Issuu on Google+

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫س��وري��ا‪ :‬ص��رخ��ات ل��م تخترق آذان العالم ‪18‬‬

‫«فراشات الروحـــاني»‪ :‬االحالم طــــريق مزدحم‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫السعودية ومنـــع اإلخوان من احلــــج والعمرة‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫سيدفع التكاليف‬ ‫من «نفقاته اخلاصة»‬

‫وزير النقل العراقي‬ ‫يعتذر عن إعادة ابنه‬ ‫لطائرة لبنانية‬

‫■ بي�روت ‪« -‬الق�دس العربي» ‪ -‬من‬ ‫س�عد الياس‪ :‬تقدم وزير النق�ل العراقي‬ ‫ه�ادي العامري باعتذاره من املس�افرين‬ ‫الذين كانوا على منت رحلة تابعة لش�ركة‬ ‫طيران الش�رق االوس�ط اللبنانية منعت‬ ‫من الهبوط في بغداد بس�بب عدم وجود‬ ‫ابنه على متنها‪.‬‬ ‫وقال العامري ف�ي مؤمتر صحافي في‬ ‫مطار بغداد الدولي لدى عودته من زيارة‬ ‫لبي�روت‪« :‬اطل�ب منك�م ان تس�امحوني‬ ‫ً‬ ‫وقطعا س�نحقق العدالة»‪،‬‬ ‫على ما حدث‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معلن�ا حتمله على نفقات�ه اخلاصة مبالغ‬ ‫نقل املسافرين العراقيني الذين علقوا في‬ ‫بيروت‪.‬‬

‫السجن ‪ 8‬سنوات ملغرد‬ ‫سعودي سخر من امللك‬ ‫■ الري�اض ‪ -‬ف ب‪ :‬اي�دت محكم�ة‬ ‫س�عودية مختص�ة بالنظ�ر ف�ي قضاي�ا‬ ‫االره�اب االح�د حكم�ا بس�جن مغ�رد‬ ‫س�عودي ادي�ن بتهمة حتري�ض عائالت‬ ‫املوقوفين بقضاي�ا امني�ة‪ ،‬وفق�ا ملص�در‬ ‫رسمي‪.‬‬ ‫واف�ات وكال�ة االنب�اء الس�عودية ان‬ ‫محكمة االس�تئناف اجلزائية املتخصصة‬ ‫اي�دت احلك�م الص�ادر م�ن احملكم�ة‬ ‫االبتدائية بس�جن مغرد س�عودي ثماني‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫ونق�ل املص�در ع�ن املتحدث الرس�مي‬ ‫لوزارة العدل فهد البكران قوله أن املغرد‬ ‫«أدي�ن بس�خريته م�ن ول�ي أم�ر اململكة‬ ‫وعلمائه�ا ومرف�ق قضائه�ا وتش�كيكه‬ ‫ف�ي نزاهت�ه وانتق�اده اجله�ات االمني�ة‬ ‫اليقافهم منظري املنهج التكفيري»‪.‬‬

‫أوكرانيا‪ :‬اجليش الروسي‬ ‫يجري مناورة كبيرة استعدادا‬ ‫لنتائج استفتاء القرم‬ ‫■ عواص�م ‪ -‬وكاالت ‪ -‬واش�نطن ‪-‬‬ ‫«الق�دس العرب�ي» ‪ -‬م�ن رائ�د صاحلة‪:‬‬ ‫وسط تصاعد التوتر بني موسكو والغرب‬ ‫بشأن شبه جزيرة القرم حشدت القوات‬ ‫الروس�ية اجلوية والدفاعات الس�احلية‬ ‫اكث�ر م�ن ال�ف ص�اروخ ودباب�ة ضم�ن‬ ‫مناورة بالذخيرة احلية تستمر ملدة شهر‬ ‫في منطقة كابوستن بار والتى تبعد ‪450‬‬ ‫كيلومت�را ع�ن احل�دود االوكرانية وتعد‬ ‫موطنا لواحدة من أكبر قواعد الصواريخ‬ ‫الروسية‪.‬‬ ‫ووفق�ا ملص�ادر اس�تخباراتية ف�إن‬ ‫املناورة س�تغطى الشهر اجلاري بالكامل‬ ‫وستس�تمر حت�ى اوائ�ل الش�هر املقب�ل‬ ‫مب�ا ف�ي ذل�ك ي�وم االس�تفتاء الش�عبي‬ ‫على مصير ش�به جزي�رة الق�رم في يوم‬ ‫‪ 16‬آذار‪ /‬م�ارس وال�ذي م�ن املتوق�ع ان‬ ‫يش�هد تداعي�ات اث�ر اعلان ش�به مؤكد‬ ‫بانضمامها رسميا لالراضي الروسية‬ ‫وته�دف تل�ك املن�اورات والتدريبات‬ ‫اضافة الى نشر أنظمة الدفاع اجلوي الى‬ ‫االس�تعداد‪ ،‬حسب احلس�ابات الروسية‬ ‫الحباط أي�ة محاولة اوكراني�ة او غربية‬ ‫لعرقلة طلب ش�به جزيرة الق�رم املتوقع‬ ‫االنضمام رس�ميا الى االحتاد الروس�ي‪،‬‬ ‫وس�يتضمن االس�تفتاء الذي يس�تهدف‬ ‫اكثر من ‪ 3‬ماليني مواطن في شبه جزيرة‬ ‫الق�رم ‪ 65‬ف�ي املئة منهم من أصل روس�ي‬ ‫االجاب�ة بنع�م او ال بش�كل مباش�ر عل�ى‬ ‫س�ؤال مح�دد ح�ول م�ا اذا كان املواطن‬ ‫يرغب ببقاء اجلزيرة كجزء من اوكرانيا‬ ‫او االنفصال الى روس�يا‪ ،‬وم�ن الواضح‬ ‫ان مس�تقبل املنطقة عبر االستفتاء ليس‬ ‫من الصعب التنبؤ بنتائجه‪.‬‬

‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫ما زال القيادي السابق في حركة حماس‬ ‫امي�ن ط�ه ره�ن االعتق�ال ل�دى كتائب عز‬ ‫الدين القس�ام اجلناح العسكري للحركة‪،‬‬ ‫وذل�ك بعد اكثر من ‪ 3‬اس�ابيع على توقيفه‬ ‫بتهمة اساءة االئتمان واالتصال مع جهات‬ ‫عربية وفلسطينية مناوئة للحركة‪.‬‬ ‫ونف�ت عائلة طه‪ ،‬االح�د‪ ،‬أن يكون أمن‬ ‫احلركة قد أفرج عن ابنها إلى منزل عائلته‬ ‫في مخيم البريج وس�ط قطاع غزة وفرض‬ ‫اإلقام�ة اجلبري�ة علي�ه‪ .‬وق�ال حس�ن طه‬ ‫ش�قيق أمي�ن‪ ،‬تعقيبا عل�ى أنب�اء تداولها‬ ‫مواطنون يقطنون ق�رب منزل العائلة عن‬ ‫اإلف�راج عن طه وف�رض اإلقام�ة اجلبرية‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫وساطة من مدير اخملابرات القطرية‪ ...‬واتهام جنود لبنانيني بالقتال مع األسد‬

‫تع ّثر في عملية حتـرير راهـبات دير معلوال‬ ‫بعد تأخر في إطالق معتقالت سوريات‬

‫بيروت‪ « -‬القدس العربي «‬ ‫من سعد الياس‬ ‫تعثر في اللحظات األخيرة إطالق راهبات معلوال‬ ‫بع�د أن تكثفت االتصاالت منذ س�اعات الصباح يوم‬ ‫االح�د‪ ،‬وترافق�ت ه�ذه االنب�اء م�ع وص�ول رئيس‬ ‫االس�تخبارات القطرية سعادة الكيس�ي الى منطقة‬ ‫عرس�ال على رأس وفد قطري حيث بقي على اتصال‬ ‫م�ع املدير الع�ام لألمن العام اللبنان�ي اللواء عباس‬ ‫ابراهيم الذي تابع تفاصيل تس�لم الراهبات وتأمني‬ ‫سالمة وصولهن الى االراضي اللبنانية بعد اشتداد‬ ‫املعارك في يبرود‪.‬‬ ‫وبع�د وص�ول الراهب�ات ال�ى احل�دود اللبنانية‬ ‫توجه رئيس االستخبارات‬ ‫احملاذية لبلدة عرس�ال‪ّ ،‬‬ ‫القطري�ة واملدي�ر الع�ام لالم�ن الع�ام اللبناني الى‬ ‫س�وريا لالجتماع باألمن العس�كري الس�وري لنقل‬ ‫ً‬ ‫س�وريا‬ ‫مطال�ب اخلاطفني بضرورة االفراج عن ‪153‬‬ ‫وس�ورية م�ن املعتقالت الس�ورية‪ ،‬وحص�ل تأخير‬ ‫لوجس�تي ف�ي تس�ليم الراهب�ات بس�بب اح�وال‬ ‫الطقس الس�يئة في جرود عرس�ال املرتفعة وبسبب‬ ‫تأخر الس�لطات الس�ورية بتسليم الس�جناء حيث‬ ‫ً‬ ‫معتقلا ومعتقلة ف�ي املرحلة االولى‪.‬‬ ‫ّمت إطلاق ‪128‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را م�ن امل�ال دفع‬ ‫مبلغ�ا‬ ‫وذك�رت قن�اة ‪ LBC‬أن‬ ‫مقابل االفراج عن الراهبات ُقدّ ر ب ‪ 4‬ماليني دوالر‪.‬‬ ‫وس�بق عملية االف�راج عن الراهب�ات انتقال وفد‬ ‫من رجال الدي�ن االرثوذكس ال�ى جديدة يابوس‪-‬‬ ‫املصن�ع عن�د احل�دود الس�ورية اللبنانية برئاس�ة‬ ‫املع�اون البطريرك�ي لبطريركي�ة انطاكي�ة وس�ائر‬ ‫املشرق للروم االرثوذكس املطران لوقا اخلوري‪.‬‬ ‫وكان االتص�ال ُفق�د براهبات معل�وال احملتجزات‬ ‫لدى مجموعة مس�لحة في منطقة القلمون السورية‬ ‫شمال دمش�ق قبل ايام‪ ،‬وسط ترجيحات أن ّ‬ ‫يكن قد‬ ‫نقلن ال�ى مكان آخر مع اش�تداد احلص�ار على بلدة‬ ‫يبرود‪.‬‬ ‫والراهبات احملتج�زات عددهن ‪ 13‬راهبة لبنانية‬ ‫وس�ورية اضاف�ة الى ثالث نس�اء يعملن ف�ي الدير‬ ‫الذي كان يعنى باالطف�ال اليتامى‪ .‬وقدم اخلاطفون‬ ‫خلال فترة التف�اوض الطويل�ة الئحة م�ن املطالب‬ ‫منه�ا «االف�راج ع�ن نس�اء س�وريات معتقلات في‬ ‫سجون النظام‪ ،‬وانس�حاب قوات النظام من مواقع‬ ‫دينية مس�يحية مثل صيدنايا‪ ،‬واحلصول على مؤن‬ ‫ً‬ ‫وخصوص�ا اخلب�ز‪ ،‬اضاف�ة ال�ى مطال�ب عس�كرية‬ ‫تتعلق مبعركة يبرود‪.‬‬ ‫وقد ّ‬ ‫تعثرت املفاوضات أكثر من مرة منذ السادس‬

‫راهبات دير معلوال كما بدين في صورة خاصة بـ«القدس العربي» قبل انتقالهن من يبرود‬ ‫من كانون األول‪/‬ديسمبر املاضي‪ .‬وكانت ثالث جهات‬ ‫التوصل الى تس�وية إلطلاق الراهبات‪،‬‬ ‫تعم�ل على‬ ‫ّ‬ ‫اجله�ة األول�ى تقوم به�ا منظم�ة دولية له�ا نفوذها‬ ‫في س�وريا‪ ،‬اما الثاني�ة فتتوالها مجموعة تنس�يق‬ ‫تض�م لبن�ان وقطر وتركي�ا‪ ،‬فيما يق�ود الثالثة رجل‬ ‫أعمال سوري يدعى جورج حصواني تربطه صالت‬ ‫ً‬ ‫نفوذا‬ ‫قوية بالرئيس الس�وري بش�ار األسد‪ ،‬وميلك‬ ‫توس�ط حصواني لدى‬ ‫عل�ى االرض في يبرود‪ .‬وقد ّ‬ ‫مس�ؤول اجملموعة اخلاطف�ة الذي أبلغ�ه أنه اضطر‬ ‫إل�ى نقل الراهبات من معلوال ال�ى يبرود‪ ،‬بعد ورود‬ ‫معلوم�ات عن ني�ة اجليش الس�وري قص�ف مواقع‬ ‫ف�ي معل�وال وقت�ل الراهبات الته�ام اجملموع�ة التي‬ ‫يتزعمه�ا بقتلهن‪ .‬وقد حم�ل حصواني الى اجملموعة‬ ‫اخلاطفة ضمانات من القيادة الس�ورية بعدم القيام‬ ‫بأي عمل من شأنه تهديد حياة الراهبات‪.‬‬

‫وبع�د مفاوض�ات‪ ،‬واف�ق املس�لحون عل�ى نق�ل‬ ‫الراهب�ات ال�ى أح�د قص�ور حصوان�ي ال�ذي وافق‬ ‫ً‬ ‫ضمن�ا على من�ح اجملموع�ة املس�لحة اإلذن ب�إدارة‬ ‫وأمن اتصاالت‬ ‫الوضع األمني في القص�ر ومحيطه‪ّ ،‬‬ ‫هاتفية إلح�دى الراهبات مع وس�يط وم�ع بطريرك‬ ‫الكنيس�ة األرثوذكس�ية يوحن�ا العاش�ر اليازج�ي‪.‬‬ ‫ولفت�ت املصادر ال�ى ان اخلاطفني وس�عوا طلباتهم‬ ‫الس�ابقة لتش�مل إجناز عملية تبادل بين الراهبات‬ ‫وس�جناء إسلاميني من لبن�ان وس�وريا والعراق‪،‬‬ ‫وذلك ً‬ ‫وفقا جلنسيات الراهبات اللواتي ينحدرن من‬ ‫هذه البلدان الثالث�ة‪ .‬هذا واتهمت «جبهة النصرة»‪،‬‬ ‫ف�ي لبن�ان‪ ،‬عناص�ر ش�يعية م�ن اجلي�ش اللبناني‬ ‫باملشاركة بالقتال في سوريا‪.‬‬ ‫وقالت «اجلبهة» في بيان نش�ر في حس�ابها عبر‬ ‫موق�ع «تويتر»‪ ،‬إن «هذه رس�الة توضي�ح ألهلنا في‬

‫لبنان حول حقيقة اجليش ّ‬ ‫اللبناني الذي أصبح ً‬ ‫أداة‬ ‫بيد املش�روع ّ‬ ‫الش�يعي‪ ،‬هذا اجليش ال�ذي لم يتجرأ‬ ‫عل�ى التص�دي من�ذ تأسيس�ه للجيش اإلس�رائيلي‬ ‫أو اجليش الس�وري ّاللذين احتلا لبنان‪ ،‬وما كانت‬ ‫جرأته إال على أهل ّ‬ ‫السنة بذريعة ّأنه ضمان للشعب‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وحقيق�ة ما ه�و إال ضمان ملش�روع والية‬ ‫اللبنان�ي‪،‬‬ ‫الفقيه»‪.‬‬ ‫وأشار البيان إلى أن «الوقاحة بلغت أكثر من ذلك‬ ‫حني شاركت عناصر شيعية من اجليش ّ‬ ‫اللبناني في‬ ‫ً‬ ‫أي جهةٍ على محاسبة من‬ ‫القتال في س�وريا‬ ‫متحدية ّ‬ ‫أرسلهم»‪.‬‬ ‫وأض�اف «انظ�روا إل�ى الس�جون واملعتقلين ال‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫متس�ائال‬ ‫الس�نة وبتهم باطلة»‪،‬‬ ‫ت�رون فيه�ا إال أهل‬ ‫ش�يعي ذهب للقتال‬ ‫أي‬ ‫«ه�ل يتجرأ أحد على اعتقال ّ‬ ‫ّ‬ ‫في سوريا؟»‪.‬‬

‫بحرية حملاصرة امليناء ومنع التصدير‬ ‫ردوا عليهم بتحريك قطع‬ ‫ثوار ّ‬ ‫ّ‬

‫مسلحون ليبيون‪ :‬أي هجوم على ناقلة النفط الكورية سيعتبر «اعالن حرب»‬ ‫■ درنة (ش�رق ليبي�ا) – وكاالت‪ :‬أبح�رت مجموعات من‬ ‫الث�وار الليبيني بأس�لحتهم الهجومي�ة اليوم األح�د بإجتاه‬ ‫مين�اء الس�درة حملاص�رة الناقل�ة الت�ي ترف�ع عل�م كوري�ا‬ ‫الش�مالية لنقل ش�حنة من النفط اخلام من دون أ��ن رس�مي‬ ‫م�ن احلكومة ‪،‬في محاول�ة ملنعها من اإلبحار ومغ�ادرة املياه‬ ‫اإلقليمية الليبية ‪.‬‬ ‫وق�ال وزير الثقاف�ة احلبيب األمني في مؤمت�ر صحافي أن‬ ‫ً‬ ‫«ضباطا م�ن البحرية وث�وارا من عدة مناط�ق بليبيا حركوا‬ ‫عددً ا من القطع البحرية؛وهي حتاصر حاليا ميناء السدرة»‪.‬‬ ‫وأض�اف إن الناقلة ال ميكنه�ا التحرك‪ .‬وقال» ال يوجد أحد‬ ‫يستطيع حتريك هذه السفينة ّ‬ ‫وإال ستبقى خردة في مكانها»‪.‬‬ ‫قال محتجون مسلحون يسيطرون على ميناء في شرق ليبيا‬ ‫إن أي أذى يلح�ق بناقل�ة النفط الكورية الش�مالية س�يكون‬ ‫«اعالن حرب»‪ .‬ونشرت قوات من سالح البحرية الليبي قبالة‬ ‫ميناء الس�درة ش�رق البالد ملن�ع ناقلة نفط ترف�ع علم كوريا‬ ‫الش�مالية م�ن مغ�ادرة املياه االقليمي�ة الليبية بش�حنة نفط‬ ‫«غير قانونية»‪ ،‬بحس�ب ما اعلنت احلكومة الليبية الس�بت‪.‬‬ ‫ويواصل منش�قون ليبيون حتمي�ل الناقلة بالنفط متجاهلني‬ ‫حتذي�رات احلكومة املركزية التي نددت مب�ا اعتبرته «عملية‬ ‫قرصنة» بحسب املؤسسة الوطنية للنفط‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر الثقافة حبي�ب االمني في مؤمت�ر صحافي «مت‬

‫نشر س�فن تابعة للبحرية الليبية في البحر‪ .‬ولم يعد بامكان‬ ‫ناقلة النفط املغادرة واال حتولت الى ركام»‪.‬‬ ‫وذك�ر وزير العدل صلاح املرغني م�ن جهته ب�ان النائب‬ ‫العام كان امر الس�بت بتوقيف طاقم الناقل�ة معربا عن االمل‬ ‫في ان تتم العملية دون عنف‪.‬‬ ‫وترس�و ناقل�ة النف�ط «مورنن�غ غل�وري» منذ الس�اعات‬ ‫األول�ى ليوم الس�بت ف�ي ميناء الس�درة اخلاضع لس�يطرة‬ ‫مجموعة مس�لحة كانت تتولى حراسة منشآت نفطية قبل أن‬ ‫تنش�ق وتعلن تشكيلها ملكتب سياس�ي وتنفيذي إلقليم برقة‬ ‫الذي يطالب بحكم ذاتي في ليبيا‪.‬‬ ‫ويس�يطر محتجون من قوات حرس املنشآت النفطية منذ‬ ‫متوز‪/‬يوليو املاضي على موانئ ش�رق ليبيا التي يتم تصدير‬ ‫النفط منها‪ ،‬مبا فيها الس�درة‪ .‬وقال محمد احلرايري املتحدث‬ ‫باس�م مؤسس�ة النفط الوطنية الليبي�ة ان «الباخرة ال تزال‬ ‫في املين�اء وعملية الش�حن جاري�ة»‪ .‬وكان رئي�س الوزراء‬ ‫علي زيدان امر املس�لحني الس�بت بالتوقف عن الش�حن واال‬ ‫فانه س�يتم قص�ف الناقلة قب�ل دخولها املي�اه الدولية‪ ،‬وقال‬ ‫ف�ي مؤمتر صحاف�ي ان «النائ�ب الع�ام اعطى االم�ر بايقاف‬ ‫الباخ�رة»‪ ،‬مؤك�دا ان «عل�ى كاف�ة االط�راف احترام س�يادة‬ ‫ليبيا‪ .‬واذا لم متتثل الس�فينة فانها ستكون عرضة للقصف»‪،‬‬ ‫محذرا من «كارثة طبيعية» محتملة‪.‬‬

‫قادة «حماس» يزورون بيت والد طه بوصفه من املؤسسني‬ ‫للحركة في إطار مواساته في جنله الذي «خان األمانة»‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫علي�ه‪ ،‬إن «هذه األنباء غي�ر دقيقة وإنه ما‬ ‫زال معتقال وال يعرفون ما سيكون مصيره‬ ‫حتى اآلن»‪.‬‬ ‫وجاءت اش�اعة اطالق سراح امين طه‬ ‫ج�راء مواصل�ة العدي�د م�ن ق�ادة حماس‬ ‫زي�ارة بيت وال�ده‪ ،‬واالطمئن�ان عليه من‬ ‫باب انه من املؤسسين للحركة‪ ،‬ولن يؤثر‬ ‫اعتقال ابنه على مكانته باحلركة‪.‬‬ ‫وف�ي اط�ار محاول�ة حم�اس الفصل ما‬ ‫بين امين طه ووالده محم�د طه «ابو امين‬ ‫طه» الذي يعتبر من املؤسسني للحركة زار‬ ‫اس�ماعيل هنية رئيس الوزراء منزل «ابو‬ ‫امين ط�ه» في مخي�م البريج وس�ط قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬السبت‪ ،‬وذلك برفقة عدد من الوزراء‬ ‫والنواب وقادة حركة حماس‪.‬‬ ‫وص�رح هني�ة ب�ان الزي�ارة البو امين‬ ‫جاءت لالطمئن�ان على صحت�ه‪ ،‬وتهنئته‬ ‫بالسلامة‪ ،‬بعد مكوثه في املستشفى لعدة‬ ‫أي�ام‪ ،‬حي�ث أش�اد ب�ه وبثبات�ه وصب�ره‬ ‫واحتس�ابه‪ ،‬فيما علم�ت «القدس العربي»‬ ‫م�ن مص�ادر باحلركة ب�ان «ابو امي�ن» لم‬

‫يطلب خلال زيارة هنية وقادة اخرين من‬ ‫حماس له‪ ،‬اطالق سراح ابنه امين املعتقل‬ ‫ل�دى كتائب القس�ام‪ ،‬ولم يس�أل عنه على‬ ‫حد قول تلك املصادر‪.‬‬ ‫وكان�ت حم�اس اوضحت ان ط�ه متهم‬ ‫«باس�تغالل النف�وذ للترب�ح دون وج�ه‬ ‫حق‪ ،‬وع�دم حف�ظ األمانة»‪ ،‬مش�ددة على‬ ‫أن التحقي�ق مع�ه ال عالق�ة ل�ه أب�دا بأي�ة‬ ‫شبهات أمنية أو عالقات مع جهات معادية‬ ‫للشعب الفلسطيني‪ ،‬في اشارة السرائيل‪،‬‬ ‫مؤك�دة عل�ى ان التحقي�ق مع�ه ال يس�يء‬ ‫لعائلته «التي قدمت الكثير من التضحيات‬ ‫والش�هداء»‪ ،‬وال إلى والده ‪ -‬أبو أمين طه‬ ‫ الذي س�اهم في تأسيس حماس وال زال‬‫أحد أبرز قادتها‪.‬‬ ‫وكان القيادي في حماس‪ ،‬النائب األول‬ ‫لرئي�س اجمللس التش�ريعي الفلس�طيني‪،‬‬ ‫أحمد بحر‪ ،‬قد كش�ف في مقابلة تلفزيونية‬ ‫عن إخض�اع أمين ط�ه للتحقي�ق الداخلي‬ ‫ف�ي احلرك�ة‪ ،‬دون إعط�اء أي تفاصيل عن‬ ‫أسباب ذلك‪.‬‬

‫اوكرانيا وحسابات القـــوة واجلغــرافيا الســياسية ‪19‬‬ ‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫أمير الكويت يقطع عالجه‬ ‫في أمريكا «لعالج» األزمة اخلليجية‬

‫قرار سعودي مبنع الكتاب اخلليجيني‬ ‫من التعاون مع اإلعالم القطري‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬افادت وس�ائل‬ ‫اعلام ومواقع تواص�ل اجتماع�ي امس‬ ‫االح�د ان ع�ددا م�ن املعلقين والكت�اب‬ ‫السعوديني توقفوا عن العمل مع االعالم‬ ‫القط�ري بن�اء عل�ى طل�ب م�ن وزارة‬ ‫الثقاف�ة واالعلام الس�عودية‪ ،‬فيم�ا قرر‬ ‫أمير الكويت الش�يخ صب�اح األحمد قطع‬ ‫زيارت�ه إل�ى الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬الت�ي‬ ‫يقضي فيها حاليا فترة نقاهة بعد إجرائه‬ ‫عملي�ة جراحي�ة‪ ،‬وذلك إثر أزمة‪ ‬س�حب‬ ‫سفراء الس�عودية واإلمارات والبحرين‬ ‫من قطر‪.‬‬ ‫وذكرت الكاتبة السعودية سمر املقرن‬ ‫عل�ى حس�ابها ف�ي «تويت�ر» ان «وزارة‬ ‫الثقاف�ة واالعلام اصدرت قررا بس�حب‬ ‫كل االقالم السعودية من صحافة قطر»‪.‬‬ ‫من جهته�ا‪ ،‬افادت صحيف�ة «العرب»‬ ‫القطري�ة ان الكاتبني الس�عوديني صالح‬ ‫الش�يحي وأحمد بن راشد آل سعيد قررا‬ ‫عدم االستمرار في التعاون معها «تنفيذا‬ ‫لتوجي�ه م�ن وزارة اإلعلام الس�عودية‬ ‫بعدم الكتابة في الصحف القطرية»‪.‬‬ ‫ونقلت ع�ن الكاتب واملفكر االسلامي‬ ‫مهن�ا احلبي�ل قول�ه «تلقي�ت اتص�اال من‬ ‫معال�ي نائ�ب وزي�ر االعلام عب�د الل�ه‬ ‫اجلاس�ر أبلغن�ي في�ه بأس�لوب محت�رم‬ ‫ع�ن صدور قرار قيادي بوقف كتابتي في‬ ‫قطر»‪.‬‬ ‫كم�ا ق�دم االماراتيان س�لطان راش�د‬ ‫وحس�ن اجلس�مي الل�ذان يعملان ف�ي‬ ‫قنات�ي «ب�ي ان س�بورتس» و «ال�دوري‬ ‫والكأس» استقالتهما ايضا‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة «عالم اليوم» الكويتية‬ ‫ع�ن مص�ادر مطلع�ة إن «الش�يخ صباح‬ ‫س�يعود إلى البلاد قبل نهاية األس�بوع‬ ‫احلالي‪ ،‬ف�ي إطار اهتمامه ب�رأب الصدع‬

‫أمير الكويت الشيخ صباح األحمد‬ ‫وتقريب وجهات النظ�ر بني دول مجلس‬ ‫التعاون اخلليجي»‪.‬‬ ‫وأوضحت املصادر أن الكويت س�وف‬ ‫حت�اول جاهدة وق�ف أي تصعيد مرتقب‬ ‫أو إج�راءات متوقع�ة من الس�عودية أو‬ ‫اإلم�ارات أو البحرين ض�د قطر؛ ألن ذلك‬ ‫ب�رأي الكوي�ت س�وف يزي�د االنش�قاق‬ ‫ويباعد بني اخلط�وات‪ ،‬وهذا ما ال ترغبه‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وأشار مسؤول وصفته الصحيفة بالـ‬ ‫«مطل�ع» إل�ى أن الفت�رة املقبلة ستش�هد‬ ‫زي�ارات مكوكي�ة ملس�ؤولني كويتيين‬ ‫للعواصم اخلليجية في س�بيل الوصول‬ ‫ال�ى حل لألزم�ة‪ .‬وق�ال املس�ؤول‪ ،‬الذي‬ ‫ل�م تذك�ر الصحفة اس�مه‪ ،‬إن «الكويت ال‬ ‫تؤيد اخلطوة املتمثلة في سحب السفراء‬ ‫وكان�ت ت�رى أن احلل‪ ‬يكمن ف�ي احلوار‬ ‫بني دول مجلس التعاون»‪.‬‬ ‫(رأي القدس ص ‪)19‬‬

‫اإلمارات تع ّلق دعمها ملدينة‬ ‫سكنية لألسرى احملررين في غزة‬

‫■ غ�زة ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬أعل�ن مص�در‬ ‫فلسطيني‪ ،‬امس األحد‪ ،‬إن دولة اإلمارات‬ ‫العربي�ة املتح�دة علق�ت دعمه�ا للمدينة‬ ‫الس�كنية اخلاصة باألسرى احملررين في‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬من دون إبداء أية أسباب‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در ال�ذي ل�م يكش�ف ع�ن‬ ‫هويت�ه لوكال�ة (صفا) احمللي�ة‪ ،‬إن دولة‬ ‫اإلم�ارات «طلب�ت م�ن وزارة األش�غال‬ ‫واإلسكان تعليق دعمها املدينة السكنية‪،‬‬ ‫وب�ررت ذل�ك بأس�باب تتعل�ق به�ا دون‬ ‫مزيد من التوضيحات»‪.‬‬

‫وأوض�ح املص�در أنه مت إجن�از ‪٪70‬‬ ‫من مخطط�ات املش�روع التفصيلية‪« ،‬إال‬ ‫أنه وبصورة مفاجئ�ة طلب املانح تعليق‬ ‫العمل به دون معرفة املزيد عن األس�باب‬ ‫أو التفسيرات عن ذلك»‪.‬‬ ‫وكان�ت اإلم�ارات تبرعت ف�ي كانون‬ ‫الثاني‪ /‬يناير ‪ 2013‬ببناء مدينة س�كنية‬ ‫حتمل اس�م رئيس دولة اإلمارات الشيخ‬ ‫خليف�ة ب�ن زاي�د آل نهي�ان‪ ،‬ف�ي قط�اع‬ ‫غ�زة‪ ،‬لألس�رى احملرري�ن من الس�جون‬ ‫اإلسرائيلية‪ ،‬بتكلفة ‪ 50‬مليون دوالر‪.‬‬

‫مصدر مقرب من الرئيس الفرنسي لـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫لوران فابيوس سيع ّين‬ ‫رئيسا للحكومة الشهر املقبل‬

‫باريس ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمد واموسي‪:‬‬

‫مسلحون من جماعة ابراهيم جثران يحرسون مدخل السدرة حيث ترسو باخرة كورية شمالية‬

‫ق�ال مص�در مق�رب م�ن الرئي�س‬ ‫الفرنسي فرانس�وا أوالند إن هذا األخير‬ ‫وض�ع اللمس�ات األخي�رة عل�ى تعدي�ل‬ ‫حكوم�ي ينتظر أن يعلنه في الس�ابع من‬ ‫ش�هر أبري�ل‪ /‬نيس�ان املــقبل عل�ى أبعد‬ ‫تقدير‪ ،‬أي بعد ظه�ور نتائج االنتخابات‬ ‫البلدية‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در ال�ذي فض�ل ع�دم ذكر‬ ‫اس�مه لـ «الق�دس العرب�ي» إنه مبوجب‬ ‫التعدي�ل احلكوم�ي اجلدي�د س�يتولى‬ ‫لوران فابيوس وزي�ر اخلارجية احلالي‬ ‫منص�ب رئي�س احلكوم�ة خلف�ا مل�ارك‬

‫أيغولت‪.‬‬ ‫ونفى املصدر املعلومات التي نش�رتها‬ ‫صح�ف فرنس�ية وتكهن�ت بتول�ي وزير‬ ‫الداخلية احلالي مانويل فالس�ت رئاسة‬ ‫احلكومة الفرنس�ية املقبل�ة «بعد قيادته‬ ‫حلملة منع ضد الفنان الس�اخر الفرنسي‬ ‫م�ن أص�ول كاميروني�ة ديودون�ي مباال‬ ‫مباال بس�بب انتقاداته لليه�ود واحملرقة‬ ‫في عروضه الساخرة‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در‪« :‬الرئي�س فرانس�وا‬ ‫أوالن�د يع�رف جي�دا أن لوزي�ر داخليته‬ ‫ً‬ ‫طموح�ا ف�ي االنتخابات الرئاس�ية التي‬ ‫ستش�هدها فرنس�ا ع�ام ‪ ،2017‬وأوالن�د‬ ‫سيس�عى للترش�ح من أجل والي�ة ثانية‬ ‫وبالتال�ي ل�ن يعين�ه في منص�ب رئيس‬ ‫احلكومة»‪.‬‬

‫حمدين ال يستبعد االنسحاب‪ ...‬والسيسي بدأ حملته بـ«مليون شقة من اإلمارات»‬

‫مصر‪ :‬حتصني النتائج من الطعن القضائي يهدد بتأخير االنتخابات الرئاسية ويربك املرشحني‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫من محمد عبد اللطيف‪:‬‬ ‫ألق�ى ص�دور قا��ون االنتخابات الرئاس�ية في مص�ر ظالال قامتة‬ ‫على الس�باق الرئاس�ي ف�ي مصر‪ ،‬بس�بب حتصينه لق�رارات جلنة‬ ‫االنتخابات الرئاسية‪ ،‬في انتهاك للمادة ‪ 97‬من الدستور التي حتظر‬ ‫حتصني «اي عمل او قرار اداري من رقابة القضاء»‪ .‬وش�كك البعض‬ ‫ف�ي امكاني�ة اج�راء االنتخابات ف�ي موعدها املق�رر في ش�هر ايار‪/‬‬ ‫مايو املقبل‪ ،‬بس�بب طعون متوقعة في دس�تورية هذا القانون‪ .‬وقد‬ ‫اعترض مجل�س الدولة املصرية وهو احد اعل�ى الهيئات القضائية‬ ‫في البالد على القانون‪ ،‬الذي يحرم املواطنني واملرشحني اخلاسرين‬ ‫من الطعن على نتيجة االنتخابات‪.‬‬ ‫وج�اء القانون صادما للعديد من املرش�حني احملتملني للس�باق‪،‬‬ ‫وتس�بب في إرباك حس�ابات هؤالء املرش�حني احملتملني‪ ،‬فبينما لم‬ ‫تس�تبعد حمل�ة حمدين صباحي االنس�حاب من الس�باق لرئاس�ي‬ ‫احتجاج�ا عل�ى القان�ون‪ ،‬لفتت حمل�ة خالد عل�ي إلى أنها س�تعيد‬ ‫دراسة موقفها من الترشح في ضوء ما ورد في هذا القانون‪ ،‬ودخلت‬ ‫حمل�ة س�امي عنان في اجتماع�ات مكثفة لدراس�ة القانون وحتديد‬ ‫املوقف منه‪.‬‬

‫وأص�در الرئيس املص�ري املؤقت عدلي منصور‪ ،‬الس�بت‪ ،‬قانون‬ ‫االنتخاب�ات الرئاس�ية اجلدي�د الذي يبق�ي على «حتصين قرارات‬ ‫اللجن�ة املش�رفة عل�ى االنتخاب�ات»‪ ،‬بحس�ب م�ا أعلن�ه مستش�ار‬ ‫الرئيس للشؤون الدستورية‪ ،‬علي عوض‪.‬‬ ‫وحتصني قرارات اللجنة املش�رفة لالنتخابات الرئاسية في عهد‬ ‫الرئيس املؤقت هو تكرار لتحصني مماثل في عهد اجمللس العسكري‬ ‫االنتقال�ي في مص�ر ال�ذي أدار االنتخابات الرئاس�ية األخيرة التي‬ ‫ج�رت على جولتين ع�ام ‪ ،2012‬وفاز فيه�ا الرئيس الس�ابق محمد‬ ‫مرسي‪.‬‬ ‫وفي تعقيبه على القانون اجلديد‪ ،‬قال معصوم مرزوق‪ ،‬املتحدث‬ ‫الرس�مى باس�م حملة حمدين صباحي‪ ،‬إن حتصني ق�رارات اللجنة‬ ‫املشرفة على االنتخابات من الطعن عليها‪ ،‬يعد «انتكاسة على مسار‬ ‫ثورة ‪ 30‬حزيران‪ /‬يونيو (‪. »)2013‬‬ ‫وردا على سؤال بشأن موقف صباحي من االنسحاب من السباق‬ ‫الرئاس�ي احتجاجا عل�ى ما ورد في القانون اجلدي�د‪ ،‬قال معصوم‪:‬‬ ‫«كل االحتماالت واردة‪ ،‬لكن ال أريد أن أستبق األحداث‪.‬‬ ‫م�ن جانبها‪ ،‬قال�ت حمل�ة الفريق س�امي عنان‪ ،‬املرش�ح احملتمل‬ ‫للرئاس�ة ورئيس أركان اجليش املصري الس�ابق‪ ،‬إنهم «يدرس�ون‬ ‫قانون االنتخابات الرئاس�ية ومن املقرر أن يصدر قرار بشأنه عقب‬ ‫اجتماعات مكثفة»‪.‬‬

‫وأوضح�ت إميان أحمد‪ ،‬املنس�ق اإلعالمي ملكت�ب عنان‪« :‬ال ميكن‬ ‫احلك�م عل�ى القان�ون اآلن قبل دراس�ته‪ ،‬فنحن نعكف على دراس�ة‬ ‫م�واده وبن�وده اآلن‪ ،‬وخاصة تلك التي تش�هد جدال‪ ،‬وس�نعلن عن‬ ‫موقفنا فور االنتهاء من الدراسة»‪.‬‬ ‫أما احلملة الش�عبية لترش�ح احملام�ي واحلقوقي خال�د علي فلم‬ ‫حت�دد بعد موقف مرش�حها م�ن خ�وض االنتخابات الرئاس�ية في‬ ‫ض�وء التطورات األخي�رة‪ .‬ووصف خال�د علي قان�ون االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية‪ ،‬متضمن�ا حتصين ق�رارات جلن�ة االنتخاب�ات العلي�ا‬ ‫الرئاسية‪ ،‬بـ «فضيحة سياسية وقانونية»‪.‬‬ ‫ومن جهته أطلق املشير عبد الفتاح السيسي‪ ،‬نائب رئيس مجلس‬ ‫ال�وزراء ام�س األح�د‪ ،‬حمل�ة «م�ن أجل ش�باب مصر» حلل مش�كلة‬ ‫اإلس�كان للش�باب ذوي الدخل احمل�دود‪ ،‬والتي تب�دأ باالتفاق على‬ ‫إنشاء مليون وحدة سكنية بالتعاون بني شركة «أرابتك» اإلماراتية‬ ‫والقوات املسلحة املصرية خالل السنوات اخلمس القادمة‪.‬‬ ‫واعتبر مراقبون ان االعالن عن تس�كني الشباب هو بداية عملية‬ ‫للحمل�ة االنتخابي�ة للمش�ير السيس�ي‪ ،‬رغم ان�ه لم يت�رك منصبه‬ ‫العس�كري بعد‪ .‬وتشير توقعات الى ان السيس�ي سيتقيل قبل يوم‬ ‫‪ 19‬آذار‪/‬مارس وهو التاريخ املتوقع لفتح باب الترش�يح للرئاس�ة‪،‬‬ ‫بينما من املتوقع ان تعلن نتيجة االنتخابات في الس�ابع والعشرين‬ ‫من أيار‪ /‬مايو املقبل‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫ً‬ ‫استراتيجيا في القرم وواشنطن تهدد بغلق الطرق الدبلوماسية‬ ‫هيغ‪ :‬موسكو ترتكب خطأ‬

‫مقتل ‪ 50‬من عناصر‬ ‫طالبان في عمليات‬ ‫أمنية في أفغانستان‬

‫روسيا نقلت آالف اجلنود إلى شبه جزيرة القرم‬

‫■ عواص�م ‪ -‬وك�االت ‪ :‬ذك�رت‬ ‫تقاري�ر صحافية ف�ي أملانيا أن روسيا‬ ‫نقل�ت آالف اجلنود إلى ش�به جزيرة‬ ‫الق�رم وذل�ك عل�ى عك�س ادع�اءات‬ ‫الرئيس الروسي فالدميير بوتني‪.‬‬ ‫وقالت مجلة «دير شبيغل» األملانية‬ ‫إن تقدي�رات خب�راء أمنيين تابعين‬ ‫للعديد من دول حلف شمال األطلسي‬ ‫(ناتو) تشير إلى أن موسكو نقلت منذ‬ ‫بداية األزمة ما ال يقل عن ‪ 2000‬جندي‬ ‫روسي من قواعدهم إلى شبه اجلزيرة‬ ‫ذاتية احلكم التابعة ألوكرانيا‪.‬‬ ‫وتابع�ت اجملل�ة تقريره�ا قائلة إن‬ ‫القوات الروسي�ة كانت قد احتلت في‬ ‫وقت ساب�ق املط�ارات ف�ي جمهورية‬ ‫القرم‪.‬‬ ‫وأضافت «دير ش�بيغل» أن األعداد‬ ‫املتداول�ة لدى حلف ش�مال األطلسي‬ ‫تف�وق بش�كل واض�ح الع�دد املذكور‬ ‫ف�ي التقدي�رات السابق�ة إذ يج�ري‬ ‫احلدي�ث داخل احللف ع�ن ستة آالف‬ ‫جن�دي إضاف�ي نقلته�م موسك�و إلى‬ ‫ش�به اجلـزي�رة الواقعة عل�ى البحر‬ ‫األسود‪.‬‬ ‫في املقاب�ل‪ ،‬تنفي روسيا حتى اآلن‬ ‫نق�ل جن�ود روس إل�ى ش�به جزي�رة‬ ‫القرم التي تقطنها غالبية روسية‪.‬‬ ‫وتته�م احلكوم�ة اجلدي�دة ف�ي‬ ‫العاصم�ة األوكرانية كيي�ف والغرب‬ ‫روسي�ا بوض�ع ش�به جزي�رة الق�رم‬ ‫حت�ت سيطرته�ا باخملالف�ة للقان�ون‬ ‫الدولي‪ .‬إلى ذلك‪ ،‬اعلن رئيس الوزراء‬ ‫االوكران�ي ارسيني ياتسينيوك امس‬ ‫االح�د ان�ه سيتوج�ه ال�ى الوالي�ات‬ ‫املتح�دة االسب�وع املقب�ل للبح�ث في‬ ‫مخ�رج لالزمة ف�ي منطقة الق�رم التي‬

‫حتتلها الق�وات الروسية منذ اكثر من‬ ‫اسبوع‪.‬‬ ‫وقال ياتسينيوك في مستهل جلسة‬ ‫مجل�س ال�وزراء «االربع�اء املقب�ل‪،‬‬ ‫سيتول�ى مساع�دي رئاس�ة مجل�س‬ ‫ال�وزراء الني ساتوج�ه الى الواليات‬ ‫املتحدة للبحث في تسوية الوضع في‬ ‫اوكرانيا على اعلى مستوى»‪.‬‬ ‫وأك�د مسؤول ف�ي البي�ت األبيض‬ ‫أم�س األح�د أن رئي�س ال�وزراء‬ ‫األوكران�ي أرسين�ي ياتسيني�وك‬ ‫سي�زور واش�نطن ه�ذا األسب�وع‬ ‫إلجراء محادثات م�ع تزايد التوترات‬ ‫في أعق�اب سيطرة قوات روسية على‬ ‫القرم‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا السي�اق‪ ،‬أش�ار الوزير‬ ‫البريطان�ي إل�ى أن�ه م�ن بين ه�ذه‬ ‫التداعيات تغيير دول أوروبا لعالقاتها‬ ‫االقتصادي�ة وكذل�ك ارتباطاته�ا‬ ‫املتعلق�ة بالطاقة م�ع روسيا‪ .‬ورفض‬ ‫هي�غ ادع�اءات الرئي�س الروس�ي‬ ‫فالدميي�ر بوتني بع�دم وج�ود جنود‬ ‫روس ف�ي ش�به جزي�رة الق�رم ذاتية‬ ‫احلكم التابعة ألوكرانيا‪.‬‬ ‫واته�م هي�غ الكرملين ب�أن لدي�ه‬ ‫«خط�ة مجرب�ة جي�دا بش�أن حت�رك‬ ‫القوات العسكرية في املنطقة»‪.‬‬ ‫واحتش�د نحو ‪ 300‬م�ن املعارضني‬ ‫خلطط تدعمها روسيا النفصال القرم‬ ‫ح�ول نص�ب تذك�اري لبط�ل قوم�ي‬ ‫ورفعوا بالونات بألوان علم أوكرانيا‪.‬‬ ‫وأنشد احلشد النشيد الوطني مرتني‬ ‫وأقام قس أرثوذكسي قداسا للصالة‪.‬‬ ‫وفالدميير كيريتشينكو (‪ 58‬عاما)‬ ‫مهن�دس يع�ارض انضم�ام الق�رم‬ ‫لروسيا‪ .‬وقال «ال أسمي هذا استفتاء‪.‬‬

‫إن�ه يط�رح سؤالين متماثلين م�ن‬ ‫الناحي�ة العملي�ة‪ :‬هل تؤي�د انفصال‬ ‫أوكراني�ا أو ه�ل أن�ت م�ن مؤي�دي‬ ‫انفص�ال أوكراني�ا؟ لذلك مل�اذا أذهب‬ ‫للتصويت؟»‬ ‫واحتش�د نح�و ‪ 2000‬مؤي�د‬ ‫لروسي�ا ف�ي مي�دان لينين وقام�وا‬ ‫بالتصفيق مرددين أغاني تعود للعهد‬ ‫السوفييتي‪.‬‬ ‫وتنفي موسكو أن تكون القوات في‬ ‫القرم حتت قيادتها ووصفت واشنطن‬ ‫نف�ي روسي�ا بأن�ه «خي�ال بوتين»‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغم م�ن أن الق�وات ال حتمل‬ ‫أي إش�ارات مميزة فإنها تقود عربات‬ ‫حتمل لوحات عسكرية روسية‪.‬‬ ‫وص�ور فريق صحاف�ي قافلة تضم‬ ‫مئ�ات اجلن�ود ال�روس ف�ي نح�و ‪50‬‬ ‫ش�احنة ترافقه�م عرب�ات مدرع�ة‬ ‫وسي�ارات اسع�اف ودخل�وا قاع�دة‬ ‫عسكري�ة ش�مالي سيمفروب�ول ف�ي‬ ‫وضح النهار‪.‬‬ ‫وظ�ل املوق�ف العسك�ري محتدم�ا‬ ‫لك�ن دون إراق�ة دماء لك�ن جنودا من‬ ‫اجلانبني أشاروا إلى توتر متصاعد‪.‬‬ ‫وقال جندي روسي ملثم كان يحمل‬ ‫مدفع رش�اش ثقيال ف�ي قاعدة بحرية‬ ‫أوكراني�ة ف�ي نوفوزرنوي�ي «تغي�ر‬ ‫الوض�ع‪ .‬التوت�رات أكثر بكثي�ر االن‪.‬‬ ‫يج�ب أن تغ�ادروا‪ .‬ال ميكنم التصوير‬ ‫هنا‪».‬‬ ‫وق�ال وزي�ر اخلارجي�ة البولندي‬ ‫رادوسلاف سيكورسك�ي السب�ت‬ ‫إن بلاده أخل�ت قنصليته�ا ف�ي‬ ‫سيفاستوب�ول «بسب�ب مضايق�ات‬ ‫مستمرة من القوات الروسية»‪.‬‬ ‫وفرضت الواليات املتحدة عقوبات‬

‫موالوان لكييف يرفعون صورة ساخرة للرئيس الروسي في القرم امس‬ ‫عل�ى األف�راد الذين تتهمه�م بالتدخل‬ ‫في سالم�ة أراضي أوكراني�ا لكنها لم‬ ‫تنش�ر قائمة بأسمائه�م بعد‪ .‬وهددت‬

‫واش�نطن بعمل أوسع لع�زل اقتصاد‬ ‫روسيا‪.‬‬ ‫ويبح�ث االحت�اد األوروب�ي أيضا‬

‫ف�رض عقوب�ات لكن�ه اتس�م باحلذر‬ ‫حت�ى االن‪ .‬وسيك�ون حت�رك االحتاد‬ ‫أصع�ب بكثي�ر ألن قرارات�ه تتخ�ذ‬

‫باالجم�اع وألن الكثي�ر م�ن ال�دول‬ ‫األعض�اء في�ه تعتم�د عل�ى الغ�از‬ ‫الطبيعي الروسي‪.‬‬

‫■ كاب��ول ‪ -‬األناض��ول‪ُ :‬قت��ل ‪50‬‬ ‫ً‬ ‫وجرح ‪8‬‬ ‫مقات�لا م��ن حرك��ة طالب��ان‪ُ ،‬‬ ‫آخرون‪ ،‬في عمليات شنتها قوات األمن‬ ‫األفغاني��ة‪ ،‬خ�لال األرب��ع والعش��رين‬ ‫ساعة املاضية‪.‬‬ ‫وقال بيان صادر ع��ن وزارة الدفاع‬ ‫األفغاني��ة‪ ،‬أن ‪ 25‬م��ن عنا����ر طالبان‬ ‫قتل��وا‪ ،‬وج��رح ثماني��ة آخ��رون‪ ،‬ف��ي‬ ‫عملي��ات قامت به��ا الق��وات اخلاصة‬ ‫األفغانية‪ ،‬بالق��رب من مدينة فرح‪ ،‬كما‬ ‫مت إلق��اء القب��ض عل��ى ‪ 12‬م��ن مقاتلي‬ ‫طالبان‪.‬‬ ‫وأفاد البي��ان مبقت��ل ‪ 25‬آخرين من‬ ‫عناص��ر طالبان‪ ،‬ف��ي مدين��ة «هلمند»‬ ‫جن��وب الب�لاد‪ ،‬وإبط��ال مفع��ول ‪21‬‬ ‫قنبل��ة‪ ،‬زرعته��ا احلرك��ة عل��ى جوانب‬ ‫مشيرا إلى مقتل ‪ 7‬جنود أفغان‬ ‫الطرق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫في تلك العمليات‪.‬‬ ‫كم��ا ُقت��ل ‪ 9‬مدني�ين أفغ��ان‪ ،‬ف��ي‬ ‫وج��رح ‪ 8‬آخرون‪.‬‬ ‫هجومني منفصلني‪ُ ،‬‬ ‫ووقع أحد الهجومني في والية هلمند‪،‬‬ ‫حيث قال املتحدث باس��م والية هلمند‬ ‫«عم��ر زواق»‪ ،‬أن قنبل��ة مزروع��ة على‬ ‫جان��ب الطري��ق‪ ،‬انفجرت ف��ي منطقة‬ ‫«قلع��ة موس��ى» بالوالي��ة‪ ،‬عن��د مرور‬ ‫س��يارة مدني��ة‪ ،‬م��ا أدى إل��ى مقت��ل ‪7‬‬ ‫مدنيني‪ ،‬وإصابة ثمانية آخرين‪.‬‬ ‫ووق��ع الهج��وم الثان��ي ف��ي والية‬ ‫«جويزج��ان» ش��مال الب�لاد‪ ،‬وصرح‬ ‫مدير الش��رطة في الوالية «فقير محمد‬ ‫جويزجان��ي»‪ ،‬أن اثن�ين م��ن س��كان‬ ‫قرية «كيبتش��اك» في الوالية‪ ،‬أحدهما‬ ‫م��درس‪ ،‬قت�لا‪ ،‬عندم��ا أطل��ق عليهم��ا‬ ‫مسلحون النار خالل أدائهما للصالة‪.‬‬

‫أكبر مناورة للجيش الروسي استعداد ًا لنتائج استفتاء القرم‬

‫هل ستخسر الواليات املتحدة احلرب الباردة اجلديدة؟‬ ‫واشنطن – «القدس العربي»‬ ‫من رائد صاحلة‪:‬‬ ‫وسط تصاعد التوتر بني موسكو والغرب بش�أن‬ ‫شبه جزيرة القرم حشدت القوات الروسية اجلوية‬ ‫والدفاع�ات الساحلية اكثر من الف صاروخ ودبابة‬ ‫ضمن مناورة بالذخيرة احلية تستمر ملدة ش�هر في‬ ‫منطق�ة كابوسنت بار والتى تبع�د ‪ 450‬كيلومترا عن‬ ‫احل�دود االوكرانية وتع�د موطنا لواح�دة من أكبر‬ ‫قواعد الصواريخ الروسية‪.‬‬ ‫ووفقا ملصادر استخباراتية فان املناورة ستغطى‬ ‫الشهر اجلاري بالكامل وستستمر حتى اوائل الشهر‬ ‫الق�ادم مب�ا في ذل�ك ي�وم االستفتاء الش�عبي على‬ ‫مصي�ر ش�به جزيرة القرم ف�ي ي�وم ‪ 16‬آذار‪/‬مارس‬ ‫والذي من املتوقع ان يشهد تداعيات اثر اعالن شبه‬ ‫مؤكد بانضمامها رسميا لالراضي الروسية ‪.‬‬ ‫وتهدف تل�ك املن�اورات والتدريب�ات اضافة الى‬ ‫نش�ر أنظمة الدف�اع اجلوي الى االستع�داد‪ ،‬حسب‬ ‫احلسابات الروسية ‪ ،‬الحباط أية محاولة اوكرانية‬ ‫او غربي�ة لعرقل�ة طلب ش�به جزيرة الق�رم املتوقع‬ ‫لالنضمام رسميا الى االحتاد الروسي‪ ،‬وسيتضمن‬ ‫االستفتاء الذي يسته�دف اكثر من ‪ 3‬ماليني مواطن‬ ‫ف�ي ش�به جزيرة الق�رم ‪ 65‬ف�ي املئة منه�م من أصل‬

‫روسي االجابة بنعم او ال بش�كل مباشر على سؤال‬ ‫محدد حول ما اذا كان املواطن يرغب ببقاء اجلزيرة‬ ‫كج�زء من اوكراني�ا او االنفصال ال�ى روسيا‪ ،‬ومن‬ ‫الواض�ح ان مستقب�ل املنطقة عب�ر االستفتاء ليس‬ ‫من الصعب التنبؤ بنتائجه ‪.‬‬ ‫وق�د أعلن البرملان الروسي م�ن جهته التصويت‬ ‫على مش�روع قانون يضمن ضم ش�به جزيرة القرم‬ ‫ال�ى روسيا االحتادية بناء عل�ى طلب االغلبية يوم‬ ‫‪ 21‬اذار‪ /‬م�ارس ‪ ،‬وك�ان الرئي�س االمريك�ي باراك‬ ‫اوبام�ا قد ق�ال للرئيس الروس�ي فالدمير بوتني ان‬ ‫االستفت�اء يش�كل انتهاك�ا للقان�ون الدول�ي مرددا‬ ‫تصريح�ات مش�ابهة لزعم�اء ال�دول االوروبي�ة‪،‬‬ ‫وبعد فرض الواليات املتح�دة عقوبات على االفراد‬ ‫املتورطني في التحريض على انفصال شبه اجلزيرة‬ ‫ع�ن اوكراني�ا ح�ث اوبام�ا الروس�ي عل�ى الغ�اء‬ ‫االستفت�اء وعودة الق�وات الروسية ال�ى قواعدها‬ ‫اال ان بوتين رد بالق�ول بان ق�رارات حكومة كييف‬ ‫غي�ر ش�رعية وانه يق�در أهمية العالق�ات الروسية‬ ‫االمريكي�ة لالمن الدولي اال ان�ه ال ينبغى التضحية‬ ‫بهذه العالقات الثنائية من اجل أفراد ‪.‬‬ ‫وق�د صعدت موسكو من ح�دة التوتر الدولي في‬ ‫اوكراني�ا بعد يوم واحد من انطلاق هذه املناورات‬ ‫عندم�ا أعلن�ت ان وزارة الدف�اع الروسي�ة ت�درس‬ ‫مسأل�ة وق�ف زي�ارات ف�رق املفتشين االمريكيين‬

‫لروسي�ا في اط�ار التزاماتها مبوج�ب معاهدة احلد‬ ‫م�ن االسلح�ة االسترتيجي�ة الهجومية لع�ام ‪2010‬‬ ‫املعروف�ة باس�م « ست�ارت ‪ »3‬واتفاقي�ة فيينا لعام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وتعتق�د تقاري�ر استخباراتي�ة وعسكري�ة ان‬ ‫ه�ذا االعالن هو اي�ذان بعودة احل�رب الباردة بني‬ ‫الوالي�ات املتح�دة وروسي�ا بعدم�ا ك�ان التوقي�ع‬ ‫عل�ى املعاه�دة االول�ى لستارت ف�ي ع�ام ‪ 1991‬هو‬ ‫اعلان بالنهاي�ة التاريخية للحرب الب�اردة وتفكك‬ ‫االمبراطورية السوفياتية‪.‬‬ ‫من جهة اخرى تساءل عدد من احملللني واخلبراء‬ ‫ف�ي واش�نطن عم�ا اذا كان�ت الواليات املتح�دة قد‬ ‫تخس�ر احلرب الباردة مع روسي�ا بالقول ان باراك‬ ‫اوبام�ا وبوتين انخرط�ا ف�ي سلسل�ة م�ن املعارك‬ ‫السياسية في الش�ؤون اخلارجية بانتصار واضح‬ ‫للرئي�س الروس�ي‪ ،‬وج�اء ف�ي تقري�ر لصحيف�ة «‬ ‫ذا هي�ل « ان اله�دف الرئي�س لبوتني واض�ح متاما‬ ‫وهو تاكي�د نفوذ روسيا في اوروبا الش�رقية وصد‬ ‫مح�اوالت النات�و بالتوس�ع جت�اه روسي�ا كم�ا ان‬ ‫املعرك�ة الدبلوماسي�ة ح�ول سوريا في ع�ام ‪2013‬‬ ‫والص�دام العسك�ري م�ع جورجي�ا ف�ي ع�ام ‪2008‬‬ ‫منحت الرئي�س الروسي الش�عور بالثقة في غزوه‬ ‫لش�به جزيرة القرم حيث تدخل بوتني في جورجيا‬ ‫دون التعرض لتداعيات خطيرة‪.‬‬

‫ظريف‪ :‬تعاملنا بحسن نية ومستعدون للتوصل التفاق‬

‫أشتون‪ :‬االتفاق النووي مع إيران ينطوي على حتد وال ضمانة بأننا سننجح‬ ‫■ طه�ران – رويت�رز‪ :‬قال�ت مسؤولة‬ ‫السياس�ة اخلارجية باالحت�اد األوروبي‬ ‫كاثرين أش�تون أمس األحد إن الوصول‬ ‫إل�ى اتفاق ن�ووي طويل األمد م�ع إيران‬ ‫سيك�ون «صعب�ا وسينط�وي على حتد»‬ ‫م�ع تصاع�د املساع�ي الدبلوماسي�ة قبل‬ ‫احملادثات بني طهران والقوى العاملية في‬ ‫وقت الحق من آذار‪ /‬مارس اجلاري‪.‬‬ ‫ووصل�ت أش�تون إلى طه�ران السبت‬ ‫ف�ي زيارة تستغرق يومين في أول جولة‬ ‫من نوعه�ا ملسؤولة السياسية اخلارجية‬ ‫باالحت�اد األوروب�ي من�ذ ‪ .2008‬وقال�ت‬ ‫أش�تون إنه�ا ستبح�ث خلال الزي�ارة‬ ‫مجموع�ة واسع�ة م�ن املوضوع�ات منها‬ ‫العالقات الثنائية والصراعات اإلقليمية‪.‬‬ ‫ومن ش�أن اتف�اق نووي طوي�ل األمد‬ ‫م�ع إي�ران أن يساع�د عل�ى وض�ع نهاية‬ ‫لسن�وات من الع�داء بني إي�ران والغرب‬ ‫ويحد من خطر نش�وب حرب جديدة في‬ ‫الش�رق األوس�ط ويفت�ح فرص�ا ضخمة‬ ‫جديدة للشركات الغربية‪.‬‬ ‫وقال�ت أش�تون ف�ي مؤمت�ر صحاف�ي‬ ‫مش�ترك م�ع وزي�ر اخلارجي�ة اإليران�ي‬ ‫محم�د ج�واد ظري�ف بث�ه التلفزي�ون‬ ‫اإليراني «أجري مناقش�ات مع ايران منذ‬ ‫حوال�ي اربع سنوات ح�ول هذه القضايا‬ ‫وأعتق�د أن االتف�اق املؤق�ت ه�و مهم حقا‬ ‫لك�ن ليس بأهمي�ة اتفاق نووي ش�امل‪..‬‬ ‫وهو ما ننخرط فيه في الوقت الراهن‪».‬‬ ‫واضاف�ت «(أمر) صعب وينطوي على‬ ‫حت�د‪ ..‬وال توج�د ضمانة بأنن�ا سننجح‬ ‫لكنن�ي أعتق�د ان�ه مه�م ج�دا‪ ..‬وبدع�م‬ ‫الش�عب االيران�ي للعم�ل ال�ذي يؤدي�ه‬ ‫الوزير وفريقه وبدعم من اجملتمع الدولي‬ ‫لعمل�ي يتعين أن نسع�ى الن نح�اول‬ ‫وننجح‪».‬‬ ‫وتوصل�ت إي�ران والق�وى العاملي�ة‬ ‫الس�ت التي متثلها أش�تون الى اتفاق في‬ ‫‪ 24‬تش�رين الثاني‪ /‬نوفمبر حدت طهران‬ ‫مبوجب�ه م�ن بع�ض أنش�طتها النووي�ة‬ ‫لست�ة أش�هر مقاب�ل إعف�اء مح�دود م�ن‬ ‫العقوبات إلتاحة الوقت من أجل التوصل‬

‫التفاق طويل األمد‪.‬‬ ‫ودخل االتف�اق الذي يسته�دف إنهاء‬ ‫خلاف مستمر منذ عش�ر سنوات بش�أن‬ ‫أنش�طة طهران النووية حي�ز التنفيذ في‬ ‫‪ 20‬كانون الثاني‪ /‬يناير‪.‬‬ ‫ورفض�ت إي�ران م�رارا مزاع�م الدول‬ ‫الغربي�ة بأنه�ا تسع�ى المتلاك ق�درة‬ ‫نووي�ة‪ .‬وتق�ول إن نش�اطها الن�ووي‬ ‫لتوليد الكهرباء واألغراض الطبية‪.‬‬ ‫وه�دف الوالي�ات املتح�دة واحللف�اء‬ ‫األوروبيين م�ن احملادث�ات ه�و أن متدد‬ ‫«الوقت املستقطع» ال�ذي حتتاجه إيران‬ ‫لكي تنتج ما يكفي من املادة االنش�طارية‬ ‫الالزم�ة لصن�ع قنبل�ة نووي�ة وجلع�ل‬ ‫خطوة من هذا القبيل أسهل للرصد‪.‬‬ ‫وف�ازت إي�ران بتخفي�ف مح�دود‬ ‫للعقوب�ات مقابل احلد من أكثر أنش�طتها‬ ‫النووي�ة حساسية مبوجب االتفاق لكنها‬ ‫تري�د وقف�ا كاملا للعقوب�ات األمريكي�ة‬ ‫وعقوب�ات االحت�اد األوروب�ي واألمم‬ ‫املتح�دة الت�ي أحلق�ت أض�رارا ش�ديدة‬ ‫باقتصاد الدولة املنتجة للنفط‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه اك�د ظري�ف ان اي�ران‬ ‫«مصمم�ة على التوصل الى اتفاق» نهائي‬ ‫ميك�ن على قوله التوصل اليه في غضون‬ ‫االشهر االربعة او اخلمسة املقبلة‪.‬‬ ‫وقال الوزير االيران�ي «ابدينا ارادتنا‬ ‫الطيب�ة واجنزنا م�ا كان علين�ا القيام به‬ ‫ف�ي اط�ار االتف�اق املرحل�ي»‪ ،‬مضيفا ان‬ ‫طه�ران «ل�ن تقب�ل بح�ل اال اذا اعت�رف‬ ‫بحقوقها ومصاحلها» في اجملال النووي‪.‬‬ ‫وه�ي امل�رة االول�ى الت�ي ت�زور فيه�ا‬ ‫وزيرة خارجية االحتاد االوروبي طهران‬ ‫منذ زيارة خافيير سوالنا في ‪ ،2008‬علما‬ ‫بان االحت�اد االوروبي يعد طرفا اساسيا‬ ‫في املفاوضات النووية وتضطلع اشتون‬ ‫بدور مركزي في احملادثات احلالية بهدف‬ ‫التوصل الى اتفاق نهائي بشأن هذا امللف‬ ‫الشائك‪.‬‬ ‫وق�د بح�ث الدبلوماسي�ان ايض�ا‬ ‫موض�وع سوري�ا حي�ث الوض�ع «مريع»‬ ‫بحسب اشتون و»خطر» بحسب ظريف‪.‬‬

‫والتق�ت اش�تون الرئي�س حس�ن‬ ‫روحان�ي كم�ا ستلتق�ي عل�ي الريجان�ي‬ ‫رئي�س مجلس الش�ورى االيران�ي الذي‬ ‫يهيمن عليه احملافظون‪.‬‬ ‫ودعا الرئيس االيراني اثناء محادثاته‬ ‫م�ع اش�تون ال�ى توثي�ق العالق�ات م�ع‬ ‫االحت�اد االوروب�ي خاص�ة ف�ي قطاع�ي‬ ‫الطاقة والتجارة»‪.‬‬ ‫وق�ال روحاني ان الطرفني ميكن كذلك‬ ‫ان يتعاون�ا «ف�ي القت�ال ض�د االره�اب‬ ‫واالجت�ار باخمل�درات‪ ،‬وافغانست�ان‬ ‫والعراق وكذلك سوريا»‪.‬‬ ‫وتأتي زيارة اشتون تتويجا للتقارب‬ ‫بني اي�ران والدول الغربي�ة بعد انتخاب‬ ‫املعت�دل حس�ن روحاني رئيس�ا وتوقيع‬ ‫االتف�اق املرحل�ي ف�ي ش�ان البرنام�ج‬ ‫النووي لطه�ران في ‪ 24‬تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر الفائت في جنيف‪.‬‬ ‫ففي التاريخ املذكور توصلت ايران مع‬ ‫الدول العظمى (الواليات املتحدة وفرنسا‬ ‫وبريطانيا وروسيا والصني واملانيا) الى‬ ‫خط�ة عم�ل لست�ة اش�هر مطبقة من�ذ ‪20‬‬ ‫كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر تنص عل�ى جتميد‬ ‫بعض االنش�طة النووي�ة احلساسة لقاء‬ ‫رف�ع ج�زء م�ن العقوب�ات الت�ي تخن�ق‬ ‫اقتصاد اجلمهورية االسالمية‪.‬‬ ‫وكانت العالقات مع االحتاد االوروبي‬ ‫تده�ورت ال�ى ح�د كبي�ر بع�د ف�رض‬ ‫العقوب�ات االقتصادي�ة عل�ى اي�ران ف�ي‬ ‫‪ 2012‬بغي�ة الضغ�ط على طهران بش�أن‬ ‫امللف النووي‪.‬‬ ‫وص�رح دبلوماس�ي اوروب�ي ف�ي‬ ‫طه�ران ان اش�تون «تأت�ي لكس�ر الفتور‬ ‫ف�ي العالقات م�ع ايران»‪ ،‬مضيف�ا «لكنها‬ ‫ايضا ب�ادرة حس�ن نية من قب�ل االحتاد‬ ‫االوروبي»‪.‬‬ ‫واث�ارت زي�ارة اش�تون انتق�ادات‬ ‫اسرائيلي�ة وق�ال وزي�ر االستخب�ارات‬ ‫يوف�ال ش�تاينتز لالذاع�ة العام�ة االحد‬ ‫«توقعت ان تقوم كاثرين اش�تون بالغاء‬ ‫او على االقل تأجيل زيارتها لطهران»‪.‬‬ ‫واض�اف الوزي�ر املق�رب م�ن رئي�س‬

‫ال�وزراء بنيامين نتانياه�و ان «النظ�ام‬ ‫االيران�ي ارتكب عمال خطيرا للغاية بنقل‬ ‫صواريخ كبيرة كان�ت موجهة للمنظمات‬ ‫االرهابية ما يش�كل خرقا لق�رارات االمم‬ ‫املتح�دة ح�ول حظ�ر االسلح�ة املوجه�ة‬ ‫ال�ى اي�ران او االتي�ة منه�ا»‪ ،‬في اش�ارة‬ ‫ال�ى السفين�ة الت�ي اعترضته�ا البحرية‬ ‫االسرائيلي�ة قب�ل ايام في البح�ر االحمر‬ ‫وقال�ت الدولة العبري�ة انها كانت محملة‬ ‫«اسلحة ايرانية» متجهة الى قطاع غزة‪.‬‬ ‫ونفت اي�ران بش�كل قاط�ع االتهامات‬ ‫االسرائيلي�ة‪ .‬واعتب�ر ش�تاينتز ان‬ ‫«الذه�اب في ظل ه�ذا الوضع ال�ى ايران‬ ‫كأن شيئا لم يكن هو امر يجب جتنبه»‪.‬‬ ‫وف�ي االجتم�اع االسبوع�ي للحكومة‬ ‫االسرائيلية حتدث نتانياهو امس االحد‬ ‫ع�ن زيارة اش�تون وق�ال «اود ان اسألها‬ ‫ما اذا كانت ستس�أل مضيفيها االيرانيني‬ ‫حول تزويد املنظمات االرهابية باالسلحة‬ ‫واذا لم تقم بذلك اريد ان اسالها ملاذا»‪.‬‬ ‫وعب�رت كاثري�ن اش�تون ع�ن‬ ‫«اعتزازها» بلقاء «ناشطات مدافعات عن‬ ‫حقوق النس�اء» مساء السبت في طهران‬ ‫ملناسبة اليوم العاملي للمراة‪.‬‬ ‫وتأتي هذه الزي�ارة ايضا قبل اجتماع‬ ‫سياس�ي بين املسؤولين االيرانيين‬ ‫ومجموع�ة ‪ 1+5‬ف�ي ‪ 17‬اذار‪/‬م�ارس ف�ي‬ ‫فيينا‪.‬‬ ‫وال ت�زال مسائل حساسة ع�دة عالقة‬ ‫وخصوصا حجم برنامج ايران لتخصيب‬ ‫اليورانيوم وموقع التخصيب في فوردو‬ ‫ومفاعل املياه الثقيلة في اراك‪.‬‬ ‫ويطال�ب االوروبي�ون باغلاق هذين‬ ‫املوقعني لك�ن طهران ترفض رفضا قاطعا‬ ‫ه�ذا االم�ر مؤك�دة استعداده�ا التخ�اذ‬ ‫تدابي�ر من اج�ل ضمان ع�دم حصول اي‬ ‫انحراف في برنامجها النووي نحو هدف‬ ‫عسكري‪.‬‬ ‫ويش�تبه الغربي�ون واسرائي�ل ب�ان‬ ‫ايران تسع�ى الى اقتناء السلاح الذري‬ ‫حت�ت غط�اء برنامجه�ا الن�ووي املدني‪،‬‬ ‫رغم نفي طهران املتكرر لهذا االمر‪.‬‬

‫تظاهرت مجموعة من املواطنني العرب في بريطانيا امام السفارة القطرية في لندن معربني عن دعمهم ملوقف الدوحة‪،‬‬ ‫بعد سحب السعودية واالمارات والبحرين سفرائهم منها‪ .‬ورفع املتظاهرون اعالم قطر ومصر وسوريا‪ ،‬وقال مصدر في السفارة ان حوالي ‪ 150‬شخصا‬ ‫من جنسيات عربية مختلفة جتمعوا امام السفارة‪ ،‬رغم انها كانت مغلقة بسبب عطلة نهاية االسبوع ورفعوا يافطات تشيد بدعم قطر للثورات العربية‬

‫األمم املتحدة حتيي اليوم العاملي للمرأة وتظاهرات‬ ‫ومسيرات نسائية في مختلف أنحاء العالم‬

‫نيويورك ـ «القدس العربي»‬ ‫من عبد احلميد صيام‪:‬‬ ‫عواصم وكاالت‪:‬‬

‫أحي��ت األمم املتح��دة العدي��د ع��دد ًا من األنش��طة‬ ‫مبناسبة اليوم العاملي للمرأة الذي يصادف الثامن من‬ ‫آذار‪ /‬مارس من كل عام‪.‬‬ ‫وق��ال األمني الع��ام لألمم املتحدة ب��ان كي مون في‬ ‫كلمة بهذه املناسبة إن السعي إلبراز أهمية املساواة بني‬ ‫اجلنس�ين ليس ناش��ئا من مجرد احلرص على حتقيق‬ ‫العدالة وإعمال حقوق اإلنس��ان‪ ،‬ولكنه ينبع أيضا من‬ ‫كونه شرطا من شروط التقدم في كل امليادين‪ ،‬حيث ال‬ ‫ميكن أن نحقق تقدما ملموس��ا إال باملساواة‪ .‬وأضاف‬ ‫أن الدول التي ترتفع فيها نسبة املساواة بني اجلنسني‬ ‫يكون منوه��ا االقتص��ادي أفض��ل‪ ،‬والش��ركات التي‬ ‫تضع نس��اء في املناص��ب التنفيذية تنج��ح في عملها‬ ‫بش��كل أكب��ر واتفاقيات الس�لام التي تتضمن نس��اء‬ ‫مفاوض��ات تصمد أكثر والبرملانات التي يش��ارك فيها‬ ‫عدد أكبر من النس��اء تعتمد تشريعات تتعلق باملسائل‬ ‫االجتماعي��ة األساس��ية كالصحة والتعلي��م ومكافحة‬ ‫التمييز وحماية األطفال‪.‬‬ ‫ودعا األمني العام إلى العمل في س��بيل منح النساء‬ ‫حقوقه��ن ومتكينهن وحتقيق املس��اواة له��ن‪ ،‬مبوازاة‬ ‫جهود القضاء عل��ى الفقر وتعزيز التنمية املس��تدامة‪،‬‬ ‫مؤكدا أن حتقيق املس��اواة لصالح امل��رأة يكفل التقدم‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫م��ن جه��ة أخرى تص��در املمث��ل الس��امي لتحالف‬ ‫احلضارات الس��فير ناصر عبد العزيز النصر والسيدة‬ ‫بان س��ون ت��اك‪ ،‬زوج��ة األمني الع��ام ل�لأمم املتحدة‪،‬‬ ‫ومنسقة «جتمع نساء من أجل السالم» مسيرة نسائية‬ ‫حاش��دة ملناهض��ة العن��ف ضد النس��اء حتت ش��عار‬ ‫«مس��يرة في آذار‪/‬مارس» شارك فيها عدد من زوجات‬ ‫الس��فراء املعتمدين لدى املنظمة الدولية وش��خصيات‬ ‫نس��ائية مش��هورة م��ن بينه��ن ممث�لات ومغني��ات‬ ‫وعارضات أزياء وناشطات في مجال حقوق اإلنسان‬ ‫وحق��وق املرأة‪ .‬وقالت قرينة األم�ين العام في كلمتها‬ ‫«اليوم أرى نش��طاء من جميع اجملاالت‪ .‬كل واحد منكم‬ ‫ميك��ن أن يول��د موج��ات من الدع��م لقضي��ة مناهضة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫العن��ف ضد املرأة‪ .‬األمم املتح��دة تدعمكم‪ ،‬دعونا نقف‬ ‫معا من أج��ل عالم خال من جميع أش��كال العنف ضد‬ ‫النساء والفتيات»‪.‬‬ ‫الس��فير ناصر عب��د العزي��ز النصر أكد ف��ي كلمته‬ ‫أن قضاي��ا املرأة هي أيض��ا قضايا ته��م الرجل بنفس‬ ‫املس��توى‪ .‬وأض��اف «إن العنف ضد النس��اء يش��كل‬ ‫حتديا لنا جميعا ويجب أن نقف معا في مواجهته وأن‬ ‫نتكلم عالني��ة ضده‪ .‬وعلينا أن نعل��م الصغار ونثقفهم‬ ‫في وقت مبك��ر على رفع أصواتهم ض��د هذه اجلرائم‪.‬‬ ‫فإن لم نعمل عل��ى تغيير األمزجة واألف��كار مبكرا فإن‬ ‫هذه اجلرائم ستتواصل»‪.‬‬ ‫واحتلفت النس��اء حول العالم يوم الس��بت باليوم‬ ‫العاملي للمرأة‪ ،‬وش��هدت تونس‪ ،‬الس��بت‪ ،‬خروج عدد‬ ‫كبي��ر م��ن املواطن��ات التونس��يات وبع��ض منظم��ات‬ ‫اجملتمع املدني احتفاال بالدس��تور اجلدي��د‪ ،‬وللمطالبة‬ ‫بتحقيق املساواة الكاملة مع الرجل‪ ،‬فيما رفعت أمهات‬ ‫«الشهداء» صور أبنائهن‪ ،‬مطالبات بالقصاص لهم‪.‬‬ ‫وش��هد ش��ارع احلبيب بورقيب��ة بالعاصمة تونس‬ ‫وعدد من الشوارع املتفرعة عنه‪ ،‬عدة مسيرات ووقفات‬ ‫احتجاجي��ة‪ ،‬باإلضاف��ة إل��ى تظاهرات ثقافي��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫بهدف إحياء اليوم العاملي للمرأة‪.‬‬ ‫وعقب ذلك‪ ،‬دخل املش��اركون في املسيرة إلى قصر‬ ‫املؤمت��رات حي��ث مت تنظيم مهرج��ان خطابي‪ ،‬وعرض‬ ‫ش��هادات حية للنساء التونسيات الالئي يساهمن في‬ ‫رقي تونس بأنشطتهن اخملتلفة‪ ،‬بحسب الشهود‪.‬‬ ‫ورفض��ت الس��لطات الس��ودانية الس��ماح بتجمع‬ ‫في اخلرطوم ملناس��بة اليوم العاملي للم��رأة في الثامن‬ ‫م��ن اذار‪/‬مارس بحس��ب ما قالت ناش��طة‪ ،‬وذلك رغم‬ ‫الوعود الت��ي قطعها اخيرا الرئيس عمر البش��ير حول‬ ‫احلريات‪.‬‬ ‫وقالت فهيمة هاش��م مديرة مركز الس�لام حلقوق‬ ‫املرأة لفرانس برس «لم يسمح لنا بتنظيم التجمع»‪.‬‬ ‫واضاف��ت ان «هذا التجمع كان ينظم س��نويا بدون‬ ‫حوادث خالل السنوات الثماني االخيرة»‪.‬‬ ‫وأطلقت منظمة «الرابطة السورية للدفاع عن حقوق‬ ‫اإلنس��ان»‪ ،‬الس��بت‪ ،‬نداء اس��تغاثة للعمل على إطالق‬ ‫سراح النساء املعتقالت بالس��جون السورية مبناسبة‬ ‫يوم امل��رأة العاملي‪ .‬وأب��دت املنظمة في بي��ان صدمتها‬ ‫إزاء «االنحدار اإلنس��اني واألخالقي الذي وصلت إليه‬ ‫مخاب��رات النظام في تعاملها مع املعتقلني بش��كل عام‬ ‫والنساء منهم بشكل خاص» على حد تعبير البيان‪.‬‬

‫وش��اركت نح��و ‪ 20‬عراقي��ة ف��ي مظاهرة الس��بت‬ ‫بالعاصمة بغداد احتجاجا على مشروع قانون وافقت‬ ‫عليه احلكومة يس��مح بزواج الفتيات في سن التاسعة‬ ‫ومينح حضانة األبناء تلقائيا لآلباء‪.‬‬ ‫وقالت الناش��طة احلقوقي��ة العراقية الب��ارزة هناء‬ ‫إدوار "نعتق��د أن ه��ذه جرمية ضد اإلنسانية‪.‬س��يحرم‬ ‫هذا (القانون) الفتاة من حقها في طفولة طبيعية‪".‬‬ ‫ونظم��ت عش��رات األردنيات‪ ،‬الس��بت‪ ،‬وقف��ة أمام‬ ‫مقر رئاس��ة الوزراء في العاصمة عمان‪ ،‬للمطالبة مبنح‬ ‫أبناء األردنيات املتزوجات من غير األردنيني اجلنسية‬ ‫األردنية‪ ،‬وذلك بالتزامن مع اليوم العاملي للمرأة‪.‬‬ ‫وتظاه��رت عش��رات النس��اء‪ ،‬من أص��ول مصرية‪،‬‬ ‫في نيويورك ‪ ،‬مبناس��بة اليوم العاملي للمرأة‪ ،‬مطالبات‬ ‫باإلف��راج عن املعتق�لات في الس��جون املصرية‪ ،‬وقمن‬ ‫بتوزيع ورود القرنفل األبيض على املارة من النساء‪.‬‬ ‫ورفعت اجملموعة صورا لعدد من النس��اء والفتيات‬ ‫املعتق�لات ف��ي الس��جون املصري��ة‪ ،‬وص��ورا للرئيس‬ ‫املص��ري املع��زول محم��د مرس��ي‪ ،‬وإش��ارات رابعة‪،‬‬ ‫والفت��ات تطال��ب باإلف��راج ع��ن املعتق�لات‪ ،‬وبإطالق‬ ‫سراح مرسي‪ ،‬وأخرى معارضة لـ «حكم العسكر»‪.‬‬ ‫وقام��ت اجملموع��ة بتوزيع بي��ان‪ ،‬يش��رح الظروف‬ ‫القاسية التي متر بها املعتقالت في مصر‪ ،‬ويدعو األمم‬ ‫املتحدة للتدخل‪ ،‬ويطالب بإطالق سراح مرسي‪.‬‬ ‫وتظاهرت س��بع نس��اء قدمن انفس��هن عل��ى انهن‬ ‫ناش��طات م��ن العامل�ين العربي واالس�لامي‪ ،‬الس��بت‬ ‫عاريات امام متحف اللوفر ف��ي باريس احتجاجا على‬ ‫"القم��ع" الذي تتعرض له النس��اء ف��ي بلدانهن‪ ،‬وذلك‬ ‫مبناسبة اليوم العاملي للمرأة‪.‬‬ ‫وحملت النس��اء الس��بع اعالم��ا تونس��ية وايرانية‬ ‫وفرنسية وخلعن ثيابهن امام مدخل املتحف‪.‬‬ ‫واطلقن هتافات مثل "حرية علمانية مساواة" وسط‬ ‫انظار املارة الذين فوجئوا بهن وسارعوا الى تصويرهن‬ ‫بهواتفهم النقالة‪.‬‬ ‫وكتبت النس��وة الس��بع ش��عارات على اجسادهن‬ ‫بعضها بالعربية والبعض االخر بالفرنسية واالنكليزية‬ ‫ج��اء فيها «حري��ة» و«آلهتنا ام��رأة» و«اللعبة انتهت»‪.‬‬ ‫ومن بني الناش��طات كانت التونس��ية امينة س��بوعي‬ ‫التي اعتقلت لش��هرين في تونس مطلع آب‪/‬اغس��طس‬ ‫املاض��ي والتي عملت في اط��ار منظمة فيمن للدفاع عن‬ ‫حقوق املرأة في العال��م‪ ،‬قبل ان تتركها بعد ان اتهمتها‬ ‫بانها تدعو الى كراهية االسالم‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫مصر‪ :‬املواجهات بني األمن والطالب تعود‬ ‫إلى اجلامعات مع انطالق الفصل الدراسي الثاني‬ ‫■ م�دن مصري�ة ‪ -‬وك�االت‪:‬‬ ‫عادت‪ ‬املواجهات‪ ‬بين ق�وات األم�ن‬ ‫املصري�ة وطلاب محتجين‪ ،‬بع�د ظهر‬ ‫امس األحد‪ ،‬بعدة جامعات‪ ،‬مع انطالق‬ ‫الفص�ل الدراسي الثان�ي‪ ،‬وسط حالة‬ ‫م�ن الك�ر والفر بين اجلانبين مبحيط‬ ‫تل�ك اجلامع�ات‪ ،‬وفق ش�هود ومصادر‬ ‫طالبية‪.‬‬ ‫وأطلق�ت ق�وات األم�ن قناب�ل الغاز‬ ‫املسي�ل للدم�وع عل�ى مسي�رة خرجت‬ ‫م�ن جامع�ة القاه�رة (غ�رب) عق�ب‬ ‫إحراق‪ ‬طلاب سيارة بث تابع�ة لقناة‬ ‫فضائي�ة خاص�ة بع�دوى انحيازه�ا‬ ‫ضدهم لصالح السلطات احلالية‪.‬‬ ‫واضط�ر الطلاب إل�ى الع�ودة مرة‬ ‫أخ�رى داخ�ل احل�رم اجلامع�ي هرب�ا‬ ‫م�ن الغاز الكثيف‪ ،‬فيم�ا لم يتضح على‬ ‫الفور سقوط جرحى‪.‬‬ ‫ورف�ع الطلاب املش�اركون ف�ي‬ ‫الفعالي�ة أعالما كتب عليها «طالب ضد‬ ‫االنقالب»‪ ،‬وأعالم أخرى صفراء حتمل‬ ‫ش�عار «احت�اد الطلاب إي�د واح�دة‪،‬‬ ‫يسقط يسقط حكم العسكر»‪.‬‬ ‫وقام�ت ق�وات الش�رطه باطلاق‬ ‫طلق�ات حتذيري�ة في اله�واء‪ ،‬ودفعت‬ ‫ق�وات األمن بتعزي�زات للسيطرة على‬ ‫املوقف‪.‬‬ ‫كم�ا أعلن�ت حرك�ة «طلاب ض�د‬ ‫االنقالب» بجامعة األزهر‪ ،‬في بيان لها‬ ‫امس االحد‪ ،‬أنها شاركت في مظاهرات‬ ‫جامعة القاهرة‪ ،‬حيث تأجلت الدراسة‬ ‫في جامعة األزهر‪ ،‬ول�م يتمكن الطالب‬ ‫من التظاهر بجامعتهم‪.‬‬ ‫ونظ�م العش�رات من حرك�ة «طالب‬ ‫ض�د اإلنقلاب» بجامع�ة األزه�ر‬ ‫أيضا‪ ‬وقف�ة احتجاجية‪ ،‬استمرت نحو‬ ‫نص�ف الساعة‪ ،‬أم�ام من�زل مدير‪ ‬أم�ن‬ ‫القاهرة (أسامة الصغير)‪ ‬مبدينة نصر‪،‬‬ ‫ش�رقي القاهرة‪ ،‬للمطالبة باالفراج عن‬ ‫طالبات األزهر «املعتقالت»‪.‬‬ ‫ورفع الطالب خالل الوقفة ش�ارات‬ ‫«رابع�ة العدوي�ة» وص�ور للطلاب‬ ‫والطالب�ات «املعتقلات»‪ ،‬وهتفوا ضد‬ ‫«اعت�داءات» الداخلي�ة عل�ى طلاب‬

‫منقبة ترفع شارة رابعة خالل تظاهرات اجلامعات امس‬ ‫وطالبات األزهر‪.‬‬ ‫ولم تش�هد الوقف�ة أي‪ ‬أعم�ال عنف‬ ‫أو احتجاج�ات وسرع�ان م�ا انصرف‬ ‫الطلاب‪ ،‬بع�د كتابة عب�ارات «احلرية‬ ‫حلرائ�ر األزه�ر» على ج�دران عدد من‬ ‫املنازل في‪ ‬الشارع‪.‬‬ ‫فيما قال ش�هود عي�ان إن مجهولني‬ ‫«اعت�دوا» على مسيرة لطلاب مبجرد‬ ‫خروجه�ا م�ن جامع�ة بن�ي سوي�ف‪،‬‬ ‫وسط‪ ،‬مشيرين إلى إصابة فتاة بكسر‬ ‫في اجلمجمة‪ ،‬وس�ط حالة من الغضب‬ ‫سادت الطالب‪.‬‬ ‫وق�ال أحم�د البقري‪ ،‬نائ�ب رئي�س‬ ‫احت�اد طلاب مص�ر ورئي�س احت�اد‬ ‫طالب جامع�ة األزه�ر‪ ،‬إن امتداد رقعة‬ ‫االحتجاج�ات الطالبي�ة لتش�مل ه�ذا‬ ‫العدد من اجلامعات «مؤش�ر قوي على‬

‫بداية ساخنة للفصل الدراسي الثاني»‪.‬‬ ‫وأض�اف البق�ري‪ ،‬أن ه�ذه الفعالي�ات‬ ‫«جت�دد روح الثورة م�ن جديد لتلتحم‬ ‫مظاه�رات الطلاب مبظاه�رات الثوار‬ ‫ف�ي كل امليادين فيقوى الفع�ل الثوري‬ ‫املتواصل»‪.‬‬ ‫وش�ارك طلاب داعم�ون ملرسي في‬ ‫جامع�ة حل�وان‪ ،‬جنوب�ي القاه�رة‪،‬‬ ‫ف�ي سلسل�ة بش�رية‪ ،‬رفع�وا خالله�ا‬ ‫الفت�ات تطال�ب باإلفراج ع�ن زمالئهم‬ ‫«املعتقلين»‪ ،‬كم�ا طالب�وا بالقص�اص‬ ‫للقتل�ى الذي�ن سقط�وا خلال‬ ‫االحتجاجات األخيرة‪.‬‬ ‫ونظم�ت حرك�ة «طلاب ض�د‬ ‫االنقلاب»‪ ،‬الداعم�ة ملرس�ي‪ ،‬بجامعة‬ ‫الزقازي�ق بالش�رقية (دلت�ا الني�ل)‪،‬‬ ‫مسق�ط رأس مرس�ي‪ ،‬سلسلة بش�رية‪ ‬‬

‫مبدخل اجلامع�ة الرئيسي في أول أيام‬ ‫الفصل الدراسي الثاني‪ ،‬ورفعوا الفتات‬ ‫حت�ذر من عودة احل�رس اجلامعي إلى‬ ‫اجلامع�ة‪ ،‬كم�ا رفعوا الفت�ات «احلرية‪ ‬‬ ‫للطالب املناضلني»‪.‬‬ ‫وفي جامعة قن�اة السويس مبدينة‬ ‫االسماعيلي�ة‪ ،‬ش�مال ش�رق‪  ،‬نظ�م‬ ‫طالب مؤيدون ملرسي مسيرة انطلقت‬ ‫م�ن أم�ام مالع�ب كلي�ة التج�ارة مبقر‬ ‫اجلامع�ة اجلدي�دة باالسماعيلي�ة‪،‬‬ ‫مرددي�ن هتافات تطال�ب باإلفراج عن‬ ‫الطلب�ة احملتجزي�ن وإطلاق س�راح‬ ‫الطالبات‪.‬‬ ‫كما ش�هد محيط جامعة ببنها (دلتا‬ ‫النيل) إجراءات أمنية مشددة حتسبا‬ ‫لتنظيم مظاهرات طالبية‪ ،‬وفق شهود‬ ‫عيان‪ ،‬فيما احتش�د طلاب معارضون‬

‫عالوي يدعو رئيس الوزراء‬ ‫العراقي الى تقدمي استقالته‬

‫«جلنة إضراب املهن الطبية» في مصر‪ :‬املشاركة‬ ‫بلغت ‪ ..٪ 80‬و«الصحة»‪ :‬لم تتجاوز ‪٪32‬‬ ‫■ القاه�رة ـ األناض�ول‪ :‬أعلن�ت‬ ‫اللجن�ة العلي�ا إلض�راب امله�ن الطبي�ة‬ ‫مبص�ر السب�ت‪ ،‬أن نسب�ة املش�اركة في‬ ‫اإلض�راب اجلزئ�ي املفتوح‪ ،‬بلغ�ت أكثر‬ ‫من ‪ ٪ 80‬على مستوى البالد‪.‬‬ ‫لك�ن ع�ادل ع�دوي‪ ،‬وزي�ر الصح�ة‬ ‫واإلسكان‪ ،‬شكك في ‪ ‬نسبة التجاوب مع‬ ‫اإلضراب‪ ،‬معتب�را أن املتجاوبني معه لم‬ ‫تتجاوز نسبتهم الـ‪.٪32 ‬‬ ‫«األطب�اء»‬ ‫نقاب�ات‬ ‫وب�دأت‬ ‫و«الصيادل�ة» و«أطب�اء األسن�ان»‪،‬‬ ‫امس‪ ،‬إضراب�ا جزئيا مفتوحا (متواصل‬ ‫بشكل يومي) للمرة األولي‪ ،‬عقب تنظيم‬ ‫إضراب�ات جزئي�ة غي�ر مفتوح�ة (ف�ي‬ ‫أيام مح�ددة) خالل األسابي�ع املاضية‪،‬‬ ‫للمطالبة مبزايا مادية وحتسني املنظومة‬ ‫الصحية‪.‬‬ ‫ويسري‪ ‬اإلض�راب اجلزئ�ي عل�ى‬ ‫املستش�فيات والهيئ�ات التابعة لوزارة‬ ‫الصح�ة فق�ط‪ ،‬وال يش�مل املستش�فيات‬ ‫اجلامعي�ة واخلاص�ة أو تل�ك التابع�ة‬ ‫للجيش والشرطة‪ ،‬وال اخلدمات الطبية‬ ‫الطارئ�ة أو الصيدليات األهلية‪ ،‬بحسب‬ ‫الداعني له‪.‬‬ ‫وح�ول نسب املش�اركة ف�ي إضراب‪،‬‬ ‫امس االحد‪ ‬قالت اللجنة العليا إلضراب‬ ‫امله�ن الطبية‪ ،‬في بيان له�ا‪ ،‬إن متابعتها‬

‫امليداني�ة بين�ت مش�اركة ‪ ٪ 80‬م�ن‬ ‫املستش�فيات احلكومي�ة عل�ى مست�وى‬ ‫البلاد ف�ي اإلض�راب‪ ،‬الفت�ة إلى‪ ‬أنه�ا‬ ‫«مستمرة في اإلض�راب اجلزئي املفتوح‬ ‫حلني تنفيذ املطالب»‪.‬‬ ‫وتتف�ق مطال�ب النقاب�ات املهني�ة‬ ‫الثالثة‪ ،‬بحسب بيانات سابقة لها‪ ،‬على‬ ‫أهمية إقرار احلكومة املصرية لكادر مالي‬ ‫وإداري (درجات مالية وإدارية)‪.‬‬ ‫كم�ا تش�مل املطال�ب النقابي�ة أيض�ا‬ ‫إنش�اء هيئة علي�ا للدواء‪ ،‬وإنه�اء أزمة‬ ‫‪ 20‬أل�ف صيدلي م�ع مصلح�ة الضرائب‬ ‫بش�أن خالف على الضرائ�ب املستحقة‬ ‫بني املصلح�ة ونقاب�ة الصيادلة بجانب‬ ‫رفع امليزانية املالية لوزارة الصحة‪.‬‬ ‫لك�ن ع�ادل ع�دوي‪ ،‬وزي�ر الصح�ة‬ ‫واإلسك�ان املصري‪ ،‬اعل�ن ف�ي بي�ان‬ ‫صحاف�ي‪ ،‬إن نسب�ة اإلض�راب ف�ي‬ ‫املستفي�ات احلكومي�ة ل�م تتج�اوز ال�ـ‬ ‫‪.٪32‬‬ ‫وأوض�ح ع�دوي‪ ‬أن ‪ 352‬مستش�فى‬ ‫عل�ى مستوى البالد م�ن إجمالي ‪ 514‬لم‬ ‫تشارك في اإلضراب اجلزئي‪ ،‬امس‪ ،‬فيما‬ ‫شارك ‪ 162‬مستشفى بجزء من العيادات‬ ‫اخلارجي�ة والصيدليات‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫ويعتبر جلوء النقاب�ات الطبية الثالث‪،‬‬ ‫إل�ى اإلضراب اجلزئي املفت�وح تصعيدا‬

‫للسلطات احلالية ف�ي جامعة الفيوم‪،‬‬ ‫جنوب غربي القاه�رة‪ ،‬وسط هتافات‬ ‫ضد الشرطة واجليش‪.‬‬ ‫وتظاهر طالب م�ن املؤيدين ملرسي‬ ‫كذل�ك ف�ي جامع�ات املني�ا (وس�ط)‪،‬‬ ‫والسادات (دلتا النيل)‪ ،‬وسط تواجد‬ ‫أمني مكثف مبحيط مباني اجلامعتني‪.‬‬ ‫كم�ا رف�ض طلاب م�دارس «دار‬ ‫حراء» بأسيوط (جن�وب)‪ ،‬احملسوبة‬ ‫على اإلخ�وان املسلمني‪ ،‬والتي تديرها‬ ‫وزارة التربي�ة والتعلي�م حالي�ا‪،‬‬ ‫الصع�ود إل�ى الفص�ول الدراسي�ة‪،‬‬ ‫مرددين هتاف�ات «إسالمية إسالمية»‪،‬‬ ‫قب�ل أن تقنعه�م اإلدارة التعليمي�ة‬ ‫بالصع�ود إل�ى الفص�ول‪ ،‬وف�ق أحمد‬ ‫خضر‪ ،‬رئيس غرفة العمليات املركزية‬ ‫بالوزارة‪.‬‬

‫جديدا ف�ي خطواته�ا االحتجاجية‪ ،‬ردا‬ ‫عل�ى ما يقول�ه منظم�و اإلض�راب بعدم‬ ‫التفات السلط�ات ملطالبهم خالل الفترة‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫ويبل�غ ع�دد األطب�اء البش�ريني‬ ‫املسجلين لدى نقاب�ة األطب�اء ‪ 270‬ألف‬ ‫طبي�ب‪ ،‬بينم�ا يبل�غ ع�دد الصيادل�ة‬ ‫املسجلني لدى نقابة الصيادلة نحو ‪173‬‬ ‫ألف طبيب‪ .‬وبحسب تصريحات سابقة‬ ‫ملسؤولني في نقابات األطباء والصيادلة‬ ‫واطباء األسنان ف�إن اإلضراب اجلزئي‬ ‫املفت�وح مستمر حتى الـ ‪ 28‬آذار‪ /‬مارس‬ ‫القادم‪ ،‬حيث ستعقد اجلمعية العمومية‬ ‫للنقاب�ة العام�ة لألطباء الت�ي سيتحدد‬ ‫فيه�ا سب�ل التصعي�د ف�ي ح�ال ع�دم‬ ‫استجابة احلكومة ملطالبهم‪.‬‬ ‫وتتضم�ن خي�ارات التصعي�د‪:‬‬ ‫االستق�االت ودخول القطاع األهلي على‬ ‫خط اإلضطراب‪.‬‬ ‫وكانت نقابات‪«  ‬التمريض» و»العالج‬ ‫الطبيع�ي» (نقاب�ات مهني�ة) ونقاب�ة‬ ‫«الفنيين الصحيين» (نقاب�ة عمالي�ة)‬ ‫أعلنت رفضهم املش�اركة ف�ي اإلضراب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقيقي�ا للمطالب‬ ‫دعم�ا‬ ‫باعتب�اره ميثل‬ ‫الفئوي�ة الت�ي م�ن ش�أنها التأثي�ر على‬ ‫عجلة اإلنتاج في قطاع الصحة‪ ،‬على حد‬ ‫قول مسؤولني في هذه النقابات‪.‬‬

‫■ بغداد ‪ -‬د ب أ‪ :‬دعا ائتالف الوطنية بزعامة اياد عالوي في‬ ‫االنتخابات البرملانية املقبلة االحد رئيس احلكومة العراقية نوري‬ ‫املالك��ي الى تقدمي اس��تقالته وتش��كيل حكوم��ة تصريف اعمال‬ ‫تناط بها مسؤولية اجراءات االنتخابات البرملانية التي ستجرى‬ ‫في ‪ 30‬نيسان‪ /‬ابريل املقبل‪.‬‬ ‫وذكر ائتالف الوطنية ‪،‬في بيان صحفي ‪ ،‬أن» ائتالف الوطنية‬ ‫ال يرى أي مس��تقبل للحكومة احلالية ويتعني استبدالها بحكومة‬ ‫تصريف اعمال ال ترش��ح في االنتخابات القادمة تهدئ االوضاع‬ ‫وتضع س�لامة االنتخابات ونزاهتها كهدف اساس��ي ومركزي‬ ‫لها»‪.‬‬ ‫وأوضح « من هنا نكرر دعوتنا للقوى السياسية والشخصيات‬ ‫املش��تركة في الوزارة الى االنس��حاب من مجلس الوزراء وندعو‬ ‫كذل��ك رئي��س مجلس ال��وزراء لتقدمي اس��تقالة وزارت��ه ونطالب‬ ‫مجل��س النواب ان يقب��ل هذه االس��تقاالت ويعمل على تش��كيل‬ ‫حكوم��ة تصريف اعمال تناط بها مس��ؤولية إج��راء االنتخابات‬ ‫فقط»‪.‬‬ ‫وذك��ر البيان « لقد مت��ادت احلكوم��ة احلالية ف��ي تصرفاتها‬ ‫وتراجعت قدراتها في إدارة البالد الى حد مخيف وخطير وفشلت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخدميا معرضة وحدة الشعب العراقي‬ ‫وأمنيا‬ ‫سياس��يا‬ ‫بامتياز‬ ‫الى اخلط��ر رافضة كل اش��كال الش��راكة احلقيقي��ة واملصاحلة‬ ‫الوطني��ة وحجم��ت دور رئاس��ة اجلمهوري��ة والقض��اء العراقي‬ ‫وحت��اول إس��قاط مجلس الن��واب بالكامل وعم��دت الى جتاهل‬ ‫كل املطال��ب املش��روعة التي عبر عنه��ا املواطنون ف��ي مظاهرات‬ ‫واعتصام��ات س��لمية ش��ملت كل الع��راق من��ذ ش��هر ش��باط‪/‬‬ ‫فبرايرعام ‪.« 2011‬‬

‫قانونيون‪ :‬مرسي ومبارك وشفيق أبرز املستفيدين‬ ‫من قرار قضائي برفض قانون االنتخابات الرئاسية‬ ‫■ القاه��رة ‪ -‬األناض��ول‪ :‬ق��ال‬ ‫خب��راء ف��ي القان��ون الدس��توري‬ ‫مبصر‪ ‬إن أبرز املس��تفيدين من رفض‬ ‫حرمان احملالني لقضايا قضائية ‪ ‬من‬ ‫الترش��ح لالنتخاب��ات الرئاس��ية‬ ‫ه��م‪ :‬حس��ني مب��ارك (الرئي��س‬ ‫األس��بق)‪ ‬و محمد مرس��ي (الرئيس‬ ‫السابق)‪ ‬ومنافس��ه في االنتخابات‬ ‫الرئاسية األخيرة أحمد شفيق (آخر‬ ‫رئيس وزراء في عهد مبارك)‪  .‬‬ ‫ورف��ض مجل��س الدول��ة مبص��ر‬ ‫تعديال تش��ريعيا‪ ،‬اقترحته مؤسسة‬ ‫الرئاسة‪ ،‬على قانون مباشرة احلقوق‬ ‫السياسية‪ ،‬من شأنه‪ ‬حرمان‪ ‬احملالني‬ ‫للمحكم��ة بتهم جنائية‪ ‬من مباش��رة‬ ‫حقوقه��م السياس��ية (التصوي��ت‬ ‫والترشح) حلني صدور حكم قضائي‬ ‫فى االتهامات املوجهة لهم‪ ،‬بحس��ب‬ ‫بي��ان أص��دره‪ ،‬أم��س االحد‪ ،‬مجدي‬ ‫العجاتي‪ ،‬نائب رئيس اجمللس‪.‬‬ ‫ويحاك��م مب��ارك بتهم��ة «قت��ل‬ ‫املتظاهري��ن الس��لميني» إب��ان ث��ورة‬ ‫‪ 25‬كان��ون الثاني‪ /‬يناير ‪ ،2011‬فيما‬ ‫يحاكم مرس��ي ف��ي عدة ته��م بينها‪:‬‬ ‫«التحري��ض عل��ى قت��ل متظاهرين»‬ ‫و»إهان��ة القض��اء» و»التخاب��ر»‬ ‫و»الهروب من السجن»‪.‬‬ ‫كما برأ القضاء املصري‪ ‬شفيق من‬ ‫تهم فس��اد مالي في نيس��ان‪ /‬إبريل‬ ‫من الع��ام املاض��ي‪ ،‬و كان��ون أول‪/‬‬ ‫ديسمبر املاضي‪  .‬‬ ‫وتعليقا على موقف مجلس الدولة‬ ‫من املقترح الرئاس��ي‪ ،‬قال رجب عبد‬ ‫الكرمي‪ ،‬أس��تاذ القانون الدس��توري‬ ‫بجامعة الس��ادات (حكومية‪ ،‬شمال‬ ‫مصر) إن «مرس��ي ومبارك وش��فيق‬ ‫ليس��وا فقط م��ن يحق لهم الترش��ح‬ ‫افتراض��ا به��ذا الرفض م��ن مجلس‬

‫حسني مبارك‬

‫محمد مرسي‬

‫الدولة‪ ،‬لكن أيضا كل قيادات جماعة‬ ‫اإلخ��وان واألح��زاب السياس��ية‬ ‫احملبوس��ة حالي��ا؛ حي��ث يح��ق لكل‬ ‫ه��ؤالء الترش��ح للس��باق الرئاس��ي‬ ‫طاملا ل��م يحصل أي منه��م على حكم‬ ‫نهائي في أي قضية جنائية»‪.‬‬ ‫ويض��ع قان��ون االنتخاب��ات‬ ‫الرئاس��ية ال��ذي أصدرته مؤسس��ة‬ ‫الرئاسة‪ ،‬السبت‪ ،‬شروطا‪ ‬للمترشح‬ ‫للسباق الرئاس��ي منها «أال يكون قد‬ ‫حك��م عليه في جناية أو جرمية مخلة‬ ‫بالش��رف أو األمانة ول��و كان قد رد‬ ‫إليه اعتباره»‪. .‬‬ ‫ورد االعتب��ار‪ ،‬ه��و ح��ق يعطي��ه‬ ‫القان��ون املص��ري ألي ش��خص بعد‬ ‫م��رور فت��رة زمنية معنية (م��ن ‪ 3‬إلى‬ ‫‪ 6‬س��نوات) على إدانته ف��ي جرمية‪،‬‬ ‫ويترت��ب عليه‪ ‬محو احلك��م القاضي‬ ‫باإلدانة بالنس��بة للمستقبل‪ ،‬وزوال‬ ‫كل م��ا يترت��ب علي��ه م��ن‪ :‬انع��دام‬ ‫األهلي��ة‪ ،‬واحلرم��ان م��ن احلق��وق‬

‫السياسية‪ ،‬وسائر اآلثار اجلانبية‪ .‬‬ ‫وفي الس��ياق ذات��ه‪ ،‬اعتبر‪ ‬جمال‬ ‫جبريل‪ ،‬أس��تاذ القانون الدس��توري‬ ‫بجامعة حل��وان (حكومي��ة‪ ،‬جنوبي‬ ‫القاه��رة)‪  ‬أن «م��ا اتخ��ذه مجل��س‬ ‫الدول��ة ه��و م��ا يتف��ق مع الدس��تور‬ ‫والقانون؛‪ ‬خاص��ة أن��ه اليج��وز‬ ‫حرم��ان أي أحد من حقه السياس��ي‬ ‫(التصوي��ت او الترش��ح) دون حكم‬ ‫نهائي»‪.‬‬ ‫وأوض��ح جبريل‪« :‬طامل��ا مب��ارك‬ ‫وشفيق ومرس��ي وغيرهم لم يصدر‬ ‫بحقه��م حك��م قضائ��ي ف��ي قضي��ة‬ ‫جنائي��ة‪ ،‬فمن حقهم ممارس��ة حقهم‬ ‫السياسي»‪.‬‬ ‫يش��ار إلى أن��ه ل��م يتح��دد موعد‬ ‫رس��مي الج��راء انتخابات الرئاس��ة‬ ‫املصرية حتى اآلن‪.‬‬ ‫ولم يعلن كل من مرس��ي أو مبارك‬ ‫او ش��فيق حتى اآلن عزمهم الترشح‬ ‫للسباق الرئاسي املقبل‪.‬‬

‫والي شمال دارفور‪ :‬مقتل عشرات‬ ‫املدنيني في هجوم للمتمردين‬ ‫■ اخلرطوم ـ األناضول‪:‬أعلن مسؤول محلي سوداني‪،‬‬ ‫مساء امس االول السبت‪ ،‬مقتل عشرات املدنيني وإصابة‬ ‫العش�رات‪ ،‬في هجوم ش�نه متمردون عل�ى بلدة «سرف‬ ‫عمرة» بوالية شمال دارفور غربي البالد‪.‬‬ ‫وقال والي (حاكم) ش�مال دارفور عثمان يوسف كبر‪،‬‬ ‫ف�ي تصريح�ات لقن�اة «الش�روق» الفضائي�ة‪ ،‬القريب�ة‬ ‫م�ن احلكوم�ة‪ ،‬إن ق�وات املتمردي�ن ش�نت هجوم�ا على‬ ‫بلدة «س�رف عمرة» ما أسفر عن سقوط عش�رات القتلى‬ ‫وعشرات املصابني وسط املدنيني وحرق منازلهم‪.‬‬ ‫ول�م يذك�ر املس�ؤول رقما مح�ددا للضحاي�ا‪ ،‬أو يحدد‬ ‫اجلهة املتمردة التي شنت الهجوم‪ ،‬لكنه‪ ‬منذ ‪ ،2003‬تقاتل‬ ‫ثلاث حركات متم�ردة احلكومة السوداني�ة في دارفور‪،‬‬ ‫وهي‪« :‬الع�دل واملساواة»‪ ،‬و»جي�ش حترير السودان»‪،‬‬ ‫و«حترير السودان»‪.‬‬

‫وش�ن املتم�ردون هجم�ات متتالية في غض�ون األيام‬ ‫املاضي�ة على ع�دد م�ن امل�دن واملناطق بواليت�ي جنوب‬ ‫وشمال دارفور؛ ما أسفر عن نزوح اآلالف من منازلهم‪.‬‬ ‫وتأت�ي املواجه�ات العسكرية بني اجلي�ش السوداني‬ ‫ومتم�ردي دارف�ور بعد أي�ام م�ن انهي�ار املفاوضات بني‬ ‫حكومة اخلرطوم واحلركة الش�عبية قطاع الش�مال التي‬ ‫حت�ارب احلكوم�ة ف�ي واليت�ي جن�وب كردف�ان والنيل‬ ‫االزرق (احلدوديتان مع دولة جنوب السودان)‪.‬‬ ‫وش�كلت احلرك�ات املتم�ردة بدارف�ور م�ع احلرك�ة‬ ‫الش�عبية قطاع الشمال التي حتارب احلكومة في واليتي‬ ‫جن�وب كردف�ان والني�ل االزرق (احلدوديتين م�ع دولة‬ ‫اجلنوب) حتال�ف اجلبهة الثورية في ‪ /‬تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر ‪ 2011‬ن�ص بيان تأسيس�ه على إسق�اط النظام‬ ‫بالقوة‪.‬‬

‫منع ناشطات في السودان‬ ‫من االحتفال باليوم العاملي للمرأة‬ ‫■ اخلرط�وم ‪ -‬أ ف ب‪ :‬رفض�ت‬ ‫الس�لطات السودانية الس�ماح بتجمع‬ ‫ف�ي اخلرط�وم ملناس�بة الي�وم العاملي‬ ‫للم�رأة ف�ي الثام�ن م�ن اذار‪/‬م�ارس‬ ‫بحس�ب م�ا قالت ناش�طة‪ ،‬وذل�ك رغم‬ ‫الوع�ود الت�ي قطعه�ا اخي�را الرئيس‬ ‫عمر البشير حول احلريات‪.‬‬ ‫وقال�ت فهيم�ة هاش�م مدي�رة مركز‬ ‫السلام حلق�وق امل�رأة «لم يس�مح لنا‬

‫بتنظيم التجمع»‪.‬‬ ‫واضافت ان «هذا التجمع كان ينظم‬ ‫س�نويا بدون حوادث خالل السنوات‬ ‫الثماني االخيرة»‪.‬‬ ‫وابلغ�ت املنظم�ات بانه�ن بحاج�ة‬ ‫ال�ى ترخي�ص اضاف�ي م�ن اللجن�ة‬ ‫احلكومي�ة املكلف�ة انش�طة املتطوعين‬ ‫وهذا ما وصفته هاشم بانها «مناورات‬ ‫للمماطلة»‪.‬‬

‫نفوا أي عالقة مع اخملابرات‪ ..‬والبرنامج سخر من رئيس الوزراء «الشاب اللي عمره ‪ 65‬عاما»‬

