Issuu on Google+

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬ ‫يومية • سياسية • مستقلة‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫«كراسات‬ ‫السيماتك»‪ :‬عروض‬ ‫متميزة لتجارب‬ ‫سينمائية مختلفة‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫تأمالت في ظاهرة‬ ‫األبطال اخلارقني‬ ‫من خالل شخصية‬ ‫«بامتان»‬

‫‪13‬‬

‫األمن اإلسرائيلي‬ ‫ّ‬ ‫ينكل بوفد رياضي‬ ‫فلسطيني عائد‬ ‫من قطر‬

‫‪15‬‬

‫نذر نهاية‬ ‫احللم‬ ‫األمريكي‬ ‫في العراق‬

‫‪20‬‬

‫‪23‬‬

‫مؤمنة بعودتها «يوما ما الى العراق ومدنه الثائرة وسأقرأ الفاحتة على روح والدي»‬

‫رغد صدام حسني لـ«القدس العربي»‪ :‬فرحانة مبقاتلي الوالد وبانتصارات «عمي» عزت ابراهيم‬ ‫أنطاكيا ـ «القدس العربي»‬

‫الوالــد»‪ ،‬في اشــارة للدور الذي لعبــه قائد حزب‬ ‫البعــث العراقي عــزت ابراهيم والفصيــل املوالي‬ ‫له جيش رجال الطريقة النقشــبندية الذي ينشط‬ ‫في مناطق شــمالي العراق والذي ســاهم بتحالف‬ ‫ضم فصائل اسالمية وعشــائرية ابرزها «داعش»‬ ‫وجيش اجملاهدين في الســيطرة علــى كبرى املدن‬ ‫السنية في العراق‪.‬‬ ‫وأوضحت رغد انهــا تتابع تفاصيــل ما يحدث‬ ‫حلظة بلحظة‪ ،‬وتتلقى االخبار من داخل العراق أوال‬ ‫بأول‪ ،‬وتؤكد ام علي وهــي تضحك انها «فرحانة»‪،‬‬

‫من وائل عصام‪:‬‬ ‫قالت رغــد صــدام حســن إنها ســعيدة جدا‬ ‫بانتصــارات ثوار العشــائر في العــراق وطردهم‬ ‫لقــوات املالكــي مــن املــدن العراقيــة‪ .‬واضافت‬ ‫ابنــة الرئيــس العراقي الراحل فــي حديث خاص‬ ‫عبــر الهاتف لـ»القــدس العربي»‪« :‬ســعيدة جدا‬ ‫بانتصارات عمي عــزت‪ ،‬واالبطال املقاتلني‪ ،‬مقاتلي‬

‫معبرة عن ارتياح بالغ طال انتظاره‪ ،‬كما تقول‪.‬‬ ‫وحتدثت رغد عن توقها للعودة للعراق «يوما ما»‬ ‫قائلة «قد ال تكون العودة قريبة جدا‪،‬لكن كلي اميان‬ ‫بأني ســأعود يوما ما الى العراق‪ ،‬وملدنه الثائرة‪،‬‬ ‫وسأقرأ الفاحتة على روح والدي»‪.‬‬ ‫كذلك أبدت حرير حســن كامل ابنة رغد سعادة‬ ‫بالغة بالتطورات احلاصلة في العراق‪ ،‬و»خصوصا‬ ‫حترير تكريت من قــوات احلكومــة العراقية» كما‬ ‫قالت‪.‬‬ ‫واكدت رغد انها رغم متابعتها احلثيثة للتطورات‬

‫اجلارية في العراق وتفاعلها معها‪،‬اال انها «ال متارس‬ ‫أي عمل سياسي»‪.‬‬ ‫وكانت احلكومــة العراقية قد ادرجت رغد صدام‬ ‫ومســؤولني ســابقني من نظام الرئيس الســابق‬ ‫صدام حســن على قائمة املطلوبني دوليا‪ ،‬ولكن لم‬ ‫يتم االســتجابة من معظم احلكومات العربية لهذه‬ ‫القائمة نظرا للســمعة الســيئة لألجهــزة االمنية‬ ‫العراقية وألدائها الذي يوصف بالطائفي‪.‬‬ ‫واشرفت رغد صدام على ادارة فريق من احملامني‬ ‫خالل محاكمة والدها الرئيس الراحل‪ ،‬وجنحت في‬

‫حشد تأييد من شــخصيات عربية ودولية ملساندة‬ ‫صدام حســن خالل احملاكمة‪ ،‬وأعدمت الســلطات‬ ‫العراقية احلالية الرئيس السابق في عيد االضحى‬ ‫عــام ‪ 2006‬في عملــــية أثارت انتقادات واســعة‬ ‫وتعاطفا عربيــا منقطع النظير مع صدام حســن‪،‬‬ ‫وكان رئيس الوزراء نوري املالكي هو من ّ‬ ‫وقع على‬ ‫قرار اعدامه‪.‬‬ ‫وتقيم رغــد صدام وشــقيقتها رنا فــي ضيافة‬ ‫العائلة امللكية في االردن‪ ،‬اما والدتها ساجدة طلفاح‬ ‫فتقيم مع ابنتها حال بضيافة قطر‪.‬‬

‫ّ‬ ‫عسكري‪ ...‬واألكراد استولوا على كركوك مع انهيار اجليش‬ ‫بتدخل‬ ‫أمريكا تلوح‬ ‫ّ‬

‫ميليشيات شيعية تتحرك لصدّ «داعش» عن بغداد‪ ...‬ومخاوف من مذابح طائفية‬

‫بغداد ‪« -‬القدس العربي»‬

‫القوات احلكومية من مواقعها أمام تقدم متشددين‬ ‫سنة نحو بغداد‪ ،‬مما يهدد مستقبل العراق كدولة‬ ‫موحدة‪.‬‬ ‫وفــي املوصل نظــم مقاتلــو جماعــة الدولة‬ ‫اإلسالمية في العراق والشام استعراضا بعربات‬ ‫الهمفي األمريكية التي استولوا عليها من اجليش‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫وقال شهود إن طائرتي هليكوبتر سيطر عليهما‬ ‫املتشددون أيضا حلقتا في االجواء‪.‬‬ ‫وعلى مسافة أبعد إلى اجلنوب واصل املقاتلون‬ ‫تقدمهــم اخلاطف نحــو بلدات ال تبعــد أكثر من‬ ‫ساعة بالسيارة عن بغداد حيث تقوم امليليشيات‬ ‫الشــيعية بتعبئة‪ ،‬وهو ما ينذر بتكرار حمام الدم‬ ‫العراقي الطائفي في عامي ‪ 2006‬و‪. 2007‬‬ ‫واندفعت شــاحنات تقــل متطوعني شــيعة‬ ‫يرتدون زيا عســكريا صوب اخلطــوط األمامية‬ ‫للدفــاع عن العاصمــة‪ .‬وقال متحــدث إن قوات‬ ‫البشمركة في الشــمال الكردي الذي يتمتع بحكم‬ ‫ذاتي ســيطرت على القواعد التي انســحب منها‬ ‫اجليش فــي كركوك‪ .‬وأضــاف املتحدث باســم‬ ‫البشــمركة جبار ياور «سقطت كركوك بأكملها في‬ ‫أيدي البشــمركة ولم يعد هنــاك وجود للجيش‬ ‫العراقي في كركوك اآلن‪».‬‬ ‫ونشر تنظيم داعش اخلميس على موقع تويتر‬ ‫بيانــا دعا فيه لى مواصلة «الزحــف» في العراق‬ ‫جنوبا نحو العاصمــة ومدينتي كربالء والنجف‬ ‫الشيعيتني‪( .‬تفاصيل ص ‪ 4‬ورأي القدس ص ‪)23‬‬

‫من مصطفى العبيدي‪:‬‬ ‫اقتربت قــوات الدولة االســامية في العراق‬ ‫والشام (داعش) من مشارف العاصمة العراقية‪،‬‬ ‫فيما اندفعت ميليشــيات شــيعية مــن اجلنوب‬ ‫للدفــاع عن بغداد وســط بوادر حصــول مجازر‬ ‫طائفية‪ ،‬ولــوح الرئيس االمريكي بــاراك اوباما‬ ‫بشــن حملة جوية اســتجابة لطلــب من حكومة‬ ‫نوري املالكي بعد االنهيــار املتواصل في اجليش‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫وقال أوبامــا اخلميس إنه يبحث كل اخليارات‬ ‫في مساعدة احلكومة العراقية على مواجهة أعمال‬ ‫العنف املسلح املتصاعدة هناك‪.‬‬ ‫وردا على سؤال عما إذا كانت الواليات املتحدة‬ ‫تبحث شن هجمات باستخدام طائرات دون طيار‬ ‫أو أي إجراء آخر لوقف أعمال العنف املســلح قال‬ ‫أوباما «ال أستبعد أي شيء‪».‬‬ ‫وقــال انه ســتكون هناك حتركات عســكرية‬ ‫قصيــرة املدى وفورية ينبغي عملهــا في العراق‪،‬‬ ‫مشــيرا إلى أن فريقــه لألمن القومــي يبحث كل‬ ‫اخليارات‪ .‬وتابع ان الواليات املتحدة مســتعدة‬ ‫التخاذ إجــراء عســكري عند تهديــد مصاحلها‬ ‫املرتبطة باألمن القومي‪.‬‬ ‫وســيطر االكراد العراقيون على مدينة كركوك‬ ‫النفطية بشمالي البالد اخلميس بعد أن انسحبت‬

‫أملانيا تتجه لقبول عشرة آالف سوري‬

‫‪ 32‬قتيال وجريحا في انفجار‬ ‫سيارة مفخخة في حمص‬

‫■ بيروت ـ د ب أ‪ :‬طلب قاضي التحقيق العسكري اللبناني فادي‬ ‫صوان أمس اخلميــس توقيع عقوبة االعدام بحــق واحد وثالثني‬ ‫فلســطينيا النتمائهم لتنظيــم « كتائب عبدالله عــزام « اإلرهابي‪،‬‬ ‫والقاعــدة ‪ .‬وقال مصدر رســمي لبناني إن القاضــي صوان طالب‬ ‫ً‬ ‫فلسطينيا فارين من وجه العدالة في‬ ‫بتوقيع عقوبة اإلعدام بحق ‪31‬‬ ‫قرار اتهامي أصدره أمس النتمائهم الى تنظيم ارهابي مسلح «كتائب‬ ‫عبدالله عزام» و»القاعدة ‪».‬‬

‫الرئيس التونسي يطلب دعم ًا دولي ًا‬ ‫حملكمة حتاسب االنظمة الديكتاتورية‬ ‫■ تونس ـ «القدس العربي» ـ من حســن ســلمان‪ :‬دعا الرئيس‬ ‫التونســي منصف املرزوقي الدول الغربية لدعم مشــروع إحداث‬ ‫محكمــة دســتورية دولية فــي تونــس متخصصــة بالدفاع عن‬ ‫الدميقراطية ومحاربة األنظمة الديكتاتورية‪.‬‬ ‫وقال خالل ندوة دولية ُعقدت في تونس أمس اخلميس بعنوان‬ ‫«احملكمة الدســتورية الدولية ومتطلبات الدميومــة»‪« :‬لقد قطعنا‬ ‫جزءا مــن الطريق‪ :‬أرســينا هيئة خاصة للعمل على حشــد الدعم‬ ‫للمشــروع والتعريف به ونشــر املقاالت واملؤلفات والدراســات‬ ‫املتعلقة بــه‪ ،‬ونظمنا ندوتــن دوليتني ودعونا البلــدان األجنبية‬ ‫إلى دعم املشــروع في مختلــف احملافل (الدوليــة) وأحدثنا موقعا‬ ‫إلكترونيا للتعريف به»‪.‬‬

‫اثيوبيا‪ :‬السيسي سيزور أديس أبابا قريبا‬ ‫جنازة احد مقاتلي جماعة «عصائب اهل احلق» الشيعية الذي قتل خالل اشتباك مع تنظيم داعش في محافظة صالح الدين‬

‫بعد بث تسجيل يقول فيه‪« :‬هذه فلسطني مش مزرعة أبوك»‬

‫عريقات‪ :‬مت اجتزاء كالمي عن عباس‬

‫غزة ـ «القدس العربي» ‪ -‬من أشرف الهور‪:‬‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬قتل ‪ 7‬ســوريني وجــرح ‪ 25‬آخرون‪،‬‬ ‫امــس اخلميــس‪ ،‬بانفجــار ســيارة مفخخة في حــي وادي‬ ‫الذهب الذي تقطنه غالبية مــن املواطنني من الطائفة العلوية‬ ‫واخلاضع لسيطرة قوات النظام‪ ‬مبدينة حمص وسط سوريا‪،‬‬ ‫بحســب وكالة أنباء النظام (ســانا)‪ ،‬فيما قررت أملانيا قبول‬ ‫عشرة آالف الجىء ســوري إضافي وذلك حسب االتفاق الذي‬ ‫توصل إليه وزراء داخلية الواليات األملانية مع وزير الداخلية‬ ‫االحتادي طبق الدوائــر مطلعة مبؤمتر وزراء الداخلية األملان‬ ‫امس اخلميس في بون‪.‬‬ ‫ونقلت «سانا»‪ ،‬عن مصدر‪ ‬في قيادة شرطة حمص‪ ،‬لم حتدد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إرهابيا بســيارة مفخخة‬ ‫إن‪ ‬تفجيرا‬ ‫اســمه أو منصبه‪ ،‬قوله‬ ‫وقع ظهر امس بالقرب من دوار مساكن الشرطة في حي وادي‬ ‫الذهب مبدينة حمص ما أدى إلى مقتل ‪ 7‬أشــخاص وجرح ‪25‬‬ ‫آخرين بينهم نساء وأطفال‪.‬‬ ‫واشــار املرصد السوري حلقوق االنسان من جهته في بريد‬ ‫الكترونــي الى ان احلي تقطنه غالبية مــن العلويني‪ .‬وقال ان‬ ‫«دوي االنفجــار كان ضخما» ووقع بالقرب من دوار مســاكن‬ ‫ّ‬ ‫الشــرطة في احلي وتســبب باالضافة الى الضحايا‪ ،‬بأضرار‬ ‫مادية كبيرة‪( .‬تفاصيل ص ‪)5‬‬

‫قاض لبناني يطلب‬ ‫اإلعدام لـ ‪ 31‬فلسطينيا‬

‫نفى الدكتــور صائــب عريقــات كبيــر املفاوضني‬ ‫الفلســطينيني أن يكون هناك خالف شديد قد وقع بينه‬ ‫وبني الرئيــس محمود عبــاس‪ ،‬دفعه لالســتقالة من‬ ‫منصبه‪ ،‬لعدم أخذ الرئيس بتوصياته‪.‬‬ ‫وقــال عريقــات في تصريــح صحافي نشــره على‬ ‫صفحته اخلاصة على موقع «فيس بوك» ان ما نشــر من‬ ‫تسجيل صوتي له حول املفاوضات جرى اجتزاؤه‪.‬‬

‫وكان موقــع فلســطيني مختــص بنشــر وثائــق‬ ‫وتســجيالت فلسطينية مسربة نشــر تسجيال صوتيا‬ ‫لعريقــات‪ ،‬يتضمن هجومــا على سياســات‪ ‬الرئيس‬ ‫الفلسطيني في مفاوضاته مع إسرائيل‪.‬‬ ‫ووفق التسجيل الصوتي املنسوب له والذي نشرته‬ ‫شــبكة «أوراق اإلخباريــة» علــى موقعها على شــبكة‬ ‫االنترنت‪ ،‬مساء األربعاء‪ ،‬قال عريقات‪« :‬عباس بلغ ‪79‬‬ ‫سنة‪ ،‬شــو بده يعيش‪ ،‬فليأخذ موقف ويحمي املشروع‬ ‫الوطني الفلســطيني فقــط ال غير‪ ،‬عباس فــي يده كل‬

‫شيء‪».‬‬ ‫وأضاف موجها خطابة للرئيس الفلسطيني‪« :‬يا أبو‬ ‫بدك‪ ‬حترك نتنياهو امضي على وثائق املؤسسات‬ ‫مازن‬ ‫ِ‬ ‫الدوليــة ‪ ...‬قال أنا التزمــت‪ .‬ال��زمت في إيش هذه مش‬ ‫مزرعــة أبوك هــذا وطن هذه فلســطني هــذه أكبر من‬ ‫األشخاص‪ ...‬ما رد علي‪ ...‬قدمت استقالتي مرتني»‪.‬‬ ‫وتابع «ليكون بده‪ ‬يصير زي بشــار األسد‪ ،‬وصدام‬ ‫حســن هو كمان ‪ ...‬ما ينفعش منط سلوك التفكير هذا‪،‬‬ ‫في أوراق في إيدك استخدمها»‪( .‬تفاصيل ص‪)7‬‬

‫املونديال‪ :‬تظاهرات واضرابات والشرطة البرازيلية تستخدم الغاز‬

‫■ ســاو باولو ـ وكاالت‪ :‬أطلقت الشرطة البرازيلية‬ ‫الغاز املسيل للدموع والقنابل الصوتية في ليلة انطالق‬ ‫منافسات كأس العالم التي تســتضيفها البالد حتى ‪13‬‬ ‫متوز‪ /‬يوليو املقبل‪ ،‬لتفريق متظاهرين‪ ،‬قبل ساعات من‬ ‫املباراة االفتتاحية بني منتخبي البرازيل وكرواتيا‪.‬‬ ‫وأكدت تقاريــر أن مجموعة مــن املتظاهرين أعلنوا‬ ‫رفضهــم القاطع لتنظيــم بالدهم للمونديــال‪ ،‬وهددوا‬ ‫باالســتمرار في التظاهر طوال فترة كأس العالم رافعني‬

‫الفتات كتب عليها «إذا لم نحصل على حقوقنا فلن تكون‬ ‫هناك مباريات لكأس العالم»‪.‬‬ ‫وأصيبت صحافية كندية تعمل مراسلة لشبكة «سي‬ ‫ان ان» األمريكية في مدينة ســاو باولو بشــظية قنبلة‬ ‫ألقتها الشــرطة العســكرية البرازيلية خــال تظاهرة‬ ‫ضــد املونديــال‪ .‬وكانــت الصحافية الكنديــة باربارا‬ ‫أرفانيتيديــس تقــوم بتغطية التظاهرة قبــل أن تقوم‬ ‫عناصر الشــرطة بفــض املتظاهرين بإطــاق الغازات‬

‫املسيلة للدموع والقنابل املسببة للعمى املؤقت‪ .‬وبحسب‬ ‫الصور التي نشــرتها وســائل اإلعالم احمللية‪ ،‬أصيبت‬ ‫الصحافيــة بجرح في الــذراع‪ ،‬ومت إســعافها من قبل‬ ‫املتطوعني احلاضرين فــي التظاهرة‪ .‬وتعيش البرازيل‬ ‫العديد من التظاهرات واالضطرابات السياســية‪ .‬يأتي‬ ‫ذلك في الوقت الذى شددت فيه رئيسة البرازيل‪ ،‬ديلما‬ ‫روسيف‪ ،‬على أنها لن تســمح باندالع تظاهرات عنيفة‬ ‫أثناء استضافة للمونديال‪( .‬تفاصيل ص ‪ 18‬و‪ 19‬و‪)20‬‬

‫■ أديس‪ ‬أبابــا – األناضــول‪ :‬قــال وزير اخلارجيــة االثيوبي‬ ‫تيدروس أدهانوم إن الرئيس املصري اجلديد عبد الفتاح السيسي‬ ‫ســيجري‪ ‬زيارة مرتقبــة إلى‪ ‬أديس‪ ‬أبابا‪ ،‬خالل أســبوعني‪ ،‬يلتقي‬ ‫خاللها برئيس الوزراء هيلي ماريام ديسالني‪.‬‬ ‫وذكر‪ ‬مراســل األناضول أن أدهانوم‪ ،‬قال في تصريحات لوكالة‬ ‫األنباء اإلثيوبية أمس اخلميــس‪ ،‬إن «الرئيس املصري عبد الفتاح‬ ‫السيسي ســيزور اثيوبيا وســيلتقي برئيس الوزراء هيلي ماريام‬ ‫ديســالني لبحث العالقــات الثنائية بــن البلدين وســد النهضة‬ ‫االثيوبي والقضايا االخرى بني البلدين»‪.‬‬ ‫ولم تؤكد احلكومــة املصرية أو تنفي‪ ‬نبأ الزيارة حتى الســاعة‬ ‫‪ 11:30‬تغ‪.‬‬

‫مؤمتر ألنصار القذافي في تونس يطالب‬ ‫بـ«استرجاع ليبيا» من «اإلرهاب»‬ ‫■ تونس ‪ -‬االناضول‪ :‬ردد مشاركون في مؤمتر عقده مهاجرون‬ ‫ليبيون مبدينة سوسة الســاحلية‪ ،‬شرقي تونس‪ ،‬هتافات مساندة‬ ‫لنظام الرئيس الليبــي الراحل‪ ،‬معمر القذافي‪ ،‬والنشــيد الوطني‬ ‫لليبيــا قبل الثــورة‪ ،‬كما حملوا صورا وشــعارات داعمــة للنظام‬ ‫الســابق‪ .‬وشــارك في املؤمتــر الذي دعــا إليه «مجلــس القبائل‬ ‫الليبية» بتونس‪ ،‬حزبا «التكتل الشــعبي من أجل تونس» و»حركة‬ ‫الوحدويني األحرار» القوميني بتونس‪.‬‬ ‫ودعا منصف الوحيشي‪ ،‬أمني عام حزب التكتل الشعبي من أجل‬ ‫تونس‪ ،‬خالل كلمته فــي املؤمتر‪ ،‬القبائل الليبية‪ ،‬إلى «قطع الطريق‬ ‫على اإلرهاب والتهريب‪ ،‬وأن تكون الدرع الواقي الســترجاع ليبيا»‬ ‫على حد تعبيره‪.‬‬

‫أحمد منصور أعلن على الهواء إمكانية وقف البرنامج وحتمل مسؤوليته‬

‫الدوحة ـ «القدس العربي»‬

‫«بال حدود» يعود إلى شاشة «اجلزيرة» بعد منع إعادة بث حلقة مثيرة للجدل‬

‫من سليمان حاج إبراهيم‪:‬‬ ‫بثــت قنــاة «اجلزيــرة» العربيــة ليلــة أمس‬ ‫االول حلقــة جديدة مــن برنامج «بــا حدود»‬ ‫الذي يقدمه املذيــع املصري أحمد منصور‪ ،‬بعد‬ ‫أن راج حديــث عن توجه احملطــة القطرية نحو‬ ‫إيقافــه‪ ،‬إثر قرار مبنع إعــادة بث حلقة وصفت‬ ‫بـ»املثيــرة للجــدل»‪ ،‬ناقشــت تغطية وســائل‬ ‫اإلعــام املصريــة للحملــة االنتخابيــة خــال‬ ‫الرئاسيات‪ ،‬وأثارت موجة من االنتقادات على‬ ‫أكثر من صعيد‪ ،‬ســواء على مستوى القناة‪ ،‬أو‬ ‫في شــبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬واملنتديات‪،‬‬ ‫بســبب مــا اعتبــر مســتوى متدنيــا للحلقــة‪،‬‬ ‫وجتــاوز املشــاركني فيهــا حــدود اللياقة في‬ ‫التعاطي مع املوضوع حسب املنتقدين‪.‬‬ ‫واســتضاف منصــور ليلة أمــس االول من‬ ‫العاصمة الفرنســية باريس‪ ،‬محمد محســوب‬

‫املستشــار القانوني في عهــد الرئيس املصري‬ ‫املعزول محمد مرســي‪ ،‬ليناقــش معه تداعيات‬ ‫وصــول املشــير عبــد الفتــاح السيســي إلــى‬ ‫ســدة احلكــم فــي القاهــرة‪ ،‬فــي وقــت كانت‬ ‫التوقعــات تشــير إلى توجــه لوقــف البرنامج‬ ‫على اثــر االنتقادات التي وصلــت إدارة احملطة‬ ‫فــي الدوحة‪ ،‬وعلى اثــر اإلعالن الــذي أفاد به‬ ‫منصور نفســه في احللقة على الهواء مباشرة‬ ‫وإعالنه أن هذا البث قد يكون األخير‪.‬‬ ‫وفــي اتصــال لـ»القدس العربــي» مع أحمد‬ ‫منصور قبيل موعد بث احللقة األخيرة لنســأله‬ ‫عــن صحــة األخبــار املتداولــة بشــأن وقــف‬ ‫البرنامج‪ ،‬قــال املذيع ان البرنامــج لم يتوقف‪،‬‬ ‫وسوف يكمل مشــواره‪ .‬وحني استفسرنا منه‬ ‫عــن تداعيات حلقــة «اإلعــام املصــري» التي‬ ‫تلقــت ســيل انتقــادات‪ ،‬رفض أحمــد منصور‬ ‫الــرد علــى الســؤال‪ ،‬مشــيرا إلــى أنــه ال يقدم‬ ‫تصريحــات صحافيــة‪ .‬وكانــت القنــاة بثــت‬ ‫حلقــة وصفت بأنهــا مثيرة للجــدل‪ ،‬وجاء في‬

‫صفحة البرنامج الرســمية في موقع «اجلزيرة‬ ‫نت» التابــع للشــبكة‪« :‬أن أجواء مــن الضحك‬ ‫الســاخر خيمت على حلقة األربعاء ‪ 4‬حزيران‪/‬‬ ‫يونيو من برنامج «بال حــدود» التي خصصت‬ ‫ملناقشــة تغطيــة وســائل اإلعــام الرســمية‬ ‫واخلاصة فــي مصر للحملــة االنتخابية خالل‬ ‫الرئاســيات الســابقة‪ »...‬غيــر أنه ملــا حاولنا‬ ‫فتــح بقيــة املوضوع لالطــاع علــى التعليقات‬ ‫املنشــورة‪ ،‬اكتشــفنا أن الصفحة اختفت فجأة‬ ‫بعــد فتــرة قصيــرة‪ ،‬وينقــل الرابط مــن موقع‬ ‫البحث غوغل إلى إدراج فــارغ مع عبارة‪« :‬عذر ًا‬ ‫الصفحة املطلوبة غير موجودة»‪( :‬أنظر الرابط‬ ‫أدنــاه)‪ .‬وحلظــات بعد بــث احللقــة اجتاحت‬ ‫موقــع التواصــل الداخلي في شــبكة اجلزيرة‬ ‫(تالك بــاك) اخملصــص للموظفــن‪ ،‬ويعبرون‬ ‫مــن خالله عن آرائهم بحرية واســعة‪ ،‬تعليقات‬ ‫صبت معظمهــا في اجتاه اســتهجان مضمون‬ ‫احللقــة‪ ،‬ومــا فيهــا مــن تعليقــات الضيــوف‬ ‫وحتى زميلهــم املذيع‪ .‬ومنهم مــن انتقد طريقة‬

‫احلوار‪ ،‬واألسلوب الساخر املبالغ في الرمزية‬ ‫السلبية حول املوضوع‪ .‬وطالب بعض العاملني‬ ‫بضــرورة تقــدمي إدارة احملطة اعتذارا رســميا‬ ‫عــن مضمــون احللقة‪ ،‬ومــا ورد فيهــا‪ ،‬وكذلك‬ ‫عمــا وصفوه بإســاءات تخل باملظهــر احملترم‬ ‫للقنــاة‪ ،‬التي تعمل جاهدة علــى أن تكون رائدة‬ ‫اإلعــام العربــي اجلاد‪ ،‬بعيــدا عن التســطيح‬ ‫والتســفيه والنزول إلى مستوى احملطات التي‬ ‫ال تراعي أخالقيات املهنة‪ .‬وقال أحد املتدخلني‬ ‫أن احللقة األخيرة حطمت صــورة احملطة التي‬ ‫توصــف بالرزانــة وبالعقالنية التــي حافظت‬ ‫عليها لفترة طويلة‪ ،‬بســبب مــا تخلل البرنامج‬ ‫من مــزح مبالــغ فيه‪ ،‬ونــكات لم يكــن بعضها‬ ‫مقبوال‪ .‬وفي حديث ألحــد املوظفني في احملطة‬ ‫قــال لـ«القــدس العربــي» إن احللقــة األخيرة‬ ‫مــن البرنامــج‪ ،‬كانــت فعال بــا حــدود‪ .‬وفي‬ ‫جولة حول مــا تداولته املنتديــات‪ ،‬وصفحات‬ ‫التواصــل االجتماعــي حــول املوضــوع‪ ،‬علق‬ ‫قراء كثر على احللقة بشــكل مستفيض‪ .‬وكان‬

‫للعنصر النســوي حصة من التعليقات ضد ما‬ ‫اعتبرنــه «عبارات تخــدش كرامة النســاء» مت‬ ‫التلفظ بها خالل احللقة‪ ،‬مع وصف املصريات‬ ‫ببعــض التعابير التي رأينها غيــر مالئمة‪ .‬وفي‬ ‫هذا الســياق قالت رباب مرســي في تعليق لها‬ ‫في صفحة برنامج «بال حدود» الرســمية على‬ ‫موقــع «فيســبوك»‪ ،‬ان هنــاك تطــاوال حقيقيا‬ ‫على نســاء مصــر‪ ،...‬أما ردمير بكر فقد أشــار‬ ‫إلى أنــه «لم يكــن الئقا بصحافــي محترم مثل‬ ‫أحمــد منصور أن يقدم مثل هــذه احللقة املليئة‬ ‫بالتفاهــات والضحــكات»‪ .‬وعلــى عكس هذه‬ ‫التعاليق واالنتقادت دافــع بعض املعجبني عن‬ ‫احمد منصــور‪ ،‬وقــال حمزة اخلاطــر في هذا‬ ‫السياق انها كانت رائعة‪.‬‬ ‫وكان مقدم البرنامج أشــار إلى أنه قد تكون‬ ‫هذه آخر حلقة تبث‪ .‬وأضاف أنه مســؤول عن‬ ‫محتواها بكل ما فيها‪ ،‬وبكل تفاصيلها وما يرد‬ ‫فيها‪ ،‬وال عالقة لقناة اجلزيرة مبا تتضمنه‪.‬‬ ‫ويعتبــر «بــا حــدود» برنامجــا سياســيا‬

‫أســبوعيا يبث في قناة اجلزيــرة‪ ،‬يقدمه املذيع‬ ‫املصــري أحمد منصور‪ ،‬ويتناول كل املشــاكل‬ ‫الدوليــة والعربيــة واإلســامية مــع ضيــف‬ ‫واحــد أو ضيفــن‪ ،‬مثلما كان عليــه احلال في‬ ‫احللقة الســابقة والتــي مت اســتضافة كل من‬ ‫الناشــط املصري فــي موقع اليوتيــوب محمد‬ ‫باكوس‪ ،‬ومقدم برنامج «احلرام» الساخر على‬ ‫اليوتيوب ســامي كمال الديــن‪ ،‬وبدأت بعرض‬ ‫لقطــات للحملــة االنتخابيــة ثــم اســتكملتها‬ ‫بتعليقات حول احلدث‪.‬‬ ‫وحســب تصريحات ســابقة من مســؤولي‬ ‫اجلزيــرة فــــإن برنامجــي فيصــل القاســم‬ ‫(االجتــاه املعاكــس) وأحمــد منصــور (بــا‬ ‫حــدود) يعدان مــن أكثر البرامج مشــاهدة في‬ ‫الوطن العربي‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 500‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬

‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫��ؤون عربية وعالمية‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫الطائرات بدون طيار قتلت الكثير من املتشددين ولكنها لم تلحق ضررا بالغا بالتنظيم‬

‫محللون أمريكيون‪ :‬جناح تنظيم «القاعدة»‬ ‫في ضرب الواليات املتحدة مرة أخرى مسألة وقت‬

‫واشنطن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫من رائد صاحلة‪:‬‬ ‫اث�ارت االخب�ار املفاجئ�ة م�ن الع�راق‬ ‫وس�وريا ح�ول س�يطرة تنظي�م القاع�دة‬ ‫على عدة مدن عراقية وس�ورية مرة اخرى‬ ‫الهواج�س االمريكي�ة ح�ول كيفي�ة انه�اء‬ ‫احلرب على االرهاب خاصة في ظل انتشار‬ ‫التهديد الى باكس�تان واليم�ن والصومال‬ ‫وشمال افريقيا والس�احل ونيجيريا‪ ،‬وال‬ ‫تق�ف اخمل�اوف االمريكي�ة عن�د ه�ذا احلد‬ ‫حيث حذر عدد كبير من احملللني في االونة‬ ‫االخي�رة من ان جن�اح تنظي�م القاعدة في‬ ‫ضرب الوالي�ات املتحدة في عقر دارها هي‬ ‫مسالة وقت ال اكثر‪.‬‬ ‫ويق�ول احمللل�ون ان اجلماع�ات‬ ‫التابع�ة لتنظي�م القاع�دة ل�م تتمكن حتى‬ ‫االن م�ن ض�رب ه�دف رئيس�ي بالواليات‬ ‫املتح�دة ولكنها تش�كل تهديدا خطيرا على‬ ‫احلكوم�ات في جميع انح�اء املنطقة حيث‬ ‫متكنت ه�ذه التنظيمات م�ن اقامة مالذات‬ ‫امنة وس�يطرت عل�ى الكثير م�ن االراضي‬ ‫وحتكمت في الس�كان وهي تنمو من حيث‬ ‫العدد والقدرة‪ ،‬ومن الواضح ان الطائرات‬ ‫ب�دون طي�ار والتع�اون م�ع اجلي�وش‬ ‫احمللي�ة هي االس�لحة االمريكي�ة الوحيدة‬ ‫املس�تخدمة ض�د االره�اب ولك�ن النتائج‬ ‫حت�ى االن اش�كالية وليس�ت كافي�ة لهذه‬ ‫املهمة وهى تنذر بامتداد اخلطر مرة اخرى‬ ‫الى املصالح االمريكية ‪.‬‬ ‫ويوض�ح البروفس�ور دانيال س�يروير‬ ‫االس�تاذ في كلية جونز هوبكنز للدراسات‬ ‫الدولي�ة املتقدم�ة والباح�ث ف�ي مبعه�د‬ ‫الشرق االوسط بان الطائرات بدون طيار‬ ‫قتلت الكثير من املتشددين ولكنها بالتاكيد‬ ‫برهن�ت على فش�ل االعتق�اد االمريكي بان‬ ‫الغارات ستلحق ضررا بالغا باملنظمة كلها‪،‬‬ ‫واملقصود هنا تنظي�م القاعدة واجلماعات‬ ‫املوالية لها‪ ،‬او احلد من قدراتها الن تنظيم‬ ‫القاعدة تخلص من بيروقراطيته ولم تعد‬ ‫القيادة تعتمد على قيادة كارزمية كما كانت‬ ‫في الس�ابق بل ساهمت ضربات الطائرات‬ ‫ف�ي اغض�اب الس�كان احملليين ونش�طت‬ ‫حركة جتني�د افراد جدد لالس�تعاضة عن‬ ‫الكوادر املقتول�ة وانتقلت القواعد القدمية‬ ‫الى املواقع القيادية الش�اغرة كما ساهمت‬

‫الغارات بتقويض شرعية احلكومات التى‬ ‫ساعدت واشنطن‪.‬‬ ‫ويضي�ف س�يروير مؤلف كت�اب « كيف‬ ‫ميكن�ك حماية امري�كا ‪ :‬تصوي�ب امليزان «‬ ‫ب�ان فعالية اجلي�وش في محارب�ة تنظيم‬ ‫القاع�دة كان�ت مختلف�ة ولكنه�ا ليس�ت‬ ‫كافي�ة فف�ي اليم�ن مثلا ورغ�م املس�اعدة‬ ‫القوي�ة م�ن اجلي�ش االمريك�ي ل�م تتمكن‬ ‫القوات املس�لحة م�ن قمع التنظي�م ولكنها‬ ‫جنحت قليال في تشريدهم بشبه اجلزيرة‬ ‫العربي�ة كم�ا اس�فرت املواجه�ات الدائرة‬ ‫عن ن�زوح ع�دد كبي�ر م�ن املدنيين الذين‬ ‫ال عالق�ة لهم بالقت�ال اما ليبيا فه�ي تفتقد‬ ‫الى ق�وة عس�كرية قابلة للحي�اة مما ادى‬ ‫الى االعتمداد على زعيم ميليش�يا ملهاجمة‬ ‫املتطرفين مما نزع الش�رعية عن احلكومة‬ ‫ومؤسساتها‪ ،‬وفي مصر اختارت احلكومة‬ ‫القض�اء على جماعة « االخوان املس�لمني «‬ ‫التى تعتبرها الس�لطات العسكرية منظمة‬ ‫ارهابية ولكن املستوى العام للعنف ارتفع‬ ‫ولم ينخفض ‪.‬‬ ‫اما في الصومال فقد كانت قوات االحتاد‬ ‫اإلفريق�ي‪/‬االمم املتح�دة اكث�ر جناحا ضد‬ ‫حرك�ة الش�باب ولكن وجوده�ا هناك غير‬ ‫ام�ن‪ ،‬وحترك�ت الق�وات االفغانية بش�كل‬ ‫فعال ضد « طالبان « ولكنها لن تكون قادرة‬ ‫على االستمرار مع رحيل القوات االمريكية‬ ‫بحل�ول نهاية هذا العام ناهيك عن التذكير‬ ‫ب�ان الق�وات االفغانية لم تنس�ق لوحدها‬ ‫حت�ى االن حمل�ة ض�د التنظيم مم�ا يعطى‬ ‫اش�ارات بانها قد تفشل في االختبار االول‬ ‫‪ ،‬وف�ي مالي ‪ ،‬لم تع�د احلكومة قادرة على‬ ‫تش�ديد اخلناق على الش�مال بعد انحسار‬ ‫التدخل الفرنس�ي اما نيجيريا فهي تتلعثم‬ ‫في جهودها ضد جماعة « بوكو حرام»‪.‬‬ ‫ولك�ن محدودي�ة اجله�ود احلالية ضد‬ ‫القاعدة اكثر وضوحا في س�وريا والعراق‬ ‫وفقا الستنتاجات اخلبراء الذين يعتبرون‬ ‫ب�ان الرئيس الس�وري بش�ار االس�د كان‬ ‫عام�ل ج�ذب لتنظي�م « الدولة االسلامية‬ ‫ف�ي العراق والش�ام « اكثر م�ن كونه عامل‬ ‫تهدي�د ‪ ،‬ورغ�م النفى املتك�رر حول وجود‬ ‫عالقة رسمية بني هذا التنظيم و«القاعدة»‬ ‫اال انهما يتفق�ان على هدف واحد هو اقامة‬ ‫دولة اخلالفة االسالمية‪.‬‬ ‫وق�د متكن تنظيم الدولة االسلامية في‬ ‫العراق والش�ام من الس�يطرة على مدينة‬

‫الرق�ة وانتاجه�ا م�ن النفط ام�ا احلركات‬ ‫االكث�ر اعت�داال مث�ل جبه�ة «النص�رة»‬ ‫فه�ي تناض�ل ض�د ه�ذا التنظي�م ولك�ن‬ ‫دون جن�اح يذك�ر ‪ ،‬وم�ن املتوق�ع قريب�ا‬ ‫مش�اهدة هجم�ات الطائرات ب�دون طيار‬ ‫ف�ي االراض�ي الس�ورية لقل�ب املعادل�ة‪،‬‬ ‫وفي الع�راق‪ ،‬مت تزويد قوات االمن بكافة‬ ‫الوس�ائل العس�كرية ملهاجم�ة «القاع�دة»‬ ‫الت�ى لها وج�ود قوي يص�ل ال�ى الهيمنة‬ ‫ف�ي الفلوجة واج�زاء اخرى م�ن محافظة‬ ‫االنبار ذات االغلبية السنية ولكن بدال من‬ ‫التحال�ف م�ع اجلماعات الس�نية املعتدلة‬ ‫ش�ن املالكي حملة طائفية قوية لينجح في‬ ‫االنتخابات التى جرت الشهر املاضي وهو‬ ‫يس�عى لتش�كيل حكومة اكثرية مع متثيل‬ ‫سنى ال يذكر ‪.‬‬ ‫ويق�ول احمللل�ون االمريكي�ون ب�ان‬ ‫الوس�ائل العس�كرية اثبت�ت ع�دم قدرتها‬ ‫عل�ى مكافح�ة « التطرف االسلامي» ولن‬

‫ويؤم�ن احمللل�ون االمريكي�ون بان�ه‬ ‫مت تصمي�م معظ�م دول الش�رق االوس�ط‬ ‫حلماي�ة حكامه�ا ولي�س س�كانها ولك�ن‬ ‫هزمي�ة التطرف تتطلب اكث�ر من طائرات‬ ‫بدون طيار او االعتماد على القوات احمللية‬ ‫لذا على الواليات املتحدة دعم املؤسسات‬ ‫احمللي�ة وتوفي�ر بيئ�ة س�ليمة وامن�ة لها‬ ‫اضاف�ة ال�ى العم�ل عل�ى توفي�ر س�يادة‬ ‫القان�ون واحلك�م املس�تقر واالقتصادات‬ ‫الدائمة والرفاه االجتماعي‪.‬‬ ‫واخلالصة التى توصل اليها هوالء بان‬ ‫الوس�ائل العسكرية فش�لت حصريا مرار‬ ‫وتك�رارا على م�ر التاريخ ول�ن تنجح في‬ ‫حتقيق نتيجة اخرى ول�ذا على الواليات‬ ‫املتح�دة اذا ارادت ع�دم تك�رار مش�هد‬ ‫هجمات احلادي عشر من سبتمبر وضرب‬ ‫تنظي�م القاع�دة بش�كل ج�ذري البدء في‬ ‫دع�م املؤسس�ات املدني�ة والبرملان�ات‬ ‫ووزارات املالية واحملاكم‪.‬‬

‫بتهم تكوين خلية إرهابية وتكفير والة األمر ورجال األمن واستهداف عدد من العلماء واألمراء‬

‫أحكام بالسجن ما بني شهر و‪ 26‬عاما على ‪ 17‬سعودي ًا من خلية الـ ‪71‬‬ ‫■ الري�اض – األناض�ول‪ :‬قض�ت محكمة س�عودية‪،‬‬ ‫ببراءة اثنني وأخذ تعه�د على ثالث بعدم العودة إلى ما‬ ‫بدر منه‪ ،‬وس�جن ‪ 14‬آخرين لفترات تتراوح بني ش�هر و‬ ‫‪ 26‬س�نة‪ ،‬وذلك بعد إدانته�م بتهم مختلفة‪ ،‬منها «تكوين‬ ‫خلية إرهابي�ة انتهجت تكفير والة األم�ر ورجال األمن‪،‬‬ ‫وتس�تهدف ً‬ ‫عددا م�ن العلم�اء واألمراء ورج�ال الدولة‬ ‫واألمن»‪.‬‬ ‫وبه�ذا احلكم‪ ،‬تكون احملكمة امت�ت احلكم على جميع‬ ‫أف�راد خلية ال�ـ ‪ 71‬بإص�دار أحكامها على اف�راد اخللية‬ ‫على مدار ‪ 4‬جلسات على مدار ‪ 4‬أيام متتالية‪.‬‬ ‫وقالت وكالة األنباء السعودية امس االول األربعاء‪،‬‬ ‫إن احملكم�ة اجلزائي�ة املتخصص�ة مبقره�ا الصيفي في‬ ‫محافظ�ة جدة (غرب)‪ ،‬أص�درت أحكام�ا ابتدائية‪ ،‬على‬ ‫ً‬ ‫متهما ميثلون اجملموعة الرابعة واألخيرة من اخللية‬ ‫‪17‬‬ ‫املس�ماة إعالميً �ا بخلي�ة (النخي�ل) البال�غ عدده�م ‪71‬‬ ‫متهمً ا‪.‬‬ ‫وقض�ت احملكم�ة ببراءة متهمين اثنني وأخ�ذ التعهد‬ ‫عل�ى متهم آخ�ر «بعدم الع�ودة إلى ما بدر من�ه فإن عاد‬ ‫فيك�ون عرضة للجزاء الرادع»‪ ،‬وس�جن ‪ 14‬آخرين مدد‬ ‫متفاوتة من شهر واحد إلى ‪ 26‬سنة ‪.‬‬ ‫ومتت إدانة املتهمني بته�م مختلفة منها ‪ :‬تورطهم في‬ ‫« تهري�ب ع�دد من الس�جناء من س�جون مختلفة داخل‬ ‫اململك�ة‪ ،‬وتكوي�ن خلي�ة إرهابي�ة انتهج�ت تكفي�ر والة‬ ‫األمر ورجال األمن وتستهدف ً‬ ‫عددا من العلماء واألمراء‬ ‫ورجال الدولة واألمن»‪.‬‬ ‫وقال�ت الوكال�ة إن ش�روع املتهمين «ف�ي تنفي�ذ م�ا‬

‫خططوا له بحيازة األسلحة والذخائر املتنوعة‪ ،‬وإعداد‬ ‫الع�دد الالزم�ة «نتج عن�ه مداهمة رجال األم�ن لوكرهم‬ ‫بح�ي النخيل في مدين�ة الرياض عام ‪1427‬ه�ـ (‪)2006‬‬ ‫وقيام عدد م�ن أفراد اخللية بإطالق النار بش�كل مكثف‬ ‫على رجال األمن أدى إلى مقتل أحد رجال األمن وإصابة‬ ‫عدد من رجال األمن ومقتل ستة من أفراد اخللية‪.‬‬ ‫وقض�ت احملكم�ة بس�جن ‪ 5‬متهمين أقل من ع�ام‪ ،‬مع‬ ‫جلد أحدهم ‪ 60‬جلدة‪ ،‬وجاءت األحكام الصادرة بحقهم‬ ‫كالتالي‪ 6( :‬أش�هر ومنع من الس�فر س�نتني ‪ 10 -‬أش�هر‬ ‫ومنع من الس�فر ‪ 3‬س�نوات ‪ -‬السجن ‪ 4‬أش�هر ومنع من‬ ‫السفر سنة واحدة ‪ -‬السجن شهر ومنع من السفر سنة‬ ‫واح�دة ‪ -‬الس�جن ‪ 6‬أش�هر‪ ,‬وجل�د املدعى عليه س�تني‬ ‫ً‬ ‫تعزيرا لش�بهة تعاطي احلش�يش‬ ‫جل�دة دفع�ة واح�دة‬ ‫اخمل�در ولتعاطي احلب�وب احملظورة ومنعه من الس�فر‬ ‫مدة ثالث سنوات)‪.‬‬ ‫كم�ا قضت احملكمة بس�جن ‪ 6‬متهمني ما بين عام و‪10‬‬ ‫أع�وام وتفصيلها كالتالي‪ 5( :‬س�نوات ومنع من الس�فر‬ ‫مدة مماثلة ‪ -‬سجن متهمني اثنني ‪ 9‬سنوات‪ ,‬لكل منهما‪،‬‬ ‫ومنعهما من الس�فر مدة مماثلة ‪ -‬السجن سنة وعشرة‬ ‫أشهر‪ ،‬ومنعه من السفر مدة سنتني ‪ -‬السجن ‪ 8‬سنوات‬ ‫م�ع وقف تنفيذ أربع س�نوات ً‬ ‫نظرا إلى م�ا ظهر من حال‬ ‫املتهم أثناء احملاكمة من الندم والتوبة ومنعه من الس�فر‬ ‫مدة مماثلة ‪ -‬الس�جن ‪ 4‬س�نوات وستة أش�هر‪ ,‬وغرامة‬ ‫مالي�ة قدره�ا ‪ 10‬آالف ري�ال ‪ ،‬ومنع�ه م�ن الس�فر م�دة‬ ‫مماثلة)‪.‬‬ ‫كذلك قضت على أحد املتهمني بالس�جن مدة ‪ 13‬س�نة‬

‫وغرامة مالية قدرها ‪ 10‬آالف ريال‪ ،‬ومعاقبته باجللد ‪60‬‬ ‫جلدة دفعة واحدة تعزيرا‪ ،‬لش�بهة رجوعه عن اعترافه‬ ‫بش�رب املس�كر وتعاط�ي احلش�يش اخمل�در واحلب�وب‬ ‫احملظورة ومنعه من الس�فر مدة مماثلة ملدة س�جنه‪ ،‬مع‬ ‫وقف تنفيذ أربع سنوات من مدة سجنه‪.‬‬ ‫كم�ا قضت بس�جن مته�م آخر م�دة ‪ 11‬س�نة وغرامة‬ ‫مالية قدرها ‪ 20‬ألف ريال ‪ ،‬ومنعه من الس�فر مدة مماثلة‬ ‫ملدة سجنه‪.‬‬ ‫وبلغ�ت أقص�ى عقوب�ة ص�درت امس اخلمي�س مدة‬ ‫‪ 26‬س�نة‪ ,‬وغرام�ة مالي�ة قدره�ا ‪ 100‬أل�ف ري�ال ‪ ،‬ومنع‬ ‫املدعى عليه من الس�فر خ�ارج اململكة بعد تنفيذ عقوبته‬ ‫وخروجه من السجن مدة مماثلة ملدة سجنه‬ ‫كم�ا قررت احملكمة تعزير أحد املتهمني على ما ثبت في‬ ‫حقه بأخذ التعهد املش�دد عليه بع�دم العودة إلى ما بدر‬ ‫منه‪ ،‬فإن عاد فيكون عرضة للجزاء الرادع‪.‬‬ ‫وق�ررت احملكمة براءة اثنني لم تثبت إدانتهما «لعدم‬ ‫كفاية األدلة وتقرر إخالء سبيلهما «‪.‬‬ ‫وأبلغ�ت احملكم�ة املدع�ي الع�ام واملدع�ى عليه�م‬ ‫احلاضرين ب�أن لكل واحد منهم ح�ق االعتراض وطلب‬ ‫تدقيق احلكم خالل ‪ 30‬يوما‪.‬‬ ‫وعل�ى م�دار األي�ام الثالثة املاضي�ة‪ ،‬قض�ت محكمة‬ ‫س�عودية‪ ،‬بب�راءة ‪ 3‬وس�جن ‪ 49( 50‬س�عوديا وميني)‬ ‫لفت�رات تت�راوح بين ‪ 6‬ش�هور و‪ 30‬س�نة‪ ،‬وذل�ك بع�د‬ ‫إدانتهم في إطار القضية نفسها‪.‬‬ ‫وبه�ذا تك�ون إجمال�ي األحكام ف�ي القضي�ة برمتها‪،‬‬ ‫هي براءة ‪ 5‬وس�جن ‪ 64‬لفترات تتراوح من شهر إلى ‪30‬‬

‫جماعة احلوثي‪ :‬تعديل هادي على احلكومة ال يلبي املطالب‬

‫اليمن‪ :‬إحالة ملفات ‪ 37‬متهما بتفجير‬ ‫أنابيب النفط وخطوط الكهرباء للنيابة‬

‫■ صنع�اء ـ األناض�ول‪ :‬قال�ت وزارة الداخلي�ة اليمنية‪ ،‬أمس‬ ‫ً‬ ‫متهما‬ ‫اخلميس‪ ،‬إن النيابة العامة تس�لمت تسعة ملفات تشمل ‪37‬‬ ‫ف�ي قضاي�ا جنائي�ة خاص�ة باالعت�داءات عل�ى أب�راج الكهرباء‪،‬‬ ‫وأنابيب النفط‪.‬‬ ‫وذك�رت الداخلي�ة‪ ،‬عل�ى موقعه�ا االلكتروني‪ ،‬إن تس�ليم هذه‬ ‫امللف�ات جاء بتوجيهات م�ن وزير الداخلية‪ ،‬الل�واء عبده الترب‪،‬‬ ‫بع�د أن «اس�تكملت األجه�زة األمنية كاف�ة اإلج�راءات القانونية‬ ‫الدال�ة على اتهام تل�ك العناص�ر التخريبية باإلق�دام على تفجير‬ ‫أنابيب النفط وأبراج الكهرباء‪».‬‬ ‫ول�م يوضح بيان الداخلي�ة ما إذا كان املتهمني ال�ـ ‪ 37‬الذين مت‬ ‫حتويل ملفاتهم في قبضتها أم ال‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الوزارة أن�ه يتزامن مع تقدمي ه�ذه امللفات إجراءات‬ ‫حازمة تقوم بها األجهزة األمنية والعس�كرية ملنع أعمال التخريب‬ ‫التي طالت العديد من املنشآت احليوية خالل املرحلة املاضية‪.‬‬ ‫وتتعرض أنابيب النفط وخط�وط الكهرباء في عدة محافظات‬ ‫مينية خاصة محافظة مأرب (ش�رق) ألعم�ال تخريب‪ ،‬وتفجيرات‬ ‫من قبل مسلحني يطالبون السلطات مبطالب مختلفة‪ .‬وكبدت هذه‬ ‫األعمال التخريبية البالد خسائر اقتصادية هائلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تعديلا وزاريً ا في‬ ‫وأج�رى الرئي�س اليمني‪ ،‬أم�س األربع�اء‪،‬‬ ‫حكوم�ة الوف�اق الوطني ش�مل وزارات النفط والكهرب�اء واملالية‬ ‫واخلارجية واإلعالم‪ ،‬بعد س�اعات من اندالع احتجاجات شعبية‬ ‫في العاصمة صنعاء على خلفية أزمة املش�تقات النفطية وانقطاع‬ ‫التيار الكهربائي عن كافة احملافظات‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬ق�ال املتح�دث باس�م جماع�ة احلوثي الش�يعية في‬ ‫اليمن‪ ،‬محمد عبد السلام‪ ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬إن التعديل الوزاري‬ ‫الذي أجراه الرئيس عبد ربه منصور هادي األربعاء وشمل خمس‬

‫حقائب وزارية «ال يلبي مطالب الشعب»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ ،‬ف�ي تدوين�ة ل�ه‪ ،‬عل�ى حس�ابه الش�خصي مبوق�ع‬ ‫التواص�ل االجتماعي «فيس�بوك» أنه «في الوقت ال�ذي كان يأمل‬ ‫في�ه الش�عب بتغيي�ر حقيق�ي للحكومة وف�ق الكف�اءة واملصلحة‬ ‫العليا للبالد إذا به أمام تعديالت وزارية ال تلبي مطالب الش�عب‪،‬‬ ‫ب�ل حت�اول الرج�وع بالبلد إل�ى زمن االس�تئثار بين طرفني وفق‬ ‫تقاسم املصالح والنفوذ»‪.‬‬ ‫ويقود حكومة الوفاق الوطني بالبمن طرفان هما أحزاب اللقاء‬ ‫املش�ترك (ستة أحزاب إسالمية ويس�ارية وقومية) بنسبة ‪٪50‬‬ ‫مقابل ‪ ٪ 50‬حلزب «املؤمتر الش�عبي العام» الذي يرأسه الرئيس‬ ‫السابق علي عبدالله صالح‪.‬‬ ‫واعتبر املتحدث باسم جماعة احلوثي أن «استمرار إدارة البلد‬ ‫دون النظ�ر إل�ى الواقع املس�تجد عل�ى األرض‪ ،‬وما أف�رزه مؤمتر‬ ‫احل�وار الوطني (اختتم أعماله في كانون الثاني ‪ /‬يناير املاضي)‪،‬‬ ‫ين�م ع�ن حال�ة م�ن اإلقص�اء وع�دم القب�ول باحلل�ول أو القبول‬ ‫باآلخر‪ ،‬وتكرس حالة احملاصصة والتقاس�م بني قوى نافذة يبدو‬ ‫أنها تنظر إلى البالد وكأنها مزرعة خاصة‪ ،‬وهو ما يساهم في مزيد‬ ‫من االضطرابات على كافة املستويات»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تعديال وزاريا‬ ‫وأج�رى الرئيس اليمني‪ ،‬أمس األول األربع�اء‪،‬‬ ‫في حكومة الوفاق الوطني شمل وزارات النفط والكهرباء واملالية‬ ‫واخلارجية واإلعالم‪ ،‬بعد س�اعات من اندالع احتجاجات شعبية‬ ‫في العاصمة صنعاء على خلفية أزمة املش�تقات النفطية وانقطاع‬ ‫التيار الكهربائي عن كافة احملافظات‪.‬‬ ‫فيما شهدت العاصمة منذ صباح امس اخلميس حالة من الهدوء‬ ‫واالنتش�ار األمني في مختلف ش�وارعها؛ حتسبً ا ألي احتجاجات‬ ‫تعطل حركة املرور‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫ً‬ ‫انتهاكا للسيادة‬ ‫إسالم أباد‪ :‬الهجمات مدانة وتعتبر‬

‫مقتل ‪ 16‬شخصا في غارات لطائرات‬ ‫أمريكية بدون طيار على باكستان‬

‫■ إسلام آب�اد ـ د ب أ‪ :‬أعلن مس�ؤولون أم�س اخلميس أن غارات لطائ�رات أمريكية‬ ‫بدون طيار أسفرت عن مقتل ‪ 16‬متشددا إسالميا في مخابئهم شمال غربي باكستان ‪ ،‬في‬ ‫عودة هي األولى ملثل هذه الغارات بعد ستة شهور تقريبا من توقفها‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤولو األمن إن طائ�رات بدون طي�ار أطلقت نحو ‪ 20‬صاروخ�ا على موقعني‬ ‫منفصلني في منطقة وزيرس�تان الشمالية القبلية الواقعة قرب احلدود مع أفغانستان‪ ،‬ما‬ ‫أسفر عن تدمير مجمعني ومركبات تردد أنها تابعة للمسلحني ‪.‬‬ ‫وقتل ‪ 10‬أش�خاص على األقل يش�تبه بانتمائه�م جلماعة «حقان�ي» املرتبطة بطالبان‬ ‫جراء قصف في وقت مبكر أمس اخلميس في منطقة داندي داربا خيل‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤولون إن ستة متش�ددين بينهم عناصر أوزبكية من طالبان قتلوا في غارة‬ ‫منفصلة لطائرة بدون طيار الليلة املاضية مبنطقة غالم خان في وزيرستان الشمالية‪.‬‬ ‫وأصدرت وزارة اخلارجية الباكستانية بيانا يدين رسميا الهجمات ‪.‬‬ ‫وقالت املتحدثة باس�م الوزارة تس�نيم أس�لم في البيان إن «هذه الغارات تعد انتهاكا‬ ‫لس�يادة باكستان وسلامة أراضيها ‪ .‬إضافة إلى ذلك ‪ ،‬هذه الغارات لها تأثير سلبي على‬ ‫جهود احلكومة إلقامة السالم واالستقرار في باكستان واملنطقة»‪.‬‬ ‫وج�اءت الغ�ارات بعدما أعلنت «حركة أوزبكس�تان اإلسلامية» ـ وه�ي جماعة تضم‬ ‫مس�لحني من آس�يا الوس�طى وترتبط بـ«القاعدة» ـ إن مقاتليها حاصروا أكثر املطارات‬ ‫ازدحاما في البالد في كراتشي‪ ،‬ليلة األحد املاضي‪.‬‬ ‫وقال املس�ؤولون الباكس�تانيون الذين يتولون التحقيق في الهجوم على املطار إنهم‬ ‫يشتبهون بأن معظم املهاجمني من األوزبك أو ينحدرون من آسيا الوسطى‪.‬‬ ‫كان رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف قد طلب من الواليات املتحدة العام املاضي‬ ‫وق�ف غ�ارات الطائرات ب�دون طيار ‪ ،‬فيم�ا حاول إقن�اع عناصر طالب�ان «التصاحليني»‬ ‫بعملية السالم‪.‬‬ ‫ولك�ن جهود ش�ريف لم حتق�ق تقدما ‪ ،‬ويبدو أن هجوم مطار كراتش�ي وم�ا أعقبه من‬ ‫غارات جوية عسكرية قد قضت على أي أمل في التوصل التفاق سالم‪.‬‬ ‫وقال اخلبير األمني املتمركز في بيشاور ‪،‬فيدا خان‪ ،‬إن «األمر يبدو وكأن صبر شريف‬ ‫وفريقه ينفد»‪.‬‬

‫صورة أرشيفية لطائرة بدون طيار استخدمت في شن هجمات على املتشددين في باكستان‬ ‫تنجح مع وجود حكوم�ات صديقة او غير‬ ‫صديق�ة تفتق�ر الى الش�رعية مع ش�رائح‬ ‫واسعة من السكان كما انها لن تعمل بشكل‬ ‫جيد في اي مكان تختلس فيه نخبة معينة‬ ‫املوارد مع اس�تبعاد للفئات االجتماعية او‬ ‫السياسية الهامة لتقاسم السلطة‪.‬‬ ‫وق�د تص�در تصريح�ات واهم�ة تعلن‬ ‫انته�اء احل�رب عل�ى االره�اب ولك�ن‬ ‫التطرف مستمر لتهديد املصالح االمريكية‬ ‫ولذل�ك يقت�رح ع�دد م�ن احملللين عل�ى‬ ‫الوالي�ات املتح�دة بان توس�ع اس�لحتها‬ ‫في مكافح�ة االرهاب الذي يش�كل تهديدا‬ ‫صريح�ا للسلام واالس�تقرار بق�در م�ا‬ ‫يش�كله الع�دوان العس�كري‪ ،‬وم�ن بين‬ ‫تل�ك الوس�ائل العم�ل عل�ى بن�اء الدولة‬ ‫بش�كل صحي�ح ألن النتائ�ج املهت�زة‬ ‫للجهود اخلاطئة في العراق وافغانستان‬ ‫اوضحت مبا ال يدعو للش�ك عقم الوسائل‬ ‫احلالية‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬

‫عام�ا‪ ،‬وأخذ التعه�د على متهم آخر بع�دم العودة إلى ما‬ ‫بدر منه‪ ،‬فيما يبقى متهم واحد لم توضح الوكالة احلكم‬ ‫الذي صدر بحقه‪.‬‬ ‫اجلدي�ر بالذكر أن خلية الـ‪ 71‬تضم عددا من املتهمني‬ ‫الفارين من س�جن املباحث ف�ي محافظة اخلرج (جنوب‬ ‫ش�رق العاصمة الري�اض) وعدد م�ن عناصرها متورط‬ ‫باملش�اركة ف�ي املواجه�ة األمني�ة الت�ي وقع�ت ف�ي حي‬ ‫النخيل بالرياض يوم ‪ 23‬حزيران‪ /‬يونيو ‪.2006‬‬ ‫وب�دأت احملاك�م اجلزائية املتخصصة من�ذ عام ‪2011‬‬ ‫النظ�ر ف�ي قضاي�ا عش�رات اخلالي�ا الت�ي تض�م االف‬ ‫املعتقلني‪ ،‬الذي�ن مت اعتقالهم بعد بدء موجة التفجيرات‬ ‫وح�وادث إطالق النار ش�هدتها الس�عودية خالل العقد‬ ‫املاضي‪ ،‬كان أشدها عام ‪.2003‬‬ ‫واتهم�ت جماع�ات حقوقي�ة احلكوم�ة الس�عودية‬ ‫باس�تغالل حملتها على املتشددين في اعتقال معارضني‬ ‫سياسيني ومطالبني باإلصالح وهو ما تنفيه السلطات‪.‬‬ ‫وكان العاهل السعودي امللك عبد الله بن عبد العزيز‬ ‫أص�در ف�ي ‪ 3‬ش�باط‪ /‬فبراير املاض�ي أمرا ملكي�ا يقضي‬ ‫مبعاقبة كل من شارك في أعمال قتالية خارج اململكة بأي‬ ‫ص�ورة كان�ت‪ ،‬أو انتمى لتي�ارات أو جماع�ات دينية أو‬ ‫ً‬ ‫داخليا أو‬ ‫الفكرية املتطرفة أو املصنفة كمنظمات إرهابية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوليا بالسجن مدة ال تقل عن ثالث سنوات ‪،‬‬ ‫إقليميا أو‬ ‫وال تزيد على عشرين سنة‪.‬‬ ‫وقض�ى األم�ر بتغلي�ظ عقوبة تل�ك اجلرائ�م إذا كان‬ ‫مرتكبها «عس�كريا» لتكون العقوبة الس�جن مدة ال تقل‬ ‫عن خمس سنوات‪ ،‬وال تزيد عن ثالثني سنة‪.‬‬

‫مسؤولون إيرانيون وروس‬ ‫يبحثون امللف النووي اإليراني في روما‬ ‫■ روم�ا ـ األناضول‪ :‬التقى وفدان إيراني وروس�ي ام�س األول األربعاء في العاصمة‬ ‫اإليطالية «روما»؛ للتباحث بشأن البرنامج النووي اإليراني‪.‬‬ ‫وكان على رأس الوفدين عن اجلانبني اإليراني «عباس عرقجي»‪ ،‬والروسي «سيرغي‬ ‫ريابكوف» ـ نائبا وزيري اخلارجية في البلدين ـ والتي مت خاللها تناول املسائل اخلالفية‬ ‫بني الطرفني؛ بشأن البرنامج النووي اإليراني‪.‬‬ ‫أي من الطرفني بتصريح حول االجتماع املغل�ق؛ الذي عقد مبطار «ليوناردو‬ ‫ولم ي�دل ٍّ‬ ‫دافنشي» في روما‪.‬‬ ‫وم�ن جانب آخر أفاد بيان ص�ادر عن وزارة اخلارجية اإليطالي�ة؛ أن وزيرة خارجية‬ ‫البلاد «فدريكا موغرين�ي»؛ التقت املس�ؤولني الروس الذين ش�اركوا ف�ي املباحثات مع‬ ‫املس�ؤولني اإليرانيين‪ ،‬وأن موغرين�ي أك�دت لريابكوف؛ دع�م بالدها للمباحث�ات التي‬ ‫جتريه�ا إيران مع دول مجموع�ة ‪ 5+1‬والوكالة الدولية للطاقة الذرية‪ ،‬بش�أن برنامجها‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫وأش�ارت وس�ائل اإلعالم اإليطالي�ة؛ أن املباحثات بين اجلانبني اإليراني والروس�ي‬ ‫كان�ت بناءة وتبعث على التفاؤل‪ ،‬في طريق التوصل إلى حل ألزمة البرنامج النووي في‬ ‫إيران‪.‬‬ ‫يذك�ر أن الوف�د اإليران�ي أج�رى مباحث�ات مع وف�د أمريكي يوم�ي اإلثنين والثالثاء‬ ‫املاضيين‪ ،‬تناوال في�ه البرنامج الن�ووي اإليراني‪ ،‬وركز االجتماع عل�ى إمكانية التوصل‬ ‫التفاق ش�امل في الـ ‪ 20‬متوز‪/‬يوليو املقبل؛ وفق االتفاق املبدئي الذي توصلت إليه إيران‬ ‫م�ع دول مجموع�ة ‪ - 5+1‬الدول اخلمس الدائمة العضوية ف�ي مجلس األمن‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫أملانيا ‪ -‬في ‪ 24‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر من العام املنصرم‪.‬‬

‫حكام تايالند العسكريون‪:‬‬ ‫نسعى لتأسيس دميقراطية ناضجة وقوية‬ ‫■ س�لطان – األناض�ول‪ :‬ق�ال املتح�دث باس�م اجمللس العس�كري احلاكم ف�ي تايالند‬ ‫الكولوني�ل «ويراتش�ون س�وخوندادباتيباك»‪« :‬إن اجليش التايالن�دي وضع يده على‬ ‫السلطة في تايالند؛ بهدف تطوير نظام دميقراطي ناضج وقوي في البالد «‪.‬‬ ‫وقال ويراتش�ون ‪ -‬ف�ي مؤمتر صحافي ف�ي العاصمة «بانكوك»؛ حض�ره صحافيون‬ ‫أجان�ب ام�س اخلمي�س ‪ « :-‬إن الس�لطات التش�ريعية والتنفيذية والقضائي�ة أصابها‬ ‫ً‬ ‫رافضا إطالق تس�مية انقالب على تسلم‬ ‫الضرر من الوضع السياس�ي املتأزم في البالد «‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وواصفا ما حدث بأنه تغيير للسلطة يهدف لتطوير البالد‪.‬‬ ‫اجليش للسلطة في تايالند‪،‬‬ ‫وأض�اف « يعتق�د البع�ض أن االنتخاب�ات تش�كل ً‬ ‫حلا لألزم�ة‪ ،‬وقد س�محنا بإجراء‬ ‫ً‬ ‫مؤك�دا أن انتخابات جتري حتت س�يطرة‬ ‫انتخاب�ات إال أنه�ا ل�م حتق�ق املرج�و منه�ا «‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اجلنود املس�لحني لن حتقق الدميقراطية املنشودة‪ ،‬ومشيرا إلى رغبة اجمللس العسكري‬ ‫في حتقيق االستقرار وبناء دميقراطية ناضجة‪.‬‬ ‫وقال ويراتش�ون‪ « :‬إنه مت اس�تدعاء ‪ 300‬ش�خص للإدالء بش�هاداتهم‪ ،‬ومت احتجاز‬ ‫‪ 15‬منه�م ف�ي أماكن تابعة للجيش «‪ ،‬ف�ي حني قال ممثل إحدى هيئات حقوق اإلنس�ان ‪-‬‬ ‫ً‬ ‫شخصا‬ ‫رفض االفصاح عن اس�مه لدواع أمنية ‪ « :-‬إن اجمللس العس�كري اس�تدعى ‪384‬‬ ‫لالستماع لشهاداتهم واحتجز ‪ 100‬منهم «‪.‬‬ ‫وكان اجلي�ش ق�د أعل�ن في بي�ان له؛ عن اس�تيالئه عل�ى الس�لطة ف�ي ‪ 22‬أيار‪/‬مايو‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا‪ ،‬خالل موجة من‬ ‫املاضي‪ ،‬عقب ‪ 7‬أش�هر من انس�داد األفق السياس�ي ومصرع ‪28‬‬ ‫االحتجاج�ات الش�عبية‪ ،‬كما أعلن زعيم اجمللس العس�كري «برايوت تش�ان ‪ -‬أوتش�ا»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متذرعا بأن استيالء اجليش على‬ ‫رئيسا للوزراء‪ ،‬وحل مجلس الشيوخ؛‬ ‫تنصيب نفس�ه‬ ‫مقاليد احلكم في البالد؛ جاء من أجل ضمان إعادة الوضع إلى حالته الطبيعية في أقصر‬ ‫وق�ت؛ بعد موافقة رس�مية م�ن امللك التايالن�دي «بوميبول أدولياديج»‪ .‬وم�ن املتوقع أن‬ ‫يتم تش�كيل حكومة جديدة في تايالند بحلول تش�رين األول‪ /‬أكتوبر املقبل‪ ،‬في حني من‬ ‫املستبعد إجراء انتخابات برملانية قبل نهاية ‪.2015‬‬

‫رئيس الوزراء‪ :‬ما كانوا يريدون حماية األشجار والبيئة بل «إثارة الفوضى»‬

‫تركيا‪ :‬ناشطو حركة اإلحتحاج ينددون بأردوغان مع بدء محاكمتهم‬ ‫■ اس�طنبول ـ أ ف ب‪ :‬ن�دد املتهم�ون بالوق�وف وراء‬ ‫االنتفاض�ة التي هددت احلكوم�ة التركية قبل عام‪ ،‬خالل بدء‬ ‫محاكمته�م امس اخلميس في اس�طنبول بالتهم «الس�خيفة»‬ ‫املوجهة اليهم وبالنزعة «السلطوية» لرئيس الوزراء التركي‬ ‫رجب طيب اردوغان‪.‬‬ ‫وبع�د اس�بوعني على اعم�ال عنف ف�ي الذكرى الس�نوية‬ ‫االول�ى حلركة االحتجاج‪ ،‬مثل ‪ 26‬عضوا من جمعية «تقس�يم‬ ‫تضام�ن» امام محكم�ة جنايات في اس�طنبول بته�م متعددة‬ ‫بينها املش�اركة في «تنظيم اجرامي» فيما طلب املدعي عقوبة‬ ‫س�جن تصل الى ‪ 13‬عاما‪ .‬وطالبت احدى املتهمات موتش�يال‬ ‫يابيش�ي (‪ 63‬عاما) امام القضاة بتبرئة شاملة وسط تصفيق‬ ‫من احلاضرين‪.‬‬ ‫وقال�ت امل�رأة التي ترأس نقاب�ة املهندسين املعماريني في‬ ‫اس�طنبول «ال ميكن تش�كيل «تنظيم اجرامي» عب�ر القول انا‬ ‫ارفض اقامة مركز جتاري‪ .‬انه امر سخيف متاما»‪.‬‬ ‫من جهته قال املتهم اآلخر رئيس نقابة االطباء علي جركس‬ ‫اوغلو «اله�دف الوحيد لهذه احملاكمة ه�و جتريد حركتنا من‬ ‫مصداقيتها عبر الدفع لالعتق�اد بوجود منظمة اجرامية‪ .‬لكن‬ ‫ه�ذا االمر ليس له اي تبرير قضائي»‪ .‬وقبل الدخول الى قصر‬ ‫العدل وس�ط حماية من اجهزة االمن‪ ،‬اعترض املتهمون ايضا‬ ‫على املالحقات بحقهم ووجهوا اصابع االتهام الى احلكومة‪.‬‬ ‫وقال�وا في بي�ان امام حوالى مئة من ناش�طي «تقس�يم‪-‬‬ ‫تضام�ن» ان «ه�ذه احملاكم�ة س�تبقى وصم�ة في تاري�خ هذا‬ ‫البلد‪ .‬انها محاكمة العار واالحراج وتعتبر اشبه بفضيحة»‪.‬‬ ‫واضاف�وا قبل الدخول ال�ى قاعة احملكم�ة ان «رجب طيب‬ ‫اردوغ�ان الذي يواصل قم�ع املتظاهرين في الس�احات (‪)...‬‬ ‫وحكومته هما الل�ذان يجب ان يكونا في قصف االتهام بتهمة‬ ‫املساس بالدميوقراطية ودولة القانون»‪.‬‬ ‫وب�دا حتركه�م ف�ي اواخ�ر ايار‪/‬ماي�و ‪ 2013‬بع�د تعبئ�ة‬ ‫مجموع�ة صغيرة من الناش�طني املؤيدين للبيئ�ة املعارضني‬ ‫الزالة حديقة غيزي الش�هيرة القريبة من س�احة تقس�يم في‬ ‫اس�طنبول‪ .‬وبع�د تدخل عني�ف لق�وات االمن فج�ر ‪ 31‬ايار‪/‬‬

‫مايو‪ ،‬حت�ول التحرك ال�ى موجة من االحتجاجات الش�عبية‬ ‫ال س�ابق لها ضد تسلط احلكومة االسالمية برئاسة اردوغان‬ ‫الذي يحكم دون منازع منذ ‪.2003‬‬ ‫وطيلة ثالثة اس�ابيع ش�ارك اكثر من ‪ 5 ،3‬ماليني تركي في‬ ‫مئ�ات املدن التركي�ة في تظاه�رات واجهتها الس�لطات بقمع‬ ‫عني�ف مم�ا اوقع ثماني�ة قتل�ى على االق�ل واكثر م�ن ‪ 8‬االف‬ ‫جريح وتوقيف االف االش�خاص‪ .‬اال ان احلكومة اس�تعادت‬ ‫الس�يطرة عل�ى الوضع بح�زم وعملت على ع�دم حصول اي‬ ‫احتجاجات اخرى‪.‬‬ ‫وف�ي ‪ 31‬ايار‪/‬ماي�و املاض�ي‪ ،‬اس�تنفر اردوغ�ان اكث�ر من‬ ‫عش�رين ال�ف ش�رطي قام�وا بتفري�ق التجمع�ات احملظورة‬ ‫واوقفوا اكثر من ‪ 300‬شخص في اسطنبول وانقرة وحدهما‪.‬‬ ‫واخلمي�س ن�ددت يابيتش�ي بالعن�ف ال�ذي اس�تخدمته‬ ‫الش�رطة اثن�اء تفري�ق التظاه�رات وكذل�ك مبوق�ف رئي�س‬ ‫الوزراء «الذي ظن انه فوق القوانني»‪.‬‬ ‫واضاف�ت «لق�د اطلقت الش�رطة الغاز املس�يل للدموع في‬ ‫وجهي‪ ،‬واالصدقاء الذين جاؤوا للدفاع عني اصيبوا بجروح‬ ‫بالغ�ة» وتس�اءلت «اذا كن�ا نحن منظم�ة اجرامي�ة‪ ،‬فما نوع‬ ‫املنظمة التي تشكلها الشرطة التي قتلت ‪ 12‬من اوالدنا»‪.‬‬ ‫وبنفس اللهجة وجه املتهمون االخرون الذين توالوا على‬ ‫الكالم امام احملكمة اصابع االتهام الى احلكومة‪.‬‬ ‫وقال بي�زا متني مس�ؤول نقابة املهندسين في اس�طنبول‬ ‫«اذا اردمت رؤي�ة ش�خص م�ا يغ�ذي العن�ف واحلق�د‪ ،‬يكف�ي‬ ‫االس�تماع خلطاب رئيس الوزراء» مضيفا «انه هو من تسبب‬ ‫بكل حتركاتن�ا وتظاهراتنا‪ ،‬وهو املس�ؤول الوحيد عن كل ما‬ ‫حصل»‪.‬‬ ‫والثالث�اء‪ ،‬اته�م اردوغان الذي يس�تعد العالن ترش�حه‬ ‫قريب�ا لالنتخاب�ات الرئاس�ية املق�ررة ف�ي اب‪/‬اغس�طس‪،‬‬ ‫مجددا «جماعة غيزي» بالوقوف وراء «مؤامرة» ضد نظامه‪.‬‬ ‫وق�ال «م�ا كانوا يري�دون حماية االش�جار والبيئة ب�ل اثارة‬ ‫الفوضى»‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا الظ�رف السياس�ي يتوق�ع املتهم�ون ان تكون‬

‫احملاكمة مسيس�ة للغاية‪ .‬واعتبر احد اعضاء جمعية «تقسيم‬ ‫تضامن» ويدعى تيفون كرامان «اذا التزمنا بالقانون من غير‬ ‫املمك�ن ان تتم ادانتهم»‪ .‬وتابع كرامان «لكن احلكم وكما نعلم‬ ‫سيكون سياسيا وميكننا توقع ان تتم ادانة ابرياء»‪.‬‬ ‫واكد باك�ي بوا احملامي واملتحدث باس�م اجلمعية التركية‬ ‫حلقوق االنس�ان ان «اله�دف الوحيد للمحاكم�ة هو تخويف‬ ‫الن�اس»‪ .‬واض�اف انه�م «يري�دون ان يظهروا ان�ه باالمكان‬ ‫مالحق�ة اي ش�خص ايا كان عم�ره او مهنته جملرد مش�اركته‬ ‫في تظاهرة»‪.‬‬ ‫واش�ارت منظم�ة العف�و الدولي�ة ال�ى ان اكث�ر م�ن ‪5500‬‬ ‫ش�خص احيلوا ام�ام القضاء ملش�اركتهم بش�كل او باخر في‬ ‫التظاه�رات وبعضهم جمل�رد قيامهم باعادة ارس�ال تغريدات‬ ‫تدعو الى النزول الى الشارع‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ندد االحتاد الدولي حلقوق االنس�ان في تقرير‬ ‫صدر في االونة االخيرة ب»حملة القمع املنظمة» التي تش�نها‬ ‫الس�لطات ضد كل اش�كال املعارضة ضدها وذل�ك بعد صدور‬ ‫قوانين جدي�دة تع�زز الرقاب�ة عل�ى الش�بكات االجتماعي�ة‬ ‫والقضاء‪.‬‬ ‫وبحس�ب منظمة العفو الدولية فإن اكثر من ‪ 5500‬شخص‬ ‫احيل�وا ال�ى احملاك�م وف�ي بع�ض االحي�ان مبوج�ب قانون‬ ‫مكافحة االرهاب بتهمة املشاركة في حركة االحتجاج‪.‬‬ ‫وم�ع فضيح�ة الفس�اد التي ه�زت اعل�ى ه�رم الدولة هذا‬ ‫الش�تاء‪ ،‬اعتم�دت احلكوم�ة سلس�لة قوانني ع�ززت قبضتها‬ ‫على الفضاء وشبكات التواصل االجتماعي‪ .‬ونددت منظمات‬ ‫دولية مدافعة عن حقوق االنس�ان مبحاكم�ة محتجي غيزي‪.‬‬ ‫وق�ال اندرو غاردنر م�ن منظمة العفو الدولي�ة «انها محاكمة‬ ‫دافعه�ا الضغين�ة واالعتبارات السياس�ية يج�ب ان تتوقف‬ ‫اعتبارا من اجللسة االولى»‪.‬‬ ‫وقال�ت اميا س�نكلير ويب من هيومن رايت�س ووتش «اذا‬ ‫اراد املدع�ون احت�رام االلت�زام ال�ذي قطعته تركي�ا باحترام‬ ‫حري�ة التجم�ع والتعبي�ر‪ ،‬فيج�ب ان يتخل�وا ع�ن كل التهم‬ ‫املوجهة الى املتهمني»‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬ ‫«عمرها قصير ومرتبطة بانتخابات البرملان»‬

‫أحزاب مصرية تطالب بعدم إجراء تعديالت‬ ‫واسعة على حكومة محلب املرتقبة‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من منار محمد‪:‬‬ ‫ش�دد عدد من األح�زاب السياس�ية‬ ‫عل�ى ض�رورة ع�دم إج�راء تعديلات‬ ���وزاري�ة واس�عة ف�ي حكوم�ة املهندس‬ ‫إبراهيم محلب‪ ،‬نظرا ألن وقتها محدود‬ ‫حت�ى تش�كيل البرملان املقب�ل‪ ،‬مؤكدين‬ ‫ض�رورة أن حتق�ق احلكوم�ة برنام�ج‬ ‫الرئي�س عب�د الفت�اح السيس�ي‪ ،‬وأن‬ ‫تول�ي ملف�ي األم�ن واالقتص�اد أهمي�ة‬ ‫بالغة وحتقق إجنازا فيهما‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور ط�ارق الس�هري‬ ‫رئي�س الهيئ�ة العليا حل�زب النور «إن‬ ‫احلكومة التي يشكلها املهندس إبراهيم‬ ‫محلب ستس�تمر حتى تش�كيل البرملان‬ ‫وس�تكون عليه�ا أعباء كثي�رة‪ ،‬أبرزها‬ ‫تنفي�ذ برنام�ج الرئي�س عب�د الفت�اح‬ ‫السيسي كي يش�عر الشعب بإجنازات‬ ‫حقيقية على أرض الواقع»‪.‬‬ ‫وق�ال توحي�د البنه�اوي القي�ادي‬ ‫ف�ي احل�زب الناص�ري‪« ،‬إن احلكوم�ة‬ ‫التي يش�كلها املهن�دس إبراهيم محلب‬ ‫عمرها قصي�ر‪ ،‬ومرتبط�ة باالنتخابات‬ ‫البرملانية املقبلة‪ ،‬مش�يرا إلى أنه يفضل‬ ‫أال تش�هد تعديالت كثي�رة في احلقائب‬ ‫الوزارية‪ ،‬وتغيير من كان أداؤهم ليس‬ ‫على مستوى التوقعات»‪.‬‬ ‫وق�ال املستش�ار يحيى ق�دري نائب‬ ‫رئي�س ح�زب احلرك�ة الوطني�ة «إن�ه‬ ‫يج�ب أال حت�دث تغيي�رات موس�عة‬ ‫عل�ى حكوم�ة املهندس إبراهي�م محلب‬ ‫اجلديدة‪ ،‬ويفضل أن يكون التغيير في‬ ‫احلقائب في أضي�ق احلدود أو ال يكون‬ ‫هناك تغيير في احلقائب»‪.‬‬ ‫وفي السياق ذاته ‪ ،‬يواصل املهندس‬ ‫إبراهي�م محل�ب‪ ،‬املكل�ف بتش�كيل‬ ‫احلكوم�ة اجلدي�دة‪ ،‬مش�اوراته م�ع‬ ‫املرشحني لتولي احلقائب الوزارية في‬ ‫احلكومة‪ ،‬وقالت مصادر أن التغييرات‬ ‫ستشمل عددا كبيرا من الوزراء‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن هن�اك اجتاه�ا ليك�ون‬ ‫هن�اك ن�واب لرئي�س ال�وزراء ضم�ن‬ ‫التش�كيل احلكومي اجلدي�د‪ ،‬موضحة‬ ‫أن رئيس الوزراء سينتهى من التشكيل‬ ‫ال�وزاري بداي�ة األس�بوع املقب�ل‪ ،‬وأن‬ ‫الوق�ت م�ا زال مبك�را لالنته�اء من�ه‬

‫رئيس الوزراء املصري املهندس ابراهيم محلب‬ ‫حالي�ا‪ ،‬وأنه مبج�رد االنتهاء م�ن لقاء‬ ‫املرشحني س�يتم إجراء لقاءات رسمية‬ ‫مع املرشحني‪.‬‬ ‫وتتضم�ن ال�وزارات الت�ي س�يتم‬ ‫تغييرها وزارات النقل والري والزراعة‬ ‫والبيئ�ة والتربي�ة والتعلي�م والتعليم‬ ‫العال�ي والثقاف�ة واآلث�ار واإلعلام‪،‬‬ ‫وبقاء وزراء املالية والبترول والتموين‬ ‫والداخلية واإلسكان‪ ،‬وفصل االستثمار‬ ‫ع�ن التج�ارة والصناع�ة‪ ،‬والبح�ث‬ ‫العلمي عن التعليم العالي‪.‬‬ ‫وقالت املصادر «إن املرأة س�تحصل‬ ‫عل�ى نس�بة مش�اركة ف�ي التش�كيل‬ ‫احلكوم�ي اجلدي�د‪ ،‬حي�ث يبح�ث‬ ‫املهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء‬ ‫تولي بعض القيادات النسائية حقائب‬ ‫وزارية في التشكيل احلكومي اجلديد‪،‬‬ ‫مرجح�ة وصولها ل�ـ‪ 5‬حقائ�ب وزارية‬ ‫بالتشكيل اجلديد»‪.‬‬ ‫ولم يعلن حتى اآلن إبراهيم محلب ‪،‬‬ ‫عن بقاء وزارة اإلعالم من عدمه‪ ،‬ورغم‬ ‫أن أغل�ب التكهنات تش�ير إل�ى تغييره‬ ‫لعدد من الوزراء واستمرار بعضهم‪ ،‬إال‬

‫أن وزارة اإلعلام ال ت�زال حتوم حولها‬ ‫عالمات استفهام كبيرة‪.‬‬ ‫ورغم أن الدكتورة درية شرف الدين‬ ‫الوزي�رة احلالي�ة لإلعلام أك�دت ف�ي‬ ‫بداية عهده�ا أنها آخر وزيرة إعالم‪ ،‬إال‬ ‫أنه يب�دو أن هذه التصريح�ات لم تكن‬ ‫دقيق�ة‪ ،‬فهناك أنباء قوية ع�ن تغييرها‬ ‫في الوزارة اجلديدة‪.‬‬ ‫وتقترب درية ش�رف الدي�ن‪ ،‬وزيرة‬ ‫اإلعلام في حكوم�ة املهن�دس إبراهيم‬ ‫محل�ب «املس�تقيلة»‪ ،‬م�ن مغ�ادرة‬ ‫التش�كيل ال�وزاري اجلدي�د‪ ،‬وذل�ك‬ ‫بعدم�ا دخلت أزمة إقحامه�ا التلفزيون‬ ‫املص�ري في تعاق�د مع ش�ركة إعالنات‬ ‫أجنبي�ة‪ ،‬نفق�ا مظلم�ا‪ ،‬أم�ام جتاهله�ا‬ ‫انتقادات خب�راء اإلعالم والدعاية‪ ،‬ملـا‬ ‫متثلـ�ه تلك االتفاقيـة من أضـرار مالية‬ ‫ب�كال م�ن التلفـزيون املصري‪ ،‬بش�كـل‬ ‫خـاص‪ ،‬وس�ـوق اإلعالنـ�ات املصرية‬ ‫بشكل عام‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر «إن إبراهيم محلب‪،‬‬ ‫س�بق وأن تدخ�ل إلع�ادة النظ�ر ف�ي‬ ‫البن�ود‪ ،‬قب�ل فترة م�ن تق�دم احلكومة‬

‫باس�تقالتها‪ ،‬إال أن الوزي�رة خرج�ت‬ ‫بتصري�ح غري�ب آن�ذاك‪ ،‬وأك�دت في�ه‬ ‫االتفاقي�ة قائم�ة ول�ن يت�م تعليقه�ا أو‬ ‫إلغاؤها»‪.‬‬ ‫ولكن تبقى جمي�ع االحتماالت قائمة‬ ‫حت�ى إعلان التش�كيل النهائ�ي‪ ،‬فم�ن‬ ‫املع�روف أن الدكت�ورة دري�ة ش�رف‬ ‫الدي�ن مقرب�ة م�ن املهن�دس إبراهي�م‬ ‫محلب‪ ،‬ولكن قد يلجأ األخير السم آخر‬ ‫حلقيبة اإلعلام‪ ،‬يحظى بثق�ة الرئيس‬ ‫ورئيس مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫وفي حال اس�تبعاد الدكت�ورة درية‬ ‫ش�رف الدي�ن فس�تظهر ف�ي الص�ورة‬ ‫مجموع�ة م�ن األس�ماء حلم�ل حقيب�ة‬ ‫اإلعلام‪ ،‬م�ن أبرزه�ا الوزي�ر الس�ابق‬ ‫أس�امة هي�كل والذي ش�غل املنصب في‬ ‫حكوم�ة الدكت�ور عص�ام ش�رف وق�ت‬ ‫اجمللس العسكري في عام ‪.2011‬‬ ‫وأيضا يطرح بقوة اسم اللواء طارق‬ ‫املهدي والذي تولى الوزارة بعد الثورة‬ ‫مباش�رة ‪،‬أم�ا صف�اء حج�ازي رئي�س‬ ‫قط�اع األخبار احلال�ي‪ ،‬فتأتي من بعيد‬ ‫لتظهر هى األخرى في الصورة‪.‬‬

‫جتديد حبس ‪ 6‬متهمني بالتحرش بفتيات التحرير ‪ 15‬يوما‬ ‫■ القاهرة ـ األناض��ول‪ :‬قررت محكمة مصرية‪،‬امس اخلميس‪،‬جتديد حبس ‪6‬‬ ‫متهم�ين مت ضبطهم في أربع وقائع حترش لفتيات مبيدان التحرير قبل أيام‪ ،‬ملدة‬ ‫يوما‪ ،‬بحسب مصادر قضائية‪.‬‬ ‫‪ً 15‬‬ ‫وأوضح��ت املص��ادر أن قاض��ي املعارضات مبحكم��ة جنح قص��ر النيل ‪ ،‬قرر‬ ‫جتدي��د حب��س ‪ 6‬متهم�ين مت ضبطه��م ف��ى ‪4‬وقائع حت��رش‪ ،‬ض��د مجموعة من‬

‫الفتي��ات‪ ،‬مبيدان التحرير‪،‬أثناء احتفالهم بتنصي��ب الرئيس املصري اجلديد عبد‬ ‫يوما على ذمة التحقيق‪.‬‬ ‫الفتاح السيسي‪ ،‬يوم األحد املاضي‪ ،‬ملدة ‪ً 15‬‬ ‫ومن بني احلاالت س��يدة‪ ،‬تدعى «إكرام»‪ ،‬تعرضت لتحرش ومحاولة اغتصاب‬ ‫أس��فرت عن إصابات بالغة في ميدان التحرير ليلة االحتفال بتنصيب السيس��ي‬ ‫قبل أن تتدخل قوات الشرطة إلنقاذها‪.‬‬

‫نشطاء يشيدون بزيارة السيسي لضحية التحرير‪ :‬أول مرة نسمع عن رئيس اعتذر‬

‫باحث أثري‪ :‬قوانني الفراعنة قضت بإعدام املتحرشني جنسيا‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من منار محمد‪:‬‬ ‫بينم��ا يعاني اجملتم��ع املصري ازم��ة أخالقية‬ ‫خطي��رة متس أمن��ه وس��لمه االجتماع��ي‪ ،‬وهي‬ ‫انتش��ار جرمي��ة «التح��رش اجلنس��ي»‪ ،‬بح��ث‬ ‫العلماء عن عقوبة رادعة لهذا اجلرم في تشريعات‬ ‫الفراعنة والتعرف على عادات وتقاليد وعقوبات‬ ‫املتحرشني منذ زمن الفراعنة‪.‬‬ ‫واك��د الباحث اآلثري أحمد عامر «إن أفالطون‬ ‫أكد أنه كان لكل ش��يء في مص��ر القدمية قانون‬ ‫حت��ى الرس��م والرق��ص والنح��ت‪ ،‬وأن اجملتمع‬ ‫املص��ري القدمي من��ذ آالف الس��نني اهتم بوضع‬ ‫قوان�ين وتش��ريعات لتنظي��م أمن��ه س��ابقا على‬ ‫التش��ريعات الروماني��ة بنحو ثماني��ة قرون من‬ ‫الزمن‪ ،‬وتتميز هذه التش��ريعات بأنها ذات أصل‬ ‫إلهي فاملعبود « رع « كان ُيعد املشرع األول‪ ،‬ولقد‬ ‫زاد ه��ذا األص��ل الديني للتش��ريعات من احترام‬ ‫الشعب لها‪.‬‬ ‫وأوضح أنه إلى جانب هذه التشريعات اإللهية‬ ‫الديني��ة كان��ت هناك تش��ريعات أخ��رى دنيوية‬ ‫مصدرها إنس��اني وهو امللك فكان هو املس��ؤول‬ ‫عن إقامة العدل على وجه األرض‪.‬‬ ‫وعرف املصري القدمي التعدد أي الزواج بأكثر‬ ‫من امرأة‪ ،‬والذي كان ال يرى فيه أي إهانة للمرأة‬ ‫كما عرف الطالق وشدد على جرمية الزنا‪ ،‬وكان‬ ‫مدنيا ف��ي حالة وق��وع الزنا من‬ ‫الط�لاق‬ ‫ً‬ ‫ج��زاء ً‬ ‫أحد املتزوجني س��واء كان الزاني ه��و الزوج أو‬ ‫الزوجة‪.‬‬ ‫وأش��ار الباحث األث��ري رضا عب��د الرحيم أن‬ ‫املص��ري الق��دمي كان مييز بني فع��ل الزنا وفعل‬ ‫هتك الع��رض أو االغتصاب‪ ،‬إذ يق��رر أن الزنا لو‬ ‫مت بالغص��ب أو بالعن��ف كان اجل��زاء يتمثل في‬ ‫قط��ع األجهزة التناس��لية « العضو التناس��لي»‪،‬‬ ‫أم��ا ل��و مت ب��دون عنف ف��إن الرج��ل الزاني كان‬

‫يجلد ألف جلدة واملرأة الزانية كانت تقطع أنفها‪،‬‬ ‫وكانت جرائم االغتصاب والزنا عقوبتهما تصل‬ ‫إل��ى اإلعدام‪ .‬وق��ال إن الزناة كان��وا يكفرون عن‬ ‫خطاياه��م باإلع��دام وأن الش��روع ف��ي الزن��ا‪،‬‬ ‫التح��رش كان يواجه نف��س العقوبة ‪ ،‬كما أكد أن‬ ‫اإلعدام ف��ي حالة الزن��ا كان يتم ً‬ ‫حرق��ا ما يؤكد‬ ‫عل��ى رغبة اجملتم��ع املصري القدمي ف��ي احلفاظ‬ ‫على جنسيتهم وساللتهم‪.‬‬ ‫وأش��اد ش��باب مواقع التواص��ل االجتماعي‬ ‫«فيس��بوك» و»تويت��ر» بزي��ارة الرئي��س عب��د‬ ‫الفتاح السيس��ي‪ ،‬للفتاة التي تعرضت للتحرش‬ ‫رئيس��ا‬ ‫مبيدان التحرير‪ ،‬أثناء االحتفال بتنصيبه ً‬ ‫للجمهورية‪.‬‬ ‫وأكد النش��طاء‪ ،‬أن زي��ارة الرئيس السيس��ي‬ ‫لضحية التحرير تصرف حضاري من أب مصري‬ ‫ودلي��ل عل��ى احترامه حلق��وق امل��رأة وتقدرها‪،‬‬ ‫قائل�ين «إن ه��ذا التص��رف احملترم ي��دل على أن‬ ‫مص��ر أصب��ح له��ا رئيس قري��ب م��ن كل مواطن‬ ‫ومواطنة ويعرف مش��اكلهم ويش��عر بأوجاعهم‬ ‫ويخف��ف من آالمه��م خاصة بعد تق��دمي الرئيس‬ ‫باالعتذار لها» ‪.‬‬ ‫وقالت الناش��طة كرس��تني كمال «أول رئيس‬ ‫يعت��ذر ملواط��ن فعال محت��رم‪ ،‬وقالت مي��ادة «أنا‬ ‫فخورة بك يا ريس‪..‬سدد الله خطاك»‪.‬‬ ‫وقالت س��ارة عباس « فعال محت��رم وصادق‬ ‫وحاس��س بش��عبه وأول رئيس يعتذر بجد ألف‬ ‫حتي��ة ل��ه» ‪،‬وقال��ت فاطمة مج��دي «السيس��ي‬ ‫بالفعل أثبت أنه رجل محترم ألول مرة بنش��وف‬ ‫رئي��س بيعتذر ورئي��س مش منفصل عن ش��عبه‬ ‫وحاسس بأوجاعه «‬ ‫وقال هاني أحمد «هنشوف مصر أجمل بإذن‬ ‫الل��ه‪ ..‬وفخور أنك رئيس��ي ثبتك وحفظ��ك الله ‪،‬‬ ‫وقال��ت أروى يون��س «السيس��ي ي��زور ضحية‬ ‫التح��رش حام�لا ال��ورود ويقول لها حق��ك عليا‬ ‫حتيا مصر فخورة جدا يا سيادة الرئيس إني من‬ ‫أنصارك‪».‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫وقالت نس��مه « بوكيه ورد أحمر وحقك علينا‬ ‫ت�لات م��رات‪ ...‬افرح��ي يا مص��ر عندن��ا رئيس‬ ‫محترم «وقالت حنان «موقف الرئيس السيس��ي‬ ‫الي��وم ذكرها بعه��د عبدالناصر؛ حي��ث تر�� أنه‬ ‫رجل مبعنى الكلمة بعد هذا املوقف»‪.‬‬ ‫فيما وجه الناشط السياسي حازم عبدالعظيم‪،‬‬ ‫رس��الة للس��يدة التي مت التحرش به��ا في ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬عقب زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي‬ ‫لها ‪ ،‬قائال في تغريدة له على «تويتر»‪« ،‬س��يدتي‬ ‫ال تخجل��ي من كش��ف وجه��ك ارفعي رأس��ك لم‬ ‫ذنب��ا‪ ..‬مضى عه��د االس��تهانة بكرامة‬ ‫ترتكب��ي ً‬ ‫وش��كرا‬ ‫املصري‪ ..‬حقك وحق اجملتمع هايرجع‪..‬‬ ‫ً‬ ‫للسيسي»‪.‬‬ ‫كم��ا أش��اد قط��اع كبي��ر م��ن س��يدات مصر‪،‬‬ ‫بزي��ارة الرئي��س عبد الفت��اح السيس��ي لضحية‬ ‫ح��ادث التحرش في ميدان التحري��ر‪ ،‬والتي قدم‬ ‫فيها اعتذاره عما بدر من س��لوك مناف للمجتمع‬ ‫املصري‪.‬‬ ‫وقال��ت الس��فيرة ميرف��ت الت�لاوي‪ ،‬رئي��س‬ ‫اجملل��س القوم��ي للم��رأة‪« ،‬إن زي��ارة الرئي��س‬ ‫عبدالفتاح السيس��ي‪ ،‬لضحية التح��رش ‪ ،‬تعتبر‬ ‫مبثابة رسالة قوية لطمأنة املرأة املصرية وتأكيد‬ ‫مساندة الدولة للمرأة‪ ،‬وأن كرامتها لن تُ مس بعد‬ ‫اآلن»‪.‬‬ ‫وأعربت الشاعرة فاطمة ناعوت‪ ،‬عن سعادتها‬ ‫من زيارة الرئيس عبدالفتاح السيس��ي‪ ،‬للس��يدة‬ ‫«ضحي��ة التحرش» ف��ي ميدان التحري��ر‪ ،‬ولقبته‬ ‫بـ»صانع الف��رح» ‪ .‬وقالت «زي��ارة الرئيس لفتاة‬ ‫التحري��ر تثب��ت أن��ه رجل دول��ة من ط��راز رفيع‪،‬‬ ‫وأنه أب حقيقي لشعبه‪ ،‬فخورة أنني انتخبتك يا‬ ‫صانع الفرح»‪.‬‬ ‫وقال��ت داليا زي��ادة‪ ،‬مدير مركز اب��ن خلدون‬ ‫للدراس��ات اإلمنائي��ة‪« ،‬إن ما حدث م��ن الرئيس‬ ‫عبد الفتاح السيس��ي هو لفتة إنس��انية في غاية‬ ‫راق وكان كل ما يتمناه الش��عب‬ ‫الرقي وتصرف ٍ‬ ‫املصرى أن يرى رئيسا بتلك املواصفات»‪.‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫مرصد حقوقي يطالب بالتحقيق‬ ‫في «اعتداءات» على سجينات مؤيدات ملرسي‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول ‪ :‬طال�ب مرص�د حقوقي غير‬ ‫حكوم�ي‪ ،‬امس اخلميس‪،‬النظام املص�ري بفتح حتقيقات‬ ‫ف�ي وقائ�ع «االعت�داء البدن�ي واللفظ�ي» عل�ى طالب�ات‬ ‫بسجن القناطر‪ ،‬شمالي البالد‪.‬‬ ‫وق�ال املرصد املصري للحق�وق واحلريات‪،‬في بيان له‬ ‫‪،‬إن «م�ا حدث م�ع الطالبات املعتقالت في س�جن القناطر‬ ‫من اعتداء بدني ولفظي من قبل الس�جينات واجلنائيات‬ ‫بحضور مسؤولي األمن‪ ،‬أمر يتنافى مع املروءة والشرف‪،‬‬ ‫ويخال�ف األع�راف واملواثي�ق الدولي�ة املعني�ة بحقوق‬ ‫اإلنسان»‪.‬‬ ‫وكان�ت أس�ر طالب�ات في جامع�ة األزهر‪ ،‬محبوس�ات‬ ‫في س�جن القناطر ف�ي تهم متعلقة بالتظاه�ر ضد النظام‬ ‫احلالي‪ ،‬اتهمن س�جينات جنائيات باالعتداء عليهن‪ ،‬في‬ ‫ظل «تواطؤ» من قبل السلطات املشرفة على السجون‪.‬‬ ‫وبحس�ب بي�ان املرص�د‪ ،‬فإن «ح�وادث االعت�داء ضد‬ ‫معتقلين تكررت كثي�را في اآلونة األخيرة‪ ،‬وس�ط صمت‬ ‫أمني غير مبرر‪ ،‬وبش�كل قد يضر بأمن واس�تقرار اجملتمع‬ ‫ويعكس ضياع احلقوق واحلريات»‪.‬‬ ‫وطال�ب املرص�د ب�ـ «اإلف�راج ع�ن كاف�ة املعتقلين‬ ‫السياس�يني خاصة الفتيات والنس�اء‪ ،‬وإحالة املتسببني‬ ‫ف�ي وقائ�ع اإلعت�داء إل�ى محاكم�ة عادل�ة بع�د اج�راء‬ ‫التحقيقات»‪.‬‬ ‫ولم يتس�ن احلصول على تعليق فوري من الس�لطات‬ ‫املصري�ة بش�أن ما ذكره املرص�د‪ ،‬غير أنها ع�ادة ما تنفي‬ ‫مث�ل تل�ك االتهام�ات‪ .‬ف�ي ذات الس�ياق‪ ،‬اتهم�ت أس�ماء‬ ‫عبد الفت�اح‪ ،‬جنائي�ات باالعتداء على ش�قيقتها الطالبة‬ ‫بجامعة األزهر‪،‬عائشة عبد الفتاح‪،‬والتي كانت محتجزة‬ ‫في س�جن القناطر قبل ترحيلها إلى س�جن بنها‪ ،‬ش�مالي‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫وأوضح�ت ف�ي حديث عب�ر الهات�ف‪ ،‬أنه�ا متكنت من‬ ‫زي�ارة زميلتين ألختها‪ ،‬محبوس�تني في س�جن القناطر‪،‬‬ ‫وهما ياس�مني ممدوح وعائش�ة فؤاد‪ ،‬وعلم�ت منهما أنه‬ ‫«مت االعت�داء عليهن وعلى أخت�ي وأكثر من ‪ 15‬طالبة‪ ،‬من‬ ‫قبل اجلنائيات احملبوس�ات معهن‪ ،‬في ظل تواطؤ من قبل‬ ‫املسؤولني األمنيني»‪.‬‬ ‫ولفت�ت أس�ماء أن «س�بب األزم�ة ه�و ش�تم إح�دى‬ ‫اجلنائيات إلحدى املعتقالت‪ ،‬وحني رفضت هذا األسلوب‬

‫‪3‬‬

‫محمد مرسي‬ ‫هي وباقي الطالبات‪ ،‬مت افتعال مشاجرة معهن»‪.‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى أن�ه مت ترحي�ل ‪ 3‬طالب�ات منه�م أختها‬ ‫عائش�ة إلى س�جن بنها‪ ،‬صباح امس االول األربعاء‪ ،‬كما‬ ‫مت ترحيل مجموعة أخرى إلى سجن آخر كعقاب لهن على‬ ‫ما حدث‪.‬‬ ‫وأش�ارت إلى أن حال�ة أختها وباقي الطالبات «س�يئة‬ ‫ج�دا» بعد م�ا تعرضن له من اعتداء‪،‬مش�يرة إل�ى أنه مت‬ ‫ترحي�ل فتيات منتقب�ات دون نقابهن‪ ،‬وإخ�راج بعضهن‬ ‫دون حج�اب‪ ،‬كما أفاد لها بذلك زميلات أختها املعتقالت‬ ‫‪ .‬ومؤي�دا لذات الرواي�ة‪ ،‬قال احملامي أحمد نصر‪،‬ش�قيق‬ ‫إحدى السجينات‪،‬وهي أسماء نصر‪ ،‬إنه «مت ضرب أختي‬ ‫ضربا مبرحا هي وزميالتها لرفضهم الشتائم ضد أحدهن‪،‬‬ ‫ومت ترحيل مجموعات منهن إلى سجون أخرى»‪.‬‬

‫قلق بريطاني بشأن احلكم القضائي‬ ‫الصادر بحق ناشطني في مصر‬ ‫■ القاه��رة ‪ -‬دب أ‪ :‬أع��رب زي��ر‬ ‫ش��ؤون الش��رق األوس��ط وش��مال‬ ‫إفريقيا ب��وزارة اخلارجية البريطاني‬ ‫هيو روبرتسون عن قلقه جتاه سجن‬ ‫ناش��طني في مصر‪ ،‬ودع��ا احلكومة‬

‫املصري��ة لتطبيق احلق��وق التي نص‬ ‫عليها الدستور‪.‬‬ ‫وأش��ار بي��ان لس��فارة بريطاني��ا‬ ‫ف��ي القاه��رة امس اخلمي��س إلى أن‬ ‫روبرتس��ون أع��رب ع��ن قلق��ه إزاء‬

‫احلك��م الص��ادر ضد الناش��ط عالء‬ ‫عب��د الفت��اح و ناش��طني ف��ي مص��ر‬ ‫بالس��جن ‪ 15‬عام��ا‪ ،‬ودع��ا احلكومة‬ ‫املصري��ة لتطبيق احلق��وق التي نص‬ ‫عليها الدستور‪.‬‬

‫براءة العادلي وزير داخلية‬ ‫مصر األسبق في قضية فساد‬ ‫■ القاه��رة – رويت��رز‪ :‬قال��ت‬ ‫مصادر قضائي��ة إن محكمة مصرية‬ ‫قضت امس اخلمي��س ببراءة حبيب‬ ‫العادل��ي وزي��ر الداخلي��ة األس��بق‬ ‫بع��د إعادة محاكمت��ه‪ -‬من تهمتي‬‫التربح وغس��يل األموال خالل توليه‬ ‫املنصب‪.‬‬ ‫وكانت محكم��ة أخرى قضت عام‬ ‫‪ 2011‬بسجن العادلي وزير الداخلية‬ ‫ف��ي عه��د الرئيس األس��بق حس��ني‬ ‫مب��ارك مل��دة ‪ 12‬س��نة بع��د ادانت��ه‬ ‫بتهمت��ي التربح وغس��ل األموال كما‬ ‫غرمت��ه نح��و ‪ 14‬ملي��ون جني��ه (‪2.4‬‬ ‫مليون دوالر)‪.‬‬ ‫والعادل��ي محب��وس عل��ى ذم��ة‬ ‫قضايا أخ��رى وتع��اد محاكمته في‬ ‫قضية تتعلق بقت��ل متظاهرين أثناء‬ ‫االنتفاض��ة الش��عبية الت��ي أطاحت‬ ‫مببارك عام ‪.2011‬‬

‫وزير الداخلية السابق حبيب العادلي اثناء محاكمته‬

‫توقعات بعفو رئاسي عن سجناء‬ ‫مصريني مع حلول رمضان‬ ‫■ القاهرة ـ األناضول ‪ :‬قالت مصادر سياسية مصرية‪،‬‬ ‫إن الرئيس املصري اجلديد عبد الفتاح السيسي‪ ،‬يدرس‬ ‫إصدار قرار رئاس�ي‪ ،‬مع حلول رمض�ان‪ ،‬بالعفو عن عدد‬ ‫من الس�جناء املصريني‪ ،‬ممن لم يثبت تورطهم في قضايا‬ ‫الشغب وأعمال العنف‪ ،‬من بينهم نشطاء سياسيون‪.‬‬ ‫وأضافت املصادر السياس�ية‪ ،‬املقربة م�ن دوائر صنع‬ ‫القرار والتي حتفظت على ذكر اسمائها ألنها غير مخولة‬ ‫باحلدي�ث لوس�ائل اإلعلام‪ ،‬إن «القرار سيش�مل من لم‬ ‫يتورط�وا ف�ي قضايا ش�غب وأعم�ال عنف والذي�ن يتم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متهيدا لعرضها على الرئيس»‪.‬‬ ‫حاليا حصرهم في قوائم‬ ‫ول�م حتدد املصادر أعداد الس�جناء الذين سيش�ملهم‬ ‫ً‬ ‫ع�ددا ممن مت القبض‬ ‫العفو غي�ر أنها قالت إنها «تتضمن‬ ‫عليه�م ف�ي أح�داث ش�غب وأعم�ال عن�ف ع�دة من�ذ ‪30‬‬ ‫حزيران‪/‬يونيو املاضي»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت املصادر إنه ليس من بني االس�ماء قيادات‬ ‫م�ن جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني‪،‬أو احمليطين بالنظ�ام‬ ‫الس�ابق‪،‬غير أنه�ا تش�مل أف�رادا ينتم�ون للجماعة ولم‬ ‫يثبت تورطها في أعمال العنف‪.‬‬ ‫رفعت عبد احلميد اخلبير األمني مساعد وزير الداخلية‬ ‫األس�بق‪ ،‬ق�ال إن «القان�ون املص�ري يس�مح للرئي�س‬ ‫السيسي بإصدار عفو رئاسي عن العقوبة الصادرة بحق‬ ‫عدد من السجناء أوعفوا جزئيا‪ ،‬وبتخفيف العقوبة إلى‬ ‫عقوبة أدنى دون املس�اس بحق الغير من التعويضات»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أنه «سيكون مبثابة عفو رئاسي عن العقوبة‬

‫وليس عفو عن اجلرمية التي ارتكبت»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أنه «م�ن ح�ق الرئي�س السيس�ي العفو في‬ ‫ً‬ ‫حاليا يت�م اإلعداد‬ ‫املناس�بات الديني�ة والقومية‪ ،‬وأن�ه‬ ‫لقوائم السجناء ممن يستحقوا ذلك العفو لإلفراج عنهم‬ ‫في رمضان املقبل‪ ،‬باعتباره أول استحقاق للعفو في ظل‬ ‫حكم الرئيس اجلديد»‪.‬‬ ‫ويواجه حك�م الرئيس اجلديد حتدي�ات عدة داخلية‬ ‫وخارجي�ة‪ ،‬يأت�ي ف�ي مقدمته�ا مل�ف حقوق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫وال�ذي تناولته منظم�ات حقوقية دولية ف�ي أول تعليق‬ ‫لها عقب تنصيب السيسي رئيسا للبالد‪.‬‬ ‫وقالت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتش ووتش‬ ‫السيس�ي إن «الش�روع ف�ي إج�راءات حتقي�ق ش�املة‬ ‫ومس�تقلة ومحاي�دة مع جميع مس�ؤولي األمن املش�تبه‬ ‫مبس�ؤوليتهم عن تعذيب احملتجزين وإساءة معاملتهم‪،‬‬ ‫وإعداد س�جل عام يحوي اس�ماء جمي�ع احملتجزين منذ‬ ‫متوز‪/‬يوليو املاضي مع توضيح أماكن احتجازهم والتهم‬ ‫املسندة إليهم»‪.‬‬ ‫فيما صرح السيس�ي في خط�اب تنصيبه الذي وجهه‬ ‫للشعب املصري إلى احلديث عن «التصالح والتسامح»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا‪« :‬اتطل�ع إل�ى عص�ر جدي�د يق�وم عل�ى التصالح‬ ‫والتس�امح من أجل الوطن‪ ،‬تصالح مع املاضي وتس�امح‬ ‫م�ع من اختلف�وا من أجل الوطن ولي�س عليه‪ ،‬تصالح ما‬ ‫بني أبناء وطننا باستثناء من أجرموا في حقه أو اتخذوا‬ ‫من العنف منهجا»‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪4‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫العشائر حتمي سامراء واجليش يواصل انسحاباته امام تقدم «داعش»‬

