Issuu on Google+

‫سباق جائزة ماليزيا لفورموال ‪1‬‬

‫بدينات‬ ‫العرب‬ ‫أط ّلني‬ ‫بأوزانهن‪...‬‬ ‫ص ‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫تقدم حزب أردوغان في النتائج اجلزئية لالنتخابات التركية‬ ‫عواصم ـ وكاالت‬ ‫لندن «القدس العربي»‪:‬‬ ‫تصدر ح�زب رئي�س ال�وزراء رجب طي�ب اردوغان‬ ‫نتائ�ج االنتخاب�ات البلدي�ة ف�ي تركي�ا متقدم�ا عل�ى‬ ‫املعارضة‪ ،‬حس�ب النتائج اجلزئية االولية التي نشرتها‬ ‫وسائل االعالم‪.‬‬ ‫وحص�ل ح�زب العدال�ة والتنمي�ة عل�ى م�ا بين ‪48‬‬ ‫و‪ ٪49,6‬م�ن االصوات على املس�توى الوطني بعد فرز‬ ‫نح�و ‪ ٪18‬م�ن االص�وات حس�ب ش�بكتي ان‪.‬تي‪.‬ف�ي‬ ‫وسي‪.‬ان‪.‬ان تورك االخباريتني‪.‬‬ ‫والنتائ�ج متقارب�ة ف�ي اس�طنبول وانق�رة‪ ،‬اكب�ر‬ ‫مدينتين في تركي�ا واللتني س�تكون نتيجتهما حاس�مة‬ ‫بالنس�بة حلزب العدالة والتنمية او منافس�ه الرئيس�ي‬ ‫حزب الشعب اجلمهوري (وسط يسار)‪.‬‬ ‫واتخ�ذ ه�ذا االقت�راع احملل�ي ش�كل اس�تفتاء عل�ى‬ ‫اردوغ�ان الذي يحكم البالد بال من�ازع منذ ‪ 12‬عاما وان‬ ‫كان يواجه حاليا حركة احتجاج قوية وتهم فساد‪.‬‬ ‫وحص�ل ح�زب «العدال�ة والتنمي�ة» عل�ى ‪ ٪74‬من‬ ‫نس�بة األص�وات املف�روزة حت�ى الس�اعة‪ ،‬ف�ي مدين�ة‬ ‫قيسري مس�قط رأس الرئيس التركي عبدالله غول‪ ،‬كما‬ ‫حصل احلزب على ‪ ٪82‬من أصوات الناخبني في مدينة‬

‫قونيا‪ ،‬مس�قط رأس وزير اخلارجي�ة التركي أحمد داود‬ ‫أوغلو‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ُ ،‬قتل ستة أش�خاص أمس في اشتباكات بني‬ ‫مجموعات تس�اند مرش�حني متنافسين في االنتخابات‬ ‫البلدية بتركيا‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤولون أمني�ون إن أربعة أش�خاص قتلوا‬ ‫في معركة باألس�لحة بني عائلتني في قرية يوفاجيك في‬ ‫إقلي�م ش�انلي أورفة الش�رقي على احلدود مع س�وريا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأصيب تسعة آخرون بجروح في نفس املعركة‪.‬‬ ‫ووقع�ت مثل هذه االش�تباكات ف�ي انتخابات محلية‬ ‫من قبل‪.‬‬ ‫وأض�اف املس�ؤولون أن ش�خصني قتلا ف�ي إقلي�م‬ ‫هات�اي الواقع على احل�دود أيضا مع س�وريا في معركة‬ ‫باألس�لحة بني أقارب اثنني من املرش�حني ف�ي قرية كول‬ ‫باش�ي‪ .‬وال ينتمي أي من املرش�حني في ه�ذه القرية ألي‬ ‫ح�زب‪ .‬وب�دأ االت�راك‪ ،‬صب�اح أم�س‪ ،‬اإلدالء بأصواتهم‬ ‫ف�ي انتخاب�ات بلدي�ة حاس�مة للمس�تقبل السياس�ي‬ ‫لرئيــــ�س الــــ�وزراء‪ ،‬رج�ب طي�ب أردوغ�ان‪،‬‬ ‫وتنص�ت هاتف�ي‪ .‬وبدأ‬ ‫ال�ذي يواج�ه فضيحت�ي فس�اد‬ ‫ّ‬ ‫التصوي�ت في ‪ 32‬محافظ�ة تركية النتخاب عمد عن مدن‬ ‫ومقاطع�ات‪ ،‬وأعضــــ�اء جملالس البلدي�ات‪ ،‬ومخاتير‬ ‫القرى واألحياء‪ ،‬ف�ي انتخابات يتــــنافس فيــــها ‪26‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مختلفا‪( .‬تفاصيل ص ‪)2‬‬ ‫حـــزبا‬

‫الرئيس التركي عبد الله غول يدلي بصوته في االنتخابات البلدية امس‬

‫غزة ـ عواصم ـ «القدس العربي»‬

‫رجل يهتف ويرفع علم فلسطني بوجه جندي اسرائيلي اثناء مشاركته مبظاهرة في بلدة اخلضر الحياء يوم االرض‬

‫■ ت��ل ابي��ب ـ االناض��ول‪ :‬أع��رب الرئيس اإلس��رائيلي ش��معون بيري��ز عن اعتق��اده بأن‬ ‫«املفاوضات السياس��ية مع الفلس��طينيني ستش��هد الليلة (املاضية) أو غدا (اليوم) تطورات‬ ‫جدي��دة»‪ .‬جاء ذل��ك خالل اجتماعه في فيينا امس األحد‪ ،‬مع س��كرتير منظمة األمن والتعاون‬ ‫في أوروبا ملبرتو زنيير‪ ،‬حسبما نقل موقع إذاعة صوت إسرائيل على االنترنت‪.‬‬ ‫وأض��اف بيريز أن��ه يعلم أن «األطراف املعنية تس��عى جاه��دة للتغلب عل��ى العقبات التي‬ ‫تعترض هذه املس��يرة»‪ ،‬دون تس��مية تلك األطراف أو توضيح العقبات‪ .‬وكان بيريز قد وصل‬ ‫فييينا امس في زيارة تس��تمر عدة أيام يلتقي خاللها مسؤولني منساويني ومدير عام الوكالة‬ ‫الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو‪ ،‬ملناقش��ة تطورات امللف النووي اإليراني‪ ،‬بحس��ب ما نقلته‬ ‫اإلذاعة اإلس��رائيلية في وقت سابق امس‪ .‬وتشهد املفاوضات اإلسرائيلية الفلسطينية توترا‬ ‫على خلفية رفض إسرائيل اطالق الدفعة الرابعة من األسرى الفلسطينيني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إيجابيا‬ ‫«تقدما‬ ‫ونقلت اإلذاعة اإلس��رائيلية امس‪ ،‬عن مصدر فلس��طيني‪ ،‬لم تسمه قوله‪ ،‬إن‬ ‫طرأ خالل االتصاالت الرامية إلى اإلفراج عن الدفعة الرابعة من الس��جناء الفلس��طينيني ومن‬ ‫احملتمل أن يتم اإلفراج عنهم بعد يومني»‪.‬‬

‫هيئات حقوقية مغربية تطالب احلكومة بالتشدد‬ ‫في قضايا االعتداءات اجلنسية على االطفال‬ ‫ب�ات االعت�داء اجلنس�ي عل�ى االطفال‬ ‫ظاه�رة تقل�ق االوس�اط املغربي�ة خاص�ة‬ ‫بع�د ان وجد به اجانب مرتعا ملمارس�اتهم‬ ‫الشاذة‪.‬‬ ‫وارتفع�ت اص�وات الهيئ�ات احلقوقية‬ ‫التي تطالب هيئات اجملتمع املدني بالضغط‬ ‫عل�ى الدولة من أج�ل تبني سياس�ة أمنية‬ ‫وقضائية عاجلة ومتشددة جدا في قضايا‬ ‫االعتداء اجلنسي على األطفال‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫إلقاء الش�رطة مبدينة تطوان القبض على‬ ‫يهم بإدخال قاصرتني‬ ‫ش�خص أملاني‪ ،‬وهو ُّ‬ ‫بال�زي املدرس�ي إل�ى داخل س�يارته قرب‬ ‫احملطة الطرقية‪.‬‬ ‫وق�ال مرص�د الش�مال حلقــــ�وق‬ ‫اإلنسان املغربي ألقي «القبض على شخص‬ ‫يحمل اجلنس�ية األملانية (‪ 40‬عاما) مبدينة‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫تط�وان ش�مال املغ�رب م�ن قبل الش�رطة‪،‬‬ ‫وذلك مس�اء اخلميس‪ ،‬بع�د محاصرته من‬ ‫قبل مجموع�ة من املواطنين الذين أثارهم‬ ‫دخول قاصرتني بالزي املدرسي إلى داخل‬ ‫سيارته‪.‬‬ ‫واوض�ح املرص�د َّ‬ ‫ان املته�م باس�تدراج‬ ‫القاصرتين (‪ 16‬س�نة) م�ن أم�ام أب�واب‬ ‫مؤسس�تهما التعليمي�ة‪ ،‬صحاف�ي ومنتج‬ ‫إعالمي إلحدى ش�ركات اإلنت�اج املعروفة‬ ‫بأملاني�ا‪َّ ،‬‬ ‫وأن الس�لطات األمني�ة حج�زت‬ ‫مع�ه كامي�را رقمي�ة‪ ،‬قد يك�ون اس�تعملها‬ ‫في التق�اط ص�ور ومش�اهد للتلميذتني أو‬ ‫ضحايا آخرين محتملني‪.‬‬ ‫وحم�ل املرص�د الس�لطات املغربي�ة‬ ‫املس�ؤولية الكامــــل�ة «ف�ي حتــــ�ول‬ ‫املغ�رب ال�ى نقط�ة ج�ذب عاملي�ة‬ ‫للبــــيودفيليني»‪.‬‬ ‫وق�ال ان التلميـــذتين القاصرتين‬ ‫ضحيتان لفشل النظام التربوي واألوضاع‬ ‫االجتماعية و»التس�امح القضائي» وفشل‬ ‫السياس�ة األمنية ف�ي وضع ح�د ملثل هذه‬ ‫الظواهر‪.‬‬

‫هذه الظروف احلرجة»‪.‬‬ ‫واعتب�ر مراقب�ون أن خط�وة تخفي�ض التمثي�ل‬ ‫الس�عودي اإلمارات�ي البــــحريني ف�ي القمة تأتي‬ ‫لقط�ع الطري�ق أم�ام أي وس�اطة كويتي�ة متوقع�ة‬ ‫حل�ل األزم�ة مع قط�ر‪ ،‬وال س�يما إزاء م�ا تعتبره أبو‬ ‫ظب�ي إصرارا قطريا على التمس�ك بسياس�تها وعدم‬ ‫تغييرها‪.‬‬ ‫وي�رى فري�ق آخ�ر م�ن املراقبين أن اخلط�وة‬ ‫اإلماراتي�ة تعكس غضب أبو ظبي م�ن الكويت لعدم‬ ‫انضمامه�ا إليه�ا ه�ي والس�عودية والبحري�ن ف�ي‬ ‫سحب السفراء من قطر‪.‬‬ ‫وع�ن اجلهود الت�ي بذلتها دول�ة الكويت إلجناح‬ ‫القمة العربية في دورتها اخلامس�ة والعش�رين‪ ،‬قال‬ ‫اجل�ار الله ‪»:‬لق�د حرصنا على أن حتق�ق القمة آمال‬ ‫وتطلع�ات أبناء األمة العربية‪ ،‬خاصة أنها عقدت في‬ ‫ظل ظروف دقيقة وغير عادية»‪.‬‬ ‫ووصف اجلار الله العالقات القطرية ‪ -‬الكويتية‬ ‫باملتميزة‪ ،‬وبني أن هناك ترتيبات جترى لعقد اللجنة‬ ‫القطرية ‪ -‬الكويتية املشتركة قريبا‪.‬‬

‫مصر‪ :‬فتح باب الترشيح للرئاسة اليوم‬ ‫والتصويت ‪ 26‬و‪ 27‬أيار والنتيجة ‪ 5‬حزيران‬

‫القاهرة‪« -‬القدس العربي» ـ وكاالت‪:‬‬

‫أعلن�ت اللجنة العلي�ا لالنتخابات الرئاس�ية في‬ ‫مصر األحد‪ ،‬عن فتح باب الترش�ح للسباق الرئاسي‬ ‫اعتبارا من اليوم اإلثنني وحتى يوم ‪ 20‬أبريل‪/‬نيسان‬ ‫املقبل‪ .‬وقال رئيس اللجنة‪ ،‬أنور العاصي‪ ،‬في مؤمتر‬ ‫صحافي بالقاهرة األحد‪ ،‬إن االقتراع س�يكون يومي‬ ‫‪ 26‬و‪ 27‬أي�ار‪ /‬مايو املقبل‪ ،‬على أن تعلن نتيجته يوم‬ ‫‪ 5‬حزيران‪ /‬يونيو املقبل‪.‬‬ ‫ومض�ى قائلا إنه ف�ي حال�ة احلاجة إل�ى إجراء‬ ‫جولة إعادة‪ ،‬فستكون يومي ‪ 16‬و‪ 17‬حزيران‪ /‬يونيو‬ ‫املقبل‪ ،‬عل�ى أن تعلن النتيجة النهائي�ة لالنتخابات‬ ‫في موعد غايته ‪ 26‬حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وأوض�ح العاص�ي أن تصوي�ت املصريين ف�ي‬ ‫اخلارج سيستمر على مدار ‪ 4‬أيام من ‪ 15‬إلى ‪ 18‬أيار‪/‬‬ ‫مايو املقبل‪.‬‬ ‫ومض�ى قائلا إن «الدعاي�ة االنتخابي�ة س�تبدأ‬ ‫بص�ورة رس�مية خلال الفت�رة م�ن ‪ 3‬وحت�ى ‪23‬‬ ‫مايو(أي�ار) املقبل‪ ..‬وأن حتظ�ر الدعاية خالل يومي‬ ‫‪ 24‬و‪ 25‬مايو‪ /‬آيار املقبل»‪.‬‬ ‫واالنتخاب�ات الرئاس�ية ه�ي إح�دى خط�وات‬ ‫خارط�ة الطري�ق االنتقالي�ة‪ ،‬الت�ي أعلنه�ا الرئيس‬ ‫املصري املؤق�ت‪ ،‬عدلي منصور‪ ،‬ي�وم ‪ 8‬متوز‪/‬يوليو‬ ‫املاض�ي‪ ،‬وتتضم�ن أيضا االس�تفتاء عل�ى تعديالت‬ ‫دس�تورية (مت إقرارها منتصف كانون الثاني‪ /‬يناير‬ ‫املاضي) وإجراء انتخاب�ات الختيار أعضاء مجلس‬ ‫النواب (في وقت الحق م�ن العام اجلاري لم يتحدد‬ ‫بدقة بعد)‪.‬‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫مسؤول كويتي يؤكد حرص بالده وقطر على‬ ‫دعم «التعاون اخلليجي» في ظروفه احلرجة‬

‫«حتالف مرسي» اعلن املقاطعة «مبدئيا»‪ ...‬وقتيل باملواجهات‬

‫مسيرات ومواجهات فلسطينية مع االحتالل بذكرى يوم األرض‬

‫بيريز‪ :‬تطورات جديدة في مفاوضات السالم اليوم‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫اجلار الله‪ :‬عالقاتنا بالدوحة متميزة‬

‫■ الكويت ـ األناضول‪ :‬قال خالد اجلار الله وكيل‬ ‫وزارة اخلارجي�ة الكويتي إن بالده وقطر حترصان‬ ‫عل�ى «دع�م جتربة مجل�س التع�اون ل�دول اخلليج‬ ‫العربية في هذه الظروف احلرجة»‪.‬‬ ‫جاء هذا في تصريحات له لوكالة األنباء القطرية‪،‬‬ ‫أمس األحد‪ ،‬اعتبر فيها أن «مشاركة الشيخ متيم بن‬ ‫حم�د آل ثاني أمير قطر في القمة العربية التي عقدت‬ ‫بالكوي�ت يوم�ي ‪ 25‬و‪ 26‬آذار‪ /‬مارس اجل�اري تعبر‬ ‫عن دعمه للعمل العربي املشترك»‪.‬‬ ‫وكان أمي�ر قط�ر ه�و القائ�د اخلليج�ي الوحي�د‬ ‫الذي ش�ارك في القمة العربي�ة بالكويت‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫أمي�ر الكويت صب�اح األحم�د اجلابر الصب�اح الذي‬ ‫استضافت بالده القمة‪ .‬وأكد اجلار الله في تصريحه‬ ‫أن «دول�ة ��طر م�ن الفاعلني األساس�يني لدعم عملنا‬ ‫العربي املش�ترك‪ ،‬وبالتالي نش�كر األمير واألش�قاء‬ ‫في قطر على هذه املشاركة»‪.‬‬ ‫ولف�ت اجلار الل�ه إلى أن بلاده وقطر حريصتان‬ ‫على دعم عالقتهما معا‪ ،‬وحريصتان أيضا على «دعم‬ ‫جترب�ة مجل�س التعاون ل�دول اخللي�ج العربية في‬

‫غرسوا اشجار زيتون وأطلقوا بالونات ورددوا‪ :‬هنا باقون وليرحل العابرون‬

‫أطل�ق العش�رات م�ن الش�باب واألطف�ال‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬ام�س األح�د‪ ،‬بالونات ُكت�ب عليها‬ ‫أس�ماء م�دن وق�رى فلس�طينية‪ ،‬ضم�ن فعالي�ات‬ ‫إحياء ذكرى «يوم األرض»‪.‬‬ ‫ففي مدينة غزة جتمع ش�بان في حديقة النصب‬ ‫الت�ذكاري للجندي اجملهول‪ ،‬وس�ط غ�زة‪ ،‬ورددوا‬ ‫هتاف�ات تؤكد على حق الفلس�طينيني ف�ي العودة‬ ‫إل�ى «أرضهم احملتلة»‪ ،‬ومنها‪« :‬فلس�طني حق لنا»‪،‬‬ ‫«يا شباب الزم نرجع نعيد البالد»‪.‬‬ ‫ورفع الش�بان املش�اركون ف�ي الوقف�ة‪ ،‬الفتات‬ ‫كت�ب عليه�ا أس�ماء مل�دن فلس�طينية‪ ،‬تق�ع حالي�ا‬ ‫داخ�ل إس�رائيل‪ ،‬ومنه�ا‪« :‬ياف�ا‪ -‬حيف�ا‪ -‬نعليا‪-‬‬ ‫أغان وطنية‬ ‫طبريا‪ -‬بئر السبع‪ -‬اجملدل»‪ّ ،‬‬ ‫ورددوا ٍ‬ ‫وثورية‪.‬‬ ‫أما ف�ي خانيونس‪ ،‬جن�وب القط�اع‪ ،‬فقط أطلق‬ ‫عش�رات األطف�ال الفلس�طينيني‪ ،‬بالون�ات ف�ي‬ ‫اله�واء‪ ،‬إحياء للذكرى‪ ،‬ف�ي ختام فعالي�ة نظمتها‬ ‫إدارة بلدي�ة املدين�ة حت�ت عن�وان‪« :‬ألنه�ا أرضنا‬ ‫وترابها ممزوج بدماء شهدائنا»‪.‬‬ ‫وقالت الطفل�ة رؤى القدرة (‪ 8‬س�نوات) «جئنا‬ ‫لنؤك�د حقن�ا بتحرير كام�ل أرضنا ا ُملحتل�ة من قبل‬ ‫إسرائيل‪ ،‬وعودة كل الالجئني ألراضيهم»‪.‬‬ ‫وأضافت القدرة‪« :‬لن ننس�ى أرضن�ا التي ُه ّجر‬ ‫منها آبائنا وأجدادنا»‪.‬‬ ‫واحيا الفلس�طينيون في كافة مناطق فلس�طني‬ ‫واخمليمات الفلسطينية في بلدان عربية عدة االحد‬ ‫يوم االرض‪ ،‬ذكرى استشهاد ستة من الفلسطينيني‬ ‫برصاص القوات االس�رائيلية ف�ي ‪ 30‬آذار‪/‬مارس‬ ‫‪ 1976‬ف�ي مواجهات عنيفة ض�د مصادرة اراض من‬ ‫قبل الدولة العبرية‪.‬‬ ‫وف�ي بل�دة عراب�ة البط�وف ف�ي اجللي�ل جتمع‬ ‫االف االشخاص للمشاركة في التظاهرة الرئيسية‬ ‫وحمل معظمهم االعالم الفلسطينية‪.‬‬ ‫ونظم�ت تظاه�رة اخ�رى ف�ي قري�ة صواوي�ل‬ ‫البدوي�ة غي�ر املعت�رف به�ا ف�ي صح�راء النق�ب‬ ‫(جن�وب)‪ .‬وف�ي القدس الش�رقية احملتل�ة‪ ،‬تظاهر‬ ‫املئ�ات بالق�رب م�ن ب�اب العام�ود‪ ،‬بينما اش�ارت‬ ‫متحدث�ة باس�م الش�رطة االس�رائيلية ف�ي بي�ان‬ ‫بان�ه مت تفريق التظاهرة بعد القاء املش�اركني فيها‬ ‫احلج�ارة على افراد الش�رطة‪ ،‬مش�يرة ال�ى انه مت‬ ‫اعتقال متظاهر فلسطيني‪.‬‬ ‫وكان�ت الش�رطة االس�رائيلية قام�ت الس�بت‬ ‫باس�تخدام العن�ف لتفري�ق تظاه�رة اخ�رى ف�ي‬ ‫القدس ما ادى الى العديد من اجلرحى بينهم اربعة‬ ‫صحافيني‪ ،‬فيما اعتقلت ستة فلسطينيني‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 6‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫ص ‪16‬‬

‫روسيات متزوجات من فلسطينيني‬ ‫يطالنب بوتني بضم غزة لوقف احلصار!‬ ‫■ غزة – من عال عطاالله‪ :‬القت دعوة «ساخرة» أطلقتها سيدة روسية‪ ،‬تقيم في‬ ‫مدينة غزة‪ ،‬طالبت خاللها الرئيس الروسي‪ ،‬فاليدمير بوتني بضم القطاع احملاصر‬ ‫لبالده صدى واسعا‪ ،‬عبر وسائل اإلعالم احمللية والدولية‪.‬‬ ‫وجاء في اخلبر إن قرابة ‪ 50‬ألف روس�ي‪ ،‬يقيمون ف�ي غزة‪ ،‬طالبوا بوتني بضم‬ ‫غزة لروس�يا‪ ،‬عل�ى غرار إقليم «الق�رم»‪ ،‬بهدف رفع احلصار عنها‪ ،‬وإنهاء املأس�اة‬ ‫اإلنس�انية التي يعيش�ها الس�كان‪ .‬لكن حتقيقا بغزة‪ ،‬أظهر أن األم�ر ال يعدو كونه‬ ‫دعابة سياسية ساخرة‪ ،‬انطلقت بسبب «مرارة الواقع االقتصادي واإلنساني»‪.‬‬ ‫وتق�ول «ايرينا» (فضلت عدم ذكر اس�مها كامال) وهي مواطنة روس�ية تزوجت‬ ‫م�ن فلس�طيني وتقيم ف�ي غ�زة‪ ،‬إن هذه الدع�وات «مجرد خي�ال وال ميك�ن لها أن‬ ‫تتحقق»‪.‬‬ ‫وذك�رت ّأنه�ا وصديقاته�ا الروس�يات املقيم�ات في غ�زة‪ ،‬يُ ٌ‬ ‫طلقن ه�ذه الدعوة‬ ‫كـ«نكت�ة»‪ .‬وتابعت بلكنة عربي�ة ركيكة‪« :‬نحن نقول أمام ه�ذا احلصار‪ ،‬فليضموا‬ ‫غزة إلى كوكب املريخ حتى‪ ...‬املهم أن يتعاملوا معها بإنسانية»‪( .‬األناضول)‬

‫وتعقيب�ا على م�ا أعلنته جلن�ة االنتخاب�ات‪ ،‬قال‬ ‫مج�دي قرق�ر‪ ،‬املتح�دث باس�م «التحال�ف الوطن�ي‬ ‫لدع�م الش�رعية ورف�ض االنقلاب» الداعــــ�م‬ ‫ملرس�ي‪ ،‬ف�ي تصريح�ات لوكال�ة األناضــــ�ول‪ ،‬إن‬ ‫«القـــرار املبدئ�ي للتحالف هو مقاطعة االنتخابات‬ ‫الرئـــاس�ية املقبلة‪ ،‬لكن موقفن�ا النهائي لن نحدده‬ ‫إال مع غلق باب الترش�ح الحتمال ظهور مس�تجدات‬ ‫سياسية»‪.‬‬ ‫وقالت «جبهة اس�تقالل القضاء» (غير رس�مية)‬ ‫مؤيدة ملرس�ي ف�ي بيان لها‪ ،‬األح�د‪« ،‬ال يجوز اجراء‬ ‫انتخابات رئاسية في مصر قانونا‪ ،‬لعدم خلو منصب‬ ‫الرئي�س ووجود رئيس منتخب علي رأس الس�لطة‬ ‫ولكنه غيب ومنع من ممارس�ة مهامه وسلطاته بقوة‬ ‫السالح» في إشارة لقرار عزل محمد مرسي‪ .‬وأشارت‬ ‫اجلبه�ة إل�ى «أنها ف�ي س�بيلها للتصعي�د القانوني‬ ‫الدولي في حال اس�تمرار ممثلي الس�لطة القضائية‬ ‫احلالي�ة في إه�دار اس�تقالل القض�اء وتوريطه في‬ ‫الصراع السياس�ي‪ ،‬وع�دم اتخاذ خط�وات قانونية‬ ‫لوقف تلك االجراءات الباطلة»‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخ�رى نفت مص�ادر طالبية ف�ي جامعة‬ ‫ثان في‬ ‫األزهر‪ ،‬ش�رقي القاه�رة األحد‪ ،‬مقتل طال�ب ٍ‬ ‫اجلامع�ة خلال تفريق قوات من الش�رطة ملظاهرات‬ ‫طلاب‪ ،‬وأوضح�ت أن الطال�ب ف�ي حال�ة «م�وت‬ ‫س�ريري»‪ .‬وقال�ت املصادر الطالبية‪ ،‬في املستش�فى‬ ‫امليدان�ي باملدين�ة اجلامعي�ةإن الطال�ب أحمد محمد‬ ‫عبد الناصر هو في حالة «موت س�ريري لكنه ال يزال‬ ‫حيً ا»‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)3‬‬

‫القوات اخلاصة البريطانية بأفغانستان‬ ‫تستخدم مروحيات بحجم اليد ضد طالبان‬

‫■ لن�دن‪ -‬يو بي أي‪ :‬تس�تخدم الق�وات اخلاصة‬ ‫البريطاني�ة ف�ي أفغانس�تان مروحي�ات بلا طيّ �ار‬ ‫بحجم اليد ملراقبة حركة طالبان‪ ،‬ومنعها من مهاجمة‬ ‫اجلنود البريطانيني أثناء اس�تعدادهم لالنس�حاب‬ ‫من والية هلمند بحلول نهاية العام احلالي‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة (ديل�ي س�تار صن�داي)‪ ،‬أم�س‬ ‫األح�د‪ ،‬إن أكث�ر من ‪ 5000‬جن�دي بريطاني يحزمون‬ ‫معداتهم في قاعدتهم الرئيس�ية بجنوب أفغانستان‬ ‫(كام�ب باس�تيون) في األش�هر األخيرة م�ن احلملة‬ ‫األفغاني�ة‪ ،‬وأم�ر ق�ادة اجلي�ش البريطان�ي القوات‬ ‫اخلاصة بتنفيذ مهمة مراقبة طالبان بس�بب مخاوف‬ ‫من أنها تعد لشن هجوم الشهر املقبل‪.‬‬ ‫وأضافت الصحيفة أن القوات اخلاصة البريطانية‬ ‫مت تزويده�ا بطائرات ومروحي�ات صغيرة من دون‬ ‫ت�درب عل�ى اس�تخدامها‬ ‫طيّ �ار ّ‬ ‫م�زودة بكامي�رات‪ّ ،‬‬ ‫جن�ود م�ن مش�اة البحري�ة امللكي�ة البريطانية ملدة‬ ‫أش�هر في صح�راء كاليفورني�ا بالوالي�ات املتحدة‪،‬‬

‫وج�رى احلاقه�م بدوري�ات الق�وات اخلاص�ة ف�ي‬ ‫جنوب�ي أفغانس�تان‪ .‬وأش�ارت إل�ى أن بع�ض‬ ‫الطائرات واملروحيات من دون طيار يتم إطالقها من‬ ‫ً‬ ‫حجما باليد‬ ‫قاعدة‪ ،‬في حني ُتحمل الطائرات األصغر‬ ‫أو على الظه�ر ُ‬ ‫وتطلق من قبل اختصاصي‪ ،‬وكش�ف‬ ‫مصدر مطلع ب�أن هذه الطائرات كان له�ا تأثير كبير‬ ‫ف�ي التص�دي للتهدي�دات منذ اس�تخدامها م�ن قبل‬ ‫القوات اخلاصة البريطانية‪.‬‬ ‫ونسبت الصحيفة إلى املصدر قوله إن «املروحيات‬ ‫الصغي�رة م�ن دون طيار قادرة على مس�ح مس�احة‬ ‫أكبر من عمليات االس�تطالع التي جتري على األقدام‬ ‫وتق�وم بإرس�ال معلوم�ات عن�د رص�د أي أخط�ار‪،‬‬ ‫وسمحت لنا بالسيطرة على ساحة املعركة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا نح�و ‪ 5000‬جن�دي في‬ ‫وتنش�ر بريطاني�ا‬ ‫أفغانس�تان معظمهم في والية هلمند‪ُ ،‬قتل منهم ‪448‬‬ ‫ً‬ ‫جندي�ا منذ الغزو الذي قادت�ه الواليات املتحدة عام‬ ‫‪.2001‬‬

‫وسط تبادل لالتهامات باملسؤولية بني النظام و«االخوان»‬

‫زميلة الصحافية ميادة اشرف‪ :‬متأكدة من ان الرصاص احلي الذي قتلها جاء من جهة الشرطة ضد املتظاهرين‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» ـ من منار محمد‪:‬‬

‫ُكش�ف الغط�اء ع�ن وجهها أثن�اء وج�ود جثمانه�ا داخل‬ ‫مس�جد الش�يخ عبي�د بعد مقتله�ا‪ ،‬فوج�دوه مبتس�ما‪ .‬هكذا‬ ‫كانت حالة الش�هيدة ميادة أشرف في نظرة وداع اخيرة لها‪.‬‬ ‫ضحكتها املشرقة التي متيزت بها في حياتها‪ ،‬لم تفارقها حتى‬ ‫عندما فارقت هي احلياة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا‪ ،‬واحلاصل�ة عل�ى‬ ‫مي�ادة‪ ،‬البالغ�ة م�ن العم�ر ‪23‬‬ ‫بكالوري�وس إعالم القاه�رة دفعة ‪ ،2013‬والت�ي كانت تعمل‬ ‫صحافية بجريدة «الدستور»‪ ،‬قررت التوجه لتغطية مسيرة‬ ‫عني ش�مس (اكل العيش مر)‪ ،‬ولك�ي تكون بصحبة صديقتها‬ ‫أحلام حس�نني‪ .‬التقت مي�ادة أش�رف زمالءه�ا الصحافيني‬ ‫ً‬ ‫عص�را بش�ارع أحم�د عصم�ت ش�رق القاه�رة‪،‬‬ ‫ف�ي الثالث�ة‬ ‫وتناول�وا الغ�داء ً‬ ‫مع�ا‪ ،‬حت�ى وصول مس�يرة اإلخ�وان إلى‬ ‫مزلقان عني شمس‪ ،‬حيث تبادل اإلخوان واألمن إطالق الغاز‬ ‫واخلرطوش‪.‬‬ ‫بدأ الضرب‪ ،‬واشتبك الطرفان وسط تدخل بلطجية‪ ،‬ناحية‬ ‫مدرسة فلس�طني‪ ،‬باس�تخدام الرصاص احلي واخلرطوش‪،‬‬ ‫حت�ى اختفت ه�ي وصديقتها أحالم وس�ط الض�رب‪ ،‬وفجأة‬

‫س�قطت برصاص�ة ف�ي الوج�ه‪ ،‬وحمله�ا احمليطون به�ا إلى‬ ‫مسجد الشيخ عبيد‪.‬‬ ‫وروت الزميلة أحالم حس�نني‪ ،‬والتي كانت بصحبة ميادة‬ ‫أش�رف حلظة سقوطها قتيلة‪،‬في اش�تباكات اجلمعة املاضي‪،‬‬ ‫مبنطقة ألف مسكن في عني شمس بالقاهرة‪.‬‬ ‫وقالت خالل مشاركتها في الوقفة التي نظمها الصحافيون‬ ‫على سلالم نقابتهم الس�بت «أن�ا كنت بصحبة مي�ادة طوال‬ ‫املس�يرة‪ ،‬حت�ى وصل�ت إل�ى مزلقان عني ش�مس‪ ،‬ث�م بعدها‬ ‫س�ادت حالة م�ن الكر والف�ر وه�رع املتظاهرون إل�ى األمام‪،‬‬ ‫ودخلن�ا إل�ى أحد الش�وارع اجلانبي�ة‪ ،‬لكن أحد األش�خاص‬ ‫نصحن�ا بع�دم التواج�د ف�ي هذا الش�ارع بس�بب اس�تمرار‬ ‫االشتباكات وإطالق الرصاص احلي من قبل قوات األمن‪.‬‬ ‫وأضافت احالم أنها أمس�كت بيد ميادة وجريت بصحبتها‬ ‫ً‬ ‫خوفا من طلقات الرصاص احلي التي كانت تستخدمه قوات‬ ‫األمن لتفريق املظاهرات‪ ،‬ولكنها بس�بب تدافع املتظاهرين لم‬ ‫تعد متسك بيد ميادة‪.‬‬ ‫وتابع�ت انها عندم�ا وصلت إلى أول الطريق من ال���ارع‬ ‫اجلانبي‪ ،‬ل�م جتد ميادة وأخذت تنادي عليها إلى أن وجدتها‬ ‫«ملقي�ة عل�ى األرض‪ ،‬والدم�اء متلأ وجهه�ا لدرج�ة أنه�ا لم‬

‫تستطع أن حتدد مالمحها''‪ ،‬بحسب قولها‪.‬‬ ‫واضاف�ت احالم ان اإلخوان جميعه�م تقدموا إلى أمامهم‪،‬‬ ‫وأن الداخلي�ة (الش�رطة) ه�ي م�ن كان�ت في اخلل�ف تطلق‬ ‫الرص�اص احل�ي‪ ،‬مش�يرة إلى أنه�ا لم ت�ر من أص�اب ميادة‬ ‫ولكنه�ا متأكدة أن مصدر الرصاص كان من اخللف من ناحية‬ ‫قوات األمن‪ .‬بينما قال محمد ش�قيق الصحافية ميادة أشرف‬ ‫إن�ه لم ير ش�قيقته من�ذ ‪ 10‬أيام وانها وعدته ف�ي اخر اتصال‬ ‫هاتف�ي معه�ا أنه�ا س�تحصل عل�ى أجازة عق�ب االنته�اء من‬ ‫تغطية مظاهرات جماعة اإلخوان مبنطقة عني شمس اجلمعة‬ ‫قائلا ''مي�ادة كان�ت مثل�ي األعلى ودائم�ا متفوق�ة وتعمل في‬ ‫الصحافة منذ الدراسة بالفرقة الثانية بالكلية حتى تخرجت‬ ‫من كلية األعالم السنة املاضية»‪.‬‬ ‫وتاب�ع ش�قيق مي�ادة‪ :‬أخت�ي م�ش تبع ح�د وم�ش بتاعة‬ ‫مظاه�رات وبتن�زل تعمل ش�غلها وبس‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن ''يوم‬ ‫اجلمع�ة ميث�ل له كابوس�ا ملا يح�دث فيه من قت�ل وتخريب‪،‬‬ ‫أنا عمري ما س�معت أن فيه ن�اس بتقتل في بعض إال في دول‬ ‫افريقيا وغيرها إحنا ليه بيحصل فينا كدا‪.‬‬ ‫قال�ت عزة رمض�ان أحمد ـ والدة ش�هيدة الصحافة ''ميادة‬ ‫أشرف' إنها لم تر ابنتها منذ ‪ 10‬أيام بسبب ضغوط العمل‪.‬‬

‫واضاف�ت أنها التحقت بالعمل مبوق�ع جديد ''مصر العربية'‬ ‫لتحسين دخله�ا نظرا لضعف مرت�ب جريدة الدس�تور‪ ،‬وأن‬ ‫والده�ا طالبها باجللوس في املنزل أكثر م�ن مرة ولكنها أبت‬ ‫إال أن حتق�ق حلمها بأن تصبح من أكبر الصحافيات في مصر‬ ‫ومتتهن املهنة التي عشقتها‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ف�ي حزن عمي�ق‪« :‬كان نفس�ي الن�اس دي كلها‬ ‫تيجي فرحها مش تيجي تعزيني فيها»‪.‬‬ ‫وق�ال رئيس حترير جريدة «الدس�تور» س�عيد وهبة‪ ،‬ان‬ ‫اجلري�دة قررت صرف ‪ 50‬ألف جنيه ألس�رة الش�هيدة ميادة‬ ‫أشرف بجانب مرتب ألسرتها مدى احلياة‪ .‬وقال إن استشهاد‬ ‫ً‬ ‫مضيفا‪ :‬عنف اإلرهاب األسود الذي يريد‬ ‫«ميادة» أمر مخزن‪،‬‬ ‫إسقاط الدولة وقانون النقابة حلماية الصحافيني غبي والبد‬ ‫من تعديله‪.‬‬ ‫وطالب رئيس حترير جريدة الدس�تور نقيب الصحافيني‬ ‫بفتح باب القيد لشباب الصحافيني من زمالء ميادة حلمايتهم‪.‬‬ ‫وعق�دت نقابة الصحافيين االلكترونيني‪ ،‬ظه�ر امس األحد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤمترا لعدد من رؤساء حترير الصحف واملواقع االلكترونية‬ ‫واإلعالميين‪ ،‬بقاعة املؤمترات بكلية اإلعالم جامعة القاهرة‪،‬‬ ‫التخاذ موقف بشأن استهداف الصحافية ميادة أشرف‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫مقتل ‪ 8‬أثناء عملية التصويت‪ ...‬أردوغان‪ :‬الكلمة للشعب‬

‫تركيا‪ ...‬انتخابات محلية مبثابة استفتاء عام‬

‫اسطنبول ـ «القدس العربي»‬ ‫من اسماعيل جمال‪:‬‬ ‫عواصم – وكاالت‪:‬‬ ‫ب�دأ الناخبون االت�راك منذ الس�اعات االولى لصباح‬ ‫ام�س األح�د بالتوجه ال�ى صنادي�ق االقت�راع الختيار‬ ‫ممثليه�م في اجملالس احمللية والبلدي�ات‪ ،‬في انتخابات‬ ‫وصف�ت بأنه�ا األه�م واألصع�ب ف�ي البالد التي تش�هد‬ ‫ً‬ ‫تصاع�دا في االحتق�ان السياس�ي الداخل�ي‪ ،‬حتى بات‬ ‫ينظر لها على أنها استفتاء عام على شعبية االحزاب‪.‬‬ ‫أكثر من ‪ 52.6‬مليون مواطن تركي يحق لهم االنتخاب‬ ‫ف�ي ‪ 81‬محافظة تركية س�يكون لهم الكلم�ة الفصل‪ ،‬بعد‬ ‫اشهر من االضطرابات السياسية الداخلية بني احلكومة‬ ‫التركي�ة من جه�ة‪ ،‬واملعارض�ة واجلماع�ات الدينية من‬ ‫جهة أخرى‪.‬‬ ‫وي�رى مراقب�ون أن نتائج االنتخابات س�تظهر مدى‬ ‫تأثر ش�عبية ح�زب العدال�ة والتنمية ورئي�س الوزراء‬ ‫الترك�ي رجب طي�ب اردوغان بعد سلس�لة من االحداث‬ ‫الكبي�رة التي ش�هدتها البلاد في االونة االخي�رة‪ً ،‬‬ ‫بدءا‬ ‫م�ن أح�داث «جي�زي» واملظاه�رات العارم�ة التي عمت‬ ‫ً‬ ‫وصوال حلالة الصراع مع جماعة‬ ‫البالد الصيف املاضي‪،‬‬ ‫«خدمة» وزعيمها الداعية فتح الله غولن صاحب النفوذ‬ ‫الواسع في مفاصل الدولة التركية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياسا‪ ،‬يتصدرها‬ ‫حزبا‬ ‫ويتنافس في االنتخابات ‪25‬‬ ‫ح�زب العدال�ة والتنمي�ة احلاك�م‪ ،‬وح�زب الش�عب‬ ‫اجلمه�وري أكب�ر أح�زاب املعارض�ة‪ ،‬وح�زب احلرك�ة‬ ‫القومي�ة‪ ،‬باإلضاف�ة ال�ى ح�زب السلام والدميقراطية‬ ‫الكردي‪.‬‬ ‫وجتم�ع اس�تطالعات ال�رأي عل�ى أن ح�زب العدالة‬ ‫والتنمي�ة الذي يحكم البالد منذ ثلاث فترات انتخابية‬ ‫ً‬ ‫حظ�ا من بني األح�زاب‪ ،‬إال أن نس�ب فوز‬ ‫م�ا زال االوف�ر‬ ‫احلزب ستكون أهم من الفوز بحد ذاته‪.‬‬

‫فاحل�زب ال�ذي حص�ل عل�ى نس�بة ‪ ٪38‬ف�ي‬ ‫االنتخاب�ات احمللي�ة الس�ابقة ع�ام ‪ ،2009‬يس�عى بقوة‬ ‫م�ن أج�ل احلص�ول على نس�بة أعل�ى‪ ،‬أو احلف�اظ على‬ ‫نس�بته السابقة كحد أدنى‪ ،‬لكي ال يظهر مبوقع املتراجع‬ ‫بعد سلس�لة اتهامات الفس�اد التي طالت عددا من ابناء‬ ‫الوزراء ورجال االعمال املقربني من احلزب‪.‬‬ ‫في حني تس�عى املعارض�ة بقوة الس�تغالل االحداث‬ ‫املاضي�ة واتهام�ات الفس�اد باإلضاف�ة ال�ى خلاف‬ ‫(أردوغان‪-‬غولن) إلقصاء ح�زب العدالة والتنمية عن‬ ‫احلكم بعد ‪ 12‬عام من تفرده بحكم البالد‪.‬‬ ‫رئي�س ال�وزراء الترك�ي رج�ب طيب أردوغ�ان اتهم‬ ‫«غولن» ال�ذي دعمه في اجل�والت االنتخابية الس�ابقة‬ ‫بالتحال�ف مع املعارضة التركية من أجل اس�قاط حزبه‪،‬‬ ‫وذلك من خالل تعميم اجلماعه على اعضائها بالتصويت‬ ‫ملرشح املعارضة االقوى في كل مدينة على حدى‪.‬‬ ‫وال يعرف بعد حجم تأثير «اجلماعة» التي يُ توقع أنها‬ ‫متتلك ‪ ٪3‬من الكتلة االنتخابية‪ ،‬إال أن إمتالك اجلماعة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را ف�ي أجه�زة القض�اء والش�رطة والتعليم‬ ‫نف�وذا‬ ‫واإلعالم يجعل البعض يتوق�ع أن يفوق تأثيرها حاجز‬ ‫الـ ‪.٪3‬‬ ‫وم�ن املؤك�د أن ح�رب التس�جيالت الصوتي�ة الت�ي‬ ‫اش�تعلت في تركيا قبل ايام من االنتخابات س�يكون لها‬ ‫ً‬ ‫دليال على‬ ‫تأثيره�ا عل�ى الناخبني‪ ،‬فمنه�م من يعتبره�ا‬ ‫وجود فساد داخل اروقة احلكومة‪ ،‬في حني يرى اخرون‬ ‫أنه�ا «خيان�ة عظم�ى وجتس�س يض�ر باألم�ن القوم�ي‬ ‫للدول�ة»‪ ،‬خاص�ة بع�د عملية التنصت ونش�ر تس�جيل‬ ‫جملل�س االم�ن القوم�ي التركي وه�و يناق�ش اخليارات‬ ‫العس�كرية للتدخل في س�وريا في ح�ال تعرض ضريح‬ ‫«سليمان شاه» التركي في سوريا لهجوم عسكري‪.‬‬ ‫ومبوازاة ذلك س�يكون لقرار اغلاق موقعي «تويتر»‬ ‫و»يوتيوب» أثر على قرار الناخبني وخاصة فئة الشباب‬ ‫ً‬ ‫تضييقا على احلريات الش�خصية‪ ،‬وتراه‬ ‫التي تعتب�ره‬ ‫احلكومة اج�راء حلماية األمن القوم�ي في ظل الظروف‬ ‫التي متر بها البالد‪.‬‬ ‫وعلى عكس ع�ادة الناخب الترك�ي الذي يصوت في‬

‫االنتخاب�ات البلدية بن�اء على اجن�دة خدماتية بحته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫محاص�را باحتق�ان سياس�ي يدفع�ه ال�ى‬ ‫ب�ات الي�وم‬ ‫التصوي�ت بناء عل�ى اخللفية احلزبي�ة واأليديولوجية‬ ‫أكثر من أي وقت مضى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا لرئي�س‬ ‫حتدي�ا‬ ‫ومتث�ل ه�ذه االنتخاب�ات‬ ‫ال�وزراء الترك�ي ال�ذي يس�تعد خل�وض االنتخاب�ات‬ ‫الرئاس�ية ف�ي حال ف�وزه بنس�بة مرضية‪ ،‬حي�ث أعلن‬ ‫نيته االس�تقالة من منصبه في رئاس�ة احل�زب في حال‬ ‫عدم حصوله على املركز االول‪.‬‬ ‫وتشهد املدن الكبرى معارك انتخابية طاحنة‪ ،‬أبرزها‬ ‫ً‬ ‫نظرا لعدد‬ ‫مدينة اس�طنبول التي يكون لها كلمة الفصل‬ ‫س�كانها البالغ ‪ 17‬مليون نس�مة‪ ،‬في الوقت الذي تشهد‬ ‫في�ه كل م�ن العاصم�ة أنق�رة ومدين�ة ازمي�ر معركتين‬ ‫كبيرتني ال تقالن أهمية عن اسطنبول‪.‬‬ ‫ووص�ف أردوغ�ان في وق�ت س�ابق االنتخاب�ات بـ‬ ‫ً‬ ‫داعيا أنصاره لتلقني املعارضة‬ ‫«حرب استقالل جديدة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قاسيا» من خالل صناديق االقتراع‪.‬‬ ‫«درسا‬ ‫وم�ن املتوق�ع أن تعل�ن اللجن�ة العلي�ا لالنتخاب�ات‬ ‫النتائ�ج االولي�ة حيث مت اغلاق صنادي�ق االقتراع في‬ ‫الساعة اخلامسة بتوقيت اسطنبول امس االحد‪.‬‬ ‫واس�فرت مش�اجرات بين مرش�حني ات�راك لتول�ي‬ ‫منصب رئيس بلدية عن سقوط ثمانية قتلى امس االحد‬ ‫اثن�اء االنتخاب�ات احمللي�ة في تركي�ا‪ .‬وفي س�لوان في‬ ‫محافظة حلوان (جنوب شرق)‪ ،‬وقعت مشادة اولى بني‬ ‫عدد من املرش�حني في بلدة صغيرة ما اس�فر عن سقوط‬ ‫ستة قتلى ونحو عشرة جرحى‪.‬‬ ‫ووقعت مواجه�ة اخرى في محافظة هاتاي (جنوب)‬ ‫ما اس�فر ع�ن س�قوط قتيلني وتس�عة جرحة بالسلاح‬ ‫االبيض‪ ،‬كما اضاف املصدر نفسه‪.‬‬ ‫وتتكرر مث�ل هذه املش�اجرات اثن�اء االنتخابات في‬ ‫هذه البلدات الصغيرة‪ ،‬لكن حصيلة أمس كبيرة‪.‬‬ ‫وصوت الناخب�ون االتراك امس االحد في انتخابات‬ ‫بلدي�ة حاس�مة بالنس�بة ملس�تقبل احلكومة االسلامية‬ ‫احملافظة ورئيس�ها رجب طي�ب اردوغان ال�ذي يواجه‬ ‫فضائح فساد وتنصت على املكاملات الهاتفية‪.‬‬

‫الدوحة تعتمد أكبر موازنة في تاريخ الدولة‬

‫االردن وقطر تؤكدان تعزيز العالقات بينهما‬ ‫■ عواص�م – وكاالت‪ :‬أج�رى الش�يخ متي�م ب�ن حمد‬ ‫آل ثان�ي‪ ،‬أمير دول�ة قطر ومل�ك األردن عبدالل�ه الثاني‬ ‫في قصر بس�مان األحد‪ ،‬مباحث�ات تناولت العالقات بني‬ ‫البلدين وآليات تعزيزها في مختلف امليادين‪.‬‬ ‫وذك�رت وكال�ة االنب�اء األردني�ة (بت�را) أن العاه�ل‬ ‫األردني والش�يخ متيم‪ ،‬ال�ذي يقوم بزيارة رس�مية إلى‬ ‫اململك�ة‪ ،‬أكدا خالل اللقاء‪ ،‬حرصهم�ا على تعزيز عالقات‬ ‫األخوة بين البلدين ومتتينها في مختل�ف اجملاالت‪ ،‬مبا‬ ‫يحقق املصالح املشتركة‪ ،‬ويخدم القضايا العربية‪.‬‬ ‫كما أكد الزعيمان ضرورة إدامة التنس�يق والتش�اور‬ ‫حيال مختلف القضايا الثنائية والعربية واإلقليمية‪.‬‬ ‫واس�تعرض العاه�ل االردني وأمير دول�ة قطر مجمل‬ ‫تطورات األوضاع في الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وقال�ت بت�را إن أمير قطر غ�ادر عمان بع�د املباحثات‬ ‫وكان العاهل االردني في مقدمة مودعيه في املطار‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬اعتمد أمير دولة قطر الشيخ متيم بن حمد آل‬ ‫ثاني أمس األحد املوازنة العامة اجلديدة للدولة للس�نة‬ ‫املالية ‪ 2015/2014‬وهي األكبر في تاريخ دولة قطر‪.‬‬ ‫وق�ال وزير املالي�ة القطري علي ش�ريف العمادي في‬ ‫ً‬ ‫استكماال‬ ‫بيان رس�مي أمس إن موازنة هذه الس�نة تأتي‬ ‫لنه�ج وبرامج ومش�اريع اس�تراتيجية التنمية الوطنية‬ ‫‪ 2016/2011‬في عامها الرابع‪.‬‬ ‫وأضاف أن الدولة تؤكد حرصها على حتقيق معدالت‬ ‫منو مس�تدامة مع الس�يطرة عل�ى مع�دالت التضخم من‬ ‫خلال تطبي�ق حزم�ة سياس�ات مالي�ة متوازن�ة حتقق‬ ‫زيادة كفاءة اإلنفاق احلكومي‪.‬‬ ‫وق�د اس�تمرت قط�ر عل�ى وتي�رة الس�نوات املاضية‬ ‫نفس�ها باعتم�اد موازن�ة متحفظ�ة باعتماده�ا س�عر ‪65‬‬ ‫ً‬ ‫دوالرا لبرميل النفط في تقدير اإليرادات ‪.‬‬ ‫وأش�ار بي�ان املالي�ة القطري�ة ال�ى توق�ع زي�ادة في‬ ‫األي�رادات والت�ي تبل�غ ‪7‬ر‪ 225‬مليار ري�ال مقابل ‪0‬ر‪218‬‬ ‫ملي�ار ريال ف�ي موازنة الع�ام املنص�رم‪ ،‬بزي�ادة قدرها‬ ‫‪7‬ر‪7‬ملي�ار ريال وبنس�بة ‪5‬ر‪ 3‬باملئ�ة‪ .‬وتوق�ع الوزير أن‬ ‫يحقق الناجت احمللي اإلجمالي ً‬ ‫منوا بنس�بة ‪ 6‬باملئة خالل‬ ‫ع�ام ‪ 2014‬مؤكدا اس�تمرار التركيز على تنفيذ املش�اريع‬ ‫الرئيس�ية ف�ي قطاع�ات الصح�ة والتعلي�م والبني�ة‬ ‫التحتية والنقل ‪ ،‬وكذلك توفير االعتمادات الالزمة للبدء‬ ‫في مش�اريع الريل واملترو واملش�اريع األخ�رى املرتبطة‬ ‫بالتحضير الستضافة كأس العالم لكرة القدم ‪.2022‬‬

‫رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يدلي بصوته في االنتخابات البلدية في اسطنبول أمس‬

‫محمد زاهد غول‪ :‬فشل «العدالة والتنمية» لن يؤثر على املشروع النهضوي‬

‫باحث تركي يتوقع فوز أردوغان‬

‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسن سلمان‪:‬‬

‫ملك االردن مستقبال امير قطر في عمان امس‬

‫توقع الكاتب واحمللل السياس�ي الترك�ي محمد زاهد‬ ‫غول فوز ح�زب العدالة والتنمية اإلسلامي احلاكم في‬ ‫االنتخاب�ات البلدي�ة‪ ،‬داعيا ف�ي الوقت نفس�ه إلى عدم‬ ‫املقارن�ة بني جتربة احلكم في تركي�ا ونظيراتها الوليدة‬ ‫في دول «الربيع العربي»‪.‬‬ ‫وأضاف غول في حوار خ�اص مع «القدس العربي»‪:‬‬ ‫«م�ن طبيع�ة ال�دول الدميقراطي�ة أن يوج�د فيها حزب‬ ‫حاك�م أو أكث�ر من حزب في احلكوم�ات االئتالفية‪ ،‬ومن‬ ‫طبيع�ة أح�زاب املعارض�ة أن تناك�ف أح�زاب الس�لطة‬ ‫والتركي�ز على أخطائه�ا االقتصادية والسياس�ية حتى‬ ‫يتس�نى له�ا املش�اركة ف�ي احلي�اة السياس�ية برملاني�ا‬ ‫ً‬ ‫وحكومي�ا‪ ،‬ولذلك فإن تش�كيل حزب العدال�ة والتنمية‬ ‫ً‬ ‫توافقيا بني‬ ‫منف�ردا لثلاث حكومات متوالية خلق ج�وا‬ ‫أحزاب املعارضة الرسمية حملاولة إسقاط حكومة رجب‬ ‫طي�ب إردوغان ف�ي كل االنتخابات الس�ابقة‪ ،‬ولكنها لم‬ ‫تتمك�ن من ذل�ك حتى اآلن‪ ،‬ألن صنادي�ق االقتراع كانت‬ ‫ً‬ ‫دائما»‪.‬‬ ‫وال تزال لصالح حزب العدالة والتنمية‬ ‫وأش�ار إلى أن أحزاب املعارضة حاولت استغالل كل‬ ‫فرصة تس�نح له�ا برفع صوتها والتعبي�ر عن وجودها‪،‬‬ ‫و»هكذا اس�تغلت أح�داث حديقة جي�زي دون أن تكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا ف�ي األصل‪ ،‬ولك�ن الش�عب التركي كان‬ ‫حدث�ا‬ ‫أذك�ى من أح�زاب املعارض�ة ورفض متابعته�ا بتخريب‬ ‫البلاد ف�ي احتجاج�ات ال طائ�ل منه�ا ب�ل تع�ود عليه‬ ‫باخلسائر املادية والتجارية واالجتماعية واالقتصادية‬ ‫والسياسية أيضا»‪.‬‬ ‫وش�هدت تركي�ا ع�دة تظاه�رات في منتص�ف ‪،2013‬‬ ‫بدأت باحتجاجات قادها ناشطون بيئيون ضد محاولة‬ ‫السلطات إزالة منتزه «جيزي» في ميدان تقسيم (وسط‬ ‫اسطنبول) بهدف إعادة إنش�اء ثكنة عسكرية عثمانية‬ ‫قدمية ومركز جتاري‪.‬‬ ‫واتس�عت االحتجاجات لتش�مل عدة مدن في تركيا‪،‬‬ ‫ووصلت حلد االعتراض على سياس�ة حكومة إردوغان‬ ‫واملطالب�ة برحيله�ا‪ ،‬وخاص�ة بع�د قي�ام ق�وات األم�ن‬ ‫باعتق�ال ع�دد كبي�ر م�ن احملتجني‪ ،‬وه�و ما دع�ا بعض‬ ‫املراقبني إلى توقع فش�ل ح�زب العدال�ة والتنمية الذي‬

‫اعتقال سيناتور أمريكي بتهمة تهريب أسلحة من جماعات إسالمية انفصالية في الفلبني إلى الواليات املتحدة‬

‫قائمة أمريكية لالرهابيني األكثر خطورة يتصدرها غير مسلم للمرة األولى‬ ‫نيويورك ـ «القدس العربي»‬

‫من رائد صاحلة ‪:‬‬ ‫ظه�ر االمريك�ي خوس�يه بيمنت�ل‬ ‫س�عيدا اثن�اء جلس�ة نطق احلك�م على‬ ‫االتهام�ات املوجه�ة الي�ه بالتعاط�ف‬ ‫م�ع تنظيم «القاع�دة» وحيازة اس�لحة‬ ‫والتخطي�ط لقتل جنود ويه�ود ورجال‬ ‫ش�رطة ‪ ،‬وجلس املتهم عل�ى مقعدة قبل‬ ‫جل�وس القاضي وهو يوزع ابتس�امات‬ ‫عريض�ة عل�ى حض�ور احملكم�ة ‪ ،‬ول�م‬ ‫تظهر على وجهه عالمات اكتراث عندما‬ ‫قرأ القاضي قرار هئية احمللفني بس�جنه‬ ‫ملدة ‪ 16‬عاما لقيامه بجرمية ارهابية ‪.‬‬ ‫ورف�ض امل�دان خوس�يه (‪ 29‬عام�ا)‬ ‫التصري�ح باي حديث ف�ي احملكمة عنما‬ ‫عرض�ت علي�ه فرص�ة التح�دث قبل ان‬ ‫يعود الى زنزانته في الطريق الى سجن‬ ‫ش�ديد احلراس�ة ف�ي والية نيوي�ورك ‪،‬‬ ‫وقالت الس�لطات ان املدان كان قد اجنز‬ ‫قنبل�ة انبوبية قوية عندما القت القبض‬ ‫عليه في ش�قته بحي هارلم في تش�رين‬ ‫الثان�ي من عام ‪ ، 2011‬واكد س�ايروس‬ ‫فان�س مدع�ى ع�ام منطق�ة منهات�ن في‬ ‫بيان ‪ »:‬نحن قادرون ولدينا االستعداد‬ ‫لوق�ف اعم�ال االره�اب قب�ل وقوعه�ا‬ ‫وليس فقط حتديد هوية التهديدات «‪.‬‬ ‫ووفق�ا لوثائ�ق احملكم�ة الفيدرالي�ة‬

‫في نيوي�ورك فقد قبل خوس�يه بيمنتل‬ ‫صفق�ة االعت�راف بالذن�ب مقاب�ل ع�دم‬ ‫احلك�م علي�ه بالس�جن م�دى احلي�اة‬ ‫ورفض محاميه من جهة اخرى التحدث‬ ‫قطعي�ا بعد ظه�ور الدعوى‪ ،‬ام�ا والدة‬ ‫املتعاطف مع تنظيم «القاعدة» فقالت في‬ ‫تصريح�ات مفاجئة ان ابنه�ا كان يريد‬ ‫قت�ل العس�كريني العائدين م�ن العراق‬ ‫وافغانس�تان وانه�ا ل�م تع�د تس�تطيع‬ ‫التعام�ل مع ابنها من�ذ ان بدأ يق�رأ ً‬ ‫كتبا‬ ‫اسلامية واضاف�ت بانها ل�م تربه على‬ ‫هذه الطريقة وهي تشعر باالسف حول‬ ‫وضع�ه واضافت ان ابنه�ا ينوي تغيير‬ ‫اس�مه ال�ى اس�امة حسين لك�ي يحتفل‬ ‫بابطاله اسامة بن الدن وصدام حسني‬ ‫من جه�ة اخ�رى تزعم للم�رة االولى‬ ‫ش�خص غي�ر عرب�ي او مس�لم قائم�ة‬ ‫االرهابيني االكثر خط�ورة في الواليات‬ ‫املتح�دة حيث عرض مكت�ب التحقيقات‬ ‫الفيدرال�ي مبل�غ ‪ 250‬ال�ف دوالر مل�ن‬ ‫يدل�ي مبعلوم�ات ت�ؤدي مباش�رة ال�ى‬ ‫اعتقال دانيال اندرياس من مدينة سان‬ ‫فرانسيس�كو لتورطه ف�ي تفجيرين في‬ ‫سان فرانسيسكو بوالية كاليفورنيا ‪.‬‬ ‫وق�ام اندري�اس بتفجير ع�دة قنابل‬ ‫ف�ي حرم ش�ركة التكنولوجي�ا احليوية‬ ‫في امرفيل وقنبلة مس�مارية في ش�ركة‬ ‫للمنتج�ات الغذائية في بليس�تون وهو‬ ‫مع�روف بان لديه عالق�ات مع جماعات‬

‫متطرف�ة حلق�وق احلي�وان وق�د عم�ل‬ ‫س�ابقا كاخصائي ش�بكة كمبيوت�ر‪ ،‬اما‬ ‫االس�م االخر والوحي�د ف�ي القائمة وال‬ ‫يحمل اصوال عربية او اسلامية فيعود‬ ‫الى االمريكية جوان تشيسيمارد املتهمة‬ ‫بانها قتلت شرطيا في والية نيوجرسي‬ ‫قب�ل اربعني عاما ‪ ،‬وق�د مت القاء القبض‬ ‫عليه�ا في ع�ام ‪ 1973‬ولكنه�ا متكنت من‬ ‫الف�رار م�ن الس�جن بع�د س�نتني ‪ ،‬ومت‬ ‫رصدها عام ‪ 1984‬ف�ي كوبا ويعتقد انها‬ ‫ال تزال هناك ‪.‬‬ ‫وتض�م القائم�ة عل�ى س�عيد ب�ن‬ ‫احل�وري ال�ذي تبل�غ جائ�زة القب�ض‬ ‫علي�ه ‪ 5‬ماليني دوالر وه�و متهم بالتآمر‬ ‫لقتل امريكيني واس�تخدام اسلحة دمار‬ ‫ش�امل وقد قض�ت محكم�ة فيدرالية في‬ ‫والية فيرجينيا ادانته في تفجير اجملمع‬ ‫الس�كني العس�كري في مدينة الظهران‬ ‫بالس�عودية‪ ،‬كما تضم القائمة ابراهيم‬ ‫محمد اليعقوب واحمد ابراهيم املغس�ل‬ ‫في نف�س الته�م وقيمة اجلائ�زة ‪ ،‬وفي‬ ‫القائمة الشهيرة يظهر اسم فوزي محمد‬ ‫اي�وب املتهم م�ن قب�ل املدعى الع�ام في‬ ‫والي�ة ميش�غان مبحاولة تزوي�ر جواز‬ ‫س�فر امريكي من اجل تسهيل سفره الى‬ ‫اسرائيل بهدف القيام باعمال تفجيرات‬ ‫بالنياب�ة عن حزب الله ‪ ،‬واس�م حس�ن‬ ‫عز الدين املتهم بارت�كاب قرصنة جوية‬ ‫واحتج�از رهائن وقت�ل مواطن امريكي‬

‫ف�ي عام ‪ 1985‬وهو عض�و في حزب الله‬ ‫وم�ن املتوق�ع ان يك�ون في لبن�ان ‪ ،‬وما‬ ‫زال مكتب التحقيقات الفيدرالية يبحث‬ ‫ع�ن جابر البنا املته�م بتقدمي دعم مادي‬ ‫الى تنظي�م «القاعدة» وم�ن املتوقع انه‬ ‫يعيش حاليا في اليمن‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك‪ ،‬ط�رد مجلس الش�يوخ في‬ ‫والي�ة كاليفورنيا الس�ناتور ليالند يي‬ ‫من عضويته بعد ايام من اعتقاله بتهمة‬ ‫الفس�اد والتعاون مع عصابات والتآمر‬ ‫في مخطط لتهريب اسلحة من جماعات‬ ‫جـهادي�ة ف�ي الفلبين ال�ى الوالي�ات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وق�د ضب�ط مكت�ب التحقيق�ات‬ ‫الفيدرال�ي االمريك�ي الس�يناتور‬ ‫الدميقراط�ي املع�روف س�ابقا بقي�ادة‬ ‫حملة تش�ريعات ملنع التصريح باقتناء‬ ‫اس�لحة للعام�ة وه�و يناق�ش تفاصيل‬ ‫عملي�ة تهري�ب اس�لحة مفترض�ة م�ن‬ ‫جماعات اسلامية انفصالية من الفلبني‬ ‫تصل قيمتها ال�ى اكثر من مليوني دوالر‬ ‫الى الواليات املتحدة ‪.‬‬ ‫وش�ملت الئح�ة الدعوى والش�كوى‬ ‫اجلنائي�ة ض�د الس�ناتور اس�ماء ‪25‬‬ ‫متهم�ا اخري�ن منه�م رميون�د تش�او‬ ‫املع�روف بانه زعي�م عصاب�ة في احلي‬ ‫الصين�ي مبدين�ة س�ان فرانسيس�كو‬ ‫وكيث جاكسون املساعد اخلاص ليالند‬ ‫ي�ي يتهمة اقتناء اس�لحة بلا ترخيص‬

‫واس�تيراد اس�لحة نارية بص�ورة غير‬ ‫قانونية ‪.‬ومن التهم املوجهة للسيناتور‬ ‫‪ ،‬ايض�ا‪ ،‬القب�ول بعش�رات االالف م�ن‬ ‫ال�دوالرات ف�ي حمل�ة التبرع�ات مقابل‬ ‫تس�هيل اجراءات احلص�ول على عقود‬ ‫وكش�فت الوثائ�ق الت�ى س�لمها احملقق‬ ‫الفيدرال�ي اميانوي�ل باس�كوا للمحكمة‬ ‫تس�جيال واضح�ا للس�يناتور وه�و‬ ‫يناق�ش عميل س�ري مت زرعه للحصول‬ ‫على ادل�ة كيفية احلصول على اس�لحة‬ ‫وصواري�خ محمول�ة عل�ى الكت�ف م�ن‬ ‫جماعة انفصالية بالفلبني الى الواليات‬ ‫املتحدة ‪.‬‬ ‫وقال السناتور يي في التسجيل انه‬ ‫غي�ر راض ع�ن حياته ويري�د االختباء‬ ‫في الفلبني وق�ال مخاطبا الطرف االخر‬ ‫ف�ي النقاش والذي اتض�ح فيما بعد انه‬ ‫عميل سري انه يريد تنفيذ الصفقة لكي‬ ‫يكون اكثر حتررا في التنقل ‪.‬‬ ‫وقد مت القاء القبض على الس�يناتور‬ ‫ي�ي خلال سلس�لة م�ن املداهم�ات ف�ي‬ ‫منطقة س�اكرامنتو ومنطقة خليج سان‬ ‫فرانسيس�كو وم�ن بين الته�م املوجهة‬ ‫اليه حرمان اجلمهور من خدمات صادقة‬ ‫والتآمر في تس�هيل حركة مرور اسلحة‬ ‫بدون ترخيص ‪ ،‬وق�د مت احتجاز جواز‬ ‫سفر الس�يناتور ومن املتوقع ان يواجه‬ ‫عقوبة الس�جن ملدة ‪ 125‬س�نة في حالة‬ ‫ادانته بجميع التهم ‪.‬‬

‫يرأس�ه إردوغان في االنتخابات املقبل�ة في نهاية آذار‪/‬‬ ‫مارس اجلاري‪.‬‬ ‫لكن غول يؤكد أن االحتجاجات التركية لم تؤثر سلبا‬ ‫على ش�عبية حزب العدالة والتنمي�ة‪ ،‬و»إذا كان لها من‬ ‫ً‬ ‫إيجابيا‬ ‫تأثي�ر على نتائج االنتخابات املقبلة‪ ،‬فس�يكون‬ ‫لصالح ح�زب العدال�ة والتنمية‪ ،‬وذلك بع�د أن حاولت‬ ‫جهات خارجية مش�بوهة اس�تغالل األح�داث إلضعاف‬ ‫الدولة التركية ولي�س احلكومة فقط»‪ .‬ويضيف «هدوء‬ ‫االحتجاج�ات بع�د أي�ام م�ن اندالعها يؤكد أن الش�عب‬ ‫التركي رف�ض أن يكون وقود معركة أساس�ها املناكفات‬ ‫السياسية الفارغة»‪.‬‬ ‫وإلى جانب االحتجاجات السابقة‪ ،‬واجهت احلكومة‬ ‫التركي�ة احتجاجات جدي�دة إثر اتهامها بالفس�اد على‬ ‫خلفي�ة العالق�ة املتوت�رة بين إردوغ�ان ورج�ل الدين‬ ‫التركي املقيم في واش�نطن فتح الله غولن (زعيم حركة‬ ‫غولن)‪ ،‬وهو ما دعا بعض املراقبني من التلميح إلمكانية‬ ‫قيام صراع إسلامي‪ -‬إسلامي في تركي�ا‪ ،‬محذرين من‬ ‫نتائج�ه الوخيمة عل�ى الوضع السياس�ي واالجتماعي‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫لك�ن غ�ول يرف�ض املقارن�ة بين إردوغ�ان وغولن‪،‬‬ ‫فـ»إردوغ�ان وحزب�ه خ�اض مع�ارك انتخابي�ة أم�ام‬ ‫احزاب املعارضة السياسية الرس�مية وكان احلكم فيها‬ ‫الش�عب الترك�ي بعم�وم قوميات�ه وأحزاب�ه وطوائف�ه‬ ‫وحركاته السياس�ية والدينية‪ ،‬أما غولن فال يعد زعيما‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‪ ،‬وال رئي�س حزب سياس�ي‪ ،‬ول�م يخض حتى‬ ‫اآلن وال محاول�ة انتخابي�ة واحدة حت�ى يعرف الناس‬ ‫وزنه السياسي او الديني عند الشعب التركي»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خالفا بني‬ ‫ويضي�ف «ال يج�وز اعتب�ار قضي�ة غول�ن‬ ‫حركتين إسلاميتني‪ ،‬وإمنا اخللاف مع من ركن نفس�ه‬ ‫إل�ى أمري�كا وإس�رائيل ض�د مصال�ح دولت�ه وش�عبه‪،‬‬ ‫بغ�ض النظر إن كان زعيم حرك�ة دينية او رئيس حزب‬ ‫سياس�ي‪ ،‬فاخللاف والتهمة املوجهة له ه�ي التآمر ضد‬ ‫الوطن‪ ،‬ومحاولة االنقالب على حكومة شرعية»‪.‬‬ ‫وبدأ الصراع بني إردوغان وغولن بعد قيام احلكومة‬ ‫التركي�ة بإغلاق مئ�ات امل�دارس الدينية الت�ي متتلكها‬ ‫حرك�ة غول�ن داخل البلاد‪ ،‬حيث اته�م إردوغان غولن‬ ‫مبحاولة إقامة «دولة داخ�ل الدولة»‪ ،‬ليخرج غولن عن‬ ‫صمته الحق�ا عبر «لعن» إردوغان واملس�ؤولني املقربني‬ ‫منه‪.‬‬

‫وتطور الصراع إلى حد اتهام عدد كبير من املسؤولني‬ ‫املقربين م�ن إردوغ�ان بالفس�اد‪ ،‬وه�و م�ا دع�ا رئيس‬ ‫احلكومة إلى إجراء تغييرات واس�عة في س�لك القضاء‬ ‫فضال عن إقالة عشرات املسؤولني في األمن (املقربني من‬ ‫غولن) في محاولة لوضع حد لـ»الفضيحة السياس�ية»‬ ‫التي طالت عدد كبيرا من رموز النظام‪.‬‬ ‫ويق�ول غ�ول «م�ا اقل�ق الش�عب الترك�ي وحكوم�ة‬ ‫العدال�ة والتنمي�ة في أحداث ‪ 17‬كانون االول‪/‬ديس�مبر‬ ‫‪ 2013‬املش�هورة بتهم «الفساد والرشاوى املالية» والتي‬ ‫قاده�ا غولن م�ن أمريكا ض�د حكومة العدال�ة والتنمية‬ ‫وضــ�د إردوغـــان‪ ،‬ومثلت محاولة انقالبية وليس�ت‬ ‫معـــارضـــ�ة فكري�ة وال معارض�ة سياس�ية لبرام�ج‬ ‫ح�زب العدال�ة التنمي�ة‪ ،‬وال معارض�ة إيجابي�ة ل�رؤى‬ ‫إردوغ�ان ف�ي السياس�ة الداخلي�ة واخلارجي�ة‪ ،‬وإمنا‬ ‫ممارس�ات جتس�س وتنصت حرمها اإلسلام وحصنها‬ ‫القانون»‪.‬‬ ‫ويضي�ف ان «إردوغان ال يختلف م�ع أحد من زعماء‬ ‫احلركات الدينية ألسباب فكرية وال أيديولوجية‪ ،‬وإمنا‬ ‫موضع االختالف هو اس�تغالل غولن للتس�هيالت التي‬ ‫قدمتها حكوم�ة العدالة والتنمية في الس�نوات املاضية‬ ‫ألبناء احل�ركات الديني�ة للدخول في املناص�ب األمنية‬ ‫والقضائية واالس�تخبارات‪ ،‬والتي كانوا ال يس�مح لهم‬ ‫بدخوله�ا في احلكوم�ات العلماني�ة الس�ابقة‪ ،‬فبدل ان‬ ‫يتع�اون غولن مع إردوغان في إجناح املش�روع التركي‬ ‫ً‬ ‫تنظيما‬ ‫العام‪ ،‬أخذ بالتعاون مع أحزاب املعارضة وصنع‬ ‫ً‬ ‫س�ريا في مؤسس�ات الدولة يأمتر بأمره‪ ،‬وهم من أبناء‬ ‫املؤسس�ات الرسمية ومستأمنون على مناصبهم»‪ .‬وملح‬ ‫مراقب�ون مؤخ�را مح�اوالت من قب�ل حكوم�ة إردوغان‬ ‫للتق�رب م�ن اجلي�ش‪ ،‬رأى فيه�ا البعض مقدم�ة ملهادنة‬ ‫اجلي�ش «العلمان�ي» به�دف التحال�ف مع�ه الحقا ضد‬ ‫غولن وحركته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حياديا في‬ ‫لك�ن غول يؤك�د أن اجلي�ش الترك�ي كان‬ ‫بداي�ة القضية حتى تفصل احملاكم في تهم الفس�اد‪ ،‬لكن‬ ‫يس�تدرك بقول�ه إن اجليش «لن يس�مح ألح�د األحزاب‬ ‫او الش�خصيات الديني�ة ان تتآمر ض�د الوطن‪ ،‬فوقوف‬ ‫اجليش م�ع احلكومة ومع إردوغان لي�س مهادنة وإمنا‬ ‫واج�ب وطني‪ ،‬س�واء كان ض�د تنظيم الدول�ة املوازية‬ ‫ال�ذي يتزعمه غول�ن او تنظيم اركينغ�ون االنقالبي أو‬ ‫غيره»‪.‬‬

‫مقتل اثنني من أعضاء اللجان الشعبية في هجوم جنوب البالد‬

‫قائد «القاعدة» في اليمن‬ ‫يحث على استمرار جهاد «األئمة الكفار»‬

‫■ صنع��اء ـ وكاالت‪ :‬ب��ث تنظي��م القاعدة ف��ي جزيرة‬ ‫العرب في س��اعة متأخرة من مس��اء يوم الس��بت مقطع‬ ‫فيديو حلفل استقبال الس��جناء الفارين في الهجوم على‬ ‫الس��جن املركزي بصنعاء منتصف ش��هر شباط‪/‬فبراير‬ ‫املاض��ي‪ .‬وأظه��ر املقط��ع املتج��زىء ألكث��ر من تس��جيل‬ ‫عش��رات من عناص��ر التنظيم وع��دد من الق��ادة في بلدة‬ ‫جبلي��ة وع��رة باليم��ن‪ ،‬بع��د أيام من ب��ث ص��ور للحفل‪،‬‬ ‫وكش��فت تس��جيالت للس��جناء الفاري��ن معلوم��ات عن‬ ‫دخول مواد لتصنيع القنابل اليدوية‪ .‬وأظهرت لقطات من‬ ‫ً‬ ‫رجاال ملثمني مصطفني بأسلحتهم في طريق ضيق‬ ‫املقطع‬ ‫أمام س��يارات حتمل الس��جناء الفارين ويطلق عدد منهم‬ ‫الرص��اص في اله��واء مع صرخات التكبي��ر بالتزامن مع‬ ‫ترديد املسلحني للزوامل والهتافات الترحيبية‪.‬‬ ‫ويعك��س إط�لاق النار والص��راخ حالة م��ن االطمئنان‬ ‫والتحص��ن في املنطقة الت��ي أقام فيها تنظي��م «القاعدة»‬ ‫ً‬ ‫فضال عن تواجد عدد من القادة املطلوبني‬ ‫حفل االستقبال‬ ‫للحكومة اليمنية ولواشنطن‪.‬‬ ‫وظه��ر ف��ي الفيديو زعي��م القاع��دة ناصر الوحيش��ي‬ ‫والقيادي الب��ارز إبراهيم الربيش‪ ،‬واللذي��ن ألقيا كلمتني‬ ‫ترحيبيتان بـ«احملررين»‪ ،‬وحثهم الوحيشي على «مواصلة‬ ‫مسيرة اجلهاد»‪ ،‬وقتال «العدو األكبر من األئمة الكفار»‪.‬‬ ‫منظرا للقاعدة ً‬ ‫ً‬ ‫زامال‬ ‫وردد إبراهي��م الربيش والذي يعد‬ ‫ً‬ ‫ترحيبيا بالفارين‪ ،‬وقال إنه سعيد برؤيتهم‪ ،‬وحزين على‬ ‫«إخوانه اجملاهدين» املعتقلني في جوانتانامو وحائل وفي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫ذهبان‪ .‬إلى ذلك‪ ،‬قتل اثنان من أعضاء اللجان الش��عبية‪،‬‬ ‫في كمني نصبه مس��لحون مجهولون ف��ي محافظة أبني‪،‬‬ ‫جنوبي اليمن‪ ،‬وفق مصادر باللجان الشعبية‪.‬‬ ‫واللجان الش��عبية هي تش��كيالت قبلية مسلحة تدعم‬ ‫اجليش اليمني في مواجهة تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وقال��ت مص��ادر ف��ي اللجان الش��عبية إن «مس��لحني‬ ‫نصب��وا مس��اء الس��بت كمينا ف��ي منطقة ل��ودر التابعة‬ ‫حملافظة أبني‪ ،‬وأطلقوا النار على أعضاء اللجان الش��عبية‬ ‫ما أدى ملقتل اثنني منهم»‪.‬‬ ‫وفيم��ا لم تعلن أي جهة مس��ؤوليتها عن احلادث حتى‬ ‫الس��اعة ‪ 13‬تغ‪ ،‬رجحت مصادر اللجان الشعبية أن يكون‬ ‫منفذو الهجوم من عناصر تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫ويخوض مسلحو تنظيم «القاعدة» مواجهات متقطعة‬ ‫من��ذ قرابة ثالث��ة أع��وام مع اجلي��ش واألمن‪ ،‬وتش��ارك‬ ‫اللجان الش��عبية ف��ي مواجهة القاعدة‪ ،‬ما دفع مس��لحي‬ ‫القاعدة الس��تهداف عناصر اللجان الشعبية في عدد من‬ ‫مناطق محافظة أبني‪.‬‬ ‫ويعتبر التحدي األمني في عام ‪ 2014‬من أبرز التحديات‬ ‫الت��ي تواج��ه اليم��ن‪ ،‬الذي ش��هد خ�لال الع��ام املاضي‬ ‫أعمال عن��ف وتفجيرات واغتياالت بش��كل ش��به يومي‪،‬‬ ‫خلفت مئ��ات القتلى وآالف اجلرحى ف��ي صفوف قوات‬ ‫اجليش واألمن‪ ،‬إضافة إلى سياس��يني وزعماء قبائل‪ ،‬مت‬ ‫استهدافهم من قبل مسلحني مجهولني وعناصر محسوبة‬ ‫على تنظيم «القاعدة»‪ ،‬بحسب مسؤولني مينيني‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫مسؤول عراقي‪ :‬فشل اللجنة الثالثية‬ ‫في حل املشاكل بني اربيل وبغداد‬ ‫■ اربي��ل ـ د ب ا‪ :‬علن رئيس اللجن��ة املالية في البرملان‬ ‫العراق��ي النائب حيدر العبادي ام��س األحد‪ ،‬عدم توصل‬ ‫اللجن��ة الثالثي��ة الت��ي ش��كلتها رئاس��ة البرمل��ان حل��ل‬ ‫اخلالف��ات حول املوازنة بني إقليم كردس��تان واحلكومة‬ ‫االحتادية الى أي نتائج ‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة باس��نيوز الكردية ع��ن العبادي قوله في‬ ‫مؤمت��ر صحافي عق��ده‪ ،‬امس االح��د‪ ،‬مببن��ى البرملان إن‬ ‫«اللجنة الثالثية التي مت تشكيلها إليجاد مخرج للخالفات‬ ‫بني إقليم كردس��تان واملركز حول املوازنة لم تتوصل الى‬ ‫نتائج»‪ ،‬مبينا أن «نقطة اخلالف األساسية تتمحور حول‬ ‫صادرات النفط من اإلقليم» ‪.‬‬ ‫واضاف العب��ادي أن «موازنة الع��راق تعتمد بالدرجة‬ ‫األس��اس على عائ��دات النفط من جمي��ع احملافظات ومن‬ ‫بينها إقليم كردس��تان»‪ ،‬مش��يرا الى أن «فص��ل واردات‬ ‫نفط اإلقليم عن باقي احملافظات سيتس��بب في مش��اكل‬ ‫اقتصادي��ة وعج��ز في املوازن��ة وهو أم��ر ال ميكن املضي‬ ‫ب��ه»‪ .‬وتابع العب��ادي أن «الكرة اليوم ف��ي ملعب البرملان‬

‫وه��و املس��ؤول األول ع��ن إق��رار املوازن��ة م��ن عدمه من‬ ‫خالل حضور جلس��ات قراءة املوازن��ة وصوال للتص��يت‬ ‫عليه��ا»‪ ،‬موضحا أن «مقاطع��ة نواب كتلت��ي «متحدون»‬ ‫والكردستاني جللسة امس‪ ،‬كان السبب في عدم اكتمال‬ ‫النصاب واملضي بالقراءة الثانية للموازنة»‪.‬‬ ‫وكان البرمل��ان العراق��ي ق��د ق��رر ف��ي ‪ 17‬آذار‪/‬مارس‬ ‫اجل��اري ‪ ،‬تش��كيل جلنة مؤلفة م��ن رئيس اللجن��ة املالية‬ ‫النيابي��ة حي��در العب��ادي والنائ��ب ع��ن قائم��ة العراقية‬ ‫عدنان اجلنابي والنائب عن التحالف الكردس��تاني فؤاد‬ ‫معص��وم‪ ،‬حلل اخل�لاف املتواصل بني الكتل السياس��ية‬ ‫حول قانون املوازنة‪.‬‬ ‫وكان حتالف الكتل الكردس��تانية في البرملان العراقي‬ ‫ق��د اعلن امس انه لن يحضر جلس��ة البرمل��ان امس اذا لم‬ ‫تتوصل اللجنة الثالثية التي شكلتها رئاسة البرملان حلل‬ ‫اخلالف��ات حول املوازنة بني إقليم كردس��تان واحلكومة‬ ‫االحتادية الى حلول للمش��اكل القائمة بني اربيل وبغداد‬ ‫بشأن املوازنة‪.‬‬

‫بغداد‪ :‬شكاوى من تعرض سجناء‬ ‫عراقيني في السعودية إلنتهاكات‬ ‫جلنة االنتخابات الرئاسية العليا اثناء مؤمترها الصحافي في القاهرة امس‬

‫التحالف الداعم ملرسي‪ :‬قرارنا املبدئي‬ ‫هو املقاطعة‪ ...‬ونرفض ترشح السيسي‬ ‫■ القاهرة‪ -‬األناضول‪ :‬قال مجدي‬ ‫قرقر‪ ،‬املتحدث باسم «التحالف الوطني‬ ‫لدع�م الش�رعية ورف�ض االنقلاب»‬ ‫الداعم للرئيس املصري املعزول محمد‬ ‫مرس�ي‪ ،‬إن «الق�رار املبدئ�ي للتحالف‬ ‫ه�و مقاطع�ة االنتخاب�ات الرئاس�ية‬ ‫املقبل�ة‪ ،‬لكن موقفنا النهائي لن نحدده‬ ‫إال مع غلق باب الترشح الحتمال ظهور‬ ‫مستجدات سياسية»‪.‬‬ ‫وأض�اف قرق�ر‪ ،‬أن «التحال�ف‬ ‫يرف�ض االنتخابات الرئاس�ية املقبلة؛‬ ‫ألنه�ا بنيت عل�ى باطل‪ ..‬ه�ذه العملية‬ ‫االنتخابي�ة باطل�ة ألنه�ا بني�ت عل�ي‬ ‫باطل‪ ،‬وعلى أس�اس غير صحيح وهو‬ ‫انقالب ‪ 3‬متوز‪ /‬يوليو ‪.»2013‬‬ ‫ويقص�د قرق�ر بـاالنقلاب» إطاحة‬ ‫ق�ادة اجليش املصري‪ ،‬مبش�اركة قوى‬ ‫سياس�ية وديني�ة وش�عبية‪ ،‬ف�ي ذلك‬ ‫الي�وم بالرئيس آنذاك‪ ،‬محمد مرس�ي‪،‬‬

‫املنتمي إلى جماعة اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وتابع قائال‪« :‬حتى اآلن‪ ،‬فإن القرار‬ ‫املبدئي جت�اه االنتخابات هو رفضها‪..‬‬ ‫مقاطعته�ا تصويت�ا وترش�حا ودعما‪،‬‬ ‫كم�ا كان موقفن�ا م�ن االس�تفتاء عل�ى‬ ‫(تعديالت) الدستور (منتصف كانون‬ ‫الثاني‪ /‬يناير املاضي الذي يأتي ترتيبا‬ ‫عل�ى خارط�ة الطري�ق الت�ي نرفضه�ا‬ ‫والتي دعمت االنقالب»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «املوق�ف النهائ�ي م�ن‬ ‫االنتخاب�ات الرئاس�ية ل�ن يتح�دد إال‬ ‫مع غل�ق باب الترش�ح‪ ،‬وف�ي ظل عدم‬ ‫تقدم أي من املرشحني رسميا‪ ،‬وفي ظل‬ ‫احتم�ال ظهور مس�تجدات سياس�ية‪،‬‬ ‫فاملستجدات تتغير يوميا»‪.‬‬ ‫ورفض القيادي في التحالف حتديد‬ ‫طبيع�ة املس�تجدات الت�ي يقصده�ا‪،‬‬ ‫مكتفي�ا بالق�ول إن «املوق�ف س�يتضح‬ ‫أكثر بعد إعالن أسماء املرشحني بشكل‬

‫مقتل شرطي مصري وإصابة ‪ 3‬آخرين‬ ‫بإطالق نار على حافلة شمال سيناء‬

‫نهائي‪ ،‬وغلق باب الترشح»‪.‬‬ ‫وأعلنت اللجنة العلي�ا لالنتخابات‬ ‫الرئاس�ية ف�ي مصر‪ ،‬ام�س األحد‪ ،‬عن‬ ‫فتح باب الترش�ح للس�باق الرئاس�ي‬ ‫اعتب�ارا م�ن اليوم اإلثنين وحتى يوم‬ ‫‪ 20‬نيسان‪ /‬أبريل املقبل‪.‬‬ ‫وبش�أن إعلان وزي�ر الدف�اع‬ ‫املس�تقيل‪ ،‬عب�د الفت�اح السيس�ي‪،‬‬ ‫اعتزامه الترش�ح النتخابات الرئاسة‪،‬‬ ‫ق�ال قـرق�ر‪« :‬موقفن�ا من ترش�ح وزير‬ ‫الدفـــاع الس�ـــابق‪ ،‬واض�ح ال لبس‬ ‫في�ه‪ ،‬وهـــو رف�ض ترش�حه‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن ترش�حــه أك�د ما ذهبن�ا إليه منذ‬ ‫اللحظ�ة األول�ى ب�أن ما حدث ملرس�ي‬ ‫هو انقالب عس�كري ضد إرادة الشعب‬ ‫ال�ذي خ�رج وانتخ�ب رئيس�ه ألرب�ع‬ ‫س�نوات‪ ،‬وف�ي ظ�ل مس�ؤوليته ع�ن‬ ‫اجملازر الت�ي وقعت عقب عزل الرئيس‬ ‫(مرسي)»‪.‬‬

‫استئناف محاكمة مبارك وآخرين‬ ‫بتهمتي قتل متظاهرين والفساد املالي‬ ‫■ القاه��رة‪ -‬مصر‪ -‬يو بي اي‪ :‬اس��تأنفت محكمة جنايات‬ ‫القاهرة‪ ،‬امس األحد‪ ،‬جلس��ات إعادة محاكمة الرئيس األسبق‬ ‫حسني مبارك وآخرين بتهمتي قتل متظاهرين والفساد املالي‪.‬‬ ‫وتابع��ت هيئ��ة احملكمة برئاس��ة املستش��ار محم��ود كامل‬ ‫الرش��يدي‪ ،‬محاكم��ة مب��ارك وجنلي��ه ع�لاء وجم��ال‪ ،‬ووزير‬ ‫الداخلية األسبق حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه ورجل‬ ‫األعمال الهارب حس�ين س��الم‪ ،‬في تهمتي قتل متظاهري ثورة‬ ‫‪ 25‬كانون الثاني‪/‬يناير والفساد املالي‪.‬‬ ‫وتستمع احملكمة إلى دفاع العادلي في اتهامه بـ «التحريض‬ ‫واالتفاق واملس��اعدة على قتل املتظاهرين الس��لميني وإش��اعة‬ ‫الفوض��ى ف��ي البالد وإح��داث فراغ أمن��ي فيها إب��ان ثورة ‪25‬‬ ‫كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،»2011‬بعد أن استمعت على مدى جلستي‬ ‫يوم��ي الس��بت والثالث��اء من األس��بوع املاضي إل��ى مرافعات‬ ‫النيابة العامة في القضيتني‪.‬‬

‫وس��جل عصام البطاوي‪ ،‬محام��ي العادل��ي اعتراضه على‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫مانعا في‬ ‫وج��ود موكله خل��ف قف��ص زجاجي «ألن��ه يش��كل‬ ‫تواصل املتهمني وبني سماع ما يدور بجلسة محاكمتهم»‪.‬‬ ‫قررت محكمة‬ ‫وجتري إعادة احملاكمة ف��ي القضيتني بعد أن َّ‬ ‫بناء على‬ ‫النقض (أعلى هيئة تقاضي في مصر) إعادة احملاكمة ً‬ ‫طعون م��ن النيابة العامة على حكم أصدرته الدائرة اخلامس��ة‬ ‫ف��ي محكمة جناي��ات القاهرة برئاس��ة املستش��ار أحمد فهمي‬ ‫رفعت ف��ي الثاني م��ن حزيران‪ /‬يوني��و ‪ 2012‬مبعاقب��ة مبارك‬ ‫والعادلي بالس��جن املؤبد بعدما أدينا «باالش��تراك في جرائم‬ ‫القتل املقترن بجنايات الش��روع في قت��ل آخرين خالل أحداث‬ ‫ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬وتبرئة معاوني العادلي الستة»‪.‬‬ ‫ويش��ار إلى أن اإلحصائيات الرس��مية ق��دّ رت عدد ضحايا‬ ‫ُ‬ ‫ث��ورة ‪ 25‬يناير‪/‬كانون الثاني ‪ 2011‬التي أس��قطت نظام مبارك‬ ‫بـ ‪ً 946‬‬ ‫قتيال وأكثر من ثالثة آالف مصاب‪.‬‬

‫■ القاه��رة‪ -‬ي��و بي اي‪ :‬أعلن الناطق الرس��مي باس��م القوات املس��لحة املصرية‬ ‫ش��رطيا ُقت��ل ُ‬ ‫ً‬ ‫وأصيب ثالثة‬ ‫العقي��د أركان ح��رب أحم��د محمد علي‪،‬ام��س األحد‪ ،‬أن‬ ‫آخرون بجروح‪ ،‬برصاص ّ‬ ‫مسلحني في شمال سيناء‪.‬‬ ‫وقال علي‪ ،‬عبر صفحته على موقع (فيس��بوك)‪ ،‬إنه «في متام الساعة التاسعة من‬ ‫صباح امس االحد أطلق مجهولون النار على أتوبيس تابع للقوات ّ‬ ‫املسلحة في املنطقة‬ ‫زويد واخلروبة‪ ،‬ما أسفر عن مقتل املساعد تهامي السيد تهامي‪،‬‬ ‫الواقعة بني الش��يخ ّ‬ ‫وإصابة ‪ 3‬أفراد من األمن املركزي»‪.‬‬ ‫ونق��ل املوقع اإللكتروني لصحيفة «اليوم الس��ابع»‪ ،‬في وقت س��ابق‪ ،‬عن ش��هود‬ ‫ومصادر طبية قولهم‪ ،‬إن «‪ 4‬مجنّ دين بالقوات املسلحة أصيبوا امس األحد على طريق‬ ‫العريش ‪ -‬رفح إثر هجوم إرهابي استهدف قافلة أمنية»‪.‬‬ ‫وأعقب الهجوم إغالق الطريق وحالة استنفار أمني باملنطقة‪.‬‬ ‫ويقوم متشدّ دون وخارجون على القانون‪ ،‬منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي‬ ‫في متوز‪/‬يوليو ‪ ،2013‬باس��تهداف عناصر من اجليش والشرطة وبشن هجمات على‬ ‫مراكز أمنية ومصالح حيوية راح ضحيتها العشرات بني قتيل وجريح‪.‬‬

‫السلطات املصرية تسمح‬ ‫لوفد ماليزي بدخول غزة‬ ‫■ رفح ـ األناضول‪ :‬سمحت السلطات‬ ‫املصري�ة لوف�د مالي�زي‪ ،‬مكون من س�تة‬ ‫أشخاص بالوصول إلى قطاع غزة مساء‬ ‫امس األحد‪ ،‬عبر معبر رفح البري‪.‬‬ ‫وقال عمر صيام مدير مؤسس�ة «أمان‬ ‫ماليزيا»‪ ،‬املس�تضيفة للوف�د‪ ،‬في حديث‬ ‫مقتض�ب للصحافيين‪ ،‬أم�ام اجلان�ب‬ ‫الفلس�طيني م�ن معب�ر رفح‪»:‬الوف�د‬ ‫مك�ون م�ن س�تة صحافيين ماليزيين‪،‬‬ ‫ج�اء للتضامن مع قطاع غزة‪ ،‬وس�يمكث‬ ‫نحو أس�بوعني في القطاع إلعداد تقارير‬ ‫صحافي�ة ع�ن معان�اة س�كان القط�اع‬ ‫احملاصرين‪ ،‬قبل املغادرة لبلده»‪.‬‬ ‫وق�ال عالء البط�ة‪ ،‬مدي�ر مكتب وزير‬ ‫اخلارجية في غ�زة‪ »:‬هذا الوفد اخلامس‬ ‫عش�ر‪ ،‬الذي يزور غزة منذ أحداث متوز‪/‬‬ ‫يوليو ‪ 2013‬في مصر»‪.‬‬ ‫وأض�اف البط�ة‪ »:،‬إغالق الس�لطات‬ ‫املصري�ة ملعبر رف�ح قلص حرك�ة الوفود‬ ‫والقواف�ل املتضامن�ة م�ع غ�زة بنس�بة‬ ‫‪.»٪95‬‬ ‫ويأت�ي س�ماح الس�لطات املصري�ة‪،‬‬ ‫بعب�ور الوف�د‪ ،‬بعد ي�وم من منعه�ا لوفد‬ ‫ماليزي كذلك‪ ،‬من دخول قطاع غزة‪.‬‬

‫وقال�ت اللجن�ة احلكومية الس�تقبال‬ ‫الوفود وكس�ر احلص�ار‪ ،‬التابعة لوزارة‬ ‫الش�ؤون اخلارجية ف�ي حكومة حماس‬ ‫في غزة‪ ،‬التي تديرها حركة «حماس» في‬ ‫تصريح نش�ر ام�س األحد إن الس�لطات‬ ‫املصري�ة منعت وف�دا ماليزي�ا مكونا من‬ ‫ثمانية أش�خاص من الوص�ول إلى قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫وأكدت أن املنع جاء بعد أربع محاوالت‬ ‫للوف�د املاليزي‪ ،‬م�ن دخ�ول املعبر خالل‬ ‫إقامت�ه في األراض�ي املصرية ملدة ثمانية‬ ‫أيام‪ ،‬ومت ترحيلهم عبر مطار القاهرة إلى‬ ‫مكة املكرمة يوم أمس االول السبت‪.‬‬ ‫وكانت مصر قد فتحت أمس معبر رفح‬ ‫بش�كل اس�تثنائي لثالث�ة أي�ام متتالية‪،‬‬ ‫لس�فر احل�االت اإلنس�انية وع�ودة‬ ‫العالقني‪.‬‬ ‫وتغل�ق الس�لطات املصري�ة‪ ،‬معب�ر‬ ‫رف�ح‪ ،‬الواص�ل بين قط�اع غ�زة ومصر‪،‬‬ ‫بش�كل ش�به كام�ل‪ ،‬وتفتحه فقط لس�فر‬ ‫احل�االت اإلنس�انية‪ ،‬وذل�ك من�ذ إطاحة‬ ‫ق�ادة اجلي�ش‪ ،‬مبش�اركة ق�وى ش�عبية‬ ‫وسياس�ية وديني�ة‪ ،‬بالرئي�س املصري‬ ‫محمد مرسي‪ ،‬في يوليو‪/‬متوز املاضي‪.‬‬

‫■ أربيل ـ األناضول‪ :‬طلب العراق‪،‬‬ ‫م�ن الس�عودية‪ ،‬الس�ماح بإرس�ال‬ ‫فري�ق حقوق�ي لإلطلاع عل�ى أوضاع‬ ‫الس�جناء العراقيني هناك‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫ورود معلوم�ات تفي�د بتعرضه�م إل�ى‬ ‫«انتهاكات‪ ،‬وسوء املعاملة»‪.‬‬ ‫وذك�ر بي�ان ص�ادر ع�ن وزارة‬ ‫حقوق اإلنس�ان العراقي�ة‪« ،‬معلومات‬ ‫(ش�كاوى) وردت إل�ى ال�وزارة م�ن‬ ‫الس�جناء العراقيين ف�ي س�جون‬ ‫الس�عودية وذويه�م تش�ير إلى وجود‬ ‫س�وء معامل�ة يرتق�ي إل�ى انته�اك‬ ‫حق�وق اإلنس�ان الت�ي نص�ت عليه�ا‬ ‫املعايير الدولية املعمول بها في معاملة‬ ‫السجناء»‪.‬‬ ‫وأض�اف البي�ان «إن ه�ذا األم�ر‬ ‫يش�عرنا بالقل�ق جت�اه مواطنين�ا‬

‫أعضاء مفوضية اإلنتخابات في العراق‬ ‫يعدلون عن قرار اإلستقالة‬

‫■ بغ��داد ‪ -‬ي��و ب��ي اي‪َ :‬ع��دَ َل مجل��س املفوضني في‬ ‫املفوضي��ة املس��تقلة لإلنتخاب��ات بالعراق ام��س األحد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عازيا ذلك إل��ى طلب من األمم املتحدة‬ ‫عن قرار اس��تقالته‪،‬‬ ‫وجهات رسمية وغير رسمية أخرى‪.‬‬ ‫وق��ال رئي��س مجل��س املفوضني سربس��ت مصطفى‪،‬‬ ‫في مؤمتر صحافي عقده ام��س االحد‪ ،‬في مقر املفوضية‬ ‫ببغداد‪ ،‬بحضور ممث��ل األمم املتحدة نيكوال ميالدينوف‪،‬‬ ‫إنه «اس��تجابة للدعوات الرسمية وغير الرسمية واحمللية‬ ‫وجهت إلى مجلس املفوضني في مفوضية‬ ‫والدولية التي ّ‬ ‫قرر أعضاء اجمللس سحب استقالتهم»‪.‬‬ ‫االنتخابات‪ّ ،‬‬ ‫وأعل��ن مصطف��ى أن الدعاي��ة اإلنتخابي��ة لإلنتخابات‬

‫وزير الداخلية املصري يتهم مرسي وقيادات إخوانية‬ ‫وعاملني في قناة «اجلزيرة» بالتورط في التخابر مع دولة عربية‬ ‫■ القاه�رة‪ -‬يو بي اي‪ :‬كش�ف وزير‬ ‫الداخلي�ة املصري الل�واء محمد إبراهيم‬ ‫ام�س األحد‪ ،‬ع�ن تفاصيل ضب�ط خاليا‬ ‫إرهابي�ة ف�ي ع�دة محافظ�ات‪ ،‬وأبرزها‬ ‫تورط الرئيس الس�ابق محمد مرسي في‬ ‫ّ‬ ‫إحداها بالتعاون مع جهاز اس�تخبارات‬ ‫تابع لدولة عربية‪.‬‬ ‫وق�ال إبراهي�م‪ ،‬في مؤمت�ر صحافي‪،‬‬ ‫أن «حتري�ات األم�ن الوطن�ي توصل�ت‬ ‫إل�ى أن املتهمني في قضي�ة التخابر املتهم‬ ‫فيه�ا الرئي�س الس�ابق وأح�د معاونيه‬ ‫بالرئاسة ويدعى أمين الصيرفي‪ ،‬اتفقوا‬ ‫في ما بينهم على االس�تيالء على العديد‬ ‫م�ن الوثائ�ق والتقاري�ر واملس�تندات‬ ‫ذات الصل�ة بتس�ليح الق�وات املس�لحة‬ ‫وانتش�ار الق�وات‪ ،‬وأم�ور هام�ة تتعلق‬ ‫باألمن القومي»‪.‬‬ ‫وأض�اف ان�ه «مت تكلي�ف الصيرف�ي‪،‬‬ ‫وهو قيادي في تنظيم اإلخوان املس�لمني‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا عل�ى ذم�ة القضي�ة‪،‬‬ ‫واحملب�وس‬ ‫ً‬ ‫س�كرتيرا برئاس�ة اجلمهورية‪،‬‬ ‫بصفت�ه‬ ‫بتهريب تلك الوثائق من داخل اخلزانات‬ ‫اخملصص�ة حلفظه�ا بقص�ور‬ ‫احلديدي�ة‬ ‫ّ‬ ‫الرئاس�ة إلى أحد أوكار التنظيم‪ ،‬متهيدً ا‬ ‫إلرسالها الى أحد أجهزة اخملابرات‪ ،‬رصد‬ ‫تعاملها مع هؤالء املتهمني فى ذلك الوقت‬ ‫والتابع�ة إلح�دى ال�دول‪ ،‬الت�ي تدع�م‬ ‫مخطط�ات التنظي�م الدول�ي لإلخ�وان‪،‬‬ ‫وذل�ك ف�ي إط�ار اس�تكمال مخططه�م‬ ‫إلفش�اء إس�رار البلاد العس�كرية ذات‬ ‫الصل�ة باألمن القومى املص�ري وزعزعة‬

‫وزير الداخلية املصري اللواء محمد إبراهيم‬ ‫األم�ن واالس�تقرار‪ ،‬وإس�قاط الدول�ة‬ ‫املصري�ة»‪ .‬وتاب�ع إبراهي�م أن�ه صدرت‬ ‫كذل�ك للصيرف�ي تكليف�ات بالتخل�ص‬ ‫م�ن التقاري�ر ال�واردة للرئي�س املعزول‬ ‫م�ن جه�از املعلوم�ات الس�ري للتنظي�م‬ ‫اإلخواني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفق�ا لبي�ان تلاه الوزي�ر‪ ،‬ف�إن‬ ‫الصيرف�ي «ق�ام بنق�ل تل�ك الوثائ�ق‬ ‫واملس�تندات إل�ى خ�ارج دي�وان ع�ام‬

‫رئاس�ة اجلمهورية‪ ،‬وتسليمها إلى ابنته‬ ‫والذ باله�رب واالختفاء في أعقاب ضبط‬ ‫ه�ؤالء املتهمين‪ ،‬حت�ى مت ضبط�ه ف�ي‬ ‫الس�ابع عش�ر من كانون األول‪/‬ديسمبر‬ ‫حي�ث توصل�ت حتري�ات قط�اع األم�ن‬ ‫الوطني إلى أن تلك الوثائق مت تس�ليمها‬ ‫إلى أحد عناصر التنظيم غير املرصودين‬ ‫ً‬ ‫أمنيا ويدع�ى محمد ع�ادل حامد كيالني‬ ‫وه�و مضيف جوي‪ ،‬والذي قام بإخفائها‬

‫مبحل إقامته مبدينة نصر‪.‬‬ ‫متورط‬ ‫وكش�ف عن أن قضية التخابر ّ‬ ‫فيه�ا فلس�طيني ومصري�ان وآخ�رون‬ ‫يعمل�ون بقن�اة «اجلزي�رة» الفضائي�ة‬ ‫وحصلوا على أم�وال مقابل نقل الوثائق‬ ‫املذكورة‪.‬‬ ‫كم�ا أك�د وزي�ر الداخلية املص�ري أن‬ ‫أجهزة األم�ن جنحت في توجيه ضربات‬ ‫اس�تباقية للعناص�ر والب�ؤر اإلرهابي�ة‬

‫وأفش�لت مخططاته�م لنش�ر الفوض�ى‬ ‫والقيام بسلسلة اغتياالت تستهدف كبار‬ ‫رجال الدول�ة وكبار القيادات األمنية في‬ ‫اجليش والش�رطة‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى أن األجهزة‬ ‫األمني�ة تواصل التصدي بكل حزم وقوة‬ ‫ل�كل محاوالت الني�ل من أمن واس�تقرار‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وأض�اف أن األجه�زة األمني�ة أع�دت‬ ‫خط�ة لتأمين كل م�ن يتق�دم إلى س�باق‬ ‫االنتخاب�ات الرئاس�ية املقبل�ة أيّ ً�ا كان‬ ‫اسمه‪.‬‬ ‫وح�ول ّ‬ ‫تدخ�ل ق�وات األم�ن ف�ي كل‬ ‫جامع�ات مصر لتأمينها‪ ،‬ق�ال الوزير إنه‬ ‫«مت االتفاق خالل إجتماع جمللس الوزراء‬ ‫أم�س االحد على تدخل ق�وات األمن فور‬ ‫طلب رئيس اجلامعة»‪.‬‬ ‫وب�رأ إبراهيم ق�وات الش�رطة من دم‬ ‫ّ‬ ‫الصحافية ميادة أشرف‪ ،‬التي قتلت يوم‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن «الشهيدة لقت‬ ‫اجلمعة الفائت‪،‬‬ ‫حتفه�ا على ي�د عناصر تنظي�م اإلخوان‬ ‫إث�ر طلق�ة م�ن اجلان�ب األمي�ن ولي�س‬ ‫م�ن اخللف كما يت�م ترديده عل�ى مواقع‬ ‫التواصل االجتماعي»‪.‬‬ ‫وأض�اف «أنص�ح الصحافيين الذين‬ ‫يقوم�ون بتغطي�ة األح�داث امليداني�ة‬ ‫ً‬ ‫حرص�ا عل�ى سلامتهم‬ ‫بتوخ�ي احل�ذر‬ ‫وع�دم التواجد ف�ي محيط االش�تباكات‬ ‫الت�ي ت�دور بين ق�وات األم�ن وعناصر‬ ‫اجلماعة اإلرهابي�ة أو التوجه إلى قوات‬ ‫األم�ن حلمايتهم في ح�ال تواجدهم على‬ ‫مقربة من االشتباكات»‪.‬‬

‫العراقيين‪ ،‬مم�ا دعان�ا ملفاحت�ة وزارة‬ ‫اخلارجي�ة لالتص�ال وف�ق الط�رق‬ ‫الدبلوماس�ية ومعرف�ة أوض�اع‬ ‫ه�ؤالء الس�جناء وطلبنا اس�تحصال‬ ‫(احلصول) على موافــقــة الس�لطات‬ ‫الس�عودية إلرس�ال فري�ق م�ن وزارة‬ ‫حقوق االنسان لألطالع على أوضاعهم‬ ‫االنسانية»‪.‬‬ ‫وناش�د البي�ان «املنظم�ات األممية‬ ‫ً‬ ‫معربا‬ ‫والعربية ملتابعة هذا املوضوع»‪،‬‬ ‫ع�ن أمله ب�أن تتع�اون الس�عودية مع‬ ‫احلكوم�ة العراقي�ة والهيئ�ات املعنية‬ ‫«إلرس�ال رس�الة اطمئن�ان للحكوم�ة‬ ‫وذوي الس�جناء والتأكيد على حس�ن‬ ‫املعاملة اإلنسانية»‪.‬‬ ‫واعتبر البيان أن «ذلك ال يعد تدخال‬ ‫ف�ي الق�رارات القضائي�ة للس�عودية‬

‫ً‬ ‫مس�تدركا‬ ‫واجراءاته�ا التنفيذي�ة»‪،‬‬ ‫«األم�ر يتعل�ق بحي�اة مواطنين�ا‬ ‫ويس�توجب علين�ا م�ن اجلان�ب‬ ‫االنس�اني أوال واملس�ؤولية االخالقية‬ ‫أن نح�رص عل�ى متابع�ة رعايانا بكل‬ ‫البلدان وحمايتهم ضمن إطار تعليمات‬ ‫وقوانني تلك البلدان»‪ .‬ولم يذكر البيان‬ ‫عدد السجناء العراقيني في السعودية‬ ‫فيما لم يتسن احلصول على تعليق من‬ ‫الرياض بش�أن ما ورد في بيان وزارة‬ ‫حقوق اإلنسان العراقية‪.‬‬ ‫ورف�ض مجل�س الن�واب العراق�ي‬ ‫ف�ي كان�ون الثان�ي ‪ /‬يناي�ر املاض�ي‬ ‫التصديق على اتفاقية تبادل السجناء‬ ‫مع الس�عودية‪ ،‬فيما أرج�ع ذلك إلى ما‬ ‫س�ماه «رفض الش�ارع العراقي إرسال‬ ‫القتلة إلى بلدانهم»‪.‬‬

