Page 1

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫ليـبـيـا وكـيـميـاء التـغـيـيـر الثــــوري ‪18‬‬

‫«بــاب الليــل»‪ :‬كــوابيـس الـواقـع واحـالم اخليال‬ ‫منوعات‬

‫‪12‬‬

‫رأي‬

‫«السـلـم الـى دمشــق»‪ :‬تـلـويحـة حب الى دمشق‬ ‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫«فتـح» فـي ضيافة األسد بـعد الدموع على عوفاديا! ‪19‬‬ ‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫«غرفة ثوار ليبيا» يخطفون زيدان احتجاجا على اعتقال ابو انس‬ ‫و«الفرناج» يحررونه‪ ..‬ورئيس املؤمتر الوطني ينفي صلته بالعملية‬ ‫عواصم ـ وكاالت‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫أعل�ن رئي�س احلكوم�ة الليبية عل�ي زيدان‬ ‫مساء امس اخلميس أن عملية اختطافه من قبل‬ ‫مس�لحني جاءت في إطار املناكفات السياسية‪،‬‬ ‫مش�ددا على التأكد بأنها لن تؤثر على األوضاع‬ ‫األمني�ة‪ ،‬واحتج�ر زيدان م�ن قبل ث�وار بعدما‬ ‫غضب�وا العتق�ال الق�وات األمريكي�ة اب�و انس‬ ‫الليب�ي املش�تبه ب�ه بان�ه م�ن قي�ادات تنظي�م‬ ‫القاعدة في طرابلس مطلع األسبوع‪.‬‬ ‫ويس�لط احل�ادث الض�وء عل�ى الفوض�ى‬ ‫الت�ي تس�ود البلاد بع�د نح�و عامين ونصف‬ ‫م�ن االطاحة مبعم�ر القذافي‪ ،‬فيم�ا طالب نواب‬ ‫وسياس�يون ونش�طاء بس�رعة محاس�بة‬ ‫املسؤولني عن عملية االختطاف‪.‬‬ ‫وكان متحدث باس�م امليليشيا التي تستعني‬ ‫بها احلكومة الليبي�ة لتوفير االمن في طرابلس‬ ‫والت�ي تعرف باس�م غرف�ة عمليات ث�وار ليبيا‬ ‫ق�ال في وقت س�ابق امس اخلمي�س إنها «ألقت‬ ‫القب�ض» عل�ى زي�دان بع�د تصري�ح لوزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة االمريكي�ة ج�ون كي�ري ع�ن عملية‬ ‫اعتق�ال اب�و انس الليب�ي قال في�ه إن احلكومة‬ ‫الليبية كانت على علم بالعملية‪.‬‬ ‫وأثنى زيدان في كلمة مقتضبة عقب حتريره‬ ‫والتحاق�ه مبق�ر رئاس�ة حكومت�ه عل�ى «دور‬ ‫اجلي�ش والش�رطة واألهال�ي في اإلف�راج عنه‬ ‫من خاطفي�ه»‪ ،‬ودعا اجلميع إل�ى معاجلة األمر‬ ‫مبنتهى التعقل ومبا تفرضه املصلحة الوطنية‪.‬‬ ‫وطم�أن زي�دان األجان�ب والدبلوماس�يني‬ ‫املوجودي�ن ف�ي ليبي�ا عل�ى احلال�ة األمنية في‬

‫بالده‪ .‬وق�ال إن «األجهزة األمني�ة تقوم بعملها‬ ‫للحفاظ عل�ى أمن املواطنين واملقيمني على حد‬ ‫س�واء»‪ .‬وكان زيدان خطف من قبل غرفة ثوار‬ ‫ليبيا فجر امس‪.‬‬ ‫يذك�ر ان زي�دان‪ ،‬أعل�ن ف�ي وقت س�ابق أنه‬ ‫بخي�ر‪ ،‬وأن عملي�ة اختطافه فش�لت ف�ي دفعه‬ ‫الى االس�تقالة‪ ،‬فيما قال رئي�س البرملان الليبي‬ ‫نوري أبوس�همني‪ ،‬إن خاطفي زيدان ال يقدّ رون‬ ‫الش�رعية والقانون‪ ،‬وإنه س�تتم محاس�بة كل‬ ‫م�ن يرتكب عمال غير قانون�ي‪ ،‬نافيا اي صلة له‬ ‫بعملية اخلطف‪.‬‬ ‫وقال زيدان في أول تدوينة له على حس�ابه‬ ‫مبوق�ع التواص�ل االجتماع�ي «تويت�ر»‪« ،‬أن�ا‬ ‫بخي�ر واحلمد لل�ه»‪ ،‬وأض�اف «ان كانت عملية‬ ‫اختطافي لهدف تقدمي استقالتي فلن استقيل»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أن حكومته تس�ير «بخطى بطيئة ولكن‬ ‫في االجتاه الصحيح»‪.‬‬ ‫وكان الناطق الرسمي للحكومة املؤقتة محمد‬ ‫يحيى كعب�ر قال لوكالة األنب�اء الليبية «لقد مت‬ ‫حتري�ر رئيس ال�وزراء وه�و بصح�ة جيدة»‪،‬‬ ‫نافيا أنباء االفراج عنه من قبل خاطفيه‪.‬‬ ‫ويقول ثوار سوق اجلمعة «الفرناج» إنهم هم‬ ‫من حرروا زيدان‪ .‬وفي وقت نش�رت على نفس‬ ‫صفح�ة غـرف�ة عمليات ث�وار ليبيا على ش�بكة‬ ‫التواصل االجتماعي أخبار تفيد باعتقال زيدان‬ ‫وفق�ا لقان�ون العقوب�ات الليبي‪ ،‬وهو م�ا أكده‬ ‫املتحدث الرس�مي باسم إدارة مكافحة اجلرمية‬ ‫عبد احلكي�م البلعزي‪ ،‬إال أنها في املقابل نفت ‪-‬‬ ‫نفيا قاطع�ا‪ -‬أي صلة لها بعملية اختطاف علي‬ ‫زيدان‪.‬‬ ‫وقالت الغرفة في بيان نشرته على صفحتها‬ ‫عل�ى ش�بكة التواص�ل االجتماع�ي «إن كل م�ا‬ ‫توارد ونش�ر في وس�ائل اإلعالم من أخبار عن‬

‫قائد عسكري إيراني‪ :‬طائراتنا بدون طيار‬ ‫قادرة على الوصول إلى تل أبيب‬ ‫■ طه�ران ـ د ب ا‪ :‬أك�د العميد امير علي حاجي زادة‪ ،‬قائ�د القوة اجلوفضائية‬ ‫التابعة حلرس الثورة اإلسلامية اإليرانية‪ ،‬أن ق�درات الطائرات اإليرانية بدون‬ ‫طيار «بلغت حدا ميكنها من التحليق وصوال إلى األراضي احملتلة‪».‬‬ ‫وكشف أن طائرة «شاهد ‪ « 129‬ميكنها «التحليق إلى عمق تل أبيب»‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة «فارس» اإليرانية عن القائد العس�كري القول «إننا لسنا بحاجة‬ ‫إل�ى صواريخ عاب�رة للقارات‪ ..‬اليوم منتل�ك تقنية تصنيع ه�ذه الصواريخ نظرا‬ ‫إلرس�ال األقم�ار الصناعية إلى الفض�اء‪ ،‬إال أن أعداءنا قريبون من�ا وال حاجة لنا‬ ‫لصرف نفقات طائلة من أجل استهدافهم»‪.‬‬

‫العراق يعدم ‪« 42‬إرهابيا»‬ ‫بينهم امرأة في ظل تصاعد العنف‬ ‫■ بغ�داد ـ رويت�رز‪ :‬قال�ت وزارة الع�دل العراقية واألمم املتح�دة اخلميس إن‬ ‫العراق أعدم ‪ 42‬شخصا بينهم امرأة على مدى يومني هذا األسبوع إلدانتهم بالقتل‬ ‫اجلماعي وجرائم إرهابية أخرى بعد تصاعد العنف الطائفي في البالد‪.‬‬ ‫وقال�ت بعثة األمم املتح�دة في العراق إنها تش�عر بالقلق م�ن عمليات اإلعدام‬ ‫الت�ي نفذت يومي الثالثاء واألربعاء وج�ددت دعوتها لبغداد بوقف تنفيذ عقوبة‬ ‫اإلعدام‪.‬‬ ‫وتقول جماعات حقوقية إن عمليات اإلعدام تزايدت في السنوات األخيرة‪.‬‬ ‫وذك�رت منظمة العفو الدولية أن�ه جرى تنفيذ ‪ 68‬عقوبة إع�دام في عام ‪.2011‬‬ ‫وميث�ل االثن�ان واألربع�ون الذي�ن أعدموا ه�ذا األس�بوع نحو ثل�ث إجمالي عدد‬ ‫األشخاص الذين قالت املنظمة إنهم أعدموا في عام ‪ 2012‬بكامله‪.‬‬ ‫وقال وزير العدل العراقي حس�ن الش�مري في بيان إن «اجملرمني ثبتت إدانتهم‬ ‫بجرائم إرهابية‪ ...‬أدت إلى استشهاد عشرات املواطنني األبرياء فضال عن ارتكاب‬ ‫جرائ�م أخرى تهدف إلى زعزعة أمن واس�تقرار البالد وإح�داث الفوضى والرعب‬ ‫بني أبناء الشعب‪».‬‬ ‫وقتل ما يربو على ستة آالف شخص في هجمات بأنحاء العراق منذ بداية العام‬ ‫مع استعادة املتمردين اإلسالميني السنة قوتهم مبا في ذلك تنظيم القاعدة‪.‬‬

‫مس�ؤولية غرفة عمليات ثوار ليبيا عن احلادثة‬ ‫هي أخبار عارية عن الصحة‪ ،‬وستتم مقاضاتهم‬ ‫بذلك قانونا لعدم إفصاحهم عن املصدر بالصوت‬ ‫والص�ورة أو الكتابة‪ ،‬وانه لي�س من أخالق أو‬ ‫منه�ج ث�وار الغرفة العم�ل به�ذه الطريقة‪ ،‬وان‬ ‫القان�ون ه�و منهجها األس�اس ألي عم�ل‪ ،‬وان‬ ‫مهمته�ا هي التأمين وليس مثل ه�ذه األفعال»‪.‬‬ ‫وأك�دت احلكوم�ة الليبي�ة ف�ي بي�ان ان رج�اال‬ ‫مس�لحني اقت�ادوا رئيس الوزراء م�ن فندق في‬ ‫العاصمة الليبية طرابلس إلى جهة غير معلومة‬ ‫ألس�باب غير معروفة‪ ،‬يعتقد أنها من غرفة ثوار‬ ‫ليبي�ا وجلنة مكافح�ة اجلرمية‪ .‬واقتي�د زيدان‬ ‫م�ن فن�دق كورنيثي�ا‪ ،‬حي�ث يعي�ش الكثير من‬ ‫الدبلوماسيني وكبار مسؤولي احلكومة‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه دان وزي�ر اخلارجي�ة االمريكي‬ ‫ج�ون كي�ري خط�ف رئي�س ال�وزراء الليب�ي‬ ‫وتعهد بان تس�تمر الواليات املتحدة بالعمل مع‬ ‫ليبيا لتحسني وضعها االمني‪.‬‬ ‫وقال كيري في بيان ان «الليبيني لم يخاطروا‬ ‫بحياتهم ف�ي ثورة ‪ 2011‬لك�ي يتحملوا العودة‬ ‫الى البلطج�ة»‪ ،‬معربا عن ترحيبه باالفراج عن‬ ‫زيدان‪.‬‬ ‫وصرح بان كي مون االمين العام لالمم املتحدة‬ ‫ب�إن اختط�اف رئيس ال�وزراء الليبي عل�ي زيدان‬ ‫يع�د مبثابة «دعوة لالس�تيقاظ» من أج�ل احلاجة‬ ‫إلى اس�تعادة االستقرار السياسي وحكم القانون‪،‬‬ ‫واعتب�رت وزارة اخلارجي�ة الروس�ية أن العملي�ة‬ ‫تبيّ ن هشاشة الوضع األمني الذي تعيشه ليبيا‪.‬‬ ‫واعرب الرئيس الفرنس�ي فرنس�وا هوالند عن‬ ‫«قلق�ه» اث�ر خط�ف رئيس ال�وزراء الليب�ي‪ ،‬داعيا‬ ‫اجملتم�ع الدولي ال�ى التحرك ملس�اعدة الس�لطات‬ ‫الليبية على بسط االمن‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 7‬ورأي القدس)‬

‫مقتل ‪ 4‬جنود مصريني بهجوم جديد في شمالي سيناء‬

‫القاهرة تستغرب وواشنطن تخفف من اهمية تعليق املساعدات‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫أع�رب مجل�س ال�وزراء املص�ري‬ ‫برئاس�ة الدكت�ور حازم الببلاوي عن‬ ‫«استغرابه» بعد قرار الواليات املتحدة‬ ‫األمريكي�ة تعلي�ق بع�ض املس�اعدات‬ ‫العس�كرية ملص�ر ف�ي ه�ذا التوقي�ت‬ ‫احلي�وي الذي تق�وم فيه مص�ر بحرب‬ ‫على اإلرهاب‪.‬‬ ‫وش�دد اجملل�س خلال اجتماع�ه‬ ‫اخلمي�س عل�ى مواصل�ة تنفي�ذ بن�ود‬ ‫خارط�ة الطري�ق الت�ي وضعته�ا قوى‬ ‫الش�عب‪ ،‬بالت�وازي مع االس�تمرار في‬ ‫مكافح�ة اإلرهاب بكل صوره وأش�كاله‬ ‫في ظ�ل إرادة ح�رة مصري�ة وتفويض‬ ‫ش�عبي جارف من شعب مصر‪ ،‬من أجل‬ ‫دحر قوى اإلجرام واإلرهاب‪.‬‬ ‫وك�ان مس�ؤولون أمريكي�ون قال�وا‬ ‫األربع�اء إن الواليات املتحدة س�تعلق‬ ‫تس�ليم املس�اعدات النقدي�ة وبع�ض‬ ‫املعدات والنظ�م العس�كرية إلى مصر‪،‬‬ ‫فيما تعمل واشنطن مع احلكومة املؤقتة‬ ‫للعودة إلى الدميقراطية‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي‬ ‫جون كي�ري اخلميس ان قرار الواليات‬ ‫املتحدة تعليق تس�ليم معدات عسكرية‬ ‫ال�ى مصر «ليس انس�حابا» م�ن عالقة‬ ‫الصداق�ة االمريكي�ة املصري�ة‪ ،‬وميك�ن‬ ‫ان يلغي «اعتمادا على اداء» الس�لطات‬ ‫املصري�ة‪ .‬واض�اف كي�ري «ه�ذا ليس‬

‫مطلقا انسحاب من عالقاتنا (مع مصر)‬ ‫او انه�اء اللتزامن�ا اجلدي مبس�اعدة»‬ ‫احلكومة في االنتقال الى الدميقراطية‪.‬‬ ‫وقالت جني بس�اكي‪،‬املتحدثة باسم‬ ‫وزارة اخلارجي�ة إن الق�رار ج�اء ف�ي‬ ‫أعقاب مراجع�ة للعالقات األمريكية مع‬ ‫مص�ر بن�اء عل�ى توجيهات م�ن جانب‬ ‫الرئيس باراك أوباما‪.‬‬ ‫وأضاف�ت‪« :‬س�نواصل تعليق تقدمي‬ ‫نظم عس�كرية ثقيلة معينة ومساعدات‬ ‫نقدي�ة إل�ى احلكوم�ة إل�ى أن يتحق�ق‬ ‫تق�دم ملم�وس نح�و حكوم�ة مدني�ة‬ ‫منتخبة دميقراطي�ا وتضم اجلميع عبر‬ ‫انتخابات حرة ونزيهة»‪.‬‬ ‫وذك�ر مس�ؤولون أمريكي�ون أن‬ ‫الوالي�ات املتحدة س�تظل تعل�ق تقدمي‬ ‫أرب�ع طائ�رات إف‪ »16-‬ودباب�ات‬ ‫«إم‪1‬إي�ه‪ »1‬ومروحي�ات «أباتش�ي»‬ ‫وصواريخ «هاربون»‪.‬‬ ‫وقال�ت تقاري�ر إخباري�ة إن ال�ـ ‪1.5‬‬ ‫مليار دوالر من املساعدات التي تطلبها‬ ‫إدارة أوبام�ا ملص�ر لع�ام ‪ 2014‬ه�ي‬ ‫مساعدات عسكرية‪.‬‬ ‫وكان وزي�ر الدفاع األمريكي تش�اك‬ ‫هاغل أخطر نظيره املصري عبد الفتاح‬ ‫السيس�ي بخفض املعون�ة وذلك خالل‬ ‫اتصال هاتفي أمس اس�تغرق ‪ 40‬دقيقة‬ ‫ووصفت املكاملة بأنها ودية‪.‬‬ ‫من جهة اخرى ذكرت تقارير اخبارية‬ ‫مصرية رسمية أن أربعة جنود مصريني‬

‫الول مرة في استطالع للرأي في فرنسا‪:‬‬ ‫اجلبهة الوطنية العنصرية تتصدر األحزاب السياسية‬ ‫مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫كش�ف اس�تطالع لل�رأي التق�دم‬ ‫السياس�ي واالنتخاب�ي للجبه�ة الوطنية‬ ‫ف�ي فرنس�ا‪ ،‬وه�ي التش�كيلة السياس�ية‬ ‫الت�ي تتبن�ى خطاب�ا متطرف�ا وعنصري�ا‪،‬‬ ‫ويح�دث ه�ذا ألول م�رة في فرنس�ا‪ ،‬األمر‬ ‫الذي يعتب�ره املراقبون منعطف�ا مقلقا في‬ ‫املش�هد السياس�ي الفرنس�ي واألوروب�ي‬ ‫عموم�ا‪ ،‬ويحمل هذا املس�تجد انعكاس�ات‬ ‫مقلقة للغاية عل�ى اجلالية العربية املقيمة‬ ‫في هذا البلد األوروبي‪.‬‬ ‫ونش�رت استطالع الرأي مجلة «نوفيل‬ ‫أوبس�رفاتور» أول أم�س األربع�اء‪ ،‬وه�و‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫م�ن إجن�از املعهد الش�هير إيف�وب‪ .‬ويبرز‬ ‫اس�تطالع ال�رأي أن�ه ف�ي حال�ة إج�راء‬ ‫االنتخاب�ات األوروبي�ة الي�وم‪ ،‬مق�ررة‬ ‫لش�هر ايار (مايو) س�تحصل اجلبهة على‬ ‫‪ ٪24‬متبوع�ة بح�زب احت�اد احلرك�ة‬ ‫الش�عبية الذي ميثل اليمني احملافظ ليحل‬ ‫ف�ي املركز الثان�ي ب�ـ ‪ ،٪22‬بينم�ا احتل‬ ‫احلزب االش�تراكي احلاك�م ‪ ٪19‬متبوعا‬ ‫بائتلاف أودي‪ -‬م�ودمي (احلرك�ة م�ن‬ ‫أجل الدميقراطية) ب�ـ‪ ٪11‬من األصوات‬ ‫وجبهة اليسار بـ ‪.٪10‬‬ ‫ورحبت زعيمة هذا احلزب ماري لوبني‬ ‫بهذه النتائج‪ ،‬واعتبرتها مشجعة وواعدة‬ ‫ملس�تقبل احلزب ال�ذي يري�د أن يحكم في‬ ‫الكثير من البلديات الفرنسية‪.‬‬ ‫وال يعتب�ر احمللل�ون الفرنس�يون ه�ذا‬ ‫التق�دم ف�ي االنتخاب�ات األوروبي�ة التي‬ ‫ستجري في شهر ايار (مايو) املقبل مفاجئا‬ ‫ب�ل نتيجة عوامل متعددة منها السياس�ي‬ ‫واالجتماع�ي والهوياتي‪ .‬ف�ي هذا الصدد‪،‬‬ ‫تذهب حتالي�ل الصحافة واخلبراء الى أن‬

‫ارتف�اع البطالة في فرنس�ا نتيج�ة األزمة‬ ‫االقتصادية‪ ،‬ساعد اجلبهة الفرنسية على‬ ‫انتش�ار خطابها ضد الهجرة وضد الطبقة‬ ‫السياس�ية الكالس�يكية الت�ي ل�م جت�دد‬ ‫خطابه�ا‪ .‬ف�ي الوق�ت ذات�ه‪ ،‬بدأ ج�زء من‬ ‫الفرنس�يني وأمام العومل�ة وبعض مظاهر‬ ‫اجلالي�ات املس�لمة يش�عرون بالقلق على‬ ‫هوية البالد مس�تقبال‪ ،‬خاص�ة وأن البالد‬ ‫تعيش بني احلني واآلخر على إيقاع اجلدل‬ ‫احلاد واملبالغ فيه بشأن احلجاب والبرقع‬ ‫ث�م اعتق�ال بع�ض املتطرفين املنتمني الى‬ ‫حركات إسالمية‪.‬‬ ‫ويض�اف ال�ى كل ه�ذا ت�ورط الكثي�ر‬ ‫م�ن السياس�يني الفرنس�يني ومنه�م حتى‬ ‫الرؤس�اء مثل حالة جاك ش�يراك ونيكوال‬ ‫س�اركوزي ف�ي فضائ�ح سياس�ية ومالية‬ ‫وانتخابي�ة‪ ،‬األم�ر ال�ذي جع�ل ج�زءا من‬ ‫الفرنس�يني يبحث�ون ع�ن البدي�ل والذي‬ ‫وج�دوه في اجلبه�ة الفرنس�ية‪ .‬كما يأتي‬ ‫تق�دم ه�ذه احلرك�ة اليميني�ة القومي�ة‬ ‫املتطرفة في إطار تقدم هذه احلركات التي‬

‫توصف باليمين املتطرف في مجموع دول‬ ‫أوروب�ا ومنها هولندا وبلجيك�ا واليونان‬ ‫وبريطاني�ا‪ ،‬إال أنه لم يتصدر أي حزب من‬ ‫ه�ذا النوع قائم�ة األحزاب السياس�ية في‬ ‫أي بلد أوروبي سوى في فرنسا‪.‬‬ ‫ونظ�را لل�وزن السياس�ي والثقاف�ي‬ ‫لفرنس�ا ف�ي الق�ارة األوروبي�ة‪ ،‬فصدارة‬ ‫اجلبه�ة الوطني�ة صاحب�ة األطروح�ات‬ ‫العنصرية السياس�ية املش�هد السياس�ي‬ ‫كق�وة أولى‪ ،‬وه�و ما يح�دث ألول مرة في‬ ‫تاري�خ فرنس�ا‪ ،‬يش�كل منعطف�ا حقيقي�ا‬ ‫يتجاوز فرنسا الى مجموع أوروبا‪ ،‬السيما‬ ‫وأن أس�ماء ب�ارزة أعلن�ت ترحيبه�ا بهذا‬ ‫التقدم ومنها املمثل الشهير آالن دولون في‬ ‫تصريح�ات أول أمس جلري�دة «لوماتان»‬ ‫السويس�رية‪ .‬ومن النتائج املباش�رة لهذا‬ ‫التق�دم املقل�ق للجبهة الوطنية‪ ،‬س�يكون‬ ‫مزيد من ارتفاع الع�داء ضد الهجرة وضد‬ ‫الفرنس�يني من أصل الهجرة ومن ضمنهم‬ ‫املغارب�ة بحك�م نس�بتهم الكبي�رة ضم�ن‬ ‫اجلاليات املهاجرة في هذا البلد‪.‬‬

‫استجواب مرتقب لرئيس الوزراء‬ ‫الكويتي على خلفية التعامل‬ ‫مع شركة أمنية إسرائيلية‬ ‫الكويت ـ األناضول‪:‬‬ ‫أعل�ن برملان�ي كويت�ي عزم�ه التق�دم‬ ‫باس�تجواب لرئيس ال�وزراء جابر مبارك‬ ‫الصب�اح‪ ،‬عل�ى خلفي�ة التعاق�د مع ش�ركة‬ ‫أمني�ة إس�رائيلية‪ .‬ه�ذا التعاق�د (ال�ذي‬ ‫اعت�رف به وزير املالية باحلكومة الس�ابقة‬ ‫التي كان يترأس�ها رئيس الوزراء نفس�ه)‬ ‫اعتب�ره فيص�ل الدويس�ان عض�و مجلس‬ ‫األم�ة الكويت�ي (البرمل�ان) «يع�رض أم�ن‬ ‫الكويت الوطني للخطر»‪.‬‬ ‫وق�ال الدويس�ان ف�ي بي�ان صحاف�ي‬ ‫نش�ره األربعاء على املوقع الرس�مي ملكتبه‬ ‫عل�ى موقع التواصل االجتماع�ي «تويتر»‪:‬‬ ‫«اعك�ف عل�ى كتاب�ة صحيف�ة اس�تجواب‬ ‫لرئي�س ال�وزراء عل�ى خلفي�ة اعت�راف‬ ‫حكومت�ه الس�ابقة بالتعام�ل م�ع ش�ركة‬ ‫أنش�أها اجلي�ش االس�رائيلي‪ ،‬وتعمده�ا‬ ‫استكمال تنفيذ العقد بدال من معاقبة كل من‬ ‫تسبب بهذه الطامة»‪.‬‬ ‫واعتبر الدويس�ان أن «وزراء الداخلية‬ ‫واخلارجي�ة والدف�اع واملالي�ة والتج�ارة‬ ‫ورئي�س ال�وزراء مس�ؤولون سياس�يا‬ ‫الش�تراكهم ف�ي تعري�ض أم�ن الكوي�ت‬ ‫الوطن�ي للخط�ر»‪ .‬وبين أن «التعام�ل م�ع‬ ‫شركة تصنع أجهزة مراقبة انشأها اجليش‬

‫رئيس الوزراء الليبي علي زيدان بعد حتريره من خاطفيه في طرابلس امس‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫رئيس وزراء الكويت جابر مبارك الصباح‬ ‫الصهيون�ي لي�س كغي�ره م�ن التعاملات‬ ‫التجارية؛ فواض�ح أنه ينطوي على جانب‬ ‫استخباراتي»‪.‬‬ ‫وسبق أن أعلن الدويسان تقدمي استجواب‬ ‫لوزي�ر الداخلية الس�ابق أحمد حم�ود اجلابر‬ ‫الصب�اح في ش�باط (فبراير) املاضي‪ ،‬بش�أن‬ ‫توج�ه ال�وزارة آن�ذاك للتعاق�د م�ع ش�ركة‬ ‫«سنس�تار» ـ ش�ركة مقره�ا كن�دا ومملوك�ة‬ ‫لش�ركة ماغال اإلس�رائيلية ‪ -‬من أجل توريد‬ ‫وتركيب أنظمة مراقبة أمنية حدودية‪.‬‬

‫سعوديات يتحدين حظر قيادة‬ ‫السيارة بصور ومقاطع على اإلنترنت‬ ‫■ الري�اض ـ وك�االت‪ :‬نش�رت‬ ‫ناشطات س�عوديات في مجال الدفاع‬ ‫عن حقوق املرأة امس اخلميس صورا‬ ‫فوتوغرافي�ة ومقاط�ع مص�ورة له�ن‬ ‫عل�ى اإلنترن�ت يتحدي�ن فيه�ا احلظر‬ ‫املفروض على قي�ادة املرأة بعد يومني‬ ‫من دعوة عضوات في مجلس الشورى‬ ‫السعودي إلى رفع احلظر‪.‬‬ ‫وال مينع القانون السعودي النساء‬ ‫من قيادة السيارة لكن ال ميكنهن طلب‬ ‫احلص�ول عل�ى رخص�ة واعتق�ل عدد‬ ‫منهن في املاضي بتهم تتعلق باإلخالل‬ ‫بالنظام العام أو املشاركة في احتجاج‬ ‫سياسي بعد قيادة السيارة‪.‬‬ ‫وأظه�رت الص�ور والتس�جيالت‬ ‫املص�ورة الكثي�ر م�ن النس�اء وه�ن‬ ‫ميارس�ن القيادة في ش�وارع مزدحمة‬

‫في العاصمة الرياض‪.‬‬ ‫ونش�رت إحدى هؤالء النساء التي‬ ‫متتلك حس�ابا على تويتر باسم إميان‬ ‫النجف�ان صورة لها عل�ى املوقع تظهر‬ ‫إيقاف الش�رطة لها‪ .‬وقالت ناش�طات‬ ‫إن هذه املرأة نقلت إلى مركز للش�رطة‬ ‫رغ�م أنه ل�م يتضح عل�ى الف�ور ما إذا‬ ‫كانت ستواجه أي إجراء آخر‪.‬‬ ‫وقال�ت ناش�طة طلب�ت ع�دم ذك�ر‬ ‫اس�مها إن نش�ر الص�ور واملقاط�ع‬ ‫املص�ورة ه�و أول ج�زء ف�ي حملة من‬ ‫مرحلتني تهدف إل�ى تغيير املوقف من‬ ‫قيادة املرأة‪.‬‬ ‫وتتضمن املرحلة الثانية من احلملة‬ ‫قي�ام بع�ض النس�اء الالئ�ي يحمل�ن‬ ‫رخصة قي�ادة دولية بقيادة الس�يارة‬ ‫يوم ‪ 26‬تشرين األول (أكتوبر)‪.‬‬

‫جائزة نوبل لالداب للعام ‪2013‬‬ ‫الى الكاتبة الكندية اليس مونرو‬

‫وزير اخلارجية االمريكي جون كيري اثناء زيارته ملاليزيا امس‬ ‫قتلوا امس اخلميس في مدينة العريش‬ ‫عاصمة محافظة شمال سيناء‪.‬‬ ‫وذكرت قناة «النيل» لألخبار التابعة‬ ‫للتليفزيون املصري الرسمي «استشهد‬ ‫‪ 4‬جنود وأصيب ‪ 5‬آخرون اخلميس في‬ ‫انفجار س�يارة مفخخة بكمني الريس�ة‬ ‫في مدينة العريش»‪.‬‬

‫وك�ان مس�اعد قائد اجلي�ش الثالث‬ ‫امليداني في مصر اللواء سيد عبدالكرمي‬ ‫جن�اء أم�س م�ن محاول�ة اغتي�ال بعد‬ ‫تع�رض املدرع�ة الت�ي ك�ان يس�تقلها‬ ‫لالس�تهداف بعبوة ناس�فة أثناء س�ير‬ ‫رتل م�ن املدرع�ات العس�كرية للجيش‬ ‫الثالث وسط سيناء‪.‬‬

‫■ س�توكهولم ـ ا ف ب‪ :‬منحت جائزة‬ ‫نوب�ل للاداب للع�ام ‪ 2013‬اخلميس الى‬ ‫الكاتبة الكندية باللغ�ة االنكليزية آليس‬ ‫مون�رو (‪ 82‬عام�ا) الت�ي وصف�ت بانه�ا‬ ‫«سيدة فن االقصوصة االدبي املعاصر»‪.‬‬ ‫وه�ي اول كندية تف�وز بنوبل لالداب‬ ‫واملرأة الثالثة عش�رة التي تدون اس�مها‬ ‫في سجل هذه اجلائزة‪.‬‬ ‫واش�تهرت االديب�ة الكندي�ة الي�س‬ ‫مون�رو التي منحت جائ�زة نوبل لالداب‬ ‫للع�ام ‪ 2013‬ام�س اخلمي�س‪ ،‬بكتابته�ا‬ ‫االقاصيص الراس�خة في احلياة الريفية‬ ‫ف�ي اونتاري�و م�ا دف�ع ال�ى مقارنته�ا‬ ‫بتشيخوف‪.‬‬ ‫وهي امل�رة االولى من�ذ ‪ 112‬عاما التي‬ ‫تكاف�ئ فيها االكادميية الس�ويدية‪ ،‬كاتبا‬ ‫تقتص�ر اعماله عل�ى االقصوص�ة‪ .‬وكان‬ ‫اسم مونرو يرد في السنوات االخيرة بني‬

‫الكاتبة الكندية اليس مونرو‬ ‫االدباء الذي�ن يرجح فوزهم باجلائزة اذ‬ ‫ان خبراء جائزة نوبل يعتبرون ان اناقة‬ ‫اسلوبها جتعل منها مرشحة جدية جدا‪.‬‬

‫سعد الدين العثماني ابرز من غادر‪ ...‬وبقاء اخللفي وزيرا لالتصال‬

‫املغرب‪ :‬حكومة بنكيران الثانية ‪ 38‬وزيرا بينهم ‪ 6‬نساء‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫يب�دو أن االنتق�ادات الكثي�رة التي وجه�ت حلكومة‬ ‫بنكي�ران ف�ي تس�ختها األول�ى‪ ،‬ق�د اعطت أكله�ا‪ ،‬حيث‬ ‫س�تنتقل متثيلي�ة النس�اء من وزي�رة واحدة إلى س�ت‬ ‫وزي�رات‪ ،‬وعين العاه�ل املغرب�ي امللك محمد الس�ادس‬ ‫امس اخلميس حكومة جديدة برئاسة عبد االله بنكيران‬ ‫وذلك بعد انس�حاب حزب االس�تقالل م�ن احلكومة في‬ ‫مت�وز (يوليو) ‪ ،2013‬بحس�ب ما اعل�ن مصطفى الرميد‬ ‫وزير العدل املغربي‪.‬‬ ‫وق�ال الوزير ان امللك «ش�كل حكومة جدي�دة» وذلك‬ ‫اثناء مراسم في القصر امللكي بالرباط‪.‬‬ ‫وك�ان ال�وزراء الس�تة التابع�ون حلزب االس�تقالل‬ ‫الذي كان ابرز ش�ريك لالسلاميني ف�ي احلكومة‪ ،‬قدموا‬ ‫اس�تقاالتهم في مت�وز (يوليو) ‪ 2013‬ما تس�بب في ازمة‬ ‫حكومية‪.‬‬ ‫وفي إطار التغييرات س�يحل ح�زب التجمع الوطني‬ ‫لألح�رار (وه�و ح�زب ميين�ي وس�طي) ش�ريكا جديدا‬ ‫باالئتالف محل حزب االستقالل‪.‬‬ ‫واجرى بنكيران طوال الصيف مفاوضات مع التجمع‬

‫الوطن�ي لالح�رار (ليبرال�ي) لس�د الف�راغ ال�ذي خلفه‬ ‫انسحاب االستقالل وتفادي تنظيم انتخابات مبكرة‪.‬‬ ‫ومن ابرز ما تغير في احلكومة رحيل االسلامي سعد‬ ‫الدين عثماني من وزارة اخلارجية واس�تبداله بصالح‬ ‫الدين م�زوار رئيس حزب االحرار‪ .‬ومت اس�تبدال وزير‬ ‫التربية السابق محمد الوفا برشيد بلمختار‪.‬‬ ‫وس�يقدم ح�زب العدال�ة والتنمي�ة وزيرتين‪ ،‬هم�ا‬ ‫بس�يمة احلق�اوي‪ ،‬الت�ي احتفظت مبنصبه�ا‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى س�مية بنخلدون‪ ،‬أما حزب التجمع الوطني لألحرار‬ ‫فسيس�اهم ه�و اآلخر بوزيرتين‪ ،‬باإلضافة ال�ى وزيرة‬ ‫ع�ن ح�زب احلركة الش�عبية‪ ،‬وأخرى عن ح�زب التقدم‬ ‫واالشتراكية‪.‬‬ ‫وم�ن االس�ماء للتش�كيلة الوزاري�ة اجلدي�دة ف�ي‬ ‫املغ�رب الت�ي ادت اليمين امام املل�ك هي ‪ :‬عب�د اإلله بن‬ ‫كي�ران ‪ :‬رئي�س احلكومة‪ ،‬عب�د الله بها‪ :‬وزي�ر الدولة ‪،‬‬ ‫محم�د حص�اد ‪ :‬وزي�ر الداخلية‪ ،‬صلاح الدي�ن مزوار‪:‬‬ ‫وزير الش�ؤون اخلارجية والتع�اون‪ ،‬مصطفى الرميد ‪:‬‬ ‫وزي�ر العدل‪ ،‬أحم�د التوفيق‪ :‬وزير األوقاف والش�ؤون‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬إدري�س الضح�اك‪ :‬األمني الع�ام للحكومة‪،‬‬ ‫محمد بوسعيد ‪ :‬وزير االقتصاد واملالية‪ ،‬امحند العنصر‪:‬‬ ‫وزي�ر التعمي�ر وإع�داد الت�راب الوطن�ي‪ ،‬نبي�ل بنعبد‬ ‫الله ‪ :‬وزير الس�كنى وسياس�ة املدين�ة‪ ،‬عزيز أخنوش‪:‬‬

‫وزي�ر الفالحة والصيد البحري‪ ،‬رش�يد بلمختار ‪ :‬وزير‬ ‫التربي�ة الوطني�ة والتكوين املهني‪ ،‬حلس�ن ال�داودي ‪:‬‬ ‫وزي�ر التعليم العال�ي والبحث العلم�ي وتكوين األطر‪،‬‬ ‫عزي�ز رب�اح ‪ :‬وزي�ر التجهي�ز والنق�ل واللوجس�تيك‪،‬‬ ‫م�والي حفي�ظ العلم�ي‪ :‬وزي�ر الصناع�ة والتج�ارة‬ ‫واالس�تثمار واالقتص�اد الرقم�ي‪ ،‬محم�د أوزي�ن ‪ :‬وزير‬ ‫الش�باب والرياضة‪ ،‬احلسين الوردي ‪ :‬وزي�ر الصحة‪،‬‬ ‫مصطفى اخللفي ‪ :‬وزير االتصال الناطق الرس�مي باسم‬ ‫احلكوم�ة‪ ،‬عب�د الق�ادر عم�ارة ‪ :‬وزير الطاق�ة واملعادن‬ ‫واملاء والبيئة‪ ،‬حلس�ن حداد ‪ :‬وزير الس�ياحة‪ ،‬بس�يمة‬ ‫احلق�اوي ‪ :‬وزي�رة التضامن واملرأة واألس�رة والتنمية‬ ‫االجتماعي�ة‪ ،‬محم�د األمين الصبيح�ي ‪ :‬وزي�ر الثقافة‪،‬‬ ‫أنيس بي�رو ‪ :‬الوزير املكلف باملغارب�ة املقيمني باخلارج‬ ‫وش�ؤون الهجرة‪ ،‬احلبيب الش�وباني ‪ :‬وزير العالقات‬ ‫م�ع البرمل�ان واجملتم�ع املدن�ي‪ ،‬فاطم�ة م�روان ‪ :‬وزيرة‬ ‫الصناعة التقليدية واالتص�ال االجتماعي والتضامني‪،‬‬ ‫عب�د السلام الصديق�ي‪ :‬وزي�ر التش�غيل والش�ؤون‬ ‫االجتماعية‪ ،‬عب�د اللطيف لوديي‪ :‬الوزي�ر املنتدب لدى‬ ‫رئيس احلكومة املكلف بإدارة الدفاع الوطني‪ ،‬الش�رقي‬ ‫الضريس ‪ :‬الوزير املنتدب لدى وزير الداخلية‪ ،‬امباركة‬ ‫بوعيدة ‪ :‬الوزيرة املنتدبة لدى وزير الشؤون اخلارجية‬ ‫والتعاون‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫حكام الرياض يخوضون صراع حياة أو موت على مستقبل الشرق األوسط مع طهران‬

‫السعوديون يتأهبون «لكابوس» التقارب األمريكي ـ اإليراني‬ ‫الرياض ـ من أجنوس مكدوال‪:‬‬ ‫عندما ألغى وزير اخلارجية الس�عودي األمير سعود‬ ‫الفيص�ل خط�اب اململكة الس�نوي أمام اجلمعي�ة العامة‬ ‫للأمم املتحدة االس�بوع املاضي ألول م�رة على اإلطالق‬ ‫كانت رسالته غير املعلنة بالغة الوضوح‪.‬‬ ‫وال ميث�ل رف�ض إلق�اء كلمة مق�ررة بالنس�بة ألغلب‬ ‫ال�دول أكثر من مجرد احتجاج دبلوماس�ي بس�يط لكن‬ ‫بالنس�بة للس�عودية التي تفضل العمل السياسي وراء‬ ‫الكوالي�س على العم�ل العلني كان ذل�ك حتركا صريحا‬ ‫بشكل غير معهود‪.‬‬ ‫ويخوض حكام السعودية ما يعتبرونه صراع حياة‬ ‫أو موت على مس�تقبل الش�رق األوس�ط مع إي�ران وهم‬ ‫غاضب�ون لع�دم حت�رك املنظمة الدولية بش�أن س�وريا‬ ‫حي�ث تدعم املعارضة التي تس�عى لالطاح�ة باحلكومة‬ ‫املدعومة من إيران‪.‬‬ ‫وخالفا للسنوات املاضية ال يقتصر عضب السعوديني‬ ‫على الصني وروس�يا العضوي�ن الدائمني مبجلس األمن‬ ‫الدولي بل يش�مل أيضا الواليات املتحدة التي يعتقدون‬ ‫أنه�ا خذل�ت اصدقاءه�ا العرب م�رارا باتباع سياس�ات‬ ‫يرونها ضعيفة وساذجة‪.‬‬ ‫ومث�ل إس�رائيل احلليف الرئيس�ي اآلخ�ر للواليات‬ ‫املتح�دة في الش�رق األوس�ط يخش�ى الس�عوديون أن‬ ‫يس�مح الرئيس األمريكي باراك أوباما بهذه السياسات‬ ‫لألعداء املشتركني بامتالك اليد العليا‪.‬‬ ‫وال يوشك التحالف بني الواليات املتحدة والسعودية‬ ‫على االنهيار‪.‬‬ ‫لكن الس�عودية مس�تعدة ‪ -‬مثلما حدث قبل نحو ‪40‬‬ ‫عام�ا عندم�ا فرض�ت منظمة البل�دان املص�درة للبترول‬ ‫(اوب�ك) حظ�را نفطي�ا بس�بب دع�م الوالي�ات املتحدة‬ ‫إلسرائيل في حرب عام ‪ - 1973‬لتحدي واشنطن دفاعا‬ ‫ع�ن مصاحله�ا االقليمي�ة ولو دون املس�اس بام�دادات‬ ‫الطاق�ة‪ .‬وق�د اختلف�ت معه�ا بش�أن مص�ر من�ذ الربيع‬ ‫العرب�ي ويتزاي�د اخللاف بينهم�ا أيض�ا حول س�وريا‬ ‫حي�ث ميك�ن أن تزيد الس�عودية اآلن جهودها لتس�ليح‬ ‫املعارضني السنة‪.‬‬ ‫ويتركز غضب الس�عوديني على رجال الدين الشيعة‬ ‫الذي�ن يروج�ون للث�ورة اإلسلامية من�ذ وصل�وا إلى‬ ‫الس�لطة ف�ي إي�ران قبل نح�و ‪ 34‬عام�ا وت�رى الرياض‬ ‫أن أيديه�م حت�رك خصومه�ا السياس�يني في س�ت دول‬ ‫عربية‪.‬‬ ‫وكان حكام الس�عودية يش�عرون بالفعل بالقلق من‬ ‫ت�ردد الوالي�ات املتحدة ف�ي دع�م املعارضني الس�اعني‬ ‫لالطاح�ة بالرئي�س بش�ار األس�د أق�وى خلي�ف عربي‬ ‫لطهران‪ .‬لكن القلق اش�تد وهم يرون واشنطن تتواصل‬ ‫م�ع الرئي�س اإليران�ي اجلديد حس�ن روحاني الش�هر‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال الدبلوماس�ي الس�ابق روبرت ج�وردان الذي‬ ‫كان س�فيرا لواش�نطن في الرياض من ‪ 2001‬حتى ‪2003‬‬ ‫«أس�وا كابوس للس�عوديني هو أن تعق�د اإلدارة صفقة‬ ‫كبيرة مع إيران‪».‬‬

‫ورغم أن أي تقارب جاد بني الواليات املتحدة وإيران‬ ‫يب�دو بعي�دا فقد اتص�ل اوبام�ا هاتفيا بروحان�ي الذي‬ ‫يصف نفس�ه باملعتدل أثناء اجتماع�ات اجلمعية العامة‬ ‫لألمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويخش�ى الس�عوديون اآلن أن ينج�ذب أوبام�ا إلى‬ ‫حتسين العالق�ات م�ع طهران م�ن خلال إب�رام صفقة‬ ‫تس�مح بتوسيع تفتيش مواقعها النووية مقابل السماح‬ ‫حللفائه�ا باملضي قدما في الهيمنة عل�ى دول عربية مثل‬ ‫لبن�ان وس�وريا والع�راق‪ .‬ورغ�م أن مثل ه�ذه الصفقة‬ ‫ل�م تطرح علنا قط م�ن داخل إدارة أوبام�ا فلم مينع هذا‬ ‫السعوديني من إبداء مخاوفهم‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د الل�ه العس�كر رئي�س جلن�ة الش�ؤون‬ ‫اخلارجية في مجلس الشورى السعودي إنه يخشى أن‬ ‫تكون هناك خفايا مضيفا أنه إذا توصلت أمريكا وإيران‬ ‫إلى تفاهم فقد يكون على حس�اب العال�م العربي ودول‬ ‫اخلليج وخصوصا السعودية‪.‬‬ ‫وشدد العسكر على أنه غير مطلع على تفكير احلكومة‬ ‫في هذا املوضوع وأنه إمنا يتحدث بصفة شخصية‪.‬‬ ‫ولي�س للوالي�ات املتح�دة مصلح�ة ف�ي اس�تعداء‬ ‫الس�عوديني لكن مع قيامها بإعادة ترتي�ب أولوياتها قد‬ ‫يك�ون بع�ض اخللاف حتميا‪ .‬لك�ن مثل ه�ذا اخلالف ال‬ ‫يقلق واش�نطن بق�در ما كان يقلقها س�ابقا نظرا الرتفاع‬ ‫انت�اج النف�ط ف�ي الوالي�ات املتح�دة وه�و م�ا يقل�ص‬ ‫اعتمادها على الرياض‪.‬‬ ‫وم�غ ذلك تفضل إدارة اوباما التش�ديد على التعاون‬ ‫في العالقات بني البلدين‪.‬‬ ‫وقال�ت برنادي�ت ميه�ان املتحدث�ة باس�م مجل�س‬ ‫األم�ن القومي األمريكي «الواليات املتحدة والس�عودية‬ ‫تربطهما عالقة مش�اركة من�ذ فترة طويلة وتتش�اوران‬ ‫تش�اورا وثيق�ا ف�ي القضاي�ا الت�ي ته�م اجلانبين مثل‬ ‫منع انتش�ار أس�لحة الدمار الش�امل ومكافحة االرهاب‬ ‫وضمان اس�تقرار إم�دادات الطاق�ة بش�كل يعتمد عليه‬ ‫ودعم االمن باملنطقة‪».‬‬ ‫وفي ظهور ن�ادر للملك عبد الله البالغ من العمر نحو‬ ‫‪ 90‬عام�ا عرض التلفزيون الرس�مي ي�وم االثنني لقطات‬ ‫الستقباله الرئيس املصري املؤقت عدلي منصور‪.‬‬ ‫وتضمن�ت كلمات�ه الت�ي أبرزته�ا وس�ائل اإلعلام‬ ‫الس�عودية ي�وم الثالث�اء تندي�دا ش�ديدا «بإره�اب»‬ ‫و»ضلال» جماع�ة االخ�وان املس�لمني الت�ي أط�اح بها‬ ‫اجلي�ش اجليش املصري من احلكم في يوليو متوز عقب‬ ‫احتجاجات شعبية ضخمة‪.‬‬ ‫وتن�م تل�ك التعليق�ات بوض�وح ع�ن احتك�اك بين‬ ‫الس�عودية والواليات املتحدة يكش�ف عن مدى اتس�اع‬ ‫نط�اق اخلالف�ات بين احلليفين حاليا ح�ول قضايا في‬ ‫مختلف انحاء الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وكان قرار اوباما عدم دعم الرئيس املصري األس�بق‬ ‫حس�ني مب�ارك ف�ي مواجه�ة االحتجاج�ات الش�عبية‬ ‫احلاشدة في أوائل ‪ 2011‬هو أول ما أغضب حكام اململكة‬ ‫وجعلهم يشعرون باخليانة وهم يرون واشنطن تتخلى‬ ‫عن صديق مشترك‪.‬‬ ‫وزاد اس�تعداد الرئي�س األمريك�ي للعمل م�ع قيادي‬

‫جماع�ة االخوان املس�لمني محمد مرس�ي ال�ذي انتخب‬ ‫رئيس�ا ملصر الع�ام املاض�ي غض�ب الس�عوديني الذين‬ ‫يعتب�رون اجلماع�ة تهدي�دا مباش�را للحك�م امللك�ي‬ ‫بالسعودية‪.‬‬ ‫واتس�م موقف الس�عودية باالنتقاد لدع�م الواليات‬ ‫املتح�دة حلك�م االخ�وان املس�لمني واالزدراء بعيدا عن‬ ‫التصريح�ات العلني�ة العت�راض واش�نطن عل�ى ع�زل‬ ‫مرسي‪.‬‬ ‫وعندم�ا اقت�رح ساس�ة أمريكي�ون قطع املس�اعدات‬ ‫ع�ن مص�ر بعد عزل مرس�ي عرض�ت الري�اض تعويض‬ ‫اي نق�ص ف�ي التمويل في تقويض للسياس�ة األمريكية‬ ‫في الش�رق األوس�ط وإش�ارة إلى اس�تعدادها للتحرك‬ ‫املنفرد‪.‬‬ ‫وقد تقطع املساعدات األمريكية لكن السعودية قدمت‬ ‫ملصر منذ يوليو متوز خمس�ة مليارات دوالر تعادل نحو‬ ‫ثالثة امثال املساعدات األمريكية السنوية ملصر‪.‬‬ ‫وق�ال مصطف�ى العاني وه�و محلل عراقي ف�ي مركز‬ ‫اخلليج لألبح�اث في جدة وله عالقة وثيقة باملؤسس�ة‬ ‫األمنية الس�عودية إن الس�عوديني ال يتخذون عادة أي‬ ‫قرار يتعارض مع مشورة الواليات املتحدة او مصلحتها‬ ‫لكن�ه يعتقد أنهم جتاوزوا ه�ذه املرحلة ويرون االن أنه‬ ‫ما ل�م يكن األمر ف�ي مصلحتهم فال ضرورة لالس�تجابة‬ ‫لرغبات األمريكيني‪.‬‬ ‫وس�رد العاني طائف�ة من الش�كاوى الس�عودية من‬ ‫تقاع�س أوباما عن الضغط على إس�رائيل إلنهاء البناء‬ ‫االس�تيطاني ف�ي الضف�ة الغربي�ة وص�وال إل�ى تأيي�د‬ ‫انتفاضات الربيع العربي التي اطاحت بحكام مستبدين‬ ‫في مصر وتونس كانوا يدعمون السياسة األمريكية‪.‬‬ ‫ولك�ن عل�ى غ�رار كثير من الش�خصيات الس�عودية‬ ‫البارزة كان أكثر ما يقلقه هو أس�لوب اوباما في معاجلة‬ ‫األزمة الس�ورية وهي ص�راع ينظر اليه في الس�عودية‬ ‫على أنه معركة فاصلة في السيادة على الشرق األوسط‬ ‫بني الزعماء املوالني للغرب وإيران‪.‬‬ ‫وعلى مدى أكثر من عام ناشد املسؤولون السعوديون‬ ‫واشنطن الدخول في الصراع إما بشكل مباشر من خالل‬ ‫توجي�ه ضربات جوي�ة وإما بفرض منطق�ة حظر جوي‬ ‫وإم�ا عن طري�ق تقدمي دع�م عس�كري كبي�ر للمعارضة‬ ‫السورية املكونة في أغلبها من السنة‪ .‬وعندما قتل مئات‬ ‫املدنيني في هجوم باألسلحة الكيماوية في اغسطس اب‬ ‫اقتنع الس�عوديون بأن هذا التجاوز للخط األحمر الذي‬ ‫وضع�ه أوباما العام املاضي س�يجبر الوالي�ات املتحدة‬ ‫أخيرا على القيام بتحرك قوي‪.‬‬ ‫لكن االتفاق الذي مت التوصل إليه بعد ذلك بوس�اطة‬ ‫روس�يا لتفكي�ك ترس�انة األس�د الكيماوي�ة الس�ورية‬ ‫وبالتال�ي جتن�ب الهجمات اجلوي�ة مثل ضربة قاس�ية‬ ‫للرياض التي كانت استراتيجيتها األساسية في سوريا‬ ‫تقوم على إقناع حليفها األمريكي بدخول احلرب‪.‬‬ ‫وتوضح تلك اخللفية املضطربة قلق كبار املس�ؤولني‬ ‫السعوديني إزاء حديث اوباما مع روحاني في نيويورك‬ ‫الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وبع�د س�نوات نص�ح الس�عوديون خالله�ا اق�رب‬

‫الشباب االفغاني ال اوهام لديه‬ ‫حيال مرشحي االنتخابات الرئاسية‬ ‫■ كاب�ول ـ ا ف ب‪ :‬ك�ان الش�باب‬ ‫االفغان�ي يحل�م بتغيي�ر ف�ي احلي�اة‬ ‫السياس�ية من خالل انتخابات انيسان‪/‬‬ ‫ابريل الرئاس�ية لكن لم تع�د لديه اوهام‬ ‫الن جميع املرشحني ميثلون حرسا قدميا‬ ‫كان مسؤوال عن مصائب البالد‪.‬‬ ‫وافغانس�تان بل�د فت�ي‪ .‬فم�ن اص�ل‬ ‫حوال�ى ‪ 30‬ملي�ون نس�مة‪ ،‬هن�اك واح�د‬ ‫من كل اربعة اش�خاص يقل عمره عن ‪25‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وول�د اجليل الش�اب الذي س�يتوجه‬ ‫ال�ى صنادي�ق االقت�راع ف�ي انتخابات ‪5‬‬ ‫نيس�ان‪/‬ابريل الرئاس�ية حت�ت هيمن�ة‬ ‫االحتلال الس�وفياتي (‪ )1989-1979‬او‬ ‫في اثناء احلرب االهلي�ة (‪)1996-1992‬‬ ‫الت�ي تاله�ا نظ�ام طالب�ان االصول�ي‬ ‫(‪.)2001-1996‬‬ ‫وعاي�ش ه�ؤالء الش�باب احل�رب‬ ‫واالنقالب�ات والصراعات على الس�لطة‬ ‫بين اعي�ان محليين واعم�ال العن�ف‬ ‫واالغتي�االت الت�ي ما زالت تدم�ي البالد‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫غير ان سقوط طالبان في ‪ 2001‬سمح‬ ‫بادخال الدميقراطية الى افغانستان‪.‬‬ ‫وه�ي دميقراطي�ة متعث�رة بالطب�ع‬ ‫ويش�وبها فس�اد مستش�ر وتس�تند الى‬ ‫مؤسس�ات هش�ة مدعوم�ة م�ن اجملتم�ع‬ ‫الدول�ي م�ن بعيد‪ .‬لكنه�ا بالرغ�م من كل‬ ‫ش�يء دميقراطي�ة تلق�ى اجلي�ل اجلديد‬ ‫االفغان�ي ف�ي ظله�ا تربيت�ه السياس�ية‬ ‫وانتابته الرغبة في املشاركة في مستقبل‬ ‫بالده‪.‬‬ ‫وص�رح محمد س�نغر حام�د زاي (‪27‬‬ ‫عاما) رئيس ش�بكة الناش�طني الش�باب‬

‫م�ن اجل االصلاح والتغيير ال�ذي يضم‬ ‫حوال�ى ‪ 40‬جمعية اهلية «نتمنى حصول‬ ‫االنتخاب�ات الرئاس�ية النن�ا ن�درك انها‬ ‫الطريقة الوحيدة للخروج من االزمة»‪.‬‬ ‫واض�اف «لكنن�ا منش�غلون باملاضي‬ ‫وبعدد من املرش�حني الذين ش�اركوا في‬ ‫احلروب‪ ،‬ال بل في جرائم احلرب»‪.‬‬ ‫وبالتالي شكل نش�ر الئحة املرشحني‬ ‫ال�ـ‪ 27‬الى االس�تحقاق االح�د خيبة امل‬ ‫قاس�ية للبعض‪ .‬وش�ملت الالئح�ة قادة‬ ‫ح�رب س�ابقني ومقربين م�ن الس�لطة‬ ‫واس�ماء متك�ررة ف�ي االس�تحاقات‬ ‫الس�ابقة ومعروف�ة بش�كل خ�اص ف�ي‬ ‫العقود االخيرة لدورها في احداث مزقت‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ويذكر على س�بيل املثال عبد الرسول‬ ‫سياف‪.‬‬ ‫فزعي�م احل�رب الس�ابق ه�ذا مثي�ر‬ ‫للج�دل ف�ي ترش�حه للرئاس�ة ويعتب�ر‬ ‫«راعي» خالد ش�يخ محمد الذي اعلن انه‬ ‫العق�ل املدبر لهجمات ‪ 11‬ايلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫‪ .2001‬وك�ان تقري�ر للامم املتح�دة اتهم‬ ‫ميليش�ياته ف�ي قضي�ة قت�ل املئ�ات م�ن‬ ‫شيعة الهزارة في كابول عام ‪.1993‬‬ ‫كم�ا ينافس ف�ي االس�تحقاق عدد من‬ ‫املقربني من الرئيس احلالي حميد كرزاي‬ ‫ومن بينهم زملاي رس�ول وزير خارجيته‬ ‫وقيوم كرزاي شقيقه االكبر‪.‬‬ ‫وص�رح عزيز طي�ب (‪ 25‬عام�ا) الذي‬ ‫يرأس برملان الش�باب وهو مبادرة ترمي‬ ‫الى تش�جيع اجليل اجلديد على االهتمام‬ ‫بالسياسة «مرة اخرى يتنافس مرشحو‬ ‫املاض�ي‪ ،‬وم�ع االس�ف يحم�ل ثلثاه�م‬ ‫تاريخا اسود»‪.‬‬

‫اصدقائه�م األجان�ب بتوخ�ي احل�ذر م�ن حك�ام إيران‬ ‫واصفني إياهم بحس�ب عدة برقيات دبلوماسية مسربة‬ ‫نش�رها موقع ويكيليكس بأنهم «متقلبون» «ويتدخلون‬ ‫ف�ي ش�ؤون ال�دول األخ�رى» و»رأس األفعى» يخش�ى‬ ‫املسؤولون باململكة أال تلقى نصيحتهم استجابة‪.‬‬ ‫وتبدو اخملاطر عالية بالنس�بة للس�عودية‪ .‬وحتتدم‬ ‫املنافسة مع إيران في املنطقة بشكل ينطوي على عداوة‬ ‫متزايدة‪.‬‬ ‫وتابع الس�عوديون بقلق على مدى السنوات العشر‬ ‫األخي�رة تنامي قوة حلفاء إيران م�ن العرب حتى باتوا‬ ‫يهيمن�ون على الس�احة السياس�ة ف�ي لبن�ان والعراق‬ ‫وينظمون احتجاجات واس�عة ف�ي البحرين ومتردا في‬ ‫اليمن في حترك يطوق السعودية على ما يبدو‪.‬‬ ‫ويخش�ون أيضا من قي�ام إيران بتحرك مباش�ر ضد‬ ‫اململكة نفس�ها بإذكاء االضطرابات بني األقلية الشيعية‬ ‫والتآم�ر الغتي�ال س�فيرها لدى واش�نطن وزرع ش�بكة‬ ‫للتجسس في البالد‪ .‬ونفت إيران كل تلك املزاعم‪.‬‬ ‫وقال دبلوماس�ي كبير في اخلليج قبل بضعة اسابيع‬ ‫«إذا كان�ت الوالي�ات املتحدة لين�ة بالفعل جت�اه إيران‬ ‫وس�محت ألصدق�اء إي�ران باالنتصار في س�وريا ‪ ..‬فما‬ ‫الذي ستستنتجه حكومات دول اخلليج؟»‬ ‫واضاف أن الس�عوديني يس�اورهم القلق «من اتفاق‬ ‫محتم�ل ف�ي نهاية املطاف بني واش�نطن وإي�ران» وقال‬ ‫«سيرون ما يحدث في سوريا كعالمة على ذلك‪».‬‬ ‫وت�رى الري�اض بالفع�ل أن قب�ول أوبام�ا التف�اق‬ ‫األس�لحة الكيماوي�ة مع دمش�ق دليل عل�ى أن الواليات‬ ‫املتحدة تبنت نهجا لينا بالفعل‪.‬‬

‫وق�ال العان�ي إن املس�ألة ليس�ت تف�اوض إي�ران‬ ‫م�ع الوالي�ات املتح�دة فالس�عوديون يعلم�ون أن ه�ذا‬ ‫س�يحدث عاجلا أو آجلا وإمنا أن�ه جاء ف�ي وقت غير‬ ‫مناسب مضيفا أن االيرانيني والروس اختبروا الرئيس‬ ‫األمريكي بالفعل وثبت أنه ال ميكنه التمس�ك مببادئه أو‬ ‫حماية مصالح السعودية‪.‬‬ ‫وعندم�ا كانت وزي�رة اخلارجية األمريكية الس�ابقة‬ ‫هيلاري كلينت�ون تس�تعد لزي�ارة الري�اض للم�رة‬ ‫األول�ى في ش�باط (فبراير) ‪ 2009‬أعد س�فير واش�نطن‬ ‫ف�ورد فريكر مذكرة تش�رح قوة العالقات‪ .‬ونش�ر موقع‬ ‫ويكيليكس املذكرة في وقت الحق‪.‬‬ ‫ووص�ف فريك�ر األس�رة الس�عودية احلاكم�ة بأنها‬ ‫أس�رة «أسس�ت في الذاكرة احلية دولة جديدة وأطلقت‬ ‫عليها اس�مها» وعدد نقاط االتفاق املش�تركة التي تربط‬ ‫الري�اض وواش�نطن م�ن سياس�ة الطاقة إل�ى محاربة‬ ‫تنظي�م القاع�دة‪ .‬وخلص إل�ى أن «مصاحله�م تتفق مع‬ ‫مصاحلنا بدرجة مدهشة‪».‬‬ ‫ويقول دبلوماسيون سابقون في السعودية إنه مهما‬ ‫كانت العقبات في الطريق سيظل ذلك الوضع دون تغير‬ ‫إلى حد بعيد‪.‬‬ ‫وق�ال دبلوماس�ي إن واش�نطن س�تراعي اخمل�اوف‬ ‫السعودية واضاف «الس�عوديون سياسيون يتمتعون‬ ‫مبهارة فائقة وإال ملا بقوا في السلطة‪».‬‬ ‫ومضى يق�ول «أغل�ب االدارات األمريكية اجلمهورية‬ ‫او الدميقراطية تستمع إلى السعوديني وإلى نصائحهم‬ ‫بشأن مسائل كثيرة مبا في ذلك االيرانيون ‪ ..‬من ميكنهم‬ ‫الوثوق بهم ومن ال ميكن الوثوق بهم‪».‬‬

‫غير أن مثال اختالف الس�عودية م�ع النهج األمريكي‬ ‫بخصوص مصر يش�ير إل�ى أن اململكة رمب�ا متيل حاليا‬ ‫خملالفة السياس�ة األمريكية في مناطق أخرى السيما في‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫ويواف�ق األربع�اء الق�ادم الذك�رى األربعين حلظ�ر‬ ‫النفط العربي عندما أوقفت دول اخلليج املصدرة للخام‬ ‫املبيع�ات ردا على دعم الواليات املتحدة إلس�رائيل ضد‬ ‫العرب في حرب عام ‪.1973‬‬ ‫وتتفق واش�نطن والرياض بش�كل كام�ل حاليا على‬ ‫أهمي�ة اس�تقرار ام�دادات النف�ط لك�ن الس�عودية رمبا‬ ‫تكون مستعدة للسعي وراء مصاحلها بطرق أخرى‪.‬‬ ‫وق�ال ع�دة محللين ودبلوماس�يني ف�ي اخللي�ج إن‬ ‫الواليات املتحدة طالبت الرياض بعدم تزويد املعارضة‬ ‫الس�ورية بأس�لحة تغير مس�ار احلرب مث�ل الصواريخ‬ ‫ارض ج�و خش�ية وقوعه�ا ف�ي أي�دي اإلسلاميني‬ ‫املتش�ددين‪ .‬وقال العان�ي إن هذا أحد اجمل�االت التي قد‬ ‫ي�درس الس�عوديون املض�ي فيه�ا في طريقه�م اخلاص‬ ‫الس�يما مع انحس�ار انقس�امات بس�يطة داخل األسرة‬ ‫بشأن مدى إمكان الوثوق في أوباما‪.‬‬ ‫وقال إن�ه لم يعد هناك بني كب�ار األمراء من يتعاطف‬ ‫معه وإنهم يعتقدون أنه فقد صوابه‪.‬‬ ‫ولي�س واضح�ا إل�ى أي م�دى ميك�ن أن تغي�ر مث�ل‬ ‫ه�ذه اخلطوة مي�زان الصراع في س�وريا‪ .‬لكن الس�فير‬ ‫األمريكي الس�ابق جوردان قال إنها قد تؤدي إلى إعادة‬ ‫صياغ�ة العالقات األمريكية الس�عودية‪ .‬وقد يصبح كل‬ ‫م�ن اجلانبني اق�ل اس�تعدادا ملراعاة مخ�اوف اآلخر في‬ ‫(رويترز)‬ ‫قضايا أخرى‪.‬‬

‫علييف يعتبر فوزه بوالية رئاسية ثالثة «انتصارا للدميوقراطية»‬

‫السعودية تعلن عدم وجود‬ ‫مصابني بكورونا بني احلجاج‬

‫وتاب�ع «س�نذهب للتصوي�ت لك�ن‬ ‫ف�ي النهاي�ة س�نقوم بخيار بني الس�يء‬ ‫واألسوأ»‪.‬‬ ‫وتاب�ع عزي�ز ان «البطاق�ات ش�كلت‬ ‫بحس�ب االثني�ة» للحصول عل�ى نتائج‬ ‫واسعة في انتخاب يبدو املرشحون اليه‬ ‫ملزمني بتج�اوز ح�دود اثنيتهم االصلية‬ ‫للفوز‪.‬‬ ‫واضاف «ليست هناك برامج سياسية‬ ‫وال مشاريع للشباب»‪.‬‬ ‫ووجه�ت االنتق�ادات العلان‬ ‫الترش�يحات عل�ى ش�بكات التواص�ل‬ ‫االجتماعي التي شهدت ازدهارا كبيرا في‬ ‫السنوات االخيرة في افغانستان‪.‬‬ ‫وعل�ق اح�د املتصفحني االفغ�ان على‬ ‫فيس�بوك ح�ول ترش�ح اش�رف غان�ي‬ ‫االقتص�ادي الش�هير ومرش�حه لنائ�ب‬ ‫الرئي�س عب�د الرش�يد دس�تم املقات�ل‬ ‫الش�يوعي الس�ابق بالقول «مثقف كبير‬ ‫مع مجرم كبير»‪.‬‬ ‫ودس�تم متهم بجرائم حرب من بينها‬ ‫االج�ازة بقتل مئات الس�جناء من حركة‬ ‫طالب�ان ع�ام ‪ .2001‬واالثنني قدم دس�تم‬ ‫«اعتذارات» علنية في عمل غير مس�بوق‬ ‫جاء غ�داة االعلان عن ترش�حه ملنصب‬ ‫نائب الرئيس‪.‬‬ ‫واعتبر الطالب في الطب احمد ش�بير‬ ‫(‪ 27‬عام�ا) ان املس�الة لعب�ة سياس�ية‬ ‫حي�ث «ل�ن يت�م التط�رق ال�ى املواضيع‬ ‫احلساس�ة عل�ى غرار جرائ�م احلرب في‬ ‫اثناء احلملة»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «ليس�ت االعت�ذارات م�ا نريد‬ ‫(من املرش�حني)‪ .‬ب�ل نريد س�وقهم امام‬ ‫القضاء»‪.‬‬

‫زعيم طالبان باكستان يعرب عن استعداده‬ ‫للدخول في محادثات مع احلكومة‬ ‫■ لندن ـ د ب أ‪ :‬اعرب زعيم حركة طالبان باكستان حكيم‬ ‫الله مس�عود عن اس�تعداد حركته للدخول في محادثات مع‬ ‫حكومة اسالم اباد ‪.‬‬ ‫غير ان مس�عود قال ف�ي مقابلة اجرته مع�ه هيئة االذاعة‬ ‫البريطاني�ة «بي بي س�ي» ه�ذا الش�هر وبثته�ا االربعاء ان‬ ‫احلكومة لم تتصل بحركة طالبان‪.‬‬ ‫وق�ال «نؤم�ن باج�راء محادث�ات ج�ادة ولك�ن احلكومة‬ ‫ل�م تتخ�ذ اي خط�وات لالتص�ال بن�ا ‪ .‬احلكومة ف�ي حاجة‬ ‫للجلوس معنا‪ ،‬وعندئذ سوف نطرح شروطنا»‪.‬‬ ‫يذكر ان نواز ش�ريف صرح عقب انتخابه رئيس�ا لوزراء‬ ‫في باكس�تان ف�ي ش�هر ايار‪/‬مايو املاضي انه س�وف يجري‬ ‫محادثات بدون شروط مع طالبان ‪.‬‬ ‫واضاف مس�عود انه ليس مس�تعدا ملناقشة الشروط من‬ ‫خالل وس�ائل االعالم‪ ،‬متابعا «الوس�يلة املناسبة لعمل ذلك‬ ‫هي انه اذا عينت احلكومة طاقما رس�ميا وجلس معنا‪ ،‬فاننا‬ ‫سوف جنري مناقشات بشان مواقف كل منا»‪.‬‬ ‫واشار إلى انه س�وف يضمن امن اي مفاوضني حكوميني‬ ‫‪.‬‬ ‫واس�تطرد ان�ه لك�ي يك�ون اي وق�ف الطلاق الن�ار ذا‬ ‫مصداقي�ة‪« ،‬فان م�ن املهم ان يت�م وقف الهجم�ات بطائرات‬

‫الرئيس االيراني حسن روحاني‬

‫الرئيس االمريكي باراك اوباما‬

‫العاهل السعودي امللك عبد الله بن عبد العزيز‬

‫بدون طيار»‪.‬‬ ‫يش�ار الى انه ت�رددت تقارير ان الرج�ل الثاني في قيادة‬ ‫حرك�ة طالبان الباكس�تانية ولي الرحمن ق�د قتل في هجوم‬ ‫يش�تبه بان طائرة بدون طيار هي التي نفذته في شهر ايار‪/‬‬ ‫مايو املاضي‪.‬‬ ‫تخ�وض قت�اال ض�د احلكوم�ة وارج�ع مس�عود الس�بب‬ ‫وراء فش�ل املبادرات الس�ابقة الى احلكوم�ة‪ ،‬وقال «حكومة‬ ‫باكس�تان تقص�ف بالقنابل رج�ال القبائل االبري�اء بضغط‬ ‫م�ن الوالي�ات املتح�دة ‪ ..‬الهجم�ات بطائ�رات ب�دون طي�ار‬ ‫الت�ي تنفذها واش�نطن متت بدع�م من باكس�تان‪ ،‬ثم ضغط‬ ‫االمريكي�ون عل�ى باكس�تان لش�ن عملي�ات بري�ة ف�ي هذه‬ ‫املناطق ورضخت باكستان للضغط ‪ ..‬ولذا فان احلكومة هي‬ ‫املسؤولة عن حاالت الفشل السابقة»‪.‬‬ ‫يش�ار ال�ى ان احلكوم�ة االمريكية رصدت مكاف�أة قيمتها‬ ‫خمس�ة ماليين دوالر نظي�ر رأس مس�عود ال�ذي يعتقد انه‬ ‫مسؤول عن وفاة االف االشخاص‪.‬‬ ‫غي�ر ان زعيم حركة طالبان الباكس�تانية نفى في املقابلة‬ ‫ش�ن هجمات مميتة مؤخرا في االماك�ن العامة‪ ،‬وقال «نعتبر‬ ‫سلامة املس�لمني والعلم�اء واملس�اجد وامل�دارس واجبن�ا‬ ‫املقدس»‪.‬‬

‫■ مكة املكرمة ـ ا ف ب‪ :‬اعلن وزير الصحة الس�عودي عبد الله الربيعة‬ ‫ع�دم تس�جيل اي اصاب�ة بفي�روس كورونا في صف�وف احلج�اج الذين‬ ‫يبدأون االحد املقبل مناسك احلج‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيفة الرياض عن الربيعة قوله ان احلالة الصحية للحجاج‬ ‫«مطمئن�ة إذ ل�م يت�م تس�جيل أي حال�ة وبائي�ة أو محجري�ة مب�ا في ذلك‬ ‫فيروس كورونا»‪.‬‬ ‫واك�د ان «ال�وزارة حريصة ج�دا على متابعة الوض�ع الوبائي في دول‬ ‫العال�م كافة‪ ،‬بالتنس�يق م�ع منظمة الصح�ة العاملية ووضع�ت اجراءات‬ ‫مش�ددة هذا العام مع وجود فيروس كورون�ا‪ ،‬واعطي العاملون تعليمات‬ ‫مش�ددة بعزل أي حالة يش�تبه بها واجراء الفحوصات الالزمة للتأكد من‬ ‫سالمتها»‪.‬‬ ‫واوضح الربيع�ة ان هناك فريقا يضم ‪ 600‬موظف من الوزارة في مطار‬ ‫املل�ك عبد العزيز يقدم�ون اخلدمات العالجية والوقائية بتنس�يق تام مع‬ ‫اجلهات املشاركة في احلج كافة‪.‬‬ ‫ويض�ع العاملون ف�ي مطار جدة كمام�ات للوقابة من في�روس كورونا‬ ‫ال�ذي اوقع ‪ 58‬ضحي�ة في العالم حتى االن بينهم ‪ 49‬في الس�عودية حيث‬ ‫ظهر للمرة االولى‪.‬‬ ‫وقد اعلنت منظمة الصحة العاملية اجلمعة املاضي ان عدد املصابني بهذا‬ ‫الفيروس يبلغ ‪ 136‬شخصا بينهم ‪ 117‬في السعودية‪.‬‬ ‫وتطغى اخملاوف من انتشار كورونا خالل موسم احلج وهو اكبر جتمع‬ ‫ديني للمسلمني في العالم‪.‬‬ ‫اال ان وزي�ر الصح�ة ك�ان اع�رب ع�ن تفاؤل�ه بخل�و موس�م احلج من‬ ‫الفيروس في ظل عدم تسجيل اي اصابة حالل موسم العمرة‪.‬‬ ‫لكنه دعا املسنني والعجزة واملصابني بامراض مزمنة الى جتنب اجمليء‬ ‫الى احلج السنة احلالية‪.‬‬

‫احلكم على ‪ 18‬شيعيا في البحرين‬ ‫بالسجن بني ‪ 5‬و‪ 7‬سنوات‬ ‫■ دب�ي ـ ا ف ب‪ :‬اعل�ن مص�در قضائ�ي بحرين�ي ان احملكم�ة اجلنائية‬ ‫البحرينية حكمت اخلميس على ‪ 18‬مواطنا شيعيا بالسجن من خمس الى‬ ‫سبع سنوات بتهمة مهاجمة مركز للشرطة‪.‬‬ ‫وقال املصدر ان احملكمة قضت بس�جن ‪ 15‬متهما ملدة س�بع سنوات‪ ،‬كما‬ ‫قض�ت بس�جن ثالثة متهمني مل�دة خمس س�نوات ملهاجمتهم مركز ش�رطة‬ ‫النبيه صالح في تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪.2012‬‬ ‫ووجه�ت النياب�ة العامة للمتهمين تهمة «االعتداء على سلامة جس�م‬ ‫رجال الش�رطة» واش�عال حريق في اإلط�ارات عمدا و»حي�ازة زجاجات‬ ‫املولوتوف»‪.‬‬ ‫كما اتهمتهم النيابة العامة باالشتراك في تظاهرة غير مرخصة «الغرض‬ ‫منها اإلخالل باألمن العام»‪.‬‬ ‫وياتي ذلك وس�ط تس�ارع واضح في وتيرة االحك�ام التي تصدر بحق‬ ‫الناش�طني الش�يعة بتهمة العن�ف‪ ،‬اذ بلغ عدد احملكومني ‪ 122‬ش�خصا في‬ ‫غضون اقل من اسبوعني‪.‬‬ ‫وكان�ت احملكمة اجلنائي�ة البحرينية اص�درت منذ ‪ 29‬ايلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫احكاما بالسجن تصل الى املؤبد على ‪ 104‬اشخاص من الشيعة في قضايا‬ ‫مختلفة وبتهم تتعلق بالعنف واستهداف رجال االمن‪.‬‬ ‫ويرتفع عدد احملكومني اليوم اخلمسني الى ‪.122‬‬ ‫ومن بني هؤالء خمس�ون شيعيا حكموا بالس�جن بني خمسة و‪ 15‬عاما‬ ‫بتهمة االنتماء جملموعة «‪ 14‬فبراير» املعارضة املتهمة باالرهاب‪.‬‬ ‫وتش�هد اململكة اخلليجية احتجاجات منذ شباط‪/‬فبراير ‪ 2011‬يقودها‬ ‫الشيعة الذين يشكلون غالبية السكان‪.‬‬ ‫ورغ�م انه�اء حرك�ة االحتجاجات الت�ي ش�هدتها اململكة بين منتصف‬ ‫ش�باط‪/‬فبراير واذار‪/‬مارس ‪ 2011‬بالقوة‪ ،‬ال تزال القرى الشيعية احمليطة‬ ‫باملنامة تشهد حتركات واحتجاجات بشكل مستمر‪.‬‬ ‫وقت�ل ‪ 89‬ش�خصا على االقل من�ذ انطلاق االحتجاجات ف�ي البحرين‬ ‫بحسب االحتاد الدولي حلقوق االنسان‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫املعارضة في اذربيجان تقرر الطعن‬ ‫على نتيجة انتخابات الرئاسة أمام احملكمة‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬قالت املعارضة في‬ ‫أذربيجان امس اخلميس إنها ستطعن على‬ ‫فوز الرئيس إلهام علييف بانتخابات قالت‬ ‫إنها شهدت تالعبا باألصوات وإن الشرطة‬ ‫تدخلت فيها‪.‬‬ ‫وأظه�رت النتائج الرس�مية فوز علييف‬ ‫الذي تولى الرئاس�ة خلفا لوالده قبل عشر‬ ‫س�نوات بنس�بة ‪ 85‬في املئة م�ن األصوات‬ ‫أمس األربعاء بعد فرز كل األصوات تقريبا‪.‬‬ ‫ويسيطر علييف على معظم مقاليد السلطة‬ ‫ووس�ائل اإلعلام ف�ي الدولة الس�وفيتية‬ ‫الس�ابقة وك�ان ف�وزه باالنتخاب�ات أم�را‬ ‫مسلما به بالنسبة لكثيرين في أذربيجان‪.‬‬ ‫وق�ال مرش�ح املعارضة جميل حس�نلي‬ ‫للصحفيين «س�نذهب إل�ى احملكم�ة‬ ‫الدس�تورية وس�نطلب إلغ�اء نتيج�ة‬ ‫االنتخابات‪».‬‬ ‫وأض�اف «جمعن�ا أمثل�ة عدي�دة عل�ى‬ ‫انتهاك�ات ف�ي التصويت‪ .‬كان هناك حش�و‬ ‫لصنادي�ق االقتراع وح�االت إلدالء ناخبني‬ ‫بأصواته�م اكثر م�ن مرة وتدخل للش�رطة‬

‫في العملية االنتخابية‪».‬‬ ‫وقالت اللجنة املركزي�ة لالنتخابات في‬ ‫أذربيج�ان إنه�ا ل�م تتل�ق أي ش�كاوى من‬ ‫حدوث انتهاكات‪.‬‬ ‫وتوح�دت املعارض�ة املمزق�ة ف�ي‬ ‫أذربيج�ان للم�رة األول�ى ف�ي انتخاب�ات‬ ‫رئاس�ية خل�ف حس�نلي (‪ 61‬عام�ا) وه�و‬ ‫نائب س�ابق ومستش�ار للرئيس األس�بق‬ ‫أبو الفاز الش�يبي الذي تولى الرئاس�ة ملدة‬ ‫سنة واحدة بني عامي ‪ 1992‬و‪.1993‬‬ ‫وانتع�ش اقتص�اد أذربيج�ان بس�بب‬ ‫النفط والغاز خالل العشر سنوات التي تلت‬ ‫تول�ي عليي�ف (‪ 51‬عاما) الس�لطة مما رفع‬ ‫مس�تويات املعيش�ة في البالد لكن الرئيس‬ ‫واجه انتقادات في الداخل واخلارج بسبب‬ ‫تعامل احلكومة مع منتقديها‪.‬‬ ‫وتقم�ع االحتجاج�ات س�ريعا ف�ي‬ ‫أذربيج�ان وقال�ت جماع�ة معني�ة بحقوق‬ ‫االنس�ان إن حمل�ة س�بقت االنتخاب�ات‬ ‫أسفرت عن زيادة عدد املعتقلني السياسيني‬ ‫إلى املثلني‪.‬‬

