Page 1

‫‪11‬‬

‫رياضة‬

‫ثقافة‬

‫الرجاء املغربي لنهائـــيات كأس العــــالم لألندية ‪16‬‬

‫التشكـــيلي خـــالد ارام‪ :‬لغـــة بصـــرية كونية‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫مدارات‬

‫ع��������ادل ام��������ام ي���ح���ك���م م���ص���ر!‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪ 20‬قتيال في هجوم‬ ‫انتحاري ضد زوار‬ ‫شيعة في العراق‬ ‫■ بغ�داد‪ -‬ا ف ب‪ :‬ارتفع�ت حصيل�ة‬ ‫التفجير االنتحاري الذي استهدف زوارا‬ ‫شيعة مبنطقة الدورة جنوب بغداد أمس‬ ‫اخلميس الى ‪ 20‬قتيال و‪ 40‬جريحا‪.‬‬ ‫وق�ال الناط�ق باس�م قي�ادة عمليات‬ ‫بغ�داد العمي�د س�عد مع�ن ف�ي بي�ان ان‬ ‫«اعت�داء ارهابي�ا حص�ل‪ ،‬ظه�ر الي�وم‬ ‫ً‬ ‫(أم�س)‪ ،‬بواس�طة حزام ناس�ف يرتديه‬ ‫اح�د اإلرهابيين ال�ذي فج�ر نفس�ه‬ ‫بالزائري�ن ف�ي منطق�ة ال�دورة جن�وب‬ ‫بغداد‪،‬م�ا ادى ال�ى مقت�ل ‪ 20‬ش�خصا‬ ‫واصاب�ة ‪ 40‬اخري�ن بج�روح»‪ .‬وكان�ت‬ ‫حصيل�ة أولي�ة اف�ادت مبقت�ل ‪ 15‬زائ�را‬ ‫وإصابة ‪ 25‬اخرين في الهجوم االنتحاري‬ ‫الذي اس�تهدفهم أثناء سيرهم مشيا على‬ ‫األقدام مبنطقة ال�دورة جنوب بغداد في‬ ‫طريقهم الى كربالء ألداء زيارة أربعينية‬ ‫االمام احلسني بن علي‪.‬‬

‫هنية يدعو عباس‬ ‫لعقد اجتماع ملناقشة‬ ‫تشكيل حكومة التوافق‬ ‫■ غ�زة ـ «الق�دس العرب�ي» ـ م�ن‬ ‫أش�رف الهور‪ :‬دعا إسماعيل هنية رئيس‬ ‫احلكوم�ة املقال�ة الت�ي تديره�ا حرك�ة‬ ‫حم�اس الرئي�س الفلس�طيني محم�ود‬ ‫عب�اس لعق�د اجتم�اع وطن�ي ملناقش�ة‬ ‫تش�كيل حكوم�ة التواف�ق الوطن�ي وفق‬ ‫اتفاقيات املصاحلة التي وقعت في كل من‬ ‫القاهرة والدوحة‪.‬‬ ‫وج�اءت دع�وة هني�ة خلال كلمة له‬ ‫ف�ي مؤمتر الق�دس العلم�ي ال�ذي انعقد‬ ‫مبدين�ة غزة حي�ث أكد أن ه�ذا االجتماع‬ ‫من ش�أنه «مواجهة االنهيار في املشروع‬ ‫الوطني الفلس�طيني‪ ،‬ومواجهة اخملطط‬ ‫الصهيوني»‪.‬‬ ‫كم�ا دع�ا إل�ى عق�د اجتم�اع آخ�ر‬ ‫لإلط�ار القي�ادي املؤقت ملنظم�ة التحرير‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وجاءت دعوة هنية وهو نائب رئيس‬ ‫املكتب السياس�ي حلماس بعد يوم واحد‬ ‫م�ن دعوة مماثلة أطلقها الدكتور موس�ى‬ ‫أب�و م�رزوق عض�و املكت�ب السياس�ي‬ ‫حلماس‪.‬‬

‫تونس‪ :‬محكمة تفرج‬ ‫عن مغني راب متهم‬ ‫بإهانة الشرطة في أغنية‬ ‫■ تون�س ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬ق�ررت محكم�ة‬ ‫تونس�ية اخلمي�س االف�راج ع�ن مغن�ي‬ ‫الراب الش�هير عالء اليعقوب�ي املعروف‬ ‫باس�م «ولد الكان�ز» والذي ص�در بحقه‬ ‫الشهر اجلاري حكم بالسجن اربعة اشهر‬ ‫نافذة بتهمة اهانة الشرطة في اغنية‪.‬‬ ‫وق�ال احملام�ي غ�ازي مراب�ط لوكالة‬ ‫فرانس ب�رس «ق�ررت محكم�ة قرمبالية‬ ‫(جن�وب العاصم�ة) االف�راج ع�ن ول�د‬ ‫الكانز» متوقعا أن يتم إطالق سراحه في‬ ‫وقت الحق اخلميس‪.‬‬ ‫ونفى ولد الكانز أمام القاضي ان يكون‬ ‫أدى أغنيت�ه «البوليس�ية كالب» خلال‬ ‫مش�اركته ‏‏ي�وم ‪ 22‬آب‪/‬أغس�طس ‪2013‬‬ ‫ف�ي حفل أقي�م ضمن مهرج�ان احلمامات‬ ‫الدولي الذي‏‏تنظمه وزارة الثقافة‪.‬‏‬ ‫وف�ي اخلام�س م�ن كان�ون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر ‪ 2013‬قض�ت محكم�ة الناحي�ة‬ ‫ف�ي مدينة‏‏احلمامات (جن�وب العاصمة)‬ ‫بس�جن املغن�ي اربعة أش�هر «م�ع النفاذ‬ ‫العاجل» بتهم�ة أداء‏‏ه�ذه األغنية خالل‬ ‫املهرجان رغم أنه نفى أداءها‪.‬‏‬ ‫وكانت احملكمة نفس�ها أصدرت في ‪30‬‬ ‫آب‪/‬اغس�طس ‪ 2013‬وف�ي القضي�ة ذاتها‬ ‫حكما‏‏غيابيا بس�جن ولد الكانز ‪ 21‬شهرا‬ ‫إال أن محاميه طعنوا في احلكم‪.‬‏‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫وزير خارجية قطر‪ :‬ال يوجد غير احلل السياسي للخروج من األزمة السورية‬

‫روسيا تتهم األسد بتصعيد التوتر بإعالن ترشحه للرئاسة‬ ‫زعيم النصرة‪ :‬ال نسعى للحكم واالدارة القادمة وفق شرع الله‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اتهم�ت روس�يا ام�س اخلميس الرئيس الس�وري‬ ‫بشار االس�د بتصعيد التوتر في سوريا بتصريحاته حول احتمال مشاركته‬ ‫ف�ي االنتخاب�ات الرئاس�ية ف�ي ‪ 2014‬ف�ي ظ�ل الن�زاع املس�لح اجل�اري في‬ ‫ه�ذا البل�د من�ذ اذار‪ /‬م�ارس ‪ .2011‬واعلن نائ�ب وزير اخلارجية الروس�ي‬ ‫ميخائيل بوغدانوف في مقابلة اجرتها معه وكالة «انترفاكس» ان «مثل هذه‬ ‫التصريحات تؤجج التوتر وال تساهم بتاتا في تهدئة الوضع»‪.‬‬ ‫واعلن نظام بش�ار االس�د مرارا ان من حق الرئيس الس�وري ان يترشح‬ ‫ال�ى االنتخابات الرئاس�ية ف�ي ‪ .2014‬ودع�ا بوغدانوف الرئيس الس�وري‬ ‫واملعارضة الى عدم تصعيد التوتر قبل مؤمتر جنيف‪ 2 -‬للسلام في سوريا‬ ‫املقرر في ‪ 22‬كانون الثاني‪/‬يناير في سويسرا‪.‬‬ ‫وقال «نعتبر انه عشية مفاوضات من االفضل عدم االدالء بتصريحات من‬ ‫شأنها ان تثير استياء اي كان وتثير غضبا او ردودا»‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك قال زعي�م جبهة النصرة املرتبط�ة بالقاعدة في س�وريا في أول‬ ‫مقابل�ة تلفزيوني�ة ل�ه إن جماعت�ه ال تس�عى حلك�م س�وريا لك�ن احلكم في‬ ‫املستقبل يجب ان يكون وفق الشريعة اإلسالمية‪.‬‬ ‫وق�ال أبو محمد اجلوالني لقناة «اجلزيرة» ف�ي مقابلة «كجبهة نصرة لن‬ ‫تتف�رد في قي�ادة اجملتمع وحتى ان وصلنا إلى ه�ذه املرحلة عندما نصل إلى‬ ‫مرحلة حترير الش�ام مثال عندما تس�قط دمش�ق على س�بيل املثال أو الشكل‬ ‫األكبر الذي يقال إنها تقريبا حتررت بنس�بة ‪ 80‬في املئة ولنقل ذلك ‪ ..‬في هذا‬ ‫الوقت س�تجتمع جلان ش�رعية ويجتمع أهل احلل والعقد وعلماء ومفكرون‬ ‫م�ن الن�اس الذي�ن ضحوا وش�اركوا والن�اس الذي�ن لديه�م رأي حتى وإن‬ ‫كانوا من خارج هذه البالد‪ ».‬وأضاف «يجتمع علماء اهل الش�ام مثال ‪..‬تعقد‬ ‫مجالس للش�ورى وتعقد مجالس ألهل احلل والعقد ثم توضع خطة مناسبة‬ ‫إلدارة هذا البلد‪..‬بالطبع تكون وفقا للشريعة اإلسالمية يحكم فيها شرع الله‬ ‫وتبس�ط فيها الش�ورى وينش�ر فيها العدل‪ ».‬وكانت جبه�ة النصرة تعهدت‬ ‫بالوالء لتنظيم القاعدة الذي تبنى بدوره اجلبهة كفرع له في سوريا‪ .‬وتعهد‬ ‫اجلوالني في مقابلته مع «اجلزيرة» مبحاربة ظاهرة التكفير‪.‬‬ ‫وق�ال «بالنس�بة لن�ا كمنه�اج ش�رعي جلبه�ة النص�رة نح�ن ننظ�ر الى‬ ‫الضوابط الشرعية في الكتاب والسنة في هذه األشياء ونشنع ونعنف على‬ ‫كل م�ن يغلو ف�ي تكفير الناس أو عامة الناس ونعتقد ان اجملتمعات املس�لمة‬ ‫في عامتها هي مجتمعات مس�لمة ونعتقد في عامة اجملتمع في س�وريا انه في‬ ‫عامت�ه مجتمع مس�لم‪ ».‬وأض�اف قوله «إنن�ا ننكر على كل من يق�ول ان هذه‬ ‫اجملتمعات هي األصل فيها الكفر وما ش�ابه ذلك بل ونعنف عليه ونعاقب من‬ ‫يقترف هذا احلكم بغير علم ودراية»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه اكد وزي�ر اخلارجية القط�ري خالد ب�ن محم�د العطية الذي‬ ‫تدعم بالده املعارضة الس�ورية اخلميس انه «ال يوجد غير احلل السياسي»‬ ‫للخ�روج من االزمة في س�وريا‪ .‬وقال العطية في مؤمت�ر صحافي مع نظيره‬ ‫رمط�ان لعمام�رة مبناس�بة زيارت�ه للجزائ�ر «قط�ر واجلزائر تعملان وفق‬ ‫قرارات جامعة الدول العربية وال خالف بيننا حول االزمة السورية»‬ ‫وتاب�ع «ف�ي البداي�ة كنا ندع�و الى حل س�لمي لك�ن النظام الس�وري لم‬ ‫يس�تجب‪ ،‬لذل�ك دعون�ا الى ح�ل سياس�ي‪ .‬وال يوج�د غير احلل السياس�ي‬ ‫للخروج من االزمة السورية‪ ،‬ونحن ندعم هذا احلل»‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫مقاتالن من اجليش السوري احلر في منطقة بستان الباشا في مدينة حلب‬

‫الجئو سورية في تركيا ‪ 10‬اضعاف عددهم في ‪ 46‬دولة أوروبية‬ ‫■ برلني ـ د ب أ‪ :‬حذر مفوض اجمللس األوروبي حلقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫نيلز مويزنيكس دول االحتاد األوروبي‪ ،‬من عدم التعامل بالش��كل‬ ‫ال�لازم مع ما اعتبرها أكب��ر كارثة الجئني في أوروبا منذ عش��رين‬ ‫عاما‪ ،‬مش��يرا بذلك لسيل الالجئني السوريني املتدفق ألوروبا هربا‬ ‫من احلرب األهلية في سورية‪.‬‬ ‫وانتقد مويزنيكس ما يعتبره استعدادا غير كاف من قبل معظم‬ ‫دول االحتاد األوروبي لقبول الالجئني الس��وريني‪ .‬وقال إن تركيا‬ ‫قبل��ت كدولة مجاورة لس��ورية عددا من الالجئني الس��وريني يبلغ‬ ‫عش��رة أمثال عدد الالجئني الس��وريني الذي��ن قبلتهم جميع الدول‬ ‫األعضاء باجمللس األوروبي مجتمعة والبالغ عددها ‪ 46‬دولة‪.‬‬

‫وحذر مويزنيكس من أن ذلك يزيد اس��تياء تركيا بسبب ضعف‬ ‫التضامن األوروبي معها في التعامل مع هذه األزمة‪.‬‬ ‫وأثنى مويزنيكس على دور أملانيا في أزمة الالجئني الس��وريني‬ ‫وقال إن أملانيا تؤدي عمال جديرا باإلشادة‪.‬‬ ‫يش��ار إلى أن أملانيا أعلنت استعدادها لقبول عشرة آالف الجئ‬ ‫سوري‪.‬‬ ‫ومتنى مويزنيكس استعدادا مشابها من قبل بقية دول االحتاد‬ ‫األوروبي ودول مثل روسيا وأوكرانيا‪.‬‬ ‫ويق��در الع��دد اإلجمال��ي لالجئني الس��وريني حالي��ا بنحو ‪2.2‬‬ ‫مليوني الجئ‪.‬‬

‫هجوم على قاعدة لألمم املتحدة وبدء وساطة إفريقية‬

‫جنوب السودان‪ :‬مشار يدعو لرحيل كير وقوات األخير تفقد السيطرة على بور‬

‫■ باري�س ـ وكاالت‪ :‬دعا النائب الس�ابق لرئيس‬ ‫جنوب الس�ودان رياك مش�ار اخلمي�س اجليش الى‬ ‫اطاح�ة رئي�س الدولة س�الفا كير‪ ،‬مؤكدا ف�ي مقابلة‬ ‫م�ع اذاع�ة فرنس�ا الدولي�ة (ار اف اي) ان�ه ال يري�د‬ ‫ان يناق�ش اال «ش�روط رحيل» منافس�ه بعد معارك‬ ‫اسفرت عن اكثر من ‪ 500‬قتيل‪.‬‬ ‫وق�ال مش�ار «ادع�و احلرك�ة الش�عبية لتحري�ر‬ ‫الس�ودان‪( ،‬احل�زب السياس�ي احلاك�م) وجناحه�ا‬ ‫العس�كري (اجلي�ش الش�عبي لتحري�ر الس�ودان‪،‬‬ ‫القوات املسلحة في البالد) الى اطاحة سالفا كير من‬ ‫منصبه على رأس البالد»‪.‬‬ ‫واض�اف «اذا م�ا اراد ان يتف�اوض عل�ى ش�روط‬ ‫تنحي�ه ع�ن الس�لطة فنح�ن موافق�ون‪ .‬لك�ن علي�ه‬ ‫ان يرح�ل‪ ،‬الن�ه ال يس�تطيع ان يحاف�ظ عل�ى وحدة‬ ‫ش�عبنا خصوص�ا عندم�ا يعم�د ال�ى قت�ل الن�اس‬ ‫كالذب�اب ويح�اول اش�عال ح�رب اثني�ة»‪ .‬وق�د رد‬ ‫بذل�ك على ع�رض التفاوض ال�ذي قدمه س�الفا كير‬ ‫االربعاء‪ .‬وش�دد رياك مش�ار الذي اس�تبعده سالفا‬ ‫كي�ر من منصب نائب الرئيس ف�ي متوز‪/‬يوليو‪ ،‬على‬ ‫القول «نري�د ان يرحل‪ ،‬هذا كل ش�يء‪ .‬لقد اخفق في‬ ‫احلف�اظ على وحدة ش�عب جن�وب الس�ودان‪ ،‬التي‬ ‫توصلن�ا اليه�ا بع�د ص�راع طوي�ل وصع�ب»‪ .‬وقال‬ ‫«لست مضطرا لقتال سالفا كير‪ ،‬فقواته التي اغضبها‬ ‫تصرفه ستنقلب عليه»‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك س�يطرت ق�وات متم�ردة موالي�ة لرياك‬

‫مش�ار‪ ،‬على مدينة بور (‪ 200‬كلم ش�مال جوبا) وفق‬ ‫ما اعلن اخلميس جيش جنوب السودان‪.‬‬ ‫وصرح املتح�دث باس�م جيش جنوب الس�ودان‬ ‫فيلي�ب اغير ان «جنودن�ا فقدوا الس�يطرة على بور‬ ‫حلس�اب ق�وات ريك مش�ار في وق�ت متاخ�ر من ليل‬ ‫االربع�اء»‪ ،‬مضيف�ا ان املعارك ما زال�ت متواصلة في‬ ‫عاصمة والية جونقلي (شرق) املضطربة‪.‬‬ ‫واض�اف الكولونيل اغير «ج�رى اطالق رصاص‬ ‫خالل اللي�ل (‪ )...‬لم تردنا معلومات حول اخلس�ائر‬ ‫او النازحني في البلدة الن العمليات (العس�كرية) ال‬ ‫تزال متواصلة»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه اعلن متح�دث باس�م االمم املتحدة ان‬ ‫مس�لحني هاجموا قاعدة تابعة للمنظمة الدولية جلأ‬ ‫اليه�ا مدني�ون في والي�ة جونقلي جنوب الس�ودان‬ ‫اخلميس مشيرا الى احتمال سقوط قتلى ‪.‬‬ ‫وقال فرحان حق ان بعض الشبان من اثنية نوير‬ ‫دخل�وا اكوب�و حيث جل�أ مدني�ون في قاع�دة لالمم‬ ‫املتح�دة وان «مع�ارك حصل�ت» فيما «تخش�ى االمم‬ ‫املتحدة س�قوط قتلى لكن ال ميك�ن تأكيد عددهم» في‬ ‫الوقت الراهن‪.‬‬ ‫وتق�وم دول ش�رق إفريقي�ا مبحاول�ة للتوس�ط‬ ‫بني اجلانبني لع�ودة الهدوء‪ ،‬فيما ابدى مس�ؤولون‬ ‫سودانيون قلقهم من انقطاع تدفق نفط اجلنوب عبر‬ ‫اراضي الشمال‪ ،‬حيث يتم تصديره عبر ميناء بورت‬ ‫سودان في شمال السودان‪( .‬تفاصيل ص ‪)3‬‬

‫محطة فرنسية حترج السلطات اجلزائرية‪ :‬تلفزيون‬ ‫اجلزائر بالغ بتضخيم حركة بوتفليقة ليبدو بصحة جيدة‬ ‫اجلزائر ـ «القدس العربي» ـ من كمال زايت‪:‬‬

‫أحرج�ت قن�اة «كن�ال بل�وس» الفرنس�ية الس�لطات‬ ‫اجلزائري�ة والتلفزي�ون احلكوم�ي بخصوص الص�ور التي‬ ‫بثها هذا األخير اس�تقبال الرئيس بوتفليقة لرئيس الوزراء‬ ‫الفرنس�ي جان م�ارك آيرولت‪ ،‬وه�ي صور بال�غ التلفزيون‬ ‫احلكوم�ي ف�ي تركيبه�ا وتضخيمه�ا إلظه�ار أن الرئي�س‬ ‫بوتفليقة بصحة جيدة‪.‬‬ ‫وفي حين تظهر الص�ور احلقيقية بوتفليق�ة متعبا وغير‬ ‫ق�ادر عل�ى حتريك ي�ده اليمنى أكثر م�ن ثالث م�رات‪ ،‬بينما‬ ‫يظه�ر الفيدي�و ال�ذي بث�ه التلفزي�ون احلكوم�ي بوتفليق�ة‬ ‫وه�و يحرك يده ثماني م�رات‪ .‬وكانت قناة كن�ال بلوس في‬ ‫برنامجها الشهير « لوبوتي جورنال» وهو برنامج إخباري‬ ‫س�اخر يتصيد أخطاء السياس�يني قد ع�اد للقاء الذي خص‬ ‫ب�ه الرئي�س بوتفليقة رئيس وزراء فرنس�ا‪ ،‬خلال الزيارة‬ ‫الت�ي قام بها إلى اجلزائر يومي االثنين والثالثاء‪ ،‬ورغم أن‬ ‫اللقاء مر بش�كل عادي في التلفزيون احلكومي‪ ،‬بل اس�تغل‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫إلظه�ار الرئيس بوتفليقة في وضع صح�ي معقول‪ ،‬في حني‬ ‫أن الص�ور احلقيقية كانت ش�به صادمة‪ ،‬وتوحي بأن صحة‬ ‫الرئيس لم تتحس�ن كثيرا‪ ،‬خالفا ملا يصرح به املس�ؤولون‪،‬‬ ‫والداعون إلى ترش�حه لوالية رئاسية رابعة‪ .‬وركز برنامج‬ ‫«لوبوت�ي جورنال» ال�ذي يقدمه اإلعالمي ي�ان بارتيز على‬ ‫الطريقة التي مت بها املونتاج للصور اخلاصة بلقاء بوتفليقة‬ ‫م�ع آيرولت‪ ،‬فف�ي التقري�ر الذي بث�ه التلفزي�ون احلكومي‬ ‫ف�إن بوتفليقة يظه�ر وهو يتبادل احلديث م�ع رئيس وزراء‬ ‫فرنس�ا‪ ،‬وهو يحرك يده اليمنى واحتسبت القناة الفرنسية‬ ‫عدد املرات التي ظهر فيها بوتفليقة محركا يده‪ ،‬فوصلت إلى‬ ‫العدد ثمانية‪ ،‬وهو ما ش�رحته القناة الفرنس�ية بأنه عملية‬ ‫مونت�اج مضخمة لنفس الص�ور‪ ،‬ولكن باالعتم�اد على عدد‬ ‫كبي�ر م�ن الكاميرات نصب�ت في زواي�ا مختلفة‪ ،‬مب�ا يعطي‬ ‫االنطب�اع بأن الرئي�س كان قادرا على حتريك ي�ده اكثر من‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫وف�ي املقاب�ل بث�ت القن�اة نف�س الص�ور دون مونت�اج‪،‬‬ ‫ويظه�ر فيها الرئيس بوتفليقة وه�و يحرك يده ثالث مرات‪،‬‬ ‫ثم ال ش�يء‪ ،‬إذ يصمت ع�ن الكالم ويتيه بص�ره في القاعة‪،‬‬ ‫ويظه�ر علي�ه التع�ب‪ ،‬ف�ي نف�س الوق�ت يبدو احل�رج على‬ ‫رئيس الوزراء الفرنس�ي‪ ،‬الذي يبق�ى صامتا‪ ،‬في انتظار أن‬ ‫يستأنف الرئيس بوتفليقة الكالم‪.‬‬

‫ب�ل�اد ال��ع��رب واس��ت��ه��داف الصحافيـــني ‪18‬‬ ‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫توقع عودته للترشح من جديد لالنتخابات‬

‫مصر‪ :‬تبرئة احمد شفيق‬ ‫وجنلي مبارك في قضية فساد‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬ا ف ب‪ :‬في خطوة الفتة‪،‬‬ ‫برأت محكمة ف�ي القاهرة أمس اخلميس‬ ‫احم�د ش�فيق آخ�ر رئي�س لل�وزراء في‬ ‫عه�د حس�ني مب�ارك‪ ،‬ف�ي قضي�ة فس�اد‬ ‫كان يحاك�م غيابي�ا فيه�ا منذ ف�راره الى‬ ‫االم�ارات العربي�ة املتح�دة‪ ،‬كم�ا ب�رأت‬ ‫احملكم�ة جنل�ي الرئي�س اخملل�وع جمال‬ ‫وعالء في القضية‪.‬‬ ‫وبعد عام ونصف العام من االنتفاضة‬ ‫الت�ي ادت ال�ى تنح�ي مب�ارك‪ ،‬ه�زم هذا‬ ‫الضاب�ط املتقاع�د ف�ي ع�ام ‪ 2012‬بفارق‬ ‫طفي�ف امام مرش�ح االخ�وان املس�لمني‬ ‫محمد مرس�ي الذي اقاله اجليش واوقفه‬ ‫منذ حزيران‪/‬يونيو املاضي‪.‬‬ ‫ومرس�ي ه�و أول رئي�س منتخ�ب‬ ‫دميقراطي�ا ف�ي مص�ر مت�ت االطاح�ة به‬ ‫واعتق�ل في أوائ�ل متوز‪/‬يولي�و من قبل‬ ‫اجليش‪ .‬ومتت تبرئة أحمد شفيق‪ ،‬الذي‬ ‫حوكم غيابيا بسبب هروبه الى االمارات‬ ‫من قبل محكمة جنائية في القاهرة صباح‬ ‫أمس اخلميس‪.‬‬ ‫وكان ق�د اته�م بالفس�اد ف�ي قضي�ة‬ ‫تنط�وي عل�ى نق�ل ملكي�ة اراض لنجلي‬ ‫حسني مبارك‪ ،‬عالء وجمال‪ ،‬املوجودين‬ ‫حالي�ا في الس�جن مع والده�م على ذمة‬ ‫قضايا اخرى‪.‬‬ ‫واذا م�ا مت�ت تبرئ�ة ش�فيق ف�ي هذه‬ ‫القضي�ة ايض�ا‪ ،‬فأن مس�ألة عودت�ه الى‬ ‫مص�ر وتطبي�ق م�ا وع�د ب�ه بالع�ودة‬ ‫والترش�ح لالنتخاب�ات الرئاس�ية ف�ي‬

‫الفريق احمد شفيق‬ ‫النص�ف االول م�ن ع�ام ‪ 2014‬ق�د تصبح‬ ‫ممكنة‪.‬‬ ‫وم�ن جانــــ�ب اخ�ر‪ ،‬ب�رأت احملكمة‬ ‫جنل�ي الرئي�س املص�ري اخملل�وع علاء‬ ‫وجم�ال مب�ارك اللذي�ن اتهم�ا بقضي�ة‬ ‫فساد‪.‬‬ ‫ورغ�م تبرئتهما س�يبقى عالء وجمال‬ ‫مبارك في السجن في قضايا فساد اخرى‬ ‫مع ابيهما املوجود في مستشفى عسكري‬ ‫في القاهرة بسبب تدهور حالته الصحية‬ ‫واحملك�وم عليه ف�ي قضيـــــ�ة اخــرى‬ ‫بتهم�ة «التحري�ض عل�ى القت�ل» ض�د‬ ‫متظاهرين في عام ‪.2011‬‬

‫وزارة الدفاع تكشف عن استراتيجية لبناء اجليش‬

‫‏ ليبيا جتري محادثات مع‬ ‫االحتاد األوروبي بشأن تأمني حدودها‏‬

‫■ طرابل�س ـ د ب أ ‪ :‬اس�تقبل رئي�س‬ ‫احلكوم�ة الليبي�ة املؤقت�ة عل�ي زي�دان‬ ‫األربع�اء ف�ي العاصم�ة طرابل�س اينتي‬ ‫هارتكيان رئيس بعثة االحتاد األوروبي‬ ‫للمس�اعدة احلدودي�ة ف�ي ليبي�ا‪ ،‬فيم�ا‬ ‫اعلن�ت وزارة الدف�اع الليبي�ة عن وضع‬ ‫خط�ة اس�تراتيجية لبن�اء وتطوي�ر‬ ‫اجلي�ش الليب�ي‪ .‬وأطل�ع رئي�س البعثة‬ ‫األوروبي�ة رئي�س احلكوم�ة ‪ ،‬عل�ى‬ ‫االنش�طة الت�ي قامت به�ا البعث�ة خالل‬ ‫الستة أش�هر املاضية في ليبيا‪ ،‬في مجال‬ ‫تدري�ب الك�وادر الليبي�ة األمني�ة عل�ى‬ ‫برامج مراقب�ة وتأمني احلدود وإدارتها ‪،‬‬ ‫بحسب وكالة االنباء الليبية «وال»‪.‬‬ ‫كم�ا تناول اللقاء اس�تعراض اخلطط‬ ‫املس�تقبلية الت�ي س�تقوم به�ا البعث�ة‬ ‫ف�ي ليبي�ا من تدري�ب للكوادر ف�ي مجال‬ ‫مراقب�ة احل�دود وتق�دمي الدع�م الفن�ي‬ ‫واللوجس�تي ‪ .‬وحتظ�ى مس�ألة مراقب�ة‬ ‫وتأمين احل�دود واالهتمام به�ا بأولوية‬ ‫بالغة من قبل احلكومة الليبية ‪.‬‬ ‫وتش�عر دول االحت�اد االوروبي بقلق‬

‫شديد ازاء موجات الهجرة غير الشرعية‬ ‫الت�ي تنطلق م�ن ليبي�ا باعتباره�ا ممرا‬ ‫لتهريب املهاجرين األفارقة إلى أوروبا إذ‬ ‫يستخدم املهربون حدودها الصحراوية‬ ‫الواس�عة والنائي�ة مع مصر والس�ودان‬ ‫والنيجر وتش�اد لتهري�ب املهاجرين إلى‬ ‫ليبيا‪ ،‬حيث يستقلون قوارب لتوصيلهم‬ ‫إلى أوروبا‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا أعلن�ت وزارة الدف�اع‬ ‫الليبي�ة ع�ن وض�ع خط�ة اس�تراتيجية‬ ‫لبن�اء وتطوي�ر اجلي�ش الليب�ي من قبل‬ ‫ضب�اط ‏ومستش�ارين عس�كريني أكف�اء‬ ‫سيتم تنفيذها على ثالث مراحل‪.‬‏‬ ‫ونقلت وكالة األنباء الليبية «وال» عن‬ ‫املتحدث باسم الوزارة املقدم عبدالرازق‬ ‫الش�باهي الق�ول إن املرحل�ة األول�ى من‬ ‫‏هذه اخلطة سيس�تغرق تنفيذها حوالى‬ ‫ثماني�ة أش�هر‪ ،‬فيم�ا تس�تغرق املرحل�ة‬ ‫الثانية منها مدة أقصاها عش�رون شهرا‪،‬‬ ‫‏ليك�ون اجليش في املرحل�ة الثالثة قادرا‬ ‫عل�ى ردع أي ق�وة حت�اول تهدي�د أم�ن‬ ‫ليبيا‪.‬‏‬

‫بوتني يدافع عن برامج‬ ‫التنصت األمريكية وميتدح واشنطن‬

‫الجئون من جنوب السودان فروا من القتال الى معسكرات لالمم املتحدة‬

‫■ موسكو‪ -‬د ب ا‪ :‬في تطور جديد في‬ ‫عالقات واشنطن وموسكو‪ ،‬دافع الرئيس‬ ‫الروس�ي فالدميي�ر بوتين اخلميس عن‬ ‫برامج التنصت الش�امل األمريكية‪ ،‬قائال‬ ‫إنها تهدف ملكافحة اإلرهاب‪.‬‬ ‫وفي املؤمت�ر الصحافي الس�نوي له‪،‬‬ ‫قال الرئيس الروســـــي إن االنتقادات‬ ‫الت�ي وجه�ت ض�د الوالي�ات املتحـــدة‬ ‫بس�بب برنامج التنصت ل�م تكن منصفة‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫وق�ال ‪»:‬بق�در م�ا تع�رض حلفاؤن�ا‬ ‫للتوبي�خ‪ ،‬إال أن كل عملهم كان في األصل‬ ‫من أجل مكافحة اإلرهاب»‪.‬‬

‫وقال بوتني‪ ،‬الذي كان ذات يوم عميال‬ ‫لوكالة اس�تخبارات االحتاد السوفييتي‬ ‫س�ابقا «كيه‪.‬جي‪.‬ب�ي»‪ ،‬إن�ه «الب�د أن‬ ‫تس�تمع لنظ�ام االتص�االت بالكام�ل‪ ،‬ال‬ ‫ميك�ن عملي�ا االكتف�اء بالتنص�ت عل�ى‬ ‫ش�خص واح�د»‪ ،‬كم�ا أش�ار إل�ى أنه من‬ ‫الصع�ب أن يكون العمل االس�تخباراتي‬ ‫مرك�زا فقط بش�كل مح�دود عل�ى األفراد‬ ‫املشتبه بأنهم إرهابيون‪.‬‬ ‫وم�ع أن بوتني ل�م يح�دد وكالة األمن‬ ‫الوطني األمريكية بش�كل صريح‪ ،‬إال أنه‬ ‫أمل�ح إل�ى أن الوكال�ة األمريكي�ة حتت�اج‬ ‫لسيطرة سياسية أكثر إحكاما‪.‬‬

‫حب فيروز لنصرالله أدخلها في بازار ‪ 8‬و‪ 14‬آذار‬ ‫إعالن زياد الرحباني ّ‬ ‫ومواقع التواصل اشتعلت بحرب كالمية بني مؤيدي حزب الله وخصومه‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي» ـ من ناديا الياس‪:‬‬ ‫ً‬ ‫كثي��را‪ ،»...‬ه��ذا املوقف‬ ‫الس��يد حس��ن نصرالله‬ ‫«في��روز حتب‬ ‫ّ‬ ‫للفنان زياد الرحباني جنل السيدة فــــيروز الذي اطلقه في مقابلة‬ ‫خاصة م��ع موقع «العهد» االخباري التابع حل��زب الله‪ ،‬ما لبـــــث‬ ‫وحتول الى بلبل��ة وعاصفة من ال��ردود والردود‬ ‫بق��وة‬ ‫ّ‬ ‫ان تفاع��ل ّ‬ ‫املضادة بيــــن مناصري ‪ 8‬و ‪ 14‬آذار‪ ،‬لم تس��لم من ش��ظاياه حتى‬ ‫اال ُي ّمس اسمها ً‬ ‫س��فيرة النجوم الس��يدة «فيروز»‪ ،‬التي يجب ّ‬ ‫ابدا‬ ‫الفنية في نفوس اجلميع ‪،‬امنا لالس��ف‬ ‫نظرا لقدس��يتها ورمزيتها ّ‬ ‫م��ا لم يكن في البال واحلس��بان ه��و ان يتم وضع الس��يدة فيروز‬ ‫ف��ي متاهات رخيصة اش��علت مواق��ع التواص��ل االجتماعي التي‬ ‫وكالعادة انقس��مت ب�ين ‪ 8‬و‪ 14‬اذار التي نش��طت ف��ي حتليالتها‬ ‫وتوقعاته��ا في من يج��ب ان ّ‬ ‫حتب الس��يدة في��روز او ال حتب من‬ ‫بقوة عشاق السيدة فيروز‬ ‫القيادات السياس��ية‪ ،‬في حني انتفض ّ‬ ‫الذي��ن طالبوا بالن��أي عن «ق�لادة الغناء» ونش��روا له��ا صورها‬ ‫واغانيها للتضامن معها والب��داء خالص احترامهم وتقديرهم ملن‬ ‫رفعت اسم لبنان ً‬ ‫والعاملية‪.‬‬ ‫عاليا في احملافل الدولية‬ ‫ّ‬

‫الس��يد نصرالله مبوقف‬ ‫مؤيدي ومحبي‬ ‫ّ‬ ‫وق��د فرح البعض م��ن ّ‬ ‫زي��اد الرحبان��ي وب��ادروا ال��ى ت��داول اغنية للس��يدة في��روز من‬ ‫احل��ان زياد والت��ي تقول فيه��ا «عـــن��دي ثقة في��ك»‪ ،‬اما خصوم‬ ‫حتبه السيدة فيروز ّ‬ ‫الس��يد نصرالله فلم ُيرق لهم ان ّ‬ ‫وعلق احدهم‬ ‫ً‬ ‫قائ�لا «فيروز باقي��ة‪ ....‬ه��ي الصامتــــة م��ن دون تصريحات‪....‬‬ ‫وتصريحات زياد الرحبان��ي عن ّامه زائلة وان لم تنفها‪ ،»...‬وكتب‬ ‫ً‬ ‫ايضا «اوالدكم ليس��وا لك��م‪ ....‬وال تصريحاتهم‪،»..‬‬ ‫في هذا اجملال‬ ‫ً‬ ‫وق��ال البعض االخر «في��روز صمتت دهرا ونطق ابنه��ا زياد عنها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكرها»‪.‬‬ ‫كفرا‬ ‫وهنا جتدر االشارة الى املواقف التي اعلنها زياد الرحباني حول‬ ‫رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع واللواء الشهيد وسام‬ ‫احلس��ن حيث قال عن جعجع إنه «مختل وتكفيري»‪»...‬املس��تقبل‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا على‬ ‫«طش��م «واللواء حسن بيعمل ربها « في اشارة ملا اثير‬ ‫شاش��ة قناة «اجلديد» من اتهام احلسن في عملية اغتيال الرئيس‬ ‫الشهيد رفيق احلريري‪.‬‬ ‫الس��يدة‬ ‫بقوة عن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وضج��ت مواق��ف وتعليقات اخ��رى مدافعة ّ‬ ‫فيروز ومس��تاءة جدّ ا من تداول اسمها في بازار ال يليق بها‪ ،‬ومما‬

‫ورد في هذا االطار «انها فيروز‪...‬انّ ها اكبر من ّ‬ ‫كل االحزاب‪ ..‬وهي‬ ‫ّ‬ ‫تس��تحق التقدير»‪ ،‬احلق��ت بتعليق اخر‬ ‫بحجم االوطان‪...‬انس��انة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫حرة ف��ي ان حتب من‬ ‫«انّ ه��ا‬ ‫فع�لا اكبر من االح��زاب لكنّ ه��ا ايضا ّ‬ ‫وحبها هذا ال يلغي كونها ايقونة لبنانية‪ ...‬فلتحب وتعشق‬ ‫تش��اء ّ‬ ‫شخصية وعلينا اذا‬ ‫حرية‬ ‫من ارادت فهي ككل لبناني ّ‬ ‫ّ‬ ‫الن هذه هي ّ‬ ‫اردنا ان نعيش في وطن جامع ان نحترم مواقف وآراء اجلميع»‪.‬‬ ‫لزج‬ ‫كذل��ك كثرت التعليقات التي اعربت عن اس��تغرابها العميق ّ‬ ‫اس��م السيدة فيروز في بازار ‪ 14‬و‪ 8‬آذار واكتفت بالقول مستغربة‬ ‫حبها؟»‪.‬‬ ‫«هي فيروزهل نحاسبها على ّ‬ ‫كذلك لفت تعليق على «فيسبوك» جاء فيه «هواية زياد الرحباني‬ ‫ّ‬ ‫املفضل��ة احراق صورة في��روز وانزالها عن ع��رش االيقونة‪ ،‬عمق‬ ‫مجرد مغنية عادية ترندح‬ ‫اهداف زياد ان ّ‬ ‫يحول فيروز من رمز الى ّ‬ ‫اي كالم يس��ميه زياد (ش��عر)‪ ،‬كل ادبيات زياد قائمة على حتطيم‬ ‫صورة فيروز االم وفيروز إلهة الصوت»‪.‬‬ ‫وق��ال زياد الرحباني في حوار مع قناة امليادين امس اخلميس‪،‬‬ ‫«ان في��روز مع املقاومة»‪ ،‬واضاف «أكيد فيروز وحس��ن نصر الله‬ ‫أفضل شخصيتني في لبنان في آخر ستني سنة»‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫وضع أردوغان يزداد هشاشة إثر «فضيحة الفساد»‬

‫فابيوس حذر ازاء اتفاق نهائي حول البرنامج النووي االيراني‬

‫بوتني يثني على أمريكا‬ ‫في التوصل التفاق مع ايران‬

‫مسؤول امريكي يبحث في انقرة العقوبات املفروضة على ايران‬ ‫■ انقرة ـ أ ف ب‪ :‬افاد مصدر تركي ان‬ ‫مسؤوال امريكيا بحث اخلميس في انقرة‬ ‫ف�ي تطبي�ق العقوب�ات االقتصادية على‬ ‫ايران في حني تتخب�ط احلكومة التركية‬ ‫في فضيحة فساد كبيرة‪.‬‬ ‫ويرتق�ب وصول نائ�ب وزير اخلزينة‬ ‫األمريكي املكلف االرهاب واالستخبارات‬ ‫املالية ديفيد كوهني الى العاصمة التركية‬ ‫في اطار جولة في اوروبا واسرائيل‪.‬‬ ‫واوض�ح املص�در طالب�ا ع�دم كش�ف‬ ‫هويت�ه «خلال ه�ذه اللقاءات س�يبحث‬ ‫خصوصا في امللف االيراني»‪.‬‬ ‫وتتزامن زيارة املسؤول األمريكي مع‬ ‫سلس�لة اعتقاالت ف�ي قضية فس�اد غير‬ ‫مس�بوقة بني مقربني من رئي�س الوزراء‬ ‫االسالمي احملافظ رجب طيب اردوغان‪.‬‬ ‫ومن املوقوفني على ذمة التحقيق الـ‪41‬‬ ‫اخلميس في ذلك امللف الذي يش�مل عدة‬ ‫ته�م (تزوير عق�اري واحتي�ال وتبييض‬ ‫ام�وال) ابن�اء ثالث�ة وزراء وكذلك رجل‬ ‫االعم�ال االذربيجان�ي من اص�ل ايراني‬ ‫رضا زراب واملدي�ر العام للمصرف العام‬ ‫«هالكبنك»‪ .‬ويبدو ان هذا املصرف حسب‬ ‫الصحف التركية‪ ،‬استعمل ممرا ملبادالت‬ ‫خصوصا بالذهب مع ايران بينما تخضع‬ ‫طه�ران ال�ى عقوب�ات بس�بب برنامجها‬ ‫النووي املثير للجدل‪.‬‬ ‫وإتس�عت رقع�ة فضيح�ة «الفس�اد‬ ‫الكبرى» في تركيا لتشمل أعلى القيادات‬ ‫األمنية ف�ي البالد‪ ،‬حي�ث ُأعلن اخلميس‬ ‫ع�ن إقال�ة مدي�ر الش�رطة بإس�طنبول‬ ‫حسني تشابكني‪.‬‬ ‫وذك�رت وس�ائل إعلام تركي�ة‪ ،‬أن‬ ‫«تأثي�ر قضاي�ا الفس�اد والرش�وة الت�ي‬ ‫كش�فت عنه�ا النيابة العامة بإس�طنبول‬ ‫قب�ل يومين وصلت إل�ى أعل�ى القيادات‬ ‫األمنية في البالد»‪ ،‬حي�ث أعلن عن إقالة‬ ‫مدير الشرطة بإسطنبول تشابكني‪.‬‬ ‫وأضاف�ت املصادر إن تش�ابكني «غادر‬ ‫ف�ورا ظه�ر‬ ‫مديري�ة األم�ن عق�ب إقالت�ه ً‬ ‫ي�دل بأية‬ ‫الي�وم (أم�س) اخلمي�س‪ ،‬ولم ِ‬ ‫يرد على‬ ‫تصريح�ات حيال إقالته‪ ،‬كما لم ّ‬ ‫أي من أسئلة الصحافيني املوجهة إليه»‪.‬‬ ‫يذكر أن فرقا أمنية تركية تابعة لشعبة‬ ‫مكافح�ة اجلرمي�ة املالية في اس�طنبول‪،‬‬ ‫داهمت قبل يومني مجموعة من العناوين‬ ‫واملواق�ع التابع�ة لكب�ار رج�ال األعم�ال‬ ‫وأبن�اء ال�وزراء واحتجزته�م في قضايا‬ ‫رش�وة وفس�اد‪ ،‬كما مت إقال�ة أكثر من ‪37‬‬ ‫مدير شعبة أمنية‪.‬‬ ‫واث�ارت املعلوم�ات ال�واردة يومي�ا‬ ‫عن ت�ورط تلك الش�خصيات القريبة من‬

‫■ عواص�م‪ -‬وكاالت‪ :‬أثن�ى الرئيس‬ ‫الروس�ي عل�ى ال�دور األمريك�ي ف�ي‬ ‫التوصل إلى اتفاق حول برنامج طهران‬ ‫الن�ووي‪ ،‬فيم�ا ش�دد وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫الفرنس�ي عل�ى ض�رورة التأك�د م�ن أن‬ ‫إي�ران ل�ن تتمك�ن ف�ي اي�ة حلظ�ة م�ن‬ ‫استعادة قدراتها النووية بعد جتميد أو‬ ‫تفكيك البرنامج النووي‪.‬‬ ‫وأثن�ى الرئي�س الروس�ي فالدميي�ر‬ ‫بوتين أم�س اخلميس على ال�دور الذي‬ ‫لعبت�ه الوالي�ات املتح�دة ف�ي التوصل‬ ‫ال�ى اتف�اق مؤق�ت يهدىء اخمل�اوف من‬ ‫البرنام�ج الن�ووي االيران�ي لكن�ه عبر‬ ‫ع�ن أمله ف�ي اال تق�وض العقوبات التي‬ ‫فرض�ت مؤخ�را عل�ى ش�ركات ايراني�ة‬ ‫اضافية التقدم نحو اتفاق شامل‪.‬‬ ‫وق�ال بوتني في مؤمت�ر صحافي «اما‬ ‫بالنس�بة للعقوب�ات فأن�ا متأك�د من ان‬ ‫ه�ذا ق�رار جاء بنتائ�ج عكس�ية‪ .‬آمل اال‬ ‫تك�ون هذه التح�ركات في ه�ذا االجتاه‬

‫عائقا بالنس�بة لن�ا جميعا يح�ول دون‬ ‫التحرك قدما صوب حل املشكلة النووية‬ ‫االيرانية‪».‬‬ ‫وف�ي الس�ياق ذات�ه‪ ،‬اب�دى وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة الفرنس�ي ل�وران فابي�وس‬ ‫اخلميس حذره حيال امكانية اس�تكمال‬ ‫املفاوضات بشأن امللف النووي االيراني‬ ‫الت�ي اس�تؤنفت أم�س عل�ى مس�توى‬ ‫اخلبراء في جنيف‪.‬‬ ‫وق�ال فابيوس في مقابلة مع صحيفة‬ ‫«وول س�تريت جورن�ال» األمريكي�ة‬ ‫«يج�ب ان ننفذ املرحل�ة األولى بصدق»‬ ‫في اش�ارة الى اتفاق ‪ 24‬تشرين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر ال�ذي ن�ص عل�ى ع�دم ف�رض‬ ‫عقوب�ات جديدة ضد اي�ران خالل فترة‬ ‫انتقالية من ستة اش�هر مقابل جتميدها‬ ‫تطوير برنامجها النووي‪.‬‬ ‫واضاف «قلقي الرئيس�ي هو املرحلة‬ ‫الثاني�ة‪ ،‬فلي�س م�ن املؤك�د أن يواف�ق‬ ‫اإليراني�ون عل�ى التخلي ع�ن اي قدرة‬

‫عل�ى امتلاك أس�لحة (نووي�ة) نهائيا‪،‬‬ ‫أو فق�ط تعلي�ق برنامجه�م الن�ووي»‪.‬‬ ‫واك�د ان «التح�دي يتمث�ل ف�ي ضم�ان‬ ‫ع�دم وج�ود اي امكانية» بالنس�بة لهم‬ ‫لالفلات م�ن القي�ود الت�ي متنعه�م من‬ ‫اع�ادة اطلاق صن�ع السلاح النووي‪.‬‬ ‫ويشتبه الغرب بسعي ايران الى حيازة‬ ‫السلاح الن�ووي حت�ت س�تار برنامج‬ ‫مدني وهو ما تنفيه ايران على الدوام‪.‬‬ ‫ومبوج�ب اتفاق ‪ 24‬تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر‪ ،‬تلتزم طه�ران بوق�ف عمليات‬ ‫تخصي�ب اليوراني�وم بنس�بة تف�وق‬ ‫‪ ٪3,5‬او ‪ ٪5‬وحتيي�د مخزونه�ا م�ن‬ ‫اليوراني�وم اخملصب بنس�بة ‪ 20‬باملائة‪.‬‬ ‫وميكن اس�تخدام اليوراني�وم اخملصب‬ ‫الى نسبة ‪ ٪90‬لصنع قنبلة نووية‪.‬‬ ‫واستؤنفت اخلميس وتستمر اجلمعة‬ ‫في جني�ف املفاوضات بني خبراء الدول‬ ‫الكب�رى واي�ران لبح�ث تطبي�ق اتفاق‬ ‫تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬

‫الرئيس االوكراني يدين «تدخل الغربيني»‬ ‫الذين يدعمون املتظاهرين في بالده‬ ‫مصطفى ادمير حاكم احدى مناطق اسطنبول في طريقه للتحقيقات على خلفية فضيحة الفساد‬ ‫احلك�م‪ ،‬صدم�ة ف�ي تركي�ا حيث تس�خر‬ ‫مواق�ع التواصل االجتماع�ي من «جنون‬ ‫الورق�ة اخلض�راء» ال�ذي متل�ك ه�ذه‬ ‫الشخصيات‪.‬‬ ‫واندلع�ت الفضيح�ة في اس�وأ ظرف‬ ‫بالنس�بة لرئي�س ال�وزراء ال�ذي باش�ر‬ ‫خلال االي�ام االخي�رة بافتت�اح احلمل�ة‬ ‫االنتخابية حلزبه حزب العدالة والتنمية‬ ‫لالنتخاب�ات البلدي�ة املق�ررة ف�ي اذار‪/‬‬ ‫مارس في مهرجانات ضخمة‪.‬‬ ‫وافتخر اردوغان الذي قيل انه ينوي‬ ‫الترش�ح ايضا الى االنتخابات الرئاسية‬ ‫في اب‪/‬اغس�طس ‪ ،2014‬في كل تدخالته‬ ‫بانه رئيس حزب يحمل اس�م «آك» الذي‬ ‫يعني بالتركية «ابيض» و»نظيف»‪.‬‬ ‫وازدادت انتق�ادات خصوص�ه من�ذ‬ ‫الثالثاء واسهب محررو االفتتاحيات في‬ ‫التذكير بان النش�اط العق�اري للحكومة‬ ‫كان م�ن اكب�ر املواضي�ع الت�ي انتقده�ا‬

‫املتظاهرون الذين طالبوا باس�تقالته في‬ ‫حزيران‪/‬يونيو املاضي‪ .‬واعتبر س�يدات‬ ‫ارجين م�ن صحيف�ة حري�ات ان «عندما‬ ‫يتعل�ق االم�ر بالفس�اد‪ ،‬ال يث�ق الن�اس‬ ‫ف�ي احلكومة النه�ا متيل ال�ى تعطيل كل‬ ‫حتقيق يستهدفها»‪.‬‬ ‫واف�ادت وس�ائل االعلام ان اكثر من‬ ‫ثالثين مس�ؤوال ف�ي ش�رطة اس�طنبول‬ ‫وانق�رة اقيلوا م�ن مهامهم من�ذ الثالثاء‬ ‫النه�م‪ ،‬حس�بما اف�اد مس�ؤولوهم‬ ‫واحلكوم�ة‪ ،‬متهم�ون «باس�تغالل‬ ‫نفوذه�م»‪ .‬وي�رى العدي�د م�ن املراقبين‬ ‫ان الثم�ن ال�ذي س�يدفعه اردوغان على‬ ‫الصعيد االنتخابي بس�بب ه�ذه القضية‬ ‫الت�ي تدل يومي�ا على فداح�ة النزاع بني‬ ‫احلكوم�ة وجمعي�ة فت�ح الله غول�ن‪ ،‬قد‬ ‫يكون باهظا‪.‬‬ ‫وكتب امري اوس�لو مح�رر افتتاحية‬ ‫صحيف�ة زم�ان لس�ان ح�ال الداعي�ة‬

‫االسالمي ان هذه «القضية لطخت سمعة‬ ‫احلكومة في نظر الناخبني»‪.‬‬ ‫واض�اف ان�ه «اعتب�ارا م�ن االن ل�ن‬ ‫يتمك�ن اي محاف�ظ م�ن الدف�اع ع�ن هذا‬ ‫احل�زب بالقول ان�ه وضع حدا للفس�اد»‬ ‫مؤك�دا ان «بالتال�ي ميك�ن التص�ور بان‬ ‫حكومة حزب العدالة والتنمية سيخس�ر‬ ‫اصواتا في االقتراعات املقبلة»‪.‬‬ ‫ومنذ ان قررت احلكومة الغاء مدارس‬ ‫الدع�م املدرس�ي اخلاص�ة وهي م�ن اهم‬ ‫م�وارد متويل منظمة غول�ن النافذة جدا‬ ‫في اوس�اط االعم�ال‪ ،‬اصبحت الش�رطة‬ ‫والقض�اء ينتق�دان صراح�ة رئي�س‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫وقد متك�ن حتالف اردوغ�ان وانصار‬ ‫حرك�ة «غ�والن» الذي�ن يتقاس�مون‬ ‫االنص�ار احملافظني واملتدينين منذ ‪2002‬‬ ‫من احلد من نفوذ انصار «النظام القدمي»‬ ‫العلماني وخصوصا اجليش‪.‬‬

‫االحتاد االوروبي يعقد قمته بعد اختراق‬ ‫هام في مواجهة األزمة املالية‬ ‫■ بروكس�ل‪ -‬أ ف ب‪ :‬عق�د ق�ادة االحت�اد‬ ‫االوروبي قمتهم اخلميس غداة حتقيق اختراق هام‬ ‫في مواجهة االزمة وفي اعقاب تنصيب املستش�ارة‬ ‫االملاني�ة انغيال ميركل التي تبدو بش�كل متزايد في‬ ‫موقع الزعيمة الفعلية الوروبا‪.‬‬ ‫وبعد اش�هر م�ن اجلمود الناجت بص�ورة خاصة‬ ‫عن التحضي�ر لالنتخابات االملاني�ة ثم املفاوضات‬ ‫املاراتوني�ة لتش�كيل احلكوم�ة‪ ،‬يب�دو االحت�اد‬ ‫االوروبي على استعداد للمضي قدما‪.‬‬ ‫وحق�ق االحت�اد املصرف�ي‪ ،‬املل�ف الرئيس�ي‬ ‫العال�ق ل�دى االحت�اد االوروب�ي‪ ،‬مس�اء االربعاء‬ ‫خطوة حاس�مة ال بل «تاريخية» بحس�ب البعض‪،‬‬ ‫حين توص�ل وزراء املالية ال�ى توافق عل�ى اآللية‬ ‫الرامي�ة ال�ى حتدي�د مصير املص�ارف املفلس�ة في‬ ‫منطق�ة اليورو‪ .‬غي�ر انه�م ابقوا الغم�وض مخيما‬ ‫حت�ى اللحظة االخيرة ول�م يختتم�وا مفاوضاتهم‬ ‫اال قب�ل س�اعات قليل�ة من وص�ول رؤس�اء الدول‬ ‫واحلكومات الى بروكسل‪.‬‬ ‫ويس�تجيب االتف�اق ف�ي خطوط�ه العريض�ة‬ ‫ملطال�ب املاني�ا التي وافق�ت في املقاب�ل على بعض‬ ‫التنازالت وال سيما حيال فرنسا‪.‬‬ ‫كم�ا يح�رز االوروبي�ون عل�ى م�ا يب�دو تقدم�ا‬ ‫ف�ي مل�ف ترس�يخ االحت�اد االقتص�ادي والنقدي‪،‬‬ ‫اي تعزي�ز الرقاب�ة عل�ى السياس�ات االقتصادي�ة‬ ‫للدول االعضاء‪ .‬ويش�دد االملان عل�ى تكريس نهج‬ ‫االنضب�اط املال�ي م�ن خلال «عق�ود» بين ال�دول‬ ‫واملؤسسات االوروبية‪ ،‬في حني يدعو الفرنسيون‬

‫الى املزيد من «التضامن» املالي بني االوروبيني‪.‬‬ ‫غي�ر ان املواق�ف تتق�ارب وبع�د ع�ام ونص�ف‬ ‫عل�ى اطالق ه�ذه الورش�ة‪ ،‬م�ن املتوق�ع ان يحدد‬ ‫رؤس�اء ال�دول واحلكوم�ات هدف�ا التوص�ل ال�ى‬ ‫«اتفاق ش�امل» ف�ي حزيران‪/‬يوني�و ‪ .2014‬غير ان‬ ‫االمر يحتاج الى س�نوات ورمبا تعدي�ل املعاهدات‬ ‫االوروبي�ة من اجل ان يحظ�ى االوروبيون بفرصة‬ ‫لتحقيق اهداف ملموسة‪.‬‬ ‫وعم�دت مي�ركل االربع�اء ف�ور تنصيبه�ا ال�ى‬ ‫حتري�ك فكرة كان�ت مجمدة ف�ي االش�هر االخيرة‪،‬‬ ‫بدعوته�ا الى تطوير املعاه�دات االوروبية للمضي‬ ‫قدما في االندماج االوروبي‪.‬‬ ‫وهذه العزمية املعلنة على التقدم ليس�ت خالية‬ ‫حكما من احلس�ابات نظرا الى ما تثيره اي محاولة‬ ‫للمس باملعاهدات من حتفظات وصوال الى معارضة‬ ‫صريحة لدى غالبية االوروبيني‪ .‬وتعارض فرنس�ا‬ ‫في الوقت احلاضر مثل هذا املش�روع وال سيما بعد‬ ‫اخليبة التي اثارها فش�ل االستفتاء الدستوري في‬ ‫‪.2005‬‬ ‫وبالرغ�م م�ن العالق�ات املعق�دة قب�ل وص�ول‬ ‫فرنس�وا هوالند ال�ى قصر االليزي�ه‪ ،‬تبدي باريس‬ ‫وبرلني عزمهما على اعادة اطالق احملرك الفرنسي‪-‬‬ ‫االملاني الذي تتعثر اوروبا بدونه‪.‬‬ ‫وبعد س�اعات عل�ى تنصيبها لوالي�ة ثالثة على‬ ‫رأس الق�وة االقتصادي�ة االولى ف�ي اوروبا‪ ،‬زارت‬ ‫املستش�ارة باري�س مس�اء االربع�اء حي�ث اكدت‬ ‫ان عل�ى البلدي�ن ان «يباش�را مرحل�ة جديدة» في‬

‫عالقتهما من اجل «دفع اوروبا قدما»‪.‬‬ ‫وكان من املمكن ان جتسد اوكرانيا هذا الطموح‬ ‫بعدم�ا رف�ض رئيس�ها فيكت�ور يانوكوفيت�ش في‬ ‫نهاية تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر توقيع اتفاق ش�راكة‬ ‫مع االحتاد االوروبي‪ ،‬غير ان االوروبيني لم يجدوا‬ ‫احلج�ج املناس�بة القن�اع اجلمهورية الس�وفياتية‬ ‫السابقة بسلوك طريق اوروبا‪.‬‬ ‫وابرمت كييف الثالثاء مع موسكو اتفاقا امن لها‬ ‫‪ 15‬ملي�ار دوالر فضال عن تخفيض كبير في اس�عار‬ ‫الغ�از ورفع احلواجز ام�ام التجارة الت�ي فرضتها‬ ‫روسيا في االشهر االخيرة‪.‬‬ ‫وم�ن املتوق�ع ان يكتف�ي الق�ادة االوروبي�ون‬ ‫حيال ه�ذا امللف بتوجيه رس�الة دعم الى الش�عب‬ ‫االوكراني والتاكيد على انهم ما زالوا على استعداد‬ ‫لتوقيع االتفاق‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك تناق�ش القمة موض�وع الدف�اع‪ ،‬وهو‬ ‫موضوع اخر يص�ور صعوبة االندم�اج االوروبي‪.‬‬ ‫ويتطلب الدفاع االوروبي تقاسم الوسائل وتعزيز‬ ‫الق�درات الصناعي�ة املش�تركة‪ .‬غي�ر ان املوض�وع‬ ‫يبقى حساس�ا للغاية بالنس�بة لعدد من العواصم‬ ‫الت�ي تدافع عن ش�ركاتها الوطنية‪ ،‬وه�و ما اثبتته‬ ‫املنافس�ة عل�ى عقد م�ع البرازي�ل التي ف�ازت فيها‬ ‫ش�ركة غرينب الس�ويدية االربعاء في على حساب‬ ‫شركة رافال الفرنسية‪.‬‬ ‫وم�ن املتوق�ع ان يق�رر الق�ادة االوروبي�ون‬ ‫التعاون في مج�ال الطائرات بدون طيار وعمليات‬ ‫االمداد في اجلو والدفاع االلكتروني‪.‬‬

‫واعل�ن اورهان ارميدل�ي احد محامي‬ ‫فت�ح الله غوالن الذي يقي�م في الواليات‬ ‫املتح�دة االربع�اء ان «ال عالقة له وليس‬ ‫له اي معلومة ح�ول التحقيقات اجلارية‬ ‫او االشخاص املكلفني بها»‪.‬‬ ‫لك�ن العدي�د م�ن املراقبين ي�رون ان‬ ‫عملي�ة مكافح�ة الفس�اد ج�زء م�ن تل�ك‬ ‫احلرب بني االش�قاء في االغلبية احلاكمة‬ ‫واعتب�ر احمللل روس�ن ش�اكر ان «حركة‬ ‫غ�والن اعلنت انها تق�اوم وقررت حماية‬ ‫مصاحلها»‪.‬‬ ‫وف�ي مواجهة ه�ذا التهديد ق�د يغتنم‬ ‫اردوغ�ان فرص�ة تعدي�ل وزاري معل�ن‬ ‫الس�تبدال ال�وزراء املرش�حني ال�ى‬ ‫االنتخاب�ات البلدي�ة والتخل�ص م�ن‬ ‫االعضاء االخرين ف�ي احلكومة املتهمني‪،‬‬ ‫وف�ق مص�ادر قريب�ة م�ن الس�لطات‪.‬‬ ‫ويفت�رض ان يت�م ذلك قبل نهاية الش�هر‬ ‫اجلاري‪.‬‬

‫■ كيي�ف‪ -‬أ ف ب‪ :‬دان الرئي�س االوكران�ي فيكت�ور‬ ‫يانوكوفيت�ش أمس اخلميس «تدخل» الغربيني الذين يدعمون‬ ‫املتظاهرين املوالين الوروبا الذين يتظاهرون منذ تراجعه عن‬ ‫توقيع اتفاق شراكة مع االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫وق�ال يانوكوفيت�ش «م�ن امله�م ج�دا اال يح�دث تدخ�ل في‬ ‫شؤوننا الداخلية»‪.‬‬ ‫وكان ع�دد م�ن املس�ؤولني االوروبيين واألمريكيين التقوا‬ ‫متظاهري�ن االس�بوع املاض�ي‪ .‬وق�ال يانوكوفيت�ش «اعارض‬ ‫بش�كل قاطع الذين يأتون ال�ى بلدنا العطائنا دروس�ا»‪ .‬وندد‬ ‫الرئي�س ايضا بـ»احملاوالت غير الدس�تورية لالس�تيالء على‬ ‫الس�لطة»‪ ،‬من قبل املعارضة التي تتحدى حكمه منذ نحو شهر‬ ‫تقريبا عبر تنظيم االحتجاجات‪.‬‬ ‫وكان ع�دد م�ن املس�ؤولني االوروبيين واألمريكيين بينهم‬ ‫وزير اخلارجية االملاني غيدو فسترفيلي ومساعدة نائب وزير‬ ‫اخلارجي�ة األمريك�ي فيكتوري�ا نوالن�د التق�وا متظاهرين في‬ ‫وسط كييف خالل االسابيع املاضية‪.‬‬ ‫وقال يانوكوفيتش «اعارض بش�كل قاطع الذين يأتون الى‬ ‫بلدنا العطائنا دروسا»‪.‬‬ ‫وهاجم الرئيس املعارضة التي قال انها «حتاول االس�تيالء‬ ‫على السلطة بصورة غير دستورية» في ساحة االستقالل التي‬ ‫تشهد مظاهرات مناوئة السلطة‪.‬‬

‫عملية االنتقال السياسي في اليمن مهددة باخلطر‬ ‫■ صنع�اء‪ -‬أ ف ب‪ :‬تبدو عملية االنتقال‬ ‫السياسي مهددة في اليمن البلد الوحيد من‬ ‫دول الربي�ع العرب�ي ال�ذي مت التوصل فيه‬ ‫ال�ى ح�ل تفاوضي النتق�ال الس�لطة‪ ،‬وذلك‬ ‫في ظل انس�داد افق احلوار الوطني وتزايد‬ ‫العنف ومع تنامي الفقر‪.‬‬ ‫وقال املبع�وث اخلاص لالمم املتحدة الى‬ ‫اليمن جمال بن عمر لوكالة فرانس برس ان‬ ‫«العملية السياس�ية تواج�ه العراقيل‪ ،‬لهذا‬ ‫الس�بب هدد مجلس االمن بف�رض عقوبات‬ ‫على من يعرقلونها»‪.‬‬ ‫واش�ار ب�ن عم�ر ال�ى ان االمم املتح�دة‬ ‫اش�ارت باصابعه�ا ال�ى «اعض�اء النظ�ام‬ ‫الس�ابق والسياس�يني االنتهازيين» ف�ي‬ ‫بل�د يعي�ش وضع�ا فريدا م�ن نوع�ه‪ ،‬اذ ان‬ ‫الرئيس الس�ابق علي عبد الله صالح يتمتع‬ ‫بحصانة ويستمر في لعب دور سياسي كبير‬ ‫وبتحريك خيوط اللعبة من وراء الكواليس‬ ‫بع�د ان اضط�ر للتخل�ي عن الس�لطة حتت‬ ‫ضغط الشارع‪.‬‬ ‫وكان اتف�اق انتق�ال الس�لطة الذي رعته‬ ‫خصوص�ا دول مجلس التع�اون اخلليجي‪،‬‬ ‫س�مح بانتخ�اب عب�د رب�ه منص�ور ه�ادي‬ ‫رئيسا توافقيا للجمهورية في شباط‪/‬فبراير‬ ‫‪ 2012‬لوالي�ة انتقالي�ة م�ن س�نتني يفترض‬ ‫ان يت�م خالله�ا اجن�از ح�وار وطني يس�فر‬ ‫عن دس�تور جدي�د للبلاد وع�ن انتخابات‬ ‫تشريعية ورئاسية‪.‬‬ ‫اال ان�ه ب�ات مؤك�دا انه لم يك�ن باالمكان‬ ‫االلت�زام باالطار الزمني ال�ذي حدده اتفاق‬

‫انتق�ال الس�لطة وال�ذي ينص عل�ى انتهاء‬ ‫املرحل�ة االنتقالي�ة ف�ي ‪ 14‬ش�باط‪/‬فبراير‬ ‫‪ ،2014‬خصوص�ا م�ع وص�ول احل�وار ال�ى‬ ‫حائ�ط مس�دود بس�بب القضي�ة اجلنوبية‬ ‫الشائكة‪.‬‬ ‫وقال�ت املش�اركة ف�ي احل�وار الوطن�ي‬ ‫جميلة رجاء لوكال�ة فرانس برس «االجتاه‬ ‫اآلن (ف�ي جلن�ة التوفيق في احل�وار) نحو‬ ‫متدي�د الفت�رة االنتقالي�ة مل�دة س�نتني»‪.‬‬ ‫واش�ارت ال�ى ان «احل�وار هو عل�ى قضايا‬ ‫كبيرة واساس�ية ومدة س�تة اش�هر لم تكن‬ ‫كافية»‪ .‬واتف�ق املتحاورون على اقامة دولة‬ ‫احتادية‪ ،‬اال انهم لم يصلوا الى توافق حول‬ ‫مسألة عدد االقاليم‪.‬‬ ‫ويصر اجلنوبيون املشاركون في احلوار‬ ‫عل�ى دولة احتادية من اقليمني تس�تعيد من‬ ‫حيث الش�كل حدود دولتي اليمن الش�مالي‬ ‫واجلنوب�ي الس�ابقتني اللتين توحدت�ا في‬ ‫‪ .1990‬ف�ي املقاب�ل‪ ،‬يطال�ب ح�زب الرئيس‬ ‫الس�ابق عل�ي عب�د الل�ه صال�ح والتجم�ع‬ ‫اليمني لالصالح (اسلامي) بدولة من ستة‬ ‫اقالي�م‪ .‬وقالت احملللة ف�ي مجموعة االزمات‬ ‫الدولي�ة ابري�ل ال�ي «اعتق�د ان العملي�ة‬ ‫متوقفة‪ ،‬فاحلوار وصل الى حيث بامكانه ان‬ ‫يصل‪ ،‬وما زالت هناك مسائل لم حتل السيما‬ ‫مسألة ش�كل الدولة»‪ .‬واضافت «اعتقد انهم‬ ‫ل�ن ميكنوا م�ن حتقيق اخت�راق ف�ي االطار‬ ‫الزمني احملدد»‪.‬‬ ‫واعتبرت الي ان «السياسيني يقومون من‬ ‫خلال التأجيل وعدم االتف�اق على اخلطوة‬

‫الف قتيل في أعمال العنف في افريقيا الوسطى ووصول مسؤولة امريكية‬ ‫■ بانغ�ي‪ -‬أ ف ب‪ :‬وصل�ت س�فيرة الوالي�ات‬ ‫املتح�دة ف�ي االمم املتحدة س�امنتا ب�اور اخلميس‬ ‫ال�ى بانغ�ي في زي�ارة مفاجئ�ة لدعوة املس�ؤولني‬ ‫في افريقيا الوس�طى عل�ى انهاء اعم�ال العنف في‬ ‫البالد حيث س�قط حوالى الف قتيل في االسبوعني‬ ‫املاضيني في اعمال العنف بني املسلمني واملسيحيني‬ ‫‪ ،‬كم�ا ذك�رت منظمت�ان مدافعت�ان ع�ن حق�وق‬ ‫االنسان‪.‬‬ ‫وف�ي مؤمتر صحاف�ي هاتفي نظ�م للصحافة في‬ ‫واشنطن‪ ،‬اكدت سامنتا باور ارفع مسؤول امريكي‬ ‫يزور افريقيا الوس�طى التي تسودها الفوضى منذ‬ ‫اش�هر ان «الس�كان في جمهورية افريقيا الوسطى‬ ‫يواجه�ون خط�را كبي�را وم�ن مس�ؤوليتنا جميعا‬ ‫ابعادهم عن الهاوية»‪.‬‬ ‫واضاف�ت ب�اور الت�ي كان�ت تتحدث م�ن ابوجا‬ ‫حي�ث قامت بزي�ارة الجراء محادثات م�ع الرئيس‬ ‫النيجي�ري غودالك جوناتان‪« .‬على جميع االقطاب‬ ‫ف�ي جمهوري�ة افريقي�ا الوس�طى الذي�ن يتمتعون‬ ‫بالنف�وذ ان يس�تخدموه لتهدئة اخمل�اوف واحالل‬ ‫االمن»‪.‬‬ ‫وتراف�ق ب�اور اكب�ر مس�ؤولة ف�ي اخلارجي�ة‬ ‫األمريكي�ة للش�ؤون االفريقي�ة‪ ،‬مس�اعدة وزي�ر‬ ‫اخلارجية ليندا توماس غرينفيلد‪.‬‬ ‫وس�تلتقي الس�فيرة األمريكية في االمم املتحدة‬ ‫ومس�اعدة وزي�ر اخلارجي�ة للش�ؤون االفريقي�ة‬ ‫الرئي�س االنتقال�ي الفريقي�ا الوس�طى والزعي�م‬ ‫الس�ابق لتمرد س�يليكا ميش�ال دجوتودي�ا وكبار‬

‫املسؤولني املسيحيني واملسلمني‪.‬‬ ‫وحت�ذر االدارة األمريكية منذ اس�ابيع من وضع‬ ‫«يس�بق االب�ادة» في جمهوري�ة افريقيا الوس�طى‬ ‫وم�ن الطابع «الذي ي�زداد طائفي�ة» ألعمال العنف‬ ‫«الوحشية» التي تستهدف املدنيني‪.‬‬ ‫وفي الوقت نفس�ه‪ ،‬قالت منظم�ة العفو في بيان‬ ‫ان امليليش�يات لقروية املس�يحية الت�ي تطلق على‬ ‫نفس�ها اس�م «ض�د الس�واطير» (انتي‪-‬ب�االكا)‬ ‫تس�للت الى بعض احياء العاصمة «وقتلت حوالى‬ ‫ستني رجال مسلما في منازلهم»‪.‬‬ ‫واضاف�ت ان ق�وات س�يليكا الس�ابقة «قام�ت‬ ‫بعمليات انتقامية واس�عة النطاق ضد املس�يحيني‬ ‫فقتلت حوالى الف رجل خالل يومني ونهبت منازل‬ ‫املدنيني»‪ .‬واوضح البيان ان «عددا قليال من النساء‬ ‫واالطفال قتلوا ايضا»‪.‬‬ ‫وقال كريستيان موكوسا اخلبير في منظمة العفو‬ ‫الدولية عل�ى اثر حتقيق عل�ى االرض قام به ثالثة‬ ‫محققني من املنظمة التي تدافع عن حقوق االنس�ان‬ ‫«ابحاثنا على االرض خالل االسبوعني املاضيني لم‬ ‫تترك اي مجال للش�ك‪ :‬هن�اك جرائم حرب وجرائم‬ ‫ضد االنسانية ارتكبها طرفا النزاع»‪.‬‬ ‫واض�اف ان «ه�ذه اجلرائ�م تضمن�ت اعدام�ات‬ ‫عشوائية وعمليات بتر اعضاء وتدمير مراكز دينية‬ ‫كاملساجد وتهجير عدد كبير من السكان»‪.‬‬ ‫حتدثت اخر حصيلة العمال العنف هذه عن ‪600‬‬ ‫قتيل بينهم ‪ 450‬في بانغي‪ ،‬بحسب االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وقال�ت منظمة العفو انه «عل�ى الرغم من وجود‬

‫واضاف «أن�ا بصورة قاطعة ضد السياس�يني الذين أطلقوا‬ ‫الثورة‪ .‬انتظروا االنتخابات والناس سوف تعبر عن رأيها»‪.‬‬ ‫ويش�ير الرئي�س إل�ى االنتخاب�ات الرئاس�ية املقبل�ة التي‬ ‫س�تعقد ف�ي ‪ 2015‬في حين تطال�ب املعارضة برحيل�ه واجراء‬ ‫انتخاب�ات مبك�رة بعد رفض�ه التوقيع على اتفاقية ش�راكة مع‬ ‫االحتاد األوروبي وقمعه للمتظاهرين‪.‬‬ ‫واك�د يانوكوفيتش ايضا ان االتفاق�ات االقتصادية املوقعة‬ ‫ف�ي موس�كو الثالث�اء «ال تتع�ارض م�ع التكام�ل االوروب�ي‬ ‫الوكرانيا»‪ .‬ولم يستبعد يانوكوفيتش في الوقت ذاته‪ ،‬انضمام‬ ‫اوكرانيا «لبعض أحكام االحتاد اجلمركي» جلمهوريات االحتاد‬ ‫السوفياتي السابق التي تسيطر عليها موسكو‪.‬‬ ‫وق�ال ان «احلكوم�ة األوكراني�ة تلق�ت الوثائ�ق وتق�وم‬ ‫بفحصها وبعدها س�يتم االعالن عن نتائج ش�روط االنضمام (‬ ‫‪ ) ...‬وحتت أية ظروف»‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ال�ذي تتهم�ه املعارض�ة بـ»جع�ل اوكراني�ا‬ ‫رهين�ة» من خالل قبوله اس�تثمارات روس�ية بقيم�ة ‪ 15‬مليار‬ ‫دوالر وخف�ض اس�عار الغ�از الوكراني�ا مبق�دار الثل�ث‪ ،‬ش�دد‬ ‫يانوكوفيتش على ان من ش�أن تلك املس�اعدات تنش�يط عجلة‬ ‫االقتصاد االوكراني‪.‬‬ ‫وقال «نحن ال نرهن ممتلكاتنا»‪ ،‬مشيرا الى ان خصم اسعار‬ ‫الغاز سيجعلنا نشتري كميات أكثر‪.‬‬

‫قوات فرنسية وافريقيا يفترض ان حتمي السكان‪،‬‬ ‫م�ا زال مدني�ون يقتل�ون يومي�ا وس�جل س�قوط‬ ‫تسعني قتيال على االقل منذ الثامن من كانون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر‪ ،‬بعضه�م اعدم�وا بالرص�اص وهاجم�ت‬ ‫حشود غاضبة آخرين او قتلوا بسواطير»‪.‬‬ ‫من جهته�ا اكدت منظمة هيوم�ن رايتس ووتش‬ ‫ان «اعمال العنف الدينية هذه تتكثف»‪.‬‬ ‫وحتدث�ت ف�ي تقري�ر نش�ر أم�س اخلمي�س عن‬ ‫«مئات القتلى»‪ ،‬مشددة على الوضع في بوسانغوا‬ ‫خصوص�ا التي تعد من بؤر العنف في ش�مال غرب‬ ‫افريقيا الوسطى‪.‬‬ ‫وقال�ت هيوم�ن رايت�س ووت�ش ان محققيه�ا‬ ‫الحظ�وا منذ ايلول‪/‬س�بتمبر املاض�ي «تصاعدا في‬ ‫العنف من قبل ميليش�يا ‪+‬ضد الس�واطير‪ »+‬التي‬ ‫«قتلت مئ�ات املس�لمني واحرقت منازلهم وس�رقت‬ ‫ماش�يتهم»‪ ،‬مم�ا ادى الى اعم�ال انتقامي�ة من قبل‬ ‫مقاتلي حركة سيليكا «وارتكاب جرائم جديدة ضد‬ ‫املسيحيني»‪.‬‬ ‫وق�ال مع�د التقري�ر بيت�ر بوكي�رت ان «ه�ذه‬ ‫الفظائ�ع تؤدي ال�ى عمليات قتل واعم�ال انتقامية‬ ‫تهدد بدوامة عنف ال ميكن السيطرة عليها»‪.‬‬ ‫واض�اف التقري�ر ان «مقاتل�ي ض�د الس�واطير‬ ‫يعرفون عن انفسهم بانهم قوات للدفاع عن النفس‬ ‫(‪ )...‬لك�ن افعاله�م واقواله�م ه�ي ض�د املس�لمني‬ ‫وعنيف�ة ف�ي اغلب االحي�ان»‪ ،‬وتترجم «بوحش�ية‬ ‫كبيرة»‪.‬‬ ‫وذك�رت املنظم�ة مث�اال عل�ى ذل�ك راعي�ة اغنام‬

‫مس�لمة م�ن الرح�ل «اجب�رت عل�ى مش�اهدة ابنها‬ ‫البالغ من العمر ثالث سنوات وصبيني في العاشرة‬ ‫والرابع�ة عش�رة م�ن العم�ر واح�د اف�راد عائلتها‬ ‫الراشدين يذبحون‪.‬‬ ‫كم�ا حتدث�ت ع�ن رج�ل جن�ح ف�ي االفلات م�ن‬ ‫امليليش�يا املس�يحية تاب�ع من مخبئ�ه عمليات قتل‬ ‫بالسواطير راح ضحيتها زوجتاه وابناؤه العشرة‬ ‫وحفيد له ومسلمون آخرون‪.‬‬ ‫وقال�ت هيوم�ن رايت�س ووت�ش انه «بع�د هذه‬ ‫الهجم�ات تراج�ع مقاتل�و س�يليكا الى بوس�انغوا‬ ‫وقام�وا باعم�ال انتقامية ض�د املس�يحيني املقيمني‬ ‫فيها»‪ ،‬وعلى ما يبدو «مبوافقة كبار قادتهم»‪.‬‬ ‫وقد ام�ر الكولونيل صال�ح زبادي نائ�ب القائد‬ ‫العس�كري في بوس�انغوا «باغراق سبعة مزارعني‬ ‫متهمني زورا بانهم ينتمون الى امليليشيا املسيحية»‪.‬‬ ‫وقد مت ربط ايديهم والقائهم في البحر‪.‬‬ ‫واضاف�ت املنظمة ان «كل ه�ذه اجلرائم االخيرة‬ ‫ال تش�كل س�وى جزء صغير من ممارسات خطيرة‬ ‫ارتكب�ت ض�د املدنيني من�ذ اس�تيالء س�يليكا على‬ ‫السلطة في آذار‪/‬مارس املاضي»‪.‬‬ ‫وتابعت ان «انتهاكات خطيرة حلقوق االنس�ان‬ ‫م�ا زال�ت ترتكب ف�ي ش�مال البلاد وف�ي بانغي»‪،‬‬ ‫مؤك�دة ان «خطر وقوع اعمال عن�ف جديدة ما زال‬ ‫كبيرا جدا»‪.‬‬ ‫واك�دت هيومن رايتس ووتش ان�ه «على الدول‬ ‫القلق�ة من الوض�ع تعزي�ز» القوة االفريقي�ة «فورا‬ ‫(‪ )...‬ودعم جهود فرنسا حلماية املدنيني»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫املقبل�ة بفتح اب�واب االنزالق والع�ودة الى‬ ‫العنف‪ ،‬وهذا ما نشهده بالفعل»‪.‬‬ ‫وبحس�ب احملللة‪ ،‬فانه «م�ن باب احلكمة‬ ‫انه�اء احل�وار اجل�اري والتواف�ق عل�ى‬ ‫اخلط�وات املقبل�ة مب�ا ف�ي ذل�ك وض�ع الية‬ ‫لكتابة الدستور واطار الستمرار املفاوضات‬ ‫ب�دال م�ن جر البلاد ال�ى املزي�د م�ن العنف‬ ‫وانعدام االستقرار»‪.‬‬ ‫وتصاعدت وتيرة العنف في اليمن خالل‬ ‫االس�ابيع االخي�رة‪ ،‬خصوص�ا م�ع الهجوم‬ ‫املثير ال�ذي نف�ذه تنظيم قاع�دة اجلهاد في‬ ‫جزي�رة العرب ضد مجم�ع وزارة الدفاع في‬ ‫اخلامس من كانون االول‪/‬ديسمبر‪ ،‬ما اسفر‬ ‫عن ‪ 56‬قتيال‪.‬‬ ‫وتعتب�ر واش�نطن ان ه�ذا التنظي�م ه�و‬ ‫االنش�ط بني فروع شبكة القاعدة في العالم‪.‬‬ ‫ومن�ذ الهج�وم عل�ى وزارة الدف�اع‪ ،‬جتتاح‬ ‫البلاد موجة هل�ع م�ن الس�يارات املفخخة‬ ‫خصوص�ا ف�ي صنع�اء التي تضاعف�ت فيها‬ ‫وتيرة الهجمات ضد االجانب‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت نفس�ه‪ ،‬ت�زداد ف�ي املناطق‬ ‫القبلي�ة الهجم�ات الت�ي تس�تهدف خطوط‬ ‫التوت�ر العال�ي وانابي�ب النف�ط والغ�از ما‬ ‫ي�ؤدي ال�ى حرم�ان العاصم�ة م�ن الطاق�ة‬ ‫واحملروقات‪.‬‬ ‫وق�در وزي�ر النف�ط احم�د دارس قيم�ة‬ ‫اخلس�ائر الناجم�ة ع�ن الهجم�ات الت�ي‬ ‫اس�تهدفت القط�اع ب�ـ‪ 4,75‬ملي�ار دوالر بني‬ ‫اذار‪/‬مارس ‪ 2011‬واذار‪/‬مارس ‪.2013‬‬ ‫وفي الش�مال‪ ،‬تس�تمر حرب منس�ية بني‬

‫الس�لفيني واملتمردي�ن احلوثيين الش�يعة‬ ‫املتهمني بتلقي الدعم من ايران‪ ،‬فيما يضاعف‬ ‫تنظي�م القاعدة ف�ي اجلن�وب الهجمات ضد‬ ‫قوات االمن واجليش‪.‬‬ ‫وفي هذه االثناء‪ ،‬تتوس�ع رقعة الفقر في‬ ‫البل�د ال�ذي يعد اصلا افقر بل�د عربي ومن‬ ‫افقر دول العالم‪.‬‬ ‫وبحس�ب البن�ك الدول�ي‪ ،‬فق�د ارتفع�ت‬ ‫نس�بة الفقر من ‪ ٪42‬في ‪ 2009‬الى ‪٪54,5‬‬ ‫في ‪.2012‬‬ ‫ووجه�ت وكاالت االمم املتح�دة ن�داء‬ ‫اس�تغاثة االثنين مؤك�دة ان نص�ف س�كان‬ ‫اليم�ن البال�غ عدده�م حوال�ى ‪ 25‬ملي�ون‬ ‫نس�مة‪ ،‬بحاجة الى مس�اعدة انس�انية وان‬ ‫‪ 10,5‬ملي�ون نس�مة ف�ي اليمن يعان�ون من‬ ‫فقدان االمن الغذائي‪ .‬اال ان العبني سياسيني‬ ‫يؤك�دون ان انخ�راط اجملتم�ع الدولي الذي‬ ‫رع�ا اتفاق انتقال الس�لطة‪ ،‬مين�ع اليمن من‬ ‫السقوط في الهاوية‪.‬‬ ‫وقال بن عم�ر ان «االمم املتحدة تعمل مع‬ ‫جميع االط�راف للتوص�ل ال�ى توافق حول‬ ‫النتيج�ة النهائي�ة ملؤمت�ر احل�وار به�دف‬ ‫االنتقال الى املرحلة املقبلة»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬رأى وزي�ر اخلارجي�ة اليمن‬ ‫اب�و بك�ر القرب�ي انه يتعين «عل�ى اصدقاء‬ ‫واش�قاء اليمن احل�رص على احلف�اظ على‬ ‫ه�ذه التجرب�ة الفري�دة ف�ي دول الربي�ع‬ ‫العربي فاليمن هو النج�اح الوحيد في هذه‬ ‫ال�دول حتى االن وعلينا ان نحافظ على هذا‬ ‫النموذج الذي ميكن ان يقتدى به»‪.‬‬

‫املانيا ترد طلبا فرنسيا إلرسال جيشها‬ ‫الى افريقيا الوسطى وتتعهد بالدعم اللوجستي‬ ‫برلني ـ «القدس العربي» ـ من عالء جمعة‪:‬‬ ‫يب�دوا ان القتال الدائر بني املس�لمني واملس�يحيني في‬ ‫افريقي�ا الوس�طى ب�دا يأخذ منح�ى اوروبيا س�اخنا اثر‬ ‫رف�ض املاني�ا ارس�ال قواتها ال�ى بانغي عاصم�ة افريقيا‬ ‫الوس�طى لدع�م الق�وات الفرنس�ية املتواج�دة هن�اك ‪.‬‬ ‫الرفض االملاني والذي جاء في بيان رسمي لوزارة الدفاع‬ ‫االملاني نش�رته وسائل االعالم جاء ردا على اعالن سابق‬ ‫للرئي�س الفرنس�ي فرنس�وا هوالند في س�او باولو بانه‬ ‫سيطلب خالل االجتماع احلالي جمللس االحتاد االوروبي‬ ‫وال�ذي يعق�د يوم�ي ‪ 19‬و‪ 20‬كان�ون االول‪ /‬ديس�مبر في‬ ‫بروكس�ل مش�اركة اوروبية اكبر ف�ي الص�راع الدائر في‬ ‫جمهوري�ة افريقي�ا الوس�طى كم�ا ان�ه س�يطلب انش�اء‬ ‫«صندوق اوروب�ي دائم» لتمويل التدخلات الطارئة في‬ ‫دول تشهد ازمات مثل التدخل الذي قامت به فرنسا ‪.‬‬ ‫ووفق�ا لصحيف�ة دي فيل�ت االملانية فان هوالند أش�ار‬ ‫ب�ان االمر ال يتعلق باننا القوة املس�لحة (فرنس�ا) ونريد‬ ‫ان يدفع لنا فنحن لس�نا مرتزقة وال ش�رطة اوروبا‪ .‬وقال‬ ‫ايض�ا ان «كل وض�ع يختلف» عن االخر وتس�اءل هوالند‬ ‫«ل�و لم تكن فرنس�ا ف�ي افريقيا الوس�طى فما ال�ذي كان‬ ‫ميكن ان يحصل؟»‪.‬‬ ‫ووقفا لبيان وزارة الدفاع األملانية فإن املانيا ستساهم‬ ‫بالدع�م اللوجس�تي للق�وات الفرنس�ية وباالم�دادات‬ ‫الغذائي�ة للس�كان اذ يواج�ه س�كان عاصم�ة افريقي�ا‬ ‫الوس�طى بانغي الت�ي تضم ‪ 800‬الف نس�مة أزمة غذائية‬ ‫بعد اجملازر والعمال العنف التي حدثت االسابيع املاضية‬ ‫ودفع�ت عش�رات اآلالف م�ن الس�كان ال�ى اللج�وء ال�ى‬

‫اماك�ن قريبة م�ن القاعدة الفرنس�ية او مالزم�ة بيوتهم‪،‬‬ ‫وحتدثت مصادر انس�انية عن ان اكثر من ‪ 160‬الفا نزحوا‬ ‫م�ن منازله�م واصبح�وا بلا م�أوى)‪ .‬وعملي�ات النه�ب‬ ‫واحل�رق متواصل�ة رغم وجود الق�وات الفرنس�ية بينما‬ ‫حتدث موظف في اجملال االنس�اني عن «توتر على اشده‪،‬‬ ‫وحالة تأهب قص�وى» رغم محاول�ة الطمأنة من اجليش‬ ‫الفرنسي‪.‬‬ ‫يذكر ان جمهورية افريقيا الوس�طى هي دولة افريقية‬ ‫داخلي�ة تق�ع في وس�ط ق�ارة إفريقي�ا‪ .‬حتدها تش�اد من‬ ‫الش�مال والس�ودان م�ن الش�رق وجمهوري�ة الكونغ�و‬ ‫وجمهورية الكونغو الدميقراطية من اجلنوب والكاميرون‬ ‫من الغرب‪ .‬كان قس�م من املس�تعمرة الفرنس�ية السابقة‬ ‫ً‬ ‫ذاتيا س�نة‬ ‫أفريقي�ا االس�توائية الفرنس�ية‪ ،‬منحت حكما‬ ‫(‪ 1378‬هـ ‪ 1958 -‬م) ثم نالت اس�تقاللها بعد ذلك بعامني‬ ‫ويدين خمس�ون باملئة من الس�كان باملس�يحية وثالثون‬ ‫باملئة هم مس�لمون والباق�ي خليط م�ن الديانات احمللية‬ ‫وتعد واحدة من أفقر بلدان العالم‪.‬‬ ‫وعانت فترة طويلة من توترات دينية واقتصادية بني‬ ‫املسلمني‪ ،‬الذين يعملون تقليديا في تربية املواشي‪ ،‬وأكثر‬ ‫ث�راء من املس�يحيني‪ ،‬الذين يعمل�ون غالبا ف�ي الزراعة‪،‬‬ ‫وفي ش�هر اذار‪ /‬مارس أطيح بالرئيس فرانسوا بوزيزيه‬ ‫من قبل ائتالف جماعتني مسلمتني سموا أنفسهم «حتالف‬ ‫س�يليكا»‪ ،‬ودع�ا أنص�ار بوزيزيه إل�ى اس�تمرار املقاومة‬ ‫ض�د املتمردي�ن الذين كان�وا اتهموا بأنهم ف�ي الغالب من‬ ‫اجلهاديين األجانب‪ ،‬وتقدر بعض املصادر الدبلوماس�ية‬ ‫أن ‪ ٪80‬من مقاتلي سيليكا يأتون من الدول اجملاورة في‬ ‫السودان وتشاد‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫وزير اخلارجية‪ :‬متطلع ملا وراء الواليات املتحدة‬

‫خبير عسكري مصري‪« :‬السيسي» سيكون رئيسا عام ‪ 2014‬رغم أنه ال يريد‬

‫أنصار مرسي يدعون الى التظاهر‬ ‫لرفض مشروع الدستور املعدَّ ل‬

‫الرئيس املصري املؤقت يبحث تطورات‬ ‫املرحلة مع ممثلني عن التيارات السياسية‬

‫■ القاه�رة ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬بح�ث الرئي�س‬ ‫املص�ري املؤق�ت عدل�ي منص�ور م�ع ممثلين‬ ‫عن أح�زاب وق�وى وتي�ارات سياس�ية‪ ،‬أمس‬ ‫اخلميس‪ ،‬تط�ورات املرحلة االنتقالية اجلارية‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر حزبي�ة متطابق�ة أن اللقاء‬ ‫تناول آليات استكمال خطة «خارطة املستقبل»‬ ‫للمرحل�ة االنتقالي�ة ف�ي البلاد‪ ،‬واإلجراءات‬ ‫املتخ�ذة لتأمين االس�تفتاء عل�ى مش�روع‬ ‫الدستور املرتقب يومي ‪ 14‬و‪ 15‬كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر املقب�ل‪ ،‬وإج�راء االنتخاب�ات النيابي�ة‬ ‫والرئاسية عقب االستفتاء‪.‬‬ ‫وأوضح�ت أن اللق�اء س�بقه اجتم�اع عقده‬ ‫املستش�ار السياس�ي للرئيس املؤقت الدكتور‬ ‫مصطفى حجازي مع املشاركني في اللقاء‪.‬‬ ‫وحض�ر اللقاء ممثل�ون عن ح�زب «النور»‬ ‫الذراع السياس�ي للدعوة الس�لفية‪ ،‬و«شباب‬ ‫جبه�ة اإلنق�اذ الوطن�ي»‪ ،‬و«تي�ار الش�راكة‬ ‫الوطنية»‪ ،‬و«تكتل القوى الثورية»‪ ،‬و«اجلبهة‬ ‫احل�رة للتغيي�ر الس�لمي»‪ ،‬و«تنس�يقية ‪30‬‬ ‫يونيو»‪ ،‬و«حملة مترد»‪.‬‬ ‫وكانت الرئاس�ة املصرية أعلن�ت‪ ،‬قبل أيام‪،‬‬ ‫على لس�ان الناطق باس�مها إيهاب ب�دوي‪ ،‬أن‬ ‫الرئيس سيعقد سلس�لة من اللقاءات للتعرف‬ ‫عل�ى آراء جمي�ع الق�وى الوطني�ة من ش�باب‬ ‫التي�ارات السياس�ية واحلزبي�ة اخملتلف�ة‪،‬‬ ‫ومثقفين ومهنيني وممثلني ملؤسس�ات الدولة‪،‬‬ ‫ونقاب�ات العم�ال والفالحني في جمي�ع أنحاء‬ ‫البالد‪ ،‬حول املرحلة االنتقالية في البالد‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك قال وزير اخلارجي�ة املصري نبيل‬ ‫فهم�ي اخلمي�س ان مص�ر تتطلع للتع�اون مع‬ ‫دول أخرى إل�ى جانب الواليات املتحدة لس�د‬ ‫حاجاتها وتلبية مطالب ش�عبها في عالم عربي‬ ‫متغير‪.‬‬ ‫واجتمع فهمي وهو س�فير سابق في اليابان‬ ‫م�ع وزي�ر اخلارجي�ة فومي�و كوش�يدا أم�س‬ ‫اخلميس‪.‬‬ ‫وف�ي مؤمت�ر صحافي ف�ي ن�ادي الصحافة‬ ‫الوطن�ي اليابان�ي ق�ال فهمي ان مصر تس�عى‬ ‫لتقليل اعتمادها على الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وقال «املصريون بسبب ثوريتهم‪ ..‬يريدون‬ ‫ان تك�ون له�م حري�ة اختي�ار السياس�ة التي‬

‫وزير اخلارجية املصري مصافحا نظيره الياباني في طوكيو امس‬ ‫يتبعونه�ا‪ .‬وبكلم�ات اخ�رى ه�م ال يري�دون‬ ‫االعتماد على هذا الصديق أو ذاك‪».‬‬ ‫وامتنع�ت الوالي�ات املتح�دة ع�ن تس�ليم‬ ‫دباب�ات وطائرات مقاتلة وطائ�رات هليكوبتر‬ ‫وصواري�خ وكذل�ك معون�ات نقدي�ة قيمته�ا‬ ‫‪ 250‬ملي�ون دوالر للحكوم�ة املصري�ة إل�ى أن‬ ‫يتحق�ق تقدم على صعيد الدميقراطية وحقوق‬ ‫اإلنسان‪.‬‬ ‫ويق�ول مس�ؤولون امريكي�ون ان الق�رار‬ ‫يعك�س اس�تياء الوالي�ات املتحدة من املس�ار‬ ‫الذي تسلكه مصر منذ ان عزل اجليش الرئيس‬ ‫السابق محمد مرسي‪.‬‬ ‫وق�ام فهمي وهو ش�خصية مؤيدة للواليات‬ ‫املتح�دة ف�ي احلكوم�ة املؤقت�ة ب�أول زي�ارة‬ ‫خارجي�ة مهم�ة ف�ي ايلول‪/‬س�بتمبر وكان�ت‬

‫لروسيا وليس الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وق�ال «س�ترانا نح�اول كس�ب مزي�د م�ن‬ ‫االصدق�اء إضاف�ة الصدقائن�ا ولي�س بديلا‬ ‫لهم‪ .‬لكن نعم س�نواصل التق�ارب ال مع الغرب‬ ‫فحس�ب ولك�ن ايض�ا م�ع الش�رق والش�مال‬ ‫واجلن�وب‪ ».‬وكانت مصر على م�دار عقود بني‬ ‫أكب�ر متلق�ي املس�اعدات االمريكية العس�كرية‬ ‫واالقتصادية‪.‬‬ ‫ووافقت جلن�ة العالقات اخلارجية مبجلس‬ ‫الش�يوخ األمريك�ي األربع�اء (‪ 18‬ديس�مبر‬ ‫كان�ون االول) عل�ى مش�روع قان�ون لتخفيف‬ ‫القيود الصارم�ة على املعونات األمريكية ملصر‬ ‫لك�ن فهم�ي ق�ال إن ذلك ل�ن يغير مس�ار بالده‬ ‫الدبلوماسي‪.‬‬ ‫وق�ال فهمي إن مصر س�تركز في سياس�تها‬

‫اخلارجي�ة عل�ى افريقي�ا والعال�م العرب�ي‪.‬‬ ‫وتعه�دت الس�عودية والكوي�ت واالم�ارات‬ ‫بتق�دمي مس�اعدات بقيم�ة ‪ 12‬ملي�ار دوالر بعد‬ ‫عزل مرسي في يوليو متوز‪ .‬وقال فهمي «ال أرى‬ ‫ف�ي الواقع تناقضا بين التعامل عل�ى الصعيد‬ ‫الدول�ي ـ مب�ا في ذل�ك مع ال�دول املانح�ة مثل‬ ‫ال�دول الثالث الت�ي ذكرمتوها والت�ي نكن لها‬ ‫كل التقدي�ر ـ وبني احلفاظ عل�ى حرية قرارنا‪.‬‬ ‫صدقني سنفعل‪».‬‬ ‫واضاف «عمرنا ‪ 7000‬سنة‪ .‬نحن موجودون‬ ‫منذ زمن طويل‪ .‬ويضم بلدنا ربع سكان الشرق‬ ‫االوسط‪ .‬ومن ثم ال تقلقوا من أال نفهم ما يحدث‬ ‫حولنا‪».‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن يجتم�ع فهم�ي م�ع رئي�س‬ ‫الوزراء شينزو ابي اليوم اجلمعة‪.‬‬

‫■ القاه�رة‪ -‬ي�و بي اي‪ :‬دع�ا «التحالف‬ ‫الوطني لدعم الش�رعية ورف�ض االنقالب»‬ ‫املناص�ر للرئي�س املع�زول محم�د مرس�ي‪،‬‬ ‫أمس اخلميس‪ ،‬إلى تظاهرة حاش�دة اليوم‬ ‫من أج�ل رف�ض مش�روع الدس�تور اجلديد‬ ‫املقرر االستفتاء عليه الشهر املقبل‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وح�ث التحال�ف‪ ،‬ف�ي بي�ان أم�س‪،‬‬ ‫الث�وار إل�ى الدفاع ع�ن ثورتهم‬ ‫«املواطنين َّ‬ ‫وإشعال الثورة في كل امليادين‪ ،‬واالحتشاد‬ ‫في مليوني�ة مهيبة اليوم اجلمع�ة في بداية‬ ‫اسبوع ثوري جديد حتت عنوان (دستورنا‬ ‫‪.»)2012..‬‬ ‫واعتب�ر التحال�ف‪ ،‬ال�ذي يض�م جماع�ة‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني احملظ�ورة وتي�ارات‬ ‫إسلامية أبرزها اجلماعة اإلسلامية وقوى‬ ‫س�لفية‪ ،‬أن «ق�ادة اإلنقلاب العس�كري‪،‬‬ ‫الذي�ن يعانون من توتر واض�ح‪ ،‬يحاولون‬ ‫أن يالحق�وا الزم�ن إلص�دار وثيقة س�وداء‬ ‫باطلة يظنون ظن اللصوص أنها ستعطيهم‬ ‫ش�رعية مزيف�ة أو حصان�ة مؤقت�ة‪ ،‬ولك�ن‬ ‫هيه�ات فلا االس�تفتاء الباط�ل س�يمنحهم‬ ‫ورقة توت أو صك غفران»‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س املص�ري املؤق�ت عدل�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جمهوري�ا بدع�وة‬ ‫ق�رارا‬ ‫منص�ور أص�در‬ ‫املواطنين ف�ي ‪ 14‬و‪ 15‬كان�ون الثاني‪/‬يناير‬ ‫املقب�ل لالس�تفتاء عل�ى مش�روع الدس�تور‬ ‫ال�ذي قامت «جلنة اخلمسين» بإع�داده في‬ ‫صورت�ه النهائية مطلع الش�هر اجلاري بعد‬ ‫أن عدَّ لت دس�تور ‪ 2012‬الذي أسقطته ثورة‬ ‫‪ 30‬حزي�ران‪ /‬يوني�و ‪ 2013‬وأس�قطت مع�ه‬ ‫نظ�ام جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني وعزل�ت‬ ‫مرسي القيادي في اجلماعة‪.‬‬ ‫إلى ذل�ك أعلن مصدر أمني مصري‪ ،‬أمس‬ ‫اخلميس‪ ،‬أن أحد أخطر العناصر «اإلرهابية‬ ‫التكفيرية « فجر نفس�ه أثن�اء القبض عليه‬ ‫مبنطقة املرج بالقاهرة‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة أنب�اء الش�رق األوس�ط‬ ‫املصرية الرسمية عن املصدر‪ ،‬الذي وصفته‬ ‫«بالرفي�ع» املس�توى قول�ه‪ ،‬إن «معلوم�ات‬ ‫كان�ت ق�د وردت ال�ى قط�اع األم�ن الوطني‬ ‫مفاده�ا اختب�اء أح�د العناص�ر االرهابي�ة‬ ‫التكفيرية اخلطرة مبنطقة املرج بالقليوبية‬

‫(ش�مال القاهرة) وأنه مت على الفور تشكيل‬ ‫حملة أمنية مشتركة من قطاع األمن الوطني‬ ‫ومباحث القاهرة وإدارة العمليات اخلاصة‬ ‫إللقاء القبض على املذكور»‪.‬‬ ‫وأض�اف أنه «ف�ور وص�ول الق�وات إلى‬ ‫م�كان اختباء املذكور ق�ام مبحاولة الهروب‬ ‫ً‬ ‫ونظ�را لتضيي�ق‬ ‫عب�ر أس�طح العق�ارات‪.‬‬ ‫اخلن�اق عليه ق�ام بتفجير نفس�ه مم�ا أدى‬ ‫إل�ى إصاب�ة امللازم أول محم�د هاش�م م�ن‬ ‫ق�وة العملي�ات اخلاص�ة حي�ث مت نقله الى‬ ‫مستشفى الشرطة لتلقي العالج الالزم»‪.‬‬ ‫ويق�وم األم�ن املص�ري وتش�كيالت م�ن‬ ‫ق�وات اجلي�ش مبداهم�ة مناط�ق يتحص�ن‬ ‫بها متش�ددون كان�وا هاجموا مراك�ز أمنية‬ ‫ومنش�آت حيوي�ة في ع�دة محافظ�ات منذ‬ ‫ع�زل الرئيس الس�ابق محمد مرس�ي أوائل‬ ‫متوز‪/‬يوليو الفائت‪.‬‬ ‫وقالت مصادر أمنية إن الشرطة املصرية‬ ‫ألق�ت القب�ض أم�س اخلميس على النش�ط‬ ‫محم�د ع�ادل بته�م تتعل�ق بتح�دي قانون‬ ‫جديد فرض قيودا على التظاهر‪.‬‬ ‫وعادل هو املتحدث الرسمي باسم حركة‬ ‫ش�باب ‪ 6‬أبري�ل الت�ي لعبت دورا ب�ارزا في‬ ‫تنس�يق االحتجاج�ات الت�ي أدت لإلطاحة‬ ‫بالرئي�س حس�ني مبارك مطلع ع�ام ‪. 2011‬‬ ‫وقال مصدر إن الش�رطة داهمت مقر منظمة‬ ‫حقوقية يديرها املرش�ح الرئاس�ي السابق‬ ‫خالد علي في وسط القاهرة بينما كان عادل‬ ‫موجودا فيه مع خمسة نشطاء آخرين‪.‬‬ ‫وأض�اف أن الش�رطة أخل�ت س�بيل‬ ‫النشطني اآلخرين ألنهم ليسوا مطلوبني‪.‬‬ ‫وقالت مصادر قضائية إن عادل سيحاكم‬ ‫أيض�ا بتهم�ة التعدي عل�ى رجال الش�رطة‬ ‫خالل قيام أحمد ماهر مؤس�س حركة شباب‬ ‫‪ 6‬أبريل بتسليم نفس�ه نهاية الشهر املاضي‬ ‫للتحقي�ق معه بتهمة الدع�وة للتظاهر دون‬ ‫موافق�ة وزارة الداخلي�ة طبق�ا للقان�ون‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫وقبل عش�رة أيام أحالت النياب�ة العامة‬ ‫نش�طا ب�ارزا آخ�ر ه�و علاء عب�د الفت�اح‬ ‫ومع�ه ‪ 24‬نش�طا للمحاكم�ة بتهم�ة الدعوة‬ ‫للتظاهر دون موافقة أو بتهمة املش�اركة في‬

‫مظاهرات‪.‬‬ ‫ويق�ول مصري�ون كثي�رون إنه�م نال�وا‬ ‫ح�ق التظاه�ر واالحتج�اج دون قي�ود بعد‬ ‫انتفاض�ة ‪ 2011‬الت�ي قت�ل فيه�ا نح�و ‪850‬‬ ‫متظاهرا وأصيب أكثر من س�تة آالف في ‪18‬‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك توق�ع عالء عز الدي�ن‪ ،‬الرئيس‬ ‫الس�ابق ملرك�ز الدراس�ات االس�تراتيجية‬ ‫باجلي�ش املص�ري واملق�رب م�ن املؤسس�ة‬ ‫العس�كرية‪ ،‬أن يك�ون الفري�ق أول عب�د‬ ‫الفتاح السيسي وزير الدفاع احلالي رئيسا‬ ‫للجمهوري�ة‪ ،‬وذل�ك عل�ى الرغ�م م�ن ع�دم‬ ‫رغبته ف�ي ذلك‪ ،‬في وقت بدأت فيه وس�ائل‬ ‫إعالم مصرية تتحدث عن أن السيسي اتخذ‬ ‫بالفع�ل قراره بالترش�ح لرئاس�ة البالد في‬ ‫االنتخابات املزمعة العام املقبل‪.‬‬ ‫وق�ال ع�ز الدي�ن ف�ي مقابل�ة خاص�ة مع‬ ‫وكال�ة األناض�ول‪ ،‬أن الفري�ق السيس�ي‬ ‫ال يرغ�ب ف�ي الس�لطة‪ ،‬لكن�ه س�يضطر في‬ ‫النهاية إلى الرضوخ للمطلب الشعبي الذي‬ ‫يطالبه بذلك‪.‬‬ ‫وقل�ل م�ن تأثي�ر املس�يرات املناهض�ة‬ ‫للفريق السيس�ي‪ ،‬واصف�ا إياهم بـ «األقلية‬ ‫« أمام جموع الش�عب التي تطالب به رئيسا‬ ‫للجمهورية‪.‬‬ ‫ول�م ينك�ر الرئي�س الس�ابق ملرك�ز‬ ‫الدراسات االس�تراتيجية بالقوات املسلحة‬ ‫التحديات التي تواجه الس�لطة احلالية في‬ ‫مص�ر على املس�ارين االقتص�ادي واألمني‪،‬‬ ‫لكن�ه أع�رب في الوقت نفس�ه ع�ن ثقته في‬ ‫قدرتها على املواجهة‪.‬‬ ‫وق�ال عز الدين ‪« :‬اجليش قادر مبا ميلكه‬ ‫م�ن إمكاني�ات على قي�ادة عجل�ة االقتصاد‬ ‫الوطن�ي‪ ،‬ألن مص�ر تواج�ه خط�ر ( ث�ورة‬ ‫اجلي�اع ) رغم ما متلكه م�ن موارد‪ ،‬وحتتاج‬ ‫فقط ملن يديرها بش�كل جيد‪ ،‬واجليش قادر‬ ‫على ذلك»‪.‬‬ ‫وح�ول ما يت�ردد من حني آلخ�ر عن عدم‬ ‫رضا ل�دى بعض عناص�ر القوات املس�لحة‬ ‫ع�ن الفريق السيس�ي‪ ،‬رأى أن�ه «لم يحدث‬ ‫رضا في تاريخ القوات املس�لحة عن قائدهم‬ ‫بنفس الدرجة املوجودة حاليا»‪.‬‬

‫العراق غرق في فوضى سياسية وأمنية في سنة غياب الرئيس طالباني‬

‫تنفيذ حكم االعدام بحق سبعة مدانني‬ ‫بقضايا ارهاب في العراق‬ ‫■ بغداد‪ -‬ا ف ب‪ :‬اعلن وزير العدل العراقي حسن الشمري‬ ‫اخلميس تنفيذ حكم االعدام خالل اليومني املاضيني بحق سبعة‬ ‫اشخاص ادينوا في قضايا تتعلق باالرهاب‪.‬‬ ‫وق�ال الش�مري ف�ي تصري�ح صحافي ان�ه مت «تنفي�ذ حكم‬ ‫االعدام بس�بعة مدانني وف�ق املادة الرابعة م�ن قانون مكافحة‬ ‫االره�اب»‪ ،‬مش�يرا ال�ى ان عملي�ة اع�دام هؤالء ج�رت «خالل‬ ‫اليومني املاضيني على دفعتني»‪.‬‬ ‫واضاف ان جميع الذين نفذ بحقهم حكم االعدام عراقيون‪.‬‬ ‫وجرى منذ بداية العام احلالي في العراق الذي يشهد موجة‬ ‫عن�ف غير مس�بوقة منذ الع�ام ‪ ،2008‬اعدام نحو ‪ 170‬ش�خصا‬ ‫على خلفية قضايا مرتبطة باالرهاب‪.‬‬ ‫وقت�ل االربع�اء خمس�ة اش�خاص ف�ي هج�وم انتح�اري‬ ‫اس�تهدف الزوار الش�يعة ق�رب بعقوبة (‪ 60‬كلم ش�مال ش�رق‬ ‫بغ�داد)‪ ،‬وذلك بعد مقتل ثماني�ة اخرين الثالثاء‪ ،‬ومقتل ‪ 24‬في‬ ‫هجوم بس�يارتني مفخختني قرب احملمودية‪ ،‬جنوب العاصمة‪،‬‬ ‫يوم االثنني‪ .‬وقد ضحى ش�رطي عراقي بنفس�ه االربعاء بعدما‬ ‫احتضن املهاجم االنتحاري قرب بعقوبة‪ ،‬قبل ان يفجر نفس�ه‪،‬‬ ‫ليقتال مع�ا‪ .‬ونش�رت وزارة الداخلية بيانا عل�ى موقعها حول‬ ‫احلادث�ة جاء فيه ان «احد ابطال ش�رطة فوج طوارئ محافظة‬ ‫ديالى‪ ،‬وبعد شكه بأحد االشخاص‪ ،‬قام مبداهمته‪ ،‬واحتضانه‪،‬‬ ‫م�ا دفع االرهابي الى تفجير نفس�ه‪ ،‬حيث تبين انه كان يرتدي‬ ‫حزاما ناسفا»‪ .‬والشرطي ايوب خلف اب لطفلني (ست سنوات‬ ‫وتسع سنوات) ويسكن في اخلالص‪.‬‬ ‫وتعليقا عل�ى الهجمات املتك�ررة ضد الزوار الش�يعة‪ ،‬ادان‬ ‫املمث�ل اخلاص لالمني العام لالمم املتح�دة في العراق نيكوالي‬ ‫مالدين�وف ف�ي بي�ان «بأش�د العب�ارات املوج�ة االخي�رة م�ن‬ ‫الهجمات التي تستهدف بش�كل متعمد الزوار الذين يشاركون‬ ‫بالزيارة االربعينية»‪.‬‬ ‫واض�اف مالدين�وف ف�ي البي�ان ال�ذي نش�ر االربع�اء ان‬ ‫«مث�ل تلك االعم�ال االرهابية تبعث عل�ى االزدراء وال مبرر لها‪،‬‬ ‫الن ممارس�ة الش�عائر الديني�ة امر مق�دس في كاف�ة الديانات‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫اخملتلف�ة»‪ .‬وتاب�ع «اتق�دم بأص�دق مش�اعر املواس�اة ألس�ر‬ ‫الضحايا التي فقدت افرادا منها في ظروف صعبة»‪ ،‬معربا «عن‬ ‫اميانه العميق بانه ال ميكن الي عمل ارهابي ان يثبط العراقيني‬ ‫التواقني للسالم»‪.‬‬ ‫وف�ي اعمال عنف اخ�رى أمس‪ ،‬داه�م مس�لحون منزل احد‬ ‫عناص�ر ق�وات الصحوة ف�ي منطقة زي�دان الواقع�ة في قضاء‬ ‫ابو غريب غرب بغداد‪ ،‬وقتلوا صاحب املنزل وزوجته واطفاله‬ ‫الثالثة‪ ،‬بحسب مصادر امنية وطبية‪.‬‬ ‫واوضح ضابط برتبة عقيد في الشرطة ومصدر طبي رسمي‬ ‫لوكال�ة فران�س ب�رس ان الهجوم ال�ذي وقع فجر أم�س نفذه‬ ‫مسلحون يرتدون زيا عسكريا‪.‬‬ ‫وتخ�وض الق�وات العراقي�ة‪ ،‬بع�د عامين على االنس�حاب‬ ‫االمريك�ي‪ ،‬معركة يومية ضارية تصارع فيه�ا للحد من تصاعد‬ ‫اعمال العنف التي بلغت معدالت لم يش�هدها العراق منذ العام‬ ‫‪ ،2008‬في ذروة االنتشار العسكري االمريكي‪.‬‬ ‫وجتد الق�وات العراقية نفس�ها وحي�دة اليوم ف�ي مواجهة‬ ‫جماعات مسلحة تستمد زخمها من النزاع في سوريا اجملاورة‪،‬‬ ‫ومن اس�تياء االقلية السنية التي تش�كو من تعرضها لتهميش‬ ‫واستهداف من قبل االكثرية الشيعية احلاكمة‪.‬‬ ‫ويشهد العراق منذ نيسان‪/‬ابريل املاضي تصاعدا في اعمال‬ ‫العن�ف اليومي�ة املتواصلة منذ اجتياح البالد ف�ي العام ‪،2003‬‬ ‫والتي تش�مل اس�تهداف كل اوجه احلياة في�ه‪ ،‬وبينها املقاهي‬ ‫واملساجد واملدارس وحتى مجالس العزاء‪.‬‬ ‫ومن�ذ بداي�ة الع�ام ‪ ،2013‬قت�ل ف�ي الع�راق اكثر م�ن ‪6550‬‬ ‫ش�خصا في اعم�ال العن�ف اليومية‪ ،‬بحس�ب حصيل�ة اعدتها‬ ‫وكال�ة فران�س ب�رس اس�تنادا ال�ى مص�ادر امنية وعس�كرية‬ ‫وطبي�ة‪ ،‬فيم�ا قتل نح�و ‪ 420‬ش�خصا من�ذ بداية ش�هر كانون‬ ‫االول‪/‬ديسمبر احلالي‪.‬‬ ‫وحتمل اعمال العنف االخيرة طابعا طائفيا بات يجر البالد‬ ‫مج�ددا نحو فترة النزاع الطائفي بني الس�نة والش�يعة والتي‬ ‫قتل فيها االالف بني عامي ‪ 2006‬و‪.2008‬‬