‫«هاكرز اجليش املصري اإللكتروني» يعلنون حرب التشويش على باسم يوسف‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من منار محمد‪:‬‬ ‫اعلنت مجموعة من قراصنة اإلنترنت تطلق‬ ‫عل�ى نفس�ها «اجلي�ش املص�ري اإللكترون�ي»‬ ‫مس�ؤوليتها عن التش�ويش ال�ذي تعرضت‪ ‬له‬ ‫قن�اة «ام ب�ي س�ي» مص�ر خلال اذاع�ة حلق�ة‬ ‫برنام�ج «البرنام�ج» لالعالمي باس�م يوس�ف‬ ‫اجلمعة املاضي‪.‬‬ ‫وقد اعل�ن «اجليش املص�ري االلكتروني من‬ ‫خالل صفحته على موق�ع التواصل االجتماعي‬ ‫«فيسبوك» امس االول السبت عن جناح خطته‬ ‫بالضغط عل�ى «سيرفر» البث اخل�اص بالقناة‬ ‫إلحداث تشويش خالل عرض البرنامج‪.‬‬ ‫وق�ال أدم�ن الصفح�ة «أن�ا ش�خصيً ا لس�ت‬ ‫اك�ره «باس�م» وال ض�ده بالعك�س فان�ا م�ن‬ ‫معجبيه‪  ‬لكنن�ي احبب�ت ان اعطي�ه (قرص�ة‬ ‫ودن) لكي يخفف من املصطلحات واإلسقاطات‬ ‫اإلباحية واأللف�اظ اخلارجة على حد تعبيره و‬ ‫أمتني أن تكون الرسالة وصلت‪.‬‬ ‫وأض�اف األدم�ن الذي س�مي نفس�ه بـ»رمز‬ ‫العدالة» ما حدث مع باس�م ليس تشويش�ا الن‬ ‫هن�اك فرقا بني التش�ويش والضغط علي جهاز‬ ‫الب�ث واختراقه‪«  ‬التش�ويش يك�ون بأجه�زة‬ ‫إرس�ال بترسل إش�ارة على نفس التردد وهذه‬

‫ال تتواف�ر إال م�ع جهات س�يادية ونحن ش�باب‬ ‫ال منل�ك مث�ل ه�ذه التكنولوجي�ا لكن م�ا حدث‬ ‫هو إننا قمنا بالضغط على س�يرفر البث ملدة ‪10‬‬ ‫دقائق من سيرفرات سريعة‪.‬‬ ‫وصرح قائال «اجلي�ش املصري اإللكتروني»‬ ‫فكرته تقوم على مجموعة من الش�باب مؤمنني‬ ‫بح�روب اجلي�ل الراب�ع ومس�تعدين للدف�اع‬ ‫ع�ن مصر ض�د أي خط�ر يهددها ف�ي الداخل أو‬ ‫اخلارج وال ننتمي ألي جهة سياسية‪ ،‬واخترقنا‬ ‫«قناة الش�رعية» ايضا ألن اإلخوان بيحرضوا‬ ‫فيه�ا على العن�ف وكانوا ضد ثورت�ي ‪ 25‬يناير‬ ‫و‪ 30‬يوني�و وم�ش معن�ى انن�ا اخترقناه�ا‬ ‫وش�غلنا عليها «تس�لم األي�ادي» نبقي اجليش‬ ‫أو اخملابرات»‪.‬‬ ‫واضاف‪ « :‬نح�ن نؤمن بحري�ة التعبير لكن‬ ‫باحترام وليس�ت بالش�تائم ونحن ال ننكر دور‬ ‫باس�م في القض�اء على اإلخ�وان ونحن نوجه‬ ‫رسالة لباسم ركز في احملتوى اكتر» ‪.‬‬ ‫وم�ن جانبه�ا وجه�ت قن�وات «إم ب�ي س�ي‬ ‫مصر» اعت�ذارا إلى مش�اهديها عن التش�ويش‬ ‫الذي وصفته باملتعمد واخلارج عن إرادتها‪.‬‬ ‫واستم�ر االنقط�اع في الب�ث مل�دة ‪ 10‬دقائق‬ ‫على مراحل متقطعة مما تع�ذر متابعته الجزاء‬ ‫من احللقة‪.‬‬ ‫وسخ�ر باس�م م�ن حدي�ث اإلعلام املصري‬ ‫ح�ول رئيس الوزراء اجلدي�د املهندس إبراهيم‬

‫محلب وتشبيه البعض له بـ»الدينامو»‪  ‬بسبب‬ ‫نش�اطه امللح�وظ وتواج�ده دائما في الش�ارع‬ ‫وس�ط املواطنين ذاك�را م�ا قاله املذي�ع يوسف‬ ‫احلسين�ي ع�ن محل�ب «ألول م�رة ف�ي مص�ر‬ ‫رئي�س وزراء زي الدينام�و بخاصي�ة «ترب�و‬ ‫توي�ن» وقريب�ا ب��اصي�ة «األيوزاين�زر‪،‬‬ ‫السيربساليتزر»‪« .‬‬ ‫وتابع»باس�م» س�اخرا» إبراهي�م محل�ب‬ ‫املقات�ل العني�د‪ ،‬الدينام�و‪ ،‬مل�يء بالنش�اط‬ ‫واحليوي�ة وزمان�ه فرح�ان بال�كالم دا وم�ش‬ ‫ع�ارف أن الناس دي (يقصد بعض اإلعالميني)‬ ‫كم�ان كام ي�وم هتلبس�ه كم�ا ع�رض ص�ورة‬ ‫لرئيس ال�وزراء اجلدي�د حتته�ا تعليق»العزم‬ ‫ش�ديد والقوة حديد» وقال «م�ع التربو توين‪..‬‬ ‫احلكومة مش هتون»‪ .‬كما س�خر «باسم» ايضا‬ ‫م�ن حديث االعالميني عن س�ن رئي�س الوزراء‬ ‫الس�ابق الدكت�ور ح�ازم الببلاوي وترحيبهم‬ ‫برئي�س الوزراء اجلديد ابراهي�م محلب وعلق‬ ‫س�اخرا «الببلاوي كان خب�رة بعك�س محلب‬ ‫الشاب الطايش اللي عمره ‪65‬عاما»‪.‬‬ ‫وش�ن «باس�م يوس�ف» حملة من السخرية‬ ‫ض�د االعالمية اماني اخلياط ووج�ه لها عبارة‬ ‫«الشيطان فلوس�ه كتير»‪ ‬واستعرض مجموعة‬ ‫من االحاديث االعالمية‪ ‬وفيديوهات لها ساخرا‬ ‫مم�ا اعتب�ره تناقض�ا ف�ي مواقفه�ا وتوجهاتها‬ ‫السياس�ية وانتقاله�ا من احلدي�ث عن»رفضها‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫حلك�م العس�كر والدولة البوليس�ية» الي رؤية‬ ‫اخرى يراها االعالمي الساخر مناقضة ملا كانت‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وقال حازم عبد العظيم الناش�ط السياس�ي‬ ‫على تويتر تعليقا على سخرية «باسم يوسف»‬ ‫م�ن االعالمي�ة «امان�ي اخلي�اط» فيم�ا اعتبره‬ ‫تناقض�ا ف�ي مواقفها «ان االعالمي�ة مثل ماليني‬ ‫املصريني وقفوا مع الدولة واجليش والش�رطة‬ ‫وتغي�رت مواقفه�م وليس�ت مبادئه�م عندم�ا‬ ‫تاكدوا من وجود مؤامرة ضد كيان الدولة» ‪.‬‬ ‫س�خر «باس�م» م�ن مش�هد لالعالم�ي «تامر‬ ‫امين» اعل�ن في�ه تخلي�ه ع�ن ارتداء الفيس�ت‬ ‫بعد حملة باس�م يوس�ف ضده في حلقة سابقة‬ ‫وقال «تقلع الفيست تلبس الفيست انت كدا كدا‬ ‫البس»‪.‬‬ ‫كم�ا ق�ام «االعالم�ي باس�م يوس�ف» بتحية‬ ‫«االعالم�ي تام�ر امين» بس�بب تخلي�ه ع�ن‬ ‫«الفيس�ت» الذي اش�تهر بالظهور به في جميع‬ ‫حلقات برنامجه‪.‬‬ ‫وظه�ر «تامرامين» ف�ي فيدي�و مس�جل م�ع‬ ‫«باس�م يوسف» وفريق عمله يحرق «الفيست»‬ ‫رافضا ارتدائه مرة اخرى‪.‬‬ ‫واهدى «باسم يوسف» االعالمي «تامر امني»‬ ‫فيدي�و حتت عنوان «من ارش�يف الفقيد» يظهر‬ ‫فيه «تامر» مرتديا «الفيس�ت» بجميع مقاساته‬ ‫والوانه‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫باسم يوسف‬

‫وقال وزير االعالم الس�وداني احمد‬ ‫بلال عثمان ان�ه «ميكن للس�ودانيات‬ ‫القي�ام مب�ا يرغبن في�ه لك�ن بعضه�ن‬ ‫يحاول التسبب مبشاكل من ال شيء»‪.‬‬ ‫واذ ذكر بان السودان اكثر تقدما من‬ ‫ال�دول االخرى في املنطق�ة حيث املرأة‬ ‫تتولى ‪ ٪25‬من املناصب السياس�ية‪،‬‬ ‫اكد ان «للنساء في السودان الكثير من‬ ‫احلقوق»‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫بشار األسد يستغل األزمة األوكرانية‪ ...‬تصعيد من الهجمات على املعارضة والتحضير لإلنتخابات الرئاسية ونسبة ‪ ٪97‬جديدة‬

‫طريق جهنم من دمشق إلى طرطوس‪ ...‬خريطة احلرب املتغيرة‪ ...‬طائفية ودمار ومدن محاصرة‬

‫تزايد ظاهرة استغالل الالجئات السوريات في األردن‪ ...‬سعوديون يحملون الوعود الوردية‪ ...‬يقفلون هواتفهم ويهربون‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫قال�ت صحيف�ة «واش�نطن بوس�ت» إن‬ ‫الرئي�س الس�وري بش�ار األس�د يح�اول‬ ‫اإلس�تفادة من األزم�ة االوكراني�ة‪ ،‬وحتويل‬ ‫الص�دع بين الوالي�ات املتح�دة وروس�يا‬ ‫لصاحله والدفع باجتاه كس�ر شوكة املقاومة‬ ‫ث�ان تأمين انتخابه‬ ‫الس�ورية‪ ،‬وم�ن جانب ٍ‬ ‫لوالي�ة أخ�رى‪ ،‬مل�دة س�بعة أع�وام‪ ،‬ولي�س‬ ‫مستعدا للتنازل ألعدائه‪.‬‬ ‫وتضي�ف الصحيف�ة أن انهي�ار محادثات‬ ‫السلام الش�هر املاض�ي ف�ي جني�ف والت�ي‬ ‫رعته�ا كل م�ن الوالي�ات املتح�دة وروس�يا‬ ‫أدى لتب�دد آخ�ر بصي�ص أم�ل للتوصل حلل‬ ‫سياسي لألزمة السورية‪ .‬ففي ضوء اختالف‬ ‫وتصادم راعيي احملادثات حول ما يجري في‬ ‫أوكرانيا‪ ،‬يش�عر األس�د اليوم بالثق�ة من أن‬ ‫محاوالته الس�تعادة س�يطرة احلكومة على‬ ‫املناط�ق لن تلق�ى ردا دوليا مباش�را حس�ب‬ ‫محللين وأش�خاص عارفين بالطريق�ة التي‬ ‫يفكر فيها النظام‪.‬‬ ‫وتضي�ف الصحيف�ة إن املوق�ف املتحدي‬ ‫ال�ذي ب�رز م�ن الرئي�س الروس�ي فالدميير‬ ‫بوتين‪ ،‬حول مجريات األح�داث في أوكرانيا‬ ‫وعزل الرئيس املؤيد له فيكتور يانوكوفيتش‬ ‫عزز لدى األسد الفكرة أن الروس لن يتخلوا‬ ‫عنه وسيواصلون دعمه‪.‬‬ ‫وبحس�ب س�ليم زه�ران‪ ،‬الصحاف�ي من‬ ‫دمش�ق «يعتقد النظام أن لدى الروس س�بب‬ ‫قوي إلبقاء األس�د ف�ي الس�لطة‪ ،‬خاصة بعد‬ ‫جترب�ة ليبي�ا واآلن أوكراني�ا»‪ ،‬وأض�اف‬ ‫«يعتقد النظام أيضا أن أي نزاع في مكان آخر‬ ‫من العالم يحرف نظر األمريكيني ويعد عامال‬ ‫في تخفيف الضغط على سوريا»‪.‬‬ ‫احلرب الباردة‬ ‫وتق�ول الصحيف�ة إن احلرب في س�وريا‬ ‫ه�ي واحدة من القضايا اخلالفية في الش�رق‬ ‫األوس�ط الت�ي تكش�ف وتع�رض املصال�ح‬ ‫األمريكية للخطر ف�ي وضع تعود فيه احلرب‬ ‫الب�اردة‪ ،‬م�ع أن التس�وية الس�لمية بين‬ ‫الفلسطينيني واإلس�رائيليني وامللف النووي‬ ‫اإليران�ي تعتب�ر م�ن القضاي�ا املهم�ة عل�ى‬ ‫أجن�دة السياس�ة اخلارجية األمريكي�ة أكثر‬ ‫من سوريا‪.‬‬ ‫وتش�ير الصحيف�ة للتط�ورات األخي�رة‬ ‫في العالق�ات العربي�ة ـ الروس�ية وصفقات‬ ‫األس�لحة الت�ي عقدته�ا مص�ر والع�راق م�ع‬ ‫موس�كو‪ ،‬والتي جاءت بس�بب ت�ردد اإلدارة‬ ‫األمريكي�ة في الت�ورط في أوض�اع فوضوية‬ ‫نتجت عن الربيع العربي‪.‬‬ ‫والحظ�ت الصحيف�ة صمت معظ�م الدول‬ ‫العربي�ة عن األزمة األوكرانية‪ ،‬وقد جتد هذه‬ ‫الدول نفس�ها ف�ي الفلك الروس�ي حالة تردد‬ ‫واش�نطن‪ ،‬حس�ب تيودور كراسيك‪ ،‬الباحث‬ ‫في معهد الش�رق األدنى والتحليل العسكري‬ ‫للخلي�ج (انغم�ا) ال�ذي ق�ال «ينظ�رون إلى‬ ‫روس�يا كتي�ار كبي�ر وش�ريك مس�تقبلي في‬ ‫املنطقة‪ ،‬ألن الواليات املتحدة تتراجع حسب‬ ‫نظرهم»‪.‬‬ ‫وتظل س�وريا امل�كان الذي التي س�تظهر‬ ‫عليه نتائ�ج التوتر بني القوتين‪ .‬فمنذ بداية‬ ‫احل�رب األهلي�ة الس�ورية قام�ت السياس�ة‬ ‫األمريكية على افتراض أن روس�يا هي شريك‬

‫مس�تعد ملمارس�ة الضغ�ط عل�ى األس�د ك�ي‬ ‫يتخلى عن السلطة‪.‬‬ ‫ول�م تنفع ه�ذه السياس�ة واعتب�رت غير‬ ‫واقعية حسب عمار العظم من جامعة شاوني‬ ‫في أوهاي�و‪ ،‬و»دفاع بوتني عن يانوكوفيتش‬ ‫يعني رمي ثالث سنوات من الدبلوماسية في‬ ‫س�وريا في املرحاض» واصفا ما حدث «فشال‬ ‫ذريعا للبيت األبيض»‪.‬‬ ‫وي�رى أن�درو تابل�ر م�ن معهد واش�نطن‬ ‫لدراس�ات الش�رق األدن�ى أن ال�روس حتى‬ ‫وإن كانوا مس�تعدين للتعاون لكنهم اآلن لن‬ ‫يفعلوا ألنهم ال يريدون تقدمي نصر ألوباما»‪.‬‬ ‫التحضير لإلنتخابات‬ ‫وتش�ير الصحيف�ة إل�ى مجالين آخري�ن‬ ‫م�ن التع�اون وهم�ا‪ :‬ن�زع أس�لحة س�ورية‬ ‫الكيميائي�ة وتطبي�ق الق�رار الدولي إليصال‬ ‫املس�اعدات اإلنس�انية للمناط�ق احملاص�رة‬ ‫والتي تعيش حتت رحمة البراميل املتفجرة‪.‬‬ ‫وال يظه�ر األس�د متعجلا ف�ي اإللت�زام‬ ‫بهم�ا‪ .‬فقد ق�ال املس�ؤولون ف�ي منظمة احلد‬ ‫م�ن انتش�ار األس�لحة الكيميائي�ة أن النظام‬ ‫الس�وري ل�ن يلت�زم مبوع�د ‪ 15‬آذار‪/‬م�ارس‬ ‫احلال�ي‪ ،‬كم�ا أن�ه ل�م ي�ؤد لوق�ف البرامي�ل‬ ‫املتفج�رة‪ .‬وعوض�ا ع�ن ه�ذا فاألس�د يصعد‬ ‫م�ن التحضي�رات لإلنتخاب�ات الرئاس�ية‬ ‫التي س�تعقد في حزيران‪/‬يوني�و‪ ،‬ولم يعلن‬ ‫األس�د عن ترشحه بشكل رس�مي‪ ،‬فيما يؤكد‬ ‫املس�ؤولون ف�ي احلكوم�ة أن اإلنتخاب�ات‬ ‫ستجري في موعدها‪.‬‬ ‫وكانت بثينة شعبان‪ ،‬مستشارة الرئيس‬ ‫ق�د اس�تبعدت تطبي�ق مقت�رح ط�رح ف�ي‬ ‫جني�ف‪ 2-‬للس�ماح ملراقبين دوليين‪ ،‬حيث‬ ‫قال�ت لتلفزيون لبناني «لدين�ا املصداقية وال‬ ‫نحتاج لتدخل أحد»‪.‬‬ ‫ويق�ول عارف�ون بطريقة تفكي�ر احلكومة‬ ‫أن نقاش�ات جتري حول اإلنتخابات وكيفية‬ ‫إضف�اء الش�رعية عليه�ا ف�ي وق�ت خرج�ت‬ ‫مناطق شاسعة من يد احلكومة‪ ،‬كما ويحاول‬ ‫املسؤولون إقناع مرشح للترشح أمام األسد‪،‬‬ ‫ولكن حتى اآلن لم يظهر أحد‪.‬‬ ‫وم�ن هن�ا ي�رى تابل�ر أنه ف�ي غي�اب أي‬ ‫إصالح�ات حقيقية كتلك الت�ي كان يؤمل من‬ ‫جني�ف حتقيقها‪ ،‬فمن املتوقع أن يكرر األس�د‬ ‫نسبة ‪ ٪97‬في انتخابات عام ‪.2007‬‬ ‫وتتزام�ن التحضي�رات م�ع تق�دم بط�يء‬ ‫للجي�ش في مناطق املقاتلين خاصة القلمون‬ ‫وحلب التي دمرتها البراميل املتفجرة‪.‬‬ ‫وتوقع مراقبون أن تزيد الواليات املتحدة‬ ‫دعمه�ا للمقاتلني الس�وريني لكن ه�ذا اخليار‬ ‫سيتراجع في الوقت الذي ستحرف واشنطن‬ ‫جهوده�ا نحو حل أزم�ة القرم‪ ،‬فيما س�يعزز‬ ‫بوتني من دعمه لألسد‪.‬‬ ‫والثقة التي يبديها النظام واضحة في كل‬ ‫ملمح من مالمح سياسته على األرض‪ ،‬وتلقي‬ ‫رحلة مراس�ل صحيف�ة» إندبندن�ت» باتريك‬ ‫كوكبي�رن عل�ى الطري�ق الس�ريع دمش�ق ـ‬ ‫حمص ـ طرطوس صورة عن هذه الثقة‪.‬‬ ‫رحلة اخملاطر‬ ‫وقد اس�تعاد كوكبيرن رحلت�ه األخيرة‬ ‫عل�ى ه�ذا الطري�ق‪ ،‬ويق�ول «ف�ي كل حرب‬ ‫هن�اك مدين�ة‪ ،‬بل�دة‪ ،‬جب�ل‪ ،‬نه�ر أو ش�ارع‬ ‫ت�رى في�ه كل اط�راف الن�زاع أن�ه حي�وي‬ ‫لإلنتص�ار في احلرب او جتنب احلرب على‬ ‫األق�ل‪ .‬وفي احلرب األهلية الس�ورية‪ ،‬فهذا‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫تظهر قفزة وزير اخلارجية األمريكي جون‬ ‫كي�ري مج�ددا األس�بوع املاض�ي إل�ى مدينة‬ ‫العقبة األردنية رغم إنش�غاالته في روما بأن‬ ‫امللف الفلس�طيني يش�هد فعلا ترتيبات ذات‬ ‫عالقة مبا س�مي عموما بـ«خط�ة كيري» رغم‬ ‫غموضها الشديد‪.‬‬ ‫كيري زار العقبة وبرفقته وزير اخلارجية‬ ‫ناصر جودة وكيمياء العالقة بينه ش�خصيا‬ ‫وبين نخبة من املس�ؤولني األردنيين تتزايد‬ ‫بش�كل واضح ف�ي اآلونة األخي�رة خصوصا‬ ‫م�ع رئيس ال�وزراء الدكتور عبدلله النس�ور‬ ‫والوزي�ر ج�ودة وكذل�ك م�ع القص�ر امللك�ي‬ ‫األردني‪.‬‬ ‫النسور كان قد حتدث لـ»القدس العربي»‬ ‫مباشرة عن مستوى «احلماس» الالفت الذي‬

‫املعل�م احليوي هو الش�ارع الذي يربط بني‬ ‫دمش�ق وحمص‪ ،‬املدينة الثالثة الكبيرة في‬ ‫س�وريا‪ ،‬واملمتد على طول ‪ 100‬ميل للشمال‬ ‫حيث ميت�د غربا وعلى ط�ول ‪ 64‬ميال مليناء‬ ‫طرط�وس على البحر املتوس�ط‪ ،‬وفي حالة‬ ‫قط�ع الطريق بش�كل دائم فس�يكون ضربة‬ ‫تشل نظام الرئيس بشار األسد»‪.‬‬ ‫وعلى هذا الشارع سافر كوكبيرن خالل‬ ‫العامين املاضيني وعرفه بش�كل جيد‪ ،‬لكن‬ ‫ف�ي كل م�رة كان يس�افر علي�ه كان يش�عر‬ ‫بتش�نج في عضالت معدته «الرحلة ليست‬ ‫انتحارية ولكنها محفوفة باخملاطر‪ ،‬وحتى‬ ‫عندم�ا كن�ت أناقش اخملاطر ف�ي الرحلة مع‬ ‫سائقي العارف والشجاع جورج‪ ،‬املسيحي‬ ‫الس�وري إال أنن�ي كنت أس�ائل نفس�ي عن‬ ‫وجود ش�يء ش�رير ينتظرنا عل�ى الطريق‬ ‫لم نناقشه»‪.‬‬ ‫فالس�فر على طريق دمش�ق‪ -‬طرطوس‬ ‫يقتض�ي م�ن املس�افرين احليط�ة واحلذر‪،‬‬ ‫ويج�ب أن يكون املس�افر متيقظ�ا ويبحث‬ ‫عن إش�ارات اخلطر «مثال قل�ة احلركة على‬ ‫الطري�ق‪ ،‬مما يعني أنه مت وقف الس�يارات‬ ‫لس�بب ال نعرفه‪ ،‬وف�ي املقابل‪ ،‬يعني حترك‬ ‫السيارات ان كل شيء على ما يرام‪ ،‬خاصة‬ ‫إن كانت هناك حافالت كثيرة‪ ،‬ألن س�ائقي‬ ‫احلافالت السوريني يسافرون إلى كل مكان‬ ‫وهم ماه�رون ف�ي تقدير طبيع�ة األخطار‪،‬‬ ‫وألن صاحب احلافلة ال يخاطر بالس�فر إن‬ ‫كان يع�رف أن حافلت�ه ستس�رق أو تدم�ر‪.‬‬ ‫ويضي�ف كوكبيرن أنه مر ف�ي الطريق هذا‬ ‫ف�ي بداي�ة ش�باط‪ /‬فبراي�ر بع�د أن أغل�ق‬ ‫م�دة ‪ 17‬يوم�ا نظ�را لس�يطرة املقاتلني من‬ ‫املعارض�ة على معظ�م بلدة النب�ك الواقعة‬ ‫على منتصف الطريق ملدينة حمص‪.‬‬ ‫وعندما سافر أكد له جورج الذي تنحدر‬ ‫والدت�ه من النبك أن ق�وات احلكومة عادت‬ ‫للبل�دة وحتكم الس�يطرة عليها «وال حاجة‬ ‫للقلق»‪.‬‬ ‫ورغ�م كل التأكي�دات ل�م يك�ن اجلمي�ع‬ ‫مقتنعين بال�كالم‪ .‬وي�رى كوكبي�رن أن‬ ‫األمي�ال األول�ى عل�ى الطريق الس�ريع هذا‬ ‫تش�عره بالقل�ق‪ ،‬ومظهر القلق أن�ه مير من‬ ‫املناط�ق التي تس�يطر عليه�ا املعارضة في‬ ‫القاب�ون وحرس�تا والبرزة ودوم�ا‪ ،‬والتي‬ ‫تعرضت للقصف املدم�ر أو مت جرفها‪ ،‬حيث‬ ‫يرى املسافر من نافذة السيارة أرضا يبابا‪،‬‬ ‫جدران�ا مدم�رة وحيطان�ا اس�منتية ف�وق‬ ‫بعضها البعض «وفي معظم األحيان ال ترى‬ ‫أحدا حيث تس�وق مسرعا ميال بعد ميال من‬ ‫الفض�اء املدم�ر‪ ،‬لك�ن ال يعن�ي ع�دم وجود‬ ‫قن�اص يراقبن�ا م�ن عدس�ة بندقيت�ه‪ ،‬لكن‬ ‫معارض السيارات التي كانت تصطف على‬ ‫طول ه�ذا الطري�ق احترق�ت اآلن وصارت‬ ‫مهج�ورة‪ ،‬أم�ا عمارة املرس�يدس فقد كانت‬ ‫مرك�زا ملقاوم�ة املقاتلين وترك�ت املع�ارك‬ ‫آثارها عليها»‪.‬‬ ‫لبنان مرة أخرى‬ ‫ويقول «نسوق بسرعة كبيرة وال نتوقف‬ ‫إال عند نق�اط التفتيش الت�ي تديرها قوات‬ ‫احلكومة حتت اجلس�ر‪ ،‬واجلنود العاملون‬ ‫عليه�ا هم من الق�وات النظامي�ة وليس من‬ ‫قوات الدف�اع الش�عبي‪ ،‬ألن املنطقة ال تزال‬ ‫س�احة ح�رب‪ .‬وكما ف�ي معظ�م املناطق في‬ ‫س�وريا‪ -‬وه�ذا يذكرن�ي باحل�رب األهلية‬ ‫ف�ي لبن�ان قبل ‪ 30‬عام�ا‪ -‬فهناك لغ�ز معقد‬ ‫في احمل�اور الت�ي تس�يطر عليه�ا احلكومة‬

‫وتلك التي تس�يطر عليها ق�وات املعارضة‪،‬‬ ‫مع أن هذا يعتبر تبسيطا في وصف الوضع‬ ‫ألن مناط�ق مث�ل برزة هن�اك اتفاقات وقف‬ ‫إطلاق نار بين احلكوم�ة واملعارضة حيث‬ ‫توج�د حراس�ة مش�تركة لنق�اط التفتيش‬ ‫أما في داخل برزة نفس�ها فال يوجد س�وى‬ ‫قوات اجليش احلر»‪.‬‬ ‫ويعل�ق أن اجلغرافي�ا العس�كرية ف�ي‬ ‫س�وريا غالب�ا ما تتب�ع منطق�ا طائفيا «منر‬ ‫بالس�يارة إل�ى جان�ب بنايات ل�م تتعرض‬ ‫للضرر ومعظم س�كانها م�ن العلويني‪ ،‬ومع‬ ‫مغادرتن�ا األحي�اء الش�مالية م�ن دمش�ق‪،‬‬ ‫يب�دو اإلرتي�اح على جورج ال�ذي يقول إن‬ ‫«‪ ٪80‬م�ن مخاط�ر الرحل�ة ق�د انته�ت»‪،‬‬ ‫وبالنس�بة ل�ي فلا أش�عر باإلطمئن�ان‪،‬‬ ‫ولش�دة دهش�تي ال يب�دو ج�ورج قلق�ا من‬ ‫اقترابنا من بل�دة معلوال املس�يحية املبنية‬ ‫في اجلب�ال‪ ،‬وزرناها العام املاضي‪ ،‬واليوم‬ ‫البل�دة مقف�رة من س�كانها‪ ،‬ويحت�ل جزءا‬ ‫منها مقاتلو جبه�ة النصرة الذين يتركزون‬ ‫ف�ي البناي�ات واملغ�اور الت�ي تش�رف على‬ ‫البلدة»‪.‬‬ ‫أعداء وجها لوجه‬ ‫ويعل�ق الكات�ب هن�ا أن أه�م ملم�ح من‬ ‫مالمح احلرب في س�وريا هو قرب املقاتلني‬ ‫م�ن بعضهم البع�ض‪ .‬وفي بع�ض احلاالت‬ ‫هن�اك اتفاقيات هدنة أو وق�ف إطالق للنار‬ ‫ه�ش‪ ،‬وهذا ما يب�دو في يب�رود التي كانت‬ ‫ال ت�زال بي�د جبهة النص�رة مع أن س�كانها‬ ‫املسيحيني لم يغادروها‪.‬‬ ‫وم�ن هنا فاإلتفاق�ات قد تأخ�ذ مفعولها‬ ‫ف�ي بع�ض األحي�ان‪ ،‬وال يعني أنها تش�مل‬ ‫الغرب�اء‪ .‬ويق�ول كوكبي�رن إنه س�مع أكثر‬ ‫م�ن مرة عن خطط اجليش الجتياح يبرود‪،‬‬ ‫«وقل�ت لنفس�ي ل�ن أصدق م�ا أق�ول حتى‬ ‫أرى»‪.‬‬ ‫كان هذا الكالم قبل شهر‪ ،‬واملعارك حول‬ ‫يبرود مستمرة واجليش على ما يبدو عازم‬ ‫هذه املرة على الس�يطرة عليه�ا‪ .‬ويقول إن‬ ‫سيطرة املقاتلني على بلدة النبك‪ ،‬التي تبعد‬ ‫أمياال ع�ن يبرود ولفترة قصيرة هي الدافع‬ ‫وراء تأمني هذا الطريق في عملية مش�تركة‬ ‫مع حزب الله‪ .‬ويضيف إنه شاهد احتفاالت‬ ‫اجليش بعد س�يطرته على النبك حيث عقد‬ ‫احتف�اال في مرك�ز البلدة ال�ذي لم يتعرض‬ ‫للدم�ار «ال أحتم�س له�ذه اإلحتف�االت ف�ي‬ ‫العادة‪ ،‬خاصة أن طالب املدارس يشاركون‬ ‫فيه�ا‪ ،‬وألن الن�اس حت�ت فوه�ة املدافع فال‬ ‫بديل أمامهم سوى املشاركة»‪.‬‬ ‫ومع ذلك فالتظاهرة أظهرت أن احلكومة‬ ‫واثقة من نفس�ها «واكتش�فت معلومة مهمة‬ ‫وهي أن ميليشيا الدفاع الشعبي التي كانت‬ ‫حت�رس التظاهرة بعض أفراده�ا كانوا في‬ ‫اجلي�ش احل�ر ثم غي�روا مواقعه�م ولكن ال‬ ‫أعرف ما هي الشروط»‪.‬‬ ‫ويش�ير هن�ا إل�ى أن ه�ذه اإلتفاقي�ات‬ ‫ال تخف�ف العن�ف عل�ى م�ا يتخي�ل البعض‬ ‫فاملمارسات الوحشية ظاهرة على اجلانبني‬ ‫وفي النبك هناك تقارير عن ارتكاب الطرفني‬ ‫جرائ�م‪ ،‬وفي دي�ر عطي�ة‪ ،‬الت�ي ال تبعد إال‬ ‫بضع�ة أميال عن النب�ك‪ ،‬احتلت اجلماعات‬ ‫املتشددة املستش�فى هناك وقتلت األطباء‪،‬‬ ‫بل وق�ام املقاتلون مبداهم�ة متحف التراث‬ ‫الش�عبي وس�رقوا األس�لحة القدمي�ة م�ن‬ ‫أجل اس�تخدامها‪ .‬وتظهر آث�ار احلرب على‬ ‫البنايات القائمة عل�ى طول الطريق‪ ،‬ولكن‬

‫جامع مهدم في منطقة دير الزور جراء القصف املتواصل‬ ‫الدم�ار لي�س س�يئا كما ه�و ح�ال األحياء‬ ‫القريبة من دمشق‪.‬‬ ‫ويتحدث الكاتب في رحلته على الطريق‬ ‫عن نق�اط التفتيش التي أقامها اجليش بني‬ ‫كل س�بعة أمي�ال‪ ،‬وف�ي الوق�ت ال�ذي كان‬ ‫وس�ائقه ميران بسهولة بس�بب التصريح‬ ‫لكن ش�ك جندي في هويتهما كان يؤخرهما‬ ‫لس�اعات طويلة‪ .‬أما األمر الثاني فالطريق‬ ‫مير م�ن جبال القلمون الت�ي تعتبر تقليديا‬ ‫منطقة التهريب بني س�وريا ولبنان‪ ،‬وحتى‬ ‫وقت قري�ب لم يتغي�ر الكثير ح�ول طبيعة‬ ‫املهرب�ات باس�تثناء أن ال�ذي ينق�ل عبرها‬ ‫اآلن هو األسلحة والذخائر‪ ،‬وتأثرت حركة‬ ‫التهري�ب خاص�ة نق�ل األس�لحة للمقاتلني‬ ‫بشكل كبير بعد أن سيطر اجليش مبساعدة‬ ‫ح�زب الله على القصير في حزيران‪/‬يونيو‬ ‫العام املاضي‪.‬‬ ‫الوعر وفتحة حمص‬ ‫قض�ى الكات�ب ليلت�ه ف�ي حم�ص‪ ،‬ث�م‬ ‫توج�ه غربا نحو طرطوس‪ ،‬وبعد س�يطرة‬ ‫احلكوم�ة عل�ى القصي�ر تق�وم احلكوم�ة‬ ‫بتش�ديد قبضته�ا على حمص‪ .‬وأش�ار إلى‬ ‫حي الوعر‪ ،‬الذي هرب إليه أكثر من ‪40.000‬‬ ‫مواطن م�ن البلدة القدمي�ة ومناطق أخرى‬ ‫ف�ي ريف حم�ص‪ .‬ويح�اط احل�ي بالقوات‬ ‫احلكومية الذي تشدد الرقابة على اخلروج‬ ‫والدخول إليه لكن احلصار هنا ليس بشدة‬ ‫ذاك املفروض على البلدة القدمية‪.‬‬ ‫وينق�ل ع�ن يعق�وب احلل�و‪ ،‬مس�ؤول‬ ‫الش�ؤون اإلنس�انية ف�ي األمم املتح�دة‬ ‫«أمتن�ى عل�ى الن�اس أن يفهم�وا أن هن�اك‬ ‫حصارا آخ�ر يجري غير ذاك املفروض على‬

‫أوراق�ا مكتوب�ة قب�ل التثب�ت م�ن مواق�ف‬ ‫األط�راف املعنية لك�ن اإليقاع�ات احمللية في‬ ‫احلالة األردنية على األقل بدأت تتأثر بش�كل‬ ‫واض�ح وملم�وس بزي�ارات كي�ري املكوكي�ة‬ ‫وإطالالته بني احلني واألخر‪.‬‬ ‫أردنيا تس�بب كيري في ب�روز تيارين في‬ ‫احلال�ة النخبوي�ة والش�عبية األردنية األول‬ ‫«صدي�ق وحلي�ف ومس�تمع جي�د» والثان�ي‬ ‫شعبي وشارعي يحاول العمل على «حتسني»‬ ‫ظروف التفاوض وطنيا مع كيري إذا ما قفزت‬ ‫خطته املفترضة وأصبحت واقعا موضوعيا‪.‬‬ ‫يحصل ذلك حس�ب البرغوث�ي في الوقت‬ ‫ال�ذي ال زال�ت فيه خطة كي�ري غامضة عمليا‬ ‫مم�ا مييزه�ا ويجعله�ا إط�ارا ديناميكيا هذه‬ ‫امل�رة يدف�ع الس�فير اإلس�رائيلي ف�ي عم�ان‬ ‫للش�كوى ف�ي مكات�ب مس�ؤولني أردنيني من‬ ‫أنها املرة األولى التي ال تعرف فيها إس�رائيل‬ ‫بصورة تفصيلية ما الذي يجري‪.‬‬ ‫وح�ده األردن ف�ي الس�ياق الدبلوماس�ي‬

‫عل�ى األقل يبدو مطلعا عل�ى بعض احليثيات‬ ‫والتفاصي�ل خصوص�ا وأن للرج�ل صداقات‬ ‫مهم�ة ومؤثرة مع مطب�خ التس�وية في فريق‬ ‫احلك�م األردن�ي وهو مطب�خ يوجه�ه القصر‬ ‫امللك�ي بش�كل خ�اص لك�ن رئي�س ال�وزراء‬ ‫عبدلله النسور أصبح العبا أساسيا فيه‪.‬‬ ‫ه�ذه املس�احة املهيئ�ة لألردنيين تقل�ق‬ ‫الفلس�طينيني عملي�ا خصوص�ا وأن عم�ان‬ ‫بدأت تس�تخدم معهم قواعد اش�تباك جديدة‬ ‫محورها التلميح بني احلني واآلخر الحتمالية‬ ‫وج�ود قنوات س�رية للتف�اوض مت إخفاؤها‬ ‫عن عمان‪.‬‬ ‫لك�ن كي�ري ال يحظ�ى بأصدق�اء فق�ط‬ ‫ف�ي عم�ان ب�ل بخص�وم م�ن ال�وزن الثقي�ل‬ ‫يتربص�ون بخطت�ه املفترض�ة ويتجه�ون‬ ‫حسب آخر املس�تجدات لتفعيل حالة شعبية‬ ‫أردني�ة بعنوان «ملتقى وطني وش�عبي» ضد‬ ‫خطة كيري إلنها تنطوي على تفريط باألردن‬ ‫وفلس�طني مع�ا حس�ب تعبي�ر القي�ادي ف�ي‬

‫«جبهة النصرة» تدعو الس ّنة الى اإلنشقاق كتائب عبد الله عزام تعتذر‬ ‫عن اجليش اللبناني ّ‬ ‫عن سقوط قتلى مدنيني‬ ‫وحتذرهم من‬ ‫بتفجير في بيروت‬ ‫«الدم والهدم إن جترأ أوالد املتعة عليهم»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫إعتب�رت «جبه�ة النصرة» أن «اجلي�ش اللبناني‬ ‫أصب�ح أداة بي�د املش�روع الش�يعي»‪ ،‬ورأت أن�ه‬ ‫«ل�م يتج�رأ عل�ى التص�دي من�ذ تأسيس�ه للجيش‬ ‫اإلس�رائيلي أو اجلي�ش الس�وري ّ‬ ‫اللذي�ن احتلا‬ ���ّ‬ ‫الس�نة بذريعة‬ ‫لبن�ان‪ ،‬وما كانت جرأته إال على أهل‬ ‫أن�ه ضم�ان للش�عب اللبنان�ي‪ ،‬وحقيق�ة م�ا ه�و إال‬ ‫ضمان ملشروع والية الفقيه»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت جبه�ة النصرة ف�ي بيان «انظ�روا إلى‬ ‫الس�جون واملعتقلين ال ت�رون فيه�ا إال أهل الس�نة‬ ‫وبتهم باطلة»‪ ،‬س�ائلة «هل يتجرأ أح�د على اعتقال‬ ‫أي ش�يعي ذهب للقت�ال في س�وريا؟»‪ ،‬الفتة إلى أن‬ ‫«الوقاح�ة بلغ�ت أكثر من ذلك حني ش�اركت عناصر‬ ‫ش�يعية من اجلي�ش ّ‬ ‫اللبناني في القتال في س�وريا‬ ‫متحدية أي جهة على محاسبة من أرسلهم»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الس�نة ف�ي لبنان»‬ ‫وتوجه�ت اجلبه�ة إل�ى «أهل‬ ‫ّ‬

‫صيد سهل‬ ‫وفي إطار آخر أشارت صحيفة «اندبندنت‬ ‫أون صنداي» البريطانية لظاهرة اس�تغالل‬ ‫بن�ات الالجئين الس�وريني ال�ذي جتب�ر‬ ‫عائالته�ن الظ�روف عل�ى تزويجه�ن ف�ي‬ ‫س�ن مبكرة‪ .‬واملش�كلة ف�ي الذي�ن يتقدمون‬ ‫خلطبة البن�ات‪ ،‬األثرياء الع�رب من اخلليج‬ ‫مم�ن يتركون البن�ات بعد فت�رة قصيرة من‬ ‫الزواج‪.‬‬ ‫وينق�ل كات�ب التقري�ر فرنان�دو ف�ان‬ ‫تيتس قصصا من مآس�ي البنات الس�وريات‬ ‫القاصرات‪ ،‬مشيرا إلى أن الظاهرة في تزايد‪،‬‬ ‫فيما حتذر منظمات الهجرة وحقوق اإلنسان‬ ‫من ظاهرة استغالل البنات اجلنسي‪.‬‬ ‫وكتب ف�ان تيت�س أن الكثير م�ن البنات‬ ‫يس�تخدمن ف�ي الن�وادي الليلية ف�ي عمان‪،‬‬ ‫ويت�م إخف�اء أعماره�ن بطبق�ة كثيف�ة م�ن‬ ‫املاكي�اج‪ .‬ويتح�دث التقري�ر ع�ن ن�وار (‪17‬‬ ‫عاما) وس�وزا (‪ 16‬عاما) اللتان تزوجتا قبل‬ ‫أربعة أشهر رجلني س�عوديني‪ ،‬واختفيا بعد‬ ‫‪ 20‬يوم�ا‪ .‬ويضي�ف التقري�ر أن الس�عوديني‬ ‫دفع�ا لوال�دي الفتاتين ‪ 5.000‬دين�ار أردني‬ ‫(‪ 7.000‬دوالر أمريك�ي)‪ ،‬واخلاطب�ة الت�ي‬ ‫رتبت عملية الزواج كانت سورية‪ ،‬وتزوجت‬ ‫ن�وار الرج�ل األكبر عم�را ‪ 55‬عاما أما س�وزا‬ ‫فتزوجت الثاني وعمره ‪ 45‬عاما‪.‬‬ ‫وتق�ول ن�وار اآلن أن العائل�ة نادم�ة‬ ‫عل�ى م�ا ح�دث حي�ث يأم�ل والديهما بش�ار‬ ‫بتزويجهما لرجلين محترمني ولن يزوجهما‬ ‫أبدأ لس�عوديني حتى لو دفع�وا مهرا ‪ 12‬ألف‬

‫زيارات كيري تفرض إيقاعات جديدة في األردن‪ :‬تنوع في قائمة األصدقاء‬ ‫وبروز جبهات من «اخلصوم» خلطة غامضة ووالدة شعار «نعم للمواطنة وال للتوطني»‬

‫يعم�ل مبوجب�ه كي�ري عل�ى أم�ل التمكن من‬ ‫إجن�از إتفاقي�ة إطار تصل�ح للدخ�ول وفورا‬ ‫باملفاوضات على الوضع النهائي‪.‬‬ ‫الحقا أملح النس�ور إلى أن كيري «مس�تمع‬ ‫جي�د» ويس�تنصح األردن ف�ي التفاصيل في‬ ‫الوق�ت ال�ذي يتصور في�ه الناش�ط والكاتب‬ ‫السياس�ي الدكتور جهاد البرغوثي أن كيري‬ ‫يتح�رك ضمن خطة متكاملة للإدارة ودافعه‬ ‫الرئيس�ي العم�ل عل�ى إجناز ش�يء ملموس‬ ‫متهي�دا إلعلان نفس�ه مرش�حا النتخاب�ات‬ ‫الرئاسة املقبلة‪.‬‬ ‫إيقاع�ات كي�ري فرض�ت نفس�ها بق�وة‬ ‫عل�ى واقع وش�كل وهوية ومضم�ون الوضع‬ ‫الداخل�ي في كل من فلس�طني واألردن وحتى‬ ‫إس�رائيل رغم أن فريق الرجل ل�م يقدم حتى‬ ‫اللحظ�ة وثيقة مكتوب�ة حتى ال يل�زم إدارته‬ ‫وأي من األطراف بأي شيء محدد‪.‬‬ ‫وجهة نظ�ر السياس�ي األردن�ي اخملضرم‬ ‫عبد الهادي اجملال�ي أن األمريكيني ال يقدمون‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫املدينة القدمية»‪.‬‬ ‫وتعتب�ر منطق�ة حم�ص مهم�ة‪ ،‬لوجود‬ ‫مصف�اة النفط في جنوبه�ا والتي تعرضت‬ ‫لهجمات بالقذائف‪.‬‬ ‫ومي�ر الطريق غربا عبر «فتحة حمص»‪،‬‬ ‫ويطل�ق عليها بوابة س�وريا‪ ،‬حيث تنافس‬ ‫الغزاة على الس�يطرة عليه�ا‪ ،‬وهي املنطقة‬ ‫الت�ي أنف�ق الصليبي�ون املال الكثي�ر لبناء‬ ‫أضخ�م قلعة ف�ي العال�م قريبا منه�ا «قلعة‬ ‫احلص�ن» الت�ي يس�يطر عليه�ا املقاتل�ون‬ ‫م�ن ق�رى الزه�راء واحلص�ن‪ ،‬وم�ا يجعل‬ ‫الزه�راء مهمة هو م�رور أنابيب الغاز منها‪.‬‬ ‫ف�ي الطري�ق م�ر عل�ى مستش�فى ت�ل كلخ‪،‬‬ ‫حي�ث كان يأم�ل مقابلة جن�ود جرحوا في‬ ‫عملي�ات اجلي�ش ف�ي الزهرة لك�ن األطباء‬ ‫نفوا وجودهم‪.‬‬ ‫ويش�ير الكاتب هنا للطبيعة الس�كانية‬ ‫اخملتلط�ة للمناط�ق حي�ث يعي�ش الس�نة‬ ‫والعلويون واملسيحيون‪.‬‬ ‫وينه�ي كوكبي�رن رحلت�ه بالق�ول إنها‬ ‫أظهرت توسع س�يطرة اجليش لكنه يتقدم‬ ‫ببطء‪ ،‬والشارع أكثر أمنا مما كان عليه قبل‬ ‫‪ 6‬أش�هر‪ ،‬لكن هذا ال مين�ع تعرضه لهجمات‬ ‫مفاجئة‪.‬‬ ‫ويخت�م بالق�ول «تذكرن�ي الرحل�ة أن‬ ‫س�وريا ما ه�ي إال خلطة من الظ�روف التي‬ ‫تعتم�د عل�ى األوض�اع العس�كرية وعل�ى‬ ‫الطائفة التي تس�كن في املنطقة‪ ،‬ومعظم ما‬ ‫سمعته في بيروت ودمشق عما يجري تبني‬ ‫أن�ه خط�أ‪ ،‬وكل التقاري�ر اإلعالمي�ة كان�ت‬ ‫حتفل باملعلومات املؤكدة التي تالشت أمام‬ ‫الواقع»‪.‬‬ ‫في س�وريا كما يق�ول املعلومات القائمة‬ ‫عل�ى املش�اهدة احلي�ة هي األص�ح‪ ،‬وحتى‬

‫ه�ذه تصب�ح ال قيم�ة لها بع�د فت�رة‪ ،‬نظرا‬ ‫لتغير األوضاع‪.‬‬

‫دوالر‪.‬‬ ‫وتق�ول الصحيف�ة إن املش�اكل‬ ‫اإلقتصادي�ة كان�ت وراء ق�رار العائل�ة‪،‬‬ ‫فق�د هربت من س�وريا وعليها دي�ن ‪ 5‬أالف‬ ‫دوالر أمريكي‪ ،‬وظن�ت بتزويج البنتني أنها‬ ‫س�تحل املش�كلة وتؤمن احلماية اجلسدية‬ ‫واملالية للبنتني‪ ،‬لكنها انتهت اآلن في غرفة‬ ‫رطب�ة في العاصمة عم�ان‪ .‬وتقول نوار عن‬ ‫جتربته�ا أن العري�س الس�عودي أخذه�ا‬ ‫لش�قة مفروش�ة في عمان‪ ،‬ووعدها بحياة‬ ‫وردي�ة ف�ي الس�عودية‪ ،‬وأخذه�ا ألحس�ن‬ ‫املطاع�م في عم�ان‪ .‬وكما يح�دث في معظم‬ ‫احل�االت ع�ادت الفتات�ان للعائل�ة‪ ،‬بعد أن‬ ‫قال الزوجان أنهما سيس�افران للسعودية‬ ‫لترتي�ب األوراق وم�ن ث�م اس�تدعاء كل‬ ‫العائل�ة‪ ،‬ول�م تس�مع الفتات�ان أي أخب�ار‬ ‫منهم�ا فيم�ا توقف�ت الهواتف النقال�ة التي‬ ‫استخدماها في األردن عن العمل‪.‬‬ ‫وال تس�تطيع العائل�ة مالحقتهما ألن عقد‬ ‫ال�زواج لم يس�جل في احملكمة الش�رعية في‬ ‫عمان أو أي مكان آخر‪ ،‬وكل ما جرى هو قيام‬ ‫ش�يخ بتزويج البنتني بحضور شاهدين لكل‬ ‫منهما‪.‬‬ ‫وينقل التقرير عن أميرة محمد من منظمة‬ ‫الهجرة العاملية حيث تعمل في مجال مكافحة‬ ‫تهريب البشر قولها إن السوريات معروفات‬ ‫بذكائهن وجمالهن وهو ما يجعلهن مرغوبات‬ ‫كزوجات‪.‬‬ ‫وتق�ول «نس�مع الكثي�ر م�ن القص�ص‬ ‫ع�ن اخلاطب�ات الالت�ي يأخ�ذن الفتيات من‬ ‫التجمعات السورية ويقمن بخطبتهن لرجال‬ ‫محليني ومن اخلارج‪ ،‬والزواج عادة ما يكون‬ ‫قصي�را‪ ،‬وقد ال يتجاوز ‪ 24‬س�اعة‪ ،‬ومن أجل‬ ‫التغطية على اإلستغالل اجلنسي»‪.‬‬

‫بالس�ؤال ُ‬ ‫ح�رس امل�دن الش�يعية بأوالدك�م ف�ي‬ ‫«أت َ‬ ‫حين يذه�ب ش�بابهم لقت�ال إخوانكم في س�وريا؟‬ ‫أيت�م تأمين دخول عناص�ر احلزب إلى س�وريا عبر‬ ‫ّ‬ ‫مراكز اجليش على احلدود وأنتم راضون؟ أيحاصر‬ ‫أهلك�م في عرس�ال بأوالدك�م؟ أيُ داه�م أخوانكم في‬ ‫طرابل�س ويُ عتقل�وا بأوالدك�م؟ أترتك�ب مج�زرة‬ ‫عب�را بأوالدك�م؟»‪ ،‬وتابع�ت «بالل�ه عليك�م ي�ا أهل‬ ‫ع�كار‪ ،‬كون�وا عند حس�ن ّ‬ ‫ظ�ن املس�لمني بك�م ‪ .‬هذا‬ ‫الن�داء نخصصه لكم ولكل مس�لم غي�ور على دينه‪،‬‬ ‫تكرس�وا كل جهدك�م للدع�وة لإلنش�قاق عن هذا‬ ‫أن ّ‬ ‫اجليش الظالم الفاجر»‪.‬‬ ‫متوجه�ة إل�ى «أه�ل الس�نة»‪« ،‬م�ا‬ ‫وأضاف�ت‬ ‫ّ‬ ‫قيم�ة الدني�ا وزينته�ا إن كن�ا محاربين ف�ي دينن�ا‬ ‫ومضطهدين ف�ي كرامتنا؟‪ ،‬فالتحق�وا بإخوانكم في‬ ‫س�احات اجلهاد»‪ .‬وقالت «يا أحفاد أبا بكر وعمر بن‬ ‫اخلطاب عودوا إلى رش�دكم واستفيقوا من سباتكم‬ ‫جت�رأ أوالد املتع�ة‬ ‫فال�دم ال�دم‪ ،‬واله�دم اله�دم‪ ،‬إن‬ ‫ّ‬ ‫عليك�م‪ ،‬واعلم�وا أن نحورن�ا دون نحورك�م ف�داء‬ ‫للدّ ين وحتكيم الشريعة»‪.‬‬

‫■ بي��روت ـ رويترز‪ :‬اعتذرت كتائب عب��د الله عزام وهي جماعة‬ ‫لبنانية متشددة على صلة بتنظيم القاعدة عن سقوط قتلى مدنيني‬ ‫في تفجير انتحاري الش��هر املاضي وقال��ت إنها حتارب ضد إيران‬ ‫وحليفها حزب الله وليس ضد عامة الشيعة‪.‬‬ ‫وكانت اجلماعة اعلنت مس��ؤوليتها عن هجوم استهدف املركز‬ ‫الثقافي اإليراني في بيروت في ‪ 19‬ش��باط‪/‬فبراير وأدى إلى مقتل‬ ‫ثمانية أش��خاص في منطق��ة تتمتع فيها جماعة ح��زب الله بتأييد‬ ‫قوي‪.‬‬ ‫لكن في بيان غير معتاد نشر على مواقع إسالمية وعلى حساب‬ ‫اجلماع��ة عل��ى تويتر قالت كتائ��ب عبد الله ع��زام إن «اخملطط كان‬ ‫ان يح��دث االنفجاران في م��كان ال يصل منه عص��ف االنفجار إلى‬ ‫الطريق العام حتى ال يتضرر أحد من املارة‪».‬‬ ‫وأضاف��ت «عملي��ات كتائ��ب عبد الله ع��زام ال تس��تهدف عامة‬ ‫الش��يعة وال غيرهم من الطوائف ونشدد دائما على االستشهاديني‬ ‫ان يحتاط��وا وأن يحبط��وا العملي��ة إذا ظنوا أنه قد يقت��ل فيها غير‬ ‫املستهدفني‪».‬‬ ‫وقالت ان اخلطأ جاء نتيجة «خلل غير مقصود»‪.‬‬

‫احلركة اإلسالمية الشيخ حمزة منصور‪.‬‬ ‫مؤخرا تنازلت أط�راف في معادلة احلراك‬ ‫الش�عبي املضاد لكي�ري عن ش�روط داخلية‬ ‫رفضها العديد من كبار السياسيني للعمل معا‬ ‫في اإلط�ار املعارض خلطة كي�ري مبا في ذلك‬ ‫ش�رط احلديث ع�ن التجني�س والتوطني في‬ ‫األردن‪.‬‬ ‫مؤخ�را أيضا صعد خطاب «نعم للمواطنة‬ ‫وال للتوطني» كأساس لقواعد العمل الشعبي‬ ‫الذي يس�عى العتراض خطة كيري وتش�ارك‬ ‫في�ه نخب سياس�ية م�ن طبقة رج�ال الدولة‬ ‫بينها اجملالي ورئيس مجلس األعيان األسبق‬ ‫طاهر املصري‪.‬‬ ‫ه�ذا الن�وع م�ن اخلط�اب الت�ي يس�اند‬ ‫املواطنة ويع�ارض التوطني «ج�اذب» عمليا‬ ‫للعش�رات م�ن النخ�ب والتجمع�ات وش�كل‬ ‫وع�اء سياس�يا إلحت�واء خالف�ات داخلي�ة‬ ‫أجل�ت عقد مؤمترات ش�عبية عامة ضد كيري‬ ‫ثالث مرات على األقل‪.‬‬

‫جون كيري‬

‫ناصر جوده‬

‫رئيس أركان اجليش البريطاني السابق‬ ‫ينتقد تعامل حكومة بالده مع األزمة في سوريا‪ ‬‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬انتق�د رئي�س أركان اجليش‬ ‫البريطاني الس�ابق‪ ،‬اجلنرال ديفيد ريتش�اردز‪ ،‬تعامل‬ ‫حكوم�ة بلاده م�ع األزمة ف�ي س�وريا‪ ،‬واعتب�ر أن هذا‬ ‫التعامل ساهم في جعل املشكلة أسوأ‪.‬‬ ‫وقال اجلنرال ريتش�اردز للمحط�ة اإلذاعية الرابعة‬ ‫بهيئة اإلذاعة البريطانية «بي بي سي» امس االحد «إن‬ ‫فش�ل احلكومة البريطانية في دعم املعارضة الس�ورية‬ ‫بش�كل صحيح س�اهم ف�ي تفاق�م األزمة االنس�انية في‬ ‫البالد»‪.‬‬ ‫واضاف أن فشل الغرب في الترحيب بروسيا بشكل‬

‫ً‬ ‫واحدا‬ ‫صحي�ح ف�ي اجملتم�ع الدول�ي م�رة أخ�رى «كان‬ ‫من الف�رص الكب�رى الضائعة في السياس�ة اخلارجية‬ ‫في عقد التس�عينات من القرن املاضي‪ ،‬وجعل موس�كو‬ ‫تس�تخدم حق النقض ضد القرارات التي حاول الغرب‬ ‫متريرها بخصوص سوريا في مجلس األمن الدولي»‪.‬‬ ‫واشار اجلنرال ريتشاردز‪ ،‬الذي شغل منصب رئيس‬ ‫أركان اجلي�ش البريطان�ي م�ن ‪ 2010‬إل�ى متوز‪/‬يوليو‬ ‫‪ 2013‬إل�ى أن «تزوي�د املعارضة الس�ورية مبس�اعدات‬ ‫محدودة وليس بالدعم الكفيل باحداث فرق حاسم على‬ ‫األرض‪ ،‬أدى إلى تفاقم الوضع اإلنساني في سوريا»‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وح�ذر من أن «عدم التصرف بش�كل حاس�م ازاء في‬ ‫سوريا‪ ،‬سيؤدي إلى انتقال أزمتها إلى أجزاء أخرى في‬ ‫املنطقة»‪ .‬‬ ‫وم�ن جه�ة أخرى‪ ،‬دع�ا اجلن�رال ريتش�اردز القوى‬ ‫الغربية إلى عدم التخلي عن افغانس�تان جراء ترددها‬ ‫ف�ي تقدمي الدع�م املطلوب وخططها الرامية إلى س�حب‬ ‫قواتها من هناك بنهاية العام احلالي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحذر قادة دول منظمة حلف شمال األطلسي (ناتو)‬ ‫من أنهم «سيتخلون عن ضمائرهم إذا فشلوا في الوفاء‬ ‫بااللتزامات التي قطعوها الفغانستان»‪.‬‬

‫ميناء إيطالي يستقبل شحنة أسلحة كيميائية سورية نهاية الشهر املقبل‬

‫■ روم�ا ـ األناض�ول‪ :‬يس�تقبل مين�اء «جوي�ا ت�اورو»‪،‬‬ ‫جنوب ش�رقي إيطاليا‪ ،‬شحنة األس�لحة الكيميائية السورية‬ ‫السادسة نهاية شهر نيس�ان‪/‬ابريل املقبل‪ ،‬بحسب مصدر في‬ ‫بلدية املدينة اإليطالية‪.‬‬ ‫وفيما لم يحدد املصدر موعد وصول الشحنة بدقة‪ ،‬قال إنه‬ ‫مت‪ ‬بالفعل حتميل‪ ?25 ‬من املواد على منت الس�فن التي ستبحر‬ ‫ف�ي وقت الحق باجت�اه املين�اء اإليطالي‪ ،‬الواقع ف�ي مقاطعة‬ ‫كاالبري�ا‪  .‬وأش�ار املص�در إل�ى أن مس�ؤولني مبنظم�ة حظ�ر‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫األسلحة الكيميائية أبلغوا البلدية أنه مت يوم األربعاء املاضي‬ ‫مت البدء في حتميل ش�حنة جديدة من املواد الكيميائية‪ ،‬وهي‬ ‫السادسة منذ بداية عملية تس�ليم األسلحة الكيميائية‪( ‬وفق‬ ‫اتفاق أمريكي روسي رعته األمم املتحدة نهاية العام املاضي)‪،‬‬ ‫عل�ى متن س�فينتي الش�حن الدمناركي�ة‪ »Ark Futura« ‬‬ ‫والنرويجية‪.« Taiko« ‬‬ ‫ومن بني املواد التي شحنت على منت السفينتني‪ ٪15 ،‬من‬ ‫تلك املصنفة ضمن األولوية واحد وهي األكثر خطورة‪ ،‬والتي‬

‫س�يتم تدميرها على منت الس�فينة األمريكية «كي�ب راي» بعد‬ ‫نقل امل�واد الكيميائية على متنها في ميناء «جويا تاورو»‪ ،‬كما‬ ‫تتضمن الشحنة كذلك ‪ ٪51‬من املواد املصنفة ضمن األولوية‬ ‫اثنان‪.‬يذكر أن رئيس�ة البعثة املشتركة لألمم املتحدة ومنظمة‬ ‫حظ�ر األس�لحة الكيميائي�ة س�يجريد كاغ‪ ،‬أعلن�ت الثالث�اء‬ ‫املاض�ي‪ ،‬خلال اجتم�اع للمنظم�ة ف�ي اله�اي‪ ،‬أن احلكوم�ة‬ ‫الس�ورية قد دمرت أو نقل�ت إلى خارج البالد ثلث ترس�انتها‬ ‫الكيميائية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫اجلربا يدعو وزراء اخلارجية العرب لوضع «حزب الله» و«داعش» على الئحة اإلرهاب‬ ‫األمني العام للجامعة العربية‪ :‬عقبات تعترض التفاوض حول تشكيل حكومة إنتقالية في سوريا‬

‫■ القاه�رة ـ وكاالت‪ :‬ق�ال نبي�ل العرب�ي‬ ‫األمين الع�ام جلامع�ة ال�دول العربي�ة امس‬ ‫االح�د إن التف�اوض بش�أن تش�كيل حكومة‬ ‫انتقالي�ة تهدف إلى إنهاء الصراع في س�وريا‬ ‫يواج�ه عقب�ات ون�دد مبوقف مجل�س األمن‬ ‫الدولي من األزمة‪.‬‬ ‫وطغ�ت األزمة ف�ي س�وريا املس�تمرة منذ‬ ‫ثلاث س�نوات عل�ى اجللس�ة االفتتاحي�ة‬ ‫الجتم�اع وزراء اخلارجي�ة الع�رب ف�ي مق�ر‬ ‫اجلامع�ة العربي�ة بالقاه�رة للتحضير للقمة‬ ‫العربي�ة التي ستس�تضيفها الكويت في وقت‬ ‫الحق الشهر اجلاري‪.‬‬ ‫وق�ال العرب�ي «ب�كل أس�ف ف�إن فش�ل‬ ‫جولتي املفاوضات بني احلكومة (الس�ورية)‬ ‫واملعارض�ة ف�ي جنيف يس�تدعي من�ا جميعا‬ ‫إع�ادة تقيي�م املوق�ف‪ ...‬يب�دو أن فك�رة‬ ‫التفاوض حول تش�كيل هيئة حاكمة انتقالية‬ ‫ذات صالحيات تنفيذية كاملة تعترضها اآلن‬ ‫العديد من العقبات مما يدعو إلى القلق البالغ‬ ‫واألسف الشديد‪».‬‬ ‫وأضاف «في الوقت الذي يقف فيه مجلس‬ ‫األمن عاجزا عن االضطالع مبسؤوليته لوقف‬ ‫هذه املأس�اة‪ ..‬وبالرغم من مرور ما يقرب من‬ ‫ثالث س�نوات فلم يصدر مجل�س األمن حتى‬ ‫اآلن قرارا يأمر بوقف اطالق النار‪».‬‬ ‫وأج�رت احلكوم�ة الس�ورية واالئتلاف‬ ‫الوطن�ي املع�ارض جولتني م�ن احملادثات لم‬

‫تسفرا عن نتائج في جنيف‪.‬‬ ‫وتقول املعارضة واملبعوث الدولي للسالم‬ ‫ف�ي س�وريا األخض�ر اإلبراهيم�ي إن�ه يجب‬ ‫أن تعال�ج املفاوض�ات مس�ألة هيئ�ة احلك�م‬ ‫االنتقال�ي وهي عبارة يرى خصوم األس�د أن‬ ‫املقص�ود بها رحيله عن الس�لطة‪ .‬ف�ي املقابل‬ ‫ترف�ض دمش�ق ط�رح مس�ألة رحي�ل األس�د‬ ‫للنقاش‪.‬‬ ‫وحم�ل أحم�د اجلرب�ا رئي�س االئتلاف‬ ‫الوطن�ي الس�وري املع�ارض حكوم�ة األس�د‬ ‫مس�ؤولية «فش�ل» مفاوض�ات جني�ف ودعا‬ ‫ال�دول العربية إل�ى إدراج جماعات من بينها‬ ‫ح�زب الل�ه اللبنان�ي عل�ى الئح�ة االره�اب‬ ‫العربية وطالب بالضغط على اجملتمع الدولي‬ ‫لتقدمي أسلحة نوعية ملقاتلي املعارضة‪.‬‬ ‫وق�ال اجلرب�ا «إننا نتوج�ه اليك�م لنجدد‬ ‫دعوتنا بضرورة وضع ه�ذه املنظمات ومعها‬ ‫حزب الل�ه بكل فروع�ه واملنظم�ات العراقية‬ ‫الفاش�ية مث�ل (جماع�ة) أب�و الفض�ل عباس‬ ‫وتنظي�م الدول�ة (االسلامية ف�ي) الع�راق‬ ‫والش�ام (داع�ش) وم�ا ش�اكلها ف�ي الئح�ة‬ ‫االره�اب العربية ورفعها إل�ى العالم وإعالن‬ ‫هذه اجلماعات ككيان�ات غازية لدولة عربية‬ ‫عض�وة في اجلامعة العربي�ة والتعاطي معها‬ ‫علي هذا األساس‪».‬‬ ‫ويدع�م ح�زب الله الش�يعي األس�د بينما‬ ‫يحظى خصومه املس�لحون مبس�اندة السنة‬

‫ومن بينهم إسالميون ومقاتلون للقاعدة‪.‬‬ ‫وتص�ف احلكوم�ة الس�ورية مقاتل�ي‬ ‫املعارضة الس�ورية مبختلف فصائلهم بأنهم‬ ‫«ارهابيون»‪ .‬ويتنص�ل االئتالف الوطني من‬ ‫مقاتلي اجلماعات املتشددة‪.‬‬ ‫وأضاف اجلربا «كما جندد دعوتنا للجميع‬ ‫بدون اس�تثناء بضرورة دعمن�ا والطلب إلى‬ ‫اجملتم�ع الدول�ي اإلس�راع بدعمن�ا بالسلاح‬ ‫النوع�ي ال�ذي وعدن�ا ب�ه وأن ي�زداد الدعم‬ ‫بكل ما يتيسر‪».‬وعضوية سوريا في اجلامعة‬ ‫العربية مجمدة‪.‬‬ ‫وال�ى جان�ب القضي�ة الس�ورية خيم�ت‬ ‫اخلالف�ات العربي�ة الت�ي برزت مؤخ�را على‬ ‫اجللسة‪.‬‬ ‫وف�ي خطوة ل�م يس�بق لها مثيل س�حبت‬ ‫الس�عودية واإلم�ارات والبحرين س�فراءها‬ ‫م�ن قطر يوم األربع�اء وقال�ت إن الدوحة لم‬ ‫حتترم اتفاقا ينص عل�ى عدم تدخل أي دولة‬ ‫في الشؤون الداخلية للدول األخرى‪.‬‬ ‫كم�ا تش�هد العالق�ات القطري�ة املصري�ة‬ ‫توترا بسبب الدعم القطري جلماعة اإلخوان‬ ‫املسلمني التي اعلنتها القاهرة جماعة إرهابية‬ ‫في أعقاب عزل اجليش للرئيس السابق محمد‬ ‫مرس�ي املنتمي للجماعة في يوليو ‪ /‬متوز بعد‬ ‫احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه‪.‬‬ ‫وق�ال نبيل العرب�ي «إن العالقات العربية‬ ‫البيني�ة ف�ي حاجة إل�ى وقفة ج�ادة إلزالة ما‬

‫يعت�رض العم�ل العربي م�ن عقب�ات‪ ».‬ومثل‬ ‫قطر في اجتماع امس مساعد وزير اخلارجية‬ ‫للش�ئون اخلارجي�ة محم�د ب�ن عبدالل�ه‬ ‫الرميحي‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه ق�ال جب�ران باس�يل وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة اللبنان�ي إن بلاده يعان�ي م�ن‬ ‫أث�ر األزم�ة الت�ي تعايش�ها بس�بب النازحني‬ ‫السوريني «فاقت االحتمال»‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد الالجئني الس�وريني املس�جلني‬ ‫ل�دى مفوضي�ة األمم املتح�دة في لبن�ان ‪832‬‬ ‫ألفا ‪ ،‬فيما تؤكد السلطات اللبنانية أن عددهم‬ ‫االجمالي تخطى املليون و‪ 200‬ألف الجئ‪.‬‬ ‫وتس�اءل باس�يل في كلمته خلال اجتماع‬ ‫وزراء اخلارجي�ة العرب مبق�ر جامعة الدول‬ ‫العربية بالقاهرة امس قائال‪« ‬هل أصبح املوت‬ ‫هدف�ا ف�ي بلد احلي�اة لبنان؟ وه�ل تصدقون‬ ‫أن�ه ف�ي بل�د التعاي�ش هن�اك انتحاري�ون‬ ‫يسترخصون حياتهم إلى هذه الدرجة نتيجة‬ ‫احتضان سياسي مذهبي؟»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن‪« ‬اخلط�ر في أن تتح�ول لبنان‬ ‫لتصدي�ر اجلهاد غربا وش�رقا‪ ،‬ماذا س�يكون‬ ‫عليه عاملنا العربي»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬اإلره�اب أصبح معومل�ا‪ ،‬وال مبرر‬ ‫ديني أو حياتي العتم�اده حيث يناقض كافة‬ ‫صور احلياة»‪.‬‬ ‫وأكد باس�يل أن ما يجري يتطلب سياس�ة‬ ‫أمني�ة صائبة جتاه األوض�اع اجلارية‪ ،‬داعيا‬

‫إلى وج�وب إيجاد حل أيض�ا ألزمة النازحني‬ ‫الس�وريني‪ ،‬فهي ف�ي تزايد وتعاظم مس�تمر‪،‬‬ ‫مؤكدا أن لبنان يش�هد أكبر أزمة للنازحني في‬ ‫هذا العصر‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر اخلارجي�ة اللبنان�ي «قررن�ا‬ ‫حتيي�د لبنان ع�ن املش�اكل خاص�ة إن كانت‬ ‫عربية ‪ -‬عربية»‪.‬‬ ‫وكان�ت ب�دأت ف�ي وق�ت س�ابق‪ ،‬ام�س‬ ‫األح�د‪ ،‬مبق�ر األمان�ة العام�ة جلامع�ة الدول‬ ‫العربي�ة في القاه�رة‪ ،‬أعمال ال�دورة العادية‬ ‫‪ 141‬جملل�س اجلامع�ة العربية على مس�توى‬ ‫وزراء اخلارجي�ة برئاس�ة املغ�رب‪ ،‬متهي�دا‬ ‫للقمة العربية اخلامس�ة والعش�رين املرتقبة‬ ‫بالكوي�ت يوم�ي ‪ 25‬و‪ 26‬من الش�هر اجلاري‪،‬‬ ‫في غياب وزير اخلارجي�ة القطري واالكتفاء‬ ‫بوكيل له كممثل للدوحة‪.‬‬ ‫وش�ارك ف�ي اجللس�ة االفتتاحي�ة األمين‬ ‫العام للجامع�ة العربية نبي�ل العربي‪ ،‬وعدد‬ ‫م�ن املدعوي�ن ف�ي مقدمته�م وزي�ر خارجي�ة‬ ‫دولة جنوب السودان برنابا بنجامني‪ ،‬وعبد‬ ‫السلام دياللو رئيس اللجن�ة األممية املعنية‬ ‫مبمارس�ة الش�عب الفلس�طيني حلقوقه غير‬ ‫القابلة للتصرف‪ ،‬باإلضافة إلى أحمد اجلربا‪،‬‬ ‫رئي�س االئتلاف الوطن�ي لق�وى الث�ورة‬ ‫واملعارضة السورية‪.‬‬ ‫ويناق�ش مجل�س اجلامع�ة عل�ى م�دى‬ ‫يومني مختلف قضايا العمل العربي املش�ترك‬

‫تقارير استخبارية‪ :‬حزب الله ينوى حتويل خط الهدنة‬ ‫بني جنوب سوريا وهضبة اجلوالن احملتلة إلى جبهة قتال نشطة‬

‫نيويورك ـ «القدس العربي»‬ ‫من رائد صاحلة‪:‬‬

‫أفادت تقارير إس�تخبارية وعسكرية غربية‬ ‫أن ح�زب الل�ه ين�وى حتوي�ل خط�وط الهدن�ة‬ ‫الهادئ�ة بني جن�وب س�وريا وهضب�ة اجلوالن‬ ‫احملت��ة الى جبهة قتال نشيطة ردا على الغارات‬ ‫اجلوية اإلس�رائيلية في ش�باط‪/‬فبراير املاضي‬ ‫على قافلة أس�لحة وبطاريات صواريخ للحزب‬ ‫على احلدود اللبنانية والسورية‪.‬‬ ‫وأك�دت تلك التقارير أن حادث�ة زرع القنبلة‪،‬‬ ‫يوم األربعاء املاضي‪ ،‬على يد مجموعة مس�لحة‬ ‫في منطقة حدود الهدنة في اجلوالن بني سوريا‬ ‫وإس�رائيل لم تكن عمال فرديا بل كانت بتنسيق‬ ‫م�ن عناص�ر حزب الل�ه وقد جاءت بعد خمس�ة‬ ‫أي�ام من إطالق عدة صواريخ م�ن مواقع حلزب‬ ‫الله عل�ى موقع عس�كري إس�رائيلي في هضبة‬ ‫اجل�والن احملتلة ووفقا لتصريحات إس�رائيلية‬ ‫ف�إن احلادث األول من نوعه منذ اندالع الصراع‬ ‫السوري لم يحدث أي ضرر‪.‬‬ ‫التقارير اإلس�تخبارية الغربية قالت‪ ،‬أيضا‪،‬‬

‫أن الرد اإلس�رائيلي سيتأخر الى أيام من عودة‬ ‫رئي�س ال�وزراء اإلس�رائيلي م�ن جولت�ه ف�ي‬ ‫الوالي�ات املتحدة حي�ث صدرت أوام�ر صارمة‬ ‫للجيش اإلس�رائيلي بعدم اتخ�اذ إجراءات من‬ ‫شأنها إفساد الزيارة‪.‬‬ ‫وتعتقد هذه التقارير أن اإلجراءات اجلديدة‬ ‫حل�زب الله تق�وم بتحري�ض إيراني وس�وري‬ ‫وتستعيد تلك التقارير تصريحات سابقة لبثينة‬ ‫ش�عبان مستش�ارة الرئي�س الس�وري بش�ار‬ ‫األس�د جاء فيها أن اإلس�تخبارات اإلسرائيلية‬ ‫تتدخل بش�كل مباش�ر في جنوب س�وريا وأنها‬ ‫تقوم باإلش�راف على نش�اطات ثالث جماعات‬ ‫معارض�ة س�ورية وحتدي�د أهدافه�م وتق�دمي‬ ‫املشورة لهم بشان تكتيكات عسكرية‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬ورغ�م الش�كوك احمليط�ة‬ ‫بحادث�ة اس�تالء البحري�ة اإلس�رائيلية عل�ى‬ ‫الس�فينة الت�ى حاولت نق�ل صوراي�خ إيرانية‬ ‫الى غزة كما تدعى السلطات اإلسرائيلية والتي‬ ‫نفتها حركة حماس إال أن التقارير اإلستخبارية‬ ‫الغربية تؤكد أن العملية حتمل أبعادا سياس�ية‬ ‫وأمني�ة جدي�دة تتمثل في أنها األول�ى منذ أربع‬ ‫س�نوات الت�ي تش�ترك فيه�ا الوالي�ات املتحدة‬

‫ألول مرة منذ انطالق الثورة‬ ‫السورية‪ ...‬صواريخ املعارضة تصل‬ ‫إلى ضواحي مدينة الالذقية‬ ‫جبل التركمان ‪ -‬الالذقية‬ ‫«القدس العربي»‬ ‫من سليم العمر‪:‬‬ ‫أطلقت قوات من املعارضة السورية‬ ‫ع��دة صواري��خ عل��ى مناط��ق ضاحية‬ ‫الالذقية‪ ،‬وس��قطت تلك الصواريخ في‬ ‫ضاحية دمس��رخو ومنطقة املش��روع‬ ‫العاش��ر الت��ي تقطنه��ا جتمع��ات م��ن‬ ‫الطائفة العلوية وأفاد ش��هود عيان أن‬ ‫أصوات اإلنفجارات كانت قوية‪.‬‬ ‫وأك��د ش��اهد عي��ان لـ»الق��دس‬ ‫العربي» م��ن قلب الالذقي��ة أنه ألول‬ ‫م��رة يس��مع بانفج��ارات صواري��خ‬ ‫اجلي��ش احل��ر ف��ي مناط��ق داخ��ل‬ ‫الالذقي��ة‪ ،‬ويرج��ح أن تك��ون ه��ذه‬ ‫الصواري��خ قد أطلقت من منطقة جبل‬ ‫التركم��ان بس��بب قربه م��ن املناطق‬ ‫املستهدفة حيث أن املسافة بني أقرب‬ ‫نقطة للجيش احلر في جبل التركمان‬ ‫واملناطق املس��تهدفة تبلغ مابني ‪– 25‬‬

‫‪ 28‬كيلو مترا‪.‬‬ ‫وتبع��د املناط��ق املس��تهدفة ع��ن‬ ‫مركز مدين��ة الالذقية أق��ل من ثالثة‬ ‫كيلومت��رات وقد أغلقت ق��وات األمن‬ ‫كاف��ة الط��رق املؤدي��ة له��ذه املناطق‬ ‫وهرعت س��يارات اإلسعاف وبشكل‬ ‫مكثف إلى هذه املنطقة‪.‬‬ ‫كم��ا أك��دت صفحات عل��ى مواقع‬ ‫التواص��ل اإلجتماعي املؤي��دة للنظام‬ ‫حصول انفجارات في ضاحية املدينة‬ ‫وأك��دوا لن��ا أن هن��اك اكثر من عش��ر‬ ‫إصابات بالقرب من املول في املشروع‬ ‫العاش��ر ‪ .‬وق��د ردت ق��وات النظ��ام‬ ‫الس��وري بع��د حص��ول اإلنفجارات‬ ‫باس��تهداف مناطق الريف في جبلي‬ ‫األك��راد والتركم��ان بش��كل جنوني‬ ‫‪ ،‬فيم��ا ل��م تت�بن أي جه��ة م��ن قوات‬ ‫املعارضة هذه العملية النوعية‪ ،‬وأبرز‬ ‫الفصائل املتواجدة في جبل التركمان‬ ‫ه��ي جبهة النص��رة وفصيل يس��مى‬ ‫نص��رة املظلوم ينتمي معظ��م مقاتليه‬ ‫ملدينة جبلة ويقوده إسالمي من جبلة‬ ‫يدعى أبو سفيان األنصاري ‪.‬‬

‫الرقة ـ «القدس العربي»‬

‫إي�ران خوفا م�ن تعريض املس�ار الدبلوماس�ي‬ ‫اله�ادف لكب�ح طموحات طه�ران النووي�ة الى‬ ‫اخلط�ر ولك�ن عملي�ة الس�فينة ق�د تش�ير ال�ى‬ ‫حت�رك أمريكي بعيد عن ه�ذا اإلجتاه وتغير في‬ ‫السياسة األمريكية جتاه إيران‪.‬‬ ‫ومتي�ل ه�ذه التقارير ال�ى عدم اته�ام حركة‬ ‫حم�اس أنها كان�ت وجهة الش�حنة العس�كرية‬ ‫البحرية ألن�ه من الصعب التصديق أن الرئيس‬ ‫الس�وري بش�ار األس�د ق�د واف�ق عل�ى ترحيل‬ ‫صوراي�خ س�ورية الصن�ع الى احلرك�ة في غزة‬ ‫كم�ا أن إي�ران توقف�ت خلال األع�وام األخيرة‬ ‫عن إرس�ال أس�لحة للحركة انتقاما م�ن موقفها‬ ‫العدائي من النظام الس�وري والتفسير الوحيد‬ ‫الذي عثرت عليه تلك التقارير يقول إن الشحنة‬ ‫كانت ذاهبة الى شبه جزيرة سيناء‪.‬‬ ‫وزعم�ت هذه التقارير أن الصواريخ مت نقلها‬ ‫من س�وريا ال�ى إيران ث�م مت حتميله�ا على منت‬ ‫س�فينة أبحرت من ميناء بندر عب�اس اإليراني‬ ‫ومت إخفاء األس�لحة حتت أكياس من اإلس�منت‬ ‫داخل احلاويات‪ ،‬وقد تعرضت الس�فينة ملراقبة‬ ‫أمريكي�ة وإس�رائيلية من�ذ بداية الرحل�ة التي‬ ‫كانت من املفترض أن تتوقف في السودان‪.‬‬

‫من عمر الهويدي‪:‬‬ ‫قال القائد العام للواء ثوار الرقة في س�وريا‬ ‫أب�و عيس�ى لـ»القدس العرب�ي»‪ ،‬إن مفاوضات‬ ‫بدأت لتبادل أسرى مع تنظيم الدولة اإلسالمية‬ ‫في العراق والشام «داعش»‪ ،‬حيث متت املوافقة‬ ‫م�ن قبل لواء ثوار الرقة عل�ى املبادلة‪ ،‬من خالل‬ ‫إرس�ال بع�ض رموز العش�ائر م�ن قب�ل تنظيم‬ ‫الدولة للبحث في وضع أسراهم‪.‬‬ ‫وأوضح أبو عيس�ى‪ ،‬أن الش�رط األساسي‬ ‫الستمرار عملية املفاوضات‪ ،‬هو إطالق سراح‬ ‫كافة اخملتطفني ل�دى تنظيم الدولة من مدنيني‬ ‫وعس�كريني‪ ،‬وف�ي ح�ال اعت�راف التنظي�م‬ ‫بتصفي�ة أح�د األس�رى املوجودي�ن لديه�م ال‬ ‫نقبل إال بتسليم اجلثة وإيصالها لذويه‪.‬‬ ‫وبحس�ب قائ�د ث�وار الرق�ة‪ ،‬ف�ي اجلول�ة‬ ‫األول�ى تعرقل�ت عملية تبادل األس�رى بعض‬ ‫الش�يء‪ ،‬بس�بب عدم اعت�رف تنظي�م الدولة‬ ‫بأس�ماء اخملتطفني لديهم‪ ،‬حيث كان ردهم أن‬ ‫هذه األس�ماء كانت على زمن األمير أبو لقمان‬ ‫وال نعل�م عنه�ا أي ش�يء‪ً ،‬‬ ‫علما أن أب�و لقمان‬ ‫اليزال هو الرجل األول في تنظيم الدولة‪.‬‬ ‫ويضي�ف أب�و عيس�ى‪« ،‬خلال املعرك�ة مع‬

‫تنظي�م الدول�ة ف�ي منتص�ف كان�ون الثان�ي‬ ‫املاضي في مدينة الرقة‪ ،‬متكن اللواء من أس�ر‬ ‫‪ 35‬عنص�را كان م�ن بينه�م ثالث�ة مهاجري�ن‬ ‫أحده�م م�ن الع�راق وم�ن تركي�ا وأذربيجان‬ ‫وبقية األس�رى من الرق�ة ومحافظات أخرى‪،‬‬ ‫والهدف من احتجازهم وعدم إطالق سراحهم‬ ‫ه�و نيتن�ا مببادلته�م باخملطوفين م�ن أهالي‬ ‫الرق�ة وعل�ى رأس�هم املدنيين والناش�طني‬ ‫اإلعالميني»‪.‬‬ ‫ب�دوره‪ ،‬ذكر أح�د األش�خاص الناجني من‬ ‫س�جن الس�د في مدين�ة الرق�ة – الطبق�ة‪ ،‬أن‬ ‫اخملطوفين م�ن ناش�طني مدنيني وعس�كريني‬ ‫جميعه�م متواج�دون في س�جن الس�د‪ ،‬الذي‬ ‫يعتبر من أكبر سجون «التنظيم» منهم احملامي‬ ‫عبدالله اخلليل والناشط فراس احلاج صالح‬ ‫وضيف الرق�ة األب باولو والناش�ط إبراهيم‬ ‫الغ�ازي‪ ،‬والق�ادة العس�كريني امللازم أول‬ ‫عبدالوه�اب امللقب بـ(ميمات�ي) الذي مت نقله‬ ‫من سجن‪.‬‬ ‫وكانت املعركة التي جرت قبل أس�ابيع بني‬ ‫تنظي�م الدول�ة وجبه�ة النصرة مكن�ت جبهة‬ ‫النصرة ول�واء ثوار الرقة بقيادة أبو عيس�ى‬ ‫ف�ي األيام األولى من إخ�راج داعش من معظم‬ ‫مقراته�ا في املدينة ككنيس�ة الش�هداء وس�ط‬ ‫مدين�ة الرق�ة ومبن�ى إدارة املركب�ات ال�ذي‬

‫■ دبي ـ رويترز‪ :‬قالت قناة امليادين التلفزيونية‬ ‫الس�ورية إن صحافي�ا س�وريا قتل أثن�اء تغطيته‬ ‫الش�تباكات بين الق�وات احلكومي�ة ومقاتلين من‬ ‫املعارضة في مدينة دير الزور بشرق سوريا‪.‬‬ ‫وأضاف�ت القن�اة ومقره�ا بي�روت ف�ي موقعه�ا‬ ‫عل�ى االنترنت أن مصورها عمر عب�د القادر أصيب‬ ‫برصاص�ة ف�ي الرقب�ة الس�بت وأعلن�ت وفاته في‬ ‫املستشفى بعد ذلك بوقت قصير‪.‬‬ ‫وذك�رت جلن�ة حماي�ة الصحافيين ومقره�ا‬ ‫نيوي�ورك ف�ي كان�ون األول‪ /‬ديس�مبر أن س�وريا‬ ‫هي أسوأ مكان بالنس�بة للصحافيني في العالم في‬

‫اجلاري�ة»‪ ،‬داعي�ا احل�زب ال�ى «لع�ب دور اكبر في‬ ‫هذا الش�ان وايجاد اليات تواصل م�ع الناس تدعم‬ ‫جه�ود الدولة»‪ .‬واش�ار الى «ض�رورة التواصل مع‬ ‫القوى السياس�ية املوجودة على الساحة السورية‬ ‫ومعرف�ة من ميك�ن له ان يكون حليف�ا حلزب البعث‬ ‫فكرا ومشروعا»‪.‬‬ ‫وش�هدت مناط�ق س�ورية ع�دة ف�ي االس�ابيع‬ ‫املاضي�ة ال س�يما عل�ى اطراف دمش�ق وف�ي ريفها‪،‬‬ ‫مصاحلات بني النظام ومقاتلي املعارضة‪.‬‬ ‫اال ان االس�د اكد «االس�تمرار في ض�رب االرهاب‬ ‫بالتوازي مع املصاحلات»‪.‬‬ ‫ويس�تخدم النظام الس�وري عبارة «اجملموعات‬ ‫االرهابي�ة» لالش�ارة الى مقاتل�ي املعارض�ة الذين‬ ‫يواجه�ون الق�وات النظامي�ة‪ ،‬متهم�ا دوال اقليمي�ة‬

‫‪ 2013‬وللعام الثاني على التوالي‪.‬‬ ‫وقت�ل ‪ 29‬صحافيا عل�ى األقل الع�ام املاضي في‬ ‫الصراع السوري املستمر منذ ثالث سنوات والذي‬ ‫أسفر عن مقتل ‪ 140‬ألف شخص‪.‬‬ ‫ونقلت «امليادين» عن قائد عسكري سوري قوله‬ ‫إن قناصا أطلق النار على عبد القادر أثناء تصويره‬ ‫لتوغل الق�وات احلكومية في منطق�ة باملدينة التي‬ ‫تسيطر عليها املعارضة‪.‬‬ ‫ونق�ل عن ش�قيقة عبد الق�ادر قولها إن األس�رة‬ ‫كان�ت تس�تعد لالحتف�ال بعي�د ميلاده الس�ابع‬ ‫والعشرين عندما تلقت نبأ مقتله‪.‬‬

‫حملة التضامن السعودية مع سوريا‬ ‫جتمع ‪70‬مليون ريال سترسلها‬ ‫لألطفال في مخيمات اللجوء‪ ‬‬

‫الرئيس السوري بشار االسد‬ ‫ودولية بتوفير دعم مالي ولوجستي لهم‪.‬‬ ‫وش�دد الرئي�س الس�وري عل�ى ان «مح�اوالت‬ ‫االط�راف التي تدع�م االرهاب لتحويل س�وريا الى‬ ‫(دولة ضعيفة) ما زالت متواصلة»‪.‬‬ ‫واك�د ان «ان حتدي�ات م�ا بع�د االزم�ة اخط�ر‬ ‫م�ن حتدي�ات االزم�ة ذاته�ا‪ ،‬واكثره�ا خط�ورة هو‬ ‫(التطرف ووجود العمالء)»‪.‬‬ ‫واش�ار ال�ى ان اع�ادة االعمار «ستش�كل فرصة‬ ‫كبيرة الع�ادة تنظي�م املناطق التي تض�ررت‪ ،‬االمر‬ ‫ال�ذي مينح اصح�اب البيوت والعق�ارات املتضررة‬ ‫فرصة لتحسني مستواهم املادي»‪.‬‬ ‫وادى ا��نزاع السوري الى دمار هائل في مختلف‬ ‫املناطق السورية‪ ،‬وتهجير املاليني الى خارج سوريا‬ ‫وفي داخلها‪.‬‬

‫تتخذه س�جنا له�ا‪ ،‬حينها مت حترير خمسين‬ ‫معتقلا معظمه�م من الناش�طني وم�ن عناصر‬ ‫الفصائ�ل اإلسلامية األخ�رى كالف�اروق‬ ‫والتوحي�د ول�واء أحف�اد الرس�ول‪ ،‬ليظهروا‬ ‫بعدها في شريط فيديو بعد حتريرهم يصفون‬ ‫فيه مدة تعرضهم ألقسى أنواع التعذيب‪.‬‬ ‫وانسحب عناصر «التنظيم» ملبنى احملافظة‬ ‫ف�ي الرقة الذي كان آخ�ر معاقلها‪ ،‬بينما قررت‬ ‫حركة « أحرار الش�ام اإلسالمية « التراجع عن‬ ‫مش�اركتها في املعركة وانس�حابها في الوقت‬ ‫الذي كانت « داعش « تلفظ أنفاس�ها األخيرة‪،‬‬ ‫األم�ر الذي جعل من تنظي�م الدولة يعيد كافة‬ ‫املقرات التي خسرها في األيام األولى‪.‬‬ ‫يذك�ر أن «داع�ش» تطبق قوانينه�ا بوصفها‬ ‫دول�ة م�ن خلال ف�رض ضرائ�ب مالي�ة عل�ى‬ ‫احملالت التجارية ‪ ،‬وإغالق اجلامعات واملعاهد‬ ‫واعتق�ال القائمني عليه بتهم�ة الكفر والزندقة‪،‬‬ ‫حي�ث قام�وا بخطف العش�رات من الناش�طني‬ ‫املدنيني وقادة احلراك الثوري والعس�كري في‬ ‫محافظة الرقة وعلى رأس�هم الناشط احلقوقي‬ ‫ورئي�س اجمللس احمللي حملافظ�ة الرقة احملامي‬ ‫عب�د الل�ه اخللي�ل‪ ،‬ال�ذي مت اختطاف�ه بتاريخ‬ ‫‪ 2013-5-18‬من قبل تنظيم الدولة اإلسالمية‪،‬‬ ‫والي�زال مصي�ر اخملطوفين مجه�وال حتى هذه‬ ‫اللحظة‪.‬‬

‫قناة «امليادين»‪ :‬مقتل مصور صحافي‬ ‫سوري أثناء عمله في دير الزور‬

‫األسد يقول إن حزب البعث «متماسك» وتخلص من «اإلنتهازيني»‬ ‫■ دمش�ق ـ أ ف ب‪ :‬اعتب�ر الرئي�س الس�وري‬ ‫بش�ار االس�د الس�بت ان حزب البع�ث احلاكم بقي‬ ‫«متماس�كا» ومتك�ن من التخلص م�ن «االنتهازيني»‬ ‫خلال االزم�ة التي تعص�ف بالبالد من�ذ نحو ثالثة‬ ‫اع�وام‪ ،‬وذلك في تصريح�ات نقلتها وكال�ة االنباء‬ ‫السورية الرسمية (سانا)‪.‬‬ ‫واكد االس�د في تصريحات ف�ي الذكرى احلادية‬ ‫واخلمسين لوص�ول ح�زب البع�ث ال�ى احلك�م‪،‬‬ ‫مواصلة «ضرب االرهاب»‪ ،‬مش�ددا على ان حتديات‬ ‫ما بعد االزمة ستكون «اخطر» من االزمة نفسها‪.‬‬ ‫ونقلت سانا عن االسد اشارته الى «قدرة احلزب‬ ‫عل�ى البق�اء متماس�كا خالل االزم�ة»‪ ،‬الفت�ا الى ان‬ ‫«االنشقاقات الفردية التي حصلت هي حالة صحية‬ ‫س�اعدت احل�زب عل�ى التخل�ص م�ن االنتهازيين‬ ‫واالنطلاق بق�وة»‪ ،‬وذل�ك خلال لقائه قي�ادة فرع‬ ‫ريف دمشق في احلزب‪.‬‬ ‫وش�دد عل�ى «مواصل�ة العم�ل بش�كل ج�دي‬ ‫للتخلص من جميع االنتهازيني»‪.‬‬ ‫واعل�ن احلزب ف�ي متوز‪/‬يوليو املاض�ي اختيار‬ ‫قي�ادة قطرية جديدة ال تض�م ايا من اعضاء القيادة‬ ‫الس�ابقني‪ ،‬مبن فيهم نائب الرئيس فاروق الش�رع‪،‬‬ ‫احد ابرز الوجوه الس�نية في احل�زب والنظام منذ‬ ‫ثالث�ة عق�ود‪ .‬وغاب ع�ن عضوية القي�ادة اجلديدة‬ ‫االمني�ون والعس�كريون‪ ،‬وبقي االس�د أمينا قطريا‬ ‫للحزب‪.‬‬ ‫وتط�رق االس�د ال�ى «احلملات االعالمي�ة التي‬ ‫اس�تهدفت احل�زب خالل الس�نوات املاضي�ة بهدف‬ ‫خل�ق حالة احب�اط لدى البعثيني»‪ ،‬مؤك�دا انه «انه‬ ‫مت البدء مبواجهة كل هذه احملاوالت باالس�تناد الى‬ ‫حقيق�ة مس�اهمة احلزب ف�ي بناء الدولة الس�ورية‬ ‫وتعزيز قوتها خالل العقود املاضية»‪.‬‬ ‫ولف�ت ال�ى «اهمية دور البعثيني ف�ي املصاحلات‬

‫السياسية واالقتصادية واالجتماعية واملالية‬ ‫واإلداري�ة واألمني�ة‪ ،‬وف�ي مقدمتها مش�روع‬ ‫ج�دول أعم�ال القم�ة العربي�ة ف�ي دورته�ا‬ ‫اخلامس�ة والعش�رين بالكوي�ت يوم�ي ‪25‬‬ ‫و‪ 26‬م�ن الش�هر اجل�اري‪ ،‬ومراجعة مش�روع‬

‫النظ�ام األساس�ي للمحكمة العربي�ة حلقوق‬ ‫االنس�ان‪ ،‬وقضية فلس�طني والصراع العربي‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬وتط�ورات الوض�ع ف�ي لبن�ان‬ ‫وس�وريا وليبي�ا واليم�ن‪ ،‬بحس�ب مص�در‬ ‫دبلوماسي باجلامعة العربية‪.‬‬

‫مفاوضات بني «داعش» وفصائل معارضة سورية‬ ‫في الرقة لتبادل األسرى‪ ...‬واألب باولو ضمن القائمة‬

‫عملية السفينة اإليرانية‪ :‬أول تعاون عسكري أمريكي إسرائيلي ضد إيران منذ ‪ 4‬سنوات‬

‫وإسرائيل معا في عملية ضد إيران‪.‬‬ ‫وعلى غير الع�ادة‪ ،‬صرح املتحدث الرس�مي‬ ‫للبي�ت األبي�ض ج�اي كارن�ي أن أجه�زة‬ ‫اإلس�تخبارات األمريكي�ة والعس�كرية م�ع‬ ‫اسرائيل قد عملت على تعقب السفينة اإليرانية‬ ‫التي حتمل علم بنما قبل اقتحامها من قبل قوات‬ ‫بحري�ة إس�رائيلية ف�ي البحر األحم�ر وهي في‬ ‫طريقه�ا ال�ى غ�زة عب�ر الس�ودان‪ ،‬وق�د زعمت‬ ‫التقاري�ر أن الس�فينة كانت حتمل عش�رات من‬ ‫صواري�خ ‪ 302‬ام‪ .‬ام املصنعة في س�وريا‪ ،‬وقال‬ ‫املتح�دث باس�م البي�ت األبي�ض أن واش�نطن‬ ‫عمل�ت م�ع اخملاب�رات اإلس�رائيلية م�ن خلال‬ ‫القن�وات العس�كرية وعلى مس�توى مستش�ار‬ ‫األمن القومي‪.‬‬ ‫ويعتقد احمللل�ون أن الصراحة غي�ر العادية‬ ‫ال�ى أعلنته�ا إدارة الرئي�س األمريك�ي ب�اراك‬ ‫اوبام�ا بالتنس�يق مع اس�رائيل مثي�رة في حد‬ ‫ذاته�ا ألنه�ا امل�رة االول�ى الت�ي تتع�اون فيه�ا‬ ‫إس�رائيل والوالي�ات املتح�دة ف�ي عملي�ة ض�د‬ ‫إيران من�ذ هجوم الفيروس ستكس�نت في عام‬ ‫‪ 2010‬عل�ى املنش�ات النووي�ة اإليرانية‪ ،‬وحتى‬ ‫اآلن‪ ،‬ترف�ض إدارة أوبام�ا بثب�ات التحرك ضد‬

‫نبيل العربي‬

‫أحمد اجلربا‬

‫■ الرياض ـ يو بي اي‪ :‬أعلنت األمانة العامة حلملة‬ ‫التضامن السعودية مع أطفال سوريا‪ ،‬أنها جمعت منذ‬ ‫انطالقها في ‪ 25‬ش�باط‪/‬فبراير املاضي ‪ 70‬مليون ريال‬ ‫قدمها املتبرعون من املواطنني واملقيمني في اململكة‪.‬‬ ‫وقال�ت األمان�ة العام�ة في بي�ان‪ ،‬ام�س االحد‪ ،‬إن‬ ‫املواطنني واملقيمني في الس�عودية تبرعوا أيضا مبواد‬ ‫عينية بلغت قيمتها قرابة ‪ 18‬مليون ريال‪.‬‬ ‫واضافت أن التبرعات النقدية التي مت جمعها سيتم‬

‫اس�تخدامها في توفير االحتياج�ات اخلاصة لألطفال‬ ‫الس�وريني الالجئين خاص�ة الغذائي�ة والصحي�ة‬ ‫والتعليمي�ة‪ ،‬مش�يرة إل�ى أن التبرع�ات العينية التي‬ ‫مت جمعه�ا حتى اليوم مبش�رة وستس�اعد على توفير‬ ‫احتياج�ات الالجئين الس�وريني خاص�ة الغذائي�ة‬ ‫والطبية‪.‬‬ ‫وأوضحت أنه س�يتم ش�حن التبرعات العينية إلى‬ ‫مخيمات الالجئني السوريني‪.‬‬

‫قصص سوريني منشقني مرتني‪ ...‬عن النظام ثم عن اجليش احلر‬ ‫حلب ـ «القدس العربي»‬ ‫من سمر مهنا‪:‬‬ ‫هم اآلن يعملون في ورش��ات للنجارة وبائعني‬ ‫ف��ي متاجر بعي��دا عن ح��رب انخرطوا س��ابقا مع‬ ‫طرفيه��ا‪ ،‬بداية كجنود في جيش النظام الس��وري‬ ‫حي��ث «ذاق��وا الويالت ول��م يك��ن مبقدورهم رفع‬ ‫الس�لاح عل��ى أش��قائهم»‪ ..‬وم��ن ثم م��ع فصائل‬ ‫معارضة «لم تكن مبستوى توقعاتهم»‪.‬‬ ‫وص��ل ه��ؤالء اجلن��ود املنش��قون مرت�ين إلى‬ ‫تركي��ا قبل نحو عام‪ ،‬بعد أن خلع��وا عنهم هويتهم‬ ‫العس��كرية ليب��دأوا حياته��م م��ن جدي��د وهمه��م‬ ‫الوحيد اآلن إطعام عائالتهم‪.‬‬ ‫قصة انشقاق‬

‫لم يكن محمود من محافظ��ة إدلب قد أمت الـ ‪27‬‬ ‫عام��ا عندما ق��رر الفرار من كتيبت��ه التابعة جليش‬

‫النظ��ام ع��ام ‪ ،2012‬حي��ث ب��دأت قصت��ه‪ ،‬عندم��ا‬ ‫اكتش��فت الكتيبة مكاملة يح��اول فيها أحد اجلنود‬ ‫التنسيق مع شخص ما للقيام بعملية انشقاق‪.‬‬ ‫اتُ ه��م محمود من قبل أحد اجلن��ود من الطائفة‬ ‫العلوي��ة «ظلما» أن الصوت املس��جل ه��و صوته‪،‬‬ ‫فق��ام أحد الضب��اط بتعذيبه مدة أس��بوعني «ذاق‬ ‫فيهم الويل»‪ ،‬إال أن محم��ود طلب من هذا الضابط‬ ‫أن يسمح له باإلتصال مع نفس الشخص «ليسأله‬ ‫إن كان يعرف��ه» وهن��ا متت تبرأت��ه واإلعتذار منه‪،‬‬ ‫حيث لم يتعرف هذا الشخص على صوته‪.‬‬ ‫يق��ول محم��ود‪ ،‬ف��ي هذه الفت��رة كانت نس��بة‬ ‫اإلنش��قاقات كبي��رة‪ ،‬ل��ذا مت التضيي��ق علينا «أي‬ ‫اجلنود من الطائفة الس��نية»‪ ،‬ولم يكن يس��مح لنا‬ ‫باإلج��ازات أو اإلتص��ال بأهلنا‪ ،‬وهذا م��ا دفعني‬ ‫لإلنشقاق‪.‬‬ ‫وفي هذه املرة تواصل محمود فعال مع شخص‬ ‫ليقوم بعملية اإلنشقاق‪ ،‬حيث يروي أنه في إحدى‬ ‫األي��ام عندما كان دوره في احلراس��ة الليلية اتفق‬ ‫م��ع أحد أصدقائ��ه بإله��اء القناص‪ ،‬ومن حس��ن‬

‫حظ��ه أن التي��ار الكهربائ��ي في هذه الليل��ة انقطع‬ ‫لينضم له ‪ 8‬آخرون قرروا اإلنشقاق أيضا‪.‬‬ ‫جلسنا في مغارة‬

‫كان��ت اخلط��ة أن الش��خص الذي نس��قوا معه‪،‬‬ ‫س��يلتقي بهم على بعد ‪ 3‬كم عن الكتيبة‪ ،‬واإلش��ارة‬ ‫هي أن يشعل ضوء سيارته ويطفؤه مرتني‪ ،‬وهذا لم‬ ‫يحدث‪ ،‬حيث ركضوا املسافة ليال ولم يجدوا أحدا‪،‬‬ ‫كم��ا أنهم تفاج��ؤوا بحاجز جليش النظ��ام تبادلوا‬ ‫معه إطالق النار وهربوا من طريق آخر‪ ،‬لينتهي بهم‬ ‫األمر في مغارة على جانب طريق للسيارات‪.‬‬ ‫يقول محمود «عند طلوع الفجر ش��عرنا بعطش‬ ‫ش��ديد بس��بب اجلو احلار‪ ،‬حيث لم نكن شربنا أو‬ ‫أكلنا شيئا ليوم كامل‪ ،‬لذا قررت أن أسأل السيارت‬ ‫امل��ارة عن املاء وطلبت من أصدقائي أن يطلقوا النار‬ ‫عل��ي في حال كانت إحدى الس��يارات املارة جليش‬ ‫النظام وتعرضت لي»‪.‬‬ ‫وهن��ا كان��ت املفاج��أة‪ ،‬س��أل محم��ود س��ائق‬

‫«تكس��ي» عن املاء‪ ،‬ولم يك��ن بحوزته‪ ،‬وعندما طلب‬ ‫من��ه أن يوصل��ه إلى م��كان ما ليحضر امل��اء رفض‪،‬‬ ‫أما السيارة الثانية وكانت س��وداء عندما طلب من‬ ‫س��ائقها املاء‪ ،‬دفعه بقوة عل��ى األرض وخرج منها‬ ‫مصوبا نحوه س�لاحه ليقول ل��ه «نحن من اجليش‬ ‫احل��ر» متهم��ا إي��اه بالعمال��ة لوج��وده م��ع جيش‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫ش��رح له محم��ود أن��ه منش��ق ه��و وأصدقاؤه‬ ‫املوج��ودون ف��ي املغ��ارة‪ ،‬واس��تغرق األم��ر وقت��ا‬ ‫ليصدق صاحب الس��يارة كالم��ه‪ ،‬حيث طلب منهم‬ ‫اخلروج دون أس��لحتهم وتس��ليم أنفسهم‪ ،‬ومن ثم‬ ‫أخذوهم هم والس�لاح إلى كتيبتهم «معظم أفرادها‬ ‫من حم��ص»‪ ،‬حققوا معهم وطلب��وا منهم اإلنضمام‬ ‫للكتيبة‪.‬‬

‫النص��رة الذي��ن كان��وا يقوم��ون باإلقتح��ام فيما كان‬ ‫عناصر اجليش احلر في اخللف‪ ،‬يوضح «كنت سعيدا‬ ‫خالل هذه الفترة»‪.‬لكن أكثر ما أثار اس��تغراب محمود‬ ‫هو م��ا رآه خالل وجوده م��ع ذات الكتيبة بعد رحيلهم‬ ‫إلى إدل��ب‪ ،‬من س��رق��ت للمازوت من أنابي��ب متتلكها‬ ‫الدولة‪ ،‬حيث كان��وا يبيعونه‪ ،‬والتجاوزات التي قامت‬ ‫بها حواجز للجيش احلر بحق املدنيني‪.‬‬ ‫يق��ول محم��ود «كان صديق��ي يأخذ من س��يارات‬ ‫املدني�ين أم��واال مقاب��ل مروره��ا ف��ي املنطق��ة‪ ،‬حيث‬ ‫أخبرني أن يوميته ال تقل عن ‪ 20‬ألف ليرة»‪.‬‬ ‫قرر محم��ود حينها الرحيل إل��ى أنطاكيا في تركيا‬ ‫حي��ث يعمل اآلن ف��ي النجارة ليعيل أهل��ه»‪ ،‬ويبني أنه‬ ‫«حت��ى اآلن يقف إل��ى جانب اجليش احل��ر‪ ،‬لكنه يكره‬ ‫السارقني واملنتفعني»‪.‬‬

‫العملي��ة ليق��وم باإلنش��قاق‪ ،‬بل كل م��ا احتاجه‬ ‫إجازة من الضابط الذي يرأسه‪ ،‬لم يعد بعدها‪.‬‬ ‫عم��ل س��امر خ�لال خدمت��ه العس��كرية التي‬ ‫استمرت عاما ونصف‪ ،‬كسائق لدى «معلمه» أي‬ ‫الضابط‪ ،‬وكان حينها يس��مع العديد من قصص‬ ‫اختطاف سائقي الضباط وقتلهم من قبل اجليش‬ ‫احلر‪ ،‬ما أثار خوفه‪.‬‬ ‫وف��ي هذه الفت��رة اتصلت به أم��ه وطلبت منه‬ ‫اجمليء‪ ،‬وفهم من صوتها أنه��ا تريد منه زيارتهم‬ ‫دون الرجوع إلى العس��كرية‪ ،‬ل��ذا طلب إجازة من‬ ‫الضابط بحجة أنه يري��د أن يتزوج‪ ،‬لكنه عاد إلى‬ ‫القطعة العس��كرية بع��د ‪ 4‬أيام «ليوه��م الضابط‬ ‫بأنه ملت��زم»‪ ،‬ومن ثم طلب إج��ازة أخرى لكنه لم‬ ‫يعد إلى الكتيبة بعدها‪.‬‬

‫سرقة وجتاوزات‬

‫قصة جديدة مع إجازة طويلة لسامر‬

‫رجل بحزام ناسف‬

‫بقي محمود مع هذه الكتيبة مدة ‪ 4‬أشهر‪ ،‬حيث نفذ‬ ‫برفقته��م معركتني‪ ،‬س��اعدهم فيها عناص��ر من جبهة‬

‫قصة س��امر ‪ 26‬عاما‪ ،‬من إدلب‪ ،‬كانت مختلفة‬ ‫عن قصة محمود‪ ،‬حيث أنه لم يحتج إلى كل هذه‬

‫ذهب س��امر إلى منزل ش��قيقته في إدلب قبل‬ ‫أن يذه��ب إلى منزل والديه‪ ،‬حيث كان يفصل بني‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫املنزل�ين حواجز جلي��ش النظام‪ ،‬ل��ذا كان يحتاج‬ ‫إلى ش��خص يأخ��ذه من طري��ق آخ��ر‪ ،‬وكان هذا‬ ‫الش��خص قائد كتيب��ة للجيش احلر ف��ي املنطقة‪،‬‬ ‫اتصل به زوج شقيقته وطلب منه إيصاله‪.‬‬ ‫يروي سامر‪ ،‬أن قائد الكتيبة كان يلبس حزاما‬ ‫ناس��فا حول خصره‪ ،‬وعندما س��أله عن الس��بب‬ ‫قال��ه له إنه «ف��ي حال تع��رض له جي��ش النظام‬ ‫سيفجر نفس��ه»‪ ،‬وقال له سامر متسائال «وأنا !!‬ ‫ماذا سيحصل لي» لكنه لم يجب‪.‬‬ ‫يوض��ح س��امر أن الرج��ل كان عصبي��ا ج��دا‬ ‫وخ�لال الطريق كان يتح��دث عن الدي��ن وأهمية‬ ‫الص�لاة‪ ،‬لكنه ف��ي إح��دى املكامل��ات‪ ،‬كان هناك‬ ‫مشكلة وعندما شعر بالغضب بدأ َ‬ ‫«يكفر» ونسي‬ ‫كل حديث��ه عن الدي��ن‪ .‬يتابع «عندم��ا وصلنا إلى‬ ‫املنزل قاب��ل الرجل أبي وأعطاه رقم هاتفه‪ ،‬وقال‬ ‫له إذا ترك ابنك الصالة أخبرني»‪.‬‬ ‫قرر سامر بعدها الس��فر إلى أنطاكيا إستأجر‬ ‫بيت��ا هن��اك لعائلت��ه‪ ،‬وعمل ف��ي إح��دى املتاجر‬ ‫الكبيرة في إدارة املواد الغذائية داخل القبو‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫احلركة أكدت على متسكها برعاية مصر للمصاحلة والقاهرة واصلت إغالق معبر رفح وسمحت فقط بسفر املعتمرين‬

‫مصر لم تطلب من أبو مرزوق مغادرة القاهرة ولم يتعرض ألي مضايقات في أعقاب حكم قضائي بحظر حماس‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أعل�ن مص�در مق�رب م�ن حرك�ة‬ ‫حم�اس أن السلط�ات املصري�ة ل�م‬ ‫تطلب من الدكت�ور موسى أبو مرزوق‬ ‫عضو املكتب السياسي حلركة حماس‬ ‫مغ�ادرة البلاد‪ ،‬كذل�ك نف�ى أن يكون‬ ‫الرج�ل ق�د تع�رض ألي مضايق�ة‪ ،‬في‬ ‫أعق�اب احلكم ال�ذي أصدرت�ه محكمة‬ ‫مصري�ة بحظ�ر احلرك�ة‪ ،‬ومص�ادر‬ ‫أمواله�ا وإغالق مكاتبها ف�ي القاهرة‪،‬‬ ‫فيم�ا واصلت مص�ر إغلاق معبر رفح‬ ‫البري في وجه مسافري غزة لليوم الـ‬ ‫‪ 30‬عل�ى التوالي‪ ،‬وسمحت فقط بسفر‬ ‫املعتمرين إلى الديار السعودية‪.‬‬ ‫وبحس�ب ما أكد املصدر الذي رفض‬ ‫كش�ف هويت�ه ملوق�ع «الرسال�ة ن�ت»‬ ‫املق�رب م�ن حماس‪ ،‬ف�إن أب�و مرزوق‬ ‫«ل�م َ‬ ‫يطلب مغادرة القاه�رة كما أنه لم‬ ‫يتعرض لضغط حتى يغادر البالد»‪.‬‬ ‫وأوضح أن إقامة أبو مرزوق انتهت‬ ‫رسمي�ا منذ أش�هر في مص�ر‪ ،‬وهو أمر‬ ‫ص�رح به أبو م�رزوق ش�خصيا‪ ،‬عدة‬