‫واعتب�ر رئيس اذربيج�ان الهام علييف‬ ‫اخلميس ان اعادة انتخابه لواليته الثالثة‬ ‫على التوالي في االنتخابات الرئاسية التي‬ ‫شهدها هذا البلد في القوقاز االربعاء‪ ،‬متثل‬ ‫«انتصارا للدميقراطية»‪.‬‬ ‫وف�ي كلم�ة متلف�زة ل�ه ال�ى االم�ة‪ ،‬قال‬ ‫عليي�ف ال�ذي يحكم ف�ي ه�ذه اجلمهورية‬ ‫السوفياتية السابقة منذ خالفته لوالده في‬ ‫الع�ام ‪ 2003‬ان «االنتخابات الرئاس�ية في‬ ‫اذربيجان شكلت انتصارا للدميقراطية»‪.‬‬ ‫واك�د ان «التصوي�ت كان حرا وش�فافا‬ ‫ميثل خطوة مهمة في اجتاه الدميقراطية»‪.‬‬ ‫وتناف�س عش�رة مرش�حني ف�ي‬ ‫االنتخابات الرئاس�ية ف�ي هذه اجلمهورية‬ ‫الس�وفياتية الس�ابقة ف�ي جن�وب القوقاز‬ ‫الغنية باحملروقات‪ ،‬رغم ان احدا لم يش�كك‬ ‫ابدا بهوية الفائز في هذا االستحقاق‪.‬‬ ‫وحت�دث املعارض�ون ع�ن حص�ول‬ ‫جت�اوزات ع�دة االربعاء مؤكدي�ن ان عددا‬ ‫م�ن الناخبين صوت�وا اكث�ر م�ن م�رة ف�ي‬ ‫مكاتب انتخابية مختلفة‪.‬‬

‫ناشطون يرحبون‪ ...‬و«طالبان» ترى انها‬ ‫«لم تفعل شيئا» يستحق منحها اجلائزة‬

‫مالال يوسف تفوز بجائزة سخاروف من البرملان االوروبي‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬فازت الناش�طة الباكس�تانية الش�ابة من‬ ‫اجل احلق في التعلم مالال يوسف زاي اخلميس بجائزة سخاروف‬ ‫املرموقة التي مينحها البرملان االوروبي على ما افاد رئيس البرملان‬ ‫مارتني شولتز‪.‬‬ ‫واختار رؤس�اء الكتل السياس�ية ف�ي البرمل�ان باالجماع تكرمي‬ ‫الفت�اة الت�ي اس�تهدفتها قبل ع�ام حركة طالب�ان باعتداء بس�بب‬ ‫نشاطها من اجل تعليم الفتيات‪ ،‬وفق مصدر برملاني‪.‬‬ ‫وق�ال ش�ولتز ف�ي بي�ان ان «البرمل�ان االوروب�ي يحي�ي الق�وة‬ ‫الرائع�ة له�ذه املرأة الش�ابة» مضيفا ان «مالال تدافع بش�جاعة عن‬ ‫ح�ق كل االطفال في التربية» وه�و «حق غالبا ما ينكر على الفتيات‬ ‫الش�ابات»‪ .‬وسيعلن رسميا عن منح الش�ابة الباكستانية اجلائزة‬ ‫ف�ي الس�اعة (‪ 10,00‬ت‪.‬غ) امام الن�واب االوروبيين اجملتمعني في‬ ‫ستراسبورغ‪.‬‬ ‫ودعي�ت ملاال التي ذك�ر اس�مها م�رارا الحتم�ال حصولها على‬ ‫جائ�زة نوب�ل للسلام ال�ذي س�يعلن عن�ه اجلمع�ة ال�ى اس�تالم‬ ‫جائ�زة س�خاروف ف�ي العش�رين م�ن تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر في‬ ‫ستراسبورغ‪.‬‬ ‫وفضل البرمل�ان منحها اجلائزة على ادوارد س�نودن مستش�ار‬ ‫االستخبارات السابق الذي كش�ف معلومات خطيرة حول املراقبة‬ ‫االلكترونية التي متارس�ها الواليات املتحدة في العالم ومعارضني‬ ‫بيالروس معتقلني‪.‬‬ ‫وتكاف�ئ جائ�زة س�خاروف للحري�ة الفك�ر س�نويا مدافعا عن‬ ‫حقوق االنسان والدميقراطية‪.‬‬ ‫ورحب الناشطون فى مجال التعليم في باكستان بقرار البرملان‬ ‫األوروبي مبنح جائزة ساخاروف حلرية الفكر ملالال يوسف زاي ‪.‬‬ ‫وقالت زهرة ارساهد رئيسة االئتالف الباكستاني للتعليم وهو‬ ‫مظلة تض�م جماعات مجتمع مدني إن مالال «أصبحت رمز للحق في‬ ‫التعليم «‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «هن�اك العدي�د م�ن الفتي�ات الالت�ي عل�ى اس�تعداد‬ ‫للمش�اركة ف�ي قافل�ة التعلي�م الت�ي حركتها ملاال‪ .‬اآلن تق�ع على‬ ‫احلكومة مس�ؤولية اتخاذ خط�وات لضمان حص�ول كل طفل على‬ ‫حقه في تعليم جيد»‪.‬‬ ‫رأت حرك�ة طالب�ان الباكس�تانية ام�س اخلميس ان الناش�طة‬ ‫الش�ابة من اج�ل حق التعلي�م مالال يوس�ف زاي «لم تفعل ش�يئا»‬ ‫تس�تحق علي�ه جائ�زة س�خاروف الراقية الت�ي مينحه�ا البرملان‬ ‫االوروبي‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫مالال ترفع جائزة سخاروف املرموقة‬ ‫وقال ش�هيد الله ش�هيد الناطق باس�م طالبان الباكستانية «لم‬ ‫تفعل شيئا‪ .‬اعداء االسالم منحوها اجلائزة النها تخلت عن الديانة‬ ‫االسالمية واعتنقت العلمانية»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7561‬اخلميس ‪ 10‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫لم يغلق الباب أمام هذا اخليار في حواره مع جريدة «املصري اليوم»‬

‫خبراء‪ :‬السيسي قد يترشح «مضطرا» النتخابات الرئاسة‬ ‫■ القاه�رة – «األناضول»‪« :‬باألمر يا سيس�ي‬ ‫هتبق�ى رئيس�ي»‪ ..‬ه�ذه العب�ارة الت�ي تصدرت‬ ‫اس�تمارة حملة توقيعات يجمعها مصريون لدعم‬ ‫ترش�ح الفري�ق أول عب�د الفتاح السيس�ي‪ ،‬وزير‬ ‫الدف�اع النتخابات الرئاس�ة‪ ،‬توحي أن�ه قد يجد‬ ‫نفس�ه «مضطرا» للترش�ح‪ ،‬أمام مطالبة قطاع من‬ ‫املصريني بذلك‪ ،‬كما يرى خبراء‪.‬‬ ‫ورغ�م أن السيس�ي س�بق وأعل�ن ف�ي ح�وار‬ ‫م�ع صحيفة «الواش�نطن بوس�ت» أن�ه ال ينتوي‬ ‫الترش�ح‪ ،‬مفضال البقاء في منصبة العسكري‪ ،‬إال‬ ‫أنه لم يغلق الباب نهائي�ا في «اجلزء الثالث» من‬ ‫حواره م�ع جريدة «املص�ري اليوم»‪ ،‬الذي نش�ر‬ ‫اليوم األربعاء‪ ،‬أم�ام املطالبات التي تروجها مثل‬ ‫هذه احلمالت‪.‬‬ ‫وقال السيسي في احلوار ردا على سؤال حول‬ ‫م�دى اس�تجابته للضغ�ط اجلماهي�ري املطال�ب‬ ‫بترش�حه‪ »:‬الوق�ت غي�ر مناس�ب اآلن لطرح هذا‬ ‫الس�ؤال ف�ي ظل م�ا متر ب�ه البلاد م�ن حتديات‬ ‫جميعا عدم تش�تيت االنتباه‬ ‫ومخاطر تتطلب منا‬ ‫ً‬ ‫واجله�ود بعي�دً ا ع�ن إجن�از خط�وات خارط�ة‬ ‫املستقبل التي سيترتب عليها واقع جديد يصعب‬ ‫تقدي�ره اآلن»‪ ..‬ثم صمت حلظات‪ ،‬وق�ال‪« :‬والله‬ ‫غالب على أمره»‪.‬‬ ‫الكثي�رون ومنه�م ياس�ر رزق رئي�س حتري�ر‬ ‫«املصري اليوم» فس�روا إجابة السيس�ي بأنه لم‬ ‫يغل�ق الباب نهائيا أمام الترش�ح‪ ،‬وقال أمس في‬ ‫حتليل�ه لإلجابة خالل حوار م�ع فضائية النهار»‬ ‫اعتقد أن السيس�ي لم يغلق الباب بشأن الترشح‬ ‫لالنتخابات الرئاسية»‪.‬‬ ‫وفس�ر حس�ن نافعة اس�تاذ العلوم السياسية‬ ‫بجامعة القاهرة إجابة السيس�ي نفس التفس�ير‬ ‫الس�ابق‪ ،‬وق�ال ف�ي تصريحات صحفي�ة أمس‪« :‬‬ ‫الوضع السياسي ملصر قد يجعل السيسي يترشح‬ ‫للرئاس�ة وهذا ما جعله يترك الباب مفتوحا هذه‬ ‫املرة أمام فكرة ترشحه للرئاسة»‪.‬‬ ‫وعزا نافعة هذا الوضع السياسي إلى ما سماه‬

‫بـ «تصرفات تنظيم اإلخوان»‪ ،‬مشيرا إلى أن هذه‬ ‫التصرف�ات ق�د جتعل م�ن الضروري إن يترش�ح‬ ‫شخصية أمنية مثل الفريق السيسي‪.‬‬ ‫محم�د عل�ي بلال‪ ،‬ل�واء س�ابق ف�ي اجلي�ش‬ ‫املصري‪ ،‬كان لديه مبرر آخر لترك السيسي الباب‬ ‫مفتوحا هذه املره‪.‬‬ ‫وق�ال بلال ف�ي تصريح�ات خاص�ة ملراس�ل‬ ‫«األناضول» عبر الهاتف‪« :‬سبق وأعلن السيسي‬ ‫ف�ي ‪ 30‬يونيو ان الش�عب يأمر والقوات املس�لحة‬ ‫تلب�ي‪ ،‬فم�اذا س�يصنع إذا وج�د ضغط�ا ش�عبيا‬ ‫يطالب�ه بالترش�ح‪ ،‬فوقته�ا وحتى يكون متس�قا‬ ‫مع نفس�ه الب�د أن يرضخ لهذه املطالب ويترش�ح‬ ‫مضطرا» للرئاسة‪.‬‬ ‫ورأى بلال أن ه�ذا الضغ�ط الش�عبي ميك�ن‬ ‫قياس�ه بدق�ة بعد االنتخاب�ات البرملاني�ة املقبلة‪،‬‬ ‫والتي تس�بق االنتخابات الرئاسية وفق خريطة‬ ‫طري�ق املرحل�ة االنتقالية‪ ،‬مش�يرا إلى أن�ه «بعد‬ ‫االنتخاب�ات البرملاني�ة س�يكون لدين�ا ن�واب‬ ‫له�م توجهات ف�ي االنتخاب�ات الرئاس�ية‪ ،‬وهذه‬ ‫التوجهات قد تؤثر على الشارع»‪.‬‬ ‫ويطرح حازم حسني‪ ،‬استاذ العلوم السياسية‬ ‫بجامع�ة القاه�رة‪ ،‬وجه�ة نظر أخ�رى تنطلق من‬ ‫اعتب�ار «االس�تفتاء ااملرتق�ب عل�ى الدس�تور»‬ ‫اجلدي�د مبثابة «االختبار احلقيقي الذي قد تؤدي‬ ‫نتيجت�ه إل�ى اختيار السيس�ي قرار الترش�ح من‬ ‫عدمه»‪.‬‬ ‫وقال في تصريح هاتفي لالناضول‪« :‬املشاركة‬ ‫الكبي�رة في االس�تفتاء على الدس�تور‪ ،‬واملوافقة‬ ‫علي�ه بنس�بة كبي�رة س�يكون مؤش�را مل�دى‬ ‫شعبيته»‪.‬‬ ‫وأشار حسني في هذا الصدد إلى احلالة األمنية‬ ‫– أيضا – وقت إجراء االستفتاء‪ ،‬مضيفا‪« :‬مدى‬ ‫ق�درة الدول�ة عل�ى إج�راء االس�تفتاء ومواجهة‬ ‫العن�ف احملتمل م�ن جماعات العنف‪ ،‬س�يجيب –‬ ‫أيضا – على سؤال هل يترشح السيسي أم ال»‪.‬‬ ‫وأوض�ح في ه�ذا الص�دد ان عدم الق�درة على‬

‫الفريق االول عبد الفتاح السيسي‬ ‫إجراء االستفتاء‪ ،‬يعني عدم املضي قدما للمرحلة‬ ‫الثانية من خارطة الطريق التي أعلنها السيس�ي‬ ‫ف�ي ‪ 3‬يولي�و‪ ،‬وه�ي االنتخاب�ات البرملاني�ة‪ ،‬ث�م‬ ‫املرحل�ة الثالث�ة واألخي�رة‪ ،‬وه�ي االنتخاب�ات‬ ‫الرئاسية‪.‬‬ ‫وانطالق�ا مم�ا س�بق تبق�ى احتماالت ترش�ح‬ ‫السيس�ي قائم�ة بفع�ل مطالب�ة قط�اع كبي�ر م�ن‬ ‫املصريين‪ ،‬وتبق�ى احتماالت عدم ترش�حه قائمة‬ ‫ايضا‪ ،‬بحسب حسني‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬يرى اللواء عال عز الدين‪ ،‬الرئيس‬ ‫األسبق ملركز الدراسات االستراتيجية بأكادميية‬ ‫ناص�ر العس�كرية العلي�ا‪ ،‬أن�ه «وإن كان الوق�ت‬

‫مبكرا لطرح س�ؤال هل يترش�ح الفري�ق أول عبد‬ ‫الفت�اح السيس�ي أم ال؟‪ ،‬إال أن الضغ�ط الش�عبي‬ ‫ال�ذي يق�ف خلف ه�ذا املطلب‪ ،‬مبكن استش�عاره‬ ‫بسهولة حاليا « على حد قوله‪.‬‬ ‫وذه�ب عز الدين إلى أن «مصر في هذه املرحلة‬ ‫حتت�اج لرئي�س يأخ�ذ ق�رارات صعب�ة يتحملها‬ ‫الش�عب لثقت�ه ف�ي قائده‪ ،‬وه�ذا ال يتوف�ر إال في‬ ‫الفريق السيسي»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬الفري�ق السيس�ي أدى ‪ ٪ 50‬م�ن‬ ‫واجب�ة جتاه الش�عب املصري بتصحيحه ملس�ار‬ ‫الث�ورة‪ ،‬وبق�ي ‪ ٪ 50‬أخ�رى وه�ي الترش�ح‬ ‫للرئاسة»‪.‬‬

‫‪ 4‬نوفمبر أولى جلسات محاكمة مرسي‬ ‫في قضية قتل متظاهري قصر االحتادية الرئاسي‬ ‫■ القاه�رة – «األناض�ول»‪ :‬ق�ال مص�در‬ ‫قضائ�ي األربع�اء‪ ،‬إن محكم�ة اس�تئناف‬ ‫القاه�رة ح�ددت «رس�ميا» جلس�ة ‪ 4‬نوفمبر‪/‬‬ ‫تش�رين ثاني املقبل‪ ،‬كأولى جلس�ات محاكمة‬ ‫الرئيس املعزول محمد مرس�ي و‪ 14‬آخرين من‬ ‫القيادات والنشطاء بجماعة اإلخوان املسلمني‬ ‫ومس�ؤولني س�ابقني بالرئاس�ة‪ ،‬أم�ام محكمة‬ ‫جناي�ات ش�مال القاه�رة‪ ،‬وذل�ك ف�ي القضية‬ ‫املته�م فيه�ا بالتحريض على قت�ل املتظاهرين‬ ‫ف�ي محيط قصر االحتادية الرئاس�ي‪ ،‬ش�رقي‬ ‫العاصمة العام املاضي‪.‬‬ ‫وبحس�ب املص�در ذات�ه‪ ،‬ل�م حت�دد محكمة‬ ‫االس�تئناف مكان انعق�اد احملاكم�ة حتى اآلن‬ ‫امس غي�ر أنه م�ن املنتظر اإلعلان عنه خالل‬ ‫االي�ام القادم�ة واإلعلان ع�ن اإلج�راءات‬ ‫الالزمة حلض�ور احملاكمة س�واء للمحامني أو‬ ‫اإلعالميني ‪.‬‬ ‫ولفت املصدر إلى أنه يحاكم في هذه القضية‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى مرس�ي‪ ،‬كل من عص�ام العريان‬ ‫القي�ادي بجماع�ة اإلخ�وان املس�لمني وحزب‬ ‫احلرية والعدالة‪ ،‬وأس�عد شيخة نائب رئيس‬

‫دي�وان رئيس اجلمهورية س�ابقا‪ ،‬وأحمد عبد‬ ‫العاطي مدير مكتب رئيس اجلمهورية س�ابقا‪،‬‬ ‫وأمين عبد الرؤوف مساعد رئيس اجلمهورية‬ ‫الس�ابق‪ ،‬علاوة عل�ى القياديين والنش�طاء‬ ‫باجلماعة عالء حمزة وعبد الرحمن عز وأحمد‬ ‫املغير وجمال صابر ومحمد البلتاجي ووجدي‬ ‫غنيم وأربعة آخرين‪.‬‬ ‫يشار إلى أن محكمة اس�تئناف القاهرة هي‬ ‫صاحبة الوالية على محكم�ة جنايات القاهرة‬ ‫اإلبتدائية واألدني من االستئناف في الدرجة‪،‬‬ ‫ومن هنا جاء حتديدها ملوعد احلاكمة‪.‬‬ ‫وكان�ت النياب�ة املصرية قد ام�رت في وقت‬ ‫س�ابق بحب�س مرس�ي عل�ى ذم�ة التحقيقات‬ ‫الت�ي جتريه�ا مع�ه في قضي�ة أح�داث العنف‬ ‫التي وقعت أمام قصر االحتادية الرئاس�ي في‬ ‫‪ 5‬ديسمبر ‪/‬كانون األول املاضي‪.‬‬ ‫وأس�ندت النيابة ملرسي آنذاك تهمة ارتكاب‬ ‫جرائ�م «التحري�ض على القتل والش�روع في‬ ‫قتل املتظاهرين السلميني واحتجاز وتعذيب»‬ ‫بعضه�م داخ�ل غرف�ة ملحق�ة بس�ور قص�ر‬ ‫االحتادية‪ ،‬بحسب مصدر قضائي‪.‬‬

‫■ م�دن مصري�ة‪« -‬األناض�ول»‪ :‬ش�هدت‬ ‫جامع�ات مصري�ة‪ ،‬ام�س مس�يرات مؤي�دة‬ ‫للرئي�س املعزول محمد مرس�ي‪ ،‬ومنددة مبقتل‬ ‫متظاهري�ن ف�ي الذك�رى ال�ـ‪ 40‬حل�رب أكتوبر‬ ‫العربي�ة اإلس�رائيلية‪ ،‬األحد املاضي‪ ،‬بحس�ب‬ ‫مراسلني لالناضول‪.‬‬ ‫ففي محافظة السويس (على املدخل اجلنوبي‬ ‫لقناة الس�ويس)‪ ،‬نظم طلاب منتمون جلماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني‪ ،‬اليوم‪ ،‬أمام جامعة السويس‬ ‫ً‬ ‫اعتراضا‬ ‫باحملافظة مسيرات ووقفة احتجاجية‬ ‫على ما وصفوه بـ»االنقالب العسكري»‪.‬‬ ‫وردد الطلاب املتظاه�رون هتاف�ات ض�د‬ ‫وزي�ر الداخلي�ة ووزي�ر الدف�اع املص�ري‪،‬‬ ‫متهمين األم�ن بقت�ل املتظاهري�ن الس�لميني‬ ‫ف�ي جمي�ع احملافظ�ات‪ ،‬وهتافات أخ�رى ضد‬

‫مفتي مصر السابق لقادة اجليش والشرطة‪:‬‬

‫تواترت الرؤى لتأييدكم من قبل الرسول‬

‫■ القاه�رة – «األناض�ول»‪ :‬أظه�ر‬ ‫مقطع فيديو مس�رب‪ ،‬تصريحات لعلي‬ ‫جمع�ة‪ ،‬مفت�ي مص�ر الس�ابق‪ ،‬يخطب‬ ‫بحض�ور ق�ادة اجليش والش�رطة‪ ،‬من‬ ‫بينهم الفريق أول عبد الفتاح السيسي‬ ‫وزي�ر الدف�اع والل�واء محم�د إبراهيم‬ ‫وزي�ر الداخلي�ة‪ ،‬بقت�ل م�ن أس�ماهم‬ ‫«اخلوارج»‪ ،‬فيما بدا أنها إشارة ألنصار‬ ‫الرئيس املعزول محمد مرسي‪.‬‬ ‫وق�ال املفتي الس�ابق موجه�ا لقادة‬ ‫اجلي�ش قائلا «لق�د توات�رت ال�رؤى‬ ‫لتأييدكم من قبل رس�ول الله صلى الله‬ ‫عليه وسلم‪ ،‬ومن قبل أولياء الله»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «عندم�ا رأي�ت صور مس�جد‬ ‫الفت�ح باألم�س‪ ،‬الزبال�ة (القمام�ة)‬ ‫والنجاس�ة‪ ،‬والرعب ال�ذي كانوا فيه‪،‬‬ ‫وكأن الله أنزلها في أولئك»‪.‬‬ ‫ول�م يوض�ح الفيدي�و‪ ،‬ال�ذي ل�م‬ ‫تتج�اوز مدت�ه ‪ 6‬دقائ�ق وطبيع�ة‬ ‫املناس�بة وال توقيته�ا‪ ،‬ولكن�ه يب�دو‬ ‫أنه ج�اء تعليق�ا على أحداث مس�جد‬ ‫الفتح برمس�يس وس�ط القاه�رة في‬ ‫أغسطس‪ /‬آب املاضي‪ ،‬وذلك بعد أيام‬ ‫م�ن ف�ض اعتصام�ي رابع�ة العدوية‬ ‫نهض�ة مص�ر بالقاه�رة املؤيدي�ن‬ ‫للرئيس املعزول‪.‬‬ ‫وفض�ت قوات األمن املصرية يوم ‪14‬‬ ‫أغسطس‪/‬آب املاضي اعتصامي مؤيدي‬ ‫مرس�ي ف�ي ميدان�ي رابع�ة العدوي�ة‬ ‫(ش�رقي القاهرة) ونهضة مصر (غرب‬ ‫القاه�رة) بالق�وة األم�ر ال�ذي أوق�ع‬ ‫مئات القتلى وآالف اجلرحى ‪ ،‬بحس�ب‬ ‫إحصائي�ات وزارة الصح�ة املصري�ة‪،‬‬ ‫جراء اس�تخدام تلك القوات ملا وصفته‬ ‫منظم�ات حقوقي�ة دولي�ة بـ»الق�وة‬ ‫املميتة»‪.‬‬ ‫وي�وم ‪ 16‬أغس�طس‪/‬آب املاضي جلأ‬

‫الشيخ علي جمعة‬ ‫أنصار مرسي إلى مسجد الفتح مبنطقة‬ ‫رمس�يس‪ ،‬وس�ط القاه�رة‪ ،‬لالحتم�اء‬ ‫ب�ه بع�د اش�تباكات بينهم وبين قوات‬ ‫األم�ن الت�ي حاصرتهم داخل املس�جد‪،‬‬ ‫وأخرجتهم بالقوة ظهر اليوم التالي‪.‬‬ ‫وح�وى الفيدي�و ال�ذي ل�م يتس�ن‬ ‫معرف�ة كيفية تس�ريبه مقتطفات لكلمة‬ ‫املفتي الس�ابق أمام لكبار قادة اجليش‬ ‫والش�رطة‪ ،‬وم�ن بينه�م وزي�را الدفاع‬

‫الداخلية‪ ،‬بحضور عدد كبير من ضباط‬ ‫اجليش والشرطة‪.‬‬ ‫وق�ال جمع�ة ف�ي الفيدي�و املس�رب‬ ‫موجه�ا حديث�ه للحضور «اض�رب في‬ ‫امللي�ان (أطل�ق الرصاص نح�و الهدف‬ ‫لتصيب�ه) إي�اك أن تضح�ي بأف�رادك‬ ‫وجن�ودك من أج�ل هؤالء اخل�وارج»‪،‬‬ ‫مضيفا «طوب�ى ملن قتله�م وقتلوه‪ ،‬من‬ ‫قتلهم كان أولى بالله منهم»‪.‬‬

‫احلكومة ترصد حوالي ‪ 9‬آالف دوالر‬ ‫فقط في حساب جمعية االخوان‬ ‫■ القاه�رة – «األناض�ول»‪ :‬أص�درت وزارة التضام�ن‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا بح�ل جمعي�ة‬ ‫االجتماع�ي مبص�ر األربع�اء ق�رارا‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني بناء عل�ى حكم قضائي بح�ل اجلمعية‬ ‫ومص�ادرة أمواله�ا وممتلكاته�ا‪ ،‬ليدخل بذل�ك القرار حيز‬ ‫التنفيذ فعليا‪.‬‬ ‫يأت�ي ذلك عق�ب ق�رار مجلس ال�وزراء املص�ري ‪،‬أمس‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬بش�طب جمعية اإلخوان املس�لمني من س�جالت‬ ‫اجلمعي�ات األهلي�ة املعتم�دة ل�دى وزارة التضام�ن‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫وأص�درت وزارة التضام�ن الي�وم بيانا ج�اء فيه‪ :‬إن»‬ ‫وزي�ر التضام�ن االجتماع�ي مبص�ر أحم�د البرع�ي أصدر‬

‫قرارا بح�ل جماعة اإلخوان املس�لمني مبصر رس�ميا‪ ،‬وإن‬ ‫القرار جاء بس�بب اخملالفات التي انتهجته�ا خالل الفترة‬ ‫املاضية»‪.‬‬ ‫وف�ي تصريح�ات للصحفيني‪ ،‬ق�ال البرع�ي إن األموال‬ ‫التي وجدت في حس�اب جمعية اإلخوان املس�لمني البنكي‬ ‫تق�در بحوال�ي ‪ 60‬أل�ف جني�ه مص�ري‪( ،‬أق�ل م�ن ‪ 9‬أالف‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫ويأت�ي الق�رار بع�د يومين من تق�دمي جماع�ة اإلخوان‬ ‫املس�لمني طعن�ا على ق�رار حكومي بتش�كيل جلن�ة إلدارة‬ ‫أم�وال اجلمعية التي أسس�تها جماعة اإلخوان املس�لمون‬ ‫في مارس‪/‬آذار املاضي‪.‬‬

‫القبض على القيادي اإلخواني‬ ‫عمرو زكي في القاهرة‬ ‫الرئيس املعزول محمد مرسي‬

‫مظاهرات طالبية ملؤيدي مرسي‬ ‫تنديدا بقتلى ذكرى حرب أكتوبر‬ ‫وس�ائل اإلعالم‪ ،‬ومنها «الشريعة خط أحمر»‪،‬‬ ‫و»مرسى هو رئيسي»‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق متص�ل‪ ،‬نظم�ت طالب�ات املعهد‬ ‫الدين�ي بح�ي فيص�ل بالس�ويس‪ ،‬وقف�ة‬ ‫احتجاجي�ة طالبن فيه�ا باإلف�راج ع�ن مؤيدي‬ ‫مرس�ي بالس�ويس الذي�ن قام�ت ق�وات األم�ن‬ ‫بالسويس بالقبض عليهم األحد املاضي‪.‬‬ ‫وفي محافظة الش�رقية (شمال)‪ ،‬نظم طالب‬ ‫مؤي�دون ملرس�ي‪ ،‬مس�يرة بجامع�ة الزقازي�ق‬ ‫للمطالب�ة باإلف�راج عن�ه وعودت�ه إل�ى منصة‬ ‫الرئاس�ة‪ ،‬واإلف�راج ع�ن جميع احملبوسين من‬ ‫قيادات اجلماعة‬ ‫وردد الطلاب الهتاف�ات الرافض�ة لنظ�ام‬ ‫احلك�م‪ ،‬ومن بينها «الداخلي�ة بلطجية»‪« ،‬إحنا‬ ‫(نحن) في جامعة مش (ليس) في معسكر»‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫وعن�د وص�ول املس�يرة إل�ى مبن�ى رئاس�ة‬ ‫اجلامعة‪ ،‬حاول املش�اركون فيه�ا اقتحام املبنى‬ ‫ملقابل�ة القائ�م بأعمال رئي�س اجلامعة وعرض‬ ‫احتجاجه�م‪ ،‬إال ان أفراد األم�ن اإلداري باملبنى‬ ‫منعوهم وأجبروهم على مغادرة املبنى‪.‬‬ ‫وفي محافظ�ة الفيوم (وس�ط)‪ ،‬قامت قوات‬ ‫تابع�ة جله�از األم�ن الوطن�ي‪ ،‬فج�ر الي�وم‪،‬‬ ‫باقتح�ام عدد من منازل مؤيدي مرس�ي مبدينة‬ ‫الفي�وم‪ ،‬واعتقل�ت ‪ 7‬منهم طال�ب بكلية اخلدمة‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫وف�ي محافظ�ة املني�ا (وس�ط)‪ ،‬ق�ام طلاب‬ ‫جامع�ة املني�ا مبس�يرة‪ ،‬منددي�ن فيه�ا بحمل�ة‬ ‫املداهمات التي تقوم بها س�لطات األمن ألنصار‬ ‫مرسى‪ ،‬باإلضافة إلى «قتل املتظاهرين فى قرية‬ ‫دجلا باملنيا وكافة ميادين مصر»‪.‬‬

‫آشتون تعلن قلقها‬ ‫من «االشتباكات العنيفة‬ ‫والهجمات االرهابية» في مصر‬

‫■ القاه�رة – «األناض�ول»‪ :‬ألق�ت ق�وات األم�ن املصرية‬ ‫األربع�اء‪ ،‬القبض على عمرو زكي‪ ،‬أمني جلنة القاهرة بحزب‬ ‫احلري�ة والعدال�ة‪ ،‬املنبث�ق عن جماع�ة اإلخوان املس�لمني‪،‬‬ ‫والنائب الس�ابق مبجلس الش�عب (غرفة البرمل�ان األولى)‬ ‫املنحل عن احلزب‪ ،‬بحسب مصدر أمني‪.‬‬ ‫وقال مص�در أمني‪ ،‬إنه بع�د القبض على زك�ي في منطقة‬ ‫التجمع اخلامس‪ ،‬ش�رقي القاهرة‪ ،‬يجري حاليا اس�تجواب‬

‫■ القاهرة – «األناضول»‪ :‬أصدرت كاترين‬ ‫آش��تون‪ ،‬املمثل األعلى للسياس��ية اخلارجية‬ ‫واألمنية باالحتاد األوروبي‪ً ،‬‬ ‫بيانا وزعه مكتب‬ ‫االحتاد األوروبي بالقاهرة‪ ،‬امس‪ ،‬أعربت فيه‬ ‫ع��ن قلقه��ا البالغ ألح��داث العنف ف��ي مصر‪،‬‬ ‫داعية إلى حل سياسي لألزمة املصرية‪.‬‬ ‫وقالت آشتون‪« :‬شعرت بالقلق للغاية جراء‬ ‫االش��تباكات العنيف��ة الت��ي وقعت األس��بوع‬ ‫املاضي في مص��ر والهجم��ات اإلرهابية التي‬ ‫حدثت أمس األول في سيناء واإلسماعيلية»‪،‬‬ ‫مضيف��ة أنه��ا تتق��دم «بالتع��ازي للضحاي��ا‬ ‫وعائالتهم»‪.‬‬

‫القي�ادي اإلخوان�ي حول دوره ف�ي عدد من أح�داث العنف‬ ‫التي ش�هدتها العاصم�ة املصرية القاهرة منذ ع�زل الرئيس‬ ‫السابق محمد مرسي‪ ،‬في ‪ 3‬يوليو‪/‬متوز املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در قضائي إنه «س�يتم إخط�ار النياب�ة العامة‬ ‫لتحدي�د النياب�ات الت�ي أصدرت ق�رارات بضب�ط وإحضار‬ ‫«زك�ي» للتحقي�ق مع�ه ف�ي االتهام�ات املنس�وبة إلي�ه بعد‬ ‫ترحيله إلى سجن طره (جنوب القاهرة)»‪.‬‬

‫عمرو زكي‬

‫رئيس أكبر حزب ليبرالي في مصر‪ :‬سيناء أرض خصبة لتأسيس قاعدة لتنظيم القاعدة‬ ‫القاهرة ـ من لبنى صبري‪:‬‬ ‫ق�ال رئي�س أكبر ح�زب ليبرالي في مصر إن ش�به‬ ‫جزيرة س�يناء قد تتحول إلى قاع�دة جديدة لتنظيم‬ ‫القاع�دة إذا ل�م يصع�د اجليش عملياته ف�ي مواجهة‬ ‫املسلحني هناك‪.‬‬ ‫وصع�د متش�ددون على صلة بتنظي�م القاعدة في‬ ‫س�يناء هجماتهم على رجال الشرطة وجنود اجليش‬ ‫ف�ي مناط�ق مختل�ف من البلاد منذ أن ع�زل اجليش‬ ‫الرئي�س اإلسلامي املنتخ�ب محمد مرس�ي في متوز‬ ‫املاضي بعد احتشادات شعبية ضخمة احتجاجا على‬ ‫حكمه‪ .‬وش�مل التصعيد محاولة فاشلة الغتيال وزير‬ ‫الداخلية من خالل تفجير انتحاري في القاهرة‪.‬‬ ‫وق�ال س�يد املص�ري رئيس ح�زب الدس�تور أحد‬ ‫أح�زاب جبه�ة االنق�اذ الوطن�ي االئتلاف الليبرالي‬ ‫اليس�اري الرئيس�ي في البالد «ما يقلقني أساسا هو‬ ‫سيناء‪».‬‬

‫وتولي املصري رئاس�ة حزب الدستور خلفا حملمد‬ ‫البرادع�ي السياس�ي الليبرال�ي الب�ارز احلائ�ز على‬ ‫جائزة نوبل للسالم‪.‬‬ ‫وق�ال املص�ري وه�و دبلوماس�ي س�ابق عم�ل في‬ ‫ع�دة دول منه�ا الس�عودية واندونيس�يا واخت�ص‬ ‫بالدبلوماس�ية متع�ددة االط�راف وعم�ل بالبعث�ة‬ ‫املصري�ة ل�دى األمم املتح�دة إن�ه يتعين عل�ى مصر‬ ‫مراجع�ة الترتيب�ات األمني�ة ملعاه�دة السلام م�ع‬ ‫إس�رائيل مش�يرا إل�ى أن بن�ود ومالح�ق االتفاقي�ة‬ ‫تسمح بذلك لكن لم يتم تفعيلها‪.‬‬ ‫ويقول املص�ري «عملي�ات الكر والف�ر والضربات‬ ‫املباغتة التي يش�نها اجليش املصري على املتشددين‬ ‫املس�لحني في س�يناء غير كافية إلنهاء العنف املسلح‬ ‫في املنطقة»‪.‬‬ ‫ويحتاج ارس�ال تعزيزات عس�كرية إلى سيناء او‬ ‫حتى اس�تمرار الق�وات املوجودة هن�اك لفترة أطول‬ ‫للتنسيق مع إسرائيل مبوجب معاهدة السالم‪.‬‬

‫ويضي�ف املص�ري أن اجليش يج�ب أن تطلق يده‬ ‫ف�ي س�يناء حلمايته�ا وحماية احل�دود بش�كل دائم‬ ‫ومستمر مشيرا إلى أن «انسحاب القوات ‪-‬حتى وإن‬ ‫كانت تعود م�رة أخرى‪ -‬معناه رجوع االرهابيني من‬ ‫كهوف جبل احلالل أو من البحر‪».‬‬ ‫وأض�اف «م�ا أخش�اه ه�و أن اس�رائيل تتمنى‬ ‫أن يفش�ل اجلي�ش املصري ف�ي مهمت�ه لتطلب أن‬ ‫تتوالها هي» مش�يرا إلى أن فرص القوات املصرية‬ ‫ف�ي حتقي�ق مهمتها ل�ن تكون كبي�رة ما ل�م تعدل‬ ‫هذه الترتيبات «تعديال رس�ميا بحضور الواليات‬ ‫املتح�دة» ضامن�ة معاه�دة السلام بين مص�ر‬ ‫وإسرائيل وراعيتها‪.‬‬ ‫ويشن مسلحون أجانب ومصريون ميلكون بنادق‬ ‫هجومي�ة وقذائ�ف صاروخي�ة وصواري�خ هجم�ات‬ ‫ش�به يومية‪ .‬وقتل أكثر من مئ�ة من أفراد قوات األمن‬ ‫املصرية منذ عزل مرس�ي ي�وم الثالث من يوليو متوز‬ ‫املاضي‪.‬‬

‫ويقول املصري «الظروف في س�يناء مثالية إلقامة‬ ‫قاعدة للقاعدة‪ ».‬مش�يرا إل�ى أن الترتيب�ات الراهنة‬ ‫تعتب�ر مبثابة «دع�وة مفتوحة لكل م�ن يريد أن يأتي‬ ‫من االرهابيني ليفعل ما يشاء‪».‬‬ ‫واعت�اد تنظي�م القاعدة الذي يتزعم�ه حاليا أمين‬ ‫الظواه�ري أن يتخ�ذ قواع�د ل�ه ف�ي دول تعاني من‬ ‫االضطراب�ات مث�ل اليم�ن والع�راق وليبي�ا‪ .‬ويقول‬ ‫املص�ري إن س�يناء اآلن توف�ر وضع�ا مثالي�ا له�ذا‬ ‫التنظيم العاملي‪.‬‬ ‫وتشهد مصر أزمة سياسية منذ عزل مرسي املنتمي‬ ‫جلماعة االخوان املس�لمني أكبر اجلماعات اإلسالمية‬ ‫في البالد وأكثرها تنظيما‪.‬‬ ‫ويحمل املس�ؤولون في احلكوم�ة املؤقتة املدعومة‬ ‫م�ن اجليش جماع�ة االخوان املس�ؤولية ع�ن وجود‬ ‫مس�لحني في س�يناء قائلني إن اجلماعة حترض على‬ ‫العنف‪ .‬وألقي القبض على نحو ألفي ناش�ط إسالمي‬ ‫أغلبه�م م�ن أنص�ار جماع�ة االخ�وان في الش�هرين‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7561 Thursday 10 October 2013‬‬

‫املاضيني‪ .‬وقتل مئات وحظر نش�اط اجلماعة ما يثير‬ ‫تكهنات بعودتها للعمل السري‪.‬‬ ‫وقال املصري إن مرس�ي لم يدن هجمات املسلحني‬ ‫عل�ى جنود في س�يناء خالل فترة حكم�ه وانه أوقف‬ ‫خطة اجليش لش�ن حملة على اإلسالميني املتشددين‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫وق�ال املص�ري إن االخ�وان املس�لمني يعتب�رون‬ ‫اجلماع�ات اجلهادي�ة ف�ي س�يناء «مخزونه�م‬ ‫االس�تراتيجي‪ ».‬مدلال على الصلة بينهم بتصريحات‬ ‫قي�ادي إخواني ق�ال بعد ع�زل مرس�ي إن العنف في‬ ‫سيناء سيتوقف فور عودة مرسي إلى احلكم‪.‬‬ ‫وأض�اف املصري أن وج�ود اجلهاديني املس�لحني‬ ‫في س�يناء كان م�ن األس�باب الرئيس�ية التي دفعت‬ ‫املصريني للخ�روج في مظاهرات باملاليين في أواخر‬ ‫يونيو ملطالبة مرسي باالستقالة‪.‬‬ ‫وبع�د بضع�ة أي�ام ع�زل اجلي�ش مرس�ي ووضع‬ ‫خارطة للمس�تقبل قال إنها س�تأتي بانتخابات حرة‬

‫نزيه�ة ف�ي مصر قل�ب العال�م العربي والتي تس�يطر‬ ‫عل�ى قن�اة الس�ويس املم�ر املالح�ي ذي االهمي�ة‬ ‫االستراتيجية العاملية‪.‬‬ ‫وق�ال املصري «أعتقد أن هذا تطور إيجابي‪ ..‬ملاذا؟‬ ‫ألنه عندما يصبح األمن قضيتك الشخصية وعندما ال‬ ‫تش�عر باألمان في مصر ألول مرة ‪ ...‬وترى ان جماعة‬ ‫االخ�وان لم تقف ضد االرهاب» يك�ون من الضروري‬ ‫أن يحدث هذا التغيير‪.‬‬ ‫ويته�م اإلسلاميون الفري�ق أول عب�د الفت�اح‬ ‫السيس�ي وزير الدف�اع باالنقالب على الش�رعية في‬ ‫مص�ر أكب�ر البل�دان العربي�ة س�كانا والت�ي حكمه�ا‬ ‫رؤس�اء ذوي خلفي�ة عس�كرية من�ذ ث�ورة ‪ 23‬يوليو‬ ‫‪ 1952‬الت�ي اطاح�ت بامللكي�ة وحت�ى اإلطاح�ة بحكم‬ ‫حسني مبارك في ثورة شعبية عام ‪.2011‬‬ ‫وق�ال املص�ري إن م�ا قام ب�ه اجليش ل�م يكن بأي‬ ‫حال استيالء على السلطة بل استجابة ملطلب شعبي‬ ‫بعزل مرسي واستعادة األمن في البالد‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫مقترحات جريئة تنمو ببطء في األردن‪ :‬منط فيدرالي في اإلدارة وحكومة ظل‬ ‫رديفة بالبرملان وإلغاء وزارة الداخلية حتت غطاء التحول مللكية دستورية‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬

‫ال أح��د ف��ي األردن ميكن��ه أن يتوقع الس��قف الذي‬ ‫ميك��ن ان تصل ل��ه مب��ادرة الش��راكة البرملاني��ة التي‬ ‫تواج��ه مرحلي��ا واح��دا م��ن مصيرين‪ :‬التح��ول بقوة‬ ‫القرار السياس��ي واملظلة امللكية الى خطة عمل سريعة‬ ‫وناج��زة له��ا مخال��ب وق��ادرة عل��ى اإلخت��راق‪ ،‬أو‬ ‫اإلنضمام الى متحف املب��ادرات املماثلة الذي يتضمن‬ ‫وثائق اصالحية يعلوها الغبار‪.‬‬ ‫مب��ادرة الش��راكة ه��ي عملي��ا اليوم آخر مش��روع‬ ‫اصالح��ي مقت��رح عل��ى املس��توى الهيكل��ي للدول��ة‬ ‫األردني��ة يتميز وحت��ى اآلن بأنه الوحي��د الذي ينطلق‬ ‫كفكرة ومنه��ج من داخل مؤسس��ة البرمل��ان ويحظى‬ ‫بنفس الوقت بالرعاية امللكية املعتادة‪.‬‬ ‫برزت فكرة الش��راكة ف��ي وقت مبكر بعد تش��كيل‬ ‫حكومة املش��اورات البرملانية برئاسة الدكتور عبد الله‬ ‫النسور‪.‬‬ ‫آنذاك تقدم النس��ور بطلب الثقة من احلكومة وكان‬ ‫الوض��ع معق��دا فاقترح عض��و مجلس الن��واب البارز‬ ‫مصطفى احلمارنة فكرة تشكيل إطار يؤمن بالشراكة‬ ‫بني السلطتني دون إطالق تسمية محددة‪.‬‬ ‫على أكتاف فكرة الش��راكة حصلت حكومة النسور‬ ‫على ثق��ة البرمل��ان وتطور األم��ر بعد ذلك ال��ى تعميق‬ ‫الفكرة وربطها باس��م مبادرة الش��راكة م��ع ضم عدد‬ ‫من الن��واب املهتمني بكتلة داخ��ل اجمللس حتمل نفس‬

‫االسم‪.‬‬ ‫قب��ل الب��دء بالتفاصيل واحلف��ر في األعم��اق قدم‬ ‫النائب احلمارنة وهو ليبرالي بارز ومعروف تصورات‬ ‫مكتوبة للقصر امللكي‪.‬‬ ‫ف��ي تلك احملط��ة ق��ال احلمارنة «للق��دس العربي»‬ ‫مباش��رة بأن آلي��ات العمل ب�ين الس��لطتني ينبغي أن‬ ‫تتطور باجتاه أجواء تش��خيص وطني حقيقي ودقيق‬ ‫للمشكالت والتحديات مبينا بأن وثيقة في هذا اإلجتاه‬ ‫مت اقتراحها وهي تنمو‪.‬‬ ‫الحق��ا يب��دو أن كتلة املب��ادرة حصل��ت على ضوء‬ ‫أخضر واسع النطاق من مؤسسة القصر امللكي حيث‬ ‫أبلغ أح��د أعضاء الكتلة «الق��دس العربي» بأن توجيه‬ ‫ص��در للحكوم��ة للعم��ل مع مؤسس��ة البرمل��ان وكتلة‬ ‫املب��ادرة على ايج��اد اطار توثيق��ي يضمن وضع خطة‬ ‫عمل‪.‬‬ ‫قبل أي��ام فقط من اإلنتقادات العلني��ة التي طرحها‬ ‫املل��ك عبد الل��ه الثاني ش��خصيا حتت عن��وان تراجع‬ ‫وترهل اإلدارة ف��ي القطاع العام ص��درت التوجيهات‬ ‫وعبرت احلكومة لبحث التفاصيل مع الدكتور حمارنة‬ ‫وأعضاء كتلته‪.‬‬ ‫على هذا األساس بدأت ورشة عصف ذهني حتاول‬ ‫استثمار الطاقة الذهنية واحلضور العلمي والسياسي‬ ‫والدولي لشخصية من طراز الدكتور احلمارنة‪.‬‬ ‫حالي��ا تناقش مع نح��و ‪ 11‬وزيرا أف��كار اصالحية‬ ‫عصري��ة متقدم��ة جدا ويعتق��د على نطاق واس��ع بان‬ ‫دع��وات العاهل امللك عبد الله الثاني لإلصالح اإلداري‬ ‫متهد ل��والدة وثيق��ة جدي��دة تتضمن خط��وات عملية‬

‫وقطاعي��ة حتت اس��م مب��ادرة الش��راكة وهو اإلس��م‬ ‫املعتمد ألغراض الترسيم والتصنيف حتى اآلن‪.‬‬ ‫النقاش��ات الزال��ت مس��تمرة لكن عملي��ة العصف‬ ‫الذهن��ي وصلت ال��ى محطات محورية وأساس��ية من‬ ‫بينها التعاطي مع ظاهرة العنف اإلجتماعي واإلنفالت‬ ‫األمن��ي‪ ،‬وتطوير قطاع اخلدمات ومؤسس��ات القطاع‬ ‫العام‪ ،‬وملفات الالمركزية اإلدارية مع مناقش��ة أفكار‬ ‫جريئ��ة من بينه��ا الغ��اء وزارة الداخلي��ة والعمل على‬ ‫تنسيق وتكريس منهجية املواطنة واحلقوق املدنية‪.‬‬ ‫يب��دو في الس��ياق أن املس��ألة تتعلق بوج��ود اطار‬ ‫جديد وعصري للعالقة بني سلطتني التنفيذ والتشريع‬ ‫وفق��ا ألمن��اط جنحت بقوة ف��ي الغرب على مس��توى‬ ‫الس��ياق الفيدرالي في اإلدارة أو على مستوى تشكيل‬ ‫مؤسس��ات رديفة للحكومة حتت عنوان التشارك مما‬ ‫يقود الى تكريس مش��روع دس��توري وش��رعي يتميز‬ ‫اإلستقرار حتت عنوان حكومة ظل رديفة‪.‬‬ ‫ذلك يتطلب خطوة أعلنها امللك ش��خصيا في الواقع‬ ‫عندما حتدث عدة مرات عن تصعيد وتطوير مس��تقبل‬ ‫آللي��ة املش��اورات الوزارية وتش��كيل احلكوم��ات‪ ،‬او‬ ‫عندما حتدث عن التحول الى ملكية دستورية او نظرته‬ ‫اجلديدة ملؤسس��ة والية العهد ولالدارة الشمولية غير‬ ‫املركزية‪.‬‬ ‫قد ال تختلف النقاش��ات هنا عن اخ��رى مماثلة لها‬ ‫جرت س��ابقا حتت مظلة وثيق��ة األجن��دة الوطنية او‬ ‫جلنة احل��وار الوطني أو وثائق مؤمت��ر االردن أوال او‬ ‫اجتماعات كلنا االردن‪ ..‬هذه النشاطات جميعا انتهت‬ ‫بوثائ��ق اصالحية ملقاة اآلن ف��ي األدراج وهو مصير‬

‫امللك عبد الله الثاني‬

‫عبد الله النسور‬

‫مصطفى احلمارنة‬

‫بالرغم من خب��رة الدكتور احلمارن��ة وفريقه ميكن أن‬ ‫يهدد مصير الوثيقة اجلديدة باسم مبادرة الشراكة‪.‬‬ ‫املس��ألة ال ميكن ابعادها كثيرا عن س��ياق اخلطاب‬ ‫اإلصالح��ي اإلس��تهالكي‪ ،‬لك��ن مس��تجدات االقلي��م‬ ‫والتح��والت الدراماتيكي��ة في املنطقة قد تش��كل هذه‬ ‫املرة أداة ضغط على صانع القرار األردني‪.‬‬

‫يقال على نطاق واس��ع بأن ملف مبادرة الش��راكة‬ ‫قد يك��ون اجل��دار األخير ال��ذي ميكن اإلس��تناد عليه‬ ‫في ايج��اد موطىء قدم لألردن على مس��توى التحول‬ ‫الكبير في املنطقة وعلى مس��توى التوظيف السياسي‬ ‫ومصداقي��ة خط��اب االص�لاح برمت��ه خصوصا عند‬ ‫الدول املانحة واجملتمع الغربي‪.‬‬

‫بطبيع��ة احل��ال ستنش��ط ق��وى الش��د العكس��ي‬ ‫وامناط املقاوم��ة البيروقراطية املعت��ادة كلما تقدمت‬ ‫مب��ادرة الش��راكة بالنمو العلن��ي‪ ،‬األمر ال��ذي يتطلب‬ ‫إرادة سياس��ية من نوع مختلف هذه املرة جتعل جميع‬ ‫املؤسسات الرسمية وحتديدا األمنية في نطاق حماية‬ ‫اإلصالح بدال من إعاقته‪.‬‬

‫الرئيس الفلسطيني عباس يسجل اهدافا اضافية في مرمى حماس‬ ‫ويعزز عالقته مع سورية ويستعيد احلضن الدافئ املصري‬

‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬

‫ي�دور خل�ف الكوالي�س السياس�ية‬ ‫الفلس�طينية ب�ان الرئي�س محم�ود عب�اس‬ ‫س�جل جناحات اضافية من خالل سياس�ته‬ ‫القائم�ة عل�ى ع�دم التدخ�ل ف�ي الش�ؤون‬ ‫العربية الداخلية‪ ،‬وذلك كأهداف اضافية في‬ ‫مرمى حركة حماس التي انقلبت على سلطته‬ ‫في قطاع غزة منتصف عام ‪ 2007‬وس�يطرت‬ ‫على القطاع هناك بقوة السالح‪.‬‬ ‫وفيما خس�رت حماس حليفتها الس�ابقة‬ ‫س�ورية وهجرت طهران وراهنت على مصر‬ ‫بقي�ادة االخ�وان املس�لمني‪ ،‬حاف�ظ عب�اس‬ ‫عل�ى ش�عرة معاوية م�ع تلك االط�راف التي‬ ‫كان�ت حتتضن حماس وتعتبر س�ندا لها في‬ ‫كل حتركاتها رغم س�يطرتها عل�ى غزة بقوة‬ ‫السلاح مم�ا جعله�ا اكثر تش�ددا ف�ي تنفيذ‬ ‫اتف�اق املصاحل�ة باعتباره�ا تتمت�ع مبرك�ز‬ ‫قوة‪.‬‬ ‫وفيما جرت الرياح مبا ال تش�تهي الس�فن‬ ‫مع حركة حماس حيث اندلع القتال الداخلي‬ ‫ف�ي س�ورية فق�ررت ت�رك دمش�ق‪ ،‬وادارة‬ ‫الظه�ر للنظام ال�ذي احتضنه�ا بذريعة انها‬ ‫مع الث�ورة الس�ورية‪ ،‬ومع حق الش�عب في‬ ‫الث�ورة على حكامه لني�ل حقوقه‪ ،‬وابتعدت‬ ‫ع�ن طهران حليف بش�ار االس�د‪ ،‬مراهنة في‬ ‫ذل�ك على مص�ر ومكانته�ا االقليمي�ة في ظل‬

‫قيادته�ا م�ن قبل االخ�وان املس�لمني‪ ،‬واصل‬ ‫عب�اس احلفاظ عل�ى خيوط اتصال�ه مع كل‬ ‫تل�ك الدول واالط�راف حلني اتض�اح اخليط‬ ‫االبيض من االسود‪.‬‬ ‫وفيما بقي الرئيس الس�وري بشار االسد‬ ‫في سدة احلكم بسورية وخاصة بعد تراجع‬ ‫ش�بح احل�رب الدولي�ة الس�قاطه نتيج�ة‬ ‫موافقته على تدمير السلاح الكيماوي‪ ،‬عمل‬ ‫عباس على تسجيل اهداف اضافية في ملعب‬ ‫حماس حيث عزز عالقته مع دمش�ق وارسل‬ ‫لها مبعوثا شخصيا مطلع االسبوع اجلاري‪،‬‬ ‫الطلاع بش�ار االس�د كالع�ب رئيس�ي ف�ي‬ ‫املنطقة على س�ير العملية السياس�ية‪ ،‬واخر‬ ‫التطورات احلاصلة عل�ى صعيد املفاوضات‬ ‫مع اسرائيل‪ ،‬وفق ما علمته «القدس العربي»‬ ‫من عباس زكي املمثل الشخصي لعباس عقب‬ ‫زيارته لدمشق‪ ،‬اضافة لبحث ملف الالجئني‬ ‫الفلسطينيني في سورية‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ال�ذي خس�رت في�ه حرك�ة‬ ‫حم�اس النظ�ام الس�وري احلالي ل�م يقطع‬ ‫عب�اس عالقت�ه بس�ورية الرس�مية ب�ل‬ ‫حاف�ظ عل�ى التواص�ل معه�ا رافع�ا ش�عار‬ ‫ع�دم التدخل في الش�ؤون الداخلي�ة للدول‬ ‫العربي�ة‪ ،‬واحلف�اظ على الش�عب الس�وري‬ ‫ووح�دة اراضي�ه ودولت�ه ‪ ،‬حي�ث دخ�ل‬ ‫عباس زكي ممثل عباس من ذلك الباب للقاء‬ ‫االس�د االثنني املاض�ي مؤكدا له ب�ان موقف‬ ‫القي�ادة الفلس�طينية قائم على االنس�حاب‬ ‫االس�رائيلي م�ن االراض�ي الفلس�طينية‬

‫والعربي�ة احملتل�ة عام ‪ 1967‬النه�اء الصراع‬ ‫العرب�ي االس�رائيلي‪ ،‬االم�ر ال�ذي ترتضيه‬ ‫القيادة السورية‪.‬‬ ‫وف�ي حين فتح�ت االب�واب ف�ي دمش�ق‬ ‫ملمثل عباس الش�خصي لنسج عالقة جديدة‬ ‫م�ع النظ�ام الس�وري وامكاني�ة اس�تمراره‬ ‫ف�ي احللب�ة السياس�ية االقليمي�ة لس�نوات‬ ‫اضافي�ة‪ ،‬اس�تعادت القي�ادة الفلس�طينية‬ ‫احلض�ن الدافئ املصري عقب ع�زل الرئيس‬ ‫املصري محمد مرس�ي واته�ام حركة حماس‬ ‫بالتدخ�ل ف�ي الش�ؤون الداخلي�ة املصري�ة‬ ‫والعمل لصالح جماعة االخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وفيم�ا تواصل�ت االتهام�ات املصري�ة‬ ‫حلماس خلال االس�ابيع املاضي�ة بالتدخل‬ ‫في الش�ؤون املصري�ة الداخلي�ة‪ ،‬ومواصلة‬ ‫اجلي�ش املص�ري تدمي�ر انف�اق التهري�ب‬ ‫الت�ي تعتب�ر الش�ريان احلي�وي الس�تمرار‬ ‫س�يطرة حم�اس عل�ى غ�زة ارس�ل عب�اس‬ ‫مستشاره السياسي منر حماس قبل حوالي‬ ‫اسبوعني للقاهرة للتأكيد على رفض القيادة‬ ‫الفلس�طينية الي تدخ�ل من قب�ل حماس في‬ ‫الش�أن الداخل�ي املص�ري‪ ،‬وبح�ث امكانية‬ ‫مس�اهمة الس�لطة ب�رام الل�ه ف�ي املش�اركة‬ ‫بخط�ة دولي�ة حل�ل االزم�ة االنس�انية التي‬ ‫يعيش�ها اهالي غزة من خالل فتح معبر رفح‬ ‫م�ع مصر بش�كل رس�مي وضمن تنس�يق مع‬ ‫الس�لطة‪ ،‬االم�ر الذي وج�د ترحيب�ا مصريا‬ ‫وفق ما علمت «القدس العربي»‪.‬‬ ‫ووفق مصادر فلسطينية فان موافقة مصر‬

‫على فتح املعبر االس�بوع املاضي واالس�بوع‬ ‫اجل�اري بن�اء عل�ى طل�ب م�ن عب�اس الذي‬ ‫هاتف مدير جهاز اخملاب�رات املصرية ومتنى‬ ‫علي�ه فتح املعبر لتتمكن احلاالت االنس�انية‬ ‫من مغادرة القطاع س�واء الطالب الدارسني‬ ‫ف�ي اخل�ارج او املرضى اضاف�ة حلجاج بيت‬ ‫الل�ه احل�رام كان�ت رس�الة واضح�ة ب�ان‬ ‫املس�توى الرس�مي املصري ال يرى اال سلطة‬ ‫فلس�طينية واح�دة مس�ؤولة ع�ن الضف�ة‬ ‫الغربية وقطاع غزة مقرها في رام الله‪.‬‬ ‫ويس�ود اعتقاد في االوس�اط السياس�ية‬ ‫الفلس�طينية ه�ذه االيام بان اه�داف عباس‬ ‫االضافي�ة في مرمى حماس هي ما دفعته الى‬ ‫عدم االلتفات لرسائل االخيرة بشأن الرغبة‬ ‫في تنش�يط مل�ف املصاحل�ة الداخلية‪ ،‬قائال‬ ‫ان عليه�ا تنفي�ذ اتف�اق القاه�رة للمصاحلة‬ ‫الوطني�ة واعلان الدوح�ة لتنفي�ذ ذل�ك‬ ‫االتف�اق‪ ،‬حتى جتد دعواتها آذانا صاغية في‬ ‫رام الله ‪.‬‬ ‫وتتحدث االوساط السياسية الفلسطينية‬ ‫ب�ان سياس�ة عب�اس باحلف�اظ عل�ى ش�عرة‬ ‫معاوية مع جميع االطراف جنحت في تسجيل‬ ‫اه�داف اضافية في مرمى حماس التي راهنت‬ ‫على دفء احلض�ن املصري بقي�ادة االخوان‬ ‫املسلمني لتس�ير الرياح مبا ال تشتهي السفن‪،‬‬ ‫لتعم�ل الظروف مرة اخرى على اعادة عباس‬ ‫للحض�ن املصري الدافئ وتعزي�ز عالقاته مع‬ ‫النظ�ام الس�وري ف�ي حين خس�رت حماس‬ ‫كل تل�ك االط�راف‪ ،‬لتبدأ بالهج�رة مرة اخرى‬

‫لطه�ران عل�ى أم�ل اس�تعادة العالق�ة معه�ا‬ ‫كمقدم�ة لبن�اء خي�وط اتص�ال جدي�دة م�ع‬ ‫سورية ‪.‬‬ ‫وف�ي ذل�ك االجت�اه يتح�دث محلل�ون‬ ‫سياس�يون بأن كلمة رئيس املكتب السياسي‬ ‫حلرك�ة «حماس» خالد مش�عل األخيرة‪ ،‬التي‬ ‫ألقاها عبر الفيديو كونفرنس من أنقرة خالل‬ ‫أعمال مؤمتر مؤسس�ة القدس الدولية‪ ،‬الذي‬ ‫ُعق�د في بي�روت األربع�اء‪ ،‬بعن�وان «القدس‬ ‫عل�ى أجندة الش�عوب واحلكوم�ات»‪ ،‬حملت‬ ‫رسالة تصاحلية مع دمشق حيث فاجأ مشعل‬ ‫احلضور‪ ،‬عبر رس�الة صريحة بش�أن موقف‬ ‫حركت�ه من األزمة الس�ورية‪ ،‬عندم�ا قال «إن‬ ‫من حق الشعوب االنتفاض من أجل حقوقها‪،‬‬ ‫ولكن يجب أن يتم ذلك بوسائل سلمية‪ ،‬وأنه‬ ‫ض�د العن�ف الطائف�ي أيً �ا كان مص�دره‪ ،‬وأن‬ ‫على هذه اجلماعات التي ُتقاتل في سورية أن‬ ‫توجه البندقية إلى فلسطني»‪.‬‬ ‫ورأى احملللون ان حم�اس بدأت مبراجعة‬ ‫نفس�ها وادركت بانها اخطأت مبراهنتها على‬ ‫صع�ود جن�م االخ�وان املس�لمني وخاصة في‬ ‫مص�ر‪ ،‬وترك احلكومة الس�ورية وم�ن خلفها‬ ‫النظام اإليراني‪ .‬تلك االطراف التي لم يفقدها‬ ‫عباس بل حافظ على تواصل خيوط االتصال‬ ‫معها حتى عندما كانت حليفا علنيا حلماس‪.‬‬ ‫ه�ذا وقال�ت حم�اس اخلمي�س أن العالقة‬ ‫بين احلركة وإيران ستش�هد نوع�ا من الدفع‬ ‫ال�ى االمام في املرحل�ة املقبلة خاص�ة في ظل‬ ‫الزيارة املرتقبة ملشعل لطهران‪.‬‬

‫قال ان قطاع غزة لعب دورا بارزا في صناعة التاريخ وشخصياته رائدة بالنضال الوطني‬

‫نائب عن حماس يدعو الجتماع «حكماء» قطاع غزة من غير‬ ‫«املتعصبني حزبيا» لالتفاق على مشروع متكامل ينهي االنقسام‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫دع�ا نائب بارز م�ن حركة حماس في اجمللس التش�ريعي‬ ‫إلى اجتماع شخصيات فلسطينية من قطاع غزة‪ ،‬اشترط أن‬ ‫ال تك�ون متعصبة حزبي�ا‪ ،‬وتتمتع باملصداقي�ة واملوضوعية‬ ‫والنزاه�ة لالجتم�اع لبح�ث إطلاق ح�وار ش�امل إلنه�اء‬ ‫االنقس�ام‪ .‬وق�ال النائ�ب يحي�ى موس�ى عن حرك�ة حماس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ب�ارزا في صناعة التاريخ‬ ‫«دورا‬ ‫ممتدح�ا قطاع غزة أنه لعب‬ ‫الفلس�طيني»‪ ،‬وأن ش�خصياته الوطنية شاركت في العديد‬ ‫م�ن املبادرات الوطني�ة‪ ،‬وكانت رائدة ف�ي النضال الوطني‪،‬‬ ‫وأكد أنها ال زالت قادرة على لعب أدوار جديدة من أجل جمع‬ ‫ً‬ ‫ض�ررا ً‬ ‫بالغا‬ ‫الكلم�ة وإنهاء االنقس�ام البغيض‪ ،‬الذي س�بب‬ ‫بالوطن واملواطن‪.‬‬ ‫وأشار في تصريح له نشره على صفحته على «فيسبوك»‬ ‫إلى أن غ�زة تتمتع بأوض�اع «جيوسياس�ية»‪ ،‬تؤهلها للعب‬

‫أدوار نوعي�ة مميزة ف�ي خدمة التح�رر واس�تنهاض العمل‬ ‫الوطن�ي‪ .‬وأك�د أن اجلماع�ة الوطني�ة ال ميك�ن أن تبق�ى في‬ ‫«حال�ة م�ن الش�لل» وأن تغ�ض أعينه�ا ع�ن املعان�اة الت�ي‬ ‫يتحملها املواطن الفلس�طيني نتيجة اس�تمرار االنقسام في‬ ‫النظام السياس�ي للس�لطة بني الضف�ة والقط�اع والتي هي‬ ‫نتيجة النقس�ام أكب�ر‪ ،‬ق�ال ان اتفاقية «أوس�لو العينة» هي‬ ‫من سببته‪.‬‬ ‫النائب موس�ى قال ان سوء احلالة الوطنية يدفع بإحلاح‬ ‫احلكماء الوطنيني للمبادرة بالدعوة إلى حوار وطني شامل‬ ‫وجام�ع تنطل�ق ش�رارته ف�ي قطاع غزة‪ ،‬ويتوس�ع ليش�مل‬ ‫الش�عب الفلس�طيني كافة ف�ي جميع أماكن تواج�ده‪ ،‬بهدف‬ ‫وض�ع معاجل�ات جذري�ة وعملي�ة جلمي�ع املش�كالت الت�ي‬ ‫نعانيه�ا وف�ي مقدمته�ا إنه�اء حالة االنقس�ام في الس�لطة‪،‬‬ ‫وبل�ورة رؤية وطنية ش�املة الس�تنهاض النض�ال الوطني‬ ‫وفق استراتيجيات واضحة ووفق برنامج متوافق عليه‪.‬‬ ‫ودعا من أجل حتقيق ذلك‪ ،‬راجي الصوراني رئيس املركز‬ ‫الفلس�طيني حلقوق اإلنسان للمبادرة في جمع مجموعة من‬ ‫الش�خصيات الوطنية الوازنة أس�ماهم (احلكم�اء) من أهل‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحي�دا لـ «حل خالفاتنا‬ ‫طريقا‬ ‫غزة‪ ،‬مم�ن يؤمنون باحلوار‬ ‫ويتوف�ر عنده�م االس�تعداد والق�درة والكفاءة للقي�ام بهذا‬ ‫الدور وهذه املهمة»‪.‬‬ ‫واش�ترط النائب عن حماس أن تكون هذه الش�خصيات‬ ‫«عاب�رة للتعص�ب احلزب�ي والفصائل�ي‪ ،‬وأن تتمت�ع‬ ‫باملصداقي�ة‪ ،‬واملوضوعية‪ ،‬والنزاهة‪ ،‬وأن تس�ارع بالدعوة‬ ‫إلى اجتماع تشاوري للبحث في آليات إطالق حوار شامل»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مشروعا‬ ‫ورأى أنه يتوجب على هذه الشخصيات أن تقدم‬ ‫ً‬ ‫متكاملا للح�وار الوطن�ي الش�امل لي�س م�ن أج�ل االتفاق‬ ‫عل�ى املصاحل�ة من جدي�د‪ ،‬وإمنا للبح�ث في آلي�ات تطبيق‬ ‫م�ا مت االتف�اق علي�ه ف�ي القاه�رة‪ ،‬ووقع�ت علي�ه الفصائل‬ ‫الفلس�طينية كافة‪ ،‬والس�تنهاض املش�روع التح�رري‪ ،‬وأن‬ ‫تق�وم ه�ذه الش�خصيات الوطني�ة‪ ،‬باالتص�ال بالفصائ�ل‬ ‫الوازنة‪ ،‬وأخذ موافقتها على إطالق هذا احلوار واالس�تعداد‬ ‫للمشاركة فيه وااللتزام مبا يفضي إليه من توافق‪.‬‬ ‫وق�ال أن األمر يلزمه تش�كيل تنس�يقية عام�ة للحوار من‬ ‫الش�خصيات الوطنية الوازنة‪ ،‬متثل املرجعية حلل القضايا‬ ‫اخلالفية املستعصية‪.‬‬

‫فتح تدعو لـ«النفير العام»‬ ‫وائتالف االنتفاضة يطالب الفلسطينيني‬ ‫اخلروج بـ«جمعة الغضب» للدفاع عن األقصى‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫دعت حركة فتح الشعب الفلسطيني لـ «النفير العام»‬ ‫والدفاع عن املس�جد األقصى املبارك‪ ،‬في ظل ما يتعرض‬ ‫له املس�جد من هجمات إس�رائيلية من املستوطنني‪ ،‬فيما‬ ‫طال�ب ائتلاف ش�باب االنتفاض�ة إل�ى «جمع�ة غضب»‬ ‫اليوم نصرة ملدينة القدس‪.‬‬ ‫وش�دد املتح�دث باس�م فت�ح أحمد عس�اف ف�ي بيان‬ ‫صحاف�ي على ض�رورة خروج الفلس�طينيني في القدس‬ ‫والداخ�ل وكل من يس�تطيع الوصول من س�كان الضفة‬ ‫الغربية للمدينة املقدسة لـ»الرباط في املسجد األقصى»‪،‬‬ ‫حلمايت�ه م�ن «اخملطط�ات اخلبيث�ة التي تس�تهدف هذا‬ ‫امل�كان املق�دس م�ن خلال م�ا يس�مى بالتقس�يم املكاني‬ ‫والزماني»‪.‬‬ ‫وأكد الناطق باس�م فتح أن إس�رائيل تسعى من وراء‬ ‫ذلك السيطرة الكاملة على املسجد األقصى‪.‬‬ ‫وعلى مدار األسابيع املاضية يتعرض املسجد األقصى‬ ‫القتحام�ات م�ن جن�ود االحتلال واملس�توطنني بش�كل‬ ‫يوم�ي‪ ،‬وأدت الهجم�ات إل�ى اعتق�ال العدي�د من طالب‬ ‫مصاطب العلم واحلراس‪.‬‬ ‫وانتقد عس�اف الصمت العربي واالسلامي «املطبق»‬ ‫ل�كل م�ا يتع�رض ل�ه األقص�ى والق�دس الش�ريف م�ن‬ ‫مخطط�ات وجرائم دخل�ت حيز التنفيذ‪ ،‬من�ددا في ذات‬ ‫الوق�ت بـ»التجاهل الدول�ي لهذه اجلرائم اإلس�رائيلية‬

‫إسرائيل قلقة من قرار اإلدارة االمريكية‬ ‫بتجميد املساعدات العسكرية ملصر‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬

‫وق�ال أن�ه عن�د االنته�اء م�ن االتف�اق عل�ى ح�ل جمي�ع‬ ‫اخلالف�ات‪ ،‬يتم صياغة وثيق�ة توقع عليها جمي�ع األطراف‪،‬‬ ‫ويتم تش�كيل الهيئ�ات واملؤسس�ات الالزمة للقي�ام على ما‬ ‫يت�م االتف�اق علي�ه‪ ،‬وبذلك يؤكد «نغ�ادر االنقس�ام إلى غير‬ ‫رجع�ة»‪ .‬وأض�اف في تصريح�ه يقول «ليس م�ن العقل‪ ،‬وال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقيميا‪ ،‬أن نبقى عاجزين عن‬ ‫أخالقيا‬ ‫املنطق وال م�ن املقبول‬ ‫حل مش�كالتنا‪ُ ،‬‬ ‫ونضي�ع ما ضح�ى ألجله الش�هداء‪ ،‬وعانى‬ ‫في س�بيله األس�رى‪ ،‬وتعلقت ب�ه آمال أجيال الفلس�طينيني‬ ‫املتالحقة»‪.‬‬ ‫وأك�د على ض�رورة عدم تق�دمي مصاحله�ا اخلاصة «على‬ ‫حس�اب وطن يس�رقه االحتالل أمام س�مع وبص�ر اجلماعة‬ ‫الوطنية الفلسطينية»‪.‬‬ ‫وترعى مصر حوارات إنهاء االنقس�ام‪ ،‬لكن منذ األحداث‬ ‫التي أملت بها منذ عزل الرئيس محمد مرسي‪ ،‬لم تدع الفصائل‬ ‫الفلسطينية خاصة فتح وحماس‪ ،‬للجلوس والتشاور حول‬ ‫تطبي�ق بنود اتف�اق القاه�رة‪ ،‬خاصة وأن�ه كان يفترض أن‬ ‫يطبق االتفاق منتصف ش�هر آب‪/‬أغسطس املاضي‪ ،‬بتشكيل‬ ‫حكومة توافق وإعالن موعد االنتخابات‪.‬‬

‫بحق أحد أهم املقدسات لدى املسلمني في العالم»‪.‬‬ ‫وحمل الناطق باس�م فتح اجملتمع الدولي وخصوصا‬ ‫الرباعي�ة الدولي�ة «مس�ؤولية تداعي�ات ونتائ�ج ه�ذه‬ ‫اجلرائ�م اإلس�رائيلية الت�ي س�يكون له�ا تأثي�ر عل�ى‬ ‫االستقرار في كل املنطقة بل ستصل للعالم أجمع»‪.‬‬ ‫ه�ذا ورأت حركة فتح في قطاع غزة أن إصرار حكومة‬ ‫االحتلال اإلس�رائيلي على الس�ماح للمتطرفين اليهود‬ ‫بدخول احلرم القدسي الش�ريف‪ ،‬يشكل «إثارة للصراع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صارخا ملشاعر جميع املسلمني‪ ،‬وجرمية‬ ‫وحتديا‬ ‫الديني‬ ‫ته�دف لزعزع�ة االس�تقرار تدف�ع األمور إلى م�ا ال حتمد‬ ‫عقباه»‪.‬‬ ‫وحمل�ت احلكوم�ة اإلس�رائيلية كافة تداعي�ات هذه‬ ‫االقتحام�ات املتك�ررة للمس�جد األقص�ى‪ ،‬وأك�دت أن‬ ‫ممارس�اتها جت�اه األماكن املقدس�ة «مرفوض�ة وتخالف‬ ‫املواثي�ق واملعاه�دات الدولي�ة‪ ،‬وتش�كل ضرب�ة جلهود‬ ‫السالم»‪.‬‬ ‫إلى ذلك فقد اس�تنكر ائتالف شباب االنتفاضة بشده‬ ‫الدعوات اإلسرائيلية املتكررة القتحام املسجد األقصى‪،‬‬ ‫وج�دد الدعوة ل�كل الفلس�طينيني لالس�تمرار ف�ي دعم‬ ‫االنتفاضة وجتديد مشاركته في كل الفعاليات‪.‬‬ ‫وأك�د عل�ى ض�رورة خ�روج الفلس�طينيني الي�وم‬ ‫اجلمعة في فعالية «جمعة الغضب» ردا على االقتحامات‬ ‫اإلسرائيلية وقطع أشجار الزيتون في املسجد‪.‬‬ ‫وأك�د االئتالف أن ه�ذه الفعاليات ه�ي «أقصر الطرق‬ ‫وأجنعه�ا من أجل تصعي�د املواجهة الش�عبية مع احملتل‬ ‫بفعالية وتنظيم»‪.‬‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أعربت إس�رائيل عن خش�يتها من انعكاس القرار‬ ‫األمريك�ي القاض�ي بتعلي�ق ج�زء م�ن املس�اعدات‬ ‫العس�كرية ملصر عل�ى عالقاتها مع القاه�رة‪ ،‬رغم أن‬ ‫الق�رار ل�ن يطال األس�لحة التي يس�تخدمها اجليش‬ ‫املصري في تأمني احلدود املشتركة مع إسرائيل‪.‬‬ ‫وجاء ذلك على لس�ان الوزير اإلس�رائيلي جلعاد‬ ‫أردان‪ ،‬ال�ذي ترتب�ط بالده مع مصر مبعاهدة سلام‬ ‫من�ذ الع�ام ‪ ،1978‬والذي أك�د في س�ياق تصريحات‬ ‫لإلذاع�ة اإلس�رائيلية وج�ود اتص�االت مس�تمرة‬ ‫وتعاون بني إسرائيل ومصر‪.‬‬ ‫وأكث�ر من م�رة زارت وفود عس�كرية إس�رائيلية‬ ‫مصر بش�كل خاطف منذ عزل الرئيس محمد مرسي‪،‬‬ ‫وج�رى خلال الزي�ارات التنس�يق ف�ي الش�ؤون‬ ‫املش�تركة‪ ،‬خاص�ة مب�ا يخ�ص العملي�ة العس�كرية‬ ‫املمتدة للجيش املصري في مناطق سيناء احلدودية‬

‫مع إسرائيل‪.‬‬ ‫وشنت تلك اجلماعات املسلحة مرات عدة هجمات‬ ‫بالصواريخ واألسلحة على مناطق إسرائيلية قريبة‬ ‫من احلدود‪ ،‬وأوقعت قتلى في اجلانب اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وجاءت خش�ية تل أبيب عقب كش�ف جني س�اكي‬ ‫املتحدثة باس�م اخلارجية األميركية ليل األربعاء أن‬ ‫بالدها س�تجمد تس�ليم املع�دات العس�كرية الثقيلة‬ ‫ومس�اعدتها املالي�ة للحكوم�ة املصري�ة‪ ،‬ف�ي انتظار‬ ‫إح�راز تق�دم ملح�وظ نح�و تش�كيل حكوم�ة مدنية‬ ‫منتخبة دميوقراطيا في مصر‪.‬‬ ‫وم�ن ناحية أخ�رى أوضحت املتحدث�ة األمريكية‬ ‫أن واش�نطن لن تعلق املس�اعدات اخملصصة حلماية‬ ‫احل�دود املصرية ومحارب�ة اإلرهاب وضم�ان األمن‬ ‫في س�يناء‪ ،‬وأنها س�تواصل تزويد مصر بقطع غيار‬ ‫ألسلحة ومعدات أمريكية الصنع‪.‬‬ ‫ويش�مل التجمي�د األمريك�ي لألس�لحة تس�ليم‬ ‫دباب�ات وطائ�رات مقاتل�ة وطائ�رات هليكوبت�ر‬ ‫وصواريخ ومساعدة نقدية قيمتها ‪ 260‬مليون دوالر‬ ‫إلى احلكومة املصرية‪.‬‬

‫مصادر رفيعة بتل أبيب‪ :‬الدول األوروبية متيل للتجاوب مع املواقف اإليرانية وتخفيف العقوبات املفروضة عليها‬

‫شن هجوم احادي على إيران‪ ..‬وغانتس يتو ّقع شرق أوسط جديدا بعد جتريد سورية وطهران من أسلحة الدمار الشامل‬ ‫محلل‬ ‫إسرائيلي‪ :‬تل ابيب لن تتم ّكن من ّ‬ ‫ّ‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫العبري في إسرائيل يُ حاول‬ ‫ما زال اإلعالم‬ ‫ّ‬ ‫س�بر أغوار توجهات اإلدارة األمريكيّ ة في ّ‬ ‫كل‬ ‫م�ا ّ‬ ‫اإليران�ي‪ ،‬وما‬ ‫الن�ووي‬ ‫يتعل�ق بالبرنامج‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫زال ّ‬ ‫صن�اع الق�رار في ت�ل أبي�ب يعكفون على‬ ‫دراس�ة املستجدات األخيرة على الساحة بعد‬ ‫تسخني العالقات بني طهران وواشنطن‪ ،‬وفي‬ ‫هذا السياق انبرى أمس نائب وزير اخلارجيّ ة‬ ‫اإلس�رائيليّ ة‪ ،‬زئي�ف ألكين‪ّ ،‬‬ ‫بن�اء على‬ ‫ليؤكد‬ ‫ً‬ ‫معلوماته ّ‬ ‫بأن اجلمهورية اإلسالميّ ة اإليرانيّ ة‬ ‫ً‬ ‫أجهزة لتخصيب اليورانيوم‪ ،‬مبقدورها‬ ‫متتلك‬ ‫تخصيب اليورانيوم من نسبة ‪ ٪3‬إلى درجة‬ ‫ً‬ ‫جاهزا الس�تخدامه في قنبلة نووية‬ ‫أن يصبح‬ ‫خالل أسابيع معدودة‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫وزاد ألكين‪ ،‬املع�روف مبواقف�ه املتطرف�ة‬ ‫ً‬ ‫قائلا ّ‬ ‫إن مب�ادرة إي�ران بوق�ف تخصي�ب‬ ‫اليورانيوم إلى نس�بة ‪ ٪20‬فقط‪ ،‬تهدف إلى‬ ‫تخفيف العقوب�ات الدولي�ة املفروضة عليها‪،‬‬ ‫موضحا ّأن إيران ميكنها االس�تغناء عن مادة‬ ‫ً‬