‫■ بغ�داد‪ -‬ا ف ب‪ :‬غ�رق الع�راق على مدى‬ ‫العام اجلاري ف�ي مزيد من العنف والصراعات‬ ‫السياس�ية الت�ي تعص�ف ب�ه منذ االنس�حاب‬ ‫االمريك�ي نهاي�ة ‪ ،2011‬وس�ط اس�تمرار غياب‬ ‫الرئيس «الوس�يط» جالل طالباني الذي غادر‬ ‫قبل سنة في رحلة عالج الى املانيا‪.‬‬ ‫ويفتق�د العراق منذ اصاب�ة طالباني بجلطة‬ ‫دماغي�ة ف�ي ‪ 18‬كان�ون االول‪/‬ديس�مبر ‪،2012‬‬ ‫ومغادرت�ه الى املاني�ا بعد يومني م�ن ذلك‪ ،‬الى‬ ‫مه�ارات «مام جلال» (العم جالل) ف�ي تقريب‬ ‫وجه�ات النظر بني نخبة السياس�يني وجمعهم‬ ‫عل�ى طاول�ة واح�دة‪ ،‬وه�و م�ا لم يح�دث رغم‬ ‫احملاوالت املستمرة منذ عامني‪.‬‬ ‫ويقول اس�تاذ العلوم السياس�ية في جامعة‬ ‫بغداد احسان الش�مري ان «غياب طالباني اثر‬ ‫بش�كل كبير على النخبة السياس�ية وعالقاتها‬ ‫ف�ي ما بينه�ا‪ ،‬اذ ان�ه كان الى ح�د كبير يضبط‬ ‫ايقاع اللعبة السياس�ية وال يس�مح لالمور بان‬ ‫تنفلت»‪.‬‬ ‫ويضي�ف «كانت ه�ذه الس�نة االصعب على‬ ‫الع�راق من�ذ اع�وام‪ ،‬والعراق عاش�ها من دون‬ ‫حامي الدس�تور وراعيه‪ .‬وب�دون وجود حامي‬ ‫الدس�تور‪ ،‬كل الس�لطات واملؤسس�ات تصب�ح‬ ‫عبارة عن فوضى»‪.‬‬ ‫وانتخ�ب طالباني (‪ 80‬عاما) رئيس�ا ملرحلة‬ ‫انتقالي�ة في نيس�ان‪/‬ابريل ‪ 2005‬ما جعله اول‬ ‫رئيس كردي في تاري�خ البالد‪ ،‬واعيد انتخابه‬ ‫ف�ي نيس�ان‪/‬ابريل ‪ 2010‬لوالي�ة ثاني�ة الرب�ع‬ ‫س�نوات بعدما توافقت الكت�ل الكردية الفائزة‬ ‫باالنتخابات التشريعية آنذاك على ترشيحه‪.‬‬

‫وبعدما رك�ز في واليته االول�ى على التهدئة‬ ‫مع جارتي العراق س�وريا واي�ران اللتني كانت‬ ‫تتهمهم�ا الوالي�ات املتح�دة بدع�م التم�رد ف�ي‬ ‫العراق‪ ،‬عمل طالباني خالل واليته الثانية على‬ ‫ابقاء احل�وار مفتوحا بني الفرقاء السياس�يني‬ ‫في ظل صراع مستمر على السلطة‪.‬‬ ‫وش�هد العراق ازمة سياسية كبرى بدأت في‬ ‫يوم سفر طالباني‪ ،‬حيث اعتقلت القوات االمنية‬ ‫بعض اف�راد حماية وزير املالية املس�تقيل رافع‬ ‫العيس�اوي‪ ،‬الشخصية الس�نية النافذة‪ ،‬بتهم‬ ‫تتعلق باالرهاب‪.‬‬ ‫واث�ارت عملي�ة االعتقال هذه التي تس�ببت‬ ‫باس�تقاالت وزارية‪ ،‬اس�تياء كبيرا لدى السنة‬ ‫الذين رأوا في محاولة اس�تهداف العيس�اوي‪،‬‬ ‫بعد عام من قضية نائب الرئيس الس�ني طارق‬ ‫الهاش�مي احملكوم غيابيا باالع�دام لتهم تتعلق‬ ‫باالرهاب‪ ،‬اس�تهدافا لهم من قبل الس�لطة التي‬ ‫يسيطر عليها الشيعة‪.‬‬ ‫وانتق�ل االس�تياء الس�ني ال�ى الش�ارع‬ ‫سريعا‪ ،‬حيث شهدت وال تزال مدن عراقية عدة‬ ‫اعتصام�ات مناهض�ة لرئيس احلكوم�ة نوري‬ ‫املالك�ي‪ ،‬ال�ذي يحك�م البلاد منذ الع�ام ‪،2006‬‬ ‫وس�ط فش�ل ق�ادة البلاد ف�ي االجتم�اع حول‬ ‫طاولة واحدة‪ ،‬وه�و ما يدعو اليه طالباني منذ‬ ‫ازمة الهاش�مي عشية االنس�حاب االمريكي في‬ ‫‪ 18‬كانون االول‪/‬ديسمبر ‪.2011‬‬ ‫ويش�كل االس�تياء لدى االقلية السنية التي‬ ‫حكم�ت البلاد لعق�ود قب�ل االطاح�ة بص�دام‬ ‫حسين في العام ‪ ،2003‬الوقود الرئيسي ملوجة‬ ‫العن�ف املتصاع�دة التي تضرب الع�راق حاليا‬

‫وتعيده الى فت�رة النزاع الطائفي‪ ،‬والتي بدأت‬ ‫في نيس�ان‪/‬ابريل حني اقتحمت قوات حكومية‬ ‫اعتصاما مناهضا للمالك�ي في مدينة احلويجة‬ ‫غرب كركوك (‪ 240‬كلم ش�مال بغداد) في عملية‬ ‫قتل فيها العشرات‪.‬‬ ‫ويقول اس�تاذ العلوم السياس�ية في جامعة‬ ‫املس�تنصرية عص�ام الفيلي لفران�س برس ان‬ ‫«طالبان�ي كان صم�ام االم�ان‪ ،‬الن�ه كان عابرا‬ ‫لكل االنتماءات الطائفية والقومية»‪.‬‬ ‫ويتاب�ع ان الرئي�س العراق�ي «كان ق�ادرا‬ ‫عل�ى خلق مقارب�ات ومبادرات سياس�ية كانت‬ ‫لتجعل‪ ،‬رمبا‪ ،‬السنة التي مرت اقل سواء»‪.‬‬ ‫وال�ى جان�ب االفتق�اد مله�ارات طالبان�ي‪،‬‬ ‫يعيش العراق منذ س�نة من دون رئيس فعلي‪،‬‬ ‫حيث يتولى مهام الرئاسة حاليا نائب الرئيس‬ ‫خضي�ر اخلزاع�ي‪ ،‬وهو ش�يعي‪ ،‬اس�تنادا الى‬ ‫فقرة في الدستور العراقي تنص على ان «يحل‬ ‫نائ�ب رئي�س اجلمهوري�ة مح�ل الرئي�س عند‬ ‫غيابه»‪.‬‬ ‫لكن الدستور ينص ايضا على ان «يحل نائب‬ ‫رئي�س اجلمهورية محل رئيس اجلمهورية عند‬ ‫خل�و منصب�ه الي س�بب كان‪ ،‬وعل�ى مجل�س‬ ‫الن�واب انتخ�اب رئي�س جدي�د خلال م�دة ال‬ ‫تتجاوز ثالثني يوما من تاريخ اخللو»‪ ،‬من دون‬ ‫ان يح�دد اس�بابا معين�ة حتى يعتب�ر املنصب‬ ‫خاليا‪ ،‬او م�دة معينة العتبار منصب الرئاس�ة‬ ‫شاغرا‪.‬‬ ‫وكان االدع�اء العام في العراق دعا في ايار‪/‬‬ ‫مايو املاض�ي رئي�س البرملان اس�امة النجيفي‬ ‫ال�ى انتخاب رئي�س جديد للبلاد بعدما اعتبر‬

‫ان منصب جالل طالباني اصبح «خاليا» بسبب‬ ‫س�فره ومرض�ه‪ ،‬ف�ي خط�وة رفضته�ا اللجنة‬ ‫القانوني�ة البرملانية واعتبرتها غير دس�تورية‬ ‫مبررة ذلك بالقول ان الرئيس العراقي «غائب»‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وي�رى الش�مري ان غي�اب طالبان�ي «وعلى‬ ‫الرغ�م من انه الس�باب مرضية‪ ،‬اال ان�ه اكد لنا‬ ‫بان العراق مير بازمة دستورية»‪.‬‬ ‫ويوض�ح «هن�اك فج�وة دس�تورية ل�م يتم‬ ‫التعاطي معها الس�باب عديدة‪ ،‬منها التحالفات‬ ‫السياسية الهشة‪ ،‬وهذا االمر يعني ان طالباني‬ ‫سيستمر في منصبه‪ ،‬وهو خارج العراق‪ ،‬حلني‬ ‫انتهاء واليته» العام املقبل‪.‬‬ ‫وينش�ر مكتب طالبان�ي‪ ،‬الذي خس�ر حزبه‬ ‫موقع�ه الري�ادي في مدين�ة الس�ليمانية خالل‬ ‫االنتخابات احمللية االخيرة‪ ،‬كل بضعة اسابيع‬ ‫بيان�ات عن صح�ة الرئي�س مرفقة بص�ور له‪،‬‬ ‫تتحدث عن حتس�ن مس�تمر‪ ،‬وال حت�دد موعدا‬ ‫لعودت�ه ال�ى البلاد‪ ،‬او م�ا اذا كان ق�ادرا على‬ ‫ممارس�ة مهامه بش�كل كام�ل في ح�ال عودته‪،‬‬ ‫وكان اخرها االسبوع املاضي‪.‬‬ ‫ويق�ول الش�مري ان «ص�ور طالبان�ي الت�ي‬ ‫تنشر بني احلني واالخر تهدف الى متديد عملية‬ ‫غ�ض الط�رف عن موض�وع ايج�اد بدي�ل له»‪،‬‬ ‫وه�ي عملية ق�د تثير ازمة سياس�ية جديدة في‬ ‫حال جرى طرحها بشكل جدي‪.‬‬ ‫ويضي�ف «عل�ى كل ح�ال‪ ،‬من الصع�ب جدا‬ ‫في الوق�ت احلالي ايج�اد ش�خصية بديلة عن‬ ‫طالبان�ي تتمت�ع بالكاريزما نفس�ها التي يتمتع‬ ‫بها هو»‪.‬‬

‫متمردون موالون ملشار يسيطرون على بلدة بور ومقتل ‪ 16‬في حقل نفطي‬

‫جهود إفريقية الحتواء الصراع في دولة جنوب السودان‬ ‫■ نيروبي‪ -‬ا ف ب‪ :‬يتوجه دبلوماسيون من كينيا واوغندا‬ ‫واثيوبي�ا وجيبوت�ي حاليا الى جنوب الس�ودان ف�ي محاولة‬ ‫للقيام مبس�اع حميدة تهدف الى وضع حد للمعارك بني فصائل‬ ‫متناح�رة من اجليش تهدد بنش�وب حرب اهلية ف�ي هذا البلد‬ ‫الفتي‪.‬‬ ‫وصرح�ت وزي�رة اخلارجية الكيني�ة امينة محم�د انها «في‬ ‫الطري�ق ال�ى جنوب الس�ودان لنع�رض مس�اعدة فورية على‬ ‫مواطنينا وحكومة جنوب الس�ودان»‪ ،‬موضح�ة ان وفودا من‬ ‫جيبوتي واثيوبيا واوغندا ترافقها‪.‬‬ ‫واوضح�ت «انها مش�كلة اقليمية ويجب عل�ى حكومة كينيا‬ ‫املساهمة في عملية تسوية»‪.‬‬ ‫وتنتم�ي ه�ذه الدول االرب�ع ـ م�ع الصومال ـ الى الس�لطة‬ ‫احلكومية للتنمية (ايغاد) وهي هيئة اقليمية من شرق افريقيا‬ ‫لعبت دورا اساسيا في اتفاق السالم املبرم في ‪ 2005‬بني حركة‬ ‫التم�رد اجلنوبي�ة واخلرطوم وال�ذي وضع حدا حل�رب اهلية‬ ‫دامت اكثر من عش�رين س�نة في الس�ودان وانته�ت في متوز‪/‬‬ ‫يوليو ‪ 2011‬باستقالل جنوب السودان‪.‬‬ ‫ودارت مع�ارك م�ن االحد الى الثالثاء بين فصائل متناحرة‬ ‫م�ن جي�ش جن�وب الس�ودان ف�ي جوبا اس�فرت عن س�قوط‬ ‫حوالى ‪ 500‬قتيل‪.‬‬ ‫ونس�بت الس�لطات املعارك الى ما قالت انه محاولة انقالب‬ ‫قام بها نائب الرئيس س�ابقا رياك مش�ار ال�ذي اقيل في متوز‪/‬‬ ‫يوليو مع قوات موالية له‪ .‬لكن مش�ار خصم الرئيس سلفا كير‬ ‫نفى ذلك مؤكدا ان االنقالب املزعوم ذريعة يس�تعملها الرئيس‬

‫للتخلص من الذين يطعنون في سلطته‪.‬‬ ‫وع�اد الوض�ع ال�ى طبيعته ف�ي عاصم�ة جنوب الس�ودان‬ ‫اخلمي�س لكن املعارك متواصلة في الواليات واعلن اجليش ان‬ ‫القوات املوالية ملش�ار س�يطرت على بلدة بور (‪ 200‬كلم شمال‬ ‫جوبا)‪.‬‬ ‫إلى ذلك سيطرت قوات متمردة موالية لنائب رئيس جنوب‬ ‫السودان السابق رياك مشار الفار بعد اتهامه مبحاولة انقالب‪،‬‬ ‫على مدينة بور (‪ 200‬كلم ش�مال جوب�ا) وفق ما اعلن اخلميس‬ ‫جيش جنوب السودان‪.‬‬ ‫وصرح املتحدث باس�م جيش جنوب الس�ودان فيليب اغير‬ ‫ان «جنودنا فقدوا السيطرة على بور حلساب قوات ريك مشار‬ ‫ف�ي وقت متاخر من لي�ل االربعاء»‪ ،‬مضيف�ا ان املعارك ما زالت‬ ‫متواصلة في عاصمة والية جونقلي (شرق) املضطربة‪.‬‬ ‫واض�اف الكولوني�ل اغي�ر «ج�رى اطلاق رص�اص خلال‬ ‫اللي�ل(‪ )...‬لم تردن�ا معلومات حول اخلس�ائر او النازحني في‬ ‫البلدة الن العمليات (العسكرية) ال تزال متواصلة»‪.‬‬ ‫واته�م رئي�س جنوب الس�ودان س�لفا كي�ر االربع�اء زعيم‬ ‫امليليش�يا بيت�ر غاديت بان�ه هاجم بور م�ن دون ان يتمكن من‬ ‫السيطرة عليها وذلك حلساب ريك مشار‪.‬‬ ‫وق�ال اغير ان ق�وات غادي�ت تواجه اجليش ف�ي االحراش‬ ‫خارج بور‪.‬‬ ‫وقد مت�رد بيتر غاديت الذي انقلب م�رارا على زمالئه خالل‬ ‫احل�رب االهلي�ة الس�ودانية بين ‪ 1983‬و‪ 2005‬الت�ي انته�ت‬ ‫باس�تقالل جن�وب الس�ودان ع�ن الس�ودان ف�ي ‪ ،2011‬عل�ى‬

‫الس�لطات ف�ي ‪ 2011‬قبل ان يوافق على عفو من الرئيس س�لفا‬ ‫كير والتوقيع على وقف اطالق النار‪.‬‬ ‫وف�ي موازاة ذلك أعي�د األمن في جوبا عاصم�ة البالد حيث‬ ‫تواجهت فصائل متناحرة بني مساء االحد ومساء الثالثاء‪.‬‬ ‫وق�ال فيلي�ب اغي�ر ان «الوضع في جوب�ا عاد ال�ى طبيعته‬ ‫والش�وارع باتت مكتظة وفتحت احمللات التجارية»‪ ،‬موضحا‬ ‫ان املع�ارك اس�فرت عن س�قوط «نح�و ‪ 450‬قتيال»‪ ،‬مئ�ة منهم‬ ‫تقريبا من اجلنود والبقية من املدنيني‪.‬‬ ‫واالربعاء‪ ،‬ذكرت بعثة االمم املتحدة في جنوب السودان ان‬ ‫«القت�ال أجبر اآلالف من املدنيني عل�ى اللجوء الى قواعدها في‬ ‫بور» ‪.‬‬ ‫وف�ي الوقت نفس�ه‪ ،‬اعي�د األمن ال�ى العاصم�ة جوبا حيث‬ ‫وقعت اشتباكات بني فصائل متناحرة من اجليش يومي االحد‬ ‫والثالثاء‪.‬‬ ‫ورغم ان االوضاع في بقية البالد ليست واضحة اال ان بعثة‬ ‫االمم املتحدة اش�ارت اخلمي�س الى انها «ت�أوي حاليا مدنيني‬ ‫ف�ي قواعدها في خمس م�ن واليات « البالد العش�رة‪ ،‬من دون‬ ‫ان يحدد ما اذا كان هناك قتال في املناطق االستوائية الوسطى‬ ‫(حي�ث تق�ع جوب�ا) وجونقل�ي ووالي�ة البحي�رات (وس�ط)‬ ‫وواراب (شمال) وبحر الغزال الشمالي (شمال غرب) ومناطق‬ ‫الشمال حيث منابع النفط‪.‬‬ ‫وأوضحت البعثة في تغريدة على موقع التواصل االجتماعي‬ ‫«تويت�ر» ان «بع�ض عم�ال النفط جل�أوا الى اح�دى قواعدها‬ ‫ف�ي بانتي�و» عاصمة والية الوح�دة‪ ،‬الواقعة عل�ى احلدود مع‬

‫السودان‪.‬‬ ‫ول�م تتوف�ر اي معلومات بش�أن تأثي�ر هذه االوض�اع على‬ ‫انتاج النفط الذي يشكل نحو ‪ 98‬باملائة من عائدات البالد‪.‬‬ ‫ونسب الرئيس س�لفا كير سبب املعارك الى محاولة انقالب‬ ‫نفذها خصمه السياس�ي ونائب الرئيس السابق ريك مشار مع‬ ‫قوات موالية له‪.‬‬ ‫وق�د اعل�ن مش�ار ال�ذي اقي�ل ف�ي متوز‪/‬يولي�و م�ن نياب�ة‬ ‫الرئاس�ة وال�ذي كان يعارض صراحة س�لفا كير داخل احلزب‬ ‫احلاكم‪ ،‬عزمه على الترش�ح ضده في االنتخابات الرئاسية في‬ ‫‪ 2015‬ونف�ى االربع�اء في حديث مع موقع مس�تقل‪ ،‬اي محاولة‬ ‫انقالب‪.‬‬ ‫واته�م كير بان�ه وجد ذريع�ة للتخلص م�ن خصومه الذين‬ ‫يطعنون في سلطته‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول كبير ف�ي منطقة نفطية رئيس�ية ف�ي جنوب‬ ‫الس�ودان أم�س اخلمي�س إن ‪ 16‬قتيال س�قطوا في اش�تباكات‬ ‫بني عمال في حقلي نفط بالبالد وأكد أن احلكومة تس�يطر على‬ ‫الوضع االن وأن إنتاج النفط لم يتأثر‪.‬‬ ‫وق�ال مابي�ك الجن دي مادين�ج نائ�ب حاك�م والي�ة الوحدة‬ ‫لرويترز إن خمسة أشخاص قتلوا في وقت متأخر االربعاء في‬ ‫اشتباكات بني عمال في حقل الوحدة النفطي‪.‬‬ ‫وقتل ‪ 11‬ش�خصا أم�س اخلميس ف�ي اش�تباكات بحقل ثار‬ ‫جاث‪ .‬ويقع احلقالن إلى الشمال من العاصمة جوبا‪.‬‬ ‫وقال املس�ؤول عبر الهاتف «أرس�لنا تعزي�زات إلى الوحدة‬ ‫مس�اء أم�س ومت احتواء الوضع‪ .‬ونش�ب القتال ه�ذا الصباح‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫في ثار جاث‪ .‬أرس�لنا تعزيزات ومت احتواء الوضع االن واألمر‬ ‫مستقر حاليا‪».‬‬ ‫م�ن جانبه ق�ال املتح�دث باس�م اجلي�ش الس�وداني أمس‬ ‫اخلمي�س إن الس�ودان يخش�ى أن يؤث�ر الص�راع الدائ�ر ف�ي‬ ‫جن�وب الس�ودان على تدفق النف�ط عبر األراضي الس�ودانية‬ ‫وهو ما سيضر مصالح اخلرطوم‪.‬‬ ‫وق�ال العقيد الصوارمي خال�د لرويترز إن�ه إذا امتد القتال‬ ‫من والية جونقلي الغنية بالنفط والواقعة ش�مال شرقي جوبا‬ ‫عاصمة جنوب الس�ودان إل�ى املناطق املتاخمة للس�ودان فإن‬ ‫اخلرطوم قد تواجه تهديدا أمنيا كبيرا‪.‬‬ ‫وأوضح خالد أن نفط اجلنوب يعبر احلدود السودانية وأن‬ ‫توقفه س�يؤثر س�لبا على الس�ودان معبرا عن قلق شديد لدى‬ ‫اخلرطوم من تصاعد األزمة‪.‬‬ ‫وتدفع دولة جنوب السودان ‪ -‬التي انفصلت عن السودان‬ ‫قب�ل عامين ‪ -‬رس�وما إل�ى اخلرط�وم لتكري�ر نفطه�ا اخل�ام‬ ‫وتصديره من ميناء بورسودان على ساحل البحر األحمر وهو‬ ‫ما يجعل النفط مصدرا مهما للدخل لكال البلدين‪.‬‬ ‫وأدى القتال املستمر منذ خمسة أيام بني جنود موالني لنائب‬ ‫الرئي�س الس�ابق ريك مش�ار من قبيل�ة النوير وق�وات رئيس‬ ‫جنوب الس�ودان س�لفا كير وهو من قبيلة الدنكا إلى مقتل ‪500‬‬ ‫شخص لكن هذه االضطرابات لم تؤثر على انتاج النفط‪.‬‬ ‫وقال�ت األمم املتحدة أمس اخلميس إن م�ن املتوقع أن تقوم‬ ‫ش�ركة نفط بإجالء نحو ‪ 200‬من عماله�ا جلأوا إلى مجمع تابع‬ ‫للمنظمة الدولية بوالية الوحدة في جنوب السودان‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫مقتل عباس خان تراجيديا‪ ..‬ذهب إلنقاذ أطفال سوريا فخسر نفسه‪«..‬وليوث الزرقاوي» تطور جديد في استخدام «القاعدة» لألطفال كجنود‬

‫تقرير‪ :‬احلرب السورية تزيد من مظاهر التوتر الطائفي في اخلليج وتدفع السنة والشيعة لدعم طرفي النزاع‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫س�ورية تزي�د م�ن العن�ف ف�ي داخل‬ ‫الع�راق‪ ،‬مقاتل�ون س�نة يوس�عون‬ ‫هجماته�م عل�ى اجليش اللبنان�ي‪ ،‬تقول‬ ‫«وول ستريت جورنال»‪ ،‬اليمني املتطرف‬ ‫يج�د فرصت�ه للنم�و واإلزده�ار ف�ي‬ ‫أوروب�ا‪ ،‬وحزب «أتاكا» اليميني املتطرف‬ ‫ف�ي بلغاري�ا يس�تغل احلن�ق م�ن تدف�ق‬ ‫الالجئين الس�وريني لتوس�يع قاعدت�ه‬ ‫ويحضر لإلنتخابات البلدية بقوة‪ ،‬تقول‬ ‫صحيفة «نيوي�ورك تاميز»‪ ،‬تركيا تعاني‬ ‫م�ن مش�اكل مجاهدي�ن تق�ول صحيف�ة‬ ‫«حرييت»‪.‬‬ ‫وال ميك�ن للواحد من�ا أن يبتعد كثيرا‬ ‫ليكتش�ف اآلث�ار الدولي�ة واإلقليمي�ة‬ ‫واحمللي�ة الت�ي بات�ت تتركه�ا احل�رب‬ ‫األهلي�ة ف�ي س�وريا عل�ى السياس�ات‬ ‫الدولي�ة‪ .‬فتخلق احلرب مآس ش�خصية‬ ‫مثل مقتل الطبيب البريطاني عباس خان‬ ‫في الس�جن الس�وري‪ ،‬أو م�آس جماعية‬ ‫للس�كان في اخمليمات واملش�ردين داخل‬ ‫بالده�م‪ .‬احل�رب مس�تمرة وتتخ�ذ كم�ا‬ ‫يح�ب املعلق�ون الغربيون الق�ول طابعا‬ ‫طائفيا‪.‬‬ ‫وم�ن هنا فاحل�رب الت�ي تش�تعل في‬ ‫س�وريا تلع�ب دورا مهم�ا ف�ي إش�عال‬ ‫التوت�ر الطائفي ف�ي منطق�ة اخلليج كما‬ ‫تقول صحيفة «واشنطن بوست»‪.‬‬ ‫وف�ي تقري�ر أع�ده جوبي واري�ك قال‬ ‫في�ه إن احل�رب الطائفي�ة ف�ي س�ورية‬ ‫تعم�ق اإلنقس�ام الس�ني ـ الش�يعي ف�ي‬ ‫دول اخللي�ج الفارس�ي‪ ،‬بعيدا عن ميدان‬ ‫احل�رب‪ ،‬حي�ث يدخل الس�نة والش�يعة‬ ‫ف�ي حملة مب�ارزة تعم�ل على جم�ع املال‬ ‫واإلغاث�ة للمتقاتلين ف�ي احل�رب‪ ،‬يقول‬ ‫مسؤولون غربيون وخبراء مستقلون»‪.‬‬ ‫ويش�ير التقرير إل�ى ان مظاهر األزمة‬ ‫الت�ي مضى عليه�ا ثالثة أع�وام تظهر في‬ ‫الكويت حي�ث تصاعد اجلدال والش�غب‬ ‫بين الس�نة والش�يعة والت�ي تعايش�ت‬ ‫ف�ي املاضي ف�ي انس�جام نس�بي‪ ،‬وبات‬ ‫الطرفان اليوم جزءا من النزاع من خالل‬ ‫إرسال املال واملتطوعني لطرفي النزاع‪.‬‬ ‫وينقل التقرير عن اليزابيث ديكنسون‬ ‫م�ن معه�د بروكينغ�ز قولها «هن�اك تغير‬ ‫ف�ي مس�توى اخلط�اب الطائف�ي من كال‬ ‫الطرفني»‪.‬‬ ‫وقد أعدت ديكنس�ون دراس�ة عن أثر‬ ‫احلرب السورية على دول اخلليج‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي تصاعد فيه اخلطاب‬ ‫الطائف�ي م�ع بداي�ة الربي�ع العرب�ي‬ ‫والتظاه�رات ف�ي مملكة البحري�ن إال ان‬ ‫احل�رب الس�ورية «جعل�ت الوض�ع أكثر‬ ‫سوءا» على حد قولها‪.‬‬ ‫ويحذر تقرير معهد «بروكينغز» الذي‬ ‫صدر ي�وم أمس من أن «حرب�ا طويلة في‬

‫سوريا ستضع بشكل غير مباشر عناصر‬ ‫التركيبة الس�كانية املتنوع�ة في اخلليج‬ ‫ض�د بعضه�ا البع�ض‪ ،‬مم�ا ي�ؤدي إل�ى‬ ‫زيادة حالة احلنق والعداء الذي ال ميكن‬ ‫التخلص منه بشكل سريع»‪.‬‬ ‫ويقول التقرير «على خالف اإلتفاقات‬ ‫السياس�ية فال ميكن التخل�ص من األثار‬ ‫اإلجتماعي�ة للن�زاع الطائف�ي م�ن خالل‬ ‫صفق�ة سياس�ية»‪.‬ونقلت الصحيف�ة عن‬ ‫مسؤولني وخبراء آخرون الحظوا «نبرة‬ ‫متطرف�ة» بين داعم�ي الثورة الس�ورية‬ ‫وفصائله�ا املس�لحة‪ ،‬حي�ث تدعو بعض‬ ‫اجلماعات وبشكل علني املتبرعني لشراء‬ ‫األس�لحة والتب�رع لصال�ح جماعاته�م‬ ‫املقاتل�ة الت�ي يفضلونه�ا عل�ى األخرى‪،‬‬ ‫فيم�ا ال يخف�ي البع�ض اآلخ�ر دعم�ه‬ ‫الواض�ح والعلن�ي للجماع�ات املرتبط�ة‬ ‫بالقاعدة مثل «جبهة النصرة»‪.‬‬ ‫ويق�ول مس�ؤول أمريك�ي ف�ي احل�د‬ ‫األدن�ى ال آث�ار مترتب�ة على دع�م جانب‬ ‫معين‪ ،‬وفي احلد األعلى يعتبر هذا الدعم‬ ‫شارة شرف في دوائر الناشطني»‪.‬‬ ‫ويقول املس�ؤول األمريكي املتخصص‬ ‫في اجلماع�ات اجلهادي�ة اخلليجية «في‬ ‫داخل اجلماعات املتدينة واحملافظة عليك‬ ‫إظهار من توالي عندما يتعلق األمر بدعم‬ ‫سوريا»‪.‬‬ ‫وتق�ول الصحيف�ة إن وص�ول آث�ار‬ ‫األزم�ة الس�ورية للخليج تأت�ي في وقت‬ ‫فش�لت فيه جه�ود الس�فير األمريكي في‬ ‫س�ورية‪ ،‬روبرت فورد في إقن�اع اجلبهة‬ ‫اإلسلامية لق�اء املس�ؤولني األمريكيين‬ ‫والتح�اور معه�م وب�دون إبداء أس�باب‬ ‫على حد قول السفير‪.‬‬ ‫وتش�ير الصحيف�ة إل�ى أن اجلبه�ة‬ ‫اإلسلامية التي تتكون من سبعة فصائل‬ ‫يقات�ل حت�ت لوائها مئات م�ن املتطوعني‬ ‫م�ن دول اخللي�ج وحتص�ل عل�ى الدع�م‬ ‫من هذه ال�دول ومن الس�عودية‪ .‬وتقول‬ ‫الصحيف�ة إن اجلمعي�ات اخليري�ة ف�ي‬ ‫الكوي�ت ودول اخللي�ج األخ�رى أخ�ذت‬ ‫دورا قيادي�ا وخاص�ة ف�ي قط�ر جلم�ع‬ ‫التبرعات وما حتتاج�ه الفصائل املقاتلة‬ ‫من دعم غذائي ودوائي‪.‬‬ ‫وم�ن املؤسس�ات منظم�ة «م�دد أه�ل‬ ‫الش�ام» التي تصل مساعداتها جلماعات‬ ‫املقاتلين ومنه�م جبه�ة النص�رة‪ .‬وف�ي‬ ‫الكويت لعب ناش�طون أيض�ا دورا مهما‬ ‫في متويل اجلماعات املقاتلة في س�وريا‪،‬‬ ‫حي�ث جمعوا ماليني الدوالرات من خالل‬ ‫املناسبات اخليرية التقليدية‪ ،‬واحلمالت‬ ‫الت�ي أداروه�ا عل�ى اإلنترنت ووس�ائل‬ ‫التواص�ل اإلجتماع�ي‪ .‬وقام�ت عائلات‬ ‫كويتي�ة معروفة بإرس�ال أبنائه�ا للقتال‬ ‫في س�وريا‪ ،‬كما خصص�ت صفحات على‬ ‫التويتر والفيسبوك للصراع السوري‪.‬‬ ‫وبنف�س الس�ياق قام ش�يعة الكويت‬ ‫بحملات موازية في محاول�ة منهم لبناء‬ ‫الدعم للشيعة في سوريا املوالني للنظام‬

‫وللعلويني حس�ب تقرير بروكينغز‪ ،‬وفي‬ ‫منبر عقد في مدينة الكويت العام املاضي‬ ‫زعم�ت جماع�ة ش�يعية أنه�ا جمع�ت م�ا‬ ‫يق�ارب ‪ 81‬مليون دوالر أمريكي أرس�لتها‬ ‫لقوات األسد‪.‬‬ ‫ونق�ل التقري�ر ع�ن مح�رر صحيف�ة‬ ‫كويتي�ة نقل�ت عن�ه كاتب�ة التقري�ر أن‬ ‫احلديث عن «سنة‪ -‬شيعة» بات عاديا في‬ ‫الكويت ومنتش�را «ولم يكن هذا احلديث‬ ‫معروفا في الكويت في السابق»‪.‬‬ ‫أطفال القاعدة‬

‫وكان واري�ك ق�د اع�د تقري�را لنف�س‬ ‫الصحيف�ة األمريكي�ة وأع�ادت نش�ره‬ ‫صحيف�ة «إندبندن�ت» البريطاني�ة ع�ن‬ ‫معس�كرات لتدري�ب األطف�ال ويق�ول «‬ ‫بالنظ�رة األولى ال يبدو املعس�كر مختلفا‬ ‫عن غيره من املعس�كرات الت�ي تظهر في‬ ‫اإلعالن�ات الدعائية الت�ي تضعها الدولة‬ ‫اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام عل�ى‬ ‫الفيدي�و‪ ،‬متطوع�ون ملثم�ون‪ ،‬يقومون‬ ‫بالزح�ف ويتدرب�ون عل�ى إطلاق النار‬ ‫على أهداف حتت راية الدولة الس�وداء‪،‬‬ ‫لك�ن نظرة قريبة تظه�ر املتطوعني أصغر‬ ‫حجم�ا م�ن الع�ادي‪ .‬فأطول مت�درب من‬ ‫بينهم ال يص�ل صدر مدربه�م‪ ،‬وأقصرهم‬ ‫يبدون في زي غير مناسب لهم ويكافحون‬ ‫حتت ثقل األسلحة التي يحملونها»‪.‬‬ ‫وتؤكد ص�ورة للمتدربني ب�دون لثام‬ ‫على وجوههم أعماره�م الصغيرة وأنهم‬ ‫«لي�وث الزرق�اوي» الت�ي تعتب�ر كتيب�ة‬ ‫الش�باب واملظه�ر األكب�ر لطموح�ات‬ ‫القاع�دة ف�ي س�وريا وخططه�ا لبن�اء‬ ‫قواعد لها ف�ي البالد‪ .‬وينق�ل الكاتب عن‬ ‫«خب�راء مس�تقلني» قوله�م إن القاع�دة‬ ‫او «الدول�ة» توس�ع اآلن خططه�ا الت�ي‬ ‫ب�دأت فيه�ا بامل�دارس وتق�وم اآلن بزرع‬ ‫أيديولوجيته�ا ف�ي الش�باب وتدربه�م‬ ‫على السلاح‪ ،‬وبعضهم في العاشرة من‬ ‫عمره‪.‬‬ ‫وكان�ت «الدول�ة» أو «داع�ش» ق�د‬ ‫أعلنت عن فتح معس�كر لي�وث الزرقاوي‬ ‫الشهر املاضي في ش�ريط فيديو وضعته‬ ‫على اإلنترنت ونظر لإلعالن نظرة خوف‬ ‫خاص�ة أن�ه ذك�ر بكتيب�ة أخ�رى» طيور‬ ‫اجلنة» الت�ي أعلن عنها قب�ل عقود أثناء‬ ‫تطور ومنو تنظيم القاعدة في العراق‪.‬‬ ‫ونقل التقرير عن ستيفن ستالينسكي‬ ‫م�ن معه�د الش�رق األوس�ط للدراس�ات‬ ‫واألبح�اث ف�ي واش�نطن قول�ه» ه�ذا‬ ‫تهدي�د قادم‪ ،‬وهؤالء ه�م أطفال القاعدة‪.‬‬ ‫وكان�ت األمم املتح�دة ومنظم�ات حقوق‬ ‫اإلنس�ان قد اتهمت فصائل املعارضة بكل‬ ‫أطيافه�ا بتجني�د األطفال واس�تخدامهم‬ ‫ف�ي أغ�راض مختلف�ة م�ن الكش�افة إلى‬ ‫املشاركة في املعارك‪.‬‬ ‫وقابل�ت منظم�ة «هيوم�ان رايت�س‬ ‫ووت�ش» أوالدا ال تتج�اوز أعماره�م‬ ‫الرابع�ة عش�رة‪ ،‬اس�تخدموا ف�ي نق�ل‬

‫األس�لحة‪ ،‬بل وأطف�اال أقل من العاش�رة‬ ‫في وضع الرصاص ف�ي مخازن البنادق‪.‬‬ ‫ونقل�ت ع�ن س�ارة مورغ�ان‪ ،‬القائم�ة‬ ‫بأعم�ال املدي�ر ف�ي واش�نطن» ه�ذا أم�ر‬ ‫ع�ادة ما يقوم ب�ه األطف�ال ألن أصابعهم‬ ‫صغي�رة» ومن الس�هل وض�ع الرصاص‬ ‫في مخازن البن�ادق‪ .‬ويقول التقرير إن «‬ ‫إدارة أوبام�ا وضعت قيودا العام املاضي‬ ‫عل�ى بع�ض الدع�م العس�كري بس�بب‬ ‫قلقه�ا عل�ى اس�تخدام األطف�ال كجن�ود‬ ‫ف�ي احلرب‪ ،‬حيث اس�تندت عل�ى قانون‬ ‫ع�ام ‪ 2008‬وال�ذي يحظ�ر تق�دمي الدعم‬ ‫العس�كري ل�دول اس�تخدمت األطف�ال‬ ‫كجن�ود‪ ،‬وف�ي املس�اعدات غي�ر الفتاك�ة‬ ‫للفتاكة لس�وريا وكذا إلفريقيا الوسطى‪،‬‬ ‫وبورم�ا والس�ودان وس�ت دول أخ�رى‬ ‫حسب وثائق اخلارجية األمريكية»‪.‬‬ ‫ويق�ول التقري�ر إن الش�ريط ال�ذي‬ ‫وضعته داعش يظهر جهودا منظمة لدمج‬ ‫األطفال في احلرب كداعمني أيديولوجيني‬ ‫ومقاتلني في حرب دينية ضد نظام تقوده‬ ‫الطائف�ة العلوي�ة‪ .‬وينق�ل التقري�ر ع�ن‬ ‫آرون زيلني من معهد واش�نطن لدراسات‬ ‫الش�رق األدنى قوله إن بعض اجلماعات‬ ‫اجلهادي�ة ع�ادة م�ا تضع ص�ورا ملقاتلني‬ ‫اطف�ال تظهر دوره�م في القت�ال‪ ،‬ولدعم‬ ‫رسالة هذه اجلماعات وإيصالها للشباب‬ ‫«فه�م يفهم�ون أن األطف�ال هم املس�تقبل‬ ‫وله�ذا يج�ب تعريضه�م ألف�كار احلرك�ة‬ ‫والقضي�ة»‪ ،‬وهذا يفس�ر قيام بعض هذه‬ ‫احلركات فتح معسكرات تبدأ «بالليوث»‬ ‫ثم تتدرج إلى مرحلة «الكش�افة األسود»‬ ‫لألحداث‪.‬‬ ‫واخت�ارت الدول�ة الزرق�اوي‪ ،‬كاس�م‬ ‫للمعس�كر نظ�را لدوره ف�ي القاع�دة في‬ ‫العراق قب�ل مقتله ع�ام ‪ 2006‬وألنه يظل‬ ‫رم�زا ملهم�ا له�ا ولتوابعه�ا في س�وريا‪.‬‬ ‫ويظهر فيدي�و «ليوث الزرق�اوي» أطفاال‬ ‫ملثمني يتبعون مدرب�ا‪ ،‬حيث حدد مكانه‬ ‫ف�ي الغوط�ة الش�رقية ق�رب دمش�ق‪،‬‬ ‫ويص�ور الفيديو اوالدا يحملون أس�لحة‬ ‫خفيف�ة يتدرب�ون حت�ت راي�ة الدول�ة‪،‬‬ ‫ويص�ور الفيدي�و األطف�ال ف�ي أكث�ر من‬ ‫موض�ع وهم يتدرب�ون‪ ،‬وه�م يتناولون‬ ‫الطعام ويتحادثون براحة وس�عادة مع‬ ‫بعضهم البعض‪ .‬وترافق الش�ريط أغنية‬ ‫حزينة‪ .‬ويرى خبراء ش�اهدوا الش�ريط‬ ‫أن�ه حقيق�ي‪ ،‬ول�م يكون�وا قادري�ن على‬ ‫حتديد مكان تس�جيله وزمن�ه‪ ،‬وال يظهر‬ ‫عدد األطف�ال الذين تلق�وا تدريبا‪.‬ويرى‬ ‫خب�راء ش�اهدوا الفيدي�و إن�ه محاول�ة‬ ‫م�ن اجلماع�ات اجلهادية تلقين األطفال‬ ‫تعاليمه�م املتطرف�ة ف�ي بل�د ظ�ل يحك�م‬ ‫بعقيدة علمانية‪.‬‬ ‫ونش�رت جبه�ة النص�رة وداع�ش‬ ‫أش�رطة تظه�ر مقاتليه�ا وه�م ي�زورون‬ ‫املدارس‪ ،‬وفي واحد منه�ا ظهر مقاتل في‬ ‫زي عربي تقليدي وهو يهتف مع األطفال‬ ‫شاجبا األسد واوباما‪.‬‬

‫احد اعضاء جبهة النصرة يطلق النار من مضاد للطائرات في منطقة بستان القصر في حلب‬ ‫وال يب�دو أن�ه يش�جبه بس�بب ع�دم‬ ‫تدخله في س�وريا لكن االزمة اإلنس�انية‬ ‫دع�ت ع�ددا م�ن الصح�ف للتركي�ز على‬ ‫حالة األطفال ‪.‬‬ ‫عدم التدخل‬

‫وتس�اءلت في ه�ذا الس�ياق صحيفة‬ ‫«واش�نطن بوس�ت» ع�ن اس�تراتيجية‬ ‫اوبام�ا املترددة بعدم التدخ�ل في األزمة‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫وقال�ت إن ثم�ن ع�دم التدخ�ل كان‬ ‫أكب�ر مما ل�و تدخل�ت واش�نطن بطريقة‬ ‫مدروس�ة‪ .‬مش�يرة في افتتاحيتها أن أي‬ ‫عمل ل�ن يك�ون ب�دون مخاط�ر ويجب «‬ ‫تقدي�ر كل عمل غي�ر كامل مقاب�ل مخاطر‬ ‫الوق�وف متفرجين «ومس�اءلة أنفس�نا‬ ‫«م�اذا س�يحدث ل�و فش�لت الوالي�ات‬ ‫املتح�دة ف�ي تش�كيل او احت�واء الوضع‬ ‫اخلطير؟‬ ‫وللتدلي�ل عل�ى م�ا فعلت�ه احل�رب‬ ‫الس�ورية تقترح الصحيفة النظر لنشرة‬ ‫أخبار أي يوم ومراجعة محتوياتها لنرى‬ ‫أن أثر احلرب الس�ورية ميتد من جاراتها‬ ‫إلى العال�م‪ .‬ويؤثر الصراع على س�وريا‬ ‫حضاري�ا وعل�ى التجان�س الس�كاني‬ ‫وتق�ول «ال اح�د كان ميكن�ه التكه�ن مب�ا‬ ‫كان�ت الوالي�ات املتحدة س�تحققه‪ ،‬لكن‬ ‫م�ن الصعب التنبؤ بنتيج�ة اخطر وأكثر‬ ‫خوف�ا مم�ا يح�دث» وتظ�ل كم�ا تق�ول‬ ‫«النتيج�ة الوحي�دة لع�دم التدخ�ل او‬ ‫اتخاذ فعل هي التحلل من املسؤولية‪ ،‬أي‬ ‫اننا لم ندمر البلد ولس�نا مس�ؤولني عما‬

‫سفارة قطر جتمع في بيروت كل االطياف مبن فيهم حزب الله والسفير اإليراني‬ ‫والسفير يحمل رسالة من األمير لتعزيز العالقات وتطويرها‬

‫بيروت ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫«الرس�الة الت�ي أحمله�ا من بلادي الى أش�قائنا في لبن�ان دولة‬ ‫ً‬ ‫وش�عبا هي الرس�الة ذاتها التي قامت عليها عالقاتنا السابقة والتي‬ ‫يتفرع عنها من صيغ‬ ‫تتركز على عالقة األخوة واإلحترام املتبادل وما ّ‬ ‫ف�ي عالق�ات تغطي اجملاالت كافة س�واء في مس�توياتها السياس�ية‬ ‫واإلقتصادي�ة واإلجتماعية والثقافية والتنموية والرياضية «هذا ما‬ ‫جاء في كلمة الس�فير القط�ري اجلديد في لبنان عل�ي بن حمد املري‬ ‫الت�ي لم يلقِ ها ف�ي العيد الوطني لدولة قطر ال�ذي ّمت االحتفال به في‬ ‫فندق فينيسيا في بيروت ومتيّ ز بحشد لبناني من مختلف اإلجتاهات‬ ‫السياسية مبا فيها حضور ممثل عن حزب الله هو مسؤول العالقات‬ ‫العربية الش�يخ حس�ن عز الدي�ن وذلك بعد أيام على زيارة الس�فير‬ ‫القطري نائب األمني العام حلزب الله الش�يخ نعيم قاس�م وما يُ حكى‬ ‫املكونات السياسية في البالد‪.‬‬ ‫عن رغبة قطرية باإلنفتاح على كل ّ‬ ‫كذلك ش�ارك ف�ي حفل اإلس�تقبال ممثلون ع�ن الرؤس�اء الثالثة‬ ‫مب�ن فيه�م رئيس مجل�س الن�واب نبيه ب�ري وعن الرئي�س املكلف‬ ‫ولفت حضور الس�فير اإليراني غضنفر ركن أبادي الى جانب سفراء‬ ‫غربيني في مقدمتهم السفير الروسي ألكسندر زاسبيكني‪.‬‬ ‫وجاء في كلمة السفير القطري بعد قطع قالب احللوى « يهمني أن‬ ‫أؤكد أنني س�أبذل قصارى جهدي في سبيل تعزيز وتطوير العالقات‬ ‫ّ‬ ‫ولع�ل م�ا يفص�ح عن‬ ‫القائم�ة بين البلدي�ن والش�عبني الش�قيقني‪،‬‬

‫جهودي املش�ار إليها هي اللقاءات التي قمت بها مع جميع املسؤولني‬ ‫بتن�وع أديانها ومذاهبه�ا ومن ثم‬ ‫اللبنانيين واملرجعي�ات الديني�ة‬ ‫ّ‬ ‫الزي�ارات الت�ي قمت به�ا الى القي�ادات احلزبي�ة بتن�وع انتماءاتها‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫متمنيا من الله ّ‬ ‫وج�ل أن يوفقني في‬ ‫عز‬ ‫السياس�ية واأليديولوجي�ة‪،‬‬ ‫إلي من حض�رة صاحب الس�مو أمير البالد‬ ‫أداء املهم�ة الت�ي أوكل�ت ّ‬ ‫املف�دى» وأض�اف «إن نهضة دولة قطر قامت على أس�اس أن التنمية‬ ‫ه�ي فكرة مس�تقبل وبناء إنس�ان ودول�ة حديثة وهي له�ذا تطورت‬ ‫ً‬ ‫صعودا مع التاريخ حتى وصلت الى ما هي عليه اآلن من دولة فاعلة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مضطردا» رغ�م املراحل املتقدمة‬ ‫إزده�ارا‬ ‫ومكتمل�ة البن�اء ومزدهرة‬ ‫التي قطعتها دولة قطر في حتقيق نهوض تنموي واقتصادي ش�امل‬ ‫فإن طموحات القيادة احلكيمة ال حدود لها للس�ير ً‬ ‫قدما نحو حتقيق‬ ‫املزي�د من التنمية املتكاملة في كافة القطاعات حتت مظلة «رؤية قطر‬ ‫الوطنية ‪ »2030‬التي كانت باكورتها خطة «اإلس�تراتيجية الش�املة‬ ‫للتنمية الوطنية ‪ »2016 -2011‬والتي تعتبر اإلنسان القطري الهدف‬ ‫األسمى للتنمية ووسيلتها الفاعلة في الوقت ذاته»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اساس�يا قب�ل حوال�ى الش�هرين ف�ي‬ ‫دورا‬ ‫وكان�ت قط�ر لعب�ت‬ ‫املفاوض�ات الت�ي أثمرت االفراج ع�ن مخطوفي اعزاز الش�يعة مثلما‬ ‫تلع�ب ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا ف�ي الكش�ف ع�ن مصي�ر مطران�ي حل�ب‬ ‫مماثلا‬ ‫دورا‬ ‫اخملطوفني واإلفراج عن راهبات معلوال‪.‬‬ ‫وكانت وكالة األنباء القطرية (قنا)‪ ،‬أعدّ ت ملناسبة العيد الوطني‬ ‫ً‬ ‫عممه احت�اد وكاالت األنباء العربية (فانا)‪ ،‬ومما‬ ‫لدولة قطر‬ ‫تقريرا ّ‬ ‫جاء فيه «أن للثامن عشر من ديسمبر في ذاكرة األيام من تاريخ قطر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫احلافل بالعطاء ً‬ ‫ومش�رقا بإش�راقة الوطن‬ ‫متميزا‬ ‫ولونا‬ ‫خاصا‬ ‫عبقا‬ ‫وإخالص وتفاني الرجال الذين صاغوا البدايات األولى في مسيرة‬

‫بناء الوطن‪ ،‬األرض واإلنس�ان‪ ،‬وس�هروا على ترسيخها وساهموا‬ ‫ف�ي إعالء ش�أنها على مر الس�نني وم�ا زالوا عل�ى عهد الوف�اء لهذا‬ ‫التاريخ قائمني‪ .‬في الثامن عش�ر من كانون األول‪/‬ديس�مبر من عام‬ ‫ألف وثمامنئة وثمانية وس�بعني ميالدية كانت نقطة البداية ‪..‬وكان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يوم التأس�يس ً‬ ‫ً‬ ‫فاصال في تاريخها‪..‬‬ ‫ويوما‬ ‫مجيدا من أيام قطر‬ ‫يوما‬ ‫ّ‬ ‫ش�كل جملة م�ن املعان�ي الس�امية تلخصهم�ا احلرية والس�يادة‪...‬‬ ‫فف�ي هذا الي�وم الذي يعد املفصل االس�اس حني تول�ى املغفور له ‪-‬‬ ‫ب�إذن الله ‪ -‬الش�يخ جاس�م بن محم�د آل ثاني مؤس�س دولة قطر‬ ‫احلديثة احلكم وأرس�ى اللبن�ة األولى لصرح الوطن ورس�م مالمح‬ ‫الصورة للحلم الوطني بقطر الدولة املستقلة عبر مساعيه الدؤوبة‬ ‫ف�ي احلص�ول عل�ى اعت�راف القوتين العظميين آن�ذاك العثمانية‬ ‫والبريطانية باستقالل قطر‪...‬ومن أجل بلوغ هذه األهداف واملعاني‬ ‫الس�امية وترجمتها الى واقع عملي كان كفاح االجداد واآلباء الذين‬ ‫ً‬ ‫كابرا عن كابر عالية خفاقة جليل واع‬ ‫حملوا راية الوطن وس�لموها‬ ‫مخلص لوطنه وأمته الى ان بلغت الش�يخ متي�م بن حمد بن خليفة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأهال لها‪.‬‬ ‫حريا به�ا‬ ‫آل ثان�ي أمي�ر البلاد فحملها ونهض به�ا وكان‬ ‫وف�ي عه�ده امليم�ون حرص�ت الدولة وم�ا زال�ت على ان تظ�ل هذه‬ ‫ً‬ ‫مصانا وس�يادته‬ ‫الراي�ة وهامة الوط�ن عاليتني ليكون االس�تقالل‬ ‫كرمي�ة ح�رة أبي�ة حتفظه�ا وحتاف�ظ عليه�ا االجي�ال املتعاقب�ة‪....‬‬ ‫وه�ا ه�ي دولة قط�ر حتتفل الي�وم مبناس�بة عزيزة مجي�دة ليكون‬ ‫املوع�د مع الوط�ن واالرض واالنس�ان واالجناز ‪...‬احتف�ال القيادة‬ ‫والش�عب باليوم الوطن�ي احتفاء بعقود زاخ�رة بالعطاءات حافلة‬ ‫باالجن�ازات ومختلف مظاه�ر التقدم واالمن�اء واالزده�ار والرفاه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإنسانا»‪.‬‬ ‫وطنا‬

‫ح�دث فيه‪ .‬و»حت�ى هذا فهو أم�ر ال قيمة‬ ‫ل�ه مقارنة م�ع خطط املتطرفين املعادين‬ ‫للوالي�ات املتحدة لتأس�يس ج�ذور لهم‬ ‫في سوريا وانتشار البؤس وهو ما يقود‬ ‫إدارة أوباما أو التي س�تخلفها اكتش�اف‬ ‫أن ثم�ن ع�دم التدخ�ل يفوق أكث�ر بكثير‬ ‫م�ن تدخل حدث ف�ي وقته وبعد دراس�ة‬ ‫متأنية»‪.‬‬ ‫ضحايا أبرياء‬

‫وف�ي افتتاحي�ة صحيف�ة «غارديان»‬ ‫قال�ت إن غالبي�ة الذي�ن دم�رت حياته�م‬ ‫واقتلعوا من جذورهم وقتلوا في احلرب‬ ‫ليس�وا مش�اركني فيها بالفع�ل أو جنودا‬ ‫فيها‪.‬وف�ي افتتاحيتها ع�ن مقتل الطبيب‬ ‫البريطاني عباس خان في سجن سوري‬ ‫قب�ل أربع�ة أي�ام م�ن إطلاق س�راحه‪،‬‬ ‫وال�ذي ذه�ب إلنق�اذ حي�اة الس�وريني‬ ‫«وجنح بخسارة حياته»ـ وهنا « املأساة‬ ‫احلقيقية»‪ ،‬ولكنه�ا «جزء صغير جدا من‬ ‫املأس�اة الت�ي تعيش�ها س�وريا الي�وم»‪،‬‬ ‫فمنذ اعتقاله في حل�ب العام املاضي قتل‬ ‫االالف من الس�وريني في املدينة نفس�ها‪،‬‬ ‫وحل�ب ه�ي واحدة م�ن ميادي�ن احلرب‬ ‫«ف�ي مس�رح متعدد املش�اهد للوحش�ية‬ ‫التي هي احلرب األهلية السورية»‪.‬‬ ‫وتق�ول الصحيف�ة إن إس�اءة معاملة‬ ‫وتعذيب الرج�ال والنس�اء املعتقلني في‬ ‫س�جون احلكومة واملعارضة ليس شيئا‬ ‫جدي�دا « وفي نزاع كهذا فأي أمل مبعاملة‬ ‫إنسانية للمعتقلني يظل أمل بائس»‪.‬‬ ‫خاصة أن من يحاولون احلديث عنها‬

‫واملطالب�ة به�ا يتعرض�ون لإلختط�اف‬ ‫وخط�ر القتل كما ح�دث للناش�طة رزان‬ ‫زيتون�ة التي اختطفت م�ع زميلني لها من‬ ‫مركز عملهما م�ن جماعة غير معروفة وال‬ ‫يعرف حتى اآلن مصيرهم‪.‬‬ ‫حتول دولي‬

‫وتق�ول إن «غالبي�ة املتأثري�ن‬ ‫باحل�رب» قتلا وتش�ريدا ه�م ف�ي‬ ‫احلقيقة ليس�وا مقاتلين أو فاعلني فيها‬ ‫بش�كل واس�ع ومن هنا ال أحد يستطيع‬ ‫حتميلهم مسؤولية ما يحدث على الرغم‬ ‫من حصتهم الكبيرة التي حصلوا عليها‬ ‫من هذا الصراع الرهيب وهو ما حتدثت‬ ‫عنه املفوضة السامية لشؤون الالجئني‬ ‫فاليري آموس الت�ي دعت إلى جمع ‪6.5‬‬ ‫مليار دوالر ملواجهة الكارثة اإلنسانية‪.‬‬ ‫وتقول الصحيفة إن آموس في وضع‬ ‫ال حتس�د عليه حيث س�تحاول التعامل‬ ‫مع السلطات السورية للتأكد من دخول‬ ‫امل�واد الغذائي�ة للمناط�ق احملاص�رة‬ ‫والت�ي س�تقوم احلكوم�ة بالتالعب بها‬ ‫خلدمة أهدافها‪ .‬فقد تقوم بحظر مرورها‬ ‫للمناطق الواقعة حتت سيطرة املقاتلني‬ ‫او الس�ماح بدخوله�ا بش�رط ش�مول‬ ‫املس�اعدات املناطق التي تس�يطر عليها‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫و»ال تس�تطيع ليدي آموس اإلعتماد‬ ‫على اجملتمع الدولي ملمارس�ة الضغوط‬ ‫على نظام بش�ار األسد للس�ماح مبرور‬ ‫امل�واد أو توزيعها للفئ�ة الوحيدة التي‬ ‫حتتاجه�ا‪ ،‬والن األمم املتح�دة تواج�ه‬

‫عرقل�ة م�ن روس�يا‪ ،‬فق�د جتن�ب مترير‬ ‫قرار عن الدعم اإلنساني حول سوريا»‪.‬‬ ‫وتش�ير الصحيف�ة إل�ى «تغي�ر املش�هد‬ ‫السياس�ي ف�ي س�وريا م�ع اس�تمرار‬ ‫املعان�اة هن�اك‪ ،‬وه�ذا التغي�ر غي�ر‬ ‫متوق�ع وال ميكن التكهن ب�ه‪ ،‬فاملعارضة‬ ‫العلماني�ة املعتدل�ة‪ ،‬خاص�ة اجلي�ش‬ ‫الس�وري احل�ر‪ ،‬س�يتم اس�تبدالها او‬ ‫تفوق�ت عليه�ا جماع�ات إسلامية‪ ،‬في‬ ‫الوق�ت ال�ذي تبدو فيه س�يطرة األس�د‬ ‫عل�ى معظ�م البلاد اكث�ر ثبات�ا من ذي‬ ‫قبل»‪.‬‬ ‫وحتدث�ت ع�ن التط�ورات األخي�رة‬ ‫ف�ي ش�مال س�وريا وس�يطرة اجلبه�ة‬ ‫اإلسالمية على مخازن معدات وأسلحة‬ ‫للجيش احلر مما ق�اد الواليات املتحدة‬ ‫وبريطاني�ا تعلي�ق املس�اعدات غي�ر‬ ‫الفتاكة للجيش احل�ر‪ .‬وترى الصحيفة‬ ‫أن ه�ذا التطور قد يق�ود إلى «حتول في‬ ‫مواقف واش�نطن والعواصم الغربية»‪،‬‬ ‫فيما دعا رايان كروكر‪ ،‬السفير األمريكي‬ ‫السابق في س�وريا والعراق إلى إعادة‬ ‫النظر في السياسة من األسد‪.‬‬ ‫مش�يرة أيض�ا لتقري�ر وكال�ة أنب�اء‬ ‫رويترزع�ن أن ال�دول الغربي�ة أخبرت‬ ‫ممثل�ي املعارض�ة املس�لحة أن مؤمت�ر‬ ‫جني�ف‪ 2-‬الش�هر املقب�ل ق�د ال ي�ؤدي‬ ‫إل�ى خلع األس�د ع�ن الس�لطة‪ .‬وتختم‬ ‫بالقول إن «تس�وية ال ت�زال بعيدة‪ ،‬وما‬ ‫هو أكيد هو حاجة السوريني للمساعدة‬ ‫اإلنسانية أكثر من أي وقت مضى‪ ،‬حيث‬ ‫مير على األزمة الشتاء الثالث»‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬النواب االورثوذكس يطالبون بالتدخل الفوري‬ ‫إلطالق سراح املطرانني وراهبات معلوال‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫لف�ت ف�ي بي�روت حت�رك لن�واب ال�روم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن�ادرا‬ ‫اجتماعا‬ ‫االرثوذك�س الذي�ن عق�دوا‬ ‫قب�ل ظه�ر اخلميس ف�ي مكتب نائ�ب رئيس‬ ‫اجمللس النياب�ي فريد مكاري‪ ،‬حضره نواب‬ ‫م�ن مختلف االحزاب والتيارات السياس�ية‬ ‫وضم ‪ :‬نضال طعمة‪ ،‬عاطف مجدالني‪ ،‬نقوال‬ ‫ّ‬ ‫غص�ن‪ ،‬ف�ادي ك�رم‪ ،‬روبير فاض�ل‪ ،‬انطوان‬ ‫س�عد‪ ،‬ف�ادي الهب�ر‪ ،‬رياض رحال وغس�ان‬ ‫مخيبر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بيان�ا‬ ‫وبع�د اإلجتم�اع أذاع مجدالن�ي‬ ‫بإس�م اجملتمعين ج�اء في�ه «عش�ية عي�د‬ ‫امليالد املب�ارك‪ ،‬تداعى الن�واب األرثوذكس‬ ‫ال�ى اجتم�اع عقد في مكت�ب الرئيس مكاري‬ ‫اس�تنكروا فيه اس�تمرار اختط�اف مطراني‬ ‫حل�ب بولس يازج�ي ويوحن�ا ابراهيم‪ ،‬كما‬ ‫واس�تمرار اختطاف راهب�ات معلوال‪ ،‬وعدد‬ ‫من رجال الدين اآلخرين‪ ،‬وكرروا مطالبتهم‬ ‫اخلاطفني بإطالق س�راحهم فورا ودون قيد‬ ‫أو شرط ليعودوا الى تأدية رسالتهم املساملة‬

‫في خدمة رعاياهم وأبناء منطقتهم‪.‬‬ ‫كم�ا ناش�دوا «جميع األفرقاء في س�وريا‬ ‫وم�ن وراءه�م م�ن أنظم�ة ودول‪ ،‬حتيي�د‬ ‫رجال ونس�اء الدين وأماكن العبادة وتأمني‬ ‫حماية خاصة لهم‪ ،‬وتعاهدوا اإلس�تمرار في‬ ‫التع�اون في م�ا بينهم والتواص�ل مع جميع‬ ‫اجله�ات اللبناني�ة والعربي�ة واإلقليمي�ة‬ ‫والدولية اخملتصة»‪.‬‬ ‫ووج�ه النواب االورثوذكس رس�الة الى‬ ‫ّ‬ ‫ال�دول املعني�ة ومنظم�ة األمم املتح�دة فيها‬ ‫«تعرفون‪ ،‬كما نعرف عمق األزمة التي تضرب‬ ‫س�وريا منذ ثالث س�نوات‪ ،‬وانعكاسها على‬ ‫كل بل�دان املنطقة‪ ،‬وفي مقدمه�ا لبنان الذي‬ ‫يعاني من انعكاسات مباشرة وغير مباشرة‬ ‫عل�ى كل مراف�ق احلياة األمنية السياس�ية‪،‬‬ ‫اإلجتماعيةواإلقتصادية فيه‪.‬‬ ‫وق�د جاءت موج�ة اإلعت�داءات األخيرة‬ ‫الس�افرة على املراكز الدينية ورجال الدين‪،‬‬ ‫والس�يما املس�يحيني منهم‪ ،‬لتزي�د في عمق‬ ‫املأس�اة‪ ،‬وتؤس�س لنتيج�ة حتمي�ة‪ ،‬ه�ي‬ ‫إفراغ س�وريا م�ن مس�يحييها‪.‬وبذلك نكون‬ ‫اقتربنا من إفراغ كل املش�رق العربي تقريبا‬ ‫من مس�يحييه‪ .‬وال ش�ك ف�ي انك�م تعرفون‬ ‫أهمية التعايش املس�يحي ‪ -‬املسلم في هذه‬

‫املنطق�ة‪ ،‬وال�دور اإليجاب�ي ال�ذي يضطل�ع‬ ‫ب�ه ه�ذا التعاي�ش عل�ى مس�توى الرس�الة‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وم�ن امله�م والالف�ت ان مس�لمي املنطقة‬ ‫الذي�ن ميثل�ون اإلعت�دال‪ ،‬وه�م األكثري�ة‬ ‫الس�احقة حريصون على الوجود املسيحي‬ ‫في املنطقة مثل املسيحيني‪ .‬وعليه‪ ،‬جئنا في‬ ‫كتابنا هذا‪ ،‬وم�ع معرفتنا مبدى تأثير بلدكم‬ ‫وقدرات�ه ف�ي س�وريا‪ ،‬نطالبك�م بالتدخ�ل‬ ‫الف�وري‪ ،‬حلماي�ة املس�يحيني واملقدس�ات‬ ‫الديني�ة ورج�ال الدي�ن املس�يحيني ف�ي‬ ‫س�وريا‪ ،‬منهجم�ات بربري�ة غي�ر بريئ�ة‬ ‫ينفذها متطرفون‪ ،‬أو مدسوسون أو مرتزقة‬ ‫إرهابي�ون‪ ،‬تتب�رأ منه�م جمي�ع الديان�ات‬ ‫السماوية اإلسالمية واملسيحية‪ .‬أما الشعب‬ ‫الس�وري فهو يح�اول مواصل�ة النضال من‬ ‫أجل كرامته وحريت�ه‪ .‬نتوجه الى ضميركم‬ ‫مباش�رة‪ ،‬ونناش�دكم بإس�م اإلنس�انية‬ ‫وحقوق اإلنس�ان‪ ،‬أن تتحرك�وا فورا لوقف‬ ‫اجملازر التي ترتكب في س�وريا بحق املراكز‬ ‫الديني�ة ورج�ال الدي�ن‪ ،‬وبح�ق الش�عب‬ ‫الس�وري عامة‪.‬ونتطالبكم مبا لكم من قدرة‬ ‫ال تخفى على أحد‪ ،‬بتأمني حماية دولية لهذه‬ ‫املراكز ولرجال الدين املوجودين فيها»‪.‬‬

‫«اجلهاد اإلسالمي» طالبتها بوقف املفاوضات وتعهدت بالثأر للشهداء‬

‫السلطة جتدد مطالبتها اجملتمع الدولي بتوفير احلماية للشعب الفلسطيني عقب استشهاد مواطنني برصاص اإلحتالل‬ ‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫دفع استشهاد مواطنني فلسطينيني في اقل من ‪ 24‬ساعة برصاص‬ ‫االحتالل االس�رائيلي ش�مال الضفة الغربية الس�لطة الفلس�طينية‬ ‫اخلمي�س الى جتدي�د مطالبته�ا للمجتم�ع الدولي بتوفي�ر احلماية‬ ‫للشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫واس�تنكر املتح�دث باس�م احلكوم�ة الفلس�طينية الدكت�ور‬ ‫إيه�اب بسيس�و «جرميتي القت�ل اللتين ارتكبتهما ق�وات االحتالل‬ ‫اإلس�رائيلي» ليلة اخلميس ف�ي محافظتي قلقيلي�ة وجنني‪ ،‬واللتني‬ ‫أدت�ا إل�ى استش�هاد املواطنني صال�ح ياسين (‪ 24‬عاما) م�ن مدينة‬ ‫قلقيلية‪ ،‬ونافع السعدي (‪ 22‬عاما) من مخيم جنني وإصابة ‪ 7‬آخرين‬ ‫بالرصاص احلي‪.‬‬ ‫وق�ال بسيس�و إن االقتحام�ات اإلس�رائيلية املتك�ررة حملافظات‬ ‫ً‬ ‫طقوس�ا يومي�ة اعتاد عل�ى أدائها‬ ‫الضف�ة الغربي�ة والت�ي أصبحت‬ ‫جي�ش االحتالل ال س�يما التوغالت الليلية‪ ،‬تأتي في إطار اس�تهتار‬ ‫س�لطات اإلحتلال بحي�اة املواطنين اآلمنين ف�ي بيوته�م‪ ،‬داعي�ا‬ ‫ملساءلة إسرائيل ومحاس�بتها على جرائمها املستمرة بحق الشعب‬ ‫ً‬ ‫مج�ددا مطالب�ة اجملتم�ع الدول�ي والهيئ�ات الدولي�ة‬ ‫الفلس�طيني‪،‬‬ ‫بتوفير احلماية للشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫وكان�ت قوات اإلحتالل اإلس�رائيلي فتحت نيران أس�لحتها فجر‬ ‫اخلميس على الش�اب صالح ياسين من مدين�ة قلقيلية عقب نصبها‬ ‫كمينا له‪.‬‬ ‫وذكر ش�هود عيان أن الش�هيد صالح (‪ 24‬عام�ا) والذي يعمل في‬ ‫جهاز اخملابرات العامة‪ ،‬استش�هد أثناء اشتباكه مع جنود اإلحتالل‬

‫الذين نصبوا له كمينا حس�ب املصدر عند املدخل الش�رقي للمدينة‪،‬‬ ‫حي�ث أصيب بع�دة رصاص�ات قاتلة استش�هد على أثره�ا ومت نقل‬ ‫جثمانه إلى مستشفى الوكالة في املدينة‪.‬‬ ‫وكان استش�هد‪ ،‬مساء ليلة اخلميس الشاب نافع جميل السعدي‬ ‫(‪ 22‬عام�ا) م�ن مخي�م جنين‪ ،‬وأصي�ب ‪ 7‬آخ�رون‪ ،‬برص�اص قوات‬ ‫االحتلال اإلس�رائيلي‪ ،‬ف�ي مخي�م جنين لالجئين‪ ،‬ش�مال الضف�ة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وأكد ش�هود عيان في مخيم جنني أن قوات االحتالل أطلقت النار‬ ‫على الشهيد السعدي وابن عمه علي قاسم السعدي (‪ 24‬عاما) أثناء‬ ‫مرورهما قرب منزل األس�ير جمال أبو الهيجاء الذي كانت حتاصره‬ ‫بهدف اعتقال جنله حمزة‪.‬‬ ‫وأضافوا أن الش�ابني أصيبا بعدة أعيرة نارية في س�اقيهما‪ ،‬قبل‬ ‫أن تق�وم ق�وات اإلحتلال باختطافهم�ا ونقلهما إلى جه�ة مجهولة‪،‬‬ ‫وقيامه�ا فيم�ا بعد بتس�ليم جثمان الش�هيد نافع عل�ى معبر اجللمة‬ ‫شمال مدينة جنني‪ ،‬فيما أبقت على ابن عمه علي‪ ،‬محتجزا لديها‪.‬‬ ‫وكانت وحدات إسرائيلية خاصة 'مستعربة' تساندها قوات كبيرة‬ ‫من جيش اإلحتالل‪ ،‬داهمت مس�اء األربع�اء مخيم جنني‪ ،‬واقتحمت‬ ‫منزل األس�ير جمال أبو الهيجاء‪ ،‬ما أدى إلى اندالع مواجهات عنيفة‬ ‫بني قوات اإلحتالل وشبان اخمليم‪.‬‬ ‫وذك�رت مص�ادر أمنية وطبي�ة أن املواجهات أس�فرت عن إصابة‬ ‫س�بعة ش�بان بالرصاص احلي‪ ،‬وهم‪ :‬محمد عبد اللطيف الش�لبي‪،‬‬ ‫وحم�ود جاب�ر ش�لبي‪ ،‬أن�س فتح�ي أب�و عيط�ة‪ ،‬مجاه�د محاميد‪،‬‬ ‫ومحمود أبو زينة‪ ،‬ومحمد أس�عد غره‪ ،‬وجرى نقلهم إلى مستش�فى‬ ‫الشهيد خليل س�ليمان احلكومي في جنني‪ ،‬كما أصيب العشرات من‬ ‫أهالي اخمليم بحاالت اختناق‪.‬‬ ‫وم�ن جهته�ا هددت حرك�ة اجله�اد اإلسلامي التي ينتم�ي اليها‬

‫فبسطينيون يشيعون جثمان صالح ياسني الذي سقط برصاص قوات االحتالل في مدينة قلقيلية باضفة الغربية‬ ‫الش�هيد الس�عدى بالث�أر ل�ه وجلمي�ع الش�هداء مطالب�ة الس�لطة‬ ‫الفلسطينية بوقف املفاوضات مع اسرائيل‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث باس�م س�رايا الق�دس «ابو احم�د»‪ ،‬أن الس�رايا‬ ‫س�تواصل التص�دي والرد على أي�ة عملية توغل إس�رائيلي ملناطق‬ ‫فلس�طينية‪ ،‬ومس�تعدة لتقدمي كل ابناء السرايا ش�هداء‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫الس�رايا س�ترد وبقوة على عملي�ة اغتيال احد ابنائها الش�اب نافع‬ ‫جميل السعدي‪ ،‬الذي استشهد مساء االربعاء اثناء اقتحام وحدات‬ ‫إس�رائيلية خاصة مخيم جنني‪ ،‬ما أدى إلى ان�دالع مواجهات عنيفة‬

‫بني قوات االحتالل وشبان اخمليم‪.‬‬ ‫وأك�د اب�و احم�د أن املطلوب اآلن ه�و توحيد الصف�وف‪ ،‬والبقاء‬ ‫عل�ى نهج املقاوم�ة‪ ،‬ووقف املفاوض�ات التي تعط�ي االحتالل مزيدا‬ ‫من الوقت ملمارس�ة اختراقاته املس�تمرة بحق ابناء شعبنا على حد‬ ‫قول�ه‪ ،‬مؤكدا على أن االحتالل ال يفرق بني فصيل وآخر من الفصائل‬ ‫الفلسطينية وأن الكل مستهدف‪.‬‬ ‫وم�ن جهته�ا أدان�ت الرئاس�ة الفلس�طينية «جرائ�م القت�ل التي‬ ‫ارتكبها جيش االحتالل اإلسرائيلي»‪ ،‬وأدت إلى استشهاد املواطنني‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫صالح ياسني من مدينة قلقيلية‪ ،‬ونافع السعدي من مخيم جنني‪.‬‬ ‫وقال الناطق باس�م الرئاسة نبيل أبو ردينة في تصريح صحافي‬ ‫أم�س اخلمي�س «إن ه�ذا التصعيد اإلس�رائيلي اخلطي�ر يهدف إلى‬ ‫افش�ال اجلهود االمريكية والدولية املبذولة لدفع عملية السلام إلى‬ ‫االمام‪ ،‬وإيصال املفاوضات إلى طريق مسدود»‪.‬‬ ‫ودع�ا أب�و ردين�ة اجملتم�ع الدول�ي إل�ى س�رعة التح�رك وجلم‬ ‫هذه املمارس�ات اإلس�رائيلية الس�اعية إلى ابقائنا ف�ي مربع التوتر‬ ‫والعنف‪.‬‬ ‫وم�ن جهته ق�ال عباس زك�ي عضو اللجن�ة املركزي�ة حلركة فتح‬ ‫املف�وض الع�ام للعالق�ات العربي�ة والصين الش�عبية «إن جرمي�ة‬ ‫االحتالل اإلس�رائيلي باقتحام مخيم جنني وقلقيلية وقتل املواطنني‬ ‫نافع جميل الس�عدي وصالح ياسني واصابة سبعة مواطنني آخرين‬ ‫بج�روح أثناء تواجد وزي�ر خارجية جمهورية الصني الش�عبية في‬ ‫زيارة رسمية لدولة فلسطني تعطي الدليل على «الغلو في التطرف»‬ ‫االسرائيلي دون األخذ بعني اإلعتبار للعامل االقليمي والدولي»‪.‬‬ ‫ودعا زكي إلى حترك عاجل لوقف جرائم إسرائيل وأال متر بصمت‬ ‫في ظل التصعيد غير املسبوق من قبل اإلحتالل‪.‬‬ ‫وحمل زكي حكومة اإلحتالل مسؤولية ما قد تؤول إليه األمور في‬ ‫ظل اقتحاماتها املتكررة ملناطق السلطة الوطنية وقتلها أبناء شعبنا‬ ‫بشكل ممنهج دون أي رادع وفي مشهد تدوس من خالله على أبسط‬ ‫األعراف والقوانني الدولية وأنه آن األوان للعالم ليتحرك للجم تلك‬ ‫اجلرائم الدموية‪.‬‬ ‫ه�ذا واته�م الناطق باس�م املؤسس�ة االمنية الفلس�طينية اللواء‬ ‫عدنان الضميري‪ ،‬إس�رائيل بالس�عي جلر الفلس�طينيني إلى دوامة‬ ‫العن�ف للتغطي�ة على مح�اوالت حكوم�ة االحتالل الت�ي تهدف الى‬ ‫افشال املفاوضات‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫األمم املتحدة‪ :‬سجون سرية ضمن حملة احلكومة السورية «ملكافحة اإلرهاب»‬ ‫و«العفو الدولية» تتهم «داعش» مبمارسة التعذيب واجللد والقتل بسجونها‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬ق�ال محقق�ون‬ ‫تابع�ون للأمم املتح�دة ام�س اخلميس‬ ‫إن نش�طاء س�وريني ومواطنين آخرين‬ ‫احتجزوا في أماكن سرية في إطار «حملة‬ ‫تروي�ع واس�عة النط�اق ض�د املدنيين»‬ ‫أطلقتها احلكومة السورية‪.‬‬ ‫وأض�اف احملقق�ون ف�ي تقري�ر أن‬ ‫عمليات اإلخفاء القس�ري التي مارس�تها‬ ‫احلكوم�ة في س�وريا وعملي�ات اخلطف‬ ‫الت�ي تنكره�ا رس�ميا منظم�ة إل�ى ح�د‬ ‫يجعلها متثل جرمية ضد اإلنسانية‪.‬‬ ‫وذك�ر التقري�ر أن بع�ض اجلماع�ات‬ ‫املسلحة في ش�مال سوريا خاصة الدولة‬ ‫االسلامية في العراق وبالد الشام بدأت‬ ‫أيض�ا في خط�ف أش�خاص واحتجازهم‬ ‫ف�ي مع�زل ع�ن العالم ث�م نفت ذل�ك مما‬ ‫يصل إلى حد جرمية اختفاء قسري‪.‬‬ ‫وأض�اف أن اجلماعة طلبت فدى أيضا‬ ‫أو مبادلة الس�جناء ما ميثل جرائم حرب‬ ‫منفصلة‪.‬‬ ‫لكن معظ�م الش�هود قال�وا إن ضباط‬ ‫مخابرات س�وريني وجنودا وميليشيات‬ ‫موالي�ة للحكوم�ة خطف�ت بع�ض‬ ‫االش�خاص الذي�ن ل�م يع�رف مصيرهم‬ ‫إل�ى االن وفقا حملققين مس�تقلني بقيادة‬ ‫البرازيلي باولو بينيرو‪.‬‬ ‫وفي تقرير منفصل قالت منظمة العفو‬ ‫الدولي�ة ومقره�ا لن�دن إن االسلاميني‬

‫املتش�ددين يرتكبون «قائم�ة صادمة من‬ ‫االنتهاكات» في س�جون س�رية بش�مال‬ ‫س�وريا م�ن بينه�ا التعذي�ب واجلل�د‬ ‫واالعدام بعد محاكمات مبتسرة‪.‬‬ ‫وأضاف التقرير أن الدولة االسلامية‬ ‫في العراق وبالد الش�ام ‪-‬وهي من أقوى‬ ‫اجلماع�ات اجلهادي�ة الت�ي ظه�رت ف�ي‬ ‫س�وريا بع�د ثالث س�نوات م�ن الصراع‬ ‫املس�تمر‪ -‬تدير سبعة س�جون سرية في‬ ‫مناطق يسيطر عليها مقاتلو املعارضة‪.‬‬ ‫ويحتجز املعتقلون الس�باب من بينها‬ ‫االش�تباه في الس�رقة أو جرائ�م يحرمها‬ ‫االسلام مث�ل التدخني أو الزن�ا‪ .‬ويعتقل‬ ‫آخرون فقط ملعارضتهم لس�لطة اجلماعة‬ ‫أو النتمائهم جلماعات مسلحة معادية‪.‬‬ ‫وقال فيلي�ب لوثر مدي�ر منظمة العفو‬ ‫الدولي�ة ف�ي الش�رق االوس�ط وش�مال‬ ‫افريقيا «من بني اخملطوفني واملعتقلني من‬ ‫قبل الدولة االسلامية ف�ي العراق وبالد‬ ‫الش�ام أطفال ال يتع�دى عمره�م الثامنة‬ ‫يحتجزون مع بالغين في نفس األوضاع‬ ‫القاسية وغير اإلنسانية‪».‬‬ ‫وكث�رت انته�اكات حق�وق اإلنس�ان‬ ‫خالل احل�رب االهلي�ة الس�ورية وتقول‬ ‫األمم املتحدة إن القوات املوالية للرئيس‬ ‫الس�وري بشار األسد مس�ؤولة عن كثير‬ ‫من بني أسوأ تلك االنتهاكات‪.‬‬ ‫وحث�ت منظم�ة العفو الدولي�ة القوى‬

‫العاملي�ة على وق�ف تدفق االس�لحة على‬ ‫الدولة االسالمية في العراق وبالد الشام‬ ‫وجماعات مسلحة أخرى متهمة بارتكاب‬ ‫جرائم ح�رب وانتهاكات أخ�رى‪ .‬وقالت‬ ‫املنظمة إن تركيا على نحو خاص يجب أن‬ ‫متنع عبور اجلهاديني املقاتلني واالسلحة‬ ‫عبر حدودها مع شمال سوريا‪.‬‬ ‫وأضاف�ت املنظم�ة أن دوال خليجي�ة‬ ‫عربي�ة تدعم مقاتلي املعارضة الس�ورية‬ ‫وتعتب�ر املص�در الرئيس�ي لتموي�ل‬ ‫اجلماعات االصولية املسلحة يجب أيضا‬ ‫أن توقف تدفق االموال واملعدات‪.‬‬ ‫وطغت س�يطرة الدولة االسالمية في‬ ‫العراق وبالد الش�ام وجماعات متشددة‬ ‫أخ�رى على تأثير معارضين أكثر اعتداال‬ ‫يدعمه�م الغ�رب مما تس�بب في ش�رذمة‬ ‫احلملة العس�كرية ضد االس�د وأثار قلق‬ ‫الغ�رب بعد ش�روع تنظي�م القاع�دة في‬ ‫إنشاء معقل له في شمال سوريا‪.‬‬ ‫وترفض الدولة االسلامية في العراق‬ ‫وبالد الش�ام وجماعات اسلامية أخرى‬ ‫مؤمت�ر السلام املق�رر الش�هر املقب�ل في‬ ‫سويس�را بهدف انهاء احلرب في سوريا‬ ‫حي�ث ينتظ�ر أن جتل�س حكومة االس�د‬ ‫ومعارضوه�ا إلى طاولة التفاوض للمرة‬ ‫األولى منذ نشوب الصراع في ‪.2011‬‬ ‫ونقل�ت منظم�ة العف�و الدولي�ة ع�ن‬ ‫معتقلين س�ابقني قوله�م إن قاضي�ا ف�ي‬

‫محكم�ة ش�رعية بأحد الس�جون التابعة‬ ‫للدولة االسالمية في العراق وبالد الشام‬ ‫تط�ل عل�ى نه�ر الف�رات مبحافظ�ة حلب‬ ‫جلس مرتديا حزاما ناسفا وأصدر حكمه‬ ‫بعد لم تستغرق سوى دقائق قليلة‪.‬‬ ‫وف�ي مرة م�ن امل�رات على االق�ل ورد‬ ‫أن القاضي ش�ارك في جلد س�جني بعدما‬ ‫حكم عليه‪.‬‬ ‫وقال�ت املنظم�ة إن أطف�اال كثيري�ن‬ ‫جل�دوا بعن�ف وإن أب�ا أجبر على س�ماع‬ ‫صرخ�ات ابنه ف�ي غرفة مج�اورة‪ .‬وقال‬ ‫معتقالن إنهما ش�هدا جل�د طفل عمره ‪14‬‬ ‫عاما ‪ 90‬جلدة في سجن مبحافظة الرقة‪.‬‬ ‫وتع�رض طف�ل آخ�ر ف�ي نف�س عمره‬ ‫تقريبا واتهمته جماعة الدولة االسالمية‬ ‫في العراق وبالد الش�ام بالس�رقة للجلد‬ ‫مرارا على مدى أيام‪.‬‬ ‫وق�ال لوث�ر «إن جل�د أي ش�خص‬ ‫ناهيك ع�ن األطفال‪ -‬عم�ل قاس وغير‬‫إنس�اني وميث�ل انتهاكا جس�يما حلقوق‬ ‫اإلنسان‪.‬‬ ‫«بعد س�نوات وقع�وا خاللها فريس�ة‬ ‫لقس�وة نظام األس�د يعاني أهال�ي الرقة‬ ‫وحلب االن من ش�كل جدي�د من الطغيان‬ ‫متارسه ضدهم جماعة الدولة االسالمية‬ ‫في العراق وبالد الشام وأصبح مبوجبه‬ ‫االحتجاز القس�ري والتعذي�ب واالعدام‬ ‫نظاما يوميا‪».‬‬

‫سوريات كرديات خالل استالم معونات غذائية من منظمة لالجئني قرب اربيل‬

‫األمم املتحدة‪ :‬سجون سرية ضمن حملة احلكومة السورية «ملكافحة االرهاب»‬

‫هيثم م ّناع يصف روبرت فورد بـ «برمير سوريا» ويشكك في جناح جنيف ‪ 2‬بسبب صالحياته‪ ‬‬

‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬وص�ف رئي�س ف�رع‬ ‫املهج�ر بهيئ�ة التنس�يق الوطني�ة لق�وى التغيير‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬هيثم ّ‬ ‫مناع‪ ،‬مس�ؤول امللف الس�وري‬ ‫بوزارة اخلارجية االمريكية الس�فير روبرت فورد‬ ‫ب�ـ «برمي�ر س�وريا»‪ ،‬وش�كك ف�ي امكاني�ة جناح‬ ‫مؤمتر (جنيف ‪ )2‬الش�هر املقبل بسبب ما اعتبرها‬ ‫الصالحيات التي يتمتع بها‪.‬‬ ‫وق�ال ّ‬ ‫مناع ام�س اخلمي�س «إن الس�فير فورد‬ ‫يتص�رف وكأنه بول برمير س�وريا‪ ،‬والذي دفعت‬ ‫الوالي�ات املتحدة مئ�ات املليارات م�ن الدوالرات‬ ‫ً‬ ‫حاكم�ا على الع�راق بع�د الغزو عام‬ ‫تنصبه‬ ‫لك�ي ّ‬ ‫‪ ،2003‬ومتنحه صالحية تشكيل مجلس احلكم»‪.‬‬ ‫وأض�اف «ف�ي أحس�ن األرق�ام التي س�معناها‬ ‫من الس�فير فورد نفس�ه‪ ،‬ل�م تتجاوز املس�اعدات‬ ‫السياس�ية واإلنس�انية االمريكي�ة إل�ى س�وريا‬ ‫امللي�ار ونصف امللي�ار دوالر حت�ى اآلن‪ ،‬وال أدري‬ ‫ف�ي اقتصاد الس�وق ال�ذي يُ دافع عنه ف�ورد كيف‬ ‫ينصب نفسه برمير سوريا بهذا املبلغ؟»‪.‬‬ ‫ميكن أن ّ‬

‫وق�ال ّ‬ ‫من�اع «أظ�ن أن الش�عب الس�وري أذكى‬ ‫م�ن ذل�ك بكثي�ر‪ ،‬غي�ر أن مش�كلتنا الي�وم هي أن‬ ‫الصالحي�ات الت�ي ميلكها ف�ورد ف�ي تقرير مصير‬ ‫(جنيف ‪ )2‬تتجه نحو افشال هذا املؤمتر من خالل‬ ‫اقتراحاته القائمة على احملاب�اة واملواالة‪ ،‬وليس‬ ‫على الكف�اءات والقدرة الفعلية على تش�كيل وفد‬ ‫معارض ق�ادر على الدفاع عن احلقوق املش�روعة‬ ‫حلراك الشعب السوري»‪.‬‬ ‫واعتبر أن املأس�اة التي تعيش�ها سوريا اليوم‬ ‫«تتلخص في عبارة واح�دة هي أن هناك من يفكر‬ ‫بـ (جنيف ‪ )2‬دون التحضير له ودون حمايته من‬ ‫أغلبية س�ورية حقيقية‪ ،‬ودون وف�د وازن مقبول‬ ‫ومعقول من اجملتمع السوري والعالم»‪.‬‬ ‫ورأى مناع أن اخلطأ األساسي «وقع في اللحظة‬ ‫األولى‪ ،‬حني اتفق وزير اخلارجية االميركي جون‬ ‫كي�ري ونظي�ره الروس�ي س�يرغي الف�روف على‬ ‫تقس�يم العمل في قضية وفدي احلكومة السورية‬ ‫واملعارضة السورية»‪.‬‬

‫وق�ال «نحن نعرف أن الطرف االمريكي لم يكن‬ ‫ميتل�ك أي رؤية متماس�كة أو اطروح�ات متزنة أو‬ ‫قدرة عل�ى التواص�ل البناء مع أط�راف املعارضة‬ ‫الس�ورية الوطني�ة الدميقراطي�ة املدني�ة‪ ،‬وكان‬ ‫ّ‬ ‫يفضل باستمرار التعامل مع الطرف الذي يعتبره‬ ‫ً‬ ‫قابال للسيطرة»‪.‬‬ ‫وش�دد ّ‬ ‫مناع على أن الصوت السوري «ال ميكن‬ ‫ً‬ ‫خاضعا ملب�دأ ُأجراء ال ش�ركاء في حالة‬ ‫أن يك�ون‬ ‫ثوري�ة كالتي تعيش�ها س�وريا منذ قراب�ة الثالثة‬ ‫أعوام»‪ .‬‬ ‫وق�ال «حت�اول ع�دة دول إقليمي�ة الي�وم أن‬ ‫ً‬ ‫تطرفا في‬ ‫ُتعطي الوضع امليداني للجماعات األكثر‬ ‫املعارضة الس�ورية املسلحة وحتت أعني األطراف‬ ‫الدولية الراعية ملؤمتر (جنيف ‪ ،)2‬وقد اتضح ذلك‬ ‫في االجتماع األخير ملا يُ س�مى اجملموعة األساسية‬ ‫ألصدقاء س�وريا ف�ي لندن‪ ،‬حيث كان�ت املواجهة‬ ‫مباشرة بني الوفدين االميركي والقطري‪ ،‬في حني‬ ‫اكتفى السفير السعودي في العاصمة البريطانية‪،‬‬

‫اخلارجية السورية‪ :‬كيف ستبرر اإلدارة األمريكية‬ ‫لرأيها العام حوارها مع تنظيم القاعدة في سوريا؟‬ ‫■ دمش�ق ـ د ب أ‪ :‬صرح ناطق باس�م‬ ‫وزارة اخلارجية واملغتربني في س�ورية‬ ‫بأن الوزارة تستغرب ما ورد على لسان‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة األمريك�ي والناطق�ة‬ ‫باسم اخلارجية األمريكية مؤخرا بشأن‬ ‫ع�زم الواليات املتحدة إج�راء مباحثات‬ ‫مع تنظي�م «اجلبهة اإلسلامية اإلرهابي‬ ‫به�دف بح�ث املس�اعدات األمريكي�ة‬ ‫غي�ر الفتاك�ة املزعومة وتش�جيعها على‬ ‫االنخ�راط ف�ي مؤمت�ر جني�ف م�ن أجل‬ ‫حتقيق متثيل عريض ملا أس�مته الناطقة‬

‫املعارض�ة الس�ورية»‪ .‬ونقل�ت وكال�ة‬ ‫األنب�اء الس�ورية «س�انا» ع�ن الناط�ق‬ ‫الق�ول إن «ه�ذا املوقف املس�تهجن يؤكد‬ ‫فش�ل الوالي�ات املتحدة في تش�كيل وفد‬ ‫ميث�ل مختلف أطي�اف املعارضة حلضور‬ ‫مؤمت�ر جني�ف كم�ا أن ه�ذا املوق�ف م�ن‬ ‫اإلدارة األمريكية يتناقض مع مسؤوليات‬ ‫الوالي�ات املتحدة بوصفه�ا عضوا دائما‬ ‫ف�ي مجل�س األم�ن الدول�ي ع�ن تنفي�ذ‬ ‫ق�رارات اجملل�س ذات الصل�ة مبكافح�ة‬ ‫اإلرهاب وااللت�زام به�ا ويتناقض كذلك‬

‫مع التعهدات الدولي�ة بأن مؤمتر جنيف‬ ‫ل�ن يتي�ح الفرص�ة ملش�اركة التنظيمات‬ ‫اإلرهابية في أعماله»‪.‬‬ ‫وتس�اءل الناط�ق‪« :‬كي�ف س�تبرر‬ ‫اإلدارة األمريكي�ة لرأيه�ا الع�ام حوارها‬ ‫م�ع تنظيم القاع�دة في س�ورية في حني‬ ‫قام ه�ذا التنظيم بتفجي�ر مركز التجارة‬ ‫العامل�ي ف�ي نيوي�ورك وكي�ف س�تبرر‬ ‫موقفها هذا أمام الرأي العام العاملي وهي‬ ‫الت�ي قام�ت بغ�زو أفغانس�تان بذريع�ة‬ ‫مكافحة اإلرهاب؟»‪.‬‬

‫نائب وزير اخلارجية الروسي‪ :‬اجلربا قد يزور روسيا مطلع يناير‬ ‫■القاه�رة ـ د ب ا‪ :‬أعل�ن نائ�ب وزير‬ ‫اخلارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف‬ ‫أن رئي�س االئتلاف الس�وري املعارض‬ ‫أحم�د اجلرب�ا ق�د ي�زور روس�يا مطل�ع‬ ‫كانون ثان‪/‬يناير القادم‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة أنب�اء «انترفاك�س»‬ ‫الروسية امس اخلميس عن بوجدانوف‬ ‫الق�ول ‪»:‬قي�ل لن�ا إن اجلربا واف�ق على‬ ‫الدعوة ومن املمكن أن يصل مطلع كانون‬ ‫ثان‪/‬يناي�ر ‪ ..‬أبوابن�ا مفتوح�ة ‪ ..‬نح�ن‬ ‫باالنتظار»‪.‬‬

‫مليلية (اسبانيا)‬

‫وأش�ار بوجدان�وف إل�ى أن ممثل�ي‬ ‫املعارضة الس�ورية يخطط�ون منذ فترة‬ ‫طويلة لزيارة روس�يا‪ ،‬قائال ‪»:‬لقد قالوا‬ ‫لنا‪ :‬سنزور موسكو بالتأكيد‪ ،‬واقترحوا‬ ‫أن يص�ل في البداي�ة وفد تقن�ي ومن ثم‬ ‫وفد رؤس�اء من املستوى الثاني وبعدها‬ ‫سيصل اجلربا بنفسه»‪.‬‬ ‫ونق�ل موق�ع «روس�يا الي�وم» ع�ن‬ ‫املس�ؤول الروس�ي الق�ول إن موس�كو‬ ‫مس�تعدة إلج�راء ح�وار م�ع ممثل�ي‬ ‫«اجلي�ش الس�وري احل�ر» ف�ي إط�ار‬

‫اتصاالته�ا‪ ،‬معتب�را أن «اإلرهابيين م�ن‬ ‫املعارض�ة الس�ورية املرتبطين بتنظي�م‬ ‫القاعدة لن يتحدث معهم أحد»‪.‬‬ ‫وأع�رب بوجدان�وف عن أمل�ه في أن‬ ‫ً‬ ‫قريب�ا عل�ى‬ ‫تواف�ق الوالي�ات املتح�دة‬ ‫ضرورة مشاركة إيران في مؤمتر «جنيف‬ ‫ـ ‪ ،»2‬وق�ا ل ‪»:‬إل�ى اآلن‪ ،‬األمريكي�ون‬ ‫غي�ر موافقني‪ ،‬لديه�م حجج غي�ر مقنعة‬ ‫بالنس�بة لن�ا ‪ ..‬لكنن�ا نأم�ل ب�أن يتغير‬ ‫مزاجه�م وأن يت�م االنتباه ال�ى حججنا‬ ‫حول فائدة وأهمية مشاركة االيرانيني»‪.‬‬

‫األمي�ر محمد ب�ن نواف ب�ن عبد العزي�ز‪ ،‬مبراقبة‬ ‫املشهد بسعادة»‪.‬‬ ‫وتس�اءل ّ‬ ‫من�اع «كي�ف ميك�ن أن تك�ون طبخة‬ ‫مرت‬ ‫اجلبهة االسلامية الس�عودية ـ القطري�ة قد ّ‬ ‫دون تواط�ؤ أميركي؟ وكيف ميك�ن أن تتحدث في‬ ‫س�وريا لكل الس�وريني مع جماعات تريد تقس�يم‬ ‫البالد وفق انتماءاته�ا املذهبية وفي اطار برنامج‬ ‫طالباني؟»‪.‬‬ ‫وق�ال «أليس من املضحك أن يتراكض الس�فير‬ ‫فورد لالجتم�اع باجلبهة االسلامية وترفض هي‬ ‫ذلك‪ ،‬وفي وقت يُ قاطع فيه وحدات حماية الشعب‬ ‫ذات البرنام�ج املنس�جم م�ع (جني�ف ‪ ،)1‬وهيئ�ة‬ ‫التنس�يق الوطني األب الروحي للحل السياس�ي‬ ‫في سوريا على أساس اعالن جنيف‪ ،‬وكيف ميكن‬ ‫أن نصدّ ق أن من يق�وم مبثل هذه التصرفات يريد‬ ‫اجناح (جني�ف ‪)2‬؟‪ ،‬مما جعلنا نس�تبعد امكانية‬ ‫انعق�اد املؤمت�ر ف�ي املوعد احمل�دد ي�وم ‪ 22‬كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير املقبل بتحضيرات من هذا القبيل»‪.‬‬

‫ً‬ ‫وأض�اف ّ‬ ‫أيضا معلومات أكيدة بأن‬ ‫مناع «لدينا‬ ‫رأس النظام في س�وريا يتحدث منذ ثالثة أسابيع‬ ‫عن تأجيل (جنيف ‪ ،)2‬لكنن�ا اآلن في الزاوية ألن‬ ‫سياس�ة الفري�ق االمريك�ي تضعن�ا في خي�ار بني‬ ‫محرق�ة افش�ال املؤمت�ر وبين املطالب�ة بتأجيله‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقيقيا للمعارضة‬ ‫صديقا‬ ‫بعد فش�له في أن يكون‬ ‫الدميقراطية املدنية في سوريا»‪.‬‬ ‫وق�ال «إن الس�وريني ق�ادرون عل�ى الوص�ول‬ ‫إلى وفد مش�ترك وبرنامج مشترك ملؤمتر (جنيف‬ ‫‪ ،)2‬ولكن ب�دون موبايالت وب�دون خواجات كما‬ ‫دعونا أكثر من مرة من قبل»‪.‬‬ ‫وح�ول صع�ود اجلبه�ة االسلامية‪ ،‬ق�ال ّ‬ ‫مناع‬ ‫«ه�ذه اجلبه�ة مت انش�اؤها مبوج�ب مب�ادرة في‬ ‫الرياض‪ ،‬وإذا كان لدى االمريكي مش�كلة قانونية‬ ‫واخالقي�ة في التعامل مع جبه�ة النصرة والدولة‬ ‫االسالمية في العراق والشام‪ ،‬فال ميكن أن يفرض‬ ‫علين�ا أخواتهما غير املصنفة عل�ى قائمة االرهاب‬ ‫بعد»‪.‬‬

‫االمم املتحدة تدين سوريا وإيران وكوريا الشمالية‬ ‫على انتهاكات حقوق اإلنسان‬ ‫األمم املتحدة‬ ‫من ميشيل نيكولز ولويس شاربونو‪:‬‬ ‫أدان�ت اجلمعية العامة للأمم املتحدة يوم األربعاء س�وريا‬ ‫على االنتهاكات الواسعة حلقوق اإلنسان وعبرت عن القلق من‬ ‫مثل هذه االنتهاكات في إيران وكوريا الش�مالية لكنها اش�ادت‬ ‫بتعهدات رئيس ايران بتحقيق حتسن في بعض اجملاالت‪.‬‬ ‫جاءت املوافقة على الق�رار اخلاص بإيران بأغلية ‪ 86‬صوتا‬ ‫مؤي�دا م�ع اعت�راض ‪ 36‬وامتن�اع ‪ 61‬ع�ن التصوي�ت وتبن�ت‬ ‫اجلمعية قرار س�وريا بأغلبية ‪ 127‬صوت�ا مؤيدا واعتراض ‪13‬‬ ‫وامتناع ‪ 47‬صوتا عن التصويت‪.‬‬ ‫وص�در قرار كوري�ا الش�مالية باإلجم�اع لكن بع�ض الدول‬ ‫تبرأت عالنية م�ن القرار‪ .‬وقد أصبحت القرارات اخلاصة بهذه‬ ‫ال�دول إجراء س�نويا معتادا‪ .‬وهي تهدف إل�ى زيادة الضغوط‬ ‫الدولي�ة وتش�ديد العزل�ة على تل�ك ال�دول لكن ليس له�ا آثار‬ ‫قانونية‪ .‬وتس�عى الدول الثلاث جاهدة للحيلول�ة دون تبني‬ ‫هذه القرارات‪.‬‬ ‫وعبر القرار اخلاص بإيران عن القلق الس�تمرار االنتهاكات‬ ‫اخلطيرة حلقوق اإلنسان لكنه أشاد بتعهدات الرئيس اإليراني‬ ‫اجلديد حس�ن روحاني بشأن قضايا حقوق اإلنسان مثل إزالة‬ ‫التفرقة ضد النس�اء واعضاء األقلي�ات العرقية وحماية حرية‬ ‫التعبي�ر وال�رأي‪ .‬وأش�اد القرار أيض�ا بخطة روحان�ي لتنفيذ‬ ‫ميث�اق للحق�وق املدني�ة وش�جع إيران عل�ى «اتخ�اذ خطوات‬ ‫عملية لضمان ان تؤدي هذه التعهدات الى حتس�نات ملموس�ة‬

‫ف�ي أق�رب وق�ت ممك�ن وتعزي�ز التزام�ات احلكوم�ة مبوج�ب‬ ‫قوانينها احمللية والقانون الدولي حلقوق اإلنسان‪».‬‬ ‫وقال أحمد ش�هيد مبعوث األمم املتحدة حلقوق االنسان في‬ ‫ايران للجنة في أكتوبر تش�رين األول ان سجل ايران احلقوقي‬ ‫يج�ب ع�دم التغاضي عنه وس�ط مفاحت�ات روحان�ي للغرب‪.‬‬ ‫وانتقد ش�هيد طهران إلعدامها ‪ 724‬ش�خصا في ‪ 18‬شهرا بينهم‬ ‫عشرات بعد انتخاب روحاني في يونيو حزيران‪.‬‬ ‫وقال مندوب إيران ألعض�اء اجلمعية العامة قبل التصويت‬ ‫أن الق�رار ال يعك�س الوضع احلقيقي داخل إيران وس�يكون له‬ ‫آثار عكس�ية‪ .‬وأدان القرار اخلاص بس�وريا بش�دة «اس�تمرار‬ ‫االنته�اكات الواس�عة واملمنهج�ة حلقوق اإلنس�ان واحلريات‬ ‫األساسية وكل االنتهاكات للقانون اإلنساني الدولي من جانب‬ ‫السلطات السورية وميليشيات الشبيحة التابعة للحكومة‪».‬‬ ‫وعبر الق�رار اخلاص بكوريا الش�مالية عن «القلق الش�ديد‬ ‫الس�تمرار األنباء عن االنته�اكات املمنهجة والواس�عة النطاق‬ ‫واخلطي�رة للحق�وق املدني�ة والسياس�ية واالقتصادي�ة‬ ‫واالجتماعية والثقافية‪».‬‬ ‫وق�ال من�دوب ك�وري ش�مالي للجمعي�ة ان الق�رار «محض‬ ‫اختالق» دبرته «قوى معادية»‪.‬‬ ‫وأرج�أت اجلمعية العامة التصويت على قرار مماثل بش�أن‬ ‫ميامن�ار كان متوقع�ا ان يعب�ر عن «القل�ق البالغ لوض�ع أقلية‬ ‫الروهينجي�ا ف�ي والي�ة راخين مب�ا ف�ي ذل�ك ح�وادث العنف‬ ‫الطائف�ي املتك�ررة وغيره�ا من االنته�اكات في الع�ام املنصرم‬ ‫وبشأن الهجمات على األقليات املسلمة في البالد‪ ».‬ومن املتوقع‬ ‫اجراء تصويت بشأن مشروع قرار ميامنار قريبا‪(.‬رويترز)‬

‫الجئون سوريون ضائعون في مليلية اإلسبانية بعدما اغلقت اوروبا الباب في وجههم‬

‫من خوليان توير وخوان ميدينا‪:‬‬ ‫ظ�ل يحي�ى خض�ر يتنق�ل ط�وال أكثر م�ن عامني ف�ي خمس‬ ‫دول واس�تخدم ستة جوازات س�فر مزورة في محاولة الخراج‬ ‫أس�رته من مدينة حمص الس�ورية التي مزقتها احلرب األهلية‬ ‫ونقلها إلى أوروبا‪.‬‬ ‫لكن رغم وصول زوجته وأطفاله اخلمسة إلى مليلية اجليب‬ ‫األسباني الصغير الواقع على الساحل املغربي املطل على البحر‬ ‫املتوسط ال تزال فرصتهم في العيش في أوروبا بعيدة املنال كما‬ ‫كانت من قبل‪.‬‬ ‫وقال خضر الذي كان قبل اندالع احلرب يدير جتارة ناجحة‬ ‫في استيراد قطع غيار الشاحنات من أوروبا «يسافر الناس إلى‬ ‫مليلي�ة على أمل الوصل إلى أوروبا‪ ...‬لكن هنا مجرد س�جن في‬ ‫الهواء الطلق‪».‬‬ ‫ويق�ف احل�راس املس�لحون واألسلاك الش�ائكة على طول‬ ‫احل�دود بامت�داد ‪ 12‬كيلومترا ح�ول املدينة ولطال�م خيب ذلك‬ ‫آم�ال األفارقة الفارين من الفقر والصراع الذين كانوا يتطلعون‬ ‫ملليلي�ة كبوابة ألوروبا التي تقبع أمامهم ال يفصلهم عنها س�وى‬ ‫‪ 180‬كيلومترا من مياه البحر املتوسط‪.‬‬ ‫لك�ن اليأس دف�ع مئات الس�وريني أمثال خض�ر ألن يقطعوا‬ ‫رحلات طويل�ة ويجازفوا مبواجه�ة العصاب�ات املغربية التي‬ ‫تس�تغل محنة املهاجرين ليصلوا إلى البواب�ات لتصبح املدينة‬ ‫الس�احلية التي يبلغ عدد س�كانها ‪ 80‬ألف نس�مة نقطة جديدة‬ ‫تس�تهدفها موجات الالجئني أمال في الوصول إلى األمن وسعة‬ ‫العيش في أوروبا‪.‬‬ ‫وم�ع احتف�ال األمم املتح�دة بالي�وم العامل�ي للمهاجري�ن‬ ‫األربعاء املاضي وتس�ليط االهتمام على التزام احلكومات إزاء‬ ‫الالجئني يس�تعد زعم�اء دول االحت�اد األوروبي لعق�د قمة في‬ ‫بروكس�ل امس اخلميس واجلمعة من املرجح أن يتفقوا خاللها‬ ‫على تشديد االجراءات ملنع املهاجرين من التسلل‪.‬‬

‫وس�يصيب هذا اس�بانيا وايطاليا واليون�ان بخيبة أمل الن‬ ‫محاوالته�م القن�اع جيرانه�م في الش�مال ب�ان يقتس�موا معهم‬ ‫ع�بء اس�تقبال الفاري�ن عب�ر البحر املتوس�ط تفش�ل بس�بب‬ ‫رف�ض الناخبين الذي�ن يش�عرون بوطأة سياس�ات التقش�ف‬ ‫االقتصادي‪.‬‬ ‫وقبل قمة لالحت�اد األوروبي في أكتوبر تش�رين األول غرق‬ ‫أكثر من ‪ 360‬ش�خصا قرب جزيرة المبي�دوزا االيطالية الواقعة‬ ‫قبال�ة تونس والت�ي كانت دوما نقط�ة ج�ذب للمهاجرين‪ .‬لكن‬ ‫احملادث�ات بش�أن ح�ل أوروب�ي أكث�ر تنس�يقا لم حتق�ق تقدما‬ ‫يذكر‪.‬‬ ‫وقال�ت ان�ا تي�رون مستش�ارة مف�وض الش�ؤون الداخلية‬ ‫في االحت�اد األوروبي ووزيرة الهجرة األس�بانية الس�ابقة «ال‬ ‫توجد خطة رئيسية‪ .‬انها مشكلة دولية يجب التعامل معها على‬ ‫املستوى األوروبي لكن االرادة غائبة‪».‬‬ ‫وتقول اس�بانيا إنها استقبلت خالل النصف األول من العام‬ ‫احلال�ي نح�و ‪ 3000‬مهاج�ر غير ش�رعي وهو ضع�ف العدد في‬ ‫نف�س الفترة م�ن ‪ .2012‬وجاء معظم هؤالء عبر مليلية وس�بتة‬ ‫وهي جيب اس�باني آخر في أفريقيا ترس�ل فيه مراكز االحتجاز‬ ‫طالب�ي اللجوء السياس�ي إل�ى األراضي األس�بانية مبجرد أن‬ ‫تكتظ بالنزالء‪.‬‬ ‫ووصل ‪ 2300‬الجيء إلى مليلية هذا العام حتى االن‪.‬‬ ‫وق�ال االحت�اد األوروبي إن أكثر من ‪ 72000‬ش�خص وصلوا‬ ‫إل�ى دول االحت�اد بطريق�ة غير مش�روعة العام املاض�ي بينهم‬ ‫‪ 8000‬سوري وهو ما ميثل زيادة قدرها خمسة أمثال‪.‬‬ ‫وعادة م�ا كان الفارون من الصراعات في الش�رق األوس�ط‬ ‫يس�لكون الطرق الش�مالية عبر تركيا واليون�ان ودول البلقان‬ ‫عل�ى أم�ل الوصول إلى ال�دول األغنى مثل املانيا أو الس�ويد أو‬ ‫بريطانيا‪ .‬لكن تش�ديد االجراءات األمنية خاصة حول اليونان‬ ‫وايطالي�ا دف�ع املزي�د من األش�خاص إل�ى اللجوء إل�ى الطرق‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫واحتجز ‪ 74‬س�وريا هذا الشهر في مدينة لشبونة االسبانية‬ ‫بعد أن فروا باس�تخدام جوازات س�فر مزورة من غينيا بيساو‬

‫واملغرب ودول أخرى‪.‬‬ ‫وينتقل آخرون عبر سواحل شمال أفريقيا من ليبيا واجلزائر‬ ‫إلى املغرب أمال في الوصل إلى أوروبا عبر سبتة ومليلية‪.‬‬ ‫ويقول خوسيه باالثون وهو مدرس في مليلية يرأس منظمة‬ ‫برودين التي تقدم يد العون للمهاجرين الس�يما األطفال الذين‬ ‫يختبئون حول أحواض السفن في املدينة على أمل التسلل إلى‬ ‫العبارات والس�فن األخ�رى املتجهة إلى أس�بانيا «الهجرة مثل‬ ‫املياه‪ .‬دائما تبحث عن طريق لتتدفق»‪.‬‬ ‫وأض�اف باالث�ون «إذا م�ا أغلق�ت كل املم�رات املائي�ة يرتفع‬ ‫املنس�وب كم�ا ه�و احل�ال ف�ي أي س�د‪ .‬حت�ى يفيض‪ ».‬مش�بها‬ ‫ذل�ك بالطريقة التي يخيم به�ا املهاجرون ف�ي الغابات والتالل‬ ‫احمليطة مبليلية يتحينون الفرصة للتس�لل عبر السياج األمني‬ ‫ودخول املدينة‪.‬‬ ‫وبينم�ا متك�ن أمث�ال خض�ر م�ن تهريب أس�رته إل�ى املدينة‬ ‫وتوفي�ر اقام�ة له�م في الن�زل اخملص�ص لالجئني باالس�تعانة‬ ‫بجوازات س�فر م�زورة يقيم مئ�ات آخ�رون ال يتمتعون بنفس‬ ‫الق�درة املالي�ة ومعظمهم أفارقة من جن�وب الصحراء في خيام‬ ‫خارج املدينة ينتظرون اقتناص أي فرصة للدخول‪.‬‬ ‫وقال س�يرجي (‪ 30‬عاما) وهو ش�اب م�ن الكاميرون يعيش‬ ‫عند التالل خارج مليلية منذ ش�هور «في بالدنا نعيش على أقل‬ ‫من دوالر في اليوم‪.‬‬ ‫«حتت�اج أفريقيا إلى اصالحات كي تتباطأ وتيرة املهاجرين‪.‬‬ ‫إذا لم يحدث أي شيء ستزداد االعداد‪».‬‬ ‫وردت اسبانيا التي تبلغ نسبة البطالة فيها ‪ 25‬باملئة بتزويد‬ ‫الس�ياج احل�دودي باألسلاك الش�ائكة‪ .‬وفجر ه�ذا موجة من‬ ‫االنتق�ادات م�ن جانب جماعات حقوق االنس�ان حينما تعرض‬ ‫مهاجرون حاولوا تس�لق الس�ياج للضرب وتركوا معلقني على‬ ‫احلاجز‪.‬‬ ‫وداف�ع عبد املال�ك البركان�ي ممث�ل احلكومة االس�بانية في‬ ‫مليلي�ة ع�ن االج�راءات باعتباره�ا ضروري�ة وق�ال إن بضعة‬ ‫الجئني يريدون التقدم بطلب للجوء إلى اجليب وانهم يفضلون‬ ‫نقلهم إلى أوروبا‪.‬‬

‫كم�ا عززت مدريد تعاونها مع الش�رطة املغربية على أمل منع‬ ‫املتسللني من االقتراب من الشاطيء‪.‬‬ ‫وتبددت آمال خضر في الوصول إلى هناك‪.‬‬ ‫ومنذ ثالث سنوات كان خضر الذي يبلغ االن ‪ 43‬عاما يعيش‬ ‫في رغ�د بفض�ل جتارته في قط�ع غي�ار الش�احنات األوروبية‬ ‫املس�توردة‪ .‬وكان يقض�ي عدة أش�هر في مدين�ة مرثيا بجنوب‬ ‫اسبانيا حيث ميلك حانة ويدير أعماله التجارية‪.‬‬ ‫كما س�افر إل�ى اماكن اخ�رى ف�ي أوروبا فاصطحب أس�رته‬ ‫إل�ى ديزني الن�د في باري�س وكان يزور ابنته الت�ي تعيش في‬ ‫ايطاليا‪.‬‬ ‫لك�ن اآلن معظم أنح�اء مدينته حمص حتول�ت إلى أنقاض‪.‬‬ ‫ودم�ر القصف في الفت�رة األولى من احلرب األهلي�ة عام ‪2011‬‬ ‫منزله لينضم خضر إلى ‪ 2.3‬مليون الجيء سوري‪.‬‬ ‫والنه يحمل تصريح اقامة في أس�بانيا لنفسه فقط سافر مع‬ ‫عائلته عبر لبن�ان ومصر وليبيا واجلزائر إل�ى املغرب‪ .‬وهناك‬ ‫اشترى جوازات س�فر مغربية لزوجته وأطفاله لدخول مليلية‬ ‫ف�ي منتصف أكتوبر تش�رين األول مبوجب القواعد االس�بانية‬ ‫الت�ي تس�مح بدخ�ول املغارب�ة الذي�ن يعيش�ون ق�رب اجليب‬ ‫االسباني‪.‬‬ ‫ويقول الالجئون الس�وريون إن العصابات املغربية حتصل‬ ‫على ‪ 1500‬دوالر أو أكثر مقابل جواز الس�فر املزيف‪ .‬ولم يفصح‬ ‫خضر عن املبلغ الذي دفعه‪.‬‬ ‫وتعيش أس�رته اآلن مع نحو ‪ 900‬مهاج�ر في مركز الالجئني‬ ‫في مليلية اخملصص الستضافة أكثر قليال من نصف هذا العدد‪.‬‬ ‫ويوف�ر خض�ر امل�ال باقامت�ه في فن�دق ف�ي مدين�ة الناظور‬ ‫املغربي�ة القريب�ة مقاب�ل ‪ 12‬دوالرا ف�ي الي�وم‪ .‬وباالس�تعانة‬ ‫بتصري�ح االقام�ة االس�بانية ميكنه الس�فر كل أس�بوع لزيارة‬ ‫العائلة في مليلية‪.‬‬ ‫وف�ي غي�اب أي مؤش�ر عل�ى الس�ماح ل�ه بدخ�ول أس�بانيا‬ ‫يتس�اءل خضر ه�ل يبدأ ف�ي الع�ودة إلى بلاده ويق�ول «انها‬ ‫كارثة‪...‬األوروبي�ون يقول�ون انه�م يذرف�ون الدم�وع من أجل‬ ‫سوريا لكن كل هذا غير حقيقي‪(».‬رويترز)‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫أنقرة تنفي إرسال أسلحة إلى سوريا‬ ‫■ أنقرة ـ األناضول‪ :‬نفى وزير الدفاع التركي «عصمت يلماز»‪ ،‬إرسال بالده أسلحة‬ ‫إلى س�وريا‪ .‬وأش�ار يلماز في كلمته أمام البرملان التركي‪ ،‬خالل مناقشة ميزانية وزارة‬ ‫الدفاع للعام ‪ ،2014‬إلى أن عملية توريد األسلحة إلى اخلارج ال تتم دون احلصول على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تصريحا بتوريد السلاح إلى‬ ‫مش�ددا أن الوزارة ل�م تصدر‬ ‫موافق�ة م�ن وزارة الدفاع‪،‬‬ ‫سوريا‪ ،‬وأن العام ‪ 2013‬لم يشهد دخول أسلحة من تركيا إلى سوريا‪.‬‬ ‫ونفى يلماز املزاعم والصور التي تناقلتها األنباء‪ ،‬حول‪ ‬توريد تركيا ألس�لحة قتالية‬ ‫موضحا ‪ ‬أن البضائع التي دخلت سوريا من تركيا‪ ،‬كانت عبارة عن بنادق‬ ‫إلى سوريا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مبين�ا أنها تخض�ع لألنظمة‬ ‫صي�د‪ ،‬ومسدس�ات ص�وت‪ ،‬تس�تخدم ألغراض رياضي�ة‪،‬‬ ‫واملواصفات العاملية‪ ،‬وأنها متر عبر اجلمارك دون قيود‪.‬‬