‫البرملاني��ة املزم��ع إجراؤها ف��ي ‪ 30‬نيس��ان‪/‬ابريل املقبل‬ ‫ستبدأ غد ًا األول من الشهر املذكور‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وح��ذر من حتوي��ل الدعاي��ات االنتخابية الى وس��يلة‬ ‫لتش��ويه س��معة املرش��حني االخرين‪ ،‬ودعا الى ضرورة‬ ‫ً‬ ‫توضيح��ا لبرام��ج الكتل‬ ‫أن تك��ون الدعاي��ة االنتخابي��ة‬ ‫السياس��ية‪ً ،‬‬ ‫الفتا الى أن املفوضية سنتخذ تدابير صارمة‬ ‫بحق اخملالفني لتعليماتها‪.‬‬ ‫وكان مجلس املفوضني أعلن‪ ،‬في ‪ 25‬شهر آذار‪/‬مارس‬ ‫اجلاري‪ ،‬اس��تقالة جماعية ّ‬ ‫س��لمها الى رئيس املفوضية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يتع��رض لها نتيجة‬ ‫التي‬ ‫الضغوط‬ ‫احتجاجا عل��ى‬ ‫وذل��ك‬ ‫ّ‬ ‫التنازع بني السلطتني التشريعية والقضائية‪.‬‬

‫سيارة شرطة مشتعله امام جامعة االزهر امس‬

‫مقتل طالب في القاهرة وثان في حالة «موت سريري»‬ ‫إثر مواجهات بني الشرطة وطالب جامعة االزهر‬ ‫■ مص�ر‪ -‬األناض�ول‪ :‬نف�ت مص�ادر‬ ‫طالبية في جامعة األزهر‪ ،‬شرقي القاهرة‬ ‫ثان في اجلامعة خالل‬ ‫األحد‪ ،‬مقتل طالب ٍ‬ ‫تفري�ق ق�وات م�ن الش�رطة ملظاه�رات‬ ‫طلاب‪ ،‬وأوضح�ت أن الطالب ف�ي حالة‬ ‫«موت سريري»‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر الطالبي�ة‪ ،‬ف�ي‬ ‫املستش�فى امليدان�ي باملدين�ة اجلامعية‪،‬‬ ‫لوكالة األناضول‪ ،‬إن الطالب أحمد محمد‬ ‫عبد الناصر مت نقله بسيارة إسعاف إلى‬ ‫أحد املستش�فيات‪ ،‬وهو ف�ي حالة «موت‬ ‫سريري لكنه ال يزال حيً ا»‪.‬‬ ‫وف�ي وقت س�ابق ام�س أف�اد محمود‬ ‫األزه�ري‪ ،‬املتحدث باس�م حركة «طالب‬ ‫ضد االنقلاب»‪ ،‬املؤيدة للرئيس املعزول‬ ‫محم�د مرس�ي‪ ،‬ف�ي جامع�ة األزه�ر‪،‬‬ ‫بـ»مقت�ل طال�ب ثان‪ ،‬يدع�ى أحمد محمد‬ ‫عبد الناصر‪ ،‬داخل السكن الطالبي»‪.‬‬ ‫وأض�اف األزه�ري أن «ع�ددً ا م�ن‬ ‫القناص�ة اعتل�وا ع�ددً ا م�ن البناي�ات‬ ‫املواجه�ة للمدين�ة اجلامعي�ة لطلاب‬ ‫األزهر‪ ،‬وأطلقوا عددا من األعيرة النارية‬ ‫باإلضافة إلى طلقات اخلرطوش (طلقات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫نارية حتتوي على ك�رات حديدية) على‬ ‫الطلاب داخل املدين�ة اجلامعي�ة‪ ،‬فوقع‬ ‫عشرات املصابني‪ ،‬بينهم حاالت خطرة»‪،‬‬ ‫على حد تقديره‪.‬‬ ‫وتابع أن�ه «مت نقل جميع املصابني في‬ ‫سيارات اإلسعاف عقب توقف اعتداءات‬ ‫الشرطة‪ ...‬وسادت حالة من الهدوء عقب‬ ‫اعتداءات الشرطة على املتظاهرين»‪.‬‬ ‫ويطالب الطالب احملتجون السلطات‬ ‫املصري�ة باإلف�راج ع�ن طلاب معتقلني‪،‬‬ ‫وين�ددون بق�رارات فص�ل م�ن جامع�ة‬ ‫األزهر صدرت بحق آخرين‪.‬‬ ‫ونشرت الصفحة الرسمية على موقع‬ ‫التواصل االجتماعي «فيس�بوك» حلركة‬ ‫ص�ورا مل�ا يبدو‬ ‫«طلاب ض�د االنقلاب»‬ ‫ً‬ ‫أنه�م طلاب مصاب�ون بطلف�ات ناري�ة‪،‬‬ ‫بينها صورة للطالب عبد الله أحمد تظهر‬ ‫فصل ج�زء كبير من الرأس عن اجلس�د‪،‬‬ ‫وفقا للحركة‪.‬‬ ‫فيما قال مدير األم�ن اإلداري بجامعة‬ ‫األزه�ر الل�واء مج�دي عب�اس‪ ،‬ف�ي‬ ‫تصريح�ات لألناض�ول‪ ،‬إن�ه «مت إلق�اء‬ ‫القب�ض عل�ى ثالث�ة م�ن خ�ارج جامعة‬

‫األزهر‪ ،‬أحدهم يحمل اجلنسية الروسية‬ ‫حاول�وا تس�لق س�ور اجلامع�ة أثن�اء‬ ‫مظاهرات الطالب»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬ق�ال مص�در مس�ئول‬ ‫ف�ي اللجن�ة اإلعالمي�ة ب�وزارة الصح�ة‬ ‫لألناض�ول إن�ه ل�م ي�رد ال�وزارة أي‬ ‫إخطارات من هيئة اإلسعاف تفيد مبقتل‬ ‫أي ش�خص أو نق�ل أي مص�اب خلال‬ ‫االش�تباكات بين ق�وات األم�ن وطلاب‬ ‫جامعة األزهر امس‪.‬‬ ‫وف�ي جامع�ة اإلس�ماعيلية (ش�مال‬ ‫ش�رق)‪ ،‬نظم�ت حرك�ة «طلاب ض�د‬ ‫االنقالب» مسيرة ضمن فعاليات أسبوع‬ ‫«معا للخالص‪ ،‬وأعلنوا رفضهم لترش�ح‬ ‫وزي�ر الدف�اع‪ ،‬ا��لس�تقيل‪ ،‬املش�ير عب�د‬ ‫الفت�اح السيس�ى‪ ،‬النتخابات الرئاس�ة‬ ‫املقررة يومي ‪ 26‬و‪ 27‬مايو‪ /‬آيار املقبل‪.‬‬ ‫وأعل�ن السيس�ي‪ ،‬األربع�اء املاضي‪،‬‬ ‫اس�تقالته م�ن منصب�ه كوزي�ر للدف�اع‪،‬‬ ‫واعتزام�ه الترش�ح‪ ،‬قائلا ف�ي بي�ان‬ ‫ِّ‬ ‫لك�م ُمعلِ ًنا‬ ‫تواضع‬ ‫«ب�كل‬ ‫متلف�ز‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫أتق�دم ْ‬ ‫ٍ‬ ‫اعتزام�ى الترش�ح لرئاس�ةِ جمهوري�ةِ‬ ‫َ‬ ‫العربية»‪.‬‬ ‫مصر‬ ‫ِ‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫لبنان‪ :‬عملية إنتحارية للواء «أحرار الس ّنة» ضد حاجز للجيش في جرد عرسال ثأر ًا لألطرش‬ ‫وعلي عيد وجنله رفعت غادرا جبل محسن عشية تنفيذ اخلطة األمنية‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫م�رة جدي�دة دف�ع اجلي�ش اللبنان�ي‬ ‫ثم�ن الفلت�ان األمن�ي عل�ى احل�دود‬ ‫اللبناني�ة ـ الس�ورية ال�ذي يس�اهم ف�ي‬ ‫انتق�ال الس�يارات املفخخ�ة ال�ى الداخل‬ ‫اللبنان�ي‪ ،‬وف�ي جديد اخلروق�ات األمنية‬ ‫فجر انتحاري نفس�ه عن�د حاجز للجيش‬ ‫ّ‬ ‫اللبنان�ي في منطقة عقبة اجلرد في خراج‬ ‫بلدة عرس�ال باجتاه احلدود السورية ما‬ ‫أدى الى س�قوط ‪ 3‬ش�هداء للجيش وأكثر‬ ‫م�ن ‪ 6‬جرحى‪ ،‬والقتلى هم‪ :‬حسين همدر‪،‬‬ ‫عبد الق�ادر عويك ومحمود احلاج حس�ن‬ ‫وهم من عناصر اللواء السادس‪.‬‬ ‫وف�ي التفاصي�ل أن س�يارة م�ن ن�وع‬ ‫«كي�ا» س�وداء الل�ون‪ ،‬توجه�ت بس�رعة‬ ‫جنوني�ة وبش�كل مباش�ر نح�و احلاجز‪،‬‬ ‫حيث لم ميتثل الس�ائق لتعليمات عناصر‬ ‫وفجر نفسه‬ ‫اجليش ّ‬ ‫‪.‬وعل�ى الف�ور قط�ع اجلي�ش الط�رق‬ ‫املؤدية للحاجز فيما القى الصليب األحمر‬ ‫اللبناني صعوب�ة في الوصول الى منطقة‬ ‫التفجير نتيجة الطرقات الوعرة‪.‬‬ ‫وجتدر اإلش�ارة ال�ى أن اإلنفجار وقع‬ ‫ف�ي منطق�ة عقب�ة اجلرد ف�ي خ�راج بلدة‬ ‫عرس�ال‪ ،‬وه�ي النقط�ة الت�ي ّمت عبره�ا‬ ‫حترير راهبات معلوال‪.‬‬ ‫وق�د ّ‬ ‫تبن�ى «ل�واء أح�رار الس�نة»‪،‬‬ ‫التفجير اإلنتحاري ووصفه في بيان عبر‬ ‫«تويت�ر»‪« ،‬بالعملية البطولي�ة»‪ ،‬واعتبر‬

‫«أن هذه العملية جاءت ً‬ ‫ثأرا لدماء س�امي‬ ‫األط�رش»‪ ،‬وج�اء ف�ي التغري�دة «األيام‬ ‫املقبل�ة س�وف حتم�ل العدي�د م�ن ه�ذه‬ ‫العمليات اجلهادية املباركة وما هذا سوى‬ ‫أول الغيث»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬ال يظن أحد أن نطاق عملياتنا‬ ‫ينحصر داخل األراضي اللبنانية»‪.‬‬ ‫وأعلن�ت قي�ادة اجلي�ش ـ مديري�ة‬ ‫التوجيه أنه «عش�ية ب�دء اجليش بتنفيذ‬ ‫اخلط�ة األمني�ة في بع�ض مناط�ق البقاع‬ ‫والش�مال بالتع�اون م�ع س�ائر األجه�زة‬ ‫األمنية‪ ،‬وغداة اغتي�ال كل من املؤهل أول‬ ‫ف�ي اجلي�ش ف�ادي جبيل�ي واملؤه�ل ف�ي‬ ‫ق�وى األم�ن الداخل�ي بط�رس البايع في‬ ‫مدين�ة طرابل�س‪ ،‬اس�تهدف‪  ‬اجليش مرة‬ ‫أخرى بعملي�ة إرهابية ضد عناصر حاجز‬ ‫للجي�ش ف�ي منطقة عرس�ال‪ ،‬حي�ث فجر‬ ‫انتحاري نفس�ه بهم مساء السبت‪ .‬وأدت‬ ‫العملي�ة اإلنتحاري�ة إل�ى س�قوط ثالث�ة‬ ‫شهداء وعدد من اجلرحى»‪.‬‬ ‫وأض�اف البي�ان «إن قي�ادة اجلي�ش‬ ‫تعرف أنها اليوم وأكثر من أي وقت مضى‪،‬‬ ‫س�تكون عرضة لإلره�اب ملنع اجليش من‬ ‫بس�ط س�لطة الدول�ة ووأد الفتن�ة‪ ،‬لكنها‬ ‫تؤكد في املقابل‪ ،‬اس�تمرارها في مكافحته‬ ‫ً‬ ‫أيضا عزمها‬ ‫ومالحقة اإلرهابيني‪ .‬وتؤك�د‬ ‫على الس�ير ً‬ ‫قدما في تنفي�ذ اخلطة األمنية‬ ‫ب�كل تفاصيله�ا مهم�ا واج�ه اجلي�ش من‬ ‫صعوب�ات وكلف�ه من تضحيات وش�هداء‬ ‫تفخر به�م وبش�هادتهم‪ .‬وتش�دد القيادة‬ ‫عل�ى أن جمي�ع مح�اوالت اإلرهابيين‬ ‫والعابثين باألم�ن لعرقل�ة إج�راءات‬

‫اجلي�ش ل�ن تنج�ح م�ا دام اللبناني�ون‬ ‫ً‬ ‫جميعا متضامنني مع جيشهم ويقفون إلى‬ ‫جانبه»‪.‬‬ ‫وكان املطلوب سامي األطرش قتل قبل‬ ‫أيام خالل تبادل إطلاق النار مع وحدات‬ ‫اجلي�ش ف�ي عرس�ال‪.‬وقامت ق�وة مؤلفة‬ ‫م�ن ف�وج اجملوق�ل ف�ي اجلي�ش اللبناني‬ ‫وم�ن ق�وى األم�ن الداخل�ي يوم الس�بت‬ ‫بده�م من�زل ومرائب األط�رش ومت ضبط‬ ‫‪ 6‬س�يارات ما بني أنقاض ومسروقة‪ ،‬فيما‬ ‫عمل فوج الهندس�ة في اجلي�ش اللبناني‬ ‫على الكشف عليها‪.‬‬ ‫وف�ي وق�ت الحق‪ ‬ص�در ع�ن املديري�ة‬ ‫العام�ة لق�وى األم�ن الداخل�ي ـ ش�عبة‬ ‫العالق�ات العام�ة‪ ،‬أن�ه «قام�ت ق�وة‬ ‫م�ن فصيلة‪ ‬عرس�ال ف�ي وح�دة ال�درك‬ ‫اإلقليمي‪ ‬مبداهم�ة امل�رآب ومتكن�ت م�ن‬ ‫ضبط ‪ 6‬س�يارات رباعية الدفع مسروقة‪،‬‬ ‫وه�ي‪ :‬راجن روف�ر س�وبر تش�ارجر ل�ون‬ ‫أس�ود ع�دد ‪ ،2‬ديس�كوفري ل�ون كحلي‪،‬‬ ‫غراند ش�يروكي لون زيتي‪ ،‬ب�ي أم ف ‪x5‬‬ ‫ل�ون فضي عليه�ا لوحة برق�م ‪، /151994‬‬ ‫تويوت�ا ب�رادو لون زيت�ي رقم الشاس�ي‬ ‫ج�رى مح�وه»‪ .‬وتس�تخدم الس�يارات‬ ‫املس�روقة ع�ادة للتفخي�خ والتفجير بعد‬ ‫نقلها الى سوريا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تزامن�ا‪ ،‬رأى وزير الداخلية والبلديات‬ ‫نه�اد املش�نوق أن «م�ا تع�رض ل�ه حاجز‬ ‫اجليش في وادي عني عطا في خراج بلدة‬ ‫عرسال هو عمل إجرامي إرهابي مستنكر‪،‬‬ ‫ولن يثنينا عن متابعة اخلطة األمنية التي‬ ‫ش�رع بها مجل�س ال�وزراء لتأمين األمن‬

‫والطمأنين�ة ألهالين�ا عل�ى كل األراض�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وصوال‬ ‫م�رورا ببيروت‬ ‫بدءا من طرابلس‬ ‫الى مربع املوت في البقاع»‪.‬‬ ‫ولف�ت ال�ى «أن ه�ذا العم�ل اإلجرامي‬ ‫ً‬ ‫موجها الى اجليش فحس�ب بل الى‬ ‫لي�س‬ ‫كل مواط�ن لبنان�ي والى الكي�ان والدولة‬ ‫وبالتال�ي ه�و مرفوض م�ن كل الش�رائع‬ ‫السماوية والقوانني الدولية»‪.‬‬ ‫وعش�ية تنفي�ذ اخلط�ة األمني�ة ف�ي‬ ‫طرابل�س وجب�ل محس�ن ‪ ،‬كش�فت‬ ‫مص�ادر أمني�ة أن رئي�س احل�زب العرب�ي‬ ‫الدميوقراطي النائب العلوي الس�ابق علي‬ ‫عيد غ�ادر لبنان وأصبح في س�وريا‪ ،‬كذلك‬ ‫ّأكدت املصادر عينها أن األمني العام للحزب‬ ‫العرب�ي الدميقراطي رفعت عل�ي عيد غادر‬ ‫ً‬ ‫أيضا جبل محس�ن ً‬ ‫ور ّج�ح ان يكون‬ ‫ليلا‪ُ ،‬‬ ‫قد غادر عبر معابر غير ش�رعية الى سوريا‬ ‫ومنها الى الواليات املتحدة األمريكية حيث‬ ‫ً‬ ‫علم�ا أنه حاصل عل�ى الـ»‪Green‬‬ ‫عائلته‬ ‫‪ .»Card‬وجتدر اإلش�ارة أن بحق النائب‬ ‫السابق علي عيد مذكرات توقيف في قضية‬ ‫تفجي�ري مس�جدي التق�وى والسلام في‬ ‫طرابل�س‪ .‬وفي س�ياق متص�ل أوقف األمن‬ ‫الع�ام عند نقط�ة العبودي�ة في ع�كار قائد‬ ‫مح�ور املش�ارف ف�ي جب�ل محس�ن املدعو‬ ‫س�ليمان عل�ي س�عيد املعروف باألباتش�ي‬ ‫واملطلوب مبذكرات بحث وحتر‪.‬‬ ‫وف�ي خط�وة داعم�ة لطرابل�س كمدينة‬ ‫للسلام ُن ّظ�م األح�د ف�ي عاصمة الش�مال‬ ‫س�باق للدراج�ات الهوائي�ة كتح�دٍ لألم�ن‬ ‫وإلعط�اء رس�الة ب�أن أهال�ي طرابل�س‬ ‫يحبون السالم‪.‬‬

‫سوريون ينصبون خياما جديدة في مخيم مبنطقة عرسال على احلدود اللبنانية السورية‬

‫نصرالله يقاطع احلوار ويقول لسليمان‪ :‬املقاومة ذهب واخلشب لتوابيت اإلحتالل‬ ‫ورئيس لبنان ير ّد مؤكد ًا على إعادة البندقية حصر ًا إلى الدولة ورفض اخلطوط احلمر‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫إس�تبق األمني العام حلزب الله الس�يد حس�ن‬ ‫نصرالل�ه طاولة احل�وار التي دعا إلي�ه اليوم في‬ ‫قص�ر بعب�دا رئي�س اجلمهوري�ة العم�اد ميش�ال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ضمني�ا عل�ى الرئي�س‬ ‫هجوم�ا‬ ‫فش�ن‬ ‫س�ليمان ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مطيح�ا باحل�وار‬ ‫س�ليمان م�ن دون تس�ميته‬ ‫ً‬ ‫ومس�تعيدا كالم س�ليمان حول املقاومة واملعادلة‬ ‫اخلش�بية‪.‬وربط نصرالل�ه احل�وار والبح�ث ف�ي‬ ‫اإلس�تراتيجية الدفاعي�ة ‪ -‬وه�و البن�د املط�روح‬ ‫عل�ى ج�دول أعم�ال احل�وار‪ -‬مب�ا بع�د إجن�از‬ ‫ً‬ ‫قاطعا بذل�ك الطريق على‬ ‫اإلس�تحقاق الرئاس�ي‪،‬‬ ‫أي تواص�ل محتمل بني احلزب وس�ليمان‪ ،‬بحيث‬ ‫يرفض التحاور معه بل مع رئيس جديد يدعو الى‬ ‫ً‬ ‫سريعا حتى قبل انتهاء والية الرئيس‪.‬‬ ‫انتخابه‬ ‫وعل�ى األث�ر‪ ،‬نش�طت اإلتص�االت بين بعب�دا‬ ‫واملصيطبة وعني التينة من أجل التشاور في شأن‬ ‫مصير طاول�ة احل�وار‪ .‬وعلم أن حركة الرئيسين‬ ‫نبيه بري ومتام سالم تدفع في اجتاه عدم مقاطعة‬ ‫احل�زب‪ ،‬فيم�ا س�بق للنائبين س�ليمان فرجني�ة‬ ‫وطالل أرسالن من قوى ‪ 8‬آذار أن أعلنا مقاطعتهما‬ ‫جلس�ة احلوار‪.‬أم�ا عل�ى جبه�ة «‪ 14‬آذار»‪ ،‬وفيم�ا‬ ‫تتج�ه الق�وات اللبنانية ال�ى عدم املش�اركة ‪ ،‬فإن‬ ‫رئيس كتلة املستقبل فؤاد السنيورة سيشارك‪.‬‬ ‫وكان نصرالل�ه ف�ي رده عل�ى رئي�س‬ ‫«أما اخلش�ب‬ ‫اجلمهوري�ة ش�بّ ه املقاوم�ة بالذهب ّ‬ ‫فقد صن�ع اللبنانيون منه توابيت لضباط وجنود‬ ‫وش�دد عل�ى أن «موض�وع املقاوم�ة‬ ‫اإلحتلال»‪ّ ،‬‬ ‫أعل�ى وأق�دس وأعم�ق م�ن مش�كلة م�ع ح�زب أو‬ ‫تنظي�م والبع�ض يعرف إل�ى أين يري�د أن يصيب‬ ‫ألن مش�كلته األساس�ية هي مع املقاومة وكل طعن‬ ‫باملقاومة أو توصيف مس�يء لها هو طعن وإساءة‬ ‫ل�كل من هو وما ه�و املقاومة وليس إل�ى مجموعة‬ ‫محددة وهذا التوصيف له تباعات س�تظهر خالل‬ ‫ً‬ ‫سائال‪« :‬أين فش�لت املعادلة الثالثية‪ ،‬وأين‬ ‫أيام»‪.‬‬ ‫جنحتم أنتم الذين تتحدثون عن فشلها؟»‪.‬‬ ‫ولف�ت نص�ر الل�ه خلال رعايته حف�ل إطالق‬ ‫منتدى جبل عامل للثقافة واألدب وافتتاح مس�رح‬ ‫اإلنتصار في بل�دة عيناثا الى أن «املقاومة جنحت‬ ‫في حترير األرض حيث فشل العالم كله‪ ،‬واملقاومة‬

‫جنحت في اس�تعادة األس�رى‪ ،‬وه�ي جنحت الى‬ ‫جانب اجليش والشعب في حماية احلدود»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬املعادل�ة الثالثي�ة فرض�ت لبن�ان‬ ‫حاض�را ف�ي املعادل�ة اإلقليمية‪ ،‬وف�ي لبنان ذهب‬ ‫قب�ل النفط والغ�از‪ ،‬وهذا إجناز ناص�ع لها‪ ،‬ولكن‬ ‫أين هي إجنازاتكم؟»‪.‬‬ ‫وق�ال «س�تبقى املقاوم�ة صلب�ة وش�امخة‬ ‫حتم�ي وطنه�ا وش�عبها وأرض�ه وحتاف�ظ عل�ى‬ ‫قواعد اإلش�تباك القائمة منذ الع�ام ‪ 1996‬وبفضل‬ ‫ق�وة ال�ردع س�تبقى قران�ا محمي�ة واحلس�ابات‬ ‫اإلس�رائيلية ال توص�ل اإلس�رائيلي ال�ى خي�ار‬ ‫احل�رب وم�ن أهمها أن�ه يع�رف أن املقاوم�ة قوية‬ ‫ً‬ ‫معلنا «أن املقاومة اليوم نس�بة‬ ‫وس�تبقى أق�وى»‪،‬‬ ‫مل�ا كانت علي�ه في متوز ه�ي أقوى وأق�در على كل‬ ‫الصعد»‪.‬‬ ‫وقا�� «سيبقى الذهب ً‬ ‫ذهبا‪ .‬إذا كان هناك ذهب‬ ‫أمامنا وقال أحد إنه تنك أو خش�ب هذا ال يعني أنه‬ ‫أصبح كذلك‪ ،‬وتوصيف اآلخرين لألش�ياء ال يبدّ ل‬ ‫م�ن حقائقه�ا»‪ ،‬وأضاف «في لبن�ان ذهب ال وجود‬ ‫له في العالم أما اخلش�ب فقد صنع منه اللبنانيون‬ ‫توابيت جلنود اإلحتالل وهو سيبقى موجودا لكل‬ ‫غاز لهذه األرض املقدسة»‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وتط�رق نصرالل�ه ال�ى موض�وع احلكوم�ة‬ ‫ً‬ ‫داعيا « الى تفعيل العمل‬ ‫واإلس�تحقاق الرئاس�ي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا الى‬ ‫احلكومي واإلهتمام الى أمور الناس»‪،‬‬ ‫«أن األمن مطلب أساس�ي في كل لبنان وخصوصا‬ ‫ف�ي الش�مال والبقاع ذل�ك يجب التع�اون ملعاجلة‬ ‫الوضع األمني»‪.‬‬ ‫وأض�اف «علين�ا أن ّ‬ ‫نحض�ر بج�د م�ن أج�ل‬ ‫اإلس�تحقاق الرئاس�ي وم�ن ح�ق كل األط�راف‬ ‫أن يعمل�وا عل�ى أن يأت�ي رئي�س م�ن فريقه�ا‬ ‫السياسي»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بعيدا‬ ‫ودعا «الى إجناز اإلس�تحقاق الرئاس�ي‬ ‫عن اإلتهامات ونحن لس�نا مع إلغ�اء أحد وفريقنا‬ ‫ليس�ت لدي�ه نواي�ا إقصائي�ة أو إلغائي�ة واليوم‬ ‫أمامن�ا فرصة لله�دوء وأخذ النفس وع�دم انتظار‬ ‫األوضاع في املنطقة»‪.‬‬ ‫وشدّ د على أننا «نحن من أكثر الناس املصرين‬ ‫واحلريصين على حص�ول اإلنتخابات الرئاس�ية‬ ‫ف�ي موعده�ا ونؤي�د الدع�وة ال�ى انتخاب�ات‬ ‫رئاس�ية مبك�رة إذا س�مح األم�ر لنؤس�س ملرحلة‬ ‫مقبل�ة وجديدة ف�ي لبن�ان وعلى أساس�ها نذهب‬ ‫الى احل�وار ونبحث ف�ي اإلس�تراتيجية الدفاعية‬

‫ميشيل سليمان‬

‫حسن نصر الله‬

‫ومختلف األمور»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تهديدا‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬رأى نصرالله أن «هناك‬ ‫ً‬ ‫كبيرا إسمه املش�روع الصهيوني وهذا التحدي ما‬ ‫زال ً‬ ‫قائما والبعض يحاول أن يتجاهل هذا التهديد‬ ‫ً‬ ‫خطئا واخليار الوحيد‬ ‫وهذه خطيئة كبرى وليس‬ ‫املت�اح أمامنا وأمام الش�عب اللبناني ه�و املقاومة‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أنه «في العم�ق املقاومة‬ ‫ف�ي كل أبعاده�ا»‪،‬‬ ‫ه�ي ثقاف�ة والعمل اجلهادي املباش�ر والعس�كري‬ ‫أو الصم�ود ف�ي األرض والبق�اء والصب�ر عل�ى‬ ‫التبعيات وبذل التضحي�ات وهذه كلها تعبير عن‬ ‫هذه الثقافة «‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬الس�جال ح�ول املقاوم�ة لي�س له‬ ‫عالق�ة بالدخول الى س�وريا او ‪ 2006‬او عام ‪1982‬‬ ‫بل منذ بداية نشوء الكيان الصهيوني في فلسطني‬ ‫هناك ج�دل وخالف ح�ول املقاومة وه�ذا النقاش‬ ‫لي�س بجديد وال يرتب�ط ال بح�زب وال بحركة وال‬ ‫بزعي�م وال بفئ�ة وال مبنطق�ة‪ .‬وه�ذا النق�اش كان‬ ‫قبل اإلمام موس�ى الصدر وبعده وقبل مقاومة أمل‬ ‫وحزب الله وبعدها»‪.‬‬

‫وتاب�ع «ل�م يك�ن هن�اك إجم�اع وطن�ي ح�ول‬ ‫املقاوم�ة في أي يوم من األي�ام‪ ،‬والكالم عن عكس‬ ‫ذل�ك غي�ر صحي�ح‪ .‬وأري�د أن أؤك�د ب�أن الذي�ن‬ ‫ناقش�وا ويناقش�ون في خيار املقاوم�ة ال يعرفون‬ ‫أن ف�ي لبنان مقاومة م�ن العام ‪  1948‬إنها ليس�ت‬ ‫حزب�ا أو حركة أو تيارا معين�ا أو طائفة معينة هي‬ ‫الثقافة واخلط الفكري الثقافي الذي يس�تطيع أن‬ ‫ً‬ ‫ش�عوبا وطوائف ألن منطلق�ات املقاومة‬ ‫يحتضن‬ ‫ه�ي مصلح�ة مش�تركة عل�ى املس�توى الوطن�ي‬ ‫والبعض ال يعرفون أنه منذ الـ ‪ 1948‬هناك مقاومة‬ ‫في لبنان»‪.‬‬ ‫ولفت الى أن «املش�كلة معنا في مس�ألة سوريا‬ ‫ه�ي موقفنا السياس�ي ولي�س تدخلنا العس�كري‬ ‫ال�ذي جاء بع�د تدخل اجلمي�ع‪ .‬ونحن م�ن اليوم‬ ‫األول قلنا أننا لس�نا مع هذا الصراع وال مع إسقاط‬ ‫النظام وال الدولة ومع اإلصالح واحلل السياس�ي‬ ‫ولس�نا م�ع أن يذه�ب أح�د ال�ى كس�ر س�وريا أو‬ ‫تدميرها أو فرض خيارات إستراجتية عليها»‪.‬‬ ‫وب�رر نصرالله أنه «مع الوق�ت تدحرج موقفنا‬

‫وذهبن�ا ال�ى املي�دان وأول تدخ�ل عس�كري كان‬ ‫ً‬ ‫مح�دودا عندما ذه�ب األخوة الى منطق�ة الغوطة‬ ‫الش�رقية أي منطقة السيدة زينب بعد أن أصبحت‬ ‫اجلماعات املسلحة على بعد مئات األمتار من املقام‬ ‫ً‬ ‫تقدي�را أن نذه�ب الى املس�اعدة ملن�ع تدمير‬ ‫وكان‬ ‫املقام الذي سيكون له تداعيات خطيرة ً‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫وأض�اف «الي�وم هن�اك دول�ة تعتب�ر نفس�ها‬ ‫عظيم�ة ً‬ ‫ج�دا وهي ضمن حلف الش�مال األطلس�ي‬ ‫(النات�و) وتس�عى ال�ى الدخ�ول ال�ى اإلحت�اد‬ ‫األوروبي اس�مها تركيا ‪ ،‬فاحلكوم�ة التركية تقول‬ ‫ً‬ ‫ضريحا للج�د األكبر لبن�ي عثمان الذي‬ ‫إن هن�اك‬ ‫ال يعرف اس�مه الكثير من املس�لمني وتعتبر أن من‬ ‫ً‬ ‫عسكريا في سوريا من أجل‬ ‫حقها أن تفكر بالتدخل‬ ‫حماية هذا الضريح»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬من�ذ البداي�ة نح�ن نتح�دث عن حل‬ ‫سياس�ي في حين كان�ت اجلماع�ة العربي�ة تريد‬ ‫إس�قاط النظ�ام وبعد ‪ 3‬س�نوات وجدن�ا مقررات‬ ‫القم�ة العربي�ة فه�ل كن�ا بحاج�ة ال�ى ‪ 3‬س�نوات‬ ‫ليتح�دث الع�رب ال�كالم ال�ذي كان م�ن املفترض‬ ‫احلديث فيه منذ اليوم األول؟ وعند وضع النصرة‬ ‫وداع�ش عل�ى الئحة اإلره�اب من يبقى‪ ،‬لألس�ف‬ ‫أن بع�ض اللبنانيين ل�م يكتش�فوا أن م�ا يج�ري‬ ‫ف�ي س�وريا يه�دد لبن�ان ف�ي حين أن األميركيني‬ ‫واألوروبيني يعتبرون أنه يهدد أمنهم»‪.‬‬ ‫وطالب نصرالله كل من يعارضه الرأي بتغيير‬ ‫موقف�ه أو إع�ادة النظ�ر مم�ا يج�ري في س�وريا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائال‪« :‬ال أطالبكم بالذهاب معنا من أجل القتال في‬ ‫س�وريا بالرغم أن هناك من عرض علينا ذلك لكننا‬ ‫قلنا لهم أال داعي لذلك»‪.‬ولفت الى أن «املش�كلة في‬ ‫لبنان ليس�ت ف�ي ذهاب حزب الله الى س�وريا بل‬ ‫ف�ي تأخ�ره بالذهاب الى س�وريا وف�ي بقائكم في‬ ‫موقعكم»‪.‬‬ ‫وردّ رئي�س اجلمهوري�ة ميش�ال س�ليمان‬ ‫عل�ى نصرالل�ه فأعل�ن أن�ه «دع�ا إلكم�ال بح�ث‬ ‫اإلس�تراتيجية الدفاعي�ة الت�ي تق�ي م�ن األخطار‬ ‫اإلس�رائيلية وخطر السلاح املستش�ري وإعادة‬ ‫ً‬ ‫حصرا ال�ى الدولة والوصول الى جيش‬ ‫البندقية‬ ‫ال توضع أمامه خطوط حمر «في إش�ارة الى وضع‬ ‫أمني عام حزب الله ً‬ ‫خطا أحمر على دخول اجليش‬ ‫الى مخيم نهر البارد‪ .‬وأس�ف سليمان في كلمة في‬ ‫مهرجان األبجدية الش�عري األول في جبيل‪ ‬لقرار‬ ‫بعض أركان الهيئة عدم احلضور‪ً ،‬‬ ‫آمال ان يعودوا‬ ‫في اجللسات الالحقة»‪.‬‬

‫وف�ي مج�ال مكافح�ة اإلره�اب أكد «عل�ى دور‬ ‫رج�ال الدي�ن واملرجعيات في حت�رمي ثقافة املوت‬ ‫مب�وازاة دور الدول�ة‪ ،‬مش�ددا عل�ى أن التكفي�ري‬ ‫الذي يكفر غيره من البشر هو وحده الكافر»‪.‬‬ ‫ودعا سليمان الى «معاجلة الثغرات الدستورية‬ ‫التي تعوق عمل الدولة وإقرار الالمركزية اإلدارية‬ ‫الت�ي تخفف معان�اة الن�اس وحتصني الدس�تور‬ ‫الذي أقر في الطائف»‪.‬‬ ‫وش�دد على «أن مفاهيم احلرية والدميقراطية‬ ‫والس�يادة واإلس�تقالل قيم ل�ن نته�اون بها ولن‬ ‫نتن�ازل عنه�ا ال�ى جانب الن�أي بالنف�س وإعالن‬ ‫بعب�دا اعتمدته املرجعيات الدولي�ة بكل مقارباتها‬ ‫لوضع لبنان آخرها قمة الكويت»‪.‬‬ ‫وقال إن «وطنا لدي�ه جيش كاجليش اللبناني‬ ‫سينتصر»‪.‬‬ ‫كم�ا ردّ النائ�ب ف�ي ق�وى ‪ 14‬آذار فؤاد الس�عد‬ ‫عل�ى كالم األمني الع�ام حلزب الله فق�ال‪« :‬طالعنا‬ ‫السيد حس�ن نصرالله بفصل جديدة من التعاليم‬ ‫الوطني�ة‪ ،‬حي�ث ح�اول وكعادته التأكي�د على أن‬ ‫املقاوم�ة ه�ي ثقافة وطني�ة وإجتماعي�ة وتربوية‬ ‫وإقتصادي�ة وال�ى م�ا هنال�ك م�ن عب�ارات تع�زز‬ ‫محاولت�ه إقن�اع اللبنانيني بدورها املس�لح خارج‬ ‫نط�اق الش�رعية‪ ،‬لك�ن م�ا ف�ات الس�يد حس�ن أو‬ ‫م�ا تناس�اه ً‬ ‫ً‬ ‫وش�عبا‬ ‫عمدا‪ ،‬ه�و أن الدول�ة حكومة‬ ‫ً‬ ‫وجيش�ا ومؤسس�ات‪ ،‬هي الثقافة األصيلة والتي‬ ‫تنته�ي دونه�ا كل الثقاف�ات عل�ى كل املس�تويات‬ ‫مب�ا فيه�ا ثقاف�ة املقاوم�ة‪ ،‬حي�ث تصبح خش�بية‬ ‫بامتياز أمام ذهبية الدول�ة ودور اجليش والقوى‬ ‫األمنية»‪.‬‬ ‫وأض�اف «األه�م‪ ،‬ه�و أن الس�يد نصرالل�ه‬ ‫وبغ�ض النظ�ر عما س�اقه م�ن أضالي�ل وروايات‬ ‫وس�يناريوهات‪ ،‬ل�م يرد عل�ى تس�اؤل اللبنانيني‬ ‫حول اعتراف نائب وزير خارجية روسيا ميخائيل‬ ‫بوغدان�وف بأن�ه حمل منه رس�الة ال�ى احلكومة‬ ‫اإلس�رائيلية يطمئنها بأن احل�دود اجلنوبية أكثر‬ ‫املناط�ق ف�ي العال�م أمان�ا‪ ،‬فهل ه�ذه ه�ي الثقافة‬ ‫التي يريد الس�يد حس�ن للبنانيني أن يتغنوا بها؟‬ ‫وهل هناك م�ن مجال بعد لع�دم توصيف الثالثية‬ ‫باملعادلة اخلشبية؟ نعم‪ ،‬نحن نعترف أن املقاومة‬ ‫ملعت في ما مضى وسطع جنمها في زمن الوصاية‪،‬‬ ‫لكن صدق من قال لي�س كل ما يلمع ً‬ ‫ذهبا‪ ،‬فالدولة‬ ‫ً‬ ‫خش�با حتى وإن‬ ‫تبقى هي الذهب ويبقى اخلش�ب‬ ‫صنعت منه توابيت الغزاة اإلسرائيليني»‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬القيادات املارونية تدعو‬ ‫لإلسراع بإجراء الدورة األولى‬ ‫من اإلنتخابات الرئاسية‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫تتواصل التحضيرات في لبنان لإلس�تحقاق الرئاس�ي وت�زور اللجنة‬ ‫الثالثي�ة املكلف�ة من رئي�س مجلس الن�واب نبيه بري الي�وم بكركي حيث‬ ‫تلتق�ي البطري�رك املارون�ي الكاردين�ال مار بش�ارة بط�رس الراعي الذي‬ ‫يحض الرئيس بري على اإلسراع بعقد جلسة اإلنتخاب بعد انطالق املهلة‬ ‫الدستورية النتخاب رئيس اجلمهورية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تش�اوريا ش�ارك كل من‬ ‫وكان الراع�ي عقد في الصرح البطريركي لقاء‬ ‫رئي�س ح�زب الكتائب الرئي�س أمين اجلميل‪،‬رئيس التي�ار الوطني احلر‬ ‫النائب العماد ميش�ال ع�ون ورئيس تيار املردة النائب س�ليمان فرجنية‪،‬‬ ‫في حضور املطران س�مير مظلوم‪ ،‬الوزير الس�ابق روجي�ه ديب واحملامي‬ ‫وليد غياض‪ .‬وقد اعتذر عن عدم احلضور رئيس «حزب القوات اللبنانية»‬ ‫س�مير جعجع ألس�باب أمنية‪ ،‬وكان قد أكد للبطريرك أن�ه يتبنى كل ما يتم‬ ‫التوافق عليه‪.‬وبعد التشاور‪ ،‬أصدر اجملتمعون البيان التالي‪:‬‬ ‫‪1‬ـ التأكي�د عل�ى وج�وب إج�راء اإلنتخاب�ات الرئاس�ية‪ ،‬كواج�ب‬ ‫وطن�ي على مجلس الن�واب‪ ،‬في املوعد الدس�توري وبحس�ب األصول‬ ‫الدستورية‪.‬‬ ‫‪ -2‬اإلص�رار عل�ى انتخاب رئيس جدي�د للجمهورية‪ ،‬يس�تمد دعمه‬ ‫بداي�ة من املكون الذي ينتمي إلي�ه‪ ،‬فيكون معبِّ ًرا عن الوجدان اللبناني‬ ‫لدى املس�يحيني واملس�لمني وعن الثوابت امليثاقي�ة والوطنية‪ ،‬ويحقق‬ ‫مصلحة ش�عب لبن�ان الواحد وخي�ر اللبنانيني جميعا‪ ،‬ك�رأس للدولة‬ ‫ً‬ ‫قادرا عل�ى حتمل مس�ؤولياته الوطنية‬ ‫ورم�ز لوح�دة الوطن‪ ،‬ويك�ون‬ ‫بشكل فعلي‪.‬‬ ‫‪ -3‬اإلس�راع في إجراء ا��دورة األولى من اإلنتخابات في أقرب وقت‬ ‫ً‬ ‫إفساحا في اجملال لعملية إنتخابية‬ ‫ممكن وقد ابتدأت املهلة الدستورية‪،‬‬ ‫دميقراطي�ة‪ ،‬دون اخملاط�رة بانقض�اء ه�ذه املهل�ة دون انتخاب رئيس‬ ‫جديد للجمهورية‪.‬‬ ‫‪ -4‬متابع�ة التنس�يق ف�ي ما بين اجملتمعني والتش�اور املس�تمر مع‬ ‫البطريرك حتى إمتام عملية اإلنتخاب‪.‬‬ ‫كما جدد اجملتمعون تبنيهم للمبادئ التي يجب أن ترعى اإلستحقاق‬ ‫الرئاسي‪ ،‬والتي كانت اللجنة السياسية قد وضعتها بني يدي البطريرك‬ ‫نهار اإلثنني املاضي‪ ،‬مع التأكيد على آلية تضمن حصول انتخاب رئيس‬ ‫وف�ق األصول ومتنع فرض تس�ويات ال تتوافق مع الس�عي الى حتقيق‬ ‫املشاركة الوطنية امليثاقية الفعلية‪.‬‬

‫األردن‪ :‬مخالب بيروقراطية لوزارة النسور وتفويض ملكي بخطة إقتصادية و«ضيق» من تسييس املساعدات العربية وإصغاء لشكاوى املستثمرين‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫تكلي��ف رئي��س ال��وزراء األردن��ي‬ ‫الدكتورعبدالل��ه النس��ور مج��ددا بوض��ع‬ ‫«قواع��د» خلط��ة إقتصادي��ة ش��املة مدته��ا‬ ‫عشر س��نوات ال ينطوي فقط على «اعتراف»‬ ‫مرجع��ي بعقلية الرج��ل اإلقتصادية بقدر ما‬ ‫يؤش��ر على أن حكومة النسور ال زالت تتمتع‬ ‫بالثقة امللكية ولديها برنامج عمل‪.‬‬ ‫طوال األسبوعني املاضيني إنشغل خصوم‬ ‫النس��ور ومناكفي��ه بتوق��ع رحي��ل حكومته‬ ‫الوش��يك بعد فترة وجيزة من حصولهاعلى‬

‫ثق��ة ثاني��ة م��ن البرملان ف��ي قضية الش��هيد‬ ‫القاضي رائد زعيتر حيث أدار النسور بكفاءة‬ ‫املعرك��ة م��ع ش��حنات اإلنفع��ال العاطفي��ة‬ ‫الت��ي نتجت ع��ن اجلرمية اإلس��رائيلية وهي‬ ‫شحنات حاولت التسلل إلى مواقع ومواقف‬ ‫املؤسسات السياسية والشعبية‪.‬‬ ‫كثيرون خططوا لقراءة ثقة البرملان الثانية‬ ‫باعتبارها اجلس��ر الذي س��ينتهي بس��قوط‬ ‫احلكوم��ة إل��ى أن عكس��ت رس��الة ملكي��ة‬ ‫تلقاها الرجل مس��اء السبت وتختص بامللف‬ ‫اإلقتص��ادي مزاج��ا مختلف��ا عن��د صاحب‬ ‫القرار املرجعي يوحي أوال بأن عمر احلكومة‬ ‫قد ال يك��ون قصيرا إل��ى احلد ال��ذي يتوقعه‬ ‫البعض ‪.‬‬

‫اإلفراج عن صحافيني إسبانيني بعد أكثر‬ ‫من ستة أشهر من خطفهما في سوريا‬ ‫■ مدريد ـ رويترز‪ :‬قال أحد صحافيني‬ ‫خطفتهما مجموعة متش�ددة في س�وريا‬ ‫واحتجزتهم�ا مل�دة ‪ 194‬يوم�ا ملدي�ره في‬ ‫العم�ل بصحيف�ة «إملوندو» إنه ق�د أفرج‬ ‫عنهم�ا وس�لما للجيش الترك�ي وهما في‬ ‫حالة صحية جيدة‪.‬‬ ‫واتص�ل خافيي�ر إسبينوس�ا مراس�ل‬ ‫الش�رق األوس�ط بصال�ة التحري�ر‬ ‫بالصحيف�ة ف�ي وق�ت متأخ�ر من مس�اء‬ ‫الس�بت وق�ال إن�ه واملص�ور ري�كاردو‬ ‫جارثيا بيالنوفا أفرج عنهما وطلب ابالغ‬ ‫عائالتيهما‪.‬وأك�دت وزارة اخلارجي�ة‬ ‫االس�بانية االفراج عن الصحافيني لكنها‬ ‫لم تذكر املزيد من التفاصيل‪.‬‬ ‫وكانت الدولة اإلسلامية ف�ي العراق‬

‫والش�ام (داع�ش) خطف�ت الرجلين في‬ ‫‪ 16‬س�بتمبر أيل�ول عند نقط�ة تفتيش تل‬ ‫أبي�ض مبحافظ�ة الرقة على احل�دود مع‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫ول�م يعلن ع�ن خطفهما حتى العاش�ر‬ ‫من ديسمبر ‪ /‬كانون األول بناء على طلب‬ ‫أسرتيهما بس�بب املفاوضات اجلارية مع‬ ‫اخلاطفني‪.‬‬ ‫وكان االثن�ان يتنقلان م�ع أف�راد في‬ ‫اجليش السوري احلر املعارض خطفتهم‬ ‫داعش أيض�ا لكنها أفرج�ت عنهم بعد ‪12‬‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «إملون�دو» إنهما كانا‬ ‫يح�اوالن اخل�روج م�ن س�وريا عندم�ا‬ ‫خطفا‪.‬‬

‫وثاني��ا أن النس��ور حت��ى وإن رح��ل فهو‬ ‫الرج��ل الذي س��يكلف ب��ـ «هندس��ة» قواعد‬ ‫أساسية في اجملال اإلقتصادي ‪.‬‬ ‫رس��الة املل��ك التكليفية اجلدي��دة تتحدث‬ ‫ع��ن العديد م��ن األف��كار لك��ن أبرزه��ا ثالثة‬ ‫تكليف��ات أساس��ية تتعلق حصريا بإش��راك‬ ‫«القطاع اخلاص» وتأس��يس «شراكات» مع‬ ‫الس��لطة التشريعية وثالثا واألهم بناء خطط‬ ‫إقتصادية تعزز استقاللية اخليار السياسي‬ ‫وتركز على « اإلعتماد على الذات»‪.‬‬ ‫ه��ذه أف��كار كبي��رة ومهم��ة حس��ب كل‬ ‫اخلبراء وه��ي سياس��ية بإمتي��از حتى وإن‬ ‫كان غالفها إقتصادي الهوية فمس��ألة جذب‬ ‫القطاع اخلاص والش��راكة معه ومع البرملان‬

‫بتفويض ملكي توفر لوزارة النسور «مخالب‬ ‫بيروقراطي��ة» تعزز حصة النف��وذ احلكومي‬ ‫في كل املؤسس��ات في أجهزة الدولة ومتنح‬ ‫رئيس الوزراء مس��احة حرة أكثر من التسلل‬ ‫والعب��ور ل��كل امللف��ات مب��ا في ذل��ك امللفات‬ ‫األمنية والسياس��ية خصوصا عندما يتعلق‬ ‫األمر بجذب أو حتى «توطني» رأس املال‪.‬‬ ‫أما التوصية امللكية املتعلقة بوضع قواعد‬ ‫لإلعتم��اد عل��ى ال��ذات فه��ي تعك��س عمليا‬ ‫مس��توى «الضي��ق» ال��ذي يرب��ك املؤسس��ة‬ ‫السياس��ية األردني��ة عندم��ا يتعل��ق األم��ر‬ ‫باألجندات السياس��ية التي يتم ربطها دوما‬ ‫باملس��اعدات وخصوصا العربي��ة حيث أبلغ‬ ‫النس��ور في وقت س��ابق «الق��دس العربي»‬

‫أن مس��اعدات األش��قاء مش��كورين ال تعالج‬ ‫املش��كالت األساس��ية الت��ي تواجهه��ا أزمة‬ ‫العجز في امليزانية ‪.‬‬ ‫الرس��الة تعني أن القص��ر امللكي ال يلتفت‬ ‫لتل��ك الدعوات اجلانبية التي تصدر عن نخب‬ ‫تناك��ف النس��ور وكان آخرها دع��وة الوزير‬ ‫والنائ��ب الس��ابق أمي��ن اجملال��ي لتش��كيل‬ ‫حكومة « إنقاذ وطني»‪.‬‬ ‫لذل��ك نظ��ر وزراء ف��ي طاقم النس��ور إلى‬ ‫رسالة القواعد اإلقتصادية باعتبارها تفويض‬ ‫جديد يس��اهم ف��ي تثبي��ت أق��دام احلكومة‬ ‫وس��ط الضجيج الع��ام خصوصا وأن وضع‬ ‫خطة إقتصادية ش��املة لعش��ر سنوات ليس‬ ‫مهمة س��هلة بكل األحوال وتسمح للحكومة‬

‫بالتمدد في العديد من املساحات مبا في ذلك‬ ‫إعادة مراجعة وإنتاج «التشريعات» الناظمة‬ ‫جململ العملية اإلقتصادية ‪.‬‬ ‫بالتأكي��د وكم��ا تفي��د معلوم��ات خاصة‬ ‫حصلت عليها «القدس العربي» لدى النس��ور‬ ‫خطة خاص��ة ليس للبقاء ب��ل لإلقامة مطوال‬ ‫في مؤسس��ة الق��رار ومن املرج��ح أنها خطة‬ ‫تتماهى أو تنس��جم مع التفويض اجلديد في‬ ‫املسألة اإلقتصادية ‪.‬‬ ‫وه��و تفوي��ض يعالج مس��ائل وتفاصيل‬ ‫ف��ي غاية األهمي��ة ويعكس طموح مؤسس��ة‬ ‫القص��ر امللك��ي بالوصول إلى محط��ة تتعزز‬ ‫فيها إمكانية إدارة امللف املالي بشكل متحرر‬ ‫ولو نسبيا عن «تسييس» املساعدات وتؤدي‬

‫إل��ى معاجل��ة اإلش��كاالت التي متن��ع جذب‬ ‫اإلستثمارات وتوطني إستثمارات األردنيني ‪.‬‬ ‫املس��افة املتعلق��ة مبعيق��ات اس��تثمار‬ ‫األردني�ين ف��ي وطنه��م س��بق أن اهت��م بها‬ ‫وحت��دث عنها رئيس مجلس النواب املهندس‬ ‫عاط��ف طراون��ة وس��بق للملك مباش��رة أن‬ ‫استمع لتقييمات إقتصادية مثيرة وشكاوى‬ ‫من صناعيني ومس��تثمرين أردنيني تتحرش‬ ‫به��م أو تطرده��م أو تبتزهم بع��ض األجنحة‬ ‫البيروقراطي��ة مم��ا يعن��ي ضمني��ا أن قواعد‬ ‫العم��ل اإلقتص��ادي الت��ي أم��ر به��ا القص��ر‬ ‫امللك��ي يفت��رض أن تع��زز مخال��ب احلكومة‬ ‫البيروقراطية وأذرعها في مواجهة مشكالت‬ ‫داخل مؤسسات النظام والدولة‪.‬‬

‫السلطات األمنية الكندية تراقب ‪« 80‬مجاهدا» عادوا إلى ديارهم من سوريا واليمن والصومال‬ ‫نيويورك ـ «القدس العربي»‬ ‫من رائد صاحلة‪:‬‬ ‫تراق�ب الس�لطات األمني�ة الكندي�ة ع�ن كثب ‪80‬‬ ‫مواطن�ا عادوا ال�ى البالد بع�د الذهاب ال�ى اخلارج‬ ‫للمش�اركة في أنش�طة إرهابي�ة وفقا لش�هادة قدمها‬ ‫مدي�ر وكال�ة التجس�س الكندي�ة أم�ام جلن�ة األم�ن‬ ‫القومي والدفاع في مجلس الشيوخ‪.‬‬ ‫وكش�فت ش�هادة مدير وكال�ة اخملاب�رات الكندية‬ ‫ميش�ال كوملبي في جلس�ة اإلس�تماع أن الوكالة على‬ ‫عل�م أيضا أن هناك ‪ 130‬كنديا ما زالوا في اخلارج من‬ ‫املعتقد أنهم يدعمون أنشطة متطرفة‪ ،‬وأعرب كوملبي‬ ‫عن قلقه إزاء التهديد الذي يشكله هوالء األفراد عند‬ ‫عوتهم الى وطنهم‪.‬‬ ‫ول�م تقدم تل�ك املالحظ�ات الت�ي مت اقتناصها من‬ ‫جلن�ة اإلس�تماع أي معلومات واضحة ح�ول طبيعة‬ ‫األنش�طة املفترضة للمواطنني الكنديين في اخلارج‬

‫وكان من الواضح أن أهدافهم وأنشطتهم مشتتة الى‬ ‫ح�د كبير حيث لم يش�ارك قس�م منهم قطعي�ا في أي‬ ‫قتال فيما انخرط بعضهم في أنش�طة شبه عسكرية‪،‬‬ ‫ومن املعتق�د أن بعضهم انضم إلى مدارس إسلامية‬ ‫متطرف�ة فيم�ا ق�دم بع�ض األف�راد دعم�ا لوجس�تيا‬ ‫للجماعات اجلهادية وحاول قس�م آخر جمع تبرعات‬ ‫لدعم اجلهاد‪.‬‬ ‫ولم تتض�ح بعد اإلج�راءات احملددة ض�د األفراد‬ ‫الذي�ن عادوا ال�ى األراضي الكندية ولكن الس�لطات‬ ‫األمنية تنظر إليهم كخطر مرتفع جدا وهي تتولى بال‬ ‫مواربة مراقبتهم بكثافة‪ ،‬وقالت طاهرة مفتى املتحدثة‬ ‫الرس�مية باس�م وكالة اخملاب�رات الكندي�ة املعروفة‬ ‫باس�م «س�ي‪.‬اس‪.‬ايه‪.‬اس» ف�ي بي�ان صحاف�ي أن‬ ‫الوكالة تدرك أن مواطنيني كنديني عادوا من اخلارج‬ ‫بع�د مش�اركتهم ف�ي أغ�راض إرهابي�ة‪ ،‬وأضافت أن‬ ‫الوكالة حتقق حاليا بنشاط هؤالء األفراد بالتنسيق‬ ‫مع ش�رطة اخليال�ة امللكية من أج�ل احلفاظ على أمن‬ ‫كندا فيما قالت جولي غانيون املتحدثة باس�م شرطة‬ ‫اخليالة الكندية إنها ال تس�تطيع تأكيد أو نفي وجود‬

‫حتقي�ق جنائ�ي عل�ى املس�توى الفيدرالي ألس�باب‬ ‫تع�ود الى اخلصوصية وخش�ية التاثير س�لبيا على‬ ‫أي حتقيقات جارية محتملة‪.‬‬ ‫ووفقا ملا جاء في جلس�ة استماع مجلس الشيوخ‬ ‫الكندي فإنه من املعتقد أن ‪ 30‬مواطنا كنديا ما زالوا في‬ ‫س�وريا فيما توجه العدد اآلخر من الكنديني املشتبه‬ ‫بانضمامهم جلماعات جهادي�ة الى الصومال واليمن‬ ‫وشمال وشرق افريقيا‪ ،‬وتعتقد السلطات األمنية أن‬ ‫عدد األفراد في اخلارج في حالة تغير مس�تمر وليس‬ ‫من الس�هل متييز دوافعهم ولكن وجودهم في مناطق‬ ‫نزاع أو « دول فاش�لة « يجعل م�ن الصعب احلصول‬ ‫على مزيد من املعلومات اإلستخبارية‪.‬‬ ‫وأصبح�ت ظاه�رة م�ا يس�مى باملقات�ل األجنب�ي‬ ‫مصدر قلق متزايد للمجتمع الكندي واإلس�تخبارات‬ ‫كم�ا عملت الظاهرة على إذكاء مخاوف من أن األفراد‬ ‫الذي�ن عادوا الى كن�دا قد يصبحون أكث�ر تطرفا مما‬ ‫كان�وا علي�ه قب�ل املغ�ادرة وجاء ف�ي تقرير س�نوي‬ ‫جله�از اإلس�تخبارات الكندية أن األكث�ر إثارة للقلق‬ ‫ه�و احتم�ال أن يعود بع�ض األفراد بعد مش�اركتهم‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫في صراع�ات أجنبية أو مجموع�ات إرهابية ببعض‬ ‫املهارات التش�غيلية التي ميكن أن يستخدموها على‬ ‫األراضي الكندي�ة او احتمال تدريس�ها ملتطرفيني لم‬ ‫يغادروا البالد‬ ‫وتعترف السلطات األمنية الكندية أنها غير قادرة‬ ‫على حتديد الرقم الدقيق للكنديني الذين تورطوا في‬ ‫أعمال إرهابية في اخلارج وقالت إن عددا كبيرا منهم‬ ‫يس�تخدم وثائق س�فر مزورة كما أن كن�دا حتى اآلن‬ ‫ال متلك قاعدة بيان�ات منتظمة ملعابر اخلروج متكنها‬ ‫من التوثق برحيل األفراد وعلى الرغم من كل اجلهود‬ ‫القص�وى املبذول�ة إال أنه من املرج�ح أن ال تعرف من‬ ‫يسافر الى اخلارج لإلنخراط في أنشطة إرهابية‪.‬‬ ‫وقال ميش�ال جونو كاتس�ويا‪ ،‬وه�و ضابط كبير‬ ‫سابق في جهاز «سي‪.‬اس‪.‬ايه‪.‬اس» في حديث ملوقع‬ ‫كن�دا دوت كام ‪»:‬ه�ذه التحدي�ات ال تواج�ه كن�دا‬ ‫لوحده�ا ب�ل تواجه جميع ال�دول الغربي�ة حتديات‬ ‫مماثلة‪ ،‬نحن ال نعرف احلالة النفس�ية للعائدين‪ ..‬ال‬ ‫أح�د يذهب الى منطقة حرب دون أن يتأثر خاصة إذا‬ ‫تعرض لفترة طويلة من التلقني»‪.‬‬

‫ووفق�ا الق�وال كاتس�ويا فق�د توفي م�ا اليقل عن‬ ‫‪ 3‬كنديين عل�ى م�دى األش�هر القليل�ة املاضي�ة ف�ي‬ ‫الص�راع الس�وري كم�ا قتل ش�ابني من منطق�ة لندن‬ ‫بانتاري�و الع�ام املاضي بع�د مش�اركتهما في هجوم‬ ‫لتنظي�م القاع�دة عل�ى محطة غ�از ف�ي اجلزائر أدى‬ ‫ال�ى وف�اة أكثر م�ن ‪ 40‬عامال كم�ا اعترف�ت احلكومة‬ ‫الكندي�ة في الس�ابق بانضمام عدد م�ن الكنديني من‬ ‫أصول صومالية الى جماعة حركة الشباب املتشددة‬ ‫وق�د تع�رض مواط�ن كن�دي ـ صومالي للقت�ل أثناء‬ ‫مش�اركته في هجوم مميت على مجمع احملكمة العليا‬ ‫في مقديشو في شهر ابريل‪ /‬نيسان من العام املاضي‬ ‫أم�ا في األراضي الكندية نفس�ها فق�د مت اتهام اثنيني‬ ‫من املهاجرين العام املاضي بالتآمر في مخطط يهدف‬ ‫إلى عرقلة قطار‪.‬‬ ‫وم�ن اجلدي�ر بالذك�ر هن�ا أن احلكوم�ة الكندي�ة‬ ‫ق�د أص�درت الع�ام املاض�ي مجموع�ة م�ن قوانين‬ ‫وتشريعات ملكافحة اإلرهاب شملت عقوبات جديدة‬ ‫ألولئك الذين يحاولون مغادرة البالد للمش�اركة في‬ ‫أنشطة إرهابية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫قيادي في «القاعدة» من أصل أمريكي يدعو لفتح حتقيق في مقتل أحد أمراء التنظيم في حلب‬

‫عمليات نوعية للمعارضة في حلب و«داعش» تعلن مقتل قائدها في احلسكة‪ ...‬واستمرار املعارك في القلمون‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬قالت مصادر‬ ‫ف��ي املعارضة الس��ورية املس��لحة إن‬ ‫قواتها قتلت عشرات من قوات النظام‬ ‫ف��ي عمليت�ين نوعيت�ين ف��ي عزيزية‬ ‫والشيخ جنار‪.‬‬ ‫وق��ال العقي��د الرك��ن زي��اد ح��اج‬ ‫عبيد‪ ،‬قائد الفرق��ة ‪ 77‬التابعة للجيش‬ ‫احلر في اجلبهة الش��مالية «إن الثوار‬ ‫متكنوا م��ن التقدم على ق��وات النظام‬ ‫ف��ي منطقة الش��يخ جنار ف��ي حلب»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش��يرا إلى أن س��يطرة اجليش احلر‬ ‫ع��ادت إل��ى ما كان��ت عليه قب��ل نحو‬ ‫أسبوعني‪.‬‬ ‫وأضاف عبيد أن الث��وار في جبهة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معاكس��ا على‬ ‫هجوما‬ ‫عزيزية ش��نوا‬ ‫ق��وات النظ��ام‪ ،‬وكبدوه��ا خس��ائر‬ ‫فادحة‪.‬‬ ‫واس��تهدفت كتائ��ب غرفة عمليات‬ ‫أه��ل الش��ام معم��ل الس��كاكر ال��ذي‬ ‫ً‬ ‫مرك��زا لها‪ ،‬في‬ ‫تتخذه ق��وات النظام‬ ‫منطقة العزيزة‪ ،‬م��ا أدى إلى مقتل ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫عنصرا‪.‬‬ ‫وتأت��ي ه��ذه العملية ف��ي محاولة‬ ‫من الثوار الس��تعادة السيطرة بشكل‬ ‫كامل��ة عل��ى القري��ة االس��تراتيجية‬ ‫الواقع��ة عل��ى طري��ق إم��داد النظ��ام‬ ‫الواصل إلى حلب‪.‬‬ ‫ودع��ا القي��ادي الب��ارز ف��ي تنظيم‬ ‫«القاع��دة» آدم غدن‪ ،‬االمريكي األصل‬ ‫واملعروف باس��م «ع��زام االمريكي»‪،‬‬ ‫الس��بت‪ ،‬الى فت��ح حتقيق ف��ي مقتل‬ ‫أمي��ر حركة «أحرار الش��ام» في حلب‬ ‫شمال سوريا‪ ،‬أبو خالد السوري‪.‬‬ ‫وق��ال غدن‪ ،‬ف��ي تس��جيل صوتي‬ ‫نش��ر عل��ى موق��ع (يوتي��وب)‪« ،‬لقد‬ ‫وجهت سبابة اإلتهام مبسؤولية هذا‬ ‫ّ‬ ‫احلادث (مقت��ل أبو خالد الس��وري)‬

‫بغلوه��ا وتش��دّ دها‬ ‫جله��ة معروف��ة ّ‬ ‫وبعصبيته��ا واس��تبدادها وطغيانها‬ ‫في سوريا»‪.‬‬ ‫وأض��اف «م��ن أج��ل س��لوك هذه‬ ‫اجلماع��ة نش��بت مع��ارك طاحنة بني‬ ‫اجلماعات األخرى سقط فيها اآلألف‬ ‫من الطرفني»‪ ،‬كم��ا أن اجلهة املذكورة‬ ‫«بات��ت معروفة ف��ي الل��ف والدوران‬ ‫والته��رب م��ن املواجهة واملس��ؤولية‬ ‫ّ‬ ‫بل وعرف��ت بالتقية وإبطان خالف ما‬ ‫تظهر‪ ،‬وهو ديدن غالة املستكبرين في‬ ‫هذا العصر»‪.‬‬ ‫وزاد « لي��س بإمكان��ي أن أؤك��د‬ ‫أو أنف��ي الته��م املوجهة إل��ى التنظيم‬ ‫املذكور باملس��ؤولية عن ه��ذا اإلعتداء‬ ‫اآلث��م واجلرمية النك��راء أو غيرها من‬ ‫اإلعت��داءات واجلرائ��م واحل��وادث‬ ‫املش��بوهة الت��ي تش��هدها الس��احة‬ ‫الس��ورية ف��ي األس��ابيع األخي��رة «‪،‬‬ ‫غي��ر أن��ه دع��ا إل��ى «حتقي��ق ش��امل‬ ‫ف��ي اجلرمي��ة (ف��ي مقت��ل أب��و خالد‬ ‫الس��وري)‪ ،‬وحتديد اجلهة املسؤولة‬ ‫عنه��ا بالبراه�ين القاطع��ة واتخ��اذ‬ ‫اإلجراءات الالزم��ة بحق اجلناة وفق‬ ‫شرع الله عز وجل»‪.‬‬ ‫و آدم غ��دن املع��روف بـ(ع��زام‬ ‫االمريك��ي) ه��و مواط��ن امريك��ي‬ ‫وعضو في تنظي��م «القاعدة»‪ ،‬ولد في‬ ‫والية كاليفورنيا ع��ام ‪ ،1978‬واعتنق‬ ‫اإلس�لام وه��و في الس��ابعة عش��رة‬ ‫من عم��ره‪ ،‬وانتقل بعده��ا للعيش في‬ ‫باكس��تان حي��ث يعتق��د أن��ه ال يزال‬ ‫ً‬ ‫مترجما‬ ‫يقيم هناك حتى اليوم‪ ،‬وعمل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إعالمي��ا لصالح‬ ‫ومستش��ارا‬ ‫وناطقا‬ ‫التنظيم‪.‬‬ ‫ال��ى ذل��ك أعل��ن تنظي��م «الدول��ة‬ ‫اإلس�لامية ف��ي الع��راق والش��ام‬

‫(داع��ش)»‪ ،‬مس��اء الس��بت‪ ،‬مقت��ل‬ ‫قائ��ده العس��كري ف��ي قري��ة مركدة‬ ‫التابعة حملافظة احلسكة شمال شرق‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال التنظيم في تغريدة نش��رها‬ ‫عل��ى صفحت��ه اخلاص��ة عل��ى موقع‬ ‫التواص��ل اإلجتماع��ي (توتي��ر)‪ ،‬إن‬ ‫القائد العس��كري لـ»لدولة اإلسالمية‬ ‫في الع��راق والش��ام» في احلس��كة‪،‬‬ ‫عم��ر الف��اروق الترك��ي‪ ،‬قت��ل خ�لال‬ ‫معارك مركدة‪.‬‬ ‫ونش��ر (داع��ش) ص��ورة الترك��ي‬ ‫وه��و مقت��ول‪ ،‬غي��ر أن��ه لم يش��ر الى‬ ‫اجلهة املسؤولة عن قتله‪.‬‬ ‫وص��رح مصدر عس��كري س��وري‬ ‫ان الق��وات النظامي��ة س��يطرت عل��ى‬ ‫بلدتي راس املع��رة وفليطة في منطقة‬ ‫القلم��ون ش��مال العاصمة الس��ورية‬ ‫واملتاخمة للحدود اللبنانية‪.‬‬ ‫وق��ال املص��در ان «اجلي��ش ق��ام‬ ‫بالس��يطرة عل��ى بلدت��ي راس املع��رة‬ ‫وفليطة بعد ان قض��ى على اخر فلول‬ ‫اجملموعات االرهابية املسلحة فيها»‪.‬‬ ‫واش��ار الى ان «ذلك جاء استكماال‬ ‫لعملي��ة غلق احلدود م��ع لبنان بوجه‬ ‫االرهابي�ين وتدف��ق الس�لاح اليهم»‪،‬‬ ‫مؤك��دا ان «اي اجن��از يحق��ق في هذا‬ ‫اجملال يساهم بتضيق احلدود بنسبة‬ ‫اعلى واقلها املعابر الرئيسية التي متر‬ ‫منها االليات»‪.‬‬ ‫لكن مدير املرصد الس��وري حلقوق‬ ‫االنس��ان رامي عب��د الرحم��ن اكتفى‬ ‫باحلدي��ث «ع��ن تق��دم كبي��ر للقوات‬ ‫النظامية ف��ي املنطقة ب��دون ان تكون‬ ‫هناك سيطرة كاملة عليها»‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬ذكرت الوكالة الوطنية‬ ‫لالع�لام الرس��مية اللبناني��ة انه بعد‬

‫السيطرة على راس املعرة وفليطة جلأ‬ ‫نحو ‪ 700‬سوري غالبيتهم من املدنيني‬ ‫ال��ى بلدة عرس��ال احلدودي��ة املؤيدة‬ ‫للمعارضة السورية‪.‬‬ ‫واضاف��ت الوكال��ة ان اجلي��ش‬ ‫اللبناني يتحق��ق من هويات الالجئني‬ ‫ومينع مقاتل��ي املعارضة م��ن دخول‬ ‫لبن��ان عب��ر عرس��ال‪ ،‬الفت��ة ال��ى ان‬ ‫النزوح مستمر‪.‬‬ ‫ويس��عى النظ��ام الس��وري ال��ى‬ ‫تأمني احلدود اللبنانية بش��كل كامل‬ ‫واغالق كل املعابر مع لبنان التي يتهم‬ ‫مقاتلي املعارضة باستخدامها كطرق‬ ‫ام��داد مع مناطق متعاطف��ة معهم في‬ ‫ش��رق لبنان‪ .‬كما يقول ح��زب الله ان‬ ‫الس��يارات املفخخة التي اس��تهدفت‬ ‫مناطق نفوذه في االشهر املاضية‪ ،‬مت‬ ‫اعدادها في يبرود وادخلت الى لبنان‬ ‫عبر عرسال ذات الغالبية السنية‪.‬‬ ‫وتع��د رأس املع��رة وفليط��ة ال��ى‬ ‫جان��ب رنك��وس وبع��ض املناط��ق‬ ‫اجلبلية احملاذي��ة للح��دود اللبنانية‪،‬‬ ‫آخ��ر املعاقل الت��ي كان يتحصن فيها‬ ‫مقاتل��و املعارض��ة بع��د ان متكن��ت‬ ‫الق��وات النظامي��ة خ�لال االش��هر‬ ‫املاضي��ة م��ن الس��يطرة عل��ى اجلزء‬ ‫االكبر م��ن منطقة القلم��ون وبخاصة‬ ‫يبرود‪ .‬وشهدت بلدة فليطة اخلميس‬ ‫قصف��ا جوي��ا بالبرامي��ل املتفج��رة‬ ‫ترافق مع اش��تباكات عنيفة اس��فرت‬ ‫ع��ن مقتل رئي��س اجمللس العس��كري‬ ‫في منطق��ة القلمون في ريف دمش��ق‬ ‫التابع للجي��ش الس��وري احلر احمد‬ ‫نواف درة مع خمسة مقاتلني آخرين‪،‬‬ ‫بحسب ما افاد املرصد وناشطون‪.‬‬ ‫واك��د الناش��ط من جب��ال القلمون‬ ‫ج��واد الس��يد لوكال��ة فران��س برس‬

‫جتميد التبرعات جلمعية خيرية بريطانية بسبب‬ ‫ارتباطها برجل ن ّفذ عملية إنتحارية في سوريا‬ ‫جمد موقع بريطاني‬ ‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪ّ :‬‬ ‫جلم�ع األم�وال على ش�بكة اإلنترن�ت جميع‬ ‫التبرع�ات جلمعية خيرية جلمع املس�اعدات‬ ‫إل�ى س�وريا‪ ،‬بس�بب ارتباطه�ا بش�خص‬ ‫وص�ف بأنه بريطان�ي ّ‬ ‫نفذ عملي�ة انتحارية‬ ‫على أراضيها‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة «دايلي ستار «امس االحد‬ ‫جمد منح التبرعات‬ ‫إن موقع (مجرد العطاء) ّ‬ ‫للجمعية اخليرية (األطفال في الدين)‪ ،‬التي‬ ‫تتخذ من مدين�ة بيرمنغهام ً‬ ‫مقرا لها‪ ،‬بعد أن‬ ‫اكتش�ف أنها ال ت�زال ُتس�تخدم منصة جلمع‬ ‫األم�وال على الرغ�م من خضوعه�ا لتحقيق‬ ‫م�ن قبل اللجن�ة اخليرية املش�رفة على عمل‬ ‫اجلمعيات اخليرية في بريطانيا‪.‬‬ ‫واضافت أن هذه اخلطوة تأتي بعد ش�هر‬ ‫على قي�ام عب�د الوحي�د مجي�د‪ ،‬البريطاني‬ ‫بتفجي�ر نفس�ه ف�ي‬ ‫م�ن أص�ل باكس�تاني‪ّ ،‬‬ ‫ش�احنة مليئ�ة باملتفج�رات أم�ام الس�جن‬ ‫املرك�زي مبدين�ة حل�ب الس�ورية ف�ي أول‬

‫عملية انتحارية من نوعها ينفذها بريطاني‪،‬‬ ‫بعد س�فره إلى س�وريا قبل س�تة أش�هر مع‬ ‫قافلة مساعدات انس�انية ارسلتها اجلمعية‬ ‫اخليرية إلى هناك‪.‬‬ ‫واش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن جمعيتين‬ ‫خيريتين بريطانيتين أخريين عل�ى األق�ل‬ ‫اس�تمرتا ف�ي جم�ع أم�وال املس�اعدات إل�ى‬ ‫سوريا عبر ش�بكة االنترنت رغم خضوعهما‬ ‫للتحقي�ق م�ن قب�ل اجلمعية اخليري�ة‪ ،‬ومن‬ ‫بينه�ا جمعي�ة (الفاحت�ة) املتخصص�ة ف�ي‬ ‫تنظيم قوافل املساعدات إلى سوريا ومقرها‬ ‫مدينة ووستر‪.‬‬ ‫وقال�ت إن‪ ،‬عدي�ل عل�ي‪ ،‬أكب�ر جام�ع‬ ‫تبرعات في جمعية (الفاحتة) ُزعم بأنه ظهر‬ ‫ف�ي ص�ورة إلى جان�ب مس�لحني ملثمني في‬ ‫سوريا‪ ،‬لكنه نفى هذه املزاعم‪.‬‬ ‫واضافت الصحيف�ة إن اجلمعية اخليرية‬ ‫البريطاني�ة (قافل�ة املس�اعدات) تس�تخدم‬ ‫موقع (تبرعاتي) على شبكة اإلنترنت جلمع‬

‫األموال‪ ،‬على الرغم من قيام ش�رطة مقاطعة‬ ‫كن�ت مبص�ادرة ‪ 44‬أل�ف جني�ه اس�ترليني‬ ‫من أنصاره�ا في ميناء دوف�ر العام املاضي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مخصص�ا لدع�م‬ ‫العتقاده�ا ب�أن امل�ال كان‬ ‫جماعات متطرفة تقاتل النظام السوري‪.‬‬ ‫ونس�بت إلى متحدث باسم موقع (مجرد‬ ‫العط�اء) جلم�ع التبرع�ات عل�ى ش�بكة‬ ‫االنترنت قوله «إن جميع اجلمعيات اخليرية‬ ‫الت�ي تنضم إلى املوقع تخضع لعملية تدقيق‬ ‫صارم�ة‪ ،‬تتضم�ن التأك�د م�ن أنه�ا ال متل�ك‬ ‫أي س�وابق ف�ي االحتيال ولي�س لها صالت‬ ‫باالرهاب وغير خاضعة للعقوبات»‪.‬‬ ‫وكان�ت أجه�زة األم�ن البريطاني�ة ابدت‬ ‫خش�يتها م�ن قي�ام متطرفين اسلاميني‬ ‫باختطاف قوافل اإلغاثة املتجهة إلى سوريا‬ ‫وارس�الها للجماع�ات املرتبط�ة بتنظي�م‬ ‫القاع�دة‪ ،‬بعد مص�ادرة عش�رات اآلالف من‬ ‫اجلنيهات االسترلينية من قوافل اغاثية قبل‬ ‫مغادرتها اململكة املتحدة‪.‬‬

‫سوري مير امام مبان مهدمة في منطقة مساكن هنانو في ريف حلب‬

‫«ان ت��وازن الق��وى غي��ر متكافئ بني‬ ‫الطرفني في هذه املنطقة» مش��يرا الى‬ ‫ان الق��وات النظامي��ة «متل��ك الطيران‬ ‫احلربي والدبابات»‪.‬‬ ‫واوضح انه «ميك��ن رؤية املقاتلني‬ ‫م��ن اجل��و‪ ،‬ويت��م اس��تهدافهم م��ن‬ ‫الطائرات أو الدبابات»‪.‬‬ ‫وذك��ر عب��د الرحم��ن ان «احلدود‬

‫ف��ي منطق��ة القلم��ون متتد لعش��رات‬ ‫الكيلومترات»‪ ،‬مؤكدا انه «من الصعب‬ ‫عل��ى القوات النظامية الس��يطرة على‬ ‫احل��دود بأكمله��ا وان س��يطرت على‬ ‫فليطة وراس املعرة»‪.‬‬ ‫وتاب��ع ان «عل��ى اجلي��ش وحزب‬ ‫الله نشر مقاتليهم على طول احلدود‪،‬‬ ‫وهو أمر مستحيل»‪.‬‬

‫الى ذلك‪ ،‬قتل ‪ 35‬مقاتال ينتمون الى‬ ‫جبهة النصرة االس�لامية التي تشكل‬ ‫فرع القاعدة في سوريا في معارك مع‬ ‫جهاديي الدولة االسالمية في العراق‬ ‫والش��ام (داع��ش) ف��ي بل��دة مركدة‬ ‫التي تق��ع في الري��ف اجلنوبي ملدينة‬ ‫احلسكة‪ ،‬بحسب املرصد السوري‪.‬‬ ‫واضاف املرص��د ان ه��ذه املعارك‬

‫«اسفرت عن سيطرة الدولة اإلسالمية‬ ‫عل��ى بل��دة مرك��دة بش��كل كام��ل‪،‬‬ ‫وانسحاب عناصر النصرة والكتائب‬ ‫اإلس�لامية إلى بلدة الص��ور بالريف‬ ‫الش��رقي لدير ال��زور»‪ ،‬الفت��ا الى ان‬ ‫اهمي��ة مركدة تنب��ع من كونه��ا «تقع‬ ‫على طريق االمداد للدولة االس�لامية‬ ‫بني العراق واحلسكة»‪.‬‬

‫اجمللس احمللي للرقة يكشف عن حوادث سلب للمساعدات‬ ‫اإلغاثية قامت بها «داعش» قبل سيطرتها الكاملة على املدينة‬

‫الرقة ـ «القدس العربي»‬ ‫من عمر الهويدي‪:‬‬

‫يوم�ا بع�د يوم تتكش�ف ممارس�ات قام�ت بها‬ ‫داعش في الرقة‪ ،‬نس�بت حينه�ا «الى مجهولني»‪،‬‬ ‫وتركزت عل�ى محاربة اجملالس احمللية ومصادرة‬ ‫كل أموال املس�اعدات وامل�ؤن اإلغاثية بحجة أنها‬ ‫«من الكفار» من خالل السلب وقطع الطريق‪.‬‬ ‫وكش�ف اجملل�س احملل�ي حملافظ�ة الرق�ة أن‬ ‫الدولة اإلسلامية ف�ي العراق والش�ام «داعش»‬ ‫قامت باإلعت�داء على أعضاء اجملل�س ومصادرة‬ ‫مبل�غ ‪ 30‬أل�ف دوالر أمريك�ي أثن�اء عودته�م من‬ ‫تركي�ا عبر البواب�ة احلدودي�ة ملدينة ت�ل أبيض‬ ‫وهم في طريقهم إلى مدينة الرقة‪.‬‬ ‫وتفاصيل احلادثة يرويها أحد اعضاء اجمللس‬ ‫احمللي أس�يد املوسى لـ»القدس العربي» ليوضح‬ ‫أن�ه وحال وصولهم إلى مفرق قرية «تل الس�من»‬ ‫برفقة كل من الس�يد خضر الشيخ رئيس اجمللس‬

‫ومحم�ود العائ�د رئي�س املكت�ب املال�ي‪ ،‬قام�ت‬ ‫س�يارة فضي�ة الل�ون مبالحقته�م وف�ي داخله�ا‬ ‫ثالثة ملثمين‪ ،‬طلبوا منه�م النزول من الس�يارة‬ ‫الت�ي كان�ت تقلهم إل�ى الرق�ة‪ ،‬والصع�ود داخل‬ ‫الس�يارة العائ�دة لعناص�ر التنظي�م‪ ،‬حي�ث قام‬ ‫أح�د العناصر بتفتيش الس�يارة ومصادرة مبلغ‬ ‫وق�دره ‪ 30‬أل�ف دوالر مخصصة لقط�اع البلدي‪،‬‬ ‫واتهامهم بـ»العمالة» جلهات أجنبية و»الكفر»‪.‬‬ ‫ويتابع أس�يد املوس�ى‪ :‬بع�د ذل�ك أنزلونا من‬ ‫الس�يارة وتركونا في منطقة خالية من الس�كان‪،‬‬ ‫ونف�ى أس�يد اإلته�ام بش�كل قاط�ع وأبلغه�م أن‬ ‫اجملل�س خدمي هم�ه األول التواص�ل مع اجلهات‬ ‫الداعمة من أجل تأمني التمويل وإصالح األضرار‬ ‫الناجتة عن قصف الطيران للمدينة‪.‬‬ ‫وبني له�م أن اجمللس ق�ام باإلتص�ال في وقت‬ ‫س�ابق مع الكتائب املتواجدة ف�ي املدينة مبا فيها‬ ‫«الدول�ة اإلسلامية» وإعالمه�م مبه�ام اجملل�س‬ ‫وأنه�م يقومون على «خدم�ة املواطن فقط « حتى‬ ‫يتجنب اجمللس الصدام مع تنظيم الدولة‪.‬‬

‫وأوضح أس�يد‪ ،‬أنهم أوقفون�ا على حاجز تابع‬ ‫لهم في قرية «الش�ر ك�راك» وطلبوا من�ا هوياتنا‬ ‫وبقين�ا ننتظ�ر ألكثر م�ن ‪ 10‬دقائق ‪ ،‬حي�ث تكلم‬ ‫م�ن خالله�ا أح�د عناص�ر احلاج�ر عب�ر «قبضة‬ ‫الالس�لكي «بع�د ذلك تبني لن�ا أن الس�يارة التي‬ ‫أوقفتنا بعد مرورنا من حاجز الش�ر كراك» كانت‬ ‫تسير خلفنا‪.‬‬ ‫لم تكن هذه املرة األولى التي يقوم بها «تنظيم‬ ‫الدول�ة» مبضايق�ة اجملل�س احملل�ي أثن�اء تأدية‬ ‫عمل�ه فق�د أق�دم التنظي�م عل�ى اإلس�تيالء على‬ ‫س�يارة ثقيل�ة ن�وع ترك�س» وس�يارة إس�عاف‬ ‫مقدمة م�ن إحدى املنظم�ات الداعم�ة‪ ،‬ومصادرة‬ ‫‪ ٪30‬من السالل الغذائية‪ ،‬كما قاموا باإلستيالء‬ ‫عل�ى ثلاث س�يارات إس�عاف لصال�ح اجملل�س‬ ‫احملل�ي حملافظ�ة دي�ر ال�زور‪ ،‬ق�د مت إدخالها عن‬ ‫طريق بوابة تل أبيض احلدودية‪.‬‬ ‫هذه احلادثة كانت غيضا من فيض في س�جل‬ ‫جتاوزات «داع�ش» وانتهاكاتها بالرقة‪ ،‬ففي تلك‬ ‫األيام لم تكن داعش قد أحكمت سيطرتها الكاملة‬

‫عل�ى الرقة‪ ،‬أم�ا اآلن فداعش تص�ول وجتول في‬ ‫مدين�ة الرقة ‪ ،‬وتتفنن في ابت�داع أحكام وقرارات‬ ‫للتضيي�ق عل�ى احلري�ات الش�خصية بقوانين‬ ‫أصولية متشددة تذكر باحلقبة الطالبانية‪.‬‬ ‫فقبل أس�ابيع أسس�ت «داعش» كتيبة نس�ائية‬ ‫أطلقت عليها إس�م «اخلنس�اء»‪ ،‬ومهمته�ا تفتيش‬ ‫واعتقال النس�اء من اخملالف�ات لقوانني «داعش»‪،‬‬ ‫وقام�ت الكتيب�ة مبداهم�ات مل�دارس الفتي�ات في‬ ‫املدين�ة واعتق�ال ‪ 10‬فتي�ات ف�ي املرحل�ة الثانوية‬ ‫وجلده�ن بتهم�ة ع�دم ارت�داء النق�اب ومخالف�ة‬ ‫التعليم�ات‪ .‬كم�ا ب�دأت تظه�ر دالئل على أس�لوب‬ ‫يتبع�ه التنظي�م لكس�ب جيل الش�باب من س�كان‬ ‫الرق�ة ‪ ،‬حي�ث عم�د التنظي�م إل�ى جتني�د األطفال‬ ‫ما بين ‪ً 17-12‬‬ ‫عاما ف�ي بداية هذا الع�ام من أبناء‬ ‫احملافظة‪ ،‬من خالل منهجية تقوم على غسل أدمغة‬ ‫األطف�ال وتهيئتهم لتنفي�ذ العملي�ات اإلنتحارية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفق�ا أله�داف وغاي�ات التنظي�م املتط�رف‪ ،‬حيث‬ ‫يخضعه�م إل�ى دورات تدريبي�ة ف�ي معس�كرات‬ ‫خاصة حتت اسم «دورات األشبال»‪.‬‬

‫فتاة في الرقة تتناول سم الفئران حتى ال تتزوج جهاديا أجنبيا‬

‫موافقة واشنطن على دعم قوة سورية جديدة تعني تورطا في حرب وكالة طويلة األمد‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫ناق�ش الصحاف�ي باتري�ك كوكبيرن في‬ ‫صحيف�ة «اندبندن�ت أون صن�داي» الثمن‬ ‫الذي تدفعه الواليات املتحدة بسبب دعمها‬ ‫إلع�ادة األنظم�ة الديكتاتوري�ة ف�ي منطقة‬ ‫الشرق األوسط‪ .‬وكان كوكبيرن يعلق على‬ ‫زي�ارة الرئيس األمريكي ب�اراك أوباما إلى‬ ‫الس�عودية‪ .‬وه�ي الزيارة الت�ي قصد منها‬ ‫إصلاح العالق�ات املتوت�رة بين الدولتني‬ ‫اللتني ترتبط�ان بحلف تاريخي قدمي يعود‬ ‫إلى احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫ويعيش احللف توترا وضغوطا في هذه‬ ‫األيام بس�بب املوقف األمريكي من س�وريا‬ ‫ومصر وإيران‪ .‬ومن جانبها تش�عر اإلدارة‬ ‫األمريكي�ة بالغض�ب م�ن دع�م الس�عودية‬ ‫للجماع�ات املقاتل�ة ذات الرؤي�ة اجلهادية‬ ‫في سوريا‪.‬‬ ‫ويرى الكات�ب أن العالقات األمريكية‪-‬‬ ‫الس�عودية اس�تثنائية وخاصة من ناحية‬ ‫كونه�ا بني ملكية رجعي�ة ومحافظة‪ -‬وهي‬ ‫املكان الوحيد في العالم الذي ال يسمح فيه‬ ‫للمرأة بالس�ياقة ‪ -‬وبين جمهورية تعتبر‬ ‫نفس�ها الدول�ة الوحي�دة ف�ي العال�م التي‬ ‫تنشر الدميقراطية‪ .‬ومع ذلك فالعالقة قوية‬ ‫ول�م تتأثر كثيرا بهجم�ات ‪ 11/9‬والتي كان‬ ‫معظم املهاجمني فيها من السعوديني‪.‬‬ ‫التخلص من األسد‬

‫ويضيف الكاتب أن السعوديني يرغبون‬ ‫ف�ي إقن�اع الوالي�ات املتح�دة لب�ذل جهود‬ ‫كبي�رة لإلطاح�ة بالرئي�س بش�ار األس�د‪،‬‬ ‫مشيرا إلى تصريحات ولي العهد السعودي‬ ‫األمير س�لمان بن عبد العزي�ز ملؤمتر القمة‬ ‫العربي�ة الذي انعق�د األس�بوع املاضي في‬ ‫الكوي�ت عندما حت�دث عن «اخليان�ة التي‬ ‫تعرضت لها املقاومة الشرعية السورية من‬ ‫قبل اجملتمع الدولي وتركت فريس�ة لقوات‬ ‫الطاغية»‪.‬‬ ‫ويرى كوكبيرن أن التعليق مبالغ فيه من‬ ‫حاك�م محتمل لدولة يتم فيها س�حق حرية‬ ‫التعبير ويبلغ عدد الس�جناء السياس�يني‬ ‫فيها ‪ 30.000‬سجني‪ ،‬وانتقاد بسيط للنظام‬ ‫عبر التويتر كاف الس�تدعاء الش�خص من‬ ‫اخملابرات‪.‬‬

‫وحت�دث الكات�ب ع�ن ق�رار املل�ك عبدالله‬ ‫ف�ي ‪ 3‬ش�باط‪/‬فبراير والذي من�ح اجلهاديني‬ ‫الس�عوديني املقاتلين ف�ي س�وريا مهل�ة ‪20‬‬ ‫يوم�ا للع�ودة‪ .‬والفك�رة من ه�ذا الق�رار هي‬ ‫خن�ق اإلم�دادات م�ن املتطوعين للقت�ال في‬ ‫س�وريا‪ ،‬والذي�ن يصل عدده�م ‪ 2500‬متطوع‬ ‫حس�ب بعض التقديرات‪ .‬وكان السعوديون‬ ‫الراغب�ون ف�ي الس�فر إل�ى س�وريا يج�دون‬ ‫طريقه�م إلى هناك بس�هولة عالمة على غض‬ ‫السعودية الطرف عن املتطوعني هؤالء ولكن‬ ‫احلكوم�ة تق�ول إنه�ا ستس�جن م�ن ال يعود‬ ‫ف�ي املوعد احمل�دد‪ .‬ويقول الكات�ب إن التغير‬ ‫في املوقف الس�عودي لم يت�رك أثره بعد ألن‬ ‫الدعم الشعبي للحرب السورية واسع‪.‬‬ ‫ويرى كوكبيرن أن جترمي اجلهاديني ليس‬ ‫سوى خطوة إلقناع األمريكيني أن السعودية‬ ‫ال تق�وم بدع�م جبه�ة النص�رة وال الدول�ة‬ ‫اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام (داع�ش)‬ ‫املرتبطتان بالقاعدة‪ .‬وترغب الس�عودية في‬ ‫إنش�اء قوة ثالث�ة تكون ق�ادرة على مواجهة‬ ‫كال م�ن الرئيس بش�ار األس�د والقاع�دة في‬ ‫نفس الوقت‪.‬‬ ‫ويعتق�د الكاتب أن فكرة إنش�اء قوة ثالثة‬ ‫تعمل من األردن تستطيع حرف مسار املعركة‬ ‫سريعا ليست عملية في الوقت احلالي خاصة‬ ‫أن الق�وات الس�ورية تخ�وض مع�ارك حول‬ ‫حم�ص وحل�ب ودمش�ق وحتق�ق إجن�ازات‬ ‫بدعم من حزب الله‪.‬‬ ‫حرب بالوكالة‬

‫ول�و وافق األمريكيون عل�ى اخلطة فإنهم‬ ‫يوافق�ون وبش�كل عمل�ي عل�ى املش�اركة في‬ ‫ح�رب بالوكال�ة طويل�ة األم�د‪ ،‬وه�ذا عل�ى‬ ‫خالف التصريح�ات «املنافق�ة» الصادرة من‬ ‫واش�نطن والرياض التي تؤكد على ضرورة‬ ‫إنهاء املعاناة السورية‪.‬‬ ‫ويق�ول الكات�ب إن الوالي�ات املتح�دة‬ ‫أس�همت بش�كل مباش�ر في زعزعة اس�تقرار‬ ‫العراق عندما دعمت املعارضة السورية‪ .‬ومع‬ ‫أن األح�داث ف�ي ه�ذا البلد وعدم اإلس�تقرار‬ ‫عادة ما تنس�ب لرحيل األمريكيني عنه إال أنه‬ ‫من املعلوم أن ثورة في سوريا كانت ستقوي‬ ‫وأحي�ت آمال الس�نة في الع�راق‪ .‬فبعد ثالثة‬ ‫أع�وام م�ن بداي�ة التظاه�رات الس�لمية ف�ي‬ ‫سوريا‪ ،‬أصبحت منطقة الفرات إلى جربلوس‬ ‫على احلدود الس�ورية مع تركي�ا بيد داعش‪.‬‬ ‫وفي األس�بوع املاض�ي دخل مقاتل�و النصرة‬

‫منطقة الساحل قرب الالذقية‪.‬‬ ‫ويق�ول الكات�ب إن مش�كلة الس�عوديني‬ ‫تكم�ن م�ن اعتماده�م دائماعل�ى اجلماعات‬ ‫اجلهادي�ة ك�ذراع لتنفي�ذ سياس�اتهم‬ ‫اخلارجي�ة‪ ،‬حي�ث يعتقد الس�عوديون أنهم‬ ‫به�ذه الطريقة س�يتحللون عن املس�ؤولية‪،‬‬ ‫وم�ن أج�ل تطبي�ق هذه السياس�ة س�محت‬ ‫الس�عودية جلامع�ي التبرع�ات والوع�اظ‬ ‫بالعمل بدون مضايقة‪.‬‬ ‫واملش�كلة في هذه السياس�ة غير احملددة‬ ‫وكما ظهر في أفغانس�تان وسوريا والعراق‬ ‫وباكس�تان ه�ي أن الس�عودية ال تس�يطر‬ ‫بش�كل كبير على اجلهاديني الذين يشعرون‬ ‫أن الرياض بدأت تتعامل معهم كمنبوذين‪.‬‬ ‫ففي األشهر األخيرة بدأت مواقع اإلنترنت‬ ‫والتويت�ر بالهج�وم على العائلة الس�عودية‬ ‫احلاكم�ة‪ ،‬ونش�ر واح�د منه�ا ص�ورة للملك‬ ‫عبدالله وهو يقلد الرئيس األمريكي الس�ابق‬ ‫ج�ورج بوش قلادة وحتته�ا «ميدالية لغزو‬ ‫الدول اإلسالمية»‪.‬‬ ‫وفي صورة أخرى تظهر ش�احنات محملة‬ ‫باملقاتلين وحتته�ا عن�وان أنه�ا متجهة نحو‬ ‫شمال السعودية‪.‬‬ ‫خوف‬

‫ويرى الكاتب أن السعودية تظهر نوعا من‬ ‫العصبي�ة‪ ،‬خاصة أنه�ا دعمت ث�ورة مضادة‬ ‫ف�ي كل أنح�اء املنطقة‪ ،‬وجنحت ف�ي عدد من‬ ‫املناط�ق‪ ،‬فف�ي البحرين أرس�لت الس�عودية‬ ‫قواتها عام ‪ ،2011‬وفي مصر مولت السعودية‬ ‫اإلنقلاب ال�ذي أط�اح بالرئي�س املنتخ�ب‬ ‫محمد مرس�ي ع�ام ‪ 2013‬وفي س�وريا تأكدت‬ ‫الس�عودية م�ن س�يطرة اإلسلاميني عل�ى‬ ‫الساحة القتالية‪.‬‬ ‫وبه�ذه الطريق�ة يق�ول كوكبي�رن إن‬ ‫السعوديني يقومون بخلق الكثير من األعداء‬ ‫لهم‪ ،‬من اإلخوان املس�لمني في اخلليج الذين‬ ‫يش�عرون أن�ه يت�م اس�تهدافهم كإرهابيين‬ ‫عل�ى الرغ�م م�ن كونه�م جماع�ات إصالحية‬ ‫وس�لمية‪ ،‬وم�ن ث�م اجلهاديين ف�ي س�وريا‬ ‫الذي�ن يش�عرون أن الس�عودية ش�جعتهم‬ ‫على مواجهة األس�د ومن ثم تركتهم لشأنهم‪،‬‬ ‫كم�ا وجد الليبراليون الس�عوديون أنفس�هم‬ ‫عرضة للمس�اءلة حت�ى لو كان األم�ر متعلقا‬ ‫بتغري�دة عادي�ة‪ ،‬أو عرض كت�ب في معرض‬ ‫كت�اب نظم في الرياض الش�هر املاضي عندما‬ ‫مت تفكيك لدار عرض ليبرالية‪.‬‬

‫مصالح‬

‫ويش�ير الكاتب هن�ا إلى تض�ارب مصالح‬ ‫الواليات املتحدة مع قلقه�ا على الدميقراطية‬ ‫وحقوق اإلنس�ان فاملس�تثمرون األمريكيون‬ ‫والبريطاني�ون وغيره�م م�ن األجان�ب‬ ‫يتصرف�ون بتمل�ق للس�عوديني ويعتق�دون‬ ‫أنه�م به�ذه الطريق�ة يفعل�ون ه�ذا م�ن أجل‬ ‫مصاحلهم القومية‪.‬‬ ‫وف�ي حال�ة أوباما فهن�اك ‪ 87‬ملي�ار دوالر‬ ‫عق�ود سلاح م�ع الس�عودية منه�ا ‪ 29‬مليار‬ ‫لش�راء مقاتلات أف‪ 15-‬و‪ 31‬ملي�ار لش�راء‬ ‫مروحيات‪.‬‬ ‫ولك�ن زي�ارة أوبام�ا أدت بأعض�اء ف�ي‬ ‫الكونغ�رس م�ن اليمين املس�يحي احملاف�ظ‬ ‫واجلمهوريين والليبراليين الدميقراطيين‬ ‫الى مطالبة الرئيس في رس�الة بطرح مسألة‬ ‫حق�وق اإلنس�ان مع «الس�لطات الس�عودية‬ ‫التي قامت بالتحرش واس�تفزاز وس�جن كل‬ ‫الداعني حلقوق اإلنسان البارزين في البالد»‪.‬‬ ‫وذكرت الرس�الة محم�د القحطاني وعبدالله‬ ‫احلامد اللذان حكم عليهما بالس�جن إلنش�اء‬ ‫منظمة حلقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وانته�ت الرس�الة بالق�ول «يج�ب عل�ى‬ ‫حكوم�ة اململك�ة العربية الس�عودية أن تلغي‬ ‫احلظ�ر عل�ى التجمع�ات العام�ة والقي�ود‬ ‫عل�ى وس�ائل التواص�ل اإلجتماع�ي‪ ،‬ووقف‬ ‫التعذي�ب وإصلاح م�ا أطل�ق عليه�ا قوانني‬ ‫مكافحة اإلرهاب والتي تقوم بتجرمي وبشكل‬ ‫عملي كل أشكال املعارضة السلمية»‪.‬‬ ‫ويختم بالق�ول «لقد جنت الس�عودية من‬ ‫ثورات الربيع العربي ولم تواجه اضطرابات‬ ‫محلي�ة‪ ،‬وواصل�ت طريقها كي تعي�د األنظمة‬ ‫الديكتاتورية القدمية إلى احلياة في الش�رق‬ ‫األوس�ط‪ ،‬ولكن البلد نفس�ه أصبح منقس�ما‬ ‫وغير مستقر أكثر من أي وقت مضى»‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ال�ذي تعي�د فيه الس�عودية‬ ‫حس�اباتها س�واء فيم�ا يتعل�ق باجلماع�ات‬ ‫اجلهادي�ة أو البح�ث ع�ن طرق إلنه�اء نظام‬ ‫األس�د‪ ،‬تس�تمر داع�ش ف�ي ممارس�اتها ف�ي‬ ‫شرق سوريا‪.‬‬ ‫إنتحار في الرقة‬

‫فقب�ل ع�ام كان�ت مدين�ة الرقة الس�ورية‬ ‫مرك�زا للنقاش�ات السياس�ية واحلديث عن‬ ‫اقتص�اد الثورة وزراع�ة الث�وار التي قامت‬ ‫بتوعية الس�كان حول أساليب احلفاظ على‬

‫البيئ�ة‪ ،‬ولك�ن ه�ؤالء الث�وار الليبرالي�ون‬ ‫الذين اتخذوا املدينة مركزا لهم بعد س�يطرة‬ ‫املقاتلين عليه�ا وطرد قوات النظ�ام في أول‬ ‫س�يطرة للمعارض�ة عل�ى مدينة كبي�رة في‬ ‫س�وريا من�ذ ان�دالع اإلنتفاض�ة ع�ام ‪2011‬‬ ‫اختف�وا منه�ا ومعظمه�م غ�ادر املدين�ة إلى‬ ‫تركي�ا فيم�ا فض�ل الباق�ون اإلختف�اء ع�ن‬ ‫األنظار فح�كام الرقة اآلن هم جنس مختلف‬ ‫وأحكامه�م ه�ي األقس�ى‪ .‬وه�ؤالء ينتم�ون‬ ‫لداعش التي تسيطر على الرقة اليوم‪.‬‬ ‫وحول ما يجري داخل اإلمارة االسلامية‬ ‫للرق�ة اس�تطلع ريتش�ارد سبنس�ر مراس�ل‬ ‫صحيف�ة «صن�داي تلغ�راف» البريطاني�ة‬ ‫بع�ض اآلراء الت�ي جمعه�ا م�ن الالجئين‬ ‫والنس�اء والرج�ال مم�ن ف�روا من س�جون‬ ‫داعش‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة ع�ن ام�رأة قال�ت إنها‬ ‫ذهب�ت إل�ى مرك�ز جتني�د خ�اص بالنس�اء‬ ‫الالتي تدفقن إلى سوريا من أوروبا وغيرها‬ ‫خلدمة قضي�ة اجلهاد‪ ،‬حي�ث حضر بعضهن‬ ‫م�ع أطفاله�ن‪ .‬وتقول هذه امل�رأة «لقد ذهبت‬ ‫إل�ى مق�ر قيادته�م ال�ذي كان ف�ي كنيس�ة‪،‬‬ ‫وسألت عن ش�روط اإلنضمام‪ ،‬وقالوا يجب‬ ‫أن يكون عمرك ما بني ‪ 25-18‬عاما‪ ،‬والراتب‬ ‫س�يكون ‪ 25.000‬لي�رة س�ورية»‪ .‬ولكن «إن‬ ‫انضممت لهم فس�تكون أمامك فرصة للزواج‬ ‫م�ن مجاهد أجنب�ي‪ ،‬ولكن يج�ب التأكد أوال‬ ‫من كونك مجاهدة حقيقية»‪.‬‬ ‫وتضيف أنها التقت خارج مقر القيادة مع‬ ‫متطوعات أجنبيات‪ ،‬ثالث نس�اء تونسيات‬ ‫وواحدة فرنسية قالت إنها مطلقة وحضرت‬ ‫م�ع ابنتها البالغة من العم�ر ‪ 12‬عاما وأربعة‬ ‫أطف�ال صغ�ار‪ .‬وبعي�دا ع�ن الرق�ة ففرص�ة‬ ‫ال�زواج في س�وريا قب�ل الش�هادة حاضرة‬ ‫ف�ي مواق�ع اإلنترن�ت الت�ي يس�تخدمها‬ ‫املقاتلون األجانب ومعظمهم يكتب ويتحدث‬ ‫باإلنكليزية‪.‬‬ ‫ولكن في الرقة يقول ناشطون ونساء إن‬ ‫عدم توفر العدد الكافي من النساء اجملندات‬ ‫ف�ي صفوف داع�ش يعن�ي أن األخيرة بدأت‬ ‫بتجني�د طالب�ات م�ن امل�دارس والكلي�ات‪.‬‬ ‫ومن بين الالتي قاومن فكرة التجنيد فاطمة‬ ‫عبدالل�ه وه�ي م�ن عش�يرة تعي�ش خ�ارج‬ ‫املدين�ة والت�ي انض�م ش�قيقها إل�ى داع�ش‬ ‫وأقنع والدها بتزويجها لتونسي‪.‬‬ ‫ولكنها رفضت عندما أصرت عائلتها على‬ ‫تزويجها قتلت نفس�ها بتناول س�م الفئران‪.‬‬ ‫ويق�ول الصحاف�ي إن القص�ة أك�د صحته�ا‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫ناشطون في املدينة‪.‬‬ ‫وكان�ت اجلماع�ات املض�ادة للح�ركات‬ ‫اجلهادي�ة قد ب�دأت منذ بداية كان�ون الثاني‬ ‫‪/‬يناي�ر حمل�ة إلخ�راج مقاتل�ي داع�ش م�ن‬ ‫ش�مال س�وريا‪ ،‬واس�تطاع مقاتلون تابعون‬ ‫للجبه�ة اإلسلامية وجبه�ة ثوار س�وريا من‬ ‫دفع مقاتل�ي داعش للخروج من مناطق حلب‬ ‫وإدل�ب واضط�رت داع�ش لإلنس�حاب إل�ى‬ ‫مناطق الشرق‪.‬‬ ‫وتق�ول تقاري�ر املقاتلين إن الضغ�ط‬ ‫عل�ى داع�ش وإجباره�ا عل�ى ت�رك مناطق‬ ‫سيطرتها دفعها لقتل السجناء الذين كانت‬ ‫حتتف�ظ به�م في س�جونها‪ ،‬فيم�ا مت حترير‬ ‫آخرين وفي بعض احل�االت حمل املقاتلون‬ ‫سجناءهم معهم في شاحنات البيك أب‪.‬‬ ‫وفي بلدة اع�زاز‪ ،‬القريبة من احلدود مع‬ ‫تركي�ا انتقمت داعش م�ن جماعات اجليش‬ ‫الس�وري احل�ر بقط�ع رؤوس أربع�ة م�ن‬ ‫املعتقلين وعلق�ت رؤوس�هم عل�ى عارض�ة‬ ‫خش�بية ف�ي وس�ط دوار رئيس�ي‪ ،‬ويقول‬ ‫ناش�ط «نطلق عليه دوار قط�ع الرؤوس»‪،‬‬ ‫ومت نش�ر صور ملش�هد الرؤوس ه�ذه وإلى‬ ‫جانبه�ا وق�ف مقات�ل أملان�ي وه�و يل�وح‬ ‫منتصرا على مواقع اجلهاديني‪.‬‬ ‫ووص�ف أحمد برميو كيف جنا من مصير‬ ‫مماث�ل عندما ضرب�ت قذيفة الس�جن الذي‬ ‫كان معتقلا فيه»س�معت صوتا ينادي على‬ ‫إس�مي لإلع�دام» وبعده�ا س�معت ص�وت‬ ‫انفجار وج�رح حرس الس�جن وقائد منهم‬ ‫حيث حملوه بعي�دا‪ ،‬وبعد يومني مت حترير‬ ‫السجن وهربت»‪.‬‬ ‫وكانت أجهزة األمن السورية قد اعتقلت‬ ‫برمي�و في مدينت�ه حلب وبقي في الس�جن‬ ‫مدة ش�هر‪ .‬وعندما س�ئل ع�ن املعاملة التي‬ ‫تلقاه�ا م�ن داع�ش وإن كان ض�رب أو‬ ‫اس�تخدمت اآلألت الكهربائية على جس�ده‬ ‫خاصة األجزاء احلساس�ة أجاب أن املسألة‬ ‫ليست أس�وأ من جتربته في س�جن النظام‬ ‫«إنها مشابهة»‪.‬‬ ‫وكان�ت داع�ش ق�د اختلف�ت م�ع جبه�ة‬ ‫النص�رة وه�و ما ق�اد زعي�م القاع�دة أمين‬ ‫الظواه�ري لك�ي ينب�ذ التنظي�م وزعيم�ه‬ ‫أبو بك�ر البغ�دادي‪ ،‬لكن ق�درة داعش على‬ ‫زرع اخل�وف ف�ي قل�وب املواطنين كان�ت‬ ‫وس�يلتها املهم�ة جللب املتطوعين األجانب‬ ‫بحس�ب الصحيفة‪ ،‬وال تزال الرقة خاضعة‬ ‫لسيطرتها‪.‬‬ ‫ويتحدث التقرير عن الناشط أنور محمد‬