‫اليورانيوم‪ ،‬واستخدام طاقة بديلة لألغراض‬ ‫السلمية‪.‬‬ ‫وتس�اءل إلكين‪ ،‬كم�ا أف�اد موق�ع صحيفة‬ ‫«يديع�وت أحرون�وت» عل�ى اإلنترن�ت أمس‬ ‫اخلميس‪ :‬إذا كان الهدف من إنش�اء املفاعالت‬ ‫النووي�ة ه�و اس�تخدامها ألغ�راض س�لمية‪،‬‬ ‫فلم�اذا تق�وم ببنائه�ا حت�ت األرض‪ ،‬ومل�اذا‬ ‫تستخدم مادتي اليورانيوم والبلوتونيوم في‬ ‫مفاعالتها النووية‪ ،‬مع العلم ّأنها ال تس�تخدم‬ ‫عسكرية‪ ،‬بحسب أقواله‪.‬‬ ‫إال ألغراض‬ ‫ّ‬ ‫العب�ري ّ‬ ‫إن‬ ‫علاوة عل�ى ذلك‪ ،‬ق�ال املوق�ع‬ ‫ّ‬ ‫تطرق في سياق حديثه‬ ‫نائب وزير اخلارجيّ ة ّ‬ ‫إل�ى خطاب وزير املالية يائي�ر البيد الذي قال‬ ‫فيه ّ‬ ‫العبرية ال حتتاج إلى اعتراف‬ ‫إن الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قائال‪ّ :‬‬ ‫إن اعتراف الس�لطة‬ ‫محم�ود عباس بها‬ ‫ً‬ ‫تنازال من قبلهم‬ ‫الفلس�طينية بإس�رائيل ميثل‬ ‫ذاتي‬ ‫عن ح�ق العودة‪ ،‬وع�دم املطالب�ة بحكم ّ‬ ‫داخل املناط�ق التي يس�يطرون عليها‪ .‬وتابع‬ ‫ألكين‪ ،‬وه�و مس�توطن ف�ي الضف�ة الغربيّ �ة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫قائال‪ :‬إذا لم يعترف بنا الفلسطينيون‬ ‫احملتلة‬ ‫فس�يعملون عل�ى إخراجن�ا م�ن هن�ا‪ ،‬وف�ي‬ ‫الس�ابق كان�وا يقول�ون ّإنه�م س�يقومون‬

‫بإلقائنا في البحر‪ ،‬أما اآلن وبعد اكتشاف آبار‬ ‫الغ�از في البحر‪ ،‬أعتقد أنهم س�يلقوننا خارج‬ ‫البحر إلى أوروبا وما حولها‪ ،‬على حدّ وصفه‪.‬‬ ‫في الس�ياق ذاته‪ ،‬نقلت اإلذاعة اإلس�رائيلية‬ ‫العبري�ة «ريش�يت بي�ت»‬ ‫الرس�ميّ ة باللغ�ة‬ ‫ّ‬ ‫صب�اح أم�س اخلميس ع�ن مصادر سياس�يّ ة‬ ‫إس�رائيليّ ة وصفته�ا ّ‬ ‫بأنه�ا رفيعة املس�توى‪،‬‬ ‫قوله�ا ّ‬ ‫إن الدول األوروبية متيل إلى التجاوب‬ ‫م�ع املواق�ف اإليراني�ة‪ ،‬وتخفي�ف العقوبات‬ ‫املفروضة على إيران ف�ي حال جتاوبت إيران‬ ‫م�ع ش�روطها‪ ،‬خاص�ة فيم�ا يتعل�ق بوق�ف‬ ‫تخصي�ب اليوراني�وم‪ ،‬ووض�ع مش�روعها‬ ‫الذري حتت الرقابة الدولية‪ .‬وساقت املصادر‬ ‫ً‬ ‫العبرية‪ّ ،‬‬ ‫إن‬ ‫قائلة‪ ،‬كم�ا أفادت اإلذاع�ة‬ ‫عينه�ا‬ ‫ّ‬ ‫التقدي�رات اإلس�رائيلية هذه ج�اءت اعتمادً ا‬ ‫عل�ى محادث�ات أجراه�ا مندوب�ا بريطاني�ا‬ ‫وفرنس�ا ف�ي إس�رائيل أم�س م�ع اجله�ات‬ ‫اإليراني في‬ ‫اخملتص�ة واملس�ؤولة ع�ن املل�ف‬ ‫ّ‬ ‫ت�ل أبي�ب‪ .‬علاوة عل�ى ذل�ك‪ ،‬ذك�رت اإلذاعة‬ ‫في ه�ذا الس�ياق أن كال م�ن املدير السياس�ي‬ ‫ل�وزارة اخلارجية الفرنس�ية ج�اك أوديفير‪،‬‬ ‫رئي�س طاقم املفاوضات الفرنس�ية مع إيران‪،‬‬

‫ونائب مستش�ار األمن القوم�ي البريطاني يو‬ ‫ب�اول‪ ،‬كانا ق�د اجتمع�ا أمس في ت�ل أبيب مع‬ ‫كبار موظفي اخلارجية اإلس�رائيلية ومجلس‬ ‫اإلسرائيلي برئاسة اجلنرال في‬ ‫األمن القومي‬ ‫ّ‬ ‫االحتياط يعقوف عميدرور‪ ،‬ووزارة الشؤون‬ ‫اإلستراتيجيّ ة ووزارة األمن‪.‬‬ ‫وبحس�ب م�ا جاء ف�ي اإلذاع�ة العام�ة فقد‬ ‫أوضح الدبلوماس�يان األوروبي�ان لنظرائهم‬ ‫ف�ي إس�رائيل أن الفرنس�يني والبريطانيني ال‬ ‫يس�قطون م�ن حس�اباتهم إمكاني�ة التوقي�ع‬ ‫عل�ى اتفاق مرحلي مع إيران�ي يضمن تخفيف‬ ‫العقوب�ات عل�ى إي�ران خاص�ة م�ا يتعل�ق‬ ‫باملس�اعدات اإلنس�انية‪ ،‬مقاب�ل ف�رص قي�ود‬ ‫متش�ددة ح�ول تخصيب اليوراني�وم‪ ،‬ووقف‬ ‫العمل في منشآة بوردو‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬لفتت املصادر السياسيّ ة‬ ‫ف�ي تل أبي�ب إل�ى ّأن احلديث ي�دور عن نفس‬ ‫وأن ُعرضت على إيران‬ ‫املقترحات التي س�بق ْ‬ ‫ف�ي جول�ة احملادث�ات الس�ابقة م�ع مجموعة‬ ‫الدول خمس�ة‪+‬واحد في كازاخستان‪ ،‬وتأتي‬ ‫هذه التقديرات قبل أس�بوع م�ن إطالق جولة‬ ‫إضافي�ة م�ن احل�وار بين إي�ران والغ�رب‪،‬‬

‫والت�ي م�ن املتوقع أن جت�ري الثالث�اء القادم‬ ‫في جني�ف‪ ،‬كم�ا قالت املص�ادر اإلس�رائيليّ ة‪.‬‬ ‫م�ع ذلك أش�ارت املصادر اإلس�رائيلية‪ ،‬إلى ّأن‬ ‫الدبلوماس�يني األوربيني االثنني أبلغا اجلانب‬ ‫اإلس�رائيلي‪ّ ،‬أن أوروب�ا تأخ�ذ التحفظ�ات‬ ‫الق�ارة‬ ‫اإلس�رائيليّ ة باحلس�بان‪ ،‬كم�ا ّأن‬ ‫ّ‬ ‫العج�وز‪ّ ،‬أك�دا‪ ،‬تتوج�ه للح�وار م�ع إي�ران‬ ‫لفح�ص حقيق�ة املواق�ف اإليراني�ة اجلدي�دة‬ ‫وجديته�ا‪ .‬ف�ي حين ق�ال‬ ‫وم�دى مصداقيته�ا ِ‬ ‫أوروبي ّ‬ ‫إن التوقعات اإلسرائيلية‬ ‫دبلوماس�ي‬ ‫ّ‬ ‫ب�أن يتضمن االتف�اق مع إي�ران‪ ،‬بن�دً ا يتعلق‬ ‫ْ‬ ‫بوقف تخصيب اليورانيوم في إيران كليا‪ ،‬هو‬ ‫أمر غير واقعي‪ ،‬كما ّأن التوقعات اإلس�رائيلية‬ ‫ب�أال يت�م تخفي�ف العقوب�ات املفروض�ة على‬ ‫إيران ليست واقعية‪.‬‬ ‫جدير بالذكر ّأنه في لقاء هو الثالث من نوعه‬ ‫خالل ّأقل من نصف س�نة‪ ،،‬اجتمع وزير األمن‬ ‫اإلس�رائيلي موش�ي يعال�ون‪ ،‬ف�ي البنتاغون‬ ‫مع وزير الدفاع األمريكي تش�اك هاغل‪ ،‬وتركز‬ ‫اإليراني‪،‬‬ ‫االجتم�اع ح�ول البرنام�ج الن�ووي‬ ‫ّ‬ ‫وتفكيك األسلحة الكيماوية السورية‪.‬‬ ‫وبحس�ب صحيفة «هآرتس» فقد قال وزير‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫اإلس�رائيلي ّ‬ ‫إن‬ ‫األمريك�ي لنظي�ره‬ ‫الدف�اع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الواليات املتحدة تنوي فحص احتماالت احلل‬ ‫ً‬ ‫مضيفا ّأن واش�نطن‬ ‫الدبلوماس�ي مع إي�ران‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫س�تبقى متيقظ�ة ب�كل م�ا يتص�ل بالتحديات‬ ‫املرتقبة‪ ،‬وأنها لن حتيد عن السياسة الصارمة‬ ‫الت�ي تتضم�ن من�ع إيران م�ن حيازة أس�لحة‬ ‫نووية‪.‬‬ ‫تط�رق إل�ى‬ ‫اإلس�رائيلي فق�د‬ ‫ّأم�ا الوزي�ر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التخفي�ف احملتم�ل للعقوب�ات االقتصادي�ة‬ ‫املفروض�ة على إي�ران‪ ،‬وق�ال ّ‬ ‫إن تخفيف هذه‬ ‫العقوب�ات س�يؤدي إل�ى زواله�ا‪ ،‬وأن هن�اك‬ ‫ً‬ ‫قليال م�ن أصحاب املصال�ح الذين‬ ‫ع�ددً ا ليس‬ ‫س�يفرحون بعقد صفقات مع إي�ران مبا يؤدي‬ ‫إل�ى تخفيف الضغ�وط االقتصادي�ة من جهة‪،‬‬ ‫ويتيح إلي�ران مواصلة تخصي�ب اليورانيوم‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬على حدّ قوله‪.‬‬ ‫العس�كرية في صحيفة‬ ‫ّأما محلل الش�ؤون‬ ‫ّ‬ ‫«هآرتس»‪ ،‬عاموس هارئيل‪ ،‬فقال ّ‬ ‫إن الضغوط‬ ‫التي ُتمارس�ها إس�رائيل عل�ى الكونغرس في‬ ‫ه�ذه الفت�رة بالذات لتش�ديد العقوب�ات على‬ ‫إي�ران يجعلها تلعب بالن�ار‪ ،‬ذل�ك ّأن التدّ خل‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬بحس�ب‪ ،‬ج�اء ف�ي توقي�ت غير‬ ‫ّ‬

‫باملرة على خلفية النزاع بني الرئيس‬ ‫مناس�ب ّ‬ ‫األمريكي ب�اراك أوبام�ا واجلمهوريني‪ ،‬عالوة‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى ذلك أش�ار هارئيل إل�ى ّأن االنطباع التي‬ ‫الدولي هو ّأن إسرائيل‬ ‫بات سائدً ا في اجملتمع‬ ‫ّ‬ ‫دبلوماس�ي ّ‬ ‫ّ‬ ‫للمل�ف‬ ‫حل�ل‬ ‫أي مب�ادرة‬ ‫ترف�ض ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإليراني‪.‬‬ ‫النووي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قائال ّ‬ ‫إن الفجوات بني إيران وأمريكا‬ ‫وتابع‬ ‫م�ا زالت كبي�رة جدً ا‪ ،‬ول�ن يُ مكن جس�رها في‬ ‫جول�ة احملادثات التي س�تبدأ الثالثاء القادم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫العاملي الس�ائد‬ ‫ولك�ن احمللل ّأكد على ّأن املناخ‬ ‫ّ‬ ‫اآلن بع�د االنف�راج ف�ي العالق�ات األمريكيّ �ة‬ ‫أن تق�وم‬ ‫صعب عل�ى إس�رائيل ْ‬ ‫اإليرانيّ �ة س�يُ ّ‬ ‫انفرادي�ة إلي�ران‪،‬‬ ‫عس�كرية‬ ‫بتوجي�ه ضرب�ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفت�ا إل�ى ّأن الرج�ل ال�ذي ق�د ّ‬ ‫ً‬ ‫يتلق�ى األم�ر‬ ‫العامة‬ ‫بالب�دء بالهجوم‪ ،‬رئيس هيئ�ة األركان‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي اجليش‪ ،‬اجلنرال بيني�ي غانتس‪ ،‬قال هذا‬ ‫األسبوع في مؤمتر بار إيالن ّ‬ ‫سورية‬ ‫إن جتريد‬ ‫ّ‬ ‫م�ن األس�لحة الكيميائيّ �ة وجتريد إي�ران من‬ ‫النووية بطرق دبلوماس�يّ ة هي عملية‬ ‫الق�درة‬ ‫ّ‬ ‫س�ليمة في منطقة الش�رق األوسط‪ ،‬والتي من‬ ‫أن تقودا إلى خلق ش�رق أوسط جديد‪،‬‬ ‫املمكن ْ‬ ‫على حدّ تعبير اجلنرال غانتس‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫ً‬ ‫قتيال في قصف جوي بالبراميل املتفجرة على «السفيرة» بحلب‬ ‫‪12‬‬

‫دعوات للهدنة في سورية تزامنا مع عيد االضحى واجليش احلر يعتبرها «محض هراء»‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬ق�ال العقيد قاس�م‬ ‫سعد الدين‪ ،‬عضو اجمللس العسكري األعلى‬ ‫للجي�ش احل�ر والناطق الرس�مي باس�مه‪،‬‬ ‫إن دع�وات الهدن�ة الت�ي تقدم�ت بها بعض‬ ‫األطراف لوقف القتال في سورية خالل عيد‬ ‫األضح�ى «محض ه�راء»‪ ،‬واجليش احلر ال‬ ‫تعنيه تلك الهدنة «س�واء أوافق نظام بشار‬ ‫األسد عليها أم لم يوافق»‪.‬‬ ‫وف�ي اتص�ال هاتف�ي م�ع وكال�ة‬ ‫«األناض�ول»‪ ،‬ام�س اخلمي�س‪ ،‬أك�د س�عد‬ ‫الدين أن «النظام الس�وري لم يلتزم بجميع‬ ‫دع�وات الهدن�ة الس�ابقة الت�ي دع�ت إليها‬ ‫األمم املتح�دة وغيره�ا م�ن األط�راف‪ ،‬على‬ ‫الرغ�م م�ن الت�زام اجلي�ش احل�ر ببعضها‪،‬‬ ‫فلذل�ك ف�إن دع�وات الهدن�ة اجلدي�دة هي‬ ‫«محض هراء»‪ ،‬واجليش احلر ال تعنيه تلك‬ ‫الدعوات «سواء أوافق نظام األسد عليها أم‬ ‫لم يوافق»‪ ،‬حسب تعبيره‪.‬‬ ‫وناشد أكمل الدين إحسان أوغلو‪ ،‬األمني‬ ‫الع�ام ملنظم�ة التع�اون اإلسلامي‪ ،‬ونبي�ل‬ ‫العربي‪ ،‬األمني العام جلامعة الدول العربية‪،‬‬ ‫في نداء مش�ترك أصدراه‪ ،‬ام�س‪ ،‬احلكومة‬ ‫الس�ورية وجمي�ع األط�راف العس�كرية‬ ‫املتحارب�ة ف�ي س�ورية االلت�زام بـ»الوقف‬ ‫الشامل إلطالق النار‪ ،‬وجميع أعمال العنف‬ ‫والقتال بكافة أشكالها‪ ،‬مبناسبة حلول عيد‬ ‫األضحى املبارك ‪ 15‬تشرين األول (اكتوبر)‬ ‫اجلاري‪ ،‬حقنا لدماء الس�وريني وللتخفيف‬ ‫من معاناتهم القاسية»‪.‬‬ ‫وتساءل سعد الدين بالقول «ما معنى أن‬ ‫تبرم هدن�ة‪ ،‬في حال جناحه�ا‪ ،‬خالل أربعة‬ ‫أيام ويستمر القتل في باقي أيام السنة؟»‪.‬‬ ‫وح�ول احتم�ال موافق�ة النظ�ام عل�ى‬ ‫الهدن�ة خالل عي�د األضحى كونه مناس�بة‬ ‫ديني�ة له�ا مكان�ة خاص�ة‪ّ ،‬‬ ‫عل�ق الناط�ق‬ ‫الرس�مي‪« ،‬م�ن ه�دم املس�اجد والكنائ�س‬

‫خلال عامني ونصف وق�ام بقتل واختطاف‬ ‫رجال الدين املس�يحي واإلسالمي‪ ،‬هل يقيم‬ ‫ً‬ ‫وزنا ملناسبة دينية أو لغيرها؟»‪ ،‬في إشارة‬ ‫إلى النظام السوري‪.‬‬ ‫وع�ن إمكاني�ة اس�تثمار فت�رة العيد في‬ ‫إيص�ال املس�اعدات اإلنس�انية لبع�ض من‬ ‫يحتاجه�ا بحس�ب الداعين إل�ى الهدن�ة‪،‬‬ ‫قال س�عد الدين إن معظم املس�اعدات التي‬ ‫تص�ل لس�ورية تذه�ب ع�ن طري�ق الهلال‬ ‫األحمر الس�وري إلى املناطق التي يس�يطر‬ ‫عليه�ا النظ�ام وال يس�تفيد منه�ا أي م�ن‬ ‫س�كان املناطق املنكوبة التي تس�يطر عليها‬ ‫املعارضة‪.‬‬ ‫وكان نبي�ل العرب�ي اعتب�ر‪ ،‬ف�ي البيان‬ ‫املشترك‪ ،‬الهدنة فرصة «إلفساح اجملال أمام‬ ‫منظمات اإلغاثة للقي�ام بواجباتها‪ ،‬وتقدمي‬ ‫املس�اعدات اإلنس�انية العاجل�ة للمناط�ق‬ ‫املنكوبة في جميع األراضي السورية»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬ل�م يعل�ق النظام الس�وري‬ ‫حت�ى الس�اعة (‪ )9.00‬ت�غ‪ ،‬عل�ى دع�وات‬ ‫الهدنة خالل عيد األضحى‪.‬‬ ‫ول�م تنج�ح حت�ى اآلن اتفاق�ات الهدنة‬ ‫الت�ي مت�ت بوس�اطة دولي�ة وعربي�ة بين‬ ‫الق�وات النظامية واملعارضني خالل االعياد‬ ‫واملناس�بات الس�ابقة في إيقاف نزيف الدم‬ ‫املتواص�ل ف�ي س�ورية من�ذ ثورة الش�عب‬ ‫الس�وري ض�د بش�ار االس�د منتص�ف آذار‬ ‫(مارس) ‪.2011‬‬ ‫ومن�ذ ذل�ك التاري�خ‪ ،‬تطال�ب املعارضة‬ ‫الس�ورية بإنه�اء أكثر م�ن ‪ 40‬عامً ا من حكم‬ ‫عائلة األس�د‪ ،‬وإقامة دول�ة دميقراطية يتم‬ ‫فيها تداول السلطة‪.‬‬ ‫غي�ر أن النظام الس�وري اعتم�د اخليار‬ ‫العس�كري لوق�ف االحتجاج�ات؛ مم�ا دفع‬ ‫س�ورية إل�ى مع�ارك دموي�ة بين الق�وات‬ ‫النظامية وق�وات املعارضة؛ حصدت أرواح‬

‫أكث�ر م�ن ‪ 115‬ألف ش�خص‪ ،‬وذلك بحس�ب‬ ‫إحصائي�ة أصدره�ا‪ ،‬األس�بوع املاض�ي‪،‬‬ ‫املرص�د الس�وري حلق�وق اإلنس�ان‪ ،‬ه�و‬ ‫منظمة حقوقية مقرها لندن‪.‬‬ ‫ودع�ا عب�د اللطيف ب�ن راش�د الزياني‪،‬‬ ‫األمين الع�ام جملل�س التع�اون اخلليج�ي‪،‬‬ ‫النظ�ام الس�وري إل�ى «وق�ف إطلاق النار‬ ‫احتراما لقدسية وحرمة هذه األيام املباركة‬ ‫من هذا الشهر الكرمي»‪ ،‬في إشارة إلى األيام‬ ‫العش�ر األولى من ش�هر ذي احلجة (توافق‬ ‫الفترة من ‪ 6‬إلى ‪ 15‬تش�رين األول (أكتوبر)‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وطال�ب الزياني في بيان نش�رته وكالة‬ ‫األنب�اء البحرينية صب�اح اخلميس النظام‬ ‫الس�وري كذلك بفتح املعابر إلتاحة الفرصة‬ ‫للمس�اعدات اإلنس�انية واإلغاثي�ة‪ ،‬بكاف�ة‬ ‫أش�كالها‪ ،‬للوص�ول ملاليين احملتاجين من‬ ‫احملاصرين والنازحني من الشعب السوري‬ ‫في الداخل السوري‪.‬‬ ‫وناش�د األمين الع�ام جملل�س التع�اون‬ ‫اخلليج�ي جمي�ع أط�راف اجملتم�ع الدول�ي‬ ‫م�ن دول ومنظمات إلى تكثيف مس�اعداتها‬ ‫اإلنس�انية واإلغاثي�ة للش�عب الس�وري‪،‬‬ ‫داخل سورية وخارجها‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن األوضاع الس�يئة لالجئني‬ ‫والنازحين «س�تزداد صعوب�ة وس�وءا مع‬ ‫التغيرات اجلوية املتوقعة في فصل الشتاء‬ ‫القادم»‪.‬‬ ‫وقال�ت الهيئة العامة للثورة الس�ورية‪،‬‬ ‫تنس�يقية إعالمي�ة تابع�ة للمعارضة‪ ،‬امس‬ ‫ً‬ ‫قتيلا وعش�رات اجلرحى‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬إن ‪12‬‬ ‫س�قطوا ج�راء قص�ف ج�وي نف�ذه طيران‬ ‫نظام بش�ار األس�د بالبراميل املتفجرة على‬ ‫مدين�ة «الس�فيرة» بري�ف محافظ�ة حل�ب‬ ‫(شمال سورية)‪.‬‬ ‫وف�ي بي�ان أصدرت�ه‪ ،‬أعلن�ت الهيئة أن‬

‫ً‬ ‫ع�ددا م�ن البرامي�ل‬ ‫طي�ران النظ�ام ألق�ى‬ ‫املتفج�رة عل�ى منطق�ة س�كنية ف�ي مدين�ة‬ ‫السفيرة الواقعة جنوب شرق حلب‪ ،‬ما أدى‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا وسقوط عشرات اجلرحى‬ ‫ملقتل ‪12‬‬ ‫معظمهم من النس�اء واألطفال‪ ،‬مش�يرة إلى‬ ‫أن ع�دد القتل�ى مرش�ح للزي�ادة م�ع كث�رة‬ ‫ع�دد املصابني بج�روح خطيرة واس�تمرار‬ ‫القصف عل�ى املدين�ة‪ ،‬وذلك حتى الس�اعة‬ ‫(‪ )11.00‬تغ‪.‬‬ ‫وأوردت الهيئة في بيانها أسماء ‪ً 12‬‬ ‫قتيال‬ ‫متكنت من توثيقهم‪ ،‬كم�ا بثت مقاطع فيديو‬ ‫تظهر حجم الدمار في املنطقة املستهدفة‪.‬‬ ‫وتض�م مدين�ة الس�فيرة أكب�ر معام�ل‬ ‫عس�كرية تابعة ل�وزارة الدفاع ف�ي النظام‬ ‫الس�وري‪ ،‬وت�دور مع�ارك عنيف�ة من�ذ أيام‬ ‫بني اجليش احلر وقوات النظام بغية بسط‬ ‫السيطرة بشكل كامل على املدينة‪.‬‬ ‫ول�م ّ‬ ‫يعل�ق النظام الس�وري على قصف‬ ‫الس�فيرة بالبرامي�ل املتفج�رة وذل�ك حتى‬ ‫الساعة (‪ )11.00‬تغ‪.‬‬ ‫وأعل�ن النظ�ام الس�وري عن اس�تعادة‬ ‫الس�يطرة عل�ى نح�و ‪ 20‬قري�ة ف�ي ري�ف‬ ‫حل�ب‪ ،‬خلال األس�بوع اجل�اري‪ ،‬وه�و م�ا‬ ‫ل�م تنك�ره املعارض�ة‪ ،‬واعتب�رت أن نق�ص‬ ‫التسليح ودخول تنظيم «الدولة اإلسالمية‬ ‫في الع�راق والش�ام» ف�ي الص�راع «خدم»‬ ‫النظ�ام‪ ،‬ه�و ما يق�ف وراء تراج�ع اجليش‬ ‫احلر ف�ي حل�ب‪ ،‬وذلك بحس�ب تصريحات‬ ‫للنقي�ب عم�ار ال�واوي أمين س�ر اجلي�ش‬ ‫الس�وري احل�ر‪ ،‬أدل�ى به�ا في وقت س�ابق‬ ‫لوكالة األناضول‪.‬‬ ‫وتش�هد محافظة حلب وريفها الش�مالي‬ ‫على وجه التحديد حملة عس�كرية ضخمة‪،‬‬ ‫تق�وم به�ا ق�وات النظ�ام الس�وري؛ بغي�ة‬ ‫اس�تعادة مناط�ق واس�عة يس�يطر عليه�ا‬ ‫«اجليش احلر» منذ أكثر من عام‪.‬‬

‫مقاتل من اجليش السوري احلر خالل اشتباكات في حي صالح في حلب‬

‫خبراء االسلحة الكيميائية في سورية‬ ‫يخرجون في مهمة جديدة بعد زيادة عدد افراد بعثتهم‬ ‫■ دمش�ق ـ ا ف ب‪ :‬خ�رج املفتش�ون املكلف�ون‬ ‫االش�راف على عملي�ة تدمي�ر االس�لحة الكيميائية‬ ‫الس�ورية ام�س م�ن فندقه�م ف�ي دمش�ق ف�ي مهمة‬ ‫جديدة‪ ،‬بحس�ب ما افاد صحافي ف�ي وكالة فرانس‬ ‫ب�رس‪ ،‬وذلك بع�د انضم�ام ‪ 12‬خبي�را اضافي�ا الى‬ ‫البعثة‪.‬‬ ‫وق�ال الصحاف�ي ان عددا م�ن املفتشين غادروا‬ ‫قراب�ة الس�اعة الس�ابعة والرب�ع م�ن صب�اح امس‬ ‫فندق فور س�يزنز في العاصمة الس�ورية وقد حمل‬ ‫بعضهم ملفات‪.‬‬

‫واس�تقل بعضه�م ثلاث س�يارات حتمل ش�عار‬ ‫االمم املتحدة‪ ،‬وانطلق�وا الى جهة مجهولة‪ .‬وتالهم‬ ‫آخرون في سيارتني اخريني‪.‬‬ ‫وم�ا لبث�ت الس�يارتان االخيرت�ان ان عادتا الى‬ ‫الفن�دق مع ركابهم�ا‪ .‬ورجح املتحدث باس�م منظمة‬ ‫حظر االس�لحة الكيميائية مايكل لوه�ان من الهاي‬ ‫ردا عل�ى س�ؤال لوكال�ة فران�س ب�رس ان يق�وم‬ ‫اخلبراء «بزيارات الى مواقع جديدة اليوم» بعد ان‬ ‫«انه�وا امس الزي�ارة الثالثة ملوقع» ل�م يحدد ما اذا‬ ‫كان النتاج او تخزين السالح الكيميائي‪.‬‬

‫واش�ار املتحدث الى ان ‪ 12‬خبيرا جديدا انضموا‬ ‫ال�ى البعث�ة املش�تركة م�ن املنظم�ة واالمم املتحدة‬ ‫املوجودة في س�ورية لالش�راف عل�ى عملية تفكيك‬ ‫الترسانة الكيميائية‪.‬‬ ‫وقال ان الفري�ق اجلديد وصل االربعاء «ما يرفع‬ ‫ع�دد افراد البعث�ة االجمال�ي ال�ى ‪ ،»27‬موضحا ان‬ ‫‪ 19‬وصلوا االس�بوع املاضي‪ ،‬وع�اد منهم اربعة الى‬ ‫الهاي‪.‬‬ ‫وكان�ت املنظم�ة اعلن�ت الثالث�اء انها سترس�ل‬ ‫دفع�ة ثانية من املفتشين الى س�ورية لتعزيز مهمة‬

‫الالجئون الفلسطينيون في سورية‬

‫البعثة املوجودة هناك منذ االول من تش�رين االول‪/‬‬ ‫اكتوبر‪.‬‬ ‫واوكلت ال�ى املنظمة‪ ،‬بعد انضمام س�ورية اليها‬ ‫ومبوج�ب ق�رار ص�ادر عن مجل�س االم�ن الدولي‪،‬‬ ‫مهمة االش�راف على اتلاف ترس�انة ومواقع انتاج‬ ‫االس�لحة الكيميائية السورية‪ ،‬على ان تنتهي املهمة‬ ‫بحلول منتصف العام ‪.2014‬‬ ‫ويرجح خبراء امتالك س�ورية نحو ألف طن من‬ ‫االسلحة الكيميائية‪ ،‬بينها غاز السارين واالعصاب‬ ‫واخلردل‪ ،‬موزعة على نحو ‪ 45‬موقعا‪.‬‬

‫بن حلي يطالب اجلامعة العربية مبساعدة املعارضة‬ ‫السورية على املشاركة بوفد كبير في «جنيف ‪»2‬‬ ‫■ القاه�رة ـ من مصطفى يوس�ف‪ :‬ق�ال أحمد بن‬ ‫حل�ي‪ ،‬نائ�ب األمني الع�ام جلامع�ة ال�دول العربية‪،‬‬ ‫إن اجلامع�ة العربي�ة «مطل�وب منه�ا اآلن مس�اعدة‬ ‫املعارضة الس�ورية على أن تكون جاهزة للمشاركة‬ ‫ف�ي مؤمت�ر جني�ف ‪( 2‬املرتقب الش�هر املقب�ل) بوفد‬ ‫يض�م أكبر ع�دد من التي�ارات املعارضة ف�ي الداخل‬ ‫واخلارج»‪.‬‬ ‫وخلال مؤمتر صحافي عق�ب االجتماع الطاريء‬

‫جملل�س اجلامع�ة العربي�ة عل�ى مس�توى املندوبني‬ ‫الدائمين‪ ،‬األربع�اء‪ ،‬أض�اف ب�ن حل�ي أن اجملل�س‬ ‫«ل�م يص�در قرارا بش�أن س�ورية‪ ،‬لكن األمين العام‬ ‫للجامع�ة العربي�ة (نبي�ل العربي) وض�ع املندوبني‬ ‫أم�ام حتركاته التي قام بها خلال الفترة املاضية في‬ ‫األمم املتح�دة‪ ،‬واللق�اءات الت�ي قام بها‪ ،‬واجللس�ة‬ ‫الت�ي عقدته�ا اجلمعية العام�ة لألمم املتح�دة حول‬ ‫سورية»‪.‬‬

‫وأكد أن اجلامعة العربية «ال زالت تؤمن بأن احلل‬ ‫السياسي هو األساس حلل األزمة السورية»‪ .‬ولفت‬ ‫إلى أن حتديد يوم ‪ 15‬تشرين الثاني (نوفمبر) املقبل‬ ‫موعدا لعقد مؤمتر جنيف ‪ 2‬حلل األزمة السورية‪ ،‬قد‬ ‫يتأخ�ر الس�بوع أو اس�بوعني إال أن�ه م�ن املأمول أن‬ ‫يجرى قبل انقضاء شهر نوفمبر‪ .‬ومنذ منتصف آذار‬ ‫(م�ارس) ‪ ،2011‬تطال�ب املعارضة الس�ورية بإنهاء‬ ‫عاما من حكم عائلة األس�د‪ ،‬وإقامة دولة‬ ‫أكث�ر من ‪ً 40‬‬

‫دميقراطية يتم فيها تداول السلطة‪.‬‬ ‫غير أن النظام الس�وري اعتمد اخليار العس�كري‬ ‫لوق�ف االحتجاج�ات؛ مما دفع س�ورية إل�ى معارك‬ ‫دموي�ة بين الق�وات النظامي�ة وق�وات املعارض�ة؛‬ ‫حص�دت أرواح أكث�ر م�ن ‪ 100‬أل�ف ش�خص‪ ،‬فضال‬ ‫ع�ن ماليين النازحين والالجئني‪ ،‬ودمار واس�ع في‬ ‫البني�ة التحتية‪ ،‬بحس�ب إحص�اءات األمم املتحدة‪.‬‬ ‫(االناضول)‬

‫■ القاه��رة ـ د ب ا‪ :‬بحس��ب وكالة‬ ‫غوث وتشغيل الالجئني الفلسطينيني‬ ‫التابع��ة ل�لأمم املتح��دة (األون��روا)‬ ‫تع��رض قراب��ة رب��ع ملي��ون الج��ئ‬ ‫فلسطيني في س��ورية للتشريد‪ ،‬بينما‬ ‫فر أكثر من ‪ 60‬ألف من البالد‪.‬‬ ‫ويشكل املش��ردون واملنفيون أكثر‬ ‫م��ن نصف إجمالي ع��دد الالجئني في‬ ‫س��ورية وهو ‪ 500‬ألف الجئ‪ ،‬بحسب‬ ‫الوكالة االممية‪.‬‬ ‫وحت��ى ان��دالع احل��رب االهلية في‬ ‫سورية عام ‪ 2011‬كان هؤالء يتمتعون‬ ‫إلى ح��د كبي��ر بنف��س احلق��وق التي‬ ‫يتمتع بها املواطن السوري‪.‬‬ ‫وم��ع م��رور الزم��ن‪ ،‬حت��ول مخيم‬ ‫اليرم��وك وهو أكبر مخيم فلس��طيني‪،‬‬ ‫إل��ى ضاحي��ة بالعاصمة دمش��ق وإن‬ ‫كان��ت اخمليم��ات االخرى ظل��ت ثابتة‬ ‫ومنعزلة‪.‬‬ ‫ها هم الفلسطينيون االن يضطرون‬ ‫م��رة أخ��رى إلى الف��رار بع��د أن حول‬ ‫القت��ال تل��ك اخمليم��ات إلى س��احات‬ ‫حرب‪.‬‬ ‫فقد تعرض مخي��م اليرموك الواقع‬ ‫في جنوب دمش��ق للقصف في أيلول‬ ‫‪/‬سبتمبر ‪ ،2012‬كما استهدفته غارات‬

‫توقيف عميد سوري منشق بتهمة جتنيد اشخاص للقتال في سورية‬ ‫وحسن مرعي املتهم اخلامس في اغتيال احلريري من قبل احملكمة‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫‪ ‬أوق�ف القض�اء العس�كري اللبناني ام�س العقيد‬ ‫املنشق عن اجليش السوري أحمد عامر بتهمة تأليف‬ ‫«عصابة ّ‬ ‫مسلحة للقيام بأعمال إرهابية»‪.‬‬ ‫واستجوبه احملقق العسكري القاضي فادي فادي‬ ‫صوان وأصدر مذكرة توقيف وجاهية في حقه وختم‬ ‫ّ‬ ‫التحقي�ق وأحال امللف مع املوقوف الى النيابة العامة‬ ‫العس�كرية إلب�داء املطالع�ة ف�ي األس�اس‪ .‬وأفادت‬ ‫معلوم�ات ان عام�ر كان يح�اول جتني�د اش�خاص‬ ‫في لبنان الرس�الهم للقت�ال في س�ورية وال عالقة له‬ ‫ً‬ ‫اخيرا‪ ،‬والتحقيقات مس�تمرة مع‬ ‫بالش�بكة املكتش�فة‬ ‫املوقوف ملعرفة شركائه‪.‬‬ ‫وأفي�د أن التحقيق�ات اظه�رت ان عام�ر ه�و م�ن‬ ‫بين اكث�ر املتورطني ف�ي قضية خطف رج�ال االعمال‬ ‫السوريني وتركزت التحقيقات معه على حتديد دوره‬ ‫في عمليات اخلطف‪.‬‬ ‫على خط احملكمة الدولية‪ ،‬صدّ ق قاضي اإلجراءات‬ ‫التمهيدي�ة ل�دى احملكمة اخلاص�ة بلبنان ق�رار ّاتهام‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بتورط�ه في اعتداء‬ ‫بحق‪ ‬حس�ن حبي�ب‬ ‫مرعي‪ ‬املتهم ّ‬ ‫‪ 14‬شباط ‪ 2005‬في بيروت الذي أودى بحياة الرئيس‬ ‫ُ‬ ‫ورفاقه‪.‬وأرسل إلى السلطات‬ ‫الشهيد رفيق احلريري‬ ‫اللبنانية ق�رار االتهام املصدّ ق ومذكرة توقيف بصفة‬ ‫ّ‬ ‫لتتمكن هذه السلطات من‬ ‫سريّ ة في ‪ 6‬آب (اغسطس)‬ ‫البحث عن ّ‬ ‫املتهم‪ ،‬وتوقيفه‪ ،‬ونقله إلى عهدة احملكمة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأعطيت الس�لطات اللبناني�ة مهلة ‪ 30‬يومً �ا تقييميً ا‬ ‫لتنفي�ذ هذا االلت�زام واإلبالغ عن جهوده�ا في موعد‬ ‫أقصاه ‪ 5‬أيلول ‪.2013‬‬ ‫وف�ي ‪ 6‬أيل�ول‪ ،‬ق�دّ م النائ�ب الع�ام ل�دى محكم�ة‬ ‫الس�ري إلى رئيس احملكمة‪،‬‬ ‫التمييز اللبنانية تقريره‬ ‫ّ‬ ‫القاضي س�ير دايفي�د باراغوان�ث‪ ،‬وذكر في�ه ّأنه لم‬ ‫املتهم ّ‬ ‫يُ عثر على ّ‬ ‫ثم طلب رئيس احملكمة‬ ‫حتى تاريخه‪ّ .‬‬ ‫إلى السلطات اللبنانية ّاتخاذ تدابير إضافية‪ّ .‬‬ ‫وظلت‬ ‫جميع هذه اخلطوات ّ‬ ‫حتى اآلن س�ريّ ة ملنح السلطات‬ ‫اللبنانية الفرصة الفضلى العتقال ّ‬ ‫املتهم‪.‬‬ ‫ونظ�را إل�ى الظ�روف الراهن�ة ف�ي لبن�ان‪ ،‬رأى‬ ‫ً‬ ‫رئي�س احملكم�ة ّأن اجله�ود الت�ي بذلته�ا الس�لطات‬ ‫اللبناني�ة كافية لتبرير ّاتباع س�بل أخرى للبحث عن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫قرر رئيس احملكمة الش�روع في‬ ‫املتهم‪.‬‬ ‫ونتيجة لذلك‪ّ ،‬‬ ‫إعالن عام لفترة ‪ 30‬يومً ا‪ ،‬مبساعدة السلطات‬ ‫مرحلة‬ ‫ٍ‬

‫املتهم‪ ،‬وتبليغه ّ‬ ‫اللبنانية‪ ،‬وذلك إليجاد ّ‬ ‫املوجهة‬ ‫التهم ّ‬ ‫إلي�ه‪ ،‬وإعالمه بحقوق�ه املضمونة مبوج�ب القانون‬ ‫الدول�ي‪ .‬وق�د دع�ا رئي�س احملكم�ة ً‬ ‫أيضا الس�لطات‬ ‫اللبناني�ة إل�ى تعزي�ز جهوده�ا وتكثيفه�ا العتق�ال‬ ‫ّ‬ ‫املتهم‪.‬‬ ‫ومبوج�ب الق�رار ‪ 1757‬الصادر ع�ن مجلس األمن‬ ‫التاب�ع لألمم املتح�دة‪ّ ،‬‬ ‫مس�تمر‬ ‫فإن على لبنان التزام‬ ‫ّ‬ ‫بالبح�ث ع�ن ّ‬ ‫املته�م‪ ،‬وتوقيف�ه‪ ،‬ونقل�ه إل�ى عه�دة‬ ‫احملكم�ة‪ .‬وقضي�ة املدّ ع�ي الع�ام ض�دّ مرع�ي ّ‬ ‫والتهم‬ ‫املموهة من‬ ‫املنس�وبة إليه مبيّ نة في النس�خة العلنية ّ‬ ‫قرار االتهام‪.‬‬ ‫وكانت احملكمة قد أصدرت ق�رار ّاتهام ّ‬ ‫بحق أربعة‬ ‫أف�راد آخرين لدوره�م املزعوم في اعتداء ‪ 14‬ش�باط‬ ‫‪ ،2005‬وه�ؤالء هم‪ :‬س�ليم جميل عيّ �اش‪ ،‬ومصطفى‬ ‫أمني بدر الدين‪ ،‬وحسني حسن عنيسي‪ ،‬وأسد حسن‬ ‫صبرا‪ .‬وقد حدّ د قاضي اإلجراءات التمهيدية بصورة‬ ‫أولي�ة يوم ‪ 13‬كانون الثان�ي ‪ 2014‬باعتباره أول أيام‬ ‫محاكمة هؤالء املتهمني األربعة‪.‬‬ ‫ورح�ب املدّ عي الع�ام في احملكم�ة اخلاصة بلبنان‬ ‫نورم�ن فاري�ل يرح�ب بإعالن ق�رار االته�ام الصادر‬ ‫بحق حس�ن حبيب مرعي لدوره املزع�وم في اعتداء‬

‫كنعان لـ«القدس العربي»‪ :‬حصل متايز مع بري بعد التمديد للبرملان‬

‫‪ 14‬شباط‪.‬‬ ‫وق�ال «يواصل مكت�ب املدع�ي العام ب�ذل جهوده‬ ‫الرامي�ة إلى التحقي�ق واملالحقة بش�كل كامل جلميع‬ ‫الذي�ن يُ زعم أنه�م مس�ؤولون عن اعتداء ‪ 14‬ش�باط‬ ‫يقر اإلدعاء بقرينة البراءة جلميع املشتبه‬ ‫‪ .2005‬وإذ ّ‬ ‫به�م وبحقهم في الدفاع على أكمل وجه‪ ،‬فإنه يس�عى‬ ‫ف�ي اجت�اه املس�اءلة‪ ،‬ويس�تعدّ لتقدمي أدل�ة موثوقة‬ ‫وذات صدقية إلى غرفة الدرجة األولى»‪.‬‬ ‫وقد ُأس�ندت إل�ى املتهم حس�ن حبي�ب مرعي تهم‬ ‫ارتكاب ع�دد من اجلرائم‪ ،‬منها جرمية املؤامرة بهدف‬ ‫ارت�كاب عم�ل إرهابي‪ .‬ويُ زع�م أنه تآمر م�ع مصطفى‬ ‫أمني بدر الدين‪ ،‬وسليم جميل عيّ اش‪ ،‬وحسني حسن‬ ‫عنيس�ي‪ ،‬وأسد حسن صبرا في ما يتعلق باعتداء ‪14‬‬ ‫ش�باط ‪ ،2005‬علمً �ا أن قرار اتهام قد ص�در ً‬ ‫قبال بحق‬ ‫جميعا‪ .‬ويُ زعم ً‬ ‫أيضا ّأن املته�م مرعي قد تولى‬ ‫ه�ؤالء‬ ‫ً‬ ‫تنس�يق إعداد اإلعالن املزعوم عن املس�ؤولية كجزء‬ ‫م�ن أعم�ال التحضي�ر لالعت�داء والس�ير قدمً �ا فيه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا «ال ي�زال مكتب�ي ملتزمً ا‬ ‫وص�رح املدع�ي العام‬ ‫ّ‬ ‫العم�ل بطاقت�ه الكامل�ة ف�ي س�بيل تق�دمي مرتكب�ي‬ ‫اجلرائ�م إل�ى العدال�ة‪ ،‬والتوص�ل بذلك إل�ى نتيجة‬ ‫عادلة للمتضررين»‪.‬‬

‫لبنان‪14 :‬آذار وتكتل عون يتجهان‬ ‫الى مقاطعة دعوة بري جللسة ‪ 23‬تشرين‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫عش�ية ب�دء العق�د الع�ادي جملل�س‬ ‫الن�واب‪ ،‬تتج�ه االنظ�ار ال�ى املس�ار‬ ‫التش�ريعي بع�د ازال�ة عقب�ة العق�د‬ ‫االس�تثنائي واس�تمرار عقبت�ي حكومة‬ ‫تصريف االعمال وجدول اعمال اجللسة‬ ‫العامة ال�ذي يصر علي�ه رئيس مجلس‬ ‫الن�واب نبي�ه ب�ري‪ ،‬مب�ا يح�ول دون‬ ‫اكتم�ال نص�اب اجللس�ات ويه�دد ب�أن‬ ‫تلقى جلس�ة ‪ 23‬اجل�اري املصير نفس�ه‬ ‫للجلس�ات التش�ريعية الس�ابقة ف�ي‬ ‫ض�وء اس�تمرار القوى السياس�ية على‬ ‫مواقفه�ا ال س�يما فري�ق ‪ 14‬اذار وال�ى‬ ‫جانبه التيار الوطني احلر الذي تعززت‬ ‫ف�رص مقاطعت�ه بعد «التناف�ر النفطي»‬

‫قطعان اليمني املتطرف حتاول االعتداء على النائبة زعبي في العليا‬ ‫اإلسرائيل ّية التي ناقشت طلب محاكمتها ملشاركتها بأسطول احلر ّية‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫ج�رت ف�ي نهاي�ة جلس�ة احملكم�ة العلي�ا‬ ‫اإلس�رائيليّ ة ف�ي الق�دس الغربيّ �ة‪ ،‬مش�ادة‬ ‫ومواجه�ة بني مجموعة من قي�ادات وأعضاء‬ ‫التجمع الذين رافقوا النائبة حنني زعبي وبني‬ ‫عصابة اليمني الفاش�ي بقي�ادة باروخ مارزل‬ ‫وإيتمار بن غفير‪ .‬وبعد انتهاء جلسة احملكمة‬ ‫وعندم�ا خ�رج احلض�ور إلى س�احة احملكمة‬ ‫انفلت أفراد من اليمني املتطرف بالصراخ ضد‬ ‫النائب�ة حنني زعبي‪ ،‬وقالوا لها‪« :‬أنت مخربة‬ ‫ويج�ب إعدام�ك‪ ..‬أترك�ي البلاد»‪ .‬وعندم�ا‬ ‫حاول�وا االقت�راب منها جرى صده�م من قبل‬ ‫التجمعيين‪ ،‬وعنده�ا تدخل ح�رس احملكمة‪،‬‬

‫وطل�ب من النائب�ة زعبي أن تت�رك املكان‪ ،‬إال‬ ‫أنها رفض�ت‪ ،‬وقالت إن قطعان الفاش�يني هم‬ ‫الذي�ن يجب أن يخرجوا ويتركوا املكان‪ ،‬وإن‬ ‫مكانهم الطبيعي هو في السجن‪.‬‬ ‫واتهم النائبان د‪ .‬جمال زحالقة ود‪ .‬باسل‬ ‫غط�اس ح�رس احملكم�ة بالتحي�ز لعصاب�ة‬ ‫الفاش�يني‪ ،‬وطالب�ا احل�رس بإبعاده�م ع�ن‬ ‫النائب�ة زعبي‪ ،‬وق�اال‪ :‬إننا لن نس�مح لهؤالء‬ ‫باالقت�راب من النائب�ة زعبي‪ ،‬كما لن نس�مح‬ ‫مبنعن�ا م�ن التكلم م�ع الصحافيني ووس�ائل‬ ‫اإلعالم»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن أمين ع�ام التجم�ع ع�وض عب�د‬ ‫الفت�اح‪ ،‬وعض�وي املكتب السياس�ي للتجمع‬ ‫جمعة الزبارقة وغسان عثاملة‪ ،‬وناشطني في‬ ‫التجمع ق�د توجهوا مبعي�ة النائبة زعبي إلى‬ ‫القدس حلضور جلسة احملاكمة‪.‬‬

‫وفي حديث لوس�ائل اإلعالم‪ ،‬بعد جلس�ة‬ ‫احملكمة‪ ،‬قال�ت النائبة زعبي إن الس�لطات ال‬ ‫تطب�ق القان�ون على ه�ؤالء العنصريني‪ .‬فهم‬ ‫أصال يجب أن يكونوا خارج القانون أو داخل‬ ‫السجن‪.‬‬ ‫وكان�ت احملكم�ة العلي�ا اإلس�رائيلية ق�د‬ ‫عق�دت جلس�ة بحث�ت فيه�ا التماس�ا لعض�و‬ ‫الكنيس�ت عن اليمين املتط�رف ميخائيل بن‬ ‫آري‪ ،‬والناش�ط العنص�ري إيتمار ب�ن غفير‪،‬‬ ‫وحرك�ة (أرض إس�رائيل لن�ا)‪ ،‬طالب�وا في�ه‬ ‫مبحاكم�ة النائب�ة زعبي جراء مش�اركتها في‬ ‫أس�طول احلري�ة لكس�ر احلص�ار املف�روض‬ ‫على قط�اع غزة ف�ي أيار‪/‬ماي�و ‪ ،2010‬مدعني‬ ‫أنه�ا متورطة باس�تعمال العنف ضد اجلنود‪،‬‬ ‫وطالبوا بفتح ملف التحقيق من جديد‪.‬‬ ‫وخالل اجللس�ة التي عقدت بتركيبة ثالثة‬

‫قضاة‪ ،‬برئاس�ة رئيس احملكمة آشر غرونس‪،‬‬ ‫طلب�ت ممثل�ة املستش�ار القضائ�ي للحكومة‬ ‫رفض االلتماس‪ ،‬مؤك�دة أنه ال توجد أية أدلة‬ ‫ترب�ط النائبة زعب�ي بالعنف املباش�ر أو غير‬ ‫املباش�ر خالل الهج�وم الدموي على س�فينة‬ ‫مرمرة‪.‬‬ ‫وق�ال احملام�ي حس�ن جبارين‪ ،‬م�ن مركز‬ ‫عدال�ة» ال�ذي مث�ل النائب�ة زعب�ي‪ ،‬إن ه�ذا‬ ‫االلتم�اس عبثي‪ ،‬ألنه يدعو إلى محاكمة دون‬ ‫أن تتوفر للمدعني أية أدلة‪ ،‬وأنهم يريدون من‬ ‫النيابة أن تبحث لهم عن أدلة غير موجودة‪.‬‬ ‫وف�ي نهاية اجللس�ة ق�رر القض�اة تأجيل‬ ‫الب�ت ف�ي القضي�ة وإص�دار القرار ف�ي وقت‬ ‫الح�ق‪ ،‬وباألخص فيما يتعل�ق بطلب محامي‬ ‫اليمني املتطرف تقدمي أدلة سرية مزعومة إلى‬ ‫احملكمة‪.‬‬

‫جوي��ة ف��ي منتص��ف كان��ون أول ‪/‬‬ ‫ديس��مبر املاضي‪ ،‬وهو م��ا دفع آالف‬ ‫من س��كانه إلى البحث ع��ن مكان آخر‬ ‫يأويهم‪.‬‬ ‫وبحس��ب ماج��دة قندي��ل الت��ي‬ ‫تعم��ل باحثة مبرك��ز أبحاث الش��رق‬ ‫االوس��ط التابع لالكادميية البولندية‬ ‫للعل��وم يق��ول الفلس��طينيون الذي��ن‬ ‫ال يزال��وا يعيش��ون باخملي��م إنه��م‬ ‫واقع��ون فعلي��ا حت��ت احلص��ار إل��ى‬ ‫جان��ب املناط��ق اجمل��اورة اخلاضع��ة‬ ‫لس��يطرة املعارض�ين‪ .‬وقام��ت قنديل‬ ‫مؤخرا بإج��راء مقابالت مع الالجئني‬ ‫الفلس��طينيني الذي��ن تش��تتوا ف��ي‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وق��ال الالجئ��ون لقندي��ل إن نقاط‬ ‫التفتيش التابعة للحكومة قيدت كمية‬ ‫املواد الغذائية املس��موح بإدخالها إلى‬ ‫اخمليم وأحيانا ال يس��مح لالش��خاص‬ ‫الذي��ن ترك��وا اخملي��م لش��راء الطعام‬ ‫بالعودة إليه‪.‬‬ ‫ف��ي ح�ين يس��تطيع املواطن��ون‬ ‫الس��وريون دخ��ول تركي��ا اجمل��اورة‬ ‫بدون تأشيرات إضافة إلى قبولهم في‬ ‫مخيمات الالجئني ب��االردن‪ ،‬فإن هذه‬ ‫اخليارات ال تتوفر عادة للفلسطينيني‪.‬‬

‫ويق��ول نش��طاء والجئ��ون‬ ‫فلس��طينيون إن أولئ��ك الذين ش��دوا‬ ‫الترحال إلى مص��ر يقعون في حبائل‬ ‫البيروقراطي��ة ‪ .‬ومص��ر تق��ع خ��ارج‬ ‫والية وكالة غوث وتش��غيل الالجئني‬ ‫الفلس��طينيني ‪ /‬االون��را ‪ /‬وتص��ر‬ ‫احلكوم��ة املصري��ة عل��ى أن ه��ؤالء‬ ‫الفلس��طينيني ليس��وا مس��جلني لدى‬ ‫مفوضي��ة الالجئني الرئيس��ية التابعة‬ ‫لالمم املتحدة‪.‬‬ ‫وقال متحدث باسم االونرا لوكالة‬ ‫االنب��اء االملاني��ة (د‪.‬ب أ) إن املنظم��ة‬ ‫تعم��ل جاه��دة م��ع ذل��ك ملس��اعدة‬ ‫الفلس��طينيني الس��وريني احملتجزي��ن‬ ‫بع��د مح��اوالت فاش��لة للهج��رة غير‬ ‫الشرعية إلى أوروبا‪.‬‬ ‫وأض��اف املتحدث كري��س جنيس‬ ‫ل��ـ (د‪.‬ب‪.‬أ) «نح��ن قلقون حي��ال هذا‬ ‫الوض��ع‪ .‬ونعم��ل االن م��ع الس��فارة‬ ‫الفلس��طينية ف��ي القاه��رة ومنظمات‬ ‫اجملتم��ع املدن��ي احمللي��ة والدولي��ة‬ ‫بخص��وص هذه القضي��ة حملاولة حل‬ ‫هذا املوضوع بأقصى سرعة ممكنة «‪.‬‬ ‫وأردف يقول «البد من حل املس��ألة‬ ‫وف��ق املب��ادئ االنس��انية والقان��ون‬ ‫الدولي»‪.‬‬

‫وبعد إقفال اجللسة صرحت النائبة زعبي‬ ‫أم�ام وس�ائل اإلعلام بأنها تطالب بالكش�ف‬ ‫العلن�ي ع�ن كل أش�رطة التس�جيل الصوتي‬ ‫واملرئ�ي املوج�ودة بح�وزة اجلي�ش‪ ،‬والتي‬ ‫صورت كل ما حصل على السفينة‪.‬‬ ‫وأك�دت على أن الكش�ف الكام�ل فيه إدانة‬ ‫للمجرمين الذي�ن قتلوا ‪ 9‬من الناش�طني على‬ ‫منت السفينة‪.‬‬ ‫وطالب�ت بفتح مل�ف التحقيق م�ن جديد‪.‬‬ ‫وش�ددت عل�ى أن اجلرمي�ة الكب�رى ال ت�زال‬ ‫مس�تمرة‪ ،‬وهي احلصار املف�روض على قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن م�ن واجبه�ا األخالق�ي‬ ‫والسياس�ي والوطني واإلنس�اني االستمرار‬ ‫ف�ي النض�ال الش�رعي لف�ك احلص�ار غي�ر‬ ‫املشروع على غزة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫مع الرئيس نبيه بري‪.‬‬ ‫وبحسب عضو كتلة املستقبل النائب‬ ‫احمد فتفت فإن فري�ق ‪ 14‬آذار ماض في‬ ‫مقاطعة اجللسة‪ ،‬ويعتبر «ان افضل حل‬ ‫يتمثل بدعوة الرئي�س بري هيئة مكتب‬ ‫اجملل�س الى وض�ع جدول اعم�ال جديد‬ ‫يتضم�ن فقط م�واد ضروري�ة للبحث»‪.‬‬ ‫وحتدث عن «اتفاق ضمني بابقاء القدمي‬ ‫عل�ى قدم�ه في هيئ�ة مكت�ب اجمللس من‬ ‫دون أي تغيي�ر ف�ي انتخ�اب أعض�اء‬ ‫الهيئة في جلسة ‪ 22‬تشرين‪ ،‬اما اذا اصر‬ ‫النائب ميش�ال عون على احداث تغيير‬ ‫سنطالب برئاسة جلنة املال واملوازنة»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬نفى أمني سر تكتل التغيير‬ ‫واالصلاح النائ�ب ابراهي�م كنع�ان‬ ‫لـ»الق�دس العرب�ي» حص�ول أي تغيير‬ ‫في موق�ف التكت�ل من حضور اجللس�ة‬ ‫التش�ريعية‪ ،‬وق�ال ً‬ ‫ردا عل�ى س�ؤال‬

‫إذا كان�وا عاتبين عل�ى ب�ري عل�ى عدم‬ ‫تهم‬ ‫تغيير جدول االعم�ال وإدراج بنود ّ‬ ‫التكت�ل «ف�ي السياس�ة ال يوج�د عت�ب‬ ‫بل خي�ارات‪ ،‬نح�ن والرئيس ب�ري كما‬ ‫العدي�د م�ن حلفائن�ا ص�ار هن�اك متايز‬ ‫ف�ي مس�ائل مح�ددة نعتبرها اساس�ية‬ ‫مث�ل التمديد جملل�س الن�واب واجتماع‬ ‫اجملل�س الدس�توري أو التمدي�د للقادة‬ ‫االمنيين لي�س ألنن�ا نح�ب التماي�ز بل‬ ‫ألنن�ا نعتب�ر أن التمدي�د س�يؤدي ال�ى‬ ‫تفكيك الدولة واضعافها‪ ،‬وهنا اختلفنا‪.‬‬ ‫إمن�ا نح�ن نعتب�ر أن الرئي�س ب�ري‬ ‫اساس�ي في تركيبة النظام وفي املعادلة‬ ‫اللبناني�ة ول�ه دور كبير ميكن�ه تأديته‬ ‫ونحن نطم�ح أن نصل معه الى قواس�م‬ ‫مش�تركة‪ .‬لم نس�تطع التوافق معه على‬ ‫التمديد وعلى مس�ائل اخ�رى ‪ ،‬نأمل في‬ ‫انتخابات الرئاسة أن نتوافق»‪.‬‬

‫األمني‪ :‬الفيديو يعزز فكر التكفير‬

‫تسريب فيديو ملقاتلي حزب الله‬ ‫يقومون بإعدام جرحى سوريني‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫إنتش�ر عل�ى مواق�ع التواص�ل االجتماع�ي مقط�ع‬ ‫مس�رب عب�ر موق�ع “‪ »Youtube‬منس�وب‬ ‫فيدي�و‬ ‫ّ‬ ‫ملقاتلي “حزب الله» في س�ورية وهم يقومون‪ ‬بإعدام‬ ‫جرحى س�وريني عق�ب املع�ارك التي جرت ف�ي مدينة‬ ‫القصير‪ .‬ويحت�وي الفيديو على مش�اهد قاس�ية ً‬ ‫جدا‬ ‫تظهر توسل اجلرحى السوريني لعناصر “حزب الله»‬ ‫باحلف�اظ عل�ى حياته�م‪ ،‬إال أن ذل�ك قوب�ل بوابل من‬ ‫الرصاص من دون رحمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كامال‪ ،‬قامت‬ ‫وبعدما‪ ‬نقلت قن�اة “العربيّ ة» الفيديو‬

‫قناة «املس�تقبل» بع�رض مقاطع منه ضم�ن تقرير في‬ ‫نش�رتها املس�ائيّ ة وتناول�ه اإلعالم�ي ن�دمي قطي�ش‬ ‫ضم�ن برنامج�ه “‪ .»DNA‬وتعليق�ا عل�ى الفيدي�و‪،‬‬ ‫قال الكاتب الش�يعي الصحافي علي األمني إنه يتوقع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نظرا‬ ‫«آثارا س�لبية لهذا املقطع على الداخل اللبناني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أن‬ ‫ملا تتس�م ب�ه اللقطات م�ن وض�وح»‪،‬‬ ‫املقطع «س�يزيد من حدة العداء في الداخل اللبناني‪،‬‬ ‫ويع�زز فكر التكفير الذي يس�مح بإلغ�اء اآلخر‪ ،‬وهو‬ ‫خطاب ّ‬ ‫متكن من فكر الكثير من اجلماعات اإلسالمية‪،‬‬ ‫ويتيح إصدار فتاوى للقتل»‪.‬‬ ‫وأض�اف «إن ه�ذا املقطع ظه�ر منذ ي�وم‪ ،‬ولم يصدر‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا‬ ‫أي تعلي�ق م�ن جانب «ح�زب الله» حت�ى اآلن»‪،‬‬ ‫أن «تدخل احلزب في س�ورية يفتقد املقومات األخالقية‬ ‫والتبريرات السياسية»‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫لوبي «التطبيع» املغربي مع الدولة العبرية يسجل املزيد من االختراقات‬

‫الصادرات االسرائيلية للمغرب انتعشت‬ ‫في ظل حكومة حزب العدالة والتنمية‬

‫الرباط ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬

‫يب�دو ان لوب�ي «التطبي�ع» املغرب�ي م�ع الدول�ة‬ ‫العبري�ة ال زال ميتلك االس�اليب والوس�ائل الحداث‬ ‫اختراقات ملموس�ة‪ ،‬خاصة في املي�دان االقتصادي‪،‬‬ ‫رغم وجود حكومة يقودها حزب ذو مرجعية اسالمية‬ ‫كانت محاربة التطبيع من نشاطاته البارزة وامليدان‬ ‫الذي خاض فيه معارك مع احلكومات السابقة‪.‬‬ ‫وقال�ت تقاري�ر اس�رائيلية ان الص�ادرات‬ ‫اإلس�رائيلية نحو املغرب انتعش�ت خلال فترة تقلد‬ ‫حزب العدالة والتنمية رئاسة احلكومة‪ ،‬بعد احتالله‬ ‫املرتبة األولى في االنتخابات التش�ريعية التي جرت‬ ‫قبل سنتني تقريبا‪.‬‬ ‫وأفادت معطيات املركز اإلسرائيلي لإلحصائيات‪،‬‬ ‫نقلها موقع هس�برس أن الصادرات اإلس�رائيلية في‬ ‫الثماني�ة أش�هر األولى من الع�ام اجل�اري تضاعفت‬ ‫بشكل ملفت‪.‬‬ ‫وس�جلت البضائع االس�رائيلية املوجه�ة للمغرب‬ ‫وألول مرة منذ س�نوات‪ ،‬مس�توى قياس�يا‪ ،‬بلغ ‪33.1‬‬ ‫ملي�ون دوالر‪ ،‬مقاب�ل ‪ 16.6‬ملي�ون دوالر ف�ي نف�س‬ ‫الفت�رة م�ن الع�ام املاض�ي‪ ،‬أي بزي�ادة بلغ�ت ‪99.9‬‬ ‫باملائ�ة خالل الع�ام اجلاري‪ ،‬بينما بلغ�ت الصادرات‬ ‫اإلس�رائيلية نحو املغرب خالل ش�هر اب‪ /‬اغس�طس‬

‫املاضي ‪ 1.9‬ملي�ون دوالر‪ ،‬مقابل ‪ 1.5‬مليون دوالر في‬ ‫الشهر نفسه ‪.2012‬‬ ‫وأورد املرك�ز اإلس�رائيلي لإلحصائي�ات‪ ،‬وه�و‬ ‫مؤسسة حكومية تصدر إحصائياتها الرسمية بشكل‬ ‫دوري‪ ،‬أن الصادرات املغربية نحو إس�رائيل شهدت‬ ‫اس�تقرارا ملحوظ�ا محافظ�ة عل�ى مس�تواها ال�ذي‬ ‫سجلته العام املاضي‪.‬‬ ‫وق�ام الفاعل�ون االقتصادي�ون املغارب�ة بتصدير‬ ‫نح�و ‪ 4.2‬ملي�ون دوالر م�ن البضائع نحو إس�رائيل‬ ‫خالل الثمانية أش�هر األولى من الع�ام اجلاري‪ ،‬وهو‬ ‫نفس املستوى الذي سجلته الصادرات ما بني شهري‬ ‫كانون الثاني‪ /‬يناير واب‪ /‬اغسطس من سنة ‪.2012‬‬ ‫وسجلت واردات إسرائيل من املغرب في شهر اب‪/‬‬ ‫اغس�طس تراجع�ا طفيفا اس�تقر في ح�دود ‪ 500‬ألف‬ ‫دوالر مقاب�ل ‪ 600‬ألف دوالر في نفس الفترة من العام‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫ويعتب�ر املغرب س�ادس زب�ون إفريقي إلس�رائيل‬ ‫وراء كل م�ن جن�وب افريقي�ا الت�ي اس�توردت م�ن‬ ‫الدول�ة العبري�ة في الثمانية أش�هر األول�ى من العام‬ ‫اجلاري م�ا مجموعه ‪ 305.9‬ملي�ون دوالر‪ ،‬ونيجيريا‬ ‫بنح�و ‪ 128‬مليون دوالر‪ ،‬ثم مص�ر بنحو ‪ 73.3‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬وبوتس�وانا مبا يربو ع�ن ‪ 69.3‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫والسينغال بنحو ‪ 59.2‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وتأس�س باملغ�رب مرص�د ملناهض�ة التطبي�ع من‬ ‫ناش�طني ميثل�ون مختل�ف التي�ارات السياس�ية‬

‫ناشطون مغاربة يتهمون وزراء معنيني مبلف اعتقاله بالتأثير على القضاء ونشر اشاعات مغرضة‬ ‫الرباط ‪« -‬القدس العربي»‬

‫والفكري�ة املغربي�ة يه�دف ال�ى رص�د اي مظه�ر م�ن‬ ‫مظاهر التطبيع ونشر اس�ماء املؤسسات والشركات‬ ‫واالشخاص الذين يساهمون في ذلك‪.‬‬ ‫وجن�ح املرص�د بواس�طة ف�رق برملانية م�ن بينها‬ ‫فريق حزب العدالة والتنمية‪ ،‬باعداد مش�روع قانون‬ ‫يج�رم التطبي�ع م�ع الدول�ة العبري�ة يق�دم للبرملان‬ ‫ملناقشته واقراره‪.‬‬ ‫وتؤكد احلكومة املغربي�ة عدم وجود اية معامالت‬ ‫جتاري�ة مع الدول�ة العبرية وقال عبد الق�ادر اعمارة‬ ‫وزير التج�ارة والصناع�ة والتكنولوجيات احلديثة‬ ‫في وقت س�ابق أن نش�رات مكتب الصرف‪ ،‬املتضمنة‬ ‫جلمي�ع العملي�ات التجاري�ة للمغ�رب م�ع اخل�ارج‪،‬‬ ‫خالي�ة م�ن أرق�ام بخص�وص املب�ادالت املغربي�ة مع‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬وأن غي�اب األرق�ام الصادرة م�ن اجلهات‬ ‫الرس�مية املغربي�ة وانع�دام اإلطار القانون�ي املنظم‬ ‫للعالق�ات التجاري�ة م�ع الدول�ة العبري�ة‪« ،‬يؤكد أن‬ ‫الس�لطات العمومية ال تس�مح للبضائع اإلسرائيلية‬ ‫بالتسويق»‪.‬‬ ‫اال ان عم�ارة أن بع�ض املصدري�ن اإلس�رائيليني‬ ‫«يقومون بخلق قنوات جتارية غير مباش�رة وصفها‬ ‫بـاملعق�دة» وق�ال إن «هن�اك م�ن يق�دم عل�ى إحداث‬ ‫ش�ركات مزدوج�ة ف�ي الت�راب األوروب�ي‪ ،‬م�ن أجل‬ ‫«طم�س» املص�در األصل�ي للس�لع واحلص�ول عل�ى‬ ‫ش�هادة املنش�أ األوروب�ي‪ ،‬وبالتال�ي النف�اذ بطريقة‬ ‫ملتوية للسوق املغربية»‪.‬‬

‫اته�م ناش�طون مغارب�ة وزراء‬ ‫معني�ون مبل�ف اعتق�ال الصحاف�ي‬ ‫املغربي الب�ارز علي ان�وزال‪ ،‬بالتاثير‬ ‫عل�ى القض�اء وتغلي�ط ال�راي العام‬ ‫باشاعات مغرضة‪.‬‬ ‫واس�تنكرت اللجن�ة الوطني�ة‬ ‫م�ن أج�ل احلري�ة لعل�ي أن�وزال‪،‬‬ ‫مدي�ر النس�خة العربي�ة ملوق�ع «لكم»‬ ‫االخباري‪ ،‬التأثي�ر على القضاء الذي‬ ‫مارس�ه كل من وزير العدل واحلريات‬ ‫مصطف�ى الرمي�د ووزي�ر اإلتص�ال‬ ‫مصطف�ى اخللف�ي ورئي�س مجل�س‬ ‫النواب كرمي غالب‪ ،‬بخصوص قضية‬ ‫متابعة أنوزال‪.‬‬ ‫وسجلت اللجنة في بيان لها ارسل‬ ‫ل»الق�دس العرب�ي» بـ»امتع�اض‬ ‫ش�ديد» قيام وزير االتص�ال مصطفى‬ ‫اخللفي‪ ،‬على الشاشة إحدى القنوات‬ ‫العربي�ة‪ ،‬بلي عن�ق القان�ون الدولي‬ ‫في محاولة من�ه تبرير اعتقال أنوزال‪،‬‬ ‫وإصداره بيانا يتحدث فيه عن إعالن‬ ‫فيين�ا ف�ي محاولة للتغليط وتش�بيه‬ ‫اخللفي وضعية الصحافي علي أنوزال‬ ‫بأحد املعتقلني بفرنسا املتهم بانتمائه‬ ‫لتنظيم القاعدة وتقدمي خدمات لها‪.‬‬ ‫وعب�رت اللجن�ة‪ ،‬ع�ن اس�تيائها‬ ‫البال�غ‪ ،‬م�ن م�س وزي�ر الع�دل‬

‫جتدد املطالبة باالفراج عن انوزال‬

‫الصحافي املغربي املعتقل علي انوزال‬

‫كرمي غالب رئيس مجلس النواب املغربي‬

‫واحلري�ات‪ ،‬مصطفى الرمي�د‪ ،‬بقرينة‬ ‫الب�راءة ف�ي ه�ذه القضي�ة‪ ،‬وكي�ف‬ ‫تط�وع للقي�ام مبهم�ة التأثي�ر عل�ى‬ ‫القضاء والتشويش على الرأي العام‬ ‫الوطني والدولي حني أعطى تصريحا‬ ‫إلح�دى اإلذاع�ات ل�م يقل فيه ش�يئا‬ ‫سوى اس�تهدافه التأثير على القضاء‬ ‫وتألي�ب ال�رأي الع�ام ض�د أن�وزال‬ ‫والس�عي إل�ى التش�كيك ف�ي الطاب�ع‬ ‫التعس�في العتقاله من خالل التلميح‬ ‫بأن�ه ل�و تكل�م ف�ي املوض�وع لغي�ر‬

‫املس�اندون للصحاف�ي املعتقل رأيهم‪،‬‬ ‫ف�ي محاولة يائس�ة من الوزي�ر لثني‬ ‫املتضامنين مع�ه ع�ن دعم�ه و جع�ل‬ ‫الرافضين ملتابعت�ه الظامل�ة بقان�ون‬ ‫اإلرهاب يراجعون موقفهم‪.‬‬ ‫واس�تنكرت بـ»ق�وة» تصري�ح‬ ‫رئيس مجل�س النواب‪ ،‬ك�رمي غالب‪،‬‬ ‫خلال مداخلت�ه ف�ي الن�دوة الت�ي‬ ‫نظمه�ا البي�ت العربي ف�ي مدريد يوم‬ ‫‪ 23‬ايل�ول‪ /‬س�بتمبر املاض�ي‪ ،‬معب�رة‬ ‫عن إدانته�ا للتوظي�ف املقيت لبعض‬

‫حزب املؤمتر ينضم الى قائمة املمتنعني عن التوقيع على خارطة الطريق حلل االزمة السياسية فى تونس‬

‫‏ جتمع ألحزاب إسالمية ومدنية بتونس يعلن رفضه للحوار الوطني‬

‫■تون�س ‪ -‬رض�ا التمت�ام ‪ -‬األناض�ول ‪ -‬د ب ا ‪ :‬رفض‬ ‫«ملتق�ى الق�وى اإلسلامية والوطني�ة لإلنقاذ» ف�ي تونس‬ ‫احل�وار الوطن�ي املق�رر انطالق�ه اخلمي�س بني أه�م القوى‬ ‫السياس�ية ف�ي البلاد‪ ،‬واعتب�ره «محاول�ة لاللتف�اف على‬ ‫الث�ورة من قبل النظام الس�ابق»فيما اكد ح�زب «املؤمتر من‬ ‫اجل اجلمهورية»الش�ريك في االئتلاف احلاكم انه لن يوقع‬ ‫على خارطة الطريق االبعد اس�تكمال املفاوضات في احلوار‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ادس من الش�هر اجل�اري أعلن�ت مجموعة من‬ ‫األحزاب واجلمعيات اإلسلامية التونس�ية وأخرى مدنية‪،‬‬ ‫عن تأس�يس «ملتق�ى القوى اإلسلامية والوطنية لإلنقاذ»‪،‬‬ ‫بهدف الدفاع عن «مكتسبات ثورة يناير‪/‬كانون الثاني ‪2011‬‬ ‫وحمايتها من محاوالت االنقالب عليها»‪.‬‬ ‫ويتك�ون امللتق�ى م�ن اجلبه�ة التونس�ية للجمعي�ات‬ ‫اإلسلامية والرابط�ة الوطني�ة حلماي�ة الث�ورة‪ ،‬وح�زب‬ ‫جبهة اإلصالح (س�لفي)‪ ،‬وحزب الفضيلة (س�لفي)‪ ،‬وحزب‬ ‫األصال�ة (س�لفي)‪ ،‬وح�زب العدال�ة والتنمي�ة (إسلامي)‪،‬‬ ‫وجمعية اخلطابة والعلوم الش�رعية‪ ،‬وع�دد من اجلمعيات‬ ‫األهلية والشخصيات الوطنية‪.‬‬ ‫ورأى امللتق�ى في بيان له‪ ،‬االربع�اء‪ ،‬أن « احلوار الوطني‬ ‫املنعق�د برعاي�ة الرباع�ي هو محاول�ة حثيثة إلع�ادة إنتاج‬ ‫النظام الس�ابق واقتس�ام الس�لطة وااللتفاف عل�ى الثورة‬ ‫اجمليدة وأهدافها املشروعة»‪.‬‬ ‫وأطاحت ثورة ش�عبية بنظام الرئي�س زين العابدين بن‬ ‫وط�رح ه�ذا الرباع�ي مب�ادرة‪ ،‬بعن�وان «خارط�ة طريق‬ ‫علي يوم ‪ 14‬يناير‪/‬كان�ون الثاني ‪ ،2011‬بعد ‪ 24‬عاما قضاها‬ ‫حل�ل األزمة السياس�ية ف�ي تون�س»‪ ،‬مدتها ‪ 4‬أس�ابيع‪ ،‬يتم‬ ‫في احلكم‪.‬‬ ‫خاللها استئناف عمل اجمللس الوطني التأسيسي (البرملان‬ ‫وعب�ر امللتق�ى عن رف�ض أعضائ�ه املطلق ل�كل محاوالت‬ ‫املؤقت)‪ ،‬واملصادقة على الدس�تور اجلدي�د‪ ،‬وإصدار قانون‬ ‫التقارب والتفاوض مع من أسماهم «رموز النظام البائد»‪.‬‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وحل احلكومة احلالية‪ ،‬وتشكيل أخرى جديدة‬ ‫وحمل امللتقى‪ ،‬الذي تأس�س ردا على دعوات حل اجمللس‬ ‫ّ‬ ‫برئاس�ة ش�خصية وطني�ة مس�تقلة‪.‬وحتدد ي�وم اخلميس‬ ‫الوطن�ي التأسيس�ي (البرملان املؤق�ت) بعد اغتي�ال النائب‬ ‫موع�دا لالنطلاق الفعل�ي جللس�ات احل�وار الوطن�ي ف�ي‬ ‫املع�ارض محم�د البراهم�ي ي�وم ‪ 25‬يولي�و‪ّ /‬‬ ‫مت�وز املاضي‪،‬‬ ‫تونس‪.‬‬ ‫أح�زاب االئتلاف احلاك�م مس�ؤولية م�ا اعتب�ره «تبع�ات‬ ‫وبينم�ا تتهم ق�وى املعارضة التونس�ية االئتالف احلاكم‬ ‫االنقالب السياسي وهدم الشرعية»‪.‬‬ ‫بالفش�ل ف�ي إدارة املرحل�ة االنتقالي�ة وإطالة أمده�ا‪ ،‬يتهم‬ ‫وتعاني تونس أزمة سياسية منذ اغتيال البراهمي‪ ،‬حيث‬ ‫مس�ؤولون ف�ي االئتلاف قوى ف�ي املعارض�ة بالعم�ل على‬ ‫خرجت مظاهرات تطالب احلكومة باالستقالة وبحل البرملان‬ ‫إفش�ال الث�ورة الت�ي أطاح�ت بالرئي�س التونس�ي زي�ن‬ ‫وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تتزعمها كفاءات وطنية‪.‬‬ ‫العابدين بن علي‪.‬‬ ‫ووقع ‪ 21‬من أهم األحزاب التونس�ية‪ ،‬في قصر املؤمترات‬ ‫من جهته أكد حزب «املؤمتر من أجل اجلمهورية» الشريك‬ ‫ن�ص مبادرة‬ ‫بالعاصم�ة تون�س يوم الس�بت املاض�ي‪ ،‬على ّ‬ ‫ف�ي االئتلاف احلاك�م بتون�س االربع�اء إنه ل�ن يوقع على‬ ‫االحتاد العام التونسي للشغل ّ‬ ‫حلل األزمة السياسية ‪.‬‬ ‫‏خارط�ة الطريق التي تقدمت بها منظمات وطنية حلل األزمة‬ ‫والرباع�ي الراع�ي للحوار الوطن�ي هو‪ :‬احتاد الش�غل‪،‬‬ ‫في تونس إال بعد استكمال املفاوضات في احلوار الوطني‪.‬‏‬ ‫االحت�اد التونس�ي للصناع�ة والتج�ارة والصناع�ات‬ ‫وب�دأت أح�زاب تونس�ية ف�ي الس�لطة واملعارض�ة ه�ذا‬ ‫التقليدية‪ ،‬والهيئة الوطنية للمحامني التونسيني‪ ،‬والرابطة‬ ‫األس�بوع جلس�ات متهيدي�ة لضب�ط ج�دول أعم�ال احلوار‬ ‫التونسية للدفاع عن حقوق االنسان‪.‬‬ ‫الوطني قبل‏االنطالق في مناقش�ة خارطة طريق حلل األزمة‬

‫الرباط ‪« -‬القدس العربي»‬

‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫أعلن ميخائي�ل بوغدانوف‪ ،‬املبعوث‬ ‫اخلاص للرئيس الروس�ي إلى الش�رق‬ ‫األوس�ط ونائ�ب وزي�ر اخلارجي�ة‪ ،‬أن‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة الروس�ي س�يرغي‬ ‫الف�روف قد ي�زور املغ�رب ودوال أخرى‬ ‫في الشرق األوسط وشمال أفريقيا قبل‬ ‫نهاية العام احلالي‪.‬‬ ‫وق�ال بوغدانوف ف�ي تصريح ملوقع‬ ‫«روس�يا اليوم» أنه «من غير املس�تبعد‬ ‫أن يزور الوزير املغرب قبل نهاية العام‪.‬‬ ‫ونح�ن نعول عل�ى عقد لق�اء على أعلى‬ ‫املس�تويات‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك م�ع العاه�ل‬ ‫املغرب�ي‪ .‬وق�د تك�ون هن�اك ج�والت‬ ‫أخ�رى»‪ .‬مضيف�ا أن�ه ثم�ة «اتص�االت‬ ‫وثيق�ة ج�دا م�ع ش�ركائنا ف�ي الش�رق‬ ‫األوس�ط‪ .‬ونتوق�ع أن ي�زور موس�كو‬ ‫قريب�ا نائ�ب رئي�س ال�وزراء‪ ،‬وزي�ر‬ ‫اخلارجية الكويتي‪ ،‬كما اتفقنا على عقد‬ ‫اجلولة الثالثة من احلوار االستراتيجي‬ ‫بني روسيا ومجلس التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫ونأم�ل ب�أن يح�دث ذل�ك قب�ل نهاي�ة‬ ‫العام احلال�ي»‪ .‬وتعرف الدبلوماس�ية‬ ‫الروس�ية انتعاش�ة قوي�ة مؤخ�را‪ ،‬ال‬ ‫س�يما بعد دورها احمل�وري الذي لعبته‬