‫حكومة املالكي تفشل في فرض الطوارئ‪ ...‬والشائعات واالنفجارات تضرب بغداد‬ ‫بغداد ـ «القدس العربي»‬ ‫من مصطفى العبيدي‪:‬‬ ‫تتوال�ى التط�ورات املتس�ارعة ف�ي‬ ‫الع�راق في ض�وء تقدم اجملاميع املس�لحة‬ ‫بقي�ادة تنظي�م داعش ال�ى مناطق جديدة‬ ‫وانس�حاب الق�وات احلكومية م�ن العديد‬ ‫من املناطق دون قتال‪ ،‬وس�ط فش�ل القوى‬ ‫السياسية في االتفاق على طريقة مواجهة‬ ‫املوقف‪.‬‬ ‫فقد أخفقت جهود حكومة نوري املالكي‬ ‫في إصدار قرار إلعلان حالة الطوارئ من‬ ‫قب�ل مجل�س الن�واب بعد خالف�ات عميقة‬ ‫صدرت عن التحالف الكردس�تاني والتيار‬ ‫الصدري والقائمة العراقية‪ ،‬حيث حتفظت‬ ‫تلك الق�وى على اص�دار قان�ون الطوارئ‬ ‫بدون وجود مجلس النواب الذي يفترض‬ ‫ان يراق�ب تطبيق احلكومة للقانون وميدد‬ ‫فترة القانون التي ال تزيد عن الشهر ومتدد‬ ‫مبوافقة مجلس النواب‪.‬‬ ‫وبذلك أصبح الوضع أكثر تعقيدا خاصة‬ ‫وان فت�رة مجل�س الن�واب س�تنتهي غدا‪.‬‬ ‫وكان�ت مش�اورات بين الكتل السياس�ية‬ ‫ق�د جرت ف�ي محاولة للوص�ول الى اتفاق‬ ‫العالن حالة الطوارئ‪.‬‬ ‫وس�بق أن استبعد النائب عن التحالف‬ ‫الكردستاني عبد احملسن السعدون موافقة‬ ‫مجلس النواب على اعالن حالة الطواريء‬ ‫نظرا للخالفات العميقة وانعدام الثقة بني‬ ‫الكتل السياسية‪.‬‬ ‫وشهدت بغداد اجراءات أمنية جديدة‪،‬‬ ‫حيث أعلن املتحدث باس�م قي�ادة عمليات‬ ‫بغ�داد العمي�د س�عد مع�ن ف�ي تصري�ح‬ ‫صحاف�ي إن «قيادة عملي�ات بغداد‪ ،‬قررت‬ ‫فرض حظ�ر للتجوال في محي�ط ومداخل‬ ‫ً‬ ‫اعتب�ارا م�ن الس�اعة‬ ‫العاصم�ة بغ�داد‬ ‫ً‬ ‫فجرا»‪.‬‬ ‫العاشرة ولغاية الساعة اخلامسة‬ ‫واضاف معن ان «حظ�ر التجوال يبقى في‬ ‫عموم مناطق العاصمة كما هو في الس�اعة‬ ‫الثانية عشر»‪.‬‬ ‫ويع�د ه�ذا االج�راء ضم�ن اخلط�وات‬ ‫العملية لتطبيق حالة االنذار القصوى التي‬ ‫اعلن عنه�ا القائ�د العام للقوات املس�لحة‬ ‫نوري املالكي‪ ،‬يوم الثالث�اء املاضي‪ ،‬عقب‬ ‫سيطرة املسلحني على معظم مناطق مدينة‬ ‫املوصل مركز محافظة نينوى‪.‬‬ ‫وضم�ن التط�ورات األمني�ة املتعلق�ة‬ ‫بسيطرة تنظيم داعش على مناطق جديدة‬ ‫بعد انس�حاب القوات احلكومية منها‪ ،‬فقد‬ ‫أعلنت عش�ائر س�امراء حتملها مسؤولية‬ ‫حماي�ة املراق�د املقدس�ة ومدين�ة س�امراء‬ ‫وذل�ك بع�د تخل�ي الق�وات احلكومية عن‬ ‫هذا الواجب وانس�حابها م�ن املنطقة دون‬ ‫توضي�ح األس�باب ‪ .‬كم�ا انس�حبت قوات‬ ‫اجلي�ش العراق�ي م�ن املواق�ع احلدودي�ة‬ ‫مع س�وريا ألس�باب غير معروفة‪ .‬وذكرت‬ ‫األنباء أيضا وقوع اش�تباكات بني القوات‬ ‫احلكومي�ة واجملاميع املس�لحة ف�ي منطقة‬ ‫العظي�م الواقعة على الطري�ق بني كركوك‬ ‫واخلالص في ديالى‪.‬‬ ‫وأص�در تنظي�م «اجملل�س العس�كري‬ ‫للث�وار»‪ ،‬أح�د التنظيم�ات املس�لحة ف�ي‬ ‫املوص�ل بيانا أك�د فيه أن عناص�ره حلقت‬

‫بطائرات الهليكوبتر التي اس�تولت عليها‬ ‫ف�ي س�ماء املوص�ل وصلاح الدي�ن‪ .‬كم�ا‬ ‫أص�در املرجع الديني الس�ني الش�يخ عبد‬ ‫املل�ك الس�عدي بيانا رحب فيه مبا أس�ماه‬ ‫«انتص�ارات الث�وار ف�ي نين�وى وصلاح‬ ‫الدين وكركوك‪ ،‬معتبرا من يسقط في هذه‬ ‫املعارك شهيدا»‪.‬‬ ‫التيار الصدري وحماية املقدسات‬

‫وفي النجف اعلن زعيم التيار الصدري‬ ‫مقتدى الصدراستعداده لتشكيل ميليشيا‬ ‫مس�لحة جديدة حلماية املقدسات الدينية‬ ‫حتت مس�مى «س�رايا السلام»‪ ،‬مؤكدا ان‬ ‫مهمته�ا حف�ظ االمن ف�ي املراقد واملس�اجد‬ ‫واحلس�ينيات والكنائ�س ودور العب�ادة‬ ‫حصرا‪ .‬وقال الص�در في بيان له حصلت ‪/‬‬ ‫عراق برس‪ /‬على نسخة منه‪ ،‬امس األول‪،‬‬ ‫إن�ه «اليس�تطيع الوقوف مكت�وف االيدي‬ ‫واللسان امام اخلطر املتوقع على مقدساتنا‬ ‫واعني بها املراقد واملس�اجد واحلسينيات‬ ‫والكنائ�س ودور العب�ادة مطلقا‪ ،‬لذا فأني‬ ‫ارى ميكن ان نش�كل بالتنس�يق مع بعض‬ ‫اجلهات احلكومية (سرايا السالم) للدفاع‬ ‫عن املقدس�ات»‪ .‬وأضاف الص�در‪« :‬ها هي‬ ‫اجملاميع اخلارجية قد بدأت باحتالل بعض‬ ‫مناطق العراق احلبيب‪ ،‬وهي اآلن أس�يرة‬ ‫بيده�م من حيث أنه�م ال ورع لهم وال دين»‬ ‫مبين�ا أن «احلكوم�ة ضيع�ت كل الف�رص‬ ‫إلثب�ات أبويتها‪ ،‬ونحن نرى العراق ينزف‬ ‫أكثر من ذي قبل»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬م�ن منطلق جتربتنا الس�ابقة‬ ‫وقيامن�ا بواجبن�ا آن�ذاك س�واء مقاومتنا‬ ‫للمحت�ل أو دف�ع بع�ض اإلرهابيين الذين‬ ‫حاول�وا تدني�س املراق�د واملس�اجد‬ ‫والكنائس ‪،‬ومن منطلق احلفاظ على حلمة‬ ‫الع�راق‪ ،‬فلس�ت أن�وي زج أبن�اء الع�راق‬ ‫بحرب قد زجنا بها بعض ذوي السياسات‬ ‫املنحرفة»‪.‬‬ ‫واش�ترط الص�در ع�دم انخ�راط ه�ذه‬ ‫القوة اال مؤقتا في الس�لك االمني الرسمي‪،‬‬ ‫ومبركزي�ة من�ه ال بالتحاق عفوي يس�بب‬ ‫الكثير من االشكاالت»‪.‬‬ ‫تشكيالت مسلحة‬

‫وكان�ت األنب�اء م�ن بغداد أش�ارت الى‬ ‫حت�رك بعض األحزاب السياس�ية املتنفذة‬ ‫ف�ي الس�لطة وبع�ض املليش�يات ف�ي‬ ‫تكوي�ن مجاميع مس�لحة س�تبدأ قريبا في‬ ‫التواج�د في ش�وارع العاصمة بالتنس�يق‬ ‫م�ع األجه�زة األمنية احلكومي�ة ‪ .‬كما أعلن‬ ‫االالف م�ن العراقيني املتواجدين في ايران‬ ‫ع�ن التهيؤ للتطوع للقت�ال في العراق ضد‬ ‫تنظيم داعش!‪.‬‬ ‫وذك�ر جب�ار ياور املس�ؤول ع�ن قوات‬ ‫البيش�مركة الكردية في لقاء تلفزيوني أن‬ ‫تنظيم داعش ليس الوحيد الذي يعمل في‬ ‫املناطق التي تركته�ا القوات احلكومية في‬ ‫نين�وى وصلاح الدين وكرك�وك بل هناك‬ ‫العدي�د م�ن التنظيمات املس�لحة األخرى‪.‬‬ ‫كما أن داعش وبالتنس�يق م�ع التنظيمات‬ ‫األخ�رى ق�د عين�ت والي�ا للموصل إس�مه‬ ‫هاش�م اجلماس وه�و ضابط ف�ي اجليش‬

‫السابق‪ .‬وأكد الياور أن اجلماعات املسلحة‬ ‫تتق�دم للس�يطرة عل�ى مناط�ق جدي�دة‪.‬‬ ‫واس�تغرب الي�اور كي�ف انه�ارت ق�وات‬ ‫حكومي�ة يزي�د ع�دد أفرادها ع�ن ‪ 200‬ألف‬ ‫مقاتل بهذه السرعة أمام تنظيمات مسلحة‬ ‫مح�دودة االمكاني�ات والع�دد‪ .‬مؤك�دا‬ ‫أن كمي�ات هائل�ة م�ن األس�لحة واملعدات‬ ‫أصبحت بيد داعش وباقي التنظيمات‪.‬‬ ‫الشائعات‬

‫وبدورها دع�ت وزارة الدفاع املواطنني‬ ‫إل�ى ع�دم «تصدي�ق الش�ائعات املغرضة‪،‬‬ ‫الت�ي تروجه�ا جه�ات معادي�ة ووس�ائل‬ ‫اإلعلام مغرض�ة للنيل من عزمي�ة القوات‬ ‫املس�لحة»‪ ،‬مؤكدة ان «ما حدث في املوصل‬ ‫ليس نهاية املطاف‪ .‬وقالت الدفاع في بيان‬ ‫تلق�ت ‪ /‬ع�راق ب�رس‪ ، /‬نس�خة من�ه‪ ،‬إن‬ ‫«وزارة الدفاع تهي�ب باملواطنني العراقيني‬ ‫الش�رفاء عدم تصديق الشائعات املغرضة‬ ‫الت�ي تروجه�ا اجله�ات املعادية ووس�ائل‬ ‫اإلعلام املغرض�ة والتي حت�اول النيل من‬ ‫عزمية القوات املسلحة وشعبنا الصامد»‪.‬‬ ‫وتاب�ع أن «ماح�دث من تداع�ي في أداء‬ ‫الوح�دات العس�كرية ف�ي املوص�ل لي�س‬ ‫أحتلت الكثير من املواقع‬ ‫نهاية املطاف وقد ُ‬ ‫واملدن سابقا في العراق او في بلدان أخرى‬ ‫ووقعت بي�د العصاب�ات اإلرهابية وقد مت‬ ‫حتريره�ا واس�تعادتها م�ن قب�ل الق�وات‬ ‫األمنية واملواطنني الش�رفاء املدافعيني عن‬ ‫العراق وأهله وان العبرة باخلواتيم»‪.‬‬ ‫وكان�ت الش�ائعات ح�ول الوض�ع ف�ي‬ ‫احملافظات الش�مالية قد أنتش�رت بسرعة‬ ‫بين العراقيين ف�ي ض�وء االنهي�ار غي�ر‬ ‫املتوقع للقوات احلكومي�ة ومبررات تركها‬ ‫مواقعها دون قتال للتنظيمات املسلحة‪.‬‬

‫من عبد احلميد صيام‪:‬‬ ‫قال س�تيفان دوجاريك‪ ،‬املتحدث الرسمي باسم األمم املتحدة‪،‬‬ ‫إن األمين العام بان كي مون قلق للغاي�ة للتدهور اخلطير للوضع‬ ‫األمني في املوصل حيث تش�رد آالف املواطنني إزاء الصراع الدائر‬ ‫هناك اآلن‪.‬‬ ‫وجاء في البي�ان أن األمني العام يدين كافة الهجمات اإلرهابية‬ ‫ف�ي محافظ�ات األنب�ار وبغ�داد وديال�ى ونينوى وصلاح الدين‬ ‫والتي أدت إلى مقتل وإصابة عشرات املدنيني خالل األيام املاضية‪.‬‬ ‫وقال دوجاريك في املؤمت�ر الصحافي اليومي‪« :‬يحث األمني العام‬ ‫جمي�ع القادة السياس�يني على إظه�ار الوحدة الوطني�ة في وجه‬ ‫التهدي�دات املاثلة أمام العراق والتي ال ميك�ن التصدي لها إال على‬ ‫أس�اس الدس�تور وف�ي إط�ار العملي�ة السياس�ية الدميقراطية»‪.‬‬ ‫وأض�اف قائلا إن األمني الع�ام يش�جع حكومة الع�راق وحكومة‬ ‫إقلي�م كردس�تان عل�ى التعاون ف�ي اس�تعادة األمن ف�ي محافظة‬ ‫نين�وى وتوصي�ل املس�اعدات اإلنس�انية التي حتتاجه�ا املناطق‬ ‫املتضررة بشكل طاريء‪.‬‬ ‫وأك�د أن بعث�ة األمم املتح�دة ف�ي الع�راق مس�تعدة لدع�م تلك‬

‫وم�ن ناحية أخ�رى‪ ،‬ضرب�ت العاصمة‬ ‫بغداد‪ ،‬سلس�لة تفجي�رات اجرامي�ة‪ ،‬راح‬ ‫ضحيتها العشرات بني شهيد وجريح‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در امن�ي ان «‪ 35‬ش�هيدا‬ ‫وجريحا س�قطوا بتفجير س�يارة مفخخة‬ ‫في مدينة الصدر شرقي بغداد»‪.‬‬ ‫واوض�ح املص�در ان «س�يارة مفخخ�ة‬ ‫مركون�ة ق�رب مجل�س ع�زاء ف�ي القط�اع‬ ‫‪17‬مبدينة الصدر ش�رقي بغ�داد انفجرت‪،‬‬ ‫ما ادى الى استش�هاد ‪ 8‬اشخاص واصابة‬ ‫‪ 27‬آخرين»‪.‬‬ ‫وف�ي الكاظمي�ة استش�هد واصي�ب ‪41‬‬ ‫ش�خصا بهجوم انتحاري بسيارة مفخخة‬ ‫اس�تهدفت نقط�ة تفتي�ش في قرب س�احة‬ ‫عب�د احملس�ن الكاظم�ي‪ ،‬وف�ق ما اف�اد به‬ ‫املصدر االمني‪.‬‬ ‫وف�ي منطق�ة بغ�داد اجلدي�دة ش�رقي‬ ‫العاصمة استش�هد مدنيان واصيب سبعة‬ ‫اخرون بأنفجار عبوة ناس�فة زرعت قرب‬ ‫محل جبار ابو الشربت‪.‬‬ ‫وف�ي منطق�ة الغزالية غرب�ي العاصمة‬ ‫استشهد شرطي واصيب ‪ 3‬آخرون بجروح‬ ‫متفاوتة اثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت‬ ‫دوريتهم لدى مرورها في منطقة الغزالية‪،‬‬ ‫غربي بغداد»‪.‬‬

‫اجله�ود‪ .‬كم�ا أبدى األمين الع�ام القلق البال�غ بش�أن الوضع في‬ ‫محافظة األنبار‪ ،‬ورحب بعقد مؤمتر مصاحلة األنبار وشجع جميع‬ ‫القبائل احمللية والقادة السياسيني والدينيني على املشاركة بشكل‬ ‫بناء من أجل وضع حد للقتال‪ .‬وأكد أن األمم املتحدة ستواصل دعم‬ ‫حكومة وشعب العراق لبناء بلد مسالم ودميقراطي ومزدهر‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخ�رى فقد أكدت مص�ادر املنظمة الدولي�ة للهجرة في‬ ‫مدينة املوصل العراقية أن أعمال العنف خالل نهاية األس�بوع أدت‬ ‫إلى تش�ريد أكثر من خمس�مائة ألف عراقي داخل وخارج املوصل‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة إن القتال العنيف الذي بدأ صباح الس�بت الس�ابع‬ ‫م�ن حزيران‪ /‬يوني�و املاضي في املوصل بني ق�وات األمن العراقية‬ ‫وجماعات املعارضة املس�لحة في ثاني أكب�ر املدن العراقية قد أدى‬ ‫إل�ى وقوع عدد كبير من الضحايا‪ .‬وذكرت املنظمة أن القتال أس�فر‬ ‫أيض�ا عن س�يطرة اجلماع�ات املس�لحة عل�ى املدينة مب�ا في ذلك‬ ‫املبان�ي احلكومية ومط�ار املوصل الدولي وجميع قواعد الش�رطة‬ ‫واجليش‪.‬‬ ‫وأكدت مص�ادر ا��لنظمة الدولي�ة للهجرة أن تصاع�د النزاع في‬ ‫الس�تة أش�هر املاضية في محافظة األنبار والعجز عن إحتوائه قد‬ ‫أدى إلى انتش�ار العنف بني قوات األمن واجلماعات املس�لحة إلى‬ ‫خارج ح�دود احملافظة لينتش�ر بش�كل كبير في أنح�اء أخرى من‬ ‫البالد‪.‬‬

‫استعراض باألسلحة لـ ‪ 3‬آالف من أبناء‬ ‫العشائر العراقية حملاربة «داعش»‬ ‫■ األنب�ار ‪ -‬األناضول‪ :‬اس�تعرض‬ ‫‪ 3‬آالف ش�خص م�ن أبن�اء العش�ائر‬ ‫العراقي�ة ف�ي محافظة األنب�ار (غرب)‬ ‫أس�لحتهم معلنين دعمه�م لألجه�زة‬ ‫األمني�ة ف�ي محارب�ة تنظي�م الدول�ة‬ ‫اإلسلامية بالعراق والشام (داعش)‪،‬‬ ‫بحسب مصدر عشائري‪.‬‬ ‫وق�ال ش�يخ قبيل�ة «اجلغايف�ة»‬ ‫ع�واد س�عيد اجلغيف�ي إن «أكث�ر م�ن‬ ‫‪ 2500‬رج�ل من أبن�اء قبيل�ة اجلغايفة‬ ‫و‪ 500‬رج�ل م�ن عش�يرة البومن�ر ف�ي‬ ‫قضاء حديثة (‪180‬ك�م غرب الرمادي)‬ ‫أقام�وا اس�تعراضا بأس�لحتهم ف�ي‬ ‫القض�اء ملس�اندة األجه�زة األمنية من‬

‫الش�رطة احمللي�ة وق�وات اجلي�ش في‬ ‫محارب�ة عناص�ر تنظي�م داعش غربي‬ ‫احملافظة»‪.‬‬ ‫وأض�اف إن»أبناء قبيل�ة اجلغايفة‬ ‫البومن�ر انتش�روا ف�ي جمي�ع مناطق‬ ‫قض�اء حديث�ة وعند مداخ�ل ومخارج‬ ‫القض�اء وذل�ك بالتعاون مع الش�رطة‬ ‫احمللي�ة وقوات اجلي�ش للتصدي ألية‬ ‫خروقات أمنية حتصل في القضاء»‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى ق�ال وس�ام‬ ‫العيس�اوي الناط�ق اإلعالم�ي باس�م‬ ‫مستش�فى الفلوج�ة الع�ام (باألنبار)‬ ‫إن «مستش�فى الفلوجة العام استقبل‬ ‫الي�وم ‪ 3‬جث�ث قتل�ى م�ن املدنيين و‪8‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫األكراد يستفيدون من الفوضى باحتالل‬ ‫املناطق «املتنازع عليها» في شمال العراق‬

‫انفجارات بغداد‬

‫األمني العام لألمم املتحدة يدين العنف في املوصل‬ ‫واملنظمة الدولية للهجرة تؤكد نزوح نصف مليون عراقي‬ ‫نيويورك ـ األمم املتحدة‪« -‬القدس العربي»‬

‫عائالت عراقية من املوصل تفر بعد سقوط املدينة في ايدي داعش‬

‫آخري�ن جرحى بينه�م نس�اء وأطفال‬ ‫تعرض�وا جميعه�م لقص�ف الي�وم‬ ‫بقذائ�ف املدفعي�ة واله�اون لق�وات‬ ‫اجليش على منازلهم في مناطق النزال‬ ‫وس�ط املدينة والعس�كري واجلغيفي‬ ‫ش�رق املدينة واجلوالن ش�مال املدينة‬ ‫وجبيل والشهداء جنوب املدينة»‪.‬‬ ‫وأضاف إن» اجلثث نقلت إلى الطب‬ ‫العدل�ي واجلرح�ى يتلق�ون العلاج‬ ‫اللازم وكان�ت اصاباته�م متوس�طة‬ ‫وخفيفة»‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن احلص�ول عل�ى تعليق‬ ‫ف�وري م�ن اجلي�ش العراق�ي عل�ى ما‬ ‫ذكره املصدر الطبي‪.‬‬

‫بغداد ـ «القدس العربي»‬ ‫من مصطفى العبيدي‪:‬‬ ‫بدأت قوات البيشمركة باالنتشار في «املناطق املتنازع‬ ‫عليها» في شمال العراق مستفيدة من الفوضى التي عمت‬ ‫احملافظات الشمالية من العراق بعد سيطرة تنظيم داعش‬ ‫وتنظيمات أخرى على املوصل ومدن أخرى وفرار القوات‬ ‫احلكومية أو تسليم مواقعها واسلحتها الى البيشمركة‪.‬‬ ‫وق�د أكد وكيل وزارة البيش�مركة الفري�ق‪ ،‬جبار ياور‪،‬‬ ‫في تصريح صحافي‪ ،‬ان «محاوالت حكومة اإلقليم حلماية‬ ‫مناطق جنوبي كردستان من مخاطر وتهديدات املسلحني‬ ‫جتري بش�كل منظ�م»‪ ،‬مبينا انه «مت إنش�اء خ�ط دفاعي‬ ‫حلماية املناطق الكردستانية خارج إدارة اإلقليم»‪.‬‬ ‫واش�ار ي�اور الى ان «ه�ذا اخلط الدفاعي تش�ارك فيه‬ ‫كاف�ة ألوي�ة املش�اة التابع�ة لق�وات البيش�مركة والبالغ‬ ‫عدده�ا ‪ 13‬ل�واء اضاف�ة ال�ى عناص�ر م�ن ق�وات ‪ 70‬و‪80‬‬ ‫التابعة لقوات البيش�مركة وفصائل م�ن قوات الزيرفاني‬ ‫واآلسايش (األمن)‪ ،‬وبهذا متكنا من تقليل اخملاطر بنسبة‬ ‫‪ ،»٪90‬مؤك�دا ان «هذا اخلط يبدأ من منطقة النفط خانة‬ ‫ف�ي ديالى إلى فيش�خابور ف�ي دهوك ويبل�غ طوله ‪1050‬‬ ‫كيلو متر»‪ .‬كما أش�ار الياور الى قوات البيش�مركة عززت‬ ‫سيطرتها على سد املوصل االستراتيجي‪.‬‬ ‫ويذك�ر أن هذا اخل�ط يضم كل «املناط�ق املتنازع عليها‬ ‫«اخلاضع�ة للمادة ‪ 140‬من الدس�تور الت�ي يدعي األكراد‬ ‫عائديته�ا لالقلي�م والت�ي لم يحس�م أمره�ا وكانت حتت‬ ‫سيطرة القوات احلكومية العراقية‪.‬‬ ‫وف�ي ناحي�ة الق�وش (‪ 35‬ك�م ش�مال املوص�ل) ق�ال‬ ‫مس�ؤول كردي انه الول مرة منذ احتلال العراق في عام‬ ‫‪ 2003‬قامت مجاميع ش�عبية برفع علم كردس�تان رس�ميا‬ ‫على املؤسس�ات الرس�مية في الناحية جنبا الى جنب مع‬ ‫العلم العراقي‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در لوكال�ة أنب�اء بيامني�ر الكردي�ة‪ :‬قامت‬ ‫مجامي�ع م�ن ابن�اء ناحي�ة القوش برف�ع علم كردس�تان‬ ‫في الناحية على املؤسس�ات احلكومي�ة وجاءت اخلطوة‬ ‫نتيجة تدهور االوضاع االمني�ة في املوصل وللتأكيد على‬ ‫كوردستانية هذه املنطقة‪.‬‬ ‫واضاف املصدر انه يتوقع ان يتم رفع علم كردستان في‬ ‫عموم املؤسسات احلكومية في قضاء تلكيف قريبا تأكيدا‬ ‫على كردستانيتها وهي ضمن املناطق الكردستانية خارج‬ ‫اقليم كوردستان والتي تقع ضمن املادة ‪ 140‬من الدستور‪.‬‬ ‫يذكر انه الى االن لم يكن هناك وجود لعلم كردستان على‬ ‫املؤسس�ات احلكومية ف�ي تلك املنطقة س�وى عل�ى املقار‬ ‫احلزبي�ة الكردي�ة ولذلك يق�ول املصدر ان ه�ذه اخلطوة‬ ‫تأتي تأكيد على كردستانية املنطقة‪.‬‬

‫غل يشيد بالتعاون بني احلكومة‬ ‫واملعارضة جتاه أحداث املوصل‬ ‫■ أنق�رة ـ األناض�ول‪ :‬رح�ب الرئي�س الترك�ي‬ ‫«عبدالله غ�ل» بـ«الروح املس�ؤولة والتعاون»‪ ،‬الذي‬ ‫أظهرته كال من احلكومة‪ ،‬واملعارضة‪ ،‬في البالد بش�ان‬ ‫أحداث املوصل‪.‬‬ ‫وق�ال املستش�ار اإلعالم�ي لرئاس�ة اجلمهوري�ة‬ ‫التركي�ة «أحم�د س�فر»‪ ،‬أن رئي�س اجلمهوري�ة رحب‬ ‫بقي�ام احلكومة باستش�ارة املعارض�ة وإطالعها على‬ ‫مس�تجدات الوضع في املوصل‪ ،‬وكذلك قيام املعارضة‬ ‫بس�حب بع�ض مش�اريع الق�رارات في مجل�س األمة‬ ‫ً‬ ‫«تعبيرا‬ ‫الكبير بس�بب األحداث اجلارية‪ ،‬واعتبر ذلك‬ ‫ع�ن مدى اكتراث املعارضة ملس�ائل األمن القومي التي‬ ‫تخ�ص البلاد»‪ .‬كان�ت اخلارجي�ة التركية ق�د أفادت‬ ‫في بيان لها مس�اء أمس؛ أن قوات م�ن تنظيم «الدولة‬ ‫اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام» (داع�ش)‪ ،‬هاجمت‬ ‫مق�ر القنصلي�ة التركي�ة في املوص�ل بش�مال العراق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا رهينة‪ ،‬ونقلته�م إلى مكان‬ ‫واحتج�زت (‪)49‬‬ ‫مجهول‪ ،‬الفتة أن القنصل من بني الرهائن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تركي�ا‬ ‫وأوض�ح البي�ان أن التنظي�م احتج�ز (‪)31‬‬ ‫آخري�ن‪ ،‬كان�وا يعملون ف�ي محطة كهربائي�ة بناحية‬ ‫«القيارة» التابعة ملدينة املوصل‪.‬‬

‫ووقعت بعض االش�تباكات بني الق�وات الكردية وبني‬ ‫مقاتل�ي داع�ش واجلماعات املس�لحة األخ�رى في بعض‬ ‫نق�اط التم�اس‪ ،‬حيث افاد مص�در في قوات البيش�مركة‪،‬‬ ‫بأن اش�تباكات ج�رت بني قوات البيش�مركة وفصائل من‬ ‫املس�لحني عل�ى ح�دود منطق�ة س�نجار التابع�ة حملافظة‬ ‫دهوك»‪.‬‬ ‫كما أكد مصدر رسمي من ناحية سنون ان ضابطا وأحد‬ ‫أف�راد ق�وات البيش�مركة جرح�ا اثر اش�تباكات مس�لحة‬ ‫م�ع مجموع�ة مس�لحة م�ن جماع�ة (الدول�ة االسلامية‬ ‫ف�ي الع�راق والش�ام ـ داع�ش) كان�ت قد عب�رت احلدود‬ ‫الس�ورية وس�يطرت على نقط�ة حدودية عراقي�ة تركتها‬ ‫القوات العراقية‪.‬‬ ‫وقال مدير ناحية س�نون‪ ،‬نايف سيدو‪ ،‬لراديو ووكالة‬ ‫أنب�اء بيامني�ر ان «ق�وة م�ن ق�وات البيش�مركة حتركت‬ ‫للسيطرة على نقطة تفتيش (تربكة) في املنطقة احلدودية‬ ‫قرب القرى العربية التابعة لناحية سنون والتي تقع على‬ ‫بع�د حوالي كيلومترين من احلدود الس�ورية للس�يطرة‬ ‫على الوضع االمني في املنطقة اخلالية من القوات االمنية‬ ‫واجليش العراقي»‪.‬‬ ‫وأض�اف «وبعد وص�ول قوة البيش�مركة ال�ى النقطة‬ ‫احملاذي�ة للس�اتر احلدودي بين العراق وس�وريا‪ ،‬اطلق‬ ‫مسلحون ارهابيون تابعون لـ (داعش) النار من اجلانب‬ ‫الس�وري على قوات البيش�مركة ما اس�فر عن اصابة احد‬ ‫الضباط وأحد افراد البيش�مركة بجروج في الساق وهما‬ ‫اآلن في حالة جيدة ومت نقلهما الى دهوك»‪.‬‬ ‫وتاب�ع س�يدو ان «وق�د ردت ق�وات البيش�مركة عل�ى‬ ‫النيران واش�تبكت م�ع اجملموعة االرهابي�ة والنقطة اآلن‬ ‫حتت سيطرة قوات البيشمركة»‪.‬‬ ‫وتق�ع ناحي�ة س�نون (حوال�ي ‪ 50‬كم ش�مال ش�نكال)‬ ‫على احلدود الس�ورية وعلى الطريق الرئيسي بني مدينة‬ ‫شنكال وربيعة في الشمال من املنطقة‪.‬‬ ‫كم�ا منع�ت ق�وات البيش�مركة ف�ي منطق�ة ش�نكال‬ ‫(س�نجار) وص�ول مس�لحي عناص�ر اجلماع�ة االرهابية‬ ‫املسماة داعش الى النقطة احلدودية في تربكة والقادمني‬ ‫من سوريا باجتاه اقليم كوردستان العراق‪.‬‬ ‫وذك�رت املص�ادر لوكالة بيامني�ر ان مس�لحي داعش‬ ‫حاول�وا الوص�ول ال�ى قري�ة تربك�ة ووقع�ت بع�ض‬ ‫االش�تباكات بين ق�وات البش�مركة وتنظي�م داع�ش‬ ‫االرهابي في هذه القرية التابعة لناحية س�نون‪ .‬وقد أدت‬ ‫االشتباكات‬ ‫كما اش�ارت املص�ادر الى نزوح العش�رات من العوائل‬ ‫الكوردية القريبة من تربكة الى مناطق اخرى في شنكال‪.‬‬ ‫ومن ناحية أخرى‪ ،‬فقد أكد مسؤول الفرع السابع عشر‬ ‫للح�زب الدميقراطي الكردس�تاني ان الوض�ع األمني في‬ ‫منطقة ش�نكال بالكامل آمن ومستقر متاما‪ ،‬وال وجود ألية‬

‫مخ�اوف‪ ،‬داعي�ا املواطنني ال�ى االطمئنان عل�ى منطقتهم‬ ‫وحياتهم واستمرار التعاون املثمر‪.‬‬ ‫وقال‪ ،‬سربس�ت بابيري‪ ،‬لراديو ووكالة أنباء بيامنير‬ ‫ان «الوض�ع االمن�ي ف�ي منطقة ش�نكال باس�رها مس�تقر‬ ‫وليس�ت هناك اية خروقات او مش�اكل امني�ة»‪ .‬واضاف‪،‬‬ ‫بابيري‪ ،‬ان «قوات البيش�مركة وقوات اآلسايش تسيطر‬ ‫بش�كل كام�ل على مدين�ة ش�نكال واحيائه�ا وال قلق على‬ ‫ش�نكال بوج�ود البيش�مركة واآلس�ايش» حس�ب قوله‪.‬‬ ‫وش�نكال (حوال�ي ‪120‬ك�م جنوب غ�رب املوص�ل) تابعة‬ ‫اداريا حملافظة نينوى حل�د اآلن وهي من املناطق املتنازع‬ ‫عليها ضمن املادة ‪ 140‬من الدستور العراقي‪.‬‬ ‫وبالنسبة لوضع النازحني من املوصل الى االقليم‪ ،‬فقد‬ ‫قال ديندار زيباري مس�اعد مس�ؤول العالقات اخلارجية‬ ‫في حكوم�ة اقليم كردس�تان الع�راق ان اإلقليم سيش�يد‬ ‫أربعة مخيمات لنازحي مدينة املوصل مع استمرار تدفقهم‬ ‫على مدن كوردستان‪.‬‬ ‫وقال زيب�اري في مؤمتر صحاف�ي إن ربع مليون نازح‬ ‫دخل�وا إقلي�م كوردس�تان خلال يومين‪ 100 ،‬أل�ف منهم‬ ‫دخلو�� محافظة أربيل و‪ 150‬إلى ‪ 180‬ألف إلى دهوك‪.‬‬ ‫وحت�دث ف�ي أعق�اب اجتماع موس�ع مع ممثل�ي الدول‬ ‫االجنبي�ة واملنظم�ات الدولي�ة وبحض�ور الوكي�ل االقدم‬ ‫ل�وزارة الهج�رة العراقي�ة اصغ�ر املوس�وي ف�ي اربي�ل‪.‬‬ ‫ووجه اجملتمعون نداء إل�ى االمم املتحدة والدول املانحة‬ ‫واملنظم�ات الدولي�ة إلعانة إقليم كردس�تان عل�ى القيام‬ ‫بأعب�اء إغاثة الالجئين الفارين م�ن املدينة التي س�يطر‬ ‫عليها مسلحو الدولة اإلسالمية في العراق والشام‪.‬‬ ‫وق�ال زيب�اري أنه اتخ�ذ ق�رارا القامة ثالث�ة مخيمات‬ ‫وقتي�ة إلي�واء نازح�ي املوص�ل اثن�ان منه�ا عن�د حدود‬ ‫محافظة دهوك ومخيم واحد عند حدود محافظة اربيل‪.‬‬ ‫ويق�ول اإلقلي�م إن�ه يحتضن بالفع�ل أكثر م�ن نصف‬ ‫ملي�ون الج�يء عل�ى أراضي�ه نصفه�م م�ن الالجئين‬ ‫الس�وريني الفارين من احلرب األهلي�ة ببالدهم والنصف‬ ‫اآلخ�ر من العراقيين النازحني هربا من أعم�ال العنف من‬ ‫وسط وجنوب العراق‪.‬‬ ‫وطال�ب من احلكومة العراقية «تقدمي املس�اعدة املالية‬ ‫بأسرع وقت ممكن ومن املنظمات الدولية تقدمي املساعدة‬ ‫الن حكوم�ة االقليم ال تس�تطيع ان تتحم�ل اكثر من هذا»‪.‬‬ ‫بدوره قال وكيل وزارة الهجرة العراقية اصغر موس�وي‬ ‫إن «التعاون والتنس�يق ف�ي مجال الدعم االنس�اني مهم‬ ‫جدا وهذا س�بب وجودنا في االقليم وهن�اك اعداد كبيرة‬ ‫في منطقة سهل نينوى»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن وزارة الهج�رة س�تقدم ل�كل عائل�ة مبل�غ‬ ‫مال�ي ق�دره ‪ 300‬الف دينار ويتم توزيعه�ا عليهم في حال‬ ‫االس�تقرار وطبيعة الدعم احلالي هي ذات طبيعة حياتية‬ ‫من ماء وغذاء واحتياجات اساسية‪.‬‬

‫شرطة ديالى تنفي سيطرة «داعش»‬ ‫على سد حيوي وإسقاط مروحية عسكرية‬ ‫■ ديال�ى‪ -‬األناضول‪ :‬نفى مس�ؤول أمن�ي مبحافظة‬ ‫ديالي العراقية (ش�رق) سيطرة مس�لحي تنظيم الدولة‬ ‫اإلسلامية في العراق والشام «داعش» على سد حيوي‪،‬‬ ‫شمال بعقوبة‪ ،‬وإسقاط مروحية عسكرية تابعة للجيش‬ ‫العراقي من قبل التنظيم‪.‬‬ ‫وق�ال قائ�د ش�رطة محافظ�ة ديال�ى‪ ،‬الل�واء جمي�ل‬ ‫الش�مري أم�س اخلمي�س‪ ،‬إن «تنظي�م داع�ش ل�م ول�ن‬ ‫يبسط س�يطرته على أي شبر من أرض احملافظة»‪ ،‬نافيا‬ ‫سقوط مروحية وسد مائي بيد التنظيم شمال بعقوبة‪.‬‬ ‫ونقلت وسائل إعالم محلية أنباء عن سيطرة مسلحي‬ ‫«داعش» على سد «العظيم» في بلدة العظيم‪ ،‬وإسقاطهم‬ ‫مروحية عسكرية تابعة للجيش العراقي‪.‬‬ ‫ودع�ا الش�مري في بي�ان صحاف�ي‪ ،‬وس�ائل اإلعالم‬ ‫إل�ى حت�ري الدق�ة‪ ،‬مؤكدا اس�تعداده ل�ـ «نق�ل الطواقم‬ ‫الصحافي�ة إل�ى ناحية العظيم‪ ،‬وأي بقع�ة في ديالى من‬ ‫أجل نقل احلقائق»‪.‬‬ ‫وسد العظيم‪ ،‬هو سد يقع على نهر العظيم في العراق‪،‬‬ ‫وأقيم للسيطرة على فيضان نهر العظيم‪ ،‬وتأمني كميات‬ ‫املياه الالزمة لري املساحات املزروعة في حوض العظيم‪،‬‬ ‫وتولي�د الطاق�ة الكهربائي�ة‪ ،‬ويق�ع ببلدة العظي�م التي‬ ‫تبعد عن بغداد بحوالي ‪ 120‬كم‪ ،‬وتبلغ سعته التخزينية‬

‫حوالي ‪ 1,5‬مليار متر مكعب‪.‬‬ ‫وقال الشمري في البيان‪ ،‬إن «تنظيم داعش لم ينجح‬ ‫في بس�ط س�يطرته على ش�بر واح�د عل�ى أرض ديالى‬ ‫رغ�م محاوالت�ه املتكررة خالل الس�اعات ‪ 24‬املاضية‪ ،‬إال‬ ‫أن بواس�ل الق�وات األمنية املدعومة بالعش�ائر الغيورة‬ ‫ص�دت كل الهجم�ات وكب�دت األع�داء خس�ائر فادح�ة‬ ‫باألرواح»‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن تنظيم «داعش» تكبد خس�ائر فادحة في‬ ‫معرك�ة «جنانه» (‪ 40‬كم ش�مال ناحي�ة العظيم) التابعة‬ ‫لديال�ى والواقع�ة على بع�د ‪ 60‬كم ش�مال بعقوبة‪ ،‬وقتل‬ ‫العشرات منها‪ ،‬فيما دمرت أرتال كبيرة من مركباته التي‬ ‫كانت حتوي كميات من األسلحة اخلفيفة واملتوسطة»‪.‬‬ ‫وتدور معارك ضارية في أطراف ديالى مع كركوك بني‬ ‫داع�ش وقوات حكومية وعش�ائرية‪ ،‬فيم�ا أكدت اللجنة‬ ‫االمنية ف�ي ديالى‪ ،‬أن نحو ‪ 70‬عنص�را من داعش قتلوا‪،‬‬ ‫ودم�رت ‪ 60‬مركبة لهم في سلس�لة طلع�ات جوية نفذها‬ ‫الطيران احلربي امس اخلميس‪.‬‬ ‫وتنتش�ر ف�ي ديال�ى أكث�ر م�ن ‪ 25‬عش�يرة مبختل�ف‬ ‫الطوائ�ف من الس�نة والش�يعة في صح�راء «العظيم»‪،‬‬ ‫الت�ي ترب�ط ‪ 3‬محافظ�ات ه�ي ‪ :‬ديالى (ش�رق) وصالح‬ ‫الدين (شمال) وكركوك (شمال)‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪5‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫«جبهة النصرة» تسيطر على قرية في ريف حمص‪ ...‬و«داعش» تنقل عربات عسكرية عراقية إلى «الواليات الغربية» في سوريا‬ ‫عواصم ـ وكاالت‪ :‬أفاد املرصد الســوري حلقوق االنسان‬ ‫بأن جبهــة النصــرة ( تنظيم القاعــدة في بالدة الشــام)‬ ‫والكتائب اإلسالمية قد سيطرت على قرية بريف حمص ‪.‬‬ ‫وقال املرصد في بيان صحافي امس اخلميس‪« :‬ســيطرت‬ ‫جبهة النصرة والكتائب اإلســامية على قرية أم شرشــوح‬ ‫بريف حمص الشــمالي‪ ،‬عقب تفجير ســيارة مفخخة فجر‬ ‫ً‬ ‫مقاتال من‬ ‫أمس‪ ،‬تالها اشــتباكات عنيفة أدت الستشهاد ‪16‬‬ ‫الكتائب اإلســامية‪ ،‬إضافة ملقتل مقاتلــن اثنني على األقل‬ ‫أحدهما سعودي اجلنسية‪ ،‬من مقاتلي جبهة النصرة‪ ،‬خالل‬ ‫هذه االشتباكات»‪.‬‬ ‫الى ذلك لقي ‪ 68‬شــخصا من بينهم ‪ 8‬أطفال و‪ 3‬ســيدات‪،‬‬ ‫مصرعهم‪ ،‬في عمليات عسكرية شنتها قوات النظام السوري‬ ‫باســتخدام األســلحة الثقيلة‪ ،‬والبراميــل املتفجرة‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬على املناطق التي تســيطر عليهــا قوات املعارضة في‬ ‫مختلف املدن السورية‪.‬‬ ‫وذكر بيان صادر عن الشــبكة السورية حلقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫التي تتخذ لندن مركزا لها‪ ،‬أن عمليات جيش النظام‪ ،‬أسفرت‬ ‫عن مقتل ‪ 23‬شخصا في حمص‪ ،‬و‪ 12‬في حلب‪ ،‬و‪ 10‬في إدلب‪،‬‬ ‫و‪ 9‬في ريف وضواحي العاصمة دمشــق‪ ،‬و‪ 4‬في كل من درعا‬ ‫والالذقية وحماة‪ ،‬وشخصا واحدا في كل من القنيطرة ودير‬ ‫الزور‪.‬‬ ‫وأشارت جلان التنسيق احمللية السورية‪ ،‬في بيان لها‪ ،‬أن‬ ‫قوات تابعة للجيش السوري احلر‪ ،‬أوقعت خسائر كبيرة في‬ ‫صفوف جيش النظام‪ ،‬في مدينة إدلــب‪ ،‬وأن وحدات تابعة‬ ‫للجيش احلر واجلبهة اإلسالمية‪ ،‬أوقعت خسائر فادحة في‬ ‫صفوف جيش األسد في املناطق القريبة من مدن حلب وحماة‬ ‫وحمص‪.‬‬ ‫وأضاف البيــان أن املناطــق التي تســيطر عليها قوات‬ ‫املعارضــة في مــدن حلب وحمــص وحماة ودرعــا وريف‬ ‫وضواحــي العاصمة دمشــق‪ ،‬تعرضت لقصــف مكثف من‬ ‫القوات التابعة جليش النظام السوري‪.‬‬ ‫من جانبها أعلنت وكالة األنباء السورية الرسمية (سانا)‪،‬‬ ‫أن القــوات احلكومية متكنت من القضــاء على عدد كبير من‬ ‫املســلحني‪ ،‬وتدمير آلياتهم‪ ،‬خالل اشتباكات وقعت في إدلب‬ ‫وحماة وحلب ودرعا‪.‬‬ ‫الى ذلك عــرض تنظيم «الدولة اإلســامية فــي العراق‬ ‫ً‬ ‫صورا تظهر جرافات‬ ‫والشــام» أو «داعش»‪ ،‬امس اخلميس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا على‬ ‫تابعة لهتقوم بإزالة الســاتر الترابي الذي أقيم‬

‫اثار انفجار سيارة مفخخة في حي وادي الدهب في مدينة حمص‬ ‫احلدود بني العراق وسوريا للحد من تسلل املسلحينعبرها‪،‬‬ ‫وأخــرى لعبور عدد من العربات العســكرية التــي قال إنه‬ ‫«غنمها»من اجليش العراقيباجتاه سوريا‪.‬‬ ‫ونشــرت صفحةتابعة للـ «الدولة اإلسالمية» على موقع‬ ‫ً‬ ‫صورا جلرافات تقوم‬ ‫التواصل االجتماعي «تويتر»‪ ،‬امــس‪،‬‬ ‫بإزالة الســاتر الترابي بــن العراق وســوريا‪ ،‬وعبور عدد‬ ‫من الشــاحنات وعربات «الهمر» العســكرية األمريكية التي‬ ‫ً‬ ‫مؤخراباجتاه‬ ‫«غنمها» مقاتلو التنظيم مــن اجليش العراقي‬ ‫سوريا‪.‬‬

‫وأعلنــت وزارة الداخلية العراقية‪ ،‬أيــار‪ /‬مايو ‪،2013‬أن‬ ‫شــرطة احلدود أجنزت حفر خندق وساتر ترابي بطول ‪230‬‬ ‫كيلو متر على احلدود العراقية الســورية بهدف الســيطرة‬ ‫على«عصابات التهريب والتسلل»‪.‬‬ ‫ومت كتابةتعليقات شارحة للصور«عبور عربات عسكرية‬ ‫غنمها جنود الدولة اإلســاميةمن اجليش العراقي في والية‬ ‫نينوى (غربــي العراق)باجتــاه والية البركة (احلســكة)‬ ‫شرقي سوريا‪ ،‬بعد إزالة «حدود العار»‪.‬‬ ‫ويطلــق مقاتلو تنظيــم «الدولة اإلســامية» على املدن‬

‫واحملافظات التي يتواجدون فيها تسمية «واليات» ويقومون‬ ‫ً‬ ‫فمثال يتم إطالق‬ ‫في بعض األحيان بتغيير االسم األصلي لها‪،‬‬ ‫تســمية «والية اخلير» على دير الزور السورية‪ ،‬و»البركة»‬ ‫على احلســكة‪ ،‬و»الشام» على دمشــق‪ ،‬فيما حتافظ بعض‬ ‫الواليات على تسميتها مثل نينوى العراقية والرقة السورية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــددا من مقاتلــي التنظيم يقومون‬ ‫كما أظهــرت الصور‬ ‫بالدخول إلــى مخفر حدودي عراقي بعد انســحاب مقاتلي‬ ‫اجليــش العراقي منه‪ ،‬فيما قــام أحد املقاتلــن بوضع راية‬ ‫التنظيم فوق اخملفر املذكور‪.‬‬

‫دير الزور في سوريا تشعل املواجهة بني «داعش» و«جبهة النصرة»‬

‫انطاكيا ـ «القدس العربي»‬ ‫من عمر الهويدي‪:‬‬

‫تســتمر املعــارك بــن تنظيــم الدولة‬ ‫اإلســامية في العراق والشــام «داعش» و‬ ‫يضم معظم‬ ‫مجلس شورى اجملاهدين الذي‬ ‫ّ‬ ‫قوى املعارضة الســورية ومن بينهم تنظيم‬ ‫«جبهة النصرة»‬ ‫وقال الناشــط رأفت شــامل مــن داخل‬ ‫مدينــة املياديــن في ديــر الــزور‪( ،‬وهو‬ ‫اســم حركي إلخفاء هويتــه)‪ ،‬لــ»القدس‬ ‫العربــي»‪ :‬دارت معارك طاحنــة في األيام‬ ‫املاضية‪ ،‬بــن تنظيم الدولة اإلســامية و‬ ‫مجلس شــورى اجملاهدين فــي مناطق من‬ ‫ريف دير الزور‪ ،‬وكانت حصيلة تلك املعارك‬ ‫ً‬ ‫شــخصا ‪ ،‬أغلبهم‬ ‫منذ ما يقارب أكثر من ‪700‬‬ ‫ينتمون إلى تنظيم الدولــة‪ ،‬وأهمها الريف‬ ‫الشمالي الشرقي‪ ،‬الذي ال تزال االشتباكات‬ ‫دائرة فيه على أشــدها في خمســة محاور‬ ‫وهي النملية‪ ،‬واحلريجي‪ ،‬وحقل اخلراطة‪،‬‬ ‫واملســرب‪ ،‬وخشــام‪ ،‬ومحاالت مــن قبل‬ ‫تنظيم الدولة للتقدم إلــى منطقة البصيرة‬ ‫واملياديــن‪ ،‬باإلضافــة إلــى وقــوع قتلى‬ ‫وجرحــى قــدر عددهم بالعشــرات من كال‬ ‫الطرفني‪ ،‬وأوضح شــامل أن نقطة االنطالق‬

‫وتقدم التنظيم للسيطرة هي منطقة الصور‬ ‫آخر مناطق نفوذ تنظيم الدولة شــمال دير‬ ‫الزور‪ ،‬التي تعتبر من أكبر معاقله‪ ،‬وال تزال‬ ‫حتت ســيطرة التنظيم‪ ،‬ومن بعدها منطقة‬ ‫مركدا التي تشكل نقطة االلتقاء بني محافظة‬ ‫ً‬ ‫أيضــا التزال‬ ‫احلســكة ودير الــزور التي‬ ‫حتت ســيطرة التنظيم‪ ،‬ومــن جانب آخر‬ ‫متكن تنظيم الدولة بعد اشــتباكات عنيفة‬ ‫مع مجلس شــورى اجملاهدين مــن التقدم‬ ‫والســيطرة على مجمل بلدات وقرى الريف‬ ‫الغربــي لدير الزور بعد انســحاب مجلس‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلــى دوار احللبية‬ ‫الشــورى منها‪،‬‬ ‫على مدخل مدينة دير الزور الشــمالي‪ ،‬وفي‬ ‫ذلك أعرب ناشــطون عن قلقهم ملا تتعرض‬ ‫لــه مدينة دير الزور مــن حصار‪ ،‬ووصفوه‬ ‫باخلانق‪ ،‬حيــث تعيش مدينة ديــر الزور‬ ‫في هذه األيام حالة شــلل شــبه تام حسب‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا‬ ‫تعبيرهم ‪ ،‬لقلة املــواد الغذائية‬ ‫اخلضروات التي يتم إدخالها بكميات قليلة‬ ‫ً‬ ‫جدا عبر نهر الفرات بواســطة الزوارق‪ ،‬مع‬ ‫توقف األفران عــن العمل بذلك ســتصبح‬ ‫ً‬ ‫يوما‬ ‫املدينة مهددة بكارثة إنســانية تزداد‬ ‫بعد يوم بسبب احلصار الذي تنفذه الدولة‬ ‫اإلسالمية على املدينة ‪.‬‬ ‫وأضاف شــامل‪ ،‬في العمــوم لم يحدث‬ ‫أي تقــدم واضــح ألي طرف مــن األطراف‬

‫املتصارعة علــى أرض الواقع في دير الزور‪،‬‬ ‫بل هــي محــاوالت لفرض الســيطرة على‬ ‫املناطق اإلســتراتيجية التي لها أهمية لكال‬ ‫الطرفني‪ ،‬وتعتبر أكثر أهمية بالنسبة لتنظيم‬ ‫الدولة‪ ،‬الســيما منطقة البصيــرة ومنطقة‬ ‫الشــحيل التي تقع على طريــق مدينة البو‬ ‫كمال جنوب شرق دير الزور ‪ ،‬وأشار شامل‬ ‫إلــى أن هناك تخوفا في حــال متكن تنظيم‬ ‫الدولة من الســيطرة على منطقة البصيرة‬ ‫والشحيل اللتان ســيكون من خاللهما قطع‬ ‫طريق اإلمــداد على مدينة البــو كمال التي‬ ‫شهدت معارك طاحنة في ‪ 10‬نيسان‪ /‬أبريل‬ ‫من هذا العام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫منفــذا‬ ‫واجلديــر بالذكــر أنهــا تعــد‬ ‫استراتيجيا ً‬ ‫ً‬ ‫هاما بالنســبة لتنظيم الدولة‬ ‫اإلســامية نظرا لكونها نقطة مفصلية بني‬ ‫سوريا ومحافظة األنبار العراقية أكبر معقل‬ ‫التنظيم في غرب العــراق‪ ،‬والتي تعد صلة‬ ‫الوصل بني منطقتــن جغرافيتني من ضمن‬ ‫مشرع دولتهم املنشودة على حد قولهم ‪.‬‬ ‫وقال ناشطون‪ ،‬أن سقوط بعض املناطق‬ ‫في دير الزور والرقة‪ ،‬ذات الطابع العشائري‬ ‫‪ ،‬جاء نتيجة ملبايعة بعض رموز العشــائر‬ ‫لتنظيم الدولة‪ ،‬كما فعل أسعد نواف الراغب‬ ‫البشــير الذي قام مببايعة تنظيــم الدولة‬ ‫وداعيا أبناء قبيلته «البكارة» إلى عدم رفع‬

‫السالح بوجه التنظيم ومبايعته‪ ،‬واملعروف‬ ‫أن نواف الراغب البشير شيخ مشائخ قبيلة‬ ‫«البكارة» هو معــارض بارز وعضو بإعالن‬ ‫دمشق عام ‪.2005‬‬ ‫وال تــزال محافظة الرقة حتت ســيطرة‬ ‫تنظيم الدولة اإلسالمية‪ ،‬بعد معارك ضارية‬ ‫شــنها فصيل «جبهة النصرة» و»لواء ثوار‬ ‫الرقــة‪ ،‬وآخرهــا معركــة «فــك العاني من‬ ‫ســجون اجلاني» كما ســمتها «النصرة»‪،‬‬ ‫انتهت بســيطرة تنظيم الدولــة على الرقة‬ ‫بشكل كامل منذ بداية العام احلالي ‪.‬‬ ‫لم يكــد التنظيم أن يســيطر على الرقة‬ ‫ً‬ ‫مشــددا‬ ‫حتى بدأ بإصدار القرار تلو القرار‪،‬‬ ‫علــى أن هذه القرارات صارمــة وغير قابلة‬ ‫للنقاش‪ ،‬وقد أقــدم التنظيم في ‪ 7‬حزيران‪/‬‬ ‫يونيــو احلالي علــى جلد فتاة في شــارع‬ ‫‪ 23‬شــباط ‪ /‬فبرايــر وســط مدينــة الرقة‬ ‫بحجة أنها ترتدي لباس شــرعي لكنه غير‬ ‫فضفاض‪ ،‬فيما أعلن «لــواء ثوار الرقة» في‬ ‫ســوريا في أيــار‪ /‬مايو من هــذا العام‪ ،‬عن‬ ‫بدء معركة ضد تنظيم الدولة اإلسالمية في‬ ‫العراق والشــام «داعش» في محافظة الرقة‬ ‫شمال سوريا‪ ،‬بهدف حترير منطقة تل أبيض‬ ‫احلدودية ضمــن معركة أطلق عليها اســم‬ ‫«الصبح القريب» ‪.‬‬

‫النظام السوري يحاول التقدم مجددا‬ ‫حلماية مدينة القرداحة مسقط رأس االسد‬ ‫الالذقية ـ «القدس العربي»‬ ‫من سليم العمر‪:‬‬ ‫قمــة النبي يونــس التي تقع الى الشــمال الشــرقي من‬ ‫ريف الالذقية تعد نقطة الدفاع االولى عن مدينة القرداحة‪،‬‬ ‫يحاول النظام الســوري التقدم الى مــا بعد هذه القمة فقد‬ ‫سيطر مؤخرا على منطقة كتف اجللطة التي تبعد عن القمة‬ ‫مســافة كيلومتر واحد‪ .‬وحتاول قوات املعارضة منذ اكثر‬ ‫من عام ونصف حترير هذه القمة لكنها لم تستطع الصمود‬ ‫اال لساعات او ايام على االكثر ‪.‬‬ ‫تشــرف هــذه القمة وبشــكل كبير وواضــح على ثالثة‬ ‫طرق امداد رئيســية قادمة من الســاحل السوري باجتاه‬ ‫كل مــن ريف حمــاه وريــف الالذقية باإلضافــة الى ريف‬ ‫ادلب الغربي ‪.‬‬ ‫شــهيد من قــوات املعارضــة وثالثة جرحــى حتى االن‬ ‫حصيلة االشــتباكات التي التزال مســتمرة رغم استقدام‬ ‫تعزيــزات مــن طرف قــوات املعارضــة خصوصــا أحرار‬ ‫الشام التي ترابض قواتها في تلك املنطقة كما أرسل جتمع‬ ‫نصرة املظلوم رتال ملــؤازرة قوات املعارضة التي تقاتل في‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫دمشق حتمل الغرب مسؤولية اي تاخير في اغالق ملف اسلحتها الكيميائية‬ ‫■ دمشــق ـ ا ف ب‪ :‬حملت دمشــق أمس‬ ‫األول الدول الغربية مســؤولية «اي تاخير»‬ ‫في موعــد اغالق ملف االســلحة الكيميائية‬ ‫في سوريا واحملدد في نهاية الشهر اجلاري‪،‬‬ ‫بســبب «تســييس» امللف ودعم املعارضة‪،‬‬ ‫مؤكــدة التزامها بتنفيذ التزاماتها «باســرع‬ ‫وقت ممكن»‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة االنباء الرسمية (سانا) ان‬ ‫نائب وزير اخلارجية السوري فيصل املقداد‬ ‫بحث مــع رئيســة البعثة املشــتركة ملنظمة‬ ‫حظر االســلحة الكيميائيــة واالمم املتحدة‬ ‫الى سوريا سيغريد كاغ املستجدات املتعلقة‬ ‫بامللــف الكيميائــي الســوري‪ .‬ونقلت عنه‬ ‫تأكيده «ان الدول الغربية تتحمل مسؤولية‬ ‫اي تأخير في اغالق هــذا امللف نظرا ملواقفها‬ ‫املســتمرة في تسييســه»‪ .‬وقــال «في وقت‬ ‫اظهرت سوريا االلتزام بتنفيذ تعهداتها في ما‬ ‫يتصل بهذا امللف‪ ،‬فان بعض الدول املعروفة‬

‫للجميــع عملت على تقدمي كل اشــكال الدعم‬ ‫للمجموعات االرهابية املسلحة لعرقلة تنفيذ‬ ‫سوريا اللتزاماتها»‪.‬‬ ‫واكد نائــب الوزير ان «بالرغــم من هذا‬ ‫النهــج العدواني الذي متارســه تلك الدول‬ ‫وادواتها من اجملموعات االرهابية املســلحة‪،‬‬ ‫فان ســوريا ماضية بالعمل على اســتكمال‬ ‫تنفيــذ ما تبقى مــن التزامــات مترتبة على‬ ‫انضمامها التفاقية حظر االسلحة الكيميائية‬ ‫باسرع وقت ممكن»‪.‬‬ ‫كمــا اكد «اســتمرار حرص ســوريا على‬ ‫التعاون البناء والتنسيق الوثيق مع البعثة‬ ‫املشــتركة حتى االنتهاء من هذا امللف بشكل‬ ‫كامل»‪ .‬ولم يوضح املسؤول السوري ماهية‬ ‫العرقلــة‪ ،‬لكن االرجح انه يشــير الى وجود‬ ‫القســم املتبقي مــن املــواد الكيميائية التي‬ ‫يفترض بالسلطات السورية نقلها الى خارج‬ ‫البــاد في اماكــن‪ ،‬ال بد للوصــول اليها من‬

‫املرور مبناطق خاضعة لســيطرة املعارضة‬ ‫املسلحة‪.‬‬ ‫واشــار املقداد الــى ان بــاده «تعاملت‬ ‫مبســتوى عال من الشــفافية مع هــذا امللف‬ ‫وان ما حتقق من اجنــازات كبيرة فى عملية‬ ‫تنفيذ سوريا اللتزاماتها بالرغم من الظروف‬ ‫االمنيــة الصعبة التي متر بهــا هو خير دليل‬ ‫على ذلك»‪.‬‬ ‫واعلنت كاغ االسبوع املاضي من نيويورك‬ ‫ان نحو ‪ 7,2‬في املئة من الترسانة الكيميائية‬ ‫السورية ال يزال في سوريا‪.‬‬ ‫ومبوجب اتفــاق روســي امريكي مت في‬ ‫ايلول‪ /‬ســبتمبر ‪ 2013‬وصادق عليه مجلس‬ ‫االمــن ووافقت عليه دمشــق‪ ،‬يفترض بهذه‬ ‫االخيرة ان تدمر كامل ترســانتها الكيميائية‬ ‫في موعد اقصاه ‪ 30‬حزيران‪ /‬يونيو‪.‬‬ ‫وبررت دمشــق تأخير التزامها باملواعيد‬ ‫السابقة بالوضع االمني في البلد الذي يشهد‬

‫نزاعــا داميا منــذ ثالثة اعــوام‪ .‬لكن القوى‬ ‫الغربية تتهم دمشق بتاخير اجناز عملية نقل‬ ‫الترسانة الكيميائية عن عمد‪.‬‬ ‫وفــي نهاية ايــار‪ /‬مايــو‪ ،‬اعلــن االمني‬ ‫العام لالمم املتحدة بان كــي مون ان البعثة‬ ‫املشــتركة لــامم املتحــدة ومنظمــة حظر‬ ‫االســلحة الكيميائية ستواصل عملها ما بعد‬ ‫‪ 30‬حزيران‪ /‬يونيو ‪ 2014‬لفترة محدودة‪.‬‬ ‫وينبغــي نقــل االســلحة الكيميائيــة‬ ‫عبر مينــاء الالذقيــة على ســفن دمناركية‬ ‫ونرويجية متهيدا لتدميرها على منت سفينة‬ ‫امريكية في البحر‪.‬‬ ‫وأبعد االتفاق الروسي االمريكي في حينه‬ ‫شبح ضربة عسكرية امريكية ردا على هجوم‬ ‫باالسلحة الكيميائية في ريف دمشق في آب‪/‬‬ ‫اغسطس‪ ،‬ادى الى مقتل املئات‪ .‬واتهم الغرب‬ ‫واملعارضة السورية النظام بالوقوف وراءه‪،‬‬ ‫وهو ما نفته دمشق‪.‬‬

‫قيادي في اجليش احلر يشيد بشجاعة املبعوث االمريكي السابق لسوريا روبرت فورد‬ ‫■ واشــنطن ـ االناضــول‪ :‬أثنــى قائــد‬ ‫عســكري فــي اجليــش الســوري احلــر على‬ ‫شــجاعة املبعــوث األمريكــي الســابق إلــى‬ ‫سوريا‪ ،‬السفير روبرت فورد‪ ،‬في نقل معاناة‬ ‫الشعب السوري واحتياجات املعارضة‪.‬‬ ‫وقالقائــد قــوات الصفــوة فــي اجليــش‬ ‫الســوري احلر‪ ،‬العقيد عبــد اجلبار العقيدي‪،‬‬ ‫خــال مؤمتــر صحافــي جمعــه وقيــادات‬ ‫معارضة أخري عبر ســكايب مــع صحافيني‬ ‫فــي واشنطن‪«،‬أشــيد بشــجاعة فــورد‬ ‫فــي التعبيــر عــن معاناة الشــعب الســوري‬ ‫واحتياجات املعارضــة»‪ .‬وأضاف‪« :‬فورد لم‬ ‫يكن يســتطيع التعبير عــن رأيه من قبل لكونه‬ ‫كان يعمل مع االدارة االمريكية‪ ،‬لكنه فعل ذلك‬ ‫حاملا قدم استقالته»‪.‬‬ ‫وقــدم فــورد اســتقالته فــي أيــار‪ /‬مايو‬ ‫املاضــي‪ ،‬مبــررا ذلــك بوصولــه إلىحالــة ال‬ ‫يســتطيع معها الدفاع عن سياسية الواليات‬ ‫املتحدة املتعلقة باألزمة السورية‪.‬‬ ‫وفــي مقــال نشــره امــس فــي صحيفــة‬ ‫«نيويورك تاميــز» األمريكية‪،‬دعا فورد بالده‬ ‫وحلفائهــا إلــى «تســريع تزويــد املعارضني‬ ‫املعتدلينفــي ســوريا بالســاح؛ مــن أجــل‬ ‫مكافحة تزايد قوة اجلماعات املتطرفة‪ ،‬ولكي‬ ‫يصبح من املمكن إجالس األطراف املتصارعة‬

‫على طاولة احلوار»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وأكــد علــى «ضــرورة حصــول اجليــش‬ ‫الســوري احلر على معــدات عســكرية أكثر‪،‬‬ ‫تتضمــن صواريخ أرض جــو‪ ،‬لكي يتمكن من‬ ‫مواجهة الغارات اجلوية للجيش النظامي»‪.‬‬ ‫واتســاقا مع مطالــب فورد‪،‬طالــب العقيد‬ ‫عبد اجلبار العقيديالواليات املتحدة واجملتمع‬ ‫الدولي بـ»حتمل املســؤولية االخالقية امللقاة‬ ‫علــى عاتقهــم» وتزويــد املعارضة الســورية‬ ‫«باالســلحة الثقيلة وتعزيز قدراتها للتصدي‬ ‫للنظام اجملرم الذي يرفض أي تســوية او حل‬ ‫سلمي»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وأشــار إلــى أن املعارضة الســ��رية ترغب‬ ‫فــي تكوين «شــراكة مــع الغــرب والواليات‬ ‫املتحدة في مكافحة اإلرهاب وصنع الســام‬ ‫في العالم»‪.‬‬ ‫وأكدجبــار أن طلــب املعارضــة الســورية‬ ‫للســاح ال يعني بأي حال مــن االحوال ً‬ ‫طلبا‬ ‫للتدخــل العســكري‪ ،‬وقــال‪« :‬نحــن ال نريــد‬ ‫حتميلهم العبيء العســكري‪ ،‬ال نريد تدخلهم‬ ‫ً‬ ‫عسكريا على األرض‪ ،‬كل ما نريده هو أسلحة‬ ‫متكننا من قتال النظام واإلرهاب»‪.‬‬ ‫واتهم واشــنطن بعدم اجلديــة في تزويد‬ ‫اجليــش احلر باالســلحة‪ ،‬قائال«هي تتحجج‬ ‫بقلقهــا مــن وقــوع األســلحة فــي األيــدي‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫اخلطأ‪،‬لكننــا تعهدنــا لهــم وقدمنــا لهــم كل‬ ‫الضمانات على أن هذه االســلحة ستظل في‬ ‫أيــدي اناس ال يؤمنون بالقتــل وال بالطائفية‬ ‫وال يريدون غير احلرية والدميقراطية»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد العقيد عفيف ســليمان قائد‬ ‫مجلس ادلب العســكري في اجليش السوري‬ ‫احلر على قدرة قوات اجليش مقارعة التطرف‬ ‫في سوريا حال امتالكها األسلحة املطلوبة‪.‬‬ ‫وقال خالل املؤمتر الصحافي ذاته «النظام‬ ‫العراقــي فشــل فــي محاربــة تنظيــم الدولة‬ ‫اإلســامية في العراق والشام (داعش) بكل‬ ‫ما ميتلكه من معدات حديثة‪ ،‬ونحن استطعنا‬ ‫اخراجهم من مناطقنا مبا منتلكه من أســلحة‬ ‫بســيطة‪ ،‬لكننــا لــن نســتطيع إخراجهــم من‬ ‫سوريا ً‬ ‫كليا بدوناألسلحة الثقيلة»‪.‬‬ ‫وأكــد ســليمان أن ازمــة التطــرف التهدد‬ ‫ســوريا فحســب بل املنطقة كلهــا والواليات‬ ‫املتحدة كذلك‪.‬‬ ‫ودعا الشــعب األمريكــي إلى اقنــاع إدارة‬ ‫الرئيــس اوبامــا بتزويد املعارضة الســورية‬ ‫بالدعــم العســكري املطلــوب‪ ،‬قائــا‪« :‬إذا لم‬ ‫تقنعوا اإلدارة األمريكية بتزويدنا باألســلحة‬ ‫فلن نتمكن من دحر اإلرهاب»‪.‬‬ ‫ولفــت إلــى أن الواليــات املتحــدة بــدأت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬مدهم بـ»اليســير جد ًا» من األســلحة‬

‫وقال ناشطون سوريون‪ ،‬امس اخلميس‪ ،‬إنه مت مشاهدة‬ ‫عدد من عربات «الهمر» في منطقة الشــدادي التي يســيطر‬ ‫عليهــا مقاتلو «داعش» جنوبي محافظة احلســكة (شــرق‬ ‫سوريا)‪.‬‬ ‫وفي تصريحات لوكالة «األناضول»‪ ،‬أوضح الناشــطون‬ ‫أن تلــك العربات كانت حتمــل العلم العراقــي قبل أن يقوم‬ ‫عناصر التنظيم بإزالته ووضع راية الدولة اإلسالمية (راية‬ ‫سوداء اللون مكتوب عليها ال إله إال الله محمد رسول الله)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتســن حتى الســاعة ( ‪10:00‬تــغ) التأكد من صحة‬ ‫ولم‬ ‫الصور أو ما ذكره الناشطون السوريون من مصدر مستقل‪.‬‬ ‫وســقطت محافظــة نينــوى غربــي العــراق بالكامل‪،‬‬ ‫الثالثاء املاضي‪ ،‬بيد مقاتلي «داعش» ومســلحني متحالفني‬ ‫معهم‪،‬بعدما انســحبت قوات اجليش العراقــي منها بدون‬ ‫مقاومة تاركــن كميات كبيرة من األســلحة والعتاد‪ ،‬وتكرر‬ ‫األمر فــي مدن مبحافظة صالح الديــن وكركوك في محافظة‬ ‫التأميم (شمال) وقبلها بأشهر مدن األنبار (غرب)‪.‬‬ ‫و»داعــش»‪ ،‬هو تنظيم ّ‬ ‫يتبــع فكر القاعــدة ومدرج على‬ ‫الئحة اإلرهاب الدولية‪ ،‬ونشــأ في العــراق بعيد االحتالل‬ ‫األمريكي للعــراق عام ‪ ،2003‬وامتد نفوذه إلى ســوريا بعد‬ ‫اندالع الثورة الشعبية فيها آذار‪ /‬مارس ‪ ،2011‬وسيطر على‬ ‫مناطق واسعة فيها خاصة في شرق البالد وشرقها‪ ،‬ويسعى‬ ‫إلقامة «دولة تطبق فيها الشريعة اإلســامية» في الدولتني‬ ‫(العراق وسوريا)‪.‬‬ ‫ومنذ نهاية العام املاضي‪ّ ،‬‬ ‫شن اجليش احلر وحلفاؤه من‬ ‫قوات املعارضة الســورية أبرزها «جبهة النصرة» و»اجلبهة‬ ‫ً‬ ‫إليهم‪،‬مؤخرا‪،‬مســلحون من «عشائر‬ ‫اإلســامية»‪،‬وانضم‬ ‫املنطقــة»‪ ،‬حملة عســكرية‪ ،‬ما تزال مســتمرة‪ ،‬ضــد معاقل‬ ‫«داعش» في مناطق بشمال وشــرق سوريا‪ ،‬كونهم يتهمون‬ ‫التنظيم بـ «تشويه صورة الثوار والتعامل مع النظام»‪.‬‬ ‫وأدى ذلك لســقوط قتلــى وجرحى مــن الطرفني وطرد‬ ‫مقاتلي التنظيــم من مناطق في محافظــات الالذقية وإدلب‬ ‫وحلب ودير الزور‪ ،‬في حني أن التنظيم ما يزال يحكم قبضته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساسيا لقواته بعد طرد مقاتلي‬ ‫معقال‬ ‫على الرقة ويتخذ منها‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪.‬‬ ‫املعارضة منها‬ ‫وسقط في االشــتباكات التي تدور أعنفها منذ أسابيع في‬ ‫ريف محافظة دير الــزور احلدودية مع العراق‪ ،‬مئات القتلى‬ ‫واجلرحى من الطرفني بينهم قياديني فيهما‪ ،‬كما وقع عشرات‬ ‫األسرى من كل طرف لدى اآلخر‪.‬‬

‫وقد أفــاد أحد قيادي أحرار الشــام لـ»القدس العربي»‬ ‫بأن قوات النظام حتاول أن تتقدم ألن هذه املنطقة خاصرة‬ ‫ضعيفة لقوات االسد وهي ايضا خاصرة ضعيفة بالنسبة‬ ‫لنا‪ ،‬ولكن محاوالت اســتعادة هــذه التلة الصغيرة مازالت‬ ‫جاريــة رغــم ضعــف االمكانات‪ ،‬كمــا اضــاف ان دبابات‬ ‫االســد ارهقتنا في ظل غياب مضادات لهذه الدبابات التي‬ ‫تضرب كل ما هو متحرك مما يؤثر على حتركاتنا ‪.‬‬ ‫وحســب إفادة الناشــط أحمــد حاج بكري لـــ «القدس‬ ‫العربــي» أن عناصــر حزب اللــه اللبناني هم من ســاندوا‬ ‫اجليش في التقــدم‪ ،‬بالتزامن مع الغارات اجلوية التي بلغ‬ ‫عددها اكثر من خمس غارات‪.‬‬ ‫في سياق متصل يحاول النظام السوري تشتيت انتباه‬ ‫قــوات املعارضة الــى منطقة اخرى بعيدة عن كســب التي‬ ‫باتت ســيطرة قوات املعارضة عليها كاملة‪ .‬حيث استمرت‬ ‫محــاوالت النظــام الســوري علــى مــدار االشــهر الثالثة‬ ‫االخيــرة فــي التقدم الى مدينة كســب‪ ،‬بعد أن اســتنزفت‬ ‫قواه العســكرية وخصوصا البشــرية منها بفقدانه ملئات‬ ‫املقاتلــن ‪ .‬وباملقابل قوات املعارضة ايضا اســتنزفت في‬ ‫معارك الســاحل االخيرة لكن ما خفف من حدة اخلســائر‬ ‫مــن طرفها هــذه املرة هو بعــض التنظيم الذي جتســد في‬ ‫إنشاء غرفة عمليات موحدة ساعدت في تنظيم القتال ‪.‬‬

‫االفراج عن ابنة معتقل سياسي بارز في سوريا مبوجب مرسوم العفو‬

‫■ بيروت ـ ا ف ب‪ :‬افرجت السلطات السورية عن‬ ‫ابنة معتقل سياسي بارز في اطار العفو الذي اصدره‬ ‫الرئيس بشار االسد هذا االسبوع بعد ايام على اعادة‬ ‫انتخابه‪ ،‬بحســب ما افــاد محام ناشــط في حقوق‬ ‫االنسان‪.‬‬ ‫في غضــون ذلك‪ ،‬مــا زال مصير عشــرات اآلالف‬ ‫من الذين يتوقع ان يشــملهم العفو غير معروف‪ ،‬في‬ ‫حني افــاد املرصد الســوري حلقوق االنســان امس‬ ‫اخلميس عن مقتل ‪ 14‬شخصا على االقل أمس األول في‬ ‫املعتقالت «حتت التعذيب»‪.‬‬ ‫وقال احملامي ميشــيل شــماس في اتصال هاتفي‬ ‫مع مســاء امس األول «مت االفراج عــن رنيم معتوق‪.‬‬ ‫حتدثت اليها منذ بعض الوقت»‪.‬‬ ‫وكتب احملامي احلقوقي انــور البني على صفحته‬ ‫اخلاصة على موقع فيســبوك انه «مت االفراج مســاء‬ ‫أمس االول عــن أربع معتقالت فقط من ســجن عدرا‬ ‫للنساء بينهم رنيم معتوق (‪ )...‬ووصلت إلى البيت»‪.‬‬ ‫ورنيم هي ابنــة احملامي خليل معتــوق احد ابرز‬ ‫الناشــطني في مجــال الدفــاع عن حقوق االنســان‬ ‫واملعتقل منذ تشرين االول‪ /‬اكتوبر ‪.2012‬‬ ‫واصدر االســد في التاســع من حزيــران‪ /‬يونيو‬ ‫عفــوا عاما عن اجلرائــم املرتكبة قبل ذلــك التاريخ‪،‬‬ ‫يعتبر االكثر شــموال منذ بدء االزمة في منتصف آذار‪/‬‬ ‫مارس ‪ ،2011‬وتضمــن للمرة االولى عفوا عن املتهمني‬ ‫بارتكاب جرائم ينص عليهــا قانون االرهاب الصادر‬

‫في متوز‪ /‬يوليو ‪ .2012‬ومبوجب هذا القانون‪ ،‬اوقفت‬ ‫االجهزة االمنية السورية عشرات االف من الناشطني‬ ‫واملعارضني‪ .‬ويفترض‪ ،‬في حال تطبيق املرسوم كامال‪،‬‬ ‫ان يؤدي الى االفراج عن عشــرات االالف من هؤالء‪.‬‬ ‫وافادت وكالة االنباء الرســمية الســورية (ســانا)‬ ‫أمس االول ان الســلطات افرجت عن ‪ 274‬موقوفا في‬ ‫سجن عدرا املركزي قرب دمشق‪ ،‬شملهم العفو‪ .‬وكان‬ ‫التلفزيون الرسمي بث غداة اعالن العفو‪ ،‬لقطات قال‬ ‫انها ملعتقلني يخرجون من أحد ســجون حماة وسط‬ ‫البالد‪ .‬ويقول احلقوقيون ان تطبيق العفو يفتقد الى‬ ‫الشفافية واملعايير الواضحة‪.‬‬ ‫وقال شماس «ال معلومات لدينا بعد عن محتجزين‬ ‫بارزين مثل (الصحافــي) مازن درويش « املعتقل منذ‬ ‫شــباط‪ /‬فبرايــر ‪ ،2012‬ويفترض ان يكون مشــموال‬ ‫بالعفو‪ .‬وطالب ناشــطون حقوقيون ان يشمل العفو‬ ‫كل املعتقلني الذين يرجــح ان عددهم تخطى ‪ 100‬الف‬ ‫شــخص‪ ،‬بينهم نحو ‪ 50‬الفا محتجزيــن في الفروع‬ ‫االمنية من دون توجيه تهم إليهم‪.‬‬ ‫ويقول املرصد السوري حلقوق االنسان وناشطون‬ ‫ان الظروف االنسانية في السجون بالغة السوء‪ ،‬وان‬ ‫املعتقلني يتعرضون لتعذيب يؤدي في بعض االحيان‬ ‫الى وفاة العديد منهم‪.‬‬ ‫وقــال املرصد فــي بريد الكتروني أمــس عن وفاة‬ ‫‪ 14‬شــخصا «حتت التعذيب» فــي «املعتقالت االمنية‬ ‫السورية»‪ .‬وقد ابلغ ذووهم بوفاتهم امس األول‪.‬‬

‫صحيفة سورية تعتبر ان تقدم «داعش» في العراق‬ ‫«ارهاب بنسخة سعودية»‬

‫روبرت فورد‬

‫اخلفيفة واملتوســطة وبعض الذخائر «مما ال‬ ‫يكفي لتســليح فصيل واحد في اجليش احلر‬ ‫خلوض معركة واحدة»‪.‬‬ ‫وتســارعت خالل األيام القليلــة املاضية‪،‬‬ ‫األحــداث فــي محافظــات شــماليالعراق‪،‬‬ ‫نينوى وصالح الدين وديالى‪ ،‬عقب ســيطرة‬ ‫مقاتلــو «داعش» على العديد مــن املناطق في‬ ‫تلــك احملافظــات‪ ،‬في ظــل انســحاب لقوات‬ ‫الشرطةالعراقية‪.‬‬

‫■ دمشــق ـ ا ف ب‪ :‬اعتبرت صحيفة ســورية رسمية‬ ‫امس اخلميــس ان الهجمــات املباغتة لتنظيــم «الدولة‬ ‫االســامية في العراق والشــام» في االيام املاضية على‬ ‫مناطق واسعة من العراق‪ ،‬هو «ارهاب بنسخة سعودية»‬ ‫وبدعم غربــي‪ .‬وقالت صحيفة «الثــورة» احلكومية في‬ ‫افتتاحيــة بعنوان «االرهاب املســكوت عنه بنســخته‬ ‫الســعودية» اليوم «يجول اإلرهاب على مرأى من العالم‬ ‫ً‬ ‫متويال‬ ‫الغربي (‪ )...‬ومعــه جتول األصابع الســعودية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووجودا علــى كل جبهات املواجهة‬ ‫حضورا‬ ‫وتســليحا‪..‬‬ ‫املمتدة التي خبرت العمل اإلرهابي منذ حلظة وجوده»‪.‬‬ ‫واضافــت «في األحــداث العراقية وحملــة التصعيد‬ ‫اإلرهابي‪ ،‬لم تكن أي من الدول الغربية بعيدة عن صورة‬ ‫الدور الســعودي في دعــم اإلرهاب وعمليــات التمويل‬ ‫والتســليح مبختلف جبهــات وجوده‪ ،‬داخــل وخارج‬ ‫ً‬ ‫وامتدادا إلى سوريا‪ ،‬وبتوزيع متواتر لألدوار مع‬ ‫العراق‬ ‫قطر وتركيا مــع قابليته للت��ديل وفق الطلب االمريكي أو‬ ‫حسب الرغبة اإلسرائيلية»‪.‬‬ ‫وقالت «الثورة» ان «التنظيمات الوليدة ليســت نتاج‬ ‫فراغ إرهابي بقدر ما هي تعبير عن اســتطالة واضحة في‬ ‫الدعم اإلرهابي الذي ازدهــر إلى احلدود التي باتت فيها‬ ‫ميزانيات اخلليج مخصصة لزرع املزيد منها وبعلم غربي‪،‬‬ ‫وفي معظم األحيان بأمر عمليات واضح وصريح»‪.‬‬ ‫وتتهم دمشــق الــدول املذكــورة بتوفير دعــم مالي‬

‫ولوجســتي ملقاتلي املعارضة السورية الذين تصنفهم كـ‬ ‫«مجموعات ارهابية»‪.‬‬ ‫ويعد تنظيــم «داعش» اكثــر التنظيمــات اجلهادية‬ ‫تشددا‪ .‬وهو يقاتل في سوريا والعراق ويسعى الى اقامة‬ ‫«دولته» العابرة للحدود املشتركة بني البلدين‪.‬‬ ‫واثر هجمات واســعة بــدءا من االثنني بــات مقاتلو‬ ‫التنظيــم على بعد اقــل من مئة كلــم من بغــداد بعدما‬ ‫ســيطروا في شــكل ســريع ومباغت على كامل محافظة‬ ‫نينوى ومركزها مدينة املوصل‪ ،‬وواصلوا متددهم جنوبا‬ ‫وســيطروا على تكريت‪ ،‬مركــز محافظة صــاح الدين‬ ‫وبعض النواحــي الواقعة الى جنوبهــا‪ ،‬وبلغوا منطقة‬ ‫الضلوعية شمال بغداد‪.‬‬ ‫وظهــر التنظيم املعــروف اليوم باســم «داعش» في‬ ‫ســوريا في ربيــع ‪ 2013‬كامتداد لتنظيــم «دولة العراق‬ ‫االسالمية»‪ ،‬وقوبل بداية باستحسان معارضي الرئيس‬ ‫بشــار االســد الباحثني عن اي مســاعدة في قتالهم ضد‬ ‫القــوات النظاميــة‪ .‬اال ان معارك بني الطرفــن اندلعت‬ ‫في بداية ‪ 2014‬بعد اتهام املعارضــون للتنظيم مبحاولة‬ ‫التفرد بالسيطرة والتشدد في تطبيق الشريعة االسالمية‬ ‫وتنفيذ اعدامات عشوائية‪.‬‬ ‫واعلن تنظيم القاعدة ان ذراعه الرســمية في سوريا‬ ‫هو «جبهة النصــرة» وطلب من «الدولة االســامية في‬ ‫العراق والشام» تركيز جهده على العراق‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪6‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫املالكي طلب توجيه ضربات جوية ملعسكرات «داعش» وواشنطن اشترطت تغير سلوكه‬

‫تداخل بني احلرب األهلية السورية والعراق‪ ...‬صراع ال يحترم احلدود ويلغي «سايكس ـ بيكو»‬ ‫انتصار للطائفية حضرت له حكومة قصيرة النظر ونفذه فصيل سني متشدد‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫اعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫اعتب�رت صحيف�ة «الغاردي�ان» البريطاني�ة‬ ‫س�قوط مدين�ة املوصل ي�وم اإلثنين املاض�ي بيد‬ ‫املقاتلين التابعين لتنظي�م الدولة اإلسلامية في‬ ‫الع�راق والش�ام (داع�ش) بأنها «ضرب�ة ألي أمل‬ ‫بتعاف�ي الدول�ة العراقي�ة الضعيف�ة‪ ،‬ولنش�وء‬ ‫حكومة عراقية مستقرة وممثلة للجميع»‪.‬‬ ‫وت�رى الصحيف�ة إن انتص�ار داع�ش ميث�ل‬ ‫انتص�ارا للطائفي�ة‪ ،‬أي م�ن ناحي�ة إنه�ا انتصار‬ ‫لفصيل سني متطرف‪ ،‬وحضرت له حكومة طائفية‬ ‫في بغ�داد من ناحية أخرى‪ .‬وعبرت الصحيفة عن‬ ‫مخاوفه�ا م�ن ان�دالع ح�رب أهلي�ة ش�املة تعمق‬ ‫اخلالف السني ـ الشيعي الذي يقسم دول الشرق‬ ‫األوس�ط‪ .‬وأضاف�ت الصحيف�ة أن الع�راق في ظل‬ ‫حك�م رئيس ال�وزراء غي�ر املتنور ن�وري املالكي‪،‬‬ ‫«رج�ل قصي�ر النظ�ر وضي�ق العق�ل» كان مؤل�ف‬ ‫ه�ذه املأس�اة‪ .‬فمن�ذ توليه الس�لطة ع�ام ‪ 2006‬لم‬ ‫يس�تطع املالك�ي أن يك�ون رجال وطني�ا كما يجب‬ ‫أن يكون احلال‪ ،‬وبدال من ذلك كرس نفس�ه ووقته‬ ‫لتعزيز قاعدته الش�يعية‪ ،‬من خلال التخلص من‬ ‫منافسيه أو إضعافهم واستبعد السنة من السلطة‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫وظه�ر ه�ذا اإلس�تبعاد واضحا بعد ع�ام ‪2010‬‬ ‫عندم�ا ذهب�وا جماع�ات لصنادي�ق اإلقت�راع‬ ‫وانتخبوا قائم�ة طويلة من املمثلني ليكتش�فوا أن‬ ‫هذا لم مينحهم صوتا في احلكومة‪.‬‬ ‫وف�ي الوقت الذي لم يتم الكش�ف عن التحالف‬ ‫احلكوم�ي القادم لكن ليس لدى الس�نة أدنى ش�ك‬ ‫من أن نفس األشكال ستتكرر‪.‬‬ ‫فق�د ش�اهدوا ع�ددا م�ن الق�ادة الس�نة وه�م‬ ‫يدفع�ون خ�ارج احلك�م بن�اء عل�ى اتهام�ات غير‬ ‫صحيحة من التورط في اإلرهاب‪.‬‬ ‫وكان�ت نتيج�ة هذه م�رارة خاصة ف�ي إقليمي‬ ‫األنب�ار ونين�وى الل�ذان ق�ادا اإلحتج�اج ض�د‬ ‫احلكومة‪ ،‬واخت�ارت األخيرة جتاه�ل مطالبهم أو‬ ‫قمعهم‪.‬‬

‫أيض�ا إلى أن فكرة نش�وء منطقة آمن�ة للمتطرفني‬ ‫متثل أيضا تهدي�دا عظيما على املصالح األمريكية‪،‬‬ ‫خاص�ة في حالة انضم�ام العراق للح�رب األهلية‬ ‫الس�ورية‪ .‬وانتق�دت الصحيف�ة الرئي�س ب�اراك‬ ‫أوبام�ا الذي ظل يؤكد على أهمي�ة ما عمله «إلنهاء‬ ‫احل�روب»‪« ،‬وف�ي احلقيق�ة‪ ،‬كان يس�حب القوات‬ ‫األمريكية من احلروب التي لم تنته بعد‪ ،‬مما يجعل‬ ‫من الصعوبة مبكان احلفاظ على هذا الزعم»‪.‬‬ ‫وح�ذرت م�ن إمكاني�ة قي�ام كيان إسلامي في‬ ‫مناطق شمال العراق وسوريا حيث سيصبح مركز‬ ‫جذب للمقاتلني من دول العالم مبا فيها أمريكا‪.‬‬ ‫وقالت إن س�حب الق�وات األمريكية من العراق‬ ‫هو وصفة للفوضى وعدم اإلستقرار‪.‬‬ ‫وتعل�ق عل�ى كالم أوباما في «ويس�ت بوينت»‬ ‫الذي جاء فيه «ليس كل مشكلة لها حل عسكري»‪،‬‬ ‫«هذا صحي�ح‪ ،‬ألن ه�دف السياس�ة األمريكية هو‬ ‫العم�ل على تش�كيل األح�داث كي ال نضط�ر للحل‬ ‫العس�كري‪ ،‬فقد س�اعد وج�ود الق�وات األمريكية‬ ‫في كوريا اجلنوبية على حتقيق السلام ألكثر من‬ ‫نصف ق�رن»‪ .‬وم�ن هنا تطال�ب الصحيف�ة إدارة‬ ‫أوبام�ا بالواقع احلالي في املنطق�ة العربية املليئة‬ ‫باملش�اكل والقيام برس�م اس�تراتيجية تبتعد عن‬ ‫شعار «إنهاء احلرب بطريقة مسؤولة»»‪ .‬وكشفت‬ ‫ف�ي هذا الس�ياق صحيفة «نيوي�ورك تاميز» تردد‬ ‫إدارة أوبام�ا ف�ي ال�رد عل�ى مطال�ب احلكوم�ة‬ ‫العراقي�ة تزويدها باخلبرة للقي�ام بغارات بدون‬ ‫طيار أو تولي املهمة‪.‬‬ ‫رفض متكرر‬

‫فف�ي الش�هر املاض�ي تق�دم رئي�س احلكوم�ة‬ ‫العراقي�ة بطلب س�ري إلدارة أوبام�ا عرض عليها‬ ‫القيام بهجمات جوية ضد مواقع داعش‪.‬‬ ‫ولم يستجب البيت األبيض للطلب حيث كانت‬ ‫اإلدارة مت�رددة ف�ي فتح فصل جدي�د للنزاع الذي‬ ‫أك�د أوبام�ا أنه أغل�ق بخ�روج الق�وات األمريكية‬ ‫م�ن الع�راق ع�ام ‪ .2011‬وت�رى الصحيف�ة أن‬

‫سقوط املوصل الس�ريع وهروب اجليش العراقي‬ ‫أظه�ر الكيفي�ة التي يتالق�ى فيها النزاع الس�وري‬ ‫والعراق�ي حي�ث حت�وال لتم�رد إقليم�ي واس�ع‬ ‫يق�وم فيه املقاتل�ون بالتنقل بحرية بين البلدين‪،‬‬ ‫وكش�فت في الوقت نفس�ه عن القيود التي يضعها‬ ‫البيت األبيض على اس�تخدام القوة األمريكية في‬ ‫اخل�ارج‪ .‬ورفض�ت املتحدثة باس�م مجل�س األمن‬ ‫القوم�ي برناديت ميهان التعليق على طلب املالكي‬ ‫قائل�ة «ال نري�د الدخ�ول ف�ي تفاصي�ل نقاش�اتنا‬ ‫الدبلوماسية»‪.‬‬ ‫وتذكر الصحيفة أن أمريكا اس�تخدمت وبشكل‬ ‫متكرر طائرات بدون طيار «درون» لضرب ناشطي‬ ‫القاع�دة في اليم�ن والباكس�تان لك�ن املتحدثون‬ ‫باس�م اإلدارة نفوا إمكانية استخدامها في العراق‬ ‫رغم التقدم الذي كان يحققه املقاتلون السنة‪.‬‬ ‫وقالت الصحيف�ة إن وزير اخلارجي�ة العراقي‬ ‫هوش�يار زيب�اري حت�دث العام املاض�ي عن فكرة‬ ‫اس�تخدام الطائ�رات االمريكي�ة بدون طي�ار للرد‬ ‫على توس�ع ش�بكة املتش�ددين ف�ي الع�راق إال أن‬ ‫املس�ؤولني األمريكيين رفضوه�ا بذريع�ة أنها لم‬ ‫تأت من املالكي نفسه‪.‬‬ ‫درون‬

‫وبحلول ش�هر آذار‪ /‬مارس أخبر املس�ؤولون‬ ‫االمريكي�ون الذي�ن زاروا بغ�داد برغب�ة القيادة‬ ‫العراقي�ة اس�تخدام الق�وة اجلوي�ة األمريكي�ة‬ ‫لضرب مواقع املقاتلني اجلهاديني ومراكز تدريبهم‬ ‫ومس�اعدة اجليش العراق�ي الضعيف ملنعهم من‬ ‫الدخول للعراق عبر احلدود السورية‪.‬‬ ‫ونقلت ع�ن كينث بوالك‪ ،‬املستش�ار الس�ابق‬ ‫في اإلس�تخبارات االمريكية (س�ي أي إيه) الذي‬ ‫زار بغ�داد ف�ي آذار‪ /‬م�ارس «طل�ب املس�ؤولون‬ ‫العراقيون على أعلى املس�تويات طائرات بطيار‬ ‫وب�دون طي�ار لتوجي�ه ضربات ضد معس�كرات‬ ‫داعش ف�ي صح�راء اجلزي�رة»‪ .‬وزادت املطالب‬ ‫العراقية مع توس�ع التمرد الس�ني‪ ،‬ففي ‪ 11‬أيار‪/‬‬

‫ماي�و ق�ال املالك�ي لوف�د دبلوماس�ي وللجن�رال‬ ‫لويد أوس�تني‪ ،‬قائد القيادة املركزية في الش�رق‬ ‫األوس�ط أن�ه يرغ�ب ل�و قام�ت أمري�كا بتعلي�م‬ ‫العراقيين كيفي�ة إدارة طائ�رات «درون»‪ ،‬وف�ي‬ ‫حالة الرفض‪ ،‬عبر املالكي عن استعداده للسماح‬ ‫للطائ�رات األمريكية العمل داخ�ل العراق‪ .‬وعاد‬ ‫املالكي وكرر الطلب في مكاملة هاتفية له مع نائب‬ ‫الرئيس جوزيف بايدين في ‪ 16‬أيار‪/‬مايو‪ ،‬وبعد‬ ‫ذلك تقدم املالكي بطلب مكتوب‪ .‬ويقول خبراء إن‬ ‫عمال عس�كريا أمريكيا كان مفيدا لو اتخذ املالكي‬ ‫اخلط�وات جلع�ل حكومت�ه أكثر ش�موال‪ .‬ويقول‬ ‫بولوك «كان العمل العسكري في العراق إيجابيا‬ ‫ل�و كان مش�روطا بتغيي�ر املالكي س�لوكه داخل‬ ‫النظ�ام السياس�ي العراق�ي»‪ ،‬و»كان عليه جلب‬ ‫الس�نة مرة أخرى واملوافقة على تقليل س�لطاته‬ ‫التنفيذية وإصالح القوى األمنية العراقية»‪ .‬لكن‬ ‫اإلدارة األمريكية احملت أنها ليست مهتمة بتدخل‬ ‫عسكري مباشر‪.‬‬ ‫وترى الصحيفة ان اإلدارة األمريكية لم تتوقع‬ ‫تدهور األوضاع في العراق عندما انس�حبت منه‬ ‫ف�ي ع�ام ‪ ،2011‬وبحس�ب نائب مستش�ار األمن‬ ‫القوم�ي أنتون�ي بلينكين «فالع�راق أق�ل عنف�ا‬ ‫الي�وم»‪ ،‬ويصر األمريكي�ون عل�ى أن النزاع منذ‬ ‫البداي�ة ه�و سياس�ي ولي�س عس�كري‪ ،‬ففش�ل‬ ‫املالكي من ضم الس�نة للحكومة زاد من اإلنقسام‬ ‫الطائف�ي‪ .‬وف�ي الوقت نفس�ه يرى املس�ؤولون‬ ‫األمريكي�ون ان املتش�ددين اإلسلاميني ميثلون‬ ‫تهدي�دا عس�كريا للق�وات العراقي�ة‪ .‬وتواج�ه‬ ‫معرك�ة م�ع داع�ش املمتدة عل�ى ط�ول االراضي‬ ‫الس�ورية والعراقية‪ ،‬وبحس�ب املبعوث الدولي‬ ‫الس�ابق األخض�ر اإلبراهيم�ي «عندم�ا ذهب�ت‬ ‫لبغداد أخبروني أن كل ‪ 100‬عملية ينفذها داعش‬ ‫في سوريا ينفذ ‪ 1000‬مثلها في العراق»‪.‬‬ ‫دعم محلي‬

‫وال يزال التقدم الس�ريع ال�ذي حققته داعش‬

‫منذ ي�وم اإلثنين املاض�ي مث�ارا للدهش�ة‪ ،‬وهو‬ ‫مرتب�ط بالدرجة األولى بانهيار اجليش العراقي‬ ‫لك�ن صحيف�ة «كريس�تيان س�اينس مونيت�ور»‬ ‫تس�اءلت إن حص�ل مقاتل�و داع�ش عل�ى دع�م‬ ‫محلي‪.‬‬ ‫وكت�ب مراس�ل الصحيف�ة دان ميرف�ي أن‬ ‫انتصار داعش يعتبر حلظة مهمة ودليل على أنه‬ ‫ال ميك�ن جتاهل التنظيم ه�ذا باعتباره مجموعة‬ ‫من املقاتلني املتفرقني والذي�ن كانوا قادرين على‬ ‫تثبيت أقدامهم في س�وريا ولكنهم ال يستطيعون‬ ‫مواجه�ة الق�وات العراقي�ة‪ .‬وي�رى ريتش�ارد‬ ‫سبنسر ان جناح داعش في املوصل راجع لقدرة‬ ‫التنظيم الدعائية واإلعالمية في س�وريا‪ .‬ويقول‬ ‫سبنسر إن التنظيم على خالف سوريا كان حذرا‬ ‫في تعامله مع الس�كان احملليني وحاول استثمار‬ ‫غض�ب الس�كان عل�ى احلكوم�ة الطائفي�ة الت�ي‬ ‫يتسيدها الشيعة‪.‬‬ ‫ويرى سبنس�ر أن جناح داعش في الس�يطرة‬ ‫عل�ى الفلوج�ة والرم�ادي قب�ل أش�هر ل�م يك�ن‬ ‫ليتحق�ق ب�دون دع�م محل�ي ملمح�ا أن دخ�ول‬ ‫املوصل مت بدعم محلي‪.‬‬ ‫وتش�ير ش�هادات جمعتها «واشنطن بوست»‬ ‫من س�كان املوصل إلى ترحي�ب بعضهم بداعش‪،‬‬ ‫فبحس�ب كثي�ر س�عيد (‪ 48‬عام�ا) قال إنه ش�عر‬ ‫بالنش�وة لهزمي�ة اجلي�ش وأن�ه ت�رك املوص�ل‬ ‫خش�ية من قصف احلكوم�ة األحي�اء املدنية‪ ،‬أما‬ ‫أب�و محم�د (‪ )50‬فيقول إنه غ�ادر املوصل ملرض‬ ‫والده «داعش جاء ليحرر الس�كان من احلكومة‬ ‫الطائفية الظاملة»‪.‬‬ ‫هل يصل لبغداد؟‬

‫ويق�ول باحث�ون أن س�يطرة داع�ش عل�ى‬ ‫م�دن وأراض غي�ر م�ن طبيعة املش�كلة فل�م تعد‬ ‫مش�كلة إره�اب كم�ا تق�ول جيس�كا لوي�س م�ن‬ ‫مركز دراس�ات احلرب بواشنطن «هذا هو جيش‬ ‫يزح�ف ف�ي العراق وس�وريا ويقوم بالس�يطرة‬

‫بالدة وضيق نظر‬

‫وفتحت سياسات املالكي كما ترى «الغارديان»‬ ‫الباب واس�عا أمام داع�ش التنظيم الذي حل محل‬ ‫القاع�دة ليصبح م�ن أق�وى اجلماع�ات اجلهادية‬ ‫وأكثر نشاطا في العالم‪.‬‬ ‫ويعم�ل داع�ش ب�دون أي معوقات ف�ي مناطق‬ ‫واس�عة من غرب العراق وشرق س�وريا‪ ،‬ويتمتع‬ ‫التنظي�م ولوق�ت طوي�ل بتأثير ف�ي املوصل حيث‬ ‫كان يغت�ال الساس�ة الذي�ن يعارضون�ه ويفرض‬ ‫الضرائب على التجار‪.‬‬ ‫وتعتق�د الصحيف�ة أن حت�ول التنظي�م م�ن‬ ‫العم�ل الس�ري للعم�ل العلن�ي والس�يطرة عل�ى‬ ‫املناطق يعتبر حتوال مهما ألنه يش�كل حتد لبغداد‬ ‫وس�لطاتها‪ ،‬خاص�ة أن داعش س�يطر على كميات‬ ‫كبي�رة من األس�لحة واملعدات مبا فيه�ا مروحيات‬ ‫وماليين الدناني�ر العراقية من البن�ك املركزي في‬ ‫املوصل‪.‬‬ ‫فالتنظيم مس�تعد للمواجهة لكنه قد ال ينتصر‪،‬‬ ‫ألن املالك�ي الداهية تكتيكيا والبليد اس�تراتيجيا‪،‬‬ ‫قد يس�تخدم األزم�ة لصاحل�ه ويقدم نفس�ه بأنه‬ ‫رجل الس�اعة ويحصل على رئاس�ة الوزراء التي‬ ‫ضمنها ولكنه لم يحصل عليها بعد‪.‬‬ ‫وقد حتاول احلكومة اس�تعادة املوصل بالقوة‬ ‫مما س�يضع اجليش املكون من الشيعة في الغالب‬ ‫ض�د الس�نة‪ ،‬وعملي�ة كه�ذه إن مت فيها اس�تخدام‬ ‫الطي�ران والدبابات ضد املناطق املدنية فقد تؤدي‬ ‫إلى تعبيد الطريق للحرب األهلية‪.‬‬ ‫وتعتق�د الصحيف�ة أن الطريق�ة الوحيدة حلل‬ ‫األزم�ة هو إقناع احلكوم�ة العراقية بتغيير طريقة‬ ‫حكمه�ا الطائفي�ة الت�ي حتك�م به�ا الع�راق ف�ي‬ ‫الس�نوات املاضية‪ ،‬ولكن إقناع املالكي بهذا هو أمر‬ ‫آخر‪ .‬وينظر للتطورات في العراق باعتبارها حتد‬ ‫ملقولة اإلدارة األمريكية «العراق أقل عنفا» اليوم‪.‬‬ ‫مخاطر جسيمة‬

‫وترى صحيفة «واشنطن بوست» األمريكية في‬ ‫احتالل املوص�ل والتطورات اجلدي�دة في العراق‬ ‫خط�را على حلف�اء أمريكا ف�ي املنطقة‪ :‬إس�رائيل‪،‬‬ ‫تركي�ا‪ ،‬األردن وحكومة إقليم كردس�تان‪ ،‬مش�يرة‬

‫صورة من أحد املواقع اجلهادية تظهر أحد مقاتلي «داعش» يرفع علم التنظيم بعد سيطرتهم على محافظة صالح الدين‬

‫جنبالط يسأل كيف انسحب اجليش العراقي ومن أمر بإنسحابه؟‪ ...‬و«املنار» تبرز تصديه للمسلحني‬

‫زحف «داعش» يطغى على التطورات في لبنان‪...‬‬ ‫ومحللون يرون أنه لوال قتال حزب الله في سوريا لكان «التنظيم» في بيروت ‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫تقدم�ت التط�ورات امليداني�ة ف�ي العراق مع س�يطرة‬ ‫تنظيم داعش على مدن وس�ط الع�راق وزجفه في اجتاه‬ ‫بغداد على سواها من املس�تجدات الرئاسية واحلكومية‬ ‫والنيابي�ة ف�ي لبن�ان عل�ى اهميته�ا‪ ،‬وحض�رت ه�ذه‬ ‫التطورات العراقية عل�ى طاولة مجلس الوزراء الذي لم‬ ‫يتوصل بعد الى االتفاق على اقرار جدول اعماله بس�بب‬ ‫عدم التوافق الكامل على منهجية العمل‪.‬‬ ‫وترك�زت االهتمام�ات عل�ى م�دى تأث�ر لبن�ان بتمدد‬ ‫داعش‪ ،‬برزت بعض اخملاوف من امكان تعرض االستقرار‬ ‫اللبناني الي اهتزاز نتيجة قتال حزب الله في سوريا ً‬ ‫أوال‬ ‫ونتيجة االحتقان الس�ني الش�يعي والغضب من تصاعد‬ ‫النفوذ االيراني الذي يفعل فعله ويترك انعكاس�اته على‬ ‫سائر امللفات في لبنان‪.‬‬ ‫ووصف رئي�س جبهة النض�ال الوطن�ي النائب وليد‬ ‫جنبلاط ما يجري ف�ي الع�راق بأنه «غري�ب ومخيف»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�ائال «كيف أن هذا اجليش العراق�ي‪ ،‬أربع فرق عراقية‬ ‫إنس�حبت من املوصل لصالح هذا التنظيم املشبوه الذي‬ ‫إسمه تنظيم دولة الشام والعراق «داعش» ملاذا إنسحب‬ ‫اجلي�ش؟ من أم�ر بانس�حاب اجلي�ش؟ كيف انس�حب؟‬ ‫أس�ئلة مخيفة وهناك ش�يء يه�دد وحدة الع�راق ويهدد‬ ‫ً‬ ‫أيضا املنطقة»‪.‬‬ ‫وتخوف احمللل العس�كري العميد نزار عبد القادرعبد‬ ‫ّ‬ ‫القادر من «االنقس�ام املذهبي الس�ني‪ -‬الش�يعي الذي ال‬

‫ً‬ ‫وصوال‬ ‫يقتص�ر على دولة معينة بل ميتد من افغانس�تان‬ ‫الى دول اخلليج وايران سوريا ولبنان»‪.‬‬ ‫وقال في حديث صحافي «في املستقبل االبعد‪ ،‬اي بعد‬ ‫سنتني الى خمس سنوات‪ ،‬أخشى في فترة معينة ان تتغير‬ ‫ً‬ ‫تكتيكيا في س�وريا وان تعود قوى التطرف الى‬ ‫االوضاع‬ ‫احلدود مع لبن�ان‪ ،‬فتكبر حينئذ امكانية حصول اجتياح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شماال‪ .‬فال بد من‬ ‫بقاعا او‬ ‫جزئي لبعض املناطق اللبنانية‬ ‫التنبه الى تداعيات ه�ذه الفورة االرهابية نحو العراق‪،‬‬ ‫اكان لناحية تعميق االنقس�ام ومنعه�ا اي حوار ايجابي‬ ‫ّ‬ ‫بن�اء بين ممثل الش�يعة االساس�ي «حزب الل�ه» وممثل‬ ‫ً‬ ‫ايضا ان يترجم‬ ‫الس�نة االساسي «املستقبل»‪ .‬كما اخشى‬ ‫ذلك في املس�تقبل‪ ،‬عودة ملسلس�ل التفجي�رات االرهابية‬ ‫الى لبنان»‪.‬‬ ‫وع�ن اعتبار البع�ض انه ل�وال قتال «ح�زب الله» في‬ ‫س�وريا والقلمون‪ ،‬كان «داعش» زح�ف نحو بيروت كما‬ ‫املوص�ل‪ ،‬أجاب العمي�د عبد الق�ادر «هذا نوع م�ن قراءة‬ ‫ف�ي املاضي وتوظيفه لصالح طرف سياس�ي في احلاضر‬ ‫واملس�تقبل‪ .‬واخملط�ط ال�ذي يتحدث�ون عن�ه ال ميك�ن‬ ‫تأكي�ده‪ .‬وعل�ى احلدود م�ع لبنان ف�ي القلم�ون‪ ،‬لم تكن‬ ‫الس�يطرة لداعش ب�ل كانت القوى املوج�ودة من «جبهة‬ ‫النص�رة» و»اجلبه�ة االسلامية» و»جي�ش اجملاهدين»‬ ‫مكونة م�ن س�وريني متطوعني ومنظمني في ش�كل‬ ‫وه�ي ّ‬ ‫س�رايا من منطق�ة القلم�ون واجل�وار‪ ،‬ل�ذا ال ميكن ربط‬ ‫مث�ل هكذا احتمال لم يحدث ول�م تتوفر اي معلومات عن‬ ‫تنفيذه على االطالق‪ ،‬مع ما يحصل اليوم في العراق»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تزامن�ا‪ّ ،‬‬ ‫رك�زت قناة «املن�ار» التابعة حل�زب الله على‬ ‫ّ‬ ‫مس�لحي‬ ‫مواصل�ة اجلي�ش العراق�ي التص�دّ ي لهجمات‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫متفرقة من البالد»‪.‬‬ ‫داعش في مناطق ّ‬ ‫وأف�ادت «أن الق�وات اجلوي�ة قامت بقص�ف جتمعات‬ ‫ّ‬ ‫املس�لحني في مناطق مختلفة من املوصل ش�مال العراق‪،‬‬ ‫فيما جنح اجليش في استعادة حيي القدس والتحرير في‬ ‫املدينة «‪ ،‬واش�ارت الى « أن قيادة عمليات األنبار أعلنت‬ ‫ّ‬ ‫املس�لحني وتكبيدهم خسائر فادحة في‬ ‫تصدّ يها لهجمات‬ ‫منطقتي املقالع وابراهيم بن علي‪ ،‬وأن القوات االمنية في‬ ‫ّ‬ ‫الفلوجة ّ‬ ‫للمس�لحني وقتل‬ ‫متكنت من تدمير أربعة مقرات‬ ‫العشرات منهم في منطقة النعيمية»‪.‬‬ ‫وف�ي م�ا يش�به رف�ع املعنوي�ات ذك�رت «املن�ار» أن‬ ‫محافظة كركوك ش�كلت غرفة عمليات مش�تركة مع قوات‬ ‫اجليش والبيش�مركة بغي�ة التصدي للتنظي�م وطردهم‬ ‫م�ن مناطق احملافظة التي دخلوا اليها‪ ،‬وأن محافظة بابل‬ ‫أعلن�ت حال�ة التأه�ب القصوى عل�ى خلفي�ة التطورات‬ ‫األمنية اجلارية في املوصل‪ ،‬بينما تطوع أكثر من خمس�ة‬ ‫آالف مواطن واس�طي للقتال ضد اجملامي�ع اإلرهابية في‬ ‫نينوى»‪.‬‬ ‫وف�ي املواق�ف‪ ،‬رأى نائ�ب رئي�س اجمللس اإلسلامي‬ ‫الش�يعي األعلى الش�يخ عب�د األمي�ر قبلان «ان العراق‬ ‫عرضة لهجمة تكفيرية شرس�ة تنفذ مؤامرة اس�تعمارية‬ ‫تس�تهدف تخريب العراق وتقسيمه وبث الفنت بني اهله‪،‬‬ ‫مما يس�تدعي ان يعي العراقي�ون خطورة ما يجري على‬ ‫ارضهم فيوحدوا صفوفهم وينبذوا خالفاتهم فيتضامنوا‬ ‫ويتالحم�وا مع جيش�هم الوطن�ي في الدفاع ع�ن ارضهم‬ ‫وس�يادتهم ومقدس�اتهم فيكون�وا كتل�ة متراص�ة وصفا‬ ‫واح�دا ف�ي مواجه�ة املؤام�رة املتنقل�ة م�ن س�وريا ال�ى‬ ‫العراق»‪.‬‬

‫على مناطق»‪.‬‬ ‫ونقل�ت مجل�ة «ت�امي» ع�ن لوي�س قوله�ا‬ ‫«نس�تخدم كلم�ة إحاط�ة» للحدي�ث ع�ن تق�دم‬ ‫داعش «لديه حكومة ظل في داخل وخارج بغداد‬ ‫ولديه أه�داف وطموحات للحك�م‪ ،‬وال أعرف إن‬ ‫كان�ت لديه�م ني�ة حلكم بغ�داد أو انه�م يريدون‬ ‫تدمي�ر مؤسس�ات الدول�ة العراقي�ة‪ ،‬وأي�ا كان‬ ‫احلال فالنتيجة ستكون كارثية»‪.‬‬ ‫ويص�ف مس�ؤولون أمني�ون وعس�كريون‬ ‫أمريكي�ون داع�ش ب�أن لدي�ه قي�ادة عس�كرية‬ ‫متقدمة وتسلس�ل قيادي وآلي�ة تواصل محكمة‪،‬‬ ‫ولديه�م متوي�ل جي�د‪ ،‬وال ينقصه�م املقاتل�ون‪،‬‬ ‫لي�س م�ن املقاتلين األجانب ولك�ن احملررين من‬ ‫الس�جون‪ ،‬ويتفوق�ون عل�ى اجلي�ش العراق�ي‬ ‫باتقانه�م ح�رب العصاب�ات‪ .‬ورغ�م كل ه�ذا فال‬ ‫يعرف إن كان داعش سيتقدم نحو بغداد‪.‬‬ ‫وفي تقرير لصحيفة «واش�نطن بوس�ت» عن‬ ‫راؤول الكاال‪ ،‬وهو مستش�ار سابق جمللس األمن‬ ‫القومي قوله إن بغداد ليست بعيدة عن اخملاطر‪،‬‬ ‫مع أن ق�وات داعش تواجه مقاوم�ة كلما توغلت‬ ‫جنوبا‪ .‬وي�رى حتليل ملركز دراس�ات احلرب أن‬ ‫املقاتلين الزاحفين م�ن الش�مال ق�د يتواصلون‬ ‫م�ع زمالئهم ح�ول العاصم�ة ويش�كلون تهديدا‬ ‫عل�ى العاصم�ة‪ .‬ونقلت ع�ن مواطن غرب�ي مقيم‬ ‫ف�ي بغداد قوله إن هناك ش�عور باخلط�ر يتزايد‬ ‫وقامت بعض الشركات بإجالء موظفيها كإجراء‬ ‫احترازي‪.‬‬ ‫وهن�اك من يريد اخلروج ولكن�ه ال يعرف أين‬ ‫فالطريق لكردستان غير آمن وسوريا غير آمنة»‬ ‫حسب ندمي مجيد‪.‬‬ ‫كابوس عراقي‬

‫ويعتق�د باحث�ون أن األزم�ة العراقي�ة ب�دأت‬ ‫قبل ��ق�د من الزمان‪ ،‬فبحس�ب توم�اس ريكس‪،‬‬ ‫مراس�ل واش�نطن بوس�ت ف�ي الع�راق ومؤلف‬ ‫كتاب «مهزل�ة» «أعتقد أن الغ�زو األمريكي زعزع‬ ‫مي�زان العراق والش�رق األوس�ط» مضيفا جمللة‬ ‫«تامي» «فبإخراج الس�نة من الس�لطة في بغداد‪،‬‬ ‫زادت أمري�كا م�ن تأثي�ر إيران في البل�د مما أدى‬ ‫لردة فعل سنية‪ ،‬وبشكل أوسع‪ ،‬اعتقد أننا نشهد‬ ‫إعادة رسم خريطة املنطقة‪ ،‬ويقوم بها هذه املرة‬ ‫سكان املنطقة وليس الدبلوماسيون الفرنسيون‬ ‫والبريطانيون»‪.‬‬ ‫ومهما ستنجلي عنه األحداث فالعراق يعيش‬ ‫كما تقول صحيفة «فايننش�ال تاميز»‪« ،‬كابوسا»‬ ‫ألن اإلنتص�ارات الت�ي حققه�ا اجلهاديون متزق‬ ‫البلاد وقال�ت «إن الس�هولة الت�ي اس�تطاعت‬ ‫فيها عصابة مس�لحة بأس�لحة ثقيل�ة‪ ،‬ويرتدون‬ ‫القمص�ان الس�ود ويحمل�ون راي�ات اجله�اد‪،‬‬ ‫وس�يطروا على املوصل ثاني أكبر املدن العراقية‬ ‫يجب أن ترسل رعشة في عظام العالم‪ ،‬إنه كابو‬ ‫س اس�تراتيجي ألفغانس�تان جدي�دة ف�ي قل�ب‬ ‫الشرق األوسط»‪.‬‬ ‫وقالت إن س�قوط املوصل يطرح أس�ئلة حول‬ ‫إمكانية بقاء العراق بلد موحدا‪ .‬وترى الصحيفة‬ ‫أن الفصل األخير من التراجع املأس�اوي العراقي‬ ‫ب�دأ الع�ام املاضي عندم�ا فتحت عملي�ة التطهير‬ ‫الت�ي قام به�ا املالك�ي للقادة الس�نة الب�اب أمام‬ ‫عودة القوى اجلهادية التي طردت من البالد عبر‬ ‫حتالف سني‪ -‬أمريكي قبل خمسة أعوام‪.‬‬ ‫ولك�ن داع�ش ع�اد قب�ل س�تة أش�هر لالنب�ار‬ ‫بوتقة التمرد السني واستعادت قواته الفلوجة‪،‬‬ ‫وفش�لت قوات املالك�ي بإخراجهم منه�ا‪ .‬وتقول‬ ‫الصحيف�ة إن احل�رب ف�ي س�وريا أس�همت ف�ي‬ ‫االحداث لكن املناطق احلدودية ومنطقة اجلزيرة‬ ‫بني دجل�ة والف�رات حتولت ألم�ارة جهادية ألن‬ ‫املقاتلين الس�نة في ش�رق س�وريا ارتبط�وا مع‬ ‫الس�نة العراقيين املهمشين ف�ي غ�رب الع�راق‪،‬‬ ‫فالقبائ�ل الس�نية التي رفضت داع�ش وبروزها‬ ‫اجلدي�د غاضبة عل�ى املالكي وفش�له ف�ي تقدمي‬ ‫اخلدمات الرئيسية وتصميمه على إسكاتهم‪.‬‬ ‫وت�رى الصحيفة ان العراق يق�ف على اعتاب‬ ‫التف�كك الطائف�ي ألن�ه فق�د اي ح�س بالس�رد‬ ‫الوطني‪ ،‬القصة اجلامعة‪.‬‬ ‫وتعتق�د أن الع�راق بع�د عش�رة أع�وام م�ن‬ ‫الغ�زو األمريك�ي بحاجة حلكومة وح�دة وطنية‬ ‫جتمع السنة والشيعة واألكراد وتكون بديال عن‬ ‫أيديولوجي�ة ال�دم اجلهادية التي أس�هم املالكي‬ ‫بإحيائه�ا نتيجة ألخطائه التي ل�م تأخذ اعتبارا‬ ‫ألحد‪.‬‬