‫ال�ذي عم�ل صحافيا ف�ي بداي�ة اإلنتفاضة‬ ‫وكت�ب تقاري�ر ع�ن فعالياته�ا للعال�م‬ ‫اخلارج�ي‪ ،‬وكان محظوظ�ا حي�ث اعتقل�ه‬ ‫مقاتل�و داع�ش ونقل إل�ى مق�ر قيادتهم في‬ ‫حل�ب وال�ذي كان ف�ي مستش�فى لألطف�ال‬ ‫وحق�ق مع�ه واعتقل ونقل إل�ى بلدة أخرى‬ ‫واس�تطاع الهرب في إح�دى الليالي عندما‬ ‫حش�ر نفس�ه بني قضب�ان الزنزان�ة وخرج‬ ‫م�ن الناف�ذة مس�تخدما البطاني�ات الت�ي‬ ‫ربطها ببعضها ومن ثم هرب إلى بيته ومنه‬ ‫إل�ى تركيا‪ .‬ويق�ول وال�ده إن داعش زارته‬ ‫وأخبرت�ه أن ابن�ه س�يحاكم ويع�دم بتهمة‬ ‫اخليانة‪.‬‬ ‫أم�ا محم�د ن�ور فق�د كان يدي�ر مرك�زا‬ ‫للخدمات اإلعالمية ويتعاون مع الصحافيني‬ ‫األجان�ب‪ ،‬وش�عر بالبهج�ة عندم�ا خرجت‬ ‫قوات النظام م�ن بلدته اعزاز في عام ‪2012‬‬ ‫خاصة أن والده كان من ضمن الذين اختفوا‬ ‫في سجون النظام قبل والدته‪ .‬وفي أيلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر حضر مقاتلو داعش للقبض عليه‬ ‫بع�د هزميته�ا لكتيبة عاصفة الش�مال التي‬ ‫كان يدعمها‪ ،‬ومثل والده ال يعرف مكان نور‬ ‫حتى اليوم‪.‬‬ ‫وتق�ول والدت�ه إنه�ا زارت بل�دة الب�اب‬ ‫الت�ي كانت حت�ت س�يطرة داع�ش للبحث‬ ‫عن�ه «ذهب�ت إل�ى الس�جون مثلم�ا فعل�ت‬ ‫عندم�ا اختف�ى وال�ده» و»ق�ال ل�ي تعال�ي‬ ‫م�رة أخرى»‪ ،‬وهي اآلن ف�ي الـ ‪ 49‬عاما ولم‬ ‫تت�زوج منذ اختفاء زوجها ومحمد هو ابنها‬ ‫الوحي�د‪ .‬والحظ الصحافي أن�ه على الرغم‬ ‫م�ن وحش�ية وقس�وة داع�ش إال أن الكثير‬ ‫من س�كان الش�مال ال يزالون يدعمونها فقد‬ ‫قال س�امر عموري‪ ،‬وهو خال محمد نور إن‬ ‫اجلماع�ات التي تدعم النظ�ام تدعم داعش‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫والتفس�ير الوحي�د له�ذه الش�عبية ه�و‬ ‫أن داع�ش كان�ت ق�ادرة عل�ى ف�رض ن�وع‬ ‫م�ن النظ�ام والقان�ون ولك�ن على حس�اب‬ ‫احلري�ات الش�خصية ‪ ،‬وبه�ذه الطريق�ة‬ ‫منعت حص�ول الفوض�ى اللصوصية‪ .‬وفي‬ ‫النهاي�ة ي�رى الناش�طون الذي�ن عانوا من‬ ‫النظ�ام وداع�ش أن الث�ورة الس�ورية ف�ي‬ ‫نهاي�ة عامها الثالث مثي�رة للكآبة واليأس‪،‬‬ ‫خاص�ة أن الغرب لم يتدخل لدع�م الثورة‪،‬‬ ‫فبرمي�و ال�ذي عذبه النظ�ام وداع�ش كان‬ ‫يعتق�د أن الغ�رب س�يتدخل كم�ا تدخل في‬ ‫تون�س وليبي�ا ولكن�ه ل�م يتوق�ع ان تصل‬ ‫األمور إلى ما آلت إليه من السوء‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫غرسوا شتالت زيتون عند مناطق احلدود وأكدوا متسكهم باألرض وحق العودة ورفض فكرة الوطن البديل‬

‫الفلسطينيون يحيون الذكرى الـ ‪ 38‬ليوم األرض ويهتفون «يا مستوطن إطلع برة‪ ...‬فلسطني أرض حرة»‬ ‫وحدة الفصائل في مسيرات جماهيرية ودعوات إلنهاء املفاوضات ورفض اخلطط األمريكية وتبني املقاومة‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من أشرف الهور‪:‬‬ ‫احيا الفلس��طينيون في الضفة والقط��اع وداخل منطقة ‪ 48‬وفي‬ ‫الش��تات االحد يوم االرض‪ ،‬ذكرى استشهاد ستة من عرب منطقة‬ ‫‪ 48‬برص��اص الق��وات االس��رائيلية ف��ي ‪ 30‬آذار‪/‬م��ارس ‪ 1976‬في‬ ‫مواجهات عنيفة ضد مصادرة اراض من قبل الدولة العبرية‪.‬‬ ‫وف��ي بل��دة عرابة البط��وف العربية ف��ي اجلليل جتم��ع اكثر من‬ ‫الف ش��خص للمش��اركة في التظاهرة الرئيس��ية حامل�ين االعالم‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫ونظم��ت تظاهرة اخرى في قرية صواوي��ل البدوية غير املعترف‬ ‫بها في صحراء النقب (جنوب)‪.‬‬ ‫وميث��ل عرب منطقة ‪ 48‬حوالي ‪ 20٪‬من س��كان اس��رائيل ويقدر‬ ‫عدده��م باكثر من ‪ 1.4‬مليون ش��خص وهم يتح��درون من ‪ 160‬الف‬ ‫فلس��طيني بقوا ف��ي اراضيهم بعد اعالن قيام دولة اس��رائيل العام‬ ‫‪.1948‬‬ ‫وم��ع انه��م يحمل��ون اجلنس��ية االس��رائيلية يعام��ل العرب في‬ ‫اس��رائيل كمواطنني من الدرجة الثانية ويعان��ون من متييز واضح‬ ‫ضدهم في فرص العمل والسكن خصوصا‪.‬‬ ‫وفي القدس احملتل��ة‪ ،‬اندلعت مظاهرة بالقرب م��ن باب العامود‬

‫بينما اش��ارت متحدثة باس��م الش��رطة االس��رائيلية بانه مت تفريق‬ ‫التظاه��رة بعد القاء املش��اركني فيها احلجارة على افراد الش��رطة‪،‬‬ ‫مشيرة الى انه مت اعتقال متظاهر فلسطيني‪.‬‬ ‫وكانت الش��رطة االس��رائيلية قامت السبت باس��تخدام العنف‬ ‫لتفريق تظاه��رة اخرى في القدس ما ادى ال��ى العديد من اجلرحى‬ ‫بينهم اربعة صحافيني‪ ،‬فيما اعتقلت ستة فلسطينيني‪.‬‬ ‫وأصيب ‪ 15‬فلس��طينيا باالختناق إثر استنش��اقهم الغاز املسيل‬ ‫للدموع‪ ،‬امس األحد‪ ،‬خالل تفريق اجليش اإلس��رائيلي ملس��يرة في‬ ‫الذكرى ال��ـ‪ 38‬ليوم األرض على حاجز «نتانيا» غرب مدينة طولكرم‬ ‫شمالي الضفة الغربية‪ ،‬بحسب شهود عيان‪.‬‬ ‫وق��ال الش��هود إن «مواجه��ات اندلع��ت عق��ب إط�لاق اجليش‬ ‫اإلس��رائيلي الغ��از والرص��اص املطاط��ي على مس��يرة انطلقت من‬ ‫وسط طولكرم باجتاه حاجز نتانيا‪ ،‬إلحياء ذكرى يوم األرض‪ ،‬مما‬ ‫أدى إلى إصابة ‪ 15‬مواطنا باالختناق مت معاجلتهم ميدانيا‪.‬‬ ‫وأضافوا أن اجليش اإلسرائيلي هاجم املسيرة قبل وصولها إلى‬ ‫احلاجز‪ ،‬مطلقا القنابل الصوتية والغاز املسيل للدموع والرصاص‬ ‫املطاط��ي‪ ،‬فيم��ا رش��ق املش��اركون اجلي��ش باحلج��ارة والعبوات‬ ‫الفارغ��ة‪ .‬واندلعت مواجهات أخرى بالقرب من بوابة س��جن عوفر‬ ‫اإلس��رائيلي غرب رام الله‪ ،‬بني مجموعة من الش��بان وقوة عسكرية‬ ‫إسرائيلية‪ ،‬دون أن يبلغ عن أي اعتقاالت‪.‬‬ ‫ويحي��ي الفلس��طينيون ف��ي الـ‪ 30‬من م��ارس‪/‬آذار‪ ،‬م��ن كل عام‬

‫ذكرى «يوم األرض»‪ ،‬الذي تع��ود أحداثه لعام ‪ 1976‬حيث صادرت‬ ‫السلطات اإلسرائيلية مس��احات شاسعة من أراضي الفلسطينيني‬ ‫داخ��ل إس��رائيل‪ ،‬وه��و م��ا تس��بب مبظاه��رات أدت لوق��وع قتلى‬ ‫وجرحى‪.‬‬ ‫وانطلقت عدة مسيرات شعبية في مناطق متفرقة في قطاع غزة‪،‬‬ ‫توجه��ت جميعها إل��ى املناطق احلدودية مع إس��رائيل‪ ،‬زرع خاللها‬ ‫النشطاء املشاركون أشجار زيتون‪ ،‬واشتبكوا في بعض التظاهرات‬ ‫مع جن��ود اإلحت�لال‪ ،‬تأكي��دا عل��ى متس��كهم باملناطق الت��ي متنع‬ ‫إس��رائيل املزارعني من الوصول إليها‪ ،‬واملمت��دة على طول احلدود‬ ‫الش��رقية والش��مالية للقطاع‪ ،‬بع��د أن متكن املئات م��ن املتظاهرين‬ ‫واملزارعني من الوصول إلى مناطق التماس التي تقيم فيها إسرائيل‬ ‫منطقة أمنية عازلة عند احلدود الشرقية لشمال قطاع غزة‪.،‬‬ ‫وخرجت مس��يرة بدعوة من «ائتالف ش��باب اإلنتفاضة» قاموا‬ ‫خاللها برش��ق جنود اإلحتالل املتمركزين على الش��ريط احلدودي‬ ‫باحلجارة‪ ،‬بع��د أن رفعوا األعالم الفلس��طينية عند منطقة احلدود‬ ‫التي متنع إس��رائيل س��كان غزة من الوصول إليها‪ ،‬في حتدٍ واضح‬ ‫لإلحتالل‪.‬‬ ‫وكان م��ن ب�ين املش��اركني العدي��د م��ن املزارعني الذي��ن جرفت‬ ‫أراضيه��م من قبل جيش اإلحتالل اإلس��رائيلي في أوقات س��ابقة‪،‬‬ ‫ومتكنوا يوم أم��س من الوصول إلى تلك األراض��ي اجملرفة وإعادة‬ ‫غرسها بالشتالت‪.‬‬

‫ونظم��ت الفصائل الفلس��طينية مظاه��رة على ح��دود بلدة بيت‬ ‫حانون‪ ،‬كذلك نظم نش��طاء وجمعي��ات زراعية تظاهرات أخرى عند‬ ‫مناطق أخرى قريبة من تلك احلدود‪.‬‬ ‫وهت��ف مش��اركون حملوا األعالم الفلس��طينية والفت��ات كبيرة‬ ‫تندد باإلحتالل واإلس��تيطان ضد إسرائيل‪ ،‬وكان من بني الهتافات‬ ‫«يا يعلون (وزير اجليش اإلس��رائيلي) إسحب جيشك يال برة‪ ،‬هذه‬ ‫األرض لقمة مرة»‪ ،‬وكذلك هتفوا «يا مس��توطن إطلع برة‪ ،‬فلس��طني‬ ‫أرض حرة»‪.‬‬ ‫ورك��ز ق��ادة الفصائ��ل املش��اركني ف��ي تل��ك املس��يرات من كل‬ ‫الفصائ��ل مب��ا فيها فتح وحم��اس‪ ،‬خالل تصريح��ات جانبية على‬ ‫ضرورة أن تنسحب السلطة الفلسطينية من املفاوضات اجلارية مع‬ ‫اجلانب اإلس��رائيلي‪ ،‬وهتف أحد املش��اركني يدعو الرئيس محمود‬ ‫عب��اس لترك املفاوض��ات بالقول «يا بو مازن ال تتردد‪ ،‬اإلس��تيطان‬ ‫بيتمدد»‪.‬‬ ‫وأحيا الفلس��طينيون ذكرى يوم األرض‪ ،‬في ظل تنكر إس��رائيل‬ ‫الس��تحقاقات عملية الس�لام‪ ،‬واس��تمرارها في عملي��ات مصادرة‬ ‫األراضي وبناء املس��توطنات‪ ،‬وفي ظل الكشف عن استمرارها في‬ ‫اعتقال أكثر من ‪ 5000‬أس��ير فلسطيني في سجونها اخملتلفة‪ .‬وقال‬ ‫أبو جودة النحال عض��و اجمللس الثوري حلركة فتح أن يوم األرض‬ ‫«يؤكد على وحدة القضية الفلسطينية واإلجماع على الثوابت»‪.‬‬ ‫وأك��د على ضرورة حتقيق الوحدة الوطنية‪ ،‬وقال إن يوم األرض‬

‫اإلدارة األمريكية تطلب من الطرفني السرية وتبلغهم بوجود أمل لصيغة مقبولة متنع انهيار املفاوضات‬

‫عريقات يؤكد‪ :‬األبواب لم تغلق أمام اإلفراج عن الدفعة الرابعة‬ ‫من األسرى‪ ...‬ونتنياهو يرد‪ :‬الصفقة لن تنجز دون احلصول على ثمن‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫أبلغ�ت اإلدارة األمريكي�ة عب�ر ممثلها‬ ‫ف�ي املنطق�ة لعملية السلام مارتن أندك‪،‬‬ ‫الطرفين الفلس�طيني واإلس�رائيلي‪ ،‬أن‬ ‫لديها األمل في التوصل إلى صيغة مقبولة‬ ‫م�ن الفريقين‪ ،‬تضم�ن اس�تمرار عملي�ة‬ ‫السلام م�ن خلال متديدها لوق�ت آخر‪،‬‬ ‫وذل�ك قبل انتهائها رس�ميا نهاية الش�هر‬ ‫املقب�ل‪ ،‬وق�ال الدكت�ور صائ�ب عريق�ات‬ ‫رئي�س طاق�م املفاوض�ات الفلس�طيني‬ ‫إن «األب�واب» ل�م تغلق» إلطالق س�راح‬ ‫الدفعة الرابعة من األس�رى القدامى‪ ،‬في‬ ‫وقت قال فيه رئيس الوزراء اإلس�رائيلي‬ ‫إنه غي�ر مس�تعد إلطالق س�راحهم دون‬ ‫ثمن‪.‬‬ ‫وحس�ب م�ا يؤك�د مس�ؤولون‬ ‫فلسطينيون على اطالع كبير فإن اإلدارة‬ ‫األمريكي�ة عب�ر مارت�ن ان�دك طلب�ت من‬ ‫الطرفني في هذه األسابيع عدم اتخاذ أي‬ ‫«مواقف س�لبية»‪ ،‬مبا في ذلك حسب أحد‬ ‫املس�ؤولني الفلس�طينيني «التصريحات‬ ‫غير املشجعة»‪ ،‬والتي من شأنها أن تعكر‬ ‫اتصاالته�ا احلالي�ة الهادف�ة إل�ى تهدئ�ة‬ ‫األم�ور والوص�ول إل�ى حل�ول مرضي�ة‬ ‫للفريقني‪.‬‬ ‫ويؤكد املسؤول الفلسطيني أن اجلانب‬ ‫األمريك�ي يع�رض ع�دة أف�كار‪ ،‬لضم�ان‬ ‫اس�تمرار املفاوضات‪ ،‬بينها إطالق سراح‬ ‫الدفعة الرابعة من األسرى القدامى‪ ،‬التي‬ ‫رفضت إسرائيل إخالء سبيلهم أول أمس‪،‬‬ ‫بناء على اإلتفاق السابق‪ ،‬وتقدمي العديد‬ ‫من التس�هيالت األخرى‪ ،‬وأن األمر حظي‬ ‫مبوافقة إسرائيلية‪ ،‬وعرض على اجلانب‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬ال�ذي ال زال حت�ى اللحظة‬ ‫يرف�ض الرب�ط بين املفاوض�ات وإطالق‬ ‫س�راح هذه الدفع�ة‪ ،‬على اعتب�ار أنهمــا‬ ‫ملفان منفصالن‪ ،‬كما جرى اإلتفاق‪.‬‬ ‫وذك�رت تقارير أن من بين ما طرح أن‬ ‫تطل�ق إس�رائيل س�راح الدفع�ة الرابعة‬ ‫من األس�رى القدامى‪ ،‬وعددهم ‪ 26‬أس�يرا‬ ‫إضافة إلى ‪ 400‬أس�ير آخر‪ ،‬واإلنس�حاب‬ ‫من بعض مناطق الضفة‪ ،‬مقابل أن يوافق‬ ‫اجلان�ب الفلس�طيني على متدي�د عملية‬ ‫املفاوض�ات‪ .‬ويع�ارض ع�دد م�ن أركان‬ ‫احلكومة اإلس�رائيلية هذه األفكار‪ ،‬وقال‬ ‫نائ�ب وزير اخلارجية زئي�ف الكني أن ما‬ ‫من س�بب يضط�ر إس�رائيل إل�ى دفع أي‬ ‫ثم�ن مقاب�ل موافق�ة الفلس�طينيني عل�ى‬ ‫مجرد التحدث معها‪.‬‬ ‫وأك�د انه يأم�ل في أال يطب�ق اإلقتراح‬ ‫ال�ذي حتدث�ت األنب�اء عنه�ا ويقض�ي‬ ‫بإطلاق س�راح ‪ 400‬س�جني فلس�طيني‬

‫مقابل استمرار املفاوضات‪.‬‬ ‫واس�تبعد رئي�س ال�وزراء بنيامين‬ ‫نتنياه�و إجن�از أي صفقة يت�م مبوجبها‬ ‫إطلاق س�راح س�جناء فلس�طينيني‬ ‫دون أن حتص�ل إس�رائيل عل�ى ش�يء‬ ‫واض�ح باملقابل‪ ،‬وقال في س�ياق جلس�ة‬ ‫ل�وزراء ح�زب « الليك�ود» إن أي صفق�ة‬ ‫قد يتم التوصل إليها س�تقدم إلى مجلس‬ ‫ال�وزراء للمصادق�ة عليه�ا ‪ .‬وطال�ب‬ ‫نتنياه�و ال�وزراء بتجن�ب إطلاق أي‬ ‫تصريحات بش�أن األزمة ف�ي املفاوضات‬ ‫مع الفلس�طينيني إلى حني تتضح صورة‬ ‫الوضع‪.‬‬ ‫وكان�ت تقاري�ر إس�رائيلية ذكرت أن‬ ‫نتنياه�و يطل�ب مقاب�ل إطلاق س�راح‬ ‫األس�رى موافق�ة اجلان�ب الفلس�طيني‬ ‫على متديد املفاوضات‪ ،‬وأنه غير مس�تعد‬ ‫ً‬ ‫حاليا لإلفراج عن أي فلس�طيني‪ ،‬طاملا لم‬ ‫تعترف الس�لطة الفلس�طينية بإسرائيل‬ ‫كـ «دولة للشعب اليهودي»‪.‬‬ ‫ه�ذا وق�ال الدكت�ور صائ�ب عريق�ات‬ ‫عض�و اللجنة التنفيذي�ة ملنظمة التحرير‬ ‫إن األب�واب ل�م تغل�ق أم�ام اإلف�راج عن‬

‫الدفعة الرابعة من األسرى‪ ،‬لكنه في ذات‬ ‫الوقت نفى ما نس�ب إلي�ه من تصريحات‬ ‫نقلتها وس�ائل إعالم إس�رائيلية‪ ،‬مفادها‬ ‫بأنه س�يتم حل أزمة األس�رى‪ ،‬وأنه رمبا‬ ‫يت�م اإلف�راج عنه�م الثالثاء املقب�ل‪ ،‬وأن‬ ‫اجلانب الفلسطيني سيمتنع عن التوجه‬ ‫للأمم املتح�دة مقاب�ل اإلف�راج عنه�م‪،‬‬ ‫وذل�ك حس�ب م�ا ذك�رت إذاع�ة اجليش‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وقال عريقات في تصريح نشرته وكالة‬ ‫األنباء الفلس�طينية الرس�مية «وفا» إنه‬ ‫يقوم بسلسلة اتصاالت دقيقة وحساسة‬ ‫م�ع اجلانبين األمريك�ي واإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫تتطل�ب أكب�ر ق�در م�ن اإلبتع�اد الت�ام‬ ‫ع�ن التصريح�ات الصحافي�ة ووس�ائل‬ ‫اإلعلام‪ .‬ودع�ا عريق�ات كل اإلعالميين‬ ‫إل�ى «تفهم عدم قدرته على احلديث معهم‬ ‫خالل هذه الفترة‪ً ،‬‬ ‫نظرا لدقة وحساس�ية‬ ‫احملادثات»‪.‬‬ ‫وعن الدفعة الرابعة من األسرى‪ ،‬شدد‬ ‫عريق�ات أن «األبواب ل�م تغلق‪ ،‬وأن على‬ ‫ً‬ ‫أسيرا‬ ‫إس�رائيل اإللتزام باإلفراج عن ‪30‬‬ ‫عل�ى اعتب�ار أن ذل�ك اس�تحقاق وج�ب‬

‫تنفي�ذه الس�تكمال اإلف�راج ع�ن (‪)104‬‬ ‫معتقلين م�ا قبل توقي�ع اتفاق أوس�لو»‪،‬‬ ‫مش�يرا إل�ى أنه مت اإلف�راج ع�ن ‪ 74‬منهم‬ ‫على ثالثة دفعات‪ ،‬وبقيت الدفعة الرابعة‬ ‫ً‬ ‫أس�يرا‪ ،‬وأك�د عريق�ات‬ ‫املكون�ة م�ن ‪30‬‬ ‫أن الرئي�س محم�ود عب�اس يب�ذل كل‬ ‫جه�د ممك�ن لضم�ان اإلفراج ع�ن الدفعة‬ ‫ً‬ ‫مش�ددا ف�ي ذات الوقت الرفض‬ ‫الرابعة‪،‬‬ ‫الفلس�طيني حملاول�ة الربط بين اإلفراج‬ ‫عن ه�ؤالء األس�رى وأي مس�ألة أخرى‪،‬‬ ‫عل�ى اعتبار أن اجلانب الفلس�طيني كان‬ ‫ق�د التزم بعدم اإلنضمام إلى املؤسس�ات‬ ‫واملواثي�ق الدولي�ة مل�دة تس�عة أش�هر‬ ‫مقابل اإلفراج عن ال (‪ )104‬أس�ير ما قبل‬ ‫أوسلو‪.‬‬ ‫وكان�ت إذاع�ة اجلي�ش نقل�ت ع�ن‬ ‫عريقات القول إنه سيتم حل أزمة األسرى‬ ‫ورمب�ا يتم اإلف�راج عنه�م غ�دا الثالثاء‪،‬‬ ‫ووف�ق تقارير إس�رائيلية فق�د ذكرت أن‬ ‫إس�رائيل والوالي�ات املتح�دة عرضت�ا‬ ‫على الرئيس محمود عب�اس اإلفراج عن‬ ‫‪ 400‬أس�ير فلس�طيني باإلضاف�ة لإلفراج‬ ‫عن الدفعة الرابعة التي تش�مل األس�رى‬

‫■ رام الله‪ -‬األناضول‪ :‬قال واصل أبو يوسف‬ ‫عضو اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير الفلسطينية‬ ‫إن القي��ادة الفلس��طينية س��تعقد‪ ،‬مس��اء الي��وم‬ ‫اإلثنني‪ ،‬اجتماعا برئاس��ة الرئي��س محمود عباس‬ ‫لتقييم التطورات اجلارية‪ ،‬عقب عدم التزام اجلانب‬ ‫اإلس��رائيلي بإط�لاق الدفعة الرابعة من األس��رى‬ ‫القدامى‪.‬‬ ‫وأض��اف أب��و يوس��ف أن «اتص��االت جت��ري‬ ‫بكثاف��ة م��ع اجلان��ب األمريك��ي من أج��ل اإلفراج‬ ‫عن األس��رى»‪ ،‬مش��يرا إل��ى أن «الوالي��ات املتحدة‬ ‫األمريكي��ة راعي��ة اإلتف��اق يتوجب عليه��ا الضغط‬ ‫على اجلانب اإلس��رائيلي‪ ،‬وتأمني إط�لاق الدفعة‬ ‫الرابعة»‪.‬‬ ‫وأوض��ح القي��ادي الفلس��طيني أن «القي��ادة‬ ‫الفلسطينية س��تدرس كل اخليارات»‪ ،‬مؤكدا «عدم‬ ‫قبول اجلانب الفلسطيني بأي اشتراطات جديدة‪،‬‬ ‫كتمديد املفاوضات أو االعتراف بيهودية الدولة»‪.‬‬ ‫ولفت أبو يوس��ف إلى أن «إسرائيل تسعى إلى‬ ‫جباية ثمن إطالق سراح األسرى من جديد»‪.‬‬

‫حركة النهضة تدعو إلى إنهاء اإلنقسام الفلسطيني‬

‫في «يوم األرض»‪ ..‬التونسيون يعبرون عن تضامنهم‬ ‫مع الفلسطينيني بإحراق العلم اإلسرائيلي‬

‫القدامى املعتقلني قبل اتفاق أوسلو‪ ،‬على‬ ‫أن يواف�ق عل�ى متديد املفاوضات لس�تة‬ ‫أشهر‪.‬‬ ‫وكان عيس�ى قراق�ع وزي�ر ش�ؤون‬ ‫حم�ل إس�رائيل املس�ؤولية عن‬ ‫األس�رى ّ‬ ‫نتائج عدم إطالق س�راح الدفعة الرابعة‬ ‫م�ن األس�رى ف�ي موعده�ا وعدده�م ‪30‬‬ ‫أسيرا‪.‬‬ ‫وقال ف�ي مؤمتر صحافي‪،‬عقد مس�اء‬ ‫الس�بت‪ ،‬أم�ام س�جن عوف�ر العس�كري‬ ‫«إن ع�دم إطلاق س�راح الدفع�ة الرابعة‬ ‫ه�و ضربة قوية لعملية السلام‪ ،‬وإثبات‬ ‫واض�ح أن إس�رائيل ال تري�د سلاما‬ ‫ع�ادال ف�ي املنطق�ة وأن عدم اإلف�راج عن‬ ‫الدفع�ة الرابع�ة س�يؤدي إل�ى غض�ب‬ ‫ش�عبي وجماهي�ري واحتجاج�ات‬ ‫داخ�ل الس�جون»‪ .‬وأض�اف أن القي�ادة‬ ‫الفلس�طينية والرئي�س محم�ود عب�اس‬ ‫رفض�ا االبت�زازات والضغ�وط‪ ،‬مقاب�ل‬ ‫اإلف�راج ع�ن الدفع�ة الرابعة‪ ،‬مؤك�دا أن‬ ‫مستقبل املفاوضات والتسوية السياسية‬ ‫أصبح مرهونا مبدى التزام إس�رائيل مبا‬ ‫اتفق عليه‪.‬‬

‫القيادة الفلسطينية تعقد مساء اليوم‬ ‫اجتماعا لبحث عدم إفراج إسرائيل عن األسرى‬ ‫وقال «إس��رائيل مارس��ت جرائمها منذ انطالق‬ ‫املفاوض��ات‪ ،‬قتل��ت واقتحم��ت امل��دن وش��رعت‬ ‫ببن��اء أالف الــــوح��دات االس��تيطانية‪ ،‬وانتهكت‬ ‫حـــرم��ة املس��ـــجد األقصى»‪ ،‬وهي تس��عـــى إلى‬ ‫متدي��د املفاوضــــ��ات مـــرة أخ��رى لتمارس ذات‬ ‫السياسة‪.‬‬ ‫ومبوج��ب اتف��اق اس��تئناف املفاوض��ات ب�ين‬ ‫اجلانبي الفلسطيني واإلسرائيلي في يوليو‪/‬متوز‬ ‫املاضي‪ ،‬أفرجت إسرائيل بالفعل عن ‪ 78‬أسير ًا على‬ ‫ً‬ ‫أسيرا‪ ،‬من‬ ‫‪ 3‬دفعات‪ ،‬فيما تشمل الدفعة الرابعة ‪26‬‬ ‫بينهم أس��رى من فلس��طينيي ع��ام ‪ ،1948‬كان من‬ ‫املقرر اإلفراج عنهم مساء أمس السبت‪.‬‬ ‫وفي وقت س��ابق‪ ،‬نقل��ت اإلذاعة اإلس��رائيلية‬ ‫العامة‪ ،‬عن مسؤول سياس��ي‪ ،‬وصفته بـ»الكبير»‬ ‫ف��ي إس��رائيل‪ ،‬قوله‪ ،‬إن «ت��ل أبيب س��تعيد النظر‬ ‫في مس��ألة اإلفراج ع��ن الدفعة الرابع��ة واألخيرة‬ ‫من الس��جناء األمني�ين الفلس��طينيني‪ ،‬إذا تبني أن‬ ‫احملادث��ات م��ع الفلس��طينيني ق��د آلت إل��ى طريق‬ ‫ً‬ ‫معتب��را أن «م��ن مصلح��ة الطرف�ين‬ ‫مس��دود»‪،‬‬

‫يحمل عدة رس��ائل أهمها أن الشعب الفلس��طيني في الضفة وغزة‬ ‫وفي أراضي الـ ‪ 48‬وفي الش��تات‪ ،‬يؤكد أن��ه «باق على هذه األرض‬ ‫كبقاء شجر الزيتون»‪.‬‬ ‫وجددت حركة حماس في بيان لها بذكرى يوم األرض التمس��ك‬ ‫باألرض الفلس��طينية‪ ،‬وقال الناطق باسم احلركة فوزي برهوم في‬ ‫تصري��ح صحافي «في الذكرى الثامنة والثالثني ليوم األرض جندد‬ ‫عهدنا مع الش��هداء من أبناء اجلليل واملثل��ث والنقب ومع كل أبناء‬ ‫ش��عبنا الفلس��طيني املرابط‪ ،‬على املضي قدما في الدفاع عن شعبنا‬ ‫وأرضنا ومقدساتنا بكل ما أوتينا من قوة ومهما كلفنا ذلك من ثمن‬ ‫وبكافة أش��كال املقاومة»‪ .‬وأكدت أنه في هذه الذكرى «ال تنازل وال‬ ‫تفريط في شبر من أرض فلس��طني»‪ ،‬وعاهدت بأن تبقى على «نهج‬ ‫املقاومة حتى التحرير والنصر»‪.‬‬ ‫كم��ا أك��دت أن املقاوم��ة بكافة أش��كالها وعلى رأس��ها املقاومة‬ ‫املسلحة «هي السبيل األمثل السترداد أرضنا»‪ ،‬ورفضت التساوق‬ ‫م��ع خطة الس�لام األمريكية‪ ،‬التي ي��روج لها وزي��ر اخلارجية جون‬ ‫كيري‪ ،‬كما أكدت مجددا رفضها القاطع لـ «فكرة الوطن البديل التي‬ ‫يس��وق لها اإلحتالل»‪ ،‬وأكدت أن «حق ع��ودة الالجئني إلى مدنهم‬ ‫وقراه��م التي هجروا منها حق مق��دس ال يجوز ألحد التنازل عنه أو‬ ‫التفري��ط فيه»‪ .‬وش��ددت على أن توحيد الصف الفلس��طيني وبناء‬ ‫ش��راكة وطنية حقيقية على أس��اس اس��تراتيجية نضالية موحدة‬ ‫هي خيارها اإلستراتيجي‪.‬‬

‫الفلسطيني واإلس��رائيلي‪ ،‬متديد فترة املفاوضات‬ ‫لعام آخر‪ ،‬إذا لم يتم التوصل ألي اتفاق»‪.‬‬ ‫وكان الرئيس الفلس��طيني‪ ،‬أثار مسألة اإلفراج‬ ‫ع��ن األس��رى القدامى‪ ،‬ف��ي اجتماع��ه األخير‪ ،‬مع‬ ‫الرئي��س األمريكي‪ ،‬ب��اراك أوباما‪ ،‬حي��ث قال‪ ،‬إن‬ ‫ً‬ ‫اتفاق��ا بيننا وبني اإلس��رائيليني من خالل‬ ‫«هن��اك‬ ‫وزير اخلارجية األمريكي‪ ،‬جون كيري حول قضية‬ ‫األس��رى‪ ،‬ونأمل أن يتم اإلفراج عن الدفعة الرابعة‬ ‫في التاس��ع والعش��رين من الش��هر اجلاري آذار‪/‬‬ ‫ً‬ ‫انطباعا بجدية املس��اعي‬ ‫مارس‪ ،‬وه��ذا س��يعطي‬ ‫التي نبذلها ككل لتحقيق السالم»‪.‬‬ ‫وبحس��ب إحصاءات رس��مية لوزارتي ش��ؤون‬ ‫األس��رى واحملرري��ن الفلس��طينية ف��ي غ��زة ورام‬ ‫ً‬ ‫سجنا‬ ‫أس��يرا وأسيرة في ‪17‬‬ ‫الله‪ ،‬يقبع نحو ‪4660‬‬ ‫ً‬ ‫أسيرا من الضفة‬ ‫ومعسكرا إسرائيليا‪ ،‬بينهم ‪3822‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الغربي��ة‪ ،‬و‪ 449‬م��ن غزة‪ ،‬و‪ 152‬م��ن القدس‪ ،‬و‪206‬‬ ‫أس��يرا م��ن الع��رب اعتقلتهم‬ ‫م��ن إس��رائيل‪ ،‬و‪31‬‬ ‫ً‬ ‫إس��رائيل بتهمة محاولة تنفيذه��م عمليات ضدها‬ ‫عبر احلدود‪.‬‬

‫فتاتان تساعدان سيدة شاركت في نشاطات يوم االرض في القدس امس‬

‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسن سلمان‪:‬‬ ‫نظم مئات التونس�يني خالل يومي السبت واألحد تظاهرات‬ ‫في العاصمة وعدد من املدن تضامنا مع الفلسطينيني في الذكرى‬ ‫الثامن�ة والثالثني لـ»ي�وم األرض»‪ ،‬فضال عن بعض األنش�طة‬ ‫السياسية والثقافية لبعض األحزاب حول هذه املناسبة‪.‬‬ ‫وق�ام العش�رات من أنصار ح�زب «حركة الش�عب» بإحراق‬ ‫العل�م اإلس�رائيلي خالل تظاهرات نظموها الس�بت في ش�ارع‬ ‫«احلبيب بورقيبة» وسط العاصمة التونسية‪.‬‬ ‫وحت�دث خلال املظاه�رة عدد من مس�ؤولي حركة الش�عب‬ ‫ّ‬ ‫التونس�ية‪ ،‬عبروا خاللها عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني‬ ‫التمس�ك بخيار املقاوم�ة لتحرير األراضي‬ ‫وش�ددوا على أهمية‬ ‫ّ‬ ‫العربية احملتلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محوري�ا في الص�راع العربي‬ ‫حدث�ا‬ ‫ويعتب�ر «ي�وم األرض»‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬وتعود أحداثه ل�ـ‪ 30‬آذار‪/‬مارس عام ‪ ،1976‬حيث‬ ‫قامت س�لطات اإلحتالل اإلس�رائيلي مبص�ادرة آالف األراضي‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬وأدى ذلك إلضراب عام في فلس�طني ومس�يرات‬ ‫عارم�ة امتدت من اجلليل إل�ى النقب‪ ،‬حي�ث اندلعت مواجهات‬ ‫مع قوات اإلحتالل أسفرت عن سقوط ستة فلسطينيني وإصابة‬ ‫واعتقال املئات‪.‬‬ ‫وأق�ام ع�دد م�ن األح�زاب السياس�ية الكب�رى ف�ي تون�س‬ ‫تظاه�رات ثقافي�ة لتذكير بهذه املناس�بة‪ ،‬تضمن�ت محاضرات‬ ‫حول الصراع الفلسطيني اإلسرائيلي ومعارض وأفالم وثائقية‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫توثق اإلعتداءات اإلسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫ودع�ت حرك�ة النهض�ة إل�ى إنه�اء اإلنقس�ام الفلس�طيني‬ ‫وحتقي�ق املصاحل�ة الوطني�ة به�دف مواجه�ة السياس�ات‬ ‫العنصري�ة لإلحتالل الصهيوني‪ ،‬وأكدت ف�ي بيان أصدرته في‬ ‫«ي�وم األرض» وقوفه�ا مع الش�عب الفلس�طيني في اس�تعادة‬ ‫أرض�ه وإقامة دول�ة عاصمتها القدس‪ ،‬داعي�ة إلى رفع احلصار‬ ‫عن قطاع غزة‪.‬‬ ‫وخالل تظاهرة سياس�ية وثقافية مبناس�بة «يوم األرض»‪،‬‬ ‫قدمت «اجلبهة الش�عبية» مبادرة بعنوان «عهد تونس ملناصرة‬ ‫الش�عب الفلس�طيني» تؤك�د التضام�ن الكام�ل م�ع القضي�ة‬ ‫ّ‬ ‫مس�تقلة‬ ‫الفلس�طينية وتأكي�د ح�ق الفلس�طينيّ ني ف�ي دول�ة‬ ‫عاصمتها القدس‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأكد الناطق الرس�مي للجبهة الش�عبيّ ة حمة الهمامي خالل‬ ‫لقائه عددا من الدبلوماسيني الفلسطينيني أن «يوم األرض» هو‬ ‫«مناس�بة لتجديد الدعوة من أجل ثوابت القضيّ ة الفلسطينيّ ة‪،‬‬ ‫وتطوير س�بل دعم وإسناد الشعب الفلسطيني البطل»‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن وحدة الصف الفلس�طينني ه�ي األداة احلقيقيّ ة لتحقيق‬ ‫هذه األهداف‪.‬‬ ‫يذك�ر أن رئي�س الدائ�رة السياس�ية ملنظم�ة التحري�ر‬ ‫الفلسطينية فاروق القدومي أكد اجلمعة أن القضية الفلسطينية‬ ‫أصبح�ت غائب�ة عن ح�ورات ال�دول العربية بس�بب انش�غال‬ ‫العرب بـ»خريفهم» اجلديد‪.‬‬ ‫وأضاف خالل مؤمتر دولي في تونس حول «يوم األرض» أن‬ ‫«القضية الفلسطينية تشهد تغييبا عن احلوارات العربية وعن‬ ‫اجلامعة العربية‪ ،‬وذلك خالفا ملا كانت تش�هده في السابق قبل‬ ‫اندالع الثورات العربية أو ما أسموه بالربيع العربي»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫قال في حديث لـ «القدس العربي»‪ :‬سيف االسالم اعتقد انه ميكن حل األزمة بتوفير شقة وسيارة وعمل وهذا ما قاده للهاوية‬

‫بشير الكبتي املراقب العام إلخوان ليبيا‪:‬‏ النظام السابق سقط رأسه فقط وجسمه ما زال يحرك دواليب احلكومة‬ ‫دول شقيقة تسعى إلفشال املسار الدميقراطي‪ ...‬والدول التي ساعدتنا تعمل على قبض الثمن‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫بشير الكبتي‪ ،‬املسؤول العام لإلخوان املسلمني في‬ ‫ليبيا‪ ،‬سياسي ليبي مسلم‪ ،‬بعقلية انفتاحية قياسا إلى‬ ‫أقرانه في اجلماعة‪ ،‬معروف عنه اقتصاده في الكالم‪،‬‬ ‫وبالغته التي متكنه من اختيار كلماته بدقة‪ ..‬يحاول‬ ‫جاهدا رغم موقعه املتقدم أن يقف على مسافة واحدة‬ ‫من اجلميع‪.‬‬ ‫«القدس العربي» التقته وأجرت معه هذا احلوار‪:‬‬ ‫■ اإلخ��وان كانوا ج��زءا من فصائ��ل املعارضة الليبية‬ ‫املتفاوت��ة من أقصى اليمني إلى أقصى اليس��ار‪..‬كيف كان‬ ‫التنس��يق بني فصائل املعارضة طوال فترة احلكم السابق‬ ‫للقذافي‪ ،‬خصوصا أن الهدف واحد؟‬ ‫■ فصائل املعارضة نش�أت في اخلارج حملاربة نظام‬ ‫القذاف�ي ‪ ..‬أما اجلماعة فكيان دعوي تكون في ليبيا قبل‬ ‫االس�تقالل بقلي�ل ع�ام ‪ 1949‬م ونظام القذاف�ي حاربها‬ ‫كما ح�ارب كل التيارات األخرى‪ ،‬فم�ن اإلخوان من قتل‬ ‫أمث�ال الدكتور عم�ر خليفة النامي ومنه�م اعتقل كمئات‬ ‫من اإلخوان وبعضهم اس�تطاع أن يهاج�ر خارج البالد‬ ‫أو التح�ق بالدعوة ف�ي اخلارج‪ ،‬وإخوانن�ا في اخلارج‬ ‫كونوا فصيل معارض باسم اجلماعة اإلسالمية الليبية‪،‬‬ ‫وكان لهم تنسيق مع فصائل املعارضة األخرى باملشاركة‬ ‫في املظاهرات والوقفات االحتجاجية ‪.‬‬ ‫العالقة مع سيف االسالم‬

‫■ كان اإلخ��وان املس��لمون ‪ ...‬حتت ظ�لال التعامل مع‬ ‫س��يف اإلس�لام والقرب منه‪ ،‬م��ا هي املس��افة التي كانت‬ ‫تفصلكم عن سيف القذافي؟‬ ‫■ جماعة اإلخوان املس�لمون جماع�ة تدعو للتغيير‬ ‫الس�لمي وترفض اس�تخدام العنف ما وج�دت إلى ذلك‬ ‫س�بيال‪ ،‬ومنهاجها ف�ي التغيير يعتمد عل�ى تربية الفرد‬ ‫على اإلسلام الش�امل ملنه�ج احلي�اة‪ ...،‬وعندم�ا أعلن‬ ‫سيف أن الدولة تتجه إلى التغيير‪ ،‬أعلنا أن اجلماعة مع‬ ‫اإلصالح احلقيق والشامل ‪ ..‬وكان شعارنا ال إصالح مع‬ ‫وجود س�جناء رأي ‪ ،‬وحتقق ش�يء من ذل�ك ‪ ..‬وطالبنا‬ ‫باحلري�ات العامة ‪ ..‬ففتح بعض اجملال لبعض التيارات‬ ‫اليسارية والعلمانية بالتحرك في حماية سيف‪ ،‬ووقف‬ ‫م�ع ه�ؤالء عندما تع�رض لهم اجله�از القمع�ي واألمني‬ ‫املس�يطر ‪ ..‬لكن اإلش�كالية أن مش�روع اإلصالح لم يكن‬ ‫حقيقيا خاص�ة في بعده السياس�ي ‪ ..‬وأعلنت اجلماعة‬ ‫أن ليس هناك جدية في املش�روع وبينت هذا للش�عب ‪..‬‬ ‫كان سيف اإلسالم ينظر أن األزمة ميكن أن حتل بتوفير‬ ‫شقة وسيارة وعمل لكل شاب وهذا التفكير قاده ووالده‬ ‫للهاوية ‪ ..‬واحلمدلله رب العاملني‪.‬‬ ‫■ النظام السابق كان ومنذ انقالبه ضد فكرة التعددية‬ ‫احلزبي��ة ‪ ،‬ما موقفكم كجماعة إخوان مس��لمني مبدئيا من‬ ‫التعددية احلزبية؟‬ ‫■ اإلخوان املس�لمني ي�رون أن اخلي�ار الوحيد أمام‬ ‫الش�عب الليبي هو اخليار الدميقراطي السلمي ‪ ،‬والذي‬ ‫يدعو إلى التداول الس�لمي للس�لطة‪ ...‬وهذا هو خيارنا‬ ‫وما ندعو إليه لكن ما الحظناه أن ثقافة «من حتزب خان‬

‫« مازالت سائدة باإلضافة إلي القصور في أداء األحزاب‬ ‫في املرحل�ة املاضية خ�وف البعض من موض�وع العمل‬ ‫احلزب�ي ‪ ..‬لكن ال مناص عن األحزاب ‪ ..‬ال بد من إنضاج‬ ‫األحزاب والعمل احلزبي‪ ،‬واملمارس�ة الصحيحة للعمل‬ ‫احلزبي حتتاج إلى ممارس�ة وثقافة حرم منها الش�عب‬ ‫الليبي طيلة الس�تني س�نة املاضي�ة ‪ ..‬فاملس�ألة حتتاج‬ ‫إل�ى وقت وال بديل عن األحزاب إال أن نرجع إلى القبلية‬ ‫واجلهوية وهذه جربت أثناء اململكة ووصلت البالد إلى‬ ‫ديكتاتورية عسكرية في ايلول ‪/‬سبتمبر ‪ 1969‬م ‪.‬‬ ‫نحن مع تعدد األحزاب وصندوق االقتراع هو الفيصل‬ ‫في إطار دميقراطي سلمي مع فصل بني السلطات وحرية‬ ‫األعالم ومؤسسات اجملتمع املدني‪.‬‬ ‫■ هل تلقيتم ً‬ ‫دعما أو كان هناك تنسيق مع اإلخوان في‬ ‫اجلوار اإلقليمي سواء في تونس أو مصر؟‬ ‫■ نح�ن ال نتلق�ى أي دع�م م�ن أي جه�ة خارجية‪ ،‬ال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاملي�ا‪ ،‬نح�ن مص�ادر التموي�ل م�ن جيوب‬ ‫إقليمي�ا وال‬ ‫إخوانن�ا وه�ي بالطبع مح�دودة‪ ،‬ولذل�ك عندنا قصور‬ ‫في مواجهة احلمل�ة اإلعالمية الظاملة التي تش�نها قوى‬ ‫إقليمي�ة ومحلي�ة‪ ،‬ونأمل من اخليرين م�ن أبناء الوطن‬ ‫الش�رفاء أن يس�اهموا معنا في بناء مؤسسات إعالمية‬ ‫تخاطب العق�ل واملنط�ق وتبتعد عن صناع�ة األكاذيب‬ ‫وقل�ب احلقائ�ق وتش�ويه الث�وار والدعاي�ة للث�ورة‬ ‫املضادة‬ ‫حزب العدالة والبناء‬

‫■ بعد الثورة مت تأس��يس ح��زب العدال��ة والبناء‪ ،‬هل‬ ‫ه��و ذراع سياس��ية لإلخ��وان أم ح��زب عام ل��ه مرجعيته‬ ‫اإلخوانية؟‬ ‫■ ننطل�ق م�ن رؤي�ة اجلماعة املق�رة واملعتم�دة في‬ ‫املؤمت�ر الع�ام ع�ام ‪2004‬م والت�ي تن�ص على مش�اركة‬ ‫الوطنيين اخمللصين الذي�ن يرتض�ون باملرجعي�ة‬ ‫اإلسلامية ولي�س املرجعي�ة اإلخواني�ة‪ ،‬فمرجعي�ة‬ ‫اإلخ�وان ه�ي اإلسلام كتاب�ا وس�نة‪ ،‬ومنه�ا قررنا في‬ ‫املؤمتر العام التاسع في تشرين الثاني ‪ /‬نوفمبر ‪2011‬م‬ ‫تكوين حزب سياس�ي مبش�اركة من يرتض�ي املرجعية‬ ‫اإلسلامية ويقب�ل مش�اركتنا ف�ي تكوين ح�زب وطني‬ ‫ذي مرجعي�ة إسلامية‪ .‬فح�زب العدال�ة والبن�اء ليس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتنظيميا‬ ‫إداريا‬ ‫ذراعا للجماعة‪ ،‬وامنا هو حزب مستقل‬ ‫ً‬ ‫ومالي�ا عن اجلماعة وارتباط�ه باجلماعة من خالل عمل‬ ‫أف�راد اجلماع�ة ف�ي احل�زب وه�م فيم�ا يتعل�ق بأعمال‬ ‫ً‬ ‫عموما يرجعون فيها لقيادة احلزب‬ ‫احلزب والسياس�ة‬ ‫وليس لقيادة اجلماعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا حماس��ك لالنفتاح على التيارات‬ ‫■ معروف عنك‬ ‫السياس��ية األخ��رى‪ ،‬ملاذا لم يكن حلماس��ك ه��ذا دور في‬ ‫تخفي��ف االحتق��ان الدائم بني ح��زب العدال��ة والبناء مع‬ ‫التحالف؟‬ ‫■ تربطن�ي عالق�ة جي�دة بالدكتور محم�ود جبريل‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا على‬ ‫وكذل�ك باألس�تاذ محمد ص�وان‪ ،‬وأح�رص‬ ‫تق�دمي النصح ولكن غياب الدكت�ور محمود جبريل ترك‬ ‫اجمل�ا ل للفراغ السياس�ي لدى التحالف ال�ذي اجزم لو‬ ‫كان موجودا حللحلت الكثير من القضايا العالقة والتي‬ ‫تشكل اشكالية في املشهد السياسي ‪،‬ان انعدام التواصل‬ ‫م�ع الدكت�ور جبري�ل صعب التفاه�م مع الق�وى املؤثرة‬ ‫واملوجهة للتحالف ويجب ان ال نغفل ان التحالف حظي‬

‫أنت متفائل بإجنازها ضمن الوقت؟‬ ‫■ أن�ا أدع�و كل الق�وى الوطني�ة واألح�زاب‬ ‫والكيان�ات السياس�ية والقبلية و مؤسس�ات اجملتمع‬ ‫املدني إلى دعم جلنة الدستور‪ ،‬وتوفير املناخ الصحي‬ ‫لتنج�ز مهم�ة صياغة دس�تور البالد‪ ،‬كم�ا أدعو الذين‬ ‫ل�م يلتحقوا بالركب أن ال يتأخروا‪ ،‬نريد دس�تورا لكل‬ ‫الليبيني ويسهم فيه كل الليبيني‪ ،‬دون استثناء‪ ،‬وكلنا‬ ‫أمل أن يتم املشروع بنجاح إن شاء الله‪.‬‬ ‫الصراع مع زيدان‬

‫الكبتي‪ :‬جماعة االخوان تؤمن بالتعددية احلزبية‬

‫غياب جبريل خلق فراغا سياسيا‬

‫زيدان لم يستمع للنصح‬

‫ً‬ ‫أيضا نتمنى أن‬ ‫بأكبر نس�بة من األصوات الشعب ‪،‬وكنا‬ ‫يلعب الدكت�ور جبريل دور في التأثير على الس�يد علي‬ ‫زي�دان –خاصة أنه ه�و من دفع به لرئاس�ة احلكومة‪-‬‬ ‫أن يخفف من سوء إدارته للملفات احلرجة كملف األمن‬ ‫واجلي�ش‪ ،‬على الرغم ان الدكت�ور جبريل اكد ان زيدان‬ ‫ل�م يكن يس�تمع للنص�ح وه�ذا ال يعفيه من مس�ؤولية‬ ‫اختي�اره لزيدان وبالعموم نح�ن كجماعة ال نتدخل في‬ ‫املماح�كات السياس�ية أو التناف�س ولكن دورن�ا كبقية‬ ‫مؤسس�ات اجملتمع املدني تبني جوان�ب القصور ونقول‬ ‫للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت‪.‬‬ ‫ودعون�ا إلى احلوار وكنا طرف�ا فيه حتت مظلة األمم‬ ‫املتح�دة ولكن بع�ض األط�راف ومنها التحال�ف ارتأت‬ ‫االنس�حاب‪ ،‬وحني أعاد الدكتور جبريل الدعوة للحوار‬ ‫م�رة أخرى رحبنا بذلك ‪ ،‬وال زلن�ا نرحب به حتت مظلة‬ ‫االمم املتح�دة أواى ح�وار وطني اخر ب�دون تهميش او‬ ‫إقص�اء ألحد‪ ،‬الب�د لليبيني من احلوار ولي�س هناك من‬ ‫طريق إال احلوار‪ ..‬والله املوفق‪.‬‬

‫حسب مصاحلها‪.‬‬ ‫دول اإلقلي�م تتخ�وف م�ن التح�ول احلقيق�ي نح�و‬ ‫الدميقراطي�ة والش�فافية والتط�ور‪ ،‬وظه�ر دوره�ا في‬ ‫القنوات الفضائية الت�ي تبث من الداخل واخلارج دون‬ ‫رقي�ب أو حس�يب أو مراع�اة لش�رف املهن�ة‪ ،‬فالدراه�م‬ ‫والرياالت العربية تلعب دورها اليوم‪.‬‬ ‫لك�ن رغم كل هذه التحديات والصعوبات فإن الدماء‬ ‫الطاهرة الزكية التي سكبت في ثورة ‪ 17‬فبراير وبعدها‬ ‫ل�ن تذهب ب�إذن الله هباء منثورا‪ ،‬وس�تثمر ب�إذن الله‬ ‫نظاما دميقراطيا منوذجا في املنطقة كلها‪.‬‬ ‫■ أال ترى أن قانون العزل السياسي قد أقصى كفاءات‬ ‫ليبية مطلوبة؟‬ ‫■ نحن انتقدنا قانون العزل السياس�ي الذي تطرف‬ ‫حين ص�دوره ألن�ه ل�م ي�راع بع�ض الرم�وز الوطني�ة‬ ‫والنضالي�ة‪ ،‬مث�ل الدكت�ور املقري�ف والدكت�ور جبريل‬ ‫واملستشار مصطفى عبد اجلليل‬ ‫فهذا القانون استبعد الدكتور محمد يوسف املقريف‪،‬‬ ‫الرجل الذي ناضل حني س�ار اآلخرون في ركب الزعيم‪،‬‬ ‫ورف�ض نظام القذافي ألكثر من ‪ 30‬س�نة‪ ،‬هذا عدم وفاء‬ ‫من الشعب ممثال في مؤمتره الوطني العام لهذا الرجل‪،‬‬ ‫كذلك األس�تاذ املستش�ار مصطفى عب�د اجلليل أن التف‬ ‫حوله الليبيون وأصبح رمزا لثورة ‪ 17‬شباط‪/‬فبراير‪، ،‬‬ ‫و الدكتور محمود جبريل رئيس املكتب التنفيذي لثورة‬ ‫‪ 17‬فبراي�ر‪ ،‬هذا ليس من الوفاء كان األولى باملش�رع أن‬ ‫يالحظ هذه اجلوانب‪ ،‬أما من حيث املبدأ فمن الضروري‬ ‫أن يك�ون مثل هذا القانون‪ ،‬القذافي أفس�د البالد بفريق‬ ‫عم�ل ف�ي كل مناح�ي احلياة حي�ث وصلها الفس�اد‪ ،‬من‬ ‫املنطقي أن يبعد القذافي ورجاله‪ ،‬وصدق من قال صلوا‬ ‫معنا وال تصلوا بنا‪ ،‬ويجب على املبعدين أن يتقبلوا ذلك‬ ‫بروح وطنية ويقدموا م�ا لديهم من خبرات جليل جديد‬ ‫عسى الله أن يفتح على يديه ما أغلق على أيديهم هم‪.‬‬

‫■ اجلي�ش الليب�ي ك�وادره موج�ودة‪ ،‬وتتلق�ى‬ ‫رواتبها الش�هرية من�ذ فبراير ‪2011‬م إل�ى اآلن‪ ،‬ولكن‬ ‫عج�ز احلكوم�ة أو حاج�ة ف�ي نف�س يعقوب ل�م تهتم‬ ‫بترتيب وتطوير وتأهيل اجليش الليبي‪.‬‬ ‫اجليش الليبي مر مبراحل‪ ،‬منذ تأسيسه عام ‪1940‬م‬ ‫في مصر كان دوره حترير البالد فدخل مع احللفاء‪ ،‬مت‬ ‫ذلك وتوج في ‪1951‬م باالستقالل‪.‬‬ ‫واملرحل�ة الثاني�ة ف�ي اململكة طور اجلي�ش ليحمي‬ ‫البالد‪ ،‬أي جيش دفاعي‪ ،‬للدفاع عن الوطن‪.‬‬ ‫واملرحل�ة الثالث�ة‪ ،‬بع�د ثورة س�بتمبر العس�كرية‬ ‫حت�ول اجلي�ش حلماية الث�ورة ث�م بعد ذل�ك حلماية‬ ‫النظام وأخيرا حلماية القائد‪.‬‬ ‫والي�وم يجب أن نعود ملرحلة اململكة ونبني جيش�ا‬ ‫للدفاع ع�ن الوطن وحمايته‪ ،‬وأن يبعد عن السياس�ة‬ ‫بالكلية‪ ،‬ويهتم أفراده بالتطورات العس�كرية العاملية‬ ‫ومالحقة التقنية العسكرية التي تخلفنا عنها بعقود‪.‬‬ ‫وبخصوص نزع السالح‪ ،‬فكان ينبغي على احلكومة‬ ‫اس�تيعاب الث�وار في اجلي�ش فهم من أس�قط القذافي‬ ‫وترس�انته العس�كرية‪ ،‬وم�ن ال يرغ�ب ف�ي االنخراط‬ ‫ف�ي اجليش يع�ود لعمله املدن�ي‪ ،‬وميكن إحي�اء فكرة‬ ‫التدريب العس�كري العام عن طري�ق اجليش لتدريب‬ ‫الناس على السالح وكيفية حمله‪.‬‬ ‫■ ه��ل تعتق��د أن أزمات ليبي��ا تتحمله��ا حكومة مثل‬ ‫حكوم��ة زيدان أوهي قوى سياس��ية محددة بتجاذباتها‬ ‫السياسية؟‬ ‫■ التركة التي خلفها النظام املنهار ضخمة ومعقدة‪،‬‬ ‫لكن رئيس احلكومة عندما يقبل املوقع أظن أنه يعرف‬ ‫م�ا هو حقيقة األمر‪ ،‬ثم إذا عرف بعد ذلك ولم يس�تطع‬ ‫كان أول�ى به أن يتنحى فقد يأتي من هو أقدر منه على‬ ‫معاجل�ة األمر‪ ،‬حكومة زي�دان يجب أن حتاس�ب على‬ ‫أكبر ميزانية في تاريخ ليبيا‪ ،‬االش�كاالت التي نش�أت‬ ‫وكي�ف عاجلته�ا‪ ،‬امللفات التي أهمل�ت إلى أن أصبحت‬ ‫متث�ل نزيفا دمويا كم�ا يحصل في املل�ف األمني‪ ، ،‬هذا‬ ‫أمر يحتاج إلى بحث ومدارس�ة وهذه س�ابقة خطيرة‬ ‫على مستقبلنا السياسي وجتربتنا الوليدة‪.‬‬ ‫■ ما رأيك بعمل جلنة الس��تني لصياغة الدستور‪ ،‬هل‬

‫جيوش من الفاسدين‬

‫■ الي��وم وبعد انقض��اء الثورة‪ ،‬وليبي��ا تعيش أزماتها‬ ‫العنيفة‪ ،‬ما هو أساس تلك األزمات برأيك؟‬ ‫■ م�ا ح�دث ف�ي ‪ 17‬ش�باط ‪ /‬فبراير مفص�ل تاريخي‬ ‫ف�ي تاريخ ليبي�ا املعاص�رة‪ ،‬وأن ننتقل فج�أة من نظام‬ ‫ش�مولي طاغوتي فردي عسكري ديكتاتوري حكم ألكثر‬ ‫م�ن أربعة عقود من الزم�ان‪ ...‬إلى نظ�ام دميقراطي‪ ،‬لم‬ ‫تنظم فيه احلرية وثقافتها غير موجودة في الش�ارع‪ ،‬ال‬ ‫بد أن تكون فوضى كالتي نعيشها اليوم‪.‬‬ ‫فالنظ�ام الس�ابق س�قط رأس�ه فقط وجس�مه مازال‬ ‫يحرك دواليب احلكومة‪.‬‬ ‫ومن موروثات النظام السابق جيوش من الفاسدين‬ ‫الذي�ن يقتات�ون عل�ى قوت الش�عب ويس�رقون أمواله‬ ‫بط�رق غير ش�رعية‪ ،‬وكثير منهم ركب ف�ي قطار الثورة‬ ‫عندما علم أن قطار النظام السابق تعطل‪.‬‬ ‫الدول التي س�اعدت الش�عب في حت�رره تعمل‬ ‫اليوم عل�ى قبض الثمن‪ ،‬وتس�عى لتس�يير األمور‬

‫القوى والشخصيات السياسية واحلقوقية املغربية‬ ‫تواصل التنديد بأحكام اإلعدام في مصر‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬

‫واصلت الق�وى السياس�ية واجلماعات ذات‬ ‫املرجعي�ة االسلامية املغربي�ة تنديده�ا باحكام‬ ‫االع�دام الصادرة ع�ن محكمة اجلناي�ات باملنيا‬ ‫املصري�ة‪ ،‬القاض�ي بإحالة ملفات ‪ 529‬ش�خصا‪،‬‬ ‫على املفتي متهيدا إلعدامهم‪.‬‬ ‫وعبرحزب العدال�ة والتنمية احلاكم باملغرب‬ ‫عن «اس�تهجانه واس�تنكاره لتوظي�ف القضاء‬ ‫م�ن أجل تصفي�ة وإرهاب اخلصوم السياس�يني‬ ‫واالنتق�ام منهم في أغرب محاكمة في الس�نوات‬ ‫األخي�رة اتس�مت بتحطي�م أرق�ام قياس�ية م�ن‬ ‫حيث عدد احملكومني ومن حيث الزمن ومن حيث‬ ‫ض�رب عرض احلائط أبس�ط ضمان�ات احملاكمة‬ ‫العادلة‪».‬‬ ‫وأك�د بلاغ لالمان�ة العام�ة للح�زب ارس�ل‬ ‫ل»الق�دس العرب�ي» أن «الطري�ق إلى اس�تقرار‬ ‫مص�ر وعودته�ا لري�ادة العالم العرب�ي ال يكون‬ ‫مبنط�ق اإلقص�اء واإلقص�اء املض�اد وإمن�ا‬ ‫مبصاحلة وطنية وحوار وطني ميهدان للرجوع‬ ‫إل�ى املس�ار الدميقراط�ي والس�لم األهل�ي ومن‬ ‫استئناف عملية سياسية حقيقية‪».‬‬ ‫وأدان رضى بنخلدون‪ ،‬رئيس قسم العالقات‬

‫الدولي�ة باحل�زب اح�كام االع�دام واع�رب عن‬ ‫صدمت�ه واندهاش�ه له�ذه األح�كام القضائي�ة‪،‬‬ ‫ونق�ل موقع احلزل عنه أن هذه األحكام ال تس�ير‬ ‫ف�ي االجت�اه الصحيح‪ ،‬متمني�ا «التعق�ل جلميع‬ ‫األطراف مبصر الش�قيقة‪ ،‬وأن تتغير األمور على‬ ‫مس�توى اس�تئناف هذه األحكام أو م�ا تبقى من‬ ‫األحكام التي ستأتي فيما بعد»‪.‬‬ ‫وق�ال ب�ن خل�دون أنه س�بق حل�زب العدالة‬ ‫والتنمية أن أكد أنه مع مصلحة الش�عب املصري‬ ‫الش�قيق دون انحياز ألي طرف‪ ،‬ولكن في نفس‬ ‫الوق�ت «ال ميك�ن الس�كوت عل�ى ه�ذه األح�كام‬ ‫الت�ي ال تؤدي للمصاحلة الوطني�ة التي يتمناها‬ ‫اجلميع»‪.‬‬ ‫وف�ي بيان ق�وي اللهج�ة من حرك�ة التوحيد‬ ‫واإلصلاح‪ ،‬اجلن�اح الدع�وي حل�زب العدال�ة‬ ‫والتنمية اعتبر ان «س�لطات االنقالب العسكري‬ ‫في مص�ر بلغت درجة غير مس�بوقة من التخبط‬ ‫واالرتب�اك بزجه�ا بالقض�اء ف�ي أكب�ر فضيح�ة‬ ‫للعدالة في التاريخ املعاصر»‪.‬‬ ‫ووص�ف محم�د احلم�داوي رئي�س احلرك�ة‬ ‫أح�كام اإلع�دام بأنه�ا «أغ�رب وأس�خف حك�م‬ ‫يقض�ي باإلع�دام اجلماعي ف�ي أس�رع محاكمة‪،‬‬ ‫وأكثرها صورية‪ ،‬وخرقا ألبس�ط قواعد ومبادئ‬ ‫احملاكم�ة العادلة للعديد من ق�ادة الرأي والفكر‪،‬‬ ‫وأملع األكادمييني والعلماء والسياسيني‪ ،‬وأشهر‬

‫املنتخبني يتقدمهم رئيس البرملان الشرعي»‪.‬‬ ‫واعتبرت احلرك�ة أن «احلكم اجلائر باإلعدام‬ ‫اجلماع�ي يندرج في خط�ط االنقالبين لتصفية‬ ‫املعارضني وكتم احلريات»‪ ،‬مؤكدة أنه «رصاصة‬ ‫رحمة في وجه املشروع االنقالبي نفسه‪ ،‬وإعدام‬ ‫للقضاء وإهدار للعدالة‪ ،‬ولن يفضي س�وى ملزيد‬ ‫من االحتقان وعدم االست��رار»‪.‬‬ ‫وقال�ت جماع�ة الع�دل واإلحس�ان ش�به‬ ‫احملظ�ورة واق�وى التب�رات ذات املرجعيب�ة‬ ‫االسلامية باملغ�رب أن «االنقلاب الدم�وي ف�ي‬ ‫مصر‪ ،‬وفي س�ابقة خطيرة في التاريخ احلديث‪،‬‬ ‫وظ�ف القض�اء الرتكاب إب�ادة جماعي�ة طائفية‬ ‫بشعة»‪.‬‬ ‫وأدان�ت الهيئ�ة احلقوقية للجماع�ة في بيان‬ ‫ارس�ل ل»الق�دس العرب�ي» ه�ذا احلك�م ال�ذي‬ ‫وصفت�ه بالهمج�ي‪ ،‬و»ال�ذي يذك�ر بدموية كبار‬ ‫الطغاة واجلبابرة» واس�تنكرت بشدة «توظيف‬ ‫القض�اء املصري الرتكاب جرائم ضد اإلنس�انية‬ ‫في حق الشعب املصري»‪.‬‬ ‫وانتق�دت اجلماع�ة «األس�لوب الب�ارد‪،‬‬ ‫والتعاطي الس�لبي للجامعة العربية في دورتها‬ ‫األخي�رة م�ع القضي�ة املصري�ة»‪ ،‬داعي�ا املنتظم‬ ‫الدول�ي لتحم�ل مس�ؤوليته التاريخي�ة فيم�ا‬ ‫يرتكب من انتهاكات جسيمة للحقوق واملواثيق‬ ‫واألعراف مبصر‪ ،‬والك�ف عن الكيل مبكيالني في‬

‫األب الروحي إلسالميي موريتانيا يؤكد‬ ‫أن الداخلية حلت جمعيته بتبريرات واهية‬

‫نواكشوط ـ «القدس العربي»‬ ‫من عبدالله مولود‪:‬‬

‫دافع الش�يخ محمد احلس�ن ولد الددو ال�ذي يوصف بأنه‬ ‫املرشد األعلى إلسالميي موريتانيا أمس عن جمعيته «جمعية‬ ‫املس�تقبل» الت�ي حلتها الس�لطات املوريتانية قبل أس�بوعني‬ ‫بتهمة «إثارته�ا للتظاهرات التي تهدد النظام واألمن العامني‪،‬‬ ‫ونيله�ا م�ن مصداقي�ة الدول�ة وممارس�ة التأثير املف�زع على‬ ‫نفوس املواطنني»‪.‬‬ ‫ونفى الشيخ محمد احلسن «ما قيل من أن حل اجلمعية كان‬ ‫بضغوط خارجي�ة‪ ،‬مؤكدا «أنه قرار اتخذت�ه وزارة الداخلية‬ ‫املوريتانية وعللته بتبريرات واهية جانبت فيها احلقيقة»‪.‬‬ ‫وأك�د الش�يخ الددو أن�ه «بذل جه�ودا لالتص�ال باجلهات‬ ‫الرسمية في البلد لكنه لم يلق أي جتاوب حتى اآلن»‪.‬‬ ‫وف�ي نب�رة حتد لق�رار الس�لطات‪ ،‬أكد الش�يخ ال�ددو «أن‬ ‫العمل الذي كانت تقوم به اجلمعية سيستمر بها أو بدونها»‪.‬‬ ‫وأبرز الش�يخ الددو في ندوة عش�اء نظمه�ا أمس مع عدد‬ ‫من رجال اإلعالم‪»،‬أن جمعية املس�تقبل لم ولن متارس العمل‬ ‫السياس�ي‪ ،‬ولن ميارس أحد باس�مها العمل السياس�ي‪ ،‬ولن‬ ‫تدعم أي مرشح للرئاسة مهما كان»‪.‬‬ ‫وردا عل�ى س�ؤال ح�ول عالق�ة اجلمعي�ة بح�زب التجمع‬ ‫التجمع اإلسالمي‪ ،‬أوضح الشيخ الددو‪« ،‬أن جمعية املستقبل‬ ‫مفتوح�ة أم�ام كل الراغبين ف�ي العم�ل الدع�وي والثقاف�ي‬

‫م�ن مختلف التش�كالت السياس�ية‪ ،‬وه�ي لم ول�ن تقبل بأن‬ ‫يس�تغلها أي كان‪ ،‬في صراعات سياسية داخلية أو أن يجرها‬ ‫طرف ضد طرف آخر»‪.‬‬ ‫وفن�د الداعي�ة املوريتاني�ا م�ا أك�ده م�ن قب�ل وزراء ف�ي‬ ‫احلكومة املوريتانية بخصوص مش�اركة جمعية املستقبل في‬ ‫املظاهرات األخيرة‪ ،‬وقال « لم تدع جمعيتنا قط للتظاهر‪ ،‬ولم‬ ‫منارس ما يفزع الناس»‪.‬‬ ‫وح�ول تلق�ي اجلمعية لتمويلات من اخلارج قال الش�يخ‬ ‫الددو «أحتدي أي طرف مهما كان أن يأتي بدليل على استالمنا‬ ‫ألم�وال خارجية لصال�ح جمعية املس�تقبل للدع�وة والثقافة‬ ‫والتعليم‪ ،‬فأنشطة اجلمعية ميولها أبناء البلد املقتنعني بفعل‬ ‫اخلير واملضحني من أجله»‪.‬‬ ‫وح�ث الش�يخ ال�ددو وزارة الداخلي�ة املوريتاني�ة عل�ى‬ ‫مراجعة قرارها والتراجع عنه»‪.‬‬ ‫وأع�رب الش�يخ الداعي�ة ع�ن أمله ف�ي أن تنق�ض العدالة‬ ‫املوريتاني�ة ق�رار ح�ل اجلمعي�ة العتم�اده عل�ى مس�وغات‬ ‫متهافتة»‪.‬‬ ‫هذا وتوصف جمعية املس�تقبل التي يرأس�ها الشيخ محمد‬ ‫احلس�ن ولد ال�ددو‪ ،‬والت�ي تتبع لها ف�روع في جمي�ع أنحاء‬ ‫موريتاني�ا‪ ،‬بأنه�ا ال�ذراع الدعوي واخلي�ري واملالي جلماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني في موريتانيا‪.‬‬ ‫ويدخ�ل قرار ح�ل هذه اجلمعي�ة‪ ،‬الذي اتخذت�ه الداخلية‬ ‫املوريتاني�ة مؤخ�را‪ ،‬ضم�ن إجراءات فس�رها البع�ض بأنها‬ ‫«بداية استهداف لإلخوان في موريتانيا»‪.‬‬

‫اجليش الليبي‬

‫■ كيف ميك��ن بناء اجليش الليبي على أس��س وطنية‪،‬‬ ‫ونزع السالح من اجلماعات والثوار؟‬

‫الشرطة الفرنسية تعتقل شخصني كانا يراقبان األمير هشام ابن عم‬ ‫ملك املغرب واحلادث قد يكون بسبب قرب صدور كتاب سياسي له‬ ‫مدريد‪« -‬القدس العربي»‬

‫حق الشعوب»‪.‬‬ ‫واس�تنكر منت�دى الكرام�ة حلقوق اإلنس�ان‬ ‫ص�دور أح�كام اإلع�دام ف�ي ح�ق ‪ 529‬مواطن�ا‬ ‫مصري�ا معلن�ا احتجاج�ه لصدور ه�ذه األحكام‬ ‫انطالق�ا م�ن مواقف�ه املبدئي�ة املطالب�ة بإلغ�اء‬ ‫عقوبة اإلعدام في القضايا السياس�ية وانطالقا‬ ‫من منطلق متابع�ة مجريات التراجعات الكبيرة‬ ‫الت�ي تعرفه�ا الس�احة احلقوقي�ة في مص�ر منذ‬ ‫استيالء اجليش على السلطة‪.‬‬ ‫واعتب�ر املنت�دى في بي�ان ل�ه أن االعتقاالت‬ ‫واإلدان�ات وعملي�ات االحتج�از الت�ي ش�هدتها‬ ‫مص�ر من�ذ االنقلاب العس�كري حتركه�ا دوافع‬ ‫سياس�ية‪ ،‬رافقته�ا مجموع�ة م�ن االنته�اكات‬ ‫اجلس�يمة حلق�وق اإلنس�ان ومن�ع احل�ق ف�ي‬ ‫التظاه�ر وإغلاق القن�وات اإلعالمي�ة الرافضة‬ ‫لالنقلاب‪ ،‬والتضيي�ق عل�ى حري�ة الصحاف�ة‬ ‫واعتقال صحافيني ومتابعتهم بتهم جنائية‪.‬‬ ‫وشدد على أن النطق بأحكام اإلعدام في وجه‬ ‫ه�ؤالء املصريني مت في غي�اب املتهمني واحملامني‬ ‫ف�ي جلس�ة اس�تمرت ‪ 20‬دقيق�ة‪ ،‬ودون حض�ور‬ ‫اإلعالميين والصحفيين بع�د منعهم م�ن دخول‬ ‫قاعة احملكمة وسط حراسة أمنية مشددة‪« ،‬ميس‬ ‫مبب�ادئ احملاكمة العادل�ة‪ ،‬ويطعن في مصداقية‬ ‫احملاكمة التي عقدت في جلسة واحدة فقط‪ ،‬علما‬ ‫أن ملف القضية يضم آالف الوثائق واألوراق‪».‬‬

‫ـ من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫اعتقلت الش�رطة الفرنس�ية ش�خصني كانا يراقبان األمير‬ ‫هش�ام ابن ع�م امللك في العاصم�ة باريس‪ ،‬ويعتق�د أن جهات‬ ‫م�ا قد كلفتهما بذل�ك‪ ،‬ويتزامن هذا احلادث م�ع اقتراب صدور‬ ‫كت�اب لألمي�ر يحمل عن�وان «مذك�رات أمير مرف�وض» يروي‬ ‫فيه معطيات هامة حول امللك الراحل احلس�ن الثاني والوضع‬ ‫السياسي في عهد امللك احلالي‪.‬‬ ‫ورص�د أم�ن الفن�دق ال�ذي كان يقيم في�ه األمير أش�خاصا‬ ‫يراقبون حت�ركات األمير في بداية األس�بوع املاضي‪ ،‬وبعدها‬ ‫أقدمت الش�رطة الفرنس�ية على اعتقال ثالثة أشخاص كانوا‬ ‫عل�ى منت س�يارة يش�تبه ف�ي مراقبته�م لألمي�ر‪ ،‬ادع�وا أنهم‬ ‫م�ن مص�وري البابارات�زي‪ ،‬لك�ن كل املعطي�ات أظه�رت أنهم‬ ‫يكذب�ون‪ ،‬وق�د مت االحتفاظ بواحد له س�وابق إجرامية‪ .‬ومن‬ ‫خالل مراجعة تس�جيالت املتاجر القريب�ة من الفندق في قلب‬ ‫باري�س‪ ،‬ظه�ر في بع�ض األش�رطة كيف كان ش�خص يراقب‬ ‫األمير ويصوره من اجلانب اآلخر من الطريق‪.‬‬ ‫وتكرر األمر نفس�ه مس�اء اجلمع�ة املاضية‪ ،‬حي�ث اعتقلت‬ ‫الشرطة الفرنسية في مطار باريس شخصا كان يصور األمير‬ ‫عندما كان سيس�افر الى الرباط‪ ،‬بينما الذا إثنان بالفرار كانا‬ ‫ضمن فريق املراقبة‪.‬‬ ‫واعترف هذا الش�خص املعتقل خالل حتقيق الش�رطة معه‬

‫موريتانيا‪ :‬املعارضة تندد بقيام النظام‬ ‫بحملة انتخابية قبل التوافق‬

‫نواكشوط ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫أعل�ن املنت�دى الوطن�ي للدميقراطي�ة‬ ‫والوحدة الذي يضم أطراف املعارضة اجلادة‬ ‫ف�ي موريتاني�ا‪ ،‬أن�ه يعتبر كل م�ا يجرى من‬ ‫إج�راءات تتعل�ق بالرئاس�يات القادمة مهما‬ ‫كان مصدره�ا‪ ،‬باطل وال تعنيه في ش�ي‪ ،‬قبل‬ ‫التوافق عليها في حوار جدي ومسؤول»‪.‬‬ ‫وأوض�ح املنت�دى ف�ي بي�ان وزع�ه أم�س‬ ‫وتلقت القدس العربي نسخة منه «أنه يعتقد‬ ‫أن االس�تمرار في احلملة التي دش�نها مرشح‬ ‫السلطة غير مقبول وال يدل على جدية احلوار‬ ‫إذا لم يكن املراد منه تعطيل هذا احلوار»‪.‬‬ ‫وأك�د البي�ان «أن منت�دى املعارض�ة إذ‬ ‫يحرص عل�ى حوار جدي وبناء ومنفتح فإنه‬ ‫في نفس الوقت ال يقبل بأية ش�روط مس�بقة‬ ‫مهما كان نوعها أو اجلهة التي متليها»‪.‬‬ ‫‪,‬اض�اف املنت�دى ال�ذي يرأس�ه وزي�ر‬ ‫اخلارجية الس�ابق الش�يخ ول�د بابامني «أنه‬ ‫يتابع ما يقام به من طرف السلطات وما يتبع‬ ‫له�ا من جلان (مب�ن فيها جلن�ة االنتخابات)‪،‬‬ ‫من إجراءات لتحضير االنتخابات الرئاس�ية‬

‫■ الص��راع م��ع عل��ي زي��دان‪ ،‬أل��م يتج��اوز الصراع‬ ‫السياسي إلى معركة كسر عظم مع شخصه؟‬ ‫■ الش�عب انتخب املؤمت�ر الوطن�ي العام وهو‬ ‫مسؤول أمام الشعب ومحاسبته‪ ،‬أما احلكومة فهي‬ ‫اجلهاز التنفي�ذي لهذا الكيان املنتخ�ب‪ ،‬وللمؤمتر‬ ‫ح�ق تعيني وإقال�ة ومحاس�بة احلكوم�ة‪ ،‬أما كون‬ ‫الس�يد علي زيدان بدأ يطرح نفس�ه كن�د للمؤمتر‪،‬‬ ‫هذه إش�كالية وظفها بع�ض رجال األعم�ال الذين‬ ‫ميلكون قن�وات فضائية لصالح أجنداتهم اخلاصة‬ ‫أو األقط�ار الش�قيقة التي تس�عى إلفش�ال املس�ار‬ ‫الدميقراط�ي وزرع الفوض�ى والفتن�ة حتى ييأس‬ ‫املواطن م�ن الثورة ويقبل بعودة النظام الس�ابق‬ ‫ورموزه‪.‬‬ ‫■ أين تتقاطع��ون مع تيار التحال��ف وزعيمه محمود‬ ‫جبريل؟‬ ‫■ نح�ن نتقاطع م�ع القوى الوطني�ة وما نحتاجه‬ ‫اليوم هو ميثاق وطني يتفق اجلميع على ثوابته‪ :‬بناء‬ ‫دول�ة املؤسس�ات (تش�ريعية – تنفيذي�ة – قضائية)‬ ‫والفصل بينها‪.‬‬ ‫صن�دوق االقت�راع ه�و الفيص�ل احلك�م عن�د‬ ‫االختالف‪.‬‬ ‫ليبيا دولة موحدة ال تقبل التقسيم‪.‬‬ ‫التدخ�ل اخلارج�ي (عربي�ا – أفريقي�ا – غربي�ا –‬ ‫عامليا) مرفوض‪ ،‬بصوره اخملتلفة (عس�كريا – إعالميا‬ ‫– ماليا) واحملافظة على استقاللية القرار الليبي‪.‬‬ ‫الس�عي نح�و املصاحل�ة الوطني�ة ورد املظال�م‬ ‫ألصحابها‪.‬‬ ‫■ جبري��ل طرح مبادرة وطنية أش��به بخارطة طريق‪،‬‬ ‫لم تلق دعما منكم‪ ،‬ملاذا؟‬ ‫■ نح�ن أثنينا عليها رغم انها لم تقدم لنا مباش�رة‬ ‫ولك�ن عرضت م�ن األخ عب�د اله�ادي ش�ماطة رئيس‬ ‫منظم�ة احت�اد ث�وار ليبيا اح�دى مؤسس�ات اجملتمع‬ ‫املدن�ي و في العموم نحن م�ع أي مبادرة جتمع الصف‬ ‫وتوح�د اخملتلفين‪ ،‬فدعوتن�ا للوح�دة رباني�ة‪ ،‬فالله‬ ‫تعال�ى يق�ول‪( :‬واعتصم�وا بحب�ل الل�ه جميع�ا وال‬ ‫تفرقوا)‬ ‫■ ما هي رؤيتك للمش��هد السياس��ي الراهن وتوقعك‬ ‫للمقبل من األيام؟‬ ‫■ رغ�م كل التحديات واملؤام�رات والصعوبات إال‬ ‫أنن�ي متفائ�ل ج�دا‪ ،‬فليبيا س�تنعم بإذن الله بأس�عد‬ ‫أيامه�ا‪ ،‬فإن ما يجمعنا نحن أبناء ليبيا أكثر بكثير مما‬ ‫يفرقن�ا‪ ،‬وال ش�ك أن الي�وم أفضل من األم�س (أي قبل‬ ‫‪ 17‬��براي�ر) وغدا س�يكون بإذن الله أفض�ل‪ .....‬والله‬ ‫املوفق‪.‬‬

‫القادم�ة‪ ،‬وكذل�ك م�ا ب�دأ م�ن حملة رئاس�ية‬ ‫س�ابقة ألوانه�ا م�ن ط�رف مرش�ح الس�لطة‬ ‫احلاكم�ة‪ ،‬مم�ا يش�ير لن�زوع نح�و األحادية‬ ‫والهروب من التوافق حول انتخابات ش�فافة‬ ‫ونزيهة وعادلة وذات مصداقية»‪.‬‬ ‫ويأت�ي هذا البي�ان ردا على ج�والت بدأها‬ ‫قبل يومي‪ ،‬وزراء في احلكومة املوريتانية على‬ ‫مس�توى املناط�ق الداخلي�ة لتعبئة الس�كان‬ ‫ح�ول اإلحصاء التكميل�ي للقائمة االنتخابية‬ ‫الذي بدأ األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وأعلن محمد ولد س�يدنا مدير العمليات‬ ‫في اللجنة املستقلة لالنتخابات ( التعترف‬ ‫به�ا املعارض�ة)‪ ،‬أم�س «أن اإلحص�اء‬ ‫التكميلي يس�تهدف تقيي�د ‪ 500‬ألف ناخب‬ ‫موريتاني»‪.‬‬ ‫وقال «إن الش�وط األول األول لالنتخابات‬ ‫الرئاس�ية س�يجري يوم الواحد والعش�رين‬ ‫يونيو‪/‬حزي�ران الق�ادم حس�ب مقتضي�ات‬ ‫الدستور»‪.‬‬ ‫هذا وما يزال احلوار بني النظام واملعارضة‬ ‫تراوح مكانه دون أن يعلن عن أي موعد لبدئه‬ ‫وال عن أية صيغة إلجرائه‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫أنه قام بذلك بطلب من مغربيني وقد متت مصادرة آلة تصوير‬ ‫كان�ت بحوزت�ه فيها ص�ور األمي�ر‪ ،‬حيث س�تتم إحالت�ه الى‬ ‫قاضي التحقيق ابتداء من اليوم االثنني‪.‬‬ ‫وصرحت مصادر مقربة من األمير جلريدة «القدس العربي»‬ ‫أن ه�ذا األخير ي�درك أنه مراقب بني احلين واآلخر من أجهزة‬ ‫اس�تخبارات وه�ذا يكون ظرفي�ا في الغالب‪ ،‬ولك�ن هذه املرة‬ ‫يب�دو أن املراقبة كانت مكثفة‪ ،‬وتب�رز هذه املصادر أن األمير ال‬ ‫يوجه االتهام الى أي جهة معينة في انتظار نتائج التحقيق‪.‬‬ ‫ويس�ود االعتقاد أن هذه املراقبة قد تكون مرتبطة بالكتاب‬ ‫ال�ذي ألف�ه األمير وس�يصدر في ظرف أس�بوعني ف�ي باريس‬ ‫ويحم�ل عن�وان «مذكرات أمي�ر مرفوض» وهناك م�ن ترجمه‬ ‫بـ»مذكرات أمير منبوذ»‪.‬‬ ‫والكت�اب ي�روي ف�ي قراب�ة ‪ 400‬صفح�ة س�يرة األمي�ر في‬ ‫القص�ر املغربي وعالقته بعمه امللك احلس�ن الثاني ومعطيات‬ ‫ح�ول االنقالب�ات الت�ي ش�هدها املغرب ف�ي الس�بعينات ولم‬ ‫تنشر بعد‪ ،‬عالوة على عالقته املتوترة بابن عمه امللك احلالي‬ ‫للمغرب محمد الس�ادس و العالقات مع بعض الزعماء العرب‬ ‫ورأيه في ابن خالته‪ ،‬امللياردير الوليد ابن طالل‪.‬‬ ‫كم�ا تتزامن عملية اعتقال أش�خاص يراقب�ون حتركات مع‬ ‫حمل�ة إعالمية يتع�رض لها األمير من مناب�ر رقمية في املغرب‬ ‫يفترض قربها من جهات مغربية نافذة‪.‬‬ ‫ويلقب األمير هش�ام باألمير األحمر بسبب مواقفه املدافعة‬ ‫عن احلريات السياس�ية واإلعالمية في املغرب‪ ،‬وتضامنه بني‬ ‫احلني وآالخر مع معتقلي الرأي واملالحقني بسبب أفكارهم‪.‬‬

‫القضاء التونسي يوقف البحث‬ ‫في قضية اغتيال شكري بلعيد‬ ‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسن سلمان‪:‬‬ ‫قرر القضاء التونسي «إيقاف البحث» في قضية اغتيال‬ ‫القيادي التونس�ي ش�كري بلعي�د (اجلبهة الش�عبية)‪ ،‬مع‬ ‫تأكي�د التهم املوجه�ة للمتورطني في القضي�ة‪ ،‬وهو ما أثار‬ ‫ردود فعل غاضبة من قبل اجلبهة الش�عبية وذوي املتهمني‬ ‫وقرر قاضي التحقيق ف�ي احملكمة االبتدائية‬ ‫على الس�واء‪ّ .‬‬ ‫بتون�س «خت�م البحث» في قضيّ ة اغتيال الش�هيد ش�كري‬ ‫ق�رر توجي�ه ته�م «الدع�وة الرت�كاب جرائ�م‬ ‫بلعي�د‪ ،‬كم�ا ّ‬ ‫ارهابي�ة واالنضم�ام الى تنظي�م ارهابي واس�تعمال تراب‬ ‫اجلمهورية النتداب مجموعة من األشخاص بقصد ارتكاب‬ ‫عم�ل ارهابي واعداد محل وجمع تبرع�ات وتلقي تدريبات‬ ‫عس�كرية بقص�د ارت�كاب جرائ�م ارهابية وتوفير اس�لحة‬ ‫ومتفجرات وذخي�رة» للمتهمني بالقضية‪ ،‬وفق ما ذكر عدد‬ ‫من وسائل اإلعالم التونسية‪.‬‬ ‫واعتبر املتحدث باس�م اجلبهة الش�عبية حم�ة الهمامي‬ ‫ّأن ق�رار إيق�اف البح�ث ف�ي قضي�ة بلعي�د س�ابق ألوانه‪،‬‬ ‫نظ�را لوجود تفاصيل أخ�رى بالقضية تس�تحق مزيدا من‬ ‫التحقيق وأهمها «معرفة األطراف التي تقف وراء االغتيال‬ ‫ال فقط االطراف التي نفذت االغتيال»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأك�د الهمامي في تصريح إلذاع�ة «موزاييك» احمللية ّأن‬

‫اجلبهة س�تبحث مع هيئة الدفاع عن الش�هيد شكري بلعيد‬ ‫في مسألة استئناف قرار ختم البحث من اجل استكماله‪.‬‬ ‫واغتي�ل بلعيد أمام منزله من قبل مجهولني في ش�باط‪/‬‬ ‫فبراي�ر ع�ام ‪ ،2013‬وأدى اغتيال الن�دالع مظاهرات عارمة‬ ‫بالبلاد طالبت برحي�ل الترويكا احلاكم�ة‪ ،‬واتهمت وزارة‬ ‫الداخلية الحقا تنظيم «أنصار الشريعة» باغتيال بلعيد‪.‬‬ ‫وق�رر ‪ 12‬متهم�ا ف�ي قضيّ ة اغتي�ال ش�كري بلعيد تقدمي‬ ‫«طعن» في قرار وقف البحث‪ ،‬مطالبني بإعادة النظر بالتهم‬ ‫املنسوبة لهم في القضية‪ .‬فيما أوضح الناطق باسم النيابة‬ ‫العمومي�ة باحملكم�ة االبتدائي�ة بتونس س�فيان الس�ليتي‬ ‫ّ‬ ‫بأن قرار قاضي التحقيق «ختم البحث» في قضية الش�هيد‬ ‫شكري بلعيد ال يعني توقف األبحاث «التي تبقى متواصلة‬ ‫بل هو إجراء حتمه القان�ون‪ ،‬نظرا لتجاوز فترة االحتفاظ‬ ‫باملوقوفني اآلجال القانونية»‪.‬‬ ‫وأضاف في تصريح إذاعي ّأن القضية «ما تزال مستمرة‬ ‫واالبحاث ما تزال جارية للكش�ف ع�ن كل من تورط بصفة‬ ‫مباشرة أو غير مباشرة في عملية اغتيال شكري بلعيد»‪.‬‬ ‫وكان�ت قوات األمن التونس�ية جنحت في ش�باط‪/‬فبراير‬ ‫املاض�ي بقتل القيادي بتنظيم أنصار الش�ريعة احملظور كمال‬ ‫القضقاضي واعتقال زميله حمد املالكي امللقب بـ»الصومالي»‬ ‫املتهمني باملش�اركة ف�ي اغتي�ال القياديني املعارضني ش�كري‬ ‫بلعي�د ومحمد البراهمي خلال عمليتني أمنيتين في منطقتي‬ ‫رواد وبرج الوزير التابعتني لوالية أريانة‪.‬‬ ‫ّ‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫االنطباعات الشخصية هي التي حتدد الرئيس القادم ال برنامجه االنتخابي‬

‫خالص مصر يكون من خالل حكم دولة القانون‪ ...‬وعودة الناصريني إلى التدثر بدفء احلكم العسكري مجددا‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫امت�لأت الصحف الصادرة يومي الس��بت واألح��د بالكثير من األخبار واملوضوع��ات التي ينافس كل منها اآلخر ف��ي األهمية‪ ،‬فقد بدأت حمالت‬ ‫السيس��ي النتخابات الرئاس��ة بالفعل حتى قبل أن يتم اإلع�لان عنها‪ ،‬باإلضافة إلى أن حملة زميلنا وصديقن��ا حمدين صباحي كانت قد بدأت من‬ ‫مدة‪ ،‬رغم أن باب قبول أوراق املرشحني لم يتم فتحه وهي ظاهرة عجيبة‪.‬‬ ‫أما املوضوع اآلخر الذي اجتذب اهتمامات واس��عة من الصحف‪ ،‬فكان نتائج االنتخابات التي أجريت في خمس��ة أندية‪ ،‬لكن االهتمام تركز على‬ ‫األهلي والزمالك‪ ،‬حيث اكتسحت قائمة محمود طاهر في األهلي قائمة إبراهيم املعلم‪ ،‬رغم تلقيه دعما معنويا من محمود اخلطيب وله شعبية هائلة‬ ‫في األهلي‪ ،‬كذلك حسن حمدي رئيس مجلس اإلدارة السابق‪ ،‬وأثناء حضوري في النادي ملست اتهامات للمعلم بأنه صديق لإلخوان وأنه البد من‬ ‫إنهاء أي نفوذ أو وجود لهم‪ ،‬خاصة بعدما نش��ر من قبل عن تغلغل العبني في الفريق األول مثل أبو تريكة وعبد الظاهر من اإلخوان‪ ،‬وكذلك مدربي‬ ‫الش��باب ووجود أعداد كبيرة من اإلخوان في فرع النادي بحي مدينة نصر‪ .‬وقد أصبحت تهمة اإلخوان واألخونة تالحق البعض وتؤثر فيهم وقد‬ ‫رأينا من قبل عمليات اإلطاحة بهم في انتخابات النقابات املهنية للصحافيني واألطباء واملهندسني واملعلمني‪ ،‬ثم أخيرا في التجديد النصفي ألطباء‬ ‫األسنان‪.‬‬ ‫ومن األخبار املهمة أيضا كان قرار محكمة اجلنايات في اإلس��كندرية التي نظرت قضية إلقاء األطفال من فوق س��طوح العمارات في سيدي جابر‬ ‫ي��وم اخلامس من ش��هر يوليو‪/‬متوز املاضي‪ ،‬وإحالة أوراق محمود حس��ن رمضان وعبد الله األحمدي إلى املفت��ي‪ ،‬وكان األول قد ظهر على الهواء‬ ‫ثانية بثانية وهو ملتح ويحمل علم القاعدة‪ ،‬كما قررت احملكمة تأجيل احملاكمة لواحد وستني آخرين إلى جلسة بتاريخ ‪ 19‬مايو‪/‬ايار القادم‪ ،‬وما أن‬ ‫نطق رئيس اجللسة باحلكم حتى انشد املتهمون داخل القفص يقولون حياتنا تهون وكل شيء يهون ولكن إسالمنا ال يهون‪.‬‬ ‫كما واصل األطباء والصيادلة وموظفو البريد إضرابهم ألسباب اقتصادية‪ ،‬واستمرت املناقشات حول عرض التلفزيون احلكومي برنامجا عن‬ ‫حمدين صباحي بعد إذاعة كلمة السيسي لتحقيق التوازن واحلياد‪.‬‬ ‫كما نش��رت الصحف اخبار اس��تمرار اخلالفات بني وزارة الكهرباء والبيئة ح��ول اعتزام األولى إقامة محطات لتوليد الكهرباء بواس��طة الفحم‬ ‫لتوفير مليارات اجلنيهات مع احملافظة على البيئة‪ .‬ووصول فوج من الس��ائحني اإليرانيني إلى األقصر وأس��وان‪ .‬ومن االخبار االخرى التي وردت‬ ‫في الصحف مواصلة أجهزة الدولة في عدد من احملافظات هدم املباني التي أقامها بعض األفراد على أراض مملوكة للدولة واس��تعادتها‪ .‬وتأجيل‬ ‫جلسة محاكمة الرئيس األسبق حسني مبارك في قضية قتل املتظاهرين‪ ،‬واستمرار محاكمة مرسي وقادة اإلخوان‪.‬‬ ‫والى بعض مما عندنا‪..‬‬

‫‪ ٪60‬من السكان ال يقرأون‬ ‫الصحف وال يتابعون الفضائيات‬ ‫اول ما نبدأ به سيكون من نصيب زميلنا وصديقنا في «األهرام» جمال زايدة‬ ‫ي�وم األربع�اء حيث حذر من اآلتي‪« :‬أقل ما ميك�ن أن نصف به ما حدث في مصر‬ ‫اآلن أنه حوار طرشان ملاذا؟ ألن احلوار العام يستبعد شريحة تقدر بنحو ستني‬ ‫في املئة من الشعب أو أكثر يشكلون القوة النابضة في هذه األمة‪ .‬أنا هنا أحتدث‬ ‫عن ش�باب مصر دون الثالثني من العمر‪ ،‬الذين تبلغ نس�بتهم ستني في املئة من‬ ‫عدد السكان‪ ،‬ال يقرأون الصحف وال يتابعون البرامج احلوارية في الفضائيات‪،‬‬ ‫س�واء اململوكة للدولة أو القنوات اخلاصة‪ ،‬إذن ملن نتوجه باخلطاب السياسي‬ ‫واالجتماعي إذا لم تكن تلك الشريحة من الشعب حاضرة فيه بقوة‪ .‬لن نتحدث‬ ‫عن تخصي�ص مناصب نواب الوزراء أو احملافظني للش�باب في املرحلة املقبلة‪،‬‬ ‫فه�ذا لن يجدي‪ ،‬فهم يفتقدون اخلبرة السياس�ية وال دراي�ة لهم بدوالب الدولة‬ ‫املصري�ة وتعقيداتها‪ .‬هناك حاجة للعمل وس�ط هذا اجليل ف�ي القرى والنجوع‬ ‫والصعيد ووجه بحري‪ ،‬بخلق فرص عمل في مشروعات تخدم الوادي وسيناء‬ ‫واجلنوب ومرس�ى مطروح‪ ،‬من خالل تعبئة عامة للمدخرات يسهم فيها القطاع‬ ‫املعرف�ي ال�ذي يكتف�ي بش�راء أذون اخلزانة رحم الل�ه املصرف�ي الكبير طلعت‬ ‫حرب» ‪.‬‬

‫مصر مليئة بالكفاءات القانونية‬ ‫التي لم تتلوث سمعتها السياسية‬ ‫وإل�ى نوعي�ة أخرى من املع�ارك بني املنتمني للتي�ار الواحد فق�د اخبرنا يوم‬ ‫األربع�اء زميلن�ا ف�ي «الي�وم الس�ابع» س�عيد الش�حات – ناصري – أن�ه بعد‬ ‫نش�ر عموده اليومي (رمبا) ي�وم الثالثاء‪ ،‬وكان عن صديقنا وأس�تاذ القانون‬ ‫الدكت�ور مفيد ش�هاب مبناس�بة تكرميه ضمن تك�رمي أعضاء الوف�د املصري في‬ ‫قضي�ة التحكيم في قضي�ة طابا‪ ،‬اتصل به‪ ،‬أي بس�عيد‪ ،‬زميلنا وصديقنا رئيس‬ ‫قس�م العلوم السياس�ية بجامعة قناة السويس وعضو مجلس الشعب األسبق‬ ‫الدكت�ور جم�ال زهران ـ ناصري ـ وكان غاضبا وأورد س�عيد م�ا قاله له جمال‪:‬‬ ‫«إن الشعب املصري قام بثورة ‪ 25‬يناير ضد نظام مبارك كله ومن دون استثناء‬ ‫ألح�د‪ ،‬ومن اخلطأ التعامل معه هذا النظام على نحو أن فيه مس�ؤوال من أركانه‬ ‫أفضل مقابل مس�ؤول س�يئ وأس�وأ‪ ،‬فالكل كان يعمل في مركب واحد هو مركب‬ ‫االس�تبداد‪ ،‬وي�ؤدي دوره في اإلبق�اء علي�ه‪ ،‬وبالتالي فإن كل من ش�ارك بقدر‬ ‫في هذا اإلثم فالبد من محاس�بته على ما فع�ل‪ ،‬وتلك طبيعة الثورات التي تنهي‬ ‫نظاما من أجل بناء نظام صحي جديد‪.‬‬ ‫وأن الدكتور مفيد ش�هاب كان من أسوأ وزراء مبارك وتشهد مضابط مجلس‬ ‫الش�عب على ذلك‪ ،‬التي تس�جل دفاعه عن سياس�ات مبارك وقت أن كان وزيرا‬ ‫للش�ؤون البرملاني�ة‪ .‬ويرفض الدكتور جمال حديث البعض عن االس�تفادة مما‬ ‫فعل�ه الدكت�ور مفيد ش�هاب في اجلانب القانون�ي في قضية طاب�ا‪ ،‬وتكراره في‬ ‫النزاع مع اثيوبيا في مس�ألة س�د النهضة‪ ،‬ويقول ان هذا منطق مرفوض فمصر‬ ‫مليئة بالكفاءات القانونية التي لم تتلوث سمعتها السياسية وميكن االستفادة‬ ‫منها في هذا النزاع‪ ،‬وانه ال بديل عن حتقيق سياسة االستبعاد لكل أركان نظام‬ ‫مب�ارك وأن�ه ن�ادى بذلك بعد تنح�ي مبارك وال س�بيل لنجاح الث�ورة إال بذلك‪.‬‬ ‫واحلقيقة فإننا إذا بدأنا بالنهاية وهي االستبعاد الكامل ألركان نظام مبارك من‬ ‫احلياة السياس�ية فإنه مطلب يصعب تطبيقه‪ ،‬ألنه سيقودنا إلى إصدار قانون‬ ‫العزل السياس�ي وقد سبق طرحه بعد ثورة يناير وليطبق على قيادات احلزب‬ ‫الوطني‪ ،‬ولكن األغلبية رفضته باإلضافة إلى أنه يس�تحيل حرمان إنس�ان من‬ ‫ممارسة حقوقه السياسية من دون ارتكابه جرمية مانعة وبحكم قضائي نهائي‬ ‫وس�تتحول البالد إلى س�احة يس�تبعد فيها كل تيار التيار اآلخر فأمس احلزب‬ ‫الوطني واليوم اإلخوان وغ�دا الناصريون وغيرهم إذا عاد اإلخوان أو يتحكم‬ ‫ط�رف آخ�ر ويس�تبعد اآلخرين إل�ى أن ال جند مصري�ا من حقه ممارس�ة العمل‬ ‫السياس�ي‪ .‬ه�ذا باإلضافة إلى قضية أخ�رى‪ ،‬وهي أن عناص�ر عديدة عملت في‬ ‫نظ�ام مبارك ولعبت أدوارا مهمة في عرقلة مخط�ط ابنه جمال ومجموعته لبيع‬ ‫كل م�ا متلك�ه الدولة والقط�اع العام‪ ،‬كما ل�م تتلوث أياديهم باس�تغالل نفوذ أو‬ ‫اإلثراء غير املشروع» ‪.‬‬

‫كيف يكون املرء ناصريا‬ ‫ويطالب اجليش بالعودة إلى ثكناته!‬ ‫ويوم اخلميس قام زميلنا وصديقنا س�ليمان احلكيم ـ ناصري ـ بشن هجوم‬ ‫ف�ي «الوطن» ضد زميلنا وصديقنا حمدين صباحي وأمني اس�كندر ـ ناصريان ـ‬ ‫وكان س�ليمان ي�رد بطريقة غير مباش�رة على مقال ألمني اس�كندر في «املصري‬ ‫الي�وم» قال س�ليمان‪« :‬الفرق بني احلقيق�ة واالدعاء هو الفرق بين الناصريني‬ ‫واملتناصري�ن‪ ،‬وهو نفس�ه الفرق بين الصدق والك�ذب‪ ،‬فال أع�رف كيف يكون‬ ‫امل�رء ناصريا ويطال�ب اجليش بالعودة إل�ى ثكناته وعدم االنغم�اس في أمور‬ ‫السياس�ة بحجة التفرغ للدفاع ع�ن حدود الوطن‪ ،‬وهي نف�س االدعاءات التي‬ ‫ردده�ا خصوم ث�ورة يولي�و ف�ور قيامه�ا‪ ،‬إقطاعيين ورأس�ماليني وليبراليني‬ ‫وشيوعيني وإخوانا‪ ،‬ولو كان عبد الناصر قد استجاب لكل هؤالء ملا كانت هناك‬ ‫ثورة نتغنى بإجنازاتها إلى يوم الدين‪.‬‬ ‫فلا عدال�ة اجتماعي�ة حتققت وال اس�تعمار ق�د أجلي وال مصانع ش�يدت وال‬ ‫م�دارس بني�ت‪ ،‬والغري�ب أن يطلب ه�ؤالء من العس�كر الع�ودة إل�ى الثكنات‬ ‫العس�كرية بحجة التفرغ ملهم�ة الدفاع عن أمن الوطن ويطلبون من املتأس�لمني‬ ‫الع�ودة ال�ى املس�اجد والتف�رغ ألم�ور الدعوة ب�دال م�ن االنغماس ف�ي األمور‬ ‫السياس�ية الت�ي تفرق وال جتمع‪ ،‬بل راح�وا يتحالفون معهم ف�ي كل انتخابات‬ ‫ج�رت ليوفروا لهم الغطاء الوطني والش�رعي الذي يلزمه�م إمعانا في مخادعة‬

‫الن�اس ليقبل�وا به�م فصيال سياس�يا وطني�ا‪ .‬بينما الواق�ع يقول انه�م أبعد ما‬ ‫يكونون عن الوطنية والسياس�ة على الس�واء‪ ،‬كيف يكون امل�رء ناصريا ويقر‬ ‫لإلخ�وان بخطأ م�ا فعله عبد الناصر معهم‪ ،‬بل ويقدم له�م االعتذار عنه بصفته‬ ‫حام�ل أختام الناصرية فعل ذلك‪ ،‬م�ن دون أن يطالبهم باعتذار مقابل عما قاموا‬ ‫وما زالوا يقدمون به من أعمال إجرامية بحق الوطن ومواطنيه»‪.‬‬

‫هكذا يختار املصريون رئيسهم‪..‬‬ ‫لكن كيف يختار املصريون رئيسهم؟ السؤال يجيب عليه في جريدة «الوطن»‬ ‫محمد املهدي‪ ،‬الذي يرى انه من النادر أن يختار املصريون رئيسهم على أساس‬ ‫برنامج�ه االنتخاب�ي‪ ،‬فالكثيرون منه�م ال يهتمون بقراءة ه�ذا البرنامج‪ ،‬حيث‬ ‫يغلب على توجهاتهم نحو املرش�ح مس�ألة االنطباعات الشخصية‪ ،‬التي تتصل‬ ‫بش�كل املرش�ح وطريقة أدائ�ه اخلطاب�ي‪ ،‬ومدى تأثي�ره في مش�اعر اجلماهير‬ ‫وقدرته على ملس أحاسيسهم الوطنية أو الدينية ومهارته في تدليك نرجسيتهم‬ ‫وإشعارهم بقيمتهم وعظمتهم التاريخية واحلالية (ارفع رأسك يا أخي فقد مضى‬ ‫عهد االستعباد‪ ،‬نحن أبناء حضارة ‪ 7000‬سنة‪ ،‬أخالق القرية‪ ،‬أهلي وعشيرتي‪،‬‬ ‫مص�ر أم الدني�ا وها تبقى ق�د الدنيا) ويرى امله�دي ان التعص�ب الديني (مع أو‬ ‫ضد) له دور مؤثر في اختيار املرش�ح‪ .‬فيما مييل كبار الس�ن إلى اختيار املرشح‬ ‫التقليدي احملافظ الذي ينتمي إلى مؤسس�ات الدول�ة القدمية‪ ،‬حيث يعتبرونه‬ ‫أقرب لتحقيق االس�تقرار‪ ،‬ومتيل النساء إلى املرش�ح الذي يعطيهن اإلحساس‬ ‫باألمان واالس�تقرار واألهمية‪ ،‬ويداعب عواطفهن بالكلمات احلانية ويستخدم‬ ‫ً‬ ‫وس�يما‪ .‬ويش�ير املهدي إل�ى ان ثمة‬ ‫طبق�ات ص�وت منخفض�ة‪ ،‬خاصة ل�و كان‬ ‫عالق�ة بني املس�توى االجتماعي واالقتصادي‪ ،‬ومواصفات املرش�ح وتوجهاته‪،‬‬ ‫فاملس�تويات األعل�ى متيل إلى املرش�ح ال�ذي تتوقع أن يحافظ عل�ى مصاحلها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واجتماعي�ا فهي تهفو لص�ورة البطل والزعيم‬ ‫اقتصاديا‬ ‫أما املس�تويات الدني�ا‬ ‫الكاريزم�ي ِّ‬ ‫اخملل�ص وتتلهف للش�عارات التي تتح�دث عن املس�اواة والعدالة‬ ‫االجتماعية‪ ،‬وتعش�ق املرشح الشامخ واملتواضع‪ .‬اما األقباط فيخشون املرشح‬ ‫الذي يرفع شعارات دينية أو ثورية‪ ،‬ومييلون أكثر ملرشحي الدولة الرسمية التي‬ ‫ألفوها‪ ،‬فهم يخش�ون إثارة النزعات الدينية في الفضاء السياس�ي‪ ،‬ويخشون‬ ‫التمييز العنصري ضدهم‪ ،‬ويخشون التغيير املفاجئ أو احلاد الذي ال يضمنون‬ ‫عواقبه‪ ،‬وال يأمنون لتيار اإلسالم السياسي وأصحاب املصالح ورجال األعمال‬ ‫إلى تأييد املرشح الذي يضمنون معه استمرار مصاحلهم ومشاريعهم»‪.‬‬

‫اللني واحلكمة‬ ‫من محاسن اإلسالم وأحكامه‬ ‫وإلى معارك اإلسالميني حيث واصل األستاذ بجامعة األزهر عضو هيئة كبار‬ ‫العلم�اء والرئيس الع�ام للجمعية الش�رعية للعاملني بتعاون الكتاب والس�نة‬ ‫الدكتور الش�يخ محمد اخملتار املهدي تراجعه البطيء عن مواقفه الس�ابقة‪ ،‬في‬ ‫مقاالت�ه بجري�دة «عقيدتي» الديني�ة‪ ،‬حيث قال يوم الثالث�اء املاضي‪« :‬بصرف‬ ‫النظر عما يجري على الس�احة السياس�ية‪ ،‬فإنني أحتدث عن حكم اإلسلام في‬ ‫االختالف والتش�اور والتكامل‪ ،‬وليس الصراع والتخاصم لقد انفلتت األلس�ن‬ ‫بألف�اظ تدنت لدرج�ة ال يقبلها ال عقل وال عرف ملاذا وصلنا إلى هذا كله؟ هل هذا‬ ‫تطبيق لقول إبليس أنا أو الطوفان كما قيلت قبل ذلك‪ ،‬أما أنا أو الفوضى‪ ،‬إن من‬ ‫وس�ائل العلاج أن نتعامل م�ع اخملالفني من منطق الطبي�ب واملريض من منطق‬ ‫املتعلم واجلاهل‪.‬‬ ‫وعلينا أن نبني محاس�ن اإلسلام وأحكامه بوضوح وباللني واحلكمة‪ ،‬حتى‬ ‫يعلم اجلاهل فإذا أصر على موقفه بعد علمه فليتحمل مسؤوليته أمام ربه وأمام‬ ‫التاريخ وأمام وطنه فسينكشف ويخزي كما وعد رب العزة سبحانه «لهم خزي‬ ‫في الدنيا» (املائدة ‪.)33‬‬ ‫الكثي�رون اآلن يس�عون ملصلحتهم فقط ويتعنت بعضهم ف�ي مطالبته بحقه‬ ‫ويقول أنا مظلوم‪ ..‬نعم ولكن هل الظلم الذي وقع عليكم منذ س�تني أو مئة س�نة‬ ‫ينتهي في أيام؟ أين العقل وأين مراقبة الله؟ هل نسينا اآلخرة هل نسينا الصبر‬ ‫الذي يجعل الله عزوجل الفالح متوقفا عليه فيقول «يا أيها الذين أمنوا أصبروا‬ ‫وصابرو ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون» (آل عمران ‪ )200‬ويقول «أنه من‬ ‫يتق ويصبر فإن الله ال يضيع أجر احملسنني» (يوسف ‪.)90‬‬