‫■طرابل�س ‪ -‬ي�و بي اي ‪ :‬أعلن ف�ي العاصمة الليبية طرابل�س امس األربعاء‬ ‫العثور على ‪ 4‬جثت ألشخاص مقتولني‪ ،‬واحدة مبدينة مصراته والثالثة األخريات‬ ‫مبنطقة أجنيلة غرب العاصمة ‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر أمني إن اجلثة التي عثر عليه�ا في مصراته كانت متحللة وبداخل‬ ‫سيارة معتمة الزجاج ‪.‬‬ ‫من جهتها نقلت وكالة األنباء الليبية عن املتحدث الرسمي باسم مكتب مكافحة‬ ‫اجلرمي�ة عبد احلكي�م البلغزي إن اجلث�ت الثالث األخرى تعود إلى أش�خاص مت‬ ‫التعرف على اس�مائهم « لوكالة األنباء الليبية ‪ ،‬وقتلوا بالرصاص داخل س�يارة‬ ‫ووجد على جثتهم آثار تعذيب ومقيدة األيدي ‪.‬‬ ‫وأوضح أنه مت تسليم اجلثث للسلطات اخملتصة ‪ ،‬وان البحث جار للقبض على‬ ‫اجلناة وتقدميهم للعدالة ‪.‬‬ ‫يش�ار إلى أن ع�ددا من امل�دن الليبية تش�هد مزيدا م�ن أعمال العنف وتس�جل‬ ‫ح�وادث اإلغتياالت واالختط�اف بصورة ملفتة ف�ي غياب أجه�زة الدولة األمنية‬ ‫على توفير أدنى مقومات األمن نتيجة سيطرة املليشيات املسلحة على معظم هذه‬ ‫املدن‪.‬‬

‫ملتقى احلوار الوطني‬ ‫السياسية في البالد خالل مدة شهر على أقصى تقدير‪.‬‏‬ ‫ووقع�ت أغلب األحزاب املش�اركة في احل�وار مبا في ذلك‬ ‫حرك�ة النهضةاالسلامية الت�ي تقود االئتلاف احلاكم على‬ ‫وثيق�ة‏خارط�ة الطري�ق ف�ي حين امتن�ع ح�زب املؤمتر من‬ ‫أج�ل اجلمهورية وعدد آخر من األحزاب ع�ن التوقيع مبدية‬ ‫حتفظات على‏عدد من بنودها‪.‬‏‬ ‫وق�ال القي�ادي ف�ي ح�زب املؤمت�ر س�مير ب�ن عم�ر ف�ي‬ ‫تصريح�ات لوكالة األنب�اء األملاني�ة (د‪.‬ب‪.‬أ) «حزب املؤمتر‬ ‫رف�ض التوقي�ع‏على خارط�ة الطريق لعدة مب�ررات ال زالت‬ ‫قائمة الى اليوم»‪.‬‏‬ ‫وتتعلق تلك املبررات بحس�ب القيادي بالش�رط املس�بق‬ ‫للتوقي�ع وال�ذي أضي�ف ف�ي آخ�ر حلظ�ة خلال اجللس�ة‬ ‫االفتتاحية للحوار‏الوطني السبت املاضي بينما لم يكن هذا‬ ‫الشرط مطروحا في البداية‪.‬‏‬ ‫وق�ال بن عم�ر «عبرنا ع�ن موقفن�ا بالدخول ف�ي احلوار‬ ‫ب�دون ش�روط ال من طرفن�ا وال من طرف املعارض�ة‪ .‬لم يكن‬ ‫ممكن�ا‏أخالقي�ا القبول بش�رط التوقيع أو ب�أي امالءات من‬ ‫جهة سياسية معينة»‪.‬‏‬ ‫وذكر قياديون في االحتاد العام التونس�ي للشغل وباقي‬ ‫املنظم�ات الراعي�ة للحوار الوطني أن الب�اب ما زال مفتوحا‬

‫لباقي‏االح�زاب غير املوقعة على خارط�ة الطريق لاللتحاق‬ ‫باالح�زاب املوقع�ة قب�ل نهاي�ة االس�بوع‪ .‬وح�ددت مهل�ة‬ ‫لالحزاب غير‏املوقعة حتى اليوم اجلمعة‪.‬‏‬ ‫لك�ن بن عمر أوضح ان خارط�ة الطريق ال تزال في حاجة‬ ‫ال�ى تدقي�ق لعدة بن�ود يكتنفها الغموض ويفت�رض ان يتم‬ ‫التواف�ق‏ح�ول ع�دة تفاصيل متس مس�ائل جوهري�ة أثناء‬ ‫احل�وار الوطن�ي عل�ى غ�رار مه�ام احلكوم�ة املقبل�ة وم�دة‬ ‫عمله�ا وصالحي�ات‏اجملل�س التأسيس�ي بعد انته�اء مهامه‬ ‫التأسيسية‪.‬‏‬ ‫كما اس�تبعد القيادي في احلزب ان يتم االنتهاء من املهام‬ ‫التأسيسية للمجلس خالل أربعة أسابيع كما تنص على ذلك‬ ‫خارط�ة‏الطري�ق‪ .‬وقال بن عم�ر «ال ميكن ان نخدع الش�عب‬ ‫ونلتزم بشيء غير واقعي»‪.‬‏‬ ‫وأض�اف ب�ن عمر «نح�ن ن�رى ان االمضاء عل�ى الوثيقة‬ ‫يك�ون ف�ي نهاي�ة احل�وار الوطني بع�د التوافق عل�ى جملة‬ ‫النقاط‏واملسائل الغامضة في خارطة الطريق»‪.‬‏‬ ‫يشار إلى انه الى جانب حزب املؤمتر من اجل اجلمهورية‬ ‫‪ ،‬ل�م يوق�ع كذل�ك على خارط�ة الطري�ق تيار احملب�ة وحزب‬ ‫‏االصالح والتنمية بينما قاطعت حركة وفاء احلوار الوطني‬ ‫برمته‪.‬‏‬

‫روسيا حتاول استثمار قلق املغرب من املوقف االمريكي من قضية الصحراء‬ ‫ف�ي إنه�اء مل�ف األس�لحة الكيماوي�ة‬ ‫الس�ورية‪ .‬كما تواك�ب بفعالية التقارب‬ ‫األمريكي اإليراني سعيا لإليجاد مخرج‬ ‫توافقي للملف النووي اإليراني‪.‬‬ ‫وف�ي ظ�ل رؤيته�ا الدبلوماس�ية‬ ‫املوس�عة‪ ،‬تس�عى روس�يا إل�ى إيج�اد‬ ‫مخاطب لها في منطقة ش�مال إفريقيا‪-‬‬ ‫ح�وض البح�ر األبي�ض املتوس�ط‪.‬‬ ‫ونظ�را للموق�ع االس�تراتيجي للمغرب‬ ‫ف�ي أقص�ى ش�مال غ�رب إفريقي�ا‪ ،‬فق�د‬ ‫التقطت اخلارجية الروس�ية س�ريعا‪ ‬ما‬ ‫أثارت�ه مس�ودة املش�روع األمريك�ي‬ ‫لتوس�يع صالحيات قوات املينورس�و‪،‬‬ ‫(بعث�ة أممي�ة مهمتها األساس�ية تنظيم‬ ‫اس�تفتاء في منطق�ة الصح�راء لتقرير‬ ‫مصير س�كانها) لتشمل حقوق اإلنسان‬ ‫بالصحراء في نيس�ان‪/‬أبريل املنصرم‪،‬‬ ‫م�ن اس�تياء ل�دى املغ�رب‪ .‬وش�كلت‬ ‫املبادرة األمريكية حينها محفزا لنشاط‬ ‫دبلوماس�ي مغرب�ي ملح�وظ‪ ،‬فقد وجه‬ ‫العاه�ل املغرب�ي رس�الة إل�ى الرئي�س‬ ‫الروس�ي فالدميي�ر بوتين‪ .‬وج�اء ف�ي‬ ‫بي�ان ل�وزارة اخلارجي�ة الروس�ية‬ ‫آن�ذاك أن موس�كو «تعتبر زي�ارة الوفد‬ ‫الدبلوماس�ي املغرب�ي (ض�م وزي�ر‬ ‫اخلارجية واملستش�ار امللكي للش�ؤون‬ ‫اخلارجية ومدير اخملابرات العسكرية)‬ ‫خطوة هامة جدي�دة على طريق توطيد‬

‫العثور على ‪ 4‬جثت ألشخاص مقتولني بالرصاص‬ ‫في مدينتي طرابلس ومصراته الليبيتني‬

‫إصابة ‪ 18‬دركيا في انفجار قنبلة‬ ‫في مركز للتدريب شرق اجلزائر‬

‫بوغدانوف يتحدث عن زيارة لوزير اخلارجية الروسي للشرق االوسط وشمال افريقيا‬ ‫عالق�ات الصداقة والتعاون وفق إعالن‬ ‫الش�راكة اإلس�تراتيجية بين روس�يا‬ ‫واملغ�رب» ال�ذي وق�ع ع�ام ‪ 2002‬خالل‬ ‫زي�ارة محم�د الس�ادس إل�ى موس�كو‪.‬‬ ‫وناقش الفروف وسعد الدين العثماني‪،‬‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة والتع�اون املغرب�ي‪،‬‬ ‫خالل املباحثات مس�ائل توطيد السالم‬ ‫واألم�ن في املنطق�ة ومكافح�ة اإلرهاب‬ ‫الدول�ي وغيرها من املواضيع امللحة في‬ ‫األجن�دة الدولية واإلقليمية مبا في ذلك‬ ‫مشكل الصحراء‪.‬‬ ‫أمنيا‪ ،‬تراقب روسيا باهتمام التعاون‬ ‫العس�كري االس�تراتيجي بني إس�بانيا‬ ‫والواليات املتح�دة‪ .‬فقد أقرت احلكومة‬ ‫اإلس�بانية للبنتاغ�ون األمريكي ش�هر‬ ‫نيس�ان‪/‬أبريل املاض�ي نش�ر ‪ 500‬م�ن‬ ‫ق�وات املارينز ف�ي قاعدة «م�ورون دي‬ ‫لفرونتيرا» بإقليم إش�بيلية األندلس�ي‬ ‫حتس�با للتدخل في الدول املغاربية في‬ ‫حالة وقوع اضطرابات تهدد األمريكيني‬ ‫(على غرار اغتيال السفير األمريكي في‬ ‫ليبي�ا)‪ .‬وذل�ك وفق�ا التفاقي�ة التعاون‬ ‫العس�كري املوقع�ة س�نة ‪ 1988‬بين‬ ‫البلدي�ن‪ .‬ويتعلق األمر بـ‪ 500‬من قوات‬ ‫املارين�ز و‪ 8‬طائ�رات عس�كرية‪ .‬حي�ث‬ ‫أكدت حكومة مدريد أن القوات اجلديدة‬ ‫ستتمركز في مورون دي لفرونتيرا ملدة‬ ‫سنة‪ .‬وقد عرضت شركة أسلحة روسية‬

‫وس�ائل اإلعالم التي تروج إش�اعات‬ ‫تس�تهدف اإلدان�ة املس�بقة ألن�وزال‬ ‫واملس بكرامته والتشهير به‪.‬‬ ‫واس�تنكرت االوس�اط السياس�ية‬ ‫واحلزبي�ة واحلقوقي�ة والصحافي�ة‬ ‫طريقة اعتقال الصحاف�ي علي انوزال‬ ‫ي�وم ‪ 17‬ايل�ول‪ /‬س�بتمبر املاض�ي‬ ‫والتحقي�ق مع�ه بحال�ة اعتق�ال ث�م‬ ‫احالته على القضاء بالقانون اجلنائي‬ ‫بدل قان�ون الصحافة بته�م الترويج‬ ‫واالش�ادة باالره�اب ودع�م االرهاب‬ ‫على خلفية نشر موقع لكم‪ .‬كوم خبرا‬ ‫ع�ن ش�ريط فيدي�و منس�وب لتنظيم‬ ‫القاع�دة ف�ي بلاد الغ�رب االسلامي‬ ‫يدعو للجه�اد ضد النظام السياس�ي‬ ‫باملغرب مرفقا برابط صحيفة البايس‬ ‫االس�بانية التي نس�رت الشريط نقال‬ ‫عن موقع اليو توب‪.‬‬ ‫وش�جبت اللجن�ة ق�رار تأجي�ل‬ ‫البح�ث التفصيلي مع أن�وزال إلى يوم‬ ‫‪ 22‬تش�رين االول‪ /‬أكتوب�ر اجل�اري‪،‬‬ ‫وطالبت بتمكينه من الكتب والصحف‬ ‫وكاف�ة حقوق�ه كمعتق�ل رأي‪ ،‬مجددة‬ ‫مطالبته�ا باإلف�راج الف�وري عن�ه‬ ‫وتوقي�ف املتابع�ة ض�ده مس�جلة‬ ‫«انتفاء ش�روط احملاكم�ة العادلة في‬ ‫املتابع�ة اجلائ�رة ض�د علي ن�وزال و‬ ‫انكش�اف البع�د السياس�ي الفاض�ح‬ ‫العتقاله»‪.‬‬

‫عل�ى املغ�رب ف�ي وق�ت س�ابق اقتن�اء‬ ‫الغواصة غير النووي�ة «آمور‪،»1650-‬‬ ‫كم�ا وق�ع املغ�رب عل�ى صفق�ة أس�لحة‬ ‫حص�ل مبوجبه�ا عل�ى دفع�ة م�ن قطع‬ ‫املدفعية ذاتية احلركة «‪.»MSTA-S‬‬ ‫وكان القائ�د العام للق�وات البحرية‬ ‫الروسية األميرال «فيكتور تشيركوف»‬ ‫ق�د أعل�ن نهاي�ة آيار‪/‬ماي�و املاض�ي أن‬ ‫قي�ادة بلده باش�رت في تش�كيل مكتب‬ ‫دائم لتشكيالت الس�فن احلربية للعمل‬ ‫في البح�ر األبي�ض املتوس�ط ومضيق‬ ‫جب�ل طارق‪  .‬حيث كش�ف تش�يركوف‬ ‫أن الق�وات البحرية تعمل على تش�كيل‬ ‫مجموعة من السفن مت اختيارها وتعيني‬ ‫‪ 20‬ضابط�ا للعمل في املكتب‪ ،‬أغلبهم من‬ ‫ضب�اط أس�طول البح�ر األس�ود‪ ،‬وأن‬ ‫مجموع�ة الس�فن احلربي�ة الروس�ية‬ ‫التي س�وف تراب�ط في البح�ر األبيض‬ ‫املتوس�ط س�تضم س�فنا م�ن أس�اطيل‬ ‫الشمال والبلطيق والبحر األسود‪.‬‬ ‫وتتمركز الس�فن احلربية الروس�ية‬ ‫ف�ي ثلاث مناط�ق رئيس�ية بالبح�ر‬ ‫األبيض املتوس�ط هي‪ :‬شرق املتوسط‪،‬‬ ‫وباألس�اس قبالة الش�واطئ الس�ورية‬ ‫واللبناني�ة حلماي�ة ومراقب�ة مصال�ح‬ ‫موس�كو ف�ي املنطق�ة‪ .‬وف�ي وس�ط‬ ‫املتوس�ط‪ ،‬م�ا بين تون�س وإيطالي�ا‪.‬‬ ‫وأخي�را في مضي�ق جبل ط�ارق لرصد‬

‫نش�اط قاعدة «روتا»‪ ‬في قادش جنوب‬ ‫إسبانيا والتي س�تضم درعا صاروخيا‬ ‫تعتق�د موس�كو أن�ه س�يوجه ضده�ا‪.‬‬ ‫ويتك�ون األس�طول احلرب�ي الروس�ي‬ ‫املتوس�طي م�ن س�فن كبي�رة مض�ادة‬ ‫للغواص�ات إضاف�ة إل�ى س�فن إن�زال‬ ‫كبيرة وسفن مساندة‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬يس�عى املغ�رب للع�ب‬ ‫دور دبلوماس�ي إقليم�ي ف�ي املنطقة‪ ،‬ال‬ ‫س�يما بع�د تراجع ال�دور املص�ري بعد‬ ‫سقوط حس�ني مبارك‪ .‬إلى أن مساعيه‬ ‫تعترضه�ا عقبت�ان رئيس�يتان هم�ا‪:‬‬ ‫نزاع الصحراء وملف حقوق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫ال س�يما وأن اعتق�ال الصحاف�ي عل�ي‬ ‫أن�وزال ومتابعت�ه بقان�ون اإلرهاب جر‬ ‫عل�ى املغرب انتق�ادات واس�عة من قبل‬ ‫الهيئات الدولية واإلعلام الدولي على‬ ‫ح�د س�واء‪ .‬وبع�د املقت�رح األمريك�ي‬ ‫بتوسيع مهام «املينورسو» انكفأ املغرب‬ ‫على االهتمام مبل�ف الصحراء ومراقبة‬ ‫مواقف�ه أكثر جت�اه األزمة الس�ورية‪ ،‬ال‬ ‫س�يما أن روس�يا عارضت بش�دة رابع‬ ‫مؤمت�ر ألصدق�اء س�ورية نهاي�ة ‪2012‬‬ ‫مبراك�ش‪ ،‬حي�ث أدرك�ت الرب�اط أن‬ ‫رهانه�ا الكل�ي عل�ى الوالي�ات املتحدة‬ ‫ليس دوما في صاحلها‪ ،‬وبالتالي عليها‬ ‫أال تخس�ر بقية األطراف الدولية وعلى‬ ‫رأسها موسكو وبيكني‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫■اجلزائ�ر ‪ -‬د ب أ ‪ :‬أصي�ب ‪ 18‬دركي�ا بينهم رقيب بج�روح متفاوتة اخلطورة‬ ‫ف�ي انفجار قنبل�ة تقليدية في مركز للتدري�ب األربعاء مبنطق�ة واد العنب بوالية‬ ‫عنابة‪ 600/‬كم شرق اجلزائر‪./‬‬ ‫وأك�دت مص�ادر محلي�ة لوكال�ة األنب�اء األملاني�ة (د‪.‬ب‪.‬أ) أن الدركيين كان�وا‬ ‫يتدرب�ون على كيفية تفكي�ك القنابل اليدوية باملركز قب�ل أن تنفجر قنبلة تقليدية‬ ‫بصورة مفاجئة‪ .‬ومت نقل اجلرحى إلى مستشفى بوسط مدينة عنابة‪.‬‬

‫استحداث قيادات لألركان في اجليش املوريتاني‬ ‫■ نواكش�وط ‪ -‬دب أ ‪ :‬أصدر الرئيس املوريتاني محمد ولد عبد العزيز مس�اء‬ ‫األربعاء مرس�وما باس�تحداث قي�ادات جديدة للأركان تخت�ص كل واحدة منها‬ ‫بالقوة اجلوية والبرية والبحرية ‪.‬‬ ‫وتأت�ي ه�ذه الهيكلة بعد إنش�اء قيادة عام�ة ألركان اجليوش أس�ندت للفريق‬ ‫الركن محمد ولد محمد الشيخ أحمد املقرب من الرئيس‪.‬‬ ‫ومت مبوجب املرس�وم إنش�اء قيادات لألركان خاصة بالقوات البرية والقوات‬ ‫اجلوية والبحرية‪.‬‬ ‫وقد أس�ندت قي�ادة أركان القوات البرية للجنرال محمد ولد الش�يخ ولد محمد‬ ‫األمين وأركان الق�وة البحرية للجنرال أس�لكو ولد الول�ي وأركان القوة اجلوية‬ ‫للعقيد محمد ولد حلريطاني‪ .‬وعني اجلنرال حننا ولد س�يدي قائدا عاما مس�اعدا‬ ‫ألركان اجلي�وش واجلن�رال محمد ولد محمد أزناكي مفتش�ا عاما للأركان العامة‬ ‫للجيوش‪ .‬وهذا هو أهم تغيير تش�هده املؤسس�ة العس�كرية منذ وصول الرئيس‬ ‫ولد عبد العزيز إلى السلطة في ‪.2008‬‬

‫صحيفة‪ :‬اجلزائر تقرر وقف شراء األسلحة‬ ‫بعد ‪ 2017‬بسبب سياسة التقشف‬

‫■اجلزائر ‪ -‬يو بي اي ‪ :‬قال مصدر جزائري‪ ،‬امس اخلميس‪،‬‬ ‫إن وزارة الدف�اع الوطني تتجه للعمل وفقا لتوجيهات سياس�ة‬ ‫التقش�ف املالي التي ستنتهجها احلكومة وأنها ستجمد صفقات‬ ‫شراء األسلحة لنحو ‪ 5‬سنوات كاملة بداية من ‪.2017‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة «اخلب�ر» اجلزائري�ة ع�ن مص�در وصفت�ه‬ ‫باملطل�ع‪ ،‬قول�ه إن وزارة الدف�اع ل�ن تتف�اوض عل�ى صفق�ات‬ ‫سلاح جديدة بع�د عام ‪ ،2017‬مش�يرا إل�ى أن التجميد يش�مل‬ ‫صفقات جتهيز أجهزة األمن والدرك بالسلاح وأجهزة االتصال‬ ‫والسيارات‪.‬‬ ‫وأضاف املصدر أن اجلزائر أبلغت الدول التي تس�تورد منها‬ ‫األسلحة بنيتها عدم جتديد بعض العقود بعد ‪.2017‬‬ ‫وتتجه اجلزائر إلى تخفيض نفقات التس�ليح بعد ‪ 3‬سنوات‬ ‫من اإلنفاق األمني والعس�كري القياس�ي‪ ،‬و‪ 10‬س�نوات تقريبا‬ ‫من االرتباط بصفقات تس�ليح كبرى‪ ،‬وذلك لعدة أس�باب أهمها‬ ‫االلت�زام بتوجيه�ات احلكومة التي تقضي بالتقش�ف وتقليص‬ ‫النفقات احلكومية قدر اإلمكان‪.‬‬ ‫ولف�ت املصدر إل�ى أن التزام اجلزائر ضمن صفقات السلاح‬ ‫مع مختلف املصنعني س�ينتهي قبل عام ‪ ،2018‬كما أن مخططات‬ ‫حتديث القوات البرية واجلوية والبحرية بلغت مرحلة متقدمة‬ ‫ج�دا‪ ،‬م�ا يعن�ي أن احلاج�ة لصفق�ات سلاح كبرى بات�ت غير‬ ‫مطروحة‪ ،‬على األقل حتى ‪.2022‬‬ ‫وأوض�ح أن برنام�ج حتديث اجلي�ش اجلزائ�ري وحتويله‬ ‫إلى قوة عس�كرية احترافية الذي بدأ قبل ‪ 14‬عاما تاريخ اعتالء‬ ‫الرئي�س عب�د العزي�ز بوتفليقة احلك�م‪ ،‬يتضمن إنش�اء قاعدة‬ ‫صناعية تس�ند القوات املس�لحة‪ ،‬عن طريق توفير ما ال يقل عن‬ ‫‪ ٪50‬من حاجات اجليش وأجهزة األمن من األس�لحة اخلفيفة‬ ‫والذخائر وقطع الغي�ار والعربات القتالي�ة اخلفيفة والزوارق‬ ‫احلربي�ة من مصانع جزائرية‪ ،‬وهو ما س�يوفر للجيش إمكانية‬ ‫كب�رى لتخفي�ض فات�ورة االس�تيراد‪ ،‬ويوفر مداخي�ل للمجمع‬ ‫الصناع�ي العس�كري اجلزائ�ري ع�ن طري�ق تصدي�ر منتجات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫عسكرية جزائرية لبعض الدول‪.‬‬ ‫وبحس�ب تقارير محلي�ة‪ ،‬فإن القوات العس�كرية اجلزائرية‬ ‫بع�د س�نوات م�ن اس�تيعاب منظوم�ات أس�لحة حديث�ة مت‬ ‫استيرادها من روسيا ومن دول غربية‪ ،‬قد بلغت مرحلة متقدمة‬ ‫م�ن تف�وق نوعي على املس�توى اإلقليمي لن تك�ون محل تهديد‬ ‫قبل عام ‪ 2022‬أو ما بعده‪.‬‬ ‫وعزا املصدر ذلك إلى سياسة رفع اإلنفاق العسكري واألمني‬ ‫إل�ى أكث�ر م�ن ‪ 10‬ملي�ار دوالر أمريكي ث�م ‪ 14‬ملي�ار دوالر الذي‬ ‫تبنت�ه اجلزائر بهدف حتديث أنظمة السلاح ف�ي فروع القوات‬ ‫اجلوي�ة والبري�ة والبحرية‪ ،‬فضلا عن أن رف�ع اإلنفاق تضمن‬ ‫متوي�ل مش�اريع لتحدي�ث الصناعة العس�كرية ونق�ل وصاية‬ ‫بعض الصناع�ات امليكانيكية إل�ى عهدة وزارة الدف�اع‪ ،‬مثل ما‬ ‫وقع في إطار مش�روع الش�راكة إلنتاج العرب�ات القتالية مع كل‬ ‫من أملانيا واإلمارات‪.‬‬ ‫واعتبر أن السياس�ة اجلديدة لوزارة الدف�اع مرتبطة مبدى‬ ‫اس�تقرار الوض�ع األمن�ي عل�ى احل�دود م�ع ال�دول اإلفريقي�ة‬ ‫والعربي�ة التي تش�هد اضطراب�ات داخلي�ة وتهدي�دات أمنية‪،‬‬ ‫بحيث يحتاج ضبط النفقات العس�كرية عند مس�تويات معينة‬ ‫إل�ى اس�تقرار أمني‪ ،‬وع�دم وقوع أو تط�ور أي اضط�راب أمني‬ ‫جدي�د على احل�دود اجلزائرية املمتدة على مس�افة ‪ 4‬آالف كلم‪،‬‬ ‫والت�ي باتت مبعث قل�ق لصانع القرار السياس�ي والعس�كري‬ ‫اجلزائري‪.‬‬ ‫وكان تقرير صادر عن مركز البحوث اإلستراتيجية األوروبي‬ ‫ً‬ ‫إفريقيا‪،‬‬ ‫صن�ف العام ‪ 2009‬اجليش اجلزائري ف�ي املركز الثاني‬ ‫بعد مصر‪ ،‬من حيث التس�ليح والتجهي�ز وفي املركز الـ‪ 20‬عاملياً‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى‬ ‫وف�ي املرك�ز الثامن بين جيوش الدول اإلسلامية‪،‬‬ ‫أن إمكان�ات اجليش اجلزائ�ري تضاعفت خالل ‪ 7‬س�نوات بعد‬ ‫عامليا قب�ل ‪ً 15‬‬ ‫ً‬ ‫عاما‪.‬وصنف املركز‬ ‫أن كان يصن�ف ف�ي املرك�ز ‪54‬‬ ‫ً‬ ‫الق�وات اجلوي�ة اجلزائرية في املرتب�ة الثالثة عربي�ا والثانية‬ ‫ً‬ ‫إفريقيا و‪ 19‬عامليا‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫احتجز لعدة ساعات ردا على اعتقال قوات امريكية «ابو انس الليبي» املتهم بتفجير سفارتي امريكا في كينيا وتنزانيا‬

‫رئيس الوزراء الليبي يقول ان عملية اختطافه جاءت ضمن املماحكات السياسية وفشلت في دفعه لالستقالة‬ ‫■ طرابل�س ـ وك�االت‪ :‬أك�د رئي�س‬ ‫الوزراء الليبي علي زيدان امس اخلميس‬ ‫‪ ،‬بعد حتريره ‪ ،‬أن عملية اختطافه جاءت‬ ‫ضمن «املماحكات السياسية في ليبيا»‪.‬‬ ‫وقال ف�ي كلمة مقتضبة مبقر رئاس�ة‬ ‫احلكومة اذيعت على التلفزيون بحضور‬ ‫رئي�س املؤمت�ر الوطن�ي الع�ام ن�وري‬ ‫أبوس�همني وع�دد م�ن أعض�اء املؤمت�ر‬ ‫واحلكوم�ة إن «العملي�ة ج�اءت ضم�ن‬ ‫املماحكات السياسية في ليبيا ‪ ،‬وانها لن‬ ‫تؤثر على األمن فيه�ا» مؤكدا ان العملية‬ ‫فشلت في دفعه لالستقالة‪.‬‬ ‫ووج�ه زي�دان التحي�ة لرئاس�ة‬ ‫األركان العامة وضباط اجليش الوطني‬ ‫والش�رطة ولألهال�ي على اجله�ود التي‬ ‫قام�وا به�ا والت�ي أس�همت ف�ي إنه�اء‬ ‫احتج�ازه ‪ ،‬داعي�ا اجلمي�ع إل�ى معاجلة‬ ‫األم�ر مبنته�ى التعق�ل ومب�ا تفرض�ه‬ ‫املصلحة الوطنية‪.‬‬ ‫وطمأن زيدان األجانب والدبلوماسيني‬ ‫املتواجدي�ن في ليبيا على احلالة األمنية‬ ‫وأن األجه�زة األمني�ة تق�وم بعمله�ا‬ ‫للحف�اظ عل�ى أم�ن املواطنين واملقيمني‬ ‫على حد سواء‪.‬‬ ‫وكان زيدان قد قال في أول تدوينة له‬ ‫على حسابه مبوقع التواصل االجتماعي‬ ‫(تويت�ر)‪« ،‬أن�ا بخي�ر واحلم�د لل�ه»‪،‬‬ ‫وأض�اف «إن كان�ت ‏عملي�ة اختطاف�ي‬ ‫لهدف تق�دمي اس�تقالتي فلن اس�تقيل»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أن حكومته تسير «بخطى بطيئة‬ ‫ولكن في االجتاه الصحيح»‪.‬‏‬ ‫وأوضح أن�ه «متواجد في مبنى األمن‬ ‫الدبلوماسي وس�أتوجه إلى مقر رئاسة‬ ‫ال�وزراء‪ ،‬وس�أكون في مؤمت�ر صحافي‬ ‫بع�د‏س�اعات ألوض�ح للش�عب الليب�ي‬ ‫مالبس�ات اختطافي الي�وم‪ ،‬وألطمئنهم‬ ‫بأني بخير»‪.‬‏‬ ‫اخلاطفون سيحاسبون‬

‫ب�دوره‪ ،‬ق�ال رئي�س البرمل�ان الليبي‬ ‫نوري أبوس�همني‪ ،‬خالل مؤمتر صحافي‬ ‫امس إن�ه مت بالفع�ل اإلفراج ع�ن زيدان‬ ‫من قبل‏خاطفيه الذين اعتبرهم بأنهم «ال‬ ‫يقدّ رون الشرعية والقانون»‪.‬‏‬ ‫ّ‬ ‫وأك�د أن «أي ش�خص ومهم�ا كان�ت‬ ‫عالقت�ه بث�ورة ‪ 17‬فبراي�ر ومهم�ا ك�ان‬ ‫انتماؤه العقائدي أو السياسي‪ ،‬وارتكب‬ ‫ً‬ ‫عمال غير ‏قانوني‪ ،‬سيحاس�ب محاس�بة‬ ‫عس�يرة وف�ق القوانين املعم�ول بها في‬ ‫البالد»‪.‬‏‬ ‫ولفت أبوس�مهني الى أن�ه تابع عملية‬ ‫اختصط�اف زيدان منذ فج�ر امس‪ ،‬وقام‬ ‫بزيارت�ه ف�ي مقراحتج�ازه‪ ،‬وق�ال «لق�د‬ ‫ّ‬ ‫املس�لحة‬ ‫أبدي�ت‏اس�تعدادي للمجموعة‬ ‫الت�ي حتتجز زي�دان لالنضم�ام إليه في‬ ‫هذا االعتقال كتضامن معه»‪.‬‏‬ ‫ولف�ت ال�ى أن�ه ل�م يص�در أي إجراء‬ ‫قانون�ي باالعتق�ال أو التحقي�ق بح�ق‬

‫زي�دان م�ن أي جهة رس�مية ف�ي الدولة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أن م�ا‏قامت به «غرفة ثوار ليبيا»‬ ‫غير شرعي‪ ،‬وليس لديها احلق في القيام‬ ‫مبثل هذا اإلجراء‪.‬‏‬ ‫وأش�ار إل�ى أن «غرف�ة ث�وار ليبي�ا»‬ ‫ّ‬ ‫مكلف�ة م�ن قبل�ه مبوج�ب إج�راءات‬ ‫رس�مية ممه�ورة بختم�ه‪ ،‬حلماي�ة‬ ‫اس�تقرار العاصم�ة‪ ،‬وحماي�ة‏منافذه�ا‪،‬‬ ‫خصصت لها ميزانية حتت إش�راف‬ ‫وق�د ّ‬ ‫وزارة املالية‪.‬‏‬ ‫وكش�ف أبوس�همني خلال املؤمت�ر‬ ‫الصحاف�ي ع�ن الرس�ائل الت�ي ّ‬ ‫وقعه�ا‬ ‫ّ‬ ‫وكل�ف مبوجبه�ا «غرف�ة ث�وار ليبي�ا»‪،‬‬ ‫والصالحي�ات التي‏ح�دّ دت لها‪ ،‬واألومر‬ ‫املمنوح�ة له�ا بع�دم القيام ب�أي عمل إال‬ ‫بالتنس�يق مع وزارتي الدفاع والداخلية‬ ‫ورئاسة األركان‪.‬‏‬ ‫وك�ان رئيس اللجن�ة األمني�ة العليا‪،‬‬ ‫فرع طرابلس‪ ،‬هاش�م بش�ر‪ّ ،‬أكد في وقت‬ ‫س�ابق امس‪ ،‬صحة األنباء التي حتدثت‬ ‫عن حترير‏رئي�س احلكومة عل�ي زيدان‬ ‫من خاطفيه‪.‬‏‬ ‫وأعل�ن بش�ر أن زي�دان ف�ي طريق�ه‬ ‫إلى مقر رئاس�ة ال�وزراء برفق�ة قوة من‬ ‫الث�وار الذي�ن تواصل�وا م�ع اجملموع�ة‬ ‫التي احتجزته‏واستلمته منهم واحتوت‬ ‫املوقف‪.‬‏‬ ‫وقال ليونايتد برس انترناشونال‪ ،‬إن‬ ‫زي�دان بصحة جيدة وهو يس�تريح اآلن‬ ‫ف�ي ضيافة أح�د الثوار مبنطق�ة الفرناج‬ ‫اح�دى‏ضواحي العاصم�ة طرابلس قبل‬ ‫أن يتوجه إلى مقر رئاسة احلكومة‪.‬وكان‬ ‫زي�دان خط�ف من قب�ل غرفة ث�وار ليبيا‬ ‫فجرامس‪.‬‬ ‫وكان مس�ؤولون ليبي�ون قد قالوا إن‬ ‫ثوارا سابقني أفرجوا عن رئيس الوزراء‬ ‫عل�ي زيدان بع�د ان كانوا ق�د احتجزوه‬ ‫لعــ�دة س�اعات ف�ي‏وق�ت س�ابق امس‬ ‫اخلمي�س ردا عل�ى اعتق�ال الق�وات‬ ‫األمـريكيـ�ة ملش�تبه بـ�ه م�ن قيـ�ادات‬ ‫تنظي�م القـاعـدة فـ�ي طرابل�س مطلـع‬ ‫‏األسبوع‪.‬‬ ‫وذكر مس�ؤول حكومي أن�ه مت اطالق‬ ‫س�راح رئيس الوزراء وهو ما أكده أيضا‬ ‫مصدر أمني‪.‬‏‬ ‫وق�ال صحاف�ي م�ن رويترز م�ن أمام‬ ‫وزارة الداخلية حيث كان رجال ميليشيا‬ ‫لهم صلة باحلكومة يحتجزون زيدان إن‬ ‫محتجين‏يطالبون باالف�راج عنه فتحوا‬ ‫النار على املبنى ملطالبة خاطفيه باطالق‬ ‫سراحه‪.‬‏‬ ‫وبع�د مرور عامين على الث�ورة التي‬ ‫أطاحت بحكم معمر القذافي الذي استمر‬ ‫‪ 42‬عام�ا تعان�ي ليبي�ا م�ن االضطرابات‬ ‫وتكاف�ح ‏احلكوم�ة املركزي�ة والق�وات‬ ‫املس�لحة الناش�ئة للس�يطرة عل�ى‬ ‫امليليشيات القبلية املتنافسة واملتشددين‬ ‫اإلسالميني الذين‏يسيطرون على اجزاء‬ ‫من البالد‪.‬‬

‫غرفة ثوار ليبيا تتبنى اختطافه‬

‫وق�ال متح�دث باس�م امليليش�يا التي‬ ‫تس�تعني به�ا احلكوم�ة الليبي�ة لتوفي�ر‬ ‫االمن ف�ي طرابل�س والتي تعرف باس�م‬ ‫غرف�ة عملي�ات‏ث�وار ليبي�ا إنه�ا «ألق�ت‬ ‫القب�ض» على زيدان بع�د تصريح لوزير‬ ‫اخلارجي�ة االمريكي�ة ج�ون كي�ري ع�ن‬ ‫عملي�ة اعتقال اب�و انس‏الليب�ي قال فيه‬ ‫إن احلكوم�ة الليبي�ة كان�ت عل�ى عل�م‬ ‫بالعملية‪.‬‏‬ ‫وقبل اطالق سراح رئيس الوزراء قال‬ ‫املتح�دث الرس�مي باس�م إدارة مكافحة‬ ‫اجلرمية في ليبيا لوكال�ة األنباء الليبية‬ ‫الرس�مية ‏إن زي�دان وه�و دبلوماس�ي‬ ‫س�ابق ومع�ارض عاش ف�ي املنفى خالل‬ ‫حك�م القذاف�ي «بصحة جيدة وس�يعامل‬ ‫معاملة حسنة كونه‏مواطنا ليبيا»‪.‬‏‬ ‫وأك�دت احلكومة الليبية ف�ي بيان إن‬ ‫رج�اال مس�لحني اقتادوا رئي�س الوزراء‬ ‫من فن�دق في العاصم�ة الليبية طرابلس‬ ‫إل�ى جه�ة ‏غي�ر معلوم�ة ألس�باب غي�ر‬ ‫معروفة‪.‬‏‬ ‫واقتيد زيدان من فندق كورنيثيا حيث‬ ‫يعي�ش الكثير م�ن الدبلوماس�يني وكبار‬ ‫مس�ؤولي احلكومة‪ .‬ويعتبر الفندق أحد‬ ‫أكثر‏األماكن أمنا في طرابلس‪.‬‏‬ ‫وزادت عملي�ة اخلط�ف عل�ى قصرها‬ ‫اضطراب األوضاع في ليبيا عضو منظمة‬ ‫(اوب�ك) حيث حتاول الفصائل املتناحرة‬ ‫‏الس�يطرة عل�ى الث�روات النفطي�ة التي‬ ‫توفر اجل�زء االكبر من عائدات احلكومة‪.‬‬ ‫وارتفع�ت أس�عار خ�ام برن�ت بفع�ل‬ ‫األنباء‪.‬‏‬ ‫وق�ال كين هاس�يجاوا مدي�ر مبيعات‬ ‫الس�لع األولي�ة ف�ي ني�و‪ -‬إدج الياب�ان‬ ‫«ال�كل يتاب�ع األمر‪ ...‬لكن ل�م يحدث بعد‬ ‫أي تعط�ل ‏لالم�دادات م�ن ليبي�ا ل�ذا ال‬ ‫نتوقع ارتفاع األسعار»‪.‬‏‬ ‫وق�ال وزير النفط الليب�ي عبد الباري‬ ‫العروس�ي ان اضرابات العمال وتعطيل‬ ‫املس�لحني للموانىء وحقول النفط ألكثر‬ ‫من‏شهرين تس�ببت في خسائر تزيد عن‬ ‫خمسة مليارات دوالر‪.‬‏‬ ‫وذكر العروسي في الثاني من تشرين‬ ‫األول أن صادرات النف�ط قد تعود لكامل‬ ‫طاقته�ا ف�ي غضون أي�ام مبج�رد توقف‬ ‫‏االضرابات‪.‬‏‬ ‫واعتقل�ت الق�وات األمريكية اخلاصة‬ ‫في عملية نفذتها في طرابلس يوم السبت‬ ‫نزيه الرقيعي املعروف بأبو أنس الليبي‪.‬‬ ‫وهو‏مته�م بضلوعه في تفجير س�فارتي‬ ‫الواليات املتح�دة في كينيا وتنزانيا عام‬ ‫‪ 1998‬ال�ذي قتل فيه ‪ 224‬مدنيا‪ .‬ويحتجز‬ ‫الليب�ي‏على منت س�فينة تابع�ة للبحرية‬ ‫األمريكية في البحر املتوسط‪.‬‏‬ ‫وترتب�ط غرف�ة عملي�ات ث�وار ليبي�ا‬ ‫ب�وزارة الداخلي�ة الت�ي تكلفه�ا ببس�ط‬ ‫األم�ن ف�ي العاصمة ضم�ن برنامج لدمج‬

‫املقاتلني‏الس�ابقني‪.‬وقال ح�راس أمن في‬ ‫الفن�دق إنه لم تطل�ق أي رصاصة أو تقع‬ ‫اشتباكات خالل العملية‪.‬‏‬ ‫ونقل�ت قن�اة العربي�ة الفضائي�ة‬ ‫التلفزيونية عن وزير العدل الليبي قوله‬ ‫ان زيدان «خطف» وعرضت ما قالت إنها‬ ‫لقطات فيديو‏ثابت�ة لزيدان وهو متجهم‬ ‫الوجه يرتدي قميصا رم�ادي اللون وقد‬ ‫احاط به عدة رجال في مالبس مدنية‪.‬‏‬ ‫وذك�ر رئي�س ال�وزراء الليب�ي ي�وم‬ ‫الثالث�اء ان العالق�ات م�ع الوالي�ات‬ ‫املتحدة لن تتأثر بقيام القوات االمريكية‬ ‫باعتق�ال الليب�ي لكن�ه‏ق�ال ان الليبيين‬ ‫يجب ان يحاكموا في بالدهم‪.‬‏‬ ‫لك�ن التصريح�ات أغضب�ت جماعات‬ ‫مس�لحة م�ن بينه�ا واح�دة ألق�ى عليها‬ ‫بالل�وم ف�ي الهج�وم عل�ى القنصلي�ة‬ ‫األمريكي�ة ف�ي بنغازي‏ع�ام ‪ 2012‬والتي‬ ‫دع�ت لهجم�ات انتقامي�ة ض�د أه�داف‬ ‫اس�تراتيجية م�ن بينها خط�وط أنابيب‬ ‫لتصدير الغاز وطائرات وسفن‏فضال عن‬ ‫اختطاف أمريكيني في طرابلس‪.‬‏‬ ‫وزارة العدل تنفي‬ ‫صدور أمر باعتقال زيدان‬

‫وكان وزير الع�دل الليبي قد اعلن أن‬ ‫النائ�ب الع�ام لم يص�در أم�ر اعتقال أو‬ ‫قب�ض بحق رئيس الوزراء علي زيدان ‪،‬‬ ‫وذل�ك في‏الوقت الذي أعلنت فيه «غرفة‬ ‫ث�وار ليبي�ا» التابع�ة للمؤمت�ر الوطني‬ ‫الليب�ي الع�ام اعتقالها له «وف�ق قانون‬ ‫العقوبات»‪.‬‏‬ ‫وقال مكتب النائب العام إنه لم يصدر‬ ‫مذك�رة اعتق�ال بح�ق رئي�س احلكومة‬ ‫ال�ذي اقتيد فج�را م�ن فن�دق كورنيثيا‬ ‫ال�ذي يقي�م ‏في�ه ‪ ،‬وتوع�د اخلاطفين‬ ‫بعقوب�ات وف�ق ما تنص علي�ه القوانني‬ ‫املرعية في البالد‪.‬‏‬ ‫واتهم�ت احلكومة في بيان لها «غرفة‬ ‫ثوار ليبيا» و»مكت�ب مكافحة اجلرمية»‬ ‫بالوق�وف وراء عملية القب�ض ‪ ،‬ودعت‬ ‫‏املواطنني إلى اله�دوء كما دعت الوزراء‬ ‫إل�ى عق�د جلس�ة فوري�ة ملتابع�ة قضية‬ ‫اإلختطاف‪.‬‏‬ ‫وكان مص�در بجهاز مكافحة اجلرمية‬ ‫التابع لوزارة الداخلية الليبية أعلن في‬ ‫وقت س�ابق أن زي�دان «مت القبض عليه‬ ‫م�ن‏قبل اجله�از ولم يختط�ف» ‪ ،‬وأعلن‬ ‫املتحدث الرس�مي باس�م إدارة مكافحة‬ ‫اجلرمية عبد احلكيم البلعزي أن رئيس‬ ‫احلكوم�ة‏محتج�ز لديه�ا مبوج�ب أم�ر‬ ‫قب�ض ص�ادر ع�ن اإلدارة وغرف�ة ثوار‬ ‫ليبيا‪.‬‏‬ ‫وقالت الغرفة عبر صفحتها الرسمية‬ ‫عل�ى موق�ع التواص�ل االجتماع�ي‬ ‫«فيس�بوك» إن اعتق�ال زي�دان «مت‬ ‫وف�ق قان�ون‏العقوب�ات الليب�ي الكتاب‬ ‫الثاني ‪ ،‬الفص�ل األول ‪ ،‬والفصل الثاني‬

‫زيدان دعا الى معاجلة قضيته بحكمة ومبا تقتضيه املصلحة الوطنية‬ ‫(اجلناي�ات واجلن�ح املض�رة بكي�ان‬ ‫الدولة)» بأمر من‏النيابة‪.‬‏‬ ‫وأش�ارت الغرف�ة إل�ى أن محض�ر‬ ‫االس�تدالالت للقضاي�ا املعتق�ل بس�ببها‬ ‫زي�دان قد فتح يوم أم�س ‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫فت�ح القضاي�ا ‏املتعلق�ة بالفس�اد املال�ي‬ ‫واإلداري مؤخرا‪.‬‬ ‫وبثت ص�ورا عل�ى اإلنترن�ت لزيدان‬

‫ب�دون نظارت�ه وبقمي�ص مفت�وح أثناء‬ ‫عملية‏اقتياده‪.‬‏‬ ‫غرفة ثوار ليبيا‬ ‫تتراجع وتنفي مسؤوليتها‬

‫وبع�د س�اعات م�ن اعترافه�ا بخطفه‬ ‫نف�ت غرف�ة ث�وار ليبي�ا‪ ،‬اخلمي�س‪،‬‬

‫علي زيدان دبلوماسي ومعارض سابق اصبح رئيسا للوزراء‬ ‫■ طرابل��س ‪ -‬ا ف ب ‪ :‬رئي��س ال��وزراء الليب��ي علي زي��دان الذي خطف‬ ‫اخلمي��س لفترة قصيرة قبل االفراج عنه‪ ،‬دبلوماس��ي لع��ب دورا كبيرا في‬ ‫كسب دعم العواصم الغربية للثوار الليبيني ضد معمر القذافي في ‪.2011‬‬ ‫ولد علي زيدان س��نة ‪ 1950‬في مدينة الودان وس��ط ليبيا حيث نش��أ في‬ ‫عائلة جتار‪.‬وبعد انهاء دراسة االداب في ليبيا سنة ‪ ،1975‬انضم الى السلك‬ ‫الدبلوماسي الليبي‪.‬‬ ‫وفي نهاية الس��بعينيات عني س��فيرا لليبيا في الهند لكنه استقال بداية‬ ‫الثمانيني��ات وانضم الى املعارضة في املنفى ضد نظام معمر القذافي حتت‬ ‫راية اجلبهة الوطنية لالنقاذ الليبية التي كانت جتمع املعارضني الليبيني في‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫وخالل س��نوات املنف��ى عاش خصوصا ف��ي املانيا قب��ل ان ينفصل عن‬ ‫اجلبهة ويركز من جنيف على حقوق االنسان في ليبيا‪.‬‬

‫كيف مت اختطاف رئيس احلكومة الليبية؟‬

‫طرابلس ـ إميان نصار ـ محمد الناجم ‪:‬‬ ‫في بلد مثل ليبيا‪ ،‬ما زال يشهد عمومها‪ ،‬منذ اندالع‬ ‫ً‬ ‫تصاعدا في أعمال العنف‬ ‫ثورة فبراير‪/‬ش�باط ‪،2011‬‬ ‫واخلط�ف واالغتي�االت‪ ،‬رغ�م مح�اوالت احلكوم�ة‬ ‫الوليدة‪ ،‬الس�يطرة على هذا الوضع املضطرب‪ ،‬ليس‬ ‫ً‬ ‫غريب�ا ما طالعنا ب�ه فجر اخلمي�س‪ ،‬باختطاف رأس‬ ‫تل�ك احلكوم�ة «عل�ي زي�دان» عل�ى أي�دي مس�لحني‬ ‫ينتمون ملا تعرف بـ»غرفة ثوار ليبيا»‪.‬‬ ‫األنب�اء ح�ول عملي�ة االختط�اف أو االحتج�از أو‬ ‫االقتياد‪ ،‬التي كان مس�رحها فندق «كورنيثيا» وسط‬ ‫العاصمة طرابلس‪ ،‬تضاربت‪ ،‬واختلفت‪.‬‬ ‫فالرواي�ة التي جاءت على لس�ان محمد ش�عبان‪،‬‬ ‫مس�ؤول األمن ف�ي فن�دق «كورنيثيا» تقول ب�أن «ما‬ ‫إجمال�ه ‪ 150‬س�يارة‪ ،‬محملة بأس�لحة خفيفة‪ ،‬قدمت‬ ‫ً‬ ‫فج�را‪ ،‬إلى الفندق‪ ،‬وصعد مئات من املس�لحني الذين‬ ‫كان�وا عل�ى متنه�ا‪ ،‬إل�ى الغرف�ة الت�ي يتواج�د فيها‬ ‫زيدان‪ ،‬وذلك قبل أن يقتادوه إلى جهة غير معلومة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متحدثا لألناضول‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واتص�اال برواية أمن الفندق‪ ،‬حت�دث أحد حراس‬ ‫زي�دان‪ ،‬لألناض�ول‪ ،‬دون ذك�ر اس�مه‪ ،‬حلساس�ية‬ ‫الوض�ع‪ ،‬على حد قوله‪ ،‬وق�ال‪ ،‬إن «عملية االختطاف‬ ‫متت من داخل الغرفة الفندقية»‪.‬‬ ‫أما ما جاء على لس�ان ش�هود العي�ان لألناضول‪،‬‬ ‫فيق�ول ب�أن «املس�لحني قام�وا بكس�ر زجاج س�يارة‬ ‫رئيس ال�وزراء‪ ،‬ل�دى تواج�ده أمام الفندق‪ ،‬وس�ط‬ ‫إطلاق ن�ار‪ ،‬لتهري�ب ح�راس زي�دان‪ ،‬وذل�ك قبل أن‬ ‫يقتادوه‪ ،‬وحده‪ ،‬إلى جهة مجهولة»‪.‬‬ ‫ش�هود العيان‪ ،‬لم يحددوا م�ا إذا كان زيدان لتوه‬ ‫ف�ي طريقه للع�ودة إل�ى الفن�دق‪ ،‬أم أن العملية التي‬ ‫مت�ت قبل وق�ت قليل م�ن صلاة الفجر‪ ،‬وقع�ت لدى‬ ‫خروجه من الفندق‪.‬‬

‫■ عواص�م ‪ -‬وك�االت ‪ :‬توال�ت ردود‬ ‫الفعل العربي�ة والدولية املن�ددة بعملية‬ ‫اختط�اف رئي�س ال�وزراء الليب�ي عل�ي‬ ‫زي�دان م�ن فن�دق بطرابلس ام�س حيث‬ ‫س�ارع وزي�ر اخلارجي�ة البريطاني وليم‬ ‫هيغ الى التنديد بالعملية وطالب باالفراج‬ ‫عن�ه فورا وق�ال في بيان ‪»:‬ان�دد بخطف‬ ‫رئيس ال�وزراء الليبي ف�ي طرابلس هذا‬ ‫الصباح وادعو لالفراج عنه فورا «‪.‬‬ ‫واض�اف «س�فارتنا عل�ى اتص�ال‬ ‫باحلكوم�ة االنتقالي�ة ومن امله�م احلفاظ‬ ‫على االنتقال السياسي في ليبيا»‪.‬‬ ‫بدوره�ا ن�ددت اخلارجي�ة االمريكي�ة‬ ‫بعملية االختطاف وقالت املتحدثة باس�م‬ ‫اخلارجي�ة االمريكي�ة جين س�اكي ف�ي‬ ‫بروناي حيث يحضر كي�ري اجتماع قمة‬ ‫اقليمية ‪ :‬ان ال�وزارة تدرس التقارير عن‬ ‫خطف زي�دان وانها على اتصال وثيق مع‬ ‫كبار املسؤولني االمريكيني والليبيني على‬ ‫االرض»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه صرح ب�ان كي م�ون االمني‬ ‫العام لالمم املتح�دة بان اختطاف رئيس‬ ‫ال�وزراء الليب�ي عل�ي زيدان يع�د مبثابة‬ ‫«دع�وة لالس�تيقاظ»‏م�ن أج�ل احلاج�ة‬ ‫إلى استعادة االستقرار السياسي وحكم‬ ‫القانون‪.‬‏‬ ‫وق�ال بان ك�ي م�ون على هام�ش قمة‬ ‫إقليمي�ة ف�ي برون�اي «ه�ذا االختط�اف‬ ‫التعس للغاية لرئيس الوزراء هو مبثابة‬ ‫دعوة‏واضحة لالستيقاظ»‪.‬‏‬ ‫وأض�اف االمين الع�ام للامم املتحدة‬ ‫« ال ن�زال ن�رى اس�تمرار العن�ف وع�دم‬

‫فندق كورنيثيا الذي اختطف منه زيدان‬

‫وبع��د اندالع الثورة الليبية مطل��ع ‪ 2011‬لعب زيدان دورا كبيرا الى جانب‬ ‫الليبرال��ي محم��ود جبريل للتروي��ج للمجل��س الوطني االنتقال��ي‪ ،‬اجلناح‬ ‫السياسي للثورة لدى العواصم الغربية وخصوصا باريس‪.‬‬ ‫وبع��د تعيينه مندوب اجملل��س الوطن��ي االنتقالي في فرنس��ا واوروبا‪،‬‬ ‫ساهم زيدان في مساعي الثوار الدبلوماسية من اجل اقناع اجملتمع الدولي‬ ‫بالتدخ��ل عس��كريا حلماي��ة املدنيني من القم��ع الدامي الذي مارس��ه نظام‬ ‫القذافي على الثورة‪.‬‬ ‫وانتخ��ب في اول انتخابات حرة في تاريخ البالد في الس��ابع من متوز‪/‬‬ ‫يوليو ‪ ،2012‬عضوا في املؤمتر العام الوطني‪ ،‬وهي اعلى هيئة سياس��ية في‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫وعني علي زي��دان القريب من حتالف القوى الوطني��ة (ليبراليون) حملمد‬ ‫جبريل‪ ،‬رئيسا للوزراء في ‪ 14‬تشرين االول‪/‬اكتوبر ‪.2012‬‬

‫توالي ردود الفعل العربية والدولية املنددة بعملية‬ ‫االختطاف ودعوات الستعادة االستقرار السياسي‬

‫رواية تتحدث عن اقتحام مئات املسلحني لغرفته‪ ..‬واخرى عن اقتياده من أمام الفندق‬

‫وإضافة لرواية الشهود‪ ،‬يقول مراسل األناضول‪،‬‬ ‫ال�ذي تواج�د أم�ام الفن�دق املذك�ور‪ ،‬إن�ه رأى آث�ار‬ ‫الزجاج احملطم على األرض‪.‬‬ ‫عل�ى الصعيد الرس�مي‪ ،‬أعلن�ت احلكوم�ة الليبية‬ ‫املؤقت�ة‪ ،‬ف�ي بي�ان نش�رته عل�ى موقعها على ش�بكة‬ ‫اإلنترنت‪ ،‬قيام مس�لحني باختط�اف رئيس الوزراء‪،‬‬ ‫واقتياده إلى جهة غير معلومة‪.‬‬ ‫وقال�ت‪ ،‬إن « مجل�س ال�وزراء ال عل�م ل�ه ﺑﺮﻓﻊ‬ ‫اﺤﻟﺼﺎﻧﺔ ﻋﻦ رئيس اﻟﻮزراء‪ ،‬أو أى أﻣﺮ ﺑﺈﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫علي�ه‪ ،‬داعية أي جهة لديه�ا أى ﻗﺮار ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬اﻟﺘﻘﺪم ﺑﻪ‬ ‫إﻟﻰ اﺠﻟﻬﺎت املعنية»‪.‬‬ ‫«غرف�ة ث�وار ليبيا»‪،‬وه�ي غرف�ة أمني�ة يديره�ا‬ ‫مقاتل�ون س�ابقون ضد نظ�ام العقي�د الراح�ل معمر‬ ‫القذاف�ي‪ ،‬قال�ت عل�ى لس�ان مص�ادر م�ن داخله�ا‬ ‫لألناض�ول‪ ،‬إن «عناص�ر م�ن الغرفة اعتقل�وا زيدان‬ ‫قبي�ل صالة فجر يوم اخلميس م�ن فندق «كورنيثيا»‬ ‫الذي يقيم فيه بالعاصمة الليبية طرابلس‪.‬‬ ‫وفي بيان نشرته على اإلنترنت‪ ،‬قالت الغرفة‪ ،‬إنه‬ ‫مت «اعتقال�ه» وف�ق قان�ون العقوبات الليب�ي الكتاب‬ ‫الثان�ي الفص�ل األول «الكيان�ات واجلن�ح املض�رة‬ ‫بكي�ان الدول�ة» وكذل�ك «الكيان�ات واجلن�ح املضرة‬ ‫بأم�ن الدولة» بأمر من النيابة على على خلفية تتعلق‬ ‫بـ»الرشوة والفساد املالي»‪.‬‬ ‫في حني قال�ت مصادر أخرى قريبة م�ن الغرفة إن‬ ‫اختطاف�ه ج�اء على خلفي�ة قي�ام الوالي�ات املتحدة‬ ‫باختط�اف نزي�ه الرقيع�ي املعروف باس�م «أبو أنس‬ ‫الليبي»‪ ،‬القيادي في تنظيم القاعدة من طرابلس‪.‬‬ ‫وكان�ت الغرفة‪ ،‬قد حمل�ت ليلة القب�ض على «أبو‬ ‫أن�س الليب�ي» احلكوم�ة الليبي�ة‪ ،‬املس�ؤولية ع�ن‬ ‫ذل�ك‪ ،‬وقال�ت في بي�ان لها آن�ذاك‪ ،‬إن «هن�اك أجهزة‬ ‫اس�تخبارات (لم حتددها) تلعب ف�ي الدولة»‪ ،‬داعية‬ ‫(االناضول)‬ ‫إلى «طرد األجانب من البالد»‪.‬‬

‫مس�ؤوليتها عن عملي�ة اختطاف رئيس‬ ‫احلكومة علي زيدان‪.‬‏‬ ‫وقالت الغرف�ة في بيان امس إنها غير‬ ‫مس�ؤولة ع�ن عملي�ة اختط�اف زي�دان‪،‬‬ ‫مؤك�دة أنها لم تقم به�ذه العملية‪ ،‬وأن ما‬ ‫تناقلته‏وسائل اإلعالم عنها ال أساس له‬ ‫من الصحة‪.‬‏‬ ‫وأضافت أنه «ليس من أخالق أو منهج‬

‫الغرفة القي�ام مبثل هذا العم�ل»‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أن مهمته�ا هي التأمين وليس القيام مثل‬ ‫هذا‏العمل‪.‬‏‬ ‫بدوره‪ ،‬اتهم مكت�ب مكافحة اجلرمية‪،‬‬ ‫غرف�ة ثوار ليبي�ا باملس�ؤولية عن عملية‬ ‫ً‬ ‫مؤك�دا أن َم�ن جل�ب‬ ‫اختط�اف زي�دان‪،‬‬ ‫زي�دان إل�ى‏مق�ره مبنطق�ة الفرن�اج هم‬ ‫التابعون لغرفة ثوار ليبيا‪.‬‏‬

‫االستقرار السياسي ‪ .‬تعمل االمم املتحدة‬ ‫بشكل‏وثيق مع السلطات الليبية والدول‬ ‫اجمل�اورة ملس�اعدتها أوال وقبل كل ش�يء‬ ‫على إرس�اء االس�تقرار السياسي وحكم‬ ‫القانون»‪.‬‏‬ ‫وقال ب�ان كي مون «س�يكون في غاية‬ ‫االهمي�ة للحكوم�ة الليبي�ة وقيادته�م‬ ‫االنخ�راط ف�ي ح�وار ش�امل ومصاحل�ة‬ ‫لكي يتمكن‏جميع املواطنني من االش�تراك‬ ‫الفعلي في هذا االنتقال السياسي «‪.‬‏‬ ‫واعتبرت وزارة اخلارجية الروس�ية‪،‬‬ ‫امس اخلميس‪ ،‬أن عملية اختطاف رئيس‬ ‫الوزراء الليبي علي‏زيدان‪ ،‬يبيّ ن هشاشة‬ ‫الوضع األمني الذي تعيشه ليبيا‪.‬‏‬ ‫ونقل�ت وس�ائل إعلام روس�ية ع�ن‬ ‫الناط�ق باس�م اخلارجي�ة ألكس�ندر‬ ‫لوكاش�يفيتش‪ ،‬أن «أح�داث الي�وم‪،‬‬ ‫املتعلق�ة باختط�اف رئيس‏ال�وزراء ومن‬ ‫ثم اس�تعادته من أيدي اإلرهابيني تش�ير‬ ‫م�رة أخ�رى إل�ى م�دى صعوب�ة الوض�ع‬ ‫األمني في البالد وإلى مدى‏هشاش�ة ذاك‬ ‫االس�تقرار الذي طاملا يتحدّ ث عنه الكثير‬ ‫من شركائنا»‪.‬‏‬ ‫وأض�اف لوكاش�يفتش أن اخلارجي�ة‬ ‫الروس�ية س�تنظر في مس�ألة إعادة فتح‬ ‫س�فارتها ف�ي ليبيا بع�د التأكد م�ن توفر‬ ‫ً‬ ‫قائال‬ ‫ظروف مالئمة‏لعمل الدبلوماسيني‪،‬‬ ‫«نحن ننوي النظر في مسألة إعادة نشاط‬ ‫بعثتن�ا الدبلوماس�ية ف�ي ليبي�ا بطريقة‬ ‫متزنة وشاملة‪ ..‬‏الس�لطات الليبية أكدت‬ ‫لن�ا أن اإلجراءات الضروري�ة لتأمني أمن‬ ‫السفارة مت العمل عليها»‪.‬‏‬

‫وأوض�ح أن اجلان�ب الروس�ي يتوقع‬ ‫أن جت�ري احلكوم�ة الليبي�ة حتقيق�ات‬ ‫دقيق�ة في حادث�ة الهجوم على الس�فارة‬ ‫الروس�ية في ‏طرابلس‪ ،‬و»يج�ب معاقبة‬ ‫اخملططني واملنفذين»‪.‬‏‬ ‫وأش�ار إل�ى أن موس�كو تنتظ�ر‬ ‫م�ن الس�لطات الليبي�ة معلوم�ات ع�ن‬ ‫مصي�ر املواطن�ة الروس�ية يكاترين�ا‬ ‫‏تصرفاتها‬ ‫أوس�تيوجانينوفا‪ ،‬الت�ي ّأدت ّ‬ ‫إلى مهاجمة السفارة‪.‬‏‬ ‫وك�ان رئي�س احلكوم�ة التركي�ة ق�د‬ ‫اختط�ف فجر امس‪ ،‬قب�ل أن يعلن رئيس‬ ‫البرمل�ان الليب�ي نوري أبوس�همني أنه مت‬ ‫اإلفراج عن‏زيدان من قبل خاطفيه‪.‬‏‬ ‫من جهة اخ�رى دعت اجلزائر الليبيني‬ ‫إل�ى ضبط النفس حلماية مس�ار االنتقال‬ ‫السياس�ي وحل جميع اخلالفات في إطار‬ ‫مؤسسات الدولة‪.‬‏‬ ‫وقال عمار بالني الناطق باس�م وزارة‬ ‫اخلارجي�ة تعليق�ا على حادث�ة اختطاف‬ ‫رئي�س ال�وزراء الليب�ي عل�ي زي�دان ‪،‬‬ ‫قب�ل حتريره‏ف�ي وقت س�ابق اخلميس‪:‬‬ ‫«اجلـزائ�ر تؤك�د م�ن جدي�د تضامنه�ا‬ ‫ودعمه�ا للحكـوم�ة االنتقالية والش�عب‬ ‫الليبيني»‪.‬‏‬ ‫وأض�اف بالن�ي ف�ي تصري�ح لوكال�ة‬ ‫األنباء اجلزائرية‪« :‬ندعو جميع األطراف‬ ‫املعني�ة في ليبي�ا إلى التحكم ف�ي النفس‬ ‫حلماي�ة ‏مس�ار االنتق�ال السياس�ي ف�ي‬ ‫ه�ذا البل�د الش�قيق واجلار وح�ل جميع‬ ‫اخلالفات احملتملة بني األطراف الليبية في‬ ‫إلطـار مؤسسات‏البلد»‪.‬‏ (االناضول)‬

‫خبراء عرب‪ :‬واقعة «زيدان» ميكن ان تفتح الباب امام «التدويل اخلفي» لالزمة الليبية‬ ‫القاهرة ـ من هاجر الدسوقي‪:‬‬ ‫اعتب�ر خبراء عرب أن واقع�ة اختطاف رئيس ال�وزراء الليبي‬ ‫علي زيدان لبضع س�اعات‪ ،‬والتي تأتي في إط�ار االنفالت األمني‬ ‫ال�ذي تعان�ي من�ه ليبيا من�ذ س�قوط نظ�ام القذافي قب�ل عامني‪،‬‬ ‫ق�د تؤدي ف�ي حال تكراره�ا إلى فتح الب�اب أم�ام «تدويل الوضع‬ ‫الليبي»‪ ،‬س�واء بطرق مباش�رة أو غير مباش�رة‪ ،‬وإن رجح اثنان‬ ‫م�ن اخلب�راء س�يناريو «التدوي�ل اخلف�ي» م�ن خلال التواص�ل‬ ‫الغربي غي�ر املعلن بكتائب الثوار الليبي�ة للحفاظ على مصاحلها‬ ‫في الداخل‪.‬‬ ‫وصباح امس نس�ب إلى «غرفة ثوار ليبي�ا»‪ ،‬وهي تنظيم أمني‬ ‫يديره مقاتلون س�ابقون ضد نظام العقي�د الراحل معمر القذافي‪،‬‬ ‫أن عناص�ر م�ن الغرف�ة اعتقل�وا زي�دان قبي�ل صلاة فج�ر امس‬ ‫اخلميس من فن�دق «كورنيثيا» الذي يقيم في�ه بالعاصمة الليبية‬ ‫طرابل�س عل�ى خلفية تتعل�ق بـ «الرش�وة والفس�اد املالي»‪ ،‬وأن‬ ‫ذل�ك مت بوجب «أم�ر قضائي»‪ ،‬قب�ل أن تنفي الغرف�ة أي عالقة لها‬ ‫باحتجاز زيدان في وقت الحق‪ ،‬قائلة إنه مت «إخطارها» فقط‪.‬‬ ‫وفي املقابل‪ ،‬كان املتحدث الرسمي باسم إدارة مكافحة اجلرمية‬ ‫ف�ي وزارة الداخلية الليبية‪ ،‬عبد احلكيم البلعزي‪ ،‬أعلن أن زيدان‬

‫محتج�ز لديها‪ ،‬مبوجب أمر قبض صادر ع�ن اإلدارة و»غرفة ثوار‬ ‫ليبي�ا»‪ ،‬قبل ان يعل�ن في النهاية املتحدث باس�م احلكومة الليبية‬ ‫«حترير» رئي�س احلكومة‪ ،‬علي زيدان‪ ،‬الذي احتجزه مس�لحون‬ ‫ليبيون لبضعة ساعات‪.‬‬ ‫وف�ي تصريح�ات لالناض�ول عب�ر الهات�ف‪ ،‬ق�ال جم�ال عب�د‬ ‫اجل�واد‪ ،‬اخلبير السياس�ي مبركز األهرام للدراس�ات السياس�ية‬ ‫واالس�تراتيجية‪ ،‬إن «حادث اعتقال زيدان سيتس�بب في فوضى‬ ‫ممت�دة داخ�ل ليبي�ا‪ ،‬بغ�ض النظر ع�ن اطالق س�راحه‪ ،‬كم�ا أنه‬ ‫س�يعزز م�ن ضع�ف ف�رص املصاحل�ة واس�عة النط�اق بين كافة‬ ‫األط�راف احلالية في املش�هد السياس�ي الليبي‪ ،‬حت�ى وإن كانت‬ ‫هناك نية لدى الغرب في القيام بذلك الدور»‪.‬‬ ‫وتاب�ع عبد اجلواد‪ :‬بن�اء على ه�ذا الوضع‪ ،‬ل�ن يتمكن الغرب‬ ‫م�ن قيادة عملية مصاحلة ش�املة تعيد للدول�ة هيبتها‪ ،‬خاصة أن‬ ‫هناك فق�دان ثقة بني األط�راف‪ ،‬لذلك لن يكون أمام الغرب س�وى‬ ‫خياري�ن للتعام�ل مع الوض�ع الليبي‪ :‬إم�ا تبني ط�رف أو أطراف‬ ‫بعينه�ا داخل ليبيا ودعمها عس�كريا حلني س�يطرتها على الوضع‬ ‫في ليبيا وبالتالي ينجحون في تش�كيل نظ�ام مدعوم من الغرب‪،‬‬ ‫وإم�ا التس�ليم بالوض�ع احلالي ومحاول�ة «التدوي�ل اخلفي» من‬ ‫خلال التعامل م�ع بعض األطراف الت�ي تخدم املصال�ح الغربية‪،‬‬

‫خصوصا النفطية‪ ،‬دون التدخل في املشهد ككل»‪.‬‬ ‫عب�د اجل�واد بدا غي�ر متفائل بالوض�ع الليبي ق�ال إن «اعتقال‬ ‫زيدان س�يكون بداية لفترة حرجة تش�هدها ليبي�ا أكثر مما مضى‬ ‫حي�ث أن الوضع فيها غير مس�تقر وبالتالي س�يكون هناك امتداد‬ ‫ً‬ ‫فضال عن إدراك الغرب نفسه أن تدخله في تأسيس‬ ‫حلالة الفوضى‪،‬‬ ‫نظام يخدم مصاحله بشكل كامل أمر في غاية الصعوبة»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال جواد احلمد اخلبير االس�تراتيجي‪ ،‬ومدير مركز‬ ‫دراسات الشرق األوسط في العاصمة األردنية‪ ،‬عمان‪ ،‬لألناضول‬ ‫إن «احل�ادث يأت�ي كجزء من االنفالت األمني داخ�ل ليبيا‪ ،‬والذي‬ ‫سيتس�بب في حالة من عدم االس�تقرار بص�رف النظر عن اطالق‬ ‫سراح زيدان»‪.‬‬ ‫وأوضح احلمد أن ه�ذا االنفالت ال يزعج الغرب الذي يفضل أن‬ ‫تس�تمر األوضاع غير مس�تقرة في ليبيا‪ً ،‬‬ ‫نافيا أن يتسبب ذلك في‬ ‫اإلض�رار مبصالح الغرب‪ ،‬ألن كال من الوالي�ات املتحدة األمريكية‬ ‫وفرنس�ا تربطهم�ا عالق�ات س�رية بالكتائ�ب والت�ي م�ن خاللها‬ ‫ميكنهما الس�يطرة عل�ى الوض�ع واحلفاظ عل�ى مصاحلهما حلني‬ ‫تغيير املعادلة سياس�يا‪ ،‬وامكانية دعم نظ�ام ليبي بعينه‪ ،‬معتبرا‬ ‫ان هذه العالقات السرية‪ ،‬مبثابة تدويل موجه وقائم فعليا لصالح‬ ‫جهات غربية معينة‪ .‬لكن عماد جاد‪ ،‬أستاذ العالقات الدولية مبركز‬

‫‪Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫األهرام للدراس�ات السياسية واالس�تراتيجية قال لألناضول في‬ ‫تصري�ح هاتفي إن «االحتمال األكبر اآلن أن تؤدي واقعة زيدان ‪-‬‬ ‫خصوص�ا في حال تكرارها بش�كل أو بآخر ‪ -‬إلى مزيد من تدويل‬ ‫الوض�ع الليب�ي‪ ،‬وحتديدا التدخل الغربي املباش�ر‪ ،‬ولكن بش�كل‬ ‫معين‪ ،‬كأن يفتح الباب أمام مزيد من العمليات النوعية جملموعات‬ ‫مسلحة بعينها‪ ،‬على غرار عملية خطف واشنطن للقيادي بتنظيم‬ ‫القاعدة أبو أنس الليبي‪ ،‬من داخل األراضي الليبية‪.‬‬ ‫وس�قط القيادي بتنظيم القاعدة نزيه الرقيع�ي‪ ،‬املكنى بـ»أبو‬ ‫أنس الليبي» في قبضة واش�نطن بعد أكثر من ‪ 13‬عاما من مطاردة‬ ‫االس�تخبارات األمريكية‪ ،‬حي�ث اعتقلته قوة خاص�ة أمريكية في‬ ‫العاصم�ة الليبي�ة طرابلس فجر الس�بت قبل أن يتم تس�ليمه إلى‬ ‫ق�وة عس�كرية أمريكي�ة‪ .‬وطلب�ت احلكوم�ة الليبية برئاس�ة على‬ ‫زي�دان ايضاحات من واش�نطن بش�ان هذه العملية‪ ،‬مش�يرة إلى‬ ‫انها متت بغير علمها‪.‬‬ ‫ورغ�م أن عم�اد اختلف مع جواد بش�أن تدوي�ل القضية‪ ،‬حيث‬ ‫رأى األول أن الغ�رب س�يتدخل بش�كل مباش�ر بينم�ا رأى ج�واد‬ ‫عك�س ذلك‪ ،‬غير أن االثنني اتفقا على أن الغرب يريد نظاما مختلفا‬ ‫ع�ن حكومة علي زي�دان وبالتالي ففي وقت بعينه س�يكون هناك‬ ‫تدخ�ل‪ ،‬بغض النظر عن كيفيته‪ ،‬س�واء عبر قوات خاصة أمريكية‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫أو ق�رارات دولية‪ ،‬أو حتركات لكتائب الث�وار ضد حكومة زيدان‪،‬‬ ‫وذلك بهدف فرض نظام يتفق مع مصالح واش�نطن‪ ،‬حسبما أجمع‬ ‫اخلبيران‪.‬‬ ‫م�ن جانبه�ا‪ ،‬رأت أميرة الش�نواني أس�تاذ العلوم السياس�ية‬ ‫والعالق�ات الدولي�ة بجامع�ة القاهرة‪ ،‬ف�ي تصري�ح مقتضب أنه‬ ‫مازال مبكرا القول بأن ما يحدث في ليبيا س�وف يؤدي إلى تدويل‬ ‫«األوض�اع الليبية» وإن كان�ت الواليات املتح�دة وبحكم تأثيرها‬ ‫الكبي�ر املعروف على املنظمة الدولية‪ ،‬ل�ن تتردد في أن تدفع األمم‬ ‫املتحدة التخاذ أي اجراءات تساعدها على احلفاظ على مصاحلها‬ ‫داخل ليبيا‪ ،‬خصوصا ما يتعلق مبصاحلها النفطية‪.‬‬ ‫أم�ا أحم�د الفقي�ه إبراهي�م‪ ،‬املفك�ر والكات�ب الليبي فب�دا اكثر‬ ‫تف�اؤال حي�ث اعتبر أن «ح�ادث اعتقال زيدان» هو جتس�يد حلالة‬ ‫الفوضى واالرتب�اك في ليبيا‪ ،‬وأنه محصل�ة طبيعية لالحتقانات‬ ‫التي تش�هدها ليبيا منذ س�قوط نظام القذاف�ي‪ ،‬مضيفا لألناضول‬ ‫أن «ما حدث اليوم س�تكون له تداعياته اإليجابية على األقل على‬ ‫املس�توى احلكوم�ي‪ ،‬حيث س�يدفع املؤمتر الوطني الع�ام إلعادة‬ ‫النظر ف�ي التعامل مع األوضاع غير املس�تقرة في ليبيا والتعجيل‬ ‫ببن�اء املؤسس�ات‪ ،‬مب�ا ميك�ن أن يدف�ع بعي�دا امكاني�ة التدخ�ل‬ ‫اخلارجي‪( .‬االناضول)‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫هويدي ينتقد خطاب السيسي ‪ ..‬حمالت صحافية باجلملة ضد اإلخوان في الصحف احلكومية‪ ..‬والتحضير حملاكمات كبرى مع بدء انتخابات مجلس النواب‬

‫أمريكا توقف معظم معوناتها ملصر‪ ..‬واحلكومة ترد ببدء محاكمة مرسي الشهر القادم‬

‫القاهرة ‪« -‬القدس العربي» ‪ -‬من حسنني كروم‪:‬‬ ‫أب��رز ما في صحف مصر امس خبران‪ ،‬األول اإلعالن عن تعليق أمريكا للجانب األكبر من مس��اعداتها العس��كرية ملص��ر واملدنية‪ ،‬بحجة االنتظار‬ ‫لرؤية ما س��ينتهي إليه املس��ار الدميقراطي‪ ،‬وذلك وسط ارتياح ش��عبي عام بقرب ضرورة وضع حد نهائي لعالقة التبعية ألمريكا واسترداد مصر‬ ‫حلرية قرارها الوطني وسط ارتفاع موجات العداء لها‪.‬‬ ‫وأما اخلبر الثاني‪ ،‬فكان اإلعالن عن حتديد الرابع من الش��هر القادم بدء أولى جلس��ات محاكمة الرئيس الس��ابق محمد مرس��ي وعدد آخر من‬ ‫قيادات اإلخوان‪.‬‬ ‫وأش��ارت الصحف ايضا الى اس��تبعاد مجلس القضاء األعلى ثالثة وس��بعني من الذين مت ترش��يحهم لاللتحاق بالنيابة العامة في عامي ‪2010‬‬ ‫و‪ 2011‬النتمائه��م لإلخوان‪ ،‬وتواصلت مظاهرات طالب اإلخوان داخل اجلامعات‪ ،‬واملظاهرات املضادة لهم‪ ،‬مع اش��تداد املطالبات بتطبيق اللوائح‬ ‫والقوانني بكل صرامة على الطالب الذين يحاولون تعطيل الدراسة‪ ،‬وأخبار احلجاج‪ ،‬وأسعار اللحوم واخلراف مبناسبة عيد االضحى املبارك‪.‬‬ ‫وأشارت الصحف إلى إلقاء القبض على عدد من اإلخوان املطلوبني بأوامر النيابة العامة‪ ،‬واإلفراج عن أربعة عشر من املتظاهرين منهم في شارع‬ ‫قصر العيني ومظاهرة امام مبنى التليفزيون في ذكرى س��قوط عدد من القتلى امامه ومنهم الش��اب مينا دانيال‪ ،‬ولم تقع أي حوادث عنف أو قطع‬ ‫للطريق‪ ،‬وأصيب اللواء س��يد عبدالكرمي مس��اعد قائد اجليش الثالث وثالثة مجندين عند انفجار عبوة ناس��فة في قافلة س��يارات عس��كرية وسط‬ ‫س��يناء‪ ،‬واس��تمرار الش��رطة في البحث عن رئيس الوزراء اإلخواني السابق الدكتور هش��ام قنديل لتنفيذ احلكم الصادر بحبسه لعدم تنفيذه حكم‬ ‫قضائي‪ ،‬بإعادة شركة النيل حلليج األقطان للدولة‪ ،‬والبحث كذلك عن زميلنا وصديقنا ووزير اإلعالم اإلخواني السابق صالح عبداملقصود‪ ،‬تنفيذا‬ ‫ألمر النيابة بضبطه في قضية سيارات البث اململوكة الحتاد اإلذاعة والتليفزيون‪ ،‬واستخدام اإلخوان لها أثناء اعتصام إمارة رابعة‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا‪:‬‬

