‪ -‬ا ف ب‪ :‬اعلن�ت قب�رص ي�وم اخلمي�س انه�ا وقع�ت بروتوكول‬ ‫تع�اون مع ش�ركة الطاقة الفرنس�ية العمالقة توت�ال العداد دراس�ة جدوى حول‬ ‫مشروع بناء مصنع إلنتاج الغاز الطبيعي املسال من حقل بحري‪.‬‬ ‫ويتناول االتفاق مش�روع مصنع للغاز املس�ال تعتزم قبرص بن�اءه في منطقة‬ ‫فاس�يليكو في خليج اكروتيري قرب ليماس�ول (جنوب غرب اجلزيرة)‪ ،‬بحس�ب‬ ‫ما جاء في بيان‪.‬‬ ‫وتعتزم قبرص تصدير انتاجها من الغاز الى االسواق االوروبية واالسيوية‪.‬‬ ‫وبالنس�بة الى توتال فان هذا املشروع يندرج في اطار استراتيجيتها اجلديدة‬ ‫الستكش�اف حقول الغ�از قبالة الس�واحل القبرصية‪ ،‬وهو يعقب توقيع الش�ركة‬ ‫الفرنسية اتفاقني مع السلطات القبرصية لتقاسم االنتاج في احلقلني ‪ 10‬و‪.11‬‬ ‫وهذي�ن االتفاقين اللذين اعل�ن عنهما ف�ي ش�باط‪/‬فبراير فازت بهما الش�ركة‬ ‫الفرنسية خالل ثاني عملية استدراج عروض اطلقتها نيقوسيا في ‪.2012‬‬ ‫وتبلغ مساحة احلقل االول ‪ 2572‬كيلومترا مربعا والثاني ‪ 2958‬كيلومترا مربعا‪،‬‬ ‫وهما يقعان جنوب غرب اجلزيرة على اعماق تتراوح بني الف و‪ 2500‬متر‪.‬‬ ‫وف�ي حزيران‪/‬يوني�و توصل�ت قبرص ال�ى اتفاقات ش�راكة مماثلة م�ع نوبل‬ ‫اينرج�ي انترناش�ونال االميركي�ة وديلي�ك دريلين�غ االس�رائيلية وانف�ر اوي�ل‬ ‫اكسبلوريشن‪.‬‬ ‫واذا م�ا رأى مصنع إنتاج الغاز الطبيعي املس�ال النور فس�يكون اكبر مش�روع‬ ‫تش�هده قب�رص ف�ي تاريخها‪ ،‬بحس�ب م�ا اكد البي�ان‪ .‬ولك�ن هذا املش�روع الذي‬ ‫س�يكلف ملي�ارات اليوروهات يتوقف تنفي�ذه على ما اذا كان�ت احتياطات الغاز‬ ‫التي متتلكها اجلزيرة مجدية استثماريا‪.‬‬

‫خالف بني اتصاالت اإلماراتية وبنكني‬ ‫اجنبيني حول قرض بقيمة ‪ 400‬مليون دوالر‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال�ت ثالث�ة‬ ‫مص�ادر مطلع�ة إنه نش�ب خلاف بني‬ ‫بنك�ي س�تاندرد تش�ارترد البريطاني‬ ‫وس�يتي غ�روب االمريك�ي‪ ،‬م�ن جهة‪،‬‬ ‫ومؤسس�ة اإلم�ارات لالتص�االت‬ ‫(اتص�االت) ف�ي أبوظب�ي م�ن جه�ة‬ ‫أخ�رى‪ ،‬بخص�وص ‪ 400‬ملي�ون دوالر‬ ‫أقرضها البن�كان لفرع الش�ركة املغلق‬ ‫حاليا في الهند‪.‬‬ ‫وذك�رت املص�ادر أن�ه نتيج�ة لذلك‬ ‫ل�م يش�ارك البنكان ‪ -‬وهم�ا اثنان من‬ ‫أنش�ط املص�ارف العاملي�ة ف�ي املنطقة‬ ‫ ف�ي عملي�ة متوي�ل قيمته�ا ثماني�ة‬‫ملي�ارات دوالر نظم�ت ف�ي نيس�ان‪/‬‬ ‫ابري�ل لدع�م عرض اتص�االت الناجح‬ ‫لش�راء حص�ة فيفن�دي ف�ي اتصاالت‬ ‫املغرب والتي تبلغ ‪ 53‬باملئة‪.‬‬ ‫وأش�ارت املص�ادر إل�ى أن اخلالف‬ ‫يتعل�ق بق�رض ج�رى تقدمي�ه إل�ى‬ ‫ش�ركة اتصاالت دي‪.‬بي (إي‪.‬دي‪.‬بي)‬ ‫الهندي�ة الت�ي كان�ت اتص�االت متتلك‬

‫‪ 45‬باملئ�ة م�ن أس�همها‪ ،‬حي�ث دعم�ت‬ ‫الش�ركة اإلماراتي�ة ه�ذا الق�رض م�ن‬ ‫خالل «خطاب دعم»‪ ،‬وهو ممارسة في‬ ‫عمليات اإلقراض تقر فيه الش�ركة األم‬ ‫بدع�م قرض مقت�رح لفرع له�ا دون أن‬ ‫يك�ون عليها أي الت�زام قانوني يتعلق‬ ‫بالقرض‪ .‬وأضافت أن حصة ستاندرد‬ ‫تش�ارترد من الق�رض تبل�غ نحو ‪300‬‬ ‫ملي�ون دوالر والباق�ي حص�ة س�يتي‬ ‫غروب‪.‬‬ ‫وقال س�يركان أوكان�دان‪ ،‬الرئيس‬ ‫التنفيذي للشؤون املالية في اتصاالت‬ ‫لرويت�رز ف�ي رس�الة إلكتروني�ة‪ ،‬ردا‬ ‫على س�ؤال ما إذا كان ش�ركته تتحمل‬ ‫أي مس�ؤولية بخص�وص س�داد‬ ‫الق�رض «إي‪.‬دي‪.‬ب�ي كي�ان قانون�ي‬ ‫منفص�ل تأس�س ف�ي الهن�د قب�ل أن‬ ‫تض�خ اتصاالت أي اس�تثمارات فيه‪».‬‬ ‫وأض�اف «اتص�االت ليس�ت ول�م تكن‬ ‫قط مس�ؤولة عن ديون ومس�ؤوليات‬ ‫اتصاالت دي‪.‬بي‪».‬‬

‫املغرب يقلص االستثمارات احلكومية‬ ‫لاللتزام بهدف احلكومة خفض عجز امليزانية‬ ‫■ الرب�اط ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال بي�ان رس�مي إن احلكومة املغربي�ة س�تخفض إنفاقها‬ ‫االس�تثماري لع�ام ‪ 2013‬مبق�دار ‪ 10‬مليارات دره�م (‪ 1.2‬مليار دوالر) عل�ى األقل وهو‬ ‫التخفي�ض الثان�ي ه�ذا الع�ام‪ ،‬وذلك إلبقاء عج�ز امليزاني�ة قريبا من ‪ 5.5‬ف�ي املئة من‬ ‫إجمالي الناجت احمللي‪ ،‬كما وعدت املقرضني الدوليني‪.‬‬ ‫وأظهرت الوثيقة احلكومية التي اطلعت رويترز على نسخة منها ان رئيس الوزراء‬ ‫املغربي عبد اإلله بنكيران أبلغ اإلدارات احلكومية أن ‪ 31‬من تش�رين األول‪/‬اكتوبر هو‬ ‫املوعد النهائي لالستثمارات احلكومية اجلديدة‪.‬‬ ‫ورف�ض الوزير املنت�دب املكلف بامليزانية ومتحدث باس�م احلكومة التعقيب حينما‬ ‫اتصلت بهما رويترز‪ .‬ويتعرض املغرب لضغوط من املقرضني الدوليني إلصالح أوضاع‬ ‫ماليت�ه العام�ة التي تضررت م�ن جراء ث�ورات الربيع العرب�ي وأزمة منطق�ة اليورو‬ ‫واجلف�اف‪ .‬ولكن يتعني عليه أيضا املوازنة بني النمو واالس�تقرار االجتماعي في البلد‬ ‫الذي تعود فيه املواطنون على إنفاق حكومي مكثف‪.‬‬ ‫وكانت ميزانية عام ‪ 2013‬خصصت ‪ 58.9‬مليار درهم (‪ 7.04‬مليار دوالر) الستثمارات‬ ‫اإلدارات العام�ة لك�ن احلكومة اقتطعت بالفعل ‪ 15‬مليار دره�م (‪ 1.79‬مليار دوالر) في‬ ‫أبريل نيسان لتخفيف الضغوط‪.‬‬

‫الواردات التركية تبدأ مبزاحمة سيطرة املالبس الصينية على السوق في اليمن‬ ‫■ صنع�اء ‪ -‬م�ن زكري�ا الكمالي‪ :‬ب�دأ جتار‬ ‫املالبس الش�توية في اليمن الترويج لبضاعتهم‬ ‫املكدسة مع قدوم الشتاء بلياليه الباردة‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم م�ن أن املالب�س الصينية تشكل‪ ‬النس�بة‬ ‫ً‬ ‫نظ�را لزهد‬ ‫األعلى من اس�تهالك الف�رد اليمني‪،‬‬ ‫ثمنه�ا‪ ،‬إال أن املالب�س التركي�ة الش�توية بدأت‬ ‫كثيرا م�ن اليمنيني‪ ،‬الذي�ن اعتبروها‬ ‫تس�تهوي ً‬ ‫أكثر جودة‪.‬‬ ‫وم�ع ب�دء فص�ل الش�تاء‪ ،‬راح اليمني�ون‬ ‫يتسابقون على شراء املالبس الشتوية‪ ،‬خاصة‬ ‫في املدن اجلبلية الباردة‪ ،‬حيث تتضاعف أسعار‬ ‫هذه املالبس‪ ‬في هذا التوقيت من كل عام‪.‬‬ ‫ووف�ق تقري�ر رس�مي حدي�ث ص�ادر ع�ن‬ ‫اجلهاز املرك�زي لإلحص�اء باليم�ن (حكومي)‪،‬‬ ‫ف�إن اليمنيني ينفقون ما يق�ارب ‪ 116‬مليار ريال‬ ‫ميني (‪ 539‬مليون دوالر تقريبا) سنويا‪ ‬لش�راء‬ ‫املالبس شتوية واألدوية التي تقي أو تعالج من‬ ‫نزالت البرد‪.‬‬ ‫معتصم املرتضى‪ ،‬وه�و موظف حكومي وأب‬

‫ألربعة أطفال‪ ،‬يقول لوكالة األناضول «الشتاء ال‬ ‫يرحم‪ ،‬بإمكاننا أن نستغني عن أشياء أساسية‬ ‫كثي�رة‪ ،‬لكنن�ا ال ميك�ن أن نت�رك أوالدن�ا بدون‬ ‫خصوصا‪ ‬أنهم يذهبون إل�ى املدارس في‬ ‫وقاي�ة‬ ‫ً‬ ‫الصباح الباكر»‪.‬‬ ‫ويؤك�د معتصم أن غالبي�ة اليمنيني يبحثون‬ ‫عن الكم من املالبس‪ ،‬وليس عن اجلودة‪ ،‬بسبب‬ ‫الظ�روف االقتصادية الصعبة وتدني مس�توى‬ ‫ً‬ ‫مضيفا‪« ‬لكن امليس�ورين ومن لديهم‬ ‫دخل الفرد‪،‬‬ ‫عدد أبناء أقل ال يقتنون ألطفالهم س�وى مالبس‬ ‫ذات جودة عالية تناسب موسم الصقيع ً‬ ‫فعال»‪.‬‬ ‫وتقول إحصاءات رسمية إن املالبس‪ ‬الصينية‬ ‫تشكل ‪ ٪90‬من استهالك املواطن اليمني‪ ،‬نظرا‬ ‫لرخ�ص ثمنها‪ ،‬إال أن معتصم ي�رى أن «املالبس‬ ‫الصيني�ة متت�ص الب�رودة وبإمكانه�ا أن تضر‬ ‫الطفل بدال من وقايته»‪.‬‬ ‫ويقول معتصم «بالنسبة لي ال وجه للمقارنة‬ ‫بين الص�وف الترك�ي وغي�رة م�ن املالب�س‬ ‫الش�توية‪ ،‬فش�ال (وش�اح) ترك�ي عل�ى رقبتي‬

‫أفضل من جاكيت صيني أو أسيوي آرتديه»‪.‬‬ ‫كثي�را من‬ ‫وبات�ت املالب�س التركي�ة جت�ذب‬ ‫ً‬ ‫الش�باب اليمن�ي ف�ي غالبية أي�ام الس�نة‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫نظ�را‬ ‫فص�ل الش�تاء جعله�م يرك�زون عليه�ا‬ ‫للجودة والسمعة العريقة اللتني متتاز بهما‪.‬‬ ‫ول�م يك�ن للمالب�س التركية س�وق‪ ‬رائج في‬ ‫اليم�ن‪ ،‬لك�ن ب�دأ االهتم�ام به�ا واإلقب�ال عليها‬ ‫من�ذ ظه�ور املسلسلات التركي�ة الت�ي روج�ت‬ ‫لل�ذوق الترك�ي‪ ،‬حي�ث ص�ار مالب�س أبطاله�ا‬ ‫وبطالتها‪ ‬محط إعجاب الناس والش�باب الذين‬ ‫بدأوا في تقليدها‪.‬‬ ‫ويق�ول ن�وار الش�هاري‪ ،‬مال�ك حمللات بي�ع‬ ‫املالب�س النس�ائية وال�ذي ب�دأ يعم�ل ف�ي هذا‬ ‫اجملال منذ ع�ام ‪« ،1990‬تركيا بل�د جميل‪ ،‬وعلى‬ ‫مس�توى العالم س�وق املالبس ف�ي تركيا أقوى‬ ‫منها في فرنسا وإيطاليا»‪.‬‬ ‫ويرى الش�هاري أن السبب في ذلك ‪ -‬حسب‬ ‫رأيه ‪ -‬أن «األتراك ش�عب صاحب ذائقة رفيعة‪،‬‬ ‫فهم ال يقومون بتقليد موض�ة (صيحة) إيطاليا‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫وفرنسا فقط‪ ،‬بل يبتكرون موضة خاصة بهم»‪.‬‬ ‫وأضاف «لهذا السبب األتراك يتميزون أكثر‪،‬‬ ‫وي�زداد الطل�ب عل�ى املالب�س التركي�ة بش�كل‬ ‫أوسع‪».‬‬ ‫ويتخ�ذ غالبي�ة التجار في األس�واق اليمنية‬ ‫ً‬ ‫موسما للجشع‪ ،‬وزيادة أسعار‬ ‫من فصل الشتاء‬ ‫املالبس الشتوية بنسب تتراوح بني ‪ 20‬و‪٪30‬‬ ‫فوق السعر الذي كان مكتوبا خالل أيام الصيف‬ ‫رغم رداءة املنتجات‪.‬‬ ‫ويق�ول الش�هاري «نحن نأتي بأزي�اء تركية‬ ‫راقي�ة وإن كان�ت غالي�ة‪ ،‬وبإمكانن�ا أن نأت�ي‬ ‫ببضاع�ة م�ن الصين أو أي دول�ة أخرى‪ ،‬لكنها‬ ‫ليست بجودة وأناقة األزياء التركية»‪.‬‬ ‫وي�رى ‪ ‬أن س�عر املالب�س التركي�ة غالي�ة‬ ‫مقارنة بدخل الفرد اليمني‪ ،‬وخصوصا املالبس‬ ‫النس�ائية التي يصل ثمن القطع�ة إلى ما يعادل‬ ‫‪ 200‬دوالر‪ ،‬لكنه�ا م�ن وجه�ة نظ�ره «ال حتت�اج‬ ‫ت�روج لنفس�ها وله�ا زبائ�ن م�ن‬ ‫لتروي�ج فه�ي ّ‬ ‫طبقات معينة‪».‬‬

‫ويؤكد أن األطفال والنس�اء ه�م الفئة األكثر‬ ‫ً‬ ‫إقب�اال عل�ى املالب�س التركي�ة ف�ي العاصم�ة‬ ‫صنعاء‪ :‬ف�ي الصي�ف البنطل�ون اجلين�ز‬ ‫والقميص‪ ،‬وف�ي الش�تاء املالب�س القطني�ة‪،‬‬ ‫ومؤخرا بدأت البزات التركية الرس�مية للرجال‬ ‫تنافس األوروبية وبأسعار معقولة تصل إلى ما‬ ‫دوالرا‪.‬‬ ‫يعادل ‪250‬‬ ‫ً‬ ‫وتش�هد ع�دة م�دن ميني�ة إقام�ة مع�ارض‬ ‫س�نوية للمنتج�ات التركية‪ ،‬كنوع م�ن التبادل‬ ‫التجاري‪ ‬ال�ذي يس�اهم ف�ي التروي�ج ملنتجات‬ ‫اليمن وتركيا‪.‬‬ ‫وتقول إحصائيات رس�مية إن حجم التبادل‬ ‫التجاري بين اليمن وتركيا ع�ام ‪ 2003‬كان ‪150‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬وبلغ هذا العام حوالي ‪ 350‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫ويطمح اليمن وتركي�ا إلى رفع حجم التبادل‬ ‫التج�اري بني البلدي�ن إلى ملي�ار دوالر بحلول‬ ‫ع�ام ‪ ،2015‬بع�د توقيع مذك�رة تفاهم ف�ي إطار‬ ‫اللجنة االقتصادية املشتركة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫أيرلندا جتتاز بنجاح املراجعة النهائية‬ ‫لبرنامج اجلهات املانحة ملساعدات االنقاذ‬

‫نكسة حملاوالت هوالند استعادة ثقة اوروبا بباريس‬

‫ستاندرد آند بورز تخفض تصنيف فرنسا اإلئتماني‬ ‫■ باري�س ‪ -‬وكاالت االنباء‪ :‬تعرض‬ ‫التصنيف االئتماني لفرنسا يوم اجلمعة‬ ‫للتخفيض للمرة الثانية خالل عامني من‬ ‫قب�ل وكالة س�تاندرد آن�د ب�ورز العاملية‬ ‫للتصنيف االئتماني‪ ،‬في ضربة حملاوالت‬ ‫الرئيس فرانس�وا أوالند الستعادة الثقة‬ ‫في ثاني أكبر اقتصاد في أوروبا‪.‬‬ ‫وخفضت الوكالة اجل�دارة االئتمانية‬ ‫لفرنسا مبقدار درجة واحدة من «أيه أيه‬ ‫موجب» إلى «أيه أيه» على خلفية ارتفاع‬ ‫البطال�ة بش�كل جام�ح وتباط�ؤ وتي�رة‬ ‫اإلصالحات‪.‬‬ ‫واتس�مت التوقعات بأنها «مس�تقرة»‬ ‫ما يعني أن س�تاندرد آند ب�ورز ال تتوقع‬ ‫تغيرا في تصنيفها على املدى القريب‪.‬‬ ‫وقال�ت س�تاندرد آن�د بورز ف�ي بيان‬ ‫«نعتقد أن إصالحات احلكومة الفرنسية‬ ‫عل�ى النظ�ام الضريب�ي وكذل�ك اإلنتاج‬ ‫واخلدم�ات وس�وق العم�ل ل�ن تزي�د‬ ‫بش�كل كبير توقعات النمو لفرنس�ا على‬ ‫امل�دى املتوس�ط‪ ،‬وأن البطال�ة املرتفع�ة‬ ‫احلالية تضعف الدع�م للقيام باملزيد من‬ ‫اإلج�راءات املالي�ة القوية والسياس�ات‬

‫الهيكلية»‪.‬‬ ‫وج�اء رد فع�ل احلكوم�ة بحال�ة م�ن‬ ‫الف�زع حي�ال الق�رار الذي ج�اء يتعرض‬ ‫في�ه الرئيس الفرنس�ي فرانس�وا أوالند‬ ‫لتراجع ش�عبيته في اس�تطالعات الرأي‬ ‫وتصاع�د توت�رات اجتماعي�ة بس�بب‬ ‫اس�تمرار خس�ارة الوظائ�ف وإجراءات‬ ‫التقشف‪.‬‬ ‫وف�ي كلم�ة عق�ب محادث�ات م�ع جيم‬ ‫يون�غ كي�م رئي�س البن�ك الدول�ي الذي‬ ‫ي�زور البالد‪ ،‬قال الزعيم الفرنس�ي الذي‬ ‫يته�م بالتس�بب في إرب�اك املس�تثمرين‬ ‫مبجموع�ة م�ن اإلج�راءات املواتي�ة‬ ‫واملعاكس�ة لألعم�ال‪ ،‬إن�ه س�يوضح‬ ‫«طريق�ه» قريبا‪ .‬م�ن ناحية أخرى أكد أن‬ ‫اإلج�راء األفضل لسياس�اته كان خفض‬ ‫أس�عار الفائ�دة الت�ي تدفعه�ا فرنس�ا‬ ‫لالقتراض‪.‬‬ ‫م�ن جانبه عبر وزير املالية الفرنس�ي‬ ‫بيير موسكوفيتشي عن «أسفه» بشأن ما‬ ‫وصفه «انتقادات غير سليمة» من جانب‬ ‫ستاندرد آند بورز‪.‬‬ ‫وأض�اف ف�ي بي�ان إن�ه «لم جت�ر أي‬

‫حكومة من قبل أبدا مثل هذه اإلصالحات‬ ‫الكثي�رة ف�ي وق�ت قصي�ر للغاي�ة وف�ي‬ ‫مث�ل هذه الظ�روف الصعب�ة»‪ ،‬وذلك في‬ ‫إش�ارة للتق�دم ال�ذي مت إح�رازه عل�ى‬ ‫صعيد س�وق العمل وجعله�ا أكثر مرونة‬ ‫وجع�ل نظام املعاش�ات ال�ذي يعاني من‬ ‫أزمة س�يولة نقدية أكثر اس�تدامة وقدرة‬ ‫عل�ى االس�تمرار‪ .‬وتابع الق�ول إن الدين‬ ‫الفرنس�ي «يظ�ل م�ن بين أكث�ر الدي�ون‬ ‫سالسة وأمانا داخل منطقة اليورو»‪.‬‬ ‫وخف�ض التصني�ف ه�ذا يش�كل‬ ‫ضربة قاس�ية جدا جدي�دة الى احلكومة‬ ‫الفرنس�ية الت�ي جعل�ت م�ن الس�يطرة‬ ‫عل�ى املالية العام�ة خطها الرئيس�ي منذ‬ ‫وصولها ال�ى احلكم الع�ام املاضي‪ ،‬على‬ ‫ام�ل ابق�اء مع�دالت الفائ�دة لق�روض‬ ‫الدول�ة‪ ،‬اي كلف�ة الدين الع�ام‪ ،‬في ادنى‬ ‫املستويات‪.‬‬ ‫ورأى رئي�س الوزراء الفرنس�ي جان‬ ‫مارك آيرولت‪ ،‬الذي يواجه في االسابيع‬ ‫االخي�رة تزاي�دا ف�ي االحتجاج�ات‬ ‫الش�عبية‪ ،‬ان وكالة التصنيف االئتماني‬ ‫«ل�م تأخذ ف�ي االعتب�ار كل االصالحات»‬

‫التي جرت الع�ام املاضي وخصوصا تلك‬ ‫التي يجري اقرارها بشأن التقاعد‪.‬‬ ‫لك�ن زعي�م ح�زب االحت�اد م�ن اج�ل‬ ‫حركة ش�عبية «ي�و إم بي» املع�ارض من‬ ‫ميني الوسط جان فرانسوا كوبي قال إن‬ ‫اخلف�ض «جزاء لثمانية عش�ر ش�هرا من‬ ‫السياس�ة االقتصادية املعادية للمنافسة‬ ‫وسياس�ة املوازن�ة االرتدادية‪ ».‬وأضاف‬ ‫أنه «الصدى الدولي إلحباط الفرنس�يني‬ ‫الذي�ن يرفضون سياس�ة ه�ذه احلكومة‬ ‫من�ذ أش�هر مضت»‪ .‬كان�ت س�تاندرد آند‬ ‫بورز أول وكالة جترد فرنسا من تصنيفها‬ ‫املمتاز «أيه أيه أيه» في كانون ثان‪ /‬يناير‬ ‫عام ‪ ،2012‬لتحذو حذوها بعد ذلك وكالتا‬ ‫موديز وفيتش‪.‬‬ ‫وكان حل�االت اخلف�ض تل�ك تأثي�ر‬ ‫محدود على تكاليف اقتراض فرنس�ا مع‬ ‫اس�تمرار البلاد في دف�ع عوائ�د متدنية‬ ‫قياسية على السندات العشرية منذ أيار‪/‬‬ ‫مايو من هذا العام‪.‬‬ ‫وب�دأ أح�دث خف�ض للتصني�ف‬ ‫االئتمان�ي مح�دود التأثي�ر عل�ى ق�درة‬ ‫احلكوم�ة عل�ى جم�ع أم�وال‪ ،‬إذ ارتف�ع‬

‫العائ�د على الس�ندات العش�رية بش�كل‬ ‫طفيف فقط خالل تعامالت الصباح ليبلغ‬ ‫حوالي ‪.٪2.39‬‬ ‫وق�ال كريس�توف بل�وت وه�و خبير‬ ‫اقتص�ادي ل�دى املرص�د االقتص�ادي‬ ‫الفرنسي «أو إف سي إي» لوكالة األنباء‬ ‫األملانية (د ب أ) إن «عواقب هذا القرار من‬ ‫جانب ستاندرد آند بورز سيكون تأثيره‬ ‫هامش�يا إل�ى ح�د كبي�ر عل�ى االقتص�اد‬ ‫الفرنسي»‪.‬‬ ‫وأش�ار بل�وت إل�ى أن خط�ر ه�روب‬ ‫املس�تثمرين م�ن االس�تثمار ف�ي الدي�ن‬ ‫الفرنس�ي ال يزال «أم�را بعيدا»‪ ،‬وإن كان‬ ‫ي�راه تهدي�دا رئيس�يا لفرنس�ا الحتمال‬ ‫إصابتها بالعدوى م�ن اقتصادات أخرى‬ ‫مبنطقة اليورو مثل إيطاليا وإسبانيا‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه «إذا ل�م تعد فرنس�ا إلى‬ ‫مس�ار النم�و وما لم ينخف�ض دينها على‬ ‫الرغم من اجلهود املبذولة‪ ،‬فحينئذ ميكن‬ ‫أن ندخ�ل منطق�ة أكث�ر خط�ورة‪ ...‬لكننا‬ ‫نتح�دث عل�ى مس�توى االقتص�اد الكلي‬ ‫وفي الس�ياق األوروبي وليس عن تقييم‬ ‫وكالة تصنيف واحدة‪».‬‬

‫دراسة امريكية‪ :‬االقتصاد التونسي يترنح حتت وطأة األزمة السياسية‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬م�ن ضي�اء احلاج�ري‪ :‬يثير فش�ل‬ ‫األط�راف السياس�ية في تون�س ف�ي التوافق حول‬ ‫تس�مية رئي�س احلكوم�ة اجلدي�دة اخمل�اوف م�ن‬ ‫ح�دوث مزيد م�ن التعقيدات في املش�هد االقتصادي‬ ‫ال�ذي يعان�ي بالفع�ل م�ن مصاع�ب عدي�دة‪ ،‬وم�ن‬ ‫تعمي�ق مش�اعر اإلحب�اط ل�دى املواطنين م�ن عدم‬ ‫ق�درة حكومات م�ا بعد ثورة الياس�مني على حتقيق‬ ‫تطلعاتهم في حياة أفضل‪.‬‬ ‫ويش�عر املواطنون ف�ي تونس بقل�ق عميق إزاء‬ ‫الرك�ود اإلقتصادي وتدهور الوض�ع األمني واملأزق‬ ‫السياس�ي ال�ذي ال تب�دو له نهاي�ة‪ .‬ويطال�ب أبناء‬ ‫تون�س بتوفي�ر ف�رص العم�ل وحتسين األوض�اع‬ ‫اإلقتصادية‪ ،‬كما تقول دراسة نشرتها مجلة (فورين‬ ‫أفيرز) األمريكية‪.‬‬ ‫وأش�ارت الدراس�ة إلى تراجع األداء اإلقتصادي‬ ‫ف�ي تونس‪ ،‬ال�ذي انعك�س عل�ى ضعف اإلي�رادات‬ ‫العامة للدولة‪ ،‬خاصة مع عدم تعافي قطاع السياحة‬ ‫الذي كان يعد احد املصادر األساسية للدخل القومي‪،‬‬ ‫األم�ر الذي دف�ع البالد إل�ى اللجوء إل�ى اإلقتراض‬ ‫اخلارج�ي مما ميثل عبئا على اخلزانة العامة في ظل‬ ‫تضاؤل إمكانات السداد مع ارتفاع تكلفة القروض‪.‬‬ ‫وأوضحت الدراس�ة في هذا الصدد أن مؤسستي‬ ‫مودي�ز وس�تاندارد آن�د ب�ورز لتقيي�م اجل�دارة‬ ‫اإلئتمانية خفضتا من تقييمهما لإلقتصاد التونس�ي‬ ‫مؤخرا خاصة قطاع الس�ندات مما يزيد التكلفة التي‬ ‫تتحمله�ا تونس للحصول على متويل من األس�واق‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫كم�ا أش�ارت الدراس�ة إل�ى تزاي�د ‪ ‬الفج�وة‬ ‫اإلقتصادية بني األقاليم الساحلية والداخل‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعل�ق باحل�ل ال�ذي تلج�أ إلي�ه العدي�د‬

‫م�ن ال�دول لتنش�يط اإلقتص�اد واملتمث�ل ف�ي جذب‬ ‫اإلس�تثمارات الدولي�ة قال�ت الدراس�ة إن من�اخ‬ ‫األعم�ال واإلس�تثمار لي�س مش�جعا‪ ،‬حي�ث أدت‬ ‫السياس�ات الت�ي تبنته�ا احلكوم�ة التونس�ية فيما‬ ‫يتعلق بالفرانش�ايز (افتتاح فروع لشركات اجنبية‬ ‫ب�ادارة محلي�ة) ف�ي إثن�اء الش�ركات األجنبية عن‬ ‫القدوم للعمل بالس�وق التونس�ية‪ ،‬إل�ى جانب عدم‬ ‫ص�دور تش�ريع اقتصادي ب�ارز مثل تطوي�ر قوانني‬ ‫االستثمار والعمل التي تقادمت‪.‬‬ ‫وح�ذرت الدراس�ة م�ن أن أح�د التحدي�ات التي‬ ‫ستواجهها احلكومة التونس�ية هو أن عدد خريجي‬ ‫اجلامع�ات يتجاوز ف�رص التش�غيل املتاحة‪ ،‬حيث‬ ‫يتخرج س�نويا ‪ 70‬أل�ف جامعي ليتنافس�وا على ‪30‬‬ ‫أل�ف وظيف�ة‪ ،‬األم�ر الذي ي�ؤدي إلى تراكم مش�اعر‬ ‫اإلحباط بين اخلريجني الذين بلغت نس�بة البطالة‬ ‫بينه�م إل�ى ‪ ٪33‬وفق�ا لتقدي�رات املعه�د الوطن�ي‬ ‫لإلحصاء‪.‬‬ ‫البن�ك الدول�ي أيض�ا ح�ذر م�ن تباط�ؤ مع�دالت‬ ‫اإلنتع�اش اإلقتصادي في تونس عام ‪ 2013‬بس�بب‬ ‫اخملاوف األمني�ة وضعف األداء اإلقتصادي في دول‬ ‫اإلحتاد األوروب�ي وليبيا‪ ،‬التي تعد ش�ريكا جتاريا‬ ‫واستثماريا مهما لتونس‪.‬‬ ‫وق�ال تقرير للبنك إنه من املتوق�ع أن يصل معدل‬ ‫من�و إجمال�ي الناجت احمللي خلال ع�ام ‪ 2013‬إلى ما‬ ‫نس�بته‪ ٪ 3.2  ‬مقابل ‪ ٪3.6‬في العام املاضي‪ .‬كما‬ ‫زادت مع�دالت التضخم نتيجة ارتفاع أس�عار املواد‬ ‫الغذائي�ة ليص�ل إلى م�ا نس�بته ‪ ،٪6‬وظل�ت هذه‬ ‫النس�بة ثابتة بسبب التزام البنك املركزي التونسي‬ ‫بسياسة نقدية أكثر صرامة‪.‬‬ ‫وأوض�ح التقري�ر أن احلكومة اضط�رت إلى رفع‬

‫أسعار الوقود احمللي في سبتمبر‪/‬أيلول ‪ 2012‬ثم في‬ ‫م�ارس‪/‬آذار ‪ 2013‬للحد من التأثير الس�لبي املتزايد‬ ‫ألسعار البترول العاملية على الدعم‪ ،‬وعلى الرغم من‬ ‫عدم توقع زيادة أخرى في أس�عار الوقود على املدى‬ ‫القصير العتبارات سياسية‪.‬‬ ‫وحتت�اج احلكوم�ة إلى إج�راءات قصي�رة املدى‬ ‫الحت�واء عج�ز املوازنة‪ ،‬وم�ن املتوق�ع أن يصل هذا‬ ‫العج�ز إل�ى م�ا نس�بته ‪ ٪ 7.2‬م�ن إجمال�ي الناجت‬ ‫احمللي مقابل ‪ ٪5.1‬العام املاضي‪.‬‬ ‫وبس�بب الزيادة في اإلنفاق العام‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫زيادة أسعار الس�لع وتراجع الصادرات الصناعية‪،‬‬ ‫تواصل�ت الضغوط عل�ى املعاملات اخلارجية‪ ،‬مما‬ ‫س�يبقي العجز في احلس�اب اجلاري عاليا مبا يقدر‬ ‫بنحو ‪ ٪8.1‬من إجمالي الناجت احمللي‪.‬‬ ‫وبحس�ب الدراس�ة ف�ان االس�تثمارات األجنبية‬ ‫املباش�رة والتدفق�ات املالي�ة اخلارجي�ة األخ�رى‬ ‫ل�ن تكون كافي�ة ملن�ع اس�تنزاف احتياطي�ات النقد‬ ‫األجنب�ي الت�ي يج�ب أن ت�وازي ثالث�ة أش�هر م�ن‬ ‫الواردات بنهاية العام‪ ،‬ما يجعل من امللح جدا القيام‬ ‫بالتعديلات الهيكلية الضروري�ة عام ‪ 2014‬ملواجهة‬ ‫تزايد الضغوط على ميزان املعامالت اخلارجية‪ .‬‬ ‫وتظل مشكلة الديون قيدا حديديا يكبل حتركات‬ ‫اإلقتصاد التونس�ي‪ ،‬فالدين العام ومعظمه خارجي‬ ‫أصبح الفتا لألنظار مؤخرا بسبب حجمه الكبير‪ ،‬مع‬ ‫التش�كك ف�ي الق�درة الواقعية لتونس على س�داده‬ ‫بس�بب سياس�ة اإلقت�راض غي�ر الرش�يدة خاص�ة‬ ‫خلال العامين األخيري�ن‪ ،‬مع الفش�ل ف�ي اجتذاب‬ ‫اإلس�تثمارات األجنبي�ة مم�ا عرقل ع�ودة االقتصاد‬ ‫احمللي إلى مساره‪.‬‬ ‫وأش�ارت البيان�ات التي أصدرها البن�ك املركزي‬

‫التونسي إلى أن ديون تونس اخلارجية بلغت‪19.5 ‬‬ ‫ملي�ار دوالر في نهاية عام ‪ .2012‬ويش�مل هذا الدين‬ ‫الق�روض التي منحه�ا صندوق النق�د الدولي وبنك‬ ‫التنمي�ة اإلسلامي‪ .‬وبالتال�ي جت�اوزت الدي�ون‬ ‫اخلارجية القواع�د املتعارفعليها لديون الدول التي‬ ‫ق�ي مرتب�ة تون�س م�ن التط�ور االقتص�ادي والتي‬ ‫تفت�رض ان ال تتج�اوز ‪ ٪37‬م�ن إجمال�ي الدخ�ل‬ ‫احملل�ي وألن ه�ذه الدي�ون مقوم�ة أساس�ا بالدوالر‬ ‫والي�ورو فه�ي تش�كل مخاطر بس�بب تراج�ع قيمة‬ ‫الدينار التونس�ي أمام العمالت األجنبية‪ .‬واملشكلة‬ ‫األخ�رى في هذا اخلصوص أن االجتاه أصبح يتمثل‬ ‫ف�ي اإلقت�راض من أج�ل اإلس�تهالك ولي�س لتدوير‬ ‫القروض في مش�روعات اس�تثمارية يكون لها عائد‬ ‫ميكن م�ن خالله زي�ادة الق�درة على الس�داد‪ ،‬األمر‬ ‫الذي يشكل عبئا على األجيال القادمة التي سيتعني‬ ‫عليها س�داد ه�ذه الديون التي ميك�ن أن تدخلها في‬ ‫حلقة مفرغة‪.‬‬ ‫وم�ن ناحي�ة أخ�رى ل�م يع�د للق�روض مناف�ع‬ ‫مس�تقبلية مث�ل اس�تخدامها ف�ي تطوي�ر البني�ة‬ ‫التحتية‪ ،‬وإمنا صارت تنفق في سد العجز التجاري‬ ‫ورف�ع احتياطي�ات النق�د األجنب�ي بش�كل مصطنع‬ ‫وزيادة املرتبات ودعم الس�لع األساسية وهي بنود‬ ‫ليس لها عائد اقتصادي‪.‬‬ ‫وس�يكون أم�ام احلكوم�ة اجلدي�دة أي�ا كان�ت‬ ‫توجهاتها السياس�ية وس�واء كان�ت حكومة وحدة‬ ‫وطني�ة أو تكنوق�راط حتدي�ات بالغة عل�ى الصعيد‬ ‫اإلقتص�ادي يج�ب جتاوزه�ا اعتم�ادا عل�ى برام�ج‬ ‫داخلي�ة‪ ،‬بعيدا عن مؤسس�ات التموي�ل الدولية من‬ ‫أجل جتاوز املصاعب الراهنة وحتقيق اس�تحقاقات‬ ‫املستقبل للمواطن البسيط‪.‬‬

‫حتذيرات من اعتبار عدد مستخدميه مؤشرا للربحية‬ ‫سهم تويتر يحلق باول ايام تداوله في بورصة نيويورك‬ ‫■ نيوي�ورك ‪ -‬ا ف ب‪ :‬حل�ق س�هم‬ ‫موق�ع تويت�ر للتواص�ل االجتماع�ي في‬ ‫اول جلس�ة ت�داوالت ل�ه ف�ي البورص�ة‬ ‫يوم اخلمي�س اذ اغلق عند ‪ 44.90‬دوالرا‬ ‫بارتف�اع ق�دره ‪ ٪72.69‬مقارنة بس�عر‬ ‫الط�رح ال�ذي ح�دد االربع�اء عن�د ‪26‬‬ ‫دوالرا‪.‬‬ ‫وادراج س�هم تويت�ر ف�ي بورص�ة‬ ‫نيوي�ورك كان احل�دث االكث�ر ترقبا في‬ ‫الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬من�ذ طرح منافس�ه‬ ‫فيس�بوك اس�همه ف�ي البورص�ة الع�ام‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وجم�ع تويتر من خالل ه�ذا االكتتاب‬ ‫‪ 1.82‬ملي�ار دوالر بطرح�ه ف�ي س�وق‬ ‫نيوي�ورك للاوراق املالي�ة ‪ 70‬ملي�ون‬ ‫سهم‪.‬‬ ‫وكان س�هم تويت�ر قف�ز ف�ي الدقائ�ق‬ ‫االولى للتعامالت مرتفعا باكثر من ‪٪90‬‬ ‫ليالم�س س�عر ‪ 50.09‬دوالرا متج�اوزا‬ ‫لبرهة س�عر س�هم فيس�بوك الذي اغلق‬ ‫اجللسة على تراجع بنسبة ‪ ٪3.18‬عند‬ ‫‪ 47,56‬دوالرا‪.‬‬