‫صباحي البديل املدني القوي للسيسي‬ ‫اما املباراة بني حمدين صباحي واملشير السيسي فيقول عنها الكاتب محمود‬ ‫س�لطان في جريدة «املصريون» انها ليس�ت من طرف واحد‪« :‬يوم ‪،2014/3/28‬‬ ‫قدمت مليس جابر على إذاعة ‪ ،90‬استعراضا مؤملا عن حياة رئيس مصر األسبق‬ ‫محمد جنيب‪ ..‬أظهر التقرير بش�اعة عبد الناصر‪ ،‬وكيف أنه س�مح لـ»العساكرـ‬ ‫اجلن�ود» بض�رب رئي�س مص�ر األس�بق‪ ..‬بع�د أن قت�ل أوالده وش�رد الباقني‪،‬‬ ‫ول�م يبق منهم إال واحد‪ ،‬يعمل ـ حاليا ـ س�ائق تاكس�ي‪ .‬الالف�ت أن يُ عرض هذا‬ ‫التقري�ر‪ ،‬ف�ي اإلذاعة التي يقال إنها تابعة للجي�ش‪ ،‬وال ندري مغزى إذاعته في‬ ‫ه�ذا الوقت بالذات‪ ،‬خاصة أن املش�ير عبد الفتاح السيس�ي‪ ،‬يقدمه اإلعالميون‬ ‫املوال�ون باعتب�اره امتدادا جلم�ال عبد الناص�ر؟ وبالتوازي فإن ثمة مرش�حا‬ ‫«ناصريا» ال يزال مصرا على أن يكمل منافسته ملرشح املؤسسة األقوى في مصر‬ ‫حاليا‪ ..‬وال ندري ملصلحة من أذيع هذا التقرير في الوقت احلالي‪ ،‬لـ»السيسي»‬ ‫أم لـ»صباح�ي»؟! وكالهم�ا ـ كم�ا يب�دوان لن�ا ـ يس�تمدان ش�رعيتهما من عبد‬ ‫الناصر «الصورة» أو ناصر «األيديولوجيا»‪.‬‬ ‫التقري�ر قدم صورة غير إنس�انية لعبد الناصر‪ ،‬وهي الص�ورة التي قد متتد‬ ‫لرواف�ده وطبعاته اجلديدة التي نراها على مش�هد انتخاب�ات ‪ ،2014‬وبالتالي‬ ‫فيمك�ن اعتباره مس�يئا لـ»السيس�ي» و»صباحي» مع�ا‪ .‬وفي أغل�ب الظن فإن‬ ‫التقرير لم يكن مس�تهدفا ألي منهما‪ ،‬ولكن كان من املس�تغرب‪ ،‬أن يذاع من على‬ ‫محطة إذاعية يقال إنها مملوكة للجيش‪ ،‬وفي ��ليوم التالي من إعالن سليل عبد‬

‫الناصر السيسي ترشحه لرئاسة اجلمهورية‪ ..‬وأيا ما كان األمر‪ ،‬فإنه بالتأكيد‬ ‫أضر باملشير‪ ،‬ورسم صورة «مخيفة» عن نظامه السياسي املتوقع‪.‬‬ ‫صباح�ي رمبا يكون أس�عد حاال‪ ،‬بع�د أن باع�ه الناصري�ون‪ ،‬ونظموا ضده‬ ‫حملة توييخ قاس�ية‪ ،‬لـ»جرأته» على منافس�ة السيس�ي‪ ،‬الذي رأوا فيه إحياء‬ ‫للناصرية‪ ،‬وعودة الناصريني إلى التدثر بدفء احلكم العسكري مجددا‪.‬‬ ‫من الصعب بعد خيانة الناصريين لصباحي‪ ،‬أن يظل األخير على ناصريته‪،‬‬ ‫ولعل توجهه إلى ش�خصية ليبرالية بارزة في حجم ووزن د‪ .‬وحيد عبد اجمليد‪،‬‬ ‫لكتاب�ة برنامجه االنتخابي‪ ،‬يش�ير إلى حتوالت جذرية في العقيدة السياس�ية‬ ‫لصباح�ي‪ ،‬وه�و التح�ول الذي يعيد رس�م ص�ورة مغايرة‪ ،‬لتضاري�س القوى‬ ‫املتصارع�ة عل�ى املقع�د الرئاس�ي‪ ،‬ورمب�ا حتصرها بين قوتين إحداهما متثل‬ ‫«الدولة العسكرية» واألخرى تعبر عن «الدولة املدنية»‪.‬‬ ‫من الصعوبة التنبؤ بش�كل يقيني بالنتائج‪ ،‬وإن كانت «املقدمات» حتس�مها‬ ‫لصالح املش�ير عبد الفتاح السيس�ي‪ ،‬ولكن يظل الس�ؤال األهم‪ ،‬م�ا إذا كان من‬ ‫صال�ح مص�ر‪ ،‬أن يفوز السيس�ي بنتائج أق�رب إلى ما حدث في االس�تفتاء على‬ ‫دس�تور ‪2014‬؟! وه�و الس�ؤال ال�ذي رمبا يضف�ي مزيدا م�ن األهمي�ة على دور‬ ‫صباح�ي‪ ،‬صحي�ح أن�ه من الصعوب�ة أن يكس�ب االنتخاب�ات‪ ،‬ولكن م�ن املفيد‬ ‫دميقراطي�ا‪ ،‬أن يحقق نتائ�ج «مفزعة» للفائز‪ ..‬إذ س�يظل ـ واحلال كذلك ـ ميثل‬ ‫«البديل املدني» القوي للجنرال املوجود على رأس السلطة‪ ،‬وهو وضع «ردعي»‬ ‫مهم‪ ،‬قد يحول دون توحش النظام اجلديد»‪.‬‬

‫على الرئيس القادم إيجاد‬ ‫صيغة تشاركية مع شعبه‬ ‫اما زميله ابراهيم عبد املقصود فيتس�اءل في العدد نفسه عن ماذا كنت تفعل‬ ‫لو كنت الرئيس القادم ملصر يقول‪ »:‬حتى يبرأ اجلرح النازف ويش�فى املريض‪،‬‬ ‫يق�وم الطبي�ب املاهر‪ ،‬بتنظي�ف اجلرح وتطهي�ره قبل مداواته‪ ،‬حت�ى ال يندمل‬ ‫اجل�رح على القي�ح والتلوث امليكروب�ي‪ ،‬ويفقد املريض حيات�ه‪ ،‬وهذا بالضبط‬ ‫ً‬ ‫حكاما ومحكومني‪ ،‬وه�ي حتاول الفكاك‬ ‫ه�و م�ا حتتاجه مصر اليوم م�ن أبنائها‬ ‫والنج�اة من أزمته�ا اخلانق�ة‪ ،‬السياس�ية واالقتصادي�ة واالجتماعي�ة‪ ،‬التىي‬ ‫متس�ك بتالبيبه�ا وتضغط بقوة على رقبتها إلزهاق انفاس�ها ولتك�ون ً‬ ‫أثرا بعد‬ ‫عين‪ ،‬حتى ال تعود ملص�ر عافيتها‪ ،‬وتكون رائدة لعامله�ا العربي‪ ،‬ودولة إقليمية‬ ‫قوي�ة مبنطقته�ا متلك من أدوات القوة اخلش�نة والناعمة م�ا يؤهلها للدفاع عن‬ ‫مصاحلها أمام قوى الش�ر والعدوان التي تبغي إش�اعة الفوضى اخلالقة مبصر‬ ‫واملنطق�ة العربي�ة وتفكيكهم�ا‪ ،‬توطئة إلع�ادة الترتيب والتش�كيل م�ن جديد‪،‬‬ ‫حسبما يتفق ومصاحلها اإلمبريالية والصهيونية‪. .‬‬ ‫إن آم�ال اجلماهير املصري�ة التواقة (للعيش واحلري�ة والعدالة االجتماعية‬ ‫والكرام�ة اإلنس�انية) الت�ي عب�رت عنه�ا ث�ورة ‪ 25‬يناي�ر اجملي�دة وموجته�ا‬ ‫التصحيحي�ة في ‪ 30‬يونيو‪ ،‬ق�د أصبحت املعضلة الكبرى التي س�وف يواجهها‬ ‫الرئي�س املنتخ�ب الق�ادم‪ ،‬حيث اتفق�ت غالبية الش�عب املصري عل�ى النضال‬ ‫السياس�ي الس�لمي من أجل حتقيقها‪ ،‬وعدم نس�يان دماء وأرواح خيرة شباب‬ ‫مصر‪ ،‬الذين أستشهدوا وهم يهتفون بشعاراتها‪ ،‬لكي تتبوأ مصر املكانة الالئقة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وموضعا» بني األمم احلرة واملتحضرة ‪.‬‬ ‫«موقعا‬ ‫بها‬ ‫الرئي�س املنتخ�ب الق�ادم ملص�ر‪ ،‬عليه أن يحت�رم ويتع�ظ من عب�ر التاريخ‬ ‫املص�ري واإلنس�اني‪ ،‬وأن يوف�ر على مص�ر الوق�ت‪ ،‬ويجنبها التناح�ر وإدمان‬ ‫اجلهل واالس�تخدام السادي للقوة‪ ،‬ضد اجلماهير السلمية املتعطشة للحريات‬ ‫والدميقراطية احلقيقية واحلكم الرش�يد‪ ،‬واملتش�بثة بكل ماحققته من مكاس�ب‬ ‫ً‬ ‫ضد حكم الطغيان خالل مس�يرة نضالها‪ ،‬والتي دفعت ً‬ ‫كبيرا لها من الدماء‬ ‫ثمنا‬ ‫والدموع وأرواح الشهداء البررة ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رئيس�ا ملصر‪ ،‬عليك إيجاد صيغة تش�اركية مع ش�عبك‪ ،‬حلل معضلة‬ ‫إن كنت‬ ‫كيفي�ة ف�رض الس�لطة لألمن واالس�تقرار على رب�وع مصر‪ ،‬م�ن دون تغول من‬ ‫النظ�ام احلاكم عل�ى القانون واحلري�ات العام�ة واخلاصة‪ ،‬وم�ن دون انتهاك‬ ‫حلق�وق اإلنس�ان املصري وكرامت�ه‪ ،‬وأن تلت�زم بخيارات ش�عبك وأن تعلم أن‬ ‫خالص مصر وسلامتها وتقدمها يكون من خالل حكم دولة القانون التي يكون‬ ‫فيها اجلميع أمام القانون س�واء‪ ،‬وفي الطليعة منهم الرئيس املنتخب القادم‪...‬‬ ‫فهل هناك امانة أعظم من مصر‪ ،‬نأمتن عليها خادم الشعب رئيسنا املرتقب؟»‪.‬‬

‫التعاطف الدولي مع أهالي غزة‬ ‫أفضل من تعاطف األنظمة العربية‬ ‫اما عن ضحايا لعنة معبر رفح فيكتب لنا الكاتب فهمي هويدي في «الشروق»‬ ‫عدد امس االحد‪ »:‬حني ماتت نايس�ة ش�اهني في التاسع من شهر فبراير‪/‬شباط‬ ‫املاضي بعدما طال انتظارها أمام معبر رفح ولم يس�مح لها باجتيازه للعالج من‬ ‫س�رطان الثدي الذي نهش جس�مها‪ .‬فإن أهلها ظلوا يرددون «قدر الله وما شاء‬ ‫فعل»‪ .‬لكنهم لم ينسوا ان إغالق السلطات املصرية للمعبر منعها من تلقي العالج‬ ‫الذي رمبا كان أنقذ حياتها‪ ،‬وهي بعد التزال في سن اخلامسة واخلمسني‪ .‬ولئن‬ ‫كفكف أهلها دموعهم واحتسبوها عند الله‪ ،‬فإن دموع أخريات من األمهات التزال‬ ‫تنهمر حزنا على ثالثة من أطفالهن يحوم حولهم ش�بح املوت منذ أس�ابيع‪ ،‬وهم‬ ‫ينتظرون اإلذن لهم باجتياز املعبر لتلقي العالج في مصر‪ .‬منذ خمس�ة وأربعني‬

‫‪Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫يوما واملعبر مغل�ق‪ ،‬واألمهات الثالث يتطلعن إليه كل صباح بأعني أطفأ احلزن‬ ‫بريقها أمال فى أن يقدر لهن انقاذ أطفالهن من املوت‪...‬‬ ‫املش�هد من ه�ذه الزاوية يبدو عبثي�ا وغير قابل للتصديق‪ .‬حي�ث ال أظن أنه‬ ‫خطر ببال أحد‪ ،‬حتى ان كان من أبالس�ة البش�ر‪ ،‬أن يحدث ذلك على أحد أبواب‬ ‫مص�ر‪ ،‬وبح�ق الفلس�طينيني الذين فرض�ت عليه�م اجلغرافيا ان يص�دوا عنها‬ ‫التهديدات التي تس�تهدف جبهتها الش�رقية‪ ،‬وان يصبحوا ضحايا ذلك املوقع‪.‬‬ ‫دع�ك من موقع «الش�قيقة الكبرى» الذي اس�تقالت مصر منه من�ذ عقود‪ ،‬ودعك‬ ‫أيضا من الدور املقاوم الذي يقوم به القطاع في مواجهة الغطرس�ة الصهيونية‪،‬‬ ‫وه�و م�ا ينبغ�ي أن يكون مح�ل حفاوة واحت�رام‪ ،‬ولكنن�ا نتحدث ف�ى اللحظة‬ ‫الراهنة ال عن واجب قومي وال حتى عن أمن األمة‪ ،‬وامنا عن اعتبارات إنس�انية‬ ‫وعملي�ة بحتة‪ .‬ذلك انه ال يعقل ان تعمد إس�رائيل إلى خنق القطاع من ش�ماله‪،‬‬ ‫بينما حتكم مصر اخلناق وتشدده من اجلنوب‪..‬‬ ‫أدرى أن امللف السياسي بات معقدا وتتعدد في صدده القراءات والتأويالت‪.‬‬ ‫لكنن�ى ال أجد أي مس�وغ إلغالق امللف اإلنس�اني ال�ذي يتضمن ثالث�ة عناوين‬ ‫أساس�ية هي‪ :‬حملة جتويع القطاع ــ عالج املرضى ــ رعاية مصالح الدارسين‬ ‫والعاملين في اخلارج من أبناء القطاع‪ .‬رمبا كان موضوع املرضى يحتل أولوية‬ ‫قص�وى ألس�باب أحس�بها مفهوم�ة‪ ،‬إال أنن�ا ال نس�تطيع أن نتجاه�ل مصال�ح‬ ‫األل�وف ومصائره�م التي أوقفه�ا أو دمرها إغالق املعبر‪ .‬وفي ح�دود علمي فإن‬ ‫عدد املس�جلني ل�دى وزارة داخلية القطاع من أصحاب املصال�ح الذين يريدون‬ ‫اجتياز املعبر وصل إلى ‪ 7000‬مواطن‪ .‬وقد أوقفت الوزارة تس�جيل األسماء ألن‬ ‫االس�تجابة لرغبات الذين مت تس�جيلهم تس�تغرق ما بني ‪ 6‬و‪ 7‬أشهر‪ ...‬املدهش‬ ‫واخمل�زي ان اجلامعة العربية التي قرر مجلس�ها يوما ما كس�ر حصار غزة‪ ،‬وما‬ ‫برح يدعو إسرائيل بني احلني واآلخر لرفع حصارها للقطاع التزمت الصمت إزاء‬ ‫موقف السلطات املصرية من إغالق معبر رفح‪ ،‬ومن ثم حتول القطاع إلى سجن‬ ‫كبي�ر لنح�و مليوني فلس�طيني‪ .‬ويضاعف من الدهش�ة واخل�زي ان التعاطف‬ ‫الدول�ي أفض�ل بكثي�ر م�ن تعاط�ف األنظم�ة العربية معهم‪ .‬تش�هد بذل�ك وفود‬ ‫التضامن التي ما برحت تعبر عن ذلك التعاطف بني احلني واآلخر‪ .‬وأحدثها ذلك‬ ‫الوفد النسائي الغربي الذي قدم إلى القاهرة لالحتفال باليوم العاملي للمرأة مع‬ ‫نس�اء غزة الصامدات (‪ 8‬مارس‪/‬اذار)‪ ،‬ثم منع الوفد م�ن مغادرة مطار القاهرة‬ ‫والوصول إلى غزة‪.‬‬ ‫لئ�ن قل�ت ان كل ذلك مم�ا ال يخطــــ�ر على الــــب�ال وال يكــ�اد يصدقـــه‬ ‫العــق�ل‪ ،‬فإنن�ي أزع�م أن األولني م�ن أهل الس�لف لو وقع�وا عليه ف�ي زمانهم‬ ‫العتبروه من عالمات الس�اعة الصغرى التي في ظلها تتغير النواميس وتنقلب‬ ‫األم�ور إل�ى ضدها‪ ،‬بحي�ث يصب�ح اخللل واخلط�ل قاع�دة والصواب ش�ذوذا‬ ‫واستثناء»‪.‬‬

‫متتلئ منازل املهاجرين‬ ‫بأشياء تفجر الذكريات‬ ‫وس�يكون بي�ت املهاج�ر الذي يض�م بداخل�ه رائحة الوط�ن هو م�ا ننهي به‬ ‫جولتن�ا ف�ي الصحافة املصري�ة لهذا اليوم البي�ت الذي تصفه لن�ا الكاتبة داليا‬ ‫ش�مس في العدد نفس�ه من الش�روق « تقول‪ »:‬لم أجرؤ على س�ؤاله عن حكاية‬ ‫الس�جادة الوحيدة الت�ي حملها من بالده‪ ،‬رغم أن ألوانها ونقوش�ها كانت تدل‬ ‫عل�ى أن�ه وصل إلى باريس من كردس�تان أو إي�ران ــ أو هك�ذا تخيلت‪ ...‬كانت‬ ‫الس�جادة هي الش�يء الوحي�د املوجود ف�ي الغرفة الت�ي اس�تأجرها بالطابق‬ ‫الراب�ع منذ عدة أيام‪ ،‬قبل أن يتعرض املنزل للس�رقة‪ ،‬وقب�ل رحيله املفاجئ‪ ..‬ال‬ ‫أث�اث‪ ،‬وال صور أو لوحات على اجلدران‪ ،‬فقط بدلتان رجاليتان كالس�يك لبس‬ ‫إحداهم�ا وعل�ق الثانية مبس�مار أعل�ى احلائ�ط‪ ،‬وبالتالي لم يج�د احلرامي ما‬ ‫يس�تطيع سرقته بعد أن كس�ر الباب‪ .‬ظلت قصة الس�جادة تالحقني‪ ،‬وراقتني‬ ‫فك�رة أن تظل قطعة حية م�ن الذاكرة تقاوم املصير امللتب�س لهذا اجلار اجملهول‬ ‫بالنس�بة لي‪ .‬نعم كانت الس�جادة عنصر الديكور األساس�ي الذى يشير إلى أن‬ ‫الرجل صاحب الش�ارب الكث قد حتول مؤخرا إلى غريب‪ ،‬الجئ أو مهاجر‪ ،‬وهو‬ ‫يس�تأنس بها في مواجهة بالد الغربة‪ ..‬رمبا أيضا كانت هدية من ش�خص عزيز‬ ‫لدي�ه‪ ،‬لذا افترش�ها ومتدد عليها‪ ..‬الس�يناريوهات قد تتنوع‪ ،‬وتبقى الس�جادة‬ ‫هي أصل احلكاية‪ ،‬إذ يلجأ املهاجرون عادة إلى استدعاء تذكارات من حيث أتوا‬ ‫للتغلب على زحام النس�يان واالفتقاد‪ ...‬نحاول أن نخلق أماكن للتجمعات‪ٌ ،‬‬ ‫كل‬ ‫في غربته‪ ،‬أماكن متتلئ بصور الوطن‪ ،‬س�واء كان هذا الوطن متخيال أو حقيقا‪،‬‬ ‫أس�طوريا أو انتقائي�ا‪ ،‬معنويا أو بعي�دا‪ ..‬نختصره في عدة أش�ياء‪ ،‬في ديكور‬ ‫ووس�ائد وإبريق ش�اي وجو عام يش�به أيام الفرح الدائم‪ ..‬أحيان�ا نكتفي مبا‬ ‫تبق�ى منه‪ ،‬وأحيان�ا يفيض احلنني‪ ،‬عنده�ا يدخل الهندوس�ي املقيم فى جنوب‬ ‫كاليفورنيا إلى ركن العبادات الذي أسس�ه بشقته وزينه بالتماثيل واأليقونات‬ ‫التقليدية‪ ،‬ليتضرع إلى جانيشا‪ ،‬إله الفطنة وتذليل العقبات‪ ،‬وله رأس فيل‪ ..‬أو‬ ‫يناجي سورى أصيص ورد كاملوجود في باحة بيته الدمشقي‪ ،‬وقد وضعه على‬ ‫ش�باك غرفة معيش�ته بالقاهرة‪ ..‬أو يصب فلسطيني كاسة شاي بعشبة املرمية‬ ‫م�ن اإلبريق الصاج الصغير ذاته الذي ق�د جنده في بيت مهاجر آخر في أوروبا‬ ‫أو أمريكا أو اخلليج‪ ..‬اجلميع س�لك طريق الهجرات ألس�باب سياس�ية أو طلبا‬ ‫لل�رزق‪ ..‬وكلم�ا تعددت مدن ومحط�ات الهجرة‪ ،‬امتأل املنزل بأش�ياء جاءت من‬ ‫هنا ومن هناك لتفجر الذكريات‪ ،‬وت�روي قصة «أهل البيت» ومصائرهم القلقة‪،‬‬ ‫مب�ا فيها من ح�ذف وإضاف�ة‪ ،‬تلك الت�ي تتجلى ف�ي عناصر الديكور واألش�ياء‬ ‫الصغيرة املوضوعة على الرفوف»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫ال تعرقلوا السيسي‬ ‫أعل�ن وزي�ر الدف�اع املص�ري‪ ،‬املش�ير عب�د الفت�اح‬ ‫السيسي مؤخرا عن اعتزاله منصبه وعن نيته التنافس‬ ‫في االنتخابات القريبة للرئاس�ة‪ .‬وقد نضجت اخلطوة‬ ‫الت�ي كانت متوقعة منذ بضعة اش�هر‪ .‬ولكن هذا لم يكن‬ ‫إعالن�ا متس�رعا‪ :‬فالسياس�ة املصرية حت�ب اخلطوات‬ ‫املنسقة التي تنضج على مدى فترة طويلة بعد ان تكون‬ ‫كل الس�احة اعدت لها‪ .‬هكذا فقط يتحقق االس�تقرار في‬ ‫اكبر وأهم دولة عربية‪.‬‬ ‫انتخ�اب السيس�ي مضم�ون‪ .‬فس�لوكه من�ذ ع�زل‬ ‫مرس�ي واالخوان املسلمني يسمح ايضا برسم اخلطوط‬ ‫االساس�ية لطبيع�ة م�ن س�يؤثر‪ ،‬أكثر من أي ش�خصية‬ ‫اخرى‪ ،‬على اجملال اجلغرافي السياس�ي الذي س�يتعني‬ ‫على إس�رائيل أن تناور فيه‪ .‬السيسي‪ ،‬مثل مبارك حتى‬ ‫اكث�ر من�ه لي�س صديق�ا إلس�رائيل‪ .‬وهو لي�س صديقا‬ ‫للواليات املتحدة ومن الصع�ب ايجاد حليف «طبيعي»‬ ‫له خارج القاهرة‪ .‬فالسيس�ي هو وطني من النوع الذي‬ ‫عرف�ت مصر كي�ف تنميه من�ذ منتصف القرن الس�ابق‪.‬‬ ‫ومن�ذ أخ�ذ زمام احلكم وه�و يتعاون مع إس�رائيل حني‬ ‫كان التنس�يق ينس�جم م�ع املصلحة القومي�ة املصرية‪،‬‬ ‫ولكنه أتاح أيضا االنتقاد الفظ على إس�رائيل بل ونشر‬ ‫قضية جتس�س هاذية في توقيت مناسب وذلك كي يبث‬ ‫للشعب املصري بانه ليس حليفا إلسرائيل او لواشنطن‬ ‫وبالتأكيد ليس تابعا لهما‪.‬‬ ‫على إس�رائيل أن تفرح لس�قوط االخوان املس�لمني‪.‬‬ ‫ففضلا عن حتالفهم م�ع حماس‪ ،‬فان للق�وى االصولية‬ ‫ميلا الس�تعباد املصلح�ة القومي�ة للفريض�ة اإللهي�ة‪.‬‬ ‫ولكن السيس�ي ليس مناهضا للدين‪ ،‬واحلليف املركزي‬ ‫ل�ه الي�وم هي اململك�ة الس�عودية الت�ي ال تع�رف متاما‬ ‫بانفتاحها وبحساسيتها املناهضة لالسالم‪.‬‬ ‫حكم اإلعدام الذي ص�در بحق ‪ 529‬من قادة االخوان‬

‫“‬

‫معاريف‪/‬املوقع ‪2014/3/30‬‬

‫سيلعب السيسي على وتر العفو‬ ‫عن بعض احملكومني من اإلخوان ليظهر‬ ‫في صورة الغفور الرحيم‬

‫“‬

‫ايلي أفيدار‬

‫املس�لمني بع�د محاكم�ة تظاهري�ة قصي�رة وس�خيفة‬ ‫س�يلغى‪ .‬فالسيس�ي ال يريد ان يتخذ ص�ورة الدكتاتور‬ ‫االس�وأ من مبارك‪ ،‬وال مصلحة له في الشقاق مع الغرب‬ ‫في هذه املسألة‪ ،‬والرس�الة على أي حال وصلت‪ .‬وقرار‬ ‫احملكم�ة يعط�ي الرئيس أيض�ا فرص�ة الن يتخذ صورة‬ ‫الغف�ور والرحي�م من خلال الغائه له‪ ،‬مع تس�لمه زمام‬ ‫احلكم‪ .‬وهكذا يحصل السيسي على احساس «الصفحة‬ ‫اجلديدة» دون أن يدفع أي ثمن عام‪.‬‬ ‫ي�رى الكثي�رون في نس�بة التأييد املذهلة للسيس�ي‬ ‫دليلا عل�ى التالع�ب او الفس�اد‪ .‬ولك�ن القص�ة أكث�ر‬ ‫تركيب�ا‪ .‬فالفس�اد ف�ي مص�ر موج�ود‪ ،‬ولكن�ه ال ميكن�ه‬ ‫أن يفس�ر العطف الش�عبي الواس�ع للجنرال الس�ابق‪.‬‬ ‫الس�بب احلقيق ه�و التعب م�ن الثورة وم�ن الفوضى‪،‬‬ ‫واالس�تقرار االقتصادي الذي يتوق له املصري العادي‪.‬‬ ‫لق�د أراد الش�ارع املصري ان يس�قط العصبة الفاس�دة‬ ‫ملب�ارك ومقربي�ه ولكنه عندم�ا يجد صعوبة ف�ي توفير‬ ‫الغذاء األس�اس ألطفاله يصبح البق�اء املصلحة االولى‬ ‫األسمى‪.‬‬ ‫ال ينبغ�ي االس�تخفاف ايضا بصدمة حك�م االخوان‪.‬‬ ‫فقد صدم ماليني املش�اهدين من شريط اليوتيوب الذي‬ ‫يظهر الطالب املصريني املتحرشين‪ ،‬الذين يتحسس�ون‬ ‫ويحاول�ون تعري�ة الش�ابة الش�قراء الت�ي ث�ارت ف�ي‬ ‫جامعة القاهرة وهي تلبس اجلينز والقميص‪.‬‬ ‫مث�ل ه�ذه الظاه�رة ال ميكنه�ا أن توج�د ف�ي مص�ر‬

‫مب�ارك‪ .‬وهذا مثال عل�ى فقدان اللجام‪ ،‬التس�يب العام‬ ‫واالحس�اس ب�ان كل عصب�ة الزع�ران تفعل ما تش�اء‪.‬‬ ‫وفضلا ع�ن ذل�ك ف�ان الس�احة االقتصادي�ة املصري�ة‬ ‫متجم�دة من�ذ اس�قاط مب�ارك‪ .‬وه�ي س�تتحرك عندما‬ ‫يكون رب بيت في مصر يوضح بانه س�يعيد النظام الى‬ ‫الشوارع واملصداقية الى مؤسسات احلكم‪.‬‬ ‫عبر هذا املنش�ور امل�زدوج – املصالح واالس�تقرار –‬ ‫يجب إلس�رائيل أن تتص�رف حيال الرئيس السيس�ي‪.‬‬ ‫وس�يكون ف�ي العالقات ح�االت من الصعود وس�تكون‬ ‫حاالت من الهبوط‪ ،‬وستكون أزمات وستكون جناحات‪.‬‬ ‫وف�ي كل االوض�اع يج�ب احل�ذر م�ن النش�وى او م�ن‬ ‫احساس املصيبة‪ .‬ال لعناق الرئيس املصري الن العناق‬ ‫س�يصبح عبئا عليه وعلى حكومته في الشارع‪ ،‬ولكن ال‬ ‫لدهورة العالقات ايضا في كل حلظة جمود‪.‬‬ ‫م�ن امله�م اال نطل�ب م�ن يه�ود الوالي�ات املتح�دة‬ ‫ومنظماته�م ان يعانق�وا اجلن�رال‪ .‬مث�ل إس�رائيل‪،‬‬ ‫ف�ان احل�ب الكثي�ر من واش�نطن لي�س هدي�ة ايجابية‬ ‫ف�ي القاه�رة‪ .‬علين�ا أن نس�أل أنفس�نا ما ه�ي مصلحة‬ ‫احلك�م املص�ري ف�ي كل حلظ�ة معين�ة‪ ،‬وكيف تس�توي‬ ‫م�ع مصاحلنا‪ .‬عم�ل ذكي كهذا س�يضمن االس�تقرار في‬ ‫اجلبه�ة اجلنوبية‪ .‬ه�ذا االمر الذي ينقصن�ا جدا مؤخرا‬ ‫والسيس�ي قادر على أن يعيده‪ .‬في عه�د اجلنرال يجب‬ ‫العودة للحديث بالعربية‪.‬‬

‫متظاهرون مؤيدون للسيسي يحملون صورتة في ميدان التحرير اجلمعة‬

‫العنصرية عربية ال إسرائيلية والواليات املتحدة تتالعب بورقة بوالرد‬

‫«فصل عنصري» بأسلوب العرب‬

‫إن ي�وم االرض ه�و عم�ل حت�دٍ‬ ‫انفصال�ي لقس�م م�ن مواطني اس�رائيل‬ ‫يس�مون أنفس�هم «ع�رب الداخ�ل‬ ‫الفلس�طينيني»‪ ،‬يهيج�ون فيه ويرفعون‬ ‫أعلام «فلس�طني»‪ .‬وكان ي�وم االرض‬ ‫ينطوي دائما على عنف وارهاب واعمال‬ ‫فلس�طينية تنفي الش�رعية ع�ن الدولة‪.‬‬ ‫واملصطل�ح اخلاط�يء «عرب اس�رائيل»‬ ‫في هذا الس�ياق يش�مل مواطنني محبني‬ ‫للدولة كالدروز والش�ركس واملسيحيني‬ ‫واملس�لمني م�ع اولئ�ك الذي�ن يتآم�رون‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫إن «ي�وم االرض» يُ زامن هذه الس�نة‬ ‫نش�اطا فلس�طينيا دولي�ا موجه�ا عل�ى‬ ‫اس�رائيل يش�مل اس�تمرار ادع�اء «حق‬ ‫الع�ودة» ألبناء الالجئين (مع العلم بأن‬ ‫معنى ذلك القضاء على اسرائيل) ورفض‬ ‫الفلس�طينيني بدعم من اجلامعة العربية‬ ‫االعت�راف ب�أن اس�رائيل دولة الش�عب‬ ‫اليه�ودي‪ .‬ويق�وم الفلس�طينيون اآلن‬ ‫بحمل�ة دعاية عاملي�ة ترمي ال�ى مقاطعة‬ ‫اقتصادي�ة واكادميية مع اس�رائيل والى‬ ‫عرضه�ا على أنها دولة «فصل عنصري»‪.‬‬ ‫ويخطط الفلس�طينيون بع�د ذلك لطلب‬ ‫اعتراف من طرف واحد من االمم املتحدة‬ ‫بـ «دولة فلس�طني» واالدع�اء على قادة‬

‫“‬

‫إن تن�وع «االل�وان» الغن�ي ف�ي اجملتمع‬ ‫اليه�ودي يس�تخدمه عنصري�و ال�دول‬ ‫العربية للتش�هير باس�رائيل بزعم أنه ال‬ ‫يوجد بين اليهود م�ن روس�يا واثيوبيا‬ ‫شيء مش�ترك ولهذا فانهم ليسوا يهودا‬ ‫حقيقيني ب�ل «خليطا كثي�را»‪ .‬إن متاعب‬ ‫التهوي�د وعذابات اليهودي�ة التي كانت‬ ‫م�ن نصيبنا مدة آالف الس�نوات يصعب‬ ‫بيانها الولئك الذي�ن ليس االنضمام الى‬

‫“‬

‫رؤوبني باركو‬

‫اس�رائيل ومقاتليه�ا ف�ي محكم�ة جرائم‬ ‫احلرب في الهاي‪.‬‬ ‫وف�ي اثن�اء ذل�ك يرفض ع�رب املثلث‬ ‫اقت�راح ليبرم�ان حتريرهم م�ن «الفصل‬ ‫العنصري» الفظي�ع ونقلهم مع اراضيهم‬ ‫ال�ى «فلس�طني احل�رة»‪ .‬إن كثيري�ن من‬ ‫س�كان املناط�ق يتش�وقون علن�ا ال�ى‬ ‫اي�ام االحتالل االس�رائيلي‪ .‬وإن س�معة‬ ‫«الفص�ل العنصري» االس�رائيلي جعلت‬

‫ولذل�ك‪ ،‬وف�ي اط�ار نظرية ِ‬ ‫الع�رق‪ ،‬عمل‬ ‫املفتي الفلس�طيني احلاج أمني احلسيني‬ ‫مع هتلر لتنفيذ احل�ل النهائي و»لفصل»‬ ‫اليه�ود ع�ن الوج�ود البش�ري‪ُ .‬‬ ‫فقل من‬ ‫اآلن إن «الفصل العنصري» هو كل عملية‬ ‫اسرائيلية متنع القضاء على اليهود‪.‬‬ ‫وبه�دي م�ن «الفص�ل العنص�ري»‬ ‫االسالمي أكدت اعضاء اجلامعة العربية‬ ‫ف�ي الكوي�ت أنه�ا ترف�ض االعت�راف‬

‫االعتراف بحق العودة للفلسطينيني‬ ‫ال يعني أكثر من نهاية إسرائيل‬

‫آالف املتس�للني املس�لمني م�ن الس�ودان‬ ‫يُ غرقون حدودنا‪.‬‬ ‫نح�ن «الش�عب اخملت�ار» ف�ي الق�رآن‬ ‫لك�ن اليه�ود بحس�ب م�ا يق�ول مفس�رو‬ ‫االسلام أهل ذمة أدني�اء تلزمهم اجلزية‬ ‫وعقباه�م امل�وت أو دخول االسلام‪ .‬وال‬ ‫يج�وز م�ن وجه�ة نظرهم متكين اليهود‬ ‫م�ن الصلاة ف�ي جب�ل الهي�كل ف�ي حني‬ ‫يج�وز ذل�ك للمس�لمني‪ .‬وه�م ي�رون أن‬ ‫ذل�ك «فص�ل» مش�روع برغ�م حقيق�ة أن‬ ‫اجلب�ل ف�ي ضم�ن س�يطرة اس�رائيل‪.‬‬

‫بالدول�ة اليهودية‪ .‬ومن املثي�ر لالهتمام‬ ‫أن نعل�م كي�ف كان س�يجيب مؤي�دو‬ ‫«العودة» ل�و طلب اليهود اراضيهم التي‬ ‫س�لبهم املس�لمون إياه�ا ف�ي خيب�ر ف�ي‬ ‫الس�عودية؟ وم�اذا ع�ن ممتل�كات يهود‬ ‫الدول العربية؟‪.‬‬ ‫إن اولئ�ك الذي�ن يُ عرفونن�ا بأنن�ا‬ ‫«دول�ة فص�ل عنص�ري» يصع�ب عليهم‬ ‫أن يفهم�وا كي�ف عرض�ت اس�رائيل‬ ‫أفض�ل أبنائه�ا للخطر كي تنق�ل جوا من‬ ‫اثيوبي�ا اخ�وان اليهود الس�ود اجللود‪.‬‬

‫جتارة البشر في الواليات املتحدة‬

‫دينهم سوى اجراء قصير‪.‬‬ ‫م�ا ه�ي دول�ة «الفص�ل العنص�ري»‬ ‫االس�رائيلية؟ إنه�ا دول�ة س�جن فيه�ا‬ ‫ق�اض عربي م�ن احملكم�ة العلي�ا رئيس‬ ‫الدولة اليهودي الذي هفا‪ .‬وهي دولة لم‬ ‫تفرض الفصل «العنصر��» في احلافالت‬ ‫وامل�دارس والفنادق وبذلك اس�تطاع كل‬ ‫مخرب فلسطيني أن يفجر «العنصريني»‬ ‫اليه�ود‪ .‬وله�ذا كان�ت «جرمي�ة الفص�ل‬ ‫العنص�ري» االس�رائيلية ببن�اء «ج�دار‬ ‫الفص�ل العنصري» الذي من�ع منتحرين‬

‫فلسطينيني من اقامة «املقاومة»‪.‬‬ ‫إن دول�ة «الفص�ل العنص�ري»‬ ‫االس�رائيلية منح�ت الالجئين اليه�ود‬ ‫م�ن ال�دول العربي�ة جنس�ية ومنحته�ا‬ ‫لالقلي�ة العربي�ة الباقية فيه�ا‪ .‬وحولت‬ ‫دولة «الفص�ل العنصري» املنازل املؤقتة‬ ‫لالجئين ال�ى م�دن ف�ي اس�رائيل‪ ،‬أم�ا‬ ‫من�ازل الفلس�طينيني الذي�ن ال جنس�ية‬ ‫لهم ف�ي االراضي وامل�دن العربية فبقيت‬ ‫«مخيمات الجئني»‪.‬‬ ‫إن الفص�ل العنص�ري العرب�ي يحفز‬ ‫فلس�طينيني ال�ى اطلاق صواري�خ م�ن‬ ‫مساكن مواطنيهم لقتل اسرائيليني عمدا‬ ‫على علم بأن اليهود سيقومون بـ «فصل»‬ ‫ولن يطلق�وا النار على مص�ادر اطالقها‪.‬‬ ‫والفصل العنص�ري هو االخالق الغربية‬ ‫املزدوج�ة الت�ي تؤي�د الفلس�طينيني‪ .‬ال‬ ‫يوج�د امريك�ي يبيح لعضو ف�ي مجلس‬ ‫الن�واب أن يؤي�د ابن الدن لك�ن «الفصل‬ ‫العنص�ري» ف�ي اس�رائيل يُ ّ‬ ‫مك�ن م�ن‬ ‫تش�ويه صيغة «الفص�ل واالخفاء» التي‬ ‫يس�تطيع اعض�اء الكنيس�ت الع�رب في‬ ‫نطاقه�ا أن يقس�موا ميني ال�والء للدولة‬ ‫وأن يتآمروا عليها علنا‪ .‬يحس�ن في يوم‬ ‫االرض احلالي أن يُ عرف العرب ألنفسهم‬ ‫من جديد مصطلح الفصل العنصري‪.‬‬

‫اسرائيل اليوم ‪2014/3/30‬‬

‫زئيف كام‬ ‫الوالي�ات املتحدة هي واحدة من الدول التي تتبع سياس�ية‬ ‫متصلب�ة وثابت�ة ف�ي كل م�ا يتعلق بالتج�ارة بالبش�ر‪ .‬وهي ال‬ ‫تت�ردد في ف�رض القيود عند احلاجة‪ ،‬وتش�كيل قوائم س�وداء‬ ‫لل�دول الت�ي ال تكافح مبا يكفي للتجارة بالبش�ر (وكما أس�لفنا‬ ‫ايض�ا ضد ظاهرة التجارة بالنس�اء)‪ .‬الويل لتل�ك الدولة التي‬ ‫تدخ�ل في الرادار األمريكي في هذا املوضوع‪ .‬وعلى هذا بالطبع‬ ‫تس�تحق الكثير م�ن الثناء وعن حق تام‪ .‬غي�ر أنه عندما ننتقل‬ ‫الى املفاوضات السياس�ية بني إسرائيل والفلسطينيني‪ ،‬ينسى‬ ‫األمريكي�ون متام�ا كل م�ا يعلمونه للعال�م منذ الكثي�ر جدا من‬ ‫السنني‪.‬‬ ‫الوالي�ات املتح�دة تتاج�ر بالبش�ر‪ .‬ال يوجد أي س�بيل آخر‬ ‫لوصف ما يجري خلف كواليس املس�يرة السياس�ية‪ .‬والش�كل‬ ‫األكث�ر فظاظة لهذا األم�ر يجري في قصة جوناث�ان بوالرد‪ .‬من‬ ‫ناحي�ة الواليات املتح�دة‪ ،‬فان بوالرد هو أحلى ورقة مس�اومة‬ ‫ف�ي العالم‪ .‬وهم س�يروون لك�م بالطبع في املقابالت الرس�مية‬ ‫ب�ان االخي�ر ارتكب جرمي�ة خطي�رة‪ ،‬يج�ب أن يعاق�ب عليها‪،‬‬ ‫ولك�ن عملي�ا تتاجر الواليات املتح�دة بهذه الورق�ة منذ الكثير‬ ‫جدا من السنني‪ .‬وعندما يتعلق األمر بالقصة الفلسطينية يقول‬ ‫األمريكيون ألنفس�هم «ال ضي�ر في ان يكون لن�ا اخليار بابتزاز‬ ‫اإلسرائيليني من خاللها»‪.‬‬ ‫وهكذا يحصل‪ ،‬حس�ب تقرير في صوت اجليش اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫أن عم�ل ب�والرد لم يعد فج�أة خطيرا جدا‪ .‬والدلي�ل هو أن اآلن‬ ‫يوج�د ما ميك�ن احلديث في�ه عن حتري�ره‪ ،‬مقابل بضع�ة قتلة‬ ‫ع�رب آخري�ن يتح�ررون ال�ى بيوتهم‪ .‬وم�ا هو ه�ذا إن لم يكن‬ ‫جت�ارة بالبش�ر‪ .‬اس�تخدام الن�اس أله�داف متنوع�ة‪ .‬بش�كل‬ ‫ع�ام‪ ،‬ف�ي كل ما يتعل�ق بتحرير اخملربني العرب احملبوسين في‬

‫إس�رائيل تطالب الواليات املتحدة إسرائيل بان تنفذ أمورا هي‬ ‫نفسها ما كانت لتوافق عليها أبدا‪.‬‬ ‫حاول�وا للحظة ان تتذكروا متى في املرة األخيرة نفذت فيها‬ ‫الوالي�ات املتحدة صفقة تبادل للس�جناء م�ع منظمات إرهابية‬ ‫كه�ذه او تل�ك‪ .‬ال جتته�دوا كثي�را‪ .‬فهذا ل�م يحص�ل‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫االتص�االت السياس�ية مع الدول االسلامية‪ .‬فهل س�معتم ذات‬ ‫مرة عن مب�ادرة أمريكية لتحرير جواس�يس‪/‬مخربني ايرانيني‬ ‫محبوسني في الواليات املتحدة كبادرة حسن نية لغرض الدفع‬ ‫قدم�ا باملفاوض�ات مع ايران ف�ي املوضوع الن�ووي؟ هنا ايضا‪،‬‬ ‫رجائي منكم‪ ،‬ال متس�كوا برؤوس�كم بشدة‪ .‬فببس�اطة ال معنى‬ ‫لذلك‪ .‬إذ ان مثل هذا االمر لم يحصل ابدا بل ولن يحصل‪.‬‬ ‫ذات الش�يء ايض�ا حين ي�دور احلدي�ث ع�ن ارهابيين‬ ‫باكستانيني محبوسني في الواليات املتحدة‪ ،‬سوريني‪ ،‬مصريني‬ ‫بل وحتى (ومتسكوا جيدا) فلسطينيني‪ .‬مثل هؤالء ايضا يوجد‬ ‫هن�اك‪ .‬إذن مل�اذا ال تقترح إس�رائيل عل�ى الوالي�ات املتحدة أن‬ ‫تب�ادر ال�ى حترير مخربين فلس�طينيني محبوسين عندها من‬ ‫أجل إبقاء أبو مازن على طاولة املفاوضات لبضعة أش�هر اخرى‬ ‫(قبل أن يفجرها مبعاذير اخرى)؟ فهذا س�يعطي حقنة تشجيع‬ ‫اخرى للمفاوضات السياس�ية‪ .‬مثل ه�ذه اخلطوة لم نرها هنا‪.‬‬ ‫فهي ستعمق الثقة بني الطرفني‪ ،‬ستعزز الرئيس الفلسطيني في‬ ‫نظر ابناء ش�عبه‪ ،‬والى ما ذلك من ترهات وتشويش�ات للعقل‬ ‫يرويها لنا األمريكيون عندما يتعلق االمر بنا‪.‬‬ ‫االن حاول�وا أن تقول�وا ذات النص�وص بالضب�ط‪ ،‬للآذان‬ ‫األمريكية فقط‪ ،‬وبالنسبة للمخربني احملبوسني عندنا‪ .‬السؤال‬ ‫الوحيد الذي سيطلبون عنه إيضاحا بعد ذلك هو في أي جانب‬ ‫من مؤخرتكم تريدون أن يركلوكم‪.‬‬

‫معاريف‪/‬املوقع ‪2014/3/30‬‬

‫يقتل الفلسطينيون بشكل متعمد وذلك ميكن أن يجر إلى التصعيد الذي ال نريده‬

‫«القنابل املتكتكة» التي ستشعل برميل البارود‬

‫في سلم قيم اجليش االسرائيلي‬ ‫جدعون ليفي‬ ‫أيهم�ا أش�د القتل عبث�ا باخلطأ أم القت�ل املتعمد؟ وأيهم�ا أكثر إثما‪:‬‬ ‫القت�ل عبثا نتاج خطأ في التعرف أم القت�ل عبثا بال خطأ في التعرف؟‬ ‫عند اجليش االس�رائيلي أجوبة واضحة عن هذه االسئلة وهي تشهد‬ ‫على س�لم قيمه‪ :‬فليس�ت ظروف القتل هي التي حتدد شدته بل هوية‬ ‫ضحاي�اه فق�ط‪ .‬ف�اذا كان اجليش االس�رائيلي يدعي أن�ه «ذو قيم» –‬ ‫وكانت هذه قيمه – فقد كان يفضل اذا أال يوجد منه هذا االدعاء ألبتة‪.‬‬ ‫إن النقيب طال نحمان ويوس�ف الشوامرة وسمير عوض كانوا ثالثة‬ ‫ش�باب لم يلتقوا قط ال في حياتهم وال في موتهم‪ .‬ومن املؤكد أنه كانت‬ ‫للثالثة أحلام وخطط للعيش وأقرباء محبون واصدقاء مس�اندون‪.‬‬ ‫وقدره�م الفظي�ع وح�ده ه�و ال�ذي الق�ى بينهم حلظ�ة واح�دة فقتل‬ ‫اجليش االس�رائيلي الثالثة عبثا‪ :‬فنحمان ابن ‪ 21‬من نيس تس�يونا‪،‬‬ ‫والش�وامرة ابن الـ ‪ 14‬من دير العس�ل الفوقا‪ ،‬وع�وض ابن الـ ‪ 16‬من‬ ‫بدروس كانوا ضحايا سياسة اليد اخلفيفة على الزناد‪.‬‬ ‫قتل نحمان قبل ش�هرين بالق�رب من جدار احلدود ف�ي غزة‪ ،‬وقتل‬ ‫الش�وامرة قبل عش�رة ايام بالقرب من اجلدار االمني في جبل اخلليل‬ ‫وقت�ل عوض قبل س�نة وربع بالق�رب من اجلدار في ب�دروس‪ .‬وقتلوا‬ ‫جميعا من كمني‪ ،‬فقد قتل النقيب نحمان بعد أن رأى جنود حركة مريبة‬ ‫ولم يس�توضحوها؛ وقتل الشوامرة حينما اجتاز ثقبا كان في اجلدار‬ ‫منذ س�نتني ف�ي طريقه لقط�ف ازهار برية م�ن اراضي عائلت�ه؛ وقتل‬ ‫ع�وض حينما اجت�از هو ايضا ثقبا ف�ي اجلدار بـ «امتحان ش�جاعة»‬ ‫الوالد مندفعني ال عمل لهم‪ .‬ولم يكن أحد منهم يستحق املوت‪ .‬ولم يكن‬ ‫الفتيان الفلسطينيان مسلحني ولم يعرضا أحدا للخطر‪.‬‬ ‫ُأطلقت النار على الشوامرة من كمني نصب على بعد عشرات االمتار‬ ‫وتقول «بتسيلم» إنه نزف حتى املوت ألن سيارة االسعاف العسكرية‬ ‫ج�اءت بعد نصف س�اعة فق�ط‪ُ .‬‬ ‫وأطلقت النار على ع�وض في البداية‬ ‫وجرح واحتجز بني جدارين فحاول الفرار للنجاة بنفس�ه نحو قريته‬ ‫ُ‬ ‫فأطلق عليه اجلنود رصاصتني أخريني من مس�افة قصيرة على رأسه‬

‫وكتف�ه فقتلوه‪ .‬وعرف ضابط في قيادة املركز آنذاك قتله بأنه «حادثة‬ ‫غير جيدة»‪.‬‬ ‫نر كيف عالج اجليش االس�رائيلي‬ ‫س�واء أكانت جي�دة أم ال تعالوا َ‬ ‫هذه االحداث الثالثة والتي يُ شتبه في اثنني منها أنها جرائم حرب‪ .‬بعد‬ ‫ش�هرين من قتل النقيب نحمان خطأ‪ ،‬اس�تقر رأي رئيس هيئة االركان‬ ‫بن�ي غانتس في نهاية االس�بوع على عزل عدد م�ن اجلنود والضباط‬ ‫كانوا مش�اركني في احلادثة‪ .‬وعلى حسب حتقيق اجليش االسرائيلي‬ ‫ال�ذي ُأمت بالطبع «وقعت اخطاء في تخطي�ط املهمة وتنفيذها» أفضت‬ ‫ال�ى قتل نحمان املأس�اوي‪ .‬لكن قتل الفتيني الفلس�طينيني لم يكن أقل‬ ‫مأس�اوية‪ .‬ول�م «يُ ت�م التحقيق» هنا ال�ى اآلن ولم يُ ع�رف أنه «وقعت‬ ‫اخط�اء» ولم يحاكم أح�د أو يُ عزل‪ .‬وحظي نحم�ان بتأبني ومدح على‬ ‫لس�ان رئي�س هيئ�ة االركان الذي قال «فقدنا انس�انا رائع�ا»‪ ،‬لكن قد‬ ‫تكون عائلتا عوض والشوامرة فقدتا انسانني رائعني ايضا‪.‬‬ ‫بعد قتل عوض بس�نة وربع اس�تأنف األب الث�اكل احمد عوض في‬ ‫نهاية االسبوع الى احملكمة العليا مع منظمة «بتسيلم» طالبني أن يقرر‬ ‫الل�واء دان�ي عفروني آخر االمر ه�ل يحاكم اجلنود الذي�ن قتلوا ابنه‬ ‫أم تغل�ق القضية‪ .‬ويزع�م اجليش االس�رائيلي أن التحقيق «معقد» –‬ ‫وه�ذا هو التعليل الدائم لدفن القضايا‪ .‬ومن املؤكد أن مصيرا مش�ابها‬ ‫ينتظ�ر ملف حتقيق الش�وامرة‪ .‬فما هو املعقد ج�دا في حتقيق ظروف‬ ‫موت عوض؟ كنت في امليدان بعد قتله بيومني وكانت بقع دمه ما زالت‬ ‫طري�ة على الصخ�ر‪ .‬وبني لي رفاقه الذين كانوا مع�ه طريق هربه الى‬ ‫أن ُقت�ل‪ .‬وقد علم الضابط الذي قال إنه�ا «حادثة غير جيدة» بيقني ما‬ ‫ال�ذي يتحدث عنه لكن امللف عاله الغبار‪ُ .‬‬ ‫وقتل الش�وامرة في ظروف‬ ‫مش�ابهة ألن�ه ال أحد قدم حس�ابا في حين�ه عن قتل ع�وض‪ .‬هذه هي‬ ‫الرس�الة «القيمية» للجن�ود وهي أن دم الفتيان الفلس�طينيني حالل؛‬ ‫فلن يُ عزل أحد منكم بل رمبا حتظون بترفيع ألن االمر كذلك في اجليش‬ ‫االكثر اخالقا في العالم‪.‬‬

‫هآرتس ‪2014/3/30‬‬

‫عميره هاس‬ ‫وجد «الش�باك» الجلنا س�ببا آخ�ر يُ بني ملاذا‬ ‫كان معت�ز وش�حة مس�تحقا للم�وت‪ .‬فق�د كان‬ ‫مراقب�ا عل�ى «عملي�ة اطلاق ن�ار» عل�ى موق�ع‬ ‫للجيش االس�رائيلي في داخل الضف�ة الغربية‪.‬‬ ‫وبعد أن حاصرت قوة شرطية وعسكرية ضخمة‬ ‫بيت�ه في ‪ 27‬ش�باط وقتلته من مس�افة قصيرة‪،‬‬ ‫حدثتن�ا التصريح�ات الرس�مية ع�ن أن�ه كان‬ ‫ميلك سلاحا وخط�ط لعملية‪ .‬إن كلم�ة «عملية»‬ ‫هي كلمة تس�حرنا فتقتل كل تس�اؤل مضايق في‬ ‫مهده‪ .‬وهي تستخرج من الذاكرة ذكريات دامية‬ ‫عن حافلات مفج�رة وحينما تتناول املس�تقبل‬ ‫تقت�رن ب�ـ «قنبلة متكتك�ة» تقترن بص�ورة آلية‬ ‫ب�ـ «يح�ل القت�ل»‪ .‬فلم�اذا نتن�اول التفصيلات‬ ‫ونس�أل اس�ئلة ال داعي لها مثل‪ :‬اذا كان خطيرا‬ ‫ج�دا أفم�ا كان االجتهاد أكث�ر لوقف�ه والتحقيق‬ ‫مع�ه واحلصول عل�ى معلومات اخ�رى‪ ،‬أفضل؟‬ ‫فقد عرف «الش�باك» واجليش االسرائيلي كيف‬ ‫يعتقالن اش�خاصا أعل�ى رتبا منه فلماذا فشلا‬ ‫هنا خاصة؟‪.‬‬ ‫أضيف�ت لنا اآلن املعلوم�ة احليوية عن الفعل‬ ‫الوقح الذي ال يحتمل املنسوب اليه وهو الرقابة‬ ‫عل�ى موق�ع للجي�ش االس�رائيلي (حي�ث يوزع‬ ‫جنودن�ا الرحم�اء – فه�م ال يطلق�ون الن�ار وال‬ ‫يراقبون) يوزعون البوظة والسكاكر على اوالد‬ ‫فلس�طينيني مس�اكني م�ن الق�رى الفقي�رة (أل�م‬ ‫تعرف�وا ذل�ك؟) في وق�ت اطالق نار عل�ى املوقع‬

‫(ال�ذي هو ف�ي األصل ن�ادي جاز م�ع غيتارات‪،‬‬ ‫أل�م تس�معوا بذل�ك؟)‪ .‬إن�ه يس�تحق أن قتلت�ه‬ ‫قواتنا من مس�افة قصيرة‪ ،‬وتستحق أمه وأبوه‬ ‫أن وقف�ا في اخل�ارج ورأيا كيف يحت�رق بيتهما‬ ‫ويُ دمر وكيف يقترب املوت الذي يجس�ده جنود‬ ‫الشرطة اخلاصة من ابنهما خطوة بعد خطوة‪.‬‬ ‫ج�اءت قواتن�ا لتوقيفه ف�ي قوة كبي�رة ذات‬ ‫ضجي�ج‪ .‬فه�ل هك�ذا يعتقل�ون؟ وج�اءوا بقوة‬ ‫أكب�ر واكث�ر ضجيجا بأضع�اف العتق�ال حمزة‬ ‫أب�و الهيج�ا ف�ي مخي�م الالجئين في جنين في‬ ‫‪ 22‬آذار‪ .‬فه�ل هك�ذا يحتج�زون؟ إن «الش�باك»‬ ‫واجلي�ش االس�رائيلي أوقفا أعلى رتب�ا وخبرة‬ ‫من�ه ول�م يفشلا‪ ،‬ونفذا ف�ي اماك�ن بعي�دة أقل‬ ‫ش�هرة من مخي�م الالجئين جنني‪ ،‬نف�ذا مهمات‬ ‫س�رية وجناح�ات‪ .‬فهل احلديث هن�ا خاصة عن‬ ‫اعتقال فشل؟ أم يتجدد أمام أعيننا اسلوب قدمي‬ ‫وه�و أن ُتع�دم قواتنا حتت غطاء اعتقال فش�ل‪،‬‬ ‫مشتبها فيهم غير كبار بعملية مسلحة على مرأى‬ ‫من االطفال والنساء‪.‬‬ ‫إن حمزة أبو الهيجا يس�تدعي اس�ئلة ُتسكت‬ ‫مس�بقا حت�ى أكث�ر م�ن حال�ة وش�حة‪ .‬فه�و من‬ ‫حماس وهو ابن ملسؤول كبير من حماس سجني‬ ‫يقض�ي في الس�جن ع�دة مؤبدات ملش�اركته في‬ ‫عمليات انتحارية‪ ،‬وهو س�اكن في مخيم الجئني‬ ‫يرادف مطلوبني من جميع الطوائف‪.‬‬ ‫حت�دث أب�و الهيجا الش�اب ف�ي مقابلة ميكن‬ ‫أن تراها ف�ي يو تيوب كيف اعتاد رجال ش�رطة‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية توقيف�ه بص�ورة راتب�ة‬

‫هل انتهى أوملرت؟‬ ‫يوسي بيلني‬ ‫إنتهى املس�ار العام مهما تكن النتائج القضائية‬ ‫فلن يع�ود ايهود اوملرت الى الس�احة السياس�ية‬ ‫وإن كان�ت ما زالت عنده آم�ال وإن كان يوجد من‬ ‫يعدونه بأن الش�ارع ينتظ�ره‪ .‬فقد وجد أنه مذنب‬ ‫فيم�ا هو مذنب في�ه حتى لو متت تبرئت�ه مما عدا‬ ‫ذلك ويخلف سلوكه مذاقا ليس مذاق زعيم‪.‬‬ ‫إن قليلني هم على اطالع على مجموع االتهامات‬ ‫والقضاي�ا اخملتلف�ة والدعاوى الت�ي إدُ عيت عليه‬ ‫لكن م�ا بقي في الوع�ي هي صورة سياس�ي تلقى‬ ‫مغلف�ات م�ال نق�د‪ ،‬يعتن�ي ب�أخ دُ ف�ع ال�ى دي�ون‬ ‫وهرب م�ن دائني�ه وأدار الش�خص ال�ذي يؤيده‬ ‫أكث�ر م�ن اجلميع م�ا ع�دا عائلت�ه‪ ،‬أدار ظه�ره له‬ ‫وهو مس�تعد للكش�ف عن خبايا س�لوكه الدانته‪.‬‬

‫وال يه�م أن يأت�ي ه�ذا االس�تعداد في آخ�ر حلظة‬ ‫حقا أو ف�ي اللحظة التي تس�بق اللحظة االخيرة‪،‬‬ ‫وه�ل يُ خلصه محاموه الالمع�ون من هذه الورطة‬ ‫أو ال يخلصون�ه‪ .‬لم أك�ن من اولئ�ك الذين عظموا‬ ‫اومل�رت وم�ن املؤكد أنني لس�ت من الش�امتني به‪.‬‬ ‫تعارفن�ا أول م�رة قبل اربعني س�نة وكن�ا في اكثر‬ ‫هذه السنني عن جانبي املتراس االيديولوجي فقد‬ ‫كان م�ن اكبر الصقور ولم يك�ن تصويته اعتراضا‬ ‫على اتفاقات كامب ديفي�د في ‪ 1978‬مفاجئا‪ .‬وكان‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى ش�ديد الصل�ة بالواق�ع – وكان‬ ‫واح�دا من الرفاق‪ .‬وهو س�اخر كبي�ر وعملي جدا‬ ‫ميس�ك من يتحدث الي�ه بقميص�ه أو بربطة عنقه‬ ‫ويعطي ش�عورا بأن�ه ينظر في العينني مباش�رة‪.‬‬ ‫وق�د كان عضو كنيس�ت نافعا فع�اال ووزيرا جيدا‬ ‫جدا‪ .‬ولم تكن عنده من جهة اخرى أية صعوبة في‬

‫أن يختل�ق في ‪ 1996‬ش�عارا مثل «بيرس سيُ قس�م‬ ‫القدس»‪ ،‬في وقت أدرك فيه هو نفس�ه أنه ال داعي‬ ‫ألبتة البقاء االحياء الش�رقية من املدينة في ضمن‬ ‫سلطة اس�رائيل‪ ،‬أو حلث نتنياهو على فتح النفق‬ ‫في الق�دس وهو ما أفضى الى عش�رات القتلى من‬ ‫الطرفني‪ .‬وقد كان قبل وبعد التحول االيديولوجي‬ ‫الذي جرى عليه مثل أكثر أمراء الليكود اآلخرين‪،‬‬ ‫صديقه دان مريدور وتس�يبي لفن�ي وروني ميلو‬ ‫ومس�ؤولني كب�ار مث�ل مئي�ر ش�تريت وميخائيل‬ ‫ايت�ان‪ ،‬كان متحرش�ا والذع�ا وعلى يقين تام من‬ ‫عدال�ة نهج�ه‪ .‬واعتبر في نظر الكثيرين بس�لوكه‬ ‫الش�خصي شخصا يسير على احلافة ويظل يسير‬ ‫عليها ألنه ال يسقط‪.‬‬ ‫إن الظ�روف التي أوصلته الى رئاس�ة الوزراء‬ ‫مأخ�وذة من حلم خيال�ي تقريبا‪ ،‬لكن�ه وصل الى‬

‫املنصب مع سجل مدهش لرجل تنفيذ جيد وانسان‬ ‫عملي يعرف النظ�م الداخلية ويعرف العالم جيدا‬ ‫وال س�يما الوالي�ات املتحدة‪ ،‬وقد وجد نفس�ه في‬ ‫احلرب ف�ي لبنان التي لو كان غي�ره المتنع عنها‪،‬‬ ‫والت�ي أضرت ضررا قاتلا بصورته‪ .‬وفي العملية‬ ‫في غ�زة الت�ي كان ميك�ن أن تك�ون أقص�ر ودون‬ ‫الدخول البري‪ .‬وبدأ املسيرة السلمية متأخرا جدا‬ ‫وبرغم أن اقتراحاته كانت تستحق التقدير بيقني‬ ‫لم يكن فيها ما يُ قربها من احلد األدنى الفلسطيني‪،‬‬ ‫وقد أسهم آخر االمر في ادعاء اليمني أن اقتراحات‬ ‫اسرائيل املعتدلة ال حتظى باستجابة فلسطينية‪.‬‬ ‫ُقضي مصير اوملرت العام‪ ،‬فهذا الشخص الذي‬ ‫كان يس�ير على احلاف�ة خطا خطوة واح�دة أكثر‬ ‫مما ينبغي‪.‬‬

‫اسرائيل اليوم ‪2014/3/30‬‬

‫بوعز بسموت‬

‫وكي�ف ج�اء اجلن�ود االس�رائيليون ذات م�رة‬ ‫وحق�ق مع�ه ع�دة‬ ‫العتقال�ه (وق�د اعتق�ل حق�ا ُ‬ ‫اس�ابيع ُ‬ ‫وأف�رج عن�ه)‪ ،‬وكان عل�ى يقين من أن‬ ‫الفلس�طينيني فعل�وا ذل�ك مرة اخ�رى‪ ،‬فقد قال‪:‬‬ ‫«الجه�زة االم�ن الفلس�طينية واالس�رائيلية‬ ‫حاس�وب واح�د»‪ .‬وكل االس�ئلة الت�ي س�ألها‬ ‫هؤالء سألها اآلخرون‪ .‬وهو لم يُ سلم نفسه‪ ،‬مثل‬ ‫وش�حة‪ ،‬ويبدو أنه أطلق النار على القوات التي‬ ‫حاصرت�ه بخالف م�ا فعل وش�حة‪ .‬لك�ن قواتنا‬ ‫أطلقت النار آخر االمر على رجليه حينما قفز من‬ ‫النافذة وقتلته من مسافة قصيرة‪.‬‬ ‫وهن�ا ايض�ا نث�ر املتحدث�ون العس�كريون‬ ‫كلم�ات مفتاحي�ة‪ :‬فقد قي�ل في تقري�ر أولي على‬ ‫لس�ان ضابط رفي�ع الرتبة‪« :‬خلص�وا في االيام‬ ‫االخي�رة في جه�از االمن ال�ى رأي أن أبو الهيجا‬ ‫خط�ط لتنفي�ذ عملية ف�ي االيام القريب�ة‪ .‬وتابع‬ ‫«الش�باك» نش�اطه م�دة بضع�ة اس�ابيع وتبني‬ ‫الف�راده أن املطلوب يخطط لتنفيذ عملية اطالق‬ ‫ن�ار على مس�توطنني أو على جن�ود من اجليش‬ ‫االس�رائيلي‪ .‬فهذا احباط لعملية من ُنعرفه بأنه‬ ‫«قنبل�ة متكتكة» كان يفت�رض أن ُتنفذ في االيام‬ ‫القريب�ة»‪ .‬وبع�د ذل�ك ببضع س�اعات‪ ،‬بحس�ب‬ ‫تقري�ر آخ�ر اقتبس في�ه م�ن كالم قائد ق�وة في‬ ‫الش�رطة اخلاص�ة‪ ،‬كان أب�و الهيج�ا مطلوبا في‬ ‫اخللي�ة التي «خطط�ت لتنفيذ عملي�ة في الوقت‬ ‫القريب املباشر في داخل دولة اسرائيل»‪.‬‬ ‫ه�ل اطلاق ن�ار على جن�ود ومس�توطنني أم‬ ‫عملية داخل اسرائيل؟ إننا ال تهمنا هذه الفروق‬

‫هآرتس ‪2014/3/30‬‬

‫هل وقع أردوغان في الشبكة؟‬

‫تب�دو انتخاب�ات اجملال�س البلدي�ة الت�ي‬ ‫ستجري اليوم في تركيا مثل استفتاء للشعب‬ ‫الترك�ي في تأييد رئي�س وزرائه اكث�ر من أن‬ ‫تك�ون انتخاب�ا لرئي�س بلدي�ة‪ .‬فم�ا العج�ب‬ ‫م�ن أن يك�ون اردوغ�ان ف�ي ضغ�ط‪ ،‬فمن�ذ‬ ‫‪ 2002‬ل�م يخس�ر ح�زب «العدالة واملس�اواة»‬ ‫ف�ي أي�ة معرك�ة انتخابي�ة‪ .‬بي�د أن�ه بع�د كل‬ ‫فضائ�ح اردوغ�ان االخيرة أصبحت خس�ارة‬ ‫حزب�ه االسلامي ممكن�ة‪ .‬وم�ا زال اردوغ�ان‬ ‫يحرث تركيا منذ ش�هر وهو ي�درك مبلغ تأثير‬ ‫نتائ�ج االنتخاب�ات في مس�تقبله‪ .‬ففي ش�هر‬ ‫آب س�تجري ف�ي تركي�ا انتخاب�ات الرئاس�ة‬ ‫ويدرك اردوغان أن الطريق الى الرئاس�ة متر‬ ‫باجملالس البلدية كما يبدو‪.‬‬ ‫إن كل س�لوك الردوغان في امل�دة االخيرة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫في التقرير‪ .‬فالش�يء األساسي هو أن «العملية»‬ ‫و»القنبلة املتكتكة» تقطر الى أدمغتنا مثل مخدر‪.‬‬ ‫فلا توجد عندنا تقريبا في الوقت نفس�ه تقارير‬ ‫ع�ن عش�رات املواطنين الفلس�طينيني الذي�ن‬ ‫يُ جرحون بل يقتل�ون باطالق نار دائم ثابت من‬ ‫جيشنا‪ .‬وأما التقرير الذي كان فقد دُ فن سريعا‪.‬‬ ‫إن كليش�يه «برمي�ل بارود» أصغ�ر من مخيم‬ ‫الالجئني جنين‪ .‬فمؤيدو فتح هناك الش�اعرون‬ ‫باملرارة الهمال السلطة الفلسطينية إياهم أقرب‬ ‫الى رفاقه�م من املنظمات االسلامية اخلصم من‬ ‫كب�ار مس�ؤولي حركتهم ف�ي رام الل�ه‪ .‬أال توجد‬ ‫الوسائل عند من علم يقينا أن أبو الهيجا الشاب‬ ‫خط�ط لعملية «في الوق�ت القريب املباش�ر» في‬ ‫داخ�ل اس�رائيل‪ ،‬لوقف�ه والتحقي�ق مع�ه؟ أوال‬ ‫يعل�م من يجمع كل معلومة صغيرة عن كل عائلة‬ ‫فلسطينية أن عملية مداهمة كبيرة للمخيم وقتل‬ ‫ثالثة – مس�لح واحد وش�ابني حملا جثته نحو‬ ‫بيته – هي شعلة متقدة ال مجرد ثقاب في برميل‬ ‫بارود؟ أورمبا يكون القصد الى هذا بالضبط؟‪.‬‬ ‫إن طريقة كالم اجليش و»الش�باك» تسحرنا‬ ‫كالـــع�ادة بايهامه�ا املوضوع�ي – املهن�ي‪.‬‬ ‫وكلماتها تتغلغل الى الدم والى اخلاليا السوداء‬ ‫يطاردون‬ ‫وتبني هناك واقعا ذا بعد واحد ليهود َ‬ ‫بلا س�بب‪ .‬إنن�ا نحذرك�م م�ن أن صي�غ ال�كالم‬ ‫العس�كري تهييء م�رة اخرى للتصعيد املس�لح‬ ‫القادم‪.‬‬

‫يش�هد على الضغط الكبير (الى حد اجلنون)‬ ‫املوجود فيه هذا الرجل الذي كان يرى نفس�ه‬ ‫ال�ى وقت قري�ب زعيم�ا كل احلياة ومش�ابها‬ ‫التات�ورك لكن�ه اسلامي‪ .‬إن اردوغ�ان الذي‬ ‫يح�ب أن يفخ�ر بدميقراطيته االسلامية قام‬ ‫بجمي�ع االعم�ال الت�ي تس�وغ س�معته هذه‪:‬‬ ‫فقد قمع بش�دة زائ�دة االضطرابات في متنزه‬ ‫غ�ازي‪ ،‬ومن�ع بي�ع اخلم�ور‪ ،‬واغل�ق تويت�ر‬ ‫وحظر يو تيوب‪ .‬ولم يستطع الى اآلن اخراج‬ ‫العلمانية وحدها خارج القانون‪.‬‬ ‫ونسي لكثرة احملظورات أن تركيا اختارت‬ ‫العلماني�ة قب�ل مئ�ة س�نة‪ .‬لك�ن اردوغ�ان‬ ‫جتاه�ل ال�ـ ‪ 50‬باملئ�ة الذي�ن ل�م يصوت�وا له‬ ‫ف�ي االنتخاب�ات االخي�رة وح�ارب احلداث�ة‬ ‫والش�بكة‪ .‬وق�د فع�ل ذل�ك بتطرف كبي�ر جدا‬ ‫حتى إنه رمبا وقع هو نفسه في الشبكة‪.‬‬ ‫بيد أنه من الس�ابق ألوانه تأبني اردوغان‬

‫وإن ل�م يك�ن وضعه س�هال‪ .‬فرئي�س الوزراء‬ ‫الترك�ي يتمت�ع بثالث�ة مؤثرات جتعل�ه يأمل‬ ‫ال�ى اآلن أن يحرز حزب�ه ‪ 45‬باملئة من مجموع‬ ‫االص�وات وه�و الش�يء ال�ذي س�يعتبره‬ ‫انتصارا‪ .‬أوال‪ ،‬سجلت تركيا بني ‪ 2002‬و‪2012‬‬ ‫اكبر منو بين دول الـ ‪ .OECD‬وثانيا ما زال‬ ‫يتمت�ع مبعس�كر كبي�ر م�وال له وال س�يما من‬ ‫الطبق�ات الضعيف�ة واولئ�ك الذي�ن يؤيدون‬ ‫مشاركة الدين في السياسة التركية‪ .‬والثالث‬ ‫وه�و األه�م أن املعارض�ة ف�ي تركي�ا ضعيفة‬ ‫وليس�ت عنده�ا خط�ة‪ .‬فليس�ت عن�د حزب�ي‬ ‫املعارض�ة س�ي‪.‬إتش‪.‬بي و إم‪.‬إتش‪.‬بي خطة‬ ‫بديلة في احلقيقة‪ ،‬ويعرض حزب الـ بي‪.‬دي‪.‬‬ ‫بي (املؤيد لالكراد) يعرض نفس�ه بأنه حزب‬ ‫اقليمي ال وطني‪.‬‬

‫اسرائيل اليوم ‪2014/3/30‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫يافا لألبد‪ :‬رمز احلداثة في فلسطني وقصة نكبة عام ‪1948‬‬ ‫■ ياف�ا ه�ي جزء م�ن الف�ردوس الفلس�طيني‬ ‫املفقود‪ ،‬عطرها البرتقال وصديقة البحر وعاصمة‬ ‫الثقاف�ة الفلس�طينية والصحافة‪ ،‬إليه�ا كان يأتي‬ ‫القادم�ون للأرض املقدس�ة وفيه�ا كان�ت تص�در‬ ‫الصحافة ويصنع الرأي العام‪ ،‬وفي مقاهيها كانت‬ ‫السياسة والثقافة متتزج‪.‬‬ ‫ه�ي قص�ة احلداث�ة الت�ي ل�م تكتم�ل بس�بب‬ ‫االنت�داب واإلحتلال والتش�ريد للفلس�طينيني‪.‬‬ ‫وياف�ا ه�ي املدين�ة الت�ي كانت حت�ج كل ع�ام إلى‬ ‫النب�ي روبني‪ ،‬وكان�ت املرأة اليافاوي�ة تنتظر هذا‬ ‫املوس�م على أحر من اجلمر وته�دد زوجها بالقول‬ ‫«ي�ا بتروبن�ي ي�ا بطلقني»‪ .‬ولك�ن يافا ه�ي قصة‬ ‫البرتق�ال ال�ذي كان يصدر ملص�ر وأوروبا وكانت‬ ‫املدينة تصدر منه املاليني‪.‬‬ ‫وفي قصة يافا متتزج املرارة باحلزن‪ ،‬وحتضر‬ ‫معه�ا كلما ذكر اس�مها في كل األزمن�ة التي أعقبت‬ ‫احتالله�ا وس�قوطها‪ .‬ورغ�م أن الفلس�طينيني‬ ‫اس�تعادوا يافا وقصتها ف�ي روايات وكتب ومواد‬ ‫بصري�ة وأغني�ات واالف الصفح�ات وماليين‬ ‫الكلمات الت�ي حتدثت عن مدينة هاجمها البرابرة‬ ‫وكم�ا يفع�ل الغ�زاة البدائي�ون دم�روا وحروقوا‬ ‫وقتل�وا ونهب�وا وط�ردوا س�كانها إال انه�ا تظ�ل‬ ‫مث�ل بقية م�دن الف�ردوس املفق�ود مكان�ا للحنني‬ ‫والنوس�تاجليا ومحلا لش�هوة الكتاب�ة وإغ�راء‬ ‫ملغامرة البحث‪.‬‬ ‫البداية مذبحة‬

‫ب�دأت قص�ة ياف�ا احلديث�ة مبذبح�ة ارتكبتها‬ ‫ق�وات نابلي�ون بوناب�رت ف�ي ‪ 6‬آذار (م�ارس)‬ ‫‪ 1799‬وق�در م�ؤرخ حمل�ة نابلي�ون عل�ى مص�ر‬ ‫عبدالرحم�ن اجلبرت�ي ع�دد القتل�ى من أه�ل يافا‬ ‫بحوالى ‪ 4.000‬االف ش�خص‪ ،‬لم تستس�لم مدينة‬ ‫ياف�ا للق�وات الغازي�ة ولكنه�ا صم�دت وقاومت‪،‬‬ ‫وبع�د نهب املدين�ة والعب�ث مبمتلكاته�ا وخروج‬ ‫ق�وات نابليون منه�ا عادت احلي�اة ألهلها وقامت‬ ‫الدول�ة العثماني�ة بترمي�م م�ا دم�ره العثمانيون‬ ‫وبدأت املدينة باستعادة حياتها الطبيعية‪ .‬ويرى‬ ‫الباحث الفلسطيني محمود يزبك أن بداية التطور‬ ‫واحلداث�ة ف�ي ياف�ا ب�دأت ع�ام ‪ 1805‬وازده�رت‬ ‫املدين�ة ف�ي ظل حك�م محمد أب�و نبوت ال�ذي قام‬ ‫بسلس�لة م�ن اإلج�راءات العمرانية الت�ي ال تزال‬ ‫آثارها ماثلة للعيان رغم الغزو الثاني واألخير في‬ ‫عام ‪ 1948‬وس�قوطها بي�د العصابات الصهيونية‪.‬‬ ‫وم�ن اإلج�راءات الت�ي ق�ام به�ا أب�و نب�وت كان‬ ‫بن�اء املقبرة اإلسلامية وس�بيل الش�فاء وجامع‬ ‫ياف�ا واملكتب�ة احملمودي�ة الت�ي احلقت باملس�جد‪،‬‬ ‫وأصل�ح أبو نبوت الطواحني الس�بعة في املدينة‪،‬‬ ‫وبنى مرس�ى للس�فن وكاس�را لألم�واج‪ ،‬وحصن‬ ‫املدينة وبنى حولها خندقا وشهدت املدينة تطورا‬ ‫عمرانيا وأصلح األسواق‪.‬‬ ‫واهت�م أبو نب�وت بزراعة البرتق�ال وبتطوير‬ ‫املين�اء‪ ،‬حيث أصب�ح البرتقال أهم منت�ج للمدينة‬ ‫وم�ع تطوره وتطور ش�بكاته املعقدة م�ن الزراعة‬ ‫والعناي�ة وال�ري وإدخ�ال األدوات احلديثة إليه‬ ‫تط�ورت حرك�ة املين�اء حي�ث أنش�أ أب�و نب�وت‬ ‫اس�طوال من الق�وارب أو الفل�وكات م�ن أجل نقل‬ ‫احملصول الزراعي إلى الس�فن الراسية في عرض‬ ‫البح�ر‪ .‬ومع ازدهار الزراعة وتط�ور حركة امليناء‬ ‫زاد اهتم�ام ال�دول األجنبي�ة التي بدأت بإرس�ال‬ ‫القناصل لرعاية املصال�ح التجارية وخدمة رعايا‬ ‫هذه الدول‪.‬‬ ‫وم�ع افتت�اح طري�ق ياف�ا‪ -‬القدس ع�ام ‪1868‬‬ ‫زادت حرك�ة التج�ارة بني املدينتين وكانت تعمل‬ ‫على اخلط م�ا بني ‪ 40 30-‬عربة لنقل املس�افرين‪.‬‬ ‫ووص�ل برتق�ال ياف�ا إل�ى إس�بانيا والبرتغ�ال‬ ‫وفرنس�ا بعدم�ا انحص�ر ف�ي البداية في الس�وق‬ ‫املصري�ة وتركي�ا – خاص�ة عاصم�ة اخلالف�ة‬ ‫اسطنبول‪.‬‬ ‫أرض البرتقال‬

‫ويذك�ر يزبك أنه بع�د حملة إبراهيم باش�ا في‬ ‫عام ‪ 1830‬اصبحت يافا املصدر الرئيسي للبرتقال‬ ‫ملص�ر‪ ،‬والح�ظ يزب�ك إن�ه عل�ى خلاف احلمل�ة‬ ‫الفرنس�ية لم يلمس إبراهيم باشا البنية التحتية‬ ‫ول�م يؤث�ر عل�ى احلي�اة االقتصادية ف�ي املدينة‪.‬‬ ‫وبلغة األرقام كانت يافا تصدر البرتقال باملاليني‪،‬‬ ‫ففي عام ‪ 1856‬صدرت يافا للخارج ‪ 30‬مليون حبة‬ ‫برتقال‪.‬‬ ‫وبل�غ عدد البي�ارات في ع�ام ‪ 420 1873‬بيارة‪،‬‬ ‫وفي عام ‪ 1880‬صدرت يافا ‪ 36‬مليون حبة برتقال‪.‬‬ ‫وم�ع تطور احلياة االقتصادي�ة حتولت يافا لقلب‬ ‫احلي�اة الثقافي�ة‪ ،‬فباالضافة ملوس�م النبي روبني‬ ‫السنوي الذي كان يعقد بنهاية الصيف‪ ،‬قرب مقام‬ ‫النبي روبين حيث يتحول إلى مدين�ة من اخليام‬ ‫يؤمه كل عام ما بين‪ 50-30‬الفا من الزوار‪ ،‬وتقام‬ ‫فيه املس�ارح ودور العرض السينمائي املفتوحة‪،‬‬ ‫وكان يحض�ر كب�ار املغنين الع�رب للمهرج�ان‬ ‫الس�نوي ه�ذا‪ .‬وظل�ت ياف�ا عاصم�ة الصحاف�ة‬ ‫الفلس�طينية حت�ى النكبة حيث ص�در فيها ما بني‬ ‫‪ 50 1948-1910‬صحيف�ة ومجل�ة‪ ،‬وكان�ت أول�ى‬ ‫الصحف وه�ي «الترقي» قد ص�درت عام ‪ 1907‬ثم‬ ‫«االصمع�ي» ‪ 1908‬و «االعتدال» ‪ 1910‬و «احلرية»‬ ‫‪ 1911‬و»فلس�طني» التي اصدرها عيس�ى العيسى‬

‫محرقة الكتب والذاكرة؟‬

‫حت�ى النكبة وكانت أش�هر الصحف الفلس�طينية‬ ‫وصدرت بعد النكبة ف�ي القدس عام ‪ 1950‬ثم بعد‬ ‫ذلك في عم�ان‪ .‬وكانت يافا مدين�ة حتفل باملقاهي‬ ‫الثقافي�ة حيث ذكر صاحب موس�وعة يافا إن عدد‬ ‫املقاهي قبل النكبة وصل ‪ 70‬مقهى‪.‬‬

‫واسيني األعرج ٭‬

‫وياف�ا قرروا ع�دم إرس�ال البرتقال ملص�ر لفداحة‬ ‫الضريب�ة عليه بع�د التجرب�ة التي جربه�ا واحد‬ ‫منه�م‪ ،‬وأن�ا أقول ب�دوري إذا لم تتلاف حكومتنا‬ ‫الس�نية هذا األم�ر وتخف�ف الضريب�ة فاألمراض‬ ‫والن�زالت الش�عبية ألن البرتق�ال والتف�اح دواء‬ ‫عظيم النف�ع للحمى املنتش�رة في القط�ر املصري‬ ‫وه�ذا رحمة بأفراد الش�عب الفقير وكم�ا ال يخفى‬ ‫والفقي�ر محروم من ه�ذا الصنف الرتف�اع ثمنه»‪،‬‬ ‫وفي خبر آخر عن ش�جار ح�دث أثناء حفلة حملمد‬ ‫عبد الوهاب واعالنات عن مسرحية «اإلستعباد»‬ ‫على مس�رح أبو شاكوش‪ ،‬واعالنات عن مسهالت‬ ‫«فينامن�ت» ومرهم «الزمب�وك» ولزقة «الكوكس»‬ ‫وقات�ل الذباب والنام�وس «فليت ووكالء ش�ركة‬ ‫الش�فرولية والت�ي يبش�ر فيه�ا أصح�اب الوكالة‬ ‫«طنوس أخوان» أن اسعار الشفرولية ال تزال على‬ ‫م�ا هي قبل هبوط اجلنيه الفلس�طيني‪ ،‬واعالنات‬ ‫دخان س�لطان «مذهب وسادة» ووكالء بيع دهان‬ ‫األحذية «كي�وي»‪ .‬وهي صور عن احلياة الثقافية‬ ‫والتجاري�ة التي تعني مؤرخ احلي�اة اإلجتماعية‬ ‫في فلس�طني قب�ل النكب�ة‪ ،‬وأخيرا من الش�عارات‬ ‫الت�ي حفل�ت به�ا صحيفة فلس�طني هي تش�جيع‬ ‫العامل الفلسطيني «شغلوا العامل الفلسطيني‪ :‬ال‬ ‫تأكلوا إال من الدقيق املصنوع في بالدكم»‪.‬‬ ‫معلومات الكتاب‪:‬‬ ‫يافا لألبد كما عايشها‪ :‬ناصر الدين النشاشيبي‬ ‫وصالح الناظر ومحمد سعيد اشكتنا‬ ‫تقدمي عدلي مسعود الدرهلي‬ ‫املؤسسة العربية للدراسات والنشر‪ -‬بيروت‬ ‫– ‪.2013‬‬

‫■ تثير ظاهرة حرق الكتب الكثير من األسئلة والغرابة‪ ،‬وتخوفا كبيرا على‬ ‫الذاكرة اجلمعية‪ .‬ألن احلرق يعني التلف واإلبادة النهائية للمادة امللموسة أو‬ ‫الرمزية‪ .‬وكأن احلرق هو الوسيلة املثلى لإلفناء بحيث يغيب املنجز الثقافي‬ ‫نهائيا حتت الرماد وال ميكنه أن يعود إلى احلياة‪.‬‬ ‫وهذا يجعلنا نستشف بسهولة الكم الهائل من األحقاد املتخفية في أعماق‬ ‫نوع من البشر ضد الكتب ومنتجيها وكأننا أمام أجساد يجب إنهاؤها نظرا‬ ‫للخطر الذي تشكله على احمليط‪ .‬ويبدو أن هناك قاعدة ثابتة في هذا السياق‪:‬‬ ‫فحيث يسود اليقني تنشأ احملارق الورقية والبشرية‪ ،‬وهذا صاحب البشرية‬ ‫منذ بداياتها‪.‬‬ ‫في الفترة الفرعونية أحرق الشاعر أخناتون الكتب الدينية السابقة له ألنها‬ ‫كانت تزرع الظل على شعره‪ .‬أفالطون أيضا لم ينج من هذه الغواية البائسة‬ ‫دمقريط الذي رأى فيها منافسا كبيرا ملثاليته‪ .‬حتى‬ ‫فحاول حرق مؤلفات ُ‬ ‫األديان السماوية‪ ،‬مرت على هذا املسلك الصعب في بعض حقبها التاريخية‬ ‫باخلصوص املسيحية في القرون الوسطى حينما خرجت من صلبها محاكم‬ ‫التفتيش املقدس التي أوكلت لها مهمة حرق الكتب التي رأت فيها هرطقة أو‬ ‫مروقا عن الدين وأحكامه املقدسة‪ .‬لم ترحم حتى البشر الذين ثبت عليهم هذا‬ ‫اخلروج أو حتى شك فيهم أحدهم وأخبر عنهم احملاكم‪.‬‬ ‫املرابطون في األندلس لم يكونوا رحيمني بإخوانهم وال بكتبهم‪ .‬فقد فتشوا‬ ‫عن أي كتاب ميجد العقل فأبادوه‪ .‬ولم يرحموا حتى مؤلفات ومكتبة ابن رشد‪،‬‬ ‫إذ أحرقوا جزءا كبيرا منها‪ ،‬عن جهالة وتسلط وجفاف في الفكر والعواطف‪.‬‬ ‫ملاذا النار؟ رمبا ألنها ال تترك أثرا إال خطوط الرماد التي تعقبها عملية التفتت‬ ‫واحملو النهائي‪ .‬من هنا تبدو كلمة أوتودافي أشمل من فكرة حرق الكتب فقط‪.‬‬ ‫وليس عبثا أن يكون أصل الكلمة برتغالي‪ ،‬ألن البرتغال وإسبانيا كانا هما‬ ‫الفضاء األمثل الذي تطورت فيه محاكم التفتيش التي دمرت كل بذرة للعقل‬ ‫واحلرية‪ .‬فكلمة « ‪ ، » acto da fé‬وفي الالتينية « ‪ » actus fidei‬و في الفرنسية‬ ‫« ‪ » acte de foi‬تعني فعل اإلميان املرتبط باالحتفالية الشعبية التي كانت‬ ‫تشرف عليها محاكم التفتيش املقدس حلظة إعالن أحكامها ضد املارقني دينيا‪.‬‬ ‫وشيئا فشيئا تطور املعنى ليصبح مقابال لتنفيذ أحكام اإلعدام حرقا في الهراطقة‬ ‫واملرتدين عن الكاثوليكية‪ ،‬حيث كان ُيلقى القبض على كل من يجاهر بخروجه عن‬ ‫املسيحية في معناها األكثر ضيقا‪ ،‬أو يرفض االنصياع للسلطات الدينية الرسمية‪،‬‬ ‫فتتكفل به محاكم التفتيش املقدس وتقوم بحرقه لتطهير روحه من الدنس‪.‬‬ ‫وكان القس املعروف تاريخيا‪ ،‬توماس دي توركيمادا‪ ،‬يرأس هذه الهيئة بحثا‬ ‫عن الهراطقه‪ ،‬متهيدا لتجرميهم وتعذيبهم وقتلهم إن هم خالفوا الكنيسة‬ ‫الكاثوليكية‪ .‬كان يسمى املفتش األعظم‪ .‬وكان من طرائقه حتى يرعب الناس‪،‬‬ ‫أن يعدم واحدً ا على األقل من كل عشرة أشخاص َي ْمثلون أمام محكمته تعذيبا‬ ‫ومتزيقا أو حرقا‪ .‬قبل أن ينتهي معنى كلمة أوتودافي إلى معنى ضيق ولكن‬ ‫شديد اخلطورة‪ ،‬فارتبط بحرق الكتب واخملطوطات في حفل عام يشهده‬ ‫الشعب والسلطات الدينية العليا كما حدث في مدن اجلنوب األندلسية‬ ‫باخلصوص طليطلة‪ ،‬مركز التسامح الديني بني اليهود واملسحيني واملسلمني‪،‬‬ ‫فتحولت فجأة إلى مساحة للجهل والرماد‪ ،‬ومحرقة كبيرة للفالسفة‬ ‫وكتبهم بتهمة الهرطقة‪ .‬فقد أحرق الكردينال أكزميينيس عشرات اآلالف من‬ ‫اخملطوطات اإلسالمية واليهودية‪.‬‬ ‫يقول غوستاف لوبون‪ :‬وكان أكزميينيس يظن أنه بحرقه لقرابة مائة ألف‬ ‫كتاب ومخطوطة ألعدائه الدينيني سيكون قد أنهى حضورهم ووجودهم‬ ‫الذي دام أكثر من ثمانية قرون‪ .‬ونسي أن للكتب ذاكرة حية حتى وهي حتت‬ ‫الرماد‪ .‬وجند في بعض املرويات األندلسية أنه في عام ‪ 1500‬أجبر املسلمون‬ ‫في غرناطة على تسليم املاليني من املؤلفات املزخرفة التي ال تُ قدر بثمن‪ ،‬متّ‬ ‫حرقها كليا ولم تنفذ منها إال بعض اآلثار العلمية والطبية التي متت ترجمتها‬ ‫واالستفادة منها غربيا وشكلت لبنة أساسية جملتمع املعرفة الذي نشأ على‬ ‫أنقاض ظالم القرون الوسطى‪ .‬فقد انزلق معني األوتودافي من االتساع إلى‬ ‫الضيق الذي مس حضارة احلرف والورق ليتحول مع الزمن إلى حرب مجنونة‬ ‫وحرب ضد الذاكرة‪ ،‬ألن الهدف من‬ ‫ضد العقل‪ ،‬ألن األمر يتعلق باملنتَ ج الفكري‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫حتويل األثر إلى رماد معناه منع الذاكرة من احلياة وتبادل املعرفة بني األفراد‬ ‫واجلماعات واألمم‪.‬‬ ‫القرن العشرين لم ينج من محارقه البشرية والورقية‪ .‬ما حدث في احلرب‬ ‫العاملية الثانية‪ ،‬ما قبلها وما بعدها‪ ،‬شاهد حي على ذلك‪ .‬أعادت النازية إنتاج‬ ‫نفس مشهدية توركيمادا‪ .‬في ‪ 10‬ايار ‪/‬مايو ‪ ،1933‬في يوم الكتاب‪ ،‬فقامت‬ ‫بحرق آالف الكتب لكبار املفكرين والكتاب واملبدعني مثل ألبير إنشتاين‪ ،‬كارل‬ ‫ماركس‪ ،‬توماس مان‪ ،‬سيغموند فرويد‪ ،‬في ساحة أوبرا برلني‪ .‬وفي ‪1937‬‬ ‫قصفت مكتبة اإليسكوريال مبدريد‪ ،‬وال شيء بها إال الكتب واخملطوطات‬ ‫النادرة والكثير من اللوحات الفنية‪ .‬فاشتعلت النار في كل محتوياتها التي‬ ‫ال تقدر بثمن‪ .‬وأحرقت في ‪ 1992‬مكتبة سراييفو وهي موقع كان خارج‬ ‫االقتتال‪ ،‬ال شيء فيه إال الكتب‪ .‬دمرت عن آخرها‪ .‬ما يزال في زماننا املثقفون‬ ‫ويحرقون وتُ صادر كتبتهم أو تُ حرق‪ .‬اآللية القمعية تطورت‬ ‫ُيقتلون ويبادون ُ‬ ‫وأصبحت اليوم قادرة على ابتداع طرق أخرى لألتودافي‪ ،‬كالرقابة‪ ،‬والتهديد‪،‬‬ ‫وسحب النسخ من األسواق‪ ،‬ومنع الطبع والتوزيع وغير ذلك من املمارسات‬ ‫اجلهنمية التي متر متسترة في مجتمع احلداثة‪.‬‬ ‫في أي شيء تختلف هذه املمارسة عن سابقاتها مادام القصد من احلرق في‬ ‫النهاية هو وضع حاجز بني املتلقي ومنتج املعرفة‪ .‬ثم ما قيمة معرفة مهما‬ ‫سمت إنسانيا‪ ،‬ال تصل إلى من يحولها إلى فعل؟ للتخفيف من ثقل احلرق‬ ‫واإلبادات الورقية‪ ،‬مت التفكير‪ ،‬في السنوات األخيرة‪ ،‬في أملانيا‪ ،‬في إجناز‬ ‫مكتبة حتتوي فقط على الكتب احملروقة فقط‪ ،‬لتصبح ذاكرة حية ضد الرماد‪.‬‬ ‫وهي فكرة نبيلة تقول إن الذاكرة ال متوت وتبقى حية مادام وراءها بشر‬ ‫يحمونها ويعيدون لها احلياة‪.‬‬ ‫فهل فكر العرب يوما في استعادة املكتبة التي أبادها هوالكو وجعل من كتبها‬ ‫ممرات على نهري دجلة والفرات؟ كتبهم التي أحرقتها محاكم التفتيش املقدس‬ ‫أو سلبتها أو حتى تلك التي ترجمتها واحتفظت بها؟ أو تلك التي أبادتها‬ ‫حولوا العبقرية اخلالقة والذكاء‬ ‫الدكتاتوريات احلديثة وسدنة اجلهل الذين ّ‬ ‫ميت‪ ،‬وغباوة مستشرية؟ ليكن نص ألف ليلة وليلة أول كتاب يوضع‬ ‫إلى رماد ّ‬ ‫على رفوف هذه املكتبة العربية االفتراضية ألنه مثل طائر الفينيق‪ ،‬قام من‬ ‫رماده العديد من املرات التي أحرق فيها‪ .‬نحن في الوطن العربي في أمس‬ ‫احلاجة إلى هذه املكتبة لكي ال نصبح شعبا أو شعوبا بال ذاكرة أي بال حياة‪.‬‬

‫٭ ناقد من اسرة «القدس العربي»‬

‫٭ روائي واكادميي جزائري‬

‫يافا لألبد‬

‫هذه ياف�ا قبل أن تتعرض لغ�زو التتار اجلدد‪،‬‬ ‫وال ن�كاد ننس�ى يافا حتى نتذكره�اـ إما بكتاب أو‬ ‫مذكرات أو مقاالت ودراسات وأشعار وفي الكتاب‬ ‫اجلدي�د الص�ادر ف�ي عم�ان «ياف�ا لألب�د» والذي‬ ‫أع�ده وقدم له عدلي مس�عود الدرهلي‪ ،‬ش�هادات‬ ‫عن يافا في ذروة حياتها الثقافية وش�هادتان عن‬ ‫ح�س اخليانة للمدين�ة التي تركها جي�ش اإلنقاذ‬ ‫واملتطوع�ون العرب تواجه قدره�ا وحدها بدون‬ ‫دع�م فيما انش�غل ه�ؤالء ببن�ات الليل والش�رب‬ ‫ونه�ب املدين�ة قب�ل مغادرته�ا تاركين س�كانها‬ ‫لقدره�م‪ .‬والش�هادات الثلاث تق�دم ص�ورة ع�ن‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫قصتي مع الصحافة في يافا‬

‫الصحافي الفلسطيني وابن القدس ناصر الدين‬ ‫النشاش�يبي خصص جزءا من كتابه الصادر عام‬ ‫‪« 1983‬قصتي م�ع الصحافة» للحديث عن بداياته‬ ‫الصحافي�ة في يافا‪ ،‬ويتحدث كيف عاد لفلس�طني‬ ‫بعد تخرجه من اجلامعة وكان شابا طامحا للعمل‬ ‫ف�ي احلكوم�ة وال يري�د الكتاب�ة باس�م احلقيق�ي‬ ‫ليقنع�ه عيس�ى العيس�ى ك�ي يكت�ب حت�ت اس�م‬ ‫مس�تعار «فيكتور بومن» (ترجمة حرفية الس�مه)‬ ‫حيث اس�تغل االس�م لينتقد اإلنكليز وسياساتهم‬ ‫و»يلعن سنسفيلهم» على حد تعبيره‪.‬‬ ‫ويكت�ب النشاش�يبي ع�ن احلي�اة الثقافية في‬ ‫ياف�ا في أواخر اإلنتداب «كنت أذه�ب إلى يافا كما‬ ‫يذهب الطير إلى عش�ه والطفل إلى أمه والعريس‬ ‫إل�ى ليل�ة عرس�ه» ويقول إنه�ا كانت متل�ك أندية‬ ‫ومس�ارح‪ ،‬ومالع�ب ه�وى‪ ،‬وكان أهله�ا أكثر أهل‬ ‫فلس�طني ثراء بس�بب البرتقال اليافاوي‪ .‬ويقول‬ ‫النشاش�يبي أن أه�م ممي�زة متي�ز صحاف�ة ياف�ا‬ ‫أنها كان�ت عربية اكثر منها فلس�طينية‪ ،‬فصحيفة‬ ‫فلسطني كان رئيس حتريرها يوسف حنا املصري‪،‬‬ ‫وأب�رز كتاب صحيفة الدفاع كان الس�وري س�امر‬ ‫السراج والش�اعر والكاتب السوري – السعودي‬ ‫خي�ر الدي�ن الزركل�ي‪ .‬ويق�ول النشاش�يبي إن�ه‬ ‫ل�م يكن ليت�رك ياف�ا للقاهرة لوال أن س�قطت هذه‬ ‫املدين�ة في النكبة ع�ام ‪ 1948‬فقضت على عروبتها‬ ‫وصحافتها‪.‬‬ ‫وم�ا مييز اخملتصر الذي كتبه النشاش�يبي عن‬ ‫األي�ام األخيرة في يافا هو عذوب�ة اللغة‪ ،‬وخلطه‬ ‫اجلدل بالهزل‪ ،‬هنا مدينة تقف على أعتاب الكارثة‬ ‫تتقات�ل صحفه�ا فيما بينه�ا في «ح�رب البرتقال»‬ ‫وه�و الن�زاع الذي ج�رى بين مص�دري البرتقال‬ ‫وأصح�اب البي�ارات ودف�ع كل طرف منه�م أمواال‬ ‫حمل�رري الصح�ف ك�ي يقف�وا معه�م‪ ،‬فه�ذا دف�ع‬ ‫لصحيفة «الدفاع» وذاك دفع لصحيفة «فلس�طني»‬ ‫وكل ط�رف حاول القتال نياب�ة عن الطرف اآلخر‪.‬‬ ‫كان النشاش�يبي يذه�ب لياف�ا‪ ،‬يس�بح ويرت�اد‬ ‫املقاه�ي املعروفة وفي املس�اء يلتقي م�ع اصدقائه‬ ‫حي�ث كانوا يتنادرون حول حدود الصحافة وهل‬ ‫يكتبون لتج�ار برتقال ال يق�رأون اجلرائد إال بعد‬ ‫الظهر ملعرفة أس�عار البرتقال وال يرتادون املقاهي‬ ‫إال لرؤية عمالهم وتسليمهم أجورهم‪ .‬وفي ظل هذا‬ ‫الوضع العبث�ي كان الصحافيون ال يخلو بعضهم‬ ‫من نرجس�ية‪ ،‬فيوس�ف حنا كان ال ي�رى صحافيا‬ ‫في الش�رق إال هو وابراهيم الشنطي محرر الدفاع‬ ‫كان مغرم�ا بكتاب�ة الوجداني�ات ويح�ب وض�ع‬ ‫أس�ئلة في عناوينه‪ ،‬فإذا س�افر املندوب الس�امي‬ ‫يكتب مقاال «هل سيعود املندوب السامي؟» وهكذا‬ ‫«هل تسقط يافا وملاذا سقطت؟»‪.‬‬ ‫ما يجمع الشهادات الثالث هو اتفاقها على حس‬ ‫اخليان�ة الذي تعرض�ت له يافا‪ .‬فقد س�طا اليهود‬ ‫على قطار لألسلحة تابع للبريطانيني الذين كانوا‬ ‫يس�تعدون للرحيل عن فلسطني وتركها ملصيرها‪.‬‬ ‫في مقابل حتضير اليهود ألنفسهم كان املتطوعون‬ ‫الع�رب كم�ا يقول النشاش�يبي «يحارب�ون بروح‬ ‫اله�واة ال بتنظي�م العس�كر‪ ،‬وكان�وا كم�ا يب�دو‬ ‫يوم�ذاك يعش�قون اخلم�ر ويتعاط�و املس�كرات‬ ‫بدليل إنه كسروا جميع محالت اخلمور في مدينة‬ ‫يافا واس�تولوا عل�ى ما فيها»‪ ،‬و»عندم�ا مت لهم ما‬ ‫أرادوا انس�حبوا به�دوء ب�را وبحرا وع�ادوا إلى‬ ‫رام الل�ه وغ�زة وصيدا‪ ،‬محملين بأثمن زجاجات‬ ‫الويسكي وأعرق قارورات النبيذ املعتق»‪.‬‬ ‫ويذك�ر النشاش�يبي كي�ف اس�تقبل املصريون‬ ‫الذين هربوا من يافا حيث وضعوا في معس�كرات‬ ‫مكش�وفة ومحاط�ة باألسلاك الش�ائكة وتركتهم‬ ‫حت�ت الش�مس احملرق�ة مل�دة ثالث�ة أش�هر كامل�ة‬ ‫«هذا‪ -‬يا فندم‪ -‬الروتني وبكرة إن شاء الله تفرج‬ ‫وترجع�وا لبلدك�م ولكنها ل�م تفرج ول�م يعد أحد‬ ‫لبلد‪ .‬ويش�ير النشاش�يبي إلى اس�تدعاء مساعد‬ ‫احلاكم العس�كري لعدد من الشبان الفلسطينيني‬ ‫وأخبره�م أن احلاك�م البريطاني املس�تر فوللر قد‬ ‫ترك منصب�ه والتحق بعمل جديد في ش�ركة نفط‬ ‫الع�راق «ولك�ن مس�ؤوليتي بع�د عش�رين يوم�ا‬ ‫فقط عندم�ا ينتهي اإلنت�داب البريطان�ي وتخرج‬ ‫بريطاني�ا نهائي�ا م�ن أرض فلس�طني»‪ .‬وأخبرهم‬ ‫املسؤول بضرورة تشكيل مجلس محلي ألن لديه‬ ‫معلوم�ات أن قوات الهاغانا كانت تخطط للهجوم‬ ‫على املدينة‪.‬‬

‫فضاءات ثقافية‬ ‫«مجلس التعاون لدول اخلليج‬ ‫العربية» في مؤمتر للمركز‬ ‫العربي لألبحاث نهاية العام‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ِّ‬ ‫ينظ��م املرك��ز العرب��ي لألبح��اث ودراس��ة‬ ‫السياس��ات ف��ي الدوحة‪ ،‬خ�لال الفت��رة املمتدة‬ ‫األول‪ /‬ديسمبر‪،2014 ‬‬ ‫بني ‪ 8-6‬من ش��هر كانون ّ‬ ‫املؤمتر السنوي الثالث ملراكز األبحاث في املنطقة‬ ‫العربي��ة‪ .‬وس��يكون عن��وان املؤمت��ر ه��ذا الع��ام‬ ‫«دول مجل��س التع��اون ل��دول اخللي��ج العربية‪:‬‬ ‫السياس��ة واالقتصاد في ّ‬ ‫ظل املتغيرات اإلقليمية‬ ‫والدولية»‪.‬‬ ‫وتش��ير ورقة املؤمتر املرجعية إل��ى ّأن اختيار‬ ‫مح��ورا ملؤمتر ه��ذا العام‪،‬‬ ���دول مجل��س التعاون‬ ‫ً‬ ‫إمنا ينطل��ق من التحدي��ات السياس��ية واألمنية‬ ‫اجلس��يمة الت��ي تواجهه��ا ه��ذه الدول ف��ي ّ‬ ‫ظل‬

‫تقرير صالح الناظر‬

‫كان صلاح الناظ�ر واح�دا مم�ن اجتمع�وا مع‬ ‫املس�ؤول البريطان�ي وف�ي تقري�ره يق�دم تقييما‬ ‫لألس�باب الت�ي دع�ت لس�قوط ياف�ا وه�و يحمل‬ ‫بصراح�ة املتطوعين العراقيين الذي�ن كان�وا‬ ‫يحرصون على جمع املال وصادروا أسلحة املدنيني‬ ‫وباعوها‪ .‬ويذكر صور الوعد والوعود التي تلقتها‬ ‫الوف�ود من يافا الت�ي كانت تذك�ر اللجنة العربية‬ ‫في دمش�ق بخطورة الوضع في يافا وقلة السالح‬ ‫واجلنود الذين لم يكون�وا قادرين على تبديل من‬ ‫قضوا ليلتهم في احلراس�ة‪ .‬ويتذكر الناظر مشهدا‬ ‫عن س�وء اإلدارة والال إبالي�ة التي وصلت درجة‬ ‫التهك�م من أه�ل يافا‪ .‬فعندما طل�ب عضو وفد ضم‬ ‫رئيس البلدية يوس�ف هي�كل وأعضاء في اللجنة‬ ‫القومي�ة واملس�ؤولني ع�ن الدف�اع ومنه�م محم�د‬ ‫من�ر عودة من طه الهاش�مي املس�ؤول العس�كري‬ ‫في دمش�ق اس�لحة خفيفة وذخائر‪ ،‬حمل س�ماعة‬ ‫الهاتف وأخذ يتحدث بلغة تهكمية «هالو أس�لحة‬ ‫أتوماتيكي�ة وذخائر كثيرة متوفرة حاال إلى يافا»‬ ‫ول�م يس�ع الوفد س�وى مغ�ادرة امل�كان والعودة‬ ‫لياف�ا ملواجه�ة الكارثة‪ .‬وتكش�ف ش�هادة الناظر‬ ‫تآمر العرب على فلس�طني‪ ،‬فقد كان الفلسطينيون‬ ‫يواجه�ون ع�دوا م�ن العصاب�ات اليهودي�ة ذات‬ ‫العتاد اجليد‪ ،‬وجيوش�ا عربية ومتطوعني فاقموا‬ ‫من وضع ومعاناة الفلسطينيني وعجلوا بالنكبة‪.‬‬ ‫في اجلزء الثالث واألخير من يقدم رواية تتساوق‬ ‫مع اجلزئني األولني‪ ،‬وهي التي أعدها محمد سعيد‬ ‫اش�كتنا والتي نش�رت في القدس عام ‪ 1964‬حتت‬ ‫عنوان «أس�رار س�قوط يافا» ورواية اشكتنا وإن‬ ‫حتدث�ت عن تسلس�ل األح�داث إال أنه يش�ير إلى‬ ‫مش�كلة الزعام�ة الفلس�طينية الت�ي كان�ت تعتبر‬ ‫داء احلرك�ة الوطني�ة الفلس�طينية‪ .‬وأدى النزاع‬ ‫عليها لش�ل احلركة الوطنية‪ ،‬بل وع�زز املؤامرات‬ ‫اليهودي�ة واإلنكليزي�ة من اإلنقس�ام‪ ،‬وش�جعت‬ ‫القتل واإلغتيال للزعماء السياسيني والصحافيني‬ ‫مثل هاشم السبع‪.‬‬ ‫ويلقي اشكتنا اللوم على احلاج أمني احلسيني‪.‬‬ ‫وش�عورا باخلط�ر احمل�دق ف�ي ياف�ا ب�دأ قادته�ا‬ ‫وس�كانها يخطط�ون حلمايته�ا وأنش�أوا اللجان‬ ‫القومي�ة‪ ،‬ولك�ن أعض�اء اللجن�ة لم يكون�وا على‬ ‫قل�ب رجل واح�د بل كان�وا كما يقول «م�ن أعجب‬ ‫خليط في اآلراء واملذاهب السياس�ية»‪ ،‬فمنهم من‬ ‫كان يدي�ن بالوالء للحاج أمين‪ ،‬ومنهم من كان مع‬ ‫أحم�د حلمي عبد الباقي‪ ،‬أو مع موس�ى العلمي‪ ،‬أو‬ ‫اإلخوان املس�لمني بل ومع الش�يوعيني‪ .‬ورغم أن‬ ‫ياف�ا ومنطقته�ا لم تكن منظمة ويافا بدون سلاح‬ ‫إال أن ه�ذا لم مينع الش�يخ حس�ن سلامة‪ ،‬القائد‬ ‫الفلسطيني والذي ش�ارك في كل ثورات فلسطني‬ ‫م�ن التهدي�د باحتلال ت�ل أبي�ب وهو تفكي�ر غير‬ ‫واقعي على ما يبدو في تلك الفترة‪.‬‬ ‫ولع�ل املوقف نفس�ه كان يطبع موق�ف اللجنة‬