‫األردن‪ :‬سخط بني النخب االجتماعية‬ ‫واحلزبية والسياسية بسبب إقامة مهرجان جرش‬ ‫في شهر رمضان ومطالب للمفتي بتوضيح موقفه‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من طارق الفايد‪:‬‬ ‫تسوق له احلكومة‬ ‫أثارت إقامة مهرجان «جرش الغنائي» الذي ّ‬ ‫استياء وسخطا كبيرا من النخب االجتماعية‬ ‫األردنية منذ ش�هور‬ ‫ً‬ ‫واحلزبي�ة والسياس�ية ف�ي البلاد‪ .‬فف�ي الوق�ت الذي تس�تقبل‬ ‫في�ه مدينة جرش االثرية ش�هر رمض�ان الكرمي‪ ،‬تعت�زم احلكومة‬ ‫األردنية إقامة «مهرجان جرش للثقافة والفنون» في التاسع عشر‬ ‫من شهر حزيران‪ /‬يونيو احلالي‪.‬‬ ‫وطالب�ت ش�خصيات وطني�ة أردنية م�ن مفتي اململك�ة إصدار‬ ‫ً‬ ‫مج�اال للش�ك احلرمة‬ ‫فت�وى ش�رعية جريئ�ة توض�ح مبا ال ي�دع‬ ‫الش�رعية القطعي�ة ملهرج�ان ج�رش الغنائ�ي‪ ،‬مهددي�ن في حال‬ ‫رفضه بنشر موقفه في كل احملافل الشعبية واإلعالمية‪.‬‬ ‫وأك�د «امللتق�ى الوطني إلن�كار مهرجان ج�رش الغنائي» الذي‬ ‫يض�م م�ا يزيد ع�ن مائ�ة ش�خصية وطنية م�ن الوجه�اء واألئمة‬ ‫واخلطب�اء واملعلمني‪ ،‬على تفعيل هذا امللتق�ى الوطني طيلة العام‬ ‫إلنكار مهرجان جرش الغنائي بفعاليات مستمرة وأنشطة مركزة‬ ‫ً‬ ‫وص�وال إللغائه وإيجاد‬ ‫وحملات إعالمية منظمة على مدار العام‬ ‫البديل الشرعي له‪.‬‬ ‫وخاطب امللتقى‪ ،‬في بيان أصدره أمس اخلميس‪ ،‬أعضاء رابطة‬ ‫علماء األردن إلصدار فتوى ش�رعية حترم ه�ذا املهرجان الغنائي‬ ‫واملش�اركة في�ه والذه�اب إلي�ه‪ ،‬مطالب�ا األئمة اخلطب�اء توحيد‬ ‫خطبة اجلمع�ة للحديث عن واجب إنكار املنكرات خاصة مهرجان‬ ‫جرش الغنائي والدعوة املباش�رة للمصلني للمش�اركة في الوقفة‬ ‫الشرعية االحتجاجية نصرة لله ورسوله واملؤمنني‪.‬‬ ‫واعتب�ر البي�ان أن م�ن ح�ق الش�عب األردن�ي عام�ة وأهال�ي‬

‫ج�رش خاصة اس�تخدام مدرجات ج�رش األثرية خاص�ة املدرج‬ ‫اجلنوب�ي إلقام�ة املهرجانات الدعوي�ة لكبار علم�اء األمة‪ ،‬وكذلك‬ ‫إقامة املهرجانات اإلنشادية اإلسالمية الوطنية الهادفة لبث روح‬ ‫الفضيل�ة واألخالق احلمي�دة النبيلة بين أبناء الش�عب األردني‬ ‫ومكوناته‪.‬‬ ‫وض�رورة بي�ان اآلث�ار الكارثي�ة له�ذا املهرج�ان الغنائي على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتربويا من ش�لل في األسواق‬ ‫واجتماعيا‬ ‫اقتصاديا‬ ‫أهالي جرش‬ ‫التجاري�ة وأزم�ات خانق�ة في امل�اء والكهرب�اء إضاف�ة لالنفالت‬ ‫األخالقي لبعض الزائرين جلرش املشاركني في هذا املهرجان‪.‬‬ ‫وج�اء البي�ان بع�د اجتم�اع مكون�ات «امللتقى الوطن�ي إلنكار‬ ‫مهرجان ج�رش الغنائي» فيما يزيد عن مئة ش�خصية وطنية من‬ ‫الوجه�اء واألئمة واخلطباء واملعلمني بوج�ود جتمع أبناء جرش‬ ‫للتغيير وحراك جرش اإلصالحي وثلة من أهالي جرش الغيورين‬ ‫ومندوبي احلركة اإلسالمية في املدينة مساء الثالثاء املاضي‪.‬‬ ‫وم�ن جانب�ه‪ ،‬ق�ال الناط�ق اإلعالم�ي للملتقى ماج�د العمري‪:‬‬ ‫«س�نقوم بحملة ش�عبية وإعالمية واس�عة إلنكار مهرجان جرش‬ ‫الغنائ�ي للخالع�ة واجمل�ون‪ ،‬ونطال�ب بإلغ�اء مهرج�ان ج�رش‬ ‫بصيغته وش�كله احلاليني‪ ،‬وحتويله إلى مهرجان وطني إسالمي‬ ‫يلتزم بالقيم العربية واإلسلامية املؤدية لنهضة حضارية وطنية‬ ‫شاملة»‪.‬‬ ‫ويُ ش�ار إلى ّأن امللتقى الوطني إلنكار مهرجان جرش الغنائي‪،‬‬ ‫بالتعاون والتنس�يق مع احلركة اإلسلامية ف�ي محافظة جرش‪،‬‬ ‫سينظم وقفة شرعية احتجاجية إلنكار املهرجان في اليوم الثامن‬ ‫عش�ر من ش�هر حزيران‪ /‬يوني�و احلال�ي‪ ،‬وقبل افتت�اح مهرجان‬ ‫ج�رش بي�وم واحد ف�ي مدينة جرش‪ ،‬ودع�ا الفعاليات الش�عبية‬ ‫واحل�راك اإلصالح�ي وأئمة املس�اجد ومؤذنيها إلى املش�اركة في‬ ‫الوقفة الشرعية‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪7‬‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫جيش االحتالل ينشر منظومة «القبة احلديدية» في النقب الغربي خشية التصعيد‬

‫استشهاد ناشط شمال غزة في غارة إسرائيلية‬ ‫ونتنياهو ميتدح الهجوم ويطالب الرئيس عباس بـ «نزع سالح حماس»‬ ‫غزة – «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫استش�هد ناش�ط فلس�طيني ف�ي عملي�ة اغتي�ال‬ ‫إس�رائيلية ش�مال قطاع غ�زة‪ ،‬ه�ي األولى منذ تش�كيل‬ ‫حكوم�ة التواف�ق الوطني الفلس�طيني باتف�اق بني فتح‬ ‫وحماس‪ ،‬والتي باتت مسؤولة عن إدارة القطاع‪ ،‬ونشر‬ ‫جيش االحتالل أحد بطاريات منظومة «القبة احلديدية»‬ ‫في أحدى البلدات القريبة من احلدود‪ ،‬حتسبا من وقوع‬ ‫هجمات صاروخية‪.‬‬ ‫وق�ال الطبي�ب أش�رف الق�درة الناطق باس�م وزارة‬ ‫الصح�ة في غزة أن الش�هيد وه�و محمد أحم�د العاوور‬ ‫«‪30‬عاما»‪ ،‬من س�كان مش�روع بيت الهيا شمال القطاع‪،‬‬ ‫وأن ش�ابا آخر في العشرينيات من العمر أصيب بجراح‬ ‫بالغ�ة اخلط�ورة‪ ،‬إضاف�ة إل�ى الطف�ل علي الع�اوور «‪7‬‬ ‫أعوام» أصيب بجراح متوس�طة في القصف اإلسرائيلي‬ ‫الذي استهدفهم‪.‬‬ ‫ووقعت الغارة في ساعة متأخرة من ليل أمس األول‪،‬‬ ‫وج�رى نقل الش�هيد واجلريح�ان إلى مش�فى قريب في‬ ‫منطقة شمال غزة لتلقي العالج الالزم؟‬ ‫وش�نت طائ�رة إس�رائيلية ب�دون طي�ار غ�ارة على‬ ‫دراج�ة ناري�ة كان يس�تقلها الش�هيد الع�اوور‪ ،‬خلال‬ ‫حتركها في منطقة السودانية شمال قطاع غزة‪.‬‬ ‫وه�ذا أول ش�هيد فلس�طيني يس�قط ف�ي هج�وم‬ ‫جوي إس�رائيلي منذ تش�كيل حكومة التواف�ق الوطني‬ ‫الفلسطيني األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫واعترف جيش االحتالل باستهداف طائراته لدراجة‬ ‫نارية شمال القطاع‪ ،‬وزعم أن الغارة استهدفت مجموعة‬

‫كانت تخطط لهجمات ضد أهداف إسرائيلية‪.‬‬ ‫وقال�ت إس�رائيل أن الع�اوور يعتب�ر م�ن «قيادي�ي‬ ‫احلرك�ة الس�لفية في القط�اع»‪ ،‬واتهمته بأن�ه ضالع في‬ ‫عملي�ات إطلاق القذائ�ف الصاروخي�ة عل�ى إس�رائيل‬ ‫والتخطيط إلسقاط مروحية لسالح اجلو‪.‬‬ ‫وعقب رئيس ال�وزراء اإلس�رائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫على الهجوم بالقول أن جيش�ه س�يواصل استهداف من‬ ‫يحاول املس بأمن إسرائيل‪.‬‬ ‫وحسب بيان صدر عن مكتب نتنياهو فقد اتهم حركة‬ ‫حم�اس مبواصلة التخطيط لش�ن املزيد م�ن الهجمات‪،‬‬ ‫ض�د مواطن�ي إس�رائيل «حت�ى وه�ي داخ�ل احلكوم�ة‬ ‫الفلس�طينية»‪ .‬وطال�ب اجملتم�ع الدول�ي أن يتذك�ر أن‬ ‫الرئي�س عباس قد تعهد لدى تش�كيل احلكومة اجلديدة‬ ‫بـ «احترام جميع االتفاقيات السابقة‪ ،‬وجتريد املنظمات‬ ‫اإلرهابية في قطاع غزة من سالحها»‪.‬‬ ‫من جهته أكد وزير اجليش موش�يه يعالون أن بالده‬ ‫«لن مت�ر مرور الكرام على االعت�داءات بإطالق القذائف‬ ‫الصاروخي�ة بص�ورة متقطعة باجتاه النق�ب الغربي»‪،‬‬ ‫والتي قال أنها ترمي لـ «تشويش مجرى حياة املواطنني‬ ‫واملس بقوات اجليش»‪.‬‬ ‫وأض�اف «اجلي�ش س�يالحق اجله�ات اإلرهابي�ة‬ ‫املس�ؤولية عن هذه املمارس�ات وس�يضع يده عليها كما‬ ‫فعل»‪ ،‬قاصدا الغارة اجلوية‪.‬‬ ‫وأعل�ن جي�ش االحتلال أم�س وف�ي إطار اخلش�ية‬ ‫م�ن تفاق�م األوضاع‪ ،‬ع�ن إعادة نش�ره لبطاري�ة «القبة‬ ‫احلديدي�ة» اخملصصة العت�راض صواري�خ املقاومة في‬ ‫اجل�و‪ ،‬حول بلدة «س�ديروت» بالنقب الغرب�ي‪ ،‬القريبة‬ ‫جدا من حدود القطاع‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن اخلط�وة تأت�ي حتس�با م�ن تصعي�د‬

‫الوضع‪ ،‬خاصة بعد عملية اغتيال الناشط العاوور‪.‬‬ ‫وكانت إس�رائيل أعلنت صباح أمس األول عن إطالق‬ ‫نش�طاء من قطاع غزة صاروخا س�قط ف�ي منطقة خالء‬ ‫ف�ي النقب الغربي دون أن يس�فر عن وق�وع إصابات أو‬ ‫أضرار‪ .‬وسبق وأن قال نتنياهو أن الرئيس الفلسطيني‬ ‫محم�ود عباس س�يكون عقب اتفاق املصاحلة وتش�كيل‬ ‫حكوم�ة فلس�طينية باالتف�اق م�ع حماس‪ ،‬مس�ؤوال عن‬ ‫الهجمات التي تستهدف إسرائيل من قطاع غزة‪.‬‬ ‫وأول أمس انتقدت الرئاس�ة الفلس�طينية استهداف‬ ‫إس�رائيل بص�اروخ م�ن قط�اع غ�زة‪ ،‬ودع�ت لاللت�زام‬ ‫بالتهدئة‪ .‬هذا وتخالف الغارة اإلس�رائيلية هذه اتفاقية‬ ‫التهدئ�ة الت�ي أبرم�ت ف�ي تش�رين الثان�ي‪ /‬نوفمبر من‬ ‫الع�ام ‪ 2012‬برعاية مصرية‪ ،‬وتنص على وقف الهجمات‬ ‫املتبادلة‪.‬‬ ‫وكثي�را م�ا تق�وم إس�رائيل بخرقه�ا م�ن خالل ش�ن‬ ‫هجم�ات برية على احلدود الش�رقية والش�مالية لقطاع‬ ‫غزة‪ ،‬التي تقيم في عمقها منطقة أمنية عازلة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫مهاجمتها لصيادين في عرض البحر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متأثرا بجراح أصيب بها جراء‬ ‫وقضى قبل أيام صياد‬ ‫استهدافه من قبل الزوارق احلربية اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وفي س�ياق آخر فقد استش�هد طفل فلس�طيني جراء‬ ‫انفج�ار غام�ض وقع ش�رق مدينة غ�زة‪ ،‬وق�ال الطبيب‬ ‫الق�درة أن الطفل خليل جالل الغصين «‪13‬عاما»‪ ،‬قضى‬ ‫في انفجار عرضي‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن الطفل الغصني أصيب بجروح خطيرة‬ ‫جراء االنفجار‪ ،‬وأنه قضى بعد وصوله املستشفى بنحو‬ ‫الس�اعة‪ .‬وأش�ار إل�ى إصاب�ة فتى آخ�ر يبلغ م�ن العمر‬ ‫« ‪18‬عام�ا» بج�راح متوس�طة‪ ،‬ج�راء تعرض�ه النفج�ار‬ ‫عرضي في أحد املنازل‪.‬‬

‫تشييع جثمان الشهيد العاوور حتول الى مظاهرة ضد االحتالل‬

‫هاجم نتنياهو ووصفه بـ «مجرم ومنحط أيديولوجي»‪ ...‬وجلنة وزارية جتتمع قريبا لاللتحاق مبؤسسات أممية جديدة بينها املعنية باتفاقية االجتار باألسلحة‬

‫عريقات ينفي تسجيال ينتقد فيه الرئيس عباس بشأن املفاوضات‬ ‫ويؤكد‪ :‬جرى اقتطاع أجزاء من كالمي أخرجته عن سياقه‬

‫غزة – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫نف�ى الدكت�ور صائ�ب عريقات كبي�ر املفاوضني‬ ‫الفلس�طينيني أن يكون هناك خالف ش�ديد قد وقع‬ ‫بينه وبني الرئيس محمود عباس‪ ،‬دفعه لالستقالة‬ ‫م�ن منصبه‪ ،‬لع�دم أخ�ذ الرئي�س بتوصياته ومن‬ ‫بينها االنضمام حملكم�ة اجلنايات الدولية‪ ،‬وهاجم‬ ‫خالله رئيس الوزراء اإلسرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫بوصفه «مجرم حرب س�افل وس�اقط»‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي كش�ف فيه عن اجتماع قريب للجنة الوزارية‬ ‫اخلاص�ة لبح�ث االنضمام إل�ى املزيد م�ن الهيئات‬ ‫واملواثيق الدولية‪ ،‬وبينها «محكمة اجلنايات»‪.‬‬ ‫وق�ال عريقات في تصريح صحافي نش�ره على‬ ‫صفحت�ه اخلاص�ة عل�ى موق�ع «فيس ب�وك» أن ما‬ ‫نش�ر من تسجيل صوتي له حول املفاوضات جرى‬ ‫اجتزاءه‪.‬‬ ‫وأضاف «أنا قلت الكالم الوارد في التس�جيالت‬ ‫ف�ي إطار ندوة عامة عقدته�ا‪ ،‬وما جرى هو اقتطاع‬ ‫أج�زاء من كالم�ي وتوصيلها بطريق�ة تخرجه عن‬ ‫سياقه»‪.‬‬ ‫عريقات وهو عضو في اللجنة التنفيذية ملنظمة‬ ‫التحري�ر ورئي�س طاق�م املفاوضات الفلس�طيني‬ ‫ق�ال أن «هن�اك حتري�ف في ال�كالم هدفه تش�ويه‬ ‫احلقائ�ق»‪ .‬وق�اد عريق�ات مفاوض�ات السلام مع‬ ‫اجلانب اإلسرائيلي برعاية أمريكية‪ ،‬التي انطلقت‬ ‫ف�ي مت�وز‪ /‬يوليو م�ن الع�ام املاض�ي‪ ،‬وانتهت في‬ ‫نهاي�ة نيس�ان‪ /‬أبري�ل املاض�ي‪ ،‬دون أن تق�دم أي‬ ‫نتائج ملموسة‪.‬‬

‫‪‎‬‬

‫وكثي�را ما حم�ل عريق�ات اجلانب اإلس�رائيلي‬ ‫وباألخ�ص رئي�س ال�وزراء بنيامين نتنياه�و‬ ‫مس�ؤولية تعث�ر املفاوض�ات‪ ،‬عل�ى اعتب�ار أن‬ ‫االئتلاف احلكومي ال�ذي يقوده نتنياه�و ال يريد‬ ‫السالم‪.‬‬ ‫وكان عريق�ات م�ن القيادات الفلس�طينية التي‬ ‫أوص�ت بع�د تنص�ل إس�رائيل م�ن اس�تحقاقات‬ ‫مرحلة املفاوضات‪ ،‬بعدم إطالق الدفعة الرابعة من‬ ‫األسرى‪ ،‬باالنضمام إلى املعاهدات الدولية الـ ‪.15‬‬ ‫وس�بق نف�ي املس�ؤول الفلس�طيني أن نش�ر‬ ‫تسجيل صوتي على العديد من املواقع الفلسطينية‪،‬‬ ‫منسوبا للدكتور عريقات يتحدث فيه عن بعض ما‬ ‫كان يج�ري ف�ي املفاوضات م�ن كوالي�س‪ ،‬إضافة‬ ‫إل�ى حديثه ع�ن احل�وارات التي كان�ت بينه وبني‬ ‫الرئيس عباس‪ ،‬والتي حسب التسجيالت اعتالها‬ ‫اخلالف في جهات النظر‪ ،‬دفعته لالستقالة‪.‬‬ ‫وم�ن بين م�ا ج�اء ف�ي التس�جيالت طلب�ه من‬ ‫الرئي�س عب�اس االنضم�ام إل�ى معاه�دة روم�ا‬ ‫ومحكمة اجلنايات الدولي�ة‪ ،‬والتي من خالل هذه‬ ‫االتفاقيات تس�تطيع الس�لطة الفلس�طينية والتي‬ ‫أصبحت دولة باعتراف األمم املتحدة محاكمة قادة‬ ‫االحتالل اإلسرائيلي على أنهم مجرمي حرب‪.‬‬ ‫وج�اء عل�ى لس�انه «عن�دك إمكاني�ة (يوج�ه‬ ‫حديث�ه للرئي�س) تخل�ي نتنياهو ميس�فرش ألي‬ ‫محل ف�ي العالم‪ ،‬إال من مطار ب�ن غريون إلى مطار‬ ‫نيوي�ورك»‪ .‬ويضيف وهو يص�ف نتنياهو «مجرم‬ ‫ح�رب س�اقط وس�افل وخلي�ه يس�تلم م�ن النه�ر‬ ‫للبح�ر»‪ ،‬وكذل�ك وص�ف نتنياه�و بان�ه «منح�ط‬

‫صائب عريقات‬

‫بنيامني نتنياهو‬

‫أيدلوج�ي»‪ ،‬وذل�ك وه�و يعل�ق عل�ى املطالب�ات‬ ‫اإلسرائيلية بضم املناطق الفلسطينية‪.‬‬ ‫وجاء في التسجيل أن نتنياهو لم يبق للرئيس‬ ‫عباس أي س�لطة‪ ،‬ويضيف وهو يطالب بااللتحاق‬ ‫مبحكم�ة اجلنايات «أنا ش�و عندي إش�ي أخس�ر»‪.‬‬ ‫ويش�ير إلى أن نتنياه�و «ما في من�ه فايده» وذلك‬ ‫بش�أن قناعته بعملية السلام‪ ،‬ويؤك�د أن اإلدارة‬ ‫األمريكية والرئيس باراك أوباما يعلمان ذلك‪.‬‬

‫ويشير إلى أن فلس�طني ليست لكل شخص ولد‬ ‫في فلسطني‪ ،‬بل «لكل إنسان عربي مسلم»‪..‬‬ ‫وم�ن بني م�ا جاء ف�ي التس�جيل بع�د أن هاجم‬ ‫عريق�ات نتنياهو عل�ى أنه دمر عملية السلام قال‬ ‫«بال مؤاخذة أبو مازن غلطان كمان»‪.‬‬ ‫وق�ال أنه بس�بب ع�دم أخ�ذ الرئي�س بنصحه‬ ‫بش�أن املفاوض�ات‪ ،‬ق�دم اس�تقالته مرتين‪ .‬وف�ي‬ ‫التسجيل يقول كبير املفاوضني الفلسطينيني «هذه‬

‫املنطقة لن تقوم لها قائمة دون دولة فلس�طني على‬ ‫اخلارطة»‪.‬‬ ‫ومن�ذ أن انته�ت املفاوض�ات بنهاي�ة نس�يان‪/‬‬ ‫أبري�ل املاضي‪ ،‬لم تقدم اإلدارة األمريكية أي حلول‬ ‫مرضي�ة للفلس�طينيني لتمديدها لرفض إس�رائيل‬ ‫تلبية شروط هذه املفاوضات‪ ،‬بتجميد االستيطان‬ ‫وإطالق سراح الدفعة الرابعة من األسرى‪.‬‬ ‫وأكد مس�ؤولون فلس�طينيون في أوقات سابقة‬ ‫أن هن�اك توجهات لالنضمام إلى مزيد من املنظمات‬ ‫الدولي�ة ك�رد عل�ى تعنت إس�رائيل‪ ،‬وعل�ى اعتبار‬ ‫األم�ر ح�ق فلس�طيني بع�د احلص�ول عل�ى صف�ة‬ ‫«دول�ة مراقب» في األمم املتحدة‪ .‬وفي هذا الس�ياق‬ ‫ذك�رت وكال�ة «مع�ا» احمللي�ة أن اللجن�ة الوزاري�ة‬ ‫التي عينه�ا الرئيس عباس تعت�زم االجتماع نهاية‬ ‫الشهر احلالي في رام الله‪ ،‬لدراسة املسائل املتعلقة‬ ‫باالتفاقي�ات اجلدي�دة الت�ي انضم�ت م�ن خالله�ا‬ ‫فلس�طني للهيئ�ات الدولي�ة‪ ،‬وكذل�ك االتفاقي�ات‬ ‫اجلديدة املنوي توقيعها‪.‬‬ ‫ونقلت عن مصادر دبلوماسية فلسطينية القول‬ ‫أن اللجن�ة الت�ي يرأس�ها وزي�ر اخلارجي�ة رياض‬ ‫املالك�ي‪ ،‬وعضوي�ة الدكت�ور عريق�ات والس�فير‬ ‫الفلس�طيني ف�ي األمم املتح�دة ري�اض منص�ور‪،‬‬ ‫وال�وزارات ذات العالقة بالهيئ�ات الدولية املنوي‬ ‫االنضمام لها س�وف تلتقي ف�ي األيام من ‪ 25‬إلى ‪27‬‬ ‫من حزيران‪ /‬يونيو اجلاري في رام الله‪.‬‬ ‫وكش�فت املصادر أن الس�لطة حضرت مجموعة‬ ‫أخ�رى لاللتح�اق بال�وكاالت الدولي�ة املتخصصة‬ ‫والتي تتجاوز الـ ‪ 500‬هيئة ووكالة دولية‪.‬‬

‫اإلحتاد األوروبي يضغط ملنع املزيد من االستيطان‪ ‎‬والبيان‬ ‫اخلتامي لوزراء خارجية أوروبا يتحدث عن حل عادل للقضية الفلسطينية‪‎‬‬

‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬

‫من فادي أبو سعدى‪:‎‬‬

‫‪‎‬‬ ‫كشفت صحيفة «هآرتس» اإلس�رائيلية‪ ،‬بأن سفراء‬ ‫ال�دول الكب�رى ف�ي االحت�اد األوروب�ي‪ ‎،‬ضغط�وا على‬ ‫رئي�س احلكوم�ة اإلس�رائيلية بنيامين نتنياهو‪ ،‬لعدم‬ ‫إقرار بناء ‪1‎ 800‬‏ وحدة استيطانية‪ ،‬في جلنة التخطيط‬ ‫ن املقرر أن‬ ‫والبناء ف�ي «اإلدارة املدنية»‪ ،‬وال�ذي كان م ‪‎‬‬ ‫يصدر أمس األول‪.‬‬ ‫وأوضح�ت الصحيفة أن س�فراء كل م�ن‪ :‬بريطانيا‪،‬‬ ‫وإيطالي�ا‪ ،‬وفرنس�ا‪ ،‬وأملانيا ‪ ،‎‬وإس�بانيا توجهوا خالل‬ ‫األيام األخي�رة إلى مكتب نتنياه�و‪ ،‬ووزارة اخلارجية‪‎‬‬ ‫اإلسرائيلية‪ ،‬وطالبوا بشكل جماعي عدم إقرار البناء‪.‎‬‬ ‫وبحس�ب دبلوماس�ي غربي حت�دث للصحيفة «فإن‬

‫الس�فراء اخلمس�ة اجتمع�وا وق�رروا التوج�ه‪ ‎‬بش�كل‬ ‫جماعي إلى احلكومة اإلس�رائيلية لوق�ف إقرار البناء‪،‬‬ ‫واجتمع عدد منهم م ‪‎‬ع مستش�ار األمن القومي للحكومة‬ ‫اإلس�رائيلية يوس�ي كوهين‪ ،‬معربين أثن�اء لقائه عن‪‎‬‬ ‫قلقهم من إقرار البناء ورفض حكوماتهم للبناء اجلديد‬ ‫في املستوطنات‪.‎‬‬ ‫وأضاف�ت صحيفة هآرتس‪ ،‬أن رئي�س اللجنة العليا‬ ‫للتخطي�ط والبناء‪ ،‬أعل�ن عن تأجيل بح�ث‪ ‎‬بناء ‪1800‬‬ ‫وحدة س�كنية «بأمر من مصادر علي�ا»‪ ،‬حيث مت تأجيل‬ ‫ي مس�توطنات «اريئي�ل‪ ،‬وبراخه‪ ،‬والفي‬ ‫إقرار البناء ف ‪‎‬‬ ‫منشه‪ ،‬واورنيت» وأماكن أخرى‪ ،‬كما مت إقرا ‪‎‬ر البناء في‬ ‫مستوطنة «جبعات زئيف» بـ‪ 381‬وحدة‪.‎‬‬ ‫يأتي ذلك في وقت أكد فيه البيان اخلتامي لالجتماع‬ ‫الثال�ث ل�وزراء خارجي�ة دو ‪‎‬ل االحت�اد األوروب�ي م�ع‬ ‫نظرائه�م الع�رب عل�ى ثوابت االحت�اد األوروب�ي فيما‬ ‫يتعلق‪ ‎‬باالس�تيطان‪ ،‬وضرورة اطالق س�راح األسرى‪،‬‬

‫والس�عي إليج�اد حل ع�ادل للقضي ‪‎‬ة الفلس�طينية‪ ،‬مبا‬ ‫يش�كله من مصلحة اس�تراتيجية للمنطقة بأكملها‪ .‎‬كما‬ ‫أك�د البي�ان اخلتام�ي للمؤمت�ر ال�ذي عقد ف�ي اليونان‬ ‫ى القضايا التي جتمع الدول‬ ‫خالل اليومني املاضني‪ ،‬عل� ‪‎‬‬ ‫العربي�ة ودول االحت�اد األوروب�ي‪ ،‬في مج�ال التعاون‪‎‬‬ ‫االستراتيجي‪ ،‬واملؤسسي‪ ،‬واالجتماعي‪ ،‬واالقتصادي‪،‬‬ ‫وكذلك السياسي‪.‎‬‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة ري�اض املالك�ي ال�ذي ت�رأس وفد‬ ‫فلس�طني‪ ،‬أش�اد باجلهود املبذولة‪ ‎‬إلجناح ه�ذا املؤمتر‪،‬‬ ‫وبالعالق�ات العربي�ة‪ -‬األوروبي�ة وم�دى متاس�كها‪،‬‬ ‫مؤك�دا أهمي� ‪‎‬ة تعزيز ه�ذه العالق�ة املبنية على ش�راكة‬ ‫حقيقية وجوار تاريخي‪.‎‬‬ ‫وتط�رق املالكي في كلمته ف�ي املؤمتر إلى اإلجنازات‬ ‫الفلس�طينية ف�ي مج�ال بن�اء‪ ‎‬الدول�ة واملؤسس�ات‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬وس�عيها لتعزي�ز عالقاته�ا الدولي�ة‪،‬‬ ‫موضح�ا أن‪ ‎‬القي�ادة الفلس�طينية الزال�ت عل�ى قناعة‬

‫بأن احل�ل األمثل للقضية الفلس�طينية ه�و‪ ‎‬املفاوضات‬ ‫املباشرة مع إسرائيل‪ ،‬ومستعرضا األعمال اإلسرائيلية‬ ‫اخلارج�ة ع�ن‪ ‎‬القان�ون ض�د الش�عب الفلس�طيني‪��‬‬ ‫خصوصا فيما يتعلق باالنتهاكات اإلسرائيلية باملسجد‪‎‬‬ ‫األقصى ومحاوالت تقس�يمه زمانيا ومكانيا‪ ،‬واخلطاب‬ ‫اإلس�رائيلي املعادي للشعب‪ ‎‬والقيادة الفلسطينية‪ ،‬كما‬ ‫دع�ا االحت�اد األوروبي للع�ب دور سياس�ي إلنقاذ حل‪‎‬‬ ‫الدولتني‪ ،‬من خالل االعتراف بالدولة الفلسطينية‪.‎‬‬ ‫وعق�د املالك�ي ع�دة لقاءات عل�ى هام�ش املؤمتر مع‬ ‫نظرائ�ه م�ن قب�رص‪ ،‬والتفي�ا‪ ‎،‬واليون�ان‪ ،‬وهولن�دا‪،‬‬ ‫وفنلن�دا‪ ،‬ومالط�ا‪ ،‬وبلجي�كا‪ ،‬وكرواتي�ا والتش�يك‪،‬‬ ‫بهدف وضعهم في‪ ‎‬صورة آخر التطورات على الس�احة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬وتبادل وجهات النظر حول الطرق املثلى‪‎‬‬ ‫للتعام�ل مع التحدي�ات التي تواجه فلس�طني‪ ،‬ولبحث‬ ‫أفض�ل الط�رق لتطوي�ر العالق�ات‪ ‎‬الثنائي�ة م�ع ه�ذه‬ ‫الدول‪‎. ‎‬‬

‫نقابة أطباء إسرائيل حتذر من إطعامهم بالقوة وتصفها بسياسة «األنظمة الظالمية»‬

‫األسرى اإلداريون املضربون في سجون االحتالل بعد‬ ‫‪ 50‬يوما‪ :‬نرقد على أسرة املوت حتى النصر أو الشهادة‬

‫غزة – «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أنهى األسرى الفلسطينيون اإلداريون في سجون‬ ‫االحتلال يومه�م ال�ـ ‪ 50‬ف�ي اإلض�راب املتواصل عن‬ ‫الطع�ام‪ ،‬ف�ي الوقت ال�ذي يواص�ل فيه األس�ير أمين‬ ‫اطبيش إضرابه املتواصل منذ ‪ 105‬يوما على التوالي‪،‬‬ ‫دون أي اهتم�ام م�ن إدارة الس�جون رغ�م خط�ورة‬ ‫أوض�اع غالبي�ة املضربين الصحية‪ ،‬ف�ي الوقت الذي‬ ‫أن�ذرت فيه نقابة األطباء اإلس�رائيليني أعضاؤها من‬ ‫تنفيذ سياسة حكومة تل أبيب بإطعام هؤالء املضرين‬ ‫بالقوة‪.‬‬ ‫وبحس�ب ما ورد من الس�جون فإن أعداد األسرى‬ ‫املضربين ف�ي زي�ادة خاص�ة بين صف�وف األس�رى‬ ‫املس�اندين لزمالئه�م وم�ن كاف�ة الس�جون‪ ،‬باملقابل‬ ‫ي�زداد أعداد األس�رى الذين يتم نقلهم للمستش�فيات‬ ‫املدنية لالحتالل بعد مرور هذه املدة على إضرابهم‪.‬‬ ‫ووجه األسرى اإلداريون رسالة من داخل السجون‬

‫أكدوا فيها أنهم ماض�ون في معركتهم «حتى النصر أو‬ ‫الشهادة رغم أن االحتالل اتخذ قرارا بإعدامهم»‪.‬‬ ‫وج�اء في الرس�الة « نح�ن وصلنا للي�وم ‪ 50‬على‬ ‫التوالي في إضرابنا عن الطعام‪ ،‬نرقد على أسرة املوت‬ ‫ف�ي مستش�فيات إس�رائيل الت�ي حتولت إل�ى ثكنات‬ ‫أمنية وس�جون متارس فيها جرمية االعتقال اإلداري‬ ‫إلى جانب مهنة الطب على الطريقة اإلسرائيلية»‪.‬‬ ‫ويعان�ي معظ�م األس�رى املضربين حس�ب ن�ادي‬ ‫األسير من أوضاع صحية صعبة للغاية فهم ال يقدرون‬ ‫عل�ى الوقوف‪ ،‬ومنه�م من يعاني مش�اكل ف�ي الكلى‪،‬‬ ‫ومنه�م من يعاني من حاالت اغم�اء‪ ،‬ومت نقل معظمهم‬ ‫إل�ى املستش�فيات‪ .‬ودخ�ل األس�رى ف�ي اإلض�راب‬ ‫لتحقي�ق مطالبهم املتمثل�ة بإلغاء االعتق�ال اإلداري‪،‬‬ ‫وال�ذي يق�وم عل�ى زج األس�رى ف�ي الس�جون دون‬ ‫محاكم�ات‪ ،‬وبأمر من القائد العس�كري اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫دون أن توجه لهم أي تهم‪.‬‬ ‫وقد تطول فترة االعتقال التي تبدأ بش�هر إلى عدة‬ ‫س�نوات‪ ،‬خاص�ة وأن ق�وات االحتالل تق�وم بتجديد‬ ‫االعتقال اإلداري في يوم خروج األس�ير من الس�جن‪،‬‬ ‫كما حدث أمس مع األس�ير مهاب اجلني�دي (‪ )27‬عاما‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫م�ن اخلليل‪ ،‬وهو أحد األس�رى املضربني ع�ن الطعام‬ ‫منذ ‪ 50‬يوما‪.‬‬ ‫وبالعودة إلى األسير اطبيش فقد أكد نادي األسير‬ ‫الفلس�طيني أن هذه هي املرة الثاني�ة التي يصل فيها‬ ‫هذا األسير إلى هذا العدد من أيام اإلضراب‪ ،‬إذ خاض‬ ‫ف�ي العام املاضي إضراب�ا ّ‬ ‫علقه بع�د (‪ )105‬أيام عقب‬ ‫توصله إلى اتفاق مع سلطات االحتالل بتحديد سقف‬ ‫اعتقال�ه اإلداري‪ ،‬ولك�ن مصلحة الس�جون ل�م تلتزم‬ ‫ع�دة مرات بعده�ا‪ .‬ويقبع‬ ‫بذل�ك االتفاق وج�ددت له ّ‬ ‫اطبيش بس�بب تدهور وضعه الصحي في مستش�فى‬ ‫«أس�اف هروفي�ه»‪ ،‬ويحي�ط ب�ه الس�جانون الذي�ن‬ ‫كان�وا قد تدربوا على كيفية التصرف في حال إصابته‬ ‫بسكتة قلبية‪ ،‬وهو في أوضاع صحية خطيرة‪.‬‬ ‫وحس�ب نادي األس�ير فإنه يعاني من مش�اكل في‬ ‫النظ�ر والكلى واملع�دة واخدرار ف�ي أطرافه‪ ،‬وضيق‬ ‫بالتنفس‪ ،‬حس�ب آخر زيارة ملدي�ر الوحدة القانونية‬ ‫في ن�ادي األس�ير ج�واد بول�س‪ ،‬وعب�ر الن�ادي عن‬ ‫خشيته على حياة هذا األسير‪.‬‬ ‫وفي السياق أعلنت نقابة األطباء اإلسرائيلية انها‬ ‫لن تس�تطيع الدفاع ع�ن أي طبيب يش�ارك في إطعام‬

‫األس�رى بالقوة‪ ،‬الن الطع�ام بالقوة يعتب�ر «تعذيب‬ ‫وممنوع حس�ب س�لوكيات املهنة»‪ .‬ونق�ل عن رئيس‬ ‫نقاب�ة األطب�اء اإلس�رائيليني ليونيد ادمل�ن‪ ،‬القول أن‬ ‫إطعام األس�رى بالق�وة مخالف إلعلان طوكيو ‪1975‬‬ ‫ومالط�ا ‪ 1991‬ولنقاب�ة األطباء العاملي�ة‪ ،‬حتى وان مت‬ ‫إقرار القانون في إسرائيل إلطعام األسرى بالقوة‪.‬‬ ‫وكان�ت نقاب�ة األطب�اء ق�د أرس�لت تعليم�ات الى‬ ‫األطب�اء ف�ي املستش�فيات الت�ي يعالج فيها األس�رى‬ ‫املضربين ع�ن الطع�ام بأن�ه مين�ع منع�ا بات�ا إطعام‬ ‫األسرى بالقوة وابتداء من يوم األحد سيتم فتح خط‬ ‫هاتف للطواريء لألطباء الذين يعاجلون األسرى ‪.‬‬ ‫وكان الكنيس�ت اإلس�رائيلي ص�وت بالق�راءة‬ ‫األولى قبل أيام على قانون «إطعام األس�رى املضربني‬ ‫بالقوة»‪ ،‬وه�و قانون القى تأييدا م�ن رئيس الوزراء‬ ‫بنيامني نتنياهو‪.‬‬ ‫وقال نقيب األطباء‪« ،‬س�لوكيات مهنة الطب أقوى‬ ‫م�ن القان�ون وحت�ى وإن اق�ر القانون‪ ،‬عل�ى األطباء‬ ‫رفض إطعام األسرى‪ ،‬ألنه في أنظمة ظالمية»‪ ،‬قاصدا‬ ‫بذل�ك التج�ارب الطبي�ة عل�ى اليه�ود في عه�د أملانيا‬ ‫النازية‪.‬‬

‫وتش�ير املص�ادر ال�ى أن كل ي�وم تصب�ح هناك‬ ‫اتفاقية دولي�ة جديدة كاتفاقية االجتار باألس�لحة‬ ‫اخلفيف�ة ‪ ،ATT‬الفتا إلى أن فلس�طني حتتاج فقط‬ ‫إلى رسالة يبعث بها الرئيس إلى األمني العام لألمم‬ ‫املتحدة كي تصبح عضوا فيها‪.‬‬ ‫وحس�ب املصادر فإن السلطة تعد فريقا قانونيا‬ ‫كي يقوم بكتابة التقارير التي تنسجم مع تشريعات‬ ‫تل�ك الهيئ�ات‪ .‬وأضاف�ت «االلتح�اق باحملكم�ة‬ ‫اجلنائية الدولية فنيا س�هل ج�دا‪ ،‬لكنه بحاجة إلى‬ ‫قرار سياسي من قبل الرئيس عباس»‪.‬‬ ‫ومن خالل هذه االتفاقية تقول املصادر «نستطيع‬ ‫مطاردة قادة إس�رائيل كمجرمي حرب‪ ،‬دون مقدرة‬ ‫إس�رائيل أن تقدم اي طلب ضدنا ألنها ليست طرف‬ ‫فيها»‪.‬‬ ‫وتس�تعد فلس�طني لاللتح�اق باتفاقي�ة تغيي�ر‬ ‫املن�اخ‪ ،‬واتفاقي�ة قانون البح�ار‪ ،‬وتضيف املصادر‬ ‫الدبلوماس�ية أن هات�ان االتفاقيت�ان مهمت�ان جدا‬ ‫لفلس�طني‪ ،‬ال س�يما قانون البحار والذي من خالله‬ ‫س�وف يتم في�ه الطلب بحقوق فلس�طني بالثروات‬ ‫في قاع البحار‪.‬‬ ‫والتحقت فلسطني بخمسة عشر ميثاق ومعاهدة‬ ‫دولي�ة مطلع نيس�ان‪ /‬أبريل املاض�ي‪ ،‬ومنحها ذلك‬ ‫مؤخ�را ألول م�رة كدول�ة التصوي�ت ف�ي انتخ�اب‬ ‫أعض�اء جلن�ة حق�وق األش�خاص ذوي اإلعاق�ة‪،‬‬ ‫باعتبارها طرفا في االتفاقية‪ ،‬وس�يكون لفلس�طني‬ ‫احلق في التصويت أيضا قبل نهاية الش�هر احلالي‬ ‫في املؤمت�ر الدولي اخلاص بحق�وق املرأة وحقوق‬ ‫الطفل‪.‬‬

‫الرئيس الفلسطيني‪:‬‬ ‫جنري اتصاالت دولية مكثفة‬ ‫للحفاظ على حياة األسرى املضربني‬ ‫■ رام الل�ه‪ -‬م�ن قيس أبو س�مرة‪ :‬قال الرئيس الفلس�طيني‪ ،‬محم�ود عباس‪،‬‬ ‫إن الس�لطة الفلس�طينية جتري اتصاالت مع جهات دولية إلنهاء معاناة األس�رى‬ ‫املضربني عن الطعام في السجون اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وقال عباس في كلمة له امس اخلميس‪ ،‬خالل افتتاح أعمال اجمللس االستشاري‬ ‫حلرك�ة فت�ح‪ ،‬في رام الله‪ ،‬وس�ط الضفة الغربي�ة «إننا جنري اتص�االت مكثفة مع‬ ‫اجلهات الدولية ذات العالقة‪ ،‬للحفاظ على حياة األسرى املضربني عن الطعام في‬ ‫السجون اإلسرائيلية وإنهاء معاناتهم»‪ ،‬من دون أن يحدد تلك اجلهات‪.‬‬ ‫وكانت حركة فتح اس�تحدثت اجمللس االستش�اري خالل مؤمترها السادس في‬ ‫الع�ام ‪ ،2009‬ويض�م اجمللس ف�ي عضويته ش�خصيات قيادية من احلركة ليس�ت‬ ‫أعض�اء في اللجن�ة املركزية أو اجملل�س الثوري للحركة‪ ،‬وليس ل�ه أي صالحيات‬ ‫تنفيذية‪.‬‬ ‫وأش�ار عب�اس إل�ى أن «أوضاع األس�رى املضربني ع�ن الطعام وصل�ت مرحلة‬ ‫اخلط�ر‪ ،‬جراء جتاهل إس�رائيل ملطالبه�م العادل�ة»‪ ،‬موضحا أنه أص�در تعليمات‬ ‫لكاف�ة البعثات الدبلوماس�ية الفلس�طينية‪ ،‬العمل من أجل الضغط على إس�رائيل‬ ‫لوقف معاناة األسرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إداريا في الس�جون اإلس�رائيلية‪ ،‬بدأوا منذ يوم ‪ 24‬نيس�ان‪/‬‬ ‫أس�يرا‬ ‫وكان ‪120‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مفتوح�ا عن الطع�ام ‪ ،‬مطالبين بوقف سياس�ة االعتقال‬ ‫إضراب�ا‬ ‫ابري�ل املاض�ي‪،‬‬ ‫اإلداري‪ ،‬تبعه�م بع�د ذلك عدد من األس�رى اإلداريين وغير اإلداريين املتضامنني‬ ‫معهم على دفعات‪.‬‬ ‫واالعتق�ال اإلداري‪ ،‬ه�و ق�رار توقيف ب�دون محاكمة‪ ،‬ملدة تتراوح ما بني ش�هر‬ ‫إلى س�تة أش�هر‪ ،‬ويتم جتديده بشكل متواصل لبعض األس�رى‪ ،‬وتتذرع إسرائيل‬ ‫بوجود ملفات «سرية أمنية» بحق املعتقل الذي تعاقبه بالسجن اإلداري‪.‬‬ ‫وعن املصاحلة الفلسطينية‪ ،‬قال عباس‪ ،‬إن « قطار املصاحلة الوطنية‪ ،‬وحتقيق‬ ‫الوحدة قد انطلق من خالل تشكيل حكومة الوفاق الوطني التي حتظى بدعم كامل‬ ‫من جميع أطياف الشعب الفلسطيني واجملتمع الدولي»‪.‬‬ ‫واعتبر أن تش�كيل حكومة التوافق هو «بداية إلنهاء آثار االنقس�ام األسود في‬ ‫تاريخ الش�عب الفلس�طيني‪ ،‬وتوحيد مؤسس�اته‪ ،‬والتحضير إلجراء االنتخابات‬ ‫ً‬ ‫داعيا إلى تضافر كافة اجلهود من أجل‬ ‫الرئاسية والتشريعية في موعدها احملدد»‪،‬‬ ‫إجناح عمل هذه احلكومة بهدف اإلعداد لالنتخابات املقبلة‪.‬‬ ‫وفي س�ياق آخر‪ ،‬جدد الرئيس الفلس�طيني موقفه الداعي للعودة للمفاوضات‬ ‫الفلس�طينية اإلس�رائيلية‪ ،‬م�ن أج�ل الوص�ول إل�ى دول�ة فلس�طينية مس�تقلة‪،‬‬ ‫وعاصمتها القدس الشريف على حدود عام ‪.1967‬‬ ‫وق�ال إن «الع�ودة لطاولة املفاوض�ات تتطلب اإلف�راج عن الدفع�ة الرابعة من‬ ‫أس�رى ما قبل أوس�لو ‪( 1993‬التي كانت مقررة أواخر أذار‪ /‬مارس املاضي)‪ ،‬كما مت‬ ‫االتفاق عليه مع اإلدارة األميركية‪ ،‬وإيقاف االس�تيطان في األراضي الفلسطينية‪،‬‬ ‫خاص�ة ف�ي مدينة الق�دس احملتل�ة‪ ،‬عل�ى أن تركز ف�ي الثالث�ة أش�هر األولى على‬ ‫احل�دود»‪ .‬وانته�ت املهلة املق�ررة للمفاوضات الفلس�طينية‪ -‬اإلس�رائيلية أواخر‬ ‫نيس�ان‪ /‬ابريل املاضي‪ ،‬بعد وس�اطة أمريكية بني الطرفني اس�تمرت تسعة أشهر‪،‬‬ ‫من دون حتقيق أية نتائج‪.‬‬ ‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪Arab & International affairs‬‬ ‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫‪8‬‬

‫قال لـ «القدس العربي»‪ :‬لم يتم اإلعداد اجليد للمصاحلة بل ُتركت «لكل حادث حديث»‬

‫نبيل عمرو‪ :‬املوقف األمريكي اجلديد يضع الرئيس عباس حتت الرقابة الدقيقة‬ ‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من فادي أبو سعدى‪:‎‬‬ ‫التقت «القدس العربي» مع نبيل عمرو عضو‬ ‫اجمللس املرك�زي ملنظمة التحرير الفلس�طينية‪،‬‬ ‫ال�ذي ولد في بل�دة دورا قض�اء اخلليل جنوب‬ ‫الضف�ة الغربي�ة‪ ،‬ودرس احلق�وق ف�ي جامع�ة‬ ‫دمش�ق‪ ،‬واالعلام ف�ي مص�ر‪ ،‬حيث ب�دأ حياته‬ ‫العملي�ة متفرغا في الثورة الفلس�طينية‪ ،‬وعمل‬ ‫رئيس�ا الذاعة الثورة ورئيسا الحتاد اإلذاعات‬ ‫العربي�ة‪ ،‬وس�فيرا ف�ي االحت�اد الس�وفييتي‬ ‫ومص�ر ومندوب�ا دائم�ا لفلس�طني ف�ي جامع�ة‬ ‫الدول العربية‪ ،‬وكان احد املساعدين املباشرين‬ ‫للرئيس ياس�رعرفات وعضوا في اللجنة العليا‬ ‫لتوجيه املفاوضات الفلس�طينية اإلس�رائيلية‪،‬‬ ‫كما عم�ل وزيرا للش�ؤون البرملاني�ة ولإلعالم‪،‬‬ ‫ومستش�ارا للرئي�س للش�ؤون الثقافي�ة‬ ‫واإلعالمية‪.‬‬

‫تقيم املصاحلة الفلس��طينية حتى اآلن‬ ‫□كيف ّ‬ ‫خاص��ة في ظل التوتر احلاصل على طرفي الوطن‬ ‫في الضفة الغربية وقطاع غزة؟‬ ‫□ يب�دو أنه لم يتم اإلع�داد اجليد املفترض‬ ‫أن يس�بق إعالن املصاحلة‪ ،‬أو إنهاء اإلنقس�ام‪،‬‬ ‫ويب�دو ايض�ا أن احملتفلني في مخيم الش�اطيء‬ ‫«مكان توقيع اإلتفاق في قطاع غزة» لم يعاجلوا‬ ‫ً‬ ‫أيا م�ن امللفات التي تش�كل مضمون اإلنقس�ام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قف�زا إلى اخلالص�ات‪ ،‬وحين كانوا‬ ‫ب�ل ذهب�وا‬ ‫يُ س�ألون عما ُأجن�ز من ملف�ات‪ ،‬كان�وا يكتفون‬ ‫بالقول «لكل حادث حديث»‪.‬‬ ‫□ كي��ف ترى املوقف الدول��ي اإليجابي جتاه‬ ‫املصاحلة الفلسطينية؟‬ ‫□ العال�م بإجمال�ه يري�د للفلس�طينيني أن‬ ‫يتوح�دوا‪ ،‬ولم يدقق العالم ف�ي التفاصيل‪ ،‬فقد‬ ‫أخذ هو اآلخر اخلالصات املعلنة‪ ،‬وتعامل معها‪.‬‬ ‫إال أن املوق�ف املمي�ز واجلدي�د‪ ،‬ه�و املوق�ف‬ ‫األمريك�ي‪ ،‬ال�ذي وض�ع الفلس�طينيني عام�ة‪،‬‬ ‫والرئيس الفلس�طيني محمود عباس أبو مازن‬ ‫بالذات‪ ،‬حتت رقابة دقيق�ة‪ ،‬فإن أثمرت حكومة‬

‫التواف�ق في جر حركة حماس‪ ،‬إلى موقع عباس‬ ‫في مسألة اإلعتدال‪ ،‬أو اإللتزام بشروط اللجنة‬ ‫الرباعي�ة الدولية‪ ،‬فس�اعة ٍإذ‪ ،‬س�تعتبر أمريكا‬ ‫م�ا فعل�ه الرئي�س عب�اس أق�رب إل�ى املعجزة‪،‬‬ ‫وس�تكافئه عليه�ا‪ ،‬أم�ا إذا تبين عك�س ذل�ك‪،‬‬ ‫فأمري�كا حتتف�ظ بح�ق الرفض وإتخ�اذ موقف‬ ‫آخر‪.‬‬ ‫□ م��ن الواض��ح أن الطرفني «فت��ح وحماس»‬ ‫يري��دان للمصاحل��ة أن تصمد‪ ،‬وهناك مؤش��رات‬ ‫على ذلك من حماس بالتحديد؟‬ ‫□ الطرف�ان‪ ،‬فت�ح وحماس‪ ،‬تعجلا إعالن‬ ‫املصاحل�ة‪ ،‬ولكل دافعه اخملتلف عن اآلخر‪ ،‬وإذا‬ ‫كان م�ن وصف للدافعني اخملتلفني فهو «املأزق»‪،‬‬ ‫فل�كل مأزقه الصع�ب‪ ،‬وحركة حم�اس بالذات‪،‬‬ ‫راهن�ت عل�ى أن مجرد إعلان الوح�دة دون أن‬ ‫تستكمل بالفعل‪ ،‬سيحقق لها مزايا هائلة‪ ،‬أولها‬ ‫التخلص م�ن عبء التكاليف املادي�ة للحكم في‬ ‫غ�زة‪ ،‬وآخرها فت�ح معبر رفح عل�ى مصراعيه‪،‬‬ ‫وذلك يعن�ي خروجها من املأزق بأقل اخلس�ائر‬ ‫املمكنة‪.‬‬

‫أم�ا حرك�ة فت�ح فق�د تعجل�ت اإلعلان ع�ن‬ ‫املصاحل�ة الفلس�طينية‪ ،‬بعد خيبة أم�ل عميقة‪،‬‬ ‫من فشل جون كيري وزير اخلارجية األمريكي‪،‬‬ ‫حي�ث كان ال من�اص م�ن إتخ�اذ مواق�ف خارج‬ ‫الس�ياق‪ ،‬فتقدم�ت بطلب�ات لإلنضم�ام إل�ى‬ ‫املؤسسات واملنظمات الدولية‪ ،‬ثم أعلنت إجناز‬ ‫املصاحل�ة الفلس�طينية بني فت�ح وحماس وبني‬ ‫شقي الوطن‪ .‬في واقع احلال‪ ،‬هناك خصوم كثر‬ ‫مل�ا مت‪ ،‬وفي اعتق�ادي أن حماية فك�رة املصاحلة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬ال تك�ون بالقف�ز ع�ن املس�ائل‬ ‫الش�ائكة‪ ،‬وإخفائه�ا حت�ت «الس�جادة»‪ ،‬وإمنا‬ ‫مبعاجلتها والتوصل إلى حلول عملية لها‪.‬‬ ‫وع�ن قضي�ة الرواتب في غزة وم�ا جرى في‬ ‫ً‬ ‫ش�كرا لكل من س�اهم‬ ‫رام الل�ه قال عمرو‪ :‬نقول‬ ‫في حل مش�كلة الرواتب ملوظف�ي قطاع غزة‪ ،‬إال‬ ‫قاس‬ ‫أن ما حدث خالل هذه املش�كلة‪ ،‬من سجال ٍ‬ ‫بين الطرفني‪ ،‬جعلن�ا نضع أيدينا عل�ى قلوبنا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خوفا م�ن أن يكون إعالن املصاحلة املتس�رعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عبئا على املصاحلة احلقيقية‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر أن نبيل عمرو‪ ،‬ورغم عضويته‬

‫في حرك�ة التحرير الوطني الفلس�طيني «فتح»‬ ‫ً‬ ‫ليبراليا‪،‬‬ ‫ومنظمة التحرير‪ ،‬إال أنه يعتبر نفس�ه‬ ‫ال تؤث�ر انتماءات�ه التنظيمي�ة ف�ي اجتهادات�ه‬ ‫السياس�ية‪ ،‬وق�د اختل�ف م�ع الرئي�س الراحل‬ ‫ً‬ ‫علن�ا‪ ،‬ث�م اختل�ف م�ع الرئي�س‬ ‫ياس�ر عرف�ات‬ ‫احلال�ي محم�ود عب�اس‪ .‬وذهب�ت األم�ور إل�ى‬ ‫إطلاق الن�ار عل�ى منزل�ه‪ ،‬كإن�ذار‪ ،‬ث�م ج�رت‬ ‫محاولة جادة إلغتياله وأصيب إصابات بالغة‪،‬‬ ‫ما أدى الى فقدان ساقه اليمنى‪.‬‬ ‫ويؤم�ن عم�رو بعم�ل املؤسس�ة والتعددي�ة‬ ‫والدميقراطية‪ ،‬كما يؤمن بعمق بأن السالم على‬ ‫أس�اس حل الدولتين‪ ،‬هو في مصلحة الش�عب‬ ‫الفلسطيني ً‬ ‫أوال‪.‬‬ ‫وإلى جانب عمله السياسي والديبلوماسي‪،‬‬ ‫يكتب نبيل عم�رو بانتظام في عدد من الصحف‬ ‫العربية‪« ،‬الشرق األوسط»‪« ،‬القدس املقدسية»‪،‬‬ ‫«الش�روق املصرية» ‪ ،‬كما الف ع�ددا من الكتب‪،‬‬ ‫«الف يوم في موس�كو»‪« ،‬أيام احلب واحلصار»‬ ‫وكذلك كت�اب «عرفات وجنون اجلغرافيا» وقيد‬ ‫اإلعداد كتاب « شرخ في القمة»‪.‬‬

‫نبيل عمرو‬

‫ندوة في الناصرة حول مستقبل حل الدولتني‪...‬‬

‫بركة يرى أن حل الدولة الواحدة وهم من األوهام غير اجملدية وبيلني لم يفهم سبب اإلعتراض على «الدولة اليهودية»‬ ‫الناصرة ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وديع عواودة‪:‬‬ ‫انتق�د د‪ .‬مه�دي عب�د اله�ادي رئي�س اجلمعية‬ ‫الفلس�طينية األكادميي�ة للش�ؤون الدولية ش�كل‬ ‫املس�ار التفاوضي‪ ،‬ومس�ألة التنس�يق األمني بني‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية واالحتلال اإلس�رائيلي‪.‬‬ ‫في ن�دوة نظمتها اجلبه�ة الدميوقراطية للسلام‬ ‫واملس�اواة ف�ي الناص�رة ح�ول «ح�ل الدولتين‬ ‫« أم�س‪ .‬تس�اءل عب�د اله�ادي أي�ن نحن م�ن هذه‬ ‫التحدي�ات؟ فنحن نناقش في م�ا بيننا ما تطرحه‬ ‫اس�رائيل علين�ا ف�ي املفاوض�ات‪ ،‬بينما اس�رائيل‬ ‫تفاوض نفس�ها بنفس�ها‪ :‬فإم�ا الض�م أو احلل مع‬ ‫األردن‪ ،‬أو نظام أبرتهايد‪.‬‬ ‫وقال عبد الهادي إن القدس تشهد عملية أسرلة‬ ‫يومية‪ ،‬من مش�اريع اس�تيطانية وتقطيع أحيائها‬ ‫وفصله�ا عن مرك�ز املدينة‪ ،‬ع�دا عن فص�ل املدينة‬ ‫ككل عن س�ائر أنحاء الضف�ة‪ .‬الفتا ان املدينة التي‬ ‫كان�ت ف�ي ‪ 1967‬مبس�احة ‪ 6,5‬كيلومت�را مربع�ا‪،‬‬ ‫باتت اليوم مبس�احة ‪ 71‬كيلومت�را‪ ،‬وكلها حتت ما‬ ‫يس�مى بـ «الس�يادة اإلس�رائيلية»‪ .‬وأضاف عبد‬ ‫اله�ادي إن اس�رائيل‪ ،‬ومن�ذ احتلال ‪ ،67‬وضعت‬ ‫أمام الفلسطينيني ثالثة خيارات‪ ،‬وهي حل يرتبط‬

‫ب�األردن‪ ،‬أو حك�م ذات�ي مل�دن الضف�ة على ش�كل‬ ‫كانتون�ات‪ ،‬أو الضم إلس�رائيل‪ ،‬ومنذ تل�ك األيام‬ ‫وحت�ى أيامن�ا هذه‪ ،‬تعم�ل في االجتاه�ات الثالثة‬ ‫ه�ذه ولم تتغير من حيث اجلوهر‪ ،‬حتى في مس�ار‬ ‫أوسلو‪.‬‬ ‫واش�ار عب�د اله�ادي ف�ي م�ا يتعل�ق بحكوم�ة‬ ‫التواف�ق‪ ،‬أن حركة حم�اس بتوقيعها على االتفاق‬ ‫أرادت التخل�ص م�ن الع�بء ال�ذي تواجه�ه ف�ي‬ ‫القضاي�ا اليومي�ة وانغلاق القط�اع‪ ،‬لتع�ود ال�ى‬ ‫حركة معارضة كما كانت من قبل‪.‬‬ ‫وق�ال النائ�ب محم�د برك�ة‪ ،‬رئي�س اجلبه�ة‬ ‫الدميقراطي�ة للسلام واملس�اواة‪ ،‬إن عالقتن�ا‬ ‫بالقيادة الفلسطينية يحكمها النهج‪ ،‬فنحن نعرف‬ ‫أين نتفق واين نختلف وهذا حال كان أيام الرئيس‬ ‫الراحل ياس�ر عرفات‪ ،‬وهو نفس األم�ر القائم في‬ ‫هذه املرحلة مع الرئيس أبو مازن‪ ،‬وحينما يحتاج‬ ‫األمر منا تقدمي املالحظات لتصويب املوقف فإننا ال‬ ‫نتوانى عن ذلك‪ ،‬مثل دعوتنا للقيادة الفلسطينية‬ ‫لتوضي�ح موقفها مما يس�مى «التبادل الس�كاني»‬ ‫و»يهودي�ة الدول�ة»‪ .‬وتاب�ع « كم�ا انتقدن�ا بحدة‬ ‫اص�وات في القيادة الفلس�طينية حينم�ا قالت إن‬ ‫تعريف إسرائيل لنفسها «شأنا داخليا لها»‪.‬‬ ‫أما بش�أن حل الدولتني والدولة الواحدة‪ ،‬فقال‬

‫جانب من الندوة التي نظمتها اجلبهة الدميوقراطية للسالم واملساواة في الناصرة‬ ‫برك�ة‪ ،‬إن طرحنا حلل الدولتني هو األس�اس‪ ،‬رغم‬ ‫ما نراه م�ن احلرك�ة الصهيوني�ة حملاولة حتريف‬ ‫مفهوم�ه‪ ،‬وجتيي�ره لألجن�دة الصهيونية‪ ،‬ونحن‬

‫نس�عى أوال الى اس�تقالل فلس�طني ارضا وشعبا‪،‬‬ ‫أما طرح «ح�ل الدولة الواحدة» فه�ذا من ناحيتنا‬ ‫لي�س حلا‪ ،‬ب�ل ه�ذا احل�ال القائ�م الي�وم‪ ،‬الذي‬

‫‪ 1396‬إسرائيليا اقتحموا األقصى منذ بداية الشهر اجلاري‬ ‫■ القدس‪ -‬من عبد الرؤوف أرناؤوط ‪ :‬أظهر توثيق أعدته مؤسس�تان‬ ‫أهليت�ان فلس�طينيتان أن ‪ 1396‬مس�توطنا وعنص�را أمني�ا إس�رائيليا‪،‬‬ ‫اقتحم�وا املس�جد األقصى في القدس الش�رقية‪ ،‬منذ بداية الش�هر اجلاري‬ ‫وحتى امس اخلميس‪.‬‬ ‫وقالت مؤسستي عمارة األقصى واملقدسات‪ ،‬واألقصى للوقف والتراث‬ ‫(غير حكوميتني) في تقرير مشترك مكتوب‪ ،‬إن هذه اإلحصائية مقارنة مبا‬ ‫مت رصده خالل األش�هر املاضية‪ ،‬تشير إلى «تزايد عدد وحدة االقتحامات‪،‬‬ ‫مبا يدلل على أن مكونات االحتالل اإلس�رائيلي تس�عى إلى فرض أمر واقع‬ ‫جديد في املسجد األقصى»‪.‬‬ ‫وأوض�ح التقرير أن ع�دد املقتحمني يتك�ون من «‪ 1197‬مس�توطنا‪ ،‬و‪62‬‬ ‫عنص�ر مخاب�رات‪ ،‬و‪ 137‬جندي�ا بلب�اس عس�كري ضمن جوالت اإلرش�اد‬ ‫واالستكشاف العسكري»‪.‬‬ ‫ولفت�ت املؤسس�تان إل�ى أن «هن�اك تصعيد وزي�ادة ملحوظ�ة في عدد‬ ‫املقتحمني للمسجد األقصى املبارك خالل الشهر اجلاري‪ ،‬بشكل الفت‪ ،‬بل إن‬ ‫االقتحامات أخذت صور االقتحامات اجلما��ية املتتالية‪ ،‬تترافق مع إصرار‬ ‫االحتالل اإلسرائيلي على عمليات االقتحام وتوفير حراسات مشددة لهم‪،‬‬ ‫تتزام�ن م�ع مالحق�ات وتضييقات واس�عة على املصلني وطلاب مصاطب‬ ‫العلم وطالب املدارس في األقصى بشكل يومي‪ ،‬والذين يتواجدون باملئات‬ ‫عبر نشاطات الرباط الباكر والدائم في األقصى»‪.‬‬ ‫كما أش�ار التقرير إل�ى «تزايد الرفض اإلسلامي ملثل ه�ذه االقتحامات‬ ‫والتدنيس�ات للمس�جد األقص�ى‪ ،‬عب�ر نش�اطات وفعالي�ات مس�تدمية‬ ‫ومتواصلة في املسجد األقصى من أهل القدس‪ ،‬الذين يشكلون خط الدفاع‬ ‫األول عن املسجد األقصى‪ ،‬والداخل الفلسطيني»‪.‬‬ ‫ودع�ت املؤسس�تان احلاض�ر اإلسلامي والعرب�ي والفلس�طيني إل�ى‬ ‫«الوقوف عند مس�ؤوليتهم جتاه الق�دس‪ ،‬ووجوب اتخاذ وتفعيل قرارات‬ ‫وحتركات تنتصر للمسجد األقصى‪ ،‬في ظل هذا التصعيد اإلسرائيلي» كما‬ ‫دعت املؤسستان إلى «استثمار شهر رمضان القريب‪ ،‬وتكثيف شد الرحال‬ ‫إلى املسجد األقصى»‪« .‬االناضول»‬

‫مصدر بوزارة الدفاع اجلزائرية‪ :‬بلمختار‬ ‫مازال ينشط في جنوب غرب ليبيا‬

‫■ اجلزائر ‪ -‬من عبد الرزاق بن عبد الله‪:‬‬ ‫نفى مصدر ب�وزارة الدفاع اجلزائرية‪ ،‬امس‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬أن يك�ون قائد كتيب�ة «املوقعون‬ ‫بالدم�اء»‪ ،‬احملس�وبة على القاع�دة‪ ،‬مختار‬ ‫بلمختار‪ ،‬قد وقع أس�يرا في يد قوات اللواء‬ ‫مؤخرا ببنغازي‬ ‫الليبي املتقاعد خليفة حفتر‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أنه مازال يتحرك‬ ‫(ش�رق ليبيا)‪،‬‬ ‫ً‬ ‫على األراضي الليبية‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة «الش�روق» اجلزائرية‬ ‫اخلاصة عن املصدر ب�وزارة الدفاع‪ ،‬والذي‬ ‫وصفت�ه باملوث�وق‪ ،‬قول�ه إن «القي�ادي في‬ ‫تنظي�م القاع�دة مخت�ار بلمخت�ار املكن�ي‬ ‫باألعور ّ‬ ‫مت رص�ده مبنطقة أوب�اري الليبية‬ ‫(جن�وب غ�رب)‪ ،‬م�ع مجموع�ات مس�لحة‬ ‫تنتم�ي لنف�س التنظي�م املس�لح الناش�ط‬ ‫مبنطقة الس�احل»‪ .‬ونش�رت وس�ائل إعالم‬ ‫جزائري�ة نهاية أي�ار ‪ /‬مايو املاض�ي تقارير‬ ‫مفاده�ا أن ق�وة أمريكية ألق�ت القبض على‬ ‫مخت�ار بلمخت�ار بالتعاون مع ق�وات حفتر‬ ‫ببنغ�ازي‪ .‬وكان مصدر أمن�ي جزائري قال‪،‬‬ ‫في تصريح سابق لألناضول‪ ،‬إن «السلطات‬ ‫األمني�ة والعس�كرية اجلزائري�ة ل�م تتل�ق‬ ‫أي معلوم�ة مؤك�دة ح�ول مصي�ر اإلرهابي‬ ‫املطل�وب دولي�ا خال�د أب�و العب�اس املكنى‬ ‫مختار بلمختار بليبيا»‪ .‬وأضاف‪« :‬املعلومة‬ ‫األكيدة ل�دى العديد من ال�دول التي تطارد‬ ‫مخت�ار بلمخت�ار هي أن�ه يتنقل باس�تمرار‬ ‫ف�ي مناطق صحراوي�ة بني النيج�ر وليبيا‪،‬‬ ‫ويتواج�د أحيان�ا ف�ي جنوب غ�رب ليبيا»‪.‬‬ ‫ومخت�ار بلمختار (واس�مه احلقيق�ي خالد‬ ‫أب�و العباس) ه�و جهادي جزائري ينش�ط‬

‫ش�مال مالي‪ ،‬وقائد كتيبة «املوقعون بالدم»‬ ‫الت�ي ّ‬ ‫تبن�ت الهجوم عل�ى املنش�أة الغازية‬ ‫جنوب شرق اجلزائر مطلع العام ‪.2013‬‬ ‫وكان بلمخت�ار (الش�هير بلق�ب األع�ور‬ ‫أمي�را ف�ي تنظي�م‬ ‫لفق�ده إح�دى عيني�ه)‬ ‫ً‬ ‫القاعدة في املغرب اإلسالمي ثم قرر مغادرة‬ ‫التنظيم نهاية العام ‪ 2012‬وإنشاء مجموعة‬ ‫خاص�ة به مكون�ة من انتحاريني في ش�مال‬ ‫مالي تسمى «املوقعون بالدم»‪ .‬وقال حينها‬ ‫وفقا لبيان نش�رته وسائل إعالم إن كتيبته‬ ‫اجلديدة تضم جهاديني أجانب‪.‬‬ ‫وأوردت وس�ائل إعلام موريتاني�ة‬ ‫مختص�ة ف�ي ش�ؤون اجلماع�ات املس�لحة‬ ‫بالس�احل أن بلمخت�ار انش�ق ع�ن تنظي�م‬ ‫القاع�دة ف�ي املغ�رب اإلسلامي بع�د ق�رار‬ ‫التنظي�م بإن�زال رتبت�ه كرئي�س لكتيب�ة‬ ‫امللثمني‪ .‬وص�درت في حق بلمخت�ار مذكرة‬ ‫توقي�ف دولي�ة م�ن واش�نطن قب�ل أش�هر‬ ‫كم�ا أن�ه عل�ى رأس لوائ�ح اإلره�اب لديها‪.‬‬ ‫وأعل�ن خال�د أب�و العب�اس والءه مطل�ع‬ ‫الش�هر اجلاري لزعيم تنظي�م القاعدة أمين‬ ‫الظواهري‪.‬‬ ‫وق�ال بلمخت�ار في بي�ان نش�رته مواقع‬ ‫جهادي�ة‪« :‬وفي خضم ه�ذه التطورات التي‬ ‫طرأت على الساحات اجلهادية مؤخرا رأينا‬ ‫ً‬ ‫لِ‬ ‫زام�ا علينا أن نؤكد ثقتن�ا والتزامنا مبنهج‬ ‫وتوجيه�ات أميرنا الش�يخ أمين الظواهري‬ ‫ً‬ ‫إميان�ا َّ‬ ‫منا بصواب ه�ذا املنهج‬ ‫حفظ�ه الله‪،‬‬ ‫تص�ور وفق�ه صحي�ح‬ ‫�ي عل�ى‬ ‫ُّ‬ ‫ال�ذي بُ نِ َ‬ ‫وخط�وات ثابت�ة موفقة مبارك�ة بفضل الله‬ ‫تعالى»‪« .‬االناضول»‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫فلسطينية تصرخ في وجه قوات االحتالل أثناء محاولة جماعات يهودية اقتحام املسجد األقصى‬

‫يتعام�ل مع االحتلال كأم�ر واقع‪ ،‬وخاص�ة في ما‬ ‫يتعلق باالستيطان‪.‬‬ ‫وتس�اءل برك�ة‪ ،‬ه�ل يتوق�ع أح�د من�ا أن تقرر‬ ‫الصهيوني�ة بأن تتج�رد من صهيونيته�ا‪ ،‬لتتبنى‬ ‫مش�روع الدولة الواحدة باملفه�وم الذي ينادي به‬ ‫البعض منا؟ وتاب�ع» إن هذا وهم من األوهام غير‬ ‫اجملدية»‪.‬‬ ‫لك�ن احملاض�ر اجلامع�ي ف�ي موضوع فلس�فة‬ ‫القان�ون د‪ .‬رائ�ف زريق س�جل رأيا مغاي�را وقال‬ ‫إن حل الدولتني قد يكون توفى‪ ،‬أو توفى سريريا‪،‬‬ ‫ولكن ل�م يصدر بيان الوفاة‪ .‬وقال ان ما لم يحدث‬ ‫ف�ي مفاوض�ات اس�تمرت ‪ 20‬عاما‪ ،‬ل�ن يحدث في‬ ‫مفاوض�ات ‪ 20‬عاما اضافي�ة وتابع «نعم‪ ،‬قد يكون‬ ‫حل الدولة الواحدة هو نوع من الطوباوية‪ ،‬ولكن‬ ‫ايض�ا حل الدولتين هو ن�وع م�ن الطوباوية‪ ،‬فال‬ ‫يعتقد أحد أنه س�يكون باالم�كان ذات يوم تفكيك‬ ‫املس�توطنات الضخم�ة‪ ،‬ونق�ل مئ�ات اآلالف ال�ى‬ ‫داخل اسرائيل‪.‬‬ ‫ون�وه زريق احملاضر ف�ي جامعة ت�ل أبيب الى‬ ‫ان الصهيوني�ة عمل�ت عل�ى تفري�غ ح�ل الدولتني‬ ‫ال�ذي وضعه احل�زب الش�يوعي االس�رائيلي من‬ ‫مضمون�ه‪ ،‬ومن يقول حل دولتني لش�عبني حاليا‪،‬‬ ‫فه�ذا يعن�ي ان ال ح�ق ع�ودة لالجئين‪ ،‬وإذا كان‬ ‫مشروع الدولتني وفق قرار التقسيم يشمل تعاونا‬

‫اقتصادي�ا وغيره بني الكيانني‪ ،‬فباالمكان أيضا أن‬ ‫يكون ضمن حل الدولة امرا مش�ابها‪ ،‬حتت ش�عار‬ ‫الدول�ة الواحدة‪ .‬واعتبر زريق مس�ار أوس�لو أنه‬ ‫افرغ الطابع الثوري للنضال الفلس�طيني‪ ،‬وحتى‬ ‫أن�ه مت وص�م النض�ال باالره�اب‪ ،‬بعب�ارة‪ ،‬أنه ال‬ ‫عودة الى االرهاب‪ .‬وقال الوزير االسبق والشريك‬ ‫ف�ي العملي�ة التفاوضي�ة ف�ي س�نواتها األول�ى‪،‬‬ ‫د‪ .‬يوس�ي بيلين‪ ،‬ف�ي كلمته‪ ،‬إن�ه لن تك�ون دولة‬ ‫واح�دة‪ ،‬وهذا أصال ليس مطروحا‪ ،‬ولكن ميكن أن‬ ‫ال تكون دولتني ايضا‪ ،‬وقد يكون حال آخر‪ ،‬ولكن ال‬ ‫أعتقد أن أيا من الطرفني االسرائيلي والفلسطيني‬ ‫يريد حل الدولة الواحدة‪.‬‬ ‫وق�ال إن�ه ال يفه�م االعت�راض عل�ى «الدول�ة‬ ‫اليهودي�ة»‪ ،‬فه�ذا تعري�ف الدولتين «قوميت�ان‬ ‫حتترم حقوق االقليات فيهما»(‪.)!....‬‬ ‫وقال إن «معس�كر السلام» في اس�رائيل الذي‬ ‫عرف كيف يفس�ر االنتفاضة الفلس�طينية األولى‪،‬‬ ‫لم يعرف كيف يفسر الثانية وتركت لديه االحباط‪،‬‬ ‫بدع�وى أنه�ا نش�بت في ظ�ل «حكوم�ة حمائمية»‬ ‫(برئاس�ة إيهود ب�اراك)‪ ،‬حس�ب تعبي�ره‪ ،‬وقال‪،‬‬ ‫إن م�ن ب�ادر لها ه�م الفلس�طينيون‪ ،‬فقاطعه عدد‬ ‫م�ن احلضور‪ ،‬مش�يرين الى العدوان االس�رائيلي‬ ‫الشرس على الشعب الفلس�طيني في بدايات تلك‬ ‫األيام‪.‬‬

‫نشطاء يتهمون األمن الفلسطيني مبنع‬ ‫مسيرة تضامنية مع األسرى في الضفة‬

‫■ رام الل�ه‪ -‬م�ن قي�س أب�و س�مرة‪ :‬اته�م‬ ‫نش�طاء فلس�طينيون األجه�زة األمني�ة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬ام�س اخلمي�س‪ ،‬مبنع عش�رات‬ ‫األش�خاص من فصائل ومؤسسات ناشطة في‬ ‫قضاي�ا الدف�اع عن األس�رى‪ ،‬م�ن الوصول إلى‬ ‫بوابة محكمة س�الم اإلسرائيلية (أقصى شمال‬ ‫الضفة)‪.‬‬ ‫وق�ال نش�طاء‪ ،‬ف�ي اتص�االت هاتفي�ة إن‬ ‫أجه�زة األم�ن الفلس�طينية‪ ،‬نصب�ت حواج�ز‬ ‫عس�كرية عل�ى أط�راف مدينة جنني (ش�مال)‪،‬‬ ‫ومنع�ت النش�طاء من اخل�روج باجت�اه بوابة‬ ‫احملكم�ة اإلس�رائيلية الت�ي تبع�د بض�ع مئات‬ ‫األمتار عن املدينة‪.‬‬ ‫وأض�اف النش�طاء أن األم�ن الفلس�طيني‬ ‫أوقف مركبات وحافالت فلس�طينية‪ ،‬وفتش�ها‬ ‫ومنعها من اخلروج من املدينة‪.‬‬ ‫ولم يتس�ن احلصول عل�ى تعقيب فوري من‬ ‫السلطات الفلسطينية‪.‬‬ ‫وقال خالد منصور‪ ،‬عضو املكتب السياس�ي‬ ‫حلزب الشعب الفلس�طيني (يساري) إن األمن‬ ‫الفلس�طيني منع حافالت فلس�طينية قادمة من‬ ‫نابلس (ش�مال الضفة) من الوصول إلى جنني‬ ‫للمش�اركة في املس�يرة التي كان�ت مقررة على‬ ‫بوابة محكمة سالم‪.‬‬ ‫ولف�ت إلى أن األمن نصب حواجز عس�كرية‬

‫على مداخل املدينة وأرجع احلافالت‪.‬‬ ‫وأوضح أن «الفعالية كانت تستهدف إيصال‬ ‫رس�الة للمحت�ل أن الش�عب الفلس�طيني يقف‬ ‫إل�ى جانب أس�راه وأنه ل�ن يصبر أكث�ر وعلى‬ ‫احملتل أال يراهن على استمرار احلراك الشعبي‬ ‫الفلس�طيني بش�كله الروتين�ي ب�ل إن ب�ركان‬ ‫الغض�ب الفلس�طيني س�يتفجر فيما لو س�قط‬ ‫أحد األسرى املضربني شهيدً ا»‪.‬‬ ‫وأض�اف منص�ور أن «الرس�الة األخ�رى‬ ‫موجهة للمجتمع الدولي مطالبة إياه باخلروج‬ ‫ع�ن صمت�ه والضغ�ط على إس�رائيل م�ن أجل‬ ‫إنه�اء معان�اة آالف األس�رى الفلس�طينيني‬ ‫وخصوص�ا اإلداريين املضربين ع�ن الطعام؛‬ ‫ً‬ ‫ألن االعتقال اإلداري ه�و مخالف لكل القوانني‬ ‫واملواثيق الدولية»‪.‬‬ ‫وأدان م�ا أس�ماه «من�ع» أجه�زة األم�ن‬ ‫الفلس�طينية النش�طاء من الوصول إلى حاجز‬ ‫س�الم واحملكمة املوجودة هناك‪ ،‬مطالبً ا القوى‬ ‫الفلس�طينية بالتح�رك لوقف ه�ذا النهج الذي‬ ‫تس�ير عليه الس�لطة والذي يحول دون تفجير‬ ‫طاقات الشعب بوجه االحتالل‪.‬‬ ‫وأك�د أن نش�طاء املقاوم�ة الش�عبية‬ ‫س�يواصلون عمله�م ومحاوالتهم وس�يجدون‬ ‫الس�بل لتخطي إجراءات الس�لطة ليصلوا إلى‬ ‫نقاط االحتكاك مع احملتل‪« .‬االناضول»‬

‫السلطات االسرائيلية تهدم العراقيب للمرة السبعني وتالحق االهالي املقتلعني بعد جلوئهم الى املصلى واملقبرة‬ ‫الناصرة ‪« -‬القدس العربي»‪:‬‬ ‫لم يس�عف اهالي قرية العراقيب في النقب داخل‬ ‫أراضي منطقة ‪ 48‬جلوئهم الى مقبرة قريتهم املهدومة‬ ‫عش�رات املرات‪ ،‬فقد الحقت اجلرافات االس�رائيلية‬ ‫أم�س األهال�ي املقتلعين م�ن ارضه�م بعدم�ا جلأوا‬ ‫ال�ى املقبرة واقام�وا فيه�ا اخلي�ام والعرائش‪ .‬ولم‬ ‫تكت�ف آالت التدمير بهدم اخلي�ام بل تعدّ �� ذلك الى‬ ‫ه�دم املصلى الذي يتم فيه الوضوء وغس�ل املوتى‪،‬‬ ‫ومتادت آليات القمع لتطال مئذنة املصلى في املقبرة‬ ‫وجتعلها حطاما‪.‬‬ ‫وقد حاول اهالي القرية استصدار امر من محكمة‬ ‫الصل�ح ف�ي الرمل�ة مينع تنفي�ذ أوامر الهدم بش�كل‬ ‫مؤقت الى حني البت النهائي بعد مناقش�ة املوضوع‬ ‫ف�ي احملكمة‪ ،‬وقد جنحوا باس�تصدار امر كهذا اال ان‬ ‫السلطات االسرائيلية س�ارعت الستصدار أمر آخر‬ ‫يتيح لهم تنفيذ الهدم دون تأجيل‪ .‬وقد حاول عضو‬ ‫الكنيس�ت طلب ابو عرار وعضو الكنيس�ت السابق‬ ‫طل�ب الصان�ع بكل الوس�ائل من�ع تنفي�ذ الهدم من‬ ‫خالل التوجه الى عناصر الشرطة وقيادة عصابات‬ ‫اله�دم‪ ،‬اال انه�م ل�م يب�دوا أي تفه�م ملطال�ب اهالي‬ ‫العراقيب‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخ�رى ح�اول النائ�ب حنا س�ويد منذ‬ ‫صب�اح اخلمي�س االتص�ال م�ع ممثلي الش�رطة في‬ ‫الل�واء اجلنوب�ي وممثل�ي وزي�ر األم�ن الداخل�ي‬ ‫ووزي�ر الداخلي�ة إلرجاء قرار اله�دم الى حني البت‬ ‫ف�ي االلتماس ال�ذي س�يقدمه األهالي ال�ى احملكمة‬ ‫املركزية‪ ،‬لك�ن يبدو ان دافع االنتق�ام وإحراز نقطة‬ ‫ف�ي صال�ح املؤسس�ة احلاكم�ة كان الداف�ع األقوى‬ ‫ف�ي تنفيذ ق�رار الهدم واالخلاء فور ص�دور القرار‬ ‫مباش�رة‪ .‬وقال س�ويد ان هذه العملي�ة الهمجية لن‬

‫تثني أهالي العراقيب عن التمس�ك والتشبث بأرضهم‬ ‫وقضيتهم‪ ،‬بل س�تزيدهم عزما وإص�رارا وصمودا في‬ ‫صراعهم على حقهم‪ ،‬وبقائهم في ارضهم‪.‬‬

‫وأك�د س�ويد لـ»الق�دس العربي» ان ه�ذا التطاول‬ ‫على ش�رعية القان�ون والعربدة الس�لطوية احلاقدة‬ ‫متس بش�كل كبي�ر مبعايي�ر سلامة احلكم وش�رعية‬

‫القض�اء واالنصي�اع للقوانين األساس�ية الت�ي م�ن‬ ‫املف�روض ان حتمي احلريات األساس�ية ل�كل مواطن‬ ‫وكل انسان‪.‬‬

‫عراك بااليدي بني قوات اسرائيلية و متظاهرين فلسطينيني‬ ‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫شؤون عربية وعالمية‬

‫‪9‬‬

‫‪Egypt Today‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫اجتماع لقادة اجليش برئاسة الثني و‏«أنصار الشريعة» سيسلم سالحه إذا نص الدستور على تطبيق الشريعة‬

‫‏‬

‫مقتل شخصني واصابة ستة في هجوم انتحاري عند نقطة تفتيش للجيش خارج بنغازي‬

‫■ ليبيا ‪ -‬وكاالت ‪ :‬قال مس�ؤول باجليش ان ش�خصني‬ ‫عل�ى االقل قتال واصيب س�تة في انفجار ضخ�م عند‏نقطة‬ ‫تفتيش للجيش خ�ارج مدينة بنغازي بش�رق ليبيا عندما‬ ‫فجر انتحاري نفسه ليل األربعاء في البوابة األمنية ملنطقة‬ ‫برس�س الت�ي تبعد حوال�ى ‪ 50‬كلم ش�رق مدين�ة بنغازي‬ ‫الليبي�ة‪ ،‬فيم�ا اعلن�ت قوات حفت�ر انها الق�ت القبض على‬ ‫املتهم الرئي�س مبحاولة اغتياله‪ ،‬بينما عقد رئيس حكومة‬ ‫تصري�ف االعمال عبد الله الثني اجتماعا موس�عا للجيش‬ ‫الليبي لبحث املوقف االمني والعسكري في البالد في وقت‬ ‫قال فيه مس�ؤول ف�ي تنظيم انص�ار الش�ريعة ان التنظيم‬ ‫مس�تعد لتسليم سالحه اذا نص الدس�تور اجلاري كتابته‬ ‫على تطبيق الشريعة االسالمية‪.‬‬ ‫فقد قال املتحدث الرسمي باس�م غرفة العمليات األمنية‬ ‫املش�تركة لتأمني مدينة بنغ�ازي املقدم إبراهيم الش�رع إن‬ ‫«هجوم�ا انتحاري�ا وق�ع ف�ي بوابة برس�س لي�ل األربعاء‬ ‫وبحس�ب املعلومات األولية فإن عددا من الضحايا سقطوا‬ ‫من جراء االنفجار»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬ق�ال خال�د العق�وري الش�رطي ف�ي بواب�ة‬ ‫برس�س ان «ش�احنة حتم�ل عل�ى متنه�ا ثالجة نق�ل مواد‬ ‫غذائي�ة يقودها انتحاري انفجرت حني وصولها إلى بوابة‬ ‫برسس»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن «االنتح�اري خ�رج بس�يارته امللغوم�ة من‬ ‫مدينة بنغازي باجتاه الش�رق وأقدم على تفجير س�يارته‬ ‫قبل نقطة استيقاف نصبت قبل البوابة بعشرات األمتار»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن «الهج�وم كان ضخما وكمي�ة املتفجرات‬ ‫التي كانت مزروعة في السيارة كبيرة‪ ،‬وقد خلف انفجارها‬ ‫حفرة كبيرة في الطريق الساحلي»‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخرى ق�ال العقيد محم�د احلج�ازي‪ ،‬الناطق‬ ‫باسم قوات العقيد الليبي املتقاعد‪ ،‬خليفة حفتر‪ ،‬األربعاء‪،‬‬ ‫إنهم ألقوا القبض على املتهم‏الرئيس�ي في محاولة اغتيال‬ ‫حفتر في مدينة مبغازي‪ ،‬شرقي البالد‪ ،‬قبل أيام‪.‬‏‬ ‫وأوض�ح احلجازي‪ ،‬في تصريحات عب�ر الهاتف لوكالة‬ ‫األناضول‪« :‬ألقينا مساء أمس القبض على املتهم الرئيسي‬ ‫ف�ي التفجي�ر‏االنتح�ارى ال�ذي اس�تهدف اغتي�ال حفت�ر‬ ‫في منطق�ة األبيار ف�ي بنغازي األس�بوع املاض�ي» وتابع‪:‬‬ ‫«اعت�رف املته�م بأنه يق�ف وراء التفجير الذي مت بس�يارة‬ ‫مفخخة»‪.‬‏‬ ‫ورف�ض احلج�ازي اإلفصاح ع�ن هوية املته�م أو اجلهة‬ ‫التي ينتس�ب إليها‪ ،‬ونفى ما تداولته وس�ائل إعالم محلية‬ ‫بش�أن انتمائ�ه ‏لـ»كتيب�ة ‪ 17‬فبراي�ر» (تابع�ة للجي�ش‬ ‫النظ�ام)‪ ،‬أو أنه أحد مس�اعدي زي�اد بلعم قائ�د آمر كتيبة‬ ‫عمر اخملتار التابعه لرئاسة‏األركان‪.‬‏‬ ‫وكش�ف احلجازي عن إلق�اء القبض‪ ،‬قب�ل يومني‪ ،‬على‬ ‫اثنين آخري�ن متهمين ف�ي محاول�ة االغتي�ال‪ ،‬وق�ال إن‬ ‫«التحقيقات ما‏تزال جارية في الواقعة»‪.‬‏‬ ‫فيم�ا ق�ال بلع�م‪ ،‬لوكال�ة األناض�ول‪ ،‬إن «الكتيب�ة غير‬ ‫متورط�ة في مث�ل هذه احل�وادث‪ ،‬وم�ن املفت�رض إذا كان‬

‫التفجير االنتحاري خلف ضحايا في بنغازي‬ ‫هناك تهمة‏ومتهم‪ ،‬أن تكون الس�لطات هي اجلهات املنوطة‬ ‫بها التحقيق وليس قوات حفتر»‪.‬‏‬ ‫وتع�رض حفت�ر حملاول�ة اغتيال فاش�لة‪ ،‬ي�وم األربعاء‬ ‫املاضي‪ ،‬حيث فجر انتحاري س�يارة مفخخ�ة كان يقودها‬ ‫ً‬ ‫مخلف�ا ‪ 3‬قتل�ى من‬ ‫ق�رب مق�ر س�كنه‏ف�ي منطق�ة األبي�ار‪،‬‬ ‫حراسات حفتر‪ ،‬إضافة ملنفذ العملية‪.‬‏‬ ‫ب�دوره عقد رئي�س حكوم�ة تصري�ف األعم�ال الليبية‬ ‫موس�عا بقيادت‬ ‫اجتماعا‬ ‫ووزي�ر الدف�اع‪ ،‬عبد الله الثن�ي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجليش بح�ث خالله‏املوقف األمني والعس�كري في البالد‬ ‫ومناقش�ة زي�ادة الدع�م العس�كري للوح�دات البري�ة في‬ ‫اجلي�ش هو األول من نوعه من‏توليه رئاس�ة احلكومة في‬ ‫آذار ‪ /‬آذار املاضي‪.‬‏‬ ‫‏ وق�ال الناط�ق باس�م اجلي�ش الليب�ي العقي�د‪ ،‬عل�ي‬

‫موسعا ضم رئيس أركان‬ ‫اجتماعا‬ ‫الش�يخي‪ ،‬إن الثني عقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‏اجلي�ش الليب�ي الل�واء‪ ،‬عبد السلام العبيدي‪ ،‬ورؤس�اء‬ ‫األركان وق�ادة املناط�ق العس�كرية وم�دراء العملي�ات‬ ‫العسكرية؛ ناقش�وا‏خالله كيفية التعامل مع بعض كتائب‬ ‫اجليش الت�ي ال متتثل لألوامر العس�كرية وكيفية التعامل‬ ‫معها وإعادة هيكلتها وتشكيلها‪.‬‏‬ ‫‏ وأش�ار الش�يخي إل�ى أن قي�ادة اجلي�ش ّ‬ ‫ش�كلت جلنة‬ ‫عليا جلمع املعلومات ودراس�ة أوضاع املناطق العس�كرية‬ ‫املتوترة وتقدي�ر‏املوقف حولها مع دراس�ة أوضاع القوات‬ ‫الت�ي يقوده�ا الل�واء املتقاعد خليف�ة حفتر‏وقل�ل الناطق‬ ‫باس�م اجليش الليبي من اخلطر الذي تشكله قوات حفتر‪،‬‬ ‫متوقعا ً‬ ‫حال قريبً ا لألزمة‪.‬‏‬ ‫ً‬ ‫وح�ول تأمين االنتخاب�ات البرملانية املقررة ف�ي الـ ‪25‬‬

‫من الش�هر اجل�اري‪ ،‬لفت الش�يخي إلى أن قي�ادة اجليش‬ ‫تعمل على تش�كيل‏قوة عس�كرية تتضمن أكث�ر من ‪ 13‬ألف‬ ‫جن�دي لتأمني االنتخابات بالتنس�يق م�ع املفوضية العليا‬ ‫لالنتخابات ووزارة الداخلية‏الليبية‪.‬‏‬ ‫‏ ويع�د هذا االجتماع املوس�ع هو األول م�ن نوعه والذي‬ ‫ض�م رئيس اركان اجليش اللواء عبد السلام العبيدي مع‬ ‫رئيس‏حكومة األعمال ووزير دفاعها عبد الله الثني والذي‬ ‫يتنازعون فيما بينهم حول الصالحيات واألوامر‪ ،‬بحس�ب‬ ‫مصادر بلجنة‏الدفاع بالبرملان الليبي‪.‬‏‬ ‫وف�ي تطور الف�ت قال املس�ؤول الع�ام لتنظي�م «أنصار‬ ‫الشريعة» في ليبيا‪ ،‬محمد الزهاوي‪ ،‬األربعاء‪ ،‬إن التنظيم‬ ‫«مس�تعد لتسليم جميع سلاحه إذا‏نص الدستور اجلاري‬ ‫كتابته على تطبيق الشريعة اإلسالمية»‪.‬‏‬

‫حترك جديد الستعادة دبلوماسييها اخملتطفني في ليبيا‬

‫األحزاب التونسية تفشل في التوافق على مواعيد االنتخابات‬

‫■ تون�س ‪ -‬وكاالت ‪ :‬فش�لت في�ه االح�زاب‬ ‫السياسية التونسية في التوصل الى اتفاق حول‬ ‫مواعيد االنتخابات العامة املقررة دبلوماسيا قبل‬ ‫نهاية عام ‪ 2014‬فيما اعلنت اخلارجية التونس�ية‬ ‫عن حترك جديد الستعادة الدبلوماسيني اخملتفني‬ ‫في ليبيا ‪.‬‬ ‫فقد فش�لت األحزاب السياس�ية في تونس في‬ ‫التوصل مس�اء األربعاء الى اتف�اق حول مواعيد‬ ‫االنتخاب�ات العامة‏املقررة‏دس�توريا قب�ل نهاية‬ ‫‪ 2014‬ما أثار «قلق» الهيئة املستقلة املكلفة بتنظيم‬ ‫االنتخابات‪.‬‏‬ ‫وق�ال محم�د فاض�ل محف�وظ رئي�س عم�ادة‬ ‫احملامين الت�ي ترع�ى م�ع ثلاث منظم�ات غي�ر‬ ‫حكومي�ة أخرى بينه�ا املركزي�ة النقابي�ة‏‏القوية‬ ‫«احل�وار الوطن�ي» بني الفرق�اء السياس�يني في‬ ‫تون�س‪ ،‬إلذاع�ة «موزايي�ك إف إم» اخلاص�ة «لم‬ ‫نتوص�ل إلى الوفاق‏‏املطل�وب وقررنا تأجيل هذه‬ ‫اجللسة (التفاوضية) إلى اجلمعة» املقبل‪.‬‏‬ ‫وأوضح ان جلسة املفاوضات التي بدأت عصر‬ ‫األربع�اء وتواصلت حتى س�اعة متأخ�رة «كانت‬ ‫مطولة ومرهقة» مشيرا الى‏‏أن «مواقف» االحزاب‬ ‫ّ‬

‫املشاركة فيها كانت «متحركة»‪.‬‏‬ ‫وق�ال مش�اركون ف�ي املفاوض�ات ان حرك�ة‬ ‫النهض�ة االسلامية صاحب�ة اغلبي�ة املقاع�د في‬ ‫اجمللس الوطني التأسيس�ي (البرملان) ‏‏متمس�كة‬ ‫بتنظي�م االنتخاب�ات الرئاس�ية والتش�ريعية‬ ‫متزامنة ف�ي حني يريد حزب «ن�داء تونس» وهو‬ ‫أحد أهم التش�كيالت‏‏السياسية في البالد‪ ،‬اجراء‬ ‫االنتخابات الرئاسية أوال ثم التشريعية‪.‬‏‬ ‫والس�بت قال راش�د الغنوش�ي رئي�س حركة‬ ‫النهض�ة لوكالة فران�س برس انه في حال فش�ل‬ ‫«احل�وار الوطني» ف�ي التوصل ال�ى‏‏اتفاق حول‬ ‫البرنامج الزمن�ي لالنتخابات فإنه س�يتم إحالة‬ ‫املسألة الى اجمللس التأسيسي‪.‬‏‬ ‫لك�ن ممثلي احزاب أخرى تش�ارك في «احلوار‬ ‫«تعم�ق االزم�ة» ف�ي حال‬ ‫الوطن�ي» ح�ذروا م�ن ّ‬ ‫ع�رض املوض�وع على اجملل�س‏‏التاسيس�ي الذي‬ ‫حتظى فيه حركة النهضة بغالبية املقاعد‪.‬‏‬ ‫وقال ش�فيق صرص�ار رئي�س «الهيئ�ة العليا‬ ‫املس�تقلة لالنتخاب�ات» لفرانس ب�رس ان الهيئة‬ ‫الت�ي مت تركيزه�ا في كان�ون‏‏الثاني‪/‬يناير ‪،2014‬‬ ‫تش�عر بـ «االحب�اط والقلق» بس�بب عدم توصل‬

‫الفرق�اء السياس�يني ال�ى اتف�اق ح�ول روزنامة‬ ‫االنتخابات‪.‬‏‬ ‫وأض�ا�� رئي�س الهيئ�ة التي أعلن�ت في وقت‬ ‫س�ابق انه�ا ستش�رع ي�وم ‪ 23‬يونيو‪/‬حزي�ران‬ ‫احلال�ي ف�ي تس�جيل الناخبين «يجب‏‏االس�راع‬ ‫بتحديد تاريخ االنتخابات»‪.‬‏‬ ‫ويقول باب «األحكام االنتقالية» في الدس�تور‬ ‫التونس�ي اجلدي�د ال�ذي مت اق�راره ف�ي ‪26‬‬ ‫كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ُ 2014‬‬ ‫ج�رى‏‏االنتخابات‬ ‫«ت َ‬ ‫الرئاس�ية والتش�ريعية ف�ي م�دة بدايته�ا أربعة‬ ‫اش�هر من استكمال ارس�اء الهيئة العليا املستقلة‬ ‫لالنتخاب�ات‪ ،‬دون أن‏‏تتج�اوز ف�ي كل احل�االت‬ ‫موفى (نهاية) سنة ‪.»2014‬‏‬ ‫واالحزاب السياس�ية في تونس منقس�مة بني‬ ‫تنظي�م االنتخاب�ات التش�ريعية واجلولة االولى‬ ‫من الرئاسية خالل يوم واحد‪ ،‬أو‏‏الفصل بينهما‪.‬‏‬ ‫عل�ى صعي�د آخر أف�اد متح�دث باس�م وزارة‬ ‫اخلارجية التونسية امس اخلميس بوجود حترك‬ ‫جدي�د للدول�ة من اجل اس�تعادة‏الدبلوماس�يني‬ ‫اخملتطفني في ليبيا منذ ما يزيد عن شهرين‪.‬‏‬ ‫وصرح املتحدث باسم وزارة اخلارجية مختار‬

‫الشواش�ي ام�س اخلمي�س أن تون�س س�تتخذ‬ ‫«خطوات جديدة ونوعية» الستعادة ‏التونسيني‬ ‫االثنني ساملني في القريب العاجل‪.‬‏‬ ‫ول�م يفصح املس�ؤول ع�ن أي تفاصي�ل خلطة‬ ‫التحرك بس�بب «حساسية امللف» لكنه أكد انه مت‬ ‫االتف�اق حولها في جلنة مكلف�ة‏مبتابعة األوضاع‬ ‫في ليبيا التي تعصف بها الفوضى األمنية‪.‬‏‬ ‫كان الشواش�ي أوضح في وقت س�ابق لوكالة‬ ‫األنب�اء األملاني�ة (د‪ .‬ب‪.‬أ) خط�ة عم�ل اخلارجية‬ ‫ترك�ز ف�ي املق�ام األول عل�ى‏احلف�اظ عل�ى حياة‬ ‫الدبلوماس�يني ال�ى جان�ب ع�دم اخلض�وع ألي‬ ‫ضغوط للمقايضة من قبل اخملتطفني‪.‬‏‬ ‫يش�ار إلى أن عملية اخلطف األولى اس�تهدفت‬ ‫الدبلوماسي محمد بالشيخ الذي يعمل بالسفارة‬ ‫التونسية في طرابلس يوم ‪21‬‏آذار‪/‬مارس املاضي‬ ‫بينم�ا مت خط�ف الدبلوماس�ي اآلخ�ر العروس�ي‬ ‫القنطاسي في ‪ 17‬نيسان ‪ /‬ابريل املاضي‪.‬‏‬ ‫وأك�دت الس�لطات التونس�ية ان اجملموع�ة‬ ‫نفسها نفذت عملتي اخلطف وانها تطالب بإطالق‬ ‫س�راح موقوفين ف�ي تونس ف�ي‏قضاي�ا إرهابية‬ ‫مقابل االفراج عن اخملطوفني‪.‬‏‬

‫وأوضح‪ ،‬في مقابل�ة مع قناة «ليبيا احلرة» التلفزيونية‬ ‫اخلاصة‪ ،‬أنهم س�يخضعون جلميع قرارات الدولة بش�رط‬ ‫‏تطبيق الشريعة في البالد‪.‬‏‬ ‫وردا على اتهام بع�ض الليبيني للتنظيم بالوقوف وراء‬ ‫االغتي�االت ش�بة يومي�ة في مدين�ة بنغازي (ش�رق)‪ ،‬قال‬ ‫الزه�اوي‪« :‬ل�و‏أثبتت التحقيق�ات تورط أي من منتس�بي‬ ‫أنصار الشريعة في عمليات اغتيال في بنغازي‪ ،‬فإننا على‬ ‫استعداد لتحمل مسؤولية‏أي قطرة دم أريقت»‪.‬‏‬ ‫وتنظي�م «أنصار الش�ريعة « ف�ي ليبيا جماعة مس�لحة‬ ‫تنادي بتطبيق الش�ريعة اإلسلامية منذ أن تأسس�ت بعد‬ ‫سقوط نظام العقيد‏الراحل معمر القذافي في تشرين األول‬ ‫‪ /‬اكتوب�ر ‪ ،2011‬وه�و ال يعت�رف بالس�لطات الليبي�ة ول�م‬ ‫ينطوي حتت أي مؤسسة‏حكومية‪.‬‏‬ ‫ويض�م التنظي�م مقاتلني ثوريني ش�اركوا ف�ي اإلطاحة‬ ‫بحكم القذافي حتت لواء كتيبة «راف الله السحاتي» التي‬ ‫انفصل عنها محمد‏الزهاوي اجلهادي السابق بأفغانستان‬ ‫وعض�و اجلماعة الليبي�ة اإلسلامية املقاتلة ف�ي منتصف‬ ‫مايو‪ /‬أيار من العام املاضي‪،‬‏ليؤسس «أنصار الشريعة»‪.‬‏‬ ‫سياسيا أعلنت بعثة األمم املتحدة في ليبيا (أونسميل)‬ ‫عن تأجيل موع�د مبادرتها التي كانت مقررة يومي ‪ 18‬و‪19‬‬ ‫حزي�ران ‪ /‬يوني�و‏اجلاري لب�دء احلوار الوطني الش�امل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متعهدة أن جتري مشاورات أكثر مع كافة األطراف املعنية‪.‬‏‬ ‫وقالت‪ ،‬في بيان األربعاء تلقت وكالة األناضول نس�خة‬ ‫من�ه‪ ،‬إن «الدع�وة الت�ي أطلقته�ا البعثة للتح�اور في عدد‬ ‫م�ن‏القضاي�ا الوطني�ة قبي�ل املنافس�ة االنتخابي�ة املقبلة‬ ‫(انتخابات الـ‪ 25‬من حزيران البرملانية) أثارت تس�اؤالت‬ ‫واعتراض�ات‏اختلط�ت دوافعه�ا واعتباراته�ا وتصاعدت‬ ‫حدتها»‪.‬‏‬ ‫وأب�دت البعث�ة تفهمها لبع�ض الهواج�س وأعربت عن‬ ‫«احترامها للآراء اخملتلفة مهما جنحت إليه من افتراضات‬ ‫واتهام�ات ‏تفتق�ر إل�ى املوضوعي�ة واإلنص�اف»‪ ،‬لكنه�ا‬ ‫اعتب�رت أن «ه�ذه املواق�ف ال تس�اعد عل�ى احل�ل في ظل‬ ‫األوضاع الراهنة»‪.‬‏‬ ‫ودع�ت البعث�ة األممي�ة جمي�ع األط�راف في ليبي�ا إلى‬ ‫املس�اهمة ف�ي توفي�ر أج�واء سياس�ية وأمني�ة وإعالمية‬ ‫مناسبة إلجراء‏االنتخابات في موعدها احملدد‪.‬‏‬ ‫ول�م حت�دد البعثة موع�دً ا لب�دء احل�وار إال أنه�ا أكدت‬ ‫التزامه�ا بالعم�ل م�ن أج�ل اس�تقرار البالد وضم�ان تقدم‬ ‫مسار العملية االنتقالية‏وبناء دولة القانون واملؤسسات‪.‬‏‬ ‫‏ وف�ي اخلامس من الش�هر اجلاري‪ ،‬أعل�ن مبعوث األمم‬ ‫املتح�دة ل�دي طرابلس‪ ،‬ط�ارق مت�ري‪ ،‬عن مب�ادرة تدعو‬ ‫األطراف‏الليبية إلى اجللوس على مائدة احلوار ومناقشة‬ ‫مشروع «إعالن مبادئ» إلنهاء األزمة‪.‬‏‬ ‫وق�ال إن احلوار س�يضم ق�وى وفعالي�ات ليبية بهدف‬ ‫عق�د مش�اورات مكثف�ة لتجهي�ز ح�وار وصف�ه بـ»الهادئ‬ ‫واملوضوع�ي»‏للخ�روج بتوافق يدعم العملية السياس�ية‬ ‫قبيل االستحقاق االنتخابي املنتظر‪.‬‏‬

‫عشرات الصحافيات التونسيات ينددن‬ ‫بالتحرش اجلنسي بصحافية مصرية‬ ‫تونس ‪ -‬من أمين جملي‪:‬‬ ‫ن�ددت ‪ 59‬صحافية تونس�ية بحادثة حترش‬ ‫جنسي بصحفية مصرية خالل احتفال في ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬وس�ط القاهرة‪ ،‬مس�اء األح�د املاضي‪،‬‬ ‫ف�ي االحتف�ال بتنصي�ب وزي�ر الدف�اع املص�ري‬ ‫السابق‪ ،‬عبد الفتاح السيسي‪ ،‬رئيسا لبالده‪.‬‬ ‫جاء ذلك في بيان مشترك نشرته الصحافيات‬ ‫عبر صفحات التواص�ل االجتماعي حتت عنوان‬ ‫«بي�ان مس�اندة‪ ،‬صحافي�ات تون�س ين�ددن‬ ‫بالتحرش بزميلتهن املصرية»‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحافيات التونس�يات ف�ي البيان‪:‬‬ ‫«ببالغ األس�ف واأللم‪ ،‬تلقت األس�رة الصحافية‬ ‫ف�ي تون�س ه�ذا النب�أ‪ ،‬وتع�رب الصحافي�ات‬ ‫التونس�يات ع�ن كام�ل مس�اندتهن ودعمه�ن‬ ‫للزميلة املتضررة واستنكارهن للهجمة الهمجية‬ ‫التي حلقتها»‪.‬‬ ‫وتابعن‪« :‬نحن الصحافيات التونس�يات‬ ‫نع�رب ع�ن أس�فنا مل�ا يط�ال امل�رأة املصرية‬

‫عموما والزميالت الصحافيات خصوصا من‬ ‫حترش وانتهاكات جنس�ية‪ ،‬وإنه ملن املفزع‬ ‫واملؤس�ف (أن�ه)‪ ،‬ف�ي الوق�ت ال�ذي تتقدم‬ ‫في�ه جل ش�عوب العال�م في مج�ال تكريس‬ ‫واحت�رام حقوق امل�رأة ودع�م تواجدها في‬ ‫جمي�ع ميادي�ن العمل عل�ى أس�اس الكفاءة‬ ‫والتس�اوي ف�ي الف�رص‪ ،‬أن تنته�ك حقوق‬ ‫الزميلات الصحفي�ات املصري�ات ويت�م‬ ‫االعت�داء عل�ى حقه�ن االساس�ي ف�ي حرمة‬ ‫اجلسد وسالمة أمنهن الشخصي»‪.‬‬ ‫واعتبرت الصحافيات التونسيات أن احلادث‬ ‫«ال ميكن وصفه إال باإلرهاب اجلنسي الهدف من‬ ‫ورائ�ه إثنائه�ا وزميالته�ا ع�ن ممارس�ة عملهن‬ ‫وحتجيم دورهن في اجملتمع»‪.‬‬ ‫وتعرض�ت صحافية مصرية‪ ،‬تدع�ى «إكرام»‪،‬‬ ‫لتح�رش ومحاولة اغتصاب ف�ي ميدان التحرير‬ ‫ليل�ة االحتف�ال بتنصي�ب السيس�ي‪ ،‬الفائ�ز في‬ ‫انتخاب�ات الرئاس�ة‪ ،‬قب�ل أن تتدخ�ل ق�وات‬ ‫متاما‪».‬االناضول»‬ ‫الشرطة وتنتشلها عارية ً‬

‫حملة انتخابات الرئاسة تتواصل واملشاركة واملقاطعة مرشحاها األبرزان‬

‫الرئيس املوريتاني املنصرف يدافع عن إجنازات مأموريته املاضية واملعارضة تصفها بـ «الكارثية»‬ ‫نواكشوط ـ «القدس العربي»‬ ‫من عبد الله مولود‪:‬‬ ‫مع بداية األس�بوع الثاني واألخير للحملة‬ ‫السياس�ية واإلعالمي�ة املمه�دة النتخاب�ات‬ ‫الواح�د والعش�رين م�ن حزي�ران ‪ /‬يوني�و‬ ‫الرئاس�ية ف�ي موريتانيا‪ ،‬تركزت املالس�نات‬ ‫بين صف�ي املش�اركة واملقاطع�ة املرش�حني‬ ‫األوحدي�ن في هذا االس�تحقاق‪ ،‬ح�ول تقييم‬ ‫املأموري�ة املنتهي�ة للرئيس املنص�رف محمد‬ ‫ولد عبد العزيز املترشح لوالية ثانية‪.‬‬ ‫فقد خصصت املعارضة املوريتانية أمس ندوة‬ ‫لتقيي�م ه�ذه املأمورية حتت عن�وان « احلصيلة‬ ‫الكارثية ملأمورية الرئيس محمد ولد عبد العزيز‬ ‫« انتق�د فيه�ا خب�راء االقتص�اد والسياس�ة في‬ ‫الصف املعارض أداء الرئيس املنصرف‪.‬‬ ‫لك�ن الرئي�س رد بحدة على ه�ذه االنتقادات‬ ‫في خطابات واصلها أمس في عواصم احملافظات‬ ‫مؤك�دا «ارتف�اع نس�بة النم�و املط�رد لالقتصاد‬ ‫املوريتان�ي حي�ث بلغ�ت ‪7‬ر‪ 6‬باملائة س�نة ‪2013‬‬ ‫بعد كانت أقل من ‪ 2‬باملائة ستة ‪.»2008‬‬ ‫وف�ي اجمل�ال االجتماعي أك�د ولد عب�د العزيز‬ ‫«أن حكومت�ه متكن�ت م�ن خفض مع�دل البطالة‬ ‫م�ن ‪ 31‬في املائة إلى أقل من عش�رة في املائة‪ ،‬مع‬ ‫إلغ�اء الضريبة عل�ى الرواتب حتت س�تني ألف‬ ‫أوقي�ة (مائت�ي دوالر)‪ ،‬وزي�ادة كتل�ة الروات�ب‬ ‫ومخصص�ات املتقاعدي�ن‪ ،‬وإنش�اء وكال�ة‬