‫وحض�ر افتت�اح اجللس�ة اب�رز‬ ‫مؤسس�ي تويتر ومديريه‪ ،‬اال ان ش�رف‬ ‫دق «ج�رس» ب�دء الت�داوالت كان م�ن‬ ‫نصيب مس�تخدمني لتويتر مث�ل باتريك‬ ‫س�تيوارت‪ ،‬املمث�ل في مسلس�ل «س�تار‬ ‫تري�ك»‪ ،‬وبائع�ة ليموناض�ة تبل�غ م�ن‬ ‫العمر ‪ 9‬اعوام‪.‬‬ ‫وبعدما جمع ‪ 1.82‬مليار دوالر بعملية‬ ‫االكتت�اب ه�ذه‪ ،‬ب�ات بام�كان تويتر ان‬ ‫يرف�ع هذا املبلغ الى ‪ 2.1‬مليارا اذا ما اراد‬ ‫اس�تخدام خي�ار زي�ادة حج�م اإلصدار‬ ‫وذلك م�ن خالل طرح ‪ 10.5‬ماليني س�هم‬ ‫اضافية‪.‬‬ ‫ولك�ن ه�ذا املبل�غ يظ�ل ضئيلا ج�دا‬ ‫باملقارن�ة م�ع ال�ـ‪ 16‬ملي�ار دوالر الت�ي‬ ‫جمعه�ا ف�ي ايار‪/‬ماي�و ‪ 2012‬موق�ع‬ ‫فيس�بوك‪ ،‬اكب�ر مناف�س لتويت�ر والذي‬ ‫س�جل رقما قياس�يا في دخول البورصة‬ ‫ف�ي قط�اع التكنولوجي�ا ف�ي الوالي�ات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫لك�ن تويت�ر يع�ادل تقريب�ا املوق�ع‬ ‫العملاق لالنترن�ت غوغ�ل ال�ذي يحتل‬

‫حالي�ا املرتبة الثانية بـ‪ 1.92‬مليار دوالر‬ ‫جمعه�ا باالكتت�اب ف�ي ‪ ،2004‬حس�ب‬ ‫معطيات مكتب االبحاث ديالوجيك‪.‬‬ ‫وكان موق�ع تويت�ر ق�د توق�ع االثنني‬ ‫املاضي ان يتم ادراج اسهمه في البورصة‬ ‫بسعر يتراوح بني ‪ 23‬و‪ 25‬دوالرا للسهم‪.‬‬ ‫اال ان الس�عر ال�ذي اس�تقر علي�ه ف�ي‬ ‫النهاي�ة جاء اعل�ى‪ ،‬وذل�ك بفضل جولة‬ ‫اس�تمرت اس�بوعا عل�ى كب�ار الهيئ�ات‬ ‫والش�ركات االس�تثمارية مث�ل صناديق‬ ‫االستثمار واملصارف‪.‬‬ ‫وق�ال اي�دن زول�ر احملل�ل ف�ي مكتب‬ ‫االبح�اث اوف�وم ف�ي تعليق في رس�الة‬ ‫الكتروني�ة ان «املس�تثمرين يعتب�رون‬ ‫وس�ائل االتصال االجتماعية والهواتف‬ ‫النقال�ة ال بد منها لذلك فان دخول تويتر‬ ‫البورصة في هذه االج�واء من احلماس‬ ‫وجت�اوز الطل�ب حلج�م الع�رض‪ ،‬ليس‬ ‫امرا مفاجئا‪».‬‬ ‫وي�درج موقع املدون�ات الصغرى في‬ ‫البورص�ة بني ‪ 12.8‬و‪ 14.5‬باملئة فقط من‬ ‫رأس�ماله‪ ،‬س�واء فت�ح االكتتاب بس�بب‬

‫زيادة الطلب او لم يفتحه‪.‬‬ ‫ومب�ا ان ‪ 555‬ملي�ون س�هم لتويت�ر‬ ‫س�تطرح للت�داول يع�د ادراجه�ا ف�ي‬ ‫البورص�ة ووج�ود خي�ار ط�رح اكتتاب‬ ‫آخ�ر‪ ،‬يجع�ل س�عر ‪ 26‬دوالرا للس�هم‬ ‫الواح�د قيم�ة ه�ذه الش�بكة ‪ 14.4‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وه�ذا الرقم كبير جملموعة لم تس�جل‬ ‫ارباح�ا يوم�ا‪ .‬وق�د س�جلت خس�ارة‬ ‫صافية تبلغ ‪ 134‬مليون دوالر في االشهر‬ ‫التسعة االولى من ‪ 2013‬لرقم اعمال يبلغ‬ ‫‪ 422‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫كما ان قاعدة مستخدمي تويتر اصغر‬ ‫بكثير من تلك التي ميلكها فيسبوك (‪232‬‬ ‫مليون حس�اب فعل�ي في نهاي�ة ايلول‪/‬‬ ‫سبتمبر مقابل ‪ 1.19‬مليار لفيسبوك)‪.‬‬ ‫وق�ال زولر «س�يكون م�ن الضروري‬ ‫ج�دا لتويت�ر التح�رك بس�رعة وفاعلية‬ ‫بع�د دخول�ه البورص�ة (‪ )...‬لتحسين‬ ‫منوه ومردوديته»‪ .‬واكد ضرورة تطوير‬ ‫عائدات اعالنية خارج الواليات املتحدة‬ ‫«بسرعة»‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫وف�ي خط�اب وجهت�ه م�اري ج�و‪،‬‬ ‫رئيسة س�لطة البورصة االميركية‪ ،‬يوم‬ ‫االربع�اء املاضي عبرت ع�ن قلقها من ان‬ ‫االهتم�ام املف�رط للمس�تثمرين باس�هم‬ ‫التكنولوجي�ا‪ ،‬الت�ي قد ال تك�ون مربحة‬ ‫بالتأكي�د‪ ،‬ناج�م عن ع�دد املس�تخدمني‬ ‫الكبي�ر ج�دا ال�ذي يخدعه�م‪ .‬وقالت ان‬ ‫س�لطة البورص�ة قلقة م�ن «تأثير بعض‬ ‫االحداثيات على املس�تثمرين» مثل عدد‬ ‫املستخدمني‪.‬‬ ‫واضاف�ت ان�ه بالنس�بة لبع�ض‬ ‫املس�تثمرين «املعن�ى احلقيق�ي له�ذه‬ ‫االحداثي�ات‪ ،‬او العالق�ة بين ه�ذه‬ ‫االحداثي�ات واالرب�اح احملتمل�ة‪ ،‬ق�د ال‬ ‫تكون واضحة او حتى محددة»‪.‬‬ ‫وقال زولر ان ثالثة ارباع املستخدمني‬ ‫احلاليين وفرص النمو الكبرى للش�بكة‬ ‫موج�ودة ف�ي اخلارج في اس�واق يكون‬ ‫فيها االعلان اقل نضجا وربحية مما هو‬ ‫علي�ه في الواليات املتح�دة‪ .‬واضاف ان‬ ‫«تويت�ر ال ميكن ان يس�مح لنفس�ه بعدم‬ ‫تطوير هذه القاعدة»‪.‬‬

‫■ دبلن ‪ -‬د ب أ‪ :‬اجتازت أيرلندا بنجاح يوم اخلميس‬ ‫املراجعة النهائية التي خضعت لها مؤسس��اتها املالية‬ ‫الرسمية من قبل اجلهات الدولية املانحة التي ساعدت‬ ‫أيرلندا بقيمة ‪ 67.5‬مليار يورو في مواجهة أزمتها املالية‬ ‫التي كانت تهدد بإفالسها‪.‬‬ ‫وتهدف املراجعة للتأكد من تنفيذ برنامج املساعدات‬ ‫ال��ذي مت االتف��اق عليه ب�ين أيرلندا واجله��ات الدولية‬ ‫املانحة‪.‬‬ ‫وق��ال وزير املالية األيرلندي مايكل نونان في مؤمتر‬ ‫صحافي امس االول «هذا يوم مهم كان يعتقد الكثيرون‬ ‫أنه آت ويخشى البعض أال يأتي»‪ ،‬مضيفا أن مسؤولية‬ ‫اس��تعادة «احلظ��وظ االقتصادية أليرلن��دا عادت مرة‬ ‫أخرى إلى احلكومة األيرلندية»‪.‬‬ ‫يذك��ر أن برنام��ج اإلنق��اذ املال��ي أليرلن��دا تضم��ن‬ ‫قروضا م��ن االحت��اد األوروبي وال��دول األعضاء في‬ ‫االحت��اد بقيمة ‪ 45‬مليار ي��ورو (‪ 60‬مليار دوالر) و‪22.5‬‬ ‫مليار يورو من صندوق النقد الدولي‪.‬‬ ‫وتقول احلكوم��ة األيرلندية إن موقفها املالي أصبح‬ ‫قويا مب��ا يكفي لكي تع��ود إلى االقتراض من أس��واق‬ ‫امل��ال العاملي��ة دون احلاجة إل��ى مس��اعدات‪ ،‬لتصبح‬ ‫أول دولة م��ن الدول املتعثرة في منطق��ة اليورو جتتاز‬ ‫برنامج اإلنقاذ املالي بنجاح‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اإلنف��اق الع��ام واإلص�لاح األيرلندي‬ ‫برين��دان هول�ين «بعد خروجن��ا من أس��واق املال منذ‬ ‫‪ 3‬س��نوات وضعن��ا بنج��اح أس��س الع��ودة الكامل��ة‬ ‫لألسواق»‪.‬‬

‫ولكن وزي��ر املالية قال إنه لم يت��م اتخاذ أي قرارات‬ ‫بش��أن طلب أيرلندا خط ائتم��ان احتياطي من االحتاد‬ ‫األوروبي لتسهيل اخلروج من برنامج اإلنقاذ املالي‪.‬‬ ‫وقال نونان «هن��اك الكثير من املزايا لدى كل جانب‬ ‫م��ن جانب��ي النق��اش ونح��ن محظوظون ألنن��ا منتلك‬ ‫االختيار ونحن في موقف جيد س��واء اخترنا اخلروج‬ ‫النظيف أو اخترنا خط االئتمان االحتياطي‪».‬‬ ‫م��ن ناحيته��ا ذك��رت وزارة املالي��ة األيرلندي��ة أن��ه‬ ‫مت اتخ��اذ أكث��ر م��ن ‪ 260‬خطوة حت��ى اكتم��ل برنامج‬ ‫اإلنقاذ املال��ي‪ .‬وأضافت في بيان أنه «متت اس��تعادة‬ ‫اس��تقرار املالية العامة واالقتصاد ينمو واألكثر أهمية‬ ‫أن��ه مت توفي��ر ‪ 3000‬وظيفة جديدة كل ش��هر ‪ ..‬وطوال‬ ‫فت��رة تنفيذ البرنام��ج مت تطبيق مجموع��ة متنوعة من‬ ‫اإلصالح��ات ف��ي قط��اع اخلدم��ة العام��ة واالقتصاد‬ ‫والنظام املالي»‪.‬‬ ‫وقد طبق��ت أيرلندا خطة تقش��ف ناجح��ة في إطار‬ ‫برنام��ج اإلنق��اذ املالي حيث عاجلت أيرلندا مش��اكلها‬ ‫املالي��ة عل��ى م��دى خمس س��نوات‪ ،‬م��ن خ�لال زيادة‬ ‫الضرائ��ب وتقليص النفق��ات العامة مم��ا جعلها مثاال‬ ‫هام��ا يحت��ذى به ف��ي االحت��اد األوروبي فيم��ا يتعلق‬ ‫بإصالح أمورها املالية‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد سكان أيرلندا نحو ‪ 4.6‬مليون نسمة‪.‬‬ ‫وقد خفضت أيرلندا نفقاته��ا خالل الفترة من ‪2011‬‬ ‫إلى ‪ 2014‬مبق��دار ‪ 16.4‬مليار يورو وهو ما ميثل حوالي‬ ‫‪ ٪9.6‬م��ن إجمال��ي الناجت احملل��ي املتوقع لع��ام ‪2014‬‬ ‫بحسب وزارة املالية‪.‬‬

‫وزير املالية االملاني يحث على تكريس‬ ‫شبكة إلكترونية إلنقاذ بنوك اوروبا املتعثرة‬

‫■ برلني ‪ -‬د ب أ‪ :‬حث وزير املالية‬ ‫األملان��ي فولفغانغ ش��ويبله مجددا‬ ‫على ضرورة إنشاء شبكة إلكترونية‬ ‫في إط��ار اجلدل الدائ��ر حول وضع‬ ‫قواع��د أوروبي��ة ملس��اعدة البن��وك‬ ‫املتعثرة‪.‬‬ ‫ودع��ا ش��ويبله إلنش��اء وكال��ة‬ ‫أوروبي��ة م��ن ممثل�ين ع��ن الهيئات‬ ‫الوطنية املشاركة في عمليات اإلنقاذ‬ ‫ليقوم��وا بإج��راء املش��اورات حول‬ ‫الوضع املتأزم للبنوك املضارة‪.‬‬ ‫ويرفض البنك املركزي األوروبي‬ ‫هذا االقتراح‪.‬‬ ‫وتدعم املستشارة األملانية ميركل‬

‫وزيره��ا ش��ويبله ف��ي مقترحه هذا‪،‬‬ ‫حيث قال املتحدث باس��م احلكومة‬ ‫األملاني��ة ش��تيفني س��ايرت ي��وم‬ ‫اجلمعة ف��ي برلني إن كليهما متفقان‬ ‫ف��ي ال��رأي بش��أن جميع الق��رارات‬ ‫األوروبية‪.‬‬ ‫وتلتقي ميركل يوم الثالثاء املقبل‬ ‫الرئيس الفرنس��ي فرانسوا هوالند‬ ‫في باريس‪.‬‬ ‫وأعلن��ت وزارة املالي��ة األملاني��ة‬ ‫أن املقت��رح األملان��ي ل��ه ميزت��ان‪،‬‬ ‫فهو حس��ب كلمات املتحدث باس��م‬ ‫ال��وزارة مارت��ن كوته��اوس «م��ن‬ ‫الناحية القانونية ف��ي أمان كامل»‪،‬‬

‫كم��ا أنه ميك��ن إدخاله عبر الش��بكة‬ ‫اإللكتروني��ة إل��ى أنظمة ال��دول غير‬ ‫األوروبي��ة ف��ي أي ح�ين ب�لا كبي��ر‬ ‫مشاكل‪.‬‬ ‫يلتقي األسبوع املقبل في بروكسل‬ ‫وزراء مالية مجموعة اليورو إلجراء‬ ‫مشاورات بهذا الشأن‪.‬‬ ‫ويسعى كل من احلزب املسيحي‬ ‫الدميقراطي بزعامة ميركل واحلزب‬ ‫االش��تراكي الدميقراطي ف��ي أملانيا‬ ‫إل��ى توحي��د رؤيتهم��ا ه��ذا الصدد‬ ‫خالل املفاوضات التي جتري بينهما‬ ‫بش��أن تش��كيل ائت�لاف حكوم��ي‬ ‫للفترة املقبلة‪.‬‬

‫نصف املستثمرين االملان يعتبرون‬ ‫خطوط الطيران أمرا هاما الستثماراتهم‬ ‫■ برلني ‪ -‬د ب أ‪ :‬أظهر اس�تطالع للرأي أجري مؤخرا في‬ ‫أملاني�ا أن ‪ ٪56‬من املس�تثمرين يعتب�رون خطوط الطيران‬ ‫أمرا هاما للغاية لسير العمل في شركاتهم‪.‬‬ ‫وق�د أجري ه�ذا االس�تطالع بتكليف من االحت�اد األملاني‬ ‫القتصاديات الطيران‪.‬‬ ‫وص�رح هانز فيرنر س�ن رئي�س معهد إنفو ال�ذي أجرى‬ ‫االس�تفتاء يوم اجلمعة في برلني قائلا «إن النقل اجلوي له‬ ‫دور هام خاصة في اجملاالت الرئيسية للصناعات األملانية»‪.‬‬ ‫ووصلت نسبة املؤكدين على أهمية الطيران بني الشركات‬ ‫الصناعي�ة إل�ى ‪ ٪74‬في االس�تفتاء الذي ش�ارك فيه ‪6800‬‬ ‫شركة‪.‬‬

‫ويتخ�ذ االحتاد األملاني القتصادي�ات الطيران نتائج هذا‬ ‫االس�تطالع حج�ة ض�د اآلراء األحادي�ة اجلانب الت�ي تهمل‬ ‫أهميته‪.‬‬ ‫ويش�ير تقييم أعداد األفراد في األفرع الصناعية اخملتلفة‬ ‫إل�ى أن ف�ي أملاني�ا ‪ 324500‬ش�خص يعمل�ون مباش�رة لدى‬ ‫ش�ركات الطيران واملطارات وش�ركات بن�اء املرافق اجلوية‬ ‫وتأمين الطي�ران‪ ،‬وفي حال إضاف�ة موردي الطي�ران إليهم‬ ‫فإن العدد يتضاعف في هذا اجملال‪.‬‬ ‫وتضم�ن النفقات اخلاصة بهذه الش�ركات وظائف أخرى‬ ‫حي�ث يذكر املعه�د أن العدد الكل�ي للعاملني في ه�ذا القطاع‬ ‫يصل إلى ‪ 823‬ألف شخص في أملانيا‪.‬‬

‫ارتفاع فائض املانيا التجاري‬ ‫بفضل حتسن اقتصادي مبنطقة اليورو‬

‫■ برلني ‪ -‬د ب أ‪ :‬كش��فت بيانات‬ ‫ص��درت ي��وم اجلمع��ة أن الفائ��ض‬ ‫التج��اري ألملاني��ا س��جل مس��توى‬ ‫قياس��يا مرتفعا في أيلول‪/‬س��بتمبر‬ ‫بعدم��ا حقق��ت الص��ادرات قف��زة‬ ‫جتاوزت التوقعات‪.‬‬

‫وعل��ى أس��اس ش��هري من��ت‬ ‫الصادرات بنس��بة ‪ ٪1.7‬ف��ي أيلول‬ ‫مقارن��ة ب��ـ‪ ٪1‬ف��ي آب‪/‬أغس��طس‪،‬‬ ‫مدعوم��ة بتحس��ن التج��ارة مع دول‬ ‫منطق��ة اليورو‪ .‬وتراجع��ت الواردات‬ ‫بنس��بة ‪ ٪1.9‬بعدما ارتفعت بنس��بة‬

‫‪ ٪0.4‬في آب‪.‬‬ ‫وازداد الفائض التجاري الشهري‬ ‫إل��ى ‪ 20.4‬ملي��ار ي��ورو (‪ 27.4‬ملي��ار‬ ‫دوالر) متج��اوزا الفائض القياس��ي‬ ‫البال��غ ‪ 19.8‬مليار يورو في حزيران‪/‬‬ ‫يونيو عام ‪.2008‬‬

‫رجل أعمال فلسطيني بدأ ً‬ ‫عاملا وانتهى «مستثمر ًا في البشر»‬

‫■ لندن – من حسام الدين محمد‪ :‬كان حضور‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومؤثرا في مؤمتر عقد مؤخرا‬ ‫فاعال‬ ‫اسامة فياض‬ ‫في مدرس�ة لندن لالقتصاد‪ .‬تبادلنا بضع كلمات‬ ‫بع�د أن عرفتن�ي علي�ه نادي�ن خي�اط‪ ،‬إح�دى‬ ‫وحتولت املصافحة الس�ريعة‬ ‫منظم�ات املؤمت�ر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التعرف أكثر ال�ى هذا الرجل‬ ‫لدي ف�ي‬ ‫ال�ى رغبة ّ‬ ‫ّ‬ ‫بعد أن تبينت دوره في إنش�اء وتدريب وحتفيز‬ ‫عدد كبير من ش�ركات تقنية املعلومات في العالم‬ ‫العرب�ي وفي بلاد الش�ام خصوصا (فلس�طني‪،‬‬ ‫األردن‪ ،‬سورية)‪ .‬سألته عن مشروعه األساسي‬ ‫«اوويسيس ‪.»500‬‬ ‫«الفك�رة بدأت حين دعانا امللك عب�د الله الى‬ ‫اجتماع غريب قليال بنهاية ‪ 2009‬ودعا اليه رجال‬ ‫أعمال من القطاع اخلاص وكنا ‪ 11‬ش�خصا‪ .‬نحن‬ ‫اس�تثمرنا بتكنولوجي�ا املعلومات‪ .‬س�أل بعض‬ ‫األس�ئلة مث�ل «ملاذا ال ن�رى ش�ركات تكنولوجيا‬ ‫معلوم�ات وكمبيرت�ر مث�ل ش�ركة مكت�وب التي‬ ‫اش�ترتها ياهو ب ‪ 175‬مليون دوالر؟ وماذا ميكن‬ ‫ان نعم�ل‪ .‬كان�ت هناك أفكار لتأس�يس ش�ركات‬ ‫ولك�ن ل�م يكن هن�اك صنادي�ق اس�تثمار للفترة‬ ‫األولي�ة قطعيا واملنطق�ة ليس فيها مس�تثمرون‬ ‫يدعم�ون األفكار اجلدي�دة ‪Angle investors‬‬ ‫ويساهمون باالستثمار في املراحل االولية»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«حس�نا فلنؤس�س‬ ‫تاب�ع في�اض‪« :‬امللك قال‪:‬‬ ‫صندوق اس�تثمار»‪ .‬رجال األعم�ال قالوا أن هذا‬ ‫ً‬ ‫تكنولوجيا‪،‬‬ ‫ال يكفي ألن الناس ليس�وا متدربين‬ ‫فس�أل ماذا نفعل القامة برنام�ج تدريب‪ ،‬واتفقنا‬ ‫على املباش�رة بدراس�ة موضوع التدريب وجمع‬

‫اسامة فياض‪ :‬املشاكل السياسية واألمنية سببها االقتصاد الفاشل‬

‫اس�تثمارات وانش�اء ش�بكة مس�تثمرين وايضا‬ ‫ش�بكة مرش�دين ‪ mentors‬م�ن الن�اس الذين‬ ‫عندهم شركات‪».‬‬ ‫االستثمار بالبشر‬

‫اعتق�د فياض ان فكرة املرش�د ل�ن تنجح لكن‬ ‫ال�ذي حص�ل‪ ،‬كما يق�ول في�اض «انن�ا متكنا من‬ ‫توفي�ر ثالث�ة مرش�دين لكل ش�ركة س�اهمنا في‬ ‫تأسيس�ها‪ ».‬وف�ي مش�روع «اوويس�يس ‪»500‬‬ ‫برنام�ج كثي�ف ج�دا‪ ،‬فهن�اك خمس�ة اس�ابيع‬ ‫تدري�ب لرجال االعمال املتخصصني بتكنولوجيا‬ ‫املعلوم�ات‪ .‬تب�دأ باس�بوع كثيف ج�دا وبعدها ‪4‬‬ ‫اسابيع مراجعات‪ .‬ولكن ما هي الفكرة األساسية‬ ‫للمشروع‪ ،‬سألت فياض‪.‬‬ ‫والتمول‬ ‫«الفكرة هي ان الراغبني في التدريب‬ ‫ّ‬ ‫يقدم�ون فك�رة العم�ل ونح�ن نقيّ �م ان كان ذلك‬ ‫ً‬ ‫مجديا‪».‬‬ ‫استثمارا‬ ‫رد الفعل على املشروع؟‬ ‫وكيف كان ّ‬ ‫«كان هدفنا في الس�نتني األوليتني أن نستثمر‬ ‫بحوالي ‪ 30‬ش�ركة وانتهينا بانش�اء ‪ 55‬ش�ركة‪.‬‬ ‫الطل�ب اكث�ر بكثير مم�ا تصورن�ا‪ .‬كان املفترض‬ ‫أن ندرب ‪ 350‬ش�ركة فصرنا مدربني حوالي الفي‬ ‫شركة»‪.‬‬ ‫كان في�اض ً‬ ‫قلق�ا م�ن فك�رة ان يراق�ب قط�اع‬ ‫األعم�ال ما يحص�ل دون ان يس�تثمر ولكن الذي‬ ‫حصل «حني بدأنا استثمار الشركات بدأت تأتينا‬ ‫عروض اس�تثمار وأخذت القيمة الس�وقية لهذه‬

‫الش�ركات ترتف�ع وانتب�ه املس�تثمرون حلصول‬ ‫نس�بة منو أكبر من املتوقع بكثي�ر‪ .‬وبدأوا يرون‬ ‫أشخاصا يعرفون ما يريدونه»‪.‬‬ ‫يقول فياض‪« :‬كان املس�تثمرون يستطيعون‬ ‫ان يروا خلال ‪ 7‬دقائق الكثير من األفكار اجليدة‬ ‫واملفيدة‪ ،‬وتطبيق هذه االفكار كان يزيد من قيمة‬ ‫الش�ركات م�ن ‪ 5‬ال�ى ‪ 7‬اضعاف خالل ‪ 6‬أش�هر»‪،‬‬ ‫واملفاجاة الثالثة‪ ،‬بحس�ب فياض‪ ،‬في املش�روع‬ ‫كانت ش�بكة االرش�اد فقد ظه�ر ان اجملتمع جاهز‬ ‫لكن الناس ما كانوا يجربون احملاولة‪.‬‬ ‫مسرعة‬ ‫يصف فياض «اووس�يس ‪ »500‬بأنها ّ‬ ‫ولش�رح ه�ذه الكلم�ة يقابلها مبفه�وم احلاضنة‬ ‫ً‬ ‫معتب�را أن احلواض�ن ليس�ت لديه�ا حواف�ز‪:‬‬ ‫«احلاضن�ات ه�ي أطر ملمارس�ة األعم�ال تعطيك‬ ‫ً‬ ‫محلا لش�ركتك دون ان يس�تثمر أصحابه�ا فيك‬ ‫يس�رعوا ف�ي جناحك او‬ ‫ولي�س لديه�م حافز ان‬ ‫ّ‬ ‫يتدخلوا في سير العمل‪».‬‬ ‫«أه�م ش�يء عندن�ا ه�و التس�ريع»‪ ،‬يق�ول‬ ‫في�اض وه�و يبتس�م‪« .‬خلال ‪ 3‬اش�هر علي�ك أن‬ ‫تنتج‪ .‬املس�تثمرون يستثمرون ألنهم يريدون أن‬ ‫يربحوا‪ .‬هذا هو القانون األهم»‪.‬‬ ‫القرار كان سياسيا‬

‫«املل�ك ق�ال‪ :‬ال أري�د ان تك�ون املب�ادرة م�ن‬ ‫احلكومة‪ .‬أريد أن ّ‬ ‫يحل القطاع اخلاص املشكلة»‪،‬‬ ‫يقول فياض وهو يتذكر حلظات اجتماعه بامللك‪.‬‬ ‫«جم�ع املل�ك ه�ذه اجملموع�ة م�ن رج�ال األعمال‬

‫ً‬ ‫رأس�ماال للب�دء فيمكنكم‬ ‫وقال له�م‪ :‬اذا احتجتم‬ ‫االستعانة ب»صندوق امللك عبد الله للتنمية»‪.‬‬ ‫وهكذا كان اول اس�تثمار في املش�روع‪ ،‬مببلغ‬ ‫‪ 100‬ال�ف دينار من صن�دوق امللك عب�د الله لكن‬ ‫ه�ذا حف�ز الرأس�ماليني االردنيين أكث�ر «جمعنا‬ ‫راس�ماال اكبر بكثير من املبلغ البدئي حتى يكون‬ ‫الصندوق اقلية ال أغلبية»‪.‬‬ ‫يحض�ر امللك االجتماعات وقد س�اهم بفعالية‬ ‫ف�ي اجن�اح املش�روع م�ن خلال اعطائ�ه منحة‬ ‫م�ن الصن�دوق لرج�ال األعم�ال الرياديين ف�ي‬ ‫االردن وق�د تب�رع مبركز للمش�روع‪« .‬هذه كانت‬ ‫مس�اعدة قوية ج�دا»‪ ،‬يقول فياض‪ ،‬لك�ن هذا لم‬ ‫ّ‬ ‫يكلف احلكومة األردنية ومت متويله من صندوق‬ ‫التنمية‪.‬‬ ‫املس�تثمرون ف�ي املش�روع كله�م م�ن القطاع‬ ‫اخل�اص واس�لوب العم�ل ه�و أس�لوب ادارة‬ ‫األعمال اخلاصة‪.‬‬ ‫املش�كلة األساس�ية التي واجهها املشروع هو‬ ‫التدري�ب ألن�ه مكلف ج�دا‪ ،‬وقد متت االس�تعانة‬ ‫بداي�ة بش�ركات اتص�ال مث�ل «اوراجن» وبعدها‬ ‫البن�ك العربي‪ ،‬ث�م ّ‬ ‫تول�ت الس�فارة البريطانية‬ ‫دع�م املش�روع م�ن خلال برنام�ج الش�راكة‬ ‫العربية «الس�فير البريطاني كان متحمسا كثيرا‬ ‫للموضوع‪ .‬دعموا ‪ 12‬مشروعا وبعدها االمريكان‬ ‫اعطونا دعما كافيا لثالث سنوات»‪.‬‬ ‫يعبر فياض عن اعتزازه بان رأسمال املشروع‬ ‫كان محلي�ا وعن أس�فه لكون التدري�ب كان عبر‬ ‫البريطانيني واالمريكيني‪.‬‬

‫أقام فياض وبدأ نش�اطه في ادارة األعمال في‬ ‫امريكا من خلال عمله ضمن ش�ركة ياهو ولكنه‬ ‫في حلظة ما قرر العودة «رجعت لالردن لسببني‪:‬‬ ‫لي�درس اوالدي مب�دارس اردني�ة‪ ،‬وألن عن�دي‬ ‫مشاريع استثمارية باالردن وبلبنان ومبصر»‪.‬‬ ‫اس�تقال في�اض م�ن منصب�ه كنائ�ب رئي�س‬ ‫تنفي�ذي لش�ركة ياه�و وكان�ت اس�تثماراته في‬ ‫االردن تتط�ور والح�ظ وج�ود نش�اط كبي�ر في‬ ‫االردن م�ن ناحي�ة ش�ركات التكنولوجيا‪ ،‬وبعد‬ ‫س�نة ونصف من عودته جاءت دع�وة االجتماع‬ ‫من املل�ك‪ .‬كان وقتها يعمل في ش�ركة متخصصة‬ ‫ً‬ ‫موجودا‬ ‫بش�ؤون املعلوم�ات وكان فريق العم�ل‬ ‫ف�ي االردن وس�وريا وتش�يلي وامري�كا وكان‬ ‫في�اض يتنقل بين عمان ودمش�ق‪ .‬يتذكر فياض‬ ‫تل�ك املرحل�ة م�ن حياته قائلا «ال�ذي حصل ان‬ ‫ياه�و ص�اروا زبائ�ن لن�ا ث�م اش�تروا الش�ركة‬ ‫فاضطررن�ا انا وش�ريكي باس�ل العج�ة للعودة‬ ‫للعمل في ياهو‪ .‬كنت متوقع أن نعود ملدة س�نتني‬ ‫المريكا فاضطررت للبقاء ‪ 4‬سنوات‪.‬‬ ‫كان في�اض أثناء ذلك يوف�ر زبائن من امريكا‬ ‫واوروبا لش�ركات باالردن ويقوم باس�تثمارات‬ ‫ف�ي الوقت نفس�ه وكان من اكبره�ا موقع ‪D1g.‬‬ ‫‪ com‬ال�ذي حتول الى احد اكبر االس�تثمارات‬ ‫التكنولوجية في االردن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عالي�ا‬ ‫تثمين�ا‬ ‫يثم�ن في�اض فك�رة التدري�ب‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أم�را أكثر أهمية بكثير م�ن بناء االبنية‬ ‫ويعتبره‬ ‫وتأس�يس الش�ركات «التدريب كثير انس�اني»‪،‬‬ ‫يقول فياض‪« ،‬اؤمن ان احسن طريقة للمساعدة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫ً‬ ‫عملا اقتصادي�ا‪ .‬م�ا‬ ‫االنس�انية ه�ي ان تنش�ئ‬ ‫تعلمت�ه في جناح امري�كا انها س�وق حر مفتوح‬ ‫لالس�تثمارات‪ .‬االس�تثمارات ف�ي العالم العربي‬ ‫ه�ي بناي�ات ولي�س هن�اك اس�تثمار حقيق�ي‬ ‫بالبشر‪».‬‬ ‫ً‬ ‫عامل�ا حت�ول ال�ى رجل‬ ‫يعتب�ر في�اض نفس�ه‬ ‫اعم�ال حت�ول ال�ى مس�تثمر‪ .‬وعلى س�ؤال ماذا‬ ‫ً‬ ‫سياسيا‪ ،‬اجاب فياض‪« :‬انا شخص‬ ‫يعتبر نفسه‬ ‫ليبرال�ي مع امي�ان كبير بالرأس�مالية والس�وق‬ ‫احلر‪ ».‬فرغم مس�اوئ الرأسمالية يرى فياض ان‬ ‫ً‬ ‫نظاما أفضل‬ ‫هذا النظام ليس مثاليا «لكننا لم نر‬ ‫منه بعد»‪.‬‬ ‫ع�ودة في�اض ال�ى األردن كانت ألن�ه «اقرب‬ ‫مكان الى فلسطني»‪.‬‬ ‫في�اض ايض�ا م�ن محب�ي اللغ�ة العربي�ة‬ ‫«وخاص�ة الش�عر اجلاهل�ي» ويعتب�ر احلضارة‬ ‫العربية االسلامية كانت مثاال غير عادي بتاريخ‬ ‫االنس�انية فاملسلمون برأيه حافظوا على العلوم‬ ‫والفلس�فة ف�ي مرحل�ة مهمة م�ن تاري�خ العالم‪،‬‬ ‫ولكن هذه اخلاصية ضاعت او تكاد تضيع اليوم‪.‬‬ ‫«م�ا أراه اليوم ان اجليل اجلديد فقد تقديره للغة‬ ‫وفقد تقديره للحضارة وفقد تقديره للدين»‪.‬‬ ‫عودت�ه للأردن كان هدفه�ا اذن توفي�ر بيئة‬ ‫مناس�بة ألوالده «اذا وضعته�م ف�ي وس�ط على‬ ‫االق�ل توج�د في�ه اللغ�ة والتاري�خ فيمك�ن ان‬ ‫يفهم�وا معن�ى القضي�ة الفلس�طينية ومعنى ان‬ ‫يكونوا ً‬ ‫عربا وبذلك وفرت لهم خيارات كي يبنوا‬ ‫حياتهم‪».‬‬

‫لفياض طريقته اخلاص�ة التي تقوم على فهم‬ ‫املاضي بطريقة ابداعية خلدمة احلاضر واملستقبل‬ ‫«اوالدي يعودون من املدرس�ة ويحكون لي كيف‬ ‫ان املعلمين ي�روون لهم قصص الت�راث بطريقة‬ ‫مضجرة فأعيد قراءتها لهم مبصطلحات احلاضر‬ ‫ومفاهيمه‪ .‬في املعسكر التدريبي صرت أضع لهم‬ ‫أش�ياء من اي�ام احلض�ارة العربية واالسلامية‬ ‫لنريه�م ان ه�ذه االش�ياء موجودة ف�ي احلاضر‬ ‫بط�رق أخرى‪ .‬يس�ألون مثال ما معنى «مس�تثمر‬ ‫مالك» و»مس�تثمر مغامر»‪ ،‬فأشبهه لهم بالسيدة‬ ‫خديجة زوجة الرسول التي قامت بتمويل رحلة‬ ‫الرس�ول ال�ى بالد الش�ام‪ .‬كل قافلة م�ن القوافل‬ ‫تلك كانت استثمارا لرأسمال مغامر‪».‬‬ ‫تعجب فياض قص�ة عبد الله بن عوف ويذكر‬ ‫ل�ي كي�ف يرويه�ا للمس�تثمرين اجل�دد بتصور‬ ‫جدي�د «أق�ول له�م تص�وروا ه�ذه القص�ة ان�ك‬ ‫ترك�ت بلدك بس�بب االوض�اع االقتصادية وأحد‬ ‫مس�ؤولي البل�د اجلدي�د عرف�ك عل�ى اح�د اكبر‬ ‫االغني�اء وهذا الغني قال انا أري�د ان اجعلك من‬ ‫اهل�ي واعطي�ك نص�ف مال�ي»‪ .‬فياض يق�ول ان‬ ‫كل املوجودي�ن يقولون‪« :‬ما هي املش�كلة فليأخذ‬ ‫نصف ماله»‪ ،‬وعنده�ا يذكر قصة بن عوف الذي‬ ‫قال مل�ن عرض عليه ذلك «بارك ل�ك الله في اهلك‬ ‫ومالك دلوني على السوق»‪ ،‬ثم ذهب الى السوق‬ ‫فتاجر واغتنى‪.‬‬ ‫يعتب�ر في�اض ان االقتصاد هو احلاف�ز األول في أي‬ ‫بلد وأنه الس�بب األول في املشاكل السياسية واالمنية‪.‬‬ ‫«في النهاية كل املشاكل من االقتصاد الفاشل»‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫ارسنال يواجه اختبارا جديدا لصدارته في ضيافة مانشستر يونايتد بالدوري اإلنكليزي‬ ‫■ لن�دن ـ د ب أ‪ :‬يواج�ه أرس�نال حتدي�ا‬ ‫جدي�دا واختب�ارا صعب�ا يس�عى م�ن خالله‬ ‫إثب�ات جدارت�ه باعتلاء ص�دارة ال�دوري‬ ‫اإلنكلي�زي لك�رة الق�دم عندم�ا يح�ل ضيف�ا‬ ‫عل�ى مانشس�تر يونايت�د حام�ل اللق�ب ف�ي‬ ‫قمة جديدة باملس�ابقة األحد ضم�ن فعاليات‬ ‫املرحلة احلادية عشر من املسابقة‪.‬‬ ‫وحق�ق أرس�نال انتص�ارا غالي�ا عل�ى‬ ‫ليفرب�ول صاح�ب املرك�ز الثالث ف�ي جدول‬ ‫املسابقة يوم الس�بت املاضي ليوسع الفارق‬ ‫ال�ذي يفصل�ه عن تشيلس�ي وليفرب�ول إلى‬ ‫خم�س نقاط وأتبعه بف�وز رائع على مضيفه‬ ‫بوروس�يا دورمتون�د األملان�ي ف�ي دور‬ ‫اجملموعات بدوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫وأع�رب الفرنس�ي آرسين فينج�ر املدي�ر‬ ‫الفن�ي ألرس�نال عن س�عادته ب�األداء الذي‬ ‫يقدم�ه الفري�ق ولكنه ي�درك حاج�ة الفريق‬ ‫إلى احلفاظ على مستواه العالي في مواجهة‬ ‫مانشس�تر يونايت�د حامل اللق�ب والذي بدأ‬ ‫انتفاضت�ه مؤخ�را بعد الب\داي�ة الهزيلة له‬ ‫هذا املوسم‪.‬‬ ‫وق�ال فينج�ر ‪ ،‬بعد الفوز عل�ى دورمتوند‬ ‫في عق�ر داره ‪« ،‬ف�ي كل مب�اراة ‪ ،‬حتتاج إلى‬ ‫تق�دم أداء راق وهذا ما نري�د أن نفعله األحد‬ ‫لتكون لدينا فرص�ة حتقيق الفوز‪ ..‬أمتنى أن‬ ‫يع�زز الفوز على دورمتون�د ثقة الالعبني في‬ ‫قدرتنا على مواصلة تقدمي عروضنا القوية‪..‬‬ ‫نواج�ه مب�اراة صعب�ة أخ�رى ي�وم األح�د‬ ‫ونحتاج لهذا النوع من األداء مجددا»‪.‬‬ ‫ول�م يخس�ر مانشس�تر يونايتد ف�ي آخر‬ ‫ثمان�ي مباريات خاضه�ا مبختلف البطوالت‬ ‫ه�ذا املوس�م وي�رى مهاجمه واي�ن روني ان‬ ‫الفريق يستطيع حتقيق الفوز على أرسنال‪.‬‬ ‫وقال رون�ي «فعلنا هذا مرارا في املاضي‪..‬‬ ‫أرسنال يقدم مسيرة جيدة وعروضا متميزة‬ ‫في الوقت احلالي ويتصدر جدول املس�ابقة‪.‬‬ ‫ولذل�ك ‪ ،‬نعل�م أن املب�اراة س�تكون صعبة‪..‬‬ ‫ولكنن�ا يجب أن نخوض املب�اراة بثقة ونثق‬ ‫ف�ي قدرتن�ا عل�ى االقت�راب منه�م وأن نعود‬ ‫بأنفسنا إلى قمة جدول املسابقة»‪.‬‬ ‫وق�دم مانشس�تر يونايت�د بداي�ة مهت�زة‬ ‫هذا املوس�م حتت قيادة مديره الفني اجلديد‬ ‫ديفي�د موي�س ليحت�ل الفري�ق حالي�ا املركز‬