‫حتوالت إقليمية ودولية بالغة األهمية‪ ،‬وتغيرات‬ ‫في بنية االقتصاد العاملي؛ على مس��توى الطاقة‪،‬‬ ‫والتجارة‪ ،‬والصناعات الرقمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إضافية في ّ‬ ‫ظل عدم‬ ‫أهمية‬ ‫ويكتسي املوضوع‬ ‫تط��ور جتربة مجلس التعاون‪ ،‬وظهور مؤش��رات‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫دالة على احتم��ال تراجعها‪ ،‬ف��ي ضوء خالفات‬ ‫سياس��ية واقتصادية ب��دأت تبرز على الس��طح‬ ‫تس��تمر في��ه تداعيات‬ ‫مؤخ��را‪ ،‬ف��ي الوقت الذي‬ ‫ً‬ ‫ُّ‬ ‫ث��ورات الربي��ع العربي‪ ،‬ويش��هد العال��م صعود‬ ‫ق��وى دولية جدي��دة‪ ،‬وتترقب املنطق��ة تداعيات‬ ‫ً‬ ‫وأما من‬ ‫حتس��ن العالقات اإليرانية‪ – ‬األميركية‪َّ .‬‬ ‫ُّ‬ ‫فإن دول مجل��س التعاون‬ ‫الناحي��ة االقتصادية ّ‬ ‫مازال��ت تعتمد عل��ى تصدير الطاق��ة األحفورية‪،‬‬ ‫ِع ً‬ ‫لما أن ثورة النفط والغاز احلجري بصدد تغيير‬ ‫نح��و يجعل بعض‬ ‫خريط��ة الطاق��ة العاملية؛ على‬ ‫ٍ‬ ‫الدُّ ول املستهلِ كة ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منافسة‪.‬‬ ‫منتجة‬ ‫دولا‬ ‫بناء على ذلك‪ ،‬يتناول املؤمتر الس��نوي الثالث‬ ‫ً‬ ‫اإلش��كاليات التي تواجهها‬ ‫أبرز‬ ‫األبح��اث‬ ‫ملراكز‬ ‫َّ‬ ‫دول مجلس التعاون من خالل مناقش��ة األهمية‬ ‫اإلس��تراتيجية للمنطق��ة‪ّ ،‬‬ ‫وتأثره��ا باملتغي��رات‬ ‫الدولي��ة واإلقليمي��ة‪ ،‬والعالق��ات اخلليجي��ة‬ ‫بالق��وى الكب��رى‪ ،‬وال��دول اآلس��يوية‪ ،‬واجلوار‬ ‫اإلقليمي‪ ،‬والتحديات االقتصادية‪ ،‬والسياسية‪،‬‬ ‫ع�لاوة عل��ى ُّ‬ ‫ً‬ ‫تأث��ر دول اجملل��س‬ ‫واالجتماعي��ة‪،‬‬

‫العس�كرية التي عينتها اجلامعة العربية‪ ،‬فقد‬ ‫كان موق�ف القائ�د عبد الوهاب الش�يخ علي‬ ‫م�ن الوض�ع وتقييمه ل�ه ف�ي واد واجلامعة‬ ‫ف�ي واد آخ�ر‪ .‬وه�و م�ا دع�ا الش�يخ عل�ي‬ ‫لإلس�تقالة فعين�ت اجلامعة ب�دال عنه عادل‬ ‫جن�م ومس�اعده إبراهي�م األعظمي األس�وأ‬ ‫م�ن آمره‪ ،‬فقد كان أهل ياف�ا بخير قبل قدوم‬ ‫اآلمر اجلدي�د «إذ كانت الق�وى التي وصلت‬ ‫حلماي�ة املدينة أكبر أداة له�دم يافا احلبيبة‬ ‫وانهيارها وتس�ليمها لألعداء»‪ .‬وال تختلف‬ ‫رواية اش�كتنا ع�ن الناظر أو النشاش�يبي‬ ‫إال ف�ي حرارتها ولغتها الغاضبة حيث يتهم‬ ‫املتطوعني العراقيني الذين س�لبوا السالح‬ ‫م�ن الس�كان وباع�وه وقض�وا لياليهم في‬ ‫املباغي‪.‬‬ ‫ويق�ول اش�كتنا «إن�ي أته�م الهيئ�ة‬ ‫العربية العليا واللجنة العسكرية التابعة‬ ‫للجامع�ة العربي�ة بدمش�ق باإلهم�ال في‬ ‫مأساة فلسطني لدرجة حتميلها مسؤولية‬ ‫ضي�اع يافا وضياع ذل�ك اجلزء الكبير من‬ ‫أرض الوط�ن احلبي�ب» ويعدد األس�باب‬ ‫ومنه�ا ذكرنا بعض�ه أعاله م�ن صم أذان‬ ‫الق�ادة ف�ي دمش�ق ملطال�ب الوفود التي ش�رحت‬ ‫وض�ع املدين�ة املأس�اوي وعدم وص�ول تعزيزات‬ ‫عس�كرية باس�تثناء ف�وج م�ن ‪ 300‬مقات�ل دخلوا‬ ‫املدين�ة قب�ل س�قوطها بش�هرين وغادروه�ا قب�ل‬ ‫سقوطها بإسبوع واحد في ‪ .1948/5/7‬ويشير إلى‬ ‫نفاق القادة حيث يقول «تس�لم ف�وزي القاوقجي‬ ‫مهمة الدفاع عن يافا ولكنه لم يأت إليها وال اقترب‬ ‫منها وأخذت إذاعته تذي�ع بيانات تقول إنها دكت‬ ‫حصون مس�تعمرة نيتر‪ .»..‬يحف�ل الكتاب بقطعة‬ ‫م�ن تاريخ ياف�ا وعطرها م�ن أقوال الش�خصيات‬ ‫الش�عرية والفكري�ة والسياس�ية الت�ي حتدث�ت‬ ‫عنها‪ ،‬وصور من الذاكرة وأغنية فيروز التي كتبها‬ ‫األخوان رحباني «أذكر يوما كنت بيافا‪.»..‬‬ ‫إعالنات جريدة فلسطني‬

‫وضم�ن الكت�اب صفحات من جريدة فلس�طني‬ ‫م�ن أعداده�ا الصادرة ف�ي ع�ام ‪ ،1932‬وصفحات‬ ‫تتحدث ع�ن تاريخ البرتقال وأهميت�ه وأثره على‬ ‫اإلقتص�اد والتقني�ات الت�ي دخل�ت عل�ى تعبئته‬ ‫حي�ث يناق�ش كات�ب املقال�ة أن أول من اس�تخدم‬ ‫الصناديق في تعبئة ونق�ل البرتقال كانت التجار‬ ‫اليونانيين الذي�ن تركوا أثرهم عل�ى مصطلحات‬ ‫جت�ارة البرتقال مثل «اس�تيفادور» أي الش�خص‬ ‫الذي يعب�ئ صناديق البرتق�ال و «كوماندا» مدير‬ ‫املش�غل‪ .‬وم�ن األخب�ار الطريف�ة الت�ي وردت في‬ ‫صحيفة «فلس�طني» م�ا نقلته عن مجل�ة «املقطم»‬ ‫املصري�ة حت�ت عن�وان «البرتق�ال والن�زالت‬ ‫الش�عبية» ش�كوى أح�د الضب�اط املصريين‬ ‫املتقاعدين والتي جاء فيها «سالما واحتراما وبعد‬ ‫اطلعت في املقطم على خبر جاء فيه أن أهل فلسطني‬

‫نفسها بالنظام اإلقليمي العربي‪.‬‬ ‫يدع��و املرك��ز العرب��ي لألبح��اث ودراس��ة‬ ‫السياس��ات ّ‬ ‫املعنيني‬ ‫املفكرين والباحث�ين العرب‬ ‫ِّ‬ ‫بالقضايا التي س��يتناولها املؤمتر إلى املس��اهمة‬ ‫ٍ‬ ‫ومعمقة‬ ‫بحوث أصيلة‬ ‫في أعماله؛ وذلك بإع��داد‬ ‫َّ‬ ‫في محاور املؤمتر‪ ،‬قابلةٍ للتحكيم العلمي‪.‬‬

‫الدكتاتور‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫صدر عن دار الس��اقي كت��اب «الدكتاتور» من‬ ‫تأليف الكاتب الس��ويدي أولف س��تارك وهو من‬ ‫نوع أدب املراهقني‪ .‬املؤلف يكتب قصص األطفال‬ ‫منذ ‪ 40‬وترجمت كتبه ألكثر من ‪ 32‬لغة‪.‬‬ ‫ويشتهر الكاتب مبكانته املميزة بني كتّ اب أدب‬ ‫ً‬ ‫واحدا من أهم كتاب‬ ‫األطف��ال والفتيان كما يعتبر‬ ‫أدب الطفل في السويد والدول االسكندنافية‪.‬‬ ‫الكتاب‪:‬ينبغ��ي عل��ى َ‬ ‫مي��ع ْأن َيهاب��وا‬ ‫م��ن‬ ‫َ‬ ‫اجل ِ‬ ‫الدِ‬ ‫دون استِ ثناء!‬ ‫كتاتور!‬ ‫اجلميع َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َينبغ��ي عل��ى َ‬ ‫مي��ع ْأن َي َّ‬ ‫تملق��وا الدِ‬ ‫كتاتور!‬ ‫َ‬ ‫اجل ِ‬ ‫دون استِ ثناء!‬ ‫اجلميع َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الدِ‬ ‫كتاتور!‬ ‫��دوا‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫أن‬ ‫مي��ع‬ ‫اجل‬ ‫عل��ى‬ ‫نبغ��ي‬ ‫َي‬ ‫ْ‬ ‫ِ ُ َ ِّ‬ ‫َ‬

‫دون استِ ثناء!‬ ‫اجلميع َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫الدِ‬ ‫ش��ع ُر‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫غير‬ ‫ص‬ ‫كتاتور‬ ‫يكون‬ ‫م��ا‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِعندَ‬ ‫دّ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬ ‫��ديدةِ‬ ‫بالوح��دةِ‬ ‫��ر‬ ‫ألن��ه ال َي‬ ‫الش‬ ‫ُ‬ ‫يأم َ‬ ‫س��تطيع ْأن ُ‬ ‫ً‬ ‫َش ً‬ ‫صديقا له‪.‬‬ ‫يكون‬ ‫بأن َ‬ ‫خصا ْ‬

‫مسيحيو الشرق واالسالم‬ ‫في العصر الوسيط‬ ‫لندن – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫«مس��يحيو‬ ‫صدر للكاتب أالن دوس��لييه كتاب‬ ‫ّ‬ ‫الشرق واإلسالم في العصر الوسيط ‪-‬‬ ‫من القرن الس��ابع حتى القرن اخلامس عش��ر»‬ ‫وذلك باالشتراك مع «رابطة العقالنيني العرب»‪.‬‬ ‫من��ذ أن ّ‬ ‫تخطى الفتح اإلس�لامي حدود العالم‬ ‫املسيحي في القرن السابع امليالدي‪ ،‬بدت العالقة‬ ‫صعبة ومتش��ابكة بني اإلس�لام واملسيحية‪ .‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫أيضا ب�ين العاملني‬ ‫تطورت‬ ‫رغم الع��داء املعلن فق��د ّ‬ ‫عالقات جوار وحوار وتفاعل حضاري متبادل‪.‬‬ ‫يوحد‬ ‫وامللف��ت أن الفتح اإلس�لامي‪ ،‬ع��وض أن ّ‬ ‫املس��يحيني‪ ،‬أدّ ى عل��ى العكس ً‬ ‫متاما إل��ى مزيد من‬ ‫االنقسام بني مختلف الفئات املسيحية‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫ّ‬ ‫يغط��ي ه��ذا الكت��اب بالتفصيل عالقة اإلس�لام‬ ‫باملس��يحيني منذ الفتح اإلس�لامي وحتى السقوط‬ ‫النهائي لإلمبراطورية البيزنطية في القرن اخلامس‬ ‫مج��رد كتاب ف��ي التاريخ‪ ،‬إذ‬ ‫عش��ر‪ .‬وهو أكثر من‬ ‫ّ‬ ‫يق��دّ م مش��اهد نابضة باحلي��اة من جدلي��ة تكوين‬ ‫صورة اآلخر من قبل اآلخر في الديانتني الك��يرتني‬

‫وفرق بينهما‬ ‫اللتني جمع بينهما التوحي��د واجلوار ّ‬ ‫العداء وسوء الفهم املتبادل‪.‬‬ ‫وم��ؤرخ فرنس��ي يحم��ل‬ ‫أالن دوس��لييه كات��ب‬ ‫ّ‬ ‫دكت��وراه دول��ة وه��و أس��تاذ ف��ي تاري��خ القرون‬ ‫الوس��طى في جامعة تول��وز‪ .‬صدر له بالفرنس��ية‬ ‫«بيزنطة والعالم األرثوذوكسي «‪« ،‬دروب املنفى»‪،‬‬ ‫«االستعمار في القرون الوسطى»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫حول مدينة التجارة والسياحة إلى مركز ّ‬ ‫دولي‬ ‫فني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫كوستلر وجتويع اوكرانيا‬

‫دبي»‪ :‬واحة في صحراء أم ثقافة عميقة تخترق الواقع؟‬ ‫«آرت ّ‬ ‫حسام الدين محمد ٭‬

‫■ «م�اذا حصل للم�ال الذي جمع إلغاثة الش�عب‬ ‫الس�وري الع�ام املاض�ي؟»‪« ...‬م�ا هي األرب�اح التي‬ ‫جنته�ا ص�االت الع�رض؟»‪« ،‬مل�اذا ل�م توافق�وا على‬ ‫مش�اركة غاليري سويس�ري في تظاهرة ه�ذا العام‬ ‫م�ن آرت دب�ي؟»‪ ...‬إنهال�ت أس�ئلة صعب�ة مثل هذه‬ ‫من بع�ض الصحافيين عل�ى أنتونيا كارف�ر‪ ،‬مديرة‬ ‫فعاليات «آرت دبي» في املؤمتر الصحافي للتظاهرة‪.‬‬ ‫إجابات كارفر عادت موجزة ومصاغة بطريقة لطيفة‬ ‫للتعامل مع طقس غير متوقع‪.‬‬ ‫خلال األي�ام الالحق�ة س�تكون أنطوني�ا كارف�ر‬ ‫تتحرك بألوان بس�يطة‬ ‫روح التظاهرة الهائمة وهي‬ ‫ّ‬ ‫س�وداء ودون ماكي�اج أو مبالغات تزيينية‪ .‬تبتس�م‬ ‫للجمي�ع أو حت�اول أن تتذك�ر أي�ن رأتك ك�ي ال تبدو‬ ‫حتس أنها تقول ما تقوله‬ ‫متعالية‪ ،‬وعندما تتحدث ال ّ‬ ‫بداعي الدبلوماسية‪.‬‬ ‫مي�ر ح�دث به�ذه‬ ‫ال ميك�ن‪ ،‬بالتأكي�د‪ ،‬توق�ع أن ّ‬ ‫الضخام�ة ف�ي اخللي�ج (‪ 70‬مجموع�ة متحفي�ة و‪85‬‬ ‫ً‬ ‫بل�دا) دون أن ّ‬ ‫يهز دوائ�ر محلية‬ ‫صال�ة فنية م�ن ‪35‬‬ ‫وإقليمية وعاملي�ة ودون أن يثير الكثير من األس�ئلة‬ ‫اجلذرية التي يطرحها احلاضرون على أنفس�هم قبل‬ ‫أن يطرحوها على مسؤولي التظاهرة‪.‬‬ ‫دبي» (‪ 22 – 18‬آذار‪/‬مارس‬ ‫تش�كل فعاليات «آرت ّ‬ ‫‪ )2014‬ملتقى كبيرا جلدل الثقافات واألفكار والفنون‬ ‫بص�ورة ال تش�به تظاه�رة فني�ة أخ�رى ف�ي العالم‬ ‫دبي»‬ ‫فق�د جمعت ه�ذه النس�خة الثامن�ة م�ن «آرت ّ‬ ‫مئ�ات الصحافيين والفنانين وأصح�اب الص�االت‬ ‫الفني�ة وجامعي التحف ورجال األعمال والش�ركات‬ ‫الكبرى والناشطني واملعترضني واملتفرجني والباعة‬ ‫واملش�ترين (والعابرين بداعي الفض�ول) في بوتقة‬ ‫ً‬ ‫جس�ورا بني‬ ‫واح�دة غني�ة تنب�ض باحلياة وم�دّ ت‬ ‫ً‬ ‫ثقافي�ا ف�ي خلط�ة مذهل�ة ال ميك�ن‬ ‫عوال�م مختلف�ة‬ ‫للصحاف�ي أو الكاتب العاب�ر أيّ ً‬ ‫اما قليلة اس�تيعابها‬ ‫بسهولة‪.‬‬ ‫بداية‪ ،‬م�ا كان لهذه التظاه�رة أن تتوفر على هذا‬ ‫العامل�ي الفري�د ل�وال متوضعها مث�ل جزيرة‬ ‫الطاب�ع‬ ‫ّ‬ ‫عاملية ضمن بيئة ّ‬ ‫محلية قابلة الستيعاب اآلخر‪ ،‬وفي‬ ‫اآلن نفس�ه توظيف كل ذلك الستيعاب فنون اخلليج‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإبداعا‪.‬‬ ‫تأثيرا‬ ‫العربي وامكانياتها املتزايدة‬ ‫دب�ي» في‬ ‫«آرت‬ ‫تظاه�رة‬ ‫لذل�ك نفه�م مل�اذا ب�دأت‬ ‫ّ‬ ‫العاصم�ة القطرية الدوحة بن�دوة خاصة ل»منتدى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أصيال من‬ ‫جزءا‬ ‫الفن العاملي» (وهي فعالية أصبحت‬ ‫دب�ي» على مدى الس�نوات الثمان�ي املاضية)‪،‬‬ ‫«آرت ّ‬ ‫متناول�ة اوائ�ل اخملطط�ات التنظيمي�ة ف�ي الدوحة‬ ‫بين ‪ 1982-1972‬بالش�راكة م�ع هيئ�ة متاحف قطر‬ ‫ومب�ادرة «األع�وام الثقافي�ة»‪ ،‬ف�ي نوع م�ن اللمحة‬ ‫الت�ي ال تفوته�ا الداللة الى ان الثقاف�ة والفن قادران‬ ‫على جتاوز التوترات السياسية العابرة‪.‬‬ ‫اخلليج�ي نفس�ه‪ ،‬ش�هدت التظاهرة‬ ‫ف�ي اإلط�ار‬ ‫ّ‬ ‫اإلعلان عن افتت�اح مركز املل�ك عبد العزي�ز للثقافة‬ ‫وعن فعالياته في اململكة العربية السعودية (والذي‬ ‫كان موض�وع نقاش حول اخلصوصية واالختالفات‬ ‫الس�عودية م�ع مس�ؤولة الثقافة واالب�داع فيه رفقة‬ ‫الزمالء محم�د غندور (من «احلي�اة») ومحمد وردة‬ ‫(من «االحت�اد» االماراتية)‪ ،‬والزمي�ل محمد منصور‬ ‫(مراس�ل «القدس العربي» في اإلم�ارات) وزميل من‬ ‫«الرأي» الكويتية‪.‬‬ ‫غير أن التظاهرة هذه ليس�ت وردة في الصحراء‬ ‫فهن�اك عش�رات الفعالي�ات الت�ي تتفت�ح وتفاجئ�ك‬ ‫بديناميّ �ات خاص�ة بها‪ ،‬مث�ل فعاليات «س�كة» التي‬ ‫كان في صميمها معرض س�كة الفني ‪ 2014‬الذي يقدّ م‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مخصصا بالكامل ألعم�ال فنانني إماراتيني‬ ‫برنامج�ا‬ ‫ومقيمين في دولة االمارات‪ ،‬كم�ا تقدم عروض افالم‬ ‫ً‬ ‫وعروض�ا موس�يقيى وترفيهية‬ ‫ف�ي اله�واء الطل�ق‬ ‫حية وجوالت ثقافية ومناقش�ات فني�ة وورش عمل‬ ‫ونش�اطات تثقيفية اضاف�ة الى االس�توديو املفتوح‬ ‫لبرنامج «الفنانني املقيمني في دبي»‪ ،‬وذلك باش�راف‬ ‫القيّ مني الش�يخة وفاء هاشر املكتوم وكايوكو اميورا‬ ‫ويوساكا اميورا‪.‬‬ ‫أم�ا احلدي�ث ع�ن الفعالي�ات الثقافي�ة والفني�ة‬ ‫املوازي�ة االخرى الباقية في دبي وكذلك في اإلمارات‬ ‫ً‬ ‫األخرى مثل عجمان وابو ظبي فتحتاج ً‬ ‫موسعا‬ ‫مقاال‬ ‫بحد ذاتها‪.‬‬ ‫استحداث قسم الفن احلديث‬ ‫التجديد األول في برنام�ج «آرت دبي» لهذا العام‬ ‫كان اس�تحداث قس�م الف�ن احلدي�ث وتخصيص�ه‪،‬‬ ‫لفنون القرن العش�رين في الشرق األوسط وجنوب‬ ‫آس�يا بإش�راف القيّ مات كريس�تني خوري وكاثرين‬ ‫دافيد وس�افيتا آبتي واملؤرخ�ة الفنية املعروفة ندى‬ ‫ش�بوط‪ ،‬وقدمت فيه الصاالت الفنية معارض فردية‬ ‫او مشتركة للفنانني ميشال بصبوص وسيد صادقني‬ ‫ومقبل فدا حسين وناصر اليوسف وراشد آل خليفة‬ ‫وزه�ور األخالق وباي�ة وحامد عبد الل�ه وآدم حنني‬ ‫ورش�يد أرائين وان�ور جلال ش�مزا ونبي�ل نحاس‬ ‫وهوغويت غاالند واردش�ير محسس اضافة لبعض‬ ‫أعمال عبد الله الريس‪.‬‬ ‫تتج�ول ف�ي املع�رض وتس�تطلع‬ ‫ترك�ت روح�ي‬ ‫ّ‬

‫مييّ ز بني الفن الس�يء واجليد وتوصل الى استنتاج‬ ‫صادم «أغلب ما يباع من األعمال الفنية سيء!»‪.‬‬ ‫بعد ذلك اس�توقفتني فنان�ة لبنانية أخرى تدعى‬ ‫ضو الت�ي عرضت صالة تانيا فاغنر في برلني‬ ‫أنابيل ّ‬ ‫أعماله�ا‪ .‬قام�ت انابيل بجمع رس�ائل ح�ب ألكثر من‬ ‫خمسمئة شخصية مشهورة وغير مشهورة وصنعت‬ ‫ً‬ ‫جديدا في أعمال فني�ة‪ .‬خالل بحثها ّ‬ ‫الفني‬ ‫نص ًا‬ ‫منه�ا ّ‬ ‫اكتشفت انابل وجود تكرار كبير لألفكار في الرسائل‪.‬‬ ‫اإلعج�اب بالعيون الزرق ً‬ ‫مثال‪ .‬لكنها صنعت أعمالها‬ ‫بشغف وحتليل‪.‬‬ ‫بعد احلب جاءت الش�هوة وكان أجمل التعبيرات‬ ‫الفني�ة عنه�ا لفنان�ة اس�ترالية ش�ابة تدع�ى ج�وز‬ ‫ً‬ ‫بلدانا كثيرة والتقطت منها تفاصيل‬ ‫كيتس�ون جالت‬ ‫ومرميّ �ات وفواك�ه وحص�ى وخ�رز وقولبته�ا ف�ي‬ ‫س�مته «املش�تهى يش�تهي م�ا يش�تهيه اآلخر»‬ ‫عم�ل ّ‬ ‫حي�ث خلقت م�ن هذه األن�واع املتعددة من األش�ياء‬ ‫ً‬ ‫املتنافرة ً‬ ‫نابضا بكل دالالت الش�هوة‬ ‫عمال فنيا مذهال‬ ‫واجلنس‪.‬‬ ‫مجددون ومخضرمون‬

‫من املعرض‬ ‫آراء الن�اس والعارضين‪ .‬ضم�ن تظاه�رة الف�ن‬ ‫احلدي�ث لفتتن�ي أعم�ال زه�ور األخلاق فس�ألت‬ ‫كاميلا تش�ودري‪ ،‬م�ن ادارة الغالي�ري‪ ،‬ع�ن عموم‬ ‫احلرك�ة التش�كيلية ف�ي باكس�تان وإن كان للهند او‬ ‫ف�ردت بأن‬ ‫لتأثي�رات عامليّ �ة أخرى تأثي�رات عليها‪ّ ،‬‬ ‫الفن التش�كيلي في باكس�تان مزدهر شديد اإلزدهار‬ ‫نتيج�ة التناف�س الكبي�ر فيه ال�ذي أدى ال�ى قناعة‬ ‫لدى الفنانني بضرورة التميز والفرادة‪ ،‬وأن ال تأثير‬ ‫ً‬ ‫حقيقي�ا للهند او ملراكز كبرى عليه فقد جتاوز مرحلة‬ ‫التأثر بالفنون العاملية‪.‬‬ ‫زه�ور األخلاق (‪ ،)1999-1941‬ال�ذي عرض�ت‬ ‫«آرتش�وك» أعماله‪ ،‬بحس�ب كاميال‪ ،‬مث�ال على ذلك‬ ‫فه�و ّ‬ ‫معلم ألجيال عديدة في الكلية الوطنية للفنون‪،‬‬ ‫وأعماله ألهمت تالميذه‪« .‬من ينظر الى أعمال زهور‪»،‬‬ ‫تقول تشودري‪« ،‬يالحظ املستويات العديدة ألعماله‬ ‫ً‬ ‫ظالال مرسومة فوق ظالل‪ .‬ما فعله زهور‬ ‫كما لو كانت‬ ‫كان اع�ادة وصل الباكس�تانيني بتراثهم ومحليتهم‪.‬‬ ‫حص�ل ذل�ك خلال دراس�ته ف�ي بريطاني�ا وزيارته‬ ‫للمتحف البريطاني حيث ش�اهد أعمال املغول وشاه‬ ‫جهان»‪ ،‬ومع عودته الى باكستان ألهم زهور مدرسة‬ ‫كاملة واش�تهرت بفضل ذلك أس�ماء فنية باكستانية‬ ‫كبي�رة مث�ل عم�ران قريش�ي وراش�د ران�ا وش�ازيا‬ ‫اسكندر‪.‬‬ ‫مختلفون بشكل وحشي!‬ ‫ترافقت تظاهرة «مؤش�ر» (‪ )Marker‬هذا العام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ديناميكيا‬ ‫طابع�ا‬ ‫م�ع أح�داث اوكرانيا مم�ا أعطاه�ا‬ ‫كونه�ا مخصص�ة لفن�ون اواس�ط آس�يا ومنطق�ة‬

‫القوقاز‪ ،‬بحيث أعطت حيوي�ة كبيرة لقضايا تداخل‬ ‫السياس�ي واجلغرافي والتاريخي بالفني في منطقة‬ ‫كانت خاضعة لإلطار السياس�ي والفني السوفييتي‬ ‫قبل ان تهب عليها رياح التغيير‪.‬‬ ‫قابل�ت بي�ان ش�ريفي ممث�ل إح�دى اجملموع�ات‬ ‫عرف املنطقة‬ ‫املدعوة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املس�ماة «سالف وتتار» والذي ّ‬ ‫ً‬ ‫الت�ي ّ‬ ‫جغرافيا بأنها متتد من ش�رق‬ ‫غطاها معرض�ه‬ ‫ج�دار برلين حتى غ�رب ج�دار الصني‪ .‬اس�تثارتني‬ ‫أف�كار اجملموع�ة الت�ي مثلها ش�ريفي مث�ل اعتبارها‬ ‫ان اإلسلام ازده�ر ف�ي احلواش�ي واألط�راف أكث�ر‬ ‫م�ن املراك�ز‪ ،‬وأن هب�وب احلداث�ة املتأخ�ر عليه بعد‬ ‫اختالطات�ه بالش�امانية والهندوس�ية وغيره�ا من‬ ‫األدي�ان فت�ح اجمل�ال للتعبي�ر اإلش�كالي الفن�ي عن‬ ‫الهوية وقضايا إشكالية عديدة أخرى‪.‬‬ ‫في قاطع آخر من «مؤشر» التقيت يوليا سوروكينا‬ ‫مدي�رة «آس�يا آرت ‪ ،»+‬أملاتي (كازاخس�تان)» التي‬ ‫«دردش�ت» مع�ي ح�ول انش�غاالتي الت�ي ّ‬ ‫ولدته�ا‬ ‫األعم�ال املعروض�ة ف�ي قس�مها ضم�ن «مؤش�ر»‪.‬‬ ‫«مختلفون بش�كل وحش�ي!» تصف يوليا التفارقات‬ ‫بين فناني املنطقة الشاس�عة الت�ي يغطيها املعرض‪.‬‬ ‫«كازاخس�تان هي األغني بس�بب النف�ط واملعادن»‪،‬‬ ‫تقول‪« .‬اوزبكس�تان فيه�ا نظام غري�ب مؤيد للنظام‬ ‫الس�وفييتي اآلف�ل ودكتاتوري�ة تعاض�د ه�ذه‬ ‫الص�ورة»‪ .‬م�ع ذل�ك تتحدث يولي�ا عن التش�ابهات‬ ‫بني كل هذه البلدان الكبيرة «لدينا تراث س�وفييتي‪.‬‬ ‫هناك شكل من األخوة‪ .‬لدينا جذور مشتركة‪ .‬التعليم‬ ‫وش�كل احلياة وكيف نفكر‪ ...‬وفي النهاية كلنا نتكلم‬ ‫الروسية»‪.‬‬ ‫ت�رى س�وروكينا ان ش�عوب آس�يا الوس�طى‬

‫قصائد للشاعر الفرنسي جوليان فيرديناند‬ ‫ترجمة وتقدمي‪ :‬عبد اجلواد العوفير ٭‬ ‫ابن الشمال والشعر‪ ،‬جوليان يعيش في مدينة «ليل» حيث‬ ‫يتجول بأحالمه عبر املدينة‪.‬‬ ‫عاد من اقامة طويلة بلندن فارغ اجليوب‪ ،‬لكن بعينني‬ ‫مليئتني بالدهشة أمام هذا العالم الذي يلمع بأضواء‬ ‫مصابيح النيون‪ ،‬لكنه يحسب أنه يبني متاهة حيت أبوابها‬ ‫املتعددة ونوافذها ال تفضي الى مدخل أو مخرج‪.‬‬ ‫انه متفرج مشوش يتأمل الديكورات التي تخدع العني‪.‬‬ ‫جوليان بحث مليا في جيوبه‪ ،‬انه متأكد أنه أضاع بطاقة‬ ‫الدعوة حلضور «سهرة حتت القمر»‪ ،‬اال أن يكون متأكدا‬ ‫أنه خبأ شيئا آخر حيت يقول‪:‬‬ ‫«لقد وضعت القمر للتو في جيبي‬ ‫سأذهب للقيام بأشياء غامضة»‬ ‫جوليان فيرديناند أصدر عدة مجاميع شعرية منها‪« :‬سهرة‬ ‫حتت القمر»‪« ،‬أخبار الشمس»‪« ،‬هاته األشياء من زمن‬ ‫آخر»‪« ،‬ضد اجلميع»‪.‬‬ ‫كلمات بال منفذ‬

‫كنت وحيدا في الليل‪ ،‬أخمن في كلمة ''مضيء»‬

‫أحيانا أتخيلني معطفا بال أي مالبس داخلية‪ ،‬عابرا في‬ ‫الريح‬ ‫رأسي نافذة مهشمة‪ ،‬أحس من خاللها الريح يعبر‬ ‫احلقائق تقفز مثل جدران‪ ،‬خالقة متاهات صعبة‪ ،‬غير‬ ‫متوقعة‪ ،‬حيث من خاللها نعدوا بدون جدوى نحو كوة‬ ‫مضيئة‬ ‫بكل تأكيد ميكنني اعتبار نفسي رجال كثير األحالم‪ ،‬وقليل‬ ‫املال‬ ‫شيء ما أكثر رعبا من أكون مفهوما‪ ،‬أن أكون مثيرا‬ ‫لالعجاب‪ ،‬أن أكون شعبيا‪ ،‬أريد أن أبقى غامضا الى آخر‬ ‫نقطة‬ ‫الواقع هو سمكة فضية تخبئنا في يديها‪.‬‬ ‫كنت راغبا الدخول في أحاديثكم‪ ،‬لكنني لم أجد بابا‪ ،‬ظللت‬ ‫هنا أتأمل عبر النافذة‪.‬‬ ‫كنا هنا نحن االثنني أمام عشاء فاخر بالشموع‪ ،‬فجأة‬ ‫مددت عنقك وتقيأت احلب‪.‬‬ ‫أغطية ابليس التي نتكور فيها كل ليلة لم تعد سوى هاته‬ ‫املكعبات املثلجة‪.‬‬ ‫أشاهدهم ينقلون أجسادهم كما ينقلون جثة‪.‬‬ ‫أقنعة مرعبة وال شيء خلفها‪.‬‬ ‫املدينة املشعة توجد‪ ،‬ولم يعد لها وجود بشكل متقطع‪.‬‬ ‫شخص متهم بالسعادة‪.‬‬

‫تش�ترك ايضا ف�ي نوع من املن�اخ الب�دوي‪« .‬اذا كان‬ ‫لديهم طقس جيد وأكل فكل ش�يء جيد‪ ،».‬كما تش�ير‬ ‫ال�ى نقطة أخ�رى مهمة «الفن ميكن ملس�ه هناك ألنهم‬ ‫يعمل�ون بأش�ياء م�ن احللي�ب والطني‪ .‬حين اذهب‬ ‫الى روس�يا اشعر بش�عور مختلف‪ .‬لدينا متع أخرى‬ ‫في احلياة وحني ننتقد نق�وم بذلك بدعابة وبطريقة‬ ‫فنية‪».‬‬ ‫عل�ى املقل�ب السياس�ي ت�رى يولي�ا ان الفنانين‬ ‫ً‬ ‫سياسيا ولكنهم يقاتلون‬ ‫حساس�ون وغير مرتاحني‬ ‫بطرقه�م اخلاصة وباش�اراتهم اخلاص�ة‪« .‬هذا األمر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائما‪ .‬ال ميكن‬ ‫نق�دي‬ ‫جدي�دا‪ .‬الفن املعاصر هو‬ ‫ليس‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‬ ‫معاص�را دون أن يك�ون‬ ‫للف�ن أن يك�ون‬ ‫ً‬ ‫ونقديا»‪.‬‬ ‫فنان لبناني لغاليري ارمني في اليونان‬ ‫لفتتني في العروض أعم�ال للفنان اللبناني رائد‬ ‫ياسين كانت معروضة في غالي�ري كالفايان (أثينا)‬ ‫وم�ا لبث�ت أن عرف�ت مل�اذا‪ .‬روبين كالفاي�ان‪ ،‬أح�د‬ ‫م�دراء الغالي�ري أخبرن�ي انه�م األقدم ف�ي اليونان‬ ‫ف�ي اختصاصهم بفن�ون الش�رق األوس�ط‪ّ .‬‬ ‫«كنا في‬ ‫دبي منذ البداية‪ .‬اليونان هي جس�ر بني اوروبا‬ ‫آرت ّ‬ ‫والش�رق األوس�ط»‪ .‬أصح�اب الغالي�ري م�ن أص�ل‬ ‫أرمني‪« .‬الش�رق األوس�ط وطن أحفادن�ا‪ .‬هربنا من‬ ‫االبادة الى لبنان ومنها الى اليونان»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا في «آرت‬ ‫يرى روبني ان املش�هد الفني تغيّ ر‬ ‫دب�ي»‪ .‬ص�ار هناك اهتم�ام أكب�ر وتغيير ف�ي الذوق‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا بني جامعي اآلثار الفنية الشباب‪.‬‬ ‫مح�ب للف�ن بحي�ث صار‬ ‫تربّ �ى روبين ف�ي بيت‬ ‫ّ‬

‫قدم عمالق فوق عنكبوت دقيق‪.‬‬ ‫من خالل هذا الرجل أعرف املرأة‪.‬‬ ‫أشارت بأصبعي نحوها‪.‬‬ ‫زجاجة «الهينيكني» ثملة على سياج «مترو» قاحل ‪ :‬من‬ ‫تكون ؟‪.‬‬ ‫تبدو كما لو أنها عارية خلف الستائر الوردية‪.‬‬ ‫أتركني أملس النجوم‪ ،‬ولو لثانية‪.‬‬ ‫أصوات من الكريستال خلف الباب األبيض‪ ،‬ذلك الذي ال‬ ‫أملك مفتاحه‪.‬‬ ‫ذكريات‬

‫ببطئ‬ ‫تتجول بني األشجار اخلضراء ومحالت من حقبة مضت‪.‬‬ ‫الواجهات مغطاة بالفتات عن احلرب‪.‬‬ ‫ردهات محطة صامتة‪.‬‬ ‫كل هذا يذكرها بحكاية‬ ‫قرأتها منذ مدة طويلة‬ ‫رمبا ستجد رجال نائما في ساعة حائط‬ ‫أو غارقا في حوض استحمام‬ ‫حيث املاء يسيل دائما‪.‬‬ ‫«ثرامويات» فارغة تصدئ في أحالم الشمس‬ ‫الفتات تتأرجح‪.‬‬ ‫تاهت في صيف ما‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫■ كتب آرثر كوستلر ذات يوم «اخلمور الفكرية»‪ ،‬وهو نص يشرح‬ ‫فيه ملاذا وكيف انتسب إلى احلزب الشيوعي األملاني في نهاية ‪،1931‬‬ ‫وملاذا اس��تقال منه بعد س��بعة أع��وام من جتربة حافل��ة باألحداث‪،‬‬ ‫قضى منها س��نتني في االحتاد السوفييتي‪ ،‬قبل أن يعود إلى فرنسا‬ ‫ويذه��ب منها الى اس��بانيا كمراس��ل صحافي إبان احل��رب األهلية‬ ‫اإلسبانية ويقضى بضعة اشهر في واحد من سجون فرانكو‪.‬‬ ‫تُ رج��م كتاب اخلم��ور الفكرية إل��ى العربية‪ ،‬ونش��رته دار الكاتب‬ ‫العربي في بيروت‪ ،‬من دون اسم املترجم وال سنة اإلصدار‪ .‬في حني‬ ‫ً‬ ‫كامال وأرقام هواتفه��ا الثالثة‪ .‬تضمن الكتاب‬ ‫نش��رت الدار عنوانها‬ ‫صفحات مؤمل��ة كالصفحة الثمانني‪ ،‬مع وصوله إلى أوكرانيا بعد أن‬ ‫َ‬ ‫الزراعة اجلماعية‬ ‫فرض يوس��ف يوغاشفيلي (حامل لقب س��تالني)‬ ‫في االحتاد الس��وفييتي‪ ،‬فكتب كوستلر‪( :‬ش��اهدت بعيني ما فعلته‬ ‫أبص��رت عائالت‬ ‫اجملاع��ة ف��ي أوكراني��ا خ�لال تل��ك الس��نوات‪ .‬إذ‬ ‫ُ‬ ‫وجماعات تتس��ول في محطات الس��كك احلديدية وهم في أس��مال‬ ‫بالية‪ ،‬ورأيت النس��اء يرفعن إل��ى نوافذ عربات القط��ارات اوالدهن‬ ‫الساغبني‪ ،‬وهم في منظرهم األليم‪ ،‬سيقان كالعصي ورؤوس كبيرة‬ ‫كجماجم املوتى وبطون ضامرة‪ ،‬يلوحون أشبه باألجنة أو «السقط»‬ ‫املوضوع��ة ف��ي الزجاجات امل�لأى بالكحول‪ .‬وبدا الرج��ال بني تلك‬ ‫اجلم��وع في أحذي��ة ممزقة تلوح منه��ا أطراف أقدامه��م التي هرأها‬ ‫الثلج‪.‬‬ ‫قي��ل لي ان أولئ��ك هم الكوالك الذي��ن رفضوا الزراع��ة اجلماعية‪،‬‬ ‫فارتضي��ت ه��ذا التعلي��ل ‪ .‬ورأيت اخلادم��ة التي كانت تش��تغل في‬ ‫فندق ريجينا في خاركوف‪ ،‬يغمى عليها من شدة اجلوع وهي تنظف‬ ‫ً‬ ‫أخيرا من الري��ف‪ ،‬وأنها لم تتلق‬ ‫غرفت��ي ‪ .‬وأنبأن��ي املدير أنها قدمت‬ ‫بطاقة جرايتها إلى اآلن بسبب بعض االجراءات الفنية ‪ .‬فلم يسعني‬ ‫إال قب��ول هذا التفس��ير)‪ .‬انتهى االقتباس‪ .‬نع��رف أن جتربة الزراعة‬ ‫اجلماعية أبادت عشرة ماليني إنسان سوفييتي‪ ،‬أما ملاذا فهذا سؤال‬ ‫ً‬ ‫محرما إلى اليوم‪.‬‬ ‫مازال‬ ‫نحن اليوم أمام جتربة جتويع الش��عب الس��وري‪ ،‬بدعم من وريث‬ ‫يوغاشفيلي ‪ .‬وتبدو الصور املنقولة من سوريا ومن مخيمات اللجوء‬ ‫ً‬ ‫إيالما ‪ ..‬ولن‬ ‫في دول اجلوار اكثر فصاحة من نص كوس��تلر واش��د‬ ‫نس��تغرب إذا تفاقم ع��دد الضحايا وجت��اوز ما حدث ف��ي أوكرانيا‬ ‫ً‬ ‫نس��بيا‪ .‬تعاني أوكراني��ا اليوم أزم��ة طاحنة من ج��راء الهمجية في‬ ‫غرب��ي اوروبا وفي ش��رقها‪ ،‬كما يعاني ش��عب س��وريا‪ .‬فهل يجوز‬ ‫السؤال من أجل ماذا؟ أيوجد من يعرف اجلواب؟ ‪..‬‬ ‫ه��ل ه��و روح الله العظم��ى أم يوس��ف يوغاش��فيلي املعاصر؟ أم‬ ‫غيرهم��ا‪ ..‬كالفنانت�ين رغ��دة وميادة احلن��اوي لع��ل عندهما اخلبر‬ ‫اليقني‪.‬‬

‫هناك فنانون كث�ر في فعالية «آرت دبي» األخيرة‬ ‫ً‬ ‫سريعا دون إسداء االحترام‬ ‫ال ميكن املرور بأعمالهم‬ ‫املفت�رض إلبداعيته�م العالي�ة‪ .‬كثي�رون م�ن الذين‬ ‫اس�تجابت ذائقتي الفنية لهم يعمل�ون على احلدود‬ ‫ّ‬ ‫اخملتض�ة واملثي�رة لس�رديّ ات الهوي�ة ف�ي عالقاتها‬ ‫املعق�دة بالتاري�خ واجلغرافيا واجلن�س والطبيعة‪،‬‬ ‫مثل الفنانني امينة بن بوشتة وعليمجان جوروبوف‬ ‫وحسين فاالمانيش وليلى الس�عيدي وشيزاد داود‬ ‫وبشرى خليلي وميمونة غريسي وسيرغي ماسلوف‬ ‫وجيورجي خانياشفيلي ورضا هزاري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا اخملضرمون الذين أسس�وا مساراتهم‬ ‫هناك‬ ‫وبن�وا عماراتهم الفني�ة املؤثرة مثل باية التونس�ية‬ ‫ومن�ى حاط�وم الفلس�طينية وصف�وان داح�ول‬ ‫السوري وحسن شريف االماراتي وفرهاد موشيري‬ ‫االيراني‪ ،‬وعشرات غيرهم‪.‬‬ ‫إضاف�ة للفعالي�ات الكثي�رة الت�ي ضمه�ا برنامج‬ ‫ه�ذا العام لف�ت نظري جه�د كبير تقوم به مؤسس�ة‬ ‫«ي�ارات» األذربيجاني�ة والت�ي ّ‬ ‫وزع�ت الكثي�ر م�ن‬ ‫أدبياته�ا خلال الفعالي�ات وأعلن�ت ع�ن مع�رض‬ ‫ً‬ ‫فنان�ا م�ن اذربيج�ان واي�ران وروس�يا وتركيا‬ ‫ل‪17‬‬ ‫وجورجي�ا في «مرك�ز حيدر علييف» (حتف�ة الفنانة‬ ‫املعمارية العراقية زه�ا حديد) في باكو حتت عنوان‬ ‫«حتبني‪ ،‬ال حتبني»‪.‬‬ ‫حت�ول «آرت دب�ي» الى نهر ال‬ ‫مع س�نته الثامنة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ميكن الس�باحة في مياهه نفسها مرتني مثبّ ًتا معادلة‬ ‫جديدة توازي بين الثقافة النخبوي�ة واجلماهيرية‬ ‫ومح�و ًال‪ ،‬بطريق�ة اس�تثنائية‪ ،‬صورة املدين�ة التي‬ ‫ّ‬ ‫تس�تضيفه ال�ى مركز ّ‬ ‫فني كبير وجس�ر بين ثقافات‬ ‫العالم ال ميكن مضاهاته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ديناميكيا هو‬ ‫حدثا‬ ‫وما جعل من هذه الظاهرة‬ ‫اجتم�اع عوامل عدي�دة أهمها انه نش�أ وتواصل‬ ‫مع بيئ�ة ثقافي�ة ّ‬ ‫تتلخص فيها خصائ�ص املدينة‬ ‫ً‬ ‫عموم�ا بحي�ث اس�تطاع خلق‬ ‫واخللي�ج العرب�ي‬ ‫بيئ�ة حتتي�ة واس�عة م�ن مراك�ز فني�ة وثقافي�ة‬ ‫وص�االت ع�رض تش�كيل وس�ينما ومس�رح‬ ‫ومتاح�ف ترفدها طبقة وس�طى متعلم�ة وغنية‪،‬‬ ‫واس�تطاعت ادارة التظاه�رة تلم�س اش�كاليات‬ ‫حول‬ ‫ثقافي�ة وفني�ة وتفاعل�ت معها ب�ذكاء مم�ا ّ‬ ‫س�رة جغرافية تت�وازن وتتنافس فيها‬ ‫املكان الى ّ‬ ‫حواض�ر آس�يا الكبرى‪ :‬الهن�د واي�ران والعراق‬ ‫وس�وريا مع بلدان املعسكر الس�وفييتي السابق‬ ‫حرك‬ ‫وحواض�ر الغ�رب وافريقي�ا وامريكا‪ ،‬مم�ا ّ‬ ‫املركزي�ة الغربي�ة ع�ن مكانه�ا وحف�ز ح�راكات‬ ‫مماثلة ف�ي الدوحة وابو ظب�ي والرياض وجدة‪،‬‬ ‫ث�وري يغي�ر به�دوء وحكم�ة القوالب‬ ‫ف�ي عم�ل‬ ‫ّ‬ ‫احلض�اري ال‬ ‫الثقافي�ة الراس�خة بق�وة اجل�ذب‬ ‫ّ‬ ‫باملداف�ع والطائرات‪ ،‬وه�ي مقاربة عربية جديدة‬ ‫لتطوير الثقافة مبعناها العميق‪.‬‬ ‫يجب الق�ول‪ ،‬مع ذل�ك‪ ،‬ان هذه ��لبيئ�ة الليبرالية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واجتماعي�ا ال ميك�ن ان تنم�و مبع�زل ع�ن‬ ‫ثقافي�ا‬ ‫الليبرالية السياسية‪ ،‬وان آفاقها املستقبلية ستتأثر‬ ‫ً‬ ‫س�لبا بأي اجتاه لإلقص�اء السياس�ي واحلجر على‬ ‫اآلراء واالفكار ّأي ًا كان مصدرها‪.‬‬

‫■ َو َأ َخالني طفال فأحتدّ ث عن ّأمي وأبي‪ ،‬وأنا اآلن جدّ بال أحفاد‪،‬‬ ‫ألس��ت بغال بأمتّ معنى الكلم��ة‪ ،‬والكلمة ليس لها‬ ‫تام؟ أنسى أنّ ي ْأكتُ ب ُم ّ‬ ‫ذكرة أحالمي‪،‬‬ ‫معنى ّ‬ ‫وأحالم��ي ه��ل تس��تقبل أعمال��ي؟ أس��ير‬ ‫متراخيا بني اخلي��ول‪ ،‬أزرع من َحماقتي ُغصون‬ ‫ف��وات التّ صابي‪ ،‬أجهش‬ ‫ذكائ��ي فتلمع في ظالمي َغ‬ ‫ُ‬ ‫أحبتي‪،‬‬ ‫اخلوف من تالبي��ب اآلتي‪ ،‬أعيش ُمفارقا ّ‬ ‫بترانيم ْ‬ ‫وه��ل تنف��ع ِكتابات تبيع زفاف��ي للمآمت‪ ،‬احل��روف تغْ درني‪،‬‬ ‫ولي��س لي م��ن الوفاء غي��ر قش��ور‪ ،‬أوهامها من أنّ ات��ي وآهاتي‬ ‫ومس��راتي‪ ،‬وهذا البغل أأقوده ليس��بقني إلى فمي فأنتشي الفظا‬ ‫ّ‬ ‫من ُرفاتي نهيق ما فاتني من ّ‬ ‫زالتي‪ ،‬ومربض بغلتنا يجدّ د هفواتي‪.‬‬ ‫الرقصات وأحم��ل على صدرك‬ ‫أي��ا منس��يتي أراك تبالغني ف��ي ّ‬ ‫أوزاري م��ن ذكريات األتي‪ ،‬وال أنس��اك طفلة من نش��أتها يراودني‬ ‫طيفه��ا‪ ،‬وال أزال أخطب أهله��ا وقد ماتوا ومافات��وا‪ ،‬أحاول أن ألقى‬ ‫م��ن ُف��رص الف��راق إجه��اض بالدت��ي فتنش��يني ح�لاوة اإلخفاق‪،‬‬ ‫ولعلها تس��ير بجانب��ي في بهو ّ‬ ‫هملة ّ‬ ‫الش��واطئ‬ ‫الكل ّي��ة تدعوني إلى ْ‬ ‫ون��زوة الغاب��ات‪ّ .‬‬ ‫العق�لاء ‪،‬ال فائ��دة قي عقل‬ ‫أتعق��ل وتلك خس��ارة ُ‬ ‫يحرمن��ي من ْ‬ ‫ركش��ة س��تأتي‪ ،‬ومتى تأتي؟ الب��دّ من اِ غتن��ام الفرص‬ ‫ّ‬ ‫والل ّ‬ ‫حتب اجلس��ور وتكره ُاملتراخ��ي‪ ،‬وقلت أخذه��ا‪ ،‬بل تأخذني‬ ‫��ذة ّ‬ ‫إل��ى هن��اك‪ ،‬ال أدْ ري أبعي��دا أم قريب��ا نب��دأ بقبل��ة الف��راق‪ ،‬و ه��ل‬ ‫أتلمظ عس�لا من ّ‬ ‫زط��ه يدمع‬ ‫أنتظ��ر الباق��ي؟ وم��ا أبلدن��ي‬ ‫متس��رعا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فات�لا م��ن س��رابي حب��ال عجل��ة تقزق��ز بالتّ والي‬ ‫الف��رززو فأفي��ق‬ ‫بعراحلواش��ي تتراكب لتمتس��خ نزوات روث متس��خ‬ ‫‪،‬حروفها م��ن ْ‬ ‫جركي ليلة رأس العام اليجري وال يوقف على أنغام‬ ‫نزوات‪ ،‬والبغل أنا إنْ ِْ‬ ‫برويطة‪ ،‬سعدك يا لطرش تسمع البنايات طلعت فوق البنايات وأخبار‬ ‫شويا تخرج من جلامي بزطلة النّ ّية‬ ‫شويا ّ‬ ‫أتفرعن ّ‬ ‫أصحاب األفاريات‪ْ ،‬‬ ‫بالسورية‪ ،‬نعاودو‬ ‫س��ورة حمار أبي وال ينقض صالته املسلسل التّ ركي املدبلج ّ‬ ‫ْ‬ ‫تفرج في‬ ‫نودك‬ ‫الصباح‬ ‫والعش��ية‪ ،‬وب��وري بحيرتنا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نش��وفوه في ّ‬ ‫والنش��هيك‪ّ ،‬‬ ‫الصغ��ار والكبار‪ ،‬وال‬ ‫نورمال يقت��ل ببنّ ته ‪،‬واجللط��ة نعمة ّ‬ ‫مجن��ون ليلى م��وش ْ‬ ‫يربيها ول��د جارنا البوليس ُاملتقاع��د وال تقعد عيناه‬ ‫أحب س��جع هذه احلمامة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫امليت‪ ،‬أل��م أقل من��ذ البداية وال بداي��ة ّ‬ ‫إال قي عقلي‬ ‫احلي ّ‬ ‫ع��ن مالحقة أصح��اب ّ‬ ‫الباص��ص‪ ،‬بأنّ ي ُ‬ ‫بغ��ل برويطة ُمغرم بلثم ُفتات ِمخالة أرثها عن أبي ولس��ت من‬ ‫منخري رائحة‬ ‫وأش��م عب��ر‬ ‫الغليظتين‬ ‫بش��فتي‬ ‫أتلمظ‬ ‫ّ‬ ‫ُصلب��ه وال صليب غيري‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫أجتره‪.‬‬ ‫بي ال أقضمه وال ّ‬ ‫تشبه رائحة شعير النّ ّ‬

‫٭ شاعر وصحافي من اسرة «القدس العربي»‬

‫روائي من تونس‬ ‫ّ‬

‫لم تعد تذكر من هي‪.‬‬ ‫فستانها الذي يرغي في املرآة‬ ‫يذكرها ببطلة رواية‪.‬‬ ‫بحزن‬

‫تتيه بدون هدف في حدائق زمن غابر‬ ‫تتيه في هاته املسارح القاحلة‪.‬‬ ‫على اجلسر‬

‫لديها رغبة في االرمتاء في النهر‬ ‫انها الطريقة الوحيدة النهاء كل هذا‪.‬‬ ‫سارق الصور‬

‫عبر طول حائط أتقدم‬ ‫مجرجرا صندوقا ثقيال فارغا‬ ‫باحثا عن شيء ما‪.‬‬ ‫عبر طول حائط‬ ‫أرى عربيدا بثروة سيئة‬ ‫يشرب آخر قطرة من‬ ‫زجاجة ثمالتي‬ ‫عبر طول حائط أضيع‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫احملرر الثقافي‬

‫قص‬

‫خريف ٭‬ ‫محمد ّ‬ ‫ّ‬

‫البري‬ ‫نبت اخلرابيش ّ‬

‫في املكان حيث السهام املشعة‬ ‫تترصدني‪.‬‬ ‫العتمة حتاول امساكي‪.‬‬ ‫املشهد ليس سوى صورة قاحلة‬ ‫بالكاد أصابها الريح باالنتناء‬ ‫شخص عبر قبلي‬ ‫و سرق كل شيء‪.‬‬

‫٭ شاعر ومترجم مغربي‬ ‫‪oufir2003@yahoofr‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫بدينات العرب أط ّلني بأوزانهن‪...‬‬ ‫وجيسيكا صهيون ُت ّوجت ملكة ‪2014‬‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬

‫لقطة من فيلم «نوح»‬

‫لبنان يجيز عرض فيلم «نوح»‬ ‫بعد منعه في عدد من الدول العربية‬ ‫بيروت ‪ -‬من بوال أسطيح‪:‬‬ ‫ق�ال مص�در أمني إن األمن الع�ام اللبناني أجاز ع�رض فيلم «نوح»‬ ‫األمريك�ي ف�ي ص�االت الس�ينما‪ ،‬بعدما كان ق�د اثار جدال ف�ي عدد من‬ ‫يجسد أحد األنبياء‪.‬‬ ‫الدول العربية واالسالمية كونه ّ‬ ‫وأوض�ح املصدر ّأنه مت اعطاء االجازة يوم األربعاء بعدما ش�اهدت‬ ‫اللجن�ة اخملتص�ة ف�ي األمن الع�ام الفيل�م وطلب�ت أن يب�دأ أي عرض‬ ‫باالشارة الى ّأنه عبارة عن «قصة من وحي اخملرج»‪.‬‬ ‫وي�روي «نوح»‪ ،‬وهو فيل�م ملحمي ديني من بطولة راس�يل كرو‬ ‫وإميا واتسون ومن إخراج دارين أرونوفسكي‪  ،‬قصة النبي «نوح»‬ ‫وكيفية انقاذه البش�رية عبر س�فينته الش�هيرة‪ .‬ومن املقرر أن يبدأ‬ ‫عرضه غدا في الواليات املتحدة وفي ‪ 10‬نيسان‪/‬أبريل في الصاالت‬ ‫اللبنانية‪.‬‬ ‫ولفت أمني عام اجمللس الش�رعي اإلسلامي األعلى الش�يخ خلدون‬

‫عرمي�ط ال�ى أن دار الفت�وى ف�ي لبنان واجمللس االسلامي الش�رعي‬ ‫األعل�ى هما باملبدأ ض�د ان يتم اظه�ار ومتثيل أدوار األنبياء والرس�ل‬ ‫باعتبار أن من ميثل دور نبي في فيلم من األفالم قد يلعب دورا مناقضا‬ ‫في فيلم آخر‪.‬‬ ‫وأوض�ح عرمي�ط ان دار الفتوى لم تطلع بعد عل�ى مضمون الفيلم‪،‬‬ ‫«ف�اذا كانت هن�اك اس�اءة لألنبياء والرس�ل س�يكون م�ن واجبنا أن‬ ‫نتدخ�ل‪ ،‬ولك�ن اذا كان�ت قص�ة ايحائي�ة فلن تك�ون هناك مش�كلة مع‬ ‫الفيلم»‪.‬‬ ‫وأش�ار الى ّانه وفي حال صح ادراج عبارة «قصة من وحي اخملرج»‬ ‫في مطلعه فهي قد تضع حدا لكل االشكاليات‪.‬‬ ‫وق�د ُمن�ع فيل�م «ن�وح» م�ن الع�رض ف�ي مص�ر وقط�ر والبحرين‬ ‫واإلم�ارات العربية املتح�دة‪ ،‬وأصدر «اجلامع األزه�ر» في مصر فتوى‬ ‫بتح�رمي عرض�ه‪ ،‬انطالقا من رفضه لع�رض أي أعمال «جتس�د أنبياء‬ ‫الله ورسله وصحابة الرسول‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ح�دث جمال�ي فريد م�ن نوعه في الش�رق االوس�ط‬ ‫ف�ي‬ ‫توج�ت جيس�يكا صهيون م�ن لبن�ان على عرش‬ ‫وافريقي�ا ّ‬ ‫جم�ال بدين�ات الع�رب ‪ 2014‬ضم�ن برنام�ج «أحمر باخلط‬ ‫العريض» مع االعالمي مالك مكتبي‪ ،‬الذي ّ‬ ‫نظم هذه املسابقة‬ ‫للسنة الثانية على التوالي على شاشتي ‪ lbc‬و‪.ldc‬‬ ‫وس�هرة انتخاب «ملكة جمال بدنيات العرب ‪ » 2014‬التي‬ ‫ً‬ ‫اميانا منها بتشجيع الصبيّ ات‬ ‫ترحب بحجم االوزان الزائدة‬ ‫ّ‬ ‫البدنيّ ات على كس�ر حواج�ز التمييّ ز جتاههّ �ن‪ ،‬انطلقت مع‬ ‫تنافس�ن‬ ‫وصول ‪ 14‬صبيّ ة من مختلف أنحاء العالم العربي‬ ‫ّ‬ ‫بينه�ن للف�وز بلق�ب «امللك�ة» ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأطلني بلب�اس البحر‬ ‫ف�ي ما‬ ‫وبقناع أحمر أمام اجلمهور وجلنة جلنة حتكيم دوليّ ة تألفت‬ ‫م�ن ّ‬ ‫ومؤسس�ة‬ ‫ممثل�ة جلن�ة «‪ »Miss plus size‬العامليّ ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الف�رع العربي جلمعيّ �ة «الرضى عن ال�ذات» العامليّ ة فاطمة‬ ‫باركر‪ ،‬اإلختصاصي ف�ي اجلراحة التجميليّ ة دكتور باتريك‬ ‫صنيف�ر‪ ،‬واإلختصاصيّ �ة ف�ي «‪ »Make over‬واإلهتم�ام‬ ‫باملظهر ملى لوند‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مروره�ن االول بلب�اس البح�ر كان�ت لوح�ة‬ ‫وبع�د‬ ‫«‪ »Acropolis‬اإلغريقيّ �ة‪ ،‬الفت�ة ح�ي‪ E‬متايل�ت الصبايا‬ ‫ً‬ ‫تش�جيعا م�ن‬ ‫املش�تركات بفس�اتني بيض�اء أنيق�ة الق�ت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يش�كل نس�بة‬ ‫مرورهن بلباس البحر الذي‬ ‫احلض�ور‪ .‬وبعد‬ ‫‪ ٪ 50‬من العالم�ة‪ ،‬إضافة الى ‪ ٪ 50‬بناء على اللقاء الذي‬ ‫جمع املشتركات بأعضاء جلنة التحكيم قبل احلفل‪.‬‬ ‫وتأه�ل الى املرحلة النصف نهائيّ ة ‪ 8‬مش�تركات ّ‬ ‫ّ‬ ‫هن آالء‬ ‫ياسين عبد العطي من األردن وزنها (‪ 119 .1‬كلغ ) ستيفاني‬ ‫عقيق�ي (‪ )130.4‬وس�يّ دة ضاهر من لبن�ان (‪)139.8‬وفاطمة‬ ‫الش�يخ (‪ )114.4‬ونغ�م أب�و مجاه�د م�ن لبن�ان (‪،)109.1‬‬ ‫وجيس�يكا صهيون (‪ ،)88.8‬وموريال بعين�ي (‪ ،)108.4‬من‬ ‫لبنان‪ ،‬ومرمي بوقاطف من تونس (‪.)105.4‬‬ ‫ّ‬ ‫إجاباتهن على أس�ئلة‬ ‫وأجمع�ت الصباي�ا الثماني�ة ف�ي‬ ‫اإلعالم�ي مكتب�ي‪ ،‬وأعض�اء جلن�ة التحكيم‪ ،‬عل�ى أن هدف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ورفضا لقول‬ ‫تعبيرا ع�ن الرضى عن ال�ذات‪،‬‬ ‫املش�اركة كان‬ ‫لهن «ك�م أنت بدين�ة» ّ‬ ‫اجملتم�ع ّ‬ ‫ألن قرار الرش�اقة أو البدانة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مشاركتهن‬ ‫بحس�بهن‪ ،‬كما أشرن الى أن‬ ‫هو حريّ ة شخصيّ ة‬ ‫ً‬ ‫دفاعا ع�ن حق�وق البدينات‪،‬‬ ‫ليس�ت للتروي�ج للبدان�ة ب�ل‬ ‫ّ‬ ‫يش�كل الوزن خط�ورة على‬ ‫مع اإلش�ارة الى ض�رورة أن ال‬ ‫صح ّ‬ ‫تهن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبع�د إطالل�ة الصباي�ا الثماني بفس�اتني الس�هرة التي‬ ‫ّ‬ ‫تش�كل نس�بة ‪ ٪ 40‬م�ن العالم�ة النهائيّ ة‪ ،‬ونس�بة ‪٪ 60‬‬

‫جيسيكا صهيون تتوسط املشتركات‬ ‫ّ‬ ‫إجاباتهن على أس�ئلة اللجنة‪ .‬أعلن مكتبي نتائج‬ ‫بن�اء على‬ ‫توجت امللكة جيس�يكا صهيون‪ ،‬الوصيفة‬ ‫التصويت‪ ،‬والتي ّ‬ ‫األولى ستيفاني عقيقي‪ ،‬والوصيفة الثانية نغم أبو مجاهد‪،‬‬ ‫بحضور ملكة جمال بدينات العرب للعام ‪ 2013‬إليانا نعمة‪.‬‬ ‫ّأما قيمة جوائز املسابقة بلغت ‪ 100‬ألف دوالر أمريكي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا تقاري�ر ع�دّ ة ع�ن‬ ‫وتضمن�ت س�هرة االنتخ�اب‬ ‫املشتركات اللواتي ّ‬ ‫حتدثن عن نظرة الرجل ّ‬ ‫لهن وعدم تقبّ ل‬ ‫ّ‬ ‫لبدانتهن‪ ،‬كما ظهرت املشتركات في تقرير من‬ ‫بعض الرجال‬ ‫منطقة كفرذبيان اجلبليّ ة اللبنانيّ ة‪ ،‬حيث أمضيّ ن ً‬ ‫ً‬ ‫كامال‬ ‫يوما‬ ‫ّ‬ ‫وه�ن يخضعن لتمارين‬ ‫على الثل�ج‪ ،‬إضافة الى تقرير آخر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مكثفة ُتعنى باملظهر وتقنيّ ات الوقوف أمام الكاميرا‪.‬‬ ‫وأش�ادت عضو جلنة التحكيم بارك�ر باخلطوة اجلريئة‬ ���ترش�يحهن‪ ،‬مؤكدة أن الهدف من املس�ابقة‬ ‫للصباي�ا بتقدمي‬ ‫ّ‬ ‫هو تقبّ ل الذات بالدرجة األولى ّ‬ ‫ألن للمرأة قيمتها مهما كانت‬ ‫ً‬ ‫أيضا باملب�ادرة التي اتخذها‬ ‫ونوهت باركر‬ ‫مقاييس�ها‪ ،‬هذا ّ‬

‫يتعرض‬ ‫زاك أفرون ّ‬ ‫لهجوم في لوس أجنلس‬

‫فيلم «أحمد ينقذ أمريكا» يتناول بسخرية قدرة‬ ‫«الكفار» على هزمية االرهابيني بالبوفيه املفتوح‬ ‫نيويورك ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من رائد صاحلة‪:‬‬ ‫اذا متكن�ت من مش�اهدة فيل�م «احمد ينق�ذ امريكا» فان�ك بالتأكيد‬ ‫ستش�عر بالس�خرية وامل�رارة والغض�ب ف�ي الوق�ت نفس�ه واحيانا‬ ‫ستميل الى فكرة طريفة بأن هناك مؤامرة كارتونية على العرب‪ ،‬أحمد‬ ‫او «أجم�د» حس�ب اللهجة االمريكية ش�خصية‬ ‫كاريكاتوري�ة ظه�رت بع�د اح�داث احل�ادي‬ ‫عش�ر م�ن س�بتمبر عل�ى ي�د الكومي�دي جيف‬ ‫دونهام‪ ،‬وأجمد ملن ال يرغب مبشاهدة القنوات‬ ‫االمريكي�ة هو عب�ارة عن هيكل عظم�ي يرتدى‬ ‫عمام�ة وهوايت�ه كم�ا ه�و متوق�ع زرع القنابل‬ ‫واع�داد التفجي�رات أم�ا عبارت�ه املفضلة فهي‬ ‫«ساقتلك»‪.‬‬ ‫وق�د اش�تهرت الش�خصية الكارتوني�ة‬ ‫واصبح�ت ضيف�ا مس�تحبا في معظ�م برامج‬ ‫«التوك شو» وعروض الكوميديا على املسارح‬ ‫ومن النادر أن تعثر على أي مواطن امريكي لم‬ ‫يش�اهد «أجمد» على قناة «اليوتوب»‪ ،‬بحيث‬ ‫اصب�ح اطرف ش�خصية مكروهة ف�ي الوعي‬ ‫االمريكي على مدار عقد كامل‪.‬‬ ‫ولكي يتم حتويل الشخصية الى موضوع‬ ‫فيل�م فق�د وج�د أجمد نفس�ه في يوم س�يئ‬ ‫للغاي�ة بحيث فجر نفس�ه ع�ن طريق اخلطأ‬ ‫كان وج�وده على ش�كل هي�كل عظمي ليس‬ ‫باالمر ال�رديء مبا فيه الكفاية‪ ،‬ولكي تزداد‬ ‫االم�ور قتام�ة يقتاد نس�ر اصل�ع‪ ،‬يرمز الى‬ ‫الق�وة االمريكي�ة‪ ،‬بقاي�ا حطامه ال�ى بلدة‬ ‫امريكي�ة صغيرة تدع�ى امريكافي�ل‪ ،‬حيث‬ ‫حتتضن�ه هناك عائل�ة س�اذجة تعتقد انه‬ ‫طالب فرنسي!‬ ‫العائل�ة تتكون م�ن طفل ناق�م على كل‬ ‫ش�يء ومراهقة تتذمر باس�تمرار وهي تبحث عن عشيق‬ ‫وزوج�ة معت�ادة على زيارة الكنيس�ة لرؤي�ة صديقاته�ا وهي تدهس‬ ‫العديد من املارة في الطريق واب مهذب مييل الى الغباء‪.‬‬ ‫متتلك مشاعر االحباط «أجمد» في البداية النه ما زال حيا يرزق ولم‬ ‫يحق�ق رغبة قائده بقتل أكبر عدد من الكف�ار ولكنه يريد االن اقتناص‬ ‫فرص�ة وجودة في البل�دة االمريكية في عمق احش�اء العدو لقتل اكبر‬ ‫عدد ممك�ن من األهالي الذين حضروا بطريقة فنية بعيدة عن أي واقع‬

‫لتحيت�ه والترحيب بقدومه‪ ،‬أجمد يفاجأ بلط�ف مضيفيه ويقرر فجأة‬ ‫االستغناء عن مخطط زرع «الديناميت» حتت منصة االستقبال‪ ،‬ولكن‬ ‫اخملابرات االمريكية تكتشف الس�ر‪ ،‬وعلى الفور يسارع بطلنا بالهرب‬ ‫الى املكس�يك في حني يتم اعتقال العائلة بتهمة احتضان ارهابي وتبدأ‬ ‫عملية احتجازهم في معتقل غوانتانامو‪.‬‬ ‫وف�ي نهاية املطاف‪ ،‬وكما ه�و متوقع يقرر أجمد الع�ودة الى امريكا‬ ‫م�ع قائده النقاذ العائلة‪ ،‬هذه التفاصيل التي ستفس�د حتما اية فرصة‬ ‫ملش�اهدة الفيل�م مش�بعة باملفارق�ات‬ ‫الكوميدي�ة الالذع�ة مب�ا فيه�ا انتق�اد‬ ‫طريق�ة معاجل�ة االعلام االمريك�ي‬ ‫بتغطي�ة االح�داث واس�لوب حي�اة‬ ‫املواط�ن االمريك�ي الع�ادي والتميي�ز‬ ‫العنصري ضد السود‪.‬‬ ‫الفيل�م ال�ذي مت عرض�ه اجلمع�ة‪،‬‬ ‫عل�ى محطة «س�ي أم تي» للم�رة االولى‬ ‫كارتون�ي بالدرج�ة االول�ى وال يحتم�ل‬ ‫نق�دا اكب�ر م�ن مس�احة س�خريته‪،‬اال‬ ‫ان املفارق�ة الس�اخرة تكش�ف س�ذاجة‬ ‫املعاجلة الفنية لظاهرة االرهاب والعداء‬ ‫للوالي�ات املتحدة ف�ي االعلام االمريكي‬ ‫بشكل مدهش‪.‬‬ ‫االمريكي�ون يعتق�دون ان حنق العالم‬ ‫العرب�ي واالسلامي ضده�م يع�ود ال�ى‬ ‫اس�باب س�طحية‪ ،‬وه�م يعتق�دون ب�ان‬ ‫االرهابيني ضحية لغس�يل دماغ واالجابة‬ ‫الت�ي يقدمونه�ا م�ن خلال ه�ذه االعمال‬ ‫الفنية «غس�يل دم�اغ» مختل�ف يتكئ على‬ ‫اف�كار س�خيفة م�ن ن�وع ض�رورة وج�ود‬ ‫مطاع�م «بوفي�ه» مفتوح�ة مل�لء البط�ون‬ ‫واش�غالهم بع�روض فني�ة وان الع�داء‬ ‫المريكا ينبع من جه�ل االخر بطريقة عيش‬ ‫املواط�ن االمريكي العادي واس�لوب حياته‬ ‫اململ‪.‬‬ ‫النق�اد االمريكي�ون ينظ�رون بطريق�ة‬ ‫مختلف�ة ال�ى الفيل�م وهم يعتق�دون بان ش�خصية «أحمد» ف�ي الفيلم‬ ‫ناجحة متاما وهي تش�به الى حد كبير كل الشخصيات السحرية التي‬ ‫ظه�رت من�ذ والدة الرس�وم املتحركة‪ ،‬ش�خصية باردة متام�ا تتحول‬ ‫فجأة الى وهج قادر على فعل كل ش�يء وقادرة على حتقيق اي ش�يء‬ ‫النه ال توجد قيود‪ ،‬وفي النهاية الفيلم ناجح في السوق االمريكية النه‬ ‫ال ميكنك التوقف عن الضحك ملدة اسبوع‪.‬‬

‫تكرمي الفنانة ماجدة الرومي في دار األوبرا املصرية‬

‫تعرض املمثل األمريكي زاك أفرون إلى هجوم في‬ ‫■ ل�وس أجنليس ـ يو ب�ي أي‪ّ :‬‬ ‫حي مضطرب في لوس أجنليس بعد أن فرغت سيارته من الوقود‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وذكر موقع (تي أم زي) أن الشرطة كانت تقوم بدورية عند طريق امليناء السريع‬ ‫ً‬ ‫ف�ي لوس أجنليس حيث كان أفرون ومرافقه‪ّ ،‬‬ ‫ش�جارا بينهما و‪ 3‬أش�خاص‬ ‫وفضت‬ ‫آخرين‪.‬‬ ‫احلي‪ ،‬وكان يتصل‬ ‫ه�ذا‬ ‫في‬ ‫الوقود‬ ‫من‬ ‫فرغت‬ ‫س�يارته‬ ‫أن‬ ‫الش�رطة‬ ‫أفرون‬ ‫وأبلغ‬ ‫ّ‬ ‫فتهجم ‪ 3‬أشخاص عليهما‪.‬‬ ‫بشخص ما للمساعدة‪ ،‬ورميا بزجاجة من النافذة ّ‬ ‫تع�رض للكمة في فمه‪ .‬وأش�ارت‬ ‫ون�زل مرافق�ه ف�ي البداية وتبعه أف�رون الذي ّ‬ ‫بعض التقارير إلى أن أفرون رمبا كان حتت تأثير الكحول وقت احلادث على الرغم‬ ‫من أنه كان قد خضع للعالج من اإلدمان على اخملدرات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تتحمل مسؤوليته‬ ‫شجارا‬ ‫ولم تعتقل الشرطة أي شخص بعد أن اعتبرت أنه كان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل األطراف‪.‬‬

‫سودوكو‬

‫احلمل‪:‬‬

‫الثور‪:‬‬

‫تتلقى مالحظات اآلخرين برحابة صدر والسيما أنها في صاحلك‪ .‬تدخل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقربا إليك‪.‬‏‬ ‫شخصا‬ ‫في دوامة من التفكير بعد أن تواجه‬ ‫اجلوزاء‪:‬‬

‫أسلوبك الذي تتبعه مع بعض األشخاص لن يكون في صاحلك‪ .‬عواطفك‬ ‫عميقة إال أنك تتصرف بحذر جتاه من حتب‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‬

‫حاول احلصول على بعض الوقت للترفيه مع العائلة‪ .‬عليك التقليل من‬ ‫مصروفك هذه الفترة وجتنب التبذير‪.‬‏‬ ‫االسد‪:‬‬

‫تقف أمام مفترق طرق وكل منها يقربك لسلوكه‪ .‬مفاجأة يحضرها لك‬ ‫الزمالء في العمل اليوم فاستعد لها‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫تتدخل في كل ما يختص بعملك وتكتشف مالم تكن تتوقعه‪ .‬تصميمك‬ ‫على مواجهة الصعاب والتحدي يثير اعجاب اجلميع‪.‬‏‬ ‫امليزان‪:‬‬

‫ً‬ ‫غامضا رهن ا لتستر‪ .‬العقبات املهنية‬ ‫توضيح موقفك أفضل من إبقائه‬ ‫ً‬ ‫قريبا من طريقك‪.‬‏‬ ‫التي تواجهك سوف تزول‬ ‫العقرب‪:‬‬

‫معرفة ما يخطط له منافسوك يسهل عليك الطريق‪ .‬تعامل مع مسؤولياتك‬ ‫اجلديدة بكل جدية دون إهمال أدق التفاصيل‪.‬‏‬

‫احلل السابق‬

‫ق��ام األب بط��رس داني��ال مدي��ر املركز‬ ‫الكاثوليكي املصري للسينما بزيارة للفنانة‬ ‫القدي��رة ماج��دة الروم��ي بالفن��دق ال��ذي‬ ‫تقيم في��ه وذلك لوضع الترتيب��ات النهائية‬ ‫لتكرميه��ا في الثامن من ش��هر ماي��و‪ /‬ايار‬ ‫املقب��ل ب��دار األوبرا املصري��ة خالل احلفل‬ ‫الذي ستقيمه هناك‪.‬‬ ‫كم��ا مت اإلتف��اق على إقامة حف��ل ترانيم‬ ‫باإلش��تراك مع كورال سان جوزيف خالل‬ ‫ش��هر مايو‪/‬اي��ار القادم وس��وف يعلن عن‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫تفاصيله‬

‫ابـــــراج‬ ‫االنتقادات التي توجهها الى زمالئك هي غير محقة وغير صحيحة‪ .‬تذكر‬ ‫أن هدفك األول واألخير هو بلوغ القمة وال مجال للتردد‪.‬‏‬

‫القاهرة ‪« -‬القدس العربي»‬

‫ـ من رانيا يوسف‪:‬‬

‫«أحمر باخلط العريض»‪.‬‬ ‫بدوره�ا‪ ،‬أثن�ت عض�و جلن�ة التحكي�م لوند عل�ى دعوة‬ ‫البدين�ات ال�ى كس�ر احلواج�ز‪ ،‬مش�يرة ال�ى أن «معادل�ة‬ ‫«بوديوم» وبدينة معادل�ة ممكنة في ّ‬ ‫ظل جناح احلفل العام‬ ‫ش�جع الكثيرات للتقدّ م ه�ذا العام»‪ ،‬واصفة‬ ‫الفائ�ت والذي ّ‬ ‫ّ‬ ‫إياهن بالتس�ونامي أي تس�ونامي إثبات ال�ذات‪ ،‬ومواجهة‬ ‫رفض اجملتمع ّ‬ ‫لهن‪.‬‬ ‫ورأى عض�و اللجن�ة الدكت�ور صنيف�ر» أن اجلمال ليس‬ ‫ً‬ ‫للتع�رف على اجلمال‬ ‫ش�عارا فاجلم�ال اخلارجي ه�و دعوة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الداخلي»‪ّ ،‬‬ ‫أيضا جتذب‬ ‫مؤك ًدا «أن للبدينات مميّ زات جمالية‬ ‫اآلخرين ّ‬ ‫لهن»‪.‬‬ ‫كم�ا أعلن�ت ّ‬ ‫ممثل�ة جلن�ة «‪ »Miss plus size‬العامليّ �ة‬ ‫‪ Aiyannah di Nisci‬مفاج�أة مش�اركة امللك�ة الرابحة‬ ‫في احلدث العامل�ي «‪»Miss plus size International‬‬ ‫الذي سيقام في مانشستر في بريطانيا‪.‬‬

‫القوس‪:‬‬

‫عليك التعلم من جتربتك العاطفية وجتنب الوقوع في اخلطأ نفسه‪ .‬تطفل‬ ‫أحد األشخاص يزعجك ويؤخرك عن امتام عملك‪.‬‏‬ ‫اجلدي‪:‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا جديد ًا يلقى استحسان واعجاب اجلميع‪ .‬أنت ممتاز‬ ‫اجنازا‬ ‫حتقق‬ ‫في هذه الفترة وثمة أمور كثيرة تشغل بالك‪.‬‏‬ ‫الدلو‪:‬‬

‫تخطط لتطوير اسلوب عملك وتفكر في البدء مبشاريع من نوع جديد‪.‬‬ ‫الشمس تشرق مجدد ًا في حياتك وتدخل اليها الصفاء والهدوء‏‬ ‫احلوت‪:‬‬

‫خالف مع أحد األصدقاء يزيد من توترك اليوم‪ .‬صديق حميم قدمي يقف‬ ‫الى جانبك ويساعدك على حل مشكلتك‪.‬‏‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫غير منطية هوليوود في التعامل مع العرب واملسلمني‬ ‫اخملرج الذي ّ‬

‫دافيد راسل‪ :‬فيلم «ثالثة ملوك» يكشف إنسانية العراقيني‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫فضائيات‬ ‫«داعش» وأول سيارة في اإلسالم‬ ‫وال يفل اإلعالم إال اإلعالم‬ ‫بسام البدارين ٭‬

‫لقطة من فيلم «ثالثة ملوك»‬

‫هوليوود ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫ـ من حسام عاصي‪:‬‬ ‫من�ذ أن ع�اد اخمل�رج دافي�د أو راس�ل ال�ى هوليوود‬ ‫ف�ي ع�ام ‪ 2010‬بع�د غي�اب ‪ 6‬س�نني‪ ،‬حص�دت افالم�ه‪،‬‬ ‫وه�ي املقات�ل (‪ )2010‬وس�يلفر الينينغ بالب�وك (‪)2012‬‬ ‫واميري�كان هاص�ل (‪ ،)2013‬عل�ى ‪ 25‬ترش�يحا جلوائز‬ ‫االوس�كار وفازت بثالث منها‪ 10 .‬من هذه الترش�يحات‬ ���كان�ت م�ن نصي�ب فيلم�ه االخي�ر «أميري�كان هاصل»‪،‬‬ ‫الذي يس�رد قصة حقيقية عن محت�ال وزميلته يجبران‬ ‫عل�ى التعامل مع الش�رطة الفيدرالية لقنص سياس�يني‬ ‫فاس�دين ورجال مافيا في بداية سنوات السبعينات في‬ ‫والية نيوجرسي األمريكية‪.‬‬ ‫ف�ي لق�اء تلفزيوني خ�اص أجريته معه عش�ية حفل‬ ‫توزي�ع جوائز االوس�كار‪ ،‬أكد ل�ي أنه ال يفك�ر باجلوائز‬ ‫عندم�ا يقوم بصنع افالم�ه‪« .‬ان افالمي كانت دائما عمال‬ ‫نابعا من القلب ومن ش�غف حقيفي وشخصي‪ .‬كل شيء‬ ‫ف�ي افالم�ي هو ش�خصي‪ .‬فأنا أش�عر بكل ش�خصية في‬ ‫الفيل�م واري�د ان يكون هن�اك عمق انس�اني ملعضالتها‬ ‫تظه�ر كل مش�اعرها ومكنوناتها‪ .‬كذالك أحب موس�يقى‬ ‫اللغة وموسيقى املشاعر»‪ .‬يقول راسل‪.‬‬ ‫تلك املوس�يقى هي ما ميي�ز افالم هذا اخملرج املرش�ح‬

‫دافيد راسل‬ ‫لالوس�كار‪ .‬فممثلوه يعمل�ون كجوقة‪ ،‬حي�ث يتبادلون‬ ‫الكالم اللبق ويظهرون مش�اعرهم بطرافة وبهجة‪ ،‬حتى‬ ‫املش�اهد التراجيدية تكون ملونة بالهزل ولكن بدون ان‬ ‫تقل�ل من العم�ق العاطفي»‪ .‬الهزل بالنس�بة لي يأتي من‬ ‫نفس املكان الذي تأتي منه املآسي»‪.‬‬ ‫يوض�ح راس�ل‪« .‬كالهما يأت�ي من االلتزام االنس�اني‬ ‫احلقيق�ي‪ .‬املمثل�ون يس�تقون الس�يناريو وميزجون�ه‬ ‫بأرواحه�م خللق روح جدي�دة‪ .‬وهذا االلت�زام العاطفي‬ ‫مبا هم فيه احيانا هو ش�يء هزلي واحيانا أخرى مؤلم‪.‬‬ ‫ل�دي حب كبير وافتتان بكل ش�خصية في أفالمي وأحب‬ ‫أن أرى االش�ياء من وجهة نظرها حتى أكثرها تعقيدا أو‬ ‫اضطرابا‪ .‬لديها ذلك اخملزون الكبير من األمل اإلنس�اني‬ ‫بالنسبة لي‪.‬‬ ‫أعتق�د أن جمي�ع احلض�ارات الروحانية س�وف‬ ‫تق�ول الش�يء نفس�ه‪ .‬ل�دي ذل�ك احل�س الغريزي‬ ‫ملعرفة م�ا يجذبني وتفتنني في أي ش�خصية وأجد‬ ‫ذلك ممتعا ومس�ليا ومذهال وسحريا‪ .‬أحيانا يكون‬ ‫ش�يئا حزين�ا وأحيان�ا طريف�ا ولكن الش�خصية ال‬ ‫تتعم�د أن تك�ون طريف�ة‪ ،‬إنه�ا حقيقتها ببس�اطة‪.‬‬ ‫هذه طبيعة االنس�ان‪ .‬في بعض االحيان أسخر من‬ ‫نفس�ي‪ .‬وأحمل معي ص�ورة للكوميدي غراوتش�و‬ ‫مارك�س كي أذكر نفس�ي باس�تمرار أال آخ�ذ األمور‬ ‫بجدي�ة أكث�ر من اللازم فغالب�ا تلك ه�ي اللحظات‬

‫االكثر هزلية عندما نكون جديني بش�كل مبالغ فيه‪،‬‬ ‫لذا عليك أن تقنع نفس�ك بأن تأخذ األمور ببساطة‪.‬‬ ‫استرخ قليال واضحك قليال»‪.‬‬ ‫راسل‪ ،‬الذي ترعرع في نيويورك‪ ،‬يعتبر أحد اخملرجني‬ ‫الذين متردوا على نظام اس�توديوهات هوليوود‪ ،‬الذي‬ ‫يخن�ق االب�داع م�ن أج�ل االرب�اح التجاري�ة‪ ،‬وس�عوا‬ ‫للحص�ول عل�ى متوي�ل م�ن جه�ات مس�تقلة متنحه�م‬ ‫حرية العم�ل الفني‪ .‬فرغم ميزانياتها الضئيلة بالنس�بة‬ ‫للمعايي�ر الهوليوودي�ة‪ ،‬ف�ان افالم راس�ل لقيت جناحا‬ ‫باهرا في شباك التذاكر‪« .‬متكنا من انتاج سينما جتارية‬ ‫جديدة»‪.‬‬ ‫يق�ول راس�ل متحمس�ا «س�ينما مكون�ة م�ن أفلام‬ ‫ت�دور حول الن�اس والعاطفة والرومانس�ية واخليبات‬ ‫والنضال والبدايات اجلديدة‪ .‬ه�ذه النوعية من االفالم‬ ‫ال تنتجه�ا االس�توديوهات كل ي�وم‪ ،‬ولكنن�ا عملنا على‬ ‫إيجادها وعلينا االستمرار بها وهذا ليس باألمر السهل‪.‬‬ ‫نحن نصنع االفالم على طريقتنا واالستوديوهات تقول‬ ‫بتوزيعه�ا وبذلك جتني االرباح ونكون ش�ركاء جيدين‬ ‫لها»‪.‬‬ ‫وف�ي ع�ام ‪ ،1999‬غي�ر راس�ل من�ط هولي�وود الت�ي‬ ‫كانت تعرض االش�خاص العرب واملس�لمني ف�ي افالمها‬ ‫كارهابني ورجعيني عدميني الضمير واالنس�انية‪ ،‬عندما‬ ‫ركز على آدمية وانس�انية الش�خصية العربية وطرحها‬

‫بص�ورة إيجابي�ة في فيلم�ه «ثالثة مل�وك»‪ ،‬الذي يدور‬ ‫حول نتائج حرب اخلليج االولى الس�لبية على الش�عب‬ ‫العراقي‪« .‬أحد أهم األش�ياء التي أرك�ز عليها في أفالمي‬ ‫هي تسليط الضوء على البعد اإلنساني في كل حضارة‪،‬‬ ‫فكل ش�خص لديه اجلانب اإلنساني ولديه وجهة نظرة‬ ‫خاص�ة»‪ .‬يق�ول راس�ل «تل�ك احل�رب كان�ت بش�كل من‬ ‫االش�كال مبهم�ة الهوية‪ .‬ف�أردت ان اس�لط الضوء على‬ ‫إنس�انية العراقيني الذين أصبح الكثي�ر منهم أصدقائي‬ ‫بعد الفيلم‪ .‬ولهذا أيدت حرب العراق الثانية لكي ادعمهم‬ ‫ألنهم يرغب�ون بالدميقراطية في بلدهم‪ .‬ولكن االن أعلم‬ ‫ان احلرب كانت قضية شديدة التعقيد»‪.‬‬ ‫وف�ي كان�ون األول‪/‬نوفمب�ر املاض�ي‪ ،‬حض�ر راس�ل‬ ‫مهرج�ان دب�ي العامل�ي لالفلام ال�ذي اختت�م بفيل�م‬ ‫«أميري�كان هاص�ل»‪ .‬اجلماهي�ر العربي�ة عب�رت ع�ن‬ ‫اعجابه�ا بالفيل�م ورضاه�ا ع�ن اداء روب�رت ديني�رو‬ ‫ً‬ ‫مونولوج�ا باللغ�ة العربي�ة»‪ .‬دبي س�وف تك�ون يوما‬ ‫مركزا عامليا مهما للسينما مثل برلني‪ ،‬وكان وساندانس‪،‬‬ ‫حيث تش�عر بالكثير من الشغف للسينما وأنا أحيي ذلك‬ ‫كثيرا»‪.‬‬ ‫للمرة الثالثة لم يفز راس�ل باالوس�كار هذا العام ولم‬ ‫تتحول أي من ترشيحات فيلمه الى جوائز‪ .‬ولكنه حصد‬ ‫ثالثة جوائز غولدن غلوب في شهر كانون الثاني‪/‬يناير‬ ‫من هذا العام‪.‬‬

‫«العرس الدموي» يحوز اجلائزة الكبرى في مهرجان الدوحة املسرحي‬ ‫■ الدوحة ‪ -‬د ب أ‪ :‬فاز العرض املسرحي‬ ‫القط�ري «الع�رس الدم�وي» للمخ�رج فهد‬ ‫الباك�ر بجائ�زة أفض�ل ع�رض مس�رحي‬ ‫متكامل في مهرجان الدوحة املسرحي الذي‬ ‫اختت�م فعاليات�ه بتوزي�ع اجلوائ�ز مس�اء‬ ‫اخلميس على مسرح قطر الوطني‪.‬‬ ‫وف�از اخملرج فه�د الباكر بجائ�زة أفضل‬ ‫اخ�راج ع�ن الع�رض نفس�ه املأخ�وذ ع�ن‬ ‫مسرحية باالس�م نفس�ه للكاتب االسباني‬ ‫فريدريك�و لوركا كم�ا حصل�ت املمثلة مرمي‬ ‫فه�د على جائ�زة أفضل متثيل نس�ائي دور‬ ‫ثان عن العرض ذاته‪.‬‬ ‫وض�م املهرجان الذي أقيم خلال الفترة‬ ‫م�ن ‪ 21‬إلى ‪ 27‬آذار‪ /‬مارس اجلاري عروضا‬ ‫مس�رحية لثماني�ة ف�رق تنافس�ت عل�ى‬ ‫جوائ�زه التي متن�ح فقط للفنانين والفرق‬ ‫املس�رحية القطري�ة وف�ق لوائ�ح املهرجان‬ ‫الذي يس�مح مبش�اركة فرق من خارج قطر‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫وفاز الكاتب القط�ري «طالب الدوس»‬ ‫بجائ�زة أفض�ل نص مس�رحي عن عرض مشهد من املسرحية‬ ‫«اللظ�ى» وحاز فيصل رش�يد على جائزة‬ ‫أفض�ل متثي�ل دور أول رج�ال ع�ن عرض‬ ‫«اللوح�ة» ومنح�ت جائ�زة أفض�ل ممثل�ة دور ثان�ي‬ ‫«اخللخ�ال»‪ ،‬ف�ي حني حجب�ت جلنة التحكي�م جائزة للممثلة مرمي فهد عن عرض «عرس الدم»‪.‬‬ ‫أفض�ل ممثل�ة دور أول‪ ،‬وحص�ل محم�د الصاي�غ على‬ ‫وحازت املمثلة أس�رار محمد على جائزة أفضل ممثلة‬ ‫جائ�زة أفض�ل متثي�ل رج�ال دور ث�ان عن مس�رحية واعدة عن دورها في مس�رحية «اللظى» في حني منحت‬

‫جائزة أفضل ممثل واعد للقطري عيس�ى مطر عن دوره‬ ‫في مسرحية «عرس الدم»‪.‬‬ ‫وذهب�ت جائ�زة أفض�ل مس�اهمة عربي�ة للمخ�رج‬ ‫محم�د الس�مي ع�ن مس�رحية «رحل�ة حنظل�ة وق�ررت‬

‫جلن�ة التحكي�م من�ح ش�هادتي تقدي�ر‬ ‫للمغربي�ة رج�اء خرم�از ع�ن دوره�ا في‬ ‫مس�رحية «العرس الدم�وي» والعمانية‬ ‫غ�ادة الزدجالي عن دورها في مس�رحية‬ ‫«اخللخال»‪.‬‬ ‫وق�ال حم�د الك�واري وزي�ر الثقاف�ة‬ ‫والفن�ون القطري في حف�ل اخلتام‪« :‬من‬ ‫حسن الصدف أن يتزامن ختام املهرجان‬ ‫م�ع الي�وم العامل�ي للمس�رح باعتب�اره‬ ‫مناس�بة لتهنئ�ة كل املس�رحيني بعد أيام‬ ‫مثم�رة ف�ي املهرج�ان الذي ض�م عروضا‬ ‫ولق�اءات ون�دوات هام�ة وضيوف�ا م�ن‬ ‫داخل وخ�ارج قطر م�ا كان للمهرجان أن‬ ‫ينجح دون وجودهم»‪.‬‬ ‫وترأس الفنان القطري غامن السليطي‬ ‫جلن�ة حتكي�م املهرج�ان الت�ي ضمت في‬ ‫عضويته�ا القط�ري عل�ي مي�رزا محمود‬ ‫والبحرين�ي عبدالله يوس�ف واإلماراتي‬ ‫جم�ال س�الم وم�ن املغ�رب الدكت�ور‬ ‫س�عيد الناجي والفنان الس�وداني املكي‬ ‫سنادة»‪.‬‬ ‫وأعل�ن ف�ي املهرج�ان عن عق�د ملتقى‬ ‫سنوي للمسرحيني في العاصمة القطرية‬ ‫األس�بوع األخير من ش�هر نيسان‪/‬أبريل س�نويا‪ ،‬فضال‬ ‫عن ب�دء العمل على إنش�اء مكتب�ة الكتروني�ة للتوثيق‬ ‫املسرحي‪.‬‬

‫أجنلينا جولي تلتقي في البوسنة‬ ‫بضحايا العنف اجلنسي في زمن احلرب‬

‫ساندرا بولوك تستعد‬ ‫لتحويل «ملكة اللطافة» إلى مسلسل‬

‫■ ل�وس أجنلي�س ‪ -‬ي�و ب�ي أي‪ :‬تس�تعد النجم�ة‬ ‫األمريكية س�اندرا بولوك لتقدمي الفيلم الكوميدي «ملكة‬ ‫اللطاف�ة» ‪ Miss Congeniality‬على ش�كل مسلس�ل‬ ‫تلفزيوني‪.‬‬ ‫وذك�ر موق�ع (رادور أون الين) أن بولوك تس�عى إلى‬ ‫إنت�اج مسلس�ل تلفزيوني يس�تند إل�ى فيلم ع�ام ‪2000‬‬ ‫ال�ذي أدت في�ه دور عميلة خرقاء في مكت�ب التحقيقات‬

‫الفدرالية تنتحل ش�خصية مش�اركة في مسابقة جمالية‬ ‫م�ن أجل كش�ف قات�ل‪ .‬ول�ن تظهر بول�وك في املسلس�ل‬ ‫ولكنها ستكون منتجة تنفيذية له‪.‬‬ ‫ونق�ل املوقع ع�ن مصدر قوله إن «س�اندرا أحبت ً‬ ‫جدا‬ ‫دوره�ا ف�ي ملك�ة اللطاف�ة حت�ى أنه�ا بقيت عل�ى عالقة‬ ‫صداقة مع عمالء األف بي أي الذين التقتهم خالل تدربها‬ ‫على الشخصية»‪.‬‬

‫■ بلغ��راد ‪ -‬د ب أ‪ :‬وصل��ت جنم��ة‬ ‫هوليوود املمثل��ة واخملرجة أجنلينا جولي‬ ‫إل��ى مدينة س��راييفو حلض��ور مؤمتر عن‬ ‫منع العنف اجلنسي في أوقات الصراعات‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وتلتق��ي اجنلينا جولي ايض��ا مع كبار‬ ‫املس��ؤولني البوس��نيني‪ ،‬كمات��زور مدينة‬ ‫سربرنيتسا‪ ،‬حيث قتلت القوات الصربية‬ ‫نحو ثمانية آالف فتى ورجل مسلم في عام‬ ‫‪ ،1995‬وذلك حسبما أفادت صحيفة دنفي‬ ‫أفاز اليومية في موقعها على االنترنت ‪.‬‬ ‫وقال��ت ان��ه س��وف تلتق��ى ايض��ا مع‬ ‫العديد من ضحايا العنف اجلنس��ي أثناء‬ ‫ح��رب البوس��نة ف��ي الفت��رة ب�ين عام��ي‬ ‫‪ ،1995-1992‬الت��ي ش��هدت قتال الصرب‬ ‫ضد املس��لمني والكروات‪ .‬ولقي نحو مائة‬ ‫ألف مدني حتفهم في الصراع الذي شابه‬ ‫ارت��كاب الفظائ��ع ضد املدني�ين من جميع‬ ‫االطراف‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ ،2011‬أخرجت أجنلينا جولي‬ ‫فيلمها»ف��ي أرض ال��دم والعس��ل» ال��ذي‬ ‫يتح��دث عن عالق��ة حب بني فتاة مس��لمة‬ ‫وجن��دي صرب��ي‪ .‬وق��د حض��رت جولي‬ ‫في وقت الح��ق الع��رض األول للفيلم في‬ ‫سراييفو‪.‬‬ ‫أجنلينا جولي في البوسنة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫■ منقول عن فضائية إلكترونية كتب على شاشتها «الفرقان»‪...‬سيارة ستيشن‬ ‫رسم على الئحتها ما يلي «دولة اخلالفة‪ -‬والية الشام»‪ ..‬الزميل عماد دبك الذي‬ ‫نقل الصورة احلادثة ��بر نافذته الفيسبوكية أضاف عبارة هادفة تقول «أول‬ ‫سيارة تدخل اإلسالم»‪.‬‬ ‫شخصيا‪ ،‬كنت سأحتفل بسيارة دولة اخلالفة لو متكن مسلم ما من صناعتها‬ ‫أصال ومن غير الالئق أن يقتصر دورنا كمسلمني في ذيل سلم شعوب األرض‬ ‫على «ركوب» مثل هذه السيارة وهي مصنوعة في كوريا بالد الكفر وبني األصفر‬ ‫املمراض‪.‬‬ ‫أغلب التقدير أن الشباب في دولة اخلالفة لم يساهموا في صناعة البرغي الذي‬ ‫يثبت أنبوب الهواء في إطار السيارة وهو برغي ثمنه في أسواق عمان ال يزيد عن‬ ‫ربع دينار وما يتضح من صورة سيارة دولة اخلالفة التي إحتفل القوم بلوحتها‬ ‫اجلديدة أنها مليئة بعبوات طعام ‪..‬على األغلب هو طعام حلراس الثغور ما دامت‬ ‫دولة اخلالفة أصبحت مجرد لوحة على سيارة مصنوعة وراء البحار‪.‬‬ ‫أخبرني صديق قادم من أفغانستان يؤرخ للحرب هناك بأن اجملاهدين متكنوا من‬ ‫طرد قوات اإلحتاد السوفياتي بوسيلتني‪ ..‬صواريخ سام األمريكية احملمولة على‬ ‫الكتف وسيارات تويوتا رباعية يابانية «بك أب» من طراز «غرفتني وحوش»‪.‬‬ ‫شخصيا‪ ،‬أنا مع اجلهاد بكل أحواله‪ ،‬لكن أعتقد كإنسان بأن اجلهاد احلقيقي‬ ‫يبدأ من صناعة ولو عربة صغيرة او رصاصة أو بندقية خرطوش‪...‬هكذا جتاهد‬ ‫األمم قبل التفكير بقطع الرؤوس واأليدي بسكني أو ساطور تلمع عليه العبارة‬ ‫التي تقول باللغتني «صنع في الصني»‪.‬‬ ‫على حد علمي كان الصحابة الذين وصلوا الصني وداسوا ترابها وفتحوا‬ ‫األندلس يصنعون السيوف ويأكلون مما يزرعون ولم يضعوا على األحصنة‬ ‫الفتات تتحدث عن دولة اخلالفة كتبت على لوحة معدنية مستوردة من أوكرانيا‬ ‫مع عبوات سائل واضح انها من نوع «بيبسي كوال»‪.‬‬ ‫هي فقط وجهة نظر أطرحها للنقاش مع األخوة منظري التيارات السلفية لعلهم‬ ‫يفيدوننا أفادهم الله‪.‬‬

‫ليلة القبض على مصر‬ ‫■ أحصيت ليلة ترشيح اجلنرال عبد الفتاح السيسي ‪ 37‬فضائية على األقل‬ ‫قامت ببث اللقطة الفريدة التي يظهر فيها الرجل على شاشة تلفزيون احلكومة‬ ‫املصري وهو يعلن إستقالته وترشيح نفسه لرئاسة اجلمهورية بلغة وصفها‬ ‫متحدث اخواني على قناة «اجلزيرة» بأنها أقرب إليحاءات املمثلني وأهل كار‬ ‫الفن‪.‬‬ ‫ليلة القبض على رقبة الشعب املصري ومستقبله من قبل سلطة اإلنقالب ‪-‬‬ ‫أقصد ليلة ترشيح السيسي وخلعه للبزة العسكرية ‪ -‬شغلت الدنيا والناس‪ ،‬رغم‬ ‫أنها كانت متوقعة متاما ويترقبها القوم في احمليط العربي‪ ،‬إضافة إلنها تشبه‬ ‫مقدمة مسلسل «ليلة القبض على فاطمة»‪ ،‬حيث تبدع الفنانة فردوس عبد احلميد‬ ‫وهي تقول في اإلشارة «إنتم داميا بتنسوا‪ ..‬وملا جيت أفكركم طلعت مجنونة»‪.‬‬ ‫ما لفت نظري أكثر مذيعة «اجلزيرة» الزميلة غاده عويس‪ ،‬وهي متارس دور‬ ‫«النمرة» في برنامج «ما وراء اخلبر» فتستضيف عدة متحدثني األول مع‬ ‫السيسي ويتحدث من لندن والثاني مع االخوان املسلمني ويتحدث من إسطنبول‪،‬‬ ‫والثالث والرابع أحدهما حتدث من القاهرة بإسم حركة السادس من إبريل‬ ‫ويرفض ترشيح السيسي والرابع يتحدث بإسم حزب إسمه الدستور وموقفه‬ ‫على طريقة نانسي عجرم «نص‪..‬نص ‪..‬نص»‪.‬‬ ‫راوغت عويس بكفاءة وهي حتاول احلصول على «جملة وحدة مفيدة»من أي‬ ‫من املتحدثني دون فائدة‪ ..‬سألت صاحبنا اللندني عن مستقبل مصر في عهد‬ ‫السيسي فتدفق يندد بإرهاب االخوان املسلمني‪ ..‬سألت صاحبنا الثاني اجلالس‬ ‫في إسطنبول عن اخلطة البديلة لالخوان املسلمني فأبلغها بأنه «ليس مخوال»‬ ‫وإندفع يستعرض مذابح السيسي بحق الشعب‪.‬‬ ‫حتى املتحدث بإسم حزب الدستور طاردته عويس في كل زاوية على أمل‬ ‫احلصول منه على موقف يرفض الترشيح إياه فحصلت في كل املرات على إجابة‬ ‫تقول «لست ناطقا بإسم احلزب»‪ ...‬سؤالي بسيط ملثل هؤالء‪ :‬ملاذا تخرجون‬ ‫للناس على الشاشات إذا كنتم ال متلكون اإلجابة أو تتهربون منها؟ طبعا نفس‬ ‫السؤال أحيله ملعد البرنامج‪.‬‬

‫احلياة بدون شاشات‬ ‫■ عبر صديق لي عن سروره ألنه إستطاع ملدة ‪ 24‬ساعة اإلسترخاء بعيدا عن‬ ‫شاشات الفضائيات العربية وحتديدا عن محطة «القاهرة والناس» وعن مذيعها‬ ‫سليط اللسان إبراهيم عيسى الذي يصفه الصديق املسيس بأنه «خير من يالعب‬ ‫االخوان املسلمني ويستهدفهم»‪.‬‬ ‫صديق آخر زارني من فلسطني وقدم لي إكتشافا في غاية األهمية عندما وضعني‬ ‫بصورة الثمار التي قطفها عندما قرر هو وزوجته منع فتح التلفزيون واإلحتجاب‬ ‫عن إدمان «اجلزيرة» و»العربية» وقناة «فلسطني»‪.‬‬ ‫النتائج كانت كالتالي‪ :‬نشاط غير معتاد في املنزل‪...‬حتول العالقة بني الرجل‬ ‫وعائلته إلى عالقة ثقافية نتجت عن قراءة جماعية لثالثة من أمهات الكتب‬ ‫جميعها عن اليهود وفلسطني‪ ..‬زراعة ثالثة دومنات في القرية وتعزيز الروح‬ ‫الوطنية مع إكتشاف في غاية األهمية وهو دراسة مشروع خاص للزراعة في‬ ‫الهواء بعدما تبني بأن سقف األرض وليس بطنها فقط ميكن زراعته مبنتجات تدر‬ ‫دخال كبيرا على األسرة‪.‬‬ ‫عزيزي القارىء قد يحصل معك أيضا أشياء جميلة ال تخطر في ذهنك إذا توقفت‬ ‫عن إدمان الفضائيات‪.‬‬

‫التسعود واإلعالم العربي‬ ‫■ ال أفهم سبب إصرار بعض األخوة من اإلعالميني والسياسيني السعوديني أو‬ ‫«املتسعوديني» وهم أكثر‪ ،‬على إغالق قناة «اجلزيرة» كشرط أساسي للمصاحلة‬ ‫السياسية مع قطر‪.‬‬ ‫ببساطة شديدة‪ :‬ملاذا ال يصنع األخوة في مملكة خادم احلرمني «جزيرة» جديدة‬ ‫خاصة بهم «تبطح» اجلزيرة‪ ،‬التي نعرفها مهنيا وتتفوق عليها وتخرجها من‬ ‫السباق‪ ...‬مش معقول تكون القصة بسبب «ضعف اإلمكانات املالية» فأي قطروز‬ ‫يعمل مع امير سعودي من أي حجم يستطيع فتح فضائية عمالقة‪.‬‬ ‫قد نختلف مع «اجلزيرة»‪ ،‬وقد نتفق‪ ،‬لكن تقليدها وإنتاج محطات أكثر تأثيرا‬ ‫منها خيار متاح ملن ال ميلك املال على األساس املهني فما بالكم مبن ميلك الكثير من‬ ‫املال ويحتاج فعال ألذرع إعالمية نافذة توضح مواقفه وتشرحها‪ ،‬خصوصا إذا‬ ‫كانت غريبة وغامضة وأحيانا متقلبة ‪ -‬أقصد املواقف‪.-‬‬ ‫الدعوة ‪ -‬أي دعوة إلغالق الصحف ووسائل اإلعالم تنتمي للماضي‪ ،‬الذي أكل‬ ‫عليه الدهر وشرب‪ ،‬واإلعالم كاحلديد ال ميكن الرد عليه إال باإلعالم‪ ..‬دون ذلك‬ ‫وعذرا من اجلميع «كالم فارغ» وإذا أردمت دليال إسألوا عن تلفزيون احلكومة‬ ‫األردنية الذي تعهد في ما يبدو كالفضائية السعودية وزميلتها السودانية‬ ‫اإللتزام احلرفي واألبدي بقاعدة ذهبية واحدة ويتيمة بعنوان «العرس دوما‬ ‫وأزال عند اجليران»‪.‬‬ ‫٭ مدير مكتب «القدس العربي» في عمان‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫امللك عبد الله الثاني يدعو احلكومة إلى وضع تصور‬ ‫مستقبلي القتصاد ا ُالردن للسنوات العشرة املقبلة‬

‫فاتورة دعم الطاقة في مصر‬ ‫ستزيد ‪ ٪12-10‬العام املقبل‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال وزي�ر املالية املصري أمس األح�د إن اإلنفاق على‬ ‫دع�م الطاق�ة في الع�ام املقبل س�يزيد ما بني عش�رة و‪ 12‬ف�ي املئة ع�ن املقرر في‬ ‫ميزاني�ة الس�نة املالي�ة احلالية والبال�غ ‪ 130‬ملي�ار جنيه مص�ري (‪ 18.66‬مليار‬ ‫دوالر) وذلك ما لم تنفذ إصالحات فورية‪.‬‬ ‫وتش�دد احلكومات املتتالية على أهمية تقليص دع�م الطاقة‪ ،‬الذي يلتهم أكثر‬ ‫م�ن ‪ 20‬ف�ي املئة م�ن اإلنفاق احلكوم�ي‪ .‬لكن أيا منه�ا لم يأخذ خطوات ملموس�ة‬ ‫لتنفيذ ذلك‪ .‬ولم يذكر وزير املالية‪ ،‬هاني قدري دميان‪ ،‬في تصريحاته التي بثتها‬ ‫وكالة أنباء الش�رق األوس�ط إن كان م�ن املقرر تطبيق أي إصالحات في الس�نة‬ ‫املالية املقبلة التي تبدأ في يوليو‪/‬متوز‪.‬‬ ‫وق�ال دميان ان إعادة هيكلة نظام الدعم ستش�مل «زيادة األس�عار وترش�يد‬ ‫الكميات وتوزيعها بحصص»‪.‬‬ ‫وأدت الزيادة الس�كانية وتراج�ع قيمة اجلنيه إلى إرتف�اع تكاليف الدعم في‬ ‫العامين األخيري�ن‪ .‬وفي الع�ام املاضي جتاوزت قيم�ة فاتورة دع�م الطاقة ‪120‬‬ ‫مليار جنيه (‪ 17.22‬مليار دوالر) إرتفاعا من ‪ 115‬مليارا في العام السابق‪.‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 6.9676‬جنيه مصري)‪.‬‬