‫التضام�ن املكلف�ة مبحاربة مخلفات ال�رق وآثار‬ ‫الفقر»‪.‬‬ ‫واس�تعرض املترش�ح محمد ولد عب�د العزيز‬ ‫«اجن�ازات حكومت�ه في مج�ال تعمي�م الكهرباء‬ ‫وحتسين الول�وج اليه�ا‪ ،‬عب�ر بن�اء احملط�ات‬ ‫العمالقة التي مكنت من التغلب بشكل كامل على‬ ‫مش�كلة االنقطاع�ات الكهربائية في نواكش�وط‬ ‫ونواذيب�و‪ ،‬وتصدي�ر الطاقة الفائض�ة إلى دول‬ ‫اجلوار»‪.‬‬ ‫وانتقد الرئي�س املنصرف مقاطع�ة املعارضة‬ ‫لالنتخابات‪ ،‬مش�يرا «للجهود التي بذلها نظامه‬ ‫لتوس�يع احل�وار بني جمي�ع األط�راف»‪ ،‬واصفا‬ ‫مواق�ف املعارض�ة ب»مراوغة الط�رف اآلخر من‬ ‫أجل خرق اآلجال الدس�تورية وجعل مؤسسات‬ ‫البلد في وضعية غير قانونية»‪.‬‬ ‫وق�ال « بعد عجز هؤالء املعارضني عن الثورة‬ ‫وفشلها واصطدامهم بالش�باب الذي رفض ذلك‬ ‫التوج�ه‪ ،‬انبروا لطلب تأجيل جديد لالنتخابات‬ ‫واملناورة لتحقيق مآرب شخصية»‪.‬‬ ‫وانتق�دت املعارض�ة ف�ي ندوته�ا اخملصص�ة‬ ‫لتقيي�م مأموري�ة الرئي�س املنص�رف ما أس�مته‬ ‫«عج�ز النظ�ام عن تعميم اس�تفادة الس�كان من‬ ‫املؤشرات االقتصادية التي حتسنت في السنوات‬ ‫بفضل ارتفاع أس�عار الص�ادرات املوريتانية من‬ ‫الذهب واحلديد واملنتجات البحرية»‪.‬‬ ‫وأك�د القي�ادي املع�ارض ورئي�س ال�وزراء‬ ‫األس�بق يح�ي ولد أحم�د الوق�ف «أن موريتانيا‬ ‫من أقل الدول الش�بيهة لها ف�ي احمليط اإلفريقي‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫منوا رغم امل�وارد الهائلة الت�ي توفرت لها ورغم‬ ‫االستثمارات الكبيرة التي حصلت عليها»‪.‬‬ ‫وحتدث ولد أحمد الوق�ف عن « وجود ضغط‬ ‫جبائي كبي�ر خالل الفترة املاضي�ة وهو أمر مهم‬ ‫مليزاني�ة الدول�ة ‪ ،‬لكن�ه مض�ر بأصح�اب الدخل‬ ‫املتوسط»‪.‬‬ ‫واس�تغرب ولد الوقف «لوج�ود فائض مالي‬ ‫ف�ي املوازنة العامة‪ ،‬بلغ س�نة ‪ 2013‬أكثر من ‪100‬‬ ‫ملي�ار أوقي�ة‪ ،‬في وقت توج�د فيه حاجة ماس�ة‬ ‫خلدم�ات ماء الش�رب وخدم�ات الصح�ة وفيما‬ ‫اخلزينة العامة مطالبة بتس�ديد سندات ناهزت‬ ‫‪ 80‬مليار أوقية»‪.‬‬ ‫وف�ي تدخل آخر خالل ن�دوة العارضة‪ ،‬انتقد‬ ‫القي�ادي اإلسلامي املع�ارض محم�د جميل ولد‬ ‫منصور سياسات احلكومة في اجملال االجتماعي‪،‬‬ ‫موضحا أن قرابة ‪ 50‬باملائة من الش�باب يعانون‬ ‫من البطالة ويعاني النساء منها ومخلفاتها»‪.‬‬ ‫ه�ذا وتتس�م احلمل�ة السياس�ية املمه�دة‬ ‫لالنتخاب�ات الرئاس�ية باله�دوء مقارن�ة م�ع‬ ‫حمالت االستحقاقات املاضية‪.‬‬ ‫ويس�تحوذ الرئيس املنصرف محمد ولد عبد‬ ‫العزيز على الواجهة اإلعالمية والدعائية حلملة‬ ‫احلالي�ة حي�ث تكس�و ص�وره واجه�ات املنازل‬ ‫واحمللات التجاري�ة وتصدح القنوات بأناش�يد‬ ‫متجده وتدعو النتخابه‪.‬‬ ‫وال يس�مع أي صوت وال ترى صورة ملنافسيه‬ ‫األربع�ة الذين يتقصر حضوره�م اإلعالمي على‬ ‫احلصص اخملحصصة لهم في اإلعالم العمومي‪.‬‬

‫توقعات ترجح فوز الرئيس املوريتاني محمد ولد عبد العزيز من جديد‬ ‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫مصر اليوم‬

‫‪10‬‬

‫‪Isreali Press‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫مالك قنوات «النهار»‪ :‬أدعو في سجودي دعوة املضطر يا رب خلصني من هذا اإلعالم‬

‫السيسي يطلق أول صاروخ أرض جو على مراكز القوى‪ ...‬والدولة تستعرض هيبتها في قصر القبة وخيبتها في التحرير‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫كان املوضــوع الرئيــس فــي الصحــف الصــادرة أمــس‬ ‫اخلميــس ‪ 12‬يونيو‪/‬حزيــران عــن الزيــارة التــي قــام بهــا‬ ‫الرئيس عبد الفتاح السيســي ومعه وزير الدفاع الفريق أول‬ ‫صبحي صدقي للســيدة التي تعرضت هي وابنتها للتحرش‬ ‫في ميدان التحرير‪ ،‬يوم أداء السيســي القســم أمام احملكمة‬ ‫الدســتورية العليــا‪ ،‬وأثناء احلفل املســائي فــي قصر القبة‬ ‫وقدم لها الرئيس االعتذار أكثر من مرة قائال لها‪« :‬حقك علينا‬ ‫أحنــا غلطانــن»‪ .‬وقالت لــه‪ ،‬ان الذين أحاطوا بهــا واعتدوا‬ ‫عليها كانــوا يتصرفون وفــق خطة‪ ،‬فقال لهــا احنا عارفني‬ ‫وقال الرئيــس أنه لن يطالب وزير الداخليــة والعدل باتخاذ‬ ‫اإلجــراءات‪ ،‬وإمنا يطالب ضباط وجنود الشــرطة واجليش‬ ‫في كل مكان والشعب كذلك‪ ،‬بالتصدي لهذه الظاهرة وتعهد‬ ‫للنساء وفتيات مصر بالقضاء على هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫ومما ذكرتــه الصحف اصــدار محكمة جنايــات القاهرة‬ ‫حكما غيابيا بالسجن على عالء عبد الفتاح وأربعة وعشرين‬ ‫آخريــن متهمني في قضيــة التظاهر أمام مجلس الشــورى‪،‬‬ ‫واالعتداء على الشــرطة بالســجن خمس عشــرة ســنة علي‬

‫كل منهــم‪ ،‬وغرامــة قدرها مئة ألف جنيــه‪ ،‬وكان عالء وعدد‬ ‫آخــر مــن املتهمني قــد وصلــوا إلى احملكمــة متأخريــن بعد‬ ‫صــدور احلكم فتم القبــض عليهم ثم أخلي ســبيلهم إلعادة‬ ‫احملاكمة‪ .‬كما قام وفد من اجمللس القومي حلقوق اإلنســان‬ ‫برئاســة صديقنا ناصر أمني بزيارة ســجن طره ملقابلة عبد‬ ‫الله الشــامي مراســل قناة اجلزيرة‪ ،‬وأعلن تأكده من حسن‬ ‫معاملته وصحته‪ ،‬كما قام بزيارة محمد صالح ســلطان في‬ ‫مستشــفى املنيل اجلامعي الذي يعالــج فيه وتأكد أيضا من‬ ‫حسن معاملته‪.‬‬ ‫ومن االخبــار التي اوردتها الصحف‪ ،‬اعالن اجليش مقتل‬ ‫خمســة تكفيريني في شمال سيناء وحرق عشرات العشش‬ ‫والدراجــات البخاريــة‪ ،‬ومقتــل جندي‪ .‬وواصلت الشــرطة‬ ‫حمالتها في عدد من احملافظــات إلزالة التعديات على أمالك‬ ‫الدولة والشــوارع‪ ،‬واســتمرار امتحانــات الثانويــة العامة‬ ‫وترقــب الغالبية ملتابعة مباريــات كأس العالم في كرة القدم‬ ‫بالبرازيــل‪ .‬واســتمرار االحتجاجــات بني ممثلــي األحزاب‬ ‫والقــوى السياســية إليجاد تكتالت تخوض بهــا انتخابات‬ ‫مجلس النواب القادمة وسرعة االنتهاء من املسلسالت التي‬ ‫سيتم عرضها في رمضان‪ .‬والى بعض مما عندنا‪...‬‬

‫التحرش ضد اجملتمع‬ ‫وليس ضد السلطة‬

‫الورق األخضر مسكر‬ ‫يذهب العقول ويدحر الرشد‬

‫ونبدأ بأبرز ردود األفعــال على حادثة التحرش في ميدان التحرير‬ ‫يوم األحد املاضي‪ ،‬أثناء االحتفال بفوز السيســي بالرئاســة‪ ،‬وحلفه‬ ‫اليمني الدســتورية أمــام اجلمعيــة العمومية للمحكمة الدســتورية‬ ‫العليــا‪ ،‬حيث وجدها زميلنا في «التحريــر» اليومية وائل عبد الفتاح‬ ‫فرصة ملهاجمة السيسي‪ ،‬رغم وجود تشــابه في اسميهما‪ ،‬بقوله عنه‬ ‫يوم الثالثاء في عموده اليومي ـ مفترق طرق‪»:‬شــاهدنا اســتعراضا‬ ‫مزدوجا في ليلة تنصيب السيسي‪ ،‬الدولة استعرضت هيبتها في قصر‬ ‫القبة وخيبتها فــي ميدان التحرير‪ ،‬واملســافة بينهما الهيبة واخليبة‬ ‫هي أحد األعمدة املؤسسة لفشــل الدولة‪ ،‬هو ما رأينا بشاعته في أول‬ ‫أيام حكم السيسي‪ .‬اســتطاع األمن حماية استعراض الهيبة بينما في‬ ‫التحرير جتلت خيبة األمن في االهتمام بالشــكل‪ ،‬بوابات الكترونية‬ ‫ودبابات جيش وقوات حماية‪.‬‬ ‫كان العار الكبير الذي ســجلت فيه الكاميرات اغتصابا جماعيا من‬ ‫مجموعات اجلوع اجلنسي‪ ،‬وهي مجموعات من إنتاج عصر االنحطاط‬ ‫وتربية الدولة القمعية‪ ،‬ثورات قطيع اجلوع اجلنســي أو العشوائيني‬ ‫ليست ضد السلطة ولكنها ضد اجملتمع»‪.‬‬

‫وإلى املعارك والردود التي يدور معظمها اآلن حول الرئيس من معه‬ ‫ومن ضــده‪ ،‬ومحاوالت هذا الفريق تصويره كأنه معهم‪ ،‬وذلك الفريق‬ ‫يدعي أنه ميثلهم‪ ،‬وفي اخللفية يظهر شبح خالد الذكر بوضوح‪ ،‬أو كما‬ ‫قالت زميلتنا اجلميلة مبجلة «آخر ســاعة» ســلمى قاسم جودة وهي‬ ‫تنتفض غضبا‪»:‬هؤالء املتنطعون املتلطعون املنبطحون املتلونون‪ ،‬من‬ ‫يسعون وراء البدلة السينية‪ ،‬والســاعة الثمينة وبوليميا العقارات‪،‬‬ ‫ويدعــون أنهــم ناصريون لــزوم الوجاهة‪ ،‬فالوطن يتالشــى‪ ،‬املهم‬ ‫الشنطة وما أدراك ما الشــنطة‪ ،‬فالورق األخضر مسكر يذهب العقول‬ ‫ويدحر الرشــد‪ ،‬وهم يتقنون االســتعالء على قيمــة الوطن وعظمة‬ ‫اجليش املصري ووطنيته وانحيازه لشعبه‪.‬‬ ‫لقد ســئمنا تلــك الوجوه الكاحلــة املتغضنة املدمنــة على تزييف‬ ‫التاريخ‪ .‬واحلقيقة هنا في مصر اجلميلة كانت األقالم النفيســة تخلد‬ ‫ثورة ‪ 19‬أول ثورة شــعبية فكانــت «عودة الــروح» لتوفيق احلكيم‬ ‫و»الثالثية» لنجيب محفوظ‪ ،‬ثم كان النقد الالذع والناحر النقالب ‪52‬‬ ‫الذي حتــول إلى ثورة في «ميرامار»و «ثرثرة فوق النيل» و»الكرنك»‪،‬‬ ‫ثم تبزغ الرواية الفذة «شيء من اخلوف» لثروت أباظة احململة بأشهر‬ ‫عبارة وأشــهر صرخة فــي األدب العربي «جواز عتريــس من فؤادة‬ ‫باطل»‪ ،‬فؤادة التي حتولت فــي كل ميادين مصر إلى أيقونة لثورة ‪25‬‬ ‫يناير‪/‬كانون الثاني ثم ‪ 30‬يونيو‪/‬يناير‪.‬‬ ‫الدهشــانة الواقعــة في براثــن عتريس وعصابته صــارت تكمل‬ ‫عشــاءها خوفا‪ ،‬صــارت تتلحف بــه القهر حول أرضهــا إلى حقول‬ ‫متغضنــة من العطش مقفــرة مكفهرة تئن تتيبس تتشــقق واخلوف‬ ‫ينمو ويتعملق يلجم األلســنة يحني القامــات يدهش احلق‪ .‬وفؤادة‬ ‫ال تخشــى إال احلق والعدل‪ ،‬فهي ال تعرف اخلوف‪ .‬الدهشــانة حكاية‬ ‫الظلم والطغيان في كل مكان وزمان وســتظل صرخة األحرار والثوار‬ ‫واألبطال‪« .‬شــيء من اخلوف» صدرت في زمــن وصم باخلوف‪ ،‬زمن‬ ‫جمال عبد الناصر ولكن ثروت أباظة لم يخف»‪.‬‬

‫مذيعة تعلق بشكل‬ ‫وقح على واقعة التحرش‬ ‫أما زميلنا في «اليوم السابع» محمد الدسوقي رشدي فإن اهتمامه في‬ ‫يوم الثالثاء نفسه مبا حدث‪ ،‬اجته إلى مقدمة البرامج في قناة التحرير‬ ‫مها بهنســي وقال عنها وعن القناة وعن رجــال مصر هي أمي‪»:‬تعلن‬ ‫قناة التحرير عن استعدادها الســتقبال اجملموعات الشبابية الراغبة‬ ‫في إقامة حفالت التحرش واالغتصاب‪ ،‬وذلك وفقا لشــعار انبســاط‬ ‫املتحرش حق علينا‪ ،‬وقد رفعت مذيعة القناة مها بهنســي هذا الشعار‬ ‫على الهواء مباشــرة‪ ،‬بعد أن ردت على املراسلة التي تخبرها بوجود‬ ‫حاالت حترش في ميدان التحرير قائلة مبســوطني بقى يتبســطوا‪،‬‬ ‫ضحكة رقيعة‪ .‬بهنســي التي تنتمي إلى فصيلة أنثى العكس‪ ،‬وتقتات‬ ‫على توجيه الشــتائم للثورة املصرية والتمجيد في زمن فساد مبارك‪،‬‬ ‫حاولت أن تستدرك فعلتها الوقحة في التعليق على كارثة التحرش في‬ ‫ميدان التحرير ليلة تنصيب السيسي رئيسا‪ ،‬وقالت انها لم تكن تعرف‬ ‫أنها على الهواء مباشرة‪ .‬وتبرير بهنسي مثير للشفقة ويكشف لك عن‬ ‫أي مســتنقع يتعايش بداخلها كائنات البهنسية التي ترى أن ارتكاب‬ ‫الذنوب في اخلفاء أمر مختلف عن ارتكابها على الهواء مباشــرة‪ ،‬وال‬ ‫تدرك حتى هذه اللحظة أن الكارثة في تعليقها الفج والوقح على واقعة‬ ‫التحرش ليس في إعالنها على الهواء مباشــرة ولكن في وجود عقول‬ ‫تؤمن مبثل هذه الترهات والقاذورات الفكرية‪.‬‬ ‫أصابنا جميعا القرف من قيء بهنســي ثــم انتظرنا أن يخرج عماد‬ ‫جاد املدير املســؤول عن احملطــة ببيان اعتذار أو عقــاب‪ ،‬ولكن أحدا‬ ‫لم يفعــل‪ .‬تعلمنا قدميا في املدارس منذ كنا صغــارا أن الصمت عالمة‬ ‫الرضا‪ ،‬هذا عن الكائنات البهنسية‪ .‬أما في ما يخص الرجولة املصرية‬ ‫هؤالء الذين تقول بطاقاتهم الشــخصية أنهم يحملون صفة الذكورة‬ ‫ووقفوا آالفا يشــاهدون سيدة تتم تعريتها واغتصابها في قلب ميدان‬ ‫عام حان اآلن املوعد الرســمي إلخبارهم باحلقيقــة القائلة بأن فكرة‬ ‫اجلدعنة في شــوارع مصر أصبحت أســطورة نادرة مثلها مثل الغول‬ ‫والعنقــاء واخلل الوفي‪ .‬لقد تعبنا من األســاطير ومن الصور احللوة‬ ‫التي ترسمونها ألنفسكم كشــعب عظيم وطيب‪ ،‬كل حوادث التحرش‬ ‫اجلماعي التي تعاني منها مصر على مدار السنوات الطويلة تؤكد أننا‬ ‫ال شعب طيب وال شعب جدع وال شعب متدين بطبعه‪ ،‬كما حفظوك في‬ ‫املدارس وفي الفضائيات املتاجرة بالوطنية‪ .‬الرجال املصريون كانوا‬ ‫بــاآلالف في امليدان ولم يتدخل أحدهم حلماية املــرأة من التعرية‪ ،‬بل‬ ‫تطوع أحدهم بتصويرها فيديو هكذا لم تتحرك شجاعتهم أو شهامتهم‬ ‫إلنقاذ أنثى من االغتصاب‪ .‬نحتاج إلى حترير مفهوم الرجولة وإعادة‬ ‫صياغته من جديد وعدم قصره على كل من ميتلك عضوا ذكريا منحته‬ ‫له الطبيعة وفقا للظروف التشريحية»‪.‬‬

‫التحرش ال يعتبر‬ ‫ظاهرة في اجملتمع املصري‬ ‫ال‪ ..‬ال‪ ..‬هذا ظلم شديد لنا نحن رجال مصر األشاوس‪ ،‬حيث دافعت‬ ‫عنا في اليوم التالي األربعاء زميلتنا اجلميلة في «اجلمهورية» جماالت‬ ‫يونس بقولها‪« :‬كل املالبسات تشير إلى أنها فعل منكر وجرمية مدبرة‪،‬‬ ‫ســرعة انتشــار الفيديو على شــبكات التواصل االجتماعي وشماتة‬ ‫وكالء اخلــارج وأصحاب األجنــدات‪ ،‬وقبلها تقريــر الوفد األوروبي‬ ‫املراقب لالنتخابات املزيف عن التحــرش وكل اجلرائم املماثلة‪ ،‬التي‬ ‫حتدث دائما في ميــدان التحرير بالذات‪ ،‬رغــم أن التحرش ال يعتبر‬ ‫ظاهرة في اجملتمع املصري‪ ،‬فالرجل املصري ما زال بألف خير شــهامة‬ ‫ونخوة ودفاعا عن العرض‪ ،‬هذا املعنى أكده الشــارع املصري الذي لم‬ ‫ينطل عليه ما حدث»‪.‬‬

‫مفيش استبداد إحنا في زمن الثورة‬ ‫هذا وقد أراد يوم األربعاء نفســه زميلنا الرسام الكبير في التحرير‬ ‫عمــرو الصاوي التأكيد على ما قالته جماالت عن الرجل املصري‪ ،‬فقال‬ ‫انه ذهب لزيارة صديق متزوج فوجــده يقول بتحدي عن زوجته من‬ ‫النهاردة مفيش ظلم وال قمع مفيش اســتبداد احنا في زمن الثورة‪ ،‬ثم‬ ‫سمع صوت زوجته تسأله‬ ‫ خلصت غســيل األطباق وال لســه يا راجــــل فقال لهــا حاال يا‬‫حبيبتي‪.‬‬

‫الكثير من أدباء مصر ملعوا في زمن عبد الناصر‬ ‫ومشــكلة ســلمى احلقيقية في رقتهــا ومثاليتها الزائــدة طبعا‪،‬‬ ‫باإلضافــة إلى جمالها وميلهــا األدبي الذي يجعلهــا ال ترى احلقائق‬ ‫والتناقضــات في كالمها‪ ،‬ذلــك إن كل األدباء الذيــن ذكرتهم لم تلمع‬ ‫جنومهم أكثر وأكثر إال بعد ثــورة يوليو وعهد خالد الذكر‪ ،‬وكانوا من‬ ‫املقربني واملكرمني‪ ،‬ورواية «عودة الروح» تأثر بها عبد الناصر ومعظم‬ ‫روائع جنيب محفوظ صدرت في كتب وحتولت إلى أفالم ســينمائية‬ ‫في عهده‪ .‬وقس على ذلك قصص يوســف إدريس ومسرحيات نعمات‬ ‫جمعة وعبد الرحمن الشــرقاوي ورشاد رشــدي‪ ،‬وكلها كانت تهاجم‬ ‫النظام وكذلك رواية «شــيء من اخلوف» فقد صــدرت وحتولت إلى‬ ‫فيلــم على نفقة الدولة في عهــده أيضا‪ ،‬بل كانت قصتــه «ابن عمار»‬ ‫ضمن املنهج الدراسي في املرحلة اإلعدادية‪ .‬ومع ذلك لم يكن ألي منهم‬ ‫أي موقف مدافع عن الدميقراطية في عهد الســادات‪ ،‬وهو يعصف بها‬ ‫ويعلق الصحف ويقبض على املعارضني‪ ،‬واملقاالت املنشــورة لهم في‬ ‫الصحــف موجودة‪ ،‬انه اخلوف من شــبح خالد الذكر الذي يســيطر‬ ‫على اجلميلة ســلمى وتخشى أن يكون السيسي مثله‪ ،‬لذلك جتتهد في‬ ‫االستعانة بشخصيات من الروايات لتشبيه السيسي بها حتى ال ترى‬ ‫صورة عبد الناصر فيه‪.‬‬

‫حتالف موسى ـ موافي الظهير السياسي للسيسي!‬ ‫كذلك انقلبت عليــه بعد أن كانت مؤيدة جميلــة أخرى وناصرية‪،‬‬ ‫أســتاذة الطب بجامعة القاهرة الدكتورة غادة شــريف‪ ،‬بقولها يوم‬ ‫الثالثاء في «املصــري اليوم» وهي تهاجم زميلنــا وصديقنا إبراهيم‬ ‫عيســى رئيس حتريــر جريــدة «التحريــر» لدفاعه عن السيســي‬ ‫بقولها‪»:‬سمعت يا أســتاذ إبراهيم بالتحالف احلزبي العمالق موسى‬ ‫ـ موافي؟ لقد أعلنوا أنهم الظهير السياســي للرئيس السيســي‪ ،‬رغم‬ ‫تأكيده في حواراته التلفزيونية بأنه لم يكون له ظهير سياسي‪ .‬حتى‬ ‫اآلن لم ينف السيسي تصريحهما فإلى متى اإلفراط في الصمت‪.‬‬ ‫األنكــى أن هذا احلزب عبأ جميع أعضاء احلزب الوطني‪ ،‬واملشــير‬ ‫يقولــك أنه ال يحمــل فواتير ألحــد‪ ،‬فماذا يعني إذن تشــكيل احلزب‬ ‫الوطنــي لظهيره السياســي؟ أليس هذا تســديدا للفواتير؟ ده حتى‬ ‫مافيش على النوتة‪ ،‬فإذا كان السيسي وافق على هذا العك باستشارة‬ ‫حاشــيته احلالية‪ ،‬وهو لم يكن قد أقســم اليمني بعد‪ ،‬فماذا سيفعلون‬ ‫بالبلد بعدئذ‪ .‬هذا رجل لم يحســن اختيار دائرته اللصيقة في الفترة‬ ‫املاضية‪ ،‬فزينوا له كل تلك األخطاء املستمرة‪ ...‬طبعا مفهوم أنك حتب‬ ‫السيسي ولهذا تهشتكة هكذا‪ ،‬لكني أعتقد أنك حتب مصر أكثر وبالتالي‬ ‫فهي األولى بالهشتكة ‪.‬‬

‫دور النظام اجلديد جتديد‬ ‫النخبة واكتشاف اخلبرات اجملهولة‬ ‫لكن غادة وهي طبيبة لم توضح كيف نهشــتك أمنا مصر؟ هل نقول‬ ‫لها نامي يا نونو نامــي وأدبحلك جوزين حمام‪ .‬لكن يبدو أن موضوع‬ ‫اختيار السيســي ملعاونيه أثارت اهتمام زميلنا وصديقنا خفيف الظل‬ ‫ورئيس التحرير التنفيذي لـ»اليوم السابع» أكرم القصاص ـ ناصري‬ ‫ فقال يــوم الثالثــاء أيضا‪»:‬يكون دور أي نظــام جديد هو جتديد‬‫النخبة من خالل اكتشــاف اخلبرات اجملهولة ودفعهــا إلى الصفوف‬ ‫األولى‪ ،‬وهناك في مصر جتربة مهمة في تقدمي شــباب أو كفاءات غير‬ ‫معروفة‪ ،‬هي جتربة التنمية مع عبد الناصر عندما قدم أســماء لشباب‬ ‫تصدروا العمل التنفيذي وأثبتوا كفاءة‪ ،‬ومنهم عزيز صدقي أو الوزراء‬ ‫واملهندسون واألطباء الذين صنعوا شكل الدولة والتنمية‪ ،‬على الرغم‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫من أنهم كانوا شــبابا ومتــت تقويتهم من خالل بعثــات ومنحهم ثقة‬ ‫ومساندة من القيادة‪ ،‬ومنها أنتجوا جتارب مهمة في الصناعة والسد‬ ‫العالي واملستشفيات واملدارس‪ ،‬مع العلم ان الظروف اآلن تختلف عن‬ ‫الســابق‪ ،‬وال ميكن نســخ التجربة أو تكراراها‪ ،‬ورمبا يكون األهم ان‬ ‫الدولة كانت تعرف ما تريد وتختار من ميكنهم حتقيق هذه األهداف»‪.‬‬

‫السيسي ليس مدينا ألحد إال للمصريني‬ ‫وتواصلت املعــارك وتشــعبت وازدادت حدة وعنفــا‪ ،‬ففي مجلة‬ ‫«املصور» دخل زميلنــا أحمد النجمي ـ ناصري ـ إلى حلبة املعارك ضد‬ ‫أنصار مبارك بقوله‪»:‬خلت الســاحة الرائعة لقصــر القبة من الفلول‪،‬‬ ‫الذيــن كان اإلخــوان اإلرهابيون يزعمــون أنهم يدعمــون الرئيس‬ ‫السيســي خالل حملته االنتخابية‪ ،‬وخلت من أذناب اإلرهاب بالطبع‪،‬‬ ‫هذه أول مرة يســتلم فيها رئيس منتخب الســلطة والشــعب يلتف‬ ‫حوله‪ .‬الكتلة احلقيقية كانت حوله‪ ،‬التف الشــعب هكذا حول الزعيم‬ ‫خالد الذكر جمال عبد الناصر في اخلمسينيات والستينيات‪ ،‬لكنه جاء‬ ‫بالشرعية الثورية‪ .‬أما الرئيس السيسي فجاء بالشرعية الدميقراطية‪.‬‬ ‫السيســي ليس مدينا ألحد إال للمصريني هــؤالء الذين يتبرؤون من‬ ‫الفلول ويلعنون اإلخوان على الســواء‪ .‬تكلم عن القضية الفلسطينية‬ ‫بالروح ذاتها قائال‪ ،‬ان مصر لن تقبل إال بدولة فلســطني مستقلة كاملة‬ ‫الســيادة على أراضي ما قبل يونيو‪/‬حزيران ‪ 1967‬وعاصمتها القدس‬ ‫الشــريف‪ ،‬وهو اخلط القومي الراسخ الذي صار أغلب الزعماء العرب‬ ‫يبتعدون عن ذكر ألفاظه ومحدداته»‪.‬‬

‫ال عقوبة على أحد بدون حكم قضائي‬ ‫اييه‪ ..‬اييه‪ ..‬وهكذا تعود رياح القومية العربية لتهب من جديد على‬ ‫املنطقة من بالدنــا قلب العروبة وقلعتها‪ ،‬كما كانــت قبل عبد الناصر‬ ‫وفي عهده‪ ،‬حاملة هذه املرة الدميقراطية معها رافضة اقتراح صاحبنا‬ ‫السياسي محمد أبو حامد الذي قدمه يوم األربعاء ذاته ضمن مقال له‬ ‫في «الوطن» قائال‪:‬‬ ‫«وضع أعضــاء اجلماعة الذين لم يرتكبــوا جرائم‪ ،‬حتت املالحظة‬ ‫ملدة ال تقل عن عشر ســنوات‪ ،‬قبل أن يسمح لهم مبزاولة العمل العام‪،‬‬ ‫وذلك للتأكد من تخليهم عن املعتقــدات واألفكار التكفيرية واملناهضة‬ ‫للدولة‪ ،‬وهذه الفترة تبررها جتربة الســنوات السابقة مع من ادعوا‬ ‫كذبا أنهم قاموا مبراجعات فكرية أمثال عاصم عبد املاجد وطارق الزمر‬ ‫ثم وجدناهم يرجعون إلى ما كانوا عليه من أفكار ومعتقدات متطرفة‪،‬‬ ‫مبجرد أن استشعروا بأن هناك مجاال لذلك»‪.‬‬ ‫وهذا كالم مرفوض وتســتحيل حتى مناقشــته ألنه ضد الدستور‬ ‫والقانــون والتوجه العام‪ ،‬ألنه ال عقوبة على أحد بدون حكم قضائي‪،‬‬ ‫وهو نفسه انتقل من اإلخوان إلى حزب املصريني األحرار ثم خرج منه‬ ‫واجته إلى اجلبهة الوطنية برئاســة أحمد شــفيق‪ ،‬ثم خرج منها فمن‬ ‫يحاســبه على ذلك؟ ال أحد ألنه لم يرتكب مــا يخالف القانون وهناك‬ ‫كثير جدا من اإلخوان وأعضاء اجلماعة اإلسالمية لم يخالفوا القانون‬ ‫أو ميارسوا أعماال إرهابية فبأي حق يطالب بذلك؟‬

‫البعض ال يجيدون سوى مهنة‬ ‫واحدة وهي التطبيل للرئيس‬ ‫ثم نتوجه إلى «أهرام» اليوم نفســه لنكون مع زميلنا أشــرف مفيد‬ ‫ومعركته التي قال فيها‪« :‬مناخ الســلطة والقــوة واجلاه الذي يحيط‬ ‫دائما بالرئيس أي رئيس يفرز دائما وبشــكل تلقائي نوعية من البشر‬ ‫يكون من بينهم إعالميون وصحافيــون ومثقفون وقادة رأي وأطباء‬ ‫ومهندســون‪ .‬والغالبية العظمى منهم ال يجيدون سوى مهنة واحدة‬ ‫وهي‪ ،‬التطبيل للرئيس‪ ،‬وعلى الرغم من تأكيد الرئيس السيســي أنه‬ ‫لن يسمح لشلة أو جماعة مصالح بأن تلتف من حوله أو تفرض نفسها‬ ‫عليه‪ ،‬فان تلك الشــلل بدأت تظهر مجددا في حياتنا وبشــكل مستفز‪،‬‬ ‫عبر شاشــات الفضائيات التي حتول عدد غير قليــل منها في اآلونة‬ ‫األخيرة إلى ما يشــبه الوكر سيئ الســمعة الذي يتخذه املشبوهون‬ ‫وأصحاب السوابق ملمارسة أنشطتهم غير املشروعة‪ .‬فقد صدعتنا تلك‬ ‫الفضائيات بكالم معاد ومكرر من بعض من يطلقون على أنفسهم لقب‬ ‫خبراء‪ ،‬ولألســف الشديد فإن الغالبية العظمى منهم ال يعرفون الفرق‬ ‫بني األلف من كوز الذرة في تلك التخصصات‪ ،‬ولألســف الشــديد فقد‬ ‫كان من بني هؤالء املطبالتية أشــخاص حشروا أنفسهم داخل احلملة‬ ‫الرسمية للمشير‪ ،‬ما ســهل لبعضهم مهمة القيام بعملية غسيل سمعة‬ ‫ألنفســهم ولتاريخهم الــذي تفوح منه رائحة فســاد احلزب الوطني‬ ‫املنحل»‪.‬‬

‫إنهاء سيطرة رأس املال على احلكم‬ ‫وبحديث أشرف عن الفضائيات أفسح الطريق أمام زميلنا وصديقنا‬ ‫في «املصري اليــوم» محمد أمــن ليواصل اتهاماته لرجــال األعمال‬ ‫مبحاربة السيســي وأنه متنبه لهم متاما إذ قال عنهم يوم الثالثاء في‬ ‫عموده اليومي املتميز ـ على فني‪»:‬احلــرب التي كنت أعنيها هي إنهاء‬ ‫ســيطرة رأس املال على احلكم‪ ،‬اآلن ثبت أنه جتهــز للحرب وقال إنه‬ ‫ال يقبل بدولــة موازية‪ .‬أعتقد أن التحذير الرئاســي وقع في النفوس‬ ‫وقــع الصاعقة‪ ،‬فالدولة املوازية قد تكون دولة مبارك‪ ،‬وقد تكون دولة‬ ‫اإلخوان‪ ،‬قد تكون دولــة رجال األعمال‪ ،‬قد تكــون دولة الفضائيات‬ ‫واإلعالم‪ ،‬كل هؤالء أرادوا أن يوهموا السيسي بأنهم أتوا به إلى سدة‬ ‫احلكم‪ .‬صراحة جامد يا سيســي أول صاروخ أرض جو ملركز القوى‪،‬‬ ‫أول واحد وعشرين طلقة مدفعية على رأس احليتان والديناصورات‪،‬‬ ‫كرجل مخابرات على فكرة السيســي رجل مخابــرات‪ .‬ثانيا ان املافيا‬ ‫حتاول احتواء مؤسســة الرئاسة‪ ،‬وكان البد أن يحذرها من أول يوم‪.‬‬ ‫هناك وجوه البد أن تختفي ســواء من اإلعالميني أو من رجال األعمال‬

‫مفهوم طبعا اختفاء وجوه إعالمية ليه؟ يبقى أن نشرح أهمية اختفاء‬ ‫رجال األعمال من السياسة‪ ،‬ال أحتدث عن حرب على االستثمار‪ ،‬أعني‬ ‫خلط املال بالسياسة وخلط اإلعالم بالسياسة‪.‬‬ ‫توقعت حــدوث تصفية بني فريقني بعيدا عن السيســي‪ ،‬التصفية‬ ‫األولى بني اإلعالميني أنفســهم من ينفرد بالرئيس؟ التصفية الثانية‬ ‫بني رجال األعمال أيضا‪ ،‬وهؤالء ال يســتخدمون الفضائيات اململوكة‬ ‫لهم في هذه احلرب‪ ،‬أعتقــد أن أجهزة املعلومات رصدت مكاملة غاضبة‬ ‫من رجل أعمال تقيل أوي على فضائية منافسة يوم االنتخابات سببها‬ ‫مبادرة اجازة عمال املصانع‪.‬‬ ‫التحــدي األكبر أمام السيســي ليس في إدارة الدولــة وال توفير‬ ‫اخلدمات العامة فال توجد مشكلة في اختيار نواب الرئيس وال اختيار‬ ‫الوزراء‪ ،‬وال توجد مشكلة مع اإلرهاب وال اإلخوان‪ .‬املشكلة الكبرى مع‬ ‫مراكز القوى عاوز تشــتغل بيزنس أهال وسهال عاوز تشتغل سياسة‬ ‫فكر ألف مرة‪ ..‬أجمد يا سيسي»‪.‬‬

‫دولة اإلعالم نفسها هي دولة رجال األعمال‬ ‫وواصل في اليوم التالي األربعاء حملته قائال‪« :‬يســتطيع الرئيس‬ ‫مــن دون أن يخوض حربا على اإلعالم اخلــاص أن يعمل على تقوية‬ ‫إعالم الدولة يستطيع ببســاطة أن يعطيه حوارات الرئاسة حصريا‬ ‫يســتطيع أن يعيد النــاس إلى شاشــة تلفزيون الدولــة‪ ،‬ينبغي أن‬ ‫يعمل رجال األعمال في البيزنــس فقط‪ ،‬أما أن يعملوا في اإلعالم وفي‬ ‫الفضائيات وفي إنشاء األحزاب‪ ،‬فهذه كارثة‪ .‬دولة اإلعالم نفسها هي‬ ‫دولة رجال األعمال‪ ،‬هم من ميتلكون الفضائيات ويصدرون املبادرات‪،‬‬ ‫هؤالء يحركون حروبا ضد رئيس الــوزراء إذا كان على غير هواهم‪.‬‬ ‫رأينا كيف اتصل إعالمي كبير برئيس الــوزراء ليحرضه على وزيرة‬ ‫اإلعالم؟ رأينــا كيف يطلب منه في التو واللحظة قرارا بفض التحالف‬ ‫بني التلفزيون وأم بي سي؟ يحمون استثماراتهم ولو أفسدوا الوطن‪.‬‬ ‫اإلعالم أفســد احلكومات سابقا ضلل الشــعب قبل الثورة‪ ،‬من جديد‬ ‫كيف يرى السيســي مصر؟ هل يعرفها علــى حقيقتها؟ هل يعرف ملاذا‬ ‫ســقط مبارك؟ أظن أنه يعرف ذلك وأظن أن لديه خبرة كافية‪ ..‬راجع‬ ‫رســائله العشــرين مليون ســتعرف من أجل هذا لــم يفاجئني حني‬ ‫كلف محلب بتشــكيل احلكومة‪ ،‬لم يفاجئني حني دعا مرفوضني حلفل‬ ‫التنصيب لم ترهم بعدها أبدا»‪.‬‬

‫حسن راتب‪ :‬اإلعالم اآلن في معظمه إعالم أحمق جاهل‬ ‫وفي اليوم التالي اخلميس نشــرت «اللواء اإلسالمي» األسبوعية‬ ‫الدينية التي تصدر عن مؤسسة أخبار اليوم احلكومية‪ ،‬حديثا على كل‬ ‫الصفحة الثالثة مع رجــل األعمال ومالك قنوات النهار وعضو اجمللس‬ ‫األعلى ألمانة سياسات جمال مبارك حســن راتب‪ ،‬أجراه معه زميلنا‬ ‫عبد املعطي عمران‪ ،‬تكون من خمسة عشر سؤاال منها أربعة عن اإلعالم‬ ‫قال فيها‪»:‬خذها على لســاني اإلعالم آفة هــذه األمة في هذه املرحلة‪،‬‬ ‫سوف تسألني وملاذا تفتح قناة احملور حتى اآلن؟ أقول لك أقسم بالله‬ ‫العظيم أنا عايز أقفلها بكرة هي ال تعبــر عن أولياتي وأوليات الوطن‬ ‫كمــا أحبه‪ ،‬وليس لي واليــة وال قدرة على املتابعة رغــم اجلهد الذي‬ ‫أحاول قدر املستطاع‪.‬‬ ‫اإلعالم اآلن في معظمه إعالم أحمق جاهل يبحث عن الذاتية واجملد‬ ‫الشــخصي لكل واحد واقف أمام امليكرفون من دون أن يراعي حاجات‬ ‫الناس في أحالمهم ولقمة عيشــهم وكرامتهم‪ ،‬املشكلة الذي يقف أمام‬ ‫الشاشة يهدم في األمة وســوف يوديها في داهية‪ ،‬أصحاب رأس املال‬ ‫بعضهم أغبية ال يعرف أنه يســاعد في إفســاد الوطــن وهدمه ولهذا‬ ‫أنا أدعو في ســجودي دعوة املضطر يارب خلصنــي من هذا اإلعالم‪،‬‬ ‫وخلصني من قناة احملور مضطر ألنها خطوة بدأت منذ سنوات وعندما‬ ‫تريد أن تخرج البد أن يكون خروجا آمنا كما يقولون في السياسة فيه‬ ‫توقيتات صعبة والبد أن تخرج بأقل اخلسائر ‪.‬‬ ‫أنا خســران الســنة املاضيــة فقط مئتــي مليون جنيــه‪ ،‬تصور‬ ‫اإلعالميون سعداء باملصايب علشان يشتهروا وبعض رجال األعمال‬ ‫لهم أجندات سياســية أنا ماعنديــش أجندة سياســية الباقي عنده‬ ‫أجنــدة‪ ،‬واحد متويله من اخلارج واحد ميــول س من الناس لكن إلى‬ ‫متى وأين مصالح الوطن؟ وباملناســبة أنا أمتنــى أن نلغي متلك الفرد‬ ‫لإلعــام وتتحول امللكية للمؤسســات‪ .‬ميكن تكــون املصائب أخف‪،‬‬ ‫الكلمة أمانة وهي ليســت أمانة على عالم اإلســام مثال فقط بل أمانة‬ ‫على اإلنسان العادي واملوظف واإلعالمي والقاضي وكل إنسان جواه‬ ‫ضمير» ‪.‬‬ ‫طبعا ال ميكن من خالل تسلسل األيام القول بأن كالم راتب نتيجة ملا‬ ‫كتبه محمد أمني‪ ،‬ألن «اللواء اإلسالمي» رغم أنها تصدر كل خميس كما‬ ‫هو معلن في الترويســة إال أنها تكون في األسواق من يوم األربعاء أي‬ ‫متت طباعتها يوم الثالثاء‪ ،‬وبالتالي احلديث كان معدا قبلها بيومني أو‬ ‫ثالثة على األقل لكن هناك مناخا ما ‪.‬‬ ‫هذا ومن املعروف أن له اســتثمارات ضخمة في سيناء‪ ،‬وهو مهتم‬ ‫بها من ســنني طويلة في عهد مبارك وأنشأ مصنعا لألسمنت وجامعة‬ ‫ســيناء ويعتمد في تشــغيل املصنع على أبناء شــمال سيناء أساسا‬ ‫ويتبــرع بالكثير‪ ،‬ولكن لوحظ أيام حكم اإلخــوان عندما قال صديقنا‬ ‫ورئيس حزب الوســط املهندس أبو العال ماضي أن رئيس اجلمهورية‬ ‫الدكتور محمد مرســي قال له ان جهاز اخملابــرات العامة له جيش من‬ ‫البلطجيــة عددهم ثالثمئة ألف منهم في القاهــرة وحدها ثمانون ألفا‬ ‫وانقلبت الدنيا‪.‬‬ ‫وقدمت اإلعالمية اجلميلة بقناة احملور ريهام السهلي حلقة عن هذه‬ ‫القضية وقرأت تقريرا على الهواء ثم فوجـــــئت على الهواء مباشرة‬ ‫باتصال من مستمع يتهمها بعدم احلياد واملهنية‪ ،‬ألنها لم تــــــذكر أن‬ ‫نص اخملابرات وقالت ان النص كان موجودا واتصلت باإلعداد وقالت‬ ‫على الهواء أيضا ان حســن راتب هو الذي أمر بحذف نص اخملابرات‪،‬‬ ‫وكانت شــديدة الغضب‪ .‬أما األمر املعروف فهو أنــه ال ميكن إقامة أي‬ ‫مشروع في ســيناء بالذات من دون موافقة اخملابرات أو مشاركتها في‬ ‫بعضها‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫صحف عبرية‬

‫‪11‬‬

‫‪Culture‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫«داعش» ولدت من رحم االهمال األمريكي والكراهية للشيعة وتهميش السنة والثأر ملقتل صدام‬

‫عاصفة في الصحراء‬

‫جاكي خوري‬ ‫■ بينما كنا هنا في اس�رائيل منش�غلني‬ ‫ف�ي انتخ�اب رئي�س جدي�د‪ ،‬كان�ت عيون‬ ‫العالم كله تتطلع الى العراق‪ .‬موجة عنف‪،‬‬ ‫ه�ي االكثر حدة منذ س�بع س�نوات‪ ،‬ثارت‬ ‫هناك من جديد‪ ،‬وف�ي ذروتها جنح مقاتلو‬ ‫املنظم�ة الس�لفية املتماثلة م�ع القاعدة في‬ ‫دف�ع اجلي�ش وقوات الش�رطة ال�ى الفرار‬ ‫واحتلال محافظ�ة نين�وى ف�ي ش�مالي‬ ‫العراق‪ ،‬حيث املدين�ة الثانية في حجمها ـ‬ ‫املوصل‪ .‬وأعلن�ت حكومة العراق عن حالة‬ ‫الط�وارئ‪ ،‬وطلب رئي�س البرملان اس�امة‬ ‫النجف�ي من العالم التعاط�ف‪ .‬هذا يبدأ في‬ ‫املوص�ل‪ ،‬كم�ا ح�ذر‪ ،‬ولكن�ه قد يؤث�ر على‬ ‫املنطق�ة بأس�رها‪ .‬وبالفعل‪ ،‬ف�ان الثوار ال‬ ‫مييل�ون الى الراح�ة‪ .‬ففي س�يطرتهم على‬ ‫املوص�ل‪ ،‬واصل�وا نح�و مدينت�ي كرك�وك‬ ‫وتكريت‪.‬‬ ‫«ثالث فرق عس�كرية تراب�ط في نينوا»‬ ‫عج�ب النجف�ي غاضب�ا‪« .‬وتوج�د أيض�ا‬ ‫ق�وة ش�رطة‪ .‬وه�م م�زودون بالطائرات‪،‬‬ ‫بالدبابات وبكل الوسائل‪ .‬كيف تنهار هذه‬ ‫الق�وات امام بضع مئ�ات أو بضع االف من‬ ‫االرهابني؟»‬ ‫استمرت املعركة على مدينة املوصل أقل‬ ‫من اسبوع‪ ،‬ووصلت الى ذروتها أول أمس‬ ‫بانتصار الثوار‪ ،‬من مقاتلي منظمة «الدولة‬ ‫االسلامية في الع�راق والش�ام»‪ .‬واقتحم‬ ‫املس�لحون الس�جن املرك�زي ف�ي املدين�ة‬ ‫واطلق�وا س�راح ‪ 1.400‬س�جني‪ .‬وده�ش‬ ‫س�كان املوصل لرؤية الس�جناء‪ ،‬يلبسون‬ ‫الب�زات الصف�راء‪ ،‬يس�يرن ف�ي الش�وارع‬ ‫وكأنهم خرجوا في نزهة الصباح‪ .‬وس�قط‬ ‫املطار الدولي في املدينة هو ايضا في ايدي‬ ‫املنظم�ة‪ .‬وهرب بضع�ة االف من الس�كان‬ ‫من املوصل ش�ماال باجتاه االقليم الكردي‪.‬‬ ‫وطلب�ت حكومة العراق م�ن زعيم االقليم‪،‬‬ ‫مس�عود البرزان�ي‪ ،‬مس�اعدة الهاربين‪.‬‬ ‫ووضع برزاني جيشه البشمركة‪ ،‬في حالة‬ ‫تأهب وأمر باعداد فنادق وعيادات لالجئي‬ ‫املوصل‪ .‬ولكن قالئل نسبيا وصلوا‪.‬‬ ‫غنية ووحشية‬

‫ف�ي العالم الواس�ع مييلون ال�ى معرفة‬ ‫من ه�م «القاع�دة»‪ ،‬ولكن ملنظم�ة «الدولة‬

‫االسالمية في العراق والشام» يوجد متيز‬ ‫وهدف خاص بها‪ .‬هذا الفصيل الذي يسمى‬ ‫باالحرف االولى من أس�مه «داعش» يعتبر‬ ‫اليوم املنظمة اجلهادية الغنية والوحشية‬ ‫ف�ي الع�راق‪ .‬وه�ي تض�م بضع�ة االف من‬ ‫املقاتلين عل�ى االق�ل‪ ،‬مزودي�ن بالداف�ع‬ ‫الدين�ي القامة دولة ش�ريعة هناك‪ ،‬وبدعم‬ ‫مالي سخي‪ .‬ورغم روح اجلهاد التي تطغى‬ ‫على مقاتليها‪ ،‬فان خلفية نش�وئها ليس�ت‬ ‫ديني�ة عل�ى االطلاق‪« .‬داع�ش»‪ ،‬كباق�ي‬ ‫املنظم�ات الس�نية املتطرف�ة ف�ي الع�راق‪،‬‬ ‫هي ثمرة فجة للس�لوك االمريكي املغلوط‪،‬‬ ‫ال�ذي حط�م احلك�م ولكنه لم يع�رف كيف‬ ‫يبن�ي آخ�ر ب�دال من�ه‪ .‬ومقاتل�و «داعش»‬ ‫ه�م ضباط وجنود س�نة م�ن جيش صدام‬ ‫او موظف�ون القي بهم الى ال�كالب من قبل‬ ‫االمريكيني ف�ور احتالل بغداد في نيس�ان‬ ‫‪ .2003‬الرج�ل رقم ‪ 2‬ف�ي املنظمة‪ ،‬الذي قتل‬ ‫قب�ل اس�بوع في اش�تباك م�ع اجليش‪ ،‬هو‬ ‫نقيب سابق في جيش صدام‪ .‬ويدعى عدن‬ ‫اسماعيل البيالوي (‪ ،)39‬وقد عمل «وزيرا‬ ‫للحرب» في «داعش»‪.‬‬ ‫ف�رع آخ�ر للمنظم�ة يعم�ل ف�ي س�وريا‬ ‫وي�زرع امل�وت والدم�ار ف�ي املناط�ق التي‬ ‫ليست حتت سيطرة االس�د‪ .‬وكونهم سنة‬ ‫هو س�بب وجيه مبا يكفي الث�ارة الكراهية‬ ‫ضده�م من جان�ب الش�يعة واالك�راد‪ ،‬في‬ ‫سوريا والعراق معا‪.‬‬ ‫م�ن بين جمل�ة احملاف�ل الثائ�رة‪ ،‬ف�ان‬ ‫«داع�ش» هي املنظم�ة االقوى ف�ي العراق‬ ‫الي�وم‪ .‬هدفه�م الدين�ي ه�و اقام�ة دول�ة‬ ‫ش�ريعة‪ ،‬ولكن�ه هدفه�م القوم�ي ال يق�ل‬ ‫اثارة لالهتم�ام‪ .‬ففي نيتهم حترير املناطق��� ‫السنية شمالي بغداد واعادة النظام الذي‬ ‫كان متبع�ا في العراق ف�ي عهد حكم البعث‬ ‫ال�ى س�ابقه حت�ى ول�و جزئي�ا‪ .‬والي�وم‬ ‫توجد في أيديهم اجزاء واس�عة من مدينة‬ ‫الفلوجة‪ ،‬م�ن محافظة االنب�ار ومن مدينة‬ ‫سامراء – وكلها ذات أغلبية سنية‪ .‬رمزهم‬ ‫هو العلم االس�ود الذي يخط عليه باحرف‬ ‫بيض�اء – «ال إل�ه اال الل�ه‪ ،‬محم�د رس�ول‬ ‫الله»‪.‬‬ ‫اجليش يفر حفاظا على روحه‬

‫قل�ة ف�ي الع�راق فوجئ�وا م�ن هزمي�ة‬ ‫اجلي�ش في املعرك�ة على املوص�ل‪ .‬فقواته‬ ‫هزيل�ة‪ ،‬غي�ر مدرب�ة كم�ا ينبغ�ي وتعاني‬

‫من تنس�يق علي�ل مع القيادات ف�ي بغداد‪.‬‬ ‫«املعلومات االس�تخبارية التي تصل اليهم‬ ‫– ال تس�تخدم على نحو س�ليم»‪ ،‬اشتكى‬ ‫الرئيس النجيفي‪.‬‬ ‫وحس�ب آخر املعلومات م�ن بغداد‪ ،‬فقد‬ ‫تلق�ت املنظمة مس�اعدة كاملة من الس�كان‬ ‫في املوصل ف�ي اثناء احتاللها‪ .‬اما اجليش‬ ‫العراق�ي الذي فر حفاظا على روحه‪ ،‬فترك‬ ‫ف�ي ايديه�م دباب�ات ومجنزرات‪ ،‬وس�ائل‬ ‫قتالي�ة ل�م تك�ن عل�ى االطلاق ف�ي اي�دي‬ ‫مقاتل�ي داعش‪ .‬عملي�ا‪ ،‬تق�ول املصادر في‬ ‫بغ�داد ف�ان س�كان املناط�ق الس�نية ف�ي‬ ‫ش�مال العراق اداروا ظهرهم الى احلكومة‬ ‫املركزي�ة‪ ،‬وه�م يؤي�دون حك�م الفصائ�ل‬ ‫الس�نية‪ .‬من ناحيتهم‪ ،‬ه�ذا حترير واعادة‬ ‫للنظ�ام الى س�ابق عه�ده‪ ،‬مثلما س�اد في‬ ‫عهد صدام‪ .‬وتش�ريح ه�ذه احلقائق معدل‬ ‫اله�رب املنخف�ض نس�بيا م�ن املوص�ل مع‬ ‫احتالله�ا‪ .‬الف�ان فق�ط ف�روا منها ش�مالي‬ ‫نح�و املنطقة الكردية‪ ،‬غالبيتهم الس�احقة‬ ‫من ابناء االقلية املسيحية‪.‬‬ ‫وه�دد رئيس الوزراء‪ ،‬نوري املالكي كل‬ ‫جن�دي أو ش�رطي يه�رب من أم�ام مقاتلي‬ ‫«داع�ش» بتقدمي�ه ال�ى احملاكم�ة‪ .‬وض�ع‬ ‫املالك�ي السياس�ي صع�ب‪ ،‬ويحتم�ل جدا‬ ‫أن يس�رع س�قوط املوص�ل من اس�تقالته‪.‬‬ ‫فرئي�س احلكومة العراق�ي يتولى منصبه‬ ‫منذ ثماني س�نوات ولكنه جنح مؤخرا في‬ ‫أن يقي�م عليه كل جيران�ه تقريبا‪ .‬فتأييده‬ ‫لس�وريا االس�د زرع توت�را ش�ديدا ف�ي‬ ‫العالق�ات بين�ه وبين الس�عودية وتركيا‬ ‫الس�نيتني؛ ولك�ن حت�ى أبن�اء طائفت�ه‪،‬‬ ‫الشيعة‪ ،‬غير راضني من سياسته املستقلة‬ ‫بع�د أن عمل على ان يبعد م�ن مراكز القوة‬ ‫حلفائهم االيرانيني في بغداد‪.‬‬ ‫وقد اس�تهدفت دول وق�وى عديدة جدا‬ ‫رأس املالكي (‪ )64‬وهم يسعون الى افشاله‪.‬‬ ‫واالن‪ ،‬عندم�ا تس�قط املدين�ة الثاني�ة في‬ ‫حجمها في الدولة في ايدي العدو السلفي‪،‬‬ ‫س�يصعب على املالكي أن يؤدي مهامه كما‬ ‫ينبغ�ي‪ .‬ولي�س غريب�ا أن بورصة أس�ماء‬ ‫بغ�داد تعج باحلرك�ة باملرش�حني للحلول‬ ‫محله‪ .‬أحد أبرزهم هو أحمد شلبي‪ ،‬حبيب‬ ‫الغرب وصديق اليهودي‪.‬‬ ‫ان ح�رب «داع�ش» ض�د احلكوم�ة هي‬ ‫بق�در كبي�ر معرك�ة باس�م االب‪ :‬فمقاتل�و‬ ‫املنظم�ة ه�م عملي�ا «ابن�اء ص�دام» الذين‬ ‫يثأرون على االطاحة به وعلى عار الطائفة‬

‫مقاتلون من «داعش» يتجمعون في احد مناطق العراق بالقرب من كركوك‬ ‫الس�نية‪ .‬احد مصادر الدخل االساسية لهم‬ ‫هو عائلة صدام حسني ومقربوها‪ .‬وال سيما‬ ‫ابن�ة صدام‪ ،‬رغ�د‪ ،‬وصديقه م�ن الطفولة‪،‬‬ ‫ال�ذي اصب�ح ش�ريكه ف�ي القي�ادة‪ ،‬عزت‬ ‫ابراهي�م الدوري‪ .‬وقد جنح ه�ذان االثنان‬ ‫في النجاة من حملة الصيد االمريكية وهما‬ ‫يح�وزان ملي�ارات ال�دوالرات م�ن أم�وال‬ ‫العائل�ة‪ .‬مصدر متويل ثان لـ «داعش» هي‬ ‫األموال التي يفرضها نش�طاء املنظمة على‬ ‫املناط�ق التي يس�يطرون عليه�ا‪ .‬كل دكان‬ ‫ومصلح�ة جتاري�ة‪ ،‬او موظ�ف‪ ،‬يدفع لهم‬ ‫مبلغا شهريا ثابتا يبدأ بخمسني دوالر‪.‬‬ ‫بغداد على بؤرة االستهداف‬

‫حقيق�ة أن ورثة صدام ه�م في معظمهم‬ ‫ش�يعة تضيف دافعا للصراع الدموي على‬

‫احلكم‪ .‬وخالف�ا لصدام‪ ،‬ال�ذي أدار منط‬ ‫حي�اة علمان�ي‪ ،‬ف�ان الفصائل الس�لفية‬ ‫تبن�وا ايضا من�ط حي�اة دين�ي متزمت‪.‬‬ ‫ورغ�م ذل�ك‪ ،‬ف�ان س�كان احملافظ�ات‬ ‫الس�نية مس�تعدون الن يقبل�وا إمرتهم‪،‬‬ ‫ش�ريطة اال يكون�وا خاضعين لس�يادة‬ ‫احلكم املرك�زي‪ .‬وميك�ن ان نحصل على‬ ‫مؤش�رات اخ�رى عل�ى ه�ذه املواجه�ة‬ ‫ه�ذه االيام في س�وريا‪ ،‬ولك�ن ايضا في‬ ‫لبنان‪ .‬ساحات اخرى يعتور فيها التوتر‬ ‫االسلامي الداخلي هادئة نس�بيا‪ ،‬ولكن‬ ‫ميكنها أن تثور ف�ي كل حلظة‪ .‬البحرين‪،‬‬ ‫اليمن او الكويت الصغيرة مثال‪.‬‬ ‫واالن ينتظ�ر الناس في العراق ليروا‬ ‫اذا ما حلت عالمتا االس�تفهام الكبريان‪.‬‬ ‫االول�ى تتعلق مبس�تقبل رئيس الوزراء‬ ‫احلال�ي‪ ،‬ال�ذي يتع�رض لضغط ش�ديد‬

‫لالس�تقالة‪ ،‬واملس�ألة الثاني�ة االكث�ر‬ ‫اش�تعاال واهمية هي هل سينجح مقاتلو‬ ‫«داع�ش» في أن يقضم�وا املزي�د فاملزيد‬ ‫من حلم اجلمهورية اجلديدة‪ .‬ابنة صدام‬ ‫ومقربه عزت الدوري يبتسمان بالتأكيد‬ ‫ولكنهما ليس�ا الوحيدين‪ .‬في السعودية‬ ‫وف�ي تركي�ا أيض�ا‪ ،‬عدوت�ا الش�يعة في‬ ‫الع�راق‪ ،‬يرتقب�ون تغيي�ر احلك�م ف�ي‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫«ال ري�ب أن ص�دام حسين‪ ،‬الرئي�س‬ ‫الس�ابق للع�راق‪ ،‬واس�امة ب�ن الدن‪،‬‬ ‫الزعي�م القتي�ل للقاع�دة‪ ،‬يضح�كان في‬ ‫قبريهم�ا»‪ ،‬كت�ب املتعل�ق عبدالرحم�ن‬ ‫راش�د ف�ي صحيفة «الش�رق االوس�ط»‬ ‫الس�عودية‪« .‬فهم�ا يه�زآن م�ن ن�وري‬ ‫املالك�ي‪ ،‬رئي�س ال�وزراء العراق�ي‪،‬‬ ‫املعروف بوقاحته وغروره»‪ .‬وقد س�مح‬

‫الصحافي الس�عودي القدمي لنفسه بان‬ ‫يتس�ائل اذا كان�ت بغ�داد ه�ي التالي�ة‬ ‫ف�ي ال�دور‪ .‬وبالفعل‪ ،‬علم من�ذ امس بان‬ ‫قافلة الثوار س�يطرت عل�ى مدنة بيجي‪،‬‬ ‫املعروف�ة مبصان�ع تكري�ر النف�ط فيه�ا‪،‬‬ ‫على مس�افة ‪200‬ك�م م�ن العاصمة‪ ،‬وهم‬ ‫يواصلون التحرك باجتاه بغداد‪.‬‬ ‫«وسواء بقي املالكي في كرسي رئيس‬ ‫الوزراء أم ال»‪ ،‬اضاف راشد‪« ،‬فان املعركة‬ ‫ض�د منظم�ات االره�اب س�تكون طويل‬ ‫وأليمة‪ .‬عليه أن يعالج غضب املؤسس�ة‬ ‫املدنية واملؤسس�ة العس�كرية‪ ،‬مبا فيهما‬ ‫قادة القبائل في االنب�ار ونينوا‪ .‬وبدون‬ ‫تعاونهم‪ ،‬ستفش�ل احلرب ضد «داعش»‬ ‫وهم سيصلون الى بغداد»‪.‬‬ ‫معاريف االسبوع ‪2014/6/12‬‬

‫إسرائيل ملزمة بأن تنفصل عن الفلسطينيني في أسرع وقت ممكن كي تصبح دولة يهودية‬

‫الدولة الفلسطينية‪ ...‬حاجة اسرائيلية‬

‫فلننفصل عنهم‬ ‫تشيلو روزنبرغ‬ ‫■ ق�ول رئيس ال�وزراء‪ ،‬في احادي�ث خاصة او في‬ ‫الغ�رف املغلق�ة ان�ه ال س�بيل آخ�ر غير االنفص�ال عن‬ ‫الفلس�طينيني يعتب�ر أم�را ال يق�ل ع�ن الدراماتيكي�ة‪.‬‬ ‫فالتقري�ر م�ن جلس�ة جلن�ة اخلارجي�ة واالم�ن ف�ي‬ ‫الكنيس�ت والتي كان ش�ارك فيها هذا االس�بوع رئيس‬ ‫ال�وزراء وجاء في�ه ان نتنياهو مصمم عل�ى أن يخرج‬ ‫ال�ى حي�ز التنفي�ذ االنفص�ال‪ ،‬هو أم�ر ذو مغ�زى اكبر‬ ‫ايضا‪.‬‬ ‫ضم�ن أم�ور اخ�رى‪ ،‬ق�ال رئي�س ال�وزراء ف�ي تلك‬ ‫اجللس�ة املغلقة‪« :‬ال اريد دولة واحدة من البحر وحتى‬ ‫النه�ر‪ ...‬حتى لو كان امليزان الدميغرافي ال يعمل ضدنا‬ ‫وتوج�د اغلبية يهودية‪ ،‬يبق�ى واضحا أن هناك حاجة‬ ‫ال�ى ان تك�ون االغلبي�ة اليهودي�ة جلية وتك�ون دولة‬ ‫دميقراطي�ة»‪ .‬وواصل نتنياهو وألقى القنبلة في ضوء‬ ‫افواه النواب املفتوح�ة‪« :‬وعليه فينبغي الوصول الى‬ ‫االنفصال‪ ...‬هكذا نحصل على أغلبية يهودية مضمونة‬ ‫وك�ذا قدرة من�اورة معينة في مواجه�ة بعض من دول‬ ‫العالم العربي لفترة زمنية معينة»‪.‬‬ ‫ه�ذه ليس�ت مج�رد أق�وال تق�ال م�ن أجل وس�ائل‬ ‫االعالم‪ .‬ونشرها ليس صدفة إذ انها تشكل سابقة ذات‬ ‫مغزى هائل‪ .‬ثم�ة بالتأكيد احتمال معقول في أن يكون‬ ‫نتنياهو اجت�از الروبيكون ونظرته الى الواقع بعينني‬ ‫مفتوحتني تف�وق االيديولوجيا الت�ي أكل الدهر عليها‬ ‫وش�رب‪ .‬ثمة وجه ش�به كبير جدا بني اق�وال نتنياهو‬

‫ه�ذه واقوال ش�ارون في ن�دوة هرتس�يليا اياها التي‬ ‫أعل�ن فيه�ا عن «ف�ك االرتباط ف�ي الع�ام ‪ .2005‬وهكذا‬ ‫ق�ال‪« :‬رؤي�ا الدولتين تنط�وي عل�ى تنازل هائ�ل لكل‬ ‫واحد م�ن الطرفني‪ .‬نحن اتخذنا قرارا تاريخيا في أننا‬ ‫مس�تعدون لهذا التنازل‪ .‬وأنا اش�دد – ه�ذا‪ ،‬ال للتنازل‬ ‫ب�اي ح�ال ع�ن كل موض�وع بام�ن مواطني اس�رائيل‬ ‫وبام�ن دولة اس�رائيل‪ .‬في هذه اجمل�االت لن يكون اي‬ ‫تنازل – ال االن وال في املستقبل‪ .‬وذلك الن بديل الدولة‬

‫“‬

‫االنفصال مصلحة‬ ‫اسرائيلية صرفة وكل‬ ‫النظريات االخرى‬ ‫ال تصمد وكلما أسرعنا‬ ‫كان أفضل لنا‬

‫”‬

‫الواحدة‪ ،‬التي يحكم فيها ش�عب ش�عبا آخر‪ ،‬س�تكون‬ ‫مصيبة فظيعة للش�عبني‪ .‬هكذا فقط س�يكون بوس�عنا‬ ‫منح أمل حقيقي لشعبنا»‪.‬‬ ‫ان الواق�ع السياس�ي الناش�يء صع�ب ج�دا عل�ى‬ ‫اس�رائيل‪ .‬يكفي أن نقرأ ونس�مع أقوال الدبلوماس�يني‬ ‫االمريكيين او االوروبيني كي نفهم بان اس�رائيل تدير‬ ‫حربا دبلوماس�ية ش�املة‪ .‬وحتى لو لم تكن اس�رائيل‬

‫مذنبة في الواقع الناشيء‪ ،‬فال مفر لها غير أن تواجهها‬ ‫وان تخ�رج منها االفض�ل ملواطنيها‪ .‬نتنياهو مس�ؤول‬ ‫ع�ن رئاس�ة ال�وزراء ليس ك�ي يرضي ه�ذا اجلناح أو‬ ‫ذاك بني الس�كان‪ ،‬بل مس�ؤول عن مس�تقبل اس�رائيل‬ ‫بأس�رها‪ .‬مفه�وم ج�دا موق�ف نتنياهو ال�ذي يرى في‬ ‫حكومة الوحدة الفلس�طينية اس�تفزازا ومنح شرعية‬ ‫حلم�اس الت�ي حتتف�ظ بايديولوجيا ابادة اس�رائيل‪.‬‬ ‫املش�كلة هي ليست اذا كان نتنياهو محقا بل حقيقة ان‬ ‫كل دول اوروب�ا والواليات املتح�دة تعترف باحلكومة‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫امله�م هو السلام‪ ،‬اذا كان ممكنا الوص�ول اليه‪ .‬وال‬ ‫ميك�ن لنتنياه�و أن يغي�ر ه�ذا املوقف حت�ى لو خاض‬ ‫حملة دبلوماس�ية المعة‪ .‬وهو يوجد حتت ضغط كبير‬ ‫ج�دا وقرارات�ه ف�ي هذه االوقات ليس�ت هي االحس�ن‬ ‫عل�ى أقل تقدير‪ .‬فاالعلان عن البناء في املس�توطنات‬ ‫جي�د جت�اه الداخ�ل كرس�الة ملواطن�ي اس�رائيل‪ .‬ام�ا‬ ‫جتاه اخلارج فهو ضار فقط‪ ،‬وأصداؤه الس�لبية ميكن‬ ‫ان نس�معها م�ن كل أط�راف املعم�ورة‪ .‬فه�ل ف�ي نظرة‬ ‫اس�تراتيجية جيد أن تكون اسرائيل تتلقى الضربات‪،‬‬ ‫وعزلتها آخذة في االتساع؟ بالتأكيد ال‪.‬‬ ‫ان االنفص�ال ع�ن الفلس�طينيني ه�و مصلح�ة‬ ‫اس�رائيلية صرف�ة‪ .‬كل النظري�ات االخ�رى ال تصم�د‪.‬‬ ‫اسرائيل ملزمة بان تنفصل عن الفلسطينيني في أسرع‬ ‫وقت ممكن‪ ،‬س�واء بالتس�وية أم بغيرها‪ .‬وكلما بكرنا‬ ‫كان أفضل لنا‪.‬‬ ‫معاريف االسبوع ‪2014/6/11‬‬

‫دانييل ابراهام٭‬ ‫■ تتميز الس�احة االس�رائيلية – الفلسطينية االن بجدال معادٍ‬ ‫يركز في مس�ألة «من املذنب» في فش�ل املفاوض�ات‪ ،‬وما هو معنى‬ ‫اقام�ة حكوم�ة التكنوقراطيين في رام الل�ه‪ .‬ولكن يخي�ل أن على‬ ‫حقيق�ة واحدة يتفق اجلميع‪ :‬أجراس السلام ال تق�رع‪ ،‬وبالتأكيد‬ ‫لي�س االن‪ .‬هذه احلقيقة ليس فق�ط ال جتعل احلاجة الى التصدي‬ ‫للتحدي االهم الذي تقف امامه اسرائيل – حل املسألة الفلسطينية‬ ‫– أقل احلاحا بل وتؤكدها‪ :‬فالس�بيل الى التصدي لهذه املش�كلة‬ ‫سيحسم مستقبل اسرائيل‪.‬‬ ‫وأنا اس�تخدم كلمة «مس�تقبل» بح�ذر‪ .‬فوضع اس�رائيل اليوم‬ ‫ب�ل وغدا‪ ،‬هو وضع جيد‪ .‬اكثر من جيد‪ .‬االقتصاد يزدهر وال يوجد‬ ‫خط�ر حرب فوري‪ .‬ولكن من لديه عينان في رأس�ه ميكنه أن يرى‬ ‫بان مس�تقبلها كدول�ة يهودية موض�ع خطر‪ .‬وال س�يما الن معنى‬ ‫اس�تمرار الوضع الراهن هو أن عدد العرب الذين يعيش�ون داخل‬ ‫حدود اسرائيل سيزداد‪.‬‬ ‫‪ 1.7‬ملي�ون نس�مة‪ ،‬اكث�ر بقليل من ‪ 20‬ف�ي املئة م�ن ‪ 8.2‬مليون‬ ‫مواطن اس�رائيلي هم عرب‪ 2.4 .‬مليون فلس�طيني آخر يعيش�ون‬ ‫حت�ت حكم اس�رائيلي في الضف�ة الغربية‪ .‬اضافة ال�ى ذلك‪ ،‬كون‬ ‫اس�رائيل تس�يطر على اجمل�ال اجلوي واحل�دود البحري�ة لقطاع‬ ‫غ�زة‪ ،‬ف�ان العال�م ي�رى ‪ 1.7‬ملي�ون عرب�ي يعيش�ون هن�اك كمن‬ ‫يوج�دون ايضا حتت حك�م اس�رائيلي‪ .‬امليزان ف�ي خالصته‪ :‬في‬ ‫اس�رائيل يعي�ش ‪ 6.1‬مليون يهودي و ‪ 5.8‬ملي�ون عربي (بعضهم‬ ‫مواطنو الدولة وبعضهم االخر يوجدون حتت حكم اسرائيلي)‪.‬‬ ‫عدد العرب يزداد بسرعة أكبر من عدد اليهود‪ .‬واسرائيل تقترب‬ ‫من املس�اواة في االعداد بني اليهود والعرب الذين يعيشون حتت‬ ‫حكم اسرائيلي‪ .‬البروفيس�ور سيرجيو دي ال فرغوال من اجلامعة‬

‫العبري�ة‪ ،‬املرجعي�ة الرائ�دة في العالم ف�ي مواضي�ع الدميغرافيا‬ ‫اليهودي�ة والعربية‪ ،‬توصل الى اس�تنتاج بانه حت�ى العام ‪2020‬‬ ‫س�يكون اليه�ود اقلية ف�ي االرض التي تتضمن اس�رائيل‪ ،‬الضفة‬ ‫الغربي�ة وقط�اع غزة‪ .‬كم�ا يقض�ي دي ال فرغوال ايض�ا بانه حتى‬ ‫بدون قطاع غزة‪ ،‬حتى العام ‪ 2020‬سيش�كل العرب ‪ 44‬في املئة من‬ ‫السكان الذين يعيشون حتت حكم اسرائيلي‪ .‬وعليه‪ ،‬فليس بعيدا‬ ‫اليوم الذي يفوق فيه عدد سكان الدولة العرب عدد اليهود‪.‬‬ ‫ب�وب ديل�ن غنى ع�ن «االزمن�ة املتغي�رة»‪ .‬ولكن عندم�ا يحذر‬ ‫وزير اخلارجية االمريكي جون كيري من أنه اذا لم جتد اس�رائيل‬ ‫الس�بيل الى املساعدة في قيام دولة فلس�طينية وتخليص نفسها‬ ‫م�ن الضف�ة‪ ،‬فانها س�تصبح «دولة أبرتهاي�د»‪ ،‬فان املعن�ى هو أن‬ ‫االزمن�ة تتغي�ر بس�رعة اكبر مم�ا يقدر الكثي�ر من االس�رائيليني‪.‬‬ ‫وكيري‪ ،‬كما ينبغي التشديد‪ ،‬هو صديق عاطف السرائيل‪.‬‬ ‫اسرائيل ملزمة بان حتسم‪ .‬عليها أن حتل النزاع كي تكون دولة‬ ‫يهودية‪ .‬من اجل احلفاظ على أغلبية يهودية فان اسرائيل بحاجة‬ ‫ماس�ة حلدود معترف بها ومتفق عليها‪ ،‬تفص�ل بينها وبني الدولة‬ ‫الفلسطينية املستقبلية في الضفة الغربية وفي غزة‪ .‬وكلما حصل‬ ‫هذا بش�كل أسرع‪ ،‬هكذا سيكون مستقبل اسرائيل اكثر أمنا‪ .‬وهذه‬ ‫املهامة ملقاة على عاتق رئي�س الوزراء بنيامني نتنياهو‪ .‬عليه أن‬ ‫يقود اس�رائيل الى مس�تقبل تكون فيه دول�ة يهودية حتافظ على‬ ‫طابعها الدميقراطي‪.‬‬ ‫احلس�م ف�ي ه�ذا الش�أن ه�و احلس�م االهم ال�ذي يتعين على‬ ‫اجلمه�ور االس�رائيلي أن يجريه‪ :‬ان يكون دول�ة يهودية أو دولة‬ ‫نصفه�ا يه�ودي ونصفها عرب�ي‪ .‬اذا كنت�م تريدون دول�ة يهودية‬ ‫عليكم أن تصروا على أن يلبي رئيس وزرائكم ارادتكم‪ .‬املس�تقبل‬ ‫منوط بكم‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/6/11‬‬

‫السالم مع الفلسطينيني ضرورة وعلى لبيد أن يرسم خريطة فلسطني بنفسه‬

‫أرسم لي خريطة يا لبيد‬ ‫تسفي برئيل‬ ‫■ «كما هو مهم أال يكون أي جزء من اجزاء ارض اسرائيل‬ ‫«نقيا» من اليهود فليس من املهم كذلك أال يكون جزء ما «نقيا»‬ ‫من العرب‪ ...‬إن العربي الفلس�طيني الذي ُفتحت البالد أمامه‬ ‫مج�ددا ُ‬ ‫وضمن�ت له تعويضات ل�م يعد الجئا‪ ،‬فه�و محرر من‬ ‫وس�واس املذلة والس�لب والطرد من الف�ردوس املفقود»‪ .‬إن‬ ‫اليس�اري البغي�ض املقتب�س كالمه هن�ا واملس�تعد ألن يدفع‬ ‫تعويض�ات لالجئين‪ ،‬وكاره اس�رائيل ال�ذي يري�د أن يُ حلل‬ ‫للفلس�طينيني ش�راء ارض في اس�رائيل‪ ،‬هو احملام�ي اليكيم‬ ‫هعتس�ني من أوائل املس�توطنني ف�ي كريات أربع‪ .‬وقد نش�ر‬ ‫كالم�ه ه�ذا في «يديع�ون هكرياه» ف�ي ‪ .1976‬بعد ذل�ك بـ ‪38‬‬ ‫س�نة ج�اء دان�ي دي�ان – رئيس مجلس «يش�ع» ف�ي املاضي‬ ‫و»وزير خارجيتها (أليست توجد دولة يشع)»‪ ،‬يحمل بشرى‬ ‫وه�ي «أن�ه ال ميكن االس�تمرار على العيش في حصار نفس�ي‬ ‫مع فرض قيود ش�املة على الفلس�طينيني»‪ ،‬يق�ول في خطته‬ ‫السياسية «اجلديدة» (هآرتس‪.)6/9 ،‬‬ ‫تفص�ل س�نوات ضوئية بين التوج�ه البعيد امل�دى الذي‬ ‫اقترح�ه هعتس�ني وبني توج�ه ديان؛ فل�م يعد دي�ان يقترح‬ ‫االعت�راف بالنكبة الفلس�طينية‪ ،‬ولن يدف�ع تعويضات‪ ،‬ولن‬ ‫يحل�ل له�م بالطبع أن يش�تروا ارضا في اس�رائيل‪ .‬وليس�ت‬ ‫خطت�ه لتطوير االقتصاد الفلس�طيني أكثر م�ن اقتراح اماكن‬ ‫عمل لعش�رات آالف الفلس�طينيني‪ .‬فمن قال إن املستوطنني ال‬ ‫يفكرون في الفلسطينيني؟‪.‬‬ ‫ول�د اقت�راح هعتس�ني ف�ي ظ�روف كان ميكنه فيه�ا لو مت‬ ‫تبني�ه أن يغي�ر وجه الواق�ع‪ .‬وولد اقت�راح ديان ف�ي مقابله‬ ‫بع�د أن أكد املس�توطنون ومس�توطناتهم تأكي�دا جيدا موت‬ ‫املس�يرة السياس�ية‪ .‬واذا كان املس�توطنون ق�د اعترفوا في‬

‫‪ 1976‬أو االذكي�اء منه�م عل�ى االق�ل باحلاج�ة ال�ى النظر في‬ ‫مطالب الفلسطينيني ومش�كالتهم فانهم يحتفلون اآلن برؤيا‬ ‫العظام اجلافة‪.‬‬ ‫إنه�ا العظام الت�ي ه�م مس�تعدون لرميها للفلس�طينيني‪.‬‬ ‫يص�ح ق�ط م�ن هذي�ان «االحتلال‬ ‫ويتبين أن دي�ان ل�م‬ ‫ُ‬ ‫املس�تنير»‪ ،‬واجلس�ور املفتوح�ة بين اس�رائيل واملناط�ق‪،‬‬ ‫وإحلال الفلس�طينيني مح�ل العم�ال االجانب‪ .‬ألن�ه ما الذي‬ ‫سيش�وش عل�ى س�كينته؟ فاحلكومة ل�ه وامليزاني�ة تلفه في‬ ‫دفء‪ ،‬واجليش خاضع لس�لطة اجلالني وراء اخلط االخضر‪،‬‬ ‫واهتمام�ه الرئيس هو مبا يفعله ب�كل آالف ُر َخص البناء تلك‬ ‫التي مطرت عليه‪.‬‬ ‫ال تؤث�ر في�ه حت�ى صرخة يئير لبي�د ما عدا م�ا حتدثه من‬ ‫الضجي�ج‪ .‬ألن�ه حينم�ا يطل�ب لبي�د الى رئي�س ال�وزراء أن‬ ‫يع�رض خريطة فلس�طني املس�تقبلية يك�ون ديان ه�و الذي‬ ‫رس�مها‪ .‬ألن لبيد منذ سنة وأكثر كان يجلس محتضنا إخوته‬ ‫وأخوات�ه من اليمين‪ ،‬ينظر متنحيا الى العالقات التي ُتكس�ر‬ ‫بضجي�ج بالوالي�ات املتح�دة وكأن ذلك ال يخص�ه‪ .‬وقد أخذ‬ ‫لبيد يصرخ قائال «إيتوني بخريطة» مثل ديان بعد أن انقش�ع‬ ‫الغبار عن أنقاض املسيرة السياسية وقد ُأغلقت نافذة فرص‬ ‫تأثيره�ا‪ .‬م�ن ذا يج�ب علي�ه أصلا أن يأتي�ه بخريط�ة؟ هل‬ ‫نتنياه�و؟ ه�ل ليبرم�ان؟ أورمبا بيني�ت؟ ومل�اذا ال يأخذ لبيد‬ ‫قلم�ا براقا عاديا وخريطة ملفوفة بالنايلون ويرس�م خريطة‬ ‫هو نفس�ه؟ ال تكون نظري�ة متعددة املراحل ملب�اديء خريطة‬ ‫املس�تقبل وال خريطة خرس�اء بل تك�ون رس�ما دقيقا مفصال‬ ‫يبني أين بالضبط س�تمر احلدود بني اسرائيل والضفة‪ ،‬وأين‬ ‫س�تمر احلدود ف�ي الق�دس‪ ،‬وهل تك�ون معاليه هش�ومرون‬ ‫مستوطنة داني ديان «في الداخل» أو «في اخلارج»‪.‬‬ ‫وليتفض�ل لبي�د ب�أن يرس�م خريط�ة كتل�ه االس�تيطانية‬ ‫وخريط�ة «االجم�اع الوطن�ي الواس�ع»‪ ،‬كم�ا يق�ول تعريف�ه‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫وهل كان السادات يريدنا؟‬ ‫عوزي برعام‬

‫يئير لبيد‬ ‫اجلغرافي اجلديد وكأنه نس�ي من الذي يقرر ومن الذي ميثل‬ ‫االجماع الوطني و»اتساعه»‪ .‬إن «االجماع الوطني» هو الذي‬ ‫سلم الى داني ديان س�لطة حتديد احلدود األبدية‪ .‬وهل هذه‬ ‫احل�دود بعيدة عما يقصد اليه لبيد؟ وكيف نعلم ذلك دون أن‬ ‫يظهر لبيد خريطة؟ إنه يهدد اآلن باس�قاط احلكومة اذا‪ ...‬اذا‬ ‫م�اذا؟ هل اذا حاول�وا أن يضم�وا «ولو مس�توطنة واحدة»؟‬ ‫ه�ل اذا ل�م توجد مبادرة سياس�ية؟ ه�ل اذا لم ي�أت نتنياهو‬ ‫بخريطة؟ يا له من ضجيج‪.‬‬

‫هآرتس ‪2014/6/11‬‬

‫■ ق�ال رئيس ال�وزراء ردا عل�ى االنتقاد‬ ‫الع�ام للبن�اء ف�ي يه�ودا والس�امرة‪ :‬ال‬ ‫يريدونن�ا هنا‪ ،‬وه�ذه هي املش�كلة احلقيقية‬ ‫ألبناء البيوت‪.‬‬ ‫هب االم�ر كذلك‪ ،‬فماذا يعن�ي؟ هل صدرنا‬ ‫م�رة ع�ن الف�رض االساس�ي أنه�م يريدوننا‬ ‫هن�ا؟ وه�ل اعتقدنا قط مثلا أن زي�ارة انور‬ ‫الس�ادات الس�رائيل كان�ت نابعة م�ن تأييد‬ ‫مصري اساس�ي لوج�ود دولتنا؟ م�ن املؤكد‬ ‫أن ال‪ .‬فقد كنا نعل�م وجود اختالف في مجرد‬ ‫وجودنا بصفة دول�ة‪ ،‬لكن رئيس مصر الذي‬ ‫جاءن�ا منتص�ب القام�ة‪ ،‬أي�د احلقيق�ة التي‬ ‫ال اعت�راض عليه�ا وه�ي أن دول�ة اس�رائيل‬ ‫ُأسست لتبقى‪.‬‬ ‫نش�أ للس�ادات أعداء اقوياء‪ .‬ودعوه في‬ ‫أنح�اء العال�م العرب�ي خائنا ودفع�ت مصر‬ ‫عن اتفاق السلام مبكانتها باعتبارها زعيمة‬ ‫العال�م العرب�ي (لك�ن الهيمن�ة ع�ادت ال�ى‬ ‫حس�ني مبارك بعد عشر سنوات)‪ .‬ووجد في‬ ‫هذا البلد ايضا من ردوا في شك وحتدثوا عن‬ ‫زيارة الس�ادات كأنها حيلة مصرية الضعاف‬ ‫اسرائيل‪.‬‬ ‫«ال يريدونن�ا هن�ا» ـ ه�ذا ه�و الف�رض‬ ‫االساسي لكل ُمجري التفاوض على اختالف‬ ‫اجياله�م‪ .‬ول�و أج�ري اس�تفتاء ش�عبي بني‬ ‫الفلس�طينيني وس�ئلوا‪ :‬ه�ل تؤي�دون أم‬ ‫تعارضون وجود اسرائيل؟ لشجعت النتائج‬

‫رئيس الوزراء لكن اس�رائيل ف�ي مقابل ذلك‬ ‫دول�ة مس�تنيرة وذات قي�م‪ ،‬ولو أج�ري هنا‬ ‫اس�تفتاء لليه�ود يفح�ص ع�ن اس�تعدادهم‬ ‫لقب�ول مواطن�ي اس�رائيل الع�رب – الذي�ن‬ ‫س�كنوا فلس�طني قب�ل أن يحل�م افيغ�دور‬ ‫ليبرمان بالهجرة الى االرض املقدس�ة بحقب‬ ‫طويلة – وأن يعيش�وا معهم‪ ،‬فانه يخيل إلي‬ ‫أنه من الواضح ماذا ستكون النتيجة‪.‬‬ ‫لكن نتنياهو مع كل ذلك حينما ضاق االمر‬ ‫علي�ه س�حب ورق�ة اللع�ب املغبرة‪ .‬فلا تهم‬ ‫خطبة بار ايالن ولتذهب احلاجة الى تسوية‬ ‫ال�ى اجلحي�م‪ ،‬فانن�ا نعود ال�ى م�ا بدأنا منه‬ ‫وهو أنهم ال يريدوننا هنا‪.‬‬ ‫ماذا س�يكون اآلن؟ س�يقول الس�اخرون‬ ‫ومؤيدو مقول�ة «الصدّ يقون يق�وم اآلخرون‬ ‫بعمله�م» إن�ه أتيحت لنا س�اعة طيب�ة‪ .‬ولن‬ ‫يكون بعد اآلن غموض صيغ‪ .‬هل يريد اوري‬ ‫اريئيل أن يبن�ي؟ فلينب؛ وهل يريد بينيت أن‬ ‫يض�م االرض؟ فليض�م‪ .‬فبهذا فقط تس�تطيع‬ ‫اس�رائيل أن تواج�ه اليمين املصف�ى – إن‬ ‫اريئي�ل وبيني�ت س�يقويان احتم�ال تغيي�ر‬ ‫مواقف اجلمهور‪.‬‬ ‫ل�م ت�أت كل فك�رة التس�وية م�ن مدرس�ة‬ ‫يس�ار معتدل أو متطرف بل نبع�ت من نظرة‬ ‫واعية ال�ى الداخل واخلارج م�ن اكثر زعماء‬ ‫اس�رائيل‪ .‬أما الداخل فاننا اذا ل�م ندفع قدما‬ ‫باتفاق سلام م�ع م�ن ال يريدوننا هن�ا فاننا‬ ‫س�نقدم اس�رائيل خطوة اخرى ف�ي طريقها‬ ‫الى أن تصبح دولة كل مواطنيها‪.‬‬ ‫وأما اخلارج فاننا اذا حددنا من املساواة‬

‫الدميقراطية فسنصبح منبوذين ُمحقرين في‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫حينم�ا اقت�رح نتنياه�و أن يعت�رف‬ ‫الفلس�طينيون باس�رائيل دول�ة للش�عب‬ ‫اليهودي‪ ،‬ادركت فورا ان التفاوض فشل قبل‬ ‫ان يبدأ‪.‬‬ ‫وهت�ف ل�ه املصفق�ون للحيل�ة اخلالق�ة‬ ‫الت�ي تقي�م للفلس�طينيني س�قفا ال يُ تج�اوز‬ ‫ايديولوجي�ا وذهنيا‪ .‬وأث�ار بيبي الذي وعد‬ ‫كل ساس�ة العال�م بأن يدفع بفك�رة الدولتني‬ ‫قدم�ا‪ ،‬أثار مطلب�ا عرف أن�ه لن يُ قب�ل‪ .‬فماذا‬ ‫يك�ون؟ يس�تطيع نتنياهو أن يعان�ق اريئيل‬ ‫ألن البن�اء ف�ي املس�توطنات رد يه�ودي‬ ‫مناس�ب عل�ى الرف�ض الوقح لالعت�راف بنا‬ ‫دولة للشعب اليهودي‪.‬‬ ‫لي�س نتنياه�و أهلا الس�تغالل حقيق�ة‬ ‫انش�اء احلكوم�ة الفلس�طينية اجلدي�دة كي‬ ‫يفح�ص عل�ى رؤوس االش�هاد اس�تعدادها‬ ‫الجراء تفاوض فعال‪.‬‬ ‫وسيس�تغل ذلك االمر بدل ذلك كي يوحد‬ ‫بين بيني�ت وزئي�ف الكين ليؤي�داه ويؤيدا‬ ‫استمرار بقائه‪.‬‬ ‫ليس الس�رائيل أية مصلحة استراتيجية‬ ‫ف�ي امل�دى البعيد س�وى صنع السلام‪ ،‬فهذا‬ ‫هو احللم االساسي الكثر املواطنني وهو حلم‬ ‫تش�وش عليه تخويف�ات ال تنقط�ع تتجاهل‬ ‫حقيق�ة ان مصلحتن�ا الوجودية ليس�ت هي‬ ‫بقاء بنيامني نتنياهو‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫هآرتس ‪2014/6/11‬‬ ‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫ثقـافـة‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫إخباريات روسية مبكرة عن بالد الرافدين‬

‫«العوملة السعيدة»‬

‫ناظم مجيد حمود ٭‬ ‫■ تكش�ف مجموع�ات الصح�ف والدوري�ات الروس�ية‪،‬‬ ‫الص�ادرة في القرن الثامن عش�ر احملفوظة ف�ي خزائن مكتبة‬ ‫أكادميية العلوم الروس�ية (تأسس�ت ع�ام\‪ ،)1714‬معلومات‬ ‫عام�ة عن بالد الرافدين‪ ،‬وردت في س�ياق موضوعات تعرف‬ ‫باألحوال السياسية والعرقية للواليات العربية‪.‬‬ ‫ويلمس املتابع َّأن مراسلات مندوبي الصحيفة الروس�ية‬ ‫الرسمية « وقائع سانت‪ -‬بطرسبورغ» في اسطنبول‪ ،‬ركزت‬ ‫عل�ى تغطي�ة أح�داث سياس�ية وعس�كرية هام�ة دارت على‬ ‫أراض�ي الس�لطنة العثمانية‪ .‬وحينئ�ذ أولت ه�ذه الصحيفة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را بقضاي�ا الش�رق اإلسلامي‪ .‬وتنق�ل‬ ‫اهتمام�ا‬ ‫املبك�رة‬ ‫منش�ورات االستش�راق الروس�ي أنه�ا دأبت على نش�ر مواد‬ ‫تع�رف باحلي�اة االجتماعي�ة والسياس�ية والديني�ة لبلدان‬ ‫الش�رق األدن�ى‪ .‬وش�غلت املوضوع�ات ا ُمللح�ة املقتبس�ة من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا‪ .‬وكان ملراسالت مندوبي‬ ‫حيزا‬ ‫صحف ودوريات أجنبية‬ ‫الصحيفة‪ ،‬غالبيتهم دبلوماسيني في سفارات وبعثات روسيا‬ ‫القيصري�ة‪ ،‬دور هام ف�ي نقل وقائع وأحداث مش�هودة جرت‬ ‫على أراضي السلطنة العثمانية وبالد فارس‪.‬‬ ‫ومتي�زت مكاتب�ات املندوب الروس�ي لدى القس�طنطينية‬ ‫إيف�ان نيبلويي�ف لصحيف�ة «وقائع س�انت‪ -‬بطرس�بورغ»‬ ‫بكثاف�ة األخبار والتقاري�ر السياس�ية ذات الصلة بالعالقات‬ ‫الروس�ية‪ -‬التركي�ة‪ .‬ويالحظ الق�ارئ أن الصحيفة نش�رت‬ ‫سلس�لة مقاالت عن أحداث وقعت في بقاع الش�رق اإلسالمي‬ ‫مث�ل؛ الهيج�ان الش�عبي ال�ذي َع َّ�م مص�ر ف�ي ديس�مبر عام‬ ‫(‪ ،)1729‬وانتفاض�ة بط�رون خلي�ل ف�ي القس�طنطينية ف�ي‬ ‫أيلول ع�ام (‪ .)1730‬وقب�ل ذاك غطت حدث تنحية الس�لطان‬ ‫ً‬ ‫وأيضا عرضت‬ ‫العثماني أحمد‪ ،‬يوم\‪ 26‬اكتوبر عام (‪.،)1728‬‬ ‫ف�ي عددي الثال�ث من متوز والثام�ن من تش�رين الثاني عام‬ ‫(‪ )1731‬معلوم�ات عن اكتش�اف مؤامرة ضد الس�لطان أحمد‬ ‫الثال�ث‪ .‬وإبان احل�رب الروس�ية‪ -‬التركي�ة (‪)1739 1735-‬‬ ‫تابع مراس�لو الصحيفة س�ير العمليات احلربية على جبهات‬ ‫القتال‪ .‬وجدير بالذكر َّأن إدارة الصحيفة أصدرت وعلى مدى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا (األنب�اء) ملتابعة‬ ‫ملحق�ا‬ ‫ثالث�ة أع�وام (‪)1739-1736‬‬ ‫تلك العمليات ضد القوات العثمانية‪.‬‬ ‫وفي أحيان عديدة نش�رت « وقائع س�انت‪ -‬بطرسبورغ»‬ ‫وثائق ذات صل�ة بالعالقات الدولية منه�ا؛ االتفاق التركي‪-‬‬ ‫الفارس�ي‪ ،‬الذي ُنش�ر ف�ي الرابع والعش�رين من ش�باط عام‬ ‫ً‬ ‫(ش�اها)‬ ‫(‪ ،)1747‬وفي�ه مت االعت�راف بتاهمي�س كوليه�ان‬ ‫ً‬ ‫رسميا لبالد فارس‪.‬‬ ‫كما واس�تحدثت الصحيفة في الفترة (‪ )1724-1720‬مواد‬ ‫جديدة جمعتها ف�ي ملحق «تعليقات» ش�ملت؛ مقاالت علمية‬ ‫مبس�طة ذات منح�ى جغرافي‪ -‬تاريخي‪ ،‬وتعري�ف باملفاهيم‬ ‫واملصطلح�ات األجنبية‪ ،‬أعده نيوس�تروييف‪ .‬وورد في أحد‬ ‫أع�داد امللحق الصادر في الس�ادس م�ن أيلول ع�ام (‪،)1730‬‬ ‫وص�ف دقيق لقافل�ة احلجاج املتجه�ة إلى مك�ة املكرمة‪ .‬وفي‬ ‫س�ياق الوص�ف مت التط�رق إل�ى جغرافي�ة وح�ال األوضاع‬ ‫السياس�ية في بلدان ش�به اجلزيرة العربية‪ ،‬التي كان يطلق‬ ‫عليه�ا اجلغرافيون « البالد الس�عيدة‪ ،‬الصخرية والقاحلة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ونقرأ في ملحق يومي (‪ 3‬و‪ 7-‬أيلول عام\‪ً ،)1730‬‬ ‫طويال‬ ‫مقاال‬ ‫عن مراسيم جلوس السلطان أحمد الثالث ‪.‬‬ ‫ويُ بان من قراءة ببلوجرافية ملوضوعات الصحيفة حتى‬ ‫عام (‪ ،)1800‬أنها نشرت نحو ثالث وستني معلومة ذات صلة‬ ‫مب�دن وأري�اف الع�راق‪ .‬اقتصر معظمه�ا على أح�داث عابرة‬ ‫وأسماء ومسميات‪ ،‬مع خلوها من مقاالت ذات طابع حتليلي‪،‬‬ ‫وفي معظم األحيان ال يرد اسم املراسل أو صاحب النص‪.‬‬ ‫ونعرف من منش�ور (مجموعة التقارير الدبلوماس�ية) أن‬ ‫أول خب�ر تنويري ُنش�ر عن بالد الرافدين كتبه الدبلوماس�ي‬ ‫بط�رس تولس�توي ف�ي مطل�ع الق�رن الثام�ن عش�ر ضم�ن‬ ‫موضوع (أحوال الشعب التركي عام \ ‪ ،)1703‬وبصيغة تقرير‬ ‫موجه إلى مس�ؤول الش�ؤون اخلارجية الروس�ية األدميرال‬ ‫غولوفين‪ ،‬ضم إجابات على أس�ئلة وضعت في ملف (‪ ،)17‬أو‬ ‫ما يس�مى باملواد الس�رية املقررة على سفراء روسيا‪ ،‬املوجب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كافي�ا في العمل الدبلوماس�ي‪.‬‬ ‫اهتماما‬ ‫التقيّ �د به�ا وإعارته�ا‬ ‫اس�تند الدبلوماسي تولس�توي في إعداد تقريره إلى مصادر‬ ‫أدبي�ة‪ ،‬ومعلوم�ات منوعة من جهات ع�دة عززها مبالحظاته‬ ‫ً‬ ‫وصفا لبالد م�ا بني النهري�ن ومدنها‬ ‫الش�خصية‪ .‬وفي�ه جن�د‬ ‫العريق�ة‪ .‬والغريب أنه لم يتم نش�ر النص الكام�ل للتقرير إال‬ ‫في عام (‪.3)1913‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن ه�ذا‪ ،‬وردت توصيفات أخ�رى عن حواضر بالد‬ ‫الرافدين في كتابات الدبلوماسي أندريان نيبليويف‪ ،4‬بينها‬ ‫بناء على رغبة األمير يوس�وبوف‪ ،‬رئيس هيئة‬ ‫مذكرة أعدّ ها ً‬

‫عناية جابر ٭‬

‫التجارة الروس�ية‪ ،‬الذي رام احلصول عل�ى معلومات وافية‬ ‫ع�ن اقتصاد تركي�ا وجتارتها م�ع البل�دان األجنبي�ة‪ .‬ويُ ذكر‬ ‫ّأن�ه كان يعت�زم تس�يير خط مالحة مي�ر عبر البحر األس�ود‪.‬‬ ‫وعن�د املؤرخني ُتعد هذه املذكرة أول محاولة روس�ية لوصف‬ ‫اجلغرافية ‪ -‬االقتصادية للس�لطنة العثمانية‪ .5‬ومع هذا َّ‬ ‫فإن‬ ‫املنش�ورات الروس�ية في الق�رن الثامن عش�ر‪ ،‬احملفوظة في‬ ‫أرش�يفات روس�يا‪ ،‬التي مت االطالع عليها ال متنحنا معلومات‬ ‫أزي�د م�ن تل�ك اإلخباري�ات التنويري�ة ‪ 6‬الضئيل�ة ع�ن بالد‬ ‫الرافدين‪.‬‬ ‫فيما سجل القرن التاسع عشر تعاظم االهتمام الروسي‬ ‫بأوضاع بالد الرافدين وش�مل نواحي جدي�دة؛ اجلغرافية‪-‬‬ ‫السياسية والتجارة والدراس�ات اللغوية واآلثار احلضارية‬ ‫وم َ‬ ‫ركبها العرقي والديني‪ .‬وحين�ذاك اهتمت الصحف‬ ‫للبلاد ُ‬ ‫واجمللات األكادميي�ة والثقافي�ة‪ ،‬وبق�در ملح�وظ‪ ،‬في نش�ر‬ ‫تقاري�ر الدبلوماس�يني واملستش�رقني ال�روس ودراس�اتهم‪،‬‬ ‫وانطباع�ات الرحالين الذي�ن ّأم�وا حواض�ر بلاد الرافدين‬ ‫وأريافه�ا‪ ،‬ب�ل وأع�ادت نش�ر كتاب�ات الصحفيين والعلم�اء‬ ‫األوروبيين عن أحوال العراق وحضاراته‪ .‬ومن املهم أن نذكر‬ ‫هتا ما س�جله الفالح الروس�ي املغدور دميينتي تس�يكولني‪7‬‬ ‫من انطباعات؛ (مغامرة ورحلة غير مألوفتني للفالح الروسي‬ ‫دميينت�ي إيفان�وف تس�يكولني َ‬ ‫ل�م َج َّ�را)‪ ،‬عل�ى صفحات‬ ‫وه ّ‬ ‫مجلة (أرش�يف الش�مال) ‪ . 8‬ومع ّأن تس�يكولني كان ذا تعليم‬ ‫ومراقبا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نبها ألحداث‬ ‫متابع�ا‬ ‫متواض�ع‪ ،‬غير ّأنه بدا فيما كتب‬ ‫عاصرها وأقوام عاش�رها‪ .‬ونعرف من كتابات تس�يكولني َّأن‬ ‫للعراق ما يتصل بأحوال واليتي بغداد والبصرة‪.‬‬ ‫ويُ خبرن�ا ّأن�ه أبح�ر عل�ى متن س�فينة م�ن بغ�داد إل�ى‬ ‫البص�رة‪ .‬ويطل�ق على مدينة البصرة مس�ميات ع�دة منها ما‬ ‫يوائ�م أس�ماءها التاريخي�ة؛ البص�رة و»تدمر» و»بوس�تر»‬ ‫و»بصرت�رو» و»باص�اورا»‪ .‬ويق�ول ف�ي اجل�زء الثان�ي م�ن‬ ‫ً‬ ‫قرش�ا للمعيش�ة‬ ‫تس�جيالته؛ (ح�دد لي داود باش�ا عش�رين‬ ‫وجهزن�ي مبالب�س كافي�ة) ‪ .9‬ويُ خبر أن�ه ص�ادف (هناك!)‪،‬‬

‫بع�د مض�ي وقت معين‪ ،‬جنديني م�ن تت�ار ق�ازان هاربني من‬ ‫س�ره ّأن�ه ينوي التوجه‬ ‫اخلدمة العس�كرية‪ .‬ويومها بث لهما‬ ‫ُ‬ ‫إلى مدينة القدس‪ ،‬للسجود في األماكن املقدسة‪ ،‬فأشارا عليه‬ ‫ً‬ ‫وفعال عزم التوجه إلى البصرة‪ ،‬وكادت‬ ‫الس�فر بنهر الش�ط‪.‬‬ ‫تل�ك الرحل�ة وما أعقبها م�ن صعاب أن تكون أخ�ر املطاف في‬ ‫حياة هذا التقي الذي عانى لس�نوات قيود الس�جن وعبودية‬ ‫اآلسر ومخاطر القتل والتشرد في اجلبال والبراري‪ ،‬ال لشيء‬ ‫الرحال كأرثوذكس�ي لتأدية فريضة احلج في‬ ‫س�وى ّأنه ش�د ِّ‬ ‫ً‬ ‫وطرا من تلك ا ُملعاناة القاسية‬ ‫األرض املق��سة‪ ،‬وال بُ دَّ َّأن ننقل‬ ‫التي عرضها تس�يكولني في مدونت�ه؛ (أركبني صاحب إحدى‬ ‫الس�فن العربي�ة عل�ى متنها‪ .‬وبعد س�تة أيام م�ن اإلبحار في‬ ‫نه�ر الف�رات هاجمنا قط�اع الطرق الع�رب‪ ،‬وقتل�وا منا (‪)24‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫راكب�ا‪ ،‬ويومئذ أعطيناهم‬ ‫ش�خصا‪ .‬لكني جنوت ومع�ي (‪)11‬‬ ‫وبلا مقاومة (برضائن�ا)! كل ما كان معنا على الس�فينة‪ ،‬لذا‬ ‫أحياء)‪ .‬واصلنا اإلبحار في الش�ط والفرات ودجلة و‬ ‫تركونا‬ ‫ً‬ ‫(مورات!)‪ .‬وبعد ثالثة أيام من سلبنا وصلنا مدينة «بوستر»‬ ‫(البصرة)‪ ،‬ورد في حاش�ية أخرى (بَ ّص�ورة)‪ .،‬وهنا وجدت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا؛ نصحن�ي في التوجه‬ ‫روس�يا‬ ‫الق�س الكاثوليك�ي‪ ،‬كان‬ ‫إلى مدين�ة بغداد وزودني برس�الة إلى صاحب�ه‪ ،‬وطلب منه‬ ‫أن يس�تقبلني بلطف‪ .‬وحني وصلت مدين�ة بغداد‪ ،‬بحثت عن‬ ‫معارف القس وصاحبه‪ ،‬وحني وجدته س�لمته الرس�الة التي‬ ‫ً‬ ‫نقودا‪،‬‬ ‫بحوزتي‪ .‬وبالفعل اس�تقبلني برضاء جيد‪ ،‬إذ أعطاني‬ ‫وفوق هذا‪ ،‬زودني مبا أحتاجه من أشياء أخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شيئا ما عن موقع بعض املدن التركية‬ ‫وهنا ال بُ دَّ من أن أقول‬ ‫(العربي�ة) وع�ن س�كانها العاديين‪ .‬املدينة التركي�ة بَ صترو‬ ‫(بَ ّص�ورا) واقع�ة ق�رب اخللي�ج (الفارس�ي)‪ 10‬ال�ذي تصب‬ ‫وتتح�د فيه مبجرى واحد خمس�ة أنهار رائعة‪ ،‬وهي‪ :‬الش�ط‬ ‫والفرات ودجلة ومورات‪ ،‬ونهر أخر ال أذكره أسمه (لعله أراد‬ ‫أن يق�ول نهر كي�ر)‪ .‬ومن جميع اجلهات تضفي عليها أش�جار‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجماال‪ .‬هذه األش�جار محمل�ة بثمار(خورما‪-‬‬ ‫أبه�ة‬ ‫النخيل‬ ‫ً‬ ‫التم�ر)‪ ،‬مظهرها ش�بيه متاما بجوز البل�وط‪ ،‬أما ما هو طعمها‬

‫فه�ذا ما ال أعرفه‪ .‬مع أن تناولها مفي�د للصحة‪ .‬ويعتبر العرب‬ ‫هذه الثمار مقدس�ة‪ .‬وهم ال يش�ربون س�وى امل�اء وحده‪ ،‬أما‬ ‫ألنهم ال يعرفون صنع أي مش�روب حام�ض أو أنهم معتادون‬ ‫ً‬ ‫اهتماما‬ ‫(بصور) مرفأ يستحق‬ ‫على املاء فقط‪ .‬في هذه املدينة ّ‬ ‫ً‬ ‫خاص�ا‪ ،‬إذ ترس�ي في�ه س�فن ذات حمولة صغي�رة قادمة من‬ ‫البنغ�ال والدامن�ارك والبرتغ�ال وغيرها من البقاع‪ .‬ويش�ير‬ ‫الرح�ال تس�يكولن إل�ى أن فقراء الع�رب يجلب�ون اآلجر من‬ ‫َّ‬ ‫خرائب بابل وينقلونها على اجلمال‪.‬‬

‫٭ باحث ُ‬ ‫وأستاذ جامعي \ روسيا‬ ‫‪ 1‬صدرت عام (‪ )1724‬كوريث ش��رعي لصحيفة (الوقائع)‪،‬‬‫التي ب��دأت الص��دور ف��ي العاصمة س��انت‪ -‬بطرس��بورغ عام‬ ‫(‪ ،)1702‬وباللغتني الروسية واألملانية‪.‬‬ ‫‪ 2‬أول س��فير روس��ي مقيم في تركيا ّعين��ه القيصر بطرس‬‫األول‪ ،‬واجلد الثاني لألديب الروسي الشهير ليف تولستوي‪.‬‬ ‫‪ 3‬أي بعد مرور أكثر من مائتني ً‬‫عاما‪ ،‬مبدينة سيمفيروبول‪.‬‬ ‫‪ 4‬املقي��م الروس��ي ف��ي تركي��ا من��ذ ع��ام (‪ ،)1745‬وجن��ل‬‫الدبلوماسي إي‪ .‬إي‪ .‬نيبليويف‪.‬‬ ‫‪ُ 5‬نشرت املذكرة بالتفصيل في كتاب ف‪.‬أ‪.‬أوليانيتسكو‪.‬‬‫‪ 6‬ال ميكنن��ا نفي فك��رة وج��ود تقارير أخرى منش��ورة في‬‫صحف ومج�لات ويوميات روس��ية ومراس�لات دبلوماس��ية‬ ‫وأكادميية محفوظة في خزائن األرشيفات الروسية‪ ،‬لم يتم بعد‬ ‫الكشف عنها‪.‬‬ ‫‪ ُ 7‬أنظ��ر مجل��ة أرش��يف الش��مال الع��دد الثامن والتاس��ع‬‫سانت‪ -‬بطرسبورغ\ عام (‪.)1825‬‬ ‫‪ 8‬مواليد مدينة ريزانس��كي‪ ،‬قام برحلة طويلة إلى الش��رق‬‫امتدت ثالث عشرة سنة‪.‬‬ ‫‪ 9‬والي بغداد (‪.)1831-1817‬‬‫‪ 10‬يرد ذكر اخلليج العربي في كل املصادر الروسية باخلليج‬‫الفارس��ي‪ ،‬ولذا س��ندرج التس��مية كما وردت في املصدر مع وضع‬ ‫الفارسي بني هاللني‪ ،‬التزاما بأعراف الترجمة األمينة‪.‬‬

‫بصدد رواية «شراك الهوى» حملسن أخريف‬

‫استراتيجية احلكي ورؤى التناص الشعري‬ ‫عبد السالم ناس عبد الكرمي ٭‬ ‫■ يتج�ه املنظ�ور التقليدي ف�ي تعري�ف الرواية إل�ى القول بأن‬ ‫غايته�ا ه�ي التعبير ع�ن جتربة ما مبس�اعدة منت حكائ�ي َ‬ ‫يعالج من‬ ‫خلال حبك�ة ‪ .‬بي�د أن بحوثا أخ�رى معاصرة تتجه إل�ى رفض هذه‬ ‫األطروح�ة التي ترب�ط التجربة بالتواصل والت�داول‪ ،‬وال تتقبل في‬ ‫ب�اب التجرب�ة ّ‬ ‫إال الكتاب‪/‬الن�ص‪ .‬فاألمر يتعل�ق هنا بإنت�اج املعنى‬ ‫ال بتنقي�ل معن�ى قائ�م بذاته‪ .‬فف�ي الرواي�ة اجلديدة ُ‬ ‫متث�ل التجربة‬ ‫َ‬ ‫العميقة لإلنسان من خالل حياته العاطفية التي تستدعيها‬ ‫ُالكينونةَ‬ ‫ٌ‬ ‫ذات غامضة «شاهدة»‪..‬‬ ‫وعليه‪ ،‬ميك�ن توصيف األعم�ال الروائية الراهن�ة التي تتعاطى‬ ‫التجري�ب م�ن ه�ذه الزاوي�ة‪ ،‬زاوية تعوي�ض األثر اخلط�ي للحبكة‬ ‫املتس�ربة عب�ر عوال�م االس�تيهام‬ ‫القصصي�ة بحمول�ة التداعي�ات‬ ‫ّ‬ ‫وجتاوي�ف الوع�ي املرجع�ي العمي�ق‪ .‬وف�ي ه�ذا التي�ار اله�ادر من‬ ‫تداعي�ات املش�اعر واألف�كار وحت�والت الصي�رورة‪ ،‬تتموق�ع رواية‬ ‫«ش�راك الهوى» للمبدع الش�اب الش�اعر والروائي محسن أخريف‪.‬‬ ‫علما بأن راهن الش�كل وجدّ ة املبن�ى ال يلغيان أثر الدميومة والطابع‬ ‫الكوني املشترك للمعنى الذي حتمله هذه الرواية‪.‬‬ ‫بص�دد الرواي�ة وصاحبه�ا‪ :‬الوج�ود معي�ة‪ ،‬واإلنس�ان يحق�ق‬ ‫وج�وده مبعي�ة الغي�ر‪ .‬هك�ذا يؤط�ر الفيلس�وف الوج�ودي مارتن‬ ‫هايدغ�ر ‪M.Heigegger‬مفه�وم العالق�ة بين أفراد البش�ر‪ .‬بينما‬ ‫يتج�ه زميله إمانوي�ل ليفين�اس‪ E.Livinas‬صاح�ب نظرية َقبول‬ ‫اآلخ�ر‪ ،‬إلى ش�رح ه�ذه العالقة وتفس�يرها من خالل مظاه�ر فرعية‬ ‫أهمه�ا عالق�ة االمتلاك‪ ،‬وعالقة الس�لطة‪ ،‬وعالق�ة املعرف�ة‪ ،‬وعالقة‬ ‫ُّ‬ ‫الصداقة واحلب‪ .‬وهذه األخيرة تتأس�س على جتاوز عالقة السلطة‬ ‫وإلغائه�ا‪ ،‬واس�تبدالها بعالق�ة الذوب�ان واالنصه�ار واالمنح�اء‬ ‫ف�ي الغي�ر‪ّ .‬إن�ه النبض الذي يس�ري ف�ي الرواية الت�ي نحن بصدد‬ ‫تصرفها على إحياء‬ ‫عولت في‬ ‫تقدميها‪ ،‬ألنه�ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫خضم التناقضات التي ّ‬ ‫احل�ب وحتويلها من س�لطة الغرائز إلى االنتصار ألحاس�يس‬ ‫قيم�ة‬ ‫ّ‬ ‫اإلنس�ان‪ ،‬أحاس�يس التماهي والذوب�ان‪ .‬وقد صدرت ه�ذه الرواية‬ ‫املوس�ومة بعنوان «ش�راك الهوى» في موس�م ‪ 2013‬عن احتاد كتاب‬ ‫املغرب كتتويج للجائزة التي منحتها املؤسس�ة إلبداعات الش�باب‪.‬‬ ‫مم�ا يجع�ل احلديث عنه�ا في ب�اب النقد والق�راءة مرتهن�ا بالبحث‬ ‫التح�رز من إصدار األح�كام االنطباعية التي‬ ‫املوضوع�ي املبني على‬ ‫ّ‬ ‫تتوس�ل احل�دوس الس�طحية‪ .‬وللعلم ّ‬ ‫نص‬ ‫فإن ه�ذا العمل ه�و ّأو ُل ّ‬ ‫ّ‬ ‫روائي يُ بدعه صاحبه ّ‬ ‫�اعر محسن أخريف بعد دوواينه الثالثة‪:‬‬ ‫الش ُ‬ ‫للرحي�ل‪ ،‬حصانان خاس�ران‪ ،‬وترويض األحلام اجلامحة‪.‬‬ ‫تراني�م ّ‬ ‫وكما س�لفت اإلش�ارة فقد اختار الكاتب للرواية عنوانا ماكرا يتحدّ د‬ ‫في عبارة «شراك الهوى»‪ .‬وهو دال استعاري يُ خفي إحساسا ّ‬ ‫بالشدّ‬ ‫واالختناق‪ ،‬على خلفية من داللة ملفوظ ِّ‬ ‫الش�راك بكسر الشني ومثله‬ ‫ّ‬ ‫الش َرك‪،‬وهو مبعنى احلبائل والكمائن التي ينصبها الصائد القتناص‬ ‫كقوة‬ ‫غنائم الصيد‪ .‬أما مجلى األثر فهو هاهنا موصول بنزوع الهوى ّ‬ ‫مزاجية تؤثر في الس�لوك‪ ،‬أو كقوة عاطفية ُتلهب الوجدان ‪ .‬ومن ثم‬ ‫تعيّ �ن هنا التمييز بني هوى النفس وهوى العاطفة وكالهما قد يكون‬ ‫والصفات‪.‬‬ ‫النص بذات املعنى ّ‬ ‫معنيّ ا في ّ‬ ‫رواي�ة الواقعي�ة الرقمي�ة‪ :‬إن تصنيف ه�ذه الرواي�ة ضمن تيار‬ ‫الواقعي�ة الرقمي�ة كاجت�اه حديث له أكث�ر من دلي�ل يوضحه‪ ،‬ومن‬ ‫ذل�ك أن نظ�ام التواص�ل والتش�ارك الرقمي يؤط�ر أحداثه�ا ويكبل‬ ‫وقائعه�ا‪ ،‬وبأنه�ا توظ�ف موضوع�ة احل�ب كمح�رك له�ذه الوقائع‬