‫أمني اجلامعة العربية يدعو لوقف إطالق النار‬ ‫في سوريا لتهيئة األجواء إلجناح جنيف ‪2‬‬ ‫■ القاه�رة ـ د ب أ‪ :‬ج�دد أمين ع�ام اجلامع�ة العربي�ة نبيل العربي ام�س اخلميس‬ ‫الدعوة إلى وقف إطالق النار في سورية لتهيئة األجواء إلجناح مؤمتر جنيف ‪. 2‬‬ ‫كم�ا ش�دد عل�ى ض�رورة مواصلة اجله�ود من أج�ل التوصل حل�ل سياس�ي لألزمة‬ ‫السورية والعمل على تسهيل إدخال املساعدات االنسانية ‪ ،‬مؤكدا على أهمية أن يسهم‬ ‫مؤمت�ر جني�ف ‪ 2‬املقرر عق�ده في ‪ 22‬كان�ون ثان‪/‬يناير املقبل في التوص�ل إلى األهداف‬ ‫املرجوة وفقا ملا نتج عن جنيف ‪ 1‬في حزيران‪/‬يونيو ‪. 2012‬‬ ‫ج�اء ذل�ك ف�ي كلم�ة العربي أم�ام أعم�ال ملتقى الش�باب العرب�ي األفريق�ي البيئي‬ ‫اخلام�س الذي عق�دت فعالياته امس باجلامع�ة العربية بالتعاون م�ع االحتاد العربي‬ ‫للشباب والبيئة وبحضور عدد كبير من املسؤولني من الدول العربية واألفريقية‪.‬‬ ‫ولفت العربي إلى أهمية االجتماع التحضيري املقرر غدا والذي ستشارك فيه جامعة‬ ‫ال�دول العربي�ة‪ .‬ونبه العرب�ي إلى أن الوق�ت املتبقي حت�ى انعقاد املؤمتر يس�قط فيه‬ ‫العديد من القتلى كل يوم ‪ ،‬وطالب مجلس األمن والدول الكبرى بتركيز اجلهود مبدئيا‬ ‫في اجتاه وقف إطالق النار‪ .‬وشدد على أن الهدف من اجتماع جنيف هو تنفيذ ما اتفق‬ ‫علي�ه ف�ي جنيف العام املاضي وهو ب�دء مرحلة انتقالية وتش�كيل حكومة بصالحيات‬ ‫كبيرة يتفق على تشكيلها بني احلكومة واملعارضة ‪.‬‬

‫البراميل املتفجرة في سوريا‪..‬قنابل عمياء‬ ‫■ اس�طنبول ـ األناض�ول‪ :‬أع�دت الش�بكة الس�ورية حلق�وق اإلنس�ان تقريرا عن‬ ‫آث�ار اخل�راب والتدمير التي حتدثها البرامي�ل املتفجرة التي تس�تخدمها قوات النظام‬ ‫السوري في صراعها مع املعراضني السوريني في مختلف احملافظات السورية‪ ‬‬ ‫وذكرت الش�بكة الس�ورية أن النظام السوري يس�تخدم البراميل املتفجرة‪  ،‬بـسعات‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪ ،‬موضحة أن املادة احملش�وة بتلك البراميل عبارة عن‬ ‫مختلفة ‪ ,‬تصل حتى ‪ 500‬لتر‬ ‫مادة التي ان تي املتفجرة يضاف إليها مواد نفطية مهمتها العمل على اندالع حرائق‪ ،‬و أن‬ ‫تزيد في مساحة امتدادها‪ ،‬وقصاصات معدنية لكي تكون شظايا‪   .‬‬ ‫وأوضح التقرير‪  ،‬أن النظام الس�وري يلجأ إلى تل�ك البراميل املتفجرة ألن تكلفتها أقل‬ ‫من تكلفة الصواريخ بكثير‪ ،‬وملا تتمتع به مع قلة تكلفتها من إحداث أثر تدميري كبير حيث‬ ‫تعتمد على مبدأ الس�قوط احلر بوزن يتجاوز احيانا الربع طن ‪ .‬وتعتبر الشبكة السورية‬ ‫حلقوق اإلنس�ان البراميل املتفجرة أسلحة عش�وائية بامتياز‪« ،‬الهدف من ورائها القتل و‬ ‫التدمير العشوائي»‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�د اس�تخدمت الق�وات احلكومي�ة‪ ،‬بحس�ب دراس�ة اس�تقصائية قامت بها الش�بكة‬ ‫الس�ورية حلقوق اإلنس�ان‪  ‬ش�ملت مختل�ف احملافظات الس�ورية ‪« ‬أكثر م�ن ‪ 1425‬برميال‬ ‫متفج�را أودت بحي�اه‪  ‬مااليق�ل عن ‪ 1179‬مواطن أكث�ر بينهم قرابة ال ‪ 240‬طف�ل و أكثر من‪ ‬‬ ‫‪ ٪97‬من الضحايا هم‪  ‬مدنيني و هذا دليل قاطع على أنها أسلحة عشوائية تهدف إلى القتل‬ ‫و القتل فقط»‪ .‬ولفتت الش�بكة إلى ن تلك البراميل أحدثت أثرا تدميريا واس�عا تس�بب في‬ ‫دم�ار و تضرر‪  ‬مااليقل عن ‪ 5400‬مبنى مابني منزل و مدرس�ة و مس�جد و كنيس�ه‪ ،‬وماتزال‬ ‫آثار احلفر الواس�عة التي خلفته�ا تلك البراميل في عدة محافظات س�ورية موجودة حتى‬ ‫اللحظة و أغلبها ضمن أحياء سكنية‪.‬‬ ‫وذكرت الشبكة السورية أنه بتاريخ ‪ 2013/12/15‬ألفقت الطائرات املروحية احلكومية‬ ‫أكث�ر م�ن ‪ 10‬براميل متفجرة على أحياء مختلفة في مدين�ة حلب مما أودى بحياة أكثر من‬ ‫‪ 100‬شخص كلهم مدنيني‪ .‬واستعرض تقرير الشبكة استخدام قوات النظام لتلك البراميل‬ ‫في العديد من احملافظات السورية‪ ،‬واخلراب والدمار وحاالت القتلة التي خلفتها‪.‬‬ ‫ويقول فضل عبد الغني مدير الش�بكة الس�ورية حلقوق اإلنسان ‪ « :‬إن الصمت الدولي‬ ‫املطبق على استخدام هكذا أنواع من األسلحة التي الميكن بحال من األحوال أن يكون من‬ ‫ورائها أي هدف عس�كري دقيق و في ذلك تهديد حقيقي و انهيار لعدة مبادئ رئيس�ية في‬ ‫القانون الدولي اإلنساني «‬

‫أسرة جراح بريطاني تناشد‬ ‫احلكومة السورية تسليمها جثمانه‬ ‫■ بيروت ـ رويترز‪ :‬ناشدت والدة وشقيق جراح بريطاني توفي منذ ايام في سجن‬ ‫س�وري السلطات الس�ورية تس�ليمها جثمانه وإنهاء مأس�اة تعيشها األس�رة منذ ‪13‬‬ ‫ش�هرا‪ .‬وقالت األم فاطمة خان إن احلكومة الس�ورية لم تسلمها حتى االن جثمان ابنها‬ ‫عباس وهو جراح عظام كان يقيم بجنوب لندن وس�جن في سوريا في نوفمبر تشرين‬ ‫الثاني املاضي بعد س�فره حللب ‪-‬التي تسيطر عليها قوات املعارضة‪ -‬ليقدم مساعدة‬ ‫طبية‪ .‬وقالت األم باكية «اذا لم تكونوا ستسلمونه لي حيا فعلى االقل سلموه لي ميتا‪».‬‬ ‫وقال�ت فاطمة التي ال تتحدث العربية لكنها قضت اخلمس�ة اش�هر االخيرة في دمش�ق‬ ‫س�عيا لالفراج عن ابنها ان الس�لطات وعدت بإطالق سراحه هذا االسبوع لكنها عندما‬ ‫ذهبت الستقباله يوم االثنني املاضي أبلغوها بانه انتحر‪.‬‬ ‫وقال�ت عائلة خان وهي من اصل هن�دي انها ال تتصور أن عباس أقدم على االنتحار‬ ‫وأنها تس�اورها الريبة‪ .‬وقال ش�قيقه افروز «لم يكن يائسا أو فاقدا لالمل‪ .‬لم يكن بهذه‬ ‫العقلية‪ .‬كان ش�خصية مرح�ة‪ .‬وهذا النوع ال يقدم على االنتحار‪ ».‬ومازالت مالبس�ات‬ ‫وفاة عباس خان غير واضحة‪ .‬ويعتقد أن مئات من غرب اوروبا انضموا للقتال الدائر‬ ‫في س�وريا لكن فاطمة قالت ان ابنها كان محبا للعمل اإلنساني وليس مقاتال‪ .‬وأضافت‬ ‫«مهنت�ه كانت إنق�اذ االرواح ال إزهاقها‪ ».‬وأضافت انها تش�تبه في أن تكون جلنس�يته‬ ‫البريطانية صلة بوفاته‪.‬‬ ‫وقال�ت انه�ا لن تقبل دعوة احلكومة الس�ورية بارس�ال فريق م�ن االطباء االجانب‬ ‫لتش�ريح جثة ابنها في دمش�ق‪ .‬وأضافت «ال نريد حتقيقا‪ .‬إنه ميت االن‪ .‬فقط س�لمونا‬ ‫جثمانه وسنرحل‪».‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫جملة ملكية أردنية ال تسمح بسقوط وزارة النسور وحتبط محاولة برملانية‬ ‫إلنعاش فكرة طرح الثقة باحلكومة‪ ..‬وخسائر مبئات املاليني بسبب العاصفة الثلجية‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫توفر الرسالة امللكية التي تلقاها رئيس الوزراء‬ ‫األردني عبدلله النس��ور بخصوص ما حصل في‬ ‫عاصفة الثلج األخيرة مالذا جديدا حلماية الوزارة‬ ‫من محاوالت التحرش واملناكفة التي تتخذ عمليا‬ ‫عدة أشكال داخل وخارج البرملان‪.‬‬ ‫الرس��الة ضمني��ا تق��ول أن وزارة النس��ور لن‬ ‫تسقط بسبب عاصفة اليكسا األخيرة وتداعياتها‬ ‫الت��ي ال زال الش��ارع األردن��ي يعاني منه��ا لليوم‬ ‫الس��ابع عل��ى التوال��ي وتقول ب��أن أجن��دة بقاء‬ ‫ال��وزارة متواصلة حتى الربيع املقب��ل مع البرملان‬ ‫على أقل تقدير‪.‬‬ ‫معنى ذل��ك سياس��يا أن خطط بع��ض أعضاء‬ ‫البرملان الس��تغالل تداعيات العاصفة الثلجية لن‬ ‫جتد مناصرة لها في مؤسس��ة القصر امللكي فقد‬ ‫امت��دح امللك برس��الته جميع األجه��زة احلكومية‬ ‫والعسكرية ووفر بالتالي غطاء حلماية احلكومة‬ ‫من مح��اوالت طرح الثق��ة بها مج��ددا وانتقادها‬

‫بقس��وة مم��ا يؤش��رعلى برنام��ج لم يكتم��ل بعد‬ ‫مطل��وب م��ن ه��ذه احلكوم��ة بإعتباره��ا حكومة‬ ‫التشاور البرملاني‪.‬‬ ‫تقدير عضو البرملان البارز محمد حجوج أن أي‬ ‫محاول��ة لطرح الثق��ة مجددا باحلكومة س��تدخل‬ ‫جمي��ع األط��راف بأزم��ة ال مب��رر لها وق��د تنتهي‬ ‫بحصول احلكومة على ثقة جديدة بس��بب طبيعة‬ ‫التحالفات حتت قبة البرملان‪.‬‬ ‫مش��روع اس��تغالل أحداث أزمة الثل��ج إلعادة‬ ‫طرح الثقة بحكومة النس��ور كان قد تبناه النائبان‬ ‫عساف الشوبكي ويحيى السعود وهما خصمان‬ ‫شرسان حلكومة النسور جنحا في توقيع مذكرة‬ ‫قدمية أث��ارت اجلدل م��ن قبل ‪ 21‬نائبا يش��كلون‬ ‫اجلبهة اخملاصمة للحكومة في مجلس النواب‪.‬‬ ‫حلفاء النس��ور وعلى رأس��هم رئي��س اجمللس‬ ‫عاطف طراون��ة كانوا قد أعاقوا محاولة س��ابقة‬ ‫لط��رح الثقة باحلكوم��ة حاول البع��ض جتديدها‬ ‫وإنعاش��هاعلى خلفي��ة ش��كاوي املواطن�ين م��ن‬ ‫إنقط��اع الكهرباء ووضع الش��وارع خالل أحوال‬ ‫الطقس اإلستثنائية األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫للجمل��ة امللكي��ة الت��ي توف��ر احلماي��ة ل��وزارة‬

‫النسور في ظرف حساس أسباب وخلفيات على‬ ‫األرجح فامللف السوري يترقب ترتيبات جنيف ‪2‬‬ ‫بالتزامن م��ع قرب إنطالق معرك��ة جماعية حتت‬ ‫عن��وان مكافحة اإلره��اب وهي معرك��ة يتوقع أن‬ ‫تفرض إيقاعا مس��تحدثا على تركيبة واجتاهات‬ ‫احلكم األردنية‪.‬‬ ‫وامللف الفلس��طيني في حالة غيبان سياس��ية‬ ‫عشية إطالق مشروع جون كيري اجلديد مبباركة‬ ‫أردني��ة وحكوم��ة النس��ور ف��ي مرحل��ة تفاوض‬ ‫حساس��ة مع صن��دوق النقد الدول��ي وأية وزارة‬ ‫جديدة لن تس��تطيع اإلستمرار والصمود إذا أتيح‬ ‫لبعض النواب إسقاط احلكومة احلالية‪.‬‬ ‫فوق ذلك تنجح حكومة النس��ور‪ -‬حتى اآلن‪-‬‬ ‫في التعاطي مع ملفات داخلية مهمة أبرزها امللف‬ ‫املال��ي واإلقتص��ادي وق��د يك��ون م��ن املتطلبات‬ ‫األساس��ية اإلجت��اه نح��و التفكير مبل��ف قانون‬ ‫اإلنتخاب اجلديد وهو ما أملح له النسور شخصيا‬ ‫عدة مرات عندما التقته «القدس العربي»‪.‬‬ ‫على هذا األس��اس قرأت رس��الة امللك األخيرة‬ ‫للنس��ور بعد جتاذبات وتداعيات عاصفة اليكسا‬ ‫الثلجي��ة على أس��اس أنه��ا رس��الة داخلية تقول‬

‫لع��دة أط��راف ب��أن احلكوم��ة لديه��ا عم��ل ومن‬ ‫الصعب السماح بنهشها ببساطة في هذه املرحلة‬ ‫عل��ى األق��ل خصوص��ا م��ع ع��دم توف��ر ووجود‬ ‫البديل اجلاهز ع��ن العب مخضرم ومحنك بحجم‬ ‫النسور‪.‬‬ ‫لك��ن مبناس��بة م��رور أس��بوع عل��ى العاصفة‬ ‫الثلجية بدأت الدوائر األردنية تكتش��ف األخطاء‬ ‫والعث��رات وتقي��م اخلس��ائر التي كان��ت بفضل‬ ‫عمل مجهد للقوات املسلحة والدفاع املدني مادية‬ ‫الطابع وليس بش��رية‪ ،‬األمر الذي يحسب لصالح‬ ‫األداء الرسمي خالل أزمة الثلوج‪.‬‬ ‫اخلسائر املادية لم تعلن بصفة رسمية بعد لكن‬ ‫خب��راء حتدثوا ع��ن ‪ 180‬مليون دين��ار على األقل‬ ‫خالل أس��بوع من الثل��ج الذي ال زال مكدس��ا في‬ ‫الش��وارع الرئيسية ويتس��بب بأزمة مرور خانقة‬ ‫في الوقت الذي أعلنت فيه اجلامعة األردنية فقط‬ ‫أن خس��ائرها حس��ب رئيس��ها خلي��ف الطراونة‬ ‫وصل��ت لس��بعة مالي�ين دين��ار ج��راء تس��اقط‬ ‫األشجار العالية على شبكة الطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫باملقابل توقف النش��اط متاما في سوق عمان‬ ‫املالي وتعطل نس��بيا قطاع النقل البري وحصلت‬

‫كذبت تقرير «األهرام العربي» الذي حتدث عن عقد هنية لقاءا مع محمود عزت بأحد مشافي إسرائيل‬

‫حماس تؤكد‪ :‬لسنا أعداء للدولة والشعب املصري واتهام‬ ‫مرسي واملرشد بالتخابر مع احلركة حلقة من مسلسل االستعداء‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أعلن�ت حرك�ة حم�اس أنه�ا «ليس�ت‬ ‫ع�دوا للدولة والش�عب املص�ري‪ ،‬وعبرت‬ ‫عن أس�فها الس�تمرار احلملات اإلعالمية‬ ‫والسياس�ية املصري�ة ض�د نه�ج احلرك�ة‬ ‫املق�اوم‪ ،‬ورفضت توجيه اتهامات للرئيس‬ ‫الس�ابق محمد مرس�ي وقي�ادات إخوانية‬ ‫ب�ـ «التخاب�ر» م�ع حم�اس‪ ،‬وكذب�ت ف�ي‬ ‫ذات الوق�ت م�ا نش�رته مجل�ة «األه�رام‬ ‫العرب�ي» عن عقد لقاء بني إس�ماعيل هنية‬ ‫وبني املرش�د املؤقت محمود ع�زت في أحد‬ ‫املستشفيات اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وق�ال ع�زت الرش�ق عض�و املكت�ب‬ ‫السياس�ي حلرك�ة حم�اس ف�ي تصري�ح‬ ‫نشره على صفحته على موقع «فيسبوك»‪،‬‬ ‫إن احلركة تش�عر بـ «األسف البالغ» جراء‬ ‫اس�تمرار احلمالت اإلعالمية والسياس�ية‬ ‫ضدها‪ ،‬وضد «نهجها املقاوم»‪.‬‬ ‫وأك�د في هذا الس�ياق أن اتهام الرئيس‬ ‫املص�ري الس�ابق محم�د مرس�ي وقيادات‬ ‫م�ن اإلخ�وان املس�لمني ب�ـ «التخاب�ر» مع‬ ‫حم�اس تعد «حلقة من مسلس�ل التش�ويه‬ ‫واالستعداء»‪.‬‬ ‫وأض�اف املس�ؤول الكبي�ر ف�ي حماس‬ ‫ً‬ ‫ع�دوا للدولة‬ ‫وه�و يؤك�د «حماس ليس�ت‬ ‫والش�عب املص�ري حت�ى يك�ون اللق�اء‬ ‫والتواص�ل معه�ا تخاب�را وتهم�ة يعاق�ب‬ ‫عليها القانون املصري»‪.‬‬ ‫وأول م�ن أم�س ق�رر النائ�ب الع�ام في‬ ‫مصر إحالة الرئيس محمد مرس�ي ومرشد‬

‫جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني محم�د بدي�ع‬ ‫وآخرين م�ن قيادات اجلماع�ة إلى محكمة‬ ‫اجلناي�ات بتهم�ة التخاب�ر م�ع جه�ات من‬ ‫بينها حركة حماس‪.‬‬ ‫الرش�ق أك�د أن حرك�ة حم�اس تعتب�ر‬ ‫مص�ر «عمقها اإلس�تراتيجي وه�ي لم ولن‬ ‫تتدخل ف�ي ش�أنها الداخلي»‪ ،‬مش�يرا إلى‬ ‫أن كل املزاعم حول تدخل حماس بالش�أن‬ ‫املص�ري م�ا ه�ي إال «فب�ركات إعالمي�ة ال‬ ‫تنطلي على ذي عقل»‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريح�ات القي�ادي ف�ي‬ ‫حم�اس الت�ي انتق�د فيه�ا احلملات ض�د‬ ‫احلركة م�ن قبل وس�ائل اإلعلام املصرية‬ ‫مترافق�ة مع نش�ر مجلة «األه�رام العربي»‬ ‫تقري�را بعن�وان «الهروب الكبي�ر لقيادات‬ ‫اجلماعة»‪ ،‬جاء فيه أن هنية رئيس حكومة‬ ‫حماس بغزة عقد اجتماعا مع محمود عزت‬ ‫القيادي البارز في اجلماعة في أحد مشافي‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬عندم�ا ذهب هن�اك أثناء وجود‬ ‫حفيدته للعالج‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي أح�د فق�رات تقري�ر اجملل�ة‬ ‫املصري�ة ال�ذي يتح�دث ع�ن ه�روب‬ ‫ق�ادة اجلماع�ة «كان ه�ذا اخملط�ط ق�د بدأ‬ ‫بزيارة ق�ام بها إس�ماعيل هني�ة‪ ،‬القيادي‬ ‫احلمس�اوى إل�ى إس�رائيل للق�اء املرش�د‬ ‫املؤق�ت محمود ع�زت‪ ،‬مهن�دس العمليات‬ ‫اإلرهابي�ة األخي�رة ف�ي مص�ر»‪ ،‬ويضيف‬ ‫«اللق�اء مت داخ�ل مستش�فى إس�رائيلي‬ ‫بحجة عالج حفي�دة هنية التي مت اإلعالن‬ ‫عن وفاتها على طريقة موت بنت البلتاجي‪،‬‬ ‫وابن املرشد السابق محمد بديع»‪.‬‬ ‫وأض�اف «االجتم�اع حض�ره مجموع�ة‬ ‫م�ن قي�ادات التنظي�م الدول�ي لإلخ�وان‬

‫للتخطي�ط لتهريب محمد مرس�ي الرئيس‬ ‫املع�زول‪ ،‬وب�دء جتهي�ز عب�د املنع�م أب�و‬ ‫الفتوح‪ ،‬عض�و التنظيم الدول�ي لإلخوان‬ ‫لترش�يح نفس�ه النتخاب�ات الرئاس�ة في‬ ‫مصر‪ ،‬وجتهيز س�امي عنان‪ ،‬كمرش�ح ثان‬ ‫جلماعة اإلخوان في الظل‪ ،‬ومعهم من بعيد‬ ‫محمد البرادعي»‪.‬‬ ‫واس�تنكر الدكت�ور س�امي أب�و زه�ري‬ ‫الناطق باس�م حماس ما ورد ف�ي التقرير‪،‬‬ ‫ال�ذي اعتبره «اس�تمرار حلملة التش�ويه‬ ‫التي ميارسها اإلعالم املصري ضد املقاومة‬ ‫الفلسطينية»‪.‬‬ ‫وأك�د أن ه�ذا اخلبر هو مثال ل�ـ «عملية‬ ‫الكذب التي متارسها بعض وسائل اإلعالم‬ ‫املص�ري»‪ ،‬مؤك�دا أن�ه يعك�س «مس�توى‬ ‫االنحط�اط األخالق�ي ال�ذي وصل�ت إليه‬ ‫هذه الوسائل»‪.‬‬ ‫وأك�د أيضا أن هذه األخبار جتاوزت كل‬ ‫احلدود واألع�راف والضواب�ط األخالقية‬ ‫واملهنية وأنه «لم يعد لها هدف إال تش�ويه‬ ‫ص�ورة املقاوم�ة الفلس�طينية وتوظي�ف‬ ‫ه�ذه االدعاءات الكاذب�ة لتبرير اخلالفات‬ ‫الداخلية في الساحة املصرية»‪.‬‬ ‫ومن�ذ أن مت عزل الرئيس محمد مرس�ي‬ ‫ف�ي مطل�ع متوز‪/‬يوليو م�ن الع�ام املاضي‬ ‫تتع�رض حرك�ة حم�اس حلمل�ة انتقادات‬ ‫واس�عة من قبل وس�ائل إعالم ومسؤولني‬ ‫مصريني‪ ،‬حي�ث اتهموا احلرك�ة باالنحياز‬ ‫جلماع�ة اإلخ�وان املس�لمني‪ ،‬واملش�اركة‬ ‫في أح�داث مصر الداخلي�ة‪ ،‬وفي األحداث‬ ‫األمنية في منطقة س�يناء‪ ،‬وكذلك املشاركة‬ ‫ف�ي اقتحام الس�جون املصرية خالل ثورة‬ ‫يناير‪ ،‬وهو أمر تنفيه حماس‪.‬‬

‫وق�ال الرش�ق وهو يرد عل�ى االتهامات‬ ‫أن�ه «لم تقدم أي جهة ف�ي مصر أي دليل أو‬ ‫ش�بهة دليل تثبت ت�ورط حركة حماس في‬ ‫أي شأن من الشؤون املصرية الداخلية»‪.‬‬ ‫وأكد أن املستفيد الوحيد من هذا االتهام‬ ‫ً‬ ‫ع�دوا ه�و «االحتلال‬ ‫واعتب�ار حم�اس‬ ‫الصهيوني»‪ ،‬وأضاف «نرى أنه ليس هناك‬ ‫أية مصلحة مصرية أو عربية في اس�تعداء‬ ‫حركة حماس وش�يطنتها واعتبارها عدوا‬ ‫يجب محاربته»‪.‬‬ ‫وأك�د الرش�ق أن عدو الش�عب املصري‬ ‫والفلس�طيني واألم�ة جميعها ه�و «العدو‬ ‫الصهيوني»‪.‬‬ ‫وعق�ب ع�زل الرئيس مرس�ي‪ ،‬ش�رعت‬ ‫ق�وات األم�ن املصري�ة بحمل�ة أمني�ة على‬ ‫ط�ول احلدود مع قطاع غ�زة‪ ،‬قامت خاللها‬ ‫بتدمي�ر أنفاق تهري�ب البضائ�ع التي تعد‬ ‫ش�ريان حياة بالنسبة للسكان‪ ،‬منذ فرض‬ ‫احلصار اإلس�رائيلي‪ ،‬ومنعت بذلك دخول‬ ‫الس�لع التي متنعها إسرائيل بشكل رسمي‬ ‫من الوصول للقطاع‪.‬‬ ‫وش�يد الغزي�ون ه�ذه األنف�اق وه�ي‬ ‫على ش�كل مم�رات أرضية أس�فل احلدود‪،‬‬ ‫بس�بب احلص�ار‪ ،‬ومنه�ا اس�تقدموا مواد‬ ‫بناء ووقود ومواد خام‪ ،‬وسلع أخرى منها‬ ‫متوينية متنع إسرائيل دخولها لقطاع غزة‬ ‫من�ذ أن فرضت احلصار قبل أكثر من س�ت‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وقام�ت الس�لطات املصري�ة كذل�ك بعد‬ ‫ع�زل مرس�ي‪ ،‬بإغلاق معب�ر رف�ح الب�ري‬ ‫املنفذ الوحيد لس�كان غزة على العالم‪ ،‬وال‬ ‫تعيد فتحه إال أليام معدودة ال تكفي حاجة‬ ‫السكان‪.‬‬

‫‪ 2014‬العام األكثر سوادا على الالجئني الفلسطينيني‪:‬‬ ‫ارتفاع العجز مبوازنة «االونروا»‪ ..‬ورواتب موظفيها ستتأخر‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫تواج�ه وكال�ة غ�وث وتش�غيل الالجئين‬ ‫الفلس�طينيني «األون�روا» عجزا كبيرا ف�ي موازنتها‬ ‫للع�ام املقب�ل ‪ 2014‬كم�ا احلال�ي‪ ،‬مم�ا س�يؤثر عل�ى‬ ‫اخلدم�ات املقدمة ملاليني الالجئني‪ ،‬وق�د ال تتمكن من‬ ‫دفع رواتب موظفيها هذا الش�هر‪ ،‬وقال مدير عمليات‬ ‫«األونروا» في غزة أن هناك خطط لتقدمي مس�اعدات‬ ‫مللي�ون الجئ في غزة العام املقبل‪ ،‬كاش�فا عن طلبهم‬ ‫من دول مانحة بينها الس�عودية استغالل مساعدات‬ ‫مالي�ة لصال�ح مش�اريع إغاث�ة متض�رري املنخفض‬ ‫اجلوي‪.‬‬ ‫وقال روب�رت تيرنر مدير عملي�ات «األونروا» في‬ ‫رده على س�ؤال لـ «القدس العرب�ي» خالل لقائه مع‬ ‫عدد م�ن الصحافيين مبكتب�ه مبدينة غ�زة أن العام‬ ‫املقبل ‪ 2014‬س�يكون ش�بيها بالعام احلالي من حيث‬ ‫«النق�ص ف�ي املوازنة العامة»‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن العام‬ ‫اجل�اري ال�ذي ل�م يتبق�ى عليه س�وى أي�ام‪ ،‬ينتهي‬ ‫وهناك عجز عام في املوازنة بقيمة ‪ 20‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويش�ير إلى أن التقدي�رات األولية لنقص املوازنة‬ ‫الع�ام املقب�ل قد تصل إل�ى ‪ 65‬ملي�ون دوالر أمريكي‪،‬‬ ‫وكش�ف عن أن مفوض «األونروا» سيقوم خالل أيام‬ ‫بإرسال رسائل لكل موظفي الوكالة الدولية في قطاع‬ ‫غ�زة والضف�ة الغربي�ة واألردن وس�وريا ولبن�ان‪،‬‬ ‫يبلغه�م خالله�ا بعدم الق�درة على دف�ع رواتبهم في‬ ‫الوقت احملدد هذا الشهر‪.‬‬ ‫وحين س�ألت الق�دس العرب�ي إن كان هن�اك أمل‬ ‫في حتس�ن خدم�ات الالجئني خاصة فيم�ا يتعلق بـ‬ ‫«برنام�ج الط�وارئ» ف�ي غزة للع�ام املقب�ل‪ ،‬قال إنه‬ ‫م�ن املتوقع أن يتم احلصول عل�ى مبلغ من ‪ 90‬إلى ‪95‬‬ ‫ملي�ون دوالر لدعم هذا البرنامج العام املقبل‪ ،‬بنقص‬ ‫ع�ن العام اجلاري الذي وصل فيه مبلغ الدعم لـ ‪115‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬

‫رف�ض النائ�ب جمال أبو ال�رب امللقب‬ ‫بـ«هتل�ر» عض�و اجملل�س الث�وري لفتح‬ ‫اخلميس ق�رار فصله من احلركة بس�بب‬ ‫اعتدائ�ه بالض�رب عل�ى الل�واء جبريل‬ ‫الرج�وب عض�و اللجنة املركزي�ة حلركة‬ ‫فت�ح بالض�رب األربع�اء‪ ،‬معتب�را ذل�ك‬ ‫القرار بأنه غير قانوني‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س الفلس�طيني ص�ادق‬ ‫ليل�ة اخلميس عقب اجتماع طارئ للجنة‬ ‫املركزية حلركة فت�ح على فصل أبو الرب‬ ‫الذي وجه عدة لكمات للرجوب األربعاء‬ ‫خالل انتظاره بأحد فنادق رام الله وزير‬ ‫اخلارجي�ة الصين�ي‪ ،‬وذلك عل�ى خلفية‬ ‫خالف سابق بني الرجلني‪.‬‬ ‫وبش�أن ق�رار فصله من فتح ق�ال أبو‬ ‫الرب لـ«الق�دس العربي» أمس اخلميس‬ ‫«ه�ذا القرار باطل قانوني�ا ألنه ليس من‬ ‫حق اللجن�ة املركزية فص�ل أي عضو من‬ ‫أعضاء اجمللس الثوري»‪ ،‬متابعا « اللجنة‬ ‫املركزي�ة ممكن أن توصي بالفصل‪ ،‬ولكن‬ ‫صاح�ب الق�رار ف�ي ه�ذا املوض�وع ه�و‬ ‫اجمللس الثوري»‪.‬‬ ‫ورفض أبو الرب الكشف عن األسباب‬ ‫التي دفعته لتوجيه عدة لكمات للرجوب‬ ‫األربع�اء بأح�د فن�ادق رام الل�ه خلال‬ ‫تواجد األخي�ر بالفندق الس�تقبال وزير‬ ‫اخلارجي�ة الصين�ي ال�ذي زار األراضي‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وم�ن املعلوم ب�أن الرجوب ط�رد قبل‬ ‫أس�ابيع أب�و ال�رب م�ن اجتم�اع للجن�ة‬ ‫اإلش�راف ف�ي احلرك�ة عن منطق�ة جنني‬ ‫ش�مال الضف�ة الغربي�ة في حين اعتدى‬ ‫أح�د املرافقين للرج�وب عل�ى أب�و الرب‬ ‫وضرب�ه بالقلم عل�ى وجه�ه‪ ،‬األمر الذي‬

‫النائب جمال ابو الرب امللقب بـ«هتلر» وجبريل الرجوب‬ ‫دف�ع األخير للتهدي�د بالثأر لنفس�ه رغم‬ ‫تش�كيل جلن�ة متابع�ة لتل�ك القضية من‬ ‫قب�ل مركزية فتح إال أنها ل�م ترد اإلعتبار‬ ‫للنائب أبو الرب الذي أخذ القانون بيده‬ ‫األربعاء ووجه عدة لكمات للرجوب أمام‬ ‫احلاضري�ن في فن�دق اجلراند بارك أكبر‬ ‫فنادق الضفة الغربية‪.‬‬ ‫وبش�أن ما أدت إليه صفع�ة أبو الرب‬ ‫للرج�وب‪ ،‬وتأجيجها للص�راع املناطقي‬ ‫داخ�ل صفوف احلركة وأقدام العش�رات‬ ‫من كوادر حركة فتح ببلدة قباطية شمال‬ ‫الضفة الغربية على اإلس�تقالة اجلماعية‬ ‫من احلركة ردا على ق�رار فصل أبو الرب‬ ‫ق�ال لـ»الق�دس العرب�ي»‪« ،‬ه�ذا رد فعل‬ ‫طبيعي‪ ،‬وأن�ا تربطني عالق�ات إيجابية‬ ‫ج�دا م�ع ش�ريحة كبي�رة وواس�عة م�ن‬ ‫ش�باب حركة فتح بكل احملافظات وليس‬

‫فقط ف�ي محافظة جنني‪ ،‬وهناك اس�تياء‬ ‫ع�ام من هذا القرار‪ -‬قرار الفصل‪ -‬ولكن‬ ‫أود أن أق�ول بأنن�ا أبن�اء حرك�ة فت�ح‬ ‫وملتزون بها»‪.‬‬ ‫وبش�أن التزام�ه بق�رار فصل�ه م�ن‬ ‫احلركة قال أبو الرب لـ«القدس العربي»‪،‬‬ ‫«أنا ألتزم بق�رار اجمللس الثوري ألنه هو‬ ‫صاحب احلق بفص�ل أو عدم فصل عضو‬ ‫باجملل�س الث�وري‪ ،‬وأي ق�رار يصدر عن‬ ‫اجملل�س الث�وري أن�ا س�أكون ملتزما به‬ ‫ألنني تربيت ف�ي احلركة على اإلنضباط‬ ‫واإللتزام»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «أن�ا ملتزم ب�أي قرار ش�رعي‬ ‫يص�در عن احلركة «‪ ،‬مش�يرا الى أن قرار‬ ‫فصله م�ن قب�ل اللجنة املركزي�ة يخالف‬ ‫النظام الداخلي حلركة فتح‪.‬‬ ‫وبش�أن إمكاني�ة أن يق�دم اعت�ذارا‬

‫للرج�وب لتطوي�ق تداعي�ات األزم�ة‬ ‫داخل حرك�ة فتح لوق�ف تأجيج الصراع‬ ‫املناطق�ي داخ�ل احلرك�ة ق�ال أب�و الرب‬ ‫لـ»القدس العرب�ي»‪« ،‬أنا لم اخطئ حتى‬ ‫اعتذر»‪ ،‬مشيرا الى وجود جهود وساطة‬ ‫الحتواء األزمة‪.‬‬ ‫واثار قرار فص�ل أبو الرب من احلركة‬ ‫عل�ى خلفي�ة اعتدائ�ه عل�ى الرج�وب‬ ‫بالض�رب حال�ة من االس�تياء ف�ي جنني‬ ‫ش�مال الضف�ة الغربية في ظ�ل لغط بأن‬ ‫مركزي�ة فت�ح انح�ازت للرج�وب اب�ن‬ ‫محافظ�ة اخلليل جنوب الضف�ة الغربية‬ ‫في حين لم تتخ�ذ أي�ة اج�راءات رادعة‬ ‫بح�ق الرج�وب ومرافقه خلال االعتداء‬ ‫ال�ذي تع�رض له أب�و الرب قبل اس�ابيع‬ ‫حني ضرب من قبل مرافق الرجوب بالقلم‬ ‫على وجهه‪ ،‬وطرد من إجتماع للحركة‪.‬‬

‫وف�ي ذلك اإلجت�اه أعلن نش�طاء فتح‬ ‫ف�ي قباطي�ة اس�تقالتهم اجلماعي�ة م�ن‬ ‫احلرك�ة اخلمي�س ردا عل�ى فص�ل جمال‬ ‫ابو الرب‪.‬‬ ‫وقال محمود زكارنة أمني س�ر فتح في‬ ‫قباطية» ل�ن يكون هناك فت�ح قباطية‪...‬‬ ‫فت�ح قباطية تق�دم اس�تقالتها اجلماعية‬ ‫من احلركة ردا على فصل جمال أبو الرب‬ ‫«هتلر»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت مص�ادر محلية ف�ي جنني‬ ‫أن اإلس�تقاالت اجلماعي�ة اتخذت خالل‬ ‫اجتم�اع عق�د ف�ي قاع�ة بلدي�ة قباطي�ة‬ ‫ليل�ة اخلمي�س بحض�ور اكث�ر م�ن ‪200‬‬ ‫عنص�ر وقيادي ف�ي حركة فت�ح في بلدة‬ ‫قباطي�ة‪ ،‬مش�يرة ال�ى نش�طاء فت�ح في‬ ‫قباطية مسقط رأس ابو الرب سيعقدون‬ ‫اجتماعا الي�وم اجلمعة القليم حركة فتح‬ ‫ف�ي محافظ�ة جنين بش�كل ع�ام وتقدمي‬ ‫استقاالت جماعية على مستوى احملافظة‬ ‫ردا عل�ى ق�رار الفص�ل ال�ذي اتخذ بحق‬ ‫النائب جمال ابو الرب‪.‬‬ ‫هذا وقام بعض الشبان ليلة اخلميس‬ ‫بإغلاق مداخل بلدة قباطي�ة باإلطارات‬ ‫املش�تعلة احتجاج�ا عل�ى ق�رار الرئيس‬ ‫محم�ود عب�اس بفص�ل جمال أب�و الرب‬ ‫«هتلر»‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س عب�اس ق�د وق�ع قرارا‬ ‫ليل�ة اخلمي�س بفص�ل هتلر م�ن صفوف‬ ‫احلرك�ة وذل�ك عق�ب اعتدائ�ه بالضرب‬ ‫على اللواء جبريل الرجوب في رام الله‪.‬‬ ‫وأججت صفعة هتلر للرجوب واقدام‬ ‫مركزي�ة فت�ح على اتخاذ قرار مس�تعجل‬ ‫بفصل�ه الصراع املناطق�ي ما بني «خليلي‬ ‫وجنين�ي» ج�راء ع�دم اتخ�اذ املركزي�ة‬ ‫ق�رارات عقب االعتداء علي�ه قبل حوالي‬ ‫شهرين من قبل مرافق الرجوب‪ ،‬في حني‬ ‫س�ارعت التخ�اذ القرار بفص�ل ابو الرب‬ ‫ليلة اخلمي�س لتهدئة الرجوب ومؤيديه‬ ‫باحلركة‪.‬‬

‫وقال تيرنر «ال أعتقد أن الوضع سيكون جيدا للعام‬ ‫املقبل»‪ ،‬مشيرا إلى أن مكتب مفوض «األونروا» يعمل‬ ‫بكل جهد لتأمني احلصول على املبالغ املالية املطلوبة‪.‬‬ ‫لك�ن تيرن�ر رغم ذلك ق�ال إن هناك خطط�ا لديهم في‬ ‫قطاع غزة بزيادة حجم املساعدات الغذائية لالجئني‬ ‫لتص�ل إلى مليون الجئ من أص�ل مليون ومئتي ألف‬ ‫الجئ يعيش�ون ف�ي القطاع‪ ،‬أي بزي�ادة تصل ما بني‬ ‫‪ 10‬إلى ‪.٪20‬‬ ‫وأرجع س�بب زي�ادة عدد احملتاجني للمس�اعدات‬ ‫الغذائي�ة لتوقف عم�ل أنفاق تهريب البضائع أس�فل‬ ‫احلدود م�ع مصر‪ ،‬والتي أثرت على س�وق العمل في‬ ‫البناء الذي توقف بشكل كلي‪ ،‬ومنع آالف األشخاص‬ ‫من العمل‪ ،‬وأوضح أنهم في «األونروا» يطلبون مبلغا‬ ‫بقيمة ‪ 95‬مليون دوالر للعام املقبل لتقدمي املساعدات‬ ‫الغذائية لالجئي غزة‪.‬‬ ‫وتشير األرقام ونسبة العجز في املوازنة العام لـ‬ ‫«األونروا» بأن العام املقبل س�يكون عاما قاسيا على‬ ‫الالجئني الفلسطينيني‪ ،‬كما احلالي الذي جرى خالله‬ ‫تقلي�ص العدي�د من خدم�ات املنظمة الدولي�ة‪ ،‬بينها‬ ‫وق�ف املس�اعدات املالي�ة‪ ،‬وتقليص ع�دد احلاصلني‬ ‫على املساعدات الغذائية‪ ،‬ما دفع الالجئني إلى القيام‬ ‫بالعديد من االحتجاجات واالعتصامات‪.‬‬ ‫ومن ش�ان ه�ذه التقليصات أن تؤثر بش�كل كبير‬ ‫عل�ى الالجئين الفلس�طينيني ف�ي س�وريا‪ ،‬خاص�ة‬ ‫أن العدي�د منهم يعان�ون من نقص كبير ف�ي الطعام‬ ‫واخلدمات الطبية‪ ،‬وعلى من فروا من هؤالء الالجئني‬ ‫وأعدادهم كبيرة جدا إلى دول اجلوار‪ ،‬بسبب القتال‬ ‫بني النظام واملعارضة‪.‬‬ ‫وح�از حدي�ث تيرن�ر عن آث�ار املنخف�ض اجلوي‬ ‫األخي�ر ال�ذي ضرب غ�زة على ج�زء كبير م�ن وقت‬ ‫اللق�اء‪ ،‬وحت�دث ع�ن خدم�ات قدمته�ا «األون�روا»‬ ‫للمنكوبين واملتضرري�ن م�ن املنخفض‪ ،‬وه�م أولئك‬ ‫الالجئني الذين غمرت املياه منازلهم‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن املنظم�ة الدولي�ة الت�ي تواج�ه‬ ‫عج�زا في موازنتها س�ألت العديد م�ن الدول املانحة‬

‫الت�ي تقدم له�ا أموال الدع�م وبينها الس�عودية‪ ،‬عن‬ ‫إمكانية اس�تخدام أموال دعم لها ملشاريع أخرى‪ ،‬من‬ ‫أج�ل إصلاح املنازل الت�ي تضررت ج�راء املنخفض‬ ‫والفيضان�ات التي أحدثته�ا مياه األمط�ار األخيرة‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أنهم بانتظار الرد‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن معظ�م املتطلب�ات الت�ي س�يتم‬ ‫احتياجها خلال تصليح املنازل املتض�ررة موجودة‬ ‫في السوق احمللي‪.‬‬ ‫ويبني إلى أنهم يحتاجون ما بني ‪ 500‬إلى ‪ 700‬ألف‬ ‫دوالر إلصالح املنازل التي تضررت جراء املنخفض‪،‬‬ ‫حيث س�يعرض األمر على مجموعة م�ن املانحني في‬ ‫اجتماع مبدينة القدس‪.‬‬ ‫وحتدث عن عودة العمل كذلك في خمس مشاريع‬ ‫تنفذه�ا «األون�روا» ف�ي قطاع غ�زة بعد أن س�محت‬ ‫إسرائيل بإعادة إدخال مواد البناء من جديد‪ ،‬وعبر‬ ‫ع�ن أمله في أن تس�مح إس�رائيل بدخول م�واد بناء‬ ‫لباق�ي املش�اريع الدولي�ة املتوقفة‪ ،‬غير أن�ه رأى في‬ ‫عودة العمل بشكل جزئي «بداية جيدة»‪.‬‬ ‫تيرن�ر خلال اللق�اء كش�ف ع�ن موافق�ة اجلانب‬ ‫اإلس�رائيلي س�ابقا على ب�دء «األون�روا» بتنفيذ ‪30‬‬ ‫مشروع إضافي في غزة غير تلك التي كانت قائمة قبل‬ ‫ق�رار منع إدخال مواد البناء‪ ،‬إضافة إلى ‪ 37‬مش�روع‬ ‫آخر قدمت طلبات لإلس�رائيليني للموافقة على بدئها‬ ‫وتسهيل عملية دخول مواد البناء لتشييدها‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن قيمة املشاريع املنفذة في غزة والتي‬ ‫أخ�ذت موافقة‪ ،‬وتل�ك التي تنتظر املوافق�ة تبلغ ‪212‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويتطل�ب ب�أن تواف�ق إس�رائيل عل�ى املش�اريع‬ ‫الدولية م�ن أجل إدخال مواد البن�اء لها‪ ،‬حيث متنع‬ ‫إس�رائيل مبوجب احلصار دخول مواد البناء لغزة‪،‬‬ ‫وتخصصها فقط وبكميات معلومة لصالح املش�اريع‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وأكد مدير عمليات «األونروا» في غزة أنه في حال‬ ‫مت البدء في تنفيذ هذه املش�اريع فإنها ستوفر فرص‬ ‫عمل لآلالف من سكان قطاع غزة‪.‬‬

‫قريع‪ :‬متديد املفاوضات يعطي املزيد‬ ‫من الوقت للتوسع اإلستيطاني‬ ‫ونهب األرض الفلسطينية وتهويد القدس وأسرلته‬

‫صفعة «هتلر» للرجوب تؤجج الصراع داخل «فتح» وتؤدي الستقاالت‬ ‫جماعية ويرفض قرار مركزية احلركة بفصله بحجة أنه غير قانوني‬

‫من وليد عوض‪:‬‬

‫وفيات طبيعية خ�لال األزمة الثلجية مع نحو ‪500‬‬ ‫إصاب��ة وفقا لتقاري��ر الدفاع املدن��ي في حوادث‬

‫أغلبه��ا مروري��ة م��ع حادث س��ير تس��بب مبقتل‬ ‫مواطنني‪.‬‬

‫تيرنر يكشف عن نية املنظمة الدولية تقدمي مساعدات ملليون الجئ بغزة‬

‫أبو الرب لـ«القدس العربي»‪ :‬لم أخطئ حتى أقدم اعتذارا‪ ..‬وليس من حق اللجنة املركزية فصل أي عضو من اجمللس الثوري‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬

‫رئيس الوزراء االردني عبد الله النسور‬

‫العاهل االردني امللك عبد الله الثاني‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫حذر رئيس طاقم املفاوضات الفلسطينية السابق أحمد قريع‬ ‫عضو اللجن�ة التنفيذية ملنظمة التحرير الفلس�طينية اخلميس‬ ‫من خط�ورة متديد فترة املفاوضات احملددة بـ ‪ 9‬أش�هر وتنتهي‬ ‫بنهاية نيس�ان‪/‬ابريل القادم‪ ،‬معتبرا التمديد حملادثات السلام‬ ‫ه�و إعطاء مزيد من الوقت للتوس�ع االس�تيطاني اإلس�رائيلي‬ ‫ونهب األرض وتهويد القدس وأسرلتها‪.‬‬ ‫وج�اء حتذير قريع من خط�ورة متديد فت�رة املفاوضات ردا‬ ‫على م�ا أعلن�ه كبير املفاوضين الفلس�طينيني الدكت�ور صائب‬ ‫عريقات بأن الفلس�طينيني مس�تعدون لتمدي�د فترة مفاوضات‬ ‫السلام مع إس�رائيل إلى ما بعد األش�هر التس�عة املتف�ق عليها‬ ‫ش�رط التوصل حتى ذلك التاريخ الى «مسودة» ‪-‬إتفاق إطار‪-‬‬ ‫حول املسائل الرئيسية‪.‬‬ ‫وق�ال عريق�ات ليل�ة اخلمي�س «نح�ن ال نتكل�م ع�ن اتفاقية‬ ‫سلام ف�ي ‪ 29‬نيس�ان‪/‬ابريل‪ .‬نتحدث ع�ن اتفاق‪-‬إط�ار يكون‬ ‫بني املبادئ واملعاه�دة»‪ ،‬موضحا أن اتفاق اإلطار يتعلق بنقاط‬ ‫اخلالف األساسية بني الفلس�طينيني واإلسرائيليني التي يجب‬ ‫أن حت�ل قب�ل التوقي�ع عل�ى اتف�اق سلام نهائ�ي‪ ،‬مش�يرا الى‬ ‫«احل�دود ونس�بة تبادل األراض�ي والترتيب�ات األمنية ووضع‬ ‫الق�دس والالجئني»‪ .‬وأض�اف «اذا توصلنا الى اتفاق إطار قبل‬ ‫‪ 29‬نيس�ان‪/‬ابريل يلزمن�ا من ‪ 6‬الى ‪ 12‬ش�هرا في أفضل احلاالت‬ ‫لصياغة معاهدة كاملة» مش�يدا بالتزام وع�زم وزير اخلارجية‬ ‫األميركي جون كيري في عملي�ة املفاوضات‪ .‬وردا على عريقات‬ ‫ق�ال قري�ع إن إقت�راح «إتف�اق إطار» جدي�د ال يحق�ق أي إجناز‬ ‫لعملية السلام‪ ،‬مش�ددا عل�ى أن متديد مدة املفاوض�ات إعطاء‬ ‫مزيد من الوقت للتوسع االستيطاني ونهب األرض الفلسطينية‬ ‫وتهويد القدس وأسرلتها‪.‬‬ ‫وج�اءت أقوال قريع رئيس دائرة ش�ؤون القدس في منظمة‬ ‫التحرير خالل استقبال السفير األمريكي السابق لدى اسرائيل‬ ‫دانيي�ل كيرت�زر م�ع وف�د م�ن جامع�ة برينس�تون و احلاخ�ام‬ ‫جولي روث‪ ،‬واملدي�ر التنفيذي لـ ‪ CJL‬والذين يقومون بجولة‬ ‫ف�ي فلس�طني واس�رائيل لإلطالع عل�ى األوض�اع ف�ي املنطقة‪،‬‬ ‫ومس�ار املفاوض�ات اجلاري�ة وآف�اق جناحه�ا‪ .‬وقد ق�دم قريع‬ ‫ً‬ ‫ش�رحا عن مس�ار مفاوض�ات قضايا الوض�ع الدائ�م‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫السلام بحاجة الى قيادة اسرائيلية ش�جاعة تعمل على تنفيذ‬ ‫اإلس�تحقاقات الس�ابقة وتلت�زم باملرجعي�ات القائم�ة وأهمه�ا‬ ‫قرارات الش�رعية الدولي�ة واملبادرة العربية للسلام وخريطة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫رئيس طاقم املفاوضات الفلسطينية السابق أحمد قريع‬ ‫الطري�ق واإلتفاق�ات املوقعة م�ع اجلانب الفلس�طيني‪ .‬وطالب‬ ‫قريع اجلانب اإلس�رائيلي وقف جميع املمارس�ات التي تقتل كل‬ ‫إمكانية للسلام وتدمر حل الدولتني‪ ،‬خاص�ة في مدينة القدس‬ ‫ً‬ ‫تهويدا وأس�رلة بش�كل غي�ر مس�بوق إلجهاض‬ ‫والت�ي تش�هد‬ ‫ً‬ ‫مؤك�دا أن اجلانب الفلس�طيني ل�ن يقبل أي‬ ‫العملية الس�لمية‪،‬‬ ‫اتف�اق ال تك�ون القدس الش�رقية عاصمة للدولة الفلس�طينية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�ددا على عدم ش�رعية وقانونية اإلس�تيطان وجدار الفصل‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن�ه من‬ ‫العنص�ري ال�ذي ينه�ب األرض الفلس�طينية‪،‬‬ ‫املس�تحيل اس�تمرار املفاوض�ات ف�ي ظ�ل اإلعلان الدائ�م عن‬ ‫العطاءات اإلستيطانية وتوفير كافة الدعم للمستوطنني‪.‬‬ ‫وبش�أن اقتراح التوصل الى «اتفاق إطار» جديد‪ ،‬شدد قريع‬ ‫على أنه ال يحقق أي إجناز لعملية السلام وتقدمها‪ ،‬موضحا أن‬ ‫متدي�د امل�دة احملددة للمفاوض�ات لن حتقق أي تق�دم إال إعطاء‬ ‫املزيد من الوقت إلس�رائيل للتوسع االستيطاني ونهب األرض‪،‬‬ ‫وتصعي�د عملي�ة تهويد الق�دس وأس�رلتها‪ .‬ولذلك ف�إن جناح‬ ‫عملية السلام يس�تند الى رغبة حقيقية ونواي�ا صادقة وقدرة‬ ‫على إتخاذ القرار املناسب في الوقت املناسب‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫«اجلبهة الشعبية» التونسية تقول ان احلكومة اجلديدة ال ُتلزمها وتعلق مشاركتها في احلوار‬

‫السفير االمريكي‪ :‬جماعة «أنصار الشريعة»‬ ‫ال تزال متثل تهديدا لألمن التونسي‬

‫العد التنازلي الستقالة حكومة علي العريض يبدأ من اليوم اجلمعة‏‬ ‫■ تون�س ـ وكاالت‪ :‬ق�ال الناطق الرس�مي باس�م رباعي‬ ‫الوس�اطة في تون�س ان العداد اخلاص باس�تقالة احلكومة‬ ‫املؤقت�ة احلالي�ة س�يبدأ انطالق�ا م�ن الي�وم اجلمع�ة‪ ،‬م�ع‬ ‫اس�تئناف احلوار الوطن�ي وفق مقتضي�ات خارطة الطريق‬ ‫حل�ل األزم�ة واقت�رح ان ال يتج�اوز ع�دد اعض�اء احلكومة‬ ‫التونس�ية اجلدي�دة ‪ 15‬وزي�را فيما اعلن االئتلاف احلزبي‬ ‫اليس�اري التونس�ي «اجلبهة الش�عبية»عن رفضه االلتزام‬ ‫باحلكوم�ة اجلدي�دة الت�ي يعت�زم مه�دي جمع�ة تش�كيلها‬ ‫وتعليق مش�اركته في احلوار الوطني الذي يفترض ان يبدأ‬ ‫اليوم ‪.‬‬ ‫ويأت�ي تصريح املتح�دث باس�م الرباعية واالمين العام‬ ‫لالحتاد العام التونسي للشغل حسني العباسي إثر التوافق‬ ‫الس�بت املاض�ي على رئيس حكوم�ة الكف�اءات املقبلة‪ ،‬وهو‬ ‫البند األول خلارطة الطريق‪.‬‬ ‫وق�ال العباس�ي‪« :‬الع�د التنازل�ي للمس�ار احلكوم�ي‬ ‫والتأسيس�ي يب�دأ منذ اجللس�ة األول�ى الس�تئناف احلوار‬ ‫الوطن�ي‪ .‬هن�اك الزامي�ة الس�تكمال املس�ارين ف�ي الوق�ت‬ ‫احملدد»‪.‬‬ ‫وأضاف أن الضمان�ات لتحقيق بنود خارطة الطريق هي‬ ‫«التزام كل األطراف وجديتها في احلوار‪ .‬نأمل ان ال نتعرض‬ ‫هذه املرة إلى عراقيل من اجمللس التأسيس�ي مثلما حدث في‬ ‫املرة السابقة عبر تغيير نظام اجمللس»‪.‬‬ ‫كما اقترح حسني العباسي األمني العام لالحتاد التونسي‬ ‫للش�غل أال يتجاوز عدد أعضاء احلكومة التونسية اجلديدة‬ ‫التي‏ستخلف‏حكومة علي لعريض ‪ 15‬وزيرا‪.‬‏‬ ‫واض�اف في حدي�ث بثثته القن�اة التلفزيوني�ة الوطنية‬ ‫التونس�ية ف�ي وق�ت متأخ�ر م�ن لي�ل األربع�اء ان�ه اقترح‬ ‫‏عل�ى مهدي‏جمع�ة الذي اختير رئيس�ا للحكومة التونس�ية‬ ‫اجلديدة‪،‬أن تكون حكومته»محدودة العدد بحيث ال يتجاوز‬ ‫عدد وزرائها‏‏‪15‬‏وزيرا»‪.‬‏‬ ‫وتنص اخلارطة في بدايتها على التوافق حول ش�خصية‬ ‫وطنية مستقلة خالل أسبوع مع انطالق احلوار الوطني‪ ،‬لكن‬

‫احلوار شهد تعثرا ومت تعليقه في الرابع من تشرين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر املاضي لفش�ل الفرقاء السياسيني في التوافق آنذاك‬ ‫حول هذه الش�خصية‪ ،‬وأيضا بسبب تغيير النظام الداخلي‬ ‫للمجلس التأسيسي من قبل نواب احلزب احلاكم قبل ان يتم‬ ‫التراجع عنه‪.‬‬ ‫وبعد أن أفضى التصويت في نهاية املطاف الختيار مهدي‬ ‫جمع�ة رئيس�ا للحكومة‪ ،‬يفت�رض أن يتم اس�تئناف احلوار‬ ‫الوطن�ي ومعه الع�داد املتعلق بآجال اس�تكمال باقي البنود‬ ‫بدءا من اليوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وبحس�ب خارط�ة الطري�ق‪ ،‬يتعين عل�ى جمعة تش�كيل‬ ‫حكومة مس�تقلة ومحايدة خالل اس�بوعني على أن تعلن إثر‬ ‫ذل�ك احلكوم�ة املؤقت�ة احلالية اس�تقالتها بنهاية األس�بوع‬ ‫الثالث‪ ،‬ويتم ذلك بالتوازي مع استكمال اجمللس التأسيسي‬ ‫ملهامه الرئيسية في مدة أربعة أسابيع‪.‬‬ ‫وأمام اجمللس مهمة إنهاء املصادقة على الدستور وتشكيل‬ ‫اعضاء الهيئة املستقلة لالنتخابات واصدار قانون انتخابي‬ ‫وحتديد موعد لالنتخابات املقبلة‪ .‬ويتمسك االئتالف احلاكم‬ ‫بتالزم املس�ارين‪ ،‬احلكومي والتأسيسي‪ ،‬قبل تنحي حكومة‬ ‫علي العريض احلالية‪.‬‬ ‫وتتألف احلكومة التونس�ية املؤقتة احلالية برئاسة علي‬ ‫لعريض من ‪ 27‬وزيرا ‪ ،‬و‪ 10‬كتاب دولة(مساعدو وزراء)‪ ،‬من‬ ‫دون‏احتس�اب عدد املستش�ارين برتبة وزير الذين يتجاوز‬ ‫عددهم أكثر من ‪ 60‬شخصا‪.‬‏‬ ‫وش�دد العباس�ي على ضرورة أن «يتمت�ع الوزراء اجلدد‬ ‫باحلي�اد والكف�اءة»‪ ،‬ودع�ا جمي�ع األط�راف السياس�ية‬ ‫واالجتماعية إلى‏ضرورة مساعدة جمعة‪.‬‏‬ ‫وكان�ت املنظم�ات الوطني�ة التونس�ية الراعي�ة‬ ‫للحوار‪،‬ومنه�ا اإلحتاد العام التونس�ي للش�غل‪،‬أعلنت ليل‬ ‫الس�بت‪ -‬األحد املاضي ع�ن‏اختيار مهدي جمع�ة(‪ 51‬عاما)‬ ‫رئيس�ا للحكوم�ة اجلدي�دة ‪ ،‬وذلك بع�د مفاوض�ات ُمضنية‬ ‫تواصلت عدة أسابيع‪.‬‏‬ ‫وأك�د جمع�ة‪ ،‬األربع�اء أن «الكف�اءة واإلس�تقاللية»‬

‫سيمثالن املعيار األساسي الذي سيعتمده في اختيار أعضاء‬ ‫الفريق احلكومي‏الذي سيعمل معه خالل ما تبقى من املرحلة‬ ‫اإلنتقالية‪.‬‏‬ ‫وأوضح للصحافيني عقب اجتماعه مع مصطفى بن جعفر‬ ‫رئي�س اجملل�س الوطن�ي التأسيس�ي‪،‬ان تش�كيل حكومت�ه‬ ‫«سيستند‏باألساس إلى مرجعية خارطة الطريق التي أعدها‬ ‫الرباعي الراعي للحوار الوطني»‪.‬‏‬ ‫من جهت�ه أعل�ن االئتلاف احلزبي اليس�اري التونس�ي‬ ‫«اجلبهة الش�عبية» ع�ن رفضه اإللت�زام باحلكومة اجلديدة‬ ‫‏الت�ي يعت�زم مهدي جمع�ة تش�كيلها‪،‬و تعليق مش�اركته في‬ ‫احلوار الوطني‪.‬‏‬ ‫حم�ة الهمام�ي الناط�ق الرس�مي باس�م «اجلبه�ة‬ ‫وق�ال ّ‬ ‫الشعبية» خالل مؤمتر صحافي عقده اخلميس‪،‬إن»احلكومة‬ ‫اجلديدة ال ُ‏تلزم اجلبهة الشعبية»‪.‬‏‬ ‫وتأسس�ت «اجلبهة الش�عبية» التونس�ية في السابع من‬ ‫تش�رين األول‪/‬أكتوب�ر من العام املاضي‪،‬وه�ي تتألف من ‪12‬‬ ‫العمال‪ ،‬وح�زب الطليعة‬ ‫حزبا‏قوميا ويس�اريا‪ ،‬منها ح�زب ّ‬ ‫العرب�ي الدميقراط�ي‪ ،‬وحرك�ة البع�ث‪ ،‬وح�زب النض�ال‬ ‫‏التقدمي‪،‬واحل�زب الوطن�ي اإلش�تراكي الث�وري‪ ،‬واحل�زب‬ ‫الشعبي للحرية والتقدم‪ ،‬والعديد من الشخصيات املستقلة‬ ‫‏املعروف�ة مبيوله�ا اليس�ارية والقومي�ة وبنضاله�ا النقابي‬ ‫واحلقوقي‪.‬‏‬ ‫العمال‬ ‫وق�ال الهمامي ال�ذي يتولى األمانة العامة حل�زب ّ‬ ‫التونس�ي‪،‬إن مه�دي جمع�ة ال�ذي اختي�ر ف�ي وقت س�ابق‬ ‫رئيس�ا‏للحكومة التونس�ية اجلديدة‪،‬هو»عضو في حكومة‬ ‫فاشلة‪،‬وهو بذلك يلزم فقط األطراف التي اختارته»‪.‬‏‬ ‫وكان�ت املنظمات الوطنية التونس�ية الراعية للحوار‪،‬أي‬ ‫اإلحتاد العام التونسي للشغل‪،‬ومنظمة أرباب العمل‪،‬والهيئة‬ ‫‏الوطنية للمحامني التونس�يني‪،‬والرابطة التونس�ية للدفاع‬ ‫عن حقوق اإلنس�ان‪،‬قد أعلن�ت ليل الس�بت‪ -‬األحد املاضي‬ ‫عن‏إختيار مهدي جمعة(‪ 51‬عاما) رئيس�ا للحكومة اجلديدة‬ ‫‪ ،‬وذلك بعد مفاوضات ُمضنية تواصلت عدة أسابيع‪.‬‏‬

‫في ندوة بالرباط فريق عمل اممي يبدي قلقه‬ ‫من االعترافات التي يتم انتزاعها حتت التعذيب‬ ‫الرباط « القدس العربي»‪:‬‬ ‫أعرب فريق العمل األمم�ي املعني باالعتقال‬ ‫التعس�في في ن�دوة صحافية عقده�ا بالرباط‬ ‫ع�ن قلق�ه إزاء «األهمي�ة القص�وى الت�ي يت�م‬ ‫إيالؤه�ا لالعترافات ف�ي محاض�ر التحقيقات‬ ‫األولية»‪ ،‬مشيرا إلى أن السجناء أطلعوه على‬ ‫أن «االعترافات التي تتم حتت التعذيب تشكل‬ ‫في أغلب احلاالت أساس اإلدانة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح الفري�ق ف�ي خت�ام زيارة ق�ام بها‬ ‫للمغ�رب م�ن ‪ 9‬إل�ى ‪ 18‬كانون االول‪ /‬ديس�مبر‬ ‫اجل�اري أن�ه «عل�م م�ن خلال محادثات�ه م�ع‬ ‫س�جناء ب�أن االعترافات حتت التهديد تش�كل‬ ‫في أغلب احلاالت أساس اإلدانات»‪.‬‬ ‫وق�ال انه وق�ف على العديد م�ن اخلروقات‬ ‫الت�ي ته�م وضعي�ة املعتقلين املغارب�ة‪ ،‬داعيا‬ ‫السلطات إلى ضرورة مراجعة قانون االرهاب‪،‬‬ ‫وتصحيح التشريعات املرتبطة به‪ ،‬وذلك حتى‬ ‫يكون التجرمي واالتهامات أكثر دقة‪.‬‬ ‫وأبدى الفريق لتوضي�ح مالحظاته األولية‬ ‫الت�ي س�جلها ف�ي زيارت�ه للمغ�رب قلق�ه من‬ ‫القيم�ة الت�ي تعط�ى لالعتراف�ات الت�ي تنتزع‬ ‫ف�ي التحقيق االول�ي‪ ،‬مؤكدا أنه�ا تؤخذ حتت‬ ‫التعذي�ب‪ ،‬ألنه�ا تت�م خلال فت�رة احلراس�ة‬ ‫النظري�ة دون أن يتمكن املعتقلون من االتصال‬ ‫مبحام لضمان احترام املعايير الدولية في هذا‬

‫االحتجاز ‪.‬‬ ‫ودعا السلطات الوصية إلى ضرورة إجراء‬ ‫حتقيق�ات مس�تقلة وموضوعي�ة للتحق�ق من‬ ‫االعتراف�ات الت�ي «تنت�زع»‪ ،‬خلال احلراس�ة‬ ‫النظري�ة‪ ،‬داعي�ا احلكوم�ة ف�ي إط�ار مالءم�ة‬ ‫القوانني املغربي�ة باملصادقة على البروتوكول‬ ‫االختياري امللحق باتفاقية التعذيب‪.‬‬ ‫وعن�د تقدمي�ه للرواي�ة الرس�مية أوض�ح‬ ‫الفري�ق أن الس�لطات املغربي�ة نف�ت وج�ود‬ ‫التعذيب‪ ،‬مس�جال أن م�ا مت تقدميه وخصوصا‬ ‫عل�ى لس�ان رئي�س اجملل�س الوطن�ي حلقوق‬ ‫اإلنسان الذي أمل أن يقطع املغرب خالل السنة‬ ‫املقبلة مع كل أشكال التعذيب‪ ،‬يؤكد أن «املغرب‬ ‫لم يعد في حقبة التعذيب املؤسساتي»‪ ،‬قبل أن‬ ‫يثني في هذا الس�ياق على «تعاون الس�لطات‬ ‫املغربية التي قبلت بكل شروط عمله‪.‬‬ ‫وزار الفري�ق ‪ 12‬معتقلا بالرب�اط و ال�دار‬ ‫البيض�اء وسلا و طنج�ة والعي�ون حي�ث‬ ‫التق�ى بالس�لطات املعني�ة للس�لطة التنفيذية‬ ‫والتش�ريعية والقضائي�ة وممثل�ي الهيئ�ة‬ ‫الوطني�ة حلق�وق االنس�ان واجملتم�ع املدن�ي‬ ‫ووكاالت األمم املتح�دة وم�ن املق�رر ان يق�دم‬ ‫تقري�ره جمللس األم�ن األممي في ش�هر ايلول‪/‬‬ ‫سبتمبر ‪2014‬‬ ‫واعتب�ر الفري�ق خلال زيارت�ه للمناط�ق‬ ‫الصحراوي�ة املتن�ازع عليه�ا م�ع جبه�ة‬

‫البوليس�اريو أنه ليس هناك ف�روق جوهرية‬ ‫م�ع باق�ي املناط�ق املغربي�ة‪ ،‬مس�جال «قم�ع»‬ ‫التظاهرات والذي يخلف جرحى على مستوى‬ ‫املتظاهري�ن واألمنيين‪ ،‬مؤك�دا عل�ى ضرورة‬ ‫احترام حرية التعبير والتجمعات‪.‬‬ ‫وأش�ار البيان إلى أن فري�ق العمل تنقل إلى‬ ‫مدين�ة العي�ون يوم�ي ‪ 15‬و ‪ 16‬كان�ون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر «بصفت�ه بعث�ة مس�تقلة ال يج�ب أن‬ ‫تؤخذ زيارتها عل�ى أنها تعبير عن أي رأي عام‬ ‫بخص�وص الوضع الراهن أو املس�تقبلي لهذه‬ ‫املنطقة»‪ .‬وأكد اخلبير الس�نغالي احلاج ماليك‬ ‫س�و «مستدال بفريق العمل أن االعترافات التي‬ ‫تتم في غي�اب احملامي أو أي ضم�ان قانوني ال‬ ‫ميك�ن األخذ بها كدليل في االجراءات اجلنائية‬ ‫خاص�ة إذا مت احلص�ول عليه�ا خلال فت�رة‬ ‫االبق�اء حت�ت النظ�ر»‪ .‬وأع�رب فري�ق العم�ل‬ ‫عن انش�غاالته إزاء «ح�االت ع�دم التمكن من‬ ‫االس�تفادة م�ن خدم�ات احملام�ي و اللج�وء‬ ‫التلقائ�ي إل�ى احلب�س االحتياط�ي واحتجاز‬ ‫املهاجري�ن وطالب�ي اللج�وء والقص�ر الذي�ن‬ ‫يواجهون مشاكل مع العدالة»‪.‬‬ ‫واع�رب روبيرت�و غاريت�ون عض�و فري�ق‬ ‫العم�ل عن انش�غال الفريق العم�ل بخصوص‬ ‫«الصالحي�ات الواس�عة املمنوح�ة للمحكم�ة‬ ‫العس�كرية الدائم�ة الت�ي يج�ب أن حتصر في‬ ‫محاكمة العسكريني فقط»‪.‬‬

‫الهمامي‪ :‬احلكومة اجلديدة ال تلزم احدا‬ ‫وأعلنت هذه املنظمات أن احلوار الوطني الس�تكمال بقية‬ ‫املس�ارات سيُ س�تأنف غ�دا اجلمعة‪،‬غي�ر أن الهمام�ي أكد أن‬ ‫‏‏»اجلبهة الشعبية» لن ُتشارك فيه‪.‬‏‬ ‫وق�ال ان «اجلبه�ة الش�عبية» ل�ن «تبق�ى متفرج�ة‪ ،‬ب�ل‬ ‫ُ‬ ‫س�تراقب عن كثب كيفية اختيار مهدي جمع�ة لباقي أعضاء‬ ‫حكومته‪،‬‏وم�دى التزامه بخارطة الطريق إلخراج البالد من‬ ‫أزمتها»‪.‬‏‬ ‫وتن�ص خارط�ة الطري�ق عل�ى أن يُ قدم رئي�س احلكومة‬ ‫احلالي علي لعريض إستقالة حكومته «في أجل أقصاه ثالثة‬ ‫أس�ابيع‏م�ن تاريخ اجللس�ة األولى للح�وار الوطني» لتحل‬ ‫محلها «حكومة كفاءات ترأس�ها ش�خصية وطنية مستقلة ال‬ ‫يترشح‏أعضاؤها لالنتخابات القادمة»‪.‬‏‬

‫■ تون�س ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬أعل�ن الس�فير‬ ‫االمريكي في تونس جاكوب والس االربعاء‬ ‫ان جماع�ة «أنص�ار الش�ريعة بتون�س»‬ ‫املرتبط�ة بتنظي�م القاعدة في بلاد املغرب‬ ‫االسلامي «ال ت�زال» تش�كل تهدي�دا لألمن‬ ‫التونسي‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة تون�س افريقي�ا لالنب�اء‬ ‫احلكومية عن والس قوله « ال تزال (تونس)‬ ‫عرضة لتهديدات أمني�ة من القوى املرتبطة‬ ‫بتنظيم القاعدة‪ ،‬وباخلصوص تيار أنصار‬ ‫الشريعة»‪.‬‬ ‫وذك�ر الس�فير خالل مؤمت�ر صحافي ان‬ ‫جماعة «أنصار الشريعة بتونس» مسؤولة‬ ‫عن هجوم اس�تهدف في ‪ 14‬أيلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫‪ 2012‬الس�فارة االمريكي�ة بتون�س‪ ،‬وع�ن‬ ‫اغتي�ال املعارضين ش�كري بلعي�د ومحمد‬ ‫البراهم�ي اللذي�ن قتلا على التوال�ي في ‪6‬‬ ‫املاضيين‪،‬‬ ‫ش�باط‪/‬فبراير و‪ 25‬متوز‪/‬يوليو‬ ‫ْ‬ ‫وع�ن قت�ل عناص�ر ف�ي اجليش والش�رطة‬ ‫التونسيين‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫وتاب�ع ان اجلماع�ة الت�ي صنفته�ا‬ ‫السلطات التونسية في آب‪/‬أغسطس ‪2013‬‬ ‫تنظيم�ا «إرهابي�ا» هي املس�ؤولة أيضا عن‬ ‫تفجير انتحاري بحزام ناس�ف جد يوم ‪30‬‬ ‫تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر املاض�ي أم�ام فندق‬ ‫في مدينة سوس�ة السياحية(وسط شرق)‬ ‫وأسفر فقط عن مقتل منفذه‪.‬‬ ‫وال تعت�رف جماع�ة «أنص�ار الش�ريعة‬ ‫بتون�س» التي تأسس�ت ف�ي ‪ 2011‬بالدولة‬ ‫وبالقوانين الوضعي�ة وتطال�ب بإقام�ة‬

‫دولة خالفة إسلامية تطبق فيها الش�ريعة‬ ‫االسالمية‪.‬وتصف اجلماعة عناصر اجليش‬ ‫والش�رطة بـ»الطواغي�ت» وحت�رض على‬ ‫قتلهم‪.‬‬ ‫وي�وم ‪ 27‬آب‪/‬أغس�طس ‪ 2013‬أعلن علي‬ ‫العري�ض رئي�س احلكوم�ة الت�ي تقوده�ا‬ ‫حركة النهضة االسلامية تصني�ف جماعة‬ ‫أنصار الش�ريعة بتونس «تنظيما ارهابيا»‬ ‫وإصدار بطاق�ة جلب دولية ضد مؤسس�ها‬ ‫سيف الله بن حسين (‪ 48‬عاما) الذي هرب‬ ‫الى ليبيا‪.‬‬ ‫وتته�م الس�لطات اجلماع�ة احملظ�ورة‬ ‫بإدخال أس�لحة مهربة من ليبيا إلى تونس‬ ‫وبالتخطيط «لالنقضاض على احلكم بقوة‬ ‫السلاح» وإعالن «اول امارة اسلامية في‬ ‫شمال افريقيا»‪.‬‬ ‫واألح�د ذك�رت صحيف�ة «فيل�ت ام‬ ‫س�ونتاغ» االملاني�ة ان تنظيم�ات «أنصار‬ ‫الش�ريعة» ف�ي ليبي�ا وتون�س واملغ�رب‬ ‫ومص�ر وممثلين جزائريين ع�ن تنظي�م‬ ‫القاعدة في بالد املغرب االسلامي نظموا‬ ‫ف�ي ايلول‪/‬س�بتمبر ‪ 2013‬اجتماعا س�ريا‬ ‫استمر ثالثة ايام في مدينة بنغازي شرق‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫وقالت الصحيف�ة ان «أبو عياض» زعيم‬ ‫انصار الشريعة بتونس شارك في االجتماع‬ ‫الذي مت خالله «بحث اس�تراتيجية جديدة‬ ‫(تهم) خصوصا التصدي للحكومة‬ ‫إقليمية ّ‬ ‫التونسية وأيضا تدفق املقاتلني االسالميني‬ ‫املتطرفني على سوريا»‪.‬‬

‫سحب الباراغواي اعترافها باجلمهورية الصحراوية‬ ‫ما زال يثير اجلدل في املغرب حول صاحب االجناز‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬

‫ال ي�زال س�حب الباراغ�واي اعترافه�ا‬ ‫باجلمهورية الصحراوية يثير جدال باملغرب حول‬ ‫م�ن له الفضل ف�ي ذلك االجناز‪ ،‬بع�د تنازع علني‬ ‫بين قواه السياس�ية لم تخفه التعابي�ر املرموزة‬ ‫والواضحة‪.‬‬ ‫ويعود اجلدل أل ن سحب الباراغواي العترافها‬ ‫ج�اء اثناء زيارة قام بها للدولة االمرو‪ -‬التينية‪،‬‬ ‫الياس العماري نائب االمني العام حلزب االصالة‬ ‫واملعاصرة واح�دى الش�خصيات املثيرة للجدل‬ ‫بالس�احة السياس�ية املغربية‪ ،‬واعادت وس�ائل‬ ‫اعلام الفضل له‪ ،‬فيما س�ارعت قيادات من حزب‬ ‫العدال�ة والتنمي�ة‪ ،‬احلزب الرئيس�ي باحلكومة‪،‬‬ ‫التقليل من دور العماري واعتبار قرارالباراغواي‬ ‫حصيلة جهود بذلتها الدبلوماس�ية املغربية ابان‬ ‫رئاس�ة احد اب�رز قيادات احلزب‪ ،‬الدكتور س�عد‬ ‫الدي�ن العثمان�ي للدبلوماس�ية املغربي�ة حت�ى‬ ‫تش�رين اول‪ /‬اكتوبر املاضي الذي قال إن س�حب‬ ‫البراغواي العترافها كان قرارا منتظرا‪.‬‬ ‫وعقد الياس العماري اول امس االربعاء ندوة‬ ‫صحافي�ة حول املوضوع وتداعي�ات زيارته على‬ ‫رأس وفد حزب االصالة واملعاصرة للباراغواي»‪،‬‬ ‫وه�ي الزيارة التي‪ ،‬حس�ب تقدمي الن�دوة‪ ،‬كللت‬ ‫باعتبار البوليس�اريو حركة انفصالية مس�لحة‪،‬‬ ‫ومتسك البارغواي بالشرعية الدولية‪.‬‬ ‫وقال العم�اري ان «ما يج�ب التركيز عليه هو‬

‫انني ال أس�مي هذا ا ُمل َّ‬ ‫حقق إجنازا بقدر ما هو عمل‬ ‫بس�يط لم يك�ن لش�خصي وح�دي‪ ،‬بل ه�و عمل‬ ‫ومجه�ود لوفد ميثل ح�زب األصال�ة واملعاصرة‪،‬‬ ‫وه�و الوف�د ال�ذي كان مش�كال م�ن تعبي�رات‬ ‫ومستويات مختلفة من داخل احلزب»‪.‬‬ ‫وكش�ف ان عالقت�ه م�ع قي�ادات ف�ي دول�ة‬ ‫الباراغ�واي‪ ،‬ترج�ع إل�ى س�نة ‪ ،2008‬وبعده�ا‬ ‫االنتخابات اجلماعية املغربية س�نة ‪ ،2009‬حيث‬ ‫ش�ارك وفد مكون من س�تة أش�خاص ف�ي عملية‬ ‫مراقب�ة االنتخاب�ات‪ ،‬إذ تش�اء األق�دار أن يكون‬ ‫الرئي�س احلالي للباراغواي من بين الوفد الذي‬ ‫كان مراقبا لالنتخابات اجلماعية مبدينة العيون‬ ‫ملدة خمسة أيام‪.‬‬ ‫واوضح «لقد تبادلنا مع مختلف احلساسيات‬ ‫السياس�ية حكوميين وغي�ر حكوميين‪ ،‬وجهات‬ ‫النظر مع أح�زاب من داخل حكوم�ة الباراغواي‪،‬‬ ‫كم�ا حتدثن�ا ع�ن العالقة بين حزبين�ا (األصالة‬ ‫واملعاص�رة واحل�زب احلاك�م بجمهوري�ة‬ ‫الباراغواي)‪ ،‬والغموض الذي يلف عالقة املغرب‬ ‫بالباراغ�واي‪ ،‬وبه�ذه املناس�بة أكد املس�ؤولون‬ ‫هن�اك أن�ه ل�م يك�ن اعتراف�ا م�ن طرفه�م بجبهة‬ ‫البوليس�اريو‪ ،‬بق�در ما هو اس�تقبال عادي ألحد‬ ‫األش�خاص من طرف الرئيس السابق جلمهورية‬ ‫الباراغواي‪.‬‬ ‫واوض�ح العم�اري ّان الذي حدث ه�و ّأنه في‬ ‫فهم بني‬ ‫‪ 18‬اب‪ /‬اغس�طس س�نة ‪ ،2011‬وقع سوء ْ‬ ‫املغ�رب والباراغ�واي «ال أع�رف س�ببه»‪ ،‬حينما‬ ‫اس�تقبلت جبه�ة البوليس�اريو وزي�ر خارجي�ة‬ ‫الباراغ�واي‪ ،‬وه�و م�ا اعتب�ره املغ�رب اعتراف�ا‬

‫باجلبه�ة بينم�ا ل�م تعتب�ره الباراغ�واي كذل�ك‪،‬‬ ‫ألن�ه لم تك�ن هن�اك أصلا متثيلي�ة دبلوماس�ية‬ ‫للبوليساريو لدى الباراغواي‪.‬‬ ‫وأض�اف ّأن وف�د ح�زب األصال�ة واملعاص�رة‬ ‫تباح�ث خالل الزي�ارة األخيرة إل�ى الباراغواي‬ ‫مع أح�زاب من احلكومة وم�ن املعارضة‪ ،‬من أجل‬ ‫تسليط الضوء حول الغموض الذي ّ‬ ‫يلف موقفهم‬ ‫من قضية الوح�دة الترابية للمغرب‪ ،‬حيث التقى‬ ‫م�ع رئيس الغرف�ة العليا في برمل�ان الباراغواي‪،‬‬ ‫ال�ذي ميلك صالحيات واس�عة‪ ،‬منها إقالة رئيس‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬وأصدر بالغا رسميا‪ ،‬نيابة عن وزير‬ ‫اخلارجي�ة‪ ،‬الذي كان خارج البلاد‪ ،‬يعتبر جبهة‬ ‫البوليس�اريو حرك�ة انفصالي�ة مس�لحة‪ّ ،‬‬ ‫وأن‬ ‫البراغواي مع الشرعية الدولية‪.‬‬ ‫ورف�ض العم�اري أن يرب�ط بين س�حب‬ ‫الباراغ�واي اعترافه�ا باجلمهوري�ة الصحراوية‬ ‫بزيارته األخيرة‪ ،‬وقال «ه�ذا ليس عمل العماري‬ ‫والوف�د الذي رافقه إلى الباراغ�واي‪ ،‬بل هو عمل‬ ‫الش�عب املغربي قاطبة‪ ،‬والدبلوماس�ية الرسمية‬ ‫املغربية على اخلصوص»‪ ،‬مضيفا «حزب األصالة‬ ‫ّ‬ ‫يس�تغلون‬ ‫واملعاص�رة وإلي�اس العم�اري ال‬ ‫املش�ترك بني املغاربة من أجل حس�ابات سياسية‬ ‫ضيّ قة‪ ،‬فقد س�بق ل�ي أن زرت الباراغواي‪ ،‬س�نة‬ ‫‪ ،2008‬ولم أقل حتى إني كنت هناك»‪.‬‬ ‫وأضاف «رئيس جمهورية الباراغواي ترشح‬ ‫وهو عضو ف�ي احلزب االحم�ر للباراغواي وقبل‬ ‫ان يكون رئيسا هو حزب‪ ،‬إذن نتناقش مع حزب‪،‬‬ ‫وليس بالضرورة مع رئاسة»‪.‬‬ ‫وانتق�د العم�اري رئي�س احلكومة عب�د اإلله‬

‫بنكي�ران‪ ،‬زعيم ح�زب العدال�ة والتنمي�ة «الذي‬ ‫طالبن�ا حتت قبّ �ة البرمل�ان أن نتح�رك‪ ،‬كأحزاب‬ ‫سياس�ية‪ ،‬م�ن أج�ل الدف�اع ع�ن قضي�ة وحدتنا‬ ‫الترابي�ة‪ ،‬والي�وم نفاج�أ مب�ن يق�ول‪ ،‬ضم�ن‬ ‫قيادي�ي احلزب‪ّ ،‬‬ ‫ب�أن ما أجنز يج�ب أن يكون من‬ ‫اختص�اص احلكوم�ة»‪ ،‬وأضاف «ق�د نختلف في‬ ‫األم�ور الداخلي�ة‪ ،‬لك�ن ال يج�ب أن يس�ود بيننا‬ ‫االختلاف ح�ول القضاي�ا املصيري�ة‪ ،‬لكونه�ا‬ ‫َ‬ ‫مش�ترك املغارب�ة أجمعين‪ ،‬ومعرك�ة اس�تكمال‬ ‫الوح�دة الترابية ليس�ت معركة بين املغاربة‪ ،‬بل‬ ‫بيننا وبني أعدائنا»‪.‬‬ ‫وح�ول م�ا إن كان مدفوع�ا م�ن ط�رف جهات‬ ‫التح�رك‪ ،‬ومباش�رة‬ ‫م�ا ف�ي الدول�ة‪ ،‬م�ن أج�ل‬ ‫ّ‬ ‫االتصاالت مع املس�ؤولني في باراغواي‪ ،‬وجتاوز‬ ‫احملادث�ات احلزبية‪-‬احلزبي�ة‪ ،‬ق�ال العم�اري‪،‬‬ ‫إن مش�كل الطبق�ة السياس�ية املغربي�ة ه�و ّأن�ه‬ ‫رغم توفرنا على دس�تور متق�دم‪ ،‬إال أنها ما زالت‬ ‫تتعامل بعقلية دس�تور ‪ ،1962‬وأضاف ّأن رسالة‬ ‫امللك فيما يتعل�ق بقضية الصحراء واضحة‪ّ ،‬‬ ‫وأن‬ ‫هذا اجملال لم يعد محفوظا للملكية‪« ،‬اليوم لم يعد‬ ‫املل�ك وحده ال�ذي يب�ادر‪ ،‬أو بنكي�ران أو الطيب‬ ‫الفاس�ي الفه�ري أو العماري‪ ،‬بل أصب�ح من ّ‬ ‫حق‬ ‫اجلميع أن يأخذ املبادرة»‪.‬‬ ‫وق�ال ان مل�ك البلاد يصرح لس�ت مس�ؤوال‬ ‫وحي�دا عن مل�ف الصحراء‪ ،‬والرس�الة ليس�ت‬ ‫مش�فرة‪ ،‬وإمن�ا واضح�ة مفاده�ا « ال تعلق�وا‬ ‫فش�لكم علي أنا» بحكم ان اجملال حكر على امللك‪،‬‬ ‫وإمن�ا للمل�ك ف�ي الصح�راء م�ا ل�كل مغربي في‬ ‫الصحراء‪..‬‬

‫تسجيل أول اغتيال في طبرق والعثور على رأس مسن متت تصفيته في بنغازي شرقي ليبيا‬

‫آالف املعارضني النتخابات السبت‬ ‫يتظاهرون في العاصمة املوريتانية‬ ‫■ نواكش�وط ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬تظاهر آالف من انصار تنسيقية‬ ‫املعارض�ة الدميقراطي�ة االربع�اء ف�ي نواكش�وط ض�د‬ ‫االنتخاب�ات التش�ريعية والبلدي�ة «االحادي�ة» الت�ي تنظم‬ ‫دورتها الثانية السبت‪.‬‬ ‫ورف�ع املتظاه�رون الذي�ن س�اروا على مس�افة ثالثة كلم‬ ‫وس�ط نواكشوط الفتات واطلقوا ش�عارات تندد بـ «املهزلة‬ ‫االنتخابية» وتدعو الى «انقاذ البالد» من انعكاسات «تعنت‬ ‫النظام ومضيه في عملية الهدم»‪.‬‬ ‫وانضم�ت الى تظاهرة التنس�يقية التي تضم عش�رة‬ ‫اح�زاب سياس�ية‪ ،‬اربع�ة اح�زاب اخ�رى خرج�ت عن‬ ‫االغلبية الرئاس�ية‪ .‬واعل�ن احد هذه االح�زاب االربعة‬ ‫ه�و التجمع من اج�ل موريتانيا انضمامه الى تنس�يقية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫املعارضة‪.‬‬ ‫ويق�ود التجمع من اجل موريتانيا وزير الصحة الس�ابق‬ ‫الش�يخ ولد حرم�ه الذي خرج ع�ن احلزب احلاكم برئاس�ة‬ ‫الرئيس محم�د ولد عبد العزيز‪ ،‬االحتاد من اجل اجلمهورية‬ ‫بعد اقالته في ‪.2012‬‬ ‫وج�اءت تظاه�رة املعارض�ة قبل اربع�ة ايام م�ن الدورة‬ ‫الثاني�ة لالنتخاب�ات التش�ريعية والبلدية الس�بت لتجديد‬ ‫‪ 30‬مقعدا من ‪ 147‬مقعدا في اجلمعية الوطنية واملستش�ارين‬ ‫البلديني في ‪ 19‬بلدية من ‪.218‬‬ ‫ونظم�ت ال�دورة االول�ى ف�ي ‪ 23‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫وح�ل حزب الرئي�س املوريتاني في الطليع�ة في االقتراعني‬ ‫تاله بأشواط حزب التواصل االسالمي‪.‬‬

‫■ بنغ�ازي ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬قت�ل اخلمي�س مواط�ن ليبي‬ ‫ف�ي مدين�ة طب�رق الواقعة في أقص�ى الش�رق الليبي‪،‬‬ ‫فيما عثر ف�ي مدينة بنغازي األربعاء على رأس مواطن‬ ‫مسن كان قد اختطف منذ شهرين ومتت تصفيته‪ ،‬على‬ ‫ما أفادت مصادر أمنية وطبية‪.‬‬ ‫وق�ال عضو في اجملل�س احمللي ملدينة طب�رق طالبا‬ ‫ع�دم ذكر اس�مه ان «مجهولين قاموا صب�اح اخلميس‬ ‫باغتي�ال املهن�دس آدم اخلرش�وفي املنص�وري مدي�ر‬ ‫إدارة اجله�د الفائق في الش�ركة العام�ة للكهرباء على‬ ‫مستوى مناطق اجلبل األخضر»‪.‬‬ ‫وأض�اف املص�در أن «املنص�وري ف�ارق احلي�اة في‬ ‫مرك�ز طبرق الطب�ي متأث�را بجروحه مس�اء اخلميس‬ ‫عقب انفجار عبوة ناس�فة ألصقت أس�فل س�يارته بعد‬ ‫خروج�ه ه�و وموظف آخر معه (جنا م�ن احلادثة) من‬ ‫مقر احملطة البخارية في املدينة»‪.‬‬ ‫وتأت�ي هذه احلادثة في مدينة طب�رق الواقعة قرب‬ ‫احل�دود الليبي�ة املصري�ة لتس�جل بذلك أول�ى حاالت‬

‫االغتيال في املدينة التي كانت مبنأى عن أعمال العنف‬ ‫املنتش�ر في ربوع البالد خصوصا في املناطق الشرقية‬ ‫منه‪.‬‬ ‫وف�ي مدينة بنغازي عثر صب�اح األربعاء على رأس‬ ‫مقطوع�ة من جس�دها تع�ود للمواط�ن عطي�ة النايلي‬ ‫ال�ذي مت�ت تصفيته وه�و والد آم�ر وحدة اإلن�ذار في‬ ‫الق�وات اخلاصة والصاعق�ة في اجليش الليبي س�الم‬ ‫النايلي الشهير بـ»سالم عفاريت»‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر عس�كري إن «رأس النايل�ي البالغ من‬ ‫العمر ‪ 65‬عاما عث�ر عليه أحد املواطنني صباح األربعاء‬ ‫ف�ي كيس بالس�تيكي وض�ع في مدخ�ل الش�ارع الذي‬ ‫يسكن فيه الفقيد في حي اخملتار (لوحيشي)»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن «عطية النايلي مختطف منذ ما يقارب‬ ‫الش�هرين» الفت�ا إل�ى أن «خاطفيه طلبوا فدي�ة قدرها‬ ‫قراب�ة امللي�ون دوالر أمريك�ي إضاف�ة إلى تس�ليم ابنه‬ ‫القيادي في اجليش نفسه إلى اخملتطفني اجملهولني»‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر طب�ي ان «رأس الفقيد ال�ذي عثر عليه‬

‫األربع�اء وق�د بدت علي�ه آث�ار الذبح بس�كني موجود‬ ‫في ثالج�ة مركز بنغازي الطبي إل�ى أن يعثر على بقية‬ ‫اجلثة التي جاري البحث عنها حتى اآلن»‪.‬‬ ‫وفيما ورد اس�م «س�الم عفاري�ت» في بيان س�ابق‬ ‫جلماع�ة أنص�ار الش�ريعة تتهم�ه في�ه بالضل�وع ف�ي‬ ‫االش�تباكات األخيرة التي وقعت نهاية الش�هر املاضي‬ ‫ف�ي مدين�ة بنغ�ازي بين اجلماع�ة وق�وات الصاعق�ة‬ ‫والتس�بب فيه�ا‪ ،‬نف�ت اجلماع�ة ف�ي بي�ان أصدرت�ه‬ ‫اخلميس أية «صلة لها بحادثة مقتل عطية النايلي»‪.‬‬ ‫وقال�ت اجلماع�ة في بيان على نس�خة من�ه إن « ما‬ ‫يح�دث في هذه األيام من اس�ترخاص لدماء املس�لمني‬ ‫والتقلي�ل م�ن ش�أنها‪ ،‬و م�ا يحص�ل م�ن اغتص�اب‬ ‫واختطاف للمسلمني و ترويع لآلمنني‪ ،‬هذا أمر مخالف‬ ‫ألص�ول الش�ريعة و مقاصدها التي م�ن أعظمها حماية‬ ‫الدين و النفس»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «نح�ن كثيرا م�ا نبهنا ونك�رر على حرمة‬ ‫دم�اء املس�لمني‪ ،‬وأن دم�اء املس�لمني عن�د الل�ه أعظ�م‬

‫م�ن ه�دم الكعب�ة فلا يج�وز القتال بين املس�لمني و ال‬ ‫التحريض عليه بأي وجه كان»‪.‬‬ ‫وتاب�ع البي�ان «نح�ن لطامل�ا نفينا ه�ذه الته�م عنا‬ ‫وتبرأن�ا مم�ا ينس�ب لن�ا زورا و بهتان�ا ب�ل وجهن�ا‬ ‫ونصحن�ا‪ ،‬لكن أه�ل الفنت يجب عليه�م أن يتقوا الله و‬ ‫يتثبتوا»‪.‬‬ ‫واعتب�رت اجلماع�ة ف�ي بيانه�ا أن هناك «م�ن يريد‬ ‫إدخال البالد في فوضى عارمة لتمرير املشروع الغربي‬ ‫( األجنلو أمريكي) وهو ( حرب اإلسالم )‪ ،‬ومستخدمني‬ ‫بعض أهل الدين و بعض اإلعالميني وبعض الوجهاء‪،‬‬ ‫لتغطية هذه احلرب»‪.‬‬ ‫ورغ�م بل�وغ ع�دد الذي�ن مت اغتياله�م ف�ي مدينتي‬ ‫بنغازي ودرنة قرابة الثالثمائة ش�خص خالل األشهر‬ ‫األخي�رة لم تتمكن س�لطات البالد الهش�ة م�ن القبض‬ ‫على ضالعين في هذه العمليات التي اس�تهدفت رجال‬ ‫اجلي�ش والش�رطة إضاف�ة إلى مش�ائخ دي�ن وقضاة‬ ‫ونشطاء سياسيني وإعالميني‪.‬‬

‫السلطات املصرية رتبت حادث اطالقه النار على الشرطة ملنع تسليمه لليبيا‬

‫العالقات املصرية الليبية تشهد جدال واسعا على خلفية احلكم ببراءة قذاف الدم وظهوره على وسائل االعالم‬

‫القاهرة ـ من بدر حسن شافعي‪:‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫واس�عا بش�أن ما‬ ‫جدال‬ ‫ش�هدت األي�ام القليل�ة املاضية‬ ‫تردد عن توتر العالقات املصرية ‪ -‬الليبية‪ ،‬وطرد الس�فير‬ ‫املصرى محمد أبوبكر من طرابلس‪ ،‬وذلك على خلفية احلكم‬ ‫بب�راءة أحم�د قذاف ال�دم‪ ،‬أحد أب�رز رموز نظ�ام الرئيس‬ ‫الراحل معمر القذافي‪ ،‬ومنس�ق العالق�ات الليبية املصرية‬ ‫الس�ابق‪ ،‬وهو م�ا نفته كل م�ن وزارة اخلارجي�ة املصرية‪،‬‬ ‫ورئيس احلكومة الليبية علي زيدان‪ ،‬قبل أن يوجه األخير‬ ‫انتق�ادا ضمنيا للس�لطات املصرية لس�ماحها ألحمد قذاف‬ ‫الدم باحلديث لوسائل اإلعالم بعد إخالء سبيله‪.‬‬ ‫وال يعن�ي ه�ذا النفي بأي ح�ال أن العالقة س�تكون في‬ ‫أحس�ن حالها ‪،‬الس�يما وأن القضية التي متت تبرئته منها‬ ‫ال تتعل�ق بأعم�ال الفس�اد الت�ي ارتكبه�ا ف�ي ليبي�ا‪ ،‬وإمنا‬ ‫ملقاومت�ه الس�لطات املصرية أثناء وجود بع�ض املطلوبني‬ ‫الليبيني بداخل ش�قته في الزمالك (وس�ط القاهرة) الشهر‬ ‫املاض�ي‪ ،‬مم�ا دفعه إل�ى اطالق الن�ار على أفراد الش�رطة ‪،‬‬ ‫فقت�ل اثنني منهم وهي القضية الت�ي يرى البعض أنها متت‬ ‫باالتف�اق مع قذاف الدم ذاته ‪ ،‬ملنع تس�ليمه إلى الس�لطات‬ ‫الليبية باعتباره احدى الش�خصيات التي كانت مقربة من‬ ‫القذافي‪ ،‬واملتهمة بأعمال فس�اد ‪ ،‬فضال عن كونه املس�ؤول‬ ‫عن االستثمارات الليبية وملف العالقات مع مصر ‪.‬‬ ‫طبيعة العالقات بعد ثورتي كانون الثاني ‪ /‬يناير‬ ‫وشباط ‪ /‬فبراير‪:2011‬‬ ‫نظ�را ألن مص�ر انطلقت ثورته�ا ضد مبارك قب�ل الثورة‬ ‫الليبية ضد القذافي بقرابة ش�هر‪ ،‬فإن القذافي كان من أش�د‬

‫املعارضني للثورة املصرية؛ خش�ية انتق�ال «العدوى» إليه‪،‬‬ ‫وه�و ما حدث بالفعل ‪...‬فبعد س�قوط مبارك وتولي اجمللس‬ ‫العسكري احلكم ‪ ،‬شهدت العالقة حالة من التوتر السيما في‬ ‫ظل املوقف الباهت للمجلس العس�كري م�ن الثورة الليبية‪،‬‬ ‫حي�ث لم يك�ن اجمللس متحمس�ا للثورة ‪ ،‬وهو م�ا اثار حالة‬ ‫من االس�تياء ل�دى صفوف الث�وار خاصة اجملل�س الوطني‬ ‫االنتقالي الليبي الذي كان يقود الثورة في حينها‪.‬‬ ‫ع�دم التحمس هذا ميكن إرجاعه لعدد من األس�باب من‬ ‫بينه�ا االس�تثمارات الليبي�ة الضخم�ة في مص�ر التي كان‬ ‫يس�يطر عليها «قذاف الدم»‪ ،‬الذي كان مسؤوال عن تنسيق‬ ‫العالق�ات بين البلدي�ن‪ ،‬فلم يس�تجب اجمللس العس�كري‬ ‫احلاكم وقتها في مصر لطلبات تس�ليمه للس�لطات الليبية‬ ‫بعد الثورة بدعوى أنه ش�خص يحمل اجلنس�ية املصرية»‬ ‫(أم�ه مصري�ة)‪ ،‬بل يت�ردد أن القب�ض على ق�ذاف الدم في‬ ‫آذار ‪ /2013‬م�ارس ‪ ،‬كان بن�اء على طلب�ه لتفويت الفرصة‬ ‫على الس�لطات الليبية لتس�لمه باعتب�اره متهما في قضية‬ ‫مصري�ة «االعت�داء على ضباط مصريني « ولعل هذا يفس�ر‬ ‫أس�باب تبرئته مؤخ�را ‪ ،‬بالرغم من أن التهم�ة املوجهة له‬ ‫وحلرس�ه اخلاص هي مقاومة الس�لطات ‪ ،‬وحيازة سلاح‬ ‫بدون ترخيص ‪ ،‬والتس�بب في مقت�ل ضابطني ‪..‬ورمبا هذا‬ ‫ما جعل هناك حالة من الغليان لدى الطرف الليبي من حكم‬ ‫البراءة األخير‪.‬‬ ‫ه�ذا التوتر في العالق�ات املصرية الليبي�ة في ظل حكم‬ ‫اجمللس العس�كري (ش�باط ‪ - 2011‬حزيران ‪ )2012‬اتضح‬ ‫في عدة أمور أخرى بخالف قضية قذاف الدم منها‪:‬‬ ‫رفض السلطات املصرية السماح لألسر الليبية باللجوء‬ ‫إلى مصر هربا من عنف ميليش�يات القذافي ‪ ،‬حيث مت غلق‬ ‫منف�ذ الس�لوم احلدودي ف�ي وجوههم ومنعه�م من دخول‬

‫مص�ر ‪ ،‬فيم�ا مت الس�ماح لألجانب بالعبور‪ .‬عدم املس�اهمة‬ ‫املصري�ة في تنفي�ذ قرار مجل�س األمن رق�م ‪ 1973‬اخلاص‬ ‫باملش�اركة في التحال�ف الدولي للقيام بعمليات عس�كرية‬ ‫حلماية املدنيني من ميليش�يات القذافي‪ .‬وه�و القرار الذي‬ ‫ش�اركت في�ه كل م�ن قط�ر واالم�ارات وتركيا‪ ،‬ف�ي حني لم‬ ‫حترك مصر‪ ،‬دولة اجلوار ساكنا‪ .‬سماح اجمللس العسكري‬ ‫بإطالق فضائية مناوئة للث�ورة الليبية «قناة اجلماهيرية‬ ‫التابعة للقذافي» على القمر الصناعي نايل س�ات‪ ،‬ونتيجة‬ ‫لذلك اصدر مجلس ثوار طرابلس بيانا حمل فيه مسؤولية‬ ‫إعادة بث قناة اجلماهيرية إلى اجمللس العسكري في مصر‬ ‫وه�دد بالرد عب�ر إغالق احل�دود ‪،‬وكذلك اغالق الس�فارة‬ ‫املصري�ة في طرابل�س‪ .‬تأخر اعت�راف اجمللس العس�كري‬ ‫باجملل�س الوطن�ي الليبي‪.‬وكذل�ك تأخ�ر زي�ارة رئي�س‬ ‫اجملل�س العس�كري املص�ري‪« ،‬املش�ير حسين طنط�اوي»‬ ‫لليبي�ا للتهنئ�ة بنجاح الث�ورة‪ ،‬حيث ج�اءت الزيارة بعد‬ ‫س�قوط القذافي بثالثة أش�هر» مما أدى إلى استقبال سيئ‬ ‫له من قبل بعض الثوار الذين رفعوا الفتات مكتوب عليها»‬ ‫املصالح اإلس�تراتيجية ملصر مع الش�عب الليبي وليس مع‬ ‫أعوان القذافي»‪.‬‬ ‫حتس�ن ملح�وظ ف�ي عهد مرس�ي م�ع وص�ول الرئيس‬ ‫املع�زول محمد مرس�ي للحك�م مطلع مت�وز‪ /‬يولي�و ‪،2012‬‬ ‫كان هن�اك س�عي لتصحيح مس�ار العالقات ‪ ...‬ل�ذا جاءت‬ ‫زي�ارة رئيس مجلس الوزراء الليبي الس�ابق عبدالرحمن‬ ‫الكي�ب ملصر‪ ،‬والذي رافقه خاللها وف�د يضم وزرا ‏ء‪:‬‏ العمل‬ ‫واالقتص�اد والتربي�ة والتعلي�م والعدل والبح�ث العلمي‬ ‫والتعلي�م العال�ي والزراع�ة والث�روة احليواني�ة واملالية‬ ‫ورئيس األركان الليبي‏‪.‬‬ ‫ه�ذه الزي�ارة الت�ي مت�ت ف�ي الس�ادس م�ن آب ‪/2012‬‬

‫اغس�طس ‪ ،‬أي بع�د ش�هر تقريبا م�ن تولي مرس�ي احلكم‪،‬‬ ‫كان�ت مثم�رة للغاي�ة ‪ ،‬حي�ث مت االتف�اق عل�ى العدي�د من‬ ‫القضايا احملورية ذات األهمية‪.‬‬ ‫‪ 1‬ضبط عملي�ات التهريب عبر احلدود من خالل االتفاق‬‫علي تشديد إجراءات الرقابة على املنافذ احلدودية املشتركة‏‪،‬‏‬ ‫ملن�ع عملي�ات تهريب البضائع والس�لع التي تؤثر س�لبا علي‬ ‫الصناع�ات احمللي�ة بالبلدين‏ بجان�ب تأثيرها الس�لبي على‬ ‫إيرادات مصر من الرسوم اجلمركية والضرائب‪.‬‬ ‫‪ 2‬وض�ع ضواب�ط لتس�هيل إج�راءات احلص�ول على‬‫التأش�يرات للمصريين وللحيلول�ة دون الدخ�ول غي�ر‬ ‫الشرعي لبعض املصريني لألراضي الليبية عبر احلدود‪.‬‬ ‫‪ 3‬مس�اندة كل ط�رف للط�رف األخ�ر فيم�ا يتعل�ق‬‫باحتياجات�ه بع�د الث�ورة ‪ ،‬فم�ن جانبه�ا أك�دت احلكومة‬ ‫املصري�ة اس�تعدادها تق�دمي جمي�ع أوج�ه الدع�م لليبي�ا‪،‬‬ ‫واملس�اعدة في عملي�ات بناء املؤسس�ات الليبية من خالل‬ ‫تقدمي الدعم الفني بجانب تدريب الكوادر الليبية‪.‬‬ ‫وف�ي املقاب�ل أك�دت احلكومة الليبي�ة اهتمامه�ا بزيادة‬ ‫ومضاعف�ة االس�تثمارات الليبي�ة ف�ي الس�وق املصري�ة‬ ‫وتعزي�ز عالقات التعاون االقتصادي ودعم حركة التجارة‬ ‫البينية واس�تعادتها حلجمها الطبيعي قبل الثورة‪ ،‬وأيضا‬ ‫تقدمي كل التيس�يرات ملشاركة الشركات املصرية في جهود‬ ‫إعادة اإلعمار بليبيا‪.‬‬ ‫‪ - 4‬االتفاق على ش�راء ‪ 30‬ألف برمي�ل من النفط اخلام‬ ‫ً‬ ‫يوميا ملدة عام‪.‬‬ ‫الليبي‬ ‫املوقف الليبي من اإلطاحة مبرسي‪:‬‬ ‫بالرغ�م من عدم االرتياح الليبي الرس�مي ملا حدث في‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫مص�ر ف�ي ‪ 3‬مت�وز املاضي (ع�زل قيادة اجلي�ش للرئيس‬ ‫محمد مرسي) خشية تكراره في ليبيا ‪ ،‬السيما وأن البالد‬ ‫لم تش�هد وض�ع الدس�تور ‪ ،‬او اختيار رئي�س للبالد ‪ ،‬أو‬ ‫حت�ى وجود برملان دائم ‪ ..‬بالرغم من كل هذا ‪ ،‬إال أنه كان‬ ‫هناك انقس�ام فيما يتعل�ق بكيفية التعامل مع الس�لطات‬ ‫احلاكم�ة ف�ي مصر الس�يما بعد ف�ض اعتصام�ي ميداني‬ ‫رابعة العدوية والنهضة ملؤيدي مرس�ي في الرابع عش�ر‬ ‫من آب املاضي‪.‬‬ ‫ودع�ت جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني الليبي�ة ‪ ،‬وكذل�ك‬ ‫ح�زب العدالة والبن�اء التابع له�ا ‪ ،‬املؤمت�ر الوطني العام‬ ‫واحلكومة الليبية املؤقتة إلى التنديد مبا وصفها بالطريقة‬ ‫«اإلجرامية» التي تعاملت بها الس�لطة العس�كرية املصرية‬ ‫م�ع معتصمي مؤيدي مرس�ي وما خلفه م�ن قتلى وجرحى‬ ‫ومعتقلني‪.‬‬ ‫كم�ا انتقد ح�زب العدالة والبناء زي�ارة رئيس الوزراء‬ ‫الليبي علي زيدان ملصر في أيلول ‪ /‬سبتمبراملاضي‪ ،‬ولقاءه‬ ‫كلا من الرئيس املؤق�ت عدلي منصور‪ ،‬ووزي�ر الدفاع عبد‬ ‫الفت�اح السيس�ي‪،‬على اعتب�ار أن مث�ل ه�ذه اخلط�وة هي‬ ‫مبثابة « اعتراف باالنقالب»‪.‬‬ ‫لك�ن م�ن الواض�ح أن احلكوم�ة الليبية فضل�ت تغليب‬ ‫االعتب�ارات األمني�ة حتديدا اخلاصة بضب�ط احلدود على‬ ‫ما عداها ‪ ،‬مع ضرورة ع�دم تأييد القاهرة لفلول القذافي ‪..‬‬ ‫وفي هذا قدمت ليبيا تصورا للعالقة يتضمن ما يلي‪:‬‬ ‫االتفاق على خطة دفاع وتأمني مش�ترك للحدود ‪ ،‬ومنع‬ ‫عمليات تهريب األس�لحة وبعض املواد اخملدرة‪ ،‬مع التزام‬ ‫اجلانبني تب�ادل املعلومات من خالل التع�اون بني وزارتي‬ ‫الدفاع‪ .‬موافقة ليبيا على إع�ادة كامل العمالة املصرية إلى‬ ‫س�ابق عهدها خالل نظام معمر القذاف�ي‪ ،‬وضمان حقوقها‬

‫ً‬ ‫فضال‬ ‫في حالة مساندة احلكومة املصرية للمطالب الليبية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫طبق�ا لالتفاق الذي وقع‬ ‫ع�ن التزامه بتزوي�د مصر بالنفط‬ ‫خالل حكم الرئيس محمد مرسي‪ .‬تأجيل فتح التأشيرة بني‬ ‫اجلانبين وإرجاء هذه اخلطوة حلين ضبط األوضاع على‬ ‫احلدود بينها‪.‬‬ ‫مظاهر التوتر األخيرة‬

‫لك�ن وبالرغم من هذه الزي�ارة ‪ ،‬إال أنه كانت هناك عدة‬ ‫مؤش�رات على حدوث توتر في العالقة ‪..‬ففي شهر تشرين‬ ‫األول ‪ /‬اكتوبر املاضي‪،‬أي بعد شهر تقريبا من زيارة زيدان‬ ‫ملصر‪ ،‬اعترضت مجموعة مس�لحة ليبية‪ ،‬شاحنات يقودها‬ ‫سائقون مصريون مبنطقة «إجدابيا» احتجاجا على سجن‬ ‫الس�لطات املصرية عددا من الليبيني‪ ،‬حيث قامت باحتجاز‬ ‫السائقني كرهائن حتى تقوم القاهرة باالفراج عن هؤالء ‪.‬‬ ‫وبعده�ا أغلقت الس�لطات املصرية حدوده�ا البرية مع‬ ‫ليبي�ا‪ ،‬ومنعت رعاياها من دخول األراضي الليبية‪ ،‬وكذلك‬ ‫املتزوجات من ليبيني‪ ،‬كما منعت الليبيني‬ ‫النساء املصريات‬ ‫ّ‬ ‫من دخول مصر‪.‬‬ ‫إذن هناك حالة من املد واجلزر في العالقة بني اجلانبني‪.‬‬ ‫فبالرغم م�ن تأكيدهما على اس�تمرار العالقة وعدم تأثرها‬ ‫بتبرئ�ة قذاف الدم‪ ..‬فإن مس�تقبل ه�ذه العالقة قد يتوقف‬ ‫على ال�دور املتوقع لق�ذاف الدم ‪ .‬مبعنى هل س�يدعم فلول‬ ‫القذافي وقيادة الثورة املضادة؟ ‪ ..‬أم سينشغل مبشاريعه‬ ‫التجارية واستثماراته التي تتجاوز املليارات؟ وفي املقابل‬ ‫ه�ل هناك امكاني�ه لقيام القاهرة بتس�ليمه إلى الس�لطات‬ ‫الليبي�ة أم ال؟ تبقى احتم�االت كثيرة مفتوحة أمام كل هذه‬ ‫التساؤالت‪».‬االناضول»‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫وجه السيسي مائي مييل إلى املرح ونبرة صوته وطريقة كالمه تدالن على أن شخصيته في غاية املكر والذكاء‬

‫ال يريدون برملانا حرا يريدون ديكورا «موافقون يا ريس»‪ ..‬والنشر املشوه يعتبر جرمية‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫أهم وأخطر خبرين في صحف أمس اخلميس ‪ 19‬كانون االول‪/‬ديسمبر‪ ،‬كان األول قرار النائب العام املستشار هشام بركان بإحالة‬ ‫الرئيس الس��ابق الدكتور محمد مرس��ي الى محكمة اجلنايات وخمس��ة وثالثني آخرين‪ ،‬منهم املرش��د العام محمد بديع ونائبه خيرت‬ ‫الشاطر احملبوس معه ومحمود عزت الهارب من دون حتديد مكانه‪ ،‬وعصام العريان‪.‬‬ ‫أما املوضوع الثاني فهو الفضيحة التي انفجرت في تركيا عن االختالسات والرشاوي وإقالة عدد من قيادات الشرطة الذين كشفوا‬ ‫الفضيحة‪ ،‬ونش��رت الصحف عن استمرار مظاهرات طالب اجلامعات املنتمني لإلخوان وقطع طرق ثم فتحها‪ ،‬واستمرار االستعدادات‬ ‫لالستفتاء على الدستور ودعوة حزب احلرية والعدالة املواطنني الى مقاطعته‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا‪:‬‬