‫م�رات‪ ،‬لكنه رغ�م ذلك توق�ع أن يبقى‬ ‫في القاهرة في الوقت احلالي‪.‬‬ ‫وأض�اف «أب�و مرزوق ل�م يتعرض‬ ‫ملضايق�ات مصري�ة»‪ ،‬وعب�ر املص�در‬ ‫ع�ن أمله في أن «تط�وق تبعات القرار‬ ‫القضائ�ي املص�ري بحظ�ر أنش�طة‬ ‫حماس»‪.‬‬ ‫ومض�ى يقول «م�ن املبك�ر احلديث‬ ‫ع�ن بدائل إلقام�ة أبو م�رزوق»‪ ،‬وأكد‬ ‫ف�ي ذات الوقت عل�ى «أهمي�ة العالقة‬ ‫بني حم�اس ومصر للحف�اظ على دور‬ ‫القاه�رة التاريخي ف�ي خدمة القضية‬ ‫الفلسطينية»‪.‬‬ ‫وكانت إحدى محاكم القاهرة قضت‬ ‫قبل أيام بحظر أنش�طة حركة حماس‪،‬‬ ‫التهامه�ا بالتدخ�ل ف�ي الش�ؤون‬ ‫الداخلي�ة املصري�ة‪ ،‬وه�و أم�ر نفت�ه‬ ‫حركة حماس بش�دة‪ ،‬وانتقدت وقتها‬ ‫احلكم الصادر بحقها‪.‬‬ ‫وكشفت «القدس العربي» األسبوع‬ ‫املاض�ي نقلا ع�ن مس�ؤول كبي�ر ف�ي‬ ‫حم�اس أن أح�دا ل�م يطل�ب م�ن أب�و‬ ‫مرزوق مغ�ادرة القاه�رة‪ ،‬ونقلت عن‬ ‫القي�ادي في حم�اس الدكت�ور صالح‬ ‫البردويل القول إن�ه ال يوجد حلماس‬

‫مكات�ب ف�ي القاهرة‪ ،‬وأن أب�و مرزوق‬ ‫يقيم في بي�ت مستأجر‪ ،‬وأنه سيغادر‬ ‫لو طلب منه ذلك‪.‬‬ ‫وك�ان أب�و م�رزوق أعلن ف�ي وقت‬ ‫سابق أن السلط�ات املصرية لم جتدد‬ ‫اإلقام�ة له منذ أن ج�رى عزل الرئيس‬ ‫محمد مرسي في مطلع يوليو من العام‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وجلأ أبو م�رزوق وهو ناب لرئيس‬ ‫املكتب السياسي واملش�رف على جلنة‬ ‫احل�وار مع حركة فتح إلنهاء اإلنقسام‬ ‫لإلقامة ف�ي العاصمة املصرية القاهرة‬ ‫منذ أن خرجت قيادة حركة حماس من‬ ‫سوري�ا‪ ،‬عق�ب تفاقم األح�داث هناك‪،‬‬ ‫وهو القيادي الوحيد في حماس الذي‬ ‫استضافت�ه القاه�رة‪ ،‬حي�ث جلأ قادة‬ ‫املكت�ب السياسي اآلخرين م�ن بينهم‬ ‫رئيس املكتب خالد مش�عل للعيش في‬ ‫قطر‪.‬‬ ‫وكان احلكم جاء بعد أشهر من تأزم‬ ‫العالق�ات بني الطرفين‪ ،‬وحتديدا منذ‬ ‫أن مت�ت عملية ع�زل الرئيس املصري‬ ‫الساب�ق محم�د مرس�ي ف�ي مطل�ع‬ ‫متوز‪/‬يولي�و من الع�ام املاضي‪ ،‬حيث‬ ‫وجه�ت مص�ر ووسائل إعلام موالية‬

‫غزة تبتعد مسافة أيام عن أزمة كهرباء جديدة‬ ‫وأمير قطر يتعهد باتصال مع هنية باستمرار الدعم‬

‫للنظام اتهامات للحركة باملشاركة في‬ ‫أحداث مص�ر الداخلية لصالح جماعة‬ ‫اإلخ�وان املسلمني احملظورة‪ ،‬وهو أمر‬ ‫نفته احلركة‪.‬‬ ‫لكن حرك�ة حماس رغم ذلك جددت‬ ‫متسكه�ا مبص�ر كراع�ي حل�وارات‬ ‫املصاحل�ة م�ع حرك�ة فت�ح‪ ،‬ونقل عن‬ ‫الدكت�ور خلي�ل احلي�ة عض�و املكت�ب‬ ‫السياس�ي حلم�اس الق�ول أن حركته‬ ‫ال تفك�ر بتبدي�ل الرعاي�ة املصري�ة‬ ‫للمصاحلة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وأض�اف «ال نفك�ر بتبدي�ل الرعاية‬ ‫املصري�ة للمصاحل�ة‪ ،‬إن كان�ت مص�ر‬ ‫ق�ادرة ومفرغ�ة وجاه�زة لذلك فنحن‬ ‫جاهزون»‪.‬‬ ‫وأش�ارت حركة حم�اس إلى وجود‬ ‫عملي�ات ل�ـ «جره�ا» إل�ى اجتاه�ات‬ ‫أخ�رى غي�ر اإلحتلال‪ ،‬وق�ال ف�وزي‬ ‫بره�وم الناط�ق باس�م احلرك�ة ف�ي‬ ‫تصري�ح صحافي إنه «رغم كل ما يكاد‬ ‫حلم�اس ولغ�زة وملقاومتن�ا الباسلة‪،‬‬ ‫ورغم كل محاوالت جرنا إلى اجتاهات‬ ‫أخ�رى بعيدة ع�ن وجهتن�ا احلقيقية‬ ‫وه�ي مقاوم�ة اإلحتلال ‪ ،‬ورغ�م كل‬ ‫ه�ذا التصعي�د اإلعالم�ي والسياسي‬

‫واألمن�ي ضدن�ا م�ن الع�دو والقريب‬ ‫والبعي�د‪،‬إال أنن�ا نؤك�د للجمي�ع أن‬ ‫حماس الرقم الصعب في كل املعادالت‬ ‫وأكبر م�ن كل ذلك بكثي�ر وتعي حجم‬ ‫التآم�ر عليه�ا وتق�ود املرحل�ة بحكمة‬ ‫وفهم ووعي واقتدار‪ ،‬ولن نتنصل من‬ ‫مسؤولياتن�ا جت�اه ش�عبنا وقضيته‬ ‫العادل�ة‪ ،‬وسنكون معه�م وفي املقدمة‬ ‫وجنب�ا إل�ى جن�ب و ف�ي كل املع�ارك‬ ‫واحملن ول�ن نتركهم ميوتون جوعا أو‬ ‫حصارا مهم�ا كلفنا ذلك من ثمن ومهما‬ ‫بلغت التضحيات»‪.‬‬ ‫وتفاقم�ت مؤخ�را اخلالف�ات بين‬ ‫القاه�رة وحركة حم�اس‪ ،‬التي ظهرت‬ ‫مع بداية عزل مرسي بشكل تصاعدي‪،‬‬ ‫وأقامت حركة حم�اس خيمة اعتصام‬ ‫أم�ام معب�ر رف�ح الفاص�ل ع�ن مصر‪،‬‬ ‫للمطالب�ة بف�ك حصار غ�زة‪ ،‬وطالبت‬ ‫السلط�ات املصري�ة بفت�ح ه�ذا املعبر‬ ‫ال�ذي يع�د الرئ�ة الت�ي يتنف�س منها‬ ‫مساف�رو القط�اع من�ذ أن فرض�ت‬ ‫إسرائيل احلصار عل�ى غزة قبل سبع‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫لك�ن السلط�ات املصري�ة تواص�ل‬ ‫إغلاق املعبر اخملصص لألفراد منذ ‪30‬‬

‫صورة ارشيفية الطفال في غزة تطالب بتوفير الكهرباء في القطاع‬ ‫فقد من احلصول على التيار ملدة ست ساعات يوميا‪.‬‬ ‫وف�ي الوقت احلال�ي يصل التيار الكهربائ�ي لسكان غزة‬ ‫يومي�ا ‪ 8‬ساعات مقابل ‪ 8‬ساع�ات قطع‪ ،‬ويعتبر احلل األمثل‬ ‫ألزمة الطاقة في غزة التي تعصف بالسكان منذ ‪ 7‬سنوات‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه أبلغ أمي�ر قطر الش�يخ متيم بن حم�د‪ ،‬رئيس‬ ‫حكومة حماس اسماعيل هنية استمرار دعم غزة‪.‬‬ ‫وجاء في بيان نش�ره مكتب هنية امس األحد ان الش�يخ‬ ‫متيم ق�ال في اتصال هاتفي‪« ،‬قطر ستبق�ى داعمة ومساندة‬ ‫لغ�زة وفلسطني وأنه ال تغيير ف�ي مواقف قطر الثابتة جتاه‬ ‫القضية الفلسطينية ودعم غزة‪ ،‬وهذا مبدأ ال حياد عنه»‪.‬‬ ‫وش�دد على أن «هذا املب�دأ تربينا عليه وال ميكن أن نحيد‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أن املرحلة التي تعيش�ها‬ ‫عن�ه‪ ،‬وسنعلمه ألبنائن�ا»‪،‬‬ ‫املنطقة العربية «مرحلة شديدة وابتالء»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬أش�اد هنية بدع�م قطر «ووقوفه�ا إلى جانب‬ ‫غزة احملاصرة سياسيً ا وماليً ا وإعالميً ا»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن احلكوم�ة بغ�زة ال زال�ت تنف�ذ املش�اريع‬ ‫اإلسكانية‪ ،‬ومشاريع البنية التحتية بدعم من قطر‪.‬‬ ‫وق�ال هني�ة «رغم الظ�روف الصعب�ة سنبق�ى متمسكني‬ ‫مبواقفن�ا الثابتة وستظ�ل معركتنا مع االحتلال حتى نقيم‬ ‫دولتن�ا وعاصمته�ا الق�دس الش�ريف وع�ودة الالجئين‬ ‫وحترير األسرى»‪.‬‬

‫عشرات الشبان اإلسرائيليني في رسالة لنتنياهو‪:‬‬ ‫لن نخدم في جيش يقمع الفلسطينيني‬ ‫ويرتكب جرائم حرب و ُيمارس العنصرية‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫قال�ت ��حيفة (هآرت�س) العبرية‪،‬‬ ‫ف�ي عدده�ا الص�ادر أم�س األح�د‪ ،‬إن‬ ‫عشرات الش�بان اإلسرائيليني وجهوا‬ ‫ً‬ ‫رسال�ة لرئي�س ال�وزراء اإلسرائيلي‬ ‫بنيامين نتنياه�و والت�ي ج�اء فيه�ا‬ ‫عزمه�م اإلمتن�اع ع�ن التجني�د ف�ي‬ ‫صفوف اجلي�ش اإلسرائيل�ي‪ ،‬بسبب‬ ‫استم�رار اإلحتلال وم�ا وصف�وه‬ ‫بتدخل اجليش في احلياة املدنية األمر‬ ‫ال�ذي يتعاظم م�ن النزعة الش�وفينية‬ ‫والعسك�رة والعن�ف وع�دم املساواة‬ ‫والعنصرية‪.‬‬ ‫ف�ي السي�اق ذات�ه‪ ،‬نقل�ت القن�اة‬ ‫العاش�رة ف�ي التلفزي�ون اإلسرائيلي‬ ‫صب�اح األح�د عن أح�د املوقعين على‬ ‫الرسالة قوله‪ :‬إننا نرفض التجنيد في‬ ‫اجلي�ش اإلسرائيلي‪ ،‬ألننا ال نريد أخذ‬ ‫دور ف�ي حلق�ة الدم والقت�ل‪ ،‬كما نقلت‬ ‫القناة عن شاب آخر وقع على الرسالة‬ ‫قول�ه إن العملي�ات العسكري�ة تبع�د‬ ‫اجملتم�ع اإلسرائيل�ي ع�ن واق�ع احلل‬

‫والتوص�ل للسلام‪ ،‬كم�ا تبعدن�ا ع�ن‬ ‫األم�ن والع�دل‪ ،‬وما رفض�ي اإللتحاق‬ ‫تعبيرا عن رفضي للظلم‬ ‫في اجليش إال‬ ‫ً‬ ‫الذي ينفذه يوميً ا ض�د الفلسطينيني‪،‬‬ ‫على حد تعبيره‪.‬‬ ‫علاوة عل�ى ذل�ك‪ ،‬ج�اء ف�ي ن�ص‬ ‫الرسال�ة التي وجهت إل�ى نتنياهو أن‬ ‫ً‬ ‫انتهاك�ا‬ ‫املناط�ق الفلسطيني�ة تش�هد‬ ‫ً‬ ‫فضال عن‬ ‫واضح�ا حلق�وق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫القي�ام بجرائ�م ح�رب بص�ورة دائمة‬ ‫وفق القان�ون الدولي‪ ،‬مثل اإلغتياالت‬ ‫والقتل ب�دون محاكمة وبناء املزيد من‬ ‫ً‬ ‫ومزي�دا م�ن اإلعتقاالت‬ ‫املستوطن�ات‬ ‫اإلداري�ة وغيرها بح�ق الفلسطينيني‪،‬‬ ‫وكذل�ك الظلم والعق�اب اجلماعي ضد‬ ‫قطاع غ�زة وتقسيم امل�وارد الطبيعية‬ ‫ف�ي تل�ك املناط�ق بش�كل غي�ر ع�ادل‪،‬‬ ‫مش�يرين إل�ى أن اخلدم�ة العسكري�ة‬ ‫ستساه�م ف�ي بق�اء الوض�ع القائ�م‪،‬‬ ‫ولذل�ك حس�ب ضميرن�ا فإنن�ا ل�ن‬ ‫ً‬ ‫جزءا ف�ي منظومة‬ ‫نستطي�ع أن نكون‬ ‫تقوم بتلك اإلجراءات‪.‬‬ ‫وأش�ار الش�بان ف�ي رسالته�م إلى‬ ‫أن املش�كلة في املنظوم�ة العسكرية ال‬ ‫تتلخ�ص في ح�دود الض�رر باجملتمع‬

‫توصلت له وزارة األوقاف والش�ؤون‬ ‫الديني�ة م�ع السلط�ات املصري�ة‪،‬‬ ‫القاضي بفتح معبر رفح مرتني ش�هريا‬ ‫مع انطالق موسم العمرة‪ ،‬مشيرة إلى‬

‫أن اإلتف�اق دخل حي�ز التنفيذ اعتبارا‬ ‫م�ن منتص�ف ش�هر كان�ون األول‪/‬‬ ‫ديسمب�ر املاضي‪ ،‬ويستمر حتى ش�هر‬ ‫رمضان املقبل‪.‬‬

‫وزراء اخلارجية العرب يرفضون اإلعتراف بإسرائيل دولة يهودية‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬

‫أن�ذرت حكومة حرك�ة حماس بقرب دخ�ول سكان قطاع‬ ‫غزة في أزمة جديدة من شأنها أن تفاقم مشكلة انقطاع التيار‬ ‫الكهربائي املتكرر على السكان‪ ،‬النتهاء املنحة القطرية التي‬ ‫كانت تغطي الوقود اخملصص حملطة توليد الطاقة‪.‬‬ ‫وقال املهن�دس فتحي الش�يخ خليل نائ�ب رئيس سلطة‬ ‫الطاق�ة ف�ي حكومة حم�اس أن املنح�ة القطري�ة التي كانت‬ ‫تغط�ي أثمان فروق ثمن الوق�ود والضرائب املفروضة عليه‬ ‫انتهت أمس‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن الكمي�ة املتبقي�ة م�ن الوق�ود اخملص�ص‬ ‫لتش�غيل محطة التوليد تكفي فقط حلوالي أربعة أو خمسة‬ ‫أيام‪.‬‬ ‫وكان�ت دولة قطر حولت مبلغا ماليا كبيرا لصالح خزينة‬ ‫السلط�ة الفلسطيني�ة قبل أش�هر‪ ،‬كف�روق عن ثم�ن الوقود‬ ‫مرتف�ع الثم�ن‪ ،‬م�ن أج�ل إم�داد محطة تولي�د كهرب�اء غزة‬ ‫الوحيدة بالوقود اخملصص لتشغيل مولداتها‪.‬‬ ‫وجاء دفع املبلغ املالي وقتها في ظل أزمة كهرباء ش�ديدة‬ ‫عصف�ت وقتها ف�ي القطاع‪ ،‬ومن ش�أن انته�اء املنحة وعدم‬ ‫وج�ود بديل لدفع فروق الوقود أن يعيد األزمة السابقة إلى‬ ‫الواجهة‪ ،‬بحيث يوضع برنامج الطوارئ الذي ميكن السكان‬

‫موسى ابو مرزوق‬

‫عباس يراهن على القمة العربية للتصدى لضغوط أوباما بشأن اتفاق االطار‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬

‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬

‫يوم�ا‪ ،‬وهي الفت�رة األط�ول التي متر‬ ‫على غلق املعبر منذ أن جرى العمل به‬ ‫وفق الترتيب�ات اجلديدة التي أعقبت‬ ‫عزل مرسي‪.‬‬ ‫وش�رعت السلط�ات احلاكم�ة ف�ي‬ ‫مص�ر إل�ى إغلاق املعبر وفتح�ه على‬ ‫فت�رات متباع�دة‪ ،‬لسف�ر املرض�ى‬ ‫والطلاب وأصح�اب اإلقام�ات ف�ي‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫وبسب�ب األزم�ة األخي�رة وإغلاق‬ ‫املعبر املتواصل تزايدت أعداد الراغبني‬ ‫ف�ي السف�ر خاص�ة ذوي املصال�ح في‬ ‫اخلارج مبا فيهم املرضى‪.‬‬ ‫وتته�م القاه�رة ووسائ�ل إعلام‬ ‫مقربة من النظام احلاكم حركة حماس‬ ‫التي تسيط�ر على قطاع غزة بالتدخل‬ ‫في ش�ؤونهم الداخلية‪ ،‬وهو أمر نفته‬ ‫احلرك�ة بش�دة وأك�دت أنه ل�م يثبت‬ ‫تورطها في ذلك‪.‬‬ ‫ويوم أمس قررت السلطات املصرية‬ ‫فتح معبر رفح البري لثالثة أيام لسفر‬ ‫الفوج الرابع م�ن معتمري قطاع غزة‪،‬‬ ‫وكذلك لعودة املعتمرين والعالقني‪.‬‬ ‫وأك�دت سفارة دول�ة فلسطني لدى‬ ‫مصر‪ ،‬أن ذل�ك جاء عقب اإلتفاق الذي‬

‫أعل��ن وزراء اخلارجي��ة الع��رب ف��ي ختام‬ ‫اجتماعه��م بالقاه��رة مس��اء األح��د رفضهم‬ ‫القاطع االعتراف بإسرائيل دولة يهودية‪.‬‬ ‫وفي بيان ختامي عق��ب اجتماهم في اطار‬ ‫ال��دورة الـ‪ 141‬جملل��س اجلامع��ة العربية على‬ ‫مس��توى الوزراء أكد الوزراء على أن «السالم‬ ‫العادل والش��امل ه��و اخليار االس��تراتيجي‬ ‫وأن عملي��ة الس�لام عملي��ة ش��املة ال ميك��ن‬ ‫جتزئتها»‪.‬‬ ‫واعتبر البيان أن «السالم العادل والشامل‬ ‫في املنطقة ال يتحقق إال من خالل االنس��حاب‬ ‫اإلس��رائيلي الكامل من األراضي الفلسطينية‬ ‫والعربي��ة احملتل��ة والتوص��ل إلى ح��ل عادل‬ ‫ملش��كلة الالجئني الفلسطينيني اس��تنادا إلى‬ ‫مبادرة الس�لام العربية ووفقا لقرار اجلمعية‬ ‫العامة لألمم املتحدة رقم (‪ )194‬لسنة ‪.»1948‬‬ ‫وأق��رت القم��ة العربي��ة في بي��روت ‪2002‬‬ ‫مبادرة الس�لام العربية التي أطلقها امللك عبد‬ ‫الل��ه بن عبد العزي��ز‪ ،‬عاهل الس��عودية (ولي‬ ‫العهد ف��ي ذلك الوق��ت)‪ ،‬وتقوم على إنش��اء‬ ‫دولة فلسطينية معترف بها دوليا على حدود‬ ‫‪ 1967‬وعودة الالجئني واالنسحاب من هضبة‬ ‫اجل��والن الس��ورية احملتل��ة‪ ،‬مقاب��ل اعتراف‬ ‫الدول العربية بإس��رائيل وتطبي��ع العالقات‬ ‫معها‪ .‬ورفض مجلس وزراء اخلارجية العرب‬ ‫«كاف��ة أش��كال التوطني للفلس��طينيني خارج‬ ‫أراضيه��م»‪ ،‬مطالب��ا بإقام��ة «دولة فلس��طني‬ ‫املس��تقلة ذات الس��يادة وعاصمته��ا القدس‬ ‫الش��رقية وفقا مل��ا جاء ف��ي مبادرة الس�لام‬

‫داخلية غزة اتهمت فتح بتجاوز القانون وقالت أن اإلحتفال لم يكن مرخصا‬

‫فتح تتهم قوات أمن حماس باقتحام احتفال للشهداء جنوب غزة‬ ‫واعتقال وضرب العشرات وتصف العمل بـ«الفعل الشنيع»‬ ‫غزة ـ « القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫الفلسطين�ي‪ ،‬ب�ل أن الض�رر يتس�رب‬ ‫للحي�اة اليومي�ة داخ�ل اجملتم�ع‬ ‫اإلسرائيل�ي فه�ي تش�كل أو تبل�ور‬ ‫التعلي�م ف�ي امل�دارس والف�رص ف�ي‬ ‫س�وق العم�ل وتسب�ب العنصري�ة‬ ‫والعن�ف والعسك�رة والش�وفينية‬ ‫داخ�ل اجملتم�ع اإلسرائيل�ي‪ ،‬كما ورد‬ ‫في الرسالة‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر أن حرك�ة (يوج�د‬ ‫ح�د) اإلسرائيلي�ة املناهضة لإلحتالل‬ ‫كانت قد رأت ف�ي قضية رفض اخلدمة‬ ‫العسكري�ة ف�ي اجلي�ش اإلسرائيل�ي‬ ‫ً‬ ‫معربة في الوقت نفسه عن‬ ‫قرارا فرديً ا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫دعمها الكامل لكل رافض تأدية اخلدمة‬ ‫العسكرية اإللزامية‪ ،‬ال يرغب باملشاركة‬ ‫في احتالل وقمع الش�عب الفلسطيني‪،‬‬ ‫كما دعت إل�ى إنهاء اإلحتالل وحتقيق‬ ‫السلام الش�امل واحلقيق�ي‪ ،‬ولي�س‬ ‫السالم الذي ُتري�ده حكومة نتنياهو‪،‬‬ ‫وف�ق املقاس�ات اإلسرائيلي�ة‪ .‬ولفت�ت‬ ‫صحيف�ة (هآرت�س)‪ً ،‬‬ ‫نقال عن الش�اب‬ ‫املبادر للرسالة‪ ،‬ش�اكيد ه�راري قوله‬ ‫إنه ف�ي األي�ام القريبة القادم�ة سيتم‬ ‫نش�ر ن�ص الرسال�ة كاملة م�ع أسماء‬ ‫املوقعني عليها‪.‬‬

‫العربية التي أقرت في قمة بيروت ‪.« 2002‬كما‬ ‫رف��ض بش��كل قاط��ع ‪« ‬االعتراف بإس��رائيل‬ ‫دولة يهودي��ة ورفض جميع الضغوطات التي‬ ‫مت��ارس عل��ى القي��ادة الفلس��طينية ف��ي هذا‬ ‫الشأن»‪.‬‬ ‫واعتب��ر الوزراء العرب أن��ه «لن يكون هناك‬ ‫س�لام دون القدس الش��رقية احملتلة عاصمة‬ ‫لدولة فلسطني‪ ،‬والتأكيد على أن القدس جزء‬ ‫ال يتجزأ من األراضي الفلسطينية التي احتلت‬ ‫عام ‪.»1967‬‬ ‫كم��ا اعتب��ر اجملل��س أن «االس��تمرار ف��ي‬ ‫االس��تيطان وتهويد املدينة املقدسة واالعتداء‬ ‫على مقدساتها اإلسالمية واملسيحية وتزييف‬ ‫تاريخها لطمس ارثها احلضاري واإلنس��اني‬ ‫والتاريخ��ي والثقاف��ي والتغيي��ر الدميغرافي‬ ‫واجلغرافي للمدينة جميعه��ا إجراءات باطلة‬ ‫والغي��ة مبوج��ب القان��ون الدولي وق��رارات‬ ‫الش��رعية الدولية واتفاقية جني��ف واتفاقية‬ ‫الهاي حلماية املمتلكات الثقافية»‪.‬‬ ‫وحمل الوزراء إس��رائيل املسؤولية الكاملة‬ ‫ّ‬ ‫لتعثر عملية السالم والتأكيد على أن استئناف‬ ‫املفاوضات الفلسطينية اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫ويراه��ن الرئي��س الفلس��طيني محم��ود‬ ‫عباس على القم��ة العربية القادمة في الكويت‬ ‫للتص��دى للضغ��وط الت��ي سيمارس��ها عليه‬ ‫الرئيس االمريكي باراك اوباما في ‪ 17‬الش��هر‬ ‫اجلاري بالبيت االبيض للقبول باتفاق االطار‬ ‫الذي يواصل وزي��ر اخلارجية االمريكي جون‬ ‫كيري بلورته ملواصلة املفاوضات الفلسطينية‬ ‫االسرائيلية على اساسه‪.‬‬ ‫وف��ي ذل��ك االجت��اه اك��د وزي��ر اخلارجية‬ ‫الفلس��طينية رياض املالك��ي االحد بان عباس‬

‫س��يتعرض لضغ��وط امريكي��ة خ�لال زيارته‬ ‫املرتقبة لواش��نطن للقاء اوباما‪ ،‬مش��ددا على‬ ‫الرئي��س الفلس��طيني س��يرفض اي اتفاق ال‬ ‫يلب��ي احلقوق الوطنية للش��عب الفلس��طيني‬ ‫باقامة دولت��ه على االراضي احملتلة عام ‪1967‬‬ ‫وعاصمتها القدس الشرقية‪.‬‬ ‫وتوقع املالكي ان رفض عباس التفاق االطار‬ ‫االمريكي املرتقب سيؤدي الى فرض عقوبات‬ ‫وضغوط��ات اميركي��ة عل��ى الفلس��طينيني‪،‬‬ ‫موضحا بان القيادة الفلسطينية ترى السبيل‬ ‫ف��ي التصدي لتل��ك الضغوط��ات والعقوبات‬ ‫املتوقعة ه��و من خالل القم��ة العربية املرتقبة‬ ‫في ‪ 25‬و ‪ 26‬الشهر اجلاري في الكويت‪.‬‬ ‫وعل��ى وق��ع م��ا اعلنت��ه املتحدث��ة باس��م‬ ‫اخلارجية األمريكية جنيفر بس��اكي ان الطلب‬ ‫االس��رائيلي م��ن الفلس��طينيني االعت��راف‬ ‫بيهودي��ة اس��رائيل ل��م يع��د ملزم��ا‪ ،‬تلق��ى‬ ‫عباس‪ ،‬ليلة االحد‪ ،‬اتص��اال هاتفيا من كيري‪،‬‬ ‫بحث��ا خالل��ه مس��ألة مفاوضات الس�لام مع‬ ‫إسرائيل‪.‬‬ ‫وقالت وكالة األنباء الفلس��طينية الرسمية‬ ‫(وف��ا) إن االتص��ال الهاتفي جاء «اس��تمرارا‬ ‫للقاءات واالتصاالت املكثفة على مدار الساعة‪،‬‬ ‫عشية لقاء عباس مع الرئيس األمريكي باراك‬ ‫أوباما في السابع عشر من الشهر اجلاري في‬ ‫واشنطن»‪.‬‬ ‫وجاء ذلك في وقت جدد فيه عباس رفضه‬ ‫االس��تجابة ملطال��ب إس��رائيل باالعتراف بها‬ ‫كدول��ة يهودية‪ ،‬مش��ددا الليلة قب��ل املاضية‬ ‫خ�لال اس��تقباله ف��ي رام الله وفدا م��ن كبار‬ ‫رجال األعمال في الدول االس��كندنافية‪ ،‬على‬ ‫إن ه��ذا املطل��ب ال��ذي ظه��ر فقط من��ذ عامني‬

‫هدف��ه «وض��ع العراقيل أم��ام التوص��ل إلى‬ ‫املفاوضات‪ ،‬والتوصل إلى السالم»‪.‬‬ ‫وأض��اف «نح��ن اعترفن��ا بإس��رائيل ف��ي‬ ‫االعت��راف املتبادل الذي مت في اتفاق أوس��لو‬ ‫(املوق��ع ب�ين الفلس��طينيني وإس��رائيل ع��ام‬ ‫‪ ،)1993‬فلم��اذا اآلن يطالبونن��ا بقضي��ة‬ ‫االعتراف بيهودي��ة الدولة‪ ،‬ومل��اذا لم يقدموا‬ ‫هذا الطل��ب إلى األردن أو مص��ر عندما وقعتا‬ ‫معهم اتفاق السالم»‪.‬‬ ‫واعتب��ر عب��اس أن «يهودي��ة الدولة ش��أن‬ ‫إس��رائيلي‪ ،‬وهم أحرار ب��أن يذهبوا إلى األمم‬ ‫املتحدة ليحصلوا على التسمية التي يريدونها‪،‬‬ ‫ولكن نحن لن نعترف بها»‪.‬‬ ‫وبشأن اخلالف مع إس��رائيل حول مصير‬ ‫القدس قال عب��اس «نريد أن نقيم دولتنا على‬ ‫حدود عام ‪ 1967‬وعاصمتها القدس الش��رقية‬ ‫التي اعترف العالم جميع��ه‪ ،‬مبا فيه الواليات‬ ‫املتح��دة األمريكي��ة‪ ،‬بأنه��ا أرض محتل��ة عام‬ ‫‪ .»1967‬وأضاف أن «القدس ستكون مفتوحة‬ ‫لكل أتب��اع الديانات الس��ماوية‪ ،‬وال منانع أن‬ ‫تكون مفتوحة على القدس الغربية‪ ،‬مع وجود‬ ‫جسم تنسيقي بينهما»‪.‬‬ ‫وأش��ار إلى أن اجلانب الفلس��طيني «وافق‬ ‫على وجود طرف ثالث في األرض الفلسطينية‬ ‫حلفظ األمن‪ ،‬وذلك لطمأنة اجلانب اإلسرائيلي‬ ‫على أمن��ه مع قبولن��ا أيضا بدول��ة خالية من‬ ‫السالح مع وجود قوة شرطية قوية‪ ،‬ألننا نريد‬ ‫الس�لام ونبحث عنه لنعيش بأمن واس��تقرار‬ ‫إلى جانب إس��رائيل»‪ ،‬مجددا التأكيد على أن‬ ‫اجلانب الفلس��طيني يريد حال ع��ادال ومتفقا‬ ‫عليه مع اجلانب اإلس��رائيلي حس��ب مبادرة‬ ‫السالم العربية‪.‬‬

‫إتهم�ت حرك�ة فتح في قط�اع غزة قوات‬ ‫أمنية تتبع حكوم�ة حركة حماس مبهاجمة‬ ‫احتف�ال تأبين�ي بعدد من الش�هداء أقامته‬ ‫احلركة جنوب قطاع غزة‪ ،‬أدى إلى تعرض‬ ‫ناش�طيها للضرب واإلعتق�ال‪ ،‬لكن حكومة‬ ‫حم�اس ب�ررت األم�ر بالق�ول إن املهرجان‬ ‫لم يك�ن حاصال على ترخي�ص من اجلهات‬ ‫اخملتص�ة‪ ،‬ف�ي مؤش�ر ي�دل عل�ى تفاق�م‬ ‫اخلالف�ات بين الطرفين‪ ،‬بع�د أسابيع من‬ ‫احلديث عن انفراجة في ملف املصاحلة‪.‬‬ ‫وقال�ت حركة فتح إن أفرادا من ش�رطة‬ ‫حم�اس هاجم�وا مس�اء السب�ت مهرجانا‬ ‫تأبيني�ا ف�ي منطقة الش�يخ ناص�ر مبدينة‬ ‫خ�ان يون�س جن�وب قط�اع غ�زة‪ ،‬أقامته‬ ‫حرك�ة فتح للش�هداء في ذكرى استش�هاد‬ ‫الل�واء أحمد مف�رج «أبو حمي�د»‪ ،‬وعارف‬ ‫ح�رز الل�ه‪ ،‬وحس�ن القصاص‪ ،‬وأش�ارت‬ ‫إلى أن تلك القوات «اعتدت على املشاركني‬ ‫فيه‪ ،‬واختطف�ت العش�رات»‪ .‬وذكرت فتح‬ ‫أن عناص�ر أجه�زة األمن التابع�ة حلكومة‬ ‫حم�اس هاجم�وا املهرج�ان التأبيني الذي‬ ‫أقي�م ف�ي دي�وان آل القص�اص‪« ،‬واعتدوا‬ ‫عل�ى املش�اركني في�ه باله�راوات‪ ،‬م�ا أدى‬ ‫إلى إصاب�ة ‪ 9‬مواطنين على األق�ل‪ ،‬بينهم‬ ‫حالت�ان خطيرت�ان‪ ،‬إضاف�ة الختط�اف ما‬ ‫يق�ارب ‪ 80‬مواطنا‪ ،‬بينه�م كوادر في حركة‬ ‫فتح»‪.‬‬ ‫وزاد احل�ادث ه�ذا م�ن توت�ر العالقات‬ ‫بين حركت�ي فت�ح وحم�اس الت�ي ش�هدت‬ ‫ف�ي األسابي�ع املاضي�ة حتسن�ا طفيف�ا‪،‬‬ ‫تخلل�ه اتف�اق الطرفني على وق�ف عمليات‬ ‫«التراش�ق اإلعالم�ي» في أعق�اب لقاء وفد‬

‫قي�ادي فتحاوي رفي�ع مع اسماعي�ل هنية‬ ‫رئي�س احلكوم�ة املقال�ة وع�دد م�ن ق�ادة‬ ‫حماس بغزة‪.‬‬ ‫ووجه�ت حركة فت�ح انتقادات ش�ديدة‬ ‫للعملية‪ ،‬وقال عضو اللجنة املركزية حلركة‬ ‫فتح توفي�ق الطيراوي أن اقتح�ام عناصر‬ ‫حماس ملهرجان التأبني يعد «فعال شنيعا»‪.‬‬ ‫وأض�اف ف�ي تصريح صحف�ي «حماس‬ ‫بإمعانها في غيه�ا واستعالئها وممارستها‬ ‫لدور املس�ؤول بهذا الش�كل غي�ر املسؤول‬ ‫يضعها في خانة الشك والريبة الذي يخدم‬ ‫مصلحة اإلحتالل فقط»‪.‬‬ ‫واستنك�ر الدكتور حس�ن أحمد الناطق‬ ‫باسم حركة فتح في قطاع غزة‪ ،‬قيام أجهزة‬ ‫أم�ن ف�ي حكوم�ة حم�اس املقال�ة مبداهمة‬ ‫احتف�ال التأبني‪ ،‬وق�ال «أجهزة أم�ن املقالة‬ ‫قام�ت باإلعت�داء على املش�اركني بالضرب‬ ‫والتنكي�ل واعتق�ال العش�رات م�ن ك�وادر‬ ‫حرك�ة فتح‪ ،‬وتروي�ع اآلمنني الذي�ن قدموا‬ ‫إلحي�اء الذك�رى الثاني�ة عش�ر للش�هداء‬ ‫الثالث�ة الذي�ن ارتق�وا إل�ى العلا وه�م‬ ‫يتص�دون لقوات اإلحتلال اإلسرائيلي في‬ ‫خزاعة بخان يونس»‪.‬‬ ‫وعب�ر أحمد ع�ن رفض حركة فت�ح لهذا‬ ‫اإلعت�داء‪ ،‬مؤك�دا أن�ه «ال يؤس�س ملفاهيم‬ ‫الوحدة الوطنية»‪.‬‬ ‫وأض�اف «ه�ذا العم�ل يأتي ف�ي الوقت‬ ‫ال�ذي تدع�و في�ه حرك�ة فت�ح إل�ى وح�دة‬ ‫الص�ف وإنه�اء اإلنقس�ام‪ ،‬لنتمك�ن م�ن‬ ‫مواجه�ة اإلحتلال ف�ي ه�ذه الظ�روف‬ ‫املصيري�ة في ظ�ل التحدي�ات اإلسرائيلية‬ ‫واألمريكي�ة الت�ي تواجه القي�ادة الوطنية‬ ‫الفلسطينية»‪.‬‬ ‫ورأى أن�ه ك�ان م�ن األج�در بحرك�ة‬ ‫حم�اس أن «تدع�م إحي�اء ذكرى الش�هداء‬ ‫ال أن تعت�دي بالض�رب واإلعتق�ال عل�ى‬ ‫املش�اركني»‪ ،‬ودعا الناط�ق باسم فتح ومن‬

‫شرطة حماس تفرق احتفال تأبني لشهداء فتح‬ ‫منطلق املسؤولي�ة الوطنية‪ ،‬حركة حماس‬ ‫إل�ى «إنه�اء اإلنقس�ام لتحقي�ق املصاحل�ة‬ ‫وذل�ك باملوافق�ة عل�ى تش�كيل حكوم�ة‬ ‫التواف�ق الوطن�ي وإج�راء اإلنتخاب�ات‬ ‫الرئاسية والتشريعية»‬ ‫وق�ال إياد الب�زم مدير املكت�ب اإلعالمي‬ ‫ف�ي وزارة الداخلي�ة بغ�زة إن وزارته «لن‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫تسمح ألحد بتج�اوز القانون والعودة إلى‬ ‫الفوضى في قطاع غزة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح ف�ي تصري�ح صحف�ي وه�و‬ ‫يتحدث عما جرى أن «مجموعة من عناصر‬ ‫حرك�ة فتح في خ�ان يونس نظم�ت فعالية‬ ‫دون أخ�ذ موافق�ة الش�رطة ف�ي جت�اوز‬ ‫للقانون وإصرار على العودة للفوضى»‪.‬‬

‫واته�م عناصر فتح باإلعت�داء على أحد‬ ‫أف�راد الش�رطة أثن�اء تواجدهم ف�ي مكان‬ ‫الفعالي�ة لتطبي�ق القانون‪ ،‬وق�ال «وزارة‬ ‫الداخلي�ة لن تسم�ح ألحد ب�أن يكون فوق‬ ‫القان�ون أو الع�ودة للتسي�ب والفلت�ان»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤك�دا أن حرية ال�رأي والتعبي�ر «مكفولة‬ ‫للجميع وفق القانون»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫هيئة حقوقية مغربية تدعو إلى التعاطي اإليجابي مع قرار النيابة‬ ‫الفرنسية استدعاء رئيس جهاز اخملابرات املغربية‬

‫فنان مغربي ساخر‬ ‫يقول انه تعرض لتهديدات‬ ‫بالتصفية اجلسدية‬

‫الرباط – «القدس العربي»‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ق�ال فن�ان مغرب�ي ساخ�ر ان�ه يتع�رض ملضايق�ات‬ ‫وتهدي�دات بالتصفية اجلسدية اثر ع�رض فني قدمه في‬ ‫فرنسا وهولندا يننتقد فيه السلطات املغربية بشدة‪.‬‬ ‫واك�د بيان للجمعيات الدميقراطية املغربية في هولندا‬ ‫ارس�ل ل«الق�دس العرب�ي» ان الفن�ان املغرب�ي الساخر‬ ‫احم�د السنوسي املع�روف بـ(بزيز) يتع�رض للمضايقة‬ ‫و التهديدات التي تعرض له�ا الفنان الساخر مبا في ذلك‬ ‫التهدي�د بالتصفي�ة اجلسدية م�ن طرف جه�ات مجهولة‬ ‫والت�ي تزامن�ت م�ع النج�اح الباهر ال�ذي عرف�ه عرضه‬ ‫االخير « ابو نهب» بكل من مدينة ستراسبورخ الفرنسية‬ ‫ومدينة أمستردام الهولندية‪.‬‬ ‫وعب�ر املرك�ز االورومتوسط�ي للهج�رة والتنمي�ة‬ ‫ومؤسس�ة اكن�اري للتنمي�ة والدميقراطي�ة ومؤسس�ة‬ ‫القنط�رة عن تضامنها املطلق م�ع الفنان احمد السنوسي‬ ‫وطالب�ت السلط�ات املسؤولة ف�ي املغرب برف�ع احلصار‬ ‫ع�ن اعماله الفنية املفروض عليه من�ذ منتصف ثمانينات‬ ‫الق�رن املاض�ي وبتوفي�ر احلماي�ة الالزم�ة ل�ه وضم�ان‬ ‫احلري�ة الكافي�ة للفنانين والصحفيني املغارب�ة من اجل‬ ‫االبداع والتعبير‪.‬‬

‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫دعت هيئة حقوقي�ة مغربية سلطات بالدها الى‬ ‫التعاطي االيجابي مع قرار النيابة العامة الفرنسية‬ ‫استدعاء رئيس جهاز اخملابرات الداخلية املغربية‬ ‫لالستماع اليه بش�ان ش�كاوى م�ن مواطنني تقول‬ ‫بتعرضه�م للتعذيب ف�ي مقرات هذا اجله�از‪ ،‬وهو‬ ‫االستدعاء الذي تسبب في توتر العالقات املغربية‬ ‫الفرنسية‪.‬‬ ‫وقال�ت اجلمعي�ة املغربي�ة حلق�وق اإلنس�ان‬ ‫(مستقلة) انه�ا تتابع باهتمام‪ ،‬التطورات املرتبطة‬ ‫بالعالقات املغربية – الفرنسية مبحاولة استدعاء‬ ‫(عب�د اللطي�ف احلموش�ي) مدي�ر مديري�ة مراقبة‬ ‫الت�راب الوطن�ي (‪ )DST‬لالستم�اع إلي�ه ف�ي‬ ‫ش�كايات مقدم�ة للقض�اء الفرنس�ي والت�ي يزعم‬ ‫أصحابها تعرضهم للتعذيب مبقر الديستي بتمارة‪،‬‬ ‫وكانت آخر تداعياتها تعلي�ق الدولة املغربية كافة‬ ‫االتفاقيات القضائية بني املغرب وفرنسا‪.‬‬ ‫واعرب�ت اجلمعي�ة ع�ن استغرابه�ا ع�دم قبول‬

‫السلطات املغربي�ة االحتكام لالجراءات القضائية‬ ‫املعم�ول به�ا عل�ى الصعي�د الدول�ي‪ ،‬وقال�ت ان‬ ‫ذلك يأت�ي استم�رارا لسياسة الدول�ة املغربية في‬ ‫تشجيع اإلفالت من العقاب في اجلرائم السياسية‬ ‫ويش�جع منتهك�ي حق�وق اإلنس�ان عل�ى تك�رار‬ ‫انتهاكاته�م‪ ،‬ويفن�د ادع�اءات املغ�رب ح�ول وقف‬ ‫ممارسة التعذيب‪.‬‬ ‫وسجل�ت اجلمعي�ة ان ممارس�ة التعذي�ب‬ ‫وﻏﻴﺮﻩ ﻣﻦ ﺿﺮوب اﻤﻟﻌﺎﻣﻠﺔ أو اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﻘﺎﺳﻴﺔ‬ ‫أواﻟﻼإﻧﺴﺎﻧﻴﺔ أو اﻤﻟﻬﻴﻨﺔ‪ ،‬ال زال�ت ش�ائعة ف�ي‬ ‫مراك�ز السلطة من بولي�س ودرك وقوات مساعدة‬ ‫وسجون وغيرها‪ ،‬وفي الشارع كذلك‪.‬‬ ‫وارسل�ت السلط�ات الفرنسي�ة في ‪ 20‬ش�باط‪/‬‬ ‫فبراي�ر املاضي ‪ 7‬من رجال الش�رطة ال�ى مقر اقامة‬ ‫السفير املغربي بفرنسا الستدعاء احلموشي الذي‬ ‫ك�ان متواجدا في باريس للمش�اركة ف�ي قمة أمنية‬ ‫مغربية ‪ -‬فرنسية ‪ -‬برتغالية واسبانية لالستماع‬ ‫اليه في ش�كوى تقدمت بها جمعي�ة فرنسية باسم‬ ‫مواطنني فرنسيني من اصل مغربي تقول بتعرضهم‬ ‫للتعذيب في مقر اخملابرات‪.‬‬ ‫وتسب�ب ه�ذا االستدع�اء بتوت�ر بين باري�س‬

‫‪‎‎‬مصريون يدشنون «طريق الشرق» للمخدرات املغربية نحو الشرق األوسط‬ ‫بعد اعتراض سفينة مصرية حتمل ‪ 13‬طن ًا بقيمة ‪ 78‬مليون دوالر‪‎‬‬ ‫‪‎‎‬مدريد – «القدس العربي»‬ ‫من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫‪‎»‎‬مصري�ون يدش�نون طري�ق الش�رق للمخ�درات‬ ‫املغربية»‪ ،‬م�ن ضمن التعليقات الرسمية واإلعالمية في‬ ‫اسبانيا بعد اعتراض سفينة مصرية في غرب املتوسط‬ ‫بالق�رب م�ن املي�اه االقليمية لكل م�ن املغ�رب واسبانيا‬ ‫محمل�ة بـ‪ 13‬طنا من مخدرات احلش�يش املغربي وتبلغ‬ ‫قيمت�ه ‪ 60‬ملي�ون ي�ورو (‪ 78‬ملي�ون دوالر) في السوق‬ ‫الدولية وهذا املعطى من ش�أنه أن يرفع من الرقابة على‬ ‫السفن القادمة من غرب املتوسط نحو شرقه‪‎.‎‬‬ ‫وأك�دت وزارة الداخلية اإلسبانية اعتراض مصلحة‬ ‫احلرس املدني واجلم�ارك لسفينة مصرية متوسطة في‬ ‫عرض املياه الدولية قبالة ش�مال املغرب وجنوب شرق‬ ‫اسبانيا في أملرية األندلسية‪.‬‬ ‫وج�اءت عملي�ة االعت�راض الت�ي سمته�ا وزارة‬ ‫الداخلية «عملي�ة أوتيرو» عندما ارتبات طائرة حراسة‬ ‫فرنسية جتوب املي�اه الدولية في غرب املتوسط في أمر‬ ‫السفينة ال سيما أنه�ا حتمل اسما عربيا بارزا في مقدمة‬

‫السفين�ة ومن دون علم هوي�ة وبها أرق�ام تستعمل في‬ ‫الش�رق األوس�ط ولي�س ف�ي املغ�رب واجلزائ�ر‪ ،‬حيث‬ ‫تتواجد سف�ن الصيد البحري أو سفن النقل القادمة من‬ ‫البلدين‪‎.‎‬‬ ‫وعمدت وحدات خاصة من احلرس املدني واجلمارك‬ ‫اإلسبانية الى اقتحام السفينة ليلة اجلمعة فجر السبت‬ ‫املاضي‪ ،‬وكان�ت العملية خطيرة‪ ،‬وفق وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫بسب�ب إق�دام البحارة املصريين على إش�عال النار في‬ ‫القسم امليكانيكي للسفينة بغية تفجيرها وطمس معالم‬ ‫اجلرمي�ة‪ ،‬وبالتال�ي تتح�ول العملي�ة م�ن اقتح�ام الى‬ ‫إنقاذ‪‎.‎‬‬ ‫وأسف�رت العملي�ة ع�ن مص�ادرة ‪ 13‬طن�ا م�ن مخدر‬ ‫القن�ب الهندي (احلش�يش املغربي‪‎) ‎‬قميته�ا في السوق‬ ‫‪ 60‬ملي�ون ي�ورو واعتق�ال طاق�م السفين�ة املك�ون من‬ ‫ثمانية مصريين وجرى اقتياد السفينة الى ميناء أملرية‬ ‫جنوب ش�رق األندلس‪ ،‬حيث مت إفراغ حمولة اخملدرات‬ ‫وإحال�ة املصريني الثمانية عل�ى القضاء للتحقيق معهم‬ ‫ابتداء من اليوم االثنني‪‎.‎‬‬ ‫وسبق أن جرى اعتراض سفن من شرق املتوسط من‬ ‫اليونان وتركيا محملة باحلش�يش املغربي منذ الصيف‬ ‫املاضي في املياه اإلسبانية‪ ،‬ولكن هذه املرة األولى التي‬

‫التعيينات اجلديدة‬ ‫في أجهزة الدولة التونسية‬ ‫تطال منصب مدير األمن الوطني‬ ‫■ تونس ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلنت وزارة الداخلية التونس��ية في وقت‬ ‫متأخر من يوم الس��بت عن تعيني مدي��ة عام جديد لألمن الوطني‬ ‫ضمن سلسلة تغييرات بأجهزة الدولة‪.‬‬ ‫وجاء في بيان للوزارة نش��ر ليل السبت صباح األحد انه تقرر‬ ‫تعيني محم��د عماد الغضبان��ي مديرا عاما لألم��ن الوطني خلفا‬ ‫لوحيد التوجاني الذي دعي إلى مهام أخرى‪.‬‬ ‫وأعلنت ع��ن تعيني محمد ش��يخ روحو مديرا عاما للمدرس��ة‬ ‫العليا لقوات األمن الداخلي عوضا عن محرز الزواري‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة التونس��ية برئاس��ة املهدي جمعة قد أعلنت‬ ‫عن تعيينات جديدة ش��ملت ‪ 17‬مستش��ارا بالدي��وان احلكومي‬ ‫و‪ 18‬والي��ا في البالد من بني ‪ .24‬كما ينتظر ان تش��مل التغييرات‬ ‫املعتمدي��ن ومناصب حزبي��ة أخرى بأجهزة الدول��ة تنفيذا ملبدأ‬ ‫حتيي��د االدارة بخارطة الطري��ق لرباعي احل��وار الوطني بهدف‬ ‫التمهيد النتخابات شفافة‪.‬‬ ‫يذك��ر ان وزير الداخلية املس��تقيل لطفي بن ج��دو كان الوزير‬ ‫الوحي��د ال��ذي حاف��ظ عل��ى منصب��ه م��ن ب�ين وزراء التحالف‬ ‫احلكومي املستقيل‪.‬‬ ‫لكن مت تنصيب رضا صف��ر وزيرا مكلفا باألمن بالوزارة حتت‬ ‫ضغط املعارضة التي حتفظت على اإلبقاء على بن جدو على نحو‬ ‫مخالف لبن��ود خارطة الطري��ق التي نصت على اس��تقالة كامل‬ ‫وزراء حكومة علي العريض السابقة‪.‬‬

‫يتم فيها اعتراض سفينة مصرية وبحمولة كبيرة‪ ،‬وهو‬ ‫م�ا جع�ل وزارة الداخلية تؤكد وجود «طريق الش�رق»‬ ‫لنقل مخدرات املغرب نحو الش�رق أو إدخالها عبر نقط‬ ‫جغرافية في اليونان والبانيا وتركيا نحو أوروبا ومنها‬ ‫أوروبا الشرقي ‪‎‬ة‪‎.‬‬ ‫وعملية اعتراض سفينة مصرية وقبلها سفن تركية‪،‬‬ ‫تؤك�د نتائج تقري�ر األمم املتحدة حول اخمل�درات الذي‬ ‫صدر األسبوع املاضي وأفاد بأن املغرب يعتبر أول منتج‬ ‫للقن�ب الهندي في العال�م‪ ،‬وهذه اخمل�درات بدأت تصل‬ ‫الى منطقة الش�رق األوسط ل�دول مثل األردن والعربية‬ ‫السعودية‪ ،‬وفق التقرير نفسه‪‎.‎‬‬ ‫وتنتظ�ر الداخلية اإلسبانية نتائ�ج التحقيق ملعرفة‬ ‫طريق�ة التهري�ب اجلديدة‪ ،‬ه�ل تصل السفن املش�رقية‬ ‫حتى ش�واطئ املغرب أم تنقل سفن من املغرب اخملدرات‬ ‫وتنقلها ألخ�رى في املي�اه الدولية الت�ي بدورها تنقلها‬ ‫الى الشرق األوسط‪‎.‎‬‬ ‫وأكدت مص�ادر أمنية رف�ع املراقبة للسفن املش�رقية‬ ‫الت�ي تتواجد في غ�رب البحر األبي�ض املتوسط بعدما‬ ‫ظه�ر طريق جدي�د لنق�ل اخمل�درات املغربية نح�و دول‬ ‫الشرق األوسط بحرا‪‎.‎‬‬

‫والرب�اط دف�ع وزي�ر الع�دل مصطف�ى الرمي�د الى‬ ‫جتمي�د االتفاقي�ات القضائي�ة م�ع فرنس�ا وحملة‬ ‫اعالمية حيث تزامن هذا االستدعاء مع الكشف عن‬ ‫تصريح�ات لسفير فرنسي يصف املغرب كعش�يقة‬ ‫لفرنسا‪.‬‬ ‫وقال�ت اجلمعي�ة املغربي�ة حلق�وق االنسان إن‬ ‫جتاه�ل الدول�ة املغربي�ة ملطل�ب إعم�ال العدال�ة‪،‬‬ ‫وتق�دمي اجلن�اة املفترضين ارتكابه�م النتهاك�ات‬ ‫جسيم�ة حلق�وق اإلنس�ان – وضمنه�ا التعذي�ب‬ ‫واالختطاف وغيرهما‪ -‬للقضاء‪ ،‬هو الذي يش�جع‬ ‫متورطين ف�ي االنتهاك�ات عل�ى الب�روز وتق�دمي‬ ‫ش�كاوي مثل الش�كاية املقدمة ضد محامي الشهيد‬ ‫امله�دي بن بركة من طرف ميل�ود التونزي‪ ،‬وكتابة‬ ‫مذكراته�م التي تعمل على طمس الذاكرة اجلماعية‬ ‫للش�عب املغرب�ي ع�وض حفظه�ا كم�ا ه�و احل�ال‬ ‫بالنسبة للمحجوبي أحرضان‪ ،‬ومحمود عرش�ان‪،‬‬ ‫ف�ي الوقت الذي كان عل�ى الدولة أن تق�وم بإبعاد‬ ‫هؤالء ع�ن املش�هد السياسي املغرب�ي‪ ،‬ومتابعتهم‬ ‫ومساءلته�م ع�ن اجلرائ�م التي ارتكبوه�ا في حق‬ ‫الشعب املغربي‪.‬‬ ‫واعربت اجلمعي�ة عن قلقها الش�ديد من تعليق‬

‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬د ب أ‪ :‬تواصل�ت ام�س االح�د‬ ‫املظاه�رات املناوئ�ة لترش�ح الرئي�س اجلزائ�ري‬ ‫عبدالعزي�ز بوتفليقة النتخاب�ات الرئاسة املقررة في‬ ‫‪ 17‬نيسان‪ /‬ابريل املقبل‪.‬‬ ‫نظم العش�رات من افراد احلرس البلدي جتمعات‬ ‫احتجاجي�ة ب�كل م�ن والي�ات البوي�رة وتي�زي وزو‬ ‫وبجاي�ة للمطالب�ة باالستجاب�ة ملطالبه�م التي ظلت‬ ‫عالق�ة منذ ثالث سنوات‪ ،‬والتاكيد ايضا على رفضهم‬ ‫ترشح بوتفليقة لوالية رئاسية رابعة‪.‬‬ ‫ويعتزم أفراد في احل�رس البلدي وهو جهاز أمني‬ ‫مت حله بق�رار من احلكوم�ة‪ ،‬تنظي�م مظاهرة ضخمة‬ ‫مش�يا على االقدام باجتاه العاصمة اجلزائر االربعاء‬ ‫املقبل‪ ،‬للتعبير عن رفضهم للوضعية التي يتواجدون‬ ‫فيها واملطالبة بتغيير النظام‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى‪ ،‬ذك�ر املوق�ع االلكتروني لصحيفة‬ ‫«الش�روق اليوم�ي»‪ ،‬أن عش�رات املواطنين نظم�وا‬ ‫احتجاجا من�ذ الساعات األولى من صباح األحد امام‬ ‫مقر دائرة بئر العاتر بوالية تبسة القريبة من احلدود‬ ‫التونسية‪ ،‬رافضة لترشح بوتفليقة لعهدة رابعة‪.‬‬ ‫ورف�ع احملتجون ش�عارات «ال للعه�دة الرابعة» و‬ ‫«اجلزائ�ر دولة ال تزول ب�زوال الرج�ال» و «اجلزائر‬ ‫ملك للشعب وليست ملكا لألفراد»‪.‬‬

‫على بعض الفقرات الواردة في املش�روع واملتعلقة بتنمية‬ ‫القطاع الزراعي وتعليق دفع ديون البالد‪.‬‬ ‫وكتب «أب�و أيوب» على موقع تويتر «على ما يبدو هذه‬ ‫اجلمل�ة صدرت في ميزانية جبهة حم�ة‪ :‬اإلكثار من زراعة‬ ‫الفلفل باعتباره مطلوبا في الدول ش�رق أوروبا‪ ..‬ماهيش‬ ‫(ليس�ت) نكت�ة!»‪ ،‬فيم�ا علق محم�د طاهر لعصي�دي على‬ ‫موق�ع فيسبوك بقوله «اليسار الفاش�ل وسياسة‪ :‬ش�تان‬ ‫بني الطماطم والفلفل»‪.‬‬ ‫وكتب�ت صفح�ة تونسي�ا ليك�س (تسريب�ات تونس)‬ ‫«حم�ة الهمامي يدعو أنصاره للجه�اد في روسيا وتكوين‬ ‫جبه�ات جهادي�ة ش�يوعية‪ ،‬ويه�دد بض�رب اوكراني�ا‬ ‫باسلح�ة الفلفل الش�ايح»‪ ،‬وأضافت صفح�ة «تونسنا»‪:‬‬ ‫«املؤام�رة دولي�ة واحل�رب أصبحت مفتوحة بين النظام‬ ‫العاملي واالسالم‪ ،‬وحم�ة الهمامي يحكي على كيلو الفلفل‬ ‫وخالتي مباركة!»‪.‬‬ ‫الهمام�ي أكد بدوره أن الهدف م�ن امليزانية البديلة هو‬ ‫إيج�اد حلول لألزمة ف�ي تونس‪ ،‬مؤك�دا أن ذلك ال يندرج‬ ‫بأي حال ضمن احلملة االنتخابية للجبهة الشعبية‪.‬‬ ‫لكن بعض املستخدمني انتقد «مهادنة» الهمامي (زعيم‬ ‫حزب العمال الش�يوعي)‪ ،‬الذي دأب على انتقاد الترويكا‬ ‫احلاكم�ة‪ ،‬للحكوم�ة اجلديدة‪ ،‬مش�يرا إلى أن�ه تخلى عن‬ ‫«ثورجيته» وب�دأ يبحث عن عقد حتالف�ات جديدة طمعا‬ ‫باملشاركة في احلكومة القادمة‪.‬‬ ‫وكتب أحد املعلقني على موقع «الشاهد» عبارة‪ ،‬أعادت‬ ‫نش�رها بعض الصفحات االجتماعي�ة‪ ،‬ينتقد فيها تراجع‬ ‫الهمام�ي عن انتقاد الزيادة في األسع�ار في ظل احلكومة‬ ‫اجلدي�دة بقوله «حمة الهمام�ي والزيادات ف�ي األسعار‪:‬‬ ‫م�وش مش�كل (ليس�ت هن�اك مش�كلة) أم�ا الفلف�ل خ�ط‬ ‫أحم�ر!»‪ .‬في املقاب�ل انتقد بعض أنصار اجلبهة الش�عبية‬

‫وذكر املصدر أن االحتجاج شعبي غير منظم من أي‬ ‫جهة حزبية وش�ارك فيه موظفون في بعض املصالح‬

‫الذي�ن التقتهم «الق�دس العربي»‪« :‬الهج�وم الذي يقوده‬ ‫بع�ض احملسوبني عل�ى التي�ارات اإلسالمية ض�د قيادي‬ ‫مع�روف بسجله النظيف ضد جمي�ع األنظمة القمعية في‬ ‫البالد»‪.‬‬ ‫وقال�ت جميل�ة (موظف�ة) «ال أع�رف ملاذا يص�ر أنصار‬ ‫النهضة على استهداف سياسي كبير بوزن حمة الهمامي‪،‬‬ ‫الرج�ل مع���روف بنضال�ه الكبي�ر ض�د جمي�ع األنظم�ة‬ ‫السياسي�ة ف�ي تون�س‪ ،‬وقب�ل أن يفك�ر ه�ؤالء بانتقاده‬ ‫عليهم مراجعة تاريخهم السياسي املليء بالفضائح»‪.‬‬ ‫واعتب�ر يون�س (مهن�دس) أن الهج�وم عل�ى الهمامي‬ ‫ه�و «ج�زء م�ن احلمل�ة الت�ي يقوده�ا بعض املتش�ددين‬ ‫احملسوبين على أح�زاب الترويك�ا ضد اجلبهة الش�عبية‬ ‫الت�ي قدم�ت لتونس خي�رة ش�هدائها كالزعيمني ش�كري‬ ‫بلعي�د ومحمد البراهم�ي‪ ،‬لكن هذه احلملة ل�ن تؤثر على‬ ‫ش�عبية اجلبهة الت�ي ستف�وز باالنتخاب�ات القادمة بكل‬ ‫تأكي�د»‪ .‬ويعتبر حمة الهمامي من أبرز الوجود السياسية‬ ‫في تونس‪ ،‬وهو معروف بانتق�اده الدائم جلميع األنظمة‬ ‫احلاكمة ف�ي تونس بدءا بنظام احلبي�ب بورقيبة ومرور‬ ‫بنظ�ام بن علي وانتهاء بالترويك�ا احلاكمة بقيادة حركة‬ ‫النهض�ة‪ ،‬وأث�ار ج�دال مؤخرا بع�د وصفه حكوم�ة مهدي‬ ‫جمعة اجلديدة بأنها «خلطة نهضوية جتمعية (نسبة إلى‬ ‫حزب بن علي)»‪.‬‬ ‫وك�ان الهمام�ي أك�د ف�ي وقت ساب�ق أن بلاده ليست‬ ‫مطالب�ة بتسديد ديون لم يستفد منها الش�عب التونسي‪،‬‬ ‫مطالب�ا بوقف تسديد البالد للدي�ون اخلارجية باعتباره‬ ‫«سقط�ت بسق�وط نظ�ام ب�ن عل�ي»‪ .‬كم�ا ن�دد مبحاول�ة‬ ‫احلكوم�ة «حتويل البلاد الى مستعم�رة اقتصادية» عبر‬ ‫توقي�ع اتفاقيات ستغ�رق البالد في «مديوني�ة رأسمالية‬ ‫فاحشة»‪.‬‬

‫نواكشوط ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من‪ :‬عبد الله مولود‬

‫ل�م تتراجع احلكومة املوريتانية لغاية مساء األحد‬ ‫ع�ن قراراته�ا املتعلقة بإغلاق املؤسس�ات التعليمية‬ ‫احملسوبة على اإلخ�وان املسلمني في موريتانيا وذلك‬ ‫برغ�م الضغوط التي مورست عب�ر سيل من البيانات‬ ‫املن�ددة بقرار اإلغالق التي تتابع إصدارها من أحزاب‬ ‫املعارضة‪ ،‬ورغم احلملة اإلعالمية املضادة التي شنها‬ ‫حزب «تواصل» اإلسالمي‪.‬‬ ‫وب�ررت وزارة الداخلي�ة املوريتاني�ة ق�رار إغالق‬ ‫مؤسس�ات اإلخ�وان «بإث�ارة ه�ذه املؤسس�ات‪،‬‬ ‫للتظاهرات التي ته�دد النظام واألمن العامني‪ ،‬ونيلها‬ ‫م�ن مصداقي�ة الدول�ة وممارس�ة التأثير املف�زع على‬ ‫نفوس املواطنني»‪.‬‬ ‫وحتمل احلكوم�ة املوريتانية مسؤولي�ة القرارات‬ ‫التي طالت جمعية املستقبل الدعوية والتعليمية ذات‬ ‫اإلمكاني�ات الهائلة‪ ،‬نش�طاء اإلخ�وان الذين حملتهم‬ ‫املسؤولية عن العنف الذي طبع االحتجاجات الشعبية‬ ‫على حادثة متزيق نسخ من املصحف الش�ريف والتي‬ ‫أدت لوفاة ش�خص وج�رح الكثيرين‪ ،‬كم�ا تسبب في‬ ‫تدمير كبير للممتلكات العامة واخلاصة‪.‬‬ ‫وكان محمد جميل ولد منصور رئيس حزب التجمع‬ ‫الوطن�ي لإلصلاح اإلسالم�ي ق�د انتق�د ف�ي مؤمت�ر‬

‫تونس – «القدس العربي»‬ ‫من حسن سلمان‪:‬‬ ‫ب�دأت تونس في تقنين إعالمها اخلاص عبر‬ ‫وضع ضوابط قانونية إلجازة البث التلفزيوني‬ ‫واإلذاع�ي م�ن قب�ل الهيئ�ة العلي�ا املستقل�ة‬ ‫لالتص�ال السمع�ي والبص�ري (الهايك�ا) التي‬ ‫واجه�ت بعض االنتق�ادات مؤخرا إث�ر تغرميها‬ ‫إلحدى القنوات التلفزيونية احمللية‪.‬‬ ‫وأصدرت الهيئة اخلميس «كراسات شروط»‬ ‫خاص�ة للحص�ول عل�ى ترخي�ص إذاع�ة او‬ ‫تلفزيون خاص‪ ،‬مش�يرة إلى أن هذه الكراسات‬ ‫«ستضب�ط حق�وق وواجبات منش�آت االتصال‬ ‫السمع�ي والبصري عل�ى أساس مب�دأ مساواة‬ ‫املترش�حني أم�ام القان�ون‪ ،‬والسع�ي إلرس�اء‬ ‫مش�هد إعالم�ي سمع�ي وبص�ري ح�ر وتعددي‬ ‫ومتوازن»‪.‬‬ ‫وأك�د رئي�س الهيئ�ة ن�وري اللجم�ي أن‬ ‫املؤسس�ات اإلذاعي�ة والتلفزي�ة اخلاصة يجب‬ ‫ان تستجيب لكراسات الشروط في مهلة قدرها‬ ‫سن�ة لتسوي�ة وضعيته�ا استجاب�ة له�ا «وإال‬ ‫ستواجه عقوبات تصل إلى إيقاف البث»‪.‬‬ ‫ومن الشروط التي حتددها الهيئة للحصول‬ ‫عل�ى ترخي�ص مؤسس�ة إعالمي�ة‪ ،‬أن يك�ون‬ ‫صاحب املؤسسة تونس�ي اجلنسية وغير منتم‬ ‫حل�زب سياس�ي ويلت�زم بتوظي�ف صحفيين‬ ‫تونسيين‪ ،‬ويتعه�د باحت�رم حق�وق امللكي�ة‬ ‫الفكري�ة واألدبي�ة وع�دم استعم�ال مؤسست�ه‬ ‫ف�ي الترويج جله�ة معينة‪ ،‬مع االلت�زام بحماية‬

‫جانب من املؤمتر الصحافي لرئيس حزب التجمع الوطني لالصالح‬ ‫املوريتان�ي وه�و يح�ل جمعي�ة املستقب�ل الدخ�ول‬ ‫ف�ي مواجهة ش�املة م�ع التي�ار اإلسالم�ي املوريتاني‬ ‫املتج�ذر ف�ي اجملتم�ع ومؤسسات�ه أم أن�ه اتخ�ذ قرار‬

‫‪Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫حظ�ر اجلمعية فقط تلبية للطل�ب السعودي وحتقيقا‬ ‫لش�روط االستفادة من الكعك�ة السعودية اخملصصة‬ ‫ملواجهة اإلخوان عبر العالم؟‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫اإلداري�ة‪ ،‬ومنتخبون ورؤساء بل�دات سابقون‪ ،‬الى‬ ‫جانب العاطلني عن العمل‪.‬‬

‫إعالمي تونسي يتهم هيئة االتصال‬ ‫بالعودة إلى نظام بن علي‬

‫محللون إسالميون‪ :‬النظام املوريتاني ينفذ «أجندة سعودية وسيسحب سفيره في الدوحة»‬ ‫صحفي أم�س‪ ،‬قرارات إغلاق احلكوم�ة للمؤسسات‬ ‫الدعوية واإلرش�ادية‪ ،‬مؤك�دا «أن استه�داف جمعية‬ ‫املستقب�ل للتربي�ة والثقاف�ة ه�و استه�داف للش�عب‬ ‫وهويت�ه ورموز اخلير فيه‪ ،‬ع�دا كونه تراجعا خطيرا‬ ‫للحريات في موريتانيا»‪.‬‬ ‫وطالب ولد منصور «جميع الغاضبني بسبب النيل‬ ‫من مقدس�ات وعلماء األم�ة بالتزام التح�رك السلمي‬ ‫الفاع�ل مع احملافظ�ة على طاب�ع السلمي�ة مهما بلغت‬ ‫درجة االستفزاز»‪.‬‬ ‫وأكد ولد منص�ور «أنهم في حزب التجمع الوطني‪،‬‬ ‫اليسع�ون للمواجه�ة م�ع النظ�ام احلال�ي أو ال�دول‬ ‫اخلارجي�ة‪ ،‬وغير معنيين بالصراع القائ�م في العالم‬ ‫العرب�ي‪ ،‬إال بق�در وقوفهم م�ع املظل�وم والضحية في‬ ‫وج�ه القات�ل ف�ي سوري�ا‪ ،‬واملنتص�ر للش�رعية ف�ي‬ ‫وج�ه االنقالب�ي الغادر بالش�عب وحريت�ه في مصر‪،‬‬ ‫وأنه�م يأمل�ون أن يراجع النظ�ام موقفه م�ن العلماء‬ ‫وجمعي�ة العلم�اء واملؤسسات الفاعل�ة للخير املهتمة‬ ‫مبصال�ح الناس»‪ .‬ه�ذا ويتابع املوريتانيون بش�غف‬ ‫كبير ومبواقف مرحبة ف�ي بعضها ومنددة في بعضها‬ ‫اآلخ�ر‪ ،‬ه�ذه املعركة الت�ي هي ثاني ملحم�ة يخوضها‬ ‫إسالمي�و موريتاني�ا ض�د احلك�ام بع�د معركته�م مع‬ ‫الرئيس األسبق ولد الطايع عام ‪.2003‬‬ ‫واستم�رت هذه املعركة أمس ف�ي استحواذها على‬ ‫االهتم�ام الع�ام ف�ي موريتاني�ا متص�درة النش�رات‬ ‫اإلخباري�ة والبرام�ج احلواري�ة واالفتتاحي�ات‬ ‫التحليلية‪.‬‬

‫ق�ال مس�ؤول مغرب�ي ان اغلبي�ة املنظم�ات‬ ‫واجلمعي�ات االهلية في بالده ال تقدم اي كش�وف‬ ‫بحساباتها املالي�ة ووصف متويل هذه اجلمعيات‬ ‫بـ «الغموض»‪.‬‬ ‫وأكد احلبيب الشوباني الوزير املغربي املكلف‬ ‫بالعالقات مع البرملان واجملتمع املدني أن ‪ 95‬باملائة‬ ‫من اجلمعيات االهلية ال تقدم أي كشف بخصوص‬ ‫حساباته�ا‪ ،‬وأن حوال�ي ‪ 0.3‬باملائ�ة م�ن ه�ذه‬ ‫اجلمعي�ات تستح�وذ عل�ى ‪ 36‬باملائة م�ن مجموع‬ ‫االعتمادات املوجهة للشراكة بني الدولة واجملتمع‬ ‫املدني‪ .‬وأضاف أن ‪ 80‬باملائة من االعتمادات املالية‬ ‫اخملصصة للمجتم�ع املدني‪ ،‬تذهب إل�ى ‪ 20‬باملائة‬ ‫م�ن اجلمعي�ات فق�ط‪ ،‬علما أنه�ا تستفي�د من دعم‬ ‫مال�ي من الداخل واخل�ارج يق�دَ ر بالسنة املاضية‬ ‫مب�ا مجموع�ه حس�ب األرق�ام الرسمية ف�ي حده‬ ‫األدن�ى بحوال�ي ‪ 3‬ملي�ارات درهم�ا (‪ 400‬ملي�ون‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫وقال ان هذه األرقام مقلقة وان «إن التمويل في‬ ‫عال�م اجلمعيات أقرب إل�ى الغموض» وان «نسبة‬ ‫الوضوح في ه�ذا اجملال نسبة محدودة جدا»‪ ،‬في‬ ‫الوق�ت الذي سجل فيه غياب تقرير وطني ش�امل‬ ‫حول معطيات الدعم والتمويل‪.‬‬

‫تواصل املظاهرات املناوئة لترشيح بوتفليقة‬

‫الداخلية تبرر إغالق املؤسسات بإثارتها للفزع وتهديد األمن‬ ‫وأب�رزت افتتاحي�ة لصحيف�ة (الس�راج) املستقلة‬ ‫املقرب�ة من اإلخ�وان يوم أم�س‪ ،‬رؤية ه�ذه اجلماعة‬ ‫السته�داف نظ�ام الرئيس محم�د ول�د عبدالعزيز لها‬ ‫ولهيئاتها‪ ،‬حيث أك�دت «أن قرار استهداف مؤسسات‬ ‫جمعوي�ة ينش�ط فيها التي�ار اإلسالمي لم يك�ن قرارا‬ ‫مفاجئ�ا فقد سبقته مؤش�رات عدة تدل عل�ى أن نظام‬ ‫الرئي�س محم�د ول�د عبدالعزي�ز يسي�ر عل�ى خط�ى‬ ‫سلف�ه معاوي�ة ولد الطائ�ع‪ ،‬وأن حلظ�ة املواجهة بني‬ ‫اإلسالميني والسلطة قادمة ال محالة»‪.‬‬ ‫وتابعت (السراج) «لق�د تزامن قرار إغالق جمعية‬ ‫املستقبل مع تطورات متسارعة على املستوى العربي‬ ‫ف�ي سي�اق التداف�ع الق�وى احلاص�ل ف�ي املنطقة بني‬ ‫تي�اري دعم ث�ورات الربي�ع ودعم الث�ورات املضادة‪،‬‬ ‫فقد قامت دول خليجية بخط�وات تصعيدية متزامنة‬ ‫جت�اه قط�ر‪ ،‬وأعلن�ت السعودي�ة جماع�ة اإلخ�وان‬ ‫املسلمني منظمة إرهابية» ‪.‬‬ ‫واسترسل�ت الصحيف�ة ف�ي حتليلها قائل�ة «خالل‬ ‫الساعات التي سبقت قرار حظر جمعية املستقبل كان‬ ‫السفي�ر السعودي (عب�د العزيز اجلاب�ري)‪ ،‬في لقاء‬ ‫موسع م�ع الرئي�س املويتاني محمد ول�د عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وك�ان الفت�ا أن اإلعلام السع�ودي واإلعلام العربي‬ ‫املم�ول سعودي�ا‪ ،‬احتف�ى بالق�رار املوريتان�ي وقدمه‬ ‫على أساس أنه قرار موريتاني بحظر جماعة اإلخوان‬ ‫املسلمين‪ ،‬أو ح�ل أكب�ر جمعية لإلخ�وان املسلمني في‬ ‫موريتانيا»‪.‬‬ ‫ث�م ك�ان أن تساءل�ت (الس�راج) «هل ق�رر النظام‬

‫الرباط – «القدس العربي»‪:‬‬

‫تواصل املظاهرات املناوئة لترشح الرئيس اجلزائري‬

‫«ميزانية الفلفل» تثير تهكما على املواقع االجتماعية في تونس‬

‫أث�ارت بع�ض األفك�ار ال�واردة مبش�روع «امليزاني�ة‬ ‫البديل�ة» ال�ذي قدمته اجلبهة الش�عبية املعارض�ة لوزير‬ ‫االقتصاد واملالية التونس�ي حكيم بن حمودة سخرية من‬ ‫قب�ل مستخدم�ي املواق�ع االجتماعية في البلاد‪ ،‬وخاصة‬ ‫يتعل�ق بالدع�وة لتحسين القط�اع الزراع�ي عب�ر زراعة‬ ‫الفلفل والطماطم املعدة للتصدير‪.‬‬ ‫وكانت اجلبهة الش�عبية أعلنت قبل أيام عن «مش�روع‬ ‫اقتصادي متكام�ل» يعد بديال عن مش�روع امليزانية الذي‬ ‫قدمت�ه احلكومة السابق�ة‪ ،‬ويساهم في إنع�اش االقتصاد‬ ‫احملل�ي‪ ،‬وفق ما أك�د الناطق باس�م اجلبهة القي�ادي حمة‬ ‫الهمامي‪.‬‬ ‫املش�روع اجلدي�د يدع�و إلعادة هيب�ة الدول�ة واعطاء‬ ‫أولوي�ة للتنمية والعمل في جميع امل�دن التونسية‪ ،‬ودعم‬ ‫املقدرة الشرائية والعدالة اجلبائية واالعتماد على املوارد‬ ‫الذاتي�ة وعدم االرته�ان للتداين اخلارج�ي‪ ،‬وتعليق دفع‬ ‫الديون اخلارجية مؤقتا حلني إطالق عملية تدقيق شاملة‬ ‫بش�أنها‪ ،‬إضافة إلى احملافظة على الدعم احلكومي للمواد‬ ‫األساسي�ة وإلغ�اء ديون املزارعين املقدرة ب�ـ‪ 400‬مليون‬ ‫دين�ار (حوال�ي ‪ 250‬ملي�ون دوالر) وتق�دمي منح�ة بذات‬ ‫القيمة حلوالي ‪ 170‬عاطل عن العمل من أصحاب الشهادات‬ ‫العليا‪ ،‬وتوفير أكثر من ‪ 60‬ألف فرصة عمل جديدة‪.‬‬ ‫لك�ن مراقبني ش�ككوا بإمكانية حتقي�ق املقترح اجلديد‬ ‫على أرض الواقع‪ ،‬فيما اعتبر البعض أن «ميزانية الفلفل»‬ ‫تش�كل دعاي�ة مبك�رة للجبه�ة الش�عبية قب�ل أش�هر م�ن‬ ‫االنتخابات املتوقعة في نهاية العام اجلاري‪.‬‬ ‫مستخدو املواقع االجتماعي لم يوفروا الفرصة النتقاد‬ ‫املش�روع اجلدي�د‪ ،‬لكن انتقاده�م حمل طابع�ا تهكميا ركز‬

‫املنظمات اخليرية‬ ‫املغربية ال تقدم كشوفات‬ ‫بتمويالتها املالية‬

‫العم�ل باالتفاقيات القضائية بين املغرب وفرنسا‪،‬‬ ‫واألض�رار الت�ي ستلحقها باملواطن�ات واملواطنني‬ ‫بكلت�ا الدولتين‪ ،‬وتأثيره�ا عل�ى مجري�ات مل�ف‬ ‫اختطاف واغتي�ال الزعيم املهدي بن بركة مؤسس‬ ‫اليس�ار املغرب�ي احلدي�ث‪ ،‬ال�ذي اختط�ف ف�ي‬ ‫باريس ‪ 1965‬دون ان يكش�ف حتى االن عن مصير‬ ‫جثمانه‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د الهاي�ج رئي�س اجلمعي�ة املغربية‬ ‫حلقوق االنسان‪ ،‬إن العدال�ة االنتقالية التي يزعم‬ ‫املغ�رب أنه قد م�ر منها وعبرها بسلام‪ ،‬ال زالت لم‬ ‫تتوق�ف بالش�كل املطلوب عن�د اجلوان�ب املتعلقة‬ ‫باالنتهاك�ات وممارس�ة التعذي�ب‪ ،‬مضيف�ا أن‬ ‫املسؤولني ع�ن االنتهاك�ات اجلسيم�ة التي وقعت‬ ‫في املاضي‪ ،‬م�ا زالوا يتبوأون الكثي�ر من املناصب‬ ‫ومراك�ز املسؤولي�ة احلساس�ة‪ ،‬وه�ذا كله مؤش�ر‬ ‫عل�ى أن املغرب‪ ،‬لم يقطع بش�كل ق�وي مع ممارسة‬ ‫التعذي�ب واملعاملات القاسي�ة احلاطة م�ن كرامة‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وأوض�ح الهاي�ج أن الدول�ة م�ا زال�ت تتصرف‬ ‫وكأنها فوق كل حساب وأن ال أحد بقادر أن يجبرها‬ ‫على أن تخضع للقوانني وأن متتثل لها‪.‬‬

‫انتقادات ملشروع ميزانية بديلة اقترحته اجلبهة الشعبية على احلكومة‬

‫تونس ـ من حسن سلمان‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫حقوق املرأة وعدم ب�ث أي خطاب يحرض على‬ ‫التمييز أو العنف‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬انتقد اإلعالمي عالء الشابي‬ ‫(مق�دم برنام�ج «عن�دي م�ا نقل�ك» عل�ى قن�اة‬ ‫«التونسي�ة» اخلاص�ة) ق�رار الهيئ�ة بإيق�اف‬ ‫متس‬ ‫برنام�ج بتهمة «تق�دمي معلوم�ات خاطئة ّ‬ ‫بكرامة مواطن»‪.‬‬ ‫واعتب�ر في تصريح صحف�ي األحد أن القرار‬ ‫يعتبر «وصمة عار على جبني اإلعالميني وسابقة‬ ‫خطيرة»‪ُ ،‬مشبها ذلك بزمن عبدالوهاب عبدالله‬ ‫(املسؤول عن ملف اإلعالم في عهد بن علي)‪.‬‬ ‫وكان�ت الهيئ�ة ق�ررت قب�ل أي�ام إيق�اف‬ ‫برنامج «عندي ما نقلك» ملدّ ة ش�هر وتغرمي قناة‬ ‫«التونسيّ ة» والشركة املنتجة «كاكتوس برود»‬ ‫بـ‪ 200‬أل�ف دينار (حوالي ‪ 125‬أل�ف دوالر) إثر‬ ‫ب�ث حلق�ة خاص�ة تضمن�ت معلوم�ات خاطئة‬ ‫بنس�ب عائلي‪ ،‬وهو م�ا اعتبرت�ه الهيئة «تعديا‬ ‫عل�ى احلي�اة اخلاص�ة ومس�ا بكرام�ة مواط�ن‬ ‫تونس�ي»‪ .‬واعتب�رت الهيئ�ة أن العقوب�ة التي‬ ‫ُاتخذت ض�د القناة «ليست قاسي�ة على اعتبار‬ ‫ان�ه ق�د مت امل�س بش�رف عائل�ة»‪ ،‬مش�يرة إلى‬ ‫أنه�ا اضطرت لفرض العقوب�ة بعد رفض القناة‬ ‫لقرارها القاضي بعدم إعادة بث احللقة‪.‬‬ ‫يذك�ر أن وزارة الداخلي�ة التونسي�ة قدم�ت‬ ‫مؤخ�را اعت�ذارا لبع�ض الصحافيين الذي�ن‬ ‫تعرض�وا لالعت�داء م�ن قب�ل عناصر الش�رطة‬ ‫أثن�اء تغطيته�م للوقفة االحتجاجي�ة لرابطات‬ ‫حماي�ة الث�ورة في العاصم�ة‪ ،‬مش�يرة إلى أنها‬ ‫تق�وم بإعداد «مدونة سل�وك» حتدد آلية تعامل‬ ‫عناصر األمن مع اإلعالميني مستقبال‪.‬‬

‫توقيف مسؤول موريتاني سابق‬ ‫في منظمة استثمار نهر السنغال‬ ‫نواكشوط ‪« -‬القدس العربي»‪:‬‬ ‫استم�رت حتقيق�ات مصالح القض�اء السنغالية أم�س األحد في‬ ‫داك�ار مع محمد سالم ول�د مرزوق املفوض السام�ي السابق ملنظمة‬ ‫استثم�ار نهر السنغال وذلك لالش�تباه في حتويلات مالية قام بها‬ ‫إب�ان إدارته له�ذه املنظمة التي تض�م موريتانيا ومال�ي والسنغال‬ ‫وغينيا‪.‬‬ ‫وك�ان ولد م�رزوق وهو موريتان�ي اجلنسية‪ ،‬ق�د أوقف اجلمعة‬ ‫املاضي�ة ه�و زوجته ومحاسب�ون سابقون ف�ي ه�ذه املنظمة وذلك‬ ‫للتحقي�ق معهم حول ما ذكرت مصادر صحفية سنغالية «أنه غسيل‬ ‫أموال»‪.‬‬ ‫وحس�ب مص�ادر سنغالي�ة مقربة م�ن املل�ف ف�إن «التحقيق مع‬ ‫ولد مرزوق يتعلق بتحويل أموال مش�بوهة إل�ى حسابه عام ‪2010‬‬ ‫بقيم�ة ‪ 264‬مليون فرنك افريقي وك�ذا بتحويل مبلغ ‪ 50‬مليون فرنك‬ ‫افريقي من حسابه إلى حساب زوجته املوجودة آنذاك في الواليات‬ ‫املتحدة االمريكية»‪.‬‬ ‫وتضاف هذه القضية مللف آخر يوجد قيد التحقيق على مستوى‬ ‫القض�اء الفرنسي بطل�ب من السنغال؛ ويتعلق امللف برش�وة تبلغ‬ ‫أربعة مليارات فرنك افريقي كانت قد قدمت ضمن صفقة من صفقات‬ ‫منظمة استثمار نهر السنغال خالل فترة تسيير ولد مرزوق لها‪.‬‬ ‫هذا وأكد مقربون من ولد مرزوق أن توقيفه والتحقيق معه مدبر‬ ‫من أشخاص سنغاليني يكنون له العداء بسبب رفضه دفع رشاوى‬ ‫لهم خالل إدارته ملنظمة استثمار النهر‪.‬‬ ‫ول�م يستبعد هؤالء املقرب�ون أن يكون للتوقي�ف عالقة بتلويث‬ ‫ولد مرزوق الذي ينوي الترش�ح لالنتخاب�ات الرئاسية القادمة في‬ ‫موريتاني�ا‪ ،‬حي�ث أن حظوظه كبيرة في ه�ذا االستحقاق النحداره‬ ‫من فئة األرقاء السابقني ذات الوفرة السكانية الكبرى‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫منح أي شخص شيكا على بياض حلكم مصر هو خيانة للوطن وللثورة‬

‫مرتزقة اإلعالم والسياسة يصرون على تصوير رئاسة السيسي للبالد تنازال من جانبه ونزوال على رغبة الشعب‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫أكثر موضوع استحوذ على اهتمامات الصحف الصادرة يومي السبت واألحد كان القرار الذي أصدره خادم احلرمني الشريفني عبد الله بن عبد‬ ‫العزيز ملك الس��عودية‪ ،‬اعتبار اإلخوان املس��لمني وجبهة النصرة وداعش وحزب الله واحلوثيني في اليمن منظمات إرهابية‪ ،‬وضم إليهم من يروج‬ ‫ألفكارهم‪ .‬واملش��كلة هنا اآلثار السياس��ية التي سيتركها ذلك على العالقات مع الدول العربية التي يعمل فيها اإلخوان علنا بالقانون واملشاركة في‬ ‫احلك��م ف��ي بعض البلدان‪ ،‬مثل املغرب وتونس وليبيا واليمن وفي دول أخرى يتمتعون فيها بحق العمل السياس��ي‪ ،‬مثل اجلزائر واألردن والعراق‬ ‫والكويت وانظمة كاملغرب واألردن واليمن لها عالقات قوية جدا بالس��عودية واإلم��ارات‪ ،‬بينما الكويت عضو في مجلس التعاون اخلليجي‪ ،‬فكيف‬ ‫س��تكون العالقات بينها وبني الس��عودية واإلم��ارات‪ ،‬إذا اعتبرت الدولتان أن بعض هذه الدول توفر مأوى إلرهابي�ين من اإلخوان‪ ،‬وإذا كان القرار‬ ‫الس��عودي باعتبار اإلخوان جماعة إرهابية‪ ،‬وكذلك من تتفق أفكاره معهم فإنها س��وف تعتبر تنظيمات اإلخوان التي تعمل بصورة شرعية في هذه‬ ‫الدول امتدادا إرهابيا‪ ،‬وهو ما س��يخلق مش��اكل إضافية لها‪ ،‬أي لهذه الدول‪ ،‬فهل س��تتخذ إجراءات ضد اإلخوان عندها‪ ،‬أو تضغط عليهم حتى ال‬ ‫ميارسوا أي أنشطة أو تصدر عنهم تصريحات تضامن مع زمالئهم‪ ،‬ضد السعودية وهو ما سيوقعهم بالضرورة في مشاكل مع حكوماتهم‪.‬‬ ‫واملوضوع اآلخر كان اس��تمرار رئيس الوزراء املهندس إبراهيم محلب في جوالته في الش��وارع وتفقد املؤسسات ومراكز اخلدمات وسير العمل‬ ‫فيها وعلى بعض اخملابز وعلى الطريق الزراعي بني القاهرة واإلسكندرية وأمر بهدم منزل بناه صاحبه على جزء من الطريق‪.‬‬ ‫لكن زميلنا بـأخبار اليوم إمام الس��اخرين أحمد رجب والرس��ام املوهوب مصطفى حسني شاهدا رئيس الوزراء وقد جلس إلى مكتب في الشارع‬ ‫بجوار محل فكهاني ففوجئ بجندي من شرطة املرافق يقول له‪:‬‬ ‫ عن إذن معاليك املكتب ده مخالف إشغال طريق والزم أشيله‪ .‬وهذا فيه إحراج ما بعده إحراج حمللب‪.‬‬‫ومن املواضيع التي اهتمت بها الصحف املؤمتر الصحافي الذي عقده املستش��ار علي عوض صالح املستش��ار الدس��توري للرئيس عدلي منصور‬ ‫وأعلن فيه تصديق الرئيس على القانون املنظم النتخابات رئيس اجلمهورية‪ ،‬وتضمن الشروط الثمانية الواجب توافرها في املرشح وهي‪:‬‬ ‫أن يكون مصريا من أبوين مصريني‪.‬‬ ‫أال يكون قد حمل أو أي من والديه أو زوجته جنسية دولة أخرى‪.‬‬ ‫أن يكون متمتعا بحقوقه املدنية والسياسية‪.‬‬ ‫أن يكون قد أدى اخلدمة العسكرية أو أعفي منها قانونا‪.‬‬ ‫أال تقل سنه يوم فتح باب الترشح عن أربعني سنة‪.‬‬ ‫أن يكون حاصال على مؤهل عال‪.‬‬ ‫أال يكون قد حكم عليه في جناية أو جرمية مخلة بالشرف أو األمانة وإن كان قد رد إليه اعتباره‪.‬‬ ‫أال يكون مصابا مبرض بدني أو ذهني يؤثر على أدائه ملهام رئيس اجلمهورية‪.‬‬ ‫والش��رط األخير سوف يتطلب إجراء الكش��ف الطبي للتأكد من أن املرشح ليس مجنونا أو معقدا نفسيا – والعياذ بالله – حتى ال يحكمنا حاكم‬ ‫يكون نسخة جديدة من احلاكم بأمر الله الفاطمي الذي منع أكل امللوخية‪.‬‬ ‫أيضا أبرزت صحف أمس األحد ذكرى االحتفال بيوم الش��هيد‪ ،‬التاس��ع من مارس‪/‬اذار س��نة ‪ 1969‬الذي استشهد فيه الفريق عبد املنعم رياض‬ ‫رئيس هيئة أركان حرب القوات املسلحة وامللقب باجلنرال الذهبي ألنه كان عقلية عسكرية عالية الكفاءة ‪.‬‬ ‫كما حتدثت الصحف عن تأجيل محاكمة الرئيس األسبق محمد حسني مبارك وولديه عالء وجمال وحسني سالم ووزير الداخلية األسبق اللواء‬ ‫حبيب العادلي وستة من مساعديه في قضية قتل املتظاهرين واستغالل النفوذ‪ ،‬إلى جلسة بتاريخ الثاني والعشرين من الشهر احلالي‪ .‬كما أجلت‬ ‫محاكمة املرش��د العام لإلخوان املسلمني الدكتور محمد بديع وأربعة عشر آخرين من بينهم صديقنا الدكتور عصام العريان في أحداث شارع البحر‬ ‫األعظم التي تسببت في مقتل وجرح الكثيرين‪ .‬كما واصل األطباء والصيادلة إضرابهم للمطالبة بالكادر ‪ .‬وذكرت الصحف اخبار انخفاض درجات‬ ‫احلرارة والسيول واألمطار الرعدية التي اجتاحت سيناء والبحر األحمر‪.‬‬ ‫والى بعض مما عندنا‪..‬‬

‫الشعب املصري متغير املزاج حلد التقلب‬ ‫ونبدأ تقريرنا اليوم بأبرز ردود األفعال على ترش�ح السيس�ي للرئاسة وحديثه‬ ‫عن ض�رورة التضحية والتحمل ملواجهة املصاع�ب االقتصادية التي متر بها البالد‪،‬‬ ‫وهل س�يصبر املصريون عليه أم س�يثورون ضده‪ ،‬وهي املش�كلة التي حدثتنا عنها‬ ‫يوم اخلميس زميلتنا اجلميلة منال الشين رئيس�ة حترير جريدة الفجر األسبوعية‬ ‫املس�تقلة بقولها‪ :‬ثمة فكرة مفادها أن الشعب املصري متغير املزاج حلد التقلب‪ ،‬وأن‬ ‫حب�ه أو حتى رأيه يتغير بس�رعة البرق‪ ،‬وما يحبه نهارا يكرهه مس�اء‪ ،‬ومن يرفعه‬ ‫للس�ماء أول الش�هر يخسف به األرض أخر الشهر‪ .‬وال ش�ك أن هذه الفكرة متثل في‬ ‫حد ذاتها عبئا سياس�يا ونفسيا رهيبا على أي مرش�ح‪ ،‬وأن هذا العبء سيتضاعف‬ ‫كلما تزايدت فرص املرشح في الفوز‪ ،‬وأعتقد أن هذه الفكرة لم تكن غائبة عن املشير‬ ‫السيس�ي‪ ،‬ولكن معظم من تبنوا وروجوا لهذه الفكرة الش�ريرة لم يكلفوا خاطرهم‬ ‫بتقدمي أي أس�باب مقنعة النقلاب املصريني‪ .‬فاملصريون صب�روا على مبارك ثالثني‬ ‫عاما ولم ينقلبوا على مرسي لسبب بسيط‪ ،‬فمرسي لم يكن اختيار املصريني عن حب‬ ‫أو اقتناع‪ ،‬فقد فاز مرس�ي بالرئاس�ة بفارق بسيط عن ش�فيق‪ ،‬وانضمت له أصوات‬ ‫بنظري�ة عصر الليمون‪ ،‬ولم يخرج املصريون على مرس�ي إال بعد أهانتهم في دينهم‬ ‫وكرامتهم وحتول إلى ديكتاتور بإعالن دستوري هو االنقالب على الدستور ولذلك‬ ‫ف�إن نظرية تقلب املصريين أو انقالبهم على احلكام هي وه�م صوره بعض احملللني‬ ‫لن�ا على الفضائيات‪ ،‬فقد أحب املصريون جم�ال عبد الناصر ولم ينقلبوا عليه ال في‬ ‫حلظة انكساره وال في حلظة رحيله‪ ،‬ألن عبد الناصر بادلهم احلب بإخالص وعاش‬ ‫عيشتهم وعاش لهم وهذا هو كل ما يطلبه املصريون من كل رئيس قادم ‪.‬‬

‫السيسي وحده ال يستطيع أن يحقق املعجزات‬ ‫وال�ى اجلمهوري�ة وزميلن�ا وصديقن�ا رئيس مجل�س إدارة مؤسس�ة دار الهالل‬ ‫األس�بق عبد القادر ش�هيب – يس�اري – وقوله‪ :‬جناح السيس�ي في قيادة س�فينة‬ ‫الوط�ن لتعب�ر منطق�ة اخملاط�ر‪ ،‬ف�ي األس�لوب ال�ذي س�وف ينهج�ه ف�ي مخاطبة‬ ‫اجلماهي�ر‪ ،‬وبعضه�ا اآلخ�ر يتعل�ق باس�تيعاب اجلماهي�ر أن السيس�ي وح�ده ال‬ ‫يس�تطيع أن يحق�ق املعجزات‪ ،‬إمنا بالدن�ا قادرة على مواجه�ة التحديات الضخمة‬ ‫بقوتن�ا جميع�ا‪ ،‬باإلضاف�ة إلى ذلك كله فإن املش�ير السيس�ي وهو يق�ود البالد في‬ ‫املرحل�ة املقبل�ة يحت�اج أيضا إلى اس�تمرار الدعم العرب�ي والدعم املعن�وي واملالي‬ ‫واالقتصادي‪ .‬واملش�ير السيسي يدرك ذلك ورمبا كان ترشحه محفزا للدول العربية‬ ‫اخلليجي�ة على اس�تمرار دعمها ملصر‪ ،‬خاصة أنها تدرك أن س�قوط مصر في حتالف‬ ‫اإلخوان واألمريكان هو تهديد مباش�ر لها‪ ،‬بينما وجود السيس�ي في منصب رئيس‬ ‫مصر هو ضمان ألن تنجو مصر من هذا املصير‪.‬‬

‫تتحقق الدميقراطية إذا‬ ‫خاض االنتخابات أكثر من مرشح‬ ‫ونغ�ادر اجلمهوري�ة إلى وف�د اليوم نفس�ه ورئي�س حتريرها التنفي�ذي زميلنا‬ ‫وج�دي زين الدين وقوله عن السيس�ي‪ :‬الفرحة العارمة الت�ي حلت باملصريني بعد‬ ‫أول إش�ارة صريح�ة من السيس�ي بأنه لن يدير ظهره للش�عب املص�ري‪ ،‬وخوضه‬ ‫غمار الرئاس�ة‪ ،‬دلي�ل جديد على أن الرج�ل الذي يتمتع بوطني�ة صادقة وحب لهذا‬ ‫البل�د لن يتراجع أبدا عن حتقيق أمنية املصريني في أن يكون رئيس�ا‪ .‬اننا نتمنى أن‬ ‫يخوض السباق أكثر من مرشح قوي حتى تتحقق فكرة الدميقراطية في دولة مصر‬ ‫احلديث�ة‪ ،‬ولكن ال مينع ذلك من أن املصريني س�يمنحون صوتهم إلى املش�ير وكل ما‬ ‫تفعل�ه اجلماعة من تصرف�ات حمقاء ومحاول�ة النيل من الرجل‪ ،‬ما ه�ي إال فقاعات‬ ‫ه�واء ال فائدة منها‪ .‬هنيئا لنا ترش�ح املش�ير ويكفي�ه إعالنه احل�رب على اإلرهاب‬ ‫واقتلاع جذوره من الوجود املصري‪ ،‬ول�وال اإلرادة املصرية احلرة برعاية اجليش‬ ‫الب�ار ل�كان اإلرهاب الذي نتجرع ويالته حتى كتابة هذه الس�طور مس�تمرا إلى أن‬ ‫يش�اء الل‪،‬ه فلماذا إذن ال يطالب الناس بضرورة ترشح السيسي واختياره رئيسا‬ ‫ملصر احلرة في الدولة الدميقراطية‪.‬‬

‫املصريون يطلبون‬ ‫من السيسي سد ثقوب الفساد‬ ‫ه�ذا ما قاله وجدي‪ ،‬بينما كان رأي زميلن�ا وصديقنا بـاألهرام نقيب الصحافيني‬ ‫األس�بق مكرم محمد أحمد ف�ي عموده ـ نقطة نور ـ هو‪ :‬اذا كان السيس�ي يطلب من‬ ‫املصريني الي�وم العمل قبل املطالب‪ ،‬وااللتزام مبتطلب�ات احلفاظ على النظام العام‬ ‫بدال من السلوك العشوائي‪ ،‬واحترام قواعد الشرعية والقانون واملوازنة الصحيحة‬ ‫بين قدرات الش�عب وإمكاناته وآماله وأهداف�ه‪ ،‬والتعاون على الب�ر والتقوى‪ ،‬كي‬ ‫ترس�و املركب على ش�اطئ األم�ان‪ ،‬فإن املصريني يطلبون من السيس�ي س�د ثقوب‬ ‫الفس�اد وتطبيق حك�م القانون عل�ى اجلميع‪ ،‬واحت�رام كرامة املواطن في الش�ارع‬ ‫والعمل واملهجر‪ ،‬واحملافظة على حرفية اجليش وإبعاده عن دروب السياسة‪.‬‬

‫أزمات ومشكالت مصر حتتاج إلى إرادة شعب‬ ‫وف�ي الع�دد نفس�ه كان رأي زميلنا الش�اعر الكبير ف�اروق جويدة ف�ي عموده ـ‬ ‫هوامش حرة ـ هو‪ :‬لم يحاول املش�ير السيسي أن يخدع املصريني ويلقي لهم وعودا‬

‫جميلة‪ ،‬لم يتحدث كزعيم سياس�ي أو مرشح رئاسي‪ ،‬ولكنه حتدث كمواطن مصري‬ ‫يش�عر بهموم الناس‪ .‬لم يكن سياس�يا وهو يعرض أفكاره بهدوء شديد‪ ،‬ولكنه كان‬ ‫عقالنيا وهو يكشف حقيقة الصورة‪ ،‬وإنها ال ميكن أن تكون جهد شخص واحد مهما‬ ‫كان�ت قدراته‪ .‬إن أزمات ومش�كالت مصر حتتاج إلى إرادة ش�عب ولهذا ال بديل عن‬ ‫العمل واإلنتاج‪ .‬ان التحدي احلقيقي أمام الش�عب املصري اآلن أن يس�تعيد وحدته‬ ‫وأن يبني وطنه مهما كانت املعونات واملساعدات التي قدمها األشقاء لنا‪ ،‬إال أن مصر‬ ‫حتتاج إلى سواعد أبنائها‪.‬‬

‫حتميل الفقراء املزيد من املعاناة‬ ‫لك�ن زميلن�ا ف�ي الش�روق أش�رف البرب�ري كانت ل�ه حتفظ�ات على السيس�ي‬ ‫وتصريحاته عبر عنها بالقول يوم اخلميس أيضا‪ :‬إن كل ما خرج عن املرشح املرتقب‬ ‫النتخابات الرئاس�ة حتى اآلن بالنس�بة ملوقفه من الفقراء على وجه التحديد يشير‬ ‫إل�ى اعتزامه حتميلهم املزيد من املعاناة واأللم حتت ش�عار من أجل بناء املس�تقبل‪،‬‬ ‫ففي كلمته األخيرة أعاد املش�ير احلديث عن فقر مصر وسوء أحوالها‪ ،‬وعن ضرورة‬ ‫التضحية وحتمل املعان�اة واأللم‪ ،‬وحتميلهم اجلزء األكبر من ثمن أي إصالح‪ ،‬ومما‬ ‫يزي�د األمر س�وءا أن الله رزق املرش�ح احملتمل والفائز املؤك�د مبجموعة من مرتزقة‬ ‫اإلعلام والسياس�ة الذي�ن يصرون عل�ى تصوير رئاس�ته للبالد تن�ازال من جانبه‬ ‫ون�زوال على رغبة الش�عب‪ ،‬من دون أن يك�ون مطالبا بتقدمي أي برام�ج أو تعهدات‬ ‫ميكننا محاسبته عليها خالل رئاسته للبالد‪.‬‬ ‫لي�س هذا فحس�ب ب�ل إن دراويش السيس�ي وبطانته يحرم�ون الرجل من أحد‬ ‫أه�م مقوم�ات النجاح وه�و النقد البن�اء لرجل اختاروا ل�ه أن يكون رئيس�ا للبالد‬ ‫فل�م ن�ر منهم طوال الش�هور املاضية أي إش�ارة إلى أخطاء أو حتى هف�وات الرجل‪،‬‬ ‫وكأنن�ا أم�ام صاحب عصم�ة ال يأتيه اخلطأ من بين يديه وال من خلف�ه‪ .‬إن منح أي‬ ‫ش�خص ش�يكا على بي�اض حلكم مصر ه�و خيانة للوط�ن وخيانة للث�ورة التي لم‬ ‫يعد الكثيرون يحبونها‪ ،‬بل خيانة لهذا الش�خص نفسه تدفعه نحو الفشل أكثر مما‬ ‫تدفعه إلى النجاح مهما كانت شعبيته احلالية‪.‬‬

‫هل يكون الشعب جيش‬ ‫السيسي اجلديد وعدته وعتاده‬ ‫وآخ�ر زبائن هذه القضية س�يكون زميلن�ا بـأخبار اليوم إمام الس�اخرين أحمد‬ ‫رجب وبابه اليومي املتألق – نص كلمة – وقوله فيه عن السيسي‪ :‬املشير السيسي‬ ‫يقف فينا قليال لكنه يقول كل شيء فبكلماته الهادئة وعباراته املتمهلة متر أوال برأس‬ ‫ذك�ي الفكر وينته�ي إلينا كالمه فاعال مؤثرا وما يش�غل باله هو مص�ر واملصريون‪،‬‬ ‫وعندم�ا يقول للمصريني ممكن تصحوا خمس�ة الصبح فهو ال يعني حرفية العبارة‪،‬‬ ‫ب�ل ما يأمله ه�و أن يرتفع املصريون إلى مس�توى املوقف عمال وعرق�ا‪ ،‬هل ميكن أن‬ ‫يكون الشعب هو جيش�ه اجلديد وعدته وعتاده‪ ،‬هل ميكن أن نحقق آمالنا وآماله؟‬ ‫ه�ل ميكن أن نعم�ل مع القائد على موج�ة واحدة وإيقاع واحد‪ ،‬حت�ى تكتمل صورة‬ ‫مصر كما نحلم بها‪ ،‬كيف نطمئن القائد أن جيش�ه اجلديد ش�عب مصر ينتظر القائد‬ ‫باحلب والطاعة واألمل‪.‬‬

‫اخلروج من حالة الفشل إرادة‬ ‫دولة قبل أن تكون إدارة مؤسسة‬ ‫ومن اخبار اليوم الى الش�روق عدد ام�س االحد ومقال الكاتب عمرو خفاجي عن‬ ‫االدارة باليأس يقول فيه‪ :‬من األساطير التي روجت لها جميع القوى السياسية في‬ ‫أعق�اب ثورة يناير‪ ،‬أن ما تعاني منه مصر هو الفس�اد‪ ،‬وال ش�يء غير الفس�اد‪ ،‬وأن‬ ‫الفس�اد هو الذي أفقر البالد والعباد‪ ،‬وأن هذا الفس�اد فقط لو توقف ستصبح مصر‬ ‫من أغنى بالد العالم‪ ،‬حتى ان الرئيس الس�ابق محمد مرس�ي قال ذلك نصا في أحد‬ ‫خطابات�ه في بداية توليه املس�ؤولية‪ ،‬وال ش�ك بالطبع أن الفس�اد كان ميثل إهدارا‬ ‫حقيقي�ا مل�وارد الدول�ة‪ ،‬وتوزيع جزء م�ن ثرواتها عل�ى جماعة احلكم واحملاس�يب‬ ‫وكل م�ن يعم�ل ف�ي خدمة الس�لطة‪ ،‬حت�ى إن كثي�را م�ن املواطنني ظلوا يحس�بون‬ ‫حصته�م عندما يتم اس�ترداد هذه األموال‪ ،‬واأله�م أن اجلميع ب�ات مقتنعا أنه فور‬ ‫توقف الفس�اد س�يصيرون مواطنني في دولة غنية‪ ،‬وكانت هذه أولى الكوارث التي‬ ‫ش�ارك اجلميع في صنعها‪ ،‬وتواطأوا معا لتجميل صورة قبيحة‪ ،‬لذلك لم يعمل أحد‬ ‫على تش�خيص حقيقي ملا نعاني منه‪ ،‬وتسبب في س�وء األوضاع التي وصلنا إليه‪،‬‬ ‫وانش�غلنا مبحاكمة الفس�اد والتفتنا ــ فقط ــ لتش�ريع كل ما مينع�ه أو يعيده‪ ،‬من‬ ‫دون أن نواج�ه أنفس�نا مبجمل األس�باب الت�ي أوصلتنا له�ذه الدرجة من الس�وء‬ ‫والرداءة في جميع أمور حياتنا‪.‬‬ ‫كان م�ن املذه�ل حق�ا أن يتغاضى اجلمي�ع عن فكرة الفش�ل التي ضرب�ت غالبية‬ ‫مؤسساتنا وقطاعات أعمالنا اخملتلفة‪ ،‬كان الفشل واضحا في كل شيء‪ ،‬في التعليم‬ ‫والصح�ة والتش�غيل‪ ،‬ف�ي رصف الط�رق‪ ،‬في تطبي�ق القان�ون‪ ،‬كان ع�دم الكفاءة‬ ‫واضحا‪ ،‬ليس فقط بس�بب الفساد واحملس�وبية‪ ،‬وإمنا غياب كامل للكفاءة وقواعد‬ ‫العمل‪ ،‬ويظهر ذلك جليا في املؤسس�ات والش�ركات التابع�ة للقطاعات البعيدة عن‬ ‫يد الدولة‪ ،‬فقد غابت قيمة العمل متاما‪ ،‬واختفت الكفاءات‪ ،‬وتساوى الذين يعملون‬ ‫والذي�ن ال يعمل�ون‪ ،‬وق�د ال يصدق البعض‪ ،‬أن�ه حتى هذه اللحظة‪ ،‬وفي ظل نس�ب‬ ‫بطالة مرتفعة‪ ،‬تعاني قطاعات عديدة من عدم وجود عمالة تتطلب كفاءات ومهارات‬ ‫خاصة‪ ،‬مبا في ذلك قطاعات حكومية‪ ،‬ويكفي أن نشير إلى أن وزارة الصحة حتتاج‬ ‫آلالف املمرض�ات املدربات على العمل في غرف العناية الفائقة‪ ،‬وهذا يكش�ف بجالء‬ ‫حجم الفشل الذي وصلنا إليه‪.‬‬

‫وإذا وضعن�ا الفش�ل بج�وار الفس�اد‪ ،‬س�نتفهم عل�ى الف�ور مل�اذا جل�أت غالبية‬ ‫القي�ادات إلدارة مؤسس�اتهم مب�ا يطلق�ون علي�ه «اإلدارة باليأس»‪ ،‬وه�ذا ينطبق‬ ‫على جمي�ع مجاالت األعم�ال احلكومية وغي�ر احلكومية‪ ،‬فالواقع محاط بالفس�اد‪،‬‬ ‫واملؤسس�ات مكتظة بالفشل‪ ،‬لذا أعتقد أن حلظة مواجهة احلقيقة قد حانت‪ ،‬وعلينا‬ ‫أوال االعتراف بحالة الفشل التي تسيطر على مجريات العمل في مصر‪ ،‬وفي مقدمتها‬ ‫غي�اب الكف�اءات في مس�تويات اإلدارة العليا‪ ،‬وال ميكن أن تت�م أي عمليات إصالح‬ ‫حقيقي�ة في ظل غياب الكفاءات‪ ،‬فكيف نطل�ب أن يكون العامل ماهرا ويعمل بجدية‬ ‫على زيادة اإلنتاج‪ ،‬من دون أن يكون رؤس�اؤه يعرفون ما هي املهارة املطلوبة‪ ،‬وال‬ ‫ميلكون س�بل زيادة اإلنتاج‪ ،‬وقد هالني خبر أن مصانع ش�ركة غزل احمللة ال يصنف‬ ‫جل إنتاجها على أنه فرز أول‪ ،‬وأن خيارات التوريد للتجار تتراوح بني الفرز الثاني‬ ‫والثالث‪ ،‬فاملشكلة بصراحة ليست قصة عمالة أو إدارة‪ ،‬بقدر ما هي قصة االستسالم‬ ‫للفش�ل‪ ،‬أو في أحس�ن األحوال حتقيق احلد األدنى من شروط ومواصفات اإلنتاج‪،‬‬ ‫باعتبار ذلك جناحا‪ ،‬وطبعا هذا هو منتهى الفشل‪.‬‬ ‫اخلروج من حالة الفش�ل إرادة دولة‪ ،‬قبل أن تكون إدارة مؤسس�ة‪ ،‬وإذا وجدت‬ ‫هذه اإلرادة سيكون لدينا ثقافة جناح‪ ،‬وقتها ستعود قيم العمل للهيمنة على أسواق‬ ‫التشغيل‪ ،‬وسيحدث الفرز الصحيح بني الذين يعملون والذين ال يعملون‪ ،‬وسيعرف‬ ‫كل مواط�ن الطري�ق الس�الكة نحو احلي�اة الكرمية‪ ،‬وقته�ا لن يج�د الغاضبون من‬ ‫الفش�لة سبيال لسلب حقوق ليست حقوقهم‪ ،‬وس�يدرك اجلميع بأن العمل والكفاءة‬ ‫واالنضب�اط هو الس�بيل للترق�ي‪ ،‬لكن كل ذلك ل�ن يتحقق‪ ،‬إال اذا كان�ت القيادات ال‬ ‫تصل ملناصبها إال بذات الش�روط‪ :‬العمل والكفاءة واالنضباط‪ ..‬ولألس�ف الش�ديد‬ ‫هذا ما ال نلمحه في أي أفق حتى اآلن‪.‬‬