‫الزمالك يواجه وادي دجلة‬ ‫في نهائي كأس مصر السبت باجلونة‬

‫القاهرة – «القدس العربي»‬ ‫من عبد الله محمد القاعود‪:‬‬

‫جنم ارسنال آرون رامسي (ميني) يسدد هدفا في مرمى بوروسيا دورمتوند‬ ‫الثامن في جدول املسابقة بفارق ثماني نقاط‬ ‫خل�ف أرس�نال املتصدر ولك�ن رون�ي أكد أن‬ ‫األوضاع بدأت تتحسن بالنسبة للفريق‪.‬‬ ‫وق�ال روني «إذا جنحنا ف�ي حتقيق الفوز‬ ‫يوم األحد ‪ ،‬س�نكون في وض�ع رائع‪ ..‬أصبح‬ ‫لدينا إعداد جدي�د متاما وأفكار مختلفة متاما‬ ‫حت�ت قي�ادة امل�درب اجلدي�د‪ .‬االم�ر يتوقف‬ ‫علين�ا ف�ي احملاول�ة وتطبي�ق ه�ذه األف�كار‬ ‫بأفضل ش�كل ممكن‪ .‬بدأنا في تقدمي األش�ياء‬ ‫التي يريدها املدرب»‪.‬‬ ‫وأض�اف «ثمان�ي مباري�ات بلا خس�ارة‬ ‫متث�ل مس�يرة جي�دة‪ .‬نش�عر بالثق�ة حاليا‪.‬‬

‫نلعب بحرية ونحافظ على شباكنا نظيفة في‬ ‫بعض املباري�ات اآلن‪ .‬نتطلع اآلن لكل مباراة‬ ‫على حدة»‪.‬‬ ‫ويأم�ل كل م�ن تشيلس�ي وليفرب�ول ف�ي‬ ‫تقلي�ص الف�ارق مع أرس�نال إل�ى نقطتني من‬ ‫خالل الفوز على ضيفيهما ويس�ت بروميتش‬ ‫ألبيون وفولهام على الترتيب السبت انتظارا‬ ‫ملا ستسفر عنه مباراة القمة يوم األحد‪.‬‬ ‫ويفتق�د تشيلس�ي في هذه املب�اراة جهود‬ ‫مهاجم�ه األس�باني فيرنان�دو توري�س جنم‬ ‫ليفربول الس�ابق وذلك بسبب اإلصابة بينما‬ ‫ينتظ�ر أن يعود فيلي�ب كوتينيو إلى صفوف‬

‫ليفرب�ول وإل�ى التش�كيلة األساس�ية بعدما‬ ‫غاب في الفترة املاضية لإلصابة في الكتف‪.‬‬ ‫ويأمل توتنهام في مواصلة بدايته القوية‬ ‫للموس�م عندم�ا يس�تضيف األح�د فري�ق‬ ‫نيوكاس�ل الذي حتس�ن مس�تواه كثي�را في‬ ‫اآلونة األخيرة‪.‬‬ ‫ويواج�ه كريس�تال باالس القاب�ع في قاع‬ ‫جدول املسابقة فريق إيفرتون صاحب املركز‬ ‫الس�ابع علم�ا ب�أن كريس�تال باالس م�ا زال‬ ‫بدون مدير فني من�ذ رحيل مديره الفني أيان‬ ‫هولواي لسوء النتائج‪.‬‬ ‫ويخ�وض س�ندرالند صاح�ب املرك�ز قبل‬

‫األخي�ر مواجه�ة صعب�ة األح�د أم�ام فري�ق‬ ‫مانشستر سيتي صاحب املركز اخلامس‪.‬‬ ‫ويحتاج نورويتش س�يتي صاحب املركز‬ ‫الثالث من مؤخرة جدول املسابقة إلى النقاط‬ ‫الثلاث م�ن مبارات�ه أم�ام ضيف�ه ويس�تهام‬ ‫وذل�ك بع�د الهزمي�ة الثقيل�ة صف�ر‪ 7/‬الت�ي‬ ‫تع�رض له�ا نورويت�ش ف مباراته الس�ابقة‬ ‫أمام مانشستر سيتي‪.‬‬ ‫وفي باقي مباريات املرحلة ‪ ،‬يلتقي أستون‬ ‫فيلا م�ع كارديف س�يتي وس�اوثهمبتون مع‬ ‫ه�ال س�يتي الس�بت وسوانس�ي س�يتي مع‬ ‫ستوك سيتي بعد غد‪.‬‬

‫لوف يستدعي فايدنفيلر حارس دورمتوند‬ ‫إلى املنتخب االملاني للمرة األولى استعدادا إليطاليا وإنكلترا‬

‫رومان فايدنفيلر‬

‫■ برلين ـ د ب أ‪ :‬اس�تدعى يواخي�م ل�وف‬ ‫املدي�ر الفن�ي للمنتخ�ب األملان�ي لك�رة الق�دم‬ ‫روم�ان فايدنفيل�ر ح�ارس مرم�ى بوروس�يا‬ ‫دورمتون�د إل�ى قائم�ة الفري�ق للم�رة األول�ى‬ ‫اس�تعدادا ملباراتي�ه الوديتين أم�ام منتخب�ي‬ ‫إيطاليا وإنكلترا‪.‬‬ ‫ون�ال فايدنفيل�ر ‪ 33/‬عام�ا‪ /‬املكاف�أة أخيرا‬ ‫على مستواه الرائع والثابت مع دورمتوند في‬ ‫املواس�م املاضية والذي توجه من قبل بغحراز‬ ‫لقب الدوري األملاني (بوندسليجا) مع الفريق‬ ‫ملوس�مني متتاليين كم�ا ظه�ر مبس�تو رائع في‬ ‫املب�اراة النهائية لبطول�ة دوري أبطال أوروبا‬ ‫املوس�م املاض�ي وإن خس�ر فريق�ه ‪ 2/1‬أم�ام‬ ‫بايرن ميونيخ األملاني‪.‬‬ ‫وق�ال ل�وف «نتاب�ع روم�ان فايدنفيل�ر منذ‬ ‫فت�رة طويل�ة والحظن�ا عروض�ه القوي�ة م�ع‬ ‫بوروسيا دورمتوند في البوندسليجا ودوري‬ ‫األبط�ال»‪ .‬وإذا ش�ارك فايدنفيل�ر م�ع الفريق‬ ‫ف�ي الفترة املقبلة س�يكون أكبر ح�ارس مرمى‬ ‫يخ�وض مباراته األول�ى مع املنتخ�ب األملاني‬ ‫على مدار التاريخ حتى اآلن‪.‬‬

‫وش�اهد ل�وف فايدنفيل�ر م�ن املدرجات في‬ ‫مب�اراة الفري�ق الت�ي خس�رها صف�ر‪ 1/‬أم�ام‬ ‫أرسنال‬ ‫في دوري األبطال‪.‬‬ ‫وبهذا ‪ ،‬يكون فايدنفيلر هو احلارس الثالث‬ ‫ف�ي املنتخ�ب األملان�ي بج�وار مانوي�ل نيوي�ر‬ ‫حارس بايرن ورينيه أدلر حارس هامبورج‪.‬‬ ‫وأوض�ح لوف «مانويل نيوي�ر هو احلارس‬ ‫األول لفريقن�ا‪ .‬نعلم م�ا لدينا من ح�راس مثل‬ ‫ريني�ه أدلر وحراس ش�بان مث�ل رون روبرت‬ ‫زيلر أو مارك أندري تير شتيجن»‪.‬‬ ‫ويح�ل املنتخ�ب األملاني ضيفا عل�ى نظيره‬ ‫اإليطال�ي في ميالنو يوم اجلمعة املقبل ثم على‬ ‫نظي�ره اإلنكليزي باس�تاد «وميبلي» في لندن‬ ‫يوم الثالثاء التالي‪.‬‬ ‫وق�د تس�نح الفرص�ة ف�ي أي م�ن املباراتني‬ ‫ليتع�رف لوف على مس�توى فايدنفيلر بش�كل‬ ‫أفض�ل علم�ا بأن�ه الالع�ب الوحي�د ال�ذي ل�م‬ ‫يخ�ض أي مباراة دولية س�ابقة مع الفريق من‬ ‫بني ‪ 24‬العبا اس�تدعاهم لوف ف�ي هذه القائمة‬ ‫استعدادا للمباراتني‪.‬‬

‫وضمت القائمة ‪:‬‬ ‫حلراس�ة املرم�ى ‪ :‬ريني�ه أدل�ر (هامبورج)‬ ‫ومانوي�ل نيوي�ر (باي�رن ميوني�خ) وروم�ان‬ ‫فايدنفيلر (بوروسيا دورمتوند) ‪.‬‬ ‫وللدف�اع ‪ :‬جي�روم بواتين�ج وفيلي�ب الم‬ ‫(باي�رن ميوني�خ) وبينديك�ت هاويدي�س‬ ‫(ش�الكه) ومات�س هوملز ومارس�يل ش�ميلزر‬ ‫(بوروس�يا دورمتون�د) ومارس�يل يانس�ن‬ ‫وهايكو فيسترمان (هامبورج) وبير ميرتساكر‬ ‫(أرسنال اإلجنليزي) ‪.‬‬ ‫وللوس�ط ‪ :‬الرس بين�در وس�يدني س�ام‬ ‫(باير ليفركوزن) وزف�ن بيندر وماركو ريوس‬ ‫(بوروس�يا دورمتون�د) وجولي�ان دراكس�لر‬ ‫(ش�الكه) وماري�و جويت�زه وتون�ي ك�روس‬ ‫وتوم�اس مول�ر (باي�رن ميوني�خ) وس�امي‬ ‫خضي�رة (ري�ال مدريد األس�باني) ومس�عود‬ ‫أوزي�ل (أرس�نال اإلنكلي�زي وأندري ش�ورله‬ ‫(تشيلسي اإلنكليزي) ‪.‬‬ ‫وللهج�وم ‪ :‬ميروسلاف كل�وزه (التس�يو‬ ‫اإليطال�ي) وماك�س ك�روس (بوروس�يا‬ ‫مونشنجالدباخ) ‪.‬‬

‫صدام ناري بني يوفنتوس ونابولي وروما في نزهة أمام ساسولو بالدوري اإليطالي‬ ‫■ روم�ا ـ د ب أ‪ :‬تش�هد املرحل�ة الثانية‬ ‫عش�ر م�ن ال�دوري اإليطال�ي لك�رة القدم‬ ‫صدام�ا ناري�ا بين فريق�ي يوفنت�وس‬ ‫ونابول�ي عندم�ا يلتقيان مبدين�ة تورينو‬ ‫األح�د‪ ،‬ف�ي ظ�ل رغب�ة الفريقين تش�ديد‬ ‫اخلناق عل�ى املتص�در روما ال�ذي يتفوق‬ ‫عليهما بفارق ثالث نقاط حاليا‪.‬‬ ‫ويحتل نابولي املركز الثاني برصيد ‪28‬‬ ‫نقطة متفوقا بفارق األهداف عن يوفنتوس‬ ‫املتساوي معه في نفس الرصيد‪.‬‬ ‫وأدى س�قوط روما في ف�خ التعادل ‪1/1‬‬ ‫مع مضيفه تورينو في املرحلة املاضية إلى‬ ‫وضع ح�د النتصارات الفريق املتتالية هذا‬ ‫املوس�م والت�ي بلغت عش�رة انتص�ارات‪،‬‬ ‫ورغ�م ذل�ك ف�إن العبي روم�ا قدم�وا أداء‬ ‫جي�دا أم�ام تورين�و في ظ�ل غي�اب القائد‬

‫اخملض�رم فرانشيس�كو توت�ي واجلن�اح‬ ‫اإليفواري جيرفينيو‪.‬‬ ‫وبق�ي روم�ا ف�ي الص�دارة قب�ل مالقاة‬ ‫ضيفه ساسولو الصاعد حديثا هذا املوسم‬ ‫األحد‪ ،‬وتبدو فرص فريق العاصمة كبيرة‬ ‫ف�ي احلفاظ على صدارت�ه في هذه املرحلة‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫ويخ�رج نابول�ي إل�ى مدين�ة تورين�و‬ ‫مع�ززا بف�وزه عل�ى أوملبي�ك مارس�يليا‬ ‫الفرنس�ي ‪ 2 /3‬في آخ�ر مباريات�ه بدوري‬ ‫أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫ويحت�ل نابول�ي ص�دارة مجموعت�ه‬ ‫ب�دوري األبط�ال بجان�ب أرس�نال‪ ،‬ف�ي‬ ‫حين يحت�ل يوفنت�وس املرك�ز األخير في‬ ‫مجموعت�ه عق�ب تعادل�ه مع ضيف�ه ريال‬ ‫مدري�د األس�باني ‪ ، 2/2‬والزال�ت الفرص�ة‬

‫متاحة أمام الفريق القتناص بطاقة التأهل‬ ‫إلى دور الس�تة عش�ر إذا فاز في اجلولتني‬ ‫القادمتين‪ .‬وص�رح األس�باني رافايي�ل‬ ‫بينيتي�ز املدي�ر الفن�ي لنابولي «ن�درك أن‬ ‫املواجهة مع يوفنتوس ستكون قوية»‪.‬‬ ‫ومثلم�ا احتف�ل نابول�ي بنجم�ه‬ ‫األرجنتين�ي اجلدي�د جونزال�و هيجواين‬ ‫ال�ذي أح�رز هدفين ف�ي مرمى مارس�يليا‪،‬‬ ‫ف�إن يوفنت�وس بدأ أيض�ا في االس�تفادة‬ ‫م�ن خدم�ات جنم�ه األس�باني فيرنان�دو‬ ‫لورينتي املنتقل حديثا إلى صفوفه والذي‬ ‫اس�تغل فرصة غياب زميله املصاب ميركو‬ ‫فوس�ينيتش إلثب�ات جدارت�ه باالنضمام‬ ‫للفريق‪.‬‬ ‫وق�ال لورينت�ي عق�ب مب�اراة الري�ال‬ ‫«إح�راز هدفين (ف�ي مباراتني) أم�ام ريال‬

‫مدري�د يعد أمرا مهما بالنس�بة ل�ي‪ ،‬بعدما‬ ‫عزز ثقتي بنفسي»‪.‬‬ ‫وأض�اف لورينت�ي «ل�م أص�ل إل�ى قمة‬ ‫مس�تواي بع�د‪ .‬من�ذ عامين تقريب�ا‪ ،‬ف�ي‬ ‫بطولة الدوري األوروبي مع أتليتك بلباو‪،‬‬ ‫كنت ألعب كرة قدم على أعلى مستوى»‪.‬‬ ‫وأوض�ح الالع�ب األس�باني «أدرك م�ا‬ ‫الذي ميكنني أن أقدمه لفريقي‪ ،‬أشعر بأنني‬ ‫افضل من مباراة ألخرى‪ ،‬ولكني أعتقد أنه‬ ‫مازال بإمكاني حتسني مستواي»‪.‬‬ ‫عل�ى اجلانب اآلخر ‪ ،‬يبدو فريق ميالن‪،‬‬ ‫ال�ذي يحتل املرك�ز احلادي عش�ر برصيد‬ ‫‪ 12‬نقط�ة‪ ،‬ف�ي أمس احلاج�ة لتقدمي أفضل‬ ‫العروض عندم�ا يلتقي م�ع مضيفه كييفو‬ ‫متذيل الترتيب األحد‪.‬‬ ‫وتع�رض ميالن خلس�ارة ثقيلة على يد‬

‫مضيفه برشلونة األسباني ‪ 3 /1‬في دوري‬ ‫األبطال‪ ،‬ولكنه ظل محتفظا باملركز الثاني‬ ‫في اجملموعة الثامنة‪.‬‬ ‫ويس�عى إنت�ر ميلان صاح�ب املرك�ز‬ ‫الراب�ع‪ ،‬واملتأخ�ر بف�ارق تس�ع نق�اط عن‬ ‫الص�دارة لالقت�راب خط�وة نح�و ثالث�ي‬ ‫القمة‪ ،‬حينما يس�تضيف ليفورنو السبت‪،‬‬ ‫ف�ي الوق�ت ال�ذي يلتق�ي في�ه كاتاني�ا مع‬ ‫ضيفه أودينيزي في نفس اليوم‪.‬‬ ‫ويأم�ل فيرون�ا‪( ،‬احلص�ان األس�ود)‬ ‫واملتس�اوي مع إنتر في نفس الرصيد‪ ،‬في‬ ‫مواصل�ة مفاجآت�ه حينما يواج�ه مضيفه‬ ‫جن�وه األح�د‪ ،‬في حين يلتق�ي أتاالنتا مع‬ ‫بولونيا‪ ،‬وكالياري م�ع تورينو وبارما مع‬ ‫التس�يو‪ ،‬وفيورنتين�ا مع س�امبدوريا في‬ ‫نفس اليوم‪.‬‬

‫توتنهام يتأهل إلى دور الـ‪ 32‬بالدوري االوروبي‬ ‫■ برلني ـ د ب أ‪ :‬تأهل فريق توتنهام‬ ‫اإلنكليزي إلى دور الـ‪ 32‬لبطولة الدوري‬ ‫األوروبي لك��رة القدم بعدما تغلب على‬ ‫ضيفه ش��يريف تيراس��بول املولدوفي‬ ‫‪ 1/2‬في اجلولة الرابعة من منافس��ات‬ ‫اجملموعة احلادية عشرة للبطولة‪.‬‬ ‫وتقدم إيريك الميال بهدف لتوتنهام‬ ‫في الدقيقة ‪ 60‬ثم أضاف جيرمني ديفو‬ ‫الهدف الثاني ف��ي الدقيقة ‪ 67‬ثم تكفل‬ ‫ايسا بتس��جيل الهدف الوحيد للفريق‬ ‫املولودفي في الدقيقة ‪.72‬‬ ‫ورف��ع توتنهام رصيده ف��ي صدارة‬ ‫اجملموع��ة إل��ى ‪ 12‬نقط��ة م��ن أرب��ع‬ ‫انتص��ارات متتالية بينم��ا يأتي آجني‬ ‫الروس��ي في املركز الثاني بسبع نقاط‬ ‫يلي��ه ش��يريف تيراس��بول ف��ي املركز‬

‫الداخلية توافق على حضور ‪ 4‬االف مشجع فقط‬ ‫ومخاوف من تهديدات «وايت نايتس»‬

‫الثال��ث بنقطت�ين وأخي��را ترومس��و‬ ‫النرويجي بنقطة واحدة فقط‪.‬‬ ‫وفاز آجن��ي على مضيفه ترومس��و‬ ‫ف��ي املباراة األخ��رى باجملموعة بهدف‬ ‫نظيف س��جله مكرتش��يان ف��ي الوقت‬ ‫بدل الضائع‪.‬‬ ‫وف��ي اجملموع��ة الثامن��ة تع��ادل‬ ‫اش��بيلية مع ضيفه س��لوفان ليبيرتش‬ ‫التش��يكي ‪ 1/1‬كم��ا تع��ادل فرايبورج‬ ‫األملاني مع مضيفه اشتوريل البرتغالي‬ ‫سلبيا‪.‬‬ ‫وتق��دم دييج��و بيروت��ي به��دف‬ ‫الش��بيلية ف��ي الدقيق��ة ‪ 29‬ث��م تعادل‬ ‫بافيلكا للفريق التش��يكي ف��ي الدقيقة‬ ‫‪.71‬‬ ‫ورف��ع اش��بيلية رصي��ده إل��ى ثمان‬

‫نقاط في الص��دارة مقابل س��ت نقاط‬ ‫لسلوفان ليبيرتش في املركز الثاني ثم‬ ‫ثالث نقاط لفرايبورج في املركز الثالث‬ ‫وأخي��را نقطتني الش��توريل في املركز‬ ‫الرابع‪.‬‬ ‫وف��ي اجملموع��ة العاش��رة س��جل‬ ‫س��يرجيو فل��وكاري هدفني ق��اد بهما‬ ‫التس��يو اإليطال��ي للف��وز عل��ى ضيفه‬ ‫ابولون ليماسول القبرصي ‪.1/2‬‬ ‫وفي املب��اراة األخرى باجملموعة فاز‬ ‫طراب��زون التركي على ليجيا وارس��و‬ ‫البولندي ‪/2‬صفر‪.‬‬ ‫ورفع طراب��زون رصيده في صدارة‬ ‫اجملموعة إلى عش��ر نق��اط مقابل ثمان‬ ‫نقاط لالتس��يو في املرك��ز الثاني فيما‬ ‫يأت��ي ابول��ون ليماس��ول ف��ي املرك��ز‬

‫الثالث بأربع نقاط في الوقت الذي ظل‬ ‫فيه ليجيا وارسو بال رصيد من النقاط‬ ‫في املركز األخير‪.‬‬ ‫وفي اجملموعة التاسعة تعادل ليون‬ ‫الفرنس��ي مع مضيفه ريجكا الكرواتي‬ ‫‪ 1/1‬فيما فاز ريـال بيتيس األسباني مع‬ ‫مضيفه فيتوريا جيماري��ش البرتغالي‬ ‫بهدف قاتل س��جله تشولي في الوقت‬ ‫بدل الضائع‪.‬‬ ‫ورف��ع بيتي��س رصيده ف��ي صدارة‬ ‫اجملموع��ة إلى ثم��ان نقاط فيم��ا يأتي‬ ‫لي��ون ف��ي املرك��ز الثاني بس��ت نقاط‬ ‫مقابل خمس نق��اط لفيتوريا ونقطتني‬ ‫لريجكا‪.‬‬ ‫وفي اجملموعة الس��ابعة فاز دينامو‬ ‫كيي��ف األوكران��ي عل��ى مضيف��ه ثون‬

‫السويس��ري ‪/2‬صف��ر فيم��ا تع��ادل‬ ‫جينك البلجيكي مع مضيفه رابيد فيينا‬ ‫النمساوي ‪.2/2‬‬ ‫ويتص��در جين��ك ترتي��ب اجملموع��ة‬ ‫بثمان نقاط مقابل س��بع نقاط لدينامو‬ ‫في املرك��ز الثاني بينم��ا ميتلك كل من‬ ‫ثون ورابيد ثالث نقاط‪.‬‬ ‫وفي اجملموعة الثانية عش��رة‪ ،‬تغلب‬ ‫الكم��ار الهولندي على ضيفه ش��ختار‬ ‫كاراجان��دي الكازاخس��تاني ‪/1‬صفر‬ ‫فيما تع��ادل مكابي حيفا االس��رائيلي‬ ‫مع باوك سالونيكا اليوناني سلبيا‪.‬‬ ‫ويتص��در ب��اوك اجملموع��ة الثاني��ة‬ ‫عشرة بثماني نقاط متقدما على الكمار‬ ‫بف��ارق األه��داف نقطتني فق��ط ملكابي‬ ‫حيفا وشختار‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫يلتق�ي الزمال�ك م�ع وادي دجل�ة ف�ي الثانية‬ ‫والنص�ف ظه�ر «الس�بت» باس�تاد اجلون�ة في‬ ‫نهائ�ي كاس مص�ر ‪ ،‬ويتطل�ع أصح�اب ال�زي‬ ‫األبي�ض للفوز بالبطول�ة ‪ 22‬ف�ي التاريخ حيث‬ ‫تأه�ل أصح�اب الزمال�ك لنهائ�ي كأس مصر ‪36‬‬ ‫م�رة في تاريخ�ه ‪ ،‬وحصل على ‪ 21‬بط�وة ‪ ،‬فيما‬ ‫خسر النهائي ‪ 14‬مرة ‪.‬‬ ‫ووافقت وزارة الداخلية ظهر أمس على حضور ‪4‬‬ ‫أالف مش�جع في مباراة نهائ�ي كاس مصر اليوم بني‬ ‫الزمال�ك واجلونة بعدم�ا قرر األمن في وقت س�ابق‬ ‫عدم السماح بحضور اي جماهير للمباراة ‪.‬‬ ‫وعقد كمال درويش رئيس نادي الزمالك جلسة‬ ‫أم�س م�ع محم�د إبراهي�م وزي�ر الداخلي�ة وعدد‬ ‫من القي�ادات األمنية ف�ي محاول�ة للحصول على‬ ‫موافق�ة بحضور عدد محدد م�ن اجلماهير ملؤازرة‬ ‫الفري�ق ف�ي نهائ�ي كاس مص�ر ال�ذي س�يقام في‬ ‫الثانية والنصف ظهر اليوم باس�تاد اجلونة وهو‬ ‫ما حدث بالفعل ‪.‬‬ ‫وكان�ت وزارة الداخلي�ة قد اتخ�ذت قرار مبنع‬ ‫حض�وور اجلماهي�ر ل�دواع أمنية ‪ ،‬فيم�ا اعترض‬ ‫مس�ئولو الزمال�ك عل�ى الق�رار وطالب�وا بإع�ادة‬ ‫النظ�ر فيه جتنب�ا ملزيد م�ن الصدامات بين األمن‬ ‫واجلماهير ‪.‬‬ ‫ويتطل�ع الزمالك للمضي للفوز باللقب ‪ ،‬خاصة‬

‫بعد تس�اقط الكب�ار تباع�ا وأخرهم اإلس�ماعيلي‬ ‫ال�ذي خرج على يد وادي دجل�ة بركالت الترجيح‬ ‫وهو ما يسعى الزمالك لتجنبه في لقاء اليوم ‪.‬‬ ‫م�ن جهته ح�ذر اجلهاز الفن�ي للزمال�ك بقيادة‬ ‫حلم�ي ط�والن العبيه م�ن أن منافس الي�وم الذي‬ ‫يض�م بين صفوف�ه ع�دد م�ن الالعبين أصح�اب‬ ‫اخلبرة س�اهموا بش�كل كبي�ر في وص�ول الفريق‬ ‫للمباراة النهائية ‪ ،‬وطالب طوالن العبيه باملبادرة‬ ‫بالهج�وم من�ذ الدقيق�ة األول�ى ‪ ،‬خاص�ة ف�ي ظل‬ ‫املفاجأت التي عادة ما يش�هدها الكأس ‪ ،‬وطالبهم‬ ‫باحت�رام املناف�س من�ذ الدقيق�ة األول�ى واللع�ب‬ ‫بجدية م�ن أجل حس�م املباراة ف�ي وقتها األصلي‬ ‫لتجنب تكرار س�يناريو مباراة اإلس�ماعيلي التي‬ ‫انتهت بالتعادل في وقته�ا األصلي وجلأ الفريقان‬ ‫لركالت الترجيح حلسمها ‪.‬‬ ‫وأنه�ى أصح�اب ال�زي األبي�ض اس�تعدادهم‬ ‫للمب�اراة ب�أداء امل�ران األخي�ر أم�س على اس�تاد‬ ‫اجلون�ة أمس ووضح من خالل�ه أن حلمي طوالن‬ ‫استقر على تشكيلته األساسية التي ستضم ‪ :‬عبد‬ ‫الواح�د الس�يد في حراس�ة املرم�ى ‪ ،‬وف�ي الدفاع‬ ‫أحمد س�مير حمادة طلبة وصالح سليمان ومحمد‬ ‫عبدالش�افى ‪ ،‬وف�ي الوس�ط هاني س�عيد وأحمد‬ ‫توفي�ق وح�ازم إم�ام وأحمد عي�د عبد املل�ك وفي‬ ‫الهج�وم مؤمن زكري�ا و»ش�يكاباال» وأحمد جعفر‬ ‫‪ ،‬فيم�ا س�يكون أحمد حس�ن عل�ى مقاع�د البدالء‬ ‫بع�د عودته للقائمة عقب اس�تبعاده في املباراتني‬ ‫السابقتني في دوري الثمانية ونصف النهائي أمام‬ ‫اإلنتاج احلربي وطالئع اجليش على التوالي ‪.‬‬

‫طاقم حتكيم مباراة‬ ‫األهلي وأورالندو يصل القاهرة‬ ‫استعدادا ملوقعة األحد االفريقية‬ ‫■ القاه��رة ـ د ب أ‪ :‬وصل إلى القاهرة طاقم‬ ‫حتكي��م جامبى بقي��ادة كارى جاس��اما إلدارة‬ ‫مب��اراة إياب نهائي دوري أبط��ال أفريقيا التي‬ ‫تق��ام األحد ب�ين األهل��ي املص��ري وأورالندو‬ ‫برايتس بطل جنوب أفريقيا ‪..‬‬ ‫وجاء الطاقم التحكيمي على الطائرة املغربية‬ ‫القادمة من الدار البيضاء وكان في اس��تقباله‬ ‫مندوب من النادي األهلي واحتاد كرة القدم‪.‬‬ ‫وتقام املباراة على اس��تاد املقاولون العرب‬

‫حي��ث يحتاج األهلي إلى الف��وز بأي نتيجة أو‬ ‫التعادل س��لبيا من أجل احلصول على اللقب‬ ‫االفريق��ي للم��رة الثامن��ة في تاريخ��ه‪ ،‬وذلك‬ ‫بعدما انتهت مباراة الذهاب بتعادل الفريقني‬ ‫‪.1/1‬‬ ‫ويدخل األهلي املباراة بصفوف مكتملة بعد‬ ‫تعافي محم��د أبو تريكة وأحم��د فتحي ووليد‬ ‫س��ليمان وعم��اد متعب ومش��اركتهم بش��كل‬ ‫طبيعي في مران الفريق‪.‬‬

‫اجليش يهزم قطر والسد يفوز على اخلور‬ ‫■ الدوحة ـ د ب أ‪ :‬واصل فريق اجليش عروضه‬ ‫القوي�ة ف�ي ال�دوري القط�ري وجنح ف�ي مواصلة‬ ‫سلس�لة اإلنتص�ارات بعدما تغلب عل�ى فريق قطر‬ ‫بهدفين لهدف خلال املواجهة التي جمع�ت بينهما‬ ‫على ملعب س�حيم بن حمد ضمن منافسات اجلولة‬ ‫الثامنة من دوري جنوم قطر‪.‬‬ ‫وظه�رت املب�اراة بص�ورة جي�دة عل�ى امت�داد‬ ‫الش�وطني وخاصة م�ن جانب فري�ق اجليش الذي‬ ‫س�جل هدفني وكان قادرا على احلاق هزمية قاسية‬ ‫بقطر وف�ي املقابل اتيحت اكثر م�ن فرصة ملهاجمي‬ ‫قطر من اجل التعديل غي�ر أن القائم وأيضا رعونة‬ ‫املهاجمني حالت دون ذلك ف�ي الدقائق األخيرة من‬ ‫املواجهة‪.‬‬

‫وبادر اجليش بالتس�جيل في الدقيقة اخلامسة‬ ‫عن طريق كالو اوتش�ي غي�ر أن البرازيلي ادريانو‬ ‫جنح في إدراك التع�ادل للجيش في الدقيقة ‪ 22‬من‬ ‫ضرب�ة رأس�ية س�احقة ثم أض�اف محمد عب�د الله‬ ‫مثناني الهدف الثاني للجيش في الدقيقة ‪. 65‬‬ ‫واحتف�ظ اجلي�ش بالص�دارة برصي�د ‪ 18‬نقطة‬ ‫فيما جتمد رصيد قطر عند النقطة ‪.11‬‬ ‫وعل�ى ملع�ب اخلور ف�از الس�د على اخل�ور ‪، 1/2‬‬ ‫وتق�دم ابراهي�م اول به�دف للخ�ور ف�ي الدقيق�ة ‪24‬‬ ‫ورد راؤول جونزالي�س بهدف للس�د ف�ي الدقيقة ‪31‬‬ ‫وأضاف خلفان ابراهيم خلفا الهدف الثاني للس�د في‬ ‫الدقيق�ة ‪ 70‬وبهذه النتيجة رفع الس�د رصيده الى ‪15‬‬ ‫نقطة فيما توقف رصيد اخلور عند ‪ 6‬نقاط ‪.‬‬

‫الشعب يسجل الفوز األول‬ ‫ببطولة كأس االمارات على حساب الوحدة‬

‫■ الش�ارقة (االم�ارات) ـ د ب أ‪ :‬حق�ق فري�ق‬ ‫الش�عب ف�وزه األول ف�ي بطول�ة كأس احملترفني‬ ‫اإلماراتي على فريق الوح�دة ‪ 2/3‬في اللقاء الذي‬ ‫جرى بالشارقة‪ ،‬ضمن منافسات اجلولة اخلامسة‬ ‫لفرق اجملموعة األولى‪.‬‬ ‫وبه�ذا الف�وز رفع الش�عب رصي�ده إلى خمس‬ ‫ً‬ ‫محتلا مكان‬ ‫نق�اط وتق�دم إل�ى املرك�ز اخلام�س‬ ‫الوحدة ال�ذي تراجع إل�ى املرتبة السادس�ة وله‬ ‫ثالث نقاط فقط وفقد فرصته في املنافسة‪.‬‬ ‫في الدقيقة ‪ 37‬س�جل الالعب محمد سلام اول‬ ‫هدف للوحدة ولم يستس�لم فريق الش�عب حيث‬ ‫سجل عيس�ى محمد هدف التعادل قبل دقائق من‬ ‫نهاية الشوط االول‪.‬‬ ‫وف�ي الش�وط الثان�ي كان الش�عب الط�رف‬

‫األس�رع ف�ي حتقي�ق ه�دف التق�دم عندم�ا جن�ح‬ ‫تياجو دا س�يلفا في هز شباك الوحدة في الدقيقة‬ ‫‪ 51‬وسط غياب التغطية الدفاعية‪.‬‬ ‫وارتفع أداء الفريقني بعد هدف الشعب الثاني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را إلدراك هدف‬ ‫جه�دا‬ ‫وب�ذل العب�و الوح�دة‬ ‫التع�ادل إال أنه�م أه�دروا كل الف�رص التي الحت‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وقب�ل دقيقة واح�د م�ن نهاية الوق�ت األصلي‬ ‫س�جل محمد سلام ه�دف التعادل للوح�دة وهو‬ ‫هدف�ه الثاني في اللق�اء إال أن فرحة فريقه لم تدم‬ ‫ً‬ ‫طويال حيث جنح املدافع عيسى محمد في تسجيل‬ ‫هدفه الش�خصي الثاني والثالث للش�عب ليرجح‬ ‫كفة فريقه قبل أن يطلق حكم املباراة حمد الش�يخ‬ ‫صافرة نهاية املباراة بفوز الشعب ‪2/3‬‬

‫استدعاء دييجو كوستا لقائمة منتخب اسبانيا‬ ‫ألول مرة بعد تخليه عن االنضمام للبرازيل‬ ‫■ مدريد ـ د ب أ‪ :‬اس�تدعى فيسنتي دل بوسكي‬ ‫املدير الفني للمنتخب األسباني لكرة القدم دييجو‬ ‫كوستا مهاجم أتليتكو مدريد بعد اسبوع واحد من‬ ‫اختياره اللعب في صفوف املاتادور األسباني بدال‬ ‫من البرازيل التي ولد بها‪.‬‬ ‫وانض�م كوس�تا ‪ 25/‬عام�ا‪ /‬إلى قائم�ة املنتخب‬ ‫األس�باني الت�ي مت االعلان عنها اليوم اس�تعدادا‬ ‫للمباراتني الوديتني أمام غينيا االستوائية وجنوب‬ ‫افريقيا في ‪ 16‬و‪ 19‬تشرين ثان‪/‬نوفمبر اجلاري‪.‬‬ ‫وشارك كوستا في مباراتني وديتني مع املنتخب‬ ‫البرازيلي في وقت س�ابق من العام اجلاري‪ ،‬ولكن‬ ‫بع�د تألق�ه الالف�ت للنظر وتص�دره قائم�ة هدافي‬ ‫الدوري األسباني استدعاه دل بوسكي للقائمة‪.‬‬ ‫وحصل تش�افي هرناديز جنم وس�ط برشلونة‬ ‫على راحة ومت اس�تدعاء تشابي الونسو بدال منه‪،‬‬ ‫بينما الغائب الوحيد بسبب اإلصابة وهو خوردي‬

‫البا ظهير أيسر برشلونة‪.‬‬ ‫وضم�ت القائم�ة ف�ي حراس�ة املرم�ى ‪ :‬إيك�ر‬ ‫كاسياس ( ريا ل مدريد) ‪ ,‬خوسيه ريينا (نابولي)‬ ‫‪ ,‬فيكتور فالديز (برشلونة)‪.‬‬ ‫وفي الدف�اع‪ :‬ألفارو أربيلوا وس�رخيو راموس‬ ‫(ري�ا ل مدري�د) وخ�ون ف�ران (أتليتك�و مدري�د)‬ ‫وراؤول البي�ول (نابول�ي) وإنييج�و مارتيني�ز‬ ‫(ري�ا ل سوس�ييداد) والبرتو مورينو (اش�بيلية)‬ ‫وناتشو مونريال (ارسنال)‪.‬‬ ‫وف�ي خ�ط الوس�ط‪ :‬خاف�ي مارتيني�ز (باي�رن‬ ‫ميون�خ) وكوك�ي (أتلتيك�و مدري�د) وسيس�ك‬ ‫فابريج�اس وإندري�س إنييس�تا وس�يرخيو‬ ‫بوس�كتس (برش�لونة) وتش�ابي الونس�و(ريا ل‬ ‫مدري�د) وس�انتي كازورال (أرس�نال) وخيس�وس‬ ‫ناف�اس (مانشس�تر س�يتي) وخ�وان مات�ا‬ ‫(تشيلسي)‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫املضاربة العراقية في بورصة بوديستا‬