‫اوجه الشبه واالختالف بني ناصر والسيسي‬ ‫ونب��دأ بوزي��ر الدف��اع الفري��ق األول عبدالفتاح السيس��ي ال��ذي يحظى‬ ‫جدا ً‬ ‫بش��عبية كبيرة‪ ،‬ويش��بهه من يؤيده بجمال عبدالناصر‪ ،‬آس��ف ً‬ ‫جدا –‬ ‫قص��دي خالد الذكر‪ ،‬وهو م��ا يعكس بدوره مقدار احلنني الش��عبي له‪ ،‬رغم‬ ‫أن غالبية من عاصروه وش��هدوا فترة حكمه توفاهم رب الس��ماء واألرض‪،‬‬ ‫أو ص��اروا عواجي��ز ومرضى من أمثالنا‪ ،‬وهو حنني ليس لش��خص في حد‬ ‫ذاته‪ ،‬وإمنا ملا ميثله بالنس��بة للب�لاد والعباد‪ ،‬ومن أطرف ما نش��ر عن هذه‬ ‫التش��بيهات التحقيق الذي نش��رته «املصريون» االس��بوعية املس��تقلة يوم‬ ‫االثنني املاضي وأعده زميلنا حس��ن عاش��ور وزميلتن��ا اجلميلة نهى هادي‪،‬‬ ‫عن حتليل لقس��مات وجهي خال��د الذكر والسيس��ي وحركاتهما وما ترمز‬ ‫إليه‪ ،‬ومما جاء فيه‪:‬‬ ‫«يقول محمد زكريا مدرب التنمية البشرية وأستاذ علم الفراسة‪ :‬إن هناك‬ ‫عدة عوامل وس��مات حتدد ش��خصية الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير‬ ‫الدفاع واالنتاج احلرب��ي‪ ،‬ويظهر ذلك من خالل التركيز في بعض احلركات‬ ‫التي تصدر منه ومن خالل التكوين اجلس��ماني له‪ ،‬فالفريق أول عبدالفتاح‬ ‫السيس��ي يظهر من خالل نبرة صوته وطريقة كالمه أن شخصيته في غاية‬ ‫املكر والذكاء وهذا ال يعني اخلبث‪ ،‬فإن املكر هنا يعني الذكاء الش��ديد سواء‬ ‫ً‬ ‫وأيضا يظهر لنا في نبرة صوت��ه أنه حليم والذي ينطبق‬ ‫في اخلير أو الش��ر‬ ‫عليه اتق ش��ر احلليم إذا غضب‪ .‬كما أن وجه السيسي من النوع املائي وهذا‬ ‫الن��وع لديه حب التكتم والس��كون‪ ،‬ولديه قدرة ضعيف��ة للتعبير عن اجلراح‬ ‫لآلخري��ن‪ ،‬لذلك تنته��ي العالقة بالتوت��ر‪ ،‬ومن خالل الوج��ه املائي نرى أنه‬ ‫ميي��ل أكث��ر للمرح والتكلم والود‪ ،‬أم��ا عندما ننظر إلى أذن��ه جند أنها تعطي‬ ‫لنا مدلوال وهو االرتباط األسري وتقدير قيمة االنتماء واإلقدام على اخملاطر‬ ‫وقد تكون للتربية العس��كرية الس��بب في ذلك‪ ،‬ومن شكل احلاجب جند أنه‬ ‫يهت��م بالتعامل مع اآلخرين فهذا أهم مبادئه وقد يؤثر فيه إلى حد كبير رأي‬ ‫الن��اس‪ ،‬وعن األنف جند أن��ه يدل على انه يهتم مبناه��ج احلياة العامة‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منطقيا‪ ،‬أما‬ ‫أيضا أنه ليس كثير الغض��ب ويقوم بتحليل املواقف‬ ‫يظه��ر عليه‬ ‫عن ش��كل العني فهذا ما مييز الفريق عبدالفتاح السيسي ويظهر لنا كثير من‬ ‫الصف��ات مثل املك��ر واجلراءة والوضوح املباش��ر‪ ،‬كما ان��ه مييل للمالحظة‬ ‫ً‬ ‫وأحيان��ا إلى الش��ك‪ ،‬أن الفريق أول السيس��ي يختلف ع��ن الرئيس الراحل‬ ‫جم��ال عبدالناص��ر م��ن حيث طبيع��ة الوجه‪ ،‬فالسيس��ي وجه��ه ضيق من‬ ‫ً‬ ‫قائدا بالفطرة مثل جمال عبدالناصر‪،‬‬ ‫األعلى واس��ع من املنتصف فهو ليس‬ ‫كما أن مدلول ضيق الوجه من األعلى واالتس��اع ف��ي املنتصف يدل على ان‬ ‫قرارات��ه تك��ون بناء على اجلماعة فه��و يجيد العمل اجلماع��ي‪ ،‬أما عن وجه‬ ‫جم��ال عبدالناص��ر فه��و عريض م��ن األعلى الى األس��فل وه��ذا لدليل على‬ ‫القي��ادة والزعامة‪ ،‬كما يبدو االختالف في أن السيس��ي أكثر ًَ‬ ‫ودا من جمال‬ ‫عبدالناص��ر وميي��ل إلى املرح‪ ،‬كم��ا أن عبدالناص��ر لديه الق��درة على اتخاذ‬ ‫القرار في وقت أسرع من السيسي‪ ،‬ان من أهم الصفات املشتركة بني الزعيم‬ ‫الراحل جمال عبدالناصر والفريق أول عبدالفتاح السيس��ي هو شكل األذن‬ ‫ً‬ ‫ايضا شكل األذن‬ ‫التي تدل على حترك كل منهما لإلقدام على اخملاطر‪ ،‬يحمل‬ ‫مدلول االرتباط باألس��رة‪ ،‬كم��ا أنه يظهر من منبت الش��عر أن الزعيم جمال‬ ‫عبدالناص��ر تعرض لضغ��وط تربوية وحياتي��ة اكثر من الفري��ق عبدالفتاح‬ ‫السيس��ي‪ ،‬وأيضا كالهم��ا يتصف باملرونة ف��ي التعامل م��ع اآلخرين‪ ،‬أما‬ ‫عندم��ا ننظر الى الذق��ن جند أن عبدالناصر أقوى إرادة من السيس��ي ولديه‬ ‫ثب��ات انفعال��ي اكثر‪ ،‬أما ش��كل احلاجب في��دل على نفس الش��يء أال وهو‬ ‫ً‬ ‫منطقيا‪ ،‬فيما يتس��م السيس��ي بأنه مييل ال��ى إعمال القلب‬ ‫حتلي��ل املواقف‬ ‫أكثر من الزعيم جمال عبدالناصر‪ ،‬كما أنه يظهر لنا من خالل ش��ك العني أن‬ ‫السيس��ي أكثر مكر ًا من عبدالناصر ألن عني األخير حتمل اجلرأة والوضوح‬ ‫ً‬ ‫وأحيانا الشك»‪.‬‬ ‫املباشر وكالهما يتميز بامليل للمالحظة‬

‫قدرة السيسي على كسب التأييد‬ ‫من جانبه يقول الدكتور أحمد البحيري استش��اري الطب النفسي إنه من‬ ‫الواضح أن الفريق أول السيسي من خالل دراسته للكلية احلربية وعمله في‬ ‫اخملابرات احلربية انه ليس من الشخصيات التي من املمكن أن تظهر طباعها‬ ‫أو م��ا بداخلها من خالل مالم��ح وجهها‪ ،‬وأن عمل السيس��ي في اخملابرات‬ ‫أعط��اه خبرة في االس��تطالع والقدرة الكبيرة على أال يس��تطيع أحد كش��فه‬ ‫بس��هولة وأن أهم ما مييز الفريق عبدالفتاح السيس��ي خالل خطابه القدرة‬ ‫على أن يجعل اجلميع يؤيده على خالف خطابات مرسي املبهمة»‪.‬‬

‫جيش مصر العظيم شخصية العام‬ ‫وم��ا أن قرأ زميلنا في «الش��روق» عم��اد الغزالي هذه املقارنة س��ارع الى‬ ‫االقتناع بها وعبر عن ذلك بالقول في نفس اليوم االثنني‪:‬‬ ‫«بال تردد أمنح صوتي جليش مصر العظيم باعتباره شخصية العام‪ ،‬هذا‬ ‫اجلي��ش هو الذي رفض التوري��ث وانحاز الى ثورة الش��عب املصري في ‪25‬‬ ‫يناير وأجبر مبارك على التنحي‪ ،‬وهو الذي استجاب لهتاف أكثر من ثالثني‬ ‫ملي��ون مص��ري خرجوا ي��وم ‪ 30‬يونيو في أكبر جتمع بش��ري ف��ي التاريخ‬ ‫رافضني حكم مرس��ي وجماعته‪ ،‬هذا اجليش هو الذي يستش��هد أبناؤه كل‬ ‫ي��وم في س��يناء وغيرها‪ ،‬برصاص الغ��در واإلرهاب ويض��ن عليهم اإلخوة‬ ‫الناش��طون ومناضلو اجلمعيات إياها بلقب ش��هيد‪ ،‬فالش��هيد فقط هو من‬ ‫يس��قط في مظاهراتهم حتى لو أحرقوا أقس��ام الش��رطة ومنش��آت الدولة‬ ‫املدنية والعسكرية وروعوا اآلمنني‪.»...‬‬

‫االعتراف باخلطأ واالعتذار ومحاسبة اخملطئني‬ ‫والى «الش��روق» يوم األربعاء ومعركة خاضه��ا زميلنا وصديقنا متعدد‬ ‫املواهب بالل فضل بقوله‪:‬‬ ‫«عل��ى مدى عام�ين كاملني ظل كثي��ر من حامل��ي صفة «الق��وى املدنية»‬ ‫يذلون أنفاس قيادات وأنصار جماع��ة اإلخوان باتهامهم بأنهم باعوا دماء‬ ‫املتظاهري��ن في محمد محم��ود ومجلس الوزراء‪ ،‬وصمتوا على تعرية س��ت‬ ‫البنات من أجل مكاس��ب سياس��ية رخيصة‪ ،‬وقد كان ه��ؤالء محقني في ما‬ ‫قاله ع��ن اإلخوان الذين حملوا فوق ظهورهم اس��فار ممتلئة بتحذيرات مثل‬ ‫«م��ن أعان ً‬ ‫ظاملا س��لطه الل��ه عليه» م��ن دون أن ينتفعوا مبا فيه��ا من عظات‬ ‫وعب��ر‪ ،‬طيب هاهم اإلخوان قد رحلوا عن احلكم‪ ،‬وها هم يجنون ثمار عونهم‬ ‫للظلمة‪ ،‬فلماذا أس��كت الله حس��كم يا من ظللتم تتباكون على دماء الشهداء‬ ‫وعي��ون اجلرحى وأع��راض الفتيات‪ ،‬وملاذا لم تعودوا تش��هرون في وجوه‬

‫اجلمي��ع ص��ورة تعرية اجلنود لس��ت البنات‪ ،‬م��ا الذي جد ف��ي األمور؟ هل‬ ‫أعلن لك��م الفريق عبدالفتاح السيس��ي في اجتماع مغلق أن��ه كان رافضا ملا‬ ‫ً‬ ‫كالما مثل هذا لم يعد‬ ‫حدث وأنه سيحيل املسؤولني عنه للمحاكمة؟ أعلم أن‬ ‫يجل��ب لقائليه إال االته��ام بأنهم عناصر إثارية ترغب في زعزعة االس��تقرار‬ ‫والتحريض ضد االس��تقرار والشرطة‪ ،‬رغم انه كان هناك حقا من يريد للبلد‬ ‫أن يس��تقر فهو وحده الذي يطالب بالعدال��ة االنتقالية التي تفتح كل ملفات‬ ‫القتل والفس��اد والقمع‪ ،‬من دون أن تس��تثني أحدا من احلس��اب ومن دون‬ ‫ان متنع أحداث من طل��ب الصفح واإلصالح‪ ،‬وإذا كان هناك من يخاف على‬ ‫اجلي��ش املصري فهو من ينصح قادته بأال يس��تكبروا في االعتراف باخلطأ‬ ‫واالعتذار ومحاسبة اخملطئني كما تفعل أقوى جيوش العالم»‪.‬‬

‫البرملان يعبر عن اإلرادة الشعبية‬ ‫ويقف باملرصاد ألي فرعنة‬ ‫وف��ي جري��دة «املصريون» نقرأ لرئي��س حتريرها الكاتب جمال س��لطان‬ ‫مق��اال بعنوان «احلوار اجملتمعي بالرئاس��ة دجل لس��تر املؤام��رة»‪ :‬يتناول‬ ‫دعوة رئاس��ة اجلمهوري��ة الى حوار مجتمعي ملناقش��ة قضي��ة االنتخابات‬ ‫الرئاس��ة اوال أم االنتخابات البرملانية يقول فيه‪« :‬دعت رئاس��ة اجلمهورية‬ ‫إل��ى ح��وار مجتمع��ي يفترض أن��ه انطلق أم��س اخلميس بدعوى مناقش��ة‬ ‫خارط��ة الطريق وحتقيق أه��داف ثورتي ‪ 25‬يناي��ر و‪ 30‬يونيو‪ ،‬واحلقيقة أن‬ ‫هذا العنوان محض دجل‪ ،‬فال يوجد في خارطة الطريق ش��يء جديد يحتاج‬ ‫الى نق��اش‪ ،‬اجلديد فقط هو ه��ؤالء املتآمرون الذين يطرح��ون التالعب مبا‬ ‫اتفق علي��ه ويريدون جعل انتخابات الرئاس��ة أوال قب��ل انتخابات البرملان‬ ‫من أج��ل التمكني من س��رقة الدول��ة وترتيبها ف��ي غياب الرقابة الش��عبية‬ ‫احلقيقي��ة‪ ،‬اخطف واجري كما يقولون‪ ،‬ال يوجد أي بند آخر على طاولة هذا‬ ‫احلوار من أجل مناقشته بخصوص خارطة الطريق‪ ،‬هم يستحون أن يعلنوا‬ ‫ذلك صراحة‪ ،‬يخش��ون همس الناس وغمزهم عندما تعلن الرئاس��ة الدعوة‬ ‫ملناقش��ة ط��رح فكرة انتخاب��ات الرئاس��ة أوال‪ ،‬هم يعرفون أنه��ا لصوصية‬ ‫وس��لوك سياسي مشني‪ ،‬كما أنهم يعرفون أنها خيانة وغدر‪ ،‬وأنهم تعهدوا‬ ‫أمام الش��عب املصري وأم��ام اجملتمع الدولي أيضا بتطبي��ق خارطة الطريق‬ ‫املعلنة واحلف��اظ عليها وااللتزام ببنودها وخطواتها‪ ،‬لكنهم اكتش��فوا اآلن‬ ‫أن االلت��زام به��ا وإجراء انتخاب��ات البرملان أوال س��يتولد عنه جس��د دولة‬ ‫جديدة حقيقية‪ ،‬س��لطة تشريعية وس��لطة رقابية وس��لطة تشكيل حكومة‬ ‫أيضا‪ ،‬كل ذلك باس��تقالل تام وإرادة ش��عبية حرة وبدون هيمنة أو سيطرة‬ ‫أي «فرعون» جديد‪ ،‬وبالتالي عندما تأتي انتخابات رئاسة اجلمهورية‪ ،‬فهي‬ ‫ستأتي على بنيان دولة ومؤسسات قائمة وليس على فراغ مؤسسي يصول‬ ‫ويجول فيه الفرعون اجلديد‪ ،‬وبالتالي فاالنتخابات الرئاسية ستكون كأي‬ ‫بلد دميقراطي محترم تفرز رئيس��ا ه��و جزء من الدولة‪ ،‬ولي��س هو الدولة‪،‬‬ ‫وال يس��تطيع أن يتالعب بإرادة الش��عب وال أن يعيد تش��كيل هندسة الدولة‬ ‫وهياكله��ا على مزاجه‪ ،‬فهن��اك برملان باملرصاد‪ ،‬يعبر عن اإلرادة الش��عبية‪،‬‬ ‫ويلزمه بالقواعد والدس��تور الذي من املفترض أن ميرروه بعد أقل من ش��هر‬ ‫من اآلن‪ ،‬املتآمرون ال يريدون برملانا حرا‪ ،‬يريدون ديكورا تتم هندسته بنفس‬ ‫طريقة مبارك وعصابته وأجهزة أمنه‪ ،‬مننح هذه اجلبهة كذا مقعد ونهب هذا‬ ‫احلزب كذا مقع��د ومنن على هذا االئتالف بكذا مقع��د‪ ،‬والباقي في جيوبنا‬ ‫رهن اإلش��ارة‪ ،‬موافقون يا ريس‪ ،‬وبذلك يتم غلق طريق التغيير الدميقراطي‬ ‫بالضبة واملفتاح‪ ،‬ويتم إلغاء التداول الس��لمي للس��لطة فعليا انتظارا لثورة‬ ‫ثالثة‪ ،‬ه��ذه الصورة الكئيبة يفكر بعض اجلنراالت واألجهزة الس��يادية في‬ ‫إعادة انتاجها‪ ،‬وال يريدون االتعاظ وال التسليم بأن مصر تغيرت‪ ،‬والشعب‬ ‫تغير‪ ،‬والثورة لن تقبل أن تعود األمور في البلد إلى الوراء‪ ،‬والدم الذي س��ال‬ ‫من أجل احلري��ة والدميقراطية والعدالة لن يتس��امح أو يتراجع مهما كانت‬ ‫وتيرة القمع أو القتل أو االستباحة‪ ،‬وأن كل ما يحصده هؤالء املتآمرون هو‬ ‫املزي��د من االنهي��ار للدولة والفوضى اجملتمعية واخلراب الذي لم يس��بق له‬ ‫مثيل في مصر‪ ،‬باملثل الشعبي‪« :‬ها يخربوها ويقعدوا على تلها»‪....‬‬ ‫ال داع��ي للدجل واحلديث ال��كاذب عن حتقيق أهداف ث��ورة يناير وثورة‬ ‫‪ 30‬يوني��و‪ ،‬فأنتم تدفنون األولى وتخونون الثانية‪ ،‬وتغدرون باجلميع‪ ،‬ولن‬ ‫متروا»‪ .‬‬

‫مسؤولية السفراء جتاه مصريي اخلارج‬ ‫اما زميله حس��ام فتحي فيوجه سؤاله الى السفراء في مقاله «سؤال الى‬ ‫س��فرائنا» من خالل جريدة «الشروق» العدد نفسه‪ 10 « :‬ـ‪ 12‬مليون مصري‬ ‫يعملون ويهاجرون ويقيمون خارج حدود مصر‪ ،‬هم جزء أصيل ووطني من‬ ‫شعب مصر‪ ،‬نتذكرهم فقط في ثالث مناسبات‪:‬‬ ‫االنتخاب��ات النيابية أو الرئاس��ية‪ ،‬وهذا أمر جديد عليه��م‪ ..‬وعند وقوع‬ ‫الك��وارث وفت��ح حمالت التبرع للمنكوب�ين‪ ..‬وعندما تفجر وس��ائل اإلعالم‬ ‫قضي��ة أحدهم كما ح��دث مع احملامي املصري أحمد اجلي��زاوي الذي صدر‬ ‫ضده حكم نهائي بالس��جن ‪ 5‬س��نوات واجللد ‪ 300‬جل��دة‪ ،‬بعد أن قضى ‪21‬‬ ‫ً‬ ‫شهرا في سجون احدى الدول العربية بتهمة جلب اخملدرات‪.‬‬ ‫املهم ماليني املصريني العامل�ين واملقيمني واملهاجرين‪ ،‬يرتبطون بوطنهم‬ ‫األم مص��ر‪ ،‬ويحول��ون مدخراته��م إلى بنوكه‪ ،‬غي��ر ملتفتني ال��ى قوة مركز‬ ‫اجلنيه املصري أو ضعفه‪ ،‬املهم ان يكون لهم ش��يء في مصر!‪ ..‬لألس��ف كل‬ ‫ً‬ ‫هؤالء لم يس��جل منهم لالدالء بصوته سوى‪ً 681‬‬ ‫مواطنا‪ ،‬يقيمون‬ ‫ألفا و‪695‬‬ ‫ف��ي ‪ 161‬دولة‪ ،‬والعقبة االساس��ية ه��ي ضرورة الوجود ش��خصيا في مقر‬ ‫الس��فارة أو القنصلية في البلد الذي يعيش��ون‪ ‬فيه‪ ،‬ولك ان تتصور صعوبة‬ ‫ذلك‪ ،‬ورمبا استحالته في دول شاسعة املساحة كالواليات املتحدة أو كندا‪،‬‬ ‫أو السعودية‪.‬‬ ‫وحتى تنجح في جذب نس��بة أكب��ر من املصريني في اخلارج للمش��اركة‬ ‫في العملية السياس��ية‪ ،‬البد من تس��هيل اكثر لعملية التسجيل‪ ،‬واالنتخاب‪،‬‬ ‫خاص��ة أن التجربة االولى‪ ،‬رغ��م اهميتها وارتفاع حدة املعرك��ة االنتخابية‬ ‫الرئاس��ية فيه��ا‪ ،‬لم تنج��ح إال في جذب حوال��ي ‪ 310‬آالف ناخ��ب فقط اي‬ ‫قرابة‪ ٪50 ‬من الناخبني الذين يحق لهم التصويت في اخلارج‪.‬‬ ‫واالس��تفتاء على الدس��تور‪ ،‬ومن بعده االنتخابات النيابية والرئاس��ية‪،‬‬ ‫تشكل أهمية كبرى في تش��كيل مستقبل مصر‪ ،‬والبد من احلشد للمشاركة‬ ‫فيه��ا‪ ،‬مهم��ا كان رأي الناخبني‪ ،‬حتى تكون النتائج ه��ي األقرب في التعبير‬ ‫عن رأي املصريني بالفعل‪ ،‬وبخاصة أن مش��روع دستور ‪ 2013‬أعطى حقوقا‬ ‫جدي��دة للمصريني في اخلارج من خالل اربع م��واد واضحة هي املادة (‪)88‬‬ ‫الت��ي تلزم الدولة برعاية مصالح املصري�ين املقيمني في اخلارج‪ ،‬وحمايتهم‬ ‫وكفالة حقوقهم ومشاركتهم في االنتخابات واالستفتاءات‪ .‬واملادة (‪)102‬‬

‫التي تس��مح للمصريني في اخلارج بالترشح‪ .‬واملادة (‪ )164‬التي تسمح لهم‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا املادة‬ ‫بدخول الوزارة طاملا لم يحملوا هم أو زوجاتهم جنسية أخرى‪،‬‬ ‫(‪ )244‬الرائع��ة‪ ..‬التي تلزم الدول��ة بأن يكون للمصريني ف��ي اخلارج متثيل‬ ‫مالئم في أول مجلس للنواب ينتخب بعد إقرار الدستور‪.‬‬ ‫‪ ..‬ويبقى سؤال محير‪ ..‬أوجهه جلميع سفرائنا في دول العالم‪ :‬ماذا فعلت‬ ‫س��فاراتكم‪ ،‬وملحقياتكم الثقافية وملحقوكم اإلعالميون لتعريف املصريني‬ ‫في البلد الذي توجدون فيه بـ«مش��روع دس��تور مصر»؟ لم أسمع عن ندوة‬ ‫يشارك فيها خبراء دستوريون لشرح ما للمشروع وما عليه‪ ..‬ولم أعلم بعقد‬ ‫محاضرة ملسؤول أو خبير لتعريف مصريي اخلارج بحقوقهم‪ ..‬ولم أدر عن‬ ‫إعالن يوضح ماذا يفعل املصريون ملمارسة حقهم؟‬ ‫‪ ..‬هل ما زلتم تنتظرون تعليمات اخلارجية؟ ومتى ستصل‪ ..‬بعد االستفتاء‬ ‫أم قبل افتتاح مجلس النواب؟ ‪..‬وحفظ الله مصر وشعبها من كل سوء‪.‬‬

‫النشر املشوه واملتحيز‬ ‫الذي مت يشكل جرمية ثالثة‬ ‫وم��ن «املصري��ون» ال��ى «الش��روق» والكات��ب فهم��ي هوي��دي ومقال��ه‬ ‫«جرميت��ان»‪»:‬كل الصحف املصري��ة التي صدرت أمس حتدث��ت عن «ذبيح‬ ‫املنصورة»‪ ،‬وهو س��ائق التاكس��ي محمد جم��ال بدر الذي ذك��رت التقارير‬ ‫الصحافي��ة أن أعض��اء م��ن اإلخوان قتل��وه وأحرق��وا س��يارته‪ ،‬وان آالف‬ ‫املواطن�ين خرجوا في جنازته يهتفون ض��د اجلماعة ويطالبون بالقصاص‪.‬‬ ‫وف��ي التفاصي��ل نقلت إحدى الصحف ش��هادة ملس��ؤول األم��ن في إحدى‬ ‫ش��ركات الصرافة قال فيها إن سيدة كانت ترتدى «خمارا» أخرجت سكينا‬ ‫كبيرا من ثيابها وطعنت به الس��ائق في عنقه‪ .‬وحتدث تقرير الطب الشرعي‬ ‫عن وجود تسع طعنات في جسده‪ .‬وإلى جانب التفاصيل الكثيرة املنشورة‬ ‫رأينا صورا جلنازة الس��ائق وجثته امللقاة على الرصيف وطفليه وأبيه‪ ،‬إلى‬ ‫آخر التفاصيل املتعلقة باملأساة‪.‬‬ ‫قبل ان تخرج علينا الصحف بالتفاصيل س��ابقة الذكر‪ ،‬تناقلت وس��ائل‬ ‫التواصل االجتماعي يوم الثالثاء ‪ 17/12‬ش��ريطا مصورا ــ بوس��ع أي أحد‬ ‫ان يش��اهده على «اليوتيوب» ــ س��جل وجود التاكس��ي وس��ط املتظاهرين‬ ‫والتفاف كثيري��ن حوله ممن كانوا يتصايحون بع��د ايقافه‪ ،‬وقد قام هؤالء‬ ‫برفع التاكس��ي وإخراج س��يدة كانت موجودة حتت��ه‪ .‬وكان واضحا حالة‬ ‫الفوضى واالنفعال التي لم تهدأ إال حني قلب التاكسي على جانبه األمين ومت‬ ‫حمل السيدة بعيدا عن املشهد‪ .‬رغم ان احلادث واحد واجلرمية مزدوجة‪ ،‬إال‬ ‫أن وس��ائل اإلعالم لم تركز إال على الش��ق املتعلق بقتل السائق‪ ،‬أما السيدة‬ ‫التي مت دهس��ها وس��جلت الصور إخراج جثتها من حتت التاكسي فلم يشر‬ ‫أحد إليها بكلمة‪ ،‬حتى بيان رئيس الوزراء الذي قدم عزاءه إلى أسرة السائق‬ ‫جتاهل أي ذكر للضحية األخرى‪.‬‬ ‫م��ن جانبي حاولت ان أحت��رى األمر فاتصلت مبن أع��رف في املنصورة‪،‬‬ ‫وأتي��ح لي أن أحت��دث إلى بعض أس��اتذة جامع��ة املنص��ورة وآخرين ممن‬ ‫ش��اركوا في املس��يرة‪ .‬فقالوا إنهم كانوا متواعدين على اخلروج من مسجد‬ ‫الشناوي قاصدين اس��تاد املنصورة‪ ،‬ولكن سائق التاكسي أراد ان يتجاوز‬ ‫املس��يرة فطلب منه املنظمون أن ينتظر لبعض الوقت حتى يخلوا له الطريق‪،‬‬ ‫لكنه لم يصبر فتقدم بس��يارته وس��ط اجلمع‪ ،‬األمر الذي أدى إلى اصطدامه‬ ‫ببعض الس��يدات املش��اركات في املسيرة‪ ،‬وإذ س��قط بعضهن على األرض‬ ‫جراء ذلك‪ ،‬فان واحدة منهن س��قطت حتت الس��يارة الت��ي واصلت تقدمها‬ ‫ببطء نظرا لوجود الس��يدة حتتها‪ .‬وقد أثار ذلك غضب املتظاهرين فتحلقوا‬ ‫حولها وظلوا يضربون أبوابها بأيديهم إلى أن أوقفوها‪ .‬فسارعوا إلى إخراج‬ ‫الس��يدة من حتتها الت��ي كانت فاقدة للنط��ق وفي حالة إغم��اء‪ ،‬األمر الذي‬ ‫اقنعه��م بأنها فارقت احلياة‪ ،‬وكان ذلك س��ببا في إش��اعة الهياج والغضب‬ ‫ب�ين اجلموع احمليط��ة‪ ،‬فانهال بعضه��م بالضرب على الس��ائق‪ ،‬األمر الذي‬ ‫انته��ى بوفاته‪ .‬وقد نقلت الس��يدة (واس��مها رضا) إلى أحد املستش��فيات‬ ‫القريب��ة‪ ،‬وبعدما وجدوا أنها التزال تتنفس‪ ،‬نقلوها إلى مستش��فى خاص‪.‬‬ ‫أما الس��يدات اخلمس الالتي أصنب بكسور في الساق واحلوض فقد حملن‬ ‫بعيدا عن املشهد لعالجهن في العيادات اخلاصة‪ ،‬الن املتظاهرين خشوا من‬ ‫إلقاء القبض عليهن‪.‬‬ ‫ه��ذه ه��ي الرواي��ة الثانية التي تس��تند إلى الش��ريط املص��ور املتاح على‬ ‫اليوتيوب‪ ،‬والتي لم تش��ر صحف صباح أمس إلى ش��ىء من وقائعها‪ .‬وإذا‬ ‫وضعناه��ا إل��ى جانب الرواي��ة التي أبرزته��ا بقية الصح��ف املصرية فاننا‬ ‫نستخلص ثالث نتائج هي‪:‬‬ ‫• اننا بصدد جرميتني ال جرمية واحدة‪ .‬فقتل السائق جرمية ال ريب‪ ،‬في‬ ‫حني أن اقتحام اجلمع بالتاكس��ي ودهس الس��يدة الت��ي ال يعرف مصيرها‬ ‫جرمية أيضا‪.‬‬ ‫• إن األمر كله لم يكن له طابع سياس��ي‪ ،‬ولكنه تهور وانفعال من جانب‬ ‫الس��ائق املش��كوك في هويته قوبل بته��ور وانفعال من جان��ب املتظاهرين‪،‬‬ ‫وه��و ما يذكرنا بحاالت أخرى تكررت في بر مص��ر‪ ،‬جلأ فيها املواطنون من‬ ‫جانبهم إلى سحل وصلب نفر من اجلناة والبلطجية‪.‬‬ ‫• إن املش��هد على بعضه يس��لط الضوء على إحدى الظواهر االجتماعية‬ ‫املؤرق��ة الت��ي برزت في مصر خالل الس��نوات الثالث األخي��رة‪ ،‬التي تتعلق‬

‫‪Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫مبفه��وم العدالة وقيمة القانون الت��ي اهتزت في تلك الفت��رة‪ ،‬بحيث أصبح‬ ‫كثي��رون غي��ر واثقني من عناية الس��لطة بها‪ .‬وه��و ما يدفع البع��ض إلى أن‬ ‫يتولوا بأنفسهم حتصيل حقوقهم ومعاقبة من يرون أنه يستحق العقاب‪.‬‬ ‫لق��د ذك��رت اننا ب��إزاء جرميتني وليس جرمي��ة واحدة كم��ا أوحت بذلك‬ ‫الصح��ف التي صدرت أمس‪ ،‬وس��لطت الضوء على ط��رف واحد دون آخر‪.‬‬ ‫األمر الذي يدعوني إلى القول بأن النش��ر املش��وه واملتحيز الذي مت يش��كل‬ ‫جرمية ثالثة»‪.‬‬

‫قدر مصر احملتوم حكام‬ ‫ال يتعلمون من دروس سابقيهم‬ ‫وفي « الش��روق» وفي العدد نفس��ه يطالبنا الكاتب اش��رف البربري بان‬ ‫نرح��م الدين لكي نرح��م االمة‪« :‬يب��دو أن قدر مصر احملتوم ه��و املعاناة من‬ ‫ح��كام ال يتعلمون من دروس س��ابقيهم فيكررون نف��س اخلطايا ويرتكبون‬ ‫نف��س اجلرائم ليحصد الش��عب املر ف��ي كل مرة‪ .‬لهذا يخ��رج علينا نظام ‪30‬‬ ‫يونيو ومن وااله ليجعل من معركة االستفتاء على تعديالت الدستور معركة‬ ‫دينية يدخل أح��د أطرافها اجلنة ويلقي باآلخر ف��ي قعر جهنم‪ .‬كيف يخرج‬ ‫مفتي اجلمهورية الس��ابق ومعه الكثير من احملس��وبني على الدين ليقول إن‬ ‫املوافق��ة على التعديالت واجب دين��ي وأن الله يأمر بكلم��ة نعم ليكرر نفس‬ ‫خطيئة نظام حكم اإلخوان املسلمني البائد عندما كان يرفع نفس الشعارات‬ ‫فكنا نهاجمه وننتقده‪.‬‬ ‫إن تعديالت الدس��تور اجتهاد بشري في ش��ؤون الدنيا نتفق أو نختلف‬ ‫عليها م��ن دون أن يقودنا ذلك إلى اجلنة أو الن��ار‪ .‬كان األولى برجال الدين‬ ‫دعوة الناس إلى قراءة التعديالت والتجرد من األهواء والتصويت مبا ميليه‬ ‫عليهم ضميرهم س��واء باملوافقة أو بالرفض‪ .‬أما إذا أراد رجال الدين دخول‬ ‫معترك السياس��ة واالنحياز إلى طرف ضد آخر فعليه��م خلع العمة واجلبة‬ ‫والقفط��ان والع��ودة إل��ى «اللباس املدن��ي» حت��ى ال يحمل الدي��ن أوزارهم‬ ‫ويصبح ورقة في نزال سياسي يخسر فيه الدين أكثر مما يربح‪»....‬‬

‫الرئاسة أوال حتى يتمكن املصريون‬ ‫من اختيار رئيسهم بحرية‬ ‫ومن «الش��روق» الى الوفد ومقال الكاتب عبد العزيز النحاس «الرئاس��ة‬ ‫اوال»‪»:‬تتعال��ى األصوات املطالبة بإجراء انتخابات رئاس��ة اجلمهورية قبل‬ ‫االنتخاب��ات البرملانية‪ ،‬وذل��ك بعد قيام الش��عب بإعالن رأيه في الدس��تور‬ ‫اجلدي��د وإق��راره‪ ،‬حتى تنتق��ل الب�لاد الى مرحل��ة جديدة ال ميك��ن اجلدل‬ ‫حوله��ا خاصة من الدول اخلارجية الت��ي تتربص مبصر وتعمل على زعزعة‬ ‫اس��تقرارها وتهدي��د أمنها القومي‪ .‬قد يتس��اءل البعض ع��ن جدوى تقدمي‬ ‫االنتخابات الرئاس��ية عل��ى البرملانية‪ ،‬وحتى جنيب عن هذا الس��ؤال علينا‬ ‫العودة الى الوراء قليال واالس��تفادة من األخطاء الس��ابقة‪ ،‬وهي التي أدت‬ ‫الى انحراف ثورة يناير عن أهدافها ومسارها عندما تقرر إجراء االنتخابات‬ ‫البرملاني��ة أوال‪ ،‬وأفرزت برملانا أغلبيته من تيار واحد‪ ،‬وبالتالي قام بالهيمنة‬ ‫على احلياة السياس��ية ومفاصل الدولة وبدأ في تش��كيل جلنة تأسيس��ية‬ ‫للدستور على مقاس��ه وأيديولوجيته‪ ،‬وأنتجت دس��تورا ذا توجهات دينية‬ ‫وعرقية قس��مت وحدة هذا الش��عب‪ ..‬ب��ل ووحدة الدولة واس��تقاللها‪ ،‬كما‬ ‫أدى هذا اخلطأ أيضا الى التأثير في االنتخابات الرئاس��ية التي نشهد بأنها‬ ‫كانت حرة‪ ،‬ولكن غير نزيهة‪.‬‬ ‫بعد ثورة ‪ 30‬يونيو مت تدارك بعض هذه األخطاء عندما تقرر البدء بوضع‬ ‫دس��تور جديد للبالد بعيدا عن س��يطرة أي أحزاب أو تي��ارات أو جماعات‪،‬‬ ‫ورأينا اجلمعية التأسيس��ية مش��كلة من كل أطياف اجملتمع‪ ،‬ولذلك خرجت‬ ‫مسودة الدس��تور بش��كل يرضي عامة املصريني‪ ..‬وهي مسودة بحق تنقل‬ ‫مص��ر الي دول��ة عصرية حديثة من خ�لال التوازن والفصل بني الس��لطات‬ ‫الثالث للدولة‪ ،‬وأيضا التوازن داخل الس��لطة التنفيذية ما بني رئيس الدولة‬ ‫واحلكومة‪ ،‬واألهم من كل ذلك أنها تقيم دولة املواطنة‪ ،‬ومتنع وجود فرعون‬ ‫آخر حلكم مصر‪ ..‬بل ومتنع تغول فئة أو تيار على آخر‪.‬‬ ‫لذلك يجب أن تكون انتخابات الرئاس��ة أوال حتي يكون هناك حرية تامة‬ ‫لدى املصريني في اختيار رئيسهم القادم‪ ،‬وحتى يشير أيضا الى أنه منتخب‬ ‫من عامة املصريني بعيدا عن الكتل البرملانية أو السياسية ليصبح رئيسا لكل‬ ‫املصريني ويعمل من أجل مصر وش��عبها‪ ،‬ولي��س من أجل فصيل أو تيار أو‬ ‫فئ��ة‪ ،‬وهذا لن يتأت��ى في ظل برملان له كت��ل ونواب وتأثير عل��ى الناخبني‪..‬‬ ‫الش��عب يريد أن يخرج الرئيس اآلن من رحم ث��ورة ‪ 30‬يونيو وليس من رحم‬ ‫برمل��ان وصفقات وتربيطات ألن انتخاب البرملان أوال يعني أن هناك حكومة‬ ‫متث��ل هذا البرمل��ان أو توجهاته ومن املؤكد أن ه��ذه احلكومة بأعضائها من‬ ‫الوزراء واحملافظني سوف تؤثر في االنتخابات الرئاسية سواء باالنحياز أو‬ ‫التوجيه أو حتى التلميح‪ ..‬بينما نحن اآلن في ظل حكومة تضم كل األطياف‬ ‫السياس��ية ال تس��تطيع أن تؤثر أو توج��ه ألنها تعرف أنه��ا حكومة محددة‬ ‫بوقت ومهمة وأن البرملان القادم هو صاحب احلكومة اجلديدة‪.»...‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫يطمح اليسار االسرائيلي الى دولة ثنائية القومية مع نهاية الصهيونية‬

‫شرق أوسط بال مسيحيني‬ ‫واسرائيل ترحب باستضافتهم!‬ ‫غي بخور‬ ‫‪ ‬‬

‫■ إن االعداد تثير القشعريرة حقا‪ :‬فقد‬ ‫كان في العراق في ‪ 2003‬الى أن سقط صدام‬ ‫حسين ‪ 1.5‬مليون مسيحي‪ ،‬لكن بقي منهم‬ ‫الي�وم ‪ 250‬ألفا فقط‪ ،‬أي هاجر ‪ 1.25‬مليون‬ ‫أو قتلوا أو ُأرغموا على االسلام‪ .‬وكان في‬ ‫سوريا قبل ثالث سنوات فقط ‪ 1.75‬مليون‬ ‫مس�يحي‪ ،‬بقي منه�م الي�وم ‪ 450‬ألفا فقط‪،‬‬ ‫وي�زداد فقط مع�دل التطهي�ر‪ .‬ومعنى ذلك‬ ‫أن�ه ل�ن يوجد ف�ي نهاية ه�ذا العق�د عرب‬ ‫مسيحيون في ش�مال الشرق االوسط‪ ،‬في‬ ‫املنطقة التي أصبحت سلفية وعنيفة‪.‬‬ ‫وحت�دث ه�ذه الظاه�رة بكام�ل قوته�ا‬ ‫ايضا في الس�لطة الفلس�طينية‪ ،‬ف�اذا كان‬ ‫‪ 90‬باملئ�ة م�ن س�كان بيت حلم مس�يحيني‬ ‫فق�د أصب�ح ‪ 65‬باملئة منهم اليوم مس�لمني‪.‬‬ ‫والتقلي�د هن�اك أن يك�ون رئي�س البلدية‬ ‫مس�يحيا برغ�م األكثري�ة املس�لمة‪ ،‬لك�ن‬ ‫رئيسة البلدية فيرا بابون تلقى مضايقات‬ ‫شديدة حتى من حركة فتح‪.‬‬ ‫وأخ�ذ يقترب اليوم ال�ذي لن يكون فيه‬ ‫مسيحيون في مناطق السلطة الفلسطينية‬ ‫الت�ي بقي فيه�ا بحس�ب التقدي�رات بضع‬ ‫عش�رات اآلالف فق�ط‪ .‬فمع وج�ود حماس‬ ‫والس�لفيني واجله�اد ل�م يع�د له�م هنالك‬ ‫وج�ود وهم يهاج�رون‪ ،‬يهاج�ر كثير منهم‬ ‫الى امريكا اجلنوبية حيث توجد لهم هناك‬ ‫مجتمعات كبيرة‪.‬‬ ‫ف�ي غ�زة احلماس�ية بق�ي م�ن ‪2500‬‬ ‫مس�يحي بضع مئات فقط وه�رب الباقون‬ ‫أو ُأرغموا على االسالم‪.‬‬

‫ف�اذا وج�دت ف�ي ي�وم م�ا ارض‬ ‫«فلس�طينية» مس�تقلة‪ ،‬فس�يكون‬ ‫املس�يحيون أول من يدف�ع الثمن وبخاصة‬ ‫بع�د أن يب�دأ الس�لفيون الس�يطرة هناك‪.‬‬ ‫واملس�ألة مس�ألة وقت فقط كم�ا هي احلال‬ ‫في الشرق االوسط كله‪ُ .‬قدم النصارى عند‬ ‫الزعماء القوميني وكانوا من رواد القومية‬ ‫العربية؛ ُ‬ ‫وتس�ومح معهم عند حماس‪ ،‬لكن‬ ‫السلفيني يتخلصون منهم بقسوة فال مكان‬ ‫لهم في دولة الشريعة التي يريدونها‪.‬‬ ‫إن ‪ 9‬ماليين ف�ي مص�ر هم مس�يحيون‬ ‫(العش�ر)‪ ،‬والتقدير أن ‪ 1.25‬مليون‬ ‫أقباط ُ‬ ‫منه�م قد هاج�روا منذ كان س�قوط مبارك‪،‬‬ ‫ويعاني الباقون عنفا وقتال ونهبا وسلبا‪.‬‬ ‫وحالهم سيئة جدا ودمهم هدر في واقع‬ ‫االم�ر‪ .‬وم�ا زال يوج�د ف�ي لبن�ان ملي�ون‬ ‫مس�يحي (بحس�ب اس�تطالع نش�ر ه�ذه‬ ‫الس�نة) لكنهم غارقون في يأس عميق‪ ،‬بل‬ ‫يلوذ عدد منهم بدولة حزب الله الش�يعية‬ ‫الت�ي نش�أت هن�اك‪ .‬هل له�م بق�اء أصال؟‬ ‫م�ن العجي�ب أنه في الس�نة الت�ي انتخب‬ ‫فيه�ا الباب�ا ليك�ون «ش�خصية الس�نة»‪،‬‬ ‫ل�م يُ س�مع من�ه أي ص�وت ص�راخ بس�بب‬ ‫التطهير العرقي العجيب الذي يجري على‬ ‫رعاياه ومن الغرب كذلك ايضا‪ .‬فقد متتمت‬ ‫الواليات املتحدة بش�يء م�ا وانتهى االمر‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫‪ ‬إن له�ذا الصم�ت بالنس�بة إلين�ا عدة‬ ‫اس�تنتاجات‪ :‬فف�ي حين يش�تغل مع�ادو‬ ‫الس�امية اجل�دد بالتندي�د باس�رائيل‬ ‫وباقت�راح القطيع�ات‪ ،‬فانه�م ال يقول�ون‬ ‫كلمة واحدة عن الذب�ح والطرد احلقيقيني‬ ‫اللذي�ن يجري�ان هنا‪ ،‬وال ح�د للنفاق‪ .‬أين‬ ‫مؤسس�ات حق�وق االنس�ان بازاء انش�اء‬

‫مؤمتر اليسار الكبير‬

‫اسرائيل في ظل العاصفة‪ :‬دولة بال قيادة‬ ‫يونتان يفني‬

‫ش�رق اوس�ط نظي�ف م�ن املس�يحيني؟‬ ‫وال�درس الثان�ي لن�ا هو أن هذا الس�كوت‬ ‫يش�هد بأنه اذا ضعفت اس�رائيل‪ ،‬ال س�مح‬ ‫الله‪ ،‬ف�ي ذات ي�وم‪ ،‬فس�يطمح املتطرفون‬ ‫بأن يفعلوا بنا اسوأ من ذلك ولن يساعدنا‬ ‫أح�د في العالم حقا‪ .‬فال مكان للمس�يحيني‬ ‫واليهود في ش�رق اوس�ط عنيف وسلفي‪،‬‬ ‫ومن حس�ن حظ هؤالء ِ‬ ‫اآلخرين (اليهود)‬ ‫أنه�م أقوي�اء ورادعون ف�ي دولته�م التي‬ ‫هي املكان الوحيد الذي بقي غير مس�لم في‬ ‫الشرق االوسط‪.‬‬ ‫‪ ‬ونقول كلمة للمجتمعات املس�يحية في‬ ‫العالم‪ :‬إن�ه اذا انتقلت الس�يادة ذات يوم‬ ‫عل�ى االماكن املقدس�ة في الق�دس بصورة‬ ‫مستقلة الى السلطة الفلسطينية فستنشب‬ ‫هن�اك في خالل وقت قصير احلرب الدينية‬ ‫الدائ�رة رحاه�ا ف�ي ال�دول العربي�ة كلها‬ ‫ول�ن يس�تطيع ال اليه�ود وال املس�يحيون‬ ‫أن ي�زوروا ذل�ك امل�كان كم�ا يح�دث ف�ي‬ ‫س�وريا في االماكن املقدس�ة للمس�يحيني‪.‬‬ ‫فتحت الس�يادة اليهودية فقط ميكن حرية‬ ‫العبادة للجميع‪ ،‬وحتت السيادة اليهودية‬ ‫تبقى حرية العبادة ايضا‪.‬‬ ‫والبره�ان عل�ى ذل�ك أن املس�يحيني‬ ‫الع�رب يحظ�ون باحلري�ة الديني�ة‬ ‫وباملساواة في مكان واحد فقط في الشرق‬ ‫االوس�ط وهو اس�رائيل‪ ،‬وله�ذا نرى ألول‬ ‫م�رة كثيري�ن من أبن�اء اجليل الش�اب من‬ ‫املواطنين املس�يحيني يري�دون االنضمام‬ ‫ال�ى حلف مع دولة اليهود‪ ،‬فهم يعلمون أن‬ ‫ال أحد آخر س�ينتظرهم هن�اك في اخلارج‪،‬‬ ‫في الشتاء املسيحي البارد‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫يديعوت ‪2013/12/19‬‬

‫■ هك�ذا تب�دو دولة بال قيادة‪ُ :‬تش�ل عاصفة‬ ‫ثلجي�ة العاصم�ة الكبرى وتقطع عش�رات آالف‬ ‫الس�كان ع�ن أكث�ر احلاج�ات أساس�ية وه�ي‬ ‫الطعام والنور والدفء وحرية التنقل‪ .‬وتسقط‬ ‫عش�رات آالف االش�جار عل�ى أسلاك الكهرباء‬ ‫الت�ي ما زالت لس�بب ما ُتزين ش�وارعنا بدل أن‬ ‫ُتدف�ن في التراب برغم املليارات التي ُتحول الى‬ ‫البنى التحتية بأنابي�ب حتت االرض‪ .‬ويجلس‬ ‫رئي�س ال�وزراء بع�د وق�وع االم�ر ف�ي مؤمت�ر‬ ‫صحفي يشبه جلس�ة جلنة بيت‪ ،‬ويسأل اسئلة‬ ‫ومس�فة من املؤكد أنها ليس�ت‬ ‫محرجة غوغائية ُ‬ ‫بقدر قومي – بانورامي‪.‬‬ ‫ال معت�رض عل�ى اخلاص رج�ال الش�رطة‬ ‫واجلي�ش وش�ركة الكهرب�اء وس�ائر االبط�ال‬ ‫الذي�ن عرض�وا حياته�م للخط�ر ايام�ا ال ن�وم‬ ‫فيه�ا ك�ي ال يص�اب املواطن�ون‪ .‬كل ذل�ك عظيم‬ ‫ويس�تحق امل�دح ردا بطولي�ا بعد وق�وع االمر‪.‬‬ ‫لكنه�م اعتم�دوا م�رة اخ�رى ف�ي احلقيق�ة على‬ ‫ثروتنا البش�رية العارضة ال على تفكير جهازي‬ ‫سوية‪ .‬فمن حسن حظنا‬ ‫سليم أو اجهزة رسمية ّ‬ ‫أنن�ا كذل�ك‪ ،‬باختص�ار‪ ،‬ب�ل ق�د تكون الس�لطة‬ ‫تعتمد على ذلك‪.‬‬ ‫إن األداء البطول�ي للعاملين ف�ي امليدان هو‬ ‫شهادة فقر بل ش�هادة ساطعة على وجود دولة‬ ‫بلا قي�ادة‪ .‬فرئي�س ال�وزراء ميلك ع�ددا وافرا‬ ‫من ال�وزارات واألذرع وامليزانيات والس�لطات‬ ‫احمللي�ة املتهيئة كله�ا ألمره ف�ي كل وقت‪ .‬توجد‬ ‫س�وية ينتقل فيها معي�ار احلكم األعلى الى‬ ‫دول ّ‬ ‫أس�فل وألن قادته�ا يعملون عملا مرهقا قبل أن‬ ‫تق�ع الكوارث يهتم أصغر رؤس�اء االقس�ام بأن‬ ‫يكون كل شيء عنده ناجعا ومستعدا‪.‬‬ ‫وتوج�د دول اخ�رى يك�ون رئي�س الوزراء‬ ‫فيه�ا مش�غوال بخط�ب وتخوي�ف وبالبوظ�ة‬ ‫والش�مع الطيب الرائحة‪ ،‬وتفه�م القيادة العليا‬

‫االش�ارة اخلفية وتتج�ه الى اس�تثارة عناوين‬ ‫صحفية بدل أن تعمل وتتابعها على ذلك االدارة‬ ‫الصغيرة وهك�ذا دواليك الى أن يبل�غ االمر الى‬ ‫املواطن العادي الذي يجلس ويقول في نفسه –‬ ‫اذا كان اجلميع يفعلون ذلك فيبدو أنه ال مناص‪،‬‬ ‫فيجب علي أن أتخلى عن ترف كاالس�تقامة وأن‬ ‫أتبنى احليلة‪.‬‬ ‫وهكذا حتف�ظ املليارات تقني�ات عمرها قرن‬ ‫(جه�از االطف�اء ف�ي كارث�ة الكرم�ل‪ ،‬والكهرباء‬ ‫في اس�رائيل كلها)‪ ،‬وتقوي في األساس رواتب‬ ‫س�مينة الحتكارات مخيفة‪ .‬وهكذا يس�مح املدير‬ ‫الع�ام لش�بكة الكهرباء لنفس�ه أن يس�تمتع في‬ ‫اخل�ارج وق�ت األح�داث‪ ،‬وهكذا يتج�ه ‪ 200‬من‬ ‫مهندسيها لالستجمام في ايالت برغم االنذارات‬ ‫الصريحة‪ ،‬وهك�ذا ال ُتغلق الطري�ق الى القدس‬ ‫قبل العاصفة وأمثلة اخرى فاضحة‪ .‬ألنه حينما‬ ‫ال يه�م االم�ر أحدا ف�ي القص�ر فانه ال يه�م أحدا‬ ‫ايضا في احلقول‪ ،‬وتبقى املس�ؤولية الشخصية‬ ‫من نصيب مغفلني أفراد‪.‬‬ ‫وم�ع كل ذل�ك يوج�د عندن�ا ش�عب نفخر به‬ ‫يت�رك ف�ي االزم�ات كل اخللاف ويه�ب للعمل‪.‬‬ ‫فالغرباء يعرضون أنفس�هم للخطر واحدا ألجل‬ ‫اآلخ�ر ويفتح�ون بيوتهم مل�ن وقع س�قفه عليه‬ ‫ويبذلون م�ن جهدهم ومالهم للمحت�اج الذي ال‬ ‫يعرفونه‪.‬‬ ‫ه�ذه ه�ي أزمانن�ا اجلميل�ة التي نح�ب فيها‬ ‫أنفس�نا حقا‪ .‬وقد نكون مدمنين لهذه اللحظات‬ ‫ف�ي دولة يس�ودها تص�ور «س�يكون االمر على‬ ‫ما يرام» وليس فيها ش�يء عل�ى ما يرام‪ ،‬وينبع‬ ‫هذا التصور من أننا ال نريد أن نكون مس�تعدين‬ ‫ونح�ب خصوصا أن نعم�ل في الك�وارث‪ .‬نحن‬ ‫ال نتمناه�ا والعياذ بالل�ه لكننا مدمنون لـ «حب‬ ‫املساعدة»‪.‬‬ ‫‪ ‬من السخرية أن هناك من قد يظن أننا نرفض‬ ‫االس�تعداد قبل وقوع االمر ك�ي يقولوا عنا فقط‬ ‫مرة اخرى إننا «أحسنا تأدية العمل»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫يديعوت ‪2013/12/19‬‬

‫‪ ‬مئير عوزئيل‬ ‫‪ ‬‬

‫■ ي�وم اجلمع�ة املاض�ي عق�د مؤمت�ر اليس�ار الكبير‪.‬‬ ‫كن�ت هناك‪ ،‬في مق�ر صهاينة امريكا في ت�ل ابيب‪ .‬بحياتي‬ ‫ل�م أس�مع مل�رات كثي�رة به�ذا الق�در كلمت�ي «اش�كنازي»‬ ‫و»ش�رقي» مثلم�ا س�معت في تلك الس�اعات‪ .‬جلس�ت بني‬ ‫أناس مختارين في القاعة الكبيرة التي جرى فيها النقاش‬ ‫وعنوان�ه‪« :‬اليس�ار في داخله يس�كن؟ اليس�ار يس�تبعد‬ ‫جماهير أم أن اجلماهير تستبعد اليسار؟ ‪ -‬كيف الوصول‬ ‫الى قلب اجملتمع االسرائيلي؟»‪.‬‬ ‫‪ ‬ايتان كابل‪ ،‬مدير اجللس�ة‪ ،‬بدأ يحصي ألقاب اليسار‪:‬‬ ‫«انهزاميين‪ ،‬خون�ة‪ ،‬متعالين‪ ،‬ت�ل ابيبيين‪ ،‬اش�كناز‪،‬‬ ‫ف�وت بعضا م�ن هذه‬ ‫يُ س�رويني‪ُ ،‬س�ذج»‪ ،‬وأن�ا بالتأكي�د ّ‬ ‫األلقاب‪.‬‬ ‫‪  ‬رون كحليل�ي ق�ال عل�ى الف�ور‪« :‬كل األلق�اب ليس�ت‬ ‫آراءا مس�بقة بل واقع‪ .‬في اليسار لم يكن أبدا مكان ألناس‬ ‫مثل�ي‪ ،‬ش�رقيني»‪ .‬تصفي�ق حاد ف�ي اجلمهور بش�ر بروح‬ ‫مؤمت�ر اليس�ار الكبير ه�ذا‪ :‬الكثير م�ن النق�د الذاتي‪ .‬نقد‬ ‫أكث�ر – تصفيق أكث�ر‪ .‬وقال كحليلي إنه يري�د دولة ثنائية‬ ‫القومي�ة م�ع نهاي�ة الصهيوني�ة‪ .‬وعندما ق�ال درور فوير‬ ‫بع�ده‪« :‬أن�ا صهيون�ي ونهاي�ة الصهيوني�ة ه�ي مصيبة»‬ ‫عصف التصفيق لزمن طويل‪ .‬ولكن فوير بالغ‪ ،‬وقال ايضا‬ ‫إن على الفلسطينيني أن يعترفوا باسرائيل كدولة يهودية‬ ‫وأعلن بش�جاعة في م�كان كهذا‪« :‬هذا لي�س مطلبا غبيا»‪.‬‬ ‫مما ولد صرخات احتجاج من اجلمهور‪.‬‬ ‫الس�ؤال الذي ُط�رح هناك املرة تلو االخ�رى هو‪ :‬كيف‬ ‫يحص�ل أنن�ا نحن رج�ال اليس�ار نكافح في س�بيل أناس‬ ‫الطبق�ات املظلوم�ة‪ ،‬وهم ال يفهمون ه�ذا وال ينضمون الى‬ ‫ميرت�س‪ .‬وه�ذا يده�ش حقا اجلالسين هن�اك ف�ي القاعة‬ ‫وعقلهم ال يدرك هذا العبث‪.‬‬ ‫جوم�ز (حاييم اورون) ح�اول الش�رح‪« :‬رئيس بلدية‬ ‫ف�ي اجلنوب قال لي‪« :‬اذا كنت تلتزم خمس س�نوات بعدم‬ ‫ذكر كلمة فلس�طينيني س�أنضم الى ميرت�س»‪ .‬ولكن دوف‬ ‫حنين ق�ال إنه غي�ر مس�تعد للتنازل ع�ن الكف�اح من اجل‬ ‫الفلس�طينيني‪ .‬ص�راخ وتصفي�ق حملبوب اجلمه�ور حنني‬ ‫تدفع مدي�ر املؤمتر الى القول‪« :‬هنا نلت منذ اآلن عش�رين‬ ‫مقعدا»‪.‬‬

‫‪ ‬أبيرما غوالن التي هي ايضا تنتقد عدم جناعة اليس�ار‬ ‫في حتقيق تأييد من الش�عب (وتسأل اذا كان يتعني عليها‬ ‫أن تعت�ذر ألنها اش�كنازية) تق�ول‪« :‬اليوم هو العاش�ر من‬ ‫التبت وأنا لم أشعر بأن هذا هنا على االطالق»‪ .‬ال أدري اذا‬ ‫كان العاش�ر من التب�ت يؤملها ولكنها ترى ف�ي هذا الصوم‬ ‫أداة الرتب�اط لم يجر اس�تدالله‪« .‬ه�ذه االرتباطات تنجح‬ ‫حقا في امليدان»‪ ،‬هكذا تصدر تعليماتها لتجنيد الشعب‪.‬‬ ‫هاني زبي�دي‪ ،‬صاحب مدونة «نقد ولي�س بالضرورة‬ ‫بن�اء» مل�يء باالس�ئلة‪« :‬مل�اذا ‪ 48‬لي�س احتلاال و‪ 67‬هو‬ ‫احتلال؟»‪ .‬وه�و يدعي بأنه توجد في اليس�ار حواجز في‬ ‫وجه دخول الطوائف الش�رقية‪ .‬احتجاجات في اجلمهور‪،‬‬ ‫وعندها يقول‪« :‬املشوق هو أني لو كنت أحتدث عن النساء‬ ‫وأق�ول إن�ه توجد حواج�ز في وج�ه دخول النس�اء لكان‬ ‫اجلميع س�يوافقون»‪ .‬أحد ما من الن�دوة يقول‪« :‬هذا ليس‬ ‫ذات الش�يء» فيقف�ز الزبيدي‪« :‬س�معتم؟ ه�ذا ليس نفس‬ ‫الش�يء‪ .‬االشكنازي الش�مالي يقول لي إن هذا ليس نفس‬ ‫الشيء»‪ .‬في مدونته روى بعد ذلك إنهما التقيا وتصاحلا‪.‬‬ ‫ستاف شبير تقول إنها كانت باخلطأ في مؤمتر لليمني‪،‬‬ ‫تعت�ذر جدا عل�ى أنها علقت في مؤمتر لليمين وتروي ماذا‬ ‫تعلمت هن�اك‪ :‬اليميني�ون واثقون بأنفس�هم‪ ،‬ال ينتقدون‬ ‫أنفس�هم جزافا‪ ،‬يعملون باحس�اس جماعي وال يتذمرون‪.‬‬ ‫هك�ذا تدعي في أمر م�ن قبيل االعجاب وتس�أل‪« :‬في واقع‬ ‫االمر ملاذا ال يس�مون هذا املؤمتر‪ :‬اليس�ار يسكن في داخل‬ ‫نفسه وحيدا وفي الظالم؟»‪.‬‬ ‫فوجئ�ت لس�ماع أن�ه ف�ي مؤمت�ر اليس�ار ثمة ن�وع ما‬ ‫م�ن االعج�اب باملس�توطنني‪ ،‬االعج�اب بالطريق�ة الت�ي‬ ‫يس�توطنون فيه�ا ف�ي السياس�ة االس�رائيلية‪ .‬أكث�ر م�ن‬ ‫متح�دث ق�ال بحس�د‪« :‬ال يوج�د للمس�توطنني مش�اعر‬ ‫دون»‪ .‬ه�ذه مفاجأة بالنس�بة ل�ي إذ أنه ف�ي كل مؤمترات‬ ‫املس�توطنني لم أس�مع س�وى‪« :‬لدينا مش�اعر دون وليس‬ ‫لليس�ار مش�اعر دون»‪ .‬اس�رائيل ه�ي على ما يبدو حش�د‬ ‫م�ن أصح�اب املش�اعر ال�دون الذي�ن يعتق�دون أن لي�س‬ ‫خلصومهم مثل هذه املشاعر‪.‬‬ ‫اليس�ار ف�ي داخ�ل نفس�ه يعي�ش وه�و مل�يء بالنقد‬ ‫الذاتي‪ .‬رجاله ال يفهمون ملاذا يكافحون في سبيل الطبقات‬ ‫املظلومة بينما هذه ال تنضم الى ميرتس‪.‬‬ ‫معاريف ‪2013/12/19‬‬

‫تعدد املعارضات السورية وفشلها جنح في تقدمي األسد بصفته املعقل العلماني ملواجهة االرهاب االسالمي‬

‫صعود وهبوط في احلرب األهلية في سوريا‬

‫ايتمار رابينوبيتش‬ ‫‪ ‬‬

‫■ مي�زان القوى في احلرب االهلية في س�وريا‬ ‫يتغير‪ .‬بش�ار االس�د ونظام�ه يناالن الزخ�م بينما‬ ‫املعارض�ة تضع�ف‪ ،‬ويب�دو أن بعضا م�ن مؤيديها‬ ‫التقليديين الهامين يعي�دون النظر ف�ي مواقفهم‪.‬‬ ‫من امله�م الوقوف عن�د طبيعة وحجم ه�ذه امليول‬ ‫اجلدي�دة‪ ،‬وفحص االمكاني�ات املتوفرة للمؤيدين‬ ‫لالنتقال لنظام اكثر دميقراطية واعتداال نسبيا في‬ ‫س�وريا مثلما ايض�ا الولئك املعنيين أوال وقبل كل‬ ‫شيء بتحقيق االستقرار في بالدهم وفي املنطقة‪.‬‬ ‫‪ ‬ان انتص�ار النظ�ام ف�ي القصي�ر ف�ي حزيران‬ ‫‪ 2013‬ش�كل انتق�اال ال�ى مرحل�ة جدي�دة للح�رب‬ ‫االهلية في س�وريا‪ .‬فقد ضمن جهد كثيف من ايران‬ ‫وذراعها التنفيذي حزب الله السيطرة على النقطة‬ ‫االس�تراتيجية‪ ،‬وف�ي اعقابه�ا حتقق تق�دم بطيء‬ ‫وتدريج�ي في مناطق اخرى ايضا‪ .‬ومع ان املعارك‬ ‫تتواص�ل ومنظم�ات املعارض�ة تس�جل اجنازات‪،‬‬ ‫ولك�ن ف�ي الص�ورة العام�ة‪ ،‬يتق�دم النظ�ام ف�ي‬ ‫طريقه الى حتقيق سيطرة على احملور املركزي في‬ ‫س�وريا والذي مير من دمش�ق الى حلب‪ ،‬مع فروع‬ ‫نحو الغ�رب باجتاه املنطقة العلوية والش�اطيء‪،‬‬ ‫وجنوبا نحو درع�ا‪ .‬ويعد االنتصار ف�ي القلمون‪،‬‬ ‫ق�رب احل�دود اللبناني�ة ب�ارزا ف�ي االجن�ازات‬ ‫االخيرة للنظام‪.‬‬ ‫‪ ‬ان املي�ل الذي بدأ ف�ي حزي�ران ‪ 2013‬تعزز في‬ ‫اعق�اب أزم�ة السلاح الكيميائ�ي في آب م�ن هذه‬ ‫الس�نة‪ .‬وللمفارقة‪ ،‬ف�ان احلدث بال�ذات الذي كاد‬ ‫ي�ؤدي ال�ى هجوم ج�وي ش�ديد كعق�اب امريكي‪،‬‬ ‫انتهى مبثابة اجناز للنظام الذي سبق ان استخدم‬ ‫السلاح الكيميائ�ي ض�د ابن�اء ش�عب‪ .‬وبالفعل‪،‬‬ ‫يوش�ك االس�د عل�ى خس�ارة معظ�م مخزون�ه من‬ ‫السلاح الكيميائي ان لم يك�ن كله‪ ،‬ولكن االمر بث‬ ‫في�ه روح حياة جدي�دة‪ ،‬وذلك النه اصبح ش�ريكا‬ ‫حيوي�ا في تطبي�ق االتف�اق االمريكي ـ الروس�ي‪.‬‬ ‫وفضلا عن ذل�ك‪ ،‬ف�ان روس�يا‪ ،‬الداعم�ة الدولية‬ ‫الرائ�دة له‪ ،‬ثبت�ت مكانتها كعامل مؤثر س�واء في‬ ‫س�ياق االزم�ة في س�وريا أم في الش�رق االوس�ط‬

‫بش�كل عام‪ .‬وفي العال�م العربي الش�كاك اكثر من‬ ‫أي وق�ت مض�ى‪ ،‬ف�ان االعتق�اد الس�ائد ه�و ان ما‬ ‫ب�دأ كتفاهم محدود في مس�ألة السلاح الكيميائي‬ ‫ه�و مج�رد خط�وة اول�ى ف�ي الطري�ق ال�ى اتفاق‬ ‫واس�ع س�يتضمن حلا دبلوماس�يا ـ سياس�يا‬ ‫لالزمة الس�ورية‪ ،‬والذي س�يميل الى صالح االسد‬ ‫ونظامه‪ .‬واش�تدت مص�ادر القلق هذه في الش�هر‬ ‫االخي�ر في اعق�اب التوقيع على اتف�اق جنيف بني‬ ‫ايران والدول العظمى الس�تة واملكتش�فات بشأن‬ ‫املفاوضات الس�رية التي س�بقته‪ ،‬بين االمريكيني‬ ‫وااليرانيني‪.‬‬ ‫ويخش�ى خصوم ايران في اخلليج‪ ،‬في سوريا‬ ‫وف�ي لبنان م�ن ان يكون االتفاق ادى او س�يؤدي‬ ‫الى تق�ارب متجدد بين ايران والوالي�ات املتحدة‬ ‫وال�ى تلطيف حدة املنافس�ة في الش�رق االوس�ط‬ ‫وال�ذي يحتم�ل أن يتضم�ن تفاهم�ا في ش�كل حل‬ ‫دبلوماسي – سياسي في سوريا‪.‬‬ ‫وه�ذا الس�يناريو ايض�ا يب�دو في نظ�ر اعداء‬ ‫االس�د كامكاني�ة كامن�ة لتعزي�ز مكانته‪ .‬وبش�كل‬ ‫ملم�وس اكث�ر – من الصع�ب التص�ور كيف ميكن‬ ‫ملؤمت�ر جني�ف ‪ 2‬ف�ي موض�وع س�وريا‪ ،‬وال�ذي‬ ‫س�ينعقد في ‪ 22‬كانون الثاني ‪( 2014‬اذا لم يؤجل)‬ ‫والذي سيس�تضيف روس�يا وايران ح�ول طاولة‬ ‫املباحث�ات‪ ،‬س�ينتهي برحيل االس�د عن كرس�يه‪.‬‬ ‫وزير اخلارجية الفرنس�ي‪ ،‬لوران فابيوس‪ ،‬اعرب‬ ‫عن تأييده ملش�اركة ايران في ه�ذا املؤمتر‪ ،‬ووزير‬ ‫اخلارجي�ة البريطاني‪ ،‬وليم هيغ‪ ،‬القى كلمة بروح‬ ‫مش�ابهة وعلى ما يبدو بعث بدبلوماسي بريطاني‬ ‫الى طهران للبحث في املسألة‪.‬‬ ‫‪ ‬وفضال ع�ن هذه التطورات‪ ،‬احتدمت املش�اكل‬ ‫التي ش�غلت ب�ال املعارض�ة واقلق�ت مؤيديها منذ‬ ‫ب�دء احل�رب االهلي�ة على م�دى االش�هر االخيرة‪:‬‬ ‫فاجملل�س الوطن�ي الس�وري ضعي�ف‪ ،‬منقس�م‬ ‫وع�دمي النف�وذ عل�ى االرض‪ .‬اجلي�ش الس�وري‬ ‫احل�ر بقيادة اجلنرال س�ليم ادريس ل�م ينجح في‬ ‫ان يصبح املنظمة العس�كرية الس�ائدة‪ ،‬وبالتأكيد‬ ‫ليس املنظمة العسكرية املوحدة التي كان يفترض‬ ‫به�ا أن تكون‪ .‬ويبدو أن منظمات اجلهاد وال س�يما‬ ‫جبهة النصرة ومنظمة «الدولة االسلامية للعراق‬

‫رجل يبكي عائلته وسيارته التي استهدفها طيران النظام بالبراميل املتفجرة في حلب‬ ‫والش�ام» هي العنصر االكثر تأثي�را في املعارضة‪،‬‬ ‫ولك�ن رؤياه�ا‪ ،‬خطته�ا وس�لوكها ف�ي املناط�ق‬ ‫الت�ي حت�ت س�يطرتها تبعث النف�ور في اوس�اط‬ ‫السوريني واالسرة الدولية‪ .‬لقد جنح النظام جدا‪،‬‬ ‫مؤخرا في أن يضع نفس�ه بصفت�ه املعقل العلماني‬ ‫والواع�د لالس�تقرار في ظل صده ملوج�ة االرهاب‬ ‫االسالمي في س�وريا‪ .‬ولم يتمكن مؤيدو املعارضة‬ ‫– «اصدقاء سوريا» – في املاضي وفي احلاضر من‬ ‫العمل بانس�جام‪ .‬بعض نشاطهم منسق‪ ،‬ولكن في‬

‫مرات عديدة جتدهم يسعون الى اهداف متضاربة‪.‬‬ ‫الس�عودية تنفر من االخوان املسلمني ولكن هؤالء‬ ‫ينال�ون دع�م قط�ر‪ .‬ومتبرعون خاص�ون في دول‬ ‫اخللي�ج ممن يرعون املنظم�ات اخملتلفة‪ ،‬يضيفون‬ ‫ال�ى الفوضى العام�ة‪ .‬ومؤخرا تبني ايض�ا انه في‬ ‫اوس�اط بعض م�ن «اصدقاء س�وريا» ف�ي اوروبا‬ ‫يتعاظ�م اخلوف باالس�اس م�ن امكاني�ة ان يعود‬ ‫مواطنوهم من نشاطاتهم كمقاتلي جهاد في سوريا‬ ‫وهم مدربون ومجه�زون فينفذوا عمليات ارهابية‬

‫في أوطانه�م‪ .‬ويؤدي هذا القلق به�ذه احملافل الى‬ ‫االس�تعداد لهجر التزامهم االصل�ي بتغيير النظام‬ ‫في سوريا‪.‬‬ ‫‪ ‬نظرة قريبة الى سياق احلرب االهلية في سوريا‬ ‫سرعان ما ستبني انه ال توجد معارضة واحدة وان‬ ‫ه�ذا املفهوم يتناول عدد كبير من املنظمات احمللية‪،‬‬ ‫املش�اركة في القتال دون ان تك�ون تابعة الي جهة‬ ‫أو بلا تنس�يق مع مرجعي�ة مركزية م�ا‪ .‬ويبدو أن‬ ‫السعوديني استخلصوا استنتاجاتهم من الوضع‪،‬‬

‫حني اصبحوا القوة االس�اس‪ ‬خلف اقامة «اجلبهة‬ ‫االسلامية» اجلديدة‪ .‬منظمة عليا تتشكل من عدة‬ ‫منظمات اسلامية ال تعتبر متطرفة وغير قريبة من‬ ‫االخ�وان املس�لمني‪ .‬وكما يب�دو‪ ،‬فان ه�ذه املنظمة‬ ‫هي الت�ي اقتحم�ت القاعدة العس�كرية الس�ورية‬ ‫وس�يطرت على مخزون السلاح الذي كان هناك‪.‬‬ ‫واحلجة الت�ي اس�تخدمتها هي ومؤيديه�ا لتبرير‬ ‫العملي�ة كان�ت انها س�بقت فقط منظم�ات اجلهاد‪.‬‬ ‫ف�ي كل االح�وال‪ ،‬ادى االم�ر بالوالي�ات املتح�دة‬ ‫وبريطاني�ا لالعن ع�ن جتميد توريد السلاح غير‬ ‫الفتاك للجيش السوري احلر‪ .‬واحلق هذا االعالن‬ ‫ضررا ش�ديدا باجليش السوري احلر وكل حركات‬ ‫املعارضة املناهضة للنظام في س�وريا‪ .‬تصريحات‬ ‫هدام�ة أق�ل‪ ،‬وان كان�ت ال تزال ض�ارة باملعارضة‪،‬‬ ‫اطلقه�ا الدبلوماس�ي االمريك�ي الس�ابق‪ ،‬ري�ان‬ ‫كروكر‪ ،‬ورئيس الس�ي‪.‬اي‪.‬ايه الس�ابق‪ ،‬اجلنرال‬ ‫مايكل هايدن‪ ،‬ورئيس االركان االسرائيلي السابق‬ ‫دان حلوتس‪ .‬وكلهم أعربوا او احملوا بوضوح بان‬ ‫االس�د «الش�يطان الذي نعرفه»‪ ،‬هو بعد كل شيء‬ ‫بديل افضل من سيطرة اجلهاد على سوريا‪.‬‬ ‫‪ ‬في ض�وء هذه التط�ورات‪ ،‬فان الس�ؤال الذي‬ ‫ينش�أ بطبيعة احلال ه�و «أي امكانيات قائمة امام‬ ‫الواليات املتحدة وحلفائها في اوروبا وفي الشرق‬ ‫االوسط‪ ،‬بعد أن دعموا املعارضة من بداية الطريق‬ ‫واعلن�وا عن أن االس�د فقد ش�رعيته وان عليه أن‬ ‫يخلي كرسيه؟‬ ‫‪ ‬ف�ي الوض�ع احلال�ي‪ ،‬يب�دو أن�ه ال يوج�د حل‬ ‫عس�كري لالزم�ة‪ ،‬بالتأكي�د ليس احلل العس�كري‬ ‫املرغوب في�ه‪ .‬ففي اثن�اء ‪ 2012‬وبداي�ة ‪ 2013‬كان‬ ‫يخي�ل ان املعارض�ة ق�ادرة عل�ى احل�اق الهزمي�ة‬ ‫بالنظام‪ ،‬ام�ا اليوم فيبدو أنها عدمي�ة القدرة على‬ ‫عم�ل ذل�ك‪ .‬فالنظ�ام ين�ال الزخ�م‪ ،‬ولك�ن طفيف�ة‬ ‫امكاني�ة أن يثب�ت مكانت�ه بنجاع�ة ف�ي ارج�اء‬ ‫س�وريا‪ .‬حل دبلوماس�ي – سياس�ي هو االمكانية‬ ‫االفض�ل‪ ،‬ولك�ن في ض�وء الزخ�م اجلديد لالس�د‬ ‫والدع�م م�ن روس�يا واي�ران‪ ،‬مش�كوك أن يك�ون‬ ‫مس�تعدا للتخلي عن مكانه‪ .‬في كل االحوال‪ ،‬اذا ما‬ ‫تبينت مس�يرة جنيف بانها تعطي نتيجة مجدية‪،‬‬ ‫فس�يكون مؤيدو املعارضة ملزمني باحلصول على‬

‫رافعة ليست في ايديهم حاليا‪.‬‬ ‫‪ ‬أوال‪ ،‬على املعارضة أن تضع في مقدمة نشاطها‬ ‫ش�خصيات يعملون كزعماء سياسيني وعسكريني‬ ‫له�ا‪ .‬ويتعين عل�ى ه�ؤالء أن يبل�وروا اجله�ود‬ ‫العس�كرية والسياس�ية‪ ،‬جزئي�ا عل�ى االق�ل‪ ،‬كي‬ ‫يعتب�روا ف�ي ال�رأي العام في س�وريا‪ ،‬ف�ي الدول‬ ‫العربي�ة وفي االس�رة الدولي�ة بانه�م يتصدرون‬ ‫قي�ادة املعارض�ة وبانه�م بدي�ل مص�داق للنظام‪.‬‬ ‫اذا ل�م ينجحوا في ذلك فس�تكون حاجة الى تبني‬ ‫التكتيك الس�عودي لعمل ناجع مع منظمات محلية‬ ‫وتنظيم�ات اصغر م�ن القوى احمللية‪ ،‬وتوس�يعها‬ ‫الى حجوم أكبر‪.‬‬ ‫‪ ‬واض�ح ان احلكوم�ة الغربي�ة ال تس�يطر عل�ى‬ ‫االمور الت�ي يقولها رجال احلكم الس�ابقني‪ ،‬ولكن‬ ‫مقرري السياسة والدبلوماسيني القائمني ملزمون‬ ‫ب�ان يكونوا حذرين واال يعمل�وا ضد املعارضة من‬ ‫خالل اعمال وتصريحات تلمح بانها ليس�ت بديال‬ ‫مصداق�ا لالس�د او باق�وال ع�ن «الش�يطان الذي‬ ‫نعرفه» هو البديل االفضل من اجلهاد‪.‬‬ ‫‪ ‬وأخي�را‪ ،‬م�ن امله�م أن نتذك�ر ب�ان املس�ائل‬ ‫املركزي�ة الت�ي عل�ى ج�دول االعم�ال ف�ي الش�رق‬ ‫االوس�ط ترتبط الواح�دة باالخ�رى وان لالعمال‬ ‫والتصريح�ات ف�ي الس�ياق االيران�ي توج�د آثار‬ ‫عل�ى س�وريا‪ ،‬وبالعكس‪ .‬ففي الش�هر املاضي فقط‬ ‫عاد وصرح وزي�ر اخلارجية االمريكي جون كيري‬ ‫ب�ان الوالي�ات املتح�دة «تعتقد بان االس�د فقد كل‬ ‫شرعية للحكم في س�وريا وانه ملزم بالرحيل‪ .‬كل‬ ‫س�لوك دبلوماس�ي في جنيف او حوار مع روس�يا‬ ‫وايران يدل على ان هذا لم يعد هو موقف الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬سيلقي بظالل ثقيلة على مصداقية وزارة‬ ‫اخلارجي�ة واالدارة باس�رها وس�يجر آث�ارا على‬ ‫س�احات اخ�رى‪ .‬ادارة تتطل�ع بالت�وازي الى حل‬ ‫مش�كلة الن�ووي االيران�ي‪ ،‬التفاوض عل�ى اتفاق‬ ‫دائم نهائي بني اس�رائيل والفلس�طينيني وترتيب‬ ‫الوض�ع ف�ي س�وريا‪ ،‬ال ب�د تع�رف ب�ان اعماله�ا‬ ‫وتصريحاته�ا ف�ي كل واح�دة من هذه الس�احات‬ ‫سيلقي باصدائه متاما في الساحتني االخريني‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫نظرة عليا ‪2013/12/19‬‬

‫اجلبهة األمامية للشعب اليهودي في اجلامعات واملعاهد االمريكية وليست في مستوطنات الضفة الغربية‬

‫شروط املواجهة الناجحة ليهود أمريكا‬ ‫آري شبيط‬ ‫■ ‪ ‬كان الشهر االخير اكثر الشهور تأثيرا في حياتي‬ ‫املهني�ة‪ .‬فقد ص�در كتابي عن ارض امليع�اد الذي كتبته‬ ‫ُ‬ ‫واس�تقبل بأذرع‬ ‫ف�ي مدة خمس س�نوات في نيويورك‬ ‫مفتوح�ة‪ .‬فقد فتحت امريكا أبوابها ل�ي‪ .‬وفتح اجملتمع‬ ‫اليهودي االمريكي قلبه لي‪ .‬وحدث شيء ما ُمكهرب‪ .‬لم‬ ‫يك�ن ذاك هو الكتاب فقط وال مؤلفه فقط بل كان خطابا‬ ‫اسرائيليا جديدا إندفق فجأة‪.‬‬ ‫‪  ‬أفض�ت بي خمس�ة اس�ابيع من أح�داث مميزة الى‬ ‫ع�دة اس�تنتاجات تتعل�ق مب�ا يرب�ط بين اجملتمعين‬ ‫اليهوديني األكبرين في العالم – وما يُ فرق بينهما‪.‬‬ ‫‪  ‬االول – أن يه�ود امريكا ما زالوا يحبون اس�رائيل‬ ‫حبا عميقا‪ ،‬وال سيما اليمني واملتدينني االرثوذكس لكن‬ ‫اليهود الليبراليني على اختلاف ألوانهم وتياراتهم ما‬ ‫زالوا محتاجني الى اس�رائيل باعتبارها مرس�اة هوية‬ ‫ومحدث�ة طاقة حيوية‪ .‬ويتطلع يه�ود امريكيون ايضا‬ ‫ُ‬ ‫يفضلون باراك اوباما على بنيامني نتنياهو الى الدولة‬ ‫اليهودي�ة الدميقراطية ويطلب�ون أن تكون دميقراطية‬ ‫بق�در كاف ك�ي يس�تطيعوا مواالته�ا‪ .‬ول�م ُتن�س بعد‬ ‫صدم�ة اربعينيات الق�رن املاضي‪ .‬وتغير الش�وق الى‬ ‫آري بن كنعان من «أكس�ودوس» لكنه لم يختف‪ ،‬حتى‬ ‫إن اليسار اليهودي أصبح مش�تاقا الى أن يرى نسخة‬ ‫جدي�دة م�ن صهيوني�ة العم�ل القدمي�ة الت�ي أحب أن‬ ‫يحبها كثيرا‪.‬‬ ‫‪  ‬واالستنتاج الثاني هو أن اسرائيل لم ُتمكن اليهود‬ ‫التقدميين االمريكيين من أن يحبوها م�دة طويلة جدا‬ ‫ألن مش�روع االس�تيطان يناقض القيم اجلوهرية لكل‬ ‫ليبرالي ف�ي الواليات املتح�دة‪ .‬والسياس�ة احلريدية‬ ‫ُتنف�ر كل غي�ر حري�دي ف�ي امري�كا الش�مالية‪ ،‬وتنك�ر‬ ‫أبن�اء اس�رائيل األصليين للمغتربين يجع�ل نش�وء‬ ‫ش�عور باألخوة صعب�ا‪ .‬ولهذا أصبح م�ا كان ذات يوم‬ ‫ن�ار حب عظيمة متقدة‪ ،‬لهب�ا ضعيفا حلب حائر مبلبل‪.‬‬ ‫إن اس�رائيل اليوم بالنس�بة ملاليني اليهود االمريكيني‬ ‫قريبة غير مفهومة وتفعل اخملازي‪ُ ،‬‬ ‫وتصعب االمر على‬ ‫اولئك الذين ما زالوا يريدون أن يحتضنوها ويفخروا‬

‫بها جدا‪.‬‬ ‫واس�تنتاجي الثال�ث ه�و أن الش�باب ه�م اجلبه�ة‬ ‫احلقيقي�ة‪ .‬فأبن�اء الس�تني فم�ن فوقه�م م�ا ع�ادوا‬ ‫يستطيعون العيش بال اسرائيل وما زال أبناء االربعني‬ ‫فمن دونهم يش�عرون ُبقرب ما من اسرائيل‪ .‬لكن أبناء‬ ‫العش�رة وأبناء العشرين يعيش�ون في عالم مختلف‪،‬‬ ‫فقيمهم هي في األس�اس قيم كونية ُتصادم دائما كل ما‬ ‫متثله اسرائيل القبلية‪ .‬ولهذا فان الدولة اليهودية عند‬ ‫كثيري�ن منهم ه�ي ص�داع‪ .‬ويصعب عليهم أن يُ س�ووا‬ ‫بين االمي�ان بالسلام وافيغ�دور ليبرم�ان ويؤلف�وا‬ ‫بين اصلاح العالم ودان�ي دن�ون‪ .‬وتثي�ر احلاخامية‬ ‫واالس�تيطان وإقصاء النس�اء عندهم عالمات سؤال‪،‬‬ ‫فهم يس�ألون هل اس�رائيل تعني ش�يئا بالنسبة إليهم‬ ‫حقا؟ وهل يوجد تسويغ ألن يشعروا نحوها باملشاعر‬ ‫القوية التي يشعر بها أجدادهم وآباؤهم؟‪.‬‬ ‫يوجد تسويغ‪ .‬فاليهود غير احلريديني هم في نهاية‬ ‫املطاف الذي�ن يحتاجون حقا ال�ى أن توجد في العالم‬ ‫دول�ة يهودي�ة ألن�ه بغي�ر من�ارة صهيونية س�يصبح‬ ‫وج�ود مدني�ة يهودية غير ارثوذكس�ية مش�كوكا فيه‪.‬‬ ‫وبغير مصدر طاقة اس�رائيلي‪ ،‬سيصعب على يهود في‬ ‫العشرينيات من أعمارهم في اجلامعات هناك أن يبقوا‬ ‫يهودا‪ ،‬لكن كي تستطيع اسرائيل أن تؤدي الدور الذي‬ ‫يفت�رض أن تؤديه ف�ي حياتهم يجب عليه�ا أن تتغير‪.‬‬ ‫وعليها أن تعود لتصبح دولة تقدم واخالق وتنوير‪.‬‬ ‫‪ ‬ليس�ت اجلبه�ة األمامي�ة للش�عب اليه�ودي ف�ي‬ ‫يتس�هار وايتمار بل في هارفرد ويي�ل وكولومبيا وفي‬ ‫‪ 400‬معه�د آخر‪ .‬وكي تك�ون املواجهة ناجح�ة في هذه‬ ‫اجلبه�ة يجب على االس�رائيليني أن يكف�وا عن معاملة‬ ‫اليه�ود االمريكيين كأنه�م أعم�ام أثري�اء وأن يب�دأوا‬ ‫مبعاملتهم كأنهم إخوة‪.‬‬ ‫أإخوة هم؟ اجل هو إخوة! إخوة في ماض مشترك‪،‬‬ ‫وإخ�وة في مصير مش�ترك‪ ،‬وإخوة في مس�تقبل يجب‬ ‫تعريف�ه عل�ى نحو مش�ترك‪ .‬وه�م إخوة م�ن الواجب‬ ‫عليه�م أن ينق�ذوا أنفس�هم ب�أن يتعلم�وا كي�ف يحب‬ ‫بعضهم بعضا مرة اخرى‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/12/19‬‬

‫اجليش املصري في مواجهة السلفية اجلهادية‬ ‫عاموس هرئيل‬ ‫■ ‪ ‬يس�قط قتيالن من قوات االمن املصرية في مقابل كل‬ ‫قتيل م�ن املنظمات االرهابية االسلامية – هذه هي نس�بة‬ ‫اخلس�ارة بين الطرفني من�ذ أن ب�دأت العملية العس�كرية‬ ‫الواس�عة للس�لطات املصري�ة عل�ى ش�بكات االره�اب‬ ‫االسالمية املتطرفة في س�يناء‪ .‬ففي أقل من ستة أشهر ُقتل‬ ‫في سيناء ‪ 260‬من رجال قوات االمن املصرية في مقابل ‪131‬‬ ‫قتيال من املنظمات االرهابية‪.‬‬ ‫‪  ‬ق�ال قادة كب�ار في جهاز االم�ن في اس�رائيل لصحيفة‬ ‫«هآرت�س» إن نش�اط املصريين الكثي�ف ال�ذي ب�دأ بع�د‬ ‫االنقلاب العس�كري ال�ذي نفذه اجلن�راالت عل�ى حكومة‬ ‫االخ�وان املس�لمني ف�ي مطل�ع متوز م�ن هذا الع�ام‪ ،‬حتول‬ ‫م�ن عمل ُمركز ال�ى عملية منهجية الى أم�د بعيد‪ .‬ويقولون‬ ‫إن املصريين م�ا زالوا يُ ظه�رون توجها متش�ددا جدا نحو‬ ‫ش�بكات االره�اب‪ ،‬وف�ي كل م�رة يظه�رون عل�ى معس�كر‬ ‫للمنظم�ات االسلامية يدوس�ونه باجلراف�ات ويحرق�ون‬ ‫األكواخ واخليام‪.‬‬ ‫‪ُ  ‬قتل في هذا االس�بوع ثالثة نش�طاء ارهاب في حوادث‬ ‫م�ع قوات االمن املصرية في س�يناء‪ .‬ويُ عد نش�اط وحدات‬ ‫اجليش الثاني املصري في ش�مال س�يناء أعنف من نشاط‬ ‫اجلي�ش الثال�ث ال�ذي يعم�ل ف�ي جن�وب ش�به اجلزيرة‪.‬‬ ‫ويظن�ون ف�ي اس�رائيل أن الس�لطات ف�ي القاه�رة تنوي‬ ‫االستمرار في هذا النشاط في االشهر القادمة ايضا‪.‬‬ ‫برغ�م ذل�ك تنج�ح املنظم�ات االرهابي�ة – الت�ي تعتمد‬ ‫على س�كان بدو في س�يناء‪ ،‬لكنها تس�توعب ف�ي صفوفها‬ ‫نش�طاء مصريين واجان�ب ايضا – ف�ي أن تض�رب قوات‬ ‫االمن املصرية مرة بعد اخرى‪ .‬وهي تفعل ذلك في األساس‬ ‫بعملي�ات اطلاق ن�ار وانتح�ار وس�يارات مفخخ�ة عل�ى‬ ‫معس�كرات اجلي�ش وقوافل�ه‪ .‬ويب�دو أن ه�ذه املنظم�ات‬ ‫حتصر جهودها اآلن في تخطيط وتنفيذ ما يسمى «عمليات‬ ‫نوعية» – وهي عمليات طموحة أقل تواليا ميكن بها اصابة‬ ‫عدد كبير نس�بيا من اجلنود ورجال الش�رطة بدل محاولة‬ ‫إحداث كتلة عمليات أصغر تأثيرها أقل‪.‬‬

‫تعم�ل في س�يناء اليوم عش�رات اجملموع�ات االرهابية‬ ‫املس�لحة التي تستلهم أفكار اسامة بن الدن‪ .‬ويجتمع جزء‬ ‫العرى تس�مي نفس�ها‬ ‫كبير منها في جبهة تنظيمية ضعيفة ُ‬ ‫أنص�ار بيت املقدس‪ .‬ويعم�ل في الوقت نفس�ه تنظيم آخر‬ ‫لفصائ�ل ذات خلفي�ة فكري�ة مش�ابهة مركزه�ا قط�اع غزة‬ ‫اسمها «أكناف بيت املقدس»‪.‬‬ ‫‪ ‬إن حك�م اجلن�راالت ف�ي مصر يول�ي العملية في ش�به‬ ‫اجلزي�رة أهمية كبيرة ج�دا‪ .‬ففي بداية الش�هر زار الفريق‬ ‫عبد الفتاح السيس�ي س�يناء وش�اهد تدريبا لوحدات من‬ ‫اجلي�ش الثان�ي‪ .‬وفي لقاء للسيس�ي م�ع رؤس�اء القبائل‬ ‫الب�دو حذره�م أال يُ مكن�وا ش�باب القبائ�ل م�ن العم�ل في‬ ‫اطار منظم�ات ارهابية توالي االسلام املتطرف‪ .‬وما زالت‬ ‫مص�ر تضغط على س�لطة حماس ف�ي قطاع غ�زة وتتهمها‬ ‫وتتهم منظمات فلس�طينية اخرى في القطاع باملشاركة في‬ ‫النشاط االرهابي في سيناء‪.‬‬ ‫اعتقل املصريون في عدة فرص نشطاء من سيناء دُ ربوا‬ ‫ُ‬ ‫وأعدوا في معس�كرات ارهاب في قطاع غزة‪ .‬واستولوا في‬ ‫س�يناء ايض�ا على وس�ائل قتالية منها راجم�ات صواريخ‬ ‫ُصنع�ت ف�ي القطاع كم�ا يقولون‪ .‬وتس�تغل القاه�رة هذه‬ ‫األح�داث لتقوي ردعه�ا للمنظم�ات وف�ي مقدمتها حماس‬ ‫في غزة ولتحذيرها من أنها ستشتد في معاملتها الشديدة‬ ‫أصال اذا ظلت تؤيد املنظمات في سيناء‪.‬‬ ‫‪  ‬يتأثرون في جهاز االمن االسرائيلي تأثرا طيبا باجلهد‬ ‫املص�ري لوقف اعمال التهريب من س�يناء ال�ى القطاع من‬ ‫خلال األنفاق في رفح‪ .‬وقد ُأغرق�ت ُ‬ ‫وفجرت ُ‬ ‫وهدمت مئات‬ ‫األنفاق بالنش�اط املص�ري لكن يبدو أن عددا قليال نس�بيا‬ ‫منه�ا ما زال يعمل‪ .‬وما زالت ُتس�تغل ه�ذه األنفاق لتهريب‬ ‫الس�لع ال�ى القط�اع ولتهريب وس�ائل ُتس�تعمل في صنع‬ ‫قذائف الى مدى متوسط على يد حماس واجلهاد االسالمي‬ ‫في غزة‪ .‬وهم في اسرائيل يفترضون أن املصريني يتعامون‬ ‫عم�دا عن التهريب في عدد من األنفاق لغرض احلفاظ على‬ ‫«شريان حياة» لتزويد غزة مبنتوجات مطلوبة تضاف الى‬ ‫السلع التي يتم شراؤها من اسرائيل والضفة الغربية‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/12/19‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫«مبادرة جنيف» وشرعية التمويل األجنبي‬ ‫اسرائيل هرئيل‬ ‫‪ ‬‬

‫■ ‪ ‬قال رئيس احملكمة العليا السابق مئير شمغار إن‬ ‫«دعم حكومة اجنبية جلهة سياسية أمر يجب أن يخيف‬ ‫كل انس�ان يؤمن بالدميقراطية احلقيقية»‪ .‬وليس هذا‬ ‫ما تعتقده النخبة القضائية في الفترة بعد شمغار‪ .‬ألن‬ ‫كل من يُ كثر االستعانة بأموال الدول االجنبية في هذه‬ ‫الفترة مم�دوح‪ .‬فاملستش�ار القانون�ي للحكومة مينع‬ ‫أي عم�ل موجه عليه (فهو «غير دس�توري»)‪ ،‬وتقضي‬ ‫احملكمة العليا بحس�ب اس�تئنافاته املتوالية‪ ،‬وتؤيده‬ ‫وسائل االعالم طول الطريق‪.‬‬ ‫مت قبل اسبوعني في فخامة وجالل عظيمني وبتغطية‬ ‫اعالمي�ة محتضن�ة االحتف�ال بذكرى «م�رور عقد على‬ ‫مب�ادرة جني�ف»‪ .‬ونش�رت أب�واق دعاي�ة «املب�ادرة»‬ ‫أن ‪ 63‬باملئ�ة من مواطني اس�رائيل يؤي�دون «مخططا‬ ‫قريبا م�ن جنيف»‪ .‬في بدء الطريق كانت نس�بة تأييد‬ ‫«املب�ادرة» أدنى‪ .‬وم�ر عقد فأحدثت «املب�ادرة» حتوال‬ ‫في الرأي العام‪ .‬فما الذي حدث؟‬ ‫ه�ل اعترف الفلس�طينيون بأن دولة اس�رائيل هي‬ ‫وطن الش�عب اليهودي؟ وهل تخلوا عن حق العودة؟‬ ‫وه�ل كفوا ع�ن االرهاب؟ ما ال�ذي أح�دث التحول في‬ ‫الرأي العام اذا؟‪.‬‬ ‫م�ا زالت حكومة سويس�را وجه�ات اجنبية اخرى‬ ‫تنف�ق من�ذ عقد وأكث�ر عل�ى الدعاي�ة ملب�ادرة جنيف‪.‬‬ ‫وف�ي اط�ار ه�ذه الدعاي�ة التي يعي�ش منها ويكس�ب‬ ‫اس�رائيليون كثيرون‪ ،‬يُ حرف الرأي العام الى دعاوى‬ ‫اليس�ار ومواقف ال�دول املنفقة‪ُ .‬‬ ‫وتعق�د دورات تعليم‬ ‫آلالف املواطنني والنشطاء السياسيني وكثير منهم من‬ ‫ش�اس‪ .‬وتروج املبادرة لس�لعتها في م�دارس ثانوية‬ ‫ومعاهد وجامعات بل في اجليش االسرائيلي ايضا‪.‬‬ ‫‪  ‬ف�ي ه�ذا االس�بوع أج�ازت اللجن�ة الوزاري�ة‬ ‫لشؤون التش�ريع وضع قانون اجلمعيات على طاولة‬ ‫الكنيس�ت‪ .‬ولم يخطر ببال املبادرين إليه وهما أييلت‬

‫ش�كيد وروبرت إلتوف أن يش�مال فيه أنش�طة مبادرة‬ ‫جني�ف أو «سلام اآلن» وفروعه�ا‪ ،‬وم�ن احلس�ن أن‬ ‫كان ذل�ك‪ .‬لكن إليكم مثاال واحدا م�ن أمثلة كثيرة يُ بني‬ ‫كيف ُتمكن النفقة االجنبية من السيطرة على اخلطاب‬ ‫السياسي واالمالة القاسية للتوازنات في الدميقراطية‬ ‫االس�رائيلية‪ .‬إن املس�تمتعة الرئيس�ة بأم�وال الدول‬ ‫واجلمعي�ات االجنبية (وكثير منها في واقع االمر أذرع‬ ‫خفي�ة ل�دول)‪ ،‬هي جهات تدع�ي الدميقراطي�ة وتعمل‬ ‫حتت تأثير دول اجنبية‪.‬‬ ‫إن التآم�ر «الليّ �ن» ه�و ال�ذي يج�ب أن يخي�ف من‬ ‫واطأ لس�انه قلبه في اهتمامه مبس�تقبل الدميقراطية‪.‬‬ ‫لك�ن اذا كان املستش�ار القانون�ي يع�ارض قان�ون‬ ‫فرض الضريب�ة – ال التوقيف – للنفق�ة االجنبية على‬ ‫جمعي�ات متطرف�ة بزع�م أن ذل�ك «غير دس�توري» –‬ ‫فم�ن الس�هل أن ُنخم�ن مبل�غ الضج�ة التي س�تثيرها‬ ‫املؤسس�ة القضائية والش�ارع االعالمي حينما ُتسلب‬ ‫جهات مثل مبادرة جنيف شرعية النفقة االجنبية ألنه‬ ‫يرأس�ها أناس هم جزء ال ينفصل عن التيار الذي يقرر‬ ‫ج�دول العمل القضائ�ي واالعالمي في الدول�ة ُ‬ ‫وتنفق‬ ‫عليهم نفقة أكثر الدول تأثيرا‪.‬‬ ‫ال حاجة ال�ى قانون خاص ليُ زال ع�ن الدميقراطية‬ ‫االس�رائيلية حب�ل النفقة االجنبية اخلان�ق‪ .‬إن تعبير‬ ‫رئي�س ال�وزراء عن احتج�اج ظاهر قوي عل�ى الدول‬ ‫التي تطؤنا بواسطة عمالئها في اسرائيل بقدم الفخر‪،‬‬ ‫مع اعمال دعاية حثيثة وقوية قد توقف جزءا كبيرا من‬ ‫النفقة‪.‬‬ ‫إن انتفاضة رئيس الوزراء هذه التي ستثير غضب‬ ‫واطئي الدميقراطية هؤالء الذين س�يضر بهم تضاؤل‬ ‫الصناديق املوفورة‪ ،‬قد يفتح ايضا عيون اس�رائيليني‬ ‫كثيري�ن‪ .‬فس�يتبني له�م أنه ج�رى عليهم غس�ل دماغ‬ ‫بنفقة اجنبية وتنفيذ اسرائيلي‪ .‬آنذاك سترجع مبادرة‬ ‫جنيف في شبه يقني الى حجمها الطبيعي الصغير‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫هآرتس‪2013/12/19‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫«رماد اليقني» حملمد بلمو‪:‬‬

‫محمود خيرالله‬

‫شاعر متلفع برداء الشك‬

‫رمز َّيات اليد واملوت في ديوان «كل ما صنع احلداد»‬ ‫■ يس�تخدم اإلنس�ان اليد كأداة للكتابة والعمل والتواصل‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا كسلاح يهاجم به أع�داءه أو‬ ‫االجتماع�ي‪ ،‬ويس�تخدمها‬ ‫يداف�ع به عن نفس�ه‪ ،‬وق�د لعبت الي�د ً‬ ‫ً‬ ‫أساس�يا في احلياة‬ ‫دورا‬ ‫اإلبداعي�ة للمجتمع�ات اإلنس�انية‪ ،‬فاس�تخدمها ف�ي صناع�ة‬ ‫األدوات من احلجر واخلش�ب واملعادن‪ ،‬واستخدمها في الكتابة‬ ‫والرسم والنحت والرقص والتمثيل الدرامي‪.‬‬ ‫لق�د ب�رع فنان�ون أمث�ال ليون�اردو دافنش�ي وميكالجن�و‬ ‫والبرخ�ت دورر وإيش�ر وغيره�م في تصوي�ر اليد‪ ،‬كم�ا ُكتبت‬ ‫قصائ�د كثي�رة عن الي�د لش�عراء أمثال كيت�س وبابل�و نيرودا‬ ‫وماج�ي بيتم�ان وغيره�م‪ُ ،‬‬ ‫قص�ص كثي�رة ع�ن‬ ‫وكتب�ت كذل�ك‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حص�را‪ ،‬ما قام به «جي دي موباس�ان»‪،‬‬ ‫متثيال ال‬ ‫اليدي�ن منه�ا‪،‬‬ ‫حين كتب قصتني عن اليد هما «الي�د» و»اليد املتحركة»‪ ،‬وكذلك‬ ‫لوفان�و في «حكاية س�روية حول ش�بح الي�د» وجولدجن «نداء‬ ‫اليد» وأرثركونان دويل «اليد البنية» ونرفال «اليد الس�احرة»‬ ‫ودريس�ر ‪« Drieser‬اليد» ووليم هارفي «الوحش ذو األصابع‬ ‫اخلمسة» وهكذا‪.‬‬ ‫وق�د كان فروي�د يقول عن املريض النفس�ي إن�ه‪« :‬إذا صمت‬ ‫بلس�انه؛ ثرثر بأصابعه» وتتعدد الدالالت اخلاصة باس�تخدام‬ ‫الي�د‪ ،‬فنجدها في الش�عارات السياس�ية (حرك�ة ‪ 6‬إبريل حيث‬ ‫القبض�ة مش�رعة إل�ى أعل�ى ومضموم�ة) وش�عار رابع�ة ً‬ ‫مثلا‬ ‫(بأصابعه األربعة) وجندها في األغاني (تسلم األيادي ً‬ ‫مثال)‪...‬‬ ‫إلخ‬ ‫ميك�ن لليد أن تش�ير وأن حت�ذر‪ ،‬أن تكتب‪ ،‬وأن ترس�م‪ ،‬وأن‬ ‫تقسم‪ ،‬وأن ُتحيِّ ي‪ ،‬وأن تعلن‪ ،‬وأن توضح‪ ،‬وأن تعلم‪ ،‬وأن تنفي‪،‬‬ ‫تسجل وأن تكشف‪ ،‬وأن‬ ‫وأن تؤكد‪ ،‬وأن حتكي وأن ِّ‬ ‫تصور‪ ،‬وأن ِّ‬ ‫تصرح وأن‬ ‫تع�وِّ ق‪ ،‬وأن ترح�ب‪ ،‬وأن تراه�ن‪ ،‬وأن تتمل�ق‪ ،‬وأن ِّ‬ ‫تلمِّ �ح‪ ،‬واليد هي «أداة من األدوات كلما» كما قال أرس�طو‪ ،‬وهي‬ ‫ً‬ ‫غالبا بلغته�ا اخلاصة‪ ،‬كما أش�ار كوينتلي�ان‪ :‬إنها‬ ‫الت�ي تتكل�م‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا قد تطلب‪ ،‬وقد تعد‪ ،‬وقد تس�مح‪ ،‬وقد متن�ع‪ ،‬وقد تعترف‪،‬‬ ‫وقد تهدد‪ ،‬قد تعبر عن الفرح‪ ،‬أو عن احلزن واألسف‪ ،‬عن التردد‬ ‫وعن اإلرادة‪ ،‬وعن العدد‪ ،‬وعن الكمية والزمن‪ ،‬عن البعيد وعن‬ ‫القري�ب‪ ،‬واألعل�ى واألدنى‪ ،‬ع�ن الق�وة والبركة‪ ،‬ع�ن التعجب‬ ‫والدهش�ة واخلج�ل واألس�ى‪ ،‬ووجودهم�ا كثي�ف ف�ي األديان‬ ‫ً‬ ‫أيضا (كما‬ ‫السماوية وغير الس�ماوية وفي املعتقدات الش�عبية‬ ‫ف�ي رمز خمس�ة وخميس�ة ً‬ ‫مثلا‪ ،‬حيث الي�د التي ف�ي منتصفها‬ ‫عني‪ ،‬كتعويذة لدرء احلس�د والس�حر والتي تس�مى في التراث‬ ‫اإلسلامي يد فاطمة‪ ،‬وفي‬ ‫الت�راث اليهودي يد مرمي‪،‬‬ ‫أخت هارون وموسى)‪.‬‬ ‫نقول إن اليد في ذاتها‪،‬‬ ‫عال�م غن�ي بال�دالالت‬ ‫والرم�وز‪ ،‬وإنه�ا مبعن�ى‬ ‫م�ا‪ ،‬حتت�وي عل�ى مفارقة‬ ‫ف�ي ذاته�ا‪ُ ،‬‬ ‫تناق�ض ف�ي‬ ‫ذاته�ا‪ .‬فه�ي مزدوج�ة‬ ‫الطابع‪ُ ،‬ملتبسة الدالالت‪.‬‬ ‫فعلى الرغم م�ن ارتباطها‬ ‫واإلجن�از‬ ‫باإلب�داع‬ ‫والتواص�ل م�ع اآلخري�ن‬ ‫والعط�اء‪ ،‬فإنه�ا ترتب�ط‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا بالقت�ل والس�رقة‬ ‫واالستيالء على حقوق اآلخرين واإلساءة والدمار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫اليد ش�يء ح�ي‪ ،‬يتكون من حل�م ودم وعظ�ام‪ ،‬لكنه�ا‬ ‫رمز و»فيتيش» وصورة ترتب�ط باحلياة واملوت‪ ،‬ال متثل الذات‬ ‫ً‬ ‫جتس�يدا لرغباتها ونوازعه�ا التي قد‬ ‫احليّ �ة فقط‪ ،‬ب�ل قد تكون‬ ‫ً‬ ‫أيضا إلى املوت‪.‬‬ ‫تقودها‬ ‫فيم�ا يلي إطالل�ة على ذل�ك العالم اخل�اص بالي�د وعالقتها‬ ‫بالتك�رار وامل�وت ف�ي دي�وان «كل م�ا صن�ع احل�داد» للش�اعر‬ ‫«محمود خير الله»(‪.)2‬‬ ‫ف�ي قصيدة «يدي أس�وأ مني» يحوِّ ل الش�اعر ي�ده إلى كائن‬ ‫وكيان‪ ،‬ذات حياة مس�تقلة‪ ،‬هنا تصبح اليد مرآة لذات الشاعر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كائن�ا يح�ارب وينه�زم ويق�اوم ويعج�ز ويصاب‬ ‫وق�د تصب�ح‬ ‫باخلش�ونة والنعومة‪ ،‬باحلرارة والبرودة «أخفيها عن نفس�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خشنة ولم تعد قادرة على ارتكاب‬ ‫أحيانا ‪ ..‬كأنها ُج َّثة ‪ ..‬لم تعد‬ ‫شيء»‪.‬‬ ‫واليد تصح�و وتنام‪ ،‬متش�ي وتتذكر‪ ،‬تتمرد وتس�رق‪ ،‬تكبر‬ ‫في السن وتشيخ‪ ،‬وتعود إليه في صحوه ومنامه‪ ،‬تنفصل عنه‬ ‫وتعود إليه‪:‬‬ ‫«يدي ُم َّ‬ ‫سنة‬ ‫ً‬ ‫نحولة كل يوم»‬ ‫أصابعها تزداد‬ ‫وأنا نائم‬ ‫كأن ً‬ ‫أحدا ميسحها بذكرياته‬ ‫وأنا نائم»‬ ‫ي�دٌ تتضخم وتزداد نحول�ة‪ ،‬تنام مع صاحبه�ا ومتوت معه‪،‬‬ ‫وتصح�و‪ ،‬ال تفارق جس�ده وال يفارقها‪ ،‬يحاس�بها وحتاس�به‪،‬‬ ‫ين�دم وتندم معه‪ ،‬متش�ي معه حتى آخر العم�ر وتهجره وتعود‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‬ ‫إلي�ه‪ ،‬تترك�ه وتن�ام «ف�ي الوح�ول» «تنس�ى صاحبه�ا‬ ‫وتذهب إلى أصدقائه وتس�بغ حنانها عليه�م‪ ،‬تتركه وهو الذي‬ ‫يحن إليهم‪ ،‬ويجن بهم‪ ،‬يؤثرهم على نفس�ه ولو كان به عوز أو‬ ‫خصاصة‪ .‬ومثلما يذنب هو‪ ،‬تذنب يده‪ ،‬يسقط ذنوبه وأخطاءه‬ ‫عليه�ا‪ ،‬ين�زف قلب�ه فتن�زف عروقها‪ ،‬وتبق�ى يده حية ش�اهدة‬ ‫ً‬ ‫حائط�ا يس�قط علي�ه حياته‪ ،‬تل�ك احلياة‬ ‫علي�ه‪ ،‬م�رآة لذات�ه‪،‬‬ ‫املتراوحة بني احلياة واملوت‪ ،‬العقل واجلنون‪.‬‬ ‫وتبق�ى الي�د ميت�ة وحي�ة‪ ،‬غريب�ة وقريب�ة‪ ،‬منفصل�ة عن�ه‬ ‫ومتصل�ة ب�ه‪ ،‬ال ينتصر عليه�ا وال تنتصر علي�ه‪ ،‬ال تصبح أمس‬ ‫من�ه‪ ،‬ألنه ً‬ ‫أب�دا ال يرضى ع�ن ذات�ه وال يهنأ وال يس�تقر‪ ،‬تصبح‬ ‫الق�وة اخلاصة التي يق�وم الش�اعر بتثبيت أحالم�ه وذكرياته‬

‫‪,,‬‬ ‫ميتلك الشاعر قوة استثنائية‬ ‫تثبت احالمه وذكرياته‬ ‫وانفعاالته ومتنحه اطاللة‬ ‫على العالم اخلاص بـ «اليد»‬ ‫وعالقتها بالتكرار واملوت‬

‫‪,,‬‬

‫ً‬ ‫موع‬ ‫أرتّ ُب‬ ‫زنبقة من ُد ْ‬ ‫الضلوع‬ ‫ألنْ ُث َر أوراقها حتت جسر‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫للقلوع‬ ‫زورقا‬ ‫وأرسم أغصانها‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫بحار ْ‬ ‫القلق‬ ‫ألعبر فيه َ‬ ‫مجدافـهُ من ْ‬ ‫ورق‬ ‫وإن كان‬ ‫ُ‬ ‫ريح الشمال وأ ُ قنعها أن تشد‬ ‫أساوم َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اخلشوع‬ ‫وثاقي اليها وحتملني فوق نهر‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫زنبقة من ندى‬ ‫أرتب‬ ‫ُ‬ ‫واعصر منها حليب التقى‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يسيل على حدّ ها ُاملنتقى‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫أوردة الوجد بالعنفوان‬ ‫وتبتل ُ‬ ‫مكان على صفحة السنديان‬ ‫بأي ْ‬ ‫وطن من ُحطام الربيع‬ ‫أنا ُ‬ ‫ً‬ ‫أحجية من رؤى‬ ‫تناسلت‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫تغلفني رعشة من ونى‬ ‫وتسكبني فوق سطح املدى‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫يطوف على قارعات الصدى‬ ‫صوتا‬ ‫زهر‬ ‫ُفأ ُ‬ ‫ْ‬ ‫السيوف‬ ‫وطن قضمتْ هُ‬ ‫ولي ُ‬ ‫وأهلي يعيشون بني الكهوف‬ ‫وذات خريف‬ ‫تسلقني ٌ‬ ‫وابل من رذاذ املنايا‬

‫عندما يتوحد مع جسد‬ ‫حي وميت معا وهنا تقوم الذات‬ ‫بتحويل نفسها‬ ‫الى شيء كلي القدرة‬

‫ُ‬ ‫سيول خطايا‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫وخوف‬ ‫ومنذ خريف حتاصرني غربة من متاهات‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫وزيف‬ ‫مراء‬ ‫في ٌ‬ ‫ويعبث ّ‬ ‫وأقبية ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫بالرماد‬ ‫رطبة تكتسي‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫جراد‬ ‫كأن‬ ‫مالمحها غابة من ْ‬ ‫َ‬ ‫دخلت اليها‬ ‫‪1‬ـ‬ ‫ُ‬

‫تأملت صمت فوانيسها‬ ‫ُ‬ ‫أعر ُف من صدأ الوقت‬ ‫ور ُ‬ ‫حت ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫حفنة ّ‬ ‫ذل وأرمي الفوانيس باملعجزات‬ ‫َ‬ ‫املدينة‬ ‫رأيت‬ ‫عبرت‬ ‫السياج ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫االمنيات‬ ‫جتثو على تعب‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫عروق من الياسمني‬ ‫وتغفو‬ ‫ٍ‬ ‫ومات‬ ‫حائط كان حيا قبيل الصباح‬ ‫على‬ ‫ْ‬ ‫خفت‬ ‫ُ‬ ‫ركضت‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫بت‬ ‫تع ُ‬ ‫رميت ُلهاثي على عتبات الزقاق‬ ‫ُ‬ ‫صرخت‬ ‫ُ‬ ‫أهذا العراق‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫وأتربة واختناق‬ ‫كهوف‬ ‫أهذا العراق‬

‫واخلل�ود‪ ،‬وتقف ه�ذه الفكرة كذلك‪ ،‬أو باألح�رى هذا الهاجس‪،‬‬ ‫وراء تلك التجليات الفلس�فية والفنية التي حاولت استكش�اف‬ ‫رم�ز املرآة النرجس�ية وتع�دد ال�ذات‪ ،‬وهنا اليد ف�ي ديوان «ما‬ ‫صنع احل�داد» ميت�ة وحية‪ ،‬أليف�ة وغريبة‪ ،‬متصل�ة ومنفصلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫–مس�كونا باجلمود واآللية وفقدان‬ ‫في وطن كان – ورمبا مازال‬ ‫املشاعر اإلنسانية والتبلد وبرودة الشوارع واملشاعر‪:‬‬ ‫«يا من رأيتم العجوز ينزف‬ ‫فهربت سياراتكم بسرعة‬ ‫ْ‬ ‫يا من بيننا وبينهم‬ ‫كل ما صنع احلداد»‬ ‫ه�ذا وطن اس�تولت فيه قل�ة من القتل�ة على املق�درات كلها‪،‬‬ ‫الهواء كل�ه‪ ،‬املاء كله‪ ،‬الزه�ور كلها‪ ،‬الرمال كله�ا‪ ،‬لكنهم وألنهم‬ ‫يفتق�رون للمش�اعر‪ ،‬ال يبدع�ون‪ ،‬جام�دون‪ ،‬موت�ى ويظن�ون‬ ‫أنفسهم أحياء‪ ،‬هكذا يخاطبهم الشاعر‪:‬‬ ‫«ال تقرأوا هذه القصيدة‬ ‫فهي مكتوبة لغيركم»‬ ‫يعي�ش ش�عب مص�ر كم�ا جتس�د ذل�ك ص�ور ه�ذا الدي�وان‬ ‫ومفرداته ورموزه وهواجسه‪ ،‬في الغرف الضيقة‪ ،‬حيث تنقطع‬ ‫املي�اه ويتل�وث اله�واء ويلع�ب الذب�اب م�ع األطف�ال وتتعطل‬ ‫القل�وب وتتعط�ن‪ ،‬وف�ي املس�اءات الب�اردة يذهب العم�ال إلى‬ ‫نوب�ات العمل الليلي متعبين‪ ،‬بينما تذيع شاش�ات التليفزيون‬ ‫األخب�ار الكئيبة‪ .‬وي�أكل األطفال من صنادي�ق القمامة وحتضر‬ ‫التناقض�ات والتفاوت�ات ف�ي كل ش�يء‪ ،‬ف�ي اجلوع واألس�عار‬ ‫املش�اعر والبشر‪ ،‬وتتحول‬ ‫هي�اكل املوت�ى الش�هداء‬ ‫والقتل�ى وامليت�ون جوعى‬ ‫في الشوارع‪ ،‬تنكسر عظام‬ ‫املوتى عندما يصرخ الناس‬ ‫ف�ي الطرق�ات‪ ،‬يص�رخ‬ ‫الناس من اخلوف‪ ،‬ويعود‬ ‫األم�وات إل�ى احلي�اة‪،‬‬ ‫ويصبح هناك خوف مهيمن‬ ‫كبي�ر‪ ،‬خ�وف األحي�اء من‬ ‫املوتى‪ ،‬وخ�وف املوتى من‬ ‫األحياء «وترس�ل الس�ماء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قليلا للعاطلين عن‬ ‫مط�را‬ ‫العمل»‪ ،‬ومتتلئ الش�وارع‬ ‫به�ؤالء العاطلين ع�ن‬ ‫العم�ل وبالصبايا الالئي قتلهن الوب�اء وباخملبولني واألكاذيب‬ ‫واألش�باح‪ ،‬والهياكل العظمية‪ ،‬واملتمردي�ن‪ ،‬واجلائعني وكل ما‬ ‫كان ي�دل على اقت�راب االنفجار الكبير ف�ي ‪ 25‬يناير ‪ ،2011‬حني‬ ‫متت اإلطاحة بالسيد الرئيس‪.‬‬ ‫التكرار واملوت‪:‬‬ ‫كان التكرار قد بلغ ذروته والكذب جتاوز قمته‪ ،‬كذب حتولت‬ ‫معه احلقائق إلى أشياء عادية‪ ،‬حيث حتولت احلروب املستمرة‬ ‫على شاش�ات التليفزي�ون بحك�م التكرار والتع�رض والتعود‬ ‫وتبلد املشاعر إلى ما يشبه أفالم الكرتون‪ ،‬وحيث طالت مشاعر‬ ‫االستسالم وكثرت عمليات البكاء وفقدان األمل‪ ،‬وصارت اآللية‬ ‫– ومعها التكرار واالنتظار‪ -‬تلف كل شيء حتت أجنحة ليلها‬ ‫الكئي�ب‪ ،‬أصب�ح األب بينم�ا ينظر إل�ى أحد أبنائه وهو يش�رب‬ ‫الش�اي «برش�فة واحدة مثل أبيه» وحتول اإلنس�ان إلى شيء‬ ‫«تعود أحالمه» إليه‪ ،‬كأنه «سيارة ُمستعملة»‪.‬‬ ‫وتتك�رر املش�اهد واحلكاي�ات واألحلام والتج�ول والكالم‬ ‫والب�كاء واألداءات اليومي�ة‪ ،‬تتك�رر االنكس�ارات‪ ،‬وتتك�رر‬ ‫التكرارات‪ ،‬ولكن تبقى الذات الواعية‪ ،‬يبقى اإلبداع يبقى‪:‬‬ ‫«العاشق ُّ‬ ‫الهش‬ ‫ً‬ ‫شيئا‬ ‫الذي لم يخسر‬ ‫ألنه لم يكن لديه ما يخسره‬ ‫الضعيف إلى حد النكسة‬ ‫وإلى حد اجللوس طوال الليل‬ ‫هكذا‬ ‫لكي يكتب قصيدة عن نفسه‬ ‫كأنه يصاحلها»‬ ‫والي�د تع�ود‪ ،‬وتك�رر الظه�ور‪ ،‬بع�د ابتعاده�ا واختفائه�ا‪،‬‬ ‫وانفصاله�ا ع�ن صاحبه�ا‪ ،‬يعتق�د أنه�ا انفصل�ت عن�ه وماتت‪،‬‬ ‫لكن�ه‪ ،‬ينظر ً‬ ‫دوما فيراها‪ ،‬تتقافر أمام�ه أو تتحرك أو مدفونة في‬ ‫جسده‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أنفاسا على الشاطئ‬ ‫«كنت ألفظ‬ ‫بينما أصابعي‬ ‫كانت متوت وحدها في التراب‬ ‫وحني أفقت وجدت ً‬ ‫يدا مدفونة في جسدي»‬