‫مواسم قتل الكتب‬ ‫ونبقى في الش�روق عدد اليوم نفس�ه ومع الكاتبة داليا ش�مس التي تتحدث لنا‬ ‫عن مواس�م قتل ليس البش�ر امنا قتل الكتب فلنتعرف على هذه املواسم الغريبة من‬ ‫خالل قراءتنا ملقالها الذي تقول فيه‪ :‬مارس‪/‬اذار هو ش�هر احلرب على العراق‪ ،‬وهو‬ ‫أيضا الش�هر الذي انفجرت في خامس أيامه س�يارة مفخخة بشارع املتنبي الشهير‬ ‫ببي�ع الكتب‪ ،‬ودمرت جانبا من مقهى الش�ابندر التاريخ�ي‪ ،‬إذ فقد صاحبه ــ احلاج‬ ‫محمد اخلش�الي ــ أربعة من أبنائ�ه وواحدا من أحفاده جراء االنفجار الذي أس�فر‬ ‫عن مقتل ‪ 30‬شخصا وإصابة حوالى مئة‪ .‬كان ذلك فى اخلامس من مارس عام ‪،2007‬‬ ‫مع اش�تداد النزعات الطائفية وكثرة االنفج�ارات‪ ..‬حتى اآلن وبهذه الصياغة يبدو‬ ‫األم�ر وكأنه مجرد خبر ضم�ن العديد من احلوادث التي تقع يومي�ا في العراق‪ ،‬منذ‬ ‫الغ�زو م�ن دون أن يلتف�ت إليها أح�د‪ ،‬بحكم الع�ادة والروتني‪ ،‬لكن تاريخ الش�ارع‬ ‫ال�ذي حدث في�ه االنفجار هو ما جع�ل الصورة تختلف‪ ،‬ألن الش�ارع هو أحد عيون‬ ‫املدين�ة ومناراتها الثقافية‪ ..‬من خالل�ه ميكن تدوين تاريخ بغداد املعاصر والوقوف‬ ‫عل�ى نبض احلياة فيه�ا‪ ،‬وهو ما يحاول عمل�ه مجموعة من الفنانين واملؤلفني عبر‬ ‫كت�اب ومعرض متج�ول «ش�ارع املتنبى يبدأ م�ن هن�ا»‪ ،‬اللذين حتتفي بهم�ا حاليا‬ ‫اجلامعة األمريكية بالقاهرة‪ ،‬إذ مت افتتاح املعرض الفني بحضور الشاعر والروائي‬ ‫واألكادميي واملترجم العراقي سنان أنطون املقيم فى نيويورك‪...‬‬ ‫يق�ال إن كتب التاريخ املعاصر للعراق حتى الس�تينيات بدأت مجددا في الظهور‬ ‫داخل س�وق املتنبي بعد أن كان يصعب العثور عليها حتت حكم صدام حسين‪ ،‬وإن‬ ‫املؤلف�ات الديني�ة عرف�ت رواجا طاغي�ا بعد دخول ق�وات التحالف‪ ،‬ث�م تراجع هذا‬ ‫اإلقبال مؤخرا‪ .‬عالقة الناس بالش�ارع تختلف عن عالقة السلطة به‪ ،‬فهذه األخيرة‬ ‫تربطه مبراس�م احملذور واملمنوع‪ ،‬أم�ا الناس فيتخذونه مكانا للحرية والتس�امح‪،‬‬ ‫فقد كان دوما يتس�ع للس�نة والشيعة على حد س�واء‪ ،‬كما ضم مقهى الشابندر ركنا‬ ‫للش�عراء وآخر للتش�كيليني‪ ،‬وثالثا للعلوم السياس�ية‪ ،‬إلخ‪ ..‬لك�ن يتذبذب موقف‬ ‫الس�لطة من الش�ارع‪ ،‬خاصة حني ميثل قيمة ثقافية‪ ،‬فمثال احلكومة العراقية وفرت‬ ‫حوال�ى ‪ 4.3‬ملي�ون ي�ورو إلصالح م�ا أفس�ده االنفجار املش�ؤوم‪ ،‬وأع�ادت افتتاح‬ ‫الشارع في العام التالي‪ ،‬لكن حينما دعا ناشطون في ‪ 2012‬إلى مبادرة «أنا أقرأ‪ ..‬أنا‬ ‫عراقي» للتصالح مع الكتاب خارج دوائر النخبة ودأبوا على تنظيم فعاليات مختلفة‬ ‫بعي�دا عن الرعاية الرس�مية حاولت التضييق والس�يطرة‪ ،‬بل وش�نت حملة إلزالة‬ ‫التجاوزات في ش�ارع املتنبي شملت رفع األكش�اك ومعروضات الكتب واملطبوعات‬ ‫على األرصفة‪ ،‬من دون إنذار مس�بق‪ ،‬في س�بتمبر‪/‬ايلول من العام نفسه‪ .‬والغريب‬ ‫أن�ه تقريب�ا ذات التوقيت الذي قام�ت فيه األجهزة األمنية واحمللي�ة املصرية بحملة‬ ‫مماثلة إلزالة أكش�اك الكتب بشارع النبي دانيال باإلس�كندرية‪ ،‬وتراكمت أكوام من‬ ‫الكت�ب على جانبي الطريق ودهس�تها اجلرافات‪ ..‬تش�ابه قاتل ف�ي طريقة التفكير‬ ‫والتصرف‪ ،‬ودليل قاطع على أن الش�وارع تعي�ش كمدنها‪ ،‬فعندما تكون املدينة غير‬ ‫مستقرة يحمل شارعها قلقها‪.‬‬

‫«تبرعوا» براتب‬ ‫شهر قبل أن ينهار االقتصاد‬ ‫ومن الشروق الى املصريون والعبوة بدائية الصنع التي يتحدث لنا عنها الكاتب‬ ‫حس�ام فتحي في مقاله الذي يقول فيه‪ :‬هل ً‬ ‫حقا انتهت مرحلة االعتماد على األشقاء‬ ‫والدع�م اخلليج�ي‪ ،‬ودخل�ت مص�ر مرحل�ة‪« ..‬تبرع�وا» براتب ش�هر قب�ل أن ينهار‬ ‫االقتصاد؟‪ ..‬مجرد سؤال ال عالقة له أبدا‪ ..‬أبدا بخطاب السيسي األخير!‪.‬‬ ‫هل س�يؤدي إعالن «حتصني» قرارات جلنة االنتخابات الرئاس�ية الى انسحاب‬ ‫املرش�ح احملتمل للرئاس�ة حمدي�ن صباحي من الس�باق؟‪ ..‬واألهم هل س�يفتح هذا‬ ‫التحصني الباب للطعن في دس�تورية االنتخابات نفس�ها؟ الغري�ب‪ ..‬أن أغلب دول‬ ‫العالم لديها نظم انتخابية مستقرة فلماذا نصر على اختراع «العجلة»؟‪ ..‬وما الضرر‬ ‫في فتح باب الطعون ملدة ‪ 48‬ساعة‪ ،‬وااللتزام بالنظر فيها خالل أسبوع أو اثنني‪ ،‬ثم‬ ‫يقفل الباب لالبد؟ هل يعتقد إعالميو الداخلية‪ً ..‬‬ ‫عفوا‪ .‬أقصد الزمالء املكلفني بتغطية‬ ‫أخبار وزارة الداخلية أن استخدامهم لعبارة «عبوة بدائية الصنع»‪ ،‬يخفف من وقع‬ ‫األمر على املش�اهدين ً‬ ‫مثال؟‪ ..‬إن «األلم» النفس�ي الذي يش�عر به كل مواطن مصري‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مصريا آخر س�محت ل�ه وطنيته وضميره وتربيته‪ ..‬وقبل‬ ‫مواطنا‬ ‫جملرد تصوره أن‬ ‫ذل�ك كل�ه «دينه» أن يفعل ما يتس�بب في قتل أش�قائه املصريني‪ ،‬ه�ذا األلم لن يخف‬ ‫جملرد أن أداة القتل «عبوة بدائية الصنع»؟ مش كده وال إيه؟‪...‬‬ ‫عقب قرار السعودية باعتبار «االخوان» جماعة ارهابية‪ ،‬دخلت من باب الفضول‬ ‫لي�س إال عل�ى مواقع بع�ض «األصدقاء» الس�عوديني املنتمني للجماع�ة‪ ،‬التي كانت‬ ‫الكف�وف ذات األصابع األربعة هي ش�عارهم‪ ،‬ففوجئت باختفاء كل ش�عارات رابعة‬ ‫ووض�ع ش�عارات جدي�دة‪ ..‬عذرتهم جميع�ا ومنعت نفس�ي من ارس�ال أي تعليق‪..‬‬ ‫«يكفيهم ما هم فيه»‪....‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫اللهم اني اش�تاق لرؤية وجهك الكرمي‪ ،‬لك�ن مازلت غير راض عن عملي‪ ..‬وال عن‬ ‫عبادتي‪ ..‬واخشى ان اكون ممن لم يستمعوا للقول ويتبعوا أحسنه‪ ،‬فاللهم يا أرحم‬ ‫الراحمني نقني من كل درن قبل ان ألقاك‪ ،‬واجعل آخر قولي أن أشهد أن ال إله إال الله‬ ‫وأن محمدا رسول الله»‪.‬‬

‫الباعة اجلائلون خط دفاع‬ ‫أول ضد مؤيدي اجلماعة‬ ‫وإل�ى املعارك وال�ردود املتنوع�ة التي يض�رب أصحابها في كل اجت�اه ال يلوون‬ ‫على ش�يء‪ ...‬ويبدأها يوم اخلمي�س زميلنا بـاألهرام محمد أب�و الفضل الذي أبدى‬ ‫ش�كوكا في أهداف ع�دد من اإلجراءات مث�ل ترك الباعة اجلائلين يثيرون الفوضى‬ ‫في الش�وارع الس�تخدامهم ضد مظاهرات اإلخوان بأن قال‪ :‬جرى عن عمد توظيف‬ ‫الفوضى للحد من مظاهرات عناصر اإلخوان ومنع اعتصامها في أماكن رئيسية‪ ،‬وقد‬ ‫حت�ول الباعة اجلائل�ون أحيانا إلى خط دفاع أول ضد مؤي�دي اجلماعة‪ .‬ومن يعيد‬ ‫النظر في املظاهرات التي خرجت في أماكن متفرقة تيقن بتقنني حجم الدور الفدائي‬ ‫الذي لعبة هؤالء بصورة خففت العبء نس�بيا عن رجال الشرطة‪ ،‬وضاعفت النقمة‬ ‫على اإلخوان وأس�همت طبعا في احلد من كثافة احلشود وأدت إلى وأد احتجاجات‬ ‫كثي�رة في مهدها وقبل اس�تفحالها‪ .‬إذا كانت مظاهرات اإلخوان تراجعت أو اختفت‬ ‫تقريبا‪ ،‬فإن مش�اهد الفوضى تضخمت وال تزال مستمرة في الصعود‪ ،‬وحتولت إلى‬ ‫عنص�ر يؤرق كثيرين وأداة أو وس�يلة للضغط على أعص�اب املواطنني في الصباح‬ ‫واملس�اء‪ ،‬الذين يرون أنها منوذج مصغر لفشل الدولة في إدارة األمور وعجزها عن‬ ‫توفير سبل العالج وهو ما يوحي بأنها غير قادرة على حل املشكالت الكبيرة ‪.‬‬

‫سما املصري وأغنية‬ ‫يا جدع يا متحدث يا حليوة‬ ‫أم�ا زميلنا في اليوم الس�ابع محمد الدس�وقي رش�دي فإنه في اليوم نفس�ه ترك‬ ‫فوض�ى الباع�ة اجلائلني وانتقل الى س�ما املصري التي قال عنه�ا‪ :‬في زمن اإلخوان‬ ‫ظه�رت الراقصة س�ما املصري واخت�ارت من األلفاظ أوحش�ها وأقلها أدب�ا وحياء‪،‬‬ ‫وظه�رت ف�ي كليبات رخيص�ة الصنع واملضمون‪ ،‬تس�خر من مرس�ي‪ .‬وف�ي مرحلة‬ ‫وس�ط انتقل�ت الراقص�ة التي أصبح�ت حديث الفضائي�ات واجلرائد إل�ى الهجوم‬ ‫بنفس الش�كل املبتذل والرخيص على الدكتور البرادعي وعدد آخر من رموز الثورة‬ ‫املصري�ة‪ ،‬بل على الثورة نفس�ها‪ ،‬ثم تبجحت وأسس�ت لقناة اس�مها فلول تبث من‬ ‫خاللها دعارة إعالمية حتت مسمى كوميدي ومظلة الغناء لدعم ‪ 30‬يونيو واجليش‬ ‫والش�رطة‪ ،‬وهي تتغزل في العقيد أحمد علي املتحدث باسم القوات املسلحة بأغنية‬ ‫اس�مها يا جدع يا متحدث يا حليوة‪ ..‬فتح اجملال أمام توفيق عكاش�ة الذي أنتج في‬ ‫النهاية تقريرا صنعه وجترأ وش�به نفس�ه بالرجل األول في اجليش املصري قائال‪،‬‬ ‫هما الرجالن اللذان أنقذا مصر من اإلخوان مثلما أنقذ هارون وموسى بني إسرائيل‬ ‫م�ن التيه وغضب فرعون‪ ..‬وس�واء كانت رقصات ه�ؤالء تبرعا منهم رغبة في رضا‬ ‫الس�لطة‪ ،‬أو أداء ملهامه�م كمخبرين‪ ،‬��بقي املس�ؤولية في رقبة احلليوة‪ ،‬إما بس�بب‬ ‫سوء االختيار أو الصمت عن ردع هذه التفاهات‪.‬‬

‫وسائل اإلعالم أسلحة دمار شامل‬ ‫وثالث وآخر مهاجم اليوم سيكون زميلنا بـأخبار اليوم هشام عطية الذي هاجم‬ ‫أوضاع اإلعالم بقوله عنها ومهاجمة زميلنا وصديقنا محمود سعد‪:‬‬ ‫ظل ميثاق الش�رف اإلعالم�ي الفريضة الغائبة عن خارطة املس�تقبل‪ ،‬بينما واقع‬ ‫املمارسة اإلعالمية يكشف بجالء أنه يوجد إعالم لكن بال شرف وال ميثاق‪ ..‬فوضى‬ ‫إعالمية مدمرة أصبحت معها وسائل اإلعالم أسلحة دمار شامل إعالم دم ونار يقتل‬ ‫ف�ي النفوس كل قيمة يش�عل العقول بتوافه األمور‪ .‬واإلعالمي�ون في زمن الفوضى‬ ‫أصبحوا فريقني أولهما على رؤوس�هم بطحة قدمية من عصر مبارك‪ ،‬بعد أن غاصوا‬ ‫ف�ي فس�اده حتى أنوفه�م وزينوا له كل مفاس�ده وس�تروا كل عورات�ه‪ ،‬أعضاء هذا‬ ‫الفري�ق كث�ر ولكن يبق�ى النموذج الص�ارخ منهم وأكثرهم ش�هرة وق�درة اإلعالمي‬ ‫محمود سعد‪ ،‬عندما قامت ثورة يناير‪/‬كانون الثاني إذا بسعد يقفز ليعتلي موجتها‬ ‫ممارسا دوره القدمي رافعا بعض الثوار ملصاف الفاحتني العظام‪ .‬وفريق اإلعالميني‬ ‫االخر ظهر بعد الثورة مع االنفجار الفضائي الذي أثمر عشرات القنوات غير معلومة‬ ‫املصدر والتمويل‪ ،‬إعالميون يفتقرون للكفاءة ميارسون احد أنواع النفاق يشبهون‬ ‫الدبب�ة يقتل�ون أصحابه�ا إذا س�عوا ملواجهته�م‪ .‬ما أحوجن�ا بالفعل مليثاق ش�رف‬ ‫إعالمي يخلصنا من بقايا إعالمي الفساد ومن بشائر إعالمي اإلفساد ‪.‬‬

‫معصية آدم ذنب يسير لم يصر عليه‬ ‫وإلى الفتاوى من عقيدتي التي أش�رف عليها زميلنا موسى حال حيث أرسل إليه‬ ‫محمد عواد محمد يسأل‪:‬‬ ‫ما الفرق بني معصيتي أدم وإبليس؟‬ ‫ورد على سؤاله الشيخ محمد زكي األمني العام جملمع البحوث اإلسالمية بقوله‪:‬‬ ‫معصية إبليس هي الغرور ورفض أمر الله حيث أمره سبحانه وتعالى بالسجود‬ ‫آلدم فق�ال أن�ا خير من�ه خلقتني م�ن نار وخلقت�ه من طني ويق�ال انه كان من أش�د‬ ‫املالئك�ة اجته�ادا وأكثرهم علما فذل�ك دعاه إلى الكبر وأصر علي�ه فكفر خملالفته أمر‬ ‫الله ونشوة كبره وغروره‪.‬‬ ‫أم�ا عصي�ان ادم فكان بس�بب غــواية إبليس حي�ث قال له هل أدل�ك يا ادم على‬ ‫ش�جرة م�ن أكل منها خلد ولم مي�ت؟ فأكل منها فض�ل عن املطلوب وه�و اخللود في‬ ‫اجلنة‪.‬‬ ‫وهذا ذنب يس�ير لكن الله وصف�ه بالعصيان والغواية ألنه كبير بالنس�بة الدم‪،‬‬ ‫ولزج�ر أوالد أدم ع�ن اتباع غواية إبليس ألنه عدو ألبيه�م ادم‪ .‬ثم تاب ادم ولم يعد‬ ‫ال�ى املعصــــــي�ة فت�اب الله عليه وه�داه إلى الثبات والتمس�ك بأس�باب الطاعة‬ ‫وعص�ي ادم رب�ه فغوى ث�م اجتب�اه ربه فت�اب عليه وه�دى‪ .‬فمعصي�ة إبليس كفر‬ ‫ألن�ه خالف أم�ر الله وأصر عليه بكبر أم�ا معصية ادم هي ذنب يس�ير لم يصر عليه‬ ‫وخطيئ�ة الرجل ف�ي الكبر ال يرج�ى معها صلاح وخطيئة في املعصي�ة يرجى منها‬ ‫الصالح والتقوى‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫لم تعد واشنطن تشترط على رام الله االعتراف بيهودية الدولة‬

‫أمريكا تلني للفلسطينيني‬

‫اريئيل كهانا‬ ‫■ هل تنازل االمريكيون عن اعتراف‬ ‫فلسطين�ي بدول�ة يهودي�ة؟ احتمال بـ‬ ‫‪ 50‬ف�ي املئ�ة فق�ط لتمدي�د املفاوض�ات‬ ‫بين اسرائي�ل والفلسطينيين‪ ،‬حت�ى‬ ‫نهاي�ة ‪ .2014‬ه�ذا ه�و التقدي�ر ال�ذي‬ ‫عرضت�ه احملاف�ل االمريكي�ة الت�ي‬ ‫تعن�ى باالتص�االت بين اسرائي�ل‬ ‫والفلسطينيني‪ ،‬على وزراء اسرائيليني‬ ‫زاروا واش�نطن االسب�وع املاض�ي‪.‬‬ ‫وال�ى ذل�ك قبي�ل زي�ارة ابو م�ازن الى‬ ‫واش�نطن بعد اسب�وع ونص�ف‪ ،‬الغت‬ ‫الناطق�ة بلس�ان اخلارجي�ة االمريكية‬ ‫جينف�ر ساكي الطلب املركزي السرائيل‬ ‫م�ن الفلسطينيين – االعت�راف بدول�ة‬ ‫يهودية‪.‬‬ ‫احدى العقبات ال�كأداء املركزية هي‬ ‫االعت�راف باسرائي�ل كدول�ة الش�عب‬ ‫اليهودي‪ .‬فقد قال املوظفون االمريكيون‬ ‫ان هن�اك عدة حل�ول ابداعية ستسمح‬ ‫بتجاوز هذه املسألة والسماح باالتفاق‪.‬‬ ‫ولك�ن رئيس السلط�ة الفلسطينية ابو‬ ‫مازن ع�اد وأوضح في نهاي�ة االسبوع‬ ‫ان�ه يرف�ض رفض�ا بات�ا كل ن�وع م�ن‬ ‫االعتراف باسرائيل كدولة يهودية‪.‬‬ ‫وك�ان ابو م�ازن يتحدث مع ش�باب‬ ‫فلسطينيني في الوقت الذي التقى وزير‬ ‫اخلارجية ج�ون كيري باملل�ك االردني‬ ‫عبدالل�ه في العقب�ة لوضعه في صورة‬ ‫االتصاالت بين الطرفني‪ .‬وفي لقائه مع‬ ‫شباب فتح في رام الله أوضح ابو مازن‬ ‫ب�ان ال احتمال في أن يعترف باسرائيل‬ ‫كدول�ة يهودي�ة‪ .‬ووعده�م ايض�ا بانه‬ ‫لن يك�ون اي اتف�اق م�ع اسرائيل دون‬ ‫استفتاء ش�عبي يضم كل الفلسطينيني‬ ‫في كل العالم‪.‬‬

‫اضاف�ة ال�ى ذل�ك‪ ،‬فان�ه ه�دأ روع‬ ‫مستمعيه في أنه ليس له اي مشكلة في‬ ‫أن يواج�ه ضغ�وط االمريكيني واش�ار‬ ‫ال�ى أن الفلسطينيين لن يكتف�وا بأقل‬ ‫من كل ش�رقي الق�دس كعاصمة الدولة‬ ‫اجلدي�دة الت�ي ستقوم‪ .‬وأخي�را‪ ،‬الغى‬ ‫ابو مازن ايض�ا التقارير التي قالت انه‬ ‫واف�ق عل�ى بق�اء الكت�ل االستيطاني�ة‬ ‫وق�ال ان «كل بيت قام عل�ى اراضي ‪67‬‬ ‫هو غير قانوني ولن نعترف به ابدا»‪.‬‬ ‫واقتبس�ت وكالة «مع�ا» لالنباء في‬ ‫نهاي�ة االسب�وع ع�ن مص�ادر امريكية‬ ‫ق�درت أن ال بدي�ل ام�ام الفلسطينيين‬ ‫غي�ر البق�اء ف�ي املفاوض�ات‪ ،‬اذا كانوا‬ ‫ال يرغب�ون ف�ي أن يتخ�ذوا ص�ورة‬ ‫«الرافضين»‪ .‬ولك�ن اب�و م�ازن تناول‬ ‫نهاي�ة املفاوض�ات الت�ي تق�ررت حتى‬ ‫نهاي�ة نيسان‪ ،‬وه�دد بانها اذا فش�لت‬ ‫– فلن يتردد في التوجه الى املنظمات‬ ‫الدولية‪ .‬وق�ال‪« :‬خيارنا هو االنتفاضة‬ ‫الش�عبية بوسائ�ل سلمي�ة»‪ .‬وحس�ب‬ ‫اجل�دول الزمني املقرر بين الطرفني في‬ ‫الصي�ف املاض�ي‪ ،‬يفت�راض باسرائيل‬ ‫ان حت�رر ف�ي نهاي�ة الش�هر اجملموع�ة‬ ‫االخي�رة م�ن السجن�اء الفلسطينيين‬ ‫احملبوسين ف�ي البلاد‪ .‬بع�د ش�هر من‬ ‫ذلك‪ ،‬في نهاية نيسان‪ ،‬ستنتهي االشهر‬ ‫التسعة من احملادثات التي اتفق عليها‪.‬‬ ‫ويح�اول االمريكي�ون متدي�د‬ ‫احملادثات حتى نهاية ‪ .2014‬ولكنهم لم‬ ‫يتمكن�وا حتى االن من وضع ورقة اطار‬ ‫متف�ق عليها تكون اساس�ا للمفاوضات‬ ‫للفت�رة القادمة‪ .‬م�ع أن كي�ري وفريقه‬ ‫خطط�ا من�ذ البداي�ة لنش�ر الوثيق�ة‬ ‫ف�ي بداي�ة كان�ون الثاني‪ .‬وكج�زء من‬ ‫مساعي االمريكيني لالبقاء على املسيرة‬ ‫حية‪ ،‬سيلتقي الرئي�س االمريكي براك‬ ‫اوبام�ا بعد عش�رة ايام باب�و مازن في‬

‫صورة من االرشيف للرئيس االمريكي باراك اوباما خالل استقباله الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء االسرائيلي بنامني نتنياهو في البيت االبيض‬ ‫واشنطن‪.‬‬ ‫ويع�رب رئي�س ال�وزراء بنيامين‬ ‫نتنياه�و ه�و االخر ع�ن ش�ك كبير من‬ ‫امكاني�ة الوص�ول ال�ى تواف�ق م�ا م�ع‬ ‫الفلسطينيين‪ .‬ففي مقابلة م�ع القناة ‪2‬‬ ‫قال نتنياهو ان «الفلسطينيني بعيدون‬

‫ج�دا‪ .‬فهم يطرح�ون مطالب غير ممكنة‬ ‫ويفكرون بالتوجه الى االمم املتحدة»‪.‬‬ ‫وأك�د نتنياه�و ف�ي املقابل�ة ان�ه‬ ‫ف�ي االتف�اق النهائ�ي بين اسرائي�ل‬ ‫والفلسطينيني سيخلى بضعة االف من‬ ‫املستوطنني م�ن منازلهم‪ .‬وقال‪« :‬قسما‬

‫من املستوطنات لن تكون في التسوية‪،‬‬ ‫كل واح�د يفه�م هذا»‪ .‬وم�ع ذلك‪ ،‬وعلى‬ ‫ذات النفس ش�دد رئيس ال�وزراء على‬ ‫انه «لن يك�ون فعل اخالء ولست أدري‬ ‫ماذا ستكون احلدود»‪.‬‬ ‫واضاف انه «لن يبقي اي اسرائيلي‬

‫دون حماي�ة ودون أم�ن كام�ل»‪ .‬وم�ع‬ ‫ذلك ش�دد نتنياهو على أن هذه مسائل‬ ‫افتراضي�ة الن املساف�ة بين مواق�ف‬ ‫الطرفين هائل�ة‪ .‬ويع�د نه�ج نتنياه�و‬ ‫املبدئ�ي ه�و محاول�ة التقلي�ص ق�در‬ ‫االمكان من عدد اليهود الذين يقتلعون‬

‫من منازلهم في التسوية الدائمة‪.‬‬ ‫ويج�در التش�ديد عل�ى أن نتنياهو‬ ‫ع�رض مفاهي�م مبدئي�ة فقط تق�ول ان‬ ‫السك�ان االسرائيليين ف�ي املناط�ق‬ ‫سينقسم�ون ال�ى ثلاث مجموع�ات‬ ‫اساسية‪ :‬الكت�ل االستيطاني�ة الكبرى‬ ‫الت�ي ستض�م ال�ى اسرائي�ل؛ البلدات‬ ‫التي ستبقى حتت السيادة الفلسطينية‬ ‫أو بترتيبات اخ�رى؛ مجموعة البلدات‬ ‫التي ستخلى بالقوة‪.‬‬ ‫وتضم الكت�ل االستيطاني�ة الكبرى‬ ‫معالي�ه ادومي�م‪ ،‬ارئي�ل وغ�وش‬ ‫عصي�ون‪ .‬واضاف�ة اليه�ا ستض�م‬ ‫اسرائي�ل بلدات عديدة قريبة من جدار‬ ‫الفصل على جانبي�ه‪ ،‬كمدينة موديعني‬ ‫عيلي�ت‪ ،‬بلدات غرب�ي السامرة‪ ،‬غوش‬ ‫اميوني�م وبنيامين وغيره�ا‪ .‬مجموعة‬ ‫البلدات هذه ستربط كما قيل باسرائيل‬ ‫وتصبح أرضا سيادي�ة اسرائيلية بكل‬ ‫معنى الكلمة‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذه اجملموع�ة تن�درج الكتل�ة‬ ‫االس�اس الت�ي تض�م مئ�ات االف‬ ‫املستوطنني‪ .‬في اجملموعة الثانية توجد‬ ‫البل�دات التي من املتوقع أن تبقى حتت‬ ‫سي�ادة فلسطينية‪ .‬ويواص�ل السكان‬ ‫في هذه االماكن العيش تبعا لتسويات‬ ‫خاص�ة تتقرر الحق�ا‪ .‬ه�ذه التسويات‬ ‫تش�مل افك�ارا الستئج�ار االرض م�ن‬ ‫الفلسطينيني‪ ،‬ابق�اء البلدات كجيوب‪،‬‬ ‫استخ�دام ترتيب�ات امني�ة وجوان�ب‬ ‫اخرى ل�م تبحث بع�د‪ .‬والتقدير هو أن‬ ‫ه�ذه اجملموع�ة ستض�م عش�رات االف‬ ‫االسرائيليين‪ .‬اجملموع�ة الثالث�ة م�ن‬ ‫البل�دات ه�ي تل�ك الت�ي سيطل�ب منها‬ ‫االخلاء ب�ل وستقتل�ع بالق�وة اذا م�ا‬ ‫رفض�ت‪ .‬والفرضي�ة ه�ي ان احلدي�ث‬ ‫ي�دور ع�ن بل�دات صغي�رة نسبي�ا في‬ ‫عمق املنطقة‪.‬‬

‫نه�ج نتنياه�و املبدئي‪ ،‬ال�ذي سعى‬ ‫اليه ايضا في محادثات االشهر االخيرة‬ ‫هو محاولة التقليص قدر االمكان لعدد‬ ‫اليهود الذي�ن سيقتلعون م�ن منازلهم‬ ‫ف�ي التسوي�ة الدائم�ة‪ .‬ونش�دد هن�ا‬ ‫عل�ى أن نتنياهو طرح مفاهي�م مبدئية‬ ‫فق�ط‪ .‬ولم يفص�ل مواقفه ال�ى تفاصيل‬ ‫أو ارق�ام‪ .‬وفي الط�رف االمريكي ايضا‬ ‫بحثت املسائل بش�كل عام فقط ولم يتم‬ ‫الدخول ال�ى التفاصي�ل الدقيقة لالثار‬ ‫العملية للنهج االسرائيلي‪.‬‬ ‫وكما أسلفنا‪ ،‬ف�ان اسرائيل نتنياهو‬ ‫معني�ة اال يزيد ع�دد املطرودين بالقوة‬ ‫عن بضعة االف‪ ،‬ولكن حسب املعلومات‬ ‫الت�ي وصلت ال�ى موق�ع «معاريف» لم‬ ‫جترى بعد الدراسات التي تفحص ذلك‬ ‫ولي�س واضحا على االطلاق اذا كانت‬ ‫اخلرائط واالرقام تتطابق‪.‬‬ ‫جان�ب آ���ر يتبل�ور ه�و الربط بني‬ ‫االمكاني�ات‪ .‬مبعنى ان تقترح احلكومة‬ ‫عل�ى بل�دة معين�ة ان تخل�ى بش�روط‬ ‫سخي�ة‪ ،‬وفق�ط اذا م�ا رف�ض السك�ان‬ ‫املغ�ادرة وفضل�وا البق�اء ف�ي منازلهم‬ ‫حتت السيادة الفلسطينية‪ ،‬يتم تفعيل‬ ‫التسويات االمني�ة واالقليمية اخلاصة‬ ‫جتاههم‪.‬‬ ‫ويش�ار ال�ى أن�ه ف�ي الط�رف‬ ‫االسرائيلي ال ي�زال التقدير السائد هو‬ ‫ان أيا من السيناريوهات آنفة الذكر لن‬ ‫يتجس�د ك�ون احتماالت الوص�ول الى‬ ‫اتفاق مع الفلسطينيني صفرية‪.‬‬ ‫ف�ي اسرائي�ل يش�ددون عل�ى أن‬ ‫احملادثات مع االمريكيني جتري ببراءة‬ ‫كامل�ة وبصدق وكأنه توج�د احتمالية‬ ‫لالتف�اق‪ ،‬رغ�م أن ب�رأي ذوي الش�أن‬ ‫ليس لذلك احتمال‪.‬‬ ‫معاريف ‪9/3/2014‬‬

‫تتبجح إسرائيل باالستيالء على السفينة اإليرانية وتنسى القضايا املصيرية‬

‫ليس اجليش كوكاكوال‬

‫السفينة اإليرانية ليست جبل الهيكل‬ ‫جدعون ليفي‬ ‫■ كم م�رة ميك�ن اظهار كي�س اسمنت‬ ‫رم�ادي كتب في�ه ُصنع ف�ي اي�ران الى أن‬ ‫يص�اب العقل بالبله؟ وك�م من املدح ميكن‬ ‫أن تت�وج ب�ه عملية بحري�ة جريئة الى أن‬ ‫ُتطم�س املعرفة؟ وكم م�رة ميكن االستماع‬ ‫ال�ى قائد سلاح البحري�ة وهو يق�ول في‬ ‫جه�از االتص�ال أم�ام عدس�ات التصوي�ر‬ ‫بالطبع‪« :‬يا رئيس هيئة االركان‪ ،‬السفينة‬ ‫ف�ي أيدين�ا» – وكأن احلدي�ث ع�ن «جب�ل‬ ‫الهي�كل ف�ي أيدينا» ملوت�ي غ�ور – الى أن‬ ‫يصبح هذا املشهد أمرا سخيفا؟‪.‬‬ ‫إن احلف�ل البهي�ج م�ا زال ف�ي بدايت�ه‬ ‫فقط‪ .‬فقد كتبت هذه السطور أمس السبت‬ ‫قب�ل أن تدخ�ل سفين�ة «كل�وز س�ي» ال�ى‬ ‫ميناء ايالت مع اصوات االبتهاج بالنصر‪.‬‬ ‫وم�ا زال�ت ال�ذروة أمامنا‪ :‬فغ�دا ُ‬ ‫ستبسط‬ ‫األغطي�ة العسكري�ة ُ‬ ‫وتع�رض الغنيم�ة‬ ‫فوقه�ا ليراه�ا الش�عب املتش�وق والعالم‬ ‫غير املهتم‪ .‬ولن يضي�ع قادة الدولة فرص‬ ‫التصوي�ر البطول�ي ولن يضي�ع احملللون‬ ‫فرص�ة أن يُ بين�وا م�ا ه�و الش�ر وم�ا ه�و‬ ‫اخلير‪ .‬أجل إنه سب�ب يدعو الى االحتفال‬ ‫فه�ذه عملية ناجعة بلا مصابني عمل فيها‬ ‫كل شيء على ما يرام ولم يغب عنها سوى‬

‫التناس�ب وكأنه غ�اص في أعم�اق البحر‬ ‫االحمر‪.‬‬ ‫إن اسرائي�ل الت�ي باع�ت وتبي�ع كل‬ ‫نظ�ام ظالمي منب�وذ سالح�ا تقريبا‪ُ ،‬تبني‬ ‫للعالم أنه هكذا يعمل نظام الشر (ايران)‪.‬‬ ‫واسرائي�ل املسلح�ة ب�كل أن�واع السالح‬ ‫ف�ي العال�م تقريبا ل�ن ُت ّ‬ ‫مك�ن اآلخرين من‬ ‫أن يتسلح�وا ولو بش�يء قلي�ل مما يوجد‬ ‫عنده�ا (ماذا ك�ان سيحدث ل�و أن جهة ما‬ ‫استول�ت على سفينة سلاح كانت متجهة‬ ‫ال�ى اسرائي�ل؟)‪« .‬لسن�ا قراصن�ة‪ ،‬نح�ن‬ ‫جنود جي�ش الدف�اع االسرائيلي»‪ ،‬صرخ‬ ‫في نهاية االسبوع عنوان صحفي سخيف‬ ‫وورد في ثان‪« :‬قواتنا في أفضل حاالتها»‪.‬‬ ‫هل ه�ذه أفض�ل أح�وال اسرائي�ل؟ أفهذه‬ ‫أفض�ل االح�وال الوحيدة؟ جن�ح اجليش‬ ‫االسرائيل�ي ف�ي أن يوقف ش�حنة قذائف‬ ‫صاروخي�ة مرسلة من صن�ع سوريا ليس‬ ‫م�ن الواض�ح متام�ا ال�ى أين كان�ت تتجه‬ ‫– ال�ى حم�اس أو اجله�اد االسالم�ي أو‬ ‫اجله�اد العامل�ي أو غ�زة أو سين�اء ورمب�ا‬ ‫الى الس�ودان‪ ،‬من يع�رف‪ .‬فاملسار غريب‬ ‫واله�دف غي�ر مح�دد‪ ،‬لك�ن مل�اذا نش�غل‬ ‫النف�س بالصغائ�ر في وق�ت أصبحت فيه‬ ‫الطقوس العربيدي�ة الوطنية في ذروتها‪.‬‬ ‫ومل�اذا ُنفس�د االف�راح ف�ي وق�ت أصبحت‬ ‫ن�ادرة جدا فيه‪ .‬لكن دول�ة تفخر وتتبجح‬

‫عل�ى ه�ذا النح�و باجن�از عسك�ري مهم�ا‬ ‫سوي�ة‪ .‬بعد‬ ‫يك�ن مدهش�ا‪ ،‬ليس�ت دول�ة ّ‬ ‫أن توج�وا ب�كل تاج ممك�ن رؤوس القادة‬ ‫واحملاربين‪ ،‬واالستخب�ارات وسلاح‬ ‫البحري�ة واللواءين افي�ف كوخافي ورام‬ ‫روتبرغ‪ ،‬والوح�دة البحرية ‪ 13‬والوحدة‬ ‫البحري�ة ‪7‬؛ وبع�د أن أظهروا لن�ا مرة بعد‬ ‫اخرى وزير الدف�اع ورئيس هيئة االركان‬ ‫«منحنيين ف�ي البئ�ر»؛ وبع�د أن رأين�ا‬ ‫املقاتلين املقنعين يستولون عل�ى سفينة‬ ‫الش�حن‪ ،‬يج�وز لن�ا أن نس�أل م�ا ال�ذي‬ ‫يج�ري احلدي�ث عن�ه‪ .‬من احلس�ن أنه مت‬ ‫وقف القذائف الصاروخية ألنه رمبا جنت‬ ‫نفوس كثيرة بفضل ذلك‪ ،‬لكن هل احلديث‬ ‫ع�ن واقع�ة مصيرية تغي�ر وج�ه الدولة؟‬ ‫إن ه�ذه العملي�ة مهم�ا تك�ن ناجح�ة فان‬ ‫احلديث ع�ن عملية تظاهري�ة – وسيكون‬ ‫فيلم قريب�ا – ترمي في األساس الى خدمة‬ ‫أه�داف الدعاي�ة واالعلام وال�ى الطمس‬ ‫على الواقع واخفائه‪.‬‬ ‫لي�ت اسرائيل كانت تتمدح هذا التمدح‬ ‫بعمليات اخ�رى كاستقبال طالبي اللجوء‬ ‫م�ن افريقيا أو انقاذ الجئي مخيم اليرموك‬ ‫مثلا‪ .‬وتخيل�وا ذل�ك وإن بدا حامل�ا‪ .‬وكم‬ ‫كان االم�ر سيكون حسنا ل�و أن املراسلني‬ ‫العسكريني واجلنراالت – احملللني وجيش‬ ‫الدعائيين واملداحني الذي جند نفسه مرة‬

‫اخرى للمهم�ة بكامل قوته‪ ،‬ناسيا متاما ما‬ ‫هو عم�ل الصحافة‪ ،‬لو أنه أثار عدة اسئلة‬ ‫ايض�ا‪ ،‬مثل ما هو الش�يء الذي مت احرازه‬ ‫في رحل�ة الالش�يء لرئيس ال�وزراء الى‬ ‫الوالي�ات املتح�دة س�وى التق�اط الصور‬ ‫م�ع ليوناردو دكابريو‪ .‬وال�ى أين ستتجه‬ ‫اسرائي�ل بع�د أن يت�م نسي�ان املهرجان‪.‬‬ ‫وف�وق كل ش�يء‪ ،‬مت�ى سنفع�ل ش�يئا ما‬ ‫ايض�ا ك�ي جنع�ل حاف�ز مهرب�ي القذائف‬ ‫الصاروخية ومرسليها‪ ،‬عقيما‪ .‬لكن احلال‬ ‫ف�ي اسبارط�ة كاحل�ال ف�ي اسبارط�ة ألن‬ ‫االجن�از العسكري هو أب�و كل االجنازات‪،‬‬ ‫واحلال في بومبي كاحلال في بومبي‪ُ ،‬‬ ‫فكل‬ ‫واش�رب واختطف سفن السلاح واهرب‬ ‫من املوضوعات املصيرية‪.‬‬ ‫ستستيق�ظ اسرائيل في الغد على فجر‬ ‫يوم جديد وسيكون رئيس الدولة ورئيس‬ ‫الوزراء وال�وزراء واجلنراالت والسفراء‬ ‫في ص�ورة نصر مع القذائف الصاروخية‪.‬‬ ‫لكن هذه الصورة الذاتية هي صورة خداع‬ ‫للنفس وتضلي�ل‪ .‬فاالسمنت االيراني كان‬ ‫للتغطية عل�ى القذائف الصاروخية فصار‬ ‫اجل�ص االسرائيلي للتغطي�ة على أخطار‬ ‫أكبر كثيرا من كل قذيفة صاروخية ايرانية‬ ‫أو سورية‪.‬‬ ‫هآرتس ‪9/3/2014‬‬

‫ايتان هابر‬ ‫■ ف�ي واح�دة م�ن ليال�ي ش�هر نيس�ان ‪ 1988‬عملت‬ ‫قوات م�ن اجليش االسرائيلي على مبع�دة ‪ 2500‬كم عن‬ ‫ح�دود اسرائيل‪ ،‬وهذه مسافة تكاد تكون ضعف مسافة‬ ‫عملي�ة سلاح البحرية ف�ي االسبوع املاضي‪ .‬وش�اركت‬ ‫ف�ي تلك العملية قوات من سلاح البحرية ودورية هيئة‬ ‫القيادة العام�ة واملوساد‪ .‬ومتت العملية بنجاح فلم تقع‬ ‫اصابات في قواتنا ومت احراز الهدف‪.‬‬ ‫وبقي�ت الق�وات ف�ي البح�ر جيئ�ة وذهاب�ا أكث�ر من‬ ‫اسبوع وعادت الى الوطن بسالم‪ .‬ولم يقل كلمة واحدة‬ ‫ف�ي ذلك الش�أن ال من غد وال في االي�ام التي تلت وال في‬ ‫االش�هر الت�ي تل�ت وال في السن�وات التي تل�ت‪ ،‬رئيس‬ ‫الوزراء آنذاك اسحق ش�مير ووزيرا الدفاع واخلارجية‬ ‫اسحق رابني وش�معون بيرس‪ ،‬وال رئيس هيئة االركان‬ ‫ونائب�ه ورئي�س ش�عبة االستخب�ارات وقائ�د سلاح‬ ‫البحري�ة‪ ،‬وال رئيس املوساد قطعا‪ .‬وال يعني ذلك أنه لم‬ ‫يكن يوجد عندهم ما يقولونه‪.‬‬ ‫ل�م تعترف دول�ة اسرائي�ل رسمي�ا الى الي�وم بذلك‬ ‫الفع�ل‪ .‬وال يعن�ي ذل�ك أن الس�ر الكبير لم يُ كش�ف عنه‬ ‫حينم�ا كان جنود اجليش االسرائيل�ي في عرض البحر‬ ‫بعي�دا ع�ن الوط�ن‪ ،‬لكنه يوج�د ف�ي الش�يفرة الدولية‬ ‫ش�يء ما مثل «أنا أعلم أن�ك تعلم»‪ ،‬وما ل�م يتم احلديث‬ ‫في ذل�ك علنا ول�م يُ ص�دق تنفيذ الفع�ل ولم يُ نش�ر فقد‬ ‫اعتي�د أن يصم�ت الطرف ال�ذي تعرض للض�رب‪ .‬كانت‬ ‫حاالت خرجنا بعدها في رقص للنش�ر االعالمي‪ ،‬وأعلنا‬ ‫وتفاخرن�ا ودفعن�ا ع�ن ذل�ك ثمن�ا باهظ�ا م�ن الدم�اء‪:‬‬ ‫وأنظ�روا الى السي�ارات املفخخة وعش�رات القتلى في‬

‫بون�س آيرس في االرجنتني‪ .‬إن فخر طرف من االطراف‬ ‫يجر احيانا ردا قاسيا من الطرف اآلخر‪.‬‬ ‫هل كان من املمكن وهل كان يجب السكوت بعد عملية‬ ‫االسبوع املاضي؟ يبدو أن ال‪ .‬وإن لسؤال ملاذا كان يجب‬ ‫اجل�ري واحلديث للرفاق ع�دة أجوبة ف�ي مقدمتها علم‬ ‫السفين�ة البنم�ي واملالحون االت�راك‪ .‬وقد تغي�ر الزمن‬ ‫ايض�ا فما كان مناسبا ف�ي ‪ 1988‬لم يعد صوابا في ايامنا‬ ‫ه�ذه حينم�ا أصبحت حتى زي�ارة املرح�اض مصحوبة‬ ‫بعدسات التصوير والتقارير اجلارية‪.‬‬ ‫ما زال�ت توجد حتى في عصر التويت�ر والفيس بوك‬ ‫واالنست�درام آالف العمليات واالعم�ال في العالم كله ال‬ ‫يتم الكش�ف عنها‪ ،‬وميكن أن نعتقد أنه لن يُ كشف عنها‪.‬‬ ‫فالدول وال سيما تلك املوجودة في حال حرب كاسرائيل‪،‬‬ ‫ال تستطيع أن تصمد حتى حلظة واحدة دون سرية‪.‬‬ ‫م�ا الذي ش�وش علينا اذا ف�ي العملي�ة االخيرة؟ إنه‬ ‫الهج�وم عل�ى كل عدس�ة تصوي�ر وسماع�ة وال سيم�ا‬ ‫من قب�ل الساسة‪ ،‬لك�ن لم يكون�وا وحدهم‪ .‬ك�ان بينهم‬ ‫غي�ر قلي�ل أرادوا أن يحظوا بكل ثمن ب�ذرات غبار مجد‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫ونق�ول باملناسبة إنه�م سيبذلون دائم�ا كل جهد كي‬ ‫يغم�زوا كل م�ن اقت�رب منهم قائلين «إنه�م يعلمون وال‬ ‫يستطيعون احلديث»‪ .‬وهم األشد خطرا‪ :‬فهم يتحدثون‬ ‫بلغ�ة مزدوجة ويش�تهون أن تكش�ف «نيويورك تاميز»‬ ‫و»الغاردي�ان» عن السر الكبير‪ ،‬وحينها يستطيعون أن‬ ‫يفتحوا أفواههم ليقولوا ما عندهم‪.‬‬ ‫يؤسفنا أنه قد ُوجد زعماء كشفوا عن أسرار أمنية من‬ ‫اجل مكاس�ب سياسية فقط‪ .‬ويصح ه�ذا على حكومات‬ ‫الليكود والعمل معا‪ .‬واليكم مثاال من السنوات االخيرة‪:‬‬ ‫فقد ثرثروا هنا من اجل التش�هير السياسي الش�خصي‬

‫متحدثني عن الهجوم على املفاعل الذري الذي كان يُ بنى‬ ‫في سوريا‪ .‬وكان السوريون أكثر حكمة فسكتوا‪.‬‬ ‫إن الضجة االعالمية والسياسي�ة ُتعوج طريقة عمل‬ ‫اجلي�ش االسرائيلي في التخطيط‪ ،‬وف�ي التنفيذ بيقني‪.‬‬ ‫فاجلن�دي ال�ذي يجب علي�ه أن يفك�ر كي�ف سيظهر في‬ ‫التلف�از وكي�ف سيُ سم�ع ف�ي الراديو هو جن�دي سيء‪.‬‬ ‫يج�ب على اجلن�دي في كل رتب�ة أن يحرز ش�يئا واحدا‬ ‫فق�ط ه�و النص�ر‪ .‬وم�ع كل االحت�رام ف�ان مالحظ�ات‬ ‫الصحفيني بعد يومني ليست مهمة حني االنقضاض على‬ ‫قطع بحرية حتمل قذائف صاروخية‪.‬‬ ‫ويك�ون التعوي�ج اسوأ حينم�ا يستعمل الق�ادة لغة‬ ‫مش�حوذة‪« :‬يا سيدي رئي�س هيئة االرك�ان‪ ،‬إن سالح‬ ‫البحرية يُ شرفه أن يقدم اليك‪ .»...‬وأنا مستعد ألن أضع‬ ‫يدي في النار اذا كان قائد سالح البحرية قد حتدث على‬ ‫ذلك النح�و ��ينما انته�ى االستيالء عل�ى السفينة‪ .‬من‬ ‫املعقول أكثر أنه صدرت عنه شتيمة ألم االيرانيني‪.‬‬ ‫ونقول إننا ال نعترض على مجرد نش�ر العملية‪ .‬لكن‬ ‫التسلق فوق ظه�ر سالح البحرية واجليش االسرائيلي‬ ‫بفض�ل عملية واح�دة كان مبالغ�ا فيه‪ :‬رئي�س الوزراء‬ ‫في رسالة من الواليات املتحدة مباش�رة‪ ،‬ووزير الدفاع‬ ‫اخملتب�يء بين املواعين م�ع بش�رى لش�عب اسرائي�ل‪،‬‬ ‫ورئي�س هيئ�ة االرك�ان ف�ي ص�ورة م�ن بئ�ر القي�ادة‪،‬‬ ‫وقائ�د سالح البحرية بكامل جالل�ه‪ ،‬ونائب قائد سالح‬ ‫البحري�ة بكام�ل فخامت�ه‪ ،‬وضاب�ط قس�م العمليات في‬ ‫الوحدة البحرية ورئيس ش�عبة االستخبارات موضحا‬ ‫ومبين�ا‪ .‬املع�ذرة‪ ،‬هل بقي أح�د لم ينتهز ه�ذه الفرصة؟‬ ‫ُ‬ ‫أيها االصدقاء األعزاء‪ ،‬ليس اجليش كوكاكوال‪.‬‬ ‫يديعوت ‪9/3/2014‬‬

‫علينا التمهل في التفاوض مع أنقرة‪ ...‬وفتح خط مع بكني‬

‫متهلوا في صياغة االتفاق مع تركيا‬ ‫عوديد عيران وداليا ليندنشتراوس‬ ‫■ في االسابيع االخي�رة تتعاظم التقارير عن‬ ‫أن تركي�ا واسرائي�ل تقدمتا ف�ي االتصاالت نحو‬ ‫الوصول الى اتفاق حل�ل ازمة مرمرة‪ .‬وقد سجل‬ ‫اغل�ب الظ�ن تق�دم ه�ام بش�كل خ�اص بالنسبة‬ ‫لالتف�اق عل�ى مبل�غ التعويضات ال�ذي ستدفعه‬ ‫اسرائيل‪ .‬وحس�ب امليل االيجابي‪ ،‬ورغم ان هذه‬ ‫مصلح�ة اسرائيلي�ة هام�ة الستئن�اف العالقات‬ ‫السياسي�ة م�ع تركي�ا‪ ،‬جتدر االش�ارة ال�ى عدة‬ ‫مخاوف بالنسبة للتوقي�ت احلالي‪ ،‬ال ينبغي لها‬ ‫أن متن�ع اسرائي�ل من التق�دم ب�ل ان تتخذ فقط‬ ‫جانب احلذر‪.‬‬ ‫قضاي�ا الفس�اد الت�ي انكش�فت ف�ي تركيا في‬ ‫منتصف كانون االول ‪ 2013‬أدخلت حزب العدالة‬ ‫والتنمي�ة وال سيم�ا رئيس�ه‪ ،‬رئي�س احلكوم�ة‬ ‫التركي�ة‪ ،‬رجب طيب اردوغان ف�ي موقف الدفاع‬ ‫ع�ن النف�س‪ .‬وردا عل�ى ذل�ك‪ ،‬اتخ�ذ اردوغ�ان‬ ‫سلسلة م�ن اخلطوات االش�كالية كنقل مئات من‬ ‫افراد الش�رطة واحملققني من مناصبهم‪ ،‬تعديالت‬ ‫دست�ورة تقي�د استقاللي�ة السلط�ة القضائي�ة‬ ‫وتض�ع ح�دودا عل�ى التصف�ح احل�ر في ش�بكة‬ ‫االنترن�ت‪ .‬واضاف�ة ال�ى ذل�ك‪ ،‬يتواص�ل امل�س‬ ‫بالصحفيين ذوي املوق�ف النق�دي م�ن السلطة‪.‬‬ ‫وحقيق�ة أن اردوغ�ان وقف جبهوي�ا ضد الزعيم‬ ‫الدين�ي‪ ،‬فت�ح الله غ�والن‪ ،‬ممن له بض�ع ماليني‬ ‫املؤيدي�ن في تركيا‪ ،‬هي االخ�رى متس بقسم من‬ ‫قاعدة الدعم حلزب العدالة والتنمية‪ .‬وفي ضوء‬ ‫هذه التطورات وفي ض�وء املصاعب االقتصادية‬ ‫التي نش�بت في اعقاب الهزة الداخلية في تركيا‪،‬‬ ‫نشأ االنطباع بان حزب العدالة والتنمية بحاجة‬ ‫الى اجنازات ما على مستوى السياسة اخلارجية‬ ‫لت�وازن الص�ورة السلبي�ة‪ .‬اجن�از واح�د كه�ذا‬ ‫ه�و استئن�اف محادث�ات السالم ح�ول مستقبل‬

‫قبرص ف�ي بداي�ة ش�باط ‪ ،2014‬مع ري�ح اسناد‬ ‫امريكي�ة هامة أكثر من املاض�ي‪ .‬اجناز آخر ميكن‬ ‫أن يكون الوص�ول الى اتفاق م�ع اسرائيل‪ .‬واذا‬ ‫كان االتفاق م�ع اسرائيل اعتبر في املاضي اتفاقا‬ ‫ميكنه أن يعرض اردوغ�ان للخطر سياسية اكثر‬ ‫مم�ا يجديه نفع�ا‪ ،‬يبدو أن االن يوج�د تغيير في‬ ‫الفهم في حزب العدالة والتنمية‪.‬‬ ‫فضلا ع�ن ذل�ك‪ ،‬ف�ان تركي�ا تدخل ف�ي فترة‬ ‫حساس�ة أكث�ر بس�ب حقيق�ة أن ثلاث حملات‬ ‫انتخابي�ة متوقعة في السنتين القريبتني‪ .‬في ‪30‬‬ ‫اذار ‪ 2014‬ستجرى االنتخابات احمللية في تركيا‪.‬‬ ‫وجتدر االش�ارة الى أنه في احل�االت االنتخابية‬ ‫السابق�ة ايض�ا كان�ت صل�ة وثيق�ة بين حمل�ة‬ ‫االنتخابات احمللية وحملة االنتخابات القطرية‪،‬‬ ‫وفي ضوء االتهامات بالفساد جتاه حزب العدالة‬ ‫والتنمي�ة‪ ،‬يب�دو بالتأكي�د بان ه�ذه االنتخابات‬ ‫تشكل نوعا من االختبار حلزب السلطة‪.‬‬ ‫وحس�ب نتائ�ج االنتخاب�ات احمللي�ة سيق�رر‬ ‫اردوغ�ان ايض�ا اذا كان سيتناف�س على منصب‬ ‫الرئاس�ة (في االنتخابات املباش�رة التي ستعقد‬ ‫ف�ي صي�ف ‪ ،)2014‬ام يغي�ر الدست�ور الداخل�ي‬ ‫حلزبه كي يتمك�ن من أن يتنافس للم�رة الرابعة‬ ‫ف�ي االنتخاب�ات البرملاني�ة للع�ام ‪( 2015‬ورمب�ا‬ ‫تق�دمي موعده�ا ملن�ع تع�زز املعارضة)‪ .‬م�ن هذه‬ ‫الناحي�ة يبدو ان االنتخابات القريبة ذات مغزى‬ ‫ولي�س السرائي�ل مصلح�ة (اذا ك�ان يوج�د لها‬ ‫عل�ى االطالق تأثير ف�ي هذا السي�اق) في تعزيز‬

‫“‬

‫اردوغ�ان قبيلها‪ .‬ومن جه�ة اخرى‪ ،‬في ضوء أنه‬ ‫ف�ي االستطالع�ات الت�ي اجري�ت في تركي�ا منذ‬ ‫الكش�ف عن قضايا الفساد ال ت�زال نسب التأييد‬ ‫حل�زب العدال�ة والتنمي�ة عالية‪ ،‬ف�ان االحتمال‬ ‫لتغيي�ر ه�ام (رمب�ا باستثن�اء رئي�س بلدي�ة‬ ‫اسطنب�ول) ال ي�زال يب�دو طفيف�ا‪ .‬ورغ�م قضايا‬ ‫الفساد يبدو أن نسبة هام�ة من اجلمهور التركي‬ ‫ال ت�زال تعتقد ب�ان البدائل القائم�ة اليوم حلزب‬ ‫العدالة والتنمية اسوأ منه‪.‬‬ ‫الوضع الذي عل�ق فيه رئيس الوزراء التركي‬ ‫– اهت�زاز حكم�ه واالنتق�اد املتنام�ي‪ ،‬الداخل�ي‬ ‫واخلارج�ي – يثي�ر اخل�وف م�ن أن تنفي�ذ كل‬ ‫ش�روطه النه�اء قضي�ة مرم�رة سيك�ون موضع‬ ‫استغالل م�ن جانبه الغراض سياسي�ة داخلية‪.‬‬ ‫وملا كان الصراع السياسي الداخلي من ش�أنه ان‬ ‫يستمر الش�هر طويلة‪ ،‬فان كل خطوة اسرائيلية‪،‬‬ ‫س�واء أدت ال�ى االنه�اء الرسم�ي للقضي�ة أو‬ ‫استم�رار امل�داوالت‪ ،‬ستستغل بش�كل ساخر من‬ ‫جانب اردوغان‪.‬‬ ‫على ج�دول االعمال‪ ،‬في ش�بكة العالقات بني‬ ‫اسرائي�ل وتركي�ا توج�د مواضيع ثقيل�ة الوزن‬ ‫ومسألة انه�اء قضية مرمرة يج�ب أن توضع في‬ ‫ضوئه�ا‪ .‬ال ري�ب أن احلك�م الذات�ي الك�ردي ف�ي‬ ‫ش�مالي الع�راق والحق�ا رمب�ا ايضا في ش�مالي‬ ‫سوريا هو عامل قدمي – جديد في شبكة العالقات‬ ‫االسرائيلي�ة – التركي�ة‪ .‬فالتع�اون الك�ردي‬ ‫االسرائيلي هو مصلح�ة اسرائيلية استراتيجية‬

‫قضايا الفساد التي انكشفت في تركيا مؤخر ًا‬ ‫أدخلت حزب العدالة والتنمية وال سيما‬ ‫أردوغان في موقف الدفاع عن النفس‬

‫”‬

‫املصالح ال القيم‪ ...‬انتبهوا للصني‬ ‫وه�و م�ن ش�أنه أن يك�ون عل�ى تناق�ض م�ع‬ ‫االعتبارات التركية‪ .‬الص�ورة اجلديدة لسوريا‪،‬‬ ‫مثلم�ا ستبلور في السن�وات القريبة القادمة هي‬ ‫موض�وع للتع�اون االسرائيل�ي – الترك�ي عل�ى‬ ‫االق�ل في كل م�ا يتعلق مبكافح�ة االرهاب‪ ،‬ولكن‬ ‫ميك�ن له�ا ان تتط�ور ال�ى منافس�ة عل�ى مناطق‬ ‫النف�وذ وبالت�وازي ال�ى منافس�ة عل�ى مناط�ق‬ ‫حري�ة العمل العسكري‪ .‬كل مسأل�ة تصدير الغاز‬ ‫الطبيع�ي من االرض االقتصادية االسرائيلية في‬ ‫البح�ر املتوس�ط ترتب�ط باخلط�وات السياسية‬ ‫االقتصادي�ة لتركيا سواء حيال اسرائيل نفسها‪،‬‬ ‫ولك�ن ايض�ا حي�ال العبين آخري�ن كقب�رص‪،‬‬ ‫روسيا واالحتاد االوروبي‪ .‬هذه مسألة ذات آثار‬ ‫اقتصادي�ة وسياسي�ة ثقيلة وبعي�دة املدى على‬ ‫اسرائيل‪.‬‬ ‫م�ن كل م�ا قي�ل أعلاه‪ ،‬يفهم ان�ه م�ع أن على‬ ‫حكوم�ة اسرائيل ان تواص�ل املفاوضات الهادئة‬ ‫مع احلكوم�ة التركية‪ ،‬اال انه ينبغي لها أن تنتظر‬ ‫لترق�ب التطورات السياسية الداخلية في تركيا‪،‬‬ ‫في احملي�ط الف�وري السرائي�ل وف�ي تركيا وفي‬ ‫الساح�ة الدولي�ة‪ .‬وهك�ذا مثلا ف�ان الستم�رار‬ ‫املسي�رة السياسية بني اسرائي�ل والفلسطينيني‬ ‫أث�را عل�ى عالق�ات اسرائي�ل – تركي�ا‪ .‬واتف�اق‬ ‫ف�وري م�ع تركيا كفيل ب�ان يخفف م�ن احساس‬ ‫العزل�ة الدولي�ة السرائي�ل ولك�ن ه�ذا اجن�از‬ ‫للم�دى القصي�ر‪ ،‬وعدم الوص�ول ال�ى اتفاق مع‬ ‫الفلسطينيني سيطلق بال ريب تصريحات تركية‬ ‫علني�ة ضد اسرائيل‪ .‬وف�ي املسائل العملية ايضا‬ ‫كتصدي�ر الغ�از ال�ى وعب�ر تركي�ا ال ي�زال ممكنا‬ ‫االنتظ�ار‪ ،‬وذل�ك الن�ه حت�ى ف�ي ه�ذا املوض�وع‬ ‫جمل�ة االعتبارات جد مركب�ة وتخرج عن املسألة‬ ‫الضيق�ة لقب�ول كل ش�روط تركي�ا النه�اء قضية‬ ‫مرم�رة‪ ،‬الت�ي بع�د ع�دة اسابيع ستسج�ل أربع‬ ‫سنوات على حدوثها‪.‬‬ ‫نظرة عليا ‪9/3/2014‬‬

‫شمعون شيفر‬ ‫■ عل�ى الق�ادة ال ي�زال ينطب�ق واج�ب‬ ‫االثب�ات بانه�م ق�ادرون عل�ى أن يق�ودوا‬ ‫خط�وات سياسي�ة اساسه�ا اخ�ذ املب�ادرة‬ ‫والوصول ال�ى تسوية مع الفلسطينيني‪ .‬منع‬ ‫تسلل الصواريخ الى قطاع غزة هو فقط جزء‬ ‫واحد من املعادلة الالزمة‬ ‫احلملة االعالمية االسرائيلية الدانة ايران‬ ‫كق�وة عظمى تق�ف خل�ف منظم�ات االرهاب‬ ‫وامل�س باالبري�اء في ارج�اء العال�م ستصل‬ ‫غ�دا الى ذروته�ا‪ ،‬في الوقت ال�ذي سيتم فيه‬ ‫اخراج عش�رات الصواريخ من ط�راز ام ‪302‬‬ ‫من سفينة «كلوز سي» لتعرض على املأل أمام‬ ‫عيون الصحافة‪.‬‬ ‫اي�ران‪ ،‬قال رئي�س ال�وزرء ‪ .‬اي�ران‪ ،‬قال‬ ‫وزي�ر الدف�اع‪ .‬اي�ران‪ ،‬ق�ال رئي�س ش�عبة‬ ‫االستخب�ارات‪ .‬خل�ف أكي�اس االسمن�ت في‬ ‫باط�ن السفين�ة‪ ،‬والت�ي كت�ب عليه�ا االس�م‬ ‫الصري�ح «اي�ران» اخفي�ت الصواري�خ التي‬ ‫كان مقصدها قطاع غزة‪.‬‬ ‫ف�ي االي�ام االخي�رة ك�ان ميك�ن مالحظة‬ ‫ن�وع م�ن خيب�ة االم�ل ل�دى الق�ادة عندن�ا‬ ‫م�ن أن العال�م ل�م ينضم ال�ى حمل�ة التنديد‬ ‫االسرائيلي�ة ض�د اي�ران وم�ن ان احملاوالت‬ ‫للوص�ول الى ح�ل وسط مع نظ�ام آيات الله‬ ‫ف�ي طهران مستمرة‪ .‬وك�ان رد الفعل الفوري‬ ‫الصحاب القرار االسرائيليني – «مصالح»‪ .‬ما‬ ‫يوجه قادة العالم هو الرغبة في بيع وش�راء‬ ‫البضائع مع طهران‪.‬‬ ‫هذا صحيح‪ .‬ف�ي العالق�ات الدولية ميكن‬ ‫االشارة الى هذا االساس بصفته خط توجيه‬ ‫مركزي في قرارات الزعماء‪.‬‬ ‫وكيف هذا عندنا؟ هل نحن مبنيون بشكل‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫مختلف؟ إذن هكذا‪ :‬الصواريخ التي سترونها‬ ‫غ�دا في ايالت انتجت بعل�م ومبساعدة فنية‬ ‫م�ن الصني‪ .‬الص�اروخ ال�ذي اص�اب سفينة‬ ‫الصواريخ «حنيت» في حرب لبنان الثانية –‬ ‫والتي شاركت في السيطرة على «كلوز سي»‬ ‫ف�ي البحر االحمر – كان صاروخا يسمى سي‬ ‫‪ ،802‬وال�ذي هو ف�ي األصل ص�اروخ صيني‬ ‫ينتج اليوم في ايران‪.‬‬ ‫لق�د اصبح�ت اي�ران دول�ة حاف�ة نووية‬ ‫مبساع�دة الصين‪ .‬فالصيني�ون يوف�رون‬ ‫لاليرانيين لي�س فق�ط التكنولوجي�ات‬ ‫واليوراني�وم‪ ،‬ب�ل وايض�ا املظل�ة الدولي�ة‬ ‫الت�ي متنع معاقبتهم ف�ي املنظمات التي تضم‬ ‫الصينيني في عضويتها‪ .‬باختصار‪ ،‬املش�ورة‬ ‫الت�ي ميك�ن تقدميها لرئي�س وزرائن�ا‪ ،‬الذي‬ ‫أعتق�د بان�ه يري�د حقا ضم�ان أم�ن مواطني‬ ‫اسرائي�ل ه�ي‪ :‬دع�ك م�ن االيرانيين‪ .‬وظف‬ ‫اجله�د العلن�ي‪ ،‬وكفاءاتك املثبت�ة في احلرب‬ ‫االهلي�ة للصينيين‪ ،‬اقن�ع الصينيين ب�ان‬ ‫يبيعوا معلومات أق�ل وادوات تدمير اقل من‬ ‫شأنها أن متس بنا بشكل خطير‪.‬‬ ‫سه�ل اعط�اء املش�ورة‪ .‬فه�ل تذك�رون ان‬ ‫رئي�س الوزرء مينع املسؤولين السابقني في‬ ‫املوس�اد م�ن ادالء ش�هاداتهم ض�د بنك اوف‬ ‫تش�اينا‪ ،‬الذي كان مش�اركا في نق�ل االموال‬ ‫ال�ى منظمات االرهاب في قطاع غزة؟ التبرير‬ ‫الذي يتحدثون عنه في مكتب رئيس الوزراء‬ ‫ه�و ان احلظ�ر ينبع م�ن الرغبة ف�ي احلفاظ‬ ‫على «مصالح االمن القومي»‪.‬‬ ‫"مصال�ح"‪ ،‬قلن�ا‪" .‬مصال�ح" مقاب�ل قي�م‬ ‫اخرى‪ ،‬مثل احلفاظ على حياة االسرائيليني‪.‬‬ ‫واالن‪ ،‬تص�وروا ان مقاتل�ي الوح�دة‬ ‫البحري�ة الذي�ن سيط�روا عل�ى السفين�ة‬ ‫البنمية‪ ،‬التي يتش�كل فريقها ف�ي معظمه من‬ ‫مواطنني أتراك‪ ،‬كانوا سيصطدمون مبقاومة‬

‫تنته�ي مب�س بجنودن�ا وببع�ض االت�راك‪.‬‬ ‫اردوغ�ان ك�ان سيطال�ب بالتعويض�ات‪،‬‬ ‫االعتذار ومن يدري ماذا أيضا‪.‬‬ ‫اذا ك�ان ه�ذا يذكرك�م مب�ا حص�ل عل�ى‬ ‫"مرم�رة" التي سيط�ر عليها مقاتل�و الوحدة‬ ‫البحري�ة في ‪ 2009‬ومنعوها من الوصول الى‬ ‫قطاع غ�زة‪ ،‬فأنت�م محقون‪ .‬ففي تل�ك القصة‬ ‫وافق نتنياهو على أن يدفع تعويضات مببلغ‬ ‫‪ 20‬مليون دوالر وأن يعتذر لالتراك‪ ،‬وال يزال‬ ‫ه�ذا ال يرض�ي رئيس ال�وزراء الترك�ي‪ .‬أحد‬ ‫ل�م يس�أل مقاتل�ي الوح�دة البحري�ة الذين‬ ‫اصبحوا مقعدين في أعقاب قضية مرمرة‪ ،‬اذا‬ ‫كان هكذا ينبغي التص�رف‪ .‬إذ‪ ،‬مثلما قلنا‪ ،‬ما‬ ‫يعتبر في العالقات الدولية هو "املصالح"‪.‬‬ ‫واالن‪ ،‬العال�م معن�ي جدا بالوص�ول الى‬ ‫ح�ل وسط م�ع االيرانيين‪ ،‬ونتنياه�و معني‬ ‫ج�دا‪ ،‬السباب كه�ذه والسب�اب ستتضح في‬ ‫املستقب�ل‪ ،‬باحلف�اظ عل�ى عالق�ات طيبة مع‬ ‫الصني‪ .‬فق�ط خسارة أن قادة اجليش وجهاز‬ ‫االم�ن يستسلم�ون بسهول�ة كه�ذه حلمالت‬ ‫رئيس الوزراء االعالمية‪.‬‬ ‫وبع�د كل ه�ذه التس�اؤالت‪ ،‬محظ�ور أن‬ ‫ننس�ى للحظ�ة التقدي�ر ال�ذي ال يق�در بثمن‬ ‫ال�ذي نكن�ه للجي�ش االسرائيل�ي‪ ،‬ملقاتل�ي‬ ‫الوحدة البحرية‪ ،‬لسالح البحرية وللموساد‬ ‫الذي�ن يضمن�ون بجه�د هائ�ل من�ع وص�ول‬ ‫وسائل قتالية تستهدف زرع الدمار واخلراب‬ ‫ف�ي مراكزن�ا السكاني�ة‪ .‬وبالنسب�ة للق�ادة‪،‬‬ ‫عليه�م ال ي�زال ينطبق واجب االثب�ات بانهم‬ ‫ق�ادرون عل�ى أن يق�ودوا خط�وات سياسية‬ ‫اساسه�ا اخذ املب�ادرة والوصول الى تسوية‬ ‫م�ع الفلسطينيني‪ .‬منع تسل�ل الصواريخ الى‬ ‫قط�اع غزة ه�و فقط ج�زء واحد م�ن املعادلة‬ ‫الالزمة‪.‬‬ ‫يديعوت ـ ‪9/3/2014‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫املتخيل االسالمي‬

‫السياسي األجير في خدمة‬ ‫البيروقراطي املتسلط‬

‫مدخل للعبور الى «اللغات املنسية» في التراث العربي‬ ‫محمد تركي الربيعو٭‬ ‫حظي مفهوم املتخيل داخل حقل العلوم االنسانية والدينية‬ ‫ف�ي العق�ود األخي�رة‪ ،‬بأهمي�ة كبي�رة عل�ى صعي�د مدلوالت�ه‬ ‫ووظائف�ه املعرفي�ة اخملتلف�ة‪ .‬حي�ث أخ�ذ ه�ذا املدخ�ل اجلديد‬ ‫ف�ي مي�دان االناس�ة والتاري�خ ومقارن�ة األديان ميي�ط اللثام‬ ‫ع�ن مقارب�ة جديدة ل�دور العام�ل الرم�زي في حياة االنس�ان‬ ‫التاريخ�ي واملعاصر‪ ،‬وذلك انطالقا م�ن أن اخليال بقي حقيقة‬ ‫ج�زءا أساس�يا من الوج�ود االجتماعي مل�ا له من ق�درة كبيرة‬ ‫على تش�كيل الص�ور الذهينة لالنس�ان حول األص�ول األولى‬ ‫للناس واألمم‪ ،‬واخلوف الذي حتدثه اجملاهل املقلقة للمستقبل‬ ‫واحلاض�ر‪ ،‬والوع�ي باجلس�د املعي�ش‪ ،‬واالهتم�ام املتعل�ق‬ ‫بح�ركات النف�س العفوي�ة‪ ،‬كاألحلام مثلا‪ ،‬والتس�اؤل حول‬ ‫املوت وغيرها من املسائل الوجودية احمليطة به‪.‬‬ ‫وعل�ى غرار م�ا فعله الكثي�ر م�ن الباحثني الغربيين الذين‬ ‫اهتم�وا باملتخي�ل‪ ،‬من أمثال املؤرخ الفرنس�ي جاك لوغوف في‬ ‫أبحاث�ه ومقاالته حول املتخيل في القرون الوس�طى‪ ،‬وبش�كل‬ ‫ع�ام التيار الذي اهتم بدراس�ة البن�ى العقلي�ة للمجتمعات أو‬ ‫تاريخ الذهنيات‪.‬‬ ‫أخ�ذ املرح�وم محمد أرك�ون يدعو عب�ر حفرياته ف�ي العقل‬ ‫االسلامي‪ ،‬ال�ى البح�ث ف�ي الطبق�ات الرمزي�ة والوح�دات‬ ‫األس�طورية الثاوي�ة وراء الن�ص القرآني وقص�ص األنبياء‪،‬‬ ‫ومدى وظيفة ودور هذه «اللغة املنس�ية» على حد تعبير ايريك‬ ‫فروم‪ ،‬في انتاج املعنى وفي بلورة احلقيقة التاريخية للجماعة‬ ‫منذ بداية بواكير الوحي النبوي الى أيامنا هذه‪.‬‬ ‫واألهم من ذلك محاولة حتليل البنى األنثربولوجية للمتخيل‬ ‫االجتماع�ي للدين‪ ،‬والذي يتكون م�ن تركيبة ديناميكية مؤلفة‬ ‫م�ن األف�كار االيديولوجي�ة الت�ي تنتجه�ا الفئ�ات االجتماعية‬ ‫واملذهبي�ة املتنافس�ة من أجل الهيمن�ة على الرأس�مال الرمزي‬ ‫للمجتمع‪ ،‬والتي يراد لها الهيمنة في الساحة االجتماعية‪.‬‬ ‫وم�ا يثي�ر االهتمام في ه�ذه الدعوات الس�اعية ال�ى القيام‬ ‫بحرتق�ات معرفي�ة داخل اخمليال األس�طوري العرب�ي‪ ،‬وبيان‬ ‫الوظائ�ف النفس�ية واالجتماعي�ة والثقافي�ة للمتخي�ل داخل‬ ‫العقل االسالمي‪ .‬أن هذه الدعوات قد تزامنت في احلقل املشرقي‬ ‫العربي‪ ،‬مع حركة ترجمة ألعمال كلودليفي ش�تراوس ومرسيا‬ ‫الي�اد‪ ،‬الت�ي أخذت تس�اهم ف�ي تقدمي فه�م جديد لألس�طورة‬ ‫باعتبارها متثل تاريخا مقدسا ومسألة حقيقية وليست خرافية‬ ‫بالنس�بة للمؤمن والساعي الى الباحث في فضاءاتها الرمزية‪.‬‬ ‫األم�ر الذي س�اهم في ب�روز جيل جدي�د من املثقفين ممن أخذ‬ ‫يس�عى الى تطبيق هذه االليات اجلديدة‪ ،‬في تفكيك النصوص‬ ‫األس�طورية الت�ي نعث�ر عليها ف�ي فض�اء االسلام التاريخي‬ ‫واليومي‪ ،‬عبر البح�ث في الدالالت والتأويلات املتعددة التي‬ ‫ج�اءت بها ه�ذه الس�رديات التاريخية‪ /‬األس�طورية‪ ،‬وعالقة‬ ‫ه�ذه االس�تيهامات بالواق�ع االجتماع�ي احملي�ط به�ا‪ ،‬وم�دى‬ ‫قدرتها في االنفتاح على رؤية أعمق للمقدس االسالمي‪.‬‬ ‫ومن بني األس�ماء الفاعلة في هذا السياق‪ ،‬ميكن االشارة‬ ‫عل�ى س�بيل املث�ال ال احلصر الى مجه�ود االناس�ي العراقي‬ ‫فاضل الربيعي‪ ،‬الذي أخذ يس�عى ال�ى تلمس دروب جديدة‬ ‫ف�ي اكتش�اف دالالت النص األس�طوري‪ ،‬والذي برز بش�كل‬ ‫جل�ي من خلال كتاب�ه اله�ام (ارم ذات العم�اد‪ :‬البحث عن‬ ‫اجلن�ة)‪ ،‬وال�ذي رأى من خالل�ه أن البحث ف�ي االخباريات‬ ‫االس�طورية داخل التراث العربي االسلامي تتطلب قبل كل‬ ‫شيء اجراء احترازيا‪ ،‬عبر اخراج املسألة برمتها من اطارها‬ ‫الديني والقدسي‪ ،‬واعادة ادراجها في اطار التاريخ املتحقق‪.‬‬ ‫حينها لن تبقى أمام الباحث سوى خطوة لنكون على أعتاب‬ ‫امكان�ات جدي�دة للتحق�ق م�ن ه�ذه املروي�ات والقص�ص‬ ‫األس�طورية‪ ،‬م�ن خالل اخراج املس�ألة مرة أخ�رى من حقل‬ ‫التاريخ كليا‪ ،‬واعادة رصفها في اطار اخلطاب األس�طوري‪.‬‬ ‫األم�ر الذي يتيح لن�ا حرية أكبر في التدقي�ق‪ ،‬ومجاال أرحب‬ ‫لفحص الدالالت اجلديدة واملقاصد املباشرة التي جاءت بها‬ ‫املرويات االسالمية‪.‬‬ ‫وهن�ا ال بد م�ن التأكيد عل�ى نقطة أساس�ية قبل اخلوض‬ ‫ف�ي غم�ار مراجعة ه�ذا الكت�اب‪ ،‬أن م�ا دعانا ال�ى التعريف‬

‫مؤمتر في جامعتي لندن (سواس) واكسفورد‬ ‫موضوعه «نشطاء االنسانيات في العالم»‬ ‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬حت�ت عن�وان «نش�طاء‬ ‫اإلنس�انيات في العالم» دعت مدرس�ة أبحاث الش�رق وآس�يا‬ ‫(س�واس)‪ ،‬وجامعات لندن‪ ،‬اكس�فورد‪ ،‬كلية لندن وفيرجينيا‬ ‫الى مؤمتر أيام اخلميس ‪ ،13‬اجلمعة ‪ 14‬والسبت ‪ 15‬مارس ‪/‬آذار‬ ‫‪ 2014‬حول العالقة بني علوم االنس�انيات والتغير االجتماعي‪،‬‬ ‫عبر سلس�لة منوعة من الس�ياقات الثقافية والقومية‪ ،‬يشارك‬ ‫فيه�ا أكادميي�ون وفنان�ون وجمه�ور واس�ع لثالث�ة أي�ام م�ن‬ ‫الع�روض والنقاش�ات‪ .‬املواضيع الرئيس�ية تتضم�ن التعبير‬ ‫الفني والنضال السياسي‪ ،‬االنعكاسات األكادميية واملسؤولية‬ ‫االجتماعي�ة‪ ،‬الدي�ن واجملتم�ع‪ ،‬وتوزي�ع النص�وص‪ ،‬الص�ور‬ ‫واألجساد في بداية القرن الواحد والعشرين‪.‬‬ ‫املش�اركون س�يتجمعون م�ن أماك�ن عدي�دة ف�ي العال�م‪،‬‬ ‫لتق�دمي تنوي�ع م�ن الوظائ�ف واملهن‪ :‬مترج�م‪ ،‬صان�ع أفالم‪،‬‬ ‫روائ�ي‪ ،‬م�ؤرخ‪ ،‬ناق�د والهوتي‪ .‬ش�كل الفعالي�ة مصمم جلمع‬ ‫انطباع�ات من اجزاء مختلفة من العالم والترويج للنقاش�ات‬ ‫الت�ي ستش�دد على املقارن�ات والروابط بني الق�ارات – أغلب‬ ‫اللق�اءات س�تتركز على احادي�ث قصيرة تتبعها مناقش�ة بني‬ ‫الضيوف واجلمهور‪.‬‬ ‫أهداف سويف ستقدم كلمة االفتتاح أمسية يوم ‪ 13‬مارس‪/‬‬ ‫آذار يتبعه�ا برنامج مكون من فيلم وموس�يقى‪ .‬بعد جلس�تني‬ ‫في لن�دن صباح ‪ 14‬الش�هر احلالي («الترجم�ة كأداة جتذير»‬ ‫و»العلوم االنس�انية والنش�اط السياس�ي»)‪ ،‬ينتق�ل املؤمتر‬ ‫ال�ى اكس�فورد‪ ،‬حيث س�ينعقد في نقاش مس�ائي م�ع اهداف‬ ‫س�ويف‪ ،‬روبني كيلي وبول س�ميث حول «النش�اط السياسي‬ ‫لالنس�انيات في س�ياق عاملي»‪ .‬صباح السبت وظهره يناقش‬ ‫ضيوف اجللس�ة «الهج�رة والترجمة»‪ ،‬و»العم�ل االجتماعي‬ ‫والعمل القمعي» و»الدين والعلمانية»‪.‬‬ ‫بدأت مبادرة علوم انس�انية عاملية عام ‪ 2012‬باالرتباط مع‬ ‫مجموع�ة من الش�راكات بني باحثني ملتزمين بالتبادل العابر‬ ‫لألوطان واالنغماس العام في ش�ؤون االنسانيات‪ .‬االجتماع‬ ‫البدئ�ي عق�د في جامع�ة فيرجينيا ف�ي ربيع ع�ام ‪ .2012‬تبعه‬ ‫مؤمت�ر «خميرة االنس�انيات» في دلهي بالهند في اغس�طس‪/‬‬ ‫آب م�ن ذاك الع�ام‪ ،‬وف�ي مايو‪/‬ايار ع�ام ‪ ،2013‬انعق�د املؤمتر‬ ‫في جامعة ناجنينغ ملناقش�ة «قيمة أبحاث العلوم االنس�انية‪.‬‬ ‫املؤمت�ر احلالي يه�دف لتحقيق خط�وة جديدة ف�ي التعاون‪،‬‬ ‫حيث ننظر الى األمام لتوسيع الروابط بني الباحثني والفنانني‬ ‫والناش�طني واملواطنني‪ .‬يشارك في الفعاليات كل من الشاعر‬ ‫حس�ام الدين محمد (مجلة أوراق وصحيف�ة القدس العربي)‬ ‫غارغي س�ن ( أفالم قصيرة) أحمد مخت�ار (عزف على العود)‬ ‫اندونغ لو (ناجنينغ) ندى الزير‪( ،‬س�واس‪ ،‬القس�م العربي)‬ ‫ستيفن هارت (‪ ،UCL‬امريكا الالتينية) تيم ماثيوس (‪،UCL‬‬ ‫القسم الفرنسي) مايك هت (س�واس‪ ،‬القسم النيبالي) مكتبة‬ ‫األداب العربية‪ ،‬ون تشن اويانغ (سواس)‪.‬‬

‫برؤية الربيعي ليس�ت بريئة‪ ،‬وال نعني بذلك أن هناك‬ ‫انحي�ازا ايديولوجي�ا أو اجتماعي�ا يكم�ن وراء ه�ذا‬ ‫االختيار‪ ،‬وخاصة أننا في مناس�بات سابقة قد وجهنا‬ ‫نقدا لبعض االس�تنتاجات التي توص�ل اليها الربيعي‬ ‫في قراءته لتاريخ القرابات في مكة قبل االسالم والتي‬ ‫وردت في كتابه (غزال الكعبة الذهبي)‪.‬‬ ‫بي�د أن ه�ذا النق�د ال يلغ�ي حقيق�ة أهمي�ة االعتماد‬ ‫على العديد م�ن حرتق�ات وأدوات الربيعي‪ ،‬كمنهجية‬ ‫بحثي�ة تق�وم عل�ى قاع�دة معرفي�ة متين�ة ف�ي قراءة‬ ‫احل�دث األس�طوري االسلامي‪ ،‬األمر الذي يس�اعدنا‬ ‫على عقد مقارن�ات ذات طابع منهجي بني هذه القاعدة‬ ‫والكت�اب الذي نح�ن بصدد مناقش�ته‪ ،‬وال�ذي يهدف‬ ‫الى تقدمي قراءة اناس�ية ملس�ألة املعجزات الواردة في‬ ‫كت�ب قصص األنبياء لتبيان ح�دود العالقة بني النص‬ ‫األسطوري االسالمي والتاريخ االجتماعي‪.‬‬ ‫املعجزة في املتخيل االسالمي‪:‬‬

‫يرى الباحث التونس�ي د‪ .‬باس�م مكي ف�ي هذا الكتاب‬ ‫الص�ادر حديثا عن مؤسس�ة مؤمنون بال ح�دود املغربية‬ ‫بالتعاون مع املركز الثقافي العربي في بيروت‪ ،‬أن املعجزة‬ ‫كم�ا ت�رد ف�ي النص�وص االسلامية متث�ل حديث�ا يروى‬ ‫وينتقل من محطة س�ردية الى أخ�رى‪ .‬ومن الثابت علميا‬ ‫وعمليا أن أي ملفوظ شفوي ما أن يأخذ في االرحتال عبر‬ ‫مس�اره الش�فوي واالنتقال‪ ،‬حتى يأخذ في التعرض الى‬ ‫م�ا ال ميكن حصره من ضروب التحوير والتغيير‪ ،‬وهو ما‬ ‫يط�رح قضية النق�ل األمني لنص املعج�زة‪ .‬ذلك أن كل راو‬ ‫امنا يضيف في نقله للخبر‪ ،‬ما ينس�جم مع اليات اشتغال‬ ‫مخيلت�ه وأفق�ه الذهني‪ ،‬ومن ث�م فان صف�ة التخييلة في‬ ‫املعج�زة ملتصق�ة بعمل الرواية‪ .‬ما يفض�ي بنا الى القول‬ ‫بأن املعجزة ليست فعال قوليا فحسب بل هي ايضا حديث‬ ‫متخي�ل‪ .‬األمر الذي يتطلب اخراج املعجزة وحتريرها من‬ ‫مجال الدراس�ات الدينية الى حقل البحث االناسية‪ ،‬علنا‬ ‫من خالل ذلك نفتح افاق داللية جديدة‪.‬‬ ‫وبن�اء عل�ى ه�ذه املقارب�ة ملس�ألة املعج�زة‪ ،‬وبحك�م‬ ‫التأويلات الرمزي�ة واالجتماعي�ة العدي�دة التي س�عى‬ ‫الكات�ب الماط�ة اللث�ام عنه�ا‪ ،‬والت�ي حتت�اج حقيقة الى‬ ‫أكث�ر من قراءة ومقاربة‪ ،‬سنس�عى في هذا املراجعة الى التركيز‬ ‫على ق�راءة املؤلف لرمزية والدة الع�ذراء لدى ابن عربي وذلك‬ ‫لسببني أساسيني‪:‬‬ ‫األول ‪ -‬ان الباح�ث ف�ي طرح�ه له�ذه القضية داخ�ل عوالم‬ ‫املتخيل االسلامي‪ ،‬يبني مقصده العام م�ن الكتاب‪ .‬حيث يظهر‬ ‫لن�ا أن االختالفات الواردة في النصوص االخبارية االسلامية‬ ‫ح�ول طق�وس الوالدة املقدس�ة التي حتي�ط بالس�يدة مرمي‪ ،‬ال‬ ‫تأت�ي من رغبته�ا الظاهرية في اعادة ترتي�ب احلدث التاريخي‬ ‫كم�ا وقع‪ ،‬مبق�دار ما توف�ر لنا مدخال مهم�ا لفهم كيفية اش�تغال‬ ‫االجتماعي‪ /‬املذهبي في انتاج املتخيل الديني‪.‬‬ ‫الثان�ي‪ -‬ان ص�ورة الس�يدة م�رمي ف�ي الق�رآن الك�رمي‪ ،‬قد‬ ‫حظيت في الس�نوات القليل�ة املاضية بعدد مهم من الدراس�ات‬ ‫في مجال علم األديان املقارن كدراسة الباحث الفرنسي ميشيل‬ ‫دوس الت�ي ترجمت في الس�نوات القليلة املاضي�ة الى العربية‬ ‫بعن�وان (م�رمي املس�لمة)‪ .‬مما يوف�ر لن�ا فرصة القي�ام ببعض‬ ‫املقارنات الس�ريعة بني هذه املقاربات الثرية‪ ،‬بش�كل يسهم في‬ ‫اغناء رمزي�ة النص القرآني والذي هو بحس�ب عبارة املرحوم‬ ‫محمد أركون «ذو بنية ميثولوجية» بامتياز‪.‬‬ ‫والدة العذراء في املتخيل الصوفي‪:‬‬

‫ي�رى املؤلف‪ ،‬أنه اذا كان التفس�ير الس�ني التقليدي قد رأى‬ ‫ف�ي والدة العذراء دليلا على قدرة الله‪ ،‬ف�ان التأويل الصوفي‬ ‫رأى في�ه أمرا مختلفا‪ .‬حيث يقول ابن عربي في تفس�يره لآلية‪:‬‬ ‫(وقال�ت رب أن�ى يك�ون ل�ي ول�د) «تعج�ب النفس م�ن حملها‬ ‫ووالدتها من غير أن ميس�ها بش�ر‪ ،‬من غير تربية ش�يخ وتعليم‬ ‫معلم بش�ري وهو معنى بكارتها»‪ .‬أما في قوله تعالى (قال كذلك‬ ‫يخل�ق م�ا يش�اء) ف�ان معناه�ا «أي يصطفي من ش�اء باجلذب‬ ‫والكش�ف‪ ،‬ويه�ب له مقام القل�ب من غير تربي�ة وتعليم كما هو‬ ‫حال اجملذوبني وبعض احملبني»‪.‬‬ ‫وبذلك فان تأويل الش�يخ احلامتي ‪ -‬بحس�ب الكاتب ‪ -‬أخذ‬ ‫يغير من معنى الوالدة‪ .‬ذلك أن الوالدة ما عادت تفهم على املعنى‬ ‫الظاه�ر م�ن كونها اجن�اب ولد‪ ،‬امن�ا أصبحت تفه�م باعتبارها‬ ‫والدة معرفي�ة‪ .‬والبكارة ال يقصد بها في نص املعجزة أن بش�را‬

‫لم ميس�س مرمي وامنا أصبحت الب�كارة دالة على جتلى املعرفة‬ ‫من دون تعليم شيخ أو تربية معلم‪ .‬وبذلك فان السيدة مرمي في‬ ‫والدتها العذرية‪ ،‬تكشف عند الصوفي عن حلظة جتلي احلقيقة‬ ‫عبر مسار الترقي في سلم الكشف واجلذب‪.‬‬ ‫ومن جانب أخر يرى الباحث‪ ،‬أنه اذا كان ابن عربي في نصه‬ ‫ق�د نحا منحى تأويليا يش�رع به ملصدر معرفت�ه‪ .‬فاننا نراه في‬ ‫ن�ص ثان يبحث عن تفس�ير «منطقي» لس�ر املعج�زة من خالل‬ ‫االس�تناد الى «العلوم الطبيعية» في عصره‪ ،‬وهو بذلك يحاول‬ ‫أن يج�د «تفس�يرا علميا» يدعم املعج�زة‪ .‬فينطلق من الوضعية‬ ‫ومني األنثى قوة‬ ‫مني الذكر قوة عاق�دة‬ ‫ّ‬ ‫الطبيعي�ة حيث يك�ون ّ‬ ‫منعق�دة‪ ،‬ومن اجتماع هاتين القوتني حتصل ال�والدة ويتكون‬ ‫الول�د‪ ،‬غي�ر أن والدة الع�ذراء ال تنطبق عليها ه�ذه الوضعية‪.‬‬ ‫ف�كان ال بد م�ن أن جتتمع القوت�ان العاقدة واملنعق�دة في مرمي‬ ‫حتى يك�ون التخل�ق‪ .‬وبذلك قرأ اب�ن عربي النص مبكتس�بات‬ ‫املعرفة العلمية السائدة في عصره‪ ،‬وهو انطالقا من هذا النص‬ ‫يجعل من مرمي كائنا خنثويا ش�أنها ش�أن آدم‪ .‬فاذا كان آدم من‬ ‫قبل قد تش�كلت منه األنثى من دون رحم‪ ،‬فان مرمي مثلت وضعا‬ ‫معاكسا فتخلق منها الولد من دون ذكر‪.‬‬ ‫ويخل�ص الكات�ب ال�ى أن الصوف�ي امن�ا يس�عى م�ن خالل‬ ‫البح�ث ف�ي املعجزة عما يش�رع به مقالته ويرس�خ ب�ه طرائق‬ ‫معرفت�ه‪ ،‬فيك�ون التأوي�ل عاكس�ا بالض�رورة لثقاف�ة املفس�ر‬ ‫الصوف�ي‪ ،‬خادما ألغراضه‪ ،‬ناطقا مبا يختم�ر في ذهن القارىء‬ ‫من مقاالت وعقائد‪.‬‬ ‫معراج مرمي من التاريخ الى األسطورة‪:‬‬

‫بن�اء على ه�ذه الق�راءة التأويلية واالس�تنتاج اخمليب‬ ‫لن�ا مقارنة بتفس�يرات اب�ن عربي والتي يأت�ي الكاتب على‬ ‫ذكره�ا‪ ،‬يبدو لنا أن املعنى الظاهر ه�و الذي بقي يطفو على‬ ‫مس�توى وعي الباح�ث‪ ،‬األمر الذي دفعه وبحكم حماس�ته‬ ‫الصادقة في اكتشاف مجال األساطير والظاهرة الدينية في‬ ‫التاري�خ االسلامي‪ ،‬وهي حالة عادة ما تغ�ري كل الباحثني‬ ‫في هذا اجملال‪ ،‬الى تقدمي قراءة وظيفية للتأويالت املتعددة‬ ‫لقص�ص األنبي�اء الت�ي س�طرها االخباري�ون واملفس�رون‬

‫داخل النصوص االسلامية التراثية‬ ‫بوصفه�ا تعب�ر ع�ن مج�رد ق�راءات‬ ‫ايديولوجي�ة مش�غولة بالواق�ع‬ ‫االجتماع�ي والسياس�ي والكالم�ي‬ ‫بين املدارس االسلامية‪ ،‬مم�ا عمق‪،‬‬ ‫باعتقادن�ا‪ ،‬م�ن اش�كالية فه�م ه�ذه‬ ‫النصوص‪ ،‬وه�و ما نرده الى طبيعة‬ ‫املنه�ج ال�ذي بق�ي الكاتب وفي�ا له‪.‬‬ ‫ذل�ك أن ال�دروب اليس�يرة الت�ي‬ ‫يعتمدها في فهم األسطورة واملقدس‬ ‫تقط�ع ف�ي احلقيق�ة مع املس�تجدات‬ ‫النظرية التي ش�هدها حقل االناس�ة‬ ‫الديني�ة‪ ،‬والتي باتت ترى أن حتليل‬ ‫النص�وص األس�طورية أو البع�د‬ ‫االعج�ازي داخ�ل ه�ذه النص�وص‬ ‫يتطل�ب امل�رور م�ن دون توق�ف من‬ ‫التاريخ�ي واالجتماعي نح�و البنى‬ ‫الديني�ة االكثر عمق�ا للتفكير‪ ،‬بحيث‬ ‫نغ�دو أصحاب آلة رائع�ة ذات أنغام‬ ‫ج�د متنوع�ة‪ ،‬وال نكتف�ي بتحدي�د‬ ‫عالقة مناسبة على آلة وتر وحيدة‪.‬‬ ‫ولع�ل ما ي�دل عل�ى بق�اء الكاتب‬ ‫حائما حول تخوم األساطير‪ ،‬دون أن‬ ‫يتملك الرغبة في شن «غارة اناسية»‬ ‫بحس�ب تعبير ش�تراوس الى داخل‬ ‫عوال�م األس�اطير‪ -‬وه�و م�ا دعان�ا‬ ‫الي�ه الربيع�ي ف�ي املقاربة الس�ابقة‬ ‫ وم�ا تكش�فه اع�ادة تقميش�ها من‬‫دالالت عميق�ة ف�ي التص�ورات‬ ‫االسالمية مقارنة بتصورات األديان‬ ‫األخ�رى‪ ،‬هو م�ا يتمثل ف�ي النتيجة‬ ‫التي يتوص�ل اليها رغ�م حديثه عن‬ ‫ال�دالالت الرمزي�ة ل�والدة الع�ذراء‬ ‫عن�د ابن عربي حيث يرى «أن النص‬ ‫الصوف�ي‪ ،‬وان تفط�ن ال�ى النف�س‬ ‫الواح�دة‪ ،‬فان�ه ل�م يس�تطع أن يط�ور تأويله فيخ�رج عما‬ ‫ه�و س�ائد ليفتح أبواب�ا في التأوي�ل جديدة تس�مح بإقرار‬ ‫التس�اوي بني الذكر واألنثى» ص‪ ،71‬قاطعا بذلك مع العديد‬ ‫م�ن «الفتوح�ات الداللي�ة» الت�ي ج�اء بها بع�ض الباحثني‬ ‫العرب واملستشرقني في قراءتهم لفكر الشيخ األكبراخلالق‪،‬‬ ‫وال�ذي يعك�س ‪ -‬برأيه�م ‪ -‬ف�ي عمق�ه وش�موليته خطاب‬ ‫األنوثة (هنري كوربان‪ ،‬نزهة براضة)‪.‬‬ ‫بينم�ا نعتقد ومن خلال االعتم�اد على ما كتب�ه الباحث‬ ‫الفرنس�ي ميش�يل دوس ال�ذي ينطل�ق م�ن نف�س النظ�رة‬ ‫الصوفي�ة لطقس الوالدة املق�دس املرميي‪ ،‬أن ه�ذا التأويل‬ ‫رمب�ا يؤس�س ملدل�والت جدي�دة داخ�ل الفض�اء املق�دس‬ ‫االسالمي‪.‬‬ ‫ذل�ك أنه في قص�ة اخللق األولى والتي يأت�ي على ذكرها‬ ‫العه�د الق�دمي التورات�ي‪ ،‬والعديد م�ن النص�وص التراثية‬ ‫االسلامية ‪ -‬رغ�م أنن�ا ال نعثر في الن�ص القرآن�ي على ما‬ ‫تذهب الي�ه الرواية التوراتية ‪ -‬تخلق ح�واء من ضلع آدم‬ ‫األعوج‪ ،‬األمر الذي حط برأي البعض من شأنها وجعلها في‬ ‫درجة أقل تش�ريفا م�ن آدم في الضمير اجلمعي للمس�لمني‪،‬‬ ‫ذل�ك أن النظ�ام االجتماع�ي ‪ -‬بحس�ب بورديو ‪ -‬يش�تغل‬ ‫باعتب�اره آل�ة رمزي�ة تصب�و ال�ى املصادق�ة عل�ى الهيمن�ة‬ ‫الذكورية عبر األساطير التأسيسية للجماعة‪.‬‬ ‫أم�ا ف�ي قص�ة والدة الع�ذراء وبحس�ب رأي دوس ف�ان‬ ‫الل�ه يعي�د ترتي�ب قص�ة اخللق م�ن جدي�د‪ ،‬فيولد عيس�ى‬ ‫(الرجل) من جس�د املرأة التي من خلال قصة مرمي الرمزية‬ ‫تع�ود ‪ -‬بحس�ب اب�ن عربي ‪ -‬لتحم�ل روائ�ح التكوين في‬ ‫ذاته�ا كخاصي�ة جوهرية تنطوي على س�ر الوج�ود‪ ،‬االمر‬ ‫الذي يح�دث انقالبا في مكان�ة املرأة داخ�ل الرؤية الدينية‬ ‫االسالمية بعكس ما توصل له الباحث‪.‬‬ ‫كاتب سوري‬

‫عزيز احلدادي٭‬ ‫الدول�ة احلديث�ة الت�ي مت�ارس فيه�ا الس�لطة العقالني�ة بواس�طة الش�رعية‬ ‫البرملانية‪ .‬ال نريد سياسة املشاعر اخلالية من املعنى‪ ،‬التي يحترفها ذلك السياسي‬ ‫العامل بأجر أو موظف براتب‪ ،‬بل نريد الرجل اجلاد الذي يحيا من أجل السياس�ة‬ ‫ويتوف�ر عل�ى موهبة وطموح الس�لطة ويتمتع مبؤهلات وكف�اءات عالية يضعها‬ ‫ف�ي خدم�ة قضية تعطي حليات�ه معنى ما‪ ،‬األمر ال�ذي يبعده عن سياس�ي احلرفة‬ ‫بال دع�وة‪ .‬لكن ما عالقة السياس�ي األجير بالبيروقراطي املوظ�ف؟‪ ،‬وهل بإمكان‬ ‫البيروقراطية أن تنتج لنا سياس�يني يدبرون الدولة؟ أال تصبح بذلك السياسة في‬ ‫خطر تتهددها النزعة الفردانية والالإنسانية؟‬ ‫يعت�رف ماك�س فيبي�ر ف�ي كتاب�ه الرائ�د رج�ل العل�م‪ ،‬رج�ل السياس�ة ب�أن‬ ‫البيروقراطي�ة ال ميك�ن أن تنت�ج لنا سياس�يني ألن البيروقراطي تلق�ى تكوينا من‬ ‫أج�ل الوظيفة‪ ،‬حيث يعتمد عل�ى معلوماته وخبراته‪ ،‬على عكس السياس�ي الذي‬ ‫ال يفي�ده كثي�را التكوين بقدر م�ا تفيده املوهبة وقدرته عل�ى التأثير على اآلخرين‬ ‫لك�ي يحص�ل على أكبر عدد من املؤيدين له‪ ،‬فالسياس�ي احلكيم يكون رجل قضية‬ ‫مخلص�ا ألمته أما البيروقراطي فهو موظف ينتظر أج�ره يطبق القرارات بفردانية‬ ‫وس�رية ف�ي القف�ص احلدي�دي وتغل�ب عليه مش�اعر الصراع وه�ذا ما يق�ود إلى‬ ‫التوجه البيروقراطي للدولة‪ ،‬فماهي الدولة البيروقراطية؟ هل هي التي يس�يرها‬ ‫بع�ض املوظفني الكبار؟ أم تل�ك التي يتحكم فيها محترفو السياس�ة الذين جتدهم‬ ‫في كل حكومة؟‬ ‫الواقع أن سيطرة البيروقراطية ال ميكن أن تقود إلى دولة سلطوية يجد داخلها‬ ‫املواطنون أنفس�هم مجردين من حقوقهم وحرياتهم‪ ،‬وتتم إدارتهم كأنهم قطيع من‬ ‫األغنام‪ .‬إذ يحول كل موظف القطاع الذي يسيطر عليه إلى إقطاعية سرية بدعوى‬ ‫س�رية املهن�ة‪ ،‬مم�ا يضمن له ع�دم تعرض�ه للمراقب�ة فتصب�ح الغاية عن�ده تبرر‬ ‫الوسيلة‪ ،‬وغايته تقنية تراعى فيها الظروف االقتصادية باألساس‪.‬‬ ‫هك�ذا يتح�ول الوزير وه�و موظ�ف الدولة املرك�زي إلى تيت�ان قاه�ر األبرياء‬ ‫بواس�طة أداة القه�ر وتتجلى في املراقب املالي الذي يح�رم الناس من حقوقهم من‬ ‫دون سبب‪ ،‬ولكن جمع الضرائب يكون بالعنف والتهديد امليكيافيلي‪ ،‬ولعل هذا ما‬ ‫يعجل بالفش�ل وإضعاف الدولة وبخاصة عندما تتأثر عالقة السياس�ي باإلداري‬ ‫وتتحول إلى صراع شرس يكون ضحيته املواطن‪.‬‬ ‫ولذل�ك يج�ب وضع ح�د للم�د البيروقراطي والس�لطة املطلقة م�ن خالل جلان‬ ‫للمراقب�ة والتحقي�ق‪ ،‬بإمكانه�ا االطلاع عل�ى امللف�ات الس�رية ومتابع�ة اإلدارة‬ ‫البيروقراطي�ة ومعرفة جميع أس�رارها خدمة للمصلحة العام�ة‪ ،‬بيد أن هذا يكون‬ ‫في الدول الدميقراطية‪ ،‬حيث‪« :‬الرؤس�اء الذين انتخبوا من الشعب وظيفتهم هي‬ ‫تنفيذ القوانني»‪.‬‬ ‫واحل�ال ان إخف�اق النظ�ام البرملان�ي وحتول�ه إلى مس�رح هزل�ي وتراجيدي‬ ‫ف�ي الوق�ت نفس�ه‪ ،‬ألن وجود سياس�يني بلا مؤهالت‪ ،‬وم�ن دون دع�وة وإميان‬ ‫بقضية وفراغ روحي من التربية السياس�ية واألخالق‪ ،‬س�اعد على تقوية االجتاه‬ ‫البيروقراط�ي ومنحه س�لطة مطلق�ة إلى درج�ة أن حكومة التكنوق�راط هي التي‬ ‫تس�ير البالد‪ ،‬وتؤثث فضاءاتها تلك األحزاب التي أنهكه�ا التاريخ‪ ،‬لكن ما العمل؟‬ ‫وكيف ميكن تأسيس دولة عقالنية حديثة؟ بل من له احلق في احلكم؟ وملاذا يجب‬ ‫علي أن أطيع؟ وما هي اخلصائص التي ينبغي أن يتحلى بها رجل السياسة؟‬ ‫إنها أسئلة تنمو بجوار األمل‪ ،‬في مغرب ال ميكن إال أن نحبه‪ ،‬ولذلك فإن الدولة‬ ‫التي نشتاق إليها تنطلق من التنظيم احلديث الذي يكون نتيجة للعقالنية‪ ،‬وبلغة‬ ‫ماك�س فيبي�ر‪« :‬الدولة احلديثة ه�ي الدولة التي مت�ارس فيها الس�لطة العقالنية‬ ‫ويس�ودها االعتقاد بشرعية السلطة‪ ،‬وش�رعية من ميلك احلق في احتكار اإلكراه‬ ‫البدن�ي‪ ،‬وذل�ك ألن هناك قوانني وأنظمة تنظم ه�ذا االحتكار ويجب أن يخضع لها‬ ‫حت�ى من يطبقه�ا»‪ .‬دولة تكون لها رس�الة حضارية وثقافية‪ :‬عدال�ة‪ ،‬دميقراطية‪،‬‬ ‫معرف�ة‪ .‬وبذلك تضع ح�دا للصعود املرعب للس�لطة البيروقراطية التي باتت تهدد‬ ‫الفرد والفردانية‪ ،‬وإبعاد هؤالء السياس�يني الذين ال يصلحون ملمارس�ة الس�لطة‬ ‫والقي�ادة‪ .‬ألنه�م غي�ر قادرين عل�ى أن يخلقوا املعن�ى ويحددوا األه�داف املالئمة‬ ‫للمش�اكل الت�ي يعاني منها اجملتمع‪ .‬فالسياس�ة ه�ي إلزام وإكراه كم�ا أن األخالق‬ ‫رياضة وتربية‪ .‬الواقع أن السياس�ي الذي ال ينظر إلى عالقة الوس�يلة بالغاية في‬ ‫برنامجه إال من الزاوية األخالقية يحكم على نفسه باجلمود والعجز ويؤهل نفسه‬ ‫إلى التقوقع داخل معارضة شرسة للعقالنية والتنظيم احلداثي للدولة‪.‬‬ ‫لن توجد وصفة أخرى تبعد الدولة عن الدمار‪ ،‬سوى إنقاذها من البيروقراطية‬ ‫ومحترفي السياس�ة الذين طال أمدهم في احلكم‪ ،‬إذ ينتقلون من بناية إلى أخرى‪،‬‬ ‫ألنهم يعيش�ون من سياس�ة باهتة براتب مرتفع على حس�اب ش�عب يستشهد من‬ ‫أجل كوميرا‪ .‬نعم إن مفهوم الدولة ورجل السياسة القويني هما منوذجان مثاليان‬ ‫وبن�اءان فكريان ألنش�طة موجهة بطريق�ة عقالنية يتفاعل وجوده�ا مع الظواهر‬ ‫االجتماعي�ة وه�ذا يتطلب أخالق املس�ؤولية ألنه�ا وحدها قادرة عل�ى إبداع رجل‬ ‫السياس�ة الق�وي والذي س�يتمكن م�ن أخذ زم�ام احلكم داخ�ل الدول�ة‪ ،‬يتصرف‬ ‫بواس�طة مب�ادئ يؤمن بها‪ ،‬بغ�ض النظر عن األه�داف التي يريد الوص�ول إليها‪.‬‬ ‫فماهية السياس�ة ال تنفص�ل عن إرادة القوة‪ .‬إذ ليس أمامنا س�وى خيار واحد إما‬ ‫الدميقراطي�ة كامل�ة‪ ،‬وإم�ا البيروقراطية املتس�لطة‪ .‬وقد تتحول إل�ى دكتاتورية‪،‬‬ ‫مغطاة بغطاء الشرعية التي تكتسبها من خالل محترفي السياسة‪ ،‬إنها دكتاتورية‬ ‫بيروقراطي�ة‪ ،‬حتاف�ظ على مصلح�ة مجموعة من األعي�ان هدفها الف�وز بأصوات‬ ‫االنتخابات ومبراكز سياسية‪.‬‬

‫كاتب مغربي‬

‫قراءة في رواية «فراشات الروحاني» حملمود الرحبي‬

‫األحالم والسعادة هما الطريقان األكثر ازدحاما‬ ‫هدى حمد ٭‬ ‫«احلي�اة األكث�ر سلاما واطمئنان�ا ه�ي غي�ر بعي�دة عنا بل‬ ‫ملتصق�ة بن�ا ولي�س علينا س�وى أن ُنضيء املش�كاة ونتقدم»‪.‬‬ ‫على ه�ذه الفك�رة تنهض رواية «فراش�ات الروحان�ي» للقاص‬ ‫والروائ�ي محمود الرحبي التي صدرت مؤخرا عن دار فضاءات‬ ‫للنش�ر والتوزي�ع‪ .‬ت�دور أحداثه�ا ح�ول معال�ج روحان�ي ه�و‬ ‫س�عيد هاش�م‪ ،‬ال�ذي جترأ عل�ى دخ�ول عوالم وحكايات بش�ر‬ ‫من مس�تويات ثقافية واجتماعية مختلفة عب�ر مدخل واحد هو‬ ‫«الروح»‪.‬‬ ‫سعيد هاشم املعالج الروحاني «رجل يعيش بصحبة أفكاره»‪،‬‬ ‫هك�ذا يُ ع�رف لن�ا بنفس�ه‪ ،‬ب�دأت عالقته م�ع عل�م الروحانيات‬ ‫كوس�يلة للترفيه ع�ن الذات‪ ،‬ثم ما لبث�ت أن احتلت ّ‬ ‫جل حياته‪.‬‬ ‫يس�تعمل أداة التم�اس م�ع ذرات الك�ون التي تتن�ادى بصورة‬ ‫نشطة لتلبية الرغبات الصادقة ويشير إلى أمر في غاية األهمية‬ ‫عندم�ا يق�ول‪« :‬الصدق وح�ده ال يكف�ي‪ .‬يجب ان يك�ون هنالك‬ ‫شغف أيضا»‪ .‬لم يكمل س�عيد هاشم دراسته‪ ،‬لكنه قرأ كثيرا في‬ ‫علوم النفس والروحانيات وعلم الطاقة وقانون اجلذب الكوني‬ ‫والتصوف واالديان واالدب والفلسفة‪.‬‬ ‫عل�ى الطرف اآلخر من احلكاية كان�ت «كرمة»‪ ،‬بصحبة ُكتاب‬ ‫مبتدئني متت اس�تضافتهم لتطوير كتاباتهم في أبوظبي‪ .‬تعيش‬ ‫كرم�ة في لبنان بصحب�ة أخيها الفار من العدالة‪ .‬يش�رب كثيرا‪،‬‬ ‫ويزعجها عندما يشرب إذ يراها جسد امرأة أكثر مما يراها أختا‬ ‫ل�ه‪ .‬ش�اءت األق�دار ف�ي ذات ُمصادفة أن يلتقيا س�عيد هاش�م‬ ‫وكرم�ة في بهو فندق قصر الس�راب في أبوظب�ي‪ .‬لم يكن بينهما‬ ‫س�وى لقاء عابر‪ ،‬إال ّأن س�عيد هاش�م تعلق بها بشكل جنوني‪،‬‬ ‫«لم يظن سعيد هاشم الذي تعبر سنوات حياته في بحر الستني‬ ‫ثوان في قياس�ات‬ ‫حلظ�ة‪ ،‬ب�أن موقفا عاب�را كهذا ال يزن س�وى ٍ‬ ‫مرت بها أطوار حياته‪ ،‬ميكن أن يُ عكر صفو‬ ‫الزمن الواسعة التي ّ‬ ‫تأمله إلى هذا احل�د‪ .‬حيث اعتاد الدخول في رحلة تأمل قصيرة‬ ‫يخوضها اس�تعدادا لوجبة الغداء‪ ،‬بل مم�ا زاد األمر غرابة‪ ،‬هو‬ ‫حتريكه لرقبت�ه باحثا عن الفتاة بني كراس�ي البهو»‪ .‬وأكثر من‬ ‫ذل�ك فقد غيّ ر نوع س�جائره ألجلها من الدف�دوف ذي النيكونني‬ ‫اخلفيف إلى الكانت البيضاء‪.‬‬ ‫حصل سعيد هاشم على رقم هاتفها‪ ،‬لكنه وجد جتاوبها هادئا‬ ‫وضعيف�ا وبطيئا ونظرا ألنه ش�عر بذنب تطفل�ه عليها‪ ،‬فقد قام‬ ‫بالتخلص من ش�ريحة الهاتف ومن رقم هاتفه�ا أيضا وبالتالي‬ ‫منها ومن التفكير بها‪.‬‬ ‫حب رجل بامرأة‪ ،‬بقدر‬ ‫وكم�ا يبدو اهتمامه بـ»كرمة» ل�م يكن ّ‬ ‫ما كان محاولة جادة من سعيد هاشم لاللتصاق بأعوامه الهاربة‬ ‫من حياته‪ ،‬تلك التي لم يعد لعودتها أدنى أمل‪ .‬فقد تعلقت أمه به‬ ‫كثي�را لدرجة أنها تأخرت في تختين�ه خوفا عليه‪ ،‬وذلك بعد أن‬ ‫جرب�ت أمه فقد زوجها وكان فقد س�عيد هاش�م ألمه الحقا كارثة‬