‫■ لوب�ي االخوي�ن ج�ون وتون�ي‬ ‫بوديستا في امريكا ( ‪)Podesta Group‬‬ ‫يحت�ل املرتبة الثالث�ة في س�باق اللوبيات‬ ‫ً‬ ‫تأثيرا‪ ،‬واالول ربّ ما ف�ي التأثير على‬ ‫االكث�ر‬ ‫اوركس�ترا السياس�ات ا ُملتبن�اة م�ن قب�ل‬ ‫الدميقراطي االمريكي‪.‬‬ ‫اه�م املمولني لـ «بوديس�تا»‪ ،‬هو لوكهيد‬ ‫مارتن التي تبني املعلومات االرش�يفية بأن‬ ‫حصت�ه م�ن ميزاني�ة تس�لح وزارة الدفاع‬ ‫االمريكي�ة بلغ�ت ال�ـ ‪ ٪25‬س�نة ‪،1998‬‬ ‫ولغير العارفني نقول ب�أن ميزانية االنفاق‬ ‫العس�كري االمريكي ُترس�م بترليونات من‬ ‫االخضر ! وبأنها ُتحدد لعقدٍ من الزمن‪.‬‬ ‫ّام�ا حكومتنا العراقية‪ ،‬فليس لها س�وى‬ ‫ُ‬ ‫تش�به جن�اح البعوضة في‬ ‫حص�ة ضئيل�ة‬ ‫متوي�ل « بوديس�تا» ! التدف�ع س�وى ‪960‬‬ ‫ً‬ ‫كأمر معلن‬ ‫الف دوالر‬ ‫س�نويا لهذا اللوب�ي‪ٍ ،‬‬ ‫كطم�وح منه�ا ف�ي التأثي�ر ول�و بنس�بة‬ ‫!‬ ‫ٍ‬ ‫بعوضي�ة عل�ى السياس�ة االمريكي�ة الت�ي‬ ‫يقوده�ا احملن�ك اوبام�ا‪ ،‬رغ�م ان املعطيات‬ ‫الظاهرة على االرض تقول العكس‪.‬‬ ‫له�ذا الس�بب نس�تطيع ان نفه�م س�ر‬ ‫التف�اوت الكبي�ر في االس�عار ال�ذي اصاب‬ ‫صفق�ة طائ�رات هرق�ل الت�ي ي�ود العراق‬ ‫ش�راءها‪ ،‬رغ�م ان نظيرته�ا مع قط�ر كانت‬ ‫اق�ل بكثي�ر! اي ربّ م�ا صفق�ة ُم ّقنع�ة لتقدمي‬ ‫البقش�يش م�ن املم�ول الصغي�ر للممولين‬ ‫االكبر!‬ ‫املم�ول الثاني املؤثر في هيكلية حتركات‬ ‫«بوديس�تا»‪ ،‬ش�ركة « برت�ش بترولي�وم»‬ ‫النفطي�ة‪ ،‬اخلامس�ة بين كب�رى ش�ركات‬ ‫العال�م من حيث الواردات‪ ،‬والسادس�ة من‬ ‫حيث انت�اج الذه�ب االس�ود‪ ،‬والثانية في‬ ‫امريكا‪.‬‬ ‫ربّ ما بس�بب هذا نفهم ملاذا ّ‬ ‫دش�ن رئيس‬ ‫احلكوم�ة العراقية احلال�ي‪ ،‬احدى زياراته‬ ‫الس�ابقة الت�ي ج�اءت بعد خ�روج القوات‬ ‫االمريكي�ة ف�ي الع�راق‪ ،‬وفت�ح مل�ف املتهم‬ ‫ا ُمل�دان ط�ارق الهاش�مي‪ ،‬وال�ذي تركت�هُ‬ ‫ِ‬ ‫محطت�ه ف�ي‬ ‫الق�وات االمني�ة يس�افر ال�ى‬ ‫ِ‬ ‫مغادرت�ه العراق! باحلديث عن‬ ‫اربيل‪ ،‬قبل‬ ‫س�ائر باجتاه جول�ة رابعة من‬ ‫ان الع�راق‬ ‫ٌ‬ ‫التراخيص النفطية !‬ ‫«برتش بتروليوم»‪ ،‬شقيقة حكومتنا في‬ ‫ُ‬ ‫وذات السجل احلافل‬ ‫اللوبي «البودس�تي»‬ ‫باجلن�ح البيئية والتي تدف�ع او ربّ ما تكون‬ ‫قد دفعت بسببها ‪ 17‬مليار دوالر امريكي‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫بحوث‬ ‫«بوديس�تا»‪ ،‬ربّ م�ا‪ ،‬عب�ر مراك�ز‬

‫ف�ي العراق‪ ،‬وف�رت مق�االت وحتليالت‪،‬‬ ‫حاول�ت ان تب�رر الفش�ل األمن�ي للحكومة‬ ‫ب�أن القاع�دة‪ ..‬امل�ارد العجي�ب‪ ،‬وراء كل‬ ‫مايحصل‪ ،‬قب�ل زيارة احلكوم�ة للبيضوي‬ ‫! رغ�م ان رئي�س احلكوم�ة واجلمي�ع يعلم‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪،‬‬ ‫بأن االحت�راب الداخلي‪ ،‬احلزب�ي‬ ‫الس�بب الرئيس�ي واحلقيق�ي‪ ،‬ل�ذر الرماد‬ ‫في عيون ص�ورة التوازن�ات الكبيرة التي‬ ‫تسعى واشنطن لها‪.‬‬ ‫احلكوم�ة‪ ،‬والنقص�د به�ا ه�ذه امل�رة‬ ‫ش�خص رئي�س احلكوم�ة فق�ط‪ ،‬وامن�ا كل‬ ‫البطان�ة‪ ،‬يبدو بأنها ال ت�رى بديال عن عصا‬ ‫التلوي�ح باالره�اب اخلارج�ي‪ ،‬رغ�م ان‬ ‫تفجير العزاء في منطقة «الفالح» في مدينة‬ ‫الصدر‪ ،‬كش�ف بأن القائمني به�ذا االجرام‪،‬‬ ‫يس�كنون في نف�س املنطق�ة! والنعل�م ملاذا‬ ‫ال تخبرن�ا احلكوم�ة عن الواقفين في الظل‬ ‫خلفه�م‪ ،‬تاركة املس�ألة لتخمينات الش�ارع‬ ‫بعي�دا‪ً ..‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جدا‬ ‫بعي�دا‪..‬‬ ‫العراق�ي ال�ذي ذهب‬ ‫في التفس�يرات التي ال تصب في صالح ثقة‬ ‫املواطن باحلكومة !‬ ‫حكومتنا مولعة بفهم السياس�ة العاملية‬ ‫ع�ن طريق « ال�درخ» ! فهي تعتق�دُ ان عامل‬ ‫الق�وى العظم�ى ال�ذي يؤث�ر ‪ ٪ 80‬عل�ى‬ ‫السياسات العاملية‪ ..‬العالم الثالث خاصة‪،‬‬ ‫يدفعها الى نس�يان الداخل‪ ،‬رغم ان رئيس‬ ‫اجلمهوري�ة العراقي�ة الغائ�ب‪ ،‬بيّ �ن ف�ي‬ ‫مسألة سحب الثقة عن رئيس احلكومة‪ ،‬ان‬ ‫سيس�بب رجوع‬ ‫البعد االقليمي والداخلي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫اجلميع عن القرار‪ ،‬قرأ بنباهة وقرر الرفض‬ ‫بذكاء ! بقي ان نس�أل رئي�س احلكومة عن‬ ‫معنى اح�دى تصريحاته االخيرة التي بيّ ن‬ ‫فيه�ا ب�أن البديل ع�ن التوافق السياس�ي‪،‬‬ ‫فوضى وديكتاتورية!؟‬ ‫كنت اطمح ب�أن اقرأ اجل�واب ا ُمل ّ‬ ‫ُ‬ ‫عتق في‬ ‫مق�االت «بوديس�تا»‪ ،‬لك�ن ال اتص�ور ّ‬ ‫بأني‬ ‫س�اقرأ ذل�ك‪ ،‬وربّ م�ا لذل�ك عرضت روس�يا‬ ‫عل�ى احلكوم�ة خبراتها األمنية قب�ل زيارة‬ ‫احلكوم�ة لواش�نطن‪ّ ..‬‬ ‫حض�رت امله�د قب�ل‬ ‫الولد‪.‬‬ ‫ربّ م�ا آن اآلوان ان نق�ول لرئي�س‬ ‫احلكوم�ة‪ ،‬ب�أن املرحل�ة القادم�ة حتت�اج‬ ‫اخلب�راء ال املتملقين الذي�ن س�يغادرون‬ ‫سفينة النفوذ حاملا تصل االمور الى مرحلة‬ ‫الرس�ائل السياسية الثقيلة الوزن‪ ،‬القادمة‬ ‫من بريد واش�نطن‪ ،‬والتي س�تقرؤها إيران‬ ‫والسعودية بدون نظارات « بوديستا»‪.‬‬ ‫مسار عبد احملسن راضي‬

‫لم يروا الشمس خمس سنوات‬ ‫■ كشف نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي عن معلومات خطيرة جدا‪ ،‬هي‬ ‫ل��م تكن مجهولة من قب��ل ولكن أهميتها تبرز من خروجها من مس��ؤول كبير في الدولة‬ ‫العراقي��ة اجلديدة دولة الدميقراطي��ة كما يدعون‪ ،‬حيث عرض الهاش��مي أمام االحتاد‬ ‫األورب��ي فيلما مص��ورا يبني واقع الس��جون العراقية وما يتعرض له املعتقلون الس��نة‬ ‫ف��ي ظل الدميقراطية اجلديدة‪ ،‬وتفاجأ العالم كل��ه بحقيقة ما يحدث في العراق اجلديد‬ ‫وكي��ف أن الدميقراطي��ة التي ج��اؤوا بها إلى هذا البل��د وأرادوا منه��ا أن حتكم العراق‬ ‫واملنطقة كيف انقلبت إلى دكتاتورية عصرية حديثة لم يش��هد العالم مثلها من قبل ولن‬ ‫يش��هدها فيما بعد‪ ،‬فهل هذه ه��ي الدميقراطية التي بذل الغ��رب كل جهده وجل أمواله‬ ‫لنشرها وترسيخها في العراق واملنطقة ؟‬ ‫إذا كان اجل��واب ال‪ ،‬فليخبرون��ا ويرونا الدميقراطية التي ج��اؤوا من أجلها واحتلوا‬ ‫العراق ودمروا ش��عبه وس��رقوا ونهب��وا ثروات��ه وخيراته‪ ،‬دميقراطية خس��روا عليها‬ ‫اآلالف من القتلى م��ن جنودهم ومن غيرهم من املرتزقة وأهلكت وأنهت اقتصادهم‪ ،‬أال‬ ‫تس��تحق أن تبني ألهل هذا البلد اجلريح بشكلها الصحيح؟ دميقراطية قالوا عنها تعني‬ ‫احلرية والكرامة وحقوق اإلنس��ان وتوفر العيش الرغيد للفقراء واألرامل واأليتام ولم‬ ‫يشهد العراق منها أي شيء إال اخلراب والقتل والدمار‪.‬‬ ‫عق��د مضى على احتالل الع��راق وتطبيق دميقراطيتهم فيه ولم يتغير فيه أي ش��يء‬ ‫إال عدد س��كانه فهم ف��ي انتقاص من غير ازدياد‪ ،‬وكذلك بناه التحتية فهي في تالش��ي‬ ‫وانتهاء ولم ينب فيه أي ش��يء يس��تحق الذكر والثناء‪ ،‬أما أمواله فحدث وال حرج فهي‬ ‫تس��رق ليال نهارا س��را جهارا من غير أي رقيب أو محاس��ب ومن يراقب ومن يحاسب‬ ‫وقد س��لم الغرب الع��راق وأهله لعدو لدود مكابر معاند إي��ران حتكمه قطعا من غير أي‬ ‫سؤال أو نقاش‪.‬‬ ‫م��ا يح��دث في الع��راق أعظ��م وأدهى وأمر مم��ا ذكره الهاش��مي ومس��ؤول حقوق‬ ‫اإلنس��ان ف��ي العراق الس��ابق الذي قال صراح��ة علنـــية أن��ه التقى بس��جناء لم يروا‬ ‫الضوء والش��مس منذ خمس سنوات‪ ،‬وذكر الهاشمي أن هناك صبايا مسجونات وقد‬ ‫تعرضن ألش��د أنواع التعذيب واالغتصاب فماذا يقول بعد هذا العالم املكابر؟ أين كنت‬ ‫يا هاشمي هل صدق فيكم املثل القائل (اتفقوا وسرقوا فلم ينكشفوا واختلفوا وتفرقوا‬ ‫فانكشفوا)‪.‬‬ ‫عقيل حامد‬

‫دبي‪ :‬بني ال ُقبلة واإلخوان وبرشلونة‬ ‫■ بع�د قراءت�ي باألم�س خلبري�ن‬ ‫مف�اد أحدهما ق�رار ترحيل ش�اب مصري‬ ‫من دبي بس�بب محاولته س�رقة قبلة من‬ ‫منظمة حفالت أملاني�ة‪ ،‬واآلخر حول قرار‬ ‫دبي بعدم رغبتها في استقطاب املدرسني‬ ‫املصريني املتدينني‪ ،‬دعاني هذان اخلبران‬ ‫إلثارة أكثر من تساؤل بخصوص معاملة‬ ‫الوافدي�ن الع�رب بش�كل ع�ام وإقح�ام‬ ‫السياسة في منصات التوظيف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ ،‬ولط�رح التس�اؤل ال�ذي أث�اره‬ ‫خبر القبلة‪ ،‬دعونا نس�تعرض هذا اخلبر‬ ‫بص�ورة معكوس�ة كالتالي‪ :‬ش�اب أملاني‬ ‫ح�اول تقبي�ل منظم�ة حفلات عربي�ة‬ ‫اجلنس�ية‪ ،‬فه�ل في ه�ذه احلالة ي�ا ترى‬ ‫كان س�يتم اتخ�اذ ق�رار ترحي�ل األملاني‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬أم أن حكوم�ة دب�ي تعتق�د ب�أن‬ ‫ً‬ ‫هذا س�يكون نوع�ا من الغباء في مس�ألة‬ ‫املس�اواة حس�ب ما عبر عنه مرة أرسطو‬ ‫ف�ي جان�ب من ذلك بقوله‪ :‬أس�وأ أش�كال‬ ‫انعدام املس�اواة هو محاولة املساوة بني‬ ‫األشخاص الغير متساوين؟‬ ‫ً‬ ‫ثاني�ا‪ ،‬وفيم�ا يتعل�ق بخب�ر توجي�ه‬ ‫بوصل�ة اس�تقطاب املدرسين املصريين‬ ‫نح�و األقباط فق�ط وحتييدها ع�ن باقي‬ ‫املصريين‪ ،‬وذل�ك بس�بب خ�وف حكومة‬ ‫دبي على النش�ئ اإلماراتي م�ن أية أفكار‬

‫متش�ددة إخوانية حس�ب م�ا جاء في‬ ‫ً‬ ‫كالم�ا ال غبار‬ ‫اخلب�ر‪ ،‬فإن�ي أرى ف�ي ذلك‬ ‫علي�ه وأتف�ق معه�م ف�ي ه�ذا اجلان�ب‪،‬‬ ‫وخاصة بعد أن مت الكشف عن عدة خاليا‬ ‫إرهابية ذات أفكار متش�ددة في اإلمارات‬ ‫منذ بضعة ش�هور‪ ،‬ولكن ه�ل يؤخذ آالف‬ ‫املدرسين املصريين املؤهلين م�ن غي�ر‬ ‫األخوة األقباط بجريرة األخوان؟‬ ‫إن كان خوف حكومة دبي على النشئ‬ ‫اإلماراتي ينحصر وفقــــــط في مس�ألة‬ ‫تلوث فكره بالتعصب والتزمت وما شابه‬ ‫ذل�ك من ملوثات فكرية‪ ،‬فماذا عن مخاطر‬ ‫ً‬ ‫أيضا بأجواء شاطئ اجلميرة‬ ‫تلوث فكره‬ ‫ون�وادي موس�كو والكابيت�ول الليلي�ة‬ ‫وغيرها؟ أم أن ذلك يتع�دى إطار التربية‬ ‫املدرس�ية إلى إطار احلريات الش�خصية‬ ‫«الس�لمية»‪ ،‬من منظور العراك السياسي‬ ‫القائم مع اإلخوان؟‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا أود أن أختتم ما بدأته بتساؤل‬ ‫أيضا‪ :‬هل يتوجب على املصريني إذاً‬ ‫ً‬ ‫آخ�ر‬ ‫م�ن غير األخ�وة األقباط‪ ،‬مم�ن يبحثون‬ ‫عن ف�رص عمل في دب�ي أو ممن يرغبون‬ ‫ف�ي احملافظ�ة عل�ى إقاماته�م فيه�ا أن‬ ‫يكونوا فق�ط «برش�لونيني وميوتون في‬ ‫برشلونة»؟!‬ ‫محمد عالم – أكادميي وكاتب سوري‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫النهضة وخطة اعادة االنتشار في تونس‬ ‫■ في اجللس�ة االفتتاحية ملؤمتر «العالم في ظل االنقالب‬ ‫على ارادة الشعوب» والتي عقدت اواخر سبتمبر املاضي في‬ ‫فندق مبدينة اسطنبول التركية تطلع الكثيرون داخل القاعة‬ ‫وحت�ى خارجها للكلمة التي س�يلقيها االس�تاذ عب�د احلميد‬ ‫اجلالص�ي ملعرف�ة الص�ورة احلقيقي�ة للوض�ع ف�ي تون�س‬ ‫والطريق�ة التي س�يواجه به�ا االسلاميون هن�اك تاثيرات‬ ‫انقالب العس�كر ف�ي مص�ر وارتداداتها املرتقبة على املش�هد‬ ‫السياسي في بلدهم‪ .‬غير ان نائب رئيس حركة النهضة فاجأ‬ ‫املنتظري�ن بعدم تقدميه لوصفة س�حرية جاه�زة في كيفية‬ ‫التعام�ل مع االح�داث الطارئة الت�ي اس�تجدت والغموض‬ ‫ال�ذي يكتنف االنتقال املؤلم نح�و الدميقراطية مفضال على‬ ‫ذلك التعليق بان الس�ياق التونس�ي يظ�ل مفتوحا على كل‬ ‫االحتماالت‪.‬‬ ‫االي�ام واالس�ابيع التي عقب�ت ذلك بقيت مثل س�ابقاتها‬ ‫مش�حونة بكثير من التوجس اما املشهد الذي جرى تسويقه‬ ‫للداخ�ل واخل�ارج فق�د اخت�زل ف�ي ك�ون الغاي�ة الوحيدة‬ ‫للن�زال الش�رس واحلاد ف�ي «جزيرة السياس�يني» على حد‬ ‫وصف الش�يخ راش�د الغنوش�ي هو مجرد الهوس بالسلطة‬ ‫بني من ميس�ك بها خش�ية ان تفلت منه وم�ن يتلهف للقبض‬ ‫عليها بش�تى الوس�ائل بعد ضياعها منه في غفل�ة من الزمن‬ ‫بحس�ب ما يتصور وبفعل ما افرزت�ه انتخابات اكتوبر ‪2011‬‬ ‫من نتائج‪.‬‬ ‫الش�ك في م�ا تضم�ره نف�وس وص�دور االسلاميني قبل‬ ‫الوصول الى االقوال واالفعال لم يقترب بعد من نقطة النهاية‬ ‫غير انه امكن في االيام املاضية لنقاط ثمينة ان حتدث بعض‬ ‫االنفراج املؤقت وذلك عندما وقع الشيخ راشد الغنوشي في‬ ‫مناس�بة اولى على خارطة طريق الرباع�ي ثم تبعه بعد ذلك‬ ‫رئيس احلكوم�ة علي العريض في مرحل�ة موالية على تعهد‬ ‫باالستقالة وفقا لنفس اخلارطة‪.‬‬ ‫مص�در الش�ك لي�س حديث�ا ب�ل يع�ود الى م�اض يرغب‬

‫البع�ض االن في اس�تحضاره واالخ�ر في جتاهل�ه وفي كال‬ ‫االمرين فقد ظل وقودا ألزمة اطلت براس�ها بقوة قبل عامني‬ ‫عندما فاز االسلامييون ف�ي اول اقتراع حر ونزيه في تاريخ‬ ‫تون�س وبدا ف�ي ذلك الوقت ان املازق االساس�ي هو وعورة‬ ‫وثق�ل دخولهم لتل�ك املناطق احملرمة الت�ي يتركز فيها احلكم‬ ‫قب�ل ان ينقلب في حي�ز زمني قصير الى البح�ث عن البوابة‬ ‫االنس�ب خلروجهم االمن او العنيف منها حتت مبرر الفش�ل‬ ‫الذريع والشامل في ادارة الشان العام ‪.‬‬ ‫وم�ن الواضح ان صناعة الفش�ل بصدد حتقيق اكتس�اح‬ ‫غي�ر مس�بوق وانه�ا تلقى رواج�ا الفتا ف�ي تون�س وتعتمد‬ ‫تكتي�كا فائق الدقة وبالغ التعقيد مس�تفيدة في نفس الوقت‬ ‫م�ن ضعف ف�ادح عل�ى اجلان�ب املقابل ف�ي مناه�ج الدعاية‬ ‫واالتصال‪ .‬لكن مبوازاة االلة االعالمية القدمية التي حافظت‬ ‫على تكلس�ها وال متلك القدرة والرغبة في حتقيق اي انفتاح‬ ‫فان الترويج املس�تمر منذ عدة اشهر النقسام التونسيني الى‬ ‫معس�كرين احدهم�ا تقدم�ي حداث�ي واالخر رجع�ي محافظ‬ ‫واحلرص على تقدمي بع�ض املواقف اوالتصريحات او حتى‬ ‫االح�داث العابرة لتكريس تلك الصورة النمطية الغريبة هو‬ ‫جزء اساس�ي في لعبة تدار خيوطها من خارج البلد وتختار‬ ‫اهدافه�ا بعناي�ة ش�ديدة وحرفي�ة عالي�ة وعل�ى راس تل�ك‬ ‫االهداف قطع الطريق امام االسلاميني ألخذ الفرصة الكاملة‬ ‫في الظروف العادية املس�تقرة لتطبيق برامجهم ودفعهم في‬ ‫افض�ل احلاالت ال�ى منطق التقاس�م غير املتكافىء للس�لطة‬ ‫حتت ذريعة التوافق الوطني املطلوب‪.‬‬ ‫للتجرب�ة التونس�ية هن�ا خص�ال متيزه�ا ع�ن غيرها من‬ ‫التج�ارب وبخاص�ة جترب�ة االخ�وان ف�ي مص�ر الن حركة‬ ‫النهضة استش�عرت تلك االخطار في الوقت املناسب وعملت‬ ‫وفق�ا لذلك عل�ى ادخال م�ا تفرض�ة الضرورة م�ن تعديالت‬ ‫ب�دت للبع�ض تراجع�ات او تن�ازالت ولكنها ف�ي واقع االمر‬ ‫مجرد انس�حابات تكتيكية تس�مح باعادة االنتشار فيما بعد‬

‫ف�ي وقت تهدأ في�ه العواصف وتضعف في�ه تاثيرات االزمة‪.‬‬ ‫ولذلك لم تتمس�ك بالش�رعية االنتخابية متس�كا اعمى وهي‬ ‫تعل�م ان ادوات احلكم خارج س�يطرتها ب�ل تناصبها العداء‬ ‫وتتحني الفرصة الس�قاطها‪ .‬وحتى حينما استدرجت الى ما‬ ‫يع�رف باحلوار الوطني حتت ضغط دولي رهيب اس�تعملت‬ ‫فيه بعض االطراف ورقة التمويالت املالية املطلوبة القتصاد‬ ‫منه�ك كوس�يلة لالبت�زاز اظه�رت ال�ى االن مه�ارة بالغة في‬ ‫التف�اوض واملناورة بل احدثت ارباكا وانش�قاقا في صفوف‬ ‫خصومه�ا ‪ .‬غي�ر ان حج�م التحدي�ات يظل بالرغ�م من ذلك‬ ‫كبي�را ويترك�ز باالس�اس ف�ي جانبين اثنين االول ق�درة‬ ‫املنظوم�ة االمنية القدمية التي حتركها بعض رؤوس االموال‬ ‫املش�بوهة على املضي في عمليات العصيان الى حد االنقالب‬ ‫الكامل على املؤسسات الش�رعية والثاني تواصل محاوالت‬ ‫التخوي�ف واالره�اب م�ن خلال توس�ع نط�اق العملي�ات‬ ‫االجرامي�ة والتخريبي�ة ال�ى مناط�ق ل�م تطلها في الس�ابق‬ ‫كالذي جرى مؤخرا في الساحل التونسي‪.‬‬ ‫حالة االنسداد السياسي مع اشاعة الهلع واخلوف وحتى‬ ‫القلق على لقمة العي�ش والترويج على ان اخلالص الوحيد‬ ‫م�ن كل ذل�ك هو ف�ي رحيل احلكوم�ة يعطى اجنح�ة جديدة‬ ‫للنظ�ام املتهاوي ل�ـ بن علي وملن يحن ال�ى ايامه ولذلك فان‬ ‫م�ا ينتظ�ر حرك�ة النهض�ة الي�وم لم يع�د فقط مجرد كس�ب‬ ‫اص�وات الناخبين ف�ي االنتخاب�ات املقبل�ة او الصم�ود في‬ ‫مواقع احلكم بل كس�ب العقول والقل�وب معا ولن يكون ذلك‬ ‫متاحا بالسهولة التي يتوقعها البعض و هنا قد تكون كلمات‬ ‫االستاذ عبد احلميد اجلالصي من ان السياق التونسي يظل‬ ‫مفتوحا على كل االحتماالت اش�ارة رمزية بالغة الداللة على‬ ‫صعوبة املهمة وتعقيداتها لكن عدم اس�تحالة فرص جناحها‬ ‫ولو بعد حني‪.‬‬ ‫نزار بوحلية‬ ‫‪boulahia.nizar@gmail.com‬‬

‫شعب تونس يدفع فاتورة أنانية النخبة السياسية‬ ‫■ لقد كانت االنتفاضة الش�عبية السلمية التونسية التي‬ ‫أطاحت بنظام ديكتاتوري فاس�د حاملة آلمال أجيال وأجيال‬ ‫ف�ي احلري�ة والكــرام�ة والعدال�ة االجتماعي�ة والتح�رر‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫واحلق أن املواطن التونس�ي‪ ،‬في بداية مشهد االنتفاضة‪،‬‬ ‫استبش�ر خي�را وام�ن مبس�تقبل مش�رق‪ ،‬وأن عل�ى ه�ذه‬ ‫األرض م�ا يس�تحق احلي�اة‪ .‬عل�ى أن العاملين املركزيين‬ ‫ف�ي انتفاض�ة الكرام�ة‪ ،‬الش�باب التونس�ي األبي ال�ذي كفر‬ ‫ب�كل األيديولوجي�ات س�وى أيديولوجيا الوط�ن والكرامة‬ ‫اإلنس�انية لم يلمس تغيرا واضحا في منط عيش�ه‪ .‬واألدهى‬ ‫واألمر‪ ،‬أن هذا الش�باب متلكه إحس�اس رهيب بأن مش�روع‬ ‫ثورته قد وقعت س�رقته منه فعصابة بن علي ما زالت نافذة‬ ‫ف�ي مختل�ف أجه�زة الدول�ة وش�كلت بذل�ك قوة ج�ذب إلى‬ ‫الوراء‪.‬‬ ‫والواق�ع أن توصيف�ا موضوعي�ا للمش�هد التونس�ي بعد‬ ‫االنتفاض�ة يكش�ف ع�ن عمق الت�ردي ال�ذي آل إلي�ه العمل‬ ‫السياسي فقد س�قط القناع عن النخبة السياسية التونسية‬

‫وكش�فت ه�ذه النخب�ة ع�ن وجهه�ا احلقيق�ي وه�و وج�ه‬ ‫االنتهازي�ة والبحث عن املناصب واجلاه على حس�اب كرامة‬ ‫الشعب ومصير البالد ومستقبل أجيالها‪.‬‬ ‫لقد عجز السياسيون في تونس عن بناء منظومة توافقية‬ ‫في هذه املرحلة االنتقالية من تاريخ البالد تضمن اس�تقرارا‬ ‫للوط�ن سياس�يا واجتماعيا واقتصاديا‪ .‬وظه�رت أمراضهم‬ ‫األيديوجلي�ة املقيتة والنتيجة أن الش�عب يدفع فاتورة هذه‬ ‫األناني�ة السياس�ية فغلاء املعيش�ة حديث الش�يخ والكهل‬ ‫والش�اب والطف�ل والفلاح والعام�ل واملوظ�ف احلكوم�ي‬ ‫واملعطل عن العمل سواء بسواء‪ ،‬واإلرهاب مبختلف أشكاله‬ ‫غدا واقعا ملموسا يهدد مصير وطن وحضارة‪.‬‬ ‫إن النخبة السياسية في تونس‪ ،‬بشقيها احلاكم واملعارض‬ ‫وبدرجات متفاوتة‪ ،‬تتحمل املس�ؤولية الوطنية والتاريخية‬ ‫فيم�ا يتعلق باس�تحقاقات االنتفاضة الش�عبية ومس�تقبلها‬ ‫بش�كل عام وهذه النخبة املتكالبة على السلطة تكالبا مرعبا‬ ‫مدع�وة إلى العودة إلى رش�دها واالنتصار إل�ى الوطن بدل‬ ‫االنتص�ار إلى ن�زوات الذات وأوه�ام األيديولوجيا وهي إن‬

‫لم ترق إلى مدار رهانات الش�عب وطموحاته املش�روعة في‬ ‫الكرام�ة والعدال�ة االجتماعي�ة والدميقراطي�ة األصيلة فإن‬ ‫مصيره�ا الكنس ومزبلة التاري�خ مثلما كنس بن علي ودخل‬ ‫مزبلته من الباب الواسع‪.‬‬ ‫لقد عبر الشعب التونسي ساعة إجناز االنتفاضة التي لم‬ ‫تتحول بعد إلى ثورة حقيقية‪ ،‬وال يزال‪ ،‬عن نضج كبير جلب‬ ‫له إعجاب العالم واحترامه‪ .‬وش�عب «إرادة احلياة» ش�عب‬ ‫حي على الدوام لن يس�مح بس�رقة حلم الثورة من قبل جتار‬ ‫السياسة وسماسرة األيديولوجيات املوهومة‪.‬‬ ‫إن الكلم�ة األخي�رة‪ ،‬كما يعلمن�ا التاريخ‪ ،‬للش�عب بقواه‬ ‫احلي�ة وفي طليعتها قوى الش�باب املس�تنير وعل�ى النخبة‬ ‫السياس�ية التونس�ية أن تبحث في س�رعة الب�رق عن دواء‬ ‫ناج�ع ألمراضه�ا اخلبـــيث�ة قب�ل أن يجرفها الس�يل س�يل‬ ‫الدم�اء ويأكله�ا العاص�ف املش�تعل كم�ا دون ذل�ك من�ذ‬ ‫مطلع القرن العش�رين ش�اعر تونس واإلنسانية أبو القاسم‬ ‫الشابي‪.‬‬ ‫مجدي النقاش ‪ -‬تونس‬

‫القضية الفلسطينية‪ :‬شحذ سكاكني اسرائيلي ومستنقع فلسطيني منهمك‬ ‫باملصالح الذاتية والسالم الكاذب ومؤامرات التفريط‬ ‫■ م��ن يراج��ع بدق��ة وأمان��ة وموضوعي��ة تاريخ‬ ‫ثورات الش��عوب ونضاله��ا وكفاحها وكيف انتصرت‬ ‫وحققت أهدافها ال بد أن يبكي بألم وحرقة ش��ديدتني‪،‬‬ ‫وال ب��د أن يتأس��ى كثي��را إذا ما ح��اول اإلقت��راب من‬ ‫مطالع��ة ومعاين��ة ه��ذا احلال ال��ذي متر به وتعيش��ه‬ ‫الي��وم القضي��ة الوطنية الفلس��طينية ه��ذه هي حقيقة‬ ‫أوضاعن��ا الداخلي��ة الت��ي يج��ب أن نق��ر وأن نعترف‬ ‫به��ا‪ ،‬فم��ن منظم��ة حتريرها ومجلس��ها الوطن��ي إلى‬ ‫فصائلها وصوال إلى ما بات يعرف بس��لطتها الوطنية‬ ‫وحكوماتها ووزاراتها ومجلس��ها التش��ريعي املشتت‬ ‫بفع��ل التش��رذم واإلنقس��ام اللذين يتس��يدان صورة‬ ‫املشهد املاثل أمام اجلميع في قطاع غزة احملاصر ورام‬ ‫الله املنفتحة واملس��تعدة للتس��اوق مع كل ما قد يخطر‬ ‫ً‬ ‫منسجمة‬ ‫على البال من بذاءات‪ ،‬خصوصا إذا ما كانت‬ ‫م��ع س�لام اإلستس�لام‪ ،‬مفاوض��ات اإلنبط��اح أمام‬ ‫بطش وده��اء عدونا الصهيوني وش��هواته اإلجرامية‬ ‫والعنصرية والفاش��ية كلها ُمركب��ات ال تثير وال تبعث‬ ‫في نفوس األحرار إال مش��اعر احلزن والغضب من هذا‬ ‫ُاملخزي الذي يجري ‪.‬‬ ‫جميع األقنعة املزيفة تتهاوى وتتس��اقط وتنكشف‬ ‫قب��ل أن تص��ل إل��ى عتبات ه��ذا املذب��ح ال��ذي أقاموه‬ ‫ونصب��وه وزودوه ب��كل م��ا يل��زم لكي يواص��ل ذبح‬ ‫وقتل اإلنسان الفلس��طيني من غير شفقة أو رحمة كل‬ ‫العالم بال إس��تثناء‪ ،‬من ش��ارك ومن دعم وأيد وحتى‬ ‫ذل��ك البع��ض الصام��ت س��اهموا جميعا ف��ي إضفاء‬ ‫الشرعية على اجلرمية التي قامت بتنفيذها العصابات‬ ‫الصهيونية على أرض الوطن الفلس��طيني منذ « بلفور»‬ ‫امللع��ون الذي مت��ر ذك��راه املش��ؤومة في ه��ذه األيام‬ ‫وحت��ى وقتنا الراه��ن‪ ،‬ال ي��زال هذا املذب��ح يبحث عن‬ ‫املزيد من الضحايا بحق بش��رها وشجرها وحجرها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وعاما تلو عام تواصل « إس��رائيل» ش��حذ سكاكينها‬ ‫م��ا دام��ت ماضي��ة عل��ى طري��ق إس��تكمال متطلبات‬ ‫ولوازم مشروعها الكبير الذي ستتجاوزحدوده أرض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تاريخيا‬ ‫حق��ا‬ ‫وبهتانا‬ ‫فلس��طني التي يعتبرونه��ا زور ًا‬ ‫ً‬ ‫مكتس��با عبر ما يحاولون تس��ميته بالدولة أو بالوطن‬ ‫اليه��ودي املزع��وم ولذل��ك فه��م ل��ن يكونوا أب��دا على‬ ‫إستعداد للتنازل عن ش��بر واحد من هذا الذي سرقوه‬ ‫وإغتصبوه بالقوة وبفعل هذا املذبح ‪.‬‬ ‫إن الث��ورة الت��ي حتميه��ا إرادة الش��عب وكفاح��ه‬ ‫ومقاومته هي العلم الذي ال يقبل القس��مة أو التجزئة‪،‬‬ ‫كم��ا ال يقبل اإللتفاف أو اإلنحراف ع��ن الدرب الطويل‬ ‫الذي لن يتعبد إال بلحم ودم اجلماهير الشعبية وحرب‬ ‫عصاباتها الثائرة حتت راية جبهتها الوطنية الواضحة‬ ‫م��ن حي��ث برنامجه��ا وأهدافها والس��بل والوس��ائل‬ ‫الكفيلة بتحقيق ما هو مطلوب مرحليا وإس��تراتيجيا‪،‬‬ ‫قريب��ا كان أو بعي��دا‪ ،‬فالزمن هنا ال قيم��ة له‪ ،‬وال بد أن‬ ‫تأت��ي اللحظ��ة التي س��يتألم فيها الع��دو الغاصب وال‬ ‫بد أن يرح��ل ويترك ألصحاب احلق الش��رعيني كامل‬

‫أرضه��م وكل حريتهم في إس��تعادة حقهم في احلياة‬ ‫عليه��ا‪ ،‬وفي العيش الك��رمي كما تعيش باقي ش��عوب‬ ‫هذه املعمورة ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جي��دا وبغض النظر عن كل‬ ‫الصهاين��ة يدركون ذلك‬ ‫وس��ائل القوة العمياء التي ال يتوقفون يوما واحدا عن‬ ‫توفيره��ا وإمتالكها وجتنيدها خلدم��ة جرميتهم وهم‬ ‫يعلمون جي��د ًا أنهم على هذه األرض املقدس��ة مارقون‬ ‫وعنها زائلون‪ ،‬هذا وعد األجيال مهما تش��عبت الطرق‬ ‫وتاه��ت بنا ال��دروب‪ ،‬ولكن اجلرمية الفعلية و األش��د‬ ‫ً‬ ‫وجع��ا واملصيبة الكبرى تكمن في أن هؤالء الش��رذمة‬ ‫من الذين يس��تحوذون ويهيمون عل��ى قرارنا الوطني‬ ‫ال يريدون إس��تيعاب هذه احلقيقة ولذلك فهم يفعلون‬ ‫اليوم كل ما ه��و ممكن إلدارة الظهر له��ا بعد أن غرقوا‬ ‫في مس��تنقع املصالح الذاتية الرخيص��ة ورغد العيش‬ ‫الذي أعمى بصره��م وبصيرتهم‪ ،‬كلهم وبال إس��تثناء‬ ‫مش��اركني في جرمي��ة إغتيال قرارن��ا الوطني وحرف‬ ‫بوصلت��ه ع��ن ش��مالها الصحي��ح‪ ،‬وبغ��ض النظر عن‬ ‫محاوالت البعض للتجمل أواملزاودة الفارغة ‪.‬‬ ‫الطريق إلى فلس��طني كل فلس��طني واضح وضوح‬ ‫الش��مس وهذا ل��ن يتحقق إال عب��ر الث��ورة ومقاومتها‬ ‫الش��عبية‪ ،‬أما التفاوض والس�لام الكاذب ومؤامرات‬ ‫التفري��ط والتن��ازل فم��ا ه��ي س��وى أوه��ام وأحالم‬ ‫تعش��عش ف��ي رؤوس كل املنخرطني وراء ه��ذه امللهاة‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫الفارغ��ة التي ل��م ينتج عنه��ا حتى اليوم س��وى صفر‬ ‫فاصلة صفر‪ ،‬وهذا ما س��يكون في إنتظارها حتى ولو‬ ‫امتدت لعش��رات الس��نوات القادمة وال ندلل على ذلك‬ ‫إال إنطالق��ا من دق��ة معرفتنا بعدون��ا الصهيوني وما‬ ‫يعش��عش داخ��ل رؤوس قياداته املتعاقب��ة من أوهام‬ ‫وأح�لام‪ .‬هذا ما نس��تطيع قول��ه وتدوينه عن املش��هد‬ ‫الراهن والذي ال يبتعد عن كونه مس��رحية عبثية يقوم‬ ‫بتأدي��ة األدوار فيه��ا مجموعة من الواهم�ين احلاملني‬ ‫وم��ن الطرفني ومن هنا نعود للتأكي��د على ان نتيجتها‬ ‫لن تكون سوى صفر فاصلة صفر قياسا ملوجبات هذا‬ ‫الصراع التاريخي بني الفلسطيني صاحب احلق وبني‬ ‫الصهيوني اجملرم واملارق ‪.‬‬ ‫اإلمي��ان واإلعتم��اد عل��ى ش��عبنا لن يضع��ف ولن‬ ‫يتزع��زع مهما حاولوا أن يحرف��وه ويأخذوه بعيدا عن‬ ‫آمال��ه وطموحاته وأهداف��ه املش��روعة‪ ،‬وصحوة هذا‬ ‫الش��عب قادم��ة وال بد لب��ركان الغض��ب أن ينفجر من‬ ‫جديد والش��هور التس��عة جلون كيري وزير اخلارجية‬ ‫األمريك��ي ومع��ه نتنياه��و وليفني وعب��اس وصائب‬ ‫س��تنتهي‪ ،‬ولن يتمخ��ض عنه��ا إال املزيد م��ن األوهام‬ ‫واألحالم ومراكمة األصفار على األصفار التي س��تظل‬ ‫وصم��ة عار على جباههم حت��ى حلظة رحيلهم عن هذه‬ ‫احلياة الدنيا‪.‬‬ ‫د‪.‬امديرس القادري‬