‫‪,,‬‬ ‫يتحدث املبدع الى املستحيل‬

‫رسو ٌم على دموع قلقة‬ ‫عباس اجلنابي ٭‬

‫ـ من الطاهر الطويل‪:‬‬

‫ٌ‬ ‫خيول من املوت والنفي واالنشقاق‬ ‫حوافرها للسباق‬ ‫جتر‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫سباق‬ ‫وأي‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫وليمة‬ ‫تزحف نحو‬ ‫جيوش من الدود‬ ‫أهذا العراق‬ ‫ُ‬ ‫بصائرها حني تبدو الغنيمة‬ ‫تسيل‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تذوق وتستمرىء ُ الطعم‬ ‫طعم هزمية‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ‫َ‬ ‫أهذا العراق‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ران‬ ‫أهذي‬ ‫منافذ اوجاعه تستطيل على خيز ْ‬ ‫ُ‬ ‫وترجت في رجفة العنفوان‬ ‫َ‬ ‫الزعفران‬ ‫وتنشر فوق مآذنها نكهة‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫‪ 2‬ـ أهذا العراق‬

‫ُ‬ ‫الهواء‬ ‫نوافذ جدرانه كوةٌ في‬ ‫أهذي‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫العراء‬ ‫صرخة في‬ ‫وأصوات أحجاره‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫انحناء‬ ‫طقوس‬ ‫تستدر‬ ‫وقامتُ هُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الكبرياء‬ ‫ويسقط من جرحه‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫وتنزف أغنية من رفيف الوتر‬ ‫شمس أحالمنا‬ ‫شمسنا ال تغيب‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫والعراق احلبيب ملتقى للمنى‬ ‫أيها السائرون في زحام الدُ نى‬ ‫ليس غيري العراق مؤكبا آمنا‬ ‫السالح‬ ‫أحدثكم عن رفاق‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫وخطى سوسنةٍ‬ ‫غادرت فرعها‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫للصباح‬ ‫جدائلها‬ ‫وأعارت‬ ‫ْ‬ ‫وألقت بأحالمها للرياح‬ ‫وعوسجة البر ترنو الى القادمني‬ ‫والرماح‬ ‫من اجلوع يفترشون ُاملدى‬ ‫ْ‬

‫‪,,‬‬

‫د‪ .‬شاكر عبد احلميد ٭‬

‫وانفعاالت�ه وتهوميات�ه وإحباطات�ه وانكس�اراته عليه�ا‪ .‬وهو‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا رمز خاص برؤيته للعالم‪،‬‬ ‫يع�رف أن اليد مجرد يد‪ ،‬لكنها‬ ‫إنه�ا صورة لذات�ه وحتوالت�ه‪ ،‬ألصدقائه واحتياجات�ه‪ ،‬للدنيا‬ ‫الت�ي يعي�ش فيه�ا‪ ،‬لس�ماته وثقت�ه بنفس�ه واهتزازات�ه‪ ،‬إنها‬ ‫ً‬ ‫أحيانا كذل�ك‪ ،‬من خاللها ينظر‬ ‫األرض الثابت�ة أو الت�ي قد تبدو‬ ‫إل�ى العالم ومن خالله يعرف كيف ينظ�ر العالم إليه‪ ،‬اليد عالم‬ ‫صغي�ر فيه انط�وى العال�م األكب�ر‪ ،‬أو باألحرى عال�م كبير فيه‬ ‫انطوت الذات وجتلت وتكشفت‪:‬‬ ‫تتصرف دون إرادة مني‬ ‫«يدي‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫أحيانا في قلوب األصدقاء»‬ ‫وتنسى نفسها‬ ‫هكذا تكون اليد مرآة كاش�فة الهتزازات الش�اعر ومحاوالته‬ ‫خلل�ق منت�ج أو متثيل رمزي إبداعي يواج�ه من خالله اخلوف‪،‬‬ ‫اخلوف من أش�ياء ف�ي احلياة‪ ،‬أو فيما بع�د احلياة‪ ،‬اخلوف من‬ ‫املوت‪ .‬وهنا استخدام مجازي لشيء مادي‪ ،‬معنوي أو جسدي‪،‬‬ ‫وه�و الي�د‪ ،‬يصب�ح ب�دوره أداة ناقلة لق�وى رمزية أخ�رى غير‬ ‫محدودة موجودة في عقل الش�اعر ووجدان�ه‪ ،‬هكذا تتكرر اليد‬ ‫وما يحل�ق بها من مفردات خاصة باألصاب�ع وغيرها في ديوان‬ ‫«كل ما صنع احلداد»‪ ،‬تتكرر على نحو وسواس�ي قهري انفعالي‬ ‫اجتراري ال يقوى الشاعر على مقاومته ً‬ ‫أبدا‪:‬‬ ‫«يدي ولدت مساملة‬ ‫وبعد دورة أو دورتني‬ ‫لم تعد بريئة‬ ‫صارت األصابع هزيلة أكثر‬ ‫كأنها آخر االعترافات»‬ ‫ً‬ ‫كثي�را‪ ،‬تبتعد‬ ‫وفي صراع�ه معها وصراعه�ا معه تغلب عليه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساس�يا من‬ ‫مكونا‬ ‫عنه‪ ،‬تصبح غريبة عنه على الرغم من كونها‬ ‫مكونات ذاته‪:‬‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عني‬ ‫«أتوقع أن تخلعني يدي ذات مرة ومتشي‬ ‫كيف يعيش املرء بيد ال يحبها‬ ‫بيد تذهب إلى املوت مبفردها‬ ‫دون أن تأخذه معها»‬ ‫هنا تصبح لليد‪ ،‬من حيث ارتباطها باحلياة واملوت‪ ،‬باإلبداع‬ ‫واجلم�ود‪ ،‬والرغبة وانطف�اء الرغبة‪ ،‬تصبح لها قوة س�حرية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موضوعا للرج�اء واخلوف‪ ،‬أقرب إلى معب�ود أو صنم‪،‬‬ ‫فتك�ون‬ ‫أو فيتيش ‪.Fetish‬‬ ‫فيتشية اليد‪:‬‬ ‫تع�ود كلم�ة فيتش�ية ‪ Fetishism‬في أصوله�ا اللغوية إلى‬ ‫كلمة ‪ Feiticia‬البرتغالية التي تش�ير إلى شيء مصنوع معني‪،‬‬ ‫وقد اس�تخدمها التجار البرتغاليون خالل القرن الس�ابع عشر‬ ‫لإلش�ارة إلى تلك الصور والتماثي�ل واملنحوتات واألقنعة التي‬ ‫رأوه�ا تصن�ع ف�ي غ�رب‬ ‫إفريقي�ا‪ .‬أم�ا ف�ي الالتينية‬ ‫فتع�ود ه�ذه الكلم�ة إل�ى‬ ‫اجلذر ‪ Factitious‬والتي‬ ‫تشير إلى ش�يء يصنع من‬ ‫خالل الف�ن‪ ،‬أي إلى ش�يء‬ ‫م�ادي مت اختي�اره بس�بب‬ ‫تلك التداعيات والترابطات‬ ‫والص�ور املتعلق�ة ب�ه‪ .‬إنه‬ ‫ش�يء خ�اص م�ن حي�ث‬ ‫شكله مادته‪ ،‬اختير بسبب‬ ‫أصل�ه وال�دالالت اخلاصة‬ ‫به�ذا األصل‪ ،‬مثل األس�نان‬ ‫والفراء‪ ،‬ومخلب احليوان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثمين�ا‪،‬‬ ‫ش�يئا‬ ‫أو بس�بب طبيعت�ه غي�ر العادي�ة‪ ،‬كأن يك�ون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نظريا أو لسبب اخلبرة اخلاصة التي يشعر‬ ‫مخيفا‪،‬‬ ‫جروتسكيا‪،‬‬ ‫بها صاحبه بالنس�بة إليه‪ ،‬يد الفنان الكاتب‪ ،‬الرسام‪ ،‬النحات‪،‬‬ ‫عين املصور‪ ،‬أنف الطهاة أو متذوق�ي العطور واخلمور‪ ،‬في تلك‬ ‫اللحظ�ات التي تكتس�ب فيها األش�ياء تلك اخلاصية الس�حرية‬ ‫والتي يش�عر الن�اس خاللها بنوع م�ن التدفق الس�يال للعالم‪،‬‬ ‫حيث يكون العالم واملعنى‪ ،‬كما قال عالم األنثروبولوجيا أندرو‬ ‫جيل ‪ A. Gell‬متفاعلني وحضورهما مبهم(‪.)3‬‬ ‫الفيتي�ش كلم�ة مألوف�ة تدل على ش�يء غري�ب‪ .‬ويعرف كل‬ ‫الناس أن هذه الكلمة تس�تخدم لإلش�ارة إلى شيء أو موضوع‬ ‫يدور حول�ه ولع ال عقالني مالبس معينة الم�رأة‪ ،‬زهرة‪ ،‬كتاب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫انفعاليا‬ ‫عاطفي�ا أو‬ ‫خصلة ش�عر‪ ،‬قناع ‪ ..‬إلخ‪ ،‬ش�يء يبالغ املرء‬ ‫ف�ي قيمت�ه‪ ،‬قوت�ه‪ ،‬الرغب�ة في�ه أو داللت�ه؛ ن�وع م�ن التثبي�ت‬ ‫الش�خصي أو الثقاف�ي على ش�يء أو فك�رة أو موض�وع‪ .‬وميتد‬ ‫تاري�خ االهتمام بهذا األمر إلى أكثر م�ن قرنني ونصف ويقال بل‬ ‫قب�ل ذلك‪ .‬وهذا املصطلح هو غابة م�ن النظريات عالية التجريد‬ ‫واملفاهيم الصعب�ة املتعلقة به‪ ،‬حيث توج�د نظريات اجتماعية‬ ‫ح�ول التش�يؤ املؤسس�اتي ونظري�ات أنثروبولوجي�ة ح�ول‬ ‫الديان�ات البداي�ة ونظريات حتليلية نفس�ية ح�ول االنحراف‬ ‫اجلنس�ي وكذل�ك نظرية ماركس ح�ول التحول الثقافي للبش�ر‬ ‫إلى سلع(‪.)4‬‬ ‫م�ن أجل فهم الس�ياق اخل�اص برمزية اليد في ه�ذا الديوان‬ ‫ً‬ ‫قليلا إل�ى حتلي�ل مارك�س للس�لع‪ ،‬حي�ث‬ ‫الب�د لن�ا أن نش�ير‬ ‫ً‬ ‫فب�دال من أن‬ ‫أصبح�ت للس�لع – كم�ا قال – س�لطة ف�ي اجملتمع‪.‬‬ ‫تكون لها قيمة اس�تعمالية أصبحت تنس�ب لها س�لطة أعلى من‬ ‫البش�ر‪ ،‬أصبحت ً‬ ‫إله�ا من نوع خاص‪ ،‬عب�ادة‪ ،‬حالة يتم البحث‬ ‫عنه�ا والتلبس بها‪ .‬هكذا أصبحت الس�لع واألش�ياء ذات طابع‬ ‫ش�خصي‪ ،‬أصبحت مش�خصة‪ ،‬أصبح�ت لها ش�خصيتها‪ ،‬كذلك‬ ‫أصبحت العالقات بني البش�ر متموضعة داخل أش�ياء وتش�به‬ ‫األش�ياء‪ .‬ومن أجل الفهم األوسع ملا يطرحه ماركس هنا البد من‬ ‫ً‬ ‫س�ريعا إلى مفاهيم أخرى متعلقة بها وهي‪ :‬الفيتشية‬ ‫أن نش�ير‬ ‫والتش�يؤ واالغت�راب حي�ث تش�ير ه�ذه املفاهي�م إل�ى معال�م‬ ‫جوهرية ف�ي العالقات النفس�ية االجتماعي�ة احلديثة اخلاصة‬ ‫بتصورات األفراد عن أنفس�هم وعن عالقاتهم باآلخرين وكذلك‬ ‫ذل�ك اإلحس�اس املدرك بالفق�د أو الفقدان للتجان�س ً‬ ‫داال رمزي‬ ‫والتوح�د والعالقة العضوية م�ع اآلخرين وم�ع الطبيعة حيث‬

‫نوجد‪ ،‬هنا في العالم‪ ،‬ش�اعرين باالنقس�ام والتفكك والتشظي‬ ‫والقلق حني يفتقر اإلنسان للعالقات احلميمة مع اآلخرين‪ ،‬فإنه‬ ‫ق�د يقيم هذه العالق�ات مع ذاته‪ ،‬بل ومع بع�ض أجزاء مكونات‬ ‫ه�ذه الذات‪ ،‬مع جس�ده‪ ،‬أو م�ع أحد أعضاء هذا اجلس�د‪ ،‬كاليد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مثال‪ ،‬في الديوان احلالي‪.‬‬ ‫حتدث وولتر بنيامني عن ولع بودلير باألش�ياء‪ ،‬وعن قدرته‬ ‫على التوحد ال مع البش�ر‪ ،‬بل مع األش�ياء وع�ن قدرته اخلاصة‬ ‫كذلك عل�ى التقمص داخل األش�ياء غير العضوي�ة واحلياة من‬ ‫خاللها‪ .‬وكذلك توحد فنانون وكتاب مع أجس�اد حية وميتة‪ ،‬مع‬ ‫صور فوتوغرافية ومتاثيل‪.‬‬ ‫وعندم�ا يتوحد املبدع مع جس�د ح�ي وميت ً‬ ‫مع�ا‪ ،‬فإنه يبدو‬ ‫هن�ا‪ ،‬وكأنه يتح�دث إلى املس�تحيل‪ ،‬هكذا تعمل الص�ور الفنية‬ ‫كله�ا – عن�د أحد املس�تويات – كاس�تبداالت فيتش�ية للجس�د‬ ‫الغائب والذات املفقودة‪ ،‬كمحاوالت لشغل املكان اخلاص بذات‬ ‫تش�عر بأنها غائبة أو مغيبة عن املش�هد الذي تعيش فيه‪ ،‬رغبة‬ ‫في التهدئة املؤقتة أو التسكني لقلق وجودي واجتماعي يتعلق‬ ‫بفقدان�ات ال حصر له�ا‪ ،‬محاولة لبعث احلي�اة في موت صارخ‬ ‫صاخب موحش يلف كل شيء‪.‬‬ ‫هن�ا – في ه�ذا الديوان – كانت اليد أش�به باجلزء الذي يدل‬ ‫عل�ى ال�كل‪ ،‬واحلاضر ال�ذي ي�دل على الغائ�ب واحلرك�ة التي‬ ‫ً‬ ‫رم�زا للعمل‬ ‫حت�اول أن ته�رب م�ن الرتابة وامل�وت والس�كون‪،‬‬ ‫والسلطة والس�يطرة والوجود في عالم يزخر باملوت والبطالة‬ ‫والتك�رار وهيمنة األش�ياء وأش�باه األش�ياء‪ .‬هن�ا ال تفهم اليد‬ ‫بوصفها ص�ورة موجزة للجس�د الذي مت تقليص�ه أو تلخيصه‬ ‫أو تهميش�ه أو حتويل�ه إلى ش�يء أو نفايات‪ ،‬بل ص�ورة لعالم‬ ‫كبي�ر يفرض وجوده وحض�وره من خالل مت�رده على صاحبه‬ ‫– صاحبه�ا‪ ،‬الذات الت�ي تتقلص وتتراجع وتنكمش وال يكون‬ ‫له�ا من ملاذ أخير س�وى يده�ا التي تكش�ف من خالله�ا ذاتها‬ ‫األخ�رى ووجوده�ا احلقيقي‪ ،‬ف�ي حياتها حياة اإلنس�ان وفي‬ ‫موتها موته‪.‬‬ ‫هن�ا يجد املرء نفس�ه في مواجه�ة عالم كبي�ر ال يرحم‪ ،‬عالم‬ ‫يس�تبعد الفرد ويهمش�ه‪ ،‬عالم يس�حق الفرد ويجعله يتقلص‪،‬‬ ‫يتح�ول إلى جزء صغير ش�يء‪ ،‬أح�د أعضاء اجلس�م (كاليد أو‬ ‫األصاب�ع كم�ا في ه�ذا الدي�وان) أو حش�رة كما في قص�ة كافكا‬ ‫الش�هيرة‪( ،‬التحول أو املس�خ) وفي مثل هذا العال�م البد من أن‬ ‫تقوم الذات بتحويل نفسها إلى شيء كلي القدرة‪ ،‬كلي احلضور‪،‬‬ ‫أو تق�وم بالتطلع إلى ما وراء الك�ون أو عالم امليتافيزيقا‪ ،‬فترى‬ ‫خالصه�ا في الدين واإلميان‪ ،‬أو تقوم‪ ،‬كذل�ك‪ ،‬باالحتماء بأفكار‬ ‫ف�ي واقعه�ا (اجتماعية – وطنية ‪ ..‬إلخ) أو بجس�دها أو ببعض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومتمركزا في هذا‬ ‫مثبت�ا‬ ‫أجزاء هذا اجلس�د‪ ،‬ويصبح العالم كله‬ ‫اجلزء‪ ،‬الفيتش‪ ،‬احلضور‬ ‫– الغي�اب ال�ذي يك�رر‬ ‫نفس�ه مرة بعد أخرى‪ ،‬في‬ ‫متاهة املرايا التي ال تنتهي‬ ‫واألم�ر كله مرتب�ط بأزمة‬ ‫الهوية‪ ،‬فهو أش�به ببحث‬ ‫عن الذات‪ ،‬م�ن خالل اليد‬ ‫ودالالته�ا‪ ،‬وع�ن الي�د من‬ ‫خلال ال�ذات‪ ،‬ومحاول�ة‬ ‫كذل�ك ل�رأب ص�دع ه�ذه‬ ‫الهوي�ة املفكك�ة‪ ،‬رغبة في‬ ‫الوص�ول إل�ى الوح�دة‬ ‫والكلي�ة املفتق�د ف�ي ه�ذه‬ ‫الهوية الفردية واجلماعية‬ ‫املوجودة اآلن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شيئا‬ ‫«املذنبة دون أن تفعل‬ ‫املتهمة ألنها موجودة‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‬ ‫وألن عروقها التي نزفت‬ ‫ال يغيب عنها الدم‬ ‫نعم‬ ‫يدي أسوأ مني»‬ ‫هن�ا‪ ،‬ف�ي ه�ذا الديوان تك�ون الي�د أداة التراوح بين اجلزء‬ ‫وال�كل‪ ،‬احلياة واملوت‪ ،‬الذات واجملتمع‪ ،‬العالم الصغير والعالم‬ ‫الكبير‪.‬‬ ‫هنا الذات انطوائي�ة تطل على العالم من خالل نافذة خاصة‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا حت�ول م�ا للجس�د احلي‪،‬‬ ‫به�ا ه�ي الي�د وأصابعه�ا هن�ا‬ ‫العض�وي‪ ،‬إلى جس�د مي�ت‪ ،‬مبعنى م�ا‪ ،‬قريب من عال�م اجلثث‬ ‫البقاي�ا األطالل والب�دد‪ .‬لكن هذه ال�ذات التي فق�دت اكتمالها‪،‬‬ ‫حتققها‪ ،‬معنى وجودها‪ ،‬تتحول وتتمركز في جزء منفصل منها‪،‬‬ ‫هنا تكون اليد كناية عن الهوية وعن الذات‪ ،‬إنها وس�يلتها التي‬ ‫ترى من خاللها العالم وتطرح تس�اؤالتها اخلاصة‪ ،‬من خاللها‪،‬‬ ‫علي�ه‪ .‬وأكب�ر األس�ئلة التي تطرحها ه�ذه الذات س�ؤال الهوية‬ ‫واملوت‪ .‬وهنا يعد اجلانب الطقس املتكرر من «الفيتش�ية» مهما‪،‬‬ ‫فهو الذي يربط بني هذه النزعة أو امليل وبني ذلك الدافع اخلاص‬ ‫باملوت‪.‬‬ ‫الهوية واملوت‪:‬‬ ‫هن�اك حض�ور كثيف‪ ،‬ف�ي ه�ذا الدي�وان‪ ،‬للموت‪ ،‬بأش�كاله‬ ‫ً‬ ‫أيضا إرادة محرك�ة للذات‪ ،‬لكنها‬ ‫املادي�ة ودالالته الرمزي�ة‪ ،‬هنا‬ ‫تب�دو في أحيان كثيرة وكأنه�ا إرادة خمللوق ليس ً‬ ‫حرا في ذاته‪،‬‬ ‫ليس�ت لديه إرادة في ذات�ه‪ ،‬مخلوق حتركه قوى باطش�ة تقع‪،‬‬ ‫كم�ا قلن�ا‪ ،‬خارج حتكم�ه‪ ،‬ولكنه يتح�رك ً‬ ‫دوما كي يق�اوم املوت‬ ‫ً‬ ‫أحيانا في‬ ‫ويحق�ق الوجود واخللود‪ ،‬ولكن حركت�ه هذه توقعه‬ ‫التكرار واآللية وفقدان الروح‪ ،‬هنا آلية يبدو أنها قدر اإلنس�ان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا ف�ي مجتمعاتنا ه�ذه التي غاب�ت فيها قيمة اإلنس�ان‬ ‫وحض�رت فيها قيم�ة املمتل�كات والصور واألش�ياء وهي اآللية‬ ‫ً‬ ‫أيضا وراء فكرة اخللود الفرعونية‪ ،‬وراء املومياوات‬ ‫الت�ي تقف‬ ‫واملعابد واألهرامات وراء وجوه الفيوم‪ ،‬واألعمال الفنية‪ ،‬وراء‬ ‫فك�رة القرين لدى احمللل النفس�ي األملاني أوت�و رانك‪ ،‬التي البد‬ ‫وأن�ه اس�تمدها من جذور فرعوني�ة‪ ،‬حيث ظه�ور القرين يعني‬ ‫ً‬ ‫أيضا التك�رار والكثرة واالس�تمرار‬ ‫اقت�راب املوت‪ ،‬لكن�ه يعني‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‬

‫٭ كاتب مصري‬

‫ضم��ن منش��ورات وزارة الثقاف��ة‬ ‫باملغرب‪ ،‬صدر للشاعر محمد بلمو ديوان‬ ‫جديد يحمل عنوان «رماد اليقني»‪ ،‬ويضم‬ ‫ـ عل��ى امت��داد ‪ 76‬صفحة ـ عش��ر قصائد‬ ‫ه��ي‪« :‬غي��اب» و»سيش��مت الزرنيج في‬ ‫ال��ورد» و»لو مبق��دوري» و»حل��م» و»هل‬ ‫أن��ا الريح أيها امل��داد» و»ال موط��ئ قلم‪..‬‬ ‫ل��ي» و»ورش��ات مرتبك��ة‪ ..‬ض��د املوت»‬ ‫و»تعريفات بدائية جدا» و»هل يحدث أن»‬ ‫و»رماد اليقني»‪.‬‬ ‫يتس��م الديوان بخاصية شعرية أطلق‬ ‫عليه��ا الباحث الدكتور محم��د الديهاجي‬ ‫��س طريقه‬ ‫«ش��عرية الضري��ر» الذي ّ‬ ‫يتلم ُ‬ ‫بع ّكاز الشك والريبة‪ .‬هي شعرية‪ ،‬تنهض‬ ‫ُ‬ ‫عل��ى القل��ب واملفارق��ة‪ ،‬أي إنها تس��عى‬ ‫جاه��دة إلى قل��ب نظام القيم واألش��ياء‪.‬‬ ‫كما يرى ف��ي قراءته للدي��وان أن الكتابة‬ ‫ُ‬ ‫عن��د محمد بلم��و تُ‬ ‫ضاع��ف دواله��ا‪ ،‬في‬ ‫ثني��ات املتخي��ل‪ُ ،‬منطلق��ة م��ن املرجعي��ة‬ ‫إياه��ا‪ ،‬م��ن خ�لال توال��ج مجموع��ة من‬ ‫املدونات فيما بينها‪ ،‬مدونات تراوحت ما‬ ‫ّ‬ ‫بني حضور الفلس��في والديني واملكاني‪،‬‬ ‫مضيف��ا قوله إن الش��ك أصبح مبعث قلق‬ ‫ُّ‬ ‫الش��ك ف��ي القيم‪،‬‬ ‫وجودي عند الش��اعر‪،‬‬ ‫واألف��كار‪ ،‬واإليديولوجي��ات‪ ،‬وال��ذات‬ ‫نفس��ها‪ ،‬فاحلقائق التي كانت إلى األمس‬ ‫ُّ‬ ‫الش��ك في‬ ‫القري��ب ثابتة وال ُيمكن‪ ،‬البتة‪،‬‬ ‫مصداقيتها‪ ،‬س��تتحول مع م��رور الوقت‬ ‫إلى س��راب ورماد‪ ،‬بضربة م��ن ُميوالتها‬ ‫الواثق��ة والوثيق��ة‪ .‬ويش��مل الش��ك ف��ي‬ ‫الذات وفي رابطة االنتماء وفي الوجود‪.‬‬ ‫ويختم الباحث الديهاجي حتليله الذي‬ ‫بس��طه خالل حفل تقدمي الديوان مؤخرا‬ ‫ف��ي مس��رح محم��د اخلام��س بالرب��اط‪،‬‬ ‫بالق��ول إن ال��ذات ف��ي ه��ذه اجملموع��ة‬ ‫الشعرية‪ ،‬لم تعد ذاتا رسالية‪ ،‬بل حتولت‬ ‫ّ‬ ‫متش��ظية وجاح��دة ّ‬ ‫إل��ى مجرد ِ‬ ‫بكل‬ ‫ذات‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫تنميط أو حتنيط‪ .‬هذا التذويت املتشظي‪،‬‬ ‫س��يدفع الكتابة لكي تُ ضاعف من دوالها‬ ‫ُ‬ ‫دون ه��وادة‪ ،‬كتاب��ة تتداف��ع نح��و كل ما‬ ‫هو هامش��ي أو عابر‪ُ ،‬مس��تعينة في ذلك‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫الس��ردية ُاملس��ترخية تارة‪ ،‬وما‬ ‫باجلملة ّ‬ ‫ّ‬ ‫تبق��ى من أثر املكان في الذاكرة‪،‬‬ ‫وليس املكان‪ ،‬هنا‪ ،‬س��وى قرية‬ ‫«بني عمار»‪.‬‬ ‫أم��ا األدي��ب والباح��ث‬ ‫السوس��يولوجي الدكت��ور‬ ‫عب��د الرحي��م العط��ري في��رى‬ ‫أن الش��عر عن��د محم��د بلم��و‬ ‫معاناة ومكابدة مستمرة‪ ،‬وأن‬ ‫القصيدة عنده قد تأخذ شهورا‬ ‫ك��ي تكتم��ل به��اء‪ .‬القصيدة‬ ‫ال تأتيه س��اجدة متى ش��اء‪،‬‬ ‫لكنها عندم��ا تأتي تكون بهية‬ ‫شامخة وفاتنة في عيد احلب‬ ‫واإلنسان‪.‬‬ ‫هك��ذا يفهم بلمو الش��عر ـ‬ ‫يتابع العطري ـ وهكذا يتمثله‬ ‫أس��طورة واقعي��ة لكتاب��ة‬ ‫ان��دالق الزم��ن و تاري��خ‬ ‫األشياء‪ ،‬ش��هادة على موت‬ ‫اإلنس��ان ورحي��ل الربي��ع‪،‬‬ ‫صوت��ا مدوي��ا ف��ي وج��ه‬ ‫الدم��ار واالنهي��ار الفادح‪،‬‬ ‫وميالدا حلب ووطن وأمل‬ ‫بعيد املنال‪ ،‬الش��عر التزام‬

‫على جبهةِ‬ ‫ِ‬ ‫متاريس ُه ْم‬ ‫اخلوف كانت‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تستحث التراب‬ ‫ُ‬ ‫السحاب‬ ‫تستفيق على دندنات‬ ‫تراتيلهم‬ ‫وكانت‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫سراب‬ ‫من‬ ‫ها‬ ‫مالمح‬ ‫وجوه‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫اخلوف فيها‬ ‫فرط ما استثمر‬ ‫ومن ْ‬ ‫الرقاب‬ ‫تراها من الذل حتني‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫البريق ُي ّنق ُب بني اجلفون طريقه‬ ‫وما عاد ذاك‬ ‫ويطرح فوق شغاف القلوب رحيقه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الدروب‬ ‫ويفرش ورد العيون على عتبات‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫بالدعاء‬ ‫أرصفة‬ ‫وتكتظ‬ ‫ْ‬ ‫وتقفز من بني اسنانه ٌ‬ ‫لغة داكنةْ‬ ‫ُ‬ ‫‪3‬‬

‫هنا حتت صوت الرعود‬ ‫ْ‬ ‫االمكنة‬ ‫تفر ُ الى صمتها‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫احلروف‬ ‫وتغسل غربتها برذاذ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫الساكنة‬ ‫وتنبش ذاكرة الوطن‬ ‫اغنيةٍ‬ ‫لفلفت نفسها‬ ‫وآخر‬ ‫ُ‬ ‫باملساء‬ ‫تفتش عن حانةٍ ُم ْد ْ‬ ‫وراحت ُ‬ ‫منة‬ ‫ُ‬ ‫تصير ربيعا‬ ‫أحدثك ْم عن دماء‬ ‫ُ‬ ‫يصير خريفا‬ ‫ربيع‬ ‫ُ‬ ‫أو عن ٍ‬ ‫ويبدو ُمخيفا !‬ ‫وعن فجر ٍ‬ ‫حرف تدثر بالياسمني‬ ‫واطلق ساقيه للتيه يتركُ‬ ‫الركام نزيفا‬ ‫حتت ُ‬ ‫زجيل تكدس فوق الدروب‬ ‫ٍ‬ ‫وسال على ُ‬ ‫الطرقات جنيعا‬ ‫ٌ‬ ‫هاتف من وراء البحار‬ ‫وصادره‬ ‫ُ‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫في زمن خالس��ي فاقد للهوية والعذوبة‪،‬‬ ‫لهذا تظل القضي��ة حاضرة بقوة في املنت‬ ‫الش��عري عند محمد بلمو‪ ،‬و يظل هو كما‬ ‫ال ينسلخ من جلده وال يستحم في الوحل‬ ‫وال يصطاد فيه قب�لا وبعدا‪ .‬يدمن التأمل‬ ‫والبكاء والضحك أيضا‪ .‬لكنه متيقن جدا‬ ‫بأن امل��وت وحده من يس��تقبل الش��عراء‬ ‫بحفاوة‪.‬‬ ‫ف��ي حني يصف الش��اعر عب��د العاطي‬ ‫جمي��ل قصائد بلمو بكونها مطرا مخضبا‬ ‫بالذكري��ات واآله��ات اجلميل��ة‪ ،‬مدين��ا‬ ‫تفاهة الواقع املقيت‪ ،‬وتهافته الذي اندلع‬ ‫كاللهي��ب ف��ي حق��ول البه��اء‪ .‬إن بلمو ـ‬ ‫يضيف الشاعر املذكور ـ أعاد في قصيدة‬ ‫«التعريف��ات البدائي��ة» صياغ��ة العدي��د‬ ‫من املفاهي��م في حلظات ش��عرية مكثفة‪،‬‬ ‫كاليس��ار والش��عر والقطيع��ة واحلم��ام‬ ‫والسياس��ة والظل��م واليأس والس��عادة‬ ‫وامل��رأة والتاري��خ وغيره��ا م��ن املفاهيم‬ ‫التي تتجاوز األربع�ين والتي تناولها كما‬ ‫يفهمها هو من خالل صور شعرية مكثفة‪  .‬‬ ‫أما اإلعالمي والشاعر عبد العزيز بنعبو‬ ‫فتحدث ع��ن عالقة الش��اعر محم��د بلمو‬ ‫باحلقيقة‪ ،‬قائ�لا إن ديوانه األول «صوت‬ ‫الت��راب» كان لإلنص��ات واالس��تماع إلى‬ ‫احلقيقة الت��ي يريدها‪ ،‬فيم��ا كان ديوانه‬ ‫املشترك مع عبد العاطي جميل «حماقات‬ ‫الس��لمون» مبثاب��ة حلظة غ��وص للبحث‬ ‫عن احلقيق��ة‪ ،‬في حني جاء ديوانه الثالث‬ ‫«رم��اد اليقني» نتيجة نضج احلقيقة حتى‬ ‫احترقت‪ ،‬ليصير الرماد هو اليقني‪.‬‬ ‫ويؤك��د بنعب��و أن قدره أن يقتس��م مع‬ ‫محم��د بلم��و كل املس��ارات‪ ،‬وأن يخط��وا‬ ‫مع��ا كل ال��دروب والطرق��ات والس��بل‪.‬‬ ‫اجتمعنا في الدراس��ة وفي االنتماء وفي‬ ‫اليومي��ات والش��عر وفي املهن��ة واحملنة‬ ‫أيضا‪ .‬يقتسمان ً‬ ‫معا كل النبض‪ .‬ثم يختم‬ ‫ش��هادته بالقول‪ :‬احلقيقة أنني ال أتصور‬ ‫بلم��و إال ش��اعرا وصحافي��ا ومناض�لا‪.‬‬ ‫ال أتص��وره ثري��ا مي��ارس مهنة التس��كع‬ ‫في ش��واطئ البذخ‪ .‬أبدا‪ ،‬تل��ك الصورة ال‬ ‫ميكنن��ي أن أجمعه��ا في ذهن��ي‪ ،‬كما هو‬ ‫الشأن بالنس��بة لي ش��خصيا‪ .‬فلو خرج‬ ‫بلم��و من عباءة الش��عر والنضال واحملنة‬ ‫لتاه عن وجهته القصوى نحو األمل‪.‬‬

‫عبأه بالدمار‬ ‫ُي ُ‬ ‫للعجب‬ ‫فيا‬ ‫ْ‬ ‫العرب‬ ‫ربيع‬ ‫تأمرك حتى ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫الغضب‬ ‫يعيش‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫طب‬ ‫تعيش‬ ‫الكروش التي امتألت ُ‬ ‫بالر ْ‬ ‫الكرب‬ ‫وابناؤنا يعلكون‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫تعيش اجلماهير بني القبور‬ ‫تب‬ ‫واخوانُ هم يحصدون ُ‬ ‫الر ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يعيش ابو الهول عيش امللوك‬ ‫الرتب‬ ‫تعيش ُ‬ ‫باجلرب‬ ‫وأجسادنا متتلي‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫خشب‬ ‫تعيش العقول التي نُ حتت من‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ذهب‬ ‫او‬ ‫فضة‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫اذا‬ ‫السكوت‬ ‫يعيش‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫يعيش اخلشب‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫البدع‬ ‫يعيش اخلفافيش أهل ْ‬ ‫ُ‬ ‫يعيش الطمع‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫فضائية روجت للمجون‬ ‫تعيش‬ ‫للورع‬ ‫اصحابها انهم خلقوا‬ ‫ويزعم‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يعيش الورع‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اجملتمع‬ ‫التفسخ في‬ ‫يعيش‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫يعيش االمام‬ ‫ُ‬ ‫وخال االمام‬ ‫وعم االمام‬ ‫وأوالد ُه واملدام‬ ‫ُ‬ ‫التناحر بني األنام‬ ‫ويحيا‬ ‫ُ‬ ‫االمام‬ ‫ليبقى‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫خذوا حذركم ايها احلاملون‬ ‫َ‬ ‫ربيع العرب‬ ‫ميوت الشعب على ان‬ ‫فليس مهما ُ‬ ‫يعيش ُ‬ ‫العجب‪.‬‬ ‫فأين‬ ‫ْ‬ ‫٭ شاعر عراقي‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫مركزية الذات املبدعة في خلق لغة بصرية كونية‬ ‫في جتربة الفنان التشكيلي خالد الرز ارام‬ ‫ابراهيم بن نبهان ٭‬ ‫■ لفه�م الفن العربي تبق�ى دائما العودة‬ ‫إل�ى أصوله في حد ذاتها طلب�ا ملحا‪ ،‬لإلملام‬ ‫بأسس متغيراته وحتوالته الفنية اخملتلفة‪،‬‬ ‫خاصة أن اجلانب املفهومي مثل نس�يجا من‬ ‫تطلعات الفن�ان الثقافية والتش�كيلية على‬ ‫حد سواء‪.‬‬ ‫بناء على ذلك يرنو اغلب الفنانني العرب‬ ‫إلى الدخول ف�ي العاملية والتدرج في ماهية‬ ‫البحث والتواصل من اجل إثبات الذات وما‬ ‫الذي تق�وم عليه من تغيرات على مس�توى‬ ‫اإلنت�اج الفني املرتبط مببادئ الفن املعاصر‬ ‫ال�ذي اختلف�ت التعبي�رات واملفاهي�م‬ ‫م�ن حول�ه‪ .‬وواض�ح من�ذ البداي�ة بأن‬ ‫القي�م الفني�ة واألبع�اد اخملتلف�ة لألث�ر‬ ‫الفني من ش�أنها أن تغير في التحوالت‬ ‫االستطيقية املعاصرة‪.‬‬ ‫حيث أصب�ح يتجلى من خالل العديد‬ ‫من األس�اليب مثل ظهور ف�ن التنصيبة‬ ‫‪ Installation‬وكذل�ك فن�ون األداء‬ ‫‪ Performance‬وف�ن التجهي�ز‬ ‫وغيره�ا م�ن األس�اليب الت�ي أصبحت‬ ‫تترج�م أف�كار اإلنس�ان املعاص�ر الذي‬ ‫أصبح يدرك العدي�د من اجلوانب املهمة‬ ‫ح�ول املمارس�ة الفنية مث�ل تط�ورات الفن‬ ‫التش�كيلي‪ ،‬حي�ث تكون�ت لدي�ه مجموع�ة‬ ‫م�ن التراكمات الثقافي�ة وغيرها من مفاهيم‬ ‫العومل�ة والتط�ور التكنولوج�ي أصب�ح من‬ ‫خاللها يدرك مميزات كل ممارسة‪ ،‬وفي ذات‬ ‫ملما بالعديد من اجلوانب التي متنح‬ ‫الوقت ّ‬ ‫األث�ر الفني قيم�ا جمالية وأخ�رى مفهومية‬ ‫تؤك�د حض�ور ال�ذات املبدع�ة في نط�اق ما‬ ‫يسمى بالكونية‪.‬‬ ‫وم�ع ذلك ف�إن العديد م�ن املفاهي�م التي‬ ‫تكونت وتشكلت في نطاق منظومة فلسفية‬ ‫ينط�ق به�ا الفنان في إنش�ائية األث�ر الفني‬ ‫كاملعاص�رة واللغ�ة البصري�ة واملفهومين‬ ‫الروحان�ي والصوف�ي الت�ي جعل�ت م�ن‬ ‫منظوم�ة احل�رف تتجل�ى ف�ي رؤى مختلفة‬ ‫تبشر لنا بلغة اليومي وما فيه من اختالفات‬ ‫ومقارب�ات تتجم�ع لترس�م س�جاال فكري�ا‬ ‫حضاريا عامليا‪.‬‬ ‫فبتعدد الفنانني واختالفاتهم في جتسيد‬ ‫روح احلرف وتوظيفه ضمن عمل تش�كيلي‬ ‫حامل ألبعاد اس�تطيقية وأبعاد مفهومية في‬ ‫كيفية جتس�يدها س�واء ف�ي جمالي�ة املادة‬ ‫املس�تعملة أو عل�ى مس�توى رؤى الفن�ان‬ ‫الكوني�ة‪ .‬هن�ا ميكن لن�ا البحث ف�ي جتربة‬ ‫الفنان «خالد الرز أرام» في كيفية معاش�رته‬ ‫جلمال احل�رف الذي يتجلى ف�ي العديد من‬ ‫أعماله الفنية املعاصرة‪ .‬إن اإلشكال يتمحور‬ ‫ح�ول م�دى ارتب�اط املمارس�ة التش�كيلية‬ ‫باألبعاد الروحاني�ة والصوفية في توظيف‬ ‫احلرف ضمن الفن املعاصر؟‬ ‫إذن‪ ،‬وتبع�ا له�ذه التجرب�ة يق�ف الفنان‬ ‫«خالد الرز» أمام جم�ال احلرف متضرعا له‬ ‫وبه‪ ،‬ليبدع منه نش�يدا بصري�ا قائم الذات‪،‬‬ ‫لتنتش�ي روحه مبيالد روحانية األثر الفني‬ ‫ال�ذي ينبث�ق م�ن بواطنه ف�ي نط�اق أنغام‬ ‫حرفية ينس�ج عبرها لغة تشكيلية معاصرة‬ ‫ال جتد حدودا على نوعية الفضاء‪.‬‬ ‫فه�و ينحت احل�رف في اللون ليكتش�ف‬ ‫م�ا م�دى طوعي�ة امل�ادة وجماليته�ا‪ ،‬حيث‬ ‫يتجاوز مناهج الفنانين العرب في توظيف‬ ‫اإلرث احلض�اري «احلرف» وذل�ك بدخوله‬ ‫ف�ي نطاق فلس�فة ذاتية تنفتح عل�ى الثقافة‬ ‫الكوني�ة وتن�زوي ف�ي نط�اق العاملي�ة لكي‬ ‫يتح�ول احل�رف لغ�ة اس�تطيقية متج�اوزا‬ ‫معن�ى توظي�ف الت�راث مبعن�اه القوم�ي‪،‬‬ ‫فنس�تند في ه�ذا املوق�ف على نظري�ة هانز‬ ‫غادامر «إن العم�ل الفني ليس مجرد اثر من‬ ‫األثري�ات التراثي�ة ‪ vestiges‬الت�ي تعيننا‬ ‫على فهم أو إعادة تأس�يس العالم العقالني‬ ‫الذي ينتمي إليه باعتبارها بقايا املاضي‪».‬‬ ‫م�ن هنا ميكنن�ا أن نحكم ب�ان ما ميكن أن‬

‫نس�ميه لغة بصري�ة هو موط�ن باطني قبل‬ ‫أن يتح�ول إلى لغ�ة بصرية تش�كيلية‪ ،‬انها‬ ‫أناش�يد باطنية طاهرة تسحر امللء األعلى‪،‬‬ ‫فاحل�رف ه�و ترنيمة احل�ب والعش�ق لدى‬ ‫الفن�ان «خال�د ال�رز» يرفع�ه إل�ى حقيقت�ه‬ ‫الس�امية ويعي�ده إل�ى منب�ره األصي�ل في‬ ‫نطاق س�جال ثنائي بني روح الفنان والقيم‬ ‫اجلمالية للحرف‪.‬‬ ‫فهو يتخذ نس�قا فنيا يرنو ب�ه إلى إدراك‬ ‫املوج�ود للوص�ول إل�ى املنش�ود وف�ي هذا‬ ‫الس�ياق تظه�ر فلس�فة اب�ن عرب�ي املوغلة‬ ‫في التص�وف حول ماهي�ة املطلق واخللق «‬ ‫وف�ي نصوص اب�ن عربي توجد مس�تويات‬ ‫متنوع�ة م�ن اخللق تس�تند إلى س�لم معقد‬

‫لتبوح لنا بسحر األثر الفني‪.‬‬ ‫فالفنان يسعى إلى تأسيس لغة التواصل‬ ‫والتالق�ح بين الثقاف�ات دون االنحياز إلى‬ ‫ثقاف�ة معين�ة‪ ،‬فه�و يبدع م�ن اج�ل اإلبداع‬ ‫وف�ي نف�س الوق�ت ق�د انصه�ر ف�ي الثقافة‬ ‫الصوفية الروحانية التي مكنته من اإلبداع‬ ‫التشكيلي اجملرد املنبثق من األعماق الذاتية‬ ‫من اجل إنتاج سجال تشكيلي لروح احلرف‬ ‫وكيفي�ة توظيف�ه بصيغ صوفي�ة روحانية‪،‬‬ ‫وهن�ا ميكن لنا االس�تناد إل�ى مقولته حول‬ ‫مفهوم�ه الروحان�ي « الفلس�فة البصري�ة‬ ‫الصوفية التي تبني بداخلي نصا موس�يقيا‬ ‫يعتم�د التكرار الطربي وأح�اول بناء عالقة‬ ‫ما بني اختالجات بصرية مع هذه املوس�يقى‬ ‫كي أصل إلى إنتاج نصي البصري‬ ‫الذي أريد»‪.‬‬ ‫يس�تعمل الفن�ان تفكي�ره‬ ‫الفلس�في ف�ي خل�ق العم�ل الفني‬ ‫م�ن خالل ثقافة العني وما ميكن أن‬ ‫حتمله م�ن تأمالت مختلفة تتجلى‬ ‫في التجربة الفنية ليرنو عبر هذه‬ ‫اخلصوصي�ة إل�ى مفه�وم اللع�ب‬ ‫باألل�وان واألش�كال واحل�روف‪،‬‬ ‫فهو يوزع احساسه على كامل األثر‬ ‫الفني ليدرك حقيقة وجوده ضمن‬ ‫خصوصيت�ه الذاتي�ة‪ .‬فهو يحيط‬ ‫النظر في س�ميائية العم�ل اإلبداعي وكيفية‬ ‫اإلحس�اس بحقيق�ة وج�وده « فالف�ن ه�و‬ ‫دوما أعجوب�ة‪ ،‬مبعنى انه في الفن‪ ،‬وبفضل‬ ‫اآللي�ات الداللية والنفس�ية ‪ ،‬تنش�أ حقيقة‪،‬‬ ‫رغم عدم وجودها في احلياة العادية»‬ ‫أما فيما يخص‪ ،‬مدى ارتباط هذه التجربة‬ ‫باألبعاد الروحاني�ة والصوفية في توظيف‬ ‫احلرف فذلك يرجع إلى توظيف «خالد الرز»‬ ‫لتقنيات وأساليب معاصرة مكنته من تكوين‬

‫تداعيات‬ ‫وجها جا ُنوس‬ ‫السياسة واألخالق أو ْ‬ ‫صالح بو سريف ٭‬

‫‪,,‬‬ ‫ارام‪ :‬اهتم بالبعد البصري‬

‫املوسيقي للحروف بعيدا‬ ‫عن مرجعيتها الثقافية النتاج‬ ‫فن انساني قادر على التواصل‬ ‫مع العني‬

‫‪,,‬‬

‫م�ن التراتب�ات والتصنيف�ات األفالطوني�ة‬ ‫يع�د فيه�ا نف�س الرحم�ة أي نب�ض اخلل�ق‬ ‫نفحة مس�تمرة‪ ،‬إعدام اخللق وجتديد خلق‬ ‫ف�ي كل حلظة» بحيث يتح�ول اإلبداع الفني‬ ‫إل�ى خل�ق نس�ق أو مراح�ل تؤش�ر بتجلي‬ ‫احلرف في إطار فلسفة باطنية يدرك الفنان‬ ‫هواجس�ه محاول�ة من�ه إلبرازه�ا ضم�ن‬ ‫خصوصي�ة احل�رف ال�ذي يحم�ل حركي�ة‬ ‫ت�راوح بين ثنائيت�ي االختلاف والتك�رار‬

‫خالد الرز ارام‬ ‫مخ�اض تش�كيلي يتدفق م�ن بواط�ن األثر‬ ‫الفني ليبني ذلك اجلمال املثالي الذي يتجلى‬ ‫ف�ي عمق احلرف مل�ا يحمله م�ن بعد بصري‬ ‫وحركي�ة جت�ذب املتلق�ي إلى حي�رة مطولة‬ ‫في التفكير‪ .‬حيث تتضم�ن األعمال األخيرة‬

‫مفاهي�م التوليفة البصرية التي تتش�كل من‬ ‫عمق العمل التش�كيلي‪ ،‬هي مبثابة مزيج من‬ ‫ال�ذات املبدعة مع روح احلرف الذي تش�كل‬ ‫في فضاء معاصر بل انه احتواء لكل صفات‬ ‫الروحان�ي والصوف�ي واجمل�رد‪ ،‬ف�ي ه�ذا‬ ‫النطاق يذهب الفنان إل�ى خلق لغة بصرية‬ ‫إنس�انية تتجه في نسق يرس�مه الفنان في‬ ‫تخم�ره الروحي ملاهي�ة اجلم�ال والتجربة‬ ‫الت�ي يعاش�رها ف�ي إنش�ائية األث�ر الفن�ي‬ ‫حيث يق�ول» أنا ال اعمل عل�ى اخلط العربي‬ ‫وال اهت�م ب�ه ألن�ه ال يعنيني كخ�ط وكداللة‬ ‫لغوي�ة‪ .‬وإمنا أتعامل مع احلرف الن احلرف‬ ‫في نظري له أبعاد غير ذلك البعد املقروء له‬ ‫كج�زء من كلم�ة ‪ .‬بعده البصري املوس�يقى‬ ‫الذي يهمني‪.‬‬ ‫حركة ثناياه الت�ي تصعد وتنزل وتذهب‬ ‫ف�ي كل االجتاهات لتش�كل نص�ا بصريا هو‬ ‫ش�كل احلرف‪ .‬وأتناوله بعيدا ع�ن القومية‬ ‫مبعن�ى ال يهمن�ي هذا احل�رف إن كان عربيا‬ ‫أم غي�ر عربي‪ ،‬فأنا ال أنتج فنا قوميا أو اثنيا‬ ‫وإمنا أنتج فنا إنسانيا ولهذا عملي قادر على‬ ‫التواص�ل مع العين أيا كان�ت مرجعية هذه‬ ‫العين الثقافي�ة ومن هن�ا اس�تطيع الذهاب‬ ‫ف�ي صوفي�ا وروحانيا ف�ي توظيف احلرف‬ ‫تش�كيليا «‪ .‬حي�ث أصبح ي�درك خصوصية‬ ‫احل�رف ومرونت�ه يش�كل التركيب�ة عل�ى‬ ‫اختالف محاملها واختالف تقنياتها‪.‬‬ ‫تأسيس�ا على ما سبق ميكن لنا اإلقرار أن‬ ‫الفنان التش�كيلي «خالد الرز» قد امتلك تلك‬ ‫النزعة الروحانية في اإلبداع الفني‪ ،‬ليخلق‬ ‫جم�اال خال�دا معب�ودا يح�س ب�ه ف�ي ثنايا‬ ‫الوج�ود يق�دس الل�ون ويجع�ل م�ن حركة‬ ‫الفرش�اة تناجي اللوحة ف�ي كل ما حتتويه‬ ‫من عناصر تش�كيلية‪ ،‬ليدخل في سكون مع‬ ‫األبعاد اإلنش�ائية لصيرورة العمل‪ .‬يصغي‬ ‫إل�ى وح�ي األف�كار لينت�ج عمال فني�ا يحمل‬ ‫هوية الذات املبدعة «ارام» على حد عبارته‪.‬‬ ‫بناء على ذلك يط�وع الفنان ذلك التمازج‬ ‫الش�كلي ف�ي خصوصي�ة احل�رف لي�درك‬ ‫املس�احة بل�ون احل�رف‪ ،‬فيخل�ق هندس�ة‬ ‫س�حرية فلس�فية‪ ،‬فهو يبدع جتاذبا بصريا‬ ‫يفوق املوجود ليدخل في سياس�ة املنش�ود‬ ‫والتدرج في لغة موس�يقية عبر ميزة اللون‬ ‫الذي حتول إلى روح حتيا على سطح العمل‬ ‫التشكيلي لتنذر مبولد جديد‪.‬‬

‫زياد خد ّاش ٭‬ ‫■ الص��ورة ما زال��ت في ال��رأس تعتاش على‬ ‫ألقها‪ ،‬منذ أربعني ً‬ ‫عاما وهي في الرأس‪ .‬الصورة‬ ‫الت��ي ال متوت‪ ،‬وال جتوع‪ .‬الصورة التي ال تس��أم‬ ‫من ذاتها ومني‪ .‬الصورة التي كلما اس��تللتها من‬ ‫ّ‬ ‫استلتني من قلبها‪ .‬الصورة التي ما زالت‬ ‫رأسي‪،‬‬ ‫تتناس��ل منها قصص األب وأحاس��يس اجلسد‬ ‫وحكايات األمكنة القدمية‪.‬‬ ‫صلعة أبي تلمع حتت ظل شجرة يخترقها بني‬ ‫احلني واآلخر فضول شمس‪ ،‬أنا هناك في طرف‬ ‫الساحة املليئة بالشجر‪ ،‬أتأرجح وأفكر بأن أطلب‬ ‫من أب��ي أن يطلب لي س��اندويش مارتديال آخر‪،‬‬ ‫وأراقب الطيور على أغصان الش��جر والش��مس‬ ‫الفضولية على صلع��ة أبي‪ ،‬والضحكات الغريبة‬ ‫ً‬ ‫شيئا‬ ‫فوق وجه صديقه األزعر الذي كان يش��رب‬ ‫ال يشربه أبي‪ ،‬ونادل يقف عند الطاولة ويضحك‪،‬‬ ‫يضحك م��ع أبي وصديقه‪ ،‬هل ه��و صديق ثالث‬ ‫لهما‪ ،‬ميثل دور نادل؟‬ ‫املكان‪ :‬أب ورام الله وفندق قدمي‪ .‬الزمن‪ :‬صيف‬ ‫وأب وطفولة‪ .‬كل شيء اآلن كبر‪ ،‬املدينة والنادل‬ ‫والش��جر وأب��ي والصي��ف وصدي��ق أب��ي‪ .‬لكن‬ ‫الصورة م��ا زالت طفلة‪ ،‬كان أبي يش��رب الكوال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س��ائال أصفر‪ ،‬كلما ش��رب‬ ‫صديقه كان يش��رب‬

‫من��ه ضحك أكث��ر‪ ،‬وكنت أنا أتأرج��ح وأتأرجح‪،‬‬ ‫وأتأرج��ح‪ ،‬وأنصت بفرح غير مفهوم‪ ،‬إلى صوت‬ ‫العالم حولي وهو يتأرجح ه��و اآلخر على حبال‬ ‫ً‬ ‫معلق��ا باملكان‪ ،‬لس��بب فهمته‬ ‫احلي��اة‪ .‬ظل قلبي‬ ‫فيما بعد على أنه حنني إلى زمن الطيور والضحك‬ ‫والنشوة والصمت‪.‬‬ ‫لم أش��عر آن��ذاك برغبة في دخ��ول الفندق‪ ،‬لم‬ ‫تكن فكرة مغوية‪ ،‬لم تك��ن غواية األماكن العتيقة‬ ‫قد أكلت من روحي‪ ،‬هو مكان مثل كل األماكن‪ ،‬لم‬ ‫ً‬ ‫أكن أعرف تاريخه‪ ،‬لم أدر أن فنانني ً‬ ‫وملوكا‬ ‫عربا‬ ‫صغيرا ً‬ ‫ً‬ ‫جدا على رفاهية‬ ‫زاروه ونام��وا فيه‪ ،‬كنت‬ ‫كهذه ف��ي ارتكاب احلن�ين واألس��ئلة الفاحصة‬ ‫الكبيرة والشغف‪ ،‬كنت مع أبي وأصحابه جنلس‬ ‫في س��احة األش��جار الكبيرة‪ ،‬وكان هناك أناس‬ ‫كثي��رون حولن��ا‪ ،‬كنت أتأرجح وه��م يضحكون‪،‬‬ ‫فقط يضحكون‪ً .‬‬ ‫مرة أحسست بأني أتأرجح على‬ ‫ضحكاتهم‪ ،‬سألت أبي‪ :‬ملاذا تضحكون بكل هذه‬ ‫القوة؟ ضحك من س��ؤالي‪ ،‬ومعط ش��عري بحب‬ ‫ولم يجب‪.‬‬ ‫ل��م يع��د الفن��دق يعمل من��ذ أكثر من عش��رين‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ ،‬توق��ف الطير والش��جر والنادل والصيف‬ ‫والضح��ك‪ ،‬لك��ن الص��ورة م��ا زال��ت تعم��ل في‬ ‫ال��رأس‪ ،‬ما زال��ت تزاول نفس��ها‪ ،‬كلما مررت من‬ ‫ً‬ ‫ممكنا ه��ذه األيام‬ ‫هن��اك‪ ،‬وألن الضح��ك ل��م يعد‬ ‫ً‬ ‫(ع��ذرا من يوس��ف القعيد) فقد اعت��دت أن أقف‬

‫■ رمبا‪ ،‬في ضوء ما يجرى من وقائع وأحداث‪ ،‬وما ْأف َرزَ ه الشارع‬ ‫العربي‪ ،‬من نُ َخ ٍب جديدة‪ ،‬في مجال تدبير الشأن العام‪ ،‬واالنخراط‬ ‫في احلياة السياسية‪ ،‬لم تَ ُعد السياسة هي َ‬ ‫«ف ّن ُامل ْم ِكن»‪ ،‬بل َف ّن‬ ‫ُامل ْستَ ِحيل‪ ،‬مبا يعنيه ذلك من استخدام ُم ْفرِ ط للسياسة‪ ،‬في تبرير‬ ‫التَّ ُ‬ ‫حالفات‪ ،‬التي تعقدها أطراف ال يجمع بينها سوى وازع السلطة‪،‬‬ ‫والرغبة في احتالل مواقع القرار‪ ،‬وفي تبرير ما قد تُ ْقدِ م عليه من‬ ‫اختيارات‪ ،‬حتى ولو كانت تتنافى مع الوعود االنتخابية التي باتت‪،‬‬ ‫في كل ما جرى من استحقاقات‪ ،‬في العالم العربي على األقل‪،‬‬ ‫مجرد حبر على ورق‪ ،‬أو ما َس َيتِ ّم تبريره بذرائع مختلفة‪ ،‬لعل بينها‪،‬‬ ‫«الواقعية السياسية»‪ ،‬أو إكراهات الواقع‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫خارج االلتزامات‪ ،‬واملواثيق‪،‬‬ ‫ممكن‪ ،‬في السياسة‪،‬‬ ‫املستحيل‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫والعهود‪ ،‬سواء أكانت أيديولوجية‪ ،‬باملعنى العام لكلمة‬ ‫أيديولوجيا‪ ،‬أو عقائدية‪ ،‬باملعنى الديني اإلمياني‪ .‬وفي هذا املعنى‬ ‫بالذات‪ ،‬تصبح السياسة في مشكلة مع األخالق‪ ،‬أو تعمل على‬ ‫وضع هذا املفهوم ذاته على ّ‬ ‫محك هذه «الواقعية السياسية»‪ ،‬أو‬ ‫مع ما يظهر أنه الواقع اجلديد الذي ُيملي شروطه‪ ،‬بعكس ما كانت‬ ‫تسير به الريح‪ ،‬قبل وصول هذا الطرف أو ذاك إلى السلطة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫يام به‪ ،‬أي مبا ُي ْصلِ ُحه‪ ،‬وهي نوع من الترويض‪،‬‬ ‫األمرِ ‪ ،‬القِ ُ‬ ‫فسياسة ْ‬ ‫وهذا ما يجعل من السياسي‪ ،‬مثل سائس اخليل‪ ،‬أو من يسهر‬ ‫على ترويضها‪ ،‬وإخضاعها‪ .‬وفي فعل الترويض هذا‪ ،‬ما يجعل‬ ‫السائِ س‪ ،‬أو السياسي‪ ،‬يفرض ً‬ ‫السلوك على من‬ ‫من َّ‬ ‫نوعا من ُّ‬ ‫وسهم‪،‬‬ ‫ُي َر ِّو ُضه‪ ،‬يكون مبثابة املعنى األخالقي الذي يرتضيه ملن َي ُس ُ‬ ‫للر ِع َّية‪ ،‬باملعنى الذي َر َّوجت له الكتابات املعروفة بـ «اآلداب‬ ‫أو َّ‬ ‫السلطانية»‪ .‬فالتبعية واخلضوع‪ ،‬هي ما يقوم عليه هذا النوع من‬ ‫السلوك‪ ،‬أو األخالق‪ ،‬مبفهومها الذي تأخذه في دخولها اجملال‬ ‫السياسي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فكالهما يعمل‬ ‫ينطبق هذا على الدولة‪ ،‬كما ينطبق على األحزاب‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫على خلق َ«ر ِع َّيتِ ه»‪ ،‬ويعمل على ترويضها‪ ،‬على ما يبدو أنه املعنى‬ ‫األخالقي الذي يعطيه لِ ُم َم َار َستِ ه السياسيةِ ‪ .‬وهذا ما َحدَ ا ببعض‬ ‫العاملني في احلقل االجتماعي‪ ،‬إلى اعتبار السياسة‪ ،‬تعمل بدون‬ ‫وجه «موضوعي»‪ ،‬ألنه ليس هناك سياسة موضوعية‪َ ،‬فلِ َّذ ِ‬ ‫ات‬ ‫ميكن تفاديه‪ .‬وهنا تعود األخالق لتطل علينا من‬ ‫حضورها الذي ال ُ‬ ‫خلف مثل هذا النوع من القراءات‪ ،‬التي يبدو فيها َّأن السياسي‪،‬‬ ‫ال يفتأ يستعمل كل األسلحةِ ‪ ،‬املمكن منها واملستحيل‪ ،‬مبا في‬ ‫داه َنة‪ُ ،‬‬ ‫وامل َر َاو َغة‪ ،‬وتغيير احلقائق‪ ،‬وهذا جوهر معنى‬ ‫ذلك ُامل َ‬ ‫األيديولوجيا‪ ،‬لتثبيت املعنى الذي يرتضيه لنفسه‪ ،‬أو ما ميكنه أن‬ ‫يكون ً‬ ‫نوعا من السلوك األخالقي‪ ،‬ولو خارج املعنى الذي يفهمه‬ ‫الناس من كلمة أخالق‪ ،‬التي هي السلوك القومي‪ ،‬وقول احلقيقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إجماال‪.‬‬ ‫هل السياسي يقول احلقيقة؟ وهل دخول التيارات الددينية على‬ ‫خط السياسة‪ ،‬هو تأكيد على هذه احلقيقة‪ ،‬أم ّأن السياسة متتص‬ ‫يهي‪ ،‬وجتعل‬ ‫نفسه‪ ،‬وتُ ْفرِ ُغه من ُب ْعدِ ه‬ ‫األخالقي َ‬ ‫الدِّ ين َ‬ ‫الو ْع ِظي التَّ ْو ِج ّ‬ ‫ّ‬ ‫منه ً‬ ‫أداة لوضع هذه احلقيقة املفترضة‪ ،‬في َم َه ِّب الريح‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ضمنهها‪ ،‬أو هذا النوع من‬ ‫ين‪،‬‬ ‫يصبح‬ ‫األخالق‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫اختالق‬ ‫الدِّ‬ ‫َ‬ ‫التوظيف للدين‪ ،‬أحد مبرراتها‪ ،‬أو ما ُي َس ِّو ُغها باألحرى‪.‬‬ ‫في املشهد السياسي املغربي‪ ،‬باتت العالقة بني هذين َّ‬ ‫الز ْو َج ْين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا‪ ،‬في ما‬ ‫السياسة واألخالق‪ ،‬على محك االختبار‪،‬‬ ‫وصل إليه اخلطاب السياسي من افتقار آلليات العمل السياسي‪،‬‬ ‫و»أخالقياته»‪ ،‬وملا يفرضه هذا العمل من معرفة وممارسة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خطابا يعرف من‬ ‫تسمحان بتدبير هذا اخلطاب نفسه‪ ،‬الذي بات‬ ‫الر َق َابة الذي‬ ‫َ‬ ‫فم ْلتَ َمس َّ‬ ‫الو َهن‪ ،‬واالنحالل‪ ،‬ما لم يعرفه من قبل‪ُ .‬‬ ‫كانت املعارضة اليسارية قدَّ متْ ه في وقت سابق‪ ،‬ضد حكومة‬ ‫واجهات من حدة‪ ،‬في قاعة البرملان‪ ،‬فهي‬ ‫اليمني‪ ،‬رغم ما عرفته ُامل َ‬ ‫لم تبلغ ما نقرأه‪ ،‬ونسمعه اليوم‪ ،‬من املسؤولني في احلكومة‪،‬‬ ‫ومن مسؤولي بعض األحزاب السياسية‪ ،‬ما يشي بظهور أخالق‬ ‫سياسية جديدة‪ ،‬نقلت السياسة إلى سلوك سياسوي‪ ،‬هو نوع من‬ ‫ُ‬ ‫الف ْر َجة‪ ،‬أكثر منه تبرير‪ ،‬ودفاع عن االختيارات‪ ،‬والبرامج‪.‬‬ ‫وإذا كانت السياسة‪ ،‬هي «علم السلطة»‪ ،‬فهذا يعني‪ ،‬أنها «رؤية‬ ‫اإلنسان‪ ،‬ورؤية العالم‪ ،‬وبناء اإلنسان‪ ،‬وبناء املدينة اإلنسانية»‪،‬‬ ‫أي أنها «هواء لكل الناس»‪ .‬فهل ثمة‪ ،‬في السياسة ما يشي‬ ‫بضرورة األخالق‪ ،‬باملعنى الذي يجعل من العالقة بينهما َو ْجها‬ ‫جانوس‪ ،‬أم َّأن السياسة‪ ،‬في ذاتها‪ ،‬هي ما يتنافى مع األخالق‪،‬‬ ‫ويخرج عن فهمها العام‪ ،‬مبا حترص عليه من توليدٍ ‪ ،‬وإعادة تكييف‬ ‫املفاهيم‪ ،‬وفق ما يبدو لها الصواب عينه؟‬

‫٭ باحث في الفنون التشكيلية تونس‬

‫خالد الرز ارام‬

‫ساندويش مارتديال‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫بالق��رب من الس��ور‪ ،‬وأحن��ي رأس��ي ألطل على‬ ‫الضح��كات اليابس��ة هن��اك‪ ،‬وس��ط حق��ل م��ن‬ ‫ً‬ ‫استغراب أصحاب سيارات األجرة‪ّ ،‬‬ ‫كثيرا‬ ‫فكرت‬ ‫في الدخول إلى الفندق؛ لتفقد صوتي هناك‪ ،‬قيل‬ ‫لي‪ :‬ال أحد يدخل هنا‪ ،‬ال أحد يفعل أي شيء هنا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أصال هنا؛ ليفعل أي ش��يء‪ ،‬س��وى امرأة‬ ‫ال أحد‬ ‫طاعن��ة في الس��ن ه��ي صاحب��ة الفن��دق‪ ،‬وهي‬ ‫ال تري��د أن يزعجه��ا أح��د‪ ،‬صار الفن��دق (لغزي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محاطا بأس��وار‬ ‫ومعتما‪،‬‬ ‫موحش��ا‬ ‫مكانا‬ ‫احملير)‬ ‫عالية‪ ،‬فيه امرأة مس��نة‪ ،‬تعيش وحيدة‪ ،‬متاديت‬ ‫في مخيلتي ورحت أتخيل س��تائر الغرف املبتلة‬ ‫بالغبار‪ ،‬األشياء التي نسيها نزالء الفندق‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫قالمات األظافر والش��حاطات واملناديل والكتب‬ ‫والدمى وقطع النقود‪ .‬األشياء التي ّ‬ ‫مزق وجهها‬ ‫الزمن‪ :‬النوافذ املكس��رة‪ ،‬أجهزة املذياع القدمية‪،‬‬ ‫الشراش��ف والوسائد املبقعة‪ ،‬س��اعات احلائط‬ ‫املتوقفة‪.‬‬ ‫قب��ل ع��دة أي��ام س��معت خب��ر رحي��ل امل��رأة‬ ‫ً‬ ‫كثي��را‪ ،‬وخفت‬ ‫املس��نة صاحبة الفن��دق‪ ،‬حزنت‬ ‫أكث��ر‪ ،‬إله��ي م��ن س��يحرس اآلن طيور الش��جر‬ ‫والضحكات‪ ،‬ضحكات أب��ي وأصحابه والناس‬ ‫كله��م؟ الضحكات والطيور ب�لا حارس اآلن‪ ،‬هل‬ ‫ستأكلها العتمة ويقتلها البرد؟‬ ‫ً‬ ‫أم��س ً‬ ‫جائعا‬ ‫لي�لا بعد احلادية عش��رة‪ ،‬كن��ت‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ ،‬مررت من هناك‪ ،‬وقفت على الس��ور‪ ،‬أطللت‬ ‫برأس��ي‪ ،‬وقلت ألبي الذي م��ا زال يضحك هناك‪:‬‬ ‫«ياب��ا لس��ا جع��ان أنا‪ ،‬ب��دي كمان س��اندويش‬ ‫مارتديال»‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫٭ كاتب مغربي‬

‫وفاة الفنان السوداني محمد بهنس متجمدا على أرصفة القاهرة‬ ‫■ القاهرة ـ أ ف ب‪ :‬تداول نشطاء الفيس بوك من‬ ‫كتاب وفنانني خبر وفاة الكاتب والفنان الس�وداني‬ ‫محم�د حسين بهن�س متجم�دا متأثرا مبوج�ة البرد‬ ‫االخي�رة التي تتعرض لها مصر عن عمر يناهز الـ ‪43‬‬ ‫عاما فوق احد ارصفة شوارع وسط القاهرة‪.‬‬ ‫واكدت وفاته وسائل االعالم احمللية‪.‬‬ ‫وكان الكاتب والفنان الس�وداني وص�ل القاهرة‬ ‫منذ عامني حيث اقام معرضا لرسوماته وكان يعيش‬ ‫في وس�ط العاصم�ة املصرية اال ان «س�وء اوضاعه‬ ‫االقتصادي�ة جعله يترك منزله ويعيش متش�ردا في‬ ‫شوارع القاهرة وميدان التحرير»‪ ،‬حسب الصحافية‬ ‫في جريدة اليوم السابع اميان عادل‪.‬‬ ‫ونتيج�ة لتعرض�ه للب�رد ف�ي موج�ة الب�رد التي‬ ‫تعيش�ها العاصم�ة املصرية توف�ي الكات�ب والفنان‬ ‫الس�وداني متجمدا فوق رصيف احد ش�وارع وسط‬ ‫العاصمة ومت نقل جثمانه الى مشرحة زينهم‪.‬‬ ‫وتناقضت االقوال حول سبب قدومه الى القاهرة‬ ‫فاميان ع�ادل تؤكد ان الرجل كان يعيش في فرنس�ا‬ ‫وتزوج من فرنسية واجنب ولدا وتطلقا بعد فترة‪.‬‬ ‫وقام�ت الس�لطات الفرنس�بة بابع�اده فلجأ الى‬ ‫القاهرة ليعيش فيها‪.‬‬ ‫في حين ي�روي ياس�ر عبدالله ف�ي قطع�ة ادبية‬ ‫مؤثرة كتبها في رثاء بهنس�ي ان زوجته وابنه ذهبا‬ ‫ضحية حادث لم يذكر نوعه وان هذا ش�كل سببا من‬ ‫حالة التش�رد التي عاش�ها بهنس ف�ي القاهرة‪ .‬وفي‬ ‫ش�هادات نش�رتها على املوق�ع االلكترون�ي جلريدة‬ ‫الوط�ن من ضمنه�ا ما قاله احد النش�طاء في الثورة‬ ‫احم�د بهج�ت «كن�ت اعتق�د انه متش�ردا او ش�حاتا‬ ‫ومل�ا حتدثت معه اكتش�فت ان�ه من احس�ن الفنانني‬ ‫التش�كيليني واق�ام معرض�ا ناجح�ا جدا في فرنس�ا‬ ‫وكان رس�م ع�ددا م�ن رس�وم الغرافيت�ي ف�ي مرآب‬ ‫محمود بسيوني»‪.‬‬ ‫وينق�ل موقع الوطن ش�هادة الحمد اسلام تقول‬ ‫نفس املعلومات تقريبا اال انه يؤكد انه «كان ينام مع‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫الفنان السوداني محمد بهنس‬ ‫النشطاء في ميدان التحرير وانه رجل محترم جدا»‪.‬‬ ‫وذكر املوق�ع ان بهنس اقام اول مع�رض له للتلوين‬ ‫ف�ي اخلرط�وم ع�ام ‪ 1999‬وبع�د مش�اركته املتميزة‬ ‫خالل ن�دوة «لغة األل�وان»‪ ،‬التي نظم�ت بأملانيا في‬ ‫عام ‪ 2000‬التي ش�ارك فيها الى جانب خمسين فنانا‬ ‫افريقي�ا اق�ام بهنس معرض�ا بالعاصمة الس�ودانية‬ ‫تبع�ه آخر باديس بابا في اثيوبيا واقام معرضا اخر‬

‫في مدينة نانت في فرنسا‪.‬‬ ‫وعلى موقع التواصل االجتماعي فيس بوك اشار‬ ‫حم�ور زيادة ان�ه «قابل بهن�س في الس�ودان وكان‬ ‫يختلف عما ش�اهده فيه ف�ي القاهرة فقد كان ش�ابا‬ ‫متع�دد املواه�ب ومليئا بالطاق�ة واحليوية واالبداع‬ ‫املتج�دد وق�د اهدان�ي خلال ه�ذه الرحل�ة روايت�ه‬ ‫البديعة «رحيل»)‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫جنوم السينما خارج املدار املسرحي ومحمد صبحي يكسب‬

‫أين صار جيل الوسط محمود ياسني ونور الشريف ونادية اجلندي وحسني فهمي؟‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من كمال القاضي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫اس�تكماال مل�ا بدأن�اه في محاول�ة لرص�د العوامل‬ ‫ً‬ ‫واألس�باب التي جتعل من بع�ض الفنانني جنوما في‬ ‫الس�ينما‪ ،‬بينم�ا هم بعي�دون عن املس�رح أو العكس‬ ‫س�نطرح في الس�طور التالية مناذج أخ�رى من جيل‬ ‫أصغ�ر ال ي�زال يعاني ه�ذه املفارق�ة‪ ،‬فهن�اك محمود‬ ‫ياسين وحسين فهمي وعزت العاليل�ي وعبدالعزيز‬ ‫مخي�ون‪ ،‬وم�ن الراحلين كان الفن�ان القدي�ر أحم�د‬ ‫زكي‪ ،‬كل هؤالء النجوم الكبار احتلوا موقع الصدارة‬ ‫في الس�ينما‪ ،‬وم�ع ذلك غابوا عن املس�رح أو بعضهم‬ ‫حضر‪ ،‬ولكن لياسني احلضور الالئق بنجوميتهم‪.‬‬ ‫محم�ود ياسين ب�دأ حيات�ه الفني�ة عل�ى خش�بة‬ ‫املسرح القومي‪ ،‬وقدم أهم أعماله املسرحية «مجنون‬ ‫ليل�ى»‪ ،‬كم�ا ان�ه تول�ى رئاس�ة املس�رح القوم�ي في‬ ‫فت�رة من الفترات‪ ،‬ومع ذلك كان جناحه في الس�ينما‬ ‫أضعاف جناحه املسرحي وهو املمثل صاحب الصوت‬ ‫اجلهوري واملتمكن من النطق الصحيح للغة العربية‬ ‫واملالك ألدواته الفنية‪.‬‬ ‫ومن محمود ياسين الى بقية من ذكرناهم حسين‬ ‫فهم�ي وعزت العاليل�ي وأحمد زكي ل�م يختلف األمر‬ ‫كثي�را‪ ،‬م�ع الف�ارق أن األخير كان إس�هامه باملس�رح‬ ‫قليلا للغاي�ة‪ ،‬األمر ال�ذي يصلح أن يك�ون حجة في‬ ‫التدلي�ل عل�ى بع�ده ع�ن املس�رح‪ ،‬بينم�ا اآلخ�رون‬ ‫لي�س لهم م�ا يبرر اختفاءه�م لكونه�م مرتبطني اكثر‬ ‫ب�األداء املس�رحي ومنطه‪ ،‬فقد س�بق أن قدم حسين‬ ‫فهمي وعزت العاليلي مس�رحية ناجحة على خش�بة‬ ‫ً‬ ‫«أهلا يا بكوات» ل�م تتكرر‬ ‫املس�رح القوم�ي بعنوان‬ ‫وطواها النس�يان‪ ،‬وبقيت الس�ينما ه�ي املالذ اآلمن‬ ‫بع�د التليفزيون ال�ذي جلأ إليه الكثي�رون للتحصن‬ ‫من البطالة بعد انحسار األضواء السينمائية عنهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متاما تأت�ي جتارب جن�وم آخرين‬ ‫وعل�ى العك�س‬ ‫ثري�ة ف�ي املس�رح فقي�رة ف�ي الس�ينما وعل�ى رأس‬ ‫ه�ؤالء الفن�ان محم�د صبح�ي ال�ذي ق�دم للس�ينما‬ ‫أفالم�ا مع�دودة‪ ،‬منه�ا عل�ى س�بيل املث�ال «الكرنك‪،‬‬ ‫و»هنا القاه�رة» و»العبق�ري خمس�ة»‪ ،‬ومعظمها لم‬ ‫ً‬ ‫ًَ‬ ‫متناس�با مع‬ ‫كافي�ا إلب�راز مواه�ب صبح�ي وال‬ ‫يك�ن‬ ‫كفاءت�ه ومكانته كنجم مس�رحي كبي�ر‪ ،‬وهو ما طرح‬ ‫س�ؤاال مهما حول األس�باب احلقيقية له�ذه املفارقة‪،‬‬

‫محمد صبحي‬

‫محمود ياسني‬ ‫ولم يس�تطع محم�د صبحي اإلجابة عن�ه حتى اآلن‪،‬‬ ‫وإن كان يتهم الس�ينما بالركاكة ويحملها مس�ؤولية‬ ‫ابتعاده عنها‪.‬‬ ‫س�ميحة أي�وب وس�ناء جمي�ل وس�هير البابل�ي‬ ‫جنم�ات له�ن إس�هامات يعتد به�ا في تاريخ املس�رح‬ ‫املصري‪ ،‬وبرغ�م هذه املكانة الكبي�رة لم يتحقق لهن‬ ‫احلظ الوفير في الس�ينما وظلوا ضيوف ش�رف على‬ ‫الشاش�ة‪ ،‬والغريب أنهن لعبن أدوار بطولة مهمة في‬ ‫الدرام�ا التليفزيوني�ة‪ ،‬ولكن ايضا لم تش�فع لهن في‬ ‫الس�ينما‪ً ،‬‬ ‫إذا ه�ي االس�رار واألس�باب الالمرئية بني‬ ‫الفن�ان واجلمه�ور الذي يحتف�ي به هن�ا وال يحتفي‬ ‫ب�ه هن�اك‪ ،‬فيقل�ل رصيده ف�ي أي من االثنني‪ ،‬س�واء‬ ‫السينما أو املسرح!‬ ‫لو حاولن�ا القياس بنف�س النظرية عل�ى النجوم‬ ‫س�تمتد القائمة فيحيى الفخران�ي واحد ممن حققوا‬

‫نور الشريف‬

‫املعادلة الصعبة بالتواجد بني النوافذ الثالث املسرح‬ ‫والس�ينما والتليفزي�ون فله في الس�ينما روائع مثل‬ ‫«خ�رج ول�م يع�د»‪« ،‬الكي�ف»‪« ،‬واحب ف�ي التالجة»‬ ‫و»الغيرة القاتلة» و»أبنائي األعزاء ش�كرا» و»ليالي‬ ‫احللمي�ة» و»حم�ادة ع�زو» وأعم�ال أخ�رى كثي�رة‪،‬‬ ‫وكذلك املس�رح لم يفته فيه قطار التميز بل قدم رائعة‬ ‫شكس�بير «املل�ك لير» كأه�م أدواره مبا يعن�ي قدرته‬ ‫ونبوغه وتفرده‪.‬‬ ‫ويعد الفخراني اس�تثناء بني جنوم جيله يعادله‬ ‫ف�ي ه�ذا الت�وازن ن�ور الش�ريف ال�ذي ح�رص منذ‬ ‫البداية على ان يك�ون ممثال في كل االجتاهات‪ ،‬حتى‬ ‫ً‬ ‫نسبيا بقي كما هو محافظا‬ ‫بعد غروب شمس السينما‬ ‫عل�ى رونق�ه وملعانه‪ ،‬غي�ر أن نقط�ة ايجابية تضاف‬ ‫إلي�ه وه�ي اإلخ�راج فق�د أخرج للمس�رح مس�رحية‬ ‫كاليج�وال وللس�ينما «العاش�قان» وبق�ي أن يق�دم‬

‫التجربة الثالثية في التليفزيون‪.‬‬ ‫م�ن الفنانين ايضا م�ا يصن�ف على انه مس�رحي‬ ‫فق�ط‪ ،‬مث�ل محم�ود احلدين�ي وأش�رف عبدالغف�ور‬ ‫ونبيل احللف�اوي ومحمود مس�عود والراحل الكبير‬ ‫نبي�ل الدس�وقي‪ ،‬ال�ذي أفنى حيات�ه كلها ف�ي أروقة‬ ‫املس�رح القومي‪ ،‬ولم يش�ته العمل في الس�ينما قط‪،‬‬ ‫وكذل�ك الفنان القدير محمد توفيق ومحمد الدفراوي‬ ‫وس�ميرة محس�ن ومديح�ة حم�دي‪ ،‬إنه�م عظم�اء‬ ‫املس�رح وأعمدت�ه القوية ظل�وا أوفياء ل�ه في جميع‬ ‫مراحل حياتهم‪.‬‬ ‫ولإلنص�اف جتدر اإلش�ارة ال�ى الفنان�ة القديرة‬ ‫ً‬ ‫ارتباطا‬ ‫عاي�دة عبدالعزي�ز الت�ي ارتبط�ت باملس�رح‬ ‫ً‬ ‫قوي�ا ولم تفرط فيه حتى بعد أن قدمت أعماال ناجحة‬ ‫في السينما والتليفزيون مثل فيلم «النمر» و»األنثى»‬ ‫ً‬ ‫دائما‬ ‫و»بحب السيما»‪ ،‬و»خلطة فوزية»‪ ،‬هكذا يتأكد‬

‫انتماء فناني املس�رح ملس�رحهم وبيتهم الكبير‪ ،‬على‬ ‫حد تعبيرهم‪.‬‬ ‫عبدالعزي�ز مخي�ون ومحم�د وفي�ق ومحم�ود‬ ‫اجلن�دي ثالثي مهم للغاية قدم�وا العديد من األدوار‪،‬‬ ‫ولكنه�م اختاروا املس�رح ليكون قبلته�م وبالتحديد‬ ‫مسرح الدولة‪.‬‬ ‫نأتي الى من�وذج صارخ في النجومية الس�ينمائية‬ ‫متثل�ه نادي�ة اجلن�دي‪ ،‬التي ل�م تطرق أبواب املس�رح‬ ‫ً‬ ‫أبدا وركزت نش�اطها في الس�ينما كواحدة من جنومها‬ ‫وجنماته�ا الكبار الستش�عارها انه أكبر م�ن التجريب‬ ‫في مجال آخر خارج مدارها الطبيعي‪ ،‬نادية لم تستفد‬ ‫م�ن جتربة ع�ادل إمام ال�ذي كان في وقت ما منافس�ها‬ ‫العنيد في ش�باك التذاك�ر وأغلقت على نفس�ها إلى أن‬ ‫جتاوزتها الس�ينما‪ ،‬فاضطرت الى اللجوء للتليفزيون‬ ‫شأنها شأن نبيلة عبيد وإلهام شاهني وليلى علوي‪.‬‬

‫لقد اصبح التليفزي�ون والقنوات الفضائية صمام‬ ‫األم�ان بالنس�بة مل�ن انته�ى عمره�م االفتراض�ي في‬ ‫الس�ينما أو أوش�ك‪ ،‬لكن املس�رح ظل كما هو املدرسة‬ ‫الصعب�ة الت�ي ال يدخلها غي�ر املؤهلني له�ا‪ ،‬وبالطبع‬ ‫ليست نادية اجلندي واحدة منهم ال هي وال نبيلة وال‬ ‫ً‬ ‫علم�ا بأن ليلى علوي كانت لها جتارب س�ابقة‬ ‫ليلى‪،‬‬ ‫في مس�رحية «البرنسيس�ة» م�ع فاروق الفيش�اوي‬ ‫ومحم�ود اجلن�دي وك�ررت احملاول�ة ف�ي مس�رحية‬ ‫«سحلب» مع حسني فهمي لفترة قصيرة جدا‪.‬‬ ‫وكذلك إلهام ش�اهني هي باألس�اس خريجة املعهد‬ ‫العال�ي للفنون املس�رحية‪ ،‬وبالطبع ه�ي واحدة من‬ ‫البيت املسرحي وإن ابتعدت عنه كثيرا أو ً‬ ‫قليال‪.‬‬ ‫يبق�ى احلدي�ث ع�ن ع�ادل إم�ام بوصف�ه النج�م‬ ‫األكب�ر والزعي�م احلريص عل�ى التواجد باس�تمرار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫منفردا‪.‬‬ ‫وسنناقش جتربته في سياق آخر‬

‫نانسي عجرم تضع اللمسات االخيرة على أغنيات ألبومها اجلديد‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫قالت الفنانة نانس�ي عجرم انها بدأت عقد‬ ‫جلس�ات عمل مع الفريق اخلاص بها‪ ،‬مبكتبها‬ ‫في بيروت‪ ،‬الختي�ار قائمة األغنيات النهائية‬ ‫التي ستطرحها في ألبومها اجلديد‪.‬‬ ‫وأضاف�ت عج�رم‪ ،‬عب�ر صفحته�ا‬ ‫اخلاصة على موقع التواصل االجتماعي‬ ‫«فيس ب�وك»‪ ،‬الثالثاء‪« :‬أجلس مع مدير‬ ‫أعمالي جيجي المارا واملس�اعدين اليوم‬ ‫باملكت�ب‪ ،‬لننته�ي م�ن وض�ع اللمس�ات‬ ‫األخيرة»‪.‬‬ ‫كانت «نانس�ي» قد قررت ط�رح ألبومها مع‬ ‫بداي�ة الع�ام اجلديد ف�ي األس�واق العربية‪،‬‬ ‫وال�ذي يضم مجموعة م�ن األغاني باللهجات‬ ‫املصري�ة واللبناني�ة واخلليجية‪ ،‬كما يش�هد‬ ‫أول تع�اون بينه�ا وبني ش�قيقها امللحن نبيل‬ ‫عجرم‪.‬‬ ‫نانسي عجرم‬

‫سودوكو‬

‫دميي لوفاتو‬

‫دميي لوفاتو تغادر‪« ..‬إكس فاكتور»‬ ‫■ ل�وس أجنليس ـ يو بي اي‪ :‬قررت النجمة األمريكية دميي لوفاتو‪،‬‬ ‫ت�رك برنامج املواهب األمريكي «إكس فاكتور»‪ ،‬بعد أن أمضت موس�مني‬ ‫في جلنة التحكيم‪.‬‬ ‫ونقلت وس�ائل إعالم أمريكية عن مصدر مقرب من لوفاتو (‪ 21‬سنة)‬ ‫قوله�ا انه�ا تعتزم مغادرة «إك�س فاكتور» ولن تنضم إل�ى جلنة حتكيم‬ ‫املوسم الرابع‪.‬‬ ‫وأوض�ح املصدر ان س�بب اتخ�اذ لوفاتو قرارها ه�ذا يعود إلى‬ ‫رغبته�ا بتمضية الس�نة املقبل�ة بكاملها ف�ي التركيز عل�ى أعمالها‬

‫مارشا كروس تعود‪..‬‬ ‫إلى الشاشة الصغيرة‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫■ ل�وس أجنلي�س ـ يو ب�ي اي‪ :‬في نبأ س�عيد حملبي‬ ‫النجم�ة‪ ،‬مارش�ا ك�روس‪ ،‬الت�ي اش�تهرت بدوره�ا ف�ي‬ ‫مسلس�ل «رب�ات بي�وت يائس�ات»‪ ،‬تع�ود املمثل�ة ف�ي‬ ‫مسلسل كوميدي جديد‪.‬‬ ‫وذك�ر موقع (ديدالي�ن) األمريكي‪ ،‬أن ك�روس‪ ،‬تؤدي‬ ‫دور البطول�ة باملسلس�ل «باتري�ك»‪ ،‬للمخرجين‪ ،‬ن�ات‬ ‫فاكسون وجيم راش‪.‬‬ ‫وت�دور أحداث املسلس�ل حول «باتري�ك»‪ ،‬وهو رجل‬ ‫ً‬ ‫في العقد الرابع من العمر كان في الس�ابق ً‬ ‫س�مينا‪،‬‬ ‫طفال‬ ‫ويتوص�ل إلى معرفة أن حياته ليس�ت ف�ي املرحلة التي‬ ‫يريده�ا أن تك�ون فيه�ا‪ ،‬وتتخلل املسلس�ل مش�اهد من‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وستؤدي كروس دور «أرلني»‪ ،‬والدة «باتريك»‪.‬‬ ‫ويذكر أن كروس (‪ً 51‬‬ ‫عاما)‪ ،‬اشتهرت بأداء دور «بري‬ ‫ف�ان دي كام�ب» في مسلس�ل «رب�ات بيوت يائس�ات»‪،‬‬ ‫وحازت مبوجبه على جائزة «إميي»‪.‬‬ ‫مارشا كروس‬

‫املوسيقية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جيدا‪ ،‬لك�ن جدول أعم�ال البرنامج‬ ‫وقت�ا‬ ‫وتاب�ع ان لوفات�و «أمضت‬ ‫املتطلب يتعارض مع مشاريعها للعام ‪.»2014‬‬ ‫يش�ار إل�ى ان لوفاتو كانت ف�ي جلنة حتكي�م «إكس فاكت�ور» طوال‬ ‫موس�مني‪ ،‬ومتكنت من إطالق ألبوم موسيقي واحد لكنها كانت منزعجة‬ ‫من عدم قدرتها على القيام بأية جوالت موسيقية‪.‬‬ ‫ويذك�ر ان لوفاتو على وش�ك االنطالق في أو جولة لها في ‪ 9‬ش�باط‪/‬‬ ‫فبراير املقبل‪ ،‬من فانكوفر‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫برج احلمل‪:‬‬ ‫حاول أن تترك تعقيدات العمل جانبا وان تفكر بهدوء لتجد احللول‬ ‫املناسبة‪ ...‬قد تواجه هذا املساء مشكلة مع احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج الثور‪:‬‬ ‫أفكارك الالمعة تثير غيرة من حولك كن أكثر حتفظا أنت بحاجه‬ ‫ماسه إلى أن يبقى احلبيب إلى جانبك‪.‬‏‬ ‫برج اجلوزاء‪:‬‬ ‫حتتفل اليوم بحصولك على صفقة لطاملا متنيتها عليك أن تكون أكثر‬ ‫ثقة بقدرات احلبيب وأن وجتعله يتخذ القرارات بنفسه‪.‬‏‬ ‫برج السرطان‪:‬‬ ‫عليك أن تتخلى عن عنادك وان تستمع إلى نصائح اآلخرين قبل‬ ‫أن ترتكب املزيد من األخطاء احلبيب يطلب منك فرصه لالبتعاد‬ ‫والتفكير مبوضوع االرتباط‪.‬‏‬ ‫برج األسد‪:‬‬ ‫حاول أن تركز أكثر على طبيعة عملك وان ال تتجاوز اخلطوط‬ ‫احلمراء‪ ...‬احلبيب بأمس احلاجة أن تقف إلى جانبه هذه الفترة‪.‬‏‬ ‫برج العذراء‪:‬‬ ‫ً‬ ‫حلوال ملشكالت عملك‬ ‫حاول أن ترجع بذاكرتك إلى الوراء كي جتد‬ ‫تشعر بالفراغ العاطفي بسبب بعد احلبيب عنك‪.‬‏‬ ‫برج امليزان‪:‬‬ ‫حاول أن حتسن من عالقتك بزمالء العمل فقد حتتاجهم قريبا حتول‬ ‫هام في عالقتك العاطفية نحو األفضل‪.‬‏‬ ‫برج العقرب‪:‬‬ ‫ً‬ ‫حلوال سريعة وعملية لكل املشكالت‬ ‫تتصرف بذكاء اليوم و جتد‬ ‫عليك أن تتغلب على مشاعر املاضي وان تفتح قلبك للحب من جديد‪.‬‏‬ ‫برج القوس‪:‬‬ ‫حاول أن تستفيد من االتصاالت والعالقات الشخصية لتحصل على‬ ‫ما تريد ال تكرر أخطاء املاضي مع احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج اجلدي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الكل ينتظر منك اليوم أن تعطي قرارا نهائيا في بعض األمور‬ ‫املصيرية تفكر جديا باالتصال بحبك القدمي وإعادة العالقة‪.‬‏‬ ‫برج الدلو‪:‬‬ ‫تشعر أن األمور غير طبيعية وال تعرف في أي طريق ستسير‪ ..‬جناح‬ ‫عالقتك احلالية يعتمد عليك فاحرص على إجناحها‪.‬‏‬ ‫برج احلوت‪:‬‬ ‫احدهم يحاول أن يقف عائقا بينك و بني صفقه تتمنى احلصول‬ ‫عليها كن أكثر واقعيه في عالقتك مع احلبيب ‏‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫برنامج «الرقص مع النجوم»‪ :‬مايا نعمة أوال وخروج جورج شلهوب‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ف�ي الس�هرة الس�ابعة م�ن ‪Dancing with the‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا ّأن تعليقات جلنة‬ ‫‪ ،Stars‬أعيد خلط األوراق‪،‬‬ ‫تعد هن�اك من مس�احة ال‬ ‫التحكي�م ص�ارت قاس�ية ول�م ُ‬ ‫للمسايرة وال حتى للمزاح‪.‬‬ ‫وكان�ت ُ‬ ‫افتتِ ح�ت الس�هرة بلوح�ة رائع�ة قدمه�ا‬ ‫الراقصون احملترفون على أغنية س�لطان الطرب جورج‬ ‫َ‬ ‫مسكا مع‬ ‫وسوف (حبّ يت إرمي الشبك)‪ ،‬أما اخلتام فكان‬ ‫ّ‬ ‫خص�ت جمهور ‪Dancing‬‬ ‫النجمة كارول س�ماحة التي ّ‬ ‫‪ with the stars‬بتقدمي لوحة مميزة من استعراضها‬ ‫الراقص (الس�يدة) الذي يُ قدّ م على مسرح كازينو لبنان‬ ‫حتى نهاية السنة‪.‬‬ ‫ورقصت كارول وفرقتها على أغنيتها األشهر من عملها‬ ‫وولعت املسرح‪ّ ،‬‬ ‫الغنائي اجلديد (مش معقول)‪ّ ،‬‬ ‫ورقصت‬ ‫ال�كل ف�ي بيوته�م‪ّ ،‬‬ ‫مؤك�دة أنه�ا م�ن القليلات اللواتي‬ ‫يستأهلن عن جدارة لقب النجمة اإلستعراضية‪.‬‬ ‫بتحدي‬ ‫ورغم ّأن املمثل الكبير جورج شلهوب جنح‬ ‫ّ‬ ‫نفسه برقصة الـ «مامبو» الصعبة التي تتطلب حيوية‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بتخط�ي وقوفه ف�ي مرحلة‬ ‫وش�بابا‪ ،‬لكن�ه لم ينج�ح‬ ‫اخلطر‪ ،‬وغادر بعد أن نال النس�بة األدنى من تصويت‬ ‫اجلمهور‪.‬‬ ‫ النجمة مايا نعمة وش�ريكها اسلاك امترامب أبدعا‬‫في الـ«س�امبا» على ‪ Do what u want‬لـ ليدي غاغا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واس�تحقت ماي�ا ع�ن ج�دارة ‪ 35‬نقط�ة‪ ،‬محتل�ة املرتبة‬ ‫األولى‪ .‬وكانت أسرة البرنامج قد احتفلت بعيد ميالدها‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫مرصع بالس�تراس شبيه بحذاء‬ ‫وقدِّ م لها حذاء للرقص َّ‬ ‫األميرات‪.‬‬ ‫ جنم كرة الس�لة إيلي اسطفان وش�ريكته روال عبد‬‫امللك رقصا الـ‪ Pasodoble‬على أغنية ‪Cancion del‬‬ ‫‪ ،mariachi‬وبصعوبة ّ‬ ‫متك�ن إيلي من إرضاء أعضاء‬ ‫جلن�ة التحكيم الذين اعتب�روا أنه كان يحت�اج إلى قوة‬ ‫أكثر في األداء ليُ عطي الرقصة ّ‬ ‫حقها‪.‬‬ ‫ أس�تاذ الـ‪ Zumba‬وع�ارض األزياء مارس�يلينو‬‫جبرايل وش�ريكته ِهبة مخاي�ل تراجعا ف�ي رقصهما الـ‬ ‫‪ Viennese waltz‬على أنغام ‪It s a man s man s‬‬ ‫‪ ،man s world‬ولم يجمعا أكثر من ‪ 24‬نقطة‪.‬‬ ‫وتس�اوى مارس�يلينو م�ع النجم�ة بريجي�ت ياغ�ي‬ ‫وش�ريكها أس�ادور أوريدجيان اللذين فشلا في إيصال‬ ‫ال�ـ‪ Rumba‬بالطريق�ة املطلوب�ة‪ ،‬عندم�ا رقصاها على‬ ‫أغنية ‪ Roar‬لـِ كايتي بيري‪.‬‬ ‫ النجم�ة ألين خل�ف وش�ريكها عب�دو ّ‬‫دل�ول جمعا‬ ‫‪ 30‬نقط�ة خلال رقصه�ا ال�ـ‪ pasodoble‬عل�ى أغني�ة‬

‫فضائيات‬

‫عادل امام يحكم مصر!‬ ‫أحمد عمر ٭‬ ‫■ يستغيث السيسي حفظه الله من العدالة القادمة ورعاه رعاية صحية وعقلية‬ ‫ونفسية من بطش اضغاث االحالم‪ ،‬في احد اجتماعاته مع كبار الشخصيات الفنية‬ ‫الذين حتولوا «بالثورة الثانية» من اعضاء في نقابة الفنانني الى مجلس الشورى‪،‬‬ ‫مخاطبا «الزعيم» عادل باشا امام‪ ،‬رئيس وزراء كوميديانات مصر وحقانية الدلتا‬ ‫السفلى‪ ،‬الشايل سيفه‪ :‬واال ايه يا عادل؟! لم اكن اعلم ّان عادل امام هو الذي يحكم‬ ‫مصر‪ ،‬السيسي يستشير عادل امام وما خاب من استشار؟ هل هو يستشير أم‬ ‫يستجير أم يوزع الكورة؟‬ ‫قبل ّأن احتدث عن مدى كياسة استشارة السيسي اجلنرال لعادل الفنان‪ ،‬وعن‬ ‫حملة «ألكسا» الثلجية‪ ،‬التي قامت بانقالب غير عسكري ابيض ناصع بدم بارد‬ ‫خال من الدم الساخن فأسقطت ما بقي من خيام الفقراء والنازحني‪ ،‬سأبدأ بحملة‬ ‫االستفتاء السيسية العسكرية‪،‬عفوا حملة «االستجداء»‪ ،‬على الدستور‪ ،‬طبعا هناك‬ ‫اوصاف اقسى نقلت على ألسنة املعارضني‪ ،‬فقد احتار عمرو موسى كيف يلفظ‬ ‫االستفتاء رمبا بسبب جفاف الريق في فمه‪ ،‬أو ألنه قضى ردحا من عمره في خنادق‬ ‫اجلامعة العربية للخطباء واخلطابة ومعارك الصوت الطاحنة‪.‬‬ ‫زور كلمة «حكمها مدني» في مسودة الدستور االسود الى‬ ‫وكان الرجل قد ّ‬ ‫«حكومتها مدنية» والفرق كبير بينهما ويشبه الفرق بني «الفيزون» واجلزر فكالهما‬ ‫يقوي النظر أو بني دغدغة الفيل ودغدغة النملة فكالهما يضحك! وكان مخترع ساعة‬ ‫اوميغا قد حدد «رانديفو» لالستفتاء‪ ،‬وكنا نتمنى ان يهدي نسخة من االوميغا‬ ‫لشارملان اسرائيل‪ ،‬كما فعل هارون الرشيد‪ ،‬هاهي ساعة اوميغا التي ستؤخرنا‬ ‫اربعني سنة الى الوراء بتعهد علني أمام «الشعبني»!‬ ‫اجلنرال جنّ د الكتائب االعالمية واألفالم الدعائية‪ ،‬منها فيلم «امنيشن» يتكرر‬ ‫بثه على «اون تي في» يشرح للمشاهدين كيفية اختيار الرئيس‪ ،‬الذي ما ان يظهر‬ ‫«كارتونه» حتى يهتفون هتافات كارتونية‪ :‬بنحبك يا ريس!‬ ‫من املفترض ان ثورتني جتاوزتا احلب والفداء بالروح والدم الى دولة احلق‪ .‬يعقد‬ ‫االعالم السيسي قران احلق مع الواجب‪ ،‬فاالستفتاء «حق وواجب»‪ ،‬وقد حاول‬ ‫جمال فهمي في برنامجه «نص ساعة» ان يسهل بلع اشاعة «غرامة» الهروب من‬ ‫االستفتاء بأن املصريني واعون وسيذهبون لالنتخاب وستظهر النتيجة بنسبة‬ ‫تسعني في املئة‪ ،‬أي ّان ثنائية احلق والواجب ميكن أن تصير «غرامة وواجب» من‬ ‫بطولة جيتندرا وهيما ماليني!‬

‫من احللقة السابعة من «الرقص مع النجوم»‬ ‫‪ Ojis Asi‬لش�اكيرا‪ ،‬ومتكنا من نيل رضا أعضاء جلنة‬ ‫والتق�دم الذي حترزه‬ ‫التحكيم ال�ذي أثنوا على اجملهود‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أسبوعا بعد أسبوع‪.‬‬ ‫ألني‬ ‫ أم�ا املمثل�ة كارول احل�اج فميزتها أنها ق�ادرة على‬‫تقمص أي دور حتى الرمق األخير‪ .‬ومتكنت مع ش�ريكها‬

‫الراق�ص مايك بوالديان م�ن تقدمي رقص�ة تانغو مميّ زة‬ ‫ّ‬ ‫محتلة املرتب�ة الثانية‬ ‫عل�ى أغني�ة ‪،En apesanteur‬‬ ‫مع ‪ 34‬نقطة‪.‬‬ ‫ النجم�ة دانييال رحم�ة تراجعت عن ع�رش املرتبة‬‫األول�ى إل�ى املرتبة الثالث�ة‪ ،‬بعد أن رقص�ت الـ‪samba‬‬

‫النجمة العاملية اديل ضمن القائمة الشرفية‬ ‫حلضور عيد ميالد امللكة‬

‫بع�د إجنابه�ا طفله�ا األول أجنيل�و لم تع�د النجمة‬ ‫العاملي�ة آدي�ل متواج�دة في وس�ائل اإلعلام العاملية‬ ‫مثل الس�ابق‪ ،‬ولك�ن أعلن عدد من املواق�ع العاملية أول‬ ‫أمس أن آديل س�تكون ضيفة قصر باكنغهام نهاية هذا‬ ‫األسبوع‪.‬‬ ‫وأش�ارت املواق�ع إل�ى أن آدي�ل أدرج اس�مها ضمن‬ ‫القائمة الش�رفية لك�ي حتضر عيد ميالد امللكة وس�ط‬ ‫مجموع�ة كبي�رة م�ن صناع املوس�يقى العاملين‪ ،‬ومن‬ ‫املق�رر أن يت�م تك�رمي آديل ومنحه�ا وس�اما مميزا من‬ ‫اإلمبراطوري�ة البريطاني�ة‪ ،‬ومت اختي�ار آدي�ل ضمن‬ ‫القائم�ة ألنه�ا حقق�ت جناح�ا باه�را خلال العامين‬ ‫املاضيين وحتدي�دا بع�د إطالقه�ا ألب�وم «‪ 21‬وال�ذي‬ ‫تصدر املبيع�ات في أكثر من ‪ 30‬بلدة ف�ي إنكلترا وباع‬ ‫أكثر من س�بعة ماليني نسخة في فترة قصيرة‪ ،‬إضافة‬ ‫إل�ى تصدره�ا املرك�ز األول ألكثر م�ن ‪ 24‬أس�بوعا في‬ ‫الوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة؛ م�ن جهة أخ�رى فازت‬ ‫آديل بجائزة األوس�كار عن أغنيته�ا « ‪ »sky fall‬آخر‬ ‫فيلم من سلسلة «جيمس بوند»‪.‬‬

‫اديل‬

‫هيو جاكمان‪« ..‬الشرير»‬ ‫■ لوس أجنليس‪ -‬يو بي اي‪ :‬يجري النجم األسترالي‪ ،‬هيو‬ ‫جاكم�ان‪ ،‬محادث�ات ألداء دور الش�رير في فيلم جدي�د بعنوان‬ ‫«بان»‪ ،‬تدور أحداثه حول بدايات شخصية «بيتر بان»‪.‬‬ ‫وذكرت وس�ائل إعالم أمريكية‪ ،‬أن جاكمان يجري محادثات‬ ‫ألداء دور القرصان «بالكبي�رد» في فيلم «بان» اجلديد للمخرج‬ ‫جو رايت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫صديق�ا‬ ‫وت�دور أح�داث الفيل�م ح�ول «ب�ان» ال�ذي يصب�ح‬ ‫للـ»كابتن ك�وك»‪ ،‬مع أن هوك ه�و من أحد أعضاء طاقم س�فينة‬ ‫القرص�ان «بالكبيرد»(جاكم�ان) الش�رير في الفيل�م‪ ،‬ويجتمع‬ ‫ب�ان‪ ،‬وه�وك‪ ،‬للقضاء عليه‪ ،‬غير أن ً‬ ‫جدال س�رعان ما ينش�أ بني‬ ‫طريقا مختلفا‪ً.‬‬ ‫ً‬ ‫األخيرين‪ ،‬فيسلك كل منهما‬ ‫ويذكر أن بان‪ ،‬ش�خصية ابتكرها كاتب املس�رحية والروائي‬ ‫االس�كتلندي‪ ،‬جيم�س ماثيو ب�اري‪ ،‬وهي عبارة عن ولد ش�قي‬ ‫ميكن�ه الطي�ران وال يكب�ر في الس�ن‪ ،‬حي�ث يقض�ي أن طفولته‬ ‫الت�ي ال تنتهي ف�ي مغامرات عل�ى أرض جزي�رة نيفرالند‪ ،‬وهو‬ ‫زعي�م لعصابت�ه «األطف�ال الضالين» ويتعام�ل م�ع حوري�ات‬ ‫البح�ر واألمريكيين األصليين ف�ي الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬واجلن‬ ‫والقراصنة‪.‬‬

‫على أغنية (يا بنت اإليه) لتامر حسني‪.‬‬ ‫ مصمم األزياء منر س�عادة وش�ريكته كارولني كرم‬‫ل�م يتمكن�ا من الع�ودة إلى املرتب�ة األول�ى‪ ،‬وكانا رقصا‬ ‫ال�ـ‪  viennese waltz‬عل�ى أغنية ( أنا قلب�ي دليلي)‪،‬‬ ‫واحتال املرتبة اخلامسة مع ‪ 28‬نقطة‪.‬‬

‫مسابقة لألفالم املغربية القصيرة‬ ‫مبدينة جرسيف‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫املغرب ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من أحمد سيجلماسي‪:‬‬ ‫تنفي�ذا لبرنام�ج أنش�طتها الس�نوي‪ ،‬أعلنت‬ ‫جمعي�ة الشاش�ة الفضية بجرس�يف عن تنظيم‬ ‫امللتق�ى الوطن�ي الثاني لس�ينما الهامش‪ ،‬حتت‬ ‫ش�عار «الس�ينما املغربي�ة‪ :‬الوح�دة والتعدد»‪،‬‬ ‫وذلك من ‪ 28‬الى ‪ 30‬اذار ‪/‬مارس ‪.2014‬‬ ‫وتعتبر مسابقة األفالم القصيرة من الفقرات‬ ‫األساسية لهذه التظاهرة السينمائية السنوية‪،‬‬ ‫وه�ذه املس�ابقة مفتوحة في وج�ه طلبة معاهد‬ ‫السينما والس�معي البصري واخملرجني الهواة‬ ‫وفق الشروط التالية‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ال تقب�ل في املس�ابقة اال األفلام العالية‬ ‫اجلودة صورة وصوتا‪ ،‬والتي ال تتجاوز‬ ‫مدتها الزمنية ‪ 15‬دقيقة‪.‬‬ ‫‪ - 2‬عل�ى الراغبني ف�ي التباري على جوائز‬ ‫املسابقة حتميل استمارة املشاركة على‬ ‫الرابط التالي وتعبئتها بعناية‪:‬‬ ‫‪https : //www.facebook.com/‬‬ ‫‪groups / 481975628517042‬‬ ‫ترسل االس�تمارة برفقة صورة خملرج الفيلم‬ ‫املرشح وس�يرة ذاتية مختصرة له الى العنوان‬ ‫االلكتروني التالي‪cine.guercif@gmail. :‬‬

‫‪com‬‬ ‫‪ 3‬ينبغي ارس�ال الفيلم في نس�ختني‬‫قب�ل تاري�خ اول اذار ‪ /‬م�ارس ‪، 2014‬‬ ‫على ش�كل «دي ف�ي دي»‪ ،‬مرفق�ا مبلصقه‬ ‫وبطاقت�ه التقنية ال�ى العن�وان البريدي‬ ‫التال�ي‪ :‬جمعية الشاش�ة الفضية‪ ،‬ص ب‬ ‫‪ ،664‬جرسيف‪ ،‬املغرب ‪.‬‬

‫النجمة هولي هانتر ضمن أهم‬ ‫بطالت األفالم الكالسيكية‬ ‫نيويورك ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫حل�ت النجم�ة هول�ي هانت�ر ضم�ن قائم�ة أهم‬ ‫بطلات األفلام الكالس�يكية بس�بب دوره�ا ف�ي‬ ‫فيل�م «البيانو»‪ ،‬وجس�دت فيه دور امرأة خرس�اء‬ ‫ونال�ت هانت�ر ع�ن هذا ال�دور ع�ددا م�ن اجلوائز‬ ‫منها جائزة األوس�كار ‪ 1993‬أفضل ممثلة‪ ،‬وجائزة‬ ‫الغولدن غلوب كأفضل ممثلة وجائزة معهد الفيلم‬ ‫األس�ترالي في العام ذاته‪ ،‬وأفضل ممثلة مبهرجان‬ ‫كان الس�ينمائي الدول�ي وجائزة مهرج�ان النقاد‬ ‫في لن�دن وجائ�زة مهرجان نقاد ل�وس أجنلوس‪،‬‬ ‫وأفضل ممثلة مبهرجان بوسطن‪.‬‬

‫هيو جاكمان‬

‫واس�تطاعت هولي هانتر أن تكتب اس�مها‬ ‫وس�ط كب�ار النج�وم العامليني‪ ،‬فقدم�ت عددا‬ ‫هائلا م�ن أجن�ح أفلام هولي�وود منها ‪The‬‬ ‫‪ Firm‬ال�ذى رش�حها جلائزتين‪ ،‬األول�ى‬ ‫أوسكار أفضل ممثلة مساعدة وجائزة البافتا‪،‬‬ ‫وفيلم ‪ Living Out Loud‬والذي رشحت‬ ‫عنه لني�ل جائزة أفضل ممثلة في ‪Satellite‬‬ ‫و‪American Comedy‬‬ ‫‪Award‬‬ ‫ومهرج�ان ش�يكاغو الس�ينمائي‪ ،‬كم�ا قدمت‬ ‫عدة أفلام كان دوره�ا محط اهتم�ام وتركيز‬ ‫م�ن النقاد مث�ل ‪ Copycat‬و ‪Moonlight‬‬ ‫‪ Mile‬و‪.Thirteen‬‬

‫السينما األملانية احلديثة ضيف شرف «مهرجان األقصر»‬ ‫■ القاهرة ـ د ب أ‪ :‬تشهد محافظة األقصر‬ ‫بصعي�د مص�ر الش�هر املقبل إقام�ة الدورة‬ ‫الثاني�ة ل�ـ «مهرج�ان األقص�ر للس�ينما‬ ‫املصرية واألوروبية» مبشاركة ‪ 62‬فيلما من‬ ‫‪ 20‬دول�ة‪ ،‬وحتل الس�ينما األملانية احلديثة‬ ‫ضيف شرف على املهرجان الناشئ‪.‬‬ ‫وق�ال اخمل�رج املص�ري محم�د كام�ل‬ ‫القليوب�ي رئيس مؤسس�ة «ن�ون» للثقافة‬ ‫والفن�ون‪ ،‬ف�ي مؤمت�ر صحاف�ي بالقاهرة‪،‬‬ ‫إن «املهرجان س�يفتتح يوم ‪ 19‬كانون ثان‪/‬‬ ‫يناي�ر املقب�ل بالفيلم املص�ري‪/‬ال مؤاخذة‪/‬‬ ‫لعمرو سالمة»‪.‬‬ ‫وأضاف القليوب�ي أن إقامة املهرجان في‬ ‫مدينة األقصر «يسهم في دعم السياحة في‬ ‫ه�ذه املدينة التاريخية الت�ي كانت عاصمة‬ ‫ملصر ف�ي عص�ر اإلمبراطوري�ة الفرعونية‬ ‫(نحو ‪ 1085-1567‬قبل امليالد)»‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫وقالت رئيس�ة املهرجان ماجدة واصف‪،‬‬ ‫مدي�رة مؤسس�ة «ن�ون»‪ ،‬ف�ي املؤمت�ر إن‬ ‫املهرج�ان ال�ذي يس�تمر أس�بوعا «يعط�ي‬ ‫رس�الة للعال�م أن مص�ر تواص�ل الطري�ق‬ ‫نح�و االس�تقرار وأن مص�ر ما زال�ت تلعب‬ ‫دورا مهما في احلياة الفنية»‪.‬‬ ‫ويتنافس في مسابقة األفالم الطويلة ‪12‬‬ ‫فيلما وفي مسابقة األفالم القصيرة ‪ 23‬فيلما‬ ‫وتعرض بقية األفالم خارج املسابقتني‪.‬‬ ‫ويك�رم املهرج�ان ف�ي ه�ذه ال�دورة‬ ‫اخملرج الروس�ي فالدميير منش�وف رئيس‬ ‫جلن�ة التحكي�م التي تض�م ف�ي عضويتها‬ ‫املمثل�ة األملاني�ة فرنشيس�كا بيت�ري‬ ‫واملنت�ج البلجيك�ي ج�اك لوري�ن واملنتجة‬ ‫الفرنس�ية لي�ز فاي�ول واإلس�تونية كادي‬ ‫ل�وك مدي�رة مهرج�ان الس�ينما األوروبية‬ ‫املس�تقلة واملمثل�ة اليوناني�ة كاترين�ا‬

‫ديداسكالو ومدير التصوير املصري طارق‬ ‫التلمساني‪.‬‬ ‫كما يك�رم املهرجان أيض�ا املمثل املصري‬ ‫نور الش�ريف ويعرض ل�ه أربعة أفالم هي‬ ‫(زوجتي والكلب) لس�عيد م�رزوق و(زمن‬ ‫حامت زهران) حملمد النجار و(ناجي العلي)‬ ‫و(ليلة ساخنة) لعاطف الطيب‪.‬‬ ‫وينظ�م املهرج�ان قس�ما لكالس�يكيات‬ ‫الس�ينما املصري�ة يعرض في�ه ثالثة أفالم‬ ‫روائي�ة ه�ي‪( :‬املومي�اء) لش�ادى عب�د‬ ‫السالم و(ش�يء من اخلوف) حلسني كمال‬ ‫و(الط�وق واالس�ورة) خلي�ري بش�ارة‬ ‫والفيلم التسجيلي (وقائع الزمن الضائع‪..‬‬ ‫محمد بيومي) حملمد كامل القليوبي‪.‬‬ ‫ويحتف�ي املهرج�ان بالس�ينما األملاني�ة‬ ‫احلديث�ة كضيف ش�رف‪ ،‬من خلال عرض‬ ‫ثمانية أفالم متثل تيارات فنية مختلفة‪.‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫حزب الزور السلفي التقدمي الهالمي‬ ‫■ تركز عدسة التلفزيون املصري في فيلم اجناز الدستور على شخصني من جلنة‬ ‫اخلمسني‪ ،‬هما يونس مخيون ورجل مصاب بالباركنسون للتدليل على حال الشعب‬ ‫والدستور!‬ ‫ومن اخلدع الفنية نقل التلفزيون خطاب الرئيس املؤقت على توقيت اوميغا مسجال‬ ‫«لدواع أمنية»‪ ،‬األمر الذي اثار حفيظة االعالمي محمود سعد وامتعاضه‪ ،‬لكن‬ ‫التسجيل كان امينا‪ ،‬فقد رأينا الرئيس املؤقت «ينف» في منديل كارم محمود للحب‬ ‫والغزل والعدالة االنتقالية‪ .‬وما دمت قد ذكرت السلفي مخيون الذي يعمل بالربا‬ ‫السياسي احملرم شرعا‪ ،‬وفتوى البرهامي ملسودة الدستور ووصفه لها بأنها‬ ‫اضطرار واكل ميتة‪ ،‬فال ادري سببا لدعوة الشعب إلى أكل حلم امليتة بعد فتوى‬ ‫شيخهم احلويني‪ ،‬الذي قد يصبح صابئا قريبا جدا!‬