‫أعظ�م‪ ،‬عطل�ت عمل�ه وحيات�ه ودراس�ته‪ ،‬إذ لم يحتم�ل أن متر‬ ‫األيام من دون أن يس�مع صوته�ا أكثر من مرة في اليوم الواحد‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص حياة أمه ف�ي جملة واح�دة قالتها ل�ه أم غريب‪« ،‬لم‬ ‫يكن أحد يشتكي منها»‪.‬‬ ‫تس�أل كرمة لنفس�ها‪« :‬ما ال�ذي جذبه فيك يا كرم�ة؟ هل رأى‬ ‫في ش�يئا ال ميكن أن يراه غيره‪ ،‬ثم اختلطت صورتها املنعكس�ة‬ ‫ّ‬ ‫في الزجاج واملتحدة بصورتها وهو يتقدم ناحيتها وكأمنا يدفع‬ ‫الصورتني معا باجتاهها»‪.‬‬ ‫تعلق�ه الغريب بـ «كرمة» كإنس�انة وروح أكثر منها كجس�د‪،‬‬ ‫كان أش�به بتعلق�ه بأم�ه‪ .‬كان محاول�ة لترمي�م الفق�د العمي�ق‬ ‫بداخل�ه‪ ،‬وليت محمود الرحبي اس�تثمر ه�ذا التفصيل في هذه‬ ‫العالقة الشائكة واملرتبكة‪ ،‬من أجل تفتيح الشخصية بدال من أن‬ ‫نراها من اخلارج ومن ممارس�اتها اليومي�ة‪ ،‬لنتمكن من رؤيتها‬ ‫م�ن الداخ�ل‪ ،‬لنرى ه�ذا اإلنس�ان الذي يح�ل مش�اكل اآلخرين‬ ‫بلمسة سحرية‪ ،‬ماذا يكابد ويحس ويشعر‪ ،‬بدال من االسترسال‬ ‫الطوي�ل مع حكايات كثي�رة مع املرضى الذين يعب�رون العيادة‬ ‫مبشاكل عديدة‪.‬‬ ‫فاحلي�ز األكب�ر م�ن الرواي�ة يُ عن�ى بقص�ص مرت�ادي عي�ادة‬ ‫الروحان�ي الت�ي تق�دم استش�ارات ألولئ�ك الباحثين ع�ن املال‬ ‫والنحاف�ة أو الذين يعانون من س�رعة الغض�ب‪ ،‬أو أولئك الذين‬ ‫يفق�دون قدرته�م على االس�تمتاع باحلي�اة باكرا‪ .‬يقترب س�عيد‬ ‫هاش�م من العال�م الداخلي ملراجعي�ه‪ ،‬من مش�اعرهم ونوازعهم‬ ‫وأحاسيس�هم‪ ،‬ف�ي محاولة جيدة إلرس�ال س�حابة من ش�حنات‬ ‫احلب وامتصاص الطاقات السلبية‪ .‬يُ سدد سعيد نصائحه بذكاء‬ ‫وبخبرة معرفية مقنعة‪ ،‬ينص�ح بالرياضة ال ألجل النحافة ولكن‬ ‫ألج�ل ان يوج�د أحدنا عالقة حب مع جس�ده‪ .‬ينص�ح بالتريض‬ ‫الس�تقبال الن�وم مل�ن يكاب�دون األرق‪ .‬فه�و مؤمن ومقتن�ع بهذه‬ ‫الفكرة‪« :‬كل ش�عور في هذا الوج�ود ينبع من الداخل من اعماقك‪.‬‬ ‫حت�ى امراضك الظاه�رة فإن مصدره�ا الداخل‪ .‬علين�ا أن ننظف‬ ‫بيوتن�ا م�ن الداخل حت�ى نس�تطيع أن نعيش بصح�ة عالية في‬ ‫احلياة‪ .‬الفوضى التي بداخلك هي س�بب ما أنت عليه من عذاب»‪.‬‬ ‫ويق�ول أيضا ملعاود آخر إلى عيادت�ه‪« :‬لكي ُتغير ما حولك‪ ،‬عليك‬ ‫ان تب�دأ بذات�ك أوال ف�كل العال�م يتحرك م�ن الداخل‪ .‬من س�جن‬ ‫قفصك الصدري»‪.‬‬ ‫وإن كان ثمة ما يؤخذ على الرواية فهو اعتناؤها مبشاكل جميع‬ ‫املراجعني والذهاب إلى عمقها الس�حيق لتفتيتها وإعادة تفكيكها‬ ‫لتب�دو أس�هل مما تب�دو عليه‪ ،‬عبر إخف�اء املش�كلة أو جتميلها أو‬ ‫تبس�يطها ف�ي عني املري�ض الذي يراه�ا ضخمة‪ ،‬بل رمب�ا ال يرى‬ ‫ش�يئا غيرها‪ .‬فيما يختبئ س�عيد هاشم وراء املرضى فال نراه‪ ،‬ال‬ ‫نعرفه جيدا‪ .‬فقط رجل حاضر لتقدمي النصيحة التي ُتس�عد قلب‬ ‫املرضى‪ ،‬وغالبا ما ينجح في امتصاص طاقتهم السلبية‪.‬‬ ‫كنا كقراء ندخل العيادة مع كل مريض ونخرج معه‪ ،‬حتى بدت‬ ‫قصة كل مريض منهم أش�به بقصة قصيرة مس�تقلة‪ ،‬ميكن نزعها‬ ‫من سياقها لتبدو مكتملة في ذاتها‪ ،‬ومنبتة عن جسد الرواية‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫س�عيد هاشم رجل يقضي حياته في املغطس متوحدا مع ذاته‪.‬‬ ‫يس�تدعي س�رب الفراش�ات‪ .‬منذ أن كان صغي�را‪ ،‬تربطه أمه في‬ ‫شجرة الغاف بخيط لكي ال يؤذي نفسه‪ .‬وفي هذا الوقت يتسلى‬ ‫س�عيد بالفراش�ات حول وجهه‪« ،‬رف�رف الصغي�ر بيديه ورجله‬ ‫احل�رة‪ ،‬ون�ادى بكلمات عابثة الفراش�ات املندس�ة عل�ى حواف‬ ‫الدغ�ل وهي تغازله من بعيد وحني اختفى س�رب الفراش�ات إلى‬ ‫غي�ر رجعة أطلق صياحه»‪.‬كرمة امرأة متوترة مضغوطة‪ ،‬كثيرة‬ ‫ال نس�يان ودائمة األرق‪ .‬تعمل في مطبعة‪ .‬والدها لديه مطاعم‪.‬‬ ‫اختلف�ت معه عندم�ا أراد تزويجه�ا بصديق ل�ه يكبرها بثالثني‬ ‫عاما‪ .‬تركت تركيا وهربت إلى بيروت‪.‬‬ ‫يش�ترك س�عيد وكرمة في أمر‪ّ ،‬أن كليهما يكتب‪ .‬يكتب سعيد‬ ‫في دفتره ما يس�تخلصه م�ن معاودة مرضاه‪ ،‬فيم�ا تكتب كرمة‬ ‫كل م�ا يعتري يومها م�ن تفاصيل صغرت أم كبرت في رس�ائلها‬ ‫إلى «أبيض» أو «بيوض» أو «بيوضي» وكلها إشارات إلى فضاء‬ ‫البياض الذي تكتب فيه‪.‬‬ ‫الفضاءات احلية التي تدور فيها أحداث الرواية هي‪ ،‬أبوظبي‬ ‫والبحرين وبيروت‪ ،‬أما ُعمان فغير واردة إال عبر تذكار عابر ألم‬ ‫غريب‪ ،‬وغريب هو مساعد س�عيد هاشم في العيادة الذي ينظم‬ ‫ل�ه مواعي�ده‪ .‬عائل�ة غريب ج�اءت في اخلمس�ينات م�ن ُعمان‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫الداخ�ل إل�ى البحرين‪ ،‬طلبا للعل�م‪ .‬األب لم يجد س�وى وظيفة‬ ‫طباخ في إحدى الس�فن ولم يكن يجيد الس�باحة‪ ،‬وعندما غرق‬ ‫املركب س�بح اجلميع وبقي يتلبط في مكانه‪ .‬طلبت أم غريب من‬ ‫سعيد أن يسمح لغريب بالعمل معه‪ ،‬فوافق على ذلك‪.‬‬ ‫ش�خصية غريب هي األخرى تكابد فقد األب‪ ،‬والغربة‪ ،‬وبقاء‬ ‫األم إل�ى جواره بصبر‪ ،‬ولكننا أيضا نخس�ر فرصة أن نرى هذه‬ ‫الش�خصية إال من خالل إشارات طفيفة‪ .‬فهو ليس أكثر من منفذ‬ ‫لألوامر‪.‬‬ ‫يحاول الروحاني أن يقنعنا ويقنع مرضاه‪ ،‬بأن كل واحد منا‬ ‫ميكن�ه أن يرس�م صفحة بيضاء في ذهنه ّ‬ ‫وأن جزءا من الش�فاء‬ ‫متعل�ق بالنس�يان‪ .‬يطل�ب م�ن ال�زوج الغاضب م�ن زوجته أن‬ ‫يُ س�جل خمس حس�نات لزوجته قبل النوم‪ .‬يفس�ر احلسد على‬ ‫انه طاقة س�وداء يصع�ب رؤيتها ولكن مفعوله�ا كمفعول النار‪.‬‬ ‫ويخبرنا سعيد هاش�م بأنه ليس هنالك ما يجعلنا ضئيلني أمام‬ ‫أنفسنا أكثر من كوننا بعيدين عن االرض‪.‬‬ ‫تنته�ي الرواي�ة بالطريقة نفس�ها التي بدأت بها‪ .‬عاد س�عيد‬ ‫هاش�م طفال ف�ي الثالثة م�ن عمره يُ داع�ب فراش�ات تغازله من‬ ‫بعي�د‪ .‬وأظ�ن ّأن الرحبي لو اعتن�ى أكثر بفكرة الفراش�ات التي‬ ‫ُتالحق س�عيد هاش�م منذ الطفولة األولى‪ ،‬من�ذ أن كان مربوطا‬ ‫ف�ي ش�جرة الغ�اف والتي تش�ير إلى انقطاع س�عيد هاش�م عن‬ ‫احلياة وغرفه في رحالته التأملية‪ ،‬لكان أغنى الرواية بكثير من‬ ‫الس�حرية الالفتة‪ ،‬كما أغنى شخصية البطل التي ظلت إلى آخر‬ ‫صفح�ة من الرواي�ة عصية على الفهم‪ .‬تذه�ب إليها‪ ،‬فتخرج من‬ ‫دون أن تتكون لديك مش�اعر جتاهها م�ن التعاطف أو الكراهية‪.‬‬ ‫تشعر وأنت تقرأها أنك على مسافة حذرة منها‪.‬‬ ‫وم�ن يدري‪ ،‬رمبا يكون الرحبي عبر لغته السلس�ة‪ ،‬ونقالته‬ ‫الرش�يقة‪ ،‬قد تقصد كل ذلك‪ ،‬لتبقى ش�خصية املعالج الروحاني‬ ‫في مس�احتها املغلقة على نفس�ها‪ ،‬في مس�احة املس�تور الذي ال‬ ‫يعطيك إال القليل‪ ،‬والباقي عليك أن تكشفه بواسطة روحك‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر ّأن الرحبي حاز على جائزة ووس�ام السلطان‬ ‫قاب�وس للثقاف�ة والفن�ون واآلداب ع�ام ‪ 2012‬ع�ن مجموعت�ه‬ ‫القصصية األخيرة «ساعة زوال»‪ ،‬إلى جوار العديد من اجلوائز‬ ‫األخ�رى‪ .‬حي�ث يعد محم�ود الرحبي م�ن األص�وات القصصية‬ ‫ع�دة مجموع�ات قصصية‬ ‫املهم�ة في س�لطنة عم�ان‪ .‬صدرت له ّ‬ ‫هي «اللون البني» عن منش�ورات دار املدى الس�ورية عام ‪1998‬‬ ‫و»بركة النس�يان» عن وزارة الثقاف�ة العمانية عام ‪ ،2006‬وعن‬ ‫دار أزمنة للنش�ر والتوزيع في األردن صدرت مجموعة قصصية‬ ‫بعن�وان» ملاذا ال متزح معي»‪ ،‬تلته�ا «أرجوحة فوق زمنني» التي‬ ‫ح�ازت عل�ى املرك�ز األول ف�ي مس�ابقة دب�ي الثقافي�ة‪ .‬وله من‬ ‫الرواي�ات رواي�ة «درب املس�حورة» وه�ي عب�ارة ع�ن مداورة‬ ‫س�ردية لقصي�دة عمانية قدمية صدرت عن مؤسس�ة االنتش�ار‬ ‫العرب�ي‪ ،‬ورواي�ة أخرى بعن�وان «خريطة احلال�م» صدرت عن‬ ‫منشورات اجلمل‪.‬‬

‫كاتبة عمانية‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫«أمواج» فرجينيا وولف ملاري كريستني‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫تداعيات‬

‫دراما نفسية وسينوغرافية عبر حوار صامت مع الذات‬

‫ُ‬ ‫كاتب معزول‬ ‫شطب ٍ‬ ‫شكري صبري الرحموني٭‬

‫مشهدان من السرحية‬

‫باريس – من محمد سيف‪:‬‬ ‫في ه��ذا العمل املس��رحي‪ ،‬جتتاحن��ا أمواج الش��عر منذ‬ ‫البداي��ة‪ ،‬واخلي��ال النموذجي الذي يلي��ق بفرجينيا وولف‪،‬‬ ‫مثلم��ا جتتاحنا أيضا اجلمل املتش��ابكة واألف��كار والصور‬ ‫واللوح��ات التي مت اختي��ار الكلمات فيها بعناي��ة فائقة‪ ،‬ثم‬ ‫كلمات أخرى تصطدم مبا يليها من جمل أكثر لذة وجمال‪.‬‬ ‫ف��ي البداي��ة‪ ،‬ال بد م��ن الذكر ب��أن مهما كان جم��ال هذا‬ ‫النص‪ ،‬ووضوح كتابته‪ ،‬فإنه ال مينح نفس��ه بس��هولة ألول‬ ‫ق��ادم‪ .‬هذا باإلضاف��ة‪ ،‬إل��ى أن فرجينيا وولف نفس��ها‪ ،‬لم‬ ‫حتدد نوع هذا الكتاب‪ ،‬الذي نش��ر ف��ي عام ‪ ،1931‬ولم تذكر‬ ‫فيم��ا إذا كان رواي��ة أو ش��يء أخر هجني‪ ،‬مث��ل أدبها الذي‬ ‫فتح مجاالت جدي��دة في الكتابة‪ ،‬وإنها كان��ت ترغب دائما‬ ‫أن تس��ميه (لعبة ش��عرية)‪ .‬ويب��دو أن ه��ذا املصطلح أقرب‬ ‫على األرجح إلى الكتابة التي لم تعد متيز بني الشعر والنثر‪.‬‬ ‫فف��ي هذا الن��ص‪ ،‬لم تخل��ق املؤلف��ة ال فعل وال ح��وار‪ ،‬وإن‬ ‫شخصياته الس��ت هم رواة‪ ،‬اكثر مما هم أصوات تعبر‪ ،‬في‬ ‫آن واحد‪ ،‬عن الشخصية والفرد واجلماعة‪ .‬وكل واحد منهم‬ ‫يروي حسب دوره في الكالم‪ ،‬ويتحدث عن مشاعره ويحلل‬ ‫في الكثير من األحيان بوض��وح وجوده اخلاص‪ ،‬من خالل‬ ‫اس��لوب تصاعد الوعي الذهن��ي لألش��خاص‪ ،‬وتزامنه مع‬ ‫التصاعد الس��ردي للحدث‪ ،‬بحيث أن الكتل الزمنية تتراص‬ ‫بش��كل متواز مع الذاك��رة‪ ،‬وبالتال��ي في الرؤي��ة الدرامية‪.‬‬ ‫فتبدو املشاهد املسرحية غير مكتملة ومتقاطعة ومتشابكة‪،‬‬ ‫لتخل��ق لوحات رحبة ومعقدة‪ .‬وان هذا التداخل األس��لوبي‬ ‫ف��ي طريقة الق��ص يذكر املتف��رج دائما بأن هن��اك ثمة خطأ‬ ‫شعري أو خيالي متورط في العمل‪.‬‬ ‫تعتب��ر رواية (أمواج) من أعق��د روايات فرجينيا وولف‪،‬‬ ‫إذ تتابع فيها هذه الكاتبة‪ ،‬حياة ستة أشخاص منذ الطفولة‬ ‫األولى وحتى مراحل الش��يخوخة‪ ،‬عب��ر حوار ذاتي أحادي‬ ‫(مونولوج) يناجي كل واحد فيه نفس��ه‪ .‬ومن أجل أن تقوم‬ ‫ماري كريس��تني سوما‪ ،‬بإعدادها للمس��رح‪ ،‬ال بد لها من أن‬

‫ِقص َلة‬ ‫َنح َو امل َ‬ ‫فدوى سليمان٭‬ ‫أضواءِ ِّ‬ ‫َآ ُك ُل َع َلى َ‬ ‫الن ُيون‬ ‫املاء َو َّ‬ ‫عام ِمن َحولِ ي‬ ‫يدور ُ‬ ‫ُ‬ ‫الط ُ‬ ‫فائح َم ْعدِ َّنية‬ ‫بِ َص َ‬ ‫َلا َأستَ ِط ُيع َ‬ ‫احل َركة‬ ‫حشورةٌ‬ ‫يحتَ نيْ َم‬ ‫بنيَ َصفِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫حاو ُل‬ ‫الوقوف ِطيلة النهارِ‬ ‫َأ ِ‬ ‫ِ‬ ‫أقدامي‬ ‫َفتَ َله ُث‬ ‫األرضيةِ املعدنية‬ ‫َعلى‬ ‫َّ‬ ‫أنام على ُص َر ِاخ املاءِ في األنابيب‬ ‫ُ‬ ‫أستَ يقِ ُظ‬ ‫َف َأرى َّ‬ ‫كل َشيءٍ َشاحب‬ ‫‪/‬‬ ‫ال َأ ْعرِ ُف َمن ِهي ُأ ِمي‬ ‫هو َأبِ ي‬ ‫و ال َمن َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِفي َر ِ‬ ‫ورةٌ َعن شيءٍ أ ْخ َض ْر‬ ‫أسي ُص َ‬ ‫َس ُأ َسمِ يهِ َغ َابة‬ ‫َو َعن َشيءٍ َأ َزر ْق َس ُأ َسمِ يهِ َس َم ْاء‬ ‫َ‬ ‫اب َس ُأ َسمِ يهِ َما أ ْ‬ ‫رض‬ ‫َو َعن ِح َجارةٍ َوتُ َر ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ول َسأ َسمِ َيها َنهر‬ ‫َو َع ْن ِف َّضةٍ تَ ْجرِ ي ِفي احلق ِ‬ ‫‪/‬‬ ‫َح َّطت َع َلى َج َسدِ ي َي ٌد َم ْعدِ نِ َّية‬ ‫ٍ‬ ‫حرك‬ ‫َو َر َمت بِ ي َع َلى‬ ‫بساط ُمتَ ِّ‬ ‫ات تُ ْشبِ َ‬ ‫يت َكائِ َن ٍ‬ ‫هننِ ي‬ ‫َر َأ ُ‬ ‫نت ُأ ّك ِّل ُم بِ َها َن ْف ِس��ي ِفي‬ ‫ُل َغتُ ُه��م َك ُل َغتِ ��ي التِ ي ُك ُ‬

‫ترمي نفس��ها كليا‪ ،‬في احض��ان عوالم وكتاب��ات فرجينيا‬ ‫وولف‪ ،‬وهذا ما ميكن مالحظته وملس��ه سريعا عند مشاهدة‬ ‫الع��رض‪ .‬إنه عم��ل يصعب نقله إلى املس��رح‪ ،‬ألن��ه خال من‬ ‫الق��ص اخليالي‪ ،‬وش��خصياته ال ترتبط م��ع بعضها بعضا‬ ‫كما يح��دث عادة في املس��رح‪ ،‬وإذا أردن��ا احلديث عن نوع‬ ‫الدراما الت��ي فيه‪ ،‬فعلينا ان نصفها أو ننعتها بامليتافيزيقية‬ ‫وفي نفس الوقت‪ ،‬بالشعرية‪.‬‬ ‫إن إع��داد ه��ذه الرواية من قبل ماري كريس��تني س��وما‪،‬‬ ‫يعتبر نوعا م��ن التحدي‪ ،‬املصحوب بالدق��ة والبراعة‪ ،‬التي‬ ‫وضعت من خاللها على خشبة املسرح قصة هشة وسريعة‬ ‫ال��زوال‪ ،‬وجماال مبهرا ومثيرا للس��خرية‪ ،‬مثلما قدمت اثني‬ ‫عش��ر ممثال لتجسيد ست شخصيات‪ ،‬في مرحلتي الشباب‬ ‫والش��يخوخة‪ .‬ولق��د قدمت لنا ف��ي النهاية‪ ،‬عمال مدهش��ا‪،‬‬ ‫وذكيا‪ ،‬ومش��وقا لدرجة أننا وملدة ثالث ساعات بال انقطاع‬ ‫لم نتعرض ألغراء امللل‪ ،‬ولم نشعر مبرور الزمن‪.‬‬ ‫س��تة ش��باب‪ ،‬ثالثة رجال‪ ،‬وث�لاث نس��اء‪ ،‬يفترقون مع‬ ‫بعضه��م بعضا ف��ي آخر ي��وم من اي��ام اجلامع��ة‪ .‬خائفني‬ ‫ومنبهري��ن ف��ي ذات الوق��ت‪ ،‬من الصفح��ة البيض��اء التي‬ ‫عليهم أن ميألوها بعد تخرجهم‪ ،‬واكتش��اف كل واحد منهم‬ ‫ملس��اره املفت��رض‪( .‬برنارد)‪ ،‬مأخوذ ومش��غول ف��ي ابداع‬ ‫اجلم��ل اجلميلة؛ (لويس) يبحث عن االعتراف به والس��عي‬ ‫إل��ى النج��اح؛ (نيفيل)‪ ،‬ترغب في ممارس��ة احلب من خالل‬ ‫سلس��لة عالقات مع الرجال؛ (جيني)؛ غني��ة‪ ،‬ومتأكدة من‬ ‫جماله��ا وتأثيرها على األخرين؛ (س��وزان)‪ ،‬تعيش بالريف‬ ‫ومشغولة بعواطفها وتش��كيكها باألمومة؛ (رودا)‪ ،‬يفضل‬ ‫العزل��ة‪ ،‬ويرفض التس��وية واملظاهر الكاذبة‪ .‬وبكل س��رور‬ ‫وس��عادة يجدون أنفس��هم في مراحل مختلفة من حياتهم‪،‬‬ ‫ويتواصل��ون من خالل أفكارهم الصامتة ‪ ،‬كما لو أن كلمات‬ ‫احل��وار بالنس��بة له��م تعتبر مثل اتف��اق خاط��ئ للتواصل‬ ‫مع النف��وس‪ .‬وفي مرك��ز اهتمام اجلميع‪ ،‬هناك ش��خصية‬ ‫بيرسيفال الغامضة والغائبة دوما‪ ،‬التي نكتشف وجودها‬ ‫من خالل استحضار اآلخرين لها‪.‬‬

‫ُ‬ ‫الغ ْر َفةِ ا َمل ْعدِ نِ َّية‬ ‫ُو ِ‬ ‫أيت‬ ‫جوههِ م َوجهِ ي في َر ُ‬ ‫َ‬ ‫أيت َمن أ ُكون‬ ‫َو ِفي ُع ُيونِ هِ م َر ُ‬ ‫َه َم ْم ُت بِ َ‬ ‫الك َل ِام‬ ‫َف َه َط َلت ِد ُ‬ ‫ماؤ ُهم َفوقي‬ ‫َش َم ْم ُت ِفيهِ َرائِ َح َة َط َع ِامي‬ ‫مراء‬ ‫من‬ ‫ِ‬ ‫خالل عيون َح َ‬ ‫ً‬ ‫ؤوسا تَ تَ طاير‬ ‫َر َأ ْي ُت ُر َ‬ ‫وق َف البِ َس َ‬ ‫رت َكي ُأ ِ‬ ‫اط‬ ‫استَ دَ ُ‬ ‫ْ‬ ‫أيت ُج ُم ً‬ ‫وعا‬ ‫َف َر ُ‬ ‫ُ‬ ‫بعض ُهم َي ْض َح ْك‬ ‫َو َب ْع ُض ُهم َيبكِ ي‬ ‫ِو َب ْع ُض ُهم َي َ‬ ‫سكر‬ ‫َو َب ُ‬ ‫عض ُهم َيرمي بأشعاره‬ ‫ات ِمن َر ْ‬ ‫اج ٍ‬ ‫مل‬ ‫في زُ َج َ‬ ‫َيتَ زَ َو ُجون‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُينْ ِج ُبون األطفال‬ ‫وهم َعليهٍ م‬ ‫َيتْ ُل َ‬ ‫وب ُهم َأمام َأ ْس َيادٍ َن َص ُب ُ‬ ‫ون ُذنُ َ‬ ‫َولِ ٍّ‬ ‫كل ِم ُنهم ِص َلاة‬ ‫ولِ ُك ٍّل ِم ُنه ُم إله‬ ‫ون القوانني‬ ‫َي ُس ُّن َ‬ ‫باإل ْعدَ ام‬ ‫يأم َ‬ ‫رون ِ‬ ‫َو ُ‬ ‫ون ِو ُيقتَ ُلون‬ ‫َي ْقتُ ُل َ‬ ‫َي ُموتُ ون‬ ‫َينتَ ِحرون‬ ‫كان بِ هِ‬ ‫سافر ا َمل ُ‬ ‫َم ُنهم َمن ُي ُ‬ ‫والبِ ُ‬ ‫ساط ِ‬ ‫كام ٌن ِفيه‬ ‫‪/‬‬ ‫َ‬ ‫تِ‬ ‫ِقصل نيِ أحيا‬ ‫َبنيَ امل َ‬ ‫َو َبنيَ ا َمل ْج ُه َ‬ ‫ول ْين ُأموت‬ ‫ال َذ ِاك َرة َق َ‬ ‫الع ْل َبةِ ا َمل ْعدِ نِ َّية‬ ‫بل َذ ِاك َرةِ ُ‬ ‫َوال تُ َص ُّو َر َع َّما َب ْعدَ امل ِْق َصلةَ‬ ‫‪/‬‬ ‫ابات الزَّ َم ِن ِم َّما َق َبل َنا ِ‬ ‫ِمن َأ ْغ َل َق َب َّو ِ‬ ‫وم َّم َابعدَ َنا؟‬ ‫‪/‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َأط ُ‬ ‫وف َحول َنفسي‬ ‫لِ‬ ‫أكسر‬ ‫َ‬ ‫ُحدُ ودَ الزَّ ِ‬ ‫مان و ا َملكان‬ ‫عب َر امل ِْق َص َل َة‬ ‫َكي َأ ُ‬ ‫اج ُة ا َمل ْد َج َنة‬ ‫َأ َنا دَ َج َ‬ ‫شاعرة سورية ‪ -‬باريس‬

‫تتأل��ف مس��رحية (أم��واج) م��ن س��تة أصوات‪ ،‬لس��تة‬ ‫أصدق��اء‪ ،‬يتحدث��ون فيه��ا ع��ن مصائره��م‪ ،‬م��ن خ�لال‬ ‫املنولوج��ات التأملي��ة والغنائي��ة أحيانا‪ ،‬إنه��م ال يتبادلون‬ ‫احلدي��ث مباش��رة‪ ،‬حت��ى وإن تقاطع��ت كلماته��م فإنهم ال‬ ‫يلتقون‪ ،‬وإن االتصال الوحيد الذي بينهم هو داخلي‪ .‬وهكذا‬ ‫فإن املسرحية عبارة عن استحضار للذكريات التي متتد من‬ ‫سنوات الشباب حتى العمر األخير‪ ،‬ورصد للحظات محددة‬ ‫تغذيها املشاعر‪ ،‬مثلما تلقي األسئلة الكثيرة عن الزمن الذي‬ ‫مضى ومعنى األشياء‪.‬‬ ‫تتس��اءل فرجينيا وولف في (يومي��ات كاتبة)‪ ،‬الصادر‬ ‫في ‪ 4‬يناير ‪ ،1929‬فيم��ا إذا (كانت احلياة قوية جدا‪ ،‬أم أنها‬ ‫غير مستقرة ؟)‪ .‬وتقول‪( :‬إنني مسكونة بهذين االفتراضني‬ ‫املتصارع�ين‪ ..‬وه��ذا قائم وموج��ود منذ األب��د ولكنه أيضا‬ ‫عابر وغابر وشفاف)‪.‬‬ ‫حت��اول فرجيني��ا وول��ف‪ ،‬م��ن خ�لال ش��خصيات هذا‬ ‫العم��ل‪،‬أن تتب��ع وبنظ��رة ثاقبة تي��ار الوعي‪ ،‬بكيفية تش��به‬ ‫إل��ى حد كبير حرك��ة األمواج واالرجت��اف الالمحدود الذي‬ ‫تخلف��ه قوان�ين الطبيعة‪ .‬إنها تبن��ي تيار الوعي في الس��رد‬ ‫الذي يتراوح بني التفاصيل الدنيوي��ة اليومية العادية وبني‬ ‫اإلس��هاب الغنائي‪ .‬فال شيء يدوم أو يبقى‪ ،‬مثل الفراشات‬ ‫الليلي��ة التي حتترق على ضوء املصابيح‪ ،‬بل حتى اللحظات‬ ‫الكامل��ة واملطلق��ة البد له��ا أن تغي��ب أو تفر ف��ي حلظة من‬ ‫اللحظات‪ .‬بالنسبة لفرجينيا وولف‪ ،‬إن الذي يوقظ الالوعي‬ ‫هو الصدمة الش��عورية‪ .‬ولهذا نالحظ أن كالم شخصياتها‬ ‫في هذا العمل‪ ،‬مبثابة صدى داخلي لهذا االستكشاف‪ ،‬وإن‬ ‫بناء اجلمل فيه يقلد انحسار وتدفق األمواج‪ ،‬هذا باإلضافة‬ ‫إلى أن هناك شعور باملأساة يخرج من األصوات واإليقاعات‬ ‫التي ال ميكن متيزها‪ ،‬ووجوه سلس��ة ومصقولة ممتدة نحو‬ ‫الضوء والظلمة‪ ،‬وفي لعبة دائمة أمامية‪.‬‬ ‫إن من االش��ياء املثيرة في إخراج ماري كريستني سوما‪،‬‬ ‫هو تصميمه��ا إلضاءة الع��رض‪ ،‬وتصميم اإلض��اءة تعتبر‬ ‫مهنتها األولى‪ .‬ولهذا نرى أن احلساسية العالية التي صممت‬

‫فيه��ا إضاءتها قد منح��ت هذا النص العدي��د من األوصاف‬ ‫واألجواء الطبيعية‪ .‬وكذلك اس��تخدمها للفيديو باس��تمرار‬ ‫وبتف�نن ع��ال قد جعل اخلش��بة تب��دو كما لو انه��ا لوحات‬ ‫متحرك��ة‪ ،‬تتدفق الواح��دة تلو األخرى‪ ،‬على غ��رار املمثلني‪.‬‬ ‫ولقد ارتدت جميع الش��خصيات مالبس ألوانها باهته ذات‬ ‫ظالل رمادية‪ .‬وإن تصميماتها ال تش��به بالضرورة املالبس‬ ‫اإلنكليزية وال تنتمي إلى بداية القرن العش��رين وإنها ميكن‬ ‫أن تستخدم في أي مكان وزمان‪.‬‬ ‫اس��تخدمت اخملرج��ة ملن��اخ ه��ذه الدرام��ا النفس��ية‪،‬‬ ‫س��ينوغرافيا نقية ج��دا‪ :‬بعض الكراس��ي‪ ،‬والهي��اكل التي‬ ‫تصل الغرف ببعض األبواب‪ ،‬وقماش رقيق وشفاف يقسم‬ ‫ه��ذه األماكن ويفصلها ع��ن بعضها بعض��ا‪ .‬بحيث نرى أن‬ ‫كل ش��خصية من الش��خصيات في غرفة من الغرف‪ ،‬وهذا‬ ‫ما رمز وبش��كل فع��ال إلى املراح��ل الزمنية الت��ي مرت بها‬ ‫الش��خصيات‪ ،‬أو باألحرى‪ ،‬إلى جزء من حياتهم‪ ،‬وخاصة‬ ‫عندم��ا تلعب الش��خصيات من قبل املمثلني الش��باب‪ ،‬حيث‬ ‫نراهم دائما وحيدين‪ ،‬تفصلهم الغرف عن بعضهم البعض‪،‬‬ ‫ولكنه��م عندما يصلون إل��ى مرحلة البلوغ أو الش��يخوخة‪،‬‬ ‫نراهم يجتمع��ون لتناول العش��اء‪ ،‬ويجلس��ون على طاولة‬ ‫كبي��رة عليه��ا غطاء نظي��ف ونقي‪ ،‬تنتش��ر عليها الش��موع‪.‬‬ ‫ونش��اهد‪ ،‬في أعلى الس��قف‪ ،‬نيون كبير ينتج بياضا مشعا‬ ‫يكاد أن يكون عدوانيا من ش��دة قوته‪ .‬وفي هذا املشهد نرى‬ ‫الش��خصيات جميعها جالس��ة في صف واحد‪ ،‬ومشغولة‬ ‫مبش��اكلها الشخصية وال يجمعها سوى هم واحد‪ ،‬وسؤال‬ ‫مشترك يتلخص في بحثهم عن شخصية (بيرسيفال) التي‬ ‫لن تأتي في نهاية األمر‪ .‬مثلما نشاهد أيضا‪ ،‬وفي آن واحد‪،‬‬ ‫اجل��زء الثاني من حياتهم في الغرف األخرى وهو في حالة‬ ‫انتظار‪ ،‬واملقصود هنا‪ ،‬املمثلني الستة االخرين الذين ميثلون‬ ‫فترة الشباب‪ .‬وفي نهاية املطاف وبعد أن ييأس اجلميع من‬ ‫عدم مجيء بيرس��يفال املنتظ��ر‪ ،‬يردد اجلمي��ع‪ ،‬مثل جوقة‬ ‫مزدوجة‪ ،‬أنش��ودة صدى فش��لهم اخلاص‪ ،‬بصوت ش��به‬ ‫مكتوم‪.‬‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫إس�مع يا سانشو‪َّ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫أكثر من‬ ‫غيره إال إذا‬ ‫أكثر من‬ ‫إن‬ ‫أجنز َ‬ ‫اإلنس�ان ال يس�اوي َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫قائمة‬ ‫لش�طب اس�مي من‬ ‫حتتاج‬ ‫غيره» ثرفانتس على لس�ان دون كيش�وت لن‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫لتحمل منادمات أبرد وأثقل من ظالل الشتاء‬ ‫حتتاج‬ ‫كثيرة‪ .‬لن‬ ‫اب إلى ُح َج ٍج‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫الك َّت ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫م�ع ٍ‬ ‫عينيك‪ ،‬فهو سيَ ُس ُّ�بني‬ ‫احلقد املش�تعلة في‬ ‫قنص بحيرات‬ ‫ناقد‬ ‫متم�رس في ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫حتتاج لغيابي أو ملوتي‪ُ ..‬‬ ‫قدميك في جنازتي‬ ‫جرجر‬ ‫س�ت‬ ‫ويس�ب َك غدً ا‪ ..‬لن‬ ‫اليوم‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٍّ‬ ‫َ‬ ‫ٍّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫كلمات‬ ‫مس�ن‪ُ ،‬ت َق ِّط ُر‬ ‫إفريقي‬ ‫فيل‬ ‫مالمح‬ ‫حزن‬ ‫وجهك‬ ‫على‬ ‫تصبغ‬ ‫‪،‬‬ ‫ودود‬ ‫�ل‬ ‫خ‬ ‫كأي‬ ‫ِّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫بروث خنازير «يا ُ‬ ‫ِ‬ ‫له من‬ ‫معجون‬ ‫زن‬ ‫األس�ى في َك َّفي أمي كما لو كانت‬ ‫ٍ‬ ‫تقطر من ُم ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫الريح على قبري وتذهب خفيفا لالحتفال‪.‬‬ ‫ستطلق‬ ‫النهاية‬ ‫مصاب جلل»‪ ..‬وفي‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫كون الطريق‬ ‫يكفي�ك فقط أن‬ ‫تعرف ِّأني لم أتفق يوما َ‬ ‫مع كالم فرانز كافكا عن ِ‬ ‫م�ن الرأس إلى الريش�ة أصعب وأطول بكثير من الطريق بني الرأس واللس�ان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫قادرة على‬ ‫حترك ريش�تي التي أصبحت‬ ‫حتى ِّأني ـــــ مذهول ـــــ من‬ ‫س�رعة ّ‬ ‫ِ‬ ‫سيفكر فيه رأسي غدً ا أو بعد غد أو بعد بعد‪ ...‬صارت أعظم أمنياتي أن‬ ‫كتابة ما‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أستفيق يوما فأجدُ ريشتي في فمي ولساني في يدي‪.‬‬ ‫أصبح ً‬ ‫ِ‬ ‫بلسانه‬ ‫شعب يقول‬ ‫عبثا في‬ ‫بأفكار من املستقبل‪ ،‬فهذا‬ ‫الواقع‬ ‫إلفحام‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫فك َر به باألمس‪ .‬بل أمتنى لس�اني في يدي فقط قصدَ َّ‬ ‫ما َّ‬ ‫خلص من هذا الزائد‪.‬‬ ‫الت‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫قطع أذنه بش�فرة حالقة وأرس�لها‬ ‫فانس�ون ف�ان غوغ‬ ‫أمرا ش�بيها به�ذا‪َ ،‬‬ ‫فع�ل ً‬ ‫أحب قائال «فلتجتمع كل الزوائد معا»‪.‬‬ ‫للعاهرة التي َّ‬ ‫ٍ‬ ‫مرس�ل‬ ‫أفتقر إلى‬ ‫لف��ل هذا إال أنني‬ ‫اجل َّن ُة الكافية‬ ‫ِ‬ ‫أما أنا وإن كانت ال تنقصني ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫االس�تفاقة على ريش�ة في فمي ولس�اني في يدي فقط‬ ‫إليه‪ ،‬ولهذا أكتفي بتمني‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ميضة مس�جد‪...‬لم أكن‬ ‫حانة أو‬ ‫مبولة‬ ‫حافة ش�باك في مقهى أو‬ ‫أضيعه على‬ ‫كي‬ ‫َ‬ ‫أكون‪ُ ..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫رصيف من‬ ‫كنت بائ�ع ُخ َض ٍر على‬ ‫علي أن‬ ‫يصعب‬ ‫وبصراح�ة‬ ‫ا‬ ‫يوم�ا‬ ‫كاتبً‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫الحقا‬ ‫أحبوني‬ ‫س�كيرين‬ ‫دائ�م مع‬ ‫عراك‬ ‫َك�دَ ٍر وفي‬ ‫وعدوانيني أصحاب س�وابق ُّ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫شرطة البلدية ـ‬ ‫واس�ع‪ .‬لكن‬ ‫حذاء‬ ‫في‬ ‫تس�بح‬ ‫التي‬ ‫وقدمي‬ ‫نظرتي‬ ‫في‬ ‫لهشاش�ة‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ورغ�م ِّأني حدثتهم عن ِّ‬ ‫النس�بية والديالكتيك والفارق‬ ‫مثل�ك ـ لم حتبني يوما‪،‬‬ ‫َ‬ ‫الس�لطة واملواطن‪ ،‬إال َّأنهم تشبثوا بكون وجودي ِّ‬ ‫خطرا‬ ‫ميث ُل‬ ‫اإلس�تيتيكي بني ّ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫جمالية املدينة‪.‬‬ ‫على‬ ‫وبص�رف َّ‬ ‫ِ‬ ‫أم�را س�يرياليا إال أنهم في‬ ‫النظ�ر ع�ن ك�ون كالمهم ع�ن اجلمالية ً‬ ‫ِ‬ ‫احلقيقة كانوا على حق‪ .‬فقد كان مشهدي بني اخلضر الفاسدة وشعري املتيبس‬ ‫مزبلة‪..‬كنت َّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫أتعف ُن فعال‬ ‫يتعف ُن ف�ي‬ ‫بكلب‬ ‫أش�به‬ ‫صهد الصيف‬ ‫تنب حتت‬ ‫كحزم�ة ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫غير َّ‬ ‫ٍ‬ ‫مدروسة من‬ ‫مصادفة‬ ‫أن‬ ‫س�نة‬ ‫مدار‬ ‫‪..‬‬ ‫حشيش�ا لضائعني مثلي‪َ ،‬‬ ‫روجت على ِ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫معجون بالضوء‬ ‫صوف�ي‬ ‫أمام‬ ‫لوجه‬ ‫وجه�ا‬ ‫أقف‬ ‫جعلتني‬ ‫األخ�رى‬ ‫الكون‬ ‫ضف�ة‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫والغرائبية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫وحل إلى‬ ‫برك�ة‬ ‫يغرق في‬ ‫صوصا‬ ‫يس�حب‬ ‫بسالس�ة كمن‬ ‫س�حبني من عاملي‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫كفراش�ة في‬ ‫رعب ُل بني عاملني‬ ‫ببس�اطة ‪-‬‬ ‫إثارة‪..‬ثم ـ‬ ‫أكثر‬ ‫م�ات وتركني ُأ ِ‬ ‫طري�ق َ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫بو ُ‬ ‫رافقت فنانني شعبيني‬ ‫احلزب دون خلفيّ ٍة أيديولوجية‪،‬‬ ‫لت على دار‬ ‫زجاجة َت َّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫قامرت ف�ي ٍ‬ ‫يحملون‬ ‫اجلمي�ع‬ ‫حيث‬ ‫وضيع�ة‬ ‫غرف‬ ‫منحطين إل�ى أعراس غج�ر‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫حبا في‬ ‫مصابيح‬ ‫إلبادة‬ ‫هس�تيرية‬ ‫حمالت‬ ‫شاركت في‬ ‫سكاكني‪،‬‬ ‫الشوارع‪ ،‬ليس ًّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫الظ ِ‬ ‫لمة َّإنما حقدا على الضوء ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫لوح‬ ‫جنازة جماعي�ة‬ ‫مش�يت ف�ي‬ ‫ٍ‬ ‫لش�باب حاولوا الذه�اب إلى إيطالي�ا على ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫دورة تنس‪..‬‬ ‫ش�ابة تونسية في‬ ‫حتتفل بفوز‬ ‫خش�ب فيما كانت التلفزة الوطنية‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫متيبس�ة‪،‬‬ ‫أش�جار‬ ‫اخلازوق إلى‬ ‫أس�طوريني َح َّو َلهُ م‬ ‫أبطال‬ ‫بأرواح‬ ‫يافعني‬ ‫رأيت‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫بطون‬ ‫ش�حم في‬ ‫كتل‬ ‫ش�كل‬ ‫في‬ ‫إال‬ ‫يعودون‬ ‫ال‬ ‫مغارة‬ ‫فوهة‬ ‫تبتلعه�م‬ ‫ومكدودي�ن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫بيروقراطيني يحدثون ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫عباقرة‬ ‫رأيت‬ ‫األزمة‪.‬‬ ‫أس�باب‬ ‫الشاش�ات عن‬ ‫اس عبر‬ ‫الن َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫يفر َ‬ ‫َ‬ ‫يس�تمنون في احلافالت‬ ‫ظالل عمياء‪ ،‬الذين‬ ‫الصحو إلى‬ ‫ون م�ن‬ ‫ٍ‬ ‫مس�طولني ُّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وي ْر َك َ‬ ‫أك�ون ِ‬ ‫مجرد‬ ‫كاتبً �ا إذن‪...‬‬ ‫عل�ي أن‬ ‫كالكالب‪...‬يصعب‬ ‫الش�وارع‬ ‫ف�ي‬ ‫ل�ون‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫أثقاله ً‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫يفتش فيها‬ ‫أرضا‪،‬‬ ‫يضع ُص َّر َة‬ ‫حلظات كي‬ ‫يغتنم‬ ‫رحلة من كدَ ٍر‬ ‫مس�افر في‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وم َت َخ ْو ِز َ‬ ‫َ‬ ‫تاركني لي‬ ‫ومنتحرين ماتوا ولم يكتبوا رس�ائلهم‪،‬‬ ‫قين‬ ‫ع�ن‬ ‫مجروحني ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫تفعل َ‬ ‫ِ‬ ‫مقبورين‬ ‫بحث�ك في الغوغل ع�ن‬ ‫رحلة‬ ‫أن�ت في‬ ‫متام�ا كما‬ ‫مهم�ة كتابتِ ه�ا‪ً .‬‬ ‫ِ‬ ‫بالنس�بة ملن هم مثلي‪،‬‬ ‫الكات�ب من عدمها‬ ‫كتبوا رس�ائلهم‪َّ ،‬أم�ا ِث َق ُل منحي صفة‬ ‫ِ‬ ‫تس�رب رغما َ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫عنك‪ ،‬ها‬ ‫ظهر جمل‪ ..‬واس�مي الذي‬ ‫ثقل‬ ‫فليس إال‬ ‫مبثابة ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ذبابة على ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫محكومني بإعدام‪.‬‬ ‫قائمة‬ ‫اسمه من‬ ‫يشطب‬ ‫مبتهجا َكمن‬ ‫بشطبه‬ ‫أقوم‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫أنا ُ‬ ‫شاعر تونسي‬

‫الفيلم الكوري «البحر»‪ ...‬حتفة مفقودة لصانع املعجزات!‬ ‫غسان الكشوري٭‬ ‫ل�م أتوق�ع أن أفاج�أ مب�ا ش�اهدت‬ ‫ف�ي ه�ذا الفيل�م‪ ،‬فأح�د األصدق�اء‬ ‫املتخصصين ف�ي الس�ينما الكوري�ة‬ ‫أعطان�ي الفيلم‪ ..‬ولم يحدثني عنه كي‬ ‫ال يحرمني ل�ذة املفاج�أة‪ ،‬ألن اجلميل‬ ‫في السينما هو حينما يسحبك جمالها‬ ‫إلى العالم الذي ستكتشفه‪ .‬وهنا لسنا‬ ‫بصدد نقد فيلم يس�توجب النقد‪ ،‬بقدر‬ ‫ما هو عرفان ملن يهدي إليك حتفا فنية‪،‬‬ ‫وإل�ى م�ن يعلم�ك كي�ف تعش�ق روح‬ ‫السينما‪.‬‬ ‫في الس�ينما جند اجلي�د والرديء‪،‬‬ ‫وجن�د املمت�ع واملقب�ول‪ ..‬وأيض�ا جند‬ ‫دون املس�توى‪ ..‬وب�كل تالوين األفالم‬ ‫وتصنيفاتها ومدارسها‪ ،‬تبقى السينما‬ ‫مج�رد زاوي�ة رؤي�ة؛ يرى م�ن خاللها‬ ‫اخمل�رج نظرت�ه‪ ،‬ونرى نح�ن انعكاس‬ ‫ذل�ك بنظرتنا أيضا‪ .‬وتوقع أن جتد في‬ ‫السينما كنوزا مفقودة‪.‬‬ ‫قب�ل أن ندخل إلى موض�وع الفيلم‪،‬‬ ‫فمن ع�ادة الذين يكتبون في الس�ينما‬ ‫أو عنها‪ ،‬يبحثون ع�ن صدى الفيلم أو‬ ‫أثره في الوس�ط الس�ينمائي والفني‪.‬‬ ‫لك�ن الغريب أن ه�ذا الفيلم من األفالم‬ ‫املظلوم�ة ف�ي تاري�خ الف�ن الس�ابع‪..‬‬ ‫م�ن حي�ث اجلوائ�ز وحت�ى م�ن حيث‬ ‫النق�د‪ ..‬إال ف�ي مواطن متفرق�ة تكلمت‬ ‫عن�ه كفيل�م يحترم أص�ول الس�ينما‪،‬‬ ‫أو باعتب�اره النس�خة األصلي�ة الت�ي‬ ‫اقتبس منه�ا الفيل�م األمريك�ي (منزل‬ ‫البحيرة ‪ ) The Lake house-‬سنة‬ ‫‪.2006‬‬ ‫عندما شاهدت هذه التحفة الكورية‬ ‫«‪ ،»Il Mare‬الت�ي أخرجها ‪Hyun-‬‬ ‫‪ seung Lee‬س�نة ‪ ،2000‬أع�دت‬ ‫لزام�ا مش�اهدة النس�خة األمريكي�ة‬ ‫ألج�د أوج�ه التش�ابه أو مراك�ز القوة‬ ‫ف�ي الفيلمني‪ ،‬بي�د أني وجدتن�ي أعيد‬ ‫ومرارا‪ ..‬ليس‬ ‫مرارا‬ ‫ً‬ ‫النس�خة األصلية ً‬ ‫لض�رورة الكتاب�ة‪ ،‬ب�ل أيض�ا حملاولة‬ ‫نسيان احملاكاة األمريكية !‬ ‫ورغ�م أن مخرج�ه قلي�ل اإلخراج‪،‬‬ ‫فإنه فيلم يس�تحق أن يقف إلى جانب‬ ‫روائ�ع ‪ Ang Lee‬و ‪،Hirokazu‬‬ ‫وإل�ى جان�ب‪ Wong kar wai‬و‬

‫‪. Kim-ki duk‬‬ ‫تب�دأ قصة الفيل�م عندما تق�رر فتاة‬ ‫اس�مها «اي�ون‪ -‬ج�و» (قام�ت بالدور‬ ‫(‪ Gianna Jun‬أن تغادر بيتها املبني‬ ‫على ش�اطئ البحر‪ ،‬أواخر سنة ‪.1999‬‬ ‫فتترك رسالة في علبة الرسائل‪ ،‬تطلب‬ ‫م�ن ال�ذي سيس�كن البي�ت بعده�ا أن‬ ‫يرس�ل رس�ائلها إلى العن�وان اجلديد‬ ‫له�ا‪ ..‬فنش�اهد ش�ابا اس�مه «س�وجن‬ ‫هي�ون» (ق�ام بال�دور (‪Jung-Jae‬‬ ‫‪ Lee‬يج�د الرس�الة في نف�س البيت‬ ‫ال�ذي بني قبل ش�هر ف�ي س�نة ‪.1997‬‬ ‫وبعد ذلك نشاهد رابط االتصال بينهما‬ ‫والفرق الزمن�ي بينهما‪ ،‬واحمليط الذي‬ ‫يوازي حياتهما‪ ..‬إلى أن يقع احلب في‬ ‫قلب كل منهما‪ .‬لكن ما احملرك األساسي‬ ‫لهذه القصة؟‬ ‫البحر صانع املعجزات الصامت‬

‫توظـف الس�ينما اآلسيوية‬ ‫غالبا ما‬ ‫ّ‬ ‫الطبيعة ال كعنصر مستقل بتداخلها مع‬ ‫ذاتها‪ ،‬وإمنا في عالقتها بغموضنا‪ ..‬أي‬ ‫محاولة البحث عن اإلنس�ان الغامض‬ ‫وسط محيط الطبيعة الواضح‪.‬‬ ‫والبح�ر في هذا الفيل�م ليس مغرقا‬ ‫للس�فن أو فاصال بني قارتين‪ ،‬أو حتى‬ ‫موقعا اس�تجماميا‪ ،‬وليس حتى مكانا‬ ‫للصيد‪ .‬البح�ر هنا منذ املش�هد األول‪،‬‬ ‫زاوي�ة رؤي�ة وس�ؤال يُ نظر منه�ا إلى‬ ‫بيوتن�ا والى حياتنا‪ .‬وم�ن البحر تبدأ‬ ‫أسرارنا وعالقاتنا‪.‬‬ ‫ف�ي قال�ب فنت�ازي يت�م إدخ�ال‬ ‫علب�ة الرس�ائل كعنص�ر راب�ط بين‬ ‫الش�خصيات‪ ،‬وكعنص�ر يثي�ر انتباه‬ ‫املش�اهد بطريق�ة احلك�ي املتراص�ة‪،‬‬ ‫واملتداخل�ة لألح�داث في اآلن نفس�ه‪،‬‬ ‫وأيض�ا بفع�ل التواصل مع املس�تقبل‪.‬‬ ‫لكن م�اذا يوجد في البح�ر؟ في البحر‬ ‫ميك�ن أن نتخيل رس�ائل بين قارتني‪،‬‬ ‫وكي�ف تعب�ر إل�ى الضفة األخ�رى في‬ ‫ش�هور أو س�نوات‪ ..‬أو رمب�ا لن تصل‪.‬‬ ‫وله�ذا فعلب�ة الرس�ائل ف�ي الفيل�م‬ ‫ميك�ن أن تك�ون س�حرية‪ ،‬لك�ن عوالم‬ ‫القص�ة تدور ح�ول البحر‪ ..‬بأس�راره‬ ‫وقواعده‪.‬‬ ‫يعم�ل «س�وجن هي�ون» مهندس�ا‬ ‫معماريا (يعمل بيديه في ورشة البناء‪،‬‬ ‫بخالف النس�خة األمريكية التي يظهر‬

‫‪Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫فيها نظريا أكثر)‪ ،‬ويس�كن ذلك البيت‬ ‫الصغير واجلميل‪ .‬وس�مى مدخل بيته‬ ‫«‪ »il Mare‬أي البح�ر بااليطالي�ة‪.‬‬ ‫وهنا وجب التوقف مع صاحب الدكان‬ ‫ال�ذي س�أله ع�ن معنى م�ا كتب�ه على‬ ‫مدخل البيت فأجابه بالبحر‪ ..‬ليس�أله‬ ‫بعده�ا‪ :‬وماذا تعرف ع�ن البحر؟ فقال‬ ‫الش�اب‪ :‬أفكر في التعل�م‪ .‬لكن لم يذكر‬ ‫في الفيلم أي إش�ارة إل�ى أنه بحث أو‬ ‫تعلق بعالم البحر أو الصيد مثال‪.‬‬ ‫وصاح�ب احمل�ل التج�اري يظه�ر‬ ‫كأن�ه الق�در نفس�ه! فعند دخ�ول أحد‬ ‫املتراسلني إلى الدكان يجدون صاحبه‬ ‫يصلح‪ ،‬إما س�اعة احلائط (عند دخول‬ ‫الشاب سوجن)‪ ،‬أو يصلح الهاتف (عند‬ ‫دخول ايون)‪ ،‬وهو يعرف أيضا تاريخ‬ ‫البيت وميلك مفاتيحه‪ .‬وبالتالي يش�د‬ ‫هن�ا اخمل�رج ‪ ،‬بلفت�ة جميل�ة‪ ،‬تركي�ز‬ ‫املش�اهد للتش�بث باألحداث واحلوار‬ ‫أكثر‪ ..‬ألن عقدة الفيلم ليست باملعقدة‬ ‫كما سيُ ظن في دقائقه األولى‪.‬‬ ‫أم�ا عندم�ا قدم�ت الفت�اة‪ ،‬ق�ال لها‬ ‫صاح�ب ال�دكان‪ :‬آآ‪ ..‬الفت�اة م�ن (‬ ‫«‪ »il mur‬وتعن�ي الق�ادر أو الل�ه)‪..‬‬ ‫لتصح�ح ل�ه ان�ه ( ‪ il mare‬البحر)‪.‬‬ ‫وكان القص�د م�ن «ع�دم القص�د» ف�ي‬ ‫اخللط بين البح�ر والل�ه تلميحا غير‬ ‫صريح إلى أفعال الله والبحر في صنع‬ ‫املعجزات أو إلى تأليه البحر‪.‬‬ ‫وعندم�ا يري�د الق�در أن يجم�ع بني‬ ‫ش�خصني يج�ب أوال أن يح�دد امل�كان‬ ‫والزم�ان‪ ..‬وهنا جند امل�كان هو محدّ د‬ ‫الزمان‪ ..‬فالش�رط في اللقاء هو املكان‬ ‫وإن اختلفت أزمانهم‪ ..‬فما أدرانا أنهما‬ ‫التقي�ا من قب�ل!؟ ورمبا نظ�ر بعضهما‬ ‫إلى بعض‪ ..‬ورمبا تدافعا في احلافلة‪..‬‬ ‫ورمب�ا رمقت�ه فل�م ي�رق له�ا‪ ..‬ورمب�ا‬ ‫تتبعها بنظراته‪ ،‬في زمن ما‪ ،‬ومتنى أن��� ‫يتعرف إليها!‬ ‫مقومات جمالية‬

‫جند أيضا في الفيلم رموزا ودالالت‪،‬‬ ‫مثل الش�جرة التي ال ورق فيها بجانب‬ ‫أض�واء لتنير‬ ‫البي�ت‪ ..‬ويعلق�ون به�ا‬ ‫ً‬ ‫الطبيع�ة حي�اة وجم�اال‪ .‬وع�ن الكلب‬ ‫نتس�اءل من أين جاء‪..‬أو عن مصيره!‬ ‫فق�د كان يح�وم ح�ول امل�كان وق�رب‬ ‫البحر‪ ..‬وكان معهما في نفس اآلن رغم‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫فرق‬ ‫الس�نتني‪ ،‬كأن�ه روح البح�ر‪ ..‬أو روح‬ ‫احلب‪.‬‬ ‫ثم نتس�اءل ملاذا البي�ت فوق البحر‬ ‫ولي�س بجانبه مثلا! وجن�د اجلواب‬ ‫عندما نش�اهد مش�هدا جميال لألمواج‬ ‫وه�ي تأخ�ذ القفازي�ن وجترهم�ا‪ .‬أو‬ ‫مش�هد الش�اب وه�و يض�ع الس�مكة‬ ‫ف�ي البح�ر‪ .‬وه�ي رمزيات حتي�ل إلى‬ ‫أن البح�ر عندم�ا يالمس األش�ياء إما‬ ‫مينحها احلياة أو يصنع املعجزات‪.‬‬ ‫عن�د النصف س�اعة األول�ى متاما‪،‬‬ ‫حت�ل عق�دة الزمن ويزول س�وء الفهم‬ ‫ل�دى املش�اهد ف�ي ف�ارق الس�نني بني‬ ‫الش�خصيات‪ ..‬وق�د س�اعد تأطي�ر‬ ‫الصورة واللقطات الثابتة في األحداث‬ ‫العادية في التركيز ومحاوالت الربط‪.‬‬ ‫أم�ا ح�ركات الكامي�را الت�ي تقت�رب‬ ‫وتبتعد‪ ..‬فهي ليست ثابتة‪ ،‬ألنها مثلنا‬ ‫تتأثر وحتاول أن تفهم‪.‬‬ ‫ميك�ن أن تضي�ع بين العب�ارات في‬ ‫الس�يناريو‪ ،‬فهي جتعل�ك أحيانا تفهم‬ ‫القص�د من ‪ il mare‬على أنه البيت أو‬ ‫البحر ذات�ه‪ ..‬أو نظامه! فهي تقول له‪:‬‬ ‫«إن دفء وراح�ة (‪ ،)il mare‬أت�ت‬ ‫من احلب الداخل�ي»‪ .‬وتقول أيضا أننا‬ ‫«نتعذب ألن احلب يذهب‪ ..‬وليس ألنه‬ ‫يذه�ب بعيدا»‪ ..‬فيجيبها الش�اب‪« :‬أن‬ ‫حتب وتخس�ر‪ ،‬خير ل�ك من أال حتب»‪.‬‬ ‫وكلها دالالت البحر في مده وجزره‪.‬‬

‫إ ضا ف�ة‬ ‫إل�ى املوس�يقى التصويري�ة واخللفية‬ ‫املوفقة جدا في الفيلم‪ ،‬فاخملرج ال يطيل‬ ‫ف�ي اللقط�ات اخلاصة بالش�خصيتني‬ ‫الرئيس�يتني؛ كاجلل�وس م�ع ال�ذات‪،‬‬ ‫ق�راءة الرس�ائل‪ ،‬املش�ي واالنف�راد‬ ‫بالبحر‪ ...‬كم�ا عمد إلى تهميش فضول‬ ‫األصدق�اء أو العائل�ة ح�ول علب�ة‬ ‫الرسائل‪.‬‬ ‫جن�د في الفيلم لفت�ة فيزيائية ذكية‬ ‫(وان كان جتنبه�ا فنتازي�ا مقب�وال)‪،‬‬ ‫ع�ن الس�فر عب�ر الزم�ن (أو الثق�وب‬ ‫الس�وداء)؛ ف�أن جتد نفس�ك أو آخرك‬ ‫في عالم آخر‪ ..‬هو ما لم يكن مس�موحا‬ ‫ب�ه على لس�ان الفت�اة حني قال�ت له‪:‬‬ ‫اعلم ان�ه ال ميكن أن أالقي�ك في الوقت‬ ‫احلالي‪ ..‬وهي تراسله هو في املاضي‪..‬‬ ‫«فق�د حتص�ل كارث�ة»! ألن القوانين‬ ‫الفيزيائية تقول إذا دخلت ثقبا أس�ود‬ ‫ستجد نفسك في ثقب آخر أي في عالم‬ ‫آخر‪ ،‬لكن إذا رجعت منه ستجد نفسك‬ ‫(آخرك)‪ .‬وهذا قد ال ينبئ بخير! وكأننا‬ ‫أم�ام ص�راع النظريات بني اينش�تاين‬ ‫وبالنك‪.‬‬ ‫وف�ي األخي�ر‪ ..‬ه�ل نح�ن نفض�ل‬ ‫املس�تقبل؟ أم نريد أن نواجه احلاضر‬ ‫ونقتحم�ه؟ ألن الفيل�م «كأن ش�يئا لم‬ ‫يكن»‪ ..‬وكأننا لم نكتب هذه الس�طور‪.‬‬ ‫كـأنك كنت‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫الفوازير جتاوزها الزمن والفن ساهم في بناء مصر اجلديدة وعلينا استعادة دوره‬

‫نيللي‪ :‬الدراما حتارب بشراسة بينما سقطت ألوان اإلبداع األخرى‬

‫زين العمر يطلق حملة «بنت الناس» ويسأل‪:‬‬ ‫ملاذا ال تكون املرأة رئيسة جمهورية؟‬ ‫بيروت ‪« -‬القدس العربي»‬

‫من ناديا الياس‪:‬‬

‫مشهد من فوازير اخلطبة‬

‫القاهرة ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫أحمد الشوكي‪:‬‬ ‫تذكرن�ي بق�ول قالت�ه «بديع�ة مصابن�ي» ع�ن‬ ‫نفس�ها إنه�ا لم تتع�ر يوم�ا أو تبت�ذل فتق�ول أيضا‬ ‫الفنان�ة «نيلل�ي» إنه�ا ابتع�دت عن الس�احة الفنية‬ ‫منذ عشر س�نوات‪ ،‬ذلك ألنها وجدتها ال تناسبها وال‬ ‫تتماش�ى م�ع هويتها الفني�ة‪ ،‬وأعلم جي�دا أن أعماال‬ ‫كبي�رة يتذكرني به�ا اجلمهور خير م�ن تقدمي أعمال‬ ‫تفس�د تاريخ�ي‪ ،‬ولذا ال أفك�ر خالل ه�ذه الفترة في‬ ‫العودة إلى الفن بس�بب التغير في الشكل وأسلوب‬ ‫التن�اول أيض�ا‪ ،‬فعندم�ا كن�ت كم�ا تذك�ر أعم�ل في‬ ‫الدراما والس�ينما واملس�رح كان الفن لغة أساس�ية‬ ‫ف�ي مجتمعن�ا املصري‪ ،‬ب�ل وواقعا ملموس�ا ال ميكن‬ ‫االس�تغناء عن�ه‪ ،‬وكان للدول�ة دورها ف�ي تدعيمه‪،‬‬ ‫وكان الف�ن يعل�ن راي�ة الوط�ن ويهت�م بقضاي�اه‬

‫وهموم�ه بطريق حضاري يناس�ب وج�ه مصر أمام‬ ‫دول العال�م وكن�ا نحق�ق الري�ادة واإلبه�ار ف�ي كل‬ ‫مج�ال وكان�ت األس�ماء املصري�ة متربعة عل�ي قمم‬ ‫الفن العربي‪ ،‬سواء في املوسيقى او التمثيل بجميع‬ ‫مجاالت�ه فكانت أم كلث�وم األولى وعبد احلليم كذلك‬ ‫وفاتن حمامة وعمر الش�ريف‪ ،‬لكن املبدعني ما زالوا‬ ‫موجودي�ن وعلين�ا املزيد م�ن العمل لنعود لس�ابق‬ ‫عهدنا‪ ،‬فهذا البلد ش�امخ على مدار تاريخه وسيبقى‬ ‫كذلك‪.‬‬ ‫وحول الفوازير الناجحة‪ ،‬التي كانت تقدمها تقول‬ ‫«نيلل�ي» االس�تعراض لي�س فنا فقط ولكنه دراس�ة‬ ‫وتدريب وأش�ياء كثيرة‪ ،‬وقد تغي�ر الزمن فالفوازير‬ ‫التي كانت من أهم معالم رمضان حلت محلها األعمال‬ ‫الدرامي�ة فق�ط‪ ،‬وش�اهدت بع�ض الفنان�ات يقدمن‬ ‫جترب�ة الفوازي�ر‪ ،‬لكنهن ل�م يعطني التجرب�ة حقها‪،‬‬ ‫وبالنس�بة ل�ي فق�د كان الف�ن رس�التي ف�ي احلياة‪،‬‬ ‫وامتن�ى أن أكون قد أديتها عل�ى خير ما يكون‪ ،‬وكان‬

‫عملا خلدم�ة مصر مث�ل كل فرد يعمل خلدم�ة وطنه‪،‬‬ ‫وكن�ت اعتذر للجمه�ور إذا قمت بتق�دمي عمل لم ينل‬ ‫إعجابهم أو أنه ليس على املستوى املطلوب‪.‬‬ ‫واآلن إذا نظرن�ا إل�ى األعم�ال الدرامي�ة جنده�ا‬ ‫أصبحت س�وقا عريق�ا يحرص اجلمي�ع علي عرض‬ ‫منتجات�ه‪ ،‬وأن جن�وم الع�رب م�ا زال�وا يحرصون‬ ‫عل�ى دخول الدراما املصرية وه�ذا يؤكد لي أن مصر‬ ‫رائ�دة الفن العربي‪ ،‬لكن تؤملني رؤية أس�ماء قادرة‬ ‫عل�ى تق�دمي اجليد والكبي�ر لكنها حتصر نفس�ها في‬ ‫ادوار ال تلي�ق به�ا‪ ،‬وه�ؤالء أدعوا لهم للع�ودة إلى‬ ‫رش�دهم والنظر إل�ى االختيار اجلي�د‪ ،‬فهم أصحاب‬ ‫موهبة حقيقية وعليهم اس�تثمارها في ما يليق‪ ،‬لكن‬ ‫بصف�ة عامة‪ ،‬فالدراما هي اجملال الفني الوحيد الذي‬ ‫يحارب بشراس�ة‪ ،‬لكن الس�ينما وما متر به اآلن من‬ ‫وعكة أمر طبيعي بالنس�بة للظروف التي نعيش�ها‪،‬‬ ‫وعلين�ا أال نذب�ح الفنانين بس�بب االبتع�اد عنه�ا‪،‬‬ ‫فالواق�ع ال�ذي نعيش�ه ه�و الذي ف�رض علين�ا هذا‬

‫الوضع فال بد من البحث عن مضمون األزمة إذ كيف‬ ‫تذهب أسرة للسينما وهي تسمع عن قطع للطرق أو‬ ‫أعمال عن�ف‪ ،‬فعلينا أن نش�جع الفنانني كي يعودوا‬ ‫إليها من جديد وندعمهم وال بد من ظهور دور الدولة‬ ‫ف�ي حل ه�ذه األزمة لتع�ود من جديد لدع�م الريادة‬ ‫الفنية املصرية‪.‬‬ ‫فالفن س�اهم بش�كل فعال في بناء مصر اجلديدة‬ ‫بعد عصور الظالم التي مرت عليها على مدار تاريخه‬ ‫وأصبح�ت من خالله عص�ب األمة العربي�ة القادرة‬ ‫عل�ى التأثي�ر والتغيي�ر ف�ي اجملتمع وأش�عر بحزن‬ ‫كبي�ر عل�ى أوالد مصر من ضحايا اإلره�اب فمصر ال‬ ‫تس�تحق هذا‪ ،‬وكان علينا أن نضع مصلحتها وأمنها‬ ‫نصب أعيننا ونعلي رايتها أكثر وأكثر‪.‬‬ ‫ونقدم الشكر للمؤسس�ة العسكرية لوقوفها الى‬ ‫جانب الش�عب وحرصه�ا على أمن مصر وسلامتها‬ ‫وتضحياته�ا الكبي�رة وه�ذا لي�س غريب�ا على هذه‬ ‫املؤسسة التي علينا دعمها بكل ما أوتينا من قوة‪.‬‬

‫غادة عبد الرازق تنافس فورست ويتيكر‬ ‫على أفيش السيدة األولى‬ ‫القاهرة – «القدس العربي»‬

‫من رانيا يوسف‪:‬‬ ‫في السنوات األخيرة انتشر بصورة‬ ‫كبيرة اقتباس تصميم أفيش�ات العديد‬ ‫م�ن االفالم املصري�ة من افلام اجنبية‪،‬‬ ‫وللمرة األولى تنتقل ه�ذه العدوى الى‬ ‫الدرام�ا املصرية‪ ،‬حيث أطلقت الش�ركة‬ ‫املنتج�ة ملسلس�ل الس�يدة االول�ي أول‬

‫افي�ش دعائ�ي للمسلس�ل‪ ،‬وتظه�ر فيه‬ ‫الفنانة غادة عبد الرازق بطلة املسلسل‬ ‫م�ن اخللف تقف وس�ط علم مص�ر أمام‬ ‫الناف�ذة‪ ،‬التصميم يتش�ابه مع تصميم‬ ‫افي�ش فيل�م‪ . the butler‬ال�ذي ق�ام‬ ‫ببطولته املمثل فورست ويتيكر‪.‬‬ ‫في س�ياق آخر ب�دأت الفنان�ة غادة‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را تصوي�ر دوره�ا‬ ‫عب�د ال�رازق‬ ‫ف�ي مسلس�ل «الس�يدة األول�ى» املق�رر‬ ‫عرضه ف�ى موس�م دراما ش�هر رمضان‬

‫لعام ‪ ،2014‬ويش�اركها بطولت�ه الفنان‬ ‫ممدوح عبد العليم‪ ،‬املسلسل من اخراج‬ ‫محم�د بكي�ر‪ ،‬وتألي�ف عم�رو الش�امي‬ ‫وياسر عبد اجمليد‪ ،‬ويشارك فى بطولته‬ ‫الفنان الس�وري باس�ل خياط والفنان‬ ‫س�يد رجب والفنان س�امح الصريطي‪،‬‬ ‫والفنانة ريه�ام حج�اج‪ ،‬ويتولى مهمة‬ ‫إدارة التصوي�ر تيم�ور تيم�ور‪ ،‬ومنتج‬ ‫فن�ي محم�د بندق‪ ،‬إش�راف ع�ام محمد‬ ‫مشيش وصفاء أبو رزق‪.‬‬

‫الشاب خالد يعلن تأييده لبوتفليقة‬

‫يذك�ر أن العديد من االفلام املصرية‬ ‫ش�هدت اقتب�اس ع�دد م�ن افيش�ات‬ ‫االفلام االجنبي�ة كان أش�هرها افي�ش‬

‫اخبار فنية‬

‫فيل�م «جرس�ونيرة» و»كابتن هيم�ا»‬ ‫و»ريكالم وبوب�وس» و»حالوة روح»‬ ‫و»عمر وسلمى»‪.‬‬

‫احتف�ل لبنان بي�وم امل�رأة العاملي في‬ ‫الثام�ن م�ن آذار‪/‬م�ارس هذا الع�ام على‬ ‫وقع مسلسل جرائم العنف االسري‪ ،‬التي‬ ‫ّهزت مؤخرأ الرأي العام اللبناني بسبب‬ ‫لس�يدات ّ‬ ‫هن‬ ‫الضرب املب�رح حتى املوت ّ‬ ‫زوجات وامهات على أيدي ازواجهّ ن‪.‬‬ ‫وستقام مسيرة جتوب منطقة املتحف‬ ‫تشارك فيها جمعيات وهيئات ومنظمات‬ ‫اجملتم�ع املدن�ي املعني�ة بالدف�اع ع�ن‬ ‫حق�وق املرأة واملناهضة للعنف االس�ري‬ ‫ومنها جمعية «كفى» واجمللس النس�ائي‬ ‫اللبنان�ي وذوو اللواتي س�قطن ضحايا‬ ‫العنف االسري‪ ،‬وستكون مطالبة حثيثة‬ ‫بوج�وب تطبيق قانون حماي�ة املرأة من‬ ‫العنف األس�ري‪ ،‬والذي م�ا زال يقبع في‬ ‫أروق�ة مجل�س الن�واب ويأكل�ه الغبار‪،‬‬ ‫مثل�ه مث�ل الكثي�ر م�ن القوانين الهادفة‬ ‫للح�د م�ن س�طوة التش�ريعات اجملحفة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فضال ع�ن املطالب�ة برفض‬ ‫بح�ق امل�رأة‪،‬‬ ‫زواج الفتيات القاصرات‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك‪ ،‬اس�تنكر ع�دد م�ن الفنانني‬ ‫اللبنانيين ه�ذا التع�دي عل�ى امل�رأة‬ ‫وطالب�وا بانصافه�ا واعطائه�ا حقوقها‪،‬‬ ‫فال�ى الفنان�ة س�يرين عب�د الن�ور التي‬ ‫أطلق�ت عريض�ة امللي�ون لعدم االس�اءة‬ ‫ال�ى امل�رأة‪ ،‬أطل�ق الفن�ان زي�ن العم�ر‬ ‫حملة بعنوان «بنت ��لن�اس» على مواقع‬ ‫التواص�ل االجتماعي س�بقها بذلك طرح‬ ‫اغنية جديدة له حتمل االسم نفسه «بنت‬ ‫الن�اس» وهي من كلمات ن�دى عبد النور‬ ‫واحلان وس�ام االمي�ر حظي�ت باعجاب‬ ‫ّ‬ ‫الكل و بدعم االذاعات بانتظار دعمها من‬ ‫قبل محطات التلفزيون‪.‬‬ ‫وأراد زين العم�ر أغنية «بنت الناس»‬ ‫لتقدي�ر واحت�رام امل�رأة الت�ي ه�ي االم‬ ‫واالخ�ت واالبن�ة واحلبيب�ة والزوج�ة‪،‬‬ ‫والتع�رض له�ا‪.‬‬ ‫وم�ن املعي�ب االس�اءة‬ ‫ّ‬ ‫قرر اطلاق ه�ذه احلمل�ة داعيا‬ ‫م�ن هن�ا ّ‬ ‫لبناني لدي�ه ّام واخت وابنة‬ ‫كل مواط�ن‬ ‫ّ‬ ‫وزوجة ويحترمها ّ‬ ‫ويقدرها وتعنيه ً‬ ‫جدا‬

‫اإلمارات وقطر والبحرين حتظر عرض فيلم «نوح»‬ ‫■ ل�وس اجنلي�س – رويترز‪ :‬ذكر ممثل لش�ركة باراماونت‬ ‫إلنتاج وتوزيع األفالم‪ ،‬أن ثالث دول عربية حظرت عرض فيلم‬ ‫«نوح» ألس�باب دينية حتى قبل عرضه األول في أنحاء العالم‪،‬‬ ‫مضيف�ا أن�ه من املتوق�ع أن حت�ذو دول أخرى حذو ه�ذه الدول‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وق�ال ممثل الش�ركة الت�ي أنتجت فيل�م (ن�وح) بتكلفة ‪125‬‬ ‫ملي�ون دوالر وال�ذي يتقاس�م بطولت�ه راس�ل ك�رو وأنتون�ى‬ ‫هوبكين�ز‪ ،‬إن «الرقاب�ة في قط�ر والبحرين واإلم�ارات العربية‬ ‫املتح�دة‪ ،‬أكدت رس�ميا األس�بوع املاضي عدم ع�رض الفيلم في‬ ‫ه�ذه ال�دول‪ ».‬وأض�اف أن البي�ان الص�ادر عن ال�دول الثالث‬ ‫يوض�ح أن الس�بب يرج�ع إل�ى أن الفيل�م يتعارض م�ع تعاليم‬ ‫اإلسلام‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن باراماون�ت تتوقع حظرا مش�ابها في‬ ‫مصر واألردن والكويت‪.‬‬ ‫وكان�ت وس�ائل إعلام أوروبي�ة وأمريكي�ة أث�ارت م�رارا‬ ‫احتجاجات في دول إسلامية خالل العقد املاضي بسبب رسوم‬ ‫مسيئة للنبي محمد أو جتسيد أنبياء في األفالم‪.‬‬ ‫ويج�ري الع�رض األول للفيل�م ف�ي الوالي�ات املتح�دة ف�ى‬ ‫الثامن والعش�رين م�ن آذار‪/‬مارس‪ .‬ويحك�ي الفيلم كيف صنع‬ ‫النب�ي ن�وح الفلك إلنق�اذ من آمن م�ن الطوفان وحم�ل معه من‬ ‫احليوانات من كل زوجني اثنني‪.‬‬

‫ابـــــراج‬

‫سودوكو‬

‫احلمل‪:‬‏‬

‫اجلزائر – «القدس العربي»‪:‬‬

‫أنت ال تتعلم إال من كيسك‪ ..‬أو بعد فوات األوان‪ ..‬واملشكلة األخطر أنك‬ ‫تقع في الفخ نفسه أكثر من مرة‪.‬‏‬

‫اثار اعالن الش�اب خالد‪ ،‬دعمه وتأييده للرئيس عبد العزيز بوتفليقة للترش�ح لفترة رئاس�ة رابعة‬ ‫انتقادات وتأييدا من معجبيه‪.‬‬ ‫فق�د انتقد فنان الراي الرافضني ملعارضي ترش�يح أبوتفليقة‪ ،‬وأك�د أن إجنازات الرجل خالل فترات‬ ‫حكمه الثالث كانت إيجابية واستطاع أن يجلب السالم والتغيير فى اجلزائر‪.‬‬ ‫وق�ال الش�اب خالد‪ ،‬في مقابلة مع موقع «ش�وف ش�وف» اجلزائري الذي يع�د أول بوابة فيديو عن‬ ‫اجلزائ�ر‪ ،‬إن بوتفليق�ة جع�ل اجلزائر بلدا س�عيدا‪ ،‬فما هو الضرر م�ن أن نترك رجال س�اهم فى إحالل‬ ‫السالم ببلدنا وأدخل عليها الكثير من التغييرات في أن يترشح لفترة رئاسة رابعة؟‬ ‫وطال�ب الش�اب خالد املعارضني لترش�ح بوتفليقة مجددا أن يتركوا للش�عب حري�ة التصويت يوم‬ ‫‪ 17‬نيس�ان‪/‬إبريل القادم ليقول كلمته‪ ،‬مش�يرا إلى أن بوتفليقة هو الرئيس اجلزائري الذي س�اهم في‬ ‫إحداث تغيير في اجلزائر ومتكن من شطب ديونها‪.‬‬

‫الثور‪:‬‏‬

‫ً‬ ‫اهتماما ألشياء ال تستحق االهتمام وتهمل ما يجب أن تعطيه‬ ‫تولي‬ ‫الكثير‪ ،‬أعط من يستحق لكي تكون على حافة األمان‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬

‫أنت مكشوف وإن كانوا ال يخبرونك‪ ..‬عليك الرجوع إلى جادة العقل‬ ‫واحلكمة‪ ،‬حاول االبتعاد عن احلالة التي تعيشها‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‏‬

‫ستحصد ما زرعت وإن كان املوسم لم يحن قطافه‪ ،‬وعليك بالصبر ً‬ ‫قليال‬ ‫وستكتشف أنك الرابح في النهاية‪.‬‏‬ ‫األسد‪:‬‏‬

‫كالب جنيفر أنيستون تشرب مياها مضادة‪ ...‬للشيخوخة‬ ‫■ لوس أجنليس ‪ -‬يو بي أي‪ :‬يعرف جنوم هوليوود بهوسهم في احلفاظ على شبابهم‪ ،‬لكن هوس النجمة األمريكية جنيفر أنيستون‪،‬‬ ‫ال يقتصر عليها بل يشمل كالبها التي تسقيها مياه مضادة للشيخوخة‪.‬‬ ‫ونقل موقع (رادار اونالين) األمركي عن مصدر مطلع ان أنيس�تون تش�تري لكالبها مياه مضادة للشيخوخة تعرف في هوليوود باسم‬ ‫« ‪ ،»Kangen Water‬وهي مياه يتسلمها النجوم في منازلهم‪.‬‬ ‫وأوضح املصدر ان أنيس�تون ال تش�رب هذه املياه‪ ،‬بل حترص على أن تشربها كالبها التي تربيها مع خطيبها جاسنت تيرو‪ ،‬لكها ال تريد‬ ‫أن تشيخ بسرعة كالكلب «نورمان» الذي كانت تربيه ونفق قبل سنوات قليلة‪.‬‬ ‫وأكد املصدر ان أنيستون مستعدة للقيام بأي شيء للحفاظ على كالبها‪.‬‬

‫مازلت بانتظار احلظ والفرصة‪ ،‬وحتليك بالصبر يعطيك مسحة رائعة‬ ‫من اجلمال الروحي ما يثير اإلعجاب‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‏‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫إنك مثال االستمرار والقوة في مواجهة الشدائد‪ ..‬قالئل من يفهمونك‬ ‫ويتقربون منك‪ ،‬فافرح وال تبتئس‪.‬‏‬ ‫امليزان‪:‬‏‬

‫بني اآلخرين ستكون أنت الرابح الوحيد حيث ستحير األعداء‬ ‫واحلاسدين الذين يتربصون بك ويبحثون عن أي خطأ لك‪.‬‏‬ ‫العقرب‪:‬‏‬

‫الكثير يتمنى لو ميلك قدراتك اخلارقة‪ ،‬وعلى الرغم من أنك قليل الكالم‬ ‫والتصريح‪ ،‬إال أنك واضح‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‏‬

‫الذكاء نعمة من اخلالق والدفء نعمة منك‪ ..‬ولك في نهاية األمر‪ ،‬األهل‬ ‫ً‬ ‫اهتماما أكبر منك أيها القلب الكبير‪.‬‏‬ ‫يستحقون‬

‫احلل السابق‬

‫كايتي هوملز بطلة أول مسلسل تلفزيوني منذ ‪ 11‬سنة‬ ‫■ لوس أجنليس ‪ -‬يو بي أي‪ :‬تعود النجمة األمريكية كايتي هوملز‪ ،‬إلى الشاشة الفضية لتلعب دور‬ ‫البطولة في مسلسل تلفزيوني بعد انقطاع دام ‪ 11‬سنة‪.‬‬ ‫وأفاد موقع (إي أونالين) األمريكي ان هوملز‪ ،‬ستؤدي دور البطولة في مسلسل درامي جديد يعرض‬ ‫على محطة «آي بي سي» األمريكية‪ ،‬من إخراج ريتشارد الغرافانيز‪.‬‬ ‫وأضاف ان أحداث املسلسل اجلديد تدور في مدينة نيويورك‪ ،‬ويتركز حول رهان بني شخصني على‬ ‫تدمير زواج امرأة‪.‬‬ ‫يش�ار إلى ان هذا العمل س�يكون أول بطولة تلفزيونية لهوملز منذ مش�اركتها في مسلسل «داوسون‬ ‫كريك» في العام ‪.2003‬‬

‫ينض�م الى هذه احلمل�ة لرفع الصوت‬ ‫أن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عاليا ضدّ تعنيف املرأة‪ّ ،‬‬ ‫الن هذه احلادثة‬ ‫ميك�ن أن ّ‬ ‫تتك�رر م�ع أي ش�خص آخر مع‬ ‫ابنت�ه او ابن�ه اي ش�خص آخ�ر‪ ،‬ل�ذا ّمت‬ ‫اطالق هذه الصرخة العالية واملدويّ ة مع‬ ‫مجموعة من االعالميني‪.‬‬ ‫واعتبر الفنان زين العمر ّأن ما حصل‬ ‫من جرائم بحق املرأة في الفترة االخيرة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫مثنيا على دور‬ ‫واستفزه للغاية‪،‬‬ ‫هو غلط‬ ‫امل�رأة والتي م�ن بينها والدت�ه التي هي‬ ‫الدني�ا ّ‬ ‫كلها بنظ�ره وهو يحترمه�ا جدّ ًا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫مشيرا في الوقت عينه الى انه لم يشاهد‬ ‫ً‬ ‫يوما والده يعامل والدته بأي سوء‪.‬‬ ‫وأضاف ّأن هذه احلملة آمن بها اجلميع‬ ‫وتضام�ن معها العديد‪ ،‬وه�ي قد تزامنت‬ ‫ً‬ ‫ايض�ا مع اغني�ة اطلقناها وه�ي بعنوان‬ ‫«بن�ت الن�اس» وقد حظيت ه�ذه احلملة‬ ‫ً‬ ‫واالغني�ة باعج�اب ّ‬ ‫وخصوص�ا ما‬ ‫ال�كل‬ ‫ورد م�ن تعابي�ر في االغنية الت�ي كتبتها‬ ‫ندى عب�د النور‪ ،‬والتي أب�رزت فيها دور‬ ‫واهميّ �ة امل�رأة الت�ي ه�ي «بن�ت الن�اس‬ ‫مش لعبة والرس�ول أوصى بها والس�يدّ‬ ‫ً‬ ‫ايضا وكل االنبياء قد اوصوا بها‬ ‫املس�يح‬ ‫ّ‬ ‫«اجلنة حتت أقدام االمهات»‪.‬‬ ‫فكانت‬

‫ورأى أن�ه م�ن واج�ب كل ش�خص‬ ‫احت�رام امل�رأة‪ ،‬فه�ي بحس�ب رأي�ه ه�ي‬ ‫ّام الش�هيد وه�ي ّ‬ ‫االم الت�ي ّضح�ت‬ ‫ً‬ ‫رج�اال منهم م�ن اصبحوا‬ ‫والت�ي اجنبت‬ ‫رؤس�اء للجمهورية ومنه�م من اصبحوا‬ ‫اطب�اء ومهندسين ومطربين ومثقفين‬ ‫واعالميين‪ ،‬م�ن هنا دع�ا زي�ن العمر ّكل‬ ‫انس�ان ال�ى االنضم�ام الى ه�ذه احلملة‬ ‫ودعمه�ا عب�ر صفحت�ه اخلاص�ة عل�ى‬ ‫«تويتر» و»الفيسبوك» من أجل أن نقول‬ ‫«ال للعنف ال ألن تكون االم ّ‬ ‫معنفة ّالن االم‬ ‫ه�ي ش�رفنا واالخت ه�ي ش�رفنا‪ ،‬وكلنا‬ ‫لدين�ا بن�ات وامه�ات واخ�وات ونخاف‬ ‫عليه�ن فنريد ان نق�ول في هذه احلملة ال‬ ‫للغل�ط وال للعنف ونعم للم�رأة التي هي‬ ‫نصف اجملتمع» وهذه احلملة هي مناسبة‬ ‫اضافي�ة حتى ندع�م ما تقوم ب�ه جمعية‬ ‫كفى وحتى نقول ايضا من غير املس�موح‬ ‫بع�د الي�وم ع�دم تش�ريع حق�وق امل�راة‬ ‫اللبنانيي�ة‪ ،‬كم�ا نري�د املطالب�ة بحقوق‬ ‫ً‬ ‫س�ائال‪:‬‬ ‫املرأة مثلها مثل أي رجل في البلد‬ ‫«مل�اذا ال تكون املرأة رئيس�ة للجمهورية‪،‬‬ ‫فمن املعيب أننا ال نزال نعيش في مجتمع‬ ‫ ‬ ‫ذكوري؟»‪.‬‬

‫اجلدي‪:‬‏‬

‫ً‬ ‫قريبا ملن صبر‪ ..‬والنرفزة ستنقلب عندها إلى هدوء‬ ‫البشائر ستطل‬ ‫تام‪ ..‬ستضحك كثير ًا على أيام مضت سدى‪.‬‏‬ ‫الدلو‪:‬‏‬

‫القلق سيكون من عهد مضى‪ ،‬لو فكرت بهدوء أكثر واالستقرار هو‬ ‫مفتاح الرزق حتى لو عملت فيما جتهله‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‏‬

‫ابتعد احملبون وازداد الناقمون‪ ..‬لديك مشكلة سأهمس بها إليك‪ ،‬ملاذا‬ ‫تصر على إضاعة األصدقاء والفرص؟!‪.‬‏‬

‫‪Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫«حبيبي بيستناني عند البحر» يستحوذ على إعجاب اللبنانيني‬

‫ميس دروزة‪ :‬نعود إلى فلسطني مبخيلتنا كي نوثق حقنا‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫فضائيات‬

‫السعودية ومنع االخوان من احلج والعمرة‪..‬‬ ‫وابن الوزير «كاوبوي»‬ ‫بسام البدارين ٭‬

‫لقطتان من فيلم «حبيبي بيستناني عند البحر»‬

‫بيروت – «القدس العربي‬ ‫من زهرة مرعي‪:‬‬ ‫كان للفيلم الفلسطيني حضوره املميز في اسبوع آفاق‬ ‫الس�ينمائي في بي�روت واملمت�د بين ‪ 4‬و‪ 11‬آذار‪ /‬مارس‬ ‫احلال�ي‪ .‬فيلم مي�س دروزة كان االفتتاح له�ذه الفعالية‬ ‫الثقافي�ة املميزة التي نظمه�ا الصندوق العرب�ي للثقافة‬ ‫والفن�ون‪ ،‬حيث فاق احلض�ور حجم الصالة الفس�يحة‪.‬‬ ‫وجاءت ردة الفعل االيجابية حيال العرض مرحبة ً‬ ‫جدا‪،‬‬ ‫وبحضور اخملرجة‪.‬‬ ‫ف�ي «حبيب�ي بيس�تناني عن�د البحر» وعل�ى مدى ‪80‬‬ ‫دقيق�ة قدم�ت مي�س دروزة فيلمه�ا الوثائق�ي بأس�لوب‬ ‫ش�اعري‪ .‬روت اخملرج�ة حكايته�ا حين قام�ت للم�رة‬ ‫األول�ى برحلة الع�ودة إلى وطنها فلس�طني‪ .‬تغادر واقع‬ ‫عزلته�ا وتلح�ق بحبيبها حس�ن الذي لم تلتق�ه ً‬ ‫أبدا‪ .‬في‬ ‫ّ‬ ‫مج�زأة مغم�ورة بس�نوات طويل�ة م�ن النض�ال‪،‬‬ ‫أرض‬ ‫وج�دت ميس حبها ال�وادع ينتظرها ف�ي «وطن « محمي‬ ‫ومتماسك بفضل فلسطينيي اليوم‪ .‬أولئك الفلسطينيون‬ ‫الذي�ن تصدّ وا لواقعه�م اليومي دون اكت�راث حلاجاتهم‬ ‫الشخصية ومن خالل التشبث بأحالمهم‪.‬‬ ‫ميس دروزة قدمت فيلمها هذا تكرميا حلسن حوراني‪،‬‬ ‫الفن�ان الفلس�طيني ال�ذي ّ‬ ‫حل�ق وارتق�ى مبخيلته فوق‬ ‫االحتالل قبل موته املأس�اوي غرقا في بح�ر يافا املمنوع‬ ‫علي�ه ع�ام ‪ .2030‬ط�وال الفيل�م‪ ،‬يح�رض عامل�ا احلل�م‬ ‫والواق�ع واحدهما اآلخر على إثارة تس�اؤالت من قبيل‪:‬‬ ‫كي�ف ميكنن�ا أن نع�ود إل�ى م�كان ال وج�ود ل�ه إال ف�ي‬ ‫مخيلتن�ا؟ كيف ميكننا التش�بث باحلياة في الوقت الذي‬ ‫جند انفسنا فيه محاطني بهذا الكم من املوت؟‬

‫■كي��ف ميكنن��ا مواصلة اإلمي��ان بحلم م��ا‪ ،‬بينما‬ ‫العال��م م��ن حولن��ا يعيش واقع��ا آخر؟ وكي��ف لنا أن‬ ‫منتلك روايتنا عن احلقيقة حني يكون التاريخ قد سلبنا‬ ‫ّإياها؟‬

‫ف�ي ه�ذا الوثائق�ي قدم�ت مي�س دروزة القضي�ة‬ ‫الفلس�طينية من خالل ناس�ها في الداخل وفي الش�تات‪،‬‬ ‫وكان�ت املس�افة بين النموذجني شاس�عة‪ .‬في الش�تات‬ ‫الش�باب محبط�ون يبحث�ون ع�ن متنف�س خ�ارج واقع‬ ‫اخمليم�ات وخارج ح�دود الوط�ن العربي‪ .‬وف�ي القدس‬ ‫يق�ول له�ا الش�اب‪« :‬االحتلال بيه�دم عش�وا بإي�دو»‪.‬‬

‫ويتهك�م آخر من ق�ول الصهاينة بأن الق�دس هي املدينة‬ ‫الت�ي أعطاهم إياها الله‪ ،‬ليع�ود ويقول‪ :‬احلياة األصلية‬ ‫هي إحنا‪.‬‬ ‫هم شبان ثالثة بني العشرينيات ومقتبل الثالثينيات‬ ‫ً‬ ‫ارض�ا في الق�دس والكاميرا حتاوره�م‪ .‬وجدوا‬ ‫جلس�وا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محطم�ا عندما قارن�وه بحلمهم‪.‬‬ ‫حلم�ا‬ ‫ل�دى الصهيوني‬ ‫«حلمنا واقعي‪..‬احللم مفتح‪ ،‬مغمض‪ ،‬ميت‪ ،‬عايش معك‪،‬‬ ‫عم�رو أطول من عمرك»‪ .‬في ب�اب العمود في القدس وفي‬ ‫ً‬ ‫صباحا «أشعر بأني ملك القدس»‪ .‬يقولها‬ ‫الساعة الرابعة‬ ‫الشاب بالعربية واالنكليزية‪.‬‬ ‫مشت ميس دروزة قرب اجلدار‪ ،‬وزارت عدستها قرية‬ ‫ً‬ ‫حبيبا ال‬ ‫بلعين‪ ،‬ووصل�ت إل�ى بح�ر يافا‪ ،‬وبق�ي حس�ن‬ ‫تلتقيه‪ ،‬فماذا قالت في حوارها مع «القدس العربي»‪:‬‬

‫ً‬ ‫وصوال إلى‬ ‫■ب�ين الرمزي��ة والواقعية كان املس��ار‬ ‫بحر فلسطني‪ .‬في فلسطني كيف وجدت حسن؟‬

‫ـ حسن موجود في كافة التفاصيل‪ ،‬وفي الصورة التي‬ ‫نخت�ار تصويب العين عليها‪ .‬العالم اجلمي�ل الذي قدمه‬ ‫الفيل�م موجود في الواقع‪ .‬فكرة الفيل�م هي في ايجاد كل‬ ‫منا ذات�ه داخل الواقع‪ .‬وهذا ما اراده حس�ن‪ .‬من يعيش‬ ‫في فلس�طني يع�رف أن الش�خصيات التي قدمه�ا الفيلم‬ ‫تعبر عن ناس فلس�طني بأكثريتهم الساحقة‪ .‬وألن ناس‬ ‫فلس�طني على هذا احل�ال القضية مس�تمرة‪ .‬اخملتلف في‬ ‫«حبيب�ي بيس�تناني عند البح�ر» أننا رأينا الفلس�طيني‬

‫ً‬ ‫مكسورا‪.‬‬ ‫بخالف الصورة التي روجت عنه‪ ،‬فهو لم يكن‬

‫■ ب��دأ فيلم��ك م��ن مخيم في الش��ام وم��ن ثم إلى‬ ‫فلسطني حيث ش��اع األمل والصمود‪ .‬هل وصلت إلى‬ ‫شبان القدس املميزون باملصادفة؟‬ ‫ـ ً‬ ‫ابدا‪ .‬ف�ي احلياة أحكي عن املصادف�ة في عدم وجود‬ ‫هذه الشخصيات‪ .‬املصادفة هي في لقاء هذه الشخصيات‬ ‫عبر احلواجز واحلدود واملمنوع والس�جون‪ .‬في احلياة‬ ‫الطبيعي�ة أن نعيش مع هؤالء الناس‪ .‬وهذا اخليار ليس‬ ‫بيدن�ا‪ .‬وهك�ذا تك�ون الصدف�ة في انن�ا ال منلك مس�احة‬ ‫التعرف على هؤالء الناس‪.‬‬

‫■ف��ي تفس��ير وتعلي��ل احللم كن��ا مع مس��ار فيلم‬ ‫تفاؤلي مزهر وربيعي‪ .‬هل هي رؤيتك منذ بدأت رس��م‬ ‫مسار الكاميرا؟‬

‫ـ انطلقت فكرة الفيلم من كتاب حسن حوارني الذي‬ ‫حمل عنوان «حس�ن في كل مكان»‪ .‬حسن انسان عاش‬ ‫حت�ت االحتالل‪ ،‬خالل وجوده في غرفته واس�تخدامه‬ ‫لعقل�ه حتدى االحتالل بإش�هار حقه مب�كان جميل‪ .‬في‬ ‫فلس�طني م�ن ح�ق الفلس�طيني أن يتنف�س‪ ،‬أن يحب‪،‬‬ ‫وحق�ه باملس�احة‪ .‬احسس�ت بداف�ع سياس�ي لتق�دمي‬ ‫فيل�م من ه�ذا الن�وع بعد أن وج�دت في كل م�ن يحيط‬ ‫بي من بش�ر حاج�ة ألن نرى ذاتنا بص�ورة غير كاذبة‪،‬‬ ‫ب�ل بص�ورة حقيقي�ة‪ .‬ه�دف الفيل�م أن تك�ون للناس‬ ‫حري�ة النفس‪ ،‬وحرية االحس�اس‪ .‬أن أق�دم هذا الفيلم‬

‫“‬

‫ً‬ ‫أيضا حضورها في «اسبوع آفاق السينمائي»‬ ‫لفلسطني‬ ‫من خالل «نايشن استايت» فيلم لالريسا صنصور و فيلم‬ ‫«موسم احلصاد» الذي ّ‬ ‫وقعه اربعة مخرجني‬

‫”‬

‫فهذا يعني اع�ادة ربط الناس وذات�ي بقضيتي‪ ،‬ووفق‬ ‫الطريقة التي تشبهني‪.‬‬

‫■هل ً‬ ‫فعال س��يقلع الصهاينة ع��ن صهيونيتهم كما‬ ‫قالت ليلى الفلسطينية الكندية؟‬

‫ـ م�ا من أحد لدي�ه اثبات بأن ذلك س�يحصل ً‬ ‫غدا وفي‬ ‫هذه الس�اعة احملددة‪ .‬في دولته�م هناك اختالف‪ .‬كنا في‬ ‫ما مضى مع فتاة عمرها ثماني سنوات اسمها غولدا مائير‬ ‫وكانت جتبي املال لدولة اسرائيل‪ .‬ليدخلوا الشباب إلى‬ ‫اجليش اآلن يلزمهم تقدمي الكثير من املغريات لهم‪ .‬ميشي‬ ‫اجلن�ود في الق�دس جماع�ات وكأنهم في رحلة ّ‬ ‫كش�اف‪.‬‬ ‫وف�ي فلس�طني أخبرن�ي نائل «ش�خصية م�ن الفيلم» أن‬ ‫الدبابة االس�رائيلية مزودة مبكيف‪ .‬االجيال الصهيونية‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا توقف�ت عند قول ليلى «ش�خصية من‬ ‫تختلف‪.‬‬ ‫الفيلم» الصهيونية انتهت‪ ،‬وأعود ملا هو قائم في واقعنا‪،‬‬ ‫وكأنه بث احلياة في الفكر الصهيوني الطائفي‪.‬‬

‫■حس��ن في كل مكان وفلسطني في كل مكان فهل‬ ‫هذا ما تريد ايصاله ميس دروزة للمتلقي؟‬ ‫ـ حبي�ب قلب�ي حس�ن ه�و ف�ي كل م�كان‪ .‬ف�ي الفيل�م‬ ‫فلس�طني ه�ي ه�ذا امل�كان املفق�ود‪ ،‬إمن�ا املوج�ود داخل‬ ‫اجلمي�ع‪ .‬العدالة املفقودة في فلس�طني تت�رك أثرها على‬ ‫ما هو موجود في بيروت‪ ،‬الش�ام أو غيرها‪ .‬نحب شباب‬ ‫القدس لتالصقهم مع العدو‪ ،‬وملواجهتهم له في كل يوم‪.‬‬

‫■ ش��بان الق��دس الثالث��ة منوذج مطل��وب تعميمه‬ ‫حملارب��ة االحباط‪ .‬فكي��ف لهذا الفيل��م أن يجول حيث‬ ‫يجب؟‬

‫ً‬ ‫أيضا بالعروض وتسويق الفيلم‪،‬‬ ‫ـ مشكلتي أني اهتم‬ ‫ً‬ ‫فال موزع له‪ .‬سأعمل لعرض الفيلم في اخمليمات بدءا من‬ ‫عين احللوة‪ .‬كم�ا يعنين�ي أن يُ عرض في كل م�كان‪ .‬لكن‬ ‫التوزيع يلزمه مجهود‪.‬‬

‫■ حسن يستحق التعب ألجله؟‬

‫ً‬ ‫طبع�ا‪ .‬الغري�ب الذي مس�ني في حس�ن أن احداهن‬ ‫ـ‬ ‫عمان‬ ‫س�معت بالفيلم ولم تتمكن م�ن حضوره في عرض ّ‬ ‫فقال�ت لي عبر الفايس�بوك‪ :‬حس�ن صديقي‪ .‬س�ألتها إن‬ ‫كان�ت قد إلتقته ً‬ ‫فعال؟ فقالت ال‪ .‬ه�ذا غريب فليس كل من‬ ‫يقدم ً‬ ‫فنا نقول عنه صديقنا‪ .‬فما معنى أن يقال عن حس�ن‬ ‫حوران�ي صدي�ق؟ ف�كان تفس�ير تلك امل�رأة أنه�ا أحبت‬ ‫األعمال الفنية حلسن واعتبرته صديقها‪ ،‬وأنها في بحث‬ ‫عن اعماله منذ ذلك اليوم‪.‬‬

‫عبير النصراوي تختتم مهرجان سوسة للموسيقى امللتزمة‬ ‫تونس – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫تس�تعد الفنانة التونس�ية عبير النص�راوي للنزول ضيفة على مدينة سوس�ة‬ ‫إلحي�اء حف�ل اختت�ام مهرج�ان املوس�يقى امللتزمة ال�ذي تنظمه أكادميية ش�باب‬ ‫تونس للتنمية من ‪ 5‬إلى ‪ 9‬نيسان‪/‬ابريل القادم‪.‬‬ ‫عبي�ر النصراوي أعدت برنامجا خاصا يجمع بني مجموعة من أغانيها اخلاصة‬ ‫وأغ�ان أخ�رى تكرم م�ن خاللها بعضا م�ن رواد األغني�ة امللتزمة مث�ل الهادي قلة‬ ‫والشيخ اإلمام‪.‬‬ ‫مت اختيار س�فيرة األغنية التونس�ية في فرنس�ا بعد بروزها في تدشني ساحة‬ ‫محم�د البوعزيزي بباري�س وغنائها في وض�ع التمثال النصف�ي للزعيم احلبيب‬ ‫بورقيبة في س�احة له في باريس وكذلك الغناء في حفل تدشين س�احة الش�هيد‬ ‫فرح�ات حش�اد إضافة إلى مش�اركتها مؤخ�را في إحي�اء الذكرى األول�ى لفقدان‬ ‫الشهيد شكري بلعيد‪.‬‬

‫من جهة أخرى اختير صوت عبير النصراوي لتغني مع عازف البيانو اإلسباني‬ ‫‪ David Dorentes‬دافي�د دورنتي�س واألركس�تر الس�نفوني املكس�يكي في‬ ‫مجموعة حفالت مبكس�يكو أكتوبر القادم لتضيف إلى جتربتها املوسيقية مغامرة‬ ‫تكرس س�عيها الدّ ائم للوصل بني الثقافة العربية والثقاقات األخرى‪ .‬وفي‬ ‫جديدة ّ‬ ‫إطار إثراء جتربتها املوسيقية وإعطائها بعدا عامليا‪ ،‬كانت عبير النصراوي ضيفة‬ ‫ش�رف في األلبوم الثالث جملموعة حج�از البلجيكية الذي يحمل عنوان «نهادين»‬ ‫الص�ادر بتاري�خ ‪ 7‬مارس اجلاري وتق�وم معهم حاليا بجولة فني�ة في ربوع املدن‬ ‫البلجيكية لتقدميه‪.‬‬ ‫دون أن ننسى مسيرتها اإلعالمية الناجحة التي تتواصل في إذاعة مونت كارلو‬ ‫الدولية منذ تس�ع سنوات‪ ،‬اس�تطاعت فيها بتجربتها الفنية ومعرفتها األكادميية‬ ‫أن تق�دّ م اإلضافة من خالل البرامج املوس�يقية التي قدّ متها وأحدثها «حكاية نغم»‬ ‫موعد يومي ّ‬ ‫يوثق لألغاني العربية واألجنبية بكش�ف الغطاء عن ظروف والدتها‬ ‫باستضافة مبدعيها‪.‬‬

‫عبير النصراوي‬

‫الرباط – من سعيدة شريف‪:‬‬

‫فيم�ا بعد‪ ،‬كناي�ة عن احلل�م بالتغيير الذي م�ا زال مجهضا في‬ ‫املغرب‪ ،‬وفي باقي البلدان العربية‪.‬‬ ‫وقال كس�يكس إن رقم «‪ »48‬يش�ير إلى الس�نة التي احتلت‬ ‫فيه�ا إس�رائيل فلس�طني‪ ،‬وإذا قلبن�اه فهو يحيل عل�ى عنوان‬

‫كفتة‪ ...‬ياه‬

‫ص��ورة في غاية الطراف��ة تداولها بعض األصدقاء وتخ��ص نظرية العالج‬ ‫بصب��اع الكفتة املصرية‪ ،‬حيث يظهر في الصورة ش��اب مصري وهو «يتأوه»‬ ‫متأمل��ا أثناء حصوله على عالج خاص من صديق له هو عبارة عن س��يخ كفتة‬ ‫مشوي مت وضع رأسه في منطقة الوري‪.‬‬ ‫الصورة تعكس مس��توى الس��خرية املرة في الش��ارع املصري‪ ،‬وإن كانت‬ ‫محطة «النيل» لها رأي مختلف‪ ،‬وهي حتاول إقناع املصريني بأن الطبيب لواء‬ ‫الكفتة سيعالج ‪ 20‬مليون مصري مصابني بفيروس الكبد الوبائي واأليدز‪.‬‬ ‫ما زلت أتصور بأن الرجل بتاع إختراع الكفتة تعرض حلملة سخرية ظاملة‪،‬‬ ‫وال بد له أن يحظى بفرصة إختبار اإلختراع ولو على قاعدة «لعل وعس��ى»‪...‬‬ ‫رغم أني أشك بأن مليارات الدوالرات‪ ،‬التي دفعها الغرب لتمويل أبحاث طبية‬ ‫خصص جزء منها للبحث في تأثير خلط الفيروس بالطعام‪ ،‬سواء أكان كفتة‬ ‫او حبة كورواسان‪.‬‬ ‫وزير النقل «كاوبوي» في العراق‬

‫عبث��ا حاولت عدة فضائيات عراقية من بينها «العراقية» و��دجلة» وقنوات‬ ‫اخ��رى تتبع رئيس الوزراء نوري املالكي املتهرب من الرواية احلقيقية للحدث‬ ‫املتمث��ل في منع طائرة لبنانية من النزول في مطار بغداد‪ ،‬ألنها ال حتمل جنل‬ ‫وزير النقل الذي تأخر عن ركوب الطائرة إلنه إنشغل مع صديق له بالسنكحة‬ ‫في مطار بيروت‪.‬‬ ‫الولد إش��تكى عبر الهاتف لـ»بابا»‪ ،‬الذي ميلك بدوره الس��لطة على س��ماء‬ ‫الع��راق فمنع الطائ��رة إلن قائدها جترأ وحل��ق بطائرته ب��دون الولد الغنوج‬ ‫املتأخر‪.‬‬ ‫أذك��ر وزير النقل العراقي هادي العامري جي��دا‪ ،‬فقد زار عمان وكان قائما‬ ‫ب��وزارة الداخلية في أح��د األيام وخالل إجتماع رس��مي بحضور اإلعالم بدأ‬ ‫التعريف عل��ى طاقمه املرافق بناء على الهوية الطائفية‪ ،‬وكأن العراق نفس��ه‬ ‫غائب عن أعضاء الوفد‪.‬‬ ‫نوري املالكي وإياد عالوي والدكتور بتاع بنك البتراء أحمد اجللبي وآخرون‬ ‫أس��قطوا لنا نظام صدام حس�ين بالدبابة األمريكية حتى يأتونا بنظام بديل‬ ‫يسمح لوزير نقل مبنع هبوط طائرة إلنها رفضت نقل ولده املدلل‪.‬‬ ‫كل ه��ذه القباحة في القرار والتصرف ويخرج ناط��ق حكومي على إحدى‬ ‫شاش��ات املالكي ليق��ول لنا بان األحوال اجلوية في املطار لم تس��مح بهبوط‬ ‫الطائرة‪.‬‬ ‫بالنس��بة لي أرف��ض أي ديكتاتور ولم يعجبني نظام صدام حس�ين رحمه‬ ‫الل��ه يوما‪ ،‬ولكن كلمات ب��وش اإلبن ترن في أذني وهي يدعي بأنه س��يجلب‬ ‫احلري��ة للع��راق ردا على صدام الذي أعدم صباحي��ة عيد األضحى إلنه جترأ‬ ‫ووض��ع ص��ورة عمالقة لبوش األب عل��ى مدخل فندق الرش��يد وهي صورة‬ ‫داستها قدماي شخصيا وآالف األقدام‪.‬‬ ‫هذه هي مخرجات الدميقراطية اجمللوبة للعراق‪ :‬داعش وإرهاب في األنبار‬ ‫ورئيس وزراء يهدد البرملان ووزير نقل «كاوبوي»‪.‬‬ ‫دمشق‪ ..‬وسؤال اإلعالم‬