‫‪12‬‬

‫‪Culture‬‬

‫ف�ي نطاق التش�ارك الرقم�ي الذي يقوم م�ن عبر االرتباط بالش�بكة‬ ‫العنكبوتية واس�تعمال احلاس�وب‪ .‬ومن ذلك أيض�ا أنها حتذو حذو‬ ‫تيارات معاصرة في الرواية الغربية بدأت تس�لك هذا املنحى بتواتر‬ ‫وكثاف�ة حت�ت مظل�ة اجلن�س واحت�كار العالق�ة باجلس�د األنثوي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وإن عنون�ات بعض ه�ذه األعمال لتكفي للداللة عل�ى ذلك املقام‪ ،‬من‬ ‫قبي�ل‪ :‬فئران ورجل‪ ،‬للويس وينغون‪ ،‬الذي يخط حتت مظلة احلكي‬ ‫األوتوبيوغراف�ي‪ ،‬س�جل غزوات�ه األنثوي�ة عب�ر صفح�ة االكس�يل‬ ‫مب�ا يالئ�م تقنية الضغ�ط الرقمي‪ ،‬وتنقي�ل التجربة عبر ه�ذا املثلث‬ ‫الرهي�ب‪ :‬احلياة احلقيقية‪ /in real life‬احلي�اة الثانية أوالثانوية‬ ‫‪ /second life‬الالحي�اة ‪ .no life‬وف�ي رواي�ة «ش�راك اله�وى»‬ ‫تتخ�ذ العالق�ة بين الواقع�ي واالفتراض�ي بعدي�ن متالزمين‪ :‬بع�د‬ ‫التعاقب واالنسجام والتس�ريع وفق منطق احلكي‪ .‬وبعد التعارض‬ ‫والتناب�ذ والتكثيف وفق دليل احلياة ومجاله النفس�ي واألخالقي‪.‬‬ ‫أم�ا البع�د األول فهو يحي�ل إل�ى عوالم حقيقي�ة توازي بن�اء حبكة‬ ‫احلكي حت�ى تتوقف عند حلظة الفراق بني البط�ل والبطلة‪ ،‬بانتقال‬ ‫األخيرة من طنجة إلى الصويرة‪ .‬وأما البعد اآلخر فعوامله افتراضية‬ ‫الصيرورة‪ ،‬واس�تبدال منطق س�رد الوقائع مبنطق‬ ‫تقض�ي بتجميد ّ‬ ‫اس�تعراض الكثاف�ة‪ ،‬عل�ى خلفية م�ن التداع�ي املوص�ول باألحالم‬ ‫واالس�تيهامات‪ .‬بيد أن داللة االفتراضي في النس�قني تبدو مختلفة‪.‬‬ ‫فهي ف�ي البداية حتيل إلى االفتراضي الرقم�ي مبعناه القدحي‪ ،‬وفي‬ ‫النهاي�ة تؤول إلى االفتراض�ي مبعناه األخالق�ي واملثالي‪ .‬وتلك هي‬ ‫تعول هذه القراءة الغاوية على إثبات دليلها‪.‬‬ ‫الفرضية التي ّ‬ ‫س�ؤال الهوى ومناصات العش�ق‪ :‬يقتضي هذا العن�وان الفرعي‬ ‫اإلش�ارة إل�ى التعري�ف ال�ذي وضع�ه ميخائي�ل باختين للرواي�ة‬ ‫نصا س�رديا وجنس�ا أدبيا ممثلا للذاك�رة ّ‬ ‫اخلالقة التي‬ ‫باعتباره�ا ّ‬ ‫التط�ور األدب�ي‪ .‬أي باعتبارها خليطا م�ن كل األجناس‬ ‫تس�ير نحو‬ ‫ّ‬ ‫األدبية التي س�بقتها‪ .‬بل ه�و يذهب أبعد من ذلك إل�ى القول بتأطير‬ ‫تاري�خ الرواية ف�ي منحيين‪ :‬األول مونولوجي أي أح�ادي الصوت‬ ‫موص�ول بالتعبي�ر الذاتي املباش�ر ح�ول محور الذات‪ ،‬وم�ن أمثلته‬ ‫الرواي�ات البيوغرافي�ة وم�ا يق�وم منها عل�ى التأم�ل والتجريد‪ .‬أما‬ ‫املنح�ى الثاني فهو املنحى الديالوجي أو احل�واري القائم على نظام‬ ‫تعدد األصوات وتقدمي نص س�ردي طليق ومنفتح على أنظمة القول‬ ‫والتعبي�ر‪ .‬وعليه كان رهان تطوير الرواية منذ نهاية القرن التاس�ع‬ ‫عشر‪.‬‬ ‫وضمن هذا النظام الذي يقوم على استضمار تعالقات النصوص‬ ‫يس�توقفنا في ه�ذا املتن الروائي ملف�وظ الهوى مبعن�اه الوجداني‬ ‫املوصول بتيمة احلب املتوغلة في س�يكولوجيا النزوع اإلنساني‪.‬ثم‬ ‫تبقى هذه التيمة بدورها موضع الس�ؤال حول مدلولها النرجسي أو‬ ‫االفتراضي‪ .‬فأما مدلول احلب ّ‬ ‫النرجسي فهو موصول بالبعد الواقعي‬ ‫ألح�داث في ه�ذه الرواي�ة‪ .‬ومش�كلته كما ت�رى ليزا ليتس�ير ‪Lisa‬‬ ‫‪ Letessier‬هي جتاهل اآلخر‪ .‬وهو في هذه الرواية يتلبّ س موقف‬ ‫(كمال) بطل الرواية في تصريف مشيئة الغرام وفق أعراف الفحولة‬ ‫مجرد إيقون للمتعة احلس�ية‪ّ .‬أما هذا الدور النصي‬ ‫التي ت�رى املرأة ّ‬ ‫فتمثله األنثى (س�عاد) جوكر الغرام الذي يس�دّ الفراغات العاطفية‬ ‫للبط�ل عل�ى امت�داد الرواي�ة‪ .‬وأم�ا مرم�وز ه�ذا املوقف النرجس�ي‬ ‫السردي الكوني من خالل كتاب الليالي العربية‬ ‫فمجاله في املوروث ّ‬ ‫‪ ،arabian nights‬من خالل شخصية شهريار التي ّ‬ ‫تلخص العالقة‬ ‫ّ‬ ‫الش�ك ثم ف�ي االش�تهاء العابر ال�ذي تعقبه متعة‬ ‫بامل�رأة في موقف‬ ‫مما جعله ينس�اق عبر جتربة االقت�ران ّ‬ ‫كل ليلة بأنثى‬ ‫احمل�و األبدي‪ّ .‬‬ ‫ث�م يُ عدمها قب�ل أن ُ‬ ‫تطلع ش�مس النهار‪ ،‬إال ليلة واح�دة كانت أنثاها‬ ‫شهرزاد تضاعفت إلى ألف ليلة وليلة من متع احلكي واألشواق حيث‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫تتح�ول إلى رحم تتخلق منه احلكايا‪ .‬وأما ش�هريار هذه‬ ‫األحدوث�ة‬ ‫ّ‬ ‫الرواية املوس�ومة بش�راك الهوى فهو ش�اب من جيل الزمن الرقمي‬ ‫االفتراض�ي يعكس القطب الذكوري األوح�د الذي تصطفيه أحداث‬ ‫ه�ذه الرواية دون غيره م�ن مرموزات هذا اجلن�س ودواله‪.‬ودليل‬ ‫الس�ردي‬ ‫هويت�ه الذكورية تلك يكاد يكون محصورا في التوصيف ّ‬ ‫بضمي�ر اخملاطب‪ ،‬إال ماكان من إش�ارة أو إش�ارتني الس�مه «كمال»‬ ‫ف�ي آخر فصول الرواي�ة‪ ،‬مع مالحظة أن دليل هذا االس�م موصول‬ ‫باإلحال�ة عل�ى ال�ذات دون مرجعه�ا‪ .‬فكم�ال ه�و هنا رم�ز للكمال‬ ‫بذاته‪،‬على عكس قرين الهوى (وفاء الكلداني) فاس�مها يجمع بني‬ ‫ماهية مبضمون أخالقي (وفاء)‪ ،‬وبني مرجعية مبضمون تاريخي‬ ‫(الكلدان�ي) إحالة على احلض�ارة الكلداني�ة البابلية التي حتيط‬ ‫بأجواء كتاب الليالي‪ .‬أما دورهذا األنا الفحولي الذي ّ‬ ‫توقعه كاف‬ ‫موجها إلى االفتراس‬ ‫اخلطاب في احملفل الس�ردي للرواية‪ ،‬فنراه ّ‬ ‫كما العنكبوت‪ِ ،‬‬ ‫ينص ُب الش�راك لضحاياه حتى يتساقطن واحدة‬ ‫تلو أخرى في مذبح ّ‬ ‫الشهوات‪ ،‬إال واحدة ألقت عليه الشراك حتى‬ ‫أمس�ى صريعا يتقلب في حباله اجملدولة من خيوط الدهاء‪ّ .‬إنها‬ ‫وف�اء الكلداني ش�هرزاد هذه الرواية والرمز ال�ذي يقود قارءها‬ ‫إلى اس�تضمار مفهوم احلب االفتراضي املمتد عبر جتربة األنثى‬ ‫يتح ّول َضعفها َحيال س�لطة املذكر إل�ى فعل مواجهة‪،‬‬ ‫املمتهَ ن�ة الت�ي ّ‬ ‫بقوة الدهاء‪ .‬فحني تشعر األنثى باستفحال ما‬ ‫إلى شراسة موصولة ّ‬ ‫يح�اك حولها من امتهان يكون ردّ ها ممهورا ُ‬ ‫وفورة‬ ‫بش�حنة ّ‬ ‫الصمت ْ‬ ‫وقوة الرفض وفي طاقة البوح‬ ‫االحتج�اج‪ ،‬ومجالهما معا في العناد ّ‬ ‫التي ُت ِّ‬ ‫وقع فعل الكتابة‪.‬‬ ‫ومابني هذين احلدي�ن املتنابذين لصفة الهوى البد من داع أو من‬ ‫س�بب يرهن مشاعر الشريكني ويجعلها موضع السؤال‪ .‬إنه العنصر‬ ‫الدخيل أو املش�وش‪ .‬و هو ّإما أن يكون نشاطا يستحوذ على اهتمام‬ ‫أحد الش�ريكني دون اآلخر فيصدُ ر عنه خلل في توازن العالقة‪ .‬وتلك‬ ‫خصيصة ه�ذا العص�ر الذي تطغ�ى فيه األه�واء والن�زوع إلى‬ ‫ه�ي ّ‬ ‫االنغالق والتقوقع في الذات‪ .‬أو أن يكون كيانا دخيال يقتحم العالقة‬ ‫بينهم�ا‪ ،‬ويجعله�ا افتراض�ا ّ‬ ‫معلق�ا بين الوه�م واملس�تحيل‪ .‬ومزية‬ ‫التش�ويق واملتع�ة في محكيات الغ�رام رهينة بهذا املعم�ار الدرامي‪،‬‬ ‫ومنه استمدت مطلق احلكايا وأمناط الشعر الوجداني حليتها ضمن‬ ‫يتوجه ّ‬ ‫تدخل ش�خص ثالث هو الغرمي مس�نودا‬ ‫مثلث العش�ق الذي ّ‬ ‫بق�وة العرف االجتماعي أو بنزوع النفس اإلنس�انية الت�ي ال يَ عقِ ُلها‬ ‫منطق ْأو برهان‪ .‬ويحضرنا مثال عن املظهر األول ضمن زاوية السرد‬ ‫من خالل حكاية العاش�ق واملعش�وقة في كتاب الليالي‪ ،‬حيث تنتهي‬ ‫ً‬ ‫حس�رة على ضياع‬ ‫احلكاي�ة بهذه األبيات الت�ي تنعى موت احلبيبة‬ ‫احلبيب‪ ،‬بعد أن جرفته رياح الهوى إلى غيرها‪:‬‬ ‫وس�ـط روض�ة علي�ه م�ن ُّ‬ ‫ُ‬ ‫النعم�ان س�بعُ‬ ‫م�ررت بقب�ر ٍ‬ ‫دارس ْ‬ ‫شـقـائق‬ ‫ِ‬ ‫القب�ر بَ ُ‬ ‫رزخ‬ ‫القب�ر جاوبَ ن�ي الث�رى ت�أدّ ب‪ ،‬فه�ذا‬ ‫فقل�ت مل�ن ذا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫عـاشـق‬ ‫ِ‬ ‫مي َ‬ ‫الف�ردوس أعلى‬ ‫�ت الـهـوى وأس�كنك‬ ‫َ‬ ‫فقل�ت‪ :‬رع�اك الله ي�ا ْ‬ ‫ّ‬ ‫الشواهق‬ ‫مس�اكنيُ ُ‬ ‫�راب ّ‬ ‫ال�ذل بين‬ ‫قبوره�م عليه�ا ُت ُ‬ ‫أه�ل العش�ق حت�ى ُ‬ ‫الـخـالئق‬ ‫َ‬ ‫أما املظهر الثاني فله في موروثنا الشعري مثال رائع هو لألعشى‬ ‫صناجة العرب من معلقته الشهيرة التي مطلعها‪:‬‬ ‫ودّ ع هري�رة إن الرك�ب مرحت�ل = فه�ل تطيـــ�ق وداع�ا أيّ ه�ا‬ ‫الــرجل؟‬ ‫ّ‬ ‫واملعنى يتحدد من هذه األبيات األربعة‪:‬‬

‫ـت َر ُج ً‬ ‫خرى‬ ‫ـلا = َغ ِير ُ‬ ‫ُع ّل ْق ُتهَ ا َع َرض ًا‪َ ،‬و ُع ّل َق ْ‬ ‫ي‪،‬وع ّل َق ُأ َ‬ ‫الر ُ‬ ‫جل‬ ‫َغ َير َها َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫تْ‬ ‫ـ�هُ‬ ‫ـاو ُلهَ ـا = مِ ْن أهلِ ه�ا مَ يّ ٌت يَ ْهـذِ ي ِبهَ ـا‬ ‫ح‬ ‫ـ�ا‬ ‫ـــــاة‬ ‫ـت‬ ‫ف‬ ‫َو ُع ّل َق‬ ‫َ‬ ‫مَ‬ ‫يُ‬ ‫ِ‬ ‫َو ُ‬ ‫هـل‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫اجتمَ عَ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ـ�رى مَ ـا ُتالئِ ُمنِ ـ�ي = َف َ‬ ‫تْ‬ ‫ـ�ب ُح ًّبـا ُك ّلـهُ‬ ‫نِ‬ ‫ي‬ ‫خ‬ ‫أ‬ ‫ـ�ي‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫احل ّ‬ ‫ْ َ‬ ‫َت ِب ُـل‬ ‫ــ�اء َودَ ٍان ‪َ ،‬ومَ ْحبُ ٌ‬ ‫ـاح ِبـ�ه = َن ٍ‬ ‫ـ�ر ٌم يَ ْهـ�ذِ ي ِب َص ِ‬ ‫ـ�ول‬ ‫َف ُك ّل َنـ�ا ُم ْغ َ‬ ‫َو ُم ْح َت ِب ُـل‬ ‫وأما مؤش�ر العنصر املش�وش في رواية شراك الهوى فطبيعته‬ ‫من حال النأي والهجران َ‬ ‫احلسي والوجودي‪.‬‬ ‫ومن االرحتال مبعناه ّ‬ ‫وه�و الذي ألجله اس�تبكى الش�عراء األوائل األطالل وق�ال فيه ابن‬ ‫زيدون األندلسي بيته الشهير‪:‬‬ ‫أضح�ى التنـــــائي بديلا من تدانينا = وناب ع�ن طيب لقيانا‬ ‫جتافينا‬ ‫غيض العدا من تساقينا الهوى فدعوا = ّ‬ ‫غص فقــال الدهـر‬ ‫بأن ّ‬ ‫آمينا‬ ‫أم�ا ارتباطه ف�ي الرواية مبؤش�ر الصم�ت وانقط�اع األخبار من‬ ‫طرف القرينة‪ ،‬فوحده يكفي للتلويح بفضح احلساس�ية النرجس�ية‬ ‫ألنث�ى ه�ذا العص�ر الرقمي التي تف�وق ّ‬ ‫كل احلساس�يات‪ .‬أم�ا البعد‬ ‫الكون�ي لهذا املوق�ف فموصول بأطياف النص الغائب ألنثى الش�عر‬ ‫ّ‬ ‫الش�امخة بحكم�ة الصمت وقوة الب�وح‪ ،‬منذ الدّ عج�اء بنت وهب و‬ ‫ليل�ى األخيلي�ة ّ‬ ‫الس�مان وأحالم‬ ‫ووالدة بنت املس�تكفي‪ ،‬إل�ى غادة ّ‬ ‫مس�تغامني ووف�اء العمراني وغيرهن من أطياف الش�موخ األنثوي‬ ‫الت�ي ّ‬ ‫حتف بهذا الن�ص‪ .‬ومجلى ذلك في موقف وف�اء الكلداني التي‬ ‫وس�متها الرواي�ة بأنه�ا ف�ي الواق�ع متحدثة جي�دة وف�ي اإلنترنت‬ ‫مح�اورة ذكية تنصب الكثير من الش�راك (ص‪ ،)41‬بادٍ من خالل هذا‬ ‫الرهيب ال�ذي يفجر مكنون الصمت في وج�ه القرين املقصي‬ ‫الب�وح ّ‬ ‫عبر آخر صفحة في الرواية‪:‬‬ ‫بت َ‬ ‫ها‪...‬جر ُ‬ ‫ٍ‬ ‫شخصيات أخرى ‪..‬وما‬ ‫خلق‬ ‫«أنا صاحبة األس�ماء ّكل‬ ‫ّ‬ ‫تابعت خل�ق ّ‬ ‫ً‬ ‫الش�خصيات ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫حتى‬ ‫مدمن�ا عل�ى التجري�ب‪،‬‬ ‫دم�ت أن�ت‬ ‫ُأتخمَ ك‪( »...‬ص‪) 125‬‬

‫■ حل��م العيش ف��ي القرية الس��عيدة ش��ارف أغلب‬ ‫الظ��ن على نهايات��ه‪ .‬عصر انفتاح الب�لاد على البالد بدأ‬ ‫يواج��ه مقاومة عنيفة‪ .‬تس��اوي فرص الن��اس والدول‬ ‫شعار بدأت مالمحه تذبل ومتيل الى البهتان‪ .‬االقتصاد‬ ‫اجلديد االلكتروني الذي سيغير وجه العالم ابتدأ يسجل‬ ‫تراجع��ا تلو اآلخر أم��ام االقتص��اد الفعل��ي التقليدي‪.‬‬ ‫التح��ول البني��وي ف��ي الرأس��مالية ال��ذي حك��ى عن��ه‬ ‫ّ‬ ‫غير وعينا للك��ون وللصراعات ومنح‬ ‫الكثيرون وال��ذي ّ‬ ‫الفكر أدواته اجلديدة قاد أصحابه إلى اكتشاف مقولة‬ ‫التح��ول في بنية الرأس��مالية‬ ‫الديون‪ .‬فم��ن راهن على‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وبش��ر بالنيوليبرالي��ة منطا جديدا للعيش وجد نفس��ه‬ ‫ف��ي غفلة من الزمن في بالد تعلوها الديون وتنتظر أهل‬ ‫« األس��واق املالية» لكي ينعموا عليهم ببعض اإلحسان‬ ‫ول��و أتخ��ذ لنفس��ه إس��م « س��ندات اخلزين��ة»‪ .‬فهذه‬ ‫الس��ندات ال متثل‪ ،‬في احس��ن احلاالت‪ ،‬أكثر من « الله‬ ‫يطول بعمرك ويخليلك زوجتك» التي يرندحها الشحاذ‬ ‫ّ‬ ‫مل��ن يحن عليه ببعض املال‪ .‬فهل وصلنا الى نهاية طريق‬ ‫العوملة السعيدة ؟‬ ‫احلرة في سوق‬ ‫حلم توزيع عوائد النمو والتنافس��ية ّ‬ ‫حرة ومفتوحة بال عوائق إدارية وال جمركية وال وطنية‬ ‫وال إيديولوجية لم يقد‪ ،‬كما ّ‬ ‫بش��ر املبشرون‪ ،‬إلى تعميم‬ ‫اخليرات على اجلميع بل إلى تعميم املأزق‪ .‬حلم الركض‬ ‫وراء عالم مفتوح تس��وده الس��عادة‪ ،‬سعادة االستثمار‬ ‫ب�لا ح��دود‪ ،‬تركنا ف��ي الصب��اح مبواجهة عال��م قاس‬ ‫تس��وده ش��ريعة الغاب واألطماع والقوة واالستغالل‪.‬‬ ‫«أفقنا ليت انا ال نفيق» تقول األغنية‪.‬‬ ‫ركضنا جميعنا وراء النمو ونس��ينا ان ننتبه إلى منو‬ ‫التفاوتات بني الناس‪ ،‬دوال وأفرادا‪ .‬نسينا أن نرمي نظرة‬ ‫إلى من يتركهم القط��ار والذين اخذت أعدادهم بالتكاثر‬ ‫إلى ما ال نهاية‪ .‬أخذتنا العقائد اإلميانية احلديثة‪ ،‬النمو‬ ‫والتنافسية والسوق املفتوح‪ ،‬إلى عالم األوهام املفتوح‪.‬‬ ‫فل��م نع��د ننتبه إل��ى ب�لاد تئ��ن أغلبية س��كانها حتت‬ ‫ضربات العطالة الزاحفة واجلوع والتش��رد والتصحر‬ ‫والتجوف والسكن بني القبور او في الشوارع الشهيرة‬ ‫في العالم‪ .‬من انتبه إلى منو أعداد املشردين في شوارع‬ ‫باريس السياحية أو لندن او نييورك ؟ من انتبه إلى منو‬ ‫معدالت الضريبة في ب�لاد الدميقراطية والنموذج احلر‬ ‫؟ م��ن انتبه إلى منو ع��دد املصانع التي تقف��ل ابوابها ؟‬ ‫من انتبه إلى منو الالتكافؤ بني املتروبوالت الرأسمالية‬ ‫وبني دول العالم الثالث ؟‬ ‫الصرف‪.‬‬ ‫كل همن��ا انص��ب على النم��و االقتص��ادي‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قائما ��لى قي��م اقتصادية فعلية ام‬ ‫من��وا‬ ‫ال يهم إن كان‬ ‫عل��ى ديون او ري��وع‪ .‬املهم هو «دعه يعم��ل دعه مير»‪ .‬ال‬ ‫ً‬ ‫ش��ر ًا‪ .‬أصال ممنوع احملاسبة‪.‬‬ ‫هم إن كان يعمل‬ ‫خيرا ام ّ‬ ‫وح��ر‪ .‬حتولت العلوم نحو التس��ويق‬ ‫فالس��وق مفتوح‬ ‫ّ‬ ‫وتركزت حول علم احملاس��بة واإلدارة‪ .‬مسك حسابات‬ ‫احلرة‪ .‬اختصر الكون بكلمتني‪.‬‬ ‫النمو وإدارة التنافسية ّ‬ ‫ما أفقر هذا الك��ون اخملتصر بكلمتني‪ .‬ما أفقر احلضارة‬ ‫حني تصي��ر البش��رية فقيرة احلل��م واإلبداع‪ .‬م��ا أفقر‬ ‫تتحول إلى ع��دّ ادات‪ .‬العوملة علم العدّ ادات‬ ‫الناس حني‬ ‫ّ‬ ‫الس��عيد‪ .‬ال يهم أن تط��رد الصناعة عمالها ب��ل املهم ان‬ ‫تزيد من س��رعة إنتاجها‪ ،‬من منوها‪ .‬تزيد إنتاجها ملن ؟‬ ‫سؤال تطفلي لم تعد العلوم تعيره أي انتباه‪ .‬ننتج للنمو‬ ‫وحسب‪ .‬البورصة تعدّ ومتنح العالمة‪.‬‬ ‫الس��وق ّ‬ ‫معلمه الوحي��د ودليل��ه األوح��د البورصة‪.‬‬ ‫البورص��ات متنح العالم��ات اجليدة او الس��يئة للتلميذ‬ ‫النجيب‪ .‬البورصة ال تفهم بغي��ر الربح‪ .‬وهي ال تقبل إال‬ ‫بالرب��ح الس��ريع‪ .‬ال يهمها كيف تربح بل م��اذا تربح‪ .‬ال‬ ‫يهمها إذا كان الربح ينخرط بإطار سياسة طويلة األمد‪.‬‬ ‫ال تهت��م البورص��ات ببقاء املنش��أة ذاته��ا‪ .‬ال يهمها إذا‬ ‫كان الربح مصدر تصفية للمنش��أة على املدى املتوسط‪.‬‬ ‫س��جل أعلى مع��دل للنمو‬ ‫البورص��ة تهن��ىء فقط م��ن‬ ‫ّ‬ ‫العم��ال‪ .‬فكلما‬ ‫التنافس��ي‪ ،‬اي م��ن أنتج بأق��ل عدد من ّ‬ ‫أنتجت املنش��أة بال ناس‪ ،‬بال يد عاملة‪ ،‬كلما كان ربحها‬ ‫أعل��ى وعادئها املالي أرفع ورب��ح البورصة أكبر وأكبر‪.‬‬ ‫ما نفع الناس في هكذا «عالم» ؟ ال ضرورة لهم ‪ .‬للشراء‬ ‫رمبا ؟ ه��ل غفلت النظرية عن موضوعة الش��راء ؟ رمبا‪.‬‬ ‫تعوض القدمية ومن هنا ضرورة‬ ‫لكن األسواق اجلديدة ّ‬ ‫فتح األس��واق‪ ..‬والعوملة‪ .‬كانت األمبراطوريات القدمية‬ ‫تفت��ح ال��دول باجلي��وش فص��ارت تفتحه��ا وحتتله��ا‬ ‫بالعوملة بعد ان تقنعنا جميعنا بفوائدها‪ .‬صار االحتالل‬ ‫ً‬ ‫سعيدا‪.‬‬ ‫لك��ن التاريخ ال يرحم من يختصره بكلمتني‪ .‬فتهميش‬ ‫يعمر طويال‪ .‬ف��أي نظرية بالكون ال‬ ‫اإلنس��ان ال ميكن أن ّ‬ ‫ً‬ ‫تعمر‪ .‬فما بالك‬ ‫تأخذ اإلنس��ان‬ ‫محورا لها ال ميكنه��ا أن ّ‬ ‫إذا كانت مبنية على غيابه ؟ فات أصحاب هذه النظرية‪،‬‬ ‫العدّ ادون احملاس��بيون‪ ،‬احلقائق اإلنسانية‪ .‬فأدواتهم‬ ‫املعرفي��ة ال تعدّ عذابات البش��ر النامية باطراد س��ريع‪.‬‬ ‫وه��ي ال تلح��ظ خوف الش��باب عل��ى الالمس��تقبل في‬ ‫الغرب والش��رق ً‬ ‫معا‪ .‬كما ال ترى خوف الكهول على ما‬ ‫تبقى وال خوف النس��اء على التميي��ز والوحدة‪ .‬ال ترى‬ ‫ع��دّ ادات العومل��ة النمو‪ ،‬منو اليأس الذي يس��تولي على‬ ‫العقول واألفكار والقيم واألخالق واحلضارة‪.‬‬ ‫وج��اءت س��اعة احلس��اب‪ .‬ق��ام الناس ف��ي الدول‬ ‫األوروبي��ة يقترع��ون ض��د الوح��دة األوروبي��ة وض��د‬ ‫املش��روع الذي نس��ي حدود األوطان القدمية‪ .‬اعترض‬ ‫الناس من خالل املقاطعة اإلنتخابية ومن خالل اإلقتراع‬ ‫عل��ى مص��ادرة حقوق الش��عوب ف��ي تقري��ر مصيرها‬ ‫ً‬ ‫دميقراطيا من خالل برملاناتها التي انتزعت منها حقوق‬ ‫التشريع ملصلحة حكومة غير منتخبة بصالحيات شبه‬ ‫مطلق��ة‪ ،‬ألن ليبرالية وألن معوملة‪ .‬وفي اخلارج بس��قت‬ ‫دول جدي��دة تراكم انت��اج القيم االقتصادي��ة احلقيقية‬ ‫وتس��جل أرباح‬ ‫وتنت��ج بواس��طة االنس��ان احلقيق��ي‬ ‫ّ‬ ‫حقيقي��ة وتنتزع األس��واق ومتنع اآلخري��ن من التحكم‬ ‫بدواخلها وال تقتنع بالنيوليبرالية وبالعوملة‪.‬‬ ‫اتضح باألخير أن الربح احلقيقي ملن ينتج وملن يعمل‪.‬‬ ‫أما من يقنع نفسه بأن العيش ممكن بواسطة الشاشات‬ ‫فيمكن��ه أن يرم��ي نظرة‪ ‬عل��ى حس��ابه املصرف��ي لكي‪ ‬‬ ‫يع��د ديونه املتصاع��دة كالس��هم‪ .‬اإلفالس‪ ‬هو النتيجة‬ ‫ّ‬ ‫الوحيدة للعوملة‪ .‬العوملة‪ ‬كانت سعيدة‪   !!!!! ‬‬

‫٭ كاتب من املغرب‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫٭ كاتبة لبنانية‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫ثقـافـة‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫ضمن أنشطة «كراسات السيماتك»‬

‫نحن اآلخ ُر‪ :‬من هارون‬ ‫ُ‬ ‫الرشيد إلى هارون الشريد‬

‫عروض متميزة لتجارب سينمائية مختلفة‬ ‫القاهرة ـ من محمد عبد الرحيم‪:‬‬

‫منصف الوهايبي ٭‬

‫«كراس�ات الس�يماتك» ه�و برنام�ج تدريب�ي ف�ي النق�د‬ ‫الس�ينمائي‪ ،‬تاب�ع ملرك�ز الفيلم البدي�ل «س�يماتك»‪ ،‬والذي‬ ‫ميتد من يونيو حتى ديس�مبر ‪ ،2014‬بواقع ورشة أسبوعية‬ ‫كل ش�هر‪ ،‬يت�م خالله�ا تق�دمي عرض أس�بوعي ألفلام يقوم‬ ‫باختياره�ا مجموع�ة مختلف�ة م�ن النق�اد الذي�ن يقوم�ون‬ ‫بتدريب املش�تركني بالورش�ة‪ .‬وجاءت عروض أسبوع شهر‬ ‫يوني�و من اختيار الناق�د العراقي «قيس الزبي�دي» والناقد‬ ‫«الطاهر الش�يخاوي» من تونس‪ .‬أقيمت العروض بس�ينما‬ ‫«زاوي�ة» بوس�ط القاه�رة‪ ،‬مبُ ش�اركة املتدربين واجلمه�ور‬ ‫ً‬ ‫فك�را وتقنية‪ ،‬وهي‬ ‫ألفالم متث�ل مدارس س�ينمائية متباينة‬ ‫‪« ...‬التعصب» جلريفث ‪« ،1916‬املدرعة بتومكن» إليزنش�تني‬ ‫‪« ،1925‬فت�اة س�وداء» لعثمان س�مبني ‪« ،1966‬لوال تركض»‬ ‫م�ن إخراج ت�وم تيكف�ر‪ .‬إضافة إلى ثالث�ة أفالم قصي�رة ‪...‬‬ ‫التونسي «يد اللوح» لكوثر بن هنية ‪ ،2013‬العراقي «ميسي‬ ‫بغداد» لس�اهم خليفة ‪ ،2012‬و»نزهة في الشمس الرمادية»‬ ‫للمصرية منى لطفي‪ ،‬إنتاج ‪.2012‬‬ ‫ِحس «جريفث» األخالقي‬

‫كوثر بن هنية‬

‫عثمان سمبني‬

‫«التعص�ب» ه�و الفيل�م الثاني جلريف�ث بع�د «مولد أمة‬ ‫‪ ،»1915‬ويب�دو أن ش�بح احل�رب العاملية األول�ى كان له أثر‬ ‫كبي�ر على املنحى الذي اتخذه جريفث ف�ي هذا الفيلم‪ ،‬الذي‬ ‫يناق�ش في�ه آف�ة التعص�ب ل�دى اإلنس�ان في ع�دة عصور‬ ‫مختلفة من تاريخ اإلنس�انية‪ .‬املعاجلة الفيلمية للفكرة التي‬ ‫أراد جريف�ث إيصاله�ا تعد في غاي�ة الطم�وح ‪ ...‬فمن خالل‬ ‫تناول فكرة التعصب عب�ر ‪ 4‬حكايات تنتمي ألزمنة مختلفة‪،‬‬ ‫كان�ت حكاية العص�ر احلاضر ـ�ـ وقتها ــ (الفت�ى وزوجته‬ ‫وطفلهم�ا) هي ِش�به اإلط�ار الع�ام للحكايات كله�ا ‪ ...‬بداية‬ ‫ً‬ ‫مرورا باملسيح‪ ،‬ومذبحة (بارثولوميو‬ ‫من بابل نبوخذ نصر‬ ‫‪ )1572‬بين الكاثولي�ك والبروتس�تانت ف�ي فرنس�ا‪ ،‬حت�ى‬ ‫عام إنت�اج الفيلم‪ ،‬وقيام جمعية من النس�اء بالوصايا على‬ ‫س�لوك البشر‪ ،‬وتدمير حياتهم‪ ،‬مقابل ُمثل عليا ال يجدنها إال‬ ‫في مخيالتهن املريضة‪.‬‬ ‫تكنيك السرد احلكائي‬ ‫يبدأ جريفث الفيلم ببيت ش�عري لـ «وايتمان» ثم بامرأة‬ ‫جتل�س أم�ام «مه�د» وتق�وم بهده�دة طف�ل ال يظه�ر وجه�ه‬ ‫ً‬ ‫دوما بني السعادة واأللم‪،‬‬ ‫(احلياة اإلنسانية) التي تتأرجح‬ ‫وف�ي اخللفية جتلس ثالث نس�اء في جانب مظل�م‪ ،‬وكأنهن‬ ‫ش�اهدات عل�ى م�ا يح�دث‪ .‬البداي�ة الرمزي�ة تتك�رر وكأنها‬ ‫الضابط�ة إليق�اع الفيل�م‪ ،‬حي�ث يت�م التنق�ل بين القصص‬ ‫واحلكاي�ات األرب�ع‪ ،‬م�ع بع�ض العب�ارات النصيّ �ة‪ ،‬الت�ي‬ ‫ً‬ ‫حتم�ل ً‬ ‫كبيرا من البالغة‪ ،‬لتص�ف االنتقال أو التنقل بني‬ ‫قدرا‬ ‫املواقف الس�يئة التي مير بها اإلنسان خالل تاريخه‪ ،‬نتيجة‬ ‫تنويعات الش�ر‪ ،‬التي تتلون وفق وه�م احلضارة التي يظن‬ ‫اإلنسان أنه وصل إليها‪.‬‬ ‫ع�ن طري�ق ت�وازي احلكاي�ات وتداخله�ا يت�م الس�رد‬ ‫القصص�ي‪ ،‬لتنته�ي احلكاي�ات بانتص�ار األش�رار بالطبع‪،‬‬ ‫وم�وت النبلاء والبس�طاء والعاش�قني‪ ،‬بخلاف إنق�اذ‬ ‫الفت�ى من اإلع�دام في اللحظ�ات األخيرة‪ ،‬ليب�دأ مع زوجته‬ ‫حي�اة جديدة ‪ ...‬التداخ�ل ما بني انهيار مملك�ة بابل على يد‬ ‫الف�رس‪ ،‬إنهيار اآللهة «عش�تار» واحلرية الت�ي كان مينحها‬ ‫نبوخ�ذ نص�ر لرعاياه ف�ي عبادة م�ا يش�اؤون‪ ،‬مقابل غزو‬ ‫الف�رس وفرض عبادة «مردوخ»‪ ،‬ثم اإلب�ادة اجلماعية التي‬ ‫حدثت للبروتس�تانت على يد الكاثوليك في فرنس�ا‪ ،‬نتيجة‬ ‫الوش�ايات واالستئثار بالس�لطة‪ ،‬ثم دعوة املسيح ونهايته‬ ‫ً‬ ‫وص�وال إل�ى الوض�ع االجتماع�ي القاس�ي الذي‬ ‫املعروف�ة‪،‬‬ ‫دمر حي�اة الفتى وزوجته‪ ،‬رغم ظهور بارق�ة أمل في النهاية‬ ‫مرة أخرى‪ .‬لتأتي‬ ‫بإنقاذه من ُحكم اإلعدام‪ ،‬ليستأنف حياته ّ‬ ‫املواع�ظ املتتابع�ة في املش�اهد األخي�رة‪ ،‬وأمني�ات جريفث‬ ‫نفس�ه‪ ،‬باالس�تماع وتنفيذ وصايا املس�يح‪ ،‬واملناداة بوقف‬ ‫احلروب‪ ،‬وحتويل الس�جون إلى حدائق يله�و بها األطفال‪.‬‬ ‫فال�وازع الدين�ي ِ‬ ‫واحلس األخالقي هو ما جع�ل الفيلم يدور‬ ‫بالكام�ل ف�ي ظ�ل ه�ذه النظرة‪ ،‬مم�ا جع�ل الفيلم ميي�ل إلى‬ ‫أمنيات ميتافيزيقية‪ ،‬يرى أنها احلل الوحيد‪.‬‬ ‫النوع الفيلمي‬ ‫من مميزات الفيلم أنه لم يخضع لنوع فيلمي ما‪ ،‬فاحلكاية‬ ‫التاريخي�ة (بابل ومذبح�ة بارثولومي�و) واحلكاية الدينية‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا االجتماعية والبوليسية (قصة الفتى‬ ‫(قصة املسيح)‬ ‫وزوجت�ه) ج�اءت ف�ي تضافر ينف�ي فك�رة الن�وع الفيلمي‪،‬‬ ‫ليصب�ح الفيلم ف�ي لغة اليوم «عبر نوع�ي» إن جاز التعبير‪.‬‬ ‫هذه النظرية التي ابتدعها املنتجون في البداية‪ ،‬ثم نظريات‬ ‫الفيل�م بعد ذل�ك‪ .‬فالتداخل النوعي هنا جاء بش�كل واضح‪،‬‬ ‫وناجح إل�ى حد كبير‪ ،‬حتى لو لم يقص�ده جريفث مبفهومنا‬ ‫احلديث لنظريات النوع الفيلمي‪.‬‬ ‫املونتاج املتوازي‬ ‫ً‬ ‫نظ�را لطبيع�ة الس�رد‪ ،‬فق�د اس�تحدث جريف�ث فك�رة‬ ‫املونت�اج املت�وازي لس�رد أح�داث متفرق�ة حتدث ف�ي تواز‬ ‫بصري وتن�اوب درامي‪ ،‬خاص�ة في النهاية‪ ،‬عندما تس�ارع‬ ‫اإليق�اع الدرام�ي عند مح�اوالت إنقاذ الفتى م�ن تنفيذ ُحكم‬ ‫اإلع�دام‪ ،‬موزاة بانهي�ار مملكة بابل‪ ،‬والقضاء على عش�تار‬ ‫إله�ة التس�امح‪ ،‬ولقط�ات من مذبح�ة البرتس�تانت‪ .‬فالفتى‬ ‫ً‬ ‫تعثرا‬ ‫الذي يصعد ساللم املشنقة يقابله املسيح وهو يسير ُم‬ ‫بصليب�ه‪ ،‬وهو ت�رادف مقصود ومقارنة بني وضع اإلنس�ان‬ ‫البائس في عصر جريفث‪ ،‬واملسيح نفسه!‬ ‫اللقطة العامة واللقطة القريبة‬ ‫ــ م�ن منج�زات جريف�ث قدرت�ه عل�ى توظي�ف «اللقطة‬ ‫القريب�ة»‪ ،‬واس�تخدام اإلضاءة بش�كل جمال�ي مقصود في‬ ‫«اللقطة العامة» ليُ ظهر أدق تفاصيل املكان‪ ،‬سواء في حكاية‬ ‫بابل أو مشهد احلفل في احلكاية الواقعية‪ ،‬وحتى تظهر هذه‬

‫خاتيرا!‬ ‫إبراهيم اليوسف ٭‬ ‫(مقاطع مجتزأة من قصيدة مهداة‬ ‫الى املناضل الكردي مشعل التمو)‬ ‫مساؤك من قطن ودم‬ ‫مساؤك من حلم والزورد‬ ‫َّ‬ ‫تستدل على عثرات الغبار‬ ‫كيف لك أن‬ ‫وتسدل على اخلوف الستارة‬ ‫ً‬ ‫مطال في شرفتك‬ ‫ميربوروده‬ ‫كل ُّ‬ ‫يرميها بانتظام‬ ‫حيث تكون‪!....‬‬ ‫ً‬ ‫نشيدا‬ ‫ِعمت‬ ‫كنت كتبته ذلك الصباح‬ ‫بزهو بارع‬ ‫ٍ‬ ‫ورننيٍ ّ‬ ‫معلم‬

‫‪13‬‬

‫‪Culture‬‬

‫لقطة من فيلم «ميسي بغداد»‬ ‫التفاصيل جاء توزيع اإلضاءة مبساحات كبيرة‪ ،‬وقد يكون‬ ‫م�ن املمك�ن إضاف�ة إلى ذل�ك أنه اس�تخدام عدس�ة قصيرة‪،‬‬ ‫لتتي�ح مجال رؤية أوس�ع‪ ،‬وحتى يبدو كل م�ن مقدمة الكادر‬ ‫وخلفيت�ه ف�ي درجة الوضوح نفس�ها‪ ،‬وهو أم�ر يحتاج الى‬ ‫بحث حول مدى كفاءة العدسات في ذلك الوقت‪.‬‬ ‫ــ أما اللقطات القريبة التي ترس�م انفعاالت الشخصيات‬ ‫الدقيقة‪ ،‬فلم تأت إال في حالة املقهورين والبؤس�اء ‪ ...‬كفتاة‬ ‫اجلبل ف�ي عصر بابل‪ ،‬وزوجة الفتى‪ ،‬ف�ي أمنياتها وصالتها‬ ‫إلى الع�ذراء‪ ،‬وصديقة رئيس العصابة بعد قتلها له‪ .‬اللقطة‬ ‫ً‬ ‫أيضا مت اس�تخدامها لإليحاء بحالة من البراءة‪ ،‬كما‬ ‫القريبة‬ ‫في وج�ه الطفل وهو يضح�ك‪ .‬ولقطة (الي�د) لتوحي بتوتر‬ ‫زوجة الفتى عند ُمحاكمته‪ ،‬التي جاءت على شكل لقطات الـ‬ ‫‪ cut away‬بخالف ذلك جاءت أغلب اللقطات إما متوس�طة‬ ‫أو أمريكية‪ ،‬وهو ما وس�م به الشخصيات الشريرة‪ ،‬بخالف‬ ‫لقط�ة قريبة حينما تأمل�ت «راعية» جمعية النس�اء وجهها‪،‬‬ ‫وتأكدت أن عهد شبابها ولى‪ ،‬لتبدأ رحلة انتقامها‪.‬‬ ‫«فتاة سوداء» ‪ ...‬التأريخ لسينما القارة اإلفريقية‬ ‫يعتب�ر فيل�م «فت�اة س�وداء» أول فيل�م روائي ي�ؤرخ به‬ ‫للس�ينما اإلفريقي�ة‪ ،‬وه�و م�ن تألي�ف وإخ�راج الس�نغالي‬ ‫«عثم�ان س�مبني»‪ .‬وه�و عمل�ه األول بالطب�ع‪ ،‬وم�ن إنت�اج‬ ‫مش�ترك بين الس�نغال وفرنس�ا ع�ام ‪ ،1966‬بع�د فيلمين‬ ‫روائيني قصيرين ‪« ...‬رجل العربة ‪ »1963‬و»احلقول ‪.»1964‬‬ ‫كم�ا ف�از «فتاة س�وداء» باجلائ�زة الكبرى ملهرج�ان قرطاج‬ ‫ف�ي دورت�ه األول�ى ع�ام ‪ .1966‬فك�رة «س�مبني» ت�دور بعد‬ ‫حال�ة املد التحرري الذي طال القارة الس�مراء في س�تينات‬ ‫الق�رن الفائت‪ ،‬وتتناول حياة فتاة فقي�رة تعيش في منطقة‬ ‫عش�وائية‪ ،‬تضطرها الظروف القاس�ية للعم�ل‪ ،‬لتجلس في‬ ‫أحد امليادين بني مجموعة من النسوة يعرض أنفسهن للعمل‬ ‫كخادمات‪ ،‬وتأتي امرأة فرنسية وتأخذها لتعمل على رعاية‬ ‫أطفالها الثالثة‪ .‬تنش�أ بني الفتاة وش�اب قصة حب‪ ،‬لم جتن‬ ‫منها س�وى بع�ض اللحظ�ات والص�ور الفوتوغرافية‪ ،‬التي‬ ‫س�ترافقها في رحلتها مع س�يدتها إلى فرنس�ا‪ .‬تف�رح الفتاة‬ ‫به�ذه الرحل�ة ألنها ستش�اهد باري�س وش�وارعها ومحالها‬ ‫وأضواءه�ا الت�ي ال تنطف�ئ‪ ،‬إال أن الواقع يناق�ض أحالمها‪،‬‬ ‫لتج�د نفس�ها تقوم ب�كل أعم�ال املن�زل منذ الصب�اح وحتى‬ ‫املس�اء‪ ،‬وكأنها محكوم عليه�ا بعقوبة تقضيه�ا في حجرتها‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلى االكتئ�اب‪ ،‬وتبدأ‬ ‫الضيق�ة‪ .‬تنت�اب الفتاة الكآب�ة‬ ‫في حوارها الداخلي الذي يس�رد ف�خ التناقض الذي وقعت‬ ‫ب�ه‪ ،‬لتتم�رد عل�ى تنفي�ذ أوام�ر س�يدتها‪ ،‬حتى تأت�ي حلظة‬ ‫ً‬ ‫قربانا‬ ‫ال تس�تطيع معه�ا احلي�اة‪ ،‬فال جت�د إال تقدمي روحه�ا‬ ‫حللمها اخلائب‪.‬‬ ‫طرد الروح الشريرة‬ ‫هل من املمكن تأويل ش�ريط الفيلم (البصري والسمعي)‬ ‫م�ن ناحي�ة الرم�وز واإلش�ارات التي ص�اغ منها «س�مبني»‬ ‫عمل�ه الروائ�ي األول؟ س�نحاول مل�ا حتمله ه�ذه الرموز من‬

‫ِعمت أبهاء لم تنس‬ ‫وخزامى‬ ‫جتاورالسنديانة‬ ‫سماق وزبيب‬ ‫في احلضن الوفير من َّ‬ ‫وجوز‪!.....‬‬ ‫ِعمت فضاء‬ ‫َّ‬ ‫حط عليه ُّ‬ ‫رف احلجل‬ ‫َّ‬ ‫حطت عليهالزرقة والرياحني‬ ‫ِعمت ضحكة الطفلة الصغيرة‬ ‫تنشردهشتها في صحن الضوء‬ ‫تنهمرعناقيدها بغتة‬ ‫على منت اخلديعة‬ ‫ومواويل أم معتكفة على ملعب الطفولة‬ ‫ملعب اليفاعة‬ ‫هناك‬ ‫حيث التستكني‬ ‫ترمي تيجانك الذهبية‬ ‫فوق التراب‬ ‫وتهيل على احلليب األغنيات‬ ‫من قال لها أن تنام ولوهنيهة‬ ‫في هذه املصادفة من التقومي‬ ‫شامي‬ ‫سهومن ياسمنيٍ‬ ‫وتراك في ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫كانت تنتظرك على جمرالفجاءة‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫دالالت تتناقض من خاللها وتتكش�ف العالقة بني ا ُملس�تعمِ ر‬ ‫وا ُملس�تعمَ ر ‪ ...‬املوس�يقى واألغني�ات الس�نغالية‪/‬القناع‬ ‫اخلش�بي‪/‬مقبرة شهداء حرب التحرير‪/‬الزي الوطني للفتاة‬ ‫السمراء‪ ،‬في مقابل ‪ ...‬املوس�يقى واملالبس الفرنسية‪/‬إيقاع‬ ‫احلياة في فرنس�ا حي�ث الغرف الضيقة واجل�دران اخلالية‬ ‫سوى من الوجه اخلشبي الذي أهدته الفتاة لسيدتها لتعلقه‬ ‫فوق احلائط‪ ،‬هذا القناع الذي أعاده الرجل الفرنسي‪ ،‬عندما‬ ‫انتحرت الفتاة الس�مراء‪ ،‬فقط هذا القناع وحقيبة مالبسها‪،‬‬ ‫التي بها بعض الصور الفوتوغرافية مع حبيبها الشاب‪.‬‬ ‫فمن مظاهر مترد الفتاة عندما اكتشفت خسارتها الفادحة‬ ‫أنها عاشت ذكرياتها مع الشاب‪ ،‬في فالش باك وكأنها تسخر‬ ‫من أحالمها‪ ،‬عندما أبلغته أنها ستس�افر إلى باريس‪ ،‬وبدأت‬ ‫مت�ارس مظاه�ر فرحتها في ف�رح طفولي‪ ،‬حت�ى انها رقصت‬ ‫فوق النصب التذكاري للش�هداء‪ ،‬وس�ط صراخ الشاب بأن‬ ‫تتوق�ف وال تدنس ه�ذا الرمز املقدس‪ .‬تتذك�ر الفتاة‪ ،‬فتخلع‬ ‫ش�عرها ا ُملستعار حيث كانت تتش�به بالفرنسيات‪ ،‬وتسوي‬ ‫ش�عرها كفتي�ات بلده�ا‪ ،‬وترت�دي زيه�ا الوطني‪ ،‬وتس�ترد‬ ‫القناع اخلش�ي بالقوة‪ ،‬ألنه ملكها في األساس‪ ،‬وبعد اكتمال‬ ‫طقوسها هذه‪ ،‬تقوم باالنتحار‪.‬‬ ‫ففكرة وحالة اإلحس�اس باالستعمار لم تنته بعد‪ ،‬الفتاة‬ ‫لم تتحرر من هذا اإلحساس‪ ،‬وإن كان حلمها الذي دارت في‬ ‫فلكه ه�و أن تتحقق خ�ارج بلدها‪ ،‬وفي دول�ة احملتل‪( .‬األمر‬ ‫أش�به بحكاية سمبني نفس�ه‪ ،‬الذي س�افر إلى فرنسا‪ ،‬وظل‬ ‫عش�ر س�نوات حبيس العمل ف�ي مين�اء مارس�يليا‪ ،‬قبل أن‬ ‫يتوجه للسينما)‪.‬‬ ‫التراث الشعبي‬ ‫واج�ه س�مبني إحساس�ه باالس�تعمار م�ن خلال تراثه‬ ‫الش�عبي‪ ،‬وكأن�ه تعويذة لطرد األرواح الش�ريرة‪ .‬فصاحب‬ ‫البي�ت ال�ذي كانت تعم�ل به الفت�اة يعود إل�ى بلدتها ومعه‬ ‫ً‬ ‫عارض�ا النقود عل�ى أمها التي‬ ‫حقيبته�ا وقناعها اخلش�بي‪،‬‬ ‫ترف�ض‪ ،‬ليأخذ ش�قيق الفت�اة األصغر القن�اع ويضعه فوق‬ ‫وجه�ه‪ ،‬ويس�ير خل�ف الرج�ل ف�ي رحل�ة عودت�ه‪ ،‬ليرتعب‬ ‫الرج�ل ويبدأ في الهرول�ة‪ ،‬حتى يصل إلى س�يارته املرتكنة‬ ‫مبيدان واسع مقارنة بالشوارع الضيقة التي بها منزل أسرة‬ ‫الفت�اة‪ ،‬لينتهي الفيلم بالطفل وه�و يهبط بالقناع عن وجهه‬ ‫في بُ طء‪ ،‬بعد تأكده من رحيل الرجل ا ُملرتعب‪.‬‬ ‫األسلوب التوثيقي‬ ‫في بعض املشاهد‪ ،‬خاصة التي تدور في بلدة الفتاة تبدو‬ ‫اللقط�ات وكأنه�ا توث�ق حلياة ه�ؤالء ‪ ...‬الش�وارع الضيقة‬ ‫ا ُملتربة‪/‬الزح�ام ح�ول الكات�ب العموم�ي للبلدة‪/‬البي�وت‬ ‫املتراصة واملتالصقة‪/‬اجلالس�ون أمام أبواب املنازل‪ ،‬خاصة‬ ‫مع مصاحبة املوس�يقى واألغنيات احمللي�ة‪ .‬على العكس من‬ ‫مش�اهد الفتاة ف�ي الش�قة الباريس�ية‪ ،‬حيث رتاب�ة اإليقاع‬ ‫لإليح�اء وجتس�يد حال�ة االغت�راب واخليبة التي تعيش�ها‬ ‫الفتاة‪.‬‬

‫تخيط قمصان الصباح‬ ‫على عجل‬ ‫من أغنية كردية قدمية‬ ‫طاملاهدهدتك عليها‬ ‫أماكن كثيرة تعصرها لك‬ ‫في كأس ماء‬ ‫كأس يقدح شرارة الرسالة‬ ‫واألفق يرتل وراءه برد عصافيرالدوري‬ ‫ً‬ ‫منهزما حتت أجنحة وشمس من نحاس‬ ‫التفسيرحلضن العجوزإال ارتباك للوقت‬ ‫حتلبه كقطيع أيائل في وجوم املغيب‬ ‫وهي تداري اجلبل بالسهل‬ ‫الينابيع بالبئر في درجاته احلجرية‬ ‫قرب الشجرة التي طاملا استظللت بها‬ ‫تقرأرسائل الشاهنامة‬ ‫شامخة احلكمة‬ ‫ياللمرأة تستعيد حليب اجلدات‬ ‫وحنوالكرديات الباذخ‪!...‬‬ ‫في الزاوية‬ ‫الترجىء دمك‬ ‫في املظاهرة املسائية‬ ‫في دمشق‬

‫«يد اللوح» لكوثر بن هنية‬ ‫الفيلم التونس�ي «يد اللوح» خملرجته كوثر بن هنية‬ ‫يحك�ي ع�ن طفلة تعيش م�ع أمها بعد وف�اة والدها‪ ،‬وال‬ ‫تريد الذهاب إلى ُ‬ ‫الك ّتاب‪ ،‬فتقوم بحيلة طفولية بتثبيت‬ ‫يدها بـ (صمغ) في كرس�ي خش�بي كبي�ر‪ .‬حتى يصبح‬ ‫ملتصق�ا بها وتتحرك به في رحلته�ا إلى ُ‬ ‫الك ّتاب‪ ،‬لتقوم‬ ‫أمه�ا بقط�ع مس�ند الكرس�ي اخلش�بي‪ ،‬لتصب�ح حركة‬ ‫ً‬ ‫حت�ررا‪ ،‬حت�ى تتخلص من�ه الطفل�ة بعد‬ ‫الطفل�ة أكث�ر‬ ‫عناء‪ ،‬وتصبح لعبتها في تنفيذ رغباتها‪ ،‬لتضع في يدها‬ ‫(الصم�غ) وتصاف�ح طفال في س�نها ال تري�ده ان يرحل‬ ‫عنه�ا‪ ،‬مثل والدها التي تع�رف أنه صعد إلى اجلنة رغم‬ ‫كذب اجلميع عليها بأنه في رحلة عمل‪.‬‬ ‫تتوالى املواقف الس�اخرة خاصة من الش�يخ الذي يقوم‬ ‫بتحفيظه�ا الق�رآن‪ ،‬فعندم�ا جتل�س الطفل�ة فوق الكرس�ي‬ ‫وس�ط األطف�ال‪ ،‬يضطرب الش�يخ ألنها أصبح�ت تنظر إليه‬ ‫م�ن أعلى وهو يجتل�س األرض‪ ،‬فما منه إال اإلتيان بكرس�ي‬ ‫خش�بي مرتف�ع‪ ،‬حت�ى يُ حاف�ظ على نظرت�ه إليها م�ن أعلى!‬ ‫إضاف�ة إل�ى الطبي�ب العج�وز‪ ،‬ال�ذي ال يس�تطيع التحدث‬ ‫بس�بب التدخين‪ ،‬والذي يُ صر عل�ى مواصلت�ه‪ ،‬رغم صوته‬ ‫املبحوح وا ُملتحشرج‪ ،‬وهو لم يستطع مغالبة ضحكاته‪.‬‬ ‫الفيل�م بس�يط وعمي�ق ف�ي الوق�ت نفس�ه‪ ،‬ورغ�م اجلو‬ ‫الس�اخر للفكرة‪ ،‬إال أنه يتناسب وتفكير طفلة حتاول الهرب‬ ‫من مآذق الطفولة بشجاعة أكثر من الكبار‪.‬‬ ‫«ميسي بغداد» لـساهم خليفة‬ ‫طفل يقف على ساق واحدة ليحرس مرمى رفاقة في مباراة‬ ‫ك�رة ق�دم مبنطق�ة صحراوي�ة عل�ى ح�دود العاصم�ة بغ�داد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ونظرا لس�اقه املبتورة يط�رده رفاقه‬ ‫الفري�ق يعش�ق ميس�ي‪،‬‬ ‫ويأت�ون بفتاة ً‬ ‫بدال منه حلراس�ة مرماه�م‪ ،‬وال يتواصلون معه‬ ‫ً‬ ‫ونظ�را للعطل‬ ‫س�وى م�ن خلال التليفزي�ون املوجود ببيت�ه‪،‬‬ ‫ال�ذي أصاب�ه‪ ،‬أصبح�وا ال يلق�ون إلي�ه حت�ى بالسلام‪ ،‬وهو‬ ‫يقف مع أبيه في الس�وق يبي�ع الطماطم‪ .‬ويس�أل أبيه إصالح‬ ‫التليفزي�ون‪ ،‬فيُ خاط�ر الرجل ويذهب ب�� إل�ى بغداد إلصالحه‬ ‫ومعه ابنه‪ ،‬ليلقى الرجل رصاصة طائش�ة‪ ،‬ويتوسل بأن يعود‬ ‫االب�ن إل�ى البي�ت‪ ،‬فرفاقه يتنظ�رون مب�اراة ميس�ي ا ُملرتقبة‪،‬‬ ‫وينفذ الطفل الوصية‪ ،‬حتى تهدده األم بفصل التيار الكهربائي‬ ‫ع�ن املباراة إن لم يقل لها أين أبي�ه‪ ،‬وفي عبارة مؤملة يقول إنه‬ ‫سيذهب ألخذ جثة األب بعد انتهاء املباراة‪ ،‬لتنهار املرأة باكية‪،‬‬ ‫وتتصاعد الصيحات لهدف ميسي املعروض بالتليفزيون‪.‬‬ ‫الفيل�م يح�اول أن يجس�د فع�ل امل�وت االعتباط�ي‪ ،‬الذي‬ ‫أصب�ح ً‬ ‫ً‬ ‫عاديا ف�ي العراق‪ ،‬فاملوت في الفيل�م يفقد جالله‪،‬‬ ‫أمرا‬ ‫ويصبح ش�يئا ضمن األش�ياء الت�ي ميكن مقابلتها بال س�بب‬ ‫مصوب الطلق�ة التي أصابت األب‪،‬‬ ‫وكأنه محتوم‪ .‬لن نش�اهد ّ‬ ‫لم نش�اهد س�وى أجس�اد رجال يهرولون بعد س�قوط األب‪،‬‬ ‫دون حتى االلتفات إليه هو وطفله املذعور بجواره ــ كان من‬ ‫املمكن إنقاذه ــ وهو ما ساعد على حالة الالمباالة جتاة رجل‬ ‫توشك روحه على الصعود‪.‬‬

‫حلب‬ ‫قامشلو‬ ‫راياتك‬ ‫وهي تسيرنحو»السبع بحرات»‬ ‫الغازاملسيل للدموع‬ ‫حيث‬ ‫ِّ‬ ‫حيث فزع حراس الهاوية‬ ‫ثن زفيرك والشهيق‬ ‫ِّ‬ ‫في متوالية املهرجان‬ ‫ً‬ ‫خافقا‬ ‫في لعبة القلب‬ ‫في لعبة الدم‬ ‫وانهض‬ ‫انهض‬ ‫ثمة بقية للمسرحية‬ ‫بقية للممثل واخملرج‬ ‫بقية للحريق واملوت‬ ‫بقية للخراب‬ ‫بقية الرتطامة األفق‬ ‫لست البطل األخير في النص‬ ‫مادمت تتلمذعلى يديك الفراغ‬ ‫تلبسه قفطان النبوءة‬ ‫ثمة ماتقوله رفيقتك احلزبية‬ ‫ثمة مايقوله جنلك‬ ‫وهمافي اكتظاظ االرتباك‬

‫«جمهورية اآلداب‬ ‫■ أعادني كتاب باسكال كازانوفا‬ ‫ّ‬ ‫العاملية «‪ ،‬وكنت أش��رت إليه في مقال سابق؛ إلى عالم‬ ‫ّ‬ ‫بغداد ودمش��ق والقي��روان والقاهرة وقرطب��ة‪ ...‬هذه‬ ‫س��رة العالم الق��دمي حيث كان األدب‬ ‫امل��دن التي كانت ّ‬ ‫اخلاصة خ��ارج احلدود‬ ‫وتقس��يماته‬ ‫جغرافيته‬ ‫ينت��ج‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نوعية»‪ .‬من‬ ‫مركزية‬ ‫وتتحول املدن إلى «بنوك‬ ‫القومي��ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن باريس هي»البنك العاملي للتحويالت والتبادالت‬ ‫ذلك ّ‬ ‫األدبية» حيث مبيس��ورنا أن نصغ��ي إلى «صوت عجلة‬ ‫ّ‬ ‫اخلفية‪ »...‬كما كتب فيكتور هيغو‪.‬‬ ‫الضخمة‬ ‫م‬ ‫التقدّ‬ ‫ّ‬ ‫وص��ورة باريس هذه ت��كاد تكون ص��ورة من بغداد‬ ‫خصه��ا خورخي لويس‬ ‫«أل��ف ليلة وليل��ة»‪ ،‬تلك الت��ي ّ‬ ‫بورخس‪ ،‬بفصل ممتع ف��ي كتابه»محاضرات» املنقول‬ ‫الفرنس��ية‪ ،‬هو أش��به بليل��ة من ليالي ش��هرزاد أو‬ ‫إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القص العربي‬ ‫بقصص بورخس نفسه؛ حيث يتجلى أثر‬ ‫ّ‬ ‫كأوض��ح ما يكون‪ ..‬أعني «صندوق األحاجي» العجيب‬ ‫من حيث تتقافز قصص أش��به بألوان الطيف متجاذبة‬ ‫ّ‬ ‫فتتنكب‬ ‫متدافع��ة‪ ،‬في ي��د امرأة يس��تغويها اجمله��ول‪،‬‬ ‫السبل املطروقة؛ حتى لينقطع منها الرجاء في الوقوف‬ ‫ُ‬ ‫نس��ترد أنفاس��نا‪،‬‬ ‫بنا عند حدّ أو غاية‪ .‬بل نحن ال نكاد‬ ‫ّ‬ ‫حت��ى تأخذ بأيدينا إلى متاهة أخ��رى فاغرة‪ .‬وإذا نحن‬ ‫جتردنا‬ ‫م��ن ش��خوصها ومخلوقاته��ا العجيبة؛ وق��د ّ‬ ‫بقوة ام��رأة‪ ،‬إلى كائنات‬ ‫من اللح��م والعظم‪،‬‬ ‫وحتولن��ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرئي��س في تاريخ‬ ‫احلدث‬ ‫إن‬ ‫بورخ��س‬ ‫ورقية‪ .‬يق��ول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫الغربي��ة هو اكتش��اف الش��رق‪ ،‬أو وعي الش��رق‬ ‫األمم‬ ‫ّ‬ ‫الشبيه بحضور فارس في تاريخ اإلغريق‪ .‬وله قصصه‬ ‫وأس��اطيره‪ ،‬ومنها أسطورة االس��كندر املقدوني الذي‬ ‫فت��ح بالد فارس والهن��د‪ ،‬ليموت في باب��ل‪ .‬ويغدو من‬ ‫س��ماه العرب‬ ‫ثمة جزءا من تاريخ الش��رق القدمي‪ ،‬وقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫«ذا القرنني» ألنّ ه بس��ط س��لطانه على الشرق والغرب‪.‬‬ ‫أن الش��اعر االنكليزي روبرت غريفز‪ ،‬أعاد صياغة‬ ‫على ّ‬ ‫أس��طورته‪ .‬فاالس��كندر لم ميت في بابل‪ ،‬وقد ش��ارف‬ ‫ّ‬ ‫تس��لل من مضارب جيش��ه‪،‬‬ ‫الثالثة والثالثني‪ .‬إنّ ما هو‬ ‫ذات ليلة‪ ،‬ليضرب في الصحارى والغابات‪ .‬ويرى نارا‬ ‫متجمعني‬ ‫تومض من بعيد‪ ..‬يقترب‪ ..‬وإذا هو مبحاربني‬ ‫ّ‬ ‫حولها‪ ..‬ويستقبلونه دون أن يعرفوا من هو‪ .‬ويصحبهم‬ ‫متر‬ ‫ث��م ّ‬ ‫االس��كندر‪ ،‬ويخ��وض معهم حروب��ا ومعارك‪ّ .‬‬ ‫األعوام وينس��ى االس��كندر أش��ياء كثي��رة‪ .‬وذات يوم‬ ‫نقدية أثارت‬ ‫ينظر ف��ي غنيمة كانت من نصيب��ه‪ ..‬قطعة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ثم يقول»ها أنت ش��يخ طاعن‪ .‬هي ذي‬ ‫قلقه‪..‬‬ ‫يتماله��ا ّ‬ ‫ْ‬ ‫امليدالية التي س��ككتها النتصارك عندما كنت اس��كندر‬ ‫ّ‬ ‫ولكنّ‬ ‫يتحول إلى‬ ‫��ه‬ ‫ماضيه‪،‬‬ ‫يس��تعيد‬ ‫وهكذا‬ ‫مقدونيا»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫قصة بني ّ‬ ‫تي كتاب‪.‬‬ ‫مرتزق كسائر املرتزقة‪ ،‬وإلى ّ‬ ‫دف ْ‬ ‫الهدية الغريبة التي‬ ‫ة‬ ‫قص‬ ‫ّ‬ ‫ومن قصص الش��رق هذه‪ّ ،‬‬ ‫أهداها هارون الرش��يد أو الش��ريد‪ ،‬إلى ش��ارملان ملك‬ ‫فرنسا‪.‬‬ ‫وهو «الش��ريد» ّ‬ ‫حقا بعد أن برح دائ��رة التاريخ‪ ،‬وقد‬ ‫أضاعته أس��اطير أل��ف ليلة وليلة‪ّ ،‬‬ ‫ولفقت له س��يرة قد‬ ‫هديته فكانت‬ ‫تكون أجم��ل من س��يرته‬ ‫التاريخية‪ّ .‬أم��ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِف ً‬ ‫باالس��بانية ‪ Alfil‬ومنه اش��تُ ّقت كلمة‬ ‫ي�لا‪ .‬واس��مه‬ ‫ّ‬ ‫العاج ‪.Marfil‬‬ ‫نح��ن أيضا «اآلخ��ر» ُ‬ ‫مثلنا َ‬ ‫ً‬ ‫مرتزقا أو‬ ‫مث ُل االس��كندر‬ ‫قصصية‪ .‬فهي ليست‬ ‫شخصية‬ ‫الرشيد ش��ريدً ا‪ ،‬أو ّأية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أدبي��ة‪ .‬ولكن لها‬ ‫براعة‬ ‫ه��ي‬ ‫أو‬ ‫كلم��ات‬ ‫س��وى مجموع‬ ‫ّ‬ ‫وبخاصة عن��د الكتاب القديرين‬ ‫القوة م��ا ال يخفى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫من ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ولعل هذا ما يجعلها تلوح لنا‬ ‫املتمكنني من أدوات فنّ هم‪.‬‬ ‫وكأنّ هم شخوص من حلم ودم‪.‬‬ ‫ش��خصيات مقنعة‪ ،‬وليس ألنّ ها‬ ‫وم��رد ذلك إلى أنّ ها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فالش��خصية املسرودة هي أبدا‬ ‫ميكن أن تش��به ّأيا منّ ا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بيدَ أنّ ها حتيل إلى‬ ‫ورق‪.‬‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫أو‬ ‫ش��خصية مسرودة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫نتعرف إلى أصناف من الناس‬ ‫شيء آخر‪ ،‬وتتيح لنا أن ّ‬ ‫ُوجدوا ويوجدون‪ ..‬وأن نفهمهم ونفهم سلوكهم‪ ،‬ونقدّ ر‬ ‫مشاعرهم وعاداتهم‪ ،‬وما ّ‬ ‫يتعلق مبالمحهم وطاقاتهم‪.‬‬ ‫ّإن م��ا ُيحكى لنا أو ُيروى‪ ،‬هو دائما ُ‬ ‫يقص‬ ‫عمل أحد ما‪ّ ،‬‬ ‫علينا‪ ،‬ويخبرنا‪ ،‬بقدر عن نفس��ه أو يحكيها‪..‬وهل نحن‬ ‫إال حني نكون ضوء اآلخرين ّ‬ ‫نحن ّ‬ ‫وظلهم؟‬ ‫ُ‬

‫شاهدان في وثوق اإلشارات واجلراح‬ ‫ثمة مايقوله َّ‬ ‫النظارة‬ ‫في الصالة بجدرانها احملاطة بالنار‬ ‫سقفها املستعارمن طاعة البراميل‬ ‫صباحك من حفيف احلبر‬ ‫صديقي‪!...‬‬ ‫تسدل ستارته املظلمة‬ ‫على الضوء‬ ‫تراقب املشهد في قرفصة‬ ‫متواصلة‬ ‫ونشيد ينهمر‬ ‫من زجاج نظارتيك‬ ‫من سالميات األصابع‬ ‫ً‬ ‫باسال بسبابة باسلة‬ ‫سبابة التهادن على حدودها‬ ‫تفتح الستارة‬ ‫عن حومة الدائرة‬ ‫وخوف مندحر‬ ‫تقول مالم تكتب‬ ‫وتكتب مالم تقل‬ ‫حيث أنا‬ ‫في دهش‬ ‫وانتظار‪!..........‬‬

‫٭ كاتب تونسي‬

‫ـ خاتيرا أي«املشعل» بالكردية‬ ‫٭ شاعر سوري يقيم في املانيا‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫منوعــات‬

‫‪14‬‬

‫‪Varieties‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫اخملرج املغربي داوود أوالد السيد‪ :‬أعشق البساطة‬ ‫وأكره البروتوكول‪ ...‬و«الصايل» فيلسوف‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من خولة اجعيفري‪:‬‬

‫تامر هجرس‬

‫تامر هجرس‪ :‬أفالم البلطجي‬ ‫والراقصة ال تعلم اجلمهور شيئا‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمد عاطف‪:‬‬ ‫أك�د تامر هج�رس أن الدرام�ا التلفزيونية‬ ‫أق�وى م�ن الس�ينمائية‪ ،‬فاملمث�ل إذا كان‬ ‫ضعيف�ا يكش�فه املسلس�ل‪ ،‬بينم�ا بالفيل�م‬ ‫ممك�ن تغطي�ة ضعفه‪ ،‬ول�ذا أواف�ق على عمل‬ ‫أفلام للفضائي�ات‪ ،‬خاص�ة أن دور الع�رض‬ ‫السينمائي عندنا قليلة‪.‬‬ ‫وقال هجرس‪ :‬بدأت املش�اركة مبسلسالت‬ ‫تليفزيوني�ة من�ذ م�دة‪ ،‬وكن�ت أعم�ل س�نويا‬ ‫مسلسلا وفيلم�ا‪ ،‬وبعد ذلك زادت مش�اركتي‬ ‫بالدراما التليفزيوني�ة ولم تعرض علي أفالم‬ ‫جيدة مؤخرا‪.‬‬ ‫وع�ن التفكير ف�ي العاملية قال‪ :‬ش�كلي‬ ‫مث�ل األمريكان ولغت�ي مثله�م أيضا وهم‬ ‫يبحث�ون عن ش�كل عربي تقلي�دي ولغته‬ ‫بلهج�ة عربي�ة والوس�يلة الت�ي أصل بها‬ ‫للعاملي�ة أن أقدم فيلما باللغ�ة اإلنكليزية‪،‬‬ ‫وممك�ن يك�ون تاريخيا أو ف�ي صحراوية‬ ‫مهمة عندنا‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬نفس�ي أعمل فيلما ع�ن عمرو بن‬ ‫الع�اص أو عن تاريخ األقباط في مصر وليس‬ ‫م�ن نوعية بعض األفلام احلالية عن بلطجي‬ ‫وراقص�ة ومجموعة أفيهات‪ .‬ه�ذه النوعية ال‬ ‫تعلم اجملتمع شيئا‪ ،‬لو هذه العناصر موجودة‬ ‫مع مضمون ورسالة فنية فأهال وسهال‪.‬‬ ‫ويطال�ب تام�ر هج�رس بوج�ود جلن�ة‬ ‫استش�ارية ترى األفالم قب�ل انتاجها‪ ،‬وتقول‬ ‫رأيها في ما س�يعرض على الشاش�ة‪ ،‬وشاهد‬

‫جلان�ا استش�ارية في دب�ي في املبان�ي وبكل‬ ‫شيء وأظهرت احلياة هناك جميلة‪.‬‬ ‫ي�رى تامر أن الفن رس�الة لتعلي�م الناس‪،‬‬ ‫ولذا يجب أال تتكرر األفكار الناجحة ومطلوب‬ ‫التنوع في طرح األفالم السينمائية‪.‬‬ ‫ويتمنى أن يقدم أفالما لشخصية «سوبر‬ ‫هيرو» وهذا يتطلب سيناريو قويا واقتناعا‬ ‫م�ن املنت�ج وممك�ن تتع�اون في�ه ال�دول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫مناط�ق س�يوة واألهرامات واإلس�كندرية‬ ‫وغيرها حتتاج اكتش�اف السينما لها‪ ،‬وميكن‬ ‫أن تن�ال إعج�اب العالم الذي يحب مش�اهدة‬ ‫مث�ل تلك األماكن االستكش�افية بالنس�بة لهم‬ ‫وهك�ذا يقت�رح تام�ر هج�رس التجدي�د ف�ي‬ ‫السينما وأماكن تصويرها‪.‬‬ ‫وح�ول معايي�ر جن�اح الفيلم الس�ينمائي‬ ‫قال‪ :‬جناح الفيلم لي�س بإيراداته‪ ،‬كما يتردد‬ ‫وبع�ض األفالم حتقق ذلك عندم�ا تعرض في‬ ‫األعياد والدعاية اجليدة‪.‬‬ ‫شاركت بدور ضيف شرف ببعض األفالم‪،‬‬ ‫مث�ل «الفاجوم�ي» و»احلفل�ة»‪ ،‬م�ا الس�بب؟‬ ‫ق�ال تام�ر هج�رس‪ :‬ش�اركت بـ»الفاجومي»‬ ‫إلعجابي بش�خصية أحمد ف�ؤاد جنم‪ ،‬وأيضا‬ ‫لوقوفي بجوار أصدقائي‪.‬‬ ‫أما مشاركتي بفيلم «احلفلة» فقال صداقتي‬ ‫مع أحمد عز الذي طلب املشاركة معه وظهورنا‬ ‫مع�ا يعج�ب الن�اس ونفك�ر بع�د أن يص�ور‬ ‫مسلسله لنظهر بفيلم من بطولتنا‪.‬‬ ‫وح�ول الس�ينما املس�تقلة ق���ال‪ :‬إذا كانت‬ ‫حتم�ل فكرا ورس�الة فهي جي�دة وإذا عرضت‬ ‫علي هذه النوعية أوافق عليها طبعا‪.‬‬

‫م�ن مج�ال الفوتوغرافي�ا وبح�ر العل�وم‬ ‫الفيزيائي�ة والرياضي�ة ج�اء اخمل�رج املغرب�ي‬ ‫داوود اوالد الس�يد ليقلب موازين اللعبة ويثبت‬ ‫ع�ن حرفيته وكفاءته الكبي�رة وهو يزاوج العلم‬ ‫ب�االدب لينبث�ق عنهم�ا اب�داع س�ينمائي متميز‪،‬‬ ‫ويصبح في غضون س�نوات احد اهرام الس�ينما‬ ‫املغربي�ة ليض�ع بصمت�ه اخلاص�ة البديع�ة على‬ ‫الشاشات الكبيرة والصغيرة‪.‬‬ ‫هذا الرج�ل العصامي والفن�ان املثقف حصد‬ ‫جوائ�ز عديدة م�ن داخل وخارج املغ�رب وبلغ‬ ‫س�يطه اش�ده‪ ،‬وبالرغم من محاولت�ه االبتعاد‬ ‫وجتن�ب االض�واء واختي�اره االس�تمتاع‬ ‫بنجاحات�ه املتك�ررة في صمت وبس�اطة بعيدا‬ ‫عن االستهالك االعالمي اال ان اسمه جتده دائما‬ ‫حاضرا بترحاب في جل املهرجانات وامللتقيات‬ ‫الفني�ة والس�ينمائية‪ ..‬خصوص�ا تل�ك املنظمة‬ ‫ف�ي املناطق الوعرة واجلبلي�ة‪ ..‬فاينما حضرت‬ ‫البس�اطة واالب�داع يك�ون داوود اوالد الس�يد‬ ‫حاضرا‪.‬‬ ‫«القدس العرب�ي» التقته باملهرج�ان الوطني‬ ‫لس�ينما الصحراء مبدينة اس�ا‪ /‬جن�وب املغرب‪،‬‬ ‫وكان هذا احلوار‪:‬‬ ‫■ ما ال��ذي تعنيه تيم��ة هذا املهرج��ان للمخرج‬ ‫داوود أوالد السيد؟‬ ‫■ أنا سعيد جدا مبشاركتي في الدورة الثانية‬ ‫ملهرج�ان س�ينما الصح�راء مبدينة أس�ا في زمن‬ ‫تالش�ت فيه القيم اجلميلة البسيطة التي تضفي‬ ‫صف�اء روحاني�ا عل�ى النف�س‪ ،‬كم�ا أني س�عيد‬ ‫بهذا التفاع�ل مع املهرجان كي يش�جعوا األعمال‬ ‫الس�ينمائية الوطنية وهذا دليل على كون التيمة‬ ‫الت�ي تبنته�ا ه�ذه الدورة م�ن املهرجان ملس�تهم‬ ‫وهذا ما كنا نرجوه‪.‬‬ ‫■ ال تفصلن��ا اال أي��ام مع��دودات ع��ن الي��وم‬ ‫الوطني للمسرح‪ ،‬ولكن أب الفنون يعاني من هجر‬ ‫ج��ل الفنانني واخملرجني املغاربة لركح اخلش��بة‬ ‫ف��ي اجتاه الشاش��ات الكبي��رة والصغي��رة التي‬ ‫حتصد في املقابل دعما وافرا مقارنة مع املسرح؟‬ ‫■ ال اظن ذلك‪ ،‬للس�ينما روادها وللمس�رح‬ ‫عش�اقه وال اعتق�د ان هن�اك إجحاف�ا في حق‬ ‫ه�ذا األخير النه في احلقيق�ة مثلما هناك دعم‬ ‫للس�ينما م�ن ط�رف الدول�ة هناك ايض�ا دعم‬ ‫للمس�رح والن�اس ل�م تتخل عن واح�د منهما‬ ‫على حساب اآلخر‪ ،‬بدليل ان هناك مهرجانات‬ ‫س�ينمائية ومس�رحية دولية وكذل�ك وطنية‬ ‫ومثلم�ا نعان�ي ن�درة القاع�ات الس�ينمائية‬ ‫نعان�ي كذل�ك نقص�ا على مس�توى خش�بات‬ ‫املس�رح‪ ..‬ولكن األساس�ي أننا نطمح لإلبداع‬ ‫س�واء في السينما او املس�رح او املوسيقى او‬

‫داوود اوالد السيد‬ ‫غيره�ا الن هدفنا هو النهوض بالثقافة والفن‬ ‫ببلدنا وتربية احلس الثقافي للجمهور‪.‬‬ ‫■ يق��ال انه على الفنان االبتع��اد عن ابداء ارائه‬ ‫السياسية كي ال تهز صورته امام جمهوره؟‬ ‫■ السياس�ة نعيش�ها بش�كل يوم�ي‪ ،‬فق�د‬ ‫اصبحت احملرك األساس�ي حلياتنا وهي حاضرة‬ ‫دوما وابدا في كل مناحي احلياة متاما كالشمس‬ ‫او املاء‪ ..‬ولكن االشكال هنا هو كيفية التعامل مع‬ ‫السياسة بحذر فالفنان قبل كل شيء هو مواطن‬ ‫ومن حقه ابداء رأيه بش�كل ع�ادي وطبيعي جدا‬ ‫وللجمه�ور حق االتفاق والتأيي�د او ال‪ ..‬وال أظن‬ ‫ان إبداء اآلراء السياس�ية تهز من صورة الفنان‬ ‫ل�دى جمهوره فهذا اجلمهور أحب الفنان إلبداعه‬ ‫وفنه وشخصه‪.‬‬ ‫■ قريب��ا يغادر نور الدين الصاي��ل املثير للجدل‬ ‫ادارة املرك��ز الس��ينمائي املغربي م��ا التغيير الذي‬ ‫تأمله وتتأمل حدوثه؟ وهل ترشحت لهذا املنصب؟‬ ‫قطع�ا ال‪ ،‬ول�ن أترش�ح ألنها مس�ؤولية كبيرة‬ ‫وان�ا م�ن طبعي اح�ب الف�ن واالخ�راج وامليدان‬ ‫واك�ره البروتوكول واإلدارات فلإلدارة أهلها اما‬ ‫انا فقد خلقت ألبدع في مجال الفن‪ ،‬اما عن السيد‬ ‫نور الدين الصايل فاكن له كل التقدير واالحترام‬ ‫النه س�ينمائي وفيلس�وف وخلال خالفته دعم‬ ‫الس�ينما املغربية واعطاها الكثير وهذه حقيقة ال‬ ‫بد من االعتراف بها‪.‬‬

‫■ م��ا الس��ر وراء ارتباط��ك الوثي��ق ب��األرض‬ ‫واعتم��ادك ف��ي ج��ل اعمال��ك عل��ى رص��د احلياة‬ ‫البس��يطة للمواطن دون تكلف او عناء‪ ،‬جندك تارة‬ ‫ب�ين ازقة مراكش وتارة بني جب��ال االطلس ومرات‬ ‫ع��دة باجلنوب املغربي ألهذه الدرجة تفضل اخللوة‬ ‫والبساطة؟‬ ‫■ اعش�ق البس�اطة واإلنس�انية فه�ي مفتاح‬ ‫أصي�ل لقل�وب الن�اس‪ ،‬اح�ب كل م�ا ه�و كون�ي‬ ‫وطبيعي فجذوري من وارزازات وزاكورة وارفود‬ ‫ومن تل�ك االرض اتيت وبها ارتبطت بش�كل غير‬ ‫طبيعي وانا اكره البروتوكول والرسميات وتلك‬ ‫االم�ور الت�ي فرض�ت علين�ا م�ن حي�ث ال ندري‪،‬‬ ‫واش�تغلت على ه�ذا املوضوع في أفالم�ي واذكر‬ ‫منها «طرفاية» و«في انتظار بازوليني» صورتها‬ ‫باجلنوب املغربي حيث الشمس واالرض واحلب‬ ‫واجلب�ال والكرم م�ن هناك اس�تلهم كل أعمالي‪،‬‬ ‫والحظت�ي فان�ا فضل�ت العزل�ة ألكت�ب مش�روع‬ ‫عم�ل جدي�دا ورمبا ق�د يك�ون التصوي�ر مبدينة‬ ‫اس�ا التي الهمتن�ي والتي لي عالق�ة حميمية بها‬ ‫وبالريصان�ي واوالد ادري�س ‪ ،‬والس�نة املقبل�ة‬ ‫س�أقوم مبعرض للص�ور الفوتوغرافية بباريس‬ ‫في «ال�دار االوروبية للص�و « واملعرض ثمرة ‪10‬‬ ‫سنوات من العمل اجلاد‪.‬‬ ‫■ م��اذا عن فيلمك «اجلامع» الذي حصد جناحا‬ ‫وما جديدك القريب؟‬

‫معرض فني في القاهرة بساحة لتالقي الفنانني وهواة اقتناء األعمال الفنية على االنترنت‬ ‫■ القاه�رة – رويت�رز‪ :‬يق�ول املس�ؤولون عن معرض‬ ‫«آرتس مارت» في القاهرة إنه أكبر ساحة لعرض األعمال‬ ‫الفنية على اإلنترنت في مصر واملنطقة‪.‬‬ ‫افتت�ح «آرت�س م�ارت» ي�وم الثالث�اء (‪ 10‬يوني�و‬ ‫حزي�ران) معرض�ا بأحد فن�ادق العاصم�ة املصرية يضم‬ ‫أعماال للفنانني الكبار والناشئني في مصر‪.‬‬ ‫تتأل�ف مجموع�ة «آرتس م�ارت»‪ ،‬مما يزي�د على ‪500‬‬ ‫قطعة فنية مختلفة في مس�عى إلتاحة فرصة أوسع نطاقا‬ ‫للفنانين لتق�دمي أعمالهم ألع�رض قطاع ممك�ن من هواة‬ ‫اقتناء الفنون‪.‬‬ ‫اش�ترك في تأس�يس «آرتس مارت» ع�ام ‪ 2009‬كل من‬ ‫لين�ا موافي ودينا ش�عبان وح�امت زعزوع‪ .‬وب�دأ الثالثة‬ ‫تنفيذ فكرتهم فعليا عام ‪.2012‬‬ ‫وقال�ت لين�ا مواف�ي إن م�ن أهم أه�داف آرت�س مارت‬ ‫تقدمي الفنانني الناشئني للجمهور‪ .‬كما ذكرت أنها فوجئت‬ ‫باإلقبال اجلماهيري الكبير على املعرض‪.‬‬ ‫وقال�ت «أول مع�رض ما كن�اش متوقعين أن الناس ح‬ ‫تهت�م بصراح�ة‪ .‬كن�ا فاكري�ن أن ح ييج�ي مجموع�ة من‬ ‫الناس اللي بتحب الفنان‪ ..‬املعروفني ومتعودين عليهم‪..‬‬ ‫وه�م دول الل�ي ح ييج�وا وخلاص ك�دا‪ .‬لك�ن احلقيق�ة‬ ‫املع�رض س�مع ألن كان فيه جترب�ة الناس ما عاش�تهش‬ ‫قب�ل كدا‪ .‬الناس ما تعودتش أنها متش�ي في مكان واس�ع‬ ‫كل�ه أعم�ال فني�ة‪ ..‬تقاب�ل الفنانين وحتكي م�ع الفنانني‬ ‫وتتعرف على أفكاره�م وكدا‪ .‬فالتجربة دي جابت نتيجة‬ ‫ألن الن�اس كانت عايزة تيجي وتش�وف وتقابل الفنانني‬ ‫وتتبعه�م ويتابعوا‪ ..‬بع�د ما املعرض يخل�ص يخش عل‬ ‫موق�ع يش�وفوا كل أس�بوع وكل ش�هر الفنان دا ن�زل إيه‬ ‫جديد وأعمال�ه‪ً ..‬‬ ‫مثال‪ ..‬هل فاز بجوائ�ز وهل اتعرض في‬ ‫حتة ثانية؟ وبيقدر يشتهر»‪.‬‬ ‫يضم املعرض أعماال م�ن مختلف املدارس واالجتاهات‬

‫سـودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها‬ ‫مبلء املربعات الفارغة بحيث ان كل عمود‬ ‫او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل‬ ‫خط افقي وعمودي وكل مربع من املربعات‬ ‫التسعة‪.‬‬

‫الفني�ة فمنه�ا لوح�ات م�ن الف�ن احلدي�ث والتجري�دي‬ ‫والكالسيكي‪.‬‬ ‫ويش�ارك الفنان التش�كيلي املصري املعروف ابراهيم‬ ‫الطنبولي في املعرض ببعض أعماله‪.‬‬ ‫وق�ال «ودا الدور اللي بتقوم به آرتس مارت اللي احنا‬ ‫س�عداء ً‬ ‫جدا بها‪ .‬س�عداء مبجموعة «آرتس م�ارت» اللي‬ ‫قام�ت بالدور العظيم دا ألن كانت الفجوة كبيرة قوي بني‬ ‫املتلقي وبني الفنان‪ ..‬فجوة كبيرة ما بني الفنانني املبدعني‬ ‫والش�باب وبني اجملتمع‪ ..‬فدا دور ري�ادي قامت به آرتس‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‬

‫ستتمكن من حتقيق حتول ايجابي‬ ‫ميكنك من التوصل إلى جناح إيجابي‬ ‫في أي اجتاه تسلكه فاستغل هذه‬ ‫الفرص‪.‬‏‬ ‫الثور‬

‫لن جتد نفسك قيد االنتظار في أي‬ ‫مجال‪ ،‬وستجد نفسك مضطر ًا إلى‬ ‫القيام بقسط ضئيل من واجباتك‬ ‫األساسية‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‬

‫أي رغبة قد ترفعك في هذه الفترة على‬ ‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫مارت وعشان كدا احنا سعداء بها ً‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫لك�ن الع�دد األكب�ر م�ن محتوي�ات املعرض ه�و إنتاج‬ ‫فنانني من جيل الشباب‪.‬‬ ‫وذكر الفنان الناش�ىء محمد ربي�ع أن معرض «آرتس‬ ‫م�ارت» أت�اح ألبناء جيل�ه فرص�ة لاللتق�اء والتفاعل مع‬ ‫اجلمهور‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طبعا أن أبقى وس�ط‬ ‫ج�دا‬ ‫وق�ال ربيع «فرصة كويس�ة‬ ‫مجموع�ة م�ن الفنانني الكبار بنتحاور بيش�وفوا ش�غلي‬ ‫وأنا أش�وف ش�غلهم كمان أكث�ر ونقرب لبع�ض أكثر‪ .‬فدا‬

‫تقاسم أي سر من األسرار يجب أن‬ ‫تغض طرفك عنها‪.‬‏‬ ‫السرطان‬

‫أغلب الظن أن هذه الفترة ستكون‬ ‫مرضية إذ ستحظى فيها بفرص عدة‬ ‫تتمكن من خاللها من حتسني مكانتك‬ ‫االجتماعية‪.‬‏‬ ‫األسد‬

‫تشير أغلب الدالئل إلى أنه لن يقف‬ ‫في طريقك أي عائق في هذه الفترة‪..‬‬ ‫وستقضي بعض األمور املؤجلة‪.‬‏‬ ‫العذراء‬

‫ستحتاج إلى التطلع إلى أشياء قيد‬ ‫التقدم في اجملال الذي تعمل فيه‪،‬‬

‫حاجة كويس�ة يعن�ي‪ .‬أمتنى أنها تنتش�ر في مص�ر وأنها‬ ‫تبق�ى موج�ودة ف�ي مص�ر‪ .‬األجي�ال اخملتلفة أنه�ا تبقى‬ ‫عارضة مع بعضها فدا حاجة مهمة وكويسة ً‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫ويقول املسؤولون عن «آرتس مارت» إنهم سيواصلون‬ ‫تق�دمي ورعاي�ة املواه�ب اجلدي�دة ف�ي الف�ن التش�كيلي‬ ‫للمس�اهمة في إث�راء الس�احة الفني�ة العربي�ة‪ .‬ويتبنى‬ ‫مشروع «آرتس مارت» نبدأ أن الفن ليس حكرا على نخبة‬ ‫معينة ب�ل ينبغي عرضه وتقدميه للجماهير العريضة من‬ ‫أجل تنمية احلس الفني واالرتقاء بالذوق العام‪.‬‬

‫تشجع واعمل بنشاط لتصل إلى‬ ‫مبتغاك‪.‬‏‬ ‫امليزان‬

‫هذه الفترة ستزداد جاذبيتك بصورة‬ ‫خاصة من حيث تنفيذ واجباتك على‬ ‫نحو ميكنك من احلصول على الكثير‪.‬‏‬ ‫العقر��‬

‫ستحقق جملة البأس بها من أحالمك‬ ‫وتتركز الرؤية بوضوح على شؤونك‬ ‫العاطفية في املقام األول‪.‬‏‬ ‫القوس‬

‫ستتمكن من حتصيل أشياء مفيدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومعنويا ولكنك ستجد‬ ‫ماديا‬ ‫ً‬ ‫نفسك مضطرا إلى مؤازرة شخص‬

‫الحتبه ‏‪.‬‬

‫■ فيل�م اجلامع قص�ة حقيقية تع�ري النفاق‬ ‫الدين�ي باجملتمع�ات العربي�ة وقصت�ه حدث�ت‬ ‫مع�ي ش�خصيا مبدين�ة وارزازات رغبت فضح‬ ‫ذل�ك النفاق الذي يلطخ دينن�ا كذلك غزو االمية‬ ‫واجلهل والس�ذاجة مجتمعاتنا لتجعلنا نسقط‬ ‫ف�ي لعبة قذرة ميس�ك زمام اموره�ا من يدعون‬ ‫العل�م واملعرف�ة ويفس�رون نصوص�ا قرآني�ة‬ ‫وديني�ة حس�ب أهوائه�م لتخ�دم اغراضه�م‬ ‫الش�خصية‪ .‬الفيل�م ف�از بالعدي�د م�ن اجلوائز‬ ‫الوطني�ة والدولية وه�ذا دليل على اس�تيعاب‬ ‫الن�اس ملضم�ون الفيلم وهذا اساس�ا هدفي من‬ ‫الفيلم هو تسليط الضوء على الظاهرة وتوعية‬ ‫الناس‪.‬‬ ‫اما عن جديدي فس�اقوم بتصوير فيلم تلفزي‬ ‫للقن�اة االولى مبناس�بة رمضان املعظم واس�مه‬ ‫غري�ب نوعا م�ا «ار بلوس ‪ » 4‬م�ن بطولة الفنان‬ ‫الكبي�ر والفكاه�ي عب�د الل�ه فركوس وه�و فيلم‬ ‫كومي�دي بنكهة مراكش�ية واتوقع انه س�يقتحم‬ ‫كل البيوت املغربية فنحن متعطشون لهذا النوع‬ ‫م�ن االفالم التي تس�تهدف الش�عب املغربي كافة‬ ‫وترسم االبتس�امة ونوعا من البهجة في القلوب‬ ‫كم�ا انه لن يك�ون نخبويا‪ ،‬كما ج�رت العادة في‬ ‫التلف�زة فه�و ال يخص املثقفين فقط‪ ،‬ه�ذا الفيلم‬ ‫ميارس التثقيف على الش�عب بسالح االبتسامة‬ ‫وروح النكتة‪.‬‬

‫قناتان صينيتان تطلقان‬ ‫منصة ترفيه جتمع االعالم‬ ‫والنت واالجهزة احملمولة‬ ‫■ بكني ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذكرت تقارير إخبارية اليوم الثالثاء‬ ‫أن مجموع�ة «عل�ي باب�ا غ�روب» الصيني�ة للتج�ارة‬ ‫اإللكتروني�ة عق�دت اتفاق�ا م�ع قن�اة «دراغون ت�ي في»‬ ‫التلفزيوني�ة التابع�ة جملموع�ة ش�نغهاي ميدي�ا غروب‬ ‫(إس‪.‬إم‪.‬ج�ي) إلنش�اء منص�ة ترفيه جدي�دة جتمع بني‬ ‫وسائل اإلعالم التقليدية واإلنترنت واألجهزة احملمولة‪.‬‬ ‫وأش�ارت وكال�ة أنب�اء الصين اجلديدة (ش�ينخوا)‬ ‫إل�ى أن�ه مت اإلعلان ع�ن ه�ذا االتف�اق خلال مهرج�ان‬ ‫ش�نغهاي للتلفزيون رقم ‪ 20‬حيث س�تجمع كل من «علي‬ ‫باب�ا ديجيت�ال إنترتينمنت غ�روب» و»دراغون تي في»‬ ‫جمهورهما معا في منصة جديدة واحدة بحسب ما ذكره‬ ‫ليو تشانينج نائب رئيس «علي بابا غروب»‪.‬‬ ‫وقال ليو إنه وفقا لالتفاق س�يكون في مقدور جمهور‬ ‫التلفزي�ون لي�س فق�ط التعلي�ق والتفاع�ل م�ع البرامج‬ ‫م�ن خلال أجهزتهم احملمول�ة ولكن أيضا ميكنهم ش�راء‬ ‫أش�ياء مثل برام�ج التلفزي�ون من متاجر عل�ي بابا على‬ ‫اإلنترنت‪.‬‬ ‫وق�ال لي ي�وجن مدير قن�اة دراغون تي في «سننش�ئ‬ ‫قريب�ا جدا متجرا (إلكترونيا) باس�م «دراغ�ون تي في»‬ ‫على موق�ع «تي مول دوت ك�وم»‪ ،‬الذي تدي�ره علي بابا‬ ‫بحي�ث ميكن للجمهور ش�راء ما يريدون مش�اهدته على‬ ‫التلفزيون»‪.‬‬ ‫كما س�تتعاون الش�ركتان م�ع ش�ركة إدارة الثروات‬ ‫التابع�ة جملموع�ة علي بابا غ�روب وهي يول�ي باو التي‬ ‫جتم�ع األم�وال الس�تثمارها ف�ي املنتج�ات الثقافية مثل‬ ‫إنتاج األفالم وألعاب الفيديو واملسلسلات التلفزيونية‬ ‫واملؤلفات املوسيقية‪.‬‬

‫حل العدد السابق‬ ‫اجلدي‬

‫اغتنم الظروف املالئمة والتترك األمور‬ ‫للصدف‪ ،‬جناح مادي ومعنوي يجدد‬ ‫فيك االندفاع والثقة بالنفس‪.‬‏‬ ‫الدلو‬

‫اتصاالت مهمة جتريها وتؤتي بثمار‬ ‫طيبة‪ ،‬احلظ سيخدمك وستحظى مبا‬ ‫أنت راغب فيه‪ ،‬فتور مع من حتب‪.‬‏‬ ‫احلوت‬

‫ستمر اليوم مبفاجآت سارة على أكثر‬ ‫ً‬ ‫جريئا والتدع العقبات‬ ‫من صعيد‪ ،‬كن‬ ‫تقف في طريقك وأنت قادر على‬ ‫إزالتها‪.‬‏‬ ‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫منوعــات‬

‫‪Varieties‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫كيف تصنع رمزا‬

‫فضائيات‬

‫تأمالت في ظاهرة األبطال اخلارقني من خالل شخصية «بامتان»‬

‫وأرضيات‬

‫ماهر شرف الدين صار عد ّو «املنحبكجية»‬ ‫حررت جسدها من استعمار الثياب‬ ‫وهيفاء ّ‬

‫سعيد أبو زينة‬ ‫«ألن احلقيق�ة غير كافية في بع�ض األحيان‪ ..‬ألن‬ ‫الن�اس يس�تحقون األفض�ل‪ ..‬ألنه�م يحتاج�ون أن‬ ‫نعزز إميانه�م»‪ ..‬قالها «بامتان» بص�وت رخيم مبهم‬ ‫للمفت�ش «ج�وردون» قب�ل أن يتوارى ف�ي الظالم‪..‬‬ ‫كان هذا في املش�هد اخلتامي للجزء الثاني من ثالثية‬ ‫«الليلة املظلمة» وهو املشهد الذي يعتبر عنصرا مهما‬ ‫ميك�ن أن نبن�ي نح�ن حوله فلس�فة ه�ذا الفيلم وأن‬ ‫ننظم�ه في س�لك ظاه�رة األبطال اخلارقين‪ ،‬ظاهرة‬ ‫متث�ل ركنا أساس�يا وجديدا في صناع�ة الرأي العام‬ ‫وتوجيهه‪.‬‬ ‫ف�ي حين كان يكتفي بتوش�يح أش�خاص حقيقني‬ ‫بهالة من القداس�ة والقوة لغايات جمع الناس حول‬ ‫رمز يكون مصدر إلهامهم ومحل اهتمامهم‪ ،‬خصوصا‬ ‫ف�ي أوق�ات احل�روب والنزاع�ات يك�ون تعبي�را‬ ‫ع�ن حاج�ة اجملتم�ع له وع�ن كون�ه مصدرا للحش�د‬ ‫واالس�تقطاب‪ ،‬ش�هدنا مطل�ع القرن العش�رين بروز‬ ‫ظاهرة صناعة الرموز وإنش�ائها من ال شيء‪ ،‬لتكون‬ ‫ش�خصيات خيالية محملة بكم هائ�ل من اإليحاءات‬ ‫واألمناط واإلملاحات إلى ما يراد توظيفها ألجله‪.‬‬ ‫ويبدو أن هذا اللجوء إلى اخللق واإلنش�اء سببه‬ ‫ ف�ي نظري‪ -‬ك�ون الرموز املنبثقة من ش�خصيات‬‫حقيقية ليس�ت لها تلك القابلية على استيعاب فضاء‬ ‫واس�ع م�ن اإليح�اءات واملعان�ي امل�راد ترويجه�ا‪،‬‬ ‫فه�ي ميكن أن تنه�ار ألن أصحابها عرضة للمس�اءلة‬ ‫والنقد‪ ،‬س�واء كانت هذه املس�ائلة مس�ائءة راهنة‬ ‫أو نق�دا تاريخي�ا‪ .‬وباس�تقراء س�ريع لطبيع�ة هذه‬ ‫الش�خصيات اخملتلق�ة يتبني أنه�ا بالفعل مس�تودع‬ ‫أمناط وإيحاءات ومعاني واس�عة‪ ،‬وق�د أثبتت هذه‬ ‫الرموز أنها أكثر دميومة ومرونة‪.‬‬ ‫رمب�ا ه�ذا م�ا يفس�ر ن�زوع اآلل�ة اإلعالمي�ة إل�ى‬ ‫إع�ادة انتاج هذه الرم�وز بني حني وآخ�ر وحتميلها‬ ‫بحم�والت فكري�ة تناس�ب اللحظ�ة دون اخلوف من‬ ‫انهي�ار الرمز وتعرض�ه للمس�اءلة‪ ،‬كان هذا واضحا‬ ‫مثال في الصورة التي قدمت فيها ش�خصية «بامتان»‬ ‫حني اختار «كريستوفر نوالن» انتاجها بصورة أكثر‬ ‫واقعية وأكثر متاهيا مع السياسي واالجتماعي‪.‬‬ ‫لك�ن األكث�ر خط�ورة ه�و ك�ون ه�ذه الرم�وز من‬ ‫حي�ث ماهيته�ا حتت�وي دالالت جدي�رة بالتأم�ل‪،‬‬ ‫فمثال مم�ا يلفت في ش�خصية «بامت�ان» أنها صورة‬ ‫معدلة ومحس�نة لف�ارس مقنع يقوم مبه�ام محورية‬ ‫من ش�أنها التأثير في الواقع السياس�ي واالجتماعي‬ ‫للمدين�ة الت�ي يس�كنها‪ ،‬ومم�ا يلف�ت أيض�ا أن م�ن‬ ‫أسمائه املشهورة ‪ The Caped Crusader‬وهو‬ ‫اس�م يحوي دالالت تاريخية ودينية واضحة‪ ،‬أيضا‬ ‫فإن البامتان ‪ -‬كما كثير من األبطال اخلارقني‪ -‬يتيم‬ ‫األبوي�ن فهو إذا متحرر من س�لطة األب‪ ،‬ما يبدو أنه‬ ‫اس�تبطان ل�روح احلداث�ة ف�ي كونها متث�ل تخلص‬ ‫الغ�رب من وصاية الكنيس�ة‪ ،‬وفيه أيض�ا داللة على‬ ‫النزعة نحو التحرر من التاريخ والبدء برسم تاريخ‬ ‫جدي�د وعال�م جديد‪ ،‬وه�ي تعبي�ر جيد ع�ن النزعة‬

‫أحمد عمر ٭‬

‫لقطة من فيلم «بامتان»‬ ‫والنمط الغربي في النهوض‪.‬‬ ‫وبذل�ك يك�ون املاض�ي بالنس�بة إل�ى ه�ذه‬ ‫الشخصيات مأساة ال يراد تكرارها‪ ،‬ويكون احلاضر‬ ‫هو ميدان االهتمام‪ ،‬كما أن من الدالالت املهمة هو كون‬ ‫هذه الشخصية خارج املسائلة القانونية واألخالقية‬ ‫لصح�ة مقاصده�ا‪ ،‬وه�و دالل�ة واضحة على الش�ر‬ ‫الضروري أو مفهوم األضرار اجلانبية التي تصاحب‬ ‫حتقي�ق غاية ش�ريفة‪ ،‬ف�ـ «بامتان» هو ق�وة خارقة‬ ‫وذكاء متح�رر غي�ر اعتي�ادي‪ ،‬كذلك فأع�داؤه قوى‬ ‫خارق�ة ال تس�تطيع أجه�زة اجملتم�ع املدن�ي القضاء‬ ‫عليها‪ ،‬وكأنه جواب تقدمه ش�رعية القوة أمام أسئلة‬ ‫العدالة واألخالق‪.‬‬ ‫وإذا فس�نجد أن ه�ذه الصناعة ته�دف إلى إعادة‬ ‫تق�دمي التاريخ بص�ورة أبس�ط وأكثر إلهام�ا لتكون‬ ‫خطاب�ا للمجتم�ع يش�عره بالطمأنين�ة وميح�و‬ ‫هواجس�ه‪ ،‬ويعي�د س�رد األح�داث واحلقائ�ق ف�ي‬ ‫قوال�ب منطي�ة‪ ،‬ويهمنا هن�ا أن نقف على اس�قاطات‬ ‫هذا التوجه على الواقع السياسي ونقارن بينه وبني‬ ‫الـ»بروباغان�دا» التي متارس�ها األنظمة في مواجهة‬ ‫الربيع العربي‪.‬‬

‫كان «والت�ر ليبم�ان» ق�د ق�رر ف�ي كتابه الش�هير‬ ‫«الرأي العام» قاعدة أساسية نسج منها فهمه للكيفية‬ ‫الت�ي يصنع بها الرأي العام ويتش�كل‪ ،‬فاحلقائق في‬ ‫مجتمع�ات مركبة تكون بعيدة عن الفحص املباش�ر‪،‬‬ ‫وحني يكتفي بالنقل وس�يلة وحي�دة ملعرفة احلقائق‬ ‫ف�ي األغل�ب‪ ،‬تك�ون ه�ذه احلقائ�ق قوال�ب منطي�ة‬ ‫تش�كلها أذهان املتلقني والناقلني‪ ،‬وحي�ث أن املتلقي‬ ‫ومبس�اعدة اإلعلام يبن�ي قصة ذهنية عن ش�خص‬ ‫أو ح�دث‪ ،‬وحي�ث أن مص�در التلق�ي واح�د‪ ،‬وآليات‬ ‫تش�كيل األمن�اط الذهني�ة واح�دة تقريب�ا يتش�كل‬ ‫بذل�ك رأي موحد هو ال�رأي العام‪ .‬وق�د كان هاجس‬ ‫«ليبم�ان» بالطبع ه�و كيفية حماي�ة احلقائق من أن‬ ‫تتح�ول إلى أمناط ذهنية بعي�دة ومزيفة فتؤثر على‬ ‫أصالة الدميقراطية وجوهرها‪.‬‬ ‫وإذا فاآلل�ة اإلعالمية الغربية تفهم دينامية الرأي‬ ‫الع�ام وحت�اول أن جتعله�ا متماهي�ة م�ع متطلب�ات‬ ‫املرحل�ة‪ ،‬وه�ي بذل�ك ق�د فهم�ت ه�ذه الدينامي�ات‬ ‫فتعامل�ت معه�ا بحيث توجهها متجنب�ة أي صدام أو‬ ‫اس�تقطاب داخلي‪ ،‬وكما رأينا فإن الوس�يلة إلى ذلك‬ ‫هي احلف�اظ على مصداقي�ة الرمز إن كان ل�ه امتداد‬

‫حقيق�ي‪ ،‬واالجته�اد ف�ي تق�دمي الرمز غي�ر احلقيقي‬ ‫بص�ورة تبقيه ف�ي إط�اره الترفيهي‪ ،‬فلا ينظر إليه‬ ‫على أنه وسيلة خداع ممنهج‪.‬‬ ‫يب�دو أن األنظمة العربي�ة الراهنة ف�ي مواجهتها‬ ‫للربي�ع العرب�ي أغفل�ت ه�ذا القان�ون احلس�اس‪،‬‬ ‫فتجده�ا جتته�د ف�ي صناعة رم�وز من ش�خصيات‬ ‫أصبحت محل نقد ومساءلة من قبل اجلمهور‪ ،‬فنحن‬ ‫نرى اآللة اإلعالمية التابعة لألنظمة تصر على تلميع‬ ‫تلك الشخصيات إلى احلد الذي انكشفت فيه وسائل‬ ‫التلمي�ع هذه لل�رأي العام بوض�وح فنبذه�ا‪ ،‬وبهذا‬ ‫انحس�ر تأثي�ر ه�ذه األنظمة ل�دى الغالبي�ة املطلعة‬ ‫واملتابع�ة‪ .‬رأينا ذل�ك واضحا في اس�تجابة اجملتمع‬ ‫لإلعالم استجابة متهكمة ساخرة‪.‬‬ ‫وإذا فإن ظاهرة صناعة الرموز وإنش�ائها ظاهرة‬ ‫مهمة ف�ي نظرنا يج�ب أن تتناول بالدراس�ة‪ ،‬ونحن‬ ‫تناولناه�ا هن�ا من خلال صناعة األبط�ال اخلارقني‬ ‫وه�ي صناعة لم نولها اهتمام�ا وليس لنا فيها إجناز‬ ‫يذكر‪ ،‬مع أن تاريخنا مليء باألبطال‪ ،‬ومع أن في اللغة‬ ‫والثقاف�ة العربية عناصر كامنة تس�تطيع أن توظف‬ ‫في خلق رموز تكون عنوانا للعدالة واألخالق‪.‬‬

‫رؤية فنية مختلفة للصراع الفلسطيني اإلسرائيلي باستخدام الكوالج‬ ‫■ رام الله وبيت حلم – رويترز‪ :‬استخدم فريق فني‬ ‫من املتحف الفلسطيني تقنية الكوالج في إنتاج لوحات‬ ‫تعبر عن منظور جديد للقضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫والك�والج فن بصري يس�تخدم في�ه القص واللصق‬ ‫شكل جديد‪.‬‬ ‫جلمع مواد معا لتكوين ٍ‬ ‫فك�ر ج�اك برس�كيان مدير املتح�ف الفلس�طيني في‬ ‫اجلمع بين لوح�ات قدمية تصور مش�اهد م�ن اإلجنيل‬ ‫م�ع ص�ور حديث�ة تعب�ر ع�ن الص�راع الفلس�طيني ‪-‬‬ ‫اإلس�رائيلي ف�ي محاول�ة لتس�ليط الض�وء عل�ى واقع‬ ‫حياة الفلس�طينيني في الوقت احلاضر بأس�لوب جديد‬ ‫مختلف‪.‬‬ ‫وقال برس�كيان «بح�اول م�ن خاللها أحك�ي القصة‬ ‫الفلس�طينية بطريق�ة إنس�انية وبطريقة بتق�در تكون‬ ‫مفهومة للناس‪ .‬حاولت فيها أنتقل من الصورة النمطية‬ ‫الل�ي الصحافة كرس�تها بصراع ما بني ش�عبني‪ .‬وصفي‬ ‫للعال�م هذا زي كأنه موضوع خارج عن حياتهم وقضية‬ ‫زي ها القضايا مآس�ي ف�ي العالم وف�ي النهاية الزم هم‬ ‫الش�عبني يالق�وا له�ا ح�ل القضي�ة‪ .‬ف�ي ه�ذه احملاولة‬ ‫القضية إنسانية عامة»‪.‬‬ ‫وأعد برس�كيان مع فريقه ‪ 24‬لوحة بأسلوب الكوالج‬ ‫لتوجيه رسالتهم‪.‬‬ ‫وأضاف «بدأ التفكير من أن التاريخ املس�يحي واللي‬ ‫طبع�ا اخللفي�ة اللي ج�اي منه�ا البابا وامل�كان اللي هو‬ ‫جاي منه مليء بقصص التاريخ بتعود لفلسطني كموقع‬ ‫الل�ي حدثت في�ه‪ .‬وهذه القص�ص طبع�ا وكل التعاليم‬ ‫املس�يحية بتحم�ل معان�ي كثير كبي�رة‪ ..‬هي التس�امح‬ ‫واحملبة وكم�ان فيها العدالة والرحمة‪ ..‬فحبينا نحن أن‬ ‫بالتحديد ندخل في هذه املعاني ونحاول نوصل رسالة‬ ‫إنس�انية ع�ن احلي�اة الفلس�طينية للبابا وم�ن خالله‬ ‫للعال�م عن احلي�اة واملعاناة واالحتلال والقضية اللي‬ ‫ما كانت تنتهي»‪.‬‬ ‫ُعرضت اللوحات خالل زيارة البابا فرنس�يس لبيت‬ ‫حلم ف�ي الضف�ة الغربية في اآلون�ة األخي�رة التي دعا‬ ‫خاللها إلى السالم وشدد على أن العنف ال يؤدي إال إلى‬

‫مزيد من العنف‪.‬‬ ‫وكان البابا فرنس�يس زار مخيم الدهيش�ة لالجئني‬ ‫ف�ي الضف�ة الغربية حيث اش�ترك املتحف الفلس�طيني‬ ‫في إقامة معرض ضم مجموعة صور من أرش�يف وكالة‬ ‫األمم املتح�دة لغوث وتش�غيل الالجئني الفلس�طينيني‬ ‫ً‬ ‫جنب�ا إل�ى جنب م�ع مجموع�ة م�ن املرئيات‬ ‫(أون�روا)‬ ‫تصور واقع حياة الالجئني بني املاضي واحلاضر‪.‬‬ ‫وقالت فلسطينية من القدس تدعى رنني قرش «كثير‬ ‫حلو أن يكون فيه هيك مؤسسة زي املتحف الفلسطيني‬ ‫موج�ودة إنه�ا تعك�س القضي�ة الفلس�طينية والواقع‬

‫الفلسطيني‪ .‬أنا كثير انبسطت أني شفت هذه اللوحات‬ ‫ممزوج�ة بصور م�ن الواقع الفلس�طيني وم�ن القضية‬ ‫اللي بعيشها شعبنا كل يوم»‪.‬‬ ‫اس�تخدمت في لوح�ات الكوالج ص�ور فوتوغرافية‬ ‫قدمية لالجئني فلس�طينيني من عام ‪ 1948‬وصور أحدث‬ ‫لالجئني أيضا‪.‬‬ ‫وقال�ت فلس�طينية من جنني بالضف�ة الغربية تدعى‬ ‫عبور حشاش «أنا برأيي هذا الفن كثير حلو ألن بشوفه‬ ‫فكرة جديدة وبشوفه بثير نوع من التساؤل عند الناس‬ ‫أن�ه لي�ش جمعنا بين الصورتين‪ ..‬القدمي�ة واجلديدة‬

‫أو بني ص�ور كالس�يكية‪ ..‬فبحس أن�ه إذا منعرف أصل‬ ‫القص�ة الكالس�يكية وكي�ف نح�ن نش�بها بقصص من‬ ‫الواق�ع الفلس�طيني بتثي�ر نوع م�ن التس�اؤل واجلدل‬ ‫وبتخلي الفن قريب للناس بطريقة مختلفة»‪.‬‬ ‫اس�تخدم فريق املتحف الفلس�طيني تقني�ة الكوالج‬ ‫رقمي�ا باس�تخدام الكمبيوت�ر ف�ي امل�زج بين اللوحات‬ ‫والصور الفوتوغرافية‪.‬‬ ‫وصممت اللوح�ات حتت عنوان «ف�ي حضرة احلبر‬ ‫األعظ�م» ويعت�زم املتح�ف عرضه�ا خ�ارج األراض�ي‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬

‫انطالق فعاليات مهرجان مسرح الطفل العربي الثاني في الكويت‬ ‫■ الكويت ـ د ب أ‪ :‬انطلقت أمس فعاليات مهرجان‬ ‫«مس�رح الطفل العربي الثاني» ال�ذي يقيمه اجمللس‬ ‫الوطن�ي للثقاف�ة والفن�ون واآلداب عل�ى مس�رح‬ ‫الدسمة في الكويت‪.‬‬ ‫وافتت�ح االمين الع�ام للمجل�س الوطن�ي للثقافة‬ ‫والفن�ون واألداب عل�ي اليوح�ة فعالي�ات املهرجات‬ ‫التي تستمر حتى العشرين من الشهر اجلاري‪.‬‬ ‫وأك�د اليوحة ف�ي كلمة ل�ه أن «الكوي�ت التي كان‬ ‫لها ش�رف اقامة ال�دورة األولى من مهرجان مس�رح‬ ‫الطف�ل العربي‪ ،‬ه�ا هي اليوم تفت�ح ذراعيها الفتتاح‬ ‫ال�دورة الثانية من عمر هذا املهرجان بحضور كوكبة‬ ‫م�ن رواد ومبدع�ي املس�رح وم�ن املعنيين باحلراك‬ ‫املسرحي املوجه للطفل‪.‬‬ ‫وش�كر ضي�وف املهرج�ان عل�ى مش�اركتهم‬ ‫وتواصله�م م�ع املهرج�ان «وه�و دلي�ل عل�ى الرغبة‬ ‫الصادق�ة ف�ي التواصل من أجل عال�م الطفل الثقافي‬ ‫وتعبير راق عن مكانتهم املتميزة في قلوبنا»‪.‬‬ ‫وش�دد اليوح�ة على أن املس�رح يعد أح�د ركائز‬ ‫العملي�ة التربوي�ة والتعليمي�ة الت�ي تؤث�ر عل�ى‬ ‫الن�شء ف�ي مراح�ل تكوين�ه األول�ى من خلال ما‬

‫‪15‬‬

‫يقدم�ه م�ن معلوم�ات ومفاهي�م وقناع�ات عب�ر‬ ‫العروض املس�رحية داعي�ا الى ض�رورة مراقبة ما‬ ‫يقدمه مس�رح الطفل م�ن أجل توظيفه بش�كل أكثر‬ ‫جدية في توعية الطفل ضد أي انحراف أو انغماس‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫ف�ي دوائ�ر العن�ف‪ .‬كم�ا دع�ا اليوحة ال�ى «توجيه‬ ‫الطف�ل عب�ر املس�رح نحو ح�ب اجملتم�ع والتضحية‬ ‫م�ن أجل�ه والدف�اع عن�ه والتمس�ك به والعم�ل على‬ ‫رقيه والقضاء على الس�لبيات الس�ائدة فيه والعمل‬

‫■ يقول الكاتب البريطاني ديفيد هيرست ّإن صفقة الغاز االسرائيلي وراء‬ ‫االطاحة مبرسي‪ ،‬بينما يعتقد كاتب السطور هذه‪ّ ،‬أن املرأة هي أحد أهم‬ ‫األسباب‪ ،‬املرأة هي سبب النزاع األول بني قابيل وهابيل وبني االسالم‬ ‫والغرب‪ ...‬وبني «األهلي» و»الزمالك»‪.‬‬ ‫وصفت مذيعة «التحرير» االغتصاب‪ ،‬الذي جرى خالل حفل تنصيب‬ ‫ً‬ ‫الحقا باسم»نكاح‬ ‫السيسي في ميدان التحرير بأنّ ه» هزار»! ولعله يوصف‬ ‫يعرف العيد بأنّ ه خرق احتفالي حملظور!‬ ‫التنصيب»‪ ...‬كلود شتراوس ّ‬ ‫الشباب كانوا يحتفلون بعيد سيدي الهاشتاغ‪ ،‬فتأييد املشير مينح‬ ‫احلصانة ويرفع أنزمي التستوسترون ويخرق احملظور‪.‬‬ ‫أعتقد ّأن أهم ما ورد في حلقة «بال حدود» املاضية‪ ،‬أمران‪ ،‬األول ّأن أحمد‬ ‫منصور سخر من العندليب عمرو أديب عندما قال‪ :‬هو بيجعر ليه؟ الثاني‬ ‫ً‬ ‫مواال‬ ‫هو أنّ ه كشف سلوك مليس احلديدي أيام اللولو‪ .‬عمرو أديب غنّ ى مرة‬ ‫بصوته الشجي‪ :‬احنا شعب بيحب الرذيلة والفساد ونسي أن يضيف‪..:‬‬ ‫والسيسي‪.‬‬ ‫«هزاران» مجيدان فاضالن تبركا بتنصيب السيسي؛ واحد وقع في ميدان‬ ‫التحرير لتسع نساء‪ ،‬وواحد ألم الدنيا املغلوبة! اإلعالم االنقالبي استفاد‬ ‫من التحرش األصغر اجلنسي‪ ،‬ونسي االغتصاب األكبر‪ ،‬ولكل نبي آية‬ ‫وعالمات! هذه هدايا يوم التنصيب للشعب املصري‪ .‬الغريب ّأن االخوان‬ ‫«اخلرفان» احملبوسني اتهموا باالغتصاب من على بعد‪ ،‬ومن وراء أعالي‬ ‫القضبان‪ ،‬ألن دينهم يتحدث عن ملك اليمني واحلور العني‪ ...‬فهل رئيس‬ ‫مصر بوذي؟‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪ ،‬ومن كثر لغطه كثر غلطه‪،‬‬ ‫برامج الثرثرة مشكلة‪ ،‬فاملذيعون يثرثرون‬ ‫وها هم يفضحون نظامهم مشكورين‪ ،‬من حيث ال يعلمون‪ .‬وهو ما يندر‬ ‫ً‬ ‫خطابا سوى من فلتات‬ ‫حدوثه في فضائيات النظام السوري املنضبط‬ ‫اللسان التي تفضح العقيدة الباطنية‪.‬‬ ‫كانت حركة حترير املرأة العربية ترتبط بجسدها ال بعقلها وهي ترتبط‬ ‫ً‬ ‫قبال بتحرير الرجل العربي‪ .‬سمعت حتليالت كثيرة عن ظاهرة التحرش‬ ‫ً‬ ‫عربيا‪ ،‬وكان في مدرستي طالب يتقدم للضيوف‬ ‫مبصر‪ ،‬وهي في املقدمة‬ ‫قائال‪ :‬أنا األول‪ ...‬ثم يضيف‪ :‬في الكسل‪ .‬لكني لم أسمع ً‬ ‫ً‬ ‫أحدا يتحدث‬ ‫عن اإلثارة اجلنسية من «اجلريئات» الالتي استعمرن مخيالت الشباب‬ ‫ً‬ ‫تدميرا بأسلحتهن الفتاكة العابرة للقلوب واألفئدة‪ ،‬وتعدّ هيفاء‬ ‫ودمرنها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غزوا‪،‬‬ ‫سفرا أو‬ ‫وهبي واحدة من أجرأ النساء العربيات! واجلرأة ال تكلفها‬ ‫كل ما هنالك هو أنها حترر جزءأ من جسدها من استعمار الثياب أو أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تنتدب إليه ً‬ ‫سياحيا‪.‬‬ ‫ثقافيا أو‬ ‫زيا كولونياليا؛‬ ‫ذكرتني دعوة اخملرج «اجلريء» عمرو سالمة «املزدكية» املتضمنة إباحة‬ ‫اجلنس وتقنني الدعارة بحكاية الثورة واجلرة التي انتهت بقطع رأس‬ ‫ً‬ ‫محلال يشير إلى أن االغتصاب استظل‬ ‫الثورة وكسر اجلرة! لم أسمع‬ ‫بالنبيني اجلديدين‪ :‬وسيم أطاش عقول النساء من وسامته‪ ،‬والثاني بات‬ ‫كازانوفا االنتخابات يأخذنه النساء باحلضن عند ضفاف الصناديق‪...‬‬ ‫الوطن حضن! سيقف وقتها الناس بالطابور على الفرن‪ ...‬و»الهزار» املباح!‬ ‫عيش وحرية وهزارات اجتماعية‪.‬‬

‫التنصيب والتحميل والتفريغ‬ ‫■ استغرب أمين نور بدعة التنصيب للخديوي السيسي‪ ،‬التي متت بفياغرا‬ ‫واستغربت بدعة ضرب الدفوف في مسجد‬ ‫البطش البوليسي والدم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫أخيرا فها هو‬ ‫بني أمية الكبير‪ ،‬من قبل القبيسيات الالتي نفعن األسد‬ ‫إعالمه يختبئ وراءهن‪ ،‬وكانت «االورينت» قد أفردت لهن حلقة‪ ،‬وقد انتبه‬ ‫أحد األصدقاء إلى أن الكاميرا السورية حتتفل باحملجبات‪ ،‬فاالستحواذ‬ ‫عليها بالصورة وإظهارها سعيدة‪ ،‬يضفي شرعية على املشهد‪ ...‬املهم ّأن‬ ‫السيسي بات فتوة مصر وهو يقيم في مكان مجهول سري‪ ،‬من يربح‬ ‫املليون؟‬ ‫قال املنتصب على عرش مصر‪ :‬حفظ الله مصر والقدس الشرقية! القدس‬ ‫الشرقية رسالة من حتت املاء‪ ،‬إلى «اسرائيل احلبيبة»‪ ،‬التي قال محللها‬ ‫السياسي الشهير إنها نظرت بعني العطف والعقل إلى السيسي فعدلت عن‬ ‫السفارة في عمارة التنصيب‪ .‬ورسالة من حتت الدم إلى الشعب الثاني في‬ ‫مصر‪ ...‬املهم ّأن السيسي انتصر وأننا تعلمنا كيف ميوت الربيع العربي‬ ‫وتنتحر األشواق‪.‬‬ ‫قال املشير وهو صادق هنا‪« :‬أنا رئيس بدم أبنائكم» وقد أعجب‬ ‫موالوه وخصومه بالعبارة األولى‪ ،‬املهم ّأن الرجل حقق أحالم اوميغا‬ ‫السويسرية‪ ،‬أحالم اجلنرال الطاير‪ ،‬الذي حضر إلى املهرجان بطائرة‬ ‫بأن ملهرجان التنصيب‬ ‫حوامة وغادر بطائرة حوامة‪ ،‬وقد فوجئ مراقبون ّ‬ ‫تذاكر وحجز مسبق و»فيرست كالس»‪ ،‬أرأيتم كيف يفكر اجلنرال في‬ ‫ويحول مواهبه في الوسامة للجباية (السياسية)؟ بل‬ ‫مصر واقتصادها‬ ‫ّ‬ ‫أنّ ه رافق املهرجان قرار وزاري يبيح للمصريني دخول قصر عابدين مقابل‬ ‫مائتي جنيه!؟ وبالسكة‪ :‬رمبا تصير املساجد بالتذاكر كما في تونس في‬ ‫عهد بن علي‪ ...‬إن لم يكن للجباية فمن أجل الرقابة‪ ،‬ويا ليت شيخ األزهر‬ ‫الشريف الطيب الصادق األمني امللقب باإلمام األكبر يبيع صكوك الغفران‪،‬‬ ‫ويعمل أوكازيون للمسلمني الغالبة! انتبه مراقبون إلى ّأن البرهامي لم‬ ‫يحضر العرس‪ ،‬الذي لن تنفعه الذكرى وال التذكرة‪ ،‬رمبا تصبح مشاهدة‬ ‫ً‬ ‫وجها لوجه واحدة من مصادر الدخل القومي‪ .‬ويصبح ً‬ ‫بطال‬ ‫السيسي‬ ‫لشباك التذاكر‬ ‫حتليل له صلة‪:‬‬ ‫فجر الدكتور طارق أنيس‪ ،‬أستاذ األمراض التناسلية‪ ،‬بجامعة القاهرة‪،‬‬ ‫ورئيس اجلمعية العربية للصحة اجلنسية مفاجأة عن فحولة املصريني‪.‬‬ ‫وقال ّإن ثمانية عشر‪ ٪‬من املصريني ال يستطيعون ممارسة «الهزار»‪،‬‬ ‫بسبب ارتفاع نسبة التلوث (لم يذكر الدكتور تلوث الصندوق االنتخابي)‪،‬‬ ‫والضغوط النفسية واالقتصادية‪ .‬الشعب املصري يحب الهزار‪ ،‬لكنه‬ ‫محروم منه ومن‪« ...‬البرنامج»!‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬أي الذي يجلب الهم والغم والهزار النفسي ّأن السيسي أجنز‬ ‫واملهم‬ ‫أمم‪ :‬السجون‪ ،‬وبنى السد العالي بني‬ ‫اجنازات كبيرة مثل عبد الناصر فقد ّ‬ ‫الشعب واحلكم‪ ،‬وجعل قروض الزمن مجانية من‪ ..‬املستقبل‪.‬‬

‫عزف منفرد على القانون والشرعية‬ ‫املتواصل خلير الوطن والفخر واالعتزاز بالشخصية‬ ‫القومية للمجتمع الذي ينتمي إليه»‪.‬‬ ‫وأكد املس�ؤول الكويتي ض�رورة تنمية الطفل في‬ ‫بيئ�ة فكري�ة وثقافي�ة واجتماعي�ة وتربوية س�ليمة‬ ‫لبناء جيل سليم ميثل ثروة لوطنه‪.‬‬ ‫م�ن جانبها‪ ،‬قالت مديرة املهرجان العربي ملس�رح‬ ‫الطف�ل عواط�ف الب�در‪ ،‬إن أعم�ال ال�دورة الثاني�ة‬ ‫«ترسخ عمق دور الكويت الثقافي والفني واالعالمي‬ ‫عل�ى املس�توى العرب�ي‪ ،‬مش�يدة مب�ا مت حتقيقه من‬ ‫اجنازات خالل الدورة االولى»‪.‬‬ ‫وج�رى خالل حف�ل االفتت�اح االعالن عن أس�ماء‬ ‫جلن�ة التحكي�م الت�ي س�تختار الع�روض االربع�ة‬ ‫الفائ�زة بجائ�زة ال�دورة الثاني�ة‪ ،‬وه�م الدكت�ور‬ ‫مش�هور عل�ي مصطفى م�ن لبنان وس�ليم اجلزائري‬ ‫من الس�ويد ومحمد سيد احمد من السودان والطفلة‬ ‫شهد العميري من الكويت‪.‬‬ ‫ومت عل�ى هام�ش املهرج�ان افتت�اح مع�رض‬ ‫للعرائ�س والدمى والش�خصيات الكرتونية احملببة‬ ‫لدى االطفال‪ ،‬باإلضافة الى عرض مس�رحي بعنوان‬ ‫(خيال الطفلة) للمخرج محمد راشد احلملي‪.‬‬

‫ً‬ ‫بعضا من حوار «امليادين» مع «املنشقة» عن املعارضة ميس‬ ‫• تابعت‬ ‫كريدي والعائدة إلى «حضن الوطن»‪ ...‬رمبا كانت محقة في احلديث عن‬ ‫السياحة السياسية عند املعارضة واملال احلرام‪ ،‬وهي لنزاهتها تفضل‬ ‫البراميل «احلالل» على السياحة السياسية!‬ ‫• حتول ماهر شرف الدين إلى أبرز وجه إعالمي معارض‪ّ ،‬‬ ‫وحل مكان‬ ‫العرعور‪ ،‬وبرهان غليون‪ ،‬واجلربا‪ ،‬وزهير سالم في وعي «املنحبكجية»‪...‬‬ ‫هذا جزاء من يضع احلروف حتت النقاط ‪.‬‬ ‫• كنت أنتظر أن ينال حمدين صباحي قالدة النيل مثل الرئيس ّ‬ ‫البكاءة‬ ‫النواحة عدلي منصور!‬ ‫• خطاب النصب‪ ،‬أو خطاب «الداون لودينغ» ‪ ،‬يقول ّأن االنقالب مت‬ ‫بسالسة برنامج «سوفت وير» ‪ :‬إعالم النظام االنقالبي صاح‪« :‬سنعيدها‬ ‫سيرتها األولى»‪ ،‬أي أنهم‪ :‬سيعيدون اجلماعة احملظورة إلى إرهابية‪،‬‬ ‫والعسكر إلى جبهات الداخل‪ ،‬و البلطجية إلى الداخلية‪ ..‬واالحرار الى‬ ‫«حضن الوطن»!‬ ‫• يوم تنصيب األسد لم يسمع عن أي اغتصاب‪ ،‬لكن متّ قتل ثالثني‪،‬‬ ‫وجرح سبعني على األقل برصاص االحتفال غير الغادر! الهزار؛ شؤون‬ ‫وفنون!‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫٭ كاتب من كوكب األرض‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫اقتصاد ومـال‬

‫■ اخلرط��وم ‪ -‬د ب أ‪ :‬أق��ر وزي��ر‬ ‫املالية الس��وداني أمام البرملان بصعوبة‬ ‫الس��يطرة عل��ى األس��واق الت��ي تش��هد‬ ‫إرتفاع��ا مضط��ردا ف��ي األس��عار ف��ي‬ ‫م��وازاة تده��ور ملحوظ يالحق أس��عار‬ ‫صرف اجلنيه مقابل ال��دوالر األمريكي‪،‬‬ ‫لكن��ه قط��ع بإلتزامه القوى جت��اه الدعم‬ ‫اإلجتماع��ي قب��ل أن يحصل عل��ى راتبه‬ ‫الشخصي‪.‬‬ ‫‪ ‬وذكرت صحيفة (س��ودان تريبيون)‬ ‫أن وزي��ر املالية بدر الدي��ن محمود تعهد‬ ‫للش��عب السوداني بأن يكون «أكثر رفقا‬ ‫في إج��راءات اإلص�لاح اإلقتص��ادي»‪،‬‬ ‫كاشفا عن «خطوات صارمة مت إتخاذها‬ ‫في صم��ت وبعيدا ع��ن أجه��زة اإلعالم‬ ‫إلجب��ار مؤسس��ات حكومي��ة عل��ى منع‬ ‫التجني��ب‪ ،‬أي حتصي��ل أم��وال خ��ارج‬ ‫السياق الرسمي»‪.‬‬ ‫‪ ‬كما أكد ف��رض وزارة املالية إجراءات‬ ‫للضب��ط املال��ي واإلنفاق الع��ام وضبط‬ ‫األولوي��ات وحتوي��ل اإلي��رادات إل��ى‬ ‫حساب احلكومة الرئيسي‪.‬‬ ‫‪ ‬وأعلن محمود عن حتسن في تدفقات‬ ‫النقد األجنبي املتحصلة من رسوم عبور‬ ‫نفط اجلن��وب البالغ��ة ‪ 830‬مليون دوالر‬ ‫منه��ا ‪ 330‬ملي��ون دوالر للعب��ور و‪500‬‬ ‫مليون دوالر رسوم الترتيبات اإلنتقالية‪.‬‬ ‫‪ ‬وب��رر الوزير ع��دم إنع��كاس تدفقات‬ ‫النق��د األجنب��ي عل��ى س��عر الص��رف‬ ‫بإس��تمرار املضارب��ات ف��ي العم�لات‬ ‫األجنبية ومعاناة اإلقتصاد من الصدمة‬ ‫اخلارجي��ة‪ .‬كم��ا داف��ع ع��ن سياس��ة‬ ‫اخلصخص��ة‪ ،‬وق��ال إنه��ا ل��م تش��رد‬ ‫العاملني وإمنا فتحت فرص عمل جديدة‬ ‫وحركت اإلقتصاد الكلي‪.‬‬ ‫‪ ‬وأك��د أن وزارة املالي��ة تص��رف وفق‬ ‫األولويات وليس تبع��ا للتطورات األكثر‬ ‫إحلاحا‪ ،‬وقال ان املش��كلة الكبرى للبالد‬ ‫هي في (نقص) املوارد وليس في ترشيد‬ ‫اإلنفاق‪ ،‬منوها إلى أن احملك محصور في‬ ‫زيادة اإليرادات‪.‬‬

‫املركزي األوروبي‪ :‬ليس‬ ‫هناك خطر من حدوث‬ ‫كساد في منطقة اليورو‬ ‫■ فرانكف��ورت ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق��ال البن��ك‬ ‫املركزي األوروبي انه ال يرى وجود خطر‬ ‫من إحتم��ال حدوث كس��اد ف��ي منطقة‬ ‫العمل��ة األوروبي��ة املوح��دة (الي��ورو)‪،‬‬ ‫رغم إس��تمرار تدني نس��بة التضخم في‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وأوض��ح البن��ك في تقريره الش��هري‬ ‫لبصلدر في فرانكف��ورت أمس اخلميس‬ ‫أنه رغ��م أن األس��عار س��تظل منخفضة‬ ‫ملدة طويلة في املنطقة‪ ،‬س��ترتفع معدالت‬ ‫الغالء تدريجيا‪.‬‬ ‫ويؤدي الكس��اد إلى إنخفاض أسعار‬ ‫املنتج��ات حي��ث يعتق��د اخلب��راء أن‬ ‫املس��تهلكني يتوقفون عن ش��راء الس��لع‬ ‫املعم��رة أم�لا ف��ي أن يس��تمر س��عرها‬ ‫ف��ي اإلنخف��اض‪ ،‬مم��ا يدفع الش��ركات‬ ‫للتوق��ف عن ض��خ إس��تثمارات جديدة‪،‬‬ ‫وهو ما يؤدي في النهاية إلى خنق النمو‬ ‫اإلقتصادي‪.‬‬ ‫وأكد املرك��زي األوروبي أن إنخفاض‬ ‫نسبة التضخم بشكل غير عادي إلى ‪٪0.5‬‬ ‫يعود إل��ى التراجع في األس��عار العاملية‬ ‫للطاقة والس��لع الغذائية‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫إرتفاع س��عر صرف اليورو في األش��هر‬ ‫املاضية‪ ،‬وإلى اإلصالحات الهيكلية التي‬ ‫طالت أس��واق العمل وأسواق السلع في‬ ‫بعض الدول األوروبية‪ ،‬وهو ما أدى إلى‬ ‫إنخفاض األسعار‪.‬‬

‫■ طرابلس ‪ -‬رويترز‪ :‬ش�هدت العاصمة الليبية‬ ‫طرابل�س أم�س اخلمي�س إصطفاف�ا ألصح�اب‬ ‫الس�يارات أم�ام محط�ات البنزين للت�زود بالوقود‬ ‫وه�م في حالة م�ن الغضب‪ ،‬إذ قض�ى بعضهم ليالي‬ ‫في س�ياراتهم مع إنتظار محطات البنزين إلمدادات‬ ‫تعهدت بها شركة نفط حكومية‪.‬‬ ‫وق�ال أحد الس�ائقني الذين ينتظ�رون في طابور‬ ‫طوي�ل أمام محطة وقود في وس�ط طرابلس "أنتظر‬ ‫ف�ي الطابور أمام محط�ة البنزين ه�ذه منذ يومني"‪.‬‬ ‫وأض�اف "ه�ذا أم�ر مح�زن‪ .‬فأبنائ�ي انته�وا م�ن‬ ‫اختباراته�م وأري�د اخلروج معهم لكننا ال نس�تطيع‬ ‫لألسف"‪.‬‬ ‫وتش�هد ليبي�ا إضطراب�ات ف�ي وقت تكاف�ح فيه‬ ‫احلكومة للسيطرة على املسلحني الذين ساهموا في‬ ‫اإلطاح�ة مبعمر القذافي ع�ام ‪ ،2011‬لكنهم يتحدون‬ ‫اآلن س�لطات الدولة ويسيطرون على مرافئ النفط‬ ‫كيفما يشاءون‪.‬‬ ‫ووجدت ليبي�ا صعوبة في احلفاظ على تش�غيل‬ ‫مصف�اة الزاوي�ة التي تنت�ج ‪ 120‬ألف برمي�ل يوميا‬ ‫وتوف�ر اإلمدادات الالزمة لغ�رب البالد بعد أن أغلق‬ ‫محتجون حقل الشرارة املتصل بها‪.‬‬ ‫وقالت ش�ركة البريقة لتس�ويق النفط املسؤولة‬ ‫ع�ن إمداد محطات البنزي�ن بالوقود ان غياب األمن‬ ‫ف�ي بعض احملطات الت�ي تصطف أمامها الس�يارات‬

‫جعل من الصعب توصيل اإلمدادات‪.‬‬ ‫وقال املتحدث باس�م الش�ركة فتحي الهاشمي ان‬ ‫الش�ركة زودت عدة محطات بنزي�ن بكميات كبيرة‬ ‫م�ن الوقود‪ ،‬مضيفا أن ناقلة أخ�رى محملة بالوقود‬ ‫وصل�ت إلى مين�اء الزاوية لكن املش�كالت األمنية ال‬ ‫تزال قائمة‪.‬‬ ‫وأحجم مس�ؤولون مبصفاة الزاوية عن التعليق‬ ‫بينما لم يتس�ن احلصول على تعقيب من املؤسس�ة‬ ‫الوطنية للنفط احلكومية الشركة األم للبريقة‪.‬‬ ‫وض�اق املواطنون الليبي�ون العادي�ون ذرعا إذ‬ ‫أخذ بعضهم يتناوب مع أقاربه الوقوف في الطوابير‬ ‫للحفاظ على أماكنهم‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د عب�د الله أح�د س�ائقي الس�يارات‬ ‫املنتظرين ف�ي الطوابير "معظم محطات البنزين في‬ ‫طرابلس مغلقة وال نعرف السبب"‪.‬‬ ‫كان وزير النفط الليبي املكلف عمر الش�كماك قال‬ ‫أمس األول ان بالده بدأت في حتويل الش�حنات من‬ ‫حقليها البحريني اخملصصين للتصدير‪ ،‬واللذين لم‬ ‫يتأثرا مبوجة اإلحتجاجات التي تش�هدها املنش�آت‬ ‫النفطية‪ .‬ومن ش�أن ذلك أن يقل�ص الصادرات التي‬ ‫تراجعت إل�ى أقل من ‪ 200‬ألف برمي�ل يوميا من ‪1.4‬‬ ‫ملي�ون برمي�ل يوميا حين ب�دأت االحتجاجات في‬ ‫يوليو‪/‬متوز‪ ،‬وهو ما تسبب في تآكل إيرادات املالية‬ ‫العامة‪.‬‬

‫سيارات في ساحة محطة بنزين في طرابلس تنتظر الدور لتعبئة خزاناتها‬

‫محللون‪ :‬األسعار ستبقى ضمن نطاق يرضى املنظمة‬

‫« ُاوبك» تتوقع إستمرار توازن سوق النفط لنهاية ‪2014‬‬ ‫■ فيين�ا ‪ -‬لن�دن ‪ -‬رويت�رز ‪ -‬أ ف ب‪ :‬قالت‬ ‫منظم�ة البل�دان املص�درة للنفط ُ«اوب�ك» أمس‬ ‫اخلميس ان أس�واق النفط ستكون متوازنة في‬ ‫النصف الثاني من العام احلالي‪ ،‬حيث س�تكفي‬ ‫زيادة اإلنتاج لتلبية الطلب املتنامي‪ ،‬مما يشير‬ ‫إلى اس�تقرار أس�عار اخلام رغم اخملاوف بشأن‬ ‫اإلمدادات املتوقفة‪.‬‬ ‫وإرتفع�ت أس�عار النفط إرتفاعا ح�ادا أمس‬ ‫األول‪ ،‬وصعد خام برنت فوق ‪ 112‬دوالرا للمرة‬ ‫األول�ى من�ذ م�ارس‪/‬آذار بفعل مخ�اوف من أن‬ ‫يؤدي العنف في العراق إلى تعطل اإلمدادات‪.‬‬ ‫لك�ن ُ«اوبك» التي تضخ ثل�ث إمدادات النفط‬ ‫العاملية قالت إن زيادة إنتاج اخلام تكفي لتلبية‬ ‫الطلب‪.‬‬ ‫وقال�ت املنظم�ة املؤلف�ة م�ن ‪ 12‬عض�وا ان‬ ‫مخزون�ات النف�ط العاملي�ة مريح�ة‪ .‬وبلغ�ت‬ ‫اخملزون�ات األمريكي�ة مس�تويات مرتفع�ة‪ ،‬في‬ ‫حني تكف�ي اخملزونات التجاري�ة في إقتصادات‬ ‫متقدم�ة كبي�رة ‪ ،‬كما س�جلت في نهاي�ة ابريل‪/‬‬ ‫نيسان‪ ،‬لتغطية إستهالك شهرين تقريبا‪.‬‬ ‫وقال�ت ُ«اوب�ك» ف�ي تقريره�ا الش�هري عن‬ ‫الس�وق «إجم�اال تكف�ي الزي�ادة احلالي�ة ف�ي‬ ‫املع�روض لتلبي�ة من�و الطل�ب عل�ى النفط في‬ ‫النص�ف الثاني م�ن ‪ 2014‬مما يؤدي إلى س�وق‬ ‫متوازنة على نحو جيد‪».‬‬ ‫وكانت املنظمة اتفقت أم�س األول على إبقاء‬ ‫س�قف إنتاجه�ا النفطي عن�د ‪ 30‬ملي�ون برميل‬ ‫يومي�ا للنصف الثاني من العام احلالي‪ .‬وتبدي‬ ‫املنظمة ارتياحا إزاء أسعار النفط التي تتجاوز‬ ‫‪ 100‬دوالر للبرمي�ل‪ ،‬ويض�خ أعضاؤه�ا كميات‬ ‫كافية لتمويل اإلنفاق‪.‬‬

‫وق�ال تقري�ر ُ«اوب�ك» ان إنت�اج الوالي�ات‬ ‫املتحدة وكندا والدول ُ‬ ‫االخرى غير األعضاء في‬ ‫املنظمة س�يضيف ‪ 1.44‬مليون برميل يوميا إلى‬ ‫أس�واق النفط العاملية هذا العام بزيادة ‪ 60‬ألف‬ ‫برميل يوميا عن التوقع السابق‪.‬‬ ‫ويتج�اوز ذل�ك زي�ادة قدره�ا ‪ 1.14‬ملي�ون‬ ‫برمي�ل يومي�ا تتوقعه�ا املنظمة للطل�ب العاملي‬ ‫عل�ى النفط مما يعن�ي تراجع الطل�ب اإلجمالي‬ ‫على نفط ُ«اوبك» هذا العام‪.‬‬ ‫وقلصت ُ«اوبك» توقعاتها حلجم الطلب على‬ ‫نفطه�ا في ‪ 2014‬إل�ى ‪ 29.69‬مليون برميل يوميا‬ ‫بإنخف�اض ‪ 70‬أل�ف برمي�ل يومي�ا ع�ن التقدير‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫وق�ال التقري�ر نقلا ع�ن مص�ادر ثانوية ان‬ ‫إجمالي إنتاج نفط ُ«اوب�ك» زاد ‪ 142‬ألف برميل‬ ‫يومي�ا إل�ى ‪ 29.76‬ملي�ون برمي�ل يومي�ا ف�ي‬ ‫مايو‪/‬أي�ار بفع�ل زي�ادة إنتاج أنغ�وال والعراق‬ ‫والسعودية‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة ثاني�ة توق�ع محلل�ون ان تس�تمر‬ ‫أسعار النفط في التقلب بني ‪ 100‬و‪ 110‬دوالرات‬ ‫للبرميل في األش�هر املقبلة بتأثير عوامل دولية‬ ‫متعارضة وص�وال إلى حالة ت�وازن بينها وإلى‬ ‫مستوى يشكل مصدر ارتياح ملنظمة ُ«اوبك»‪.‬‬ ‫واوض�ح غاري هومبي‪ ،‬احملل�ل في «ايننكو»‬ ‫املتخصصة في شؤون الطاقة‪ ،‬ان «أسعار النفط‬ ‫اس�تقرت دون عتب�ة ال�ـ‪ 110‬دوالرات للبرميل‬ ‫حتت تأثير عوامل اساسية متناقضة»‪.‬‬ ‫واوضح ان «اإلضطرابات االخيرة في أوروبا‬ ‫الش�رقية والشرق األوسط حافظت على عالوة‬ ‫اخملاط�ر ضمن األس�عار‪ ،‬لك�ن اإلنت�اج النفطي‬ ‫األمريكي يستمر في احلد من زيادة األسعار»‪.‬‬

‫وتنتج الواليات املتحدة حاليا أعلى مستوى‬ ‫لها منذ ‪ 1986‬بفضل إس�تغالل موارد احملروقات‬ ‫غير التقليدية مثل النفط الصخري‪.‬‬ ‫ورأى هومبي ان هذه الوفرة في النفط اخلام‬ ‫تسمح «بتهدئة اخملاوف بشأن العرض الناجمة‬ ‫من مص�ادر ُاخ�رى‪ ،‬ما يعن�ي ان أس�عار النفط‬ ‫ستس�تمر على هذا املن�وال حتى يح�دث تغيير‬ ‫كبير في ُ‬ ‫االسس التي تدعمها»‪.‬‬ ‫من جهته إعتبر اندري كريوشنكوف‪ ،‬احمللل‬ ‫في مؤسس�ة «في تي ب�ي كابيتال» ان األس�عار‬ ‫«س�تواصل التقل�ب بين ‪ 100‬و‪ 110‬دوالرات‬ ‫للبرميل‪ ،‬وهو األمر الذي يناس�ب غالبية الدول‬ ‫االعضاء في ُ«اوبك»‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬فان اململكة العربية الس�عودية‪ ،‬اكبر‬ ‫منتج في ُ«اوبك»‪ ،‬كررت القول مرارا انها راضية‬ ‫عن مستوى األسعار احلالي‪.‬‬ ‫وبين العناص�ر التي تدفع إلى زيادة أس�عار‬ ‫النف�ط اخل�ام‪ ،‬االنقط�اع املس�تمر ف�ي اإلنت�اج‬ ‫الليبي خصوص�ا حيث يواجه القط�اع النفطي‬ ‫عراقي�ل ناجمة من ح�ركات إحتج�اج متنوعة‪،‬‬ ‫والنزاع ُ‬ ‫االوكراني الذي يدعو إلى اخلش�ية من‬ ‫توقف إمدادات الطاقة من روسيا إلى أوروبا‪.‬‬ ‫إضاف�ة إل�ى ذل�ك‪ ،‬ف�ان «الوضع ف�ي العراق‬ ‫مثير للقلق مع الس�يطرة عل�ى املوصل» من قبل‬ ‫اجلهاديني الس�نة في تنظيم «الدولة االسالمية‬ ‫في العراق والش�ام» (داعش)‪ ،‬بحسب ما اشار‬ ‫بيام�ي ش�يلدروب‪ ،‬احمللل لدى مؤسس�ة «اس‪.‬‬ ‫إي‪.‬بي»‪.‬‬ ‫لكن وزير النفط العراقي عبد الكرمي اللعيبي‬ ‫ل�م يش�أ اإلعراب ع�ن اي قل�ق في هذا الش�ان‪،‬‬ ‫مشيرا إلى ان القس�م االكبر من اإلنتاج النفطي‬

‫نفط كردستان يجد مشترين جددا‬ ‫في أوروبا رغم تهديدات العراق‬ ‫■ لن��دن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬تق��ول مصادر‬ ‫جتارية ان شركة «روسنفت» الروسية‬ ‫اشترت شحنة من نفط إقليم كردستان‬ ‫بش��مال العراق ملصفاة أملانية تش��ارك‬ ‫ف��ي ملكيته��ا م��ع «بي‪.‬ب��ي» النفطي��ة‬ ‫البريطاني��ة الكب��رى‪ ،‬وه��و ما يش��كل‬ ‫إلتفافا عل��ى احلظر التي تفرضه بغداد‬ ‫على املبيعات النفطية لإلقليم‪.‬‬ ‫وبينما تعمل بغداد وكردس��تان معا‬ ‫ف��ي مواجهة مجموعة من اإلس�لاميني‬ ‫املتشددين الذين سيطروا هذا ُ‬ ‫االسبوع‬ ‫عل��ى املوص��ل‪ ،‬ثان��ي أكب��ر مدينة في‬ ‫الع��راق‪ ،‬إال أن بينهم��ا نزاع��ا نفطي��ا‬ ‫مري��را منذ عام�ين‪ ،‬حيث تق��ول بغداد‬ ‫إن ش��ركتها احلكومية لتسويق النفط‬ ‫(س��ومو) هي اجلهة الوحيدة التي لها‬

‫سلطة بيع اخلام‪.‬‬ ‫ووضعت بغداد في القائمة السوداء‬ ‫بالفعل ش��ركة «أو‪.‬إم‪.‬في» النمساوية‬ ‫والتي تعد حتى اآلن املش��تري الوحيد‬ ‫املنتظ��م ف��ي أوروبا خلام كردس��تان‪.‬‬ ‫وه��ددت بإتخاذ إج��راءات م��ن بينها‬ ‫تعدي��ل عق��ود لتطوي��ر حق��ول نفطية‬ ‫عراقية كبيرة كرادع لآلخرين‪.‬‬ ‫وتش��تري «روس��نفت» و»بي‪.‬ب��ي»‬ ‫النف��ط اخل��ام عب��ر وح��دات جتاري��ة‬ ‫منفصل��ة ملصفاتهم��ا األملاني��ة «رور‬ ‫أوي��ل» رغ��م أن «بي‪.‬بي» هي املش��غل‬ ‫الرئيسي للمصفاة‪.‬‬ ‫وامتنعت «روسنفت» و»بي‪.‬بي» عن‬ ‫التعليق على شراء خام كردستان‪.‬‬ ‫وال يوجد لش��ركة «روس��نفت» التي‬

‫تس��يطر عليه��ا احلكوم��ة الروس��ية‬ ‫مش��روعات كبيرة ف��ي الع��راق‪ ،‬بينما‬ ‫تع��د «بي‪.‬بي» أح��د كبار املس��تثمرين‬ ‫وتقود مش��روعا لتطوير حق��ل الرميلة‬ ‫النفطي العمالق‪.‬‬ ‫وخ��ارج أوروب��ا ف��إن إس��رائيل‬ ‫والوالي��ات املتحدة تش��تريان بش��كل‬ ‫متكرر شحنات من نفط كردستان‪.‬‬ ‫وتصاع��د الن��زاع ب�ين بغ��داد‬ ‫وكردستان في نهاية مايو‪/‬أيار حينما‬ ‫ب��دأ اإلقليم يبيع النفط املنقول عبر خط‬ ‫أنابي��ب جديد إل��ى تركي��ا‪ .‬وكان نفط‬ ‫كردس��تان ينقل س��ابقا عبر شاحنات‬ ‫إل��ى مينائ�ين ف��ي تركي��ا‪ ،‬لك��ن خ��ط‬ ‫األنابي��ب س��يزيد الص��ادرات بش��كل‬ ‫كبير‪.‬‬

‫اليمن‪ :‬إرتفاع التضخم وهبوط إحتياطيات البنك املركزي‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬ع�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬أظه�رت‬ ‫بيانات رس�مية أمس اخلمي�س أن معدل‬ ‫التضخم الس�نوي ف�ي اليم�ن ارتفع إلى‬ ‫‪ 7.6‬ف�ي املئ�ة ف�ي م�ارس ‪/‬آذار مس�جال‬ ‫أعلى مس�توياته منذ بداي�ة العام‪ ،‬بينما‬ ‫واصل�ت إحتياطي�ات البن�ك املرك�زي‬ ‫تراجعها في أبريل‪/‬نيس�ان حيث تواجه‬ ‫احلكوم�ة غضب�ا ش�عبيا ج�راء ضع�ف‬ ‫األداء اإلقتصادي‪.‬‬ ‫وقام الرئيس اليمني عبد ربه منصور‬ ‫هادي أمس األول بتغيير عدد من الوزراء‬ ‫وس�ط تزاي�د اإلس�تياء الش�عبي‪ ،‬فيم�ا‬ ‫يع�زى جزئي�ا إل�ى إنقطاع�ات الكهرباء‬ ‫ألس�ابيع وإرتف�اع األس�عار وطوابي�ر‬ ‫طويلة أمام محطات البنزين‪.‬‬ ‫وارتف�ع التضخ�م من ‪ 6.7‬ف�ي املئة في‬ ‫فبراير‪/‬شباط الذي كان أدنى مستوى له‬ ‫منذ ديس�مبر‪/‬كانون األول ‪ .2012‬وصعد‬ ‫التضخم األساسي الذي يستثني أسعار‬ ‫املنتج�ات املتقلب�ة مث�ل األغذي�ة والتبغ‬ ‫والق�ات إل�ى ‪ 10.7‬ف�ي املئ�ة ف�ي مارس‪،‬‬ ‫مس�جال أعلى مستوياته في ‪ 19‬شهرا من‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫الليبيون يفقدون صبرهم مع انتظارهم أياما أمام محطات البنزين مللء خزانات سياراتهم‬

‫السودان يعترف‬ ‫بتدهور سعر صرف‬ ‫عملته الوطنية‬

‫‪ ‬‬

‫‪16‬‬

‫‪Economy‬‬

‫‪ 8.8‬في املئة في فبراير‪/‬شباط‪.‬‬ ‫وزاد تضخم أسعار املالبس واألحذية‬ ‫عن ‪ 30‬في املئة في األربعة أشهر املاضية‪،‬‬ ‫وبلغ ‪ 37.6‬في املئة في مارس‪ ،‬إرتفاعا من‬ ‫‪ 30.8‬في املئة في الشهر الذي سبقه‪.‬‬ ‫وتض�رر إقتص�اد اليم�ن بفع�ل‬ ‫مت�رد متش�ددين ش�يعة ف�ي الش�مال‪،‬‬ ‫وإضطراب�ات إنفصالي�ة ف�ي اجلن�وب‪،‬‬ ‫وأنش�طة تنظي�م القاع�دة ف�ي أرج�اء‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وتسارع تضخم أسعار الغذاء إلى ‪4.8‬‬ ‫في املئة على أساس سنوي في مارس من‬ ‫‪ 4.4‬في املئة في فبراير بحسب البيانات‪.‬‬ ‫وارتف�ع من�و أس�عار التب�غ والس�جائر‬ ‫والق�ات‪ ،‬ال�ذي ميضغ�ه يومي�ا معظ�م‬ ‫س�كان اليم�ن البال�غ عدده�م ‪ 25‬مليون‬ ‫نسمة‪ ،‬إلى ‪ 9.4‬في املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة بالش�هر الس�ابق فقد قفزت‬ ‫تكاليف املعيش�ة في اليم�ن حيث يعيش‬ ‫ثلث الس�كان على أقل من دوالرين يوميا‬ ‫‪ 1.3‬في املئة في م�ارس‪ ،‬وهي أكبر زيادة‬ ‫منذ سبتمبر‪/‬أيلول عام ‪.2012‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫وف�ي انع�كاس لعج�ز احلكوم�ة ع�ن‬ ‫حماي�ة أنابي�ب النف�ط م�ن التفجي�رات‬ ‫الت�ي ينفذه�ا مس�لحون هب�ط إجمال�ي‬ ‫إحتياطيات ُ‬ ‫االصول األجنبية لدى البنك‬ ‫املركزي للشهر اخلامس على التوالي إلى‬ ‫‪ 4.7‬مليار دوالر في أبريل‪/‬نيسان مسجال‬ ‫أدن�ى مس�توياته من�ذ يونيو‪/‬حزي�ران‬ ‫‪ .2012‬من جهة ثانية أظهر تقرير حكومي‬ ‫أم�س اخلميس تراجع إيرادات اليمن من‬ ‫تصدي�ر النف�ط اخلام ‪ 72.6‬ف�ي املئة على‬ ‫أس�اس س�نوي في أبريل لتصل إلى ‪249‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫وع�زا تقري�ر للبن�ك املرك�زي اليمن�ي‬ ‫اإلنخف�اض إل�ى تعط�ل اإلنت�اج بفع�ل‬ ‫أعم�ال التخري�ب والتفجي�رات الت�ي‬ ‫تعرض لها أنب�وب التصدير الرئيس في‬ ‫حضرم�وت وم�أرب ف�ي أبريل مم�ا أدى‬ ‫إل�ى تراجع حص�ة احلكومة م�ن اإلنتاج‬ ‫إل�ى ‪ 2.3‬مليون برميل م�ن ثمانية ماليني‬ ���برميل قبل عام‪.‬‬ ‫كان�ت إي�رادات اليم�ن م�ن ص�ادرات‬ ‫النفط اخلام نحو ‪ 44.17‬مليون دوالر في‬

‫مارس املاضي‪.‬‬ ‫وأش�ار التقري�ر إل�ى أن اس�تمرار‬ ‫إنخف�اض إنت�اج اليم�ن أجب�ر احلكومة‬ ‫عل�ى إس�تيراد ‪ 1.7‬ملي�ون برمي�ل م�ن‬ ‫املش�تقات ف�ي أبري�ل بقيم�ة ‪ 229‬مليون‬ ‫دوالر لتلبي�ة الطلب احملل�ي املتزايد على‬ ‫الوقود‪.‬‬ ‫واليم�ن منت�ج صغي�ر للنف�ط ويدور‬ ‫إنتاج�ه بني ‪ 280‬و‪ 300‬أل�ف برميل يوميا‬ ‫بع�د أن كان يزي�د عل�ى ‪ 400‬أل�ف برميل‬ ‫يوميا في السنوات السابقة‪.‬‬ ‫وبحس�ب إدارة معلوم�ات الطاق�ة‬ ‫األمريكي�ة يح�وز اليم�ن إحتياطي�ات‬ ‫نفطية مؤكدة بلغت نح�و ثالثة مليارات‬ ‫برميل في يناير‪/‬كانون الثاني ‪.2013‬‬ ‫وتش�كل حصة ص�ادرات اخل�ام التي‬ ‫حتصل عليها احلكومة اليمنية من تقاسم‬ ‫اإلنت�اج م�ع ش�ركات النف�ط األجنبي�ة‬ ‫نح�و ‪ 70‬ف�ي املئ�ة م�ن م�وارد املوازن�ة‬ ‫العام�ة للدولة‪ ،‬و‪ 63‬ف�ي املئة من إجمالي‬ ‫صادرات البلاد‪ ،‬و‪ 30‬في املئة من الناجت‬ ‫احمللي اإلجمالي‪.‬‬

‫للبلد موجود في اجلنوب‪.‬‬ ‫واعلن كريوشنكو «لكن زيادة قوية (في سعر‬ ‫البرمي�ل) ف�وق عتب�ة ال�ـ‪ 110‬دوالرات يصعب‬ ‫تبريره�ا اس�تنادا إل�ى ان من�و الع�رض ما زال‬ ‫يتجاوز الطلب بس�بب ضعف الطلب األوروبي‬ ‫وإعتدال النمو اإلقتصادي في الصني»‪.‬‬ ‫وي�رى كثير م�ن احملللني ان ال�دول االعضاء‬ ‫في ُ«اوبك» ليس لديها مصلحة في إرتفاع س�عر‬ ‫برميل النفط الن ذلك س�يلقي بثقله عندئذ على‬ ‫منو إقتصادي عاملي ال يزال هشا‪.‬‬ ‫وعلى العكس‪ ،‬ف�ان إحتمال عودة إيران إلى‬ ‫األس�واق النفطي�ة العاملي�ة‪ ،‬في ح�ال التوصل‬ ‫إلى مخرج إيجابي ف�ي املفاوضات مع الغربيني‬ ‫بش�ان برنامجها النووي‪ ،‬ق�د يؤدي إلى تراجع‬ ‫أسعار النفط‪.‬‬ ‫وق�ال وزير النف�ط اإليران�ي‪ ،‬بيج�ان مندار‬ ‫زنغن�ة‪ ،‬هذا ُ‬ ‫االس�بوع في فيين�ا ان إيران ميكن‬ ‫ان تعود إلى األس�واق في غضون اقل من ثالثة‬ ‫أش�هر بكام�ل طاقاته�ا اإلنتاجي�ة‪ ،‬اي ‪ 4‬ماليني‬ ‫برمي�ل ف�ي أم�س مقاب�ل ‪ 2.7‬ملي�ون برميل في‬ ‫أمس حاليا‪.‬‬ ‫وح�ذر توم�اس ب�و احملل�ل ل�دى مؤسس�ة‬ ‫«كابيتال ايكونوميك�س» ان «زيادة اإلنتاج في‬ ‫إيران والعراق (الذي يضع ايضا اهدافا طموحة‬ ‫لزي�ادة إنتاج�ه) قد تعن�ي ان إنت�اج اجملموعة‬ ‫س�يرتفع إلى ما فوق حدود الـ‪ 30‬مليون برميل‬ ‫في أمس وقد يؤدي إلى خفض األسعار»‪ .‬ورأى‬ ‫ان منظم�ة ُ«اوبك» قد تقرر عندئذ خفض س�قف‬ ‫اإلنتاج بهدف احلد من تراجع سعر النفط‪.‬‬ ‫إال اذا ق�ررت اململك�ة العربي�ة الس�عودية‬ ‫خف�ض إنتاجها الن ه�ذه الدولة الت�ي تضطلع‬

‫بدور «البن�ك املركزي» للنفط «تغير باس�تمرار‬ ‫مس�توى إنتاجها لفرض التوازن في الس�وق»‪،‬‬ ‫كما ذكر ش�يلدروب‪ .‬واعتب�ر ان «اخملاطر قليلة‬ ‫ان تفق�د ُ«اوب�ك» الس�يطرة عل�ى س�عر النف�ط‬ ‫وتدعه يتراجع في األشهر الستة املقبلة»‪.‬‬ ‫عل�ى صعي�د آخ�ر إرتف�ع س�عر خ�ام برن�ت‬ ‫القياس�ي أكثر من دوالرين ألكثر من ‪ 112‬دوالرا‬ ‫للبرمي�ل أم�س وس�ط مخ�اوف م�ن أن العن�ف‬ ‫احملتدم ف�ي العراق قد يعطل إمدادات النفط من‬ ‫الدولة العضو في ُ«اوبك»‪.‬‬ ‫وزادت العق�ود اآلجلة لبرنت‪ -‬خام القياس‬ ‫س�ريع التأث�ر بالتوت�رات اجليوسياس�ية‪-‬‬ ‫‪ 2.24‬دوالر إل�ى ‪ 112.19‬دوالر للبرمي�ل بحلول‬ ‫الس�اعة ‪ 1013‬بتوقيت جرينتش في أعلى سعر‬ ‫للخام منذ بداية مارس‪/‬آذار‪.‬‬ ‫وإرتف�ع اخل�ام األمريك�ي ‪ 1.83‬دوالر إل�ى‬ ‫‪ 106.23‬دوالر للبرميل‪.‬‬ ‫وح�ل القلق مح�ل رد الفع�ل األول�ي الهادئ‬ ‫ف�ي األس�واق ألنب�اء اس�تيالء تنظي�م الدول�ة‬ ‫اإلسلامية في العراق وبالد الشام على املوصل‬ ‫ثم عل�ى مدين�ة بيجي الت�ي تضم أكب�ر مصفاة‬ ‫نفط في البلاد‪ ،‬بعد أن بدا أن التنظيم املنش�ق‬ ‫على القاعدة يشق طريقه سريعا صوب بغداد‪.‬‬ ‫وقال كريس�توفر بيل�و املتعامل لدى جيفريز‬ ‫ب�اش «أع�زو ه�ذا التح�رك (ف�ي س�عر النفط)‬ ‫بالكامل إلى التمرد في ش�مال العراق‪...‬اخلوف‬ ‫هو أن ميثل تهديدا لصادرات العراق النفطية‪».‬‬ ‫وأض�اف «إذا م�ا توقف�ت ص�ادرات الع�راق‬ ‫بس�بب ه�ذا الصراع فس�يكون له�ذا تأثير كبير‬ ‫عل�ى األس�عار‪...‬إلى أي مدى ميك�ن أن تصعد؟‬ ‫هذا يتوقف على ما سيحدث‪».‬‬

‫مصر تتوقع زيادة إنتاج الغاز‬ ‫‪ 500‬مليون قدم مكعبة يوميا‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬رويترز‪:‬ق�ال ش�ريف اس�ماعيل‪،‬‬ ‫وزير البترول والث�روة املعدنية املصري‪ ،‬ان إنتاج‬ ‫الغاز الطبيعي في مصر س�يزيد مبقدار ‪ 500‬مليون‬ ‫قدم مكعبة يوميا بحلول ديس�مبر‪/‬كانون االول مع‬ ‫بدء تشغيل بضعة حقول للغاز‪.‬‬ ‫ونق�ل املوق�ع اإللكترون�ي لصحيف�ة (االه�رام)‬ ‫املصرية عن اسماعيل قوله ان هذه الزيادة سترفع‬ ‫إنتاج الغاز في مصر الي ‪ 5.2‬مليار قدم مكعبة يوميا‬ ‫بحلول نهاية ديسمبر‪/‬كانون االول‪.‬‬ ‫وه�ذه الكمي�ة أقل م�ن املس�توى ال�ذي توقعته‬ ‫الوزارة للسنة املالية التي تبدأ في اول يوليو‪/‬متوز‬ ‫والبالغ ‪ 5.4‬مليار قدم مكعبة يوميا‪.‬‬ ‫واش�ارت التوقع�ات الت�ي نش�رت ف�ي فبراير‪/‬‬ ‫ش�باط الي ان إنت�اج الغاز لن يف�ي بالطلب احمللي‬ ‫ال�ذي يتزاي�د بخط�ى س�ريعة ف�ي الس�نة املالي�ة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وقال اس�ماعيل ان من بني احلقول التي ستدخل‬ ‫مرحل�ة اإلنت�اج بحل�ول نهاي�ة العام دكا وس�فاير‬

‫وليبرا لكنه لم يذكر اسماء الشركات التي تطورها‪.‬‬ ‫وق�ال ايض�ا ان مصر تنت�ج حاليا ‪ 680‬أل�ف برميل‬ ‫يوميا من النفط واملكثفات‪.‬‬ ‫وادى منو س�ريع للس�كان في مص�ر وزيادة في‬ ‫اإلعتماد على الغاز الطبيعي‪ ،‬بسبب رخص أسعاره‬ ‫املدعوم�ة‪ ،‬إلى نقص في إمدادات الغاز وإنقطاعات‬ ‫للكهرباء في االعوام القليلة املاضية‪.‬‬ ‫وأس�عار الطاق�ة في مص�ر من بين األرخص في‬ ‫العال�م‪ .‬وتنفق احلكومة‪ ،‬التي تعان�ي عجزا ماليا‪،‬‬ ‫اكثر من ُخمس ميزانيتها لإلبقاء عليها منخفضة‪.‬‬ ‫وتش�ير ارق�ام مي�زان املعاملات اجلاري�ة التي‬ ‫نش�رها البنك املرك�زي املصري أم�س األول إلى ان‬ ‫إنفاق مصر عل�ى الواردات النفطية ف�ي الفترة من‬ ‫يناير‪/‬كانون الثان�ي الي مارس‪/‬آذار بلغ ‪ 3.8‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬وهو ما يزيد حوال�ي مليار دوالر عن الفترة‬ ‫نفسها من العام املاضي‪ ،‬في حني تراجعت إيرادات‬ ‫ص�ادرات النف�ط ال�ي ‪ 2.7‬ملي�ار دوالر م�ن حوالي‬ ‫ثالثة مليارات‪.‬‬

‫بنك «سوسيتيه جنرال» الفرنسي‬ ‫ينشئ برنامج صكوك في ماليزيا‬ ‫■ كوالملبور ‪ -‬رويترز‪ :‬ينوي «سوس��يتيه جنرال»‬ ‫ثال��ث أكب��ر بنك فرنس��ي من حي��ث ُ‬ ‫االصول إنش��اء‬ ‫برنامج صكوك (س��ندات إس�لامية) متعدد العمالت‬ ‫قيمته مليار رنغي��ت (‪ 311.3‬مليون دوالر) في ماليزيا‬ ‫ليصب��ح ثان��ي بن��ك تقلي��دي يق��دم على ذل��ك خالل‬ ‫ُاسبوعني‪.‬‬ ‫ويتنام��ى رواج الصك��وك كأداة متويل للش��ركات‬ ‫واحلكوم��ات في أنحاء العال��م‪ .‬وماليزيا هي الوجهة‬ ‫املفضل��ة له��ا بإعتباره��ا الس��وق املالي��ة اإلس�لامية‬ ‫األضخم واألكثر سيولة‪.‬‬ ‫وقالت مؤسس��ة «آر‪.‬اي��ه‪.‬ام ريتنغ��ز» للتصنيفات‬ ‫اإلئتمانية ومقرها كوالملبور في إشعار للبورصة أمس‬ ‫اخلميس ان البرنامج يتضمن إصدار صكوك عن طريق‬ ‫وحدة مملوكة بالكامل لـ»سوسيتيه جنرال» وبعقود‬ ‫متوافقة مع أحكام الش��ريعة تعطي املس��تثمرين حق‬ ‫الرجوع إلى البنك الفرنسي‪.‬‬

‫وقال «سوس��يتيه جنرال» في بيان صحافي أمس‬ ‫ان مدة برنام��ج الصكوك التي تص��در بهيكل الوكالة‬ ‫تص��ل إل��ى ‪ 15‬عاما‪ ،‬وانه حص��ل على موافق��ة البنك‬ ‫املرك��زي وجلن��ة األوراق املالي��ة في ماليزي��ا‪ .‬ويقدم‬ ‫املشورة في العملية بنك هونغ ليونغ اإلسالمي‪.‬‬ ‫كانت رويترز نش��رت العام املاضي أن «سوسيتيه‬ ‫جن��رال» يدرس إص��دار صك��وك قيمته��ا ‪ 300‬مليون‬ ‫دوالر في ماليزيا تستخدم حصيلتها لتوسعة عمليات‬ ‫البنك في الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وأعط��ت «آر‪.‬اي��ه‪.‬ام ريتنغ��ز» برنام��ج الس��ندات‬ ‫تصنيف «مس��تقر»‪ ،‬لكن لم تذكر تفاصيل عن مدته أو‬ ‫هيكله أو موعد أول إصدار‪.‬‬ ‫ويأتي ذلك بعد ُاس��بوع من إنش��اء بنك «طوكيو‪-‬‬ ‫ميتسوبيش��ي يو‪.‬اف‪.‬جي��ه» برنامج صك��وك متعدد‬ ‫العمالت قيمته ‪ 500‬مليون دوالر في ماليزيا‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 3.2130‬رنغيت ماليزي‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫اقتصاد ومـال‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫صندوق النقد يرجح أن تخفض اإلمارات اإلنفاق‬ ‫ويكرر حتذيراته من خطر فقاعة في القطاع العقاري‬ ‫■ دبي ‪ -‬رويترز‪ :‬قال صندوق النقد الدولي‬ ‫ان م��ن املرج��ح أن تخف��ض اإلم��ارات العربية‬ ‫املتحدة إنفاقه��ا املالي بدرجة أكب��ر في ‪،2014‬‬ ‫نظ��را ألن اإلقتصاد املعتمد على النفط والقطاع‬ ‫العقاري ينمو بقوة‪ ،‬وألن منو االئتمان اخلاص‬ ‫يتعافى‪.‬‬ ‫‪ ‬وق��ال الصندوق عقب مش��اورات س��نوية‬ ‫أجراه��ا في أب��و ظب��ي أم��س األول «امليزانية‬ ‫اإلحتادية تنطوي‪ ،‬مع ميزانيات اإلمارات‪ ،‬على‬ ‫مزي��د من ضبط أوضاع املالية العامة»‪ ،‬مضيفا‬ ‫ان هذا «أم��ر مالئم ألنه ُيبطل أث��ر حتفيز مالي‬ ‫سابق لم يعد ضروريا»‪.‬‬ ‫‪ ‬وأوض��ح الصندوق أن ميزاني��ة أبوظبي ‪-‬‬ ‫التي تش��كل حوالي ثالثة أرب��اع اإلنفاق املالي‬ ‫للدول��ة العضو في منظمة ُ‬ ‫«»اوبك»» ‪ -‬تتضمن‬ ‫تشديدا ماليا يقدر بنحو ست من الناجت احمللي‬ ‫اإلجمالي غير النفطي‪.‬‬ ‫‪ ‬وق��ال صن��دوق النق��د إن التخفيض��ات‬ ‫تش��مل األمن والدفاع ونفق��ات جارية ُاخرى‪.‬‬ ‫وتطمح كل من أبوظبي وجارتها دبي التي تعد‬ ‫مركزا جتاريا إقليميا إلى القيام بتش��ديد مالي‬

‫تدريج��ي‪ .‬وأض��اف «نظرا ألنه م��ن املرجح أن‬ ‫تس��فر تعديالت امليزانية في أبوظبي على مدار‬ ‫الس��نة عن إنف��اق أعلى من املقدر ف��ي امليزانية‬ ‫األصلي��ة‪ ،‬تتوقع بعثة الصندوق تش��ديدا أقل‬ ‫حدة لعام ‪.»2014‬‬ ‫‪ ‬ومضي يق��ول ان التش��ديد املالي ألبوظبي‬ ‫كان أق��ل م��ن املق��رر ف��ي ميزاني��ة ‪ 2013‬بفعل‬ ‫زي��ادة اإلنفاق عل��ى األم��ن والدف��اع ونفقات‬ ‫جارية ُاخرى‪.‬‬ ‫‪ ‬وتشير التقديرات إلى تراجع الفائض املالي‬ ‫اإلجمالي لإلمارات إل��ى ‪ 6.5‬في املئة من الناجت‬ ���احمللي اإلجمالي العام املاضي‪ ،‬من ‪ 8.9‬في املئة‬ ‫في ‪ ،2012‬مما أدى إلى رفع س��عر النفط الالزم‬ ‫لضب��ط امليزانية إل��ى ‪ 84‬دوالرا للبرميل من ‪78‬‬ ‫دوالرا في ‪.2012‬‬ ‫‪ ‬لك��ن ه��ذا ُيبقي ‪ -‬ب��رأي صن��دوق النقد ‪-‬‬ ‫على هامش جيد لإلم��ارات‪ ،‬التي تربط عملتها‬ ‫بال��دوالر األمريك��ي‪ ،‬كي حتقق فائض��ا ماليا‪،‬‬ ‫حتى مع تراجع أسعار النفط إلى ‪ 106‬دوالرات‬ ‫للبرمي��ل هذا الع��ام و‪ 102‬دوالر ف��ي ‪ 2015‬من‬ ‫حوال��ي ‪ 109‬دوالرات حالي��ا‪ ،‬حس��بما يتوقع‬

‫محللون ومراقبون‪.‬‬ ‫‪ ‬وجدد صندوق النق��د حتذيراته من مخاطر‬ ‫منبعها القطاع العقاري املتس��ارع والسيما في‬ ‫دبي‪.‬‬ ‫‪ ‬وأضاف «تعزز ال��دورة العقارية‪ ،‬وبخاصة‬ ‫في سوق اإلسكان في دبي‪ ،‬قد يستقطب طلبا‬ ‫مضاربي��ا متزاي��دا‪ ،‬ورمبا يتس��بب في زعزعة‬ ‫اإلس��تقرار‪ ،‬ويوق��د ش��رارة خط��ر حت��ركات‬ ‫س��عرية غي��ر قابل��ة لإلس��تمرار وي��ؤدي إلى‬ ‫تصحيح في نهاي��ة املطاف»‪ .‬وتاب��ع «ويحمل‬ ‫تخفي��ف ضوابط اإليج��ار في الفت��رة األخيرة‬ ‫خط��ر أن يغذي إرتفاع أس��عار العقارات مزيدا‬ ‫من التضخم»‪.‬‬ ‫‪ ‬وكان مص��رف اإلم��ارات املرك��زي ق��ال‬ ‫ه��ذا ُ‬ ‫االس��بوع ان عوائ��د إيج��ارات املنازل في‬ ‫دب��ي وأبوظبي قد تنب��ئ بإخت�لاالت متزايدة‬ ‫ومنو محموم في الس��وق العقارية‪ .‬لكن دائرة‬ ‫األراضي في دبي هونت من التحذيرات‪ ،‬قائلة‬ ‫إن من��و الس��وق العقاري��ة يغذي��ه اإلقتصاد ال‬ ‫املضاربة‪.‬‬ ‫وقال صن��دوق النقد ان املش��اريع العمالقة‬

‫األمم املتحدة‪ :‬سوء التغذية يكلف‬ ‫العالم ‪ 3.5‬تريليون دوالر سنويا‬

‫لدب��ي قد تتس��بب ف��ي مخاطر مالي��ة إضافية‬ ‫للكيانات شبه احلكومية لإلمارة والتي مازالت‬ ‫مثقل��ة بالدي��ون‪ .‬وأض��اف ان إجمال��ي ديون‬ ‫احلكومة والكيانات شبه احلكومية يقدر بنحو‬ ‫‪ 142‬مليار دوالر‪ ،‬أي مبا يعادل ‪ 141‬في املئة من‬ ‫الن��اجت احمللي اإلجمال��ي لدبي‪ ،‬منه��ا ‪ 34‬مليار‬ ‫دوالر ديون��ا حكومي��ة أو تضمنه��ا احلكومة‪،‬‬ ‫و‪ 92‬مليار دوالر يحل أجلها في الفترة من العام‬ ‫احلالي وحتى ‪.2019‬‬ ‫‪ ‬وقال الصندوق «من ش��أن مزيد من تعزيز‬ ‫إج��راءات احل��د م��ن املضاربة أن يس��اعد في‬ ‫تخفيف مخاطر دورة اإلزدهار والركود‪ .‬فرض‬ ‫رسوم إضافية وقيود على إعادة بيع العقارات‬ ‫عل��ى اخلريطة‪ ،‬وه��ي أمور قيد البح��ث حاليا‪،‬‬ ‫سيحد من الطلب املضاربي بدرجة أكبر»‪.‬‬ ‫‪ ‬وأضاف أن على البنك املركزي دراسة مزيد‬ ‫من تشديد قواعد احلد األقصى لنسب القرض‬ ‫إل��ى القيم��ة ف��ي الره��ون العقاري��ة‪ ،‬وحدود‬ ‫أقس��اط الديون إل��ى الدخل‪ ،‬إذا ظل��ت زيادات‬ ‫األسعار في الس��وق العقارية كبيرة جدا‪ ،‬وإذا‬ ‫استمر تسارع اإلقراض العقاري‪.‬‬

‫رجال أعمال‪ :‬الدعوات احلكومية التونسية‬ ‫جلذب اإلستثمار تتجاهل معوقات على أرض الواقع‬ ‫■ تون�س ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال رج�ال اعم�ال‬ ‫وخب�راء تونس�يون وع�رب ان هن�اك فارق�ا‬ ‫شاس�عا بين خطاب�ات احلكوم�ة التونس�ية‬ ‫املرحبة باإلس�تثمار‪ ،‬وواقع املناخ اإلستثماري‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫وي�رى مش�اركون‪ ‬في "منت�دى م�ال وأعمال‬ ‫تون�س ‪ "2014‬ان هن�اك معوق�ات عل�ى أرض‬ ‫الواقع تواجه كل راغبي اإلس�تثمار في تونس‪،‬‬ ‫التى تس�عى جلذب اإلستثمارات وتنشيطها في‬ ‫اعقاب ث�ورة يناير‪ /‬كانون ثاني م�ن عام ‪2011‬‬ ‫التي أطاحت بالرئيس‪ ‬األس�بق زي�ن العابدين‬ ‫بن علي‪.‬‬ ‫‪ ‬وإنعقد املنتدى في نسخته الثانية على مدار‬ ‫يومي األربعاء واخلميس‪.‬‬ ‫واملنت�دى‪ ،‬ال�ذي عقد حتت إش�راف رئاس�ة‬ ‫اجلمهوري�ة التونس�ية‪ ،‬موج�ه باألس�اس إلى‬ ‫مس�تثمرين أجانب وعرب‪ ،‬وخاصة من اخلليج‬ ‫والش�رق األوس�ط‪ ،‬وقد ش�ارك في�ه ‪ 100‬رجل‬ ‫أعمال من ‪ 12‬دولة‪.‬‬ ‫ودعا املنصف املرزوق�ي‪ ،‬رئيس اجلمهورية‪،‬‬ ‫خلال افتتاح�ه أعم�ال املنت�دى أم�س األول‬ ‫احلض�ور من رج�ال أعم�ال ومس�تثمرين عرب‬ ‫وتونس�يني وأجان�ب إل�ى لع�ب دور مح�وري‬ ‫للنه�وض باإلقتصاد التونس�ي‪ ،‬وق�ال "ننتظر‬ ‫منك�م أن تكون�وا انت�م أه�ل اإلقتص�اد‪ ،‬أبط�ال‬ ‫املرحل�ة املقبل�ة‪ ،‬وق�د َعبّ دن�ا لك�م نح�ن أه�ل‬ ‫السياسة الطريق"‪.‬‬ ‫وأك�د املرزوق�ي أن آل�ة اإلنتاج الت�ي تعطلت‬ ‫بسبب الثورة‪  ‬س�تعود إلى اإلنتاج بقوة‪ ،‬حاملا‬ ‫يت�م االنتهاء من تكوي�ن مؤسس�ات الدولة في‬ ‫نهاية العام اجلاري ‪.‬‬ ‫لكن يبدو أن مثل هذه الدعوات ال جتد صداها‬

‫ل�دى بع�ض املش�اركني الذي�ن يلمس�ون ه�وة‬ ‫واسعة بني ما يقال في املنتديات اخملصصة لعالم‬ ‫امل�ال واألعمال واإلس�تثمار‪ ،‬وبني م�ا يواجههم‬ ‫من صعوبات عل�ى ارض الواقع‪ ،‬خاصة في ظل‬ ‫الظرف السياس�ي الذى تعيشه تونس‪ ،‬والذى‬ ‫تكتس�ب في�ه كل األش�ياء صفة املؤق�ت‪ .‬وقالت‬ ‫وكال�ة "مودي�ز" للتصنيف االئتمان�ى قبل وقت‬ ‫غي�ر طوي�ل‪ ‬ان التداعي�ات املالي�ة واخلارجية‬ ‫للربي�ع العربي وفقدان القدرة التنافس�ية على‬ ‫مدى الس�نوات القليلة املاضي�ة تواصل التأثير‬ ‫عل�ى اإلقتص�اد التونس�ي‪ ،‬عل�ى الرغ�م من أن‬ ‫املناخ السياس�ي احمللي قد حتس�ن من�ذ إعتماد‬ ‫الدس�تور ف�ي يناير‪/‬كان�ون الثان�ي املاض�ي‬ ‫وتعيين حكومة تصريف أعمال برئاس�ة ‪ ‬مهدي‬ ‫جمعة‪.‬‬ ‫وقال شكيب تيجاني‪ ،‬رجل األعمال التونسي‬ ‫"تقدم�ت من�ذ م�ا يف�وق الس�نة مبلف مش�روع‪ ‬‬ ‫س�ياحي متكام�ل اعت�زم إنش�اؤه ف�ي مدين�ة‬ ‫جرزونة‪ ،‬في والية بنزرت‪ ،‬يحمل اسم فورست‬ ‫باي"‪.‬‬ ‫وأض�اف تيجان�ى ان�ه خاط�ب مختل�ف‬ ‫ال�وزارات ول�م يتل�ق ردا بالقب�ول أو بالرفض‬ ‫حت�ى اآلن‪ ،‬على الرغم من أن املش�روع س�يوفر‬ ‫ألف فرصة عمل ألهالي املنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال تيجان�ى "م�ا ه�و مدع�اة للحي�رة‪ ،‬أن‬ ‫املس�ؤولني ف�ي الدول�ة يول�ون ملف التش�غيل‬ ‫أولوي�ة قص�وى وف�ق تصريحاته�م‪ ،‬وم�ع ذلك‬ ‫يبقى ملف مشروعي حبيس أدراج الوزارات"‪.‬‬ ‫وقال إبراهيم ضاحى الضاحى‪ ،‬رجل األعمال‬ ‫الس�عودي ال�ذى لدي�ه إس�تثمارات ف�ي قطاع‬ ‫التدري�ب والتعلي�م والتوظيف "أتين�ا من اجل‬ ‫توقيع إتفاقية مع عدة جهات حكومية وخاصة‪،‬‬

‫في مج�ال التوظي�ف‪ ،‬وحرصنا عل�ى‪  ‬أن تكون‬ ‫تون�س وجهتنا‪ ،‬ألنه�ا تضم كف�اءات وخبرات‬ ‫تضاهى نظيرتها األوروبية"‪.‬‬ ‫وأضاف "املس�تثمر األجنبي اليوم في حاجة‬ ‫إل�ى تس�هيالت ف�ي مج�ال التمل�ك (للش�ركات‬ ‫املؤسس�ة)‪ ،‬وتس�هيالت ف�ي احلص�ول عل�ى‬ ‫التراخيص لفتح شركات في تونس"‪.‬‬ ‫وق�ال الضاحى "تلقينا منذ ُاس�بوعني‪ ،‬خالل‬ ‫مش�اركتنا في منتدى تونس لإلستثمار مع وفد‪ ‬‬ ‫لرج�ال األعمال ف�ي إحت�اد الغرف�ة اخلليجية‪،‬‬ ‫وع�ودا من قبل وزير املالية التونس�ي حكيم بن‬ ‫حم�ودة‪ ،‬باالجتاه إلى الس�ماح بتملك األجانب‬ ‫للشركات في تونس بنسبة مئة في املئة‪".‬‬ ‫وأض�اف الضاح�ى "ه�ذا أمر جي�د‪ ،‬وخطوة‬ ‫طيب�ة‪ ،‬ف�ي إجت�اه ج�ذب اإلس�تثمارات إل�ى‬ ‫تونس"‪.‬‬ ‫‪ ‬وأضاف املس�تثمر السعودي "س�معنا اليوم‬ ‫وأمس كالم�ا رائعا‪ ،‬ولكن الكالم يجب أن يكون‬ ‫مقرون�ا بالتطبيق‪ ،‬ومتكينن�ا من احلصول على‬ ‫التسهيالت الالزمة‪ ،‬وهذا ما يرجوه أي مستثمر‬ ‫في تونس"‪.‬‬ ‫وقال الفاضل بن علي‪ ،‬وهو خبير في التحكيم‬ ‫الدولي‪ ،‬ان هذه املنتديات "إعالمية باألس�اس‪،‬‬ ‫وحت�اول تق�دمي ص�ورة ناصع�ة ع�ن تون�س‬ ‫وجتم�ل طرحها للمش�اكل املوج�ودة"‪ .‬وأضاف‬ ‫"املش�كالت ليس�ت حديثة العهد‪ ،‬ب�ل تعود إلى‬ ‫الفت�رة البورقيبي�ة (فت�رة رئاس�ة احلبيب بو‬ ‫رقيب�ة)‪ ،‬الن هن�اك ملفات إلس�تثمارات ما تزال‬ ‫معطلة منذ ذلك الوقت‪ ،‬وإلى اآلن"‪.‬‬ ‫وطالب ب�ن على بتفعيل قان�ون التحكيم في‬ ‫تونس الص�ادر ع�ام ‪ ،1993‬بالتزامن مع قانون‬ ‫اإلس�تثمارات‪ ،‬ومبراجع�ة بع�ض النص�وص‬

‫‪17‬‬

‫‪Economy‬‬

‫القانونية املوجودة فيهما من حيث الصياغة‪.‬‬ ‫وق�ال ط�ارق الش�ريف‪ ،‬رئي�س كونفدرالية‬ ‫املؤسسات املواطنة التونس�ية "كونكت"‪ ،‬وهي‬ ‫جمعية خاص�ة تضم رجال أعمال وأس�همت في‬ ‫إقام�ة املنت�دى "مخطئ م�ن يتصور انه عش�ية‬ ‫اختت�ام املنتدى‪ ،‬س�يكون هناك توقي�ع وإبرام‬ ‫إلتفاقيات ملشاريع إستثمارية"‪.‬‬ ‫وتنظ�م كونفدرالي�ة املؤسس�ات املواطن�ة‬ ‫التونس�ية ن�دوات إقتصادية دورية مبش�اركة‬ ‫رجال أعمال أجانب‪.‬‬ ‫وأض�اف الش�ريف "املنتدى فرص�ة لتعريف‬ ‫املس�تثمر‪ ،‬بواق�ع اإلس�تثمار ف�ي تونس‪ ‬بدون‬ ‫مغالط�ات‪ ،‬وإع�ادة ترس�يخ الثق�ة بينن�ا‬ ‫وبين املس�تثمرين األجان�ب"‪ .‬وتاب�ع الق�ول‬ ‫ان املنت�دى يتي�ح الفرص�ة للتع�ارف بين كل‬ ‫األطراف‪ ‬احلكومي�ة‪ ،‬واخلاصة‪ ،‬واملس�تثمرين‬ ‫األجانب‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى ان�ه يجب االعت�راف ب�أن هناك‬ ‫صعوب�ات جمه تواجه اإلس�تثمار ف�ي تونس‪،‬‬ ‫ولكنه ق�ال إن التف�اؤل يبقى قائم�ا بأن تونس‬ ‫ارض جيدة ميكن إقامة اإلستثمارات بها‪.‬‬ ‫وقال البن�ك املركزي التونس�ي ان معدل منو‬ ‫اإلقتص�اد التونس�ي بل�غ ‪ ٪2.2‬خلال الرب�ع‬ ‫األول من العام اجلاري‪ ،‬مقارنة بنمو بلغ ‪٪2.7‬‬ ‫خالل نفس الفترة من العام املاضي‪.‬‬ ‫وتتوق�ع وكال�ة التصني�ف "مودي�ز" حدوث‬ ‫إنتعاش إقتصادي في تونس على مدار الس�نة‪،‬‬ ‫بفضل الطل�ب اخلارجي من اإلحت�اد األوروبي‬ ‫وتعزي�ز ثق�ة املس�تثمرين إلى جانب اس�تمرار‬ ‫التح�ول الدميقراط�ي ف�ي البلاد‪ ،‬م�ع إج�راء‬ ‫االنتخاب�ات البرملانية والرئاس�ية هذا العام أو‬ ‫أوائل العام املقبل‪.‬‬

‫■ روم��ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬قالت منظمة األغذية‬ ‫والزراع��ة "الف��او" التابعة ل�لأمم املتحدة‬ ‫أم��س اخلمي��س ان س��وء التغذي��ة عل��ى‬ ‫مس��توى العالم يكلف نح��و ‪ 3.5‬تريليون‬ ‫دوالر في الع��ام ‪ ،‬وذلك ف��ي الوقت الذي‬ ‫اعلنت فيه عن خطط لعقد قمة عاملية حول‬ ‫هذه القضية‪.‬‬ ‫وق��ال املدي��ر الع��ام ملنظم��ة "الف��او"‬ ‫خوسيه جرازيانو دا سيلفا ان "التقديرات‬ ‫تش��ير إلى فقدان مايصل إلى خمس��ة في‬ ‫املئة من الدخل العاملي س��نويا في ش��كل‬ ‫إنتاجي��ة مفقودة ونفق��ات صحية‪ .‬ويبلغ‬ ‫إجمالي امل��ل��غ املفقود ما يص��ل الى نحو‬ ‫‪ 3.5‬تريليون دوالر أمريك��ي أو ‪ 500‬دوالر‬ ‫للشخص الواحد"‪.‬‬

‫الصني‪ :‬النمو السريع لإلحتياطي‬ ‫األجنبي يعوق السياسة اإلقتصادية‬ ‫■ بك�ين ‪ -‬رويت��رز‪ :‬ق��ال مس��ؤولون‬ ‫ف��ي الهيئ��ة املنظم��ة للنق��د األجنب��ي ف��ي‬ ‫الص�ين أمس اخلميس ان التزايد الس��ريع‬ ‫لإلحتياطي��ات األجنبية يس��بب صعوبات‬ ‫في توجيه السياسة اإلقتصادية‪.‬‬ ‫وقالت اإلدارة احلكومية للنقد األجنبي‬ ‫عب��ر اإلنترن��ت ان الص�ين س��تحافظ على‬ ‫إحتياطياته��ا األجنبي��ة عن��د مس��توى‬ ‫معقول‪.‬‬ ‫وقال هوانغ جوب��و‪ ،‬كبير اإلقتصاديني‬ ‫ف��ي اإلدارة «إحتياطي��ات النق��د األجنب��ي‬ ‫املفرط��ة تزي��د املع��روض النق��دي احمللي‬ ‫وتس��بب ضغوط��ا تضخمي��ة محتملة في‬

‫■ باريس ‪ -‬رويت��رز‪ :‬أعلن بنك «بي‪.‬‬ ‫إن‪.‬بي باريب��ا» أمس اخلمي��س أن مدير‬ ‫العملي��ات ف��ي البن��ك الفرنس��ي ق��رر‬ ‫التنح��ي عن منصب��ه في نهاي��ة يونيو‪/‬‬ ‫حزي��ران اجلاري وس��يتقاعد نهائيا في‬ ‫‪ 30‬سبتمبر‪/‬أيلول‪.‬‬ ‫يأت��ي الق��رار ف��ي وقت يخ��وض فيه‬ ‫البن��ك نزاع��ا م��ع الس��لطات األمريكية‬ ‫حول غرامة محتمل��ة قدرها ‪ 10‬مليارات‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وأبل��ع مص��در مطل��ع رويت��رز ف��ي‬ ‫اخلامس من الش��هر اجلاري أن اجلهات‬ ‫التنظيمية املصرفية في نيويورك طالبت‬

‫■ كيي��ف ‪ -‬أ ف ب‪ :‬تصلب��ت‬ ‫ُاوكراني��ا ام��س اخلمي��س ف��ي‬ ‫موقفه��ا ف��ي إختب��ار الق��وة التي‬ ‫تخوضه مع روسيا بشأن إمدادات‬ ‫الغاز‪ ،‬متمس��كة برفضه��ا العرض‬ ‫ال��ذي قدمت��ه موس��كو لتخفي��ض‬ ‫س��عر الغ��از ما يه��دد بقط��ع الغاز‬ ‫وفق س��يناريو يثي��ر مخاوف لدى‬ ‫األوروبيني‪.‬‬ ‫وانته��ت جول��ة ُاخ��رى م��ن‬ ‫احملادث��ات الت��ي جت��ري برعاي��ة‬ ‫اإلحت��اد األوروب��ي في بروكس��ل‬ ‫أم��س األول إل��ى فش��ل بعدم��ا‬ ‫وصف��ت ُاوكرانيا ع��رض الرئيس‬ ‫الروس��ي فالدميير بوتني بخفض‬

‫أس��عار الغاز باكثر م��ن ‪ ٪20‬بانه‬ ‫«فخ»‪ .‬واندلعت ثالث «حرب حول‬ ‫الغاز» ب�ين ُاوكرانيا وروس��يا في‬ ‫اقل من عقد‪ ،‬حني ضاعفت موسكو‬ ‫تقريب��ا س��عر الغ��از الت��ي تبيع��ه‬ ‫لكيي��ف‪ ،‬بع��د اإلطاح��ة بالرئي��س‬ ‫ُ‬ ‫االوكران��ي املدع��وم م��ن روس��يا‬ ‫فيكتور يانوكوفيتش في ش��باط‪/‬‬ ‫فبراير‪.‬‬ ‫وس��يعزز التوص��ل إل��ى ح��ل‪،‬‬ ‫قبل مهل��ة ‪ 16‬حزيران‪/‬يونيو التي‬ ‫حددتها «غازبروم» ُالوكرانيا حول‬ ‫تسديد ديونها املستحقة في قطاع‬ ‫الغاز‪ ،‬جه��ود الرئي��س ُ‬ ‫االوكراني‬ ‫اجلديد بترو بوروش��نكو إلصالح‬

‫العالقات مع موسكو وحل مسألة‬ ‫التمرد املوالي لروس��يا في ش��رق‬ ‫البالد الذي أوقع ‪ 270‬قتيال‪.‬‬ ‫وتتلقى ُاوكرانيا نصف إمدادات‬ ‫غازه��ا م��ن روس��يا وتنق��ل عب��ر‬ ‫اراضيه��ا ‪ ٪15‬من الغاز املس��تهلك‬ ‫في أوروبا‪.‬‬ ‫وق��ال رئي��س الوزراء الروس��ي‬ ‫دميت��ري مدفيدي��ف ‪ -‬الرئي��س‬ ‫الس��ابق لش��ركة الغ��از الوطني��ة‬ ‫«غازب��روم»‪ -‬ان احلس��ومات‬ ‫على امل��دى الطويل الت��ي عرضتها‬ ‫موس��كو ه��ي ب��ادرة حس��ن ني��ة‬ ‫تهدف إلى مساعدة ُاوكرانيا خالل‬ ‫اسوأ ازمة تشهدها منذ إستقاللها‬

‫األخير‪ ،‬وقال «ن��رى ان مقترحاتنا‬ ‫هي مقترحات شركاء يريدون دعم‬ ‫اإلقتصاد ُ‬ ‫االوكران��ي في االوقات‬ ‫الصعبة»‪ .‬وأضاف «لكن اذا رفض‬ ‫عرضنا سننتقل إلى مرحلة مختلفة‬ ‫متام��ا ولن يك��ون ذل��ك خيارنا‪ .‬ال‬ ‫نرغب في ذلك»‪.‬‬ ‫وكان��ت «غازب��روم» ق��د مددت‬ ‫أم��س األول لغاي��ة ‪ 16‬حزي��ران‪/‬‬ ‫يوني��و مهلته��ا ُالوكراني��ا ح��ول‬ ‫س��داد ديونه��ا ح��ول الغ��از م��ع‬ ‫إمكانية إعتماد نظام الدفع املسبق‬ ‫ال��ذي ميك��ن ان ي��ؤدي إل��ى قط��ع‬ ‫اإلمدادات‪.‬‬ ‫واعتب��رت ُاوكراني��ا ان العرض‬

‫الداخ��ل»‪ .‬وأضاف أن ه��ذه اإلحتياطيات‬ ‫«تزيد الضغ��ط أيضا على البن��ك املركزي‬ ‫لرفع مع��دل اإلحتياط��ي اإللزامي وإبطال‬ ‫أثر» التدفقات الوافدة إلى البالد‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن إحتياطيات النقد األجنبي‬ ‫متثل أكثر م��ن ‪ 80‬في املئة من ُاصول البنك‬ ‫املرك��زي‪ ،‬وه��و م��ا ي��ؤدي إل��ى انع��دام‬ ‫التناس��ب بني أصوله والتزاماته‪ ،‬ومن ثم‬ ‫يزيد من مخاطر تقلب أسعار الصرف‪.‬‬ ‫ومنا اإلحتياطي األجنبي الصيني‪ ،‬وهو‬ ‫األكب��ر في العالم‪ ،‬مبق��دار ‪ 130‬مليار دوالر‬ ‫في الربع األول ليصل إلى مستوى قياسي‬ ‫بلغ ‪ 3.95‬تريليون دوالر‪.‬‬

‫تقاعد مدير تنفيذي كبير‬ ‫في بنك «باريبا» الفرنسي‬ ‫اخلاضع لتحقيقات أمريكية‬

‫اوكرانيا تصعد موقفها في حرب الغاز مع روسيا‬ ‫عن اإلحتاد السوفييتي السابق‪.‬‬ ‫وكت��ب عل��ى صفحت��ه عل��ى‬ ‫فيس��بوك «س��نقوم بهذا االمر من‬ ‫اجل مساعدة جيراننا الذين يشهد‬ ‫إقتصادهم اوقاتا صعبة»‪.‬‬ ‫لك��ن ق��ادة كيي��ف رفض��وا‬ ‫الرضوخ لضغط موس��كو وطموح‬ ‫بوتني بتحوي��ل ُاوكرانيا إلى جزء‬ ‫ال يتجزأ من كتلة إقتصادية جديدة‬ ‫للجمهوريات السوفييتية السابقة‪.‬‬ ‫وتصر كيي��ف على رفض مقترح‬ ‫روسي بخفض الس��عر مبئة دوالر‬ ‫ليصب��ح ‪ 385‬دوالرا لألل��ف مت��ر‬ ‫مكعب من الغاز‪.‬‬ ‫واك��د بوت�ين ان هذا هو الس��عر‬

‫وفقا للمنظمة‪ ،‬التي تتخذ من روما مقرا‬ ‫لها‪ ،‬فإن أكثر من ‪ 840‬مليون ش��خص في‬ ‫العالم يعانون من اجلوع املزمن‪ ،‬من بينهم‬ ‫‪ 160‬مليون طفل دون سن اخلامسة‪ .‬وفي‬ ‫الوقت نفس��ه يعاني ما يق��رب من نصف‬ ‫مليار شخص من البدانة املفرطة‪.‬‬ ‫وذك��رت املنظمة أنه��ا ومنظمة الصحة‬ ‫العاملي��ة ستس��تضيفان مؤمت��را دولي��ا‬ ‫ثانيا ح��ول التغذي��ة في الفت��رة من ‪-19‬‬ ‫‪ 21‬تش��رين ثاني‪/‬نوفمب��ر ف��ي روما‪ ،‬أي‬ ‫بع��د مرور ‪ 22‬عام��ا من عق��د أول قمة من‬ ‫هذا النوع ش��ارك فيها زعم��اء حكوميون‬ ‫وخب��راء ومنظمات غي��ر حكومية‪ .‬وقالت‬ ‫"الف��او" ان الباب��ا فرنس��يس م��ن بني من‬ ‫أكدوا حضورهم هذه القمة‪.‬‬

‫الروس��ي مرتفع جدا مقارنة بسعر‬ ‫‪ 268‬دوالرا‪ ،‬ال��ذي كان معتمدا قبل‬ ‫األزم��ة ُ‬ ‫االوكراني��ة الروس��ية وال‬ ‫ينطوي على ضمان‪ ،‬النه جاء بقرار‬ ‫خفض حكوم��ي وليس بن��اء على‬ ‫إتفاق جتاري رسمي‪.‬‬ ‫وقال محللون ان ُاوكرانيا لديها‬ ‫ما يكفي من الغاز في اخملزون حتى‬ ‫مطل��ع اخلريف‪ ،‬وس��تواجه املزيد‬ ‫م��ن الصعوب��ات إقتصادي��ة ف��ي‬ ‫حال تخلت روسيا عن املفاوضات‬ ‫وس��محت بوص��ول القضي��ة إلى‬ ‫محكمة حتكيم أوروبية‪.‬‬ ‫ويشدد مفوض الطاقة األوروبي‬ ‫غونت��ر اوتينغ��ر‪ ،‬ال��ذي يش��رف‬

‫برحي��ل جورج ش��ودرون دو كورس��ل‪،‬‬ ‫الذي يشغل منصب مدير العمليات‪ ،‬منذ‬ ‫فترة طويلة في إطار تس��وية إلنتهاكات‬ ‫مزعوم��ة للعقوب��ات عل��ى إ»ي��ران‬ ‫والسودان وبلدان ُاخرى‪.‬‬ ‫ول��م يتط��رق بي‪.‬إن‪.‬ب��ي باريب��ا» في‬ ‫االعالن ملسألة التحقيق‪ ،‬وإكتفى بالقول‬ ‫أن رحي��ل دو كورس��ل (‪ 64‬عام��ا) جاء‬ ‫بناء على طلبه ويتماشى مع لوائح البنك‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وقالت متحدثة باسم البنك انه يعتزم‬ ‫التقاع��د ه��ذا العام عل��ى أي ح��ال ولم‬ ‫تعقب على االجراءات األمريكية‪.‬‬

‫عل��ى احملادثات‪ ،‬عل��ى ان ُاوكرانيا‬ ‫يجب ان تواص��ل دفع ديونها التي‬ ‫تقدرها روس��يا بحوإل��ى ‪ 3.3‬مليار‬ ‫يورو فيم��ا تتواص��ل املفاوضات‪.‬‬ ‫وق��ال انه يتوق��ع ان يحل اخلالف‬ ‫االن م��ن قبل بوتني وبوروش��نكو‪.‬‬ ‫لك��ن يب��دو ان موس��كو وكييف ال‬ ‫تعتزم��ان حالي��ا القي��ام مبثل هذه‬ ‫االتصاالت‪.‬‬ ‫واعتبر وزير اخلارجية الروسي‬ ‫س��يرغي الفروف أمس ان موسكو‬ ‫تخوض اساس��ا محادثات مكثفة‬ ‫م��ع كييف‪ .‬وق��ال ردا على اس��ئلة‬ ‫الصحافيني حول تعليقات اوتينغر‬ ‫«ال اعرف ما يعنيه»‪.‬‬

‫سهم «أرابتك» يقود التعافي في اإلمارات وصعود بورصتي قطر ومصر‬ ‫■ دب��ي ‪ -‬رويت��رز" قاد س��هم أرابتك‬ ‫القابض��ة للبن��اء بدبي ‪ -‬ال��ذي انخفض‬ ‫بشكل حاد ليدفع بورصة اإلمارة للهبوط‬ ‫هذا األس��بوع ‪ -‬تعافيا أم��س اخلميس‪،‬‬ ‫بعدما نفت الش��ركة ش��ائعات ع��ن إلغاء‬ ‫إدراج أس��همها‪ ،‬ورغ��م ذل��ك اس��تمرت‬ ‫اخملاوف بشأن خطط مساهم رئيسي في‬ ‫الشركة‪.‬‬ ‫وقف��ز س��هم "ارابت��ك" ‪ 11.1‬ف��ي املئة‬ ‫ف��ي ظل حجم ت��داول كبير‪ ،‬بينم��ا ارتفع‬ ‫مؤش��ر س��وق دبي ‪ 3.7‬في املئة‪ ،‬مسجال‬ ‫أكبر صع��ود يومي له منذ بداية الش��هر‪،‬‬ ‫لتنته��ي موج��ة هبوط لكليهما إس��تمرت‬ ‫أربعة أيام‪.‬‬ ‫وتراج��ع س��هم "أرابت��ك" ‪ 30‬ف��ي املئة‬ ‫في وقت س��ابق هذا األس��بوع م��ع قيام‬ ‫املساهم الرئيس��ي فيها‪ ،‬شركة آبار ذراع‬ ‫اإلس��تثمار حلكوم��ة أبوظب��ي‪ ،‬بخف��ض‬ ‫حصتها في الش��ركة القابضة إلى ‪18.85‬‬

‫في املئ��ة م��ن ‪ 21.57‬في املئ��ة‪ .‬وصاحب‬ ‫البيع احملموم شائعات بأن "أرابتك" رمبا‬ ‫تلغى إدراج أسهمها وهو ما نفته الشركة‬ ‫أمس‪.‬‬ ‫وامتنع��ت "آب��ار" ع��ن التعلي��ق عل��ى‬ ‫املوض��وع تارك��ة املس��تثمرين يتكهن��ون‬ ‫بش��أن م��ا إذا كانت س��تحتفظ بحصتها‬ ‫املتبقي��ة‪ ،‬وم��ا إذا كانت س��تواصل دعم‬ ‫"أرابتك" على األمد البعيد أم ال‪.‬‬ ‫وقال بعض املتعاملني إن مبيعات "آبار"‬ ‫توقفت أم��س فيما يبدو‪ ،‬لكن الس��وق ال‬ ‫تعل��م م��ا إذا كان��ت س��تواصل البيع في‬ ‫وقت ما في األشهر القادمة أم ال‪.‬‬ ‫وقال أل�ين س��انديب‪ ،‬مدي��ر البحوث‬ ‫لدى شركة النعيم القابضة "يتمثل الشئ‬ ‫األكثر أهمية في أن آبار وأرابتك حتتاجان‬ ‫إلى توضيح ما هي إستراتيجية آبار فيما‬ ‫يتعلق مبضي أرابتك قدم��ا‪ .‬اإلجابة على‬ ‫ذلك مهم��ة جدا‪ ،‬نظ��را ألن أرابت��ك لديها‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫بع��ض مذك��رات التفاه��م الكبي��رة ج��دا‬ ‫املوقع��ة‪ ،‬وهو ما يثير تس��اؤالت حول ما‬ ‫إذا كانت الشركة تستطيع تنفبذها بدون‬ ‫دع��م آب��ار أم ال‪ .‬وه��ذا هو الس��بب وراء‬ ‫استمرار عدم التيقن في السوق"‪.‬‬ ‫وأبرمت "أرابتك" هذا العام أكبر صفقة‬ ‫له��ا على اإلط�لاق بقيمة ‪ 40‬ملي��ار دوالر‬ ‫لبن��اء ملي��ون وحدة س��كنية حمل��دودي‬ ‫الدخل في مصر‪.‬‬ ‫ومن بني األس��هم األخ��رى التي دفعت‬ ‫مؤش��ر دب��ي للصع��ود س��هم "إعم��ار"‬ ‫العقارية الذي ارتفع ‪ 3.7‬في املئة وس��هم‬ ‫بن��ك دب��ي اإلس�لامي ال��ذي زاد ‪ 4.6‬في‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وهب��ط س��هم موان��ئ دب��ي العاملية ‪-‬‬ ‫الذي يتم تداوله في بورصة ناسداك دبي‬ ‫وإنضم أيضا إلى مؤش��ر "إم‪.‬إس‪.‬س��ي‪.‬‬ ‫آي" لألسواق الناش��ئة ‪ -‬بنسبة ‪ 1.3‬في‬ ‫املئة في تعامالت هزيلة‪ ،‬بعد أنباء ذكرت‬

‫ان الشركة تس��عى جلمع مليار دوالر من‬ ‫خالل إصدار س��ندات قابلة للتحويل إلى‬ ‫أسهم ألجل عش��ر سنوات لتمويل فرص‬ ‫منو وتنويع مصادر التمويل‪.‬‬ ‫وواصلت سوق أبوظبي تعافيا حذرا‪،‬‬ ‫وارتف��ع مؤش��رها الع��ام ‪ 1.1‬ف��ي املئ��ة‪،‬‬ ‫مدعوم��ا بأس��هم قيادية مثل س��هم بنك‬ ‫أبوظب��ي التجاري‪ ،‬ال��ذي صعد إثنني في‬ ‫املئة‪ ،‬وسهم مؤسسة اإلمارات لالتصاالت‬ ‫"إتصاالت" الذي زاد ‪ 0.9‬في املئة‪ .‬وباعت‬ ‫"إتص��االت" أم��س األول س��ندات بقيمة‬ ‫‪ 4.3‬ملي��ار دوالر في أكبر إصدار من نوعه‬ ‫لشركة في املنطقة وبأقل تسعير‪ .‬وأنهت‬ ‫بورصة قطر األس��بوع أيضا على ارتفاع‪،‬‬ ‫وزاد مؤش��رها ‪ 0.5‬في املئة‪ .‬وكان س��هم‬ ‫مص��رف الري��ان الذي إنضم إلى مؤش��ر‬ ‫"إم‪.‬إس‪.‬س��ي‪.‬آي" لألس��واق الناش��ئة‬ ‫الداعم الرئيس��ي للمؤش��ر بصعوده ‪1.7‬‬ ‫في املئة‪.‬‬

‫وإرتفع��ت بورصة قطر ‪ 24‬في املئة منذ‬ ‫بداي��ة الع��ام‪ ،‬لتصبح بذل��ك ثالث أفضل‬ ‫أس��واق األسهم أداء في املنطقة بعد دبي‬ ‫ومص��ر اللتني صعدت��ا ‪ 38‬و‪ 29‬ف��ي املئة‬ ‫على الترتيب‪.‬‬ ‫وزاد املؤشر الرئيسي للبورصة املصرية‬ ‫‪ 0.4‬ف��ي املئة إلى ‪ 8746‬نقط��ة‪ ،‬مقتربا من‬ ‫أعلى إغالق له في ست سنوات عند ‪8763‬‬ ‫نقطة الذي س��جله الش��هر املاضي‪.‬وكان‬ ‫س��هم البن��ك التج��اري الدول��ي القيادي‬ ‫الداعم الرئيس��ي للمؤش��ر بصعوده ‪1.1‬‬ ‫في املئة‪.‬‬ ‫وي��رى محللون أن العرض الذي قدمته‬ ‫مجموع��ة من املس��تثمرين لش��راء حصة‬ ‫قدره��ا ‪ 20‬في املئة ف��ي اجملموعة املالية‪-‬‬ ‫هيرميس يعد داللة على حتسن الثقة رغم‬ ‫أن تفاصيل العرض لم تعرف بعد‪.‬‬ ‫وق��ال هارش��يت أوزا‪ ،‬مس��اعد مدي��ر‬ ‫البحوث لدى ش��ركة النعيم القابضة في‬

‫القاهرة "تش��ير تلك األنواع من الصفقات‬ ‫إلى جتدد اهتمام املس��تثمرين مبصر‪ .‬بدأ‬ ‫األم��ر باملصري�ين لكن��ي على ثق��ة من أن‬ ‫األجانب سيسيرون على تلك اخلطى"‪.‬‬ ‫وفيم��ا يلي إغالق مؤش��رات أس��واق‬ ‫األسهم في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫في دبي ارتفع املؤش��ر ‪ 3.7‬في املئة إلى‬ ‫‪ 4837‬نقطة‪ .‬كما إرتفع مؤشر أبوظبي ‪1.1‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 4932‬نقطة‪.‬‬ ‫وزاد املؤش��ر القط��ري ‪ 0.5‬في املئة إلى‬ ‫‪ 12979‬نقط��ة‪ .‬كما زاد املؤش��ر البحريني‬ ‫‪ 0.2‬في املئة إلى ‪ 1460‬نقطة‪.‬‬ ‫وتراج��ع املؤش��ر الس��عودي ‪ 0.5‬ف��ي‬ ‫املئ��ة إلى ‪ 9827‬نقطة‪ .‬كما تراجع املؤش��ر‬ ‫الكويت��ي ‪ 0.5‬ف��ي املئ��ة إل��ى ‪ 7244‬نقطة‪.‬‬ ‫أيضا تراجع املؤشر العماني ‪ 0.2‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 6908‬نقاط‪.‬‬ ‫وف��ي مصر إرتفع املؤش��ر ‪ 0.4‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 8746‬نقطة‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫رياضــة‬

‫‪18‬‬

‫‪Sports‬‬

‫مونديال ‪2014‬‬ ‫أكد أن اجلماهير هي الالعب األهم في البرازيل‬

‫اعالميون جزائريون يشكون‬ ‫مدرب منتخبهم للفيفا!‬

‫نيمار‪ :‬كل ما أريده من املونديال هو اللقب!‬ ‫■ س�او باول�و ‪ -‬د ب أ‪ :‬أكد النج�م البرازيلي نيم�ار أن أكثر ما‬ ‫يهم�ه في بطولة كأس العالم هو أن ينجح منتخب بالده في إحراز‬ ‫ً‬ ‫معتب�را أن هذا األمر أه�م من أي إجناز آخر على املس�توى‬ ‫اللق�ب‪،‬‬ ‫الشخصي قد يحققه بالبطولة‪.‬‬ ‫وق�ال نيمار‪« :‬ال أريد أن أصبح أفضل الع�ب في كأس العالم‪ ،‬أو‬ ‫أن أفوز بلقب هداف البطولة‪ .‬كل ما أريده هو اللقب! فهذا ما حلمت‬ ‫به طوال عمري»‪.‬‬ ‫واعت�رف نيم�ار (‪ 22‬عام�ا) بأنه يش�عر بالقلق بقدر ما يش�عر‬ ‫بالس�عادة قبل أن خوض البرازيل املب�اراة االفتتاحية للمونديال‬ ‫أم�ام كرواتيا ف�ي وقت مـاخ�ر من مس�اء‪ .‬وقال مهاجم برش�لونة‬ ‫األس�باني‪« :‬يري�د الكثي�ر من الن�اس أن يكون�وا هنا‪ .‬فأن�ا أتلقى‬ ‫رس�ائل ط�وال الوقت من أصدقائ�ي يخبرونني فيه�ا بأنني أحقق‬ ‫أحالمهم مثلما أحقق حلمي‪ .‬آمل أن أمتكن من مس�اعدة فريقي قدر‬ ‫املس�تطاع وأن أسهم في حتقيق حلم اجلميع الذي يتمثل في إحراز‬ ‫اللقب»‪.‬‬ ‫ورحب نيمار باملس�ؤولية اجلديدة التي يتحملها باعتباره أبرز‬ ‫جنوم منتخب الس�امبا مؤكدا قدرته على اللعب حتت أي ضغوط‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬إنني مس�تعد ملس�اعدة زمالئي‪ .‬كما أنني ال ألعب مبفردي‪،‬‬ ‫فهناك ‪ 11‬العبا في امللعب‪ ...‬آمل أن أسجل هدفي األول في البطولة‬ ‫أم�ام كرواتيا وأن يكون هدفا س�هال‪ .‬مثل تل�ك األهداف التي يكون‬ ‫احلارس غير موجود في املرمى خاللها‪ ،‬إن أمكن»‪.‬‬ ‫كم�ا طالب نيم�ار اجلماهير البرازيلية مبس�اندة منتخب البالد‬ ‫قائال‪« :‬نعقد آمال كبيرة على اجلماهير‪ ،‬نريدهم أن يكونوا الالعب‬ ‫رق�م ‪ 12‬بفريقنا أو رمبا الالعب األهم بالفريق‪ ...‬لو ظلت اجلماهير‬ ‫تدعمن�ا طوال املباراة س�يكون من الصعب عل�ى أي فريق أن يهزم‬ ‫البرازيل»‪.‬‬

‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬د ب أ‪ :‬تقدم اعالميون جزائريون يتابعون اس�تعدادات‬ ‫املنتخب اجلزائري لنهائيات كأس العالم بالبرازيل‪ ،‬بش�كوى الى االحتاد‬ ‫الدول�ي للعب�ة ينتق�دون فيه�ا التصرف�ات غير املهني�ة للبوس�ني وحيد‬ ‫خليلودزيتش مدرب الفريق‪.‬‬ ‫وق�ال موف�د االذاع�ة اجلزائرية ال�ى البرازيل‪ ،‬إن اعالميين جزائريني‬ ‫انتفضوا ضد سياسة «اإلقصاء واالهانة» التي يعاملهم بها خليلودزيتش‬ ‫وق�رروا التق�دم باحتج�اج الى املمث�ل االعالم�ي املعتمد من قب�ل االحتاد‬ ‫الدول�ي‪ .‬وأوضح ذات املصدر ان ممثل الفيف�ا وعد بالتحدث في املوضوع‬ ‫مع خليلودزيتش‪ .‬كما لفت إلى أن حالة من الغضب تسيطر على االعالميني‬ ‫اجلزائريين الذي�ن لم يجدوا تفس�يرا حقيقي�ا لغي�اب خليلودزيتش عن‬ ‫املؤمت�ر الصحفي ال�ذي اقيم الثالث�اء (وأناب عنه مس�اعده عبد احلفيظ‬ ‫تاس�فاوت)‪ ،‬ف�ي الوق�ت ال�ذي يفض�ل في�ه احلدي�ث ال�ى وس�ائل اعالم‬ ‫فرنسية‪ .‬وساءت العالقة بني خليلودزيتش واإلعالم الرياضي اجلزائري‬ ‫منذ مطلع العام ‪ 2013‬بعد املش�اركة اخمليبة لـ»اخلضر» في نهائيات كأس‬ ‫امم افريقيا التي استضافتها جنوب افريقيا‪.‬‬

‫العبون في املونديال‬ ‫سيصومون في رمضان‬ ‫وآخرون سيفطرون!‬

‫مجسم ضخم لنجم املنتخب البرازيلي نيمار في هونغ كونغ‬

‫■ يتزام�ن ش�هر رمض�ان مع جانب م�ن منافس�ات بطول�ة كأس العالم في‬ ‫البرازيل‪ ،‬للمرة األولى منذ مونديال ‪ ،1986‬في ظل مشاركة العديد من الالعبني‬ ‫املس�لمني‪ .‬وذك�رت صحيفة «ديلي مي�ل» البريطانية‪ ،‬أن ش�هر رمضان يبدأ مع‬ ‫انطلاق ال�دور الثاني م�ن املونديال‪ ،‬وهو ما ق�د يؤثر على الالعبني املس�لمني‬ ‫الذين سيمتنعون عن تناول الطعام والشراب طوال فترة النهار‪.‬‬ ‫وذكرت الصحيفة بعض الالعبني املسلمني‪ ،‬منهم‪ ‬يايا توري وشقيقه كولو‪،‬‬ ‫ف�ي املنتخ�ب اإليفواري‪ ،‬وفي‪ ‬املنتخب الفرنس�ي ك�رمي بنزميا‪ ،‬وف�ي املنتخب‬ ‫السويس�ري ش�يردان ش�اكيري‪ ،‬مضيف�ة أن أغل�ب العب�ي منتخب البوس�نة‬ ‫والهرس�ك من املس�لمني‪ .‬وأضافت أن‪ ‬بعض الالعبني يرون أن الصيام س�يؤثر‬ ‫عليهم س�لبيا لذا يفضل اإلفطار‪ ،‬بينما البعض اآلخر يفضل الصيام؛ ألنه يرى‬ ‫أن ذل�ك يعطي�ه قوة أكبر‪ ،‬مث�ل كولو توري ال�ذي قال أن اخلمس�ة أيام األولى‬ ‫في ش�هر رمضان هي األصعب بالنس�بة ل�ه‪ ،‬لكنه بعد ذلك يعت�اد على الصيام‬ ‫الذي ينقي اجلس�د ويجعله أقوى‪ .‬وأشارت الصحيفة إلى أن فترة الصيام ‪ ‬في‬ ‫البرازيل لن تتعدى الـ ‪ 11‬ساعة‪.‬‬

‫أولى مباريات العيار الثقيل‪ ...‬اسبانيا وهولندا في ذكريات نهائي ‪2010‬‬ ‫■ في ما يبشر بإثارة مبكرة ببطولة كأس العالم‪ ،‬تلتقي‬ ‫حاملة اللقب أس�بانيا مع وصيفتها هولندا اليوم في جتربة‬ ‫مك�ررة لنهائ�ي موندي�ال ‪ 2010‬ضم�ن منافس�ات اجملموعة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وستكون هذه املواجهة التي تستضيفها مدينة سلفادور‬ ‫إح�دى ثلاث مواجه�ات يش�هدها الي�وم‪ ،‬وتس�عى كل من‬ ‫أس�بانيا وهولن�دا لتحقي�ق بداي�ة قوي�ة ف�ي مجموعتهما‬ ‫الصعب�ة‪ ،‬الت�ي ال يس�تعبد حصانه�ا األس�ود تش�يلي م�ن‬ ‫تفجير مفاجأة فيها والتأهل لدور الـ‪ 16‬على حس�اب إحدى‬ ‫العمالقني األوروبيني‪.‬‬ ‫وأك�د جناح املنتخ�ب الهولندي أريني روي�ن أن فريقه ال‬ ‫يفكر في هذا النهائي السابق‪ ،‬معتبرا أن املنتخب الهولندي‬ ‫ال ميكن�ه أن يثأر له�ذه الهزمية إال في مب�اراة نهائي أخرى‪.‬‬ ‫لك�ن روب�ن (‪ 30‬عام�ا) نفس�ه س�يكون محط أنظ�ار العبي‬ ‫املنتخب األس�باني على حد قول العب وسط الفريق وزميل‬ ‫روب�ن في باي�رن ميونيخ خافي مارتيني�ز‪ ،‬الذي يحتمل أن‬ ‫يحض�ر مب�اراة اليوم على مقاعد البدالء م�ن جديد كما كان‬ ‫ف�ي نهائي ‪ ،2010‬وق�ال‪« :‬كانت هذه الهزمية قاس�ية للغاية‬ ‫عل�ى الهولنديين‪ ،‬خاصة روبن‪ .‬فقد س�نحت ل�ه في نهائي‬ ‫جنوب أفريقيا فرصة كانت هي فرصته الذهبية»‪.‬‬ ‫وأع�رب مارتيني�ز عن أمله ف�ي خروج أس�بانيا بنتيجة‬ ‫جي�دة من مباراته�ا االفتتاحية في البرازي�ل متذكرا هزمية‬ ‫بلاده في مباراته�ا االفتتاحي�ة في جن�وب أفريقيا صفر‪1/‬‬ ‫أمام سويس�را‪ .‬وقال‪« :‬أن تخس�ر مباراتك االفتتاحية فهذا‬ ‫يعني أنه غير مس�موح لك بارت�كاب أي هامش من األخطاء‬

‫ف�ي مباراتي�ك التاليتين‪ .‬لكنن�ا نري�د أن نب�دأ بالطريق�ة‬ ‫الصحيح�ة‪ ،‬ك�ي منض�ي قدم�ا مبزي�د م�ن الثق�ة»‪ .‬وبعدما‬ ‫أحرزت لقب كأس األمم األوروبية مرتني متتاليتني‪ ،‬تس�عى‬ ‫أس�بانيا لتك�رار اإلجناز نفس�ه على مس�توى بطولة كأس‬ ‫العال�م‪ .‬ولك�ن من املتوق�ع أن يعتمد لويس ف�ان غال مدرب‬ ‫هولن�دا عل�ى طريقة أكثر حرص�ا من الناحي�ة الدفاعية في‬ ‫اللع�ب‪ ،‬وإن كان فيس�ينتي دي�ل بوس�كي م�درب أس�بانيا‬ ‫أبدى اس�تعداد فريقه حلل أي مشكلة تواجهه مع أي خصم‬ ‫دفاعي‪.‬‬ ‫وتلق�ى املنتخب األس�باني دفعة معنوية كبي�رة بتماثل‬ ‫مهاجم�ه دييغو كوس�تا للش�فاء بعدما قلص�ت اإلصابة من‬ ‫مش�اركات الالعب م�ع ناديه األس�باني أتلتيك�و مدريد في‬ ‫نهاي�ة املوس�م املنص�رم حديث�ا‪ .‬وق�ال كوس�تا (‪ 25‬عام�ا)‬ ‫البرازيل�ي األصل‪« :‬ال يوجد لدي أي مش�اكل اآلن‪ .‬فلياقتي‬ ‫البدنية مكتملة وأشعر بتحفز شديد»‪.‬‬ ‫ويوج�د لدى فان غال فريق كامل العدد ليختار تش�كيله‬ ‫املفض�ل‪ .‬فق�د اس�تأنف روبني فان بيرس�ي وداري�ل غامات‬ ‫تدريباتهم�ا م�ع الفريق بش�كل طبيع�ي بعد احل�ادث الذي‬ ‫أصابهم�ا بالرعب يوم االثنين املاضي عندم�ا اصطدم بهما‬ ‫ش�خص أثن�اء ممارس�ته رياض�ة رك�وب األم�واج باملظلة‬ ‫الشراعية على شاطيء إيبانيما مبدينة ريو دي جانيرو‪.‬‬ ‫كم�ا تعاف�ى جوناث�ان دي جوزم�ان م�ن إصابت�ه‬ ‫بش�د في أربطة الساق وس�ينافس بالتأكيد على مكان‬ ‫بخط الوس�ط الهولن�دي إلى جانب نايج�ل دي يوجن‬ ‫وويسلي شنايدر‪.‬‬

‫اضرابات في مطارات‬ ‫ريو في اليوم األول‬ ‫من املونديال‬ ‫النجم االسباني تشافي (ميني) يواجه الهولندي شنايدر الليلة‬