‫مسيحيي‬ ‫الشرق‬ ‫قلقون‬ ‫ق��د يع��رف الكثي��رون من��ا أن‬ ‫مس��يحيي الش��رق ه��م نس��يج‬ ‫م��ن نس��يجنا‪ ،‬وج��ذر وف��رع من‬ ‫أصولنا‪ ،‬ولون من طيفنا وتلوننا‪،‬‬ ‫لك��ن البع��ض فق��ط يدرك��ون‬ ‫تأثره��م بربي��ع عربي ل��م يكتمل‪،‬‬ ‫وجتاذبات سياس��ية واجتماعية‬ ‫أعل��ن الساس��ة واملنجم��ون فيها‬ ‫عن خوفهم ثم عجزهم‪ ،‬فمسيحيو‬ ‫الش��رق قلق��ون‪ ،‬يغ��ذي قلقه��م‬ ‫اضطراب��ات كب��رى وتوت��رات‬ ‫سياس��ية وطائفي��ة‪ ،‬لي��س فيه��ا‬ ‫مجال للحياد والصم��ت‪ ،‬وال مفر‬ ‫من خوض غمارها ألنها ببس��اطة‬ ‫ً‬ ‫قد أصبح��ت ً‬ ‫واقع��ا‪ ،‬يخفف‬ ‫أمرا‬ ‫لش��عوب‬ ‫م��ن خش��يتهم قراءتهم‬ ‫ٍ‬ ‫أصبحت تثور عل��ى ظلم حكامها‪،‬‬ ‫تس��قط وتبدل األنظمة السياسية‬ ‫الت��ي ال ترضاه��ا‪ ،‬وبالتال��ي فلن‬ ‫يصعب عليه��ا إس��قاط وحتجيم‬ ‫بواع��ث وبؤر التط��رف إن قدر لها‬ ‫أن حتيا وتتجذر‪.‬‬ ‫بحض��ور الرئي��س اللبنان��ي‬ ‫وجمع غفير من ال��وزراء والنواب‬ ‫والبطارك��ة ورؤس��اء األح��زاب‬ ‫م��ن لبن��ان واملش��رق والعال��م‪،‬‬ ‫وبعناوي��ن الواق��ع الدميوغرافي‬ ‫والهج��رة واحلري��ات الديني��ة‪،‬‬ ‫وبف��رص ونس��ب مش��اركة‬ ‫املس��يحيني في مؤسسات الدول‬ ‫ومفاصلها‪ ،‬وبدع��وات البطريرك‬ ‫املارون��ي مار بش��ارة الراعي‪ ،‬بأن‬ ‫َيلهم مس��يحيو الشرق العمل لكي‬ ‫يحافظ��وا على وجوده��م الفاعل‬ ‫ف��ي أوطانهم حتت مب��دأ ووصية‬ ‫(ال تقت��ل وأحب��ب قريب��ك مث��ل‬ ‫نفس��ك)‪ ،‬عقِ ��دَ ف��ي مرك��ز حوار‬ ‫احلض��ارات العامل��ي ف��ي لبن��ان‬ ‫مؤمتر عام ملس��يحيي املشرق‪ ،‬هو‬ ‫املؤمت��ر األول واألكب��ر الذي يدق‬ ‫ً‬ ‫عالي��ا أمام ظاهرة‬ ‫ناقوس اخلطر‬ ‫تناق��ص أع��داد املس��يحيني ف��ي‬ ‫املش��رق حت��ت وط��أة تراجع دور‬ ‫ال��دول ف��ي قراراتها السياس��ية‬ ‫واملصيري��ة‪ ،‬وترن��ح أركانه��ا‬ ‫االقتصادية واالجتماعية‪ ،‬معززة‬ ‫بذل��ك نتاج��ا بغيض��ا م��ن تنامي‬ ‫احل��ركات واألف��كار األصولي��ة‬ ‫الرافضة للغي��ر‪ ،‬والكارهة لآلخر‪،‬‬ ‫واملتعطشة الستنساخ املاضي بال‬ ‫تروي وال بصيرة‪.‬‬ ‫وقد يك��ون املؤمت��ر فرصة في‬ ‫زمن م��ن التغير والتب��دل العربي‪،‬‬ ‫يجم��ع في��ه املس��يحيون آماله��م‬ ‫وأحالمه��م وأحزانهم ف��ي بوتقة‬ ‫واح��دة‪ ،‬يعلن��ون م��ن خاللها أن‬ ‫مس��تقبلهم ال يك��ون باالنع��زال‬ ‫والتقوق��ع بحجة حف��ظ الطاقات‬ ‫بالن��أي بالنفس عما يج��ري‪ ،‬وال‬ ‫يكون باإلستقواء باخلارج وطلب‬ ‫احلماي��ة منه‪ ،‬ألن ف��ي ذلك خراب‬ ‫الب�لاد وانكش��افها مل��ن أراد‪ ،‬وال‬ ‫يك��ون بالتباه��ي والتناغ��م م��ع‬ ‫أنظم��ة مس��تبدة‪ ،‬تدع��ي وتنظ��ر‬ ‫حلماية األوطان وصون األقليات‬ ‫بني مطرقة التجبر وسندان تكميم‬ ‫األفواه حتى تصمت‪ ،‬فاملسيحيون‬ ‫مدعوون للبقاء في منطقتهم وبني‬ ‫أشقائهم‪ ،‬وهم مدعوون للمشاركة‬ ‫ف��ي بن��اء مس��تقبل أوطانهم كما‬ ‫ً‬ ‫دائما م��ن أجلها ‪ ،‬فالقضية‬ ‫فعلوا‬ ‫ليس��ت جديدة‪ ،‬واملهمة غارقة في‬ ‫القِ دم‪.‬‬ ‫رغم متس��ك مس��يحيي املشرق‬ ‫مبكان جتس��دهم‪ ،‬حي��ث كان وما‬ ‫زال تاري��خ وحاض��ر ومس��تقبل‬ ‫أصله��م وفصلهم‪ ،‬ورغ��م كونهم‬ ‫إح��دى مس��ائل وزواي��ا الربي��ع‬ ‫العرب��ي‪ ،‬ف��ان مل��ا يش��غل باله��م‬ ‫ويؤرقهم أس��بابا ال ب��د وأن ترى‬ ‫وتؤخ��ذ بجدي��ة تام��ة‪ ،‬لتدف��ع‬ ‫أش��قاءهم اآلخري��ن لتعزيزه��م‬ ‫وتطمينه��م‪ ،‬كونن��ا نحي��ا جميعا‬ ‫في بلدان ال بد وأن تكون ركائزها‬ ‫خليط من احملبة والتفاهم والعيش‬ ‫املشترك‪.‬‬ ‫م‪ .‬زيد عيسى العتوم‬ ‫اربد ‪ -‬االردن‬ ‫‪zaid_atoom@yahoo.com‬‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫احملاكمات والفساد‬

‫د‪ .‬كمال الهلباوي٭‬ ‫■ بعيدا عن مش�هد أو مشاهد محاكمة الرئيس االخواني املعزول‬ ‫محمد مرسي‪ ،‬وما حدث أثناء احملاكمة من وقائع وأشياء وتصرفات‬ ‫مضحك�ة وأحيانا مبكية‪ ،‬وما وقع في ذلك اليوم املش�هود من عنف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متوقعا في أماكن متفرقة من الوطن‪ ،‬ولكن الذي لم يكن متوقعا‬ ‫كان‬ ‫ه�و ض�رب أو لطم املرأة املعارضة ملرس�ي ونظامه عل�ى وجهها أمام‬ ‫س�احة احملكمة‪ ،‬لم يس�أل أحد نفس�ه أين ه�ذا من الش�رعية‪ .‬بعيدا‬ ‫عن كل ذلك‪ ،‬إال أنه كان عنفا أقل من املتوقع إجماال‪ ،‬وهذا من بش�ائر‬ ‫التصحي�ح‪ ،‬وه�و أيض�ا م�ن عالم�ات الفهم ال�ذي أرجو أن يس�تمر‬ ‫مستقبال‪ ،‬في ضوء مراعاة القانون والنظام‪ ،‬حتى يتجنب مناصرو‬ ‫املعزول‪ ،‬االسهام في إحداث حتديات ال لزوم لها وال مستقبل‪ ،‬وتضر‬ ‫بهم شعبيا‪.‬‬ ‫وبعي�دا عن رفض االستش�كال القانوني الذي تق�دم به االخوان‬ ‫املسلمون‪ ،‬على احلكم القضائي بحظر اجلماعة ومصادرة ممتلكاتها‪،‬‬ ‫بع�د أن كان�ت ف�ي احلكم ملدة س�نة وثالثة أي�ام فقط‪ ،‬ث�م وقع عزل‬ ‫مرس�ي بعده�ا‪ ،‬وتال ذلك احلظر الش�امل الذي حل�ق حتى اجلمعية‬ ‫اجلديدة التي أسس�ها االخوان ف�ي‪ ،2013‬وحصلوا على الترخيص‬ ‫الالزم لها في ‪ 24‬أو ‪ 48‬س�اعة‪ ،‬على عكس قوانني وتوجهات ولوائح‬ ‫عم�ل النظام القائم آنئذ في هذا اخلص�وص‪ ،‬وقد نبهت الى خطورة‬ ‫ذل�ك ف�ي حينه‪ ،‬ألنه متيي�ز من جانب أجه�زة الدولة‪ ،‬وألنه فس�اد‪،‬‬ ‫وألنه مجاملة ليست في محلها‪ ،‬وال يليق كل ذلك باالسالميني الذين‬ ‫عان�وا من ه�ذه األوضاع قبل ذل�ك‪« ،‬والله لو ان فاطم�ة بنت محمد‬ ‫سرقت لقطع محمد يدها» هكذا هو االسالم‪ ،‬أو ليس هناك‪ ،‬كما يقول‬

‫د‪ .‬ناصر عبد الرحمن الفرا٭‬ ‫■ كل الدالئ��ل تش��ير ال��ى أن القي��ود املفروض��ة‬ ‫عل��ى حرية حركة األف��كار دخلت مرحل��ة متقدمة من‬ ‫ً‬ ‫نهائيا‬ ‫االنكم��اش‪ .‬وم��ن غير املس��تبعد أن تضمح��ل‬ ‫مق��درة التحك��م الت��ام في مس��ارها‪ .‬ه��ذه الوضعية‬ ‫ناجتة عن التقدم الهائل في وسائل االتصال مبختلف‬ ‫أنواعها‪ ،‬القدمية واحلديثة‪ ،‬بال ش��ك‪ ،‬هذه الوسائل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حاس��ما في هذا‬ ‫وم��ن بينه��ا االنترن��ت‪ ،‬لعب��ت دور ًا‬ ‫الش��أن‪ .‬عما قريب‪ ،‬سيكون من الصعب على أي دولة‬ ‫ش��ل حركة انتقال املعلومات‪ ،‬مهما حاولت وامتلكت‬ ‫م��ن مق��درات ووضعت م��ن عراقيل‪ .‬القف��زة النوعية‬ ‫وس��رعة تبادل األفكار‪ ،‬من خالل الكلم��ة والصورة‪،‬‬ ‫مبا فيه��ا الفيديوه��ات امللتقطة بش��كل مباش��ر‪ ،‬هو‬ ‫التح��دي الق��ادم األكبر‪ ،‬خاصة مبا حتت��وي هذه من‬ ‫أمور غير متناس��قة مع قيم كثير من اجملتمعات‪ .‬خلق‬ ‫أطر ونظم محلي��ة أو دولية فاعلة وقادرة على حتديد‬ ‫مس��ار وحجم ما يتم تناقله من صور ومعلومات على‬ ‫األمد القريب والبعيد س��يكون بال ش��ك عمال مضنيا‪.‬‬ ‫أكث��ر ما ميكن فعله اآلن هو وض��ع قوانني واتفاقيات‬ ‫حتد من حجم الضرر الذي ميكن أن ينتج عنها‪.‬‬ ‫من جهة أخ��ري س��رعة انتقال املعلومات س��اهم‬ ‫بش��كل كبير في تعارف وتق��ارب اجملتمعات بعضها‬ ‫ً‬ ‫جس��ديا‬ ‫من بعض‪ ،‬وزاد من رغبة الكثير في االنتقال‬ ‫ً‬ ‫فكريا‬ ‫من م��كان آلخ��ر بع��د أن كان ذل��ك محص��ور ًا‬ ‫ً‬ ‫وروحانيا‪.‬‬ ‫معظم ش��عوب العالم‪ ،‬وبالتحديد ش��عوب الدول‬ ‫ً‬ ‫حتديدا الطبقات األقل مقدرة‪،‬‬ ‫غير النامية‪ ،‬ومن بينها‬ ‫اكتش��فت من خالل طرق املواص�لات احلديثة مناذج‬ ‫احلياة الشائعة بالدول املتقدمة‪ .‬بفضل هذه الوسائل‬ ‫وما حملته في طياتها‪ ،‬اكتش��فت هذه الطبقات حجم‬ ‫الرفاهية العالي ال��ذي وصلت له هذه الدول والتدني‬ ‫ً‬ ‫سابقا‬ ‫الفعلي ملستوى حياتها‪ .‬مثل هذه املعرفة كانت‬ ‫ً‬ ‫شأنا‪.‬‬ ‫أمرا مقتصرا على الطبقات األكثر ثراء واألرفع‬ ‫مبعن��ى أنها ه��ي وليس غيره��ا من كانت عل��ى دراية‬ ‫بالتباي��ن القائ��م بني مختل��ف مناذج احلي��اة‪ .‬بحكم‬ ‫كونها حلقة الوصل بني العالم النامي وعاملها الراكد‪،‬‬ ‫هذه الطبقات دون غيرها كانت حتتكر وتعكس حسب‬ ‫مزاجه��ا اف��كار وأمناط احلي��اة املتط��ورة‪ .‬في معظم‬ ‫األحيان تصرفت بأس��لوب أناني يوازي أنانيتها في‬ ‫توزيع الث��روات الوطنية‪ ،‬التي كان��ت ومازلت تهيمن‬ ‫عليها وال تريد مشاركة باقي الشرائح االجتماعية في‬ ‫حق امتالكها أو التمتع بخيراتها‪.‬‬ ‫م��ع انفت��اح اف��اق العال��م تفتح��ت أع�ين البش��ر‪،‬‬ ‫وبالتال��ي اصبح هنالك من ه��م أكثر ادراكا حلقوقهم‬ ‫وإصرار ًا على نيل بعض من املزايا املس��لوبة‪ .‬من بني‬ ‫هذه احلقوق حق التنقل واالتصال املباشر باخلارج‪.‬‬ ‫رغ��م أن احلركة من بلد آلخر لم تكن ً‬ ‫يوما باألمر الهني‬ ‫بالنس��بة ملن ينتمون للعالم الثالث‪ ،‬فان من كان يفعل‬ ‫ذل��ك كان يفعله نتيجة احلروب‪ ،‬الكوارث‪ ،‬االضطهاد‬ ‫السياسي والشحة االقتصادية‪ .‬في ما بعد أصبحت‬ ‫النية في الهجرة ناجتة عن الرغبة العامة في اكتشاف‬ ‫العالم اآلخر بدون وس��طاء‪ ،‬أي بدل ان تنقل وسائل‬ ‫االتص��ال أو تعك��س الش��رائح الثرية للعام��ة امناط‬ ‫احلي��اة األجنبية‪ ،‬أصب��ح عند هؤالء توج��ه لالنتقال‬ ‫بش��كل مباش��ر نح��و ه��ذا العال��م واقتناء اس��اليب‬ ‫حياته‪ ،‬بل وعيش��ها بش��كل كامل داخل البلد نفسه‪،‬‬

‫املصريون‪« ،‬خيار وفقوس»‪.‬‬ ‫وبعيدا عن اقتراحات الدكتور حسن نافعة بتكوين جلنة حكماء‬ ‫(حس�ن ني�ة) حلل أزم�ة الدولة واالخ�وان‪ ،‬وبعيدا عن أزمة باس�م‬ ‫ُ‬ ‫يوس�ف‪ ،‬وإيق�اف برنامج�ه «البرنام�ج»‪ ،‬بعدما دخل ال�ى املناطق‬ ‫الش�ائكة التي اقتحمها كثي�را أيام املعزول واس�تدعته النيابه آئنذ‬ ‫للتحقيق‪ ،‬وتثير تلك األزمة بلبلة حتى يعلم الناس حقيقة األمر‪.‬‬ ‫وبعيدا عن اس�تمرار مسلس�ل القتل والدمار في س�يناء‪ ،‬وإلقاء‬ ‫عبوات ناس�فة على س�يارات ش�رطة حتى في غير س�يناء‪ ،‬وبعيدا‬ ‫ع�ن اعادة تقيي�م العالقات مع تركيا‪ ،‬بس�بب تصريح�ات أردوغان‬ ‫والتدخل التركي في الشؤون املصرية‪ ،‬كنت أمتنى أن يقدم االخوان‬ ‫املس�لمون منوذج�ا رش�يدا ف�ي احلك�م للش�عب املص�ري وللع�رب‬ ‫وللعال�م‪ ،‬حت�ى يكونوا أس�اتذة فعلا له�ذا للعالم‪ ،‬كم�ا كان يطمح‬ ‫االمام حس�ن البن�ا رحمه الله تعالى‪ ،‬ولكنهم فش�لوا ف�ي ذلك‪ ،‬ولم‬ ‫يقدم�وا عالم�ات واضحة أو إمارات بارزة للحكم الرش�يد‪ ،‬ثم كانت‬ ‫الكارث�ة الت�ي يعيش�ها االخ�وان‪ ،‬ويعان�ي منه�ا الوطن ف�ي بعض‬ ‫أه�م املؤسس�ات‪ ،‬ومنه�ا التعليمي�ة‪ ،‬خصوص�ا اجلامع�ات‪ ،‬نتيجة‬ ‫املظاه�رات وما يصاحبها من عنف‪ ،‬س�واء أكان مصدره االخوان أو‬ ‫التحال�ف من أج�ل الش�رعية‪ ،‬أو كان العنف املصاح�ب للمظاهرات‬ ‫م�ن غير االخ�وان‪ ،‬وس�يتحمل نتيجته االخوان لألس�ف الش�ديد‪،‬‬ ‫وسيهرب غيرهم من املسؤولية‪.‬‬ ‫وبعيدا ع�ن كل ذلك‪ ،‬فقد عادت أزمة البوتاج�از الى الظهور‪ ،‬مما‬

‫الهجرة نحو اآلفاق املظلمة‬

‫بدل العيش على اساس��ها في البل��د األصلي‪ ،‬مبعنى‬ ‫ً‬ ‫هرب��ا من جحي��م احلرب‪،‬‬ ‫بدل أن يس��افر الش��خص‬ ‫الفق��ر أو االضطهاد‪ ،‬فقد قرر وب��دل الهجرة من أجل‬ ‫تغيي��ر مس��توى حيات��ه اخلاص��ة والعي��ش بش��كل‬ ‫مباش��ر جتربة الرقي‪ ،‬الثراء واحلرية في البلد املنتج‬ ‫لها‪ .‬لو متكن ه��ؤالء من احلصول على ذلك في بلدهم‬ ‫األصلي ملا فكروا ً‬ ‫يوما في مغادرته‪ ،‬ألن عشق الوطن‬ ‫فط��رة طبيعي��ة‪ ،‬يحي��ا ومي��وت عليها اإلنس��ان مهما‬ ‫كان مس��توى ون��وع ه��ذا الوطن‪ .‬لكن وبهذا الش��كل‬ ‫ً‬ ‫وتدريجي��ا حت��ول الس��فر للخ��ارج من مج��رد رحلة‬ ‫محص��ورة عل��ى مجموع��ات معينة‪ ،‬لهج��رة اجبارية‬ ‫مفتوحة وشبه دائمة امام اجلميع‪ .‬من أراد أن يهاجر‬ ‫فما عليه س��وى الس��عي بطريقة قانونية أو املغامرة‬ ‫ً‬ ‫مجتازا البحار أو اجلبال‪.‬‬ ‫بطريقة غير قانونية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا انفتحت أس��وق الهج��رة‪ ،‬وأصبحت حركة‬ ‫الن��اس موازي��ة حلرك��ة األفكار‪ ،‬الس��لع وامل��ال‪ ،‬بل‬ ‫وأضح��ى من ش��به املس��تحيل وض��ع قي��ود عليها‪،‬‬ ‫مثلها مثل صعوبة وضع املتاريس أمام حركة األفكار‬ ‫ً‬ ‫حالي��ا هنالك ماليني من البش��ر تبحث عن‬ ‫واألرواح‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجس��ديا‪ ،‬بنية‬ ‫فعليا‬ ‫أجنع وأس��رع الطرق للهج��رة‬ ‫اكتش��اف آفاق العالم اآلخر‪ .‬ف��ي نفس الوقت‪ ،‬بغاية‬ ‫حتس�ين مس��توى احلي��اة وني��ل مس��توى أعلى من‬ ‫احلري��ات واحلق��وق‪ ،‬لكن‪ ،‬وه��ذا في غاي��ة األهمية‪،‬‬ ‫تفع��ل ذلك م��ن دون أن تعل��م أبعاد وحقيق��ة الوجه‬ ‫اآلخر للعالم املنشود‪ .‬ما هو متراكم مبخيلة كل ساعي‬ ‫للهجرة هي األن��وار البراقة‪ ،‬املناظ��ر اخلالبة‪ ،‬النظام‬ ‫العام‪ ،‬السكينة‪ ،‬اجلمال‪ ،‬األناقة والثراء املشع من هذا‬ ‫العال��م‪ .‬الصورة األخرى‪ ،‬أي عكس ذلك‪ ،‬غير مخزنة‪،‬‬ ‫أو يتجنب تخزينها‪ ،‬خاصة أن امثالها موجودة بوفرة‬ ‫ً‬ ‫يوميا‬ ‫في البالد األصلية‪ .‬تراها متراكمة ويش��اهدها‬ ‫الراغب في الهجرة‪ .‬في العادة‪ ،‬الش��خص اليائس من‬ ‫الوضع املزري يحاول جتنب مواجهة الواقع ويفضل‬ ‫ً‬ ‫نفس��يا هذا‬ ‫النظر للمس��تقبل ولو بقليل من التفاؤل‪.‬‬ ‫السلوك صحي‪ ،‬لكن املش��اكل حتدث عندما يكتشف‬ ‫الراغب في الهجرة‪ ،‬بجس��ده بعد روحه‪ ،‬أن املستقبل‬ ‫ف��ي العالم املتخيل ميكن أن يكون ً‬ ‫نوعا ما ش��بيها مبا‬ ‫واجهه وبحس��رة في عامله السابق‪ .‬هنا تكمن املأساة‬ ‫ويحدث االرتباك واحليرة‪.‬‬ ‫أجيال كاملة من العالم العربي تريد اآلن أن تعيش‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وواقعيا من‬ ‫افتراضي��ا‬ ‫جتربة الهج��رة وما يرافقه��ا‬ ‫حق��وق ومزايا‪ .‬ما تبلور من رغب��ة في هذا الصدد هو‬ ‫حصيلة نهائي��ة لعملية مقارنة ب�ين واقعني مختلفني‬ ‫فرضتها سرعة انتقال االفكار وزيادة حجم التطلعات‬ ‫واألمان��ي‪ .‬لقد اصب��ح العالم في أعني هؤالء س��احة‬ ‫مفتوحة يتمنى كل شاب وشابة اقتحامها بأي طريقة‬ ‫كانت‪ .‬مهما وضعت من عراقيل قانونية أو سياس��ية‬ ‫فلن مينعهم أحد من ذلك طامل��ا البديل واآلفاق مغلقة‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪ ،‬هؤالء على‬ ‫في أوطانهم األصلي��ة‪ .‬كما يالحظ‬ ‫استعداد تام أن يخاطروا بحياتهم من أجل اكتشاف‬ ‫أس��رار العالم اآلخر والعيش حس��ب معايير مختلفة‬ ‫ع��ن املعايي��ر املهيمنة عل��ى عاملهم اخل��اص‪ .‬هذه هي‬ ‫االه��داف الت��ى وضعوها نص��ب أعينه��م ويحلمون‬ ‫بجعلها ً‬ ‫يوما ما حقائق ملموس��ة‪ ،‬م��ن دون أن يبالوا‬ ‫بكافة اخملاطر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عربيا‬ ‫املش��كلة تكم��ن عندما يكتش��ف الش��خص‪،‬‬

‫فادي احلسيني٭‬ ‫■ كت��ب الكثي��ر م��ن احمللل�ين آراءه��م ح��ول تط��ورات‬ ‫املفاوض��ات اجلدي��دة «الس��رية» ب�ين منظم��ة التحري��ر‬ ‫الفلس��طينية وإس��رائيل‪ .‬وعل��ى الرغم مما أعل��ن ً‬ ‫مرارا عن‬ ‫سرية هذه املفاوضات‪ ،‬إال أن القاصي والداني أصبح ملماً‬ ‫مبعظم (إن لم يك��ن كافة) تفاصيل مواقف الطرفني‪ .‬حرب‬ ‫التصريحات ب��دأت منذ ح�ين‪ ،‬حيث أبدى الفلس��طينيون‬ ‫ً‬ ‫تش��اؤما غير حذر‪ ،‬مشيرين الى خطوات أممية حال إعالن‬ ‫الفش��ل الوش��يك‪ .‬الواليات املتحدة األمريكي��ة كانت أكثر‬ ‫ً‬ ‫حذرا في تصريحاتها‪ ،‬مش��يرة إل��ى أن دورها يقتصر على‬ ‫تقريب وجهات النظر‪ ،‬وليس فرض أي طرح‪.‬‬ ‫إسرائيل‪ ،‬وفي اجلهة األخرى من هذه احلرب الكالمية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫استغرابا من املوقف الفلسطيني‪ ،‬الذي وصفه رئيس‬ ‫أبدت‬ ‫ً‬ ‫وزرائه��ا «باملتعن��ت»‪ ،‬مؤك��دا أن الفلس��طينيني يفتعل��ون‬ ‫مشكلة لوقف املفاوضات‪ .‬ما يهمنا في مقالنا هذا هو إلقاء‬ ‫ً‬ ‫رويدا‪ ،‬من دون أن‬ ‫الضوء على حرب أخرى‪ ،‬تس��تعر رويد ًا‬ ‫يلحظه��ا أحد‪ ،‬وهي من اخلطورة أنها توجه س��هامها نحو‬ ‫عق��ول القارئ الغرب��ي‪ ،‬الذي بدأ في اآلون��ة األخيرة يلفظ‬ ‫الرواية اإلس��رائيلية‪ ،‬وهي س��هام س��مها زع��اف‪ ،‬يهدف‬ ‫وبهدوء ش��ديد إلى حتييد نتائج أي جهود فلسطينية على‬ ‫املستوى الدولي في فترة الحقة‪.‬‬ ‫فقد عصفت أقالم كبار الكتاب اإلس��رائيليني‪ ،‬في األونة‬ ‫األخي��رة‪ ،‬مبعظم الصح��ف الغربي��ة‪ ،‬في محاول��ة للتأثير‬ ‫على ال��رأي العام الغربي‪ .‬وعلى الرغم من أن هذه الكتابات‬ ‫تبدو متباعدة وغير متس��قة‪ ،‬إال أنها ترسل جميعها رسالة‬ ‫واضح��ة وواح��دة‪ :‬اخلط��ر الداه��م ال��ذي يه��دد الوجود‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫ق��د يتب��ادر لذه��ن البع��ض أن ه��ذا األم��ر ال عالق��ة ل��ه‬ ‫باملفاوض��ات‪ ،‬وقد يتب��ادر لذهن البعض اآلخ��ر أن اخلطر‬ ‫ال��ذي قص��ده أولئ��ك الكتّ اب هو خط��ر خارجي ق��ادم من‬

‫تس�بب في محاص�رة مبنى محافظ�ة املنوفية يوم االربع�اء املاضي‬ ‫‪ ،2013/11/6‬وحدث�ت بع�ض االش�تباكات باالس�لحة البيض�اء‬ ‫والعصي وقطعت الطرق‪ ،‬حيث ارتفع س�عر االس�طوانة في السوق‬ ‫الس�وداء الى خمسين جنيها‪ ،‬وهو مبلغ كبير جدا بالنسبة للفقراء‬ ‫والفالحني والعمال‪ ،‬وطبعا للعاطلني عن العمل بشكل أخص‪.‬‬ ‫ع�ادت األزمة ال�ى الظهور م�رة أخ�رى ونحن على أب�واب فصل‬ ‫الش�تاء‪ ،‬مع استمرار بعض األزمات والتحديات القدمية‪ ،‬التي ظلت‬ ‫كما هي‪ .‬لم تتحس�ن العش�وائيات‪ ،‬ولم يتناقص عدد الذين يأكلون‬ ‫م�ن الزبالة‪ ،‬وال الذين يعيش�ون في املقابر‪ ،‬وال حت�ى عدد الراغبني‬ ‫في ال�زواج‪ .‬ل�م تقتصر أزم�ة اس�طوانات البوتاجاز عل�ى املنوفية‬ ‫فق�ط‪ ،‬ولكنها امتدت لتش�مل الش�رقية واملنيا وكفر الش�يخ وغيرها‬ ‫من املناطق‪ .‬وبعيدا عن عمل جلنة اخلمسني للتعديالت الدستورية‪،‬‬ ‫الت�ي من املتوقع أن تنهي عملها في آخر الس�تني ي�وم عمل املمنوحة‬ ‫لها‪ ،‬لكي تس�تكمل عملها‪ ،‬وهو يوم ‪ 3‬كانون االول‪/‬ديس�مبر القادم‪،‬‬ ‫ولذل�ك كان من املس�تغرب أن يتقدم أحده�م أو بعضهم إلبطال عمل‬ ‫اللجن�ة بحج�ة أنه�ا جتاوزت الش�هرين‪ .‬وهن�اك فرق كبي�ر بني ‪60‬‬ ‫يوم عمل‪ ،‬وبني ش�هرين‪ ،‬تش�مل االج�ازات االس�بوعية والعطالت‬ ‫الرس�مية‪ .‬لقد عملت اللجنة في بعض أيام االجازات والعطالت لكي‬ ‫تنج�ز املهام املناطة بها‪ ،‬تخوفا من بع�ض االوضاع املباغتة‪ ،‬ورغبة‬ ‫في االجناز وضرب النموذج احلسن‪.‬‬ ‫وبعيدا عما يحدث داخل أروقة جلنة اخلمسني‪ ،‬وحملة التشويه‬

‫كان أم ل��م يكن‪ ،‬أن الهجرة للعال��م اآلخر‪ ،‬عالم األفاق‬ ‫اجملهول��ة‪ ،‬لي��س كما يعتق��د‪ ،‬مبعنى‪ ،‬أن حي��اة الرغد‬ ‫والرفاهي��ة الت��ي تخيلها ً‬ ‫يوما ما غي��ر مضمونة‪ ،‬وأن‬ ‫النجاح مرهون بش��روط كثيرة ال يستوفيها أو ميكن‬ ‫أال يس��توفيها‪ .‬مش��كلة املهاجر هي ما حتمله مخيلته‬ ‫م��ن صور غي��ر متكاملة ع��ن عالم االح�لام‪ .‬مثل هذه‬ ‫الص��ور‪ ،‬الناقص��ة واجمل��زءة‪ ،‬ناجت��ة عم��ا نقلته له‬ ‫وس��ائل االتصال أو نقلها ل��ه غيره من دون دقة حني‬ ‫ع��اد لبل��ده األصلي بعد فت��رة هجرة طويل��ة أو رحلة‬ ‫خارجية مؤقتة‪.‬‬ ‫ف��ي الع��ادة ان ما يروي ه��ذا ويحاكي به نفس��ه‪،‬‬ ‫هو ما ش��اهده عند غيره من تف��وق‪ ،‬تقدم أو ثراء‪ .‬في‬ ‫ً‬ ‫أحيان��ا كثيرة‬ ‫معظ��م األحيان م��ا يتحدث ب��ه ال ميت‬ ‫بصلة للواقع‪ .‬يص��وره ويزخرفه بكثير م��ن املبالغة‪.‬‬ ‫نس��بة هائل��ة مم��ن وطئ��ت أقدامه��م أرض الغرب��ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الحقا بأن العالم اجلديد ليس س��وي عالم‬ ‫اكتش��فوا‬ ‫مالجئ حارة في الصيف وقارس��ة البرد في الشتاء‪،‬‬ ‫عالم بيوت رمادية وغرف نوم جماعية‪ ،‬عالم وجبات‬ ‫أكل بدون طع��م ورائحة‪ ،‬عالم معون��ات خيرية تقدم‬ ‫بسرعة في س��احات الكنائس‪ ،‬املس��اجد واملنظمات‬ ‫غي��ر احلكومية‪ .‬عال��م كثير م��ن اصحاب��ه األصليني‬ ‫يعان��ون ً‬ ‫رمقا من أج��ل احلصول على لقم��ة العيش‪،‬‬ ‫مثلهم في ذلك مث��ل أي مهاجر هرب من الفقر والظلم‬ ‫السائد ببالده‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نوع��ا ما ه��ذا هو واق��ع العالم اآلخر ف��ي صورته‬ ‫االخرى‪ .‬في العادة هذه صورة مخيفة ومخفية‪ .‬صور‬ ‫يسودها كثير من الرياء والضبابية‪.‬‬ ‫يس��عني هنا اس��تذكار واحدة من مقوالت والدي‬ ‫رحم��ه الل��ه (م��ا اكذب م��ن ش��اب أتغ��رب إال ختيار‬ ‫ً‬ ‫فع�لا‪ ،‬في معظ��م األحي��ان املهاجر‬ ‫مات��ت أجيال��ه)‪.‬‬ ‫ال ينق��ل وج��ه الغربة اآلخ��ر‪ .‬فقط يفض��ل نقل وجه‬ ‫أح��ادي اجلان��ب ويهم��ل املعاك��س ل��ه‪ .‬ال يذك��ر أن‬ ‫نس��به هائلة ممن هاج��روا مازالوا يعان��ون من كرب‬ ‫وضن��ك احلياة وأن بينهم من يحاول حتس�ين وضع‬ ‫ً‬ ‫احيانا اجلهد املبذول في الوطن‬ ‫معيشته بجهد يفوق‬ ‫األصلي‪ .‬وقليل ما يقال حول ارتفاع نسبة املهاجرين‬ ‫الذي��ن يعانون امل��ر‪ ،‬العزل��ة والتهمي��ش االجتماعي‪،‬‬ ‫االقتصادي والسياس��ي‪ .‬وال تذكر ً‬ ‫بتاتا الصعوبات‬ ‫النفس��ية التي يواجهها الرجال والنساء في التكيف‬ ‫م��ع عادات‪ ،‬تقاليد‪ ،‬معتقدات وأمناط احلياة اجلديدة‬ ‫املتناقضة مع عاملهم‪.‬‬ ‫وهنالك من ال يتجرأ ويتكلم عما لم يناله هو وغيره‬ ‫من فرج العيش وسعة احلال‪ .‬فقط اخلوف من اعطاء‬ ‫انطباع خاط��ئ هو ما يدفع الكثير م��ن املهاجرين الى‬ ‫الصمت والتش��بث باملكان الذي س��افروا له بش��وق‬ ‫ً‬ ‫حاليا كثير هم‬ ‫ال يفوقه س��وى حنني العودة للوط��ن‪.‬‬ ‫احملت��ارون ب�ين البقاء في عال��م لم ينالوا في��ه كل أو‬ ‫بع��ض ما متن��وا وبني الع��ودة لبلدانه��م األصلية‪ .‬ما‬ ‫مينعه��م من أخذ الق��رار هو االس��تقرار الدائم بالعالم‬ ‫اجلديد وعدم الرغبة في العودة فارغي العقل واليدين‬ ‫ً‬ ‫فع�لا‪ ،‬من اخلط��أ أن يتصور‬ ‫للعال��م الق��دمي املتوت��ر‪.‬‬ ‫اإلنس��ان عالم الهجرة عاملا س��حريا بحتا‪ ،‬عاملا هينا‪،‬‬ ‫بال تعقيدات وال مشاكل أو صعوبات‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‪ -‬إسبانيا‬