‫اخلرباوي والهلباوي وشاهني‬ ‫■ يخرج علينا رباعي اضواء الفضائيات وهم اخلرباوي والهلباوي وجمعة ومظهر‬ ‫شاهني (حتى ال نخلط بينه وبني الفنانة القديرة التي سمي الدستور باسمها) كل‬ ‫بشن هجمات‬ ‫يوم بفتوى‪ ،‬فاخلرباوي انتهى من صرع حسن البنا ودفنه‪ ،‬وبدأ ّ‬ ‫على مفسري القرآن‪ ،‬امثال ابن كثير والسيوطي واجلاللني‪ ،‬فهم رجال وهم رجالة‪،‬‬ ‫ويحمون سيناء والهام ويفضون رابعة وسيقومون بالتعاون مع نقابة الفنانني‬ ‫بتعليم االسالم الصحيح على طريقة «برايل» او «الدكتيلو»‪.‬‬ ‫طبعا قام االعالم املصري الفضائي بإعدام الرأي اآلخر او نفيه الى اجلزيرة التي‬ ‫ال تزال اسما على مسمى في محيط من البيادات واالبادات‪ .‬على سبيل املثال‬ ‫تستضيف فضائية «الغد العربي» حسن نافعة وايهاب اخلراط‪ ،‬وهما معا على‬ ‫شط بحر الهوا‪ ،‬او قد تنفى احلوارات الى اجلامعة االمريكية بني خالد يوسف وعبد‬ ‫الرحمن يوسف ما دامت الفضائية ضيقة على أهلها‪ ،‬وألن الديكتاتورية عقيمة هاهي‬ ‫منى الشاذلي مهددة مبغادرة «أم بي سي»‪ ،‬فعدم وجود الرأي اآلخر «زواج مثلي»‬ ‫غير مخصب؟‬ ‫من طرائف الفضائيات عضو احلزب الوطني السابق نبيل شرف الدين «الذي ّ‬ ‫حل‬ ‫ضيفا على «اجلزيرة» والذي يعتبر القضاء املصري حقيقة مطلقة‪ ،‬وقد اخذنا علما‬ ‫بأنه شقيق ضابط اصيب بـ‪ 16‬طلقة في صدره‪ ،‬ما دفع عبد الصمد الى ان يشير إلى‬ ‫«رامبو في رابعة»‪ ،‬اما مجدي حمدان فقد لقبه محمد القدوسي‪ ،‬الذي يعجبني فيه‬ ‫غمسه يده في االنقالبيني حاسرا «بالساقط»‪ ،‬انتحابيا طبعا‪ ،‬وليس أخالقيا‪ ،‬فهم‬ ‫جمعيا على خلق‪ ،‬ومنارات للهدى والتقى والعفو والوطنية ودولة القانون‪ ،‬التي‬ ‫حكومتها مدنية ال حكمها هو املدني! احلكومة أنثى واحلكم ذكر‪ .‬ومصر محتاجة الى‬ ‫ذكر بط‪ ،‬انها من عالمات الساعة‪ ..‬ليس ساعة اوميغا طبعا‪.‬‬

‫كمل جميلك وهات تأويلك‬ ‫اظن ّان حلم السيسي سيتسبب في عاصفة الكسا فضائية قد يصبح اسمها‬ ‫■ كنت ّ‬ ‫«كمل جميلك وهات تأويلك»‪ ،‬لكن الفضائيات جميعها ملك لقارون مصر احلالي‬ ‫وأمثاله ومجدي حمدان الساقط في االنتخابات ‪ -‬وليس اخالقيا ‪ -‬يبرر احللم‬ ‫املضحك‪ ،‬بأنه «دردشة» عادية‪ ،‬وعسى ان تأكل الطير من رأسه‪.‬‬ ‫ويشاع بغير مناسبة ّان مركز االهرام سيصبح اسمه «مركز االحالم للدراسات‬ ‫اإلستراتيجية»!‬ ‫الفضائيات تصنع رجال ثلج سيذوبون ويذهبون الى بالعة التاريخ‪ .‬استطاعت‬ ‫احلكومات االوروبية ّان تدجن بعدالتها ودميقراطيتها الكوارث‪ ،‬لكن الثلج في بالدنا‬ ‫ميكن استثماره وتدجينه سياسيا ودعاويا‪ ،‬فامللك عبد الله نزل من السيارة ودفع‬ ‫سيارة مواطن أردني وهتف له الهاتفون‪ :‬يعيش امللك عبد الله‪ .‬لن يخوض عبد الله‬ ‫انتخابات‪ ،‬وهو فعل كرمي طبعا لو كان في خيام الزعتري‪ ،‬لكن امللك العادل هو الذي‬ ‫ال يصبح دفعه سيارة مواطن خبرا اعالميا او انتخابيا او سياسيا‪.‬‬

‫عزف منفرد‬ ‫• لم يخف االنقالبيون من مسطرة يحملها ولد؟ ويصابون بداء الكلب الذي تتجلى‬ ‫اعراضه في الذعر من الضوء وصوت املاء‪ ..‬هي مسطرة وليست ساطورا!‬ ‫• من الكلمات التي يسجلها التاريخ‪ ،‬والتي ستذهب الى بالعة التاريخ‪« :‬اللي ميد‬ ‫ايدو على سيدو‪ ..‬نحن االمن واالمان»‪ ..‬واللومان!‬ ‫يتبين أن دستور ليس ملصر وإمنا لكل العالم‪ ..‬فمصر ام الدنيا‪ ،‬بدليل امللصق‬ ‫• ّ‬ ‫الدعاوي املعلوم املوجه الى الغرب والذي يؤمه ثالثة اوروبيني من أصل خمسة!‬ ‫• في الوقت الذي بلغ املذيع أحمد موسى السلطات على الهواء داعيا العتقال‬ ‫أم احمد زوجة مرسي‪ ،‬التي حتضر النقالب مع زوجات املعتقلني‪ ،‬كان عمرو‬ ‫اديب قد استضاف دجاجة باضت بيضة زجلية باللهجة املصرية على بحر‬ ‫الهزج عنوانها «ديك ابونا وديك ابوهم» فذكرتني الشاعرة «بالديباجة»‪ ،‬التي‬ ‫تبيض ذهبا في الدستور أو الديباجة «الستريش» والتي علق عليها حزب الزور‬ ‫جميع تبريراته الفقهية‪ .‬فضحك عمرو اديب من ديك القصيدة الزجلية ضحكة‬ ‫الشرير عادل ادهم املعروفة في االفالم املصرية الدجاجية! ويضحك كثيرا من‬ ‫يكاكي أخيرا‪.‬‬ ‫٭ كاتب من كوكب االرض‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫وزير‪ :‬تونس تعاني من نقص العمالة البسيطة‬ ‫ونسبة عالية من بطالة اخلريجني وذوي التأهيل‬ ‫■ تون�س ‪ -‬د ب أ‪ :‬قال مس�ؤول عن الهجرة في احلكومة التونس�ية يوم‬ ‫االربع�اء ان بلاده تواج�ه نقصا ف�ي اليد العاملة البس�يطة‪ ،‬كما تش�كو من‬ ‫فقدان املئات من الشباب بسبب الرحالت السرية للهجرة غير املشروعة إلى‬ ‫أوروبا عبر البحر‪.‬‬ ‫وقال وزير الدولة للهجرة والتونس�يني باخلارج حسين اجلزيري خالل‬ ‫ملتقى مبناسبة االحتفال باليوم العاملي للهجرة ان تونس اليوم بحاجة الى‬ ‫‪ 100‬ال�ف م�ن اليد العاملة البس�يطة‪ ،‬وذلك رغم تفش�ي البطال�ة في صفوف‬ ‫أصحاب الشهادات العليا‪.‬‬ ‫وتبلغ نس�بة البطالة في تونس ‪ ٪15.7‬بحس�ب آخر البيانات‪ ،‬لكن هذه‬ ‫النس�بة تخفي تفاوت�ا حادا بني اجله�ات اذ من املمكن ان تتج�اوز ‪ ٪40‬في‬ ‫بعض املناطق الداخلية الفقيرة‪.‬‬ ‫وف�ي املقابل ترتفع نس�بة البطالة في صفوف حملة الش�هادات العليا الى‬ ‫اكثر من ‪ ٪33‬ميثلون حاولي ‪ 285‬الف عاطل في البالد‪.‬‬ ‫وق�ال اجلزيري إن الش�باب التونس�ي م�ازال يتعرض لعملي�ة تغرير به‬ ‫بدعوى إيجاد احلل في أوروبا‪ ،‬مش�يرا الى أن نسبة البطالة في ايطاليا مثال‬ ‫تفوق اليوم ما هو موجود في تونس‪.‬‬ ‫وف�ي ذروة االنفلات األمن�ي الذي اعق�ب الثورة ع�ام ‪ 2011‬ش�ق اآلالف‬ ‫م�ن التونس�يني الباحثين عن العم�ل البحر األبيض املتوس�ط ف�وق قوارب‬ ‫متداعية نحو الضفة الش�مالية ألوروبا‪ ،‬وحتديدا الى اقرب نقطة في جزيرة‬ ‫المبيدوسا االيطالية‪.‬‬ ‫وأدت تلك الرحالت الى غرق املئات في عرض البحر بينما اختفى اضعافهم‬ ‫ولم يحصل أهاليهم بتونس عن اي معلومات بشأنهم حتى اليوم‪.‬‬

‫ارتفاع صادرات النفط العراقية‬ ‫الى ‪ 71.4‬مليون برميل الشهر املاضي‬ ‫■ بغ�داد ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال متح�دث باس�م وزارة النف�ط العراقي�ة ام�س‬ ‫اخلميس إن صادرات النفط العراقية ارتفعت إلى حوالي ‪ 71.4‬مليون برميل‬ ‫في تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر رغم س�وء األح�وال اجلوية وأعم�ال صيانة في‬ ‫اجلنوب وحاالت تعطل لضخ النفط عبر خط األنابيب في شمال البالد‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث عاصم جهاد إن متوس�ط س�عر البي�ع بل�غ ‪ 102.57‬دوالر‬ ‫للبرميل مما حقق ايرادات قدرها ‪ 7.324‬مليار دوالر‪ .‬وجرى شحن نحو ‪62.2‬‬ ‫ملي�ون برميل من مرافئ النفط اجلنوبية في البصرة و‪ 9.2‬مليون برميل عبر‬ ‫خط األنابيب الشمالي‪.‬‬ ‫وأض�اف جهاد في اتصال هاتف�ي أن الصادرات واإلي�رادات ارتفعت رغم‬ ‫س�وء األحوال اجلوية وأعم�ال الصيانة في املراف�ئ اجلنوبية باإلضافة إلى‬ ‫تعطل الضخ إلى تركيا عبر كركوك بسبب أعمال تخريب‪.‬‬ ‫وق�ال العراق الش�هر املاضي إنه صدر ف�ي املتوس�ط ‪ 2.253‬مليون برميل‬ ‫يوميا في أكتوبر تشرين األول وهو ما يعني إجمالي نحو ‪ 69.8‬مليون برميل‬ ‫في الشهر بأكمله‪.‬‬

‫فرنسا‪ :‬موازنة تسعى خلفض العجز‬ ‫■ باري�س ‪ -‬د ب أ‪ :‬اعتم�د البرمل�ان الفرنس�ي ام�س اخلمي�س موازن�ة‬ ‫احلكومة االش�تراكية لعام ‪ 2014‬والتي تهدف إلى خفض العجز العام للبالد‬ ‫من ‪ 4.1‬باملئة إلى ‪ 3.6‬باملئة من الناجت احمللي اإلجمالي‪.‬‬ ‫وتنص امليزانية اجلديدة أيضا على خفض اإلنفاق العام الفرنسي مبقدار‬ ‫‪ 15‬ملي�ار ي�ورو (‪ 20.5‬ملي�ار دوالر) في العام الق�ادم وكذلك زي�ادة ضريبة‬ ‫القيمة املضافة من ‪ 19.6‬إلى ‪ 20‬باملئة‪.‬‬ ‫وتق�در احلكومة ب�أن اإلجراءات املوضوعة في امليزانية س�توفر للبالد ما‬ ‫إجماله ‪ 3‬مليارات يورو في العام القادم‪.‬‬ ‫وتنص قواعد االحتاد األوروبي على أن الدول التي تستخدم عملة اليورو‬ ‫ال يس�مح له�ا بأن يتجاوز عجزها الس�نوي عتب�ة ‪ 3‬باملئة م�ن الناجت احمللي‬ ‫اإلجمالي‪.‬‬ ‫ومت إمهال فرنسا صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في أوروبا حتى عام ‪ 2015‬كي‬ ‫تتمكن من خفض عجزها املالي‪.‬‬

‫االحتاد األوروبي يشكو البرازيل‬ ‫ملنظمة التجارة لفرضها ضريبة واردات‬ ‫■بروكس�ل ‪ -‬د ب أ‪ :‬ب�دأ االحت�اد األوروبي إجراءات ض�د البرازيل لدى‬ ‫منظم�ة التجارة العاملية مدعيا أن عمالق أمريكا الالتينية يتس�بب في متييز‬ ‫غير عادل للسلع املستوردة لصالح املنتجني احملليني‪.‬‬ ‫وقال�ت املفوضية األوروبية ام�س اخلميس إن حل القضية مع برازيليا لم‬ ‫يؤد إلى شئ‪ .‬وتعد املش�اورات مع منظمة التجارة العاملية خطوة أولى نحو‬ ‫اتخاذ إجراء قانوني‪.‬‬ ‫وكتب�ت ال�ذراع التنفيذية لالحت�اد األوروبي في بي�ان أن «البرازيل تزيد‬ ‫اس�تخدامها للنظ�ام الضريب�ي بط�رق ال تتفق والتزام�ات منظم�ة التجارة‬ ‫العاملية‪ ،‬إذ تقدم مزايا للصناعات احمللية وحتميها من املنافسة»‪.‬‬ ‫واستش�هدت املفوضية بضريبة على السيارات بنس�بة ‪ 30‬باملئة فرضتها‬ ‫البرازي�ل ع�ام ‪ 2011‬وأعف�ت املنتجين احملليين منه�ا‪ ،‬ليح�ل محله�ا «نظام‬ ‫ضريبي مماثل ملئ باملش�اكل» بدأ تطبيقه في ايلول‪/‬سبتمبر عام ‪ 2012‬وملدة‬ ‫خمس سنوات‪.‬‬ ‫وتتخذ الس�لطات البرازيلية إجراءات على الس�لع منه�ا أجهزة كمبيوتر‬ ‫وهوات�ف ذكي�ة وأش�باه موصلات‪ ،‬وفق�ا للمفوضي�ة وتع�رض نطاق�ا من‬ ‫اإلعفاءات الضريبية واملزايا للمنتجني احملليني‪.‬‬ ‫وأضاف�ت املفوضي�ة ان «تلك اإلج�راءات الضريبية لها تأثير س�لبي على‬ ‫املصدرين األوروبيني الذين تتعرض منتجاتهم لضرائب أعلى عن املنافسين‬ ‫احملليني»‪ ،‬مشيرة إلى أن ذلك أسهم في زيادة األسعار وتقليل اخليارات امام‬ ‫املستهلك البرازيلي‪.‬‬ ‫ويع�د االحتاد األوروبي أكبر ش�ريك جتاري للبرازيل إذ ش�كل ما نس�بته‬ ‫‪8‬ر‪ 20‬باملئة من جتارتها العام املاضي‪ ،‬وفقا للمفوضية‪.‬‬ ‫وبلغ�ت قيم�ة ص�ادرات االحت�اد األوروب�ي إل�ى البرازي�ل صاحب�ة أكبر‬ ‫اقتص�اد في أمري�كا الالتينية أكثر من ‪ 39‬مليار ي�ورو (‪ 54‬مليار دوالر) العام‬ ‫املاض�ي‪ ،‬منه�ا ‪ 18‬ملي�ار يورو ج�اءت من قط�اع اآلالت وصناعة الس�يارات‬ ‫وكذلك املنتجات االلكترونية ومكوناتها‪.‬‬

‫كوبا جتيز استيراد السيارات‬ ‫بعد حظر استمر خمسني عاما‬ ‫■ هافانا ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اعطت احلكومة الكوبية رسميا االذن لالستيراد احلر‬ ‫للسيارات بعد نصف قرن من احلظر‪ ،‬وذلك في اطار االصالحات االقتصادية‬ ‫التي اطلقها الرئيس راؤول كاس�ترو‪ ،‬حسبما افادت صحيفة (غرامنا) امس‬ ‫اخلميس‪.‬‬ ‫واوضح�ت الصحيفة ان مجلس الوزراء وافق على «معايير جديدة تنظم‬ ‫عملية اس�تيراد وتسويق الس�يارات» على أن «تنشر التعليمات خالل االيام‬ ‫املقبلة في اجلريدة الرسمية»‪.‬‬ ‫وبحس�ب الصحيف�ة فأنه سيس�مح ببيع الدراج�ات النارية والس�يارات‬ ‫وعربات النقل والش�احنات واحلافالت الصغيرة املس�توردة‪ ،‬جديدة كانت‬ ‫او مستعملة‪ ،‬للكوبيني واالجانب املقيمني في كوبا وكذلك للمنظمات األجنبية‬ ‫والدبلوماسية‪ ،‬على ان تكون االسعار «مماثلة ملا هو سائد في السوق» وذلك‬ ‫بع�د ان اذنت احلكومة بعمليات الش�راء والبيع بني االفراد في ش�هر ايلول‪/‬‬ ‫سبتمبر ‪.2011‬‬ ‫وفق�ا لصحيف�ة (غرامن�ا) ف�إن حتري�ر واردات الس�يارات س�تجري‬ ‫«تدريجي�ا»‪ ،‬وان�ه م�ن عائدات ه�ذه املبيعات س�وف يتم إنش�اء «صندوق‬ ‫خاص لتطوير وس�ائل النق�ل العام» التي تواجه العدي�د من الصعوبات في‬ ‫هذا البلد‪.‬‬ ‫وسوف يسمح هذا االجراء بتدفق املركبات اجلديدة املستوردة حتى اآلن‬

‫معهد بروكنغز األمريكي يقترح تشكيل احتاد اقتصادي‬ ‫بني العراق وتركيا وتطوير شراكات في مجال الطاقة وعدم تسييسها‬ ‫القاهرة ‪ -‬من حسني عباس‪:‬‬ ‫دع�ا معه�د بروكنغ�ز األمريكي لألبح�اث تركي�ا والعراق‬ ‫إل�ى التفكير في تش�كيل احتاد اقتص�ادي بينهم�ا‪ ،‬وتطوير‬ ‫الش�راكات ف�ي مج�ال الطاق�ة‪ ،‬بغية احلف�اظ على السلام‬ ‫والرخ�اء‪ ،‬لالبتع�اد ع�ن تس�ييس م�وارد الطاقة ف�ي إقليم‬ ‫شمال العراق‪.‬‬ ‫وكانت تركيا وحكومة إقليم شمال العراق قد وقعتا حزمة‬ ‫من العق�ود يص�دّ ر مبوجبها اإلقليم العراقي ش�به املس�تقل‬ ‫النف�ط والغ�از إل�ى األس�واق العاملية عب�ر خط�وط أنابيب‬ ‫متر م�ن تركيا‪ ،‬وذلك خالل اجتماع بحض�ور رئيس الوزراء‬ ‫الترك�ي رجب طيب أردوغان ورئي�س وزراء حكومة اإلقليم‬ ‫نيجيرفان برزاني في أنقرة في يوم ‪ 27‬تشرين ثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وطبقا للعقود اجلديدة فإن شركة الطاقة التركية تي‪.‬إي‪.‬‬ ‫س�ي‪ ،‬التي أسس�تها تركيا للعمل في ش�مال الع�راق‪ ،‬وقعت‬ ‫عقدا للعمل في ‪ 13‬منطقة نفطية تش�ارك في نصفها العمل مع‬ ‫إكس�ون موبيل األمريكية‪ ،‬وسيس�اعد إنشاء خطوط للنفط‬ ‫والغ�از إقليم ش�مال العراق على زيادة ص�ادرات النفط إلى‬ ‫مليون برميل يوميا‪ ،‬كما س�يتم البدء في تصدير الغاز بداية‬ ‫العام ‪.2017‬‬ ‫وطبق�ا لالتفاق بين تركي�ا وحكومة إقليم ش�مال العراق‬ ‫ُ‬ ‫س�تجمع عائ�دات النف�ط ف�ي حس�اب ط�رف ثالث ف�ي بنك‬

‫املفرطة من الطاقة‪.‬‬ ‫وتفي�د تقاري�ر وكالة الطاق�ة الدولية ّأن تركي�ا أنفقت ‪60‬‬ ‫ملي�ار دوالر عل�ى واردات الطاق�ة ف�ي الع�ام املاض�ي‪ ،‬ومن‬ ‫املتوق�ع أن يزي�د ه�ذا الرقم خلال العام اجل�اري ‪ .2013‬كما‬ ‫جتري تركيا على قدم وس�اق محاوالت إلنش�اء احتاد طاقة‬ ‫في جنوب أوروبا أو ش�مال منطقة الش�رق األوس�ط لتلبية‬ ‫تلك االحتياجات‪.‬‬ ‫ويذكر التقرير أن العراق يريد تش�كيا محفظة استثمارية‬ ‫تق�در قيمته�ا بأكثر م�ن ‪ 1.3‬تريليون دوالر مبا ف�ي ذلك ‪650‬‬ ‫مليار دوالر ف�ي قطاع الطاقة وحده‪ ،‬وتنص االس�تراتيجية‬ ‫الوطني�ة للطاقة في الع�راق‪ ،‬أنه بحلول عام ‪ ،2020‬ميكن أن‬ ‫يصل اإلنت�اج العراقي اليومي إلى ‪ 9‬ماليني برميل من النفط‬ ‫وأكثر من سبعة مليارات قدم مكعب من الغاز‪.‬‬ ‫واعتب�ر التقري�ر أن تركي�ا ق�د تك�ون املس�تفيد األكب�ر‬ ‫والوحي�د من رخاء العراق ووحدت�ه باعتبارها البوابة إلى‬ ‫أوروب�ا وش�ريكة الع�راق الطبيعية ف�ي إعادة إعم�اره‪ ،‬كما‬ ‫ميكن للع�راق أن يكون ه�و العامل ّ‬ ‫احملف�ز لتحقيق االزدهار‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫وبحس�ب واضع�ي التقري�ر يرتك�ز مفتاح االزده�ار على‬ ‫اإلدارة املس�تقبلية ملوارد النفط والغاز في العراق والتوزيع‬ ‫العادل للعائدات بني األطراف الفيدرالية‪.‬‬ ‫من جهته يقول مركز وودرو ويلسون لألبحاث بواشنطن‬ ‫إن�ه في غض�ون الش�هر املقبل س�يبدأ إقلي�م ش�مال العراق‬

‫حكوم�ي تركي حتى تتوصل حكومة بغداد املركزية وحكومة‬ ‫اإلقليم إلى اتفاق يتم مبوجبه تقاسم العائدات بينهما‪.‬‬ ‫وتعهد األت�راك في البداية بش�راء ‪ 10‬مليارات متر مكعب‬ ‫م�ن الغ�از س�نويا ومضاعفة ه�ذا الرقم م�ع الوق�ت‪ .‬وأعلن‬ ‫وزي�ر الطاق�ة وامل�وارد الطبيعي�ة الترك�ي‪ ،‬تانر يل�دز‪ ،‬يوم‬ ‫الس�بت املاضي‪ ،‬بدء الضخ التجريبي في خط أنابيب النفط‬ ‫من ش�مال الع�راق إلى تركي�ا‪ ،‬مش�يرا إلى جن�اح العمليات‬ ‫التجريبية األولية‪.‬‬ ‫وتط�رق الوزير التركي إلى اس�تهالك الغ�از الطبيعي في‬ ‫بالده‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن االس�تهالك اليومي يت�راوح بني ‪197‬‬ ‫و‪ 200‬مليون متر مكعب‪ ،‬مش�يرا إلى أنه م�ن املمكن أن تكون‬ ‫هن�اك حاجة خلال الس�نوات املقبل�ة إلبرام عق�ود إضافية‬ ‫الستيراد ‪ 3-2‬مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫ويقول املعهد االمريكي املرموق في التقرير‪ ،‬الذي حصلت‬ ‫وكالة األناضول على نس�خة منه‪ ،‬إنه جرى تس�ليط الضوء‬ ‫عل�ى احلوار بني أنقرة وبغداد وإقليم ش�مال العراق بش�أن‬ ‫بن�اء خط أنابيب النفط إل�ى تركيا عبر إقليم الش�مال‪ ،‬وفي‬ ‫ح�ال مت بناء خ�ط األنابيب هذا من دون إجم�اع قانوني بني‬ ‫جميع األطراف‪ ،‬س�تترتب على ذلك أثار س�لبية طويلة األمد‬ ‫على األمن اإلقليمي‪.‬‬ ‫ويدع�و التقرير تركيا إلى ع�دم جتاوز الرواب�ط العابرة‬ ‫وتوجه�ت أنظار‬ ‫للح�دود والتاريخي�ة بينها وبين العراق‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تركيا نح�و منطقة بحر قزوين والع�راق لتلبيه احتياجاتها‬

‫ميزان املعامالت اجلارية املصري يسجل‬ ‫للمرة األولى فائضا بفضل مساعدات خليجية‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال البن�ك املركزي املصري‬ ‫ام�س اخلمي�س إن مي�زان املعاملات اجلارية س�جل‬ ‫للم�رة االولى فائضا قدره ‪ 757‬مليون دوالر في الفترة‬ ‫بني متوز‪/‬يوليو حتى نهاية أيلول‪/‬س�بتمبر مقارنة مع‬ ‫عجز بلغ ‪ 1.26‬مليار في الفترة نفسها من العام املاضي‬ ‫مدعوما بزيادة ضخمة في التحويالت الرسمية‪.‬‬ ‫وتعه�دت الس�عودية ودول�ة االم�ارات العربي�ة‬ ‫والكوي�ت بقروض وهب�ات تزيد قيمتها ع�ن ‪ 12‬مليار‬ ‫دوالر ‪ -‬مب�ا في ذلك منتج�ات بترولية‪ -‬بعد ان أطاح‬ ‫اجليش بالرئيس االسلامي محمد مرس�ي ف�ي يوليو‬ ‫متوز في اعقاب احتجاجات حاشدة طالبته بالتنحي‪.‬‬ ‫وقال محمد ابو باش�ا اخلبير االقتصادي في شركة‬ ‫إي إف جي‪-‬هيرمي�س الت�ي مقرها القاه�رة «مصر ال‬ ‫تس�جل في الع�ادة فائضا‪ .‬ف�ي الظ�روف احلالية فان‬ ‫االم�وال اخلليجي�ة ه�ي بالتأكي�د الت�ي احدث�ت ه�ذا‬ ‫التحول‪».‬‬ ‫وقال البن�ك املركزي ان قيمة التحويالت الرس�مية‬ ‫ مب�ا ف�ي ذلك النقدي�ة والس�لعية‪ -‬قفزت ال�ي ‪4.27‬‬‫ملي�ار دوالر ف�ي الربع االول من الس�نة املالية احلالية‬ ‫الت�ي بدأت في أول متوز‪/‬يولي�و ارتفاعا من ‪ 40‬مليون‬

‫دوالر قبل عام‪.‬‬ ‫وتلقت السياحة ‪ -‬التي تظهر حتسنا تدريجيا بعد‬ ‫انهي�ار في اعقاب انتفاضة ش�عبية ف�ي ‪ -2011‬ضربة‬ ‫اخ�رى ف�ي الرب�ع االول م�ن الس�نة املالي�ة م�ع فرض‬ ‫دول كثيرة حظرا على الس�فر الي مصر وس�ط تصاعد‬ ‫االضطرابات العنيفة بعد عزل مرسي‪ .‬وهوت ايرادات‬ ‫الس�ياحة الي ‪ 931.1‬مليون دوالر من ‪ 2.64‬مليار دوالر‬ ‫قبل عام‪.‬‬ ‫وق�ال البنك املرك�زي في بي�ان مرفق بأرق�ام الربع‬ ‫االول ان ع�دد الليال�ي الت�ي قضاها الس�ياح في مصر‬ ‫هبط بنس�بة ‪ 57‬باملئ�ة الي حوال�ي ‪ 15‬مليون وتراجع‬ ‫ايضا متوسط انفاق السائح‪.‬‬ ‫وارتفع�ت قيم�ة ص�ادرات النفط ف�ي الرب�ع االول‬ ‫مبقدار ‪ 347‬مليون دوالر لتصل الي ‪ 2.79‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وزاد االستثمار األجنبي املباشر في مصر إلى ‪1.246‬‬ ‫ملي�ار دوالر في الفترة املعنية مقارن�ة مع ‪ 1.164‬مليار‬ ‫قبل عام‪.‬‬ ‫وكان البن�ك املرك�زي قد ذكر رقما ق�دره ‪ 108‬ماليني‬ ‫دوالر لالس�تثمار االجنبي املباش�ر في الربع االول من‬ ‫الس�نة املالي�ة ‪ 2012‬لكن�ه ق�ال ان بيانات م�ن القطاع‬

‫البترولي دفعته الي تعديله‪.‬‬ ‫وانفق�ت مص�ر ما ال يق�ل ع�ن ‪ 20‬ملي�ار دوالر ‪ -‬او‬ ‫نصف احتياطياتها من العمالت االجنبية تقريبا‪ -‬منذ‬ ‫انتفاضة ‪ 2011‬التي أطاحت بالرئيس االس�بق حسني‬ ‫مبارك على دعم العملة احمللية التي هبطت بش�كل حاد‬ ‫م�ع هب�وط اي�رادات الس�ياحة واالس�تثمار االجنبي‬ ‫املباش�ر‪ .‬وبلغ�ت االحتياطي�ات االجنبي�ة ‪ 17.8‬مليار‬ ‫دوالر في نهاية نوفمبر تشرين الثاني‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر املالي�ة احم�د جلال ي�وم االثنين ان‬ ‫احلكومة س�تمول حزمة حتفيز اقتصادي تبلغ حوالي‬ ‫‪ 30‬ملي�ار جنيه مصري (‪ 4.35‬مليار دوالر)باس�تخدام‬ ‫مساعدات من دول عربية خليجية ومدخرات‪.‬‬ ‫وق�ال البنك املرك�زي ان صاف�ي التزامات�ه زاد الي‬ ‫‪ 3‬ملي�ارات دوالر م�ن ‪ 503‬ماليني قبل ع�ام فيما يرجع‬ ‫بشكل اساس�ي الي ارتفاع الودائع احملولة «من بعض‬ ‫الدول العربية»‪.‬‬ ‫وف�ي التاس�ع والعش�رين م�ن ايلول‪/‬س�بتمبر قال‬ ‫هش�ام رام�ز محاف�ظ البنك املرك�زي ان مص�ر تلقت ‪7‬‬ ‫ملي�ارات دوالر من املس�اعدات البال�غ قيمتها ‪ 12‬مليار‬ ‫دوالر التي تعهدت بها دول عربية خليجية‪.‬‬

‫البنك األوروبي إلعادة اإلعمار والتنمية يدعم املشاريع الصغيرة في مصر‬ ‫■القاه�رة ‪« -‬الق�دس العرب�ي»‪:‬‬ ‫يقوم البن�ك األوروبي إلع�ادة اإلعمار‬ ‫والتنمية بدعم املش�اريع الصغيرة في‬ ‫مص�ر م�ن خالل خ�ط ائتمان ق�دره ‪50‬‬ ‫مليون دوالر أمريكي قدمه للبنك األهلي‬ ‫املص�ري يه�دف ال�ى متويل املش�اريع‬ ‫الصغيرة واملتوسطة املصرية‪.‬‬ ‫يأت�ي خ�ط االئتم�ان للمش�اريع‬ ‫الصغيرة واملتوس�طة الذي مت التوقيع‬ ‫علي�ه ام�س اخلمي�س في القاه�رة من‬ ‫قبل هشام عكاشة‪ ،‬رئيس البنك األهلي‬ ‫املص�ري‪ ،‬وهيلداغ�ارد غاس�يك املدي�ر‬ ‫التنفي�ذي بالبن�ك االوروب�ي ملنطق�ة‬ ‫جن�وب وش�رق املتوس�ط‪ ،‬كج�زء من‬ ‫قرض قيمت�ه ‪ 100‬مليون دوالر أمريكي‬ ‫مقدم الى البنك األهلي‪.‬‬

‫وتض�م احلزم�ة خ�ط ائتم�ان قدره‬ ‫‪ 50‬ملي�ون دوالر أمريك�ي للمش�اريع‬ ‫الصغي�رة واملتوس�طة‪ ،‬وخ�ط متويل‬ ‫جت�ارة ق�دره ‪ 50‬ملي�ون دوالر أمريكي‬ ‫لدعم التجارة الدولية‪ ،‬ومن املتوقع أن‬ ‫يتم التوقيع عليه قريبً ا‪.‬‬ ‫وميث�ل التوقي�ع عل�ى ه�ذا القرض‬ ‫اليوم االستثمار األول للبنك في القطاع‬ ‫املال�ي املص�ري‪ .‬وس�وف يس�اهم خط‬ ‫ائتمان املش�اريع الصغيرة واملتوسطة‬ ‫ف�ي تعزي�ز ق�درة البن�ك األهل�ي عل�ى‬ ‫زي�ادة تق�دمي التموي�ل للمش�اريع‬ ‫الصغيرة واملتوس�طة اململوكة للقطاع‬ ‫اخلاص املصري‪.‬‬ ‫قالت هيلداغارد غاس�يك «إن تعزيز‬ ‫قطاع املش�اريع الصغيرة واملتوس�طة‬

‫واملتوس�طة ف�ي مص�ر‪ .‬ويعك�س ه�ذا‬ ‫اهتم�ام البن�ك األهل�ي املص�ري الكبير‬ ‫ف�ي لع�ب دور رئيس�ي ف�ي التنمي�ة‬ ‫االقتصادية في مصر» ‪.‬‬ ‫يذك�ر ان البن�ك األوروب�ي إلع�ادة‬ ‫اإلعم�ار والتنمي�ة ق�ام ف�ي ع�ام ‪2013‬‬ ‫باس�تثمار مبل�غ ‪ 160‬ملي�ون دوالر‬ ‫أمريك�ي ف�ي أربعة مش�اريع ف�ي مصر‬ ‫ف�ي قطاع�ات مختلف�ة‪ ،‬وقد ب�دأ البنك‬ ‫تق�دمي برام�ج دع�م املس�اعدة الفني�ة‬ ‫صغيرا‬ ‫مش�روعا‬ ‫إلى م�ا يقرب م�ن ‪73‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومتوس�طا ف�ي مص�ر‪ .‬يدع�م البن�ك‬ ‫األوروب�ي إلع�ادة اإلعم�ار والتنمي�ة‬ ‫(‪ ،)EBRD‬اململ�وك م�ن قب�ل ‪ 64‬دولة‬ ‫باإلضاف�ة إلى مؤسس�تني حكوميتني‪،‬‬ ‫تطوير الدميقراطية واقتصاد السوق‪.‬‬

‫في مص�ر هو أحد أولوياتنا الرئيس�ية‬ ‫ف�ي البلاد‪ ،‬والبن�ك س�عيد بش�راكته‬ ‫م�ع البن�ك األهل�ي املصري ملس�اعدتنا‬ ‫على حتقيق هذه األولوية التش�غيلية‬ ‫الرئيس�ية‪ .‬ومن املتوقع أن يقدم قطاع‬ ‫املش�اريع الصغي�رة واملتوس�طة دفعة‬ ‫قوية للتنمية االقتصادية وتوفير فرص‬ ‫العمل التي حتتاجها مصر بشدة»‪.‬‬ ‫من جهته قال هشام عكاشة «بصفتنا‬ ‫البن�ك الرائد ف�ي مصر‪ ،‬اس�تفاد البنك‬ ‫األهل�ي املص�ري م�ن عالقت�ه القوي�ة‬ ‫املتنامي�ة م�ع البن�ك األوروب�ي إلعادة‬ ‫اإلعم�ار والتنمي�ة‪ ،‬والت�ي نت�ج عنه�ا‬ ‫اتفاقية الق�رض مببلغ ‪ 50‬مليون دوالر‬ ‫أمريكي‪ ،‬الذي يهدف إلى تأمني التمويل‬ ‫طويل األجل لقطاع املشاريع الصغيرة‬

‫الهيئة املصرية العامة للبترول جتدد اتفاقا‬ ‫مع الكويت الستيراد النفط ملدة ثالث سنوات‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال طارق امللا‪ ،‬الرئيس‬ ‫التنفي�ذي للهيئ�ة املصرية العام�ة للبت�رول‪ ،‬إن الهيئة‬ ‫ج�ددت اتفاقا مع مؤسس�ة البترول الكويتية الس�تيراد‬ ‫املنتجات البترولية ملدة ‪ 3‬سنوات ‪.‬‬ ‫وأض�اف امللا‪ ،‬أن االتفاق ال�ذي مت إبرامه األس�بوع‬ ‫املاض�ي يتضمن زي�ادة كمي�ات البترول اخل�ام املوردة‬ ‫م�ن الكويت م�ن ‪ 1.5‬ملي�ون برميل إلى ‪ 2‬ملي�ون برميل‬ ‫شهريا‪.‬‬ ‫وق�ال «مت أيض�ا االتفاق عل�ى زيادة كميات الس�والر‬ ‫امل�وردة للهيئة من ‪ 800‬ألف طن س�نويا إل�ى ‪ 1.3‬مليون‬ ‫طن‪ ،‬بدءا من يناير‪/‬كانون الثاني املقبل»‪.‬‬ ‫ووقع�ت مصر اتفاق اس�تيراد النفط م�ن الكويت في‬ ‫نهاية الع�ام ‪ ،2007‬ومت جتديد االتفاق ف�ي نهاية ‪.2010‬‬ ‫ويتضم�ن االتف�اق ش�قني األول يتعل�ق بتوريد‪ ‬اخل�ام‬

‫والثاني توريد س�والر ونافتا وه�ي أحد منتجات النفط‬ ‫وتسمي أحيانا البنزين اخلام‪(.‬‬ ‫وتستورد مصر يوميا كميات تتراوح بني ‪ 15‬و‪ 20‬ألف‬ ‫طن س�والر‪ ،‬متث�ل نحو ‪ ٪35‬في املتوس�ط م�ن كميات‬ ‫السوالر املس�تهلكة يوميا‪ ،‬والتي تتراوح بني ‪ 35‬إلى ‪38‬‬ ‫ألف طن‪.‬‬ ‫وقال رئيس هيئ�ة البترول املصرية إن االتفاق يؤمن‬ ‫نسبة كبيرة من احتياجات مصر من املنتجات البترولية‬ ‫والوقود‪ .‬وأضاف «في ظل خطط حتديث معامل التكرير‬ ‫فإن احلص�ول على اخل�ام الكويتي س�يلبى احتياجات‬ ‫هذه املعامل»‪.‬‬ ‫ويتيح حص�ول هيئة بترول مصر عل�ى خام الكويت‬ ‫تشغيل طاقات إنتاجية في معامل التكرير املصرية‪.‬‬ ‫وتصل قيمة كميات اخلام الكويتية املطلوبة إلى نحو‬

‫‪ 2‬مليار دوالر تقريبا‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س هيئ�ة البت�رول «حصلن�ا عل�ى نف�س‬ ‫التس�هيالت االئتماني�ة في س�داد قيمة اخل�ام الكويتي‬ ‫لهيئة البترول املصرية»‪.‬‬ ‫ويتي�ح االتفاق املب�رم مع اجلان�ب الكويتي‪ ،‬حصول‬ ‫هيئة البترول املصرية على تس�هيالت في الس�داد تصل‬ ‫إلى ‪ 9‬أشهر‪ ،‬من دون دفع أي فوائد أو رسوم إضافية‪.‬‬ ‫وتس�تورد مصر ش�هريا منتجات بترولية بنحو ‪1.3‬‬ ‫ملي�ار دوالر‪ ،‬تق�وم بطرحها في الس�وق بش�كل مدعوم‬ ‫للمواطنين‪ ،‬مما س�اهم ف�ي تزايد فجوة دع�م املنتجات‬ ‫البترولي�ة وبلوغها نح�و ‪ 128‬مليار جني�ه (‪ 18.6‬مليار‬ ‫دوالر) بنهاي�ة العام املالي املاض�ي ‪ ،2013/2012‬املنتهي‬ ‫ف�ي يونيو‪/‬حزي�ران‪ ،‬حس�ب بيان�ات وزارة املالي�ة‬ ‫املصرية‪ .‬الدوالر يساوي ‪ 6.88‬جنيه مصري‪.‬‬

‫التوقيع على عقد انشاء مصنع للحديد‬ ‫بني شركتي قطر ستيل وسيدار اجلزائرية‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اعل�ن وزي�ر التنمي�ة الصناعي�ة‬ ‫اجلزائ�ري عم�ارة ب�ن يونس ام�س اخلميس ع�ن توقيع‬ ‫اتفاق بني ش�ركة قطر ستيل وش�ريكتها اجلزائرية سيدار‬ ‫ال نش�اء مصنع للحديد والصلب (الفوالذ) بشرق اجلزائر‬ ‫بطاقة انتاج ‪ 4.2‬مليون طن سنويا‪.‬‬ ‫واك�د عمارة ب�ن يونس خالل مؤمت�ر صحافي مع وزير‬ ‫اخلارجي�ة القط�ري خال�د ب�ن محم�د العطي�ة ونطي�ره‬ ‫اجلزائ�ري رمطان العمامرة « بعد س�نتني م�ن املفاوضات‬ ‫وقعت شركتا قطر ستيل وسيدار عقد انشاء مجمع احلديد‬ ‫والصل�ب ببالرة ف�ي والية جيجل» الواقع�ة على بعد ‪350‬‬ ‫كلم شرق اجلزائر‪.‬‬ ‫ووص�ف الوزير رمط�ان العمامرة االتفاق بانه «ش�يئ‬ ‫كبير في الشراكة اجلزائرية القطرية» بينما اكد العطية ان‬ ‫«االتفاقية جد مهمة في مجال االس�تثمار املشترك وهو اول‬ ‫مشروع ملموس على االرض» بني البلدين‪.‬‬ ‫واعتب�ر العطي�ة ان املش�روع «ضخ�م جدا س�يكون له‬ ‫انعكاس�ات على س�كان املنطقة (‪ )...‬وس�يكون اس�تثمارا‬

‫ناجحا والعائد يبشر باخلير»‪.‬‬ ‫وكان�ت اجلزائر اعلنت عن التوصل الى االتفاق املبدئي‬ ‫م�ع الش�ريك القطري ف�ي تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر ‪،2011‬‬ ‫واعلنت ان االنتاج في املرحلة االولى س�يبدأ بـ‪ 2,5‬مليون‬ ‫طن ليصل الى خمسة ماليني طن من الفوالذ املصفح وأنواع‬ ‫الفوالذ اخلاصة املستخدمة في صناعة السكك احلديدية‪.‬‬ ‫وكانت قطر س�تيل وس�يدار وقعتا على االتفاق املبدئي‬ ‫في كان�ون الثاني‪/‬يناير املاضي مبناس�بة زيارة امير قطر‬ ‫السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني‪.‬‬ ‫وته�دف اجلزائ�ر ال�ى تقليص اس�تيرادها م�ن احلديد‬ ‫ال�ذي يص�ل ال�ى ‪ 10‬ملي�ارات دوالر س�نويا‪ ،‬خاص�ة بعد‬ ‫تراج�ع انتاج فرع العمالق العاملي ارس�يلور ميتال بعنابة‬ ‫(ش�رق) ما اضط�ر الدولة الى اع�ادة تأميم�ه باالتفاق مع‬ ‫الشريك الهندي‪.‬‬ ‫و يرمي االتفاق إلى استثمار ‪ 760‬مليون دوالر ملضاعفة‬ ‫طاقة انتاج املصنع لتصل الى ‪ 2,2‬مليون طن س�نويا خالل‬ ‫سنة ‪ ،2017‬بينما ال تتعدى طاقته حاليا مليون طن‪.‬‬

‫فيتش تخفض تصنيفها لديون‬ ‫لبنان السيادية الطويلة االجل‬ ‫■ نيوي�ورك ‪ -‬رويت�رز‪ :‬خفض�ت وكال�ة فيت�ش‬ ‫للتصنيفات االئتمانية امس اخلميس تصنيفها لديون‬ ‫لبنان الس�يادية الطويلة االج�ل بالعملة االجنبية من‬ ‫مستقر إلي سلبي‪ ،‬مشيرة الي تزايد اخملاطر السياسية‬ ‫وتده�ور العوام�ل املؤثرة على الدي�ن العام وتوقعات‬ ‫ضعيف�ة للنمو االقتصادي‪ .‬وقالت فيتش ان التصنيف‬ ‫االئتماني للبنان جرى تثبيته عند «بي» وهو مستوى‬ ‫منخفض خمس درجات عن الدرجة االستثمارية‪.‬‬ ‫واضافت قائلة «تورط حزب الله وجماعات س�نية‬ ‫في الصراع في سوريا اجملاورة زاد التوترات الطائفية‬ ‫محليا» في اش�ارة الي احلرب االهلية في سوريا التي‬ ‫تش�ير تقديرات الي انها أودت بحياة أكثر من ‪ 100‬ألف‬ ‫ش�خص واجب�رت ماليين من الس�وريني عل�ى الفرار‬ ‫م�ن منازله�م‪ .‬وتصني�ف لبنان ل�دى وكالة س�تاندرد‬ ‫أند بوزر هو) بي ناقص) مع نظرة مس�تقبلية س�لبية‪،‬‬ ‫وهو منخفض درجة عن تصنيف فيتش‪ .‬لكن تصنيف‬ ‫البلاد ل�دى وكال�ة مودي�ز مرتف�ع درجة واح�دة عن‬ ‫فيتش عند (بي‪ )1‬مع نظرة مستقبلية سلبية‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫تصدي�ر ‪ 150‬ألف ب‪/‬ي م�ن النفط إلى األس�واق‪ ،‬كما يعتزم‬ ‫اإلقليم زي�ادة صادراته النفطية إل�ى ‪ 300‬ألف ب‪/‬ي بحلول‬ ‫منتصف عام‪. 2014‬‬ ‫ويتوقع معهد ويلسون‪ ،‬وفق القرير األمريكي‪ ،‬أن ستصل‬ ‫صادرات النفط في إقليم شمال العراق يوما ما إلى نحو ‪450‬‬ ‫أل�ف ب‪/‬ي‪ ،‬باإلضاف�ة إلى أرب�اح تبلغ نح�و ‪ 12‬مليار دوالر‬ ‫سلمتها احلكومة املركزية في بغداد إلى أربيل هذا العام‪.‬‬ ‫وفق�ا حلس�ابات املس�ؤولني ف�ي إقلي�م ش�مال الع�راق‬ ‫كردس�تان‪ ،‬ما يعني أن اإلقليم لن يكون بحاجة إلى االعتماد‬ ‫مالي�ا على بغ�داد‪ .‬وقد لعبت ش�ركات النف�ط األمريكية‪ ،‬مبا‬ ‫في ذلك إكسون موبيل وش�يفرون‪ ،‬دورا رئيسيا في حتويل‬ ‫إقليم شمال العراق الى مركز لصادرات الصناعة‪.‬‬ ‫كما حتدت هذه الش�ركات ايضا بغداد وواشنطن لتوقيع‬ ‫صفقات متعددة للتنقيب وإنتاج النفط مباش�رة مع حكومة‬ ‫إقليم شمال العراق‪.‬‬ ‫وتوجد حاليا س�بع شركات نفط أمريكية تنقب عن النفط‬ ‫وتنتج�ه في إقليم ش�مال العراق تضم اكس�ون وش�يفرون‬ ‫وماراثون‪َ ،‬‬ ‫وهنت ومورفي وهيس‪ ،‬واتش كيه إن‪.‬‬ ‫كما أغرت سلطات اإلقليم العشرات من الشركات األجنبية‬ ‫للمجيء للتنقيب عن النفط والغاز في ‪ 57‬منطقة استكشافية‬ ‫مبنحها حصة من ‪ 20‬إل�ى ‪ ٪25‬من النفط‪ .‬على النقيض من‬ ‫ذل�ك‪ ،‬وقعت بغداد عق�ود خدمة فقط حتصل فيها الش�ركات‬ ‫األجنبية على ‪ 2-1‬دوالر للبرميل من النفط املنتج‪.‬‬

‫مصر تطرح قريبا مناقصة‬ ‫عاملية لتنفيذ املرحلة األولى‬ ‫من مدينة مطار القاهرة‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬األناضول‪ :‬قال عبد‬ ‫العزيز فاضل‪ ،‬وزير الطيران املدني‪،‬‬ ‫إن الوزارة س�تطرح مناقصة عاملية‬ ‫نهاية الش�هر املقبل‪ ،‬إلنشاء املرحلة‬ ‫األول�ى من مدينة خدمي�ة وترفيهية‬ ‫قرب مطار القاهرة‪ ،‬باستثمارات ‪10‬‬ ‫مليارات جنيه (‪ 1.4‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫وأضاف فاضل‪« ،‬سنطرح املرحلة‬ ‫األول�ي م�ن مش�روع إي�ر ب�ورت‬ ‫س�يتي بنظ�ام ح�ق االنتف�اع عل�ى‬ ‫املستثمرين»‪.‬‬ ‫وتاب�ع الق�ول «مس�احة املرحل�ة‬ ‫األول�ى تبل�غ ‪ 2.8‬مليون مت�ر مربع‪،‬‬ ‫وس�يقوم االستش�اري البريطان�ي‬ ‫للمش�روع بع�رض التفاصي�ل‬ ‫النهائية لها قبل نهاية الشهر املقبل‪،‬‬ ‫متهي�دا لط�رح مناقصة عاملي�ة أمام‬

‫املستثمرين لبدء التنفيذ»‪.‬‬ ‫وبحسب وزير الطيران املصري‪،‬‬ ‫تبل�غ إجمالي مس�احة املش�روع ‪10‬‬ ‫ماليين متر مربع‪ ،‬ويش�مل أنش�طة‬ ‫س�ياحية وجتاري�ة وترفيهي�ة‬ ‫وخدمي�ة وطبي�ة ورياضي�ة‬ ‫ولوجستية‪.‬‬ ‫وقال «هذه املدينة ستدعم وتطور‬ ‫صناع�ة الطيران من خالل التوس�ع‬ ‫في العوائد غير املالحية‪».‬‬ ‫وتصل التكلفة اإلجمالية ملشروع‬ ‫اير بورت سيتي إلى ‪ 70‬مليار جنيه‬ ‫(‪ 10.1‬ملي�ار دوالر)‪ ،‬وتنف�ذ على‬ ‫عدة مراحل بدءا من عام ‪ 2014‬حتى‬ ‫‪ 2035‬حسب الوزير املصري‪.‬‬ ‫ال�دوالر يس�اوي ‪ 6.88‬جني�ه‬ ‫مصري‪.‬‬

‫االحتاد االماراتية للطيران‬ ‫تدرس استثمار ‪ 300‬مليون يورو‬ ‫في اخلطوط اجلوية االيطالية‬

‫■ روم�ا – رويت�رز‪ :‬ق�ال مص�در‬ ‫سياسي مطلع امس اخلميس إن شركة‬ ‫االحت�اد للطي�ران اإلماراتي�ة ت�درس‬ ‫استثمار ‪ 300‬مليون يورو (‪ 413‬مليون‬ ‫دوالر) ف�ي ش�ركة اخلط�وط اجلوي�ة‬ ‫االيطالية (أليطاليا) التي متر مبصاعب‬ ‫مالي�ة‪ .‬لكنه أض�اف أن هن�اك خيارات‬ ‫أخ�رى مطروح�ة لش�ركة الطي�ران‬ ‫اإليطالية التي متنى بخسائر‪.‬‬ ‫وق�ال «م�ن احملتم�ل أن تع�اود اي�ر‬ ‫فرانس‪-‬كي�ه‪.‬ال‪.‬ام دخ�ول اللعب�ة‪.‬‬ ‫فق�د ت�رى أن وج�ود الش�ركة العربية‬ ‫على املس�ارات األوروبية ينطوي على‬ ‫متاعب»‪.‬‬ ‫ورفض�ت االحت�اد وأليطالي�ا‬ ‫التعقيب‪.‬‬ ‫كان مص�در ق�ال األس�بوع املاض�ي‬ ‫إن طي�ران االحت�اد ومقره�ا أبوظب�ي‬ ‫تطلع عل�ى دفاتر أليطالي�ا وقد تدرس‬ ‫االس�تثمار ف�ي ش�ركة الطي�ران الت�ي‬ ‫تتيح دخول رابع أكبر س�وق للرحالت‬ ‫ف�ي أوروب�ا وتنق�ل ‪ 25‬مليون مس�افر‬ ‫سنويا‪.‬‬

‫وتخس�ر أليطالي�ا ‪ 700‬أل�ف ي�ورو‬ ‫يومي�ا‪ ،‬ويتج�اوز صاف�ي ديونها ‪800‬‬ ‫ملي�ون يورو وه�ي بحاج�ة ملحة إلى‬ ‫ش�ريك مستعد لالستثمار في أسطولها‬ ‫وحتويلها إلى ش�ركة رابح�ة في املدى‬ ‫الطويل‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در مال�ي قريب من س�ير‬ ‫احملادث�ات إن�ه م�ازال ل�دى االحت�اد‬ ‫أس�ئلة كثيرة عن أليطاليا وإن الشركة‬ ‫ستأخذ قرارا هذا األسبوع بشأن املضي‬ ‫قدما في فحص فني أكثر تعمقا‪.‬‬ ‫كانت اي�ر فرانس‪-‬كي�ه‪.‬آل‪.‬ام أكبر‬ ‫مس�اهم ف�ي أليطاليا بحص�ة ‪ 25‬باملئة‬ ‫لكنه�ا ترك�ت حصته�ا تنخف�ض إل�ى‬ ‫س�بعة باملئ�ة عندما رفضت ف�ي اآلونة‬ ‫األخي�رة املش�اركة ف�ي عملي�ة لزيادة‬ ‫رأس امل�ال مطالب�ة بإعادة هيكلة أش�د‬ ‫صرامة لديون الشركة االيطالية‪.‬‬ ‫لك�ن محللين يقول�ون إن اجملموعة‬ ‫الفرنس�ية الهولندية ق�د تعود بعرض‬ ‫لشراء اجملموعة في العام القادم عندما‬ ‫تلبي أليطاليا شروطها بشأن الديون‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 0.7266‬يورو‪.‬‬

‫املغرب يعيد إطالق خطة لبيع‬ ‫حصة في شركة إلدارة املوانئ‬ ‫■ الرباط ‪ -‬رويترز‪ :‬أطلقت حكومة‬ ‫املغ�رب عط�اء ام�س اخلمي�س تطلب‬ ‫فيه مستش�ارين لبيع حص�ة أقلية في‬ ‫شركة مرسى املغرب إلدارة املوانئ عن‬ ‫طريق طرح عام أولي في بورصة الدار‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫وتأسست الش�ركة اململوكة للدولة‬ ‫ع�ام ‪ 2006‬وتدي�ر محطات في تس�عة‬ ‫موانئ مغربية وتق�دم خدمات اإلمداد‬ ‫والتموين‪.‬‬ ‫وق�ال بي�ان مبوق�ع التوري�دات‬ ‫احلكومي�ة إن وزارة املالي�ة س�تبدأ‬ ‫ف�ض املظاريف في الثاني من ش�باط‪/‬‬ ‫فبراير‪.‬‬ ‫وقال�ت الش�ركة إنه�ا حتت�اج إل�ى‬ ‫التموي�ل ك�ي تتوس�ع حي�ث تعت�زم‬ ‫املنافس�ة على محطتني في ميناء الدار‬ ‫البيضاء واملرحلة الثانية من مش�روع‬ ‫ميناء طنجة املتوسط ‪.2‬‬ ‫وقالت فاطمة الزهراء أحرار مديرة‬ ‫قس�م التواص�ل ف�ي مرس�ى املغ�رب‬ ‫«نس�عى أيض�ا للتوس�ع ف�ي افريقي�ا‬

‫وبخاص�ة في غ�رب افريقي�ا واملغرب‪.‬‬ ‫في العام املاضي نافسنا على محطة في‬ ‫ميناء أبيدجان لكن ش�ريكنا اآلسيوي‬ ‫انس�حب قبل إعالن نتيج�ة العطاء‪».‬‬ ‫وأضاف�ت «س�يقوم استش�اريون‬ ‫حكومي�ون بتقيي�م الش�ركة وحتدي�د‬ ‫حجم الطرح‪».‬‬ ‫لك�ن س�بق أن طرح�ت احلكوم�ة‬ ‫عطاء تطلب فيه مستشارين لبيع جزء‬ ‫م�ن مرس�ى املغ�رب ع�ام ‪ 2011‬قبل أن‬ ‫تتراجع عن الفكرة دون إبداء أسباب‪.‬‬ ‫ويعم�ل ف�ي الش�ركة أكث�ر م�ن ‪2200‬‬ ‫موظ�ف‪ ،‬وبلغ�ت إيراداته�ا الس�نوية‬ ‫ملي�اري دره�م (‪ 243‬ملي�ون دوالر)‬ ‫بحسب أحدث البيانات املتاحة‪.‬‬ ‫وتس�عى احلكومة لتدبي�ر التمويل‬ ‫لتنفيذ مرحل�ة ثانية م�ن ميناء طنجة‬ ‫املتوسط‪.2‬‬ ‫وحصل�ت عل�ى ق�رض قيمت�ه ‪1.5‬‬ ‫مليار درهم من الصندوق العربي أمس‬ ‫األول ه�و اجل�زء األول م�ن املتطلبات‬ ‫التمويلية للمشروع‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫املركزي االمريكي يخفض مشتريات السندات‬ ‫‪ 10‬مليارات دوالر شهريا ويواصل سياسته التيسيرية‬

‫■ واش�نطن – رويترز‪ :‬أعلن مجلس‬ ‫االحتياط�ي االحت�ادي االمريكي خططا‬ ‫لتقلي�ص برنامج�ه الضخم ملش�تريات‬ ‫الس�ندات‪ ،‬لكن�ه س�عى ال�ي تخفي�ف‬ ‫أث�ر ه�ذه اخلطوة الت�ي ط�ال انتظارها‬ ‫باالش�ارة الي ان سعر الفائدة الرئيسي‬ ‫س�يبقي منخفضا لفترة أط�ول مما وعد‬ ‫في السابق‪.‬‬ ‫وفيم�ا قد يكون بداي�ة النهاية لدعمه‬ ‫ال�ذي ل�م يس�بق ل�ه مثي�ل لالقتص�اد‬ ‫االمريكي‪ ،‬ق�ال البنك املرك�زي في ختام‬ ‫اجتماع�ه جلنت�ه للسياس�ة النقدي�ة‬ ‫مساء االربعاء انه سيخفض مشترياته‬ ‫الشهرية من االصول مبقدار ‪ 10‬مليارات‬ ‫دوالر لتص�ل ال�ي ‪ 75‬ملي�ار دوالر‪.‬‬ ‫وس�يتوزع اخلف�ض بالتس�اوي بين‬ ‫السندات العقارية وسندات اخلزانة‪.‬‬ ‫وتشير هذه اخلطوة ‪ -‬التي قد تكون‬ ‫مفاجأة ملستثمرين كثيرين‪ -‬الي حتسن‬ ‫آف�اق االقتص�اد وس�وق العم�ل وتؤذن‬ ‫بأن تكون نقطة حتول تاريخية الضخم‬ ‫جتربة على االطالق للسياسةالنقدية‪.‬‬ ‫ومن�ذ ان ب�دأ برنامج�ه ملش�تريات‬ ‫االص�ول ‪ -‬وه�و ركي�زة لسياس�ته‬

‫بع�د االزم�ة املالي�ة‪ -‬اش�تري مجل�س‬ ‫االحتياطي االحتادي ما قيمته حوالي ‪4‬‬ ‫تريليونات دوالر من السندات‪.‬‬ ‫وقال ف�ي بيانه عقب اجتم�اع جلنته‬ ‫للسياس�ة النقدي�ة الذي اس�تمر يومني‬ ‫ان�ه يخف�ض «بش�كل متواض�ع» وتيرة‬ ‫مش�تريات الس�ندات في ضوء حتس�ن‬ ‫اوضاع سوق العمل‪.‬‬ ‫واض�اف البي�ان «ف�ي ض�وء التقدم‬ ‫التراكم�ي ف�ي اجت�اه الوص�ول بع�دد‬ ‫العاملين ف�ي أمري�كا إلى احل�د األقصى‬ ‫وحتس�ن آفاق س�وق العم�ل األمريكية‬ ‫قررت اللجنة بدء تخفيض وتيرة شراء‬ ‫األصول بنسبة بسيطة»‪.‬‬ ‫واعتبارا من كانون ثاني‪/‬يناير املقبل‬ ‫سيشتري اجمللس أوراق مالية مضمونة‬ ‫بق�روض عقاري�ة بقيمة ‪ 35‬ملي�ار دوالر‬ ‫ش�هريا وليس بقيمة ‪ 40‬مليار دوالر كما‬ ‫ه�و احلال اآلن‪ .‬كما سيش�تري س�ندات‬ ‫خزان�ة طويل�ة األج�ل مبع�دل ‪ 40‬مليار‬ ‫دوالر ب�دال م�ن ‪ 45‬ملي�ار دوالر ش�هريا‬ ‫حالي�ا‪ .‬لكن ف�ي خطوة م�ن املرجح انها‬ ‫تهدف الي كبح أي رد فعل حاد لالسواق‬ ‫قد يقوض االنتعاش‪ ،‬قال البنك املركزي‬

‫■ روما ‪ -‬د ب أ‪ :‬قال احتاد الصناعات اإليطالي‬ ‫«كونفيندس�تريا» ام�س اخلمي�س إن إيطالي�ا‬ ‫تضررت بش�كل دائ�م من تعرضه�ا لفترة قياس�ية‬ ‫م�ن الركود الذي تس�بب في أض�رار «متاثل أضرار‬ ‫احلرب»‪.‬‬ ‫وقال االحتاد في توقعات�ه االقتصادية الفصلية‬ ‫إن «البالد تعاني من انتكاسة كبيرة وأصبحت أكثر‬ ‫هشاشة وكذلك على اجلانب االجتماعي»‪.‬‬ ‫وتوقع االحتاد أن ينم�و الناجت احمللي اإلجمالي‬ ‫مبع�دل ‪ 0.7‬باملئة الع�ام الق�ادم و‪ 1.2‬باملئة في عام‬ ‫‪ ،2015‬لكن�ه ح�ذر م�ن أن الن�اجت ف�ي ح�ال وجود‬ ‫سيناريو سلبي سينمو مبعدل ‪ 0.4‬باملئة فقط العام‬ ‫القادم يليه معدل صفري في عام ‪.2015‬‬ ‫وباملقارنة مبس�تويات ما قب�ل األزمة عام ‪،2007‬‬ ‫انكم�ش الناجت احمللي اإلجمالي بأكث�ر من ‪ 9‬باملئة‪،‬‬ ‫وانه�ار اإلنتاج الصناع�ي بحوالي الرب�ع وتراجع‬ ‫دخ�ل كل إيطال�ي مبق�دار ‪ 2900‬ي�ورو (‪ 4‬آالف‬

‫االمريكي ايضا انه سيكون «من املناسب‬ ‫على االرجح» إبقاء اس�عار الفائدة قرب‬ ‫الصف�ر حت�ى بع�د ان يتراج�ع مع�دل‬ ‫البطالة عن ‪ 6.5‬باملئة‪.‬‬ ‫وهذا االعالن جدير باملالحظة ويعني‬ ‫تخلي�ا مفاجئ�ا ع�ن تعهد س�ابق البقاء‬ ‫تكالي�ف االقتراض القياس�ية مس�تقرة‬ ‫عل�ى االق�ل حت�ى يص�ل مع�دل البطالة‬ ‫ال�ي ‪ 6.5‬باملئ�ة‪ .‬وبل�غ مع�دل البطال�ة‬ ‫ف�ي الوالي�ات املتح�دة س�بعة باملئة في‬ ‫تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر‪ ،‬وه�و أدن�ى‬ ‫مستوى له في خمسة اعوام‪.‬‬ ‫وب�دأ مجل�س االحتياط�ي االحتادي‬ ‫اح�دث برنامج�ه ملش�تريات االص�ول‪،‬‬ ‫واملعروف باس�م التيس�ير الكم�ي‪ ،‬قبل‬ ‫‪ 15‬شهرا لتنش�يط التوظيف والنمو في‬ ‫اقتص�اد كان يتعافى بخط�ي بطيئة من‬ ‫ركود ح�اد‪ .‬وكان اطل�ق برنامجه االول‬ ‫للتيس�ير الكم�ي في غمرة االزم�ة املالية‬ ‫في ‪.2008‬‬ ‫وف�ي مؤمت�ر صحاف�ي عق�ب ص�دور‬ ‫بي�ان البن�ك املرك�زي ق�ال ب�ن برنانكي‬ ‫رئي�س مجل�س االحتياط�ي االحت�ادي‬ ‫انه إذا اس�تمرت الزيادات في الوظائف‬

‫االمريكية كما هو متوقع فان مش�تريات‬ ‫الس�ندات من املرجح ان تشهد مزيدا من‬ ‫اخلف�ض بخطى «محس�وبة» ف�ي معظم‬ ‫الع�ام القادم‪ .‬واضاف ان من احملتمل ان‬ ‫يبدأ انهاؤها بشكل تدريجي من «اواخر‬ ‫الع�ام‪ ..‬بالتأكيد لي�س بحلول منتصف‬ ‫الع�ام»‪ .‬وتابع الق�ول «االنتعاش مازال‬ ‫بعيدا عن أي يكون كامال»‪.‬‬ ‫وق�ال برنانك�ي ان�ه تش�اور بش�كل‬ ‫وثي�ق بش�ان الق�رار م�ع جاني�ت يلين‬ ‫نائب�ة رئيس مجل�س االحتياط�ي التي‬ ‫م�ن املتوقع ان تخلفه عندما تنتهي فترة‬ ‫رئاس�ته الثاني�ة في ‪ 31‬كان�ون الثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر‪ .‬واض�اف قائال «هي تؤيد بش�كل‬ ‫كامل ما فعلناه اليوم»‪.‬‬ ‫على صعي�د آخر أظهر مؤش�ر خاص‬ ‫للتوقع�ات االقتصادي�ة األمريكية صدر‬ ‫اخلميس منوا معتدال في تش�رين ثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر في حتس�ن للشهر اخلامس على‬ ‫التوالي ويشير إلى إمكانية النمو خالل‬ ‫العام القادم‪.‬‬ ‫وارتفع مؤشر كونفرانس بورد الذي‬ ‫يضم مجموعة من املؤشرات االقتصادية‬ ‫املهمة بنس�بة ‪ 0.8‬باملئة ليصل إلى ‪98.3‬‬

‫احتاد الصناعة اإليطالي‪ :‬اقتصاد البالد يترنح‬ ‫حتت تأثير ركود متاثل اضراره آثار احلرب‬ ‫دوالر) ليعيد نصيب الفرد م�ن الثروة القومية إلى‬ ‫مستويات عام ‪.1996‬‬ ‫وق�ال لوكا باوالزي كبي�ر االقتصاديني باالحتاد‬ ‫إن «األم�ور لن تك�ون أبدا كم�ا كانت قب�ل األزمة»‪،‬‬ ‫مش�يرا إل�ى أن اليتوق�ع أن تع�ود إيطالياإل�ى‬ ‫مس�تويات ما قبل األزمة «ف�ي غضون فترة قصيرة‬ ‫معقولة من الوقت»‪.‬‬ ‫ويعتق�د أن معدل البطالة س�يظل فوق مس�توى‬ ‫‪ 12‬باملئ�ة طوال العامني القادمني ما يعني بطالة ‪7.3‬‬ ‫مليون إيطالي أو توظيف جزئي من أصل ‪ 25‬مليون‬ ‫من القوة العاملة بالبالد‪.‬‬ ‫كم�ا قال احتاد «كونفيندس�تريا» إنه على الرغم‬ ‫م�ن متري�ر إج�راءات تقش�ف بقيم�ة ‪ 109‬مليارات‬ ‫ي�ورو منذ ع�ام ‪ ،2009‬لم تنج�ح إيطاليا في خفض‬ ‫نس�بة الدين للناجت احمللي اإلجمالي قبل عام ‪2015‬‬ ‫وه�و ما يزيد مبق�دار العام على املوع�د الذي كانت‬ ‫تأمله احلكومة‪.‬‬

‫ومت االستش�هاد بتنام�ي التوت�رات االجتماعية‬ ‫والعجز عن إنهاء أزم�ة ائتمان مع إجراءات مزمعة‬ ‫إلقامة احتاد مصرفي مبنطقة اليورو كأكبر اخملاطر‬ ‫النزولية على التوقعات االقتصادية للبالد‪.‬‬ ‫وتفادت إيطاليا حتى اآلن اضطرابا كبيرا‪ ،‬إذ مت‬ ‫خالل األسبوعني املاضيني تشكيل حتالف فضفاض‬ ‫يضم س�ائقي ش�احنات ومزارعني وأصحاب محال‬ ‫جتاري�ة ورجال أعم�ال ضجروا من األزم�ة وأطلق‬ ‫على التحالف «حركة بيتش�فورك» لكنهم انقسموا‬ ‫بالفعل وفشلت مسيرتهم في روما أمس األول‪.‬‬ ‫ودعا احتاد الصناعات اإليطالي رئيس الوزراء‬ ‫انريك�و ليت�ا إلى املض�ي قدما ف�ي إصالح�ات أكثر‬ ‫ق�وة‪ ،‬واقترح م�ن بني أم�ور أخ�رى‪ ،‬أن املتقاعدين‬ ‫األكبر س�نا الذين يس�تفيدون من برنامج معاشات‬ ‫س�خي لم يعد مطبقا للعمال األصغر سنا أن يدفعوا‬ ‫ضريبة خاصة على الثروة‪.‬‬ ‫س�جلت الروات�ب واألجور في‬ ‫عل�ى صعيد آخر ّ‬

‫نقطة‪.‬‬ ‫وق�ال أتام�ان أوزيلدي�رمي اخلبي�ر‬ ‫االقتص�ادي باملرك�ز ال�ذي يتخ�ذ م�ن‬ ‫نيويورك مقرا له إن املؤش�ر «يستمر في‬ ‫اجت�اه صعودي على قاعدة واس�عة مبا‬ ‫يشير إلى حتس�ن تدريجي في الظروف‬ ‫االقتصادية حتى مطلع عام ‪.»2014‬‬ ‫وأش�ار إل�ى حتس�ن ظ�روف س�وق‬ ‫العم�ل م�ع وج�ود املزي�د م�ن طلب�ات‬ ‫التصنيع وقوة املؤش�رات االقتصادية‪،‬‬ ‫لكن�ه ح�ذر م�ن أن تؤث�ر توقع�ات‬ ‫املس�تهلكني االقتصادي�ة وتراج�ع ف�ي‬ ‫عملي�ات بن�اء املنازل س�لبا عل�ى النمو‬ ‫خالل العام القادم‪.‬‬ ‫وارتفعت املؤش�رات املهمة في قراءة‬ ‫معدلة بنسبة ‪ 0.1‬باملئة في تشرين أول‪/‬‬ ‫أكتوبر و‪ 1‬باملئة في أيلول‪/‬سبتمبر‪.‬‬ ‫وتشمل املكونات العشرة للمؤشرات‬ ‫االقتصادية املهم�ة بيانات حكومية على‬ ‫متوس�ط عدد س�اعات العمل ف�ي قطاع‬ ‫الصناعات التحويلية ومتوسط طلبات‬ ‫إعانة البطال�ة األولية أس�بوعيا والتي‬ ‫يت�م رصدها من جانب مكتب إحصاءات‬ ‫العمل األمريكي‪.‬‬

‫ايطالي�ا ف�ي تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر املاضي أدنى‬ ‫ارتفاع سنوي لها منذ العام ‪.1992‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة أنب�اء أنس�ا اإليطالي�ة امس عن‬ ‫الهيئ�ة الوطني�ة لإلحص�اء (إس�تات) أن األج�ور‬ ‫اإليطالي�ة اس�تقرت ف�ي تش�رين الثان�ي املاض�ي‬ ‫مقارنة مع تشرين األول‪/‬أكتوبر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ارتفاع�ا بنس�بة ‪ ٪1.3‬ف�ي‬ ‫غي�ر أنه�ا س�جلت‬ ‫تش�رين الثاني املاضي‪ ،‬مقارنة مع الش�هر عينه من‬ ‫الع�ام املاض�ي‪ ،‬وه�و أدنى ارتف�اع س�نوي لها منذ‬ ‫العام ‪.1992‬‬ ‫وكان وزي�ر االقتص�اد االيطال�ي فابريتس�يو‬ ‫س�اكوماني‪ ،‬اعل�ن في العاش�ر م�ن كان�ون األول‪/‬‬ ‫ديس�مبر اجلاري‪ ،‬انتهاء الركود األطول في تاريخ‬ ‫البالد منذ احلرب العاملية الثانية‪ ،‬والذي اس�تغرق‬ ‫عامني‪ ،‬وذلك بعد إعلان الهيئة الوطنية لإلحصاء‬ ‫(إس�تات) نهاية النمو السالب في الربع الثالث من‬ ‫العام اجلاري‪.‬‬

‫األمم املتحدة تتوقع منو االقتصاد العاملي‬ ‫مبعدل ‪ ٪3‬العام املقبل وحتذر من حالة‬ ‫عدم التيقن بشأن سقف دين وموازنة امريكا‬

‫■ نيوي�ورك ‪ -‬د ب أ‪ :‬توق�ع تقري�ر ص�ادر ع�ن األمم‬ ‫املتح�دة يوم األربع�اء منو االقتصاد العامل�ي خالل العام‬ ‫املقب�ل في الوقت ال�ذي حذر فيه من اخملاط�ر وحالة عدم‬ ‫اليقين ف�ي االقتص�ادات الكب�رى بالعال�م‪ ،‬مب�ا ف�ي ذلك‬ ‫اخلالفات السياس�ية في الواليات املتحدة بش�أن سقف‬ ‫الدين العام وامليزانية‪.‬‬ ‫ويتوق�ع التقري�ر من�و االقتص�اد العاملي مبع�دل ‪٪3‬‬ ‫م�ن إجمال�ي الن�اجت احمللي خلال العام املقب�ل‪ ،‬ومبعدل‬ ‫‪ ٪3.3‬الع�ام التال�ي‪ ،‬وهو م�ا يزيد مبق�دار نقطة مئوية‬ ‫كاملة عن معدل النمو املتوقع للعام احلالي ويبلغ ‪٪2.1‬‬ ‫من إجمالي الناجت احمللي‪ .‬وأش�ار التقرير إلى أن أس�باب‬ ‫التوقع�ات اإليجابية تكمن ف�ي النمو املعت�دل لالقتصاد‬ ‫األمريك�ي‪ ،‬وانته�اء الرك�ود الطويل في منطق�ة اليورو‪،‬‬ ‫وكذلك اجلهود التي تبذلها الصني والهند أكبر اقتصادين‬ ‫صاعدين في العالم لوقف تدهور النمو االقتصادي‪.‬‬ ‫وذكر التقرير أنه رغ�م تخفيضات اإلنفاق واخلالفات‬ ‫السياس�ية بش�أن موضوع�ات املوازن�ة ف�ي الوالي�ات‬ ‫املتح�دة خالل العام احلالي‪ ،‬حقق س�وق العمل حتس�نا‬ ‫ملموس�ا وكذل�ك القطاع العق�اري‪ .‬ويتوق�ع التقرير منو‬ ‫االقتص�اد األمريكي وه�و أكبر اقتصاد ف�ي العالم مبعدل‬ ‫‪ ٪2.5‬خلال الع�ام املقب�ل‪ .‬ف�ي املقاب�ل يتوق�ع التقرير‬ ‫اس�تمرار سياس�ات التقش�ف االقتص�ادي واس�تمرار‬ ‫مع�دالت البطالة املرتفعة في منطقة اليورو التي تضم ‪17‬‬

‫القدس‬ ‫من محمد خبيصة‪:‬‬ ‫أب�دى صن�دوق النق�د الدول�ي‪،‬‬ ‫تخوفات�ه م�ن تأثي�ر تباط�ؤ النم�و في‬ ‫اقتص�ادات دول االحت�اد األوروب�ي‬ ‫عل�ى منو اقتصاد إس�رائيل‪ ،‬رغم فرص‬ ‫حتقيقه�ا مع�دل منو جي�د خلال العام‬ ‫املقب�ل ‪ ،2014‬إذا اس�تطاعت اإلمس�اك‬ ‫ً‬ ‫ارتباكا‬ ‫بزمام األمور‪ ،‬ف�ي منطقة تعاني‬ ‫جيوسياسيا‪.‬‬ ‫وتوق�ع الصن�دوق أن يس�تقر معدل‬ ‫منو االقتص�اد اإلس�رائيلي عند ‪٪3.5‬‬ ‫م�ن إجمال�ي الن�اجت احملل�ي ف�ي العام‬ ‫اجل�اري ‪ ،2013‬ليتراج�ع ال�ى ‪٪3.25‬‬ ‫بالعام املقبل ‪.2014‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن التدابي�ر الت�ي‬ ‫اتخذته�ا إس�رائيل ف�ي كب�ح جم�اح‬ ‫األس�عار‪ ،‬إال أن اخمل�اوف التضخمي�ة‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫هام�ا لصن�دوق النق�د‬ ‫عنوان�ا‬ ‫تش�كل‬ ‫الدول�ي‪ ،‬خاص�ة ارتفاع أس�عار املنازل‬ ‫بنس�ب مرتفعة خالل الس�نوات العشر‬ ‫املاضي�ة‪ .‬وتواص�ل أس�عار الش�قق في‬ ‫إس�رائيل ارتفاعه�ا املضط�رد‪ ،‬للش�هر‬ ‫الس�ادس عل�ى التوال�ي‪ ،‬لتصل نس�بة‬ ‫االرتفاع إلى ‪ ٪9.2‬في الربع الثالث من‬ ‫العام اجلاري‪ ،‬مقارنة م�ع الربع الثاني‬ ‫ل�ذات العام‪ ،‬فيما بلغت نس�بة االرتفاع‬ ‫خالل الش�هور األحد عشر املاضية نحو‬ ‫‪ ٪11.5‬بحس�ب بيان سابق صادر عن‬ ‫مكت�ب اإلحص�اء املركزي‪ .‬وذك�ر تقرير‬ ‫صندوق النقد الدولي‪ ،‬والذي وحصلت‬ ‫وكال�ة األناض�ول على نس�خة منه‪ ،‬أن‬ ‫اخملاطر ف�ي إس�رائيل متيل إل�ى خارج‬ ‫البالد‪ ،‬خاصة النمو البطيء في أوروبا‬ ‫والواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬وخيبات‬ ‫األم�ل النمو ف�ي االقتصادات الناش�ئة‪،‬‬ ‫ودخول منافسني جدد من جنوب شرق‬ ‫آسيا على بعض الصناعات اإلسرائيلية‬

‫التي تصدر للخارج‪ .‬وأضاف الصندوق‬ ‫أن التحدي الرئيس�ي إلس�رائيل خالل‬ ‫الفت�رة املقبل�ة يتمث�ل في سياس�ة دعم‬ ‫النمو على امل�دى القريب‪ ،‬من خالل منع‬ ‫تراكم االختلاالت االقتصادية‪ ،‬وتعزيز‬ ‫القدرة على مقاومة الصدمات‪ ،‬وضمان‬ ‫االستدامة على املدى الطويل‪ .‬وملواجهة‬ ‫التح�دي ف�إن عل�ى الهيئات املس�ؤولة‬ ‫عن االس�تثمار االس�رائيلي االس�تعداد‬ ‫ً‬ ‫جي�دا لل�رد برش�اقة عل�ى تغيي�رات‬ ‫البيئة االقتصادية‪ ،‬مثل ارتفاع معدالت‬ ‫التضخم‪ ،‬والتعامل مع أية تراجعات في‬ ‫حجم الصادرات‪ ،‬والتي متثل ‪ ٪40‬من‬ ‫الناجت احمللي بحسب صندوق النقد‪.‬‬ ‫وقال هادي جبران‪ ،‬أستاذ االقتصاد‬ ‫ف�ي اجلامع�ة العبري�ة‪ ،‬إن جت�ارب‬ ‫إسرائيل في الرد على خفض الصادرات‬ ‫خلال الع�ام اجل�اري تتمث�ل ف�ي قيام‬ ‫معه�د التصدي�ر اإلس�رائيلي بالبح�ث‬ ‫عن أس�واق جديدة‪ ،‬خاصة ف�ي أمريكا‬

‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬وج�د الدوالر‬ ‫صعوبة ف�ي االرتف�اع ام�س اخلميس‬ ‫بع�د أن فاج�أ مجل�س االحتياط�ي‬ ‫االحت�ادي (البنك املرك�زي األمريكي)‬ ‫محللين كثيرين بإعالن ط�ال انتظاره‬ ‫ع�ن أول خف�ض لبرنام�ج ش�راء‬ ‫الس�ندات لكن م�ع وعد بإبقاء أس�عار‬ ‫الفائدة منخفضة لفترة أطول‪.‬‬ ‫وتوقع�ت أغلبية كبي�رة من مراقبي‬ ‫الس�وق أن ينتظر اجملل�س حتى العام‬ ‫الق�ادم قب�ل أن يب�دأ تقلي�ص التحفيز‬ ‫االقتص�ادي لك�ن تأثي�ر ذل�ك عل�ى‬ ‫الدوالر ‪ -‬الذي كان يتعني من الناحية‬ ‫النظرية أن يرتفع ‪ -‬لم يكن كبيرا نظرا‬ ‫ألن اخلطوة كانت محسوبة بالفعل في‬

‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬صع�دت اس�واق االس�هم‬ ‫اخلليجي�ة ام�س اخلميس بعد ان س�اعد تقليص‬ ‫متواض�ع من البن�ك املركزي االمريك�ي الجراءاته‬ ‫للتحفي�ز ومكاس�ب االس�واق العاملي�ة ف�ي دع�م‬ ‫اجواء ايجابية في املنطقة‪.‬‬ ‫وش�مل االجتاه الصعودي البورص�ة املصرية‬ ‫ايضا‪.‬‬ ‫واالس�واق اخلليجية لم تكن قط عرضة بشكل‬ ‫كبي�ر للتأث�ر بتش�ديد السياس�ة النقدي�ة بالنظر‬ ‫ال�ي الفوائ�ض ف�ي موازي�ن املعاملات اجلاري�ة‬ ‫وامليزانيات إال ان خلفية عاملية ايجابية س�اعدت‬ ‫في حتسني الشهية للمخاطرة‪.‬‬ ‫وزاد مؤش�ر البورص�ة الس�عودية ‪ 0.8‬باملئ�ة‬ ‫إل�ي ‪ 8510‬نق�اط‪ ،‬وهو مس�توى مرتف�ع جديد في‬ ‫‪ 63‬شهرا‪ ،‬مواصال انطالقته فوق الذروة السابقة‬ ‫للعام البالغة ‪ 8425‬نقطة‪.‬‬ ‫وكان قطاع�ا البتروكيماويات والبنوك الداعم‬ ‫الرئيس�ي‪ .‬وصع�د س�هم الش�ركة الس�عودية‬

‫مدريد‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫تاريخي�ا ش�كل املغ�رب العرب�ي‬ ‫منطقة نفوذ جتاري وسياس�ي للدولة‬ ‫الفرنس�ية بحكم اس�تعمارها الس�ابق‬ ‫للمنطق�ة‪ ،‬ولك�ن التح�والت الدولي�ة‬ ‫اجلاري�ة منذ زم�ن قلل�ت بالتدريج من‬ ‫الهيمن�ة الفرنس�ية‪ ،‬حي�ث تعرض�ت‬ ‫ملنافس�ة قوي�ة م�ن ط�رف ش�ركاء لها‬ ‫ف�ي االحت�اد األوروب�ي مث�ل اس�بانيا‬ ‫وإيطالي�ا وم�ن دول صاع�دة كق�وى‬ ‫كبرى وأساسا الصني التي أزاحتها من‬ ‫اجلزائر‪.‬‬ ‫خلال الزي�ارة التي قام به�ا رئيس‬ ‫احلكومة الفرنس�ية جان مارك أيرلوت‬

‫للصناعات االساسية (سابك) ومصرف الراجحي‬ ‫‪ 1.4‬و‪ 0.7‬باملئة على الترتيب‪.‬‬ ‫ويتوق�ع محلل�ون بع�ض الضع�ف ف�ي ارباح‬ ‫البن�وك ف�ي الربع االخير م�ن العام‪ ،‬الن�ه الفترة‬ ‫التقليدي�ة لتجني�ب اخملصص�ات‪ .‬لك�ن ش�ركات‬ ‫البتروكيم�اوت ق�د تس�جل من�وا كبي�را لالرباح‬ ‫مدعومة بطلب قوي من اسيا‪.‬‬ ‫وفي دول�ة االم�ارات العربية املتحدة س�جلت‬ ‫بورص�ة دبي أعلى مس�توى في خمس�ة أعوام مع‬ ‫صعوده�ا ‪ 1.1‬باملئة لتوس�ع مكاس�بها ه�ذا العام‬ ‫الي ‪ 99.9‬باملئة ولتأتي بني أفضل اس�واق االسهم‬ ‫اداء في العالم‪.‬‬ ‫وقادت االس�هم املرتبط�ة بالعقارات املكاس�ب‬ ‫مع صعود س�هم دي�ار للتطوي�ر ‪ 2.2‬باملئة وإعمار‬ ‫العقارية ‪ 2.1‬باملئة‪.‬‬ ‫وف�ي بورصة ابوظبي قفز س�هم دان�ة غاز ‪9.4‬‬ ‫باملئ�ة ال�ي أعلى مس�توى من�ذ االول م�ن اكتوبر‬ ‫تشرين االول وس�جل عدد االسهم املتداولة أعلى‬

‫فرنسا تخسر هيمنتها التجارية في املغرب العربي‬

‫املتعث�رة‪ ،‬لكن�ه أش�ار إل�ى أن الدي�ن‬ ‫الع�ام والعج�ز م�ا ي�زاالن مرتفعين‪.‬‬ ‫وتبل�غ نس�بة الدي�ن الع�ام نحو ‪٪68‬‬ ‫من الن�اجت احمللي‪ ،‬فيما دعت إس�رائيل‬ ‫إل�ى أنه�ا تطمح إل�ى خفض الدي�ن إلى‬ ‫‪ ٪60‬من الناجت احمللي خالل السنوات‬ ‫اخلمس القادمة‪.‬‬ ‫ودع�ا صن�دوق النق�د احلكوم�ة‬ ‫اإلس�رائيلية إلى احلد من منو النفقات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى ض�رورة أن يع�زز اإلنفاق‬ ‫من الق�درة اإلنتاجية لالقتصاد احمللي‪،‬‬ ‫ويقل�ل م�ن الفج�وات االجتماعي�ة ف�ي‬ ‫اجملتمع اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وأك�د الصن�دوق عل�ى ض�رورة رفع‬ ‫قيم�ة اإلي�رادات الضريبي�ة‪ ،‬م�ن خالل‬ ‫توس�يع القاع�دة الضريبي�ة م�ن جهة‪،‬‬ ‫والقضاء عل�ى اإلعف�اءات املقدمة لعدد‬ ‫كبي�ر م�ن الش�ركات‪ ،‬وف�رض ضرائب‬ ‫جديدة على القطاعات التي تتسبب في‬ ‫التلوث‪ ،‬على سبيل املثال‪.‬‬

‫ال�ى اجلزائ�ر لت�رأس القم�ة الثنائي�ة‬ ‫مع عب�د املالك سلال رئي�س احلكومة‬ ‫اجلزائرية االثنني املاضي تبني بوضوح‬ ‫فقدان فرنسا لريادتها االقتصادية وما‬ ‫قد يترتب عنها من الريادة السياسية‪.‬‬ ‫فقد ج�اء ف�ي تقري�ر نش�رته إذاعة‬ ‫فرنس�ا الدولي�ة ف�ي موقعه�ا الرقم�ي‬ ‫مبناس�بة ه�ذه القم�ة أن ص�ادرات‬ ‫الصين للجزائ�ر حت�ى نهاية تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر املاضي ق�د وصلت الى‬ ‫خمس�ة مليارات ي�ورو مقابل صادرات‬ ‫فرنس�ا التي وقفت عند أربعة مليارات‬ ‫ي�ووو و‪ 700‬ملي�ون دوالر‪ .‬واعتب�رت‬ ‫ذل�ك منعطفا هاما يح�دث ألول مرة في‬ ‫العالقات التجارية بني البلدين‪.‬‬ ‫وكتب�ت جري�دة (إكسبانس�يون)‬ ‫اجلزائري�ة االثنين املاض�ي أن تراجع‬ ‫فرنس�ا في اجلزائر هو حدي�ث الطبقة‬

‫السياس�ية واالقتصادي�ة الفرنس�ية‬ ‫هذه األيام مبناسبة القمة على مستوى‬ ‫رئيسي حكومتي البلدين‪.‬‬ ‫ف�ي الوقت نفس�ه كش�ف تقرير عن‬ ‫ص�ادرات اجلزائر الى اخل�ارج تراجع‬ ‫فرنس�ا ال�ى املرك�ز الراب�ع بع�د كل من‬ ‫اسبانيا وإيطاليا وبريطانيا‪.‬‬ ‫وهذه ه�ي املرة الثاني�ة التي تتلقى‬ ‫فيه�ا فرنس�ا ضرب�ة م�ن ه�ذا الن�وع‪،‬‬ ‫وكان�ت األولى من طرف اس�بانيا التي‬ ‫أزاحتها من املركز األول ش�ريكا جتاريا‬ ‫للمغ�رب‪ ،‬وح�دث ه�ذا ألول م�رة من�ذ‬ ‫بداي�ة املبادالت التجاري�ة احلديثة في‬ ‫أوائل القرن العشرين‪.‬‬ ‫وهذه املعطيات تعتبر مقلقة لفرنسا‬ ‫التي ت�رى نفوذها يتراجع ف�ي العالم‪،‬‬ ‫خاصة‬ ‫وان التراج�ع وص�ل اآلن ال�ى‬

‫تبل�غ حوال�ي ‪ 30‬مليار جني�ه مص�ري (‪ 4.4‬مليار‬ ‫دوالر) وه�و ما يس�اعد في مزيد من التحس�ن في‬ ‫املعنويات‪.‬‬ ‫وفي البورصة الكويتية صعد املؤشر ‪ 0.4‬باملئة‬ ‫بينما زاد املؤشر القياس�ي في البورصة العمانية‬ ‫‪ 0.2‬باملئة‪.‬‬ ‫وفيما يلي مس�تويات اغالق مؤش�رات أسواق‬ ‫األسهم في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫ف�ي الس�عودية زاد املؤش�ر ‪ 0.8‬ف�ي املئ�ة إل�ى‬ ‫‪ 8510‬نق�اط‪ .‬كم�ا زاد مؤش�ر دب�ي ‪ 1.1‬باملئ�ة إلى‬ ‫‪ 3243‬نق�اط‪ .‬ايضا زاد مؤش�ر أبوظب�ي ‪ 1.1‬باملئة‬ ‫إلى ‪ 4139‬نقطة‪.‬‬ ‫وصع�د املؤش�ر الكويت�ي ‪ 0.4‬باملئة إل�ى ‪7605‬‬ ‫نق�اط‪ .‬كما صع�د املؤش�ر العمان�ي ‪ 0.2‬باملئة إلى‬ ‫‪ 6822‬نقط�ة‪.‬اال ان املؤش�ر البحرين�ي تراجع ‪0.1‬‬ ‫باملئة إلى ‪ 1206‬نقاط‪.‬‬ ‫وف�ي مص�ر ارتفع املؤش�ر ‪ 0.4‬باملئ�ة إلى ‪6748‬‬ ‫نقطة‪.‬‬

‫منطق�ة تاريخي�ة تدخل ضم�ن نفوذها‬ ‫التاريخي‪ ،‬ويحدث هذا في وقت يشهد‬ ‫العال�م تغيي�رات اس�تراتيجية هام�ة‬ ‫مرتبط باالقتصاد والبتالد التجاري‪.‬‬ ‫م�ع ذل�ك ت�درك فرنس�ا أن العام�ل‬ ‫السياسي مساعد على استعادة نفوذها‬ ‫في اجلزائ�ر‪ .‬وفي أعق�اب وصوله الى‬ ‫رئاس�ة فرنس�ا‪ ،‬ووعيا منه بهذا‪ ،‬رسم‬ ‫الرئيس فرانس�وا أوالند استراتيجية‬ ‫تعزيز العالقات االقتصادية مع املغرب‬ ‫واجلزائ�ر ومحاول�ة إيج�اد ت�وازن‬ ‫سياس�ي بينهم�ا عل�ى خلفي�ة ن�زاع‬ ‫الصحراء الغربية‪.‬‬ ‫وق�دم أوالن�د ش�به اعت�ذار ف�ي‬ ‫البرملان الفرنس�ي السنة املاضية حول‬ ‫جرائم فرنس�ا في اجلزائر إبان احلقبة‬ ‫االستعمارية‪ ،‬ليكون ذلك مبثابة مقدمة‬ ‫لتج�اوز التوتر السياس�ي القائم على‬

‫األسعار‪.‬‬ ‫وقف�ز ال�دوالر إل�ى أعل�ى مس�توى‬ ‫في خمس س�نوات مقابل الني ليسجل‬ ‫‪ 104.37‬ي�ن إث�ر ق�رار اجملل�س لكن�ه‬ ‫تراجع بعد ذلك إلى ‪ 103.96‬ين‪.‬‬ ‫وقال ساميون س�ميث مدير أبحاث‬ ‫الس�وق ل�دى اف‪.‬اكس ب�رو «مجلس‬ ‫االحتياطي أخذ بي�د وأعطى باألخرى‬ ‫‪ ..‬حاول�وا حتلي�ة ال�دواء امل�ر ق�در‬ ‫املستطاع‪».‬‬ ‫وتراجع اليورو أمام الدوالر مسجال‬ ‫أقل س�عر ل�ه في نح�و أس�بوعني عند‬ ‫‪ 1.36495‬دوالر م�ع قي�ام املس�تثمرين‬ ‫بالبيع جلني األرباح من صعود العملة‬ ‫املوح�دة في الفت�رة األخيرة‪ .‬وقلصت‬

‫العملة خسائرها قليال لتسجل ‪1.3686‬‬ ‫دوالر مدعومة بس�داد البنوك املركزية‬ ‫في منطقة الي�ورو قروضا رخيصة من‬ ‫البن�ك املركزي األوروبي مم�ا أدى إلى‬ ‫شح السيولة‪.‬‬ ‫وتع�رض ال�دوالر األس�ترالي‬ ‫لضغ�وط بس�بب رغبة البن�ك املركزي‬ ‫ف�ي إضع�اف العمل�ة الت�ي حوم�ت‬ ‫قرب أدنى مس�توى في ثالث س�نوات‬ ‫ونصف الس�نة في أعقاب قرار مجلس‬ ‫االحتياطي‪.‬‬ ‫وهب�ط ال�دوالر األس�ترالي إل�ى‬ ‫‪ 0.8820‬دوالر أمريكي وهو أقل مستوى‬ ‫ل�ه من�ذ آب‪/‬أغس�طس ‪ 2010‬وبلغ في‬ ‫أحدث سعر له ‪ 0.8860‬دوالر‪.‬‬

‫هبوط سعر الذهب الفوري الى أدنى مستوى بـ‪ 6‬أشهر‬

‫صعود البورصات اخلليجية بدعم من مكاسب األسواق العاملية‬ ‫مستوى في عامني على االقل‪.‬‬ ‫وتقدم مؤش�ر البوصة ‪ 1.1‬باملئة الي مس�توى‬ ‫مرتف�ع جدي�د في ‪ 63‬ش�هرا موس�عا مكاس�به في‬ ‫‪ 2013‬الي ‪ 57.3‬باملئة‪.‬‬ ‫وف�ي مص�ر صع�د املؤش�ر القياس�ي ‪ 0.4‬باملئة‬ ‫مس�جال مس�توى مرتفعا جديدا منذ يناير كانون‬ ‫الثان�ي ‪ 2011‬مع صعود س�هم جهين�ة للصناعات‬ ‫الغذئي�ة وعام�ر غ�روب ‪ 3.7‬و‪ 1.4‬باملئ�ة عل�ى‬ ‫الترتيب‪.‬‬ ‫وقال محللون ان السوق تلقى دعما من عوامل‬ ‫سياس�ية مس�اعدة مث�ل االس�تفتاء الدس�توري‬ ‫الش�هر املقبل والذي س�تعقبه انتخابات‪ ،‬وهو ما‬ ‫يجعل املس�تثمرين مرتاحني الي أن البالد متضي‬ ‫قدما ف�ي تنفيذ خارط�ة الطريق الت�ي اعلنت بعد‬ ‫عزل الرئيس االسلامي محمد مرس�ي في الثالث‬ ‫من متوز‪/‬يوليو‪.‬‬ ‫وأعل�ن وزي�ر املالي�ة احم�د جالل ي�وم االثنني‬ ‫املاض�ي حزمة ثاني�ة للتحفيز االقتص�ادي بقيمة‬

‫دولة من دول االحتاد األوروب�ي رغم خروجها من دائرة‬ ‫الركود العام احلالي‪.‬‬ ‫ويتوقع التقرير ارتفاع مع�دل منو االقتصاد الياباني‪،‬‬ ‫ثال�ث أكب�ر اقتصادات العال�م‪ ،‬خالل الع�ام احلالي‪ ،‬لكن‬ ‫اإلصالح�ات الهيكلي�ة والزي�ادة املتوقع�ة ف�ي ضريب�ة‬ ‫االستهالك ميكن أن متنع املزيد من النمو في العام املقبل‪.‬‬ ‫ويتوقع التقري�ر منو اقتصاد أوروبا الغربية واليابان‬ ‫مبع�دل ‪ ٪1.5‬العام املقب�ل ومنو اقتص�اد الصني مبعدل‬ ‫‪ ٪7.5‬العام املقبل والعام التالي‪.‬‬ ‫أما بالنس�بة للهند وروسيا فإن التقرير يتوقع منوهما‬ ‫بأكثر من ‪ ٪5‬و‪ ٪2.9‬العام املقبل على الترتيب‪.‬‬ ‫واعتب�رت األمم املتح�دة ان�ه بالرغ�م م�ن حتس�ن‬ ‫االقتص�اد العاملي إال ان ثمة حاجة لتنس�يق السياس�ات‬ ‫بشكل أفضل لتحقيق االستقرار والتخلص من الهشاشة‬ ‫املتبقية في النظام املصرفي واجلغرافيا السياس�ية التي‬ ‫ميك�ن أن تع�وق االس�تقرار املال�ي‪ .‬وأض�اف تقرير االمم‬ ‫املتح�دة ان ثمة حاج�ة لبذل جهود أق�وى ملعاجلة قضايا‬ ‫الته�رب الدول�ي من دف�ع الضرائ�ب وال س�يما من خالل‬ ‫املالذات الضريبية‪.‬‬ ‫وساهم في إعداد التقرير منظمات وجلان األمم املتحدة‬ ‫مب�ا ف�ي ذل�ك إدارة الش�ئون االقتصادي�ة واالجتماعية‪.‬‬ ‫وح�ذر التقري�ر م�ن ارتف�اع درج�ة تقل�ب تدف�ق رؤوس‬ ‫األموال إلى االقتصادات الصاعدة‪.‬‬

‫الدوالر يفقد بعض مكاسبه‬ ‫بعد تقليص التحفيز االمريكي‬

‫صندوق النقد الدولي يتوقع تراجع منو االقتصاد اإلسرائيلي‬ ‫الالتينية وإفريقيا‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ ،‬خلال اتص�ال هاتف�ي‬ ‫م�ع األناض�ول‪ ،‬إن منافس�ة بع�ض‬ ‫ال�دول في كس�ب أس�واق جدي�دة على‬ ‫حس�اب إس�رائيل‪ ،‬أثرت عل�ى إيرادات‬ ‫الص�ادرات‪« ،‬لك�ن تقلب�ات أس�عار‬ ‫الصرف وانهي�ار الدوالر كان له التأثير‬ ‫األكبر على تراجع قيمتها»‪.‬‬ ‫وتراج�ع س�عر ص�رف ال�دوالر‬ ‫األمريك�ي أم�ام الش�يكل اإلس�رائيلي‬ ‫خلال العام اجل�اري‪ ،‬إلى ‪ 3.46‬ش�يكل‬ ‫مقابل الدوالر‪ ،‬بينما كان متوس�ط سعر‬ ‫الصرف خلال العام املاض�ي قرابة ‪3.7‬‬ ‫شيكل‪ .‬وقد تأثرت قيمة الصادرات التي‬ ‫تباع بالعملة اخلضراء‪.‬‬ ‫وثمن صندوق النقد في بيانه إحراز‬ ‫ً‬ ‫تقدم�ا‬ ‫بن�ك إس�رائيل ووزارة املالي�ة‬ ‫ً‬ ‫ملحوظ�ا ف�ي حتسين الوض�ع املال�ي‬ ‫ً‬ ‫ممثلا بخف�ض مع�دالت‬ ‫اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫الفائ�دة‪ ،‬وتقلي�ل حج�م الق�روض‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫أحق�اد ومآس�ي املاض�ي نح�و تعزي�ز‬ ‫العالقات االقتصادية في س�وق واعدة‬ ‫مثل اجلزائر‪ .‬وترجمت قمة االثنني هذا‬ ‫التوجه بتوقيع البلدين تسع اتفاقيات‬ ‫اقتصادي�ة‪ ،‬حي�ث تراه�ن فرنس�ا أن‬ ‫تكون ه�ذه االتفاقي�ات مقدمة لعودتها‬ ‫بق�وة ال�ى اجلزائ�ر أو تعزي�ز نفوذها‬ ‫الذي يتراجع‪.‬‬ ‫وكانت دراس�ات فرنس�ية ق�د أكدت‬ ‫استمرار قوة فرنس�ا في منطقة املغرب‬ ‫العرب�ي لكنه�ا ستخس�ر الكثي�ر م�ن‬ ‫نفوذه�ا بس�بب منافس�ة قوي�ة م�ن‬ ‫دول أوروبي�ة مث�ل اس�بانيا وإيطاليا‬ ‫واملاني�ا وبريطانيا‪ ،‬ث�م القوى الكبرى‬ ‫مث�ل روس�يا والصين الت�ي تع�زز من‬ ‫حضوره�ا باس�تمرار بينم�ا الوالي�ات‬ ‫املتحدة لم تولي بعد أهمية كبرى لهذه‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫■ نيوي�ورك ‪ -‬رويت�رز‪ :‬زاد الذه�ب خس�ائره ام�س‬ ‫اخلميس ليهبط إلي أدنى مس�توى له في س�تة اشهر‪ ،‬بعدما‬ ‫أخ�ذ البنك املرك�زي األمريك�ي أول خطوة لتغيير السياس�ة‬ ‫النقدية امليسرة التي ساعدت على رفع أسعار املعدن النفيس‬ ‫إلى مستويات قياسية في السنوات القليلة املاضية‪.‬‬ ‫وق�ال مجل�س االحتياط�ي االحت�ادي (البن�ك املرك�زي‬ ‫األمريك�ي) أم�س األول إن االقتص�اد األمريك�ي أصب�ح قويا‬ ‫بدرج�ة تس�مح بالبدء في تقليص برنامج ش�راء الس�ندات‬ ‫الضخ�م لينه�ي حقبة التيس�ير النق�دي التي ارتف�ع خاللها‬

‫الذهب إلى ‪ 1920.30‬دوالر لألوقية (األونصة) في ‪.2011‬‬ ‫وتراجع سعر الذهب في املعامالت الفورية امس اخلميس‬ ‫حوال�ي ‪ 2‬باملئ�ة إل�ى ‪ 1193.60‬دوالر لألوقي�ة‪ ،‬وه�و ادن�ى‬ ‫مس�توى له منذ اواخر حزيران‪/‬يونيو بعد ان كان صعد في‬ ‫وقت سابق من اجللسة إلي ‪ 1226.26‬دوالر‪.‬‬ ‫وتعاف�ى قليال ال�ي ‪ 1195.41‬دوالر بحلول الس�اعة ‪1615‬‬ ‫بتوقيت غرينتش‪.‬‬ ‫وهبطت العقود اآلجلة االمريكية للذهب تس�ليم ش�باط‪/‬‬ ‫فبراير ‪ 40.20‬دوالر الى ‪ 1194.80‬دوالر لالوقية‪.‬‬

‫النفط يهبط صوب ‪ 109‬دوالرات‬ ‫وسط مخاوف من تقلص اموال املضاربة‬ ‫■ س�نغافورة – رويت�رز‪ :‬تراجعت‬ ‫العق�ود اآلجل�ة لبرن�ت باجت�اه ‪109‬‬ ‫دوالرات للبرمي�ل ام�س اخلميس بعد‬ ‫حت�رك مجل�س االحتياط�ي االحتادي‬ ‫(البن�ك املرك�زي األمريك�ي) لتقلي�ص‬ ‫إج�راءت التحفيز وهو م�ا دفع الدوالر‬ ‫لالرتفاع‪.‬‬ ‫وب�دأ ب�ن برنانك�ي رئي�س مجلس‬ ‫االحتياط�ي وفريق�ه املهم�ة الصعب�ة‬ ‫النهاء حقبة السيولة الرخيصة قائلني‬ ‫إن االقتص�اد األمريك�ي أصبح قويا مبا‬ ‫يكفي لبدء خفض مش�تريات السندات‬

‫الضخمة التي يقوم بها البنك املركزي‪.‬‬ ‫وع�زز ذلك ال�دوالر وهو أمر س�لبي‬ ‫للنف�ط حي�ث يجعل�ه أعل�ى س�عرا‬ ‫حلائ�زي العمالت األخ�رى‪ .‬لكن النفط‬ ‫تدعم بعض الش�يء باألزمة في جنوب‬ ‫السودان‪.‬‬ ‫وف�ي املعاملات املبك�رة ف�ي آس�يا‬ ‫نزل برنت ‪ 23‬س�نتا إل�ى ‪ 109.40‬دوالر‬ ‫للبرمي�ل بع�د أن أغل�ق مرتفع�ا ‪1.19‬‬ ‫دوالر ف�ي الليل�ة قبل املاضي�ة‪ .‬وهبط‬ ‫اخل�ام األمريك�ي ‪ 11‬س�نتا إل�ى ‪97.69‬‬ ‫دوالر بع�د أن أغل�ق عل�ى ارتف�اع ‪58‬‬

‫سنتا‪.‬‬ ‫وق�ال تون�ي نون�ان مدي�ر مخاط�ر‬ ‫س�وق النفط لدى ميتسوبيشي كورب‬ ‫ف�ي طوكي�و «كان�ت األس�واق قلقة من‬ ‫أن أم�وال املضارب�ة س�تخرج‪ .‬لك�ن ما‬ ‫أعلن�ه مجل�س االحتياط�ي ه�و تغيير‬ ‫تدريجي»‪.‬‬ ‫وأضاف «وق�ال اجمللس أيض�ا إنهم‬ ‫لن يبدأو التقليص إال بعد التأكد من أن‬ ‫االقتص�اد ق�ادر على حتمل ذل�ك‪ .‬وهذا‬ ‫يدع�م األس�عار إضاف�ة إل�ى اخمل�اوف‬ ‫بشأن املعروض»‪.‬‬

‫أوكرانيا تتوقع منوا اقتصاديا في ‪2014‬‬ ‫بفضل القرض الروسي والغاز الرخيص‬ ‫■ كيي�ف – رويت�رز‪ :‬توقع�ت أوكراني�ا من�وا اقتصاديا‬ ‫مبع�دل ثالثة باملئ�ة في ‪ 2014‬بحس�ب ما أظهرته مس�ودة‬ ‫امليزانية امس اخلميس بعد أيام قليلة من تقدمي مساعدات‬ ‫روس�ية بقيم�ة ‪ 15‬مليار دوالر لتنش�يط االقتص�اد وإبقاء‬ ‫البلاد ف�ي دائ�رة النف�وذ الروس�ي‪ .‬وانكم�ش االقتص�اد‬ ‫األوكراني في الفصول اخلمس�ة املاضي�ة‪ .‬وكانت أوكرانيا‬ ‫معرضة خلطر التخلف عن سداد الديون قبل االتفاق الذي‬ ‫أبرمت�ه مع موس�كو ي�وم الثالثاء والذي س�تقدم روس�يا‬ ‫مبوجب�ه إم�دادات رخيص�ة م�ن الغاز وتش�تري س�ندات‬ ‫أوكرانية بقيمة ‪ 15‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وأثار االتفاق مع موسكو غضب احملتجني املعتصمني في‬

‫ساحة االستقالل في كييف منذ شهر بعد أن تخلى الرئيس‬ ‫األوكراني فيكتور يانوكوفيتش عن اتفاقية جتارية مزمعة‬ ‫مع االحتاد األوروبي وفضل توثيق العالقات مع روسيا‪.‬‬ ‫وق�ال يانوكوفيت�ش امس اخلمي�س إنه اضط�ر لقبول‬ ‫حزمة املس�اعدات بس�بب ارتفاع أس�عار الغاز ومدفوعات‬ ‫الدين املس�تحقة لصندوق النقد الدولي مضيفا أن احلزمة‬ ‫ال تتعارض مع سياسة التكامل مع أوروبا‪.‬‬ ‫واض�اف «ال تع�ارض م�ع مس�ار أوكراني�ا م�ن أج�ل‬ ‫التكام�ل (األوروب�ي) «‪ .‬وت�اب الق�ول أن أوكراني�ا ينبغي‬ ‫أن حتاف�ظ عل�ى عالق�ات اقتصادية طيبة مع كل ش�ركائها‬ ‫االستراتيجيني ومن بينهم االحتاد األوروبي وروسيا‪.‬‬

‫الليرة التركية تهبط ملستوى تاريخي‬ ‫■اس�طنبول ‪ -‬رويت�رز‪ :‬هبط�ت‬ ‫اللي�رة التركي�ة ام�س اخلمي�س إل�ى‬ ‫مس�توى تاريخ�ي منخفض امام س�لة‬ ‫اليورو‪/‬ال�دوالر‪ ،‬بينم�ا قف�ز عائ�د‬ ‫الس�ندات القياس�ية ألجل ‪ 10‬س�نوات‬ ‫ال�ي أعلى مس�توى ف�ي أكثر م�ن ثالثة‬ ‫اش�هر‪ ،‬م�ع تضرر االس�واق ف�ي تركيا‬ ‫م�ن توت�رات سياس�ية وق�رار مجلس‬ ‫االحتياط�ي االحت�ادي االمريك�ي‬ ‫تخفيض برنامجه لشراء السندات‪.‬‬ ‫والق�ي القب�ض عل�ى عش�رات‬ ‫االش�خاص‪ ،‬م�ن بينه�م ابن�اء ثالث�ة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫اعض�اء مبجل�س ال�وزراء ورج�ال‬ ‫اعم�ال ب�ارزون ومس�ؤولون باحلك�م‬ ‫احملل�ي‪ ،‬ه�ذا االس�بوع في اط�ار حملة‬ ‫على الفس�اد‪ .‬واقيل ايض�ا ضباط كبار‬ ‫بالشرطة‪.‬‬ ‫وج�رى ت�داول اللي�رة التركي�ة‬ ‫عن�د ‪ 2.4582‬مقاب�ل س�لة الي�ورو‪/‬‬ ‫الدوالر بحلول الس�اعة ‪ 1539‬بتوقيت‬ ‫غرينتش‪ .‬وتراجعت إل�ي ‪ 2.0780‬أمام‬ ‫ال�دوالر مقترب�ة من أدنى مس�توى لها‬ ‫عل�ى االطلاق البال�غ ‪ 2.0840‬ال�ذي‬ ‫سجلته في ايلول‪/‬سبتمبر ومقارنة مع‬

‫‪ 2.0480‬في اواخرالتعامالت االربعاء‪.‬‬ ‫وقف�ز عائد س�ند اخلزانة القياس�ي‬ ‫ألجل عش�ر س�نوات ال�ى ‪ 10.02‬باملئة‬ ‫عن�د االغلاق‪ ،‬وه�و أعلى مس�توى له‬ ‫من�ذ الس�ادس م�ن ايل�ول ومقارنة مع‬ ‫‪ 9.74‬باملئ�ة عن�د اغلاق ف�ي اجللس�ة‬ ‫الس�ابقة‪ .‬ويعني ارتفاع العائد وجود‬ ‫مخ�اوف ل�دى املس�تثمرين جتعله�م‬ ‫يخشون ش�راء السندات املعنية اذا لم‬ ‫تك�ن عائداته�ا كبيرة بش�كل يعوضهم‬ ‫عن اخملاطرة التي يأخذونها بش�رائها‬ ‫واالحتفاظ بها‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫أول فريق عربي يصل الى نهائي كأس العالم لألندية‬

‫■ مراكش (املغرب) – «القدس العربي»‪ ،‬وكاالت‪:‬‬

‫الرجاء املغربي يصعق مينيرو البرازيلي ويعانق التاريخ‬

‫ق�اد محس�ن متول�ي ومحس�ن ياج�ور وفيف�ان‬ ‫مبيدي فريقهم الرج�اء البيضاوي املغربي لتحقيق‬ ‫إجن�از تاريخ�ي بالتأه�ل إل�ى نهائ�ي كأس العال�م‬ ‫لألندي�ة لكرة الق�دم املقامة في املغ�رب حاليا بعدما‬ ‫تغل�ب ‪1/3‬على أتلتيكو مينيرو البرازيلي بطل كأس‬ ‫أمري�كا اجلنوبية في ال�دور قبل النهائي للمس�ابقة‬ ‫على ملعب مراكش‪.‬‬ ‫وكس�ر الرجاء قاعدة تأهل ممثلي قارتي أوروبا‬ ‫وأمريكا اجلنوبية ال�ى نهائي البطولة بعدما أصبح‬ ‫ثاني فريق أفريقي يصعد ال�ى النهائي ليكرر إجناز‬ ‫مازميب�ي الكونغولي الدميوقراط�ي الذي صعد الى‬ ‫نهائ�ي املس�ابقة ع�ام ‪ 2010‬ف�ي اإلم�ارات‪ .‬كما بات‬ ‫الرج�اء أول ناد عربي يتأه�ل للنهائي ليتفوق على‬ ‫إجن�ازي األهل�ي املص�ري والس�د القط�ري اللذين‬ ‫اكتفي�ا بالتأهل الى ال�دور قبل النهائ�ي واحلصول‬ ‫على املركز الثالث عامي ‪ 2006‬و‪ 2011‬في اليابان‪.‬‬ ‫وبادر محسن ياجور التس�جيل ملصلحة الرجاء‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ 51‬قب�ل أن ي�درك النج�م البرازيل�ي‬ ‫رونالديني�و التع�ادل ملصلح�ة أتلتيك�و مينيرو في‬ ‫الدقيق�ة ‪ 63‬عب�ر ركل�ة ح�رة مباش�رة نفذه�ا جن�م‬ ‫برش�لونة وميالن الس�ابق مبهارة فائق�ة‪ ،‬لكن كان‬ ‫حملس�ن متولي رأي آخر بعدما أح�رز الهدف الثاني‬ ‫للرجاء في الدقيقة ‪ 83‬من ركلة جزاء قبل ان يضيف‬ ‫فيفي�ان مبي�دي اله�دف الثال�ث للرجاء ف�ي الوقت‬ ‫احملتسب بدل الضائع‪.‬‬ ‫وق�دم الرج�اء مب�اراة تاريخية وس�ط تش�جيع‬ ‫جنوني م�ن اجلماهي�ر املغربية التي احتش�دت في‬ ‫ملع�ب مراكش وجن�ح الفري�ق املغربي ف�ي التغلب‬ ‫عل�ى اإلرهاق الذي ظهر واضح�ا على العبيه بعدما‬ ‫لعبوا مبارات�ي الدوري�ن األول والثاني على عكس‬ ‫الفري�ق البرازيل�ي ال�ذي لع�ب أول�ى مبارياته في‬ ‫البطول�ة‪ .‬ف�ي املقابل ل�م يظه�ر مينيرو باملس�توى‬ ‫املتوق�ع وظهر جمي�ع العبيه مبن فيه�م رونالدينيو‬ ‫بعيدين متاما عن مستواهم‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن يلتق�ي الرجاء في املباراة النهائية‬ ‫م�ع باي�رن ميوني�خ األملاني ً‬ ‫غ�دا الس�بت‪ ،‬في حني‬ ‫يلتق�ي أتلتيك�و مينيرو م�ع غواجنتش�و إيفرغراند‬ ‫الصيني في مب�اراة حتديد املركزين الثالث والرابع‬ ‫في اليوم ذاته على ملعب مراكش‪.‬‬ ‫وبدأت املباراة مبرحلة جس النبض بني الفريقني‬ ‫حي�ث انحصر اللع�ب في منتصف امللع�ب وازدادت‬ ‫التمري�رات اخلاطئ�ة م�ن الالعبين إل�ى أن جاءت‬ ‫الدقيق�ة الس�ابعة الت�ي ش�هدت أول تس�ديدة ع�ن‬ ‫طريق ماركوس روتش�ا العب مينيرو‪ ،‬لكنها ذهبت‬ ‫بعيدة عن املرمى‪ .‬وحاول الرجاء أخذ زمام املبادرة‬ ‫في ظل اس�تغالل عاملي األرض واجلمهور‪ ،‬وأسرع‬ ‫العب�وه م�ن وتيرة اللعب لتش�هد الدقيق�ة احلادية‬ ‫عش�رة متري�رة عرضية من ش�مس الدين ش�طيبي‬ ‫ال�ذي انطلق بالكرة من الناحية اليمنى لكن لم جتد‬ ‫من يتابعها س�وى ليوناردو س�يلفا مداف�ع مينيرو‬ ‫ال�ذي أع�اد الك�رة إلى ح�ارس مرماه فيكت�ور‪ ،‬قبل‬ ‫أن حتتس�ب ركلة ركنية ملصلحة الفريق املغربي في‬ ‫الدقيق�ة ‪ 13‬لعبها عصام الراق�ي عرضية على رأس‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن املرمى‪.‬‬ ‫شطيبي الذي سددها‬ ‫واحتس�ب حك�م املب�اراة األس�باني كارل�وس‬