‫«دير شبيغل»‪ :‬أملانيا تتوقع‬ ‫رفع الفائدة األوروبية‬ ‫■ برلني ‪ -‬رويترز‪ :‬أفادت مجلة «دير ش�بيغل» نقلا عن وثيقة لوزارة املالية‬ ‫األملاني�ة أم�س األح�د أن ال�وزارة تتوق�ع إرتف�اع تكالي�ف االقتراض ف�ي العام‬ ‫الق�ادم م�ع قيام البنك املركزي األوروبي برفع أس�عار الفائدة ف�ي ضوء التعافي‬ ‫اإلقتصادي‪.‬‬ ‫ونقلت اجمللة عن الوثيقة أن «من املتوقع التحرك صوب تغيير سياس�ة س�عر‬ ‫الفائدة اخملفضة» مع إنحسار أزمة ديون منطقة اليورو وحتسن اإلقتصاد‪.‬‬ ‫وأبقى البنك املركزي أس�عار الفائدة عند مس�توى قياسي منخفض يبلغ ‪0.25‬‬ ‫ف�ي املئة منذ نوفمبر‪/‬تش�رين الثاني‪ .‬ومن املتوقع أن يحافظ على ذلك املس�توى‬ ‫في إجتماعه التالي يوم اخلميس املقبل‪.‬‬ ‫وقال�ت «دير ش�بيغل» إنه في ظل الرفع احملتمل لس�عر الفائدة قد يضطر أكبر‬ ‫إقتصاد أوروبي إلى دفع املزيد لإلقتراض في غضون عام‪.‬‬ ‫وبحس�ب الوثيق�ة قد تزي�د تكلفة اإلقت�راض إلى أكث�ر من اثنني ف�ي املئة في‬ ‫السندات ألجل عشر سنوات من حوالي ‪ 1.5‬في املئة حاليا‪.‬‬

‫‪ ■ ‬عم��ان ‪ -‬ف ب‪ :‬دع��ا العاه��ل ُ‬ ‫االردني‪،‬‬ ‫املل��ك عبد الل��ه الثان��ي‪ ،‬أم��س األول حكومة‬ ‫بالده إل��ى وضع «تصور مس��تقبلي واضح»‬ ‫لإلقتصاد ُ‬ ‫االردني للسنوات العشر املقبلة في‬ ‫ظل اإلنقطاع املستمر إلمدادات الغاز املصري‬ ‫وإزدياد اعباء الالجئني السوريني‪.‬‬ ‫وقال امللك عبد الله في رس��الة وجهها إلى‬ ‫رئيس الوزراء عبد الله النسور نشرتها وكالة‬ ‫ً‬ ‫االنب��اء ُ‬ ‫ملح��ا قيام‬ ‫االردني��ة الرس��مية «بات‬ ‫احلكوم��ة بوض��ع تص��ور مس��تقبلي واضح‬ ‫لإلقتصاد ُ‬ ‫االردني للس��نوات العشر القادمة‪،‬‬ ‫وف��ق إط��ار متكام��ل يع��زز أركان السياس��ة‬ ‫حس��ن‬ ‫وي ِّ‬ ‫املالية والنقدية ويضمن إتس��اقها‪ُ ،‬‬ ‫وي ِّ‬ ‫عزز قيم‬ ‫من تنافس��ية إقتصادنا الوطن��ي‪ُ ،‬‬ ‫ً‬ ‫اإلنت��اج واإلعتم��اد عل��ى الذات وص��وال إلى‬ ‫حتقيق التنمية الشاملة واملستدامة»‪.‬‬ ‫وأض��اف ان «اإلقتص��اد ُ‬ ‫االردن��ي يواجه‬ ‫جمل��ة من التحديات الصعب��ة نتيجة األزمات‬ ‫املتوالي��ة والظ��روف العاملي��ة واالقليمي��ة‬ ‫الراهنة»‪.‬‬ ‫وأوض��ح املل��ك ان م��ن أب��رز التحدي��ات‬ ‫«اإلنقطاع املستمر في إمدادات الغاز املصري‪،‬‬ ‫وتبعات األزمة السورية خاصة أزمة الالجئني‬ ‫الس����ريني‪ ،‬إذ يحتضن ُ‬ ‫االردن اليوم أكثر من‬ ‫مليون و‪ 300‬ألف من أش��قائنا الس��وريني‪ ،‬ما‬ ‫ً‬ ‫وضغطا‬ ‫يش��كل إس��تنزافا ملواردنا احملدودة‬ ‫ً‬ ‫هائ�لا عل��ى بنيتن��ا التحتي��ة وإقتصادن��ا‬

‫‪ ‬العراق يسعى لزيادة قدرته التصديرية إلى ‪ 4.5‬مليون برميل نفط يوميا هذا العام‬ ‫■ البص��رة ‪  -‬بغ��داد ‪ -‬وكاالت‬ ‫األنباء‪ :‬إفتتحت الس��لطات العراقية‬ ‫أم��س األول حق��ل القرن��ة الغرب��ي‬ ‫العم�لاق في جن��وب الب�لاد بطاقة‬ ‫إنتاجي��ة أولي��ة تصل إل��ى ‪ 120‬ألف‬ ‫برمي��ل يومي��ا‪ُ .‬‬ ‫واجري��ت مراس��يم‬ ‫رسمية بحضور نائب رئيس الوزراء‬ ‫حسني الشهرس��تاني ووزير النفط‬ ‫عبد الكرمي لعيبي‪.‬‬ ‫‪ ‬وق��ال نصير هاش��م فاخر‪ ،‬مدير‬ ‫قس��م تطوير حقل غ��رب القرنة‪ ،‬ان‬ ‫«اإلنتاج االولي للحقل يبلغ ‪ 120‬الف‬ ‫برمي��ل يوميا وعدد اآلب��ار احملفورة‬

‫بلغت ‪ 49‬بئرا»‪.‬‬ ‫‪ ‬واش��ار إل��ى ان اإلنت��اج الفعل��ي‬ ‫بدأ في ‪ 23‬بئ��را‪ ،‬موضحا ان ‪ 12‬بئرا‬ ‫ترتب��ط بأنابي��ب الض��خ‪ ،‬وان إنتاج‬ ‫احلقل سيبلغ ‪ 420‬الف برميل يوميا‬ ‫في نهاية العام اجلاري‪.‬‬ ‫‪ ‬وكان��ت مجموع��ة «ل��وك ُاويل»‬ ‫النفطية الروس��ية التي فازت بالعقد‬ ‫عام ‪ 2010‬أعلنت ف��ي كانون األول‪/‬‬ ‫ديس��مبر املاضي انها س��تنتج كمية‬ ‫م��ن النفط أق��ل مما كان مق��ررا بناء‬ ‫على طل��ب من بغ��داد التي تخش��ى‬ ‫إنخفاض س��عر النف��ط‪ ،‬على ما افاد‬

‫مؤسسة البترول الكويتية تسعى‬ ‫للتوسع في صناعة البتروكيميائيات‬

‫■ الكوي�ت ‪ -‬األناضول‪ :‬ق�ال ن�زار‬ ‫العدس�اني‪ ،‬نائ�ب رئيس مجل�س اإلدارة‬ ‫الرئي�س التنفي�ذي ملؤسس�ة البت�رول‬ ‫الكويتي�ة‪ ،‬ان املؤسس�ة‪  ‬بص�دد إنش�اء‬ ‫مركز أبحاث عاملي متخصص في الصناعة‬ ‫النفطي�ة وتطويره�ا واإلرتق�اء به�ا‬ ‫والنهوض بجميع مكوناتها في إطار خطة‬ ‫اس�تراتيجية لزي�ادة إنت�اج الكوي�ت من‬ ‫النف�ط إل�ى ‪ 4‬ماليني برمي�ل يوميا بحلول‬ ‫العام ‪.2020‬‬ ‫ومؤسس�ة البترول الكويتية (‪)KPC‬‬ ‫ه�ي ش�ركة كويتي�ة تابعة للدول�ة‪ ،‬مقرها‬ ‫الرئيس�ي في مدين�ة الكويت‪ ،‬وتأسس�ت‬ ‫في ‪ 27‬يناير‪/‬كانون ثاني ‪ 1980‬كش�ركة ُام‬ ‫تضم جميع الش�ركات النفطي�ة الكويتية‪،‬‬ ‫كشركة البترول الوطنية الكويتية وشركة‬ ‫نفط الكويت‪ ،‬وتق�وم بإنتاج النفط ونقله‬ ‫وتكريره من خالل الشركات التابعة لها‪.‬‬ ‫وق�ال العدس�اني ف�ي بي�ان صحاف�ي‬

‫أم�س األول ان مؤسس�ة البت�رول‬ ‫لديه�ا خط�ة أيض�ا للتوس�ع ف�ي‪  ‬صناعة‬ ‫البتروكيماوي�ات داخل وخ�ارج الكويت‪،‬‬ ‫بش�كل يحقق التكامل مع صناعة‪  ‬التكرير‬ ‫لضمان حتقيق القيمة املضافة واإلستفادة‬ ‫اإلقتصادية القصوى‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن ه�ذا يعتب�ر أح�د احمل�اور‬ ‫الرئيس�ية ف�ي اإلس�تراتيجية احلالي�ة‬ ‫للمؤسس�ة‪ ،‬م�ن خلال العمل عل�ى إبرام‬ ‫ش�راكات م�ع ش�ركاء عامليين ف�ي اجملال‪،‬‬ ‫ومبا يضمن تطوير هذه الصناعة وحتقيق‬ ‫س�معة عاملية راقي�ة‪  ‬تيح لها فتح أس�واق‬ ‫عاملية واعدة‪.‬‬ ‫ووصف العدس�اني اإلهتمام بالعنصر‬ ‫البش�ري الكويتي في املؤسسة وشركاتها‬ ‫التابع�ة بأن�ه رك�ن أساس�ي ف�ي خط�ط‬ ‫املؤسس�ة وإس�تراتيجيتها ‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إل�ى إرتف�اع نس�بة العنص�ر الكويتي في‬ ‫املؤسسة وشركاتها من خالل توفير فرص‬

‫عم�ل للش�باب الكويت�ي وتأهيل�ه للقي�ام‬ ‫بكافة مراحل صناعه النفط في الكويت‪.‬‬ ‫‪ ‬وأك�د الرئي�س التنفي�ذي ملؤسس�ة‬ ‫البت�رول الكويتي�ة حرص املؤسس�ة على‬ ‫املض�ي قدم�ا في تنفي�ذ املش�اريع النفطية‬ ‫الكبرى س�واء داخل الكوي�ت او خارجها‪،‬‬ ‫كمش�روع املصف�اة الرابع�ة‪ ،‬ومش�روع‬ ‫الوق�ود البيئ�ي‪ ،‬ومش�روع بن�اء مصف�اة‬ ‫ومجم�ع بتروكيميائ�ي ف�ي فيتن�ام‪ ،‬األمر‬ ‫الذي يعزز الس�عي ملكانة الكويت النفطية‬ ‫عامليا من خالل القدرة على إنتاج منتجات‬ ‫خفيفة تتماش�ى م�ع الش�روط البيئية في‬ ‫العالم‪ ،‬وحتقق منط الطلب العاملي في هذا‬ ‫اجملال‪ ،‬وهو ما يضم�ن توفير قيمة مضافة‬ ‫لصناع�ه النف�ط الكويتية ما بين مختلف‬ ‫الصناعات‪.‬‬ ‫وتنت�ج الكوي�ت حاليا ‪ 3‬ماليين برميل‬ ‫ً‬ ‫يومي�ا‪ ،‬وتتطلع إل�ى زيادته�ا إلى ‪4‬‬ ‫نف�ط‬ ‫ماليني برميل بحلول ‪.2020‬‬

‫املركزي القبرصي‪ :‬أزمة اوكرانيا تهدد عودة النمو‬ ‫والس�ياحة بس�بب إنخفاض قيم�ة الروبل‬ ‫وأيضا بش�كل ع�ام مع ايج�اد حالة من عدم‬ ‫اليقني‪».‬‬ ‫وأحج�م دميتريادي�س عن الكش�ف عن‬ ‫سبب إس�تقالته من منصبه الذي يتركه في‬ ‫مطلع الش�هر املقبل ليعود في مايو‪/‬أيار إلى‬ ‫جامعة ليس�تر البريطانية حي�ث كان يعمل‬ ‫بتدري�س اإلقتص�اد قبل تولي�ه منصبه في‬ ‫مايو‪/‬أيار ‪.2012‬‬ ‫وتخفف الس�لطات القبرصي�ة بالتدريج‬ ‫القي�ود عل�ى العمل�ة الت�ى فرضته�ا الع�ام‬ ‫املاض�ي ملن�ع ه�روب رؤوس األم�وال بع�د‬ ‫تلقي حزم�ة اإلنقاذ التي تتضمنت ش�روطا‬ ‫صعبة‪ .‬وقال دميتريادي�س «زادت الودائع‬ ‫قصي�رة األجل للمقيمني األجانب‪ ،‬والودائع‬ ‫تس�تقر بصفة عامة»‪ .‬وذك�ر أنه يحدث مرة‬ ‫واحدة أو مرتني كل ش�هر أن يطلب قبارصة‬ ‫م�ن البن�ك «إس�تبدال أوراق نقدي�ة تالف�ة‬ ‫احتفظوا بها في أفران أو غساالت‪.».‬‬ ‫وكان�ت احلكوم�ة القبرصي�ة ق�د رفع�ت‬ ‫ي�وم اجلمعة املاض�ي القيود الت�ي فرضتها‬ ‫منذ أكثر من عام على الس�حوبات املصرفية‬ ‫ملن�ع ه�روب الرس�اميل خلال مفاوضاته�ا‬ ‫للحص�ول عل�ى ق�رض دول�ي ينتش�لها من‬ ‫األزمة املالية التي تعرضت لها‪.‬‬ ‫واص�در وزي�ر املالي�ة هاري�س‬ ‫جورجيادي�س ق�رارا ألغى مبوجبه س�قف‬ ‫ال�ـ‪ 300‬ي�ورو كح�د أقص�ى للس�حوبات‬ ‫اليومي�ة م�ن كل حس�اب ف�ي املص�ارف‬ ‫القبرصي�ة‪ ،‬لتخط�و بذلك اجلزي�رة خطوة‬ ‫إضافي�ة نحو الرفع الت�ام للقيود املفروضة‬

‫أحد مسؤولي الشركة‪.‬‬ ‫‪ ‬وبلغ��ت املبالغ الت��ي ُانفقت على‬ ‫تطوي��ر احلق��ل حت��ى اآلن ‪ 3.5‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬وس��تصل مع نهاية العام إلى‬ ‫خمس��ة مليارات‪ ،‬بحس��ب املسؤول‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫‪ ‬ويقدر إحتياط��ي احلقل بحوالي‬ ‫‪ 12.8‬ملي��ار برميل م��ن النفط‪ .‬وكان‬ ‫بني احلقول العش��رة الت��ي عرضت‬ ‫لإلس��تثمار خالل جولة التراخيص‬ ‫الثانية ف��ي كانون األول‪/‬ديس��مبر‬ ‫في ‪.2010‬‬ ‫ويس��عى العراق الذي ينتج حاليا‬

‫حوال��ي ‪ 3‬مالي�ين برمي��ل يومي��ا‪،‬‬ ‫إلى إنت��اج حوالي ‪ 12‬ملي��ون برميل‬ ‫يومي��ا ف��ي غضون س��ت س��نوات‪،‬‬ ‫ما س��يجعله ثاني منتج ف��ي منظمة‬ ‫الدول املصدرة للنفط ُ«اوبك»‪.‬‬ ‫من جعة ثانية أعلنت وزارة النفط‬ ‫العرقي��ة أن قدرته��ا التصديري��ة‬ ‫س��تصل إل��ى‪ 4.5  ‬ملي��ون برمي��ل‬ ‫يومي��ا بع��د إكتمال نص��ب منصات‬ ‫الع��دادات العمالق��ة األربع��ة عل��ى‬ ‫موان��ئ اخلليج ‪ ،‬مش��يرة إلى وجود‬ ‫خطة لزيادة القدرة التصديرية إلى ‪6‬‬ ‫ماليني‪  ‬برميل يوميا خالل السنوات‬

‫القادمة‪.‬‬ ‫وق��ال عاص��م جه��اد‪ ،‬املتح��دث‬ ‫بإس��م وزارة النف��ط العراقي��ة إن��ه‬ ‫ج��رت إقام��ة أرب��ع منص��ات عائمة‬ ‫عل��ى موان��ئ البص��رة‪ ،‬كل منص��ة‬ ‫تستطيع تصدير ‪ 800‬ألف برميل في‬ ‫اليوم لتك��ون قدرتها التصديرية ‪3.6‬‬ ‫مليون برميل يوميا‪ ،‬مش��يرا إلى انه‬ ‫س��تتم زيادة القدرة التصديرية إلى‬ ‫‪ 4.5‬مليون برميل يوميا‪  ‬خالل العام‬ ‫احلالي‪ ،‬وإلى ‪ 6‬ماليني برميل يوميا‬ ‫خالل السنوات املقبلة من خالل بناء‬ ‫ثالثة خطوط أنابيب جديدة ‪.‬‬

‫وأك��د الع��راق ف��ي نهاية الش��هر‬ ‫املاض��ي‪  ‬س��عيه لزي��ادة صادرات��ه‬ ‫النفطي��ة بنس��بة ‪  ٪26‬خ�لال العام‬ ‫‪ 2014‬احلالي لتصل إل��ى ‪ 3.4‬مليون‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫برميل‬ ‫وميل��ك الع��راق إحتياطي��ا نفطيا‬ ‫يبل��غ ‪ 143‬مليار برمي��ل وميثل ‪٪10‬‬ ‫من اإلحتياطي العاملي‪.‬‬ ‫ويصدر الع��راق أغل��ب نفطه عبر‬ ‫موانئ البصرة جن��وب البالد املطلة‬ ‫عل��ى اخللي��ج‪ ،‬فيم��ا يصدر القس��م‬ ‫اآلخ��ر عب��ر خ��ط أنابيب يص��ل إلى‬ ‫ميناء جيهان التركي‪.‬‬

‫سهم «إعمار» يقود مكاسب دبي وبورصة مصر تواصل التراجع‬

‫رفع القيود عن السحوبات املصرفية‬

‫■ نيقوس�يا ‪ -‬رويت�رز ‪ -‬أ ف ب‪ :‬ق�ال‬ ‫محاف�ظ البن�ك املرك�زي القبرص�ي املنتهية‬ ‫واليت�ه ف�ي مقابل�ة ان أي تصعي�د لألزم�ة‬ ‫ُ‬ ‫االوكراني�ة ميث�ل تهديدا إلقتص�اد قبرص‪،‬‬ ‫وتوقع أن تعود بالده‪ ،‬التي تلقت مساعدات‬ ‫إنقاذ‪ ،‬إلى النمو في عام ‪.2015‬‬ ‫وق�ال بانيك�وس دميتريادي�س‪ ،‬ال�ذي‬ ‫ش�ارك ف�ي محادث�ات إنق�اذ قب�رص م�ن‬ ‫اإلفلاس قب�ل ع�ام‪ ،‬ان املقرضين قللوا من‬ ‫ش�أن مرونة إقتصاد اجلزي�رة‪ ،‬وهي أصغر‬ ‫عضو مبنطق�ة اليورو‪ .‬كما توقع رفع القيود‬ ‫الرأسمالية بالكامل العام احلالي‪.‬‬ ‫وحتص�ل قب�رص عل�ى عش�رة مليارات‬ ‫يورو (‪ 14‬مليار دوالر) مس�اعدات من ثالثة‬ ‫مقرضني‪ ،‬هم صن�دوق النقد الدولي والبنك‬ ‫املركزي األوروبي واملفوضية األوروبية‪.‬‬ ‫وإنكم�ش اإلقتص�اد القبرص�ي ‪ 5.4‬ف�ي‬ ‫املئ�ة ف�ي ‪ ،2013‬وهي نس�بة تق�ل كثيرا عن‬ ‫التوقع�ات املبدئي�ة للمقرضني عن�د ‪ 8.7‬في‬ ‫املئ�ة‪ .‬ويتوقع املقرضون تراجعا أضافيا في‬ ‫اإلقتصاد بنس�بة ‪ 4.8‬ف�ي املئة في ‪ 2014‬قبل‬ ‫أن يعاود النمو العام املقبل‪.‬‬ ‫وق�ال محاف�ظ البن�ك املرك�زي إن بيئ�ة‬ ‫أكثر تنافس�ية بفضل خفض تكلف�ة العمالة‬ ‫وقوة قطاعات الس�ياحة والش�حن وقطاع‬ ‫اخلدمات بشكل عام ستدعم عودة النمو‪.‬‬ ‫لكنه أضاف أن تفاقم األزمة بني موس�كو‬ ‫والغ�رب بعد ضم روس�يا القرم س�يضعف‬ ‫هذه التوقعات‪.‬‬ ‫وتاب�ع «بالطب�ع متث�ل (األزم�ة) تهديدا‬ ‫لقب�رص إذا تفاقمت ‪ ...‬من خلال اخلدمات‬

‫امللك عبد الله الثاني‬

‫بدء اإلنتاج في حقل غرب القرنة العمالق‬

‫رجل أعمال صيني يجري محادثات لشراء‬ ‫متاجر «هاوس ُاوف فريزر» البريطانية‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ذكر مص�در مطلع أن رج�ل األعمال الصيني ي�وان يافي‬ ‫يج�ري محادثات مع مجموعة متاجر التجزئ�ة البريطانية «هاوس ُاوف فريرز»‬ ‫بش�أن عرض ش�راء يقيم الش�ركة بأكثر من ‪ 450‬مليون اس�ترليني (‪ 749‬مليون‬ ‫دوالر)���.‬‬ ‫وتقدم�ت بالع�رض ال�ذي كان�ت أول م�ن أوردت�ه صحيف�ة (صن�داي تاميز)‬ ‫البريطانية مجموعة شركات «سانباور» التي أسسها يوان ومقرها ناجنينغ‪.‬‬ ‫وتبل�غ املبيعات الس�نوية جملموع�ة «ه�اوس ُاوف فريزر»‪ ،‬التي تأسس�ت‬ ‫قب�ل ‪ 160‬عام�ا ولها ‪ 61‬متجرا ف�ي بريطانيا وإيرلندا‪ 1.2 ،‬ملي�ار جنيه (مليارا‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫وتس�عى اجملموعة إلى إبرام صفقة بيع من خالل مسارين إذ تبحث عن مشتر‬ ‫محتمل‪ ،‬وفي نفس الوقت تدرس طرحا عاما أوليا محتمال ‪.‬‬ ‫وإنته�ت محادث�ات تتعل�ق ببي�ع الش�ركة لنظيرته�ا الفرنس�ية «غالي�ري‬ ‫الفاييت»في يناير‪/‬كانون الثاني املاضي‪.‬‬ ‫وأحجمت إدارة «هاوس ُاوف فريزر» عن التعليق‪ .‬ولم يتسن اإلتصال برجل‬ ‫األعمال الصيني يوان يافي للتعليق‪.‬‬

‫الوطني»‪ ،‬مش��يرا إلى ان ه��ذا «األمر أدى إلى‬ ‫تنام��ي العج��ز ف��ي املوازن��ة العام��ة وزيادة‬ ‫املديونية خالل السنوات املاضية»‪.‬‬ ‫وقدرت ُ‬ ‫االمم املتحدة في تش��رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب��ر املاضي كلف��ة إس��تضافة الالجئني‬ ‫الس��وريني ف��ي ُ‬ ‫االردن خ�لال عام��ي ‪2013‬‬ ‫و‪ 2014‬بنحو ‪ 5.3‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وتشكل الطاقة احدى التحديات االساسية‬ ‫الت��ي تواج��ه ُ‬ ‫االردن وتبلغ فاتورتها س��نويا‬ ‫أكثر من ‪ 5‬مليارات دوالر‪ ،‬وخاصة بعد توقف‬ ‫إمدادات الغاز املصري‪.‬‬ ‫ويبذل ُ‬ ‫االردن حاليا قصارى جهود إليجاد‬ ‫ح��ل ملش��كلة الطاق��ة م��ن خالل مش��روعات‬ ‫إستراتيجية مع دول عربية مجاورة‪ ،‬بخاصة‬ ‫الع��راق من خالل م��د خط أنابي��ب للنفط من‬ ‫البص��رة العراقية إلى مدينة العقب��ة ُ‬ ‫االردنية‬ ‫املين��اء البح��ري الوحي��د للب�لاد‪ ،‬وف��ي ذات‬ ‫الوق��ت العمل على اس��تغالل الصخر الزيتي‬ ‫والطاقة النووية والطاقة البديلة‪.‬‬ ‫وقال العاهل ُ‬ ‫االردن��ي «لقد كانت للتبعات‬ ‫والظ��روف اإلقتصادية الصعبة آثار واضحة‬ ‫عل��ى واق��ع ومس��توى معيش��ة املواطن�ين‪،‬‬ ‫الهم األكب��ر واألولوي��ة األولى لدى‬ ‫فأصب��ح ّ‬ ‫املواطن أمس الش��أن اإلقتصادي‪ ،‬وحتس�ين‬ ‫الظ��روف املعيش��ية‪ ،‬واحلص��ول على فرص‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كرمية‬ ‫حي��اة‬ ‫عم��ل تؤمن ل��ه وألف��راد عائلته‬ ‫ً‬ ‫وأمال في مستقبل أفضل‪».‬‬

‫وذك��ر أن جناح هذه العملية مرهون بإتباع‬ ‫نهج تش��اركي وتش��اوري مع جميع اجلهات‬ ‫والفعاليات‪ ،‬من مؤسسات حكومية‪ ،‬ومجلس‬ ‫األمة‪ ،‬والقطاع اخلاص‪ ،‬ومؤسسات اجملتمع‬ ‫املدني واجملتمع احمللي‪.‬‬ ‫كما أكد العاهل ُ‬ ‫االردني على أهمية‪  ‬تكثيف‬ ‫البرام��ج املوجه��ة حملارب��ة الفق��ر والبطال��ة‬ ‫وحماي��ة املس��تهلك‪ ،‬باإلضاف��ة إل��ى توجيه‬ ‫الدعم ملستحقيه من خالل تقوية شبكة األمان‬ ‫اإلجتماعي ومبا يس��اهم في حماية وتوسيع‬ ‫نط��اق الطبق��ة الوس��طى‪ ،‬ودع��م املش��اريع‬ ‫اإلنتاجي��ة والريادية واملؤسس��ات الصغيرة‬ ‫واملتوس��طة‪ ،‬م��ن خالل تش��جيع وترس��يخ‬ ‫البيئة التنافسية ومنع اإلحتكار‪.‬‬ ‫وطلب العاه��ل ُ‬ ‫االردني من احلكومة أيضا‬ ‫وض��ع منظومة متكاملة تع��زز األمن الغذائي‬ ‫والتزود بالطاق��ة وتنويع مصادرها‬ ‫واملائ��ي‬ ‫ّ‬ ‫واإلس��راع في تنفيذ املش��اريع االستراتيجية‬ ‫الكب��رى‪ .‬وكان مجل��س الن��واب ُ‬ ‫االردن��ي قد‬ ‫أقر في منتصف كانون الثاني‪/‬يناير املاضي‬ ‫موازنة عام ‪ 2014‬التي بلغت قيمتها ‪ 8.9‬مليار‬ ‫دينار (نحو ‪ 12.5‬ملي��ار دوالر) وعجز يقارب‬ ‫‪ 1.5‬ملي��ار دوالر ف��ي بلد بلغ الدي��ن العام فيه‬ ‫‪ 29.6‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ويعتم��د إقتص��اد االردن إلى ح��د ما على‬ ‫املس��اعدات خصوصا من الوالي��ات املتحدة‬ ‫واإلحتاد األوروبي والسعودية‪.‬‬

‫على حركة الرساميل‪.‬‬ ‫وسقف الـ‪ 300‬يورو للسحب اليومي كان‬ ‫احد اإلجراءات التي اتخذت في اطار القيود‬ ‫التي فرضت على العمليات املصرفية‪.‬‬ ‫وكان�ت الس�لطات القبرصي�ة عم�دت‪،‬‬ ‫بس�بب خوفه�ا م�ن ه�روب ام�وال ضخمة‬ ‫م�ن البلاد في إذار‪/‬م�ارس ‪ 2013‬ف�ي غمرة‬ ‫املفاوض�ات بني نيقوس�يا وترويكا اجلهات‬ ‫الدائن�ة (املفوضي�ة األوروبي�ة واملص�رف‬ ‫املرك�زي األوروبي وصندوق النقد الدولي)‬ ‫ملنح اجلزيرة قرضا يقيها االفالس احملتوم‪،‬‬ ‫إل�ى إغلاق املص�ارف لعش�رة أي�ام تقريبا‬ ‫وفرض قيود قاس�ية للغاية عل�ى العمليات‬ ‫املصرفية‪.‬‬ ‫وأوض�ح وزي�ر املالي�ة في ق�راره انه في‬ ‫ظ�ل «اإلس�تقرار الع�ام وع�ودة الثق�ة إلى‬ ‫النظ�ام املصرف�ي اصب�ح ممكنا الغ�اء مزيد‬ ‫من القيود»‪.‬‬ ‫وين�ص الق�رار نفس�ه على زي�ادة احلد‬ ‫األقص�ى املعم�ول ب�ه حالي�ا للتحويلات‬ ‫املصرفية داخل اجلزيرة أيا كان نوعها‪.‬‬ ‫وأصبح أيضا بإمكان أي قبرصي أو مقيم‬ ‫ف�ي قب�رص ان يفتح حس�ابا مصرفي�ا‪ ،‬إذا‬ ‫لم يكن لديه حتى اآلن حس�اب‪ ،‬بش�رط ان‬ ‫يكون لديه اكثر من خمسة االف يورو‪.‬‬ ‫غي�ر ان س�كان اجلزي�رة ال يزال�ون‬ ‫ممنوعني من صرف الش�يكات‪ ،‬التي ال يزال‬ ‫يتعني عليه�م إيداعها في حس�اب مصرفي‪.‬‬ ‫كم�ا انه�م ال يزالون ممنوعني م�ن حمل أكثر‬ ‫م�ن ثالث�ة االف يورو نق�دا ل�دى مغادرتهم‬ ‫البالد‪.‬‬

‫■ دب��ي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬س��اعدت أس��هم‬ ‫الش��ركات العقاري��ة بورصة دب��ي لتتصدر‬ ‫املكاسب اإلقليمية أمس األحد بينما تراجعت‬ ‫البورصة املصرية للجلس��ة الثانية منذ أعلن‬ ‫عبد الفتاح السيس��ي القائد السابق للجيش‬ ‫عزمه الترشح للرئاسة‪.‬‬ ‫وارتفع مؤشر دبي ‪ 1.3‬في املئة إلى ‪4438‬‬ ‫نقطة‪ ،‬مس��جال أعلى إغالق له منذ سبتمبر‪/‬‬ ‫أيلول ‪.2008‬‬ ‫وإرتفع��ت أس��هم إعمار العقاري��ة ‪ 1.3‬في‬ ‫املئة إلى ‪ 9.95‬درهم‪ ،‬وهو مستوى لم يشهده‬ ‫الس��هم ذو الثق��ل منذ ُاغس��طس‪/‬آب ‪.2008‬‬ ‫وصع��د الس��هم ف��ي ُ‬ ‫االس��بوعني األخيرين‬ ‫بع��د أن رفعت الش��ركة العقاري��ة توزيعاتها‬ ‫الس��نوية وقالت انها س��تُ درج وحدة مراكز‬ ‫التسوق في البورصة‪.‬‬ ‫وش��ملت املكاسب أسهم ش��ركات أخرى‬ ‫ف��ي قطاعي العق��ار والبن��اء‪ ،‬مث��ل اإلحتاد‬ ‫العقارية وديار للتطوير و»دريك آند س��كل»‬ ‫و»أرابتك»‪.‬‬

‫وصعد س��هم بنك اإلم��ارات دبي الوطني‬ ‫‪ 0.9‬في املئ��ة إلى ‪ 8.32‬دره��م‪ ،‬بعد أن رفعت‬ ‫اجملموعة املالية «هيرمي��س» تقديرها للقيمة‬ ‫العادلة للس��هم إلى عش��رة دراه��م من ‪8.10‬‬ ‫درهم‪ ،‬وعدل��ت توصيتها له م��ن محايد إلى‬ ‫الش��راء‪ .‬وقالت «هيرميس» انه��ا تتوقع أن‬ ‫يعدل البنك تصنيفه حلجم إنكش��افه البالغ‬ ‫‪ 9.4‬ملي��ار دره��م (‪ 2.56‬ملي��ار دوالر) عل��ى‬ ‫شركة دبي العاملية إلى قرض عامل‪ ،‬وهو ما‬ ‫سيقلص جتنيب اخملصصات‪.‬‬ ‫وقالت «هيرميس» في مذكرة «نعتقد أنها‬ ‫مس��ألة وقت فحس��ب قبل تعدي��ل تصنيف‬ ‫ذلك اإلنكش��اف إل��ى قرض عام��ل‪ .‬نرى أن‬ ‫التحسن القوي في قيم ُ‬ ‫االصول والتقدم في‬ ‫مبيعات ُ‬ ‫االصول خففا بواعث القلق بش��أن‬ ‫قدرة دبي العاملية على سداد التزاماتها»‪.‬‬ ‫وواص��ل املؤش��ر الرئيس��ي لبورص��ة‬ ‫القاه��رة تراجعه أم��س‪ ،‬وفق��د ‪ 1.9‬في املئة‬ ‫ليقلص مكاس��ب ‪ 2014‬إل��ى ‪ 19‬في املئة‪ ،‬بعد‬ ‫أن هب��ط ‪ 2.7‬في املئة ي��وم اخلميس املاضي‬

‫إثر إعالن السيسي ترشحه للرئاسة‪.‬‬ ‫لكن ثمة مؤشرات على إنحسار التصحيح‬ ‫حيث أغلقت الس��وق فوق أدنى مستوياتها‬ ‫للجلسة‪.‬‬ ‫وق��ال س��اميون كيتش��ن‪ ،‬احملل��ل ل��دى‬ ‫«هيرمي��س» في القاهرة «رأين��ا تعافيا قرب‬ ‫نهاي��ة الي��وم وكان البي��ع جلن��ي األرب��اح‬ ‫متوقع��ا بع��د األداء القوي من��ذ بداية العام‪.‬‬ ‫من زاوية التقييمات فإن مصر ليس��ت مكلفة‬ ‫بش��كل خ��اص‪ ،‬مقارن��ة م��ع بقية الش��رق‬ ‫األوسط وشمال أفريقيا‪ .‬وقد تشهد تعافيا‬ ‫إقتصادي��ا معق��وال وبخاص��ة ف��ي النصف‬ ‫الثاني من العام احلالي»‪.‬‬ ‫وإرتفع املؤش��ر الس��عودي ‪ 0.4‬في املئة‪،‬‬ ‫وصع��دت معظم األس��هم بعد تعي�ين األمير‬ ‫مق��رن بن عب��د العزي��ز نائب��ا لول��ي العهد‪،‬‬ ‫ليصبح الثان��ي في ترتيب خالف��ة امللك عبد‬ ‫الله بعد أخيه غير الشقيق األمير سلمان‪.‬‬ ‫ويقل��ص اإلع�لان حال��ة ع��دم التيق��ن‬ ‫بخص��وص والية العهد ف��ي أكبر بلد مصدر‬

‫للنفط ف��ي العالم‪ ،‬والتي ظل��ت لفترة طويلة‬ ‫تلق��ي بظالله��ا على الس��وق احمللي��ة‪ .‬وأمت‬ ‫املل��ك عبد الله ‪ 90‬عاما الع��ام املاضي‪ .‬ويبلغ‬ ‫األمير س��لمان ‪ 78‬عاما‪ .‬وبحس��ب الس��فارة‬ ‫السعودية في واشنطن فقد ولد األمير مقرن‬ ‫عام ‪.1945‬‬ ‫وفيم��ا يلي مس��تويات إغالق املؤش��رات‬ ‫الرئيسية ألسواق املنطقة أمس‪.‬‬ ‫في دب��ي ارتفع املؤش��ر ‪ 1.3‬ف��ي املئة إلى‬ ‫‪ 4438‬نقط��ة‪ .‬كما إرتفع مؤش��ر أبو ظبي ‪0.9‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 4901‬نقطة‪.‬‬ ‫وصعد املؤشر السعودي ‪ 0.4‬في املئة إلى‬ ‫‪ 9463‬نقط��ة‪ .‬كما صعد املؤش��ر القطري ‪0.7‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 11563‬نقطة‪.‬‬ ‫وزاد املؤش��رالبحريني ‪ 0.2‬ف��ي املئ��ة إلى‬ ‫‪ 1344‬نقط��ة‪ .‬وكان املؤش��ر الكويت��ي ه��و‬ ‫الوحيد الذي تراجع في منطقة اخلليج أمس‬ ‫ولكن بشكل طفيف جدا إلى ‪ 7584‬نقطة‪.‬‬ ‫وفي مصر تراجع املؤشر ‪ 1.9‬في املئة إلى‬ ‫‪ 8092‬نقطة‪.‬‬

‫مغربيات يعملن على زيادة دخلهن بزراعة الزعفران‬ ‫■ مناط�ق ف�ي املغ�رب ‪ -‬رويترز‪ :‬تض�م بلدة‬ ‫تالوين الصغيرة في جنوب املغرب أكبر مساحات‬ ‫مزروعة بزهور الزعفران في اململكة‪.‬‬ ‫والزعفران م�ن أعلى التوابل ثمن�ا في العالم‪.‬‬ ‫ويُ �زرع ف�ي تل�ك املنطق�ة من املغ�رب من�ذ قرون‪.‬‬ ‫ويش�تهر الزعف�ران بنكهت�ه املمي�زة وخصائصه‬ ‫العالجية‪.‬‬ ‫وقررت جمعية تعاونية نسائية في تطوان في‬ ‫شمال املغرب إضافة زراعة الزعفران إلى نشاطها‬ ‫ف�ي إنت�اج مس�تحضرات التجمي�ل وا ُملضاف�ات‬ ‫الغذائية‪.‬وذك�رت حفيظ�ة أيت عيس�ى‪ ،‬رئيس�ة‬ ‫تعاوني�ة ن�وارة عني احلج�ر في قري�ة بن قريش‬ ‫التي تبعد نحو ثمانية كيلومتر عن مدينة تطوان‪،‬‬ ‫أن زراع�ة الزعف�ران زادت دخ�ل أهال�ي املنطق�ة‬ ‫بدرجة كبيرة‪.‬‬ ‫وقال�ت «هذا الزعفران ومن خلال جتربتنا له‬ ‫مردودية‪ .‬إذا قامت كل س�يدة أو س�يد في املنطقة‬ ���بزراعة مس�احة بالزعف�ران ال�ذي ال يحتاج لليد‬ ‫العامل�ة إال خلال فت�رة الس�قي في فت�رة معينة‬ ‫وكذل�ك خالل فترة اجلني فإن له مردودية عالية‪،‬‬ ‫كما أنه يحسن الوضعية املالية للمرأة»‪.‬‬ ‫وقف�ز س�عر الزعف�ران عاملي�ا ف�ي الس�نوات‬ ‫األخيرة لعدة أسباب منها حظر الواليات املتحدة‬ ‫إستيراده من إيران‪.‬‬ ‫وتس�تخرج أس�دية زهور الزعفران يدويا في‬ ‫عملي�ة دقيقة حتت�اج إلى ق�در كبير م�ن اخلبرة‪.‬‬ ‫ويحتاج أنتاج الكيلوغ�رام الواحد من الزعفران‬ ‫إلى ما بني ‪ 50‬ألفا و‪ 75‬ألفا من زهور النبات‪.‬‬ ‫ويت�راوح ثم�ن الغ�رام الواحد م�ن الزعفران‬ ‫في تطوان بني ثمانية دوالرات و‪ 12‬دوالر حس�ب‬ ‫اجل�ودة‪ .‬وحتق�ق تعاوني�ة ن�وارة عين احلج�ر‬ ‫أرباحا مجزية من بيعه مباش�رة إلى املس�تهلكني‬ ‫ومتاجر التجزئة‪.‬‬ ‫وذكر عبد الوهاب مس�الي م�ن املكتب الوطني‬

‫احد حقول زراعة الزعفران‬ ‫لالستش�ارة الفالحية أن الزعف�ران الذي تنتجه‬ ‫نس�اء تعاوني�ة ن�وارة عين احلج�ر يضاهي في‬ ‫جودت�ه الزعف�ران ال�ذي تنتج�ه تالوي�ن ف�ي‬ ‫اجلنوب‪.‬وقال «هذا العام أعطى الزعفران إنتاجا‬ ‫يق�ارب ‪ 800‬غرام للفدان الواح�د‪ ،‬وهذا يدل على‬ ‫أن املنطقة قابلة للتوس�يع‪ .‬بالنس�بة للمنتوجات‬ ‫نالحظ اللون األحم�ر القاني ‪ ..‬أما رائحته فقوية‬ ‫وله�ذا ميك�ن أن يُ ع�ادل تقريب�ا زعف�ران منطق�ة‬ ‫تالوين»‪.‬‬ ‫وتأم�ل احلكوم�ة أن يش�جع جن�اح تعاوني�ة‬ ‫نوارة عين احلج�ر ال�زراع اآلخرين ف�ي املنطقة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫الش�ماليةعلى إب�دال محاصي�ل مث�ل القن�ب‪،‬‬ ‫ال�ذي يس�تخرج من�ه احلش�يش‪ ،‬بزراع�ة زهور‬ ‫الزعفران‪.‬‬ ‫وق�ال نبي�ل املنتصر‪ ،‬املدي�ر اإلقليم�ي لوزارة‬ ‫الفالحة في تط�وان «النتائج نتائج حس�نة وإذا‬ ‫تنم�ى قط�اع الزعفران في هذه املنطقة فسيش�كل‬ ‫زراع�ة بديل�ة لبع�ض املزروع�ات احملظ�ورة في‬ ‫املنطقة‪ .‬إذن سيلعب دورا مهما في دخل الفالحني‬ ‫وسيساهم بدخل حس�ن وهذا سيمكن الفالح من‬ ‫االلتجاء إلى هذه الزراعة»‪.‬‬ ‫ويس�تخدم الزعف�ران ف�ي الطهي ف�ي أوروبا‬

‫وآس�يا‪ ،‬ويضاف إل�ى الكثير من أصن�اف الطعام‬ ‫التقليدية في بالد شمال أفريقيا‪ .‬وذكرت الطاهية‬ ‫املغربي�ة حس�ناء الهم�ار أن الزعفران يس�تخدم‬ ‫بكث�رة ف�ي أطباق الطع�ام التقليدية ف�ي املغرب‪.‬‬ ‫وقال�ت «مكانة الزعفران في الطبخ املغربي مكانة‬ ‫جي�دة‪ .‬ال ميكنن�ا أن نطب�خ بدون�ه وهن�اك عدة‬ ‫أطباق نستعمل فيها الزعفران كالطاجن امللكي»‪.‬‬ ‫وتسعى احلكومة املغربية إلى زيادة املساحات‬ ‫املزروعة بزهور الزعفران من خالل توفير البذور‬ ‫وحتسين وس�ائل ال�ري وش�راء اإلنت�اج م�ن‬ ‫الزراع‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫الصني تصادر ‪ 14.5‬مليار دوالر‬ ‫من عائلة مسؤول أمني سابق‬

‫تسهيالت ضريبية وتعهد بالتعويض في حال املصادرة‬

‫كوبا تقر قانونا جديدا يهدف إلى جذب اإلستثمار األجنبي‬ ‫■ هافان�ا ‪ -‬وكال�ت األنب�اء‪ :‬أقرت‬ ‫اجلمعية الوطني�ة الكوبية (البرملان)‬ ‫أم�س األول قانونا جديدا لإلس�تثمار‬ ‫االجنبي يهدف إلى إجتذاب رأس املال‬ ‫الذي يحتاجه بش�دة إقتص�اد الدولة‬ ‫الش�يوعية م�ن خلال ع�رض خفض‬ ‫كبي�ر للضرائ�ب وتعهد بتوفي�ر مناخ‬ ‫آمن لإلستثمار‪.‬‬ ‫وذكرت وسائل االعالم الرسمية أن‬ ‫اجلمعي�ة الوطني�ة صوت�ت باإلجماع‬ ‫ف�ي جلس�ة خاص�ة باملوافق�ة عل�ى‬ ‫القان�ون ال�ذي يدخ�ل حي�ز التنفي�ذ‬ ‫خالل ‪ 90‬يوما‪.‬‬ ‫واعتب�ر الرئي�س راوول كاس�ترو‬ ‫القان�ون اجلدي�د «حيوي�ا» إلقتص�اد‬ ‫البالد التي تعجز ع�ن حتقيق نهوض‬ ‫رغ�م اإلصالح�ات الت�ي ج�رت ف�ي‬ ‫األعوام االخيرة‪.‬‬ ‫ويقض�ي القان�ون اجلدي�د بخفض‬ ‫الضرائ�ب عل�ى األرب�اح مبع�دل‬ ‫النص�ف‪ ،‬لتصبح ‪ 15‬في املئ�ة بدال من‬ ‫‪ 30‬في املئة‪ .‬كما يعفي املس�تثمرين من‬ ‫دفعه�ا ملدة ثماني�ة أعوام‪ .‬لكن نس�بة‬ ‫الضريب�ة على األرب�اح «قد تزيد حتى‬ ‫خمسني في املئة بناء على قرار جمللس‬

‫الوزراء» إذا كان النش�اط اإلقتصادي‬ ‫يتصل بـ»إس�تغالل املوارد الطبيعية‪،‬‬ ‫سواء كانت متجددة أو ال»‪.‬‬ ‫ويحج�ب القان�ون اجلدي�د على ما‬ ‫يب�دو الكثير من املزاي�ا الضريبية عن‬ ‫الش�ركات التي ميلكها أجانب بنس�بة‬ ‫‪ 100‬ف�ي املئ�ة‪ ،‬حي�ث تخص�ص تل�ك‬ ‫املزايا ملش�روعات مش�تركة مع الدولة‬ ‫الكوبي�ة واإلس�تثمارات بني ش�ركات‬ ‫أجنبية وكوبية‪ ،‬وذلك بهدف تش�جيع‬ ‫ه�ذا الن�وع م�ن اإلس�تثمارات ألنه�ا‬ ‫تس�هم في نقل وتوطين التكنولوجيا‬ ‫األجنبية‪.‬‬ ‫ويهدف القان�ون ‪ -‬على ما يبدو ‪-‬‬ ‫إلى إعطاء دفع جديد للقطاع الزراعي‪،‬‬ ‫موطن الضعف االساسي في اإلقتصاد‬ ‫الكوبي‪ ،‬أضافة إلى بقية القطاعات في‬ ‫إقتصاد النظام الشيوعي‪.‬‬ ‫كذل�ك فإن م�ن بني أه�داف القانون‬ ‫اجلدي�د إطلاق «منطق�ة إمنائي�ة‬ ‫خاص�ة» يؤم�ل ان حتقق إزده�ارا في‬ ‫محي�ط املدين�ة الس�احلية الكب�رى‬ ‫ماريال على بعد ‪ 50‬كلم غرب العاصمة‬ ‫هافان�ا‪ ،‬في أكبر مش�روع بن�ى حتتية‬ ‫في كوبا مت تدشينه في كانون الثاني‪/‬‬

‫يناير املاضي‪.‬‬ ‫وأه�م مج�االت اإلس�تثمار املتوقع‬ ‫ان تس�تفيد م�ن القان�ون اجلديد هي‬ ‫الزراع�ة والبني�ة التحتي�ة وصناع�ة‬ ‫السكر وتعدين النيكل وجتديد املباني‬ ‫والتطوير العقاري‪.‬‬ ‫وتس�عى احلكوم�ة الكوبي�ة إل�ى‬ ‫حتقيق نس�بة منو س�نوية تراوح بني‬ ‫س�تة وثمانية في املئ�ة‪ ،‬وكذلك زيادة‬ ‫اإلس�تثمارات س�نويا بنس�بة تراوح‬ ‫بين ‪ 25‬و‪ 35‬ف�ي املئ�ة‪ ،‬مقاب�ل ‪ 4.4‬في‬ ‫املئ�ة فق�ط ف�ي ‪ 2013‬بحس�ب أرق�ام‬ ‫نشرها املكتب الوطني لإلحصاءات‪.‬‬ ‫وبه�دف طأن�ة املس�تثمرين‬ ‫األجان�ب ين�ص القانون عل�ى حماية‬ ‫اإلس�تثمارات وع�دم مصادرته�ا إال‬ ‫وفقا للدستور واملعاهدات الدولية مع‬ ‫تعويض مناسب يتم حتديده مبوجب‬ ‫إتفاق مشترك‪.‬‬ ‫وألن تفاصي�ل القان�ون ل�م تص�در‬ ‫بعد بش�كل كامل‪ ،‬هناك غموض بشأن‬ ‫كيفية معاملة شركات برأسمال أجنبي‬ ‫بالكامل‪ ،‬ذلك ان الغالبية الساحقة من‬ ‫التواج�د األجنبي اليوم ف�ي كوبا يتم‬ ‫عب�ر ش�ركات مختلطة ميل�ك اجلانب‬

‫الكوبي أغلبية األسهم فيها‪.‬‬ ‫‪ ‬لك�ن عل�ى كل ح�ال هن�اك نقط�ة‬ ‫مؤك�دة هي ان الش�ركات األجنبية لن‬ ‫تك�ون حرة في التعاق�د (مع موظفني)‬ ‫بطريق�ة مباش�رة وس�يكون عليه�ا‬ ‫ان تس�تمر ف�ي دعوة ش�ركة حكومية‬ ‫إلدارة العاملني‪.‬‬ ‫‪ ‬واخي�را‪ ،‬وعل�ى الرغ�م م�ن ان‬ ‫القان�ون اجلديد ال مينع قي�ام كوبيني‬ ‫مقيمين ف�ي اخل�ارج باإلس�تثمار‪ ،‬اال‬ ‫انه ال يشجع على ذلك ايضا‪ ،‬كما اعلن‬ ‫وزير التجارة اخلارجية واإلس�تثمار‬ ‫االجنب�ي رودريغ�و ماملي�ركا ي�وم‬ ‫اجلمعة النماضي‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال ماملي�ركا امام نواب بحس�ب‬ ‫ما نقلت وكالة برنسا التينا احمللية ان‬ ‫«كوبا لن تذهب لتفتش عن اإلستثمار‬ ‫االجنبي في ميامي» حيث يقيم القسم‬ ‫االكبر من مليوني كوبي يعيش�ون في‬ ‫اخلارج‪ .‬وأضاف ان «القانون ال يحظر‬ ‫ذلك‪ ،‬والسياسة ال تشجعه»‪.‬‬ ‫‪ ‬وبحسب الوكالة الوطنية لالعالم‪،‬‬ ‫فان وزير التجارة اوضح انه سيكون‬ ‫ف�ي ام�كان الكوبيين ف�ي اخل�ارج ان‬ ‫يس�تثمروا ف�ي اجلزيرة «طامل�ا تعلق‬

‫األمر بأش�خاص ال تتع�ارض مواقفهم‬ ‫م�ع العملي�ة الثوري�ة وغي�ر مرتبطني‬ ‫باملافيا اإلرهابية في ميامي (املناهضة‬ ‫لكاسترو)»‪.‬‬ ‫وعب�ر محلل�ون ودبلوماس�يون‬ ‫يقيم�ون ف�ي كوبا ع�ن تش�ككهم إزاء‬ ‫القان�ون حي�ث انه�م غي�ر واثقني من‬ ‫أن الدول�ة الت�ي تعتم�د نظ�ام احلزب‬ ‫الواح�د قد تغي�رت فعلي�ا وتريد حقا‬ ‫إجتذاب املستثمرين األجانب مبعايير‬ ‫دولية‪.‬‬ ‫ولفت بافل فيدال‪ ،‬أحد كبار اخلبراء‬ ‫اإلقتصاديني ف�ي اجلزيرة ف�ي اآلونة‬ ‫االخي�رة‪ ،‬إل�ى ان «تش�كل الرأس�مال‬ ‫اإلجمال�ي املرتب�ط بإجمال�ي الن�اجت‬ ‫الداخل�ي بل�غ ‪ 13.6‬ف�ي املئ�ة خلال‬ ‫السنوات العش�ر األخيرة‪ ،‬وهو أدنى‬ ‫بكثير م�ن املعدل في أمري�كا الالتينية‬ ‫حيث جتاوز ‪ 20‬في املئة»‪.‬‬ ‫‪ ‬ولف�ت اخلبي�ر اإلقتص�ادي باف�ل‬ ‫في�دال إل�ى ان «القان�ون اجلدي�د‬ ‫ه�و الفرص�ة االخي�رة لك�ي حتق�ق‬ ‫اإلصالح�ات اخي�را اه�داف النم�و‬ ‫وكذل�ك تنوي�ع اإلقتص�اد وتقلي�ص‬ ‫تبعيته حيال فنزويال»‪.‬‬

‫«طريق حرير جديد» بني أوروبا والصني‬ ‫من مرفأ دويسبورغ األملاني إلى شونكينغ‬

‫‪ ■ ‬فرانكف�ورت ‪ -‬أ ف ب‪ :‬يس�تقبل مرف�أ‬ ‫دويس�بورغ األملاني مزيدا م�ن قطارات البضائع‬ ‫الصيني�ة بفضل واحد من أطول خطوط الس�كك‬ ‫احلدي�د في العال�م وال�ذي ُوصف بان�ه «طريق‬ ‫احلري�ر اجلدي�د» وأش�اد ب�ه الرئي�س الصيني‬ ‫تشي جينبينغ أمس األول‪.‬‬ ‫ومبناس�بة زيارته األول�ى إلى أملاني�ا‪ ،‬إختار‬ ‫تش�ي جينبينغ أن يكتش�ف هذه املدينة الواقعة‬ ‫ش�مال غ�رب البلاد وتع�د اول مرف�أ داخلي في‬ ‫العالم يقع في احلوض الصناعي للرور‪.‬‬ ‫وبرفق�ة وف�د صين�ي كبي�ر ووزي�ر اإلقتصاد‬ ‫األملان�ي‪ ،‬س�يغمار غابريي�ل‪ ،‬ش�ارك الرئي�س‬ ‫الصيني ف�ي إحتفال كبير مت فيه إس�تقبال قافلة‬ ‫من احلاويات احململة ب�أدوات كهربائية إنطلقت‬ ‫قب�ل حوال�ي ‪ 16‬يوما م�ن مدينة ش�ونكينغ التي‬ ‫يف�وق عدد س�كانها ‪ 30‬مليون نس�مة في وس�ط‬ ‫الصني‪.‬‬ ‫وإعتب�رت هانيل�ور كراف�ت‪ ،‬رئيس�ة مقاطعة‬ ‫ريناني�ا الش�مالية فيس�تفاليا‪ ،‬ان خ�ط قط�ار‬ ‫البضائ�ع الذي يربط بين املدينتني «مث�ال رائع‬ ‫لديناميكية العالقات التجارية بني بلدينا»‪.‬‬ ‫والصين هي الش�ريك التج�اري األول ألملانيا‬ ‫ف�ي آس�يا‪ ،‬وأملانيا هي الش�ريك التج�اري األول‬

‫للصني ف�ي أوروبا‪ .‬وبلغ�ت مبادالتهما التجارية‬ ‫العام املاضي ‪ 161.5‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وخ�ط دويس�بورغ ‪ -‬ش�ونكينغ الذي س�مي‬ ‫«يوشينو» لدى إنشائه في ‪ 2011‬من قبل عدد من‬ ‫ش�ركات الس�كك احلديد ‪ -‬يجتاز في طريقه إلى‬ ‫أملانيا كال من كازاخس�تان وروسيا وبيالروسيا‬ ‫وبولندا‪ ،‬ليمر بذلك عبر أجواء ومناظر مختلفة‪.‬‬ ‫وه�ذا اخل�ط‪ ،‬ال�ذي يناه�ز طول�ه ‪ 11‬ال�ف‬ ‫كيلومتر‪ ،‬أط�ول من اخلط الذي يعبر س�يبيريا‪،‬‬ ‫لكن�ه أقص���ر بألف�ي كيلومت�ر م�ن خ�ط يتج�ه‬ ‫إل�ى الش�مال بين مدين�ة ش�نغهاي الصيني�ة‬ ‫ودويسبورغ‪.‬‬ ‫وق�ال جوليان بوكر املتحدث بإس�م املرفأ غي‬ ‫تصري�ح خ�اص ان «خط الس�كك احلدي�د الذي‬ ‫تصف�ه الصين بأنه ‪+‬طريق احلري�ر اجلديد‪ +‬ال‬ ‫يقتص�ر عل�ى قيم�ة رمزي�ة فقط»‪ .‬وأض�اف «لقد‬ ‫إحت�ل مكانت�ه ف�ي الس�وق بفض�ل مصداقيت�ه‬ ‫وقدرت�ه الت�ي تبل�غ ح�د القي�ام بثلاث رحالت‬ ‫ُاسبوعيا‪».‬‬ ‫وتستخدم هذا القطار بصورة دائمة مجموعة‬ ‫«هيول�ت ب�اكارد» األمريكي�ة للمعلوماتية لتنقل‬ ‫إل�ى أوروبا اجهزة الكومبيوت�ر التي تنتجها في‬ ‫ش�ونكينغ‪ ،‬البعي�دة ‪ 1500‬كل�م ع�ن الس�واحل‪،‬‬

‫ولذلك فهي بعيدة جدا عن اكبر املرافئ التجارية‬ ‫الصينية وحامالتها العمالقة للحاويات‪.‬‬ ‫وال تزال الطريق البحرية التي حلت تدريجيا‬ ‫قب�ل ق�رون محل «طري�ق احلرير» (ش�بكة طرق‬ ‫جتاري�ة بين آس�يا وأوروب�ا) تهيمن عل�ى أكثر‬ ‫م�ن ‪ ٪95‬م�ن حرك�ة نق�ل البضائ�غ بين هاتني‬ ‫املنطقتين‪ ،‬كما ق�ال بوركهارد ليمب�ر‪ ،‬اخلبير في‬ ‫شركة «آي‪.‬إس‪.‬إل» للشؤون اللوجستية‪.‬‬ ‫وال ت�زال حص�ة الس�كك احلدي�د من الس�وق‬ ‫ضئيل�ة‪ .‬وميثل خ�ط يوش�ينو «تكملة لوس�ائل‬ ‫نقل البضائغ املوجودة»‪ ،‬كما أشارت ماريا لينني‬ ‫مدي�رة ش�ركة «إس‪.‬س�ي‪.‬آي فرك�ر» لدراس�ات‬ ‫الس�وق‪ .‬لك�ن «القط�ار أس�رع مبرتني م�ن النقل‬ ‫البح�ري وأرخ�ص مبرتني م�ن النق�ل اجلوي»‪،‬‬ ‫كما قال إريك س�تاك‪ ،‬مدير الشركة الرسمية التي‬ ‫تتولى إدارة مرفأ دويسبورغ‪.‬‬ ‫وتق�ول ماريا لينين ان «الطرفني يس�تفيدان‬ ‫م�ن خط الس�كك احلديد»‪ .‬وأضاف�ت ان «أوروبا‬ ‫تس�تطيع بذلك ان تلبي اإلرتف�اع املفاجئ للطلب‬ ‫ف�ي الصناع�ة والتجارة‪ ،‬عل�ى س�بيل املثال في‬ ‫قط�اع النس�يج‪ ،‬فيما تص�ل الصني إلى أس�واقها‬ ‫بطريقة اس�رع»‪ .‬ويس�هل اخلط إنفت�اح األقاليم‬ ‫الصينية الداخلية البعيدة عن املوانئ البحرية‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫وذكرت لينين ان «طريقة النق�ل هذه ما زالت‬ ‫في بداياتها‪ ،‬وميكن ان حتقق مستقبال زاهرا إذا‬ ‫م�ا توافرت الظروف أي األم�ن والتقيد باملواعيد‬ ‫والوضع السياسي املستقر»‪.‬‬ ‫وم�ا يزي�د م�ن أهمي�ة اخل�ط ان مجموع�ات‬ ‫إلكتروني�ة ُاخ�رى مث�ل ش�ركة «فوكس�كون»‬ ‫التايواني�ة الت�ي توزع منتجات «آبل» او ش�ركة‬ ‫«إيس�ر» لصن�ع اجه�زة الكومبيوتر‪ ،‬وش�ركات‬ ‫لصن�ع الس�يارات وجتهيزاته�ا وش�ركات آلالت‬ ‫التشغيل‪ ،‬متتلك مصانع في شونكينغ‪.‬‬ ‫ويأم�ل مرف�أ دويس�بورغ ف�ي ان يحق�ق هذا‬ ‫اخلط للسكك احلديد إزدهارا بعد زيارة الرئيس‬ ‫الصين�ي‪ .‬وق�ال جولي�ان بوكر «نري�د مزيدا من‬ ‫الزبائن في اإلجتاهني»‪.‬‬ ‫ويقض�ي الره�ان ايض�ا بإيج�اد موازن�ة في‬ ‫حموالت خط الس�كة احلديد من أجل اإلستفادة‬ ‫منه بش�كل افض�ل‪ .‬وقالت لينني «تنق�ل على هذا‬ ‫اخل�ط منتجات إلى أوروبا تفوق ما يتم نقله إلى‬ ‫الصني‪ ،‬وهذه مشكلة كبيرة‪».‬‬ ‫لذل�ك ليس ن�ادرا ان تص�ل قط�ارات من خط‬ ‫يوش�ينو ميكن ان تبلغ حمولتها حتى ‪ 50‬حاوية‬ ‫ملأى بالبضائ�ع إل�ى دويس�بورغ لكنه�ا تعود‬ ‫فارغة أو شبه فارغة إلى الصني‪.‬‬

‫■ بكين ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال مص�دران ان الس�لطات الصيني�ة‬ ‫ص�ادرت ُاص�وال ال تق�ل قيمتها ع�ن ‪ 90‬مليار ي�وان (‪ 14.5‬مليار‬ ‫دوالر) م�ن أس�رة ومعارف تش�و يون�غ كانغ‪ ،‬املس�ؤول األمني‬ ‫الكبير املتقاعد الذي أصبح في بؤرة أكبر فضيحة فساد تشهدها‬ ‫الصني في أكثر من ستة عقود‪.‬‬ ‫وق�ال املص�دران الل�ذان إطلعا عل�ى التحقيق�ات ان أكثر من‬ ‫‪ 300‬م�ن أقارب تش�و وحلفائه السياس�يني والعاملين معه‪ ،‬إما‬ ‫إحتجزوا أو إستجوبوا على مدى األشهر األربعة املنصرمة‪.‬‬ ‫وبالنظ�ر حلج�م األم�وال املص�ادرة ونط�اق التحقيقات مع‬ ‫احمليطين بتش�و ‪ -‬والت�ي لم يعلن عنهما رس�ميا حت�ى اآلن ‪-‬‬ ‫يع�د التحقيق غير مس�بوق في تاريخ الصين احلديث‪ ،‬وهو ما‬ ‫س�يظهر أن الرئيس ش�ي جني بينغ يتصدي للفس�اد على أعلى‬ ‫املستويات‪.‬‬ ‫لك�ن ق�د يك�ون التحقي�ق مدفوع�ا ف�ي ج�زء من�ه بتصفي�ة‬ ‫حس�ابات سياس�ية بعدم�ا أغضب تش�و مس�ؤولني م�ن بينهم‬ ‫الرئي�س مبعارضت�ه اإلطاح�ة بالسياس�ي البارز بو ش�ي الي‬ ‫الذي صدر بحقه حكم بالس�جن مدى احلياة في سبتمبر‪/‬أيلول‬ ‫بتهمة الفساد وسوء استغالل سلطاته‪.‬‬ ‫ويخض�ع تش�و (‪ 71‬عام�ا) لإلقام�ة اإلجبارية فعلي�ا منذ أن‬ ‫ب�دأت الس�لطات التحقي�ق الرس�مي في قضيت�ه أواخ�ر العام‬ ‫املاضي‪ ،‬وهو أكبر سياس�ي صيني يقع فريسة حتقيق فساد منذ‬ ‫وصول احلزب الشيوعي إلى السلطة عام ‪.1949‬‬ ‫وق�ال مصدر على عالق�ة بالقيادة الصينية لكنه رفض نش�ر‬ ‫إس�مه لتفادي عواقب التحدث عن النخبة السياس�ية لوسائل‬ ‫اإلعالم األجنبية «إنها األسوأ في تاريخ الصني اجلديدة‪».‬‬ ‫ول�م تص�در احلكوم�ة بيان�ا رس�ميا ع�ن تش�و أو القضي�ة‬ ‫بعد وتع�ذر االتصال بتش�و وأس�رته ومعارف�ه والعاملني معه‬ ‫للتعقيب‪ .‬ولم يتضح إذا كان أي منهم قد وكل محاميا‪.‬‬ ‫ول�م يجب جهاز مكافحة الفس�اد أو مكت�ب النيابة على طلب‬ ‫للحصول على تعليق‪.‬‬ ‫وس�بق أن صرح�ت مص�ادر لرويترز بأن ش�ي أمر بتش�كيل‬ ‫فريق عمل في أواخر نوفمبر‪/‬تش�رين الثاني أو مطلع ديسمير‪/‬‬ ‫كانون األول للنظر في االتهامات املوجهة لتشو‪.‬‬

‫ول�م تفصح املصادر عن ه�ذه االتهامات واكتف�ت بقولها إنه‬ ‫خالف نظام احلزب وهو املصطلح الرسمي للفساد‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در ثال�ث عل�ى صل�ة بالقي�ادة الصينية إن تش�و‬ ‫رف�ض التعاون مع احملققين وأصر على أنه ضحي�ة صراع على‬ ‫السلطة‪.‬‬ ‫وقال مصدر «تش�و يونغ كانغ رجل قوي ويزعم أنه يتعرض‬ ‫إلضطهاد سياسي‪».‬‬ ‫وب�زغ جن�م تش�و ف�ي قط�اع النف�ط والغ�از في الصين قبل‬ ‫أن ينض�م إل�ى اللجن�ة الدائم�ة للمكت�ب السياس�ي للحزب في‬ ‫‪،2007‬حي�ث كان يتحك�م‪ ،‬بحك�م منصب�ه كرئيس جله�از أمني‬ ‫محلي‪ ،‬مبيزانية تفوق اإلنفاق على الدفاع‪.‬‬ ‫وتقاع�د تش�و ف�ي ع�ام ‪ .2012‬وكان آخر ظهور علن�ي له في‬ ‫مناسبة في جامعة الصني للبترول في األول من ُاكتوبر‪/‬تشرين‬ ‫األول‪.‬‬ ‫وق�ال أول مصدري�ن إن النياب�ة وجهاز مكافحة الفس�اد في‬ ‫احلزب جمدا حسابات مصرفية يصل حجم الودائع فيها إلى ‪37‬‬ ‫مليار يوان‪ ،‬وصادرا س�ندات محلية وأجنبي�ة بقيمة تصل إلى‬ ‫‪ 51‬مليار يوان‪ ،‬بعد مداهمة منازل في بكني وش�نغهاي وخمس�ة‬ ‫أقاليم‪.‬‬ ‫وأضاف�ت املصادر أن احملققني صادروا نحو ‪ 300‬ش�قة وفيال‬ ‫قيمته�ا حوالي ‪ 1.7‬مليار ي�وان‪ ،‬وحتفا ولوحات معاصرة تصل‬ ‫قيمتها الس�وقية إل�ى مليار يوان‪ ،‬وأكثر من ‪ 60‬س�يارة‪ .‬وجرت‬ ‫مص�ادرة أن�واع فاخرة م�ن اخلمور والذه�ب والفض�ة ومبالغ‬ ‫نقدية بالعمالت احمللية واألجنبية‪.‬‬ ‫وتابع�ت أن األص�ول املص�ادرة مملوك�ة للمحتجزين‪ ،‬دون‬ ‫أن تبين عدد م�ن إحتجزوا مقاب�ل الذين مت إس�تجوابهم فقط‪.‬‬ ‫وأضافت املصادر أن معظم ُ‬ ‫االصول لم تكن مسجلة باسم تشو‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وبحس�ب املصادر ال تقل القيمة اإلجمالية لالصول املصادرة‬ ‫عن ‪ 90‬ملي�ار دوالر‪ ،‬لكن لم يتضح حج�م األموال التي جممعت‬ ‫بوسائل غير مشروعة وستسلم للدولة‪.‬‬ ‫وقالت املصادر إن املبلغ الذي س�يعلن عنه في نهاية املطاف قد‬ ‫يكون أقل لتفادي إحراج احلزب وإثارة غضب املواطنني‪.‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 6.2122‬يوان)‪.‬‬

‫زعماء دول غرب أفريقيا يفشلون‬ ‫في التوصل إلتفاق جتاري مع أوروبا‬

‫‪ ■ ‬ياموسوكرو ‪ -‬رويترز‪ :‬فشل زعماء دول غرب أفريقيا في وضع‬ ‫اللمس�ات األخيرة عل�ى إتفاق للتج�ارة احلرة مع اإلحت�اد األوروبي‬ ‫ف�ي قمتهم أم�س األول بعد أن عب�رت نيجيريا ع�ن مخاوفها مما يهدد‬ ‫بإنهيار محادثات مستمرة منذ عشر سنوات‪.‬‬ ‫وتعثرت املفاوضات حول إتفاقية الشراكة اإلقتصادية قبل عامني‪،‬‬ ‫بع�د أن رفض�ت دول ف�ي اجملموع�ة اإلقتصادية ل�دول غ�رب أفريقيا‬ ‫«إيكواس» إزالة احلواجز اجلمركية خش�ية أن يؤدي ذلك إلى س�حق‬ ‫صناعتها الوليدة العاجزة عن مواجهة الواردات األوروبية‪.‬‬ ‫لك�ن توص�ل دول اجملموعة إل�ى إتفاق ف�ي أكتوبر‪/‬تش�رين األول‬ ‫إلقام�ة اإلحت�اد اجلمركي لدول غ�رب أفريقي�ا تدريجيا ع�زز إمكانية‬ ‫التوص�ل إلتفاقي�ة الش�راكة بع�د موافق�ة دول «إيك�واس» على جعل‬ ‫قواع�د اإلحت�اد اجلمركي متماش�ية مع القواع�د املتبعة ف�ي دول مثل‬ ‫غانا وس�احل العاج املرتبطتني بإتفاقي�ات للتجارة احلرة مع اإلحتاد‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫وبينم�ا وافقت القمة من حي�ث املبدأ على إتفاقي�ة التجارة احلرة‪،‬‬ ‫إال أن بعض الدول األعضاء ‪-‬السيما نيجيريا‪ -‬أبدت مخاوفها بشأن‬ ‫بعض املسائل الفنية وفقا ملا ورد في البيان اخلتامي‪.‬‬ ‫وأمهل اإلحتاد األوروب�ي اجملموعة اإلقتصادية لدول غرب أفريقيا‬ ‫شهرين حلل نقاط اخلالف العالقة‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س غان�ا ج�ون ماهام�ا «نحت�اج إل�ى إتفاقية الش�راكة‬ ‫اإلقتصادي�ة املفي�دة جملموعتن�ا والتي ستس�اهم في حتقي�ق الرخاء‬

‫لشعوبنا‪».‬‬ ‫وأضاف مهاما‪ ،‬الذي تولى الرئاسة الدورية للمجموعة خالل القمة‬ ‫التي اس�تمرت يومين «ال ميكننا عمل ذلك إال إذا كن�ا متحدين كمنظمة‬ ‫إقليمية‪».‬‬ ‫ومبوج�ب إتفاقي�ة الش�راكة اإلقتصادي�ة ف�إن اإلحت�اد األوروبي‬ ‫سيمنح الدول أعضاء اجملموعة ‪ -‬وعددها ‪ 15‬دولة‪ -‬وكذلك موريتانيا‬ ‫غير العضو حرية وصول كاملة إلى أس�واقه‪ .‬وفي املقابل ستقوم دول‬ ‫اجملموعة بفتح ‪ 75‬في املئة من أس�واقها‪ ،‬التي تضم حوالي ‪ 300‬مليون‬ ‫مستهلك أمام أوروبا تدريجيا على مدى ‪ 20‬عاما‪.‬‬ ‫وإختتم�ت الش�هر املاض�ي مفاوضات فني�ة مع اإلحت�اد األوروبي‬ ‫ح�ول إتفاق لتق�دمي ‪ 6.5‬مليار يورو (‪ 8.94‬مليار دوالر) في الس�نوات‬ ‫اخلمس القادمة ملس�اعدة دول اجملموعة على حتمل تكاليف إندماجها‬ ‫في اإلقتصاد العاملي‪.‬‬ ‫وكان يتعين عل�ى زعم�اء دول اجملموع�ة اإلقتصادية ل�دول غرب‬ ‫أفريقيا وضع اللمسات األخيرة على اإلتفاقية خالل القمة‪ ،‬التي عقدت‬ ‫على مدى يومني في ياموس�وكرو عاصمة س�احل الع�اج‪ ،‬قبل أيام من‬ ‫إجتماع القمة بني اإلحتاد األفريقي واإلحتاد األوروبي في بروكسل‪.‬‬ ‫ول�ن يكون للفش�ل في وضع اللمس�ات األخيرة إلتفاقية الش�راكة‬ ‫اإلقتصادي�ة س�وى تأثير مح�دود على معظ�م بلدا�� اجملموع�ة‪ ،‬التي‬ ‫تس�تفيد بالفعل من حرية وصول كاملة للس�وق األوروبي بإعتبارها‬ ‫من الدول ذات الدخل املنخفض‪.‬‬

‫العامل احلاسم إمكانية أو عدم إمكانية احلصول على الدوالر‬

‫فنزويال هي أحد أغلى‪ ،‬أو أرخص‪ ،‬البلدان في العالم‬ ‫■ كراكاس ‪ -‬أ ف ب‪ :‬قد تكون فنزويال‬ ‫الغني��ة بالنفط‪ ،‬والت��ي يباع فيه��ا الدوالر‬ ‫في الش��ارع بس��عر يفوق س��عره الرسمي‬ ‫عش��ر مرات‪ ،‬احد أغلى البل��دان في العالم‬ ‫او العك��س‪ .‬األم��ر يتوق��ف عل��ى إمكاني��ة‬ ‫احلصول على العملة اخلضراء‪.‬‬ ‫وفي آخ��ر ُ‬ ‫االس��بوع املاضي بلغ س��عر‬ ‫الدوالر املوازي‪ ،‬في الس��وق الس��وداء‪67 ،‬‬ ‫بوليف��ارا في مقاب��ل ‪ 6.30‬بوليفار حس��ب‬ ‫الس��عر الرس��مي‪ ،‬وذل��ك رغ��م تخفي��ف‬ ‫إج��راءات الرقابة على س��وق الصرف في‬ ‫ه��ذا البلد‪ ،‬الذي يش��هد إحتجاج��ات على‬ ‫احلكوم��ة تتمح��ور ح��ول تده��ور الوضع‬ ‫اإلقتصادي‪ ،‬حي��ث باتت صفوف االنتظار‬ ‫الطويلة امام الرفوف شبه الفارغة مشهدا‬ ‫مألوفا‪.‬‬

‫‪ ‬فزجاجة املياه الغازية تباع على س��بيل‬ ‫املث��ال في الش��ارع ب��ـ‪ 25‬بوليف��ارا‪ ،‬أي ما‬ ‫يس��اوي ‪ 3.90‬دوالر بالس��عر الرس��مي‪.‬‬ ‫لكن هذا الس��عر يس��اوي ‪ 0.37‬من الدوالر‬ ‫املوازي‪ .‬ويبلغ س��عر الوجب��ة الكبيرة لدى‬ ‫مطاع��م «ماكدونالدز» للوجبات الس��ريعة‬ ‫‪ 200‬بوليف��ار‪ ،‬اي ‪ 31‬دوالرا أمريكيا‪ ،‬او ‪2.9‬‬ ‫دوالر بالسعر املوازي‪.‬‬ ‫ُحتس��ب س��عر س��يارة مس��تعملة على‬ ‫قاع��دة ال��دوالر امل��وازي‪ ،‬مم��ا يزي��د م��ن‬ ‫صعوبة شراء س��يارة ملن ال يتقاضى راتبه‬ ‫إال بالبوليفار‪.‬‬ ‫‪ ‬وف��ي ه��ذا البل��د‪ ،‬ال��ذي ميتل��ك أكب��ر‬ ‫إحتياط��ات نفطي��ة ف��ي العال��م‪ ،‬ويعان��ي‬ ‫إقتصاده القائم أساس��ا على اإلس��تيراد‪،‬‬ ‫من الندرة املتزايدة للس��لع اإلس��تهالكية‪،‬‬

‫وكالة «موديز» تهدد بخفض تصنيف‬ ‫روسيا بسبب األزمة االوكرانية‬

‫■ واش�نطن ‪ -‬أ ف ب‪ :‬ه�ددت وكال�ة‬ ‫«مودي�ز» للتصني�ف اإلئتمان�ي بخف�ض‬ ‫تصنيف درجة الدين الروس�ي بسبب تأثير‬ ‫األزم�ة ُ‬ ‫االوكرانية وإحتم�ال تصاعد التوتر‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫وقال�ت وكال�ة التصني�ف األمريكي�ة‬ ‫ف�ي بي�ان ان درج�ة روس�يا البالغ�ة «ب�ي‪.‬‬ ‫إيه‪.‬إي�ه‪ »1‬وضع�ت «حت�ت املراقب�ة متهيدا‬ ‫خلفضها»‪ ،‬مش�يرة إلى «ضع�ف اإلقتصاد»‬ ‫الروس�ي‪ .‬وع�زت الوكال�ة قراره�ا إل�ى‬ ‫«ضعف القدرة اإلقتصادية لروسيا» بسبب‬ ‫األزم�ة ُ‬ ‫االوكراني�ة والتوت�رات املتصاع�دة‬ ‫ف�ي املنطق�ة‪ ،‬ما يرخ�ي بثقل�ه عل�ى اآلفاق‬ ‫اإلقتصادية «املتدهورة أصال» لهذا البلد‪.‬‬ ‫ورفض�ت روس�يا اإلعت�راف بش�رعية‬ ‫النظ�ام اجلديد في ُاوكرانيا ثم ضمت ش�به‬ ‫جزي�رة الق�رم ُ‬ ‫االوكراني�ة اليها ف�ي أعقاب‬ ‫إس�تفتاء رف�ض الغ�رب اإلعتراف ب�ه ورد‬ ‫عليه بفرض عقوبات على موسكو‪.‬‬ ‫وبحسب موسكو نفسها فإن هذه األزمة‬ ‫تهدد بتس�ريع وتيرة خروج الرس�اميل من‬ ‫روسيا‪ .‬وتشير التقديرات الروسية في هذا‬ ‫الصدد إلى ان م�ا يصل إلى ‪ 100‬مليار دوالر‬ ‫ق�د تخرج من روس�يا هذا الع�ام إضافة إلى‬ ‫تراجع نس�بة النمو اإلقتص�ادي للبالد إلى‬ ‫‪.٪0.6‬‬

‫وحذرت «موديز» من ان روسيا «معرضة‬ ‫أكثر فأكث�ر» إلى خطر ح�دوث صدمة مالية‬ ‫وسياسية إذا ما تزايدت حدة التوترات في‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وتق�ول كيي�ف ان نح�و مئة أل�ف جندي‬ ‫روس�ي محتش�دون حالي�ا عل�ى احل�دود‬ ‫م�ع ُاوكراني�ا‪ ،‬وه�ي تخش�ى غزوا روس�يا‬ ‫لش�طرها الش�رقي الناطق بالروس�ية على‬ ‫غرار القرم‪.‬‬ ‫وقال�ت «مودي�ز» انه�ا تعت�زم ف�ي ظ�ل‬ ‫ال‪ ،‬الراهن�ة خف�ض تصنيف روس�يا درجة‬ ‫واح�دة ولكنها قد متض�ي ابعد م�ن هذا إذا‬ ‫ما تبني ان هناك «تزايدا» ألحتماالت حدوث‬ ‫صدمات إقتصادية أعمق‪.‬‬ ‫وبحس�ب ترتي�ب درج�ات التصني�ف‬ ‫املعتم�د ف�ي «مودي�ز» ف�إن درج�ة روس�يا‬ ‫الراهن�ة ه�ي درج�ة «مدي�ن متوس�ط‬ ‫النوعية»‪.‬‬ ‫وكان�ت وكالت�ا التصني�ف العامليت�ان‬ ‫ُ‬ ‫االخريان‪« ،‬س�تاندرد آند بورز» و»فيتش»‬ ‫أعربتا مؤخرا عن قلقهما من تداعيات األزمة‬ ‫ُ‬ ‫االوكرانية على اإلقتصاد الروسي‪.‬‬ ‫وس�بق لهاتين الوكالتين ان خفضت�ا‬ ‫نظرتهم�ا املس�تقبلية لإلقتصاد الروس�ي إلى‬ ‫«سلبية»‪ ،‬ما يعني انهما قد تعمدان إلى خفض‬ ‫تصنيف روسيا في املدى املتوسط‪.‬‬

‫فإن رقاب��ة صارم��ة على أس��عار الصرف‬ ‫تدير منذ ‪ 2003‬النفقات بالعمالت الصعبة‪،‬‬ ‫لكن هذه الرقاب��ة تراجعت قليال في الفترة‬ ‫األخي��رة للح��ؤول دون ه��رب رؤوس‬ ‫االموال‪.‬‬ ‫وتزي��د ندرة الدوالرات لدى املؤسس��ات‬ ‫من نقص السلع في رفوف املتاجر‪ ،‬وتفاقم‬ ‫م��ن إرتف��اع التضخ��م املقدر ب��ـ‪ ٪57.3‬على‬ ‫إمتداد األش��هر اإلثني عش��ر األخيرة‪ ،‬وهي‬ ‫أعلى نسبة تضخم في العالم‪.‬‬ ‫‪ ‬ويع��د ه��ذا الوض��ع‪ ،‬ال��ذي يتراف��ق مع‬ ‫إضطراب��ات متزاي��دة‪ ،‬احمل��رك األساس��ي‬ ‫للتظاهرات التي تش��هدها البالد منذ الرابع‬ ‫من شباط‪/‬فبراير‪ ،‬بدعوة من طلبة األرياف‬ ‫الذي��ن انضم��ت إليه��م األح��زاب املعارضة‬ ‫للرئيس نيكوالس مادورو‪ ،‬والتي أس��فرت‬

‫كم��ا أعلن رس��ميا ع��ن ‪ 37‬قتي�لا وأكثر من‬ ‫‪ 550‬جريحا‪  .‬ويس��تطيع مس��توردو السلع‬ ‫االساس��ية ‪ -‬املواد الغذائية واالدوية وغير‬ ‫ذلك ‪ -‬ان يطلبوا من البنك املركزي دوالرات‬ ‫على أساس سس��عر ‪ 6.3‬بوليفار‪ .‬ويستفيد‬ ‫اآلخ��رون م��ن س��وقني آخرين‪ ،‬حي��ث يبلغ‬ ‫س��عر الورقة اخلضراء من ‪ 10‬إلى ما يفوق‬ ‫‪ 50‬بوليفارا‪.‬‬ ‫‪ ‬وأحد هذين الس��وقني امللحق�ين‪ ،‬اللذين‬ ‫يخضعان مع ذلك لرقابة الدولة‪ ،‬واملس��مى‬ ‫«س��يكاد ‪ ،»2‬هو الس��وق ال��ذي تقترب فيه‬ ‫العملة احمللية من س��عر ال��دوالر الذي يباع‬ ‫في الشارع‪.‬‬ ‫‪ ‬وتن��وي احلكوم��ة من خالل ه��ذه اآللية‬ ‫الت��ي دخلت ه��ذا ُ‬ ‫االس��بوع حي��ز التطبيق‬ ‫«اإلجهاز على الدوالر في السوق السوداء»‪.‬‬

‫لكن ‪ ٪80‬من العمالت الصعبة ما زالت تباع‬ ‫بالتسعيرة الرسمية‪ ،‬ولم تؤت هذه املنظومة‬ ‫اجلديدة ثمارها حتى اآلن على ما يبدو‪.‬‬ ‫‪ ‬ويتسبب في ندرة العمالت الصعبة قيام‬ ‫احلكومة بس��داد الدين اخلارجي‪ ،‬والركود‬ ‫الناج��م ع��ن إنع��دام اإلس��تثمارات لزيادة‬ ‫اإلنت��اج النفط��ي‪ ،‬املص��در الوحي��د تقريب��ا‬ ‫لعائدات احلكومة الت��ي تقدم بالتالي جزءا‬ ‫من إنتاجها إلى دول صديقة‪.‬‬ ‫وقال اخلبير اإلقتصادي خوس��يه غيرا‪،‬‬ ‫املس��ؤول الس��ابق ف��ي البنك املرك��زي‪ ،‬ان‬ ‫«س��يكاد‪ 2‬م��ا زال ال يغطي الطل��ب‪ ،‬من هنا‬ ‫يتجه النق��ص في تلبية الطلب إلى الس��وق‬ ‫السوداء»‪.‬‬ ‫‪ ‬وق��ال راوول هوي��زي‪ ،‬عمي��د كلي��ة‬ ‫اإلقتصاد في جامعة االنديز «يعتقد البعض‬

‫الهبوط احلاد لألسهم الروسية‬ ‫يتيح فرصا ذهبية أمام صائدي الصفقات‬

‫‪ ■ ‬نيوي�ورك ‪ -‬رويت�رز‪ :‬أحدث�ت التوت�رات‬ ‫املتصاع�دة م�ع الغ�رب ه�زة ف�ي أس�واق األس�هم‬ ‫والس�ندات في روس�يا‪ ،‬لكن بعض مديري األموال‬ ‫الكبار يلمحون فرصة في تلك اإلضطرابات‪.‬‬ ‫وهوت س�وق األس�هم الروس�ية ‪ 18‬في املئة منذ‬ ‫بداي�ة الع�ام‪ .‬وب�اع األجانب األس�هم والس�ندات‬ ‫والروب�ل إثر غزو القرم التابعة ُالوكرانيا في أوائل‬ ‫مارس‪/‬آذار‪ .‬وتواجه موس�كو عقوب�ات إقتصادية‬ ‫قد تسوء إذا تصاعدت األزمة‪.‬‬ ‫وكان رد فعل املس�تثمرين هو املسارعة بالهرب‪.‬‬ ‫فالروب�ل منخفض نحو تس�عة في املئة ه�ذا العام‪،‬‬ ‫في حني س�حب املس�تثمرون نح�و ‪ 4.4‬مليار دوالر‬ ‫م�ن األس�هم‪ ،‬و‪ 4.1‬ملي�ار دوالر م�ن الس�ندات ف�ي‬ ‫الفت�رة م�ن س�بتمبر‪/‬أيلول ‪ 2013‬إل�ى منتص�ف‬ ‫مارس بحس�ب أحدث البيانات من «إي‪.‬بي‪.‬اف‪.‬آر‬ ‫غلوبال»‪.‬‬ ‫وق�ال جي�م روج�رز‪ ،‬املس�تثمر وخبي�ر الس�لع‬ ‫األولي�ة ورئيس مجل�س إدارة «روجرز هولدنغز»‬ ‫للسمس�رة «س�وق األس�هم الروس�ية أصبحت من‬ ‫أرخص األسواق في العالم ورمبا تكون من أبغضها‬ ‫‪ ..‬إنه الوقت املناسب للشراء في روسيا‪».‬‬ ‫وعلى املراهنني على روسيا أن ينظروا إلى املدى‬ ‫الطويل‪ .‬فبعد أن صوت مواطنو شبه جزيرة القرم‬ ‫لصالح اإلنضمام إلى روسيا ردت الواليات املتحدة‬ ‫واإلحت�اد األوروب�ي بف�رض عقوب�ات مح�دودة‬ ‫النطاق لكنها قابلة للزيادة‪.‬‬ ‫وحت�ى قب�ل األزم�ة ُ‬ ‫االوكراني�ة ح�ل الضع�ف‬

‫باإلقتص�اد الروس�ي م�ع إرتف�اع التضخ�م وركود‬ ‫اإلس�تثمار‪ .‬وتظه�ر بيانات صن�دوق النقد الدولي‬ ‫تراج�ع إحتياطيات البلاد إل�ى ‪ 493.3‬مليار دوالر‬ ‫ف�ي فبراير‪/‬ش�باط م�ن ‪ 509.6‬ملي�ار دوالر ف�ي‬ ‫ديس�مبر‪/‬كانون األول نتيجة ما تكبدته في دفاعها‬ ‫عن عملتها‪ .‬ورفع البنك املركزي أس�عار الفائدة ‪1.5‬‬ ‫نقطة مئوية لكبح تراجع الروبل‪.‬‬ ‫وق�ال روج�رز‪ ،‬الذي يس�تثمر ف�ي روس�يا منذ‬ ‫عام ونصف‪ ،‬انه اش�ترى أس�هما روس�ية ُ‬ ‫االسبوع‬ ‫املاضي‪ .‬وقال إنه في حالة فرض مزيد من العقوبات‬ ‫وإذا تراجعت س�وق األس�هم بدرجة أكبر فسيظهر‬ ‫مزيد من فرص الشراء في روسيا‪.‬‬ ‫وق�ال إنه يبحث عن فرص خ�ارج قطاع الطاقة‪،‬‬ ‫وهي مهمة شاقة في ضوء أن نسبة شركات القطاع‬ ‫على مؤشر «آر‪.‬تي‪.‬إس» لألسهم الروسية القيادية‬ ‫املؤلف من ‪ 51‬سهما تبلغ ‪ 58‬في املئة واملواد األولية‬ ‫‪ 13‬في املئة‪.‬‬ ‫وتظه�ر تقدي�رات م�ن «إف‪.‬إم‪.‬ج�ي فن�دز»‬ ‫املتخصص�ة ف�ي األس�واق الناش�ئة واملبتدئ�ة أن‬ ‫األسهم الروس�ية متداولة بنحو أربعة أمثال أرباح‬ ‫‪ 2014‬وبعائ�د توزيع�ات س�نوي قدره خمس�ة في‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وباملقارن�ة يبل�غ مضاع�ف الربحي�ة لألس�هم‬ ‫األمريكي�ة نحو ‪ 16‬مثلا‪ ،‬وعائ�د التوزيعات إثنني‬ ‫في املئة فقط بحس�ب بيانات «إف‪.‬إم‪.‬جي» ومقرها‬ ‫مالطا‪.‬‬ ‫وتتطل�ع «إف‪.‬إم‪.‬ج�ي» التي متل�ك ُاصوال بقيمة‬

‫‪ 150‬ملي�ون دوالر في األس�واق الناش�ئة واملبتدئة‬ ‫إلى إقتناص مزيد من األسهم الروسية‪.‬‬ ‫وقال جو بورتيلي‪ ،‬مدير اإلس�تثمار في الشركة‬ ‫«نعتقد أن األس�هم الروسية عند مستويات جتعلها‬ ‫هدفا مغريا للشراء وأن الصبر سيؤتي ثماره‪».‬‬ ‫وأكب�ر س�همني عل�ى مؤش�ر»آر‪.‬تي‪.‬إس» هم�ا‬ ‫س�هما «غازبروم» و»إن‪.‬كيه ل�وك أويل» العاملتني‬ ‫ف�ي مج�ال الطاق�ة‪ .‬ويش�كل كل منهما نح�و ‪ 13‬في‬ ‫املئة من املؤش�ر‪ .‬وال تزيد نسبة السعر إلى األرباح‬ ‫املتوقعة في «ازبروم» على ‪ 2.6‬وهو بحسب بيانات‬ ‫لوكال�ة تومس�ون رويترز مس�توى أق�ل بكثير من‬ ‫معظ�م ش�ركات الطاق�ة ُ‬ ‫االخرى ف�ي دول مجموعة‬ ‫دول «بري�ك» الت�ي تضم البرازيل وروس�يا والهند‬ ‫والصني وجنوب أفريقيا‪.‬‬ ‫وقال كري�س دربيش�اير‪ ،‬مدير اإلس�تثمار لدى‬ ‫ش�لركو «س�يفن» إلدارة اإلس�تثمار في لندن التي‬ ‫تبلغ ُاصولها اخلارجية نحو عش�رة مليارات دوالر‬ ‫«أسعار األسهم الروسية قد تزيد لثالثة أمثالها ومع‬ ‫ذلك تظل رخيصة‪ .‬لكن الش�ركات الروس�ية ليست‬ ‫عل�ى ش�فا اإلفلاس‪ .‬ف�ي حقيق�ة األم�ر التوقعات‬ ‫ألرباح الش�ركات الروسية هذا العام ظلت مستقرة‬ ‫نس�بيا بينما تراجعت ملعظم األس�واق املتقدمة مبا‬ ‫في ذلك الواليات املتحدة‪».‬‬ ‫وتستثمر «سيفن» في نطاق واسع من مؤشرات‬ ‫األس�هم والس�ندات ف�ي األس�واق الناش�ئة الت�ي‬ ‫تش�كل روس�يا نح�و س�تة وعش�رة ف�ي املئ�ة من‬ ‫إجمالي مؤشراتها‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫ان هذه املنظومة لن تس��تطيع أب��دا ان تلبي‬ ‫بالكام��ل الطلب على الدوالر‪ ،‬بس��بب تأخر‬ ‫احلكوم��ة في الدفع بالعم�لات الصعبة إلى‬ ‫عدد من القطاعات»‪.‬‬ ‫‪ ‬لك��ن عنص��را آخ��ر يغ��ذي الغم��وض‪.‬‬ ‫فالسلطات‪ ،‬التي تستخدم بطريقة إنتقائية‬ ‫ومن دون رقابة بضع��ة «صناديق موازية»‬ ‫في ميزاني��ة الدولة التي تغذيه��ا العائدات‬ ‫النفطية‪ ،‬ال تكش��ف أبدا ع��ن حجم العمالت‬ ‫الصعب��ة التي متتلكه��ا وال ع��ن املبالغ التي‬ ‫تنوي ضخها في سوق «سيكاد‪.»2‬‬ ‫وق��ال رجل طل��ب التكتم عل��ى هويته ان‬ ‫«احلكوم��ة تتالع��ب باإلقتص��اد بطريقة ال‬ ‫تتس��م بكثير من الش��فافية‪ ،‬ويحصل األمر‬ ‫نفس��ه مع هذه املنظومة‪ .‬لقد طلبت الثالثاء‬ ‫املاضي ألفي دوالر ولم يعطوني إياها»‪.‬‬

‫‪ ‬وتتي��ح ه��ذه املنظوم��ة ش��راء وبي��ع‬ ‫ال��دوالرات نقدا وع��دا أو عبر س��ندات‪ ،‬من‬ ‫خالل الشبكة املصرفية وشركات الوساطة‬ ‫أو شركات الصيرفة اخلاصة بسعر يحدده‬ ‫«الع��رض والطل��ب»‪ ،‬كم��ا تفي��د القوان�ين‬ ‫املرعية‪.‬‬ ‫‪ ‬لك��ن فنزوي�لا تبقى في نظر متوس��طي‬ ‫الدخل‪ ،‬الذي��ن ال يحصلون على الدوالر عبر‬ ‫حتويالت من اقارب في اخلارج او من خالل‬ ‫أعمال جتاري��ة في البالد‪ ،‬أحد أغلى البلدان‬ ‫في العالم‪.‬‬ ‫وت��وزع احلكوم��ة الفنزويلي��ة منح��ا‬ ‫ومس��اعدات س��خية على املعوزين لتضمن‬ ‫بذل��ك والء الطبق��ات الش��عبية للرئي��س‬ ‫مادورو الذي خلف الرئيس هوغو تش��افيز‬ ‫الذي كان يتمتع بشعبية واسعة‪.‬‬

‫اجلدل يحتدم في أملانيا‬ ‫بشأن استيراد الطاقة من روسيا‬

‫■ برلين ‪ -‬رويت�رز‪ :‬يثي�ر اجل�دل بش�أن‬ ‫م�ا إذا كان�ت أملاني�ا بحاج�ة إلع�ادة النظ�ر في‬ ‫إس�تراتيجية الطاق�ة وخف�ض إعتماده�ا عل�ى‬ ‫واردات الغ�از الروس�ية بس�بب أزم�ة ُاوكرانيا‬ ‫توترات داخل االئتالف احلاكم في أملانيا‪.‬‬ ‫وثمة تساؤالت بني بعض كبار املسؤولني في‬ ‫احلزب الدميقراطي اإلشتراكي الذي ميثل يسار‬ ‫الوس�ط إزاء تصريح�ات املستش�ارة احملافظة‬ ‫أنغيلا مي�ركل الت�ي قال�ت ان أكب�ر إقتص�اد‬ ‫ف�ي أوروب�ا وال�ذي يس�تورد ‪ 35‬ف�ي املئ�ة م�ن‬ ‫احتياجات�ه من الغاز من روس�يا س�يعيد النظر‬ ‫في سياسة الطاقة بسبب األزمة‪.‬‬ ‫وتنس�جم تصريح�ات ميركل م�ع إجماع بني‬ ‫قادة اإلحتاد األوروب�ي الذين أوضحوا أن ضم‬ ‫روس�يل شبه جزيرة القرم يزيد من عزمهم على‬ ‫خفض اإلعتماد على النفط والغاز الروسي‪.‬‬ ‫وس�يتم تس�ليط األضواء عل�ى القضية قبل‬ ‫إجتم�اع مقرر غ�دا بني مي�ركل ورؤس�اء وزراء‬ ‫‪ 16‬والي�ة أملاني�ة بش�أن اإلصالح�ات التي طال‬ ‫إنتظارها لقانون دعم الطاقة النظيفة‪.‬‬ ‫وتس�بب ض�م روس�يا ملنطق�ة الق�رم م�ن‬ ‫ُاوكراني�ا الش�هر احلال�ي ف�ي أعن�ف أزم�ة بني‬ ‫الش�رق والغ�رب من�ذ احل�رب الب�اردة‪ ،‬وأث�ار‬ ‫مخاوف بش�أن اعتماد أملانيا على واردات الغاز‬ ‫الطبيعي من روسيا‪.‬‬ ‫لك�ن وزي�ر اإلقتص�اد والطاق�ة‪ ،‬زيغم�ار‬

‫غابريي�ل‪ ،‬من احل�زب الدميقراط�ي اإلجتماعي‬ ‫ص�رح بأن�ه ان ال يوج�د بدي�ل منطق�ي للغ�از‬ ‫الروسي وإستبعد أن توقف روسيا اإلمدادات‪.‬‬ ‫وأيد خبراء وجهة نظره‪ ،‬وقالوا إنه حتى إذا‬ ‫فرض اإلحت�اد األوروبي عقوب�ات جديدة على‬ ‫روس�يا بس�بب ُاوكرانيا فإن موس�كو ستخسر‬ ‫كثيرا إذا خفضت إمدادات الغاز ألملانيا‪.‬‬ ‫ويع�ارض عدد م�ن الش�ركات أي حتول عن‬ ‫الطاق�ة الروس�ية‪ .‬وف�ي مؤش�ر جدي�د على أن‬ ‫برلين تريد أن ُتبق�ي على العالقات مع روس�يا‬ ‫ف�ي مج�ال الطاقة نش�رت مجلة «دير ش�بيغل»‬ ‫أن حكوم�ة مي�ركل ل�ن ترف�ض صفقتين بين‬ ‫أملانيا وروس�يا كانتا مثار إنتقادات في وس�ائل‬ ‫اإلعالم‪.‬‬ ‫غي�ر أن ع�ددا كبيرا م�ن احملافظين يدعمون‬ ‫تنويع�ا أكبر ملص�ادر الطاقة‪ .‬ويخش�ى البعض‬ ‫م�ن توق�ف ط�رق اإلم�داد عب�ر ُاوكراني�ا إذا‬ ‫تدهورت العالقات بني روسيا ُ‬ ‫واوكرانيا‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر الطاق�ة ف�ي بافاري�ا وه�و م�ن‬ ‫احملافظين «ينبغي أن نح�ذر م�ن اإلعتماد على‬ ‫طرف واح�د‪ .‬نحتاج خلي�ارات أكث�ر للحصول‬ ‫على الغاز»‪.‬‬ ‫ويقول عدد من اخلبراء إن أملانيا قد تستورد‬ ‫مزي�دا من الطاقة من الش�رق األوس�ط وش�مال‬ ‫أفريقي�ا‪ .‬وامل�وردون احملتمل�ون ه�م اجلزائ�ر‬ ‫وليبيا والنرويج‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫الدوري االنكليزي‬

‫مورينيو‪:‬‬ ‫ال أمل لتشلسي في‬ ‫لقب الدوري!‬

‫ليفربول يكتسح توتنهام ويستعيد الصدارة ويحلم باللقب!‬

‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬د ب‬ ‫أ‪ :‬اعتل�ى ليفرب�ول ص�دارة ال�دوري‬ ‫اإلنكلي�زي بعدما اكتس�ح ضيف�ه توتنهام‬ ‫بأربعة أه�داف نظيفة في املرحل�ة الثانية‬ ‫ً‬ ‫مس�تغال خس�ارة‬ ‫والثالثني من املس�ابقة‪،‬‬ ‫تشلسي بصورة مفاجئة وتعادل منافسيه‬ ‫اآلخرين أرسنال ومانشستر سيتي‪.‬‬ ‫ورف�ع ليفرب�ول رصي�ده إل�ى ‪ 71‬نقطة‬ ‫ف�ي الصدارة متفوق�ا بف�ارق نقطتني على‬ ‫تشلس�ي صاح�ب املرك�ز الثان�ي وأرب�ع‬ ‫نقاط على مانشس�تر سيتي صاحب املركز‬ ‫الثال�ث‪ ،‬بينم�ا يأت�ي أرس�نال ف�ي املرك�ز‬ ‫الراب�ع برصي�د ‪ 64‬نقطة ويأت�ي إيفرتون‬ ‫في املرك�ز اخلامس برصي�د ‪ 60‬نقطة يليه‬ ‫توتنهام في املركز السادس بـ‪ 56‬نقطة‪.‬‬ ‫وسقط تشلسي بصورة مفاجئة السبت‬ ‫على ملعب مضيفه كريستال باالس بهدف‬ ‫نظي�ف فيم�ا تعادل مانشس�تر س�يتي مع‬ ‫مضيفه ارسنال بهدف ملثله‪.‬‬ ‫وقبل م�رور الدقيق�ة الثانية م�ن بداية‬ ‫املباراة سجل يونس قابول العب توتنهام‬ ‫هدف�ا عن طري�ق اخلطأ ف�ي مرم�ى فريقه‬ ‫من�ح به ليفربول التق�دم‪ .‬وأضاف املهاجم‬ ‫األوروغوان�ي الدول�ي لوي�س س�واريز‬ ‫اله�دف الثان�ي لليفربول ف�ي الدقيقة ‪.25‬‬ ‫وع�زز س�واريز صدارت�ه لقائم�ة هداف�ي‬ ‫ال�دوري بعدما رفع رصيده إل�ى ‪ 29‬هدفا‪،‬‬ ‫متفوق�ا بف�ارق تس�عة أهداف عل�ى زميله‬ ‫في ليفربول دانييل ستاريدج‪ ،‬الذي يحتل‬

‫املركز الثاني في قائمة الهدافني‪.‬‬ ‫وف�ي الش�وط الثان�ي‪ ،‬أح�رز الع�ب‬ ‫الوس�ط البرازيلي فيليب كوتينيو الهدف‬ ‫الثال�ث لليفرب�ول في الدقيق�ة ‪ 55‬ثم تبعه‬ ‫ج�وردان هندرس�ون بتس�جيل اله�دف‬ ‫الرابع في الدقيقة ‪.75‬‬ ‫وف�ي مب�اراة أخ�رى‪ ،‬ق�اد املهاج�م‬ ‫االس�كتلندي البدي�ل س�تيف نايس�ميث‬ ‫فري�ق إيفرتون لف�وز عصيب عل�ى ملعب‬ ‫مضيفه فولهام بثالثة أهداف مقابل هدف‪.‬‬ ‫وعزز إيفرتون آماله في التأهل إلى دوري‬ ‫أبطال أوروبا في املوس�م املقبل بعدما رفع‬ ‫رصي�ده إل�ى ‪ 60‬نقطة في املرك�ز اخلامس‬ ‫بف�ارق أربع نق�اط خلف ارس�نال صاحب‬ ‫املركز الرابع قبل مباراة الفريقني األسبوع‬ ‫املقب�ل‪ ،‬علم�ا أن إيفرت�ون ميل�ك مب�اراة‬ ‫مؤجل�ة‪ .‬وظل فولهام في املركز العش�رين‬ ‫األخير برصيد ‪ 24‬نقطة‪.‬‬ ‫وظهر فولهام بش�كل أفضل في الشوط‬ ‫األول ولك�ن إيفرتون انتفض في الش�وط‬ ‫الثان�ي فاس�تحق الف�وز‪ .‬وأه�در موس�ى‬ ‫دميبل�ي (‪ 17‬عام�ا) هدفا مؤكدا ف�ي نهاية‬ ‫الش�وط األول‪ ،‬ف�ي أول ظه�ور ل�ه ف�ي‬ ‫مرك�ز املهاجم الصريح م�ع فولهام‪ .‬وتقدم‬ ‫إيفرت�ون بهدف بع�د مرور خم�س دقائق‬ ‫من بداية الش�وط الثاني عن طريق ضربة‬ ‫ركني�ة نفذها نايس�ميث ليس�كنها حارس‬ ‫فولهام ديفيد س�توكديل عن طريق اخلطأ‬ ‫في مرمى فريقه‪ .‬وجنح اشكان ديجاغا في‬

‫سواريز عزز صدارته لهدافي الدوري بتسجيله الهدف الثاني لليفربول‬ ‫ادراك التعادل لفولهام عبر تس�ديدة قوية‬ ‫بقدم�ه اليمن�ى ف�ي الدقيق�ة ‪ .71‬وأض�اف‬ ‫كيفين مي�راالس الهدف الثان�ي إليفرتون‬ ‫ف�ي الدقيقة ‪ 79‬ثم أحرز نايس�ميث الهدف‬

‫الثالث إليفرتون في الدقيقة ‪.87‬‬ ‫وكان�ت مباريات املرحلة ش�هدت أيضا‬ ‫ف�وز مانشس�تر يونايت�د عل�ى أس�تون‬ ‫فيلا ‪ 1/4‬وس�اوثهامبتون على نيوكاس�ل‬

‫‪ /4‬صف�ر‪ ،‬وس�توك عل�ى ه�ال ‪/1‬صف�ر‪،‬‬ ‫وسوانزي على نوريتش ‪/3‬صفر‪ ،‬وتعادل‬ ‫ويس�ت بروميت�ش ألبي�ون م�ع كاردي�ف‬ ‫‪.3/3‬‬

‫■ لن��دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أب��دى البرتغال��ي جوزي��ه‬ ‫مورينيو مدرب تشلس��ي اس��تياءه من خسارة‬ ‫فريقه املفاجئة صفر‪ 1/‬أمام مضيفه كريس��تال‬ ‫ب��االس‪ .‬وقال مورينيو عقب اخلس��ارة‪« :‬أعتقد‬ ‫أنن��ا فقدنا كل حظوظنا في إنهاء املس��ابقة في‬ ‫الص��دارة»‪ .‬وأض��اف‪« :‬أعل��م أنه م��ن الناحية‬ ‫احلس��ابية م��ا زال بإمكانن��ا التتوي��ج باللقب‪،‬‬ ‫لكننا سنعتمد اآلن كثيرا على نتائج اآلخرين»‪.‬‬ ‫وتاب��ع‪« :‬كان بإمكانن��ا افتت��اح النتيجة في‬ ‫الش��وط األول لكننا أهدرنا جميع الفرص التي‬ ‫أتيحت لنا‪ ،‬كما فشلنا أيضا في إدراك التعادل‪،‬‬ ‫وك��ي نكون منصف�ين‪ ،‬يتع�ين علين��ا القول أن‬ ‫كريستال باالس يستحق الفوز»‪.‬‬ ‫ورغ��م خس��ارة تشلس��ي إال أنه م��ا زال في‬ ‫املرك��ز الثاني برصيد ‪ 69‬نقط��ة‪ ،‬متأخرا بفارق‬ ‫نقطتني عن ليفربول‪ ،‬صاحب الصدارة اجلديد‪،‬‬ ‫في الوق��ت الذي يبدو فيه مانشس��تر س��يتي‪،‬‬ ‫صاحب املركز الثالث‪ ،‬موجودا بقوة في صراع‬ ‫املنافس��ة أيض��ا‪ ،‬حيث يتأخ��ر حالي��ا بفارق ‪4‬‬ ‫نقاط عن ليفرب��ول‪ ،‬وميل��ك مباراتني مؤجلتني‬ ‫أمام سندرالند وأستون فيال‪.‬‬

‫جماهير الريال‬ ‫غاضبة من‬ ‫«أنانية» رونالدو!‬

‫الدوري االسباني‬

‫أتلتيكو يحتفظ بالصدارة‪ ...‬والبارسا والريال يواصالن املطاردة‬ ‫■ بلب�او (أس�بانيا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬اس�تعاد أتلتيك�و‬ ‫مدري�د ص�دارة ال�دوري األس�باني‪ ،‬الت�ي غاب�ت‬ ‫عنه ألربع س�اعات فقط ملصلحة برش�لونة‪ ،‬بعدما‬ ‫حق�ق فوزا ثمينا ‪ 1/2‬على مضيف�ه أتلتيك بلباو في‬ ‫املرحلة احلادية والثالثني‪ ،‬والتي شهدت أيضا فوز‬ ‫برش�لونة عل�ى مضيفه إس�بانيول ‪/1‬صفر‪ ،‬وريال‬ ‫مدريد على ضيفه رايو فاليكانو ‪/5‬صفر‪.‬‬ ‫وب�دأت املب�اراة بضغط مبك�ر من بلب�او املدعم‬ ‫بعاملي األرض واجلمهور ليتقدم مبكرا في الدقيقة‬ ‫السادس�ة عن طري�ق الصاع�د إي�كار مونياين من‬ ‫متابعة لتمريرة ادوريز زوبيلديا‪.‬‬ ‫ول�م ي�دم تق�دم أصح�اب األرض كثي�را‪ ،‬بعدما‬ ‫أح�رز دييغ�و كوس�تا ه�دف التع�ادل ألتلتيكو في‬ ‫الدقيقة ‪ ،22‬ليواصل هوايته في هز الشباك‪ ،‬بعدما‬ ‫سجل هدفه اخلامس والعشرين هذا املوسم‪ ،‬ليعزز‬ ‫موقع�ه في املرك�ز الثان�ي بقائمة هدافي املس�ابقة‪،‬‬ ‫خل�ف املتص�در كريس�تيانو رونال�دو جن�م ري�ال‬ ‫مدريد الذي أحرز ‪ 28‬هدفا‪.‬‬ ‫وف�ي الش�وط الثان�ي‪ ،‬واص�ل أتلتيك�و مدري�د‬ ‫هجوم�ه ليحرز كوك�ي اله�دف الثاني ف�ي الدقيقة‬ ‫‪ 55‬بضرب�ة رأس م�ن متابع�ة لتمري�رة كوس�تا‬ ‫العرضي�ة‪ .‬وارتفع رصيد أتلتيك�و إلى ‪ 76‬نقطة في‬ ‫الص�دارة‪ ،‬متقدم�ا بف�ارق نقطة واحدة ع�ن أقرب‬ ‫مالحقيه برش�لونة‪ ،‬الذي س�يلتقي مع�ه في ذهاب‬ ‫دور الثمانية لدوري األبطال ً‬ ‫غدا الثالثاء‪ ،‬وتوقف‬ ‫رصي�د بلباو عن�د ‪ 56‬نقطة في املرك�ز الرابع بعدما‬ ‫تلقى خسارته السابعة هذا املوسم‪.‬‬