‫اجملموعة األولى‪ :‬الكاميرون تبحث‬ ‫عن الفوز األول على املكسيك‬

‫جنم املنتخب الكاميروني صامويل ايتو (ميني) واملكسيكي رافايل ماركيز‬

‫■ يس�عى املنتخ�ب الكاميرون�ي للف�وز‬ ‫عل�ى نظي�ره املكس�يكي ف�ي أول لق�اء رس�مي‬ ‫يجم�ع بينهم�ا‪ ،‬في املب�اراة الثاني�ة للمجموعة‬ ‫األولى‪ ‬الي�وم على ملعب «أرين�ا كورينتيانس»‬ ‫مبدينة «ساو باولو» البرازيلية‪.‬‬ ‫وفي ظل ترش�يح البرازيل لتصدر اجملموعة‪،‬‬ ‫س�تكون هن�اك معرك�ة ضاري�ة بين املكس�يك‬ ‫وكرواتيا والكاميرون على املركز الثاني املؤهل‬ ‫لدور الس�تة عشر مع تفوق املكس�يك وكرواتيا‬ ‫قليال على الكاميرون في احلظوظ‪.‬‬ ‫وتب�دو حظ�وظ املنتخبني متس�اوية بالنظر‬ ‫إل�ى معاناة املكس�يكيني في حج�ز بطاقتهم إلى‬ ‫املوندي�ال‪ ،‬ومش�كالت املكاف�آت بالنس�بة إل�ى‬ ‫ممثلي القارة األفريقية‪.‬‬ ‫وتطم�ح املكس�يك‪ ،‬عل�ى األق�ل‪ ،‬إل�ى تك�رار‬ ‫اجنازاتها في مشاركاتها اخلمس األخيرة حيث‬ ‫جنح�ت في بل�وغ الدور ثم�ن النهائ�ي معتمدة‬ ‫عل�ى خب�رة قائدها اخملض�رم مدافع برش�لونة‬ ‫اإلس�باني سابقا وليون املكسيكي حاليا رافايل‬ ‫ماركي�ز‪ ،‬ومهاج�م مانشس�تر يونايت�د خافيير‬

‫هرناندي�ز‪ ،‬وجوفان�ي دوس س�انتوس الع�ب‬ ‫فياريال‪.‬‬ ‫وقال املدير الفني للمنتخب املكسيكي ميغيل‬ ‫هيريرا‪»:‬س�نلعب عل�ى أكب�ر ج�زء م�ن تذكرة‬ ‫التأه�ل للدور الثاني ضد الكامي�رون‪ ،‬لذلك من‬ ‫املهم دائما البدء بانتصار»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬يخ�وض العب�و الكامي�رون‬ ‫املباراة‪ ‬بع�د انته�اء أزمته�م مع االحت�اد احمللي‬ ‫للعب�ة بع�د أن ه�ددوا بع�دم خ�وض املونديال‬ ‫ردا عل�ى ع�دم حصوله�م عل�ى مكاف�آت التأهل‬ ‫للموندي�ال‪ .‬ومين�ي العب�و الكامي�رون النفس‬ ‫في نس�يان هذه املش�كلة والتركيز على العرس‬ ‫العاملي الذي أبلوا فيه البالء احلس�ن عام ‪1990‬‬ ‫بقي�ادة اخملضرم روجيه ميال عندم�ا كانوا أول‬ ‫منتخب من القارة الس�مراء يبل�غ ربع النهائي‪.‬‬ ‫وتع�ول الكامي�رون كثي�را على خب�رة املهاجم‬ ‫صاموي�ل ايت�و ‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى الع�ب وس�ط‬ ‫برش�لونة الكس�ندر س�ونغ‪ ،‬ومهاج�م لوريان‬ ‫الفرنس�ي فانس�ان أب�و بك�ر‪ ،‬والعب مرس�يليا‬ ‫نيكوالس نكولو‪.‬‬

‫اجملموعة الثانية‪« :‬الكنغرو» االسترالي‬ ‫في مواجهة الطموح التشيلي‬ ‫■ يلتق�ي الي�وم املنتخبان االس�ترالي والتش�يلي في‬ ‫اجلول�ة األولى للمجموعة الثانية‪ .‬وتواجه الفريقان مرة‬ ‫واح�دة س�ابقا عل�ى الصعيد الرس�مي وكانت ف�ي الدور‬ ‫األول م�ن موندي�ال أملاني�ا الغربي�ة ع�ام ‪ 1974‬وتع�ادال‬ ‫س�لبيا في اجلول�ة األخيرة باجملموعة األولى مما تس�بب‬ ‫بخروجهما معا‪.‬‬ ‫وس�يكون من الصع�ب على اس�تراليا‪ ،‬الت�ي خاضت‬ ‫ف�ي ‪ 1974‬مش�اركتها العاملي�ة االول�ى‪ ،‬تك�رار س�يناريو‬ ‫مش�اركتها الثانية عام ‪ 2006‬عل�ى األراضي األملانية أيضا‬ ‫حني بلغت الدور الثاني قبل أن تعود وتودع من األول في‬ ‫مش�اركتها الس�ابقة عام ‪ 2010‬في جن�وب أفريقيا‪ ،‬وذلك‬ ‫بس�بب افتقادها لعدد هام من ركائزها األساس�ية بسبب‬ ‫اعتزالهم‪.‬‬ ‫ويعتم�د االس�تراليون‪ ،‬بقي�ادة امل�درب اليونان�ي‬ ‫أجن�ي بوس�تيكوغلو‪ ،‬عل�ى عنص�ر املفاج�أة خاص�ة‬ ‫وخوض‪ ‬املوندي�ال دون أي ضغ�ط يذك�ر ف�ي ظ�ل تيق�ن‬ ‫اجلميع م�ن خ�روج مبكر‪ ‬للمنتخب االس�ترالي من الدور‬

‫األول‪.‬‬ ‫وتتمث�ل صعوب�ة تأه�ل «الكنغ�رو» االس�ترالي ف�ي‬ ‫التأهل للدور الثاني‪ ‬من البطولة احلالية لوجود املنتخب‬ ‫اإلس�باني (حامل اللقب) ووصيفه املنتخب الهولندي في‬ ‫نفس اجملموعة‪.‬‬ ‫ويع�ول منتخب «الكنغرو» عل�ى خبرة العب ايفرتون‬ ‫الس�ابق تيم كاهيل‪ ،‬الذي يعد الالع�ب األفضل في تاريخ‬ ‫منتخب اس�تراليا‪ ،‬والذي صعد للموندي�ال للمرة الثالثة‬ ‫على التوالي‪.‬‬ ‫وتب�دو حظ�وظ املنتخب التش�يلي ه�ي األوفر حلصد‬ ‫النق�اط الثلاث‪ ،‬خاص�ة وأن الفري�ق يدخ�ل املوندي�ال‬ ‫احلال�ي كمرش�ح فوق الع�ادة لبل�وغ مراح�ل متقدمة من‬ ‫املسابقة‪ .‬ويخوض كأس العالم وهو‪ ‬مدججا بأسلحة من‬ ‫العيار الثقيل على غرار أليكس�يس سانش�يز جنم هجوم‬ ‫برش�لونة ‪ ،‬وأرت�ورو في�دال الع�ب وس�ط يوفنتوس‪ ،‬و‬ ‫هو ما جعل الصحافة في تش�يلي تص�ف املنتخب احلالي‬ ‫باألفضل في تاريخ منتخب بالدهم‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫■ أعلن بع�ض العاملني في مطارات مدينة ري�و دي جانيرو بالبرازيل عن‬ ‫قيامهم بإضراب شامل عن العمل في اليوم األول من بطولة كأس العالم ‪.2014‬‬ ‫وأك�دت النقاب�ة املمثل�ة للعاملني في قطاع الطي�ران في بيان له�ا أن اإلضراب‬ ‫املزم�ع اقامته ج�اء جراء تأجيل التوقي�ع على اتفاقية للعم�ل اجلماعي منذ ما‬ ‫يقرب من تس�عة أش�هر‪ ،‬باإلضافة إلى املطالبة بتحسين ظ�روف العمل‪ .‬ومن‬ ‫جانب�ه‪ ،‬أعل�ن فيرناندو ميديروس املتحدث باس�م النقاب�ة أن ‪ ٪ 20‬فقط من‬ ‫العاملين مبط�ارات املدين�ة ه�م من س�ينضمون لإلض�راب‪ ،‬الذي س�ينعكس‬ ‫بأث�اره الس�لبية عل�ى انتظ�ام س�ير العمل ف�ي مط�ارات جالياو وس�انتوس‬ ‫دومونت وجاكاريباجوا‪.‬‬ ‫وأش�ار ميديروس إلى أن الوكال�ة الوطنية للطيران املدني «إيه إن إيه س�ي»‬ ‫أعلن�ت في وقت س�ابق أن املطارات البرازيلية ستس�تقبل ‪ 20‬أل�ف رحلة إضافية‬ ‫خالل املونديال‪ ،‬ألفان منها تخص مدينة ريو دي جانيرو التي تستضيف املباراة‬ ‫النهائي�ة للبطول�ة ف�ي ‪ 13‬متوز‪/‬يوليو املقب�ل‪ .‬وقالت «إيه إن إيه س�ي» في بيان‬ ‫لها‪« :‬س�نتابع املوقف عن كثب‪ ...‬ش�ركات الطيران لديها خطط بديلة للتعامل مع‬ ‫حاالت الطوارئ خالل املونديال»‪  .‬‬

‫اجلماهير البرازيلية تنعت‬ ‫دييغو كوستا باخلائن!‬

‫■ أزعج�ت مجموعة من املش�جعني البرازيليني العب كرة القدم األس�باني‬ ‫دييغ�و كوس�تا‪ ،‬ال�ذي تدرب م�ع منتخبه وهو يس�مع وص�ف «اخلائن» يصم‬ ‫أذنيه‪.‬‬ ‫وصع�دت مجموع�ة من اجلماهي�ر البرازيلية إل�ى أعلى عدد م�ن البنايات‬ ‫اجمل�اورة من مقر املعس�كر األس�باني من أجل متابع�ة التدري�ب‪ ،‬وكان هدفها‬ ‫األول حتدي�د م�كان كوس�تا ‪ ،‬الذي كان يس�مع ف�ي كل مرة يلمس فيه�ا الكرة‬ ‫صيحات «اخلائن» تدوي‪ .‬وجتاهل الالعب الهتافات أغلب الوقت‪ ،‬إال أنه ذات‬ ‫مرة التفت وهو بادي الضيق‪ ،‬رغم أنه لم يرد وواصل التدريب‪.‬‬ ‫ورف�ض كوس�تا متثي�ل منتخب بلاده البرازيل‪ ،‬ليش�ارك مع أس�بانيا في‬ ‫كأس العال�م األمر الذي تس�بب في ضيق لدى قطاع كبي�ر من جماهير منتخب‬ ‫«السامبا»‪ .‬وحتى اآلن‪ ،‬متضي تدريبات املنتخب األسباني في أجواء ممتازة‪،‬‬ ‫وكوستا كان واحدا من أكثر من برزوا خاللها‪ .‬وذلك ما الحظه نحو ألف متفرج‬ ‫تابعوا تدريبات الثالثاء بامللعب‪.‬‬

‫منتخب املانيا األعلى‬ ‫سعرا في املونديال‪...‬‬ ‫يليه اسبانيا ثم إنكلترا‬

‫مدربا استراليا بوستيكوغلو (ميني) وتشيلي سامباولي‬

‫■ تص�در املنتخ�ب األملاني قائمة املنتخبات األعلى س�عرا ف�ي كأس العالم‬ ‫بالبرازي�ل يليه املنتخب االس�باني ثم املنتخب اإلنكلي�زي‪ .‬وذكرت احصائية‬ ‫ملركز أبحاث االقتصاد واألعمال نقلتها هيئة االذاعة البريطانية (بي بي س�ي)‬ ‫أن إجمال�ي قيمة العبي املنتخبات الـ‪ 32‬املش�اركة في املونديال تبلغ ‪ 6.2‬مليار‬ ‫جنيه استرليني‪.‬‬ ‫ويتص�در املنتخب األملان�ي قائمة املنتخبات األعلى س�عرا بقيم�ة إجمالية‬ ‫بلغ�ت ‪ 642‬ملي�ون جنيه في ظل وج�ود العبني من أصحاب العي�ار الثقيل في‬ ‫صفوفه مثل مسعود أوزيل وفيليب الم وتوني كروس‪.‬‬ ‫ويأتي املنتخب االسباني في املركز الثاني بقيمة إجمالية بلغت ‪ 591‬مليون‬ ‫جنيه في ظل وجود تش�افي واندرياس انييس�تا ودييغو كوستا‪ .‬أما املنتخب‬ ‫اإلنكلي�زي فق�د حل في املرتبة الثالث�ة بقيمة إجمالية ‪ 550‬ملي�ون جنيه بينما‬ ‫حل املنتخب البرازيلي في املركز الرابع بقيمة إجمالية ‪ 448‬مليون استرليني‪.‬‬ ‫وجاء املنتخب الفرنس�ي في املركز اخلام�س برصيد ‪ 395‬مليون ثم بلجيكا‬ ‫برصي�د ‪ 360‬مليون�ا يلي�ه املنتخب األرجنتين�ي بقيمة ‪ 355‬ملي�ون ثم هولندا‬ ‫برصي�د ‪ 279‬مليون�ا ثم البرتغ�ال في املركز التاس�ع برصي�د ‪ 279‬مليونا يليه‬ ‫املنتخب اإليطالي برصيد ‪ 196‬مليونا‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫رياضــة‬

‫اجملموعة الثانية‬

‫اجملموعة األولى‬

‫مونديال ‪2014‬‬

‫البرازيل‬

‫‪ 12‬يونيو‬

‫املكسيك‬

‫‪ 13‬يونيو‬

‫ميسي يحظى بتحية خاصة من البرازيليني‪...‬‬ ‫مشجع يحتضنه وآخر يلمع حذاءه!‬

‫البرازيل‬ ‫الكاميرون‬ ‫الكاميرون‬

‫‪ 17‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬

‫كرواتيا‬

‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫كرواتيا‬

‫الكاميرون‬ ‫املكسيك‬ ‫كرواتيا‬ ‫البرازيل‬

‫املكسيك‬

‫‪20.00‬‬ ‫‪16.00‬‬ ‫‪20.00‬‬ ‫‪22.00‬‬ ‫‪20.00‬‬ ‫‪20.00‬‬

‫‪ 12‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬

‫البرازيل‬

‫الكاميرون‬ ‫املكسيك‬

‫استراليا‬ ‫هولندا‬

‫‪ 15���يونيو‬

‫‪ 24‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬

‫مايكل أوين‪ :‬لقب املونديال‬ ‫بني البرازيل واألرجنتني‬ ‫■ بيل�و هوريزونت�ي ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د النج�م اإلنكلي�زي‬ ‫الس�ابق ماي�كل أوي�ن أن منتخب�ي البرازي�ل واألرجنتني‬ ‫سيقتس�مان الصراع على لقب بطول�ة كأس العالم‪ .‬وقال‬ ‫ف�ي تغريدة له عل�ى موقع التواص�ل االجتماعي «تويتر»‪:‬‬ ‫«الص�راع عل�ى لق�ب املوندي�ال س�ينحصر بين البرازيل‬ ‫واألرجنتني»‪ .‬واس�تهلت البرازيل مشوارها في املونديال‬ ‫أم�ام كرواتي�ا أمس في إطار منافس�ات اجملموع�ة األولى‪،‬‬ ‫فيما تلعب األرجنتني مباراتها األولى في رحلة البحث عن‬ ‫اللقب العاملي الثالث أمام البوسنة بعد غد األحد‪.‬‬

‫■ لن�دن – األناض�ول‪ :‬أش�ار اس�تطالع لل�رأي أجرت�ه ش�ركة‬ ‫ً‬ ‫تش�اؤما في فوز‬ ‫«يوغوف»‪ ‬البريطاني�ة؛‪ ‬أن املش�جعني اإلنكليز‪ ،‬ه�م األكث�ر‬ ‫منتخب بالدهم بلقب كأس العالم‪ ،‬وأوضح االستطالع‪ ،‬الذي أجرته الشركة‬ ‫ً‬ ‫على ‪ً 19‬‬ ‫مش�جعا‪ ‬من ‪ 19‬دولة‪ ،‬أن ‪ ٪ 4‬فقط من املشجعني اإلنكليز‪،‬‬ ‫ألفا و‪780‬‬ ‫الذين ش�اركوا في االس�تطالع‪ ،‬يتوقعون حصول منتخ�ب بالدهم على لقب‬ ‫املونديال‪ ،‬رغم احتالل املنتخب اإلنكليزي املركز العاش�ر في تصنيف الفيفا‪.‬‬ ‫وأوضح االس�تطالع أن ‪ ٪ 64‬من املش�جعني البرازيليني‪ ،‬يتوقعون حصول‬ ‫منتخبه�م عل�ى اللقب‪ ‬العاملي‪ ،‬وجاء املش�جعون األس�بان في املرك�ز الثاني‬ ‫بنس�بة ‪ ،٪ 48‬بينما حل املش�جعون األرجنتينيون في املركز الثالث بنسبة‬ ‫‪ ،٪ 47‬والكولومبيون في املركز الرابع بنسبة ‪.٪ 25‬‬

‫فيلموتس يجدد عقده‬ ‫مع املنتخب البلجيكي‬

‫بيرلو يتوقع فوز ايطاليا باللقب‬

‫■ أعلن مدرب املنتخب البلجيكي مارك فيلموتس‪،‬‬ ‫أن�ه وق�ع عق�دا جدي�دا لالس�تمرار م�ع املنتخ�ب‬ ‫حتى‪ ‬املونديال املقبل في روسيا ‪ .2018‬وقال البلجيكي‬ ‫فيلموت�س (‪ 45‬عاما)‪ ،‬إنه اتفق مع مس�ؤولي االحتاد‬ ‫احملل�ي للعبة عل�ى كل التفاصيل اخلاص�ة بالتجديد‪،‬‬ ‫وبينها‪ ‬ضم�ان بق�اء اجله�از املعاون له خلال األربع‬ ‫س�نوات املقبل�ة‪ ،‬بحس�ب م�ا نقلته‪ ‬صحيف�ة «آس»‬ ‫اإلس�بانية‪ .‬وتولى فيلموتس تدري�ب بلجيكا بدال من‬ ‫ج�ورج ليكن�ز ف�ي ‪ .2012‬ويخ�وض منتخ�ب بلجيكا‬ ‫املوندي�ال ف�ي اجملموعة الثامنة مع منتخبات روس�يا‬ ‫واجلزائر وكوريا اجلنوبية‪.‬‬

‫■ ‪ ‬ق�ال قائد املنتخ�ب اإليطالي لك�رة القدم‪ ،‬أندريا بيرل�و (‪ 35‬عاما)‪،‬‬ ‫إن منتخب بلاده‪ ،‬ميكنه الفوز بلقب كأس العالم ف�ي البرازيل‪ .‬وأضاف‬ ‫ف�ي تصريح للموقع الرس�مي لالحت�اد اإليطال�ي‪« :‬بالتأكي�د لدينا فريق‬ ‫ميكن�ه املنافسة‪ ،‬وس�نبذل قص�ارى جهدنا م�ن أجل الوصول إل�ى نهاية‬ ‫املش�وار»‪ .‬وتابع قائال‪ « :‬نعلم كالعبني متاما أننا لم نظهر مبس�توى جيد‬ ‫ف�ي املباريات الودية األخي�رة‪ ،‬لكننا ندرك أننا نعمل بش�كل جيد ولدينا‬ ‫ه�دف واحد فقط في أذهاننا وهو املنافس�ة على لق�ب املونديال»‪ .‬وتابع‪:‬‬ ‫«كالعبني درس�نا املباريات األخيرة لنا ملعرفة س�بب اهتزاز ش�باكنا‪ ،‬لذا‬ ‫فإننا سنعمل على عالج تلك األخطاء مع أول مباراة لنا باملونديال»‪.‬‬ ‫وجدد بيرلو في وقت س�ابق تعاقده م�ع يوفينتوس لعامني إضافيني‪.‬‬ ‫ويس�تهل املنتخ�ب اإليطال�ي مش�واره ف�ي املوندي�ال مبواجه�ة إنكلترا‬ ‫غ�دا الس�بت ضمن‪ ‬اجملموع�ة الرابع�ة الت�ي تضم أيض�ا وكوس�تاريكا‪،‬‬ ‫وأورغواي‪.‬‬

‫روبن لم يصطحب أبناءه إلى البرازيل خوفا من احلالة األمنية‬ ‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق�رر أريين‬ ‫روب�ن جن�م املنتخ�ب الهولن�دي أال‬ ‫يس�افر أبناؤه ملش�اهدته في مونديال‬ ‫البرازي�ل خوفا م�ن تعرضه�م للخطر‬ ‫خلال وجوده�م ف�ي البل�د الالتيني‪.‬‬ ‫وأك�د روب�ن «األم�ور ليس�ت هادئ�ة‬ ‫بالق�در ال�ذي يجعلني أقول‪ :‬لنس�افر‬ ‫مع�ا جميع�ا إل�ى هن�اك عش�رة أيام»‪.‬‬

‫دور الـ‪16‬‬ ‫بطل الثانية‬

‫ويش�عر الالعب (‪ 30‬عام�ا) بأنه جاهز‬ ‫لقض�اء وق�ت طوي�ل ف�ي الفن�دق بني‬ ‫املباري�ات والتدريبات خالل املونديال‬ ‫ال�ذي ينطل�ق غ�دا‪ .‬وأك�د الالع�ب‬ ‫األب لثالث�ة أبن�اء «اخل�روج والتنزه‬ ‫بطمأنين�ة بالقمي�ص البرتقال�ي أم�ر‬ ‫ميكننا نس�يانه»‪ .‬ولن يكون مونديال‬ ‫البرازيل املقبل احملطة الكروية الكبرى‬

‫األخي�رة ف�ي مش�واره‪ .‬وق�ال‪« :‬عل�ى‬ ‫اإلطالق ‪ ،‬سأواصل»‪.‬‬ ‫وينظر روبن بتش�كك إلى احتمالية‬ ‫تك�رار األداء املبهر لهولن�دا قبل أربعة‬ ‫أعوام في جنوب أفريقيا‪ ،‬عندما خس�ر‬ ‫الفري�ق نهائي البطولة أمام أس�بانيا‪.‬‬ ‫وق�ال الالع�ب‪« :‬ال جن�د أنفس�نا بين‬ ‫املرشحني»‪.‬‬

‫ربع النهائي‬

‫كولومبيا‬

‫كوت ديفوار‬

‫‪ 19‬يونيو‬

‫اإلنكليز األكثر تشاؤم ًا‬ ‫بني مشجعي املونديال‬

‫هولندا‬

‫تشيلي‬

‫‪19.00‬‬ ‫‪16.00‬‬ ‫‪16.00‬‬

‫كولومبيا‬ ‫اليابان‬ ‫اليابان‬ ‫اليونان‬

‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫اليونان‬ ‫اليابان‬

‫‪16.00‬‬ ‫‪1.00‬‬

‫كوت ديفوار‬ ‫اليونان‬ ‫‪22.00‬‬ ‫كولومبيا‬ ‫‪20.00‬‬ ‫‪16.00‬‬

‫كوت ديفوار‬

‫‪20.00‬‬

‫‪ 14‬يونيو‬ ‫‪ 14‬يونيو‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬

‫اوروغواي‬ ‫انكلترا‬

‫اوروغواي‬ ‫ايطاليا‬ ‫ايطاليا‬

‫كوستاريكا‬

‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫كوستاريكا‬ ‫ايطاليا‬

‫انكلترا‬ ‫كوستاريكا‬ ‫اوروغواي‬ ‫انكلترا‬

‫‪19.00‬‬ ‫‪22.00‬‬ ‫‪19.00‬‬ ‫‪16.00‬‬ ‫‪16.00‬‬ ‫‪16.00‬‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬ ‫اوروغواي‬

‫كولومبيا‬

‫انكلترا‬

‫كوت ديفوار‬

‫ايطاليا‬ ‫كوستاريكا‬

‫اليابان‬ ‫اليونان‬

‫اجملموعة اخلامسة‬ ‫سويسرا‬

‫‪ 15‬يونيو‬ ‫‪ 15‬يونيو‬

‫فرنسا‬

‫‪ 25‬يونيو‬

‫االكوادور‬

‫‪ 20‬ثاني‬ ‫يونيو األولى سويسرا‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫هندوراس‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫هندوراس‬

‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫االكوادور‬

‫هندوراس‬ ‫فرنسا‬ ‫االكوادور‬ ‫سويسرا‬ ‫فرنسا‬

‫اجملموعة السادسة‬ ‫‪16.00‬‬

‫‪ 15‬يونيو‬

‫‪19.00‬‬

‫‪ 15‬يونيو‬

‫‪19.00‬‬ ‫‪22.00‬‬ ‫‪20.00‬‬ ‫‪20.00‬‬

‫‪ 21‬يونيو‬ ‫‪ 21‬يونيو‬ ‫‪ 53‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬

‫االرجنتني‬ ‫ايران‬

‫االرجنتني‬ ‫نيجيريا‬ ‫نيجيريا‬ ‫البوسنة‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬

‫نيجيريا‬

‫ايران‬ ‫البوسنة‬ ‫االرجنتني‬ ‫ايران‬

‫‪19.00‬‬ ‫‪16.00‬‬ ‫‪22.00‬‬ ‫‪16.00‬‬ ‫‪16.00‬‬

‫فاز تعادل خسر له عليه‬

‫سويسرا‬

‫االرجنتني‬

‫هندوراس‬ ‫االكوادور‬

‫نيجيريا‬ ‫البوسنة‬

‫فرنسا‬

‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫البوسنة‬

‫‪22.00‬‬

‫ايران‬

‫اجملموعة الثامنة‬

‫اجملموعة السابعة‬ ‫املانيا‬

‫‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ 16‬يونيو‬

‫غانا‬

‫‪ 26‬يونيو‬

‫البرتغال‬

‫‪ 21‬يونيو‬ ‫املانيا‬ ‫‪ 22‬يونيو الواليات املتحدة‬ ‫‪ 26‬يونيو الواليات املتحدة‬

‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫البرتغال‬

‫‪16.00‬‬

‫الواليات املتحدة ‪22.00‬‬

‫غانا‬

‫البرتغال‬ ‫املانيا‬ ‫غانا‬

‫‪19.00‬‬ ‫‪22.00‬‬ ‫‪16.00‬‬ ‫‪16.00‬‬

‫‪ 17‬يونيو‬

‫بلجيكا‬ ‫روسيا‬

‫‪ 17‬يونيو‬

‫‪ 22‬يونيو‬ ‫بلجيكا‬ ‫‪ 22‬يونيو كوريا اجلنوبية‬ ‫‪ 26‬يونيو كوريا اجلنوبية‬ ‫‪ 26‬يونيو‬

‫اجلزائر‬

‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫اجلزائر‬

‫‪16.00‬‬

‫كوريا اجلنوبية ‪23.00‬‬

‫روسيا‬ ‫اجلزائر‬ ‫بلجيكا‬ ‫روسيا‬

‫‪17.00‬‬ ‫‪19.00‬‬ ‫‪20.00‬‬ ‫‪20.00‬‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬ ‫املانيا‬

‫بلجيكا‬

‫الواليات املتحدة‬ ‫البرتغال‬

‫كوريا اجلنوبية‬ ‫اجلزائر‬

‫روسيا‬

‫غانا‬

‫ربع النهائي‬

‫كل املواعيد بتوقيت غرينتش‬

‫دور الـ‪16‬‬ ‫بطل األولى‬ ‫ثاني الثانية‬

‫‪ 29‬يونيو (‪) 21.00‬‬

‫نصف النهائي‬

‫بطل الرابعة‬

‫النهائي‬

‫‪ 28‬يونيو (‪) 17.00‬‬

‫نصف النهائي‬

‫بطل الثالثة‬ ‫‪ 4‬يوليو (‪) 21.00‬‬

‫‪ 5‬يوليو (‪) 21.00‬‬

‫ثاني الرابعة‬ ‫‪ 28‬يونيو (‪) 21.00‬‬

‫‪ 29‬يونيو (‪) 21.00‬‬

‫بطل اخلامسة‬

‫بطل السادسة‬ ‫‪ 9‬يوليو (‪) 21.00‬‬

‫ثاني اخلامسة‬ ‫‪ 1‬يوليو (‪) 17.00‬‬

‫بطل الثامنة‬ ‫ثاني السابعة‬

‫تشيلي‬ ‫هولندا‬ ‫اسبانيا‬

‫‪16.00‬‬

‫اجملموعة الرابعة‬

‫ثاني األولى‬

‫ثاني الثالثة‬

‫استراليا‬

‫‪22.00‬‬

‫تشيلي‬

‫‪ 19‬يونيو‬

‫م��ن البرازيلي�ين‪« :‬األرجنت�ين‪...‬‬ ‫األرجنت�ين!»‪ .‬ولطامل��ا جمع��ت ندية‬ ‫ش��ديدة ب�ين اجلارت�ين البرازي��ل‬ ‫واألرجنت�ين عل��ى مس��توى ك��رة‬ ‫الق��دم‪ .‬وهتف��ت اجلماهير بأصوات‬ ‫عالية لتحية ميسي عدة مرات خالل‬ ‫املران اخلفيف للمنتخب األرجنتيني‬ ‫والذي انتهى فجأة عندما قام العديد‬

‫اسبانيا‬ ‫استراليا‬ ‫استراليا‬

‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬ ‫‪X‬‬

‫هولندا‬

‫‪19.00‬‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬ ‫اسبانيا‬

‫‪ 14‬يونيو‬

‫م��ن املش��جعني بغ��زو أرض امللعب‪.‬‬ ‫وانطل��ق اثنان من هؤالء املش��جعني‬ ‫باجتاه ميس��ي‪ ،‬حيث ادعى أحدهما‬ ‫أن��ه يلم��ع ح��ذاء قائ��د منتخ��ب‬ ‫األرجنت�ين فيم��ا احتضن��ه اآلخ��ر‪.‬‬ ‫واصطح��ب أف��راد األم��ن اجلماهير‬ ‫الت��ي أب��دت حتمس��ها املف��رط إلى‬ ‫خارج امللعب‪.‬‬

‫تشيلي‬

‫‪ 13‬يونيو‬

‫اجملموعة الثالثة‬

‫ميسي يشاهد بانبهار زميله دي ماريا يركل كرة بصورة اكروباتية‬

‫اسبانيا‬

‫فاز تعادل خسر له عليه نقاط‬ ‫كرواتيا‬

‫■ بيل��و هوريزونت��ي (البرازيل)‬ ‫ د ب أ‪ :‬تاب��ع آالف البرازيلي�ين‬‫تدريب��ات املنتخ��ب األرجنتين��ي في‬ ‫بيلو هوريزونتي وقدموا حتية حارة‬ ‫لنجم الفريق ليونيل ميسي‪.‬‬ ‫وهتف ج��زء كبير م��ن اجلماهير‬ ‫الت��ي بل��غ عددها س��تة آالف متفرج‬ ‫في استاد «إنديبندينسيا» غالبيتهم‬

‫‪19‬‬

‫‪Sports‬‬

‫‪ 5‬يوليو (‪) 17.00‬‬

‫‪ 1‬يوليو (‪) 21.00‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫‪ 13‬يوليو (‪) 20.00‬‬

‫ثاني السادسة‬

‫‪ 8‬يوليو (‪) 21.00‬‬

‫‪ 30‬يونيو (‪) 17.00‬‬

‫املركز الثالث‬

‫بطل السابعة‬ ‫‪ 4‬يوليو (‪) 17.00‬‬ ‫‪ 12‬يوليو (‪) 21.00‬‬

‫ثاني الثامنة‬ ‫‪ 30‬يونيو (‪) 21.00‬‬

���‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫رياضــة‬

‫‪20‬‬

‫‪Sports‬‬

‫رادار املالعــــــــب‬ ‫تشلسي يتعاقد مع‬ ‫فابريغاس حتى ‪2019‬‬ ‫■ لندن – األناضول‪ :‬أعلن تشلسي اإلنكليزي‬ ‫تعاق�ده م�ع الع�ب الوس�ط اإلس�باني سيس�يك‬ ‫فابريغ�اس (‪ 27‬عام�ا) مل�دة ‪ 5‬أع�وام أي حت�ى‬ ‫يوني�و‪ /‬حزي�ران ‪ .2019‬وذك�ر املوق�ع الرس�مي‬ ‫للنادي أنه مت االتفاق مع برشلونة اإلسباني على‬ ‫كاف�ة التفاصيل املالية دون الكش�ف ع�ن قيمتها‪،‬‬ ‫إال أن بعض وس�ائل اإلعالم اإلنكليزية أش�ار إلى‬ ‫أن الصفقة لن تقل عن ‪ 33‬مليون يورو‪ .‬وبحس�ب‬ ‫املوقع الرسمي‪ ،‬سيرتدي فابريغاس القميص رقم‬ ‫«‪ »4‬رقمه املفضل في أرسنال وبرشلونة‪.‬‬ ‫وعاد فابريغاس للمالعب اإلنكليزية بعد رحلة‬ ‫في إسبانيا مع برش�لونة من ‪ 2011‬وحتى املوسم‬ ‫املاضي‪ ،‬حصد فيها الدوري اإلسباني وكأس امللك‬ ‫وال�كأس الس�وبر مرتين ‪ 2011‬و‪ ،2013‬ودوري‬ ‫االبط�ال والس�وبر األوروب�ي‪ ،‬ال�ى جان�ب كأس‬ ‫العالم لألندية‪.‬‬

‫التسيو يقيل مدربه ريا‬ ‫ويغازل بيولي وأليغري‬ ‫فتاة فلسطينية حتتج مبمارسة كرة القدم امام سجن عوفر االسرائيلي‬

‫‪ ‎‬محتجون يلعبون أمام سجن اإلحتالل‬

‫األمن اإلسرائيلي ينكل بوفد رياضي فلسطيني!‬ ‫■ الناص�رة‪ -‬القدس العرب�ي‪ :‬أبدى رياضيون‬ ‫م�ن فلس�طينيي الداخ�ل اس�تياءهم وتذمره�م من‬ ‫التفتي�ش املهين ال�ذي تعرض�وا ل�ه م�ن س�لطات‬ ‫األمن اإلس�رائيلية على معبر الش�يخ حسين‪ ،‬لدى‬ ‫عودتهم من قط�ر‪ ،‬حيث التقوا األمي�ر متيم بن حمد‬ ‫وعزمي بش�ارة لدعم فريقي كرة القدم في الناصرة‬ ‫وسخنني‪ .‬ومت اس�تجواب الرياضيني الفلسطينيني‬ ‫العائدي�ن وتفتيش�هم بص�ورة مهين�ة كم�ا قال�وا‪.‬‬ ‫وش�ارك في وف�د الرياضيين رئيس بلدية س�خنني‬ ‫ورئي�س احلكم احملل�ي العربي مازن غن�امي‪ ،‬وخالد‬ ‫قس�وم مدي�ر ع�ام فري�ق أبن�اء س�خنني‪ ،‬واحملامي‬ ‫اي�اد خاليلة وجميل ب�ادي خاليلة ومني�ب طربيه‪.‬‬ ‫ومن االخاء الناصرة ش�ارك احملامي فايز ش�رقاوي‬ ‫والناطق االعالمي عمر زعبي واالداري باسل زعبي‬ ‫وعوني بنا‪ ،‬نائب رئيس البلدية‪.‬‬ ‫وعبّ ر املسؤولون االسرائيليون عن عدم رضاهم‬

‫الضياف�ة العربي�ة كالع�ادة»‪ .‬وكان الوف�د قد طلب‬ ‫من امير قطر س�د العج�ز ومتويل لالخ�اء الناصرة‬ ‫واقام�ة أكادميية لك�رة القدم من جي�ل ‪ 18 - 5‬عاما‪.‬‬ ‫وق�د دع�ي اعض�اء الوف�د لزي�ارة أخ�رى في ش�هر‬ ‫نوفمبر ‪ /‬تشرين الثاني املقبل‪ ،‬ومت اتخاذ قرار بسد‬ ‫العجز املتراكم على الفريقني‪ ،‬التاحة الفرصة أمامهم‬ ‫بافتتاح املوسم املقبل‪ .‬وحصل أعضاء الفريقني على‬ ‫وع�ود ايجابية من األمي�ر بدعم مس�يرتي الفريقني‬ ‫للتخلص م�ن أعبائهما املالية وبالوق�وف جلانبهما‬ ‫للب�دء في طري�ق جديد ونيّ ر‪ ،‬به�دف متثيل اجملتمع‬ ‫العربي على أفضل شكل»‪.‬‬

‫م�ن الزيارة نفس�ها وم�ن تلق�ي الفريقين العربيني‬ ‫دعما عربيا م�ن دولة قطر‪ .‬وقال عمر زعبي‪ ،‬الناطق‬ ‫بلس�ان فريق االخاء الناصرة لـ» القدس العربي»‪:‬‬ ‫«توقعن�ا تفتيش�نا‪ ،‬لك�ن مت ذل�ك بطريق�ة مهين�ة‪،‬‬ ‫بل�غ ح�د تعرية بع�ض أعض�اء الوف�د»‪ .‬واعتبر أن‬ ‫ذل�ك ليس محض صدف�ة‪ ،‬وقال ان الفحص املش�دد‬ ‫اس�تهدف كل اجملموع�ة‪ .‬عل�ى خلفي�ة ذل�ك وقع�ت‬ ‫مشادات كالمية خاصة بعد احتجاز الوفد الرياضي‬ ‫مل�دة ثلاث س�اعات‪ .‬وتاب�ع زعب�ي‪« :‬نح�ن عل�ى‬ ‫اس�تعداد لدفع الثم�ن‪ ،‬حتى ل�و كان التفتيش أليام‬ ‫مقاب�ل العودة بنتيج�ة طيبة»‪ .‬وقال عم�ر زعبي ان‬ ‫الزي�ارة فاق�ت كل التوقع�ات وش�كر عزمي بش�ارة‬ ‫وعوني بنا على دعمهما وقدم ش�كره اجلزيل باسم‬ ‫الوفد ألمير قطر متيم بن حمد‪ ،‬الس�تقبالهم بحفاوة‬ ‫وأضاف‪« :‬وجدنا انسانا واعيا وحاكما بالده بحق‬ ‫وج�دارة‪ ،‬فيم�ا كان االس�تقبال كرمي�ا وف�ق أصول‬

‫حتدي االحتالل‬ ‫جتمع عدد من الناش�طني الفلسطينيني أول من‬ ‫أمس أمام سجن عوفر اإلسرائيلي بالضفة الغربية‬

‫املدججين بالسلاح مختلف�ا متام�ا عن مش�هد‬ ‫الش�بان الفلس�طينيني الذي�ن يغط�ون معظ�م‬ ‫وجوههم بالكوفية التقليدية ويرشقون اجلنود‬ ‫باحلجارة‪.‬‬ ‫وقال الناش�ط عب�د الله أبو رحم�ة الذي قاد‬ ‫املظاهرة الس�لمية «جئنا هنا لنسلط الضوء أن‬ ‫هناك أس�رى ميوتون‪ .‬ونحن كشعب فلسطيني‬ ‫من حقنا أن نستمتع مثل بقية العالم بالفوتبول‬ ‫والرياض�ة ولكن بدون احتالل وبدون معاناة‪..‬‬ ‫ب�دون أس�رى في س�جون يخضعون إل�ى كافة‬ ‫أشكال التعذيب وكافة أشكال االضطهاد‪ .‬عشان‬ ‫هيك راح نضيف مي وملح ومعنا فوتبول وبدنا‬ ‫نس�تمتع زين�ا زي باقي ش�عوب العال�م بس ملا‬ ‫يفرجوا عن أس�رانا أو ملا يحققوا مطالب أسرانا‬ ‫املضربني عن الطعام»‪.‬‬ ‫وامتن�ع مئات الفلس�طنيني احملتجزين رهن‬

‫مرتدين قمصانا رياضية بألوان العلم الفلسطيني‬ ‫حي�ث تبادل�وا ركل ك�رة وتناقلوه�ا بأقدامه�م‬ ‫ورؤوسهم أمام صف من اجلنود اإلسرائيليني‪.‬‬ ‫كان اله�دف من ذلك التجمع تس�ليط الضوء‬ ‫عل�ى محن�ة الفلس�طينيني الذي�ن حتتجزه�م‬ ‫إس�رائيل رهن االعتق�ال اإلداري بدون محاكمة‬ ‫واملضربين ع�ن الطع�ام من�ذ وق�ت طوي�ل‬ ‫وتدهورت صحة كثيرين منهم‪.‬‬ ‫وس�عى احملتجون إلى الربط بني مظاهرتهم‬ ‫وبين بطول�ة كأس العال�م الت�ي انطلق�ت‬ ‫ام�س اخلمي�س ف�ي البرازي�ل‪ .‬وأطل�ق اجلنود‬ ‫اإلس�رائيليون قنابل صوت لتفريق الناش�طني‬ ‫ودفع�وا بعضه�م باألي�دي لك�ن الفلس�طينيني‬ ‫استمروا يتناقلون الكرة بني أقدامهم‪.‬‬ ‫وج�اء احتج�اج الفلس�طينيني بال�زي‬ ‫الرياضي وكرة القدم أمام اجلنود اإلسرائيليني‬

‫االعتق�ال اإلداري ف�ي إس�رائيل ع�ن األكل وال‬ ‫يشربون س�وى املاء الذي يضيفون إليه القليل‬ ‫م�ن مل�ح الطع�ام‪ .‬وقال�ت مصلح�ة الس�جون‬ ‫اإلس�رائيلية إن ‪ 65‬س�جينا مضربا ع�ن الطعام‬ ‫يتلقون العالج في املستشفيات رغم أنهم جميعا‬ ‫ما زالوا في وعيهم وليسوا في حالة حرجة‪ .‬لكن‬ ‫الفلس�طينيون يقولون إن عدد األس�رى الذين‬ ‫اقتض�ت حاالتهم عالج�ا طبيا يبلغ ‪ 100‬أس�ير‪.‬‬ ‫ويس�تعد عش�اق الرياض�ة ف�ي أنح�اء العال�م‬ ‫النطالق كأس العالم ‪.2014‬‬ ‫وتأهب�ت املطاع�م واملقاه�ي ف�ي رام الل�ه‬ ‫بالضف�ة العربي�ة الس�تقبال الزبائ�ن مس�اء‬ ‫اخلمي�س ملتابعة افتتاح البطولة على شاش�ات‬ ‫تلفزيونية ضهم�ة‪ .‬وذكر بعض أصحاب املقاهي‬ ‫ف�ي املدين�ة أن كل الط�اوالت محج�وزة مقدم�ا‬ ‫ملساء اخلميس‪.‬‬

‫‪ ‎‬أكد رغبته في الترشح لوالية خامسة‬

‫■ س�او باول�و ‪ -‬د ب أ‪ :‬تصاع�دت‬ ‫ح�دة ح�رب الكلمات بين رئي�س االحتاد‬ ‫الدول�ي لكرة القدم السويس�ري جوزيف‬ ‫بالتر وبين احتاد الك�رة األوروبي عندما‬ ‫أكد بالت�ر أنه لم يعامل ط�وال حياته بقلة‬ ‫احترام بقدر ما وجد من مسؤولي الويفا‪.‬‬

‫وق�ال بالت�ر‪« :‬ل�م أم�ر ط�وال حيات�ي‬ ‫بش�يء أقل احتراما لشخصي مما وجدته‬ ‫منهم‪ ،‬سواء على مستوى حياتي الكروية‬ ‫أو حيات�ي الش�خصية»‪ .‬وتأت�ي ه�ذه‬ ‫التعليقات بعد يوم واحد من قيام رئيسي‬ ‫احتادي الكرة في هولن�دا وإنكلترا مايكل‬

‫بالتيني‪ :‬لم أعد أدعم بالتر‪...‬‬ ‫انتهى األمر!‬ ‫■ بلغراد ‪ -‬د ب أ‪ :‬أكد الفرنس�ي ميشيل‬ ‫بالتين�ي رئي�س االحت�اد األوروب�ي لك�رة‬ ‫القدم أمس أنه لن يدعم مجددا السويسري‬ ‫جوزيف بالتر في مس�اعيه للترشح لوالية‬ ‫خامس�ة لرئاس�ة االحت�اد الدول�ي للعب�ة‪.‬‬ ‫وقال بالتيني لصحيفة «ليكيب» الفرنسية‬ ‫أن االحت�اد الدول�ي يحت�اج إل�ى «نف�س‬ ‫جدي�د من الهواء النقي»‪ .‬وأكد أنه س�يعلن‬ ‫ف�ي ‪ 28‬آب‪/‬اغس�طس املقب�ل خلال قرع�ة‬ ‫دوري أبطال أوروبا ف�ي موناكو ما إذا كان‬

‫سيترشح في انتخابات رئاسة الفيفا‪.‬‬ ‫ويس�عى بالتر ال�ذي يواج�ه انتقادات‬ ‫الذعة بس�بب قرار منح قطر حق استضافة‬ ‫كأس العالم ‪ ،2022‬للترش�ح لوالية خامسة‬ ‫في رئاس�ة الفيفا خلال اجلمعية العمومية‬ ‫لالحت�اد الدولي ف�ي زيوريخ الع�ام املقبل‪.‬‬ ‫وأوض�ح بالتين�ي‪« :‬ل�م أعد أدعم�ه‪ ،‬انتهى‬ ‫األم�ر‪ ،‬إنه يع�رف ذلك‪ ،‬لق�د أخبرته‪ ،‬أعتقد‬ ‫أن الفيفا يحتاج إلى نفس جديد من الهواء‬ ‫النقي»‪.‬‬

‫رام الله‪ «-‬القدس العربي»‬ ‫من فادي أبو سعدى‪‎‬‬ ‫دع�ا جوزيف بالت�ر رئيس االحت�اد الدول�ي لكرة‬ ‫القدم ومندوبو الدول‪ ‎‬األعضاء احلكومة االسرائيلية‪،‬‬ ‫لاللت�زام الكامل بخطط الفيفا‪ ،‬وتخفي�ف القيود على‪‎‬‬ ‫حركة الالعبني الفلس�طينيني‪ ،‬وقال بالتر خالل كلمته‬ ‫أم�ام اجلمعية العمومي� ‪‎‬ة للفيفا في مدينة س�او باولو‬ ‫بالبرازي�ل‪« :‬أدع�و احلكوم�ة اإلس�رائيلية لتس�هيل‬ ‫التنقل‪ ‎‬بل وأقول إن تعاونها مهم للغاية‪.»‎‬‬

‫وأش�ار بالتر إلى حتس�ن العالقات بني االحتادين‬ ‫اإلس�رائيلي والفلسطيني منذ تش�كي ‪‎‬ل مجموعة عمل‬ ‫في اجلمعية العمومية العام املاضي في موريشيوس‪،‬‬ ‫لكن�ه أك�د أنه يج�ب‪ ‎‬على احلكوم�ة االس�رائيلية دعم‬ ‫خطط الفيفا‪.‎‬‬ ‫أم�ا جبريل الرج�وب رئيس االحتاد الفلس�طيني‪،‬‬ ‫فق�ال انه لن يدعو لفرض عقوبات عل ‪‎‬ى اس�رائيل‪ ،‬كما‬ ‫ملح الش�هر املاضي‪ ،‬لكن س�يطالب بانه�اء معاناة كرة‬ ‫القد ‪‎‬م الفلس�طينية‪ ،‬وق�ال الرجوب أم�ام ‪ 209‬أعضاء‬ ‫ف�ي اجلمعي�ة العمومية للفيف�ا ومن بينهم‪ ‎‬اس�رائيل‪:‬‬ ‫«أدعو املس�ؤولني ع�ن هذه املعاناة لوقفه�ا وأدعو من‬

‫ميزانية االحتاد الدولي ‪ 5‬مليارات دوالر‬ ‫من ‪ 2015‬إلى ‪2018‬‬ ‫■ ساوباولو (البرازيل) ‪ -‬د ب أ‪ :‬قال ماركوس‬ ‫كوتنر املدير املالي لالحتاد الدولي لكرة القدم أمام‬ ‫املؤمتر العام لالحتاد إن ميزانية الفيفا للفترة من‬ ‫‪ 2015‬إلى ‪ 2018‬تبلغ ‪ 5‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وق�ال كوتن�ر إن االحتاد س�يحقق خلال هذه‬ ‫الفت�رة إي�رادات بقيم�ة ‪ 2.3‬ملي�ار دوالر م�ن‬ ‫التس�ويق وتذاك�ر املباري�ات و‪ 2.7‬ملي�ار دوالر‬ ‫من بي�ع حقوق البث التلفزيون�ي للبطوالت التي‬ ‫ينظمها االحت�اد‪ .‬ويتوقع االحت�اد حتقيق فائض‬ ‫ق�دره ‪ 100‬ملي�ون دوالر قب�ل حس�اب الضرائ�ب‬ ‫عل�ى أن يحقق فائضا بعد حس�اب الضرائب عام‬ ‫‪.2018‬‬ ‫ونتيج�ة لذل�ك فإنه من غي�ر احملتم�ل أن يزيد‬ ‫الفيفا من احتياطاته النقدية التي تبلغ حاليا ‪1.4‬‬

‫مليار دوالر إلى جانب االس�تعداد إلمكانية إلغاء‬ ‫إح�دى دورات كأس العال�م‪ .‬وقال جي�روم فالكه‬ ‫األمين العام لالحت�اد الدول�ي‪« :‬املس�تقبل واعد‬ ‫بس�بب املوق�ف املال�ي الق�وي للغاية» م�ع زيادة‬ ‫حج�م امليزاني�ة إل�ى ‪ 10‬أمثال حجمه�ا للفترة من‬ ‫‪ 1995‬إلى ‪ 1999‬والذي كان ‪ 257‬مليون دوالر‪ .‬كما‬ ‫أك�د كوتنر أن جمي�ع أعضاء الفيف�ا وعددهم ‪209‬‬ ‫دول س�تحصل على ‪ 200‬مليون دوالر من عائدات‬ ‫كأس العال�م الت�ي انطلق�ت أم�س ف�ي البرازيل‪.‬‬ ‫وتص�ل عائ�دات الفيف�ا م�ن ه�ذه البطول�ة إل�ى‬ ‫حوال�ي ‪ 4.5‬ملي�ار دوالر ومت إنفاقها على تكاليف‬ ‫البطول�ة ومكاف�آت الف�رق املش�اركة إل�ى جانب‬ ‫‪ 100‬مليون دوالر الس�تضافة الفرق ومخصصات‬ ‫برامج التطوير‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د الكروات�ي الدول�ي‬ ‫ايفان راكيتيتش انضمامه رس�ميا إلى برش�لونة‬ ‫االسباني من اشبيلية‪ .‬وقال راكيتيتش (‪ 26‬عاما)‬ ‫لوس�ائل اإلعلام الكرواتي�ة‪« :‬حلمي حت�ول إلى‬ ‫حقيق�ة»‪ .‬وتردد أن برش�لونة دفع نحو ‪ 20‬مليون‬ ‫يورو (‪ 27‬مليون دوالر) الش�بيلية للحصول على‬ ‫خدم�ات راكيتيت�ش‪ .‬وانض�م راكيتيت�ش ال�ذي‬ ‫يعول عليه املنتخ�ب الكرواتي كثيرا في مونديال‬ ‫البرازي�ل‪ ،‬إل�ى اش�بيلية ف�ي ‪ 2011‬م�ن ش�الكه‬ ‫األملاني‪.‬‬

‫■ ميونيخ ‪ -‬د ب أ‪ :‬س�يتم ط�رح احلذاء الذي‬ ‫ق�اد به لوث�ر ماتيوس املنتخ�ب األملاني نحو لقب‬ ‫مونديال ‪ 1990‬في إيطاليا بالفوز على األرجنتني‪،‬‬ ‫للبي�ع ف�ي م�زاد مبيوني�خ مقاب�ل قيم�ة تت�راوح‬ ‫بين ثالث�ة آالف ‪ 5.5‬آالف ي�ورو‪ .‬وس�تطرح دار‬ ‫«هامبي�ل» ف�ي ميوني�خ احل�ذاء ف�ي م�زاد يومي‬ ‫‪ 26‬و‪ 27‬حزي�ران‪ /‬يوني�و اجل�اري‪ ،‬ف�ي الوق�ت‬ ‫ال�ذي يش�ارك فيه املنتخ�ب األملاني ف�ي مونديال‬ ‫البرازي�ل‪ ،‬بحثا عن لقبه الرابع ف�ي كأس العالم‪.‬‬ ‫ويع�د ه�ذا أح�د حذائين اس�تخدمهما ماتي�وس‬ ‫ف�ي املوندي�ال‪ ،‬وهو م�ن إنتاج ش�ركة «أديداس»‬ ‫واس�تخدمه الالع�ب حتى الدور قب�ل النهائي من‬ ‫البطول�ة‪ .‬ويحمل احل�ذاء الرقم عش�رة‪ ،‬وتوقيع‬ ‫الالع�ب‪ ،‬وبعض بقاي�ا من العش�ب اإليطالي‪ .‬أما‬ ‫زوجا احلذاء اآلخ�ران‪ ،‬الذي ارتداه ماتيوس في‬ ‫الفوز ‪/1‬صفر على األرجنتني في املباراة النهائية‪،‬‬ ‫فقد طليا بالذهب وأودعا متحف بايرن ميونيخ‪.‬‬

‫ليفركوزن يجدد عقد‬ ‫احلارس اخملضرم يلديل‬ ‫بالتر (يسار) وبالتيني اصدقاء األمس‪ ...‬أعداء اليوم‬

‫‪‎‬االحتاد الدولي لكرة القدم يشكل جلنة محايدة ملراقبة‪ ‎‬جتاوزات إسرائيل بحق الرياضة الفلسطينية‪‎‬‬ ‫س�يواجهون صعوبات اال‪ ‎‬يفق�دوا األمل النهم ينتمون‬ ‫ألسرة الفيفا»‪.‬‬ ‫وق�ررت الفيف�ا تش�كيل جلن�ة محاي�دة ملراقب�ة‬ ‫ق احلركة‬ ‫التج�اوزات واخلروق�ات اإلس�رائيلية بح� ‪‎‬‬ ‫الرياضي�ة الفلس�طينية‪ ،‬وه�و م�ا أعرب�ت الرئاس�ة‬ ‫الفلس�طينية عن بال�غ تقديره� ‪‎‬ا لهذا الق�رار‪ .‎‬وعقبت‬ ‫الرئاس�ة في بيان وص�ل «القدس العرب�ي» على قرار‬ ‫الفيف�ا بالق�ول‪« :‬نعتب�ر ه�ذا‪ ‎‬الق�رار بال�غ األهمي�ة‪،‬‬ ‫ألن�ه يس�لط الضوء عل�ى معان�اة حركتن�ا الرياضية‬ ‫وض�رور ‪‎‬ة إنهائه�ا‪ ،‬وتوجي�ه ن�داء إلس�رائيل إلنهاء‬ ‫هذه املعاناة وتشكيل جلنة محايدة لرصد‪ ‎‬التجاوزات‬

‫راكيتيتش يؤكد رسميا‬ ‫انضمامه إلى برشلونة‬

‫حذاء ماتيوس املونديالي‬ ‫للبيع في املزاد‬

‫بالتر يبدي استياءه الشديد من مطالبات األوروبيني له بالرحيل!‬ ‫ف�ان ب�راغ وغري�غ داي�ك عل�ى الترتي�ب‬ ‫بإخب�ار املس�ؤول السويس�ري خلال‬ ‫حض�وره اجتماع للويفا بض�رورة تنحيه‬ ‫عن منصبه مبجرد انتهاء فترته الرئاسية‬ ‫احلالية للفيف�ا في ‪ ،2015‬تنفيذا ملا وعد به‬ ‫س�ابقا‪ ،‬معتبرين أنه بصفته الرئيس فإنه‬ ‫يتحمل املسؤولية الكاملة لتشويه صورة‬ ‫الفيفا في السنوات القليلة املاضية‪.‬‬ ‫لك�ن بالت�ر غي�ر رأيه بع�د ه�ذا الوعد‬ ‫الس�ابق وأعل�ن أم�ام اجلمعي�ة العمومية‬ ‫للفيف�ا أن�ه ين�وي ترش�يح نفس�ه لفت�رة‬ ‫رئاس�ية خامس�ة الع�ام املقب�ل‪ ،‬وق�ال في‬ ‫خت�ام اجلمعية العمومية‪« :‬مهمتي لم تنته‬ ‫بعد‪ ،‬وأخبركم برغبتي في بناء فيفا جديد‪،‬‬ ‫اجلمعي�ة العمومية في ‪ 2015‬س�تحدد من‬ ‫س�يقود هذه املؤسس�ة إلى املس�تقبل‪ .‬أنا‬ ‫مستعد للتقدم بها إلى األمام»‪.‬‬ ‫ويحظى بالتر بدعم قوي من الكثير من‬ ‫االحت�ادات األعضاء في الفيفا‪ ،‬لكن القارة‬ ‫األوروبي�ة تطالب�ه بتنفي�ذ وع�ده وع�دم‬ ‫الترشح لفترة رئاسية جديدة‪ .‬ومن املقرر‬ ‫أن يحدد الفرنسي ميشيل بالتيني رئيس‬ ‫االحت�اد األوروب�ي لكرة القدم ف�ي أيلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر املقب�ل موقف�ه م�ن االنتخاب�ات‬ ‫الرئاسية للفيفا‪.‬‬

‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن التس�يو اإليطالي عن‬ ‫إقال�ة مدرب�ه إدواردو ري�ا (‪ 68‬عام�ا) ال�ذي ق�اد‬ ‫التس�يو الى املركز التاس�ع في ال�دوري اإليطالي‬ ‫املوس�م املاضي عق�ب توليه تدري�ب الفريق خلفا‬ ‫لفالدميي�ر بتكوفيتش منتصف املوس�م‪ .‬وترددت‬ ‫أنباء عن اتصال التس�يو باملدرب ستيفانو بيولي‬ ‫(‪ 48‬عام�ا) الذي أقيل من منصب�ه مدربا لبولونيا‬ ‫في منتصف موس�مه الثالث مع الفريق في كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير املاضي‪ .‬كما يبدو أن نادي العاصمة‬ ‫يج�ري اتصاالت أخرى مع ماس�يميليانو أليغري‬ ‫مدرب ميالن الس�ابق ال�ذي أقيل م�ن منصبه هو‬ ‫اآلخر في كانون الثاني‪/‬يناير املاضي‪.‬‬

‫وتقدمي تقرير في شهر ‪ 12‬في املغرب‪.»‎‬‬ ‫واعتب�رت الرئاس�ة‪ ،‬ه�ذا الق�رار بأن�ه خط�وة‬ ‫ضروري�ة إلطلاع العال�م بأس�ره عل�ى‪ ‎‬اإلج�راءات‬ ‫العنصرية التي تتخذها حكومة االحتالل ضد احلركة‬ ‫الرياضي�ة الفلس�طينية‪ ‎،‬والرياضيين واملؤسس�ات‬ ‫الرياضي�ة في فلس�طني للحيلولة دون مش�اركتها في‬ ‫الفعالي�ات‪ ‎‬واحملاف�ل الرياضي�ة اإلقليمي�ة والدولية‪،‬‬ ‫والت�ي تتعارض م�ع قوانين ولوائح الفيف�ا‪ ‎‬وامليثاق‬ ‫األوملب�ي‪ .‎‬وثمن�ت الرئاس�ة اجلهد ال�ذي بذله رئيس‬ ‫االحت�اد الدولي لك�رة القدم جوزيف بالت�ر‪ ‎،‬كذلك كل‬ ‫م�ن رئيس�ي االحت�اد األوروب�ي لك�رة القدم ميش�يل‬

‫الفيفا يرفض‬ ‫سقفا لألعمار‬ ‫ومدة تولي املناصب‬ ‫■ س�او باول�و ‪ -‬د ب أ‪ :‬رف�ض أعض�اء االحت�اد‬ ‫الدولي لكرة القدم حتديد س�قف ألعم�ار ومدد تولي‬ ‫املناص�ب ف�ي االحت�اد ف�ي ضرب�ة قوي�ة الس�تكمال‬ ‫عملي�ة االصلاح الداخل�ي بالفيفا‪ .‬ورفض�ت أغلبية‬ ‫االحت�ادات الـ‪ 209‬األعضاء باالحتاد الدولي املوافقة‬ ‫عل�ى اقتراحين بش�أن حتديد س�قف لألعم�ار وملدد‬ ‫تول�ي املناص�ب‪ .‬ووص�ف تي�و تسفانتس�يغر عضو‬ ‫اللجنة التنفيذية للفيفا‪ ،‬حتديد س�قف األعمار ومدد‬ ‫تول�ي املناص�ب بأنهم�ا اخلط�وة األخي�رة م�ن أصل‬ ‫خمس خطوات أساس�ية في عملية اصالح الفيفا في‬ ‫أعقاب االدعاءات التي أثيرت بشأن الفساد وانعدام‬ ‫الشفافية‪.‬‬

‫بالتين�ي‪ ،‬واآلس�يوي س�لمان‪ ‎‬آل خليف�ة‪ ،‬واجملموعة‬ ‫العربي�ة وعلى رأس�ها س�مو األمير نواف ب�ن فيصل‪،‬‬ ‫وس�مو األمي�ر‪ ‎‬عل�ي ب�ن احلسين ف�ي فض�ح وتعرية‬ ‫العنصرية اإلسرائيلية‪.‎‬‬ ‫ولف�ت البيان إلى أن رئيس دولة فلس�طني محمود‬ ‫عباس أصدر توجيهاته إلى رئيس‪ ‎‬االحتاد الفلسطيني‬ ‫لكرة القدم جبريل الرجوب للتعاون الكامل مع اللجنة‬ ‫الدولي� ‪‎‬ة املوق�رة‪ ،‬وأهمي�ة االلت�زام بقوانين ولوائح‬ ‫االحتاد الدولي لكرة القدم‪ ،‬إلظها ‪‎‬ر حقيقة التجاوزات‬ ‫واإلج�راءات العنصرية اإلس�رائيلية ض�د رياضيينا‬ ‫ومؤسساتنا‪ ‎‬الرياضية‪.‎‬‬

‫بالتر يؤيد استخدام‬ ‫«مشاهد الفيديو» في املباريات‬ ‫■ س��او باول��و ‪ -‬د ب أ‪ :‬في خطوة‬ ‫مفاجئ��ة‪ ،‬أع��رب جوزي��ف بالتر رئيس‬ ‫االحت��اد الدولي عن تأييده الس��تخدام‬ ‫«لقطات الفيديو» في املباريات‪ .‬واقترح‬ ‫في نهاية دورة اجلميعة العمومية للفيفا‬ ‫من��ح كل مدرب فرصتني خ�لال املباراة‬ ‫الواحدة ملساءلة قرارات احلكم‪.‬‬ ‫وكان بالت��ر أب��دى في وقت س��ابق‬ ‫رفض��ه الس��تخدام «لقط��ات الفيديو»‪،‬‬ ‫لكن تكنولوجيا خط املرمى على س��بيل‬ ‫املثال سيتم تطبيقها في مباريات كأس‬ ‫العالم بالبرازيل رغ��م أنها هي األخرى‬ ‫س��بق وأن قوبلت بالرفض من مجلس‬

‫الفيف��ا ال��ذي س��يكون م��ن املف��روض‬ ‫أيضا أن يوافق على اس��تخدام لقطات‬ ‫الفيديو‪.‬‬ ‫وصرح بالت��ر قائ�لا‪« :‬أق��ول دائما‬ ‫إن��ه إن كان لدي��ك عق��ل فبإمكان��ك أن‬ ‫تغيره‪ .‬لقد حتدثت إلى العبني ومدربني‬ ‫ووجدن��ا أنه��ا فكرة جيدة‪ .‬س��أحتدث‬ ‫إل��ى مجلس االحت��اد الدول��ي واللجنة‬ ‫الفني��ة للح��كام»‪ .‬وأض��اف‪« :‬لدينا ‪34‬‬ ‫كامي��را هنا ف��ي كأس العال��م وأصبح‬ ‫كل ما يحدث واضحا متاما‪ .‬أعتقد أنها‬ ‫فك��رة جيدة للغاية وس��نرى ما إذا كان‬ ‫ميكن تنفيذها»‪.‬‬

‫■ ليفرك�وزن (أملاني�ا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن باي�ر‬ ‫ليفرك�وزن األملاني عن جتديد عق�د حارس املرمى‬ ‫اخملض�رم ديفي�د يلدي�ل عامني إضافيين حتى ‪30‬‬ ‫حزيران‪/‬يوني�و ‪ .2016‬وانضم يلدي�ل (‪ 32‬عاما)‬ ‫إل�ى ليفرك�وزن من دويس�بورغ ع�ام ‪ .2011‬ومن‬ ‫املتوق�ع أن يتقم�ص دور احل�ارس البدي�ل ف�ي‬ ‫ليفرك�وزن ال�ى جوار احل�ارس األساس�ي بيرند‬ ‫لينو‪ ،‬علما أن الفريق يضم حارسا ثالثا هو داريو‬ ‫كريسيتش‪.‬‬

‫مورينيو في كوت ديفوار‬ ‫ملكافحة اجلوع‬

‫■ أبيدجان (كوت ديفوار) – األناضول‪ :‬وصل‬ ‫م�درب تشلس�ي االنكلي�زي‪ ،‬البرتغال�ي جوزي�ه‬ ‫مورينيو‪ ‬إل�ى العاصمة اإليفواري�ة أبيدجان‪ ،‬في‬ ‫إط�ار برنام�ج املطاعم املدرس�ية التاب�ع لبرنامج‬ ‫األغذية العاملي‪ .‬وتستمر‪ ‬زيارة املدرب البرتغالي‬ ‫ثالث�ة أي�ام‪ ،‬ومن املنتظ�ر أن يقوم بزي�ارة مدينة‬ ‫ياموسوكرو وسط البالد‪ ،‬ملعاينة املطاعم املدرسية‬ ‫التابع�ة ملنظم�ة املس�اعدات الغذائية‪ ‬األممي�ة‪.‬‬ ‫وتأتي زيارة مورينيو‪ ،‬في إطار البرنامج السنوي‬ ‫لتوزيع وجبات مدرسية على‪ ‬نحو ‪ 22‬مليون طفل‬ ‫ف�ي ‪ 60‬بل�دا ّمت إقرارها‪ ‬في‪ ‬البرنام�ج‪ .‬وتقدّ م هذه‬ ‫الوجبات املدرس�ية بالتوازي م�ع عمليات تهدف‬ ‫إلى التخل�ص من الديدان‪ ،‬وتعزي�ز الغذاء املقدّ م‬ ‫بامل��ذي�ات الدقيق�ة‪ ،‬بهدف توفي�ر الدعم الغذائي‬ ‫ّ‬ ‫للطلاب واملس�اهمة‪ ،‬بالتال�ي‪ ،‬ف�ي كس�ر‬ ‫اللازم‬ ‫حلقة‪ ‬الفقرواجلوع‪ ،‬وفقا لبيان صادر عن برنامج‬ ‫األغذية العاملي‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪Minbar Al-Quds‬‬

‫مـنبر‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫تعقيبا على مقال محمد كريشان‪ :‬العفو في سوريا‬

‫الس�لام عليكم اخ محمد انا والد الشهيد الطفل‬ ‫محم��د فاخوري عمره ‪ 15‬عاما مات حرقا بقصف‬ ‫طي��ران النظ��ام مب��ادة «النابالم»‪ ،‬ه��و واكثر من‬ ‫‪ 20‬ش��هيدا في مدرس��ة ف��ي ريف حل��ب الغربي‪،‬‬ ‫احلادثة موثقة في ‪ 26‬آب‪ /‬أغسطس ‪2013‬م‪ ،‬االن‬ ‫انا حالي��ا بصدد عمل وثائقي يظهر بش��اعة هذه‬ ‫اجملزرة وشناعة ووحشية الطريقة التي قتل بها‪،‬‬ ‫هوالء االطفال‪ ،‬وقريبا سيش��هد هذا العمل النور‬ ‫وانا ش��خصيا لن ادخر جهدا وتعبا ووقتا وماال‪،‬‬ ‫حملاكمة ه��ذا اجملرم مهم��ا طال الزم��ن‪ ،‬وعجزنا‬ ‫وضعفنا جرمية في حق اطفالنا لن متحوها قوى‬ ‫عظم��ى وال حت��ى موازين دولية‪ ،‬ول��ن ميوت حق‬ ‫وراءه مطال��ب وبينن��ا وبينه االي��ام واالرض‪ ،‬لن‬ ‫نس��كت عن ضيم وهذه ليس��ت مجرد ش��عارات‪،‬‬ ‫االرض لنا والجيالنا القادمة لن نرضعها احقادنا‬ ‫ولكن سنرضعها ان ال تركع لظالم‪ ،‬وان ال ترضى‬ ‫بالذل‪ ،‬نحن الننظرلليوم امنا ننظر الجيال اطفالنا‬ ‫ومس��تقبلهم‪ ،‬علمتنا هذه احلرب الصبر والنفس‬ ‫الطوي��ل وان ال نس��تعجل النتائ��ج‪ ،‬يكفينا فخرا‬ ‫وع��زة وق��وة اننا اصح��اب ح��ق؛ ان��ا ال ازايدك‬ ‫بكتابتي‪ ،‬سنقاتله ونقاومه ونتمرد عليه بأسنانا‬ ‫وأظافرن��ا‪ ،‬بدموعنا ودعائنا‪ ،‬باالمنا ومآس��ينا‪،‬‬ ‫س��نقاتله مابقينا والله بيننا وبينه‪ ،‬وش��كرا لك‪،‬‬ ‫على فك��رة انا ف��ي الداخ��ل الس��وري ماخرجت‬ ‫يوما‪ ،‬ولن اخرج حتى يفصل الله بيننا‪.‬‬

‫يا شعب ًا أكبر من قادته‬

‫العوملة والتماسيح!‬

‫عمل وثائقي يظهر بشاعة اجملازر‬ ‫■ هن�اك قص�ة افتراضية معب�رة تق�ول ان رجال دخل‬ ‫حمام داره فوجد على أرضه متساحني صغيرين‪ ،‬فتناول‬ ‫التمساحني من ذيلهما وألقاهما في تواليت احلمام ثم شد‬ ‫عليهما السيفون ظانا انه قد تخلص من شرهما الى األبد!‬ ‫غير أن التمس�احني وق�د انتهى بهما املط�اف الى اجملاري‬ ‫فيتكاثران ويتوالدان ‪ ،‬الى ان يأتي الوقت التي متثل فيه‬ ‫هذه التماسيح خطرا على الرجل وعائلته!‬ ‫س�يكون ه�ذا بالضبط ما س�يصنعه مجتم�ع الثمانني‬ ‫ياملئة من املهمشين والعاطلني والفق�راء حني يحني أوان‬ ‫مترده! يتوقع علماء االقتصاد أن نسبة عشرين باملئة من‬ ‫السكان س�تكفي للحفاظ على نشاطات االقتصاد الدولي‬ ‫مس�تقبال‪ ،‬أم�ا الثمان�ون باملئ�ة الباقي�ة فس�تبحث ع�ن‬ ‫املس�اعدات احلكومي�ة واخليرية‪ ،‬حيث يتوق�ع ان يزداد‬ ‫األغني�اء غنى وتطح�ن الطبقات االخرى وتنه�ار الطبقة‬ ‫املتوس�طة‪ ،‬مما قد ي�ؤدي النهي�ار التماس�ك االجتماعي‪،‬‬ ‫فالتس�ابق احملم�وم عل�ى زي�ادة احلصص في األس�واق‬ ‫العاملية قد يؤدي لفقدان العمل البشري الروتيني لقيمته‬ ‫على نحو متزاي�د مع زيادة التخص�ص واألمتتة ودخول‬ ‫«الروبوت�ات» لس�وق العمل‪ ،‬وقد يس�تفحل ه�ذا الوضع‬ ‫وي�ؤدي لنم�و اقتص�ادي ال يتراف�ق مع خلق ف�رص عمل‬ ‫جديدة مما قد يفاقم البطالة!‬ ‫وحت�ى ال يصيبن�ا الفزع من املس�تقبل فعلين�ا أن نعي‬ ‫حقائ�ق العومل�ة‪ :‬انها التداخ�ل الواضح الم�ور االقتصاد‬ ‫واالجتم�اع والسياس�ة والثفافة والس�لوك دون مراعاة‬ ‫تذك�ر للح�دود السياس�ية او االنتم�اء لألوط�ان وباحلد‬ ‫الدنى لالجراءآت احلكومية البيروقراطية ‪ ،‬وتتميز بعدة‬ ‫سمات أهمها‪:‬‬ ‫ـ س�تكون بروليتاري�ا العق�ود القادم�ة م�ن أصح�اب‬ ‫الياقات البيضاء وليست الزرقاء بالضرورة!‬ ‫ـ ميك�ن ان يتوق�ف االنتاج ف�ي مصنع م�ا وينتقل الى‬ ‫دولة اخرى كم�ا يحدث حاليا بالكثير من املصانع بالدول‬ ‫املتقدم�ة (التي تنق�ل مصانعها لدول أس�يوية النخفاض‬

‫تكاليف األيدي العاملة)!‬ ‫ـ ان أكث�ر حاالت الرش�ى على مس�توى العالم ترتبط‬ ‫بقادة وادارات الشركات املتعددة اجلنسية!‬ ‫ـ تن�وع الفعالي�ات االنتاجي�ة لتعوي�ض اخلس�ائر‬ ‫االنتاجية‪ ،‬فشركة ميتسوبيشي على سبيل املثال متارس‬ ‫حاليا أكثر من سبعة نشاطات صناعية وخدمية مختلفة!‬ ‫ـ ان اجملتمع�ات العاج�زة عن انتاج غذائها او ش�رائه‬ ‫بعائ�د صادراته�ا الصناعية ال تس�تحق البق�اء! كما انها‬ ‫متثل عبئا على االقتصاد العاملي‪...‬‬ ‫ـ أهمية التركيز على حتسين الربحية بواسطة خفض‬ ‫التكالي�ف ورف�ع االنتاجي�ة وحتسين ج�ودة اخلدم�ات‬ ‫واخلدم�ات‪ ،‬وحي�ث ميك�ن حتقيق ذل�ك بواس�طة ايجاد‬ ‫كوادر عالية التأهيل ومراكز أبحاث علمية – تكنولوجية‪،‬‬ ‫م�ع ضم�ان التنس�يق للمحافظة عل�ى اس�تمرارية األداء‬ ‫وتعزي�ز الروح الدميوقراطية التي تكفل حقوق االنس�ان‬ ‫والتعددية السياس�ية واالنتخابات احل�رة النزيهة التي‬ ‫تضمن أمن واستقرار اجملتمعات البشرية‪.‬‬ ‫العوملة اذن شر ال بد منه‪ ،‬وهي ليست حتمية اقتصادية‬ ‫وسوقية وحس�ب‪ ،‬وامنا هي ش�روط توجيهات صندوق‬ ‫النقد الدولي والبنك الدولي وتدخل ضمن شروط حترير‬ ‫االقتصاد العاملي‪ ،‬ولكن هذه القيود والس�لبيات ال متنعنا‬ ‫من تعزيز روابط وآليات التكافل واملسؤولية االجتماعية‪،‬‬ ‫كم�ا ميكن االس�تفادة منها العطاء الفرص�ة للعالم الثالث‬ ‫للحاق بالركب ومشاركة سبعة مليارات في املكاسب التي‬ ‫كانت (ورمبا ما تزال ) حكرا على س�بعمئة مليون انس�ان‬ ‫ف�ي ال�دول الصناعي�ة املتطورة! ويس�تدعي ذل�ك تعزيز‬ ‫املشاركة والدميوقراطية ألهميتها بالتنمية االقتصادية‪.‬‬ ‫ان االدع�اء ب�أن فق�دان بل�د م�ا للث�روات وامل�وارد‬ ‫االقتصادي�ة يعن�ي ضعف�ا باجلاذبي�ة االس�تثمارية ه�و‬ ‫ادع�اء ضعي�ف ال منطق�ي‪ ،‬ذل�ك ألن بلادا كسويس�را‬ ‫وهونغ كونغ مثال ازدهرت بفضل قدرة وكفاءة عناصرها‬ ‫البش�رية وكنتيجة للقيمة املضافة‪ ،‬مما جعلها مركز جذب‬

‫للش�ركات املتع�ددة اجلنس�ية‪ ،‬فيما فش�لت بلدانا اخرى‬ ‫غني�ة بالث�روات الطبيعي�ة واملعدنية مث�ل الكونغو على‬ ‫س�بيل املثال بس�بب تخلف عناصرها البش�رية وانعدام‬ ‫الكف�اءة‪ ،‬وكذل�ك القتتاله�ا الداخل�ي وتركيبته�ا القبلية‬ ‫املتخلفة!‬ ‫وم�اذا عن عاملنا العربي البائ�س التي أججت «ثوراته‬ ‫الربيعي�ة اخلائب�ة» من تخلف�ه وتراجعه املزم�ن‪ ،‬وأدت‬ ‫لفق�دان الس�لم االجتماع�ي واألم�ن الوطن�ي ولهيمن�ة‬ ‫الفوضى والتدمير والتعس�ف واالره�اب والفكر الظالمي‬ ‫املرع�ب وص�وال «لتفكي�ك ال�دول واألنظم�ة»‪ ،‬فق�د أدت‬ ‫العوملة «املتوحشة» هنا دورا سلبيا ومدمرا للغاية تداخل‬ ‫مع االجندات اجليوسياسية واالستعمارية!‬ ‫اذن اذا ل�م تق�م ش�ركاتنا ومؤسس�اتنا الوطني�ة‬ ‫بتصحي�ح مس�اراتها االداري�ة فق�د تفيده�ا اخلصخصة‬ ‫بتطبي�ق ش�عار‪»:‬الرجل املناس�ب ف�ي امل�كان املناس�ب»‬ ‫وبتطبي�ق نظ�م ادارية‪-‬مالية حديثة‪ ،‬ولك�ن هذا ال يكفي‬ ‫‪...‬ف�االدارة حتت�اج أيض�ا مل�وارد وادوات وتقني�ات‪ ،‬كما‬ ‫ان�ه يجب باحل�ق وضع ضوابط ش�فافة ملكافحة الفس�اد‬ ‫واحملس�وبية املتفشية‪ ،‬واحلد من هذه التاثيرات السلبية‬ ‫التي تنخر أرباح الش�ركات وجتعلها ت�راوح مكانها‪ ،‬فقد‬ ‫تفيده�ا العوملة ف�ي وضع معايير مجردة ملكافحة الفس�اد‬ ‫واحملس�وبية‪ ،‬وه�ذا يفس�ر االهتم�ام الزائد ال�ذي توليه‬ ‫الش�ركات العاملي�ة ف�ي مج�ال تطوي�ر الكوادر البش�رية‬ ‫واعتبارهم «قلب الش�ركة النابض»‪ .‬ولكني ال زلت عاجزا‬ ‫ع�ن فهم قص�ور اح�دى اوائل الش�ركات احمللي�ة الكبرى‬ ‫اخملصخصة واملعوملة التي متتنع منذ الثالث س�نوات عن‬ ‫توزي�ع األرب�اح على املس�اهمني ‪ :‬فأين مه�ارات وتقنيات‬ ‫االدارة األجنبي�ة املدعاة؟ وكيف يفس�ر املدي�ر التنفيذي‬ ‫أس�باب راتب�ه الضخم ال�ذي يتج�اوز األآلف وه�و يدير‬ ‫يوميا شركة فاش�لة؟! ‪....‬وملاذا ال نسمع أصوات تعترض‬ ‫على ذلك؟‬

‫م‪.‬مهند النابلسي‬

‫عبد الناصر فاخوري‪ -‬سوريا‪ -‬حلب‬

‫نتاج سياسات عمرها ‪ 45‬سنة‬ ‫تعقيبا على مقال بسام البدارين‪:‬‬ ‫الشعب والنظام في األردن في خدمة املوظف‬

‫مق��ال اكثر م��ن رائع وه��ذا هو نت��اج معروف‬ ‫ملا يحص��ل باالردن‪ ،‬وه��و من اثق��ل كاهل الدول‬ ‫والقصر وهذا نتاج لسياس��ات عمرها (‪ )45‬سنه‬ ‫وق��د مرت عب��ر عقول من يدير االم��ور بالبالد من‬ ‫موظفي السفارات السيادية الذين الشغل لهم في‬ ‫خدم��ة مواطنينهم وامنا في ادارة ش��ؤوننا نحن‬ ‫وهذه هي النتيجة‪.‬‬ ‫عمر اسكندر‬

‫صفقات أسلحة فاسدة‬ ‫تعقيبا على خبر‪ :‬املالكي يسلح املواطنني‬

‫لو شعر افراد شرطة وجيش العراق بان هناك‬ ‫شيء يستحق القتال من اجله والتضحيه بالغالي‬ ‫والنفيس‪ ،‬لبقوا وحاربوا وصدوا وبسهولة‪ ،‬لكن‬ ‫ال��كل يعل��م ان الوضع لي��س كذل��ك‪ ،‬وان العراق‬ ‫كوطن واحد وش��عب واحد وبي��ت واحد‪ ،‬انتهى‬ ‫منذ وق��ت طويل‪ ،‬وان م��ا يهم اليوم ه��و ان تهتم‬ ‫بنفس��ك وثروتك الش��خصية‪ ،‬وهو وعي س��ائد‬ ‫ل��دى عام��ة وزعامة اه��ل الع��راق‪ ،‬ال��كل يتحمل‬ ‫املس��ؤولية وخاصة من اختارهم الشعب حلماية‬ ‫العراق وشعبه وحتقيق الوحدة التي هي اساس‬ ‫القوة‪ ،‬القوة لن تأتي من صفقات السالح الفاسدة‬ ‫التي تعقدها احلكومة مع ش��ركات عاملية‪ ،‬هل من‬ ‫مدكر؟!‬

‫تعقيبا على حوار عزالدين املناصرة‪ :‬أجنزت أحد‬ ‫عشر ديوانا‬

‫تأب��ى ي��ا نض��ال قاس��م اال أن تش��دني اليك‪،‬‬ ‫تشدني الى كتاباتك‪ ،‬تشدني الى القامات األدبية‬ ‫العالي��ة مث��ل ش��اعرنا وأديبن��ا الكبي��ر عزالدين‬ ‫املناص��رة‪ ،‬أعدتني الى أيام الش��باب عندما كنت‬ ‫أالحق بتشوق مايكتب عزالدين املناصرة وخليل‬ ‫الس��احوري وعيس��ى الناعوري– رحمهما الله–‬ ‫ومحم��ود الرمي��اوي وكنا نكتب مع��ا في جريدة‬ ‫ال��رأي؛ أحمل املقال بي��دي وأذهب م��ن اربد الى‬ ‫عم��ان ألس��لمه بالي��د الى عب��د الله حج��ازي‪ ،‬لم‬ ‫نعرف الش��بكة العنكبوتية وال البريد االلكتروني‬ ‫وال الفاكس‪،‬‬ ‫كن��ا نس��تمتع بقصص محم��ود س��يف الدين‬ ‫االيران��ي وغال��ب هلس��ه وس��عيد درة ومقاالت‬ ‫حسني فريز وأديب عباسي وغيرهم‪ ،‬من الكتاب‬ ���األردنيني الذين غدوا في ذمة التاريخ‪.‬‬ ‫أمتنى أن يفعل فعل��ك خيري منصور والدكتور‬ ‫خليل أس��تاذ النقد في اجلامعة األردنية وغيرهم‬ ‫من النق��اد‪ ،‬وذلك ب��أن يعرفوا ب��األدب والكتاب‬ ‫األردنيني‪ ،‬ونحن باملناسبة في األردن أقل الكتاب‬ ‫واألدباء العرب شهرة – جزاك الله خيرا‪.‬‬

‫تعقيبا على رأي «القدس العربي»‪ :‬حصان طروادة اإلسالمي في بريطانيا‬ ‫هل يريد املسلمون السيطرة على أوروبا؟‬

‫احلزب اليميني البريطاني هو املسؤول‬

‫ه��ذا الكالم الذي تردده‪ ،‬هو متاما ما ت��روج له االحزاب اليمينية‬ ‫في اوروبا‬ ‫مت نشر اكثر من كتاب الفه متطرفون ميينيون معروفون بعدائهم‬ ‫لالس�لام وروج��وا في��ه الكاذي��ب الش��اعة اخلوف من االس�لام‪،‬‬ ‫والتحريض على املسلمني‬ ‫ومن هذه االكاذيب ان املس��لمني يريدون الس��يطرة على اوروبا‪،‬‬ ‫وكأن املس��لمني فئة واحدة ويتبعون فكرا واح��دا؛ ومنها ايضا ان‬ ‫عدد املس��لمني س��وف يزيد حتى تبلغ نس��بتهم في بع��ض البلدان‬ ‫الكثر من س��تني ف��ي املئة‪ ،‬نح��ن كمواطنني بجان��ب حكوماتنا من‬ ‫س��اعد الغرب في نش��ر «االس�لاموفوبيا» في العالم‪ ،‬والى االن لم‬ ‫ننتب��ه الى الفخ الذي نصب لنا‪ ،‬وما زلنا نردد كالما هو باالس��اس‬ ‫مسيء لنا نحن‪.‬‬

‫احل��زب اليميني املتط��رف البريطاني هو املس��ؤول عن كل هذه‬ ‫البالبل والقالقل‪ ،‬لكن ش��اء الل��ه وأن جعل لإلس�لام الذي حاربه‬ ‫البريطاني��ون ملئات الس��نني خارج بالدهم‪ ،‬ش��اء الل��ه أن يجعل له‬ ‫نبعا ال ميكنهم جتفيفه و تواجدا ال ميكنهم إجتثاثه بسبب إنتشاره‬ ‫الواس��ع على مس��توى البالد قوال و عمال و ثقافة‪ ،‬و في األس��واق‬ ‫وفي كاف��ة أماكن احلياة اليومية البريطاني��ة‪ ،‬وهذا أكثر ما يخيف‬ ‫أعداء اإلسالم وأهله‪.‬‬

‫طه مصطفى‬ ‫التطرف ردة فعل على االضطهاد‬

‫ما يس��مى بالتطرف االسالمي هو ردة فعل ملا يواجهه املسلمون‬ ‫في ش��تى بقاع االرض من ظلم وقهر واضطهاد‪ ،‬ال لش��يء اال النهم‬ ‫مسلمون‪.‬‬ ‫ع‪.‬خ‪.‬ا‪.‬حسن‬

‫االصطدام مبؤسسات الدولة‬

‫صحيح الواحد منا يعيش ‪ td‬الس��ويد مثله والسويدي األصل‪،‬‬ ‫حت��ى يصط��دم مبؤسس��ات الب�لاد وبعده��ا يعرف الس��ويد على‬ ‫حقيقتها‪.‬‬

‫محمد طاهات‬ ‫عضو في رابطة الكتاب األردنيني‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫■ هل ندمت على األبيات التي كتبت‬ ‫ً‬ ‫ترحيبا باملصاحلة؟ دعوني أفكر ؟!‬ ‫يب��دو أنني ندمت ‪ ،‬ف��ي حلظة تفاؤل‬ ‫حذرة يائس��ة كن��ت كتبت‪،‬كن��ت أجبر‬ ‫يدي وعقلي عل��ى التوحد ً‬ ‫معا في حالة‬ ‫مزري��ة م��ن النف��اق السياس��ي ال��ذي‬ ‫أصبت ب��ه بع��د أن رأيت ابتس��اماتهم‬ ‫تلوث شاشة تلفازي !‬ ‫يا الله ‪...‬وكأنه لم يحدث شيء ‪،‬كأن‬ ‫ال دماء سالت وال وطن سرق وال قضية‬ ‫أجلت إلى ميعاد غير معلوم ‪.‬‬ ‫لك��ن يب��دو أن اخلطأ أو س��وء الفهم‬ ‫ال��ذي أصيب به الق��ادة بفعل نزلت من‬ ‫املبادئ الش��ديدة ق��د زال ب��زوال هذه‬ ‫النزلة ‪،‬فبعد تناول مض��ادات الوطنية‬ ‫ومقويات احلزبي��ة واملصالح الداخلية‬ ‫واخلارجية تعافى املرضى من مرضهم‬ ‫املؤقت وعادوا إلى طبيعتهم احلقيقية ‪.‬‬ ‫س��يهاجمني البع��ض عل��ى كالم��ي‬ ‫اجل��ارح وق��د يط��ول الرش��ق عائلت��ي‬ ‫وذوي لكن إلى متى س��وف نبقى حتت‬ ‫رحم��ة هذه الذئ��اب املتم��ردة‪ ،‬إلى متى‬ ‫س��وف نظ��ل كاألنعام م��ن قب��ل قادة‬ ‫فقدوا ح��س القيادة وحتول��وا إلى تبع‬ ‫أعم��ى ملصاحلهم ومصال��ح أحزابهم‪،‬‬ ‫لق��د آن األوان للص��وت العالي والكالم‬ ‫اجلارح‪.‬‬ ‫أيه��ا الش��عب العظي��م‪ ،‬ي��ا مدرس��ة‬ ‫للصب��ر والوطنية ي��ا من علمت��م العالم‬ ‫معنى الش��رف والرجول��ة أطالبكم بل‬ ‫وأس��تحلفكم بدماء الش��هداء وس��ني‬ ‫عذاب��ات األس��رى أن تخلع��وا عنك��م‬ ‫عب��اءة ال��ذل واحلزبي��ة‪ ،‬فبع��د ه��ذه‬ ‫الس��نني اتضح أن هذه القضية ال يقوم‬ ‫به��ا ح��زب أو حزب��ان ال يحمله��ا فكر‬ ‫أو مذه��ب إنه��ا قضية إنس��انية عادلة‬ ‫مل��ك لإلنس��ان أينم��ا كان ومهما كان‪،‬‬ ‫فلسطني التي غاب اس��مها إال من كتب‬ ‫التاريخ وحل مكان اسمها بضع أسماء‬ ‫مش��وهة ألحزاب نس��يت أن فلس��طني‬ ‫سبب وجودها ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نبراسا ومقصداً‬ ‫فلسطني التي كانت‬ ‫ل��كل مح��ب للعدال��ة واحل��ق والث��ورة‬ ‫واحلرية ما عادت موجودة في خارطة‬ ‫هذه األح��زاب وإن كانت موجودة فلن‬ ‫ً‬ ‫ش��عارا ين��ادون ب��ه لدغدغت‬ ‫تتع��دى‬ ‫عواطف الداعمني أو الستبزاز املالكني ‪.‬‬ ‫قاله��ا ذات م��رة أب��و عم��ار «أفتخر‬ ‫ألنني أحكم شعبا أكبر من قادته» يبدو‬ ‫أن الراحل حني قال ه��ذه الكلمات كان‬ ‫ً‬ ‫ش��عبا أكبر م��ن قادته علم‬ ‫يعنيه��ا فيا‬ ‫ً‬ ‫ش��عبا‬ ‫ه��ذه الق��ادة معنى القي��ادة‪ ،‬يا‬ ‫أكب��ر من قادته حاس��ب م��ن خان على‬ ‫ً‬ ‫ش��عبا أكبر م��ن قادته آن‬ ‫اخليان��ة‪ ،‬ي��ا‬ ‫أوان الثورة أوان البداية‪.‬‬ ‫عائشة خالد البطش‬

‫علي محمد علي‬

‫مقامات أدبية عالية‬

‫‪21‬‬

‫فارس العاني ـ السويد‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪ ،‬وكذلك للرد والتعقيب‬ ‫على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات للمشاركة‪،‬‬ ‫نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪:‬‬

‫‪menbar@alquds.co.uk‬‬ ‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫طعس بن شظاظ الصميدي‬ ‫التطرف موجود في كل األديان‬

‫حتياتي لقدس��نا العزيزة‪ ،‬أنا مثال مواطن س��ويدي وأعيش في‬ ‫الس��ويد منذ اربعني س��نة كأي مواطن س��ويدي االص��ل؛ التطرف‬ ‫موجود في كل الديانات ليس حكرا على املسلمني فقط‪.‬‬ ‫رضوان الشيخ ‪-‬السويد‬ ‫يعيشون عالة على النظام اإلجتماعي‬

‫س��تدفع بريطاني��ا الثم��ن غالي��ا‪ ،‬وغاليا ج��دا على اس��تقبالها‬ ‫وايوائه��ا للمتطرفني واﻻرهابيني لعقود طويلة ممن يعيش��ون عالة‬ ‫على نظامها االجتماعي‪.‬‬ ‫مهند العراق‬ ‫حرية األديان في أوروبا‬

‫النعامة مع رأس��ها‪ ،‬بالنسبة للغرب اإلسالم واحد موحد الميكن أن‬ ‫يجزأ‪.‬‬ ‫الغري��ب في األمر أن أديان��ا أخرى (وقد إطلع��ت على بعضها)‬ ‫فيها من القساوة ما ال يطاق‪ ،‬كقتل األطفال الرضع في احلروب كي‬ ‫اليصبحون أعداء عند الكبر‪ ،‬واحلرق وأشياء تقشعر منها االبدان‪،‬‬ ‫لكن أهل هذه الديانات اليس��تعملون هذه األجزاء من دياناتهم كما‬ ‫يفعل البعض عندنا‪ ،‬لذا اليس��مع عنها ش��يئا؛ بالرجوع إلى املقال‪،‬‬ ‫نعم لقد حدث في الس��ويد رمب��ا املثل‪ ،‬قبل س��نوات كانت مدارس‬ ‫إس�لامية صومالي��ة إتهمت بنفس الته��م وأغلق بعضه��ا‪ ،‬الأظنها‬ ‫كانت تدرس اإلرهاب لكن طريقة التعليم فيها كانت ستخلق شرخا‬ ‫ثقافي��ا ورمب��ا عقائديا ب�ين الطلبة واجملتم��ع‪ ،‬إذ أنه��م اليعترفون‬ ‫باجملتمع الذي يعيش��ون فيه؛ هناك برامج مدرس��ية يجب تطبيقها‬ ‫ومواد تعليمية أساسية إجبارية اليجب التفريط فيها لصالح مواد‬ ‫أخرى رمبا قد تكون دينية‪.‬‬ ‫أم��ا حرية األديان فالجدال فيها‪ ،‬األكل احلالل للطلبة املس��لمني‬ ‫في املدارس احلكومية‪ ،‬عند ختام الس��نة الدراس��ية اليقرأون حتى‬ ‫األناشيد الدينية املسيحية في حضور طلبة مسلمني (وأنا حضرت‬ ‫وشاهدت بأم العني)‪ ،‬معلمة غفل لسانها بذكر شيء ما إسترجعت‬ ‫(رشدها) فاعتذرت مني ش��خصيا فقلت لها (واليهمك) من جهتي‬ ‫أنا‪ ،‬إلى هنا واألمور عادية‪.‬‬ ‫عبد الكرمي البيضاوي ‪ -‬السويد‬ ‫الفرق بني اإلسالم واملسلمني‬

‫االوربيون ال يزعجهم االس�لام‪ ،‬هم عل��ى النقيض من ذلك متاما‬ ‫يقدرون االسالم‪ .‬ما يزعجهم هم املسلمون‪ .‬والله فرق بني املسلمني‬ ‫واملؤمنني‪.‬االس�لام ظاهري واالميان باطن��ي‪ .‬والله ميدح املؤمنني‪.‬‬ ‫والله ورسوله أعلم‪.‬‬

‫خامتة املقال رائعة جدا‪ ،‬ذاك مايجب أن يكون‪ ،‬كفى من أس��لوب‬

‫كمال رمضان‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬ ‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪22‬‬

‫‪Opinion‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫رأي‬ ‫د‪ .‬عبد احلميد صيام٭‬ ‫■ القــدس‪ -‬مهد الديانــات وبوابة األرض‬ ‫للســماء ومركز الكون وملتقى األنبياء وموئل‬ ‫احلضــارة وعبــق التاريخ ووحي الشــعراء‬ ‫ومربــط اخليــل وبيــت عمر وصــاح الدين‬ ‫والظاهر بيبــرس وســليمان القانوني وعبد‬ ‫القادر احلســيني ـ وضع العرب واملســلمون‬ ‫فيها من الشــهداء ما يســاوي أضعاف سكان‬ ‫أســتراليا‪ ،‬مكب نفايــات التاج البريطانـــي‪،‬‬ ‫الذي أنشــأها لينفي فيها اللصوص واجملرمني‬ ‫وقطــاع الطــرق‪ ،‬وكان يطلق عليها «معســكر‬ ‫العقوبات»‪ ،‬يأخذون إليها احملكومني باجلرائم‬ ‫ويحولونهم عمال ســخرة لفتح الطرق وبناء‬ ‫املنشآت ويظلون رهن احلجز حتى املوت‪ ،‬إلى‬ ‫أن غيرت بريطانيا هذا النظام ومنحتهم شــيئا‬ ‫من االستقالل املنقوص عام ‪.1901‬‬ ‫فــي هذا الزمــان الرديء وفــي عصر ملوك‬ ‫الطوائــف الثاني تأتــي امــرأة تدعى جولي‬ ‫«حــــرمة على رأي فحول العربان»‬ ‫بيشوب‪ُ ،‬‬ ‫تشغل منصب وزيرة خارجية سادس دولة في‬ ‫العالم في املســاحة‪ ،‬بينما ال يزيد عدد سكانها‬ ‫عن ســكان القاهــرة إال قليــا‪ ،‬فتوجه صفعة‬ ‫حامية على اخلــد األمين ملليــار ونصف مليار‬ ‫مســلم و‪ 400‬مليون عربي‪ ،‬وأمثالهم من محبي‬ ‫الســام والقوى الشــريفة في العالم‪ ،‬وتقول‬ ‫لهم القدس الشــرقية ليســت محتلــة‪ .‬ويقوم‬ ‫بعدها النائب العام جورج براديس ويعلن أمام‬ ‫مجلس الشيوخ أن بالده ستتوقف عن وصف‬ ‫القدس الشرقية بأنها مدينة محتلة‪ ،‬ثم يتمادى‬ ‫سفير أستراليا في إســرائيل فيجتمع مع وزير‬ ‫اإلسكان (املسؤول عن ملف االستيطان) يوري‬ ‫أرييــل ألول مرة في مكتبه بالقدس الشــرقية‪.‬‬ ‫هكذا تتبرع الوزيرة والنائــب العام‪ ،‬بالقدس‬ ‫ومــا متثله للعرب واملســلمني‪ ،‬إلســرائيل في‬ ‫جرة قلم ‪ -‬مثــل جدهم األول بلفور الصهيوني‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫صفعة «امرأة» أسترالية على وجوه العرب واملسلمني ـ القدس الشرقية ليست محتلة؟‬ ‫اإلنكليــزي عندمــا تبــرع بكل فلســطني عام‬ ‫‪ 1917‬إلنشــاء وطن قومي لليهود فيها‪ ،‬ومثلما‬ ‫تبرعت ‪ 33‬دولة عام ‪ ،1947‬من بينها أســتراليا‬ ‫وأروغواي والفلبني وكوستا ريكا ودول أخرى‬ ‫من األمريكتني وأوروبا الغربية والشرقية‪ ،‬رمبا‬ ‫لم تسمع بفلســطني من قبل‪ ،‬بإعطاء ‪ ٪56‬من‬ ‫فلســطني لـ‪ ٪30‬من املهاجرين اجلدد‪ .‬العيب‬ ‫ليس في أن تصفعنا هذه «الوزيرة الصغيرة»‪،‬‬ ‫بــل العيب كل العيــب ّ‬ ‫أال يقف في وجهها ســد‬ ‫بشــري هائل وإمكانيــات اقتصادية ال حدود‬ ‫لها‪ ،‬وناشــطو العاملــن العربي واإلســامي‪،‬‬ ‫فيكيلــون لها الصاع صاعــن ويجبرونها على‬ ‫حلس قرارها‪ ،‬بعد أن تعرف الثمن الغالي الذي‬ ‫ســيدفعه بلدها‪ .‬وإذا لم يفعلوا فســتصفعهم‪،‬‬ ‫هــي أو بديــل عنها‪ ،‬الكــف القــادم على اخلد‬ ‫األيســر‪ ،‬وكما يقول املثل األمريكي «عار عليك‬ ‫علي إن ســمحت لك أن‬ ‫أن تصفعنــي أوال وعار ّ‬ ‫تصفعني ثانيا»‪.‬‬ ‫خطورة القرار األسترالي‬

‫في حالة اعتماد هذا القرار سياســة رسمية‬ ‫ألســتراليا‪ ،‬تكون أستراليا أول دولة في العالم‬ ‫ترتكب مخالفــة صريحة لإلجماع الدولي حول‬ ‫القدس الشــرقية‪ ،‬فحتى دولة مثــل الواليات‬ ‫املتحدة لم جتــرؤ كل هذه الســنوات على أن‬ ‫تقدم على مثــل هذه اخلطوة‪ ،‬رغــم أن قضية‬ ‫نقل السفارة األمريكية تتكرر في كافة احلمالت‬ ‫االنتخابيــة منذ أكثر من ‪ 22‬ســنة وبعد انتهاء‬ ‫االنتخابات ال أحد يتحدث في املوضوع‪.‬‬ ‫القرار األســترالي هذا يعتبر انتهاكا صارخا‬ ‫لســبعة قــرارات تتعلــق بالقــدس‪ ،‬أصدرها‬ ‫مجلــس األمن باإلجماع (وأحيانــا بغالبية ‪14‬‬ ‫صوتا وامتناع الواليــات املتحدة) التي تدعي‬

‫أســتراليا أنها ملتزمة بامليثــاق وقرارات األمم‬ ‫املتحدة كونها أحد األعضاء املؤسسني للمنظمة‬ ‫الدولية‪ .‬فقرار مجلس األمن ‪ 30( 476‬حزيران‪/‬‬ ‫يونيو ‪ )1980‬الذي اعتمد بعد إعالن إســرائيل‬ ‫عام ‪ 1980‬ضــم القدس‪ ،‬ينص على أن القرارات‬ ‫اإلسرائيلية ليس لها أي قيمة قانونية‪ ،‬وتعتبر‬ ‫انتهــاكا صارخا التفاقية جنيــف الرابعة‪ .‬كما‬ ‫صدر القرار ‪ 478‬بتاريخ ‪ 20‬آب‪/‬أغسطس ‪1980‬‬ ‫الذي قرع إسرائيل لعدم التزامها بالقرار ‪.476‬‬ ‫والقرار األســترالي يعتبر مخالفة صريحة‬ ‫ووقحة للرأي القانوني حملكمة العدل الدولية‪،‬‬ ‫الــذي اعتمد بتاريــخ ‪ 4‬متوز‪/‬يوليــو ‪،2004‬‬ ‫والذي ينص علــى أن الضفة الغربية ليســت‬ ‫محتلة فقط‪ ،‬بل إن هذا االحتالل غير شرعي مبا‬ ‫في ذلك القدس الشــرقية وأضاف‪« :‬إن الدول‬ ‫األعضــاء جميعها مجبرة علــى عدم االعتراف‬ ‫بالوضع غير القانوني داخل القدس الشــرقية‬ ‫وحولها»‪ .‬والقرار األسترالي هذا انتهاك فاضح‬ ‫للبند ‪ 25‬من ميثاق األمم املتحدة الذي يلزم كافة‬ ‫الدول األعضــاء على التقيد بقــرارات مجلس‬ ‫األمن‪ .‬والقرار األسترالي هذا مخالف للسياسة‬ ‫األسترالية نفسها التي تقوم على دعم القرارت‬ ‫الدولية في مسألة السالم في الشرق األوسط‪،‬‬ ‫وبالتالي تكــون حكومة رئيس الوزراء اجلديد‬ ‫تونــي أبوت قد غيرت سياســة ثابتة لم يجرؤ‬ ‫على اتخاذها كافة رؤســاء الوزراء الســابقني‬ ‫مثل هوارد وفريزر وبيكوك وداونر‪.‬‬ ‫وقــد قــرع وزيــران ســابقان للخارجية‬ ‫األســترالية القرار‪ ،‬بــوب كار (‪)2013-2012‬‬ ‫وغاريث إيفانز (‪ )1996-1988‬في مقال مشترك‬ ‫يقوالن فيــه «إذا اعتبــرت حكومــة أبوت أن‬ ‫القدس الشرقية ليست محتلة فما الذي مينعها‬ ‫من أن تعتبــر بيت حلم ونابلس ليســت مدنا‬ ‫محتلة‪ ،‬وما الذي ســيوقفها من اعتبار الضفة‬

‫الغربيــة كلها ليســت أرضــا محتلة»(كانبيرا‬ ‫تاميز‪ 8 -‬حزيران‪/‬يونيو ‪.)2014‬‬ ‫ردود الفعل العربية واإلسالمية‬ ‫كنت أتوقع أن تقوم الدنيا وال تقعد على مثل‬ ‫هذه اخلطوة الرعناء‪ ،‬خاصــة أنها جاءت من‬ ‫دولــة ليس لها ذلك الوزن السياســي الدولي‪.‬‬ ‫فهي ليســت بحجم الهند وال مبوقــع أملانيا وال‬ ‫باقتصاد اليابان وال بقوة روســيا وال بأهمية‬ ‫البرازيــل‪ .‬دولــة معزولة ال متثــل الكثير على‬ ‫الســاحة الدولية وحتاول أن تلعب دورا أكبر‬ ‫من حجمها‪ ،‬خاصة فــي التعلق بذيل الواليات‬ ‫املتحدة وإظهار أنهــا أكثر ملكية من امللك وأكثر‬ ‫كاثوليكية من البابا‪.‬‬ ‫كنت أعتقد أن السلطة الفلسطينية ستحول‬ ‫املوقف األســترالي معركة سياسية حتاول أن‬ ‫تكســبها‪ ،‬لتضيف نقطــة أو نقطتني إضافيتني‬ ‫بعد إجنــاز حكومة التوافق لترقيع شــعبيتها‬ ‫املتهاوية‪ ،‬بعد خسارة رهانها على جون كيري‬ ‫وزير اخلارجية األمريكيــة‪ .‬اقتصر األمر على‬ ‫بيان اســتنكار‪ ،‬ودعوة امللحق األسترالي لدى‬ ‫الســلطة الفلســطينية وطلب منه التوضيح‪.‬‬ ‫وكنت أعتقــد أن األردن ســيقلب الطاولة على‬ ‫رأس الســفير األســترالي ويطرده من البالد‪،‬‬ ‫وإذا باملوقف يقتصر على حد استدعاء السفير‬ ‫لتقدمي احتجاج رسمي‪ .‬وكنت أعتقد خاطئا أن‬ ‫الســيد نبيل العربي‪ ،‬أمني عــام جامعة الدول‬ ‫العربيــة التي لــم تعد جتمع الزعمــاء العرب‬ ‫إال على كل ما هو شــر لشــعوب األمة‪ ،‬أن يعقد‬ ‫جلسة للجامعة على مستوى وزراء اخلارجية‬ ‫فلم يحــدث‪ .‬وكنت أعتقد أن منظمــة التعاون‬ ‫اإلســامي التي أنشــئت بســبب قيام يهودي‬ ‫أسترالي اســمه مايكل دينس روهان (قيل لنا‬ ‫إنــه مجنون) بحرق املســجد األقصــى في ‪21‬‬ ‫أغســطس عام ‪ ،1969‬فإذا بها ال تســتطيع أن‬

‫تفعل أكثر مــن إصدار البيانــات‪ .‬وكنت أعتقد‬ ‫أن رئيس جلنة القدس‪ ،‬امللك محمد الســادس‪،‬‬ ‫ســيدعو أعضاء اللجنة املوقرة الجتماع طارئ‬ ‫للتشــاور حول الرد املناسب على هذه اخلطوة‬ ‫اخلطيــرة‪ ،‬ولكن شــيئا مــن ذلك لــم يحدث‪.‬‬ ‫وظننت أن الدول التي حتكم باســم اإلســام‬ ‫ال بــد أن تتحرك فلم حترك ســاكنا‪ ،‬وقلت ال بد‬ ‫لألحزاب اإلســامية التي تزيد عن ‪ 72‬فرقة أن‬ ‫تقلب الدنيا بسبب حساسية موضوع القدس‪،‬‬ ‫لكن لم تنــج منها حتى فرقة واحدة فســقطت‬ ‫جميعها في االمتحان‪ .‬لم تتحرك الشــعوب وال‬ ‫النقابات وال اجملتمع املدنــي‪ .‬الذي أصدر بيانا‬ ‫يرحب بالقرار الشــجاع كما ســماه هو رئيس‬ ‫الوزراء اإلســرائيلي بنيامني نتنياهو وأحلق‬ ‫به جملة تعتبر صفعة هــي األخرى عندما قال‪:‬‬ ‫«إن هناك من ال يحســنون قراءة التاريخ ليس‬ ‫القــدمي فقط‪ ،‬بــل واحلاضر»‪ .‬ويبــدو أن هذا‬ ‫الكالم ينطبق على الزعماء العرب ممانعني (إن‬ ‫بقي منهم أحد) ومعتدلني ومهرولني‪ ،‬فالتاريخ‬ ‫يقــول إن من يفرط بجزء من حقه ال يســتحق‬ ‫اجلزء اآلخر‪ ،‬ومن يفرط بكرامته لن يجد أحدا‬ ‫يحترمه «فمن يهن يســهل الهوان عليه»‪ ،‬وهذا‬ ‫هو حال النظــام العربي الرســمي ‪ -‬أو ملوك‬ ‫الطوائف‪.‬‬ ‫الرد املناسب‬

‫الــرد علــى القرار ليــس صعبــا فهناك من‬ ‫الوســائل االقتصادية والتجارية والقانونية‬ ‫والسياحية والنفطية ما يجعل أستراليا تضطر‬ ‫لســحب القرار واالعتــذار عنه‪ .‬لقــد ارتعدت‬ ‫فرائص بلد مثــل الدمنارك عندمــا رأت مئات‬ ‫األلــوف واملاليــن الغاضبة على الرســومات‬ ‫املســيئة للرســول العظيم عليه السالم وهي‬

‫التراث الفكري احلضاري بني البينة الدينية‪ ‬واحلجة العلمية والبرهان الفلسفي‬ ‫لطفي العبيدي٭‬ ‫■ حاول املأمون وهو يغير في «مفهوم الدولة»‪ ‬أن‬ ‫يجعل لها مشــروعا فكريا ثابتا يتمتع باســتمرارية‬ ‫سياســية‪ ،‬فســعى بجهد ملحوظ الى أن يبني «دولة‬ ‫الثقافــة»‪ ،‬تلك التي تقبل االختــاف والتعدد في ظل‬ ‫جتاذبات بدأت تنتشــر في أيامه بني أصحاب الطرح‬ ‫الباطني العرفانــي وبني دعاة «النصية» الســلفية‪،‬‬ ‫التي وجدت فــي احلنبلية مستمســكها‪ ،‬وبني الفكر‬ ‫االعتزالــي‪ -‬أهل الــرأي والنظر العقالنــي‪ -‬الذي‬ ‫اختاره املأمون منهجا عقالنيا ورسخه مذهبا رسميا‬ ‫للدولة‪ .‬ليتداخل حينئذ املشروع الفكري والثقافي في‬ ‫رحم املشــروع السياسي‪ ،‬ويتم نقل علوم األوائل إلى‬ ‫العربية‪ ،‬حلاجة فكرية ملحة وملطلب اجتماعي متأكد‪،‬‬ ‫وفق حركة واعية نهض بها أفراد مخصوصون بحب‬ ‫املعرفة وزاولته عائالت معروفة بالدرس والتحصيل‪،‬‬ ‫ورســخته مؤسسات علمية رســمية (بيت احلكمة)‪.‬‬ ‫ومن يتتبع فهرســت ابن الندمي‪ -‬وهــو من أصحاب‬ ‫املكتبات في أواخر القـرن ‪ 4‬هـ‪ 10/‬م‪ -‬يقف على قائمة‬ ‫كاملة بكل الكتب املوجودة في بغداد حينها‪ ،‬تكشــف‬ ‫مجتمعة عــن التقاء الروافد الثقافيــة واندماجها في‬ ‫صلب الثقافــة العربيــة اإلســامية‪ ،‬وتتماهى بكل‬ ‫مكوناتها إثراء وتأثيرا‪ -‬تكوينا وحتصيال‪.‬‬

‫خالد الشامي٭‬ ‫■ ال شيء ميكن ان يبرر جرمية التحرش املقززة‬ ‫التــي شــهدها ميــدان التحرير فــي ليلــة االحتفال‬ ‫بتنصيــب الرئيس عبــد الفتاح السيســي‪ .‬وال بديل‬ ‫عــن تطبيــق القانــون على املتهمــن‪ ،‬لكــن االكتفاء‬ ‫بهذا مــع «زفة االحتفــال» بتكرمي ضابط الشــرطة‬ ‫الذي قام بواجبه فــي انقاذها‪ ،‬ميثل دفنا للرؤوس‬ ‫فــي الرمال‪ ،‬وغضــا للطرف عن مشــكلة اجتماعية‬ ‫وسياسية واقتصادية اكبر واعمق كثيرا‪ ،‬وال ميثل‬ ‫التحرش اجلنسي اال قمة جبل اجلليد منها‪.‬‬ ‫وبداية البد من مالحظة ان قيام السيسي بزيارة‬ ‫الضحية واالعتذار العلنــي لها‪ ،‬ال ميكن اال ان يكون‬ ‫مبــادرة نبيلــة تعيــد االعتبار الــى ثقافــة االعتذار‪،‬‬ ‫التــي يجب ان تتســع لتشــمل االالف مــن ضحايا‬ ‫االعتقــاالت العشــوائية واالفــراط فــي العنف من‬ ‫جانب الدولة‪ ،‬وغيرهم‪.‬‬ ‫اال ان ثمة اسئلة صعبة عمدت وسائل االعالم الى‬ ‫التشــويش عليها‪ ،‬وهي متارس عادتها في التطبيل‬ ‫لدور الدولة بدال من االستكشــاف واحملاســبة عن‬ ‫التقصير االمني الفادح املسؤول عن هذه الفضيحة‪.‬‬ ‫اوال‪ :‬ان وزارة الداخليــة ال تتحمــل مســؤولية‬ ‫الفشــل االمني فحســب‪ ،‬بــل انها مارســت اخلداع‬ ‫عندما شــجعت املواطنــن على النزول واملشــاركة‬ ‫باالحتفــاالت‪ ،‬مؤكــدة أن «األمن متوفــر على اعلى‬ ‫مســتوى في امليدان»‪ ،‬ثم تركت عشــرات‪ ،‬بل مئات‬ ‫الفتيات والســيدات حتت رحمة املتحرشني‪ ،‬سواء‬

‫عدنان أوكتار٭‬ ‫■ مــن الواضــح أن عــدم حتقيق وحــدة العالم‬ ‫اإلســامي ليست مشــكلة خطيرة بني املسلمني فقط‪،‬‬ ‫بل هي ظاهرة ذات آثار ضارة على الســام الشــامل‬ ‫والوئام في العالم اإلسالمي‪.‬‬ ‫فاحلروب والفنت والصراعات واألزمة االقتصادية‬ ‫ً‬ ‫تقريبا كل ركــن من اركان‬ ‫والفقــر واجملاعة تضــرب‬ ‫العالم اإلسالمي‪ ،‬ويعود ذلك الى افتقار التضامن بني‬ ‫املسلمني‪ ،‬على الرغم من امتالك جميع الوسائل املادية‬ ‫والروحية‪ .‬وفي مواجهة هــذه احملن‪ ،‬جند الكثير من‬ ‫املســلمني‪ ،‬يئســوا وفقدوا االمل فــي اخلالص‪ ،‬لكن‬ ‫اليــأس ال يعني التخلي عــن املظلومني وتركهم حتت‬ ‫العنف‪ ،‬الذي يعد انتهاكا للضمير‪.‬‬ ‫بعض املسلمني ببســاطة ال يصغون آلالم ومعاناة‬ ‫غيرهــم‪ ،‬خصوصا ان كانــت هذه املشــاكل ال تؤثر‬ ‫مباشــرة على حياتهم اليومية‪ ..‬بيــد أننا نحتاج إلى‬ ‫أن نضع في اعتبارنا أن ما يصيب شخصا ما اليوم قد‬ ‫يصيبنا ً‬ ‫غدا‪.‬‬ ‫في الواقع‪ ،‬هذه املشــاكل انتشــرت في كل مكان‪.‬‬ ‫وفي حالة غياب حل فوري ونهائــي‪ ،‬فان تأثيرها قد‬