‫بدء محاكمة مرسي بداية الشهر املقبل‬ ‫ونبدأ باإلعالن عن حتديد الرابع من الشهر القادم بدء أولى جلسات محاكمة‬ ‫الرئيس الس�ابق محمد مرس�ي وعدد آخر م�ن قيادات اإلخوان ف�ي معهد أمناء‬ ‫الشرطة مبنطقة سجون طرة جنوب القاهرة حيث سيتم وضعه فيه‪ ،‬واحملاكمة‬ ‫ف�ي قضية واح�دة فقط‪ ،‬وه�ي تعذيب وقت�ل املتظاهرين امام قص�ر االحتادية‪،‬‬ ‫والتي حدث فيها قتل زميلنا الصحافي بجريدة «الفجر»‪ ،‬محمد أبو ضيف‪ ،‬وهي‬ ‫العملي�ة التي تتهم بها جماعة اإلخوان املس�لمني بع�د ان رفضت قوات احلرس‬ ‫اجلمهوري والش�رطة أوامر اس�تخدام العنف ضد املتظاهري�ن ومن أبرز الذين‬ ‫س�تتم محاكمته�م ف�ي القضية صديقن�ا اخملتف�ي اآلن الدكتور عص�ام العريان‬ ‫ً‬ ‫نائبا لرئي�س ديوان‬ ‫وأس�عد الش�يخة ابن ش�قيقة محمد مرس�ي والذي عين�ه‬ ‫رئاس�ة اجلمهورية ومحم�د البلتاجي وأحمد املغير وعالء حم�زة وجمال صابر‬ ‫ووجدي غنيم ‪ -‬هارب ‪ -‬وأحمد عبدالعاطي وأمين عبدالرؤوف»‪.‬‬

‫تفجير محاكمات أخرى‬ ‫مع بدء انتخابات مجلس النواب‬ ‫وه�ذه قضية واح�دة‪ ،‬وهناك اخ�رى جاهزة أيض�ا وهي التخاب�ر مع جهات‬ ‫أجنبية للهروب من س�جن وادي النطرون وقتل عدد من قوات األمن واملساجني‬ ‫ومتهم مع مرسي حوالي ثالثة وثالثون من قيادات اجلماعة‪ ،‬وكانت محكمة جنح‬ ‫ً‬ ‫حكما‪ ،‬اثناء وجود مرسي في احلكم‪ ،‬كما‬ ‫مستأنف اإلسماعيلية‪ ،‬قد أصدرت فيها‬ ‫ان هناك قضايا أخرى قد تظهر ايضا خاصة ان جهاز الكسب غير املشروع يقوم‬ ‫بالبحث في ممتلكات مرسي وعائلته‪ ،‬قبل توليه الرئاسة وبعدها‪.‬‬ ‫كم�ا ان تفجي�ر األس�رار في احملاكم�ات‪ ،‬األخرى ايضا س�واء للمرش�د العام‬ ‫الدكتور محمد بديع ونائبه األول خيرت الش�اطر‪ ،‬وعش�رات آخرين في قضايا‬ ‫أخرى‪ ،‬اعتقد انها سوف تتزامن مع انتخابات مجلس النواب وخاصة احملاكمات‬ ‫التي س�تتم في عمليات اإلرهاب‪ ،‬في سيناء وغيرها واتهام قيادات من اإلخوان‬ ‫بالتورط فيها‪.‬‬

‫«الشعب اجلديد»‪ :‬نحن نريد‬ ‫إسقاط اإلنقالب وهذا هدف معلن‬ ‫وإل�ى محاول�ة اإلخ�وان الحتالل مي�دان التحري�ر‪ ،‬وعبر عن ذل�ك بوضوح‬ ‫زميلنا وصديقنا ورئيس حزب العمل اجلديد ورئيس حترير صحيفته «الشعب‬ ‫اجلدي�د» مج�دي أحمد حسين‪ ،‬بقول�ه في ع�دد الثالث�اء‪« :‬نحن نريد إس�قاط‬ ‫االنقلاب وهذا هدف معلن وبالتالي ال نعترف بقراراته وال أوامره‪ ،‬نحن ممثلي‬ ‫الش�عب حددنا أن نحتفل بـ‪ 6‬أكتوبر في التحرير فقد كان يجب أن ميتثل ولكنه‬ ‫يعل�م أننا كنا س�نعلن في مي�دان التحرير إس�قاط االنقالب وله�ذا معنى رمزي‬ ‫ومعن�وي كبير ولذلك قاتل بوحش�ية وهمجية‪ ،‬وقتل العش�رات وأصاب املئات‬ ‫ً‬ ‫دفاع�ا ع�ن قطع�ة أرض خالية ونح�ن بهذا مرغنا أنف�ه في الت�راب وحطمنا أي‬ ‫إدعاءات عن املصداقية أو متثيل الشعب التي يحاول إعالم الدعارة أن يؤكدها‪،‬‬ ‫إن م�ن يقتل ش�عبه ب�كل هذه الغ�زارة جملرد من�ع مظاهرة س�لمية يرتكب أعلى‬ ‫أنواع اجلرائم وهو يفقد أي مشروعية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ش�هيدا لتأكيد‬ ‫ق�د يقول البع�ض إننا لم نكن ف�ي حاجة لفقد ثمانية وس�تني‬ ‫ً‬ ‫طبعا ولكن هكذا صراع احل�ق والباطل فالذين‬ ‫عدم مش�روعية حكم السيس�ي‪،‬‬ ‫يس�يرون وراء الباط�ل م�ن اخملدوعني عندما ي�رون إصرارنا يتأك�دون من أننا‬ ‫عل�ى حق‪ ،‬ومن لم يقتن�ع بجرم االنقالب بعد املذبحة األول�ى يقتنع بعد الثانية‬ ‫ً‬ ‫رائعا لضابط‬ ‫أو الثالث�ة‪ ،‬كذل�ك يتزايد مترد اجلنود والضباط وقد رأين�ا فيديو‬ ‫بالق�وات املس�لحة رفض ضرب الن�ار وأمر اجلنود بخفض أس�لحتهم حتى قال‬ ‫له أح�د البلطجية‪ ،‬والله حتتحاكم وأمثال هذا الضابط هم الذين اس�تهدفناهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مس�املا يدخ�ل النار‬ ‫بريئا‬ ‫عندم�ا حذرناه�م م�ن جهنم بن�ص القرآن‪ ،‬م�ن يقتل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهانا‪ ،‬والس�لمية هي وس�يلتنا ب�دال من حمل‬ ‫ويضاع�ف له العذاب ويخلد فيه‬ ‫السالح وقتل إخوتنا في اجليش والشرطة‪.‬‬ ‫املس�ألة اتضحت وأنها ليس�ت معركة بني اإلخوان والسيسي ولكن بني مصر‬ ‫كلها وحفنة من اجملرمني‪ ،‬وأن كل أطياف الشعب مع هذه املوجة الثورية وحيث‬ ‫أصبح هذا هو احلال فلم يعد من املهم متى تدخل ميدان التحرير وقد دخل مئات‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪ ،‬كما اننا وصلنا أول أمس‬ ‫الش�باب يوم الثالثاء املاضي وميكن أن نكررها‬ ‫ً‬ ‫لكل األطراف من كل اجلهات ورسمنا ً‬ ‫دائريا بدمائنا‪ ،‬بل وكان نصف املئات‬ ‫خطا‬ ‫املوج�ودة في داخ�ل امليدان من مؤيدي الش�رعية ومتخفني ف�ي انتظار وصول‬ ‫املتظاهرين ومت القبض عل�ى بعضهم ولكن ليس هذا هو املوضوع‪ ،‬املوضوع أن‬ ‫يكون الش�عب معك وقد كان الش�عب معنا «أقصد حتالف دعم الشرعية ورفض‬ ‫االنقالب» بوضوح في ‪ 6‬أكتوبر وهذه مجرد ذروة جديدة في سلسلة مليونيات‬ ‫متصاعدة»‪.‬‬

‫ً‬ ‫أيضا الش�عب بعد عام من الفس�اد‬ ‫املصري الذي انتخبك الش�عب والذي عزلك‬ ‫والفش�ل واإلرهاب ومحاوالت بيع األرض وتقسيم الشعب املصري‪ ،‬لن ننساك‬ ‫ف�ي ذك�رى االنتصار العظيم حل�رب أكتوبر اجملي�دة يوم أن قم�ت العام املاضي‬ ‫بتكري�س اإلره�اب في مصر عندما دع�وت اإلرهابيني والقتل�ة الى اجللوس في‬ ‫املنصة خالل احتفال أكتوبر ليتصدروا املش�هد العام ومنعت قادة حرب أكتوبر‬ ‫في إش�ارة واضحة انك حتتفل بذكرى اغتيال الس�ادات بعد تكرميك لقتلته‪ ،‬لن‬ ‫ننس�اك يا مرس�ي في ذك�رى النصر اجمليد عندم�ا خرج أنصارك خلال احتفال‬ ‫السادس من أكتوبر ليحاولوا إثارة الفوضى في البالد وكأنهم أعلنوا تضامنهم‬ ‫مع إس�رائيل في هذه الذكرى‪ ،‬بل انهم بتنفيذهم هذه األعمال هو أكبر دليل على‬ ‫عدم وطنيتهم وخيانتهم للدولة املصرية‪ ،‬وإعالن انتمائهم ألي دولة أخرى عدو‬ ‫ملص�ر واملصريني وبالطبع بتمويل أجنبي ودعم قط�ري من خالل القناة العميلة‬ ‫«اجلزيرة»‪ ،‬لن ننس�اك يا مرس�ي ألنك دعمت اإلرهاب في مصر وأطلقت س�راح‬ ‫اإلرهابيين وزرعتهم في س�يناء ليكونوا خط الدفاع األول ل�ك ملواجهة القوات‬ ‫املس�لحة املصري�ة ف�ي ح�ال املس�اس بك‪ً ،‬‬ ‫أب�دا لن ننس�اك يا مرس�ي م�ا حيينا‬ ‫وسيذكرك التاريخ بكل سوء فلقد دخلت مزبلة التاريخ بكل جدارة واعتزاز بعد‬ ‫ما فعلته مع الشعب املصري واآلن يكمل أتباعك مسيرتك»‪.‬‬

‫«الشروق»‪ :‬إصرار اإلخوان على العداء مع اجلميع‬ ‫ورغم قرار مجدي من املواجهة إال أن هناك من جروا خلفه إلس�ماعه ما يجب‬ ‫أن ينقل�ه ألصحاب�ه اإلخوان فصاح في�ه زميلنا عمرو خفاجي في «الش�روق»‪:‬‬ ‫«حال�ة اإلصرار اإلخوانية على الع�داء مع اجلميع في البلاد حالة غير مفهومة‬ ‫فبع�د عدوانهم على يوم الس�ادس من اكتوب�ر وعدوانهم على انفس�هم وعلينا‬ ‫وعل�ى كل م�ن كان هادئ النفس ومطمئن البال‪ ،‬وقبل أن جتف دماء من مات في‬ ‫ه�ذا اليوم بل واالش�تباكات مازالت دائ�رة‪ ،‬تعلن اجلماعة ع�ن فصل جديد من‬ ‫الع�داء للبالد بدعوة فصائل الطالب من املنتمني إليها إلفس�اد احلياة اجلامعية‬ ‫اليوم «الثالثاء» وفي ذات الدع�وة‪ ،‬أعلنت اجلماعة أيضا عن تظاهرات جديدة‬ ‫يوم اجلمعة املقبل من أجل دخول ميدان التحرير‪ ،‬وأشارت الدعوة صراحة الى‬ ‫ضرورة دخ�ول امليدان‪ً ،‬‬ ‫أيا كانت التضحيات‪ ،‬هك�ذا تتحدث اجلماعة عن املزيد‬ ‫من الدماء بكل بس�اطة‪ ،‬تتحدث عن املزيد من العدوانية دون أي أهداف يصبوا‬ ‫إليها عدوانية مجانية ال ثمن لها س�وى املزيد من كراهية الش�عب لهذا الفصيل‪،‬‬ ‫إن اجلماعة التي تسب جيش بالدها وحتقر من شأن جنوده وتقتلهم وال تتردد‬ ‫ف�ي ترويع كل آمن حتى لو قابل�وه بالصدفة «خالد داود وبثينة كامل» اجلماعة‬ ‫التي تس�تهدف رجال األمن وتغتالهم ال ميكن ً‬ ‫أبدا أن تكون جماعة مخلصة لهذا‬ ‫الشعب»‪.‬‬

‫«احلرية والعدالة» تهاجم حزب النور‬ ‫السلفي بشدة لرفضه املشاركة باملظاهرات‬ ‫وإل�ى معارك اإلسلاميني وقي�ام عالء أبو النص�ر األمني العام حل�زب البناء‬ ‫والتنمية الذراع السياس�ية للجماعة اإلسالمية يوم االثنني بشن هجوم كاسح‪،‬‬

‫س�احق‪ ،‬ماحق‪ ،‬ضد حزب الن�ور وجمعية الدعوة الس�لفية التي خرج منها في‬ ‫ً‬ ‫مناديا على قادة‬ ‫مق�ال ل�ه بجريدة «احلرية والعدالة»‪ ،‬قال وهو وس�ط املي�دان‬ ‫احل�زب واجلمعي�ة لرفضهم املش�اركة ف�ي املظاه�رات‪« :‬أيها املتخاذل�ون‪ ،‬لوال‬ ‫الدماء ما وصل الدين إليكم‪ ،‬لوال الدماء ما فتحت البلدان‪ ،‬لوال الدماء ما انتشر‬ ‫الدين‪ ،‬لوال الدماء ما كانت حرية وال كرامة‪ ،‬لوال الدماء ما كانت املعاني اجلميلة‬ ‫الت�ي تريدون أن تنعم�وا بها دون أن تضح�وا بثمنها‪ ،‬أيه�ا املتخاذلون إنكم ال‬ ‫تعلمون عن الدين إال الصوم والصالة‪ ،‬أيها املتخاذلون إن حرمة الدماء معلومة‬ ‫وصيان�ة النفس واملال مطلوب�ة ولكن هناك مصالح أعظم م�ن كل هذا‪ ،‬ولو كان‬ ‫غاية املس�لم حفظ النفس فحس�ب ما كتب علينا اجلهاد‪ ،‬لو كانت صيانة النفس‬ ‫ه�ي الغاية الكب�رى والبغية العظم ما انطلق املس�لمون األوائل يجوبون البالد‬ ‫لفتحها ونش�ر دين الله‪ ،‬وإخراج العباد من عبادة العباد الى عبادة رب العباد‪،‬‬ ‫أيه�ا املتخاذلون إن دين الله س�بحانه كل ال يتجزأ فما ل�ي أراكم تعلنون منه ما‬ ‫ي�روق لكم وتكتمون منه م�ا يدينكم ويفضحكم‪ ،‬إن الثورة مس�تمرة ومنتصرة‬ ‫إن ش�اء الله تعالى وعندها س�تكون احلسرة والندامة على من خذلها والفرحة‬ ‫والفخار ملن نصرها‪ ،‬أيها املتخاذلون موتوا بخذالنكم»‪.‬‬

‫«الوفد» تنتقد مقولة اإلخوان «الشرعية أو الدماء»‬ ‫وف�ي نف�س اليوم ‪ -‬االثنني ‪ -‬نش�رت «الوف�د» حديثا مع صديقن�ا والداعية‬ ‫والكات�ب ناجح إبراهيم عضو مجلس ش�ورى اجلماعة اإلسلامية‪ ،‬أجراه معه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مختلف�ا متاما‪ ،‬إذ‬ ‫موقف�ا‬ ‫زميالن�ا ح�ازم العبي�دي وحس�ام إبراهيم‪ ،‬اتخ�ذ فيه‬ ‫ق�ال‪ :‬من اخلطأ تصور البعض أن اإلسلام ضاع بعد الدكتور «مرس�ي» فاحلكم‬ ‫وس�يلة وليس غاية‪ ،‬واخلطأ الثالث هو اختيار اإلخوان لش�عار «اما الش�رعية‬ ‫أو الدم�اء» فال الش�رعية عادت وال الدم�اء حقنت وال الش�ريعة طبقت وال البلد‬ ‫تق�دم وال الدعوة حفظت ولكن ضاع كل ش�يء‪ ،‬وحتى على افتراض انه س�لبت‬ ‫من «مرس�ي» الس�لطة بغير حق فما كان أن يكون البديل هو الدماء من الطرفني‬ ‫ألن املش�روع اإلسلامي مش�روع هداي�ة ومش�روع ب�ر وصالح ولك�ن اخلطاب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حربي�ا وطف�ش األصدق�اء وجم�ع األع�داء‪ ،‬فاضر‬ ‫س�لبيا وكان‬ ‫اإلسلامي كان‬ ‫«مرس�ي» واملشروع اإلسلامي كله‪ ،‬حزب النور ميتاز بش�يئني انه ضد التكفير‬ ‫وض�د العن�ف ويهتم بالدعوة والعلم ورغم ذلك ال اعتقد انه يس�تطيع أن يحتل‬ ‫مكانة اإلخ�وان‪ ،‬ألن اإلخوان تنظيم قوي جدا ولديه من القدرات املالية الفائقة‬ ‫الت�ي ال توجد لدى حزب النور باإلضافة الى الس�مع والطاعة وألن حزب النور‬ ‫ل�م يخرج من رحم التنظيم فتماس�كه أق�ل باإلضافة الى احلملة الشرس�ة التي‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‬ ‫تعرض لها «النور» من اإلخوان والتيارات اإلسلامية األخرى أثرت عليه‬ ‫والش�يء األه�م أن حزب الن�ور لو خاصم اإلخوان س�يدمر ألن اآلل�ة اإلعالمية‬ ‫لإلخوان قوية جدا»‪.‬‬

‫«التحرير»‪ :‬اللي يحب مصر ما يخربش مصر!‬ ‫وإل�ى الش�هادات احلي�ة عل�ى األح�داث الت�ي وقع�ت بع�د ث�ورة اخلام�س‬ ‫والعش�رين من يناير عام ‪ 2011‬وأحداث شارع محمد محمود التي راح ضحيتها‬ ‫حوالي خمسني‪ ،‬وامتدت عدة أيام‪ ،‬والشهادة لزميلتنا اجلميلة نوارة جنم التي‬

‫«األهرام»‪ :‬اإلخوان لم يخيبوا سوء الظن بهم‬ ‫ال ح�ول وال قوة إال بالل�ه العلي العظيم؟ املهم‪ ،‬انه في نفس اللحظة خرج من‬ ‫ً‬ ‫واقف�ا عند خط الدم‪ ،‬وأولهم‬ ‫امليدان ع�دد كبير ليردوا على مجدي وهو خارجه‬ ‫زميلنا وصديقنا بـ»األهرام» الدكتور أسامة الغزالي حرب وقوله‪« :‬كعادتهم لم‬ ‫يخيب اإلخوان املسلمون سوء الظن بهم وطبعوا بصمتهم على احتفال الشعب‬ ‫املص�ري بالذك�رى األربعين النتص�ار أكتوب�ر وألول مرة ف�ي تاري�خ االحتفال‬ ‫الشعبي بانتصار أكتوبر «وهو االحتفال الذي تكرر قبل ذلك ثمان وثالثني مرة»‬ ‫تتحدث األنباء‪ ،‬ليس عن مشاركة أبناء الشعب في االحتفال بذكرى هذا االجناز‬ ‫الوطني العظيم مع جيشهم‪ ،‬واالحتفاء مبن هم ال يزالون موجودين من األبطال‬ ‫الذين ش�هدوا هذا اليوم العظيم‪ ،‬وإمن�ا عن «ضحايا» احتفاالت أكتوبر!! بفضل‬ ‫ممارس�ات ال ميكن أن توص�ف إال بأنها إجرامية‪ ،‬وال يعك�س ذلك إال حقيقة مرة‬ ‫يتعني لألس�ف التس�ليم بها‪ ،‬وهي ضعف‪ ،‬ورمبا اختفاء املش�اعر الوطنية لدى‬ ‫اإلخوان لصالح مشاعر انتماء «أممي» ينسبونه ً‬ ‫ً‬ ‫وبهتانا لإلسالم»‪.‬‬ ‫زورا‬

‫مرسي أيها الرئيس‬ ‫الذي انتخبك الشعب وعزلك أيض ًا الشعب‬ ‫أما زميله جميل عفيفي فقد توجه بشكر من نوع خاص إلى الرئيس اإلخواني‬ ‫ً‬ ‫«أبدا لن ننس�اك يا محمد مرس�ي أيها الرئيس‬ ‫الس�ابق محمد مرس�ي يقول له‪:‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫شاركت في الثورة من بداياتها‪ ،‬وصحيح ان شهادة املرأة تساوي نصف شهادة‬ ‫الرج�ل‪ ،‬لكن نوارة ف�ي احلقيقة بألف رجل ويزيد‪ ،‬قالت ف�ي جريدة «التحرير»‬ ‫ي�وم الثالثاء الثامن من اكتوبر عن دور اإلخوان وقتها في التحالف مع اجمللس‬ ‫العس�كري والش�رطة‪« :‬يس�خر اإلخوان من «محمد محمود» ألنه ش�اهد عليهم‬ ‫وس�عيهم احلثي�ث للس�لطة‪ ،‬كان اإلخ�وان يجوب�ون املي�دان في أثن�اء معركة‬ ‫«محم�د محمود» ليقنعوا الناس بالرحيل‪ ،‬فكانت «الداخلية» تهجم على امليدان‬ ‫كلم�ا تراجع الث�وار قليال في ش�ارع «محم�د محم�ود» لتقوم بف�ض االعتصام‪،‬‬ ‫ل�ذا كان الث�وار يضطرون الى الوق�وف في املواجهة في ش�ارع «محمد محمود»‬ ‫وكلم�ا أح�رز الث�وار تقدما بصموده�م أمام الداخلي�ة فجأة تظه�ر مجموعة من‬ ‫أعض�اء جماع�ة اإلخوان هاتفني هتاف�ات من قبيل أيد واح�دة‪ ،‬اللي يحب مصر‬ ‫ما يخربش مصر‪ ،‬ثم يتلون آيات قرآنية ويدعون الى حقن الدماء ويطلبون من‬ ‫ً‬ ‫إتفاقا مع قوات الداخلية على إقامة هدنة‪،‬‬ ‫الثوار التراجع بدعوى أنهم قد عقدوا‬ ‫فيتراجع الش�باب ثقة ف�ي من يتلون آيات الذكر احلكي�م ويقيمون الصالة أمام‬ ‫قوات األمن وتقف مجموعة من الثوار كحاجز بني قوات األمن وبني أي ش�خص‬ ‫يرغب في إفتعال مشكلة‪ ،‬وفجأة يختفي هؤالء االتقياء االنقياء وبعدها بدقائق‬ ‫تخرق «الداخلية» الهدنة‪.‬‬

‫ح�دث ذلك ثلاث مرات وفي مرة كان الش�باب يصل�ون املغرب‪ ،‬وقت�ل عدد كبير‬ ‫منه�م ث�م يتبني لنا بع�د الهدنة الثالثة ان مجموع�ة من األنقياء االتقي�اء الذين كان‬ ‫منه�م رج�ل يرت�دي مالب�س األزه�ر واكتش�فنا بعد ذل�ك انه ف�ي تنظي�م اإلخوان‪،‬‬ ‫كان�وا بالفعل يعق�دون اتفاقا مع «الداخلية» لكنه اتفاق عل�ى منع الثوار عنهم حتى‬ ‫تتمك�ن الداخلية من تغيي�ر الوردية وجلب ذخيرة جديدة ب�دال من التي نفدت على‬ ‫أعني الش�باب ورؤوس�هم‪ ،‬كل من حضر اش�تباكات «محمد محمود» يشهد على ذلك‬ ‫ولشيوع الواقعة وألن ً‬ ‫عددا كبيرا قد حضر املرات الثالث التي عقدنا فيها الهدنة فإن‬ ‫ً‬ ‫أحدا ال ميلك أن ينكرها اللهم إال إذا كان ش�اهد زور فاجر‪ ،‬وأذكر في اعتصام مجلس‬ ‫الوزراء اننا ركضنا نحو صراخ س�ميرة إبراهيم التي وجدناها متسك بتالبيب ذلك‬ ‫الش�يخ األزهري الذي كان ضمن الوس�طاء لعقد الهدنة وهي حتاول طرده ألنه كان‬ ‫يدور في الشارع ليقنع الشباب بالرحيل عن االعتصام‪ ،‬أنت يا إخواجني اللي قتلت‬ ‫إخواننا في محمد محمود‪ ،‬امشي أطلع بره»‪.‬‬

‫مالحظات على حوار السيسي‬ ‫والى «الش�روق» والت�ي انفرد زميلنا فهم�ي هويدي باب�داء مالحظاته على‬ ‫حوار السيسي مع «املصري اليوم» قائال‪« :‬ان طريقة النشر التي استمرت ثالثة‬ ‫أيام ترجح احتمال ترش�حه لرئاسة اجلمهورية‪ ،‬وألنني قرأت احلوار كامال بعد‬ ‫الع�ودة من الس�فر فقد أصبح�ت أكثر اقتناعا بأننا لس�نا بص�دد حوار صحفي‬ ‫بق�در ما أنن�ا إزاء حلقة جديدة من حملة «كمل جميل�ك» التي أطلقها البعض في‬ ‫األس�ابيع املاضية‪ ،‬األمر الذي جعلنا بإزاء جهد للتس�ويق ينتمي إلى العالقات‬ ‫العام�ة بأكثر مما ينتس�ب إلى العم�ل الصحفي‪ .‬وقد حتول ذلك الظن إلى ش�به‬ ‫يقني في احللقة الثالثة واألخيرة‪ ،‬حني سئل الرجل عن ترشحه للرئاسة فإنه لم‬ ‫يس�تبعد ذلك االحتمال‪ ،‬ورد بإجابة دبلوماسية قال فيها ان الوقت غير مناسب‬ ‫إلث�ارة هذا املوضوع‪ ،‬مضيفا أن الله غالب على أم�ره‪ ،‬كما أنه أعاد تأويل كالمه‬ ‫الس�ابق ال�ذي ح�ذر فيه من دخ�ول اجليش في السياس�ة‪ ،‬معتب�را أن الكالم ال‬ ‫ينبغي أن يبتسر وأن يقرأ في سياقه‪.‬‬ ‫• الحظت أن الفريق السيس�ي الذي نش�رت له الصحيفة ‪ 28‬صورة متعددة‬ ‫األحج�ام ومن زوايا مختلف�ة‪ .‬متنى ان يحظى ببعض الثق�ة التي أوالها الناس‬ ‫للرئي�س جم�ال عبدالناص�ر‪ ،‬وه�و ف�ي ذلك ل�م يك�ن ذهن�ه متجها إل�ى جمال‬ ‫عبدالناص�ر الضاب�ط‪ ،‬ولكن�ه كان يتحدث ع�ن الزعيم في الرج�ل‪ ،‬وفي حدود‬ ‫املعلوم�ات املتس�ربة ف�إن ه�ذه الفك�رة ال يتبناها بع�ض الناصريين في مصر‬ ‫فحس�ب‪ ،‬ولكنها تلقى أيضا ترحيبا وتش�جيعا من بعض الدول اخلليجية التي‬ ‫س�ارعت إلى تأييده ومباركته‪ .‬ومن املفارقات في ه�ذا الصدد أن األطراف التي‬ ‫حاربت عبدالناصر بالسلاح في اليمن في الس�تينيات‪ ،‬هي الت�ي تقود مباركة‬ ‫ترشيح السيسي في احمليط العربي‪.‬‬ ‫• كل كالم الفري�ق السيس�ي كان ع�ن الش�أن الداخل�ي‪ .‬ورغ�م ان�ه كرر في‬ ‫حديثه اإلش�ارة إلى الرؤية االس�تراتيجية‪ ،‬إال انه لم يشر بكلمة إلى التحديات‬ ‫واحلس�ابات االس�تراتيجية اخلارجية التي تواجه مصر‪ ،‬فلا تطرق إلى عالقة‬ ‫مص�ر مبحيطه�ا العربي‪ ،‬وال إلى موقفها من التغول واالس�تيطان اإلس�رائيلي‪.‬‬ ‫ال�ذي يه�دد بتصفية القضية الفلس�طينية‪ .‬ومن ثم يهدد أمن مص�ر القومي‪ .‬وال‬ ‫حت�دث عن العالقات م�ع الوالي�ات املتحدة األمريكي�ة التي ما فتئ مس�ئولوها‬ ‫العسكريون يتحدثون عن التحالف االستراتيجي مع اجليش املصري‪.‬‬ ‫• أعجبني تصريح السيس�ي الذي قال فيه إن حدودنا كرامتنا‪ ،‬وإن جيشنا‬ ‫ق�ادر عل�ى صد أي ع�دوان‪ .‬وهذا االعجاب دفعني إلى التس�اؤل ع�ن موقفه من‬ ‫اتفاقية السلام مع إس�رائيل وإل�ى أي مدى متثل مساس�ا بالكرامة والس�يادة‬ ‫املصري�ة‪ .‬وبه�ذه املناس�بة فق�د حمدت ل�ه متثل�ه للرئي�س جم�ال عبدالناصر‬ ‫وإعجابه بش�خصه‪ ،‬لكنني احت�رت حقا في إعجابه بالس�ادات‪ .‬ولم أفهم كيف‬ ‫ميكن أن يتحقق اإلعجاب بالسادات الذي كان مشروعه في جملته على النقيض‬ ‫من مشروع عبدالناصر‪ ،‬رغم االجناز الذي حققه في حرب عام ‪.73‬‬ ‫• به�ذه املناس�بة فق�د الحظت االنص�اف واحلذر الذي اتس�م ب�ه كالمه عن‬ ‫موض�وع حالي�ب ومش�روع تنمية قن�اة الس�ويس‪ ،‬واعتبر ان موق�ف الدكتور‬ ‫محمد مرس�ي من هذين امللفني أثار قلق قيادة القوات املس�لحة باعتبار صلتهما‬ ‫الوثيق�ة مبل�ف األمن القومي‪ .‬وأثار انتباهي فيما قال�ه انه لم يتحدث عن وضع‬ ‫س�يناء ف�ي تل�ك الفترة التي أش�اعت بع�ض األط�راف ان االنفاق الت�ي تصلها‬ ‫بقطاع عزة تش�كل مصدرا لعدم اس�تقرارها وأحد عوام�ل تهديد األمن املصري‪.‬‬ ‫ولم اس�تبعد ذلك ألن الفريق السيس�ي حني كان رئيس�ا للمخابرات العسكرية‬ ‫كان طرف�ا في غرفة عمليات ش�اركت فيها قيادة حماس وكان�ت مهمتها احلفاظ‬ ‫على أمن سيناء‪.‬‬ ‫• البد أن يحمد املرء للرجل عفة لسانه في حديثه عن الدكتور محمد مرسي‪،‬‬ ‫ودقته في التعبير عن العوامل التي أدت إلى عزله‪ ،‬حيث أرجع ذلك إلى اخفاقاته‬ ‫وع�دم جناح�ه في إدارة الش�أن الداخلي‪ .‬وهذا صحيح‪ ،‬لك�ن لغته اختلفت في‬ ‫حديث�ه عن مرحل�ة ما بعد العزل‪ ،‬ذلك انه جتاهل الس�بب الرئيس�ي املتمثل في‬ ‫اإلخف�اق‪ ،‬وحتدث ع�ن الترويع والتخري�ب واإلرهاب‪ ،‬مما أعط�ى انطباعا بأن‬ ‫العوامل األخيرة هي سبب العزل وليست نتيجة لها‪.‬‬ ‫• كان السيس�ي موفقا حني قال إن بعض اإلسلاميني أس�اؤوا إلى اإلسلام‬ ‫ولي�س كلهم كما يصدر اخلطاب اإلعالمي الراهن‪ .‬لكنه لم يكن موفقا في حديثه‬ ‫عن عدم انش�غال اإلخوان بالوطن واحلدود‪ ،‬والتزامهم بأفكار اخلالفة واألمة‪.‬‬ ‫وه�ي معلوم�ة متني�ت ان يراجعه�ا ألن تاريخ احلرك�ة الوطني�ة املصرية يذكر‬ ‫لإلخوان انهم قادوا معس�كرات محاربة االحتالل اإلجنليزي في اإلس�ماعيلية‪،‬‬ ‫وان بعض شبابهم‪( ،‬عمر شاهني وأحمد املنيسي)‪ ،‬قتلوا أثناء تلك املعارك‪.‬‬ ‫• أخيرا فإن الفريق السيس�ي قدم تقييما لفترة حكم الدكتور مرس�ي‪ ،‬وهو ما‬ ‫يستحق التقدير واالحترام‪ ،‬لكن ذلك يظل قراءة من جانب واحد‪ ،‬يتعذر على املرء‬ ‫ان يسلم بها ــ إذا كان منصفا ــ إال إذا سمع رأي الطرف اآلخر ورده على ما نسب‬ ‫إليه‪ ،‬وهو ما ليس متاحا في الوقت الراهن ــ هنا ينتهي حدود الكالم املباح‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫على اسرائيل أن تفتح أمام العقول الشابة الباب وإعداد محيط العمل وأدوات البحث لهم بسخاء يشبه ذاك الذي يدعونهم اليه في مراكز البحث في اخلارج‬

‫‪ ..‬قبل ان يصبح االمر متأخرا‬ ‫البروفيسور مناحيم بن ساسون٭‬ ‫■ ف�وز البروفيس�ور لوي�ت والبروفيس�ور فيرش�ل‬ ‫بجائ�زة نوب�ل للكيمي�اء‪ ،‬تذكرنا م�رة اخرى ب�أن املقدر‬ ‫االس�اس الذي لدولة اس�رائيل هو العقل البشري‪ .‬ولكن‬ ‫الى جانب الفرح ال ينبغي أن نتجاهل االحساس بتفويت‬ ‫الفرص�ة‪ ،‬فمن�ذ س�نوات عديدة يق�وم ه�ؤالء الباحثون‬ ‫بعملهم بعيدا عن حدود اسرائيل‪.‬‬ ‫هذا االسبوع فقط نشرت معطيات تقرير مركز طؤوب‪،‬‬ ‫التي تكش�ف النق�اب عن احلج�وم املقلقة للمش�كلة التي‬ ‫في اعادة باحثني ش�باب خرجوا الس�تكمال دراساتهم ما‬ ‫بع�د الدكتوراه‪ ،‬في مراكز بحثية ف�ي العالم‪ .‬من احليوي‬ ‫أن يخ�رج الباحث�ون االس�رائيليون لس�نوات بحث في‬ ‫اخل�ارج‪ ،‬وان يتعرفوا عل�ى الثراء العلم�ي القائم هناك‪.‬‬ ‫واخلط�اب الدولي مهم م�ن أجل اث�راء الباحثني وتطوير‬ ‫بحوثه�م‪ .‬وليس اقل أهمية من ذلك‪ ،‬ان النش�اط البحثي‬ ‫ف�ي اخلارج يس�مح لباحثني ب�ان يعرض�وا بحوثهم وأن‬ ‫ينال�وا املنح الدولي�ة الالزمة ملواصلة تقدمه�م‪ .‬ولكن الى‬ ‫جانب ذلك محظور أن يصبح هذا الوضع دائما في الوقت‬ ‫الذي يطلبون فيه العودة الى البالد‪.‬‬ ‫ان الصعوب�ة ف�ي عودتهم ال�ى البالد‪ ،‬خالف�ا للحجج‬ ‫املعروف�ة ال ترب�ط بال�ذات باالجر املنخف�ض الذي يعطى‬ ‫في اجلامعات االس�رائيلية بالنسبة للمؤسسات البحثية‬ ‫املوازي�ة في اخل�ارج‪ .‬فالكثير من الباحثني االس�رائيليني‬ ‫يش�هدون غير مرة على اس�تعدادهم للتخل�ي عن الراتب‬ ‫العالي في اخلارج واستبداله بعمل اكادميي في اسرائيل‪،‬‬ ‫التي ليس�ت فقط وطنه�م‪ ،‬بل ايضا مرك�زا عامليا للحداثة‬ ‫واالب�داع‪ .‬املش�كلة تكمن في الع�دد القليل م�ن الوظائف‬

‫‪ ‬‬

‫اليهود‪ ..‬شعب اخذ يختفي أصال‬

‫ادعاء باملساواة في اسرائيل‬

‫وامللاكات التي تنتظرهم في اس�رائيل‪ ،‬وفي نقص البنى‬ ‫التحتي�ة البحثية املتطورة التي هي ضرورية جدا لتنفيذ‬ ‫بحوث خارقة للطريق‪ .‬وفي ذلك ينبغي اعمال الفكر‪.‬‬ ‫ال يدور احلديث عن مسألة ينبغي البحث فيها فقط على‬ ‫مستوى اجلامعات‪ ،‬بل عن موضوع ذي أهمية وطنية‪ .‬في‬ ‫الصين‪ ،‬مثلا‪ ،‬التي غادر فيه�ا باحثون كثي�رون الدولة‪،‬‬ ‫بذلت في الس�نوات االخيرة جهود جب�ارة العادتهم‪ .‬فقد‬ ‫فه�م احلك�م الصيني بان الس�بيل ال�ى التح�ول الى قوة‬ ‫عظم�ى حقيقية مير عبر اعادة الباحثني الى الديار‪ ،‬وبناء‬ ‫اخملتب�رات االكث�ر تط�ورا‪ .‬وق�د جنح�وا بالفعل ف�ي ذلك‬ ‫وبدأوا يقطفون الثمار‪.‬‬ ‫وبالنس�بة لن�ا‪ ،‬ف�ان دول�ة اس�رائيل تفخ�ر بباحثيها‬ ‫وترغ�ب ف�ي ان تبق�ى العب�ة نش�يطة ورائدة في س�احة‬ ‫البح�ث الدولية‪ .‬ولك�ن اذا لم نتمكن من ان نس�تعيد الى‬ ‫هنا العق�ول الالمعة التي تغادر مطارحنا‪ ،‬فس�نراوح في‬ ‫امل�كان‪ ،‬وف�ي العالم البحثي التنافس�ي تع�د املراوحة في‬ ‫املكان سيرا الى الوراء‪.‬‬ ‫ف�ي أكثر من مرك�ز بحثي واحد في العال�م يجلس االن‬ ‫باحث�ون ش�باب وواعدون من اس�رائيل أكملوا س�نوات‬ ‫ما بعد الدكتوراه‪ ،‬وه�م ميلكون افكارا ابداعية‪ .‬ذات يوم‬ ‫سيكونون حاصلني أو حاصالت على جائزة نوبل‪ ،‬ولكن‬ ‫حتى ذلك احلني هم يس�عون الى ايجاد مكان في اسرائيل‬ ‫يس�توعبهم ومينحهم الظروف الن يخرجوا بحوثهم الى‬ ‫حي�ز التنفيذ‪ .‬من واجبن�ا أن نفتح لهم الباب وان نعد لهم‬ ‫أدوات البحث ومحيط العمل بس�خاء مش�ابه لذاك الذي‬ ‫تدعوهم اليه مراكز البحث في اخلارج‪.‬‬

‫■ ‪ ‬ال�رأي الس�ائد ف�ي عم�وم اجلمهور هو أن وضع النس�اء في اس�رائيل م�ن ناحية‬ ‫اقتصادي�ة‪ ،‬اجتماعي�ة وثقافية حتس�ن بال قياس في الس�نوات االخي�رة‪ ،‬وأن اجملتمع‬ ‫ّ‬ ‫يؤمن‬ ‫االس�رائيلي يس�ير نحو عصر املساواة الكاملة‪ .‬هذا الرأي يش�جع نساء كثيرات‪،‬‬ ‫بان وضعهن يوجد في مس�ار تغيير ايجابي مس�تمر‪ .‬كما أنه يش�جع الرجال‪ ،‬املقتنعني‬ ‫بان نساءهم وبناتهم يعشن في عالم يتعامل معهن بكرامة ومساواة‪.‬‬ ‫املش�كلة ه�ي أنه ي�كاد يكون في كل مرة ينش�ر فيه�ا بحث يدرس وضع النس�اء على‬ ‫أس�اس معطيات‪ ،‬كاملش�اركة في س�وق العمل‪ ،‬مس�توى االج�ر‪ ،‬تولي املناص�ب العليا‪،‬‬ ‫التمثي�ل في السياس�ة وك�ذا التع�رض للعن�ف‪ ،‬التمييز والفق�ر – تكون الص�ورة التي‬ ‫تنكشف ابشع بكثير‪ .‬مقياس طورته باحثات في معهد فان لير هدفه تقصي احلقائق عن‬ ‫وضع النس�اء في مجاالت مثل سوق العمل‪ ،‬التعليم‪ ،‬السياسة‪ ،‬العنف والصحة‪ ،‬ينضم‬ ‫الى بحوث سابقة ويثبت بان فكرة املساواة لم تتحول بعد الى افعال على االرض‪.‬‬ ‫وحس�ب هذا املقياس‪ ،‬الذي يس�تند الى معطيات جمعت بني عامي ‪ 2004‬و‪ ،2011‬بان‬ ‫أجر النس�اء بقي متدنيا جدا عن أجر نظرائهن الرجال‪ ،‬وكانت النس�بة ‪ 66 – 63‬في املئة‬ ‫منه؛ ومعدل النس�اء الفقيرات بقي أعلى من معدل الرجال الفقراء؛ ومعدل تولي النساء‬ ‫للمناصب في الكنيست وفي احلكومة بقي هامشيا‪ ،‬وفي احلد االدنى بالنسبة لنصيبهن‬ ‫بني السكان‪.‬‬ ‫معط�ى مهم آخر ميكن�ه أن يصب الضوء على مصاعب النس�اء في س�وق العمل يفيد‬ ‫بان نحو ‪ 20‬في املئة من النس�اء يضطررن الى العمل بوظيفة جزئية‪ ،‬االمر الذي يفرض‬ ‫عليه�ن دخال أدنى ومينع عنه�ن امكانيات التقدم – بس�بب التزامه�ن بالعناية بالبيت‪.‬‬ ‫كل ه�ذا مقاب�ل ‪ 0.9‬في املئة فقط م�ن الرجال الذين علل�وا العمل في وظيف�ة جزئية بهذا‬ ‫السبب‪.‬‬ ‫ان مجتمعا دميقراطيا يتبنى املس�اواة بين مواطنيه ال ميكنه أن يوافق على معطيات‬ ‫كهذه أو يواصل خداع نفس�ه‪ ،‬في أن اتباع املس�اواة هو مس�يرة طبيعية ستتم من تلقاء‬ ‫نفس�ها‪ .‬والى جانب واجب الكنيس�ت واحلكومة تش�ريع القوانني التي تش�جع اندماج‬ ‫وتقدم النس�اء في سوق العمل والى جانب تش�جيع الرجال للمشاركة في عبء االعمال‬ ‫املنزلي�ة‪ ،‬فان مصدر التغيي�ر احلقيقي هو في وعي الفرد‪ .‬على أرب�اب العمل‪ ،‬الزميالت‪،‬‬ ‫االزواج وبالطب�ع النس�اء انفس�هن ان يكونوا عل�ى وعي بالفوارق الت�ي ال تزال قائمة‪،‬‬ ‫والت�ي جت�د تعبي�را حادا لها ف�ي املعطيات ويروا ما في وس�عهم عمله م�ن أجل تقليص‬ ‫الفجوة‪ .‬عندها فقط تتحقق مساواة حقيقية‪.‬‬

‫٭ رئيس اجلامعة العبرية في تل ابيب‬ ‫معاريف ‪2013/10/10‬‬

‫أسرة التحرير‬ ‫هآرتس ‪2013/10/10‬‬

‫آفي شيلون‬ ‫■ يصعب أن نبحث في ذوبان اليهود‬ ‫ف�ي غيرهم م�ن وجهة نظ�ر ليبرالية‪ .‬في‬ ‫فت�رة النهض�ة حينم�ا كان ذوب�ان يهود‬ ‫اوروب�ا ق�د ازداد‪ ،‬كان�ت مكافح�ة ه�ذه‬ ‫الظاه�رة من تعليلات الصهيونية‪ .‬وفي‬ ‫القرن الواحد والعشرين عميقا في داخل‬ ‫عص�ر العومل�ة‪ ،‬وق�د أصبح�ت الهوي�ات‬ ‫س�يالة أصال‪ ،‬يتواصل ذوبان البش�ر في‬ ‫أنحاء العالم باس�م التفضيالت الثقافية‬ ‫والتقني�ة والرياضي�ة وغي�ر ذل�ك كثير‪.‬‬ ‫عدل‬ ‫وال يوج�د االن أي انس�ان مس�تنير ٍ‬ ‫يطلب الى زوجني عاشقني أن يتخليا عن‬ ‫مشاعرهما باس�م االنتماء الى فئة دينية‬ ‫قدمية أو اسوأ من ذلك ـ عرقية‪.‬‬ ‫لكن ذوب�ان اليهود في غيرهم س�ؤال‬ ‫كبي�ر ال يُ س�أل ف�ي م�ا يتعل�ق باألهمي�ة‬ ‫التاريخي�ة الس�رائيل خاصة ومس�تقبل‬ ‫الش�عب اليه�ودي عام�ة‪ .‬هن�اك م�ن‬ ‫يُ سمونها باالنكليزية «احملرقة الصامتة»‬ ‫أو «احلل�وة»؛ إن الفح�ص اجل�دي ع�ن‬ ‫وجود الش�عب يصعب علي�ه أن يتجاهل‬ ‫اخل�وف منها‪ ،‬رغم أنه يوج�د مبالغة في‬ ‫ذل�ك‪ .‬وحس�ب اس�تطالع لل�رأي ق�ام به‬ ‫معه�د البحث «بي�و»‪ ،‬أصب�ح ‪ 58‬في املئة‬ ‫م�ن يه�ود الوالي�ات املتحدة ف�ي ذوبان‬ ‫ف�ي غيرهم‪ ،‬وترتفع النس�بة ال�ى ‪ 71‬في‬ ‫املئة بني اليه�ود غير االرثوذكس‪ .‬وليس‬ ‫احلديث فقط عن ضياع سكاني‪ ،‬ألن يهود‬ ‫الوالي�ات املتح�دة هم نخبة الش�عب من‬

‫جهة ثقافي�ة وعلمية وأعمالية‪ ،‬وبغيرهم‬ ‫س�يتم االضرار ايضا بالدعم الذي تثيره‬ ‫اجلماعة لصالح اسرائيل‪.‬‬ ‫إن س�ؤال ملاذا حدث ارتفاع كبير جدا‬ ‫ف�ي ذوبان اليه�ود في غيرهم (في س�نة‬ ‫‪ 1970‬كانت النسبة ‪ 17‬في املئة فقط) يثير‬ ‫اس�ئلة أكثر من إجاب�ات‪ .‬وميكن أن نراه‬ ‫مبعان ما برهانا على كون دولة اسرائيل‬ ‫ٍ‬ ‫ضروري�ة تاريخي�ا للش�عب اليه�ودي‪،‬‬ ‫ألن اليه�ود هن�ا فق�ط يُ حفظ�ون‪ .‬لك�ن‬ ‫ه�ذه وجهة نظر س�طحية‪ .‬اعتق�د اآلباء‬ ‫املؤسس�ون الس�رائيل أن انش�اء الدولة‬ ‫س�يقوي الهوي�ة اليهودي�ة ف�ي اماك�ن‬ ‫الشتات ايضا‪ ،‬وأصبحت النتيجة عكس‬ ‫ذلك‪ .‬أهذا ألن بقاء الدولة ضاءل اخلوف‬ ‫اجلماعي عند يهود الواليات املتحدة على‬ ‫مس�تقبل الش�عب وتضاءل بس�بب ذلك‬ ‫التزامه�م؟ أو رمبا يكون يه�ود الواليات‬ ‫املتح�دة ينظ�رون ال�ى االس�رائيليني‬ ‫كم�ا ينظ�ر كثي�رون م�ن العلمانيين الى‬ ‫احلريديني أنهم ُحماة الشعلة املتقدة؟ أو‬ ‫قد يك�ون ذلك نابعا من أن�ه تبني على مر‬ ‫السنني أن دولة اليهود هي كيان سياسي‬ ‫آخر ليست له قيم مميزة؟‬ ‫وهناك س�ؤال آخر وهو‪ :‬ما هو ذوبان‬ ‫اليه�ود ف�ي غيره�م ف�ي احلقيق�ة؟ فه�ل‬ ‫اليه�ودي ال�ذي يت�زوج بامرأة م�ن غير‬ ‫اليه�ود ويُ رب�ي أبن�اءه عل�ى اليهودي�ة‬ ‫مبوافق�ة امل�رأة الت�ي ال تتهود‪ ،‬يس�تحق‬ ‫أن يعتبر ذائبا؟ وهل التصنيف الشرعي‬ ‫وحده هو الذي يحدد؟ أليس من الواجب‬ ‫عل�ى االرثوذكس�ية أن تالئ�م الش�ريعة‬

‫اليهودية لوض�ع أزواج مختلطني؟ أو قد‬ ‫يك�ون املتدين�ون على حق ف�ي قولهم إن‬ ‫الش�عب يتحل�ل من قيم�ه وتكتل�ه بغير‬ ‫الت�زام بالدي�ن اليه�ودي؟ لك�ن أيك�ون‬ ‫االلت�زام بالدي�ن التزام�ا بالفك�رة أم‬ ‫باالنتماء العرقي؟‬ ‫إن ذوب�ان اليهود في غيرهم هو ايضا‬ ‫فص�ل ف�ي ش�أن أوس�ع‪ ،‬لعال�م علمان�ي‬ ‫أخ�ذت ُتطم�س في�ه احل�دود القومي�ة‬ ‫والثقافي�ة‪ .‬فحينم�ا ال ي�رى املس�يحي‬ ‫االمريكي أن دينه يفصله عن اآلخر‪ ،‬ملاذا‬ ‫حت�رص عل�ى ذل�ك يهودي�ة علمانية في‬ ‫مبعان‬ ‫فصله الدراس�ي؟ إن الذوب�ان هو‬ ‫ٍ‬ ‫كثيرة مقطوعة عن املسألة اليهودية‪ ،‬هو‬ ‫ف�ي ظاهر االمر عالمة ايجابية على عصر‬ ‫مس�تنير يختلط فيه البش�ر بغيرهم‪ ،‬من‬ ‫دون ف�رق دين وعرق‪ .‬لكن إليكم س�ؤاال‬ ‫ل�م يظه�ر ف�ي اس�تطالع ال�رأي‪ :‬ك�م من‬ ‫اليهود يتزوجون مبسلمني‪ /‬مسلمات (ال‬ ‫في الواليات املتحدة فقط بل في العالم)؟‬ ‫ه�ل يوج�د مع كل ذل�ك خط خف�ي لم يتم‬ ‫اجتيازه؟‬ ‫إن قضي�ة ذوب�ان اليه�ود ف�ي غيرهم‬ ‫مركبة بال جواب قاطع‪ ،‬وهي حتدث وراء‬ ‫البحر‪ ،‬ولهذا فانها ال تتجاوز عندنا خبرا‬ ‫آخر ف�ي صحيفة‪ ،‬لكن من املهم أن توضع‬ ‫ف�ي مرك�ز برنام�ج العم�ل االس�رائيلي‬ ‫وإال نش�أ وضع بائس نقب�ل فيه بصورة‬ ‫طبيعية قيادة ُتحذر من خطر على وجود‬ ‫الشعب في حني يختفي جزء منه أصال‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/10/10‬‬

‫تفضل اسرائيل أن يكون جتديد احملادثات الذرية بني القوى الكبرى الست وااليرانيني في جنيف مصحوبا بتشديد آخر للعقوبات‬ ‫د‪ .‬رونني أ‪ .‬كوهني‬ ‫■ يصع�ب أن نتجاه�ل تقري�ر ال�ـ»وول‬ ‫س�تريت جورن�ال» ع�ن أن ايران مس�تعدة‬ ‫لوق�ف تخصي�ب اليوراني�وم أله�داف‬ ‫عس�كرية‪ ،‬وذل�ك ف�ي األس�اس عل�ى خلفية‬ ‫املكامل�ة الهاتفي�ة التاريخي�ة بين اوبام�ا‬ ‫وروحان�ي قب�ل اس�بوعني‪ .‬أج�ل‪ ،‬بع�د ‪34‬‬ ‫س�نة ايديولوجية خمينية قط�ع فيها النظام‬ ‫االيران�ي كل صلة بالوالي�ات املتحدة‪ ،‬كانت‬ ‫املكامل�ة مهم�ة ج�دا‪ .‬وش�عر رئيس ال�وزراء‬ ‫نتنياه�و بعدها بأن السياس�ة نح�و ايران‪،‬‬ ‫الت�ي عمل عليه�ا عدة س�نوات‪ ،‬أخذت تفلت‬ ‫وتنهار حتت قدمي دولة اسرائيل‪.‬‬ ‫م�ن امله�م أن نفح�ص أوال ع�ن املصلح�ة‬ ‫االمريكي�ة ف�ي احلديث مع روحان�ي‪ .‬أدركت‬ ‫الوالي�ات املتحدة أن السياس�ة التي أدارتها‬ ‫وتري�د أن تديرها في الش�رق االوس�ط‪ ،‬غير‬ ‫ُمحكمة‪ .‬وإن ركوب روس�يا لظهرها املكسور‬ ‫بسبب االزمة في سورية (وبعد ازمات اخرى‬ ‫للوالي�ات املتحدة في العراق وافغانس�تان)‬ ‫جعل االمريكيني يدركون أنه اذا كانت روسيا‬ ‫(والصني) تدعم األنش�طة السورية‪ ،‬وتكون‬ ‫لس�ورية مبنزلة راعية اقتصادية وعسكرية‬ ‫وسياس�ية‪ ،‬فماذا سيحدث ً‬ ‫اذا حينما تضطر‬ ‫الوالي�ات املتحدة ال�ى تهديد اي�ران بهجوم‬ ‫عسكري كما فعلت مع سورية؟‬ ‫وف�ي مقابل ذل�ك الحظت اي�ران الضعف‬ ‫االمريكي‪ ،‬وأصبح مجرد اج�راء املكاملة يُ رى‬ ‫عنده�ا عمال ش�جاعا من موقع ق�وة وفخامة‬ ‫منزل�ة‪ .‬وال م�كان لزع�م أن احل�رس الثوري‬ ‫ن�دد بتجديد الصلة خش�ية فق�دان حصص‬ ‫من السوق واحتكارات يسيطر عليها بسبب‬ ‫العقوب�ات‪ .‬فاحلرس الثوري ميل�ك ما يكفي‬ ‫م�ن القوة م�ع العقوب�ات أو بغيره�ا‪ .‬ويرى‬ ‫اشخاص آخرون في ايران كوزير اخلارجية‬ ‫محمد جواد ظريف تلك املكاملة بأنها ال حاجة‬ ‫إليه�ا وبأنها غير مناس�بة‪ .‬ومهم�ا يكن االمر‬ ‫فان�ه ال مخال�ف في اي�ران في تأيي�د الزعيم‬ ‫الروحي علي خامنئي اجلارف لهذه املكاملة‪.‬‬ ‫لكن هل حترك هذه املكاملة مسيرة جتلس‬ ‫به�ا اي�ران الى طاول�ة التفاوض في الش�أن‬ ‫ال�ذري ويخف�ف الغ�رب العقوب�ات مقاب�ل‬

‫ال تخففوا العقوبات عن ايران‬

‫ايران تسعى الى التسويف وخداع الغرب‬ ‫عاموس هرئيل‬

‫الرئيس االيراني حسن روحاني يلقي كلمة ايران في اجلمعية العامة لالمم املتحدة‬ ‫ذلك؟ إن لهذا الس�ؤال ع�دة جوانب‪ .‬أوال إن‬ ‫العقوب�ات تنج�ح وتؤث�ر حقا وال س�يما في‬ ‫الش�أن الذري‪ .‬فالش�عب االيران�ي ال تعوزه‬ ‫األدوية أو املنتوجات األساسية – والنوعية‬ ‫وإن تك�ن صينية وكورية‪ ،‬فانه ال أحد ميوت‬ ‫جوعا آخر االمر‪.‬‬ ‫وثاني�ا ميك�ن أن نف�رض أن الي�ران قدرا‬ ‫كافيا م�ن اليوراني�وم اخملصب لبن�اء قنبلة‬ ‫ذري�ة‪ ،‬وس�يكون اس�قاط العقوب�ات غالف‬ ‫هدي�ة العال�م لاليرانيين‪ ،‬ف�ي حين تك�ون‬ ‫القنبل�ة الذري�ة ه�ي الهدي�ة‪ .‬وثالث�ا يخدع‬ ‫روحان�ي وس�ائر ق�ادة النظ�ام االيران�ي‬

‫االدارة االمريكي�ة ويريدون التس�ويف‪ ،‬كما‬ ‫فعلوا في املاضي وس�يفعلون في املس�تقبل‪.‬‬ ‫وينسى الغرب شيئا واحدا وهو أن روحاني‬ ‫بقدر أكبر من كل سياسي آخر في ايران يُ رى‬ ‫الش�خص األكثر اصرارا على اح�راز قدرات‬ ‫ذري�ة‪ ،‬ويكف�ي أن نتصف�ح عش�رات كتب�ه‬ ‫ومقاالته واملواقع الرس�مية للنظام االيراني‬ ‫في الشبكة العنكبوتية‪.‬‬ ‫إن محادث�ات جني�ف بني اي�ران والقوى‬ ‫الكب�رى الس�ت توش�ك أن تك�ون عقيمة من‬ ‫املضم�ون‪ ،‬ألن اي�ران احلالي�ة ل�ن تتخل�ى‬ ‫أب�دا ع�ن حقه�ا ف�ي احلص�ول عل�ى القدرة‬

‫الذري�ة‪ ،‬وإن اليران أكثر م�ن ‪ 20‬موقعا ذريا‬ ‫مع ق�درات وانت�اج مختلف‪ .‬ويرم�ي كل هذا‬ ‫املس�ار الى التس�ويف والى االيهام بالس�ير‬ ‫نحو الغ�رب‪ ،‬في حني ستس�تمر ايران – في‬ ‫مقاب�ل ذلك وف�ي اثن�اء احملادثات واس�قاط‬ ‫العقوب�ات والرقاب�ة ف�ي ظاه�ر االم�ر عل�ى‬ ‫املنش�آت الذرية – ستس�تمر مبوافقة دولية‬ ‫من القوى الس�ت الكبرى عل�ى فعل ما كانت‬ ‫تفعله سنوات كثيرة وهو السعي الى قدرات‬ ‫ذرية مدنية وعسكرية‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/10/10‬‬

‫■ تقوم اسرائيل اآلن مبعركة دبلوماسية ترمي الى‬ ‫الطمس على جناح «هجوم س�حر» رئيس ايران حسن‬ ‫روحاني ف�ي زيارته لالمم املتحدة في الش�هر املاضي‪.‬‬ ‫فبعد خطب رئيس ال�وزراء بنيامني نتنياهو احلازمة‪،‬‬ ‫يحص�ر وزير الدف�اع موش�يه يعلون عنايت�ه اآلن في‬ ‫محاول�ة اقن�اع االمريكيني بع�دم التمكني م�ن تخفيف‬ ‫العقوبات على ايران‪ ،‬قبل أن ُتكبل طهران باتفاق ُملزم‬ ‫يوق�ف بصورة قاطعة برنامجها ال�ذري‪ .‬وفي اخللفية‬ ‫تس�ير اس�رائيل في مجل�س الن�واب نحو ه�دف أكثر‬ ‫طموحا وهو تشديد العقوبات‪ ،‬وهذه خطوة قد تفضي‬ ‫الى مواجهة مع ادارة اوباما التي تعارض ذلك في هذه‬ ‫املرحلة‪.‬‬ ‫ق�ال يعل�ون بع�د انته�اء لقاء ليل�ي (الثالث�اء) مع‬ ‫مضيف�ه وزي�ر الدف�اع تش�اك هيغ�ل‪ ،‬إن «كل تخفي�ف‬ ‫للعقوبات س�يفضي الى انهيارنا‪ .‬يوج�د غير قليل من‬ ‫االنتهازيني الذين سيُ فرحهم الدخول في نشاط أعمالي‬ ‫مع االيرانيني بص�ورة تخفف جدا الضغط االقتصادي‬ ‫م�ن جه�ة‪ُ ،‬‬ ‫وت ّ‬ ‫مكنهم من جه�ة اخرى من االس�تمرار في‬ ‫التخصي�ب‪ .‬ويج�ب منع ذل�ك‪ .‬وال يجوز الس�قوط في‬ ‫ه�ذا الش�رك‪ ،‬أعني تخفي�ف العقوبات ألج�ل خطوات‬ ‫تبني الثق�ة‪ ،‬قبل أن ُتحرز الش�روط التي ُعرضت على‬ ‫االيرانيني»‪.‬‬ ‫واجتمع يعل�ون أول أمس ايضا مع روبرت مننديز‪،‬‬ ‫رئيس جلن�ة العالقات اخلارجية في مجلس الش�يوخ‬ ‫االمريكي‪ .‬إن مننديز وهو دميقراطي من نيو جيرسي‪،‬‬ ‫من أبرز اصدقاء اسرائيل في تل الكابيتول‪ ،‬وهو ايضا‬ ‫أح�د الالعبني املركزيين في قضية العقوب�ات‪ .‬فقانون‬ ‫كي�رك – مننديز الذي رتب جزءا من العقوبات‪ ،‬والذي‬ ‫كان هذا الش�يخ واحدا من املس�ؤولني عن إجازته قبل‬ ‫س�نتني (كان ش�ريكه في القانون هو مارك كيرك‪ ،‬وهو‬ ‫جمهوري من إلينوي) يعتبر في نظر كثيرين الوس�يلة‬ ‫األش�د فاعلية التي اس�تعملتها الوالي�ات املتحدة على‬ ‫برنامج طهران الذري‪.‬‬ ‫تفضل اس�رائيل أن يكون جتدي�د احملادثات الذرية‬ ‫بني القوى الكبرى الس�ت وااليرانيني في يوم الثالثاء‬ ‫القادم ف�ي جنيف مصحوبا بتش�ديد آخ�ر للعقوبات‪،‬‬

‫بواس�طة توس�يع مب�ادرة كي�رك – منندي�ز األصلية‪.‬‬ ‫ويبحث�ون في مجلس الش�يوخ في جملة م�ا يبحثون‬ ‫تش�ديد اخلط�وات عل�ى النظ�ام املصرف�ي االيران�ي‬ ‫والقي�ود عل�ى التج�ارة باملع�ادن (ال�ذي يس�تعمله‬ ‫االيرانيون بديال عن التجارة بالدوالرات املقيد بسبب‬ ‫اخلطوات التي استعملها عليهم اجملتمع الدولي)‪.‬‬ ‫ويعتق�د االس�رائيليون الذي�ن يزعم�ون رس�ميا‬ ‫أنه�م ميتنعون ع�ن التدخل في نش�اط مجلس النواب‬ ‫االمريكي أنه يجب تش�ديد العقوبات اذا تبني أن ايران‬ ‫مس�تمرة ف�ي تخصي�ب اليوراني�وم‪ ،‬في حين ُتجري‬ ‫التف�اوض‪ .‬وف�ي مقاب�ل ذل�ك قال�ت فن�دي ش�يرمان‪،‬‬ ‫وهي مس�ؤولة كبيرة ف�ي وزارة اخلارجية االمريكية‪،‬‬ ‫مس�ؤولة عن االتصاالت بايران والعناية بالعقوبات‪،‬‬ ‫قالت قبل اسبوع للجنة العالقات اخلارجية في مجلس‬ ‫الش�يوخ‪ ،‬إن االدارة االمريكي�ة تعتقد أن عدم تش�ديد‬ ‫العقوبات قبل جولة احملادثات اخملطط لها أفضل‪.‬‬ ‫بل أش�ارت ش�يرمان اش�ارة خفية الى أنه سيوجد‬ ‫م�كان لي�وزن فيه اس�قاط بع�ض العقوب�ات بعد ذلك‬ ‫اذا ع�رض االيراني�ون تنازالت في االتص�االت‪ .‬وازاء‬ ‫اجل�و االيجاب�ي اجلدي�د ف�ي العالق�ات بين الواليات‬ ‫املتح�دة وايران‪ ،‬ال�ذي كان�ت ذروته املكامل�ة الهاتفية‬ ‫بين الرئيس ب�اراك اوباما ونظي�ره روحاني‪ ،‬يصعب‬ ‫أن نرى كيف س�تؤيد االدارة جولة عقوبات اخرى في‬ ‫مجلس النواب بعد احملادثات في جنيف ايضا‪.‬‬ ‫تدخ�ل اس�رائيل هن�ا حلب�ة حساس�ة‪ ،‬ف�ي وق�ت‬ ‫أصبح اش�كاليا بصورة مميزة مع االزم�ة بني الرئيس‬ ‫وخصوم�ه اجلمهوريين‪ ،‬الت�ي أفض�ت الى ش�لل عمل‬ ‫االدارة ف�ي واش�نطن‪ .‬م�ن املؤك�د أن�ه ميك�ن أن نرى‬ ‫منطقا ف�ي التوجه االس�رائيلي املتش�دد نح�و ايران‪،‬‬ ‫بس�بب املرات الكثي�رة التي ضللت فيها اي�ران الغرب‬ ‫في املاضي‪ .‬لكن سلس�لة تصريحات نتنياهو الصارمة‬ ‫م�ن اجلمعي�ة العمومي�ة الى خطبت�ه في مؤمت�ر مركز‬ ‫بيغن – الس�ادات في جامعة بار ايالن هذا االس�بوع –‬ ‫ُتحدث انطب�اع أن تل ابيب غير مس�تعدة تقريبا لتزن‬ ‫مصاحلة ما مع ايران‪.‬‬ ‫تص�رف رئي�س ال�وزراء ف�ي املاضي في واش�نطن‬ ‫مثل في�ل ف�ي دكان خزف‪ ،‬وع�ظ اوباما أمام عدس�ات‬ ‫التصوي�ر (ف�ي لقاء ُس�مي «درس التاري�خ» قبل بضع‬ ‫س�نوات)‪ ،‬وبع�د ذلك في التدخل الس�افر الذي ُنس�ب‬

‫الى ناسه ملصلحة اجلمهوريني في االنتخابات االخيرة‬ ‫لرئاسة الواليات املتحدة قبل سنة‪.‬‬ ‫وق�د حتس�نت عالق�ات نتنياه�و باوبام�ا حتس�نا‬ ‫م�ا في زي�ارة الرئيس للبلاد في آذار‪/‬م�ارس االخير‪،‬‬ ‫لكن س�يكون من الس�هل جدا أن تتدهور م�ن جديد اذا‬ ‫أصبحت اس�رائيل ُت�رى اآلن متج�اوزة لقواعد اللعب‬ ‫في ت�ل الكابيتول‪ .‬فما تزال املذكرة ف�ي البيت االبيض‬ ‫مفتوحة‪.‬‬ ‫رغم أن اس�رائيل الرسمية تبذل هذه االيام كل جهد‬ ‫للحف�اظ عل�ى اخلي�ار العس�كري امكان�ا واقعي�ا ازاء‬ ‫طهران‪ ،‬يبدو أن أحداث االش�هر االخي�رة غيرت متاما‬ ‫ترتي�ب األولويات الدولية‪ .‬ال يه�م كم مرة يذكر رئيس‬ ‫ال�وزراء في خطبه امكانية أن تعمل اس�رائيل وحدها‪،‬‬ ‫ألن التباح�ث يج�ري اآلن ف�ي اجمل�ال بين العقوب�ات‬ ‫واملصاحلة‪ ،‬أو بعبارة اخرى‪ :‬إن الس�ؤال أية تنازالت‬ ‫ميكن أن ُتستخلص من ايران مبساعدة العقوبات التي‬ ‫جعلت اقتصادها يركع تقريبا‪.‬‬ ‫إنهم في تل ابيب يدرك�ون اآلن‪ ،‬رمبا أكثر من مرات‬ ‫س�ابقة‪ ،‬كامل معنى عملية عس�كرية مستقلة في ايران‬ ‫اذا مت�ت خالفا ل�رأي الوالي�ات املتحدة‪ .‬قال مس�ؤول‬ ‫كبير س�ابق في جهاز األمن أدى في الس�نوات االخيرة‬ ‫دورا مركزي�ا ف�ي العالقات بين الدولتني‪ ،‬ق�ال في هذا‬ ‫االس�بوع لصحيف�ة «هآرت�س» إن هجوما اس�رائيليا‬ ‫بعد تس�وية بني القوى الكبرى وايران وبخالف رأيها‬ ‫بحج�ة أن املصاحلة غير كافية يش�به «عملي�ة انتحار‬ ‫استراتيجية»‪.‬‬ ‫ما زالت الفروق بني الواليات املتحدة وايران كبيرة‪،‬‬ ‫وال ميكن عقد جسر فوقها في جولة احملادثات القريبة‪،‬‬ ‫لكن اجلو العاملي احلالي سيجعل عمال عسكريا مستقال‬ ‫الس�رائيل صعبا‪ ،‬بل إن الش�خص الذي سيضطر الى‬ ‫تنفيذ ه�ذا الهجوم اذا تلقى توجيه�ا – رئيس االركان‬ ‫بن�ي غانتس – ق�د ذكر في هذا االس�بوع في خطبة في‬ ‫املؤمت�ر في بار ايلان جتدي�د اجلهد الدبلوماس�ي في‬ ‫اي�ران الى جان�ب اجلهد لن�زع السلاح الكيميائي في‬ ‫سورية‪ ،‬بأنهما توجهان اقليميان ايجابيان قد يُ فضيان‬ ‫في سيناريو متفائل‪ :‬الى ما سماه من هم أعظم مني في‬ ‫ظروف اخرى «شرق أوسط جديدا»‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/10/10‬‬

‫يجب على نتنياهو في خطبته التالية أن يعرض اقتراحا جديدا حلل الصراع يخالف كل ما حتدث عنه الى اآلن‬

‫محادثات عبثية‬ ‫شمعون شيفر‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ في هذا االس�بوع كما ورد‪ ،‬اس�تقر رأي فريقي التفاوض‬ ‫االس�رائيلي والفلس�طيني عل�ى تعجيل ايق�اع احملادثات في‬ ‫التس�وية الدائمة‪ ،‬وعلى اللقاء مرتني في االس�بوع‪ .‬وحددت‬ ‫االدارة االمريكية تس�عة أشهر حتى إنهاء التفاوض مع التزام‬ ‫املشاركني في احملادثات باحلفاظ على سريتها‪.‬‬ ‫وأقول‪ :‬بيننا‪ ،‬إن هذا اضاعة للوقت‪ .‬فلن يس�تخلصوا من‬ ‫هذه الليمونة حتى قطرة عصير واحدة‪.‬‬ ‫كان يكفي أن نس�تمع في يوم االحد خلطبة رئيس الوزراء‬ ‫نتنياه�و في جامعة ب�ار ايالن‪ ،‬الت�ي أعلن فيها أنه لن ينش�أ‬ ‫اتف�اق م�ع الفلس�طينيني ما ل�م يعترفوا ب�أن اس�رائيل دولة‬ ‫يهودية؛ والى أبو مازن الذي رفض في لقاء مع االس�رائيليني‬ ‫ف�ي رام الل�ه‪ ،‬امكاني�ة أن تفضي احملادث�ات الى اتف�اق بيني‬ ‫بعيد األمد‪ .‬وبيّ ن الزعيم الفلس�طيني أنه ال يقبل س�وى دولة‬ ‫فلسطينية في حدود ‪.1967‬‬ ‫يج�ب أال تكون ذبابة على احلائط ف�ي الغرفة التي يجلس‬ ‫فيها فريقا التفاوض برئاسة تسيبي ليفني وصائب عريقات‪،‬‬ ‫كي تخلص الى اس�تنتاج أن الفروق بينهما ال ميكن جس�رها‪.‬‬ ‫فقضي�ة احل�دود وح�ق الالجئين في الع�ودة وك�ون القدس‬ ‫الش�رقية عاصم�ة فلس�طني‪ ،‬ووض�ع ق�وات دولي�ة ف�ي غور‬ ‫االردن واخالء املس�توطنات – كل ذلك يقف مثل سور حصني‬ ‫في طريق االتفاق‪.‬‬ ‫ُج�ر نتنياه�و حت�ى من�ذ فت�رة واليت�ه االول�ى لرئاس�ة‬ ‫احلكوم�ة الى إج�ازة االتفاق�ات التي وق�ع عليها أسلافه مع‬ ‫الفلس�طينيني‪ .‬وهكذا كانت احلال في ما يتعلق باملوافقة على‬ ‫اتفاقات اوس�لو‪ ،‬وهكذا كانت في واليت�ه الثانية حينما نطق‬ ‫بالكلمات الش�يفرية «دولتان للش�عبني»‪ .‬ورغ�م أنه لم يؤمن‬ ‫حلظة واحدة بصورة احللول التي حتدث عنها‪ ،‬لم تكن عنده‬ ‫الش�جاعة لتحدي اجملتم�ع الدولي وعرض ح�ل آخر للصراع‬ ‫االس�رائيلي الفلس�طيني‪ .‬إن نتنياه�و فع�ل ما يعرف�ه جيدا‪،‬‬ ‫فق�د حمل عل�ى عجل�ة «الدولتين» ش�روطا ال يقبله�ا العقل‪،‬‬ ‫وهو يعل�م أن الطرف اآلخر س�يرفضها‪  .‬منها مثلا االعتراف‬ ‫بأن اس�رائيل دول�ة يهودية‪ .‬لم يك�ن مناحيم بيغ�ن الراحل‪،‬‬ ‫اذا أردن�ا التعلق بش�جرة عالية‪ ،‬ليخطر ببال�ه أن يطلب الى‬

‫شخص ما أن يعترف بأن دولتنا دولة يهودية‪ .‬وكان بيغن لو‬ ‫كان حيا س�يقول مع كل االحترام‪ ،‬نحن ال نحتاج الى اعتراف‬ ‫أح�د‪ .‬فنحن الدولة اليهودية‪ .‬ولم يخط�ر ببال بيغن ايضا أن‬ ‫يوافق على انش�اء دولة فلس�طينية الى جانب اسرائيل‪ .‬فقد‬ ‫داوم على احلديث عن «ادارة ذاتية للفلس�طينيني» – أو حكم‬ ‫ذاتي في اراضي يهودا والسامرة وقطاع غزة‪.‬‬ ‫وهناك قضية اخرى يحبها نتنياهو وهي دولة فلس�طينية‬ ‫منزوعة السلاح‪ .‬ومن املؤس�ف جدا أن الفلسطينيني وجدوا‬ ‫السلاح الذي ال يوجد أفضل من�ه‪ ،‬والذي أضر بنا في املاضي‬ ‫ض�ررا ش�ديدا مزعزع�ا أكثر من كل سلاح آخر وهو يس�حب‬ ‫البس�اط من حتت أقدام هذه الدعوى‪ ،‬لي�س ذلك الصواريخ‪،‬‬ ‫بل السالح هو اخملربون املنتحرون‪.‬‬ ‫فاحلديث عن وس�يلة غير محدودة أوجبت على اس�رائيل‬ ‫أن تع�اود الس�يطرة على اراض�ي الضفة كي متن�ح مواطنيها‬ ‫احلماي�ة‪ ،‬وأض�رت بروحنا املعنوية الوطني�ة أكثر من اطالق‬ ‫القذائ�ف الصاروخي�ة من غ�زة‪ .‬فل�و أن نتنياه�و كان زعيما‬ ‫حقيقي�ا ال ُمص�در خطب مسلس�لة يع�ظ الطرف اآلخ�ر‪ ،‬لكان‬ ‫يجب عليه أن يقترح ش�يئا آخر جديدا جريئا‪ .‬وقد أصبح من‬ ‫الواضح متاما اليوم – ال بحس�ب تصور نتنياهو العام فقط –‬ ‫أن فكرة الدولتني غير قابل�ة للتحقق ولم تعد ممكنة‪ .‬فلتمكني‬ ‫الكيانني – االس�رائيلي والفلس�طيني – م�ن أن يوجدا واحدا‬ ‫الى جانب اآلخر‪ ،‬يجب أن توجد صيغة حتافظ على اس�رائيل‬ ‫دول�ة دميقراطي�ة م�ن جه�ة‪ ،‬وتضم�ن احلق�وق األساس�ية‬ ‫للفلسطينيني من جهة اخرى‪.‬‬ ‫وهك�ذا نقت�رب م�ن اللحظة التي س�تضطر فيه�ا الواليات‬ ‫املتحدة الى أن تضع على الطاولة اقتراحا قد يجعل اس�رائيل‬ ‫تواج�ه اجملتم�ع الدول�ي وجه�ا لوج�ه‪ .‬وس�تتلقى اوروب�ا‬ ‫بتشجيع من االمريكيني الضوء االخضر لضرب اسرائيل‪ ،‬ولن‬ ‫يس�تطيع نتنياهو آنذاك أن يكتفي بخطبة تشرتشلية اخرى‪.‬‬ ‫واذا لم يقترح نتنياهو في خطبته التالية في بار ايالن ش�يئا‬ ‫جديدا يُ خالف خطابته املعروفة‪ ،‬فان الذي سيبقى من فترات‬ ‫واليته الثالث لرئاسة الوزراء هو اخلطب التي ستجد مكانها‬ ‫في مزبلة التاريخ‪.‬‬ ‫وسنبقى نحن مع واقع نازف أبدا‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫يديعوت ‪2013/10/10‬‬