‫فيالس�كو ركلة ح�رة مباش�رة ملصلح�ة مينيرو في‬ ‫الدقيق�ة ‪ 18‬لعبه�ا رونالدينيو عل�ى رأس ليوناردو‬ ‫ال�ذي س�ددها برأس�ه بعيدة ع�ن املرمى‪ .‬وش�هدت‬ ‫الدقيق�ة ‪ 22‬فرصة مؤكدة ملينيرو بعدما مرر لوكاس‬ ‫ك�رة عرضي�ة م�ن الناحية اليس�رى تخط�ت جميع‬ ‫مدافع�ي الرج�اء لتج�د ج�و الذي ل�م يبعد س�وى‬ ‫خط�وات قليلة عن املرمى ليس�دد ك�رة قوية في ظل‬ ‫مزاحمة من عصام الراقي مدافع الرجاء ابتعدت عن‬ ‫القائ�م األمين ملرمى خالد العس�كري ح�ارس مرمى‬ ‫الفريق املغربي بقليل‪.‬‬ ‫مب�رور الوق�ت دانت الس�يطرة ملصلح�ة مينيرو‬ ‫ال�ذي تناق�ل العب�وه الكرة بثق�ة وش�هدت الدقيقة‬ ‫‪ 33‬تس�ديدة قوي�ة من فيرناندينيو ال�ذي تلقى كرة‬ ‫عرضية من الناحية اليمنى داخل منطقة اجلزاء وهو‬ ‫خال م�ن الرقابة‪ ،‬لكن جاءت التس�ديدة غير متقنة‬ ‫لتخرج بعيدة عن القائم األيسر بسنتيمترات‪.‬‬ ‫واستش�عر الرج�اء باخلط�ورة وب�ادل ميني�رو‬ ‫الهجمات وأهدر محسن متولي جنم الفريق املغربي‬ ‫فرصة مؤكدة في الدقيقة ‪ 36‬بعدما تلقى كرة عرضية‬ ‫م�ن الناحي�ة اليس�رى مرره�ا له ع�ادل الكروش�ي‬ ‫ليس�دد متولي الكرة مباش�رة بقدمه اليسرى نحو‬ ‫املرمى جنح فيكتور في إبعادها ببراعة عن مرماه‪.‬‬ ‫وواصل محس�ن متولي مسلس�ل إه�دار الفرص‬ ‫بعدما تلقى متريرة بينية من محس�ن ياجور لينفرد‬ ‫متول�ي باملرم�ى بعدما توغ�ل داخل منطق�ة اجلزاء‬ ‫من الناحية اليمنى وس�دد كرة قوي�ة‪ ،‬لكنها جاءت‬ ‫ب�دون تركي�ز ليطي�ح بها بعي�دة عن القائ�م األمين‬ ‫وسط دهشة اجلميع‪.‬‬ ‫في املقابل أضاع مينيرو فرصة أخرى في الدقيقة‬ ‫‪ 44‬ع�ن طري�ق مهاجم�ه جو ال�ذي تس�لم الكرة من‬ ‫الناحي�ة اليس�رى ملنطقة اجل�زاء لكنه س�دد الكرة‬ ‫ضعيف�ة في يد خال�د العس�كري‪ ،‬رد عليه�ا الرجاء‬ ‫بهجم�ة مرت�دة قادها محس�ن ياجور ال�ذي انطلق‬ ‫بالك�رة ف�ي الناحية اليس�رى‪ ،‬لكنها ج�اءت بعيدة‬ ‫عن املرمى لينتهي الش�وط األول بالتعادل الس�لبي‬ ‫بعدم�ا فش�ل الفريق�ان ف�ي ترجم�ة الف�رص الت�ي‬ ‫أتيحت لهم إلى أهداف‪.‬‬ ‫وفاج�أ الرجاء اجلميع في بداية الش�وط الثاني‬ ‫بعدم�ا أحرز محس�ن ياج�ور اله�دف األول للفريق‬ ‫املغرب�ي في الدقيق�ة ‪ 51‬عندما تس�لم ك�رة عرضية‬ ‫لعبه�ا ل�ه ش�طيبي م�ن الناحي�ة اليس�رى لينف�رد‬ ‫ياج�ور باملرمى ويس�دد ك�رة قوية س�كنت الزاوية‬ ‫اليس�رى للح�ارس فيكت�ور ليش�عل الفرح�ة ف�ي‬ ‫نف�وس اجلماهي�ر املغربي�ة الت�ي ملأت مدرج�ات‬ ‫ملعب مراكش‪ .‬وش�دد أتلتيك�و مينيرو من هجماته‬ ‫بعد الهدف وس�دد العبه دييغ�و تارديلي كرة قوية‬ ‫من خارج منطقة اجلزاء في الدقيقة ‪ 57‬بعدما تسلم‬ ‫الكرة م�ن النجم الغائب احلاض�ر رونالدينيو لكنه‬ ‫أطاح بالكرة بعيدا عن املرمى‪.‬‬ ‫ح�اول الرج�اء اس�تغالل اندفاع العب�ي مينيرو‬ ‫للهج�وم بعدما تركوا مس�احات ش�اغرة في الدفاع‬ ‫ليعتم�د أبن�اء امل�درب التونس�ي ف�وزي البنزرت�ي‬ ‫على سلاح الهجم�ات املرتدة وكاد محس�ن ياجور‬ ‫أن يضاع�ف النتيجة ف�ي الدقيق�ة ‪ 60‬بعدما انطلق‬ ‫بالك�رة مراوغا دف�اع الفريق البرازيل�ي الذي جنح‬ ‫في اس�تخالص الكرة من�ه قبل أن يص�ل إلى مرمى‬ ‫فيكتور‪.‬‬

‫ريبيري‪ :‬متديد التصويت‬ ‫سيحرمني من الفوز بالكرة الذهبية!‬

‫جنم الرجاء املتالق محسن ياجور يحاول التسجيل في مرمى الفريق البرازيلي‬ ‫وج�اءت الدقيق�ة ‪ 63‬لتش�هد إعلان النج�م‬ ‫البرازيلي رونالدينيو عن نفس�ه بعدما أحرز هدف‬ ‫التع�ادل مليني�رو ع�ن طري�ق ركل�ة ح�رة مباش�رة‬ ‫س�ددها مبهارة فائقة ارتطمت بالقائم األيسر ملرمى‬ ‫خال�د العس�كري قبل أن تس�كن ش�باكه‪ .‬وارتفعت‬ ‫معنوي�ات العب�ي ميني�رو بع�د جناحهم ف�ي إحراز‬ ‫ه�دف التع�ادل وس�يطر الفري�ق البرازيل�ي عل�ى‬ ‫مجري�ات املباراة وش�هدت الدقيقة ‪ 66‬تس�ديدة من‬ ‫فيرنانديني�و الذي راوغ أكثر م�ن العب من مدافعي‬ ‫الرج�اء لكن كرت�ه جاءت ضعيفة في يد العس�كري‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ ،66‬قب�ل أن تش�هد الدقيق�ة ‪ 74‬فرص�ة‬ ‫مؤكدة من جو الذي تس�لم كرة داخل منطقة اجلزاء‬ ‫لكنه سددها برأسه ضعيفة في يد العسكري‪.‬‬ ‫وح�اول محس�ن ياج�ور مج�ددا ف�ي الدقيق�ة‬ ‫‪ 80‬بعدم�ا تس�لم الك�رة على ح�دود منطق�ة اجلزاء‬

‫وراوغ مدافع�ي ميني�رو قب�ل أن يس�دد ك�رة قوي�ة‬ ‫بقدمه اليسرى ذهبت بعيدا عن القائم األمين ملرمى‬ ‫فيكتور‪.‬‬ ‫وج�اءت الدقيق�ة ‪ 83‬لتش�هد احتس�اب احلك�م‬ ‫األس�باني ركل�ة ج�زاء ملصلح�ة الرجاء إث�ر عرقلة‬ ‫ريف�ر مداف�ع مينيرو حملس�ن ياج�ور داخ�ل منطقة‬ ‫اجل�زاء تص�دى لها محس�ن متول�ي بنج�اح بعدما‬ ‫أس�كن الكرة على يس�ار احلارس ليعلن عن الهدف‬ ‫الثاني ألصحاب األرض‪.‬‬ ‫وح�اول العب�و ميني�رو إح�راز ه�دف التع�ادل‬ ‫ف�ي الوق�ت املتبقي م�ن املب�اراة‪ ،‬ف�ي الوق�ت الذي‬ ‫اس�تمر في�ه الرجاء ف�ي ش�ن الهجم�ات املرتدة في‬ ‫ظل الس�رعة الت�ي يتمتع بها العب�و الفريق املغربي‬ ‫الذي جنح في إحراز الهدف الثالث عن طريق فيفان‬ ‫مبيدي في الوقت احملتس�ب بدل الضائع بعدما تابع‬

‫تسديدة محس�ن ياجور التي ارتطمت في العارضة‬ ‫ليسكنها مبيدي بسهولة داخل الشباك محرزا هدف‬ ‫االطمئن�ان لتنته�ي املب�اراة بف�وز تاريخ�ي لبط�ل‬ ‫الدوري املغربي في املوسم املاضي ‪.1 /3‬‬ ‫وفي مشهد رائع أحاط العبو الرجاء برونالدينيو‬ ‫ال�ذي ال تغي�ب االبتس�امة ع�ن وجهه بع�د صافرة‬ ‫النهاي�ة طالبين احلص�ول عل�ى قميص�ه وحذائه‪.‬‬ ‫وأصب�ح مينيرو ثال�ث ضحية للرجاء ف�ي البطولة‬ ‫بعدما س�بق لبطل املغ�رب الفوز عل�ى أوكالند بطل‬ ‫أوقيانيا ومونتيري بطل الكونكاكاف‪.‬‬ ‫وق�ال كوكا م�درب ميني�رو للصحفيني‪« :‬نش�عر‬ ‫بالعار‪ ..‬هناك الكثير من املشجعني الذين لم يدخروا‬ ‫أي ش�يء للحضور إلى هنا‪ ..‬أناس بسطاء ادخروا‬ ‫املال لس�نوات لكننا حطمنا آمالهم‪ ...‬كانت هذه أهم‬ ‫مباراة في املوسم لنا»‪.‬‬

‫األهلي يتمسك بيوسف رغم اخلسارة الساحقة!‬

‫القاهرة – القدس العربي‬ ‫من عبد الله محمد القاعود ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫مدربا‬ ‫متس��ك مجلس إدارة النادي األهلي املصري باستمرار محمد يوسف‬ ‫للفريق األول رغم الهزمية القاس��ية التي مني بها بخمسة أهداف لهدف أمام‬ ‫مونتيري املكسيكي في مباراة حتديد املركزين اخلامس والسادس‪.‬‬ ‫وق��ال هادي خش��بة مدير الك��رة في األهلي أن اخلس��ارة أم��ام مونتيري‬ ‫ليس��ت نهاي��ة املط��اف وان الفريق واج��ه ظروف��ا صعبة أدت لظه��وره بهذه‬

‫الص��ورة املتواضعة ف��ي املونديال‪ .‬وأكد مدير قطاع الك��رة أنه البد من إخراج‬ ‫الالعبني من احلالة النفس��ية السيئة التي ميرون بها وذلك قبل انطالق بطولة‬ ‫الدوري املصري الذي تقرر تقدمي موعد انطالقه إلى ‪ 24‬من الشهر اجلاري بدال‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن الظروف الصعبة التى متر بها مصر‬ ‫من ‪ 26‬كما كان محددا من قبل‪،‬‬ ‫متمثلة في توقف النش��اط الكروي حالت دون أن يكون هناك اس��تعداد جيد‬ ‫لهذه البطولة بس��بب االبتعاد عن املباريات‪ ،‬واخلس��ارة الثقيلة ليس��ت نهاية‬ ‫العالم‪ ،‬وسنس��تطيع العودة من جديد فهذه س��مة الفرق الكبيرة ‪ .‬وعن رحيل‬ ‫محمد يوس��ف قال خش��بة‪« :‬ال مس��اس باجلهاز الفني‪ ،‬فالن��ادي ال يتعامل‬ ‫بالقطعة‪ ،‬وخسارة مباراة‪ ،‬ليست نهاية العالم»‪.‬‬

‫تاونسند املصاب‬ ‫يغيب عن توتنهام‬

‫شيروود يسقط في أول اختبار‬ ‫مع توتنهام ‪ ..‬ومان يونايتد الى قبل النهائي‬ ‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬د ب أ‪ :‬عم�ق وس�ت ه�ام يونايتد جروح مضيف�ه توتنهام بعدما تغل�ب عليه ‪1/2‬‬ ‫ف�ي دور الثماني�ة لبطولة كأس رابطة األندية احملترفة (الكابيتال وان) ليتأهل وس�ت هام إل�ى الدور قبل النهائي‬ ‫للبطولة‪ ،‬ويفسد بداية املدرب املؤقت تيم شيروود الذي يأمل بتدريب الفريق حتى نهاية املوسم‪.‬‬ ‫جاءت أهداف املباراة الثالثة في الش�وط الثاني حيث تقدم التوغول�ي إميانويل أديبايور لتوتنهام في الدقيقة‬ ‫‪ 67‬قبل أن يحرز الضيوف هدفني متتاليني عن طريق ماثيو جارفيس وموديبو مايغا في الدقيقتني ‪ 80‬و‪.85‬‬ ‫ووض�ح اس�تمرار تأث�ر العبي توتنه�ام بالهزمية املذلة الت�ي تعرض لها الفري�ق أمام ليفربول صف�ر‪ 5 /‬في آخر‬ ‫مبارياته في الدوري االنكليزي ليأتي اخلروج من كأس الرابطة لتزيد من مشاكل الفريق‪.‬‬ ‫وف�ي مباراة ثانية‪ ،‬تأهل مانشس�تر يونايت�د إلى الدور قبل النهائ�ي للبطولة بعدما تغلب على مضيفه س�توك‬ ‫سيتي ‪ /2‬صفر‪ .‬وجاء هدفا املباراة عن طريق آشلي يانغ وباتريس إيفرا في الدقيقتني ‪ 62‬و‪.78‬‬ ‫وسيلعب وست هام في الدور قبل النهائي الذي سيقام من جولتي ذهاب وإياب مع مانشستر يونايتد‪ ،‬في حني‬ ‫يلتقي مانشستر سيتي الذي تغلب على ليستر سيتي في الدور ذاته‪ ،‬سندرالند الذي حقق مفاجأة الدور باقصائه‬ ‫تشلسي بفوزه عليه ‪.1-2‬‬

‫ويلبيك وهيرنانديز يحتفالن بهدف ايفرا وتاهل مان يونايتد‬

‫كأس ملك أسبانيا‪ :‬الريال يحطم أحالم أوملبيك دي تشاتيفا‬ ‫من بلنسية ومعه مدرب كان يتطلع لتكرار مفاجآت فرق أخرى‬ ‫متواضعة مث�ل الكوركون وريال يونيون التي أطاحت بريال‬ ‫مدريد من الكأس في املواسم السابقة‪ .‬وكان املنافس مستعدا‬ ‫ملقارع�ة ريال وهاج�م من خلال اجلناحني اليخان�درو بيلدا‬ ‫ودينس ناغيرا لكنه افتقد للفاعلية في إنهاء الهجمات‪ .‬وبعد‬ ‫بداية بطيئة بدأ ريال يفرض س�يطرته ووضع ياراميندي في‬ ‫املقدم�ة بلمس�ة جي�دة لتمريرة عرضي�ة‪ .‬وأض�اف دي ماريا‬ ‫اله�دف الثاني بركلة جزاء احتس�بت إثر ملس�ة ي�د من الفارو‬ ‫موراتا‪.‬‬ ‫وانضم ريال في دور الستة عشر إلى برشلونة الذي حقق‬ ‫ف�وزا س�هال على قرطاجن�ة بثالثي�ة نظيفة ليتف�وق ‪ 1-7‬في‬ ‫مجموع املباراتني‪ ،‬وإلى اتلتيكو مدريد املدافع عن اللقب الذي‬ ‫تغلب ‪ 1-2‬على ضيفه س�انت اندري�و‪ .‬وبعد الفوز الكبير في‬

‫مب�اراة الذهاب اس�تعان املدرب دييغو س�يموني بتش�كيلته‬ ‫من الالعبين لتأكيد التفوق في اس�تاد كالدي�رون لكن فريق‬ ‫س�انت اندريو املنتمي لدوري الدرج�ة الثالثة كان هو املبادر‬ ‫بالتس�جيل عبر البرتو كوروزا‪ .‬وس�جل توبي�اس الدرفيرلد‬ ‫هدف�ا ف�ي الوقت احملتس�ب بدل الضائ�ع بعد أن ارت�دت اليه‬ ‫م�ن القائم بعد م�رور ‪ 14‬دقيقة من زمن اللق�اء‪ .‬وعاد ادريان‬ ‫ليرس�ل ك�رة عرضية س�جل منه�ا هيكت�ور هرناندي�ز هدف‬ ‫التعادل في الدقيقة ‪ .78‬وفي اللحظات األخيرة متكن اتلتيكو‬ ‫ال�ذي يتقاس�م صدارة ال�دوري االس�باني مع برش�لونة من‬ ‫اح�راز ه�دف الفوز بتس�ديدة رأس م�ن الديرفيل�د بعد ركلة‬ ‫ح�رة نفذه�ا جاب�ي فرنانديز‪ .‬وتأه�ل ريال سوس�يداد أيضا‬ ‫بف�وزه ‪-4‬صفر على الغيس�يراس املتواضع ليتفوق ‪ 1-5‬في‬ ‫مجموع املباراتني‪.‬‬

‫الكرة اإليطالية فريسة لقضايا الفساد والعنصرية!‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬تبدو الك�رة اإليطالية في الفترة األخيرة ضحية العديد من‬ ‫قضايا الفس�اد وازدياد حدة العنصرية من قب�ل اجلماهير والتي أدت إلى إقامة‬ ‫العديد من مباريات الدوري اإليطالي خلف أبواب موصدة‪.‬‬ ‫وازدادت ف�ي اآلونة األخيرة عمليات الفس�اد في مباري�ات الدوري اإليطالي‬ ‫بدرجاته�ا الثالث حيث يعتقد ممثل�و االدعاء أن ‪ 90‬مب�اراة أجريت في الدوري‬ ‫اإليطال�ي‪ ،‬كان ثلثه�ا في دوري الدرج�ة األولى‪ ،‬تعرضت للتالع�ب في نتائجها‬ ‫منذ عام ‪ ،2009‬واستمرت عمليات التالعب حتى األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وب�دأ احملققون في كرميونا باس�تجواب أربعة أش�خاص يش�تبه في قيامهم‬ ‫باإليقاع بالعبي الك�رة اإليطالية وإقناعهم بالتالعب في نتائج املباريات هناك‪.‬‬ ‫وخضع جنم املنتخب اإليطالي الس�ابق جينارو غاتوزو‪ ،‬وكريستيان بروتشي‬ ‫الالع�ب الس�ابق في دوري الدرج�ة األولى لتفتيش منزلهم�ا بعدما مت وضعهما‬ ‫قي�د التحقي�ق في اتهامات تربط بينهما مع أحد املش�تبه بهم في القيام بعمليات‬ ‫التالعب في النتائج عام ‪ ،2011‬وهو األمر الذي نفاه كال الالعبني‪.‬‬ ‫ولم يخضع غاتوزو وبروتش�ي وحدهما للتحقيق‪ ،‬لك�ن هناك ثمانية العبني‬ ‫آخرين‪ ،‬أربعة منهم أعلن�وا اعتزالهم‪ ،‬خضعوا أيضا للتحقيق في قضايا تالعب‬ ‫ف�ي نتائ�ج املباري�ات ع�ام ‪ .2009‬وص�رح غات�وزو لش�بكة (س�كاي س�بورت)‬ ‫التليفزيونية اإليطالية‪« :‬أنا لم أفكر على اإلطالق في التالعب بنتائج املباريات‪،‬‬ ‫وإذا كان هناك دليل على عدم صدق كالمي‪ ،‬فأنا على اس�تعداد لقتل نفس�ي في‬ ‫ميدان ع�ام»‪ .‬وأضاف‪« :‬الذين يعرفونني جيدا‪ ،‬يدركون أنني ال أريد أن أخس�ر‬ ‫أي مباراة‪ ،‬حتى أمام أحد األصدقاء‪ ،‬بل حتى حني ألعب الورق مع زمالئي»‪.‬‬ ‫ويعد غاتوزو (‪ 35‬عاما) الذي لعب في صفوف ميالن اإليطالي من أبرز العبي‬ ‫الك�رة اإليطالية‪ ،‬كما أنه أحد أعض�اء املنتخب اإليطالي الذي توج بكأس العالم‬ ‫عام ‪ ،2006‬وبدأ هذا املوسم يخطو أولى خطواته في عالم التدريب‪.‬‬ ‫أما بروتش�ي (‪ 37‬عام�ا) فكان زميل غات�وزو في ميالن‪ ،‬وأعل�ن اعتزاله هذا‬ ‫العام بعدما قاد التس�يو للفوز بكأس إيطاليا في املوسم املاضي‪ ،‬ليقوم بتدريب‬

‫أنيستا ميدد مع برشلونة لثالث سنوات‬ ‫■ مدري�د – رويت�رز‪ :‬ق�ال س�اندرو روس�يل رئي�س برش�لونة‬ ‫أن صان�ع اللع�ب اندريس انيس�تا واف�ق على متديد عق�ده لثالث‬ ‫س�نوات حت�ى ‪ 2018‬مع بطل ال�دوري االس�باني‪ .‬وأعلن روس�يل‬ ‫ان العق�د يتضم�ن بن�دا للتجديد على أس�اس س�نوي وفق�ا لعدد‬ ‫مش�اركات انيس�تا صانع لعب منتخب اس�بانيا م�ع الفريق‪ .‬وقال‬ ‫روس�يل‪« :‬نحن س�عداء للغاية‪ ..‬اعتقد انها هدية عيد ميالد رائعة‬ ‫لكل مشجعي برش�لونة»‪ .‬وانيس�تا احد خريجي اكادميية ناشئي‬ ‫برشلونة وانضم للنادي في ‪ 1996‬وهو في سن ‪ 12‬عاما‪.‬‬

‫كأس احملترفني االنكليزية‬

‫■ مدري�د ‪ -‬رويترز‪ :‬توقفت املس�يرة احلاملة الوملبيك دي‬ ‫تشاتيفا بعد عرض جيد أمام تشكيلة من العبي الصف الثاني‬ ‫لري�ال مدريد ال�ذي فاز في النهاية على أرض�ه ‪-2‬صفر ليبلغ‬ ‫دور الستة عشر من كأس ملك اسبانيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وبعد التع�ادل بدون أهداف على أرضه بقيت آمال اوملبيك‬ ‫قائم�ة في حتقي�ق مفاجأة أمام منافس�ه العمالق‪ ،‬لكن اس�ير‬ ‫يارامين�دي من�ح التق�دم لري�ال بع�د ‪ 16‬دقيق�ة م�ن البداي�ة‬ ‫وأض�اف انخي�ل دي ماريا اله�دف الثاني من ركل�ة جزاء في‬ ‫منتصف الشوط األول‪ .‬وفي غياب غاريث بيل أغلى العب في‬ ‫العالم لإلصابة وإيقاف كريس�تيانو رونال�دو‪ ،‬وضع املدرب‬ ‫كارلو انشيلوتي مرة أخرى ثقته في االحتياطيني رغم نتيجة‬ ‫مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫وسافر اوملبيك ملس�افة ‪ 400‬كيلومتر من مقره إلى اجلنوب‬

‫رادار املالعــــب‬

‫■ لندن ‪ -‬رويترز ‪ -‬قال تيم ش��يروود امل��درب املؤقت لتوتنهام‬ ‫ان اجلناح اندروس تاونسند سيغيب عن املالعب لفترة بعد اصابته‬ ‫في عضالت الفخذ اخللفية خالل املباراة التي خس��رها الفريق ‪2-1‬‬ ‫امام وس��ت هام‪ .‬وأصيب تاونسند في الدقيقة ‪ 73‬واستبدله املدرب‬ ‫على الفور لكن ش��يروود يخش��ى غياب الالعب البال��غ من العمر ‪22‬‬ ‫عاما لبعض الوقت عن املالعب‪ .‬وش��ارك تاونسند في ‪ 14‬مباراة مع‬ ‫توتنهام في الدوري املمتاز هذا املوسم بعدما أمضى املوسم املاضي‬ ‫مع كوينز بارك رينجرز على س��بيل االعارة‪ .‬وكان تاونس��ند استهل‬ ‫مشواره الدولي مع منتخب انكلترا بشكل رائع عندما هز الشباك في‬ ‫أول مب��اراة مع الفريق امام اجلبل األس��ود خالل أكتوبر ‪ /‬تش��رين‬ ‫األول املاض��ي في تصفي��ات كأس العال��م ‪ .2014‬وتولى ش��يروود‬ ‫مس��ؤولية توتنهام بش��كل مؤق��ت يوم االثن�ين املاضي بع��د اقالة‬ ‫البرتغالي اندريه فيالس بواش‪.‬‬

‫بييلسا أبرز املرشحني لتدريب بلنسية‬ ‫■ بلنس��ية (أس��بانيا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أكدت العديد من وس��ائل اإلعالم األس��بانية أن‬ ‫امل��درب األرجنتيني مارس��يلو بييلس��ا أصبح املرش��ح األق��وى لتول��ي تدريب فريق‬ ‫بلنس��ية خلفا للمدرب الصربي ال��ذي أقيل من تدريب الفريق االثنني املاضي لس��وء‬ ‫النتائج‪ .‬وأشارت وس��ائل اإلعالم إلى تالشي فرص املدرب األرجنتيني اآلخر خوان‬ ‫أنطونيو بيتزي في تولي مس��ؤولية الفريق‪ .‬ويأمل بلنس��ية ف��ي إيجاد املدرب الكفؤ‬ ‫لتولي املس��ؤولية قبل املب��اراة الصعبة املرتقبة للفريق أمام ري��ال مدريد في الدوري‬ ‫األسباني مطلع األسبوع املقبل‪.‬‬ ‫وذكرت محطة «كادينا سير» اإلذاعية األسبانية أن بلنسية على وشك التعاقد مع‬ ‫النجم األرجنتيني الدولي السابق روبرتو أياال لالنضمام إلى الطاقم التدريبي للفريق‬ ‫وإقناع بييلسا بتولي منصب املدرب‪ .‬وترك بييلسا املدرب السابق ملنتخبي األرجنتني‬ ‫وتشيلي‪ ،‬تدريب أتلتيك بلباو في متوز‪/‬يوليو املاضي‪.‬‬

‫حتقيقات املفوضية االوروبية‬

‫فريق ميالن حتت ‪ 16‬عاما‪.‬‬ ‫ومع اس�تمرار التحقيق�ات‪ ،‬بدا االنزع�اج واضحا على متابع�ي ومحبي كرة‬ ‫الق�دم بعدم�ا علموا أن إلقاء القب�ض ما يقرب من ‪ 54‬ش�خصا وإجراء حتقيقات‬ ‫مع ‪ 120‬آخرين في الس�نوات األخيرة‪ ،‬من ضمنهم العبو كرة‪ ،‬ومسؤولو أندية‪،‬‬ ‫ووس�طاء‪ ،‬ومقامرون‪ ،‬لم يؤث�ر على القيام بعمليات أخ�رى للتالعب في نتائج‬ ‫املباريات‪.‬‬ ‫وازدادت معان�اة الك�رة اإليطالي�ة بع�د قيام القاض�ي الرياضي ف�ي إيطاليا‬ ‫الثالث�اء املاض�ي مبعاقب�ة فريق�ي إنت�ر وروم�ا بغل�ق أج�زاء م�ن ملعبيهما في‬ ‫مباراتيهم�ا القادمتين في الدوري بعدما قام مش�جعو الفريقني بإصدار هتافات‬ ‫عنصرية ضد الالعبين واجلماهير‪ ،‬كما فرضت غرامة على الناديني أيضا قدرها‬ ‫‪ 50‬ألف يورو (‪ 69‬ألف دوالر)‪.‬‬ ‫وكان�ت جماهي�ر روم�ا ق�د هتفت ض�د ماري�و بالوتيل�ي جنم ميلان املنتمي‬ ‫إل�ى أصول أفريقية خلال لقاء الفريقين الذي جرى االثنني املاض�ي على ملعب‬ ‫جوس�يبي ميات�زا‪ ،‬األمر الذي أدى إل�ى حرمان فريق العاصم�ة من وجود قطاع‬ ‫كبي�ر م�ن جماهيره خلال مباراتيه أم�ام كاتاني�ا وجنوى على امللع�ب األوملبي‬ ‫بروما‪.‬‬ ‫كما تعرض إنتر أيضا لنفس العقوبة بس�بب هتافات جماهيره ضد مشجعي‬ ‫نابول�ي خالل مب�اراة الفريقني ف�ي الدوري اإليطال�ي يوم األح�د املاضي‪ ،‬ليتم‬ ‫غل�ق جزء م�ن مدرجاته خلال لق�اء الديربي أمام غرمي�ه ميالن‪ ،‬وأم�ام كييفو‬ ‫أيض�ا‪ .‬وك�ي تكتمل املأس�اة‪ ،‬ع�ادت إلى الظه�ور فضيح�ة قدمية‪ ،‬عندم�ا أيدت‬ ‫محكم�ة في نابولي أحكام باإلدانة ضد لوتش�يانو موجي‪ ،‬املدير العام الس�ابق‬ ‫لنادي يوفنتوس‪ ،‬وبعض األفراد اآلخرين في قضايا فس�اد تعود إلى عام ‪2006‬‬ ‫والت�ي أدت إلى جتريد يوفنتوس من لقب الدوري اإليطالي وهبوطه إلى دوري‬ ‫الدرج�ة الثاني�ة‪ ،‬في حني مت خصم نق�اط من األندية األخ�رى املتورطة في هذه‬ ‫الفضيحة‪.‬‬

‫بيريز‪« :‬حملة ضد الكرة األسبانية»‪ ...‬روسيل‪« :‬عملنا قانوني»‬

‫■ مدريد ‪ -‬د ب أ‪ :‬أدان فلورنتينو بيريز رئيس نادي‬ ‫ري�ال مدريد وجود «حمل�ة ضد كرة القدم األس�بانية»‬ ‫ج�راء «النجاح�ات» الت�ي حتقق�ت‪ ،‬ودافع ع�ن نزاهة‬ ‫إدارت�ه للنادي امللك�ي‪ .‬وحتدث بيري�ز للصحفيني عن‬ ‫«حمل�ة» مزعومة بعد ق�رار املفوضي�ة األوروبية بفتح‬ ‫ملف للتحقيق في إذا ما كانت س�بعة أندية أسبانية قد‬ ‫حصل�ت على مس�اعدات مالية حكومية غي�ر قانونية‪.‬‬ ‫وق�ال بيريز‪« :‬ف�ي ما يتعلق بعملي�ة املدينة الرياضية‪،‬‬ ‫س�بق وأن كان هن�اك محض�ر وحتقي�ق‪ .‬لق�د حاول�وا‬ ‫إيذاءنا ولم يحدث شيء»‪.‬‬ ‫وحتق�ق املفوضي�ة األوروبي�ة بني ع�دة قضايا‪ ،‬في‬ ‫مقايض�ة أراض بين ري�ال مدري�د وبلدي�ة العاصم�ة‬ ‫األس�بانية‪ ،‬كان�ت «مفي�دة للغاي�ة» بالنس�بة للنادي‬ ‫امللك�ي‪ .‬وأوضحت الس�لطة األوروبية «تل�ك املقايضة‬ ‫قام�ت عل�ى تس�عير جدي�د لقطع�ة أرض بقيم�ة ‪22.7‬‬ ‫مليون ي�ورو‪ ،‬بدال من القيمة الس�ابقة التي بلغت ‪595‬‬ ‫ألف يورو عام ‪.»1998‬‬ ‫وف�ي م�ا يتعل�ق بع�دم حت�ول الن�ادي إل�ى ش�ركة‬ ‫مس�اهمة رياضي�ة‪ ،‬األم�ر ال�ذي ت�دور حوله ش�بهات‬ ‫كذل�ك‪ ،‬صرح بيريز بأن «قانون ‪ 1990‬كان فيه معوقات‬ ‫ع�دة لألندية األربعة التي لم تتح�ول»‪ .‬كما أكد رئيس‬ ‫ري�ال مدري�د أن متوي�ل صفق�ة التعاق�د م�ع الويل�زي‬ ‫غاري�ث بي�ل ل�م ميوله�ا مص�رف (باني�كا)‪ ،‬أح�د أكبر‬

‫البن�وك التي حصلت على مس�اعدات حكومية من أجل‬ ‫مجابه�ة األزمة املصرفية األس�بانية‪ ،‬بعد أن حتاش�ت‬ ‫احلكومة األس�بانية توضيح املس�ألة الت�ي أثارها أحد‬ ‫الن�واب األوروبيين‪ .‬وأك�د‪« :‬ل�م نتحدث م�ع أي جهة‬ ‫مالي�ة‪ ،‬لقد قلت ذل�ك مرارا‪ ،‬لك�ن في كرة الق�دم تروى‬ ‫األم�ور التي حتدث والتي ال حت�دث‪ .‬التعاقد مع بيل لم‬ ‫يتكفل به بانيكا‪ ،‬لقد قمنا بذلك مبواردنا اخلاصة»‪ .‬كما‬ ‫أب�رز رئيس ريال مدريد أنه «دائما هناك نوع من س�وء‬ ‫الفهم» يتسبب في وصول تلك املعلومات إلى السلطات‬ ‫األوروبي�ة‪ .‬وقال‪« :‬اآلن يبدو أنه�م تعاقدوا لنا مع بيل‬ ‫وذل�ك كذب‪ .‬لقد دفع ذلك ري�ال مدريد من موارده‪ ،‬وأنا‬ ‫منزعج قليال من أن يكون علي التحدث عن هذا»‪.‬‬ ‫وم�ن جهت�ه‪ ،‬أك�د س�اندرو روس�يل رئي�س ن�ادي‬ ‫برشلونة أن ناديه تعامل دائما وفق «القانون» ورفض‬ ‫االتهامات ال�واردة من جانب االحت�اد األوروبي‪ .‬وأكد‬ ‫روس�يل للصحفيني أن برشلونة لم يتلق «أي مساعدة‬ ‫م�ن أي منظم�ة رس�مية» بع�د أن فتح�ت املفوضي�ة‬ ‫األوروبي�ة ملف�ا للتحقيق في إذا ما كانت س�بعة أندية‬ ‫أسبانية قد حصلت على مساعدة حكومية غير قانونية‪،‬‬ ‫من بينها النادي الكتالوني‪ .‬وقال روس�يل‪« :‬برشلونة‬ ‫يطبق التشريعات األس�بانية‪ ،‬والتي بحسبها ال يجب‬ ‫على ن�اد ما أن يتحول إلى ش�ركة مس�اهمة إذا لم يكن‬ ‫يعاني من خسائر»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫■ميونيخ ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعرب الفرنس�ي فران�ك ريبيري جنم بايرن‬ ‫ميوني�خ األملاني ع�ن اعتقاده بان ق�رار االحتاد الدول�ي للعبة في‬ ‫متديد مهلة التصويت على جائزة الكرة الذهبية ألفضل العب لعام‬ ‫‪ 2013‬س�يؤثر على فرصه في الفوز باجلائ�زة‪ .‬واختير ريبيري مع‬ ‫األرجنتيني ليونيل ميس�ي والبرتغالي كريستيانو رونالدو ضمن‬ ‫القائمة النهائية للمرش�حني للفوز باجلائزة التي انحصرت بينهم‪.‬‬ ‫لك�ن الفيف�ا م�دد فترة التصويت بش�كل مفاج�ئ لتمتد إل�ى ما بعد‬ ‫فعاليات امللحق األوروبي لنهائيات مونديال ‪ .2014‬ويرى ريبيري‬ ‫أن ه�ذا التمدي�د ق�د يضع�ف فرصه ف�ي الفوز بع�د تأل�ق رونالدو‬ ‫الواضح مع البرتغال‪ .‬وقال ريبيري‪« :‬بالنسبة لي‪ ،‬كان هذا مبثابة‬ ‫عقاب أو أذى بالطبع‪ .‬لكنني ال أخشى أي تصويت»‪.‬‬

‫إيدبيرغ قد يدرب السويسري فيدرر‬ ‫■ س�توكهولم ‪ -‬د ب أ‪ :‬ت�رك جن�م التنس الس�ويدي الس�ابق‬ ‫س�تيفان إيدبيرغ الباب مفتوحا أمام إمكانية قيامه بتدريب النجم‬ ‫السويس�ري روجيه في�درر‪ ،‬حيث أوضح لوس�ائل اإلعالم احمللية‬ ‫جاهزيت�ه لتدري�ب الالعب ال�ذي فاز ب�ـ‪ 17‬لقبا للغراند سلام إذا‬ ‫طل�ب من�ه ذلك‪ .‬وص�رح إيدبي�رغ (‪ 47‬عام�ا)‪« :‬إنها مس�ألة إيجاد‬ ‫الوقت املناسب‪ ..‬إذا جنحنا في ذلك فسأكون أكثر سعادة»‪ .‬ويعتبر‬ ‫إيدبيرغ الفائز بس�ت بطوالت غراند سالم والذي اعتزل عام ‪1996‬‬ ‫هو املث�ل األعلى لفيدرر الذي دعا النجم الس�ويدي للعمل معه منذ‬ ‫أيام قليلة في مكان إقامته بدبي‪.‬‬

‫استئناف العمل في استاد امازونيا‬ ‫البرازيلي بعد مقتل عامل‬ ‫■س�او باولو – رويترز‪ :‬أعطى ق�اض برازيلي الضوء األخضر‬ ‫الس�تئناف العم�ل في س�قف اس�تاد امازونيا بع�د أربع�ة أيام من‬ ‫التوق�ف إث�ر مقت�ل عام�ل بعد س�قوطه من أعل�ى الس�قف‪ .‬وقالت‬ ‫الس�لطات إنها تش�عر بالرض�ا لتحقيق ش�ركة اإلنش�اءات جميع‬ ‫متطلب�ات السلامة ومنحته�م إذن�ا بإعادة ب�دء العمل في س�قف‬ ‫االس�تاد ال�ذي يس�ع ‪ 44‬أل�ف متف�رج‪ .‬وس�قط عم�ل ف�ي الثاني�ة‬ ‫ً‬ ‫مت�را تقريبا ليلق�ى حتفه في‬ ‫والعش�رين م�ن العمر من ارتف�اع ‪35‬‬ ‫صباح الس�بت املاض�ي أثناء عمله ف�ي الس�قف‪ .‬وكان هذا خامس‬ ‫عام�ل بناء ميوت أثناء العمل في إنش�اء ‪ 12‬اس�تادا ستس�تخدمها‬ ‫البرازي�ل في نهائي�ات كأس العالم العام املقب�ل والثالث خالل أقل‬ ‫من ش�هر‪ .‬وقتل عامالن حني انهارت رافعة في استاد إيتاكويرا في‬ ‫ساو باولو الشهر املاضي‪.‬‬

‫بيتزارو يحلم بإجنازي غيغز ونيفل‬ ‫■ أغادي�ر (املغ�رب) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعرب املهاج�م البيروفي كالوديو‬ ‫بيت�زارو ع�ن أمل�ه في حتقي�ق إجناز تاريخ�ي عندم�ا يخوض مع‬ ‫بايرن ميونيخ السبت املقبل املباراة النهائية لكأس العالم لألندية‪.‬‬ ‫ويس�عى بيتزارو إل�ى االنضمام لقائم�ة الالعبني الذي�ن فازو بكل‬ ‫من لقبي كأس انتركونتيننتال وكأس العالم لألندية‪ ،‬حيث س�بقه‬ ‫ال�ى هذا االجناز كل من رايان غيغز وغاري نيفل جنمي مانشس�تر‬ ‫يونايتد اللذين فازا باللقبني‪.‬‬

‫ميسي يفكر بإبعاد والده عن إدارة أمواله!‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪:‬‬ ‫أكدت صحيفة (البايس)‬ ‫األس�بانية أن جن�م‬ ‫برش�لونة ليونيل ميسي‬ ‫ي�درس إبعاد وال�ده عن‬ ‫إدارة ثروت�ه‪ ،‬عل�ى أن‬ ‫يعه�د بذل�ك إل�ى ش�ركة‬ ‫«أكثر مهني�ة» بعد اجلدل‬ ‫ال�ذي اثير مؤخ�را حول‬ ‫النج�م األرجنتين�ي‪.‬‬ ‫الصحيف�ة‪:‬‬ ‫وكتب�ت‬ ‫«املستش�ارون القريبون‬ ‫م�ن املهاج�م األرجنتيني أوص�وه بأن يف�ك ارتباطه ف�ورا بوالده‬ ‫ف�ي إدارة أعماله»‪ .‬وأضافت الصحيف�ة‪« :‬األحداث األخيرة أقنعت‬ ‫الالع�ب باحلاج�ة إل�ى أن تخ�رج إدارة أموره عن نطاقه األس�ري‬ ‫إل�ى نطاق مهني»‪ .‬وتض�ررت الصورة العامة مليس�ي‪ ،‬الذي اختير‬ ‫أفض�ل العب ف�ي العال�م خلال األع�وام األربع�ة األخي�رة‪ ،‬جراء‬ ‫فضائح خارج املالعب في األش�هر املاضية‪ ،‬فإلى جانب مشاكله مع‬ ‫املالية األس�بانية‪ ،‬أضيف هذا األسبوع خبر عن أن بعض املباريات‬ ‫اخليري�ة التي خاضه�ا هذا العام يت�م التحقيق بش�أنها من جانب‬ ‫الش�رطة‪ ،‬لالش�تباه ف�ي أنها اس�تغلت ف�ي عمليات غس�يل أموال‬ ‫قادمة من جتارة اخملدرات‪.‬‬

‫مارادونا‪ :‬أسبانيا تشعر بامللل من أسلوب لعبها‬ ‫■بوين�س آي�رس ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د النج�م األرجنتين�ي دييغ�و‬ ‫مارادونا أن املنتخب األس�باني يش�عر بامللل من طريقته وأسلوبه‬ ‫ف�ي لعب كرة القدم‪ ،‬وتوقع أن تفوز األرجنتني ببطولة كأس العالم‬ ‫في البرازيل ‪ .2014‬وقال مارادونا‪« :‬أسبانيا تشعر بامللل من طريقة‬ ‫لعبه�ا‪ .‬تصل وتصل‪ ،‬لكنها ال تس�جل»‪ .‬وكان النجم الس�ابق درب‬ ‫املنتخب األرجنتيني عندما توجت أس�بانيا بطلة للعالم في جنوب‬ ‫أفريقيا عام ‪.2010‬‬ ‫ويأمل مارادونا أن يكرر راقصو التانغو اللقب الذي حصل عليه‬ ‫في املكسيك عام ‪ ،1986‬عندما كان قائد الفريق والالعب األفضل في‬ ‫العالم‪ ،‬وقال‪« :‬ما حدث في ‪ 1986‬سيتكرر‪ ،‬األرجنتني ستتوج بطلة‬ ‫للعال�م ف�ي البرازيل»‪ ،‬معتب�را أن أملانيا وهولندا «ف�ي حالة جيدة‬ ‫جدا»‪ ،‬أما إيطاليا «فليس كثيرا»‪.‬‬

‫كأس ايطاليا‪ :‬يوفنتوس إلى دور الثمانية‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬تأه�ل يوفنت�وس إل�ى دور الثماني�ة ل�كأس‬ ‫إيطالي�ا لك�رة القدم عق�ب تغلبه عل�ى أفيللينو أحد أندي�ة الدرجة‬ ‫الثاني�ة ‪ /3‬صفر في دور الس�تة عش�ر للمس�ابقة‪ .‬وج�اءت أهداف‬ ‫املب�اراة الثالث�ة ف�ي الش�وط األول ع�ن طري�ق سيباس�تيان‬ ‫جوفينك�و وخوس�يه مارت�ن كاثي�رس وفابي�و كاوالياريلا ف�ي‬ ‫الدقائ�ق ‪ 7‬و‪ 17‬و‪ 35‬ليصب�ح فري�ق الس�يدة العج�وز ال�ذي‬ ‫يتص�در حاليا ال�دوري اإليطال�ي أول املتأهلني إل�ى دور الثمانية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ما بني املوت السريع واملوت البطيء‬

‫تعليقا على رشاد ابو شاور‪:‬‬ ‫ألكسا فضحت املستور!‬ ‫تاجروا بفلسطني واآلن دور سوريا‬ ‫■ االخ رش�اد‪ ،‬بارك الله قلمك فلقد وضعت االصبع على اجلرح‪ ،‬انه اجلرح العربي منذ قيام دولة بني صهيون‬ ‫االس�رائيلية والدول العربية بعد س�ايكس بيكو‪ ،‬نعم انها دول فاس�دة‪ ،‬بائس�ة‪ ،‬خانعة تعيش على الفساد‪ ،‬الكل‬ ‫يسرق من اصغر املوظفني الى أكبرهم‪ ،‬اخلاسر الوحيد هم ابناء االمة الشرفاء من فلسطني وسوريا الذين تقطعت‬ ‫بهم الس�بل‪ .‬تاجروا بفلس�طني وقضية فلس�طني واآلن يتاجرون بس�وريا وقضيتها‪ ،‬ميزانية البني�ة التحتية من‬ ‫ش�وارع وتصريف مياه وغيرها عبأت جيوب الفاس�دين فكيف لها أن تكون‪ .‬إن احوال املش�ردين بشوارع اوروبا‬ ‫أفض�ل م�ن حال الغالبي�ة العظمى من ابناء ه�ذه االمة‪ ،‬هذا الثري العربي الذي تبرع ملش�ردة ل�م يفكر ولو للحظة‬ ‫واح�دة مبالين املش�ردين العرب‪ ،‬من اطفال ونس�اء ورجال‪ .‬يتفاخ�رون مبصافحة الصهيون�ي ويتراجمون فيما‬ ‫بينهم بالصواريخ والطائرات والبراميل املتفجرة‪ ،‬التاريخ س�وف يلعنهم‪ ،‬االجيال القادمة لن ترحمهم‪ ،‬ونهايتهم‬ ‫قادمة ان عاجال أم آجال‪ ،‬ال بد للش�عوب وأن تنتصر‪ ،‬وال بد النظمة الظلم والظالم والقتل والبأس والفس�اد إال أن‬ ‫تزول‪.‬‬ ‫زياد صمودي‬

‫تزوير الواقع‬ ‫■ الوضع العربي الس�يىء ليس وليد فترة زمنية قصيرة وإمنا هو نتيجة تراكمات أدت إلى ما وصلنا إليه من‬ ‫إنحطاط على كل املس�تويات ونحن لس�نا بحاجة لعاصفة مثل الكس�ا لتفضحنا وتعرينا وتكشف لنا عن مستوى‬ ‫الب�ؤس واإلنح�دار ال�ذي نعيش به‪ .‬وهنا ال بد من الق�ول أن املفكرين واألدباء واملثقفني كان لهم القس�ط األوفر ملا‬ ‫وصلن�ا إلي�ه م�ن إنحطاط‪ ،‬للطاغي�ة مثقفوه ومفكروه وللجلاد وامللك والوري�ث من يطبل لهم مم�ن يدعون أنهم‬ ‫أصحاب فكر ويتباهون في حرصهم على األمة ويعرفون أنهم من أش�د املنافقني ولكن هذا ال يهم طاملا أنهم مقربون‬ ‫من جدار القصر أو أصحاب القرار وال يردعهم رادع أخالقي أو إنس�اني وينغمس�ون في تزوير الواقع هذا ما حصل‬ ‫ويحصل في املنطقة العربية وما زال هناك إصرارعلى تسمية اجلالد وشلته باملمانع‪.‬‬ ‫أحمد محسن ـ أملانيا‬

‫ال أمن وال أمان‬ ‫■ ال والل�ه ال يج�ب ان تس�تمر ح�ال االمة هكذا ال ام�ن وال أمان وال س�يادة وال اقتص�اد‪ .‬هذه الث�روات الهائلة‬ ‫وأطفالن�ا ونس�اؤنا وش�يوخنا ميوتون م�ن البرد واجل�وع ‪ ..‬واالهم من ذلك كل�ه ان هناك حربا عل�ى اهم عوامل‬ ‫االستقرار والسعادة ألمتنا اال وهي العقيدة االسالمية السمحة ولكنا انغمسنا في حرب طائفية ال تبقي وال تذر‪.‬‬ ‫الله ال يصلح اخر هذه االمة اال مبا صلح اولها‪.‬‬ ‫فارس خورشيدي ـ املانيا‬

‫واقع مؤلم‬ ‫مولم‪ .‬لألسف الشديد إن واقع األمة العربية هو واقع مؤسف ‪ ،‬محبط ‪ ،‬مزر بكل ما في‬ ‫■ تعبير حقيقي عن واقع ْ‬ ‫الكلمة من معنى ومبنى وما هذا إال بسبب التخلف العقلي الناجت عن التعصب الديني والقبلي والطائفي والقومي‬ ‫جر ًا‪.‬‬ ‫وهلم ّ‬ ‫هاني مرتيني ـ كرواتيا‬

‫بيتان من الشعر‬ ‫■ يا أخ رش�اد‪ ،‬ش�اعر املليون حالل لكل هذه املش�اكل‪ ،‬فببيتني من الشعر س�يحرر فلسطني وببيتني من الشعر‬ ‫س�يهزم األع�داء ويدحرهم وببيتني من الش�عر س�توجد ش�بكات للصرف الصح�ي واجملاري وببيتني من الش�عر‬ ‫سيكسو العراة وببيتني من الشعر سيطعم اجلياع و ببيتني من الشعر سيبني املنازل للمشردين لتؤويهم‪.‬‬ ‫طعس بن شظاظ الصميدي‬

‫مأساة الالجئني تعري النظام السوري‬ ‫■ س�يد ابو شاور‪ ،‬اذا كانت اسرائيل مسؤولة عن مأساتك انت الفلسطيني في الدهيشة ومأساة الفلسطينيني‬ ‫في مخيمات اللجوء … فمن هو املسؤول عن مأساة السوريني في الزعتري ولبنان وتركيا‪ ..،‬هل هو الرغد واألمن‬ ‫واالنس�انية الت�ي مي�ن النظام بها على ش�عب س�وريا …‪ .‬واذا كن�ت س�تقول اإلرهابيني هم املس�ؤولون عن هذه‬ ‫املأس�ي‪ ،‬فهل النظام اس�تطاع حماية الش�عب من اإلرهابيني …‪ .‬ملاذا ال نرى النظام يس�اعد الالجئني في اخمليمات‬ ‫وميارس واجبه اجتاه مواطنيه … ملاذا ال يذكرهم في إعالمه وال يشن حملة تبرع ومساعدة لهم اذا كان يعتبرهم‬ ‫س�وريني … ام انه منهمك في تش�ريد وقتل ما بقي منهم … هل مأس�اة الالجئني الس�وريني عرت األنظمة العربية‬ ‫الثرية فقط؟ الم تعر النظام الس�وري لتخليه عن مواطنيه في العراء … أليس هو املس�ؤول االول عن مس�اعدتهم‬ ‫وتأمين الدع�م املعنوي على األق�ل …ملاذا تنهال البراميل املتفجرة على رؤوس الش�عب في حل�ب كل صباح … اال‬ ‫تكفي عاصفة ألكسا؟‬ ‫الدكتاتوري�ة في س�وريا هي املس�ؤول االول عن مأس�اة الفلس�طينيني والس�وريني معا … الفس�اد ف�ي الدول‬ ‫الديكتاتورية أفضح وأشد منه في الدول الثرية …‬ ‫احمد العربي‬

‫اجندوا الفلسطينيني‬ ‫■ ال فض فوك أس�تاذ رش�اد‪ .‬وضعت النقاط على احلروف‪ ،‬وتركتنا نبكي املسلمني من فلسطني الى أفغانستان‬ ‫ثم العراق وبورما والصومال‪ .‬كل بلد له ظروفه اخلاصة به إال أهل فلسطني وفلسطني‪.‬‬ ‫أنا قارىء وأتابع هذه الصحيفة يوميا وأمتنى املساعدة بقدر استطاعتي لنجدة أهلنا في فلسطني او سوريا او‬ ‫لبنان او األردن او تركيا‪ .‬هذه رس�الة من أخ عزيز لكم يناش�د أسرة القدس العربي وكتابها ورجالها وقراءها بأن‬ ‫يفتحوا حس�اب عن طريق هذه الصحيفة وفي كل دولة وفي كل مكان لنجدة اخواننا في غزة وس�وريا ولبنان‪ .‬لم‬ ‫يحل الش�تاء بعد فالش�تاء لياليه طويلة وقاس�ية‪ .‬وأمتنى أن تقوم هذه الصحيفة باإلش�راف عليها وجندة أهلنا‬ ‫هناك‪ .‬فنحن شعوب لم جند الطريق‪ :‬من حكومة أم حزب أم سفارة أو قنصلية أو أمن أو غيره‪.‬‬ ‫لم نعد نثق ال في رويترز وال في الشرق األوسط وال احلياة و ال االهرام فقط القدس العربي ‪.‬‬ ‫علي حسني ـ ايران‬

‫■ لم يكن للشعب السوري اخليرة في امره حينما طالب بأبسط حقوقه‬ ‫بشيء من احلرية والعيش الكرمي ورفع الظلم الرابض على صدره لعقود‬ ‫م�ن الزمن ‪ ،‬لكن الظاهر والواضح ان النظام القمعي الدكتاتوري كان يعد‬ ‫العدة ليوم مثل هذا فجمع له من العدة والعتاد والصحب الشداد ما ميكنه‬ ‫م�ن البق�اء ملدة اط�ول ولو على بح�ر من الدم�اء‪ ،‬فعمل كعادت�ه بالعقاب‬ ‫اجلماع�ي حي�ث اوحى الى الق�وة التي اعده�ا لليوم املوعود مع الش�عب‬ ‫لسحق احياء ومدن ثم مناطق بأكملها‪ ،‬ولم تكن القوى اخلارجية الداعمة‬ ‫ل�ه مبنأى عن�ه او بعيدة منه بل كان�ت في صلب كل الق�رارات التي كانت‬ ‫ُتتخذ م�ن أجل تأديب الش�عب الس�وري األبي فش�ياطني االنس يوحون‬ ‫بعضهم إلى بعض‪.‬‬ ‫النظام الس�وري لم يتخط اخلطوط احلمر كما يدعي البعض بل داس‬ ‫عل�ى تلك اخلطوط الت�ي لم تعد متثل ش�يئا له امام أعين اجملتمع الدولي‬ ‫املتحضر الداعي إلى حفض حقوق وكرامة وسلامة االنسان في أي مكان‬ ‫ف�ي هذا الكون‪ ،‬أمن�ا من الواضح مما يجري في س�وريا ع�ن غض البصر‬ ‫مم�ا يحدث من اب�ادة جماعية ان للمجتم�ع الدولي اعينا ي�رى بها حيثما‬ ‫ٌ‬ ‫صم س�معه‬ ‫يش�اء وآذان�ا‬ ‫صاغية ملن يح�ب ويرضى وتعم�ى بصيرته ويُ ّ‬ ‫عند مطالب قوم ال يدخلون في حس�اباته من صنف البش�ر إال بأش�كالهم‬ ‫كبش�ر وليس بحقوقهم‪ ،‬ان للغرب حس�اباته التي قد تسمح باحملظور ان‬ ‫رأى ذلك فنحن في نظرهم لم نرتق اال الى مستوى كوننا سلعا ذات منفعة‬ ‫فاذا ما تعطلت في نظره احلاجة لتلك الس�لع اصبح كل شيء مباحا حتت‬ ‫تفاسير كثيرة‪.‬‬ ‫الش�عب الس�وري العظيم صبر وحتمل ما ال يتحمله احد‪ ،‬ودفع ويدفع‬ ‫اغلى ما لديه وهي النفس البشرية من اجل حتقيق العدل واحلرية كسائر‬ ‫ش�عوب اهل االرض ‪ ،‬الكل دفع ويدفع الثم�ن باهظا فامام عنجهية النظام‬ ‫ودمويته بعد أن اطلق العنان لكل ما لديه من عدة وعتاد‪ ،‬النظام الدموي‬ ‫في س�وريا اعلن احلرب الشاملة على شعب ذات عزم وارادة فهُ زم النظام‬ ‫وتقهقر إال أن من له منفعة ببقائه دعمه بكل شيء عدة وعتاد مادة ومعنى‬ ‫وكانت نتيجة ذلك أن ش�رد املاليني داخل وخارج س�وريا بعد ان قتل مئة‬ ‫وخمسين الفا والقى في س�جونه ما يق�ارب النصف ملي�ون يذوقون من‬ ‫العذاب ليال ونهارا ما يعادل عذاب اهل االرض‪.‬‬ ‫ل�م يختر الش�عب األبي ب�كل اطياف�ه واصنافه م�ا بني املوت الس�ريع‬ ‫بصواريخ الس�كود بعيدة املدى وبراميل البارود من اعالي الس�ماء او ما‬ ‫بني املوت البطيء من صقيع الب�رد القارس في مخيمات اللجوء القاطنني‬ ‫فيها في خيم ال تقيهم ش�دة البرد في جو وصلت درجات البرودة فيه الى‬ ‫م�ا حت�ت الصفرفي ظ�روف ال يقبل تصوره�ا العقل البش�ري‪ ،‬برد وجوع‬ ‫فرضته على الش�عب السوري ش�رذمة قليلة جتردت عن معنى االنسانية‬ ‫لتتفنن ف�ي قتل وتعذيب وتش�رد الش�عب م�ن اج�ل البق�اء‪ٌ ،‬ام حتتضن‬ ‫رضيعه�ا يصرخ من امرين اجلوع والب�رد وهي تنادي العالم الرحمة فيما‬ ‫نح�ن فيه فال جتد من يس�مع دعاءه�ا او يرأف حلاله�ا إال اطفالها الصغار‬ ‫امللتفني حولها ويسألونها ذات السؤال‪.‬‬ ‫د ‪ .‬صالح الدباني ‪ -‬امريكا‬ ‫‪s_dubani@yahoo.com‬‬

‫بالد العرب أوطاني‪ ..‬وأنا عربي ابن عربي‬ ‫■ رددت خالل أيام املدرس�ة أنشودة «بالد العرب أوطاني‪،‬‬ ‫وكل الع�رب اخواني»‪ ،‬وحفظت كلماتها عن ظهر قلب‪ ،‬وجمعت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتكرارا حتى باتت هي املثل األعلى في كل مقام‬ ‫مرارا‬ ‫مفرداته�ا‬ ‫ومقال‪ .‬لم أكن أعرف س�وى أن الع�رب أمة واحدة‪ ،‬وال أدرك إال‬ ‫حقيق�ة قوامه�ا أن بالدي ممتدة م�ن احمليط إل�ى اخلليج‪ ،‬وأنا‬ ‫عربي ابن عربي‪.‬‬ ‫كنت أتبارز مع أصدقائي على رس�م خريط�ة الوطن العربي‬ ‫بكاف�ة تعرجات�ه وتفاصيل�ه‪ ،‬ونتناف�س عل�ى حصر م�وارده‬ ‫الطبيعي�ة؛ هن�ا نف�ط وذه�ب‪ ،‬وهن�اك ث�روة حيواني�ة ‪...‬هنا‬ ‫مع�ادن‪ ،‬وهن�اك زرع وثم�ر! ل�م نكن نع�ي أن ه�ذه القصة هي‬ ‫البداية‪ ،‬وليس�ت النهاية‪ .‬كانت طفولتنا أحالم على ش�واطىء‬ ‫ووهم من نس�ج خيال وس�راب في األفق‪ .‬من�ذ نعومة أظفاري‪،‬‬ ‫عزم�ت عل�ى زي�ارة م�ا أس�تطيع من بلاد الع�رب ‪ ...‬بلادي!‬ ‫فالنف�س كانت ته�ذي أنه أينما حطت قدمي س�تطأ رمال عربيا!‬ ‫ً‬ ‫حتم�ا على حص�ى أرض‬ ‫وأينم�ا وضع�ت جنب�ي‪ ،‬سيس�تريح‬ ‫ً‬ ‫عربي�ة‪ .‬كبرت والهذيان م�ا انفك يزيد صداه ويض�رب أثرا في‬ ‫ً‬ ‫حباال م�ن أمل‪ ،‬وتش�بثت مبــــقاب�ض ألم‪،‬‬ ‫األعم�اق‪ .‬عانق�ت‬ ‫ووقعت ضحية أفخاخ أس�ى‪ .‬الش�مس تش�رق‪ ،‬فأقول ش�مس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مناديا إياه‬ ‫ابتهاجا‬ ‫العرب أش�رقت‪ .‬البدر يظهر فأصيح نحوه‬ ‫لع�ل قصة حب تزدهر في ليل�ة قمراء‪ .‬لكن كل ذلك كان أحاديث‬ ‫طفولة هائمة!‬ ‫ً‬ ‫س�عيا‬ ‫ارحتلت وس�افرت وضرب�ت أصق�اع الوطن العربي‬ ‫وراء ح�ب اس�تعمر زواي�ا الذاكرة ونش�ر جن�وده على حدود‬ ‫الوج�ود والكي�ان‪ .‬زرت أغل�ب ال�دول العربي�ة واحتكك�ت مع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫توثيق�ا‬ ‫ص�ورا فوتوغرافي�ة‬ ‫ش�عوب ه�م إخوان�ي وأخ�ذت‬ ‫ً‬ ‫وبرهانا‪ .‬أنثر هذه الصور أمامي فأجدني أمام واقع مختلف في‬ ‫كل صورة‪ ،‬من ضفاف اخلليج إلى س�واحل احمليط‪ .‬أنا نفس�ي‬ ‫ال أتغي�ر‪ ،‬لكن الظروف واألش�خاص تتغير! تبعث�رت الصور‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متحيص�ا فيه�ا‪ ،‬وف�ي كل م�رة أكتش�ف أن�ي بصدد‬ ‫وانهمك�ت‬ ‫البس�مة ذاتها‪ .‬ليس�ت بس�مة اعتلت محياي ه�ي املقصودة‪ ،‬ال‬ ‫! لك�ن بس�مة على وجوه مرافقين لي في الصور كافة‪ .‬البس�مة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مش�تركا بني ش�تى الصور؛ فهي‬ ‫عامال‬ ‫العربي�ة األصيلة كانت‬ ‫حتك�ي رواي�ات وروايات عن فح�وى أخوة عربي�ة عهدتها في‬ ‫ثنايا كتب ووثائق!‬

‫أذكر أني ذات مرة كنت في العاصمة السودانية «اخلرطوم»‪،‬‬ ‫وكان�ت البلاد تعان�ي حينه�ا م�ن ويلات االنقس�ام والتفكك‬ ‫محاول�ة التعافي‪ .‬اس�تقليت س�يارة أخ س�وداني‪ ،‬وش�رع في‬ ‫تعريفي على معالم املدينة‪ ،‬وأخذ يس�هب في الشرح عن تاريخ‬ ‫املبان�ي املتفرق�ة‪ ،‬وقص�ص األحي�اء والعب�اد‪ .‬فداهمتنا خالل‬ ‫مس�يرنا س�يارة غريبة أخرى‪ ،‬فم�ا كان من رفيقي الس�وداني‬ ‫إال أن حيَ اه حتية س�ودانية من خلف مقود الس�يارة‪ ،‬وضحكة‬ ‫هزت أرجاء الطريق‪ .‬فسألته من باب الفضول الفطري بداخلي‬ ‫عمن يكون ذلك الشخص‪.‬‬ ‫فأجابن�ي بكل بس�اطة‪« :‬ال أعرف‪ ،‬لكن يب�دو أنه من جنوب‬ ‫ً‬ ‫حديث�ا»‪ .‬إجابت�ه لم تش�ف غليل‬ ‫الس�ودان‪ ،‬الدول�ة الناش�ئة‬ ‫فضولي‪ ،‬بل اس�تثارته أكثر‪ « .‬كيف حتيي�ه‪ ،‬وأنت ال تعرفه؟!»‬ ‫أس�أله م�رة أخرى‪ .‬فيجيبني أن في الس�ودان ع�ادة قدمية ان‬ ‫تكون حتية الكل للكل بغض النظرعن منشئه وخلفيته ولتتكلم‬ ‫السياس�ة ما ش�اءت فحالن�ا الوح�دة وإن أبى أهل السياس�ة‬ ‫ورفضتها دهاليز احلدود! قالها‪ ،‬ونفض بكالمه غبار سياس�ة‬ ‫أحاطت بي من كل حدب وصوب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فخرا وهو يرس�م كلمات على بضع ورق‪.‬‬ ‫أكتب والقلم يقطر‬ ‫أقرأه�ا وأنا أش�عر بانتفاضة داخلية تنش�أ ورجف�ة تهز كياني‬ ‫وتنث�ر ذكرياتي ً‬ ‫أمل�ا وبهجة على حدود الوط�ن العربي الكبير‪.‬‬ ‫فرقتنا السياسة وجمعنا التاريخ واللغة والهم واألمل‪ .‬قد يقول‬ ‫َ‬ ‫قائل أن الوطن العربي محض أساطير والقصة قدمية ما عادت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ناضج�ا‪ .‬فليقولوا ما ش�اؤوا وما‬ ‫ثم�را‬ ‫نفع�ا وال تنت�ج‬ ‫جت�دي‬ ‫أرادوا‪ .‬أنا في داخلي أؤم�ن بحقيقة واحدة فقط‪ ،‬أني في غربة‬ ‫ً‬ ‫عربيا هن�ا أو هناك‪ .‬من غير‬ ‫األوط�ان لن أرت�اح إال إذا صادفت‬ ‫حول لي وال قوة سأش�عر بأمان وسالم َ‬ ‫قل نظيره‪ .‬فأنا عربي‪،‬‬ ‫هويت�ي عربي�ة‪ ،‬وقيمي عربي�ة‪ ،‬وتاريخي عربي‪ ،‬فل�م التكلف‬ ‫ً‬ ‫يقين�ا أن الوطن العربي هو‬ ‫والتظاه�ر مبا لس�ت عليه؟! أعرف‬ ‫ً‬ ‫إحساس�ا لس�ت مبس�يطر عليه‪،‬‬ ‫موطني‪ ،‬وأي بقعة فيه تثري‬ ‫وأي أل�م ببل�د فيه يؤملني‪ ،‬وأي بهجة مبدين�ة فيه تفرحني‪ .‬في‬ ‫داخل�ي عربي َأرقه احللم وأتعبه البع�د وأحياه األمل‪ .‬نعم‪ ،‬أنا‬ ‫عربي ابن عربي!‬ ‫حسام خطاب – األردن‬ ‫‪H_khattab66@yahoo.com‬‬

‫مصر‪ :‬مترد فانقالب فاستبداد فدموية صاحب السيف األحمر‬

‫■ هن��اك محطات رئيس��ية في طريق الفري��ق عبد الفتاح السيس��ي قائد‬ ‫اإلنقالب في القاهرة‪ ،‬كانت احملطة األولى هي توليه إدارة اخملابرات احلربية‬ ‫الت��ي ضمن مهامها الرئيس��ية التأكد م��ن والء ضباط اجلي��ش للنظام‪ ،‬فهو‬ ‫به��ذه املهم��ة يعتبر (حارس والءات مب��ارك)‪ ،‬ثم كانت احملط��ة الكبرى حني‬ ‫مت إختي��اره وزي��را للدفاع خلفا للمش��ير طنط��اوي‪ ،‬في خط��وة غير متوقعة‬ ‫من جهة كونه حارس والءات النظام القدمي‪ ،‬ومن حيث التراتبية العس��كرية‬ ‫التي جتعله في أفضل الظرف السابع في ترتيب املرشحني‪ ،‬ثم كانت احملطة‬ ‫الثالثة حينما بدأ يقحم نفس��ه في الشأن السياسي منذ دعوته في ‪ 12‬كانون‬ ‫االول‪/‬ديسمبر ‪ 2012‬إلى حوار وطني بني الرئاسة واملعارضة حتت إشراف‬ ‫اجليش وهو (اإلقتحام) غير مس��بوق للسياسة من وزير للدفاع منذ سقوط‬ ‫مراك��ز الق��وى ع��ام ‪ ،1971‬وص��وال ف��ي النهاية إلى ع��زل الرئي��س بدعوى‬ ‫اإلستجابة للمطالب الشعبية‪.‬‬ ‫وخالل تلك احملطات هناك ألغاز سيكش��ف التاريخ عن مكنوناتها الحقا‪،‬‬ ‫ولكن بدأت بعض ش��واهدها تظهر‪ ،‬فالتس��ريبات تؤكد أن (حلم) الرئاس��ة‬ ‫والتطلع للكرسي كان عند الفريق منذ أمد بعيد‪ ،‬كما تثبت الشواهد أن حركة‬ ‫مترد والق��وى املعارضة للرئي��س حظيت بدعم واضح وق��وي من (الفريق)‬ ‫سرا‪ ،‬وهو الذي أعطى إمكانيات التصوير من طائرات وغيرها ليوحي للرأي‬ ‫العام في الداخل واخلارج بأن تلك احلشود متثل اإلرادة الشعبية الغالبة‪.‬‬ ‫ومن��ذ اللحظ��ة األولى لإلنقالب حت��ول إلى إس��تبداد‪ ،‬فأغلق��ت القنوات‬ ‫املعارضة في ذات الوقت ال��ذي كان (الفريق) يلقي فيه بيان اإلنقالب‪ ،‬وفي‬ ‫الي��وم التالي بدأ الزج مبعظم زعم��اء املعارضة في الس��جون‪ ،‬حتى الذين ال‬ ‫ينتم��ون جلماعة اإلخوان‪ ،‬مثل أبو العال ماضي وعصام س��لطان‪ ،‬ومت إلقاء‬ ‫القبض على مئات السياسيني ومنهم من لم يتهم يوما بالعنف مثل الكتاتني‬ ‫وحلمي اجلزار وغيره��م‪ ،‬وفي اليوم الرابع لإلنقالب حتول اإلس��تبداد إلى‬ ‫دموية صارخة وس��قط س��بعني ش��هيدا أمام احل��رس اجلمهوري ليس��فر‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫(الفريق) منذ حلظتها عن وجهه الدموي‪.‬‬ ‫وجتن��ح الق��وى املوالية لإلنق�لاب لتصوير تل��ك املراحل عل��ى أنها كانت‬ ‫(حتمي��ات قدرية) ال ف��كاك منها!! أو كأنها (حتمي��ات تاريخية) عن الذين ال‬ ‫يؤمنون بالقدر! فعندهم كان اإلنق�لاب نتيجة حتمية للتمرد إذ وجد اجليش‬ ‫أنه ال مناص من خلع الرئيس لعدم إستجابته للتنحي‪ ،‬وعندهم أن اإلستبداد‬ ‫كان نتيجة حتمية لإلنقالب ألن وجود قنوات املعارضة والساسة املعارضني‬ ‫سيؤدي للتحريض وعدم اإلستقرار!! وعندهم أن الدموية كانت نتيجة حتمية‬ ‫لهذا كله بدعوى ظهور مقاومة مسلحة ووجوب الرد عليها !!‪.‬‬ ‫وكل تلك احلتميات التي رتبوها باطلة‪ ،‬وهي تسويغ للباطل‪ ،‬فلم يكن محتم‬ ‫للمعارضة أن تتح��ول لتمرد‪ ،‬لكنها إرادة التمرد عند أصحابها وإس��تعجال‬ ‫إس��قاط اخلصم بغير املس��ار الدميقراط��ي ‪ -‬وعن طري��ق اإلضطرابات في‬ ‫الش��ارع ال عن طريق الصندوق‪ -‬هي التي حول��ت املعارضة لتمرد‪ ،‬ولم يكن‬ ‫محتما للتمرد أن يصبح إنقالبا‪ ،‬لكنها إرادة (الفريق أول) أن يس��تغل التمرد‬ ‫ليحوله إلنقالب يطيح فيه بالرئي��س ويعتلي مكانه ويحقق أضغاث أحالمه‬ ‫القدمية‪ ،‬ولم يكن محتما لإلنقالب أن يصير إستبدادا‪ ،‬كان ميكن أن يسير في‬ ‫مس��ار يحاول فيه التبريد واإلحتواء‪ ،‬لكن��ه جنح منذ اللحظة األولى للقضاء‬ ‫على الطرف السياس��ي اآلخر مبنطق اإلبادة العسكرية‪ ،‬ولم يكن محتما لهذا‬ ‫اإلس��تبداد السياس��ي من إغالقات وس��جن أن يتحول ملذابح دموية‪ ،‬لكنها‬ ‫إرادة قائ��د اإلنقالب الدموية في ش��خصيته‪ ،‬ورغبه في جلم األمور بس��رعة‬ ‫ولو على حس��اب أش�لاء اآلالف‪ ،‬وفي مخيلته الس��يف األحمر الذي حلم به‬ ‫في القدمي !!‪.‬‬ ‫ولي��س حقيقي��ا أن املعارضة كان��ت تؤدي حتم��ا إلى التم��رد‪ ،‬فقد كانت‬ ‫اإلنتخابات التشريعية على األبواب‪ ،‬وما دامت املعارضة واثقة من احلصول‬ ‫عل��ى األغلبية فقد كان عليها خوض غمار اإلنتخابات ومن ثم الس��يطرة على‬ ‫البرملان وتش��كيل احلكومة وإجراء اإلصالحات الدستورية والتشريعية من‬

‫م‪.‬يحيى حسن عمر‬ ‫مصر‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫■ من الواضح ان القراءة في عصرنا احلالي تراجعت كثيرا واصبح‬ ‫الكت�اب ضيفا ثقيال على قلوب الكثير‪ ،‬في عصرنا احلالي اصبح الكتاب‬ ‫ديكورا في مكتبة نتيجة انش�غال الكثي�ر بهموم الدنيا ومتطلباتها وكل‬ ‫ما هو جديد وحديث من افالم وتليفزيون ووس�ائل االتصال واالنتقال‬ ‫وغي�ره‪ .‬في احلقيقة لدينا اآلن وس�ائل ترفيهية وتثقيفية عديدة ولكن‬ ‫ه�ل ه�ذا كاف لك�ي نت�رك الق�راءة وننس�ى فض�ل الكتاب وه�و صانع‬ ‫املس�تقبل وراف�ع الرايات وهو مؤس�س التاري�خ ‪ ،‬هل ننك�ر ان الكتاب‬ ‫والقراءة من منحنا معرفة اجدادنا واسالفنا واخبارهم وفتوحاتهم ‪!..‬‬ ‫هل ننكر ان الكتاب من قص علينا احلكايات والروايات ونقل لنا صورة‬ ‫املاض�ي ليكمل مش�واره م�ع البش�رية وليصن�ع املس�تقبل‪ ،‬إن القراءة‬ ‫سلاح قوي املفعول لو اهملته أمة او تناسته على ارفف املكاتب يتراكم‬ ‫عليه غبار السنني لضاعت وتخلفت تلك االمم‪.‬‬ ‫اناش�د اجلميع تفعي�ل دور القراءة وعمل مس�ابقات علمية ملناقش�ة‬ ‫بع�ض الكتب وهي حملـــــة لترس�ــيخ دور القراءة والكتاب ومس�ح‬ ‫غب�ار الس�نني ومحو نس�يج العنكب�وت وبيوت�ه التي بنيت م�ع مرور‬ ‫الزمن‪.‬‬ ‫لنتذكر مقولة ش�هيرة ألنها تعبرعن كل األس�ئلة التي تدور بعقولنا‬ ‫وجتيب عن كثير من األجوبة عندما يرثي حال األمة ويشكو من التخلف‬ ‫الذي وصلت اليه وتكالب األعداء عليها وفقدها الدور الريادي او حتى‬ ‫في صنع القرارات العاملية وفرض الذات والهوية ووضع بصمة على كل‬ ‫ميادين احلياة اخملتلفة‪.‬‬ ‫كل هذه القضايا نفس�رها ف�ي مقولة ( القارؤون ه�م الغالبون) نعم‬ ‫ألنهم يس�طرون طريقهم بأيديه�م ويقودون العالم ويرس�مون احلياة‬ ‫بطريقتهم لتمضي خلفهم االمم وكل هذا يتحقق عن طريق القراءة ألنها‬ ‫الس�د القوي لقهر التخلف ومد جسور النهضة احلقيقية لألمام ووضع‬ ‫امتنا على رأس تلك االمم هناك مقولة مشهورة للعقاد قال‪( :‬إن القراءة‬ ‫لم تزل عندنا س�خرة يس�اق إليها األكثرون طلبا لوظيفة أو منفعة ولم‬ ‫ت�زل عن�د أمم احلض�ارة حركة نفس�ية كحرك�ة العضو ال�ذي ال يطيق‬ ‫اجلمود)‪.‬‬ ‫خلف الله عطالله عبد العليم االنصاري‬

‫الشاعر والنبوءة‬

‫وجهة نظرها‪ ،‬ولي��س حقيقا أن اجليش أجبر عل��ى اإلنقالب كنتيجة حتمية‬ ‫للتمرد وعناد الرئيس‪ ،‬كان اجليش يس��تطيع أن يجبر ساسة املعارضة على‬ ‫قب��ول اإلحت��كام لإلنتخابات النيابي��ة‪ ،‬أو أن يواصل الضغ��ط على الرئيس‬ ‫حتى يس��تجيب ويقوم بإجراء إنتخابات مبكرة‪ ،‬وطاملا كان لديه القدرة على‬ ‫س��جن الرئيس فقد كانت لديه من باب أول��ى إلى إرغامه عليها أو البحث عن‬ ‫بدائل أخرى‪.‬‬ ‫وليس حقيقيا أن هذا اإلس��تبداد من إغالق القنوات وس��جن السياسيني‬ ‫كان حتمي��ة لإلنقالب‪ ،‬فلو أن الغرض وق��ف التحريض لكن األولى به إغالق‬ ‫القنوات من كال الطرفني‪ ،‬وس��جن الساس��ة من كال الطرفني!! خاصة أن كال‬ ‫الطرفني لم يستجب ملهلته‪ ،‬وكان الطرف األكثر في عدم اإلستجابة هو الذي‬ ‫حشد في الش��ارع‪ ،‬ولقد ظلت القنوات املوالية للمعارضة منذ اللحظة األولى‬ ‫وحتى اللحظة احلالية حترض على قطاع من الش��عب أبشع حتريض فاشي‬ ‫رأت��ه مصر‪ ،‬وهو ما نراه جليا كل يوم على الشاش��ات وفي اجلرائد‪ ،‬وتظهر‬ ‫جتلياته في ميليشيات املواطنني الشرفاء !!‪.‬‬ ‫ولي��س حقيقيا في النهاية أن الدموية البش��عة التي مرت بها مصر خالل‬ ‫األشهر املاضية عبر ست مذابح قام بها النظام جتاه معارضيه‪ ،‬عند احلرس‪،‬‬ ‫واملنصة‪ ،‬ورابعة‪ ،‬ورمس��يس‪ ،‬وأبوزعبل‪ ،‬ويوم ‪ 6‬أكتوبر كانت حتمية قدرية‬ ‫أو تاريخية‪ ،‬ان أيا من تلك لم تكن حتميات‪ ،‬وال يسوغها أي جرائم حتدث في‬ ‫س��يناء أو كرداس��ة أو غيرها‪ ،‬فاجلرائم ال تبرر اجلرائم‪ ،‬فال ميكن لصاحب‬ ‫ضمير أن يقول ان رد ما يحدث في سيناء يكون في رابعة!! أو أن مقتل جندي‬ ‫في اإلس��ماعيلية يس��وغ مقتل مائة من املواطنني في املنص��ة!! لكنها دموية‬ ‫صاحب السيف األحمر‪ ،‬رسمت احملطات األخيرة في طريقه‪.‬‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫قراء اليوم صناع املستقبل‬

‫■ مبوت احم��د فؤاد جنم تكون مصر قد فق��دت رجال عظيما‪ ،‬وفقد‬ ‫الش��عر العامي املصري عم��ودا كبير ًا من اعمدت��ه‪ ،‬وفقدنا نحن العرب‬ ‫ً‬ ‫انس��انا كبيرا يحس ويلم��س اوجاعنا وآالمنا ويس��طرها على الورق‪،‬‬ ‫ويبعث فينا روح األمل بغدِ أحسن من يومنا هذا الذي نعيش‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متحديا ظلم الس��لطة وبطش��ها‪ ،‬وقس��وة احلاك��م وجبروته‪،‬‬ ‫عاش‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاش بسيطا متواضعا‪ ،‬ولم تغره كل مغريات احلياة‪ ،‬شديد االلتصاق‬ ‫بوطن��ه وش��عبه بكادحي��ه وفقرائه‪ ،‬ع��اش بينهم وم��ات بينهم‪ ،‬عاش‬ ‫ألجلهم ومات وهو يتغنى بعظمتهم‪.‬‬ ‫كل ذل��ك كان م��ن بديهيات ش��خص احمد ف��ؤاد جنم لك��ن املفارقة‬ ‫ً‬ ‫احداث��ا كبيرة كالتي‬ ‫الكب��رى ان يعيش ه��ذا الرجل في نهاي��ات عمره‬ ‫شهدتها مصر في االعوام الثالثة املاضية‪.‬‬ ‫كان س��عيدا بعظم��ة ش��عب مص��ر الذي صن��ع ث��ورة‪ 25‬ينايروكان‬ ‫فرحا بش��باب مصر‪ ،‬وهم يس��طرون مالح��م البطولة والش��جاعة‪ .‬ما‬ ‫أدهشني فعال وقد تابعت كل ما كان يصرح به الشاعر العظيم للقنوات‬ ‫التلفزيونية‪ ،‬هو قدرته على استش��راف املس��تقبل وثقته املطلقة والتي‬ ‫ليست لها حدود بإمكانيات شعب مصر وشباب مصر باالخص‪.‬‬ ‫وحني بدا وكأن الثورة قد «س��رقت» من صانعيها‪ ،‬ادهش��ني حديث‬ ‫احم��د فؤاد جنم ع��ن ان الث��ورة الثانية قادمة وس��تزيل حكم األخوان‬ ‫وتعيد للثورة نقاءها وصفاءها‪.‬‬ ‫وتعي��د ملص��ر بهائها‪ ،‬وتعود مص��ر بهية كما تغنى بها الش��يخ أمام‬ ‫باغنيته الش��هيرة‪ ،‬وتتحق��ق نبوءة الش��اعر العظيم‪ ،‬الواث��ق من قدرة‬ ‫شعبه على صنع املعجزات‪.‬‬ ‫اكثم البلداوي‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫د‪ .‬عبد احلميد صيام٭‬ ‫■ ن�ورس النعيم�ي صحافي�ة عراقية في س�ن العش�رين‪ ،‬تعمل‬ ‫مقدمة برامج ف�ي تلفزيون املوصلية العراق�ي‪ .‬خرجت من بيتها في‬ ‫ح�ي اجلزائر ش�رق مدينة املوصل صب�اح األحد املاض�ي‪ ،‬فانطلقت‬ ‫نح�و رأس�ها رصاص�ات احلق�د والكراهي�ة والتعصب والوحش�ية‬ ‫لترديه�ا قتيل�ة على الف�ور‪ .‬ومبقتل ن�ورس يصل ع�دد الصحافيني‬ ‫ال�ذي اغتيل�وا غ�درا في الع�راق من�ذ تش�رين األول‪ /‬أكتوبر س�تة‬ ‫صحافيين‪ ،‬م�ن بينه�م أربعة في املوص�ل و‪ 51‬صحافي�ا وصحافية‬ ‫في محافظة نينوى لوحده�ا منذ عام ‪ 2003‬عندما جاء بوش ليحرر‬ ‫العراق من الدكتاتورية ويبني بلدا منوذجا للدميقراطية واحلريات‬ ‫األساس�ية والتعددي�ة واحترام حقوق اإلنس�ان ومحاربة الفس�اد‬ ‫في الش�رق األوس�ط‪ .‬صحافي�و مدين�ة املوصل مس�تهدفون ألنهم‬ ‫ال يغ�ردون‪ ،‬كم�ا يري�د النظ�ام وال يس�بحون ويحمدل�ون للفس�اد‬ ‫والفاس�دين والعنصريني احلاقدين على كل م�ن يدافع عن احلقيقة‬ ‫ويرف�ع رايته�ا ويعلي من ش�أن الوط�ن الواحد املوحد ب�كل أطيافه‬ ‫وخلفيات�ه ومرجعيات�ه‪ .‬الغريب ف�ي األمر أن الدول�ة ال تقوم بعمل‬ ‫أي ش�يء وال توج�ه تهمة ألحد وال حتق�ق مع أح�د وال تعتقل أحدا‪،‬‬ ‫وتس�جل اجلرمية ضد مجه�ول‪ ،‬وبالتالي فهناك ش�عور لدى القتلة‬ ‫بأنه�م في مأمن وأنهم محصنون من كل مس�اءلة‪ ،‬وما أن ينتهوا من‬ ‫جرمية حت�ى يبدأوا ف�ورا بالتوجه نحو اغتي�ال صحافي آخر جاء‬ ‫دوره‪/‬ها على قائمة االغتيال املدروس�ة واملع�دة بعناية‪ .‬إن حكومة‬ ‫تش�اهد بأم العني اغتيال صحافييها الذين يجاهرون بقول احلقيقة‬ ‫ال بد أن يكونوا شركاء في اجلرمية‪ ،‬إن لم يكن بالتخطيط والترتيب‬ ‫فبالسكوت والتسامح والتهاون والتبرير والعجز‪.‬‬ ‫موجة استهداف الصحافيني في العراق‬

‫ل�م مي�ض عل�ى احتلال الع�راق أكث�ر م�ن ش�هرين حت�ى وصل‬ ‫ع�دد املطبوع�ات اليومي�ة واألس�بوعية والش�هرية أكث�ر م�ن ‪100‬‬ ‫مطبوعة‪ .‬بعضها يتمتع بش�يء من املهنية وأكثرها يدل على التسرع‬ ‫واالس�تعجال‪ ،‬ظنا من أصحابها أن متوي�ل الصحافة من لدن قوات‬

‫بالد العرب واستهداف الصحافيني‪ -‬من العراق إلى سوريا وصوال ملصر‬ ‫االحتالل أمر ميس�ور وسهل‪ .‬وقد أنش�ا االحتالل جريدة «الصباح»‬ ‫ووض�ع رجاالته ف�ي وكالة األنب�اء العراقية وأصبح راديو «س�وا»‬ ‫الناط�ق ش�به الرس�مي لق�وات االحتلال‪ .‬كم�ا أن بع�ض الصحف‬ ‫العراقي�ة التي كانت تطبع في اخلارج س�رعان ما وج�دت لها موقع‬ ‫قدم في الداخ�ل‪ ،‬مثل صحيفة «الزم�ان» اللندنية ورئيس حتريرها‬ ‫س�عد الب�زاز‪ ،‬الت�ي ملأت فراغا مهم�ا ألنها أخ�ذت موقف�ا معارضا‬ ‫لالحتلال بعد فترة وجيزة من دخولها العراق‪ .‬كما أن قناة العربية‬ ‫الت�ي أطلق�ت من دب�ي في ش�هر ش�باط‪/‬فبراير ‪ 2003‬ب�دأت تنافس‬ ‫اجلزيرة في العراق وأخذت موقفا على يس�ارها في البداية لتكسب‬ ‫ش�عبية وحضورا جماهيريني لدرجة أن أش�رطة صدام حسني التي‬ ‫كانت تس�رب إلى القن�وات الفضائية كانت تبث عل�ى العربية‪ .‬وقد‬ ‫عش�ت هذه التجربة بتفاصيلها بعد أن كلفتن�ي األمم املتحدة مبلف‬ ‫الصحاف�ة العراقي�ة والعمل مع الصحافيني العراقيني إلنش�اء مركز‬ ‫اإلعلام العراق�ي لتدري�ب الصحافيني اجل�دد وربطه�م بالصحافة‬ ‫العاملية واس�تقدام اخلب�راء والصحافيني الكب�ار للتدريب من جهة‬ ‫ولتغطي�ة التط�ورات ف�ي الع�راق خاص�ة م�ن جه�ة أخ�رى‪ .‬كانت‬ ‫املقاومة قد انطلقت بكل قوة منذ البداية وبدأت بغداد تشهد كل يوم‬ ‫أكث�ر من عملية‪ .‬اكتش�فنا مبك�را أن قوات االحتالل لن تتس�امح مع‬ ‫الصحافيني املناوئني لالحتالل‪ ،‬فبدأت الش�كاوى تصل إلى املقر عن‬ ‫اختفاء الصحافيني وعن تعرض بعضهم للتعذيب ومت إغالق بعض‬ ‫الصح�ف املعارضة لالحتالل بأمر م�ن احلاكم بأمره بول برمير‪ ،‬من‬ ‫بينه�ا صحيفة التيار الصدري آنذاك «احلوزة»‪ .‬ثم أغلقنا املركز بعد‬ ‫تأسيس�ه في منطقة الوزيرية بعد تفجير مق�ر األمم املتحدة بتاريخ‬ ‫‪ 19‬آب‪/‬أغس�طس ‪ 2003‬ومقت�ل ‪ 22‬م�ن زمالئنا وج�رح ‪ 150‬آخرين‪،‬‬ ‫مما أدى إلى إنس�حاب املوظفني الدوليني من العراق مؤقتا مع نهاية‬ ‫أيلول‪/‬سبتمبر وعودة بعضهم في ما بعد إلى املنطقة اخلضراء‪.‬‬ ‫استهداف الصحافيني الذين كانوا يفضحون جرائم االحتالل بدأ‬ ‫ف�ي تلك الفترة‪ .‬وكانت قناة اجلزيرة أوال والعربية ثانيا من بني من‬ ‫دفعوا ثمن�ا عاليا‪ ،‬باإلضافة إلى عدد م�ن وكاالت األنباء والصحف‬

‫جواد بولس٭‬ ‫■ ل�م يك�ن االجتم�اع الذي كش�فت عنه مص�ادر إس�رائيلية بني‬ ‫األمي�ر تركي ب�ن فيصل ب�ن عبدالعزيز وس�فير إس�رائيل الس�ابق‬ ‫ل�دى واش�نطن إيتمار رابينوفيتش وعضو الكنيس�ت اإلس�رائيلي‬ ‫مئيرش�طريت‪ ،‬األول م�ن نوع�ه‪ .‬فقب�ل اجتم�اع «موناك�و»‪ ،‬ال�ذي‬ ‫نش�ر عن�ه في الس�ادس عش�ر م�ن كان�ون الثاني‪/‬يناير‪ ،‬نش�ر في‬ ‫موق�ع «يوتيوب»‪ ،‬في الثالثني من تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‪ ،‬ش�ريط‬ ‫مدّ ته قاربت العش�ر دقائ�ق‪ ،‬وفيه وقائع من لقاء عقد في واش�نطن‬ ‫جمع مندوب عائلة آل س�عود نفس�ه ويوس�ي ألفر‪ ،‬مستشار سابق‬ ‫لرئي�س حكومة إس�رائيل‪ ،‬وبحض�ور أهرون ديفيد ميلر وش�يرين‬ ‫هنت�ر وآخري�ن‪ .‬ينقل الش�ريط بالصوت والصورة أجواء اتس�مت‬ ‫بامل�رح واإليجابي�ة بين الفرق�اء‪ ،‬وس�عيهم إليجاد س�بل للتعاون‬ ‫عدوتهم اللدودة املشتركة‪.‬‬ ‫االستراتيجي املكشوف‪ ‬في وجه إيران ّ‬ ‫أتن�اول ه�ذه األنب�اء ال جاهدا وراء تش�خيص لطبيع�ة نظام آل‬ ‫س�عود‪ ،‬فهذا النظام تأسس ّ‬ ‫ومتكن من حكم شعبه وبالده من خالل‬ ‫وس�رية مع عدد من الدول الغربية‪ ،‬وتفاهم‬ ‫دعم وعالقات مكش�وفة‬ ‫ّ‬ ‫إس�رائيلي تفاوتت وتائره عبر العق�ود املاضية‪ .‬وال أكتب كي أصف‬ ‫ما ب�ات واضحا ومحسوس�ا‪ .‬فاملنطقة على أعت�اب مرحلة تاريخية‬ ‫جديدة‪ ،‬قد تفضي إلى ترسيم خارطة جديدة لشرقنا ونشوء أنظمة‬ ‫ّ‬ ‫تش�كلها‪ ،‬وفي‬ ‫حك�م ما زالت ف�ي كثير من ال�دول تعي�ش مخاضات‬ ‫بعضها ما انفكت ش�عوبها تدفع فواتير مس�تقبلها وأحالمها برس�م‬ ‫الدم واجلماجم‪ .‬‬

‫أجراس العودة‬ ‫(إلى اخللف) تقرع‬ ‫ماسة بشار املوصلي٭‬ ‫■ خط�وة إل�ى األمام تعقبه�ا خطوات للخل�ف‪ ،‬هكذا‬ ‫هو مس�ار الثورة الس�ورية التي خرج أبناؤها للمطالبة‬ ‫بحقوقهم في ش�هر آذار‪/‬مارس ع�ام ‪ ،2011‬ثورة احلرية‬ ‫والكرام�ة التي تقف بوجه وصولها إل�ى حتقيق أهدافها‬ ‫كل دول العال�م العظم�ى مجتمعة م�ع دول عاملنا العربي‬ ‫م�ع تلك اجملال�س الالمنتخبة من قبل الش�عب الس�وري‬ ‫ً‬ ‫خارجي�ا وإيص�ال ص�وت قضيت�ه إل�ى دول‬ ‫لتمثيل�ه‬ ‫العال�م‪ ،‬مثلها مث�ل كل قضايانا العربي�ة التحررية‪ ،‬بدءا‬ ‫م�ن القضي�ة الفلس�طينية م�ع ف�ارق أن قضية فلس�طني‬ ‫تكمن في اس�ترجاع أراضيها من احملتل اإلسرائيلي الذي‬ ‫ً‬ ‫تاريخا على أرض ليس�ت‬ ‫ثبّ �ت أركان دولة له وجعل لها‬ ‫ً‬ ‫مؤيدا م�ن قبل األمم املتح�دة ودول العال�م العظمى‬ ‫ل�ه‪،‬‬ ‫بينم�ا قضية ثوراتنا العربية الي�وم التحررية قامت ضد‬ ‫استبداد وظلم حكام من أبناء جلدتنا!‬ ‫لق�د حرص�ت دول العال�م أجم�ع وعل�ى قم�ة قائمتها‬ ‫الوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة عل�ى متيي�ع القضي�ة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬فعن�د كل انتفاض�ة للش�عب الفلس�طيني‬ ‫كان�ت أمري�كا جترهم إلى مفاوضات س�موها «السلام»‬ ‫وبالتوقي�ت ذاته تعمل إس�رائيل على بناء مس�توطنات‬ ‫جدي�دة له�ا‪ .‬وبالع�ودة إل�ى تواري�خ موثق�ة جن�د أن�ه‬ ‫مبع�دل كل عش�رين عام�ا تنش�ط القضية الفلس�طينية‬ ‫التحررية ليتم وأد بصيص النور في ما يسمى محادثات‬ ‫السلام‪ ،‬وهذا ما حصل منذ عام ‪ 1948‬إلى عام ‪ 1967‬إلى‬ ‫ثمانين�ات الق�رن املاض�ي‪ ،‬وبالتحدي�د ع�ام ‪ 1987‬حيث‬ ‫ثم االنتفاضة‬ ‫قامت االنتفاضة الفلس�طينية األول�ى ومن ّ‬ ‫الفلس�طينية الثانية عام ‪ 2000‬والتي س�ميت بانتفاضة‬ ‫األقصى‪..‬‬ ‫إن التالع�ب الالمنطق�ي م�ن قب�ل الغرب ف�ي قرارته‬ ‫املتخذة أمام إرادة الش�عوب الضعيفة التي تس�عى لنيل‬ ‫حقوقها املش�روعة وتدخله في حقها في تقرير مصيرها‪،‬‬ ‫يبدو منطقي التوجه بالنسبة ملا تقتضيه مصاحلهم حتى‬ ‫إن رفعوا شعارات الدميقراطية وحقوق اإلنسان املتمثلة‬ ‫مبجموعة من املبادئ املوثقة لدى منظمة األمم املتحدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حبرا على‬ ‫يقينا ثبت أن تلك املبادئ ال تعدو عن كونها‬ ‫ورق بالنس�بة لنض�االت الش�عوب املقه�ورة الضعيفة‪،‬‬ ‫وما الش�عوب العربي�ة إال مثال لها بينم�ا هي حق لألمم‬ ‫املتحضرة‪.‬‬ ‫وه�ا ه�ي قضي�ة الش�عب الس�وري التحرري�ة ض�د‬ ‫اس�تبداد النظام احلاكم قد ّمت خالل عامني ونصف العام‬ ‫من الثورة خلق مسارات ضمنها تقف بوجه تقدمها نحو‬ ‫هدفه�ا األص�ل ـ احلري�ة والعدال�ة ـ الذي قام�ت ألجله‪،‬‬ ‫فم�ن القول على أنها ثورة مس�لحة إلى ثورة طائفية إلى‬ ‫ثم قضية‬ ‫دخ�ول الكتائب اجلهادية املتطفل�ة عليها‪ ،‬ومن ّ‬ ‫الكيماوي التي قرعت ألجلها أجراس حرب عاملية‪ ،‬اعتقد‬ ‫ش�عبنا الثائ�ر أن ه�ذه األجراس س�وف تأتي�ه بالنصر‬ ‫حل ملس�ألة‬ ‫حتى انتهى صدى الصوت باتفاق دولي على ٍ‬ ‫الكيم�اوي الذي اعتبرت�ه أمريكا اخلط األحمر بالنس�بة‬ ‫له�ا‪ ،‬م�ن دون أي ّ‬ ‫حل يرج�ى لبقية أش�كال القتل والفتك‬ ‫بإنساننا السوري‪ ،‬إلى التخطيط لعقد قران بني النظام‬ ‫واملعارض�ة في احتفالية مؤمتر جني�ف ‪ ،2‬وفي ّ‬ ‫ظل تدلل‬ ‫األطراف التي تقع على جميعها مسؤولية معاناة الشعب‬ ‫الس�وري‪ ،‬بل املأساة التي يعيش�ها منذ ما يقارب الثالثة‬ ‫أعوام‪ ،‬وكم أخشى من يوم يأتي ننشد به (عشرون ً‬ ‫عاما‬ ‫وأنا أبحث عن أرض وعن هوية) ‪.‬‬ ‫فحتى متى س�تبقى قضايان�ا العربي�ة التحررية كرة‬ ‫تائه�ة ف�ي املالع�ب الدولي�ة بين هيج�ان م�ؤداه الفتك‬ ‫ٍ‬ ‫صمت مؤداه الذل والهزمية‪.‬‬ ‫بإنساننا العربي وبني‬ ‫٭ كاتبة سورية‬

‫ع�رت م�ا حاولت‬ ‫اجلدي�د ف�ي الكش�ف ع�ن ه�ذه اللق�اءات ّأنها ّ‬ ‫الس�عودية ّادعاءه عن كونه�ا رأس حربة عربية إسلامية تقف في‬ ‫وج�ه العدو الصهيوني ودولة اليه�ود الكافرين‪ ،‬وأنها تعتبر قضية‬ ‫فلسطني قضية األمة االسالمية األولى‪.‬‬ ‫مصور‬ ‫يتورع مس�ؤول س�عودي عن الظهور في شريط ّ‬ ‫اليوم‪ ،‬ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكفار»‪ ‬ويخطط معهم‪ ،‬في أجواء أخوية‬ ‫يجمعه مع حفنة من «أولئك‬ ‫صافي�ة‪ ،‬كيف يجب التص�دي للجمهورية اإلسلامية اإليرانية؟ من‬ ‫عدوهم الثاني املش�ترك‪،‬‬ ‫دون أن مينعهم ذلك من التطرق لس�وريا‪ّ ،‬‬ ‫أو كما قال يوس�ي ألفر؛ فقضية إيران قضيّ ة اس�تراتيجية وس�وريا‬ ‫امللحة!‪ ‬‬ ‫تبقى القضية ّ‬ ‫ه�ل فاجأت ه�ذه اللقاءات أح�دً ا؟ هل أزعجت لق�اءات قادة دول‬ ‫إسلامية وعربي�ة أحدً ا؟ ه�ل تهافتت عليه�ا تلك القوى السياس�ية‬ ‫الت�ي اعت�ادت إدراج النظ�ام الس�عودي وأنظم�ة عربي�ة أخ�رى‬ ‫ف�ي قائمة‪ ‬األنظم�ة الرجعي�ة العربي�ة الت�ي كانت ضليعة ف�ي نكبة‬ ‫فلس�طني‪ ،‬وما ش�اع م�ن تعريفات اعتمدت تقس�يم العال�م بني دول‬ ‫حلريات‬ ‫رجعية واس�تعمار‪ ،‬وبين ال�دول التقدمية‬ ‫احل�رة الداعمة ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشعوب وحقوقها املسلوبة‪.‬‬ ‫وتهمني فلس�طني ً‬ ‫أوال‪ ،‬التي منها أكتب وعليه�ا نقلق‪ ،‬فهل‬ ‫أس�أل ّ‬ ‫لهذه التطورات من أثر وتأثير على القضية الفلسطينية‪ ،‬ال سيّ ما في‬ ‫هذه املرحلة احلرجة؟‬ ‫هل لهذه األحداث تأثير علينا‪ ،‬نحن الفلسطينيني‪ ،‬عرب الداخل‪،‬‬

‫عبير ياسني٭‬ ‫■ على الرغم من س�خونة األحداث التي تشهدها مصر والتي ال تتوقف‬ ‫ع�ن التصاع�د كلما ب�دا عليه�ا اله�دوء‪ ،‬فانها ال تخل�و من الس�خرية التي‬ ‫تعود عليها املصريون‪ ،‬وحتولت لس�مة من س�مات الث�ورة‪ ،‬باعتبار أن كل‬ ‫م�ا يدخل إل�ى مصر يتمص�ر‪ ،‬مبا في ذل�ك الث�ورة وآلياتها‪ .‬وخلال األيام‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬وعلى هامش جدل ممتد حول الدس�تور املعدل كفكرة‪ ،‬وما يكفله‬ ‫م�ن حقوق وحري�ات‪ ،‬تفرع اجلدل إل�ى قضايا ظاهرها الس�خرية وباطنها‬ ‫احلكم وأس�لوبه‪ ،‬ممثلة في أحالم وزير الدفاع عبد الفتاح السيس�ي حول‬ ‫حكم�ه ملص�ر‪ ،‬وتصريحات الدكتور محم�د أبو الغار عضو جلنة اخلمسين‬ ‫حول العشاء الذي عقد ألعضاء اللجنة من قبل القوات املسلحة‪ ،‬والنسخة‬ ‫الت�ي قدم�ت لهم فيه وم�ا تضمنته من تغيي�ر يتعلق مبدني�ة احلكومة بدال‬ ‫م�ن مدنية الدولة‪ .‬وبالتعمق في تل�ك األحداث األخيرة ندرك التناقض بني‬ ‫اإلصلاح املطلوب ملصر ما بع�د الثورة‪ ،‬الذي يفت�رض أن يتم التعبير عنه‬ ‫في الدس�تور‪ ،‬وبني آليات إدارة الدولة وتفكير الشخصيات املسيطرة على‬ ‫األحداث فيها ومن يحيط بهم من نخب مقربة‪.‬‬ ‫نق�ف في مواجهة األحالم التي تظل حي�ة لعقود ممتدة تخترق احلاضر‬ ‫بس�يف احلل�م وترى توقي�ت التغيير بس�اعة اوميج�ا الواردة ف�ي املنام‪،‬‬ ‫وتتجاوز عن تعديالت مهمة في الدستور املقترح على هامش حفل عشاء‪.‬‬ ‫تقت�رب الس�خرية من املش�هد على ح�ذر‪ ،‬مقارن�ة مبرحلة م�ا بعد ثورة‬ ‫يناير التي تصاعدت فيها درجة الس�خرية لتصل أعلى مراحلها خالل فترة‬ ‫الرئي�س املقال محمد مرس�ي‪ .‬س�خرية ليس من الس�هل ان مت�ر اآلن ألنها‬ ‫وفق�ا للخطاب الرس�مي واملدافعني عن�ه‪ ،‬تضعف الدولة ف�ي وقت يفترض‬ ‫ان تتوح�د في مواجهة اإلرهاب‪ ،‬خطاب يجع�ل االنتقاد جزءا من اخليانة‪،‬‬ ‫والرغبة في اإلصالح جزءا من اإلضعاف‪ ،‬واحلديث عن احلقوق واحلريات‬ ‫جزءا من اإلرهاب ودعمه‪.‬‬ ‫يسهل توجيه االنتقاد لألصوات اخملالفة بتهم متعددة‪ ،‬وال يقبل البعض‬

‫فـؤاد الصالحي٭‬ ‫■ في التاريخ العربي االسلامي يؤرخ للفتنة الكبرى بحادثة الس�قيفة‬ ‫واختالف املس�لمني االوائل في موقف جلل لم يشهدوا مثله‪ ،‬ولم يكونوا قد‬ ‫فك�روا به‪ ..‬فانتقال الرس�ول الى الرفيق االعلى وضعهم في مش�هد اختبار‬ ‫وامتح�ان عس�ير ازاء معتقدهم الدين�ي‪ ،‬وازاء فكرتهم عما بعد الرس�ول‪،‬‬ ‫وازاء اجلماع�ة االسلامية والدول�ة بوجه خ�اص‪ ..‬فحزنه�م العميق على‬ ‫النبي نسخه ابوبكر مبقولته‪« ،‬من كان يعبد محمد فان محمدا قد مات ومن‬ ‫كان يعب�د الله فهو حي ال ميوت»‪ .‬هنا اس�تقام املعتقد ف�ي النفوس ثم ازاء‬ ‫االختالف والفراق كان البي بكر قولته في ان «العرب ال تدين اال لهذا احلي‬ ‫من قريش» هنا برز عمر ليبايع ابا بكر‪ ،‬فاستقام امر اخلليفة بأول مساراته‬ ‫وبق�ي االم�ر الثالث وه�و بن�اء الدول�ة (اخلالفة السياس�ية)‪ ،‬هن�ا التف‬ ‫الصحاب�ة مع ابي بكر في حروب الردة ومت تأس�يس جيوش واس�تنهاض‬ ‫الهمم‪.‬‬ ‫والي�وم نحن معش�ر العــــرب نواجه نفس الفك�رة واالزمة ودالالتها‪،‬‬ ‫فرغب�ة ش�عوبنا بالتغيير السياس�ي وتصحي�ح اوضاع الدول�ة واجملتمع‬ ‫واخل�روج من نفق االزمات والفس�اد لم يكن ليتأتى اال م�ن خالل انتفاضة‬ ‫ش�عبية كبيرة س�ميناها ثورة‪ ،‬فكــــ�ان ان اصطف اجملتم�ع بغالبيته في‬ ‫مش�هد ثوري غير مس�بوق في تونس ومص�ر وكان لهم م�ا ارادوا من طرد‬ ‫اثنني من احلكام وجماعاتهم القريبة‪ ،‬ثم جاء دور اليمن ليـــتأخر التغيير‬ ‫عاما كامال‪ ،‬وكان تغييرا صوريا وشكالنيا‪ ،‬سبقه تغيير في ليبيا من خالل‬ ‫انتفاضة داخلية وتدخل خارجــــي‪ ،‬واليزال مأزق التغيــــير في سوريا‬ ‫قائما بكل مظاهره الكارثية ‪ ..‬ومع ذلك فجميع هذه البلــــدان تسود فيها‬ ‫كل مظاه�ر الفوض�ى االمنية وضعف مؤسس�ات الدولة وانتش�ار الفس�اد‬ ‫وانهي�ار اخلدم�ات العامة‪ ،‬بل وانهي�ار أو اهتزاز ملنظوم�ة االخالق والقيم‬ ‫الدينية‪.‬‬ ‫وه�ذا االم�ر ظهر بكل ص�وره املقيت�ة‪ ،‬الن البدي�ل السياس�ي واالداري‬ ‫واملؤسس�ي‪ ،‬ب�ل وحت�ى البديل كمش�روع فك�ري ح�ول الدول�ة والتغيير‬ ‫والتنمية والعدالة غير مكتمل وناجز في وعي النخبة اجلديدة‪ ،‬او التي كنا‬ ‫نس�ميها باملعارض�ة‪ ،‬او في عقل واجندة احلكوم�ات اجلديدة‪ ،‬وهنا تتعدد‬ ‫مظاهر الصراع واالخنالف ويترافق معها ممارسات للعنف املتعدد املظاهر‪.‬‬ ‫فالص�راع السياس�ي على الس�لطة بين االح�زاب واجلماع�ات واملكونات‬ ‫اجلديدة من الشباب واالحزاب والقوى التقليدية امر مقبول في اطار كونه‬ ‫صراعا سياسيا بكل ادوات السياسة املشروع قانونا‪.‬‬ ‫لك�ن ه�ذا الصراع ظهر مع�ه منط من العنف املش�رعن ديني�ا‪ ،‬ومنط من‬ ‫نش�ر الكراهية والفرقة على اس�اس ديني ومذهب�ي وطائفي وقبلي‪ ..‬وهنا‬ ‫جتلت الفتنة بكل معانيها ودالالتها‪ ..‬وهنا مت استدعاء الشواهد التاريخية‬ ‫لتك�ون ف�ي صف�وف املتخاصمين واملتصارعين‪ ،‬وكل يفس�رها بطريقت�ه‬ ‫ولصالح مشروعه‪.‬‬ ‫وهن�ا لم حتافظ بل�دان الربي�ع على مكتس�باتها الس�ابقة‪ ،‬الن التغيير‬ ‫السياس�ي عب�ر الث�ورة كان يس�تهدف تغيير النظ�ام واحلكوم�ات ال هدم‬ ‫الدولة واجملتمع‪ .‬واليوم تش�هد مجتمعاتنا تراجيدي�ا بصورتها اليونانية‬ ‫والكربالئي�ة ف�ي آن واح�د‪ .‬واهم مظه�ر لهذا ملش�هد ان الث�ورات لم تكمل‬ ‫مساراتها وفق منطقها ودينامياتها‪ ،‬حيث متت السيطرة على مساراتها في‬

‫والقن�وات األجنبية‪ ،‬حيث قتل تس�عة صحافيني خالل أيام احلرب‪،‬‬ ‫من بينهم طارق أيوب الذي جندلته الطائرات األمريكية فوق سطوح‬ ‫فن�دق فلس�طني في بغداد ف�ي ‪ 8‬نيس�ان‪/‬أبريل ‪ 2003‬م�ع الصحافي‬ ‫اإلسباني خوزيه كوسو ومراسل رويترز تاراس بروتسيوك‪.‬‬ ‫ومع تصاعد املقاوم�ة ضد االحتالل األمريكي‪ ،‬التي وحدت معظم‬ ‫قطاع�ات الش�عب العراق�ي خلفها ب�دأ تصيد الصحافيين وبطريقة‬ ‫مشبوهة متاما‪ .‬فقتل مازن دعنا مراسل رويترز في ‪ 17‬آب‪/‬أغسطس‬ ‫وأحم�د كرمي من التلفزي�ون الكردي يوم ‪ 25‬من نفس الش�هر‪ .‬وقتل‬ ‫صحافي�ان للعربي�ة ف�ي ‪ 18‬و‪ 19‬آذار‪/‬م�ارس ‪ 2004‬هم�ا عل�ي عب�د‬ ‫العزيز وعلي اخلطيب‪ ،‬ال�ذي تعرفت عليه أثناء آخر مقابلة أجراها‬ ‫مع س�يرجيو فيي�را دي ميللو رئيس البعثة األممي�ة في العراق قبل‬ ‫مقتل�ه في تفجي�ر املقر‪ ،‬كما أس�لفنا‪ ،‬بعدة أيام‪ .‬وحلق بهما مراس�ل‬ ‫اجلزيرة راش�د حميد والي الذي قتل في ‪ 21‬أيار‪/‬مايو ‪ 2004‬ثم مازن‬ ‫الطميزي مراس�ل العربية في ‪ 12‬أيلول‪/‬سبتمبر ‪ .2004‬ومع نهايات‬ ‫عام ‪ 2004‬لم يبق من الصحافيني األجانب إال عدد محدود جدا‪ ،‬حيث‬ ‫بدأت وسائل اإلعالم تعني عراقيني في مكاتبها ولذا ستجد معظم من‬ ‫قتلوا عامي ‪ 2005‬و‪ 2006‬من العراقيني‪ .‬وأستطيع أن أجزم بأن معظم‬ ‫الصحافيني الذي قتلوا ف�ي العراق لغاية كانون الثاني‪/‬يناير ‪2006‬‬ ‫قتلوا ألس�باب تتعلق بالوطن واملقاومة وفض�ح تصرفات االحتالل‬ ‫وانته�اكات حقوق اإلنس�ان الت�ي وثقتها الكاميرات في س�جن أبو‬ ‫غريب والفلوجة والرمادي وبغداد وغيرها‪.‬‬ ‫االستهداف الطائفي‬

‫كان�ت الش�هيدة أط�وار بهجت ق�د هرعت إلى س�امراء م�ع طاقم‬ ‫العربية لتغطي التفجير املشبوه واملنظم للمقامني املقدسني لإلمامني‬ ‫علي الهادي وابنه احلس�ن العسكري يوم ‪ 22‬ش�باط‪/‬فبراير ‪.2006‬‬ ‫وق�د مت خطفه�ا وأفراد الطاق�م خالد محمود الفالح�ي وعدنان خير‬ ‫الله ووجدوا مذبوحني في اليوم التالي ليكونوا أول ش�هداء اجملازر‬

‫صمت الغنائم‬

‫أم ّأننا معفيون من االلتفات اليها؟ ‪ ‬‬ ‫ّ‬ ‫كلم�ا ازدادت املعلوم�ات عن مثل ه�ذه اللقاءات‪ ،‬وما س�بقها من‬ ‫تنسيق حثيث وجدي بني حكومة إسرائيل وبعض األنظمة العربية‬ ‫واالسالمية‪ ،‬تعاظم «تطنيش» القوى السياسية الفاعلة بيننا‪،‬علما‬ ‫بأن ما رشح عن تلك اللقاءات ال يتعدى كونه «الكمخة»‪ ،‬حيث يبقى‬ ‫تفرعاته‬ ‫الدس�م مخفيّ ا واأليام س�تفضح‪ .‬فما هو موقف اليسار بكل ّ‬ ‫(اجلبهة الدميقرطية‪ ،‬أبناء البلد)؟‬ ‫م�ا هو موق�ف األحزاب واحل�ركات القومي�ة العربي�ة (التجمع‪،‬‬ ‫العربية للتغيير والدميقراطي العربي)؟‬ ‫وم�اذا م�ع صم�ت ضجيج�ه أكب�ر؟ صم�ت احل�ركات واألحزاب‬ ‫واملؤسس�ات السياس�ية اإلسلامية‪ ،‬الت�ي كان�ت تعت�دّ باملوق�ف‬ ‫الس�عودي وما ّ‬ ‫وف�ره من مرجعي�ة سياس�ية دينية ومالية ش�كلت‬ ‫حاضن�ة لتلك احلركات ّ‬ ‫بررت لها ما انكفأت‬ ‫ومكنتها مبا قامت به‪ ،‬أو ّ‬ ‫عنه في مس�يراتها السياس�ية‪ .‬أال حتمل هذه األخب�ار عالمات ما قد‬ ‫ّ‬ ‫يحل مبنطقتنا من كوارث قد نكون نحن بني ركامها؟‬ ‫أال تستحق هذه التطورات وقفات إن لم تكن في وجه ما سينهال‬ ‫علينا فلتكن أمام مرايانا عسانا نكتشف ما حفر الزمن على وجوهنا‬ ‫ّ‬ ‫«التكلس»ال�ذي أص�اب معظ�م األح�زاب‬ ‫م�ن جتاعي�د؟ أعتق�د أن‬ ‫واحلركات السياس�ية ف�ي فلس�طني والداخل يضع أكث�ر من عالمة‬ ‫اس�تفهام ح�ول حاجة ه�ذه البلاد ومجتمعاتها إل�ى معظمها‪ ،‬وفي‬ ‫أضع�ف اإلمي�ان ّ‬ ‫يدلل عل�ى وجود أزم�ة حقيقية تس�تدعي مراجعة‬