‫املغرضة ضد رئيس اللجنة‪ ،‬وهيئة املكتب وبعض املقررين وأعضاء‬ ‫اللج�ان الفرعي�ة‪ ،‬وبعيدا عن إص�رار بعض االعض�اء على صياغة‬ ‫معين�ة بكلم�ات محددة‪ ،‬رغ�م مخالف�ة الغالبي�ة‪ ،‬ومهما أث�ارت من‬ ‫حتديات ومش�كالت‪ ،‬وبعيدا عن مناقشة موضوع مجلس الشورى‪،‬‬ ‫وم�ا إذا كان م�ن املناس�ب بق�اؤه أو إلغ�اؤه‪ ،‬حيث ب�رزت في األفق‬ ‫توجهات ش�تى في ه�ذا الصدد‪ ،‬وانته�ت مناقش�تها بإلغاء مجلس‬ ‫الشورى‪.‬‬ ‫كان التوج�ه األول‪ :‬ف�ي املناقش�ات ي�رى إلغاء اجمللس‪ ،‬بس�بب‬ ‫فساده في السابق وضعف األداء‪ ،‬وسوء اختيار أو تعيني االعضاء‪،‬‬ ‫وهامش�ية امله�ام والوظائ�ف الت�ي كل�ف به�ا باجمللس كوجه�اء أو‬ ‫أعي�ان‪ ،‬فضال عن التكالي�ف الكبيرة التي ميك�ن إنفاقها في مجاالت‬ ‫أخرى مهمة‪ ،‬وقد رأت جلنة اخلبراء العشرة ذلك أيضا‪.‬‬ ‫أما التوجه الثاني‪ :‬فيرى أن الفساد أو املشكلة ليست في اجمللس‬ ‫وال ف�ي بقائ�ه أو إلغائه‪ ،‬ولكن املش�كلة ‪ -‬في ظن�ي ‪ -‬تنتهي‪ ،‬إذا مت‬ ‫اختي�ار أو تعيين االعضاء الصاحلين للعمل في ه�ذا اجمللس‪ ،‬مهما‬ ‫كانت تس�ميته‪ ،‬مجلس الشورى أو مجلس الشيوخ‪ ،‬أو غير ذلك من‬ ‫أس�ماء‪ ،‬فالعبرة لم تكن يوما ما ولن تكون في املس�تقبل‪ ،‬باألسماء‪،‬‬ ‫حت�ى لو بق�ي مجلس الش�ورى بعد ثورتين كبيرتين‪ ،‬كان ال بد أن‬ ‫يكون مختلفا‪.‬‬ ‫وبعيدا عن الهجرة غير الش�رعية ومش�كالتها وأحزانها‪ ،‬س�واء‬ ‫بحرا أو ً‬ ‫ً‬ ‫برا‪ ،‬وس�واء أكانت الى إيطاليا عبر املتوسط‪ ،‬أو الى‬ ‫أكانت‬

‫٭ كاتب مصري‬

‫مصر‪ :‬االخوان والنظام بني تنظيم الصراع‬ ‫ونهاية الطريق املسدود‬ ‫خالد الشامي٭‬ ‫■ في مس�اء صيفي من الع�ام ‪ ،2011‬اتاحت لي معرفة مهني�ة طويلة بالرئيس‬ ‫املع�زول محم�د مرس�ي ان احض�ر لق�اء خاصا مع�ه‪ ،‬عقب ن�دوة عام�ة عقدها مع‬ ‫اجلالية املصرية في لندن بصفته حينئذ رئيس حزب احلرية والعدالة‪،‬‬ ‫وحيث ان املوقف الرس�مي لالخ�وان حينئذ كان عدم الترش�ح في االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية‪ ،‬فان احدا (مبن في ذلك الدكتور مرس�ي نفسه) لم يكن يتصور اننا كنا‬ ‫جنلس مع الرئيس املقبل ملصر‪.‬‬ ‫وم�ن بين ما قيل وم�ا اكثره‪ ،‬اتذكر ان�ه نظر الي عندما س�ألته ع�ن العالقة مع‬ ‫اجملل�س العس�كري واالقباط واالح�زاب الليبرالية‪ ،‬وق�ال «لقد قررن�ا ان نحذف‬ ‫كلمة الصراع من قاموس�نا»‪ .‬وكان اش�ار في فخر مستحق الى وجود اكثر من مئة‬ ‫قبطي بني مؤسس�ي احل�زب‪ .‬وبالنس�بة لي كانت ه�ذه االجابة حتدي�دا ما بنيت‬ ‫عليه�ا قناعتي حينئذ‪ ،‬بان جماعة االخوان بلغت اوج قوتها في ذلك الوقت‪ ،‬وانها‬ ‫ستحقق فوزا مهما في االنتخابات العامة‪ ،‬وهو ما حدث فعال‪.‬‬ ‫تذك�رت ذلك اللقاء ال�ذي كان االخير لي مع الدكتور مرس�ي‪ ،‬بينم�ا كنت اتابع‬ ‫وقائع بدء محاكمته االثنني املاضي‪ .‬وتساءلت عن االسباب التي جعلت «الصراع»‬ ‫يصبح «عنوان املرحلة» بعد ان كان «غاب عن القاموس»‪.‬‬ ‫وم�ن املؤك�د ان التط�ورات الدراماتيكي�ة التي ش�هدتها الفترة بني املناس�بتني‬ ‫ستحتاج الى س�نوات طويلة من البحث االكادميي لتأسيس فهم تفصيلي حلقيقة‬ ‫ما جرى‪ ،‬لتصل اجلماعة من حيث كانت حينئذ الى حيث هي اليوم‪.‬‬ ‫وال ميكن للمراقب ان يتجاهل املعطيات الواقعية التي تش�ي بأن ما حدث‪ ،‬مهما‬ ‫كان توصيفه‪ ،‬قد اوصل الصراع السياس�ي حاليا الى نقط�ة ما قبل نهاية الطريق‬ ‫املسدود‪ ،‬وان قرارات مصيرية ومآالت صعبة ستكون مستحقة في وقت غير بعيد‬ ‫لتحدي�د مالم�ح املرحل�ة املقبلة‪ ،‬خاص�ة اذا ادركن�ا ان االزمة في مصر ليس�ت في‬ ‫حقيقتها سوى انعكاس لصراع جيوسياسي اقليمي على النفوذ االستراتيجي‪.‬‬ ‫وبحك�م معطيات�ه ف�ان هذا الص�راع متح�ول‪ ،‬وحتكم�ه اعتبارات م�ن خارج‬ ‫املنطق�ة كما من داخلها‪ ،‬وعالقات متحركة ومصال�ح متبادلة مع دول عظمى‪ .‬ومن‬ ‫السهل استنتاج ان االحداث في مصر ستواصل في املستقبل املنظور االندفاع على‬ ‫منح�در الص�راع الى نهايته‪ ،‬بع�د ان اصبح التراج�ع خيارا انتحاري�ا‪ ،‬اال ان هذا‬ ‫يجب اال مينع االجتهاد لتحقيق رؤية سياس�ية مغايرة‪ ،‬لن تخلو من اثمان باهظة‬ ‫وتن�ازالت مؤملة للطرفين‪ ،‬اال انها ف�ي محصلتها متثل حتررا م�ن منطق املعادالت‬ ‫الصفرية التي كانت اصال احد اسباب التأزم احلالي‪.‬‬ ‫ولع�ل اي مراقب اقترب من قيادات جماعة االخوان يعرف انه كان دائما لديهم‬ ‫اجتهادات متباينة‪ ،‬وكان هذا امرا ثابتا على مر العصور‪ ،‬وهو من دون شك مازال‬ ‫حالهم اليوم في ظل ما ميرون به من مأزق تاريخي‪.‬‬ ‫وكان ه�ذا التباي�ن م�ن مصادر ق�وة القيادة ولي�س ضعفها‪ ،‬واذكر ان املرش�د‬ ‫الس�ابق للجماعة محم�د مهدي عاكف قال ل�ي مرة‪ ،‬ان اجتماعات مكتب االرش�اد‬ ‫تش�هد غالبا خالف�ات وصياحا بني االعضاء‪ ،‬وانه ش�خصيا كان يش�جع ش�باب‬ ‫اجلماعة على االجتهاد وان اختلفوا مع قيادتها‪.‬‬ ‫والس�ؤال ال�ذي يفرض�ه الواق�ع الي�وم‪ ،‬ان كان ه�ذا بالضبط هو م�ا حتتاجه‬ ‫اجلماع�ة‪ :‬اع�ادة النظر ف�ي اس�تراتيجية الصراع الش�امل التي ثبت فش�لها‪ ،‬بل‬ ‫وكارثيتها‪ ،‬واعادة االعتبار الى الرأي االخر‪ ،‬سواء من داخل اجلماعة او خارجها‬ ‫حت�ى ان كان�ت تش�عر بالظل�م‪ .‬وللمفارقة ف�ان هذه احلاج�ة الى املراجع�ة تبدو‬ ‫القاسم املش�ترك الوحيد الذي يجمع موقفي النظام واالخوان‪ ،‬حيث لم يعد هناك‬ ‫م�ن خص�وم االخوان من يدافع عن فش�ل احلكوم�ة املؤقتة في تلبي�ة احلد االدنى‬ ‫لطموحات املواطن‪ ،‬سواء االمنية او االقتصادية‪ ،‬خالل الشهور االربعة املاضية‪.‬‬ ‫وس�رعان ما س�يدرك النظام ان جناح االنتخابات املقبلة لن يتأتى اال مبشاركة‬ ‫كاف�ة االطياف السياس�ية ضمن ح�دود القانون‪ .‬وه�و ما لن يح�دث اال بقدرة كل‬ ‫مواطن يتمع باالهلية السياسية‪ ،‬ولم تتلطخ يده بالدم او التحريض على العنف‪،‬‬ ‫على املشاركة السياسية الكاملة بغض النظر عن انتمائه االيديولوجي‪.‬‬ ‫وبديه�ي ان البداي�ة احلتمي�ة الي مراجع�ة ذات معن�ى تكم�ن ف�ي االعت�راف‬ ‫باالخط�اء واالعت�ذار عنها‪ ،‬ومحاول�ة تالفي اخطائها‪ ،‬وس�يكون ه�ذا دليال على‬ ‫القوة وليس الضعف‪ ،‬والتماسك وليس االنهيار‪.‬‬ ‫وم�ن جه�ة النظ�ام فانه يج�ب اال يجد غضاض�ة‪ ،‬بل ان�ه مطال�ب باتاحة كافة‬ ‫االمكانيات اللوجس�تية وفتح امللفات امام جلنة حتقيق مستقلة متاما من منظمات‬

‫حقوقي�ة محلي�ة ودولية للوق�وف عل�ى حقيقة ما ج�رى اثناء ف�ض االعتصامني‬ ‫ف�ي رابعة والنهضة‪ ،‬والتعهد باالعتذار ومحاس�بة اي ش�خص يثب�ت افراطه في‬ ‫استخدام القوة وتعويض الضحايا‪.‬‬ ‫كم�ا ان عليه ان يس�تبدل احلكومة املؤقتة احلالية بحكوم�ة تكنوقراط حقيقية‬ ‫مش�هود له�ا باحلياد‪ ،‬لالش�راف على اج�راء انتخابات ش�فافة ونزيه�ة بحضور‬ ‫مراقبني م�ن االمم املتحدة واالحتاد االوروبي‪ .‬وهذا يفتح الباب عمليا امام وجود‬ ‫فكري وسياسي لالخوان في املشهد‪ ،‬وان غاب التنظيم او احلزب‪.‬‬ ‫ام�ا من جهة االخ�وان فان اخلطوة االول�ى احلتمية هي التوقف ع�ن التظاهر‪،‬‬ ‫بالنظ�ر ال�ى انه لم يع�د ممكنا ان يكون س�لميا في الظروف احلالية‪ ،‬مع التمس�ك‬ ‫بحقهم السياس�ي واالنس�اني في االحتجاج بكافة الوسائل الس�لمية املمكنة‪ ،‬مع‬ ‫االعت�ذار عما وقع من اعضائها من اعمال عنف‪ ،‬وهو ما اقر به ضمنيا عندما صرح‬ ‫املتحدث الس�ابق باس�مها وب�رره بـ»غي�اب القي�ادة املركزية»‪ ،‬وكذلك اس�تنكار‬ ‫الهجمات االرهابية ضد افراد اجليش والشرطة‪.‬‬ ‫اما اخلط�وة الثانية فاالعتراف بصدق االرادة الثوري�ة ملاليني املصريني الذين‬ ‫خرج�وا في الثالثين من يونيو‪ ،‬مع امكانية اس�تمرار الرف�ض لتدخل اجليش في‬ ‫الثال�ث م�ن يولي�و‪ .‬وهذا ما فعل�ه الدكتور مرس�ي نفس�ه (كما ظهر من تس�جيل‬ ‫اجتماعه مع كاثرين اش�تون) عندما اقر بأن املاليني خرجوا ضده في الثالثني من‬ ‫يونيو‪ ،‬مع اصراره على ان ما حدث بعد ذلك هو انقالب عسكري‪.‬‬ ‫ويبدو ان بع�ض القيادات االخوانية متلك من الواقعي�ة والعقالنية ما يجعلها‬ ‫ت�درك ان�ه ال ميكن االس�تمرار الى م�ا النهاية في تعمي�ق الصراع‪ ،‬وهو م�ا بدا في‬ ‫موقفه�ا املعل�ن بالترحيب بأي وس�اطة وطنية‪ ،‬بل وتصريحات منس�وبة لها بان‬ ‫املظاهرات‪ ،‬لن تعيد اوضاع ما قبل الثالثني من يونيو‪.‬‬ ‫وف�ي املقابل ص�درت اش�ارات واضحة م�ن احلكومة‪ ،‬بل ومؤسس�ة الرئاس�ة‬ ‫نفسها تتحدث صراحة عن (شروط املصاحلة)‪ .‬وفي القاموس السياسي‪ ،‬ال ميكن‬ ‫ترجم�ة هذا اخلطاب اال باالس�تعداد الواضح من الطرفني للوصول الى تس�وية ال‬ ‫تخلو من تنازالت متبادلة‪.‬‬ ‫وتقتضي اي قراءة واقعية للمش�هد االقرار بان ترجمة خطاب ما يسمى باحلل‬ ‫السياس�ي ال�ى واق�ع ملموس تب�دو حاليا اق�رب الى املس�تحيل الس�باب عديدة‬ ‫ومعقدة‪ ،‬في ظل حالة من استش�راء العنف املادي واللفظي والهستيريا االعالمية‬ ‫املتبادلة‪ .‬البد اذن من اتخاذ العديد من االجراءات املتبادلة لتهيئة االجواء العادة‬ ‫احياء اخليار السياسي‪ ،‬من دون اي تهاون في دماء ضحايا العنف غير القانوني‪،‬‬ ‫مهما كانت انتماءاتهم السياسية‪ ،‬او تفريط في احترام القضاء‪ ،‬الذي طاملا اشادت‬ ‫باستقالله كافة االطراف في مراحل متباينة‪.‬‬ ‫وسيكون من الصعب‪ ،‬ان لم يكن من املستحيل‪ ،‬حتقيق هذه االجراءات في ظل‬ ‫تناف�س بعض االبواق االعالمية التي تصر على ان تتص�رف مثل الدبة التي تقتل‬ ‫صاحبها‪ ،‬وينطبق عليها املثل (ليس النائحة كالثكلى)‪.‬‬ ‫ان الذي�ن يس�يئون ال�ى الكرام�ة الوطني�ة املصري�ة‪ ،‬بدع�وى احلف�اظ عل�ى‬ ‫الدميقراطي�ة‪ ،‬ويعمل�ون عل�ى تأجيج الصراع ب�دس االهانات لش�عب حي عريق‬ ‫اجن�ز حت�والت تاريخي�ة ال ينكره�ا اال حاق�د‪ ،‬او االس�اءة ال�ى دول�ة حافظ�ت‬ ‫عل�ى متاس�كها ومؤسس�اتها حتت ظ�روف بالغة القس�وة‪ ،‬امنا يكش�فون جهلهم‬ ‫بخصوصية هذا البلد‪ ،‬وال يخدمون في احلقيقة اال مصاحلهم اخلاصة واجنداتهم‬ ‫الضيقة‪ ،‬وس�يجدون انفس�هم يوم�ا معزولني‪ ،‬عندم�ا تتبدل املواق�ف واملعطيات‬ ‫احلالية‪ ،‬وهي حتما ستفعل مهما بدا املشهد معقدا‪ ،‬الن هذه هي طبيعة الصراعات‬ ‫وس�نة احلياة‪ .‬كما ان الذين يتبنون اس�تراتيجية االس�تئصال في اجلانب االخر‬ ‫امنا يفتئتون على خريطة املستقبل نفسها‪ ،‬التي تنص صراحة (على عدم االقصاء‬ ‫السياس�ي الحد) وهو التزام قانوني قبل ان يكون سياسيا‪ .‬وليكن واضحا اننا ال‬ ‫نتحدث هنا عن مشروع مصاحلة هي غير واقعية وقد تكون غير ممكنة اصال‪ ،‬لكن‬ ‫عن تنظيم للصراع يوفر حدا ادنى من العقالنية واملصلحة الوطنية‪.‬‬ ‫واخي�را م�ن املطلوب ان يق�ف خصوم االخوان قب�ل انصارهم ض�د اي انتهاك‬ ‫حقوقي للمعتقلني من قيادات اجلماعة وكوادرها‪ ،‬وتوفير اعلى معايير العدالة في‬ ‫محاكماتهم‪ ،‬واحلفاظ بش�كل خاص على كرامة محمد مرس�ي‪ ،‬باعتبار انه رئيس‬ ‫مصر السابق ومازال بحكم القانون بريئا‪ ،‬طاملا لم تثبت ادانته‪ ،‬حيث ان التهاون‬ ‫او االزدواجي�ة في تطبيق معايير احلرية والعدالة وحقوق االنس�ان س�يعني من‬ ‫دون لب�س خيان�ة الهداف الث�ورة وتقويضا لالمل ف�ي امكانية صياغة مس�تقبل‬ ‫مختلف عن تراث القمع الذي ادى الى اندالعها اصال‪.‬‬

‫إسرائيل ما بني حديث السالم الوهمي وخطر الوجود االفتراضي‬ ‫س��ورية‪ ،‬أو س��يناء‪ ،‬أو إي��ران ومن اعتقد ه��ذا أو ذاك فقد‬ ‫جانبه الصواب‪.‬‬ ‫حقيق��ة األمر هو أن أولئك الكت��اب‪ ،‬وعلى الرغم من عدم‬ ‫ً‬ ‫رس��ميا باحلكوم��ة اإلس��رائيلية إال أنهم‬ ‫ارتب��اط معظمهم‬ ‫حمل��وا وجهة نظ��ر واحدة‪ ،‬تتس��ق م��ع الرؤية الرس��مية‬ ‫اإلس��رائيلية‪ ،‬وه��ي يهودي��ة دول��ة إس��رائيل‪ ،‬واخلط��ر‬ ‫الفلسطيني الداهم القادم من الداخل‪ .‬فخالل فترة وجيزة‪،‬‬ ‫عجت الصحف الغربية مبقاالت من هذا النوع‪ ،‬مش��يرة إلى‬ ‫ً‬ ‫وجوديا يس��تدعي التصدي له‪،‬‬ ‫أن إس��رائيل تواجه خطر ًا‬ ‫وبأسرع وقت ممكن‪ ،‬وذلك من خالل تثبيت وتأكيد يهودية‬ ‫دولة إسرائيل‪ ،‬وبدعم محبي «السالم» على حد قولهم‪.‬‬ ‫وبادئ ذي بدء‪ ،‬وجبت اإلش��ارة إلى أن إس��رائيل ومنذ‬ ‫تأسيس��ها عام ‪ 1948‬ال دس��تور لها حتى يومنا هذا‪ ،‬أما ما‬ ‫يحدد األهداف والقيم الوطنية فيها‪ ،‬فهو مجموعة من أحد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساسيا‪ ،‬ال يتضمن أي منها تعريف إسرائيل‬ ‫قانونا‬ ‫عش��ر‬ ‫«كدولة يهودية»‪ .‬ومن هذا املنطلق‪ ،‬كتب الهاف هاركوف‪،‬‬ ‫أن عدم وجود قوانني تدعم مكانة إس��رائيل كدولة يهودية‬ ‫يستدعي وقفة سريعة إلمتام مشاريع تضمن يهودية دولة‬ ‫إس��رائيل‪ ،‬ولكن��ه نبه‪ ،‬ف��ي ذات الوقت‪ ،‬ال��ى أن أي قانون‬ ‫أساسي يعلن إس��رائيل دولة «يهودية» دميقراطية سيمنع‬ ‫احملاكم م��ن اتخاذ أي��ة ق��رارات تضعف طبيعة إس��رائيل‬ ‫«اليهودي��ة» باس��م احلفاظ عل��ى الدميقراطي��ة‪ .‬وهو ذات‬ ‫املنط��ق الذي كتب في��ه ماي��كل أوبراين الذي ق��ال‪ ،‬انه إن‬ ‫اختارت إس��رائيل أن تك��ون دميقراطية‪ ،‬فس��تنتهي فكرة‬ ‫«يهودية» إسرائيل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستفيضا حول األخطار‬ ‫عرضا‬ ‫أوبراين الذي قدم بدوره‬ ‫الوجودية على إس��رائيل‪ ،‬قام بالتركيز على خطــــر ضياع‬ ‫القــــدس «من إس��رائيل»‪ ،‬وحذر من أن اخلطر الدميغرافي‬ ‫العرب��ي ال يقتص��ر على يهودية دولة إس��رائيل فحس��ب‪،‬‬

‫ليبيا عبر احل�دود الصحراوية‪ .‬بعيدا عن كل ذلك اس�تطاعت جلنة‬ ‫اخلمسني‪ ،‬بفضل الله تعالى وتوفيقه‪ ،‬أن تنجز حتى يوم كتابه هذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومناقشة وصياغة‬ ‫كتابة‬ ‫املقال في ‪ 2013/11/7‬أكثر من سبعني مادة‪،‬‬ ‫وتوافق�ا أو تصويتا في املرحلة ش�به النهائية‪ .‬وقد اس�تفادت جلنة‬ ‫اخلمسين من الدساتير الس�ابقة‪ ،‬ومن التعديالت واملقترحات التي‬ ‫قدمتها جلنة اخلبراء (العشرة) استفادة كبيرة‪.‬‬ ‫لس�ت أدري متى جن�د في مصر حكومة قوية‪ ،‬تدي�ر البلد بحكمة‬ ‫وق�وة وح�زم‪ ،‬وتس�تطيع أن جت�د حلوال جذري�ة للمش�كالت التي‬ ‫يواجهها املواطن كل يوم‪ ،‬س�واء في طريق�ه الى العمل أو في طريق‬ ‫عودته‪ .‬فش�لت احلكومات الس�ابقة منذ ثورة ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬وحتى‬ ‫اليوم‪ ،‬وظن اجلميع أن األزمات س�تنتهي مع اختيار حكومة جديدة‬ ‫بعد عزل الرئيس مرس�ي‪ ،‬ولكن ذلك لم يح�دث على الوجه الكامل‪،‬‬ ‫فال تزال التحديات كثيرة‪ ،‬بل إنها تزداد حدة وخطورة‪.‬‬ ‫هناك أمارات حتس�ن قليل�ة‪ ،‬وجدت إحداهما ف�ي طريق القاهرة‬ ‫االس�ماعيلية الصح�راوي‪ ،‬ال�ذي يش�جع على الس�فر في�ه بعد أن‬ ‫اس�تطاعت القوات املسلحة أن تعيد إصالحه ليس�ع سيارات اكثر‪،‬‬ ‫وأصب�ح الس�ير فيه ممتع�ا في الس�فر‪ ،‬خصوص�ا في اجل�زء الذي‬ ‫مت إصالح�ه‪ ،‬مم�ا يذكرن�ا بالطرق الس�ريعة ف�ي أوروب�ا وأمريكا‪.‬‬ ‫وتس�اءلت عندم�ا ش�اهدت ذل�ك‪ ،‬إذا كنا نس�تطيع وه�ذا النموذج‬ ‫واضح‪ ،‬فلماذا ال نواصل التقدم والتحسن في جميع اجملاالت؟ وهنا‬ ‫يصطدم املس�ؤولون بالقدرة على االنفاق وضعف اخملصصات‪ ،‬وال‬ ‫أدري إذا كان ه�ذا هو الس�بب احلقيق�ي‪ ،‬أم أن هناك أس�بابا أخرى‬ ‫تتعل�ق بالرغب�ة أو الق�درة عل�ى االج�ادة والتف�وق أو االحس�اس‬ ‫باملواطن املطحون؟‬

‫بل على اس��تمرارها بش��كل عام‪ .‬ورغــم م��رور ما يزيد عن‬ ‫الثالث��ة أعوام على مقال أوبراي��ن‪ ،‬إأل أن الكثير من الكتاب‬ ‫اإلسرائيليني ما زالوا يستشهدون به‪.‬‬ ‫أم��ا أكثر ما لفت نظ��ري في مقال أوبراي��ن فهو الطريقة‬ ‫الت��ي ابتدعها ليروج للقارئ الغربي فكرة اخلطر الوجودي‬ ‫على إسرائيل‪ .‬فعلى سبيل املثال‪ ،‬عندما حتدث عن القدس‪،‬‬ ‫وفي محاولته إليقاع القارئ في ش��ركه‪ ،‬ذكر أن القدس لم‬ ‫تعد ذات أغلبية «صهيونية»‪ ،‬ولم يستخدم كلمة «يهودية»‪،‬‬ ‫فاألرق��ام التي قدمها تفند بحد ذاتها ه��ذه الرواية‪ .‬فيقول‬ ‫أوبراين ان تعداد سكان القدس ‪ 800‬ألف نسمة‪ ،‬منهم فقط‬ ‫‪ 328‬أل��ف يهودي‪ ،‬وصن��ف الهاريدمي اليه��ود (وتعدادهم‬ ‫‪ 200‬أل��ف) م��ع تصني��ف الع��رب (وتعداده��م ‪ 272‬ألفا)‪.‬‬ ‫بطبيع��ة احلال إنه لو قام بجمع أعداد اليهود مقابل العرب‬ ‫(الذين رفض أن يصنفهم كمسلمني ومسيحيني) ألصبحت‬ ‫ً‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫معادلته معكوسة‬ ‫وفي حديثه عن اخلطر الدميغرافي للعرب‪ ،‬فقد استخدم‬ ‫إحص��اءات النمو ف��ي قطاع غ��زة والضفة الغربي��ة‪ ،‬ليثير‬ ‫مش��اعر التعاطف مع أقلية أظهرها وكـأنها آخذة بالزوال‪،‬‬ ‫حيث أش��ار وبصراحة ال��ى أن أي تفكير بحل دولة واحدة‬ ‫ثنائية القومية يعني إنهاء املشروع الصهيوني‪.‬‬ ‫ألون بن مائير‪ ،‬وهو إسرائيلي أمريكي‪ ،‬يخاطب اجلمهور‬ ‫األمريكي بصفته أمريكيا وليس إسرائيليا‪ ،‬يقول ان اخلطر‬ ‫احلقيق��ي الذي يواجه إس��رائيل ه��و اخلط��ر الدميغرافي‬ ‫ً‬ ‫(مدعم��ا حجت��ه بإحصاءات مقارن��ة للنمو الس��كاني بني‬ ‫الفلس��طينيني واإلس��رائيليني) وزوال يهودي��ة الدول��ة‪.‬‬ ‫انتقد ب��ن مائير نتنياهو الس��تمرار مطالبته للفلس��طينيني‬ ‫باالعتراف بيهودية دولة إسرائيل‪ ،‬حيث رأى أن املطالبات‬ ‫ً‬ ‫ش��يئا‪ ،‬مذك��ر ًا القارئ‬ ‫م��ن دون فعل عل��ى األرض ال يعني‬ ‫الغربي مبعان��اة اليهود وضرورة احلف��اظ على وطن لهم‪،‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫وحدهم دون غيرهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا ان «إس��رائيل ال‬ ‫وزير مالية نتنياهو يائير لبيد قال‬ ‫ُ‬ ‫مضيفا‪« ،‬قمنا‬ ‫حتتاج العـــتراف فلس��طيني بيهوديته��ا»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نح��ن اليهود باالعتراف بأنفس��نا‪ ،‬وال نحت��اج اعترافا من‬ ‫اآلخر»‪.‬‬ ‫ق��دم جمي��ع أولئك الكت��اب خططا وطرقا لتدعيم س��بل‬ ‫احملافظ��ة عل��ى يهودي��ة دول��ة إس��رائيل‪ ،‬تراوح��ت ب�ين‬ ‫اس��تحداث القوانني التي ترس��خ يهودية دولة إس��رائيل‪،‬‬ ‫وحق��وق اليه��ود‪ ،‬والتأكيد عل��ى اللغة اليهودي��ة وجتاوز‬ ‫أية لغ��ة ثانية‪ ،‬وتش��جيع الهجرة اليهودية إلى إس��رائيل‪،‬‬ ‫ومحاول��ة من��ع اليهود من الهج��رة من إس��رائيل‪ ،‬وتدعيم‬ ‫الوج��ود اليهودي وتش��جيع االس��تــــثمارات ف��ي مدينة‬ ‫الق��دس لتصب��ح مرك��ز ج��ذب لليه��ود م��ن كاف��ة أرجاء‬ ‫إسرائيل‪.‬‬ ‫وبنظ��رة حتليلي��ة س��ريعة جلميع ما س��بق‪ ،‬يب��دو كأن‬ ‫الكتاب اإلس��رائيليني يعدون الش��ارع الغربي ملا هو قادم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ ،‬ه��ذه املقاالت ل��ن تخرج عن إطار تبري��ر مقنع لتصلب‬ ‫املوقف اإلس��رائيلي حيال أي إجراء يتعلق بيهودية الدولة‬ ‫أو القدس‪ .‬وإن فش��لت املفاوضات بس��بب ه��ذه املواقف‬ ‫ً‬ ‫محتج��ا على هذه‬ ‫املتعنت��ة‪ ،‬إن ج��اء اجلانب الفلس��طيني‬ ‫املواقف‪ ،‬فلن يجد ً‬ ‫آذانا صاغية‪ ،‬بعد أن مس��ها س��حر اآللة‬ ‫ً‬ ‫اإلعالمية اإلس��رائيلية‪ .‬ثانيا‪ ،‬قد تكون هذه املقاالت مقدمة‬ ‫إلجراءات وقوانني إسرائيلية من أجل احلفاظ على يهودية‬ ‫الدولة‪ .‬وألن الرأي الع��ام الغربي قد يجد في هذه القوانني‬ ‫ً‬ ‫ش��يئا من العنصرية‪ ،‬وجب إعداد الشارع الغربي وتسهيل‬ ‫قبوله بهذا األمر‪.‬‬ ‫ومن هن��ا أرى في االحتمال الثاني أمر ًا يس��تدعي وقفة‬ ‫حقيقية‪ ،‬خاصة أن مؤشرات بدت تلوح في األفق تدعم هذا‬ ‫الرأي‪ ،‬كان آخرها إصدار نتنياهو تعليماته ببناء جدار في‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ كاتب وباحث مصري مستقل‬

‫غور األردن‪ ،‬وما تس��رب عن تصميم إس��رائيل على اعتبار‬ ‫اجل��دار الفاصل حدود دولة إس��رائيل‪ ،‬مع ضم عدد جديد‬ ‫من املستوطنات‪ .‬إن جميع هذه اإلجراءات تصب في زاوية‬ ‫واحدة وهي محاولة احملافظة على يهودية دولة إسرائيل‪،‬‬ ‫داخل إطار وحدود معلومة‪ ،‬ولن تكتمل هذه العملية إال من‬ ‫خ�لال العمل على إجراءات الحقة من ش��أنها احلفاظ على‬ ‫نقاء يهودية دولة إسرائيل‪.‬‬ ‫في حديث س��ابق لنتنياهو ق��ال ان «اخلطر الدميغرافي‬ ‫ال��ذي تواجه��ه إس��رائيل يكــــم��ن ف��ي املواطنــــ�ين‬ ‫اإلس��رائيليني العرب‪ ،‬فإن وصل تعداده��م إلى ‪٪45 - 35‬‬ ‫م��ن إجمالي تعداد الس��كان‪ ،‬لن تكون هن��اك دولة يهودية‬ ‫بعد اآلن»‪.‬‬ ‫تصري��ح نتنياهو هذا يعني أن اخلطوة التالية هي العمل‬ ‫على تقليل الوجود العربي (الفلس��طيني) داخل إسرائيل‪،‬‬ ‫بتشجيع العنف ضد املواطنني العرب‪ ،‬أو من خالل سياسة‬ ‫تضم��ن نق��اء الدول��ة ه��ذه‪ ،‬بترحي��ل أكبر ع��دد ممكن من‬ ‫السكان غير اليهود في خطة عرفت بالترانسفير‪.‬‬ ‫في اخلتام‪ ،‬ال يس��عنا س��وى اإلش��ارة إلى أهمية تدعيم‬ ‫الوج��ود الفلس��طيني العرب��ي ف��ي القدس وف��ي أي بقعة‬ ‫على األرض‪ ،‬وس��بل تدعيم الوجود هذا عديدة تنتظر إرادة‬ ‫وقرارا عربيا حقيقي��ا‪ ،‬يعكس ما اتفق عليه في قمم جامعة‬ ‫الدول العربية ومنظمة املؤمتر اإلسالمي‪ .‬أما في ما يخص‬ ‫الشرط اإلس��رائيلي بضرورة اعتراف اجلانب الفلسطيني‬ ‫بيهودية دولته‪ ،‬فهو ش��رط ال يس��تند ال��ى منطق‪ ،‬خاصة‬ ‫أن إس��رائيل نفس��ها‪ ،‬وف��ي قوانينها األساس��ية ال تعرف‬ ‫إس��رائيل كـ»دولة يهودي��ة»‪ ،‬إضافة إل��ى أن جميع الدول‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫التي اعترفت بإس��رائيل (وهي ‪ 160‬دولة) لم تعترف‬ ‫بيهوديته��ا‪ ،‬ناهيك ع��ن انتقاداتها املس��تمرة لدول تعرف‬ ‫هويتها باإلس�لامية مثل أفغانس��تان وباكس��تان وإيران‬ ‫وموريتانيا‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫مدرسة ‪ 7‬نوفمبر‪:‬‬ ‫األساتذة أم التالميذ؟‬

‫الصفقة االيرانية الكبرى مع الغرب تقترب؟‬

‫■ املب��ارزة الكبرى الت��ي خاضتها اي��ران في العص��ر احلديث مع‬ ‫الغرب الس��تعادة امجاده��ا االمبراطورية القدمي��ة اصطدمت بوقائع‬ ‫مختلفة عن تلك التي في أطوار صعودها وهبوطها السابقة‪.‬‬ ‫رفع��ت الث��ورة االيرانية ع��ام ‪ 1979‬طموح��ات االيراني�ين لتصدير‬ ‫رس��التهم الثورية للعال��م‪ ،‬وهو األمر الذي واجه��ه طموح معاكس من‬ ‫جاره��ا العراق ال��ذي كان يحمل راية البعث وأح�لام القوميني العرب‬ ‫ببن��اء دولة عربية موحدة قوية‪ ،‬ومن وراء صراع االجتاهني اخملتلفني‬ ‫ً‬ ‫ايديولوجيا تالعبت القوى اإلقليمية والعاملية بدماء وثروات البلدين‪،‬‬ ‫وفتح��ت الطريق عل��ى كارثة كبيرة لهما وكوارث أخ��رى كبيرة قادمة‬ ‫لشعوب املنطقة‪.‬‬ ‫غي��ر ان اندفاعة النم��ر األمريك��ي اجلريح نحو آس��يا بعد هجمات‬ ‫نيوي��ورك حتولت مع اجتياح افغانس��تان والع��راق الى فرصة ذهبية‬ ‫لاليرانيني كي يصرفوا خس��ائر االجتاهات االسالمية في افغانستان‬ ‫والقومي��ة العربية في العراق (والتي متّ ��ت ترجمتها بامليزان الطائفي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أرباحا له��م بحيث متكنوا فجأة من س��لب‬ ‫ضرب��ا للعصبية الس��نّ ية)‬ ‫التمثي��ل الرمزي لإلس�لام املكافح ضد االمبريالي��ة والصهيونية‪ ،‬من‬ ‫االجتاهات اليس��ارية والقومية واالس�لامية العربية‪ ،‬واحتكروه لهم‬ ‫مكرس�ين ذلك على ش��كل مصالح فعلية في جغرافيا اقليمية واسعة‬ ‫ّ‬ ‫مفتوحة لهم والتباعهم وحللفائهم في العراق وسورية ولبنان‪.‬‬ ‫انعك��س مي��زان القوى اجلديد ذل��ك نزعة هجومية لتوس��يع بيكار‬ ‫النفوذ املتعاظم اليران من افغانس��تان حتى شمال افريقيا‪ ،‬بالتوازي‬ ‫مع تقدمها املستمر في مشروعها النووي‪ ،‬مما أدى الى حالة جغرافية‬ ‫ سياس��ية فري��دة أصبح فيها إحلاح اخلطر اإلس��رائيلي على بعض‬‫ال��دول العربي��ة أقل مركزي��ة من إحلاح خط��ر «اجل��ار» االيراني (مع‬ ‫ً‬ ‫أحيانا بوجود مؤامرة مزدوجة ضد العرب)‪.‬‬ ‫إحساس بارانويا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مع انقض��اء ‪ً 34‬‬ ‫وحروبا‬ ‫حرب��ا طاحنة‬ ‫عاما على ثورتها وخوضها‬ ‫صغي��رة عديدة بالوكال��ة في الع��راق ولبنان وفلس��طني ومحاولتها‬ ‫اجلس��ورة النتاج قنبلة نووية‪ ،‬ومعاناتها حتت وطأة هذا الدور الكبير‬ ‫الذي ّ‬ ‫ش��قته لنفس��ها‪ ،‬اضاف��ة الى العقوب��ات االقتصادية الش��ديدة‬ ‫■ أن�ا واحد من بني كثيري�ن يعتقدون في قدرة مصر‬ ‫على كس�ر احتكار السلاح وتصنيعه من جديد‪ ،‬وأقول‬ ‫عليها استئنافه وليس البدء في نشاط جربته ومارسته‬ ‫بكفاءة عالية في الس�ابق وما زالت تصنع بعضه بقيود‬ ‫أكث�ر وظ�روف أصعب‪ .‬تس�ببت فيها التبعي�ة والهيمنة‬ ‫الغربي�ة على صناعة تظ�ل محكوم�ة مبصاحلها وبأمن‬ ‫الدول�ة الصهيوني�ة‪ ،‬ومع احلف�اظ على مص�ادر الطاقة‬ ‫والغاز والسيطرة عليها‪.‬‬ ‫وال ميكن فصل املوقف األمريكي من تقليص املساعدة‬ ‫العس�كرية عن رفض واش�نطن لثورة ‪ 30‬يونيو‪ ،‬وعدم‬ ‫قبوله�ا بتأيي�د املاليني له�ا‪ ،‬وكانت الس�فيرة األمريكية‬ ‫السابقة «آن باترس�ون» قد وفرت الفرص واإلمكانيات‬ ‫املعجل�ة بتفكي�ك اجملتم�ع والدول�ة املصري�ة‪ ،‬ورك�زت‬ ‫اهتمامه�ا على جماعات وطوائف وأتباع مذاهب وقبائل‬ ‫وش�جعتهم عل�ى التحول إلى ب�ؤر إنفصالي�ة وكيانات‬ ‫انعزالي�ة متناحرة؛ سلاحها العنف وامل�ال والتضليل‪،‬‬ ‫ول�م يتح لها الثوار فرصة اس�تكمال ذلك اخملطط‪ ،‬وكان‬ ‫دوره�ا أح�د أهم أس�باب خ�روج املاليني إلى الش�وارع‬ ‫للم�رة الثاني�ة‪ ،‬وما زال�ت توابع هذا اخلروج مس�تمرة‬ ‫حتى اآلن‪.‬‬ ‫قص�ة السلاح في مص�ر؛ ليس�ت بنت اللحظ�ة‪ ،‬وإن‬ ‫أضف�ت ه�ذه اللحظ�ة عليها جوا م�ن االهتم�ام والقلق‪.‬‬ ‫وف�ي محاولتن�ا الرد عل�ى الس�ؤال املعلق ع�ن إمكانية‬ ‫كس�ر احتكار السالح وتصنيعه علينا اإلمساك مبفاتيح‬ ‫القصة وكشف ما يحيط بها من التباس وغموض‪.‬‬ ‫كن�ا قد وصلن�ا في مقاالتنا الس�ابقة إل�ى أن العقيدة‬ ‫العس�كرية تغيرت وحملت مضمونا وطنيا بسبب كسر‬ ‫احتكار السالح في خمسينات وستينات القرن املاضي‪،‬‬ ‫وجتسدت «العقيدة القتالية العربية» على أعلى مراتبها‬ ‫ف�ي ‪ ،1973‬بتفاصيلها التي أش�رنا إليها‪ ،‬ومن فاتته ذلك‬ ‫ميكنه الرجوع إليها‪ .‬ومنذ عودة احتكار السالح رجعت‬ ‫العقي�دة العس�كرية املصري�ة إل�ى م�ا يش�به م�ا كان�ت‬ ‫علي�ه إبان االحتلال‪ ،‬وتوافق�ت العقيدت�ان؛ األمريكية‬ ‫(الغربي�ة) واملصري�ة (االنعزالي�ة)‪ ،‬وبدأ ذل�ك بإعالن‬ ‫الس�ادات أن ح�رب ‪ 1973‬آخر احلروب‪ ،‬ول�و ادعى أنها‬ ‫آخر احل�روب العربية الصهيوني�ة أو مبعنى أصح آخر‬ ‫حروب التحرير واالستقالل لكان كالمه مقبوال‪ .‬وعبرت‬ ‫العودة عن نفسها في انتظام مناورات «النجم الساطع»‪،‬‬ ‫وفي اجملهود العسكري األمريكي املصري املشترك‪.‬‬