‫ف�ي املقاب�ل‪ ،‬ق�اد النج�م األرجنتين�ي ليوني�ل‬ ‫ميس�ي برش�لونة الجتياز إحدى العقبات الصعبة‬ ‫ف�ي مش�واره نح�و االحتف�اظ بلق�ب املس�ابقة‬ ‫للموس�م الثان�ي على التوال�ي بعدما حس�م دربي‬ ‫كتالوني�ا ملصلحته عقب تغلبه ‪/1‬صفر على مضيفه‬ ‫إس�بانيول‪ .‬واتس�مت املباراة بالعصبية الشديدة‬ ‫كع�ادة الدرب�ي الكتالون�ي األم�ر ال�ذي دف�ع حكم‬ ‫املباراة إلشهار البطاقة الصفراء ست مرات لالعبي‬ ‫الفريقين‪ ،‬باإلضاف�ة لقيام�ه بط�رد فرانشيس�كو‬ ‫كيك�و ح�ارس مرم�ى إس�بانيول ف�ي الدقيق�ة ‪،84‬‬ ‫بعد إج�راء الفري�ق تغييراته الثالث�ة ليحل مدافع‬ ‫الفري�ق خافيي�ر لوبي�ز محله ف�ي حراس�ة املرمى‪.‬‬ ‫وج�اء هدف املب�اراة الوحيد عن طريق ميس�ي من‬ ‫ركل�ة ج�زاء ف�ي الدقيق�ة ‪ 77‬ليح�رز هدف�ه الثالث‬ ‫والعش�رين مع برشلونة في املس�ابقة هذا املوسم‪.‬‬ ‫وارتف�ع رصي�د برش�لونة إل�ى ‪ 75‬نقطة ف�ي املركز‬ ‫الثان�ي‪ ،‬علما أن هذا الفوز ه�و الرابع على التوالي‬ ‫للفري�ق‪ .‬في املقابل‪ ،‬جتمد رصيد إس�بانيول‪ ،‬الذي‬ ‫تطلق عليه جماهير برش�لونة (اإلبن العاق) نظرا‬ ‫لتوجهات الفريق السياس�ية غير املؤيدة النفصال‬ ‫إقليم كتالونيا عن أس�بانيا‪ ،‬عند ‪ 40‬نقطة في املركز‬ ‫التاسع‪.‬‬ ‫وف�ي أج�واء ممط�رة‪ ،‬أبق�ى ري�ال مدري�د على‬ ‫حظوظه في املنافس�ة على اللق�ب بعدما حقق فوزا‬ ‫س�هال على ضيفه راي�و فاليكانو ‪/5‬صف�ر‪ .‬وافتتح‬ ‫كريس�تيانو رونال�دو النتيجة ف�ي الدقيقة ‪ ،15‬من‬ ‫متابع�ة لتمري�رة الويل�زي غاري�ث بي�ل‪ ،‬لينته�ي‬

‫الش�وط األول بتق�دم الري�ال به�دف نظي�ف‪ .‬وفي‬ ‫الشوط الثاني واصل الريال ضغطه ليحرز الظهير‬ ‫األمين دانيال كارفاخال اله�دف الثاني في الدقيقة‬ ‫‪ ،55‬قب�ل أن يضي�ف بي�ل الهدفين الثال�ث والرابع‬ ‫في الدقيقتين ‪ 68‬و‪ ،70‬رافعا رصيده التهديفي إلى‬ ‫‪ 12‬هدف�ا في املس�ابقة حت�ى اآلن‪ ،‬ثم أح�رز البديل‬ ‫الصاعد الفارو مورات�ا الهدف اخلامس في الدقيقة‬ ‫‪.77‬‬ ‫واس�تعاد فري�ق العاصم�ة توازنه به�ذا الفوز‪،‬‬ ‫عق�ب تلقي�ه خس�ارتني موجعتين أمام برش�لونة‬ ‫وأش�بيلية األس�بوع املاضي‪ ،‬خاصة أنه مقبل على‬ ‫مواجه�ة من العي�ار الثقيل أم�ام ضيفه بوروس�يا‬ ‫دورمتون�د األملاني في ذه�اب دور الثمانية لدوري‬ ‫األبط�ال بع�د غ�د األربع�اء‪ .‬وارتفع رصي�د الريال‬ ‫إل�ى ‪ 73‬نقطة في املركز الثالث‪ ،‬متأخرا بفارق ثالث‬ ‫نقاط ع�ن الص�دارة‪ ،‬بينما توقف رصي�د فاليكانو‬ ‫عند ‪ 33‬نقطة في املركز الثالث عشر‪.‬‬ ‫وأوقف سيلتا فيغو سلسلة انتصارات اشبيلية‬ ‫بعدم�ا تغل�ب علي�ه بهدف نظي�ف جاء ع�ن طريق‬ ‫مانوي�ل نوليتو م�ن ركلة جزاء قب�ل النهاية بثالث‬ ‫دقائق‪ .‬وتعد هذه اخلس�ارة األولى ألشبيلية عقب‬ ‫ف�وزه في س�ت مباري�ات متتالية باملس�ابقة للمرة‬ ‫األول�ى في تاريخه والت�ي كان آخرها فوزه الثمني‬ ‫‪ 1/2‬عل�ى الري�ال األربع�اء املاض�ي‪ .‬وارتفع رصيد‬ ‫س�يلتا فيغو إلى ‪ 36‬نقطة في املركز احلادي عش�ر‪،‬‬ ‫وجتم�د رصي�د اش�بيلية عن�د ‪ 50‬نقط�ة ف�ي املركز‬ ‫اخلامس‪.‬‬

‫الدوري االيطالي‬

‫حكم مرشح للمونديال يواجه موقفا مثيرا في انتصار لروما‬ ‫■ روم�ا – «القدس العربي»‪ ،‬رويترز‪ :‬وجد‬ ‫حك�م كأس العالم اإليطالي نيكوال ريتس�ولي‬ ‫نفس�ه طرف�ا ف�ي واقع�ة غي�ر تقليدي�ة حين‬ ‫احتس�ب ركل�ة ج�زاء ثم ع�دل عن ق�راره بعد‬ ‫خمس دقائق من االحتجاجات الغاضبة أثناء‬ ‫مباراة انتصر فيه�ا روما ‪-2‬صفر على مضيفه‬ ‫ساسولو في الدوري اإليطالي‪.‬‬ ‫ووفق�ا مل�ا قاله العب�و روما فإن ريس�تولي‬ ‫استفس�ر م�ن نيك�وال سانس�وني مهاج�م‬ ‫ساس�ولو‪ ،‬الذي تعرض لعرقل�ة مزعومة‪ ،‬عما‬ ‫ح�دث قبل اتخاذ قراره النهائ�ي‪ .‬وفي البداية‬ ‫احتسب ريتس�ولي ركلة جزاء لساسولو حني‬ ‫س�قط سانس�وني أرضا إثر التحام مع املهدي‬ ‫بنعطية مدافع روما في الدقيقة ‪ .36‬واحتج كال‬ ‫الفريقني على القرار حيث ثار روما الحتس�اب‬ ‫ركلة اجلزاء بينما طالب العبو ساسولو بطرد‬ ‫املدافع املغربي‪.‬‬ ‫وبعدما وضع العبو ساسولو الكرة بالفعل‬ ‫ف�وق نقط�ة اجلزاء واس�تعدوا للتس�ديد بدل‬ ‫ريتس�ولي رأيه بعد استشارة مساعديه وقرر‬ ‫إس�قاط الكرة بين العبي الفريقني الس�تئناف‬ ‫اللع�ب‪ .‬وزادت االحتجاج�ات بين ش�وطي‬ ‫املب�اراة حيث أح�اط العبو ساس�ولو باحلكم‬ ‫مرة أخرى معترضني على قراره‪.‬‬ ‫وق�ال بنعطي�ة‪« :‬احلك�م ل�م يك�ن يري�د‬

‫احتس�اب ركل�ة اجل�زاء لكن حكم خ�ط املرمى‬ ‫قال له إنها ركلة جزاء»‪ ،‬وأضاف‪« :‬سأل احلكم‬ ‫سانس�وني عن حقيقة ما حدث وأكد له أنه لن‬ ‫مينحه إنذارا (عقوبة ادعاء الس�قوط)‪ .‬سبب‬ ‫لن�ا ه�ذا غضب�ا كبي�را ألن ال ميك�ن أن توج�ه‬ ‫هذا الس�ؤال لالعب في فريق يص�ارع لتجنب‬ ‫الهب�وط»‪ .‬وتابع‪« :‬ق�ال سانس�وني إنه تعثر‬ ‫وإنن�ي جذبت قميص�ه وقرر احلكم احتس�اب‬ ‫ركلة اجلزاء»‪.‬‬ ‫وأش�اد رودي غارس�يا مدرب روما بتعامل‬ ‫احلكم م�ع الواقع�ة‪ ،‬وق�ال‪« :‬أعتق�د أن احلكم‬ ‫ق�ام بش�يء جيد ج�دا ألن�ه الش�خص املنوط‬ ‫ب�ه اتخاذ الق�رار النهائي‪ .‬أعتق�د أن حكم خط‬ ‫املرمى ق�ال للحكم إنها ركلة ج�زاء بينما طلب‬ ‫ريتس�ولي م�ن الالع�ب أن يق�ول احلقيقي�ة‪.‬‬ ‫الص�دق يأتي بثم�ار إيجابية دائم�ا ويجب أن‬ ‫نحيي العب ساسولو»‪.‬‬ ‫وتق�دم روم�ا ع�ن طري�ق ماتي�ا ديس�ترو‬ ‫مس�جال هدفه الش�خصي العاش�ر هذا املوسم‬ ‫ف�ي الدقيقة ‪ 16‬قب�ل ان يضيف زميله ميش�يل‬ ‫باس�توس الهدف الثاني في الوقت احملتس�ب‬ ‫بدل الضائع في نهاية الشوط الثاني‪.‬‬ ‫ورف�ع الفوز وهو الرابع على التوالي لروما‬ ‫رصي�ده ال�ى ‪ 70‬نقط�ة بف�ارق ‪ 11‬نقط�ة ع�ن‬ ‫يوفنت�وس املنف�رد بالصدارة وال�ذي القى في‬

‫وق�ت الحق أم�س نابول�ي الثالث ف�ي القائمة‬ ‫برصيد ‪ 61‬نقطة على ارض االخير‪.‬‬ ‫وفي باقي املباريات فاز التسيو على ضيفه‬ ‫بارم�ا بثالث�ة أه�داف مقاب�ل هدفين وتع�ادل‬ ‫س�امبدوريا م�ع ضيفه فيورنتينا س�لبيا وفاز‬ ‫تورين�و عل�ى ضيف�ه كالي�اري بهدفين مقابل‬ ‫ه�دف وفيرون�ا عل�ى ضيف�ه جن�وى بثالث�ة‬ ‫أهداف نظيفة‪.‬‬ ‫وعلى ملعب التس�يو تقدم س�يناد لوليتش‬ ‫به�دف ألصح�اب األرض ف�ي الدقيق�ة ‪ 15‬ث�م‬ ‫تع�ادل جوناثان لودوفيت�ش بيابياني لبارما‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ .25‬وأض�اف املهاج�م األملان�ي‬ ‫ميروسلاف كلوزه الهدف الثاني لالتسيو في‬ ‫الدقيقة ‪ 67‬ولكن مايكل س�ياني العب التس�يو‬ ‫س�جل هدفا عن طريق اخلطأ ف�ي مرمى فريقه‬ ‫قب�ل تس�ع دقائق م�ن النهاية‪ .‬لكن ف�ي الوقت‬ ‫ب�دل الضائ�ع م�ن املب�اراة خط�ف انطوني�و‬ ‫كاندريف�ا هدف الف�وز القاتل لالتس�يو‪ .‬ورفع‬ ‫التس�يو رصيده إلى ‪ 45‬نقطة في املركز الثامن‬ ‫بينما جتمد رصيد بارما عند ‪ 47‬نقطة في املركز‬ ‫السادس‪.‬‬ ‫وأهدر فيورنتينا نقطتين ثمينتني بتعادله‬ ‫س�لبيا م�ع ضيفه س�امبدوريا‪ ،‬ورف�ع رصيده‬ ‫إل�ى ‪ 52‬نقط�ة في املركز الراب�ع مقابل ‪ 41‬نقطة‬ ‫لسامبدوريا في املركز احلادي عشر‪.‬‬

‫رونالدو سجل هدفا للريال والقى صيحات االستهجان‬

‫■ صبت جماهير ريال مدريد‪ ،‬غضبها الشديد‬ ‫عل�ى النج�م البرتغال�ي كريس�تيانو رونال�دو‬ ‫مهاجم الفريق‪ ،‬خالل املباراة ضد رايو فاليكانو‪،‬‬ ‫والتي انتهت بفوز الفريق امللكي بخمس�ة أهداف‬ ‫دون رد‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة «آس» اإلسبانية فيديو يظهر‬ ‫فيه اس�تياء جماهير الريال م�ن رونالدو‪ ،‬بعدما‬ ‫تعامل النجم البرتغالي بأنانية شديدة مع إحدى‬ ‫الفرص املؤكدة في الشوط الثاني‪ ،‬ورفض مترير‬ ‫الكرة لزميله املهاجم الش�اب ألفارو موراتا‪ ،‬رغم‬ ‫أن األخي�ر كان في موضع أفضل للتهديف‪ ،‬لتقوم‬ ‫اجلماهي�ر بإطلاق صاف�رات االس�تهجان ض�د‬ ‫كريستيانو‪.‬‬ ‫كما مت تفس�ير هذه الواقعة في إستوديوهات‬ ‫التحلي�ل‪ ،‬بأن رونال�دو بدأ يهتم بزي�ادة أرقامه‬ ‫الش�خصية على حس�اب الفريق‪ ،‬حي�ث يتصدر‬ ‫قائم�ة هداف�ي ال�دوري برصي�د ‪ 28‬هدف�ا‪ ،‬يلي�ه‬ ‫دييغ�و كوس�تا مهاج�م أتلتيك�و ( ‪ً 26‬‬ ‫هدف�ا )‪،‬‬ ‫ث�م النج�م األرجنتين�ي ليوني�ل ميس�ي مهاجم‬ ‫برشلونة (‪ً 23‬‬ ‫هدفا)‪.‬‬ ‫وكان رونالدو الفائز بجائزة «الكرة الذهبية»‬ ‫ع�ن العام املاض�ي للمرة الثانية ف�ي تاريخه‪ ،‬قد‬ ‫افتتح خماسية الريال في مرمى فاليكانو‪.‬‬

‫هوفنهامي يفسد احتفاالت البايرن بتعادل مثير‬ ‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬أفس�د هوفنهامي احتفاالت‬ ‫مضيفه باي�رن ميوني�خ بلقب ال�دوري األملاني‪،‬‬ ‫وتع�ادل مع�ه بثالث�ة أه�داف ملثلها ف�ي املرحلة‬ ‫الثامنة والعش�رين‪ .‬وجنح بوروسيا دورمتوند‬ ‫ف�ي حتوي�ل تأخ�ره بهدفين أم�ام مضيف�ه‬ ‫شتوتغارت إلى الفوز بالثالثة‪.‬‬ ‫وف�ي باق�ي املباريات تع�ادل باي�ر ليفركوزن‬ ‫مع ضيفه اينتراخت براونشفيج ‪ 1/1‬وفاز ماينز‬ ‫عل�ى ضيف�ه اوغس�بورغ بثالث�ة أه�داف نظيفة‬ ‫كم�ا ف�از فولفس�بورغ عل�ى ضيف�ه اينتراخ�ت‬ ‫فرانكفورت بهدفني مقابل هدف‪.‬‬ ‫وجن�ح الباي�رن ف�ي حتوي�ل تأخ�ره به�دف‬ ‫أم�ام هوفنه�امي إلى التق�دم ‪ ،1/3‬لك�ن هوفنهامي‬ ‫قلب الطاولة ورد بهدفني كفلا له نقطة التعادل‪.‬‬ ‫وه�ذه امل�رة االول�ى التي يتع�ادل فيه�ا البايرن‬ ‫منذ اخلامس من تش�رين األول‪/‬اكتوبر من العام‬ ‫املاضي حين تعادل م�ع مضيفه باي�ر ليفركوزن‬ ‫به�دف ملثله‪ .‬وش�هدت املباراة تألق�ا ملحوظا من‬ ‫املهاج�م البيروفي كالوديو بيتزارو الذي س�جل‬ ‫هدفني للن�ادي الباف�اري وتكف�ل بصناعة هدف‬ ‫آخر‪ .‬وتقدم املهاجم الفرنسي انطوني موديست‬ ‫به�دف لهوفنهامي ف�ي الدقيقة ‪ 23‬ث�م رد بيتزارو‬ ‫به�دف التعادل ف�ي الدقيقة ‪ .31‬وصن�ع بيتزارو‬ ‫اله�دف الثان�ي لزميل�ه السويس�ري ش�يردان‬ ‫ش�اكيري ف�ي الدقيق�ة ‪ 34‬ث�م تكف�ل بتس�جيل‬

‫اله�دف الثاني ل�ه والثالث ألصح�اب األرض في‬ ‫الدقيق�ة ‪ ،40‬ثم س�جل العب الوس�ط البوس�ني‬ ‫س�يد صاحلوفيت�ش اله�دف الثان�ي لهوفنه�امي‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ .44‬وقب�ل رب�ع س�اعة م�ن نهاي�ة‬ ‫املب�اراة ارتكب ش�تاركه ح�ارس مرم�ى البايرن‬ ‫خط�أ فادحا‪ ،‬من�ح هوفنهامي التع�ادل عن طريق‬ ‫البرازيلي روبرت�و فيرمين�و‪ .‬وكاد هوفنهامي أن‬ ‫يس�جل أكث�ر من ه�دف ف�ي الربع س�اعة األخير‬ ‫لوال س�وء احل�ظ‪ .‬وت�وج البايرن رس�ميا بلقب‬ ‫البوندس�ليغا للم�رة الرابع�ة والعش�رين ف�ي‬ ‫تاريخ�ه والثاني�ة على التوال�ي الثالثاء املاضي‬ ‫عبر الفوز على هيرتا برلني ‪.1/3‬‬ ‫وعم�د املدرب االس�باني بي�ب غوارديوال إلى‬ ‫الدف�ع مبجموع�ة م�ن العبي�ه غير األساس�يني‪،‬‬ ‫حيث أشرك توم ش�تاركه في حراسة املرمى بدال‬ ‫م�ن مانويل نوير وفي الدفاع دانتي ودانييل فان‬ ‫بوتين ورافيني�ا ودييغ�و كونتينت�و وف�ي خط‬ ‫الوس�ط تياغو الكانتارا وفرانك ريبيري وماريو‬ ‫غوت�زه وباس�تيان شفاينش�تايغر وش�يردان‬ ‫ش�اكيري وفي الهجوم بيت�زارو‪ .‬وحقق البايرن‬ ‫‪ 19‬انتص�ارا على التوالي في البوندس�ليغا‪ ،‬قبل‬ ‫أن تتوقف هذه املس�يرة‪ ،‬فيما حافظ على سجله‬ ‫خالي�ا م�ن الهزائم للمب�اراة الـ‪ 53‬عل�ى التوالي‬ ‫في البوندس�ليغا‪ .‬وحقق باي�رن‪ ،‬الذي احرز في‬ ‫‪ 2013‬خمس�ة من س�تة ألقاب متاح�ة‪ ،‬لقبه األول‬

‫ف�ي ‪ 2014‬ويس�تطيع الفري�ق مواصل�ة حص�د‬ ‫األلقاب في الفترة املقبلة حيث يخوض الدور قبل‬ ‫النهائي لكأس أملانيا في مواجهة كايزر سالوترن‬ ‫كما يلتقي مانشس�تر يونايتد اإلنكليزي في دور‬ ‫الثماني�ة ل�دوري أبط�ال أوروبا‪ .‬ورف�ع البايرن‬ ‫رصيده في الصدارة إلى ‪ 78‬نقطة مقابل ‪ 36‬نقطة‬ ‫لهوفنهامي في املركز العاشر‪.‬‬ ‫وعل�ى ملع�ب ش�توتغارت‪ ،‬فاج�أ أصح�اب‬ ‫األرض دورمتون�د بتس�جيل هدفين ف�ي أقل من‬ ‫عش�رين دقيقة‪ ،‬حيث افتتح كريستيان جينتنير‬ ‫التس�جيل في الدقيقة التاس�عة ثم أضاف مارتن‬ ‫هارنيك الهدف الثاني في الدقيقة ‪ .19‬لكن النجم‬ ‫الدول�ي ماركو ريوس تقم�ص دور البطولة ورد‬ ‫بثالث�ة أه�داف لدورمتوند‪ .‬وس�جل ريوس أول‬ ‫أهداف�ه ف�ي الدقيق�ة ‪ ،30‬لينته�ي الش�وط األول‬ ‫بتق�دم ش�توتغارت بهدفين مقاب�ل ه�دف‪ .‬وفي‬ ‫الش�وط الثان�ي حص�ل دورمتون�د عل�ى ضربة‬ ‫ج�زاء تزامن�ت م�ع ط�رد ج�ورج نايديرمياي�ر‪،‬‬ ‫ليح�رز ري�وس اله�دف الثان�ي ل�ه ولفريق�ه في‬ ‫الدقيقة ‪ .67‬وقبل س�بع دقائق م�ن نهاية املباراة‬ ‫خط�ف ريوس هدف الفوز لدورمتوند‪ ،‬الذي رفع‬ ‫رصيده إلى ‪ 55‬نقطة ليس�تعيد وصافة املسابقة‪،‬‬ ‫بينم�ا تزاي�دت أوج�اع ش�توتغارت حيث جتمد‬ ‫رصي�د الفريق عند ‪ 24‬نقط�ة في املركز الثاني من‬ ‫القاع‪.‬‬

‫هاميلتون يحرز اللقب وزميله روزبرغ ثانيا‬ ‫■ س�يبانغ (ماليزي�ا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬ت�وج لوي�س‬ ‫هاميلت�ون س�ائق مرس�يدس بلقب س�باق جائزة‬ ‫ماليزي�ا الكبرى ثاني س�باقات املوس�م احلالي من‬ ‫بطول�ة العال�م لس�باقات س�يارات فورم�وال‪.1-‬‬ ‫وس�يطر فري�ق مرس�يدس عل�ى املركزي�ن االول‬ ‫والثاني للسباق‪ ،‬حيث حل نيكو روزبرغ في املركز‬ ‫الثاني‪ .‬وجاء األملاني سيباستيان فيتيل سائق ريد‬ ‫بول الفائز بلقب بطولة العالم في املواس�م األربعة‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬ف�ي املرك�ز الثال�ث متفوقا عل�ى فرناندو‬ ‫الونسو سائق فيراري الذي حل رابعا‪.‬‬

‫وب�دأ مرس�يدس املوس�م اجلدي�د لفورموال‪1-‬‬ ‫بأداء قوي حيث توج بلقب أول سباقني في املوسم‪،‬‬ ‫بع�د ف�وز روزب�رغ بلقب س�باق جائ�زة أس�تراليا‬ ‫الكبرى في ‪ 16‬آذار‪/‬مارس اجلاري‪.‬‬ ‫وحقق فريق مرس�يدس املركزين األول والثاني‬ ‫إلح�دى س�باقات فورم�وال‪ ،1-‬للم�رة األول�ى منذ‬ ‫‪ 1955‬حين حق�ق االجناز ذاته خالل س�باق جائزة‬ ‫إيطاليا الكبرى‪.‬‬ ‫وس�جل هاميلت�ون ف�وزه ال�ـ‪ 23‬ف�ي س�باقات‬ ‫اجلائ�زة الكبرى‪ ،‬بينما واصل روزبرغ تألقه امللفت‬

‫رئيس «فيا»‪ :‬فورموال ـ‪ 1‬في العناية املركزة‬ ‫■ س�يبانغ ‪ -‬د ب أ‪ :‬أع�رب جني ت�ودت رئيس‬ ‫االحتاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) عن قلقه‬ ‫بش�أن مس�تقبل بطولة العالم لس�باقات س�يارات‬ ‫فورموال‪ ،1-‬بعد تع�رض العديد من الفرق ألزمات‬ ‫مالية‪ .‬وق�ال ت�ودت لصحيفة «فيلت ام س�ونتاغ»‬ ‫أمس‪« :‬فورم�وال‪ 1-‬في العناي�ة املركزة»‪ .‬وأضاف‬ ‫تودت قبل انطالق س�باق جائ�زة ماليزيا الكبرى‪،‬‬ ‫في ثاني س�باقات املوسم احلالي من بطولة العالم‬ ‫لفورموال‪« :1-‬أش�عر بالقلق إزاء إمكانية خس�ارة‬ ‫العديد من الفرق»‪.‬‬

‫ودافع تودت ع�ن مخطط تقلي�ص النفقات‬ ‫في فورموال‪ ،1-‬مضيف�ا‪« :‬اجلميع يريد أن يتم‬ ‫وضع حد أقصى للميزاني�ة» وهذا األمر ينبغي‬ ‫أن يك�ون مكتوب�ا والزاميا‪ .‬وأوض�ح‪« :‬العديد‬ ‫م�ن الف�رق تص�رخ م�ن أجل تلق�ي املس�اعدة‪،‬‬ ‫ومهمتن�ا هي االس�تماع إلى ه�ذا الب�كاء»‪ .‬كما‬ ‫داف�ع تودت ع�ن االصالحات الفنية الواس�عة‬ ‫الت�ي مت ادخاله�ا عل�ى بطول�ة العالم‪ ،‬مش�يرا‬ ‫«العال�م كل�ه يتغي�ر‪ ،‬مل�اذا تبق�ى فورم�وال‪1-‬‬ ‫بعيدة عن هذا التغيير؟»‪.‬‬

‫بنيتيز يصف مورينيو بالثرثار!‬ ‫■ نابول�ي ‪ -‬د ب أ‪ :‬رد اإلس�باني رافاي�ل بنيتيز م�درب نابولي‬ ‫االيطالي على انتقادات البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشلس�ي‬ ‫اإلنكلي�زي قائلا‪« :‬موريني�و يتح�دث كثي�را»‪ .‬وأض�اف‪« :‬أعتق�د‬ ‫أن موريني�و يتح�دث كثي�را ع�ن الكثي�ر م�ن الن�اس لكنن�ي أفضل‬ ‫األفع�ال ال األقوال‪ ،‬لق�د متكنت أثن�اء قيادتي ليفرب�ول الذي يعتبر‬ ‫اق�ل من تشلس�ي بكثير أن نهزم�ه مرتني ونقصيه م�ن دوري أبطال‬ ‫أوروبا»‪ .‬وأش�ار بنيتي�ز إل�ى أن «موريني�و لم يفعل ش�يئا يذكر مع‬ ‫ري�ال مدريد‪ ،‬الفري�ق األغلى ف�ي التاريخ‪ ،‬طوال ثالث س�نوات في‬ ‫دوري األبط�ال واآلن يقول أنه إذا بيع البلجيكي هازرد والبرازيلي‬ ‫أوس�كار جنما تشلس�ي مببلغ ‪ 360‬ملي�ون جنيه اس�ترليني عندئذ‬ ‫ميكنه أن يقوم بتكوين فريق يستطيع احلصول على األلقاب»‪.‬‬

‫الفرنسيون‪ :‬ابراهيموفيتش‬ ‫موهوب ومتغطرس وأناني‬ ‫■ باري�س – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬اعتبر الفرنس�يون الس�ويدي‬ ‫زالت�ان ابراهيموفيتش مهاجم باريس س�ان جيرمان العبا مجتهدا‬ ‫ونشيطا وفعاال وموهوبا ومذهال‪ ،‬لكنه أيضا متغطرس وأناني بعد‬ ‫موسمني قضاها املهاجم السويدي في باريس حقق خاللها عددا من‬ ‫االجنازات لعل أبرزها الفوز بالدوري الفرنسي واالقتراب من الدفاع‬ ‫عن لقبه‪ ،‬عالوة على حتقيق نتائج متميزة مع الفريق الباريسي‪  ‬في‬ ‫دوري أبط�ال أوروبا وحصوله على جائزة بوش�كاش ألجمل هدف‬ ‫ف�ي ‪ .2013‬وكش�فت صحيف�ة «لوباريزيان» الفرنس�ية ع�ن نتيجة‬ ‫اس�تطالع من�ح خالل�ه الفرنس�يون ع�ددا م�ن األلقاب الش�خصية‬ ‫لالعب املثير للجدل ابراهيموفيتش أبرزها أنه العب استثنائي جدا‬ ‫يحظ�ى باحترام اجلميع‪ ،‬و»مؤث�ر داخل امللعب» بنس�بة (‪،)٪ 83‬‬ ‫و»موهوب» (‪ ،)٪ 82‬و»مذهل « (‪ ،)٪ 76‬و»صاحب كاريزما» (‪55‬‬ ‫‪ .)٪‬ويرى الفرنس�يون ان ايجابيات إبرا أكثر من سلبياته بنسبة‬ ‫‪  ٪ 62‬ترتف�ع إلى ‪ ٪ 74‬لدى مش�جعي س�ان جيرم�ان‪ ،‬في املقابل‬ ‫تظه�ر عدد م�ن الس�لبيات في ش�خصيته لع�ل أبرزها أن�ه صاحب‬ ‫ش�خصية معق�دة وعاصف�ة حيث أظه�رت نتائ�ج اس�تطالع الرأي‬ ‫الس�لبية أن�ه «متغط�رس» بنس�بة (‪ ،)٪ 63‬و»انان�ي» (‪،)٪ 55‬‬ ‫ورغم ذلك ما زال النجم السويدي املهاجم املفضل لدي الباريسيني‪.‬‬

‫الفيفا يأسف لوفاة عامل‬ ‫في جتهيزات املونديال‬ ‫■ س�او باول�و ‪ -‬د ب أ‪ :‬أع�رب االحت�اد الدولي لكرة القدم عن أس�فه‬ ‫لوف�اة احد العمال املش�اركني ف�ي االعم�ال التجهيزية مللع�ب كورينثيانز‬ ‫الذي يس�تضيف املباراة االفتتاحية ملونديال البرازيل ‪ .2014‬ومن جانبها‬ ‫أب�دت أيض�ا اللجنة احمللية املس�ؤولة ع�ن تنظي�م املونديال بالغ أس�فها‬ ‫ملقت�ل العامل فابيو هاميلتون دا ك�روز أمس‪ .‬وتقدم كل من الفيفا واللجنة‬ ‫املنظم�ة بتعازيها احلارة ألس�رة العام�ل وزمالئه وأكدا أنهم�ا في انتظار‬ ‫التقرير الرسمي للسلطات البرازيلية عن احلادث‪ .‬ويعتبر دا كروز العامل‬ ‫الثالث الذي يلقى حتفه بس�بب األعمال اإلنش�ائية للملعب اجلديد‪ ،‬حيث‬ ‫توف�ي عامالن آخران في تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر املاضي ف�ي امللعب ذاته‬ ‫نتيج�ة انزالق أحد اجلرافات‪ .‬يذكر أن س�بعة عمال لقوا حتفهم منذ بداية‬ ‫األعمال اإلنشائية للمالعب املضيفة ملباريات املونديال‪.‬‬

‫سيرينا ويليامز بطلة لتنس ميامي‬ ‫للمرة السابعة في تاريخها‬

‫الدوري االملاني‬

‫سباق جائزة ماليزيا لفورموال ـ ���1‬‬

‫بعد فوزه بلقب س�باق أس�تراليا‪ .‬وحصل ريد بول‬ ‫عل�ى دفعة معنوية قوية من خالل صعود فيتيل إلى‬ ‫منصة التتويج‪ ،‬لكن الس�ائق اآلخر للفريق دانييل‬ ‫ريش�ياردو‪ ،‬تعرض لتعث�ر كبير بعد ارت�كاب خطأ‬ ‫ف�ادح في تغيير إحدى إطارات س�يارته قبيل نهاية‬ ‫السباق‪.‬‬ ‫وتف�وق هاميلت�ون بف�ارق ‪ 17.133‬ثاني�ة عل�ى‬ ‫روزب�رغ بينما ج�اء فيتيل في املرك�ز الثالث بفارق‬ ‫‪ 24.334‬ثاني�ة ع�ن الص�دارة‪ .‬وحق�ق البريطان�ي‬ ‫هاميلت�ون أول ف�وز ل�ه من�ذ س�باق جائ�زة اجمل�ر‬ ‫الكب�رى ف�ي متوز‪/‬يوليو املاض�ي‪ ،‬بينما ه�و الفوز‬ ‫األول له في ماليزيا‪.‬‬ ‫وج�اء نيك�و هلكنبرغ س�ائق ف�ورس انديا في‬ ‫املركز اخلامس يليه جنسون باتون سائق مكالرين‬ ‫ف�ي املرك�ز الس�ادس ث�م فيليب�ي ماس�ا وفالتيري‬ ‫بوت�اس س�ائقى ويليام�ز ف�ي املركزي�ن الس�ابع‬ ‫والثامن على الترتيب‪ ،‬فيما جاء كيفن ماغنوس�ون‬ ‫سائق مكالرين في املركز التاسع يليه دانييل كفيات‬ ‫سائق تورو روزو في املركز العاشر‪.‬‬ ‫وهطل�ت أمط�ار غزي�رة ف�ي بداي�ة الس�باق‬ ‫الذي ج�رى على مضمار س�يباجن الدول�ي‪ ،‬ومتكن‬ ‫هاميلت�ون ال�ذي بدأ الس�باق م�ن مرك�ز االنطالق‬ ‫األول‪ ،‬م�ن االبتع�اد بالص�دارة عن روزب�رغ الذي‬ ‫تفوق على فيتيل في البداية‪.‬‬ ‫وبدأ ريشياردو السباق بشكل جيد حيث تفوق‬ ‫عل�ى الونس�و وفيتي�ل‪ ،‬لكن�ه تراجع خل�ف زميله‬

‫رادار املالعــــب‬

‫■ ميام�ي (الوالي�ات املتح�دة) ‪ -‬د ب أ‪ :‬توج�ت النجم�ة األمريكي�ة‬ ‫س�يرينا ويليامز بلقب بطولة ميامي ألس�اتذة للتنس للمرة السابعة في‬ ‫تاريخها‪ ،‬فى رقم قياس�ى عقب فوزها ‪ 5/7‬و‪ 1/6‬على منافس�تها الصينية‬ ‫لي نا‪ ،‬املصنفة الثانية للبطول�ة‪ ،‬في املباراة النهائية‪ .‬واحتاجت الالعبة‬ ‫األمريكي�ة إل�ى س�اعتني لتحقيق الف�وز رغ�م تأخرها ‪ 5/2‬ف�ي اجملموعة‬ ‫األول�ى‪ .‬وقال�ت ويليام�ز‪ ،‬الت�ي ش�اركت للمرة األول�ى ف�ي تاريخها في‬ ‫البطول�ة حينم�ا كانت تبلغ م�ن العمر ‪ 16‬عام�ا‪ ،‬وفازت ب�أول ألقابها في‬ ‫املس�ابقة من�ذ ‪ 12‬عام�ا‪ ،‬بأن�ه كان ينبغ�ي عليه�ا التعافي س�ريعا بعدما‬ ‫حسمت اجملموعة األولى ملصلحتها بصعوبة بعدما استغرقت ‪ 73‬دقيقة‪.‬‬

‫ريال مدريد مهتم بضم آشلي كول‬ ‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬يُ خطط ري�ال مدري�د لتجديد عرضه‬ ‫للحص�ول عل�ى خدم�ات املداف�ع اإلنكليزي آش�لي كول الصي�ف املقبل‪،‬‬ ‫خاصة في ظل‪  ‬انتهاء عقده مع ناديه احلالي تشلس�ي مع نهاية املوس�م‬ ‫اجل�اري‪ .‬وكش�فت صحيف�ة «ذا ص�ن اون صن�داي» أن امل�درب كارل�و‬ ‫انش�يلوتي يفك�ر في ضم العبني في مركز الظهير األيس�ر‪ ،‬يكون أحدهما‬ ‫الع�ب ش�اب واعد واألخ�ر من ذوي اخلب�رة‪ ،‬ويضع ه�ذا املوضوع على‬ ‫رأس أولوي�ات الفريق خالل فترة االنتق�االت الصيفية إليجاد بديل لكل‬ ‫م�ن البرازيل�ي مارس�يلو‪َ ،‬‬ ‫وأيضا‪ ‬للبرتغال�ي فابيو كوينتراو واملرش�ح‬ ‫ملغ�ادرة الفري�ق‪ .‬ويُ عتق�د أن أنش�يلوتي يتطل�ع للحص�ول عل�ى مدافع‬ ‫إش�بيلية الش�اب البرت�و مورين�و‪ ،‬باإلضاف�ة لك�ول‪ ،‬الذي يع�د خارج‬ ‫حس�ابات املدرب جوزيه مورينيو األساس�ية‪ ،‬حيث يفضل «السبيشال‬ ‫وان» االعتماد علي اإلسباني سيزار ازبيكوليتا في اجلانب األيسر بينما‬ ‫يلعب الصربي برانيسالف ايفانوفيتش في اجلانب األمين‪.‬‬

‫«زيزو» أفضل من لعب‬ ‫في تاريخ الدوري الفرنسي‬ ‫■ باريس – «القدس العربي»‪ :‬كشف استطالع للرأي نشرت نتائجه أمس‬ ‫أن زي�ن الدي�ن زيدان ه�و الالعب األفضل ف�ي تاريخ الدوري الفرنس�ي لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬الذي لعب فيه ثمانية مواس�م‪ ،‬في صفوف كان (‪ )1992-1988‬وبوردو‬ ‫(‪ .)1996-1992‬وي�رى ‪ ٪ 44.4‬من املش�اركني في االس�تطالع الذي نش�ر في‬ ‫قناة «تي اف ‪ »1‬الفرنس�ية أن «زيزو»‪ ،‬مس�اعد مدرب ريال مدريد اإلس�باني‪،‬‬ ‫كارلو أنش�يلوتي‪ ،‬هو األفضل في تاريخ البطولة‪ .‬ويتجاوز زيدان‪ ،‬الذي توج‬ ‫بكأس العالم عام ‪ 1998‬ودوري أبطال أوروبا في ‪ ،2002‬أس�ماء كبيرة في هذا‬ ‫االستفتاء‪ ،‬مثل ميشيل بالتيني (‪ )٪24.9‬ورميون كوبا (‪ .) ٪7.7‬كما يتقدم‬ ‫«زيزو» على الس�ويدي زالت�ان إبراهيموفيتش‪ ،‬العب باريس س�ان جيرمان‬ ‫الفرنس�ي (‪ ،)٪ 7.3‬والفرنسيني جان بيير بابان وتييري هنري واإليفواري‬ ‫ديدييه دروغبا والبرازيلي سوني اندرسون‪ ،‬الوحيد الذي لم يلعب سوى في‬ ‫صفوف أندية فرنسية‪ ،‬ومواطنه رونالدينيو‪.‬‬

‫«أفريكان ستوري» ُيهدي‬ ‫اإلمارات كأس دبي للخيول‬ ‫فيتيل بطل العالم في االعوام االربعة املاضية يهنىء هاميلتون املنتشي بالفرحة‬ ‫األملاني في اللفة الرابعة‪.‬‬ ‫وتلقى كيفن ماغنوس�ن سائق مكالرين لعقوبة‬ ‫التوق�ف خم�س ث�وان بع�د اصطدام�ه بس�يارة‬ ‫الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري‪ ،‬بينما فشل‬ ‫سيرخيو بيريز سائق فورس انديا في بدء السباق‬ ‫نتيجة خلل في برمجيات السيارة‪.‬‬ ‫واضطر باس�تور مالدونادو سائق لوتس على‬ ‫االنس�حاب م�ن الس�باق نتيج�ة خلل ف�ي احملرك‪،‬‬ ‫كما انس�حب جني ايريك فيرني س�ائق تورو روزو‬

‫نتيجة ضعف قدرة س�يارته‪ ،‬كذلك انسحب سائق‬ ‫تورو روزو ادريان سوتيل واستيبان غوتيريز‪.‬‬ ‫ولم يواجه هاميلتون أي صعوبة في الصدارة‪،‬‬ ‫حي�ث تفوق بنحو عش�ر ثوان عن أقرب منافس�يه‬ ‫بعد انقضاء نصف مسافة السباق‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫كان مصدر التهديد الوحي�د لبطل العالم في ‪،2008‬‬ ‫نابعا من هطول األمطار‪.‬‬ ‫وكان ريش�ياردو يحت�ل املرك�ز العاش�ر عندما‬ ‫توق�ف في مرك�ز الصيانة قب�ل ‪ 15‬لفة م�ن النهاية‪،‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫لك�ن الفني اخملتص فش�ل في تغيير اإلطار األيس�ر‬ ‫االمام�ى للس�يارة بش�كل متق�ن‪ ،‬ليضطر الس�ائق‬ ‫األس�ترالي للتوق�ف ف�ي مرك�ز الصيان�ة لبع�ض‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫واضط�ر ريش�ياردو للع�ودة عل�ى الف�ور م�رة‬ ‫أخرى إلى مركز الصيانة بعد كس�ر جناح سيارته‪،‬‬ ‫ثم تلقى عقوبة اإليقاف عش�ر ثوان نتيجة اخلروج‬ ‫غير اآلمن من مركز الصيانة‪ ،‬قبل أن ينسحب متاما‬ ‫من السباق قبل أربع لفات من النهاية‪.‬‬

‫■ دب�ي – األناض�ول‪ :‬أهدى اجلواد «أفريكان س�توري»‪ ،‬اإلمارات لقب‬ ‫الس�باق الرئيسي في النس�خة الـ‪ 19‬من بطولة كأس دبي العاملي للخيول‬ ‫‪ 2014‬عل�ى مضم�ار «مي�دان» في إم�ارة دبي‪ ،‬إذ ف�از «أفريكان س�توري»‪،‬‬ ‫اململوك للش�يخ محمد بن راش�د آل مكتوم حاكم دبي‪ ،‬وعلى ظهره الفارس‬ ‫سيلس�فتر دا س�وزا باللق�ب‪ .‬وح�ل اجل�واد في‪ ‬املرك�ز األول بعدم�ا قط�ع‬ ‫مس�افة الس�باق البالغ�ة ‪ 2000‬مت�ر في زم�ن ق�دره دقيقت�ان وثانية و‪61‬‬ ‫ج�زءا من الثاني�ة‪ ،‬وهو زمن قياس�ي جديد ف�ي مضمار «مي�دان»‪ ،‬متفوقا‬ ‫عل�ى اجلواد «مخضرم» للش�يخ حم�دان بن راش�د آل مكت�وم نائب حاكم‬ ‫دب�ي‪ ،‬و»كات أوماونتني» لفريق غودلفني اإلماراتي‪ .‬وحل في املركز الرابع‬ ‫«س�ايدغالنس» ملزرع�ة بي�رل القطري�ة‪ ،‬وخامس�ا «أكيد مفيد» م�ن هونغ‬ ‫كونغ‪ .‬وبلغت جوائز السباق املالية ‪ 27.25‬مليون دوالر‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫مـ ـ ــنبر‬

‫السيسي يعني‬ ‫نفسه رئيسا!‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مهنة من‬ ‫ال مهنة لهم!‬

‫ً‬ ‫وأخي�را ترج�ل السيس�ي م�ن عل�ى ف�رس العس�كرة‬ ‫■‬ ‫ليركب حصان الرئاس�ة بع�د أن حمى ظهره وأمن مس�تقبله‬ ‫من مؤسس�ته التي رش�ح نفس�ه منه�ا‪ ،‬ال يختل�ف اثنان وال‬ ‫يدخل الش�ك في قلب احدٍ ان السيس�ي ه�و الرئيس املصري‬ ‫طبخ َ‬ ‫احلال�ي واملس�تقبلي‪ ،‬وان الطبخ�ة الت�ي ْ‬ ‫�ت عل�ى ن�ار‬ ‫هادئ�ة ق�د نضجت وح�ان الوق�ت الحتس�ائها ولك�ي تكون‬ ‫وطع�م لذيذ يتوجب لها املل�ح حتى يتذوقها‬ ‫له�ا رائحةٍ زكية‬ ‫ٍ‬ ‫الشعب بش�هية وذلك امللح هو حمدين صباحي بعد ان تناثر‬ ‫املرش�حون املنافس�ون كأوراق اخلري�ف جميعه�م يعلم�ون‬ ‫َ‬ ‫س�لفا وله�ذا ذهب البعض‬ ‫ان نتيج�ة االنتخابات محس�ومة‬ ‫منه�م لتفس�ير انس�حابهم ب�ان ذل�ك م�ن اج�ل الوط�ن‪ ،‬ي�ا‬ ‫للعج�ب للنهج الدميقراطي احلديث واملنافس�ة الش�ريفة ان‬ ‫تترك اجملال ملرش�ح واحد وحيدً يصول ويجول في الس�احة‬ ‫سيجلب الرخاء واالمن واالمان للوطن اي عنجهيةٍ هذه وأي‬ ‫استخفاف بعقول املاليني من الشعب املصري امنا ذلك العمل‬ ‫ً‬ ‫جانبا لعبور موكب س�يادة الرئيس‬ ‫ه�و التنحي من الطريق‬ ‫املشير عبد الفتاح السيسي‪.‬‬ ‫ماذا س�يكون موق�ف ثوار ث�ورة ‪ 25‬يناير‪/‬كان�ون الثاني‬ ‫حك�م مدني؟‬ ‫الذي�ن ثاروا ض�د حكم العس�كر للحصول على‬ ‫ٍ‬ ‫م�اذا ع�ن الذي�ن استش�هدوا ف�ي معرك�ة اجلم�ل وس�احات‬ ‫االعتصام�ات؟ م�اذا عن مي�دان التحريرال�ذي تيممت به كل‬ ‫امليادي�ن العربي�ة؟ والذي اصبح ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعامليا للحرية‬ ‫عربي�ا‬ ‫رمزا‬ ‫ضد الظلم واالس�تعباد واالس�تبداد هل عاد العس�كر بعجلة‬ ‫الزمان لتدور حس�ب تيارهم بقيادة القبطان السيسي؟ نعم‬ ‫بع�ون رجال النظام الس�ابق جنح اجليش بقيادة السيس�ي‬ ‫في خم�د الثورة املصرية بإيجاد ث�ورة مضادة ولكي يصدق‬ ‫االخرون بأنها ثورة يجب ان يكون هناك عدو وكان املرش�ح‬ ‫للقيام بدور العدو موجود وهم االخوان املسلمني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إذا يجب ان تصنع االسباب‪ ،‬وما أكثرها‪ ،‬فقد لعب االعالم‬ ‫املصري دورا كبيرا في ش�يطنة االخ�وان من اول يوم اعتلوا‬ ‫به على الس�لطة‪ ...‬نعم لم يكن االخوان بعيدين عن االخطاء‬ ‫كما ان الظروف لم تكن لصاحلهم فاس�تفاد منها االخرون كل‬ ‫االستفادة لقلب الطاولة على رؤوس االخوان وكانت الرغبة‬ ‫اجلامح�ة لالخوان بالس�لطة وعم�ى التهور به�ا مبثابة اخر‬ ‫كأس سم يحتسونه ليسقطوا من أعلى الشجرة ‪.‬‬ ‫هل س�يبلع الش�ارع املصري طعم السيس�ي ويه�دأ ام ان‬ ‫الغليان س�يظل صداع يؤرق راحة املشير في نومه ليندم انه‬ ‫َ‬ ‫يوم�ا خلع بدلته العس�كرية ليجلس على كرس�ي اجلنراالت‬ ‫ويخل�ف م�ن س�بقه؟ ام انه س�يترك االم�ر للحيت�ان الكبار‬ ‫والتماس�يح الفتاكة م�ن رجال االعم�ال املصريين ليمتصوا‬ ‫دم�اء الش�عب كعادته�م ويتف�رق لتثبي�ت دعائ�م س�لطته‬ ‫واحلاشية احمليطة به سنرى ماذا سيحمله الغد من مفاجآت‬ ‫وإن غدا لناظره قريب!‬ ‫د ‪ .‬صالح الدباني ‪ -‬امريكا‬

‫جمهورية العراق الفلسطينية «عراقسطني»‬

‫قطار عابر ‪...‬‬ ‫■ أدخل��ت يده��ا إل��ى محفظته��ا وأخرجت ورقة م��ن أوراق‬ ‫الزمن البائد واش��ترت تذكرة من محطات األزمنة من العابرة‪...‬‬ ‫جلس��ت في محطة االنتظار تتصي��د القطار العاب��ر للخروج من‬ ‫الوق��ت املتوق��ف الذي مي��ر وال يتح��رك ‪ ...‬تريد رك��وب القطار‬ ‫للخروج من دائرة الزمن والسباحة فوق األزمان‪ ...‬لقد اقتطعت‬ ‫تذكرته��ا وقررت ركوب القط��ار‪ ..‬فليس هو الذي س��يركبها بل‬ ‫ه��ي التي س��تركبه‪ ..‬ليس ه��و الذي س��يتحداها‪ ،‬بل ه��ي التي‬ ‫ستتحداه‪ ..‬س��تصطاده ولن يصطادها‪ ...‬إنه قطار كبير‪ ..‬خبير‬ ‫في التغني بحقوق التائهات حتت الزمن العابر‪ ..‬كامت األس��رار‬ ‫رغ��م زفيره املدوي ف��وق أصوات اجلرحى‪ ...‬وص��ل القطار إلى‬ ‫احملطة فأدخلت يدها إلى جيبها للتأكد من أن التذكرة لم تسقط‬ ‫في مس��تنقعات احملطة ولم تأخذها نس��ائم األحالم الوردية‪...‬‬ ‫اجتهت نحو القاطرة األمامية كصياد انقض على فريس��ته ليثأر‬ ‫بع��د أن أفلتت منه عديد الفرائس‪ ...‬ركبت القطار وأحس��ت أنها‬ ‫األميرة التي ستقود القطار الذي س��يخرجها إلى الزمن اآلخر‪..‬‬ ‫إنها القائدة وليس��ت املقادة‪ ..‬إنها الصياد وليس��ت الفريسة‪...‬‬ ‫اس��تفاقت وقد صفر القطار معلنا وصوله إلى احملطة األخيرة‪...‬‬ ‫هم��ت بالنزول بكل جرأة وش��هامة‪ ...‬لكن نس��ائم الزمن البائد‬ ‫هب��ت عليها بعد أن اعتقدت أنه��ا جتاوزته في محطة اجلرأة‪.....‬‬ ‫أخرج��ت مرآتها من محفظته��ا التي حاولت تغييرها لعش��رات‬ ‫امل��رات‪ ..‬نظرت في املرآة لترى أن القطار كان يس��بر في االجتاه‬ ‫املعاك��س وأنها ارتدت إلى احملطة الس��ابقة حي��ث أدران الزمن‬ ‫البائ��د تراكم��ت أكث��ر وأكثر وأكث��ر‪ ...‬لق��د ركبها القط��ار كامت‬ ‫األس��رار رغم زفير امل��دوي فوق أصوات اجلرح��ى‪ ...‬لقد ركبها‬ ‫القطار اخلبير في التغني بحقوق التائهات حتت الزمن العابر‪...‬‬ ‫ل��م يع��د لديها ثم��ن تذك��رة للعب��ور‪ ...‬واص��ل القطار مس��يرته‬ ‫ليواصل رحلة التغني بحق��وق التائهات‪ ...‬حاولت تغيير وجهة‬ ‫مرآتها لعلها تس��تحضر صورة الصي��اد املنتصر الراكب‪ ..‬لكنها‬ ‫اكتشفت أن الزمن يس��ير إلى الوراء‪ ..‬وأنها كانت مجرد قاطرة‬ ‫في محطات الزمن البائد ‪...‬‬

‫يوسف بلحاج رحومة‬

‫■ منذ نش��أة الصراع (العربي ـ اإلس��رائيلي)كانت‬ ‫أغل��ب ال��دول العربي��ة مس��تخدمة لتنفيذ سياس��ات‬ ‫مرس��ومة للمنطق��ة العربي��ة‪ ،‬يت��م جتدي��د مخططاتها‬ ‫كل خمس�ين عام��ا ومب��ا يتناس��ب وتهيئ��ة االوضاع‬ ‫العربية لالجت��اه التقس��يمي والتجزئة لدول الش��رق‬ ‫اآلوسط‪ ،‬واس��تمرت دول العالم متعمدة وبسياسات‬ ‫ناعمة وهادئة لزي��ادة التفرقة بني الش��عوب العربية‪،‬‬ ‫فإس��تخدمت (دول الش��ر العاملي��ة) أغل��ب األنظم��ة‬ ‫العربي��ة لتحقيق هذه الرؤية اإلس��تراتيجية متوس��طة‬ ‫وبعيدة امل��دى‪ ،‬حتى وصل األمر أن الش��عوب العربية‬ ‫تناس��ت أنها تعيش في الوطن العرب��ي من احمليط الى‬ ‫اخللي��ج فرأينا دول الش��رق االوس��ط ودول ش��مال‬ ‫أفريقي��ا ومنطق��ة اخللي��ج العرب��ي‪ ،‬وترس��خت ه��ذه‬ ‫املفاهيم الش��عوب العربية إال ما رح��م ربي‪ ،‬فأدخلونا‬ ‫في صراع��ات بينية وحدودية وأقليمي��ة‪ ،‬وزرعوا فينا‬ ‫األن��ا الذاتي��ة والقطرية‪ ،‬فنش��أت صرع��ات وحروب‬ ‫واحت�لاالت‪ ،‬وجعلوا دولن��ا (العربية) مجم��ع قمامة‬ ‫ألسلحتهم تستخدم لنزف الدم العربي وبالتالي سرقة‬ ‫ثرواته وخيراته بكل الطرق املشروعة وغير املشروعة‪،‬‬ ‫ولألس��ف تس��ابقنا جميع��آ آلرض��اء (مح��ور الش��ر‬ ‫العاملي) وتناس��ينا أننا أمة عربية واحدة وحتى وصل‬ ‫األم��ر أن قرارات القم��ة العربية بأغل��ب دوراتها تكتب‬ ‫في وزارة اخلارجي��ة اآلميركية مع تهيئ��ة بروباغاندة‬ ‫إعالمي��ة لترضي��ة الش��عور القومي أحيانآ والش��عور‬ ‫القط��ري أحيان��آ أخرى والش��عور املذهب��ي والطائفي‬ ‫بأغلب األحيان في ظل خطابات وش��عارات للزعامات‬ ‫العربية ثبت سرابها بامتياز‪.‬‬ ‫أن م��ا يج��ري ف��ي العراق ودول الش��رق االوس��ط‬ ‫ومص��ر ال يخ��رج ع��ن مخط��ط اع��ادة ترس��يم املنطقة‬ ‫ومب��ا يخ��دم رؤى (دول الش��ر العاملي وإي��ران خلدمة‬

‫(إس��رائيل) من إخ��راج مص��ر بعد حرب تش��رين من‬ ‫دائرة الص��راع العربي األس��رائيلي وتكبيلها بإتفاقية‬ ‫كامب ديفيد املشؤومة وأدخال لبنان في حرب طائفية‬ ‫وجعلها حتت (االحتالل الس��وري املبطن) دفع العراق‬ ‫خل��وض ح��رب دام��ت ثمان��ي س��نوات وج��ر العراق‬ ‫بعدها إلحت�لال الكويت ع��ام ‪ 1990‬وتدمير كل قدراته‬ ‫العس��كرية وبنيت��ه التحتي��ة ووضعه في ظ��ل حصار‬ ‫أقتص��ادي ظالم لم تس��بق ل�لأمم املتح��دة أن اتخذته‬ ‫ض��د أي دول��ة ف��ي العال��م‪ ،‬وخدع��ة أتفاقية أوس��لو‬ ‫م��ع الفلس��طينيني ومؤمتر مدري��د للس�لام‪ ،‬والتطبيع‬ ‫االردني ‪ -‬الفلسطيني ‪-‬االس��رائيلي ومتزيق اللحمة‬ ‫الفلسطينية بني جناحني متصارعني ال يلتقيان وحتييد‬ ‫دول اخللي��ج واس��تخدامها لبع��ض األدوار األقليمية‪،‬‬ ‫وم��ن ثم إحتالل العراق عام ‪ 2003‬وانهاء دوره القومي‬ ‫واألقليمي وحت��ى الوطني وزرع الصراع��ات الطائفية‬ ‫واملذهبي��ة واملدعومة م��ن قبل بعض ال��دول اإلقليمية‬ ‫املس��تخدمة لتنفــــي��ذ أدوار البـــي��ادق عل��ى رقع��ة‬ ‫الشطرجن الشرق أوسطية حتى صنعوا الربيع العربي‬ ‫للتخلص من الزعامات الش��كلية ألغل��ب اجلمهوريات‬ ‫العربي��ة حص��رآ فس��قطت تون��س وتبعتــــه��ا ليبـــيا‬ ‫واليمن ومصر والحقآ س��وريا حتى أنتهت كل االدوار‬ ‫القومي��ة ألغل��ب ال��دول العربي��ة وأنه��ارت كل قواها‬ ‫ومقوماتها‪. .‬‬ ‫املرحل��ة املقبلة ستش��هد متغيرات كبي��رة على رقعة‬ ‫الش��طرجن الش��رق أوس��طية لتغيي��ر خارط��ة املنطقة‬ ‫وحتالفاتها املذهبية والطائفية حيث تدل كل املؤشرات‬ ‫أن (اململكة االردنية الهاشمية ستنتهي قريبا جدا جدا)‬ ‫وسينتهي حكم الهاش��ميني في املنطقة وتسليمها الى‬ ‫الفلسطينيني الباحثني عن موطن ودولة ألنهم يشكلون‬ ‫‪ ٪88‬من سكان شرق اآلردن خاصة بعد أكمال الترسيخ‬

‫الطائفي واملذهبي في سوريا والذي أنتهت مراحله في‬ ‫العراق‪ ،‬واآلن متهد الساحة بعد أشعال املنطقة الغربية‬ ‫حصرآ في العراق وعدم دعمه بأي شكل حتى ال تتطور‬ ‫صفحات��ه (الثوري��ة ( وبداية التغيي��ر الدميغرافي في‬ ‫بغ��داد وكركوك وديالى ومؤش��راته بحمالت التطهير‬ ‫الطائفي واملذهبي والعنصري وقرب أنفصال ش��مال‬ ‫العراق بجمهورية كردستان الكبرى‪.‬‬ ‫والس��ؤال املهم هل أن حتركات بع��ض الصقور في‬ ‫االردن والعراق (املس��تخدمني) لغرض أشعال احلرب‬ ‫ف��ي املنطق��ة الغربية واآلنب��ار وخاصة بعد ‪ 48‬س��اعة‬ ‫عن زيارة ( عبدالله النس��ور) الى (املالكي) هل تشترك‬ ‫بعض الزعامات واملش��ايخ القبلية العشائرية العراقية‬ ‫(املس��تخدمة واملقيمة في عمان والدوح��ة) في إزاحة‬ ‫احلكم الهاش��مي وأنهاء دوره امللكي في املنطقة وهل‬ ‫سنش��هد متزيقآ وتقزميا للعراق وللمنطقة الغربية من‬ ‫العراق حس��ب مخطط البنتاغون لتقس��يم العراق الى‬ ‫ثالث��ة أقاليم (أمارة الس��نة) و (جمهورية الش��يعة) و‬ ‫(جمهورية كردستان الكبرى) وبالتالي احلاق جنوب‬ ‫العراق بإيران (خادم محور الشر العاملي) ودمج أمارة‬ ‫السنة وشرق اآلردن لغرض تأسيس جمهورية العراق‬ ‫الفلس��طينية أو (جمهوري��ة عراقس��طني) ودمج بقايا‬ ‫الشعب الفلسطيني وبقايا الشعب العراقي وتوطينهم‬ ‫في دولة عربية واحدة مستقلة حتى تتحقق الشعارات‬ ‫القومية التي نزفنا من أجلها الدماء وضاعت من أجلها‬ ‫الث��روات فتربعت بعدها وعلى جثث الش��هداء العربية‬ ‫وتضحياتهم جمهورية أسرائيل (اليهودية)‪.‬‬ ‫مالحظة (هذه الرؤية نظرة للجانب املظلم من الواقع‬ ‫العربي املؤلم فهل تنهض الرجال لتغيير املقال)؟‬ ‫الدكتور محمد الشيخلي‬

‫■ ال زلت أتذكر انه مرة «زغبني الله» وذهبت‬ ‫إل��ى احد الفنادق وس��ط مدينة ال��دار البيضاء‬ ‫ألحض��ر ن��دوة صحافي��ة‪ ،‬كانت عقدته��ا قناة‬ ‫تلفزيوني��ة وطنية لإلعالن عن ش��بكة برامجها‬ ‫اجلدي��دة‪ ،‬بحض��ور مديره��ا الع��ام وبع��ض‬ ‫معاونيه ومساعديه من صحافيني وإداريني‪.‬‬ ‫ومل��ا انته��ت الن��دوة ب��دأ زم�لاء املهن��ة‬ ‫الصحافيون والصحافيات يتسابقون ويرفس‬ ‫بعضه��م بعضا‪ ،‬من أجل الظفر بـ «ديكودور» ال‬ ‫زلت ال أعرف ملا يصلح‪.‬‬ ‫بعد مدة‪ ،‬فهمت متأخرا‪ ،‬اكتش��فت أن اجلهة‬ ‫الت��ي كانت تق��وم بتوزي��ع ذل��ك «الديكودور»‬ ‫كما وزع��ت املل��ف الصحافي والدع��وات على‬ ‫الصحافي�ين‪ ،‬ه��ي ش��ركة خاص��ة‪ ،‬وفهم��ت‬ ‫متأخرا كذل��ك‪ ،‬أن التدبير املف��وض تعدى املاء‬ ‫والكهرب��اء والنظافة وما ش��ابهه‪ ،‬ليطال حتى‬ ‫مهن��ة الصحاف��ة وأصبح��ت ش��ركات خاصة‬ ‫تدبر وتس��ير صحافيني وصحافي��ات دون أن‬ ‫يشعروا أو يستوعبوا ما يحدث لهم‪.‬‬ ‫ش��ركات خاص��ة ووكاالت أصبح��ت تدير‬ ‫الصحافة املكتوبة واملرئية واملس��موعة وحتى‬ ‫اإللكتروني��ة حديثة العه��د‪ ،‬فدخلت على اخلط‬ ‫ش��ركات ووكاالت خل��واص تس��مي نفس��ها‬ ‫مبسميات كثيرة تنصهر كلها في بوتقة واحدة‪،‬‬ ‫وهي أنه��ا وكاالت مكلفة باالتص��ال واإلعالم‬ ‫والتواصل‪...‬‬ ‫وه��ي ش��ركات خاص��ة تناس��لت كالفط��ر‬ ‫مهمتها االتصال بالصحافيني عبر اإلمييل وإن‬ ‫اقتضى احلال االتصال بهم بالهاتف الستقبال‬ ‫الصحافيني وجلبهم حلضور ندوات صحافية‬ ‫وتغطي��ة مختل��ف األنش��طة والتظاه��رات‬ ‫واملهرجانات وامللتقيات‪...‬‬ ‫وه��ي ش��ركات خاص��ة أسس��ها أصحابها‬ ‫«احلاذق��ون جدا» للتعاقد م��ع أي جهة تريد أن‬ ‫تنظم نش��اطا ما‪ ،‬سواء كانت هذه اجلهة وزارة‬ ‫أو مندوبي��ة أو جمعي��ة أو منظم��ة لتجل��ب لها‬ ‫هذه الش��ركات «حتى لعندها» وسائل اإلعالم‬ ‫والصحافيني كي يحضروا ويغطوا أنش��طتها‬ ‫مقاب��ل‪ ،‬بطيعة احلال‪ ،‬صفقة مالية يتم التوقيع‬ ‫عليها بني الطرفني‪ ،‬وما على معشر الصحافيني‬ ‫والصحافي��ات واملصوري��ن إال أن يحضروه��ا‬ ‫تطوع��ا للقي��ام بواجبه��م املهن��ي واإلعالم��ي‬ ‫النبي��ل‪ ،‬وت��ب��ض هذه الش��ركات وال��وكاالت‬ ‫مقاب��ل اخلدمة الت��ي تقدمها مبال��غ مالية‪ ،‬الله‬ ‫وحده هو الذي يعرف حجمها وقيمتها‪.‬‬ ‫ساعتها استوعبت وفهمت متأخرا‪ ،‬ملاذا كان‬ ‫زمالئي في املهنة يتس��ابقون ويتزاحمون على‬ ‫«الديك��ودور» الندوة الصحافي��ة «اللي زغبني‬ ‫الله وحضرتها‪».‬‬ ‫سياسة هذه الش��ركات اخلاصة والوكاالت‬ ‫املش��ابهة الت��ي غزت تدبي��ر مج��ال الصحافة‬ ‫ووس��ائل اإلع�لام الصطي��اد الصحافي�ين‬ ‫والصحافي��ات حتى يحضروا ويغطوا مختلف‬ ‫األنش��طة التي تتعاقد بشأنها مع اجلهات التي‬ ‫تري��د تنظيمه��ا مقابل مبال��غ مالية س��مينة‪ ،‬ال‬ ‫يقل مثال ع��ن أن يتصل بك أحدهم أو إحداهن‪،‬‬ ‫ويقول لك عندنا نش��اط مع�ين‪ ،‬ونريد منك أن‬ ‫حتض��ر لتغطيته‪ ،‬فتس��أله ع��ن م��كان وتاريخ‬ ‫تنظيم النش��اط‪ ،‬فيخبرك مثال ف��ي عني الدياب‬ ‫أو في بوسكورة أو خارج الدار البيضاء‪.‬‬ ‫فال جت��د إال وأنت تودعه وتغل��ق هاتفك من‬ ‫أن حت��دث نفس��ك كاألبل��ه‪« :‬واش كيضن هذا‬ ‫أو هذي‪ ..‬أنا راه عندي الكات الكات‪ ...‬س��يارة‬ ‫رباعي��ة الدفع‪ ...‬غير ندمي��اري ونكون عندو‪...‬‬ ‫وجوه ما حتشمش‪».‬‬ ‫لألس��ف‪ ..‬أنن��ي اس��توعبت وفهم��ت ول��و‬ ‫متأخرا‪ ،‬أن هذه املهنة الله يرحمها‪ ،‬ضربها الله‬ ‫ومشات فحالها»‪ .‬صحافة أصبحت كالوساخة‬ ‫أو النذالة‪ .‬ومهنة من ال مهنة لهم‪.‬‬ ‫سعيـد فـردي‬

‫في االردن‪ :‬سرقة السيارات جرمية منظمة‪ ...‬هل تعجز احلكومة عن فك (شيفرتها)؟‬ ‫■ مسلس��ل يومي نتابعه بش��غف بدا للعيان بنفس السيناريو الى ان‬ ‫أصبح مثارا للجدل وحديثا للش��ارع األردن��ي ‪ ..‬ومع تفاقم هذه الظاهرة‬ ‫تدريجيا وإرتفاع أعداد الس��يارات املسروقة إنتقلنا من حدث دخيل على‬ ‫اجملتمع االردني إلى جرمية منظمة لن نصدق جميعا بأن أجهزتنا األمنية‬ ‫التي تتمتع بس��معة دولية عريقة عاجزة عن فك (ش��يفرتها) ومحاصرة‬ ‫جرم (س��رقة س��يارة)‪ ،‬وخصوصا أن قوة الدولة وهيبتها تقاس مبدى‬ ‫قدرته��ا عل��ى حماية املواط��ن وممتلكاته‪ ،‬فأين األمن واألم��ان حلم دول‬ ‫اجل��وار وحديثها ال��ذي نتغنى به؟ وكي��ف حلكومة وأجهزته��ا األمنية‬ ‫أن تعل��م بوجود تلك العصابات املنظمة ومناط��ق تواجدها وال تتخذ أي‬ ‫إجراء حيال ذلك؟‬ ‫فعن��د فق��دان املركبة تقوم بإب�لاغ اجلهات األمني��ة باحلادثة فتكون‬ ‫اإلجابة ‪ ..‬إنتظر إتصاال منه��م وفاوضهم!! وعند إتصالهم بك بكل جرأة‬ ‫وش��جاعة من خالل رق��م الهاتف املوجود على رخص��ة اإلقتناء يعملون‬ ‫على مفاوضتك لدفع مبلغ يحدد حس��ب قيمة الس��يارة مهددين بحرقها‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫إذا أبلغت األمن ‪!! ..‬‬ ‫وم��ن هنا تبدأ قص��ة الرعب واملعان��اة‪ ،‬فتصبح ب�ين مطرقة الرضوخ‬ ‫واإلستجابة ملطالب تلك العصابة املنظمة وسندان إبالغ اجلهات األمنية‬ ‫وإحتمالي��ة فقدان املركب��ة نهائيا!! وإذا مت اإلتفاق فيم��ا بينكم ال يقبلون‬ ‫تس��ليمك املركبة إال بعد أخذ واجبك وتناول الغداء في مضاربهم كونهم‬ ‫(أبناء اصول) ويعلمون واجب الضيافة!!‬ ‫وع��ن س��رقة (البكبات) الت��ي يتم تهريبه��ا لتباع بأس��عار باهظة في‬ ‫سوريا بتنس��يق بني لصوص اردنيني وس��وريني فهل حدودنا مفتوحة‬ ‫لدرج��ة أنه يتم خ��روج س��يارات وأقولها س��يارات (وليس��ت قطط أو‬ ‫فئران) دون حسيب أو رقيب؟؟‬ ‫إن معظم شوارعنا مزودة بكاميرات مراقبة ميكن من خاللها تتبع سير‬ ‫املركبات!! فلو مت تتبع مركبة واحدة مس��روقة من خالل غرفة الس��يطرة‬ ‫ومعرف��ة خط س��يرها و مداهمة املوق��ع ملا وصلنا إلى ه��ذا احلال!! ملاذا‬ ‫ال يت��م اس��تحداث إدارة متخصصة بس��رقة الس��يارات ومتابعتها؟ هل‬

‫املطلوب من املواطن أن يحمي نفس��ه بنفس��ه؟ فما نخشاه جميعا تفاقم‬ ‫هذه الظاهرة حلد اخلوف على أبناءنا للمفاوضة عليهم ‪.‬‬ ‫(نحن ال نريد من األمن البحث عن كل س��يارة تس��رق) وإمنا تس��ليط‬ ‫الض��وء على املناط��ق املعروف��ة بإيواء الس��يارات بعد س��رقتها بوضع‬ ‫دوري��ات ونقاط غلق على مداخلها ومخارجه��ا فاحلمالت ونقاط الغلق‬ ‫التي تق��وم بها األجه��زة األمنية في الش��وارع الرئيس��ية خط��وة رائعة‬ ‫‪ ..‬ولك��ن حب��ذا ل��و كانت عل��ى مداخل تل��ك املناط��ق وليس ف��ي الرابية‬ ‫والشميساني!!‬ ‫ان زعزع��ة ثقة املواطن باألجه��زة األمنية جعلته ميي��ل للمفاوضة مع‬ ‫اجلناة لكي ال يدخل في مهاترات وإجراءات بيروقراطية عقيمة قد تؤدي‬ ‫إلى فقدان مركبته حتى لو لم ميلك ثمن ما يطلبون ألنها تش��كلت القناعة‬ ‫لدى اجلمي��ع أن القضية خرجت عن الس��يطرة وأصبح األمن عاجزا عن‬ ‫حلها خصوص��ا عندما تعلم أن هناك مناطق ال تتج��رأ دورية أمن عادية‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫بدخولها إال من خالل تعزيز قوات من مختلف األجهزة!‬ ‫لق��د أصبحت ه��ذه الظاهرة ت��ؤرق اجملتمع األردن��ي وتقض مضجعه‬ ‫منتظرا القضاء عليها ومعاقبة اجلناة بتطبيق أقصى العقوبات‪ ،‬وال أحد‬ ‫ينكر أن تفاقمها بس��بب هشاش��ة القانون املطبق بحق تلك الفئة فعندما‬ ‫س��نت تل��ك التش��ريعات والقوان�ين كان اجملتمع االردني أس��رة واحدة‬ ‫وكانت لهذه األسرة خصوصيتها ولكن مع تغير األوضاع السياسية في‬ ‫املنطق��ة ودخول (من ه��ب ودب) على أراضينا أصبحن��ا نواجه عجائب‬ ‫وغرائ��ب العادات واجلرائم املتنوعة فس��رقة س��يارة بعش��رات االالف‬ ‫تكي��ف بالقانون االردني (إس��تعمال م��ال الغير) وعقوبته��ا ال تتجاوز‬ ‫الش��هرين أو الثالثة ش��هور ‪ ..‬بينما س��رقة (ش��يء تاف��ه) يعاقب عليه‬ ‫القانون بتمهة الس��رقة ويأخذ احلد األعل��ى من العقوبة والتي تصل إلى‬ ‫سنوات من السجن!!‬ ‫فإلى متى يا حكومة سنبقى نعاني وأموالنا تسلب أمام أعيننا؟!‬ ‫محمد يوسف اجملالي‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫خطاب مفتوح للسيسي‬

‫عبد احلليم قنديل٭‬

‫ليس‬ ‫املطلوب‬ ‫أن‬ ‫ننشغل‬ ‫بصراعات‬ ‫املاضي‪،‬‬ ‫بل‬ ‫إعادة‬ ‫بناء‬ ‫مصر‬

‫‪‬‬

‫■ بدا املش�ير عب�د الفتاح السيس�ي حزين�ا مهموما‪ ،‬وهو‬ ‫يلق�ى آخ�ر خطاب بزي�ه العس�كري‪ ،‬ب�دا الرجل معاني�ا كأنه‬ ‫يخل�ع جلده‪ ،‬فقد عاش عمره بزي اجلندي�ة‪ ،‬ومن رتبة املالزم‬ ‫إلى رتبة املش�ير‪ ،‬وأحب حياة االنضب�اط وااللتزام واإلجناز‪،‬‬ ‫ودخل في تاريخ العس�كرية املصري�ة كواحد من أفضل قادتها‪،‬‬ ‫وحقق جليش�ه العظي�م قفزة كب�رى في زمن قياس�ي‪ ،‬وصعد‬ ‫به م�ن املرتبة الرابعة عش�رة إلى املرتبة الثالثة عش�رة عامليا‬ ‫في ع�ام واحد‪ ،‬بينما املصري�ون يدعونه بغالبيته�م إلى مهمة‬ ‫أخرى أعقد وأصعب مبا ال يقاس‪ ،‬يدعونه إلى موقع رئاسة بلد‬ ‫مثقل بأوجاعه منهك بأوضاعه‪ ،‬يدعونه إلى ترك قيادة جيش‬ ‫متقدم جدا ف�ي الترتيب العاملي‪ ،‬وإلى اس�تالم قيادة بلد يأتى‬ ‫دائما ف�ي الترتيب املتأخر اخملجل‪ ،‬وغالبا بعد املئة وعش�رات‬ ‫فوقها في االقتصاد واإلدارة والتنمية البشرية‪.‬‬ ‫ح�زن الرجل وهم�ه دليل جدية وإخالص وإمي�ان‪ ،‬فقد ظل‬ ‫مترددا لش�هور في قبول دعوة الناس إلى الترش�ح للرئاس�ة‪،‬‬ ‫وحني حس�م أمره أخيرا‪ ،‬فقد اس�تخار الله‪ ،‬ودرس كل ش�يء‬ ‫عن ه�ذا البل�د خ�ارج اجلي�ش‪ ،‬وع�رف أن املهم�ة أصعب مما‬ ‫تص�ور‪ ،‬وأنن�ا لس�نا بصدد بل�د فيه مش�كالت‪ ،‬بل بص�دد بلد‬ ‫حتول إلى معضلة‪ ،‬فقد حتل�ل جهاز الدولة اإلداري‪ ،‬وانحطت‬ ‫كفاءته‪ ،‬وتفش�ى الفساد في عاليه وأس�فله‪ ،‬وتهاوت انتاجية‬ ‫االقتصاد‪ ،‬وحتول غالب ناسه إلى أكلة «هياكل الفراخ»‪ ،‬وكان‬ ‫أكثر ما آمله أن «احنا بلد مش القية تاكل» بنص تعبيره احلزين‬ ‫ف�ي لق�اء مغل�ق‪ ،‬ونعتم�د عل�ى تس�ول الهب�ات واملس�اعدات‬ ‫األجنبي�ة‪ ،‬ونحتاج إلى عش�رة أمثال دخلن�ا القومي اآلن‪ ،‬إن‬ ‫كنا نريد العيش بكرامة‪.‬‬ ‫بدت املهمة للرجل صعبة ومعجزة‪ ،‬وتكاد تكون مس�تحيلة‬

‫أيهما األخطر على أمريكا‪ :‬األسد أم اإلرهاب؟‬

‫د‪ .‬عصام نعمان٭‬ ‫■ اذا ل��م تك��ن الوالي��ات املتح��دة ق��د اتخ��ذت ق��رار ًا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا بشأن س��وريا‪ ،‬فإنها على وشك‬ ‫وعسكريا‬ ‫سياس��يا‬ ‫ان تفع��ل‪ .‬ميك��ن استش��فاف ذل��ك م��ن محادث��ات الرئيس‬ ‫اوباما مع املس��ؤولني الس��عوديني‪ ،‬او من ش��هادة مساعدة‬ ‫وزي��ر اخلارجية االمريكي آن باترس��ون ام��ام اعضاء جلنة‬ ‫العالقات اخلارجية في مجلس الشيوخ‪ .‬صحيح ان البيانات‬ ‫والتصريحات الرسمية ال تكفي لإلحاطة باملوقف االمريكي‬ ‫احلقيق��ي م��ن االح��داث والتحديات ف��ي س��وريا وغيرها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫إال انه��ا تُ لق��ي بعناوينها الب��ارزة والتعليقات الت��ي ترافقها‬ ‫وتعقبها اضواء كاش��فة على ما يجري التخطيط له وما بات‬ ‫ً‬ ‫ايضا قيد التنفيذ‪.‬‬ ‫في السجال احلاد مع السيناتور اجلمهوري بوب كروكر‬ ‫حول م��ا اذا كانت ل��دى إدارة اوباما خيارات عس��كرية في‬ ‫س��وريا‪ ،‬اجابت باترس��ون انه��ا ال تريد مناقش��ة االمر في‬ ‫جلسة علنية‪ .‬إلجابتها تلك داللة واضحة‪ :‬لو لم يكن لإلدارة‬ ‫خيار عس��كري ينطوي على س��ر او خطورة امني��ة ملا ارتأت‬ ‫باترسون اإلحجام عن التصريح‪.‬‬ ‫اس��تفزاز الس��يناتور كروكر الس��اخر لباترس��ون بقوله‬ ‫«ان ال خيارات المريكا مطروحة عل��ى الطاولة»‪ ،‬حملها على‬ ‫كش��ف بعض جوانب السياس��ة االمريكية‪ .‬قال��ت «إن لدى‬ ‫واش��نطن سياس��ة مبنية على دعم الدول اجملاورة لسوريا‪،‬‬ ‫مثل لبنان واالردن‪ ،‬وتوفير اإلمدادات اإلنس��انية للمعارضة‬ ‫(الس��ورية)‪ ،‬والس��عي ال��ى عمل عس��كري حملاول��ة تغيير‬ ‫حسابات النظام السوري على االرض» ‪.‬‬ ‫ما العم��ل العس��كري الذي س��تقوم به واش��نطن لتغيير‬ ‫مي��زان القوى عل��ى االرض مبا ي��ؤدي الى إقص��اء الرئيس‬ ‫بشار األسد او حمله على عدم الترشح لوالية جديدة؟‬ ‫ثمة مؤش��رات ظهرت في شهادة باترس��ون نفسها‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتعليقا ‪:‬‬ ‫فحصا‬ ‫اخرى كشفتها حركة الواقع تستوجب‬ ‫اول املؤشرات ُ‬ ‫قول باترسون «إن حكومتنا تواصـل دعم‬ ‫املعارضة املعتدلة»‪ .‬ما هي تنظيمات «املعارضة املعتدلة»؟ هل‬ ‫«جبهة النصرة» و»كتائب انصار الشام» تنظيمان معتدالن؟‬ ‫مصادر «جهادية» اكدت لوس��ائل اعالمية عدة «قيام بعض‬

‫التحقق‪ ،‬ومع ذلك اس�تخار الله‪ ،‬واستفتى قلبه‪ ،‬وشحذ عقله‬ ‫وإرادت�ه‪ ،‬وقبل املهمة بروح اجلندية الوطنية الصافية‪ ،‬فليس‬ ‫في األمر س�باق إل�ى وظيفة‪ ،‬وقد تقلد الرج�ل أعلى الوظائف‪،‬‬ ‫وحاز أعلى الرتب‪ ،‬وليس في األمر س�باق إلى مجد ش�خصي‪،‬‬ ‫وال إلى ش�عبية يبتغيها‪ ،‬حاز في قل�وب الناس مجدا لم يبلغه‬ ‫عسكري محترف من قبله‪ ،‬وحصل على شعبية لم توهب ألحد‬ ‫منذ زمن جمال عبد الناصر‪ ،‬وكان بوس�عه أن يبقى في موقعه‬ ‫الذي ال ينازعه عليه أحد‪ ،‬وأن يحتفظ مبجده وش�عبيته‪ ،‬وأن‬ ‫يظل في جيشه امللتزم بتقاليده وعقيدته الوطنية‪ ،‬وانضباطه‬ ‫الص�ارم‪ ،‬وقد راودته نفس�ه ـ على م�ا يب�دو ـ أن يفعل‪ ،‬وكان‬ ‫يضي�ق ج�دا بكل من يذك�ر له حكاية الترش�ح للرئاس�ة‪ ،‬لكنه‬ ‫انته�ى أخي�را إلى قبول املهم�ة‪ ،‬وعلى غير ما رغبت نفس�ه في‬ ‫البدء‪ ،‬وحس�م أمره قب�ل أس�ابيع طويلة من تقدمي اس�تقالته‬ ‫وزيرا للدفاع‪ ،‬حس�م أمره ب�روح اجلندي ال�ذي يؤمر فيطيع‪،‬‬ ‫ويلت�زم باألوامر حتى لو كرهتها نفس�ه‪ ،‬فقد كان أمر الش�عب‬ ‫ظاهرا ملحا عاليا مدوي�ا‪ ،‬وال ميلك هو كجندي أن يدير ظهره‪،‬‬ ‫وال أن يصم أذنيه عن صوت الش�عب‪ ،‬وهو يعرف ـ كعس�كري‬ ‫محترف ـ أن الشعب املصري هو القائد األعلى لقواته املسلحة‪،‬‬ ‫وأن�ه ليس بوس�ع القائ�د العام أن يعص�ي أو يعق�ب على أمر‬ ‫القائد األعلى‪ ،‬وقد صدع السيس�ي ألمر الش�عب في ‪ 30‬يونيو‪،‬‬ ‫ص�دع ألم�ر عش�رات املاليني ف�ي درام�ا اخل�روج اجلماهيري‬ ‫األعظ�م‪ ،‬وكان البد أن يصدع ألمر عش�رات املاليني التي دعته‬ ‫إلى احلرب األخرى‪ ،‬فالدس�تور ال يشترط سوى تزكية خمسة‬ ‫وعشرين ألف مواطن لتقدم شخص إلى سباق الرئاسة‪ ،‬بينما‬ ‫حصل السيسي على تزكية عشرين مليونا ذهبوا إلى صناديق‬

‫محجوب حسني٭‬ ‫■ مراجع�ات األول تقودن�ي إل�ى عب�ارة ش�ائعة ال أع�رف أي�ن‬ ‫احلكم أم ِ‬ ‫أدرجه�ا‪ ،‬هل في خانة األمث�ال أم ِ‬ ‫العبر؟ وهي س�ائدة بني‬ ‫س�كان غرب السودان‪ ،‬وباألخص إقليم دارفور السوداني‪ ،‬العبارة‬ ‫تق�ول «ف�اس إملا وراه�ا ناس»‪ ،‬وبإعم�ال حتلي�ل مضمونها جندها‬ ‫عب�ارة توحي برمزية تاريخي�ة دينية صوفية‪ ،‬ش�كلت وجدان أهل‬ ‫غرب الس�ودان م�ع املغ�رب لعهود قدمية خل�ت عبر مدين�ة «فاس»‬ ‫املغربي�ة العتيق�ة‪ ،‬التي تعتبر ضمن أقدم م�دن العالم في مرحلة من‬ ‫التاري�خ‪ ،‬فضال عن أنها تعتبر ضمن تاريخ الغرب اإلسلامي منارة‬ ‫مركزية للثقافة والفكر واآلداب‪ ،‬وفضاء إلشعاع ديني روحي صوفي‬ ‫انطلق�ت من�ه طريق�ة «التيجانية» الصوفية لس�يدي الش�يخ أحمد‬ ‫التيجان�ي املولود واملتوفى في فاس‪ ،‬يذك�ر أن هذه الطريقة يتبعها‬ ‫غالبية مس�لمي غرب أفريقيا وغرب السودان‪ ،‬في خصوصيته التي‬ ‫تضم�ن ل�ه امت�داده اجلغرافي عبر الصح�راء الكبرى م�ع اجلزائر‬ ‫وليبيا واملغرب وبالد ش�نقيط والس�نغال‪ ،‬ونتيج�ة لهذه العالقات‬ ‫الديني�ة املتج�ذرة‪ ،‬وف�ي فترة م�ن التاريخ ج�اء هذا الوف�اء ملدينة‬ ‫ف�اس «إمل�ا وراه�ا ن�اس» كم�ا يقول�ون ‪ ،‬مبعن�ى لي�س وراء مدينة‬ ‫«فاس» بش�ر آخرون‪ ،‬وبشر آخرون ال تعني البشر بقدر ما تعني أال‬ ‫حضارة أخرى غير احلضارة اإلسلامية‪ ،‬التي وصلت قمتها وبلغت‬ ‫حدها النهائي هناك‪ ،‬أي في «فاس» مرقد الش�يخ‪ ،‬وهو تيقن صوفي‬ ‫بامتي�از يرب�ط بني «الش�يخ» املؤس�س ومريديه‪ ،‬وه�ذا إن دل على‬ ‫ش�يء فإمنا يدل ويؤكد على دور ومكانة مدين�ة «فاس» الدينية في‬ ‫الضمير اجلمعي للشعب السوداني‪ ،‬من خالل التاريخي والروحي‪،‬‬ ‫هذا غير الهجرات التي تقصد الكعبة املش�رفة في احلجاز‪ .‬نشير في‬ ‫ه�ذا الصدد‪ ،‬وم�ا دام احلديث عن فاس واملغ�رب أن رئيس الوزراء‬ ‫املغربي احلالي الس�يد عب�د اإلله بنكيران‪ ،‬رغم مولده ونش�أته في‬

‫املتش��ددين يص��ل ال��ى ‪ 32‬الف مقات��ل‪ ،‬بينهم س��بعة اآلف‬ ‫م��ن املقاتلني االجانب م��ن مجموع عديد املعارضة املس��لحة‬ ‫الذي يراوح ب�ين ‪ً 75‬‬ ‫الفا و‪ 110‬اآلف مقاتل»‪ .‬أال تبدأ معاجلة‬ ‫االزمة الس��ورية وبالتالي مواجهة خطراملقاتلني املتشددين‬ ‫واإلرهابي�ين بقي��ام ال��دول اجمل��اورة لس��وريا‪ ،‬الش��ريكة‬ ‫والصديق��ة المريكا‪ ،‬بإع��ادة النظر بسياس��تها احلالية مبا‬ ‫ي��ؤدي الى منع تس��للهم ال��ى س��وريا ووقف مده��م باملال‬ ‫والسالح؟‬ ‫س��ادس املؤش��رات ُ‬ ‫قول باترس��ون إنه «ال ميك��ن اجراء‬ ‫انتخاب��ات ف��ي س��وريا بينما هناك ما بني تس��عة وعش��رة‬ ‫ماليني س��وري خ��ارج الب�لاد»‪ .‬لم تتح��دث باترس��ون عن‬ ‫التداعيات واالنعكاس��ات السياسية واالمنية واالقتصادية‬ ‫واالجتماعي��ة له��ذه الكتل��ة البش��رية الضخمة عل��ى الدول‬ ‫اجملاورة‪ ،‬وال س��يما لبن��ان واالردن‪ّ ،‬‬ ‫إال انها اش��ارت الى ان‬ ‫امريكا تش��اطر االقليات الس��ورية القلق على أمنها‪ .‬حسنا‪ً،‬‬ ‫لك��ن أال ترى واش��نطن ان احلل احلاس��م ملش��كلة الالجئني‬ ‫السوريني واالقليات التي يهددها اإلرهاب واإلرهابيون امنا‬ ‫يكمن بتوفير اس��س متينة حلل سياس��ي لألزمة يؤدي الى‬ ‫توطي��د االمن‪ ،‬وبالتال��ي اعادة ماليني الالجئ�ين والنازحني‬ ‫السوريني الى بالدهم ؟‬ ‫ُ‬ ‫س��ابع املؤش��رات ق��ول باترس��ون «إن االنتخاب��ات‬ ‫(الرئاس��ية) في س��وريا لن تكون ش��رعية عل��ى اإلطالق»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سياس��يا‬ ‫صحي��ح ان من حق امري��كا وحلفائها ان تعارض‬ ‫ف��ي إع��ادة انتخ��اب االس��د لوالية جدي��دة‪ ،‬لك��ن أليس من‬ ‫واجبها وواجب حلفائها‪ ،‬بعد استش��راء الفعالية اإلرهابية‬ ‫لـِ»املقاتلني املتش��ددين»‪ ،‬ان تكون االولوي��ة املطلقة ملواجهة‬ ‫ه��ؤالء في هذه اآلونة؟ أليس اإلرهـاب اخطر من االس��د؟ إن‬ ‫سوريا ال تطالب امريكا وحلفاءها بدعمها ملواجهة اإلرهاب‪،‬‬

‫مجاهدي «انصار الش��ام» بتكس��ير الصلبان داخل كنيسة‬ ‫في كسب‪ .‬هل هذه فعلة «معتدلة»؟‬ ‫ثاني املؤش��رات ُ‬ ‫قول باترس��ون إن واش��نطن «لن تسمح‬ ‫للتنظيم��ات اإلرهابية بإقامة مناطق آمنة لها داخل س��وريا‪،‬‬ ‫كما فعلت تنظيمات مش��ابهة في باكس��تان»‪ .‬أليس تنظيما‬ ‫«داع��ش» و»النص��رة» تنظيم�ين موضوع�ين عل��ى قائم��ة‬ ‫التنظيم��ات اإلرهابي��ة االمريكي��ة؟ ألي��س ه��ذان التنظيمان‬ ‫يسيطران على مناطق واسعة في ارياف حلب والرقة وادلب‬ ‫ودير الزور؟ كيف ستتخلص امريكا من هذه «املناطق اآلمنة‬ ‫لإلرهابيني»؟ ثم‪ ،‬أليست هذه املهمة من اختصاص احلكومة‬ ‫ً‬ ‫اصال؟‬ ‫السورية‬ ‫ُ‬ ‫ثالث املؤش��رات قول باترس��ون «إن من��ع إقامة مالذات‬ ‫آمن��ة ودائمة لإلرهابيني هو من ابرز االولويات لنا في األزمة‬ ‫السورية»‪ .‬هل صحيح ان هذه ً‬ ‫فعال ابرز اولويات امريكا؟ أال‬ ‫تشير كل التصرفات والتحركات على االرض الى ان اولوية‬ ‫امري��كا هي دع��م حلفائه��ا والتنظيم��ات املعادي��ة حلكومة‬ ‫االس��د‪ ،‬ما ادى الى طغيان التنظيمات املنتمية الى «القاعدة»‬ ‫على ما سواها من تنظيمات تدّ عي االنتماء الى دول وجهات‬ ‫معادية لإلرهاب؟‬ ‫رابع املؤشرات ُ‬ ‫قول باترسون «إننا بالتعاون مع شركائنا‬ ‫واصدقائن��ا نعم��ل اآلن ملواجه��ة التحديات املتزاي��دة التي‬ ‫ميثلها املقاتلون املتشددون والعنيفون في سوريا واستمرار‬ ‫تدفقهم عليها من اخلارج»‪ .‬أليس هؤالء «املقاتلون املتشددون‬ ‫والعنيفون» إرهابيني ال تريد امريكا ان تكون لهم مالذات في‬ ‫سوريا؟ من سمح لهؤالء «املتشددين العنيفني» بأن يتسللوا‬ ‫الى س��وريا؟ ألم يتس��للوا عبر حدود دول مجاورة تعتبرها‬ ‫امريكا شريكة وصديقة لها؟‬ ‫خام��س املؤش��رات ُ‬ ‫ق��ول باترس��ون «إن ع��دد املقاتل�ين‬

‫‪‬‬

‫لكن من حقها مطالبة اجلميع بوقف دعم التنظيمات اإلرهابية‬ ‫بالرجال والسالح واملال واملواقف السياسية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ضمنا‪،‬‬ ‫اعت��راف املس��ــــؤولني االت��راك‬ ‫ثامن املؤش��رات‬ ‫واق��رار زعيم حزب الش��عب اجلمهـــــ��وري املعارض كمال‬ ‫كيليتش��دار اوغل��و ً‬ ‫علنا‪ ،‬بوجود تس��جيل صوت��ي لقيادات‬ ‫سياس��ية وعس��كرية‪ ،‬بينه��م وزي��ر اخلارجية احم��د داود‬ ‫اوغل��و‪ ،‬ورئيس جهاز اإلس��تخبارات حقان في��دان‪ ،‬ونائب‬ ‫ً‬ ‫مخططا لعمل عس��كري‬ ‫رئيس االركان ياش��ار غولر‪ ،‬يفضح‬ ‫ترك��ي داخل س��وريا‪ ،‬عبر ارس��ال رجال لقص��ف اراضيها‬ ‫من داخلها بغية تبرير الهجوم عليها‪ .‬إن تركيا دولة ش��ريكة‬ ‫وصديق��ة المريكا وعضو في حلف «النات��و»‪ ،‬فهل يعقل ان‬ ‫تصب‬ ‫تتغاضى واش��نطن عما تقوم به من اعم��ال وعمليات‬ ‫ّ‬ ‫في نهاية املطاف في مصلحة التنظيمات اإلرهابية من حيث‬ ‫متكني اإلرهابيني من العبور الى سوريا بعدما بات عديدهم‪،‬‬ ‫بحسب باترسون‪ ،‬بني ‪ 75‬و‪ 110‬االف‪ ،‬بينهم سبعة اآلف من‬ ‫االجانب؟ أليس منع تدفق «املقاتلني املتش��ددين» يؤدي الى‬ ‫وق��ف تهديدهم لالقليات التي تُ بدي امريكا ً‬ ‫قلقا على امنهم؟‬ ‫أال ي��ؤدي وقف تدف��ق املقاتل�ين ً‬ ‫تاليا الى انحس��ار احلرب‬ ‫وعـودة املاليني العش��رة من الالجئني السوريني الى بالدهم‬ ‫وبيوتهم؟‬ ‫لعل املدخل الصحي��ح ملعاجلة االزمة الس��ورية يكمن في‬ ‫فصله��ا‪ ،‬بال ابطاء‪ ،‬عن االزمات االخ��رى االقليمية والدولية‬ ‫‪ .‬ذلك ان اإلصرار على اس��تدخال االزمة السورية بغيرها من‬ ‫االزمات او العكس لن يؤدي ّ‬ ‫إال الى االس��تمرار في استخدام‬ ‫س��وريا س��احة لتصفية حس��ابات اقليمية ودولية لصالح‬ ‫ً‬ ‫وكالة‪ ،‬احللفاء الصغار‪.‬‬ ‫الكبار ��قوم بها‪،‬‬ ‫٭ كاتب لبناني‬

‫ما العمل العسكري الذي ستقوم به‬ ‫واشنطن لتغيير ميزان القوى وإقصاء الرئيس السوري‬

‫السيسي‪ ...‬هل من مبارز؟‬

‫د‪ .‬خليل قطاطو٭‬ ‫■ حمل�ت مص�ر باالنقلاب ف�ي يوليو‪/‬يولي�و ‪ 2013‬كرها‪ .‬وعد‬ ‫اجليش بحكومة مدنية دميقراطية‪ ،‬وأقسم مهندس االنقالب أغلظ‬ ‫االمي�ان أنه ال يطم�ح الى س�لطة أو منصب‪ ،‬ولكنه فع�ل فعلته من‬ ‫أج�ل مصر! بدا زاهدا جدا‪ ،‬وصدقه من اراد تصديقه‪ .‬وبعد تس�عة‬ ‫اش�هر كاملة ولد االنقالب مرشحا رئاسيا‪ ،‬لم يكن الترشح مفاجئا‬ ‫ألحد‪ ،‬مع كل الدراما ومحاوالت التشويق التي مارسها الرجل‪ .‬بدا‬ ‫زاهدا في الرئاس�ة حتى عندما اعلن ترشحه‪ ،‬واعاد على مسامعنا‬ ‫مجددا انه لم يفعلها اال من اجل مصر! ونزوال عند رغبة اجلماهير‪،‬‬ ‫«اجلمهورعاوز كده»‪.‬‬ ‫اجلماهي�ر مهوس�ة بالقائ�د الفذ‪ ،‬ويعتق�دون انه س�يحقق لهم‬ ‫الرخاء والس�عادة واالمن واالس�تقرار‪ .‬س�يحل بقدرات�ه الفريدة‬ ‫مش�اكل املواصلات واالس�عار والبطال�ة والعش�وائيات‪ ،‬والغاز‬ ‫والتده�ور االمن�ي واجلامع�ات الثائ�رة واجلماهي�ر املتظاه�رة‪،‬‬ ‫واضراب�ات العم�ال واالطب�اء‪ ،‬واالخف�اق الك�روي واالقتص�اد‬ ‫املتده�ور‪ .‬العجي�ب في االمر ان الش�عب الواثق مبرش�حه ال يريد‬ ‫حملة انتخابية وال برنامجا انتخابيا او خططا مستقبلية‪ ،‬والكثير‬ ‫منهم ال يريدون انتخابات اصال ‪ .‬يكفي ان يصل الرجل الى كرس�ي‬ ‫الرئاسة ‪ ،‬وس�تحل كل هذه املصاعب فورا‪ ،‬بقدرة قادر‪ .‬غدا عندما‬ ‫تذهب الس�كرة وحتل الفكرة‪ ،‬هل سيحاسبه الشعب عن اجنازاته‬ ‫عندما تنقضي املئة يوم االولى؟ وهل س�ينقلبون عليه بعد عام ان‬ ‫وج�دوا أال ش�يء قد تغي�ر؟ االعالمي�ون الذين رفعوه ال�ى مراتب‬ ‫املالئكة او االنبياء تنبهوا لهذا فورا‪ ،‬اذ بدأوا يرددون نغمة واحدة‬

‫اس�تفتاء الدس�تور‪ ،‬لم يدع الناس السيسي إلى سلطة‪ ،‬فلديه‬ ‫الس�لطة الكافي�ة‪ ،‬لكنه�م يدعون�ه إل�ى حرب ه�ي أم احلروب‬ ‫بامتي�از‪ ،‬اس�م احل�رب ـ ببس�اطة ـ «اعادة بن�اء مصر» بنص‬ ‫كلمات السيسي في خطابه األخير بالزي العسكري‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬اسم احلرب «إعادة بناء مصر»‪ ،‬ورمبا من حتت نقطة‬ ‫الصفر‪ ،‬وعلى طريقة إع�ادة بناء اجليش املصري بعد الهزمية‬ ‫الكاس�حة في ‪ ،1967‬كان�ت إعادة بناء اجلي�ش هي حرب عبد‬ ‫الناص�ر األخي�رة‪ ،‬التي صدع فيه�ا ألمر ماليين ‪ 9‬و‪ 10‬يونيو‪/‬‬ ‫حزي�ران الرافضة لتنحي�ه‪ ،‬وأجنزها بالتم�ام والكمال قبل أن‬ ‫يلقى ربه‪ ،‬ومن دون أن يش�هد عبور جيشه العظيم واقتحامه‬ ‫خلط بارليف‪ ،‬ثم جرت خيانات السياس�ة النتصارات السالح‬ ‫في حرب ‪ ،1973‬كانت خيانات السياس�ة فاحتة لعصر االنهيار‬ ‫العظي�م‪ ،‬فقد كان�ت مصر متضي ف�ي «الطريق الس�ليم» حتى‬ ‫وف�اة عب�د الناص�ر ف�ي ‪ 28‬س�بتمبر‪/‬ايلول ‪ ،1970‬وبن�ص‬ ‫تعبي�رات السيس�ي ف�ي لق�اء مغل�ق‪ ،‬كان�ت «اخلمس�ينيات»‬ ‫و»الس�تينيات» ـ م�ن الق�رن العش�رين ـ هي عص�ر النهوض‬ ‫املصري‪ ،‬وتواصل االندف�اع اإليجابي حتى حرب ‪ ،1973‬وبعد‬ ‫احل�رب بدأ «االنكس�ار» بنص تعبير السيس�ي‪ ،‬ث�م تضاعفت‬ ‫مع�دالت االنهي�ار ف�ي الثالثني س�نة األخيرة‪ ،‬و»وقع�ت البلد‬ ‫ف�ي الثالثين س�نة األخي�رة» بن�ص أقوال�ه‪ ،‬وال�كالم صريح‬ ‫ال يحت�اج إل�ى ترجم�ة وال إلى تأويل‪ ،‬فالسيس�ي من مدرس�ة‬ ‫الوطني�ة املصري�ة التي ظل اس�م عبد الناصر علم�ا عليها‪ ،‬وال‬ ‫يبدو ان�ه متحمس ملا جرى أي�ام الرئيس الس�ادات‪ ،‬وبالذات‬ ‫بعد ح�رب ‪ ،1973‬بينم�ا إدانت�ه قاطعة صريح�ة نهائية حلكم‬ ‫مب�ارك املديد البلي�د الراكد‪ ،‬الذي أورث مص�ر مذلتها الراهنة‪،‬‬

‫وهب�ط بها من مكانة التنافس مع كوري�ا اجلنوبية في معدالت‬ ‫التنمي�ة والتصنيع واالختراق التكنولوجي حتى حرب ‪،1973‬‬ ‫وانتهى بها إلى التنافس مع بوركينا فاس�و على مؤشر الفساد‬ ‫الدول�ي بع�د أربعني س�نة‪ ،‬انتهت بن�ا إلى انحط�اط تاريخي‬ ‫طوي�ل األم�د‪ ،‬وقعت به مص�ر من «قع�ر القف�ة»‪ ،‬وخرجت من‬ ‫س�باق العصر‪ ،‬وانته�ت إلى جتريف ش�امل لركائ�ز الصناعة‬ ‫والزراعة والتكنولوجيا والسياس�ة والثقافة‪ ،‬وحتولت مصر‬ ‫إلى «عزبة» و»خرابة» ينعق فيها بوم الفساد واإلرهاب‪ ،‬وإلى‬ ‫أن أفاق الش�عب املصرى من غيبوبته الثقيل�ة بثورة ‪ 25‬يناير‬ ‫‪ 2011‬وموجته�ا األعظ�م ف�ي ‪ 30‬يوني�و ‪ ،2013‬صح�ا الش�عب‬ ‫املصري ليجد بلده‪ ،‬وقد حتولت إلى ركام وحطام‪ ،‬يحتاج إلى‬ ‫رف�ع أنقاضه‪ ،‬وإلى «إعادة بناء مص�ر» من أول وجديد‪ ،‬وعلى‬ ‫قواع�د االس�تقالل الوطني والعل�م والدميقراطي�ة والتصنيع‬ ‫الشامل والعدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫وق�د يك�ون تركيز السيس�ي على مس�تقبل مصر ف�ي محله‬ ‫متام�ا‪ ،‬فلي�س املطل�وب أن ننش�غل بصراع�ات املاض�ي‪ ،‬وال‬ ‫مبع�ارك «طواحين اله�واء» في�ه‪ ،‬فامل�رء يحتاج إل�ى أن يفهم‬ ‫ماضي�ه‪ ،‬وحت�ى ال يكت�ب علي�ه أن يعي�ش خطاي�اه مج�ددا‪،‬‬ ‫وكذل�ك األمم‪ ،‬فهي ال تكرر تواريخها‪ ،‬ويكف�ي أن تفهم مغزاها‪،‬‬ ‫وأن تتجنب مواض�ع الزلل التي خبرته�ا بالتجربة‪ ،‬وأن تلجأ‬ ‫للقطيعة مع أزمنة االنحطاط‪ .‬والقطيعة مع زمن انحطاطها هو‬ ‫جوه�ر املهمة الت�ي تنتظر مصر اآلن‪ ،‬التي تق�اس إليها جدارة‬ ‫أي ش�خص يتحم�ل مه�ام الرئاس�ة‪ ،‬وتب�دو نظرة السيس�ي‬ ‫صحيح�ة عموما في ما نعتقد‪ ،‬تبدو قراءته للتاريخ في محلها‪،‬‬ ‫فه�و يلتقط ما هو جوهري‪ ،‬وي�درك أن ظل عبد الناصر حاضر‬

‫حفظوها كاملقرر‪ ،‬الرجل ال ميلك عصا س�حرية‪ ،‬رمبا س�يحتاجون‬ ‫لتكرار هذه اجلملة مرارا طوال فترة رئاسته او رئاساته في السنني‬ ‫القادمة‪ .‬هو نفسه قال ان جيال او جيلني سيشقون ّ‬ ‫ويضحون حتى‬ ‫تستقيم االمور ملصر الحقا‪ .‬ال احد ممن يرقص في الشوارع احتفاء‬ ‫بترش�حه رمب�ا يدرك ك�م من الس�نني يس�اوي جيلني! انه�ا عقود‬ ‫عجاف يا س�ادة فهل انتم مس�تعدون‪ ،‬وصاحبكم ليس بيوس�ف‪.‬‬ ‫ينزل املش�ير الى الس�احة‪ ،‬ويقول ببروده املعتاد‪ ،‬ه�ل من مبارز؟‬ ‫ه�ل من من�ازل؟ وال يتقدم أحد‪ ،‬ليس الن س�احة الوغ�ى قد اقفرت‬ ‫من الفرس�ان‪ ،‬ولكن ألن معظم الفرس�ان في السجون واملعتقالت‪،‬‬ ‫فأن�ى له�م أن يبارزوا! وقان�ون االنتخاب اجلديد ح�رم من اقيمت‬ ‫علي�ه دعوى قضائية من الترش�ح حتى لو خرج منه�ا بريئا! وبعد‬ ‫كل ه�ذا ج�اء القانون الرئاس�ي بتح�رمي الطعن في ق�رارات جلنة‬ ‫االنتخاب�ات‪ ،‬ببس�اطة ووضوح ‪ ،‬الرئاس�ة فصلت للرج�ل‪ ،‬متاما‬ ‫على مقاسه‪ ،‬فلماذا النزال واملبارزة اذا؟‬ ‫الرجل خلع بزته العسكرية وبدّ لها باملدنية‪ ،‬فلماذا تعترضون؟‬ ‫لي�س هذا حكم العس�كر‪ ،‬هكذا يق�ول االعالمي�ون املنافحون عنه‪.‬‬ ‫يستش�هدون بأن اعرق الدميقراطيات الغربية حكمها عسكريون‪،‬‬ ‫واالمثل�ة كثيرة جدا‪ .‬الفارق في احلالة املصرية ان هذا العس�كري‬ ‫وفصل دستورا‬ ‫املدني جاء بعد انقالب على حاكم ش�رعي منتخب‪ّ ،‬‬ ‫وقان�ون انتخابات على مقاس�ه‪ .‬ه�ذا هو الفرق بين الدميقراطية‬ ‫احلقيقية ودميقراطية السيسي واملطوفني حوله‪.‬‬ ‫ام�ر عجيب آخر يصعب تفس�يره‪ ،‬ان كان املش�ير ميث�ل امتدادا‬

‫للدولة العميقة والنظام السابق وتدعمه رؤوس االموال واالعالم‬ ‫واجلي�ش وغالبي�ة الش�عب (كم�ا يدّ ع�ون) باالضاف�ة ال�ى دول‬ ‫اخلليج‪ ،‬الس�عودية واالمارات‪ ،‬وروسيا (وامريكا) فلماذا ارتعب‬ ‫املس�تثمرون ي�وم اعلان ترش�حه‪ ،‬وخس�رت البورص�ة املصرية‬ ‫خمس�ة عش�ر مليار دوالر (مش جنيه) يعن�ي باجلنيهات اكثر من‬ ‫تس�عني مليارا‪ ،‬ضربة اخرى لالقتصاد املصري املتهاوي‪ .‬ترى الى‬ ‫متى ستستطيع السعودية واالمارات مواصلة ضخ املليارات ملصر‪،‬‬ ‫وما املقابل؟ يب�دو ان حال اخلليج وهذه املليارات كحال الذي ميأل‬ ‫قربة باملاء‪ ،‬والقربة مثقوبة‪.‬‬ ‫ته�دد املعارض�ة وحتالف دعم الش�رعية مبقاطع�ة االنتخابات‬ ‫النها غير ش�رعية‪ .‬ال يهم‪ ،‬ش�اركوا أو قاطع�وا‪ ،‬فلكم مطلق احلرية‬ ‫ولكن النتيجة واحدة‪ ،‬س�يفوز السيسي بالرئاسة شئتم ام ابيتم‪.‬‬ ‫أل�م نقل انها فصلت له وله وحده‪ .‬هو ال يخش�ى اخلس�ارة مطلقا‪،‬‬ ‫فالنتيج�ة مضمونة‪ .‬يخش�ى ان ينقل�ب اجليش علي�ه‪ ،‬كما انقلب‬ ‫هو على مرس�ي‪ .‬لم تفته هذه أيضا وقد اختار رئيس هيئة االركان‬ ‫ال�ذي تربطه به عالق�ة مصاهرة فيضمن راحة احل�ال (رمبا) وهو‬ ‫على كرس�ي الرئاس�ة‪ .‬السيس�ي ضمن اجليش واالعالم والقضاء‬ ‫واالزهر وجزءا من الش�عب‪ .‬ش�باب اجلامعات سيبقون كالشوكة‬ ‫ف�ي حلقه وكذل�ك املتظاهرون في الش�وارع‪ ،‬الذين ل�م يخافوا من‬ ‫القت�ل واالعتقال والتنكيل واحكام االعدام التي توزع باجلملة بعد‬ ‫محاكمات صورية بسرعة البرق‪ .‬هل سيهنأ فعال على هذا الكرسي‬ ‫الذي حلم به وحتدث مع السادات عنه؟ يبدو ان احالمه بالكرسي‬