‫الطائفي�ة الت�ي انطلق�ت بع�د تفجير املقامين وطالت معظ�م أجزاء‬ ‫الع�راق باس�تثناء منطق�ة كردس�تان‪ .‬كان�ت أطوار ق�د انتقلت من‬ ‫اجلزي�رة بعد ثالث س�نوات وانضمت إلى قن�اة العربية قبل مقتلها‬ ‫بثالثة أسابيع احتجاجا على األولى لتعرضها آلية الله السيستاني‪.‬‬ ‫فأط�وار متث�ل وجه الع�راق اجلمي�ل واملتآخ�ي والالطائف�ي‪ ،‬فأمها‬ ‫ش�يعية وأبوها س�ني وكانت املعيل الوحيد ألمه�ا وأختها بعد وفاة‬ ‫والده�ا‪ .‬لكن ذلك لم يش�فع لها بع�د انفالت غ�ول الطائفية األعمى‪،‬‬ ‫ال�ذي أحل�ق األذى بكافة مكونات اجملتمع العراق�ي وأعفى االحتالل‬ ‫من مس�ؤولياته اجلس�ام الذي بدأ يلعب دور الوس�يط‪ ،‬ومت بسبب‬ ‫تل�ك احلادثة من ح�رف النضال ضد االحتالل إل�ى التنازع الطائفي‬ ‫الذي حصد عشرات األلوف من األرواح البريئة التي ما زالت ذيوله‬ ‫قائمة إلى اآلن‪ .‬استمرت االغتياالت حتصد أرواح الصحافيني‪ ،‬وقد‬ ‫طالت االغتياالت كافة الطوائف وكافة الصحف واحملطات الفضائية‬ ‫واإلذاعات واملواقع الش�بكية ولم ترحم رجلا فاضال ومناضال مثل‬ ‫شهاب التميمي‪ ،‬رئيس نقابة الصحافيني سابقا‪ ،‬الذي تعرفت عليه‬ ‫جي�دا أثناء عملي في الع�راق وكان مثاال للخل�ق واألدب والوطنية‬ ‫والتس�امح والوعي‪ ،‬لك�ن رصاصات حاقدة انطلق�ت من يد مجرمة‬ ‫لتردي�ه قتيال في ‪ 27‬فبراي�ر ‪ 2008‬عن عمر جتاوز ‪ 75‬عاما ويس�جل‬ ‫احلادث ضد مجهول‪.‬‬ ‫ونس�تطيع أن نتبني أن هناك سببا آخر لالغتياالت باإلضافة إلى‬ ‫االس�تهداف الطائفي أال وهو الفس�اد‪ .‬لقد انحدر العراق إلى أس�فل‬ ‫درجات الفساد على سلم مؤشرات منظمة الشفافية الدولية‪ .‬لقد ظل‬ ‫الع�راق لثالث س�نوات متواصل�ة (‪ ) 2011 -2009‬يحتل الرقم ‪176‬‬ ‫متفوقاعلى الصومال وأفغانس�تان وميامنار فقط‪ .‬كان الصحافيون‬ ‫الش�رفاء يفضح�ون تل�ك الصفق�ات املش�بوهة والتقاري�ر الكاذبة‬ ‫والش�ركات الوهمية والعموالت اخليالي�ة التي كان «يكوش» عيلها‬ ‫أصح�اب النفوذ واملليش�يات واألجه�زة األمنية واالس�تخباراتية‪.‬‬ ‫فكان ال بد من إسكات تلك األصوات الشريفة مرة وإلى األبد‪.‬‬ ‫مبقتل ن�ورس وصل عدد الصحافيني ال�ذي اغتيلوا أو قتلوا منذ‬

‫ه�ذه األطر لبرامجها السياس�ية وهياكله�ا التنظيمية‪ ،‬ال س�يما في‬ ‫م�ا يخ�ص عالقاتها بالعديد م�ن األنظمة واحلكام الع�رب وغيرهم‪.‬‬ ‫حالة بعض هذه األطر باتت أقرب إلى انكشاف ختم «تاريخ النفاد»‬ ‫الذي طمره غبار بعض شعاراتها التي لم تعد تسعف في عالم متغيّ ر‬ ‫متفجرة‪ ،‬وإسرائيل ترفل باحتاللها فلسطني‪ .‬‬ ‫ومنطقة ّ‬ ‫يبدو أن لدى آل س�عود م�ا زال العالم هو نف�س العالم‪ ،‬والعبرة‬ ‫مب�ن يبقى ويحكم‪ ،‬وبالنس�بة إلس�رائيل وأمريكا ما زال�ت القاعدة‬ ‫تقضي بأن الهدف يبرر الوسيلة‪.‬‬ ‫أم�ا األحجي�ة فتبق�ى عندن�ا ول�دى م�ن م�ا زال يؤم�ن بثوريته‬ ‫وتقدميت�ه وبوج�ود عاملين ومعس�كرين‪ ،‬فه�ل ظل�ت قواميس ذلك‬ ‫الزمن تناسب إنشاء هذا العصر ولغة أبنائه؟‬ ‫ًإذا‪ ،‬ما هما املعس�كران؟‪ ‬وهل لعالقة دولة ما بإس�رائيل وأمريكا‬ ‫دخل وتأثير على تصنيفها وموقفكم منها؟ ‪ ‬‬ ‫ربّ م�ا يكون اجلواب ف�ي ما يبدو جدي�دا حقيقيا‪ ،‬ففيما تتكش�ف‬ ‫ه�ذه األخب�ار تباعا‪ ،‬يتزامن نش�رها‪ ‬أحيانا في نف�س األوقات التي‬ ‫ّ‬ ‫«ميكك» فيه بعض قادة هذه األحزاب واحلركات والفصائل الثورية‬ ‫ً‬ ‫والقومي�ة بزي�ارات «عم�ل» ّ‬ ‫ضيوفا معززي�ن مكرمني‬ ‫يحل�ون فيه�ا‬ ‫على حكام تل�ك الدول‪ ،‬ويعودون إلينا ظافرين يجيدون السياس�ة‬ ‫يفسر لنا هذه األحجية؟‪ ‬‬ ‫و»صمت الغنائم»‪ ،‬فمن ّ‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫مصر ما بني املنام وحديث العشاء‬

‫التس�اؤل املنطقي حول أس�باب قبول ما مت رفضه ف�ي مرحلة ما قبل يوليو‬ ‫‪ 2013‬س�واء خالل فترة اجمللس العس�كرى أو رئاسة محمد مرسي مبا فيها‬ ‫الس�خرية احلادة التي ميزت حكم مرس�ي‪ .‬يطرح س�ؤال جانبي هل توجد‬ ‫س�خرية أكث�ر مما نواج�ه؟ ولع�ل اإلجابة بدورها س�اخرة ولكنه�ا كعادة‬ ‫املشهد الس�اخر في مصر‪ ،‬وعلى طريقة املصريني‪ ،‬سخرية من الذات وعلى‬ ‫الذات‪ ،‬وبالطبع سخرية مررية‪.‬‬ ‫يرفع وزير الدفاع س�يفه األحمر في منامه الش�هير‪ ،‬الذي مت تسريبه من‬ ‫دون نفي�ه أو أثبات تزويره‪ ،‬ويؤكد على أنه قادم كرئيس ملصر من دون أن‬ ‫يعبر عن نيته في الترش�ح للرئاسة‪ ،‬ولكنها رغبة اجلماهير كما تعودنا من‬ ‫مرحلة «اخترناك» الشهيرة خالل حكم مبارك‪ .‬وألن اخلطاب متشابه‪ ،‬فمن‬ ‫السهل أن جند العديد من شخصيات مرحلة مبارك في الصورة‪ ،‬مبا في ذلك‬ ‫مبارك نفسه ورأيه في وزير الدفاع وفي الدستور كما تنقل االخبار‪.‬‬ ‫يداف�ع البعض عن املنام بأنه حديث ودي لم يفترض نش�ره‪ ،‬متناسين‬ ‫أنه تبرير غير كاف‪ .‬فهل ميكن أن حتتـــــج الواليات املتحدة في ما يخص‬ ‫كل ما نش�ر عن التنصت مثال مبثل تلك املقــــولة‪ ،‬وهل يفترض أن تتعامل‬ ‫معها الدول األخرى وكأنها لم تعرف فتغض الطرف وتتناسى‪.‬‬ ‫وقب�ل أن ته�دأ أج�واء تل�ك التس�ريبات‪ ،‬وم�ع الكثير من اجل�دل حول‬ ‫الدستور وجلنة اخلمسين وآليات العمل والنصوص‪ ،‬جاء احلديث املعلن‬ ‫لش�خصية معروف�ة من أعض�اء اللجنة ممثلة ف�ي أبو الغار ع�ن إجراءات‬ ‫تعدي�ل م�ا مت االتفاق عليه‪ ،‬من دون موافقة األعض�اء‪ ،‬صادما ليس فقط ملا‬ ‫احت�واه من معلومات عن إدارة الدس�تور‪ ،‬ولكن في اخلف�ة التي مت تناول‬ ‫احل�دث به�ا وكأنه�ا ش�يء ع�ادي ومقب�ول‪ ،‬ليصل إل�ى اإلعلان صراحة‬ ‫وليس تس�ريبا تلك املرة عن أن ما مت غير س�ليم ‪ -‬كما قال‪ -‬ولكن كان من‬ ‫الضروري متريره حتى ال يؤثر على التصويت على الدستور‪.‬‬ ‫اللجنة‪ ،‬رغم كل ما طرح عنها من جدل‪ ،‬جتد نفسها في مواجهة تعديل لم‬

‫تش�ارك فيه‪ ،‬وفرض عليها من مجموعة صغي�رة‪ ،‬كما قال ابو الغار‪ ،‬ولكنه‬ ‫مير للرغبة في مترير اللحظة بدون مشاكل‪ ،‬وليؤكد على ان ترحيل املشاكل‬ ‫الجيال قادمة هو املسيطر على املشهد‪ ،‬كما تعودنا في احملروسة لعقود‪.‬‬ ‫في نفس الوقت الذي يس�تمر فيه اجلدل حول املنام والعشاء اخملصص‬ ‫لالحتف�ال بالدس�تور وما ح�دث فيه‪ ،‬ت�زداد درجة ب�رودة املنطق�ة فتزيد‬ ‫املعان�اة وندخ�ل في موس�م احلدي�ث الدائ�م عن جم�ع تبرع�ات للفقراء‪،‬‬ ‫وبطانيات للمحتاجني‪ ..‬موسم ينتهى سريعا من دون ان حتل املشكلة ألنها‬ ‫ت�دار لعقود بطريقة ترحيل املش�اكل للمس�تقبل‪ ،‬وكأن م�ن يعيش اللحظة‬ ‫كتب عليه اال يحلم باألفضل‪ ،‬وان حلم ال يتصور أن أحالمه س�تتحقق على‬ ‫عكس بعض األحالم األخرى كحكم مصر‪.‬‬ ‫في تلك األجواء يتم احلش�د للدستور نفسه بصور ال تعبر عن مصر وال‬ ‫ناس�ها‪ ،‬وبأغنية معلبة ال تعبر إال على املرحلة وسلبيات ما سبقها‪ ،‬ولكن ال‬ ‫يفترض أن حتيد عن اجلموع ألن اإلرهاب واحلرب ضده أهم‪.‬‬ ‫ال يهم جلنة اخلمسين إال مترير الدس�تور وبشعبية كبيرة لتأكيد جناح‬ ‫حتالف ‪ 30‬يونيو‪ .‬ليس املهم صورة مصر املس�تقبل ولكن املهم أن يكتش�ف‬ ‫اإلخ�وان والعالم أن ‪ 30‬يونيو لديها ش�عبية‪ .‬ولكن من ق�ال ان الدول تدار‬ ‫باالنتق�ام‪ ،‬ومن ق�ال ان مصير الدولة ميكن أن يك�ون أفضل ان احتكم على‬ ‫االنتصار في معركة شماتة اإلخوان بدال من االنتصار لالنسان‪.‬‬ ‫نق�ف عل�ى مش�ارف ع�ام جدي�د ال توج�د في�ه معرك�ة أه�م م�ن معركة‬ ‫االس�تفتاء على الدس�تور واحلرب عل�ى اإلرهاب كتذكرة م�رور‪ ،‬ولكن من‬ ‫ميك�ن أن يتج�اوز حديث العش�اء ف�ي تلك االج�واء‪ ،‬حيث يفتق�د البعض‬ ‫أبس�ط متطلب�ات احلي�اة‪ ،‬ويس�عد البع�ض باالحلام ويتجاه�ل البعض‬ ‫حقوقهم في الواقع‪.‬‬ ‫٭ صحافية مصرية‬

‫الفتنة الكبرى في دول الربيع العربي‬

‫منتص�ف الطريق عبر االقتناع برحي�ل رأس النظام ونفر قليل من معاونية‬ ‫(تون�س ومصر وليبيا) (ورحي�ل رأس النظام فقط في اليمن) وهنا ظهرت‬ ‫دالالت الفتن�ة اجلديدة‪ ،‬من خالل قوى انتهازية س�رقت الثورة وانحرفت‬ ‫مبس�ارها‪ ،‬وب�دال م�ن ان تصل ال�ى مقاليد احلك�م نخبة ثوري�ة مت اعتماد‬ ‫مصاحل�ات بين بع�ض رم�وز املعارضة وج�زء كبير م�ن النخبة الس�ابقة‬ ‫ليش�كلوا مع�ا نظاما سياس�يا جديدا من خلال احلكومات واملستش�ارين‬ ‫(هجني سياسي بني االكثر انتهازية)‪.‬‬ ‫وللعل�م احزاب املعارض�ة التي تأسس�ت على عجل هي احزاب بائس�ة‬ ‫تفتق�ر لكل مظاهر العمل احلزبي‪ ،‬بل وتفتقر حتى للخيال السياس�ي ولهذا‬ ‫فهي ال جتيد اال فن املس�اومات وعقد الصفقات الش�خصية واحلزبية بعيدا‬ ‫ع�ن مصالح الوطن‪ .‬وهنا ظه�ر الصراع احلقيقي بين مختلف القوى ليس‬ ‫على استكمال التغيير ووضع البديل السياسي‪ ،‬بل على احلصص واملغامن‬ ‫واس�بقية م�ن يحصل على قس�ط منها‪ ،‬وهو نفس املس�لك ال�ذي جتلى في‬ ‫سقيفة بني ساعدة عندما قال االنصار نحن من آوينا النبي وقال املهاجرون‬ ‫نحن أول من اسلم معه‪ ،‬وقال القرشيون نحن االحق دون العرب الننا اهله‬ ‫وعش�يرته‪ .‬وفي مشهد الربيع قال بعضهم نحن الثوار‪ ،‬وقال اخرون نحن‬ ‫م�ن حمينا الثورة‪ ،‬وقال البعض الثالث نح�و االكثر عددا وعدة ونحن من‬ ‫ساندنا الثورة وضحينا وهكذا تولدت الفتنة في صورتها ضمن مرجعيات‬ ‫جهوية تنتمي الى مرحلة ما قبل الدولة‪.‬‬ ‫والن الع�رب غير مس�تقلني بقرارهم السياس�ي وبحاجة ماس�ة للعون‬ ‫االقتص�ادي‪ ،‬كان الطري�ق مش�رعا للتدخ�ل االقليم�ي والدول�ي‪ ،‬وكان�ت‬ ‫االح�زاب والق�وى اخملتلفة جاهزة لتقب�ل هذا التدخل طاملا انه سيس�ندها‬ ‫ف�ي الولوج الى مراكز الس�لطة‪ ،‬وهن�ا كانت املعونات مش�روطة باجندات‬ ‫سياس�ية جميعه�ا ال حتقق اهداف الثورات بالتغيير السياس�ي نحو دولة‬ ‫مدني�ة دميقراطي�ة‪ ،‬وال تس�تهدف حتسين املعيش�ة اقتصادي�ا‪ ،‬ب�ل زادت‬ ‫معاناة الفقراء وهم الغالبية من السكان‪.‬‬ ‫وبدال من االجت�اه للتغيير ودع�م الوحدة الوطنية اظه�رت الصراعات‬ ‫السياس�ية املش�روعه منطا اخ�ر من الصراع�ات اجلهوي�ة واملذهبية‪ ،‬ومت‬ ‫انتق�ال حيثيات�ه وعملياته الى اجملتم�ع‪ ،‬فكان الصدام املباش�ر بني االفراد‬ ‫في املدن والقرى واالحياء‪ .‬ومن مظاهره هجوم بعض السلفيني واالخوان‬ ‫عل�ى مجموع�ات ش�يعية ف�ي مص�ر‪ ،‬وب�رز اقتت�ال مس�لح بين احلوثيني‬ ‫والس�لفيني ف�ي اليم�ن‪ ،‬وظه�ر ص�راع اخواني م�ع الق�وى املدني�ة‪ ،‬وكان‬ ‫للعسكر مسارهم اخلاص في الصراع ضد كل القوى التي تريد استبعادهم‬ ‫من املشهد السياسي‪.‬‬ ‫وهك�ذا تتس�ع مج�االت الفتنة باالنقس�ام اجله�وي واملذهب�ي والديني‬ ‫كتعبي�رات وجتلي�ات للص�راع السياس�ي‪ .‬ومثلم�ا كان الص�راع االول‬ ‫اجتماعي�ا بتعبيرات دينية ضمن ثالثية القبيل�ة والغنيمة والعقيدة‪ ،‬وهو‬ ‫الي�وم كذلك حول ذات املثلت وبنفس االدوات الصراعية‪ .‬زد على ذلك كان‬ ‫االس�تنجاد باخلارج االقليمي والدولي لصالح كل طرف‪ ،‬هنا غابت الرؤى‬ ‫الوطني�ة واملدني�ة وغابت احزابه�ا ومكوناته�ا التنظيمية‪ ،‬بل وانس�اقت‬ ‫بعضه�ا للمضارب�ة على احلصص والغنائم‪ .‬واختلف�ت احلصص حيث في‬ ‫الزمان الس�ابق ابى س�فيان كانت ل�ه حصة اكبر من بالل ومن س�لمان مع‬

‫‪Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫اس�بقية االسلام لالخيرين‪ ،‬واليوم جميع من هم في السلطة واحلكومات‬ ‫بجمي�ع بل�دان الربيع ال فض�ل لهم بالث�ورة ال تخطيطا وال تنفي�ذا‪ ،‬بل هم‬ ‫متس�لقون والث�وار احلقيقيون من الش�باب واملس�تقلني والغالب�ة وعامة‬ ‫الش�عب بعي�دون ع�ن ه�ذه احلص�ص‪ ،‬ب�ل وتنك�رت احلكوم�ات لدورهم‬ ‫ونضاله�م وتضحياته�م‪ .‬وكان للميدي�ا بكل تن�وع ادواته�ا ـ الفضائيات‪/‬‬ ‫املواق�ع االلكتروني�ة خصوص�ا ـ دور ال يس�تهان ب�ه ف�ي تأجي�ج الصراع‬ ‫وتعميقه وترس�يخه عبر التأس�يس الديني واجلهوي له وتعميم محفزاته‬ ‫الى عقول االفراد وقلوبهم‪.‬‬ ‫وكان للنف�ط العرب�ي دور ف�ي تعميق االنقس�ام والص�راع‪ ،‬وهو نفس‬ ‫ال�دور في منتصف الق�رن املاضي عقب ث�ورات التحرر‪ ..‬كم�ا كان للخارج‬ ‫االمريك�ي واالوروب�ي دوره وفقا ملصاحله االس�تراتيجية ووفق حتالفاته‬ ‫م�ع مختلف اجملموعات الفاعلة في املش�هد السياس�ي العربي‪ .‬وهنا ال جند‬ ‫ف�ي هذه اجملتمعات من س�يقول اننا قمنا بالثورات به�دف التغيير والبناء‬ ‫وحتسين معيش�ة افراد اجملتمع وال مجال للفتنة والردة (الثورة املضادة)‬ ‫الننا س�نحارب كل من يرتد عن ثورتنا وعن اهدافنا بالتغيير نحو العيش‬ ‫واحلري�ة والكرام�ة والعدال�ة‪ ..‬وال جن�د من صف�وف االح�زاب واملكونات‬ ‫السياس�ية من هو مؤهل ليكون اخلليفة واملؤسس للجمهوريات بعصرها‬ ‫الثان�ي (جمي�ع بل�دان الربي�ع ه�ذا التغيير يدخله�ا في عص�ر اجلمهورية‬ ‫الثاني�ة)‪ .‬وال جند من هو االكث�ر نزاهة في تاريخه ونظافة يده ممن هم في‬ ‫صدارة املش�هد عبر قف�زات مدعومة مبنصات خارجية وح�ركات بهلوانية‬ ‫تعكس مترسهم عليها‪.‬‬ ‫وهنا تكون اش�كالية اخرى الن التغيي�ر ال يكون عبر امللوثني واملعروف‬ ‫فس�ادهم للعامة واخلاصة‪ ،‬والن الق�وى االكثر تنظيم�ا واالكثر ماال‪ ،‬وهي‬ ‫التي العالقة لها بالثورة ال فكرا وال اعتقادا‪ ،‬كانت االكثر جاهزية لالمس�اك‬ ‫بدوائر احلكم او ببعضها‪ ،‬وهنا ازمة اخرى الن هذه القوى مناهضة ملدنية‬ ‫الدولة وهو العنوان والهدف االبرز للثورات الربيعية‪ ،‬وال يجوز ملن يحكم‬ ‫ان يعتمد عنوانا وش�عارا مناهضا لعنوان وش�عارات الثورة‪ .‬وعليه ال بد‬ ‫من اخلروج من هذه االزمة‪/‬الفتنة بكل تداعياتها وتعقيداتها عبر بناء كتلة‬ ‫تاريخي�ة م�ن رموز العمـــ�ل الوطني‪ ،‬والول�وج مبجتمعاتنا نح�و البناء‬ ‫املؤسس�ي للدولة وضوابطــــها الدس�تورية والقـــانوني�ة‪ ،‬وفق توجه‬ ‫سياس�ي وايديولوجي يجعــــل م�ن املدنية عنوانا له وم�ن الدميقراطية‬ ‫نهج�ا للحك�م وم�ن التنمية اس�لوبا لتحسين املعيش�ة ومن العدال�ة اداة‬ ‫لالنص�اف ومعاقب�ة الفاس�دين واجملرمين‪ ،‬وه�ذا ره�ن بارادة سياس�ية‬ ‫وطني�ة ال مج�ال معه�ا لالرتباط�ات اجلهـــوي�ة او املذهبي�ة‪ ،‬ب�ل الوط�ن‬ ‫واملواط�ن هما مرتك�ز البناء السياس�ي وهما مرتـــكز للدول�ة واحلكومة‪.‬‬ ‫فالث�ورات الربيعية اس�تهدفت اع�ادة االعتب�ار للدولة الوطني�ة وجتديد‬ ‫سياس�اتها لتك�ون موجهة نحو الش�عب وملتزم�ة بقضاي�اه واحتياجاته‬ ‫ومعب�رة عن طموحات�ه ونزعته الوطنية والقومية باف�ق اممي يجعل منها‬ ‫دولة حاضرة في الس�ياق االقليمي والدولي‪ ،‬كما هي حاضرة في الس�ياق‬ ‫احمللي والوطني‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ استاذ علم االجتماع السياسي في جامعة صنعاء‬

‫االحتلال األمريك�ي ‪ ،155‬منه�م ‪ ٪35‬س�قطوا أثناء تب�ادل إطالق‬ ‫الن�ار و‪ ٪63‬س�قطوا اغتياال‪ ،‬م�ن بينهم ‪ ٪7‬من النس�اء و‪٪ 93‬‬ ‫من الرجال‪ .‬الش�يء اخلطير أن احلكومة العراقية ال تعمل ش�يئا وال‬ ‫حتق�ق في تلك اجلرائم‪ ،‬وهن�اك نحو ‪ 97‬حالة اغتيال لصحافيني لم‬ ‫يبت فيها وقيدت ضد مجهول‪.‬‬ ‫استنساخ الظاهرة في دول عربية أخرى‬

‫لق�د ظل العراق املكان األخطر للصحافيني لغاية عام ‪ 2012‬عندما‬ ‫نافس�ته سوريا على س�جل العار هذا وانتزعت اللقب منه بعد مقتل‬ ‫‪ 28‬صحافي�ا ف�ي ذلك الع�ام و‪ 21‬صحافي�ا عام ‪ 2013‬ع�دا املفقودين‬ ‫واخملتطفني‪ .‬ومن احملزن حقا أن نش�هد أيضا سقوط ستة صحافيني‬ ‫ف�ي مصر بعد ‪ 30‬حزيران‪/‬يونيو ‪ 2013‬واعتقال عدد من الصحافيني‬ ‫وإغلاق عدد م�ن فضائي�ات املعارض�ة‪ .‬واألمر مس�تغرب في مصر‬ ‫بالتحدي�د وهي التي ظلت آمن�ة للصحافيني رغم االحتقان الداخلي‬ ‫في السنوات األخيرة التي انتهت بقيام ثورة شعبية عارمة أطاحت‬ ‫بدكتاتوري�ة الفس�اد والطغيان التي كتمت أنفاس الش�عب املصري‬ ‫لثالثني سنة‪.‬‬ ‫إن االعت�داء عل�ى الصحافي يش�كل اعتداء على الش�عب بكامله‬ ‫ال�ذي من حق�ه أن يس�مع ويق�رأ ويش�اهد احلقائق ويس�مع الرأي‬ ‫وال�رأي املض�اد ك�ي يتوصل بنفس�ه إل�ى احلقائق ب�دون زيف وال‬ ‫تزوي�ر‪ .‬فاليد التي متت�د الغتيال الصحافي ال بد أنها ليس�ت نظيفة‬ ‫ولديها شيء تريد أن تخفيه أو أنها تخاف من صوت صادق يفضحها‬ ‫وينشر غسيلها الوسخ على حبل مكشوف أمام الناس جميعا‪.‬‬ ‫جرائم يندى لها اجلبني متر من دون حساب أو عقاب‪ ،‬وكم نتمنى‬ ‫أن يك�ون اغتيال الش�ابة الصحافية نورس النعيم�ي آخر حلقة في‬ ‫مسلس�ل االغتي�االت ه�ذه‪ .‬فاجملتمع�ات الراقي�ة تك�رم صحافييها‬ ‫وتعلي من شأنهم وتنصب لهم التمائيل وتسمى القاعات والشوارع‬ ‫واملعاهد بأس�مائهم‪ ،‬فمتى تلحق أمتنا برك�ب احلضارات املعاصرة‬ ‫الت�ي تلع�ب الصحافة احل�رة فيه دور اجل�راح واملعل�م والبوليس‬ ‫الس�ري ورجل اإلطفاء وصفارة اإلن�ذار وفوق كل ذلك وقبله تصنع‬ ‫رأيا عاما واعيا وفاعال ومراقبا وضاغطا؟‬ ‫٭ أستاذ جامعي وكاتب عربي مقيم في نيويورك‬

‫التخابر مع حماس شرف‬ ‫وليس تهمة يا حكام مصر‬ ‫احمد املصري٭‬ ‫■ في مفارق��ة غريبة ال حتدث اال في هذا الزمن الرديء‬ ‫الذي تقل��ب فيه احلقائق وي��زور التاري��خ ويصبح اخلطأ‬ ‫صوابا والصواب خطأ‪ ،‬توجه محكمة مصرية الى الرئيس‬ ‫املعزول محمد مرسي تهمة االرهاب والتخابر مع حماس‪،‬‬ ‫في ما تب��رئ محكمة اخ��رى الفريق احمد ش��فيق وجنلي‬ ‫الرئيس املصري اخمللوع جمال وعالء مبارك‪.‬‬ ‫ه��ذه املفارق��ة جتعلني وجتع��ل كل فلس��طيني‪ ،‬ونحن‬ ‫احملب�ين ملصر واهله��ا‪ ،‬وهي الت��ي احتضنتنا ف��ي ازماتنا‬ ‫ولطامل��ا كانت عونن��ا لنا في محننا وفتح��ت لنا جامعاتها‬ ‫لنتعلم الجيال‪ ،‬نش��عر باحلزن ملا آل��ت اليه مصر العروبة‪،‬‬ ‫مصر التي غ��ادر الدنيا منها خالي وهو ل��واء طيار‪ ،‬اركان‬ ‫ح��رب في جيش��ها وش��ارك ف��ي حرب��ي ‪ 67‬و‪ ،73‬ولقمت‬ ‫اس��رائيل الف حج��ر كلما دع��ت الضرورة‪ ،‬حت��ى يصبح‬ ‫التخاب��ر مع حركة مقاومة فلس��طينية تهمة‪ ،‬بدال ان تكون‬ ‫وساما وشرفا يعلق على الصدور‪.‬‬ ‫الغري��ب ان حكام مصر اجلدد منذ االنقالب العس��كري‬ ‫واي��ام الرئيس اخمللوع مب��ارك كانوا كلم��ا ضاقت عليهم‪،‬‬ ‫ال يجدون سوى الفلس��طينيني لتحميلهم اخطاءهم‪ ،‬فتارة‬ ‫يت��م تلفيق االتهامات للفلس��طينيني املقيمني فيها وتنش��ر‬ ‫الش��ائعات على انها حقائق لينت��ج عنها حمالت حتريض‬ ‫وكراهي��ة وينبري كتبة معروفون‪ ،‬لش��يطنة الفلس��طيني‬ ‫وحركاته املقاومة‪.‬‬ ‫وس��ائل االعالم املصرية حاولت ومنذ االنقالب وحتى‬ ‫االن تصوير حركة حماس على انها عدو الشعب املصري‪،‬‬ ‫فتارة حتذر املصريني من الغزو احلمساوي لسيناء بغرض‬ ‫احتاللها وتوطني الغزيني فيها باالتفاق مع حركة االخوان‬ ‫املس��لمني‪ ،‬وتارة اخ��رى حتاول ان تقنع الش��عب املصري‬ ‫ب��ان االرهاب الذي تش��هده س��يناء هو مس��تورد من غزة‬ ‫ولي��س صناعة محلية‪ ،‬مع ان زعي��م تنظيم القاعدة احلالي‬ ‫هو امين الظواهري وهو مصري اجلنسية‪.‬‬ ‫مسلس��ل تكريه الفلس��طينيني كان والزال مستمرا منذ‬ ‫توقيع اتفاقات كامب ديفيد‪ ،‬وهو ال يفرق بني انصار حركة‬ ‫فت��ح او انصار حركة حماس‪ ،‬بل انه بدأ قبل ظهور حماس‬ ‫بعشرين عاما على االقل‪ ،‬وال يقتصر على مصر فمن صبرا‬ ‫وشاتيال الى نهر البارد في لبنان‪ ،‬ومن الكويت وحتريرها‪،‬‬ ‫الى العراق والغزو االمريكي له‪ ،‬كانت التهم املعلبة جاهزة‬ ‫لوصم الفلسطينيني بأي تهمة‪ ،‬باعتبار انهم ال بواكي لهم‪.‬‬ ‫نري��د فقط ان نذكر الش��عب املصري العظيم ان س��يناء‬ ‫كان��ت محتل��ة م��ن قب��ل اس��رائيل م��ن ع��ام ‪ 67‬وحت��ى‬ ‫حتريرها في الس��بعينيات‪ ،‬وكان كذلك قط��اع غزة‪ ،‬اال ان‬ ‫الفلس��طينيني لم يتركوا اراضيهم في القطاع للس��كنى في‬ ‫سيناء‪ ،‬وعندما اسقط الفلسطينيون حاجز معبر رفح ايام‬ ‫الرئيس اخملل��وع مبارك‪ ،‬بعد ان ضاقوا بحصار اس��رائيل‬ ‫لهم وامعان حكومة اخمللوع في تضييق احلصار عليهم‪ ،‬لم‬ ‫يبق��وا في مصر بعد انتهاء املهلة التي منحت لهم بل عادوا‬ ‫الى اراضيهم‪ ،‬ولم ولن تكون لهم اطماع في مصر‪.‬‬ ‫التهم��ة التي وجه��ت للرئيس مرس��ي‪ ،‬ع��ار على جبني‬ ‫القض��اء املصري‪ ،‬وه��و القضاء الذي وق��ف بوجه مبارك‬ ‫عندم��ا ح��اول توري��ث ابن��ه جم��ال‪ ،‬وقاطع��وا واعلن��وا‬ ‫االضراب‪ ،‬تهمة مثل هذه ال متثل مصر التي نحبها يا حكام‬ ‫مص��ر‪ ،‬فالش��عب الفلس��طيني وحركة حم��اس على وجه‬ ‫اخلص��وص مع مصر‪ ،‬ويتمن��ون لها االس��تقرار والرخاء‪،‬‬ ‫واخل��روج م��ن ازمتها بأقل اخلس��ائر‪ ،‬ونح��ن نعرف بان‬ ‫حمالت التش��ويه هذه ضد حماس والفلس��طينيني ال متثل‬ ‫مصر وال شعبها الطيب الكرمي املعطاء‪.‬‬ ‫ه��ذه التهم��ة الت��ي وجه��ت للرئي��س مرس��ي محاولة‬ ‫لالس��تخفاف بعق��ول العال��م اجم��ع وليس الفلس��طيني‬ ‫واملص��ري‪ ،‬الن محكمة اإلس��ماعيلية الت��ي وجهت االتهام‬ ‫للرئيس مرسي لم تقدم دليال واحدا على تورط حماس في‬ ‫ما تدعيه من مشاركة للحركة في اقتحام السجون املصرية‬ ‫وقت��ل جن��ود مصري�ين‪ ،‬وم��ا حت��اول حكوم��ة االنقالب‬ ‫ان تفعل��ه ل��ن ينطل��ي عل��ى أحد‪ ،‬فه��ذه القضي��ة تعبر عن‬ ‫اس��تهداف خطير سياسي وإعالمي للش��عب الفلسطيني‬ ‫ككل‪ ،‬ولي��س حركة حماس فقط‪ ،‬ويتم اس��تخدام القضاء‬ ‫فيه كأداة سياسية‪.‬‬ ‫نحن نحب مصر ونحب ش��عبها ولكننا نحب فلس��طني‬ ‫ايض��ا‪ ،‬والعداء املستش��ري حلركة االخوان املس��لمني في‬ ‫مصر ودول اخرى خرج عما هو مسموح به في اخلصومة‬ ‫السياسية ومحاولة االنتقام من كل من له عالقة باالخوان‬ ‫او متعاط��ف معه��م ل��ن يج��دي‪ ،‬واته��ام رئي��س ش��رعي‬ ‫ومنتخب بالتخابر مع حركة مقاومة لالحتالل االسرائيلي‬ ‫وترضخ حتت حصار خانق‪ ،‬هو قمة االستخفاف بعقولنا‪،‬‬ ‫فارحمونا يا حكام مصر وارحموا عقولنا واحموا الش��عب‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫٭ كاتب من أسرة «القدس العربي»‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫■ إذا ّ‬ ‫ظ�ن ام�رؤ أن�ه رأى األقص�ى‪ ،‬واألش�دّ قباحة‬ ‫وفداح�ة‪ ،‬ف�ي األداء الدبلوماس�ي لرج�ال النظ�ام‬ ‫فإن ذلك ّ‬ ‫الس�وري؛ ّ‬ ‫الظن سرعان ما يتبدد حني يصغي‬ ‫املرء ذاته إلى تعليق فيصل املقداد‪ ،‬نائب وزير خارجية‬ ‫النظام‪ ،‬عل�ى مقتل الطبيب البريطاني عباس خان (‪32‬‬ ‫ً‬ ‫إعداما أغلب ّ‬ ‫الظن‪ ،‬في معتقل كفر سوس�ة‪ ،‬بعد‬ ‫س�نة)‪،‬‬ ‫ً‬ ‫شهرا‪ّ .‬أما إذا كان امرؤ ينتظر من املقداد‪،‬‬ ‫اعتقال دام ‪13‬‬ ‫أو رئيس�ه املباشر وليد ّ‬ ‫املعلم‪ ،‬أو زميله بشار اجلعفري‬ ‫ّ‬ ‫أداء أق�ل رثاث�ة‬ ‫من�دوب النظ�ام ل�دى األمم املتح�دة‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإس�فافا؛ ّ‬ ‫فإن االنتظ�ار ذاك ال يقتصر على‬ ‫وانحطاطا‬ ‫اجلهل بطبائع عمل الس�لطة هناك‪ ،‬وأواليات اش�تغال‬ ‫أجهزة «احلركة التصحيحية» كافة‪ ،‬طيلة ‪ 43‬س�نة؛ بل‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬جتاهل س�مة كبرى في املعمار السلوكي‬ ‫يش�مل‪،‬‬ ‫للنظام‪ّ :‬أن الكذب ملح الرفاق!‬ ‫فف�ي حديث مع إذاع�ة الـ‪ ،BBC‬باللغ�ة اإلنكليزية‬ ‫�حارة» النظام‬ ‫(لك�ي يبرهن أن�ه في ع�داد «وج�وه َس ّ‬ ‫الدبلوماسية‪ ،‬أي أولئك الذين يتولون جتميل موبقات‬ ‫االستبداد والفاشية والفساد والهمجية)‪ ،‬يقول املقداد‬ ‫إنه حزن عندما اتصلوا ب�ه فجأة وأبلغوه ّ‬ ‫بأن «الرجل‬ ‫ً‬ ‫حق�ا‪ .‬ما الذي‬ ‫م�ات»؛ ويتاب�ع‪« :‬أوه! أصابتن�ي صدمة‬ ‫ث�م ب�دأت أجم�ع املعلوم�ات»‪ .‬وهك�ذا‪ ،‬قي�ل له‬ ‫ح�دث؟ ّ‬ ‫التال�ي‪ :‬الطبيب البريطاني اس�تفاق «وهو في أحس�ن‬ ‫حاالت�ه»‪ ،‬و»معنوياته عالية»‪ ،‬فتناول إفطاره‪ ،‬حوالي‬ ‫ً‬ ‫ثم أخل�د إل�ى الراحة «في‬ ‫الس�اعة الس�ابعة‬ ‫صباح�ا‪ّ ،‬‬ ‫غرفت�ه»؛ وحني أت�وا الصطحابه «كي يتنف�س كالعادة‬ ‫ثم «اكتش�فوا‬ ‫خ�ارج غرفت�ه»‪ ،‬قرعوا باب�ه‪ ،‬فلم ّ‬ ‫ي�رد؛ ّ‬ ‫ً‬ ‫أخيرا أنه كان ً‬ ‫ميتا‪ ،‬وف�ي احلقيقة خلع منامته‪ّ ،‬‬ ‫وعلقها‬ ‫على ش�يء ما ف�ي النافذة أو اجل�دار‪ ،‬وانتحر‪ .‬وهذا ما‬ ‫حدث بالضبط»‪.‬‬ ‫وللوهل�ة األول�ى يخ�ال امل�رء ّأن خ�ان كان نزي�ل‬ ‫منتج�ع ولي�س زنزان�ة‪ ،‬ف�ي ض�وء تفاصي�ل اإلفط�ار‬ ‫والراح�ة واملعنويات والقرع على الب�اب قبل الدخول‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وكأن عناص�ر األم�ن (الذي�ن ال ُتع�رف عنه�م غي�ر‬ ‫ً‬ ‫خدم�ا في فندق‬ ‫اخلصال الوحش�ية والس�ادية) كانوا‬ ‫من فئ�ة خمس جنوم‪ .‬كذل�ك يرتاب املرء ف�ي ّأن املقداد‬ ‫يس�تطيع‪ ،‬بافتراض أنه س�يغامر ويتجاسر ويحاول‪،‬‬ ‫«جم�ع معلوم�ات» م�ن أدن�ى عنص�ر‪ ،‬في أصغ�ر جهاز‬ ‫أم�ن؛ فيدل�ي بأيّ �ة معلومة غي�ر تلك التي س�تصله عن‬ ‫طريق التسلس�ل‪ ،‬فيؤمر بترديدها كالببغاء‪ّ .‬أما حكاية‬ ‫االنتحار باس�تخدام املنامة‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن تكذيبها أتى ّأو ًال على‬

‫كاخلراف‪.‬‬ ‫النزاع بني النخب السياس��ية في الدينكا والنوير‪ ،‬ان لم يتم‬ ‫تطويق��ه‪ ،‬قد يؤدي ال س��مح الله الى مجازر جدي��دة قد تودي‬ ‫بارواح اآلالف ونزوح جماعي للمدنيني بدأ منذ بداية االقتتال‬ ‫يوم االحد املاضي‪ .‬وجنوب الس��ودان ال��ذي ال يزال احد افقر‬ ‫ال��دول‪ ،‬واقلها تطورا رغ��م كل احتياطاته النفطي��ة يثير اليوم‬ ‫قل��ق املس��تثمرين وش��ركات النفط الت��ي ش��رعت بالتنقيب‪،‬‬ ‫والي��وم ب��دأت جتلي موظفيه��ا بعد مقت��ل ‪ 16‬عام�لا االربعاء‬ ‫باش��تباكات بالرماح والعصي‪ .‬علما ان عائدات النفط تش��كل‬ ‫‪ ٪98‬من دخل الدولة‪ ،‬كما ان توقف نفط اجلنوب س��يؤثر على‬ ‫اخلرطوم التي حتصل على رس��وم لتكرير النفط وتصديره من‬ ‫بور س��ودان على س��احل البحر االحمر‪ .‬واالزمة ستؤثر كذلك‬ ‫على دول املنطقة التي تخش��ى موجة جديدة من الهجرة للفرار‬ ‫من القتال‪.‬‬ ‫اخل��روج من االزم��ة يتطلب حكم��ة وترفع ق��ادة الدولة عن‬ ‫الصراع��ات القبلية الضيق��ة التي قد جتر الش��عب الذي عانى‬ ‫لفت��رات طويلة لنزاع لن يؤدي اال ملزيد م��ن الدماء‪ ،‬خاصة مع‬ ‫تزايد الس��خط الش��عبي من فش��ل احلكومة بتحقيق اي تقدم‬ ‫باخلدمات العامة واملطالب االساس��ية‪ ،‬وعلى اجلانبني اليوم‬ ‫وق��ف التصعيد‪ ،‬وحل خالفاتهم باحل��وار وصناديق االقتراع‬ ‫وليس بالرصاص‪.‬‬ ‫آم��ال املواطن�ين في جن��وب الس��ودان تنصب الي��وم على‬ ‫وس��اطة وفد الهيئ��ة احلكومية للتنمي��ة لدول ش��رق افريقيا‬ ‫(ايغاد) والتي لعبت دورا اساسيا في اتفاق السالم املبرم في‬ ‫‪ 2005‬بني حركة التمرد اجلنوبي واخلرطوم‪ ،‬والذي وضع حدا‬ ‫حلرب اهلية دامت اكثر من عشرين عاما في السودان وانتهت‬ ‫في متوز‪/‬يوليو ‪.2011‬‬ ‫فهل تنجح اليوم بوأد الفتنة في مهدها؟ نأمل ذلك‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي‬ ‫(‪)1‬‬ ‫■ عندما بدأ العد التنازلي النفصال جنوب الس�ودان بعد‬ ‫انتخاب�ات ع�ام ‪ ،2010‬أطلقت بع�ض املص�ادر الغربية صفة‬ ‫«دولة مس�بقة الفش�ل» على دولة اجلنوب املرتقبة‪ .‬وقد برر‬ ‫ه�ذا التوصيف يإش�كاالت ع�دة س�تواجه الدول�ة الوليدة‪،‬‬ ‫منه�ا عدم وضوح حدوده�ا وضعف البني�ة التحتية وغياب‬ ‫املؤسس�ية واالنقس�ام الداخل�ي واستش�راء الفس�اد‪ .‬وق�د‬ ‫ً‬ ‫جهودا جبارة‬ ‫بذلت القوى الغربية وبع�ض القوى اإلقليمية‬ ‫لتأجي�ل أو جتن�ب االنفص�ال‪ ،‬ولك�ن التي�ار الش�عبي املؤيد‬ ‫ً‬ ‫كاسحا ال يقاوم‪.‬‬ ‫لالنفصال أصبح‬ ‫(‪)2‬‬ ‫م�ا لم يحس�ب أولئ�ك احمللل�ون حس�ابه هو أن اإلش�كال‬ ‫األكبر الذي ستواجهه الدولة الوليدة لم يكن االنفصال ولكن‬ ‫مقاومة االنفصال‪ .‬ذلك أن احلركة الشعبية احلاكمة في جنوب‬ ‫الس�ودان قامت على أيديولوجية تس�عى إلى إعادة صياغة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واقتصادي�ا ولي�س لالنفص�ال‬ ‫وثقافي�ا‬ ‫سياس�يا‬ ‫الس�ودان‬ ‫عنه‪ ،‬ول�م يكن االنفصال إال خيارها الثان�ي‪ .‬وفي هذا اإلطار‬ ‫بنت احلركة حتالفات مع تيارات سياس�ية وحركات مسلحة‬ ‫في دارفور وش�رق السودان ومناطق س�ودانية أخرى‪ ،‬ولم‬ ‫تستطع استخالص نفسها من تلك التحالفات بعد االنفصال‪.‬‬ ‫له�ذا كان الصراع األول ف�ي احلركة هو بني التي�ار الذي مال‬ ‫إلى استمرار التورط في السياسة السودانية بقيادة املقربني‬ ‫من زعي�م احلركة الراحل ج�ون قرنق‪ ،‬وتيار الرئيس س�لفا‬ ‫كير الداعي إلى تقوية الدولة والتركيز على البناء الداخلي‪.‬‬

‫على ذمة غاالوي وفيسك‪ :‬براءة األسد من دم عباس خان!‬ ‫لس�ان املقداد نفس�ه‪ ،‬حني ّادعى ّأن الطبيب البريطاني‬ ‫كان في حال نفس�ية ومعنوية طيب�ة ذلك الصباح؛ قبل‬ ‫أن ّ‬ ‫يثن�ي على تكذي�ب الكذبة إياها أحد أب�واق النظام‪،‬‬ ‫النائ�ب البريطان�ي ج�ورج غ�االوي‪ ،‬ال�ذي تس�اءل‪:‬‬ ‫م�ا ال�ذي يدفع خان إل�ى االنتح�ار‪ ،‬بعد موافقة األس�د‬ ‫ً‬ ‫شخصيا على إطالق سراحه؟‬ ‫واحل�ال ّأن مواق�ف غ�االوي‪ ،‬إزاء النظام الس�وري‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪،‬‬ ‫عموم�ا‪ ،‬وفي تفس�ير ه�ذه الواقع�ة األخي�رة‬ ‫ث�ان م�ن االبت�ذال واإلس�فاف‬ ‫تنقلن�ا إل�ى مس�توى ٍ‬ ‫والتزيي�ف؛ ّ‬ ‫ألن النائ�ب البريطان�ي يس�اجل على هذا‬ ‫النحو‪ :‬لس�نا نقول ّ‬ ‫إن األس�د مس�ؤول عن موت خان‪،‬‬ ‫ولكن ال بدّ من وجود مسؤول ما! إنه‪ ،‬بذلك‪ ،‬يعيدنا إلى‬ ‫تلك اخلرافة التي س�ادت ـ لدى أمناط واس�عة النطاق‬ ‫من الساس�ة واملراقبين‪ ،‬هنا وهناك ف�ي العالم‪ ،‬وحتى‬ ‫لدى بع�ض معارضي النظام الس�وريني في الس�نوات‬ ‫األولى من توريث األس�د االبن ـ وكانت تقول ّ‬ ‫إن بطانة‬ ‫«ش�اب» و»عصري»‬ ‫األخي�ر هي وحدها الس�يئة‪ ،‬وأنه‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫متام�ا على‬ ‫وإصالح�ي»‪ .‬وغ�االوي يس�تعيد اخلرافة‪،‬‬ ‫القياس امليكانيكي‪ ،‬املس�طح والتس�طيحي عن س�ابق‬ ‫عمد وتصمي�م‪ ،‬الذي جعله ّ‬ ‫ينزه النظام عن اس�تخدام‬ ‫َ‬ ‫الغوطتني الشرقية والغربية‪،‬‬ ‫األسلحة الكيميائية ضدّ‬ ‫جملرد ّأن محققي األمم املتحدة كانوا يومذاك في دمشق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يقيمون في فندق على مبعدة ستة كيلومترات من موقع‬ ‫الهجمة!‬ ‫وبس�بب صداقت�ه ه�ذه م�ع النظ�ام‪ ،‬ولك�ي يُ من�ح‬ ‫اس�تقر‬ ‫«مكاف�أة» إنس�انية عل�ى أتعاب�ه االنتهازي�ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫رأي األس�د عل�ى اختيار غاالوي بال�ذات لكي يأتي إلى‬ ‫ّ‬ ‫ويتس�لم الطبي�ب البريطاني الي�وم بالذات‪،‬‬ ‫دمش�ق‪،‬‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬بحيث يكون األخي�ر بني أفراد أس�رته وأهله‬ ‫أثن�اء أعياد امليلاد‪ .‬وغاالوي يزعم أنه اش�ترى تذكرة‬ ‫الطائ�رة‪ ،‬بالفع�ل‪ ،‬وكان يس�تعدّ للس�فر حين أعلمته‬ ‫أس�رة خ�ان بنبأ «انتح�ار» الرج�ل في زنزانت�ه؛ األمر‬ ‫الذي يرفضه غ�االوي بالطبع‪« :‬حتى الس�اعة لم يُ قدّ م‬ ‫لنا تفس�ير مقبول‪ .‬أمر يصعب تصديقه أن ينتحر رجل‬ ‫قب�ل أربع�ة أيام تس�بق اإلفراج عن�ه‪ .‬اتصل ب�ي وزير‬ ‫س�وري بالنياب�ة ع�ن الرئيس كي أس�افر إلى دمش�ق‬

‫■ ف�ي مثل هذا الش�هر من س�نة ‪ 2010‬اندلعت ش�رارة الثروات‬ ‫العربي�ة م�ن تون�س‪ ،‬وب�دأ رج�ال الش�رطة ف�ي تون�س يطلقون‬ ‫الرصاص على املظاهرات التي اندلعت في س�يدي بوزيد واتسعت‬ ‫لتشمل العديد من املدن واملناطق في تونس‪..‬‬ ‫حينها كان املركز العربي لألبحاث وحتليل السياسات بالدوحة‬ ‫ينظم أول ندوة له‪ ،‬خصصت لتحليل العالقات العربية اإليرانية‪..‬‬ ‫قدم�ت فيها ورقة عن العالق�ات املغربية اإليرانية‪ ،‬كما ش�ارك فيها‬ ‫األس�تاذ راش�د الغنوش�ي زعيم حركة النهضة‪ ،‬وكان حينها قادما‬ ‫من لندن‪..‬‬ ‫عل�ى هام�ش الن�دوة وخلال تن�اول وجبة العش�اء م�ع بعض‬ ‫اإلخوة التونس�يني تنبأ الش�يخ راش�د الغنوشي بس�قوط النظام‬ ‫التونس�ي‪ ،‬حجته ف�ي ذلك أن إطلاق الرصاص عل�ى املتظاهرين‬ ‫بس�بب قضي�ة حتظ�ى بتعاط�ف التونس�يني س�يزيد م�ن تأجيج‬ ‫االحتجاجات وسيدفع فئات أخرى إلى االلتحاق بالشارع‪..‬واألهم‬ ‫هو أن الكثيرين س�يتحررون من اخلوف‪..‬مما س�يضر معه النظام‬ ‫إلى التنحي‪..‬‬ ‫أح�د املقربين منه علق س�اخرا‪« :‬منذ ‪ 20‬س�نة والش�يخ يتوقع‬ ‫س�قوط النظام ولم يحدث شيء من ذلك‪..‬إنه نظام بوليسي يحكم‬ ‫البالد باحلديد والنار‪..‬وهو نظام مدعوم من الغرب‪»..‬‬ ‫وم�ع ذلك صدق�ت نبوءة الش�يخ بعد بضع�ة أيام‪ ،‬وف�ر بنعلي‬ ‫خ�ارج البلاد وانتصرت الث�ورة وعاد الغنوش�ي إل�ى تونس من‬ ‫منفاه باخلارج ليستقبل استقبال األبطال‪..‬‬ ‫دخل�ت تونس ف�ي مرحلة جدي�دة ومعها انطلق�ت معظم بلدان‬ ‫العال�م العربي لتلتحق بدينامية االحتجاجات الش�عبية للمطالبة‬ ‫باحلرية والدميقراطية والعيش الكرمي‪..‬‬ ‫الش�عوب اختارت األحزاب السياس�ية املنح�درة من احلركات‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬أو م�ا يس�ميه البعض بتيارات»اإلسلام السياس�ي»‬ ‫لقيادة مرحلة انتقالية دقيقة في أكثر من بلد عربي‪..‬‬ ‫ج�رت مياه كثي�رة وب�دأ الكثيرون ف�ي تقييم جتربة «اإلسلام‬

‫صبحي حديدي٭‬ ‫قب�ل أعي�اد امليالد واصطح�ب عباس خ�ان‪ .‬نحن نريد‬ ‫ً‬ ‫تفسيرا»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أي تفس�ير آخ�ر‪ ،‬س�وى أكذوب�ة االنتح�ار‬ ‫وكأن ّ‬ ‫ه�ذه‪ ،‬ميكن للنظ�ام أن ّ‬ ‫يوف�ره حتى ألص�دق أصدقائه‬ ‫وأخلصهم؛ أو ّ‬ ‫كأن التفسير الذي ينتظره غاالوي ميكن‬ ‫ً‬ ‫جراح بريطاني‪،‬‬ ‫أن يش�رح‪،‬‬ ‫أيضا‪ ،‬سبب اعتقال طبيب ّ‬ ‫ً‬ ‫ش�هرا‪،‬‬ ‫ومب�رر إبقائه قيد االحتجاز والتعذيب طيلة ‪13‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫متطوع�ا لعالج‬ ‫ألي ذن�ب آخر س�وى أن�ه ج�اء‬ ‫لي�س ّ‬ ‫سوريني مدنيني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ما ال ّ‬ ‫فضال عن التس�طيح املتعمد‬ ‫وإدقاعا‪،‬‬ ‫يقل رثاثة‬ ‫ذاته‪ ،‬هو موقف الصحافي البريطاني اخملضرم روبرت‬ ‫فيس�ك؛ ال�ذي ال ّ‬ ‫يوفر مناس�بة دون أن يبره�ن على ّأن‬ ‫أف�دح س�قطاته املهني�ة لم تكن تل�ك التي قادت�ه‪ ،‬مطلع‬ ‫ث�م املصادق�ة‬ ‫االنتفاض�ة الس�ورية‪ ،‬إل�ى التصدي�ق‪ّ ،‬‬ ‫بحم�اس على‪ ،‬ما ميكن أن يب�وح به معتقل ّمت إحضاره‬ ‫إلى مكتب‪ ...‬أحد ضبّ اط اس�تخبارات النظام السوري!‬ ‫وف�ي قضي�ة خ�ان ه�ذه‪ ،‬أدل�ى فيس�ك بدل�وه فخ�رج‬ ‫بالنظري�ة ـ التحف�ة التالي�ة‪« :‬هل كان أحده�م يحاول‬ ‫تخريب العالقات‪ ،‬املتحسنة باضطراد رغم أنها ما تزال‬ ‫مجم�دة‪ ،‬بني الرئيس الس�وري وبريطاني�ا والواليات‬ ‫املتح�دة؟ َم�ن ال�ذي س�يرغب في من�ع هذا التحس�ن؟‬ ‫ً‬ ‫قطعا‪ .‬إسرائيل؟ لِ مَ ال؟ ولكن‬ ‫السعودية؟ بالطبع‪ .‬قطر؟‬ ‫ب�أن ً‬ ‫اإليح�اء ّ‬ ‫أي�ا من ه�ؤالء الثالث�ة ميك�ن أن يهندس‬ ‫مقتل اإلنكليزي الش�ـاب في سجن دمش�قي‪ ،‬أمر ٍ‬ ‫مناف‬ ‫للعقل»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يقر فيس�ك نفس�ه‪ ،‬فما‬ ‫ف�إذا كان‬ ‫منافي�ا للعق�ل‪ ،‬كما ّ‬ ‫الغاي�ة م�ن طرح�ه ً‬ ‫إذا؛ إال إذا كانت اخللفي�ة‪ ،‬األخرى‬ ‫الفعلي�ة الت�ي يتمس�ك بها فيس�ك‪ ،‬هي التالي�ة‪« :‬موت‬ ‫عب�اس خان يثي�ر اليوم إمكانية أن يك�ون أناس داخل‬ ‫احلك�م الس�وري ف�ي دمش�ق يري�دون حت�دّ ي س�لطة‬ ‫وس�معة رئيس�هم نفس�ه‪ .‬م�ن الواض�ح ّأن الس�وريني‬ ‫أرادوا إبداء ملمح حلس�ن النيّ ة جتاه الغرب عن طريق‬

‫إطلاق س�راح الدكتور خ�ان‪ ،‬إال ّأن وفات�ه توحي ّ‬ ‫بأن‬ ‫ثم�ة أولئك الذي�ن يرغبون ف�ي تدمير ُف َرص األس�د في‬ ‫املصاحل�ة م�ع الق�وى الغربي�ة الت�ي كانت‪ ،‬قبل أش�هر‬ ‫قليل�ة‪ ،‬تعت�زم تدمي�ر نظام�ه ف�ي ضرب�ة عس�كرية»‪.‬‬ ‫ص�ح هذا االفت�راض‪ ،‬بعد تأكيد فيس�ك‬ ‫وبالتال�ي‪ ،‬إذا ّ‬ ‫نفس�ه بأنه ال يص�دّ ق رواي�ة االنتحار‪ ،‬فمَ �ن هم أولئك‬ ‫الذين يس�عون إلى تخريب س�معة األس�د‪ ،‬أو سدّ آفاق‬ ‫مصاحلته مع الغرب؟‬ ‫ال يراهن أحد على ّأن فيس�ك سيسعف قارئه بإجابة‬ ‫م�ا‪ ،‬أية إجاب�ة في الواقع‪ ،‬حول هوية ه�ؤالء؛ هو الذي‬ ‫س�بق له أن قابل من رجال النظام ّ‬ ‫ابتداء‬ ‫كل األصناف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرورا بضابط االستخبارات‪،‬‬ ‫بالوزير األشبه بالبيدق‪،‬‬ ‫املقربة وأهل بيته‪ .‬وليس للمرء‬ ‫ً‬ ‫وانتهاء بحاشية األسد ّ‬ ‫أن ينتظر معلومة واحدة ملموسة‪ ،‬أو غير منافية للعقل‪،‬‬ ‫م�ن صحاف�ي مخضرم س�بق ل�ه أن امت�دح «عصرية»‬ ‫أس�ماء األخ�رس‪ ،‬وتنب�أ ّ‬ ‫بأن أي�ة انتفاضة ش�عبية لن‬ ‫تقع في «سورية األسد»‪ ،‬وهو اليوم يعتبر ّأن «الضربة‬ ‫العسكرية الصغيرة احملدودة للغاية»‪ ،‬التي كان أوباما‬ ‫قد هدّ د بها‪ ،‬كانت تس�تهدف «تدمير» نظام األس�د‪ .‬وما‬ ‫الق�ول في احملل�ل اخملضرم إي�اه‪ ،‬يزعم ف�ي ّأول مقالته‬ ‫ّأن صالته الش�خصية مبعارفه داخل النظام الس�وري‬ ‫أفادت ّ‬ ‫بأن قضية الطبيب البريطاني «صارت بني أيدي‬ ‫ثم يس�تخلص‪ ،‬في ختام‬ ‫أرفع املس�ؤولني الس�وريني»؛ ّ‬ ‫املقال�ة‪ّ ،‬أن بع�ض ه�ؤالء يتآم�رون لإلض�رار بس�معة‬ ‫«رئيسهم»؟‬ ‫وقبل زمن غير بعيد‪ ،‬حني كانت االنتفاضة الشعبية‬ ‫في أشهرها األولى‪ ،‬شاء األسد أن يكون أندرو غليغان‪،‬‬ ‫الصحاف�ي البريطان�ي املع�روف بعواطف�ه اجلارف�ة‬ ‫املنح�ازة إلس�رائيل‪ّ ،‬أول صحاف�ي غرب�ي يج�ري معه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مباش�را منذ انطالقة االنتفاضة السورية‪ .‬كذلك‬ ‫حوارا‬ ‫ً‬ ‫اس�تطرادا‪ ،‬صحيفة هي الـ»صن�داي تلغراف»‬ ‫اختار‪،‬‬ ‫األم‪ ،‬الـ»دايل�ي تلغراف»‪،‬‬ ‫التي ُتعدّ ‪ ،‬أس�وة بقرينته�ا ّ‬ ‫ً‬ ‫مكر ً‬ ‫س�ا للدفاع األعمى عن إسرائيل والصهيونية‬ ‫منبرا ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫العاملية‪ ،‬فضال ع�ن خطها اليميني احملافظ إجماال‪ .‬وفي‬ ‫جول�ة صحفية الحق�ة‪ ،‬وقع اختيار األس�د على برباره‬ ‫والت�رز‪ ،‬اإلعالمي�ة األمريكي�ة اليهودي�ة‪ ،‬لك�ي تك�ون‬

‫شعارات الثورة على محك التجربة‬ ‫جترب�ة حوال�ي ‪ 20‬س�نة م�ن العم�ل‬ ‫السياس�ي» في امليدان‪ ،‬وهو ما يستدعي‬ ‫إب�داء بعض املالحظ�ات املنهجية حتريا عبد العلي حامي الدين ٭‬ ‫السياس�ي املباش�ر داخل البرمل�ان ومن‬ ‫للدق�ة واملوضوعية وجتنب�ا للتعميمات‬ ‫خالل تسييره لعدد من البلديات احمللية‬ ‫أو املشاركة في تسييرها‪..‬‬ ‫السريعة واألحكام السطحية‪:‬‬ ‫ورغ�م أن احل�زب لم يس�بق له املش�اركة في احلكوم�ة‪ ،‬غير أن‬ ‫أوال‪ ،‬اإلسلام السياسي ليس كتلة متجانسة‪ ،‬فتجربة اإلخوان‬ ‫املس�لمني ف�ي مصر ليس�ت هي جترب�ة النهضة في تون�س وال هي التجربة العملية واالحتكاك باجملال السياس�ي املؤسساتي كان له‬ ‫جتربة العدالة والتنمية في املغرب‪..‬‬ ‫دور في تطوير األفكار السياس�ية التي انطلق بها منذ اليوم األول‪،‬‬ ‫هن�اك اختالف في طبيعة النش�أة‪ ،‬وفي األدبي�ات الفكرية وفي فمن خلال العمل البرملاني ومالمس�ة مش�اكل الناس ف�ي حياتهم‬ ‫اليومي�ة‪ ،‬اهتدت جترب�ة العدالة والتنمية ف�ي املغرب إلى ضرورة‬ ‫املسار السياسي‪..‬‬ ‫فجماعة اإلخوان املس�لمني جاءت إلى السلطة في سياق الثورة الفصل بني العمل السياسي والعمل الدعوي من الناحية التنظيمية‬ ‫املصري�ة‪ ،‬في س�ياق تاريخ طوي�ل من التوتر والص�راع مع النظام (حرك�ة التوحيد واإلصلاح وهي جماعة دعوي�ة ال متارس العمل‬ ‫املص�ري منذ فترة جم�ال عبد الناصر‪ ..‬ولم تكن له�ا أي جتربة في السياسي املباشر وحزب العدالة والتنمية الذي هو حزب سياسي‬ ‫ممارسة السلطة ولم جترب االحتكاك اليومي باإلشكاالت املرتبطة مس�تقل ف�ي مؤسس�اته التنظيمي�ة وف�ي قراراته اليومي�ة)‪ ،‬وهو‬ ‫بالش�أن الع�ام‪ ،‬وه�و نف�س املس�ار ال�ذي عاش�ته جترب�ة حركة م�ا يس�تبطن نظري�ة متكامل�ة مفادها ض�رورة التمييز بين مجال‬ ‫النهضة في تونس مع اختالف في درجة االجتهاد الفكري واملرونة سياس�ي محكوم بالنس�بية وباملصلحة وبالتقديرات االجتهادية‪،‬‬ ‫السياس�ية‪..‬فبينما جنح�ت حرك�ة النهض�ة ف�ي بن�اء مس�احات وبني مجال ديني له قواعده وضوابطه الشرعية املعروفة‪..‬‬ ‫الزم�ن السياس�ي ومفاج�أة الربي�ع الدميقراط�ي ف�ي املنطق�ة‬ ‫مش�تركة م�ع التي�ارات الفكرية والسياس�ية التونس�ية من خالل‬ ‫أدبي�ات ‪ 18‬أكتوب�ر حول قضايا ش�ائكة مث�ل حرية امل�رأة وحرية العربي�ة‪ ،‬ل�م ميه�ل حرك�ة اإلخ�وان املس�لمني لتق�وم باملراجعات‬ ‫املعتقد وغيرها‪ ،‬بقيت جماعة اإلخوان املس�لمني مترددة في حسم الفكري�ة املطلوبة‪ ،‬كما أن حجم الرهانات اجليواس�تراتيجية على‬ ‫إش�كالية العالقة بني الدين والسياسة‪ ،‬بني اجلماعة واحلزب‪ ،‬بني مصر إقليميا ودوليا لم يسمح لإلخوان املسلمني بتطوير منظورهم‬ ‫الدعوة والدولة‪..‬‬ ‫من الداخل‪..‬‬ ‫صحيح‪ ،‬أنه من الس�ابق ألوانه القي�ام بتقييم علمي موضوعي‬ ‫وبخلاف كلت�ا التجربتني جاءت جترب�ة العدال�ة والتنمية في‬ ‫املغرب في س�ياق ح�راك إصالحي لم يطالب بإس�قاط النظام‪ ،‬كما لتجرب�ة احل�ركات اإلسلامية ف�ي الس�لطة‪ ،‬أوال نظ�را حلداث�ة‬ ‫أن ح�زب العدال�ة والتنمية ل�م يكن على صراع منهج�ي مع النظام التجرب�ة وقصر املدة الت�ي حتملت فيها املس�ؤولية‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫السياس�ي القائ�م ف�ي املغ�رب‪ ،‬فضال عل�ى أن احلزب يج�ر وراءه التعقي�دات الت�ي تهم صناع�ة القرار السياس�ي داخل مؤسس�ات‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫ذوبان الدولة‪ :‬ثمن االنفصال‬ ‫اجلزئي جلنوب السودان‬

‫الصراع القبلي في جنوب السودان‬

‫■ تتض��ارب االنب��اء ال��واردة م��ن جوب��ا عاصم��ة جنوب‬ ‫الس��ودان حول اس��باب االزمة في البالد بني الرئيس س��يلفا‬ ‫كير ونائبه السابق رياك مشار‪ ،‬ففي حني تقول سلطات جوبا‬ ‫ان ما مت محاولة انقالب قادها مش��ار‪ ،‬ال��ذي اقيل من منصبه‬ ‫ف��ي متوز‪/‬يوليو املاضي مع قوات موالية له‪ ،‬ينفي مش��ار ذلك‬ ‫ويؤك��د ان هذا االتهام ذريعة يس��تعملها الرئيس للتخلص من‬ ‫الذين يطعن��ون بس��لطته‪ ،‬قبل االنتخاب��ات الرئاس��ية‪ ،‬املقرر‬ ‫اجراؤها عام ‪ 2015‬والتي اعلن مشار عزمه خوضها‪.‬‬ ‫االش��تباكات التي ب��دأت في جوب��ا‪ ،‬وراح ضحيتها املئات‪،‬‬ ‫س��رعان ما انتش��رت الى واليات اخرى‪ ،‬حيث سيطرت قوات‬ ‫مشار على مدينة بور عاصمة جونقلي (شرق)‪ ،‬مما يثير القلق‬ ‫واخملاوف من اتس��اع نط��اق العنف الى مناطق ب��دأت باعادة‬ ‫جتمي��ع امليليش��يات القدمي��ة‪ ،‬مم��ا قد ي��ؤدي لع��ودة احلرب‬ ‫االهلية على اسس عرقية الى جنوب السودان بعد مرور عامني‬ ‫ونصف على انفصاله عن السودان‪.‬‬ ‫الص��راع واملنافس��ة بني كي��ر الذي ينتم��ي لقبيل��ة الدينكا‪،‬‬ ‫ومش��ار الذي ينتمي لقبيلة النوير يعودان الى سنوات احلرب‬ ‫االهلية داخل احلركة الشعبية لتحرير السودان التي انقسمت‬ ‫على اس��س قبلية‪ ،‬وفي عام ‪ 1991‬قام فصيل مشار الذي يضم‬ ‫مقاتل�ين‪ ،‬معظمهم من قبائل النوير بقت��ل نحو ‪ 2000‬مدني من‬ ‫قبائل الدينكا في مدينة بور‪.‬‬ ‫الصراع بني القبيلتني «الدينكا» و»النوير» ميتد لعقود طويلة‬ ‫بس��بب االحقاد املتراكمة والصراع االجتماعي واالقتصادي‪،‬‬ ‫ومحاول��ة التهدئ��ة ب�ين القبيلت�ين حتت��اج جله��ود صادق��ة‬ ‫وبس��رعة‪ ،‬قبل امتدادها لقبائل اخرى ال سيما قبيلة «مورلي»‬ ‫والتي تخاص��م «الدينكا» و»النوير» ف��ي منطقة جونقلي التي‬ ‫ش��هدت صراعا دمويا خ�لال العامني املاضي�ين راح ضحيته‬ ‫اكث��ر م��ن ‪ 1600‬قتي��ل بينهم نس��اء واطفال‪ ،‬مت ذب��ح بعضهم‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫ّ‬ ‫احلظ الس�عيد في إج�راء مقابل�ة متلفزة هي‬ ‫صاحب�ة‬ ‫األول�ى من نوعها مع قناة رئيس�ية غربي�ة‪ ،‬الـ ‪،ABC‬‬ ‫منذ ابتداء االنتفاضة‪.‬‬ ‫كال املقابلتين اكتس�بت خصوصيته�ا‪ ،‬كم�ا حقق�ت‬ ‫انتش�ارها الواس�ع‪ ،‬نتيجة اجتماع عاملين‪ّ :‬أن اجلهة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسياس�يا‪ّ ،‬‬ ‫وأن األسد‬ ‫إعالميا‬ ‫التي أجرتها كانت نافذة‬ ‫مب�ادة دراماتيكي�ة ش�دّ ت‬ ‫زود مح�اوره ومحاورت�ه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫االنتب�اه (احلديث‪ ،‬مع غليغان‪ ،‬عن إح�راق املنطقة إذا‬ ‫تعرض نظامه ألذى؛ ونفي مسؤولية األسد الشخصية‬ ‫ّ‬ ‫عن أعمال القتل التي ترتكبها أجهزة النظام‪ ،‬في احلوار‬ ‫م�ع والت�رز)‪ .‬ولهذا ّ‬ ‫ف�إن االرتياب ف�ي اختي�ار والترز‬ ‫ً‬ ‫حتدي�دا‪ ،‬انبثق من حقيقة مش�تركة مفادها‬ ‫وغليغ�ان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّأن حصيل�ة املقابلتني كانت واح�دة تقريبا‪ ،‬أي تبييض‬ ‫صفح�ة النظ�ام‪ ،‬والتروي�ج لروايت�ه ع�ن «العصابات‬ ‫ً‬ ‫فضلا ع�ن تلمي�ع ش�خص‬ ‫املس�لحة» و»املندسين»‪،‬‬ ‫األس�د وإع�ادة إنتاج�ه كسياس�ي ش�رق ـ أوس�طي‬ ‫«عصري»‪« ،‬منفتح»‪« ،‬درس في الغرب»‪ ،‬و»يتقن اللغة‬ ‫اإلنكليزي�ة» و»مت�زوج م�ن س�يدة تربّ ت ف�ي الغرب»‪.‬‬ ‫ّأم�ا الش�طر الثاني م�ن احلصيلة فق�د كان اإليحاء ّ‬ ‫بأن‬ ‫العاصم�ة الس�ورية «آمن�ة» و»مس�املة» و»خالي�ة من‬ ‫جتولت‬ ‫صرحت بأنه�ا ّ‬ ‫التظاه�رات»‪ ،‬حت�ى ّأن والت�رز ّ‬ ‫في دمش�ق دون حارس ش�خصي‪ ،‬وأنها «لم تشعر في‬ ‫حياتها باألمان كما ش�عرت به وهي تتسكع لوحدها في‬ ‫طرقات دمشق»!‬ ‫وتل�ك حصيل�ة كان ف�ي وس�ع امل�رء أن يتفهمها من‬ ‫إعلام إيران�ي أو صين�ي أو روس�ي‪ ،‬ولك�ن أن تأت�ي‬ ‫م�ن إعالميين يه�ود أو أصدق�اء ّ‬ ‫خلص إلس�رائيل‪ ،‬أمر‬ ‫ً‬ ‫مجرد‬ ‫اس�تدعى ترجي�ح دوافع أخ�رى أبعد‬ ‫غرضا م�ن ّ‬ ‫حتقي�ق الس�بق املهني‪ .‬وه�ذا يق�ود املرء إلى تس�اؤل‬ ‫ردي�ف‪ :‬فم�اذا‪ً ،‬‬ ‫إذا‪ ،‬ع�ن حصيل�ة ذات طبيع�ة مماثلة‪،‬‬ ‫تبريرية وتس�ويغية ودفاعية‪ ،‬مثل ه�ذه التي تأتي من‬ ‫ً‬ ‫عموما على اليسار‪،‬‬ ‫أمثال غاالوي وفيس�ك‪ ،‬احملسوبني‬ ‫ّ‬ ‫الصف املعادي لليمني؟ ثمة‪ ،‬هنا‪ ،‬إجابات‬ ‫أو الوسط‪ ،‬أو‬ ‫ش�تى متع�ددة‪ ،‬سياس�ية وأخالقي�ة وإيديولوجي�ة‬ ‫ومهني�ة؛ ولكنها تنتهي‪ ،‬جميعها‪ ،‬في كثير أو قليل‪ ،‬عند‬ ‫ذاك الضمي�ر الذي يتعطل أو ينحرف أو يتعامى بعد أن‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬وينفضح ويُ َ‬ ‫فتضح ـ‬ ‫يُ شترى‪ ،‬والذي ـ ْإذ يتعرى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بحثا عن ورقة توت‪ ...‬تغطي‬ ‫أرضا‪،‬‬ ‫ال ميلك إال اإلطراق‬ ‫العورة املنكشفة!‬ ‫٭ كاتب وباحث سوري يقيم في باريس‬

‫الدول�ة احملكومة بأجه�زة بيروقراطية عريقة له�ا دربة طويلة في‬ ‫تطوي�ع التيارات السياس�ية قبل مج�يء اإلسلاميني‪ ،‬لها مصالح‬ ‫ومناف�ع تداف�ع عنها وتف�اوض من أجلها‪ ،‬وهي مس�تعدة إلفش�ال‬ ‫كل من يهدد اس�تفادتها من مصاحله�ا وامتيازاتها التي راكمتها في‬ ‫سياقات سلطوية اختلط فيها املال بالسياسة ووظفت فيها اإلمارة‬ ‫خلدمة أغراض التجارة‪..‬‬ ‫ما ينبغي أن نناقش في الس�ياق املصري والتونسي‪ ،‬هو إلى أي‬ ‫حد جنح اإلسلاميون في استيعاب خصوصية املرحلة االنتقالية‪،‬‬ ‫وإل�ى أي ح�د مت االنضباط إل�ى قواعدها ف�ي كال التجربيتني؟ أين‬ ‫أخطأ اإلسلاميون في مصر وأين أصابوا ؟ ما هي مسؤولية القوى‬ ‫السياس�ية الثورية في إجهاض التجرب�ة الدميوقراطية الفتية في‬ ‫مصر؟ ماه�و دور اجليش في مراحل االنتق�ال الدميقراطي؟ ما هي‬ ‫مس�ؤولية الق�وى اإلقليمي�ة والدولية في ما حص�ل؟ وهل كان من‬ ‫املمك�ن جتنب ماحص�ل بقليل من احلكم�ة وال�ذكاء‪ ،‬أم أن املؤامرة‬ ‫تتجاوز اجلميع؟‬ ‫هذا هو النقاش الذي ينبغي أن يطرح بشكل هادئ‪ ،‬وخاصة في‬ ‫مصر‪..‬ينبغي االرتفاع بالنقاش من مستوى الصراع اإليديولوجي‬ ‫والتقاط�ب السياس�ي وإلق�اء اللوم على ه�ذا الط�رف أو ذاك إلى‬ ‫مس�توى التفكي�ر ف�ي س�بل اخلروج م�ن امل�أزق الذي دخل�ت فيه‬ ‫العملية السياسية في بالد احملروسة‪ ،‬دون أن ينتصر فيها أحد‪..‬‬ ‫من املؤكد أن دس�تور املرحلة االنتقالية ينبغي أن يكون محصلة‬ ‫تواف�ق وطن�ي بني جمي�ع الق�وى األساس�ية‪ ،‬وم�ن املؤك�د أن كل‬ ‫الش�روط التي أحاطت بصياغة مشروع الدس�تور الذي سيعرض‬ ‫عل�ى الش�عب لالس�تفتاء جتعل من�ه دس�تورا أع�رج‪ ،‬ال ميكن أن‬ ‫يؤسس لتجربة دميوقراطية راسخة‪..‬‬ ‫وهو ما يعني أن هناك زمنا سياسيا ضائعا مرة أخرى تعود فيه‬ ‫البالد إلى مربع الصفر في انتظار فرج يأتي من السماء‪...‬‬ ‫٭ كاتب من املغرب‬

‫(‪)3‬‬ ‫يذكرنا هذا بصراعات شهدها في عشرينات القرن املاضي‬ ‫االحت�اد الس�وفيتي في س�نواته األول�ى بني دع�اة «الثورة‬ ‫الدائم�ة» وأنصار فكرة «االش�تراكية في بل�د واحد»‪ ،‬وكذلك‬ ‫الصراع بني تيار بناء الدولة (بقيادة امللك عبدالعزيز) وتيار‬ ‫دعاة اجلهاد املس�تمر بني «اإلخوان» في السعودية في نفس‬ ‫الفت�رة‪ .‬وكم�ا هو معروف فإن تي�ار تركيز وبن�اء الدولة هو‬ ‫ال�ذي انتصر في احلالتني‪ .‬وف�ي حالة اجلنوب‪ ،‬لم يكن هناك‬ ‫مف�ر م�ن ذلك بس�بب ضع�ف م�وارد الدول�ة واعتمادها على‬ ‫الدعم األجنبي الذي ال يحبذ املغامرات اخلارجية‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫ولكن مش�كلة قي�ادة اجلن�وب احلالية بزعامة س�لفا كير‬ ‫أنه�ا قررت فت�ح كل اجلبهات في وقت واح�د‪ .‬فالصراع حول‬ ‫مش�روع الدولة لم يكن الوحيد‪ ،‬بل ش�هدت احلركة الشعبية‬ ‫منذ سنواتها األولى صراعات قبلية وعرقية‪ ،‬وشكوى قدمية‬ ‫متج�ددة م�ن هيمنة قبيل�ة الدينكا عل�ى مقاليد األم�ور‪ .‬وقد‬ ‫اختار س�لفا كير منذ البداية مواجهة خصومه القبليني وعدم‬ ‫تق�دمي التنازالت‪ ،‬ثم وج�ه ضرباته للمتش�ددين واملغامرين‬ ‫في احلركة في نفس الوقت‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫تع�ود جذور الص�راع القبلي إل�ى فترة احلك�م الذاتي في‬ ‫اجلنوب منذ عام ‪ ،1972‬حيث ش�كت القبائل االس�توائية مما‬ ‫وصفته بهيمنة القبائل النيلية (وعلى رأسها الدينكا‪ ،‬وتشمل‬ ‫كذلك النوير والش�لك) على حساب القبائل االستوائية التي‬ ‫تنتم�ي إلى مجموعة عرقية مختلفة وكانت تفخر بأنها أفضل‬ ‫ً‬ ‫تعليم�ا‪ .‬وق�د أدى هذا الص�راع إلى تفجر احل�رب األهلية من‬ ‫جدي�د بع�د أن اس�تجاب الرئي�س األس�بق جعف�ر النميري‬ ‫ملطالب االس�توائيني بتقسيم اجلنوب إلى ثالث مديريات في‬ ‫يوني�و من ع�ام ‪ .1983‬وفي عام ‪ 1991‬حتول االنش�قاق الذي‬ ‫وق�ع داخ�ل احلركة الش�عبية إل�ى ص�راع قبلي بين الدينكا‬ ‫بقي�ادة ج�ون قرن�ق م�ن جه�ة والنوير بقي�ادة رياك مش�ار‬ ‫ومعهم الشلك بقيادة ال أكول‪.‬‬ ‫(‪)6‬‬ ‫رغم املصاحل�ة بني قرن�ق وغرمييه قبيل اتفاقية السلام‬ ‫ع�ام ‪ ،2005‬إال أن إش�كالية الهيمن�ة القبلي�ة عل�ى احلرك�ة‬ ‫الش�عبية وجيش�ها لم حتس�م‪ .‬وقد متت محاصرة اخلصوم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأمنيا‪ ،‬حيث منعت القيادات املعارضة من املشاركة‬ ‫سياسيا‬ ‫بحري�ة ف�ي انتخاب�ات ع�ام ‪ 2010‬الت�ي اكتس�حتها احلركة‬ ‫الشعبية‪ .‬وخالل هذا العام‪ ،‬قام سلفا كير بفصل نائبه مشار‪،‬‬ ‫ثم باس�تبعاد رموز التيار املتشدد في احلركة الشعبية خالل‬ ‫الشهور املاضية‪ ،‬فوحد دون أن يقصد أطياف املعارضة ضده‪.‬‬ ‫وقد ارتكب س�لفا كير وأنصاره ً‬ ‫خطأ آخر بالتسرع في وصف‬ ‫الصدام املس�لح األخي�ر بأنه محاولة انقالبية يقودها مش�ار‬ ‫وكذلك اس�تهداف النوير على الهوية‪ ،‬مما عمق االس�تقطاب‬ ‫في إطار وضع كان غاية في الهشاشة على كل حال‪.‬‬ ‫(‪)7‬‬ ‫يب�دو أن أس�وأ توقع�ات املتش�ائمني ق�د حتقق�ت‪ ،‬حي�ث‬ ‫تواج�ه دول�ة جن�وب الس�ودان مخاط�ر انهيار وش�يك بعد‬ ‫تواتر االنش�قاقات وتآكل مش�روعية قيادة احلركة والدولة‪.‬‬ ‫فم�ا نش�هده ليس فق�ط انهيار الدول�ة وتفككها‪ ،‬ب�ل ذوبانها‬ ‫بس�بب عدم وج�ود اي مؤسس�ات ذات ش�أن خ�ارج جيش‬ ‫احلركة الذي يتفكك بسرعة اآلن‪.‬‬ ‫(‪)8‬‬ ‫املفارق�ة في كل هذا هي أن كل الالعبني خاس�رون في هذه‬ ‫املواجه�ات‪ .‬فقد كان هدف س�لفا كير األول ه�و تعزيز الدولة‬ ‫وتثبي�ت أركانها في مقابل خصوم�ه املغامرين‪ ،‬ولكن الدولة‬ ‫تت�آكل اآلن وتنه�ار‪ .‬أم�ا املتش�ددون ف�ي احلركة فق�د كانوا‬ ‫متمس�كني باس�تدامة الصراع مع الش�مال عبر دع�م حركات‬ ‫التم�رد هن�اك والتصعي�د ح�ول منطق�ة ابي�ي‪ .‬ولك�ن تفجر‬ ‫الص�راع الداخل�ي وانهي�ار الدول�ة وتبخ�ر الدع�م الدول�ي‬ ‫س�يوجه ضربة قوية ملش�اريعهم الت�ي تبدو الي�وم أبعد من‬ ‫التحقيق من أي وقت مضى‪ .‬أنصار الدميقراطية والش�فافية‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا مش�كلة بس�بب‬ ‫ف�ي احلرك�ة والدول�ة يواجه�ون‬ ‫االس�تقطاب العرقي وانتش�ار الصراع وغياب الدولة‪ ،‬وكلها‬ ‫ال حتبذ البناء الدميقراطي‪.‬‬ ‫(‪)9‬‬ ‫من�ذ نش�أتها اخت�ارت احلرك�ة الش�عبية اله�روب إل�ى‬ ‫ً‬ ‫فبدال م�ن معاجل�ة الصراعات الداخلي�ة في اجلنوب‬ ‫األم�ام‪.‬‬ ‫اختارت ش�ن احلرب على الش�مال وحتميله املس�ؤولية عن‬ ‫كل مش�اكل اجلن�وب‪ .‬اختارت احلركة كذل�ك االنفصال كنوع‬ ‫آخر من اله�روب إلى األمام‪ ،‬دون أن تلتزم به‪ ،‬حيث واصلت‬ ‫تدخله�ا في ش�أن الس�ودان وتعلقها به‪ .‬وكان�ت النتيجة أن‬ ‫تعمقت املش�اكل ً‬ ‫بدال من أن حتس�م‪ .‬وال حلول لهذه األزمة إال‬ ‫ب�أن تأتي احلركة م�ن البر ما ظلت تأمر به اآلخرين وتنس�ى‬ ‫نفس�ها‪ .‬فق�د اش�تكت احلرك�ة مم�ا وصفت�ه بهيمن�ة النخبة‬ ‫الش�مالية على مقاليد الدولة الس�ودانية وب�ررت االنفصال‬ ‫على هذا األساس‪ ،‬ولكنها مارست في اجلنوب هيمنة احلزب‬ ‫وامليليش�يا والقبيلة‪ .‬وليس احلل في تشرذم قبلي أو وصول‬ ‫قبيل�ة منافس�ة إلى الس�لطة‪ ،‬وإمن�ا تطبيق ما ظل�ت احلركة‬ ‫تدع�و إليه من مس�اواة بني اجلميع وع�دم التمييز واإلقصاء‬ ‫على أس�اس الهوي�ة‪ .‬وفي أضع�ف اإلميان‪ ،‬ع�دم القتل على‬ ‫الهوية‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Rabat Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7621 Friday 20 December 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7621‬اجلمعة ‪ 20‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 17‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫العالج املناعي ضد السرطان هو االكتشاف األفضل في ‪2013‬‬ ‫■ واشنطن ـ د ب أ‪ :‬اعتبرت مجلة «ساينس» األمريكية التقدم‬ ‫ال��ذي أحرزه العلماء فيما يتعلق بالعالج املناعي ضد الس��رطان‬ ‫هو أهم اكتشاف علمي خالل عام ‪.2013‬‬ ‫وب��رر محررو اجمللة االختيار بأن االس��تراتيجية التي يتبناها‬ ‫الباحث��ون منذ عق��ود للعثور عل��ى عالج يحصن اإلنس��ان ضد‬ ‫االصابة بالسرطان أتت ثمارها كاملة هذا العام‪.‬‬

‫وال ينصب تركيز العلماء خالل عالج التحصني ضد السرطان‬ ‫على الورم اخلبيث بالدرجة األولى‪ ،‬بل على النظام املناعي حيث‬ ‫يحاولون حتفيز اخلاليا املناعية على مكافحة السرطان‪.‬‬ ‫غير أن هذه االستراتيجية لم جترب حتى اآلن سوى على قليل‬ ‫من أنواع السرطان‪.‬‬ ‫وإلى جانب العالج املناعي للس��رطان‪ ،‬اختارت اجمللة تس��عة‬

‫خطوط الوهم‬ ‫عناية جابر‬ ‫حول اخلطوط التي رس��مها اإلس��تعمارعنوة ً‬ ‫يوما ل��دول القارة‬ ‫علق أح��د احملللني الغربيني ً‬ ‫اإلفريقية ّ‬ ‫قائال إن��ه إذا كان من املفهوم‬ ‫أن تقوم الدول املس��تعمرة برس��م خطوط حدودية مس��تقيمة‪ ،‬في‬ ‫افريقي��ا‪ ،‬تس��تجيب ملصاحلها‪ ،‬فم��ن غير املفهوم أن تبقى ش��عوب‬ ‫ه��ذه القارة‪ ،‬وبالتض��اد مع ضرورات التاري��خ واجلغرافيا‪ ،‬حتترم‬ ‫هذه احل��دود وحتافظ عليها حتى بعد س��نوات وعقود على ذهاب‬ ‫اإلستعمار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا أن يزيد فيقول إنه من غير املفهوم‬ ‫ورمب��ا كان على الكاتب‬ ‫ً‬ ‫بتات��ا أن يذه��ب مثقف��و هذه الش��عوب إل��ى قبول قطيع��ة معرفية‬ ‫كاملة م��ع التاريخ الس��ابق لبالدهم والبدء من نقط��ة جديدة كليا‪ً.‬‬ ‫ماض‪ ،‬أو كأنها بدأت م��ن حيث قيل لهم أنه البدء‪.‬‬ ‫كأن بالده��م بال ٍ‬ ‫تقبلوا الفكرة بطيب��ة خاطر وأخذوا يدرس��ون تاريخ الوحدة‬ ‫فلق��د ّ‬ ‫السياس��ية اجلدي��دة كما لو كان��ت موجودة كوحدة مس��تقلة منذ‬ ‫األزل‪.‬‬ ‫م��ن املؤك��د أن الكات��ب ق��د تف��ادى ط��رح املوضوع بش��موليته‪.‬‬ ‫فاإلس��تعمار أغل��ب الظن ل��م يذهب كما ج��اء على لس��انه‪ ،‬بل ترك‬ ‫شكل آخر أكثر ً‬ ‫خبثا وهيمنة‪،‬‬ ‫اجلانب االستيطاني املباشر ملصلحة ٍ‬ ‫هو الش��كل اإلقتصادي‪ .‬اإلس��تعمار ربط الوحدات اجلديدة به عبر‬ ‫إمس��اكها م��ن بطنها وم��ن أمنها وعل��ى نحو منهجي ال ف��كاك منه‬ ‫بس��هولة‪ .‬وه��و إلى ذلك ل��م يترك لهذه الش��عوب إمكاني��ة التفكير‬ ‫بحري��ة بخطوطه اإلفتراضي��ة‪ ،‬ذلك أنه قام بتعي�ين حكام‪ -‬قبائل‬ ‫عل��ى هذه الوح��دات بغ��رض القيام بف��رض احترام ه��ذه احلدود‬ ‫وترسيخها‪ .‬ولعله من التس��رع االستنتاج بأن الشعوب قد أذعنت‬ ‫ً‬ ‫فعال لهذا التغيير املفاجئ في شبكة عالقاتها احلياتية السابقة‪.‬‬ ‫يخطئ من يظن أن الش��عوب تنس��ى ماضيها وتخلعه مبجرد أن‬ ‫ً‬ ‫متس��لحا مبش��روعية القوة‪ ،‬بفرض واقع اصطناعي‬ ‫يقوم أحدهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أش��كاال غير مباش��رة لكي‬ ‫عليه��ا‪ .‬لكن مقاوم��ة الش��عوب ترتدي‬ ‫تس��تمر ف��ي العيش وفق تاريخه��ا الفعلي‪ .‬وتأت��ي بعض األحداث‬ ‫املفصلي��ة من وقت آلخ��ر لكي ّ‬ ‫تذكر من خرب��ت ذاكرته‪ ،‬ومن منعته‬ ‫ترس��يماته الفكرية من رؤية الواقع كما هو‪ ،‬بأن التاريخ ليس سلعة‬ ‫وبأنه ليس سلعة رأسمالية سريعة الذوبان‪.‬‬ ‫هذا النوع من املرض الذي يضم إلى فقدان الذاكرة فقدان القدرة‬ ‫عل��ى ردة الفعل وإع��ادة القراءة كلم��ا بدت الوقائ��ع متناقضة مع‬ ‫ترس��يماتنا األولية منتش��رة على نحو واس��ع‪ .‬فالكثير م��ن كتّ ابنا‬ ‫ً‬ ‫كلي��ا مع قناعات��ه األولية‬ ‫يصط��دم بوقائ��ع عل��ى األرض تتعارض‬ ‫فتمنع��ه القناع��ات ه��ذه م��ن وضعه��ا في موض��ع التس��اؤل بدل‬ ‫الش��كوى من الوقائع‪ .‬يحاولون لوي عنق الوقائ��ع لكي تتآلف مع‬ ‫الترسيمة التي يحملونها عنها بدال من أن يعيدوا النظر بفرضياتهم‬ ‫األساس��ية‪ .‬ومن التقنيات الثقافية الساذجة التي يعتمدها الكاتب‬ ‫لتجنب الفضيحة تقنية التعمية‪ .‬فكل مشكلة اجتماعية غير مفهومة‬ ‫يحولها الى املستوى السياسي ومبا يتيح له توجيه االتهام خلصمه‬ ‫السياسي‪.‬‬ ‫فالطائفي��ة الدهرية تصير وليدة النظام السياس��ي الذي يحاربه‬ ‫بدل ان يكون النظام السياسي وليد الطائفية‪ .‬وأما صراعاتها التي‬ ‫ال يفهمه��ا فيضعه��ا بباب الث��ورات جملرد أن يقع في الش��ارع على‬ ‫متظاهرين إثنني‪ .‬وتش��ابك املش��اكل التي تتعدى احلدود الوهمية‬ ‫ً‬ ‫يوم��ا فتصير لديه مش��اكل مس��توردة‬ ‫الت��ي رس��مها اإلس��تعمار‬ ‫حتليل يرى إلى الدور السعودي في الشام دور ًا خارجياً‬ ‫ٌ‬ ‫وخارجية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إنتداب��ا‪ .‬والصراع‬ ‫وتدخ��ل النظام الس��وري في لبنان وصاي��ة أو‬ ‫الس��عودي عل��ى الع��راق أو العك��س ص��راع دول‪ .‬وقي��ام األهالي‬ ‫اللبنانيني في سهل البقاع اللبناني أو أهالي عكار بالتدخل حلساب‬ ‫«أهلنا» وراء احلدود يصبح‪ ،‬حسبه‪ً ،‬‬ ‫نوعا من السلوك األرعن وغير‬ ‫املبرر لعدم احترامه للحدود الرسمية املعترف بها دوليا‪ً.‬‬ ‫تبني تط��ورات األحداث‪ ،‬كل يوم‪ ،‬أن الناس‪ ،‬وبعكس املثقفني‪ ،‬ال‬ ‫ً‬ ‫عمليا قصة احلدود‬ ‫تنسى تاريخها والحدودها الفعلية ولم تهضم‬ ‫«الدولي��ة»‪ .‬فقضاياه��ا املش��تركة ال تقب��ل التقس��يم وال احل��دود‬ ‫الش��رعية الرس��مية ولو دمغتها عصبة األمم ومنظمة األمم املتحدة‬ ‫من بعدها‪ .‬فاملزارع اللبناني ف��ي البقاع أو في عكار ُ‬ ‫يبذ ُر لكي يأكل‬ ‫اخلليجي أو األردني أو العراقي أو السوداني‪ .‬والنفط اخلليجي ما‬ ‫ً‬ ‫مس��ؤوال عن ثالثة أرباع الدخل الوطني الفعلي للدول العربية‬ ‫يزال‬ ‫ً‬ ‫موازيا‪.‬‬ ‫جمعاء‪ .‬تنمو اس��عاره فتس��جل االقتصادات العربي��ة منوا‬ ‫تنحدر أس��عاره في الس��وق النفطية العاملية فتسجل اإلقتصادات‬ ‫ً‬ ‫رك��ودا‪ .‬فنادق اللبناني�ين ال تبنى إال للزب��ون العربي‪ ،‬وكذلك‬ ‫هذه‬ ‫اإلعالم والفن والثقاف��ة‪ .‬يفتح اخلليجي مصرفا فيديره املصري او‬ ‫اللبناني او الفلسطيني‪ .‬تفتح اجلزائر مدرسة ّ‬ ‫فيعلم املصري فيها‪.‬‬ ‫مص��ارف لبنان تزده��ر‪ ،‬ومن ورائها اإلقتصاد ككل‪ ،‬على حس��اب‬ ‫البت��رودوالر‪ ،‬أي على عائدات النفط العربي��ة‪ .‬تقوم دبي من الرمل‬ ‫بفضل حسابات وجتارة الدول اخلليجية والعربية من حولها‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من قيام املس��تعمر بربط اقتصادات الدول اخمللوقة‬ ‫ً‬ ‫حديثا باقتصاداته مباش��رة ملنع قيام أي تكامل محلي بينها‪ ،‬بقيت‬ ‫وشائج العيش بني شعوب املنطقة متشابكة إلى حد يفوق التصور‬ ‫ويتع��دى خطوط الوه��م «الدولية»‪ .‬ف�لا الوعي اجلمعي اس��تطاع‬ ‫التكيف مع احل��دود اجلديدة هذه وال الوقائع‪ ،‬س��واء اإلقتصادية‬ ‫ّ‬ ‫منه��ا أم اإلجتماعي��ة أم السياس��ية‪ ،‬ق��ادرة عل��ى إثب��ات العكس‪.‬‬ ‫فالقضي��ة الفلس��طينية بقي وهجها ف��ي قلب كل عرب��ي حتى ولو‬ ‫ً‬ ‫مث�لا‪ .‬وبقيت ذاكرة‬ ‫كان ف��ي آخ��ر منطقة نائية من املغ��رب العربي‬ ‫املش��رقيني العرب ّ‬ ‫تهف إل��ى جميلة بو حيرد حتى بع��د عقود على‬ ‫انتهاء الثورة اجلزائرية؟‬ ‫وحدهم بعض املثقفني العرب لم يفهموا بعدُ أن ما يجري اليوم في‬ ‫بالدنا متش��ابك ومترابط‪ .‬ما يزال البعض يقرأ في كتاب القطيعة‪،‬‬ ‫فت��راه يرس��ل إم��ارات التعجب لعدم اس��تجابة اجلمه��ور لدعواته‬ ‫اإلس��تقاللية والنأي بالنفس عن صراعات «ال��دول األخرى»‪ .‬تراه‬ ‫كاملغت��رب في الصحراء ين��ادي بالتغيير في دولة تنفرط أسس��ها‬ ‫وهياكلها عند كل مفترق أو صراع ينش��ب في املنطقة‪ .‬لم يستوعب‬ ‫حتى اللحظ��ة‪ ،‬هذا املثقف «األفندي»‪ ،‬أنه علي��ه أن يقوم بجهد لكي‬ ‫يعود إلى التاريخ احلقيقي‪ ،‬تاريخ الناس الواقعي‪ .‬فليس على الناس‬ ‫أن تتقولب في مفاهيمه عن الدولة والسياسة والقانون والدساتير‬ ‫التي أعدت أصال لكيانات إصطناعية ال حتتاجها أصال‪.‬‬

‫اكتش��افات علمية أخرى ضمن أفضل عش��رة اكتش��افات لهذا‬ ‫الع��ام‪ ،‬بينه��ا اكتش��اف أن املخ البش��ري ينقي ويصلح نفس��ه‬ ‫بنفس��ه أثناء النوم باإلضافة لألبحاث التي ش��ملت امليكروبات‬ ‫التي تعيش داخل جس��م االنسان واألبحاث على األعضاء التي‬ ‫تس��تنبت في اخملتب��رات والت��ي رأى محررو اجملل��ة أنها قطعت‬ ‫شوطا كبيرا عام ‪.2013‬‬

‫نساء الصني يواجهن التمييز املستمر‬ ‫وفجوة كبيرة فى الدخل‬

‫■ بكين ـ د ب أ‪ :‬كش�ف فري�ق تاب�ع لالمم املتح�دة في بكني‬ ‫اخلميس أن نس�اء الصني يتعرضن «لتمييز مستمر» ويواجهن‬ ‫فج�وة كبي�رة ف�ى الدخ�ل رغ�م حتقيقه�ن مظاه�ر حتس�ن في‬ ‫حياتهن‪.‬‬ ‫وقالت فرانس�يس راداى‪ ،‬فرانسيس راداي‪ ،‬رئيسة الفريق‬ ‫العام�ل املعن�ي مبس�ألة التميي�ز ض�د املرأة ف�ي القان�ون وفي‬ ‫املمارس�ة العملية‪ ،‬التاب�ع لالمم املتحدة ‪« ،‬حقق�ت الصني قفزة‬ ‫كبي�رة ف�ى حتسين حي�اة امل�رأة ووضعت اط�ارا م�ن القانون‬ ‫والسياسة للقضاء على التمييز ضد املرأة»‪.‬‬ ‫واضاف�ت املس�ؤولة االممية فى تصريح�ات للصحافيني فى‬ ‫نهاي�ة زيارة فريقها للصني التى اس�تمرت ثماني�ة أيام‪« :‬ورغم‬ ‫ه�ذه االجنازات الكبيرة‪،‬ف�إن املرأة فى الصين مازالت تتخلف‬ ‫عن الرجل فيما يتعلق باملشاركة السياسية واالقتصادية»‪.‬‬ ‫وذك�رت‪« :‬ه�ذه الفج�وات ه�ى نتيج�ة ملمارس�ات التميي�ز‬ ‫املس�تمرة‪،‬واالفكار املس�بقة والتطبي�ق غير الكاف�ى للقوانيني‬

‫التى حتظر التمييز»‪.‬‬ ‫واوض�ح فري�ق‪   ‬االمم املتحدة ان احلزب الش�يوعى احلاكم‬ ‫قام في خضم عملية اصالح اقتصاد الس�وق املستمرة منذ فترة‬ ‫طويلة بحماية املرأة فى مجال العمل بتحسني التشريع وتطبيق‬ ‫حد ادن�ى لالجر ومنحها عطلة ملدة ‪ 14‬ش�هرا بس�بب االجناب‪.‬‬ ‫ولكن�ه اض�اف «ومع ذلك ‪،‬ف�إن مجموع�ة العمل تش�عر بالقلق‬ ‫م�ن وج�ود متييز ضد امل�رأة فى عملي�ات التوظي�ف وواالجور‬ ‫واالستغناء وعمليا على اساس قيامهن باالجناب»‪.‬‬ ‫وقالت راداى إن الفجوة فى الدخل السنوى زادت على مدى‬ ‫العشرين عاما املاضية وخاصة فى املناطق الريفية وفى القطاع‬ ‫اخلاص ‪.‬‬ ‫واختتم�ت تصريحاتها قائلة ان ه�ذا اوضح أنه «من املرجح‬ ‫أن يؤدى التحرك احلالى للصني فى اقتصاد السوق‪،   ‬فى غياب‬ ‫اج�راءات ااملنع‪ ،‬ال�ى زيادة الفج�وة فى االجور بني اجلنسين‬ ‫بدرجة اكبر»‪.‬‬

‫سجن أب مدى احلياة الدعائه‬ ‫بأن كلب العائلة قتل طفله الرضيع‬

‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬قض�ت محكمة‬ ‫بريطانيــ�ة بس�جـــــن أب فــــ�ي‬ ‫التاسعة والعش�رين من العمـــــر مدى‬ ‫احلي�اة‪ ،‬إلدعائه ب�أن كل�ب العـــــائلة‬ ‫قت�ل طفل�ه الرضي�ع البالغ م�ن العمر ‪11‬‬ ‫ً‬ ‫شهرا‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «دايل�ي مي�رور»‬ ‫اخلمي�س إن‪ ،‬ماي�كل بومون�ت‪ ،‬هاج�م‬ ‫ابنه كادن وارس�ل صورة ل�ه إلى والدته‬ ‫(صديقت�ه)‪ ،‬هيلين بارنز‪ ،‬أدع�ى فيه أن‬ ‫كل�ب العائلة هاجم�ه وأوقعه م�ن الدرج‬ ‫إلى احلديق�ة ما جعله يُ صاب بجروح في‬ ‫رأسه‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن محكم�ة الت�اج مبدين�ة‬

‫ش�يفيلد اس�تمعت إلى أن بومونت سبب‬ ‫كدم�ات ش�ديدة للطف�ل الرضي�ع خلال‬ ‫احل�ادث ث�م ق�ام بضربه حت�ى املوت في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جريح�ا ف�ي‬ ‫مخلف�ا ‪35‬‬ ‫الي�وم التال�ي‪،‬‬ ‫مختلف أنحاء جسده‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن احملكم�ة‬ ‫اعتب�رت املزاع�م بأن كل�ب العائلة هاجم‬ ‫الطف�ل الرضيع مج�رد أكاذي�ب‪ ،‬وأدانت‬ ‫وال�دة كادن بتهم�ة القس�وة م�ن خلال‬ ‫اإلهم�ال بتأمين الرعاي�ة الطبي�ة له بعد‬ ‫الهجوم األولي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حكما بالس�جن ملدة‬ ‫وأصدرت احملكمة‬ ‫س�تة أش�هر مع وقف التنفيذ بحق والدة‬ ‫الطفل كادن‪.‬‬

‫الفائزان بـ‪ 648‬مليون دوالر‬ ‫في اليانصيب لم يتقدما جلمع املال‬ ‫■ واش�نطن ـ د ب أ‪ :‬عل�ق صاح�ب‬ ‫متج�ر في مدين�ة س�ان خوس�يه بوالية‬ ‫كاليفورنيا الفتات كت�ب عليها «املليونير‬ ‫يصن�ع هن�ا» بع�د بي�ع واح�دة م�ن بين‬ ‫تذكرتين فازت�ا بجائ�زة اليانصيب التي‬ ‫بلغت ‪ 648‬مليون دوالر ‪.‬‬ ‫وبيع�ت واح�دة م�ن التذكرتين‬ ‫الفائزتين ف�ي متج�ر ف�ي منطق�ة تعرف‬ ‫بأنه�ا موط�ن مليوني�رات «س�يليكون‬ ‫فالي» والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وقال�ت هيئ�ة تنظي�م اليانصي�ب‬ ‫ان التذك�رة الفائ�زة األخ�رى ف�ي‬ ‫مس�ابقة»ميجا مليونز» بيع�ت في والية‬ ‫جورجيا‪ ،‬ولم يتقدم الشخصان الفائزان‬ ‫حتى اآلن جلمع املال‪.‬‬ ‫وتع�د هذه ثاني أكبر جائزة في تاريخ‬

‫الوالي�ات املتح�دة بع�د جائ�زة الع�ام‬ ‫املاضي الت�ي بلغت ‪ 656‬مليون دوالر ومت‬ ‫تقسيمها على ثالث تذاكر في آذار‪/‬مارس‬ ‫‪. 2012‬‬ ‫وتب�اع تذاك�ر «ميج�ا ميلون�ز» في كل‬ ‫الوالي�ات املتح�دة ما ع�دا س�بع واليات‬ ‫ويختار املشاركون خمسة أرقام‪ ،‬تتراوح‬ ‫ما بني ‪ 1‬إلى ‪ .75‬ويس�مى الرقم السادس‬ ‫«ميجابول» وهو رقم يتراوح بني ‪ 1‬و ‪.15‬‬ ‫وع�ززت املبيع�ات القوي�ة م�ن قيم�ة‬ ‫اجلائ�زة الكب�رى حي�ث جت�اوزت بكثير‬ ‫التقدي�رات الت�ي أعلنه�ا مس�ؤولو‬ ‫اليانصيب والتي بلغت ‪ 586‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وفاز عش�رون شخصا مبليون دوالر بعد‬ ‫مطابق�ة جمي�ع األرق�ام باس�تثناء رق�م‬ ‫«ميجابول»‪.‬‬

‫العقل السليم في‪ ..‬القلب السليم‬ ‫■ واش�نطن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬وج�دت‬ ‫دراس�ة جدي�دة أن النس�اء املس�نات‬ ‫اللوات�ي يعانين م�ن م�رض القل�ب قد‬ ‫يزيد لديهن خطر اإلصابة باخلرف‪.‬‬ ‫وذك�ر موق�ع «هل�ث داي ني�وز»‬ ‫العلم�ي األمريكي أن باحثني في جامعة‬ ‫فورتس�بورغ األملاني�ة تابع�وا قراب�ة‬ ‫‪ 6500‬امرأة في س�ن بين ‪ 65‬و‪ً 79‬‬ ‫عاما‪،‬‬ ‫كن يتمتعن بصحة عقلية جيدة‪.‬‬ ‫وظه�ر أن اللوات�ي ك�ن يعانين م�ن‬ ‫م�رض ف�ي القل�ب ك�ن أكث�ر عرض�ة‬ ‫لإلصاب�ة بتراج�ع عقل�ي م�ع الوق�ت‬ ‫بنسبة ‪ ٪29‬مقارنة بسليمات القلب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا أن اللوات�ي خضع�ن‬ ‫وظه�ر‬ ‫جلراحة إلزالة جلطة من شريان الرقبة‬

‫احتفا ًال‬ ‫بالكريسماس‬ ‫عائلة بولندية‬ ‫حتتفل بقدوم‬ ‫أعياد الكريسماس‬ ‫بتزيني بيتها في‬ ‫بلدة بولكوفيتش‬ ‫(جنوب) بهذه‬ ‫االضواء والتماثيل‬ ‫امللونة‪ ،‬استخدمت‬ ‫‪ 52‬ألف مصباح‬

‫أو الش�ريان احمليطي‪ ،‬ك�ن أكثر عرضة‬ ‫للتراجع العقلي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا العوامل املس�اهمة في‬ ‫وزادت‬ ‫أمراض القلب‪ ،‬مث�ل ضغط الدم املرتفع‬ ‫والس�كري‪ ،‬من خط�ر التراجع العقلي‪،‬‬ ‫لك�ن الس�منة ل�م تزي�د اخلط�ر بش�كل‬ ‫ملحوظ‪.‬‬ ‫وقال الباحث املس�ؤول عن الدراسة‬ ‫ً‬ ‫دليال‬ ‫برنارد هارينغ إن «دراستنا تقدم‬ ‫ً‬ ‫جدي�دا على وج�ود ه�ذه العالقة (بني‬ ‫ً‬ ‫وخصوص�ا‬ ‫م�رض القل�ب واخل�رف)‪،‬‬ ‫عند النساء ما بعد سن اليأس»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كثي�را م�ن األن�واع‬ ‫واض�اف أن‬ ‫اخملتلف�ة من أمراض القلب والش�رايني‬ ‫ترتبط بتراجع عمل الدماغ‪.‬‬

‫ُزرعت يده‬ ‫في‪ ..‬ساقه!‬ ‫■ بكين ـ ي�و بي اي‪ :‬اس�تيقظ صيني‬ ‫م�ن عملي�ة جراحي�ة ليج�د أن ي�ده التي‬ ‫تعرض لها‪ ،‬قد زرعت في‬ ‫فقدها في حادثة ّ‬ ‫س�اقه‪ .‬ونقل املوقع اإللكتروني لصحيفة‬ ‫(غلوب�ال تامي�ز) الصينية‪ ،‬ع�ن الطبيب‬ ‫تان�غ جوي�و‪ ،‬ف�ي املستش�فى مبقاطع�ة‬ ‫هين�ان‪ ،‬أن إصاب�ة املري�ض‪ ،‬ش�ياو وي‪،‬‬ ‫كانت خط�رة ً‬ ‫جدا‪ ،‬ل�ذا عم�د األطباء إلى‬ ‫زرع الي�د الت�ي فقده�ا ف�وق كاحل�ه ف�ي‬ ‫ً‬ ‫جيدا لتفادي‬ ‫البداية كي تتغ�ذى بالدماء‬ ‫موت األعص�اب‪ .‬وعاد األطباء بعدها إلى‬ ‫وصل اليد مكانها‪.‬‬ ‫وقال شياو وي‪ ،‬الذي تعرض للحادثة‬ ‫خالل عمله في شركة للتنقيب عن النفط‪،‬‬ ‫إن�ه س�يحتاج إل�ى املزي�د م�ن العمليات‬ ‫ومتاري�ن إع�ادة التأهي�ل ك�ي يتمكن من‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪.‬‬ ‫استخدام يده‬

‫متساح‪ ..‬مقابل جعة‬ ‫■ أالبات�ا ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬ح�اول رج�ل‬ ‫في والي�ة فلوريدا األمريكية أن يس�تبدل‬ ‫ً‬ ‫متساحا ببضع زجاجات من اجلعة‪.‬‬ ‫وذك�رت ش�بكة (س�ي ب�ي أس) أن‬ ‫فيرنان�دو كاغني�ت أغيلي�را (‪ 64‬س�نة)‬ ‫ً‬ ‫متج�را ف�ي بل�دة أالباتا ليش�تري‬ ‫قص�د‬ ‫اجلعة‪ ،‬وق�ال «لم أكن أحم�ل املال ورأيت‬ ‫أجرب األمر»‪.‬‬ ‫التمساح‪ ،‬فارتأيت أن ّ‬ ‫وأش�ار أغيلي�را إل�ى أن�ه ّ‬ ‫متك�ن م�ن‬ ‫اإلمس�اك بالتمس�اح ال�ذي وج�ده ف�ي‬ ‫ثم سأل البائع ما إذا كان يوافق‬ ‫اخلارج ‪ّ ،‬‬ ‫على منحه بعض اجلعة مقابله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫انذارا‬ ‫غير أن السلطات احمللية وجهت‬ ‫إلى الرجل بس�بب القبض على التمساح‬ ‫وهو ما ّ‬ ‫يحظره قانون الوالية‪.‬‬

‫وجه جلدته‬ ‫‪ 50‬طعنة!‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬قض�ت محكمة‬ ‫بريطاني�ة االربع�اء بس�جن ش�اب ف�ي‬ ‫السادس�ة والعش�رين م�ن العم�ر م�دى‬ ‫احلي�اة‪ ،‬لقيام�ه بطع�ن جدت�ه عش�رات‬ ‫املرات حتى املوت ومحاولة قتل صبي‪.‬‬ ‫وقال�ت هيئة اإلذاع�ة البريطانية (بي‬ ‫ب�ي س�ي) إن‪ ،‬ناثانيل فلين‪ ،‬طعن جدته‬ ‫البالغة من العمر ‪ً 84‬‬ ‫عاما‪ ،‬لويزا دنبي‪50 ،‬‬ ‫مرة مبنزلها في هجوم وحش�ي ومسعور‬ ‫في متوز‪/‬يوليو املاضي‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن فلني هاجم فيما بعد ً‬ ‫طفال‬ ‫في التاس�عة م�ن العمر في حديق�ة تزلج‬ ‫قريب�ة من من�زل جدته في بلدة ش�يبلي‪،‬‬ ‫وطعن�ه في الذراع‪ .‬وأم�رت محكمة التاج‬ ‫مبدين�ة برادفورد بأن يخدم فلني ‪ً 24‬‬ ‫عاما‬ ‫عل�ى األقل م�ن حكم الس�جن املؤبد الذي‬ ‫اصدرته بحقه‪.‬‬

‫خطوبة شقيقة دوقة كمبريدج‬

‫■ ل��وس أجنليس ـ يو بي اي‪ :‬أقدمت بيبا ميدلتون‪ ،‬ش��قيقة دوقة كمبردج كاي��ت ميدلتون‪ ،‬خطوة نحو‬ ‫الزواج بعد اعالن خطوبتها من حبيبها املصرفي نيكو جاكسون‪.‬‬ ‫ونقلت مجلة (يوو شإس ويكلي) األمريكية عن مصادر مطلعة تأكيدها خطوبة ميدلتون وجاكسون‪.‬‬ ‫وأوضح��ت املصادر ان جاكس��ون طلب ي��د ميدلتون للزواج خ�لال رحلة لهما إلى الهند في بداية ش��هر‬ ‫ديس��مبر احلال��ي‪ .‬وقال أحد املصادر ان «األمور كانت كما خطط لها (جاكس��ون)‪ ،‬كل ش��يء رومانس��ي‬ ‫وعظيم»‪ ،‬مؤكد ًا أنهما يحتفالن سر ًا بخطوبتهما‪ ،‬ويعتزمان التوجه بعد عيد امليالد إلى جبال األلب لتمضية‬ ‫ً‬ ‫شهرا‪ ،‬وس��بق أن أشيعت أخبار عن‬ ‫عيد رأس الس��نة‪ .‬يش��ار إلى ان عالقة ميدلتون وجاكس��ون عمرها ‪15‬‬ ‫خطوبتهما في األول ايلول‪/‬سبتمبر املاضي‪.‬‬ ‫• األمني العام للجامعة العربية‬ ‫نبي�ل العرب�ي ق��ام بتكرمي اس��م‬ ‫الزعيم الراحل نيلسون مانديال‪،‬‬ ‫بإه��داء درع اجلامع��ة العربي��ة‬ ‫لس��فيرة جن��وب أفريقي��ا ل��دى‬ ‫مصر نولوتا ن�دو مايندي خالل‬ ‫فعاليات املنتدى البيئي الش��بابي‬ ‫العرب��ي األفريق��ي اخلامس مبقر‬ ‫األمانة العام��ة للجامعة بالقاهرة‪.‬‬ ‫كما مت إطالق اس��م «مانديال»على‬ ‫هذه الدورة‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• النائب العام في مصراملستش��ار هشام بركات‬ ‫س��يبدأ السبت حتريك الدعاوى ضد عدد من أعضاء‬ ‫مجلسي الشعب والش��ورى املنحلني لرفضهم سداد‬ ‫الق��روض التي حصلوا عليها م��ن صندوق األعضاء‬ ‫ووصل��ت الى ثالث��ة مالي�ين ونصف امللي��ون جنيه‬ ‫ومنهم عزة اجلرف الشهيرة بـ«أم امين»‪.‬‬ ‫• محكم��ة اجلناي��ات مبدين��ة اس��يوط في مصر‬ ‫حكمت برف��ض طعن النيابة العام��ة على قرار إخالء‬

‫سبيل الزميل الصحافى حماده‬ ‫س�عيد مدي��ر مكت��ب جري��دة‬ ‫«االهرام» باملدينة بكفالة عش��رة‬ ‫آالف جني��ه التهامه باملش��اركة‬ ‫ف��ي اعم��ال تنظي��م االخ��وان‬ ‫وق��ررت احملكم��ة إخالء س��بيله‬ ‫بعد دفع الكفالة‪.‬‬ ‫• الفنان��ة املصري��ة‬ ‫عبيرصبري غادرت املستش��فى‬ ‫بعد اجراء عملية الغضروف‪.‬‬

‫• تقي��م رابط��ة اجلالية الفلس��طينية ف��ي اململكة‬ ‫املتحدة حفل عشاء ساهر مبناسبة قرب حلول السنة‬ ‫امليالدية اجلديدة‪ ،‬ويحيي احلفل املطرب الفلسطيني‬ ‫الياس فرسون وعازف االورغ جورج درغام وعازف‬ ‫االيقاع ايبو وعازف الكم��ان وائل ابو بكر وذلك يوم‬ ‫السبت ‪ 28‬كانون االول‪ /‬ديسمبر في ‪:‬‬ ‫‪Gloucester hotel‬‬ ‫‪4 -18 Harrington Gardens‬‬ ‫‪London SW7 4LH‬‬

صحيفة القدس العربي , الجمعة 20.12.2013  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you