‫واملدقــق في التــراث الفكري احلضــاري في هذه‬ ‫الفتــرة يرصد مالمح حــرص ملحوظ على ترســيم‬ ‫مطالب الدين بالدفاع عن بيانه وحكمته من دون أدنى‬ ‫تعارض مع احلجة العلمية أو البرهان الفلسفي‪ ،‬وهو‬ ‫دليل ساطع على أن الثقافة العربية اإلسالمية بشتى‬ ‫روافدهــا كانت حينهــا نظاما فكريا متكامال يســعى‬ ‫ســعيا دؤوبا إلى التفكير والتماس احللول بالبحث‬ ‫املسترسل عن احلكم الصائب والعمل األجدى واألنفع‬ ‫واألصلح ماديا وروحيا‪ ،‬تفكيرا وسلوكا‪ ،‬في شيء من‬ ‫التســامح ومن دون رفض «االجتهاد العقلي» دينا أو‬ ‫علما أو فلسفة أو أدبا‪.‬‬ ‫وفي عهد املأمون نشــطت حركة الترجمة نشــاطا‬ ‫كبيرا‪ ،‬وشــملت كتــب املنطق واإللهيــات واألخالق‬ ‫والرياضيات والطبيعيات‪ .‬ولعل ذلك الشــغف يعود‬ ‫إلى رغبته الشــديدة في العلم مبــا كان ينتحله كما‬ ‫يقــول ابن خلــدون‪ ،‬فانبعــث لهذه العلــوم حرصا‬ ‫وأوفد الرســل الى ملوك الروم في اســتخراج علوم‬ ‫اليونانيني ونسخها‪ ،‬باخلط العربي وبعث املترجمني‬ ‫لذلك‪ ،‬فأوعى منه واستوعب‪ ،‬وعكف عليها النظار من‬ ‫أهل اإلســام وحذقوا في فنونها وانتهت إلى الغاية‬ ‫أنظارهم فيهــا‪ ،‬وخالفوا كثيرا مــن آراء املعلم األول‬ ‫واختصوه بالرد والقبول لوقوف الشــهرة عنده (أي‬ ‫أرســطو) ودونوا في ذلك الدواويــن وأربو على من‬ ‫تقدمهم في هذه العلوم‪.‬‬ ‫ولوال قيام املأمون بتأسيس «بيت احلكمة» لظل نقل‬

‫الكتب عمال فرديا مبددا‪ ،‬فعناية املأمون باســتخراج‬ ‫الكتب اليونانية الفلســفية والعلمية وتوســعه في‬ ‫اإلنفاق على املترجمني وميله إلى أهل العقل والبحث‬ ‫والنظر أدى إلى انبعاث علــوم اليونانيني في البيئة‬ ‫الثقافية العربية اإلسالمية‪ ،‬حتى استهوت الكثير من‬ ‫الناس مبا قلدوه من معانيها وجنحوا إليه من طرقها‬ ‫وأساليبها‪.‬‬ ‫إنه حينئذ الفهم الذي يحيل على ذلك‪ ‬االســتعداد‬ ‫احلضاري‪ ‬لالرتقــاء باملشــروع الثقافــي العربــي‬ ‫اإلســامي وإثرائــه ماديا‪  ‬وفكريــا‪ ،‬ودفــع الثقافة‬ ‫العربية واإلسالمية إلى أن تكون من الثقافات العاملية‪،‬‬ ‫وإن عبر عــن ذلك تعبيــرا صادقا اخلليفــة املأمون‬ ‫في عنايتــه بنقل العلوم العقلية إلــى اللغة العربية‪،‬‬ ‫رغبة في حتقيــق اإلبداع من داخل اللغــة األم‪ .‬وفي‬ ‫هذا الســياق احلضاري العام لم يكن العرب منغلقني‬ ‫ثقافيا أو جاهلني بإنتــاج اآلخرين املعرفي‪ ،‬بل كانوا‬ ‫متفاعلني مع غيرهم‪ ،‬ولعل إرثهم الشــعري والنثري‬ ‫يشهد في عباراته وتراكيبه على ذلك االنفتاح والتأثر‬ ‫بالفارسيـة والبيزنطية والهندية ‪.‬‬ ‫وقد‪ ‬تأصـــل‪ ‬في عهــد املأمون‪ ‬ســلوك معرفي‪ ‬من‬ ‫نوع خاص اشــترك فيه احلاكم في احليــاة الفكرية‬ ‫باحلضور وبالسؤال وباحملاورة وباملناظرة‪ ،‬وبدعوة‬ ‫أهــــل الفكــر والنظر إلى مناقشــة األجوبــة وإلى‬ ‫املباحثــة‪ ،‬وفي ذلك جتاوز املأمــون عن قصد ودراية‬ ‫مرحلة اعتبار املعرفة ثقافة للســلوك القومي‪ ‬من داخل‬

‫كانوا فــرادى او جماعات‪ .‬وكان االولى محاســبة‬ ‫القيــادات االمنيــة املســؤولة عــن امليدان بــدال من‬ ‫االمعان في «اخلطاب الفاشي الدمياغوجي»‪ ،‬متلقا‬ ‫للنظام اجلديد‪ ،‬بل ان رئيس اجلمهورية كان عليه ان‬ ‫يحاسب وزير الداخلية شخصيا عن هذه احلوادث‪،‬‬ ‫حيــث ان اولئــك املتحرشــن كان ميكــن ان يكونوا‬ ‫ارهابيني وان تلك االســلحة البيضــاء التي جنحوا‬ ‫فــي ادخالها الى امليــدان‪ ،‬كان ميكن ان تكون قنابل‬ ‫او اســلحة نارية ما كان ميكن ان يــؤدي الى كارثة‬ ‫امنية كبرى‪ ،‬في ظل وجود االالف في امليدان‪.‬‬ ‫ثانيــا‪ :‬ان املســارعة الــى اتهام «جماعــة او تيار‬ ‫سياسي معني» بتنظيم حوادث التحرش التي كانت‬ ‫بالعشرات في تلك الليلة‪ ،‬ولم تقتصر على التحرير‪،‬‬ ‫بل شــملت اغلب التجمعات املماثلــة في االحتادية‬ ‫وغيرهــا‪ ،‬متثــل اهانة لعقــل اجلمهــور‪ ،‬وتهربا من‬ ‫مشــكلة لها جذور قدمية فــي اجملتمع‪ ،‬جعلت مصر‬ ‫الثانيــة فــي العالــم (بعد افغانســتان) في نســب‬ ‫انتشــار التحــرش اجلنســي‪ .‬كما متثــل محاوالت‬ ‫رخيصة لتحقيق مكاســب سياســية على حســاب‬ ‫اعــراض الفتيات من الضحايــات التي هي اعراض‬ ‫املصريــن جميعا‪ .‬وهــي على اي حال تتناســى ان‬ ‫حــوادث التحــرش حصلت فــي كافة العهــود‪ ،‬مبا‬ ‫في ذلك عهد الدكتور محمد مرســي‪ ،‬وان مواجهتها‬ ‫بالتشــديد االمني او القوانــن الصارمة وحدها لن‬ ‫يكفي‪ .‬اذ ان املطلوب مقاربة شاملة مفتاحها التعليم‬

‫مطالــب املركزيــة الثقافيــة‬ ‫والعربيــة اإلســامية إلــى‬ ‫مرحلة اعتبرت املعرفة وسيلة‬ ‫إلــى االعتقــاد ومســلكا إلى‬ ‫الســلطة مبعناها الواسع‪ ،‬ونتج عن هـــذا االهتمام‬ ‫الواســع بالعلم‪ ،‬وبتركيــز «ثقافة الدولة» توســيع‬ ‫حدود العلــم ليهتم بنقل علوم األوائــل‪ ،‬وهو مطلب‬ ‫افترض اإلملام بالروافد املعرفية على اختالفها إن قليال‬ ‫أو كثيرا‪ .‬وهو فهم ساعد جيل الريادة والتأسيس في‬ ‫بناء املكون املعرفي وإجناز وحــدة النموذج الثقافي‬ ‫في تلــك البيئة بتكويــن جغرافية معرفية من ســن‬ ‫ِ‬ ‫وموحدة بني شــتى‬ ‫وتقاليــد ثقافية كانــت موحدة‬ ‫اجلهات ومختلــف األعراق في دار اإلســام على ما‬ ‫بينها‪ -‬في املكان والزمان‪ -‬من مظاهر تنوع واختالف‬ ‫ودرجــات تفاوت‪ ،‬علــى منوال ما اتصفــت به أيضا‬ ‫وحدة النموذج السياسي ووحدة التجربة التاريخية‬ ‫عموما‪ ،‬ما من شأنه أن يســهم في إبراز قيمة التالقح‬ ‫الفكري بني روافد الثقافة العربية اإلســامية الذاتية‬ ‫واملوضوعيــة أو الداخلية واخلارجيــة‪ ،‬وأن يوقفنا‬ ‫على مشاغل أهل العلم والنظر‪ ،‬ألن إنتاج املعرفة يظل‬ ‫مســلكا الســتمرار التواصل بني مراكز العلم اخملتلفة‬ ‫وعامل ترابــط ثقافي بني أهل الفكــر والنظر بصرف‬ ‫النظر عن املكان والزمان‪.‬‬ ‫٭ باحث في احلضارة من تونس‬

‫املقاربــة االمنية كعالج وحيد‬ ‫لكافــة مشــاكل البــاد‪ ،‬كما‬ ‫تشــي اللهجة الرسمية للعهد‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫اما ان يدعو الرئيس السيسي اجلنود والضباط‬ ‫مباشــرة الى التصدي للتحرش‪ ،‬من دون التشــديد‬ ‫على التزام القانون‪ ،‬ومن دون محاســبة سياســية‬ ‫للحكومــة علــى تقصيرهــا فــي تطبيــق القانــون‬ ‫فعــا‪ .‬فان هذا يفتــح الباب امام عودة املمارســات‬ ‫واالنتهــاكات االمنية بدعوى مكافحــة التحرش او‬ ‫مكافحــة التظاهر او االرهاب‪ .‬وليســت فيديوهات‬ ‫التعذيــب والتحــرش وهتــك االعراض في اقســام‬ ‫الشــرطة‪ ،‬ايــام حكــم اخمللــوع ببعيــدة عــن ذاكرة‬ ‫املصريني‪ ،‬وضمائرهــم‪ .‬وباملصادفة فقد مرت قبل‬ ‫ايام الذكرى الرابعة الستشــهاد خالد سعيد متأثرا‬ ‫بالضرب والتعذيب على ايدي مخبري شرطة‪ ،‬الذي‬ ‫شــكل نقطة حتــول تاريخية اســهمت في اشــعال‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫واخيرا فان التحرش احلقيقي هو الذي متارسه‬ ‫الدولــة ضــد الشــباب الذيــن ميثلون نحــو نصف‬ ‫سكانها‪ ،‬عندما جتعل حقهم االنساني في ممارسة‬ ‫حياتهم الطبيعية اقرب الى املســتحيل‪ ،‬ثم تتجاهل‬ ‫االثار االجتماعية املدمرة لفشلها‪.‬‬ ‫٭ كاتب مصري من اسرة «القدس العربي»‬

‫الوحدة اإلسالمية الطريق إلنهاء معاناتنا‬

‫ميتد الى مناطق ابعد من عاملنا االســامي‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫أنه مقارنة مع السنوات الســابقة‪ ،‬فان املشاكل التي‬ ‫تخيم على العالم اإلســامي منت بشكل كبير‪ ،‬وطالت‬ ‫سطوتها الكثير من البلدان‪.‬‬ ‫من ناحية أخــرى‪ ،‬يجري ترقب مبــادرات الدول‬ ‫الغربية ملواجهة هذه املشــاكل‪ ،‬فمعونــة هذه الدول‬ ‫ً‬ ‫اعتمادا‬ ‫وتوجيهاتها مطلوبــان‪ ،‬إلى حد أصبح يُ عتمد‬ ‫ً‬ ‫كليا على الغرب فــي مثل هذه الظــروف‪ .‬هذا النهج‬ ‫املتبنى من العالم اإلســامي‪ ،‬الــذي ميتلك إمكانيات‬ ‫كبيرة في حال كان متحدا‪ ،‬هو بالتأكيد خطأ جســيم‬ ‫وعالمــة ضعف‪ .‬العالم اإلســامي‪ ،‬الــذي كان ً‬ ‫قويا‬ ‫على مــر التاريخ‪ ،‬ال ينبغي له في اي حال من االحوال‬ ‫القبول بكونه كيانا ضعيفا ويائسا في وجه املؤامرات‬ ‫التي حتاك ضده‪.‬‬ ‫افتقار املسلمني إلى التضامن هو السبب الوحيد في‬ ‫تأطير هذه الصورة‪ ،‬ينبغي إيجاد وســيلة للخروج‪،‬‬ ‫إعادة إرساء الســام والرفاهية في العالم اإلسالمي‬ ‫مرة وإلى األبد ليس من الصعب على اإلطالق‪.‬‬ ‫وحد العالم اإلســامي قواه‪ ،‬بإذن الله‪ ،‬ال‬ ‫مبجرد ّ‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫أحد سيجرؤ على قهره‪ .‬من الواضح أن الطاقة الهائلة‬ ‫التي ســتتحقق مع إنشــاء االحتاد اإلسالمي سوف‬ ‫تردع جميع القوى التي حتــــــاول زعزعة استقرار‬ ‫هذا السالم‪.‬‬ ‫وإذا عملــت البلــدان اإلســامية معا‪ ،‬ســتحقق‬ ‫أيضا ثـــــراء عظيما‪ .‬األراضي األكثــر خصوبة في‬ ‫ً‬ ‫نظرا‬ ‫العالــم موجودة في العالم اإلســامي‪ ،‬لكــن‪،‬‬ ‫لغياب الوحدة‪ ،‬ال ميكن اســتخدام هذه املوارد كميزة‬ ‫للمســلمني‪ .‬لو حتققت الوحدة‪ ،‬فلن نــرى الكثير من‬ ‫املســلمني تضربهم اجملاعة ويعيشون حياة الفقر‪ ،‬أو‬ ‫يعيشون حتت القصف‪.‬‬ ‫احلاجة امللحــة إلقامة الوحدة اإلســامية جلية‪،‬‬ ‫والسؤال‪ :‬هل من الصعب حتقيقها؟ ً‬ ‫وفقا للبعض‪ ،‬فمن‬ ‫السهل إنشــاء االحتاد األوروبي أو منظمة شانغهاي‬ ‫للتعــاون‪ ،‬في حني لســبب ما‪ ،‬من الصعب تشــكيل‬ ‫الوحدة اإلســامية‪ .‬ال‪ ،‬ليس صعبا على اإلطالق! بل‬ ‫من الصعب أن نتصور أن األشخاص الذين يتقاسمون‬ ‫نفس اإلميان‪ ،‬نفس الثقافة ال ميكنهم إنشاء وحدة في‬ ‫ما بينهم‪ .‬ليس من الصعب على الناس املؤمنني بالله‪،‬‬

‫٭ أستاذ جامعي وكاتب عربي‬ ‫مقيم في نيويورك‬

‫لن يهزم احملتل أسرانا‪ ...‬ولكن‬

‫فضيحة التحرش اجلنسي‪ :‬من يجرؤ على احلقيقة؟‬ ‫والتربية والثقافة‪.‬‬ ‫ثالثــا‪ :‬ان تصاعد حوادث التحرش اجلنســي ال‬ ‫ميكن النظر اليه مبعزل عن تفاقم االزمة االقتصادية‬ ‫واالجتماعيــة‪ ،‬خاصــة ارتفــاع نســب البطالــة‪،‬‬ ‫واشــتداد ازمــة الســكن‪ ،‬مــا ادى الــى تأخــر عمر‬ ‫الزواج عند اجلنســن‪ ،‬وبالتالــي تعقيد ازمة الكبت‬ ‫اجلنسي‪ ،‬التي اخدت تعبر عن نفسها بصور شتى‪،‬‬ ‫تبــدأ بتوالــي الفضائــح االخالقيــة واالجتماعية‪،‬‬ ‫واخرها تلك املعروفــة بـ»نكاح الكاراتيه» في نادي‬ ‫بلدية احمللة‪ ،‬او فضيحة محافظة البحيرة (شــمال‬ ‫مصر)‪ ،‬وهما تكشــفان االتســاع الصادم ملمارسة‬ ‫العالقــات اجلنســية خــارج اطــار الــزواج‪ ،‬وهــي‬ ‫ظاهــرة ال تقتصر على شــريحة عمرية او اجتماعية‬ ‫محددة‪ ،‬كما اشــارت التحقيقات في هويات الالتي‬ ‫ظهرن في تسجيالت فضيحة نادي احمللة او «افالم‬ ‫العنتيل» كما تعرف فــي االنترنت‪ .‬كما تعري حالة‬ ‫من النفاق االجتماعي ظاهرها اقوال مثل «الشــعب‬ ‫املتدين بطبعه»‪ ،‬وحقيقتها املرة فيديوهات التحرش‬ ‫والعنتيل التي ليست ســوى قليل جدا مما ال يجرؤ‬ ‫احد على مجرد احلديث فيه‪.‬‬ ‫رابعــا ‪ -‬ان الــرادع العقابــي الذي مت تشــديده‬ ‫قبل ايام قليلــة من حادثة التحريــر مطلوب‪ ،‬اال انه‬ ‫كان دائمــا موجــودا‪ ،‬وفشــل وحده فــي مواجهة‬ ‫هذا املــرض االجتماعي والفعــل االجرامي املركب‪.‬‬ ‫ولن تكــون النتيجة مختلفة اذا اصــرت الدولة على‬

‫تتدفق فــي الشــوارع‪،‬‬ ‫ودماؤها تسيل وحتاصر‬ ‫الســفارات وتقاطــع‬ ‫البضائــع الدمناركيــة‪.‬‬ ‫يومها ركبت األنظمة موجة الغضب اجلماهيري‬ ‫لدرجة أن بلــدا يدعي العلمانيــة ويتعامل مع‬ ‫املظاهرات الشــعبية باحلديد والنــار لم يجد‬ ‫غضاضة في الســماح للمظاهرات اإلسالموية‬ ‫املنضبطــة على إيقــاع النظام أن تســير نحو‬ ‫سفارتي الدمنارك والنرويج (التي أعادت نشر‬ ‫الرســوم) وحتتلهما وتشــعل فيهما النيران‪.‬‬ ‫ومبا أننــي ال أثق أن األنظمة ســتفعل شــيئا‬ ‫في هذا اجملــال‪ ،‬فما احلاجة أن أقــدم برنامجا‬ ‫سياســيا واقتصاديــا ودبلوماســيا للرد‪ ،‬ال‬ ‫عن عجز بــل عن يأس‪ .‬األنظمــة العربية اآلن‬ ‫مشــغولة مبراســم التنصيب وحروب داحس‬ ‫والغبراء وانتصارات املتطرفني لتدمير ما تبقى‬ ‫من أوطان بعد االحتــاالت اخلارجية وتغول‬ ‫الطائفيــة وشراســة األنظمــة الديكتاتورية‪.‬‬ ‫فهل من املعقول أن نبعدهم عن مشــاغلهم تلك‬ ‫لالنتباه لقضية القدس واخلطوة األسترالية؟‬ ‫وأود أن أؤكد في النهاية أن جرمية األسترالي‬ ‫األول‪ ،‬مايكل دينــس روهان دون عام ‪ 1969‬قد‬ ‫مرت بــدون رد فعل حقيقي‪ ،‬قالت غولدا مائير‪،‬‬ ‫رئيسة وزراء إســرائيل آنذاك‪ ،‬إنها لم تنم تلك‬ ‫الليلة من اخلوف من رد الفعل اإلســامي‪ ،‬وإن‬ ‫مرت خطوة األسترالية الثانية جولي بيشوب‬ ‫بسالم‪ ،‬فستفتح شهية أكثر من ‪ 50‬دولة تنتظر‬ ‫على الســياج لتســير على نفس الطريق‪ .‬وقد‬ ‫يأتي بعد مدة قد ال تطول كثيرا أســترالي ثالث‬ ‫يقدم يثرب هدية أخرى إلسرائيل‪.‬‬

‫الذين يعيشون نفس اإلميان‪،‬‬ ‫نفس األخالق ويتبعون النبي‬ ‫نفسه العمل ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫عندما يكون لدى املســلمني‬ ‫بصــدق الرغبــة لوضــع حد‬ ‫لإلضطهاد في العالم عن طريق هذه الوحدة‪ ،‬سيكون‬ ‫من السهل إنشاؤها‪.‬‬ ‫يجب أن ندرك أن السبيل الوحيد للعالم اإلسالمي‬ ‫ين َك َف ُر ْ‬ ‫«و َّالذِ َ‬ ‫وا بَ ْع ُضهُ ْم َأ ْولِ يَ اء‬ ‫هو وحدتهم‪ .‬في اآلية‪َ ،‬‬ ‫وه َت ُكن فِ تْ َن ٌة فِ ي َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ير»‬ ‫بَ ْع ٍض ِإ َّال َت ْف َع ُل ُ‬ ‫األ ْر ِ‬ ‫ض َوف َســادٌ ك ِب ٌ‬ ‫(ســورة األنفــال ‪ .)73‬الله ســبحانه وتعالى يعطي‬ ‫وصفا دقيقا للحالة التي يعيشــها العالم اإلســامي‬ ‫في أيامنــا هذه‪ .‬وهكذا‪ ،‬البلدان اإلســامية يجب أن‬ ‫تستجيب لهذا النداء اإللهي وتتخذ إجراءات سريعة‬ ‫إلنشــاء هذا االحتاد قبل أن تنشأ حروب أكثر‪ِ ،‬‬ ‫ومحن‬ ‫وكوارث تنتشــر كالنار في الهشــيم في جميع أنحاء‬ ‫العالم اإلسالمي‪.‬‬ ‫٭ كاتب تركي‬

‫‪ ‬جواد بولس٭‬ ‫■ في الرابع والعشــرين من نيسان‪/‬‬ ‫ابريــل املاضي أعلن عشــرات املعتقلني‬ ‫مفتوحا‬ ‫اإلداريني الفلســطينيني إضرابً ا‬ ‫ً‬ ‫قوات‬ ‫عن الطعام‪ ،‬احتجاجا علــى قيام ّ‬ ‫األمن اإلســرائيلية باعتقالهم‪ ،‬من دون‬ ‫توجيــه أي تهمــة لهم أو تقــدمي لوائح‬ ‫اتهام‪ ،‬وحرمانهم عمليً ا من فرصة الدفاع‬ ‫عــن أنفســهم ‪ -‬كما يليق ببني البشــر‬ ‫في هــذا العصر‪ ،‬وببــاد الربيع العارم‬ ‫الزائف‪ .‬‬ ‫ّاتسمت هذه اخلطوة بعالمات ميّ زتها‬ ‫عن محــاوالت إضــراب ســابقة نفذها‬ ‫بعــض األســرى اإلداريني عــام ‪،2012‬‬ ‫وفي نهايــة العام املنصــرم كذلك؛ فمنذ‬ ‫حلظة اإلعالن األولى انخرط تســعون‬ ‫أسيرا‪ ،‬وفي طليعتهم قياديون بارزون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫في االضراب املعلن باسم جميع األسرى‬ ‫االداريني في سجون االحتالل‪ ،‬املسنود‬ ‫من قبل احلركة األســيرة ّ‬ ‫كلها‪ ،‬التي عبّ ر‬ ‫قياديّ وها عــن موافقتهم ودعمهم للقرار‪،‬‬ ‫واســتعدادهم التخاذ مبادرات إسنادية‬ ‫وتضامنيّ ة قــد تتطور‪ّ ،‬‬ ‫كلما اســتدعت‬ ‫احلاجة‪ ،‬إلى انضمام أعداد من األســرى‬ ‫غير اإلداريني لإلضراب‪.‬‬ ‫ردة فعل‪ ‬ســلطات االحتــال‬ ‫كانــت ّ‬ ‫ً‬ ‫عنيفة‪،‬‬ ‫االسرائيلية على إعالن اإلضراب‬ ‫ً‬ ‫وليدة‪،‬‬ ‫واستهدفت قمع اخلطوة ووأدها‬ ‫ً‬ ‫فمباشرة قامت مصلحة سجون االحتالل‬ ‫بنقل أسرى سجن «عوفر» املضربني إلى‬ ‫ســجن «أيلون» في الرملــة‪ ،‬ووضعهم‬ ‫فــي قســم كان لســنوات ً‬ ‫مغلقــا لعدم‬ ‫أهليته لعيــش آدميني‪ ،‬وبالتوازي نقلت‬ ‫أسرى سجن «كتســيعوت»‪( -‬املعروف‬ ‫بأنصــار) الصحراوي إلى قســم خيام‬ ‫بدائية ليتركوا في العــراء وفي ظروف‬ ‫ً‬ ‫عــاوة علــى إحكام‬ ‫مأســاويّ ة‪ .‬هــذا‬ ‫عزلهــم عن العالم اخلارجي بشــكل تام‬ ‫وحرمانهم من أبسط حقوقهم اإلنسانية‬ ‫ولوازم معيشتهم اليومية‪ .‬‬ ‫عمليا «ضبع»‬ ‫حاول اإلســرائيليون‪ًّ ،‬‬ ‫األســرى املضربني‪ ،‬فأنزلــوا ضرباتهم‬ ‫تباعا‪ ،‬مؤملني‬ ‫الكيّ دية الفورية والقاسية ً‬ ‫أن تؤدي هــذه ‪ ‬إلى «إنبياق» األســرى‬ ‫ِ‬ ‫تــؤت جميع‬ ‫وانكســارهم الفــوري‪ .‬لم‬ ‫الهجمات االسرائيلية «أكلها»‪ ،‬فلقد كان‬ ‫األســرى على جاهزيّ ة كاملة للتضحيّ ة‪،‬‬ ‫واســتوعبوا بصبر وحتدٍ بارزين جميع‬ ‫تلــك العقوبات‪ ،‬فمضت األيــام وطالت‬ ‫الليالي‪ ،‬حتى عال صوت أمعائهم احملاربة‬ ‫على وشيش السياط و»أزيزها»‪ .‬‬ ‫من ســوء حظ هــذه التجربــة ّأنها‬ ‫تزامنت مع ثالثة أحداث كبيرة شــهدتها‬ ‫منطقتنا والعالم‪ .‬فلقــد كانت مخاضات‬ ‫املصاحلــة الفلســطينية طاغيــة على‬ ‫صدارة املشــهد العــام‪ ،‬ومثلهــا كانت‬ ‫االنتخابــات فــي مصر‪ ،‬وزيــارة البابا‬ ‫لفلســطني مبــا رافقهــا مــن تفاصيل‬ ‫وتداعيات‪.‬‬ ‫على الرغم من ذلك‪ ،‬تفاعلت قطاعات‬ ‫شعبية ورسمية فلســطينية وأخرى مع‬ ‫اضراب األســرى ومعاناتهــم ‪ -‬وإن لم‬ ‫يرتق دعمهم إلى ما هو مرجو ومطلوب‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫خاصة في غياب صــوت اإلخوة العرب‬ ‫واملســلمني‪ ،‬ومع ذلــك فقــد كان كافيً ا‬ ‫إلمداد املضربني ورفاقهم بجرعات مهمة‬ ‫من اإلســناد‪ ‬واملناصرة ســاعدتهم على‬ ‫الصمود وصدّ الضغوطات االســرائيلية‬ ‫على أنواعها‪ .‬‬ ‫فــي العزل ســاءت أحوال األســرى‬ ‫صحتهم بشــكل‬ ‫املضربــن‪ ،‬وتدهورت ّ‬ ‫ملمــوس وخطيــر‪ ،‬فأجبــرت مصلحة‬ ‫السجون االســرائيلية على نقل سبعني‬ ‫منهم وتوزيعهم على عشرة مستشفيات‬ ‫مدنية‪ ،‬في ســابقة نــادرة ّأدت الى زج‬ ‫املؤسسة االســرائيلية في حالة طوارئ‬ ‫اســتثنائية‪ ،‬مربكة‪ ،‬مكلفة و»مستفزة»‪،‬‬ ‫ممــا اســتدعى ردود فعــل قاســية من‬ ‫ّ‬ ‫املستويني السياسي واألمني‪ّ .‬‬ ‫لكنه‪ ،‬في‬

‫الوقــت نفســه‪،‬‬ ‫أجبــر مصلحــة‬ ‫ا لســجو ن‬ ‫علــى الشــروع‬ ‫مبحــا و ال ت‬ ‫حــوار ّأوليــة‬ ‫مــع املضربــن‬ ‫وقياداتهم‪ ،‬علمً ا‬ ‫بــأن موقف هــذه املؤسســة املعلن منذ‬ ‫البداية أال تفاوض مع مضربني‪.‬‬ ‫في تلك األثناء أعلن عشرات األسرى‬ ‫عــن انضمامهــم لإلضراب‪ ،‬فاتســعت‬ ‫ّ‬ ‫حلقات االسناد‪،‬‬ ‫وتخطت جميع السجون‬ ‫والفصائل والقوى الفلسطينية‪ ،‬حاولت‬ ‫بعض اجلهات نشــر البلبلة حول قضية‬ ‫أعداد األســرى املنخرطني في اإلضراب‬ ‫وتســخير هذه القضية لتسخيف موقف‬ ‫احلركــة األســيرة‪ ،‬بينما كانــت قضية‬ ‫أعــداد األســرى املنضمــن لإلضراب‬ ‫مهمة بداللتــن‪ :‬انضمام أســرى جدد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتزايــد أعدادهــم بدون انقطــاع بدل‬ ‫نقصانها‪ ،‬وكذلك كــون املنضمني اجلدد‬ ‫ميثلون جميع القوى والفصائل‪.‬‬ ‫يومــا مضــت وحالــة‬ ‫خمســون ً‬ ‫املضربــن تــزداد خطــورة وعذاباتهم‬ ‫تشتدّ ‪ .‬مؤسســات دولية أعلنت مواقفها‬ ‫وإدانتها لسياســة إســرائيل ونهجها‪،‬‬ ‫أهمهــا صرخة األمــن العام‬ ‫وكان مــن ّ‬ ‫لــأمم املتحدة‪ ،‬بــان كــي مــون‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫فإما أن تقدّ م‬ ‫دوت‬ ‫ّ‬ ‫صريحة ومباشــرة؛ ّ‬ ‫إسرائيل هؤالء األســرى إلى احملاكمات‬ ‫العاديــة ليحظــوا بحقهــم بالدفاع عن‬ ‫فورا‪.‬‬ ‫أنفسهم‪ ،‬وإما أن تطلق سراحهم ً‬ ‫ً‬ ‫ملموسا في‬ ‫حراكا‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬شــهدنا‬ ‫ً‬ ‫بعض وســائل اإلعــام اإلســرائيلية‪،‬‬ ‫التي بدأت تتعاطى مــع أخبار املضربني‬ ‫بــروح إيجابيــة‪ ،‬وكانــت صحيفــة‬ ‫«هآرتس» األبرز في هذا املشــهد‪ ،‬حيث‬ ‫خصصت أليام متتالـية خبرها الرئيسي‬ ‫وافتتاحيتها لقضية األســرى االداريني‪،‬‬ ‫وما يلحق بهم من ظلم وإجحاف‪ .‬‬ ‫اجلانب االســرائيلي يرصــد جميع‬ ‫هذه املتغيّ ــرات‪ ،‬وهو يتابع بقلق صمود‬ ‫مئات األســرى وما يتفاعل من غليان في‬ ‫جميع الســجون‪ ،‬ولذا فهــو ميضي في‬ ‫محاوالته لكسر اإلضراب قبل أن يحقق‬ ‫نتائجــه‪ .‬أســلحته في هــذه املواجهة‬ ‫أهمها ما‬ ‫متعــددة‪ ،‬ورهاناتــه كثيــرة؛ ّ‬ ‫يبثــه مــن إشــاعا�� ســامة ومحبطة‬ ‫تســتهدف ‪ ‬تيئيس األســرى والشارع‬ ‫الفلســطيني‪ ،‬حيث يكد عمالء االحتالل‬ ‫وينشــطون‪ .‬وإلى جانب هذه احملاوالت‬ ‫يبقــى تخطيطــه لوقوع خالفــات بني‬ ‫الفصائــل والقــوى هي كبــرى أمنياته‬ ‫وأخطرهــا‪ّ ،‬‬ ‫فكلنــا يعــي أن املصاحلة‬ ‫املنشــودة ما زالت هشــة‪ ،‬وأن جسر ما‬ ‫وهوات في اجلســد‬ ‫حفر مــن أخاديــد ّ‬ ‫الفلســطيني‪ ،‬هو عملية معقدة وطويلة‪،‬‬ ‫ولذا فــكل شــرارة قد تشــعل النار في‬ ‫حقول األلغام املنتشرة على طول الوطن‬ ‫وعرضه‪  .‬‬ ‫لن يهــزم احملتل صمود أســرانا‪ّ ،‬أما‬ ‫أهل تلك احلركة وشــعبها فقادرون على‬ ‫هزميتها‪ .‬تاريخ فلســطني والعرب يضج‬ ‫بهــذه النكســات والهزائم‪ .‬هــذه أيام‬ ‫مصيرية وحاســمة‪ .‬تضحيات األسرى‬ ‫كبيرا‬ ‫قدرا ً‬ ‫املضربني جسيمة‪ ،‬وتستدعي ً‬ ‫من املســؤولية واالنضبــاط من جميع‬ ‫املسؤولني والقادة‪  .‬‬ ‫نحن في نادي األسير نذرنا أن نعمل‪،‬‬ ‫ونســخر كل طاقاتنا لنكون بجانب من‬ ‫يئن هناك فــي العتمة والالمكان‪ ،‬ونحن‬ ‫نعرف من جتربة ودربة أن اإلسرائيليني‬ ‫يراهنــون علينا‪/‬عليكم‪ ،‬وعلى ســوس‬ ‫خشــبنا‪ ،‬فهل ســتكون فلســطني هذه‬ ‫املرة كشــجرة األرز لتفــوت «عليهم» ما‬ ‫يحلمون به وينتظرونه؟‬ ‫أما آن لهذا الظلــم أن ينجلي‪ ،‬ويعود‬ ‫أصحــاب الوعــد واإلميــان إلى حضن‬ ‫عائالتهم وخضرة الوطن؟‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫٭كاتب فلسطيني‬ ‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪23‬‬

‫‪Opinion‬‬

‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬

‫رأي‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ً‬ ‫حالي��ا في العراق على ضوء‬ ‫■ تصع��ب قراءة ما يجري‬ ‫«منج��زات» رئي��س وزرائ��ه املنتهي��ة واليته ن��وري املالكي‬ ‫وحده��ا‪ ،‬رغم طول القائم��ة الكارثية له��ذه األعمال وأثرها‬ ‫الفظيع على شعبه وعلى املنطقة ككل‪.‬‬ ‫يضر وهو‪ :‬جعل العراق‪ ،‬وهو البلد‬ ‫لكن التذكير بأهمها ال ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحدا م��ن أكثر البلدان‬ ‫اقتص��ادا وثقافة وحضارة‪،‬‬ ‫الغني‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وتراجعا على كافة األصعدة‪.‬‬ ‫وتخلفا‬ ‫فسادا‬ ‫لتأم�ين «خط��ف» البل��د «ال��ى اخلل��ف» (في اس��تعارة‬ ‫للمصطل��ح الس��ينمائي) كان عل��ى املالك��ي ً‬ ‫أوال جتمي��ع‬ ‫الصالحيات العس��كرية بني يديه‪ ،‬وتكييف األجهزة األمنية‬ ‫لتكون طوع إش��ارته‪ ،‬وافس��اد وتطويع مؤسستي البرملان‬ ‫والقضاء‪ ،‬ليستخدم كل صالحياته الواسعة هذه في إعادة‬ ‫العراقي املزمن‪ ،‬ولكن باالنتخابات‪ ،‬التي‬ ‫تكرير االس��تبداد‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫حاليا!‬ ‫نشهد الكثير منها في املنطقة العربية‬ ‫كان ّ‬ ‫ح��ل اجليش العراق��ي وتصفية الكثير م��ن كوادره‬ ‫العلمية الذي يحس��ب لالحتالل األمريكي واالس��تخبارات‬ ‫اإليراني��ة واإلس��رائيلية‪ ،‬اخلط��وة املنهجي��ة األولى إلعادة‬ ‫تفكيك العراق وإعادة قولبت��ه‪ ،‬وجاء بعده قانون «اجتثاث‬ ‫وأي خصم‬ ‫البع��ث» ليكمل مط��اردة كوادر الدولة الس��ابقة ّ‬ ‫سياس��ي محتم��ل‪ ،‬وم��ع مج��يء املالك��ي اكتمل��ت مركزة‬ ‫االس��تبداد والتدمي��ر املنهج��ي ألس��س املواطن��ة بتدعي��م‬ ‫انفصال العراقيني إلى شيعة وس��نة وأكراد وتأكيد قانون‬

‫املالكي واألسد‪ :‬بقاء الكرسي ودمار الوطن‬ ‫الغلبة على اجلميع‪.‬‬ ‫املكون ّ‬ ‫الس��ني الذي‬ ‫لكن وزن االضطهاد األكبر وقع على ّ‬ ‫ً‬ ‫واس��عا أمام التنظيمات‬ ‫تع��رض إلقصاء مبرمج فتح الباب‬ ‫ّ‬ ‫املتطرفة‪ ،‬فأعطى بذل��ك دينامية كبيرة‬ ‫الراديكالية الس��نية‬ ‫ّ‬ ‫س��رديات النزاع القدمية ً‬ ‫جدا بني الس��نّ ة والش��يعة‪،‬‬ ‫أحيت‬ ‫ّ‬ ‫فتحول��ت الصراع��ات السياس��ية الت��ي أدواته��ا األحزاب‬ ‫ّ‬ ‫والنضاالت املدني��ة والنقابية واالعتصام��ات والتظاهرات‬ ‫ال��ى خالفات دموي��ة ال ميكن ّ‬ ‫حله��ا حول عل��ي وعمر وأبو‬ ‫بكر وعثمان وعائش��ة وفاطمة‪ ،‬وهو ما أعطى حقنة إنعاش‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا ل��كل أش��كال النزاعات ف��ي التراث اإلس�لامي التي‬ ‫مادته��ا صراعات الس��نة والش��يعة وال��دروز والنصيريني‬ ‫ً‬ ‫التعصب‬ ‫محموما من‬ ‫ج��و ًا‬ ‫ّ‬ ‫والزيدي�ين واألباضيني‪ ،‬خالقة ّ‬ ‫األعمى‪ ،‬أججت��ه مطامح إيران اإلقليمية ودعم ميليش��ياتها‬ ‫من حوثيني وحزب الله ولواء أبو الفضل العباس وعصائب‬ ‫أه��ل احلق واحل��رس الث��وري وغيرها‪ ،‬وكذل��ك فضائيات‬ ‫الس��لفية الطائفي��ة املقابل��ة‪ ،‬فانتعش��ت تنظيم��ات «جبهة‬ ‫ّ‬ ‫النصرة» و»داعش» و»أنصار الش��ريعة» و»الشباب»‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرعبا في كل املنطقة العربية وجوارها‪.‬‬ ‫مشهدا‬ ‫ما خلق‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا‬ ‫أم�لا‬ ‫ج��اءت الث��ورة الس��ورية ع��ام ‪ 2011‬لتعطي‬ ‫للعراقيني بإمكانية كس��ر الطوق اإليران��ي املمتد من طهران‬ ‫ال��ى بغداد ودمش��ق وبيروت‪ ،‬وحاولت بع��ض احملافظات‬ ‫السلمية‪ ،‬كما‬ ‫الس��نية اس��تخدام طرق االعتصام والتظاهر‬ ‫ّ‬ ‫األمني‬ ‫فعلت الشعوب العربية في غير مكان‪ ،‬فتضافر القمع‬ ‫ّ‬ ‫والكردي ليقض��ي على أمل‬ ‫مع انع��دام التعاطف الش��يعي‬ ‫ّ‬ ‫س��نّ ة العراق بإمكانيات العمل الس��لمي ويشككهم بالهوية‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫الوطنية العراقية‬ ‫وكما تأثر العراقيون بالثورة الس��ورية‪ ،‬تأثر السوريون‬ ‫التح��والت الت��ي طرأت‬ ‫بالصي��رورة العراقي��ة‪ ،‬فتجادل��ت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتطرف‪،‬‬ ‫ر‬ ‫وجت��ذ‬ ‫وتطييف‬ ‫عل��ى بالد الش��ام‪ ،‬من عس��كرة‬ ‫ّ‬ ‫م��ع اس��تعارة خب��رات احل��ركات الراديكالية ف��ي العراق‪،‬‬ ‫وكان اكتم��ال ذلك في ابتداع ما س��مي «الدولة اإلس�لامية‬ ‫هدية‬ ‫في العراق والش��ام» الت��ي اعتبرها النظام الس��وري ّ‬ ‫من الس��ماء لضرب األس��س املدني��ة والدميقراطي��ة للثورة‬ ‫السورية واستخدامها فزّ اعة للدول الغربية تسمح بتعوميه‬ ‫ً‬ ‫عامليا‪.‬‬ ‫وإعادة تأهيله‬ ‫وفي املقابل اس��تعار النظ��ام العراقي تكتي��كات النظام‬

‫الس��وري فتداول اإلع�لام قصص هروب املئ��ات من أفراد‬ ‫تنظيم «القاعدة» من السجون العراقية‪ ،‬وغيرها من قصص‬ ‫عن ه��روب حاميات عس��كرية وأمني��ة (كان آخرها هروب‬ ‫اجلي��ش العراق��ي ف��ي املوص��ل) الس��تدراجهم الحت�لال‬ ‫املدن الس��نّ ية‪ ،‬وم��ن ثم محاصرتها واس��تهداف حاضنتها‬ ‫االجتماعية بالبراميل املتفجرة والقصف املدفعي وحتويلها‬ ‫اجتماعي بائس ومهمل ّ‬ ‫يتلقى معونات النزوح‪.‬‬ ‫كم‬ ‫الى ّ‬ ‫ّ‬ ‫وبذل��ك تكتمل إجنازات ن��وري املالكي واألس��د وأثبتت‬ ‫جناعتها‪ ،‬وتؤكد أهليتهما حلكم الش��عبني لألبد‪ ،‬فالش��عب‬ ‫وتغولها‬ ‫األمرين من فس��اد الس��لطة‬ ‫ّ‬ ‫العراق��ي الذي يعاني ّ‬ ‫وفش��لها ف��ي تق��دمي أولوي��ات احلي��اة الكرمي��ة‪ ،‬م��ن ماء‬ ‫وكهرباء وطرق وس��كن وأمن‪ ،‬أع��اد انتخاب رئيس وزرائه‬ ‫الس��وري في االس��تبداد‪ ،‬بش��ار‬ ‫املزم��ن‪ ،‬كما فاز ش��ريكه‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أيضا برغم مئات آالف القتلى والرهائن والسجناء‬ ‫األس��د‪،‬‬ ‫وماليني النازحني‪.‬‬ ‫وهوية‬ ‫يجس��د منوذجا املالكي واألسد في تفكيك وحدة‬ ‫ّ‬ ‫متطر ً‬ ‫ً‬ ‫ف��ا لكنّ ه ال‬ ‫الكرس��ي‬ ‫بلديهم��ا للحف��اظ على‬ ‫منوذج��ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫كثيرا عن ممارسات أنظمة عربية وإقليمية‪ ،‬وهو أمر‬ ‫يختلف‬ ‫يبشر‪ً ،‬‬ ‫ال ّ‬ ‫أبدا‪ ،‬باخلير لشعوب املنطقة‪.‬‬ ‫يبق��ى أمر بس��يط وحيد يج��ب تذكير املس��تبدين به‪ :‬إذا‬ ‫ل��م تعامل البش��ر كآدمي�ين فس��يعودون إلي��ك كوحوش‪،‬‬ ‫وسيلتهمونك فيما يلتهمون‪.‬‬

‫سورنة العراق‬ ‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي‬ ‫(‪)1‬‬ ‫ً‬ ‫نادرا ما أفعل�ه‪ ،‬عبر تويتر‬ ‫■ اضط�ررت أم�س األول للتدخل‪ ،‬وه�و أمر‬ ‫ً‬ ‫حتليال على راديو‬ ‫للتعلي�ق على مداخلة للواء في اجلي�ش البريطاني قدم‬ ‫‪ 4‬ف�ي الـ«ب�ي بي س�ي» ح�ول الوض�ع في الع�راق اختت�م فيه الق�ول بأن‬ ‫الدميقراطي�ة ال تصلح للعرب‪ ،‬وإمنا يصلحهم حكم دكتاتوري قوي‪ .‬رددت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤس�فا بأن الكارثة‬ ‫جهال‬ ‫بجمل�ة واحدة كما تس�مح تويتر‪ :‬يبدي املتدخل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خارجيا مثل‬ ‫حتدي�دا وجود أنظم�ة دكتاتوري�ة مدعوم�ة‬ ‫احلالي�ة س�ببها‬ ‫نظامي املالكي واألسد‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ً‬ ‫إنه�ا ً‬ ‫سياس�يا مث�ل ن�وري املالك�ي‪ ،‬كان قد بنى‬ ‫حقا مأس�اة أن نش�هد‬ ‫تاريخ�ه السياس�ي عل�ى محارب�ة الدكتاتورية ف�ي العراق‪ ،‬ينه�ي حياته‬ ‫السياس�ية بتك�رار ممارس�ة دكتاتوري�ة أس�وأ‪ ،‬وف�ي حتال�ف م�ع البعث‬ ‫السوري ذي السجل الذي يخجل صدام‪ .‬صحيح أن املالكي كان حتى وهو‬ ‫يدعي محاربة الدكتاتورية‪ ،‬يعيش ويعمل في كنف الدكتاتورية الس�ورية‬ ‫ً‬ ‫متحالفا مع نظام�ي الطغيان هناك ضد‬ ‫والدكتاتوري�ة اإليراني�ة‪ ،‬وما يزال‬ ‫ش�عوبهما‪ .‬وهو ما يقدح في أي مزاعم دميقراطية ملثله‪ .‬ولكن كان املرجتى‬ ‫ً‬ ‫شيئا من مآالت الطغاة‪ ،‬وهو الذي تولى شنق صدام‪.‬‬ ‫أن يكون تعلم‬ ‫(‪)3‬‬ ‫هن�اك رد ق�دمي على من يزعم أن الش�عوب ال ميكن أن حتك�م إال بالقمع‪،‬‬ ‫تقدم به اخلليفة الراش�د عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه على من أوصى‬ ‫ب�ه‪ .‬فقد كت�ب إليه عامله علي خراس�ان اجلراح بن عبد الله يس�تأذنه في‬ ‫اس�تخدام القم�ع مع أه�ل خراس�ان ألنهم «ق�وم س�اءت رعيته�م‪ ،‬وإنه ال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صادقا‪« :‬أما بعد‪ ،‬فقد‬ ‫حاسما‬ ‫يصلحهم إال السيف والسوط»‪ .‬فجاء رد عمر‬ ‫بلغني كتابك تذكر فيه أن أهل خراسان قد ساءت رعيتهم‪ ،‬وأنه ال يصلحهم‬ ‫إال الس�يف والس�وط‪ ،‬فقد كذبت‪ .‬بل يصلحهم العدل واحلق‪ ،‬فابس�ط ذلك‬ ‫فيهم والسالم»‪.‬‬ ‫واليوم نس�مع املالكي‪ ،‬بعد أن فش�ل في بس�ط احلق والعدل‪ ،‬يس�تأذن‬ ‫البرملان في اس�تخدام «الس�يف والس�وط» (إعالن حالة الطوارئ)‪ ،‬كأنه‬ ‫لم يتعلم وال يتعلم‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫ال يحتاج امل�رء أن يكون من املنجمني وقراء الطالع ليتنبأ مبصير أمثال‬ ‫نظام املالكي‪ ،‬وقبله أنظمة األسد والقذافي ونظام مبارك‪-‬السيسي‪ .‬ولكن‬ ‫حت�ى من توق�ع لهذه األنظمة س�وء اخلامتة صعق بالس�رعة التي انهارت‬ ‫بها مؤسس�اتها القمعية‪ .‬فقد مر زمان لم يكن أحد يتخيل فيه مجرد خروج‬ ‫مظاهرة في ليبيا القذافي أو سوريا األسدين‪ .‬ولكن املدهش أن املت��اهرين‬ ‫في بنغازي هجموا على معس�كرات اجليش وه�م عزل‪ ،‬ففر اجلنود تاركني‬ ‫أسلحتهم كما فعل جنود املالكي في املوصل وما بعد املوصل‪.‬‬ ‫نف�س الش�يء وق�ع في س�وريا الت�ي وقع س�تون باملائ�ة منه�ا في يد‬ ‫املعارض�ة في وج�ود جي�ش كان يزعم أنه يهدد إس�رائيل‪ ،‬ولك�ن جنوده‬ ‫أدمنوا الفرار حتى أصبحت تدافع عنهم ميليشيات لبنانية‪-‬عراقية!‬

‫صبحي حديدي٭‬ ‫■ لم يبالغ باتريك كوبرن‪ ،‬في الـ»إندبندنت» البريطانية‪،‬‬ ‫القوات‬ ‫ث�م زح�ف ّ‬ ‫حين اعتب�ر ّأن س�قوط مدين�ة املوص�ل‪ّ ،‬‬ ‫العس�كرية املناوئة حلكومة نوري املالكي إلى ما بعد تكريت؛‬ ‫هو «نهاية احللم األمريكي»‪ ،‬في العراق‪ .‬وقد يضيف املرء ّأن‬ ‫ً‬ ‫أيضا ذلك النطاق األوسع‪ ،‬الذي‬ ‫تباش�ير تلك النهاية تش�مل‬ ‫ّ‬ ‫خط�ط له «احملافظ�ون اجلدد»‪ ،‬وانخرط ف�ي تنفيذ خطواته‬ ‫األولى فريق الرئيس األمريكي الس�ابق جورج بوش االبن‪،‬‬ ‫بتنظير من أمثال إرفنغ كريس�تول‪ ،‬بول ولفوفيتز‪ ،‬ريش�ارد‬ ‫بي�رل‪ ،‬وغاري ش�ميت؛ ومبتابع�ة‪ ،‬على األرض‪ ،‬ف�ي أمريكا‬ ‫وخ�ارج احمليط‪ ،‬م�ن أمث�ال ديك ش�يني‪ ،‬دونالد رمس�فيلد‪،‬‬ ‫كوندوليزا رايس‪ ،‬إليوت أبرامز‪ ،‬ودوغالس فايث‪.‬‬ ‫خي�ر للم�رء أن ينتظ�ر اتض�اح األم�ور‪ ،‬أكث�ر‪ ،‬وأفض�ل‪،‬‬ ‫في املش�هد العراق�ي الراهن‪ ،‬وم�ا إذا كان انت�زاع مدينة مثل‬ ‫ّ‬ ‫األول)‪ ،‬وأخرى‬ ‫املوص�ل (ثاني مدن الع�راق‪ ،‬ومركز‬ ‫الس�نة ّ‬ ‫مثل تكريت (في قيمتها الرمزية‪ ،‬بوصفها مسقط رأس صدّ ام‬ ‫يتطور‪ ،‬بالفعل‪ ،‬إلى انتفاضة شعبية ّ‬ ‫سنية‬ ‫حسين)؛ س�وف‬ ‫ّ‬ ‫الطابع‪ ،‬تتجاوز «داعش» والعشائر والوحدات النقشبندية‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬أن يتأنى في قراءة‬ ‫والضباط املنش�قني‪ .‬خي�ر للمرء‪،‬‬ ‫كأن يكون املالكي هو الذي بيّ ت‬ ‫االحتماالت االخرى للمشهد‪ْ ،‬‬ ‫هذا االنهيار الدراماتيكي للوحدات املوالية‪ ،‬مما يجعله أقرب‬ ‫إلى انس�حاب متعمد ّ‬ ‫منظم‪ ،‬ميكن ان يحقق للمالكي سلس�لة‬ ‫أغراض كثيرة خبيثة‪.‬‬ ‫بين هذه األغ�راض‪ ،‬ثمة فرصة إحداث فتن�ة‪ ،‬في املوصل‬ ‫ومحيطها‪ ،‬بني مختلف الطوائف من جهة‪ ،‬والكرد والتركمان‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬وحتوي�ل الفتنة إل�ى مواجهات مس�لحة‪،‬‬ ‫تس�تدعي ّ‬ ‫ق�وات الـ»بيش�مركة» الكردي�ة‪ ،‬ورمب�ا‬ ‫تدخ�ل ّ‬ ‫اجلي�ش الترك�ي‪ ،‬حلماي�ة التركم�ان ً‬ ‫مثلا‪ .‬غ�رض آخ�ر هو‬ ‫ً‬ ‫فس�ادا‪ ،‬وتكرر‬ ‫إطالق يد «داعش» في املنطقة‪ ،‬كي تعيث فيها‬ ‫وحترم ّ‬ ‫وتكفر‪،‬‬ ‫سيناريوهات مدينة الرقة الس�ورية‪ ،‬فتحلل‬ ‫ّ‬ ‫وتزيد وطأة اخملاوف األهلية من شبح «اخلالفة اإلسالمية»؛‬ ‫ً‬ ‫فضلا عن متكين ه�ذا التنظيم م�ن «اغتنام» أس�لحة ثقيلة‪،‬‬

‫د‪ .‬عبد العلي حامي الدين٭‬ ‫■ وأخي�را انطل�ق النق�اش السياس�ي ف�ي املغ�رب حول‬ ‫االنتخاب�ات‪ ،‬بع�د إعلان رئي�س احلكوم�ة ع�ن مواعي�د‬ ‫االستحقاقات القادمة‪..‬‬ ‫هذا النقاش يكتسب قيمته السياسية من كون االنتخابات‬ ‫البلدية التي س�تجرى ف�ي املغرب بعد حوالي س�نة من اآلن‬ ‫س�تكون هي األول�ى من نوعه�ا بعد الدس�تور اجلدي�د‪ ،‬فقد‬ ‫تأخر تنظيم االنتخابات البلدية التي كان من املزمع تنظيمها‬ ‫مباش�رة بعد االنتخابات التش�ريعية لـ ‪ 25‬تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر ‪ ،2011‬وكان امللك محمد الس�ادس عبر عن رغبته في‬ ‫اإلنهاء من مختلف العمليات االنتخابية وجتديد املؤسسات‬ ‫التمثيلي�ة س�نة ‪ 2012‬مب�ا فيه�ا انتخابات مجال�س اجلهات‬ ‫والغرف�ة الثاني�ة‪ ،‬وذل�ك عل�ى ض�وء املقتضي�ات اجلدي�دة‬ ‫للدس�تور اجلديد‪ .‬هل س�ينجح املغرب في تنظيم انتخابات‬ ‫شفافة ونزيهة وفق املعايير الدميوقراطية املعروفة؟ كل ذلك‬ ‫رهين بجودة القوانين املؤطرة للعملي�ة االنتخابية‪ ،‬ورهني‬ ‫بطبيع�ة املش�اورات السياس�ية بين الفرق�اء السياس�يني‪،‬‬ ‫وبطبيعة احل�ال‪ ،‬رهني بتوفير ش�روط النزاهة والش�فافية‬ ‫للعملية االنتخابية‪ ،‬وضمان حياد اإلدارة وعدم حتيزها لهذا‬ ‫الطرف السياس�ي أو ذاك‪ ..‬الرهان الكبي�ر لهذه االنتخابات‬ ‫يتمث�ل ف�ي اإلقبال على صنادي�ق االقتراع بكثافة وتس�جيل‬ ‫أرقام معبرة عن نسبة مشاركة املواطنني واملواطنات‪.‬‬ ‫اإلط�ار القانون�ي احلال�ي تعتري�ه الكثي�ر م�ن الثغ�رات‬ ‫والعي�وب الت�ي جتعل�ه عل�ى مس�افة معتب�رة م�ن مفه�وم‬ ‫االنتخابات واحلرة والنزيهة‪.‬‬ ‫اللوائح االنتخابية احلالية وضعت سنة ‪ 1992‬أي قبل ‪22‬‬ ‫س�نة‪ ،‬يجري حتيينها قبل كل عملية انتخابية وفق مس�طرة‬ ‫قانونية وتنظيمية ال تس�تجيب لشروط الش�فافية املطلوبة‬ ‫وتطلق العنان لرؤساء اجلماعات للتالعب بهذه اللوائح‪..‬‬ ‫املعطي�ات احلالية تش�ير إل�ى أن عددا كبيرا م�ن املغاربة‬ ‫(حوالي س�بعة ماليني) غير مس�جلني في اللوائ�ح احلالية‪،‬‬ ‫بينم�ا هناك إغراق له�ذه اللوائح بعدد م�ن املتوفني وحاالت‬ ‫التكرار ‪ ..‬الش�روط القانونية والسياس�ية التي أفرزت هذه‬ ‫اللوائ�ح ظلت محتفظ�ة بهاجس الضب�ط والتحكم في إرادة‬

‫(‪)5‬‬ ‫املؤس�ف ف�ي كل هذا أن كل من املالكي واألس�د كان ميكن أن يس�تمر في‬ ‫حكم بالده بدون كثير مش�اكل لو أنه حك�م العقل‪ ،‬وأعطى مواطنيه بعض‬ ‫حقوقهم‪ ،‬ولم يختر الطغيان والتجبر‪.‬‬ ‫ولك�ن صغ�ار الرج�ال ال يس�تطيعون الوق�وف إال ف�ي ص�ف األق�زام‪،‬‬ ‫وال يطيق�ون مق�ام الكب�ار من أمث�ال مانديال وعم�ر ب�ن عبدالعزيز ممن لم‬ ‫يحتاجوا إلى تصغير اآلخرين حتى يكبروا‪.‬‬

‫أبعد من املوصل‪ُ :‬ن ُذر نهاية احللم األمريكي في العراق‬ ‫يتعمد اجليش العراق�ي تركها في اخملازن‪ ،‬وتتولى «داعش»‬ ‫نقله�ا إل�ى داخ�ل وحداتها املقاتلة في س�وريا‪ .‬غ�رض ثالث‬ ‫هو مس�ارعة املالكي إلى اس�تغالل الوضع‪ ،‬ومطالبة البرملان‬ ‫العراق�ي بفرض قوانين الط�وارىء‪ ،‬األمر الذي س�يتيح له‬ ‫س�لطات اس�تثنائية ض�دّ جمي�ع خصوم�ه‪ ،‬وض�دّ اجملتم�ع‬ ‫بأسره‪.‬‬ ‫وفي العودة إلى حلم أمريكا في العراق‪ ،‬كانت أولى عالئم‬ ‫فضح�ه قد أت�ت من األمريكي س�كوت ريتر‪ ،‬الذي كان أش�هر‬ ‫ّ‬ ‫مفتشي الـ»أونس�كوم»‪ ،‬جلنة األمم املتحدة التي ُك ّلفت بنزع‬ ‫أس�لحة الدمار الش�امل في العراق؛ قبل أن يتقدّ م باس�تقالة‬ ‫ً‬ ‫مفندا‬ ‫مدوي�ة‪ ،‬ويصدر كتابه الثاني‪« ،‬احل�رب على العراق»‪،‬‬ ‫ذرائ�ع ب�وش االبن ف�ي تبرير ّ‬ ‫ش�ن احلرب‪ .‬ولقد س�رد ريتر‬ ‫احلجج املضادة التالية‪ )1 :‬ال توجد رابطة بني صدام حسين‬ ‫و»القاعدة»؛ و‪ )2‬إمكانيات العراق‪ ،‬الكيميائية والبيولوجية‬ ‫والنووي�ة‪ ،‬دُ ّمرت في الس�نوات التي أعقب�ت حرب اخلليج؛‬ ‫ّ‬ ‫وتظل‪ ،‬قادرة‬ ‫و‪ )3‬املراقبة عن طريق األقمار الصناعية كانت‪،‬‬ ‫أي مراكز جديدة إلنتاج األس�لحة؛ و‪ )4‬احلصار‬ ‫على كش�ف ّ‬ ‫من�ع الع�راق من احلص�ول على معظ�م‪ ،‬ورمبا جمي�ع‪ ،‬املواد‬ ‫بالقوة لن‬ ‫املكون�ة لصنع تل�ك األس�لحة؛ و‪ )5‬تغيير النظ�ام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يجل�ب الدميقراطي�ة إلى الع�راق؛ و‪ )6‬عواقب ح�رب أمريكا‬ ‫على العراق خطيرة للغاية‪ ،‬على الشرق األوسط بأسره‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لكن بوش كان‪ ،‬في املقابل‪ ،‬بحاجة ماسة إلى هذه املغامرة‬ ‫العس�كرية (الت�ي س�يقول إنه�ا كان�ت «نبيل�ة وضروري�ة‬ ‫تخ�ص إنق�اذ رئاس�ته األول�ى‬ ‫وعادل�ة»)‪ ،‬ألس�باب ذاتي�ة‬ ‫ّ‬ ‫ومنحه�ا املضم�ون ال�ذي ش�رعت تبح�ث عن�ه‪ ،‬بع�د مهزلة‬ ‫إع�ادة عدّ األصوات ف�ي فلوريدا؛ وبالتال�ي صناعة ـ وليس‬ ‫فق�ط تقوية ـ حظوظه للفوز بوالي�ة ثانية‪ .‬وكان بحاجة إلى‬ ‫ألن مصال�ح الوالي�ات املتحدة تقتضي ّ‬ ‫ه�ذه احل�رب ّ‬ ‫ش�نها‪،‬‬ ‫لثالثة أس�باب ستراتيجية على ّ‬ ‫األقل‪ )1 :‬حتويل العراق إلى‬ ‫قاعدة عس�كرية أمريكية ضخمة وحيوية‪ّ ،‬‬ ‫تخلص أمريكا من‬ ‫قواتها في دول اخلليج‪ ،‬وما ّ‬ ‫يشكله هذا الوجود‬ ‫مخاطر بقاء ّ‬

‫م�ن ذريعة قوية يس�تخدمها األصوليون لتحريض الش�ارع‬ ‫الش�عبي ض�دّ الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬وتش�جيع والدة من�اذج‬ ‫جدي�دة من املنظم�ات اإلرهابية على ش�اكلة «القاعدة»؛ و‪)2‬‬ ‫الس�يطرة عل�ى النف�ط العراقي‪ ،‬الت�ي تش�ير ّ‬ ‫كل التقديرات‬ ‫يتفوق‬ ‫األول في العالم‪ ،‬أي مبا ّ‬ ‫إل�ى أنه اآلن يعدّ اإلحتياط�ي ّ‬ ‫عل�ى اململكة العربي�ة الس�عودية ذاته�ا؛ و‪ )3‬توطيد «درس‬ ‫أفغانس�تان» عل�ى صعيد العالق�ات الدولي�ة‪ ،‬بحيث تصبح‬ ‫الهيمن�ة األمريكي�ة عل�ى الش�رق األوس�ط‪ ،‬ومعظ�م أجزاء‬ ‫رد وال ُتقاوم‪.‬‬ ‫العالم في الواقع‪ ،‬مطلقة أحادية ال ُت ّ‬ ‫ولسوف يقول‪ ،‬ويعيد ويكرر‪ّ ،‬‬ ‫احلر ستحكمه‬ ‫إن «العراق ّ‬ ‫ً‬ ‫مساملا وليس‬ ‫احلر س�يكون‬ ‫القوانني‪ ،‬ال الدكتاتور‪ .‬والعراق ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫احل�ر‬ ‫تهدي�دا جليران�ه‪ .‬والع�راق‬ ‫صديق�ا لإلرهابيين أو‬ ‫ّ‬ ‫سيتخلى عن ّ‬ ‫احلر سيضع‬ ‫كل أسلحة الدمار الشامل‪ .‬العراق ّ‬ ‫نفس�ه على طريق الدميقراطية»‪ .‬كولن باول‪ ،‬وزير خارجية‬ ‫بوش وس�يّ د احلمائم آنذاك‪ ،‬س�وف يزيد في الطنبور ً‬ ‫نغما‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫إن «م�ا نري�ده من الع�راق هو ّأم�ة خالية من أس�لحة الدمار‬ ‫الش�امل‪ّ ،‬أم�ة لها ش�كل متثيلي في احلكم‪ ،‬تعيش بسلام مع‬ ‫جيرانها‪ ،‬ال تضطهد ش�عبها‪ ،‬وتستخدم ثروة العراق لصالح‬ ‫ّ‬ ‫تتش�ظ إلى أجزاء‬ ‫ش�عب العراق‪ّ .‬أم�ة ال تزال ّأمة واحدة‪ ،‬لم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثانيا‪ :‬مثال للمنطقة ولبقيّ ة‬ ‫عنصرا‬ ‫مختلفة‪ .‬ولسوف أضيف‬ ‫ً‬ ‫مصدرا للتوتر‬ ‫أرج�اء العالم‪ .‬دول�ة مارقة ذهبت‪ .‬م�كان كان‬ ‫ً‬ ‫مكانا للتوتر وعدم اإلستقرار»‪.‬‬ ‫وعدم اإلستقرار ولم يعد‬ ‫رمس�فيلد‪ ،‬وزير الدفاع والقائد التنفيذي لفريق الصقور‪،‬‬ ‫عامة تسعى إليها اإلدارة من وراء احتالل‬ ‫عدّ د سلسلة أهداف ّ‬ ‫ثم اختصر األمر في أعقاب سقوط بغداد على النحو‬ ‫العراق‪ّ ،‬‬ ‫التالي‪« :‬إعادة العراق إلى العراقيني»‪ ...‬ليس ّ‬ ‫أقل! جيوش�ه‬ ‫عل�ى األرض كان�ت منهمك�ة ف�ي إن�زال أحم�د اجللب�ي ف�ي‬ ‫غرة؛ وفتح ش�وارع البصرة وبغداد أمام‬ ‫الناصرية على حني ّ‬ ‫اللصوص واملش�اغبني وناهبي املتاح�ف والبيوت والدوائر‬ ‫الرسمية؛ وحراس�ة مبنى واحد وحيد في بغداد ّ‬ ‫كلها‪ :‬وزارة‬ ‫النفط العراقية!‬

‫يخ�ص‬ ‫ف�ي مس�توى آخ�ر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التنظي�ر األعل�ى ذرائعي�ة‪ ،‬نش�ر‬ ‫هنري كيس�نجر‪ ،���وزير اخلارجية‬ ‫األمريك�ي األس�بق و»حكيم» الدبلوماس�ية اليانكي�ة‪ ،‬مقالة‬ ‫مسهبة بعنوان «دروس من أجل ستراتيجية مخرج»‪ ،‬اعتبر‬ ‫تخص الش�أن اجليو ـ سياسي‬ ‫فيها ّأن «احلرب في العراق ال‬ ‫ّ‬ ‫بق�در م�ا ت�دور ح�ول ص�دام اإليديولوجي�ات والثقاف�ات‬ ‫والعقائ�د الديني�ة‪ّ .‬‬ ‫وألن التحدّ ي اإلسلامي بعي�د النطاق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن احلصيل�ة ف�ي العراق س�يكون لها م�ن املغ�زى العميق‬ ‫أي جزء‬ ‫مما كان لفييتن�ام؛ ْإذ لو قامت‪ ،‬في بغداد أو في ّ‬ ‫أكث�ر ّ‬ ‫من الع�راق‪ ،‬حكومة على ش�اكلة الطالب�ان أو دولة أصولية‬ ‫راديكالي�ة‪ّ ،‬‬ ‫تتردد عل�ى امتداد‬ ‫ف�إن موجات الصدمة س�وف ّ‬ ‫العالم املس�لم‪ .‬والق�وى الراديكالية في البلدان املس�لمة‪ ،‬أو‬ ‫األقليات املسلمة في البلدان غير املسلمة‪ ،‬سوف تتجاسر في‬ ‫تتعرض للخطر‬ ‫هجماته�ا على احلكومات القائمة‪ .‬ولس�وف ّ‬ ‫السلامة واالس�تقرار الداخل�ي ف�ي ّ‬ ‫كل اجملتمع�ات الواقعة‬ ‫ّ‬ ‫املتحزب»‪...‬‬ ‫ضمن نطاق اإلسالم‬ ‫ولقد ُكتب الكثير في وصف انقالب الس�حر على الس�احر‬ ‫األمريكي‪ ،‬بينها رأي الرئيس األمريكي احلالي‪ ،‬باراك أوباما‪:‬‬ ‫ه�ذه احلرب‪ ،‬األطول من احلربني العامليتني األولى والثانية‪،‬‬ ‫أقل ً‬ ‫واألطول من احلرب األهلية األمريكية‪ ،‬جعلت أمريكا ّ‬ ‫أمانا‪،‬‬ ‫قوة إيران‪ّ ،‬‬ ‫وعززت‬ ‫وأضعف�ت نفوذها في العالم‪ ،‬وزادت من ّ‬ ‫حرك�ة «طالبان» وكوريا الش�مالية وتنظي�م «القاعدة»‪ ...‬ما‬ ‫لم يقله أوباما هو ّأن هذه هي احلال الكالس�يكية التي أخذت‬ ‫تنتهي إليها جميع حروب اإلمبراطورية األمريكية املعاصرة‪،‬‬ ‫بوصفها أس�وأ َمن يستخدم اجلبروت العس�كري‪ ،‬وبالتالي‬ ‫أردأ َمن ّ‬ ‫يتعلم دروس التاريخ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتخل�ف عن تلقني الدرس‪ ،‬حتى‬ ‫ومن ِش�يَ م التاريخ أنه ال‬ ‫تعرجت به الطرق أم استقامت‪...‬‬ ‫ْ‬ ‫إن أبطأ أو تأخر‪ ،‬وسواء ّ‬

‫٭ كاتب وباحث سوري يقيم في باريس‬

‫املواط�ن‪ ،‬ولذل�ك أص�ر وزراء الداخلية املتعاقب�ون على هذا‬ ‫املنصب على رفض مطلب التسجيل األتوماتيكي في اللوائح‬ ‫االنتخابية بناء على قاع�دة املواطنني احلاصلني على بطاقة‬ ‫التعريف الوطنية ‪..‬‬ ‫هل س�نخرج من القواعد التي حكم�ت تاريخ االنتخابات‬ ‫املغربية‪ ،‬أم أننا بصدد بلورة اجتهادات جديدة ترسخ قواعد‬ ‫االنتخابات احلرة والنزيهة كما هي متعارف عليها دوليا‪..‬‬ ‫تاري�خ االنتخاب�ات ف�ي املغ�رب لي�س تاريخ�ا للتنافس‬ ‫السياس�ي بني مشاريع وبرامج سياس�ية مختلفة‪ ،‬وإمنا ظل‬ ‫هاج�س التحكم ف�ي مخرج�ات العملية االنتخابي�ة حاضرا‬ ‫لدى املش�رفني على العملية االنتخابية‪ ،‬مب�ا في ذلك إمكانية‬ ‫التدخل املباشر لتزوير إرادة الناخبني خالل عقود خلت‪..‬‬ ‫وبغض النظر عن االنتخابات التش�ريعية لـ ‪ 25‬تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر ‪ 2011‬الت�ي ج�رت ف�ي ظ�روف أحس�ن م�ن‬ ‫س�ابقاتها بفع�ل أجواء احل�راك الش�عبي ال�ذي انطلق يوم‬ ‫‪ 20‬ش�باط‪/‬فبراير‪ ،‬فإن اس�تراتيجية الدول�ة ظلت محكومة‬ ‫باحليلولة دون تبلور مؤسسات قوية تعكس متثيلية شعبية‬ ‫حقيقية‪ ،‬وتستطيع اتخاذ قرارات فعلية مسنودة بالشرعية‬ ‫الدميوقراطي�ة‪ ،‬فرغ�م جمي�ع خطاب�ات النزاهة والش�فافية‬ ‫وتخليق احلي�اة العامة ظلت االنتخاب�ات املغربية محكومة‬ ‫مبنط�ق األعي�ان وامل�ال وتواط�ؤ اإلدارة املتمث�ل ف�ي غ�ض‬ ‫الط�رف ع�ن اخلروق�ات ودعم بعض املرش�حني والهندس�ة‬ ‫القبلية للنتائج‪....‬‬ ‫ف�ي ال�دول الدميوقراطي�ة نزاه�ة االنتخاب�ات مرتبط�ة‬ ‫أيض�ا مبصداقي�ة النخ�ب السياس�ية املتنافس�ة وبقدرته�ا‬ ‫على ترش�يح عناصر نزيهة حتمل برنامجا سياس�يا وتتمثل‬ ‫املذهبية السياسية للحزب الذي حتمل رمزه االنتخابي‪..‬‬ ‫إن م�ن أخط�ر املالحظ�ات عل�ى االنتخاب�ات املغربية هو‬ ‫استسلام أغل�ب األح�زاب السياس�ية مب�ا فيه�ا األح�زاب‬ ‫الوطنية العريقة ملنطق املقعد أوال بغض النظر عن الوس�ائل‬ ‫املعتم�دة لتحصي�ل املقع�د‪ ،‬وهك�ذا تخل�ت ع�ن وظيفته�ا‬ ‫السياس�ية واألخالقي�ة املفترضة ف�ي الرقي بوع�ي املواطن‬ ‫والنهوض به إلى تكريس قيم اجلش�ع واالنتهازية والرشوة‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫(‪)7‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا بدأت عندم�ا «استأس�د» املالك�ي و «تصدم»‪،‬‬ ‫«س�ورنة» الع�راق‬ ‫وأصبح يتصرف كحاكم بأمره‪.‬‬ ‫وس�تكتمل الصورة كما هو متوقع عندما يب�دأ تهدمي املدن على رؤوس‬ ‫أهلها‪ ،‬وتدمير ما بقي من العراق وتش�ريد س�كانه‪ .‬ث�م يأتي حتول النظام‬ ‫وجيشه إلى مجرد ميليشيا‪ ،‬واكتمال سيناريو الدولة الفاشلة على طريقة‬ ‫الصومال وسيراليون‪.‬‬ ‫(‪)8‬‬ ‫ليس هناك فش�ل أكبر من أن نش�هد دولة مثل العراق‪ ،‬هي بحكم املوارد‬ ‫الطبيعية والبشرية من أغنى دول العالم‪ ،‬يتلقى سكانها املعونات واإلغاثة‬ ‫م�ن جهات أجنبي�ة‪ ،‬ويعيش مئ�ات اآلالف م�ن مواطنيها التش�رد والعوز‬ ‫واحلاج�ة‪ .‬ولكن رئيس ال�وزراء املالكي ال يدعو إلى نف�رة إلنقاذ مواطنيه‬ ‫وم�د يد العون لهم‪ ،‬وإمنا خرج علينا بفرمان حرب يدعو املواطنني حملاربة‬ ‫ً‬ ‫بعضا‪ ،‬ويعد بتوجيه كل املوارد للحرب وش�راء األس�لحة‪ .‬وليس‬ ‫بعضهم‬ ‫هناك سقوط أخالقي وسياسي شر من مثل هذا السقوط‪ .‬ولكن‪ « :‬ومن يرد‬ ‫ً‬ ‫شيئا»‪.‬‬ ‫الله فتنته فلن متلك له من الله‬ ‫رئيسة التحرير‪:‬‬

‫يومية ـ سياسية ـ مستقلة‬ ‫تأسست عام ‪1989‬‬ ‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬

‫مؤسسة «القدس العربي» للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫املغرب‪ :‬االنتخابات املقبلة وسؤال النزاهة‬ ‫االنتخابي�ة‪ ..‬ينضاف إلى ذلك حجم األموال املش�بوهة التي‬ ‫أغرق�ت به�ا احلملات االنتخابي�ة والت�ي تط�رح العديد من‬ ‫األس�ئلة حول مصادرها وحول مدى قدرة األدوات واآلليات‬ ‫القانونية املتوفرة حاليا على مراقبة مس�الك املال االنتخابي‬ ‫ومعرف�ة مصادره وف�ك ارتباطه املش�بوه بأم�وال اخملدرات‬ ‫والتهريب واالجتار في املمنوعات‪..‬‬ ‫في الس�ابق ل�م تك�ن إرادة الدولة تقبل بوج�ود مفاجآت‬ ‫ف�ي النتائ�ج االنتخابي�ة‪ ،‬رغ�م حرصها على صورة الش�كل‬ ‫الدميوقراط�ي للمؤسس�ات‪ ،‬وم�ا كان من مهندس�ي العملية‬ ‫االنتخابي�ة إال اللج�وء إلى وض�ع قواعد على مق�اس خدمة‬ ‫االستمرارية وإنتاج مجالس منتخبة تتحمل اليوم مسؤولية‬ ‫تعث�ر األداء اجلماع�ي وارتباك مش�اريع التنمي�ة احمللية في‬ ‫هدد من املدن واألرياف املغربية‪.‬‬ ‫وزي�ر الداخلية احلالي صرح أمام املؤسس�ة التش�ريعية‬ ‫بأن أجندة الدولة بخص�وص االنتخابات القادمة ليس فيها‬ ‫نية التغيير اجلذري للقوانني املؤط�رة للعملية االنتخابية‪..‬‬ ‫وه�و تصريح يحتاج إلى بع�ض التدقيقات حتى ال يفهم منه‬ ‫بأن االنتخابات القادمة ستجرى في ظل القوانني السابقة‪..‬‬ ‫لقد ج�رت االنتخابات البلدي�ة حلزيران‪/‬يونيو ‪ 2009‬في‬ ‫ظل لوائح انتخابية مش�كوك في ش�فافيتها‪ ،‬بعدما «عجزت»‬ ‫الدولة عن املراجعة اجلذرية للوائح االنتخابية‪...‬‬ ‫وأص�رت الدول�ة عل�ى التصويت ببطاق�ة الناخ�ب التي‬ ‫تش�كل مدخال للتالعب بأص�وات املواطنني بعدم�ا تراجعت‬ ‫عن وعودها التي قدمتها س�نة ‪ 2002‬باعتماد بطاقة التعريف‬ ‫الوطنية في االنتخابات التشريعية لـ ‪..2007‬‬ ‫ومت ف�رض تقطيع انتخابي ال يس�تجيب ألبس�ط املعايير‬ ‫املتع�ارف عليها‪ ،‬وأبرزها اإلكثار من اجلماعات القروية التي‬ ‫ال تتوف�ر على ش�روط احلياة‪ ،‬وإغراق جس�م املستش�ارين‬ ‫بالعال�م الق�روي بالش�كل ال�ذي ي�ؤدي إل�ى ع�دم التوازن‬ ‫ف�ي التمثيلي�ة‪ ،‬إذ ميث�ل ‪ ٪55‬م�ن س�كان العال�م احلضري‬ ‫حوالي ‪٪18‬فقط من املستش�ارين‪ ،‬في حني ميثل ‪ ٪ 82‬من‬ ‫املستش�ارين ‪ ٪ 45‬من س�كان العالم القروي‪ ،‬وهو ما يعني‬ ‫عدم تناس�ب عدد املقاعد املتنافس حولها بعدد املسجلني في‬

‫(‪)6‬‬ ‫ب�دأ الكثي�رون يتحدثون ع�ن «انهي�ار» الدول�ة العراقي�ة‪ .‬وحقيقة ان‬ ‫االنهيار لم يبدأ بالنسبة لكثير من العراقيني بدخول املتشددين إلى املوصل‬ ‫وبقية مدن العراق‪ ،‬وإمنا عند دخول داعش األخرى‪ ،‬أي جنود املالكي‪ ،‬إلى‬ ‫نف�س تلك املدن واالعتداء على املعتصمني الس�لميني‪ .‬وكم�ا هو احلال عند‬ ‫إخوانهم في سوريا‪ ،‬أثبت هؤالء اجلنود أنهم أسود على املساملني‪ ،‬نعام إذا‬ ‫واجهتهم جماعة ضعيفة التسليح‪ .‬وهكذا األنظمة االستبدادية وأنصارها‪:‬‬ ‫أصوات عالية‪ ،‬وجتبر على الضعفاء‪ ،‬ثم فرار إذا س�قط صاروخ أمريكي أو‬ ‫إسرائيلي‪ ،‬أو حتى لو وصلت حفنة من املسلحني‪.‬‬

‫ســناء العــالول‬ ‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi Daily Independent Newspaper‬‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وروما وعمان وتوزع في انحاء العالم‬

‫اللوائح االنتخابية!‪ .‬إن هذا اخللل‬ ‫في التوازن ه�و بالضبط ما يريده‬ ‫م�ن يتحكم�ون عن بعد ف�ي نتائج‬ ‫االنتخاب�ات قبل انطالقها‪ ،‬ألنهم يدرك�ون أنهم بهذا اإلجراء‬ ‫يستطيعون متكني اإلدارة من التحكم في انتخابات مجالس‬ ‫العماالت واجلهات وانتخاب مجلس املستشارين‪...‬‬ ‫كم�ا أن اعتم�اد منط االقتراع بالالئحة ف�ي ‪ 92‬دائرة فقط‬ ‫الت�ي يتجاوز عدد ناخبيها ‪ 35‬ألف ناخ�ب‪ ،‬من أصل أزيد من‬ ‫‪ 15000‬دائ�رة ‪ ،‬يعني فس�ح اجملال أمام مفس�دي االنتخابات‬ ‫الس�تثمار مس�اوئ النظ�ام الف�ردي وعل�ى رأس�ها س�هولة‬ ‫استعمال املال للتأثير في أصوات الناخبني‪ ،‬وسهولة توظيف‬ ‫املعطى القبلي والعشائري في العملية االنتخابية ‪....‬‬ ‫وفي الوقت الذي يش�تكي فيه اجلميع م�ن كثرة األحزاب‬ ‫الت�ي ال تعكس في جوهرها تعددي�ة حقيقية‪ ،‬حرصت وزارة‬ ‫الداخلي�ة آنذاك على رفض كل املقترحات الرامية إلى اعتماد‬ ‫عتبة متثيل محترمة تسمح بفرز قوى سياسية كبرى وتشجع‬ ‫األح�زاب الصغيرة على التكتل في أقطاب سياس�ية واضحة‬ ‫عل�ى غرار األنظمة االنتخابي�ة الدميوقراطية (عتبة التمثيل‬ ‫ف�ي بريطاني�ا و تركيا وغيره�ا‪ ٪10‬واكتف�ت بعتبة (‪٪6‬‬ ‫محليا) وه�ي عتبة ليس�ت كافية لتجميع أص�وات الناخبني‬ ‫في مشاريع سياسية قوية‪ ،‬خصوصا إذا علمنا أن العديد من‬ ‫األحزاب السياس�ية أضحت مرتهنة لنظ�ام األعيان احملليني‬ ‫الذي�ن يفتقرون إلى امتداد سياس�ي وطني‪ ،‬وال يعبرون عن‬ ‫مش�روع سياس�ي حقيقي بقدر ما يعبرون عن مصالح فردية‬ ‫أو فئوية ضيقة سرعان ما تتحول إلى مكاتب جماعية مشتتة‬ ‫تعك�� خريطة سياسية مبلقنة‪...‬‬ ‫إن أعط�اب النظ�ام االنتخاب�ي جعلتن�ا بالض�رورة أمام‬ ‫انتخابات ناقصة النزاهة والشفافية‪ ،‬وبدون حماس شعبي‬ ‫نح�ن في أمس احلاج�ة إليه ل�زرع بذور األمل ل�دى املواطن‬ ‫خصوص�ا بعد احلراك الش�بابي الذي لم يعد يس�مح لنا بأن‬ ‫نخطأ موعدنا مع التاريخ مرة أخرى‪..‬‬ ‫٭ كاتب من املغرب‬

‫‪Published In London، New York، Frankfurt، Rome and Amman‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi Publishing LTD‬‬ ‫‪Circulated in Europe، Middle East،‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪،‬‬ ‫لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬ ‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪)2‬‬ ‫٭ هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‬ ‫٭ هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي‬ ‫الطابق الرابع رقم ‪ 408‬٭ هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬ ‫‪Head Office (London): 164-166 King Street، Hammersmith،‬‬ ‫‪London W6 0QU England‬‬ ‫‪Tel: +44 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: + 44 0208-741 8902‬‬ ‫‪ www.alquds.co.uk‬٭ ‪Email: alquds@alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St، First Floor،‬‬ ‫‪ Tel/Fax: (202) 25282918‬٭ )‪Flat No (2‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6‬‬ ‫‪ Tel/Fax: 00212 5377 23152‬٭ ‪Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex‬‬ ‫‪ Tel/Fax: (009626) 5066089‬٭ ‪4th Floor/ No 408‬‬

‫االشتراكات‪:‬‬

‫االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا و ‪ 750‬دوالرا‬ ‫امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


‫‪w w w. a l q u d s . c o . u k‬‬ ‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫الطفولة ترقص على ضفاف النهر‬

‫ً‬ ‫استعدادا ملهرجان «الطفولة في أحضان اجلبال املدهشة» الذي يقام في‬ ‫مدينة «كراسنويارسك» في سيبيريا الروسية‪ ،‬جرى هذا التدريب لألطفال‬ ‫باملالبس التقليدية على الرقص على ضفاف نهر «ينيسي»‪.‬‬

‫• رئيــس اجلمهوريــة املؤقــت‬ ‫الســابق في مصر املستشار عدلي‬ ‫منصور عــاد إلى منصبــه كرئيس‬ ‫للمحكمة الدستورية العليا ويترأس‬ ‫أول اجتمــاع لهــا فــي أول الشــهر‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫خِ يار‬

‫• برعايــة الدكتورعدنــان بــدران‪ ،‬وبدعــوة من أمانــة عمان‬ ‫الكبــرى‪ ،‬ومجموعة اليازوري العلمية‪ ،‬يقام حفل إطالق ومناقشــة‬ ‫كتاب «حان وقت الكالم» الصــادر باللغة اإلنطليزية ملؤلفه الدكتور‬ ‫سمير مطاوع في السادسة مساء األحد املقبل‪ ،‬في مركز احلسني‬ ‫الثقافي في عمان‬

‫د‪ .‬ابتهال اخلطيب‬ ‫هناك نظرية ظريفة ً‬ ‫جدا تقول بأن الكرة األرضية ما هي سوى معمل‬ ‫مختبري كبيــر لكائنات فضائية وضعوا عينات حيــة مختلفة في بقع‬ ‫متباينــة منهــا‪ ،‬وتركوا هذه العينــات تتكاثر وتتفاعل بغرض دراســة‬ ‫ً‬ ‫تطــورا‪ .‬ال أكاد أصــدق هذه النظريــة‪ ،‬اال أنها‬ ‫طبيعتهــا ككائنــات أقل‬ ‫ً‬ ‫تعجبنــي ً‬ ‫وأحيانا تتلبس ملبس املنطق الذي ال ميكن دحضه‪ .‬فاذا‬ ‫جدا‬ ‫مــا نظرنا بعني املوضوعيــة الى طبائعنا وتصرفاتنا وحتى مشــاعرنا‬ ‫وتفاعالتنا في الشرق األوسط‪ ،‬لوجدنا أنه من الصعوبة مبكان ربطنا‬ ‫ككائنــات بهــؤالء املوجودين في أوروبا وشــمال أمريــكا ً‬ ‫مثال‪ .‬هناك‬ ‫بال شــك صفات وطبائع مشــتركة‪ ،‬اال أن التفاعالت وأساليب التفكير‬ ‫ً‬ ‫أحيانا بدرجة حتى ليبــدو أننا من جنس وهم‬ ‫ومنطقــة األمور تختلف‬ ‫من جنس آخر‪ ،‬لرمبا نحن عينة وهم عينة أخرى مختلفة‪.‬‬ ‫نحن مخلوقات شديدة احلرارة عندما يتعلق األمر بالشرف‪ ،‬والذي‬ ‫هو مفهــوم متعلق بالرجل وحــده وملق على عاتق املــرأة وحدها‪ ،‬وال‬ ‫ً‬ ‫مفهوما يخص الرجل‪ ،‬ولكن‬ ‫تســألن عن الكيفية التي تتحمل بها املرأة‬ ‫هــذا هو احلال ها هنــا‪ ،‬فتثور الثــورات وتتزلزل الــزالزل اذا ظهر من‬ ‫جسد املرأة ما يسييء لسمعة الرجل (مفهوم ليس له رأس وال رجلني)‬ ‫وفي مناطق معينة من الشــرق املنكوب‪ ،‬يقوم االعصار فقط اذا ما ذكر‬ ‫اســم زوجة الرجــل أو اخته أو امه‪ ،‬فرجال الشــرق ليســوا أكلة حلم‬ ‫خنزير يبلد مشــاعرهم‪ ،‬حسب النظرية العربية الظريفة‪ ،‬كما هم رجال‬ ‫الغرب‪ .‬ولكن‪ ،‬الغريب في األمر‪ ،‬هو أننا ما أن نترك جسد املرأة وندخل‬ ‫الى اجلســد السياســي‪ ،‬حتى يبدو لنا وكأن الشعب كله يفطر «بيكن»‬ ‫ويتغدى «بورك» ويتعشــى «هــام»‪ ،‬تتبلد املشــاعر وتتجمد الكرامات‪،‬‬ ‫ويوضع الشرف «عن بكرة أبيه» على الرف‪.‬‬ ‫نحن مخلوقات شديدة املرارة عندما يتعلق األمر باملستقبل‪ ،‬ال أدري‬ ‫حتديدا‪ ،‬ولكننا ً‬ ‫ً‬ ‫دوما ما نضع أنفسنا بني خيارين ال ثالث لهما‪،‬‬ ‫ما نفعل‬ ‫خيارين أســوأ من بعضهما‪ ،‬وكأننا نعشق العذاب‪ ،‬نستمتع بجره في‬ ‫ً‬ ‫مطلقا‪ .‬املصريون وضعوا أنفسهم بعد ‪25‬‬ ‫دائرة مغلقة ال تفتح على أمل‬ ‫كانــون الثاني‪ /‬يناير بني «اخوان» و «فلول» ثم وضعوا أنفســهم بعد‬ ‫ً‬ ‫تقريبا مع االحترام لصباحي‬ ‫‪ 30‬حزيران‪ ،‬يونيو بني «عســكر» و ال أحد‬ ‫الــذي لرمبا يكفي موقفه من الطاغية صدام حســن ليفقده كل احترام‬ ‫والذي لرمبا يكفي اسلوبه القومي القدمي ليفقده كل تواصل مع شباب‬ ‫ً‬ ‫خيارا أفضل‬ ‫العصــر اجلديد‪ .‬أقول ذلك والزلت أعتقد أن صباحي كان‬ ‫من السيســي‪ ،‬فمحاصرة صباحي في حال أخطأ أســهل مبراحل من‬ ‫ً‬ ‫خصوصا بعد أن نصب االعالم الرئيس‬ ‫محاصرة السيسي وجيشــه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫السيسي ً‬ ‫ً‬ ‫مخلصا‪.‬‬ ‫ومنقذا‬ ‫الها‬ ‫الكويتيون كذلك حاصروا أنفســهم بأنفســهم بــن خيارين ال ثالث‬ ‫لهمــا‪ ،‬امــا مــع حكومات مفســدة مســتبدة متجمــدة ومجمــدة للبلد‪،‬‬ ‫حكومات بال رؤية وال خطة وال نظرة مســتقبلية لدولة يتعاملون معها‬ ‫وكأنها مؤقتة‪( ،‬ولكنها حكومات بأموال كثيرة سائبة «تعلم السرقة»‬ ‫حتــى ألصبحــت الســرقات املليونيــة‪ ،‬واآلن املليارية‪ ،‬أخبــار معتادة‬ ‫ً‬ ‫فســادا‬ ‫فــي الشــارع الكويتي)‪ ،‬أو مــع معارضة ال تقل عن احلكومات‬ ‫ً‬ ‫واستبدادا‪ ،‬معارضة تنادي بدستورية احلكومة وشفافية االجراءات‬ ‫ومبنطق الشــعب يحكم الشــعب‪ ،‬ثم تلتف أول ما تلتــف على مباديء‬ ‫احلريــة واملســاواة وهــي تغتال حريــات النــاس دافعة برمــوز قبلية‬ ‫وطائفية لألمام‪ ،‬بل وواضعة على رأســها قيادات عليها من الشــبهات‬ ‫مــا يجــب كل أحاديثها ولهــا من التاريخ «املعســول» مــع احلكومة ما‬ ‫يشــكك فــي كل دوافعها ونواياهــا‪ .‬ولطاملا قلنا «طريــق ثالث»‪ ،‬لطاملا‬ ‫طالبنــا بصنع َخيار مختلف‪ ،‬لكننا وبقدرة قادر‪ ،‬ننتهي الى زراعة ِخيار‬ ‫نختلف عليه وننقسم حوله‪ ،‬ثم نأكله على العشاء وننام‪.‬‬ ‫ولم يكــن حظ بقية الشــرق أوســطيون بأفضل‪ ،‬اليكم الســوريون‬ ‫وهــم بني حكومــة قمعيــة ومعارضة دمويــة‪ ،‬والبحرينيــون وهم بني‬ ‫ً‬ ‫أخيــرا وتاهت في طرق‬ ‫حكومة مســتبدة ومعارضة فقــدت بوصلتها‬ ‫التطرف‪ ،‬والعراقيون وهم بني ســيارة مفخخة ســنية و قنبلة موقوتة‬ ‫شــيعية‪ ،‬واآلن هم بني الكثير من األشــياء التي لــم أعد حتى أعرف لها‬ ‫رأس من قدمني‪ ،‬واللبنانيون وهم بني حزب الله الشــيعي الذي أصبح‬ ‫دولــة قمعيــة داخل دولــة قمعية وحكومــة مسيحية‪/‬سنية‪/‬شــيعية‬ ‫ليســت قــادرة حتى على أن تتكون من أساســه‪ ،‬والفلســطينيون وهم‬ ‫ً‬ ‫صعودا الى شعوب أفضل األسوأ‪،‬‬ ‫بني فتح وحماس‪ ،‬وتستمر القائمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التونسيون‪ ،‬الذين استطاعوا أن يخلقوا اختيارا متوازنا بعض الشيء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ونزوال الى شــعوب أســوأ األسوأ‪ ،‬والتي ليس باســتطاعتها أن تخلق‬ ‫خيارات من أساسه أمام واقع منفرد قمعي مرعب ليس لها اال قبوله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بدال من صنع َ‬ ‫اخليار ً‬ ‫لم نستسلم نحن ألكل ِ‬ ‫حتديدا‬ ‫اخليار؟ ال أعرف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فحشا سوى‬ ‫ســببا لصبرنا وسكوتنا واعتيادنا حتى على أكثر األمور‬ ‫ً‬ ‫عموما أن‬ ‫أننــا لرمبا كنا من عينة فضائية مضروبــة ال ينفع معها طب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خارجا عن ارادتنا لهو أفضل بكثير من أن يكون‬ ‫جينيا‬ ‫يكــون املوضوع‬ ‫ً‬ ‫ثقافيــا من صنعنــا واختيارنا‪ ،‬ومن هنــا ميكننا أن نعلــق اخليبة على‬ ‫شــماعة جديدة بعد ان انكســرت تلك التي الســرائيل‪ ،‬وتــكاد تتبعها‬ ‫تلك التي اليران‪ ،‬شــماعتنا اجلديدة قوية وســتدوم ً‬ ‫ً‬ ‫طويال‪ ،‬نحن‬ ‫وقتا‬ ‫ضحايا مؤامرة مخلوقات فضائية‪.‬‬

‫• مجلــس القضــاء األعلى في مصر برئاســة املستشــار حامد‬ ‫عبدالله وافق باإلجماع على ترشيح املستشار حسام عبدالرحيم‬ ‫رئيســا له وحملكمــة النقض خلفا للمستشــار حامد الذي بلغ ســن‬ ‫اإلحالة للمعاش‪ ،‬وســيتولى املستشــار حسام منصبه أول الشهر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫• جمعيــة النقــاد األردنيني تقيم بالتعــاون مع املركــز الثقافي‬ ‫العربــي فــي السادســة والنصف من مســاء الســبت املقبــل ندوة‬ ‫بعنوان «األدب اإلسالمي‪ :‬املفاهيم والتطـــلعات» يتحــــدث فيـــــها‬ ‫د‪ .‬عبدالله اخلطيب أســتاذ األدب احلديث في اجلامعة اإلسالمية‬ ‫العاملية ود‪ .‬عدنان حسونة أستاذ األدب والنقـــــد‪ ،‬ويديــر الندوة‬ ‫د‪ .‬بالل كمال رشيد في مقر املركز‪.‬‬

‫الفقر وأهل الزوجني في قفص االتهام‬

‫ارتفاع معدالت الطالق في موريتانيا‬

‫• نواكشــوط ـ األناضول‪ :‬أصبــح ارتفــاع‬ ‫معدالت الطالق مبوريتانيــا ظاهرة تؤرق عموم‬ ‫اجملتمع املوريتاني‪ُ ،‬‬ ‫وتلقي بتبعاتها على مستقبل‬ ‫األجيــال املقبلة‪ ،‬حيث غدا تفـــــكك األســر أمرا‬ ‫مألوفا في ظــل تنامي تلك الظاهرة بشــكل مثير‬ ‫للقلق‪.‬‬ ‫وتعود أسباب الطالق في كثير من األحوال إلي‬ ‫صعوبة الوضع املادي واالقتصادي ملعيلي األسر‬ ‫وضغط احلياة املعيشية‪ ،‬وفق ما يراه متابعون‪.‬‬ ‫وتقول عائشة منت محمد اخملتار‪ ،‬وهي طالبة‬ ‫في قســم علم االجتماع بجامعة نواكشــوط‪ ،‬إن‬ ‫«الوضع االقتصادي الصعب للموريتانيني يجعل‬ ‫باب الطالق مفتوحا أمام الكثير من الزيجات»‪.‬‬ ‫وتعتبر أن «النظرة املاديــة للمرأة املوريتانية‬ ‫جتبر الكثيــر من الرجــال على الطالق بســبب‬ ‫الطلبــات الالمتناهيــة للمرأة‪ ،‬والتــي تكثر مع‬ ‫املناســبات االجتماعية ومواسم األعياد»‪ ،‬حسب‬ ‫قولها‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وتضيف أن «انتشار‪ ‬اجلهل في شرائح عريضة‬ ‫من اجملتمع املوريتانــي‪ ،‬يعتبر أيضا أحد العوامل‬ ‫التي تزيد من حاالت الطالق‪ ،‬حيث يقع االنفصال‬

‫ألتفه األسباب»‪ ،‬حسب قولها‪.‬‬ ‫وال تتوقــف منت محمــد اخملتار عنــد هذين‬ ‫العاملــن‪ ،‬مؤكدة في حديثهــا أن «تدخل احمليط‬ ‫العائلــي للــزوج أو الزوجة في حيــاة البيوت‬ ‫املوريتانيــة يشــكل مصدرا رئيســيا من مصادر‬ ‫الطالق وشــيوع حاالت ســوء التفاهم في بيت‬ ‫الزوجية»‪.‬‬ ‫وتــرى أن ظاهــرة االحتفــاء باملطلقــة التي‬ ‫كانت شــائعة قدميا فــي اجملتمــع املوريتاني قد‬ ‫تراجعت فــي اجملتمع احلديث بحكــم «الضريبة‬ ‫الكبيرة» التــي يُ خلفها الطالق على حياة األطفال‬ ‫ومســتقبلهم‪ ،‬وتراجع دور ذوي املطلقة بالتكفل‬ ‫بها وبأبنائها بعد انفصالها عن زوجها‪.‬‬ ‫وكان املوريتانيــون قدميــا يطلقــون ثالثــة‬ ‫زغاريــد احتفــاء باملطلقة‪ ،‬وتقــام حفالت بهذه‬ ‫املناسبة يشرف الشباب على إعدادها‪ ،‬وذلك لرفع‬ ‫معنويات املطلقة وتوجيه رسائل لها باعتبار أنها‬ ‫ميكن أن تتزوج من جديد حالة انتهاء عدتها‪.‬‬ ‫وبعد الطالق تأخــذ املطلقة حرية أكثر‪ ،‬خاصة‬ ‫إذا كان لديها أبناء‪ ،‬فتكون أكثر حرية في اختيار‬ ‫الزوج اجلديد‪ ،‬ويكون ضغط األهل عليها في هذه‬

‫احلالة أقل مما كان عليه أثناء زواجها األول‪.‬‬ ‫غير أن ســقف طموحاتها في «فارس األحالم‬ ‫اجلديد» أقــل من ذي قبل‪ ،‬فهــي تبحث عن رجل‬ ‫ميكن أن يؤمن لها لقمة عيش وما يسد احتياجات‬ ‫أبنائها‪.‬‬ ‫وتشــير إحصائيات قام بها املركز الدميغرافي‬ ‫والصحي مبوريتانيا (حكومي) عام ‪ ،2012‬الى أن‬ ‫نســبة الطالق مبوريتانيا وصلت حوالي ‪،50٪‬‬ ‫وتقول اإلحصائيــات إن حوالي ‪ 27٪‬من حاالت‬ ‫الطالق تعود ملشاكل لها عالقة بأهل الزوج أو أهل‬ ‫الزوجة‪.‬‬ ‫وتعتبر اإلحصائيــة أن هذه األرقــام «مقلقة‬ ‫جدا» باملقارنة علــى ما كان عليه احلال عام ‪1997‬‬ ‫حيث كانت نسبة الطالق تقارب ‪.16٪‬‬ ‫ووفق نفــس اإلحصائية فإن حوالي ‪ 96٪‬من‬ ‫األطفال دون ســن اخلامسة عشــر يعيشون مع‬ ‫أمهاتهم بعد الطالق‪ ،‬في حــن يتقلص هذا الرقم‬ ‫إلى حوالي ‪ 85٪‬بعد جتاوز سن اخلامسة عشر‪.‬‬ ‫ووصل أعــداد املطلقات العــام املاضي قرابة‬ ‫‪ 4000‬مطلقــة‪ ،‬وفــق مصــدر بوزراة الشــؤون‬ ‫االجتماعية والطفل واألسرة‪.‬‬

‫ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تعالج الروماتيزم‬ ‫■ باريــس‪ -‬األناضول‪ :‬أظهــرت األبحاث التي‬ ‫قدمت‪ ،‬امس اخلميس‪ ،‬أمام الدورة السنوية ملؤمتر‬ ‫الرابطة األوروبية ملكافحــة الروماتيزم (‪EULAR‬‬ ‫‪ )2014‬فى العاصمة الفرنسية‪ ،‬باريس‪ ،‬أن ممارسة‬ ‫التمرينــات الرياضيــة بانتظــام تعالــج أمراض‬ ‫الروماتيزم‪.‬‬ ‫وكشفت األبحاث‪ ،‬التى أجريت في جامعة والية‬ ‫أوهايو األمريكية‪ ،‬أن االلتهابــات املزمنة‪ ،‬والتورم‬ ‫واأللم فى املفاصل ميكن أن تتســبب مع مرور الوقت‬ ‫فى إتالف املفاصل املتضررة‪ ،‬لكن األبحاث أثبتت أن‬ ‫ممارســة التمارين الرياضية ميكن أن تقلل التهاب‬ ‫املفاصل وعلى رأسها التهاب املفاصل الروماتويدي‪.‬‬ ‫وركزت الدراسة‪ ‬على التغييرات الفسيولوجية التي‬ ‫حتدثها ممارسة الرياضة وتأثيرها على االلتهابات‪،‬‬ ‫مشــيرة إلى أن الوظيفة األساســية جلهاز املناعة‬

‫هي التصــدي لاللتهابــات امليكروبيــة التي تقوم‬ ‫مبهاجمة جســم اإلنســان‪ ،‬ويكون ذلك عن طريق‬ ‫إفراز األجسام املضادة التي تقوم بالتخلص من تلك‬ ‫االلتهابات‪.‬‬ ‫ووجــد الباحثــون أن ممارســة التمارين تولد‬ ‫اســتجابة بيولوجية حتفز اجلهاز املناعى للجسم‬ ‫ضد االلتهابات وتقضى على أمراض الروماتيزم‪.‬‬ ‫وقــال الطبيب‪ ‬نيكوالس يــوجن‪ ،‬الباحث‪ ‬مبركز‬ ‫ويكســنر الطبِّ ي في جامعة والية أوهايو بالواليات‬ ‫املتحدة األمريكية‪ ،‬إن‪« ‬أمراض الروماتيزم والتهاب‬ ‫املفاصل هما ســببان رئيســيان لإلعاقــة‪ ،‬ونحن‬ ‫متحمسون للكشف عن عالج يقلل تلك االلتهابات»‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ‬أن «نتائج الدراســة تظهر الفوائد التي‬ ‫ميكن أن يجنيها األشــخاص من ممارسة الرياضة‪،‬‬ ‫وعلى رأسها مكافحة األمراض الروماتيزمية»‪.‬‬

‫‪ ٪ 20‬من عمالء البنوك يتجنبون التعامل عبر اإلنترنت‬ ‫■ برلــن‪ -‬د ب أ‪ :‬أظهــرت دراســة أملانية أن‬ ‫واحدا مــن بني كل خمســة (‪ )٪19‬مــن عمالء‬ ‫البنــوك في أملانيا ال يزالون يرفضون اســتخدام‬ ‫اإلنترنت في إجراء العمليات البنكية‪.‬‬ ‫وتبني من خالل الدراسة التي أعلن عن نتيجتها‬ ‫أمــس اخلميس في برلني أن نســبة مســتخدمي‬ ‫الصيرفــة اإللكترونية في أملانيا بلغــت أكثر من‬ ‫‪ ٪70‬وأن مســتخدمي اإلنترنــت فــي الصيرفة‬ ‫اإللكترونية يولون أهمية بالغــة للجانب األمني‬ ‫وحماية البيانات الشخصية‪.‬‬

‫وأجريت الدراسة بتكليف من «مبادرة دي ‪»21‬‬ ‫وشركة «فيدوسيا» للخدمات االستشارية املالية‪.‬‬ ‫وقــال ‪ ٪76‬ممــن يرفضــون الصيرفــة‬ ‫اإللكترونية إن اخلوف من الغش واالحتيال على‬ ‫اإلنترنت هو أكثر ما يقلقهم‪.‬‬ ‫وتبــن مــن خــال االســتطالع أن أغلبيــة‬ ‫مســتخدمي اإلنترنــت (‪ )٪75‬يخافــون مــن‬ ‫اســتخدام أجهزة احملمول في إجــراء العمليات‬ ‫البنكيــة مقارنة بـ ‪ ٪36‬من مســتخدمي أجهزة‬ ‫احلاسوب اللوحية‪.‬‬

‫محكمة أوروبية‪ :‬بدل اإلجازات‬ ‫االعتيادية ال يسقط بالوفاة‬ ‫■ لوكســمبورج ـ د ب أ‪ :‬قضت محكمة أوروبية بأن بدل اإلجازات‬ ‫االعتيادية‪ ،‬مدفوعة األجر‪ ،‬املتراكمة ال يســقط أبــدا حتى ولو بوفاة‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وأوضحت احملكمــة األوروبيــة العليا أن حــق أي عامل باالحتاد‬ ‫األوروبي في املطالبة ببدل عن إجازاته االعتيادية ال يســقط بالوفاة‪،‬‬ ‫ما يفتح الباب أمام الورثة للمطالبة باعتبار هذا البدل ميراثا‪.‬‬ ‫وكانت أملانيا طالبت احملكمة باحلكم في القضية‪ ،‬وذلك لنظر قضية‬ ‫تتعلق بعامل جتزئة ادخــر ‪ 1405‬أيام إجــازة اعتيادية‪ ،‬وتوفي عام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وكانت أرملة العامل قد ســعت ألن تدفع الشركة التي كان يعمل بها‬ ‫زوجهــا بدال يعادل أيام اإلجازات التي لم يســتفد بهــا زوجها‪ .‬وكان‬ ‫الزوج قد عمل للشركة ملدة ‪ 12‬عاما‪ ،‬ولكنه لم يعد قادرا على العمل في‬ ‫الفترة ‪ 2009-2010‬إلصابته مبرض خطير‪.‬‬ ‫وقالت احملكمة‪ ،‬ومقرها لوكســمبورج في بيان‪« :‬احلق في اإلجازة‬ ‫الســنوية مبدأ مهم في القانون االجتماعي‪ ،‬ووفاة العامل ال ينبغي أن‬ ‫تؤدي بأثر رجعي إلى اخلســارة الكاملة حلــق املطالبة ببدل اإلجازة‬ ‫السنوية املدفوعة األجر»‪.‬‬ ‫ووفقا لقانون االحتاد األوروبي‪ ،‬فإن العمال من حقهم ما ال يقل عن‬ ‫أربعة أسابيع من اإلجازات مدفوعة األجر سنويا‪.‬‬

‫كاليفورنيا تدرس فرض ضريبة ملكافحة البدانة‬ ‫■ بيركلي ـ رويتــرز‪ :‬اقترحت مدينة بيركلــي بكاليفورنيا القيام‬ ‫بجهود ملكافحة البدانة من خالل فرض ضريبة اضافية على املشروبات‬ ‫السكرية لتطرح بذلك اقتراحا مماثال القتراحات فشلت في مدن أخرى‬ ‫في انحاء الواليات املتحدة قبل انتخابات تشرين الثاني‪ /‬نوفمبر‪.‬‬ ‫وحدد مســؤولون في اجملمع االنتخابي الليبرالي بالبلدة االول من‬ ‫متوز‪ /‬يوليو الجراء تصويت على ما اذا كان هذا االجراء سيضاف الى‬ ‫التصويت الذي ســيجري في انحاء املدينة بعد مسح شمل ‪ 500‬ناخبا‬ ‫محتمال وأظهر تأييدا كبيرا‪.‬‬ ‫وقال مارتن بورك الذي يدير مركــز بيركلي لعلوم البيئة الذي قام‬ ‫بحملة بشــأن فرض ضريبة على الصودا «الســكان لدينا على درجة‬ ‫عالية من التعليم بشأن هذه القضية ويؤيدون بقوة أي اجراء ميكن ان‬ ‫يساعد في مكافحة استعداد طفل االصابة بالسكري وامراض ماسأوية‬ ‫اخرى ميكــن الوقاية منها واالمراض الناجتة عــن اتباع نظام غذائي‬ ‫مكلف‪».‬ويجري بحث اتخاذ اجراء مماثل في سان فرانسيسكو‪.‬‬ ‫ويحتاج اتخاذ اجراء بشــأن بيركلي الى تأييد ثلثي الناخبني كي‬ ‫يتم اقراره‪.‬‬

‫وفاة فتاة تعرضت لالغتصاب في الهند‬ ‫■ نيودلهي‪ -‬د ب أ‪ :‬ذكرت تقارير إخبارية أمس اخلميس أن فتاة‪/‬‬ ‫‪ 16‬عاما‪ /‬لقيت حتفها بعد أن مت تعليقها في شــجرة بشــمال الهند‪ ،‬في‬ ‫أحدث حادث من هذا النوع بوالية أوتار براديش‪.‬‬ ‫وقالت أسرة الفتاة إنها تعرضت لالغتصاب قبل قتلها‪.‬‬ ‫ويأتي هذه احلادث بعد أسبوع من تعرض فتاتني لالغتصاب كما مت‬ ‫تعليقهما في شجرة مبنطقة باداون بنفس الوالية‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة أنباء الهند االسيوية عن الشرطة القول إن الفتاة ‪16 /‬‬ ‫عاما‪ /‬فقدت من منزلها ليلة أمس االربعاء‪.‬‬ ‫وســوف يتم إجراء تشــريح للفتاة للتأكد مــا إذا كانت تعرضت‬ ‫لالعتداء اجلنسي‪.‬‬

‫رائد فضاء مبتدئ يشرك الناس في جتربته‬ ‫■ كيب كنافيــرال (فلوريــدا) ـ رويترز‪ :‬وصل رائــد الفضاء ريد‬ ‫وايزمان الى محطة الفضاء الدولية للمرة األولى قبل اســبوعني لكن‬ ‫انعدام اجلاذبية مازال يدهشه‪.‬‬ ‫كتب وايزمان الذي يتشــارك في مالحظاته وصوره مع عدد متزايد‬ ‫من االشخاص الذي يتابعونه على تويتر «ضحكت بشدة وبكيت أمس‬ ‫اثناء تناول العشاء‪ .‬الدموع ال تنساب على خدك في الفضاء‪».‬‬ ‫وكتب وايزمان تغريدة على حســابه االسبوع املاضي قال فيها «ما‬ ‫زلت أتكيف مع انعدام اجلاذبية‪».‬‬ ‫وصورته املفضلة حتى االن هي الساحل االسترالي‪ .‬وقال وايزمان‬ ‫في مقابلة مع شــبكة سي‪ .‬بي‪ .‬إس‪ .‬نيوز يوم االثنني املاضي «الطريقة‬ ‫التي تتجمع بها الســحب والصحراء احلمراء عند التقائها باحمليط‪..‬‬ ‫محفورة في عقلي‪».‬‬ ‫وكتب في تغريدة مــع الصورة «هذه الصورة ســتوضع في غرفة‬ ‫املعيشة مبنزلي‪».‬‬

‫األملان شديدو احلرص على حماية بياناتهم الشخصية على اإلنترنت‬

‫الملكة الجديدة‪ ...‬في المتحف‬ ‫ملكة أســبانيا اجلديــدة «ليتيزيا» حضرت‬ ‫بصحبــة زوجها امللك القــادم «فيليبــي» قاما‬ ‫بزيارة ملتحف اآلثار في العاصمة مدريد‪.‬‬

‫السنة السادسة والعشرون ـ العدد ‪ 7775‬اجلمعة ‪ 13‬حزيران (يونيو) ‪ 2014‬ـ ‪ 15‬شعبان ‪1435‬هـ‬

‫■ برلــن ـ د ب أ‪ :‬أظهــرت دراســة في‪ ‬أملانيــا أن‬ ‫مســتخدمي اإلنترنت في البــاد يرفضون اإلفصاح عن‬ ‫بياناتهم الشخصية‪.‬‬ ‫وأظهر اســتطالع أجري في إطار الدراسة وشمل ‪15‬‬ ‫دولة أن ‪ ٪12‬فقط من مســتخدمي اإلنترنــت في أملانيا‬ ‫أبدوا اســتعدادهم لتبــادل بعض البيانات الشــخصية‬ ‫مقابــل احلصــول على عــدد مــن املميزات التــي جتعل‬ ‫اســتخدام الشــبكة العنكبوتيــة مريحــا فــي حــن أن‬ ‫متوسط مستخدمي اإلنترنت املستعدين لذلك في الدول‬ ‫التي شملها االستطالع تبلغ ‪.٪27‬‬

‫وتبــن مــن خــال الدراســة أن الهنــود هــم األكثــر‬ ‫اســتعدادا للتخلــي عــن خصوصيــة بعــض بياناتهــم‬ ‫مقابــل احلصــول علــى مثــل هــذه املميــزات‪ ،‬وذلــك‬ ‫حســبما أعلنــت شــركة «إي ام ســي» املتخصصــة في‬ ‫اخلدمــات االستشــارية لتكنولوجيا املعلومــات والتي‬ ‫أكــدت أن هنــاك تناقضا بني آراء مســتخدمي اإلنترنت‬ ‫وتصرفاتهم الواقعية حيث ال يخفي هؤالء قلقهم بشأن‬ ‫األمــن املعلوماتــي وفي الوقــت ذاته فــإن ‪ ٪40‬منهم ال‬ ‫يســتخدمون كلمات مــرور حلمايــة أجهــزة الكمبيوتر‬ ‫احملمولة اخلاصة بهم‪.‬‬

‫وتبــن من خــال الدراســة أن ‪ ٪41‬من مســتخدمي‬ ‫اإلنترنت على مســتوى العالم يعتقــدون أن حكوماتهم‬ ‫تسعى لتوفير املزيد من حماية البيانات‪.‬‬ ‫وفــي الوقــت نفســه‪ ،‬يتوقــع ‪ ٪81‬من مســتخدمي‬ ‫اإلنترنت على مستوى العالم أن يتم االستمرار في تفريغ‬ ‫خصوصية البيانات من مضمونها خالل األعوام املقبلة‪.‬‬ ‫وارتفعت هذه النسبة إلى ‪ ٪88‬فيما يتعلق باألملان‪.‬‬ ‫وشــملت الدراســة ‪ 15‬ألــف شــخص فــي عــدد من‬ ‫الدول على رأسها فرنســا وبريطانيا و الصني واليابان‬ ‫والبرازيل والواليات املتحدة‪.‬‬

‫‪Volume 26 - Issue 7775 Friday 13 June 2014‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬


صحيفة القدس العربي , الجمعة 13.06.2014