‫‪‬‬

‫والس�يف والقلادة والل�ون االخضر وس�اعة اوميغا س�تتحقق‪،‬‬ ‫ولكن الس�ؤال األهم هو‪ ،‬من س�يحقق احالم الشعب املصري الذي‬ ‫ال يحل�م باالوميغ�ا‪ ،‬بل برغيف العيش وش�قة وعم�ل وحياة حرة‬ ‫كرمية وعدالة اجتماعية‪ ،‬تلك كانت ش�عارات واحالم ثورة يناير‪،‬‬ ‫املش�كلة انها قد تبقى ش�عارات واحالما غير قابل�ة للتحقيق حتت‬ ‫احلكم العسكري (املدني) القادم بقيادة املشير السيسي‪.‬‬ ‫الرئي�س عدل�ي منصور في مؤمت�ر القمة الذي عق�د في الكويت‬ ‫يناش�د بفك احلص�ار عن «اهلن�ا» في غ�زة‪ ،‬وكأنه يعتق�د ان غزة‬ ‫جت�اور موزمبيق او بوركينا فاس�و وليس مص�ر‪ ،‬التي تغلق معبر‬ ‫رفح‪ .‬السيس�ي سيتاجر بفلس�طني وغزة حتديدا كما يتاجر مبصر‬ ‫واملصريني‪.‬‬ ‫كل ه�ذا يحدث وتبريره أن مصر متر مبرحلة صعبة اس�تثنائية‬ ‫ودقيقة‪ ،‬وتخوض حربا ضد االرهاب‪ .‬مصر التي متر بهذه الظروف‬ ‫مفصلة على مقاس أحد‪،‬‬ ‫احلرجة تس�تحق دميقراطية حقيقية غير ّ‬ ‫بل رئيسا يحب مصر فعال حتى النخاع‪ .‬االدعاء بحب مصر بالقول‬ ‫فقط طمعا في كرسي الرئاسة ال يكفي ‪ .‬مصر بحاجة الى رئيس من‬ ‫ث�ورة يناير ال من صناع انقالب يونيو ويوليو‪ .‬القصة لم تنته بعد‬ ‫والس�تار لم يسدل حتى بعد االنتخابات القادمة املعروفة النتائج‪.‬‬ ‫ش�باب اجلامعات املصرية هم الذين س�يكتبون الفصل االخير من‬ ‫ثورة يناير‪ ،‬والثورة مستمرة‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫مراجعات مع رئيس وزراء املغرب‪ ...‬مفارقات مع «نشالي» اخلرطوم!‬ ‫«الرب�اط» العاصمة‪ ،‬إال أنه ينتمي ألس�رة فاس�ية األصل‪ ،‬فهو بذلك‬ ‫رباطي بحكم امليالد‪ ،‬إال أنه فاس�ي اله�وى‪ .‬عبداإلله بنكيران أيضا‬ ‫رئيس حرك�ة «العدل والتنمية» املغربية التي حازت أغلبية برملانية‬ ‫ف�ي االنتخاب�ات املغربية التي اقيمت قبل عامني‪ ،‬ما أفس�ح له اجملال‬ ‫كزعيم للمعارضة «اإلسالموية» في مجلس النواب أن ينال ثقة امللك‬ ‫املغرب�ي‪ ،‬ليرأس ويش�كل أول حكومة يقودها إسلامي ف�ي التاريخ‬ ‫السياسي احلديث للمملكة ‪.‬‬ ‫أذكر وقبل حوالي خمسة عشر عاما أنني أجريت حوارا صحافيا‬ ‫مع�ه لصال�ح صحيف�ة « احلي�اة النيابي�ة» الت�ي تعن�ى بالش�ؤون‬ ‫البرملاني�ة واحلزبي�ة‪ ،‬وكان ذل�ك مبنزل�ه الكائ�ن بح�ي الليم�ون‬ ‫الواقع قبالة ش�ارع احلس�ن الثان�ي في العاصم�ة املغربية الرباط‪،‬‬ ‫غط�ى احل�وار قضايا سياس�ية مغربية س�اخنة في املش�هد املغربي‬ ‫وع�رج بعد ذلك إل�ى قضايا فكرية وبعض اإلش�كاليات محل اجلدل‬ ‫في الفك�ر احلركي اإلسلاموي‪ ،‬اهمها قضاي�ا الدميقراطية والدولة‬ ‫املدني�ة واحلريات وحقوق اإلنس�ان‪ ،‬واإلره�اب واملواطنة والعدل‬ ‫واملس�اواة‪ ،‬كقيم إنس�انية وحضاري�ة وكونية مح�ل اتفاق‪ ،‬بغض‬ ‫النظ�ر عن املرجعيات عل�ى كثرتها‪ ،‬قال أثناء الدردش�ة قبل احلوار‬ ‫وفي ما معناه أن أقرب وأقصر طريق للمشروع اإلسالمي هو التكيف‬ ‫مع طريق الدميقراطية‪ ،‬وأهم شرط فيها املالءمة التي تتفق وشروط‬ ‫الواقع في كمه ونوعه‪ ،‬م�ن دون جتاوز مهما كانت الصعوبات التي‬ ‫ينبغ�ي الصبرعليه�ا لتحقيق األه�داف‪ ،‬كما يرى ف�ي جزيئية ثانية‬ ‫ان البن�اء يج�ب ان يب�دأ من حتت إل�ى فوق‪ ،‬وليس العك�س‪ ،‬او أن‬ ‫يتمدد الفكر اإلسالمي بش�كل أفقي‪ ،‬وعلى شيوخ احلركة اإلسالمية‬ ‫في هذه احلالة النزول إلى األرض لبناء ش�رعية مكتملة هي وحدها‬ ‫الت�ي ُ تؤم�ن الف�وز اإلسلامي‪ ،‬ليس�ألني فج�أة بقوله «كي�ف حال‬

‫الش�يخ التراب�ي وجون قرن�ق؟!»‪ ،‬قلت له‪ ،‬إن التراب�ي ومجموعته‬ ‫العسكرية واإلسلاموية مشغولون بالتمكني في األرض السودانية‬ ‫عب�ر االنته�اكات الكب�رى حلق�وق اإلنس�ان ‪ -‬ف�ي س�نوات اإلنقاذ‬ ‫األول�ى‪ -‬أم�ا جون قرنق فم�ا زال ثائرا‪ ،‬ل�م يعقب ولكنه أش�ار إلى‬ ‫رفضه «التمكني» لتكريس الس�يطرة واحلكم‪ ،‬وهي ش�رعية ناقصة‬ ‫تن�زع من اآلخرين حريتهم‪ ،‬ويدعو إلى متكني األمة كاملة ال فئة على‬ ‫فئة‪ ،‬الن في ذلك خسرانا وفرقة بني األمة املسلمة الواحدة وانحرافا‬ ‫ع�ن الدين‪ .‬وقناعته أن االغلبية صاحبة ح�ق واألقلية صاحبة حق‬ ‫وكالهما يكمالن بعضهما بعضا‪.‬‬ ‫ه�ذه القناع�ات الت�ي حتم�ل أبعادا فلس�فية ف�ي الرؤي�ة والفكر‬ ‫للمشروع اإلسالموي املتصالح مع شروط الزمكان في املغرب العربي‬ ‫هي الت�ي أوصلت حرك�ة «العدال�ة والتنمية « لألغلبي�ة‪ ،‬ومنها إلى‬ ‫سدة الس�لطة‪ .‬في حني ان الناظر للحقل السياسي املغربي وأدوات‬ ‫عمل�ه واش�تغاله وقته�ا‪ ،‬ال يعط�ي حرك�ة ذات مرجعيات إسلامية‬ ‫ناش�ئة جديدة تتزعمها شخصية مثيرة للجدل السياسي‪ ،‬إبان تلك‬ ‫الفترة ليس بعد خمس�ة عشر عاما‪ ،‬بل خمسمئة عام‪ -‬النهم جميعا‬ ‫خارج العملية السياس�ية متاما‪ -‬هذا الصعود الصاروخي في نظام‬ ‫سياس�ي مغربي‪ ،‬فيه كتلتا اليس�ار التقدمي الدميقراطي والوس�ط‬ ‫اليميني قويت�ان وديناميكيتان في لعبة سياس�ية مضبوطة عرفت‬ ‫بالتناوب في تس�عينيات القرن املاضي وقطبه يس�ار مغربي عميق‬ ‫ومتج�ذر اجتماعي�ا وفكريا وتاريخيا‪ ،‬من دون أن ننس�ى أن اجملال‬ ‫الديني‪ ،‬وهو محل تالعب اإلسلامويني ف�ي كل العالم‪ ،‬إال أنه مرتب‬ ‫ومنظم في النظام املغربي ومحتكر لدى س�لطة امللك «امير املؤمنني»‬ ‫بش�كل ال يتيح التالعب واملتاجرة‪ ،‬ويحفظ للبالد وحدتها وهويتها‬ ‫احلضارية‪ ،‬وهي مس�ألة لها أبعادها في التراث السياس�ي والديني‬

‫‪Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫والعرف�ي املغرب�ي‪ ،‬وتلك هي خصوصية ميتاز به�ا املغرب عن غيره‬ ‫من الدول‪ ،‬خصوصا في املشرق العربي ‪.‬‬ ‫ام�ا مقارب�ة هذه املراجع�ات مع مفارق�ات حكام اخلرط�وم أو قل‬ ‫إسلامويه‪ ،‬كم�ا يزعم�ون‪ ،‬الذي ص�وره مب�دع كاركاتير س�وداني‬ ‫يص�ور في�ه املش�هد الس�وداني بس�وق ش�عبي لعصاب�ة تش�تغل‬ ‫في»النش�ل»‪ ،‬وليس في تدبير ش�ؤون الناس وس�ماها بـ»نشالي»‬ ‫اخلرط�وم– والنش�ل يعني الس�رقة عالنية وفي وض�ح النهار‪ ،‬ألن‬ ‫مش�روع احلرك�ة اإلسلامية ف�ي الس�ودان ثب�ت أمرين أساس�يني‬ ‫وهذا محل اتفاق جمعي س�وداني‪ ،‬أولهما حراس�ة مكس�ب السلطة‬ ‫حلماية ايديولوجي�ا «التمكني» احلاكمة بال�دم والرصاص‪ ،‬وبجرد‬ ‫عش�وائي جن�د األرواح الت�ي أزهقت‪ ،‬واجلالس على كرس�ي احلكم‬ ‫البش�ير‪ ،‬ال تق�ل ع�ن ثمامنئ�ة روح س�ودانية‪ ،‬فالش�رعية هن�ا هي‬ ‫ش�رعية القتل حلماية التمكني االقتصادي‪ ،‬الذي أساسه كما وصفه‬ ‫رس�ام الكاركاتير «النشل» للسلطة واالقتصاد حتت غطاء تبريرات‬ ‫اإلسلام السياس�ي‪ ،‬فأصبحت هي القوى املنتج�ة وحددت منهجها‬ ‫لعالقات اإلنت�اج التحتية‪ ،‬والتمكني ليس لكل فئات اجملتمع واألمة‪،‬‬ ‫كم�ا يقول بنكي�ران‪ ،‬وإمنا لفائدة قوم الس�لطان الض�ال والعاملني‬ ‫معه في س�وق أيديولوجي�ا التضليل‪ .‬أما الدميقراطية هنا فليس�ت‬ ‫أق�رب وأقص�ر طري�ق‪ ،‬ب�ل هي الضلال بعين�ه‪ ،‬فيم�ا قي�م العدالة‬ ‫واملس�اواة واحترام حقوق اإلنسان واملؤسس�ات‪ ،‬ليست جزءا من‬ ‫ثقافتهم السياس�ية وال همهم الدنيوي‪ ،‬إنهم يسعون لكسب اآلخرة‬ ‫مبجازره�م عل�ى الصعي�د السياس�ي واالقتص�ادي واالجتماع�ي‬ ‫والدين�ي‪ ،‬م�ا صع�ب على مفك�ري احلرك�ة اإلسلامية الس�ودانية‬ ‫الذين غ�ادروا املنصات‪ ،‬تبرير صناعتهم في محصلة حكم اإلسلام‬ ‫السياس�ي في الس�ودان‪ ،‬خالل ربع قرن‪ ،‬فكانت نكبة لهذا التيار لم‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫في مش�روع النهوض وإع�ادة البناء مجددا‪ ،‬وم�ن دون رغبة‬ ‫في تك�رار تطبيق�ات اخلمس�ينيات والس�تينيات بالضرورة‪،‬‬ ‫فق�د تغي�رت الظ�روف‪ ،‬وتغي�رت الوس�ائل‪ ،‬وزادت العل�ل‪،‬‬ ‫وتعق�دت األزمات‪ ،‬ولو عاد عبد الناصر نفس�ه‪ ،‬فس�وف يفعل‬ ‫ش�يئا مختلفا‪ ،‬وم�ع االرتباط بجوه�ر القيم الت�ي تطورت في‬ ‫مدار مدرس�ة الوطنية املصرية‪ ،‬ومع التس�ليم بوجود «إيحاء‬ ‫عب�د الناص�ر» ف�ي حالة السيس�ي‪ ،‬وبال�ذات في تفه�م دواعا‬ ‫ظاهرة السيس�ي كحالة ش�عبية‪ ،‬مع وجود اإليحاء ظاهرا في‬ ‫الوج�دان والصور والالفتات‪ ،‬فإن أح�دا ال يطلب منه أن يدير‬ ‫عجلة الزمن إلى الوراء‪ ،‬فلم يعد بناء حزب دولة ـ على طريقة‬ ‫االحتاد االش�تراكي ـ مما تقبل�ه طبائع اللحظ�ة الدميقراطية‪،‬‬ ‫ول�م يعد االعتم�اد على جهاز دول�ة ـ حتلل وفس�د ـ مما يفيد‪،‬‬ ‫واملطل�وب‪ :‬إعادة بناء ش�املة في «دول�ة دميقراطية حديثة»‬ ‫بن�ص تعهد السيس�ي‪ ،‬وه�و ما يعني ض�رورة ص�وغ معادلة‬ ‫ت�وازن جديدة بين الدولة واجملتمع‪ ،‬بني األم�ن واحلرية‪ ،‬بني‬ ‫التش�غيل والعدالة‪ ،‬وبني التخطيط الش�امل وقواعد الس�وق‬ ‫احل�رة‪ ،‬فليس�ت القصة في وج�ود برامج أو اقتراح�ات فنية‪،‬‬ ‫وه�ي موجودة وبكث�رة‪ ،‬و»على قفا من يش�يل»‪ ،‬لك�ن الناس‬ ‫يتعامل�ون معها كمج�رد كالم‪ ،‬وقد ال يدعوهم إل�ى ثقة‪ ،‬وبقدر‬ ‫ما تتوافر عناصر الثقة مع س�بق األفعال لألقوال‪ ،‬ونتصور أن‬ ‫السيسي ـ بعد خلع زيه العسكري ـ ليس في حاجة ملهرجانات‬ ‫املنافقين واالنتهازيين و»املصلحجي�ة»‪ ،‬وال ف�ي حاج�ة إل�ى‬ ‫ص�ور تعل�ق له ف�ي كل م�كان‪ ،‬ويحس�ن الرجل فعلا لو طلب‬ ‫إزال�ة الصور كلها‪ ،‬ولو نفض يده من فلول مبارك الذي يحمله‬ ‫مس�ؤولية ه�وان مصر ومذلتها‪ ،‬فهؤالء يتس�ابقون كأس�راب‬ ‫الذب�اب إل�ى حملت�ه‪ ،‬وه�م «طبق�ات وس�خ» تل�وث صورت�ه‬ ‫املضيئة‪ ،‬ورمبا تكون معركته األولى ـ في ما نأمل ـ أن يس�حق‬ ‫الذباب باملنفضة‪.‬‬ ‫٭ كاتب مصري‬

‫الفلسطينيون في‬ ‫أزمة الربيع العربي‬ ‫أمين خالد٭‬ ‫■ كفلس�طينيني‪ ،‬م�ع اول بريق للربي�ع العربي توقعن�ا أن تخف‬ ‫معاناتن�ا عل�ى مس�توى النظام العرب�ي الرس�مي‪ ،‬ال�ذي تعامل مع‬ ‫القضي�ة الفلس�طينية خالل العق�ود املاضية كم�ادة دعائية‪ ،‬تركزت‬ ‫عل�ى إيه�ام الفلس�طينيني ب�ان اخمليم�ات ه�ي أماك�ن جل�وء مؤقتة‬ ‫بانتظ�ار اعادته�م ال�ى وطنه�م األم‪ ،‬مت أيض�ا ايهامه�م ب�أن وثائ�ق‬ ‫الس�فر املؤقتة التي منحت لهم هي بقصد احلف�اظ على حق العودة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫طبع�ا أبق�ت الفلس�طينيني خالل عش�رات الس�نني‬ ‫وه�ذه الوثائ�ق‬ ‫وحتمل الفلس�طينيون في الشتات عبء هذه‬ ‫عرضة لإلذالل والقهر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الوثائ�ق وطريق�ة التمييز التي متارس�ها معظم ال�دول العربية على‬ ‫حامليه�ا‪ ،‬باعتباره�ا تضمن ح�ق العودة‪ ،‬ث�م ادرك الفلس�طينيون‬ ‫متأخرين أن جواز الس�فر األجنبي وحده يتي�ح لهم على األقل رؤية‬ ‫وطنه�م االم‪ ،‬وزيارته متى ش�اؤوا‪ ،‬بينما وثائق الس�فر العربية لها‬ ‫وظيفة مختلفة‪ ،‬كما هي اخمليمات أيضا‪.‬‬ ‫أزمتن�ا لم تع�د مع النظ�ام العربي الرس�مي وح�ده‪ ،‬فنحن أيضا‬ ‫ً‬ ‫مبكرا‪ ،‬ان املسافة بني اغلب‬ ‫نعيش ازمة الربيع العربي الذي أثبت لنا‬ ‫النخب املثقفة وبني االنظمة العربية هي أقرب من املسافة بينها وبني‬ ‫الش�عوب‪ ،‬ولذل�ك ميكن أن تكون مص�ر وغيرها منوذج�ا‪ .‬فالعنوان‬ ‫الفلس�طيني التائه لدى ثوار مصر اجلدد‪ ،‬والغزل اإلسرائيلي يعني‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‪ ،‬أن خ�وف النخ�ب م�ن الق�ادم الش�بابي البديل له�ا‪ ،‬يدفعها‬ ‫تصح ه�ذه املأس�اة‪ ،‬تعيد هذه‬ ‫للمش�اركة ف�ي دم يوس�ف‪ ،‬وعندم�ا ُّ‬ ‫النخب فرض نظام دموي بامتياز‪ ،‬تس�اهم بصنع�ه وتبرر وجوده‪،‬‬ ‫ونحن بالطبع جزء من الضحية العربية التي متتد شعوبا وارادات‪.‬‬ ‫جنحنا في هزمية اعالم االنظمة التي كانت دوما تفش�ل في الدفاع‬ ‫ع�ن نفس�ها ألن اعالمه�ا خش�بي بامتياز‪ ،‬ولك�ن هذه النخ�ب‪ ،‬متلك‬ ‫ً‬ ‫وغدا‬ ‫م�ن االمكانات وم�ن القدرة على فعل املس�تحيل‪ ،‬فنح�ن اليوم‬ ‫متهم�ون‪ ،‬ونح�ن ش�ركاء ض�د مصال�ح الش�عوب وفق ه�ذا االعالم‬ ‫املنافق‪ ،‬وهن�ا نتنبأ بأيام وليال يصبح بالفع�ل فيها احلليم حيران‪،‬‬ ‫وه�ذه االي�ام هي الص�راع العربي الداخلي بش�كل اوس�ع م�ن قبل‪،‬‬ ‫والص�راع احمللي في كل بلد‪ ،‬واالنقس�ام وتبرير االنقس���م‪ ،‬ثم ردود‬ ‫الفع�ل الطبيعية الت�ي تفرز حالة من العنف غي�ر املتوقعة‪ ،‬مبا يعني‬ ‫أن النخب س�تحافظ على وجودها وكيانها وتس�تعمل حلربها كل ما‬ ‫متلك‪ ،‬ولو توجهنا الى أكثر من صومال عربي‪ .‬واألس�وأ أن تكون في‬ ‫كل دولة عربية نخب ذات طابع ديني ومشايخ وعلماء دين‪ ،‬وهؤالء‬ ‫أيضا يعيدون انتاج الرس�الة الدينية في اإلطار السياس�ي الضيق‪،‬‬ ‫ليفس�حوا اجملال لكل أنواع التش�دد الديني لكي يكتس�ب مشروعية‬ ‫ف�ي البيئة العربية املنهك�ة‪ ،‬فالذي ال ينتظر أن يكون نصف الش�عب‬ ‫العرب�ي حاضنة لذلك خلال العقد احلالي‪ ،‬فهو واهم‪ ،‬وذلك لس�بب‬ ‫واح�د فحس�ب‪ ،‬ال عالق�ة ل�ه بالدين م�ن قري�ب او بعي�د‪ ،‬وامنا هو‪،‬‬ ‫الكرامة‪ ،‬فالربيع العربي هو صرخة املضطهدين ألجل الكرامة‪ ،‬وهذه‬ ‫وحده�ا حتول بني املرء وقلبه‪ ،‬وجتع�ل الناس يفعلون ما ال يريدون‬ ‫أن يفعلوا‪.‬‬ ‫كع�رب‪ ،‬من الذي ميكن�ه أن مينح الناس الكرام�ة‪ ،‬إذا كانت اغلب‬ ‫النخ�ب تخلط بني لون الدم واحلبر‪ ،‬وكفلس�طينيني م�اذا ننتظر إذا‬ ‫كان�ت النخ�ب التي أنش�دت معن�ا يوما لفلس�طني‪ ،‬هي من يس�تعيد‬ ‫اس�تباحة عبودية الناس ألنها تريد عمرا أطول من عمر احلبر‪ .‬وبني‬ ‫ه�ذا وذاك‪ ،‬تبق�ى مخيمات الش�تات مجرد وصمة ع�ار في جبني أمة‬ ‫ظل�ت تصنع التماثي�ل‪ ،‬ونبقى نحن نبح�ث عن وس�يلة لننقذ بها ما‬ ‫تبق�ى من مخيماتن�ا‪ ،‬وعن جواز للس�فر مينحنا امل�رور على حواجز‬ ‫االنظمة بشيء من الكرامة‪.‬‬ ‫أما الفصائل الفلس�طينية ودولة فلسطني‪ ،‬وخالفاتنا واختالفنا‪،‬‬ ‫فكلن�ا ضحايا فحس�ب‪ ،‬فالضف�ة لن تنتظ�ر انتفاضة ثالث�ة والعمق‬ ‫العرب�ي يضربه�م بالس�ياط‪ ،‬وغزة ال تقات�ل‪ ،‬وإمنا ت�ذود عن موتها‬ ‫مبا تق�در من رمق‪ ،‬ف�أرض غزة وف�ق قواعد املنطق ال تصل�ح للقتال‬ ‫ول�و بالعص�ي‪ ،‬وتضاري�س الضف�ة جتع�ل السياس�ة جرعة الس�م‬ ‫البديل�ة‪ ،‬فالناس باقون ألن البحر لم يقبل غزة بعد‪ ،‬ولكن الش�تات‬ ‫الفلسطيني كله يحلم بالبحر حتى ولو الى اجملهول‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬ ‫يس�تطيعوا تبريره وال معاجلته فباتوا في ورطة تاريخية‪ ،‬وننتظر‬ ‫منه�م إعلان عدم صالحي�ة حركة اإلسلام السياس�ي ف�ي األرض‬ ‫السودانية‪.‬‬ ‫املقارب�ة هنا ال تتعل�ق بالنظامين املغربي والس�وداني لطبيعية‬ ‫اختلاف التط�ور التاريخ�ي بين كل منهم�ا‪ ،‬ولك�ن بين مالحظ�ة‬ ‫املمارس�ة الت�ي أنتجتها أدبي�ات الفك�ر الواحد‪ ،‬أي بني إسلامويي‬ ‫املغرب وإسالمويي السودان‪ ،‬أو بعبارة أوسع بني املشرق واملغرب‬ ‫العرب�ي‪ ،‬حي�ث أن عقالني�ة وموضوعي�ة ومواكب�ة تي�ار اإلسلام‬ ‫احلرك�ي ف�ي املغ�رب العربي ه�ي التي أوصل�ت بنكيران للس�لطة‪،‬‬ ‫إذا اتخذن�اه عينة‪ ،‬وتفوق�ه الواضح كما نرى ف�ي تونس على تيار‬ ‫اإلسلام احلركي في املش�رق العربي الذي ال يستطيع املالئمة إال مع‬ ‫نفس�ه‪ ،‬ألن ثقاف�ة الكتب الصفراء متنع ذلك‪ ،‬فكان الس�قوط املدوي‬ ‫ملرجعي�ة األخ�وان في مصر بعي�دا عن فك�ر املؤام�رة العربية‪ ،‬وفي‬ ‫ليبي�ا القريب�ة م�ن فكر املش�رق كعينة ممت�ازة رغم كونه�ا في إطار‬ ‫جغراف�ي ضمن دول املغرب العربي‪ ،‬فيها حتولت الدولة الليبية إلى‬ ‫دولة فاش�ــــــلة متاما وستصبـــح طالبـــان عربية تهدد أمن كل‬ ‫املنطقة العربي�ة واألوروبية‪ ،‬في ظل توافر مص�در مهم للمال‪ ،‬وهي‬ ‫نتائج في مجموعها دعمت األس�د في س�وريا ووفرت له غطاء حتى‬ ‫ال تتك�رر الكارث�ة بكارثة اخ�رى أو تنت�ج الكارثة كارث�ة أخرى‪ ،‬إن‬ ‫إسالمويي املش�رق محتاجون ليتعلموا الفكر العقالني إلسالمويي‬ ‫املغ�رب العرب�ي‪ ،‬م�ن دون إحس�اس بتراجعه�م أو ق�ل انحط�اط‬ ‫جتربته�م الت�ي مهما دافع�وا عنها فهي وف�ي نظر الكثيري�ن خاوية‬ ‫مبعام�ل املمارس�ة عل�ى األرض ما دمن�ا لس�نا قوم�ا ميتافيزيقيني‪،‬‬ ‫واخل�واء في هذه احلالة ال ميأل إال مب�ا هو غير عقالني‪ ،‬فقالوا لنمأل‬ ‫جيوبن�ا ونبني عمارتن�ا في اخلارج والداخل ُ‬ ‫ونعل�م أوالدنا ونكنز‬ ‫الذه�ب والفض�ة ونقت�ل كل من يأت�ي لتغييرنا‪ ،‬وهو متكني نش�الي‬ ‫اخلرطوم ‪.‬‬ ‫٭ كاتب سوداني مقيم في لندن‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي القدس‬

‫‪19‬‬

‫«يوم األرض»‪ :‬سنطردهم من هواء اجلليل‬

‫■ يصط��دم م��ن يري��د الكتابة ع��ن فلس��طني بأطنان م��ن البالغة‬ ‫اجملانية التي تدّ عي مدح فلسطني والفلسطينيني مغرقة إياهم بركام‬ ‫خطاباته��ا املش��غولة بـ «الدف��اع» ع��ن «القضية العربي��ة املركزية»‪،‬‬ ‫جاعل��ة‪ ،‬بتكرارها البارد وعدمي اإلحس��اس مب��ن تتحدث عنهم‪ ،‬هذه‬ ‫القضية مجرد إعالن لفظي متكرر ال معنى له‪ ،‬في الوقت نفس��ه الذي‬ ‫عمل��ت كل وزارات الداخلية العربية والعاملي��ة على جعلهم املطلوبني‬ ‫النموذجيني ف��ي مطارات العالم واملش��بوهني التقليدي�ين في أفالم‬ ‫هوليوود واملؤهلني لالضطهاد والقمع والبطش في أي مكان وزمان‬ ‫من دون جهة قادرة على الدفاع عنهم غير أظافرهم‪.‬‬ ‫تبليع الفلس��طينيني فكرة وجود إس��رائيل األبدية‪ ،‬متّ ‪ ،‬بالتقسيط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إعالميا ً‬ ‫ونهارا مبصطلحات صارت‬ ‫ليال‬ ‫غير املريح‪ ،‬من خالل قصفهم‬ ‫«ماركات مس��جلة» بحيث ّ‬ ‫تتكفل املذابح «األخوية» املتالحقة والقمع‬ ‫املتواص��ل بجعلهم ينس��ون فلس��طني ككيان واحد ممك��ن وطبيعي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأخالقيا‪.‬‬ ‫سياسيا‬ ‫بذلك غدا من متكنوا من الصمود والبقاء داخل «دولة اس��رائيل»‪:‬‬ ‫«عرب اس��رائيل»‪ ،‬وع��رب الـ ‪ ،48‬وع��رب ّ‬ ‫اخلط األخض��ر‪ ،‬في جهد‬ ‫محموم مس��تمر لطمس هويتهم الفلس��طينية ونس��بتهم الى جس��م‬ ‫عاجال أم ً‬ ‫ً‬ ‫آجال في اجلزيرة العربية او في‬ ‫أكبر‪ ،‬عليهم أن يلتحقوا به‬ ‫االردن ولبنان وسوريا او‪ ،‬اذا لزم األمر‪ ،‬في استراليا وكندا!‬ ‫وغ��دا الباق��ون رعاي��ا حكوم��ة القط��اع «املقال��ة» (م��ن أقالها؟)‬ ‫ومواطني «الس��لطة الفلس��طينية» (س��لطة على ماذا؟)‪ ...‬وملزيد من‬ ‫التمزيق الفكري والسياسي‪ :‬س��كان «القدس والضفة» كأن القدس‬ ‫موجودة على كوكب غير كوكب الضفة‪.‬‬ ‫في هذا الوجع الفلس��طيني الشاس��ع‪ ،‬ورغم احملاوالت املستمرة‬ ‫م��ن األطراف السياس��ية الفلس��طينية والعربية‪ ،‬لتفري��غ معاني كل‬ ‫ما في الرأس��مال الرمزي املقدس لفلس��طني يبقى يوم األرض‪ ،‬الذي‬ ‫ً‬ ‫وإطارا‬ ‫تصادف��ت الذكرى ‪ 38‬منه أمس األح��د طاقة إيجابي��ة هائلة‬

‫املنسي بني الكفاءة واألخالق‪...‬‬ ‫رهان الثورة ّ‬

‫■ عندم�ا تخس�ر الث�ورة أهدافها الت�ي انطلقت م�ن وضوحها‬ ‫وصدقيته�ا لدى اجلماهير األوس�ع‪ ،‬فإنها تتس�اقط إلى مس�توى‬ ‫الصراع�ات الفرعي�ة‪ ،‬كم�ا يتح�ول أفراده�ا إلى عناصر مؤسس�ة‬ ‫ملسلسالت الشراذم والفئويات العارضة‪ .‬وأما قادتها ينقلبون إلى‬ ‫ما يشبه سماسرة البضائع املستهلكة‪ ،‬تتقاذفهم عتبات السفارات‪.‬‬ ‫ذل�ك هو املش�هد الكئي�ب‪ ،‬وذلك ه�و املصي�ر البائس ال�ذي يتبقى‬ ‫لألحالم الكبيرة‪ ،‬لكنها املتحايلة على واقع الفش�ل الذي تردت إلى‬ ‫هاوياته‪ ،‬دون التج�رؤ على االعتراف باحلدود الدنيا من محصلة‬ ‫التجربة س�يئة احلظ‪ ،‬واملهددة بأن توصف بسوء املصير النهائي‬ ‫كذلك‪ .‬ليس�ت هي احلرية التي عليها أن تتحمل أعباء الهزمية التي‬ ‫ت�كاد ُتبتلى بها تلك الثورة الس�ورية اجملهض�ة التي ادعت خوض‬ ‫الص�راع مع الطغاة احلاكمني بإس�مها‪ .‬واحلقيقة ه�ي أنه لم يتبق‬ ‫لش�رفاء القضية إال اجملاهرة بالفارق العظي�م بني ما تتطلبه ثورة‬ ‫صادقة من أجل احلرية ومقتلة ال انسانية أخرى تختطف العنوان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كارثيا‪ ،‬يتخطى بفظاعاته املستجدة تراث‬ ‫واقعا‬ ‫والشعار‪ ،‬وتبتدع‬ ‫الطغيان من أوحش الكوارث‪.‬‬ ‫منذ ثالث سنوات تعيش معظم النخب العربية على إيقاع أخبار‬ ‫الث�ورات‪ .‬تعان�ي مويجات من تفاؤل ال تلب�ث أن تبددها مويجات‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‪ ،‬هذه احلال لم تدم‬ ‫أخرى من التش�اؤم والتحسر والغضب‬ ‫ً‬ ‫طويلا ما أن دخلت «الث�ورات» في أنفاق متاهاته�ا املصيرية‪ .‬مما‬ ‫أفق�د ال�رأي العام العربي حماس�ة التأيي�د الفوري ملا كان يس�مى‬ ‫إجن�ازات التغيير الش�عبي اجلاري�ة في كنف املع�ارك الثورية في‬ ‫ه�ذا القط�ر أو ذاك؛ فماذا ح�دث ً‬ ‫حقا حت�ى كاد الربي�ع العربي أن‬ ‫يتخل�ى ع�ن التباه�ي برصي�ده م�ن املصداقي�ة التي كان�ت له في‬ ‫نف�وس األكثريات العظم�ى‪ ،‬ليس من قبل املراقبني السياس�يني أو‬ ‫اإلعالميني فحس�ب‪ ،‬ب�ل من لدى حاضنته األوس�ع م�ن جماهيره‬ ‫العربي�ة‪ ،‬ومن بعض األوس�اط العاملي�ة؛ كأمنا لم يع�د «أصدقاء»‬ ‫املس�وغات النحرافات‬ ‫الربيع قادرين على اختراع األعذار وابتكار‬ ‫ّ‬ ‫«املمارس�ة الثورية»‪ .‬فلم تعد مج�رد أخطاء متفرقة أو عابرة‪ .‬صار‬ ‫اإلنحراف أش�به مبسلس�ل متواصل‪ ،‬متناس�ل من بعضه‪ .‬احتلت‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫بديال عن جناحاتها املأمولة‪.‬‬ ‫خانات إجنازات الثورة كلها‬ ‫وقائعه‬ ‫ُ‬ ‫م�ا أن امتص�ت العس�كريتاريا مضامين اإلنتفاضات الش�عبية‬ ‫ً‬ ‫خاضعا لش�رطني دخيلني‬ ‫حت�ى أصبح مصي�ر ه�ذه اإلنتفاض�ات‬ ‫ً‬ ‫واقعيا أن الشعب الثائر‪ :‬الفقير‬ ‫عليها‪ .‬هما املال والسالح‪ .‬ما يعني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قتاليا‪،‬‬ ‫قادرا على تعبئة نفس�ه‬ ‫أصال من املال والسلاح‪ ،‬لن يكون‬ ‫إن لم يتقبّ ل املعونة املادية واللوجس�تية من غير مصادره الذاتية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عمليا ع�ن حاضنته�ا األصلية‬ ‫وله�ذا تضطرالث�ورة إل�ى التن�ازل‬ ‫م�ن هذه اجلماهير الواس�عة‪ ،‬في حين تلجأ إل�ى التعويض عنها‪،‬‬ ‫■ م�ا زال الكثي�ر م�ن «احملللين» يتناول�ون‬ ‫التجاذب�ات الدولي�ة بذهني�ة القرنني الثامن عش�ر‬ ‫والتاسع عشر وفترة ما بعد احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫وه�م في احلقيق�ة ال يجانبون الص�واب عند اإلقرار‬ ‫برجوع تقاليد احلرب الباردة بثوب جديد‪ ،‬واإلقرار‬ ‫بنزعات الهيمنة لدى القوى الغربية والشرقية ‪ .‬لكن‬ ‫مفاهي�م الس�يطرة والنفوذ تغيرت وتبل�ورت كثيرا‬ ‫خلال العقدي�ن األخيري�ن ‪ .‬فالتاري�خ ّ‬ ‫علمن�ا أن أي‬ ‫كيان صاعد (إمبراطورية أو حلف) يس�عى للتوسع‬ ‫والهيمن�ة انطالقا من آليات عس�كرية قهرية وكذلك‬ ‫آلي�ات إيديولوجي�ة قد تتخ�ذ طابعا ديني�ا عقائديا‬ ‫أم عقالنيا وضعيا‪ .‬ولعل الواليات املتحدة والغرب‪،‬‬ ‫يتخ�ذان اإلسلام السياس�ي وقي�م الدميقراطي�ة‬ ‫واحلري�ة وحق�وق اإلنس�ان كذخائ�ر إيديولوجية‬ ‫لتنمي�ط الش�عوب والس�يطرة عليه�ا‪ .‬وم�ا زال�ت‬ ‫عدي�د الش�عوب واألنظم�ة الديكتاتوري�ة والنصف‬ ‫ديكتاتورية أو ش�مولية لم جت�د البديل الذي توقف‬ ‫به زحف الدميقراطية الغربية‪.‬‬ ‫ورمب�ا يق�ول قائ�ل أن الدميقراطي�ة الغربي�ة‬ ‫وحقوق اإلنس�ان واحلريات هي قي�م رائعة ومهمة‪.‬‬ ‫لكن لألس�ف ما زال الوعي العام لدى عديد الشعوب‬ ‫ال ميي�ز بين الدميقراطي�ة والقي�م الكوني�ة الت�ي‬ ‫تس�وقها الواليات املتح�دة والغ�رب كإيديولوجية‬ ‫حتم�ل ف�ي ظاهره�ا قيم�ا جميل�ة كحقوق اإلنس�ان‬ ‫وحق�وق امل�رأة واحلق�وق االجتماعي�ة وحق�وق‬ ‫األقلي�ات ومناهضة التعذيب‪ ،‬وتس�تبطن خفية قيم‬ ‫الليبرالية املتطرفة املستوردة‪ ،‬وآليات لتثبيط قدرة‬ ‫الش�عوب عل�ى النه�وض الذاتي والتنمية الش�املة‬ ‫(وهذه هي الدميقراطية التي تس�عى إلى تس�ويقها‬ ‫تنظيمات اجملتمع املدني املمولة من اخلارج في عديد‬ ‫البل�دان)‪ ..‬وبين الدميقراطي�ة كمفه�وم إجتماع�ي‬ ‫تاريخ�ي يحمل ف�ي ذاته آث�ار تط�ورات وصراعات‬

‫إلعادة تصويب البوصلة الفلسطينية‪.‬‬ ‫فف��ي ه��ذا الي��وم (‪ 30‬آذار‪/‬م��ارس) م��ن كل عام يع��ود اخملزون‬ ‫الثقافي الفلس��طيني كوحدة جامعة لالشتغال بحيث تتفكك‪ ،‬فجأة‪،‬‬ ‫كل بني��ة اخل��داع واالحتي��ال والس��طو عل��ى العقل ال��ذي قامت به‬ ‫ً‬ ‫عاريا من قدرته املتوحش��ة‬ ‫اس��رائيل وش��ركاؤها‪ ،‬ويقف االحتالل‬ ‫على التضليل‪.‬‬ ‫في هذا اليوم نس��تذكر كيف جتاوز الفلس��طينيون حاملي الهوية‬ ‫االس��ــرائيلية (كش��كل فظي��ع الس��تالبهم م��ن معناه��م وإحلاقهم‬ ‫بجنسية من احتل أرضهم) خوفهم وقاموا بانتفاضتهم اجلليلة في‬ ‫اجللي��ل واملثــلــث وف��ي قـــرى وبلدات عرابة ودير حنا وس��خنني‪،‬‬ ‫جماعي‬ ‫وكذلك في صـــحراء النقب‪ ،‬فتحركوا‪ ،‬للمرة األولى‪ ،‬بشكل‬ ‫ّ‬ ‫ومنظم‪.‬‬ ‫في ه��ذا اليوم يلتقي فلس��طينيو العالم (وكل م��ن يؤمن بالعدالة‬ ‫ّ‬ ‫واحل��ق بغض النظر عن اجلنس��ية التي يحمله��ا) ليؤكدوا من جديد‬ ‫ّ‬ ‫وليحولوا من أس��رهم‬ ‫الق��وة ال تس��تطيع أن تتغلب على احلقيقة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أن ّ‬ ‫املزمن وظلمهم الطويل األمد حياة قادرة على ّ‬ ‫التغلب على املوت‪ ،‬كما‬ ‫تفعل كل وردة تتفتح في آذار لتعلن انتفاضة صغيرة وحدها‪.‬‬ ‫في يوم األرض نتذكر أسرانا الذين جعل منهم اجلالد االسرائيلي‬ ‫ورق��ة مفاوض��ات لالبت��زاز‪ ،‬ونتذكر ش��هداءنا كما نتذك��ر أطفالنا‬ ‫وحياتن��ا التي س��نجعلها‪ ،‬رغم كل ش��يء‪ ،‬جميلة عل��ى هذه األرض‬ ‫«التي تستحق احلياة»‪.‬‬ ‫نتذك��ر هن��ا بالض��رورة ش��اعرنا محم��ود درويش ف��ي قصيدة‬ ‫«األرض» حني أخبرنا أن «في ش��هر آذار قالت لنا األرض أس��رارها»‬ ‫واستشرف املستقبل قائال‪:‬‬ ‫سنطردهم من إناء الزهور وحبل الغسيل‬ ‫سنطردهم عن حجارة هذا الطريق الطويل‬ ‫سنطردهم من هواء اجلليل‬

‫ً‬ ‫س�ريعا باحلائط‬ ‫الث�ورة اصطدم�وا‬ ‫بإنش�اء الفئوي�ات األصغ�ر واألق�ل‪،‬‬ ‫مطاع صفدي ٭‬ ‫العال�ي إزاء خياراته�م‪ :‬إم�ا التخلي‬ ‫لكنها القابلة لإلعداد العسكري‪ .‬هكذا‬ ‫الكلي عن مشروع الثورة‪ ،‬أو االنتقال‬ ‫إذن ينح�در احل�راك الع�ام من صيغة‬ ‫إلى ضرورات املقاومة املسلحة‪ .‬وهم‬ ‫ث�ورة الش�عب‪ ،‬إل�ى صي�غ الفئويات‬ ‫ً‬ ‫أصال ليكونوا مقاتلني في صفوفه�ا‪ .‬فانتقلت قيادة‬ ‫املقاتلة‪ ،‬أو املليشيات املسلحة‪ .‬هذا التغيير ال يطال مسألة التسلح ليس�وا معدّ ين‬ ‫ً‬ ‫انقالبا ف�ي طبيعة الصراع الشوارع الثائرة إلى العسكريني الوافدين من اجليش‪.‬‬ ‫ومصادره أو عدّ ته فحس�ب‪ ،‬بل يش�مل‬ ‫لم تخس�ر الث�ورة س�لميتها أو عفويتها فقط‪ ،‬ب�ل كأنها تنازلت‬ ‫نفس�ه‪ .‬ه�ذا االنقلاب الفئ�وي أو امليليش�اوي س�وف يخس�ر كل‬ ‫ً‬ ‫طوع�ا عن هويتها التاريخية لتتحول إلى أش�به ما يكون بإنقالب‬ ‫ادع�اء باالنتم�اء إلى مظل�ة الهوية الكلي�ة التي تتمت�ع بها طبيعة‬ ‫الثورة الش�عبية الش�املة عادة‪ .‬س�وف ينطبق علي�ه التوصيف عس�كري‪ ،‬بانش�قاق أف�راد أو كت�ل م�ن ضب�اط وجن�ود اجلي�ش‬ ‫العام�ي وهو أنه تنظيم فاحت على حس�ابه اخل�اص‪ .‬ويصدق هذا السوري نفس�ه‪ .‬لكي يحاربوا قطاعاته األخرى‪ .‬وأما من ّ‬ ‫تبقى من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مح�ددا أن يكونوا‬ ‫يوميا من خلال اضطراب املمارس�ة العملية‪ ،‬إذ يصبح املدنيني ف�ي اجلبهات املفتوح�ة فمصيرهم بات‬ ‫التصني�ف‬ ‫ً‬ ‫مرتهنا بأه�واء قادته أو رجال�ه املتنفذين أش�به باجملندي�ن املتطوعين‪ ،‬وه�م ف�ي ط�ور التدري�ب واإلعداد‬ ‫كل تكوي�ن ميليش�اوي‬ ‫وعالقاتهم اخلارجية‪ .‬ويغدو النسيج امليليشاوي املؤلف من عديد للعس�كرة املفروضة عليهم ش�اؤوا أم أبوا‪ .‬إنه التحول في الهوية‬ ‫التنظيم�ات املتناحرة ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غارقا حتت ضباب التاريخي�ة والبنيوي�ة مل�ا يس�مى ع�ادة بالث�ورة الش�عبية‪ .‬وهو‬ ‫‪..‬ومتويال‪،‬‬ ‫وس�لوكا‬ ‫فكرا‬ ‫صراعات�ه اجلانبية أكثر مما هو منش�غل بالعدو الواحد املش�ترك املفص�ل اخلبي�ث الذي نصبه النظ�ام لكي يبرر مش�روع عنفه غير‬ ‫لألطياف هذه‪ .‬فما تفعله فئويات ليبيا والعراق‪ ،‬وسورية خاصة‪ ،‬املس�بوق ال�ذي س�يواجه ب�ه اجلماهي�ر الغاضب�ة؛ س�وف يجيز‬ ‫ً‬ ‫حرب�ا حقيقي�ة على الش�عب‪ ،‬حتت ص�ورة قمع‬ ‫هو أن معظمه�ا ينحدر إلى تكوين�ات العس�كرتاريا املرتزقة‪ ،‬التي لنفس�ه أن يعل�ن‬ ‫ه�ي برس�م التأجي�ر ملص�ادر اإليديولوجي�ات املتطرف�ة وأموالها الدول�ة للخارجني عل�ى القانون‪ ،‬للمس�لحني املرتزق�ة‪ .‬لكن حرب‬ ‫املتدفق�ة‪ ،‬م�ن دول أو أفراد وجمعي�ات‪ .‬وكانت س�وريا هي احلقل النظ�ام تلك لم تبق محتكرة إلرادته وحدها‪ .‬بل س�وف تس�تدعي‬ ‫األوس�ع واملس�تدام ألدهى جتارب هذه التح�والت الكارثية‪ .‬كأمنا أصن�اف املقاتلني الوافدين من خارج ح�دود البلد املنكوب‪ ،‬ومعهم‬ ‫ودب من املغامرين وعملاء اخملابرات األجنبية والعربية‪.‬‬ ‫هب ّ‬ ‫كان الره�ان القدري األخفى واألظهر هو ف�ي جعل ربيعها املنكوب من ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحدا من أخطر فص�ول لعبة األمم للقرن‬ ‫ج�دا لنماذج ك�وارث التاريخ اإلنس�اني وفظائعه وقد أمس�ى هذا الص�راع‬ ‫عصريا‬ ‫متحف�ا‬ ‫الواح�د والعش�رين‪ .‬وذلك باعتراف س�ادة الرأي الع�ام الدولي‪،‬‬ ‫املطلقة منذ بربريته األولى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يوميا عل�ى توصيف وتع�داد مج�ازر النظام‬ ‫الثورة والعس�كرتاريا نقيضان في تاريخ الكفاح الدميقراطي‪ ،‬ه�ؤالء الذي�ن دأب�وا‬ ‫ه�ذا بالرغ�م م�ن مراهن�ة البع�ض‪ ،‬م�ن الذي�ن يتقبل�ون الصيغة وبعض أعدائه في وقت واحد‪ ،‬لكنهم في الوقت عينه يعتذرون عن‬ ‫الثنائي�ة‪ً ،‬‬ ‫ُ‬ ‫الث�ورة العس�كرتاريا‪ ،‬وليس العكس؛ كونه�م ال ميتلكون أية حلول لوقف الكارثة‪ ،‬وليس التدخل ملعاقبة‬ ‫أمال في أن تقود‬ ‫ً‬ ‫لك�ن هذا العكس ه�و الذي يتحقق عمليا ف�ي املنعطفات األولى من النظ�ام الذي نف�ذ كل أصن�اف اجلرائم املوصوفة ضد اإلنس�انية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مبرهن�ا حل�راس القان�ون الدول�ي أن ه�ذه األن�واع القصوى من‬ ‫االنتفاض�ة الش�عبية؛ هذا هو املا يح�دث املتواتر في جتارب األمم‬ ‫الصاعدة‪ .‬فحني أشار حلفاء النظام السوري‪ ،‬من روس وإيرانيني‪ ،‬اجلرائ�م املطلقة ه�ي املوجودة ً‬ ‫فعال‪ ،‬وهي املمكن�ة في كل حني؛ أما‬ ‫ً‬ ‫دائما إال بألفاظه وأوراقه الكئيبة‪.‬‬ ‫على الطاغية الش�اب الصاعد بشار األسد‪ ،‬أن يُ نزل القوى األمنية قانونهم فهو غير املوجود‬ ‫هكذا أبطل «اجملتمع الدولي» خالل الس�نوات الثالث املنقضية‪،‬‬ ‫الضاربة إلى س�احات الصراع الثوري الس�لمي‪ ،‬كان األمر املتوقع‬ ‫َ‬ ‫مفاعي�ل كل الن�داءات العربي�ة والعاملي�ة للتدخ�ل الفعل�ي ض�د‬ ‫آنذاك أن ينسحب اجلمهور األعزل من خطوط املواجهات مع القمع‬ ‫الن�اري‪ .‬ب�ل كان�ت النتيج�ة األخطر له�ذا املنعطف هو أن ش�باب طواغيت اإلجرام في س�وريا‪ .‬ومن بعده أبطل هذا اجملتمع الدولي‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫٭ مفكر عربي مقيم في باريس‬

‫الدميقراطية الغربية األيديولوجية والواقع الكوني املنتظر‬ ‫ومناظرات اجتماعية‪.‬‬ ‫التاري�خ والقيم يصنعه�ا الق�وي واملهيمن‪ ،‬هكذا‬ ‫علمن�ا التاري�خ‪ .‬فالياب�ان تقريبا هي البل�د الوحيد‬ ‫ال�ذي تأقل�م م�ع ه�ذه القي�م الزاحف�ة وجن�ح ف�ي‬ ‫ترويضه�ا وجعلها ف�ي خدمته‪ .‬أما الصين فما زالت‬ ‫راس�ية فوق بركان نائم قد تنج�ح الواليات املتحدة‬ ‫والغ�رب ف�ي حتريك�ه‪ .‬ولعل الصني جنح�ت بفضل‬ ‫صعوده�ا ومنوها االقتص�ادي الكبير ف�ي الصمود‪،‬‬ ‫لك�ن ما زال�ت أمامها رهان�ات صعبة ج�دا لترويض‬ ‫ه�ذا الغ�ول اإليديولوج�ي الزاح�ف املتمث�ل ف�ي‬ ‫الدميقراطية الغربية التي حتمل بني طياتها اختراقا‬ ‫للنظ�م االقتصادي�ة والثقافي�ة وتقاليد االس�تهالك‬ ‫والتطور االجتماعي‪ .‬ونفس احلالة تقريبا تعيش�ها‬ ‫روس�يا التي تتمتع بنوع م�ن املناعة مقارنة بالصني‬ ‫باعتب�ار وج�ود نص�ف دميقراطية مدعوم�ة بنزعة‬ ‫قومي�ة اجتماعي�ة قوية‪ ،‬نوع�ا ما‪ ،‬تعود إل�ى تقاليد‬ ‫روسيا القيصرية‪.‬‬ ‫العديد من ش�عوب العالم تنتظرها رهينة صعبة‬ ‫حت�ى تبل�ور دميقرطته�ا إنطالق�ا م�ن ذواته�ا دون‬ ‫احلاجة إلى الدميقرط�ة الغربية األيديولوجية التي‬ ‫تس�اهم ف�ي تثبيط مقوم�ات النهضة واإلب�داع لدى‬ ‫الشعوب‪.‬‬ ‫الدميقراطي�ة الغربي�ة ه�ي املهيمن�ة حالي�ا‪ ،‬وقد‬ ‫جنح�ت ه�ذه اإليديولوجية في حتقي�ق إنتصارات‬ ‫واختراق�ات مهم�ة ف�ي أرورب�ا الش�رقية وبدرج�ة‬ ‫أق�ل إفريقي�ا وأمري�كا اجلنوبي�ة وجن�وب ش�رق‬ ‫آس�يا‪ .‬مقاب�ل أف�ول جن�م اإليديولوجي�ة املش�تقة‬ ‫م�ن اإلش�تراكوية و»الش�به ممانع�ة» والت�ي كلم�ا‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫نفس�ه نداءات التدخل لوقف احلرب اجملنونة‪ .‬وها هو في املرحلة‬ ‫ً‬ ‫أخي�را يُ بطل حتى حق التدخل اإلنس�اني للغ�وث‪ ،‬إلنهاء‬ ‫الثالث�ة‬ ‫حرب التجويع والتهجير والتخريب املدني املمنهج؛ وها هو رئيس‬ ‫يتكرم على العرب‪ ،‬بزيارة أحد أوطانهم‬ ‫هذا اجملتمع الدولي‪ ،‬أوباما ّ‬ ‫ً‬ ‫ش�اكرا انصي�اع قادتنا ألم�ره ��إلمبراطوري‬ ‫الكبي�رة‪ ،‬كأنه يأتينا‬ ‫املتم�ادي من�ذ بداي�ة الكارث�ة باملس�اعدة املوصوف�ة ف�ي تطبي�ق‬ ‫اس�تراتيجيته «السلمية»‪ .‬فلقد اس�تطاعت هذه االستراتيجية أن‬ ‫صنفي أصدقاء الثورة‬ ‫متح�و كل خطوط الفصل واالنقطاع ما بين‬ ‫ْ‬ ‫وأعدائها‪ .‬بحيث أنها لم تغير قيد أمنلة من مفردات هؤالء األعداء‪،‬‬ ‫أم�ا « األصدقاء» فق�د جعلتهم ينوبون عن األع�داء الظاهرين‪ ،‬في‬ ‫تدمير الثورة والثوار من وراء ظهورهم‪.‬‬ ‫م�ا انتهى أوبام�ا به وإليه من ه�ذه االس�تراتيجية االنتصارية‬ ‫ه�و أن خياره بالدبلوماس�ية ونفاقها‪ ،‬لي�س املطلوب منه أن يحل‬ ‫املش�كالت الدولي�ة‪ ،‬وال أن ينص�ر أو ينتصر ألية ش�عوب مغلوبة‬ ‫عل�ى أمره�ا‪ .‬بل كل م�ا نريده من مظالي�م العالم هو أن يتعايش�وا‬ ‫م�ع نكباته�م‪ ،‬م�ا دام�وا عاجزي�ن ع�ن حله�ا بكفاءاته�م وحدها‪.‬‬ ‫وهذا م�ا أعادت «اجلامع�ة العربية» في قمتها األخي�رة تثبيته في‬ ‫عق�ول حكامها من جديد‪ .‬فاملس�ألة املركزية في ثقاف�ة األمر الواقع‬ ‫األمريكي‪ ،‬عبر شتى رئاسات البيت األبيض‪ ،‬هو أن الكفاءة تسبق‬ ‫ً‬ ‫حكما‬ ‫األخالق‪ .‬ومن ال ميلك األولى ال يحق له حتى أن ينصب نفسه‬ ‫في أمور اخلير والش�ر‪ ،‬بالنس�بة له ً‬ ‫أوال‪ ،‬ولآلخرين فيما بعد‪ .‬لكن‬ ‫الع�رب‪ ،‬من صنف أولئك احلكام‪ ،‬ل�ن يكفوا عن تكرار تلك احلكمة‪،‬‬ ‫وإن أفرغ�وا حدَّ ْيه�ا ً‬ ‫معا‪ ،‬الكف�اءة واألخالق‪ ،‬من أبس�ط معانيهما‬ ‫الواقعية‪ ،‬وليس احلقوقية فحسب‪.‬‬ ‫ه�ل يع�ي الع�رب بعض ال�دروس م�ن خيباته�م‪ ،‬ه�ل يدركون‬ ‫ً‬ ‫حق�ا أن العـــال�م اخلارج�ي ل�ن يق�دّ م لتاريخهم املعاصر س�وى‬ ‫األفخ�اخ ّ‬ ‫املقنـــع�ة تـــح�ت التس�ميات السياس�وية والتنموية‬ ‫ـ والتضامني�ة‪ ..‬إل�خ‪ .‬هل يتحرر ث�وار اليوم قبل الغد من س�طوة‬ ‫القاعدة العتيقة في التسويغ لكل ما يبرر استدعاء اخلارج لتغيير‬ ‫بعض الداخل‪.‬‬ ‫ح�ن ُ‬ ‫أوان التخل�ص م�ن ثقاف�ة حتالف�ات الض�رورة‪ .‬فال‬ ‫أل�م يَ ْ‬ ‫ض�رورة حقيقي�ة وش�رعية إال للحرية‪ ،‬فهي وحده�ا تبني معايير‬ ‫ً‬ ‫وحتدي�دا في ظل عصر‬ ‫التواف�ق والتكام�ل بني الكف�اءة واألخالق‬ ‫الثوري�ات الواع�دة ً‬ ‫حق�ا لتقويض ممال�ك الطغيان ف�ي النفوس‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ثورة من أجل احلرية أن‬ ‫وليس في العروش وحده�ا‪ .‬كيف تعلمنا‬ ‫ً‬ ‫أحرارا مع أنفسنا ً‬ ‫أوال!‬ ‫نكون‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫يوسف بلحاج رحومة ٭‬ ‫ظه�رت ف�ي بل�د إال ومتاه�ت معه�ا الصني وروس�يا‬ ‫وبدرج�ة أق�ل الهند وإي�ران‪ ...‬العديد م�ن الكيانات‬ ‫كإي�ران والس�عودية تس�ير نح�و إيق�اف تصدي�ر‬ ‫اإليديولوجي�ات العقائدية التي كان�ت تعتبرها من‬ ‫ش�روط بقائها كأنظمة وقوميات متماسكة‪ ،‬وإن كان‬ ‫ذلك التماس�ك صوريا‪ .‬ولعل ه�ذه الكيانات مطالبة‬ ‫بإح�داث تغيي�رات داخلي�ة جذري�ة للحف�اظ عل�ى‬ ‫كيانه�ا بعيدا عن منطق تصدي�ر األزمات والتصدير‬ ‫الهس�تيري لإليديولوجيات البدائية‪ .‬ولعل النظام‬ ‫الترك�ي (العثمان�ي – اجلدي�د) يعيش نف�س االزمة‬ ‫بعد أن راهن على تس�ويق أوهام اخلالفة العثمانية‬ ‫والتالع�ب بالوج�دان الطفول�ي لعدي�د الش�عوب‬ ‫«اإلسلامية» الت�ي تعي�ش حال�ة اختن�اق جتعله�ا‬ ‫متعطش�ة ألم�ة إسلامية إفتراضي�ة موهومة حتقق‬ ‫م�ن خالله�ا كياناته�ا‪ .‬أم�ا الصهيونية فلق�د دخلت‬ ‫في أزم�ة بنيوية‪ ،‬فبعد أن أصبحت داعما للمش�روع‬ ‫احلض�اري الغرب�ي وس�دا منيع�ا لصيان�ة املصالح‬ ‫الغربية‪ ،‬أصبحت تعيق الواقع الكوني اجلديد الذي‬ ‫يتبل�ور روي�دا روي�دا باعتبارها حتول�ت إلى عائق‬ ‫لعدديد املصالح املتعلقة بال�دول والتكتالت العاملية‬ ‫ورؤوس األم�وال الزاحف�ة‪ .‬وهذا ما جع�ل الواليات‬ ‫املتح�دة واإلحت�اد األوروب�ي ميارس�ان نوع�ا م�ن‬ ‫الضغوط الناعمة على إسرائيل من أجل حل القضية‬ ‫الفلس�طينية ف�ي أقرب وق�ت ممكن‪ ،‬وذل�ك من أجل‬

‫التروي�ض الناعم إلي�ران واملد الش�يعي‪ ،‬والقضاء‬ ‫على الذرائع التي جتعل العديد من الدول العربية‪-‬‬ ‫اإلسلامية والش�رق أوس�طية جتنح نحو الش�رق‪،‬‬ ‫كذل�ك للتخفي�ف من ح�دة الزح�ف اجله�ادي الذي‬ ‫يزع�ج أمنيا واقتصاديا واس�تراتيجيا مصالح رأس‬ ‫املال والتكتالت العاملية الزاحفة‪.‬‬ ‫ه�ذه الدميقراطي�ة األيديولوجي�ة الغربي�ة ق�د‬ ‫تنقل�ب عل�ى صانعيه�ا ومروجيه�ا‪ ،‬ورمبا سيش�هد‬ ‫العال�م قريبا تغيرات جذرية ت�ؤدي إلى تغيير بنية‬ ‫النظ�ام الدولي وبل�ورة قيم دولية جديدة س�تكون‬ ‫فاعل�ة في املس�تقبل‪ .‬فاألزمة املتعلقة بش�به جزيرة‬ ‫الق�رم الت�ي ضمتها روس�يا أخي�را قد تك�ون مجرد‬ ‫زوبعة في فنجان أمام الواقع الكوني اجلديد وعديد‬ ‫االعتب�ارات املوضوعي�ة الت�ي نذك�ر منه�ا‪( :‬تنامي‬ ‫ظاهرة اإلرهاب؛ تخفي�ض اعتماد الواليات املتحدة‬ ‫عل�ى النف�ط اخلليج�ي مقاب�ل الزح�ف نح�و آس�يا‬ ‫الوس�طى وجنوب ش�رقها؛ اعتماد الصني على نفط‬ ‫تعمق املصالح املتشابكة بني‬ ‫الس�عودية واإلمارات؛ ّ‬ ‫الواليات املتحدة وأوروبا من جهة والصني وروسيا‬ ‫من جهة ثانية في مجاالت حيوية كالتجارة والطاقة‬ ‫واالس�تثمار واملالي�ة واألم�ن العاملي؛ بروز روس�يا‬ ‫والصني ومجموع�ة دول البريكس كق�وى فاعلة لها‬ ‫مكانتها العاملية وقدرتها على التأثير في السياسات‬ ‫الغربي�ة واألمريكي�ة؛ األزمات املالي�ة واإلقتصادية‬ ‫التي عاش�تها وتعيش�ها الواليات املتحدة والغرب؛‬ ‫ظه�ور احلاج�ة إل�ى تغيي�ر دميقراط�ي ُممنه�ج ف�ي‬ ‫عدي�د البل�دان العربي�ة واإلسلامية نظ�را لفق�دان‬ ‫فاعلية الديكتاتوريات القائمة بها؛ تغيّ ر الرأي العام‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫الش�عبي في الغرب بع�د أن أصبح رافض�ا للحروب‬ ‫والتدخ�ل املنهج�ي ف�ي ش�ؤون الش�عوب األخ�رى‬ ‫حت�ى ولو كان ذل�ك بطريقة ناعمة؛ ب�روز احلركات‬ ‫املعادية للصهيونية وتنامي دور احلركات اليسارية‬ ‫ف�ي جنوب أمريكا ؛ الضغط الذي متارس�ه الواليات‬ ‫املتح�دة واإلحت�اد األوروب�ي والعديد م�ن الدوائر‬ ‫األكادميي�ة عل�ى إس�رائيل من أج�ل التعجي�ل بحل‬ ‫القضية الفلسطينية‪.)...‬‬ ‫النظام الدولي س�يتبلور ولن نع�ود إلى القطبية‬ ‫الثنائي�ة مبعناه�ا الكالس�يكي مبضامين احل�رب‬ ‫الباردة ‪ ،‬ول�ن نعود كذلك لنظ�ام التعددية القطبية‬ ‫مل�ا قب�ل احل�روب العاملي�ة‪ .‬قد تع�ود هذه األش�كال‬ ‫م�ن القطبي�ة بنم�ط معت�دل ج�دا ث�م تس�ير نح�و‬ ‫االضمحلال‪ ،‬وقد مير العالم مباش�رة إل�ى الكونية‬ ‫والليبرالي�ة املطلق�ة ف�ي العالق�ات الدولي�ة م�ن‬ ‫سياس�ة واقتصاد‪ ،‬مقابل اضمحلال تدريجي للعبة‬ ‫احمل�اور والتكتلات مبعناها الكالس�يكي‪ .‬وقد يبدو‬ ‫ه�ذا مزعجا ألصحاب امليوالت «اليس�ارية الثورية»‬ ‫لكنه ق�د يكون إيجابي�ا إليجاد دينامي�ات ومفاهيم‬ ‫جديدة لكفاح الش�عوب ضد الرأسمالية والليبرالية‬ ‫املتوحش�ة واألمن�اط االقتصادي�ة الت�ي تق�وم على‬ ‫التفقي�ر والتجوي�ع‪ ،‬باعتب�ار أن األنظم�ة س�واء‬ ‫القائم�ة في البل�دان املتقدمة أو في ما تس�مى بلدان‬ ‫العال�م الثال�ث ل�ن يك�ون مبقدورها احلص�ول على‬ ‫«مش�روعية» مس�تمدة م�ن املعايير والقي�م احلالية‬ ‫أو الس�ابقة والت�ي تقوم عل�ى إيجاد ع�دو خارجي‬ ‫سواء إيديولوجي أو حضاري أو اقتصادي أو أمني‪.‬‬ ‫فالشعوب س�تكون قادرة على أن تفرز أنظمة تخدم‬ ‫اإلنس�ان بعيدا عن الهوس بوجود خطر عقائدي أو‬ ‫إيديولوجي أو غير ذلك يهدد كيانها العام‪.‬‬

‫٭ كاتب من تونس‬

‫اوباما يترقب بوتني‬ ‫وعينه على طهران!‬ ‫محمد صادق احلسيني‬ ‫■ كثيرة هي املتغيرات التي يش�هدها العالم واملنطقة هذه االيام‪ ،‬وإن‬ ‫كان الثاب�ت فيه�ا حت�ى اللحظة واح�دا‪ :‬ق�رار فالدميير بوتني اس�تعادة‬ ‫االمجاد الغابرة لروسيا القيصرية وملوسكو السوفييتية وكل ذلك ما كان‬ ‫ليت�م لوال صمود الرئيس الس�وري وجيش�ه وش�عبه وحلفائه في جبهة‬ ‫املقاومة بوجه احلرب‪....‬‬ ‫صحيح ان بوتني سرعان ما أدرك صوابية ما قاله ّ‬ ‫املنظر االستراتيجي‬ ‫االمريك�ي جون كانون ف�ي اربعينيات القرن املاض�ي‪ ،‬أال وهو أن االحتاد‬ ‫الس�وفياتي‪ ،‬مثل�ه مث�ل روس�يا القيصري�ة‪ ،‬ال ميك�ن أن يعي�ش إال عب�ر‬ ‫التوس�ع ‪,‬م�ن هنا نص�ح كانون ّ‬ ‫صن�اع الق�رار االمريكيني ف�ي ذلك احلني‬ ‫بتطويق االحتاد الس�وفييتي مبجموعة من االحالف العس�كرية بلغت‪44‬‬ ‫ً‬ ‫حلفا بني عامي‪1947‬و‪.1949‬‬ ‫ق�رار بوتني بضم ش�به جزيرة الق�رم إلى روس�يا اذن يأتي ضمن هذا‬ ‫االطار‪ ،‬وهو يعكس ما حلظه وزير اخلارجية السويدي كارل بليدت الذي‬ ‫رأى ف�ي مقابل�ة حصرية مع «س�ي إن إن» أن ما يجري في القرم بحس�ب‬ ‫اعتق�اده ما ه�و إال بداية اللعبة بالنس�بة لبوتني‪ ،‬وأن هن�اك صورة أكبر‬ ‫للقضي�ة‪ .‬وأضاف‪« :‬إذا ق�رأت بتمعن خطاب بوتني املط�ول في الكرملني‪،‬‬ ‫فإن ما قاله حول املطالبات التاريخية وما إلى ذلك تنطبق ليس فقط على‬ ‫الق�رم ولك�ن على مناطق بجن�وب أوكرانيا‪ ..‬وهنا علين�ا أن نكون بحالة‬ ‫تأه�ب قص�وى من تهديد قيام بوتين من التحرك أبعد حتى عس�كريا إلى‬ ‫ما بعد القرم‪ ،‬إنني مقتنع متاما أن أجندة بوتني ليس�ت القرم بل العاصمة‬ ‫االوكرانية‪ ،‬كييف»‪.‬‬ ‫وال شك فان أنضمام القرم ليس مجرد تعديل بسيط في احلدود الدولية‬ ‫فحس�ب‪ ،‬م�ع أن التعديل في احلدود أمر خطير ون�ادر احلدوث في القارة‬ ‫العجوز منذ اس�تقرت على ش�كلها احلالي في احل�رب العاملية الثانية‪ ،‬بل‬ ‫إن ه�ذا الض�م له نتائج على مجم�ل موازين القوى االوروبي�ة والدولية‪،‬‬ ‫وله انعكاسه املباشر‪ ،‬إحماء لشدة الصراع في املنطقة العربية ‪.‬‬ ‫لك�ن امله�م‪ ،‬في م�ا يتعلق بالنظ�ام االقليم�ي املرتقب حس�ب اخلريطة‬ ‫االمريكي�ة ‪،‬ه�و م�ا يحصل عل�ى اجلبهتين املصري�ة واالس�رائيلية‪ ،‬وما‬ ‫تس�تبطنه م�ن دور مرتقب لكل م�ن القاهرة وتل أبيب‪ ،‬أخ�ذا في االعتبار‬ ‫احلاضن�ة اخلليجي�ة لهاتين العاصم��ين‪.‬و م�ا يحص�ل م�ن تصعي�د في‬ ‫اجل�والن الس�وري احملتل‪ ،‬وما جرى م�ن اغتياالت في الضف�ة الغربية ال‬ ‫يخرج عن هذا الس�ياق‪ .‬والصراعات الداخلية السعودية واملتغيرات في‬ ‫العالقات البينية اخلليجية‪ ،‬وبينها وبني الواليات املتحدة‪،‬ال ش�ك تعتبر‬ ‫ً‬ ‫مقررا في اجتاه رياح املنطقة‪.‬‬ ‫عامال‬ ‫زي�ارة اوباما ال�ى الرياض وه�و الذي مه�د لها بتصريح�ات في غاية‬ ‫االهمي�ة عم�ا س�ماه « بض�رورة مواكب�ة ش�ركائنا م�ن الس�نة للتغيرات‬ ‫احلاصل�ة في السياس�ة اخلارجية االمريكي�ة بخصوص اي�ران ‪ »...‬وان‬ ‫االيرانيني «استراتيجيون وغير متهورين وغير انتحاريني وبعيدو النظر‬ ‫ويحسبون مبوازين الربح واخلس�ارة ولذلك اتوا الى طاولة املفاوضات‬ ‫‪ »....‬كما ورد في مقابلة اوباما الش�هيرة مؤخرا مع مجلة ذي اتالنتيك ‪...‬‬ ‫ما يحمل رسالة قاسية الى حكام الرياض بضرورة االستعداد ملا هو اخطر‬ ‫واصع�ب عندما يقول‪« :‬التغيير دائما كان مخيفا ‪ »...‬االمر الذي يفهم منه‬ ‫بان على الرياض ان تقدم على خطوات مؤملة في هذا السياق ‪.‬‬ ‫العاهل السعودي التقط االشارة على ما يبدو وقام باخلطوة اجلراحية‬ ‫االخطر في تاريخ اململكة ‪ :‬اقصاء السديريني من وراثة العرش السعودي‬ ‫م�ن خلال ق�راره بتعيني االمي�ر االصغر املتبقي م�ن العائل�ة احلاكمة اي‬ ‫مقرن بن عبد العزيز وهو االمير من ام مينية وليا لولي العهد او وليا ثانيا‬ ‫عل�ى ان يصبح هو امللك في حال ش�غور منصب املل�ك وولي العهد احلالي‬ ‫بوقت واحد ‪ ...‬وان هذا القرار غير قابل للتغيير ‪ ...‬مبا يعني اسقاط هيئة‬ ‫البيع�ة وافراغها من مضامينها ومفاعيلها ‪ ...‬م�ا يعني تنصيب مقرن ملك‬ ‫الظ�ل واحلاكم احلقيقي في ظل ما ه�و معروف عن حالة امللك وولي عهده‬ ‫احلالي االمير سلمان ووضعهما الصحي ‪!....‬‬ ‫انه�ا التح�والت التي س�ترمي بظالله�ا على ملف�ات اليم�ن والبحرين‬ ‫ومص�ر والس�ودان وس�وريا ولبن�ان ودائم�ا اي�ران احملي�رة للعائل�ة‬ ‫الس�عودية والش�غل الش�اغل الوبام�ا وامبراطوريت�ه اآلف�ل جنمها على‬ ‫حساب جنم روسيا الصاعد!‬ ‫ب�دم ب�ارد وعقل بارد ميكن االس�تنتاج ايض�ا بان الس�فينة االمريكية‬ ‫القابعة على اليابس�ة العربية الفلس�طينية زورا وبهتان�ا واغتصابا منذ‬ ‫نهاي�ة احلرب العاملية الثانية اي دويل�ة الكيان الصهيوني بات عليها هي‬ ‫االخرى ان تعد العدة اما لتقدمي تنازالت اكثر ايالما من الرياض من وجهة‬ ‫النظ�ر االمريكية وهو امر س�يكون حزينا ومربكا خملططات املس�توطنني‬ ‫وحكامه�م املتزلزلة عروش�هم منذ العام ‪ 2006‬م اي منذ خس�ارتهم لرهان‬ ‫اخراج املقاومة االسلامية من س�احة الصراع‪ ،‬او االذعان خلوض معركة‬ ‫املنازل�ة الكبرى مع جبهة املقاومة وه�و امر غير مضمون النتائج مطلقا ما‬ ‫يجعل تل ابيب بني خيارين احالهما مر ‪...‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7704 Monday 31 March 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7704‬االثنني ‪ 31‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 30‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫بريطانية صماء‬ ‫تسمع ألول مرة بعد ‪ 39‬سنة من الصمت‬

‫■ برمنجهام ـ رويترز‪:‬انكسر جدار الصمت‪..‬وأخيرا وصلت‬ ‫أول كلمات إلى أذني امرأة بريطانية ولدت مصابة بحالة نادرة‬ ‫تعرف باسم متالزمة اوشر‪.‬‬ ‫وخضعت جوان ميلن (‪ 39‬عاما) التي ولدت مصابة بالصمم‬ ‫العميق من منطقة جيتش�يد جلراحة زراعة قوقعة س�محت لها‬ ‫بأن تسمع للمرة األولى في حياتها بعد صمت استمر عقودا‪.‬‬ ‫وتظه�ر لقط�ات فيدي�و صورته�ا والدته�ا ف�ي مستش�فى‬ ‫برمنجه�ام اللحظ�ة الت�ي متكنت فيها ج�وان ميلن من الس�مع‬ ‫حيث انفجرت في البكاء ‪.‬‬ ‫وميكن س�ماع صوت املمرضة لويز كرادوك وهي تقرأ بهدوء‬ ‫أيام األس�بوع وأش�هر الس�نة مع تش�غيل االجزاء املزروعة في‬ ‫جسم ميلن التي تؤكد ان بامكانها السماع بأذنيها‪.‬‬ ‫وتق�ول ميلن التي ال ت�زال تتكيف مع احلي�اة باألصوات إن‬ ‫االستماع إلى املوسيقى هو أفضل مكسب للقدرة على السمع‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «إنه�ا املوس�يقى يج�ب أن أق�ول إنها املوس�يقى‪.‬‬ ‫والقري�ب ج�دا م�ن ذلك‪ ..‬ل�دي ابن�ة أخ عمرها خمس س�نوات‬ ‫تدع�ى كيس�ي‪ ..‬كان�ت هن�ا أم�س‪ ..‬ج�اءت وقالت ل�ي (عمتي‬ ‫جوان‪ ..‬أين البس�كويت؟) لقد سمعت ما قالته وكان شيئا طيبا‬

‫مشروبات احلمية تزيد مخاطر‬ ‫إصابة املرأة بأمراض القلب‬ ‫■ واش�نطن ـ رويترز‪ :‬ذكرت دراس�ة غير رس�مية أن مشروبات احلمية‬ ‫ق�د تزيد خط�ر اإلصابة بأزم�ات قلبية أو جلط�ات دماغية أو ق�د تؤدي إلى‬ ‫مشكالت أخرى في القلب بالنسبة للنساء بعد سن انقطاع الطمث‪.‬‬ ‫ووج�د الباحث�ون أن�ه باملقارنة بالنس�اء الالئي ال يش�ربن أو ن�ادرا ما‬ ‫يشربن مشروبات احلمية فإن النساء الالئي يشربن هذه املشروبات مرتني‬ ‫أو ثالث م�رات يوميا يزيد لديهن احتمال اإلصابة بأمراض القلب واألوعية‬ ‫الدموية بنسبة ‪ 30‬في املئة كما يزيد عندهن احتمال الوفاة بنسبة ‪ 50‬باملئة‬ ‫جراء اإلصابة باألمراض الناجتة عن مشروبات الدايت‪.‬‬ ‫ومت جمع النتائج من حتليل لتناول مشروب احلمية وآثاره بني ما يقارب‬ ‫‪ 60‬ألف مش�اركة وذلك في دراسة أمريكية استمرت لفترة طويلة الجتاهات‬ ‫صحة القلب واألوعية الدموية بني النساء بعد سن انقطاع الطمث‪.‬‬ ‫وقال الدكتور أنكور فياس من مستش�فيات وعيادات جامعة ايوا والذي‬ ‫ترأس الدراس�ة «تتماشى نتائجنا مع دراسات س�ابقة وتعزز هذه النتائج‬ ‫تلك الدراس�ات كما توضح وجود ارتباط بني مش�روبات الدايت واملتالزمة‬ ‫األيضي�ة‪ ».‬وترتب�ط املتالزمة مبجموعة من عوامل خط�ر اإلصابة بأمراض‬ ‫القلب مبا في ذلك ارتفاع ضغط الدم وزيادة الكوليسترول وزيادة الوزن‪.‬‬ ‫وعرض�ت نتائ�ج الدراس�ة ف�ي اجللس�ات العلمي�ة الس�نوية للجامع�ة‬ ‫األمريكية لطب القلب في واشنطن‪.‬‬ ‫وكان متوس�ط عم�ر النس�اء الت�ي اش�تملت عليهن دراس�ة مش�روبات‬ ‫احلمي�ة ‪ 62.8‬وكان يج�ب أال يك�ون لديه�ن تاري�خ إصابة بأم�راض القلب‬ ‫واألوعية الدموية لكي يتم ادراجهن في التحليل‪.‬‬ ‫وطل�ب م�ن النس�اء م�ن خلال اس�تبيان حتدي�د اس�تهالكهن م�ن هذه‬ ‫املش�روبات خالل آخر ثالثة ش�هور‪ .‬ومت تعريف املشروب بأنه متوسط ‪12‬‬ ‫أوقية وتشتمل على مشروبات صودا ومشروبات فاكهة‪.‬‬ ‫وبع�د متوس�ط متابع�ة اس�تمر ‪ 8.7‬عام لوحظ�ت مجموعة م�ن النتائج‬ ‫الس�لبية من بينها أمراض القلب التاجية وقصور القلب االحتقاني وأزمات‬ ‫قلبي�ة وجلطة دماغية وم�رض الش�رايني الطرفية والوفاة ج�راء اإلصابة‬ ‫بأم�راض القلب واألوعي�ة الدموية في حوالي ‪ 8.5‬باملئة من النس�اء الالئي‬ ‫كن يستهلكن مشروبني أو ثالثة من هذه املشروبات يوميا‪.‬‬

‫للغاية أن أس�مع صوت طف�ل‪ ..‬كان هذا مؤث�را‪ ..‬نعم‪ ..‬قليل من‬ ‫البكاء مرة أخرى‪».‬‬ ‫وتق�ول ميلن إن القدرة على الس�ماع جعلتها أكثر هدوءا في‬ ‫حتركاتها‪.‬‬ ‫وأضافت «من الواضح أنه بالنسبة لي كإنسانة صماء‪ ..‬فقد‬ ‫كنت دائما أتسبب في أصوات عالية جدا على األرجح وبإمكاني‬ ‫أن أرى اآلن أنن�ي عندما أضع كوبا فإنني أفعل ذلك بش�كل أكثر‬ ‫هدوءا بكثير اآلن‪ .‬أعتقد أن الناس حقا يالحظون الفرق عندما‬ ‫يكونون بالقرب مني‪».‬‬ ‫وقال�ت والدتها آن ميل�ن ان ابنتها تعرض�ت خملاطرة كبيرة‬ ‫قبل ش�هر بزراعة قوقعتين في عملية واحدة مبستش�فى امللكة‬ ‫اليزابيث ‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «أعني أنه�ا تكمل ‪ 40‬عاما في يولي�و ومن ثم فانها‬ ‫ال تس�مع من�ذ ‪ 40‬س�نة‪ .‬نع�م ‪ ..‬اتخذت خط�وة كبي�رة بإجراء‬ ‫الزراعتني في وقت واحد لكنها جنحت‪».‬‬ ‫وه�ذا االضطراب اجليني نادر وال عالج له حاليا وقد بدأ في‬ ‫إضعاف الرؤية لدى ميلن في العشرينات مما دفعها للتفكير في‬ ‫إجراء زرع القوقعة وهي جهاز الكتروني يزرع جراحيا‪.‬‬

‫أوباما في السعودية‪:‬‬ ‫مترادفات استغفال مع َلن‬ ‫صبحي حديدي‬ ‫ثم‬ ‫قبيل زي��ارة الرئي��س األمريكي ب��اراك أوباما إلى الس��عودية‪ّ ،‬‬ ‫خالل س��اعاتها املعدودة‪ ،‬دارت بني واش��نطن والرياض لعبة ّ‬ ‫مركبة‬ ‫من االس��تغفال واإلغفال والغفلة؛ عماده��ا موضوعات غير مترابطة‬ ‫وحرية الصحافة‪ ،‬وحقوق اإلنسان‬ ‫مثل تس��ليح املعارضة السورية‪ّ ،‬‬ ‫وامل��رأة في اململك��ة‪ .‬ورغم قلق الس��عودية م��ن مقارب��ة أوباما ّ‬ ‫مللف‬ ‫ً‬ ‫عموما‪ ،‬ومفاوض��ات االتفاق الدولي‬ ‫العالق��ات األمريكية ـ اإليرانية‬ ‫ً‬ ‫فإن اللعبة لم تش��مل هذا‬ ‫حول برنام��ج طهران النووي‬ ‫خصوص��ا‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫قمة روضة خرمي‪.‬‬ ‫الهام‬ ‫متاما‪ ،‬في ّ‬ ‫اجلانب‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫االس��تغفال بدأ من تقرير نشره دافيد إغناتيوس‪ ،‬املعلق اخملضرم‬ ‫في «واش��نطن بوس��ت»‪ ،‬يس��تبق زيارة أوباما مبعلوم��ات تقول ّإن‬ ‫الرئي��س األمريك��ي أخ��ذ يعيد النظ��ر في اقتراح س��ابق قدّ م��ه كبار‬ ‫مستش��اريه‪ ،‬وأثن��ى علي��ه أعض��اء كبار ف��ي مجلس األم��ن القومي‬ ‫األمريكي‪ ،‬في أواس��ط العام ‪ ،2012‬حول تزويد املعارضة الس��ورية‬ ‫«املعتدل��ة» بأس��لحة نوعي��ة ومتطورة‪ .‬ورغ��م ّأن الفك��رة بدت أقرب‬ ‫إلى رشوة مس��بقة‪ ،‬مفضوحة ومكش��وفة‪ ،‬تُ عطى على سبيل حسن‬ ‫فإن الكثيرين وقعوا ضحية االس��تغفال‪ ،‬فس��ارعوا‬ ‫التمهيد للزيارة‪ّ ،‬‬ ‫إلى ش��راء اإلش��اعة‪/‬األكذوبة وترويجها؛ قبل أن يتولى بن رودس‪،‬‬ ‫مس��اعد مستشارة األمن القومي وعضو الوفد األمريكي الزائر‪ ،‬ثقب‬ ‫البالون الذي أطلقه إغناتيوس‪.‬��� ‫وأم��ا اإلغفال‪ ،‬فق��د دار حول الصحاف��ي األمريكي ماي��كل ولنر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مدير مكتب واش��نطن لصحيفة «جيروزاليم بوس��ت» اإلس��رائيلية‪،‬‬ ‫والذي رفضت الس��فارة السعودية منحه تأشيرة دخول إلى اململكة‪،‬‬ ‫ف��ي عداد الوف��د الصحافي الذي راف��ق أوباما‪« .‬خيبة أم��ل كبيرة»‪،‬‬ ‫إزاء الق��رار‪ ،‬ص��درت ّأو ًال عن مس��اعدي س��وزان رايس‪ ،‬مستش��ارة‬ ‫تكر الس��بحة فتتوالى االحتجاجات الش��ديدة‬ ‫األمن القومي؛ قبل أن ّ‬ ‫ً‬ ‫من رابطة مراس��لي البيت األبيض‪ ،‬التي أص��درت بيانا أدان اإلجراء‬ ‫حرية‬ ‫الس��عودي بوصفه‬ ‫ً‬ ‫ث��م على ّ‬ ‫اعت��داء على املراس��لني أجمعني‪ّ ،‬‬ ‫الصحاف��ة كقيمة كونية مقدّ س��ة‪ .‬ولنر‪ ،‬نفس��ه‪ ،‬كت��ب افتتاحية في‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫للش��ك» في ّأن حجب التأشيرة استند على‬ ‫«مجاال‬ ‫صحيفته لم تترك‬ ‫ً‬ ‫عامدا‪ ،‬حقيق��ة ّأن اململكة موئل‬ ‫وظيفت��ه وديانته اليهودية؛ فأغف��ل‪،‬‬ ‫عش��رات الصحافيني اليه��ود‪ ،‬وبينهم دافيد ماكوفس��كي زميله في‬ ‫الصحيفة إياها‪ ،‬والذي كان يراسل من جدّ ة!‬ ‫الغفلة‪ً ،‬‬ ‫راودهن األمل‬ ‫ثالثا‪ ،‬كانت من نصيب ناشطات سعوديات‬ ‫ّ‬ ‫في ّأن أوباما س��وف يثير‪ ،‬خ�لال لقائه مع العاهل الس��عودي امللك‬ ‫ً‬ ‫عموما‪،‬‬ ‫عبد الله بن عبد العزيز‪ ،‬مس��ائل حقوق اإلنس��ان في اململكة‪،‬‬ ‫واحلريات العامة التي تُ حجب عن املرأة بصفة خاصة‪ .‬أو‪ ،‬في أضعف‬ ‫ّ‬ ‫اإلميان‪ ،‬أن يبدي تضامنه مع الس��عوديات القالئ��ل اللواتي غامرن‪،‬‬ ‫املطوعني‪،‬‬ ‫قمة خرمي‪ ،‬بانتهاك العرف الس��ائد‪ ،‬وحتدّ ي ّ‬ ‫في مناس��بة ّ‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا‪ّ ،‬‬ ‫توف��رت «خيبة أم��ل كبيرة»‬ ‫وقي��ادة الس��يارة جه��ار ًا‪ .‬هنا‪،‬‬ ‫خاص س��ريع‪ّ ،‬‬ ‫س��لم خالله جائزة‬ ‫ّ‬ ‫ألن أوبام��ا اكتف��ى بتنظيم حفل ّ‬ ‫الشجاعة‪ ،‬التي متنحها وزارة اخلارجية األمريكية‪ ،‬إلى الدكتورة مها‬ ‫املنيف‪ ،‬املدير التنفيذي لبرنامج األمان األس��ري الوطني‪ ،‬وذلك نيابة‬ ‫عن زوجته ميش��يل أوباما‪ .‬وسوى هذا‪ ،‬لم ينبس أوباما ببنت شفة‪،‬‬ ‫أي ّ‬ ‫حق!‬ ‫حول ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وبعيدا عن مترادفات االستغفال والغفلة واإلغفال هذه‪ ،‬ظل تراث‬ ‫العالق��ة بني الوالي��ات املتح��دة ودول اخلليج العربي‪ ،‬والس��عودية‬ ‫ً‬ ‫جاثما مثل حج��ر ثقيل على طاول��ة املباحثات في‬ ‫األول‪،‬‬ ‫ف��ي املق��ام ّ‬ ‫قم��ة خ��رمي؛ وتابع��ت «الركائ��ز» القدمي��ة مفاعيلها عل��ى احلاضر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وكأنه��ا جدي��دة ومس��تجدة‪ .‬خ�لال عق��ود احل��رب الب��اردة كانت‬ ‫ً‬ ‫كثيرا عل��ى مبدأ احتواء‬ ‫س��تراتيجية األمن القوم��ي األمريكي تعتمد‬ ‫اخلط��ر الس��وفييتي مبصطلح كون��ي حتظى فيه ال��دول «الصديقة»‬ ‫وتتحمل األخيرة في املقابل سلس��لة‬ ‫برعاي��ة دفاعية وأمنية خاصة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫«مسؤوليات» تبدأ من أبسط أش��كال املساندة الدعاوية ضد اخلطر‬ ‫الش��يوعي‪ ،‬وال تنتهي عند صفقات األس��لحة والقواعد العس��كرية‪.‬‬ ‫أي‬ ‫وكانت أس��باب عميق��ة موروثة (النف��ط‪ ،‬أمن إس��رائيل‪ ،‬تعطيل ّ‬ ‫مش��روع نهض��وي دميقراطي عرب��ي‪ ،)...‬تضفي أهمي��ة كبرى على‬ ‫طبيعة ه��ذه ال��دول الصديقة‪ ،‬وتس��تدعي نوعية خاصة م��ن الفعل‬ ‫اإلجرائي التكتيكي والستراتيجي‪.‬‬ ‫ركي��زة تالية فرضه��ا انتهاء احل��رب الباردة‪ ،‬حني ج��رى إدخال‬ ‫تعديل ج��ذري على مصطلح االحتواء‪ ،‬بحيث بات��ت البؤرة اإلقليمية‬ ‫هي التصغير (احملس��وب بدقة ميدانية عالية) للعالم القدمي املنشطر‬ ‫إلى معس��كرين وقطبني‪ .‬وتلك النقلة في الستراتيجية دشنها جورج‬ ‫ثم تابعه��ا بيل كلينتون‪ ،‬قب��ل أن ُيخضعها جورج بوش‬ ‫ب��وش األب‪ّ ،‬‬ ‫االب��ن لبعض التعدي�لات الطفيف��ة التي فرضه��ا انفج��ار القوميات‬ ‫ً‬ ‫فضال عن بلوغ فلسفة‬ ‫واإلثنيات في املعس��كر االش��راكي الس��ابق‪،‬‬ ‫احملافظ�ين اجل��دد ذروة عظمى في تأطي��ر موقع أمري��كا اإلمبريالي‬ ‫ضمن نظام العالقات الدولية‪.‬‬ ‫ركيزة ثالثة هي ّأن أهمية النف��ط اخلليجي ظلت آخذة في التزايد‪،‬‬ ‫حت��ى بعد التط��ورات الدراماتيكي��ة املتمثلة في اعتم��اد معظم الدول‬ ‫الغربي��ة سياس��ة التخزي��ن الس��تراتيجي للخ��ام‪ ،‬وس��حب ملفات‬ ‫حصص االنتاج واألس��عار من يد الدول املنتجة‪ ،‬وتلزميها لألسواق‬ ‫ً‬ ‫فضال عن وضع منظمة الـ»أوبك» أمام أمر واقع ينتهي‬ ‫والبورصات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عمليا‪ .‬القضايا املتصلة بأمن اخلليج واس��تقراره‪ ،‬في‬ ‫إل��ى حتجيمها‬ ‫ً‬ ‫الركي��زة الرابعة‪ّ ،‬‬ ‫كثيرا عن‬ ‫ظلت حيوي��ة بذاتها‪ ،‬ومبعنى ال يختل��ف‬ ‫ّ‬ ‫حس��ابات نظام القطبني‪ ،‬ولكنها باتت أكثر عرضة للتأثر بالتطورات‬ ‫وحت��والت «الربيع‬ ‫املعاص��رة املترافق��ة مع صعود إي��ران‪ ،‬من جهة؛‬ ‫ّ‬ ‫التطرف أو االعت��دال في بارومتر‬ ‫العربي»‪ ،‬م��ن جهة ثانية؛ وإيق��اع‬ ‫ّ‬ ‫اإلسالم السياسي‪ ،‬من جهة ثالثة‪.‬‬

‫العمل بالتوقيت الصيفي‬ ‫يزيد خطر اإلصابة‬ ‫باألزمات القلبية‬ ‫■ واش�نطن ـ رويترز‪ :‬ذكرت دراسة‬ ‫أمريكي�ة جدي�دة ان التحول إل�ى العمل‬ ‫بالتوقي�ت الصيف�ي وفق�دان س�اعة من‬ ‫س�اعات الن�وم ي�ؤدي إلى زي�ادة خطر‬ ‫اإلصابة بأزمة قلبية بنسبة ‪ 25‬باملئة في‬ ‫أول ي�وم عم�ل بالتوقي�ت الصيفي وهو‬ ‫ع�ادة ما يكون يوم االثنين في الواليات‬ ‫املتح�دة وال�دول الغريبة مقارن�ة بأيام‬ ‫اإلثنني األخرى في باقي العام‪.‬‬ ‫وعل�ى النقي�ض ف�إن خط�ر اإلصابة‬ ‫بأزم�ة قلبي�ة تراج�ع بنس�بة ‪ 21‬باملئ�ة‬ ‫س�نويا في ي�وم الثالثاء ال�ذي يلي بدء‬ ‫العمل بالتوقيت العادي وزيادة ساعات‬ ‫النوم ساعة إضافية‪.‬‬ ‫ولوحظ تأثير تقدمي وتأخير الس�اعة‬ ‫وه�و تأثي�ر لي�س بخف�ي عن�د مقارن�ة‬ ‫ح�االت الدخ�ول إل�ى املستش�فيات‬ ‫م�ن قاع�دة بيان�ات املستش�فيات غي�ر‬ ‫االحتادية بوالية ميشجان‪.‬‬ ‫وفحصت الدراس�ة مع�دل دخــــول‬ ‫املستش�فيات قبل بداية العمل بالتوقيت‬ ‫الصيف�ي وي�وم االثنين ال�ذي يل�ى بدء‬ ‫العمل بالتوقي�ت الصيفي فورا ملدة أربع‬ ‫سنوات متتالية‪.‬‬ ‫ويق�ول الدكت�ور أمنيت س�ندو زميل‬ ‫طب القلب في جامعة كولورادو في دنفر‬ ‫وال�ذي ت�رأس الدراس�ة إن�ه بوجه عام‬ ‫فإن التاريخ يش�ير إلى ح�دوث األزمات‬ ‫القلبي�ة غالب�ا بع�د صب�اح ي�وم اإلثنني‬ ‫وقد يكون هذا بس�بب ضغط بدء أسبوع‬ ‫عمل وحدوث تغييرات مالزمة في دائرة‬ ‫النوم واليقظة‪.‬‬ ‫وق�ال س�اندو ال�ذي ق�دم نتائجه في‬ ‫اجللس�ات العلمي�ة الس�نوية للجامع�ة‬ ‫األمريكي�ة لطب القلب في واش�نطن إنه‬ ‫«مع بدء العمل بنظ�ام التوقيت الصيفي‬ ‫فإن هذا يرتبط بانخفاض ساعات النوم‬ ‫ساعة‪».‬‬ ‫وهن�اك دراس�ات س�ابقة تش�ير إلى‬ ‫وج�ود ارتب�اط بين االفتقار إل�ى النوم‬ ‫واألزمات القلبية‪.‬‬ ‫لكن س�اندو ق�ال إن اخلب�راء مازالوا‬ ‫ال يتفهم�ون بوض�وح الس�بب وراء‬ ‫احلساس�ية املفرطة لألش�خاص لدوائر‬ ‫النوم واليقظة‪.‬‬ ‫وق�ال «تش�ير دراس�تنا إل�ى أن‬ ‫التغيي�رات املفاجئ�ة حت�ى وإن كان�ت‬ ‫صغي�رة ف�ي الن�وم ق�د يك�ون له�ا آثار‬ ‫ضارة‪».‬‬ ‫ودرس س�اندو ‪ 42‬أل�ف حال�ة دخول‬ ‫ملستش�فيات ف�ي ميش�يجان ووج�د أن‬ ‫متوس�ط ‪ 32‬مريض�ا يصاب�ون بأزم�ات‬ ‫قلبي�ة في أي يوم من أي�ام اإلثنني‪ .‬وقال‬ ‫س�اندو أن ح�االت دخول املستش�فيات‬ ‫ف�ي ي�وم اإلثنني ال�ذي يل�ي ب�دء العمل‬ ‫بالتوقي�ت الصيف�ي كان هناك متوس�ط‬ ‫ثماني�ة حاالت إصاب�ة إضافي�ة بأزمات‬ ‫قلبية‪.‬‬ ‫ولم يتغي�ر العدد اإلجمال�ي لإلصابة‬ ‫باألزم�ات القلبي�ة لألس�بوع الكامل بعد‬ ‫ب�دء العم�ل بالتوقي�ت الصيف�ي وكانت‬ ‫الزيادة فقط في أول ي�وم إثنني بعد بدء‬ ‫العمل بالتوقيت الصيفي‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫السجن ‪ 20‬عاما حملام تسبب‬ ‫في تشويه وجه صديقته السابقة‬ ‫■ روم�ا ـ د ب أ‪ :‬أدي�ن مح�ام إيطالي وحكم عليه بالس�جن ‪ 20‬عاما بعد‬ ‫أن حرض على هجوم مبادة حمضية كاوية على صديقته الس�ابقة‪ ،‬حسبما‬ ‫ذكر تقرير إخباري‪.‬‬ ‫وتس�ببت املادة احلمضية في حرق وتشويه وجه لوسيا آنيبالي‪ ،‬وهي‬ ‫محامي�ة أيض�ا‪ .‬وأدان�ت محكمة في بيس�ارو ل�وكا فاراني بتدبي�ر الهجوم‬ ‫الذي يع�ود إلى عام ‪ .2013‬كما أدين رجالن ألبانيان بإلقاء املادة احلمضية‬ ‫وعوقب كل منهما بالسجن ملدة ‪ 14‬عاما‪.‬‬ ‫وأنك�ر فاران�ي تهمة التحريض عل�ى ارتكاب الهجوم عل�ى آنيبالي التي‬ ‫أجرت عدة عمليات جراحية في الوجه‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة األنباء اإليطالية (انس�ا) ع�ن آنيبالي قوله�ا بعد النطق‬ ‫باحلك�م ‪ « :‬أنا راضية باحلكم‪ .‬ال يوجد ش�ئ ميك�ن أن يعوضني عما حدث‪.‬‬ ‫لكن الشيء األهم هو أنني أعيش بشكل جيد حياتي اجلديدة»‪.‬‬ ‫وأصبح�ت آنيبال�ي رم�زا في النض�ال ضد عن�ف الرجل جت�اه املرأة في‬ ‫إيطاليا‪ .‬وكرمها الرئيس االيطالي قبل ثالثة أس�ابيع لشجاعتها وتصميمها‬ ‫عل�ى حتقي�ق العدالة وإلهام النس�اء ف�ي إيطاليا عل�ى التمرد ض�د العنف‬ ‫الذكوري‪.‬‬

‫مئات األطفال تركهم‬ ‫مهربوهم في املكسيك أثناء‬ ‫محاولتهم العبور الى الواليات املتحدة‬ ‫موسم غرائب املوضة‬

‫موس��م غرائب املوضة مس��تمر ف��ي العاصمة الروس��ية موس��كو‪ ..‬وه��ذه إحدى‬ ‫الغرائ��ب من مبتكرات املصممة «أولي بلينكين��ا» وعرضت أمس ضمن مجموعة كبيرة‬ ‫من التصميمات الغريبة‪.‬‬

‫• جلنة فلس��طني في رابطة الكتاب‬ ‫األردني�ين‪ ،‬تعقد ندوة بعنوان» األرض‬ ‫والكرامة محطتان للصمود والتحدي»‬ ‫يتح��دث فيها د‪ .‬فايز رش�يد‪ ،‬والعميد‬ ‫املتقاع��د ناج�ي الزعب�ي وذل��ك ف��ي‬ ‫السادسة من مساء اليوم‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• أقي��م في مدين��ة كلمي��م املغربية‬ ‫حفل توقي��ع كتاب «أوائل وغرائب الس��ينما املصرية»‬ ‫ملؤلف��ه الناق��د املغرب��ي محم�د لغريس�ي وذلك خالل‬ ‫ملتقى الفيلم الوثائقي باملدينة‪.‬‬ ‫• املؤسس��ة العام��ة للح��ي الثقافي»كت��ارا» فف��ي‬ ‫العاصمة القطري��ة الدوحة يعقد غدا وبع��د غد»ملتقى‬ ‫كتارا للفن��ون» حتت عن��وان «العمارة والفن��ون‪ :‬طاقة‬ ‫امل��كان كمثي��ر إبداع��ى للفن��ان» مبش��اركة نخب��ة من‬ ‫الباحث�ين واألكادميي�ين م��ن عدد م��ن ال��دول العربية‬

‫واألجنبية أعل��ن ذلك الدكتور‬ ‫خالد الس�ليطي املدي��ر العام‬ ‫للـمؤسسة‪.‬‬

‫• منت��دى مؤسس��ة‬ ‫عبداحلمي��د ش��ومان الثقافي‬ ‫ف��ي عم��ان يس��تضيف ف��ي‬ ‫السادس��ة والنص��ف مس��اء‬ ‫اليوم اخلبير التربوي واألكادميي د‪ .‬نادر سراج إللقاء‬ ‫محاضرة بعنوان»الش��باب ولغ��ة العصر» وهو عنوان‬ ‫كتابه اجلديد الذي حصل على جائزة أهم كتاب عربي‬ ‫لعام ‪ 2013‬حسب مؤسسة الفكر العربي‪.‬‬ ‫• احتف��اء مب��ا حقق��ه الروائي��ون والروائي��ات‬ ‫األردني��ات‪ ،‬يقيم منتدى الرواد الكب��ار في عمان حفل‬ ‫اس��تقبال للروائي�ين والروائي��ات‪ ،‬ونق��اد وناق��دات‬ ‫الرواية‪ ،‬وذلك في السادسة من مساء غد الثالثاء‪.‬‬

‫■ مكس�يكوـ أ ف ب‪ :‬اعلنت الس�لطات املكس�يكية انها عث�رت على ‪370‬‬ ‫طفلا‪ ،‬غالبيته�م م�ن دول امري�كا الوس�طى‪ ،‬متروكين عل�ى الطرق�ات في‬ ‫مناطق عدة بعدما تخلى عنهم مهربوهم الذين كانوا يحاولون تهريبهم الى‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وق�ال املعهد الوطني للمهاجرين ان القس�م األكبر من هؤالء األطفال اتوا‬ ‫م�ن دول عدة في امريكا الوس�طى وقد عث�رت عليهم الس�لطات في مناطق‬ ‫مختلفة في ظرف اسبوع واحد خالل شهر آذار‪/‬مارس اجلاري‪.‬‬ ‫واوض�ح املعهد في بي�ان ان ‪ 163‬من هؤالء االطفال تخلى عنهم مهربوهم‬ ‫ألنهم كانوا يسافرون من دون مرافقني بالغني من ذويهم او اقاربهم‪.‬‬ ‫واض�اف انه في ح�االت عديدة ترك املهرب�ون هؤالء االطف�ال في معابر‬ ‫خط�رة وصعب�ة بعدم�ا قبض�وا من كل منه�م مبلغا ت�راوح بين ثالثة آالف‬ ‫وخمسة آالف دوالر‪.‬‬ ‫واوضح ان هؤالء االطفال عثر عليهم بني ‪ 17‬و‪ 24‬آذار‪/‬مارس اجلاري في‬ ‫‪ 14‬والية‪ ،‬من دون ان يوضح اعمارهم او جنسياتهم‪.‬‬

‫سجني تونسي يباغت األمن‬ ‫قبل إدخاله السجن ويفر مكبل اليدين‬ ‫■ تونس ـ د ب أ‪ :‬باغت سجني تونسي كان برفقة قوات األمن بينما كانوا‬ ‫يقودونه إلى السجن ليطلق رجليه للريح دون أن يتمكنوا من ايقافه‪.‬‬ ‫وقال�ت إذاعة «ش�مس اف ام» اخلاصة إن محافظة باجة ش�هدت هروب‬ ‫ش�خص ص�ادر ضده حك�م قضائي بالس�جن في قضي�ة حق عام ق�ادم من‬ ‫مدينة تبرسق وهو مكبل اليدين من أمام سجن باجة‪.‬‬ ‫وأضافت أن الس�جني باغت قوات األمن قبل إدخاله الى الس�جن وأطلق‬ ‫رجليه للريح في سرعة كبيرة دون ان تتمكن العناصر األمنية من ايقافه‪.‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى أن املنطق�ة ش�هدت انتش�ارا أمني�ا ف�ي املناط�ق احمليطة‬ ‫بالسجن وفي مداخل املدينة بحثا عن السجني‪.‬‬

‫سائح أملاني استدرج قاصرتني مغربيتني‬

‫■ الرباط ـ أ ف ب‪ :‬عبر مرصد الش�مال حلقوق‬ ‫اإلنس�ان في املغرب في بيان عن «قلقه» من «حتول‬ ‫املغ�رب ال�ى نقطة ج�ذب عاملي�ة للبيودفيليني» اي‬ ‫الذين يعتدون جنس�يا على االطف�ال‪ ،‬بعد القبض‬ ‫عل�ى أملان�ي اس�تدرج قاصرتين إلى داخ�ل عربته‬ ‫السياحية في مدينة تطوان شمال املغرب‪.‬‬ ‫وقال مرصد الش�مال في بيانه انه ألقي «القبض‬ ‫عل�ى ش�خص يحم�ل اجلنس�ية األملاني�ة مبدين�ة‬ ‫تطوان شمال املغرب من قبل الشرطة‪ ،‬وذلك مساء‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬بع�د محاصرت�ه م�ن قب�ل مجموعة من‬ ‫املواطنين الذي�ن أثارهم دخ�ول قاصرتين بالزي‬ ‫املدرس�ي إل�ى داخ�ل عربة املته�م الس�ياحية قرب‬ ‫احملطة الطرقية»‪.‬‬ ‫وف�ي اتصال مبصدر أمني فضل عدم ذكر اس�مه‬ ‫أوض�ح أن «الش�خص املعن�ي يبل�غ م�ن العم�ر ‪40‬‬ ‫س�نة‪ ،‬وه�و صحافي ف�ي إح�دى ش�ركات اإلنتاج‬ ‫بأملانيا‪ ،‬استدرج قاصرتني عمرهما ‪ 16‬سنة من أمام‬ ‫مؤسس�تهما التعليمية‪ ،‬واعتقلن�اه بعدما حاصره‬ ‫املواطنون في محطة طرقية»‪.‬‬ ‫وأضاف املصدر نفس�ه «لقد حجزن�ا معه كاميرا‬ ‫رقمية قد يكون استعملها في التقاط صور ومشاهد‬ ‫للتلميذتين أو ضحايا آخري�ن محتملني»‪ ،‬موضحا‬ ‫أنه «مت وضعه في الس�جن احمللي ملدينة تطوان في‬ ‫انتظ�ار محاكمته»‪ .‬من جانبه حمل مرصد الش�مال‬ ‫ف�ي بيانه «الس�لطات املغربية املس�ؤولية الكاملة‪،‬‬ ‫ازاء خط�ورة حتول املغرب ال�ى نقطة جذب عاملية‬ ‫للبيودفيليني»‪.‬‬ ‫وأرج�ع املرصد إمكانية حتول املغرب الى وجهة‬ ‫ملغتصب�ي األطف�ال ال�ى أح�داث س�ابقة ك»العف�و‬ ‫ع�ن االس�باني دانيي�ل كالف�ان واملماطل�ة الكبيرة‬

‫ف�ي محاكم�ة البريطان�ي روب�رت ادوارد بي�ل‪،‬‬ ‫والعقوب�ات اخملفف�ة التي يصدها القض�اء في مثل‬ ‫هذه القضايا»‪.‬‬ ‫وخ�رج آالف م�ن املغارب�ة ف�ي أيار‪/‬ماي�و ‪2013‬‬ ‫في الدار البيضاء لش�جب االعتداء اجلنس�ي على‬ ‫األطفال وإساءة معاملتهم‪ ،‬بعد االعتداء على طفلة‬ ‫تدعى وئام‪ ،‬وجدت غارقة في دمائها بعدما دافعت‬ ‫بش�دة عن نفس�ها أمام املعتدي الذي استعمل أداة‬ ‫حادة مزق بها وجهها‪.‬‬ ‫وبعد ثالثة أش�هر‪ ،‬صدر عفو ملك�ي «عن طريق‬ ‫اخلطأ» وفق الس�لطات‪ ،‬عن إسباني يسمى دانييل‬ ‫كافان‪ ،‬اغتصب ‪ 11‬طفال مغربيا وحكم بالسجن ‪30‬‬ ‫سنة‪ ،‬ما أثار غضبا عارما في املغرب‪ ،‬دفع السلطات‬ ‫الى التراجع عن العفو‪ ،‬فطالبت نظيرتها اإلسبانية‬ ‫بإرجاع�ه الى املغ�رب لكن إس�بانيا رفضت وقالت‬ ‫إنه سيقضي بقية عقوبته في إسبانيا‪.‬‬ ‫م�ن ناحي�ة ثاني�ة أجل�ت محكم�ة مغربي�ة عدة‬ ‫م�رات النظر في ملف مواط�ن بريطاني يحاكم منذ‬ ‫منتص�ف ‪ 2013‬بته�م اختط�اف واغتص�اب أطفال‬ ‫ف�ي مدينة تط�وان ش�ماال‪ ،‬واعتبر مرصد الش�مال‬ ‫«التأجيل املستمر إضرارا بنفسية الضحايا»‪.‬‬ ‫وق�ال املرص�د ف�ي بيان�ه الس�بت ان�ه «يعتب�ر‬ ‫التلميذتين القاصرتين ضحيتين لفش�ل النظ�ام‬ ‫الترب�وي واألوض�اع االجتماعي�ة و‪+‬التس�امح‬ ‫القضائي‪ +‬وفش�ل السياس�ة األمنية في وضع حد‬ ‫ملثل ه�ذه الظواه�ر»‪ .‬ودعا املرصد اخي�را الهيئات‬ ‫واملنظم�ات وكاف�ة جمعي�ات اجملتم�ع املدن�ي ال�ى‬ ‫«الضغ�ط على الدولة من أجل تبني سياس�ة أمنية‬ ‫وقضائية عاجلة وجد متشددة في قضايا االعتداء‬ ‫اجلنسي على األطفال»‪.‬‬

‫«كايت»‪ ...‬حتيي جمهورها‬

‫النجمة السينمائية كايت وينسلت حتيي اجلمهور لدى وصولها الى ميدان «ليستر» في لندن‬ ‫حلضور العرض األول لفيلمها «دايفيرجنت» أمس‬


صحيفة القدس العربي , الإثنين 31.03.2014