‫االعتراف بالدولة اليهودية‬ ‫اصبح ورقة مساومة‬

‫أمنون لورد‬

‫■ توجد ثالث امكانيات لش�رح تصريح يئير لبيد في املقابلة مع «بلومبرغ» بان الفلس�طينيني ال‬ ‫يتعني عليهم ان يعترفوا باس�رائيل كدولة يهودي�ة‪ .‬االولى هي أن لبيد ال يفهم املادة؛ الثانية هي ان‬ ‫هذا موقفه املبدئي‪ ،‬مثل موقف ايهود اوملرت وكثيرين آخرين في اجلمهور االسرائيلي؛ والثالث هي‬ ‫أنه ينسق مع رئيس الوزراء نتنياهو‪.‬‬ ‫لقد عاد نتنياهو وصاغ موقف اسرائيل املبدئي في خطابه في بار ايالن يوم االحد‪« :‬عندما يطلب‬ ‫منهم أن يقولوا‪ :‬هل أنتم تعترفون؟‪ ...‬انتم مس�تعدون الن تعترفوا بدولة يهودية أخيرا؟ يقولون‪،‬‬ ‫نحن مس�تعدون الن نعترف بالش�عب االس�رائيلي‪ .‬مستعدون الن نعترف باس�رائيل‪( ...‬لكن) هل‬ ‫انتم مس�تعدون الن تعترفوا بالدول�ة اليهودية‪ ،‬الدولة القومية للش�عب اليهودي؟ واجلواب حتى‬ ‫هذه اللحظة هو ال‪ .‬ملاذا ال؟»‪.‬‬ ‫«اعترفوا بدولة يهودية»‪ ،‬قال نتنياهو‪« .‬طاملا لم يفعلوا ذلك‪ ،‬لن يحل السالم‪ .‬فقط حني يعترفون‬ ‫بحقنا في أن نعيش هنا في دولتنا ذات السيادة‪ ،‬دولتنا القومية – فقط عندها سيتاح السالم»‪.‬‬ ‫الس�بب ف�ي أن نتنياهو يش�دد جدا على ه�ذه النقطة هو س�بب تاريخي واس�تراتيجي مزدوج‪،‬‬ ‫وكورقة مس�اومة على حد سواء‪ .‬السبب التاريخي االستراتيجي‪ ،‬الذي يعطي االنطباع بان اغلبية‬ ‫زعمائنا ال يفهمون‪ ،‬يرتبط باملعركة الثابتة للطرف االخر‪ ،‬بقيادة م‪.‬ت‪.‬ف وحماس‪ .‬من صاغ املوقف‬ ‫الذي على اس�رائيل ان تتخذه بالنس�بة لالعتراف باس�رائيل كدولة يهودية كان اللواء يهوش�فاط‬ ‫اركابي الراحل قبل أكثر من ‪ 40‬س�نة‪ .‬الفلس�طينيون يرون حقهم في تقرير املصير كحق ينطبق على‬ ‫كل بالد اسرائيل‪/‬فلس�طني‪ .‬العالم يعترف بـ»حقهم في تقرير املصير»‪ .‬وبالتالي‪ ،‬مطلوب اعترافهم‬ ‫باحل�ق القومي لليهود في دولة يهودي�ة كي يكون واضحا بان حلقهم في تقرير املصير حدودا‪ ،‬وهو‬ ‫ال ينطب�ق خل�ف هذه احلدود – حتى لو كان لديهم اس�تعداد حلل وس�ط مؤق�ت كاضطرار تفترضه‬ ‫الظروف التاريخية‪ .‬ال ينبغي استبعاد امكانية أن يكون لبيد لم يكلف نفسه عناء دراسة املوضوع‪،‬‬ ‫ولهذا فانه ببس�اطة مخطئ في نهجه‪ .‬وملا كانت للبيد قوة دعائية كبيرة فقد كان من االفضل لو أنه‬ ‫تعلم قليال ومنح اسنادا لنتنياهو في هذا املوضوع‪ ،‬وال سيما الن نتنياهو يقوم االن بحملة لتحطيم‬ ‫نزع الشرعية ضد اسرائيل‪ .‬يدعي كثيرون بان يهودية اسرائيل هي شأن داخلي‪ .‬ملاذا نحتاج نحن‬ ‫الن نطل�ب ذل�ك منهم؟ ولكن ه�ذا الطلب حجر اختبار ملدى اس�تقالل الفلس�طينيني‪ .‬حقيقة أنهم لن‬ ‫يعطوا مثل هذا االعتراف‪ ،‬تدل ضمن امور اخرى على أنهم متعلقون باسناد باقي العالم العربي‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬فان مس�ألة االعتراف هذه تصبح ورقة مس�اومة‪ .‬اذا كنتم غير قادرين على أن متنحوه‪،‬‬ ‫فال ميكن أن تقوم تس�وية دائمة‪ ،‬ونحن نتوجه الى تس�وية انتقالية – خالفا لرغبة الفلس�طينيني‪.‬‬ ‫وتب�رز امكانية أن يكون لبي�د يكمل نتنياهو في هذا املوضوع‪ .‬رئيس ال�وزراء يضع البنية التحتية‬ ‫للتس�وية االنتقالية التي تس�مح الس�رائيل بس�يطرة امنية ووجود طويل املدى ف�ي بعض املناطق‬ ‫االساسية – مثل غور االردن‪ .‬ستحصلون على قدر ما تعطون‪ .‬ولبيد في هذه احلالة يفتح االمكانية‬ ‫للحل الوسط حول موضوع االعتراف باسرائيل كدولة يهودية‪.‬‬ ‫معاريف ‪2013/10/10‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫تشويه اخالقي حلل الصراع‬ ‫دانيال دورون‬ ‫■ ُعقد في املدة االخيرة في متحف البالد في تل ابيب (أو في‬ ‫الشيخ مؤنس كما ُكتب في الدعوة)‪ ،‬مؤمتر منظمة «متذكرات»‪،‬‬ ‫الذي ُخص�ص لـ»عدل عب�وري»‪ .‬والقص�د ال�ى الترحيل الذي‬ ‫يجب أن ينفذ على يهود من تلك املناطق التي كان يسكنها العرب‬ ‫حتى ‪ُ 1948‬‬ ‫وطردوا منها في معمعة احلرب أو هربوا‪ .‬وقد خطط‬ ‫املش�اركون في املؤمتر لكيفية اعادة بن�اء هذه البلدات ليعيدوا‬ ‫إليه�ا اوالد الالجئين‪ ،‬وكل ذل�ك على أس�اس تش�ويه تاريخي‬ ‫واخالق�ي مل�ا ح�دث‪ .‬فهاكم مثاال آخ�ر يُ بني كيف يش�جع تطرف‬ ‫كثي�ر م�ن اليس�ار القي�ادة العربية عل�ى أن تأمل ف�ي أن تقضي‬ ‫على اسرائيل بحرب استنزاف سياسية واقتصادية وعسكرية‪.‬‬ ‫فلماذا يهادنون ويصنعون سالما اذا؟‬ ‫ال توجد طريقة لطيفة لنقول ذلك – إن اليسار أو كل من يؤيد‬ ‫في الواقع انش�اء دولة جرمية فلس�طينية‪ ،‬ه�و مبثابة عقبة في‬ ‫طري�ق السلام‪ .‬إن كثيرين م�ن اولئك املؤيدين يش�جعون‪ ،‬بل‬ ‫يحرض�ون احيان�ا ق�ادة العرب اجملرمين ومينحونه�م رخصة‬ ‫اخالقية ليقوموا بحرب إبادة «بوس�ائل اخرى» على اس�رائيل‬ ‫كاعادة الالجئني الى داخل اسرائيل‪.‬‬ ‫إن اليس�ار – من أنبيائه عاموس عوز وأ‪ .‬ب يهوش�ع ودافيد‬ ‫غروسمان‪ ،‬اضافة الى املتطرفني من ناشطي «صندوق اسرائيل‬ ‫اجلدي�د» وعش�رات املنظم�ات الوهمي�ة الت�ي انش�أها – يؤمن‬ ‫اميانا تاما بأن الدولة الفلس�طينية املستقلة هي شرط ضروري‬ ‫للسلام‪ .‬وه�و يتجاه�ل حقيق�ة أن انش�اء دولة كه�ذه يقودها‬ ‫كس�ائر الدول العربية‪ ،‬حكام مس�تبدون يضطهدون مواطنيهم‬ ‫ويس�رقون حت�ى م�ن املس�اعدة اخلارجي�ة الت�ي ُتعط�ى لهم‪،‬‬ ‫سيحكم على العرب الفلسطينيني بحياة فقر وعناء كبير وحياة‬ ‫كراهي�ة وحروب‪ .‬وه�م يس�تعملون الكراهية ليصرف�وا انتباه‬ ‫س�كانهم عن البؤس الذي يسببونه لهم‪ ،‬وهم يحرفون غضبهم‬ ‫مبساعدة دعاية سافرة الى حرب السرائيل ال هوادة فيها‪.‬‬ ‫حت�ى لو كان زعم اليس�ار أن االحتالل هو جذر كل ش�ر حقا‪،‬‬ ‫باس�م مبدأ اخالق�ي ما‪ ،‬فانهم يتجرأون عل�ى الدعوة الى «حل»‬ ‫نتائجه ه�ي مضاعفة االس�تعباد الفظيع وب�ؤس الناس الذين‬ ‫يعمل�ون ملصلحته�م في ظاه�ر االم�ر‪ .‬وكيف يأملون االحس�ان‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫إليه�م اذا كانوا يُ رخص�ون لـ»تقرير مصير» لقيادة فلس�طينية‬ ‫ناهب�ة تؤج�ج كراهي�ة الغري�ب واخملتل�ف‪ ،‬وتدع�و ال�ى حرب‬ ‫اب�ادة دينية؟ وكيف يُ س�وغون حلا يضر قبل كل ش�يء ضررا‬ ‫ش�ديدا بحقوق الفرد الفلس�طيني؟ فه�ل القومية الت�ي يكرهها‬ ‫اليس�ار حينما تكون م�ن الطرف اليهودي‪ُ ،‬مس�وغة في نظرهم‬ ‫حينما يكون احلديث عن الفلس�طينيني؟ وه�ل املثال اجلمعوي‬ ‫س�ام جدا في نظرهم – كما كانت احلال في االيام التي س�جدوا‬ ‫ٍ‬ ‫فيه�ا للس�تالينية – حت�ى إنه�م يتجاهل�ون متام�ا االض�رار‬ ‫الش�ديد الذي سيسببه حل الدولة الفلس�طينية بأكثر احلقوق‬ ‫االنسانية أساس�ية ملواطنيها‪ ،‬وال سيما حقوق النساء واالوالد‬ ‫ومجموع�ات األقلي�ات الت�ي يزعم اليس�ار في حماس�ة أنها في‬ ‫مقدمة اهتماماته؟‬ ‫ألي�س «ه�ذا مما يهمن�ا» كما يزع�م أ‪ .‬ب يهوش�ع؟ أال يهم من‬ ‫يس�كن بيت�ا مش�تركا أن يك�ون جاره يركب في ش�قته سلاحا‬ ‫كيميائي�ا؟ أفنح�ن معفي�ون لوج�ود ص�راع ق�اس بينن�ا وبني‬ ‫الفلس�طينيني من املس�ؤولية االنس�انية التي هي ع�دم املوافقة‬ ‫عل�ى ح�ل يض�ر ض�ررا ش�ديدا بأن�اس أبري�اء‪ ،‬إما بفع�ل وإما‬ ‫بتقصي�ر‪ ،‬ألن اليهودي ال يفترض «أن يقف على الدم»‪ ،‬دم جاره‬ ‫ايضا‪ ،‬حتى لو كان شريرا وخطيرا؟‬ ‫وماذا عن االمر االخالقي الذي هو «إحفظوا نفوسكم دائما»؟‬ ‫ه�ل يجب أال تش�غلنا س�وى مظال�م «االحتالل» فقط ف�ي ظاهر‬ ‫االمر؟ رغ�م أن االحتالل قد يكون أخف ض�ررا‪ ،‬ألن االحتالل لم‬ ‫يُ حسن ظروف عيش العرب‪ ،‬باعتبارهم أفرادا‪ ،‬حتسينا مدهشا‬ ‫فقط‪ ،‬بل هو مجاز أكثر من أن يكون واقعا‪ .‬فأكثر س�كان املناطق‬ ‫املتنازع عليها ال يعيش�ون حت�ت احتالل إال اذا كان احلديث عن‬ ‫احتلال االرهابيين‪ ،‬الذي�ن جئنا بهم م�ن تونس بع�د اتفاقات‬ ‫اوسلو كي يقوموا ألجلنا بالعمل القذر‪ ،‬وهو قمع ارهاب حماس‬ ‫(«دون احملكمة العليا وبتسيلم») وكل ذلك بالطبع باسم السالم‬ ‫والعدل واحلقيقة؛ حتى لو كانت هذه حقيقة تتجاهل في حرص‬ ‫معاناة أكثر من مليون يهودي اضطروا بتهديد بالقتل الى الفرار‬ ‫م�ن البل�دان العربي�ة‪ ،‬وتتجاه�ل تهديد يه�ود ارض اس�رائيل‬ ‫باالبادة‪ ،‬رغم أن محاولة عرب فلسطني وحلفائهم تنفيذ مذبحة‬ ‫على اليهود هي املس�ؤولة عن جميع احلروب الفظيعة واملعاناة‬ ‫الفظيعة والكوارث التي أصابتنا وأصابتهم‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/10/10‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7561‬اخلميس ‪ 10‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫الروائي االردني سليمان القوابعة‪:‬‬

‫االختفاء العجيب لرجل مدهش‪:‬‬

‫اليوم كل من لديه مشكلة يضعها في رواية!‬ ‫أجرى احلوار‪ :‬نضال القاسم‬ ‫بني األسماء االردنية البارزة في كتابة الرواية‪ ،‬يصعد‬ ‫اآلن اسم الكاتب سليمان القوابعة‪ ،‬وقد برز اسم‬ ‫القوابعة من بني ّكتاب الرواية في األردن في النصف‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪ ،‬وبدأ ّ‬ ‫يتعزز‬ ‫الثاني من سبعينيات القرن املاضي‬ ‫حضوره خالل مرحلة الثمانينيات‪.‬‬ ‫وما بني روايته األولى الصادرة عام ‪1969‬م حتت‬ ‫عنوان « ُجرح على الرمال» ‪ ،‬وروايته األحدث‪،‬‬ ‫الصادرة عن مشروع التفرغ اإلبداعي‪ ،‬عام ‪2010‬م‬ ‫بعنوان « سفربرلك‪...‬ودروب القفر»‪ ،‬ظهر له‪ :‬شجرة‬ ‫األركان (رواية)‪ ،‬جمعية عمال املطابع التعاونية‪،‬‬ ‫عمان‪1978 ،‬م‪ ،‬حوض املوت (رواية) جمعية عمال‬ ‫املطابع التعاونية‪ ،‬عمان‪1994 ،‬م‪،‬الرقص على ذرى‬ ‫طوبقال (رواية) دار أزمنة‪،‬عمان‪1998 ،‬م‪ ،‬فضاءات‬ ‫عربية – ضانا ساعة الضحى‪ ،‬جمعية عمال املطابع‬ ‫التعاونية‪ ،‬عمان‪2002 ،‬م‪« ،‬حلم املسافات البعيدة‬ ‫(رواية)‪ ،‬دار أزمنة للنشر والتوزيع‪ ،‬عمان‪2007 ،‬م»‪.‬‬ ‫وسليمان القوابعة كاتب له أدواته التعبيرية وأسلوبه‬ ‫اخلاص به‪ ،‬وميتلك رؤية واضحة في الدفاع عن‬ ‫مشروعه الروائي‪ .‬نال العديد من اجلوائز األدبية‬ ‫على املستويني احمللي والعربي؛ فقد حصل في عام‬ ‫‪1976‬م على جائزة «النص األدبي» من تونس ‪ ،‬وفي‬ ‫عام ‪1978‬م حصل على «جائزة الرواية العربية» من‬ ‫املغرب‪ ،‬وحصل كذلك في العام ‪1979‬م على «جائزة‬ ‫الشعر» من مهرجان أغادير‪ ،‬كما حصل في عام ‪2009‬م‬ ‫على جائزة التفرغ اإلبداعي من وزارة الثقافة األردنية‪.‬‬ ‫حول جملة من القضايا التي يتماهى فيها اخلاص‬ ‫بالعام‪ ،‬كان هذا احلوار معه‪:‬‬ ‫■ س��نة ‪ 1969‬هو تاري��خ ص��دور أول مؤلفاتك «جرح‬ ‫عل��ى الرمال» وهي رواي��ة‪ ،‬هذا زمن النش��ر فمتى بدأ زمن‬ ‫الكتاب��ة؟ مت��ى أصابتك لعنة احلب��ر؟ وهل كان��ت الكتابة‬ ‫قرارا أم ً‬ ‫ً‬ ‫قدرا؟‬ ‫■ ُ‬ ‫تش ُّ�دني الذاك�رة إل�ى البعي�د أي�ام صب�اي وم�ا‬ ‫بعده�ا ول�م يك�ن في ب�ال صباي أن الش�عر ه�و رفيقي‬ ‫وف�ي متن�اول ي�دي وإن كانت فطرتي تش�ير إل�ى ذلك‪،‬‬ ‫وم�ع األيام ومطالع الدراس�ة في املرحل�ة الثانوية كان‬ ‫الش�عر يُ شاغلني فأس�تر رومانس�يته بني أوراقي‪ ،‬فهل‬ ‫ُ‬ ‫يس�تطيع طالب في مجتم�ع ريفي له همومه ومش�اغله‬ ‫أواخر اخلمسينات وما بعدها أن يعلن شاعريته‪...‬؟؟!‪.‬‬ ‫ف�كل م�ا كنت أس�تطيعه هو كتابة وس�تر ما ل�دي‪ ،‬وفي‬ ‫يوم من فترة الدراس�ة اجلامعية التقيت تيس�ير سبول‬ ‫ً‬ ‫برنامجا للجيل‬ ‫زميل الطفولة والصب�ا وكان وقتها يُ عدّ‬ ‫اجلدي�د في اإلذاعة األردنية فقدّ مت له إحدى قصائدي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فصفق ل�ي وبصرخة جنونية‬ ‫وكان�ت بعنوان «يا ليل»‬ ‫وق�ال‪« -:‬أنت رائع يا أخي» ‪ ...‬ثم ه�دأ ً‬ ‫قليال وهو ينظر‬ ‫للبعي�د ويتأمل‪ ...‬وبعد صمت غير قليل عاد ليختلف ثم‬ ‫يقول‪-:‬‬ ‫عزيزي‪...‬ليتك ُتخفف من وطأة الشعر لديك‪ ،‬فشعرك‬ ‫أوجعني قبل أن يوجعك‪ ...‬أخاف عليك فشعرك موجع‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ش�غل وجدانك بنص�وص أدبية أخ�رى ولتكن‬ ‫وليت�ك ُت‬ ‫رواية أو نحوها‪...‬الخ‪.‬‬ ‫فأجبته‪ :‬هل يس�تطيع ش�اعر أن يُ س�كت م�ا يأتيه ؟‪.‬‬ ‫قال‪ :‬أعرف‪ ،‬فحني يأتيك استره بني أوراقك حلني‪...‬‬ ‫«ج�رح على الرمال» كمخطوطة‬ ‫وهكذا جاءت رواية ُ‬ ‫إث�ر اعتداء إس�رائيل على بل�دة «س�موع اخلليل» فجر‬ ‫يوم ‪.1966/11/13‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا بدأ زمن الكتابة الفعلي معي‪ ...‬إنها‬ ‫نعم‪ ،‬وهكذا‬ ‫محنة احلبر‪ ،‬وتلك هي مشيئة القدر‪.‬‬ ‫■ س��ليمان القوابعة‪ ،‬حني تعيد قراءة م��ا كتبت‪ ،‬ماذا‬ ‫تكتشف؟‬ ‫■ تستوقفني أسئلة كثيرة‪ُّ ،‬‬ ‫حتط على الدماغ ومعها‬ ‫عوال�م أخرى من قري�ب وبعيد‪ ،‬فهل م�ا قدمناه أوصلنا‬ ‫إلى قناعة بأنه‬ ‫يس�اوي احلب�ر ال�ذي أس�لناه عل�ى ال�ورق؟ أم م�ا‬ ‫زلن�ا نس�ير ونتعث�ر؟ ه�ل أدركنا بوع�ي مس�ؤول ِعلل‬ ‫مجتمعاتن�ا وما تتع�رض له األمة وش�اركنا باقتدار في‬ ‫توجيه األجيال الواعدة ورفدها ؟‪.‬‬ ‫وعلى املس�توى الفردي أحاول أن ُأعيد النظر في كل‬ ‫ما قدمته وأمارس تقييمه وبحس الناقد احملايد‪...‬إلخ‪.‬‬ ‫■ هل قدسية كتابة الرواية هي التي تفرض على كاتبها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫روائيا ؟‬ ‫نوعا من الهيبة‪ ،‬وهل بوس��ع أي كات��ب أن يصبح‬ ‫وما هو دافعك لكتابة الرواية‪ ،‬وماهي القيمة املضافة التي‬ ‫تتوخون حتقيقها من خالل مش��روعكم الروائي؟ ومبعنى‬ ‫آخ��ر‪ ،‬ما رؤيتك للرواية ؟ وما مش��روعك الروائي؟ هل ثمة‬ ‫تصور لديك عن العالم ؟ أو فلس��فة ما تُ دافع عنها أو تدعو‬ ‫إليها ؟ وما صلة ذلك بحياتك الشخصية؟‬

‫أغنية بليلة‬ ‫عبد اجلواد العوفير ٭‬

‫عوفير‬

‫ها أنا أغني أغاني بليلة‬ ‫لقد رأيت البحار في الغرفة على مركبه‬ ‫و لم يصدقني أحد‬ ‫ها أنا أغني أغاني بليلة‬ ‫لقد جلس رجل قبالة النافذة‬ ‫لم أملح إال قفاه‬ ‫لم يصدقني أحد‬ ‫هل سيصدقون هذه‬ ‫األغنيات الصغيرة‬ ‫التي بللها مطر الصيف؟‬ ‫العصافير لم يصدقها‬ ‫أحد‬ ‫ومع ذلك تغني أغاني‬ ‫بليلة‪.‬‬ ‫رأيت (إدغار ألن بو)‬ ‫يترجل عن فرسه‬ ‫وكل ذلك يحدث في‬ ‫الغرفة ليال‬ ‫رأيت األغنيات البليلة‬ ‫ولم يصدقني أحد‬ ‫ومع ذلك مازلت‬

‫سليمان القوابعة‬ ‫■ أجل‪ ،‬فكتابة الرواية لها نواميسها وقدسيتها‪ ،‬لها‬ ‫طقوس�ها من الدربة واإلطالع واملعاناة‪ ،‬فهذه موجبات‬ ‫الكتابة مع هذا اجلنس األدبي‪.‬‬ ‫إن م�ا نش�اهده هذه األي�ام هو توجه مثي�ر واندفاع‬ ‫عجي�ب م�ن جي�ل الش�باب خاص�ة وف�ي مج�ال كتابة‬ ‫الرواي�ة‪ ،‬فمن عنده مش�كلة أو حكاية مييل إلى س�ردها‬ ‫وكثير من دور الطباعة ترحب بذلك‪.‬‬ ‫إن ه�ذا التوج�ه مم�ن ال ميتلك�ون الوع�ي واالقتدار‬ ‫ش�يء ال يليق بولوج الف�ن الروائي‪ ،‬فمش�اغلة الكتابة‬ ‫الروائي�ة تتطلب م�ن صاحبها معايش�ة أطياف اجملتمع‬ ‫وإدراك ِ‬ ‫العلل واملواجع وزيادة على ذلك البد من إطاللة‬ ‫عل�ى جت�ارب م�ن كتبوا ف�ي هذا اجمل�ال في الس�احتني‬ ‫العربي�ة والعاملي�ة‪ ،‬فليس�ت الرغب�ة وحدها ف�ي كتابة‬ ‫الرواية تكفي‪.‬‬ ‫أم�ا مش�اريع الروائ�ي مب�ا يخصن�ي وغي�ري فه�ي‬ ‫متج�ددة على الدوام ومع م�ا يواجه الروائي من قضايا‬ ‫طارئ�ة على املس�تويني احملل�ي واألبعد وه�ي ال تتوقف‬ ‫ولها وقتها‪.‬‬ ‫فرغم أنني كتبت عن مجتمعات‬ ‫وقد أضيف ملا س�بق‪ُ ،‬‬ ‫ومست بعض جوانبها‬ ‫أخرى عايشتها في شمال إفريقيا ّ‬ ‫مش�اعري – وهي جزء من وطن�ي العربي املمتد‪ ،-‬رغم‬ ‫ذل�ك فإنن�ي أعود إل�ى اجملتمع ال�ذي أعيش ف�ي ثناياه‬ ‫أال وهو مجتم�ع املناطق النائية أو املواق�ع التي أصابها‬ ‫التهميش ويس�كنها الطف�ارى‪ ،‬والبد م�ن تعزيز تواجد‬ ‫ساكنها ورفد إجنازه وما عنده من إبداع‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫املتحضر‬ ‫التم�دن واحلس‬ ‫أقول ذل�ك ألن الدول ذات‬ ‫ُّ‬ ‫متارس ص�دق الرؤيا من خلال عدالة توزي�ع جهودها‬ ‫عل�ى أطي�اف مجتمعاته�ا اخملتلف�ة بانتظ�ام‪ ،‬ل�ذا فمن‬ ‫املعي�ب أن يك�ون إنس�ان املناط�ق النائي�ة يعاني وهو‬ ‫يعي�ش اجلف�اء في ظل امل�دن الكب�رى أو العاصمة التي‬ ‫تعج بفعاليات ّ‬ ‫شتى وكأنها هي الوطن وكفى‪.‬‬ ‫ُّ‬ ‫لذا قد منارس الكتابة في مواقع عش�نا في حواريها‪،‬‬ ‫وأدركن�ا بالوعي وبتجربة املعاناة ما جرى ويجري من‬ ‫عذابات البُ عد التي اجه�زت على احالم بعض من كانت‬ ‫في وجدانهم ُخمرة اإلبداع والتميز‪.‬‬ ‫■ س��ليمان القوابعة‪ ،‬برأيك‪ ،‬ماذا يق��دم النقد لألدب؟‬ ‫وكي��ف ت��رى النقد األردن��ي الي��وم؟ وهل اس��تطاع النقد‬ ‫األردن��ي أداء مهمت��ه ف��ي توطي��د العالق��ة ب�ين املب��دع‬

‫واجلمهور‪ ،‬وبصراحة‪ ،‬هل حتسب للنقد األدبي حسابه ؟‬ ‫تبت ع��ن جتربتك اإلبداعية‬ ‫وما هو تقومي��ك للنقود التي ُك ْ‬ ‫التي امتدت ألكثر من أربعني ً‬ ‫عاما ؟‬ ‫■ ال ش�ك أن النقد في عالم األدب هو ضرورة ُملحة‪،‬‬ ‫إنه كم�ا النصح والتوجيه واإلرش�اد نح�و األفضل في‬ ‫جميع مناحي احلياة‪.‬‬ ‫ونع�ود للس�ؤال‪ :‬هل اس�تطاع النق�د األردن�ي أداء‬ ‫مهمته في توطيد العالقة بني املبدع واجلمهور‪...‬؟‪.‬‬ ‫فأقول‪ :‬في س�احتنا احمللية لق�د اختلفت النظرة بني‬ ‫ماهية النقد املأمول وما يُ حيط به من فنون االستعراض‬ ‫واجملامل�ة‪ ،‬فالنق�د األدبي له أسس�ه وحيثيات�ه‪ .‬ولكن‬ ‫ق�د ال نتج�اوز املأل�وف إذا ُقلنا إننا نعاني من إش�كالية‬ ‫واضحة ف�ي دور النق�د الفاعل ونحن نع�رف أن الناقد‬ ‫ال�ذي نتوخ�اه جنده مي�ارس م�ا عنده على اس�تحياء‬ ‫وبح�ذر وغي�ره يحجم ع�ن اخل�وض فيما يطل�ع عليه‬ ‫وتخون�ه الصراح�ة واجل�رأة‪ ،‬فالس�احة – وبصراحة‬ ‫أكث�ر – تع�ج بأس�اليب النفاق والش�للية وم�ا لهما من‬ ‫ترويج نصوص بائس�ة يتم تس�ويقها وهذا ما يواجهنا‬ ‫في بعض األمسيات األدبية ونحوها‪.‬‬ ‫أم�ا ما نتمناه إمنا هو اتس�اع دائرة من عليهم واجب‬ ‫النقد املتوخى وتصويب املسار‪ ،‬ومن هؤالء من نعرفهم‬ ‫ومنه�م أكادميي�ون عنده�م الق�درة والتأثي�ر وإن كان‬ ‫بعضهم تشغله أبحاثه وهمومه وأمور ُأخرى‪.‬‬ ‫ُّ‬ ‫هم املتابعة‬ ‫وهك�ذا نقول فنحن ُنقدر‬ ‫وجنل من يحمل ّ‬ ‫النقدي�ة مبس�ؤولية واقت�دار وم�ا يقدم�ه فنأخ�ذ من�ه‬ ‫ونس�تفيد ومبا يُ ثري الس�احة في اإلبداع والتميز‪ ،‬وما‬ ‫زل�ت أذكر م�ن تناول رواي�ة أو ً‬ ‫ُ‬ ‫نصا لي ووض�ع النقاط‬ ‫عل�ى احل�روف ورفدن�ا بذل�ك وم�ن ه�ؤالء نق�اد عرب‬ ‫وغيره�م وبعضه�م لم يس�بق لنا أن عرفناه�م من قبل‪،‬‬ ‫وما زلت أتقي ش�ر اجملامالت غير احملس�وبة‪ ،‬ورمبا هذا‬ ‫يع�ود إلى عج�زي وقلة حيلتي في ما ميارس�ه آخرون‪،‬‬ ‫ول�ذا تعرض�ت إلى عت�ب غي�ري ومثالهم م�ن خاطبني‬ ‫ذات يوم في صحيفة الدس�تور بتاريخ ‪ /29‬آب‪2008 /‬م‬ ‫ً‬ ‫كاتب ُم ٌ‬ ‫قل في‬ ‫قائلا‪ « -:‬وأكثر ما يُ لف�ت أن‪ -‬القوابعة – ٌ‬ ‫الظهور اإلعالمي‪ ،‬وال يس�عى إليه‪ ،‬فقط يكتفي بالكتابة‬ ‫واملعايشة واإلنغماس في حكاية ال تنتهي»‪.‬‬ ‫عب��ر األدب األردني‬ ‫■ من وجه��ة كروائي‪ ،‬الى أي حد َّ‬ ‫احلديث عن التحوالت التي تعيشها األردن ُ‬ ‫منذ االستقالل‬

‫فانتازيات احلكم‬

‫؟ وكيف تقرأ واقع الرواية األردنية ومس��تقبلها ؟ هل أنت‬ ‫م��ن املتفائلني مبس��تقبل الرواية ف��ي األردن‪ ،‬وفي الوطن‬ ‫العربي؟‬ ‫■ إذا ُعدن�ا إل�ى األدب األردني احلدي�ث ودوره في‬ ‫التعبير عن التحوالت اخملتلفة التي يعيشها األردن منذ‬ ‫فترة االستقالل فيمكننا القول‪ :‬لقد قدّ م الرواد ما بذلوه‬ ‫وبتواضع ملحوظ ذلك أن الهم الذي ش�غل رجال األدب‬ ‫هن�ا هو م�ا جرى ف�ي واجه�ة األردن الغربي�ة‪ ،‬وأصبح‬ ‫ُج ّل ما قدّ موه من ش�عر أو قص�ة أو رواية‪...‬إلخ إمنا هو‬ ‫يتناول مأساة فلسطني‪.‬‬ ‫وم�ن جه�ة أخ�رى ف�إن مطالعاتن�ا لعال�م الرواي�ة‬ ‫آنفا – فإن الطرح ُ‬ ‫األردنية ومستقبلها – وكما ذكرنا ً‬ ‫كثر‬ ‫وهو بني الغث والس�مني‪ ،‬وال ندري كيف سيكون احلال‬ ‫القادم لهذا املشهد خاصة وأن النقد لم يستطع التغطية‬ ‫املأمول�ة ملا تدفع�ه املطابع ووكاالت النش�ر وه�و كثير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا مس�تقبل الرواية في األردن‬ ‫وهذه إش�كالية متس‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا في بعض أط�راف وطننا‬ ‫وإن كان�ت هذه مش�كلة‬ ‫ين�ج منها إال بعض أقط�ار عربية إذ‬ ‫العرب�ي املمتد‪ ،‬ولم ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملموس�ا‪ ،‬ومثال ذل�ك ما جن�ده في دول‬ ‫إجن�ازا‬ ‫تش�هد‬ ‫شمال إفريقيا أو مواقع ُأخرى‪.‬‬ ‫■ م��ا ه��ي وظيف��ة األدب في رأيك��م ؟ وما ه��ي تخوم‬ ‫احمللية والعاملية في النص الروائي؟ وكيف تصف عالقتك‬ ‫باجلماهي��ر ؟ وإذا ل��م يصل األدب إلى اجلمه��ور‪ ،‬إذن أين‬ ‫يكمن العيب ؟ وما هو أثر أدبك خارج احلدود؟ وهل تعتقد‬ ‫أن��ك قمت بواجبك في هذا اجملال؟ وما انطباعاتك عن قيام‬ ‫اجلامعة األردني‪ -‬مبناسبة االحتفال بعيدها اخلمسني‪-‬‬ ‫بإعادة طباعة روايتك األولى (جرح على الرمال) الصادرة‬ ‫عام ‪1969‬م؟‬ ‫■ فأينم�ا اجتهنا من القريب وإلى العالم البعيد فإن‬ ‫للأدب وظائف�ه الرافدة التي ُتعزز مس�يرة البش�ر فهو‬ ‫والتق�دم وإن متاهت‬ ‫مؤث�ر فاع�ل ف�ي دروب التحض�ر‬ ‫ُّ‬ ‫الظ�روف أو اختلف�ت بني حياة الش�عوب ومس�تويات‬ ‫تطورها والت�زام التعاون مبصداقية وبتقاس�م األدوار‬ ‫بين رج�ال الفك�ر واألدب واجله�ات الرس�مية واتب�اع‬ ‫أس�اليب طيِّ ع�ة وفاعل�ة تأخ�ذ بأي�دي األجي�ال نح�و‬ ‫االرتقاء‪ .‬ولو ُسئلت في هذا حول الروافد وصحبتي مع‬ ‫اجلمه�ور فإنني تأث�رت بقدر بعامل امل�كان الضارب في‬ ‫ً‬ ‫جنوبا‪ ،‬ورغ�م ذلك فإنني أتس�لح ببعض جهدي‬ ‫البُ ع�د‬ ‫وبوع�ي كات�ب متواضع خ�رج من رحم جمهور بس�يط‬ ‫صاع�د م�ن واق�ع أهل الري�ف البس�طاء ُأقدر لهم ش�دة‬ ‫التع�ب واملعاناة وألتقي ش�بيبتهم احلاملة بحياة أفضل‬ ‫وأتفاعل مع من لديه هواج�س اإلبداع وهم يقدرون لي‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫أما إذا أخذني مش�وار طارىء ف�إن لي صحبة خيّ رة‬ ‫ً‬ ‫عض�وا في رابط�ة الكت�اب األردنيني فاش�اركهم‬ ‫كون�ي‬ ‫البح�ث‪ .‬وإذا اتس�عت الرؤي�ا ف�إن نظ�ري يأخذن�ي‬ ‫ملواق�ع ُأخ�رى حيث أعتم�د مقول�ة حملتها ف�ي ذاكرتي‬ ‫وتس�افر معي وهي‪ « ...‬إن املدى العربي وطني»‪ ،‬وهكذا‬ ‫تربطن�ي عالقات جيدة مع أعزاء في دولة املغرب ودول‬ ‫أخرى زرتها في الش�مال اإلفريق�ي وتناولتها في بعض‬ ‫رواياتي‪.‬‬ ‫أما عن اجلامعة األردنية التي تلقيت العلم من علمائها‬ ‫وف�ي س�احاتها الرحبة وقبل ثمانية وأربعين ً‬ ‫عاما فلها‬ ‫ُ‬ ‫ش�اركت ف�ي بع�ض فعالي�ات‬ ‫التحي�ة وامل�ودة حي�ث‬ ‫احتفاالته�ا في يوبيلها الذهبي وعيدها اخلمسين‪ .‬وقد‬ ‫كرمني مس�ؤولوها بإعادة طباع�ة روايتي – ُجرح على‬ ‫َّ‬ ‫الرمال – كأول رواية ص�درت من اجلامعة األردنية عام‬ ‫‪1969‬م‪.‬‬ ‫■ ه��ل ميك��ن للرواي��ة أن تعي��ش بعيد ًا عن السياس��ة‬ ‫واأليديولوجي��ا ؟ ما هي ح��دود األيديولوجي��ا واإلبداع‪..‬‬ ‫وأي��ن تكمن اخلي��وط الفارقة بني جمالي��ة النص االبداعي‬ ‫وأخالقيات��ه‪ ،‬مبعن��ى آخ��ر م��ا هو االلت��زام عند س��ليمان‬ ‫القوابعة؟‬ ‫■ املع�روف ف�ي عال�م الرواي�ة أن للف�ن الروائ�ي‬ ‫مس�توياته اخملتلف�ة‪ ،‬فعال�م الرواي�ة عالم ُمتس�ع وهو‬ ‫يُ ش�اغل قضاي�ا متنوع�ة ومعروف�ة في مج�االت حياة‬ ‫مي�س عال�م الفك�ر والسياس�ة‪ ،‬وم�ا يه�م‬ ‫الن�اس وم�ا‬ ‫ّ‬ ‫قضاي�ا اجملتمعات‪ ،‬فهنال�ك من الروائيني م�ن التزم في‬ ‫عمل�ه بفك�ره السياس�ي وم�ا يعتنق�ه م�ن أيديولوجيا‬ ‫تخصه وم�ن معه ومثل هذا األداء ق�د ال يُ حالفه االبداع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودائم�ا‪ ،‬واجلواب عل�ى ذلك معروف فاملباش�رة‬ ‫كثي�را‬ ‫والتقريري�ة للمضم�ون الفك�ري عن�د صاح�ب األداء‬ ‫ق�د تخون�ه‪ ،‬ورغ�م ذل�ك فإنن�ا نقول ب�أن االلتق�اء بني‬ ‫السياس�ة والنه�ج الروائ�ي امر إش�كالي ويحت�اج إلى‬ ‫منهجية ودُ ربة لكي ينجح أو يُ ثمر‪.‬‬ ‫أما عن جمالي�ات النص االبداع�ي وأخالقياته فذلك‬ ‫مرك�ون بجوه�ر ومصداقي�ة الروائ�ي نفس�ه وم�ن ثم‬ ‫قدرته على إقناع املتلقي وبعفوية ال تقبل التأويل‪.‬‬

‫باسم سليمان‬

‫وتسقط على رأس‬ ‫■ عندما تنضج ّ‬ ‫الرواية كتفاحة ْ‬ ‫السرد وتقبض‬ ‫القارئ؛ يكتشف اجلاذبية‪ ،‬فيُ دفع لها ّ‬ ‫رأسمال واقعها وتخييلها‪ ،‬فنكون أمام نضوج سردي‬ ‫الناضج وحكمة ّ‬ ‫له دهش�ة ّ‬ ‫الطفل وإرادة ّ‬ ‫الشيخ‪ ،‬هذا‬ ‫م�ا تف�وز به بع�د ق�راءة رواي�ة « االختف�اء العجيب‬ ‫لرجل ُمدهش» للروائي أسامة ّ‬ ‫علام الصادرة عن دار‬ ‫«دَ ّو ْن»‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫احللم هو حتقيق رغبة مكبوتة‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫الرواية‪ ،‬يُ ش�اهد أهل‬ ‫ف�ي‬ ‫ح�دث يتأخر ليظهر ف�ي ّ‬ ‫مدين�ة مونتري�ال الكندي�ة ظاه�رة غريب�ة مؤداه�ا‪،‬‬ ‫هجرة الطيور في غير مواعيدها ّ‬ ‫وكأن تغير مناخي قد‬ ‫عصف بأجواء املدينة لم تلحظه ّإلا الطيور وأستطيع‬ ‫ّ‬ ‫س�يفك أس�رار‬ ‫ْأن أعتبر هذا احلدث هو التمهيد الذي‬ ‫الرواية والتي تبتدئ بس�رد العجوز «نينا جانيون»‬ ‫اجملنون�ة بجمع األحذي�ة ورغبتها الش�ديدة باقتناء‬ ‫احلذاء األخضر املنتعل من قبل « فرانسوا ليكو» مزين‬ ‫املوتى كعمل له وميارس هوايته كممثل في مهرجان «‬ ‫م�ن أجل الضحك فق�ط» كأرنب ّ‬ ‫يحك جس�ده‪ ،‬نتيجة‬ ‫لسرقته خضروات جارته‪.‬‬ ‫من «نينا جانيون» تبدأ الرواية و تستلم ّ‬ ‫السرد‬ ‫دفة ّ‬ ‫الشخصيات باستبعادٍ‬ ‫أثر للروائي‪ ،‬يتبعها‬ ‫كامل ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ألي ٍ‬ ‫فرانسوا ومن ثم العرافة «نتالي سان بير» وصديقتا‬ ‫«نين�ا الضاحك�ة»‪ ،‬إيزابيلا الت�ي تض�ع احلفاض�ة‬ ‫وش�انتال رائحة اخلنزيرة‪ ،‬اللتان تتف�ق معهما نينا‬ ‫عل�ى اختطاف فرانس�وا من قلب مهرج�ان « من أجل‬ ‫السرد بشخصيات فاعلة‬ ‫الضحك فقط» ليتقاطع هذا ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫الرجل من الغابون الذي هجر بالده‬ ‫تقل أهمية مثل ّ‬ ‫بحث�ا عن نينا وج�اك احللم الذي انتحر وكان س�بباً‬ ‫ً‬ ‫بهج�رة الطي�ور بعدما‬ ‫امل�ر‪ ،‬لكن‬ ‫ذاق�ت حلم�ه ّ‬ ‫الس�رد الرئيسي‬ ‫حامل ّ‬ ‫كان فرانس�وا مزي�ن‬ ‫املوتى الذي نال شهرة‬ ‫كبي�رة يجع�ل املوت�ى‬ ‫ف�ي ذاك�رة أحبائه�م‬ ‫األحي�اء‪ ،‬يغادرونه�م‬ ‫وهم في أبهى ّ‬ ‫حلة‪.‬‬ ‫احلل�م ه�و حتقيق‬ ‫رغب�ة مكبوت�ة هك�ذا‬ ‫صرح رائ�د التحليل‬ ‫ّ‬ ‫النفس�ي س�يغموند‬ ‫فروي�د‪ ،‬إذ اعتب�ر‬ ‫احلل�م ا ُملهَ ِ�رب الذي‬ ‫يتملص م�ن جمارك‬ ‫الش�عور ومن خالل‬ ‫ذل�ك تتكش�ف لن�ا‪،‬‬ ‫النعوت التي حلقت‬ ‫بالعجائ�ز الثلاث‬ ‫وخاص�ة عندم�ا‬ ‫يقف�ن أم�ام م�رآة‬ ‫احلقيق�ة في البيت‬ ‫اجلبلي الذي يعود‬ ‫إل�ى جد ش�انتال‪،‬‬ ‫فتتض�ح نعوته�ن‬ ‫ّ‬ ‫بأنه�ا قض�اء عقوبة ملوت ح�دث في ماضيه�ن البعيد‬ ‫دون قصد إذ ّ‬ ‫كن صغيرات‪.‬‬ ‫ه�ل يكف�ي تصريح فروي�د‪ ،‬أق�ول‪ّ :‬إن�ه يخدمنا‬ ‫البد م�ن التعويل عل�ى مفهوم‬ ‫بع�ض الوقت‪ ،‬لك�ن ّ‬ ‫الرغب�ة احملاكي�ة ال�ذي ابتدع�ه «ريني�ه جي�رار»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مفسرا به العنف والذي يحدث بني راغب ومنافس‬ ‫ل�ه عادة م�ا يكون يق�ول‪ :‬اقتدي ب�ي‪ ،‬ال تقتدي بي‬ ‫احل�د الثالث في تش�كيل‬ ‫للراغ�ب وصراعهم�ا ه�و‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‬ ‫ه�ذا املفهوم وهو املوض�وع املرغوب في�ه‪ ،‬إذ‬ ‫الراغب‬ ‫م�ا يكون امتناع املوضوع املرغ�وب به على ّ‬ ‫موضوع س�عادة كبيرة للمنافس والعكس صحيح‬ ‫ومنها هذا املفهوم‪ ،‬تظهر رغبة « نينا الضاحكة» في‬ ‫جترب�ة احلذاء ال�ذي صنعه لها أبوه�ا والذي أدى‬ ‫ملوت�ه كذل�ك احتف�اظ إيزابيلا باحلفاض�ة كحلول‬ ‫ً‬ ‫س�ببا مبوت�ه وبنفس‬ ‫دائ�م بدل أخيه�ا التي كانت‬ ‫الوق�ت نفهم ش�انتال رائحة اخلنزي�رة التي كانت‬

‫اصدارت جديدة‬

‫العراق ‪ ..‬سبعة آالف عام‬ ‫من احلياة‬ ‫أطلق أغنيات صغيرة‬ ‫في مطر الصيف الهائل‪.‬‬ ‫٭ شاعر ومترجم مغربي‬ ‫‪oufir2003@yahoo.fr‬‬

‫بغداد ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫اول كتاب ش��امل ومختصر ومصور عن تاريخ‬ ‫الع��راق بجمي��ع مراحله م��ن تأليف س��ليم مطر‪،‬‬ ‫صدر هذا الكتاب في بيروت عن املؤسسة العربية‬ ‫للدراسات والنشر‪ .‬ويتميز بجمعه بني عدة غايات‬ ‫مختلف��ة‪ ،‬فه��و‪ :‬معلومات��ي وترب��وي وترفيه��ي‪،‬‬ ‫بنف��س الوقت‪ .‬وموج��ه جلميع الراغب�ين مبعرفة‬ ‫تاريخ العراق من مختلف االعمار واملستويات من‬ ‫سن (‪ 15‬الى ‪.(115‬‬ ‫فه��و اول كت��اب ش��امل ومختصر ع��ن جميع‬ ‫مراح��ل تاريخ العراق منذ م��ا قبل التاريخ وحتى‬ ‫االن‪ ،‬ويحت��وي على اكثر م��ن ‪ 500‬صورة ملونة‪.‬‬ ‫باالضافة الى مضمونه الوطني التوحيدي‪ ،‬حيث‬ ‫مت تس��ليط الض��وء عل��ى ادوار جمي��ع مكونات‬ ‫االم��ة العراقي��ة‪ ،‬القومية والديني��ة واملذهبية‪ ،‬في‬ ‫صنع هذا التاريخ الطويل والعريق‪.‬‬ ‫وميكن احلصول عليه من(املؤسس��ة العربية)‬ ‫او (مكتبة النيل والفرات)‪ .‬كذلك مطالعته كامال‪:‬‬ ‫‪http://www.salim.mesopot.com/‬‬ ‫‪_index.php?option=com‬‬

‫عائشة البصري تدخل الرواية‬ ‫عبر «ليالي احلرير»‬ ‫الرباط – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫عن ال��دار املصري��ة اللبناني��ة ومكتب��ة الدار‬

‫العربي��ة للكت��اب ص��درت للكاتبة والش��اعرة‬ ‫املغربية عائش��ة البصري رواي��ة حتمل عنوان‬ ‫«ليال��ي احلرير» في طبعة أنيقة من ‪ 184‬صفحة‬ ‫م��ن القطع املتوس��ط ‪ .‬نقرأ ف��ي الغالف األخير‬ ‫كلم��ة تقدميي��ة للناش��ر وش��هادات ل��كل م��ن‬ ‫الروائي اجلزائري واس��يني األعرج والروائي‬ ‫املص��ري إبراهيم عبد اجمليد والش��اعر املغربي‬ ‫جنيب خداري ‪.‬‬ ‫ليالي احلرير هي أول رواية للش��اعرة عائشة‬ ‫البص��ري بعد س��ت مجموع��ات ش��عرية صادرة‬ ‫بني املغرب وس��وريا وبيروت‪ .‬وحقيبتني فنيتني‪.‬‬ ‫باإلضاف��ة لعش��ر مخت��ارات ش��عرية مترجم��ة‬ ‫إل��ى لغات أجنبي��ة منها‪ :‬اإلس��بانية والفرنس��ية‬ ‫والتركي��ة واإليطالية واألملانية صدرت للش��اعرة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7561 Thursday 10 October 2013‬‬

‫ف��ي بلدان مختلف��ة ‪ :‬فرنس��ا ‪ ،‬إس��بانيا‪ ،‬إيطاليا‪،‬‬ ‫تركيا‪ ،‬الشيلي‪ ،‬كوستاريكا ‪....‬‬ ‫الرواية ش��هادة صريحة عن حياة‪ ،‬أزمة قلبية‬ ‫حادة أدخلت الساردة في غيبوبة‪ ،‬فكانت منعطفا‬ ‫حاسما ‪ ،‬حلظة جتلي ومكاشفة‪ ،‬وتصفية حساب‬ ‫المرأة مع أصدقاء َألِ ��دّ اء‪ :‬الرجل‪ ،‬املرض‪ ،‬احلياة‪،‬‬ ‫املوت‪...‬حي��ث تتس��امى ح��االت ص��راع األنث��ى‬ ‫ف��ي العالم العرب��ي وآالمها إلى مس��تويات عالية‬ ‫م��ن التأمل الوج��ودي والقل��ق الروح��ي العميق‬ ‫واملضيء‪ .‬اس��تنادا لثقافة روائية شديدة الرهافة‬ ‫أفصحت عنها حداثة الس��رد‪ ،‬وغرائبيته ‪ ،‬ومكره‬ ‫اللذيذ ‪.‬‬ ‫تتداخ��ل ف��ي ه��ذا احملكي‪ ،‬كثي��ر م��ن األزمنة‬ ‫َ‬ ‫واختالف‬ ‫واألمكنة‪ ،‬واألح��داث‪َ ،‬ي ْلح��م تباعدَ ها‪،‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫سببا في موت زوجها‪.‬‬ ‫أيضا‬ ‫فرانس�وا ليكو اخلارج من املوت عدّ ة مرات بشكل‬ ‫يدعو للعجب من طفولته حتى تقدم به العمر وخاصة‬ ‫على يد نتالي س�ان بير الت�ي كادت متوت وهي تتبع‬ ‫خطوات الس�احرات‪ ،‬فتنجو على ي�د زوجني أصمني‬ ‫أجنب�ا «أماندا» الفت�اة التي س�يزينها فرانس�وا بعد‬ ‫موته�ا ش�ابة في بلاد بعي�دة ع�ن بالده�ا‪ ،‬لتختفي‬ ‫ويجد ً‬ ‫بدال منها حذاء أخضر رغبة به نينا الضاحكة‪.‬‬ ‫فرانس�وا ه�و الب�رزخ ال�ذي س�يقود ش�خصيات‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪،‬‬ ‫الرواية العترافاتهم ومن ثم ليقتل على أيدهم‬ ‫ً‬ ‫مخلفا مبوته س�عادة ّ‬ ‫تخلص فيها اجلميع من أحالمه‬ ‫ً‬ ‫خوفا من حقيقة وخالص‪.‬‬ ‫املكبوتة‬ ‫مونتريال‪:‬‬ ‫مدين�ة كندية‪ ،‬مدين�ة هجرة حتى ألصح�اب البلد‬ ‫والذي�ن أتوا م�ن بالد بعي�دة‪ ،‬مدينة تري�د أن تصنع‬ ‫أس�طورتها‪ ،‬مبزج هذا اخلليط البش�ري م�ن الهندي‬ ‫األحمر إل�ى املهاجر األوروبي ومن بعده الذين قدموا‬ ‫ً‬ ‫من بالد ّ‬ ‫بحثا عن‬ ‫ضن�ت عليهم بأحالمه�م‪ ،‬فاغتربوا‬ ‫كأي مدينة له�ا مكبوتاتها‬ ‫أحالمه�م‪ ،‬لك�ن مونتري�ال ّ‬ ‫وعنفه�ا الذي يس�قط ضحيت�ه» جاك احلل�م» املمثل‬ ‫الش�رعي لكات�ب حطمت�ه الورق�ة اخلض�راء لإلقامة‬ ‫واحللم باجلنس�ية الكندية بالزواج من امرأة ال تراه‬ ‫إال وطرا‪ ،‬تسدد حسابه فيما بعد باجلنسية‪.‬‬ ‫مونتري�ال مدين�ة ينقصه�ا احللم‪ ،‬ال�ذي إن دققت‬ ‫جت�ده يش�ارك القط�ط حاوي�ات الزبال�ة ومي�وت‬ ‫ً‬ ‫متجمدا في ش�تائها القاس�ي وعليه يصبح فرانس�وا‬ ‫ليك�و القديس الذي يغف�ر لها ويزي�ن موتاها‪ ،‬ليترك‬ ‫ذك�رى جميلة في قل�وب األحياء وغ�ذاء للموتى عن‬ ‫طري�ق احملبّ ة التي ّ‬ ‫يكنها األحياء لهم؛ ّإنه يعيد وصل‬ ‫اجلس�ور بني األحياء واملوت�ى املغيَ بني عن الذكريات‬ ‫ويعيد رتق ثياب األحالم ألجساد أصحابها‪.‬‬ ‫البنية الفنية‪:‬‬ ‫يعتم�د الروائ�ي‬ ‫أسامة ّ‬ ‫السرد‬ ‫علام على ّ‬ ‫املتعدد األصوات وجاء‬ ‫األم�ر هك�ذا كمقتض�ى‬ ‫ش�كلي يتواف�ق م�ع‬ ‫املضمون ال�ذي تطرحه‬ ‫الرواي�ة ف�ي س�ردها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فالتماه�ي بين املضمون‬ ‫القائم عل�ى حتقق ذوات‬ ‫الش�خصيات واكتم�ال‬ ‫منوه�ا يالئم�ه تع�دد‬ ‫األصوات وغي�اب صوت‬ ‫ال�راوي الوحي�د العليم؛‬ ‫األم�ر الثان�ي يتمث�ل‬ ‫بالسرد املابعد قصصي‪ ،‬إذ‬ ‫ّ‬ ‫تنبه الش�خصيات القارئ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫متضمن�ا بخطابه�ا‬ ‫بأن�ه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مس�تمعا‪ ،‬فلا‬ ‫ومش�اركا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سلبيا‪ ،‬يُ قص‬ ‫متلقيا‬ ‫تتركه‬ ‫عليه‪ ،‬فهو يقع ضمن دائرة‬ ‫اهتمام الشخصية واألولى‬ ‫أن يضعه�ا ضم�ن اهتمام�ه‬ ‫وم�ن جدي�د تثب�ت البني�ة‬ ‫الفنيّ �ة للرواي�ة اله�دف من‬ ‫تعاض�د ّ‬ ‫الش�كل واملضمون‪،‬‬ ‫فاحلب واحللم ال يكون�ان دون عالقة رحمية بني ولد‬ ‫ّ‬ ‫ووالدة‪.‬‬ ‫اعتم�د أس�امة عل�ى ثيم�ة احلل�م وم�ا يق�ود ل�ه‬ ‫م�ن فنتازي�ات ومدع�ى ذل�ك ّأن الطفول�ة البعي�دة‬ ‫للش�خصيات هي احملرك األساسي حلاضرهم وبذلك‬ ‫يك�ون قد ضمن التالح�م بني الش�كل واملضمون على‬ ‫ً‬ ‫محققا‬ ‫الرواي�ة‬ ‫كافة مس�تويات الطرح ّ‬ ‫الس�ردي في ّ‬ ‫ً‬ ‫كبيرا‪.‬‬ ‫تناسقا‬ ‫االختفاء العجيب لرجل مدهش‪:‬‬ ‫ليس�ت رواية ملا قبل النوم بل رواية ملاقبل اليقظة‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫رواية تتركك لتعيد حساباتك بعد أن تتشرب خالياك‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ألست‬ ‫باحثا لك عن ش�بيه فيها‪،‬‬ ‫الرواية‬ ‫ش�خصيات ّ‬ ‫ً‬ ‫الس�رد‪ ،‬رواية تس�تحق‬ ‫ل‬ ‫أو‬ ‫م�ن‬ ‫قبلها‬ ‫مخاطب�ا م�ن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مرة‪ّ .‬إنها رواية احلكاية‪.‬‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫القراءة‬ ‫ّ‬ ‫دون‪ /‬مصر لعام ‪2013‬‬ ‫دار‬ ‫عن‬ ‫صدرت‬ ‫ّ‬ ‫‪Bassemsso91@gmail.com‬‬

‫حلم ال ينتهي‪ ...‬حلم‪،‬‬ ‫أشكالها وألوانها وعطورها‪ٌ ،‬‬ ‫أحالم‪ ،‬ترفو جس��دَ الساردة وسردها بخيوط من‬ ‫وهم اسمه احلياة‪.‬‬ ‫الرواي��ة مركب��ة ومبني��ة على ثالث��ة عناصر‪:‬‬ ‫عنصر احلاضر ال��ذي يعيد املريضة أو الس��اردة‬ ‫إلى كل ما يحيط بها‪.‬‬ ‫وعنص��ر الكاب��وس أو احلل��م الذي تنش��أ فيه‬ ‫أج��زاء مهمة م��ن الرواي��ة‪ .‬وهي طريقة س��محت‬ ‫باللعب أدبيا ب�ين حاضر يصعب الس��يطرة عليه‬ ‫وحلم يس��مح للساردة بأن تس��تعيد حياة لم تكن‬ ‫س��هلة‪ .‬إضافة إلى عنصر الغيبوب��ة‪ ،‬البرزخ الذي‬ ‫يربط بني عالم املوتى وعالم األحياء‪.‬‬ ‫حي��ث تتنق��ل الس��اردة بينهما بسالس��ة بحثا‬ ‫ع��ن أجوبة لم جتدها في احلياة فس��عت إليها في‬ ‫املوت‪.‬‬ ‫ش��خصيات الرواية ملتبس��ة تتقاطع حيواتها‬ ‫ف��ي الكثير م��ن األحيان‪ ،‬مب��ا فيها الش��خصيات‬ ‫التي آلت تقدمي نفسها من خالل إنطاق الهوامش‪،‬‬ ‫تقاطع يخضع للص��دف وعش��وائية األقدار أكثر‬ ‫مما يخضع ملنطقية األحداث‪.‬‬ ‫الش��خصيات كلها ميتة مبا فيها الس��اردة‬ ‫الت��ي ال تعي موتها بل حت��ى الروائية التي من‬ ‫املف��روض أن تك��ون عامل��ة بكل ش��يء في هذا‬ ‫الفض��اء الروائ��ي ليس لديها اليق�ين مبوت أو‬ ‫حياة الس��اردة وه��ذا ما يجعل ليال��ي احلرير‬ ‫رواية غير عادية‪.‬‬ ‫رواي��ة ليال��ي احلري��ر ه��ي بحث مض��ن‪ ،‬هي‬ ‫الذهاب بعيدا حتى املوت بحثا عن أجوبة ألس��ئلة‬ ‫احلياة‪content&view=article&id=120.‬‬ ‫‪catid=44&00-39-10-26-08-3A2013‬‬ ‫‪50-42-09-26-08-3A2013‬‬ ‫كذل��ك اخ��ذ حمل��ة ع��ن الكتاب م��ن خ�لال هذا‬ ‫اليوتيب القصير(دقيقتان فقط)‪:‬‬ ‫‪h t t p s ://w w w .y o u t u b e .c o m /‬‬ ‫‪watch?v=lEGH7YdtoYo‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7561‬اخلميس ‪ 10‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫ستون عاما على تأسيسها‪:‬‬

‫تداعيات‬

‫«السيتي اليتس» أسطورة الثقافة في سان فرانسيسكو‬

‫على هامش األدب النسوي العربي‬

‫عبد الرحيم اخلصار‬

‫■ «غرفة الش�عر» يس�ودها الهدوء‪ ،‬ثمة بعض‬ ‫الكراس�ي اخملصص�ة للراغبين في ق�راءة األعمال‬ ‫الشعرية‪ ،‬فالس�يتي اليتس مكتبة شعر باألساس‪،‬‬ ‫ويكف�ي أن مؤسس�ها ش�اعر و أه�م الذي�ن ذاع�ت‬ ‫ش�هرتهم م�ن ه�ذا املرك�ز كان�وا ش�عراء‪ .‬ميكن أن‬ ‫تفتح كتابا هناك و جتلس طوال النهار‪ ،‬لن يس�ألك‬ ‫أحد م�اذا تفعل‪ ،‬و لن يطلب منك أن تغلق الكتاب و‬ ‫تعيده إلى مكانه‪ ،‬لن يش�هر ف�ي وجهك إعالنا يفيد‬ ‫أن تصف�ح الكتب ممنوع‪ ،‬الش�يء الوحي�د املمنوع‬ ‫هنا هو إزعاج القراء‪.‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫م�رت س�تون س�نة بالتحدي�د عل�ى تأس�يس‬ ‫الس�يتي اليت�س ف�ي س�ان فرانسيس�كو‪City ،‬‬ ‫‪ Lights Books‬املكتب�ة الش�هيرة و دار النش�ر‬ ‫و املرك�ز الثقاف�ي الكبير الذي يقترن اس�مها بجيل‬ ‫البي�ث‪ ،‬اجلي�ل الذي ح�ول وجهة س�فينة الش�عر‬ ‫األمريكي من الرومانس�ية و التجريدي�ة‪ ،‬و جعلها‬ ‫تتجه بش�كل أقوى نح�و أرض البوهيمية و العري‬ ‫اإلنس�اني و إخ�راج كل ما يعتمل بالداخل الس�ري‬ ‫ووضعه على الرصيف أمام اجلميع و دون حرج‪.‬‬ ‫قامت الس�يتي اليتس س�نة ‪ 1953‬عل�ى أنقاض‬ ‫بناي�ة أس�قطها زل�زال ‪ 1906‬بس�ان فرانسيس�كو‬ ‫املدين�ة التي هدأت بعد تاريخ من الزالزل‪ ،‬و الفكرة‬ ‫كان وراءه�ا بتر د‪ .‬مارتين و لورنس فيرلينغيتي‪،‬‬ ‫سينسحب األول بعد سنتني‪ ،‬و إن كان في احلقيقة‬ ‫ه�و الق�ادم بالفك�رة من�ذ نهاي�ة األربعيني�ات من‬ ‫نيويورك‪ ،‬مس�توحيا االس�م من أحد أفالم شارلي‬ ‫ش�ابلن‪ ،‬لك�ن عل�ى أس�اس نش�ر مؤلف�ات تعن�ى‬ ‫بالسوسيولوجيا‪ ،‬أس�س في البداية مجلة و نشر‬ ‫األعمال األولى لكتاب منطقة اخلليج الرئيس�ية من‬ ‫مثي�ل‪ :‬فيليب ملانتيا وباولني كايل وجاك سبايس�ر‬ ‫وروبيرت دونكان وفيرلينغيتي نفسه‪.‬‬ ‫ف�ي تل�ك الفت�رة كان فيرلنغيت�ي يتمش�ى على‬ ‫َ‬ ‫األرتيك�ز‪ ،‬بش�ارع كولومب�وس‬ ‫مقرب�ة م�ن بناي�ة‬ ‫بالس�احل الش�مالي في سان فرانسيس�كو فالتقى‬ ‫مبارتين يوزع إعالنا حملل ِكت�اب اجليب(‪Pocket‬‬ ‫‪ ، )Book Shop‬و اقترح عليه أن يكون شريكه‪.‬‬ ‫كان املوق�ع الذي مت اختي�اره صغيرا في البداية‪ ،‬و‬ ‫مع تعاقب السنوات اتسعت مساحة املكتبة لتشغل‬ ‫البناي�ة بأكمله�ا‪ ،‬لك�ن مارتني ع�اد قب�ل أن تعرف‬ ‫«أضواء املدين�ة» النجاح و الش�هرة إلى نيويورك‬ ‫وأنشأ هناك مكتبة «نيويوركر» التي تخصصت في‬ ‫مجال السينما‪.‬‬ ‫ش�يئا فشيئا س�تتحول س�يتي اليتس إلى أول‬ ‫مكتب�ة ورقي�ة ف�ي غ�رب الوالي�ات املتح�دة‪ .‬بع�د‬ ‫ثلاث س�نوات م�ن تأسيس�ها س�تصبح معروف�ة‬ ‫عامليا بس�بب احملاكمة التي تع�رض لها فرلينغيتي‬ ‫ألنه جترأ و نش�ر قصيدة «عواء» أللن غينس�برغ‪،‬‬ ‫و كانت التهمة هي «نش�ر الفاحش�ة»‪ .‬و عليه ميكن‬ ‫الق�ول إن التاري�خ احلقيق�ي للس�يتي اليت�س بدأ‬ ‫مع «عواء» التي س�يتجاوز ع�دد طبعاتها األربعني‬ ‫و س�تكون س�ببا ف�ي اغتن�اء فرلينغيت�ي حي�ث‬ ‫أص�در منها أكث�ر من مليوني نس�خة‪ ،‬و إذا كان من‬ ‫شخص‪ -‬إضافة بالطبع إلى فرلنغيتي‪ -‬قد أعطى‬ ‫لهذه املعلمة الوهج و االنتش�ار و الش�هرة فهو ألن‬ ‫غينس�برغ ال�ذي كان حاملا لفك�رة واضحة و هي‬ ‫اخل�روج ب�األدب إل�ى الش�ارع‪ ،‬و الدخ�ول به إلى‬ ‫كل األزق�ة الت�ي تبدو محرم�ة و ممنوع�ة‪ ،‬و جعله‬ ‫َ‬ ‫الفتة مقاومة ضد كل أش�كال التس�لط‪ .‬ليس وحده‬ ‫فحس�ب‪ ،‬ب�ل إن كل كت�اب املرحل�ة كان�وا وراءه‪،‬‬ ‫أولئك الذين س�يجدون أنفسهم حتت يافطة كبيرة‬ ‫ُكت�ب عليها «جي�ل البيث»‪ ،‬و كان ه�و مبثابة الرمز‬ ‫و الزعيم‪ .‬ش�غل مع رفاقه الصف األول في حركات‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫نزار حسين راشد‬

‫شعراء البيث أمام السيتي اليتس سنة ‪1965‬‬ ‫الهيبي�زم‪ ،‬و نف�ث الكثير م�ن األف�كار – الصائبة و‬ ‫اخلاطئة أيضا‪-‬في الهواء األمريكي‪.‬‬ ‫ل�م تتول�د فك�رة «جي�ل البي�ث» بين ج�دارن‬ ‫السيتي اليتس‪ ،‬لكنها منت و تطورت هناك‪ ،‬فخالل‬ ‫األربعيني�ات التق�ى ألن غينس�برغ بج�اك كيرواك‬ ‫و وضعا اس�م اجليل‪ ،‬و كان أبرز كت�اب هذا اجليل‬ ‫إضاف�ة إليهما هم لوس�يان كار ونيل كاس�يدي و و‬ ‫ليام ب�راوز و بوب كوفم�ان و َكاري س�نايدر‪ ،‬لكن‬ ‫أول م�ن حت�دث إل�ى غينس�برغ ع�ن أدب الق�اع و‬ ‫خب�ره بضرورة اخلروج بالش�عر م�ن الصالونات‬ ‫ّ‬ ‫الفخم�ة إل�ى الش�ارع كان ه�و غريغوري كورس�و‬ ‫الذي س�يصدر الحقا قصيدة «القنبل�ة» التي كانت‬ ‫احتجاج�ا على اس�تخدام القنبل�ة النووية آنذاك‪.‬‬ ‫و بني «ع�واء» ألن غينس�برغ و «قنبلة» غريغوري‬ ‫كورس�و و «طريق» ج�اك كيرواك س�تتحدد معالم‬ ‫اجليل‪ ،‬و تتحدد بالتالي ما يريد الوصول إليه‪.‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫ف�ي بال�و ألطو على بعد نصف س�اعة من س�ان‬ ‫التقي�ت صديقا ّ‬ ‫ُ‬ ‫دلني عل�ى رجل كان‬ ‫فرانسيس�كو‬ ‫يعمل في س�يتي اليتس نهاية اخلمسينيات‪ ،‬اسمه‬ ‫ريتشارد‪ ،‬رجل نشيط و خفيف ظل رغم أنه جتاوز‬ ‫ُ‬ ‫دعوت�ه إل�ى كأس ش�اي بإقام�ة‬ ‫عتب�ة الثمانين‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫دجيراس�ي‪ ،‬الضيع�ة التي قضي�ت فيها ش�هرا من‬ ‫الصيف املاضي فلبى الدعوة‪.‬‬ ‫حين جلس على أريكة بني الكتب تنس�م هواء‬ ‫املاض�ي و أخبرن�ي أنه يعرف عائلة دجيراس�ي‪ ،‬و‬ ‫حدثني عن ابنته بّ اميال الش�اعرة و الرس�امة التي‬ ‫انتح�رت في عز ش�بابها‪ ،‬كانت تعش�ق احلياة في‬ ‫الغاب�ة‪ ،‬و إكرام�ا لذكراه�ا أقام الوالد ه�ذا املنتجع‬ ‫األدب�ي‪ ،‬إميان�ا من�ه ب�أن األدب و الف�ن و اجلم�ال‬ ‫أش�ياء تس�تمر م�ع األجي�ال املتعاقب�ة و تس�تمر‬ ‫معه�ا روح ابنت�ه في احلضور و التط�واف هنا بني‬ ‫األشجار في ليالي كاليفورنيا‪.‬‬

‫قص‬ ‫عمار أحمد الشقيري ٭‬ ‫ّ‬ ‫■ م��ا احلكاي��ة ً‬ ‫إذا ؟ يس��أل إدواردو غاليان��و‬ ‫ً‬ ‫هندي��ا يعمل في جمع اخل��ردوات مبونتيفيدو ‪ « :‬أنا‬ ‫ً‬ ‫أع��رف متام��ا ما احلكاي��ة وكيف أحكي ش��رط أن ال‬ ‫يس��ألني أحدٌ ‪ ،‬لو س��ألني أحدٌ م��ا احلكاية أو كيف‬ ‫أفسر له إلرتبكت «‬ ‫حتكي وحاولت أن ّ‬ ‫الناقل‬ ‫ً‬ ‫داهية في‬ ‫الش��يوعي االخي��ر ف��ي األراغ��وي كان‬ ‫كتابة الش��عارات السياس��ية على اجلدران باسلوب‬ ‫رش��يق « على مدخل إلى ح��ي العمال « ً‬ ‫أهال بالطبقى‬ ‫الوسطى « وعلى زاوية إحدى اجلامعات « يعيش الله‬ ‫« وحتتها بخط مختلف ‪:‬‬ ‫ «بسبب معجزة» ‪.‬‬‫تق��ول عاه��رةٌ لزميلته��ا بالق��رب م��ن ش��اطئ‬ ‫مونتيفي��دو ‪ :‬البحارة يضاجعون بش��كل جيد ألنهم‬ ‫يحك��ون احلكايات أثناء عملنا‪ ،‬وثم��ة نصائح كثيرة‬ ‫في قس��م العلوم االقتصادية «اخمل��درات تؤدي إلى‬ ‫فقدان الذاكرة وأمور أخرى ال أستطيع تذكرها « ‪.‬‬ ‫إدواردو غاليانو منذ صباح هذا اليوم وهو يطوف‬ ‫ويدون كل ما يرى ويس��مع في الصفحة الرابعة من‬ ‫ّ‬ ‫كتابهِ «املعناقات «‪.‬‬ ‫مالحظ��ة ‪ :‬الق��ارئ ال��ذي س��يقرأ ث�لاث قصص‬ ‫قصي��رة ً‬ ‫جدا في كتاب غاليانو بدأ يتعامل مع ما هو‬ ‫مكتوب ف��ي الصفحة الرابعة على أن��ه قصة قصيرة‬ ‫ً‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫رواة غرف التحقيق‬ ‫يكتسب الداخل إلى غرف حتقيق انظمة أمريكا‬ ‫الالتينية مهارة رواي��ة القصص بحبكات مختلفة‬ ‫وش��يقة‪ ،‬الفض��ل يع��ود إل��ى ادوات التعذي��ب‬ ‫ّ‬ ‫بالطبع‪:‬‬ ‫« أملا دي اوغستو إمراة من مونتيفيدو»‪ ،‬في ‪1982‬‬ ‫اعترف��ت بجرمي��ة القتل وروته��ا للمحقق�ين‪ ،‬امللفت‬ ‫ف��ي روايات أملا انها أتت بش��كل مختلف في كل مرة‬ ‫وباس��لوب ش��يق وتفاصيل دقيقة ال ميكن تكذيبها؛‬ ‫لون مالبس الضحية‪ ،‬تتابع االحداث‪ ،‬طول الس��كني‬ ‫باملليميتر‪ ،‬وأوص��اف الضحية وهي حتتضر وحتى‬ ‫كمي��ة الدماء التي نزفتها الضحية وكيف أصبح لون‬ ‫ال��دم املتخثر بع��د ثالث س��اعات من اجلرمي��ة‪ ،‬لكن‬

‫س�ألت ريتش�ارد عن عالقته بالس�يتي اليتس‪،‬‬ ‫فخبرن�ي أن�ه كان يش�تغل هن�اك لينع�م ف�ي جنة‬ ‫الكت�ب وفي اآلن ذات�ه ليعدّ دكتوراه ف�ي القانون‪،‬‬ ‫حت�دث بحم�اس ع�ن تل�ك املرحل�ة الت�ي ل�م يكن‬ ‫جي�ل «البيث» يش�كل فيه�ا ظاهرة أدبية فحس�ب‪،‬‬ ‫بل فلس�فة حياة‪ ،‬فلس�فة مضادة للنظ�ام العام في‬ ‫البلاد‪ ،‬و ل�كل مفاهي�م االنضب�اط‪ ،‬فلس�فة حملت‬ ‫معه�ا قيم�ا إنس�انية كبي�رة‪ ،‬و حمل�ت معه�ا أيضا‬ ‫قي�م «االنحراف»‪ .‬حت�دث عن َّ‬ ‫الش�عر الطويل غير‬ ‫املصفف لنس�اء تل�ك الفترة وع�ن العب�اءات التي‬ ‫كان يلبس�ها ش�عراء البي�ث أثناء إلق�اء قصائدهم‬ ‫ف�ي الش�وارع و األماكن غير الرس�مية‪ .‬ع�ن حياة‬ ‫الهيبيين الذي�ن كان ه�و نفس�ه واح�دا منهم‪ ،‬عن‬ ‫براوز و كورس�و و‬ ‫لق�اءات غينس�برغ و كيرواك و ّ‬ ‫غيرهم في الطابق الثاني من السيتي اليتس‪.‬‬ ‫س�ألته أيض�ا ع�ن فرلنغيتي‪ ،‬كنت أع�رف أنه ال‬ ‫زال عل�ى قي�د احلياة‪ ،‬لكن�ه بعيد على م�ا يبدو من‬ ‫س�ان فرانسيس�كو‪ ،‬فخبرن�ي أن الرج�ل يقي�م في‬ ‫ضيع�ة لي�س بعيدا عن املكتبة فحس�ب‪ ،‬ب�ل بعيدا‬ ‫ع�ن اجلمي�ع‪ .‬فرلنغيت�ي الرج�ل ال�ذي كان يق�ود‬ ‫س�فينة في احل�رب العاملية الثانية ج�اء إلى األدب‬ ‫من احلرب ليفتح معارك كبرى في س�احة الكتابة و‬ ‫ليس�هم في تأسيس جيل س�يظل صداه كبيرا ليس‬ ‫ف�ي كاليفورني�ا و أمريكا فحس�ب‪ ،‬بل ف�ي اجلهات‬ ‫األربع للعالم‪.‬‬ ‫لم يكتب الش�عر فحس�ب‪ ،‬بل القصة و املسرح و‬ ‫النق�د‪ ،‬إضافة إلى ولع�ه بترجمة أعم�ال أدبية عن‬ ‫اللغتني الفرنس�ية و اإليطالية‪ ،‬كما أنه كان رس�اما‬ ‫أيض�ا‪ .‬ع�اد م�ن باريس ف�ي اخلمسين م�ن القرن‬ ‫املاض�ي حاملا دكتوراه م�ن جامعة الس�وربون و‬ ‫استقر في سان فرانسيسكو‪ ،‬حصل على الكثير من‬ ‫اجلوائ�ز في أمريكا و خارجه�ا‪ ،‬لكن أجمل ما حازه‬ ‫في حياته ‪-‬حسب ريتشارد‪ -‬هو لقب شاعر سان‬

‫قصاصو الظل‬ ‫امللف��ت بحق هو ما قدمه الطبيب الش��رعي املش��رف‬ ‫عل��ى س�لامة تنفي��ذ حك��م االع��دام بامل��رأة النحيلة‬ ‫«باإلضافة إلى جسدها النحيل فقد كانت عمياء منذ‬ ‫الوالدة «‪.‬‬ ‫املؤرخون‬ ‫يدخ��ل إدواردو غاليانو صباح كل يوم ثالثاء إلى‬ ‫املكتبة الوطنية ف��ي األراغاوي ليتح��رش باملؤرخني‬ ‫على طريقت��هِ ‪ ،‬بعدما كان في املاض��ي « طالب تاريخ‬ ‫بائس‪ ،‬وكان حضور دروس التاريخ آنذاك بالنس��بة‬ ‫له يشبه الذهاب إلى معرض التماثيل الشمعية أو إلى‬ ‫مي ًتا‪،‬‬ ‫إقليم املوتى» فقد كان املاض��ي في الكتب يبدو ّ‬ ‫اجوف واخرس»‪ ،‬يفتح غاليانو ارشيف الصحف ‪:‬‬ ‫ « زجني��ة نص��ف مهجنة‪ ،‬م��ن س�لالة كابيندا‪،‬‬‫تعرف مبادئ اخلياطة وكي الثياب «‪.‬‬ ‫ «زجنية عمرها ثالثة عشر أو أربعة عشر تعرف‬‫مبادئ اخلياطة»‪.‬‬ ‫ خالس��ية صغي��رة ف��ي احلادية عش��ر‪ ،‬تعرف‬‫مبادئ اخلياطة «‪.‬‬ ‫ «مرضع��ة دون نس��ل ولديه��ا حلي��ب كثي��ر‬‫وجيد»‪.‬‬ ‫ « خادم��ة ‪ ،‬متحررة من الرذائ��ل واملرض‪ ،‬من‬‫ً‬ ‫تقريبا ف��ي الثامنة عش��رة‪ ،‬كذلك‬ ‫س�لالة الكونغ��ا‪،‬‬ ‫بيانو وقطع أثاث أخ��رى» كانت هذه اعالنات البيع‬ ‫في صح��ف األراغ��اوي الصادرة ‪ 1840‬بعد س��بعة‬ ‫وعش��رين عام م��ن إلغ��اء العبودية ‪ ،‬أم��ا املفارقات‬ ‫ً‬ ‫عجب��ا فق��د وجده��ا غاليان��و ف��ي تاري��خ‬ ‫األكث��ر‬ ‫السياسيني ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫فرنس��ية ب�ين‬ ‫ « نابلي��ون بوناب��ارت األكث��ر‬‫ً‬ ‫فرنسيا‪ ،‬وجوزيف ستالني األكثر‬ ‫الفرنسيني ‪ ،‬لم يكن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫روس��يا‪ ،‬وأودليف هتلر‬ ‫روس��ية بني الروس‪ ،‬لم يكن‬ ‫ً‬ ‫أملانية بني األملانيني ولد في النمسا‪ ،‬مارغاريتا‬ ‫األكثر‬ ‫س��ارافاتي‪ ،‬املرأة الت��ي أحبها موس��يليني‪ ،‬املعادي‬ ‫للس��امية‪ ،‬أكثر من غيره��ا كانت يهودي��ة‪ ،‬كارلوس‬ ‫مارياتيغ��وي األكث��ر ماركس��ية بني املاركس��يني في‬ ‫أمري��كا الالتيني��ة كان يؤم��ن بالل��ه بحماس��ة‪ ،‬أعلن‬ ‫اجليش األرجنتيني أن تشي غيفارا غير مالئم بشكل‬ ‫كامل للحياة العسكرية»‪.‬‬ ‫أما املفارقة األخيرة فهي أن هذه املفارقات ظهرت‬ ‫في الصفحة الرابعة على انها قصة قصيرة ‪.‬‬

‫فرانسيس�كو األكثر تقدي�را (‪San Francisco’s‬‬ ‫‪.)Poet Laureate‬‬ ‫أول موظ�ف ف�ي الس�يتي اليت�س ه�و ش�يغ‬ ‫موراواس‪ ،‬و الالفت ف�ي األمر أنه قبل العمل بدون‬ ‫رات�ب‪ ،‬و م�ن بني أب�رز الذين اش�تغلوا ف�ي املكتبة‬ ‫نانس�ي بيتيرز التي كانت تعمل ف�ي املكتبة العامة‬ ‫للكونغ�رس‪ ،‬أقنعه�ا فيرلنغيتي فانضم�ت لفريقه‬ ‫س�نة ‪ ،1971‬و تق�ول ع�ن تل�ك التجرب�ة‪»« :‬عندما‬ ‫التحقت بالس�يتي اليتس م�ع لورنس كان واضحا‬ ‫أن امل�كان مركز لالحتجاج‪ ،‬إنه م�كان للناس ذوي‬ ‫األف�كار الثائ�رة‪ ،‬إن�ه للن�اس الذي�ن أرادوا تغيير‬ ‫اجملتم�ع‪ .‬عندم�ا ب�دأت العم�ل ألول مرة ف�ي مكتب‬ ‫التحري�ر الصغير‪ ،‬طيلة الوق�ت‪ ،‬كان الناس الذين‬ ‫عرفهم فيرلينغيتي في الستينيات يزورون املكتبة‬ ‫ب�دون مواعي�د مح�ددة‪ ،‬كان العم�ال يعمل�ون في‬ ‫مطابع حت�ت األرض‪ ،‬يحاولون قدر اإلمكان توفير‬ ‫البديل لوس�ائل اإلعالم الرئيس�ة‪ ،‬لق�د كانت فترة‬ ‫االضطهاد وجتسس شرطة اإلف بي آي علينا‪».‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫حين تص�ل إل�ى منطق�ة الن�ورد بيت�ش و تعبر‬ ‫شارع كوملبوس‪ ،‬ستجد نفسك في تلك الزاوية التي‬ ‫َ‬ ‫األرتيكز أم�ام واجهة زجاجية كبيرة‬ ‫حتتله�ا بناية‬ ‫على امتداد هائل‪ ،‬حيث تبدو رفوف الكتب بالداخل‬ ‫حاملة آالف العناوين من القارات اخلمس مترجمة‬ ‫إل�ى اإلجنليزي�ة‪ ،‬س�تجتاز الب�اب و الكونت�وار و‬ ‫تع�رج ميين�ا عاب�را بني عش�رات الرف�وف لتصعد‬ ‫عبر أدراج اخلش�ب إل�ى الطابق الثان�ي حيث كان‬ ‫يجلس ش�عراء البيث‪ ،‬و س�تلمح ف�ي الطريق إلى‬ ‫«غرفة الش�عر» صورة كبيرة للأب الروحي والت‬ ‫وايتمان و أخرى غير بعي�دة عنها للرمز الكبير في‬ ‫تاريخ الشعر األمريكي إزرا باوند‪.‬‬ ‫«غرف�ة الش�عر» يس�ودها اله�دوء‪ ،‬ثم�ة بعض‬ ‫الكراس�ي اخملصص�ة للراغبين في ق�راءة األعمال‬