‫ضده��ا‪ ،‬بدأت النخبة االيرانية مراجعة حس��اباتها كما فعل اخلميني‬ ‫لتجرع «سم» السالم‪.‬‬ ‫مرة حني اضطر ّ‬ ‫ّ‬ ‫تتالقى ه��ذه الوضعية االيرانية مع التوجه االمريكي اجلديد الدارة‬ ‫الهجوم��ي بدبلوماس��يات تختلف‬ ‫اوبام��ا الت��ي تعاكس إرث ب��وش‬ ‫ّ‬ ‫بالش��كل وتلتق��ي باملضم��ون‪ ،‬فهي ال تنش��ر اجليوش بل تس��تنزف‬ ‫هجومي��ة اعدائها بدل اس��تنزاف مواردها اخلاص��ة‪ ،‬فيما تهاجم من‬ ‫ّ‬ ‫تنتقيهم بطائ��رات دون طيار‪ ،‬وأثناء كل ذلك تتجس��س على حلفائها‬ ‫وعلى العالم!‬ ‫محادث��ات جنيف احلالية بني وزراء خارجية غربيني وممثلي ايران‬ ‫الدبلوماسيني‪ ،‬وان كانت متركزة على املشروع النووي‪ ،‬فانها مقدّ مة‬ ‫عملية ملعاجلة باقي أوراق «االمبراطورية» االيرانية اجلديدة املوضوعة‬ ‫تهم‬ ‫على الطاولة في العراق وس��ورية ولبنان وفلس��طني وغيرها‪ ،‬وال ّ‬ ‫كثير ًا التناقضات التي نس��معها بني تصريحات االيرانيني وحلفائهم‬ ‫ف��ي املنطقة‪ ،‬مثل تصريح وزير خارجي��ة ايران محمد جواد ظريف عن‬ ‫اس��تعداد طهران لـ»مطالبة القوى االجنبية باالنسحاب من سورية»‪،‬‬ ‫وال��ذي رد علي��ه أحد نواب ح��زب الله ف��ي لبنان بالقول ب��أن «النأي‬ ‫بالنفس انحياز الى معسكر الباطل»‪.‬‬ ‫الغ��اء وزي��ر خارجية اي��ران زيارت��ه ال��ى ايطاليا بس��بب «التقدم»‬ ‫احلاص��ل في املفاوضات وكذلك توجه كيري ووزيري خارجية املانيا‬ ‫وبريطانيا لترؤس وفود بالدهم ّ‬ ‫يدل على االقتراب من صفقة ال ميكن‬ ‫أن تكون‪ ،‬باحملصلة النهائية‪ ،‬إال على حس��اب كل املش��روع االيراني‪،‬‬ ‫وليس النووي منه فحسب‪.‬‬ ‫لكسب أكثر ما ميكن كسبه خالل املفاوضات الطويلة اجلارية والتي‬ ‫يش��كل ما يحصل في جنيف بداية لها‪ ،‬ستحاول ايران وحلفاؤها في‬ ‫املنطقة القيام مببادرات عس��كرية هجومية‪ ،‬وستدفع شعوب املنطقة‪،‬‬ ‫وخصوصا الش��عب الس��وري‪ ،‬ثم��ن ذلك لألس��ف‪ ،‬لك��ن كل ذلك لن‬ ‫يكون قادرا على اخفاء أن البيكار الواس��ع الذي انفتح اليران ليتس��ع‬ ‫المبراطورية سيضيق من اآلن فصاعد ًا الى ان يعود الى حدود الدولة‬ ‫‪ -‬األمة‪ ،‬ورمبا الى اصغر من حدودها على املدى الطويل‪.‬‬

‫ً‬ ‫تقريب��ا‪ ،‬يق��ف الع��رب حتى اآلن‬ ‫■ عل��ى عك��س كل أمم األرض‬ ‫منفردي��ن في أن لي��س لديهم رأي عام أو مجتم��ع مدني‪ ،‬فقلما ترى‬ ‫أو تسمع وسائل اإلعالم العربية أو الغربية تتحدث عن الرأي العام‬ ‫العرب��ي‪ .‬لكن عبقرية إعالمنا قد تفتقت عن اس��تنباط مصطلح فريد‬ ‫لوص��ف املوقف العام وهو مصطلح «الش��ارع العربي»‪ ،‬وهو تعبير‬ ‫ً‬ ‫حك��را على‬ ‫غائ��م عائم فضف��اض غير قاب��ل للتعري��ف‪ ،‬وقد يكون‬ ‫العرب‪ ،‬دون غيرهم من دول العالم‪.‬‬ ‫هل س��معتم اإلعالم األمريكي يتحدث عن الشارع األمريكي مثال؟‬ ‫ه��ل هناك ش��ارع بريطاني أو فرنس��ي أو أملاني أو حت��ى أفريقي؟‬ ‫بالطب��ع ال‪ ،‬بل لديهم رأي عام أو اجتاهات معينة‪ ،‬ناهيك عن اجملتمع‬ ‫املدني الفاعل واملنظم الذي يش��كل قوة موازي��ة لقوة الدولة‪ ،‬فكلمة‬ ‫ش��ارع في الغرب تعني الش��ارع ال أكثر وال أقل‪ ،‬أما عندنا فالشارع‬ ‫هو بقدرة قادر عموم الناس كتلة واحدة‪.‬‬ ‫ال أدري مل��اذا يقب��ل املواط��ن العرب��ي أن يربطوه بالش��ارع‪ ،‬رمبا‬ ‫تقصدوا ذلك‪ ،‬فالش��ارع هو امل��كان الذي يلجأ إليه اإلنس��ان عندما‬ ‫يفق��د منزله لس��بب أو آلخر‪ ،‬وهو بالتالي املالذ األمثل للمتس��كعني‬ ‫واملش��ردين العاطلني الباطلني‪ ،‬أو رمب��ا أرادوا أن ميعنوا في احلط‬ ‫م��ن قيمة اإلنس��ان العربي فأقاموا تلك العالقة بينه وبني الش��ارع‪،‬‬ ‫ناهيك عن أن كلمة الش��ارع في اللغة العربية قد تبدو كلمة رديئة‪ .‬أال‬ ‫يصفون البذيئني والس��اقطني واملارقني في لغتنا بأوالد الش��وارع؟‬ ‫تل��ك كان��ت وما زال��ت نظ��رة األنظمة العربي��ة احلاكمة للش��عوب!‬ ‫فاملعاملة التي تتلقاها الشعوب العربية توحي بأنها في منزلة أبناء‬ ‫الشوارع بالنسبة للحكومات‪.‬‬ ‫وال تختلف نظرة اإلعالم الغربي ملا ُيس��مى بالش��ارع العربي عن‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫محمد عبد احلكم دياب٭‬ ‫الخت�راق خطوط القت�ال املصري�ة حتى حدث�ت «ثغرة‬ ‫الدفرس�وار»‪ ،‬وتوال�ت التن�ازالت ف�ي مباحث�ات ف�ض‬ ‫االش�تباك األول‪ ،‬ومفاوضات الكيل�و ‪ ،101‬حتى مبادرة‬ ‫السادات للذهاب للقدس احملتلة في مثل هذا الشهر سنة‬ ‫‪ ،1977‬وتوقي�ع اتفاقية «كامب ديفي�د» ‪ ،1978‬ومعاهدة‬ ‫«السلام» ‪ .1979‬وبذل�ك قض�ي عل�ى العقي�دة القتالية‬ ‫العربي�ة ُ‬ ‫وأغلق الباب أمام ح�ل عربي عادل؛ بدعوى أن‬ ‫‪ ٪99‬من أوراقه بيد واش�نطن‪ ،‬وبذلك احتل الس�ادات‬ ‫ف�ي التاري�خ مكانة مؤس�س حقب�ة االنحط�اط العربي‬ ‫املستمرة حتى اليوم‪ ،‬رغم ما كان ميكن أن يجنيه بفضل‬ ‫ق�رار احلرب الذي اتخذه مرغما‪ ،‬وكان في صاحله‪ ،‬لكن‬ ‫«الطبع يغلب التطبع»‪.‬‬ ‫وب�دأت احللول املنفردة‪ ،‬وبردت اجلبهات الس�اخنة‬ ‫واش�تعلت اجلبه�ات الداخلي�ة ف�ي فلس�طني ولبن�ان‬ ‫والع�راق‪ ،‬ومؤخ�را تون�س وليبي�ا وس�وريا ومص�ر‪،‬‬ ‫وحتول�ت ح�روب التحري�ر واالس�تقالل العربي�ة ال�ى‬ ‫مع�ارك عربية عربي�ة وداخلية أهلية ال تس�تثني أحدا؛‬ ‫تتغ�ذى عل�ى الفتن والصراع�ات الطائفي�ة واملذهبي�ة‬ ‫واالنفصالية واملناطقية لرسم خرائط جديدة جتعل من‬ ‫الوطن العربي أثرا بعد عني‪.‬‬ ‫وحت�ت إدارة الس�ادات وم�ن بع�ده مب�ارك دُ فع�ت‬ ‫القوات املسلحة لدخول حروب تخدم املصالح األمريكية‬ ‫والدولة الصهيونية‪ ،‬فضال عن التعاون األمني‪ ،‬الذي ال‬ ‫يعلن عنه‪ ،‬ووصل إلى مس�تويات غير مس�بوقة؛ اعتاد‬ ‫فيها ضباط صهاينة لقاء ضباط مصريني في اجتماعات‬ ‫منظمة‪ ،‬زادت وتيرتها على ضوء ما يجري في سيناء‪.‬‬ ‫ونت�ج عن ذلك نقل قوات مصرية إلى ش�رق س�يناء‪،‬‬ ‫مبس�اعدة «القوة املتعددة اجلنس�يات»؛ املكونة أساسا‬ ‫من قوات أمريكية تراقب تنفيذ اتفاقية «السالم»‪ .‬وتقدر‬ ‫القوات ما يعادل لواءي�ن ميكانيكيني في املنطقتني «ب»‬ ‫و»ج» معهما دبابات وطائرات أباتش�ي‪ .‬وتتصدى هذه‬ ‫الق�وات للمجموعات «اجلهادي�ة» وتنظي�م «القاعدة»‪،‬‬

‫ومتنع التسلل والتهريب من سيناء إلى غزة وبالعكس‪،‬‬ ‫وأغلق�ت ‪ 800‬نف�ق تقريبا بني س�يناء والقط�اع‪ ،‬وتقيم‬ ‫حرم�ا حدودي�ا عرض�ه ‪ 500‬مت�ر بط�ول أربع�ة عش�ر‬ ‫كيلومت�را‪ ،‬وف�ي ه�ذه املرحل�ة أوكل مل�ف العالق�ة م�ع‬ ‫س�لطات احلدود الصهيوني�ة إلى «اخملاب�رات العامة»‪،‬‬ ‫تسندها القوات املسلحة‪ .‬وتقلص دور وزارة اخلارجية‬ ‫في متابعة ملف شائك ومعقد!!‪.‬‬ ‫ويبق�ى املوق�ف الفلس�طيني وق�د انزل�ق إل�ى م�زاد‬ ‫التن�ازالت‪ ،‬وألق�ى قط�اع عري�ض م�ن نخب�ه بنفس�ه‬ ‫ف�ي أت�ون الفتن والصراع�ات‪ ،‬املذهبي�ة والطائفي�ة‬ ‫واالنفصالية‪ ،‬ومنهم من أعطى ذلك أولوية على التحرير‬ ‫والعودة واسترداد األرض املغتصبة‪ ،‬واقترب بذلك من‬ ‫دوائ�ر الس�ادات وخ�داع «أصدقائه» كيس�نجر وكارتر‬ ‫وبيغ�ن‪ ،‬وقب�ل بضغ�وط مب�ارك «الكنز االس�تراتيجي‬ ‫للصهيونية»‪ ،‬واس�تمرت منظمة التحرير الفلس�طينية‬ ‫ف�ي تفاوض عبثي حقق أكبر قدر من التنازالت‪ ،‬وآخرها‬ ‫م�ا يثار حول التنازل عن حق الع�ودة‪ ،‬الذي لم يتصور‬ ‫أحد أنه قابل للتفريط مهما كان الظرف وتعقيداته‪.‬‬ ‫باندث�ار «العقي�دة القتالي�ة العربية» تخل�ى النظام‬ ‫الرس�مي العرب�ي عن ثواب�ت وطني�ة وقومي�ة ودينية‬ ‫حكمت قضية العرب األولى‪ ،‬وهي قضية فلسطني‪..‬‬ ‫ول�م تك�ن التح�ركات الت�ي ش�هدتها املنطق�ة خلال‬ ‫األس�ابيع األخي�رة خارج ذلك الس�ياق؛ ج�اءت نتيجة‬ ‫امتعاض مصر من املوقف األمريكي بتخفيض املس�اعدة‬ ‫العس�كرية‪ ،‬وتلويحه�ا بإمكانية كس�ر احتكار السلاح‬ ‫م�رة أخرى‪ ،‬والحت نيتها في تنويع مصادره‪ ،‬وزاد عدد‬ ‫الوفود الروسية إلى القاهرة‪ ،‬وتوالى وصول مسؤولني‬ ‫مصريني إلى موس�كو؛ طلبا لعودة التعاون في مجاالت‬ ‫االقتصاد والتصنيع والطاقة النووية والزراعة‪.‬‬ ‫وكان لهذه التحركات عالقة مبس�تقبل «السالم» بني‬ ‫القاه�رة وت�ل أبي�ب‪ ،‬والت�ي قال فيه�ا «إه�ود يعاري»؛‬ ‫زمي�ل متعاون م�ع معهد واش�نطن‪ ،‬وخبير في ش�ؤون‬ ‫الش�رق األوس�ط‪ ،‬ويعمل في القناة الثانية للتليفزيون‬ ‫الصهيوني (‪)2013 /10 /2‬؛ قال إن قوانني اللعبة تغيرت‬ ‫وملدى زمن�ي طويل في املنطقة‪ ،‬في أعقاب عزل مرس�ي‪،‬‬ ‫ويرى أن احلكومتني الصهيونية واملصرية لهما تفس�ير‬

‫هل سنبقى أوالد شوارع؟‬ ‫االنتخابي��ة احلقيقة ما زالت ً‬ ‫نظ��رة الق��ادة العرب ل��ه‪ ،‬فمصطلح الش��ارع‬ ‫حلما بعيد املنال‬ ‫د‪ .‬فيصل القاسم٭‬ ‫العرب��ي مصطل��ح مه�ين ح�ين تس��تخدمه‬ ‫حتى بعد الربيع العرب��ي‪ .‬وحتى لو حصلت‪،‬‬ ‫وس��ائل اإلعالم الغربية ألن��ه يختصر الرأي‬ ‫فما اس��هل االنقالب عليه��ا بخفة عجيبة‪ ،‬ألن‬ ‫الع��ام العربي بتعبي��ر ُيراد به التش��ديد على‬ ‫الشعوب حتى اآلن ما زالت غير مدركة ألهمية‬ ‫غوغائي��ة العقل العرب��ي وجنونه‪ ،‬كما يرى البعض‪ .‬فالش��ارع‪ ،‬كما صوتها وضرورة الدفاع عنه بالنواجذ‪.‬‬ ‫أسلفت‪ ،‬مرتع الرعاع والغوغاء‪ .‬وللسخرية‪ ،‬أنني وجدت في معجم‬ ‫رمب��ا لهذا الس��بب تتجنب وس��ائل اإلعالم العربي��ة احلديث عن‬ ‫ً‬ ‫«كولينز» اإلنكليزي‬ ‫مصطلحا يربط بني اإلنس��ان العربي والشارع ال��رأي الع��ام العربي‪ ،‬ألنه ال وجود له في واقع األمر‪ ،‬فهي وس��ائل‬ ‫بطريق��ة مهين��ة‪ ،‬واملصطلح ه��و ‪ ،street Arab‬أي الطفل املش��رد أمين��ة على األقل في ه��ذا الصدد‪ ،‬فمتى كان للمواط��ن العربي رأي‬ ‫الذي تضطره الظروف للخروج إلى الش��وارع ليعيش على التس��ول أصال حتى في أبس��ط مناحي حياته‪ ،‬فهو كما ه��و معلوم للجميع‪،‬‬ ‫والسرقة‪.‬‬ ‫من��زوع اإلرادة‪ .‬وحتى ل��و كان عنده رأي فال أحد يأخ��ذ به هذا إذا‬ ‫ً‬ ‫إذا فإن رأي اإلنس��ان العربي في معظ��م البلدان العربية كان وما س��محوا ل��ه أصال بالتعبي��ر عن رأي��ه‪ ،‬فالتعبير عن ال��رأي في بالد‬ ‫ً‬ ‫ي��زال ليس ذا أهمية أبدا كي يؤخذ باحلس��بان‪ ،‬فهو ليس مش��اركا الع��رب كما ش��اهدنا قد ي��ؤدي أحيانا إل��ى العالم اآلخ��ر‪ .‬ال عجب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أب��دا ال من بعي��د وال من قريب ف��ي العملية السياس��ية كي يكون له‬ ‫إذا أال يك��ون لدينا ثقافة االس��تطالعات امليدانية‪ .‬وهذا ناجت عن أنه‬ ‫وزن أو رأي‪ ،‬فكي��ف يك��ون له وجهة نظر في أم��ر معني وهو منبوذ ليس لدينا ثقافة الدميوقراطية‪ ،‬فسبر اآلراء ومعرفة االجتاهات من‬ ‫ومع��زول ويعي��ش غربة سياس��ية حقيقة في كل بل��د تقريبا؟ فإذا عناصر ومقومات الدميوقراطية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مس��اهما ف��ي اللعبة‬ ‫أردت أن يك��ون ل��ك رأي‪ ،‬فال ب��د من أن تكون‬ ‫م��ا قيمة الرأي الع��ام بعد كل ه��ذا؟ وما قيمة الن��اس؟ فطاملا أن‬ ‫ً‬ ‫السياسية وليس مجرد صفر على الشمال‪.‬‬ ‫حياتن��ا السياس��ية تدار به��ذا الطريق��ة القميئة جدا‪ ،‬ف�لا ميكن أن‬ ‫ف��ي الغ��رب هناك أهمي��ة لل��رأي العام ألن الش��عوب ه��ي التي تنتشر عندنا ثقافة االستطالعات وسبر اآلراء والرأي العام‪.‬‬ ‫تخت��ار حكوماته��ا في انتخابات ح��رة ونزيهة‪ ،‬له��ذا يأخذ احلكام‬ ‫ث��م أي��ن اجملتمع املدن��ي الذي م��ن حقه أن يش��ارك ف��ي احلياة‬ ‫برأي الشعوب‪ ،‬ويقيس��ونه‪ ،‬ويعتمدون عليه في وضع سياساتهم السياس��ية من خالل هيئاته اخلاصة مبا يتيح ل��ه إجراء انتخابات‬ ‫واتخاذ قراراتهم في بعض األحي��ان على األقل‪ .‬أما عندنا فالعملية واقتراعات خاصة بأعضائه؟ أين التجمعات والفعاليات والنقابات‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مالك التريكي‬

‫استئناف تنويع مصادر السالح وتصنيعه في مصر‬

‫ومي�ر الق�رار العس�كري املص�ري والعرب�ي باختبار‬ ‫حقيق�ي وهو يواج�ه توابع ثورتني عظميين في أقل من‬ ‫ثالث س�نوات‪ ،‬وهو ق�رار ال ميكن ل�ه إال أن يكون جزءا‬ ‫م�ن قرار سياس�ي وطني مس�تقل؛ متحرر م�ن التبعية‪،‬‬ ‫وه�و قرار م�ا زال غائب�ا‪ ،‬واملعنيون باتخ�اذه أدنى من‬ ‫مس�توى الطم�وح الث�وري‪ ،‬ال�ذي م�ا زال ل�ه التأثي�ر‬ ‫األكب�ر على املواط�ن العادي‪ ،‬حت�ى أنه صن�ع رأيا عاما‬ ‫ضاغط�ا يل�ح ف�ي ف�ض االش�تباك بين عقي�دة القت�ال‬ ‫األمريكي�ة واملصري�ة‪ ،‬وال يعني ذلك طلب�ا للحرب‪ ،‬إمنا‬ ‫من أجل تعدي�ل ميزان القوى العس�كري ليعتدل ميزان‬ ‫الق�وى السياس�ي الداخل�ي والعربي‪ ،‬فتنته�ي العالقة‬ ‫اخملتلة؛ القائمة على «سلام» زائف وإرادة مكبلة؛ ذات‬ ‫اجت�اه واحد خادم لالس�تيطان وضامن لتف�وق الدولة‬ ‫الصهيوني�ة عل�ى عم�وم املنطق�ة‪ ،‬وأس�اس تصحي�ح‬ ‫العالقة هو موقف ندي وسالم حقيقي؛ ينبذ االستيطان‬ ‫وال يقب�ل بالعنصرية‪ ،‬ويس�تبدل التبعية بتعاون يقوم‬ ‫على االحترام املتبادل وتأكيد املصالح املشتركة‪.‬‬ ‫انه�ارت العقي�دة القتالي�ة العربي�ة‪ ،‬وكان�ت ق�د‬ ‫حقق�ت أعظم ص�ور التضامن العرب�ي واإلرادة القومية‬ ‫الواح�دة ف�ي ‪ ،1973‬ودخول مصر وس�وريا وفلس�طني‬ ‫احل�رب‪ ،‬وإرس�ال اجلزائ�ر وليبيا واملغرب والس�ودان‬ ‫والع�راق واألردن ق�وات بري�ة وجوي�ة ومع�دات دعما‬ ‫ُ‬ ‫واستخدِ م النفط العربي‬ ‫للجيشني املصري والس�وري‪،‬‬ ‫سلاحا‪ ،‬وتوقف ضخه ال�ى الواليات املتح�دة وأوربا؛‬ ‫ردا عل�ى الدعم السياس�ي والعس�كري املباش�ر للدولة‬ ‫الصهيونية وحتطم املوقف العربي الواحد من العدوان‬ ‫الصهيون�ي‪ ،‬وكان قد عبر عن نفس�ه ف�ي قمة اخلرطوم‬ ‫في أغسطس ‪ 1967‬بعد الهزمية مباشرة بالءاته األربع‪:‬‬ ‫«ال تفاوض‪ ،‬وال صلح‪ ،‬وال اعتراف‪ ،‬وال تفريط في احلق‬ ‫الفلسطيني»!!‪.‬‬ ‫ولع�ب الس�ادات ال�دور األساس�ي ف�ي تقويض ذلك‬ ‫املوقف املوحد؛ أثناء احلرب وبعدها‪ ،‬وبدأ برسالة بعث‬ ‫به�ا إلى «صديقه» كيس�نجر ف�ي اليوم الثان�ي للحرب؛‬ ‫يخبره فيها بطبيعة احلرب بأنها لـ»التحريك» وليس�ت‬ ‫لـ»التحري�ر»‪ ،‬وكانت فرصة الثعلب األمريكي‪ ،‬فيس�رع‬ ‫ليزف اخلبر إلى «غول�دا مائير»‪ ،‬ومن جانبها بدأت تعد‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫مماث�ل إل�ى حد م�ا‪ ،‬بغ�ض النظر ع�ن خالفاتهم�ا حول‬ ‫القضية الفلس�طينية‪ .‬من حيث عدم االرتياح لسياس�ة‬ ‫واش�نطن في املنطقة؛ التي ينص�ب اهتمامها على إقامة‬ ‫تع�اون صهيوني مع الدول العربية للت�وازن مع إيران؛‬ ‫وانتابهم�ا القلق من صعود املتطرفني «اإلسلاميني» في‬ ‫س�وريا‪ .‬ورغ�م حص�ر القاهرة لنط�اق عالقاته�ا مع تل‬ ‫أبي�ب‪ ،‬لكن للحكومتني مصلحة في التنس�يق بس�بب ما‬ ‫يجري في سيناء وغزة‪.‬‬ ‫ويضيف إذا كانت إدارة أوباما والكونغرس األمريكي‬ ‫يُ ش�جعان ه�ذا االجت�اه‪ ،‬فبإمكانهم�ا دع�م الركي�زة‬ ‫األساس�ية الوحي�دة لالس�تقرار ف�ي منطق�ة ش�ديدة‬ ‫ً‬ ‫رئيس�ا ملصر في‬ ‫التقل�ب‪ .‬بغض النظر عمن يتم انتخابه‬ ‫ً‬ ‫راغبا في جتاوز السالم‬ ‫العام املقبل‪ ،‬وقد يكون ش�خصا‬ ‫الب�ارد‪ ،‬التي مت�ت صياغته م�ن قبل الس�ادات ومبارك‬ ‫في ضوء تنامي مش�اعر مناهضة ل�ـ «حماس» في مصر‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا‪ ،‬واحلفاظ على املس�تويات احلالية للمس�اعدات‬ ‫األمريكي�ة ق�د يس�هل ه�ذا التح�ول‪ ،‬ويس�اعد الرئيس‬ ‫اجلدي�د على جت�اوز دع�وات عامة التباع نه�ج ناصري‬ ‫جديد يترت�ب عليه سياس�ات معادية ألمري�كا والدولة‬ ‫الصهيونية‪.‬‬ ‫ويأخ�ذ «أه�ود يع�اري» من االنتش�ار غير املس�بوق‬ ‫للقوات املصرية في سيناء دليال على عدم حاجة البلدين‬ ‫إلى عمل محفوف باخملاطر ملراجعة معاهدة «السالم» أو‬ ‫امللحق العس�كري‪ .‬ويستشهد باملرش�ح الرئاسي عمرو‬ ‫موس�ى‪ ،‬وه�و يك�رر ف�ي مناس�بات عدي�دة أن زحزحة‬ ‫«طوبة» واحدة في بنيان تل�ك االتفاقيات يهدم البنيان‬ ‫بكامل�ه‪ .‬وان متكن�ت احلكومت�ان م�ن التوص�ل إل�ى‬ ‫ترتيبات ش�به دائمة في س�يناء؛ تعزز اجله�ود األمنية‬ ‫مبا يس�مح للمس�ؤولني املصريني بطمأنة شعبهم إلى أن‬ ‫«القيود السابقة على السيادة» في سيناء لم تعد قائمة‪.‬‬ ‫ونتيجة لذلك‪ ،‬تكون الفرصة مواتية الس�تمرار معاهدة‬ ‫«السلام» في ظ�ل اضطرابات ال ت�زال قائم�ة في وادي‬ ‫النيل!!‪.‬‬ ‫وهكذا أخذتنا التحركات األخي�رة في مصر واملنطقة‬ ‫بعي�دا ع�ن اإلجاب�ة املباش�رة ع�ن س�ؤالنا املعل�ق عن‬ ‫إمكاني�ة اس�تئناف تنويع مص�ادر السلاح وتصنيعه‪،‬‬ ‫ويب�دو أنن�ا ف�ي حاجة إل�ى مس�احة أخرى م�ن الوقت‬ ‫والكتابة للرد على نفس السؤال املعلق‪.‬‬ ‫٭ كاتب من مصر يقيم في لندن‬

‫واالحتادات الش��عبية واألهلية احلقيقية‪،‬وليس تلك املؤممة لصالح‬ ‫الدول��ة وأنظمة احلك��م؟ فطامل��ا أن االقتراع املدن��ي احلقيقي غائب‬ ‫وممنوع أيض��ا فال ميكن أن نتحدث عن رأي عام أو عن ثقافة قياس‬ ‫اآلراء اخملتلفة‪.‬‬ ‫صحي��ح أن بع��ض الش��عوب العربي��ة ق��د حتررت م��ن اخلوف‬ ‫ً‬ ‫بعض��ا م��ن رأيه��ا عب��ر ثوراتها‪ ،‬ال ب��ل اس��تغلت مفهوم‬ ‫وفرض��ت‬ ‫ً‬ ‫«الش��ارع» إيجابي��ا ألول م��رة في حياته��ا املعاصرة‪ ،‬لك��ن هل هي‬ ‫قادرة على أن تتحول من «أوالد ش��ارع» إلى رأي عام حقيقي او الى‬ ‫املواطنة مبفهومها احلديث؟‬ ‫ً‬ ‫حتى اآلن‪ ،‬ال تبدو األمور مبش��رة كثيرا‪ ،‬بدليل أن ش��عوب بلدان‬ ‫الربي��ع العرب��ي الت��ي م��ن املفت��رض أنها حت��ررت م��ن الطغيان‪ ،‬ال‬ ‫تتضامن مع بعضها البعض‪ ،‬وليس��ت لديها حتى القدرة أو العزمية‬ ‫رأيا ً‬ ‫لتنظيم تظاهرات شعبية‪ ،‬كي ال نقول ً‬ ‫عاما يناصر بقية الشعوب‬ ‫التي تنازع للتخلص من الطغيان كالشعب السوري مثال!ً‬ ‫هل ش��اهدمت مظاه��رة عربية واح��دة في بل��دان الث��ورات تندد‬ ‫ً‬ ‫مث�لا؟ بالطبع ال!‬ ‫باس��تهداف أطفال س��ورية بالس�لاح الكيم��اوي‬ ‫لكنن��ا‪ ،‬وم��ن مهازل ه��ذا الزمان‪ ،‬ش��اهدنا مظاهرات ف��ي تل أبيب‬ ‫ً‬ ‫دوليا بحق الشعب السوري!!‬ ‫تشجب استخدام األسلحة احملرمة‬ ‫إن موقف ما يسمى بالش��ارع العربي من محنة الشعب السوري‬ ‫جتعلن��ا نعتقد أننا كع��رب ما زلنا «أوالد ش��وارع»‪ ،‬ورمبا س��نبقى‬ ‫لفترة طويلة‪.‬‬ ‫٭ كاتب واعالمي سوري‬ ‫‪falkasim@gmail.com‬‬

‫■ الس��بب البعيد ملا يعانيه الوطن‬ ‫العربي من مآس من��ذ أكثر من عقدين‬ ‫ه��و الثاني من آب (أغس��طس) ‪.1990‬‬ ‫ّ‬ ‫أح��ل الغ��زو العراق��ي للكوي��ت‬ ‫فق��د‬ ‫باملنطق��ة العربي��ة كل أن��واع النق��م‪:‬‬ ‫نص��ف مليون جن��دي غرب��ي وحرب‬ ‫مدمرة حتمل��ت تكاليفها دول اخلليج‬ ‫العربية‪ ،‬وانتقاص من س��يادة العراق‬ ‫أس��وأ من نظ��ام االنت��داب‪ ،‬وحصار‬ ‫اقتص��ادي طوي��ل راح ضحيته مئات‬ ‫اآلالف من أطفال العراق (الذين عدّ ت‬ ‫وزي��رة اخلارجي��ة األمريكي��ة مادلني‬ ‫أولبراي��ت إبادته��م عل��ى ه��ذا النحو‬ ‫«ثمن��ا جدي��را ب��أن يدفع» في س��بيل‬ ‫حتجيم نظام صدام حس�ين)‪ ،‬و»نفط‬ ‫مقابل غ��ذاء» اختصرت في ندرته كل‬ ‫معاني احلياة‪ ،‬وانكسار إلرادة وطنية‬ ‫واعدة خذلها طيش الزعامة وجبروت‬ ‫األوهام‪.‬‬ ‫ثم أتى ‪ 11‬أيلول (س��بتمبر) ‪،2001‬‬ ‫فم��ا لب��ث أن أعقب��ه ‪ 9‬آذار (م��ارس)‬ ‫‪ 2003‬ف��ي وص��ل «بيروقراطي» (كما‬ ‫اعت��رف بذل��ك نائ��ب وزي��ر الدف��اع‬ ‫ب��ول وولفويت��ز) ب�ين متباعدين‪ ،‬بل‬ ‫متناقضني‪ ،‬سياسيني وإيديولوجيني‬ ‫(البع��ث والقاعدة‪ ،‬أو صدام حس�ين‬ ‫وأس��امة بن الدن)‪ .‬هكذا أتى مبعوثو‬ ‫العناية األمريكية‪ .‬غزو سهل فاحتالل‬ ‫س��ريع‪ ،‬ثم مقاوم��ة مش��تدة ففظائع‬ ‫وجرائم وتش��ريد وتيتيم على أوس��ع‬ ‫نطاق‪ .‬ع��راق صناع��ي وعلماني متت‬ ‫إعادة ترجمته طائفيا ومذهبيا لتقدمه‬ ‫أمري��كا الذكية جدا على طبق من نوايا‬ ‫حسنة إلى إيران السعيدة جدا بزوال‬ ‫عدوه��ا البعث��ي م��ن جان��ب وعدوها‬ ‫الطالبان��ي م��ن جان��ب آخ��ر دون أن‬ ‫حتتاج ه��ي إلى إطالق ول��و رصاصة‬ ‫وحيدة‪.‬‬ ‫تواري��خ م��ا أن تذك��ر حت��ى تنفتح‬ ‫عوال��م م��ن املعان��ي الناج��زة‪ :‬إذ إن‬ ‫الس��بب البعيد مل��ا تعاني��ه تونس من‬ ‫مآس متكاثرة من��ذ عامني وملا حتملته‬ ‫من أزمات على مدى العقدين املاضيني‬ ‫ه��و الس��ابع م��ن تش��رين الثان��ي‬ ‫(نوفمب��ر) ‪ .1987‬فقد أح��ل االنقالب‬ ‫الطبي‪-‬البوليس��ي عل��ى الرئي��س‬ ‫بورقيبة باجملتمع التونس��ي كل أنواع‬ ‫النقم‪ :‬تأس��يس لـ»جمهورية اخلوف»‬ ‫التي تنسب تقليديا إلى صدام حسني‬ ‫ولكنه��ا ق��د تك��ون بابن علي أنس��ب‬ ‫وه��و بها أج��در‪ .‬وتأصي��ل لالجتماع‬ ‫السياسي في ثقافة الكذب األصيل!‬ ‫ث��م أت��ى ‪ 17‬ديس��مبر ‪ ،2010‬فم��ا‬ ‫لب��ث أن أعقب��ه ‪ 23‬أكتوب��ر ‪ 2011‬ف��ي‬ ‫وص��ل «دميقراط��ي» ب�ين متباعدين‪،‬‬ ‫ب��ل متناقض�ين سوس��يولوجيني‬ ‫وسياس��يني (الث��ورة الش��عبية‬ ‫و»النهضة» احلزبية‪ ،‬أو ش��باب ثورة‬ ‫التدي��ن‬ ‫الكرام��ة واحلري��ة وأدعي��اء ّ‬ ‫السياس��ي القادم�ين ف��ي «عرب��ة‬ ‫األجنب��ي»‪ ،‬حس��ب التعبي��ر املعروف‬ ‫ف��ي تاريخ الث��ورة الفرنس��ية)‪ .‬هكذا‬ ‫أت��ى مبعوثو املق��اوالت السياس��ية‪.‬‬ ‫قفز عل��ى عقبة االنتخابات فس��قوط‬ ‫في جمي��ع االمتحان��ات‪ .‬ال أم��ان وال‬ ‫اس��تقرار وال عدال��ة وال تنمية وال حل‬ ‫ملعضلة البطالة واملناطق املهمشة‪ .‬وال‬ ‫وضوح وال صدق وال دستور وال وفاء‬ ‫بالتعهدات‪ .‬أما الس��ر في هذا النجاح‬ ‫الباه��ر‪ ،‬فه��و ذل��ك اإلص��رار األوملبي‬ ‫املش��هود عل��ى أال إمكان الستنش��اق‬ ‫هواء الوطنية الطل��ق إال من خرم إبرة‬ ‫احلزبية البغيضة‪.‬‬ ‫فما ه��ي النتيج��ة؟ أن الس��ابع من‬ ‫نوفمب��ر قد انتص��ر عل��ى اجلميع‪ .‬إذ‬ ‫ال ي��زال هو النظام الس��ائد‪ .‬مبعنيني‪.‬‬ ‫أوال‪ ،‬عبر ساللته احلزبية‪-‬اإلدارية‪-‬‬ ‫البزنس��ية‪ ،‬أي ورثة الش��رع‪ .‬وثانيا‪،‬‬ ‫عبر أعدائ��ه املفترضني من املعارضني‬ ‫واملنفي�ين والس��جناء الس��ابقني‪ ،‬أي‬ ‫عبر س�لالته املوضوعية من الساس��ة‬ ‫الهواة الذين إمنا يفكرون بنفس منطق‬ ‫بن عل��ي التآم��ري ويتحرك��ون بذات‬ ‫ش��بقه الس��لطوي‪ .‬على أن «عندك في‬ ‫الهم ما تختار» إذا أردت‪ :‬ذلك أن ورثة‬ ‫الشرع أس��اتذة في مدرسة ‪ 7‬نوفمبر‪،‬‬ ‫أم��ا البقية فمجرد تالمي��ذ ليس بينهم‬ ‫من مجتهد أو جنيب‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7586 Saturday/Sunday 9/10 November 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7586‬السبت‪/‬االحد ‪ 10/9‬تشرين الثاني (نوفمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6/5‬محرم ‪1435‬هـ‬