‫املسرحية املغربية «ال تسرعوا بدفن األخ الكبير»‪:‬‬ ‫ذاكرة للثورات العربية‬ ‫قال الكاتب املسرحي املغربي إدريس كسيكس إن مسرحيته‬ ‫اجلديدة «ال تس�رعوا بدفن األخ الكبير» تسائل الواقع املغربي‬ ‫واحلل�م اجمله�ض بالتغيي�ر‪ ،‬معتب�را إياه�ا «ذاك�رة لث�ورة‬ ‫مستحيلة»‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك خالل حلق�ة نقاش جمعت�ه باخملرجة املس�رحية‬ ‫الفرنس�ية كاترين مارناس حول مس�رحيته «ال تسرعوا بدفن‬ ‫األخ الكبير»‪ ،‬بحاوية الفن « كونت ن آر» بالرباط (شمال)‪ ،‬في‬ ‫إطار املهرجان الدولي للكتاب والفيلم‪( ،‬مس�افرون مذهلون)‪،‬‬ ‫املنظ�م مبدينت�ي الرب�اط وسلا (ش�مال) حت�ت ش�عار «عالم‬ ‫يتحرك»‪.‬‬ ‫وأضاف كسيكس‪ ،‬أنه منذ أحداث ‪ 2011‬باملغرب‪ ،‬أو ما يعرف‬ ‫بـ «الربيع العربي»‪ ،‬وهو يبحث عن طريقة يعبر بها عما يعتمل‬ ‫بداخل�ه‪ ،‬ويكون له�ا وقع فني‪ ،‬إلى أن جاءت�ه فكرة كتابة هذه‬ ‫املس�رحية‪ ،‬التي يحكي فيها قصة «العمارة ‪ ،»48‬التي احترقت‬ ‫منذ عشرين سنة‪ ،‬وكانت مجاال رحبا حللم لم يكتمل‪.‬‬ ‫وأوض�ح كس�يكس أن مس�رحيته بق�در م�ا تتس�اءل ع�ن‬ ‫األس�باب الت�ي جعل�ت العم�ارة حتت�رق‪ ،‬بقدر ما تكش�ف عن‬ ‫اإلش�كاالت والقضايا التي رافقت بناء ذلك احللم‪ ،‬ثم إجهاضه‬

‫مش��هد فضائي��ة «العربي��ة» وهي حت��اول في بع��ض برامجه��ا احلوارية‬ ‫واإلخباري��ة «تبرير» قرار الس��عودية اخل��اص بتصنيف االخوان املس��لمني‬ ‫كجماع��ة إرهابية يبعث عل��ى احلزن املهني فمثل هذا القرار ليس من الس��هل‬ ‫تبريره مهما تطلب األمر وبصورة مقنعة‪.‬‬ ‫الس��ؤال الطريف الذي وجهه لي صديق في البرمل��ان األردني حول القرار‬ ‫السعودي كان التالي‪ :‬طيب‪ ..‬لو زار السعودية أخ مسلم بقصد أداء العمرة أو‬ ‫مناسك احلج‪ ،‬فهل يتم إعتقاله بتهمة اإلرهاب؟‬ ‫الس��ؤال مهم وأساس��ي وأجزم بأن الغالبية الس��احقة من زوار بيت الله‬ ‫احل��رام متعاطفون مع األخ��وان املس��لمني أو غير متعاطفني م��ع اإلنقالبات‬ ‫املتتالية عليهم في اجملتمع الدولي‪ ،‬فكيف س��تمنع سلطات احلدود في مملكة‬ ‫خ��ادم احلرمني الش��ريفني «العواط��ف» من العبور ألداء مناس��ك الش��عائر‬ ‫املقدسة؟‬ ‫نفه��م أن جرع��ة اإلنفع��ال في الق��رار كبي��رة وتعكس حال��ة «إضطراب»‬ ‫سياس��ية واضح��ة‪ ،‬لكنه في الوقت نفس��ه قرار مربك إلنه س��يخلط األوراق‬ ‫على أساس أن «األسطورة» السعودية برمتها مرسومة وفقا لقواعد ضيوف‬ ‫الرحمن‪ ،‬بدليل أنها بالد‪ :‬خادم احلرمني الشريفيني‪ ،‬فهل مينع خادم احلرمني‬ ‫زوارهما من العبور؟!‬ ‫األس��وأ ما أحملت ل��ه محطة «اليرم��وك» الفضائية األردني��ة‪ ،‬وهي حتاول‬ ‫اإلجابة على س��ؤال س��ريع اإلش��تعال حول موق��ف الس��لطات األردنية من‬ ‫القرار الس��عودي‪ ..‬أقدر ش��خصيا بأن «تقليد» الس��عودية في الس��ياق غير‬ ‫محتمل وينطوي على مجازفة خطيرة جدا على الوضع الداخلي األردني‪ ،‬رغم‬ ‫أني بدأت أس��تمع لقيادات في الصف االخواني تعترف بأن اجلماعة قاصرة‬ ‫عن توفير «مشروع « حقيقي قابل للبقاء والصمود‪.‬‬

‫رواي�ة ج�ورج أوروي�ل «‪ ،»1984‬واألخ الكبير هو ش�خصيتها‬ ‫الرئيسية‪.‬‬ ‫وأش�ار كس�يكس إل�ى أن مس�رحية «ال تس�رعوا بدف�ن‬ ‫األخ الكبي�ر» ه�ي ثم�رة إقام�ة فنية مس�رحية بفرنس�ا‪ ،‬جرى‬

‫فيه�ا اختي�ار مس�رحيته لتخرجه�ا الكاتبة واخملرج�ة كاترين‬ ‫مارن�اس‪ ،‬مدي�رة املس�رح الوطن�ي بب�وردو‪ ،‬ومؤسس�ة فرقة‬ ‫«مسرح مارناس» منذ ثالثني سنة‪.‬‬ ‫وأوضح كسيكس أنه كان يتحفظ على الكتابة حتت الطلب‪،‬‬ ‫خش�ية تقيي�د حريت�ه ف�ي الكتابة‪ ،‬ولك�ن من حس�ن حظه أن‬ ‫التجربتني اللتني قام بهما كللتا بالنجاح‪ ،‬ألنه استطاع الكتابة‬ ‫بكل حرية‪ ،‬انطالق من هواجس�ه‪ ،‬ومن األش�ياء التي يعتبرها‬ ‫جوهرية في مشواره املسرحي‪.‬‬ ‫من جهته�ا ذكرت اخملرجة الفرنس�ية كاتري�ن مارناس أنها‬ ‫س�عيدة باالش�تغال م�ع كات�ب مس�رحي مغربي‪ ،‬بع�د جتارب‬ ‫س�ابقة له�ا مع كت�اب مس�رحيني باملكس�يك‪ ،‬مش�يرة إل�ى أنه‬ ‫وج�دت ف�ي نص كس�يكس الغنى والتن�وع ال�ذي تبحث عنه‪،‬‬ ‫والذي متكنت من مس�رحته عبر التواصل املس�تمر مع الكاتب‪،‬‬ ‫وم�ع املمثلين الفرنس�يني‪ ،‬والتونس�يني‪ ،‬واملغارب�ة‪ ،‬الدي�ن‬ ‫أشركتهم في تشخيص املسرحية‪.‬‬ ‫وأوضح�ت اخملرج�ة مارن�اس أنه�ا ل�م تخت�ر كاتب�ا عربيا‬ ‫ملس�رحيتها‪ ،‬م�ن ب�اب املوضة‪ ،‬ب�ل من ب�اب التنوي�ع والبحث‬ ‫ع�ن اجل�ودة املمكنة‪ ،‬كم�ا أن املوض�وع يتعلق بص�ورة اآلخر‪،‬‬ ‫وبالعالقات اإلنسانية الشائكة‪ ،‬التي ال تنكشف إال إذا حضرت‬ ‫أطراف من هنا ومن هناك‪( .‬األناضول)‬

‫‪Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫سبعة أسئلة وجهها لي زميل على الكاميرا لصالح محطة «اجلزيرة» تتعلق‬ ‫حصريا بأداء اإلعالم الس��وري بش��قيه الثائر والرس��مي خالل الس��نوات‬ ‫الثالث املاضية‪.‬‬ ‫ش��خصيا س��أكتفي بنقطت�ين أرى أنهما يس��توجبان التس��جيل قبل أي‬ ‫إعتب��ار أخر‪ .‬احملطات الفضائي��ة او البقاالت الفضائي��ة التابعة ملن يقطعون‬ ‫الرؤوس بإس��م ألله والس��ماء وإس��منا جميعا بدون محاكم��ات ال تختلف‬ ‫برأي��ي ومن حيث النتيج��ة عندما يتعلق األمر باخل��داع والتضليل والفبركة‬ ‫عن تلك الفضائيات التي تكذب ليل نهار علينا بإس��م الش��عب السوري وهي‬ ‫تناف��ق للرئيس امللهم وتركز على فضائع وفضائح املقاتلني املس��لحني دون‬ ‫ان تلف��ت النظر ولو مل��رة واحدة فقط ومن باب ذر الرماد في عيون احلس��اد‬ ‫امثالن��ا لظاهرة البرامي��ل املتفجرة التي تلقى على رؤوس العباد في ش��مال‬ ‫وجنوب سوريا‪.‬‬ ‫محطة «الدنيا» تقطع متاما رأس احلقيقة وتهدر دماء املهنية والكرامة وهي‬ ‫تك��ذب ثم تكذب ث��م تكذب بال خجل او وجل وهو أيضا م��ا تفعله الفضائية‬ ‫السورية وهي تستضيف سيدات متشحات بالسواد هن أمهات الضحايا‪.‬‬ ‫رأي��ت ف��ي الفضائية الس��ورية برنامجا مك��ررا من هذا الن��وع‪ ،‬وكان في‬ ‫نفس��ي أن أرى مقابلة م��ع أم واحدة فقط من محافظة درع��ا مكلومة‪ ...‬فقط‬ ‫أمهات يعتبرن اوالدهن فداء «للس��يد الرئيس» ولسورية وكأن األخرين في‬ ‫املدن التي تقصف وتهدم بيوتها على اهلها ال أمهات لهن!‬ ‫التدجي��ل اإلعالم��ي ال دي��ن وال طائفة ل��ه وفي جزئي��ة التضلي��ل ال أرى‬ ‫فارق��ا بني م��ن ميجد جل��د الفتيات بس��بب احلاج��ب على الشاش��ة وينظر‬ ‫لقطع ال��رؤوس وبني من يتجاهل متاما قلع احلناجر وال يظهر األس��ف على‬ ‫كل أطفال س��وريا وعلى كل اإلمهات‪ ...‬تدجي��ل وتضليل باإلجتاهني ونحن‬ ‫جميعا علقنا وسطه‪.‬‬ ‫مدير مكتب «القدس العربي» في عمان‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫عجز تونس التجاري‬ ‫يتجاوز ‪1.22‬مليار دوالر‬ ‫في الشهرين املاضيني‬

‫‪ ‬‬ ‫■ ‪ ‬تونس ‪ -‬د ب ا‪ :‬تفاقم العجز التجاري في تونس خالل ش�هري كانون‬ ‫ثاني‪/‬يناير وش�باط‪/‬فبراير املاضيني ليبلغ ‪ 1911‬مليون دينار (‪ 1.221‬مليار‬ ‫دوالر) مقاب�ل ‪ 1538‬مليون في نفس الفترة من العام املاضي‪ ،‬حس�بما ذكرت‬ ‫وكالة األنباء التونسية‪.‬‬ ‫وأرجع املعهد الوطني التونس�ي لإلحصاء في بيان له أمس األول أسباب‬ ‫تفاق�م العج�ز إلى تراج�ع حجم الص�ادرات وإزدياد نس�ق ال�واردات حيث‬ ‫تقلص�ت الصادرات بنس�بة ‪ ،2.7‬في املئ�ة مقارنة مع نفس الفترة من الس�نة‬ ‫املاضية فيما ارتفعت الواردات بنسبة ‪ 8.3‬في املئة‪.‬‬ ‫وأبرز نفس املصدر ان إرتفاع حجم الواردات ناجم عن زيادة في واردات‬ ‫قطاع الطاقة بنسبة ‪ 51.7‬في املئة‪ ،‬فيما سجلت واردات املواد األولية ونصف‬ ‫املصنعة زيادة بنسبة ‪ 3.5‬في املئة ‪.‬‬ ‫يشار إلى ان النمو في تونس تراجع في سنة ‪ 2013‬إلى حدود ‪ 2.6‬في املئة‬ ‫جراء «األزمة السياس�ية واألمنية» التي شهدتها البالد مما تسبب في تباطؤ‬ ‫النشاط اإلقتصادي‪.‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 1.565‬دينار)‪.‬‬

‫إرتفاع قيمة صادرات لبنان الصناعية‬ ‫وجتاوزها ‪ 3‬مليارات دوالر عام ‪2013‬‬ ‫■ بيروت ‪ -‬يو بي اي‪ :‬بلغت قيمة الصادرات الصناعية اللبنانية أكثر من‬ ‫‪ 3‬مليارات دوالر عام ‪.2013‬‬ ‫وأظهر تقرير لوزارة الصناعة اللبنانية أن قيمة صادرات لبنان الصناعية‬ ‫ع�ام ‪ 2013‬إرتفعت عما كان�ت عليه عام ‪ 2012‬وبلغت ‪ 3‬ملي�ارات و‪ 76‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وذك�ر أن الصادرات الصناعية س�جلت عام ‪ 2012‬ما قيم���ه ‪ 2‬مليار و‪952‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬في حني سجلت ‪ 3‬مليارات و‪ 334‬مليون دوالر عام ‪.2011‬‬ ‫وإحتل�ت ص�ادرات منتجات صناعة األغذي�ة خالل الش�هر األول من عام‬ ‫‪ 2013‬املرتب�ة األولى‪ ،‬إذ بلغ�ت قيمتها ‪ 45.1‬مليون دوالر‪ .‬وتصدرت س�وريا‬ ‫الئح�ة البل�دان املس�توردة لهذا املنت�ج إذ اس�توردت ما قيمت�ه ‪ 11.2‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وجاءت ص�ادرات اآلالت واألجهزة واملعدات الكهربائي�ة باملرتبة الثانية‬ ‫بقيمة ‪ 37.5‬مليون دوالر‪ ،‬وإحتل العراق صدارة الدول املستوردة لهذا املنتج‬ ‫بقيمة ‪ 5.4‬ماليني دوالر‪.‬‬ ‫وحل�ت املع�ادن العادية ومصنوعاته�ا املرتبة الثالثة من ص�ادرات لبنان‬ ‫الصناعي�ة بقيم�ة ‪ 30.7‬ملي�ون دوالر‪ ،‬وتص�درت تركي�ا الئح�ة البل�دان‬ ‫املستوردة لهذا املنتج‪.‬‬

‫تويوتا اليابانية تستثمر ‪ 48‬مليون دوالر‬ ‫مبشروع في املنطقة احلرة في جنوب اليمن‬ ‫■ ع�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬تعتزم ش�ركة تويوت�ا اليابانية لصناعة الس�يارات‬ ‫ووكيله�ا ف�ي اليمن إس�تثمار نح�و ‪ 48‬مليون دوالر في مش�روع ف�ي املنطقة‬ ‫احلرة في عدن جنوبي اليمن‪.‬‬ ‫وقال�ت وكال�ة األنباء اليمنية الرس�مية أمس األحد إن�ه مت توقيع إتفاقية‬ ‫تأجير ملش�روع مركز تخزين وتوزيع س�يارات ومحركات على مس�احة ‪100‬‬ ‫أل�ف متر مرب�ع وبتكلفة إس�تثمارية تزيد على ‪ 48‬مليون دوالر خالل الس�نة‬ ‫األولى من املشروع الذي سيبدأ تنفيذه خالل شهر‪.‬‬ ‫وقال عبد اجلليل الشعيبي‪ ،‬رئيس املنطقة احلرة في عدن‪ ،‬ان هذا املشروع‬ ‫الذي يقام في القطاع «جي» أكبر قطاع إس�تثماري في املنطقة احلرة س�يعمل‬ ‫على زيادة اإليرادات للسلطة احمللية في عدن وجذب خطوط مالحية جديدة‬ ‫تنشط امليناء واحلركة اجلمركية والضريبية في احملافظة‪.‬‬ ‫وأشار إلى ان املشروع سيفتح آفاقا واسعة للحركة املالحية لتجعل مدينة‬ ‫ع�دن مركزا رئيس�يا الس�تقبال وتوزيع الس�يارات وقطع غيارها وس�يوفر‬ ‫فرص عمل محلية‪.‬‬

‫إضراب مصنع تابع لـ»آي‪.‬بي‪.‬إم» يلقي‬ ‫الضوء على تغير سوق العمل في الصني‬

‫‪ ‬‬ ‫■ ش�نغهاي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬يبرز إض�راب في مصنع «آي‪.‬ب�ي‪.‬إم» في جنوب‬ ‫الصني كيف تش�جع التغيرات الهائلة في س�وق العم�ل الصينية العمال على‬ ‫األخ�ذ بزمام األم�ور وهو ما يزيد من اخملاطر التي تواجه الش�ركات متعددة‬ ‫اجلنسيات‪.‬‬ ‫وف�ي األس�بوع املاض�ي دخل أكث�ر من أل�ف عامل ف�ي املصن�ع الواقع في‬ ‫شنتشن املتاخمة لهوجن كوجن في إضراب عن العمل بعدما أعلن مديرون في‬ ‫الثال�ث من مارس آذار ش�روط بيع املصنع جملموع�ة لينوفو الصينية إلنتاج‬ ‫اجه�زة الكمبيوتر‪ .‬وكانت لينوفو وافقت في يناير كانون الثاني على ش�راء‬ ‫وحدة أجهزة اخلادم التابعة لشركة آي‪.‬بي‪.‬إم مقابل ‪ 2.3‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫واالضراب املس�تمر حتى أمس األحد ينس�جم مع اجتاه متن�ام لتحركات‬ ‫النش�طاء ف�ي القط�اع الصناعي في ظ�ل تباط�ؤ اإلقتصاد الصين�ي‪ .‬ويقول‬ ‫خب�راء ان العجز املتزايد ف�ي األيدي العاملة قاد لتغير ف�ي ميزان القوى في‬ ‫العالقات العمالية كما ساهمت الهواتف الذكية ووسائل التواصل اإلجتماعي‬ ‫في تنظيم صفوف العمال وزيادة وعيهم بتغير االوضاع‪.‬‬ ‫وق�ال احملام�ي العمال�ي دوان ي�ي «بع�د ط�ول اس�تغالل أضح�ى العمال‬ ‫الصيني�ون أكث�ر وعيا بحقوقهم ووح�دوا صفوفهم ولديه�م فكرة أفضل عن‬ ‫التحرك اجلماعي‪».‬‬ ‫وذكر تقرير في «النشرة العمالية الصينية» الداعمة حلقوق العمال الشهر‬ ‫املاضي انها رصدت ‪ 1171‬اضرابا واحتجاجا منذ بداية يونيو حزيران ‪2011‬‬ ‫حتى نهاية ‪.2013‬‬ ‫وفي االس�بوع املاضي قالت اي‪.‬بي‪.‬ام إن الش�روط املمنوحة للعاملني في‬ ‫مصنع شنتش�ن «تتف�ق إجماال مع م�ا يحصلون علي�ه اآلن» وان تعويضات‬ ‫انهاء اخلدمة ستكون «منصفة»‪.‬‬

‫بنك التسويات الدولية‪ :‬ارتفاع‬ ‫الديون العاملية إلى ‪ 100‬تريليون‬ ‫دوالر في أعقاب األزمة املالية‬ ‫■ فرانكفورت ‪ -‬د ب أ‪ :‬إرتفع حجم الديون العاملية مس�تحقة السداد إلى‬ ‫‪ 100‬تريلي�ون دوالر حت�ى منتص�ف ‪ ،2013‬ويع�ود ذلك إلى اإلصدار واس�ع‬ ‫النطاق للس�ندات من جانب احلكومات والش�ركات في أعقاب األزمة املالية‪،‬‬ ‫حسبما ذكر بنك التسويات الدولية أمس األحد‪.‬‬ ‫وكان إجمالي حجم الديون العاملية قد بلغ ‪ 70‬تريليون دوالر في ‪.2007‬‬ ‫وأوض�ح بن�ك التس�ويات الدولي�ة أن معظم الزي�ادات ج�اءت من خالل‬ ‫برامج حكومية تهدف إلى رفع النمو االقتصادي وإنقاذ البنوك‪.‬‬ ‫وبلغ حجم الديون مس�تحقة الس�داد للحكومات في األس�واق احمللية ‪43‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬بنسبة زيادة بلغت نحو ‪ ٪80‬على منتصف عام ‪.2007‬‬ ‫وأف�اد التقرير بأن القط�اع املصرفي أصبح أقل عوملة‪ ،‬فق�د صارت البنوك‬ ‫تتردد أكث�ر فأكثر فيما يتعلق باإلقراض عبر احل�دود وتراجع حجم الديون‬ ‫العابرة للحدود مجددا في الربع الثالث من عام ‪.2013‬‬ ‫وذكر بنك التس�ويات الدولية أن اإلقراض بني البنوك شهد تراجعا كذلك‪،‬‬ ‫وأظهرت أوروبا أكبر تراجعا في هذا الصدد‪.‬‬ ‫يذكر أن بنك التسويات الدولية يضم حتت مظلته ‪ 60‬بنكا مركزيا كأعضاء‬ ‫به ويتخذ من مدينة بازل السويسرية مقرا له‪.‬‬

‫اجلفاف في الشرق األوسط قد ينذر بارتفاع أسعار الغذاء العاملية‬

‫■ عم�ان ‪ -‬رويترز‪  :‬يق�ول خب�راء ف�ي‬ ‫ُ‬ ‫االمم املتح�دة ومتخصص�ون ف�ي عل�م املناخ‬ ‫أن منطقة الش�رق األوسط ش�هدت هذا العام‬ ‫أكثر الش�تاءات جفافا منذ بضع�ة عقود‪ ،‬وأن‬ ‫ذلك رمبا ينذر بإرتفاع أس�عار الغذاء العاملية‬ ‫مع نفاد احملاصيل احمللية وتأزم س�بل العيش‬ ‫للمزارعني‪.‬‬ ‫وبدرج�ات متفاوت�ة أص�اب اجلف�اف نحو‬ ‫ثلث�ي األرض الصاحل�ة للزراع�ة‪ ،‬واحملدودة‬ ‫أصلا‪ ،‬ف�ي كل م�ن س�وريا ولبن�ان ُ‬ ‫واالردن‬ ‫واألراضي الفلسطينية والعراق‪.‬‬ ‫قال محمد حسين املتخصص في اإلقتصاد‬ ‫البيئي في منظم�ة األغذية والزراع�ة التابعة‬ ‫لألمم املتحدة (فاو) «إذا نظرنا إلى املئة س�نة‬ ‫املاضي�ة فلا أعتقد أننا س�نجد خمس�ة أعوام‬ ‫متتالية شهدت مثل هذا اجلفاف»‪.‬‬ ‫وأضر اجلفاف بالفع�ل مبحاصيل احلبوب‬ ‫ف�ي مناطق في س�وريا وبدرجة أق�ل العراق‪.‬‬ ‫وبع�ض ال�دول املتض�ررة م�ن اجلف�اف ه�ي‬ ‫مشتري احلبوب من األسواق‬ ‫بالفعل من كبار‬ ‫ّ‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وق�ال ناق�د خمي�س‪ ،‬خبي�ر الب�ذور‬ ‫واإلستش�اري ف�ي منظم�ة (ف�او) «عندم�ا‬ ‫جت�د اجلهات املس�ؤولة عن إس�تيراد الس�لع‬ ‫الغذائية األساس�ية نقصا في اإلنتاج ستتجه‬ ‫إل�ى األس�واق اخلارجي�ة حي�ث س�يدفع‬ ‫الطلب الزائد بال ش�ك أس�عار الغ�ذاء العاملية‬ ‫لإلرتفاع»‪.‬‬ ‫ويُ ظه�ر مؤش�ر املط�ر أن املنطق�ة لم تش�هد‬ ‫نقص�ا في مي�اه األمط�ار على ه�ذا النحو منذ‬ ‫عام ‪ 1970‬على األقل‪.‬‬ ‫وق�ال حسين ان ه�ذا ج�زء م�ن النتائ�ج‬

‫األولي�ة لدراس�ة فني�ة مش�تركة ع�ن إدارة‬ ‫مخاط�ر اجلف�اف أجرته�ا ع�دة وكاالت تابعة‬ ‫ُ‬ ‫للامم املتح�دة منها «ف�او» وبرنام�ج التنمية‬ ‫ومنظمة التربية والعلم والثقافة «يونس�كو»‬ ‫ومن املقرر نشرها هذا الشهر‪.‬‬ ‫وق�ال خبراء ف�ي عل�م املناخ ومس�ؤولون‬ ‫ان الس�لطات املس�ؤولة عن املي�اه والزراعة‪،‬‬ ‫إضاف�ة إلى وكاالت ُ‬ ‫االمم املتحدة املتخصصة‪،‬‬ ‫ب�دأت إعداد خط�ط لإلعالن رس�ميا عن حالة‬ ‫جفاف في الش�رق األوس�ط متتد حتى املغرب‬ ‫وجنوبا حتى اليمن‪.‬‬ ‫وقال محمد اخلولي‪ ،‬خبير املوارد الطبيعية‬ ‫ف�ي مؤسس�ة بالنين�ك اإلستش�ارية الدولية‬ ‫املتخصص�ة ف�ي الدراس�ات اجليولوجية في‬ ‫منطقة الشرق األوس�ط وأفريقيا‪ ،‬ان اجلفاف‬ ‫يزداد حدة في أجزاء من شرق البحر املتوسط‬ ‫والعراق في حني يضرب بقوة س�وريا مجددا‬ ‫بع�د أن بض�ع موج�ات جف�اف ف�ي العق�ود‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫وف�ي ُ‬ ‫االردن ‪ -‬وه�و واح�د من عش�ر دول‬ ‫تواجه أس�وأ نق�ص للمي�اه في العال�م‪ -‬قال‬ ‫وزير املياه والري حازم الناصر ان مستويات‬ ‫س�قوط األمطار هذا العام هي األسوأ منذ بدء‬ ‫عملية التسجيل قبل ‪ 60‬عاما‪.‬‬ ‫ويقول مس�ؤولون انه حت�ى بعد العاصفة‬ ‫الثلجية القوية املفاجئة التي إجتاحت املنطقة‬ ‫ف�ي منتص�ف ديس�مبر‪/‬كانون األول املاض�ي‬ ‫كانت سدود ُ‬ ‫االردن ممتلئة بنسبة ‪ 42‬في املئة‬ ‫فقط‪ ،‬إنخفاضا من ‪ 80‬في املئة في نفس الفترة‬ ‫من العام املاضي‪.‬‬ ‫وف�ي لبن�ان‪ ،‬حي�ث ج�رد التغي�ر املناخي‬ ‫منحدرات اجلب�ال من الثلوج املطلوبة إلعادة‬

‫م�لء آب�ار املي�اه اجلوفي�ة‪ ،‬ق�ال فادي أس�مر‬ ‫إستش�اري األنظم�ة البيئي�ة ال�ذي يعمل مع‬ ‫وكاالت تابعة لألمم املتحدة ان معدل س�قوط‬ ‫املطر «أقل كثيرا من املتوسط»‪.‬‬ ‫وأضاف قائلا ان الضغط على موارد املياه‬ ‫بسبب اإلسراف في اإلستخدام زاد مع وجود‬ ‫م�ا يقرب م�ن ملي�ون الجئ مس�جل من�ذ بدء‬ ‫الصراع في سوريا عام ‪.2011‬‬ ‫وإس�رائيل ه�ي الوحي�دة الت�ي ال تواج�ه‬ ‫مشاكل حادة وذلك بفضل إستثماراتها طويلة‬ ‫األج�ل ف�ي محط�ات حتلي�ة املي�اه وتقنياتها‬ ‫الرائدة في إدارة املياه‪.‬‬ ‫وف�ي الع�راق وس�وريا ‪ -‬حي�ث أغل�ب‬ ‫األراض�ي ال تصل�ح للزراعة‪ -‬س�يزيد إقتران‬ ‫الصراعات األهلية وعدم توافر منشآت كافية‬ ‫لتخزين املي�اه من الصعوب�ات التي تواجهها‬ ‫اجملتمع�ات الريفي�ة املعتم�دة عل�ى زراع�ة‬ ‫احملاصيل وتربية املاشية‪.‬‬ ‫وتظه�ر الدراس�ات امليداني�ة الت�ي أجرتها‬ ‫وكاالت ُ‬ ‫االمم املتح�دة أن م�ا يزي�د على ‪ 30‬في‬ ‫ُ‬ ‫املئة من االس�ر ف�ي العراق وس�وريا وبدرجة‬ ‫أقل في األراضي الفلسطينية ُ‬ ‫واالردن مرتبطة‬ ‫بالزراعة‪.‬‬ ‫وق�ال حسين «إنت�اج احملاصي�ل آخ�ذ في‬ ‫اإلنخفاض بس�بب اجلف�اف‪ .‬ل�ذا نلمس اآلن‬ ‫تأث�را في حياة الكثيرين في هذه اإلقتصادات‬ ‫الزراعية الرعوية»‪.‬‬ ‫وف�ي الع�راق‪ ،‬ال�ذي كان يتباه�ى يوم�ا‬ ‫بإمتالك أكبر مس�احات من األراضي اخلصبة‬ ‫في املنطقة‪ ،‬لم متض سوى ثالث سنوات فقط‬ ‫عل�ى انتهاء آخ�ر دورة جفاف كب�رى‪ ،‬والتي‬ ‫أثرت على أكثر من ‪ 73‬في املئة من البالد‪.‬‬

‫وتش�ير مقتطفات من دراسة تشرف عليها‬ ‫ُ‬ ‫االمم املتحدة ومن املنتظر نشر نتائجها قريبا‬ ‫إلى أن اجلفاف في العراق سيس�تمر وستزيد‬ ‫شدته في الفترة من ‪ 2017‬إلى ‪ ،2026‬مما يزيد‬ ‫من إعتماد واحد من أكبر مس�توردي احلبوب‬ ‫في العالم على واردات الغذاء األجنبية‪.‬‬ ‫وتق�ول املقتطف�ات أن تركي�ا ‪ -‬الت�ي تنبع��� ‫منه�ا معظ�م م�وارد الع�راق وس�وريا م�ن‬ ‫املي�اه‪ -‬خفضت كمية املياه املتدفقة إلى نهري‬ ‫دجلة والف�رات من خالل إقامة س�دود لتلبية‬ ‫حاجاتها احمللية املتزايدة من املاء‪.‬‬ ‫ويقول خب�راء ف�ي الزراعة في س�وريا ان‬ ‫ضعف األمطار في البالد أثر بالفعل على إنتاج‬ ‫القمح املتوقع في ‪ 2014‬في املناطق الرئيس�ية‬ ‫املعتمدة على األمطار في ش�مال ش�رق البالد‬ ‫واملفت�رض أن تك�ون جاه�زة للحص�اد ف�ي‬ ‫يونيو‪/‬حزيران ويوليو‪/‬متوز‪.‬‬ ‫ويش�ير اخلب�راء إل�ى أنه حت�ى إذا هطلت‬ ‫أمطار وفيرة في مارس‪/‬آذار اجلاري فإن ذلك‬ ‫لن ينق�ذ محصول احلبوب املعتم�د على املطر‬ ‫والذي الذي س�يضطر املزارعون إلس�تخدام‬ ‫بقايا نباتاته علفا للماشية‪.‬‬ ‫وق�ال أس�مر «حينم�ا يتأخ�ر املط�ر يذب�ل‬ ‫محصول احلبوب في النهاية»‪.‬‬ ‫وم�ن املتوق�ع أن ي�زداد تقل�ص إنت�اج‬ ‫احملاصيل في ذلك البلد الذي كان يتباهى ذات‬ ‫يوم بوفرة محصول القمح‪.‬‬ ‫ويعتمد إنت�اج القمح في س�وريا اآلن على‬ ‫املناط�ق املروي�ة مبي�اه نه�ر الف�رات واملي�اه‬ ‫اجلوفي�ة والت�ي كانت ال متثل قب�ل ‪ 2011‬أكثر‬ ‫من ‪ 40‬في املئة من إجمالي اإلنتاج السنوي‪.‬‬ ‫وقد يقلص اجلف�اف والصراع إنتاج القمح‬

‫اإلجمالي في سوريا إلى أقل من ثلث احملصول‬ ‫قبل تفجر األزم�ة‪ ،‬والذي بلغ حجمه نحو ‪3.5‬‬ ‫ملي�ون طن‪ ،‬بحيث يزي�د قليال عن مليون طن‬ ‫في ‪.2014‬‬ ‫ويق�ول خب�راء بزراعي�ون ان أفض�ل‬ ‫تقدي�رات حملصول الع�ام املاضي ل�م تتجاوز‬ ‫مليوني طن‪.‬‬ ‫ويع�زو بعض اخلب�راء في س�وريا إرتفاع‬ ‫أسعار الغذاء الذي فاقم التوترات اإلجتماعية‬ ‫وم�ن ث�م أش�عل ش�رارة إنتفاض�ة ‪ 2011‬إلى‬ ‫اجلف�اف الذي بل�غ ذروته خلال عامي ‪2008‬‬ ‫و‪ 2009‬لكنه إمتد حتى ‪.2010‬‬ ‫وق�ال حسين «قب�ل اإلحتجاج�ات كان�ت‬ ‫أس�عار الغذاء ف�ي تزاي�د‪ .‬وه�ذا اإلرتفاع في‬ ‫أس�عار الغ�ذاء أعط�ى الداف�ع لإلحتج�اج‪..‬‬ ‫أي أن ه�ذا ح�دث بس�بب اجلف�اف وإنع�دام‬ ‫التخطيط»‪.‬‬ ‫وق�ال إقتصادي�ون متخصص�ون ف�ي‬ ‫اجمل�ال الزراعي إن مما فاقم ه�ذه الصعوبات‬ ‫اإلقتصادي�ة تعث�ر برام�ج الدع�م الت�ي كانت‬ ‫توزع بكفاءة من قبل أس�مدة وبذورا بأسعار‬ ‫مدعم�ة على ماليين املزارعين املتضررين من‬ ‫اجلفاف في كل من سوريا والعراق‪.‬‬ ‫ويتوقع خبراء في الش�رق األوس�ط املزيد‬ ‫م�ن دورات اجلف�اف املتك�ررة ف�ي الس�نوات‬ ‫القادم�ة مصحوب�ة بتأخ�ر مواس�م املط�ر في‬ ‫الش�تاء‪ ،‬وه�و م�ا س�يلحق ض�ررا بأش�جار‬ ‫الفاكهة من خلال ظهور األزهار قبل األوان ما‬ ‫مينع احملاصيل من النمو بشكل كامل‪.‬‬ ‫وقال ف�ادي أس�مر «دورات التغير املناخي‬ ‫أقصر اآلن وهو م�ا يعني في النهاية‪ ...‬أمطارا‬ ‫أقل ودورات جفاف أكثر تكرارا»‪.‬‬

‫مندوبو اليمن وليبيا والعراق يحاولون الترويج ملناطق اجلذب السياحي‬ ‫في بلدانهم من خالل بورصة السياحة الدولية في برلني‬ ‫‪ ■ ‬برلين ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ه�ل ترغ�ب‬ ‫ف�ي قضاء عطل�ة ممتعة‪ ...‬م�ا رأيك في‬ ‫اليم�ن؟ وماذا ع�ن ليبي�ا؟ ألديك رغبة‬ ‫في زيارة العراق؟‬ ‫إنه�ا عملية ترويج س�ياحي ش�اقة‪،‬‬ ‫لك�ن منظم�ي الرحلات الس�ياحية‬ ‫مم�ن يف�دون م�ن أماكن تعتب�ر من بني‬ ‫أخط�ر األماك�ن ف�ي العال�م يحاول�ون‬ ‫توجيه األنظ�ار إليها من خالل بورصة‬ ‫السياحة الدولية في العاصمة األملانية‬ ‫برلني والتي تعد أكبر ملتقى للس�فر في‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫تتضمن كتيبات الترويج الس�ياحي‬ ‫في البورصة مش�اهد ألسواق تقليدية‬ ‫غريب�ة ومغري�ة وأطلال تاريخي�ة‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى مناظر طبيعي�ة خالبة‪.‬‬ ‫لكن الزوار الفضوليني عادة ما يسألون‬ ‫ف�ي نهاية املط�اف عما يش�اهدونه من‬ ‫لقط�ات عن�ف وقالق�ل ف�ي النش�رات‬ ‫اإلخبارية التلفزيونية‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د العط�اب‪ ،‬نائ�ب مدير‬ ‫التسويق في مجلس الترويج السياحي‬ ‫ف�ي اليمن وهو يعت�رف بهذه األوضاع‬ ‫«حس�نا ال ميكنك زي�ارة جميع األماكن‬ ‫ف�ي اليمن»‪ .‬وأس�دى النص�ح قائال إن‬ ‫السائحني يصبحون عموما مبنأى عن‬ ‫اخلط�ر في املدن لكن الغربيني يجب أن‬

‫يتجنبوا املواقع املزدحمة‪.‬‬ ‫والعط�اب‪ ،‬مثل�ه مث�ل أقران�ه م�ن‬ ‫العراق وليبيا‪ ،‬يحاول تسليط الضوء‬ ‫على مواقع اجلذب التراثية والطبيعية‬ ‫ف�ي بلاده‪ ،‬الت�ي مزقته�ا الصراع�ات‬ ‫خالل اخلمسني سنة األخيرة من القرن‬ ‫املاضي‪ ،‬والتي تسببت في حذف بالده‬ ‫م�ن عل�ى خريط�ة الس�ياحة العاملي�ة‬ ‫بالنسبة ملعظم السائحني‪.‬‬ ‫وق�ال مش�يرا إل�ى أب�راج ش�بام‬ ‫الت�ي تعود إلى القرن الس�ادس عش�ر‬ ‫واملبنية من الط�وب اللِ ِبن «لكن ميكنك‬ ‫زيارة مدينة صنعاء وجزيرة سقطرى‬ ‫ومدين�ة ناطحات الس�حاب الش�هيرة‬ ‫ش�بام‪ ،‬لذا فإن املواقع األكثر أهمية في‬ ‫اليمن آمنة»‪.‬‬ ‫وق�ال أحم�د الوش�لي‪ ،‬مس�ؤول‬ ‫التس�ويق الس�ياحي في اليمن‪ ،‬ان من‬ ‫بني زوار بالده عشاق الطبيعة وعلماء‬ ‫ي�زورون جزي�رة ُس َ�قطرى التي تضم‬ ‫نبات�ات وطيورا ن�ادرة‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫علماء آثار يهتم�ون مبواقع مثل مدينة‬ ‫صنعاء العتيقة‪.‬‬ ‫وأض�اف ان معظ�م ال�زوار يف�دون‬ ‫من الصين وتايوان والياب�ان وكوريا‬ ‫اجلنوبية ألن حكوماتهم ال تضع اليمن‬ ‫ضمن األماكن احملظور زيارتها‪.‬‬

‫وق�ال إن قرابة املليون س�ائح زاروا‬ ‫اليم�ن العام املاضي من بينهم عرب من‬ ‫دول املنطقة‪.‬‬ ‫وفي جناح اليم�ن في بورصة برلني‬ ‫يجل�س منظم�و الرحلات الس�ياحية‬ ‫حت�ت ص�ور جلب�ال وع�رة وأش�جار‬ ‫غريب�ة وش�اطئ مهج�ور يوزع�ون‬ ‫كتيب�ات ترويجية تع�رض إرث بلدهم‬ ‫احلضاري‪.‬‬ ‫وق�ال العطاب ان توجيهات الس�فر‬ ‫الص�ادرة ع�ن دول مث�ل بريطاني�ا‬ ‫والوالي�ات املتح�دة لرعاياه�ا بتجنب‬ ‫زيارة اليمن بسبب مخاطر اإلرهاب قد‬ ‫أضرت بالس�ياحة‪ .‬وأض�اف إن اليمن‬ ‫يج�ب أن يقن�ع مث�ل ه�ذه احلكوم�ات‬ ‫بتغيير هذه اإلرشادات‪.‬‬ ‫وتكاف�ح ه�ذه الدول�ة الفقي�رة‬ ‫الواقع�ة ف�ي ش�به اجلزي�رة العربي�ة‬ ‫إنفصاليين ف�ي اجلنوب وميليش�يات‬ ‫مرتبطة بتنظيم القاعدة ومتمردين من‬ ‫احلوثيني الشيعة‪.‬‬ ‫وق�ال العط�اب «يجب علين�ا تغيير‬ ‫الصورة الس�لبية إلى ص�ورة إيجابية‬ ‫واقعية عن الكرم والضيافة العربية»‪.‬‬ ‫أما ليبيا فتأمل أن تقنع صور اجلمال‬ ‫واألطلال الروماني�ة الزوار بنس�يان‬ ‫الفوض�ى الت�ي ال تزال جتت�اح مناطق‬

‫كثيرة في البالد بعد ثالث س�نوات من‬ ‫اإلطاحة مبعمر القذافي‪.‬‬ ‫ويروج أحد الكتيبات السياحية عن‬ ‫ليبيا لها بوصفه�ا أحد «أحالم اليقظة»‬ ‫نظ�را للبحي�رات الصحراوية املعزولة‬ ‫واحملاط�ة بخض�رة وارفة ومي�اه بحر‬ ‫صافي�ة وش�واطىء حتفه�ا أش�جار‬ ‫النخيل‪.‬‬ ‫لكن مسؤولني أقروا بأن الصراع بني‬ ‫امليليشيات التي س�اعدت في اإلطاحة‬ ‫بالقذاف�ي وحلفائه ال تزال تعوق قدوم‬ ‫الزائري�ن‪ .‬وقال عبد الس�ميع احملبوب‬ ‫وكي�ل وزارة الس�ياحة الليبي�ة م�ن‬ ‫خلال مترج�م «ع�دد الس�ائحني هبط‬ ‫فج�أة بع�د الث�ورة حي�ث أن الوض�ع‬ ‫األمن�ي لم يك�ن واضح�ا واحلكومة لم‬ ‫تصدر تصريحات للسائحني للزيارة»‪.‬‬ ‫وأضاف «وه�ي حت�اول اآلن أن جتعل‬ ‫كل شيء أفضل‪».‬‬ ‫وأص�درت بريطاني�ا والوالي�ات‬ ‫املتحدة نصائح توص�ي رعاياها بعدم‬ ‫الس�فر إل�ى ليبي�ا‪ .‬وكان بريطان�ي‬ ‫ونيوزيلندية قتال في اطالق نار يش�به‬ ‫أسلوب اإلعدام على ساحل بالقرب من‬ ‫صبراتة في يناير‪/‬كانون الثاني‪.‬‬ ‫ومعظ�م زوار ليبيا م�ن علماء اآلثار‬ ‫الذين جتذبه�م األثار الرومانية‪ ،‬أو من‬

‫مسؤولون في قطاع السياحة التونسي‬ ‫يأملون عودته إلى مستويات قبل الثورة‬

‫■ برل�ين ‪ -‬األناض��ول‪ :‬ق��ال عدد من‬ ‫املعني�ين بقطاع الس��ياحة التونس��ي ان‬ ‫أعداد الس��ياح ال ت��زال دون مس��تويات‬ ‫‪ 2010‬عام حدوث الثورة التونسية‪.‬‬ ‫وأعلن��ت تون��س أنه��ا تس��عى جلذب‬ ‫ملي��ون س��ائح إضافي‪ ‬خ�لال الس��نة‬ ‫اجلاري��ة حتى تتمكن م��ن حتقيق الهدف‬ ‫الع��ام وه��و بل��وغ أرق��ام ‪ 2010‬وه��ي ‪7‬‬ ‫ماليني سائح‪.‬‬ ‫وأضافوا خالل تصريحات على هامش‬ ‫فعاليات معرض بورصة السياحة الدولية‬ ‫‪ 2014‬في برلني (اي‪.‬تي‪.‬بي ‪ ،)2014‬الذي‬ ‫إختتم أمس األحد أنهم يأملون في عودة‬ ‫عدد الس��ياح وإنفاقهم إلى م��ا كانا عليه‬ ‫قبل الثورة‪.‬‬ ‫وقالت كرمي��ة نويرة‪ ،‬مديرة تس��ويق‬ ‫في هيئة السياحة الوطنية التونسية‪ ،‬ان‬ ‫مستويات السياحة احلالية جيدة خاصة‬ ‫فيما يتعلق بالسياح القادمني من السوق‬

‫األملاني الذي عاد الطلب فيه على الس��فر‬ ‫إلى تونس إلى مستويات جيدة‪.‬‬ ‫ورغم هذا التحس��ن فقد أك��دت نويرة‬ ‫ان األرقام املس��جلة لدى هيئة الس��ياحة‬ ‫الوطنية التونس��ية لم تصل لتلك االرقام‬ ‫الت��ي حتققت ف��ي ع��ام ‪ .2010‬وقالت ان‬ ‫عدد الس��ياح األمل��ان الذي��ن زاروا تونس‬ ‫العام املاضي بلغ ‪ 425‬الف سائح بزيادة‬ ‫‪ ٪3‬مقارنة بالعام الس��ابق‪ .‬وأضافت أن‬ ‫هيئة الس��ياحة الوطنية التونس��ية ‪ ‬تأمل‬ ‫في زي��ادة هذا الع��دد بنحو ‪ 10‬ف��ي املئة‬ ‫خالل العام احلالي‪.‬‬ ‫وأضاف��ت أن تون��س إس��تفادت م��ن‬ ‫مش��اركتها ف��ي معرض ه��ذا العام حيث‬ ‫وقع��ت إتفاقي��ات لزيادة اع��داد رحالت‬ ‫الطيران الطارئة «تشارتر» إليها وخاصة‬ ‫تلك القادمة من املانيا‪.‬‬ ‫وق��ال ناجح بلغي��ث املمث��ل التجاري‬ ‫جملموع��ة «لوراجني��ه غ��روب» إن حركة‬

‫الس��ياحة بدأت تعود إلى مس��توى جيد‬ ‫من��ذ حوال��ي ‪ 6‬أش��هر مؤك��دا أن م��دى‬ ‫التحسن مرتبط باحلالة األمنية‪.‬‬ ‫م��ن جهته يؤكد وليد بن موس��ى مدير‬ ‫العام لش��ركة «تون��س تِ ركين��غ»‪ ‬أن حل‬ ‫مس��ألة إجتذاب املزيد من السياح يتمثل‬ ‫ف��ي عنصرين أساس��يني أحدهما متعلق‬ ‫بالوض��ع األمن��ي والسياس��ي‪ ،‬واآلخ��ر‬ ‫متعل��ق بإس��تحداث مزيد م��ن املنتجات‬ ‫السياحية التي تعمل على جذب مزيد من‬ ‫السياح إلى تونس‪.‬‬ ‫وحقق��ت اإلي��رادات الس��ياحية ف��ي‬ ‫تون��س ف��ي الش��هور العش��رة ُ‬ ‫االول��ى‬ ‫م��ن ‪ 2013‬إرتفاع��ا بنس��بة ‪ ٪2.1‬مقارنة‬ ‫بنفس الفترة من الس��نة الس��ابقة‪ .‬وبلغ‬ ‫عدد الس��ياح خالل الفت��رة املذكورة نحو‬ ‫‪ 5.5‬ملي��ون س��ائح بزي��ادة بلغ��ت ‪٪5.7‬��� ‫عن الفترة نفس��ها قبل عام‪ ،‬و‪ ٪33.8‬عن‬ ‫الفترة ذاتها في عام ‪.2011‬‬

‫تونس تتوقع توفير ‪ 16‬ألف فرصة عمل جديدة‬ ‫خالل إنشاء «أضخم مرفأ مالي» في شمال إفريقيا‬ ‫■ تون��س ‪ -‬د ب أ‪ :‬تتوق��ع احلكوم��ة‬ ‫التونسية أن يتم توفير نحو ‪ 16‬ألف فرصة‬ ‫عمل جديدة من خالل إنشاء «أضخم مرفأ‬ ‫مالي» في منطقة شمال إفريقيا بكلفة تصل‬ ‫إلى ‪ 5‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وينتظر أن يتم أمس��اإلثنني التوقيع على‬ ‫عقد لب��دء انش��اء مش��روع «مرف��أ تونس‬ ‫املال��ي»‪ .‬وقال املدي��ر التنفيذي للمش��روع‬ ‫لطف��ي ال��زار «س��يتم االنطالق ف��ي تهيئة‬ ‫املرف��أ مباش��رة بع��د التوقيع على تس��ليم‬ ‫األش��غال إلى مقاولة تونس��ية»‪ .‬وأضاف‬ ‫«س��يحضر عملي��ة التوقي��ع ممثل�ين ع��ن‬

‫احلكوم��ة وبي��ت التموي��ل اخلليجي وبنك‬ ‫اإلس��تثمار اإلس�لامي»‪ .‬وتأخ��ر انط�لاق‬ ‫املش��روع منذ ‪ 2011‬مع إن��دالع الثورة‪ ،‬إلى‬ ‫جانب مش��اريع كبرى ُاخرى مثل مش��روع‬ ‫«مدينة تون��س الرياضية» املمنوح جملموعة‬ ‫أبو خاطر اإلماراتية بإس��تثمارات تناهز ‪5‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬ومشروع تطوير عقاري ممنوح‬ ‫لشركة سما دبي بإستثمارات تصل إلى ‪18‬‬ ‫مليار دينار‪.‬‬ ‫ويقع مش��روع املرفأ املال��ي‪ ،‬الذي ميوله‬ ‫بي��ت التموي��ل اخلليجي وبنك اإلس��تثمار‬ ‫اإلسالمي بقيمة ‪ 7.5‬مليار دينار (‪ 5‬مليارات‬

‫دوالر)‪ ،‬في منطقة رواد قرب العاصمة على‬ ‫مساحة متتد على ‪ 500‬هكتار من األرض‪.‬‬ ‫ويضم املش��روع ً‬ ‫مرفأ بحري��ا ووحدات‬ ‫جتارية وسكنية ومنشآت ترفيهية ومجمعا‬ ‫سكنيا ومالعب «غولف»‪.‬‬ ‫كما س��يضم مكات��ب خدم��ات ومقرات‬ ‫بنوك ومؤسس��ات جامعية ومستشفيات‬ ‫خاصة‪.‬‬ ‫ويع��د املرفأ املالي‪ ،‬ال��ذي ينتظر أن يوفر‬ ‫‪ 16‬ألف فرصة عمل خالل مرحلة اإلنش��اء‪،‬‬ ‫أول مرك��ز مال��ي للوح��دات املصرفي��ة‬ ‫اخلارجية في منطقة شمال أفريقيا‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫املغامرين الذي�ن يقومون برحالت بني‬ ‫الكثبان الرملية‪.‬‬ ‫وق�ال عبد ال�رزاق ق�رواش‪ ،‬رئيس‬ ‫مجموعة «ونزريك» التي تنظم رحالت‬ ‫إلى طرابلس وواحة غدامس ان الوضع‬ ‫في مدينة بنغازي الواقعة شرق البالد‬ ‫وجنوب ليبيا ال يزال «خطير جدا» لكن‬ ‫بع�ض اجلي�وب ف�ي البلاد آمن�ة جدا‬ ‫لقضاء العطالت‪.‬‬ ‫وق�ال ان «لب�دة الكب�رى وصبرات�ة‬ ‫وغدام�س مناطق آمنة ورائع�ة للغاية‬ ‫وه�ي مناطق حت�ت الس�يطرة وهناك‬ ‫الكثير الذي ميكن مشاهدته»‪ .‬وأضاف‬ ‫إن معظ�م ال�زوار كان�وا م�ن إس�بانيا‬ ‫وإيطاليا‪.‬‬ ‫وق�ال ق�رواش ان�ه اصطح�ب ‪400‬‬ ‫ش�خص ف�ي ج�والت س�ياحية داخ�ل‬ ‫بالده العام املاضي مقارنة بس�تة آالف‬ ‫كل شهر قبل احلرب‪ .‬وقال «نأمل في أن‬ ‫يتحسن الوضع العام املقبل‪».‬‬ ‫من ناحيتها تس�عى ش�ركات السفر‬ ‫والفن�ادق العراقي�ة ه�ي األخ�رى إلى‬ ‫الترويج للس�ياحة م�ن خالل ملصقات‬ ‫ألضرح�ة إسلامية ومناظ�ر طبيعي�ة‬ ‫لألهوار واملستنقعات‪.‬‬ ‫وف�ي حني تصر هذه الش�ركات على‬ ‫أن ش�مال البالد ينعم باألمن بالنس�بة‬

‫للس�ائحني‪ ،‬إال أنه�ا وج�دت أن م�ن‬ ‫الصع�ب تغيي�ر ص�ورة البلاد ل�دى‬ ‫الناس حي�ث قتل ما يرب�و على ثمانية‬ ‫آالف مدني في العنف السياس�ي خالل‬ ‫عام ‪.2013‬‬ ‫وحت�ذر الوالي�ات املتح�دة اجلميع‬ ‫من الس�فر إال للح�االت الضرورية‪ .‬أما‬ ‫بريطاني�ا فتس�تثني إقلي�م كردس�تان‬ ‫الشمالي من التحذير‪.‬‬ ‫وقال�ت ل�ورا اجلم�ال م�ن ش�ركة‬ ‫ريحان�ة العاملية للس�فر والس�ياحة‬ ‫في العراق «من الصعب إقناع الناس‬ ‫بالذه�اب إل�ى هن�اك حي�ث ال ت�زال‬ ‫ت�دور رح�ى ح�رب أهلي�ة ‪ ...‬الناس‬ ‫في رعب إلى ح�د ما حتى على الرغم‬ ‫م�ن أنه�م يرغبون ف�ي الذه�اب إلى‬ ‫هناك عندما يطلع�ون على الكتيبات‬ ‫الترويجية‪».‬‬ ‫وينع�م الع�راق ببع�ض م�ن أكث�ر‬ ‫املواقع املقدس�ة عند الش�يعة مثل مرقد‬ ‫اإلم�ام علي في النج�ف وضريح اإلمام‬ ‫احلسين في كربلاء ومواقع أخرى في‬ ‫جميع أنحاء البلاد‪ .‬وتعرضت العديد‬ ‫من املساجد الشيعية والسنية للتفجير‬ ‫في السنوات األخيرة‪.‬‬ ‫وي�زداد طلب املس�لمني عل�ى زيارة‬ ‫العراق‪.‬‬

‫اإلحتاد العام التونسي للشغل يشكك‬ ‫في مصداقية املؤشرات اإلقتصادية احلكومية‬ ‫‪ ■ ‬تون��س ‪ -‬د ب أ‪ :‬ش��كك اإلحت��اد الع��ام‬ ‫التونس��ي للش��غل في دق��ة وصحة املؤش��رات‬ ‫اإلقتصادي��ة احلكومي��ة الت��ي ينش��رها املعه��د‬ ‫الوطن��ي لإلحص��اء‪ ،‬وخاص��ة م��ا يتعل��ق منها‬ ‫بنسب البطالة والتضخم‪.‬‬ ‫وأرج��ع قس��م الدراس��ات والتوثي��ق التاب��ع‬ ‫لإلحت��اد ع��دم دق��ة اإلحص��اءات إل��ى تخل��ف‬ ‫العدي��د من املؤسس��ات اإلقتصادية عن املس��ح‬ ‫اإلقتصادي لعام ‪ 2012‬حيث لم تتعدى نس��بتها‬ ‫‪ 39‬ف��ي املئ��ة‪ ،‬ما أثر بش��كل مباش��ر عل��ى «دقة‬ ‫وجودة احلس��ابات القومية وحس��ابات نسبة‬ ‫النمو»‪.‬‬ ‫وأوض��ح إحت��اد الش��غل‪ ،‬وهو أكب��ر منظمة‬ ‫نقابي��ة ف��ي تون��س ويتمت��ع بنفوذ واس��ع‪ ،‬أن‬ ‫نقص املتابعة واملراقبة في مس��وحات التشغيل‬ ‫األخيرة يؤثر س��لبا على دقة أرقام نسب البطالة‬ ‫ومصداقيته��ا وه��ي أرق��ام ال تتالءم مع نس��ب‬ ‫النمو املسجلة‪.‬‬ ‫وق��ال اإلحت��اد ان ع��دد الوظائ��ف اجلدي��دة‬ ‫املعلن عنها في س��نة ‪ ،2013‬اي في ظل التحالف‬

‫احلكومي املس��تقيل‪ ،‬تفوق بـ��ـ‪ 28‬الف وظيفة ما‬ ‫مت تس��جيله في س��نة ‪ 2012‬وذلك على الرغم من‬ ‫تراجع نس��بة النمو ف��ي ‪ 2013‬إل��ى ‪ 2.6‬في املئة‬ ‫مقابل نسبة ‪ 3.5‬في املئة سنة ‪ 2012،‬ما من شأنه‬ ‫أن يشكك في مصداقية هذه املؤشرات‪.‬‬ ‫وإنتقد اإلحتاد عدم توف��ر معلومات واضحة‬ ‫ع��ن نس��ب البطالة في اجله��ات عل��ى الرغم من‬ ‫أهميتها بالنسبة لألطراف اإلجتماعية‪.‬‬ ‫وآخر حتديث لنس��بة البطالة يعود إلى الربع‬ ‫الثالث من عام ‪ 2013‬وهي تبلغ ‪ 15.7‬في املئة على‬ ‫املس��توى الوطني‪ ،‬لكنها تخفي تفاوتا حادا بني‬ ‫اجلهات حيث ميكن أن ترتفع إلى أكثر من ‪ 40‬في‬ ‫املئة في اجلهات الفقيرة واملهمش��ة في الش��مال‬ ‫الغربي ووسط وجنوب البالد‪.‬‬ ‫وأعل��ن املعه��د ُ‬ ‫االس��بوع املاضي ع��ن تراجع‬ ‫طفيف في نسبة التضخم لتستقر في حدود ‪5.5‬‬ ‫في املئة خالل شهر شباط‪/‬فبراير املاضي مقابل‬ ‫‪ 5.8‬في املئة خالل كانون ثاني‪/‬يناير املاضي‪.‬‬ ‫وحتى اآلن لم يتم استكمال املسح اإلقتصادي‬ ‫لسنة ‪.2013‬‬

‫تقليص نشاط بنك «هيبو» املتعثر في النمسا‬ ‫قد يضطرها إلتخاذ إجراءات تقشف‬

‫■ فيين�ا ‪ -‬د ب ا‪ :‬صرح إيال�د نويوتنى‪ ،‬محافظ‬ ‫البنك املركزى النمساوى‪ ،‬أمس األحد أن النمسا رمبا‬ ‫تضطر لتنفيذ إس�تقطاعات ف�ي املوازنة ألن تقليص‬ ‫نش�اط بنك «هيبو ألبى إدريا» املتعثر سوف يتسبب‬ ‫في زيادة الديون بقيمة ‪ 17.8‬مليار يورو ( ‪ 24.7‬مليار‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫وأعلن نويوتنى أنه و مس�ؤولى س�لطات املراقبة‬ ‫املالي�ة نصح�وا احلكومة بإنش�اء بنك جدي�د يطلق‬ ‫عليه إقتصاديا» بنك س�يء» يتف�رع عن بنك «هيبو»‬ ‫امل�ؤمم م�ن أج�ل التخل�ص تدريجي�ا م�ن الق�روض‬ ‫املعدوم�ة وعق�ود التأجي�ر التى جنمت ع�ن عمليات‬ ‫التوسع الفاشلة في دول البلقان ‪.‬‬ ‫يذك�ر أن احلل ال�ذي يعرف بحل «البنك الس�يء»‬ ‫اصب�ح أحد احلل�ول الت�ي يقترحها رج�ال اإلقتصاد‬ ‫للتعامل مع أزمات القطاع املصرفي في أنحاء العالم‪.‬‬

‫ويتكون البنك السيء من ُ‬ ‫االصول السيئة اململوكة‬ ‫للبنك واملشكوك في حتقيقها‪ ،‬كالديون املشكوك فيها‬ ‫واملتعث�رة‪ ،‬واألوراق املالي�ة الص�ادرة ع�ن جه�ات‬ ‫متعثرة أو على وشك التعثر‪.‬‬ ‫وق�ال محاف�ظ بنك النمس�ا الوطنى ف�ي حوار مع‬ ‫ش�بكة تلفزيزنية انه سوف يتم توجيه ُاصول البنك‬ ‫الس�يء‪   ‬نحو ديون النمس�ا التي سترتفع من ‪٪74‬‬ ‫من إجمإل�ى الناجت احمللى حاليا إلى ‪- ٪80‬أى أكثر‬ ‫من الهدف الذى حددته منطقة اليورو والبالغ ‪٪60‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ولم يس�تبعد مايكل شبينديليغر‪ ،‬نائب املستشار‬ ‫ووزير املالية‪ ، ‬إتخاذ إجراءات تقش�ف خالل مقابلة‬ ‫م�ع صحيفة ُ«اوس�تيرايتش» أمس األح�د ‪ .‬وقال ان‬ ‫احلكومة س�وف تق�رر بحل�ول نهاية الش�هر احلالي‬ ‫إتخاذ خطوات ملموسة لتقليص نشاط البنك ‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫صندوق النقد الدولي يتوقع إرتفاع كلفة العمالة األجنبية في قطر‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال صن�دوق‬ ‫النق�د الدول�ي ان م�ن املرج�ح ان‬ ‫ترتف�ع تكلفة إس�تعانة قط�ر بالعمالة‬ ‫األجنبي�ة‪ ،‬بس�بب تداعي�ات أنب�اء‬ ‫ع�ن وفاة عم�ال أجان�ب يعمل�ون في‬ ‫مش�روعات بني�ة حتتي�ة إلس�تضافة‬ ‫نهائيات كأس العالم لك�رة القدم عام‬ ‫‪ .2022‬وأوردت صحيف�ة (غاردي�ان)‬ ‫البريطاني�ة ف�ي س�بتمبر‪/‬أيلول أن‬ ‫عش�رات من العم�ال من نيب�ال توفوا‬ ‫ف�ي قطر في فترة الصي�ف‪ ،‬مضيفة أن‬ ‫العم�ال ال يحصلون على كميات كافية‬ ‫من الغذاء واملياه‪.‬‬ ‫وشهدت قطر ‪ -‬التي نفت ما نشرته‬ ‫(الغارديان) ‪ -‬توافدا ألعداد متزايدة‬ ‫من األجانب ويقدر عددهم اآلن بنحو‬ ‫‪ 1.8‬مليون ليرتفع عدد س�كان اإلمارة‬ ‫عشرة في املئة في ‪.2013‬‬ ‫وق�ال الصن�دوق بع�د انته�اء‬ ‫املشاورات السنوية مع قطر «تصدرت‬ ‫ظ�روف عم�ل بع�ض عم�ال البن�اء‬ ‫واخلدم�ة املنزلي�ة عناوي�ن الصحف‬ ‫العاملي�ة وق�د تؤث�ر على تواف�د عمال‬ ‫جدد وتكلفة التوظيف في املستقبل»‪.‬‬ ‫وتابع «هذا قد يعرق�ل النمو مبا ان‬ ‫جناح من�وذج التنمية احلالي في قطر‬ ‫يعتمد كثيرا على القدرة على اإلسراع‬ ‫بتوظيف عمالة من اخلارج»‪.‬‬ ‫وتعتزم الدولة الغنية بالغاز إنفاق‬ ‫نحو ‪ 140‬مليار دوالر على مش�روعات‬ ‫بنية حتتية جديدة تشمل شبكة مترو‬ ‫وميناء ومطارا إس�تعدادا إلستضافة‬ ‫نهائيات كأس العالم‪.‬‬ ‫وح�ذر الصن�دوق م�ن أن مث�ل‬ ‫ه�ذه اإلس�تثمارات العام�ة الضخم�ة‬ ‫يس�تتبعها إحتم�ال ح�دوث نش�اط‬ ‫مف�رط عل�ى امل�دى القصي�ر وعائ�د‬ ‫منخف�ض وطاق�ة غي�ر مس�تغلة على‬ ‫امل�دى املتوس�ط‪ .‬وق�ال «يظ�ل م�دى‬

‫دول وسط أوروبا تطلب من الكونغرس‬ ‫تسهيل إستيرادها الغاز األمريكي‬ ‫لتقليص اعتمادها على روس��ا‬

‫■ ب��راغ ‪ -‬رويترز‪ :‬ذكرت وزارة اخلارجية التش��يكية‬ ‫أن أربع��ا من دول وس��ط أوروبا طلبت م��ن الكونغرس‬ ‫األمريكي تيس��ير إس��تيراد الغاز الطبيعي م��ن الواليات‬ ‫املتحدة لتقليص اإلعتماد على اإلمدادات الروسية‪.‬‬ ‫وتس��عى ال��دول األرب��ع‪ ،‬وه��ي بولن��دا وجمهوري��ة‬ ‫التش��يك واجملر وس��لوفاكيا‪ ،‬لتنويع مصادر اإلمدادات‬ ‫لتفادي إس��تغالل روسيا س��يطرتها على إمدادات الغاز‬ ‫والنفط ملمارس��ة ضغوط سياس��ية عل��ى اجلمهوريات‬ ‫السوفيتية السابقة‪.‬‬ ‫وكان��ت اإلم��دادات توقف��ت لفترة قصي��رة في ‪2009‬‬ ‫نتيجة نزاع بني روس��يا ُ‬ ‫واوكرانيا الت��ي مير من خاللها‬ ‫معظم الغاز الروس��ي‪ .‬وتخش��ى دول وس��ط أوروبا ان‬ ‫تتعرض للتهديد ذاته من جديد في ظل تصاعد التوترات‬ ‫بني روسيا والغرب بعد سيطرة روسيا على القرم‪.‬‬ ‫وف��ي العام املاضي أمدت روس��يا اإلحت��اد األوروبي‬ ‫وتركي��ا بكمي��ات قياس��ية م��ن الغ��از بلغ��ت ‪ 162‬مليار‬

‫الدع�م الذي س�تمنحه اإلس�تثمارات‬ ‫العامة إلنتاجي�ة القطاع اخلاص على‬ ‫املدى الطويل موضع شك»‪.‬‬ ‫وذك�ر الصن�دوق‪ ،‬دون التط�رق‬ ‫لتفاصي�ل‪ ،‬أن قط�ر قلص�ت بع�ض‬ ‫املش�روعات الضخمة أو قس�متها إلى‬ ‫مراح�ل للح�د من خط�ر وج�ود طاقة‬ ‫غي�ر مس�تغلة‪ .‬وتعد الس�لطات قائمة‬ ‫مختصرة باملشروعات احليوية‪.‬‬ ‫وقال الصندوق ان ضخامة اخلطط‬ ‫كانت س�ببا في تأخير التنفيذ وزيادة‬ ‫التكلف�ة‪ ،‬وان قط�ر س�تظل مه�ددة‬

‫بزي�ادة ف�ي التكاليف نظ�را إللتزامها‬ ‫بج�دول زمن�ي مضغ�وط قب�ل كأس‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وقد تؤدي زيادة اإلنفاق احلكومي‬ ‫إل�ى عج�ز عل�ى امل�دى املتوس�ط إذا‬ ‫أضي�ف إليه�ا اس�تقرار إنت�اج الغ�از‬ ‫الطبيعي وإنخف�اض إنتاج النفط من‬ ‫حق�ول قدمي�ة وهب�وط أس�عار النفط‬ ‫والغاز‪.‬‬ ‫وق�ال الصن�دوق «م�ن املتوق�ع ان‬ ‫تنخف�ض نس�بة الدي�ن الع�ام‪ ،‬ولكن‬ ‫قد يكون هناك عج�ز في امليزانية على‬

‫ورف�ع الصن�دوق توقعات�ه للنم�و‬ ‫االقتص�ادي ف�ي قطر إل�ى ‪ 5.9‬في املئة‬ ‫الع�ام اجلاري‪ ،‬و‪ 7.1‬في املئة في ‪2015‬‬ ‫من خمس�ة في املئة‪ ،‬و ‪ 6.6‬في املئة في‬ ‫توقعات ُاكتوبر‪/‬تشرين األول‪.‬‬ ‫وم�ن املتوق�ع أن تس�تقر نس�بة‬ ‫التضخ�م عن�د ‪ 3.3‬ف�ي املئ�ة الع�ام‬ ‫اجل�اري‪ ،‬و‪ 3.5‬ف�ي املئ�ة ف�ي الع�ام‬ ‫املقب�ل‪ ،‬وه�ي مس�تويات أدن�ى م�ن‬ ‫التوقع�ات الص�ادرة ف�ي ُاكتوب�ر‪/‬‬ ‫تشرين األول التي تبلغ اربعة في املئة‬ ‫في كال العامني‪.‬‬

‫واشنطن جتدد إلتزامها أمن اخلليج رغم ثروتها من موارد الطاقة‬ ‫■ ابوظب��ي ‪ -‬أ ف ب‪ :‬قالت بين��ي بريتزكر‪،‬‬ ‫وزيرة التجارة األمريكية أمس األحد ان الواليات‬ ‫املتحدة ملتزمة احملافظة على أمن منطقة اخلليج‬ ‫الغنية بالنفط رغم تزايد إس��تقالل واشنطن في‬ ‫مجال الطاقة‪.‬‬ ‫وقال��ت الوزي��رة ف��ي منت��دى لالعم��ال في‬ ‫ابوظب��ي ان «الوالي��ات املتح��دة واالم��ارات‬ ‫تش��تركان ف��ي إلتزامهما باحلف��اظ على األمن‬ ‫واإلس��تقرار في منطقة اخللي��ج»‪ .‬وأضافت ان‬ ‫«هذا اإللتزام ل��ن يتغير رغم ان الواليات املتحدة‬ ‫ت��زداد إس��تقالال في مج��ال الطاق��ة»‪ .‬وتابعت‬

‫ان واش��نطن يهمه��ا «ضم��ان ان تظل أس��واق‬ ‫الطاقة في العالم مس��تقرة وحتظى باإلمدادات‬ ‫الالزم��ة»‪ .‬وتترأس الوزيرة وف��دا جتاريا يقوم‬ ‫بجولة في منطقة اخلليج سيزور خاللها إضافة‬ ‫الى اإلمارات كال من السعودية وقطر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫االول‪/‬اكتوبر من العام املاضي‬ ‫وفي تشرين‬ ‫جتاوز إنتاج الواليات املتحدة من النفط وارداتها‬ ‫ألول م��رة من��ذ نحو عقدين ألس��باب م��ن بينها‬ ‫انتاج النفط من مخزونات الزيت الصخري‪.‬‬ ‫وبلغ اإلنت��اج احمللي من النفط ف��ي الواليات‬ ‫املتح��دة ‪ 7.7‬ملي��ون برمي��ل يوميا في تش��رين‬

‫ُ‬ ‫األول‪/‬اكتوب��ر‪ ،‬وه��و األعل��ى من��ذ ‪ 24‬عام��ا‪،‬‬ ‫بحس��ب ما أفادت وكالة معلوم��ات الطاقة في‬ ‫تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫وإنخفضت واردات واشنطن من النفط والتي‬ ‫كان��ت تعتبر من نق��اط الضغط اإلس��تراتيجية‬ ‫واإلقتصادية االمريكية‪ ،‬إلى ادنى مس��توى لها‬ ‫منذ ‪ 17‬عاما‪.‬‬ ‫وبفضل إستخراج الزيت الصخري إنخفض‬ ‫إعتماد الوالي��ات املتحدة على النفط املس��تورد‬ ‫إلى اق��ل من ‪ ٪40‬م��ن النفط املس��تهلك محليا‪،‬‬ ‫مقارنة مع أكثر من ‪ ٪60‬في ذروة إعتمادها على‬

‫واردات النفط في ‪.2005‬‬ ‫وتتوق��ع وكال��ة الطاقة االمريكية ان تش��كل‬ ‫واردات النف��ط ‪ ٪28‬فقط من النفط املس��تخدم‬ ‫في ‪ ،2014‬وهي أدنى نسبة منذ ‪.1985‬‬ ‫ورغم مش��اريع تنويع اإلقتص��اد‪ ،‬إال ان دول‬ ‫اخللي��ج ال تزال تعتمد بش��كل كبي��ر على النفط‬ ‫والغ��از الطبيع��ي ال��ذي يس��هم ف��ي ‪ ٪90‬م��ن‬ ‫عائداتها‪.‬‬ ‫وتضخ دول مجلس التعاون اخلليجي الست‬ ‫نح��و ‪ 17.5‬مليون برمي��ل من النف��ط يوميا‪ ،‬اي‬ ‫خمس انتاج العالم و‪ ٪55‬من انتاج اوبك‪.‬‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال اجليش‬ ‫املصري أمس األحد إنه إتفق مع شركة‬ ‫«أرابت�ك» اإلماراتي�ة على بن�اء مليون‬ ‫وح�دة س�كنية للش�بان ذوي الدخ�ل‬ ‫احملدود ف�ي مصر على مدى الس�نوات‬ ‫اخلمس املقبلة‪.‬‬ ‫وق�ال العقي�د أحم�د محم�د عل�ي‪،‬‬ ‫املتح�دث بإس�م اجليش املص�ري‪ ،‬في‬ ‫بيان نش�ر على صفحته الرسمية على‬ ‫موقع «فيسبوك» ان املشير عبد الفتاح‬ ‫السيس�ى أطلق أم�س األول «حملة من‬ ‫أجل ش�باب مصر حلل مشكلة اإلسكان‬ ‫للش�باب ذوي الدخ�ل احمل�دود والتي‬ ‫تبدأ باإلتفاق على إنشاء مليون وحدة‬ ‫س�كنية بالتع�اون بين ش�ركة أرابتك‬ ‫اإلماراتي�ة والقوات املس�لحة املصرية‬ ‫خالل السنوات اخلمس القادمة»‪.‬‬ ‫وأض�اف بي�ان املتحدث العس�كري‬ ‫أن السيس�ي اس�تقبل أمس حسن عبد‬ ‫الله أسميك‪ ،‬العضو املنتدب والرئيس‬ ‫التنفيذى جملموعة «أرابتك» القابضة‪.‬‬ ‫وتابع أن أس�ميك «عرض اخلطوات‬ ‫الت�ى مت إتخاذه�ا حت�ى اآلن إلطلاق‬

‫«جنرال موتورز» مصر تسعى لتعزيز حصتها‪ ‬السوقية إلى ‪ ٪25‬في ‪2014‬‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬رويترز‪  :‬ق�ال ط�ارق‬ ‫عط�ا‪ ،‬العضو املنتدب لش�ركة «جنرال‬ ‫موت�ورز مص�ر وش�مال أفريقي�ا»‪ ،‬ان‬ ‫شركته تسعى لتعزيز حصتها السوقية‬ ‫ف�ي ثال�ث أكب�ر س�وق للس�يارات في‬ ‫أفريقيا إلى ‪ 25‬في املئة هذا العام‪.‬‬ ‫وأضاف «حصتنا السوقية في مصر‬ ‫بلغ�ت ‪ 23.9‬ف�ي املئ�ة ف�ي ‪ 2012‬ونحو‬ ‫‪ 24.4‬ف�ي املئ�ة خلال ‪ ،2013‬ونس�عى‬ ‫للوص�ول هذا العام إل�ى ‪ 25‬في املئة أو‬ ‫أكث�ر بإذن الل�ه ‪ ..‬أنت تعم�ل في ثاني‬ ‫أكب�ر س�وق بع�د اجلزائ�ر ف�ي ش�مال‬ ‫افريقيا والثالث على مس�توى افريقيا‬ ‫بشكل عام‪».‬‬ ‫ومت تأسيس شركة «جنرال موتورز‬ ‫مص�ر» ع�ام ‪ ،1983‬وب�دأت اإلنت�اج‬

‫الفعل�ي ف�ي ‪ .1985‬ومتتل�ك «جن�رال‬ ‫موت�ورز» األمريكي�ة ‪ 31‬ف�ي املئ�ة م�ن‬ ‫الش�ركة و»إيس�وزو موت�ورز» ‪ 20‬في‬ ‫املئة بينما ميلك مس�تثمرون مصريون‬ ‫‪ 33‬ف�ي املئة ومس�تثمرون س�عوديون‬ ‫‪ 16‬في املئة‪.‬‬ ‫وقال عطا الذي س�تصل فترة عمله‬ ‫ف�ي «جن�رال موت�ورز مص�ر» إل�ى ‪30‬‬ ‫عام�ا في أغس�طس‪/‬آب املقبل ان قدرة‬ ‫مصنع�ه اإلنتاجي�ة تبل�غ ما بين ‪ 60‬و‬ ‫‪ 70‬أل�ف وح�دة س�نويا‪ ،‬وان الش�ركة‬ ‫في ‪ 2010‬حققت أعلى إنتاج لها عند ‪50‬‬ ‫ألف وحدة‪.‬‬ ‫وأضاف «ف�ي عام ‪ 2013‬حققنا ثاني‬ ‫أعلى إنت�اج بنح�و ‪ 48.85‬ألف وحدة‪.‬‬ ‫نس�تهدف ه�ذا الع�ام إنت�اج أكث�ر من‬

‫الع�ام املاض�ي وم�ا بني عام�ي ‪-2014‬‬ ‫‪ 2015‬س�نصل ب�إذن الله إل�ى نحو ‪60‬‬ ‫ألف وحدة‪».‬‬ ‫وب�دأت الش�ركة أعماله�ا ف�ي مصر‬ ‫بتجميع س�يارات «ش�يفروليه» للنقل‬ ‫اخلفي�ف واملتوس�ط‪ ،‬إضاف�ة إل�ى‬ ‫س�يارات الرك�وب «أوب�ل»‪ .‬وتنت�ج‬ ‫حالي�ا ط�رازات «الن�وس» و»أفي�و»‬ ‫و»س�ونيك» و»أوبت�را» و»ك�روز»‬ ‫و»كابتيفا» و»سبارك»‪.‬‬ ‫وقال عطا خلال املقابلة التي جرت‬ ‫مع�ه أم�س األول ف�ي مصن�ع الش�ركة‬ ‫على أط�راف القاهرة مبناس�بة إطالق‬ ‫طراز «أوبترا بش�كله اجلديد «سنقدم‬ ‫هذه الس�يارة للجمهور في مصر خالل‬ ‫معرض أوتو ماك نهاية هذا االسبوع‪.‬‬

‫الس�يارة يت�م إس�تيرادها اآلن من‬ ‫مصن�ع جن�رال موت�ورز ف�ي الصين‬ ‫ون�درس اآلن إمكاني�ة جتميعه�ا ف�ي‬ ‫مص�ر خلال الفت�رة املقبل�ة‪ .‬نعم�ل‬ ‫أيض�ا على ط�رح ط�رازات جديدة من‬ ‫الس�يارات هذا العام بخالف السيارة‬ ‫أوبترا‪».‬وباع�ت «جن�رال موت�ورز‬ ‫مص�ر» خلال ‪ 2013‬نح�و ‪ 56.33‬أل�ف‬ ‫س�يارة بزيادة أربعة ف�ي املئة عن عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وقال عطا احلاصل على بكالوريوس‬ ‫الهندس�ة امليكانيكي�ة م�ن الس�عودية‬ ‫ع�ام ‪« 1982‬مصنع الش�ركة لم يتوقف‬ ‫ع�ن اإلنتاج ف�ي مص�ر من�ذ العمل في‬ ‫‪ .1985‬ول�م نوق�ف أي إس�تثمارات لنا‬ ‫بل على العكس نعمل دائما على زيادة‬

‫اإلستثمارات‪».‬‬ ‫وأضاف «استثمرنا نحو ‪ 250‬مليون‬ ‫جني�ه (‪ 35.9‬ملي�ون دوالر) خلال‬ ‫الثالث سنوات املاضية ونستثمر ‪150‬‬ ‫مليون جنيه هذا العام لتطوير خطوط‬ ‫اإلنتاج‪».‬‬ ‫وق�ال العض�و املنت�دب لـ»جن�رال‬ ‫موت�ورز مص�ر وش�مال افريقي�ا ان‬ ‫مص�ر م�ن أه�م األس�واق لش�ركته‪.‬‬ ‫وأضاف «أنت تعمل في س�وق به نحو‬ ‫‪ 90‬ملي�ون مواطن وفي ظل اإلس�تقرار‬ ‫السياس�ي واإلقتص�ادي املنش�ود‬ ‫س�ينمو هذا السوق بش�كل جيد بإذن‬ ‫الل�ه‪ ».‬وأضاف «أنا متفائل باملس�تقبل‬ ‫إن شاء الله‪».‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 6.96‬جنيه مصري)‪.‬‬

‫مت��ر مكعب وجرى ض��خ ‪ 86‬مليار متر مكع��ب من خالل‬ ‫ُاوكراني��ا‪ .‬وي��وم اجلمع��ة أص��درت ش��ركة «غازبروم»‬ ‫الروسية حتذيرا مغلفا من وقف شحنات الغاز ُالوكرانيا‬ ‫بسبب تخلفها عن سداد قيمته‪.‬‬ ‫وذك��رت وزارة اخلارجي��ة التش��يكية أم��س األول أن‬ ‫س��فراء ال��دول االرب��ع في واش��نطن طلبوا ف��ي خطاب‬ ‫لرئي��س مجل��س الن��واب ج��ون بين��ر إزال��ة العراقي��ل‬ ‫البيروقراطية وإتاحة تصدي��ر الغاز الصخري األمريكي‬ ‫للمنطقة‪.‬‬ ‫وأبدى بينر دعمه في بيان وطلب من الرئيس األمريكي‬ ‫باراك ُاوباما توجي��ه وزارة الطاقة للموافقة على طلبات‬ ‫تصدي��ر الغ��از الطبيعي وب��ذل كل جهد ممك��ن ل��قليص‬ ‫إعتم��اد الدول الصديق��ة في أوروبا وح��ول العالم على‬ ‫الغاز الروسي‪.‬‬ ‫وال يحت��اج ُاوبام��ا ملوافق��ة الكونغرس ليق��ر طلبات‬ ‫تصدير الغاز الطبيعي‪.‬‬

‫إتفاق مبدئي بني اجليش املصري‬ ‫و»أرابتك» اإلماراتية لبناء مليون وحدة‬ ‫سكنية حملدودي الدخل في ‪ 5‬سنوات‬

‫صورة بالكمبيوتر ملطار حمد الدولي اجلديد في الدوحة‬ ‫املدى املتوسط‪ ،‬وقد ينخفض الفائض‬ ‫احلالي ف�ي ميزان املعاملات اجلارية‬ ‫إل�ى خمس�ة باملئة م�ن الن�اجت احمللي‬ ‫اإلجمالي‪».‬‬ ‫وذكر الصندوق أن فائض امليزانية‬ ‫قد يتقلص إلى ‪6.8‬ف�ي املئة من الناجت‬ ‫احملل�ي هذا الع�ام‪ ،‬من ‪ 11‬ف�ي املئة في‬ ‫‪ 2013،‬ث�م يص�ل إل�ى ‪ 4.2‬ف�ي املئة في‬ ‫‪ ،2015‬إنخفاض�ا م�ن التوقع�ات التي‬ ‫أعلنه�ا الصندوق في ُاكتوبر‪/‬تش�رين‬ ‫األول عند ‪ 8.4‬ف�ي املئة في ‪ 2014‬و‪5.8‬‬ ‫في املئة في العام التالي‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫املش�روع والنتائ�ج الت�ى مت التوص�ل‬ ‫إليه�ا بع�د سلس�لة اإلجتماع�ات التى‬ ‫متت بين الش�ركة والق�وات املس�لحة‬ ‫املصري�ة لتحدي�د مواق�ع اإلنش�اء‬ ‫واآللي�ات القانوني�ة والتمويلي�ة‬ ‫والبرنامج الزمني للتنفيذ»‪.‬‬ ‫ونق�ل البي�ان ع�ن أس�ميك قوله إن‬ ‫املشروع سيؤدي إلى توفير فرص عمل‬ ‫ألكثر من مليون مصري‪ .‬وقال اس�ميك‬ ‫«ه�ذا املش�روع العملاق ه�و باك�ورة‬ ‫مشاريع ارابتك الضخمة في مصر»‪.‬‬ ‫وف�ي وق�ت الح�ق قال�ت «أرابت�ك»‬ ‫القابض�ة‪ ،‬وه�ي أكب�ر ش�ركة تش�ييد‬ ‫مدرج�ة في بورص�ة دبي‪ ،‬إنه�ا وقعت‬ ‫مذكرة تفاهم مع وزارة الدفاع املصرية‬ ‫لبن�اء ملي�ون وحدة س�كنية حملدودي‬ ‫الدخ�ل بتكلفة ‪ 280‬ملي�ار جنيه (‪40.2‬‬ ‫مليار دوالر)‪.‬‬ ‫وأضافت ان املشروع هو «األكبر من‬ ‫نوع�ه ف�ي املنطق�ة إلس�كان محدودي‬ ‫الدخ�ل ف�ي مختل�ف أنح�اء مص�ر»‪.‬‬ ‫وتابع�ت ان تل�ك اجملمع�ات الس�كنية‬ ‫س�تقام ف�ي ‪ 13‬موقع�ا ف�ي مختل�ف‬

‫محافظات مصر على مس�احة إجمالية‬ ‫تزيد عل�ى ‪ 160‬ملي�ون مت�ر مربع على‬ ‫أن تبدأ أعمال اإلنشاء في الربع الثالث‬ ‫من هذا العام وتسلم أول وحدة سكنية‬ ‫مطل�ع ع�ام ‪ 2017‬وينته�ي املش�روع‬ ‫بالكامل قبل عام ‪.2020‬‬ ‫وس�تقدم مص�ر األرض مجان�ا‬ ‫للمش�روع وس�يتم االتف�اق م�ع نح�و‬ ‫‪ 40‬بن�كا ف�ي مص�ر لتق�دمي تس�هيالت‬ ‫حملدودي الدخ�ل‪ ،‬وس�تقدم الوحدات‬ ‫بأسعار مخفضة للشبان‪.‬‬ ‫ويعيش واحد من كل أربعة مصريني‬ ‫حتت خط الفقر ال�ذي يبلغ ‪ 1.65‬دوالر‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫وس�يقام املش�روع في م�دن العبور‬ ‫والعاش�ر م�ن رمض�ان ومدين�ة ب�در‬ ‫ومدينة ب�رج العرب اجلدي�دة ومدينة‬ ‫الس�ادات ومدين�ة الفي�وم اجلدي�دة‬ ‫ومدين�ة بني س�ويف اجلدي�دة واملنيا‬ ‫اجلديدة وأس�يوط اجلديدة وسوهاج‬ ‫اجلدي�دة وقن�ا اجلدي�دة وطيب�ة‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 6.96‬جنيه مصري)‪.‬‬

‫الصني تشدد القوانني اخلاصة بحماية البيئة‬ ‫■ بك�ين ‪ -‬رويت��رز‪ :‬أظه��ر تقري��ر ص��در أم��س األحد‬ ‫أن الص�ين ستش��دد قوانينه��ا اخلاص��ة بحماي��ة البيئة‬ ‫إلستهداف اجلهات املسؤولة عن التلوث‪.‬‬ ‫وميهد ذلك الطريق أمام عقوبات محتملة غير محدودة‬ ‫على اجلهة املس��ؤولة عن تلوث البيئة وتعليق العمل فيها‬ ‫أو إغالقها‪.‬‬ ‫وج��اء في التقرير الذي أصدره تش��انغ ديجيانغ الذي‬ ‫ي��رأس اللجن��ة الدائم��ة للمكت��ب السياس��ي بصفته أحد‬ ‫س��ي َح ّمل‬ ‫أق��وى الساس��ة في الب�لاد ان القان��ون املعدل ُ‬ ‫املس��ؤولني ع��ن تل��وث البيئ��ة «مس��ؤولية الض��رر الذي‬ ‫يسببونه وسيلزمهم بتعويض هذه األضرار»‪.‬‬ ‫وأعل��ن رئي��س ال��وزراء لي كه تش��يانغ «احل��رب على‬ ‫التل��وث» في تقرير خالل اإلجتماع الس��نوي للبرملان يوم‬ ‫األربعاء املاضي‪ ،‬لك��ن منتقدين يقولون ان البيان ليس إال‬ ‫كلمات ال تدعمها إصالحات قانونية‪.‬‬

‫وب��رزت البيئ��ة كإح��دى األولوي��ات الرئيس��ية لبكني‬ ‫وسط تنامي السخط العام بش��أن الضباب الدخاني في‬ ‫امل��دن وتناقص إمدادات املي��اه وتلوثها وتضرر األراضي‬ ‫الزراعية على نطاق واسع من امللوثات الصناعية‪.‬‬ ‫وقال مصادر على عالقة بالقيادة الصينية في فبراير‪/‬‬ ‫ش��باط الش��هر املاض��ي أن التعديالت الت��ي أدخلت على‬ ‫قان��ون البيئ��ة لع��ام ‪ 1989‬ستوس��ع صالحي��ات وزارة‬ ‫البيئ��ة الصينية وستس��مح للجه��ات التنظيمي��ة بتعليق‬ ‫عم��ل اجله��ات التي تس��بب تل��وث البيئ��ة أو إغالقها إذا‬ ‫تك��رر منها ذلك‪ .‬ولم يعط تقرير أمس تفاصيل محددة عن‬ ‫كيفية تشديد إجراءات تطبيق القانون‪ .‬ولم تستطع وزارة‬ ‫البيئ��ة الصينية من قبل أن تطب��ق قوانني مكافحة التلوث‬ ‫بفاعلية‪.‬‬ ‫وفشلت جميع املدن الصينية التي جرت مراقبتها العام‬ ‫املاضي تقريبا في الوفاء باملعايير التي وضعتها الدولة‪.‬‬

‫معضلة الطاقة في مصر‪ :‬إستهالك متزايد ال يتناسب مع معدالت النمو اإلقتصادي والسكاني‬ ‫‪ ■ ‬القاه��رة ‪ -‬األناضول‪ :‬قال مس��ؤولون‬ ‫مصري��ون س��ابقون ان مص��ر ش��هدت خالل‬ ‫الس��نوات الثالثة املاضية تزايدا في إستهالك‬ ‫الطاق��ة بنس��بة جت��اوزت ‪ ،٪6‬رغ��م ان معدل‬ ‫النم��و اإلقتص��ادي والس��كاني بل��غ ‪ ٪2‬فقط‬ ‫خالل تلك الفترة‪.‬‬ ‫وقال أس��امة كمال‪ ،‬وزير البترول والثروة‬ ‫املعدني��ة الس��ابق‪ ،‬ان هيئة البت��رول املصرية‬ ‫تنفق نحو ملي��ار جني��ه (‪ 143.6‬مليون دوالر)‬ ‫يوميا على الطاقة‪ ،‬من بنزين‪ ،‬وس��والر‪ ،‬وغاز‪،‬‬ ‫وم��ازوت‪ ،‬وتبيع ه��ذه الكميات ب��ـ‪ 200‬مليون‬ ‫جنيه (‪ 28.7‬ملي��ون دوالر) فقط‪ ،‬ليصل حجم‬ ‫الدع��م اليومي ملنتجات الطاق��ة إلى‪ 800‬مليون‬ ‫جنيه (دوالر)‪..‬‬ ‫وأض��اف كم��ال ف��ي تصريح��ات خاصة‬ ‫«بدون التوجه لبدائل الطاق��ة التقليدية ممثلة‬ ‫ف��ي الطاق��ة املتجددة ف��إن وض��ع الطاقة في‬ ‫مصر سيتفاقم‪ ،‬وسنصل إلى أزمة حقيقية»‪.‬‬ ‫وق��ال ان «مع��دالت النم��و ف��ي إس��تهالك‬ ‫الطاق��ة في مصرغير منطقية»‪ ،‬فهي تتزايد مبا‬ ‫ال يقل عن ‪ ٪6‬س��نويا‪ ،‬رغ��م أن معدالت النمو‬ ‫اإلقتصادي احملققة تدور حول ‪ ٪2‬فقط‪.‬‬ ‫وحق��ق اإلقتصاد املصري من��وا بلغ‪٪1.3  ‬‬ ‫ف��ي ‪ 2011‬بس��بب الظ��روف السياس��ية التي‬ ‫ش��هدتها مص��ر قب��ل ان يقفز إل��ى‪ ٪ 2.2  ‬في‬ ‫العام التالي‪.‬‬ ‫وقال عبدالله غراب‪ ،‬وزير البترول والثروة‬ ‫املعدني��ة املص��ري األس��بق‪ ،‬ان الفج��وة ب�ين‬ ‫املع��روض واإلس��تهالك من الطاقة س��تتزايد‬ ‫خالل السنوات املقبلة في ظل تزايد اإلستهالك‬ ‫والثبات النسبي لإلنتاج‪.‬‬ ‫وأض��اف غ��راب ف��ي تصريح��ات خاصة‬ ‫أن فات��ورة دع��م املنتجات البترولية مرش��حة‬ ‫لإلرتفاع ف��ي حال عدم إتخاذ ق��رارات جريئة‬

‫نحو ترشيد الدعم ملستحقيه‪.‬‬ ‫وق��ال «مع��دل زي��ادة قيمة دع��م املنتجات‬ ‫البترولية تبلغ ‪ ٪10‬سنويا‪ ،‬وهو معدل ضخم‬ ‫ال يتناس��ب م��ع ظ��روف مص��ر اإلقتصادي��ة‬ ‫احلالي��ة‪ ،‬والت��ي تتطل��ب مزي��دا م��ن النم��و‬ ‫اإلقتص��ادي لتحقيق التوازن بني اإلس��تهالك‬ ‫واإلنتاج»‪.‬‬ ‫وكان ‪ ‬ش��ريف اس��ماعيل‪ ،‬ووزير البترول‬ ‫والث��روة املعدني��ة املصري احلال��ي‪ ،‬قد توقع‬ ‫إرتفاع فات��ورة دعم املنتج��ات البترولية لنحو‬ ‫‪ 140‬مليار جنيه (‪ 20.11‬مليار دوالر) مع نهاية‬ ‫الس��نة املالي��ة اجلاري��ة ‪ 2014-2013‬مقاب��ل‬ ‫‪ 128.3‬ملي��ار جني��ه (‪ 18.4‬ملي��ار دوالر) ف��ي‬ ‫السنة املالية ‪.2013 - 2012‬‬ ‫ودعمت ال��دول اخلليجية مص��ر مبنتجات‬ ‫بترولي��ة بع��د ع��زل الرئي��س الس��ابق محمد‬ ‫مرس��ي‪ ،‬ضمن مس��اعدات تق��در ب��ـ ‪ 12‬مليار‬ ‫دوالر تعهدت الس��عودية واإلمارات والكويت‬ ‫بتقدميها ملصر‪ .‬‬ ‫الكهرباء‬

‫توق��ع مس��ؤول ب��ارز ف��ي وزارة الكهرباء‬ ‫والطاق��ة املصرية حدوث نقص حادا قد يصل‬ ‫إلى أكث��ر من ‪ 4‬آالف ميغ��اوات خالل الصيف‬ ‫املقبل بني إنتاج وإستهالك الكهرباء‪.‬‬ ‫وق��ال املس��ؤول‪ ،‬ال��ذي طل��ب ع��دم ذك��ر‬ ‫هويته‪ ،‬في اتصال هاتفي «نتوقع إستهالك ‪29‬‬ ‫ألف ميغاوات خالل الصيف املقبل فيما تصل‬ ‫كميات الكهرباء املولدة لنحو ‪ 25‬ألف ميغاوات‬ ‫بسبب نقص كميات الوقود»‪.‬‬ ‫وأض��اف «رغم أن لدينا طاقات توليد تصل‬ ‫إل��ى ‪ 31‬ال��ف ميغ��اوات يوميا لك��ن احلصول‬ ‫عليها مرهون بكميات الوقود املتوافرة»‪.‬‬

‫وطلبت الشركة القابضة لكهرباء مصر من‬ ‫وزارة البت��رول توفي��ر ‪ 125‬ملي��ون متر مكعب‬ ‫بدء من‬ ‫من مكاف��ئ النفط خالل الصيف املقبل ً‬ ‫مايو‪/‬أي��ار املقبل‪ ،‬لتغطية اإلس��تهالك املتوقع‬ ‫من الكهرباء‪.‬‬ ‫وقال املس��ؤول في وزارة الكهرباء»إرتفاع‬ ‫اإلستهالك املنزلي من الكهرباء سبب جوهري‬ ‫لفجوة الطاقة التي تعانى منها مصر حاليا»‪.‬‬ ‫ويص��ل اإلس��تهالك املنزل��ي والتج��اري‬ ‫ف��ي مصر إل��ى ‪ ٪45‬م��ن إجمالي اإلس��تهالك‬ ‫النهائي للكهرباء في مصر‪ ،‬وهى نس��بة عالية‬ ‫ج��دا باملقارن��ة بدول كثي��رة في العال��م‪ ،‬فيما‬ ‫ال تتج��اوز نس��بة اإلس��تهالك الكهربائي في‬ ‫القطاع الصناع��ي عن ‪ ٪28‬والباقي للقطاعات‬ ‫ُ‬ ‫االخرى‪.‬‬ ‫وقال محمود عبد الرحمن‪ ،‬خبير اإلستثمار‬ ‫املباشر‪ ،‬ان‪  ‬مشكلة الطاقة في مصر ليست في‬ ‫منو الطلب على الطاقة فحسب بقدر ما هي في‬ ‫توظيفها في مجاالت تنمية وصناعية‪.‬‬ ‫وأض��اف عب��د الرحم��ن ف��ي تصريح��ات‬ ‫خاص��ة «الياب��ان وكوري��ا اجلنوبي��ة من��اذج‬ ‫ناجح��ة لدول متقدم��ة إقتصادي��ا رغم كونها‬ ‫مستورد صافى للطاقة»‪.‬‬ ‫وق��ال «ب��دون التوج��ه للطاق��ة املتج��ددة‬ ‫ستجد مصر صعوبة في توفير كميات الوقود‬ ‫التي حتتاجها لتحقيق النمو اإلقتصادي»‪.‬‬ ‫الغاز الطبيعي‬

‫يظهر تقرير حديث صدر عن الهيئة املصرية‬ ‫العام��ة للبت��رول أن إجمالي إس��تهالك‪  ‬الغاز‬ ‫الطبيعي خالل الس��نة املالي��ة ‪ 2009/2008‬بلغ‬ ‫‪ 61‬مليار متر مكعب‪ ،‬فيما وصل اإلنتاج احمللي‬ ‫إلى ‪ 41.7‬مليار متر مكعب‪.‬‬

‫وارتف��ع إس��تهالك الغ��از الطبيع��ي إل��ى‬ ‫‪ 62.1‬ملي��ار مت��ر مكع��ب خ�لال الس��نة ام��الية‬ ‫‪ ،2010/2009‬ف��ي ح�ين أن اإلنت��اج احمللى بلغ‬ ‫‪ 43.9‬ملي��ار مت��ر مكع��ب‪ ،‬ووصل اإلس��تهالك‬ ‫إل��ى ‪ 61.6‬ملي��ار مت��ر مكع��ب خالل الس��نتني‬ ‫املاليت�ين ‪ 2011/2010‬و‪ ،2012/2011‬في حني‬ ‫بلغ اإلنتاج احمللي ‪ 46.9‬مليار متر مكعب خالل‬ ‫السنة املالية ُ‬ ‫االولى ونحو ‪ 52‬مليار متر مكعب‬ ‫خالل السنة املالية الثانية على التوالي‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر البت��رول والث��روة املعدني��ة‬ ‫السابق ان أغلب كميات الغاز الطبيعي املنتجة‬ ‫في مصر توجهت حملطات الكهرباء والتي قفز‬ ‫معدل إس��تهالكها من الوقود بنحو ‪ ٪8‬لتلبية‬ ‫نفس النسبة من منو اإلستهالك‪.‬‬ ‫ووفقا لتقرير الهيئة املصرية العامة للبترول‬ ‫فقد وصل إس��تهالك مصر م��ن الغاز الطبيعي‬ ‫خالل الس��نة املالية املاضي��ة ‪ 2013/2012‬إلى‬ ‫‪ 58.8‬ملي��ار متر مكع��ب‪ ،‬في حني بل��غ اإلنتاج‬ ‫احمللي ‪ 52.2‬مليار متر مكعب‪.‬‬ ‫وقال مسئول بارز في الهيئة املصرية العامة‬ ‫للبت��رول إن «إنخفاض كمي��ات الغاز حملطات‬ ‫الكهرب��اء دف��ع مبع��دالت إس��تهالك املازوت‬ ‫ملستويات قياسية خالل العام املاضي»‪.‬‬ ‫املازوت‬

‫حس��ب بيان��ات هيئ��ة البت��رول فق��د بل��غ‬ ‫إجمالي إستهالك املازوت ‪ 9.1‬مليون طن خالل‬ ‫السنة املالية ‪ ،2009/2008‬منها ‪ 8.4‬مليون طن‬ ‫م��ن اإلنتاج احملل��ي ونحو ‪ 0.7‬ملي��ون طن عبر‬ ‫اإلستيراد‪.‬‬ ‫وبلغت معدالت اإلستهالك أقصى كمياتها‬ ‫خالل الس��نة املالية ‪ 2010/2009‬حيث وصلت‬ ‫إل��ى ‪ 9.6‬ملي��ون طن م��ن امل��ازوت‪ ،‬منه��ا ‪8.2‬‬

‫ملي��ون طن إنتاجا محلي��ا و‪ 1.4‬مليون طن عبر‬ ‫اإلستيراد‪.‬‬ ‫وقال املسؤول الذي فضل عدم ذكر هويته‬ ‫في اتصال هاتفي «ق��رار هيئة البترول بوقف‬ ‫إستيراد املازوت في السنة املالية ‪2011 /2010‬‬ ‫ساهم في احلد من إستهالك املازوت»‪.‬‬ ‫‪ ‬وانخفض إس��تهالك املازوت إلى ‪ 9‬ماليني‬ ‫طن خالل السنة املالية‬ ‫‪ ،2011/2010‬منها ‪ 7.7‬مليون طن من اإلنتاج‬ ‫احمللى و‪ 1.3‬مليون طن عبر اإلستيراد‪.‬‬ ‫وإرتف��ع إس��تهالك املازوت ليص��ل إلى ‪9.2‬‬ ‫مليون ط��ن خالل الس��نة املالي��ة‪،2012/2011‬‬ ‫منها ‪ 8.9‬ملي��ون طن إنتاجا محليا و‪ 0.3‬مليون‬ ‫ط��ن عب��ر اإلس��تيراد‪ .‬وإس��تمر نف��س معدل‬ ‫اإلستهالك في السنة املالية‪ ،2013/ 2012‬فيما‬ ‫ارتفع��ت الكمية املس��تورة إل��ي ‪ 0.9‬مليون طن‬ ‫بنسبة زيادة ‪.٪200‬‬ ‫ورصد تقري��ر هيئة البترول املصرية إرتفاع‬ ‫اإلس��تهالك احمللى من امل��ازوت املتوقع خالل‬ ‫الس��نوات املقبلة‪ ،‬وتتوقع أن يبلغ إس��تهالكه‬ ‫إل��ى ‪ 14.7‬ملي��ون ط��ن خ�لال الس��نة املالي��ة‬ ‫‪ ، 2015/2014‬ونح��و ‪ 16.2‬ملي��ون ط��ن خالل‬ ‫السنة املالية ‪.2016/2015‬‬ ‫وق��ال رمض��ان أبو العال‪ ،‬اس��تاذ هندس��ة‬ ‫البترول في جامعة «فاروس» في اإلسكندرية‪،‬‬ ‫ان «مشكلة مصر احلقيقة في الطاقة تكمن في‬ ‫إرتف��اع معدالت إس��تهالك البنزين والس��والر‬ ‫والذي��ن يس��تحوذان على غالبي��ة فاتورة دعم‬ ‫املنتجات البترولية مبتوسط يبلغ ‪.»٪45‬‬ ‫وأض��اف أب��و الع�لا ف��ي اتص��ال هاتفي أن‬ ‫البنزين والس��والر إستحوذا على ‪ 58‬مليار جنيه‬ ‫(‪ 8.3‬مليار دوالر) من مخصصات دعم املنتجات‬ ‫البترولي��ة في الس��نة املالي��ة ‪ 2013-2012‬التي‬ ‫بلغت ‪ 128‬مليار جنيه (‪ 18.4‬مليار دوالر)‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫السوالر‬

‫وكش��ف التقري��ر ع��ن تط��ور اإلنت��اج‬ ‫واإلس��تهالك واإلس��تيراد من الس��والر خالل‬ ‫السنوات اخلمس األخيرة‪ .‬فقد وصل إجمالي‬ ‫اإلس��تهالك خالل الس��نة املالية ‪،2009/2008‬‬ ‫إل��ى ‪ 11.6‬مليون طن س��والر‪ ،‬منه��ا ‪ 9.2‬مليون‬ ‫ط��ن من معام��ل التكري��ر و‪ 2.4‬ملي��ون طن عبر‬ ‫اإلستيراد‪.‬‬ ‫وتتوق��ع هيئ��ة البت��رول املصري��ة أن تقفز‪ ‬‬ ‫معدالت إستهالك السوالر إلى ‪ 12.7‬مليون طن‪،‬‬ ‫في نهاية الس��نة املالية اجلاري��ة ‪،2014/2013‬‬ ‫منها ‪ 7.8‬مليون طن س��والر م��ن املعامل احمللية‬ ‫و‪ 4.9‬ملي��ون ط��ن عب��ر اإلس��تيراد‪ ،‬فيم��ا بلغ‬ ‫اإلس��تهالك خالل الس��نة املالي��ة‪،2012/2011‬‬ ‫‪ 12.8‬ملي��ون طن منها ‪ 8.5‬مليون طن من معامل‬ ‫التكرير و‪ 4.3‬مليون طن من االستيراد‪.‬‬ ‫البنزين‬

‫وقال أب��و العال ان دعم البنزي��ن يتفاقم مع‬ ‫زيادة الكميات املس��توردة من اخل��ارج رغم أن‬ ‫أغلبه يتوجه ألى ش��ريحة تستطيع حتمل رفع‬ ‫أسعاره‪.‬‬ ‫وتطورت معدالت إستهالك البنزين إلى ‪6.1‬‬ ‫مليون ط��ن خالل الس��نة املالي��ة ‪،2013/2012‬‬ ‫منه��ا ‪ 4.9‬مليون طن من معام��ل التكرير ونحو‬ ‫‪ 1.2‬مليون طن عبر اإلستيراد‪.‬‬ ‫وب��دأ اس��تيراد البنزي��ن من اخل��ارج خالل‬ ‫الس��نة املالي��ة ‪ ،2010/2009‬بكمي��ة بلغ��ت ‪0.3‬‬ ‫مليون طن فقط‪ ،‬باإلضاف��ة إلى ‪ 4.6‬مليون طن‬ ‫م��ن اإلنتاج احمللي م��ن معامل التكري��ر‪ ،‬ليقفز‬ ‫إجمال��ي اإلس��تهالك إل��ى ‪ 4.9‬ملي��ون طن‪ .‬ثم‬ ‫ارتف��ع اإلس��تهالك إل��ى ‪ 5.2‬ملي��ون طن خالل‬

‫الس��نة املالي��ة ‪ ،2011 /2010‬منه��ا ‪ 4.5‬ملي��ون‬ ‫طن من إنتاج معام��ل التكرير ونحو ‪ 0.7‬مليون‬ ‫طن عبر اإلس��تيراد‪ .‬وأكد التقرير قفز معدالت‬ ‫اإلس��تهالك إل��ى ‪ 5.7‬ملي��ون طن م��ن البنزين‬ ‫خ�لال الس��نة املالي��ة‪ ،2012/2011‬منه��ا ‪4.5‬‬ ‫ملي��ون طن من معام��ل التكري��ر احمللية‪ ،‬ونحو‬ ‫‪ 1.2‬مليون طن عبر اإلستيراد‪.‬‬ ‫وحس��ب بيانات هيئة البترول املصرية فان‬ ‫السنة املالية ‪ ،2009/2008‬كانت آخر السنوات‬ ‫التي كان اإلنتاج احمللي فيها كافيا لإلستهالك‪،‬‬ ‫حي��ث بلغ اإلنت��اج ‪ 4.4‬مليون ط��ن مت توجيهها‬ ‫بالكام��ل لصال��ح اإلس��تهالك دون وجود أي‬ ‫حاجة لإلستيراد‪.‬‬ ‫البوتاغاز‬

‫لف��ت تقرير هيئ��ة البترول املصري��ة إلى إنه‬ ‫من‪  ‬املس��تهدف إس��تهالك ‪ 4.3‬ملي��ون طن من‬ ‫البوتاغ��از خ�لال الس��نة املالي��ة‪،2014/ 2013‬‬ ‫مقاب��ل ‪ 4.2‬ملي��ون ط��ن ف��ي الس��نة املالي��ة‬ ‫‪.2013/2012‬‬ ‫وبل��غ إجمال��ي إس��تهالك البوتاغ��از خالل‬ ‫الس��نة املالية ‪ ،2009/2008‬نحو ‪ 4.2‬مليون طن‬ ‫منها ‪ 2.1‬مليون طن إنتاجا محليا ومثلها تقريبا‬ ‫عبر اإلستيراد‪ .‬وارتفع إجمالي اإلستهالك إلى‬ ‫‪ 4.3‬مليون ط��ن خالل العام املالي ‪،2010/2009‬‬ ‫منها‪ 1.8  ‬إنتاج محلي ونحو ‪ 205‬مليون طن عبر‬ ‫اإلستيراد‪.‬‬ ‫واس��تقرت مع��دالت اإلس��تهالك عن��د ‪4.3‬‬ ‫ملي��ون طن خالل الس��نة املالي��ة ‪،2011 /2010‬‬ ‫منه��ا ‪ 2‬مليون ط��ن إنتاجا محل��ي و‪ 2.3‬مليون‬ ‫طن عبر اإلس��تيراد‪ ،‬وهي نفس معدالت السنة‬ ‫املالية ‪.2012/2011‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 6.96‬جنيه مصري )‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫الدوري االنكليزي‬

‫كأس انكلترا‬

‫الهدف الـ‪ 300‬اليتو‬ ‫وتشلسي يكتسح توتنهام برباعية‬

‫ويغان يصدم السيتي مجدد ًا ويالقي أرسنال في قبل النهائي‬ ‫■ لن��دن – «القدس العرب��ي»‪ :‬جدد ويغان‪،‬‬ ‫الذي يلع��ب ف��ي الدرج��ة االنكليزي��ة االولى‪،‬‬ ‫فوزه املفاجئ على مانشس��تر سيتي‪ ،‬ليقصيه‬ ‫من ال��دور رب��ع النهائ��ي ل��كأس انكلت��را‪ ،‬في‬ ‫أكبر مفاجآت املوس��م‪ ،‬ليتأهل ال��ى الدور قبل‬ ‫اللنهائ��ي ملالق��اة أرس��نال ال��ذي تغل��ب على‬ ‫ايفرتون ‪.1-4‬‬ ‫وحافظ شيفيلد يونايتد (درجة ثانية) على‬ ‫حلم��ه بالف��وز بالكأس حني س��جل هدفني في‬ ‫دقيقتني ليفوز ‪-2‬صفر على تش��ارلتون ويبلغ‬ ‫الدور قبل النهائي‪ .‬وحلق به في املربع الذهبي‬ ‫هال الذي أهدر العبه س��وني الوكو ركلة جزاء‬ ‫لكن��ه س��حق ضيف��ه س��ندرالند ‪-3‬صف��ر في‬ ‫مواجه��ة ب�ين اثنني من ف��رق ال��دوري املمتاز‪.‬‬ ‫وأح��رز كيرت��س ديفي��ز وديفيد مايل��ر وماتي‬ ‫فريات األهداف الثالثة لهال خالل تسع دقائق‬ ‫مس��تفيدين من خطأين ارتكبهم��ا لي كاترمول‬ ‫العب وس��ط س��ندرالند ليتأهل الفري��ق الذي‬ ‫يدربه س��تيف بروس للدور قبل النهائي للمرة‬ ‫األولى منذ ‪.1930‬‬ ‫ووضعت قرعة الدور قبل النهائي هال امام‬ ‫ش��يفيلد يونايتد في املباراة االولى بالدور قبل‬ ‫النهائي والتي س��تقام على استاد وميبلي يوم‬ ‫‪ 12‬او ‪ 13‬ابري��ل نيس��ان املقبل‪ .‬وس��يلعب في‬ ‫مباراة قبل النهائي الثانية ارس��نال مع ويغان‬ ‫حامل اللقب‪.‬‬ ‫وحتطمت آمال مانشس��تر سيتي في إحراز‬ ‫رباعية غير مس��بوقة م��ن األلق��اب بعدما كرر‬ ‫ويغ��ان حامل اللقب ف��وزه علي��ه بتفوقه ‪1-2‬‬ ‫في استاد «االحتاد»‪ .‬وأحرز ويغان الذي هزم‬