‫مغزى قصة الصفحة الرابعة‬ ‫« ف��ي اليوم االول م��ن الدروس‪ ،‬أحضر األس��تاذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضخما‪.‬‬ ‫دورقا‬ ‫قال مليغيل بيرن وبقية الطالب ‪ :‬إنه مليء بالعطر‪،‬‬ ‫أري��د ان أعرف مدى إدراك كل منك��م ‪ .‬ارفعوا ايديكم‬ ‫حاملا تشمون العطر ‪.‬‬ ‫ازال الس��دادة‪ .‬بع��د حلظات ارتفع��ت يدان في‬ ‫ً‬ ‫وحاال خمس وعش��ر وثالثون – رفعت جميع‬ ‫اجلو‬ ‫األي��دي ‪ .‬طلبت ش��ابة دائخة م��ن العط��ر القوي ‪:‬‬ ‫ه��ل ميكن أن أفت��ح النافذة يا أس��تاذ ؟ رددت عدة‬ ‫أصوات طلبها ‪.‬‬ ‫أصبح بس��رعة ال‬ ‫‪،‬‬ ‫العطر‬ ‫برائح��ة‬ ‫الكثي��ف‬ ‫اجل��و‬ ‫َ‬ ‫ُيطاق بالنسبة للجميع ‪.‬‬ ‫ثم طلب االس��تاذ من الطالب أن يفحصوا الدورق‬ ‫واحد ًا بعد آخر ‪ .‬كان ً‬ ‫مليئا باملاء»‪.‬‬ ‫وإليك عزيزي القارئ ما ظهر في الصفحة الرابعة‬ ‫في بعض اجملموعات القصصية ‪:‬‬ ‫قل��ت احلقيقة‬ ‫لقد‬ ‫‪،‬‬ ‫‪ 1‬أعطون��ي أس��رع حص��ان‬‫ُ‬ ‫للملك»‪.‬‬ ‫‪ 2‬يحك��ى عن الزعيم الروس��ي « خروتش��وف»‬‫هذه احلادثة التي رواها بنفسه‪:‬‬ ‫«اخترق شخص روسي بس��يارته مبنى الكرملني‬ ‫ف��ي موس��كو‪ ،‬وأخ��ذ يصي��ح داخ��ل الس��احة ‪:‬‬ ‫خروتشوف أحمق‪ ،‬خروتشوف أحمق‬ ‫فقبض عليه احل��رس وقدم للمحاكمة وحكم عليه‬ ‫مبا يلي ‪:‬‬ ‫ السجن شهرا الختراقه مبنى الكرملني‬‫ الس��جن عش��رة أعوام إلفشائه س��ر من أسرار‬‫الدولة‪.‬‬ ‫احلانوتي املتأم��ل ذهبا في‬ ‫ش��اعر‬ ‫‪3‬‬‫وصديق��هُ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫جب��ل قري��ب‪ ،‬أوقدا ً‬ ‫رحل��ةِ‬ ‫ن��ارا وتناوال‬ ‫تخيي��م إلى‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ونبيذا وبعد حديث قصير ناما‬ ‫العشاء‬ ‫الشاعر ونظر للسماء‬ ‫الليل أفاق‬ ‫بحلول منتصف ِ‬ ‫ُ‬ ‫فبهت ‪ ،‬وأيقظ صديقهُ ‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ م��ا ال��ذي يعني��هِ لك كل ه��ذا الع��دد الهائل من‬‫النجوم ؟‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫ص��اف‪ ،‬وأن وراء‬ ‫حس��نا ‪ ،‬هذا يعن��ي أن اجلو‬ ‫‬‫ً‬ ‫صان��ع هو ب�لا ٍ‬ ‫هاوي��ا في‬ ‫ش��ك ليس‬ ‫الصني��ع‬ ‫ه��ذا‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫الصنعة‬ ‫بش��ر ينظ��رون‬ ‫الصانع‬ ‫هذا‬ ‫ووراء‬ ‫‪،‬‬ ‫الصن��ع‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ودقة صنعتها‪ ،‬وهذا جيدٌ ألن من دون شاهدين على‬ ‫الصنع��ةِ َ‬ ‫كيف ليتأكد الصان��ع ‪ ،‬لكن األهم من ذلك يا‬ ‫صديقي‪ ،‬أن خيمتنا قد سرقت ‪.‬‬ ‫٭ قاص وكاتب عربي‬ ‫الالتيني»‬ ‫غاليانو ناقل املشافهات من « سحرة اجلنوب‬ ‫ّ‬ ‫‪Ammar_faris84@yahoo.com‬‬

‫الشعرية‪ ،‬فالس�يتي اليتس مكتبة شعر باألساس‪،‬‬ ‫ويكف�ي أن مؤسس�ها ش�اعر و أه�م الذي�ن ذاع�ت‬ ‫ش�هرتهم م�ن ه�ذا املرك�ز كان�وا ش�عراء‪ .‬ميكن أن‬ ‫تفتح كتابا هناك و جتلس طوال النهار‪ ،‬لن يس�ألك‬ ‫أحد م�اذا تفعل‪ ،‬و لن يطلب منك أن تغلق الكتاب و‬ ‫تعيده إلى مكانه‪ ،‬لن يش�هر ف�ي وجهك إعالنا يفيد‬ ‫أن تصف�ح الكتب ممنوع‪ ،‬الش�يء الوحي�د املمنوع‬ ‫هنا هو إزعاج القراء‪.‬‬ ‫في «غرفة الش�عر» حيث ال يوجد الش�عر وحده‬ ‫فحس�ب يس�توقفك جن�اح ُكت�ب أعلاه (‪Beat‬‬ ‫‪« ،)Literature‬ع�واء» بالطبع�ات القدمي�ة و‬ ‫اجلدي�دة و بأكثر من غلاف‪ ،‬األمر ذاته بخصوص‬ ‫«على الطريق» جلاك كيرواك‪ ،‬و «الوليمة العارية»‬ ‫لولي�ام براوز‪ ،‬و «املط�ر القدمي» لب�وب كوفمان‪ ،‬و‬ ‫«جزيرة السلاحف» لغاري سنايدر و عدد آخر من‬ ‫العناوين للكتاب الذين نشئوا حتت سماء البيث‪.‬‬ ‫اله�دوء ذات�ه ميكن�ك أن تش�عر به ف�ي الطابق‬ ‫األرض�ي‪ ،‬حيث قط�ع اآلجر األحمر الت�ي متنح هذا‬ ‫الفضاء دفئا خاصا‪ ،‬و حي�ث ال أحد يحرس املكان‪،‬‬ ‫الكتب حترس بعضها‪ .‬الرفوف العديدة حتمل كتبا‬ ‫صنفت حس�ب نوعها‪ ،‬ثمة جن�اح مخصص لألدب‬ ‫األوربي ب�كل رموزه‪ ،‬و آخ�ر ألدب اخليال‪ ،‬و ثالث‬ ‫للف�ن‪ ،‬و راب�ع للنق�د‪ ،‬و أجنح�ة أخرى للمس�رح و‬ ‫علم النفس و السياس�ة‪ .‬تس�حب كتابا صغيرا فيه‬ ‫القلي�ل من الكلمات‪ ،‬جملة أو جملتان مبثابة تعليق‬ ‫ع�ن صور م�ن الص�ور العدي�دة التي ت�ؤرخ جليل‬ ‫البيث‪ ،‬كل ش�يء هنا يش�ير إلى تل�ك املرحلة‪ ،‬كأن‬ ‫لوران�س فرلنغيتي يريد أن يؤكد على أن الس�يتي‬ ‫اليتس كانت من أجل البيث و ستبقى كذلك‪ ،‬و كأنه‬ ‫رغم عزلته و ابتعاده عن الس�احل الش�مالي و عن‬ ‫شارع كوملبوس ال زال يعيش هناك في خمسينيات‬ ‫و س�تينيات و س�بعينيات الق�رن املاض�ي رفق�ة‬ ‫أصدقائه في األدب و الفكر و اجلنون‪.‬‬

‫■ الكاتبات السعيدات الالتي صدّ عن رؤوسنا باحلديث عن الهيمنة‬ ‫الذكرية واجملتمع األبوي‪ ،‬تقرأ أدبهن‪ ،‬فإذا هو شرفةنصبت لعبادة‬ ‫ّ‬ ‫الذكر‪ ،‬وإذا بهن يقدّ من قرابني الكالم على مذبح الذكورية املهيمنة‪،‬‬ ‫ويرفعن الصلوات ّ‬ ‫املعطرة ببخور ُ‬ ‫دسية‘‪ ،‬والتراتيل العذبة املفعمة‬ ‫الق ّ‬ ‫والتوسل‪ ،‬واألنوثة املستسلمة‪ :‬للذكر ّالذي أشبعنه قدحاً‬ ‫باخلضوع‬ ‫ّ‬ ‫األكادميية!‬ ‫وذم ًا ومهانة‪ ،‬في كتاباتهن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األيام‪ ،‬فال تثريب‬ ‫الشخصية‬ ‫ال بأس فالفصام هو منط‬ ‫العربية هذه ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عليهن!وقد قال الله سبحانه وتعالى «ما جعل الله لرجل من قلبني في‬ ‫جوفه»‪ّ ،‬أما املرأة فال نعلم كم من القلوب ّ‬ ‫قلب‬ ‫القلب في جوفها؟! أو أنّ ه ٌ‬ ‫واحد ُك ّلما قطعته نبت آخر‪ ،‬كما زعم زياد ابن أبيه!‬ ‫اإلشكالية‪ ،‬أقول إن الذكر جنح في إلهامهن‬ ‫لضلعي هذه‬ ‫ولكي أنتصر‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫يستحق كل هذا اجلحود؟!‬ ‫النص اجلميل العذب‪ ،‬واحلبكة املتقنة‪ ،‬فلِ َم‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫جزءا من‬ ‫كاتبة واحدة وددت لو أفردها من بينهن‪ ،‬جعلت الرجل‬ ‫قضية الوطن‪ ،‬ولكنّ ها وبسخاء األنثى‬ ‫قضيتها األم‪ّ ،‬‬ ‫قضيتها الكبرى‪ّ ،‬‬ ‫أفردت له ً‬ ‫ركنا تناجيه فيه‪ ،‬ومع ذلك تلتئم احلبكة بال خلل‪ ،‬اخلاص‬ ‫والعام!الوله ال يغيب‪ ،‬الهمس احلالم والنجاء الطويل‪ ،‬والصوفية‬ ‫املتجردة من ذاتها‪ ،‬حلساب املعشوق النبيل‪ ،‬عالي الصيت!حتّ ى حني‬ ‫ويسقِ ط ُ عليه‬ ‫يخون ويغدر أو يهجر‪ ،‬فذنبه مغفور‪ ،‬وعذره مقبول‪ُ ،‬‬ ‫قلب جميل للحالة‪،‬‬ ‫النّ ص حالة الضلع األعوج‪ّ ،‬الذي ال يستقيم‪ ،‬وهو ٌ‬ ‫تبادل لألدوار يتيح ً‬ ‫رؤية لآلخر من‬ ‫ووضع للذكر في موقع األنثى‪ ،‬في‬ ‫ٍ‬ ‫املتحيزة للذكورة‪،‬‬ ‫هي ًئا مناخ التعاطف‪ ،‬في هذه املرآة‬ ‫ّ‬ ‫خالل الذات‪ُ ،‬م ّ‬ ‫فعن أي ذكورية نتحدّ ث بعد ذلك‪ ،‬في مقاالتنا املفرغة من الشحنات‪،‬‬ ‫الذاتية من األساس‪،‬‬ ‫واملطروحة خارج إطار التجربة‪ ،‬ال بل خارج إطار‬ ‫ّ‬ ‫فهي واحلالة هذه بضاعة كاسدة‪ ،‬جنتهد في تسويقها‪ ،‬بكل فنون‬ ‫واالدعاء‪ ،‬بني الصدق واملكابرة‪،‬‬ ‫العرض‪ ،‬وهذا هو الفرق بني اإلبداع ّ‬ ‫بني األنثى احلقيقية ُامل ّ‬ ‫قشرة‪ ،‬وتلك امللتحفة مبعاطف السوق! سوق‬ ‫الفكرية بالطبع!‬ ‫املوضة‬ ‫ّ‬ ‫األنثوية»‪ »feminism‬بسيمون دي بوفوار! مضمون‬ ‫تتذر ُع نصيرات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اآلخر»‪:‬أن املرأة في‬ ‫صيت‪:‬ا»جلنس‬ ‫ّ‬ ‫خطاب سيمون في كتابها ُامل ّ‬ ‫وضعها التاريخي الراهن‪ ،‬تابع يدور في فلك الرجل‪ ،‬فهي تسعى‬ ‫ور ّبما ما ال تطيق‪:‬فإذالبست الكعب‬ ‫إلرضاء هذا ّ‬ ‫السيد بكل ما تطيق‪ُ ،‬‬ ‫ألن‬ ‫أي سخافة من سخافات املوضة‪ ،‬فذلك ّ‬ ‫العالي‪ ،‬أو انتضت ّ‬ ‫شيطانه وسوس له أنّ ها ستبدو في عينيه أجمل‪ ،‬مبظهرها املستعار‪،‬‬ ‫في حني أنّ ها لو تركت خليارها ُ‬ ‫احلر‪ ،‬بعيد ًا عن تفضيالته البهلوانية‪،‬‬ ‫الختارت أكثر الثياب واألحذية إراحة جلسدها‪ ،‬وإتاحة حلركتها!ولذا‬ ‫ّ‬ ‫الرجال!‬ ‫جتد مالكي دور األزياء ومصمميها من مجتمع‬ ‫ويؤولن كالمها هذا على أنّ ه‬ ‫ومع ذلك يضعن الكالم على لسانها‪ّ ،‬‬ ‫ثم يعدن بالسؤال على أنفسهن‪ :‬أليس هذا بحق؟!‬ ‫انتصار لألنوثة‪ّ ،‬‬ ‫ٌ‬ ‫الذكورية واجملتمع‬ ‫األنثوية‪،‬‬ ‫ال بد من التنويه ّأن مصطلحات مثل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كر في أي‬ ‫األبوي‪ ،‬ال مكان لها في السياقات‬ ‫ّ‬ ‫العلمية‪ ،‬وليس لها ِذ ُ‬ ‫مجرد مقوالت ُص ُح ّفية متّ ترويجها‪ ،‬إنّ ها‬ ‫دراسة أكادميية معتمدة! إنّ ها ّ‬ ‫الثقافية ّالتي تستهدف اإلمتاع وإشغال‬ ‫جزء من حملة الصالونات‬ ‫ّ‬ ‫الغربية‪ّ ،‬‬ ‫وإلا ما‬ ‫الوقت‪ ،‬وملء فراغ الروح ّالذي تعاني منه احلضارة‬ ‫ّ‬ ‫الغربية عن احلب؟‬ ‫سر هذا النواح الطويل في األغاني واملوسيقى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واجلواب إنّ ه رثاء للعزيز املفقود ّالذي قضت عليه تلك احلضارة!‬ ‫ميجدننا‪ ،‬حني يخلون ألنفسهن‪،‬‬ ‫ودعنا نحمد الله ّأن كاتباتنا ال زلن ّ‬ ‫ً‬ ‫وسواء كان هذا التمجيد عاطفة‬ ‫بعيدا عن التأثيرات املصطنعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫جنسية‪ ،‬إلا ّأن امللهم واحد‪ ،‬وهو نحن الرجال‬ ‫مشبوبة‪ ،‬أم خياالت‬ ‫ّ‬ ‫على ّأية حال!‬ ‫أنوه أن ّ اخلطاب الذكري هوخطاب لغوي يشمل‬ ‫وأخير ًا ال بدّ أن ّ‬ ‫اجلنسني‪ ،‬واليفرد َ‬ ‫الذ َك َر دون األنثى‪ ،‬في سياق اخلطاب العام‪ ،‬وذلك‬ ‫باإلشارة إلى اآلية ّالتي استشهدت بها في بداية هذا احلديث‪ ،‬فهذا من‬ ‫مكر ُ‬ ‫الكتّ اب الرجال‪ ،‬وعذر ًا ملن سقط في الفخ!‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أسماء ولم أقتبس نصوصا‪ ،‬فآخر ما‬ ‫ولعلكم الحظتم أنني لم أورد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أريده أن أدخل في سجال مع النساء‪ ،‬ينتهي حتما بهزمية منكرة‪ ،‬لي‬ ‫أنا بالطبع!‬

‫في رواية «نصف مواطن محترم» لهاني نقشبندي‪:‬‬

‫الواقع واخليال‬ ‫موسى إبراهيم أبو رياش‬

‫في س�رد مش�وق متقن‪ ،‬ولغة محكمة قوية‪ ،‬يأس�رنا‬ ‫الروائ�ي الس�عودي هاني نقش�بندي بحكاي�ة متخيلة‬ ‫ولكنه�ا إل�ى الواق�ع أق�رب‪ ،‬تس�تلهم أحداثها م�ن واقع‬ ‫غرائب�ي عجي�ب‪ ،‬ال ي�دري اإلنس�ان أهو واق�ع حقيقي‬ ‫أم متخي�ل مختل�ق؟ فق�د اختلط األم�ر لش�دة التداخل‬ ‫ً‬ ‫حيران�ا‪ ،‬والعاق�ل‬ ‫والتماه�ي ال�ذي يجع�ل احللي�م‬ ‫ً‬ ‫مجنونا!‬ ‫الرواي�ة جريئ�ة في طرحه�ا‪ ،‬وفي موضوعه�ا‪ ،‬وفي‬ ‫كش�فها حلقائق نكاد نلمس�ها‪ ،‬ولكننا نتجنب أن نش�ير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذهوال من واقع‬ ‫وخوفا أو لعدم التصديق‬ ‫جبنا‬ ‫إليها؛ إما‬ ‫أغرب من اخليال‪ ،‬وأشد فظاعة مما يخطر على البال!‬ ‫تتح�دث الرواي�ة باختص�ار ع�ن زوج فقي�ر يس�عى‬ ‫لعالج زوجته املريضة‪ ،‬وبعد أن يدفع عدة رشى لتقدمي‬ ‫ً‬ ‫حدادا على وفاة «زوج‬ ‫موع�د العملية‪ ،‬تتعطل العمليات‬ ‫ابن خالة عم الزعيم»‪ .‬وملا تواتيه اجلرأة فيصرخ بكلمة‬ ‫«ال» احملرمة‪ ،‬يلقى القبض علي�ه بعملية اقتحام‪ ،‬ويُ تهم‬ ‫بأن�ه احملرض عل�ى ثورات الش�ارع الثائر ض�د أعضاء‬ ‫احملف�ل الذين يس�يطرون عل�ى الوطن بقي�ادة الزعيم‪،‬‬ ‫وتبرع أجهزة األمن في اختلاق األدلة إلدانته فتتحول‬ ‫قطع الغس�الة املتهالكة التي تنتظ�ر اإلصالح والتجميع‬ ‫إل�ى قط�ع لسلاح مدم�ر خطي�ر؛ إذ كان ال بد م�ن كبش‬ ‫ف�داء ‪-‬ب�أي ثم�ن‪ -‬إلرض�اء الزعي�م‪ ،‬وإقناع الش�عب‬ ‫بخط�ورة أع�داء الوط�ن ومخططاتهم لتدمي�ر الوطن‪.‬‬ ‫وبعد أن يحك�م عليه باإلعدام‪ ،‬يقترح «نحيل اجلس�م»‬ ‫ً‬ ‫عضوا في‬ ‫أح�د أعض�اء احملفل أن يتم العفو عن�ه ويعني‬ ‫احملفل إلسكات الغضب الش�عبي‪ .‬وهنا حتدث املفارقة‪،‬‬ ‫فيتح�ول ه�ذا املواطن من خائ�ن عند الش�عب إلى بطل‬ ‫قوم�ي‪ ،‬وتكتم�ل املفارقة ف�ي أن يصبح ه�ذا املواطن من‬ ‫أكث�ر أعض�اء احملف�ل مطالب�ة بالقس�وة عل�ى الثائرين‬ ‫ً‬ ‫س�را‬ ‫والقض�اء عليه�م والتنكي�ل بهم‪ ،‬وعندما يكش�ف‬ ‫للمحفل‪ ،‬يتم التخلص منه بطريقة ذكية‪ ،‬تنهي حكايته‪،‬‬ ‫وتنه�ي الرواية‪ ،‬ولكنها تبقي التس�اؤالت مفتوحة على‬ ‫مصراعيها‪.‬‬ ‫وف�ي هذه العجال�ة‪ ،‬أتن�اول الرواية م�ن زوايا أربع‬ ‫أظنها األهم واألبرز‪:‬‬ ‫الفساد‬ ‫املظه�ر األب�رز للفس�اد ف�ي الرواي�ة ظه�ر م�ن خالل‬ ‫الرش�اوي الت�ي يضط�ر ال�زوج لدفعها لعلاج زوجته‬ ‫املريض�ة‪ ،‬ومن خالل االس�تهانة بحقوق املرضى‪ ،‬وهذه‬ ‫صورة قاس�ية‪ ،‬فإذا كان الفساد وصل إلى قطاع حيوي‬ ‫يتعلق بحياة اإلنسان املقدس�ة‪ ،‬فهو بذلك قد استشرى‬ ‫في أوص�ال الوطن إلى حد دفع مجموعات من املواطنني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واعتراض�ا عل�ى‬ ‫تندي�دا بذل�ك‪،‬‬ ‫للتظاه�ر واالعتص�ام‬ ‫أعضاء احملفل الذين يسيطرون على كل شيء‪.‬‬ ‫وعندم�ا يع�م الفس�اد في وط�ن‪ ،‬وال يجد م�ن يوقفه‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7561 Thursday 10 October 2013‬‬

‫أو يردع�ه أو حت�ى ين�ادي بذل�ك‪ ،‬فهي دع�وة صريحة‬ ‫للمواطنين للث�ورة للحصول عل�ى حقوقه�م املهدورة‪،‬‬ ‫واسترداد كرامتهم املداسة‪.‬‬ ‫الطبقة احلاكمة‬ ‫تتش�كل الطبق�ة احلاكم�ة عادة ف�ي الدول الفاس�دة‬ ‫الت�ي ال يح�دث فيها ت�داول للس�لطة‪ ،‬وبع�د أن تتذوق‬ ‫ه�ذه الطبق�ة مي�زات الس�لطة وس�طوتها ومنافعه�ا‬ ‫غي�ر احمل�دودة‪ ،‬تتح�ول اهتماماتها من رعاي�ة مصالح‬ ‫املواطنين إلى احملافظ�ة على مصاحلها ه�ي وبقائها في‬ ‫س�دة احلك�م‪ ،‬والقض�اء على كل م�ا يه�دد وجودها من‬ ‫قري�ب أو بعي�د‪ ،‬فه�ي تختص�ر الوط�ن به�ا‪ ،‬وال وجود‬ ‫للوطن بغيرها‪ ،‬ويتحول املواطنون بالنس�بة إليها إلى‬ ‫أتب�اع وعبيد وظيفتهم طاعة وتنفي�ذ أوامر هذه الطبقة‬ ‫والتسبيح بحمدها‪.‬‬ ‫وف�ي الرواية نلحظ بوضوح وحش�ية معظم أعضاء‬ ‫احملف�ل للدف�اع ع�ن مكاس�بهم ومكانته�م‪ ،‬معتبري�ن‬ ‫املواطنني الثائرين خونة يجب اخلالص منهم وتأديبهم‬ ‫دون رحم�ة‪ ،‬فه�م يتطاول�ون على س�ادتهم‪ ،‬وليس من‬ ‫حقهم أن يرفعوا رؤوس�هم أو يعترضوا أو حتى ينطقوا‬ ‫بكلمة «ال»!‬ ‫احلرية‬ ‫احلرية حق فط�ري للمواطنني دون اس�تثناء ودون‬ ‫قي�ود إال م�ا تواضع�ت عليها اإلنس�انية عب�ر تاريخها‪،‬‬ ‫وأي تع�دٍ عل�ى احلري�ة أو انتق�اص منها ه�ي جرمية ال‬ ‫ميكن القبول بها حتت أي ظرف من الظروف‪ .‬والس�لطة‬ ‫احلاكم�ة ُوضع�ت لتنظي�م حي�اة املواطنين وإدارة‬ ‫شؤونهم والفصل بينهم‪ ،‬دون مساس بحرية املواطنني‬ ‫من قريب أو بعيد‪.‬‬ ‫وفي رواية «نصف مواطن محترم» جند أن العبودية‬ ‫هي األس�اس‪ ،‬واحلرية منحة مقيدة‪ ،‬واملواطنون مجرد‬ ‫أتباع ال رأي لهم‪ ،‬أو أحجار على رقعة شطرجن‪.‬‬ ‫اإلعالم وتزييف الوعي‬ ‫أخط�ر م�ا تكش�ف عن�ه الرواية ه�و ال�دور احملوري‬ ‫لإلعلام ف�ي تزيي�ف الوع�ي‪ ،‬وبرمج�ة املواطنين‪،‬‬ ‫وتوجيههم حسب رغبات السلطة احلاكمة‪ ،‬دون مراعاة‬ ‫ملش�اعرهم أو أفكاره�م أو حقوقهم‪ .‬فالزعي�م يتحكم في‬ ‫املواطنين من خلال جهاز إعالم�ي عجي�ب‪ ،‬يتكون من‬ ‫ً‬ ‫مفتاحا‪ ،‬ل�كل مفت�اح وظيفة ومهم�ة‪ .‬فمن‬ ‫أربع�ة عش�ر‬ ‫خلال هذا اجله�از يغي�ر قناعاته�م‪ ،‬ويح�ول مواقفهم‪،‬‬ ‫ويزعزع أفكارهم‪ ،‬ويقولب مشاعرهم وسلوكياتهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عضوا‬ ‫وعندما يس�تعني الزعيم بالزوج‪ ،‬الذي أصبح‬ ‫ف�ي احملف�ل لفحص جه�ازه بع�د أن خ�ف تأثي�ره‪ ،‬ولم‬ ‫ً‬ ‫فع�اال كالس�ابق‪ ،‬يكتش�ف ال�زوج حقيق�ة مذهلة‪،‬‬ ‫يع�د‬ ‫وه�ي وجود مجموع�ة أخرى من األجه�زة تتبع أعضاء‬ ‫احملف�ل‪ ،‬وكل منه�ا يب�ث م�ا تري�ده لتثبي�ت دعائمه�ا‬

‫وإحكام س�يطرتها والتش�ويش على غيره�ا‪ .‬واملفاجأة‬ ‫املذهل�ة أن ال�زوج يص�دم عندما يعل�م أن جميع أعضاء‬ ‫احملف�ل يعلمون ذلك‪ ،‬والزعيم بالتأكي�د يعلم ذلك‪ ،‬وهم‬ ‫ال يريدون من يش�وش عليهم‪ ،‬ويؤثر على مخططاتهم‪،‬‬ ‫ويك�ون التخل�ص م�ن ال�زوج هو احل�ل األمث�ل إلبقاء‬ ‫األوضاع على ما هي عليه‪.‬‬ ‫وه�ذه احلقيقة التي تكش�فت تش�ير إل�ى أن الطبقة‬ ‫احلاكم�ة تت�وزع األدوار فيم�ا بينه�ا‪ ،‬بطريق�ة تكفل لها‬ ‫السيطرة على الشارع‪ ،‬فهي التي تثير الشارع فيتظاهر‬ ‫ً‬ ‫مس�بحا‬ ‫ويعتصم‪ ،‬وهي التي تس�كته أو جتعله يتظاهر‬ ‫بحمد السلطة‪ ،‬وال أدل على ذلك أن اجلماهير ثارت على‬ ‫ال�زوج ودمرت بيت�ه بتهمة اخليان�ة والتآم�ر على أمن‬ ‫الوط�ن‪ ،‬وهي نفس�ها التي خرجت لتحيت�ه والتصفيق‬ ‫له كبطل قومي‪.‬‬ ‫وهذه احلقيقة كارثية‪ ،‬ألن التغيير واإلصالح ال ميكن‬ ‫أن يح�دث ما دام الش�ارع ألعوبة بيد الطبق�ة احلاكمة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫رفض�ا‪ .‬وامل�واالة‬ ‫وه�و يظ�ن نفس�ه يتظاه�ر ويحت�ج‬ ‫واملعارضة –حسب الرواية‪ -‬وجهان لعملة واحدة‪.‬‬ ‫وبعد‪ ،‬فرواية «نصف مواطن محترم» (دار الس�اقي‪،‬‬ ‫بي�روت‪ ،‬ط‪ 264 ،2012 ،1‬صفح�ة) تضعن�ا أم�ام حقيقة‬ ‫صارخ�ة‪ ،‬وهي أن الربي�ع العربي بصورت�ه احلالية ما‬ ‫هو إال مس�رحية هزلية تديرها ق�وى عاملية‪ ،‬ولن يخرج‬ ‫عن الس�يطرة‪ ،‬وكل م�ا يحدث هو مبرم�ج ومخطط له‪،‬‬ ‫الس�تنزاف ق�وى املواطنين وتفري�غ ش�حنات الغضب‬ ‫لديه�م‪ ،‬وأن الطبق�ة احلاكم�ة متج�ذرة إلى احل�د الذي‬ ‫ميكنه�ا أن تعرف بوس�ائلها كل ما يح�دث حتى وصلت‬ ‫أجهزتها إلى غرف النوم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأخي�را‪ ،‬الرواي�ة عميقة وميكن أن تقرأ مبس�تويات‬ ‫متع�ددة‪ ،‬وه�ي تس�تحق الدراس�ة مب�ا يليق به�ا‪ ،‬فقد‬ ‫فتحت ً‬ ‫بابا لن يغلق في املدى املنظور‪ ،‬فاألحداث متقلبة‬ ‫بشكل متسارع يستعصي على الفهم والسيطرة‪.‬‬ ‫‪mosa2x@yahoo.com‬‬

‫عل��‬ ‫األدب‬ ‫العربي‬

‫ن��ز‬ ‫راشد‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7561‬اخلميس ‪ 10‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫مبشاركة ‪ 18‬دولة من دول حوض البحر األبيض املتوسط‬ ‫ً‬ ‫فيلما قصير ًا من بينهما خمسة أفالم تركية‬ ‫و‪46‬‬

‫افتتاح فعاليات مهرجان «الفيلم القصير‬ ‫املتوسطي» بطنجة‬

‫حميدو بن مسعود‬

‫طنجة ـ (املغرب)‬ ‫ـ من سارة آيت خرصة‪:‬‬ ‫انطلق�ت فعلي�ات ال�دورة احلادي�ة عش�ر‬ ‫ملهرجان «الفيل�م القصير املتوس�طي» مبدينة‬ ‫طنجة (ش�مال املغرب)‪ ،‬مساء أمس‪ ،‬مبشاركة‬ ‫‪ 18‬دول�ة م�ن دول ح�وض البح�ر األبي�ض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قصيرا ‪ ،‬من بينهما خمسة‬ ‫فيلما‬ ‫املتوسط‪ ،‬و‪46‬‬ ‫أفالم تركية‪ ،‬تتنافس على نيل اجلوائز الكبرى‬ ‫للمهرجان‪.‬‬ ‫وخالل حفل افتتاح املهرجان‪ ،‬الذي تستمر‬ ‫فعاليات�ه حت�ى ‪ 12‬أكتوب�ر‪ /‬تش�رين األول‬ ‫اجل�اري‪ ،‬وينظمه املركز الس�ينمائي املغربي‪،‬‬ ‫مبشاركة مس�ئولني محليني‪ ،‬وفنانني مغاربة‬ ‫وأجان�ب‪ ،‬رك�زت الكلم�ات الت�ي ألقي�ت على‬ ‫«ض�رورة جع�ل ه�ذه التظاه�رة الثقافي�ة‪،‬‬ ‫فرص�ة لتعزيز احلوار احلض�اري‪ ،‬والفكري‬ ‫بين ضفت�ي املتوس�ط‪ ،‬باعتبار أن الس�ينما‬ ‫تعبي�ر ح�ي ع�ن واق�ع الش�عوب وهمومه�ا‬ ‫وآمالها»‪ ،‬حسب تعبيرهم‪.‬‬ ‫واخت�ار منظم�و املهرج�ان‪ ،‬خلال حف�ل‬ ‫االفتت�اح ‪ ،‬ال�ذي أقي�م في س�ينما «الريف»‬ ‫في املدين�ة القدمي�ة بطنجة‪ ،‬تك�رمي الفنان‬ ‫املغرب�ي الراح�ل حمي�دو بن مس�عود ‪ ،‬من‬ ‫خلال ع�رض فيل�م قصي�ر أدى بطولت�ه‬ ‫بعن�وان «ال هن�ا‪ ،‬وال هن�اك»‪ ،‬وح�از عل�ى‬ ‫خلفيته جائزة ال�دورة الرابعة للمهرجان‬ ‫س�نة ‪ ،2004‬وتنق�ل أح�داث الفيل�م واق�ع‬ ‫حي�اة املهاجري�ن املغارب�ة ف�ي فرنس�ا‪،‬‬ ‫والصعوب�ات التي يعيش�ونها بعد قضاء‬ ‫«عم�ر كام�ل « ف�ي بلاد املهج�ر‪ ،‬ليحال�وا‬ ‫بعدها للتقاعد ‪ ،‬دون أن ينصهروا بش�كل كلي‬ ‫في حياة مجتمع املهجر‪ ،‬أو يستطيعوا العودة‬ ‫بشكل نهائي لالستقرار في وطنهم األم‪.‬‬ ‫وينطلق‪ ،‬اليوم الثالثاء‪ ،‬العرض الرس�مي‬ ‫لألفلام املش�اركة ف�ي املس�ابقة الرس�مية‬

‫للمهرج�ان‪ ،‬بع�رض فيل�م « طري�ق ملتوية»‪،‬‬ ‫وه�و الفيل�م القصير الوحيد الذي تش�ارك به‬ ‫البوس�نة والهرس�ك للمخرج أرسي ناجيبال‪،‬‬ ‫إلى جان�ب الفيل�م الترك�ي «إجم�اع» خملرجه‬ ‫كولتن تاران�ش‪ ،‬وفيل�م « فلس�طني‪ ،‬صندوق‬ ‫انتظار للبرتقال» لبس�ام ش�خيص من سويا‪،‬‬ ‫وفيل�م «اآلخ�ر»‬

‫خلورخ�ي دورادو م�ن إس�بانيا‪ ،‬فيما يعرض‬ ‫الفيلم املغربي القصير «اللعنة» خملرجه فيصل‬ ‫ً‬ ‫وأخي�را فيل�م «دانيي�ل' أللكس�ندرا‬ ‫بوليف�ة‪،‬‬ ‫كرودي سوال من فرنسا‪.‬‬ ‫ويت�رأس جلن�ة حتكي�م ال�دورة احلالي�ة‬

‫للمهرج�ان‪ ،‬محم�د الكح�ص وزي�ر الدول�ة‬ ‫املغربية للش�باب‪ ،‬فيما تتألف اللجنة من عدد‬ ‫م�ن املمثلني والس�ينمائيني‪ ،‬كاملمثل�ة املغربية‬ ‫فاطم�ة خي�ر‪ ،‬ومدي�رة التصوي�ر الروماني�ة‬ ‫كرينكوظ�ا بين�زارو‪ ،‬واملنت�ج الس�نغالي عمر‬ ‫س�ال‪ ،‬والناق�د الس�ينمائي الفرنس�ي جيرار‬ ‫فوج�وا‪ ،‬والس�ينمائية اإلس�بانية بييان�ا فال‬ ‫خميني�ث‪ ،‬واخمل�رج املغرب�ي نس�يم‬ ‫عباسي‪.‬‬ ‫وتش�ارك تركيا خلال هذه الس�نة‬ ‫بخمسة أفالم قصيرة هي‪ :‬فيلم «أغاني‬ ‫الوداع» (مدته ‪ 14‬دقيقة) للمخرج إيبك‬ ‫كين�ت‪ ،‬وفيل�م «الرحل�ة « (‪ 20‬دقيقة)‪،‬‬ ‫خملرج�ه نظيم كوتش‪ ،‬وفيل�م «إجماع»‬ ‫(‪ 16‬دقيق�ة) للمخ�رج كولتن تاران�ش‪،‬‬ ‫وفيل�م بعن�وان «بخ�ار» (‪ 12‬دقيق�ة)‪،‬‬ ‫خملرج�ه عب�د الرحم�ن أون�ور‪ ،‬وفيل�م‬ ‫«آس�يا» (‪ 9‬دقائ�ق) للمخ�رج ميزيك�ن‬ ‫موجدي أرسالن‪.‬‬ ‫وستتنافس األفالم القصيرة املشاركة‬ ‫في املهرجان على عدد من اجلوائز أبرزها‬ ‫«جائ�زة جلن�ة التحكي�م‪ ،‬جائ�زة أفضل‬ ‫س�يناريو‪ ،‬جائزة أفضل إخ�راج‪ ،‬جائزة‬ ‫أفضل ممث�ل وممثلة»‪ ،‬فيما تقام ألول مرة‬ ‫عل�ى هامش ال�دورة احلالي�ة للمهرجان‪،‬‬ ‫مس�ابقة خاص�ة باألفالم القصي�رة‪ ،‬التي‬ ‫أخرجه�ا طلب�ة امل�دارس باملغ�رب‪ ،‬حي�ث‬ ‫س�تمنح «جائزة الشباب» ألفضل فيلم من‬ ‫بينها‪.‬‬ ‫ويق�ول املش�رفون على ه�ذه التظاهرة‬ ‫اجلدي�دة‪ ،‬إنه�م «يحرص�ون عل�ى دع�م‬ ‫املواه�ب الس�ينمائية الش�ابة‪ ،‬خاصة وأن‬ ‫إنت�اج األفلام القصي�رة بالنس�بة له�ؤالء‬ ‫املبدعين الش�باب يش�كل اخلط�وة األول�ى‬ ‫عل�ى درب إخ�راج أفلام س�ينمائية طويل�ة‬ ‫ومبواصفات مهنية عالية»‪.‬‬ ‫(األناضول)‬

‫السيارات املصفحة‪ ...‬أحدث الصيحات اجلديدة‬ ‫بني مشاهير هوليوود‬

‫لوس اجنليس ـ‬ ‫من اندي جولدبرج‪:‬‬

‫ناتالي بورمتان تخرج فيلم «قصة عن احلب والظالم»‬ ‫هوليوود ـ من حسام عاصي‪:‬‬ ‫قررت املمثل�ة ناتالي بورمت�ان إخراج‬ ‫فيل�م س�تكون جنمت�ه‪ ،‬وقص�ة الفيل�م‬ ‫مس�توحاة من رواية للكاتب اإلسرائيلي‬ ‫املعروف «عام�وس عوز» بعن�وان‪ :‬قصة‬ ‫عن احلب والظالم‪ ،‬وقد كتبت السيناريو‬ ‫بنفسها‪.‬‬ ‫تقع أح�داث الفيلم في النص�ف الثاني‬ ‫من العام ‪ ،1940‬وتركز قصته على طفولة‬ ‫«ع�وز» ف�ي ض�وء امل�رض العقل�ي الت�ي‬ ‫عانت�ه والدت�ه‪ ،‬وي�أس أبيه‪ ،‬بينم�ا كان‬ ‫الصراع بني اليهود والعرب على فلسطني‬ ‫في أوجه‪.‬‬ ‫وأثن�اء كلمته�ا ف�ي مع�رض ديزن�ي‬ ‫الثالث والعش�رين في أنهامي كاليفورنيا‪،‬‬ ‫ت�روج للج�زء الثان�ي م�ن‬ ‫حي�ث كان�ت ّ‬ ‫سلسلة «ثور» الفيلم اخليالي الناجح من‬ ‫أفلام ديزن�ي‪ ،‬قالت املمثل�ة احلائزة على‬ ‫جائزة أوس�كار بأن الكتاب ت�رك بها ً‬ ‫أثرا‬ ‫ً‬ ‫عميقا عندما قرأته قبل عدة س�نوات‪ ،‬فقد‬ ‫ً‬ ‫محفورا ف�ي عقلها‪ ،‬وأردفت بحماس‪:‬‬ ‫ظل‬ ‫«وم�ن خلال م�روري بتج�ارب مختلف�ة‬ ‫ّ‬ ‫فب�ت أراه م�ن‬ ‫تط�ور ُأث�ر ذاك الكت�اب‪،‬‬ ‫منظ�ورات مختلفة‪ ،‬وحني يعلق ش�يء ما‬ ‫ف�ي ذاكرتك لفترة طويل�ة من الزمن‪ ،‬ال بد‬ ‫له أن يجد طريقة للتعبير عن نفسه»‪.‬‬ ‫وبالرغ�م م�ن ذل�ك‪ ،‬لم ترغ�ب خريجة‬ ‫هارفارد بتحويل الرواية نفسها إلى فيلم‪،‬‬ ‫ب�ل اخت�ارت أن تق�دم قراءته�ا اخلاص�ة‬ ‫للرواي�ة‪ ،‬وق�د ش�عرت باالرتي�اح عندما‬ ‫أجاز لها املؤلف حري�ة التصرف وفي هذا‬ ‫الصدد قالت بورمتان بابتسامة‪« :‬منحني‬ ‫قرار املؤلف حري�ة‪ ،‬حيث من الواضح أن‬ ‫م�ا كتبه ألهمن�ي بطريقة م�ا‪ ،‬وكأنه يقول‬ ‫ل�ي‪« :‬عب�ري عم�ا يج�ول ف�ي خاط�رك»‪،‬‬ ‫ووع�دت بورمت�ان ب�أن الفيل�م س�يكون‬ ‫ً‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫جتربة مختلفة‬ ‫م�ن املعروف ب�أن األفالم اإلس�رائيلية‬ ‫املش�ابهة التي صنعه�ا مخرج�و هوليود‬ ‫اليهود كفيل�م «ميونيخ» (‪ )2005‬للمخرج‬ ‫س�تيفن س�بيلبرغ‪ ،‬و»مي�رال» (‪)2010‬‬ ‫للمخ�رج جولي�ان ش�نابل ق�د قوبل�ت‬ ‫باإلدان�ة م�ن قب�ل اللوب�ي الق�وي املؤيد‬ ‫إلسرائيل في الواليات املتحدة األمريكية‪،‬‬ ‫وذلك بس�بب تعاطفها مع الفلس�طينيني‪،‬‬ ‫وعليه فمن املرجح أن صنع فيلم يس�تلهم‬ ‫قصت�ه م�ن مؤلف يس�اري املي�ول كعوز‪،‬‬ ‫واملع�روف بتعاطف�ه م�ع الفلس�طينيني‪،‬‬ ‫س�وف يك�ون مث�ار ج�دل ويثي�ر حفيظة‬ ‫اليهود املتش�ددين‪ .‬في احلقيقة لقد ترجم‬ ‫الكت�اب إل�ى اللغ�ة العربي�ة وه�و متوفر‬ ‫في مكتب�ات العالم العرب�ي‪ ،‬ولكن املمثلة‬ ‫الت�ي ولدت ف�ي القدس‪ ،‬وهاج�ر والديها‬ ‫اإلس�رائيليني إل�ى الوالي�ات املتح�دة‬ ‫ً‬ ‫األمريكي�ة منذ أن كان عمره�ا ً‬ ‫واحدا‬ ‫عاما‬ ‫فق�ط‪ ،‬تص�ر عل�ى أن الفيل�م ال عالق�ة ل�ه‬ ‫بالسياسة‪.‬‬ ‫«إنها ً‬ ‫حقا قصة عن أشخاص وأسرة في‬ ‫فترة معينة م�ن التاريخ»‪ ،‬تقول بورمتان‬ ‫ث�م تضي�ف‪« :‬أعتق�د أن الطريق�ة املثل�ى‬ ‫التي ميكن من خاللها للناس أن يحس�نوا‬ ‫فه�م بعضهم البعض هي من خالل س�ماع‬ ‫قص�ص بعينها‪ .‬وهذا هو الش�يء اجلميل‬

‫ال‬

‫ناتالي بورمتان‬ ‫الذي ميك�ن للفيلم أن يقدمه‪ ،‬هذا ما ميكن‬ ‫للأدب أن يقدم�ه‪ ،‬حي�ث ميكن�ك القراءة‬ ‫ع�ن ثقافة أخ�رى‪ ،‬ودولة أخ�رى‪ ،‬ومكان‬ ‫آخ�ر‪ ،‬لتكتش�ف ب�أن األش�خاص هن�اك‬ ‫مي�رون بالتج�ارب نفس�ها الت�ي م�ررت‬ ‫به�ا‪ ،‬ويختب�رون املش�اعر نفس�ها الت�ي‬

‫سودوكو‬

‫التي تروق لنجوم األفالم والتلفزيون وكذلك‬ ‫لنج�وم ال�راب و الرياضة ‪ .‬وميكن للس�يارة‬ ‫« ب�ي ام دبلي�و ‪ 7‬س�يريز ه�اي س�يكيوريتي‬ ‫« مقاوم�ة الرص�اص ال�ذي يخت�رق املركبات‬ ‫املدرعة وهي مجه�زة بإطارات مزودة بتقنية‬ ‫متكنه�ا م�ن الس�ير وه�ي مثقوب�ة وبنظ�ام‬ ‫تهوي�ة داخل�ي مغلق ملواجهة ح�االت حدوث‬ ‫هج�وم بأس�لحة كيميائية ‪ .‬وينقس�م خبراء‬ ‫األمن بش�أن ما إذا كانت الس�يارات الضخمة‬ ‫مطلوبة بص�ورة ملحة أم أنها مس�ألة تتعلق‬ ‫بالتفاخر والتباهي فحسب ‪.‬‬ ‫وقال ارون كوهني ‪ ،‬مدير شركة « آي ام اس‬ ‫س�يكيوريتي لألمن‪ « ‬بهولي�وود والتي توفر‬ ‫احلماي�ة واألمن ملن�ازل الكثير من املش�اهير‪:‬‬ ‫«إحصائيا ‪ ،‬وباس�تثناء حاالت قليلة ‪ ،‬أعتقد‬ ‫انه ال يوجد داع لها»‪.‬‬ ‫ويختلف معه في الرأي روبرت سيسيليانو‬ ‫وهو مستش�ار لالمن بنيوي�ورك والذي يري‬ ‫ان الس�يارات املصفح�ة له�ا فوائدها ‪.‬ويقول‬ ‫ف�ي معرض اش�ارته ال�ي حادث مقت�ل مغني‬ ‫ال�راب بيجي س�مولز بعد اطالق الن�ار عليه‬ ‫من س�يارة مسرعة إن رصاصة يبلغ ثمنها ‪25‬‬ ‫س�نتا ميكن ان تخترق سيارة غير مصفحة‪«  ‬‬ ‫بكفاءة بالغة» ‪( .‬د ب أ)‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫عليك ببيع س�يارتك الهام�ر مقابل أي ثمن‬ ‫ميكنك احلصول عليه وكذلك اعادة س�يارتك‬ ‫الرول�ز روي�س إل�ى التاج�ر ف�ي أق�رب وقت‬ ‫ممكن‪ .‬‬ ‫فمش�اهير هولي�وود يقبل�ون حالي�ا على‬ ‫اقتن�اء س�يارات جدي�دة م�ن اختيـــــارهم‬ ‫األمر الذي يجعل أس�طول السيارات اململوكة‬ ‫له�م حت�ي االن ش�يئا عادي�ا وغي�ر مثي�ر‬ ‫لالهتمام‪.‬‬ ‫وبحس�ب مجل�ة « هولي�وود ريبورت�ر»‬ ‫فان رمز الش�هرة بالنس�بة للنج�وم واملدراء‬ ‫وكبار املسئولني التنفيذيني في عالم السينما‬ ‫بهولي�وود صار يتمثل ف�ي املركبات املصفحة‬ ‫الق�ادرة عل�ى من�ع اخت�راق الرص�اص ذي‬ ‫العيار الكبي�ر و احليلولة دون القيام بأعمال‬ ‫القت�ل بالصدم�ات الكهربائي�ة م�ن جان�ب‬ ‫خاطفني وسارقني محتملني للسيارات ‪.‬‬ ‫وعلى س�بيل املثال طلب مغني الراب كاين‬ ‫ويس�ت س�يارتني مصفحتني من طراز «ايرن‬ ‫داميون�د» م�ن انت�اج ش�ركة دارت�ز موتورز‬

‫الالتفي�ة ‪ ،‬وتبل�غ س�عر الواح�دة منهما ‪2‬ر‪1‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫وم�ن ناحية اخري ‪ ،‬فإن إحدي الش�ركات‬ ‫وتعرف باس�م ش�ركة «تكس�اس ارمورينج «‬ ‫س�وف تعم�ل على جتري�د أي س�يارة فاخرة‬ ‫من هيكلها املعدني و اعادة بنائها باس�تخدام‬ ‫صفائ�ح مدرع�ة وزج�اج مق�اوم للرصاص و‬ ‫مقابض أبواب مكهربة إلبعاد وإعاقة س�ارقي‬ ‫الس�يارات و املصورين الفضولني املتحمسني‬ ‫بشكل مبالغ فيه ‪ .‬‬ ‫‪  ‬وتص�ل تكاليف هذا التطوي�ر والتحديث‬ ‫الي مئة ألف دوالر وأكثر ويستغرق العمل في‬ ‫إعدادها ما بني شهرين أو ثالثة أشهر‪ .‬ويقول‬ ‫املدير التنفيذي للش�ركة ياس�ون فورستون‬ ‫إن الش�ركة ش�هدت إقباال وطلبي�ات متزايدة‬ ‫ف�ي الوالي�ات املتح�دة عل�ى م�دار اخلم�س‬ ‫سنوات املاضية‪.‬‬ ‫وق�ال فورس�تون‪« :‬ان قطاع�ا كبي�را م�ن‬ ‫املقبلني على تلك السيارات هم من املشاهير أو‬ ‫من الرياضيني احملترفني او جنوم الروك>‪.‬‬ ‫وهناك شركات اخرى تقدم عربات مصفحة‬ ‫لنخب�ة هولي�وود‪ .‬وبحس�ب التقري�ر ف�ان‬ ‫ش�ركات مرس�يدس و بي ام دبلي�و وبينتلي‬ ‫تصنع نسخا مصفحة من سياراتها ‪ ،‬الشهيرة‬

‫من املتوقع ان يثير حفيظة اليهود املتشددين‪:‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7561 Thursday 10 October 2013‬‬

‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬وأنهم‬ ‫شعرت بها‪ ،‬ويخطئون مثلك‬ ‫يحمل�ون التعقيدات نفس�ها التي يحملها‬ ‫الكائ�ن البش�ري‪ ،‬وهذا ما يجعلك تش�عر‬ ‫بأن�ك قريب منهم كبش�ر ولي�س كفرد من‬ ‫ثقافة أخرى‪« .‬‬ ‫فيل�م قصة عن احلب والظالم س�تكون‬

‫جترب�ة اإلخراج األول�ى لبورمتان‪ ،‬جنمة‬ ‫هولي�وود الت�ي س�تلعب دور أم ع�وز‪،‬‬ ‫وسوف تصور الفيلم في القدس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«أنا متحمس�ة ً‬ ‫مجددا إلى‬ ‫جدا للع�ودة‬ ‫فلس�طني‪ »،‬تخبرن�ي بورمت�ان بعبري�ة‬ ‫طليقة‪.‬‬

‫ابــــــــراج‬ ‫احلمل ‏‪:‬‬ ‫مرحلة جد مناس�بة للرؤية بوضوح‪ ،‬ال ت�دع الفرص الكثيرة املتاحة‬ ‫أمامك تضيع سدى فهي لن تعود إليك‪.‬‏‬ ‫الثور ‏‪:‬‬ ‫مش�روعات مهم�ة علي�ك أن تتف�رغ لها ه�ذا الي�وم‪ ،‬املماطلة ليس�ت‬ ‫ملصلحتك وستضر مبصاحلك املهنية ‏‪.‬‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫ال تك�ن متقلب�ا ف�ي مواقف�ك لئال تخس�ر ما بنيت�ه من آم�ال‪ ،‬أحالمك‬ ‫ً‬ ‫حتما ولكن عليك بالصبر والثبات‪.‬‏‬ ‫ستتحقق‬ ‫السرطان‪:‬‏‬ ‫صعوبات عديدة تواجهك اليوم‪ ،‬ولكن ثقتك بنفس�ك تس�اعدك على‬ ‫تخطي هذه الصعوبات واملشكالت ‏‪.‬‬ ‫األسد‪:‬‏‬ ‫حتت�اج إلى اله�دوء والعزلة حتى تقوم باختيار األنس�ب مبا يعينك‬ ‫أنت واحلبيب على جتاوز احملنة والبعد والفرق‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‏‬ ‫حتت�اج إلى اله�دوء والعزلة حتى تقوم باختيار األنس�ب مبا يعينك‬ ‫أنت واحلبيب لتحقيق ما تصبوان إليه‪.‬‏‬ ‫امليزان ‏‪:‬‬ ‫رياح عاصفة تهب في سماء حياتك اليوم‪ ،‬نقاش حاد مع األهل تنجح‬ ‫فيه بتأييدهم لوجهة نظرك‪ ،‬وتكسب ثقتهم‪.‬‏‬ ‫العقرب ‏‪:‬‬ ‫ً‬ ‫قريبا‪ ،‬جهز كل ما يلزم للبدء بالعمل البعيد‬ ‫مش�روع قدمي س�يتحقق‬ ‫عن التشاؤم‪ ..‬ابتعد عن امللل في حياتك‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‏‬ ‫ح�اول أن تتفه�م أوضاع الذين هم حولك وس�تقدر على معاملتهم‪ ،‬ال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متصلبا‪.‬‏‬ ‫موقفا‬ ‫تتسرع بأقوال وال تتخذ‬ ‫اجلدي ‏‪:‬‬ ‫ً‬ ‫تلقائيا‪ ،‬اجتماعات‬ ‫ال تستعجل األمور‪ ،‬فالقضية التي تشغلك ستحل‬ ‫ً‬ ‫جديدا‪.‬‏‬ ‫مهمة خارج البيت تثمر‬ ‫الدلو ‏‪:‬‬ ‫ابدأ بدرس ما س�تقوم به من خالل اليوم ألن أعمالك بحاجة إلى دقة‬ ‫وال تشغل بالك بالعقبات التي تعترضك‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‏‬ ‫ال تتح�رك من مكانك هذه األيام فاحلظ لن يحالفك‪ ،‬انتبه وال تهتم ملا‬ ‫يقال عنك فما هذا إال من قبيل الغيرة‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7561‬اخلميس ‪ 10‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫ً‬ ‫كوميديا لدور بائعة اجلسد في فيلم «حبة لولو»‬ ‫ابتكرت قالبا‬

‫لورين قديح‪ :‬النساء يكرهن العاهرات لكنهن أحبنب الشخصية التي جسدتها‬ ‫بيروت ـ من زهرة مرعي‪:‬‬ ‫هي املمثلة اللبنانية الشابة لورين قديح‬ ‫تضرب من جديد في السينما اللبنانية‬ ‫املنطلقة بشكل ملحوظ في هذه املرحلة‪ .‬من‬ ‫جديد هي بائعة جسد في فيلم «حبة لولو»‪.‬‬ ‫تؤدي الدور على طريقتها‪ .‬ابتكرت للشخصية‬ ‫كوميديا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رائعا‪ ،‬فكانت «حال» التي حتبها‬ ‫قالبا‬ ‫وال جتد في شخصيتها أي بذرة شر‪.‬‬ ‫لورين مشغولة حتى أذنيها ببرنامج إذاعي‬ ‫وآخر تلفزيوني بدأ قبل اسبوعني‪ ،‬لكنها‬ ‫حتسن ضبط الوقت والتصرف به بحرص‪.‬‬ ‫معها كان هذا احلوار‪:‬‬ ‫■ بع��د ع��رض فيلم حبة لولو الس��ؤال يطرح‬ ‫نفس��ه كيف لك القبول ب��دور العاهرة في فيلمني‬ ‫متتاليني؟‬ ‫■ في فيلمي األول ‪My Last Valentine‬‬ ‫‪ in Beirut‬حذف�ت الكثير من املش�اهد التي‬ ‫حرف�ت القصة‪ ،‬وهذا ما دفعن�ي للقبول بالدور‬ ‫ّ‬ ‫الثان�ي في فيل�م حبة لول�و ألنه يختل�ف ً‬ ‫كليا‬ ‫عن ال�دور األول‪ .‬العاه�رة تعبير ناف�ر فليس‬ ‫للدوري�ن أي ارتب�اط أحدهم�ا باآلخر‪ .‬قصص‬ ‫احل�ب ه�ي نفس�ها ف�إن رفضت ل�ن تعم�ل أية‬ ‫ممثل�ة ألنها في ال�دور التالي ممن�وع عليها أن‬ ‫حت�ب‪ .‬وال اظن هذا صحيح‪ .‬ال�دور الذي نحن‬ ‫بصدده نافر ولهذا كل من يراه ملرتني متتاليتني‬ ‫س�يخاف‪ .‬لو لم يكن لي ه�ذا الدور للعبت دور‬ ‫فت�اة عادي�ة‪ .‬وكذلك ف�ي املرة التالية س�أكون‬ ‫علي‬ ‫ف�ي ال�دور نفس�ه‪ .‬انه الس�ؤال املط�روح َ‬ ‫باستمرار‪.‬‬ ‫■ نط��رح الس��ؤال ألن املنتج�ين واخملرج�ين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منطيا‬ ‫غالبا م��ا يضعون املمث��ل في دور يصب��ح‬ ‫بالنسبة إليه وهنا اخلشية؟‬ ‫■ م�ا م�ن أح�د يس�تطيع وض�ع املمث�ل في‬ ‫ً‬ ‫مس�تعدا له‪ .‬املمث�ل هو من يضع‬ ‫دور ه�و ليس‬ ‫نفس�ه حيث يش�اء‪ .‬في الفيلمين اللذين أديت‬ ‫فيهم�ا دور العاهرة احتدى أي مش�اهد أو ناقد‬ ‫ب�أن يعطين�ي وج�ه ش�به بينهم�ا‪ .‬لي�س م�ن‬ ‫ً‬ ‫مطلقا بينهم�ا‪ .‬في الفيل�م األول حصدت‬ ‫ش�به‬ ‫الش�خصية كره املتفرجني‪ ،‬وف�ي الفيلم الثاني‬ ‫عش�ق املتفرج�ون الش�خصية‪ ،‬رغ�م كونهم�ا‬ ‫تندرجان حتت العنوان نفسه‪.‬‬ ‫■ وإن ع��رض عليك دور لش��خصية العاهرة‬ ‫يختلف عن الدورين السابقني هل سترضني به؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطروحا‪.‬‬ ‫حاليا ال‪ .‬األمر ليس‬ ‫■‬ ‫■ اجادتك للدور كان��ت مطلقة فكم راقبت إن‬ ‫لم نقل عايشت بائعات اجلسد؟‬ ‫■ لس�ت بحاج�ة ملراقب�ة ه�ذه الفئ�ة م�ن‬ ‫البش�ر‪ .‬الكاراكتي�ر ال�ذي اخترعت�ه له�ذه‬ ‫الش�خصية هو كراكتير بنت «هبل�ة»‪ .‬وهذا لم‬ ‫عل�ي زي�ارة أماك�ن بعي�دة فالكاراكتير‬ ‫يحت�م َ‬ ‫منتش�ر حولن�ا في احلي�اة‪ ،‬وكان م�ن واجبي‬ ‫العم�ل عل�ى التفاصي�ل‪ .‬عمل�ت عل�ى تفاصيل‬ ‫حرك�ة الوجه‪ ،‬كعادة فتح الفم والعينني‪ .‬وهذا‬ ‫ما ميي�ز هذه الش�خصية‪ .‬لو ل�م يطلق اخملرج‬ ‫عل�ى هذه الفتاة تعبير عاهرة ألمكنها أن تكون‬ ‫أي شخصية أخرى‪.‬‬ ‫■ اجلام��ع املش��ترك ب�ين الش��خصيتني‬ ‫والدورين أنه ليس فيهما عهر على صعيد الروح؟‬ ‫■ صحي�ح‪ .‬ه�ي وقح�ة تف�رض نفس�ها‬ ‫بالق�وة‪ ،‬وهذا ما جعل الن�اس تكرهها في فيلم‬ ‫‪ .My Last Valentine‬ف�ي فيلم حبة لولو‬ ‫وجدت الناس تنتظرني وأكثرهم نساء أحبنب‬ ‫الشخصية‪ .‬مع العلم أن غالبية النساء يكرهن‬ ‫العاه�رة ألنه�ا تعتبرها خاطف�ة لزوجها منها‪.‬‬ ‫وله�ذا تقوم النس�اء بإس�قاط على ه�ذا الدور‬ ‫في احلياة‪.‬‬

‫■ نقول أنك أنت من اخترع الشخصية وليس‬ ‫اخملرجة ليال راجحة؟‬ ‫■ اخترع�ت الش�خصية بإش�راف مخرجة‬ ‫الفيلم ليال راجحة فهي من تولت توجيهي بأن‬ ‫اتابع أو اتوقف‪.‬‬ ‫■ في دوريك اللذين كرساك كممثلة وجدناك‬ ‫تذهبني نحو النهاية ملاذا؟‬ ‫■ ه�ذا م�ا مييزن�ي كممثل�ة‪ .‬احساس�ي هو‬ ‫ال�ذي يذه�ب للنهاي�ة ولي�س أن�ا‪ .‬لي�س ل�ي‬ ‫ح�دود في التعبير عن احساس�ي ف�ي التمثيل‬ ‫الس�ينمائي‪ .‬اما أن نقدم الدور بكل االحساس‬ ‫ً‬ ‫مطلقا‪.‬‬ ‫املطلوب‪ ،‬أو ال يكون الدور‬ ‫■ بعد فيلم حبة لول��و هناك من وصفك بأنك‬ ‫قنبلة موقوتة؟‬ ‫■ إمن�ا ال تخلف ضحايا وال دم�اء‪ .‬بل ً‬ ‫عمال‬ ‫ً‬ ‫جميلا‪ .‬أن�ا إنس�انة تقات�ل م�ن أج�ل مهنتها‪،‬‬ ‫وحتترمها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ج��دا ه��ي تقال‬ ‫■ كن��ت م��ع ممثل��ة محترف��ة‬ ‫شمعون ما هو كم اإليجابيات الذي أخذته منها؟‬ ‫■ اإليجابيات التي أخذتها من تقال شمعون‬ ‫ً‬ ‫ميزان�ا بالنس�بة‬ ‫ال حتص�ى‪ .‬ه�ي م�ن ش�كلت‬ ‫ً‬ ‫ج�دا ومجن�ون ه�و‬ ‫ل�ي بين كاراكتي�ر جام�ح‬ ‫أن�ا‪ ،‬وبين زينة مك�ي زميلتنا ف�ي الفيلم‪ .‬وهن‬ ‫فتاتان مارس�ن املهنة نفسها إمنا كل منهن على‬ ‫طريقتها‪.‬‬ ‫■ أن يك��ون في الفيلم ممثلون أقوياء هل هذا‬ ‫ضمانة جناح للفيلم برأيك؟‬ ‫■ ل�م يحدث في تاريخ الس�ينما ف�ي لبنان‬ ‫أن يحت�ل فيل�م لبنان�ي املرتب�ة األول�ى عل�ى‬ ‫ً‬ ‫متفوق�ا عل�ى األفلام األجنبية‪.‬‬ ‫م�دى اس�بوع‬ ‫مش�اهدون كثر يع�ودون إلى الص�االت مرتني‬ ‫أو ثالث‪.‬‬ ‫■ وماذا عن العروض خارج لبنان؟‬ ‫■ ف�ي ش�هر نوفمب�ر س�يكون الفيل�م ف�ي‬ ‫مهرجان دبي الس�ينمائي‪ ،‬ومن ث�م يبرمج في‬ ‫الصاالت اخلليجية‪.‬‬ ‫■ بع��د بطولت��ك في فيلمني س��ينمائيني متى‬ ‫ستجذبك الدراما اللبنانية؟‬ ‫■ عندم�ا يتواجد بني يدي نص يس�اعدني‬ ‫في الذهاب حتى النهاية في دوري سوف أكون‬ ‫في الدراما اللبنانية‪ .‬أما النصوص املعلبة التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وموضوعا لن أقدم عليها‪.‬‬ ‫منطقا‬ ‫ال تشبهنا‬ ‫■ وهل تتلقني الكثير من العروض؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحالي�ا فتح�ت أمام�ي‬ ‫ج�دا‪.‬‬ ‫كثي�را‬ ‫■‬ ‫النص�وص الكوميدي�ة‪ .‬لي�س ف�ي الع�ادة أن‬ ‫تلعب ممثلة جميلة ً‬ ‫ً‬ ‫كوميديا‪ .‬عادة تذهب‬ ‫دورا‬ ‫أدوار الكوميدي�ا نح�و الرج�ال‪ .‬م�ا ميك�ن أن‬ ‫يجذبني هو نص من نوع الاليت كوميدي‪ ،‬كما‬ ‫مسلس�ل «فريندز» وهو ما يطلق عليه تعريف‬ ‫السيتكوم‪.‬‬ ‫■ هل م��ن كاتب لديه قدرة تن��اول هذا النوع‬ ‫من الدراما؟‬ ‫■ أكي�د‪ .‬لدين�ا ّ‬ ‫كت�اب رائعني إمنا املش�كلة‬ ‫هي ف�ي االنت�اج‪ .‬كذل�ك لدينا ممثلين رائعني‪،‬‬ ‫ومخرجني أروع‪ .‬وتبقى املشكلة في االنتاج‪.‬‬ ‫■ وم��اذا ع��ن «ل��وري بالدني» ال��ذي انطلق‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا على شاشة أو تي في؟‬ ‫■ ه�و برنام�ج واقع�ي وعلى طريقت�ي‪ّ .‬مت‬ ‫التصوي�ر ف�ي العدي�د من بل�دان العال�م‪ .‬وكل‬ ‫بلد زرناه كان بهدف التعريف به عبر اسلوبي‬ ‫اخلاص‪ .‬البرنامج فكرتي ومتثيلي كما شاركت‬ ‫إل�ى ح�د م�ا باالخ�راج‪ .‬ه�و عمل جمي�ل ميكن‬ ‫ً‬ ‫فريق�ا قام به ولس�ت وح�دي‪ ،‬تولى‬ ‫الق�ول أن‬ ‫االخراج ايلي أبي خليل‪ ،‬وقد اش�رفت بنفس�ي‬ ‫على املونتاج وحلظة بلحظة‪.‬‬ ‫■ أي البل��دان زرت م��ن خ�لال برنامج لوري‬ ‫بالدني؟‬ ‫■ الكثي�ر من البلدان ه�ي بلغاريا‪ ،‬تايالند‪،‬‬ ‫هنغاريا‪ ،‬النمسا‪ ،‬سلوفاكيا‪ ،‬تشيكيا‪ .‬وسنتابع‬

‫لورين قديح‬ ‫املشوار إلى بلدان أخرى‪ ،‬لكن سيسبقها لبنان‬ ‫حي�ث لدين�ا الكثي�ر م�ن األماك�ن اجلميل�ة لم‬ ‫نزره�ا وال يعرفه�ا الكثي�ر م�ن املش�اهدين في‬ ‫لبنان والدول العربية‪.‬‬ ‫■ كم تعامل تلفزيون أو تي في بسخاء جلهة‬ ‫االنتاج؟‬ ‫جدا ً‬ ‫■ ً‬ ‫جدا‪ .‬العالقة مع أو تي في رائعة‪.‬‬ ‫■ «ل��وري بالدن��ي» ه��ل أن��ت م��ن يس��اوي‬ ‫«الدني» أم جتوبني «الدني»؟‬ ‫■ اإلثنان ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫■ هل هو تغنيج ذاتي؟‬ ‫ً‬ ‫كثي�را‪ ،‬كذل�ك أو تي في‬ ‫■ أن�ا أغنج نفس�ي‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪.‬‬ ‫يدلعوني‬ ‫■ كم حتبني ذاتك؟‬ ‫ً‬ ‫كثي�را‪ .‬من ال يحب ذات�ه ليس له أن يقنع‬ ‫■‬ ‫الناس بأن يحبوه‪.‬‬ ‫■ من الس��ينما إلى اإلذاعة ومن ثم التلفزيون‬ ‫هل جتدين الوقت للورين اإلنسانة؟‬ ‫■ النه�ار ‪ 24‬س�اعة‪ .‬أن يق�ال بع�دم وجود‬ ‫الوقت فه�ذا لتبرير العجز والفش�ل باالهتمام‬ ‫مبس�ائل اساس�ية ف�ي احلي�اة‪ .‬وقتي يس�مح‬ ‫لي بكل ش�يء بع�د تنظيمه‪ .‬وثمة اش�ياء أكره‬ ‫القي�ام به�ا وهي الرياض�ة‪ .‬عندم�ا تطلب مني‬ ‫الطبيبة ممارس�ة الرياضة أقول لها ال أريد‪ ،‬وال‬ ‫أقول ليس لدي وقت‪.‬‬ ‫■ وكيف تهتمني ً‬ ‫إذا بلياقتك البدنية؟‬ ‫■ أهت�م بنظامي الغذائي‪ .‬وهاجس�ي ليس‬ ‫النحافة بقدر ما هو االستمرار في احلياة‪.‬‬ ‫■ وهل تهتمني بقلب لورين؟‬ ‫■ «دخيل قلبا من كل بد أهتم به»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متسعا من الوقت للحب؟‬ ‫■ وهل جتدين‬

‫■ أكيد‪ .‬أحب الكثير من الناس‪.‬‬ ‫■ وما من شخص بعينه؟‬ ‫■ ال‪.‬‬ ‫■ وم��اذا عن برنام��ج «فاش��ن بوليس» على‬ ‫إذاعة صوت الغد؟‬ ‫■ ه�و برنام�ج يظه�ر املمثل�ة و»النكت�ة»‬ ‫عندي‪ .‬ولس�ت خياطة تعمل عل�ى نقد املالبس‬ ‫جله�ة القطب�ة والقص�ة‪ .‬برنامجي يش�به تلك‬ ‫البرام�ج التي تنتقد السياس�يني‪ ،‬لكن�ي انتقد‬ ‫املوض�ة ألني أحبه�ا‪ .‬وأخص به�ا من هم حتت‬ ‫الضوء‪.‬‬ ‫■ أال تخشني زعل الزمالء الفنانني؟‬ ‫■ لي�س م�ن عالق�ة جتمعن�ي بالفنانين‪،‬‬ ‫خاص�ة وأن ال طم�وح عن�دي للغن�اء‪ .‬أنتق�د‬ ‫نفس�ي واآلخرين‪ .‬وفي أحي�ان أرتدي مالبس‬ ‫غي�ر جميلة وأظه�ر فيها على الشاش�ة‪ ،‬فأنتقد‬ ‫نفس�ي‪ .‬وعندم�ا أنتقد نفس�ي فال ميك�ن ألحد‬ ‫أن يزع�ل مني‪ .‬وفي الوق�ت الذي انتقد مالبس‬ ‫فالن أو فالن�ة أكون قد اس�تبقت النقد برصيد‬ ‫كبير م�ن املديح الذي يطال الش�خصية املهنية‬ ‫لهذا االنسان‪.‬‬ ‫■ ومتى انتقدت مالبس لورين قديح؟‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را عندم�ا لبي�ت دع�وة اإلعالمي�ة‬ ‫■‬ ‫ً‬ ‫ثوب�ا «أوفر» ال‬ ‫رابع�ة الزيات‪ .‬حينه�ا ارتديت‬ ‫يليق باألستوديو‪.‬‬ ‫برأي�ي يلي�ق باألس�توديو مالب�س غي�ر‬ ‫مكشوفة على الكتفني‪.‬‬ ‫■ الثوب الذي ارتديته ف��ي حفل افتتاح فيلم‬ ‫حب��ة لول��و كان بحج��م أث��واب كاف��ة النجمات‬ ‫املدعوات؟‬ ‫ً‬ ‫كبيرا‪ .‬نح�ن كنا على‬ ‫ـ صحي�ح كان الث�وب‬

‫طوكيو ـ من دويغو أوزباي‪:‬‬

‫أنتوني هوبكنز‬

‫أنتوني هوبكنز بطل فيلم حركي جديد‬

‫س�جادة حمراء وهذا يعني ً‬ ‫ثوبا من نوع «أوت‬ ‫كوتور»‪ .‬دي�ور والفنانون الكبار يتعاملون مع‬ ‫الس�جادة احلم�راء بثوب طوي�ل وضخم‪ .‬في‬ ‫ذاك الي�وم ألبس�ني املصمم اللبناني الش�اطر‬ ‫ً‬ ‫ج�دا برن�ار جبور‪ ،‬وه�و أخذ فك�رة الثوب من‬ ‫ً‬ ‫مطبوع�ا‬ ‫حب�ة اللول�و‪ ،‬والث�وب بكامل�ه كان‬ ‫باللولو‪.‬‬ ‫■ ظه��رت مختلف��ة ً‬ ‫كليا عن اجلمي��ع في ذاك‬ ‫احلفل؟‬ ‫■ أن�ا مختلفة ع�ن اجلميع‪ .‬اجلمي�ع أفضل‬ ‫من�ي بكثي�ر‪ ،‬لكني أح�ب أن أك�ون متمايزة في‬ ‫مالبسي‪.‬‬ ‫■ املالبس املكش��وفة والكبيرة تظهرك سيدة‬ ‫وليس فتاة شابة؟‬ ‫■ مل�ا ال؟ ف�ي األي�ام العادي�ة أظه�ر بعمري‬ ‫احلقيقي‪.‬‬ ‫■ من ينتقد اآلخرين هل يتقبل النقد؟ وما هو‬ ‫رد فعلك؟‬ ‫■ أكي�د أرض�ى بالنق�د لكن�ي ال أدخ�ل ف�ي‬ ‫متاهات الردود‪ .‬والنقد ال يبدل مساري‪.‬‬ ‫■ هل يفرحك أن تك��ون خطوتيك األولني في‬ ‫التمثيل في دور بائعة اجلسد؟‬ ‫■ مل�ا ال؟ صوفي�ا لورين جس�دت الكثير من‬ ‫هذه األدوار‪ .‬هند رس�تم كذل�ك‪ .‬لم جتد جوليا‬ ‫روبرت�س ش�هرتها إال م�ع ريتش�ارد غي�ر ف�ي‬ ‫دور بائع�ة ه�وى‪ .‬ومن بعد هذا ال�دور صارت‬ ‫معبودة اجلماهير‪.‬‬ ‫■ وماذا عن اخلطوة التالية؟‬ ‫ً‬ ‫حاليا أفرح بنجاح الفيلم والذي هو كبير‬ ‫■‬ ‫ً‬ ‫ج�دا‪ .‬كم�ا اش�كر كل الصحافة الت�ي انصفتني‬ ‫وبخاصة القدس العربي‪.‬‬

‫■ ل�وس أجنلي�س‪( -‬د ب أ)‪ :‬كش�ف النج�م‬ ‫األمريك�ي احلائ�ز عل�ى جائ�زة االوس�كار‪ ،‬توم‬ ‫هانكس‪ ،‬خالل أح�د البرامج احلوارية في أمريكا‬ ‫النقاب عن اصابته مبرض السكري‪.‬‬ ‫وقال هانكس للمحاور الشهير ديفيد ليترمان‪،‬‬ ‫مس�اء االثنين‪ ،‬إن طبيبته ش�خصت حالته على‬ ‫أنه مصاب مبرض الس�كري م�ن املرحلة الثانية‪،‬‬ ‫ولكن�ه طم�أن جمه�ور االس�توديو القل�ق من أن‬ ‫مرضه حتت السيطرة‪.‬‬ ‫وأض�اف هانك�س أن طبيبت�ه قالت ل�ه «انظر‬ ‫إذا كان ف�ي إمكان�ك أن تس�تعيد وزن�ك كما كنت‬ ‫ف�ي املدرس�ة الثانوية فانك س�تصبح س�ليما من‬ ‫الناحية الصحية متاما‪.‬‬

‫تب�دأ كل من تركي�ا واليابان في إنت�اج فيلم مش�ترك‪ ،‬يحكي قصة‬ ‫الفرقاط�ة العثماني�ة «أرطغ�رل»‪ ،‬الت�ي غرق�ت بالق�رب من س�واحل‬ ‫اليابان يوم ‪ 16‬سبتمبر‪ /‬أيلول عام ‪ ،1890‬خالل عودتها من رحلة‪ ،‬قام‬ ‫خاللها طاقمها بتقدمي رس�الة وهدايا من السلطان عبد احلميد الثاني‬ ‫إلى‪ ‬إمبراط�ور الياب�ان‪ ،‬ردا على الزيارة التي قام به�ا األمير أكيهوتو‬ ‫كوماتسو‪ ،‬ابن أخ إمبراطور اليابان‪ ،‬للسلطان العثماني‪.‬‬ ‫وتعد امللحمة التي س�طرها أهالي بدلة كوشيموتو‪  ‬اليابانية‪ ،‬التي‬ ‫غرقت الفرقاطة أمام سواحلها‪ ،‬من أجل إنقاذ البحارة وانتشال جثث‬ ‫م�ن م�ات منهم‪ ،‬بداي�ة عالقات الصداقة بين اليابان وتركي�ا‪ ،‬وهو ما‬ ‫يعطي الفيلم املزمع إنتاجه أهمية كبيرة‪.‬‬ ‫وقال الس�فير التركي في طوكيو «س�ردار كيليت�ش»‪ ،‬في تصريحات‬ ‫لألناضول‪ ،‬إن س�يناريو الفيلم على وشك االنتهاء‪ ،‬وإنه سيحظى بدعم‬ ‫احلكوم�ة التركي�ة‪ ،‬ووزارة اخلارجي�ة الياباني�ة‪ ،‬وبلدية كوش�يموتو‪،‬‬ ‫وعدد من الش�ركات اليابانية والتركية‪ .‬وأكد كيليتش على عمق عالقات‬ ‫الصداقي�ة بين تركي�ا والياب�ان‪ ،‬قائال إن�ه رغ�م بعدهما املكان�ي فإنهما‬ ‫جي�ران بالقلب‪ .‬ولف�ت كيليتش إل�ى امليزانية الكبيرة التي س�يحتاجها‬ ‫الفيلم‪ ،‬خاصة وأنه سيصور في البحر‪ ،‬ويراد له أن يعرض على مستوى‬ ‫عاملي‪.‬‬ ‫ب�دوره‪ ،‬ق�ال مدير بلدية كوش�يموتو «كاتسوماس�ا تاش�يما»‪ ،‬إن‬ ‫مس�ؤولني أتراك ويابانيني‪ ،‬عقدوا عددا كبيرا من اللقاءات للتحضير‬

‫للفيلم‪ ،‬الذي س�يتولى إخراجه اخملرج الياباني احلاصل على جائزة‬ ‫من مهرجان مونتريال السينمائي الدولي هذا العام‪« ،‬ميتسوتوسهي‬ ‫تان�اكا»‪ ،‬ويق�وم بكتاب�ة س�يناريو الفيل�م السيناريس�ت اليابان�ي‬ ‫«كوماتسو إريكو» مبعاونة فريق من كتاب السيناريو األتراك‪.‬‬ ‫وأش�ار تاش�يما إلى أن كال م�ن البلدين س�يدفع ‪ 300‬مليون ين من‬ ‫أج�ل ميزاني�ة الفيلم‪ ،‬وب�دأ فريق الفيل�م في العمل من أج�ل جمع هذا‬ ‫املبل�غ‪ ،‬ودع�ا تاش�يما الش�ركات الياباني�ة والتركي�ة لرعاي�ة الفيلم‬ ‫واملس�اهمة ف�ي ميزانيته‪ .‬ولفت إل�ى أن الذكرى ‪ 125‬لغ�رق الفرقاطة‬ ‫س�تحل عام ‪ ،2015‬ويعتزم فريق الفيلم إطالقه قبل هذا التاريخ‪ ،‬وهو‬ ‫ما يستلزم بدء التصوير قريبا‪.‬‬ ‫وأك�د تاش�يما أن الفيلم س�يكون أفض�ل طريقة لتعري�ف األجيال‬ ‫اجلدي�دة بحكاي�ة الفرقاط�ة أرطغ�رل‪ ،‬ولي�رى س�كان كوش�يموتو‬ ‫احلالني كرم وشهامة أجدادهم‪ ،‬عسى أن تعود هذه الصفات كما كانت‬ ‫في املاضي‪.‬‬ ‫ويعتق�د أن الفرقاط�ة كان�ت حتم�ل على متنه�ا ‪ 652‬بح�ارا‪ ،‬متكن‬ ‫س�كان كوش�يموتو من إنقاذ ‪ 69‬منهم‪ ،‬ومت انتشال ‪ 240‬جثة دفنت في‬ ‫كوش�يموتو‪ ،‬في حني ال تزال بقية اجلثث في أعماق البحر حتى وقتنا‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫وتقي�م الس�فارة التركية في طوكي�و‪ ،‬معرضا للفرقاط�ة أرطغرل‪،‬‬ ‫يفتتح في التاس�ع والعش�رين من الش�هر اجل�اري‪ ،‬ويس�تمر لثالثة‬ ‫أس�ابيع‪ ،‬ويتضم�ن ع�ددا من القط�ع التي مت انتش�الها م�ن الفرقاطة‬ ‫الغارقة‪( .‬وكالة أنباء األناضول)‬