‫االدارة االمريكية لالغذية والعقاقير اقترحت حظرها‪:‬‬

‫ألعاب الكمبيوتر تعلم‬ ‫األطفال قواعد ومهارات اجتماعية‬

‫الزيوت النباتية املهدرجة‬ ‫تتسبب في اإلصابة بأمراض القلب‬

‫■ بوسطن‪/‬واش�نطن ـ رويت�رز‪ :‬اقترحت االدارة االمريكية‬ ‫لالغذي�ة والعقاقي�ر (اف‪.‬دي‪.‬اي�ه) حظ�ر اس�تخدام الزي�وت‬ ‫النباتي�ة املهدرج�ة ف�ي االغذي�ة املعلب�ة والعجائ�ن والفطائر‬ ‫واخملب�وزات وغيرها قائلة انها تتس�بب ف�ي االصابة بأمراض‬ ‫القلب‪.‬‬ ‫وقال�ت ادارة االغذي�ة والعقاقي�ر إنه ثبت ان ه�ذه الزيوت‬ ‫املهدرج�ة جزئي�ا ترف�ع من نس�بة الكوليس�ترول الض�ار قليل‬ ‫الكثاف�ة في الدم‪ .‬واضاف�ت ان االقالل من اس�تعمال هذا النوع‬ ‫م�ن الده�ون قد مينع االصاب�ة بنحو ‪ 20‬الف حال�ة من االزمات‬ ‫القلبية وسبعة آالف حالة وفاة بأمراض القلب سنويا‪.‬‬ ‫وقال�ت مارجري�ت هامب�ورج مفوض�ة االدارة االمريكي�ة‬ ‫لالغذي�ة والعقاقي�ر (اف‪.‬دي‪.‬اي�ه) «فيم�ا تراج�ع اس�تهالك‬ ‫الزيوت النباتية املهدرجة التي قد متثل خطورة خالل العقدين‬ ‫االخيري�ن بالوالي�ات املتحدة اال ان االس�تهالك احلالي ال يزال‬ ‫ميثل خطرا كبيرا على الصحة العامة‪».‬‬ ‫وجت�ري عملي�ة هدرج�ة الزي�وت النباتية ‪-‬املس�ماة ايضا‬ ‫بالده�ون الصناعي�ة املتحول�ة‪ -‬وحتويله�ا إلى زب�د صلب أو‬ ‫س�من نباتى بإضافة ذرات الهيدروجني إليها لتحويل الروابط‬ ‫غي�ر املش�بعة بين جزيئ�ات األحم�اض الدهني�ة إل�ى رواب�ط‬ ‫مش�بعة‪ .‬والهدف من هذه العملي�ة هو اطالة مدة صالحية هذه‬ ‫الزي�وت بع�د حتولها م�ن احلالة الس�ائلة إلى احلال�ة الصلبة‬ ‫اوشبه الصلبة وكذلك حتسني مذاقها ونكهتها‪.‬‬ ‫ويق�وم اجلس�م بالتمثي�ل الغذائ�ي لنص�ف كمي�ة الده�ون‬

‫■ جرايفس�فالد(أملانيا) ـ د ب أ‪ :‬ذك�ر خبير أملاني ف�ي اإلعالم التربوي أن‬ ‫األطف�ال من املمك�ن أن يتعلموا من خالل ألع�اب الكمبيوت�ر قواعد ومهارات‬ ‫اجتماعية مثل التي يتعلمونها خالل لعب كرة القدم أو كرة اليد‪.‬‬ ‫وق�ال األس�تاذ ف�ي جامع�ة جرايفس�فالد األملاني�ة ‪ ،‬روالند روزنش�توك‬ ‫اجلمع�ة ف�ي مؤمتر متخصص ع�ن تأثير ألع�اب الكمبيوتر عل�ى األطفال في‬ ‫جرايفس�فالد بعنوان «احلياة (ليس�ت) لعبة»‪« :‬األطف�ال يتعلمون القواعد‬ ‫اخلاصة بثقافة ما دائما عبر األلعاب»‪.‬‬ ‫ورأى روزنش�توك أن ألع�اب الكمبيوت�ر مناس�بة لذل�ك األمر مث�ل ألعاب‬ ‫الطاولة أو كرة القدم‪.‬‬ ‫ورص�د روزنش�توك تراجعا ملحوظت في تش�كك اجليل األكب�ر في تأثير‬ ‫ألع�اب الكمبيوت�ر على األطفال مقارنة بتش�كك األجيال الس�ابقة جتاه كتب‬ ‫األطف�ال واإلذاعة والتليفزيون ‪ ،‬موضحا أن اجليل األكبر حاليا يعي بش�كل‬ ‫متزايد أن ألعاب الكمبيوتر ستكون مهمة له وستجلب له منافع‪.‬‬ ‫وقال روزنشتوك‪« :‬ألعاب الكمبيوتر من املمكن أن حتقق نوعا من التوازن‬ ‫للمعاقني ‪ ،‬حيث إنها من املمكن أن تشعرهم بنوع من احلركة وتفتح لهم آفاقا‬ ‫ثقافية ما كانوا سيصلون إليها بالطرق التقليدية»‪.‬‬ ‫وذكر روزنش�توك أن األبح�اث األولية رصدت تأثي�رات إيجابية أللعاب‬ ‫الكمبيوتر على مرضى اخلرف‪ .‬جتدر اإلش�ارة إلى أن روزنش�توك يدير منذ‬ ‫عامني مش�روعا جتريبيا في اإلعالم التربوي بجامعة جرايفس�فالد بعنوان‬ ‫«مدرس�ة ألع�اب الكمبيوت�ر» ‪ ،‬حيث يتم تعزي�ز املهارات اإلعالمي�ة لألطفال‬ ‫واآلباء عبر ممارسة ألعاب كمبيوتر مشتركة‪.‬‬ ‫وأوضح روزنشتوك أن الهدف من املشروع هو جتاوز احلواجز التي تنشأ‬ ‫بسبب اإلدراك اإلعالمي اخملتلف بني األجيال‪.‬‬ ‫وح�ذر روزنش�توك م�ن حظ�ر ألع�اب الكمبيوت�ر عل�ى األطف�ال ‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«التس�امح يعني فهم ش�يء لم أمارس�ه من قبل» ‪ ،‬موضحاأنه من األفضل أن‬ ‫يقوم اآلباء مبمارسة ألعاب الكمبيوتر بأنفسهم ليروا ملاذا هذه األلعاب مهمة‬ ‫ألطفالهم‪ .‬وقال روزنش�توك‪« :‬رصدنا خالل أبحاثنا أن األحكام املسبقة على‬ ‫ألعاب الكمبيوتر تتالشى لدى اآلباء الذين ميارسون هذه األلعاب بأنفسهم»‬ ‫‪ ،‬موضحا أن كل عائلة لديها ثقافة في اللعب ‪ ،‬والتي تنتمي إليها اليوم ألعاب‬ ‫الكمبيوتر أو ألعاب الفيديو‪.‬‬

‫الطبيعي�ة خلال ‪ 18‬يوم�ا بينم�ا يحت�اج متثي�ل نص�ف كمي�ة‬ ‫الزيوت النباتية املهدرجة في اجلسم الى ‪ 51‬يوما‪.‬‬ ‫ورحب أنصار االهتمام بالصحة العامة بهذه اخلطوة‪.‬‬ ‫وق�ال ماي�كل جاكوبس�ون املدي�ر التنفي�ذي جلماع�ة مركز‬ ‫العلوم واالهتمام اجلماهيري «الزيوت النباتية املهدرجة عامل‬ ‫أساس�ي للغاية في االصابة بأمراض القلب وس�يؤدي االعالن‬ ‫ال�ى االس�راع باختفائه�ا ف�ي نهاي�ة املط�اف م�ن قائم�ة املواد‬ ‫الغذائية‪».‬‬ ‫واعالن االدارة االمريكي�ة لالغذية والعقاقير (اف‪.‬دي‪.‬ايه)‬ ‫لي�س األول م�ن نوع�ه حلظ�ر ه�ذه الده�ون اذ كان�ت مدين�ة‬ ‫نيوي�ورك قد منعت اس�تخدامها في املطاعم ف�ي اغراض القلي‬ ‫فيما توقف الكثير من املطاعم وسالس�ل الوجبات السريعة عن‬ ‫استخدامها‪.‬‬ ‫واتخذت بع�ض البلدان االوروبية خطوات في هذا الش�أن‬ ‫اذ فرضت الدمنرك وسويسرا وايسلندا قيودا على بيع االغذية‬ ‫املصنوعة بالزيوت النباتية املهدرجة‪.‬‬ ‫وقال�ت رابطة مصنعي املواد الغذاية ان جهات تصنيع املواد‬ ‫الغذائية خفض�ت بصورة طوعية من كمي�ات الزيوت النباتية‬ ‫املهدرج�ة في منتجاتها بنس�بة تزي�د على ‪ 73‬في املئ�ة منذ عام‬ ‫‪ 2005‬من خالل اعادة تعديل مكونات كل منتج‪.‬‬ ‫وقال�ت ادارة االغذي�ة والعقاقي�ر االمريكية ان متوس�ط ما‬ ‫يس�تهلكه االمريكي�ون يومي�ا م�ن الزي�وت النباتي�ة املهدرجة‬ ‫تراجع من ‪ 4.6‬جرام عام ‪ 2003‬الى جرام واحد عام ‪. 2012‬‬

‫عتمة صباحية‬

‫توم كروز يطالب صحيفة‬ ‫بـ ‪ 50‬مليون دوالر‬

‫عزت القمحاوي‬

‫■ لوس أجنلس ـ يو بي اي‪:‬أقر النجم‬ ‫الهوليودي‪ ،‬توز كروز‪ ،‬للمرة األولى‪ ،‬أن‬ ‫أح�د اس�باب طالق�ه م�ن املمثل�ة‪ ،‬كايتي‬ ‫هومل�ز‪ ،‬كان رغبة األخي�رة بإبعاد ابتهما‬ ‫«سوري» عن ديانته وهي العلماوية‪.‬‬ ‫ونقل�ت وس�ائل إعلام أمريكي�ة ع�ن‬ ‫ك�روز‪ ،‬قول�ه‪ ،‬أم�ام احملكم�ة الت�ي تنظر‬ ‫في دع�وى رفعها ضد مجل�ة «إن تاتش»‬ ‫التي زعم�ت انه هجر طفلت�ه البالغة من‬ ‫العم�ر ‪ 7‬س�نوات‪ ،‬إن م�ن بني األس�باب‬ ‫التي دفع�ت هوملز للتق�دم بطلب الطالق‬ ‫منه هو إبعاد «س�وري» عن ديانته‪ .‬لكن‬ ‫النج�م الهوليودي أش�ار إلى انه غاضب‬ ‫ً‬ ‫جدا من املزاعم بأن ديانته العلماوية هي‬ ‫شيء ال بد من حماية ابنته منه‪.‬‬ ‫وش�دد عل�ى ان ه�ذه التصريح�ات‬ ‫«مس�يئة‪ ،‬وال حاج�ة حلماي�ة ابنت�ي من‬ ‫ديانتي»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ك�روز‪ ،‬وهومل�ز‪ ،‬تطلق�ا ف�ي‬ ‫حزيران‪/‬يونيو عام ‪ ،2012‬وتقيم سوري‬ ‫مع والدتها في نيويورك‪.‬‬ ‫ويطال�ب ك�روز بتعوي�ض بقيم�ة ‪50‬‬ ‫مليون دوالر في الدعوى التي رفعها ضد‬ ‫مجل�ة «إن تاتش»ويؤك�د ان�ه ل�م يتخل‬ ‫ً‬ ‫بتاتا عن ابنته‪.‬‬

‫بفنج��ان القهوة في ي��دي أقف في الغرفة املعتمة لصق الس��تارة‪،‬‬ ‫أتظاهر بالش��رود بينما أرس��ل نظرة مائلة من حتت رموشي تتسلل‬ ‫مث��ل خي��ط بامليل نفس��ه عب��ر الس��نتيمترات العش��رة الفاصلة بني‬ ‫الس��تارة وضلفة الزجاج‪ .‬تلتقي عيناي بعينيها املتظاهرة بالش��رود‬ ‫ه��ي األخرى‪ .‬البد أنها تنتظر هذا التلصص الصباحي‪ ،‬ألنها اختارت‬ ‫الرق��ود مبيل ُي ّ‬ ‫مكنها من مراقبتي بيس��ر وطبيعية‪ .‬ال يبدو في عينيها‬ ‫املفتوحتني أي اعتبار لنظرتي‪ ،‬ال جفول املفاجأة‪ ،‬ال خجل االنكشاف‪،‬‬ ‫وال ف��زع اخل��وف م��ن االعت��داء‪ ،‬وال ميكن وص��ف نظرته��ا الثابتة‬ ‫بالوقاحة‪.‬‬ ‫ال شيء في عينيها الكهرمانيتني سوى فخر األمومة وداللها‪ .‬وفي‬ ‫عيني‪ ،‬ال شيء سوى تلك املراودة الصباحية‪ ،‬لنفسي وليس لها‪.‬‬ ‫ـ اصبر‪ ،‬س��يأتي ي��وم تتمكن فيه من جمع الس��تارة ودفع ضلفتي‬ ‫اخلشب للخارج فينساب النور‪.‬‬ ‫س��كون صب��اح اجلمع��ة يضاعف ه��دوء املن��ور ب�ين العمارتني‬ ‫ظهرا لظهر‪ .‬أش��تاق إل��ى قليل من الض��وء‪ ،‬إلى برهان‬ ‫املتواجهت�ين ً‬ ‫ً‬ ‫ممتثال لألمر الواقع‪،‬‬ ‫على صبح جديد‪ ،‬لكنها ال تبرح مكانها وتتركني‬ ‫راضي��ا بالعتم��ة حتى ف��ي النه��ار‪ ،‬دون أن يبدو في عينيه��ا أي أثر‬ ‫ً‬ ‫لالمتنان‪.‬‬ ‫ـ حقك‪.‬‬ ‫مصمم��ا على إكمال وعد قطعته‬ ‫أق��ول لها‪ ،‬بال ضغينة‪ ،‬وأنصرف‬ ‫ً‬ ‫على نفس��ي عندما اس��تيقظت أبكر من املعت��اد ذات يوم على صوت‬ ‫خرخش��ة ارتطام متكرر في الضلفة اخلش��بية من الشباك‪ ،‬خفت أن‬ ‫ً‬ ‫فأرا يحاول التسلل إلى داخل الغرفة‪ .‬أزحت الستارة‬ ‫يكون‬ ‫ثعبانا أو ً‬ ‫فرأي��ت ذكر مي��ام بري يحاول الهب��وط وفي فمه قش��ة‪ ،‬عندما رآني‬ ‫متربصا بحمله في الش��باك املواجه لشباكي‪.‬‬ ‫عاود التحليق وانتظر‬ ‫ً‬ ‫أخذ ينظر ألساسات عش��ه التي وضعها على عتبة شباكي‪ .‬وأخذت‬ ‫أنظ��ر إلى حفنة الق��ش ذاتها بني طبقة اخلش��ب اخلارجي��ة املواربة‬ ‫وطبقة الزجاج املغلقة‪.‬‬ ‫الضج��ة التي تتس��بب في إيقاظ��ي قبل أواني تض��ع مرتكبها في‬ ‫ع��داد األعداء‪ ،‬ال أتس��امح معه إال بعد قيلولة تزي��ل آثار عدوان أربك‬ ‫صباحي به��زال وضيق جعل الوقت عدمي اجل��دوى‪ .‬كدت أمد يدي‬ ‫ألزي��ح قبضة القش وأفتح ش��باكي للن��ور‪ ،‬لكنني أحكمت الس��تارة‬ ‫وانسحبت إلى سريري أتابع اخلرخشات مجددً ا‪.‬‬ ‫م��ا الذي حملني عل��ى هذا التس��امح؟ فضول طفول��ي بال هدف؟‬ ‫انتظ��ار وضع األنثى لبيضتيه��ا ثم خروج الفرخ�ين والتقاط صورة‬ ‫متفاخرة؟‬ ‫ـ انظروا‪ ،‬حتى اليمام يستأمنني على أفراخه!‬ ‫ابتس��مت‪ ،‬للخاطر‪ ،‬لكنني لس��ت ً‬ ‫بنكا ألس��تفيد م��ن دعاية كهذه‪،‬‬ ‫ولي��س من ب�ين طموحاتي افتتاح حضانة أطف��ال‪ .‬تصاعد جنوحي‬ ‫إل��ى الفكاهة مس��تعيدً ا هلع باتريك زوس��كيند في قص��ة «احلمامة»‬ ‫ً‬ ‫وجنونا س��ببته‬ ‫مصريا‬ ‫واقعيا‬ ‫رعب��ا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وق��د صار خ��وف بطل القصة ً‬ ‫منذ أش��هر ما قيل إنها حمامات جتس��س‪ .‬هل يكون هذا العش نقطة‬ ‫استطالع متقدمة ألعدائي؟‬ ‫لك��ن هذه مجردة غرف��ة نوم ال يحدث فيها إال م��ا يحدث في غرف‬ ‫النوم‪ .‬استلقاءة مجهدة على نصف سرير مع كتاب أو كمبيوتر لوحي‬ ‫ً‬ ‫ش��يئا على حسابي في تويتر والفيسبوك‪،‬‬ ‫أقرأ فيه الصحف وأدون‬ ‫وأتلصص على ما يدونه اآلخرون‪ ،‬أراجع بريدي‪ .‬هل هذا كل شيء؟‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‪ ،‬لكن ما أكتب��ه مجرد مقاالت‬ ‫لألمان��ة‪ ،‬أكتب في هذه الغرف��ة‬ ‫تخرج إلى العلن بعد ساعات معدودة من كتابتها‪.‬‬ ‫ـ سأترك العش يكتمل‪.‬‬ ‫قلت بتصميم أال ُأتس��بب في إزع��اج جيراني اجلدد‪ .‬رمبا أردت أن‬ ‫أثبت لنفس��ي قبل أي أحد آخ��ر أن ثمة ركن هادئ ف��ي مدينة فقدت‬ ‫س��كينتها‪ ،‬أن بيت��ي آمن لم يزل‪ ،‬وه��ذا هو البره��ان‪ :‬زوج من اليمام‬ ‫البري املرتاب يعشش في شباكي‪.‬‬ ‫علي إال أن أكون عند حسن ظنهما بي‪ ،‬وهذا ما كان‪ .‬لم أفتح نور‬ ‫ما ّ‬ ‫الس��قف منذ أسبوع‪ ،‬فقط مصباح القراءة الذي يعطي ظهره للشباك‬ ‫متوجه��ا بش��عاعه إل��ى صفحة الكت��اب أو لوح��ة املفاتي��ح‪ ،‬ودعت‬ ‫ً‬ ‫املوس��يقى التي أحبه��ا‪ ،‬ألنني ال أعرف ذوق جيران��ي‪ .‬هل يزعجهما‬ ‫غاضبا؟‬ ‫متعبا أو‬ ‫ً‬ ‫الشخير الذي ال أستطيع تفاديه عندما أنام ً‬ ‫أفعل م��ا ينبغي أن يفعله ج��ار مهذب‪ ،‬باس��تثناء نظرة متلصصة‬ ‫ف��ي الصباح‪ ،‬على الرغم من هديلهما املبك��ر الذي يدفعني إلى صحو‬ ‫مش��وش قليل النضج‪ ،‬ومن حس��ن احلظ أن اليم��ام البري ال يحتاج‬ ‫يوما ليفقس بيضه‪ ،‬بعكس احلمام الداجن الذي‬ ‫س��وى خمسة عشر ً‬ ‫يستمريء األمان ويكمل ثالثة أسابيع من الرقود‪.‬‬ ‫أس��بوعا آخ��ر في العتم��ة والصم��ت‪ .‬وال أع��رف كيف‬ ‫س��أصبر‬ ‫ً‬ ‫س��تكون أولى نظرات الفرخني إلى وجهي عندما يخرجان إلى النور‪،‬‬ ‫هل س��أرى في عيونهم��ا ً‬ ‫امتن ًانا على تضحيات��ي؟ كما إنني ال أعرف‬ ‫ً‬ ‫شيئا عن مشاعر الذكر الذي لم أعد أراه‪ ،‬حيث أبدأ باالستيقاظ على‬ ‫غزلهم��ا الصباح��ي وعندم��ا أقف ألس��رق نظرة ال أرى س��وى أنثى‬ ‫إلي بثبات وفخر األمومة‪.‬‬ ‫متحققة في احلب‪ ،‬تنظر ّ‬

‫باحثون يكشفون سر شفاء‬ ‫جروح األطفال بأسرع من الراشدين‬ ‫■ واش�نطن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬متكن باحث�ون أمريكيون من حتدي�د املوروثة‬ ‫املسؤولة عن سبب شفاء جروح األطفال أسرع من شفاء األكبر ً‬ ‫سنا‪.‬‬ ‫وذك�رت الدراس�ة التي نش�رت ف�ي دورية (اخلليّ �ة) العلمي�ة أن باحثني‬ ‫من مدرس�ة الط�ب بجامعة هارف�رد األمريكية ح�دّ دوا موروثة «لين ‪ 28‬آي»‬ ‫ً‬ ‫س�نا بشكل أسرع من‬ ‫املس�ؤولة عن س�بب ش�فاء جروح احليوانات األصغر‬ ‫األكبر ً‬ ‫سنا‪.‬‬ ‫وأش�اروا إلى أن املوروثة نش�طة بش�كل كبير في األجنة‪ ،‬غير أن نشاطها‬ ‫س�رعت ش�فاء‬ ‫يتراج�ع بش�كل مس�تمر مع الس�ن‪ ،‬الفتين إل�ى أن املوروثة ّ‬ ‫اجل�روح وإعادة من�و اخلاليا‪ ،‬وس�اعدت في ش�فاء اخلاليا ف�ي األذن‪ ،‬بعد‬ ‫تعرضه�ا لإلصاب�ة‪ .‬وأوضح�وا أن املوروثة أجنزت كل ه�ذه اآلثار من خالل‬ ‫زيادة إفراز أنزميات األيض‪ ،‬وتعزيز عمليات األيض التي تكون عادة نشطة‬ ‫يس�رع إيقاظ املوروثة لدى الراش�دين من‬ ‫ف�ي األجنة‪ .‬ويأمل الباحثون بأن‬ ‫ّ‬ ‫تسريع شفاء جرحهم بعد العمليات اجلراحية‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬قال الباح�ث جورج ديلي‪ ،‬إنه قد يكون من املمكن إنتاج عقار‬ ‫يكون له مفعول املوروثة عينه‪.‬‬ ‫واضاف أن «سبب قدرة احليوانات على إعادة إنتاج األعضاء مقابل عجز‬ ‫أخرى عن ذلك ال يزال ً‬ ‫لغزا يعجز علم األحياء عن حله»‪.‬‬

‫اتصل بالنجدة لإلبالغ‬ ‫عن ديدان في حاوية القمامة!‬

‫العائلة البريطانية‬ ‫تهدر أطعمة بـ ‪60‬‬ ‫جنيه كل شهر‬ ‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪ :‬كش�فت دراس�ة‬ ‫جديدة أن العائالت البريطانية تتخلص‬ ‫من كميات كبيرة من الطعام‪ ،‬تعادل ست‬ ‫وجب�ات كل أس�بوع وتص�ل قيمته�ا إلى‬ ‫عشرات اجلنيهات االسترلينية‪.‬‬ ‫ونقلت هيئة اإلذاع�ة البريطانية (بي‬ ‫ب�ي س�ي) ع�ن الدراس�ة الق�ول إن قيمة‬ ‫األطعم�ة الت�ي يت�م هدرها تص�ل إلى ‪60‬‬ ‫ً‬ ‫جنيها اس�ترليني في الش�هر لكل أسرة‪،‬‬ ‫ج�راء اق�دام العائلات البريطانية على‬ ‫ش�راء كمي�ات كبي�رة منه�ا وااللتب�اس‬ ‫حول مدة صالحيتها‪.‬‬ ‫ووجدت الدراس�ة أن اخلبز واحلليب‬ ‫والبطاط�س كانت أكث�ر امل�واد الغذائية‬ ‫الت�ي تتخلص منها العائالت البريطانية‬ ‫عل�ى صعي�د اس�بوعي‪ ،‬إل�ى جان�ب‬ ‫حل�م الدج�اج وال�ذي ق�دّ رت ب�أن ه�ذه‬ ‫العائلات تتخل�ص من ‪ 86‬ملي�ون رأس‬ ‫ف�روج كل عام‪ .‬ودعت متاج�ر ومصنعي‬ ‫امل�واد الغذائي�ة واحلكومة إل�ى معاجلة‬ ‫مش�كلة هدر املواد الغذائية‪ ،‬كما نصحت‬ ‫العائلات بش�راء احتياجاته�ا فقط من‬ ‫األغذي�ة‪ ،‬واس�تخدامها بحصص أصغر‬ ‫عل�ى وجب�ات الطع�ام‪ ،‬والتأك�د من مدة‬ ‫صالحيتها قبل شرائها‪.‬‬ ‫واش�ارت الدراس�ة إل�ى أن تخفي�ف‬ ‫العائلات البريطاني�ة م�ن ه�در امل�واد‬ ‫الغذائية بنسبة ‪ ٪21‬من شأنه أن ّ‬ ‫يوفر‬ ‫لها ما يصل إلى ‪ 13‬مليار جنيه استرليني‬ ‫خالل خمس سنوات‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫«كارينا»‪ ..‬في بطولة بوليوودية جديدة‬

‫جنمة الس��ينما البوليوودية «كارين��ا كابور» حضرت بصحبة النج��م «عمران خان» حفل‬ ‫الترويج لفيلمهما الهندي اجلديد «جوري تاير بيار ماين « في مومباي‪.‬‬ ‫• الدكت��ورة الن�ا مامك�غ وزي��رة‬ ‫الثقاف��ة االردنية افتتحت اعمال املنتدى‬ ‫العربي الس��نوي للتطوير التربوي الذي‬ ‫تعقده مؤسس��ة الفكر العربي من خالل‬ ‫مش��روع «عربي‪ »21‬في عم��ان‪ ،‬وبدأت‬ ‫أعم��ال املنتدى مبؤمتر للفائزين بجائزة‬ ‫«كتاب��ي» والئح��ة الش��رف م��ن كتّ اب‬ ‫ورسامني ودور نشر‪.‬‬ ‫ّ‬

‫احوال الناس‬

‫• «بي��ت الوادي»يحتف��ل االثن�ين‬ ‫القادم بتوقيع ديوان «لعنات مش��رقية»‬ ‫للش��اعر محم�ود قرني احمل��رر الثقافي مبكت��ب «القدس‬ ‫العربي» في القاهرة‪.‬‬ ‫صدر الديوان عن دار»األدهم» وس��يقرأ الشاعر بعض‬ ‫قصائده ويناقش��ها النقاد د‪ .‬يسري عبد الله ود‪ .‬محمد‬ ‫السيد إسماعيل والكاتب أسامة عرابي‪.‬‬ ‫• النج��م الكوميدي املصري عادل إم�ام اختار الفنان‬ ‫محمود ياسين ملشاركته بطولة عمله التلفزيوني اجلديد‬

‫«صاحب الس��عادة» املزم��ع عرضه فى‬ ‫موس��م رمضان املقبل‪ ،‬ف��ي أول تعاون‬ ‫فني بني النجمني الشهيرين‪.‬‬ ‫يخرج املسلسل رامي جنل عادل إمام‪،‬‬ ‫و كتب السيناريو يوسف معاطي‪.‬‬ ‫• دميا رعد مديرة ش��ؤون الس��ينما‬ ‫واملس��رح واملع��ارض ب��وزارة الثقاف��ة‬ ‫اللبناني��ة أعلن��ت ان لبن��ان ه��و ضيف‬ ‫الش��رف في معرض الش��ارقة للكتاب‪،‬‬ ‫ال��ذي ميت��د حت��ى الس��ادس عش��ر من‬ ‫الشهراجلاري ويش��ارك لبنان بـ‪ 93‬دار‬ ‫نشر‪ ،‬ونشاطات وبرامج ثقافية متنوعة‪.‬‬ ‫• بي��ت الش��عر العرب��ي ف��ي القاه��رة يقي��م أمس��ية‬ ‫للش��اعرات أمل جم�ال وف�ردوس عبد الرحم�ن ودعاء‬ ‫فوزي وش�ريفة الس�يد وش�يرين العدوي في السابعة‬ ‫مساء األحد‪.‬‬ ‫يش��ارك فى تقدمي الش��اعرات ومناقش��ة أش��عارهن‬ ‫الناقد د‪ .‬محمد حماسة عبد اللطيف‪.‬‬

‫سر وجه الرجل في القمر‬ ‫علماء «ناسا» يكشفون ّ‬

‫■ باس��ادينا ـ يو بي اي‪:‬لطاملا حتدث البشر عن‬ ‫رؤية وجه رجل في القمر‪ ،‬وحاكوا حوله الروايات‬ ‫واألس��اطير‪ ،‬ولك��ن علم��اء م��ن وكال��ة الفض��اء‬ ‫س��ر ه��ذا اللغز‬ ‫األمريكية «ناس��ا» كش��فوا أخير ًا ّ‬ ‫حير البش��رية لق��رون‪ ،‬وربط��وه بتوزيع غير‬ ‫الذي ّ‬ ‫متناسق لألحواض اإلصطدامية الضخمة الناجتة‬ ‫عن ارتطام كويكبات بسطح القمر‪.‬‬ ‫وبحس��ب مختبر الدفع النفاث التابع لـ»ناسا»‪،‬‬ ‫فقد متكن الباحثون بفضل سفن فضائية في املدار‬ ‫القم��ري من احلصول على معلومات تؤكد التوزيع‬ ‫غير املتناسق ألحواض اإلصطدام على القمر‪.‬‬ ‫وقال��ت الباحث��ة‪ ،‬ماري��ا زوبي��ر‪ ،‬م��ن معه��د‬ ‫مساتشوس��تس التقن��ي «من��ذ فجر الت��ارخ‪ ،‬كان‬ ‫البش��ر ينظرون إل��ى األعلى ويتس��اءلون ما الذي‬ ‫أدى إلى وجود (وجه) الرجل في القمر»‪.‬‬ ‫وتابع��ت زوبي��ر «نع��رف أن اللطخ��ات الداكنة‬

‫هي أح��واض اصطدامي��ة ضخمة مليئ��ة باحلمم‪،‬‬ ‫جنمت عن ارتطام كويكبات قبل ‪ 4‬مليارات س��نة»‬ ‫وأشارت إلى أن البيانات تفيد بأن اجلانب القريب‬ ‫والبعي��د من القمر «تعرضا الصطدامات مش��ابهة‬ ‫كبيرة ولكنهما تفاعال معها بطرق مختلفة»‪.‬‬ ‫وتبني أن األح��واض اإلصطدامي��ة في النصف‬ ‫مما هي عليه في اجلزء البعيد‬ ‫القريب من القمر أكبر ّ‬ ‫منه‪ ،‬م��ا أثار حي��رة العلماء مبا أنه��م افترضوا أن‬ ‫نصفي القمر تعرضا للعدد عينه من اإلصطدامات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وم��ن املعروف أن درجات احل��رارة في النصف‬ ‫مم��ا هي عليه ف��ي اجلزء‬ ‫القري��ب من القم��ر أعلى ّ‬ ‫البعيد بسبب غزارة العناصر املسببة للحرارة مثل‬ ‫اليورانيوم والثوريوم‪ ،‬لذلك حصلت معظم الثورات‬ ‫البركانية بالنصف القريب من القمر‪.‬‬ ‫وأضافت الباحث��ة‪ ،‬كاترينا ميليجكوفيتش‪ ،‬من‬ ‫معهد «فيزيك دو غل��وب» في باريس‪ ،‬أن «محاكاة‬

‫اإلرتطام تش��ير إلى أن اإلصطدام بقش��رة ساخنة‬ ‫ورقيقة تشبه النصف القريب من القمر في مراحله‬ ‫ً‬ ‫أحواضا قطرها أكبر مبرتني من قطر‬ ‫األولى‪ ،‬تنتج‬ ‫اصطدامات مشابهة بالقشرة األبرد‪ ،‬ما يشير إلى‬ ‫الظروف التي كانت س��ائدة في البدء عند النصف‬ ‫البعيد من القمر»‪.‬‬ ‫ونس��جت العديد من األس��اطير عن «الرجل في‬ ‫القمر»‪ ،‬فكان بع��ض األوروبيني القدم��اء يؤمنون‬ ‫ب��أن ً‬ ‫رجال نف��ي إلى القمر بس��بب جرمي��ة ارتكبها‬ ‫على األرض‪ .‬وتقول اس��طورة رومانية إنه س��ارق‬ ‫خ��راف‪ ،‬وأخرى م��ن القرون الوس��طى تقول بأنه‬ ‫قابيل ال��ذي حكم عليه بأن يحوم حول األرض إلى‬ ‫األبد‪.‬‬ ‫وفي امليثولوجيا الصينية‪ ،‬فإن اإللهة تش��انغي‬ ‫علقت على القمر بعد أن شربت جرعتني من إكسير‬ ‫اخللود‪.‬‬

‫■ لن�دن ـ يو ب�ي اي‪ :‬اتصل رجل بريطاني بالنجدة وطلب ارس�ال فريق‬ ‫م�ن رجال اإلطفاء عل�ى عجل من أجل تخلي�ص خصيتيه‪ ،‬بع�د أن علقتا في‬ ‫كرسي احلمام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رجال آخر اتص�ل باإلطفاء‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «دايلي مي�رور» اجلمع�ة‪ ،‬إن‬ ‫لطل�ب املس�اعدة بعد أن علق�ت قدمه ف�ي املدخل اخملصص خل�روج ودخول‬ ‫قطته األليفة في باب منزله‪ ،‬فيما طلبت إمرأة مس�اعدة رجال اإلطفاء بعد أن‬ ‫علقت بجهاز الترامبولني‪ ،‬ورجل علقت قدمه في باب سيارته‪.‬‬ ‫واضافت أن خدمة اإلطفاء واإلنقاذ في مقاطعة ديفون وسامرس�ت‪ ،‬التي‬ ‫تلق�ت مكامل�ات النج�دة‪ ،‬انفق�ت ‪ 50‬أل�ف جنيه اس�ترليني في الع�ام املاضي‬ ‫ملس�اعدة أش�خاص علقوا في أماكن مختلفة من منازلهم‪ .‬واشارت الصحيفة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأشخاصا‬ ‫أشخاصا علقوا في حمامات منازلهم‪،‬‬ ‫إن إطفائيي املقاطعة انقذوا‬ ‫ً‬ ‫علقت أيديهم في صنادق البريد اخلاصة مبنازلهم‪ ،‬وأش�خاصا قيدوا أيديهم‬ ‫ً‬ ‫وأشخاصا علقوا في األشجار بعد تسلقها‪.‬‬ ‫باألصفاد‪،‬‬ ‫وف�ي موازاة ذلك‪ ،‬ذكرت صحيفة «دايلي س�تار» أن الش�رطة البريطانية‬ ‫تلق�ت مكامل�ات جن�دة م�ن أش�خاص لالبلاغ ع�ن مس�تذئبني وس�حرة‬ ‫يطاردونهم‪.‬‬ ‫وكان�ت الش�رطة البريطانية اصدرت الئح�ة مبكاملات طل�ب النجدة غير‬ ‫اجملدية شملت اإلبالغ عن ديدان في حاوية للقمامة‪ ،‬واإلستفسار عن حبوب‬ ‫منع احلمل‪ ،‬وشكاوى من الكتابة على اجلدران والكالب الضالة‪ّ ،‬‬ ‫حلث الناس‬ ‫على التفكير ً‬ ‫مليا قبل االتصال بالرقم (‪.)999‬‬

‫سرقوا منزله وسيارته خالل جنازة والدته‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و بي اي‪ :‬س�رق لص�وص منزل وس�يارة الرياض�ي األوملبي‬ ‫البريطان�ي في س�باق احلواجز‪ ،‬أندي تيرن�ر‪ ،‬خالل جن�ازة والدته مبدينة‬ ‫نوتنغه�ام‪ .‬وقالت هيئة اإلذاعة البريطانية (بي بي س�ي) اجلمعة‪ ،‬أن أندي‪،‬‬ ‫اعرب عن استيائه الشديد من السرقة‪ ،‬ووجه في تغريدة على موقع (تويتر)‬ ‫نداء للمساعدة في العثور على اللصوص‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واضاف�ت أن إيف�ون‪ ،‬وال�دة الرياض�ي األوملب�ي أن�دي‪ ،‬توفي�ت ي�وم ‪29‬‬ ‫اكتوبر‪/‬تشرين األول املاضي عن عمر ناهز ‪ً 58‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا‪ ،‬قوله إن‬ ‫ونس�بت (ب�ي بي س�ي) إل�ى أن�دي‪ ،‬البالغ م�ن العم�ر ‪33‬‬ ‫اللصوص «سرقوا كل شيء‪ ،‬مبا في ذلك سيارته وحاسوبه احملمول وهاتفه‬ ‫اجل�وال وأش�ياء كثيرة من منزل�ه‪ ،‬وال يس�تطيع أن يص�دّ ق أن يقوم هؤالء‬ ‫بسرقة منزله في يوم جنازة والدته»‪.‬‬ ‫واض�اف الرياض�ي األوملب�ي البريطاني أنه «غي�ر نادم على نش�ر اعالن‬ ‫املروع‬ ‫جنازة والدته على مواقع الشبكات االجتماعية في وقت سابق‪ ..‬ومن ّ‬ ‫ً‬ ‫حقا أن تقع السرقة اثناء جنازتها»‪.‬‬ ‫ويُ عتب�ر أندي ثالث أس�رع ع�داء لس�باقات احلواجز ف�ي بريطانيا‪ ،‬وفاز‬ ‫مبيداليتين ذهبيتني ف�ي دورة ألع�اب الكومنويلث وبطول�ة أوروبا أللعاب‬ ‫الق�وى عام ‪ ،2010‬وبامليدالية البرونزية في س�باق ‪ 110‬م حواجز في بطولة‬ ‫العالم أللعاب القوى عام ‪.2011‬‬

‫أم فقدت ابنها جتمع‬ ‫املاليني دعم ًا ألبحاث السرطان‬ ‫■ ل�وس أجنلس ـ يو ب�ي اي‪ :‬حولت أم أميركية جتربته�ا املريرة بفقدان‬ ‫ابنها قبل أن يتعدى عمره الـ ‪ 7‬سنوات نتيجة إصابته بأحد انواع السرطان‪،‬‬ ‫إلى دافع كبير ساعدها على العمل في إعداد احللوى وجمع املاليني من بيعها‬ ‫ً‬ ‫دعما ألبحاث س�رطان األطفال‪ .‬وأفاد موقع (بيبول) األمريكي أن‪ ،‬غريتش�ن‬ ‫هولت ويت‪ ،‬من نيوجيرسي‪ ،‬التي بدأت بإعداد احللوى وبيعها ً‬ ‫دعما ألبحاث‬ ‫سرطان األطفال بعد حتسن صحة ابنها «ليام» يوم كان في الثانية من عمره‬ ‫بالرغ�م من إصابته بأحد الس�رطانات التي تصيب األعصاب‪ ،‬اس�تمرت في‬ ‫اندفاعها بعد وفاته عن عمر ‪ 7‬سنوات‪.‬‬ ‫وأضاف ان امل�رأة أطلقت جمعي�ة «حلوى لألطفال املصابني بالس�رطان»‬ ‫التي تقدم ريع بيع احللوى إلى أبحاث السرطان الذي يصيب األطفال‪.‬‬ ‫وأوض�ح ان اجلمعي�ة جمع�ت حتى اآلن أكثر م�ن ‪ 5‬ماليين دوالر من بيع‬ ‫ً‬ ‫كتاب�ا عن حتضي�ر احللوى س�يعود ريع‬ ‫احلل�وى‪ ،‬كم�ا أطلق�ت هذه الس�نة‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫مبيعاته لهذه األبحاث‬ ‫أمال جديداً‬ ‫وذكر املوقع ان هذه اجلمعية مولت جتارب س�ريرية ما يعطي ً‬ ‫للصغار املصابني بالسرطان في مختلف أنحاء العالم‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , السبت والأحد 09/10.11.2013  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you