‫■ لن�دن – رويت�رز‪ :‬ع�زز تشلس�ي موقع�ه ف�ي ص�دارة‬ ‫ال�دوري االنكلي�زي متقدما بس�بع نقاط على أقرب منافس�يه‬ ‫بعدما سحق ضيفه توتنهام ‪-4‬صفر بفضل هدفني من املهاجم‬ ‫السنغالي دميبا با‪.‬‬ ‫وخاض توتنهام صاحب املركز اخلامس اخر نصف س�اعة‬ ‫بعش�رة العبني بعد طرد املدافع الفرنس�ي يون�س قابول بعد‬ ‫طرده بسبب عرقلته للمهاجم الكاميروني صمويل ايتو‪.‬‬ ‫ودخل ايتو الى التشكيلة االساسية في اللحظات األخيرة‬ ‫بدال من املهاجم االس�باني فرناندو توريس الذي أصيب اثناء‬ ‫االحماء وافتتح التس�جيل لتشلس�ي في الدقيقة ‪ .56‬وانزلق‬ ‫ي�ان فيرتونن مداف�ع توتنهام أرضا وهو يح�اول ابعاد الكرة‬ ‫لكنه�ا وصلت ال�ى ايتو الذي رف�ع رصيده ال�ى ‪ 300‬هدف في‬ ‫مشواره‪.‬‬ ‫وبعد ثالث دقائق تلقى ايتو متريرة من جون تيري ليعيقه‬ ‫قاب�ول ويحصل على ركلة جزاء نفذها ايدن هازارد ليضاعف‬ ‫تق�دم صاح�ب الص�دارة‪ .‬وه�ز البديل ب�ا الش�باك مرتني في‬ ‫الدقائق األخيرة وس�ط اهتزاز دفاع توتنهام ليرفع تشلس�ي‬ ‫رصيده الى ‪ 66‬نقطة من ‪ 29‬مباراة‪ .‬ويأتي ليفربول وارس�نال‬ ‫في املركزين الثاني والثالث على الترتيب برصيد ‪ 59‬نقطة من‬

‫مورينيو‪ :‬موقف مانشستر سيتي أفضل!‬

‫العبو ويغان يحتفلون بالهدف الثانى في مرمى السيتي‬

‫الس��يتي ‪-1‬صفر ف��ي النهائي الع��ام املاضي‬ ‫هدفي��ه األول من ركلة جزاء س��جلها خوردي‬ ‫غوميز‪ ،‬والثاني بلمسة سهلة من جيمس بيرش‬ ‫ليتأهل ملواجهة ارسنال في قبل النهائي‪.‬‬ ‫وبدا الس��يتي‪ ،‬الذي توج بطال بكأس رابطة‬ ‫األندي��ة احملترفة يوم األحد املاض��ي‪ ،‬ويحتاج‬ ‫لتعويض خس��ارته ‪-2‬صفر عل��ى أرضه أمام‬ ‫برش��لونة في دوري أبطال اوروب��ا‪ ،‬تائها في‬

‫مواجه��ة منافس��ه ال��ذي يناف��س ف��ي دوري‬ ‫الدرجة االولى‪ .‬وجاء الهدف الوحيد للس��يتي‬ ‫ع��ن طريق العبه الفرنس��ي س��مير نصري في‬ ‫الدقيق��ة ‪ 68‬بتس��ديدة جميل��ة م��ن ‪ 20‬مت��را‪.‬‬ ‫وكان البديل البوس��ني اي��دن دجيكو قريبا من‬ ‫تس��جيل هدف التعادل لكن إميرس��ون بويس‬ ‫منع تس��ديدته بطريقة رائعة‪ ،‬كما أضاع جنوم‬ ‫السيتي عدد ًا كبير ًا من االهداف احملققة‪.‬‬

‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أع�رب البرتغال�ي جوزي�ه‬ ‫موريني�و مدرب تشلس�ي عن س�عادته بف�وز فريقه‬ ‫الكبي�ر ‪ /4‬صف�ر على ضيف�ه توتنهام‪ ،‬لكن�ه رأى أن‬ ‫موقف مانشس�تر س�يتي يظل أفضل م�ن ناديه‪ ،‬في‬ ‫ظ�ل امتالكه ثالث مباريات مؤجل�ة‪ .‬وقال مورينيو‪:‬‬ ‫«أفض�ل أن أك�ون في موقف مانشس�تر س�يتي‪ ،‬ألنه‬ ‫ميتلك ثالث مباريات مؤجلة»‪ .‬وأضاف‪« :‬فريقي‪ ،‬في‬ ‫ه�ذه اللحظة‪ ،‬متقدما بفارق تس�ع نقاط عن س�يتي‪،‬‬ ‫لكنني أفضل أن أكون في موقفهم‪ ،‬ألنهم س�يتربعون‬

‫الدوري االسباني‬

‫■ مدري�د – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬وكاالت‪:‬‬ ‫اعترف األرجنتيني خيراردو مارتينو مدرب‬ ‫برش�لونة بأن فريق�ه ظهر بش�كل متواضع‬ ‫للغاية خالل مباراته م�ع مضيفه بلد الوليد‬ ‫والت�ي انتهت بخس�ارة الفري�ق الكتالوني‬ ‫صفر‪ 1/‬في املرحلة الس�ابعة والعشرين من‬ ‫الدوري األسباني‪.‬‬ ‫وق�ال مارتين�و‪« :‬ظهرن�ا بش�كل س�يئ‬ ‫للغاية‪ ،‬وكانت حرك�ة الالعبني بطيئة جدا‪،‬‬ ‫ل�م نلع�ب جي�دا عل�ى اإلطلاق»‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«نش�عر بالقلق ألن ه�ذه الهزمية جاءت في‬ ‫حلظ�ة حاس�مة م�ن املس�ابقة‪ ،‬وكان إدراك‬ ‫التع�ادل كفيلا بحصولن�ا عل�ى املزي�د من‬ ‫الثقة‪ ،‬لكن هذا لم يحدث»‪.‬‬ ‫وتعد هذه اخلس�ارة الرابعة لبرش�لونة‬ ‫ه�ذا املوس�م والثانية عل�ى التوال�ي خارج‬ ‫أرض�ه ليتجمد رصيده عند ‪ 63‬نقطة متأخرا‬ ‫بفارق نقطة واحدة عن املتصدر ريال مدريد‬ ‫ال�ذي أصب�ح بإمكانه توس�يع الف�ارق إلى‬ ‫أرب�ع نقاط حال ف�وزه على ضيف�ه ليفانتي‬ ‫في مباراة أجريت في وقت متأخر أمس‪.‬‬ ‫وقدم برش�لونة واحدا من اسوأ عروضه‬ ‫هذا املوس�م‪ ،‬خاصة في الشوط األول بعدما‬ ‫أحرز فاوستو روسي هدفا لبلد الوليد ليهدر‬ ‫حام�ل اللق�ب فرص�ة لالنف�راد بالص�دارة‬ ‫متقدم�ا بنقطتين عل�ى أق�رب منافس�يه‪.‬‬ ‫وأضاع ليونيل ميس�ي ونيمار ثنائي هجوم‬

‫اخليبة واضحة على جنم برشلونة ليونيل ميسي عقب الهزمية‬ ‫وأنع�ش ري�ال بيتي�س متذي�ل الترتيب‬ ‫آماله الضعيفة في جتنب الهبوط بعد فوزه‬ ‫‪-2‬صف�ر على ضيفه خيتافي املتعثر‪ .‬وميلك‬ ‫بيتي�س ‪ 18‬نقط�ة بفارق خمس نق�اط وراء‬

‫راي�و فاليكان�و صاح�ب املرك�ز قب�ل األخير‬ ‫وال�ذي س�يواجه مضيف�ه ريال سوس�يداد‬ ‫اليوم‪ .‬وابتعد بلد الوليد عن منطقة الهبوط‬ ‫ليصبح في املركز ‪.17‬‬

‫يوفنتوس يعزز صدارته‪ ...‬واإلنتر ينعش آماله‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬ع�زز يوفنت�وس موقع�ه ف�ي‬ ‫صدارة ال�دوري اإليطالي بعدما تغل�ب على ضيفه‬ ‫فيورنتين�ا به�دف نظي�ف ف�ي املرحل�ة الس�ابعة‬ ‫والعش�رين من املس�ابقة‪ .‬وأنعش إنتر ميالن آماله‬ ‫األوروبية بالفوز على ضيفه تورينو بهدف نظيف‪.‬‬ ‫وف�ي باق�ي املباري�ات تغل�ب اتاالنتا عل�ى مضيفه‬ ‫التس�يو به�دف نظي�ف وس�امبدوريا عل�ى ضيف�ه‬ ‫ليفورن�و ‪ 2/4‬وبارم�ا عل�ى ضيف�ه فيرون�ا بهدفني‬ ‫نظيفين وكييف�و على ضيف�ه جنوى بهدفين مقابل‬ ‫هدف فيما تعادل بولونيا مع ضيفه ساسولو سلبا‪.‬‬ ‫وحقق يوفنتوس فوزه الرابع على التوالي ليقطع‬ ‫خطوة جديدة ف�ي حملة الدفاع عن لقب املس�ابقة‪،‬‬ ‫ويدي�ن بالفضل في هذا الفوز لنجم وس�طه الغاني‬ ‫كوادو اس�امواه الذي س�جل هدف الفوز قبل ثالث‬ ‫دقائق من نهاية الش�وط األول مبساعدة جورجيو‬ ‫كيليني‪ .‬ورفع يوفنت�وس رصيده في الصدارة إلى‬ ‫‪ 72‬نقط�ة م�ن ‪ 23‬انتصارا وثالثة تع�ادالت وهزمية‬ ‫واح�دة‪ .‬ويتفوق يوفنت�وس بف�ارق ‪ 14‬نقطة أمام‬ ‫أق�رب مالحقيه روم�ا‪ ،‬الذي لدي�ه مباراتان‪ ،‬خاض‬ ‫إحداه�ا في وقت متأخر أمس أم�ام مضيفه نابولي‪.‬‬ ‫وحق�ق اليوفي الفوز في جميع املباريات الـ‪ 14‬التي‬ ‫خاضها على ملعبه في املوسم احلالي‪ ،‬بينما جاءت‬ ‫هزميته الوحيدة هذا املوس�م على ملعب فيورنتينا‬ ‫‪ 4/2‬في تش�رين األول‪/‬أكتوبر املاض�ي‪ ،‬بعد أن كان‬ ‫متفوق�ا بهدفني نظيفين‪ .‬وتوقف رصي�د فيورنتينا‬ ‫عند ‪ 45‬نقطة‪ ،‬لكنه ظل في املركز الرابع بفارق سبع‬ ‫نق�اط عن نابول�ي صاحب املركز الثال�ث‪ ،‬وهو آخر‬ ‫املراك�ز املؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا في املوس�م‬ ‫املقب�ل‪ .‬ويلتق�ي يوفنتوس م�ع فيورنتينا اخلميس‬ ‫املقب�ل واخلميس ال�ذي يليه في ذه�اب وإياب دور‬ ‫الستة عشر للدوري األوروبي‪.‬‬ ‫وعل�ى ملع�ب جوزيب�ي ميات�زا‪ ،‬س�جل املهاجم‬ ‫األرجنتين�ي اخملض�رم رودريغ�و باالس�يو ه�دف‬ ‫الفوز إلنتر ميالن في الدقيقة ‪ .30‬ورفع رصيده إلى‬ ‫‪ 44‬نقطة في املركز اخلامس بفارق نقطة واحدة عن‬ ‫املرك�ز الرابع ال�ذي يحتله فيورنتين�ا‪ ،‬بينما جتمد‬

‫فيدال جنم اليوفي يرتقى عاليا ملالقاة كرة مشتركة‬ ‫الثالث�ة م�ن الوق�ت ب�دل الضائ�ع للمب�اراة حصل‬ ‫كييفو على ركلة جزاء جديدة سجل منها بالوسكي‬ ‫الهدف الثاني له ولفريقه‪ .‬ورفع كييفو رصيده إلى‬ ‫‪ 24‬نقطة في املركز السادس عشر بينما جتمد رصيد‬ ‫جنوى عند ‪ 35‬نقطة‪.‬‬

‫الدوري الفرنسي‬

‫زالتان يتألق ويعزز صدارة سان جيرمان‬ ‫■ باري�س – رويت�رز‪ :‬تأل�ق املهاج�م الس�ويدي‬ ‫زالت�ان ابراهيموفيت�ش مج�ددا ليقود باريس س�ان‬ ‫جيرم�ان حام�ل اللق�ب للف�وز ‪-3‬صفر عل�ى مضيفه‬ ‫باستيا واالستمرار في الصدارة متقدما بثماني نقاط‬ ‫على أقرب منافسيه في الدوري الفرنسي‪.‬‬ ‫وافتت�ح ابراهيموفيت�ش التس�جيل بضربة رأس‬ ‫قوي�ة ف�ي الدقيقة السادس�ة قب�ل ان يرس�ل متريرة‬

‫بارع�ة بكعب القدم الى االرجنتيني ايزيكيل الفيتزي‬ ‫ال�ذي ضاع�ف تق�دم س�ان جيرم�ان ف�ي الدقيق�ة‬ ‫‪ .19‬وصن�ع املهاج�م الس�ويدي هدف�ا اخ�ر لزميل�ه‬ ‫االرجنتين�ي ال�ذي أكم�ل ثالثي�ة حام�ل اللق�ب قب�ل‬ ‫دقيقتين من النهاية‪ .‬وميلك س�ان جيرم�ان ‪ 67‬نقطة‬ ‫م�ن ‪ 28‬مب�اراة مقابل ‪ 59‬نقطة ملوناك�و صاحب املركز‬ ‫الثان�ي الذي فاز ‪ 1-2‬على سوش�و امله�دد بالهبوط‪.‬‬

‫■ برش��لونة ‪ -‬إف��ي‪ :‬كش��ف‬ ‫اس��تطالع لل��رأي نش��رت نتائج��ه‬ ‫أم��س أن جماهير برش��لونة ترى أن‬ ‫لق��ب الليغا ض��اع من أي��دي النادي‬ ‫الكتالون��ي بع��د اخلس��ارة أم��ام بلد‬ ‫الولي��د به��دف دون رد‪ ،‬ف��ي الوق��ت‬ ‫الذي حملت فيه الالعبني مس��ؤولية‬ ‫الهزمية وخسارة اللقب‪.‬‬ ‫وأب��دى ‪ ٪ 90‬مم��ن ش��ملهم‬ ‫االس��تطالع ال��ذي أجرت��ه صحيف��ة‬ ‫«س��بورت» الكتالوني��ة عب��ر موقعها‬ ‫االلكتروني اعتقادهم بأن لقب الليغا‬ ‫ض��اع م��ن البارس��ا‪ ،‬بع��د أن تراجع‬ ‫للمركز الثالث‪.‬‬ ‫وأش��ار ‪ ٪ 10‬فق��ط م��ن جماهي��ر‬ ‫البارس��ا ال��ى أن الف��وز بالليغ��ا ال‬ ‫يزال ممكنا رغم الهزائ��م األربع التي‬ ‫جترعها الفريق هذا املوسم‪.‬‬ ‫وي��رى ‪ ٪ 69‬مم��ن ش��اركوا ف��ي‬

‫االستطالع أن مسؤولية الهزمية أمام‬ ‫بل��د الوليد تقع على كاه��ل الالعبني‪،‬‬ ‫مقابل ‪ ٪ 31‬يوجهون أصابع االتهام‬ ‫ال��ى امل��درب األرجنتين��ي خي��راردو‬ ‫مارتينو‪.‬‬ ‫وحم��ل ‪ ٪ 56‬م��ن اجلماهي��ر‬ ‫اجلانب األكبر من مسؤولية الهزمية‬ ‫للبرازيل��ي نيمار‪ ،‬مقاب��ل ‪ ٪ 27‬يرون‬ ‫أن ليوني��ل ميس��ي هو املس��ؤول عن‬ ‫الهزمية‪ ،‬خاصة بع��د أن أهدر العديد‬ ‫من الفرص احملققة‪.‬‬ ‫بينما ج��اء املدافع جي��رارد بيكيه‬ ‫ف��ي املركز األخير بقائم��ة «املتهمني»‬ ‫(‪ ،)٪ 2‬رغم محاولة ألتراس البارسا‬ ‫املعروف�ين بإس��م «بويتش��وس» أو‬ ‫(األوالد اجملان�ين) االعت��داء علي��ه‬ ‫بإلقاء عمل��ة معدنية باجتاهه بعد أن‬ ‫اعتب��روه مس��ؤوال عن اله��دف الذي‬ ‫مني به مرمى النادي الكتالوني‪.‬‬

‫الدوري االملاني‬

‫الدوري االيطالي‬

‫رصيد تورينو عند ‪ 36‬نقطة‪.‬‬ ‫ويتأهل صاحبا املركزين األول والثاني مباشرة‬ ‫إل�ى دوري أبط�ال أوروب�ا بينم�ا يخ�وض صاحب‬ ‫املرك�ز الثالث أدوارا متهيدي�ة للبطولة بينما يتأهل‬ ‫أصحاب املراكز من الرابع إلى السادس الى الدوري‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫وعل�ى ملع�ب التس�يو‪ ،‬س�جل الع�ب الوس�ط‬ ‫األرجنتين�ي ماكس�ميليانو مورالي�ز ه�دف الف�وز‬ ‫التاالنت�ا ف�ي الدقيق�ة ‪ .60‬وأنه�ى التس�يو املباراة‬ ‫بعش�رة العبين بع�د ط�رد انتوني�و كاندريف�ا ف�ي‬ ‫الدقيق�ة ‪ .64‬ورف�ع اتاالنت�ا رصي�ده إل�ى ‪ 34‬نقطة‬ ‫بينما جتمد رصيد التسيو عند ‪ 38‬نقطة‪.‬‬ ‫وس�حق س�امبدوريا ضيف�ه ليفورن�و بأربع�ة‬ ‫أه�داف مقابل هدفني ليرفع رصيده إلى ‪ 34‬نقطة في‬ ‫املركز الثاني عش�ر بينما جتمد رصيد ليفورنو عند‬ ‫‪ 21‬نقطة ف�ي املركز الثالث من القاع‪ .‬وتقدم ابراهيم‬ ‫مب�اي بهدفني لليفورن�و في الدقيقتين ‪ 19‬و‪ 27‬لكن‬ ‫س�امبدوريا قل�ب الطاولة على الفري�ق الضيف في‬ ‫الش�وط الثاني ورد بأربعة أهداف حاسمة‪ .‬وسجل‬ ‫نين�اد كرس�تيكش اله�دف األول لس�امبدوريا ف�ي‬ ‫الدقيق�ة ‪ 49‬ث�م أحرز فيدريكو تشيتش�يريني العب‬ ‫ليفورن�و هدف�ا ع�ن طريق اخلط�أ في مرم�ى فريقه‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ .53‬وتكف�ل س�تيفانو اوكاكا ومانولو‬ ‫جابيادين�ي بتس�جيل الهدفين الثال�ث والراب�ع‬ ‫لفيورنتينا في الدقيقتني ‪ 68‬و‪.75‬‬ ‫وق�اد جوناث�ان لودوفيت�ش بيابيان�ي فريق�ه‬ ‫بارم�ا للف�وز عل�ى فيرون�ا بهدفين نظيفين‪ ،‬حيث‬ ‫تقدم بهدف في الدقيقة ‪ 20‬ثم أضاف زميله ايزيكيل‬ ‫ش�يلوتو اله�دف الثان�ي ف�ي الثوان�ي األخيرة من‬ ‫املباراة‪ .‬ورفع بارم�ا رصيده إلى ‪ 43‬نقطة في املركز‬ ‫الس�ادس بف�ارق ثالث نق�اط أمام فيرون�ا صاحب‬ ‫املركز السابع‪.‬‬ ‫وعل�ى ملع�ب كييف�و‪ ،‬تق�دم ألبرت�و بالوس�كي‬ ‫به�دف من ركلة جزاء ألصح�اب األرض في الدقيقة‬ ‫اخلامس�ة لك�ن البرت�و جيالردين�و أدرك التع�ادل‬ ‫جلنوى قبل دقيقتني من نهاية املباراة‪ .‬وفي ال��قيقة‬

‫عل�ى الص�دارة ح�ال فوزه�م مببارياته�م الثلاث‬ ‫املؤجل�ة»‪ .‬وأوض�ح‪« :‬إننا ال منلك مصيرن�ا‪ ،‬إذا فزنا‬ ‫مببارياتن�ا املتبقي�ة فلن نت�وج باللق�ب‪ ،‬على عكس‬ ‫مانشس�تر سيتي الذي س�يفوز بالبطولة حال فوزه‬ ‫في كل مبارياته»‪.‬‬ ‫ويحت�ل س�يتي املرك�ز الراب�ع حالي�ا برصي�د ‪56‬‬ ‫نقط�ة‪ ،‬متأخرا بفارق تس�ع نقاط عن تشلس�ي‪ ،‬لكن‬ ‫م�ا زال لديه ثلاث مباري�ات مؤجلة أمام س�ندرالند‬ ‫وأستون فيال وهال‪.‬‬

‫جماهير برشلونة‪ :‬ضاع اللقب‬ ‫وميسي ونيمار السبب‬

‫لطمة قوية آلمال برشلونة‪ ...‬ومارتينو يعترف بسوء االداء‬ ‫برش�لونة العديد من الفرص حلامل اللقب‪.‬‬ ‫ويتف�وق اتليتيك�و عل�ى ري�ال مدري�د ف�ي‬ ‫مجم�وع مبارات�ي الفريقين هذا املوس�م في‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وق�ال مارتين�و‪« :‬ف�ي الوق�ت احلال�ي ال‬ ‫نظه�ر بأفضل مس�توياتنا ويج�ب أن نصل‬ ‫الي�ه كي نتمك�ن من التفوق عل�ى فريق مثل‬ ‫ريال مدريد‪ .‬أمامنا ‪ 15‬يوما كي نفعل هذا»‪.‬‬ ‫وكان برشلونة خسر الشهر املاضي على‬ ‫أرض�ه أمام بلنس�ية ثم خ�ارج ملعب�ه أمام‬ ‫ريال سوس�يداد في الدوري‪ .‬وسيلعب على‬ ‫أرضه مع مانشس�تر سيتي بعد غد األربعاء‬ ‫في اي�اب دور الس�تة عش�ر ب�دوري ابطال‬ ‫اوروب�ا‪ .‬وكان برش�لونة ف�از ‪-2‬صفر على‬ ‫سيتي في انكلترا الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وتعادل اتلتيكو ‪ 2-2‬على أرضه مع ريال‬ ‫مدريد األسبوع املاضي ليستمر في املنافسة‬ ‫عل�ى التتويج بلق�ب الدوري للم�رة األولى‬ ‫من�ذ ‪ 1996‬وق�دم عرض�ا جيدا ف�ي مواجهة‬ ‫س�يلتا فيغ�و‪ .‬وش�ارك ديفي�د في�ا ب�دال من‬ ‫دييغو كوستا املوقوف واستغل خطأ دفاعيا‬ ‫ليفتتح التسجيل التلتيكو في الدقيقة ‪ 62‬ثم‬ ‫ضاع�ف تقدم فريقه بعد دقيقتني بتس�ديدة‬ ‫متقن�ة م�ن حاف�ة منطق�ة اجل�زاء‪ .‬وفيا هو‬ ‫هداف منتخب اسبانيا عبر العصور برصيد‬ ‫‪ 56‬هدف�ا ف�ي ‪ 95‬مب�اراة لكنه خ�رج من اخر‬ ‫تشكيلة لبطلة العالم واوروبا‪.‬‬

‫‪ 28‬مباراة لكل منهما فيما يحتل مانشس�تر سيتي املركز الرابع‬ ‫وله ‪ 57‬نقطة بعدما خاض ‪ 26‬مباراة فقط‪.‬‬ ‫واس�تعاد مانشس�تر يونايتد حام�ل اللقب رونق�ه القدمي‬ ‫بف�وزه ‪-3‬صف�ر عل�ى وس�ت بروميت�ش البي�ون ليحق�ق‬ ‫انتصاري�ن متتاليين للمرة األولى في الدوري منذ ديس�مبر ‪/‬‬ ‫كانون األول املاضي‪ .‬وافتتح فل جونز التسجيل بضربة رأس‬ ‫بعد ركلة حرة نفذها روبن فان بيرس�ي في الش�وط األول ثم‬ ‫ضاع�ف وي�ن رون�ي تق�دم الفري�ق بضرب�ة رأس ف�ي بداي�ة‬ ‫الش�وط الثاني فيما أكم�ل داني ويلبيك ثالثي�ة حامل اللقب‪.‬‬ ‫ورفع يونايتد رصيده الى ‪ 48‬نقطة في املركز الس�ادس بفارق‬ ‫خم�س نق�اط وراء توتنه�ام‪ .‬وظل وس�ت بروميت�ش مبتعدا‬ ‫مبرك�ز واحد عن منطقة الهب�وط بعدما حقق ف�وزا واحدا في‬ ‫آخر ‪ 19‬مباراة في كل املس�ابقات‪ ،‬ولم يف�ز منذ ان تولي بيبي‬ ‫مي�ل تدريب الفري�ق في اوائ�ل يناير ‪ /‬كان�ون الثاني املاضي‬ ‫ويتس�اوى اآلن ف�ي النق�اط مع كاردي�ف الذي ف�از ‪ 1-3‬على‬ ‫فولهام متذيل الترتيب بفضل هدفني من ستيفن كولكر‪.‬‬ ‫وأهدر كريس�تال باالس فرصة لالبتع�اد بخمس نقاط عن‬ ‫منطق�ة الهبوط بع�د هزميته ‪-1‬صفر أمام س�اوثامبتون فيما‬ ‫تعادل نوريتش صاحب املركز ‪ 15‬مع ستوك ‪.1-1‬‬

‫ومن�ح املهاجم البلغ�اري دمييت�ار بربات�وف التقدم‬ ‫ملوناك�و ف�ي الدقيقة السادس�ة بعد متري�رة عرضية‬ ‫من اليفني كورزاوا‪ .‬وضاع�ف جيمس رودريغز تقدم‬ ‫موناك�و من ركل�ة جزاء حص�ل عليه�ا برباتوف بعد‬ ‫مرور عش�ر دقائق من الش�وط الثاني‪ .‬وقلص ادوار‬ ‫بوتين الف�ارق ف�ي الدقيق�ة ‪ 84‬عندم�ا أح�رز الهدف‬ ‫الوحيد لسوشو صاحب املركز قبل األخير‪.‬‬

‫‪16‬انتصار ًا متتالي ًا للبايرن‪ ...‬وشتوتغارت يقيل مدربه‬

‫■ برلين – وكاالت‪ :‬واص�ل بايرن ميوني�خ املتصدر انتصاراته‬ ‫الس�احقة واقت�رب مج�ددا من اللق�ب بعدما س�جل توم�اس مولر‬ ‫هدفين وأض�اف زميله ماري�و مانزوكيتش هدفني ليف�وز ‪ 1-6‬على‬ ‫فولفس�بورغ ويحقق انتص�اره الـ‪ 16‬على التوال�ي بالدوري‪ ،‬فيما‬ ‫أعلن ش�توتغارت إقالة مدربه توماس ش�نايدر واالستعانة بهوب‬ ‫ستيفينز بدال منه‪.‬‬ ‫ويحت�ل ش�توتغارت املركز اخلامس عش�ر في ال�دوري‪ ،‬بعدما‬ ‫خس�ر ثمان�ي مرات ف�ي آخ�ر تس�ع مباري�ات‪ ،‬حيث يتس�اوى مع‬ ‫هامب�ورغ ف�ي مجم�وع النق�اط ويبتع�د بف�ارق نقطة واح�دة عن‬ ‫مركزي الهبوط‪.‬‬ ‫وس�يخلف الهولن�دي ه�وب س�تيفينز‪ ،‬ش�نايدر ف�ي منص�ب‬ ‫امل�درب‪ ،‬وس�يتم تقدمي�ه لالعبين اليوم خلال احلص�ة التدريبية‬ ‫للفريق‪ .‬وتوج س�تيفينز بلق�ب كأس االحتاد األوروبي مع ش�الكه‬ ‫ف�ي ‪ ،1997‬كم�ا جنح ف�ي الفوز بلقب ال�دوري الهولن�دي والدوري‬ ‫النمس�اوي‪ .‬وجنح في قيادة هامبورغ للنجاة من شبح الهبوط في‬ ‫موسم ‪ .2007/2006‬واصبح ستيفينز ثالث مدرب يتولى املسؤولية‬ ‫في ش�توتغارت في املوسم احلالي بعد برونو الباديا‪ ،‬الذي تعرض‬ ‫لإلقالة في آب‪/‬اغسطس املاضي‪ ،‬وشنايدر‪.‬‬ ‫وأحرز الهولندي كالس يان هونتيالر ثالثة أهداف وأهدر ركلة‬ ‫جزاء ليتعافى شالكه من هزميتني ثقيلتني في األيام األخيرة ويفوز‬ ‫‪-4‬صفر على هوفنهامي‪ .‬وخس�ر ش�الكه ‪ 1-6‬أمام ري�ال مدريد في‬ ‫دوري أبط�ال أوروبا ث�م تعثر ‪ 1-5‬أمام بايرن ف�ي اجلولة املاضية‬ ‫لكن�ه تقدم مبكرا بهدفين لهونتيالر بفضل تس�ديدة قوية من مدى‬ ‫قري�ب في الدقيقة السادس�ة وقذيفة هائلة من ‪ 18‬مت�را في الدقيقة‬ ‫‪ ،28‬وأخفق في تس�جيل هدفه الثالث في الش�وط األول عندما سدد‬ ‫ركل�ة جزاء في يد احلارس‪ ،‬لكن زميله ش�ينيدو أوباس�ي متكن من‬

‫تس�جيل الهدف الثالث بعد متري�رة من كيفن برين�س بواتينغ في‬ ‫الدقيق�ة ‪ .55‬وع�وض هونتيلار الذي غ�اب عن فت�رات طويلة من‬ ‫املوس�م بس�بب اإلصابة أه�دار ركلة اجل�زاء وأحرز اله�دف الرابع‬ ‫في الدقيقة ‪ 79‬ليعزز ش�الكه موقعه في املركز الرابع متقدما بخمس‬ ‫نقاط على فولفس�بورغ صاح�ب املركز اخلامس برصي�د ‪ 39‬نقطة‪.‬‬ ‫ويتس�اوى باير ليفركوزن صاحب املركز الثال�ث في رصيد النقاط‬ ‫مع شالكه بعدما تعادل ‪ 1-1‬مع هانوفر‪.‬‬ ‫وعزز بوروس�يا دورمتوند موقعه في املركز الثاني بعدما تغلب‬ ‫بصعوب�ة على مضيف�ه فرايبورغ بهدف نظي�ف‪ .‬ويدين دورمتوند‬ ‫بالفض�ل ف�ي هذا الفوز لقائده سيباس�تيان كيل الذي س�جل هدف‬ ‫املب�اراة الوحيد ف�ي الدقيق�ة ‪ .58‬ورفع دورمتوند رصي�ده إلى ‪48‬‬ ‫نقطة بفارق عشرين نقطة خلف بايرن ميونيخ املتصدر برصيد ‪68‬‬ ‫نقط�ة من ‪ 24‬مباراة بينما أخفق ليفرك�وزن في انتزاع املركز الثاني‬ ‫من دورمتوند‪ .‬ووسع البايرن الفارق على القمة إلى ‪ 23‬نقطة وبات‬ ‫قريبا من االحتفاظ بلقب الدوري‪.‬‬ ‫وتق�دم املدافع البرازيلي نالدو بهدف لفولفس�بورغ بعدما قابل‬ ‫ك�رة عرضي�ة م�ن كيف�ن دي بروين ف�ي الدقيق�ة ‪ 17‬لكن ش�يردان‬ ‫شاكيري تعادل للبايرن في الدقيقة ‪ .26‬واحتاج البايرن إلى ساعة‬ ‫من اللعب ليس�جل خمس�ة أهداف في ‪ 17‬دقيقة بواق�ع ثنائية ملولر‬ ‫وثنائي�ة أخ�رى ملانزوكيت�ش وه�دف لفران�ك ريبري‪ .‬وه�ذه أول‬ ‫مباراة يش�ارك في�ه آرين روبن وريبري في التش�كيلة األساس�ية‬ ‫للبايرن منذ أكتوبر ‪ /‬تشرين األول املاضي‪.‬‬ ‫واس�تقبل مرمى شتوتغارت هدفا قرب النهاية ليتعادل ‪ 2-2‬مع‬ ‫اينتراخت براونش�فيغ بينما فاز أوغس�بورغ ‪ 1-2‬على بوروس�يا‬ ‫مونش�نغالدباخ مس�تفيدا من هدف من توبياس فيرنر في الدقيقة‬ ‫‪ 81‬وتغلب فيردر برمين ‪-2‬صفر على مضيفه نورمبرج‪.‬‬

‫بطولة انديانا ويلز للتنس‬

‫انتصارات صعبة لنادال وفيدرر ومري‬ ‫■ انديان ويلز (كاليفورنيا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬جتاوز السويسري‬ ‫روجيه فيدرر حامل اللقب أربع مرات والبريطاني أندي مري‬ ‫واالس�باني رافاييل ن�ادال كل احلواجز ليتأهلوا س�ويا إلى‬ ‫الدور الثاني لبطولة إنديان ويلز لتنس األساتذة‪.‬‬ ‫واس�تهل فيدرر‪ ،‬املتوج قب�ل أيام قليلة بلق�ب بطولة دبي‬ ‫للتن�س‪ ،‬مش�واره في البطول�ة األمريكي�ة بالف�وز على بول‬ ‫هنري ماثي�و ‪ 2/6‬و‪ )5/7( 6/7‬في ال�دور الثاني ليحقق فوزه‬ ‫الس�ابع على التوالي على منافس�ه الفرنس�ي‪ .‬وحقق فيدرر‬ ‫الف�وز ف�ي ‪ 90‬دقيق�ة ليلتقي ف�ي ال�دور الثالث مع الروس�ي‬ ‫دميتري تورسونوف‪.‬‬ ‫وتغل�ب م�ري املصنف اخلام�س عل�ى التش�يكي لوكاس‬ ‫روس�ول ‪ 6/4‬و‪ 3/6‬و‪ ،2/6‬ليواص�ل حتسس�ه طري�ق العودة‬ ‫إلى املالعب بعد خضوعه لعملية جراحية في الظهر‪.‬‬ ‫واحت�اج نادال املصن�ف األول إلى نحو س�اعتني ونصف‬ ‫الس�اعة للف�وز عل�ى التش�يكي رادي�ك س�تيبانك ‪ 6/2‬و‪4/6‬‬ ‫و‪.5/7‬‬ ‫وجاء فوز مري ليمنحه ش�عورا بالطمأنينة‪ ،‬بعد أن خسر‬ ‫في مباراته األولى في بطولة إنديانا ويلز مرتني في آخر ثالث‬

‫نس�خ من البطولة‪ .‬وحقق فوزه الـ‪ 19‬مقابل ثماني هزائم في‬ ‫بطولة إنديان ويلز‪ ،‬التي تأهل للدور النهائي لها في ‪.2009‬‬ ‫وخاض السويس�ري ستانيسلاس فافرينكا‪ ،‬حامل لقب‬ ‫بطول�ة أس�تراليا املفتوحة‪ ،‬اول�ى مبارياته منذ ش�هر‪ ،‬ليفوز‬ ‫بس�هولة على الكرواتي ايفو كارلوفيت�ش ‪ 3/6‬و‪ .5/7‬وتغلب‬ ‫الكن�دي ميل�وس راونيت�ش املصنف العاش�ر عل�ى ادواردو‬ ‫روجي�ه فاس�يلني ‪ )4/7( 6/7‬و‪ 6/4‬و‪ .)2/7( 6/7‬وفاز األملاني‬ ‫تومي هاس املصنف ‪ 11‬على جيرميي ش�اردي ‪ 3/6‬و‪ 4/6‬فيما‬ ‫تغلب اإليطالي اندرياس س�يبي على س�ام كويري ‪ 6/4‬و‪6/7‬‬ ‫(‪ )3/7‬و‪ .3/6‬وف�از اجلن�وب افريق�ي كيفين اندرس�ون على‬ ‫األسترالي ليتون هيويت ‪ )5/7( 6/7‬و‪.4/6‬‬ ‫وفي منافس�ات الس�يدات ف�ازت الصينية لي نا عل�ى مواطنتها‬ ‫تش�ينغ جي ‪ 1/6‬و‪ .5/7‬واستهلت الروس�ية ماريا شارابوفا حاملة‬ ‫اللقب مش�وارها بالفوز على األملانية جوليا ج�ورج ‪ 1/6‬و‪ 4/6‬فيما‬ ‫فازت االس�بانية ماريا تورو فلور عل�ى األملانية اجنيلكه كيربر ‪6/2‬‬ ‫و‪ )5/7( 6/7‬و‪ .4/6‬وتغلبت التش�يكية بيترا كفيتوفا على األمريكية‬ ‫كوكو فاندويج�ي ‪ 1/6‬و‪ 3/6‬فيما تغلبت الصربي�ة انا ايفانوفيتش‬ ‫على يلينا سفيتولينا ‪ 6/4‬و‪ 5/7‬و‪.)1/7( 6/7‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫رادار املالعــــب‬ ‫ايتو يرد على مورينيو‬ ‫بطريقته اخلاصة!‬

‫■ لن�دن – «القدس العرب�ي»‪ :‬لم ينس املهاجم الكاميروني صامويل‬ ‫ايتو‪ً ،‬‬ ‫أبدا كلمات مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو اجلارحة‪ ،‬وان كانت‬ ‫غير رس�مية وعن طريق املزاح‪ ،‬عندما قال‪« :‬لدي مشكلة في الهجوم في‬ ‫عام�ا ورمبا ‪ً 35‬‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ ...‬من ي�دري؟»‪ .‬فأثار هذا‬ ‫تشلس�ي فايتو عمره ‪32‬‬ ‫ابلتعليق حفيظة النجم الكاميروني‪ ،‬فما كان منه س�وى الثأر بطريقته‬ ‫اخلاصة عندما سجل الهدف االول لتشلسي ضد توتنهام ذهب الى علم‬ ‫الزاوي�ة ليمث�ل بانه رج�ل عجوز بحاجة ال�ى عصا لالت�كاء عليها‪ ،‬في‬ ‫لقطة أسعدت جماهير «ستامفورد بريدج»‪.‬‬

‫فيتيل يشعر باالسترخاء‬ ‫قبل انطالق موسم فورموال ـ ‪1‬‬ ‫■ برلني ‪ -‬د ب أ‪ :‬يعيش األملاني سيباستيان فيتيل الفائز بلقب بطولة‬ ‫العالم لس�باقات س�يارات فورموال‪ 1-‬في األعوام األربع�ة املاضية‪ ،‬حالة‬ ‫من االس�ترخاء قبل انطالق املوس�م اجلديد األحد املقبل عبر سباق جائزة‬ ‫أس�تراليا الكبرى‪ ،‬رغم املعاناة الش�ديدة التي تعرض له�ا فريقه ريد بول‬ ‫خلال فترة االع�داد‪ .‬وقال فيتيل‪« :‬الس�يارة التي نس�تخدمها في ملبورن‬ ‫ف�ي ‪ 16‬آذار‪/‬م�ارس اجلاري‪ ،‬س�تكون الس�يارة ذاته�ا الت�ي جربناها في‬ ‫الش�تاء من اخلارج»‪ .‬لكن بعد وقوع العديد من املش�اكل ف�ي فترة االعداد‬ ‫للموس�م اجلديد في خيري�ث والبحرين‪ ،‬فإن فيتيل ي�درك أن هناك حاجة‬ ‫إل�ى بعض الوقت إلع�ادة األمور إلى نصابها الصحي�ح‪ .‬وأوضح «فقط في‬ ‫عالم الروايات الهزلية ينجح هذا اإلجراء بش�كل س�ريع وفوري‪ ،‬لكن فقط‬ ‫في ملبورن سنعرف كم نبتعد نحن عن أجواء املنافسة»‪.‬‬

‫فان بيرسي يريد معرفة‬ ‫ما يدور في عقل كل مدرب!‬ ‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬أك�د روب�ن ف�ان بيرس�ي جن�م هجوم‬ ‫مانشس�تر يونايتد أنه أصبح يدقق في جميع تصرفات املدربني وأفعالهم‪،‬‬ ‫خصوص�ا الذي�ن يلع�ب حت�ت قيادتهم‪ ،‬مش�يرا إلى أن�ه يري�د أن يعرف‬ ‫ويراق�ب كل ش�يء ع�ن عال�م التدري�ب وأف�كاره‪ .‬وأعت�رف فان بيرس�ي‬ ‫أن�ه أصبح ال يتوقف عن طرح األس�ئلة ملدربيه س�واء ديفي�د مويز مدرب‬ ‫يونايتد أو فان غال مدرب منتخب هولندا‪ .‬وقال‪« :‬عندما تقدمت في العمر‬ ‫وأصبح�ت أكث�ر خب�رة‪ ،‬وجدت نفس�ي أكثر حساس�ية واهتمام�ا ألفعال‬ ‫وق�رارات املدربني‪ ،‬أريد أن أعرف مل�اذا نلعب بطريقة معينة‪ ،‬وملاذا نتدرب‬ ‫بطريق�ة بعينها‪ ،‬في احلقيق�ة لم أكن كذلك عندما كنت في بداية مس�يرتي‬ ‫الكروية»‪ .‬وأضاف‪« :‬أجد اآلن أن التدريب وقرارات وأس�رار املدربني تثير‬ ‫أهتمامي بش�كل كبير‪ ،‬لدي ش�غف كبير ملعرفة عقل كل م�درب‪ ،‬فأنا أراقب‬ ‫حاليا عن كثب كل ما يدور في العمليات الفنية»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الفيفا يشيد بتطور‬ ‫دوري احملترفني السعودي‬

‫■ ج�دة ‪ -‬د ب أ‪ :‬تلق�ت رابط�ة دوري احملترفني الس�عودي لكرة القدم‬ ‫رس�الة ش�كر من فريدريك جيوملنت مدي�ر دائرة تطوي�ر األداء في االحتاد‬ ‫الدولي للعبة‪ ،‬يشيد فيها بالعمل االحترافي لرابطة دوري احملترفني والذي‬ ‫أس�هم في تطور مس�ابقة الدوري الس�عودي م�ن كل النواح�ي التنظيمية‬ ‫واإلعالمية‪ .‬وكان وفد من الفيفا يتكون من مدير دائرة تطوير األداء ومدير‬ ‫مكتب التطوير في الشرق األوسط ماجد العبوة ومستشار االحتاد الدولي‬ ‫ن�ودار كاس�تي‪ ،‬زار رابطة دوري احملترفني الس�عودي منتصف األس�بوع‬ ‫املاضي حيث أطلع خالل زياته على آلية سير عمل الرابطة وطبيعة العالقة‬ ‫التي جتمع بني الرابطة واالحتاد السعودي لكرة القدم‪.‬‬

‫العني االماراتي يتعاقد‬ ‫مع املدرب الكرواتي دالتش‬ ‫■ أبوظب�ي ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن العين االمارات�ي تعاق�ده م�ع املدرب‬ ‫الكروات�ي زالتكو دالتش ليتولى تدريب الفريق حتى نهاية املوس�م‬ ‫اجلاري بعد س�اعات من انهاء عقد املدرب اإلسباني كيكي فلوريس‬ ‫ال�ذي كان مرتبط�ا بعقد حت�ى نهاية املوس�م املقبل‪ .‬وذك�رت ادارة‬ ‫الن�ادي ان انه�اء التعاق�د م�ع امل�درب االس�باني مت بالتراضي بعد‬ ‫مرحل�ة غي�ر جيدة رافق�ت الفري�ق املت�وج باللقب خالل املوس�مني‬ ‫املاضيني‪ ،‬ما أدى إلى تراجع نتائج خالل املوسم اجلاري‪.‬‬

‫بيلغريني‪ :‬سأحبط محاوالت‬ ‫الريال والبارسا لضم أغويرو‬ ‫■ لن�دن – «القدس العربي»‪ :‬أكد مانويل بيلغريني مدرب مانشس�ر‬ ‫سيتي أنه لن يفرط في جنم خط هجومه األرجنتيني سيرجيو أغويرو‪،‬‬ ‫مش�يرا إل�ى أنه س�يحبط أي محاولة لضم�ه من أندي�ة النخبة‪ ،‬خاصة‬ ‫قطب�ي إس�بانيا ري�ال مدريد وبرش�لونة‪ .‬وق�ال بيلغرين�ي‪« :‬ألغويرو‬ ‫قيم�ة كبي�رة لنا‪ ،‬وال أتخي�ل الفريق من دونه‪ ،‬س�أحبط أي محاولة من‬ ‫ريال مدريد أو برش�لونة لضمه ف�ي فترة االنتق�االت الصيفية املقبلة»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬أغوي�رو العب ال يجب أن ميس من جان�ب أي ناد‪ ،‬حتى وإن‬ ‫كان الفري�ق امللك�ي أو الكتالون�ي‪ ،‬فه�و س�يبقى معنا لصن�ع املزيد من‬ ‫اإلجن�ازات وحصد البطوالت‪ ،‬الس�يتي يق�در جيدا قيم�ة العب بحجم‬ ‫وق�درات األرجنتين�ي وهو لن يترك الفريق‪ ،‬على األق�ل وأنا أقوده‪ ،‬وال‬ ‫أعتقد أنه يفكر في الرحيل»‪.‬‬

‫تعادل احمللة مع الداخلية‬ ‫في الدوري املصري‬ ‫■ القاه�رة – رويترز‪ :‬أنقذ املهدي س�ليمان ح�ارس غزل احمللة ركلة‬ ‫جزاء في الدقيقة األخيرة من الشوط األول ليتعادل فريقه بدون أهداف‬ ‫مع ضيفه الداخلية في ال�دوري املصري‪ .‬وظل احمللة الفائز باللقب مرة‬ ‫واحدة قبل أكثر من ‪ 40‬عاما في املركز اخلامس باجملموعة األولى ولديه‬ ‫‪ 12‬نقطة من ‪ 11‬مباراة‪.‬ويأتي الداخلية في املركز الثامن بعشر نقاط في‬ ‫اجملموعة التي يتصدرها سموحة برصيد ‪ 25‬نقطة بفارق تسع نقاط عن‬ ‫األهلي بطل افريقيا الذي يحتل املركز الرابع‪.‬‬

‫سابيال‪ :‬على املنتخب األرجنتيني‬ ‫أن يحسن األداء قبل املونديال‬ ‫■ بوينس آيرس ‪ -‬د ب أ‪ :‬اعترف أليخاندرو س�ابيال‪ ،‬مدرب املنتخب‬ ‫األرجنتين�ي‪ ،‬ب�أن على فريقه حتسين أدائ�ه كي يظهر بش�كل جيد خالل‬ ‫موندي�ال البرازي�ل ‪ ،2014‬والذي يأت�ي على رأس املرش�حني للفوز بلقبه‬ ‫كل من أملانيا وإس�بانيا‪ .‬وقال‪« :‬أس�تطيع أن أقول أننا ق�د وصلنا للعالمة‬ ‫‪ 7‬من ‪ .»10‬وأضاف «يجب علينا حتسني األداء وأن نكون أكثر صالبة لكن‬ ‫عندي ثقة كبيرة في الفريق حيث يكون الالعبون دائما على قدر مسؤولية‬ ‫اللعب ملنتخب بالدهم»‪ .‬وأوضح سابيال «يجب أن يقضي الالعبون مزيدا‬ ‫من الوقت مع بعضهم بعضا للوصول للعالمة الكاملة»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫■ بني التدرج في تطبيق ش�رع الله والتس�رع في تطبيق م�ا قرره الله عز‬ ‫وج�ل من غي�ر مراعاة لفقه الواقع وال فهم دقيق ملا يصلح للناس في معاش�هم‬ ‫ومعادهم‪ ،‬بون شاس�ع وفرق كبي�ر ال يدركه وال يفهمه إال من تأمل في س�يرة‬ ‫الرس�ول صلى الله عليه وس�لم‪ ،‬وفهم املغزى من عدم تس�رع الرس�ول عليه‬ ‫أفضل الصالة والسلام في إقامة دولة تقام فيها احل�دود وهو في رحاب مكة‬ ‫أيام كان يقول للناس فقط « قولوا ال إله إال الله تفلحوا ‪».‬‬ ‫مناس�بة هذا الكالم أشرطة فيديو يتم تداولها على نطاق واسع عبر مواقع‬ ‫التواص�ل االجتماعي تنس�ب لتنظيمات إسلامية ظهرت بين ليلة وضحاها‬ ‫ف�ي مناطق من العراق وس�وريا وما جاورهما‪ ،‬وتنازع�ت فيما بينها حول من‬ ‫يتصدر للغلو والتطرف فأجنبت حركات « ش�اذة « كحركة أحرار بالد الشام‪،‬‬ ‫وأسست لكيانات «منحرفة» متيز أحدها بـاسم «الدولة االسالمية في العراق‬ ‫وبالد الشام»‪ ،‬وهي «دولة» أو «دويلة» يجمع املتتبعون ألخبارها وفتوحاتها‬ ‫بأنه�ا تتجاوز تنظي�م القاعدة في غلوه وتطرفه حتى باتت تش�كل أكبر خطر‬ ‫على االسالم وعلى ما تبقى من الصورة املعتدلة للمسلمني في أعني العالم ‪.‬‬ ‫ش�خصيا حين رأيت قبل ش�هر مقطع فيدي�و لتنفيذ حكم ص�ادر عن حركة‬ ‫أح�رار بلاد الش�ام بجل�د رجلين س�وريني ‪ 25‬جل�دة؛ لتخلفهم�ا ع�ن صالة‬

‫اجلمعة‪ ،‬تس�اءلت بيني وبني نفس�ي عن هوية الشرع اجلديد الذي تريد هذه‬ ‫العينة من الناس تطبيقه‪ ،‬ذلك أنه ال يوجد في شرع الله ما ينص على وجود‬ ‫جل�د املتخلفني عن صالة اجلمعة ‪ 25‬جلدة‪ ،‬ولم يس�بق للنبي صلى الله عليه‬ ‫وس�لم وهو خير من طبق ش�رع الله أن أمر بهذا النوع من احلدود‪ ،‬كما أنه لم‬ ‫يثب�ت عن الصحابة رضوان الله عليهم أنهم قام�وا بتطبيق هكذا حد في حق‬ ‫املتخلفين عن صالة اجلمعة‪ ،‬بل كل ما يروي في هذا الباب هو أن النبي صلى‬ ‫الل�ه عليه وس�لم ه�م بتحريق بي�وت املتخلفني ع�ن صالة اجلمع�ة‪ ،‬لكنه لم‬ ‫يحرق بيتا واحدا ولم يجلد أي ش�خص ارتكب هذه «املعصية»‪ ،‬بل شنع على‬ ‫املتخلفني بالقول فقط ‪.‬‬ ‫وحني تأملت قبل أيام في محتوى شريط منسوب لـ»داعش» يوثق لعملية‬ ‫اعتبرت�ه لصا‪ ،‬اقتنعت ب�أن املنظرين له�ذا التنظيم يفهمون‬ ‫قطع يد ش�خص‬ ‫َ‬ ‫الدي�ن بأهوائه�م ويحكمون�ه بني الن�اس بش�هواتهم‪ ،‬وأيقنت بأن�ه ال يوجد‬ ‫أجهل وال أشأم وال أبأس وال أقبح من هكذا فكر ورأي‪.‬‬ ‫نعم تطبيق شرع الله أمر مطلوب‪ ،‬وإقامة احلدود فعل واجب شرعا‪ ،‬والله‬ ‫يزع بالس�لطان ما ال يزع بالقرآن‪ ،‬لكن متى يكون ذلك كذلك؟ هذا هو الس�ؤال‬ ‫ال�ذي يعم�د منظرو ه�ذه التنظيم�ات إلى تف�ادي االجاب�ة عن�ه ألن محتوى‬

‫اجل�واب يعري جهلهم بأح�كام الدين ومقاصد الش�ريعة الغ�راء املبنية على‬ ‫أسس ومقومات تخدم في مجموعها مصالح العباد ‪.‬‬ ‫إن تطبيق احلدود له ش�روط وأبجديات يج�ب احترامها قبل حتويله إلى‬ ‫واقع معاش‪ ،‬وأبس�ط الش�روط هي إعالم العوام بش�رع رب االن�ام‪ ،‬وإيجاد‬ ‫البيئة التربوية واحلقوقية والسياس�ية واالقتصادي�ة التي تهيىء لهكذا أمر‬ ‫ومتنع مبررات اجلرمية بشتى أنواعها وتوصد الطرق املؤدية لها‪ ،‬أما محاولة‬ ‫تطبيق احلدود من أول وهلة على عباد الله فهو شذوذ فكري وحياد عن منهج‬ ‫النبي صلى الله عليه وسلم الذي أمرنا بدرء احلدود متى ما اعترتها الشبهات‬ ‫أو انتفت شروط إقامتها على أرض الواقع‪.‬‬ ‫قد يقول قائل هذا رس�ول الله صلى الله عليه وس�لم أقس�م أنه سيقطع يد‬ ‫البت�ول ل�و س�رقت‪ ،‬وهنا ينبغي طرح س�ؤال م�ن قبيل متى كان القس�م؟ هل‬ ‫كان قب�ل إدراك الن�اس ما له�م وما عليه�م واقتناعهم مبا افت�رض الله عليهم‬ ‫وإرس�اء قواعد الدولة األخوية في املدينة املنورة القائمة على أس�اس العدل‬ ‫واملساواة‪ ،‬أم بعد ذلك بكثير ‪.‬‬ ‫م�ا تفعل�ه داعش ب�أرض الش�ام والع�راق وما تصنع�ه أخواته�ا مبناطق‬ ‫ش�تى في العالم ال ميكن تصنيف�ه إال ضمن منهج «حتري�ف الغالني‪ ،‬وانتحال‬ ‫املبطلين‪ ،‬وتأويل اجلاهلني»‪ ،‬وه�و منهج فاحش لن يس�اهم إال في هدم دين‬ ‫التسامح وتقويض عدالته واعتداله‪ ،‬ولن ينجح إال في تنفير الناس عن شرع‬ ‫الله‪ ،‬وتش�ويه صورة االسلام الذي نهى عن الغلو والتطرف في كل شيء‪...‬‬ ‫فهل من مستفيق؟‬ ‫محمد ملوك‬

‫خواطر سياسية‬

‫حالن�ا في الروحة واجلية‪ ،‬احنا س�واقني خط إنت عارف»!هذا العس�كري لم‬ ‫يوفر ش�تيمة ط�وال الطريق‪ ،‬ش�تم الس�عوديني واألردنيني‪ ،‬والفلس�طينيني‬ ‫من أتباع عرفات‪ ،‬ونس�م علينا بريح الطائفية النتنة فش�تم اإلخوان املسلمني‬ ‫وعائالتهم وسالالتهم كلها!‬ ‫ما إن ترجل وذهب حلال س�بيله‪ ،‬حتى اعتذر الس�ائق مرة أخرى‪ ،‬مقدرا ما‬ ‫اعتمل في داخلي وس�كوتي احتراما لرغبته وحتى ال أتس�بب في قطيعة رزقه‬ ‫قال‪ :‬هذا علوي!‬ ‫ٌ‬ ‫مواطن في بل�د كهذا‪ ،‬وحتت حك�م كهذا‪ ،‬هل س�تفكر في حترير‬ ‫تخي�ل أن�ك‬ ‫فلس�طني‪ ،‬أم في حترير نفس�ك من براثن هذا الظلم املتط�اول؟! من خالل هذه‬ ‫التجرب�ة‪ ،‬والت�ي ال ب�د أنه تع�رض لها كثي�رون غي�ري ورمبا بدرجة أس�وأ‪،‬‬ ‫رأيت في الثورة الس�ورية نتيجة طبيعية‪ ،‬ال بل حتمية من احلتميات‪ ،‬وليس‬ ‫مؤام�رة إلس�قاط حكم ممان�ع إلس�رائيل‪ ،‬كم�ا رآها كثي�رون‪ ،‬مم�ن يضعون‬ ‫نظارات التحزب السياس�ي الثقيلة أو التعصب الطائفي األكثر سماكة واألقل‬ ‫نف�اذا للضوء حتى أنه�م لم يتكلفوا عناء خلعها وحتري�ر أبصارهم من حاجز‬ ‫املمانعة هذا!‬ ‫ومبناس�بة النظ�ارات‪ ،‬فلا أدري كي�ف يرى اجلن�رال الطامع في الس�لطة‬ ‫األش�ياء من خلف نظاراته الس�وداء‪ ،‬عجيبة تلك النظارات‪ ،‬التي تقلب احلق‬ ‫ٌ‬ ‫باطلا والباط�ل حق�ا‪ ،‬وال ترى في الن�اس إال ش�رذمة مارقة‪ ،‬مج�ردة من أي‬ ‫حقوق‪ ،‬مواطنة أو إنسانية أومدنية أوغيرها!‬ ‫أل�م ينع�ت القذافي الش�عب الليب�ي باجلرذان‪ ،‬حت�ى مات ميت�ة اجلرذان‬

‫مختبئ�ا ف�ي مج�اري الص�رف الصحي! ه�ذا ال�ذي يطل�ق النار عل�ى الناس‬ ‫ويج�رف جثثهم باجلرافات أو ذاك الذي يقتلهم جوعا أو يلقي فوق رؤوس�هم‬ ‫بالبراميل املتفجرة كيف ستكون نهاياتهم يا ترى؟!‬ ‫أليس هناك س�ننا لله وعدالة إلهية؟ باألمس فقط فقد أحد ضباط الش�رطة‬ ‫املصريين الذين ش�اركوا في قتل املتظاهرين‪ ،‬ابناءه األربع�ة اختناقا بالغاز‪،‬‬ ‫والح�ظ ان قنابل الغ�از الكثيفة القيت في عربة ترحي�ل مغلقة‪ ،‬وقتلت ثالثني‬ ‫إنس�انا بريئا! أوليس اجلزاء من جنس العم�ل؟! أوليس البالء مدعاة إلعادة‬ ‫قلب أوألقى الس�مع وهو ش�هيد؟! ال بل‬ ‫الكبر‪،‬مل�ن كان له ٌ‬ ‫النظ�ر والع�ودة عن ْ‬ ‫انقلب�ت العرب�ة بالذاهبني لتعزيت�ه‪ ،‬وأليس في ذلك تذكي�را إلهيا؟! أليس من‬ ‫الغري�ب أن تتحال�ف ميليش�يات طائفية دينية‪ ،‬مع يس�ار ملحد وش�يوعيني‬ ‫وعلمانيني؟! اليست هذه طبخة غريبة؟!‬ ‫وإذا فالطاه�ي ال�ذي حض�ر مكوناته�ا‪ ،‬وف�ق وصفته‪ ،‬ل�م يجع�ل فيها لله‬ ‫ٌ‬ ‫وصفة موجهة ضد سواد الناس‪ ،‬وضد‬ ‫ورس�وله واملؤمنني أي ش�يء! وكأنها‬ ‫حلمته�م! أوليس ذل�ك هدفا غريبا للمقاوم�ة واملمانعة‪ :‬ه�دم الوحدة وتفكيك‬ ‫النس�يج اإلجتماعي؟! أال تتطل�ب املقاومة بنيانا مرصوص�ا؟! أم هم عن آياته‬ ‫غافلون؟!‬ ‫أال يفسر هذا‪ :‬التلكؤ األمريكي الروسي‪،‬املتفق عليه‪ ،‬جتاهنا نحن بالذات؟‬ ‫أوال يفضح ما جرى في أوكرانيا هذا التواطؤ اخلبيث؟!‬ ‫وإذا فاخليار واضح ملن ال يضع نظارة سوداءعلى عينيه؟!‬ ‫نزار حسني راشد‬

‫املنهج الفاحش إلخوان «داعش»‬

‫درب املوت وقوف ًا‬

‫ً‬ ‫تأمال بحال النفس‬ ‫■ كان�ت البداية من كتب التاريخ‪ ،‬واس�تمرت عبر صفحاته�ا‪ ،‬وانتهت‬ ‫ً‬ ‫عاليا في‬ ‫البش�رية‪ .‬مت�ور في الذاك�رة تفاصيلها وثناياها وريحها‪ ،‬فتنتش�ي الروح وحتل�ق‬ ‫س�ماوات بعيدة وأراض قريب�ة‪ .‬يخاجلها حلظات والدة وقبس من ن�ور‪ ،‬ويخالطها حلظات‬ ‫موت ونهاية‪ .‬وبني هذه وتلك‪ ،‬حكاية مخلوق! وفي كل منها‪ ،‬أدب وثقافة من ش�روق شمس�ها‬ ‫حتى غروبها في األفق‪.‬‬ ‫دأبن�ا نبش حلظ�ات الوالدة‪ ،‬والبح�ث عن كينونتها وحالها وكنهها‪ ،‬وانش�غلنا بتفس�ير‬ ‫ظروفها عن مرحلة أخرى ليس�ت بعيدة‪ .‬فكما للوالدة حق في الفرح والدراسة‪ ،‬للموت ثقافة‬ ‫ومن�ط‪ .‬األولى تب�دأ ً‬ ‫دوما بصيحة مول�ود جديد‪ ،‬والثاني�ة تنتهي بأح�وال مختلفة؛ تختلف‬ ‫باختلاف األش�خاص واألماكن والظروف‪ .‬قلة م�ن أدرك صواب حالها وامته�ن فنها واعتقد‬ ‫بأهميتها وحتدثت نفس�ه عنها‪ .‬ش�ئنا أم أبينا‪ ،‬س�يداهمنا املوت على حني غرة‪ ،‬وس�يمتحن‬ ‫صالبة االعتقاد‪ ،‬وسيختبر قوة املبادئ التي اعتنقناها‪ .‬فإن كانت قوية املنشأ عميقة اجلذور‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قرونا مخلدة في الذكرى البشرية‪ ،‬ووهج ضياء يشع عبر األزمنة‪ .‬هناك‬ ‫كانت حلظات املوت‬ ‫ً‬ ‫من غلبه املوت‪ ،‬وهناك أيضا من انتصر عليه‪ ،‬لكن بطريقته وعزميته وإميانه‪.‬‬ ‫يقول غسان كنفاني‪« :‬ال متت‪ ،‬قبل أن تكون ً‬ ‫ندا»‪ ،‬وهذه املقولة أثارت العديد من التساؤالت‬ ‫ف�ي جوفي‪ ،‬وكيف الن�د يكون‪ ،‬وكيف املعركة حتدث‪ ،‬ومع من؟! أخذت أس�أل وأجيب‪ ،‬أصيب‬ ‫وأخطئ‪ ،‬أحدث نفسي وأصمت؛ فأذهب إلى الكتب وأكتشف جهلي أكثر وأجدني إلى احلقيقة‬ ‫ً‬ ‫مواسيا نفسه‪« :‬فال نامت أعني اجلبناء!»‪،‬‬ ‫أقرب‪ .‬عندما قال خالد من الوليد جملته املش�هورة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كان يخاطب نفس�ه ً‬ ‫دفاعا عن مبدأ آمن به‪ .‬رمبا احتضر على‬ ‫وقوفا‬ ‫أوال ألنه طاملا حلم باملوت‬ ‫السرير‪ ،‬إمنا هامته كانت قائمة ما انحنت لظلم جابهه‪ .‬وعندما قتل األديب اإلسباني «لوركا»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قائدا ال‬ ‫متأثرا‪،‬‬ ‫مؤث�را ال‬ ‫يقينا أن ينه�ي حضوره في هذه الدنيا‬ ‫عل�ى أي�دي الثوار‪ ،‬كان يريد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رافعا رأس�ه ال مطأطئه‪ .‬وعندما مت إعدام الرئيس العراقي صدام حسين‪ ،‬هزم غرميه‬ ‫منقادا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خوفا‪ ،‬ولم ينحن‪ ،‬بل متاسك بعنفوان في‬ ‫بابتسامة املنتصر وصوت حنجرة احلق‪ .‬لم يرتعد‬ ‫ساحة معركته األخيرة‪ .‬قد نختلف وقد نتفق مع صحة فكرهم‪ ،‬لكن ال بد أن نكبر فيهم الثبات‬ ‫ساعة الشدائد‪ ،‬والقتال حتى الرمق األخير من أجل مبادئ جعلوها أسلوب حياة لهم‪.‬‬ ‫األمثل�ة كثي�رة‪ ،‬وما أس�لفت منها ليس س�وى غيض من في�ض‪ ،‬وتتركنا أس�رى خلواطر‬ ‫عدي�دة‪ .‬األي�ام دول‪ ،‬واألرض تدور‪ ،‬والش�مس تش�رق وتغرب‪ ،‬واألحوال تتقلب بني س�راء‬ ‫وض�راء‪ ،‬والنف�وس تتغي�ر مهم�ا قاومن�ا وكافحنا‪ ،‬وهذه س�نة احلي�اة‪ .‬فقانونه�ا التغيير‪،‬‬ ‫وش�عارها احلركة والتبديل‪ ،‬وكلمات رايتها امتحانات دائم�ة ملن عقل وتدبر‪ ،‬ومن ينجو هو‬ ‫الثاب�ت على املبدأ احلق‪ .‬النجاة ال تكون بالعيش الرغيد الهانئ‪ ،‬بل بالتس�جيل في صفحات‬ ‫ً‬ ‫انهزاما للباطل ووهمه‪ .‬وإن حدث وانس�حبنا من املعركة‪،‬‬ ‫الزمان كص�دى لصوت احلقيقة ال‬ ‫فلتك�ن ف�ي حلظة قوة ال حلظة انكس�ار‪ .‬وإن كان لنهايتنا لون‪ ،‬فلتكن طي�ف عزة وكرامة‪ .‬قد‬ ‫ال يأت�ي النص�ر على الباطل م�ن جبهتنا‪ ،‬لكن من الوجوب أن ال ينه�زم احلق من ضعف نفس‬ ‫فين�ا‪ .‬إن لم نكن املوج اله�ادر في املعركة‪ ،‬فلنكن قطرة ماء فيه تعين�ه وتدعم نضاله‪ .‬فاملوت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وثبات�ا درب آخر لالنتصار مخبأ في حجرة س�رية‪ ،‬لم يصله�ا إال الصناديد‪ ،‬ولم يدر‬ ‫وقوف�ا‬ ‫ً‬ ‫وأبطاال في أوراق التاريخ ألن‬ ‫مقبض بابها إال بش�ر قليل من عصور خلت‪ .‬أصبحوا أس�اطير‬ ‫ً‬ ‫وقوفا!‬ ‫نهج حياتهم كان املوت‬ ‫حسام خطاب – األردن‪ ‬‬ ‫‪H_khattab66@yahoo.com‬‬

‫■ إب�ان فترة األحكام العرفية في األردن‪،‬كنت تتعرض رمبا لالس�تجواب‪،‬‬ ‫التحقي�ق أورمبا‪:‬االعتق�ال‪ ،‬ولكن�ك أبدا ال تش�عر أن إنس�انيتك وكرامتك هما‬ ‫املس�تهدفان ب�ل إنك حتى كن�ت تنتهزها فرص�ة للترويج ملبادئ�ك ومعتقداتك‬ ‫حتى في حوارك مع خصمك الرس�مي وهكذا انتهى األمر مبعظم السياسيني أو‬ ‫املثقفني والكتاب إلى اإلس�تمرار في احلياة والعمل‪ ،‬مفضلني ذلك على الهجرة‬ ‫كثير منهم إلى‬ ‫أو اللجوء السياس�ي‪ ،‬أو خيارات اخل�روج األخرى‪،‬ال بل انتقل ٌ‬ ‫مقاعد البرملان‪ ،‬وحتى كراس�ي الوزارات‪ ،‬عقب النقلة الدميقراطية‪ ،‬إسالميني‬ ‫ثمن دون ذلك!‬ ‫ويساريني ومستقلني‪ .‬حيث ال متتهن كرامتك‪ :‬ميكنك دفع أي ٍ‬ ‫في أول زيارة لي لس�وريا‪ ،‬إبان حكم االسد األب وبعد سنوات من إمساكه‬ ‫بالسلطة وعند أول حاجز تفتيش شعرت للتو أن الهدف ليس التحقق األمني‪،‬‬ ‫وإمنا ممارس�ة اإلستعالء والسلطة‪ ،‬واس�تهداف الكرامة اإلنسانية بالتحقير‬ ‫ٌ‬ ‫س�لوك‬ ‫والتصغي�ر! ولم أدر إن كان ذلك منهجا موحى به لرجال الدولة أم هو‬ ‫نح�و م�ا؟! يومها قف�ز إلى مقع�د الس�يارة دون‬ ‫جمع�ي تواط�ؤوا علي�ه على‬ ‫ٍ‬ ‫اس�تئذان أحد عساكر احلاجز األمني وطلب إلى السائق أن ميكث في انتظاره‬ ‫حتى يحضر أشياءه ويعود ليقوم بإيصاله بعد ذلك حيث يريد! يومها اعتذر‬ ‫الس�ائق قائال لي‪»:‬معلش يا أستاذ ال نستطيع أن نرفض لهم طلبا حتى نستر‬

‫حكومات املعاقني مدى احلياة‬ ‫يأبى احلكام العرب التنحي او االستقالة الفساح اجملال امام دماء جديدة تواكب متطلبات‬ ‫العصر وتغيراته وتتفهم مطالب اجليل اجلديد وطموحاته‪ ،‬يأبى هؤالء التخلي عن كراس�ي‬ ‫الزعام�ة كأن ً‬ ‫كال منهم ُس ّ�م َر الى مقاعد احلكم فال يس�تطيع التخلي او االس�تغناء عنها إال أن‬ ‫يُ طرد من البالد او يُ س�جن او يس�حله الشعب‪ ،‬ومن املشرق إلى املغرب نرى الرؤساء العرب‬ ‫ال يختلف�ون عن امللوك واالمراء والسلاطني ولرمبا اش�د وط�أة على الش�عب وأكثر تنكيال‪،‬‬ ‫حيث يفصل الرؤس�اء قوانني على مقاس�اتهم من اجل االحتفاظ بالس�لطة م�دى احلياة‪ :‬لن‬ ‫اتنازل حتى أن اموت ولن اذهب للراحة إال الى راحة القبر‪ ..‬ذلك شعارهم املعروف‪ ،‬ولكن هل‬ ‫سيجدون الراحة في قبورهم بعد ان صرفوها في حياتهم لينعموا بتعذيب الشعوب وقهرها‬ ‫وتركيع االمة واس�تعبادها‪ ،‬انهم يتصرفون وكأنهم خلفاء الله على االرض فال يجادلهم احد‬ ‫وعلماؤه�ا يهانون ويذلون‬ ‫عم�ا يعملون‪ ،‬ث�روات االمة ُتنهب واراضيها ُتس�لب ُ‬ ‫واليُ س�ألون ّ‬ ‫ً‬ ‫بحثا عن لقمة العيش‪.‬‬ ‫يتغرب‬ ‫وأعراضها تنتهك وشبابها ّ‬ ‫مص�اب بأمراض‬ ‫ان احل�كام الذي�ن وصل البعض منهم إلى س�ن اخل�رف والبعض اآلخر‬ ‫ٌ‬ ‫مزمنة ليس لها ش�فاء‪ ،‬بحيث يصعب عليه�م التفكير والتمييز حتى بنب الليل والنهار‪ ،‬وفوق‬ ‫هذا سيموتون وهم قاعدون متشبثون بكراسي احلكم الى آخر يوم في حياتهم‪.‬‬ ‫أحي هو او في عداد املوتى وآخر يس�افر لنفس‬ ‫رئيس يعالج خارج بالده وال يعلم ش�عبه ٌ‬ ‫الغ�رض بعد ان ق�ارب التس�عني عاما وآخرون رؤس�اء مؤقت�ون وباقي احلكام ل�م يعودوا‬ ‫ً‬ ‫ايضا ان يدفع حب الس�لطة والتمس�ك بها‬ ‫يظه�رون من�ذ ش�هور‪ ،‬بل اع�وام‪ ،‬ومن العجائ�ب‬ ‫البعض ان يتقدم للترشح وهو ال يقدر حتى على النطق او احلركة‪.‬‬ ‫كثي�رون من الش�عب يقول�ون نحن في بل�دان العجائب واآلخرون يقول�ون بل نحن في‬ ‫بلدان املصائب‪ .‬انه ألمر مخز ومعيب ومحزن وعصيب ان يحكم مثل هؤالء ٌ‬ ‫امة قال الله عليها‬ ‫ كنت�م خير امة أخرجت للناس تأمرون باملعروف ُ‬‫وتنه�ون عن املنكر ‪ -‬انهم بقصدٍ او بغير‬ ‫قصد جعلوا منا اضحوكة لكل البشر‪.‬‬ ‫بلدانن�ا يُ ّ‬ ‫فضل فيه�ا الغريب ويُ رف�ع مقامه‪ ،‬ويُ هان اهله�ا وتصادر حقوقه�م ويعامل فيها‬ ‫نسب او قرابة‪.‬‬ ‫الشعب اصنافا وطبقات وذا ٍ‬ ‫د‪ .‬صالح الدباني ‪ -‬امريكا‬

‫الروس‬ ‫في‬ ‫أوكرانيا‪...‬‬ ‫جرح‬ ‫اجلسد‬ ‫حفاظا‬ ‫على‬ ‫الروح‬

‫مـ ـ ــنبر‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫■ انته��ت ح��رب الق��رم ب�ين الدول��ة العثماني��ة وروس��يا‬ ‫القيصري��ة‪ ،‬ف��ي الع��ام ‪ 1856‬بهزمي��ة روس��يا؛ حيث ش��اركت‬ ‫العثماني�ين كل م��ن بريطاني��ا وفرنس��ا‪ ،‬به��دف كان إضعاف‬ ‫الطرفني (اإلمبراطوريتان العثمانية والروسية)‪ .‬وال يخفى على‬ ‫أحد األهمية اإلس��تراتيجية التاريخية ملنطقة القرم لروسيا‪ ،‬في‬ ‫كافة أنظمة حكمها (القيصري واإلشتراكي واالحتادي)؛ وهو‬ ‫ما يسمح بطرح تساؤالت حول نهاية األزمة‪ :‬هل يتطور اخلالف‬ ‫إلى صراع عسكري؟ وإلى أي مدى سيتطور الصراع العسكري‬ ‫إن ح��دث؟ وما ردة فعل الدول األوروبية وأمريكا حول التدخل‬ ‫الروسي؟‬ ‫رغم أن توجهات ومطالب أي ش��عب تس��تحق التقدير‪ ،‬ولكن‬ ‫تس��ارع أحداث أوكرانيا تضع إشارة استفهام حول الدفع بهذا‬ ‫التس��ريع من قبل أطراف‪ ،‬تريد لروس��يا الت��ورط ودخولها في‬ ‫وحل جديد؛ إلضعافها في تلك املنطقة ومناطق أخرى‪ ،‬كسوريا‬ ‫ً‬ ‫مث�لا‪ .‬فاالتفاق الذي مت بني احملتجني والرئيس املقال‪ ،‬ركز على‬ ‫إجراء االنتخابات املبكرة‪ ،‬ولك��ن عدم قبول احملتجني واحتالل‬ ‫القصر قطع طريق احلل السلمي‪.‬‬ ‫إن ال��دور الروس��ي‪ ،‬م��ن خ�لال مب��ررات حتى لو ب��دت غير‬ ‫مقنع��ة (حماي��ة املواطن�ين ال��روس‪ ،‬ومصال��ح موس��كو ف��ي‬ ‫القواعد العس��كرية األوكرانية‪ ،‬شرعية الرئيس املقال ـ املنتخب‬ ‫ً‬ ‫تدريجا ككرة الثلج؛ أي س��تلقي‬ ‫بانتخاب��ات نزيهة)‪ ،‬س��يتطور‬ ‫ً‬ ‫بثقله��ا العس��كري التدريجي‪ ،‬ولك��ن الصاعق‪ ،‬تبع��ا لردة فعل‬ ‫الداخ��ل األوكران��ي‪ ،‬ولي��س ل��ردة الفع��ل الغربي��ة‪ .‬وم��ن هنا‬ ‫ً‬ ‫عس��كريا‪ ،‬حتى لو اضطرها األمر للس��يطرة‬ ‫س��تتوجه روس��يا‬ ‫على العاصمة‪ ،‬وليس فقط اجلزء الشرقي اجملاور‪ ،‬وهذا الغزو‬ ‫ستس��تخدمه روس��يا في إجن��از تفاوض ب�ين طرف��ي النزاع‪،‬‬ ‫وإمكانية التوصل حلل‪ ،‬نتيجة الضغط العسكري‪.‬‬ ‫إن ع��دم اتضاح ص��ورة وضع الق��وات املس��لحة األوكرانية‬ ‫ومعرفة والئها سيش��كالن مصدر قوة لروس��يا‪ ،‬كما أن الغرب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عموما ستش��كل‬ ‫عس��كريا‪ .‬فال��دول الغربية‬ ‫برمته ل��ن يتدخل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضغط��ا إقتصاديا وسياس��يا وغي��ره على روس��يا‪ ،‬ولكن رغم‬ ‫ً‬ ‫روحا‬ ‫معرفة روس��يا بالعقوبات املتوقعة؛ فإن أوكرانيا تش��كل‬ ‫لروسيا‪ ،‬ستدافع عنها مهما كانت النتيجة‪.‬‬

‫اليمن‪ :‬ماذا تعني االقاليم؟‬ ‫■ س��بق وان قلنا ان فك��رة االقالي��م تعني التش��ريع للصوملة‪.‬‬ ‫واآلن وبع��د أن مت اعالنه��ا نق��ول أن (غاليلو) قد أكتش��ف حقيقة‬ ‫دوران األرض وكذبته البش��رية كلها وفرضوا علي��ه تكذيبها‪ ،‬ومع‬ ‫ذللك بقية تدور حتى سلمت بها البشرية كلها‪.‬‬ ‫ونح��ن قد قلن��ا احلقيقة للس��لطة واملعارضة بعد ح��رب ‪1994‬م‬ ‫ولم يقبلوا بها اعتقادا منهم بانهم س��يلغونها‪ ،‬وحاليــــا ذهبوا الى‬ ‫االقالي��م لنفس االعتقاد‪ .‬ولكنهم لم يدركوا أنه��م بذلك لم يفــــعلوا‬ ‫س��وى الغ��اء احل��ل والتحضي��ر للصوملة‪ .‬أم��ا ش��ركات البترول‬ ‫العاملية التى ش��جعتهم على ذلك والتي تسعى الى فصل الطاقة عن‬ ‫الكثافة ف��ي اليمن عبر االقاليم ‪ ،‬فاننا نقول له��ا ان فــرض االقاليم‬ ‫على اجلنوب س��يؤدي الى انعدام االستقرار في اجلنوب واالضرار‬ ‫مبصاحله��ا‪ ،‬ألن ش��عب اجلن��وب ل��ن يقب��ل ب��ان يطم��س تاريخه‬ ‫السياس��ي وهويته ولن يقبل بان يتحول ال��ى وحدات ادارية تابعة‬ ‫سياديآ لصنعاء‪.‬‬ ‫ولهذا وللمزيد م��ن التوضيح نورد احلقائ��ق املوضوعية الثالث‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬أل��م يكن اعالن االقاليم هو طمس لليمن اجلنوبي واس��قاطا‬ ‫ملبدأ الوحدة التي يقولون عنها‪ ،‬وبالتالي اسقاطا ملبدأ الندية والغاء‬ ‫أمكانية أي حل وانعدام االستقرار؟‬ ‫ثاني��ا‪ :‬ألم يكن حتويل اجلن��وب الى وحدت�ين اداريتني تابعتني‬ ‫سياديا لصنعاء هو طمس لهوية شعب اجلنوب وتاريخه السياسي‬ ‫وحتدي الرادته وادخاله في خصومة دائمة مع صنعاء واملتعاونني‬ ‫معها في الداخل واخلارج مبا في ذلك شركات البترول؟‬

‫ثالثا‪ :‬ألم يكن طمس الهوية والتاريخ السياس��ي لشعب اجلنوب‬ ‫يجعله امام خيارين الثالث لهما‪ ،‬وهما‪ :‬القبول باالنقراض أو رفضه‬ ‫من أجل البقاء؟‪.‬‬ ‫رابع��ا‪ :‬انني اطلب ممن يخالفني هذه احلقائق املوضوعية الثالث‬ ‫ب��ان يدحضها او ان يدحض واحدة منها فق��ط‪ .‬فاذا ما دحضها او‬ ‫حت��ى دحض واحدة منها فس��وف اعترف له بان��ه على حق ونحن‬ ‫على باطل‪ ،‬واذا ماعجز فعليه ان يعترف بانه على باطل ونحن على‬ ‫حق‪.‬‬ ‫خامس��ا‪ :‬أن م��ا حصل م��ن قمع وقت��ل واعتق��االت ومالحقات‬ ‫ف��ي فعالي��ات عدن والت��ي توحدت فيه��ا كافة املكون��ات احلراكية‬ ‫والش��بابية لرفض متزيق اجلنوب‪ ،‬هو بالنس��بة للس��لطة تدشينا‬ ‫لفرض متزيق اجلنوب بالقوة العس��كرية‪ ،‬ولكنه بالنس��بة لش��عب‬ ‫اجلن��وب تدش��ينا لرف��ض ه��ذا التمزيق‪ .‬فق��د كان��ت حصيلة هذا‬ ‫القمع العديد من الش��هداء في محافظة ع��دن وحدها‪ ،‬احدهم طفل‬ ‫في املدرس��ة عمره ثالثة عش��ر عاما كان حامآل لعلم اجلنوب وقدم‬ ‫ل��ه اجلنود طلقة رصاص قال��وا له اختار الطلق��ة تخترق صدرك او‬ ‫تس��ليم العلم‪،‬فقال له��م اخترت الطلقة فقتلوه واخ��ذوا العلم‪ .‬ومن‬ ‫حصيلة ه��ذا القمع ايضأ في محافظة ع��دن وحدها ثالثني جريحا‬ ‫بالرصاص احلي حالة بعضهم خطيرة‪ ،‬واكثر من خمس�ين جريحا‬ ‫بالرص��اص املطاطي وقنابل الغازات وغيرها‪ ،‬اضافة الى عش��رات‬ ‫املعتقل�ين واخملطوفني‪ .‬ونح��ن نعتقد بان هذه احلدة م��ن القمع لها‬ ‫عالق��ة بتوحي��د املكون��ات احلراكية والش��بابية في ه��ذه الفعالية‬ ‫ومحاول��ة متزيقه��ا‪ .‬حيث وصل به��م احلقد ال��ى مهاجمة محالت‬

‫بيع الق��ات في خور مكس��ربالقنابل الغازية ونه��ب القات‪ .‬ولكنهم‬ ‫بذل��ك قد حولوا هذه الفعالية الى ثالث فعاليات مليونية في كل من‪:‬‬ ‫س��احة الدرويش بخور مكسر‪ ،‬وش��ارع مدرم باملعال‪ ،‬ومدينة املكال‬ ‫بحضرم��وت حيث كانت جميعها بش��عار سياس��ي واحد وخطاب‬ ‫سياس��ي واح��د وبيان سياس��ي واح��د يرفض االقالي��م ويرفض‬ ‫متزيق اجلنوب‪.‬‬ ‫سادس��ا‪ :‬انن��ي في اخلت��ام اود ان اقول لكل ابن��اء اجلنوب في‬ ‫الداخل واخلارج أن الوع��اء ملصاحلهم اخلاصة هو الوطن‪ ،‬وان أي‬ ‫ثروة يكسبونها بدون هذا الوعاء هي مثل الذي يحرث في بحر‪ .‬فقد‬ ‫وضعتن��ا االقدار بني خيارين ال ثالث لهم��ا وال ميكن اجلمع بينهما‪،‬‬ ‫وهم��ا‪ :‬خيار املصالح اخلاصة على حس��اب الوطن‪ ،‬او خيار الوطن‬ ‫على حس��اب املصال��ح اخلاص��ة فقط وال غي��ر وليس ش��يئا آخر‪.‬‬ ‫ولوكنت قد فضلت املصلحة اخلاصة على حس��اب الوطن لكنت قد‬ ‫حققتها مع علي عبدالله صال��ح الذي عرضها علي اكثر من مرة عبر‬ ‫جنوبيني في الس��لطة‪ ،‬أو كنت قد شكلت مكونا سياسيا او حراكيا‬ ‫قبل كل الناس وطلبت دعم باسمه‪.‬‬ ‫ول��و كان��ت هن��اك امكانية حل��ل قضية اجلن��وب ب��دون وحدة‬ ‫اجلنوبيني لكنت قد ش��كلت اطار سياسي او مكون حراكي قبل كل‬ ‫الناس ايضأ‪.‬ولكنني ادرك بانه يستحيل حل القضية اال بوحدة كل‬ ‫اجلنوبيني املؤمنني بحلها ‪ .‬وهذا ما س��عيت له وما زلت اس��عى من‬ ‫اجل حتقيقه‪ ،‬واطلب من املغتربني اجلنوبيني ان يش��ترطوا أي دعم‬ ‫يقدمونه بتوحيد اجلميع ان كانوا يريدون وطنا‪.‬‬ ‫د‪ .‬سليم مسدوس‬

‫روســـــيا‬ ‫ا‬

‫وكـ‬

‫را‬ ‫نـي‬

‫ا‬

‫القــرم‬

‫عبدالله أبو مازن‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫‪17‬‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬


‫‪18‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪‬‬

‫رئيس‬ ‫اجلمهورية‬ ‫العماد ميشال‬ ‫سليمان مال‬ ‫ً‬ ‫ضمنا إلى‬ ‫قوى ‪ 14‬آذار‬ ‫بتوصيفه‬ ‫ثالثية «اجليش‬ ‫والشعب‬ ‫واملقاومة»‬ ‫بأنها لغة‬ ‫خشبية!‬

‫‪‬‬

‫املقاومة في احلكومة مشروعة‪ ...‬خارجها ممنوعة!‬

‫د‪ .‬عصام نعمان٭‬ ‫■ بعد عشرة اشهر وعشرة ايام من استقالة حكومة سلفه جنيب ميقاتي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫حتديدا في ‪.2014/2/15‬‬ ‫متكن متام سالم من تأليف حكومته‪،‬‬ ‫بع�د عش�رين ً‬ ‫يوما من تأليفه�ا لم يس�تطع أعضاء حكومة الرئيس سلام‬ ‫االتفاق على مضمون بيانها الوزاري‪.‬‬ ‫مبوج�ب امل�ادة ‪ 64‬من الدس�تور‪ ،‬يقتضي ان تتقدّ م حكومة سلام في مهلة‬ ‫ً‬ ‫ثالثين ً‬ ‫حتديدا قب�ل ‪،2014/3/17‬‬ ‫يوما من تاري�خ صدور مرس�وم تش�كيلها‪،‬‬ ‫مكونات‬ ‫ببيانه�ا الوزاري لنيل الثقة من مجلس ��لنواب‪ .‬ملاذا اس�تعصى على ّ‬ ‫يتم اإلتفاق‬ ‫حكومة سلام االتفاق على بيانها الوزاري؟ وماذا سيحدث اذا لم ّ‬ ‫على البيان وتقدميه الى مجلس النواب في املهلة الدستورية احملددة؟‬ ‫للخلاف ح�ول البيان ال�وزاري س�ببان‪ :‬واح�د ظاهري واآلخ�ر باطني‪.‬‬ ‫السبب الظاهري يتمحور حول املقاومة‪ ،‬فقوى ‪ 8‬آذار تريد ان يتضمن البيان‬ ‫الوزاري اش�ارة صريح�ة الى تأييد املقاومة‪ ،‬كأن ُتعتمد العبارة نفس�ها التي‬ ‫تك�ررت ف�ي البيان�ات الوزاري�ة للحكومات الس�ابقة‪ ،‬وهي ثالثي�ة «اجليش‬ ‫والشعب واملقاومة»‪ ،‬بينما قوى ‪ 14‬آذار تعارض في اعتماد الثالثية املذكورة‬ ‫ً‬ ‫مقرونا بعب�ارة «حتت إمرة الدولة» او «في كنف‬ ‫وتري�د ان يأتي ذكر املقاومة‬ ‫ً‬ ‫ضمنا الى قوى ‪ 14‬آذار‬ ‫الدولة»‪ .‬رئيس اجلمهورية العماد ميشال سليمان مال‬ ‫بتوصيفه ثالثية «اجليش والشعب واملقاومة» بأنها لغة خشبية!‬ ‫ح�زب الله (املقاوم�ة) اخذ على الرئيس س�ليمان انه «ال مييّ �ز بني الذهب‬ ‫ُ‬ ‫واخلش�ب»! أثناء وج�وده في باري�س‪ ،‬عاد الرئيس س�ليمان الى مس�اجلة‬ ‫يكتب التاريخ‬ ‫ح�زب الله بقوله‪« :‬احلبر ليس من دون اهمية في احلياة اذ به‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫هوية اإلنسان‪ ،‬ولذلك يجب احترام احلبر الذي ُكتب به اعالن بعبدا»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫كتب صفحاته‬ ‫احد ناش�طي ح�زب الله ردَّ على الرئي�س قائال‪« :‬التاري�خ ت ُ‬

‫في رابعة‪ ...‬ال حقوق لإلنسان‬

‫■ وأخي�را صدر تقرير جلنة تقصي احلقائ�ق املنبثقة من اجمللس القومي‬ ‫حلق�وق االنس�ان ف�ي مص�ر‪ ،‬وليته ل�م يص�در‪ .‬التقري�ر يقول ان الش�رطة‬ ‫فتح�ت ممرات آمنة خل�روج املعتصمني من رابعة والنهضة‪ ،‬ولكن الش�رطة‬ ‫لم متنحهم الوقت الكافي للخروج‪ ،‬انه ببس�اطة يعني اننا س�نحصدكم في‬ ‫الداخل‪ ،‬وس�نقتل م�ن يحاول منكم اخلروج س�املا‪ ،‬فال حتاول�وا الهرب من‬ ‫مصيرك�م احملت�وم‪ .‬والتقري�ر يعت�رف بأن الش�رطة‪ ،‬وكأن اجلي�ش لم يكن‬ ‫موج�ودا هناك‪ ،‬اس�تعملت القوة بش�كل مفرط ومكثف‪ .‬ملخ�ص التقرير أن‬ ‫املس�لحني في امليدانني أطلقوا النار على الش�رطة فردت الشرطة‪ ،‬والنتيجة‬ ‫بس�يطة جدا مقت�ل ‪ ،632‬بينه�م ‪ 8‬من الش�رطة‪ .‬تقارير أخرى تش�ير الى أن‬ ‫حم�ل معتصمي‬ ‫ع�دد القتل�ى بل�غ ‪ 2605‬واجلرح�ى ب�االالف أيض�ا‪ .‬التقرير ّ‬ ‫رابعة املس�ؤولية الكاملة عن اجملزرة‪ .‬املعنى واض�ح هنا‪ ،‬ال أحد من قيادات‬ ‫الشرطة سيُ سأل عما حدث‪ .‬كنا ننتظر أن ميثل الشهداء امام احملاكم املصرية‬ ‫ليحاسبوا عن مقتلهم‪ ،‬ويعدموا مرة أخرى لتحقيق العدالة الضائعة‪ .‬شعار‬ ‫الصفح�ة الرئيس�ية للمجل�س القوم�ي حلقوق االنس�ان في مص�ر هو‪ :‬معا‬ ‫لتعزيز مسيرة حقوق االنسان‪ ،‬يبدو ان املسيرة قد تعززت جدا! األولى بهم‬ ‫اآلن أن يضع�وا عنوانا جديدا مثل‪ ،‬معا العدام مس�يرة حقوق االنس�ان‪ .‬ان‬ ‫كانت هناك بقية من خجل أو ضمير فليستقل بعض أعضاء هذه اللجنة منها‬ ‫وليتب�رأوا مما جاء ف�ي التقرير‪ ،‬ما زلنا ننتظ�ر‪ ،‬وانتظارنا قد يطول في ظل‬ ‫ازمة الضمائر التي جتتاح املنطقة عموما ومصر خاصة‪.‬‬ ‫ش�هداء رابعة والنهضة ليس لهم حقوق عند وزارة الداخلية والدفاع في‬ ‫مصر‪ .‬ال أحد يحمل دمهم اال أنفس�هم‪ .‬احلقيق�ة االخرى املرة التي يغفل عنها‬ ‫الكثي�رون ه�و انه في الفت�رة التي تلت مج�زرة رابعة والنهض�ة في الرابع‬ ‫عش�ر من اغسطس ‪ /‬آب‪  ‬وحتى السابع عش�ر منه اجتاحت مصر موجة من‬ ‫االحتجاج�ات واملظاهرات املنددة باجملزرة‪ ،‬فقتل ‪ 686‬ش�خصا آخرين‪622 ،‬‬

‫د‪ .‬عقل أبو قرع٭‬ ‫■ من ضمن البدائ�ل او اخلطوات التي من املفترض القيام بها في‬ ‫حال فش�ل املفاوضات احلالية‪ ،‬او انتهاء املدة احملددة‪ ،‬وهي التسعة‬ ‫اشهر بدون حتقيق نتائج او اختراق‪ ،‬هو النية للتوجه الى املنظمات‬ ‫واملؤسسات واالطر الدولية‪ ،‬ورغم تشكيل جلان لتحضير االجراءات‬ ‫او لدراس�ة اجلدوى من مثل هذه اخلط�وة‪ ،‬اال ان املواطن واجلمهور‬ ‫يع بعد اهمية او الفائدة املرجوة من مثل خطوة كهذه‪،‬‬ ‫الفلسطيني لم ِ‬ ‫ورمبا السبب في ذلك هو ضآلة النقاش او ضعف التواصل حول هذا‬ ‫املوض�وع مع الن�اس‪ ،‬وبالتالي عدم وضوح م�دى او نوعية النتائج‬ ‫التي من املمكن ان تترتب على ذلك‪ ،‬س�واء أكانت سلبية او ايجابية‪،‬‬ ‫وباالخص على احلياة العادية للناس‪.‬‬ ‫والتوجة الى املنظمات الدولية‪ ،‬ميكن ان يأخذ اطارين‪ ،‬او ان يتم‬ ‫حت�ت مظلتني‪ ،‬االطار السياس�ي او القانون�ي‪ ،‬او الرغبة في حتقيق‬ ‫اهداف سياس�ية او قانوني�ة‪ ،‬وبالطبع ايجابي�ة لصاحلنا‪ ،‬والهدف‬ ‫اآلخر هو اله�دف التقني او الفني‪ ،‬اي االس�تفادة من هذه املنظمات‪،‬‬ ‫وه�ي كثي�رة‪ ،‬ف�ي حتقي�ق اه�داف او مصالح له�ا عالق�ة باالقتصاد‬ ‫والسياحة والثقافة والتعليم والصحة والطفل واملرأة واملياه والبيئة‬ ‫وغير ذلك‪ ،‬اي االس�تفادة من املش�اريع او البرام�ج املتخصصة التي‬ ‫تق�وم بها هذه املنظمات‪ ،‬م�ن خالل احلصول عل�ى العضوية الكاملة‬ ‫فيه�ا‪ ،‬والتي ف�ي احيان كثيرة هي الش�رط لالس�تفادة وللمش�اركة‬ ‫ولتبادل اخلبرات من ضمن عمل هذه املنظمات‪.‬‬ ‫ومعروف ان فلسطني اصبحت دولة غير عضو‪ ،‬في االمم املتحدة‪،‬‬ ‫وبأغلبية او موافقة معظم االعضاء‪ ،‬ومن خالل اجلمعية العامة‪ ،‬التي‬ ‫هي االطار او االس�اس او املرجع املسؤول او البوتقة التي حتوي كل‬ ‫منظم�ات االمم املتحدة املتخصصة والفنية واالمنائية اخملتلفة‪ ،‬وهي‬

‫اخلالدة مبدادٍ من دماء شهداء املقاومة»‪.‬‬ ‫الس�بب الباطن�ي ال عالق�ة ل�ه باملصطلح�ات واألدبي�ات ب�ل باملرام�ي‬ ‫والغاي�ات‪ .‬فق�وى ‪ 14‬آذار ال متانع بأن يتمثل حزب الل�ه في مجلس الوزراء‪،‬‬ ‫لكنها ترفض ان يُ س�تعمل سالح املقاومة خارج إمرة الدولة وسيطرتها‪ .‬قوى‬ ‫‪ 8‬آذار تستغرب كيف تكون املقاومة مشروعة داخل احلكومة وتكون ممنوعة‬ ‫خارجه�ا؟ تتس�اءل‪ :‬ه�ل يعق�ل ان تتق�دم املقاوم�ة باس�تدعاء م�ن احلكومة‬ ‫ً‬ ‫طالب�ة منها‪ ،‬حتت نيران العدو‪ ،‬التكرم مبنحه�ا الترخيص الالزم للرد عليه؟‬ ‫وهل تك�ون املقاومة مبأمن من العدو خالل الوقت الذي يس�تغرقه اس�تدعاء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وايابا؟ احلقيقة ان السبب الرئيس للخالف املستفحل‬ ‫ذهابا‬ ‫الترخيص بالرد‬ ‫َ‬ ‫هو الس�لطة‪ .‬اجل‪ ،‬ملن تكون الس�لطة اذا لم يتسن حلكومة سالم ان تنال ثقة‬ ‫مجلس النواب؟‬ ‫اجل�واب‪ :‬ف�ي حال لم تنج�ز احلكومة بيانه�ا الوزاري لتتق�دم من مجلس‬ ‫الن�واب بطلب نيل الثق�ة خالل مهلة اقصاه�ا ثالثون ً‬ ‫يوما م�ن تاريخ صدور‬ ‫جدل‬ ‫مرس�وم تش�كيلها في ‪ ،2014/2/15‬فس�وف تبقى بال ثقة‪ ،‬وبالتالي مدار ٍ‬ ‫دس�توري وسياسي طويل‪ .‬البعض س�يعتبرها قد اصبحت في حال تصريف‬ ‫االعم�ال‪ ،‬بينما البعض اآلخر س�يعتبرها بحكم املس�تقيلة ألنها لم تنل الثقة‪،‬‬ ‫وبالتال�ي يس�ري عليه�ا ن�ص امل�ادة ‪ 64‬م�ن الدس�تور القائ�ل‪« :‬وال متارس‬ ‫احلكومة صالحياتها قبل نيلها الثقة‪.»...‬‬ ‫في حال عدم نيل احلكومة ثقة مجلس النواب‪ ،‬واصبحت في حال تصريف‬ ‫االعمال‪ ،‬يعتقد قادة قوى ‪ 14‬آذار انهم س�يكونون في وضع افضل من قادة ‪8‬‬ ‫ً‬ ‫كاملة من خالل وزارتي الداخلية والعدل‪ ،‬والسيما اذا‬ ‫آذار ملمارس�ة الس�لطة‬ ‫لم تكن احلكومة مقيّ دة باحترام سالح املقاومة‪.‬‬

‫حت�ى ل�و ّ‬ ‫مكونات حكومة سلام‪ ،‬بق�درة قادر‪ ،‬م�ن ان تتوصل الى‬ ‫متكنت ّ‬ ‫تفاهم بش�أن البيان ال�وزاري‪ ،‬وبالتالي القيام بعرضه عل�ى مجلس النواب‬ ‫مكونات احلكومـ�ة بعضها ببعضها اآلخر‬ ‫لنيل الثقة على اساس�ه‪ ،‬ف�إن ثقـة ّ‬ ‫س�تبقى منقوصة ورمبا معدومة‪ .‬ذلك ان قضايا خالفية اخرى س�تحول دون‬ ‫إحرازها الثقة بنفسها‪.‬‬ ‫اول�ى القضايا اخلالفية مس�ألة االمن مبختلف جوانبه�ا‪ :‬دور املقاومة في‬ ‫مشاركة احلكومة السورية حربها ضد التنظيمات اإلسالموية التكفيرية؛ دور‬ ‫بعض الفئات اللبنانية في مساندة قوى املعارضة املسلحة داخل سوريا؛ دور‬ ‫احلكومة في مكافحة اإلرهاب‪ ،‬خاصة ما يتعلق مبكافحة التنظيمات الس�لفية‬ ‫اإلرهابية؛ تسليح اجليش اللبناني الخ‪...‬‬ ‫ثاني�ة القضاي�ا اخلالفي�ة مس�ألة املوازن�ة الس�نوية مبختل�ف جوانبها‪،‬‬ ‫والس�يما جلهة اش�تراط قطع حساب املوازنات الس�ابقة قبل تشريع املوازنة‬ ‫اجلديدة التي ستكون االولى بعد مضي خمس سنوات من املثابرة على إدارة‬ ‫ش�ؤون الدولة بال موازن�ة! فقوى ‪ 8‬آذار‪ ،‬والس�يما تكتل االصلاح والتغيير‬ ‫تصر على التحقيق في قضايا الفساد التي رافقت‬ ‫بقيادة العماد ميشال عون‪ّ ،‬‬ ‫العمل لس�نوات من دون موازنة‪ ،‬ما ادى الى حصول إهدار واسع للمال العام‬ ‫ال تق�ل مبالغ�ه ع�ن ‪ 11‬ملي�ار دوالر امريكي‪ ،‬ثم هن�اك اخللاف املنتظر حول‬ ‫اس�س توزي�ع اعتم�ادات املوازنة اجلدي�دة على مختل�ف ابوابها‪ ،‬والس�يما‬ ‫م�ا يتعلق منها بتس�ليح اجليش وق�وى االمن الداخلي‪ ،‬وتأمين التعويضات‬ ‫الالزمة لتنفيذ سلس�لة الرتب والرواتب‪ ،‬واالعتمادات الالزمة ملواجهة أعباء‬ ‫الالجئني السوريني الذين بات عددهم يفوق املليون ونصف املليون‪.‬‬ ‫ثالثة القضايا اخلالفية مسألة انتخاب خلف للرئيس سليمان الذي تنتهي‬

‫د‪ .‬خليل قطاطو٭‬ ‫مدنيا و‪ 64‬من الشرطة (املصدر بي بي سي)‪ ،‬مجزرة أخرى‪ ،‬هؤالء ال تتحمل‬ ‫الشرطة وال اجليش املسؤولية عن مقتلهم ايضا‪ ،‬لنفس االسباب‪ ،‬والنتيجة‬ ‫واحدة‪ .‬تعزيز مسيرة حقوق االنسان! حسب اجمللس املوقر‬ ‫الرابع عشر ‪ -‬السابع عشر من اغسطس ‪ 2013‬هو االكثر دموية في تاريخ‬ ‫مصر احلديث‪ ،‬ورمبا على االطالق‪ .‬مجزرة مدرس�ة بحر البقر االبتدائية في‬ ‫محافظة الش�رقية التي ارتكبتها اسرائيل في الثامن من ابريل‪/‬نيسان ‪1970‬‬ ‫قت�ل فيها ‪ 30‬طفال وجرح ‪ .50‬اس�رائيل اعدمت ‪ 250‬اس�يرا مصريا في حرب‬ ‫‪ .1967‬تذكرن�ي هذه املذابح مبجزرة كفر قاس�م التي ارتكبها جنود االحتالل‬ ‫االس�رائيلي ف�ي ‪ 29‬اكتوب�ر‪ /‬تش�رين االول ‪ 1956‬وقتلوا ‪ .48‬تش�كلت جلنة‬ ‫حتقي�ق وصدرت احكام على اجلنود املش�اركني باحكام متفاوتة ما لبثت ان‬ ‫خفضت ثم افرج عنهم بعد س�نتني‪ ،‬اما العقيد املس�ؤول عن الوحدة القاتلة‬ ‫فحكم بالتوبيخ وغرامة قدرها قرش اسرائيلي واحد‪ ،‬قصة حقيقية للتاريخ‪.‬‬ ‫اللجن�ة املصرية ل�م جترؤ حتى عل�ى ان توصي بتوبيخ‪  ‬رجال الش�رطة او‬ ‫اجلي�ش‪ .‬مجزرة صبرا وش�اتيال التي ادين فيها ش�ارون‪ ،‬كوفئ بعدها بأن‬ ‫اصب�ح رئيس�ا للوزراء‪ .‬يب�دو ان االس�رائيليني صدّ روا ازم�ات الضمير من‬ ‫عندهم الى العسكر ومن واالهم في مصر‪.‬‬ ‫حادث�ة دنش�واي‪  ‬يعرفها املصري�ون متام�ا‪ ،‬حدثت في الثالث عش�ر من‬ ‫يونيو‪/‬حزي�ران ‪ 1906‬لعس�اكر انكلي�ز كان�وا يصطادون احلم�ام‪ ،‬قتل فيها‬ ‫فالح مصري وجرح آخرون‪ ،‬ومات الكابنت االنكليزي من ضربة ش�مس بعد‬ ‫ان ه�رب ركضا عدة‪  ‬كيلومت�رات‪ .‬املهم في كل القصة ه�ي محاكمة الفالحني‬

‫بتهم�ة قتل الضابط االنكلي�زي واعدام اربعة منهم واحلكم على اثني عش�ر‬ ‫اخري�ن باالش�غال الش�اقة واجللد‪ .‬االهم من ه�ذا كله ه�و ان القضاة كانوا‬ ‫مصريني‪ ،‬ال بريطانيني‪ ،‬وهما فتحي بك زغلول‪ ،‬اخو سعد باشا زغلول الذي‬ ‫غضب من اخيه‪ ،‬وبطرس باش�ا غالي (الذي قتله ابراهيم الورداني الحقا)‪.‬‬ ‫ام�ا املصيب�ة االكبر فهي ان محام�ي النيابة‪ ،‬الدفاع ع�ن االنكليز كان مصريا‬ ‫ايض�ا‪ ،‬ابراهي�م الهلب�اوي‪ .‬التاريخ حفظ اس�ماء اولئك ف�ي صفحات العار‬ ‫كما س�يحفظ اس�ماء اعضاء جلنة تقصي احلقائق واجمللس القومي حلقوق‬ ‫االنسان‪ ،‬طبعا في نفس السجل‪.‬‬ ‫‪ ‬س�جل حقوق االنس�ان في مص�ر مخجل‪ ،‬ب�ل مخز‪ .‬االمثل�ة كثيرة ولكن‬ ‫اكثره�ا حزنا ان تلد ام�رأة مقيدة اليد اليمنى الى س�ريرها النها خرجت في‬ ‫مظاه�رة ضد العس�كر‪ .‬ما أعظ�م هذه امل�رأة املصرية التي خرج�ت للتظاهر‬ ‫وهي حامل! حتى يعيش مولودها في املس�تقبل حياة كرمية حرة حتت حكم‬ ‫مدني دميقراطي ال عس�كري‪ .‬احفظوا اس�مها جيدا‪ ،‬دهب حمدي فسيحفظه‬ ‫التاريخ‪ ،‬ولكن حتما في صفحة غير الصفحات السوداء التي ذكرت اعاله‪.‬‬ ‫وقعت ‪ 27‬دولة اعضاء في اجمللس الدولي حلقوق االنسان بيانا ينتقدون‬ ‫االنته�اكات واملمارس�ات الت�ي يقوم به�ا النظ�ام املصري ضــ�د املواطنني‪.‬‬ ‫الغري�ب ف�ي االم�ر ان البي�ان يدع�و ال�ى تش�كيل جلن�ة محلي�ة لتقـــصي‬ ‫احلقائق‪ .‬يا س�ادة‪ ،‬أال ت�درون؟ اللجنة تش�كلت واصدرت بيانها فمس�يرة‬ ‫حقوق االنسان في مصر في خير وقد تعززت‪ ،‬ناموا بسالم‪ ،‬مع متنياتنا لكم‬ ‫بأحالم سعيدة‪ .‬ش�هداء رابعة والنهضة وباقي ش�هداء اجملازر التي سبقت‬ ‫وحلق�ت والتي ارتكبها العس�كر‪ ‬لم ينصفوا ببيانكم الباهت اخلجول‪ .‬ش�كر‬ ‫الله سعيكم‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫واليت�ه ف�ي ‪ 25‬ايار‪/‬مايو القادم‪ .‬ذل�ك ان التكافؤ في عدد الن�واب بني قوى ‪8‬‬ ‫آذار و‪ 14‬آذار م�ن جهة واخلالف حول مس�ائل املقاومة واالم�ن واملوازنة من‬ ‫جه�ة اخرى يؤججان الصراع حول اختي�ار الرئيس البديل‪ ،‬ما يؤدي بدوره‬ ‫ال�ى تأخير انتخابه فترة غي�ر قصيرة‪ .‬في هذه احلالة‪ ،‬س�تتولى صالحيات‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫حائزة الثق�ة او في حال‬ ‫احلكومة القائمة‪ ،‬س�واء كان�ت‬ ‫رئي�س اجلمهوري�ة‬ ‫تصري�ف االعم�ال‪ .‬وال ش�ك ف�ي ان الوض�ع االمني ف�ي ظل حكوم�ة تصريف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستتبا‪.‬‬ ‫مضبوطا او‬ ‫االعمال لن يكون‬ ‫ّ‬ ‫سيتكش�ف في حال لم تتمكن حكومة سلام‪ ،‬خالل‬ ‫غير ان اس�وأ االوضاع‬ ‫ً‬ ‫يوم�ا الت�ي حددتها امل�ادة ‪ 64‬من الدس�تور‪ ،‬من اجن�از بيانها‬ ‫مهل�ة الثالثين‬ ‫ال�وزاري‪ .‬فقد اعل�ن رئيس مجلس النواب نبيه ب�ري والعديد من النواب ان‬ ‫املهلة املذكورة هي مهلة إس�قاط االمر الذي يستوجب قيام رئيس اجلمهورية‬ ‫بالدع�وة ال�ى إجراء استش�ارات نيابية لتألي�ف حكومة جدي�دة‪ .‬لكن‪ ،‬ماذا‬ ‫يدع الرئيس س�ليمان الى إجراء استش�ارات نيابية؟ ب�ل ماذا لو اعلن‬ ‫ل�و لم ُ‬ ‫الرئيس متام سلام ونصف اعضاء حكومته على االق�ل ان احلكومة ال تعتبر‬ ‫نفسها ساقطة او بحكم املستقيلة‪ ،‬بل هي في حال تصريف االعمال؟‬ ‫ً‬ ‫مدهشا بامتياز‪ :‬من عشرة اشهر‬ ‫عندئذٍ سيكون املشهد السياسي اللبناني‬ ‫وني�ف قضتها حكومة جنيب ميقاتي في تصريف االعمال الى عش�رة اش�هر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ايضا!‬ ‫ورمبا عشر سنوات‪ ،‬ستقضيها حكومة متام سالم في تصريفها‬ ‫ه�ل ثمة طريق�ة «افعل» من ه�ذه الطريق�ة لـ ِ»تصريف» الوطن والش�عب‬ ‫ً‬ ‫معا؟‬ ‫٭ كاتب لبناني‬

‫‪‬‬

‫كنا ننتظر‬ ‫أن ميثل‬ ‫الشهداء أمام‬ ‫احملاكم‬ ‫املصرية‬ ‫ليحاسبوا عن‬ ‫مقتلهم‪ ،‬ويعدموا‬ ‫مرة أخرى‬ ‫لتحقيق‬ ‫العدالة‬ ‫الضائعة!‬

‫‪‬‬

‫التوجة الفلسطيني إلى املنظمات الدولية بني البعد السياسي والفوائد املهنية؟‬

‫التي تقر سياس�اتها وميزانياتها وخططها االس�تراتيجية‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فان حصول فلسطني على الدولة‪ ،‬وحسب القرارات الدولية‪ ،‬القائمة‬ ‫عل�ى حدود ‪ ،1967‬هو االجناز السياس�ي االكبر ف�ي هذا اجملال‪ ،‬وهو‬ ‫ال�ذي فتح ويفتح الباب لالس�تفادة الفنية‪ ،‬او التقني�ة نتيجة لذلك‪،‬‬ ‫واملث�ال عل�ى ذلك ه�و االنضمام ال�ى منظم�ة االمم املتح�دة للتربية‬ ‫والثقافة والعلوم» اليونسكو» قبل فترة‪.‬‬ ‫صحي�ح ان االنضم�ام او احلص�ول عل�ى العضوية ف�ي منظمات‬ ‫حقوقي�ة دولي�ة‪ ،‬مث�ل منظمة العف�و الدولي�ة او محكم�ة اجلنائيات‬ ‫الدولية‪ ،‬او غيرهما‪ ،‬هو في احملصلة يؤكد ومن خالل املمارسة العملية‬ ‫على احلقوق الفلس�طينية من منظار حقوق�ي دولي‪ ،‬من خالل فضح‬ ‫املمارسات العملية على االرض‪ ،‬من استيطان وجدار وقيود وتنكيل‪،‬‬ ‫وذلك من خالل التوجه الى هذه الهيئات وبناء على القوانني الدولية‬ ‫التي تعتبر ذلك ممارسات غير قانونية‪ ،‬او اعماال جنائية في اراضي‬ ‫الغير‪ ،‬وفي هذه احلالة اراضينا نحن الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وصحيح ان ذلك من املمكن ان يربك االس�رائيليني‪ ،‬ورمبا يحد من‬ ‫بع�ض املمارس�ات او االجراءات او ع�دم املباالة باالع�راف الدولية‪،‬‬ ‫وميك�ن ان يك�ون له ص�دى اعالمي وش�عبي‪ ،‬ولك�ن كل ذلك ينصب‬ ‫حت�ت مظل�ة االعت�راف السياس�ي الدولي باحلق�وق الفلس�طينية‪،‬‬ ‫وباالخ�ص ذل�ك الص�ادر ع�ن اجلمعي�ة العام�ة للامم املتح�دة من‬ ‫اعتراف�ات وقرارات‪ ،‬ودعن�ا نتذكر ان طلب االنضم�ام لهذه الهيئات‬ ‫احلقوقي�ة الدولي�ة رمبا يأخذ وقتا‪ ،‬ورمبا س�نوات‪ ،‬حت�ى أن قضايا‬ ‫هذه الهيئات التي من املفترض ان تتم بعد االنضمام اليها‪ ،‬رمبا تأخذ‬ ‫س�نوات اخرى‪ ،‬وحتى تنفيذ قراراتها رمبا يأخذ وقتا طويال او حتى‬ ‫ال يتم تنفيذه‪ ،‬ومثال ذلك احلكم على بعض الزعماء االفارقة‪ ،‬او على‬

‫الرئيس الس�وداني مثال‪ ،‬الذي لم يطبق منذ س�نوات‪ ،‬وبالتالي فان‬ ‫التركيز اكثر على الفوائد االخرى من االنضمام الى املنظمات الدولية‬ ‫الفني�ة املتخصصة‪ ،‬حس�ب وجهة نظري هو االولوي�ة‪ ،‬الذي يحتاج‬ ‫الى اعداد دراس�ات اجلدوى وقياس مدى الفائ�دة املرجوة من ذلك‪،‬‬ ‫ومدى امكانية حتقيق ذلك على االرض‪ ،‬خلدمة املواطن الفلسطيني‪،‬‬ ‫في مجاالت حياته اليومية‪.‬‬ ‫ومن االمثل�ة على ذلك االنضمام مثال ال�ى منظمات االمم املتحدة‪،‬‬ ‫الفني�ة واملتخصصة في مجاالت الصح�ة واملياه والبيئة‪ ،‬حيث نعلم‬ ‫ان�ه حت�ى الوقت احلاضر‪ ،‬ال تس�تفيد فلس�طني وبالش�كل الالزم او‬ ‫املطل�وب من برامج او مش�اريع هذه املنظمات‪ ،‬او م�ن وضع خططها‬ ‫وسياس�اتها‪ ،‬او م�ن حض�ور مؤمتراته�ا الدولية‪ ،‬او م�ن احلصة من‬ ‫ميزاني�ات مش�اريعها الدولية‪ ،‬وذلك بس�بب ع�دم العضوية الكاملة‬ ‫فيها‪ ،‬اس�وة بباقي االعضاء‪ ،‬الذين يحصلون على العضوية الكاملة‬ ‫فيها‪ ،‬كدول؟‬ ‫ومنظم�ات البيئة الدولية‪ ،‬مثال هي متعددة‪ ،‬ومجال عملها‪ ،‬يدخل‬ ‫في صلب االولويات البيئية الفلسطينية‪ ،‬ونحن بحاجة ماسة اليها‪،‬‬ ‫بسبب اوضاعنا البيئية املميزة‪ ،‬من ضحالة املصادر الطبيعية‪ ،‬ومن‬ ‫ضي�ق املس�احة اجلغرافية‪ ،‬ومن الكثافة الس�كانية‪ ،‬وم�ن القيود او‬ ‫االثار البيئية بس�بب االحتالل واالس�تيطان‪ ،‬وبالتالي من املمكن ان‬ ‫نس�تفيد منها‪ ،‬مع العل�م ان جلانا متخصصة تابع�ة للجمعية العامة‬ ‫اقرت قبل اس�ابيع‪ ،‬وبأغلبية ساحقة مشروع قرار بعنوان «السيادة‬ ‫الدائم�ة للش�عب الفلس�طيني ف�ي األرض الفلس�طينية احملتلة على‬ ‫مواردهم الطبيعية‪ ،‬وهذا يعني امكانية االس�تفادة املادية‪ ،‬من حيث‬ ‫احتم�ال احلص�ول عل�ى التموي�ل او جزء م�ن امليزاني�ات املرصودة‬

‫للمش�اريع املنبثق�ة ع�ن االتفاقي�ات‪ ،‬او عل�ى ش�كل مص�ادر اخ�رى‬ ‫مثل النش�رات والكت�ب واالجه�زة‪ ،‬او حتى احلصول عل�ى اخلبرة‪،‬‬ ‫م�ن خالل املش�اركة ف�ي االجتماع�ات واللج�ان واملش�اريع الناجتة‬ ‫عنه�ا‪ .‬باالضافة ال�ى ذلك من املمكن ان نس�تفيد من منظم�ات البيئة‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬تلك التي ته�دف الى احلد من ظواهر تغير املناخ الس�لبية‪،‬‬ ‫وم�ن تخفي�ض الغازات املنبعثة ال�ى اجلو‪ ،‬ومن احلف�اظ على طبقة‬ ‫االوزون‪ ،‬واحل�د م�ن ظاهرة «االحتب�اس احل�راري» وارتفاع درجة‬ ‫ح�رارة االرض‪ ،‬وكذل�ك مكافح�ة التصح�ر واجلف�اف‪ ،‬واالتفاقيات‬ ‫املتعلق�ة مبراقبة التلوث وحركة امل�واد الكيميائية اخلطيرة‪ ،‬وتبادل‬ ‫املعلوم�ات حول املتاج�رة باملبيدات الكيميائي�ة‪ ،‬واتفاقيات احلفاظ‬ ‫عل�ى التن�وع احلي�وي‪ ،‬والتوعي�ة والتثقي�ف البيئ�ي وغيرهم�ا‪،‬‬ ‫واتفاقي�ات فح�ص ج�ودة املي�اه‪ ،‬وم�ا ينطبق عل�ى االس�تفادة من‬ ‫منظم�ات االمم املتحدة البيئية‪ ،‬ميكن ان ينطبق على مجاالت اخرى‪،‬‬ ‫مثل الصحة والتعليم والثقافة والتراث والسياحة والزراعة والعمل‬ ‫وتطوير القدرات البش�رية وما الى ذلك من مجاالت متخصصة نحن‬ ‫في امس احلاجة اليها‪.‬‬ ‫وبالتال�ي‪ ،‬فان خي�ار التوج�ه الى املنظم�ات الدولي�ة‪ ،‬والنتائج‬ ‫املرجوة منه‪ ،‬س�واء اكانت في اجلانب السياسي القانوني اجلنائي‪،‬‬ ‫او ف�ي اجلان�ب الفن�ي التقن�ي املتخص�ص‪ ،‬م�ن املفت�رض ان يكون‬ ‫مدروس�ا‪ ،‬من حيث االيجابيات والس�لبيات‪ ،‬وم�ن حيت االجراءات‬ ‫والنتائ�ج املتوقعة‪ ،‬واالهم م�ن حيث التواصل م�ع املواطن الخباره‬ ‫والشرح له والقناعه بجدوى مثل خطوة او خطوات كهذه‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫خطاب الصادق املهدي إلى أمبيكي واستشهاد جدّ ي األمير «راكب» في «أم دبيكرات»‬ ‫محجوب حسني٭‬ ‫■ من خالل تفاعالت الوضع السياس�ي الس�وداني اليومي ومنذ‬ ‫توقي�ع البش�ير‪ /‬امله�دي صفق�ة «ن�داء الوط�ن» ف�ي جيبوت�ي‪ ،‬قبل‬ ‫عق�د ونيف‪ ،‬وقتها تس�اءلنا في مقال مطول نش�رناه ع�ن ماهية هذا‬ ‫الن�داء واجله�ة املوجهة إليه�ا وحدود الن�داء ضمن خارط�ة الوطن‬ ‫وأط�راف الص�راع فيه أو حوله‪ ،‬وم�ا هو احملتوى املس�كوت عنه في‬ ‫الن�داء واإلش�كاليات البنيوي�ة للوط�ن ف�ي مخيلة الزعيمين‪ ،‬وهل‬ ‫ه�و ن�داء لتحقي�ق اإلجماع الوطن�ي‪ ،‬أم صفق�ة ثنائي�ة طويلة األمد‬ ‫باس�م مش�روعية الوطن؟ الواضح ومنذ تلك الفترة وإلى يومنا هذا‬ ‫أن الص�ادق امله�دي زعيم ح�زب األمة القومي هو أكثر الش�خصيات‬ ‫الس�ودانية‪ ،‬بثقل�ه السياس�ي أو الديني‪/‬الطائف�ي أو االجتماعي أو‬ ‫الفك�ري‪ ،‬مبادرة واجتهادا‪ ،‬أو حت�ى «مؤامرة» في عيون ثانية ضمن‬ ‫س�وق املبادرات السياس�ية للخروج من األزمة الوطنية السودانية‪،‬‬ ‫باعتب�اره أح�د أعم�دة ه�ذا املش�هد‪ ،‬وأح�د أركان أزمته وف�ق تقدير‬ ‫آخري�ن‪ ،‬إال أن�ه وباملقاب�ل نرى أن ج�ل مبادرات�ه لم تل�ق التجاوب‬ ‫والتفاعل في عمومية املشهد بالقدر املطلوب‪ ،‬وقد يبرر سياسيا جراء‬ ‫تعن�ت نظام احلك�م‪ ،‬إال أن الرأي الغالب يحيل إل�ى فقد املهدي أركان‬ ‫املصداقي�ة والثقة والش�فافية‪ ،‬خصوصا بعدما عيّ �ن احد ولديه في‬ ‫املؤسس�ة األمنية بحجة حراسته الش�خصية‪ ،‬والثاني في املؤسسة‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫ف�ي س�ياق ه�ذه املب�ادرات املهدوي�ة وج�ه الس�يد الص�ادق ف�ي‬ ‫اخلامس والعش�رين من فبراير‪/‬ش�باط املاضي خطابا يعتبر مبادرة‬ ‫أو تقدي�را ملوقف معنون إلى اآللية التنفيذية العليا لالحتاد األفريقي‬ ‫اخلاصة بالس�ودان وجنوب السودان‪ ،‬إلى الرئيس السابق جلنوب‬ ‫أفريقي�ا ثابومبيك�ي‪ ،‬الذي جاء ردا على مس�ودة االتف�اق اإلطاري‪،‬‬ ‫مكت�وب املهدي ف�ي كليته يح�اول وبحصافة وحذر ش�ديدين تناول‬ ‫أمن�اط األزم�ة الس�ودانية ش�كليا‪ ،‬م�ا جعل�ه يلت�ف ح�ول القضايا‬ ‫اجلوهري�ة املتعلق�ة بالتغيي�ر احلقيقي‪ ،‬م�ع تعميم واض�ح للنماذج‬ ‫اخملت�ارة وبحرفية عالية تع�زز فرضية اخلطاب ب�دون االقتراب من‬ ‫اإلشكال البنيوي لألزمة السودانية‪ ..‬هنا ميكن تلخيص املكتوب في‬ ‫ثالثة عناوين كبيرة وواس�عة‪ ،‬وتعرف مس�بقا جدليات وصعوبات‬ ‫مفاهيمية‪/‬إصطالحي�ة ه�ي أصلا مح�ل اختلاف بني فرق�اء احلقل‬ ‫السياس�ي الس�وداني‪ ،‬وبتحدي�د أكثر دق�ة بني مجم�وع التمركز في‬ ‫أثواب�ه اخملتلفة ومجم�وع احمليط ف�ي مكوناته‪ ،‬ففي العن�وان األول‬ ‫ال�ذي يحمل صيغة احلل الش�امل كمنهج كلي يتس�م بالش�مول حلل‬ ‫األزمة الس�ودانية‪ ،‬عوض منهج اجلزيئيات الذي ما انفكت احلكومة‬

‫الس�ودانية تش�تغل عليه م�ع القوى املعارض�ة منذ اس�تيالئها على‬ ‫احلكم بعدما تبني لها بأنه منهج ناجح من جهة استمراريتها وإضفاء‬ ‫ش�رعية مجددة على وجوده�ا‪ ،‬رغم كونها من أهم أس�باب تضاعف‬ ‫األزمة السودانية التي وصلت حدها‪.‬‬ ‫يذك�ر أن الصادق املهدي ق�د يكون من العش�رة األوائل مرتبة في‬ ‫منه�ج الثنائيات مع احلكم‪ ،‬إب�ان توقيعه مع البش�ير «نداء الوطن»‬ ‫لتخ�ل بالتجم�ع الوطني الدميقراطي‪ ،‬أول هيئة سياس�ية عس�كرية‬ ‫معارضة لنظام حكم البش�ير بزعامة صاحب ش�عار «س�لم ‪/‬تسلم»‪،‬‬ ‫ليستس�لم استسلاما نهائيا‪ ،‬كما ش�مل املنهج احلركة الش�عبية إلى‬ ‫أن وصلنا إلى بعض القوى احلركية‪ ،‬مثل حترير السودان‪ .‬أما منهج‬ ‫احلل الشامل‪ ،‬غير حزب األمة‪ ،‬فهو منهج أصيل لعدد كبير من القوى‬ ‫السياس�ية الس�ودانية املدني�ة والعس�كرية على وج�ه اخلصوص‪،‬‬ ‫ألن األخي�رة وف�ق جتاربه�ا السياس�ية وك�م االتفاق�ات اجلزيئي�ة‬ ‫الت�ي عقدته�ا مع منظوم�ة احلكم أثبتت له�ا مبا ال يدع مجاال للش�ك‪،‬‬ ‫أن خي�ار احلل الش�امل للقضية هو املدخل السياس�ي والرئيس ألي‬ ‫بح�ث مرتقب لألزمة‪ ،‬لذا وفي زم�ن مبكر جدا التفتت اجلبهة الثورية‬ ‫الس�ودانية في مكوناتها لهذا التوج�ه‪ ،‬وطرحت هذه املنهجية ضمن‬ ‫برامجها‪ ،‬وفي إطار تفسيرها لألزمة قصد اخلروج منها بشكل نهائي‪،‬‬ ‫ب�دون إعادة إنتاجها مج�ددا في لولبية معروفة خلال نصف القرن‬ ‫املاضي‪ ،‬وفي هذا نش�ير إلى أن حركة العدل واملس�اواة كانت سباقة‬ ‫وطرحتها رس�ميا إبان مفاوضات أبوجا مع احلكومة السودانية عام‬ ‫‪ ،2004‬وقالت إن حل القضية الس�ودانية يتم في إطار احلل الشامل‪،‬‬ ‫أم�ا املفارقة في تبني آلية احلل الش�امل‪ ،‬اختالف التفس�ير والتعليل‬ ‫والغرض لكل كتلة‪ ،‬فكما ترى اجلبهة الثورية أن احلل الش�امل ليس‬ ‫ألجل املش�اركة أو الوصول إلى س�لطة البش�ير‪ ،‬وإمن�ا عبر مخاطبة‬ ‫اإلش�كالية البنيوية لألزمة الس�ودانية ليس في حاضرها فحس�ب‪،‬‬ ‫ب�ل ف�ي ماضيها ألن راه�ن اليوم ما ه�و إال امتداد النح�راف املاضي‪،‬‬ ‫وأهم قضاياها‪ ،‬بنية السلطة في السودان‪ ،‬وانعكاساتها التي تأكدت‬ ‫س�لبيتها على جميع الصعد‪ ،‬فضال عن أن صيغة احلل الشامل‪ ،‬ليس‬ ‫للحص�ول على ما س�ماه امله�دي باتفاق يحظ�ى بامللكي�ة القومية أو‬ ‫الضمانة القومية‪ ،‬ال العتبار مفهوم «القومية» السودانية غير ذي أثر‬ ‫ومعن�ى‪ ،‬تكفي علله وخلل�ه وإمنا لغرض تفكيك أو ح�ل نظام احلكم‬ ‫سلميا‪ ،‬والتأسيس ملرحلة انتقالية تؤسس ملرحلة الدولة السودانية‬ ‫اجلدي�دة‪ ،‬القائم�ة عل�ى معايير احلداثة السياس�ية‪ ،‬ولي�س لفائدة‬ ‫اتفاق سياس�ي جديد‪ ،‬حتى لو كان بني كتلتني سياسيتني تشكل فيها‬ ‫الق�وى السياس�ية املدنية مع القوى احلاكمة م�ا أطلق عليه «اجمللس‬ ‫القومي للسلام»‪ ،‬ملقابلة اجلبه�ة الثورية‪ ،‬وأمام هذه احلالة ما الذي‬ ‫مين�ع قوى احمليط الس�وداني الكبير من أن تش�كل مجلس�ها وتطلق‬ ‫عليه «مجلس احملي�ط التاريخي الس�وداني» ملقابلة اجمللس القومي‬

‫للسلام‪ ،‬علما أن صيغة احلل الش�امل التي تطرحها اجلبهة الثورية‬ ‫بهذه الطريقة ترفضها احلكومة رفضا قاطعا‪ ،‬وترى فيه انقالبا كامل‬ ‫األركان‪ ،‬لنص�ل إلى إنس�داد عم�ودي وأفقي‪ ،‬وحت�ى ال تكون صيغة‬ ‫احلل الش�امل محال اللتفاف سياس�ي قصد إف�راغ مضمونه وغاياته‬ ‫وتعومي�ه بالضرورة ضبطه‪ ،‬ألن هناك من يس�عى عبر هذه الصيغة‬ ‫إلى ترميم وإصالح الشكل القبيح للتمركز عبر فن االستيعاب‪ ،‬بدون‬ ‫االستجابة لشروط احلراك التاريخي في احمليط السوداني‪.‬‬ ‫وبالع�ودة إل�ى املكتوب وف�ي العنوانني األخيري�ن‪ ،‬وهما عنوانا‬ ‫االعتراف والش�رعية وش�روطهما‪ ،‬فضال عما أطلق عليه «اجلماعات‬ ‫الدارفوري�ة» وكالهم�ا موجه إلى اجلبه�ة الثوري�ة ومكوناتها‪ ،‬جند‬ ‫العنوانني مرتبطني‪ ،‬بالنظر إلى عقلية التمركز املهيمنة في الس�ودان‬ ‫تاريخي�ا‪ ،‬وف�ي نظرته�ا لآلخ�ر ومنتجات�ه السياس�ية اخلارج�ة‪،‬‬ ‫جغرافيا وفكريا‪ ،‬عن دائرة س�لطة وصاي�ا التمركز في ثوبيه الديني‬ ‫الطائفي واإلسلاموي وحلفائهما‪ ،‬وبعيدا عن اجلدل املفاهيمي حول‬ ‫الش�رعيات ومصادره�ا كانت ش�رعية تقليدي�ة أو قانونية‪/‬تعاقدية‬ ‫أو انتخابية أو ش�خصية‪ /‬كاريزميية أو دينية أو ثورية فيها الس�يد‬ ‫اإلم�ام الص�ادق املهدي يتحدث عن ش�رعية ممنوحة باش�تراطاتها‪،‬‬ ‫ميك�ن أن متنح للجبهة الثورية من تابو التمركز‪ ،‬هذا املنح التمركزي‬ ‫يدخ�ل في الس�ياق النمط�ي لقام�وس التمرك�ز الثقافي‪ /‬السياس�ي‬ ‫عن�د تعاطيه م�ع اآلخر في الداخل الس�وداني‪ ،‬لي�س مبوجب احلق‬ ‫والقانون واملؤسس�ات واملواطنة وش�رعية الفعل والوجود املرتبط‬ ‫مبرجعي�ات مختلفة خارج نس�ق املهيم�ن التاريخي‪ ،‬ب�ل النظر إليه‬ ‫كتمرد عل�ى بيداغوجية املدرس�ة السياس�ية املنتج�ة والقائمة على‬ ‫املنح واإلغداق والعطايا والكرامات‪.‬‬ ‫املؤكد في هذا اجلانب ان ش�رعية اآلخر السوداني ليست بحاجة‬ ‫إل�ى من�ح أو اعتراف‪ ،‬ألنها ش�رعية مكتس�بة من حاضن�ة اجتماعية‬ ‫واس�عة مت تأطيرها بفعل ث�وري ليعبرعن املاهي�ة اجلماعية الرامية‬ ‫إل�ى إلغ�اء اس�تمرارية السس�تيم املهيم�ن لي�س ف�ي ش�خوصه بل‬ ‫في سيس�تمه ال�ذي خلق فج�وات أحلقت آث�ارا‪ ،‬منها انف�راط العقد‬ ‫االجتماع�ي والدس�توري الس�وداني‪ ،‬ال�ذي مبوجب�ه تتح�دد كل‬ ‫األش�ياء‪ ،‬وفي انعدامه‪ ،‬تتوقف كل األشياء‪ .‬وليس من إطار سياسي‬ ‫وال قانوني مبوجبه يس�تند إليه أي أحد في أن يحدد ش�رعية اآلخر‬ ‫باعتب�اره ه�و ال�ذي ميلك «اآلن�ا»‪ ،‬وه�ذا معن�اه واقعيا أن ش�روط‬ ‫االعت�راف باآلخ�ر هو إلغ�اء ل�ه‪ ،‬واجلنوب هن�ا ميث�ل منوذجا حيا‬ ‫لعقلية الفش�ل‪ ،‬ال أقول الس�ودانية وإمن�ا املهيمنة‪ ،‬ينبغي أن نش�ير‬ ‫هن�ا إلي أنه ليس مطلوبا م�ن أحد أن يتحكم في قناعات أحد من أجل‬ ‫أن يقبل�ه الط�رف اآلخر‪ ،‬في ظ�ل انعدام ثوابت وطني�ة متفق عليها‪،‬‬ ‫ألنه�ا هي احلالة الوحي�دة إن حصلت قد ترتب آث�ارا قانونية فردية‬ ‫أو جماعي�ة تقض�ي املس�اءلة‪ ،‬ومب�ا أن احلالة الس�ودانية م�ا زالت‬

‫‪Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫مش�روعا لدولة في طور التشكل لبلوغ الدولة‪ ،‬تبقى فرضية األحكام‬ ‫ومصادرة حق اآلخرين في ان يكونوا آخرين دعوة صريحة لتعميق‬ ‫األزمة لطابعها االستفزازي‪.‬‬ ‫وف�ي ذات الس�ياق ومب�ا أن امله�دي زعي�م وش�خصية فكري�ة‬ ‫واس�عة وميتلك أدوات لفحص الواقع وقراءة مؤش�راته‪ ،‬كان واعيا‬ ‫باستعماله عبارة «اجلماعات اجلماعات» في توصيف معياري مخل‪.‬‬ ‫إن توصيف املهدي لهذا احل�راك التاريخي الثقافي النهضوي القادم‬ ‫م�ن كل احمليط الس�وداني‪ ،‬خاصة ف�ي غربه الكبير‪ ،‬ف�ي إطار مفهوم‬ ‫«اجلماع�ة» احمل�دودة التي تكون مذهبية أو إثني�ة أوجهوية أو حتى‬ ‫اقتصادية او‪ ...‬لم ترتق الى مفهوم «احلركة» أو إلى مفهوم «احلزب»‪،‬‬ ‫باملفهوم السياس�ي‪ .‬إنه�ا إدارة واعية في محيط غي�ر واع ويخضع‬ ‫للتالع�ب والتدوير هذا بدون أن ننس�ى أن هن�اك تصادما في اجملال‬ ‫السياسي للمهدي مع احلركات الثورية السياسية في تضاريس هذه‬ ‫اجلغرافي�ا‪ ،‬التي انتجت مجتمعا جديد‪ ،‬بل مغايرا هو مجتمع اإلبادة‬ ‫واخمليم�ات واللف�ظ التاريخ�ي‪ ،‬لم يع�دا مجتمع الوقود السياس�ي‪،‬‬ ‫وحتما األمر كبير له تداعياته املباش�رة بني ش�عب أكثر من ثلثيه من‬ ‫الفئة الناشطة‪ ،‬هذا التصادم نتيجة امتدادات ثورة املهدي األكبر في‬ ‫تل�ك اجلغرافيا‪ ،‬وهنا ال نريد أن ندخل في مقاربات بني قومية الثورة‬ ‫املهدية وطائفية املشروع الذي نتج عنه‪ ،‬ألن األول ال هو إرادة وطنية‬ ‫جماعية‪ ،‬وبالتالي هو تراث نضالي‪ ،‬ملك لكل الش�عب السوداني في‬ ‫رمزي�ة تاريخي�ة مهم�ة‪ ،‬ميثلها امله�دي األكب�ر ومش�روعة التحرري‬ ‫عب�ر الدين�ي ال�ذي رفض ق�وم الش�مال في جزي�رة «لب�ب» وبعدها‬ ‫قبول�ه ليقبله الغرب والش�رق الذين كانوا بلغ�ة اليوم قوات امليدان‬ ‫األساسني في التحرير الذين صنعوا االستقالل وسلموه‪.‬‬ ‫ويفس�ر املفكر أبوالقاس�م حاج حمد ف�ي كتابه « الس�ودان املأزق‬ ‫التاريخ�ي‪ ،‬تعال�ي الش�مال اإلثن�ي العرق�ي عل�ى املهدي كان س�ببا‬ ‫لرفض دعوة املهدي»‪ ،‬فالش�رعية الوطني�ة للمهدي األكبر هو ما دفع‬ ‫ج�دي األمير الف�ارس «راكب» أخ الس�لطان عبدالفقراء ب�ن أقروبن‬ ‫الس�لطان نيي بن ‪..‬الخ ‪ ،‬س�لطان قبيلة «الزغاوة‪ /‬كوبي» في مرحلة‬ ‫من التاريخ أن يترك اخلالفات حول س�لطة السلطنة بعد وفاة أخيه‬ ‫ويغادر من أقصى احلدود الغربية للس�ودان‪ ،‬ويشارك في هم وطني‬ ‫أكب�ر من ش�ؤون الس�لطنة‪ ،‬وه�و الث�ورة القومي�ة للوط�ن بزعامة‬ ‫امله�دي األكبر‪ ،‬ويستش�هد في معركة «أم دبيكرات» باعتباره فارس�ا‬ ‫من فرس�ان املهدية ليس�اهم في من�ح احفاد املهدي هذه املش�روعية‬ ‫التاريخية التي يتكئ عليها اإلمام الصادق املهدي فال يصح أن نقول‪،‬‬ ‫عل�ى وزن «اجلماع�ات الدارفوري�ة» جماع�ة املهدي النيلي�ة ـ جناح‬ ‫الصادق!‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ ‪ ‬كاتب سوداني مقيم في لندن‬

‫‪ 55‬ألف صورة‬ ‫من أقبية األسد‪ ...‬صرخات‬ ‫لم تخترق آذان العالم‬ ‫عالء تباب٭‬ ‫■ اس�تغرب م�ن الدروش�ة السياس�ية عن�د املعارض�ة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬التي لم تعتد على خباثة السياس�ة العاملية‪ ،‬فهي‬ ‫عل�ى ما يبدو‪ ،‬أش�به بالغريق الذي يحاول التمس�ك ّ‬ ‫بقش�ة‬ ‫ولو صغرت‪ ،‬فحتى اآلن مازالت هذه الثورة تعيش في رحم‬ ‫الفطرة الشعبية‪ ،‬التي ال يقيم لها اجملتمع الدولي أدنى وزن‬ ‫يذكر في حساباته املادية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تش�كل الوجه‬ ‫فس�رعان ما تخاطفت هذه املعارضة التي‬ ‫السياس�ي لالنتفاض�ة الش�عبية‪ ،‬الص�ور الت�ي قي�ل إنه�ا‬ ‫مس�ربة م�ن األقبية األمنية لنظام األس�د‪ً ،‬‬ ‫ظانة نفس�ها أنها‬ ‫امتلكت الش�عرة التي س�تقصم ظهر األس�د م�ن خاللها‪ .‬لم‬ ‫تسعفها ذاكرتها السياس�ية الضعيفة‪ ،‬باستحضار أن األمر‬ ‫ليس مش�كلة أدل�ة‪ ،‬فاجملتمع الدول�ي يلتقط ّ‬ ‫كل ي�وم مئات‬ ‫حي ومباش�ر‪،‬‬ ‫األل�وف من ص�ور اجمل�ازر اجلماعي�ة وببث ّ‬ ‫بواسطة األقمار الصناعية التي من احملال أن تتواطأ ذراتها‬ ‫اإللكترونية على الكذب واملؤامرة واإلرهاب‪.‬‬ ‫لذا ف�إن ال�ـ ‪ 55‬ألف ص�ورة للمعتقلني الس�وريني داخل‬ ‫دهالي�ز معتقلات النظ�ام‪ ،‬لم حت�دث األثر املتوق�ع في فلك‬ ‫السياس�ة الدولية‪ .‬فالص�ور اإلرهابية الت�ي مثلتها عناصر‬ ‫داع�ش وأخواته�ا‪ ،‬بإخراج س�ينمائي بدائي م�ن قبل نظام‬ ‫األس�د‪ ،‬كان له�ا األث�ر األكبر ف�ي عال�م السياس�ة الدولية‪،‬‬ ‫الذي اعتاد على س�ماع كذب السياسيني‪ ،‬وجتاهل صرخات‬ ‫الش�عوب‪ .‬فاملش�كلة ليس�ت بالص�ورة‪ ،‬ولك�ن مب�ن ي�رى‬ ‫الصورة‪.‬‬ ‫باختص�ار إذا أردن�ا أن نفه�م اله�دف من إص�دار الصور‬ ‫املس�ربة وتوقيتها قبيل جنيف‪ ،2‬الذي حتاول الدول جعله‬ ‫احللق�ة األخي�رة للثورة الس�ورية‪ ،‬ولكن بقلمها ه�ي‪ .‬ال بدّ‬ ‫من معاجلة الزهامير السياس�ي الذي أص�اب ذاكرة الثورة‬ ‫العربية‪ ،‬لنتذكر صور األحرار من السوريني في تلك األقبية‬ ‫املظلم�ة‪ ،‬وربطه�ا بحادث�ة تس�ريب ص�ور أح�رار الع�راق‬ ‫في س�جون أب�و غري�ب‪ ،‬الت�ي أنتجته�ا الوالي�ات املتحدة‬ ‫األمريكي�ة بعه�د بوش االب�ن وبتموي�ل إيران�ي‪ .‬فمن يظن‬ ‫تس�ربت م�ن دون رض�ى األمريكيني‪ ،‬الذين‬ ‫أن هذه الصور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫س�لموا زم�ام األمور إليران ف�ي العراق‪ ،‬يك�ون مازال ضمن‬ ‫إطار دروش�ة الساس�ة اجلدد التي حتاول الثورات صهرها‬ ‫في فلك السياسة العاملية‪.‬‬ ‫إن هذه الصور املس�ربة ببس�اطة‪ّ ،‬مت توقيتها بعد ّ‬ ‫متكن‬ ‫األمريكيين من الس�لطة‪ ،‬وحك�م العراق عن طري�ق أزالمهم‬ ‫اإليرانيني ف�ي املنطقة‪ ،‬ما يعني أنها كانت رس�الة االنتصار‬ ‫الت�ي وجهه�ا األمريكي�ون أو باألح�رى اإليراني�ون إل�ى‬ ‫العراقيين‪ ،‬فالصور املس�ربة كم�ا هو معلوم‪ ،‬ركزت بش�كل‬ ‫كبي�ر عل�ى كس�ر الرجول�ة العراقي�ة أو باألح�رى العربية‬ ‫واإلسلامية‪ ،‬من خالل إش�راف املرأة األمريكي�ة على أنواع‬ ‫التعذي�ب اخملتلف�ة الت�ي كان أهمه�ا التعري�ة واالعت�داء‬ ‫اجلنس�ي وش�لخ الرجولة العربية التي صهرها التاريخ في‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫ومتويل‬ ‫وإن هذه الصور عادت بهيئ�ة جديدة وبإخراج‬ ‫ٍ‬ ‫إيران�ي‪ ،‬ولك�ن بإص�دار محل�ي حتت إش�راف النظ�ام‪ ،‬لذا‬ ‫ف�إن مس�ألة تس�ريب الص�ور للمعتقلين الس�وريني‪ ،‬ه�ي‬ ‫الس�لفان اخلارجي لرس�ائل التحدي واالنتصار والتثبيط‬ ‫الت�ي يح�اول نظام األس�د‪ ،‬اس�تخدامها كمانع حم�ل‪ ،‬يقتل‬ ‫بواسطتها احلياة في رحم الثورة السورية‪.‬‬ ‫فه�ذه الصور املس�ربة ال تعدو كونها رس�الة انتصــــار‬ ‫يحاول نظام األس�د ّ‬ ‫بثها للثوار الس�وريني‪ .‬فمن ينتج آالف‬ ‫الص�ور احلقيقي�ة املصورة باألقم�ار الصناعي�ة‪ ،‬لن يخاف‬ ‫ً‬ ‫ملحق�ا ببعض الصور الفوتوغــــرافية للش�عب‬ ‫أن يصدر‬ ‫الس�وري بش�كل ع�ام‪ ،‬وللش�عوب العربية األخ�رى‪ ،‬التي‬ ‫تسول لها نفس�ها قرع باب احلرية‪ .‬كان جمهور النظام‬ ‫رمبا ّ‬ ‫املس�تهدف من ه�ذه الصرخات اخلرس�اء‪ ،‬فــــ�ي ّ‬ ‫ظل هذا‬ ‫اجملتم�ع الدول�ي األبكم‪ ،‬ه�ي رجول�ة الثائر الس�وري التي‬ ‫رس�متها االنتفاضة الشعبية للس�وريني في عقول الشعوب‬ ‫األخ�رى‪ ،‬الت�ي أصبح�ت تق�ف ق�اب قوسين أو أدن�ى م�ن‬ ‫املطالبة باحلرية‪.‬‬ ‫ويخلق املنهج االس�تداللي الذي ال ميلك الش�عب س�واه‬ ‫ً‬ ‫دليال ف�ي هذه احلقب�ة الزمنية التي لم تع�د تريد االعتراف‬ ‫بالواق�ع ال�ذي تش�اهده ّ‬ ‫ً‬ ‫ومباش�را م�ن مكاتبه�ا‬ ‫بث�ا حيّ �ا‬ ‫ً‬ ‫س�ؤاال في غاية األهمية‪ ،‬مل�اذا ّ‬ ‫تبث هذه الصور‬ ‫السياس�ية‪،‬‬ ‫قبي�ل جنيف‪ 2‬بس�اعات زمنية مح�دودة‪ ،‬ف�ي الوقت الذي‬ ‫ً‬ ‫ص�ورا أخرى بريش�ة البرامي�ل املتفجرة‬ ‫يرس�م به النظام‬ ‫التي احترف من خاللها رس�م اللوحات التش�كيلية‪ ،‬التي ال‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫س�ربها ليفتح‬ ‫تق�ل‬ ‫إجراما عن صور الـ‪ 55‬ألف صرخة التي ّ‬ ‫ً‬ ‫معرضا للديكتاتورية التشكيلية خالل عقد مؤمتر جنيف‬ ‫بها‬ ‫للسلام! األمر ببس�اطة هو رس�الة يوجهها النظام والدول‬ ‫االس�تعمارية‪ ،‬التي أضاءت ل�ه الضوء األخض�ر لبثها‪ ،‬من‬ ‫ً‬ ‫خوفا من تصديرها كنموذج‬ ‫أجل وضع حدّ للثورة الشعبية‪،‬‬ ‫ش�عبي داخ�ل ه�ذه املنطق�ة العربي�ة احملتل�ة‪ .‬كم�ا أن هذه‬ ‫ّ‬ ‫الصور حملت رس�الة تاريخية أخرى أش�به برس�الة صور‬ ‫أب�و غريب لرجول�ة العراق‪ ،‬ولكن هذه املرة كانت الرس�الة‬ ‫ألهل الش�ام‪ ،‬الذين يش�كلون الع�دو التاريخي والوجودي‬ ‫إلي�ران ف�ي املنطقة‪ ،‬ليهمس�وا بأذنه�م قبيل جني�ف‪ ،‬الذين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاملي�ا إلخم�اد الث�ورة ونص�رة‬ ‫مؤمت�را‬ ‫يحاول�ون جعل�ه‬ ‫اجمل�رم‪ ،‬ل�ن تنجحوا ف�ي ثورتك�م‪ ،‬وحتى ه�ذه الصرخات‬ ‫ل�ـ‪ 55‬أل�ف معتقل‪ ،‬لن تخت�رق آذان االحتلال الدولي‪ ،‬وإن‬ ‫رجولتكم وفروس�يتكم الت�ي طاملا تغنيتم بها ف�ي التاريخ‪،‬‬ ‫ثم‬ ‫انظ�روا إلى حاله�ا‪ ،‬كيف يت�م اغتصابها وإذالله�ا‪ ،‬ومن ّ‬ ‫نكتب نحن بالبندقية ما نريد‪ .‬وحتى جنيف للسلام‪ ،‬الذي‬ ‫أتيتم لتعرض�وا مظاملكم به على اجملتمع الدولي‪ ،‬س�نجعله‬ ‫ً‬ ‫معرضا للوحات الديكتاتورية التش�كيلية‪ ،‬امللونة بالدماء‪،‬‬ ‫واملطرزة بجماجم الشعوب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫٭ إعالمي سوري‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي القدس‬

‫‪19‬‬

‫مفارقات جترمي السعودية لإلخوان وجتاهل حزب الله‬

‫■ يثي��ر اعتبار اململك��ة العربية الس��عودية جماعة‬ ‫«اإلخوان املس��لمني» منظمة إرهابي��ة (مع «حزب الله»‬ ‫الس��عودي واحلوثيني وجبه��ة «النصرة» و»داعش»)‬ ‫مفارقات كبيرة‪.‬‬ ‫أول ه��ذه املفارقات أن هذا اإلع�لان لم يقتصر على‬ ‫جماعة «اإلخوان» في الس��عودية (كما فعل مع حزب‬ ‫الله الس��عودي)‪ ،‬بل ش��مل األمة اإلس�لامية جمعاء‪،‬‬ ‫وهو ما يل��زم اململكة إلزامات داخلي��ة وخارجية أكبر‬ ‫بكثير من قدرته��ا ويرتّ ب عليها معركة إقليمية ودولية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقانونيا‪.‬‬ ‫وأمنيا‬ ‫سياسيا‬ ‫معقدة وواسعة‪،‬‬ ‫وف��ي تخصيص��ه «حزب الل��ه» الس��عودي بصفة‬ ‫اإلرهاب‪ ،‬دون نس��خ «حزب الله» األخ��رى (في لبنان‬ ‫ً‬ ‫خصوصا)‪ ،‬وه��ي أحزاب تعم��ل في خدمة‬ ‫وس��وريا‬ ‫السياس��ة اخلارجية اإليرانية‪ ،‬مفارق��ة أخرى‪ ،‬توجه‬ ‫الرياض رس��الة إقليمي��ة إلى إيران‪ ،‬س��تفهم بالتأكيد‬ ‫كشكل من أشكال احللف املوضوعي معها في سوريا‬ ‫والعراق (رغم الوقوف ضدها ف��ي البحرين واليمن)‪،‬‬ ‫مم��ا س��يعطي مصداقية خلط��اب احلكوم��ة العراقية‬ ‫املوالي��ة إليران ف��ي قم��ع انتفاضة األنب��ار‪ ،‬وخلطاب‬ ‫النظام السوري في حربه املعلنة على حركات اإلسالم‬ ‫السياسي التي بدأها قبل حوالى أربعني ً‬ ‫عاما ّ‬ ‫ودشنها‬ ‫رجعي)‬ ‫باحلك��م على أي منتس��ب لإلخ��وان (وبأث��ر‬ ‫ّ‬ ‫باإلعدام‪ ،‬وهي احلجة نفسها التي يستخدمها «حزب‬ ‫ً‬ ‫أيضا لتبرير وقوفه مع النظام السوري‪.‬‬ ‫الله» اللبناني‬ ‫املفارق��ة الثالث��ة الت��ي يثيره��ا القرار ه��ي انتظامه‬ ‫ضمن مظل��ة جبه��ة دولية واس��عة تض��م ً‬ ‫دوال وازنة‬ ‫كروس��يا والص�ين ومص��ر و‪ ...‬إس��رائيل‪ ،‬تردفه��ا‬ ‫حركات سياس��ية عاملية من اليس��ار التقليدي العربي‬

‫ً‬ ‫أيض��ا) والغربي‪،‬‬ ‫(ش��يوعيون وقومي��ون وليبراليون‬ ‫املتطرف‬ ‫وتعطيه��ا ش��عبية ح��ركات اليم�ين القوم��ي‬ ‫ّ‬ ‫والفاشية اجلديدة في اوروبا والتي تناهض اإلسالم‬ ‫مبجموعه وليس حركات اإلسالم السياسي فحسب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإعالمي ًا‬ ‫سياسيا‬ ‫إطارا‬ ‫تقدم هذه اجلبهة الواسعة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫كبي��را ض��د ح��ركات االس�لام السياس��ي‪ ،‬وجتم��ع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عس��كريا وأمنيا‪ ،‬على مس��توى املنطق��ة العربية‪ ،‬بني‬ ‫نظم االس��تبداد احمل��ض التي ترف��ض أي نأمة صوت‬ ‫إس�لامية كانت أم غير إسالمية‪ ،‬واإلجرام‬ ‫تعارضها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الطائفي ّ‬ ‫املغطى برايات معاداة اسرائيل وأمريكا (إلى‬ ‫ّ‬ ‫أن تتصاحل����ا مع ايران)‪ ،‬من جه��ة‪ ،‬ورايات الدفاع عن‬ ‫السيدة زينب وآل البيت‪ ،‬وقتال «التكفيريني» من جهة‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫تب��دو براغماتي��ة الرياض السياس��ية ه��ذه مربكة‬ ‫والعام‪ ،‬فبافتتاحها هذه‬ ‫جلمهور الس��عودية اخلاص‬ ‫ّ‬ ‫املعرك��ة املفتوحة م��ع «اإلخوان» (وه��ي منظمة متثل‬ ‫املدن��ي وغير‬ ‫السياس��ي «الس��نّ ي» املعت��دل‬ ‫اإلس�لام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املس��لح) س��ينظر لقرارها كتحال��ف «موضوعي» مع‬ ‫ّ‬ ‫ح��زب الل��ه اللبناني املس��لح‪ ،‬ال��ذي يعتب��ر‪ ،‬باملقابل‪،‬‬ ‫«التكفي��ري» وعدوة‬ ‫الس��عودية قطب الفك��ر الوهابي‬ ‫ّ‬ ‫كيان ووجود لـ»اجلمهورية اإلسالمية اإليرانية»‪.‬‬ ‫يفتح هذا احللف املوضوعي خارطة جديدة للمنطقة‬ ‫يت��وازى فيه مش��روع إي��ران للس��يطرة على املش��رق‬ ‫العربي مع مش��روع س��عودي يتفق معه ف��ي محاولة‬ ‫ّ‬ ‫إطال��ة أمد األنظمة املس��تبدّ ة ف��ي املنطقة (م��ع تبادل‬ ‫مواقع في سوريا والبحرين)‪.‬‬ ‫كما يس��تند هذا التحالف على مش��روعني إقليميني‬ ‫ودوليني متنافس�ين ولكن غي��ر متناقضني بالضرورة‬

‫■ األزم��ة ف��ي اوكرانيا ترج��ع إلى أكثر م��ن ربع قرن‪،‬‬ ‫وبالتحدي��د عندما تفكك االحتاد الس��وفييتي واس��تقلت‬ ‫اوكرانيا ضمن اجلمهوريات السوفييتية‪.‬‬ ‫وقد ظ��ن الغرب أن االحتاد الروس��ي س��وف تصيبه‬ ‫عدوى التفكك حتى ال تقوم لروس��يا قائمة‪ ،‬لكن موسكو‬ ‫ً‬ ‫جتمع��ا له��ذه اجلمهوري��ات ف��ي ش��كل احت��اد‬ ‫انش��أت‬ ‫كونفيدرالي يضمن احلد االدن��ى من التعاون بني اعضاء‬ ‫االحتاد الس��وفييتي الس��ابق‪ ،‬فحل��ت املصلحة بني دول‬ ‫مس��تقلة مح��ل الرباط الش��يوعي بص��وره اخملتلفة التي‬ ‫تص��ل بعض جتليات��ه إلى اس��تخدام القوة عن��د اللزوم‪،‬‬ ‫وقد ح��دث ذلك في مرات كثيرة اش��هرها ع��ام ‪ 1956‬في‬ ‫اجملر و‪ 1968‬في شيكوس��لوفاكيا‪ .‬والواضح أن موسكو‬ ‫حرص��ت على متاس��ك جمهورياته��ا الس��وفييتية خالل‬ ‫احلرب الباردة‪ ،‬كما حرصت على متاس��ك حلف وارس��و‬ ‫ف��ي مواجه��ة احللف االطلس��ي‪ .‬ولك��ن الغرب ل��م يكف‬ ‫ع��ن محاولة اخت��راق الدول��ة واحللف إل��ى أن متكن من‬ ‫تقويضهما‪.‬‬ ‫كذلك لم يكف الغرب عن ابعاد اجلمهوريات الس��ابقة‬ ‫عن موس��كو التي حرص��ت على مقاومة ه��ذه احملاوالت‬ ‫الغربية‪ .‬ونذكر في هذا الصدد ما س��مي بالثورات امللونة‬ ‫في عدد من هذه اجلمهوريات ومنها اوكرانيا‪ ،‬ولذلك فإن‬ ‫األزمة احلالية هي امتداد لألزمة املستمرة كما ذكرنا‪ .‬وقد‬ ‫س��بق ملوس��كو أن انهت التمرد في الشيش��ان الذي غذاه‬ ‫الغرب ودول اس�لامية أخرى بالقوة رغم احتجاج الغرب‬ ‫وواش��نطن وفرض��ت موس��كو حكوم��ة موالي��ة لها في‬ ‫الشيشان ألن مترد الشيشان كان مقدمة النشاء حكومات‬ ‫دينية متطرفة في جوار موس��كو املباشر آلسيا الوسطى‪.‬‬ ‫ومعلوم أن موس��كو أدرجت جميع اجلماعات االسالمية‬ ‫■ ت��راوح احل��راك السياس��ي العاملي –‬ ‫والسياس��ي فقط – طيلة الس��نوات الثالث‬ ‫من عم��ر احملرق��ة الس��ورية بني م��د وكثير‬ ‫جذر‪ ،‬ومتخض عن ذل��ك العديد من املقاالت‬ ‫ملؤيدي حقوق الشعب السوري‬ ‫والتحليالت ّ‬ ‫تنبؤوا فيها في كل مرحلة من مراحل تطور‬ ‫ّ‬ ‫األزمة بقرب سقوط النظام‪ ،‬فاعتبروا بادئ‬ ‫ذي بدء ّأن تأسيس اجمللس الوطني سيكون‬ ‫أول��ى اخلطى احلقيقية في س��حب بس��اط‬ ‫الش��رعية من حتت أقدام النظ��ام وبالتالي‬ ‫ثم ُع ّلقت اآلمال على اجليش احلر‬ ‫إسقاطه‪ّ ،‬‬ ‫مع التغني بوعود التس��ليح النوعي التي ما‬ ‫يزال يظهر كذبها‪.‬‬ ‫للم شتات‬ ‫و ّملا تأس��س اإلئتالف وسعى ّ‬ ‫املعارض��ة وح��اول إنت��زاع إعت��راف دولي‬ ‫بتمثي��ل الش��عب الس��وري وط��رح نفس��ه‬ ‫كبدي��ل للنظ��ام خاصة بعد إس��تالمه مقعد‬ ‫س��وريا في مؤمتر القمة العربية في الدوحة‬ ‫حي��ث ُخ ّيل للجميع ّأن النظام قاب قوس�ين‬ ‫ً‬ ‫نظ��را لتزامن ذلك مع‬ ‫أو أدنى من الس��قوط‬ ‫رف��ع اإلحتاد األوروبي احلظ��ر على تصدير‬ ‫ث��م كانت‬ ‫األس��لحة للمعارض��ة الس��ورية‪ّ ،‬‬ ‫الش��عرة التي لم يش��ك أحد أنّ ها س��تقصم‬ ‫ظه��ر البعير األمريكي عندم��ا تخطى النظام‬ ‫خطوط أوباما احلمراء وإس��تخدم السالح‬ ‫إنته��اء‬ ‫الكيم��اوي ض��د املدني�ين‪ ،‬ولي��س‬ ‫ً‬ ‫كسميه األول‬ ‫بجنيف ـ ‪ 2‬الذي إقتصر دوره‬ ‫ّ‬ ‫عل��ى الس��ياحة فق��ط‪ ،‬وم��ا تخل��ل ذلك من‬ ‫الكثي��ر من وعود التس��ليح النوع��ي‪ ،‬إنطلق‬ ‫احملللون والكتاب من تصاعد الزخم الدولي‬ ‫والتصريح��ات الرنانة خملتلف املس��ؤولني‬ ‫التي كانت تتأجج ب�ين الفينة واألخرى في‬ ‫إس��تقرائهم ملس��تقبل األزمة السورية ولكن‬

‫اوكرانيا وحسابات القوة واجلغرافيا السياسية‬ ‫التي س��اندت الشيش��ان ومنها‬ ‫‪ 2014‬ول��م يج��د البرمل��ان مف��را‬ ‫األشعل٭‬ ‫عبدالله‬ ‫د‪.‬‬ ‫االخ��وان املس��لمون عل��ى قائمة‬ ‫من عزل��ه وتعيني رئي��س وزراء‬ ‫اإلرهاب منذ عام ‪.1995‬‬ ‫مؤقت مما يعني في احلسابات‬ ‫ال��ذي يح��دث ف��ي اوكراني��ا‬ ‫الدولية أن احل��رب قد جنح في‬ ‫ميك��ن أن يتك��رر ف��ي جمهوريات أخ��رى ولك��ن فهم هذا اجلول��ة األولى ضد موس��كو‪ .‬ويب��دو أن الغ��رب قرر أن‬ ‫املوق��ف ال يتم إال باالش��ارة إل��ى أن الزعيم الس��وفييتي ينت��زع اوكرانيا من الفلك الروس��ي وضمه��ا إلى االحتاد‬ ‫س��تالني قد فرض سياس��ة لها طابع اس��تراتيجي وهي االوروبي‪ ،‬ولكن موسكو قررت احباط هذه اخلطوة واثقة‬ ‫نقل اعداد كبيرة من الروس إلى اجلمهوريات السوفييتية من اوراقها في اوكرانيا واهمها اجلالية الروسية الكبيرة‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا تلك التي تتركز فيها املصالح الروسية‪.‬‬ ‫التي تش��كل اغلبية س��احقة في برملان القرم واالس��طول‬ ‫ومل��ا ورثت روس��يا االحتاد الس��وفييتي ظ��ل الروس الروس��ي القابع هن��اك والقوات الروس��ية البرية القريبة‬ ‫مواطن�ين ف��ي اجلمهوري��ات بع��د أن انته��ى الغط��اء م��ن املكان فأصبح��ت القرم رهينة في يد موس��كو مقابل‬ ‫ً‬ ‫ايضا أن التس��وية‬ ‫الس��وفييتي وحلت محله الرابطة الروسية‪ .‬كذلك توزعت تس��وية مع الغرب ولك��ن من الواضح‬ ‫القوة النووية السوفييتية‪ ،‬وكان الوكرانيا وكازاخستان س��وف تنال من النفوذ الروسي في مجمل اوكرانيا‪ ،‬ولن‬ ‫نصيب منها‪ ،‬كما ظل اس��طول روس��يا في البحر األسود تصر روسيا على فصل القرم واعالنها جمهورية مستقلة‬ ‫في جزيرة الق��رم‪ ،‬وهي مكان له تاريخ طويل في الصراع كما فعلت في اوسيتيا في جورجيا منذ سنوات قليلة‪ ،‬اال‬ ‫بني روس��يا وال��دول األخرى‪ .‬وقد حرصت روس��يا على إذا ادركت أن اوكرانيا قد ضاعت في هذه الصفقة‪ .‬كذلك‬ ‫نس��ج عالقات متش��عبة ومصالح متنوعه م��ع اوكرانيا‪ ،‬ميكن أن متتد التس��وية إلى املش��هد الس��وري وغيره من‬ ‫ولذل��ك انتهت الث��ورة البرتقالية فيها بع��د فصول طويلة مسارح احلرب الباردة اجلديدة بني واشنطن وموسكو‪.‬‬ ‫من فس��اد القيادات إلى انكش��اف مناطق الصراع احلاد‬ ‫والالف��ت أن كال من موس��كو واش��نطن يتمس��ك بأنه‬ ‫بني موس��كو والغرب عندما تولت حكومة منتخبة موالية يحت��رم القان��ون الدول��ي‪ ،‬وأن كال منهم��ا يته��م اآلخ��ر‬ ‫ملوسكو زمام احلكم‪ ،‬فساند الغرب املعارضة كما ساعدها بانتهاكه‪ ،‬وهذا مشهد بالغ الدالله على التجاور والتداخل‬ ‫في بالد أخرى على الث��ورة على الرئيس املنتخب ووصل بني العالقات الدولية والقانون الدولي‪.‬‬ ‫نف��وذ الغرب إلى الش��رطة واجليش والقض��اء واإلعالم‪،‬‬ ‫والصراع بني موس��كو والغرب تنظمه قواعد العالقات‬ ‫فف��ر الرئي��س ف��ي االس��بوع الثاني م��ن ش��باط‪/‬فبراير الدولي��ة التي يتفق عليها‪ ،‬أم��ا القانون الدولي فله مبادئ‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫ثابتة ولكن انزال هذه املبادئ على خط العالقات الدولية‬ ‫يؤدي إلى تفسيرات متناقضة لنفس املبادئ‪.‬‬ ‫والثاب��ت أن موس��كو ال ميك��ن أن تف��رط ف��ي خ��روج‬ ‫اوكراني��ا م��ن دائرة النف��وذ واملصال��ح‪ ،‬لصال��ح الغرب‬ ‫ولذل��ك متس��كت بش��رعية الرئي��س املنتخ��ب وادان��ت‬ ‫حتريض الغرب للمتمردين على الس��لطة الشرعية‪ .‬مقابل‬ ‫ذل��ك تتهم واش��نطن موس��كو ب��أن موس��كو تتدخل في‬ ‫ش��ؤون الش��عب االوكراني الذي ثار عل��ى الرئيس ومن‬ ‫حقه أن يقرر مصيره‪ ،‬والدول��ة في اوكرانيا في احلالتني‬ ‫ب�ين اجلانبني‪ ،‬وف��ي نفس الوقت فان ح��ق تقرير املصير‬ ‫ال��ذي تتح��دث عن��ه واش��نطن للش��عب االوكران��ي ضد‬ ‫الرئيس املنتخب ال تعترف به واشنطن عندما اعلن برملان‬ ‫القرم أنه سيجري استفتاء حول تقرير مصير االقليم بني‬ ‫البق��اء أو االنفص��ال عن اوكرانيا‪ .‬ه��ذا املوقف في القرم‬ ‫يه��دد الس�لامة االقليمي��ة الوكراني��ا ولكنه ينس��جم من‬ ‫ناحية أخرى مع الرأي االستشاري حملكمة العدل الدولية‬ ‫عام ‪ 2010‬في قضية االعتراف بكوسوفو‪.‬‬ ‫وهك��ذا ن��رى أن جميع السياس��ات في اط��ار الصراع‬ ‫الدول��ي ميك��ن تبريرها مبب��ادئ القانون الدول��ي التي ال‬ ‫ً‬ ‫مفهوما‬ ‫خالف عليها‪ ،‬خاصة وأن قضية كوسوفو أدخلت‬ ‫خطي��ر ًا في قراءة احملكمة الدولي��ة للعالقة بني حق تقرير‬ ‫املصير والس�لامة االقليمية للدولة‪ ،‬فجعلت حق الش��عب‬ ‫يعل��و على ح��ق الدولة‪ ،‬وهي نتيجة على أية حال س��اهم‬ ‫في ابرازها قض��اة الغرب في احملكمة وخاصة القاضيني‬ ‫األمريك��ي والبريطاني ألن واش��نطن دفعت بش��دة نحو‬ ‫استقالل كوسوفو الذي اعلن بالفعل عام ‪.2010‬‬

‫ملاذا تخطئ التن ّبؤات حيال سير األزمة السورية؟‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا امتزجت حتليالته��م رمبا دون قصد‬ ‫برغباته��م الدفين��ة الت��ي تس��تعجل إنه��اء‬ ‫الفظائع التي يقاس��يها السوريون‪ ،‬لذلك لم‬ ‫التنبؤات‪ ،‬وبالتالي ليست‬ ‫يصح أي من تلك ّ‬ ‫تصريح��ات ومواق��ف املس��ؤولني الع��رب‬ ‫والغربي�ين وال حت��ى ال��روس أو اإليرانيني‬ ‫هي األساس الصحيح لإلنطالق في حتليل‬ ‫وإستش��راف مس��تقبل األزم��ة الس��ورية‪،‬‬ ‫وما يحدث في س��وريا ليس س��ببه ضعف‬ ‫املعارضة السياس��ية منها والعس��كرية ��ال‬ ‫ق��وة خارقة من النظام وحلفائه‪ّ ،‬إن الس��ير‬ ‫الالمنطق��ي لألح��داث في س��وريا وحولها‬ ‫ال ميك��ن أن يكون وراءه إال إس��رائيل التي ال‬ ‫تزال تعيش مرتاحة من أي تهديد يأتيها من‬ ‫جبهتها الش��مالية فلماذا تدف��ع لتغيير هذا‬ ‫الواقع‪ ،‬لذلك يجب اإلنط�لاق من مخططات‬ ‫إس��رائيل حيال س��وريا واجلداول الزمنية‬ ‫لتل��ك اخلطط لكي يص��ح أي حتليل لس��ير‬ ‫األزمة السورية‪.‬‬ ‫تعه��د أوبام��ا بالعم��ل عل��ى ح��ل األزمة‬ ‫ً‬ ‫سياسيا وعدم السماح ألي طرف‬ ‫الس��ورية‬ ‫بتحقي��ق النص��ر العس��كري احلاس��م على‬ ‫اآلخ��ر ‪ .‬حت��ول النظ��ام من��ذ األي��ام األولى‬ ‫لألزم��ة إلى العوبة بيد حلفائه الذين ميثلون‬ ‫عن قصد أو غير قصد مصالح إس��رائيل في‬ ‫سورية‪ ،‬أما الثوار السوريون فهم ال ميلكون‬ ‫من أمرهم الكثير‪ ،‬حت��ى ّأن قرار القتال على‬ ‫األرض الس��ورية لي��س بيده��م‪ ،‬فمعرك��ة‬ ‫الس��احل الت��ي ال يختل��ف أح��د عل��ى أنّ ها‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‬ ‫س��تعجل‬ ‫زلزلت أركان النظام وكانت‬ ‫ّ‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫نظري ًا‪ ،‬بتبادل اخلدمات‬ ‫مما يس��مح ألطراف متحاربة ّ‬ ‫ضمن اصطفافات السياسة غير املتوقعة‪.‬‬ ‫املش��روع األول ه��و مفاوض��ات تطبي��ع اي��ران مع‬ ‫اجملتمع الدولي حتت إشراف أمريكا واوروبا وروسيا‪،‬‬ ‫واملش��روع الثاني هو مواجهة الثورات العربية والذي‬ ‫كقوة إقليمية‪،‬‬ ‫كقوة ّ‬ ‫دولية‪ ،‬وإسرائيل ّ‬ ‫تدعمه روس��يا‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫عمليا في دع��م احلكم العس��كري في مصر‬ ‫ويتالق��ى‬ ‫املدني في‬ ‫والبط��ش باإلخوان املس��لمني‪ ،‬وباحل��راك‬ ‫ّ‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫املنطقة‬ ‫ّ‬ ‫بوضعها اإلخوان املس��لمني‪ ،‬وهم تنظيم سياس��ي‬ ‫ّ‬ ‫مس��لح‪ ،‬في قائم��ة واحدة مع تنظيمات الس��لفية‬ ‫غير‬ ‫ّ‬ ‫املتطرف��ة كـ»النص��رة» و»داع��ش»‪ ،‬تتماهى‬ ‫املس��لحة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫موضوعي��ا‪ ،‬م��ع «ح��زب الله» ف��ي لبنان‬ ‫الس��عودية‪،‬‬ ‫وسوريا‪ ،‬وكذلك مع حكومة نوري املالكي في العراق‪،‬‬ ‫وبتعزيزها للمؤسسة العس��كرية املصرية في حربها‬ ‫ض��د اإلخ��وان‪ ،‬ودع��م تس��ليحها م��ن روس��يا‪ ،‬تعزّ ز‬ ‫ً‬ ‫فعليا‪ ،‬رغب��ت بذلك أم لم ترغب‪ ،‬وضع النظام‬ ‫الرياض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعسكريا‪ ،‬وبالتالي‪ ،‬مواقف النظام‬ ‫سياسيا‬ ‫السوري‬ ‫اإليراني‪ ،‬وتضعضع مركزه��ا الرمزي الكبير كحامية‬ ‫مورطة نفس��ها في مواجهة مفتوحة‬ ‫لإلس�لام السنّ ي ّ‬ ‫مع األسس األيديولوجية التي قامت عليها اململكة‪.‬‬ ‫م��ن دون اس��تنادها الى س��ند أيديولوجي حقيقي‬ ‫م��ن داخ��ل اجملتم��ع الس��عودي (يصعب اإلدع��اء أن‬ ‫هناك قوى اجتماعية وسياس��ية فاعلة «علمانية» في‬ ‫اململكة يس��تطيع النظام هناك االعتم��اد عليها) تدخل‬ ‫وجودية صعبة بحيث ال‬ ‫السعودية نفس��ها في ورطة‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�لامية ترى م��ن رايتها اخلضراء‬ ‫تعود الش��عوب‬ ‫ّ‬ ‫سوى السيف البتّ ار!‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫بشار عمر اجلوباسي٭‬ ‫بسقوطه ‪ -‬مهما إس��تعر إجرامه ‪ -‬توقفت‬ ‫بقرار من حلف��اء الثوار وال ميلك أحد القدرة‬ ‫على إعادة إش��عالها من جديد‪ ،‬تقدّ م الدول‬ ‫الداعم��ة للث��وار القلي��ل من أس��لحة توازي‬ ‫أو تق��ل ع��ن نوعية ما إس��تخدم في احلرب‬ ‫العاملية األول��ى فتصادر قرارهم‪ ،‬لكن الثوار‬ ‫معذورون فلي��س لديهم حل آخر‪ً ،‬‬ ‫فإذا ليس‬ ‫النظام وحده مسؤوال عما يرتكب من جرائم‬ ‫بحق السوريني وما يسيل فيها من دماء‪.‬‬ ‫ه��ل كان سيس��قط الرئي��س األوكران��ي‬ ‫يانوكوفت��ش ل��و كان��ت تق��ع إس��رائيل‬ ‫عل��ى حدود ب�لاده‪ ،‬هن��اك على الس��واحل‬ ‫الش��مالية والغربية للبحر األس��ود ظهر كال‬ ‫الضدين عل��ى حقيقت��ه فالغرب لم يس��مح‬ ‫للجيش األوكران��ي بالتدخل في أزمة بالده‬ ‫يتح��ول يانوكوفتش‬ ‫السياس��ية وبذلك لم‬ ‫ّ‬ ‫إلى بشار أسد جديد وأجبر على تقفي سنن‬ ‫بن عل��ي‪ ،‬وبالتال��ي لم يجد الدب الروس��ي‬ ‫ً‬ ‫بدا من التحرك والس��يطرة عل��ى القرم التي‬ ‫ً‬ ‫أصال‪ ،‬ف��ي أوكرانيا‬ ‫تعج باجلن��ود الروس‬ ‫ال يعكر صفو املشهد شيء والرؤية واضحة‬ ‫للجمي��ع ويتعل��ق تط��ور األح��داث مبيزان‬ ‫الرب��ح واخلس��ارة‪ ،‬فأقص��ى م��ا ميك��ن أن‬ ‫يص��ل إليه مت��ادي بوت�ين هو س��لخ القرم‬ ‫ذات احلك��م الذات��ي وحتويله��ا إلى مس��خ‬ ‫دول��ة مس��تقله ال يعت��رف به��ا أح��د إال هو‬ ‫كما فعل في أوس��يتيا اجلنوبي��ة وأبخازيا‬

‫عام ‪ ،2008‬حيث كس��ب الغرب كل جورجيا‬ ‫وخس��روا إقليم�ين صغيري��ن‪ّ ،‬أم��ا بوت�ين‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫فخس��ر جورجي��ا إل��ى األبد وخس��ر‬ ‫في ربحه لإلقليمني س��ابقي الذكر ليصبحا‬ ‫ف��ي النهايه ً‬ ‫عبئا على روس��ية بإقتصادهما‬ ‫املدمر‪ ،‬قد ال تش��كل القرم ذل��ك العبء على‬ ‫روس��يا ً‬ ‫نظرا إلحتوائها على بعض الثروات‬ ‫الطبيعي��ة باإلضافة حلصول روس��ية على‬ ‫موانئ ألس��طولها في البحر األسود ولكنها‬ ‫خس��رت أوكرانيا ‪ -‬أهم حصونها ‪ -‬لألبد‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬وقد غدت تستعد للبدء في مشوارها‬ ‫الطوي��ل لدخول اإلحت��اد األورب��ي وحلف‬ ‫الناتو وأصبحت رياح التغيير على مشارف‬ ‫روس��يا ذات اإلقتص��اد املتخل��ف املعتم��د‬ ‫ً‬ ‫أساسيا على النفط والغاز الذي يبدد بوتني‬ ‫ثمنهما لليبس��ط نفوذه على مناطق ال تعود‬ ‫عليه بشيء‪ ،‬في حني تنفق الواليات املتحدة‬ ‫لتك��رس س��يطرتها عل��ى العال��م فتحم��ي‬ ‫مصالح ش��ركاتها التي تربح من كل شيء‪،‬‬ ‫تُ عط��ى روس��يا أكبر من حجمه��ا في بعض‬ ‫القضايا حيث تخفي أمري��كا تخاذلها وراء‬ ‫التعنت الروس��ي كما هي احل��ال في األزمة‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫إنتزعت األزمة األوكرانية صدارة األخبار‬ ‫ً‬ ‫مؤخ��را ولكن على‬ ‫م��ن نظيرته��ا الس��ورية‬ ‫عكس ما يتحدث عنه البعض لن يدخل امللف‬ ‫الس��وري في ما يجري من مساومات حول‬ ‫أوكرانية‪ ،‬فس��وريا خارج حسابات اجلميع‬ ‫وهي في عهدة إس��رائيل الت��ي ال تزال ترى‬ ‫في النظام احلالي خير خلف لنفس��ه ولكن‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫٭ كاتب ودبلوماسي من مصر‬

‫هل ستظل إس��تراتيجيتها كذلك لو شعرت‬ ‫بعدم قدرته على حماية حدودها‪ .‬سينعكس‬ ‫تش��ابك املصال��ح اإلقتصادي��ة املعقده بني‬ ‫روس��يا وأوروب��ا عل��ى مفاوضاتهم حول‬ ‫أوكرانيا فقد خسرت أسواق املال الروسية‬ ‫حوال��ي س��تني ملي��ار دوالر بع��د تدخله��ا‬ ‫العس��كري ف��ي الق��رم كم��ا ُيش��كل الغ��از‬ ‫الروس��ي ‪ ٪60‬م��ن واردات أوربة منه لذلك‬ ‫م��ا يطلقه بوتني من صواريخ عابرة للقارات‬ ‫ال أهمي��ة له وق��د ولى زمانه م��ن عقود‪ ،‬في‬ ‫سوريا تس��تمد روس��يا قوتها من الضعف‬ ‫األمريكي أما في أوكرانيا فاألمر مختلف ‪.‬‬ ‫ال ي��زال يعتق��د الكثي��ر م��ن احمللل�ين‬ ‫السياسني أن سقوط نظام األسد سيترافق‬ ‫مع نهاي��ة واليته الالدس��تورية رابطني بني‬ ‫هذا املوع��د وإنته��اء تدمير أس��لحة النظام‬ ‫الكيماوية‪ ،‬ومن أبرزهم الس��يد مشيل كيلو‬ ‫ال��ذي توقع إنته��اء األزمة الس��ورية ما بني‬ ‫أيار‪/‬مايو ومتوز‪/‬يوليو‪.‬‬ ‫ولكن ما زال النظام مياطل في تسليم تلك‬ ‫األس��لحة جتاريه في ذلك الواليات املتحدة‬ ‫رغ��م كل م��ا ميثله ن��زع الس�لاح الكيماوي‬ ‫من مصلحة إس��تراتيجية إلس��رائيل‪ ،‬نظام‬ ‫األس��د الذي ما كان ليقترف ما إقترفه ضد‬ ‫الس��وريني لوال ضوء أخضر أمريكي غربي‬ ‫قبل الروسي أو اإليراني هل سيعدم طريقة‬ ‫ليبق��ى على رأس��ه ف��ي واليت�ين جديدتني‪،‬‬ ‫رمبا س��يكون هذا املوعد اجلدي��د ليس أكثر‬ ‫من حقنة مخدرة جديدة للش��عب الس��وري‬ ‫ث��م يواكبونه بحقن��ه أخرى عن��د بلوغ ذلك‬ ‫املوعد‪ ،‬وعلينا أن نس��أل إسرائيل عن موعد‬ ‫إنتهاء األزمة السورية‪.‬‬ ‫٭ كاتب من سوريا‬

‫يوم «اسلم» اوباما ‪!...‬‬ ‫محمد صادق احلسيني‬ ‫■ وح�ده ب�اراك اوباما يع�رف طعم م�رارة كأس الس�م الذي يتجرع�ه منذ ليلة‬ ‫الثال�ث من ايلول‪/‬سبتمبر من العام املنصرم يوم ق�رر التراجع صاغرا عن العدوان‬ ‫عل�ى سوريا‪ .‬كأس اضطر زعيم الدولة االعظم في العالم مكرها على ش�ربها بعد ان‬ ‫تأك�د له انه يخس�ر للمرة الثالثة احلرب امام ثالثية املش�هد الدمش�قي الش�هير في‬ ‫معرك�ة غي�ر متماثلة مع قوة ليس�ت نظيرة له وهذه املرة في البح�ر بعد ان خسرها‬ ‫ف�ي امل�رة االولى على اليابسة في العام ‪2000‬م و ف�ي املرة الثانية في اجلو في العام‬ ‫‪2006‬م ‪....‬‬ ‫ال�م اخلسارة ووجعه�ا ومرارة كأس الس�م االيرانية اللبناني�ة السورية اآلنفة‬ ‫الذكر هي التي جعلت اوباما يصرح قبل ايام جمللة االطلسي مبا يلي‪:‬‬ ‫٭ قدمنا مساعدات عسكرية للمعارضة السورية بأكثر مما ميكنها استيعابه‬ ‫٭ لم يكن ممكنا تغيير املعادلة في سورية من دون تدخل قوات أمريكية‪.‬‬ ‫٭ التدخل األمريكي كان سيجعل األمور أسوأ على األرض‪.‬‬ ‫٭ احلجم املطلوب للتدخل يحتاج لتفويض دولي ‪ ...‬ال منتلكه رأيتم ما حصل في‬ ‫الكونغرس حتى في موضوع محصور بالسالح الكيماوي‪.‬‬ ‫٭ م�ن يعتقدون انه منذ سنتين‪ ،‬او منذ ثالث سنوات‪ ،‬انه ك�ان هناك حل سريع‬ ‫لهذا الش�يء لو اننا حتركنا بقوة اكثر‪ ،‬هو اعتقاد يفتقر بش�كل اساسي لفهم طبيعة‬ ‫الصراع في سورية واالوضاع على االرض»‪.‬‬ ‫٭ عندم�ا يك�ون لديك جيش محت�رف ومسلح جي�دا (يقصد اجلي�ش السوري)‬ ‫وترع�اه دولتان كبيرتان لديهما مصالح كبيرة في سوري�ا (اي ايران وروسيا) ‪....‬‬ ‫مب�دأ انه ك�ان ميكن لنا‪ ،‬بطريقة نظيف�ة ال تلزمنا استخدام ق�وات امريكية‪ ،‬ان نغيّ ر‬ ‫املعادلة على االرض‪ ،‬هو امر لم يكن صحيحا يوما‪.‬‬ ‫٭ اإليراني�ون استراتيجي�ون غي�ر متهوري�ن ولديه�م نظرة عاملي�ة وال يريدون‬ ‫االنتحار‪.‬‬ ‫ويرون مصاحلهم‪ ،‬ويتعاملون مع حسابات الربح واخلسارة‪.‬‬ ‫ولذلك جاؤوا الى طاولة املفاوضات‪!...‬‬ ‫ّ‬ ‫«السنة» التكيّ ف مع التغيير في عالقتنا بإيران‪.‬‬ ‫٭ على شركائنا‬ ‫التحوالت في املنطقة باغتت الكثير منهم والتغيير دائما كان مخيفا! ‪....‬‬ ‫وهك�ذا يك�ون امام اوباما الي�وم عمليا عرضان ال ثالث لهم�ا وعليه االختيار بني‬ ‫االنتحار على بوابة فاطمة من خالل االنصياع لرغبة الربان االهوج الرخص سفينة‬ ‫ل�ه في البح�ر املتوسط‪ ،‬وبني ان يدخل ف�ي نفق احلوار م�ع راس السهم املتجه الى‬ ‫بط�ن سفينت�ه بقوة رياح مثلث املقاومة الذي ال يعرف الت�ردد بعد ان هزم جنراالت‬ ‫الهزمية كلل وملل و كسل ‪!...‬‬ ‫ف�ي لبن�ان الذي يتحرش�ون به في ه�ذه الساعات بع�د ان يئسوا م�ن اي تغيير‬ ‫لقواعد االش�تباك او معادلة ميزان القوى في سوريا‪ ،‬ملن ال يعرف سر وسحر مقولة‬ ‫املقاوم�ة يوج�د حتت كل ش�جرة يتواج�د فيها رجال الل�ه وعند اي منح�در او على‬ ‫سف�ح اي جبل او عند قمة اي سلسلة م�ن جباله سالح سري يعمي بصر اسرائيل ال‬ ‫اح�د يعرفه ‪ .....‬اال تلك الدائ�رة الصغيرة واملغلقة التي متسك بتالبيب صناعة قرار‬ ‫الدف�اع ع�ن لبنان في حال تعرضه الي عدوان‪ ،‬اي خلف�اء احلاج رضوان من القادة‬ ‫العسكريني الكبار و سيد املقاومة السيد حسن نصر الله ‪!....‬‬ ‫واوباما باعتباره زعي�م االمبراطورية االكبر ونتنياه�و باعتباره ربان السفينة‬ ‫االمريكية االرخص يعرفون ذلك جيدا وان كانوا ال يعرفون كنهه ‪ ...‬وهو االمر الذي‬ ‫يجعلهم يعيشون حالة تهيب الدخول في مغامرة اي حرب حديدة ضد اي طرف من‬ ‫ثالثية دمش�ق فضال عن فت�ح حرب مفتوحة وباجلملة على ه�ذا املعسكر الذي بات‬ ‫ممتدا من مضيق هرمز الى مضيق جبل طارق ‪!...‬‬ ‫وهذا هو بالضبط ما دفع بالصهيوني االرعن الى جر ادارة اوباما الى قرار اطالق‬ ‫سيناريو االنقالب في اواكرانيا انتقاما من هزمية بوابات الشام ومحاولة السترداد‬ ‫زم�ام املب�ادرة عل�ى املستوى الدول�ي‪ ،‬قبل ان يستقر االمر بش�كل نهائي في ش�رق‬ ‫البحر املتوسط لصالح االيرانيني وعرب املقاومة ‪!....‬‬ ‫االمريكي�ون يعرفون متاما بان وصول االيرانيني الى سواحل عكا وصور وصوال‬ ‫الى سواحل طرطوس والالذقية من شأنه ان يجعل ابن االصفر اي االمريكي يخرج‬ ‫م�ن هذا البحر خائف�ا يترقب حتوال نوعيا جيو استراتيجي�ا هو االول من نوعه في‬ ‫تاريخ هذه املنطقة فضال عن لبنان ‪!...‬‬ ‫وهنا يبدأ اخلناق يضيق ش�يئا فشيئا على االمريكي اخلائف فاما ان يقبل بحرب‬ ‫باردة تسببه له خياراته في تفجير الصراع مع الروس على ابواب الكرملني انطالقا‬ ‫م�ن احل�دود االوروآسيوية الروسيه‪ ،‬او يضط�ر للدخول في خي�ار احلرب العاملية‬ ‫الساخن�ة اذا م�ا ت�رك قضي�ة الزح�ف الثالثي الدمش�قي يأخذ م�داه حت�ى النهاية‬ ‫ف�ي التطهي�ر والتحرير وم�ن ثم التكري�ر للنفط والغ�از اجلديديني‪ ،‬حي�ث ستكون‬ ‫سوري�ة االسد ولبنان نصر الله هما راس احلربة التي يخافها ويرتعب منها معسكر‬ ‫الش�يطان االكب�ر‪ ،‬والت�ي ستك�ون مبثاب�ة الضرب�ة القاضية مل�ا تبقى من مش�روع‬ ‫فتن�ة اري�د له ان يلعب دور اعادة خل�ط االوراق العربية واالسالمي�ة مبا مينع قيام‬ ‫حتالف مصري ايراني يقوي ويدعم نش�اط مقاومي بالد الش�ام عموما والسوريني‬ ‫الدمشقيني خصوصا ‪!....‬‬ ‫ه�ذا ما يخاف منه اوباما وهذا ما يرتعب منه نتنياهو وهذا ما تقلق منه وتصطك‬ ‫ركبه�ا عندما تسمع ب�ه اوروبا‪ ،‬فيما يستع�د الروس والصيني�ون الستثماره حتى‬ ‫النف�س االخي�ر‪ .‬لذلك ولغيره مما هو ف�ي ظهر الغيب من املفاج�آت ادلى اوباما مبا‬ ‫ارب�ك حلف�اءه م�ن الرجعيني الع�رب الذين يسع�ى ال�ى ادخالهم العص�ر االمريكي‬ ‫اجلديد في املنطقة قبل ان يفوتهم القطار‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7686 Monday 10 March 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7686‬االثنني ‪ 10‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 9‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫أميرات سعوديات محتجزات‬ ‫في أحد القصور امللكية في جدة‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و بي اي‪ :‬ذكرت صحيف�ة «صنداي تاميز» األح�د‪ ،‬أن اثنتني من‬ ‫بن�ات امللك الس�عودي عب�د الله ب�ن عبد العزي�ز‪ ،‬زعمت�ا بأنهم�ا ّ‬ ‫احتجزتا مع‬ ‫شقيقتني في القصر امللكي كسجينات منذ ‪ً 13‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وقالت الصحيفة انها تلقت رسائل عبر البريد اإللكتروني واتصاالت هاتفية‬ ‫عاما وس�حر (‪ً 38‬‬ ‫من األميرتني‪ ،‬جواهر البالغة من العمر ‪ً 42‬‬ ‫عاما)‪ ،‬ادعتا فيهما‬ ‫أنهم�ا محتجزتان ضد ارادتهما في فيال داخل مجمع ملكي يخضع حلراس�ة في‬ ‫عام�ا) واألميرة مها (‪ً 41‬‬ ‫ً‬ ‫عاما)‪ ،‬في‬ ‫مدينة جدة مع ش�قيقتيهما‪ ،‬األميرة هال (‪39‬‬ ‫فيالت منفصلة ومبعزل عن العالم اخلارجي‪.‬‬ ‫وأضافت أن‪ ،‬العنود الفايز‪ ،‬والدة األميرات والتي طلقها امللك السعودي قبل‬ ‫أكثر من ‪ 10‬سنوات‪ ،‬وجهت رسالة إلى مكتب املفوض السامي حلقوق اإلنسان‬ ‫في األمم املتحدة «دعته فيها للتدخل بالنيابة عن األميرات احملتجزات‪ ،‬وأبلغته‬ ‫بأنهن محتجزات ضد إرادتهن ومبعزل عن العالم اخلارجي»‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيفة إلى األميرتني‪ ،‬سحر وجواهر‪ ،‬قولهما في رسالة بالبريد‬ ‫االلكتروني إنهما «محتجزتان لوحدهما في منزل ومبعزل عن العالم اخلارجي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وتركت�ا تتدب�ران أمورهما دون مس�اعدة أحد ف�ي األعمال املنزلي�ة‪ ،‬وتراقبان‬ ‫بعضهما البعض وهما تتالش�يان في العدم‪ ،‬وابلغتهما ش�قيقتهما األميرة هالة‬

‫قورش‬ ‫(بشار) األسد!‬ ‫صبحي حديدي‬ ‫ال حدود لالبت��ذال العقلي‪ ،‬ومثله االنحطاط في حتريف احلقائق‪،‬‬ ‫حينم��ا ّ‬ ‫مغ��ال للدف��اع عن النظام الس��وري‪،‬‬ ‫مس��يحي غربي‬ ‫يتنطح‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫بذريعة ّأن بشار األس��د هو حامي األقليات في سورية‪ ،‬وضامن أمن‬ ‫ً‬ ‫رأس��ا على عقب‪،‬‬ ‫الطوائف املس��يحية بصفة خاصة‪ .‬الوقائع تُ قلب‪،‬‬ ‫أي نحو‪ ،‬وبأية مفردات‪ ،‬وكيفما سارت نبرة التهويل الدراماتي؛‬ ‫على ّ‬ ‫ما دامت تخدم تسويق تلك السردية‪ ،‬أو باألحرى تنفع في تبسيطها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العادي‪،‬‬ ‫الغربي‬ ‫املسيحي‬ ‫دائما) لكي تنطلي على‬ ‫وابتذاال‪،‬‬ ‫(انحطاطا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البسيط في إميانه الروحي‪ ،‬املتواضع في معلوماته عن سورية ذاتها‪،‬‬ ‫ورمبا الشرق األوسط بأسره‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لع��ل م��ن اخلير‪ ،‬واجل��دوى‪ ،‬البدء به��ذا النموذج الص��ارخ‪ :‬مقال‬ ‫بعن��وان «األس��د‪ :‬من��وذج حدي��ث من ق��ورش األكب��ر بالنس��بة إلى‬ ‫املسيحيني»‪ ،‬كتبه يان ستادلر‪ ،‬ونشره موقع ‪Faith & Heritage‬‬ ‫(اإلميان واإلرث)‪ ،‬والذي يختصر رس��الته هكذا‪ ،‬في ش��عار يتصدّ ر‬ ‫املوقع‪« :‬مس��يحية غربية من أجل احلف��اظ على ثقافة الغرب وأهله»‪.‬‬ ‫ويكف��ي مثال واحد على تدنّ ي س��وية املقارنة التي يعقدها س��تادلر‪:‬‬ ‫املضطهدين‪،‬‬ ‫«الل��ه اس��تخدم امللك ق��ورش األكب��ر حلماي��ة اليه��ود‬ ‫َ‬ ‫والس��ماح لهم بالعودة إلى األراضي املقدس��ة وإع��ادة بناء الهيكل‪.‬‬ ‫تصرف بطريقة مماثلة‪ ،‬فأتاح للمس��يحيني أن يكونوا آمنني‬ ‫واألس��د ّ‬ ‫مطمئنني في بلد يهيمن عليه اإلسالم»!‬ ‫عب��ث‪ ،‬بالطب��ع‪ ،‬أن ُيس��أل ه��ذا العبقري ع��ن العالقة ب�ين اليهود‬ ‫واملسيحيني هنا‪ ،‬أو عن «األراضي املقدسة» التي ّ‬ ‫تكفل قورش (بشار)‬ ‫األسد بإعادة املسيحيني إليها‪ ،‬أو عن «الهيكل» املسيحي الذي أعادوا‬ ‫ً‬ ‫وأساس��ا‪ ،‬أن تُ طلب من س��تادلر معلومة واحدة‬ ‫بناءه؛ وعبث‪ ،‬قبلئذ‬ ‫دقيقة حول تاريخ املس��يحية في س��ورية‪ ،‬أو عن بولس الطرسوسي‬ ‫وطريق دمش��ق املس��تقيم‪ .‬طريف‪ ،‬في املقابل‪ ،‬تذكير هذا املنافح عن‬ ‫األقلي��ات املس��يحية ّأن «احلرس الثوري» اإليران��ي ومقاتلي «حزب‬ ‫الله» هم ورثة قورش األكبر‪ ،‬وليس األس��د أو ضباطه أو ميليش��ياته‬ ‫بأن اإلمبراطوري��ة األخمينية‪ ،‬التي‬ ‫الطائفية أو ش��بيحته؛ أو تذكيره ّ‬ ‫ً‬ ‫أساسا على أنقاض‬ ‫محرر اليهود‪ ،‬قامت‬ ‫ينتمي إليها بطله الفارس��ي ّ‬ ‫ثقافات وشعوب وأمم كثيرة‪ ،‬في سورية وبالد الرافدين واألناضول‬ ‫وفلسطني ومصر وليبيا وتخوم الهند ومقدونيا‪...‬‬ ‫ف��إن ملقارنة س��تادلر صفة واح��دة وجيهة‪ ،‬ف��ي نهاية‬ ‫وم��ع ذلك ّ‬ ‫ي��ؤدي بالفعل دور‬ ‫املط��اف‪ ،‬هي ّأن ه��ذا القورش احلديث‪ ،‬األس��د‪ّ ،‬‬ ‫حامي عبرانيي عصرنا‪ ،‬مواطني دولة إس��رائيل اليهود؛ س��واء على‬ ‫امتداد خطوط التماس‪ ،‬ف��ي أراضي اجلوالن احملتلة؛ أم في اجلنوب‬ ‫اللبنان��ي‪ ،‬حي��ث ينش��غل «ح��زب الل��ه» بطراز آخ��ر م��ن «املقاومة»‬ ‫فإن اتف��اق إيران‬ ‫ف��ي القصير ويب��رود وحرس��تا‪ ...‬وبهذا املعن��ى‪ّ ،‬‬ ‫وإس��رائيل على مساندة النظام السوري وإطالة آجال بقائه ما أمكن‬ ‫مهام قورش األكبر القدمية‪ ،‬فحسب؛ بل يعيد‬ ‫األمر‪ ،‬ال يعيد استكمال ّ‬ ‫ً‬ ‫ويفس��ر حماس صهاينة‬ ‫أيضا إحياء التفاهيم الفارس��ي ـ اليهودي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫غربيني (ألكس��ندر آدلر‪ ،‬على س��بيل املثال) لنظرية اإلخاء اإليراني ـ‬ ‫اإلسرائيلي في وجه «مخاطر الربيع العربي»‪.‬‬ ‫وقبل أربع س��نوات عرض املتح��ف الوطني اإليران��ي‪ ،‬بإعارة من‬ ‫املتح��ف البريطاني‪ ،‬قطعة أثري��ة ثمينة هي أس��طوانة قورش االكبر‬ ‫الش��هيرة‪ ،‬التي تعود إلى القرن السادس قبل املسيح (وكان ذاك هو‬ ‫ألن األس��طوانة زارت إيران س��نة ‪،1971‬‬ ‫الع��رض الثاني في الواقع‪ّ ،‬‬ ‫خالل احتفاالت الش��اه محم��د رضا بهلوي بالذكرى ال��ـ‪ 2500‬لقيام‬ ‫ً‬ ‫مفاجئا ّأن صحيفة «كيهان» املتشددة‬ ‫النظام الشاهنش��اهي)‪ .‬وكان‬ ‫رد األسطوانة‪ ،‬ألنها «ملكية إيرانية»؛ متناسية ّأن القطعة‪،‬‬ ‫طالبت بعدم ّ‬ ‫رغم صلتها مبلك فارس��ي‪ ،‬لم تُ كتش��ف في بالد ف��ارس‪ ،‬بل في بابل‬ ‫العراق‪ ،‬س��نة ‪ ،1879‬وهي بالتالي ملكية عراقي��ة باملعاني التاريخية‬ ‫واألركيولوجية واحلقوقية‪ .‬كانت الفتة‪ ،‬كذلك‪ ،‬تلك اللغة الفارس��ية‬ ‫ً‬ ‫حق��ا‪ ،‬املفعمة بالفخ��ار القومي واالعتداد بأمجاد املاضي الس��حيق‪،‬‬ ‫التي صدرت عن كبار املسؤولني اإليرانيني‪ ،‬بصدد األسطوانة‪.‬‬ ‫يتردد في‬ ‫فالرئي��س اإليراني الس��ابق‪ ،‬محمود أحمدي جن��اد‪ ،‬لم ّ‬ ‫ً‬ ‫مستغربا من رأس نظام‬ ‫وصف قورش بـ»ملك العالم»‪ ،‬األمر الذي بدا‬ ‫حرص على تخفيض نبرة التغنّ ي مباضي الفرس قبل اإلسالم‪ ،‬وذلك‬ ‫مما كان يفعل الش��اه‪ .‬ال‬ ‫على نقيض ـ مقصود‪ ،‬ومنهجي‪ ،‬ومدروس ـ ّ‬ ‫أحد‪ ،‬س��وى ّ‬ ‫السذج‪ ،‬غاب عنه املغزى السياس��ي ـ أو الشعبوي‪ ،‬في‬ ‫ه��ام ـ خلف حرص جن��اد على زيارة أس��طوانة قورش‪،‬‬ ‫جان��ب آخر ّ‬ ‫وإس��باغ أوص��اف تفخيمية على مل��ك وثني في نهاي��ة املطاف‪ ،‬كما‬ ‫يقول املنطق البس��يط (وكما ش��دّ د‪ ،‬حينئذ‪ ،‬آية لله صادق خلخالي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫«مثليا» و»عابد ًا للن��ار»)‪ .‬كذلك لم تغب‬ ‫الذي أض��اف ّأن قورش كان‬ ‫ّ‬ ‫عن الرئيس اإليراني السابق ضرورة «املوازنة»‪ ،‬التي ال تقل شعبوية‬ ‫حرر اليهود من أس��رهم البابلي‪،‬‬ ‫بالطبع‪ ،‬بني االحتفاء مبلك فارس��ي ّ‬ ‫وب�ين موقف إي��ران الراهنة من دولة إس��رائيل؛ ف��كان أن وصل إلى‬ ‫املعرض وقد أرخى على كتفيه‪ ...‬كوفية فلسطينية!‬ ‫ً‬ ‫عبق��ري املقارنة‬ ‫ث��ان‪ ،‬إلى صاحبن��ا‬ ‫أخي��را‪ ،‬ف��ي اقتباس ٍ‬ ‫ع��ودة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫«إن املعرك��ة التي يخوضها املس��يحيون ف��ي الغرب هي‬ ‫القورش��ية‪ّ :‬‬ ‫املعرك��ة ذاته��ا الت��ي يخوضها املس��يحيون في دمش��ق‪ ،‬وغروزني‪،‬‬ ‫وأجزاء أخرى من العالم اإلس�لامي‪ .‬األس��د حليفن��ا‪ ،‬أحببنا هذا أم‬ ‫كرهناه‪ ،‬وعلى املس��يحيني أن يبتهجوا إزاء التحالف مع رجل مستعدّ‬ ‫للغرق بس��فينته بدل بيع املس��يحيني»! وفي ض��وء خالصات كهذه‪،‬‬ ‫خاص��ة غ��رق الس��فينة‪ ،‬أال ّ‬ ‫يحق ألنص��ار النظام‪ ،‬من أبن��اء الطائفة‬ ‫العلوية حتديد ًا‪ ،‬أن يش��ككوا في هوية األس��د الطائفي��ة‪ ،‬وأن يقترن‬ ‫ّ‬ ‫الش��ك عنده��م مبش��اعر احلس��د والغيرة م��ن‪ ...‬مس��يحيي قورش‬ ‫العصر؟‬

‫طبيبة أسنان تر ّكب‬ ‫أطقم أسنان‪ ...‬ملوتى‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬جمع�ت طبيبة‬ ‫أس�نان بريطاني�ة ف�ي ال�ـ ‪ 51‬م�ن العمر‬ ‫ثروة م�ن خلال التظاهر بتركي�ب أطقم‬ ‫أس�نان ألش�خاص تغطي الدول�ة نفقات‬ ‫ً‬ ‫الحقا أنهم أموات‪.‬‬ ‫عالجهم‪ ،‬وتبني‬ ‫وقالت صحيفة «صنداي اكس�بريس»‬ ‫األح�د ان‪ ،‬جوي�س تري�ل‪ ،‬جمع�ت نحو‬ ‫‪ 1.4‬ملي�ون جني�ه اس�ترليني م�ن أموال‬ ‫دافعي الضرائ�ب البريطانيني عن طريق‬ ‫اإلحتيال من خالل تلك املمارسة‪ ،‬وأمرتها‬ ‫محكمة بأن تعيد املبلغ بكامله إلى الهيئة‬ ‫الوطنية للخدمات الصحية‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن طبيب�ة األس�نان‬ ‫البريطاني�ة انفق�ت األم�وال على ش�راء‬ ‫من�ازل‪ ،‬وقض�اء عط�ل مبنطق�ة البح�ر‬ ‫الكاريب�ي في أجنح�ة فاخ�رة بالفنادق‪،‬‬ ‫وش�راء املالب�س الفاخ�رة‪ .‬وأش�ارت‬ ‫الصحيفة إل�ى أن تريل‪ ،‬قدّ مت اآلالف من‬ ‫الفواتي�ر الكاذب�ة لعملها إلى الس�لطات‬ ‫الصحية مع أنها لم تقم به‪ ،‬واس�تخدمت‬ ‫أسماء مرضى فارقوا احلياة‪.‬‬ ‫وقض�ت محكم�ة الت�اج ف�ي مدين�ة‬ ‫بيرمنغهام بس�جن طبيـــــبة األس�نان‬ ‫مل�دة ‪ 7‬س�نوات‪ ،‬وأمــــرته�ا بدفـــ�ع‬ ‫كام�ل املــــبلغ ال�ذي حصــــل�ت عليه‬ ‫م�ن الهيئ�ة الوطنية للخدم�ات الصحية‬ ‫ع�ن طري�ق اإلحتي�ال‪ ،‬والبال�غ ملي�ون‬ ‫ً‬ ‫جنيه�ا اس�ترليني خالل فترة‬ ‫و‪376.423‬‬ ‫ً‬ ‫شهرا‪.‬‬ ‫‪18‬‬

‫بأن حياتها ُانتزعت منها وبدأ عقلها يفلت منها»‪.‬‬ ‫وأشارت الصحيفة إلى أن األميرات األربع «متتعن بفترة مراهقة مدللة‪ ،‬لكن‬ ‫العداء جتاههن تصاعد بعد أن بدأن يشتكني إلى والدهن من الفقر الذي يعاني‬ ‫منه الكثير من الش�عب السعودي وانتقدهم بعض األمراء الشباب بسبب منط‬ ‫حياتهن املولع باحلفالت‪ ،‬لكن األمور وصلت إلى أوجها في أواخر التس�عينات‬ ‫حني اشتكت األميرة هالة‪ ،‬احلاصلة على شهادة البكالوريوس في علم النفس‪،‬‬ ‫من أن املعارضني للنظام في بالدها جرى حبس�هم في عنابر الطب النفس�ي في‬ ‫مستشفى كانت تعمل فيها»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن عبد الله‪ ،‬الذي أصبح ملك الس�عودية ف�ي عام ‪ ،2005‬كان طلق‬ ‫وال�دة األمي�رات األرب�ع‪ ،‬العنود‪ ،‬قبل أكثر من عش�ر س�نوات‪ ،‬ولدي�ه ‪ً 38‬‬ ‫ولدا‬ ‫ً‬ ‫وبنت�ا م�ن عدد من الزوج�ات‪ ،‬ووضعهن م�ع والدتهن حتت س�يطرة ثالثة من‬ ‫أخوتهن غير األش�قاء‪ً ،‬‬ ‫زودت‬ ‫وفقا لألميرة سحر‪ .‬وذكرت «صنداي تاميز» أنها ّ‬ ‫السفارة السعودية في لندن بالتفاصيل الكاملة عن مزاعم األميرات ووالدتهن‬ ‫لكنها لم تتلق أي رد منها‪ ،‬فيما أعلن مكتب املفوض السامي حلقوق اإلنسان في‬ ‫األمم املتحدة أنه سيمرر رسالة العنود إلى‪ ،‬رشيدة منجو‪ ،‬مقررة األمم املتحدة‬ ‫املعنية بالعنف ضد املرأة‪.‬‬

‫طلق أغنى امرأة في بريطانيا‪...‬‬ ‫ألنه سئم حياة الثراء‬ ‫مدرس بريطاني س�ابق الطلاق من أغنى‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬قرر ّ‬ ‫إم�رأة في بلاده والتي متلك ث�روة مقدارها ‪1.1‬مليار جنيه اس�ترليني‪،‬‬ ‫ألنه ال يحب أن يكون ً‬ ‫ّ‬ ‫ويفضل أن يأكل في املطاعم الشعبية‪.‬‬ ‫ثريا‬ ‫وقال�ت صحيفة «مي�ل أون صنداي» األحد إن‪ ،‬تون�ي هوكني‪ ،‬مدرس‬ ‫مادة الرياضيات الس�ابق البالغ م�ن العمر ‪ً 57‬‬ ‫عاما‪ ،‬انفصل عن زوجته‪،‬‬ ‫شيو لي (‪ً 51‬‬ ‫عاما)‪ ،‬الصينية األصل ألنه سئم حياة الثراء‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن هوكين ولي دخال عال�م األثرياء في بريطاني�ا بعد قيام‬ ‫األخيرة ببناء مراكز تس�وق ف�ي مالجئ مهجورة للحماي�ة من الغارات‬ ‫اجلوي�ة ف�ي الصني‪ ،‬جن�ت م�ن ورائها ث�روة مقداره�ا ‪1.1‬ملي�ار جنيه‬ ‫استرليني‪ ،‬وضعتها على الئحة أثرى األثرياء في بريطانيا‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيف�ة إلى أن امل�رأة لي‪ ،‬الت�ي قدّ رت مجل�ة (فوربس)‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را أنه�ا متل�ك ث�روة مقداره�ا ‪ 1.2‬ملي�ار دوالر‪ ،‬أي م�ا‬ ‫األمريكي�ة‬ ‫يعادل ‪ 700‬مليون جنيه اس�ترليني‪ ،‬حتولت إلى حياة البذخ واش�ترت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فاخ�را‪ .‬وقالت إن حي�اة البذخ لم‬ ‫ويختا‬ ‫عق�ارات ضخمة ف�ي بريطانيا‬ ‫امل�درس الس�ابق‪ ،‬وكان يرت�اح أكث�ر عن�د تن�اول الوجبات في‬ ‫ُتعج�ب‬ ‫ّ‬ ‫املطاعم العادية‪ ،‬واستمر في شراء الكتب من املتاجر التابعة للجمعيات‬ ‫اخليرية‪ ،‬وجتنب ارتداء املالبس الفاخرة‪.‬‬

‫دبي‪ :‬إحباط تهريب مالبس‬ ‫مسافر مشبعة بـ‪3.4‬‬ ‫كيلوغرام كوكايني‬

‫‪ 51‬في املئة من شباب اخلليج‬ ‫يعانون من عدم تقبل اآلخرين لهم‬ ‫■ الري�اض ـ يو بي اي‪ :‬أبرزت دراس�ة علمية على عينة ش�بابية من‬ ‫مختل�ف دول مجلس التع�اون اخلليجي‪ ،‬أظهرت أن‪ ٪51‬من الش�باب‬ ‫يعان�ون مش�كلة عدم تقبل ومس�امحة اآلخرين لهم‪ ،‬فيم�ا أقر ‪ ٪31‬من‬ ‫الشباب بأن عدم التسامح من أبرز السلوكيات في أوساطهم‪.‬‬ ‫وقال األمني العام ملؤسس�ة «ركاز» لتعزيز األخالق أحمد عسيري في‬ ‫كلمته خالل إطالق احلملة اإلعالمية اخلامس�ة عش�رة للمؤسس�ة حتت‬ ‫شعار (املتسامح رابح)»استندنا في اختيار موضوع احلملة إلى دراسة‬ ‫أجرته�ا املؤسس�ة على عينة ش�بابية من مختلف دول مجل�س التعاون‬ ‫اخلليج�ي‪ ،‬وأظه�رت أن العنف اللفظ�ي والتفكك األس�ري واالجتماعي‬ ‫والطائفية أبرز تلك املشكالت التي يواجهها الشباب»‪.‬‬ ‫وتسري نشاطات احلملة األخالقية بالتزامن في ست مدن سعودية‪،‬‬ ‫وتشمل أول مسابقة إلكترونية حول التسامح‪ ،‬وتنفيذ فعاليات تثقيفية‬ ‫ً‬ ‫إقباال بالنسبة للشباب‪ .‬وأضاف‬ ‫في قوالب عصرية ضمن األماكن األكثر‬ ‫عسيري أن احلملة تستهدف الشباب من اجلنسني ما بني ‪ً 25-15‬‬ ‫عاما‪ ،‬في‬ ‫ست مدن‪ ،‬هي‪ :‬الرياض وينبع وجدة والطائف وأبها واملنطقة الشرقية‪،‬‬ ‫بفعالي�ات مبتكرة ضمن الص�االت الرياضية ومراكز التس�وق الكبرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أبعادا تثقيفي�ة ووطنية وإنس�انية من‬ ‫وج�رى تصمي�م احلملة لتحم�ل‬ ‫أج�ل تعزيز التفاعل الصحي بني أفراد اجملتمع‪ ،‬ونبذ التطرف والطائفية‬ ‫وعدم تقبل املنتمني إلى ثقافات وأديان ومناطق أخرى‪.‬‬

‫«فيسبوك» يزيد احتماالت اإلصابة‬ ‫باضطرابات غذائية لدى النساء‬ ‫■ س�ان فرانسيس�كو ـ د ب أ‪:‬على م�دار الس�نوات املاضية ‪ ،‬تعرض‬ ‫موقع «فيس�بوك» للتواص�ل االجتماعي التهامات بأنه يس�بب االكتئاب‬ ‫والعزل�ة االجتماعي�ة والغيرة وغير ذلك من املش�اعر الس�لبية ‪ ..‬واآلن‬ ‫كش�فت دراس�ة حديثة أن الفتيات ينتابهن شعورا س�يئا حيال أنفسهن‬ ‫عند مقارنة مظهرهن مبظهر باقي النس�اء الالتي يظهرن على فيس بوك‬ ‫وغي�ره من مواق�ع التواصل االجتماعي ‪ ،‬وهو م�ا يترتب عليه اضطرابا‬ ‫ف�ي عاداته�ن الغذائي�ة‪ .‬وتوصل�ت باميال كي�ه كيل باحثة عل�م النفس‬ ‫بجامع�ة والية فلوريدا بالواليات املتحدة إل�ى هذه النتيجة بعد جتربة‬ ‫شملت ‪ 960‬فتاة في سن الدراسة اجلامعية‪.‬‬ ‫وأف�اد املوق�ع اإللكترون�ي األمريك�ي «س�ي ني�ت» املعن�ي بأخب�ار‬ ‫التكنولوجي�ا بأن باميلا كيل قامت بتقس�يم الفتيات إل�ى مجموعتني ‪،‬‬ ‫وطلبت من أفراد اجملموعة االولى تصفح موقع «فيس�بوك» ملدة عشرين‬ ‫دقيقة ‪ ،‬فيما طلبت من اجملموعة األخرى استعراض موسوعة ويكيبيديا‬ ‫اإللكترونية ثم مشاهدة فيلم تسجيلي على موقع يوتيوب بشأن فصيلة‬ ‫م�ن القطط البري�ة التي تعيش في الغاب�ات املطيرة‪ .‬ومنع�ت كيل أفراد‬ ‫اجملموعتني من تصفح أي مواقع أخرى على االنترنت‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫شاكيرا‪ ...‬ممنوعة‬ ‫من العمل مع الرجال!‬

‫النجم�ة الكولومبية ش�اكيرا أث�ارت اجلدل بعد إطالقه�ا «كليب» م�ع النجمة ريهانا‬ ‫حي�ث فاجأت اجلميع بتصريح غريب فقالت إن صديقها العب كرة القدم الش�هير بيكيه‬ ‫منعها متاما من تقدمي أي فيديو كليب مع رجال وبذلك س�يكون منط عملي الذي سأسير‬ ‫عليه خالل الفترة القادمة‪ ،‬هو العمل مع النساء فقط‪..‬‬

‫• منت��دى ال��رواد الكب��ار فــــ��ي‬ ‫عمـــ��ان ينظم يوم��ا ثقــــافيا خاصا‬ ‫باملرأة األردنية وإبداعاتها‪ ،‬مبناسبة‬ ‫ي��وم امل��رأة العامل��ي برعاي��ة ليل�ى‬ ‫شرف‪.‬‬ ‫يبدأ ف��ي اخلامس��ة مس��اء اليوم‬ ‫ويش��تمل عل��ى مائ��دة مس��تديرة‬ ‫مبش��اركة نخبــ��ة م��ن النس��اء‬ ‫األردنيات‪ ،‬تقدم فيها مداخالت حــــول إجنازات املــــرأة‬ ‫األردني��ة فــــ��ي احلقـــ��ول اخملــــتلــف��ة‪ ،‬ومعــــ��رض‬ ‫تش��كيلي للفنـــانـــ��ات مها احمليس�ن‪ ،‬نعم�ت الناصر‪،‬‬ ‫فادية عابودي‪ ،‬منال النش�اش‪ ،‬بس�مة النمري‪ ،‬اروى‬ ‫قط�ان‪ ،‬هال�ة الناظ�ر‪ ،‬هي�ام البيط�ار‪ ،‬س�امية الزرو‪،‬‬ ‫أنيس�ة أبو بكر‪ ،‬متام األكحل‪ ،‬رجاء املكحل‪ ،‬وس�ميرة‬ ‫عوض‪.‬‬

‫• مهــــرجان الصورة الذي ينظمه على مدار الشــــهر‬ ‫احلـــــالي املعهد الثقافي الفرنسي في العاصمة االردنية‬ ‫عــــمــــان يفتـــتح في الســـادس��ة مس��اء الــيــــوم في‬ ‫جاليــــري»نب��ض» بجب��ل عـــم��ان معــــرضـــا بعنوان‬ ‫للفنان فادي غرغور‪« .‬االنســـجام في التنوع»‪.‬‬

‫• املطرب��ة الس��ورية أصال�ة اس��تضافت ف��ي أولى‬ ‫حلق��ات املوس��م الثالث م��ن برنامجها «ص��وال» املطربة‬ ‫اللبناني��ة يارا ومدي��ر أعمالها امللحن ط�ارق أبو جودة‪،‬‬ ‫والفنان جاد نخلة‪ ،‬والفنان وس�ام األمي�ر‪ ،‬واإلعالمية‬ ‫مينى شري‪.‬‬

‫• منت��دى مؤسس��ة عبداحلمي��د ش��ومان الثقاف��ي‬ ‫يستضيف مستشار التنمية الدولية د‪ .‬باسل البستاني‬ ‫في محاضرة بعنوان»ثورة االقتصاد املعرفي» وذلك في‬ ‫السادس��ة والنصف مس��اء اليوم ويدير احلوار د‪ .‬فؤاد‬ ‫بسيسو‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• ضم��ن أمس��يات «كت��اب‬ ‫األسبوع» اس��تضافت دائرة املكتبة‬ ‫الوطني��ة األردني��ة أم��س الش��اعر‬ ‫س�ليمان املش�يني للحدي��ث ع��ن‬ ‫ديوان��ه «األردن» في أمس��ية حتدث‬ ‫فيها هاشم القضاة ود‪ .‬هاني العمد‬ ‫ود‪ .‬أس�امة يوس�ف ش�هاب وحن�ا‬ ‫ميخائي�ل سلامة ومحم�ود عب�ده‬ ‫فريحات وسعيد يعقوب وأدارها ابراهيم السواعير‪.‬‬

‫■ دب�ي ـ د ب أ‪ :‬متكن مفتش�و جمارك‬ ‫دب�ي م�ن إحب�اط محاول�ة تهري�ب ‪3.4‬‬ ‫كيلوغ�رام م�ن م�ادة الكوكايين اخملدرة‬ ‫بقيم�ة تزي�د عل�ى ملي�ون دوالر‪ ،‬ح�اول‬ ‫مس�افر ق�ادم م�ن إح�دى دول أمري�كا‬ ‫اجلنوبي�ة إدخالها إلى اإلم�ارات بعد أن‬ ‫خبأها في مالبس مشبعة باملادة اخملدرة‬ ‫ف�ي حقيبة الس�فر‪ .‬وق�ال عل�ي املقهوي‬ ‫مدير إدارة عملي�ات املطارات في جمارك‬ ‫دب�ي للصحافيين االح�د ان الراك�ب مت‬ ‫ضبط�ه ف�ي صال�ة ‪ 3‬مببن�ى مط�ار دب�ي‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن رجال اجلمارك اش�تبهوا‬ ‫ف�ي املس�افر بع�د أن الحظ�وا محاولت�ه‬ ‫اس�تغالل ازدح�ام املس�افرين القادمين‬ ‫لالنخراط بينهم في محاولة منه لتضليل‬ ‫املفتشين أثن�اء انش�غالهم بتخلي�ص‬ ‫وتسهيل إجراءات املسافرين‪.‬‬ ‫فتم ايقافه وع�رض حقائبه للتفتيش‬ ‫الي�دوي لك�ن ل�م يت�م العث�ور داخ�ل‬ ‫احلقيبة على أي ش�يء يذك�ر‪ ،‬إال أن أحد‬ ‫املفتشين الحظ أن كثافة بعض القمصان‬ ‫غي�ر طبيعي�ة‪ ،‬وبالتدقي�ق عل�ى أحدها‪،‬‬ ‫اش�تبه املفتش بأن تكون مش�بعة مبواد‬ ‫مخدرة‪ ،‬فتم استدعاء س�يارة «الكاشف‬ ‫املتنقل» التي مت ابتكارها في جمارك دبي‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬حيث مت حتليل املواد املشبعة في‬ ‫القمصان‪.‬‬

‫قليل من املاريغوانا‪...‬‬ ‫يخفف القلق!‬ ‫■ لن�دن ـ يو ب�ي اي‪ :‬وجدت دراس�ة‬ ‫جدي�دة أن تدخين ّ‬ ‫القن�ب (املاريغوانا)‬ ‫بكميات قليلة قد يخفف بالفعل القلق‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «دايل�ي مي�ل»‬ ‫البريطاني�ة أن الباحثين ف�ي جامع�ة‬ ‫«فاندربيل�ت» األمريكي�ة وج�دوا أن‬ ‫املاريغوانا تضبط القلق وتفاعل «احملاربة‬ ‫أو الف�رار» الذي ّ‬ ‫ميثل االس�تجابة العامة‬ ‫للجس�م في الطوارىء والتحفيز املكثف‬ ‫للجهاز العصبي‪.‬‬ ‫وق�ال الباحث�ون إن ه�ذه النتائ�ج‬ ‫تتناق�ض م�ع األبح�اث الس�ابقــة التي‬ ‫ربط�ت بين املاريغــــوان�ا والقل�ق‬ ‫واالكتئاب‪ ،‬واالضطراب الثنائي القطب‪،‬‬ ‫والفصام‪.‬‬ ‫واكتش�ف العلماء وجود مس�تقبالت‬ ‫ميكن للماريغوان�ا أن متارس من خاللها‬ ‫تأثيراتها على احملور العاطفي الرئيس�ي‬ ‫ف�ي الدم�اغ ال�ذي م�ن ش�أنه أن يضبط‬ ‫القلق وتفاعل «احملاربة أو الفرار»‪.‬‬

‫احملمول يسجل‬ ‫القياسات الصحية‬ ‫■ س�ان فرانسيس�كو ـ د ب أ‪ :‬كش�فت ش�ركة «أزوي»‬ ‫لالبت�كارات التكنولوجية النقاب عن غلاف جديد للهواتف‬ ‫احملمولة ميكنه تسجيل القياسات الصحية للمستخدم‪.‬‬ ‫وأفاد املوقع اإللكتروني «تيك هايف» املتخصص في اخبار‬ ‫التكنولوجي�ا ب�أن الغالف الذي يحمل اس�م «ويل�و» مجهز‬ ‫مبجموعة م�ن وحدات االستش�عار ميكنها قي�اس العالمات‬ ‫احليوي�ة للمس�تخدم خالل أقل م�ن ثالثني ثاني�ة مبجرد أن‬ ‫يضغ�ط على مفتاح ف�ي جانب الغالف وهو ميس�ك بالهاتف‬ ‫احملمول في يده‪.‬‬ ‫وق�ال هيمش باتي�ل رئيس ش�ركة أزوي ف�ي تصريحات‬ ‫ملوقع تيك هايف إن الغالف اجلديد يستطيع بفضل مجموعة‬ ‫م�ن املع�ادالت اإللكتروني�ة قي�اس أكث�ر م�ن عش�رين م�ن‬ ‫العالمات احليوية اخلاصة باملس�تخدم مثل س�رعة نبضات‬ ‫القلب وضغط الدم ونسبة السكر في الدم ومعدالت التنفس‬ ‫وحرارة اجلسم‪.‬‬ ‫وأك�د باتي�ل أن الغلاف يقيس ه�ذه العالم�ات احليوية‬ ‫بنف�س دقة املراك�ز الطبية املتخصصة ويعتب�ر اجلهاز األول‬ ‫من نوعه‪.‬‬ ‫ويقوم الغالف ويلو بنقل البيانات التي يقوم بتس�جيلها‬ ‫باس�تخدام تقنية البلوتوث إلى تطبيق إلكتروني يعمل على‬ ‫نظ�ام تش�غيل أندروي�د أو (أو‪.‬إي‪.‬إس) ‪ ،‬بحي�ث يس�تطيع‬ ‫املستخدم متابعة حالته الصحية بشكل دائم‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر أن يطرح الغالف اجلديد خالل اخلريف املقبل‬ ‫في ‪ 35‬دولة بسعر ‪ 199‬دوالر‪.‬‬

‫رقصة السامبا‬

‫تتواصل مهرجانات ومسابقات رقصة السامبا في البرازيل والتقطت عدسة مصور وكالة األنباء الفرنسية هذه اللوحة التي شكلتها الراقصات وقد أرتدين‬ ‫مالبس مخططة مثل حيوان «احلمار الوحشي» ضمن أستعراض البطالت في ريو دي جانيرو‪.‬‬


صحيفة القدس العربي , الإثنين 10.03.2014