‫ومت إطلاق س�راحه بع�د دف�ع فدي�ة قيمته�ا ‪35‬‬ ‫مليون جل�در‪ .‬ويعت�زم اخملرج الس�ويدي دانيل‬ ‫ألفريدس�ون ب�دء أعمال التصوير نهاية تش�رين‬ ‫أول‪/‬أكتوب�ر اجل�اري‪ .‬وذك�رت اجملل�ة أن أعمال‬ ‫التصوير س�تجرى في بلجيكا وأمس�تردام ونيو‬ ‫أوريليانز‪.‬‬ ‫وسيش�ارك هوبكنز في الفيلم جيم ستارجس‬ ‫وس�ام ورثينجت�ون وريان كوانتن‪ .‬وكانت أخر‬ ‫األعمال التي ش�ارك هوبكنز فيها فيلم «آر إي دي‬ ‫‪ »2‬و»هيتشكوك»‪.‬‬

‫توم هانكس يكشف عن إصابته مبرض السكري‬

‫فضائيات‬

‫فضائيات شعارها‪« :‬نحن ال نستسلم‪ ..‬ننكح‬ ‫أو منوت» و«نذالتنا أقوى من الرصاص»!‬ ‫أحمد عمر ٭‬

‫فيلم تركي ياباني إلحياء ذكرى الفرقاطة «أرطغرل»‬

‫■ ل�وس أجنلي�س‪(-‬د ب أ)‪ :‬يعت�زم املمث�ل‬ ‫األمريك�ي الش�هير أنتون�ي هوبكن�ز لع�ب دور‬ ‫البطولة في فيلم حركي جديد بعنوان «اختطاف‬ ‫فري�دي هاينيك�ن»‪ .‬وذك�رت مجل�ة «هولي�وود‬ ‫ريبورت�ر» األمريكي�ة أن هوبكن�ز (‪ 75‬عام�ا)‬ ‫سيجس�د دور رج�ل األعم�ال الهولندي الش�هير‬ ‫صاحب مصن�ع جعة «هاينيك�ن» ‪ ،‬ألفريد فريدي‬ ‫هاينيكن‪ ،‬والذي توفى عام ‪ .2002‬وكان هاينيكن‬ ‫اختط�ف مع س�ائق س�يارته ف�ي أمس�تردام عام‬ ‫‪ 1983‬مل�دة ثالث�ة أس�ابيع ف�ي منطق�ة موان�ئ ‪،‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫ول�ن يصب�ح عن�دك م�رض الس�كري م�ن‬ ‫املرحلة الثانية‪ ،‬فقلت لها إذن س�يكون عندي‬ ‫م�رض الس�كري م�ن املرحل�ة الثاني�ة‪ ،‬الن�ه‬ ‫الميك�ن أب�دا أن اس�تعيد وزن�ي كم�ا كنت في‬ ‫الثانوية العامة»‪.‬‬ ‫وروج هانك�س ‪ 57/‬عاما‪ /‬خلال اللق�اء ع�ن‬ ‫فيلمه اجلديد «كابنت فيلبس» والذي يجس�د فيه‬ ‫شخصية قائد سفينة شحن أمريكية مت االستيالء‬ ‫عليها من قبل قراصنة صوماليني‪.‬‬ ‫ويعاني مريض الس�كري م�ن املرحلة الثانية‬ ‫م�ن ع�دم الق�درة عل�ى الس�يطرة على مس�توى‬ ‫الس�كر ف�ي ال�دم‪ .‬ويعان�ي حوال�ي ‪ 350‬ملي�ون‬ ‫شخص حول العالم من هذا املرض‪.‬‬

‫■ احلقيقة أنني كنت أنوي أن أدغدغ بقلمي األعرج‪ ،‬الذي يسير على عكاز‪،‬‬ ‫ويقف على أبواب الفضائيات‪ ،‬ويقول لله يا «محسنات»‪ ،‬فعطاء النساء‬ ‫أكرم‪ ،‬وكنوز اجلمال ال تنفد‪ ،‬خذ مثال كرم املستشارة إلهام شاهني‪،‬‬ ‫والدستورية روال خرسا‪ ،‬واألم أغنيس التي عملت مقابلة مع قناة إسرائيل‬ ‫وأعلنت أنها حتب إسرائيل ‪ -‬والنظام السوري‪ -‬في سرير واحد! لوال‬ ‫تصريحات السيسي التي سربت خبر سالح اجلذب الشامل ومخاطبة‬ ‫السيسي لعومر التي تدل على مهنية اجليش‪ ،‬وتأكيد سالح اجلاذبية‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬وخفض الكلفة إلى درجة الصفر سانتيغراد‪.‬‬ ‫اللفظية‬ ‫تبين أن سالح اجلذب استراتيجي ومدخر «للشعب الثاني»‪ ،‬والذي ينوي‬ ‫ّ‬ ‫الباش مهندس علي احلجار إقامة أبارتايد عنصري‪ ،‬وسور عازل وواق‬ ‫بينه وبني الشعب الثاني‪ ،‬وهو ما دفع كاتب هذه السطور إلى تسمية‬ ‫ً‬ ‫جديا في ترقية السيد‬ ‫االنقالب «باالنقالب العاطفي»‪ ،‬وأيضا‪ ،‬إلى التفكير‬ ‫الفريق الركن كازانوفا إلى رتبة مهيب ركن‪ ،‬ودوجنوان إلى رتبة مشير‬ ‫أول‪ ،‬لكني سررت ً‬ ‫حقا‪ ،‬للحديث عن النظافة وعن اجلنرال «الكاشير»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فاالنقالب أبهظ األشياء ثمنا لو كانوا يعلمون‪ .‬سيخلط قلمي كعادته‪،‬‬ ‫السمك باللنب بالتمر سيسي‪ ،‬ومن جملة ما نويت‪ ،‬أال أقرب محمود عطية‬ ‫ً‬ ‫أبدا‪ -‬بفضله بات اسم الفضائية املضيفة «اجلزيرة كوميدي» ‪ -‬الذي من‬ ‫شدة حبه «للسيد القائد» أنه أطلق هذه الصفة على «السيد القائد مرسي»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و»ذكيا»‪ ...‬املهم‬ ‫لطيفا‬ ‫حوارا‬ ‫أن جمال ريان أجرى معه‬ ‫أيضا! مع مالحظة ّ‬ ‫أني قررت أن أتولى ياسر الهواري بصداقة‪ ،‬قال عنها املتنبي «ما منها بد»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مصغرا‪،‬‬ ‫حربيا‬ ‫اجتماعا‬ ‫وقد عملت مع شيطاني ‪ -‬وللنثر شيطان مريد ‪-‬‬ ‫غير قابل للتسريب‪ ،‬فأطلق عليه اسم «ياسر زكزاك»‪ ،‬وشهادة لله فهو‬ ‫ً‬ ‫أكثر شباب اإلنقاذ وكهولهم ً‬ ‫و»إجحافا»‪ ،‬فهو مع حكم القانون‬ ‫عدال‬ ‫(سكسونيا)‪ ،‬وهو سريع البادية واحلاضرة‪ ،‬ويكرر‪ :‬املظاهرات ليست‬ ‫لها طلبات محددة (يقصد طلبات غير سياسية‪ ،‬زيت سكر‪ ،‬كباية شاي‬ ‫في اخلمسينة‪ ،)...‬وليس مثل حسن نافعة‪ ،‬نفع الله به األمة الفرعونية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫دستورا‪،‬‬ ‫أو مثل املنولوجست حسام فودة‪ ،‬الذي يعتبر خارطة الطريق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووحيا نزل على السيسي من سماء البنتاغون‬ ‫و»طائرا في العنق»‬ ‫السابعة أو الكنيست السادسة (كما يقول اجلوادي) أو عمرو ربيع هاشم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطلقا اخللط بني الدين والسياسة‪ ،‬ويريد فتح كشك‬ ‫رفضا‬ ‫الذي يرفض‬ ‫يبيع السياسة خام برنت وخام تكساس‪ ،‬وال مانع من خلطها بالكفر ‪..‬‬ ‫والنار‪ .‬ياسر زكزاك من الذين يؤمنون أن رابعة كانت مسلحة‪ ...‬هات لك‬ ‫حجر حجرين يا واد يا بكش‪.‬‬

‫السادس من أكتوبر بد ًال من األول من نيسان‬ ‫ً‬ ‫حراما‬ ‫■ موضوع هذا العمود هو احتفال السادس من أكتوبر الذي بات‬ ‫أكثر من حرمة بيت الله احلرام بفتاوى من الداالي الما األكبر (أقول قولي‬ ‫هذا وأستغفر الله) ومن املفتي «املنتخب»! وكانت فتاوى قد «خرجت»‬ ‫تعتبر أن اإلخوان «خوارج»‪ ،‬وفتاوى أخرى صادرة عن الشيخ األصغر‬ ‫أن‬ ‫وعندليب «األون تي في» مظهر شاهني (وحيد زمانه وجنم أقرانه) ّ‬ ‫ً‬ ‫شرعا! ويجب حبسهم في شعب أبي‬ ‫الشراء والبيع مع اإلخوان حرام‬ ‫طالب‪ ،‬ونحن قاب قوسني أو أدنى من إباحة دم اإلخوان (مش خرفان)‬ ‫في عيد األضحى املبارك‪ ،‬ثم ظهرت روال خرسا لتحيي قريبها مبارك‬ ‫صاحب أول ضربة جوية على «اإلخوان اليهوديني» في إسرائيل‪ ،‬والذي‬ ‫بريئا‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطهرا‪ ،‬مثل الشعرة من الزفت‪،‬‬ ‫طاهرا‪،‬‬ ‫نقيا‪،‬‬ ‫خرج من كل القضايا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تاله التلفزيون املصري مزجيا التحية للجندي اجملاهد «الشهيد احلي»‬ ‫حسني مبارك‪.‬‬ ‫ثم قلبت الرميوت فوجدت البي بي سي تغطي في «اليوم السابع» مقالة‬ ‫لوموند حول تلفيق جهاد النكاح الذي روجته فضائية احلناكيش في‬ ‫ً‬ ‫مشاركا ذكر أنه صحفي يعمل‬ ‫أن‬ ‫امليادين (او العكس)‪ .‬ومربط «الذبابة» ّ‬ ‫ً‬ ‫جهاديا وزير‪ ،‬إذا‬ ‫مع مصدر اخلبر‪ ،‬ومصدر خبر املنكوحات التونسيات‬ ‫هو خبر صحيح‪ ،‬أما التحليل فشأن احمللل و»التيس املستعار»‪ .‬الصحفي‬ ‫اسمه‪« :‬محمد» أبو «العينني» وقد ذكرني رأيه واسمه برئيس الوزراء‬ ‫الراحل فارس اخلوري الذي قابل راقصة اسمها سميرة محمد فقال لها‬ ‫ً‬ ‫األب َص ُار‬ ‫ناصحا‪ :‬إما أن تغيري اسمك أو أن تغيري مهنتك‪ ...‬فإنَّ َها ال تَ ْع َمى ْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫تِ‬ ‫الص ُدورِ ‪.‬‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ال‬ ‫وب‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫ال‬ ‫ى‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ُّ‬ ‫َو َل ِك ْن تَ ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫سالح اجلاذبية اخلفي (يذكر باسم فلم لبونويل) قتّ ال وفتّ اك منذ أيام‬ ‫صواريخ العيون التي في طرفها حور‪ّ ،‬أما سالح الترهيب فهو على قدم‬ ‫وساق وكذب ونفاق‪ ،‬فشهداء ذكرى األربعني لنصر أكتوبر بلغ عددهم‬ ‫ً‬ ‫منعا القتحام خط بارليف في ميدان التحرير!‬ ‫اخلمسني في مصر‪..‬‬

‫جنوم الثورة الثانية‬ ‫■ الفرق كبير بني عربة محمد البوعزيزي الذي مضى إلى دار احلق‪ ،‬أشهر‬ ‫فتى في الثورة األولى‪ ،‬وبني حملة مترد محمود بدر الذي مضى إلى جلنة‬ ‫ً‬ ‫صائما عن‬ ‫الدستور‪ ،‬أو وائل غنيم الذي قد يكون حتت اإلقامة اجلبرية‪ ،‬أو‬ ‫الكالم غير املباح‪ ..‬إنها املرة األولى في التاريخ (الذي شاب شعره) التي‬ ‫يشارك فيها «واد فتك ومخلص» وفوق الـ‪ 18‬بقليل في صياغة دستور أمة‬ ‫ضحكت من جهلها و»نصرها» األمم! و بناء عليه‪ ،‬وبالتدقيق‪ ،‬وما دامت‬ ‫إلهام شاهني وأحمد بدير ومدحت صالح يصيغون دستور مصر أم الدنيا‬ ‫أللف سنة قادمة‪ ،‬في غرفة سرية‪ ،‬قررت احملكمة الطبشورية العليا اقتراح‬ ‫أن يعمل سليم العوا وطارق البشري في التمثيل‪ ،‬أو الفيديو كليب‪ ،‬أو‬ ‫بيع الروبابيكيا‪ ،‬فهذا الدستور ليس دستور أم الدنيا وإمنا دستور زوجة‬ ‫«أبو الدنيا « اجلديدة‪ .‬وقد رأينا العزة والشموخ والسؤدد والفروسية‬ ‫في ترفع اجلنرال الفريق أبو الدنيا عن التصفيق للبطلة نانسي عجرم‬ ‫التي تهز العالم العربي بيمينها وتكبهم على وجوههم بساقها‪ ..‬في ذكرى‬ ‫السادس من رمضان املوافق لغرة األول من نيسان‪ ...‬نصر يتلو نصر‪،‬‬ ‫والله املوفق واملستعان‪ ،‬وملعون أبو الدنيا كما كان بطل جنيب محفوظ‬ ‫يهتف في زقاق املدق‪.‬‬

‫الفوارق السبعة‬

‫اطاللة جديدة لقنوات ال بي سي‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫اإلثنين ‪ 14‬أكتوب�ر ه�و موع�د اإلطالل�ة اجلديدة لسلس�لة‬ ‫قن�وات ال»‪ ،»LBCI‬إطالل�ة يُ عل�ن ع�ن تفاصيله�ا في نش�رة‬ ‫األخب�ار الرئيس�ية‪ ،‬التي ُ‬ ‫س�تطلق احلمل�ة اإلعالني�ة املواكبة‬ ‫حللة قنوات ال»‪ »LBCI‬اجلديدة‪ ،‬والتي تترافق مع تغيير في‬ ‫لوغو القنوات‪.‬‬ ‫احلمل�ة اإلعالني�ة اجلديدة تنبثق من نه�ج القناة‪ ،‬وتكرس‬ ‫سياس�تها املعتم�دة‪ ،‬والت�ي تؤك�د عل�ى أنه�ا قن�اة جمي�ع‬ ‫ً‬ ‫فانطالق�ا م�ن أل�وان قنواته�ا «الزرق�ا‪ ،‬البيض�ا‪،‬‬ ‫اللبنانيين‪.‬‬ ‫احلم�را‪ ،‬واخلض�را»‪ ،‬وألن ال «‪ »LBCI‬تعك�س ألوان اجملتمع‬ ‫اللبناني بكل ش�رائحه وفئاته‪ ،‬وألنها صورة عن شعب لبنان‬ ‫املتعدد اإلنتماءات السياسية‪ ،‬س�تكون «الدنيا ألوان» عنوان‬

‫ً‬ ‫أيضا ش�عار «شاشة‬ ‫حملتها اإلعالنية اجلديدة‪ ،‬التي س�تحمل‬ ‫صغيرة وبتساع الدنيا كلها»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إذا‪ ،‬أي�ام مع�دودة وس�تظهر ال»‪ »LBCI‬بحلتها اجلديدة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بالتزامن مع إطالق اس�تديو األخبار اجلديد‪ ،‬الذي مت جتهيزه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متهيدا‬ ‫أيض�ا باملع�دات الالزمة ضمن ورش�ة العمل املس�تمرة‪،‬‬ ‫لبث القنوات عبر تقنية ال»‪ »HD‬في وقت الحق‪.‬‬ ‫ال»‪ »LBCI‬كانت أطلقت برامجها اجلديدة ملوسم اخلريف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�تتضمنها‬ ‫تباع�ا ع�ن برامج أخ�رى جدي�دة‬ ‫عل�ى أن تعل�ن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الش�بكة‪ ،‬كما افتتحت أيضا قن�اة ال»‪ »LBCI HD‬اخلضراء‪،‬‬ ‫التي ُتعد أول قناة ‪ HD‬لبنانية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إطالل�ة قن�وات ال»‪ »LBCI‬اجلدي�دة تش�مل أيض�ا قن�اة‬ ‫ال»‪ »LDC‬الفضائي�ة‪ ،‬الت�ي س�تظهر ّ‬ ‫بحل�ة ولوغ�و جديدين‬ ‫ابتداء من اإلثنني ‪ 14‬أكتوبر املقبل‪.‬‬ ‫ً‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7561 Thursday 10 October 2013‬‬

‫■ الفرق كبير بني فضائية جعلت كلمة عمر اخملتار «نحن ال نستسلم‬ ‫ً‬ ‫شعارا‪ ،‬وبني فضائيات تغني‪ :‬نحن ال نستسلم ننكح أو‬ ‫ننتصر أو منوت»‬ ‫منوت‪ .‬و بني «سلميتنا أقوى من الرصاص» وبني شعار‪« :‬نذالتنا أقوى‬ ‫من الرصاص»‪ .‬يبقى سالح اجلاذبية‪ ،‬أقوى‪ ،‬بل انه سالح ذري ونووي‪،‬‬ ‫ولهذا نقول لعومر بيه‪ً :‬‬ ‫رفقا بالقوارير يا عومر‪ ،‬يواش يواش يا عومر‪،‬‬ ‫العفو عند املقدرة يا عومر‪ ،‬احنا عايزين كهرباء مولدة من سالح اجلاذبية‬ ‫يا عومر‪ .‬نساء األمة وربات حجالها قطعن أيديهن من جاذبيتك يا عومر‪،‬‬ ‫فاترك لهم الثانية ليشحدوا عليها يا عومر‪ ..‬أما بطلي احلقيقي‪ ،‬سيد‬ ‫ً‬ ‫جنما على فضائيات‬ ‫اخلوامت واجلاذبيات فهو‪ ،‬سيد الكيمياء الذي بات‬ ‫العلوج ‪.‬‬ ‫٭ كاتب من كوكب االرض‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫مصر للطيران تقوم بتأجير ‪ 5‬طائرات‬ ‫لشركات اخرى ملواجهة كساد حركة الركاب‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬د ب أ‪:‬أعل�ن الطيار حس�ام كم�ال‪ ،‬رئيس الش�ركة القابضة‬ ‫ملصر للطي�ران‪ ،‬أنه مت تأجير أربع طائرات لش�ركتي طيران ليبيتني وجاري‬ ‫دراس�ة تأجير طائرة خامس�ة لش�ركة طيران مصرية خاصة‪ ،‬وذلك لضمان‬ ‫االستخدام األمثل ألسطول الشركة فى ظل انخفاض حركة الركاب‪.‬‬ ‫وقال كم�ال في تصريحات صحافية إن مصر للطيران أجرت دراس�ة على‬ ‫ثمان�ي طائرات مملوك�ة لها من طراز إيرب�اص‪ 320‬عمرها أكثر م�ن ‪ 22‬عاما‪،‬‬ ‫وتبين أنها ال حتق�ق العائد االقتص�ادي املرجو منها بس�بب انخفاض حركة‬ ‫السفر حاليا وزيادة تكلفة تشغيلها‪ ،‬مضيفا أنه مت إجراء اتصاالت مع شركة‬ ‫إيرباص الس�تبدالها بط�رازات حديثة او تقدمي ع�روض لتحديث الطائرات‬ ‫الثمانية ضمن أسطول مصر للطيران الذى يصل إلى ‪ 81‬طائرة‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن الش�ركة قام�ت بتأجير أربع طائ�رات من الثمان�ي ملدة عامني‬ ‫لش�ركات طي�ران ليبي�ة بواق�ع طائرتني لش�ركة الب�راق وطائرتني لش�ركة‬ ‫غدامس‪ ،‬س�يتم ضمه�ا للخدمة ف�ى ليبيا تش�رين أول‪/‬أكتوب�ر احلالي ‪ ،‬كما‬ ‫تدرس طلبا لتأجير طائرة خامسة لشركة طيران مصرية خاصة‪.‬‬

‫صندوق النقد يتوقع معدل منو‬ ‫لتونس يبلغ ‪ ٪3‬العام اجلاري‬ ‫■ تون�س ‪ -‬د ب أ‪ :‬توق�ع صندوق النق�د الدولي ان حتق�ق تونس معدل منو‬ ‫اقتصادي في حدود ‪ ٪3‬هذا العام و‪ ٪3.7‬للعام القادم‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة األنباء التونس�ية يوم اخلميس عن صندوق النقد اس�تنادا إلى‬ ‫تقريره حول آفاق االقتصاد العاملي قوله إن تطور الوضع السياسي واألمني في‬ ‫تون�س ال ي�زال يلقي بظالله على اآلف�اق االقتصادية ويعطل نس�ق اإلصالحات‬ ‫املتعلقة مبيزانية الدولة واإلصالحات املالية والهيكلية‪.‬‬ ‫كانت احلكومة التونس�ية املؤقتة قد خفضت بالفعل في وقت س�ابق من العام‬ ‫اجلاري توقعاتها للنمو لهذا العام مرتني من ‪ ٪4.5‬الى ‪ ٪4‬ثم الى ‪.٪3.6‬‬ ‫غي�ر أن محاف�ظ البنك املرك�زي الش�اذلي العياري ق�ال مطلع الش�هر إنه من‬ ‫الصعب جتاوز معدل ‪ ٪3‬بنهاية العام‪.‬‬ ‫وفي املقابل تتطلع احلكومة إلى حتقيق معدل منو يبلغ ‪ ٪4‬العام القادم‪.‬‬ ‫وتوق�ع الصندوق ارتف�اع معدل التضخ�م بتونس إلى ‪ ٪6‬ه�ذا العام مقابل‬ ‫‪ ٪5.6‬العام املاضي على أن يتراجع إلى ‪ ٪4.7‬العام القادم‪.‬‬ ‫وم�ن املتوق�ع اس�تمرار العجز ف�ي املي�زان التجاري بحس�ب الصن�دوق في‬ ‫ح�دود ‪ ٪8‬العام احلالي مع تس�جيل هبوط متوقع ع�ام ‪ 2014‬إلى ‪ ٪6.6‬بينما‬ ‫سينخفض معدل البطالة من ‪ ٪16.7‬العام احلالي إلى ‪ ٪16‬العام القادم‪.‬‬ ‫وتعان�ي تونس من ش�لل في املؤسس�ات من�ذ اغتيال النائ�ب املعارض محمد‬ ‫البراهم�ي ف�ي ‪ 25‬متوز‪ /‬يولي�و ودع�وة املعارضة إلى تش�كيل حكوم�ة كفاءات‬ ‫عوضا عن احلكومة املؤقتة احلالية‪.‬‬ ‫وانطلق الفرقاء السياسيون االسبوع اجلاري في مفاوضات لتطبيق خارطة‬ ‫طريق واخلروج من األزمة في مهلة تبلغ شهرا‪.‬‬

‫إيران توجه مواردها املالية نحو مشروعات‬ ‫حتقق زيادات سريعة في إنتاج النفط والغاز‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬أفاد املوق�ع اإللكتروني لوزارة النفط اإليرانية أن ش�ركة‬ ‫النف�ط الوطنية اإليرانية تنوي تركيز ميزانيتها احملدودة على املش�روعات التي‬ ‫ميكن أن تعزز إنتاج البالد من النفط والغاز سريعا‪.‬‬ ‫ومنذ أن تس�لم الرئيس اإليراني اجلديد حس�ن روحاني ووزير النفط بيجن‬ ‫زنغنه ومس�ؤولون آخرون في قطاع الطاقة مناصبهم في منتصف آب‪/‬اغسطس‬ ‫املاض�ي أعلن�وا أن املس�ارعة ف�ي تعزيز إنت�اج الغاز م�ن حقل ب�ارس اجلنوبي‬ ‫وتنشيط إنتاج النفط من األولويات الرئيسية‪.‬‬ ‫وبس�بب نق�ص الس�يولة في ظ�ل حظ�ر أمريك�ي وأوروب�ي ل�واردات النفط‬ ‫اإليراني ش�كلت شركة النفط الوطنية جلنة لدراسة أي مشروعات النفط والغاز‬ ‫حتقق أس�رع عوائ�د على االس�تثمار‪ ،‬وأيها ش�ديد الصعوبة أو يفتق�ر للجدوى‬ ‫االقتصادية‪.‬‬ ‫وفي منتصف أيلول‪/‬س�بتمبر املاضي قال رئيس ش�ركة النفط الوطنية إنه مت‬ ‫تخصي�ص ميزانية منفصل�ة لتطوير بعض حقول النفط ف�ي جنوب إيران‪ ،‬وإن‬ ‫الش�ركة ب�دأت العمل على خطط تطوير حقول في منطق�ة غرب كارون باإلضافة‬ ‫إلى يادافاران وآزادجان‪.‬‬

‫العراق يوقع عقدا مع شركة سويسرية‬ ‫النشاء مصفاة نفطية بكلفة ستة مليارات دوالر‬ ‫■ بغ�داد ‪ -‬ا ف ب‪ :‬وقع�ت بغ�داد ي�وم اخلمي�س عق�دا م�ع ش�ركة س�اتارم‬ ‫السويس�رية النش�اء مصف�اة نفطية ف�ي محافظة ميس�ان جنوب البلاد بكلفة‬ ‫س�تة مليارات دوالر وبطاق�ة انتاجية تبلغ ‪ 150‬الف برميل يوميا‪ ،‬بحس�ب بيان‬ ‫حكومي‪.‬‬ ‫ودع�ا رئيس ال�وزراء ن�وري املالكي‪ ،‬الذي اش�رف على التوقي�ع الذي جرى‬ ‫بين وزارة النف�ط والش�ركة السويس�رية‪ ،‬جمي�ع الش�ركات واملس�تثمرين الى‬ ‫االس�تفادة م�ن ف�رص العمل املتوف�رة في الع�راق واملس�اهمة في عملي�ة البناء‬ ‫واالعمار واالس�تثمار في مجاالت النفط والكهرباء والس�كن والطرق والصناعة‬ ‫والتجارة»‪.‬‬ ‫وق�ال املالك�ي ف�ي كلمة خالل حف�ل التوقي�ع «الي�وم نوقع على عقد مش�روع‬ ‫إس�تثماري مهم مبش�اركة القطاع اخلاص حيث سيسهم في سد حاجة البالد من‬ ‫املشتقات النفطية»‪.‬‬ ‫وأضاف رئيس الوزراء إن «هذا املش�روع احليوي سيحقق للعراق وجملموعة‬ ‫الش�ركات الت�ي س�تعمل على انش�ائه فرص�ة اس�تثمارية كبيرة للمش�اركة في‬ ‫مشاريع تشمل جميع القطاعات»‪.‬‬ ‫واك�د املالك�ي ان هناك اتفاقي�ات اخ�رى مت التوقيع عليها للعم�ل في مجاالت‬ ‫متعددة‪ ،‬وفي مقدمتها مجال الكهرباء‪ ،‬حيث مت اإلتفاق على عقد مش�روع إلنتاج‬ ‫(‪ )6‬آالف ميغاواط»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «الي�وم نعم�ل وبجه�د كبي�ر للوصول إل�ى مرحل�ة متقدمة ف�ي النمو‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا الفقراء‪،‬‬ ‫اإلقتص�ادي وتوفير س�بل العي�ش الكرمي لعم�وم املواطنني‪،‬‬ ‫إضافة إلى توفير فرص العمل للباحثني عنها»‪.‬‬ ‫ونقل البيان احلكومي عن رئيس الش�ركة السويسرية قوله ان «هذا املشروع‬ ‫سيكون باكورة عمل ملشاريع أخرى ستشمل مختلف اجملاالت»‪.‬‬ ‫وكانت س�وزان الس�عد‪ ،‬عضو جلنة النفط والطاقة البرملانية‪ ،‬اكدت الثالثاء‬ ‫املاض�ي ان البالد بحاج�ة الى بناء اربعة مصاف عمالقة لس�د حاج�ة البالد من‬ ‫املشتقات النفطية وخاصة مادة البنزين‪ ،‬التي يستوردها من اخلارج‪.‬‬

‫البنك الدولي‪ :‬على الدول النامية االستعداد‬ ‫لتقليص املركزي األمريكي سياسته التحفيزية‬ ‫■ واش�نطن ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق�ال رئيس البنك الدولي جيم يون�غ كيم يوم اخلميس‬ ‫إن�ه يتعين على ال�دول النامية أن تضب�ط ميزانياتها بش�كل س�ريع للتعامل مع‬ ‫أس�عار فائدة مرتفعة قبيل بدء تشديد السياسة النقدية الذي يلوح في األفق في‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وقال كيم خالل االجتماعات الس�نوية املشتركة للبنك الدولي وصندوق النقد‬ ‫الدول�ي في واش�نطن إنن�ا «نري�د أن نبعث بأوضح رس�الة ممكنة وه�ي أنه آن‬ ‫األوان اآلن للتحرك»‪.‬‬ ‫ويقوم مجلس االحتياط االحتادي األمريكي «البنك املركزي» بش�راء سندات‬ ‫حكومية مبا قيمته ‪ 85‬مليار دوالر شهريا‪.‬‬ ‫وأدت السياس�ة النقدية غير التقليدية لتعزي�ز التعافي االقتصادي األمريكي‬ ‫إلى إجبار املس�تثمرين على عدم االس�تثمار في األصول اآلمنة وأدت إلى خفض‬ ‫أسعار الفائدة على املدى الطويل‪.‬‬ ‫وكان األث�ر اجلانب�ي لذل�ك ه�و اندف�اع تدف�ق االس�تثمارات الضخم�ة نحو‬ ‫األسواق الصاعدة والنامية األسرع منوا‪.‬‬ ‫ويشير مجلس االحتياط منذ سنوات إلى أنه يعتزم البدء في تقليص ما يطلق‬ ‫عليها سياسة التيسير الكمي لكنه لم يتخذ اجراء في هذا الصدد د‪.‬‬ ‫وميكن أن تبدأ عملية التقليص في الثالثني من تشرين أول‪/‬أكتوبر على أقرب‬ ‫تقدير‪ ،‬عندما يقوم البنك املركزي األمريكي مبراجعة سياسته النقدية‪.‬‬ ‫وأوض�ح كيم أن «هامش�ا زمنيا» قصي�را أمام الدول النامية رمبا ش�هرين إلى‬ ‫ثالثة أش�هر لضبط ميزانياتها من أجل التعامل مع أس�عار فائ�دة أعلى وتدفقات‬ ‫اس�تثمارية منخفض�ة‪ .‬وأض�اف «آن األوان اآلن إلج�راء تل�ك اإلصالحات التي‬ ‫يجب القيام بها وضمان التركيز على السياسة املالية وإصالحاتها‪».‬‬

‫احلكومة املصرية تعد الطالق مرحلة ثانية من خطة حتفيز االقتصاد أوائل العام املقبل‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال وزي�ر الصناعة‬ ‫والتج�ارة اخلارجي�ة املص�ري إن بلاده تع�د‬ ‫ملرحل�ة ثانية م�ن خطة حتفيز االقتص�اد أوائل‬ ‫‪ 2014‬س�تكون بنح�و ‪ 22.3‬ملي�ار جني�ه (‪3.2‬‬ ‫ملي�ار دوالر) أو أكث�ر‪ ،‬مضيفا أنه يس�عى لنيل‬ ‫املوافق�ة عل�ى اس�تخدام الفح�م ف�ي صناع�ة‬ ‫األس�منت واالنتهاء من توزيع نحو ‪ 5.4‬مليون‬ ‫متر مربع على املستثمرين‪.‬‬ ‫وق�ال الوزير منير فخري عبد النور إن خطة‬ ‫حتفيز االقتصاد التي أعلن عنها نهاية أغسطس‬ ‫آب املاضي بالقيمة ذاتها ليست إال دفعة أولى‪.‬‬ ‫كان�ت احلكوم�ة أعلن�ت ف�ي نهاي�ة آب‪/‬‬ ‫أغس�طس عن خطة لتنش�يط االقتص�اد بنحو‬ ‫‪ 22.3‬مليار جنيه‪ ،‬توجه إلى بناء سكك حديدية‬ ‫وط�رق وجس�ور و‪ 131‬محط�ة ملعاجل�ة مي�اه‬ ‫الش�رب والصرف الصحي‪ ،‬إلى جانب توسيع‬ ‫ش�بكة مترو األنف�اق بالقاهرة وتطوير ش�بكة‬ ‫املواصالت في املدينة وبناء مسكان‪.‬‬ ‫وأض�اف عبد الن�ور ف�ي مقابلة م�ع رويترز‬ ‫أنه يس�عى خالل فت�رة عمل احلكوم�ة احلالية‬ ‫التي قد تنتهي في آذار‪/‬مارس أو نيسان‪/‬ابريل‬ ‫املقبل إلى نيل موافقة مجلس الوزراء على قرار‬ ‫اس�تخدام الفح�م واالنتهاء م�ن توزيع أراضي‬ ‫االستثمار‪.‬‬ ‫وتس�عى احلكوم�ة املؤقتة لتحسين أوضاع‬ ‫املواطنين املتضررين من اضطرابات سياس�ية‬ ‫واقتصادي�ة مس�تمرة منذ ما يزي�د على عامني‪.‬‬ ‫ورغ�م العج�ز املتزاي�د ف�ي امليزاني�ة تواج�ه‬ ‫احلكوم�ة ضغوط�ا كبي�رة لتجن�ب إج�راءات‬ ‫تقشف ال تلقى تأييدا شعبيا‪.‬‬

‫وتعه�دت الس�عودية والكوي�ت واالم�ارات‬ ‫بتقدمي ‪ 12‬ملي�ار دوالر ملصر في صورة قروض‬ ‫ومن�ح وش�حنات وق�ود بعدم�ا ع�زل اجلي�ش‬ ‫الرئي�س محم�د مرس�ي ال�ذي ينتم�ي جلماعة‬ ‫االخوان املسلمني في الثالث من يوليو متوز‪.‬‬ ‫وقال عبد الن�ور لرويت�رز إن الدفعة األولى‬ ‫م�ن خط�ة تنش�يط االقتص�اد تتضم�ن ثالث�ة‬ ‫مليارات جنيه الس�تكمال املرافق في ‪ 36‬منطقة‬ ‫صناعي�ة في مص�ر‪ .‬وأضاف أن هناك مش�روع‬ ‫قان�ون ل�دى رئي�س اجلمهوري�ة اآلن لتعدي�ل‬ ‫موازن�ة الدولة إلضافة قيم�ة الدفعة األولى من‬ ‫خطة التحفيز‪.‬‬ ‫وقال عبد النور إنه يعمل على املس�اهمة في‬ ‫حل مش�كلة الطاقة من خالل «استخدام الفحم‬ ‫واخمللفات الصلبة في صناعة األس�منت وباقي‬ ‫الصناع�ات كثيف�ة االس�تهالك للطاق�ة ولكننا‬ ‫جن�د معارضة من وزي�رة البيئة‪...‬ميكنا توفير‬ ‫‪ 450‬مليون قدم يومي�ا من الغاز الطبيعي الذي‬ ‫يذه�ب للصناعات كثيفة االس�تهالك ‪ ..‬نحو ‪80‬‬ ‫باملئة من صناعة االس�منت في العالم تستخدم‬ ‫الفح�م وهن�اك معاجل�ات لتف�ادي كل االث�ار‬ ‫الس�لبية ‪ ..‬أتوق�ع عل�ى األق�ل أن نحص�ل على‬ ‫موافقة مجل�س الوزراء على اس�تخدام الفحم‬ ‫قبل رحيل احلكومة احلالي�ة ‪ ..‬املصانع موافقة‬ ‫على التحول وحتمل التكاليف‪».‬‬ ‫ورفعت مصر أس�عار الطاقة للمصانع كثيفة‬ ‫االستهالك أكثر من مرة خالل السنوات القليلة‬ ‫املاضية‪ ،‬حتى بلغت األسعار في شباط‪/‬فبراير‬ ‫‪ 1500‬جني�ه لط�ن امل�ازوت‪ ،‬وس�تة دوالرات‬ ‫للملي�ون وح�دة حراري�ة م�ن الغ�از الطبيعي‬

‫ملصان�ع األس�منت والط�وب‪ ،‬ونح�و أربع�ة‬ ‫دوالرات للملي�ون وح�دة حراري�ة م�ن الغ�از‬ ‫ملصانع احلديد والصلب‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د الن�ور «الطاق�ة املتوف�رة حالي�ا‬ ‫غي�ر كافي�ة للوف�اء بطل�ب املصريين س�واء‬ ‫االحتياج�ات الصناعية أو احتياج�ات القطاع‬ ‫العائلي ‪ ..‬مصر تواجه أزمة طاقة ‪ ..‬مصر تدعم‬ ‫الطاق�ة مببل�غ يصل إلى ‪ 140‬ملي�ار جنيه وهذا‬ ‫ع�بء ثقيل ج�دا على املوازن�ة املصرية ال ميكن‬ ‫حتمله‪».‬‬ ‫وأضاف «علينااالستفادة من الفحم في إنتاج‬ ‫األس�منت عل�ى وجه اخلص�وص واس�تخدام‬ ‫اخمللفات الصلبة وفي مرحلة ما الطاقة الذرية‪.‬‬ ‫هذه احلكومة قوية‪ .‬س�تتخذ اخلطوات األولى‬ ‫نحو خف�ض فاتورة الدعم أخذا في االعتبار أن‬ ‫الدعم لن ينتهي متاما‪».‬‬ ‫وتعم�ل مصر عل�ى ترش�يد دع�م الطاقة من‬ ‫خالل توزيع البنزين والس�والر واس�طوانات‬ ‫الغ�از بالبطاق�ات الذكية خلفض تكلف�ة الدعم‬ ‫الذي يلتهم نحو ربع املوازنة العامة‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر الصناعة لرويت�رز «نتحدث مع‬ ‫املنتجين م�ن خلال احت�اد الصناع�ات أو من‬ ‫خالل مجالس املناطق الصناعية ‪ ..‬هم يعرفون‬ ‫املش�كلة ويقترحون كيفي�ة معاجلتها واملراحل‬ ‫الواج�ب قطعه�ا ‪ ..‬لدين�ا خط�ط مختلف�ة‪...‬‬ ‫س�وف نتخذ اخلطوات األول�ى خلفض فاتورة‬ ‫الدعم ‪ ..‬س�وف منهد الطريق للحكومات املقبلة‬ ‫لالس�تمرار في ح�ل مش�كلة املوازنة ف�ي مصر‬ ‫‪ ..‬إذا كن�ا نعال�ج مش�كلة الدعم ه�ذا يعني أننا‬ ‫س�نخفض الدعم ونتيجة ذلك األس�عار سوف‬

‫مصر ترهن تصدير األرز بتوفير االحتياجات احمللية‬

‫■ القاهرة ‪ -‬االناضول‪ :‬قال محمد‬ ‫أبو ش��ادي‪ ،‬وزي��ر التموي��ن والتجارة‬ ‫الداخلي��ة املص��ري‪ ،‬إن��ه لن يت��م فتح‬ ‫باب تصدي��ر األرز‪ ،‬إال بعد توفير كافة‬ ‫احتياجات السوق احمللية‪.‬‬ ‫وأضاف أبو شادي في بيان له عقب‬ ‫اجتم��اع مع ممثلني عن زراعة وصناعة‬ ‫وجتارة األرز يوم األربعاء أنه اتفق مع‬ ‫رئيس الوزراء حازم الببالوي على عدم‬ ‫فت��ح باب التصدي��ر‪ ،‬إال بعد توفير ‪1.4‬‬ ‫مليون طن سنويا للبطاقات التموينية‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد البطاق��ات التموينية في‬ ‫مص��ر ‪ 18.2‬ملي��ون بطاق��ة‪ ،‬يس��تفيد‬ ‫منها نحو ‪ 67.5‬مليون مواطن‪ ،‬حس��ب‬ ‫تصريح��ات لوزير التموين ف��ي نهاية‬ ‫سبتمبر‪/‬أيلول املاضي‪.‬‬ ‫وتدع��م احلكوم��ة ع��دد م��ن الس��لع‬ ‫بالبطاق��ات التمويني��ة‪ ،‬ومنه��ا األرز‬ ‫والسكر وزيت الطعام كسلع أساسية ‪.‬‬

‫وتق��در وزارة الزراع��ة املصري��ة‬ ‫اس��تهالك املصري�ين م��ن األرز خارج‬ ‫البطاق��ات التمويني��ة مبا يت��راوح بني‬ ‫‪ 2.5‬مليون طن و‪ 3‬ماليني طن س��نويا‪،‬‬ ‫ليت��راوح إجمال��ي ما تس��تهلكه البالد‬ ‫ب�ين ‪ 3.9‬ملي��ون ط��ن و‪ 4.4‬مليون طن‬ ‫س��نويا‪ .‬وقال وزير التموين «حس��ب‬ ‫إحص��اءات وزارة الزراعة املصرية‪ ،‬مت‬ ‫زراع��ة ‪ 2.2‬مليون ف��دان أرز هذا العام‪،‬‬ ‫فيما يتوق��ع أن يصل اإلنت��اج إلى ‪7.5‬‬ ‫مليون طن»‪.‬‬ ‫وبحس��ب بيان الوزارة طالب ممثلو‬ ‫زراع��ة وصناع��ة وجت��ارة األرز بفتح‬ ‫باب تصدير األرز الس��تعادة األسواق‬ ‫اخلارجية‪ ،‬قائلني إن الكميات املصدرة‬ ‫بلغ��ت الع��ام املاض��ي ‪ 400‬أل��ف طن‪،‬‬ ‫مقاب��ل ‪ 1.2‬ملي��ون ط��ن س��نويا ف��ي‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫كان أحم��د الوكي��ل رئي��س احت��اد‬

‫الغ��رف التجارية املصرية قال إن حظر‬ ‫تصدير األرز‪ ،‬الصادر منذ العام ‪، 2009‬‬ ‫كبد املصدرين خس��ائر تتعدى ‪ 2‬مليار‬ ‫جنيه (‪ 289‬مليون دوالر)‪ ،‬تعادل قيمة‬ ‫الكميات التي كان ميكن تصديرها منذ‬ ‫ذلك احلني‪.‬‬ ‫وقرر ح��امت صالح‪ ،‬وزي��ر الصناعة‬ ‫والتج��ارة اخلارجية ف��ي عهد الرئيس‬ ‫املع��زول محم��د مرس��ي‪ ،‬ف��ي نهاي��ة‬ ‫س��بتمبر‪/‬أيلول ‪ ،2012‬الس��ماح‬ ‫بتصدي��ر األرز بداي��ة م��ن أكتوب��ر من‬ ‫نفس الع��ام‪ ،‬مبوج��ب تراخيص وفي‬ ‫حدود احلصص الت��ي يصدر بها قرار‬ ‫من وزير الصناعة والتجارة اخلارجية‬ ‫املصري‪.‬‬ ‫وفرض القرار رس��ما على صادرات‬ ‫األرز املضروب بقيم��ة ألف جنيه للطن‬ ‫( ‪ 144.5‬دوالر) ع��ن الكميات احلاصلة‬ ‫على تراخيص تصدير‪.‬‬

‫ترتفع‪».‬‬ ‫م�ن جه�ة ثانية ق�ال عب�د الن�ور إن وزارته‬ ‫طرحت ‪ 1692‬قطعة أرض في عشر مدن صناعية‬ ‫بتكلفة اس�تثمارية إجمالية تقترب من ‪ 50‬مليار‬ ‫جني�ه خللق نح�و ‪ 70‬أل�ف فرصة عم�ل وتقدم‬ ‫إليها حتى اآلن نحو سبعة آالف مستثمر‪.‬‬ ‫وأض�اف أن احلكوم�ة وافق�ت عل�ى «تعديل‬ ‫قان�ون الصناع�ة حت�ى يتي�ح لن�ا أن نتصرف‬ ‫في األراض�ي الصناعية خارج نظ�ام املزايدات‬ ‫واملناقص�ات‪ .‬القانون موجود اآلن في رئاس�ة‬ ‫اجلمهورية ‪ ...‬ننتظر صدور القانون حتى نعمل‬ ‫على تسعير األرض وتخصيصها وتوزيعها‪».‬‬ ‫واملدن الصناعية التي س�تباع فيها األراضي‬ ‫للمس�تثمرين ه�ي مدين�ة الس�ادات والعاش�ر‬ ‫م�ن رمض�ان وب�رج الع�رب اجلدي�دة وب�در‬ ‫والصاحلي�ة اجلدي�دة وبني س�ويف اجلديدة‬ ‫والنوباري�ة وأس�يوط اجلدي�دة وس�وهاج‬ ‫اجلديدة وشمال خليج السويس‪.‬‬ ‫وق�ال إن احلكوم�ة احلالي�ة برئاس�ة حازم‬ ‫الببلاوي تعمل على «بن�اء ‪ 22‬مجمعا صناعيا‬ ‫جدي�دا ف�ي مص�ر ف�ي ‪ 20‬محافظة بتكلف�ة ‪937‬‬ ‫ملي�ون جنيه عل�ى أن يتم االنته�اء منها خالل‬ ‫فترة بني ستة إلى تسعة أشهر‪».‬‬ ‫وفيم�ا يتعل�ق باملصان�ع املغلق�ة ق�ال وزير‬ ‫الصناعة إن هن�اك ‪ 826‬مصنعا مغلقا منذ ثورة‬ ‫‪ 25‬يناير‪ ،‬وقد يصل الرقم إلى ‪ 900‬مصنع‪ ،‬لكنه‬ ‫ل�ن يزيد على ذلك مؤك�دا أن «‪ 84‬باملئة من هذه‬ ‫املصانع أغلقت بس�بب مش�اكل مالية‪...‬نحاول‬ ‫التوس�ط مع البن�وك ومركز حتدي�ث الصناعة‬ ‫حلل مشاكل هذه الش�ركات بعد دراسة ملفاتها‬

‫مصر تعرض على االمارات االستثمار‬ ‫فى مشروع انتاج فحم بسيناء‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬األناضول‪ :‬قال مس�ؤول بارز فى وزارة‬ ‫البت�رول والث�روة املعدني�ة املصري�ة ي�وم اخلميس ان‬ ‫بالده عرض�ت على احلكوم�ة االماراتية االس�تثمار في‬ ‫تطوير مش�روع منجم فحم املغارة‪ ،‬بعد تقاعس ش�ركة‬ ‫تركية عن تقدمي دراسات اجلدوى لتطوير املنجم وضخ‬ ‫استثمارات به‪.‬‬ ‫وأضاف املسؤول فى اتصال هاتفى مع وكالة االناضول‬ ‫ام�س ان اجتماع�ا ب�ارزا عق�د ي�وم الثالثاء مبق�ر وزارة‬ ‫البترول والثروة املعدنية املصرية مع عدد من املس�ئولني‬ ‫اإلماراتيين الذين ي�زون القاهرة حاليا لبحث املش�اريع‬ ‫االستثمارية املطلوب تنفيذها ‪.‬‬ ‫وأضاف «عرضنا عليهم املس�اهمة فى مشروع تطوير‬ ‫فحم املغارة واقامة صناعات عليه»‪.‬‬ ‫وكانت شركة كي‪.‬س�ي‪.‬جي التركية قد عرضت إقامة‬ ‫ش�ركة مش�تركة م�ع احلكومة املصري�ة إلنش�اء مصنع‬ ‫لإلس�منت يقوم على اس�تغالل ن�اجت الطاق�ة املولد من‬ ‫منجم فحم املغارة بسيناء‪.‬‬ ‫وأب�دت الش�ركة التركي�ة اس�تعدادها للموافقة على‬ ‫حتم�ل مديوني�ات ش�ركة فح�م املغ�ارة املق�درة ب�ـ‪2.1‬‬ ‫ّ‬

‫ليبيا تنتج نحو ‪ 40‬ألف ب‪/‬ي من حقل‬ ‫البوري النفطي البحري وتتطلع للمزيد‬ ‫■ منص�ة البوري النفطية (ليبي�ا) – رويترز‪ :‬قال‬ ‫مس�ؤولون في ش�ركات نفطية يوم األربعاء إن ليبيا‬ ‫تنت�ج نح�و ‪ 40‬أل�ف برمي�ل يومي�ا من حق�ل البوري‬ ‫البح�ري‪ ،‬ال�ذي تدي�ره باالش�تراك م�ع ش�ركة إيني‬ ‫اإليطالية‪ ،‬وتن�وي إضافة ما يصل إلى ‪ 15‬ألف برميل‬ ‫يوميا خالل س�تة أش�هر ع�ن طريق اس�تخدام تقنية‬ ‫حفر جديدة‬ ‫ويقع حق�ل البوري ف�ي البحر املتوس�ط على بعد‬ ‫‪ 130‬كيلومترا شمالي طرابلس‪ ،‬وهو أكبر حقل بحري‬ ‫في ليبيا‪ ،‬ولم يتأثر بسلس�لة اإلضرابات التي أوقفت‬ ‫العمل في أغلب منشآت اإلنتاج واملرافئ في البالد‪.‬‬ ‫وق�ال عبد اله�ادي الغرابل�ي مدير احلق�ل «طالب‬ ‫بعض املوظفني بتعويض عن فترة معينة لكننا سوينا‬

‫ذلك األمر لذلك ال إضراب وال توقف في اإلنتاج‪».‬‬ ‫وتتولى ش�ركة مليتة للنفط والغاز‪ ،‬وهي مشروع‬ ‫مش�ترك بني إيني واملؤسس�ة الوطني�ة للنفط‪ ،‬إدارة‬ ‫حقل البوري الذي بدأ اإلنتاج عام ‪.1988‬‬ ‫وق�ال الغرابلي إن احلقل الذي يضم ‪ 38‬بئرا يضخ‬ ‫حالي�ا ‪ 37914‬برميلا يومي�ا‪ ،‬يأت�ي ‪ 21940‬برميلا‬ ‫يوميا منها من املنصة الرئيس�ية «دي‪.‬بي‪ .»4-‬ويقيم‬ ‫العامل�ون ف�ي احلق�ل البال�غ عدده�م ‪ 349‬عاملا في‬ ‫منصتني وناقلة‪.‬‬ ‫وذك�ر الغرابل�ي أن اإلنت�اج احلالي يق�ل قليال عن‬ ‫متوس�ط إنتاج احلق�ل‪ ،‬وهو بين ‪ 38‬و‪ 40‬ألف برميل‬ ‫يومي�ا‪ ،‬إذ أن الش�ركة تب�دأ في اس�تخدام تقنية حفر‬ ‫جديدة مبساعدة شركة شلومبرغر األمريكية‪.‬‬

‫وق�د انخفض الضغ�ط كثيرا في بع�ض اآلبار بعد‬ ‫استغاللها على مدى س�نوات عديدة‪ .‬وقال الغرابلي‬ ‫لرويت�رز خلال زي�ارة للمنصة الرئيس�ية في احلقل‬ ‫«علينا حتويل اآلبار من فئ�ة التدفق الطبيعي إلى ‪...‬‬ ‫املضخات الكهربائية الغاطسة‪».‬‬ ‫وقال مس�ؤولون بالش�ركة إنه س�يتم حتديث ‪12‬‬ ‫بئرا خالل س�تة أشهر‪ ،‬وهو ما سيعزز اإلنتاج مبا بني‬ ‫‪ 12‬و‪ 15‬ألف برميل يوميا‪.‬‬ ‫وفي خطوة أخرى لتعزيز اإلنتاج قال الغرابلي إن‬ ‫مليتة تعت�زم إنتاج ما يصل إلى ‪ 50‬مليون قدم مكعبة‬ ‫م�ن الغ�از للتصدير م�ن احلق�ل دون أن يذك�ر إطارا‬ ‫زمنيا‪ .‬وينت�ج احلق�ل اآلن ‪ 109.7‬مليون ق�دم مكعبة‬ ‫لكنه يحرق منها ‪ 8.5‬مليون قدم مكعبة‪.‬‬

‫األردن يضع قانونا حلماية املستهلك من االحتكار والتالعب باألسعار‬ ‫■ عم�ان ‪ -‬ين�ال ن�واف البرماوي‪:‬‬ ‫توق�ع النائ�ب ف�ي البرمل�ان األردن�ي‬ ‫يوس�ف القرن�ة ي�وم اخلمي�س أن يتم‬ ‫اقرار مش�روع قانون حماية املس�تهلك‬ ‫خالل ال�دورة العادية جملل�س النواب‬ ‫التي ستنعقد الشهر املقبل‪.‬‬ ‫وق�ال القرنة ف�ي مقابل�ة هاتفية مع‬ ‫وكال�ة األناض�ول إن القان�ون يناقش‬ ‫من قبل اللجان النيابية اخملتصة بعدما‬ ‫احالته احلكومة جمللس النواب ‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤول حكومي إن مش�روع‬ ‫القان�ون يس�تهدف حماي�ة املواطنين‬ ‫م�ن االحت�كار والتالع�ب باألس�عار‪،‬‬ ‫واحلرص على سلامة وجودة الس�لع‬ ‫وحماية املس�تهلك من الغش التجاري‬ ‫أو االس�تغالل أو س�وء تقدمي اخلدمة‪،‬‬ ‫وضم�ان حقه باحلص�ول على الس�لع‬

‫واخلدم�ات بج�ودة عالي�ة وس�عر‬ ‫مناس�ب‪ ،‬وكذل�ك تنظي�م العالق�ة بني‬ ‫التاجر واملستهلك ‪.‬‬ ‫وأضاف املس�ؤول‪ ،‬ال�ذي طلب عدم‬ ‫ذك�ر اس�مه‪ ،‬أن�ه ومبوج�ب القان�ون‬ ‫سينشأ في األردن مجلس أعلى حلماية‬ ‫املس�تهلك وسيس�مح بتأس�يس ع�دة‬ ‫جمعي�ات حلماي�ة املس�تهلك وربطه�ا‬ ‫ببعضها البعض من خالل احتاد ‪.‬‬ ‫‪ ‬واش�ار الى ان القان�ون تبنى قائمة‬ ‫حق�وق املس�تهلك الت�ي نص�ت عليه�ا‬ ‫املواثيق واملعاهدات الدولية‪.‬‬ ‫ويضمن القانون حق التعويض عن‬ ‫الضرر للمستهلك‪.‬‬ ‫ويل�زم امل�زود للس�لعة بتأمين‬ ‫خدمات م�ا بعد البي�ع بخاصة خدمات‬ ‫الصيان�ة الالزم�ة للس�لع أو اخلدمات‬

‫التي تتطلب طبيعته�ا ذلك‪ ،‬أو التحقق‬ ‫من تأمينها س�واء كان ذل�ك مقابل بدل‬ ‫يدفعه املستهلك أو دون مقابل‪.‬‬ ‫كما يلزم القانون البائع بتأمني قطع‬ ‫الغي�ار الالزم�ة للس�لع الت�ي تتطل�ب‬ ‫طبيعته�ا ذل�ك أو التحقق م�ن تأمينها‪،‬‬ ‫س�واء كان ذل�ك مقاب�ل ب�دل يدفع�ه‬ ‫املس�تهلك أو دون مقاب�ل‪ ،‬وحتديد مدة‬ ‫الت�زام امل�زود بتأمين خدمات م�ا بعد‬ ‫البيع أو قطع الغيار‪.‬‬ ‫ويحظ�ر القان�ون نش�ر أي إعلان‬ ‫يضل�ل املس�تهلك أو يوقعه ف�ي اخلطأ‬ ‫للس�لعة أو اخلدم�ة‪ ،‬وك�ذا حظ�ر أي‬ ‫إعالن لسلعة أو خدمة مجهولة املصدر‬ ‫او القي�ام بحملات ترويجي�ة للس�لع‬ ‫الضارة بصحة أو سالمة املستهلك‪.‬‬ ‫‪ ‬وتس�ري أح�كام مش�روع القان�ون‬

‫على كافة الس�لع واخلدمات املعروضة‬ ‫مبختل�ف وس�ائل التج�ارة التقليدية‬ ‫واحلديث�ة املس�تخدمة‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك‬ ‫التج�ارة االلكتروني�ة وأي�ة وس�ائل‬ ‫أخرى مس�تحدثه يت�م اعتمادها دوليا‬ ‫ومحليا‪.‬‬ ‫وتب�دي جمعي�ة حماي�ة املس�تهلك‬ ‫القائم�ة ف�ي األردن حالي�ا معارض�ة‬ ‫لبع�ض بن�ود القان�ون وخاص�ة م�ا‬ ‫يتعل�ق باملرجعي�ة الرس�مية املعني�ة‬ ‫بتطبيق القانون ‪.‬‬ ‫‪ ‬وتطال�ب اجلمعي�ة بإنش�اء هيئ�ة‬ ‫حكومية مستقلة حلماية املستهلك تتولى‬ ‫تطبيق القانون وهو ما ترفضه احلكومة‬ ‫التي تقوم سياستها على أساس تخفيض‬ ‫عدد الوحدات احلكومية املس�تقلة وعدم‬ ‫التوسع بها‪.‬‬

‫اجلزائر‪ :‬استمرار تصاعد قيمة الواردات‬ ‫وتوقع وصولها لـ‪ 57‬مليار دوالر هذا العام‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬م�ن عب�د الوه�اب بوكروح‪ :‬ق�ال محمد‬ ‫عبدو بودربالة‪ ،‬املدير الع�ام إلدارة اجلمارك اجلزائرية‪،‬‬ ‫إن�ه يتوقع أن يص�ل إجمالي واردات بلاده إلى ‪ 57‬مليار‬ ‫دوالر بنهاية العام اجلاري ‪. 2013‬‬ ‫وق�ال بودربال�ة ف�ي تصريح�ات للقن�اة الثالث�ة‬ ‫اجلزائري�ة الناطق�ة باللغة الفرنس�ية إن وتيرة األش�هر‬ ‫التس�عة الس�ابقة من العام اجلاري تشير إلى أن اجلزائر‬ ‫س�تتخطى للمرة األولى في تاريخها عتبة ‪ 57‬مليار دوالر‬ ‫م�ن واردات الس�لع‪ ،‬مقاب�ل ‪ 12‬ملي�ار دوالر م�ن واردات‬ ‫اخلدمات‪.‬‬ ‫وبلغ�ت واردات اجلزائر العام املاضي ‪ 62‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫منها ‪ 11‬مليار دوالر خدمات‪ ،‬و‪ 51‬مليار دوالر من السلع‪.‬‬ ‫وبلغت واردات البالد من حيث احلجم ‪ 47‬مليون طن‪،‬‬

‫مقابل ‪ 36‬مليون طن العام املاضي‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريح�ات املدي�ر الع�ام للجم�ارك عش�ية‬ ‫اجتم�اع احلكومة والنقاب�ة ومنظمات رج�ال األعمال في‬ ‫لقاء الثالثية لبحث قضايا ملفات اقتصادية منها حتسني‬ ‫مناخ األعمال احمللي‪.‬‬ ‫وتس�طير ش�ركات الش�حن البح�ري األجنبي�ة عل�ى‬ ‫‪ ٪98‬من واردات البالد‪ ،‬مقابل ‪ ٪2‬من السلع‪ ،‬التي يتم‬ ‫نقلها من طرف األسطول البحري اجلزائري‪.‬‬ ‫وال يتعدى عدد الس�فن اململوكة للحكومة اجلزائرية ‪9‬‬ ‫س�فن من احلجم املتوس�ط‪ ،‬مقابل ‪ 120‬باخرة شحن قبل‬ ‫‪ .1996‬وأعلنت احلكومة اجلزائرية مناقصة دولية لشراء‬ ‫‪ 27‬سفينة منها ‪ 25‬موجهة لشحن البحري‪.‬‬ ‫وقال مدير اجلمارك‪ ،‬إن واردات املعدات يتوقع بلوغها‬

‫‪ 17.1‬ملي�ار دوالر نهاي�ة الع�ام اجل�اري‪ ،‬فيم�ا س�تصل‬ ‫واردات مدخالت اإلنتاج ‪ 18‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫كما س�تبلغ الفات�ورة الغذائية ‪ 10‬ملي�ارات دوالر‪ ،‬أما‬ ‫واردات الس�يارات فس�تبلغ ‪ 6.5‬ملي�ار دوالر‪ ،‬و‪ 5‬ملي�ار‬ ‫دوالر الستيراد الوقود بكل أنواعه‪.‬‬ ‫وأعل�ن الوزي�ر األول اجلزائري عن خط�ة‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م�ع البن�وك واملؤسس�ات املالية وبن�ك اجلزائ�ر من أجل‬ ‫تخفي�ض فات�ورة ال�واردات الت�ي جت�اوزت توقع�ات‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫ويتوق�ع أال تتج�اوز صادرات احملروق�ات خالل العام‬ ‫اجلاري مس�توى ‪ 62‬ملي�ار دوالر‪ ،‬مقاب�ل ‪ 76‬مليار دوالر‬ ‫الع�ام املاض�ي‪ ،‬فيم�ا ال تتج�اوز الصادرات خ�ارج قطاع‬ ‫احملروقات املليار دوالر‪ ،‬حسب البيانات احلكومية‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫بالكامل‪».‬‬ ‫وأض�اف «الوض�ع االقتص�ادي فيه مش�كلة‬ ‫ألن الطل�ب أقل ‪ ..‬احلل احلقيق�ي لهذه املصانع‬ ‫ه�و إع�ادة عجل�ة االنتاج لل�دوران م�ن جديد‬ ‫ف�ي البل�د ‪ ..‬السياس�ات االقتصادي�ة الت�ي‬ ‫تنتهجهااحلكوم�ة اآلن تس�ير ف�ي االجت�اه‬ ‫الصحيح وهي سياس�ات توس�عية ف�ي زيادة‬ ‫الطلب الكلي‪».‬‬ ‫وأظهر اس�تطالع أجرته رويترز أول الش�هر‬ ‫احلالي أن االقتصاد املصري س�ينمو ‪ 2.6‬باملئة‬ ‫فقط في الس�نة املالية التي تنتهي في حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و ‪ 2014‬بانخف�اض كبي�ر ع�ن املع�دل‬ ‫املستهدف للحكومة والبالغ ‪ 3.5‬باملئة‪.‬‬ ‫وه�ذه هي املرة الثانية خالل خمس�ة أش�هر‬ ‫التي يخفض فيها االقتصاديون توقعاتهم األمر‬ ‫ال�ذي ينبئ بنمو أبط�أ بكثير من املع�دل الالزم‬ ‫خللق فرص عمل للشبان‪.‬‬ ‫وق�ال عبد النور إن ص�ادرات مصر زادت ‪13‬‬ ‫باملئ�ة في التس�عة أش�هر األولى م�ن ‪ 2013‬إلى‬ ‫‪ 112.358‬ملي�ار جنيه‪ .‬وأضاف «كنا نس�تهدف‬ ‫ص�ادرات بقيم�ة ‪ 145‬ملي�ار جنيه خلال ‪2013‬‬ ‫ولكنن�ا ق�د نتجاوزه�ا إل�ى ‪ 150‬ملي�ار جني�ه‬ ‫بنهاية العام‪».‬‬ ‫وق�ال عن دع�م الص�ادرات إن إجمالي قيمة‬ ‫الدعم في الس�نة املالي�ة ‪ 2014-2013‬يبلغ ‪3.1‬‬ ‫ملي�ار جنيه «لكن�ه غير كاف‪ .‬نتح�دث اآلن مع‬ ‫رئيس الوزراء ووزير املالي�ة لزيادته ‪ ..‬لو زاد‬ ‫من ثالث�ة مليارات إلى خمس�ة ملي�ارات جنيه‬ ‫يكون ممتازا‪».‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 6.8903‬جنيه مصري‬

‫ملي�ار جنيه (‪ 331‬مليون دوالر) ش�ريطة احلصول على‬ ‫املوافقات احلكومية املطلوبة وإنشاء شركة مشتركة‪.‬‬ ‫وقال املس�ئول املص�رى الذى فضل ع�دم ذكر هويته‬ ‫«إن الش�ركة التركية لم تتقدم بأي دراسات جدوى منذ‬ ‫ان عرضت استغالل املشروع»‪.‬‬ ‫وأض�اف «يب�دو أن الش�ركة التركي�ة تأث�رت بحالة‬ ‫التوتر السياسى بني مصر وتركيا»‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن احلص�ول عل�ى تعلي�ق م�ن الش�ركة‬ ‫التركية‪.‬‬ ‫ويص�ل احتياطي الفحم مبنجم املغارة إلى ‪ 50‬مليون‬ ‫ً‬ ‫نظ�را الرتفاع‬ ‫ط�ن‪ ،‬وتوق�ف اإلنتاج فيه من�ذ عام ‪2003‬‬ ‫تكلفت�ه ف�ي ظل فوائ�د الدي�ون املس�تحقة على ش�ركة‬ ‫س�يناء إلنت�اج الفح�م‪ ،‬وه�ي ش�ركة مس�اهمة مصرية‬ ‫متتلك املنجم‪.‬‬ ‫ويركز مش�روع الش�ركة التركي�ة‪ ،‬الذى ل�م يدخل حيز‬ ‫التنفي�ذ‪ ،‬على االس�تفادة م�ن فحم املنجم ف�ى إقامة محطة‬ ‫كهرب�اء بطاق�ة ‪ 300‬ميغ�اوات‪ ،‬منه�ا ‪ 150‬ميغاوات س�يتم‬ ‫تخصيصه�ا لتش�غيل مصن�ع جدي�د لإلس�منت‪ ،‬وتوفي�ر‬ ‫الطاقة املتبقية للمصانع واملنشآت اجملاورة في املنطقة‪.‬‬

‫املغرب يلجأ إلى البنوك االمريكية‬ ‫للتحوط من تكاليف واردات النفط‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال�ت صحيفة‬ ‫(فايننش�ال تاميز) اللندنية إن املغرب‬ ‫أصب�ح أول بل�د مس�تورد للنف�ط يلجأ‬ ‫إل�ى البن�وك االمريكي�ة للتح�وط م�ن‬ ‫ارتفاع أسعار النفط‪.‬‬ ‫وتس�لط هذه اخلط�وة الضوء على‬ ‫التحدي�ات الت�ي تواجهه�ا حكوم�ات‬ ‫ف�ي إفريقيا والش�رق األوس�ط تش�هد‬ ‫احتجاج�ات اجتماعية بس�بب ارتفاع‬ ‫تكاليف الوقود‪.‬‬ ‫وقال�ت (فايننش�ال تامي�ز) ام�س‬ ‫االول نقلا عن مصدري�ن مطلعني على‬ ‫الصفقة إن املغرب أبرم عقود مش�تقات‬ ‫للتح�وط من أي ارتف�اع غير متوقع في‬ ‫تكلفة الوقود املستورد‪.‬‬ ‫وج�اءت هذه الصفقة الن�ادرة التي‬ ‫أبرمت الش�هر املاضي ف�ي الوقت الذي‬ ‫يب�دأ في�ه املغ�رب خفض برنام�ج دعم‬ ‫الس�لع باه�ظ التكلفة حت�ت ضغط من‬ ‫صندوق النقد الدولي‪.‬‬ ‫وقالت (فايننشال تاميز) إن املغرب‬ ‫هو البلد الوحيد املستورد للنفط الذي‬ ‫ع�رف أن�ه يتح�وط م�ن ارتف�اع تكلفة‬ ‫مش�ترياته من خلال مش�تقات ترتبها‬

‫احلكومة‪.‬‬ ‫وكانت غانا‪ ،‬وهي بلد مصدر للنفط‪،‬‬ ‫قد أبرمت في الس�ابق عق�ودا للتحوط‬ ‫م�ن واردات النف�ط وصادرات�ه ف�ي‬ ‫الوقت نفسه‪.‬‬ ‫وبدأت احلكوم�ة املغربية بالتحوط‬ ‫من تكلف�ة الواردات لدى البنك املغربي‬ ‫للتج�ارة اخلارجي�ة ث�م دف�ع البن�ك‬ ‫علاوات س�عرية إل�ى بن�وك باركلي�ز‬ ‫البريطاني وس�يتي ومورغان ستانلي‬ ‫االمريكيني لتحمل اخملاطرة‪.‬‬ ‫وذك�رت (فايننش�ال تامي�ز) نقلا‬ ‫ع�ن مص�در مطل�ع عل�ى الصفق�ة أن‬ ‫ه�ذه املعامالت غط�ت ج�زءا كبيرا من‬ ‫استهالك املغرب املتوقع من الوقود في‬ ‫الفترة الباقية من العام اجلاري وكلفت‬ ‫احلكومة نحو ‪ 50‬إلى ‪ 60‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫واشترت احلكومة املغربية ما يسمى‬ ‫بـ»خيارات ش�راء للدي�زل األوروبي»‬ ‫وه�ي متن�ح املغ�رب احل�ق في ش�راء‬ ‫الوقود بس�عر محدد س�لفا ف�ي الفترة‬ ‫الباقية من العام اجلاري‪.‬‬ ‫ول�م يب�رم املغ�رب حت�ى اآلن عقود‬ ‫حتوط لعام ‪.2014‬‬

‫اإلمارات تتوسط لدى صندوق النقد‬ ‫والبنك الدوليني ليقدما مساعدات ملصر‬ ‫■ القاهرة‪ -‬من خالد موسي العمراني‪ :‬قال سلطان أحمد اجلابر وزير الدولة‬ ‫اإلماراتي إنه سيلتقي قريبا مع رئيسي صندوق النقد والبنك الدوليني‪ ،‬وسيؤكد‬ ‫لهما ثقة بالده في استقرار االوضاع مبصر وأنها علي الطريق الصحيح‪.‬‬ ‫ووفقا لبيان صحافي صدر عن وزارة املالية املصرية امس اخلميس قال الوزير‬ ‫اإلماراتي أنه‪ ‬س��يطالب مس��ؤولى املؤسس��تني الدوليتني « بضرورة أن يساعدا‬ ‫القاهرة وان يكون لهما دور ملموس في جتاوز املرحلة االنتقالية الراهنة‪».‬‬ ‫وأوض��ح اجلاب��ر أن ه��ذا ال��رأي أعلن��ه املس��ئولني االماراتيني ف��ي اكثر من‬ ‫محف��ل دولي‪ ،‬حتى أن البعض يقول « إن مص��ر لديها وزيرين للخارجية مصري‬ ‫وإماراتي»‪.‬‬ ‫وعلى مدى العاميني املاضيني دخل��ت مصر في مفاوضات مع صندوق النقد‬ ‫للحصول على قرض مبق��دار ‪ 4.8‬مليار دوالر‪ ،‬ولكن هذه املفاوضات توقفت بعد‬ ‫‪ 30‬حزيران‪/‬يونيو املاضي‪.‬‬ ‫وكان ولي��ام م��وراي‪ ،‬نائب املتحدث باس��م صن��دوق النقد الدول��ي‪ ،‬قد قال‬ ‫للصحافي�ين في واش��نطن نهاية يوليو‪/‬مت��وز املاضي إن الصن��دوق لن يجري‬ ‫محادث��ات م��ع حكومة مصر حتى حتظ��ى باعتراف اجملتمع الدول��ي‪ ،‬وإنه ليس‬ ‫على اتصال مع احلكومة احلالية في مصر‪ ،‬باس��تثناء اتصاالت بني املس��ؤولني‬ ‫اإلداريني على املستوى الفني‪.‬‬ ‫وأع��رب املس��ول االماراتى عن ثقة ب�لاده الكاملة في ق��درة مصر على جتاوز‬ ‫األزم��ة وحتقيق انطالق اقتصادي كبير‪ ،‬ألن قوتها‪ ‬االقتصادية جتر وراءها قوة‬ ‫العرب ‪.‬‬ ‫وكشف اجلابر‪ ،‬وفقا لبيان وزارة املالية املصرية ‪ ،‬عن قرب تنفيذ ‪ 22‬مشروعا‬ ‫اقتصادي��ا جديدا فى مصر باس��تثمارات اماراتية‪ ،‬مش��ددا عل��ي ثقته في قدرة‬ ‫مصر علي جتاوز التحديات الراهنة والفترة احلرجة التي متر بها‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫القطاع العقاري في دبي يواصل االنتعاش وسط مخاوف من نشوء فقاعة جديدة‬ ‫■ دبي ‪ -‬ا ف ب ‪ -‬رويترز‪ :‬يسجل‬ ‫القط�اع العق�اري ف�ي دب�ي انتعاش�ا‬ ‫قويا بعد خمس س�نوات ش�هدت فيها‬ ‫االس�عار في االم�ارة انخفاض�ا حادا‪،‬‬ ‫اال ان االرتفاعات الس�ريعة في الطلب‬ ‫واالس�عار دفعت مراقبني للتحذير من‬ ‫امكانية تشكل فقاعة جديدة‪.‬‬ ‫وتشهد مجسمات املشاريع الضخمة‬ ‫الت�ي عرض�ت عل�ى م�دى ثالث�ة ايام‬ ‫في مع�رض س�يتي س�كيب العقاري‪،‬‬ ‫ال�ذي اختت�م ام�س اخلمي�س‪ ،‬عل�ى‬ ‫الثق�ة املتجددة ف�ي الس�وق العقاري‬ ‫الت�ي فقدت اكثر من نص�ف قيمتها في‬ ‫سنوات األزمة‪.‬‬ ‫اال ان عل�ي لوت�اه‪ ،‬رئي�س ش�ركة‬ ‫نخي�ل الت�ي ط�ورت ع�ددا م�ن اكب�ر‬ ‫املشاريع في دبي السيما جزر النحيل‪،‬‬ ‫يبدو واثقا جدا من وضع القطاع‪ .‬وقال‬ ‫لوتاه «ان دبي عادت مجددا للفورة»‪.‬‬ ‫وكان لوتاه يتكلم مبناس�بة اطالق‬ ‫الش�ركة مش�روعا جدي�دا عل�ى ج�زر‬ ‫اصطناعي�ة م�ع ع�دد م�ن املش�اريع‬ ‫السكنية‪.‬‬ ‫وقال لوتاه «هناك الكثير من الناس‬ ‫الذي�ن ينتقل�ون للعيش ف�ي دبي‪ .‬لقد‬ ‫عادت دبي بقوة ولس�ت قلقا كثيرا من‬ ‫املضاربات»‪.‬‬ ‫وكان�ت املضاربات دفعت باس�عار‬ ‫العق�ارات ف�ي دب�ي ال�ى مس�تويات‬ ‫قياسية قبل ان ينهار القطاع مع اندالع‬ ‫االزمة املالية العاملية‪.‬‬ ‫وس�جل القط�اع العقاري انتعاش�ا‬ ‫مذهلا خالل الس�نوات اخلم�س التي‬ ‫س�بق االزمة في نهاية ‪ ،2008‬اذ حتول‬ ‫القط�اع الى ج�اذب لالس�تثمارات من‬

‫اخلارج‪.‬‬ ‫اال ان جف�اف مص�ادر التموي�ل‬ ‫ف�ي االزمة ض�رب القط�اع بق�وة‪ ،‬كما‬ ‫ض�رب الش�ركات املرتبط�ة باحلكومة‬ ‫والت�ي كان�ت تعان�ي من االف�راط في‬ ‫االستدانة‪.‬‬ ‫وسجل اقتصاد االمارة انكماشا في‬ ‫‪ 2009‬و‪.2010‬‬ ‫ومتكن�ت دب�ي م�ن التعام�ل م�ع‬ ‫ازم�ة الديون مس�تندة الى ق�وة قطاع‬ ‫التج�ارة والس�ياحة والنقل�ن وكذلك‬ ‫بفضل دعم قوي من امارة ابو ظبي‪ .‬اال‬ ‫ان احلكومة والشركات املرتبطة بها ما‬ ‫زالت حتمل ديونا كبي�رة تتجاوز مئة‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫ومن�ا اقتصاد دب�ي بنس�بة ‪٪3.7‬‬ ‫ف�ي ‪ 2011‬وبنس�بة ‪ ٪4.4‬ف�ي ‪،2012‬‬ ‫ومن املتوقع ان يبلغ النمو ‪ ٪4.1‬هذه‬ ‫السنة‪.‬‬ ‫وق�ال االن روبرتس�ون‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفي�ذي لش�ركة جونز النغ الس�ال‬ ‫لالستش�ارات العقارية ملنطقة الشرق‬ ‫االوس�ط وش�مال افريقيا‪ ،‬ان اس�عار‬ ‫بع�ض العقارات الس�كنية قد ارتفعت‬ ‫بنسبة ‪.٪20‬‬ ‫وقال روبرتس�ون _ لوكالة فرانس‬ ‫ب�رس «نعتق�د ان االس�عار ستس�تمر‬ ‫باالرتف�اع بش�كل س�ريع ف�ي االش�هر‬ ‫الـ‪ 12‬املقبلة‪ ،‬اال ان االرتفاع س�يتباطأ‬ ‫عل�ى م�دى االش�هر ال�ـ‪ 24‬املقبل�ة»‪.‬‬ ‫واش�ار الى ان االس�عار ما ت�زال ادنى‬ ‫بنس�بة ‪ 20‬ال�ى ‪ ٪30‬م�ن مس�تويات‬ ‫القمة في ‪.2008‬‬ ‫وبحس�ب روبرتس�ون ف�ان‬ ‫االرتفاع�ات احلالي�ة س�ببها الع�ودة‬

‫الس�ريعة ال�ى النم�و بع�د فت�رة م�ن‬ ‫التراج�ع‪« ،‬فيم�ا م�ن املتوق�ع ان تهدأ‬ ‫السوق بعد ان تتم تلبية الطلب الكبير‬ ‫الذي نشهده»‪.‬‬ ‫واكد روبرتس�ون ان شركته تتوقع‬ ‫ان «الس�وق س�تنتقل ال�ى وتيرة منو‬ ‫في االس�عار س�تكون اكثر استدامة»‪.‬‬ ‫اال ان�ه حذر م�ن االجنرار بق�وة وراء‬ ‫مؤشرات االنتعاش‪ ،‬مؤكدا انه متفائل‬ ‫بحذر بالنسبة للمستقبل‪.‬‬ ‫وال يتوق�ع روبرتس�ون فقاع�ة‬ ‫جدي�دة بس�بب «ع�دد م�ن العوام�ل‬ ‫اخملتلفة الرئيس�ية» هذه املرة‪ ،‬مشيرا‬ ‫بش�كل خاص الى ق�رار اتخ�ذ مؤخرا‬ ‫برفع رسوم انتقال امللكية في املبيعات‬ ‫العقاري�ة م�ن ‪ ٪2‬الى ‪ ٪4‬من س�عر‬ ‫العقار‪.‬‬ ‫واعتب�ر ان ه�ذا الق�رار «س�يخفف‬ ‫بعضا من احلرارة في السوق»‪ ،‬مشيرا‬ ‫ال�ى تنام�ي الطل�ب م�ن املس�تثمرين‬ ‫النهائيين ال�ذي يش�ترون العق�ارات‬ ‫الس�تخدامها ولي�س للمضارب�ة‪ ،‬مب�ا‬ ‫في ذلك االش�خاص من الدول العربية‬ ‫التي تشهد اضطرابات‪.‬‬ ‫وق�ال روبرتس�ون ان دب�ي تش�كل‬ ‫«ملاذا آمن�ا»‪ ،‬كم�ا ذك�ر ان ‪ ٪80‬من‬ ‫الش�ارين يدفعون نق�دا‪ ،‬فيما اخلمس‬ ‫املتبق�ي منه�م يلج�أون للتموي�ل‬ ‫العقاري‪.‬‬ ‫ولتلبية ع�ودة الطلب بقوة نفضت‬ ‫دب�ي الغب�ار ع�ن ع�دد م�ن املش�اريع‬ ‫العقاري�ة الت�ي اطلق�ت ف�ي س�نوات‬ ‫الف�ورة ول�م تنف�ذ قط بس�بب االزمة‪،‬‬ ‫فضال ع�ن اطلاق ع�دد من املش�اريع‬ ‫اجلديدة‪.‬‬

‫وعرض في معرض س�يتي س�كيب‬ ‫عدد من اجملس�مات ملش�اريع طموحة‪،‬‬ ‫مب�ا ف�ي ذل�ك مش�اريع تض�م قن�وات‬ ‫مائية وجس�ورا مس�كونة على الطراز‬ ‫الفلورنس�ي‪ ،‬وعجلة ضخمة س�تكون‬ ‫اكبر من العجلة الس�ياحية الش�هيرة‬ ‫في العاصمة البريطانية «لندن آي»‪.‬‬ ‫وقالت شركة إعمار العقارية ودبي‬ ‫القابض�ة ‪ -‬وه�ي مجموع�ة مملوك�ة‬ ‫حلاك�م االم�ارة ‪ -‬إنهم�ا س�تتعاونان‬ ‫الستئناف العمل في مشروع «الغونز»‬ ‫وه�و مش�روع يق�ام عل�ى مس�احة‬ ‫س�تة ماليني مت�ر مرب�ع كان ق�د تعثر‬ ‫عق�ب االنهيار العق�اري وأزم�ة ديون‬ ‫الشركات باالمارة‪.‬‬ ‫وأعلن�ت ش�ركات تطوي�ر عق�اري‬ ‫أخ�رى كثي�ر منه�ا ممل�وك للدولة عن‬ ‫مشروعات جديدة بعشرات املليارات‬ ‫م�ن ال�دوالرات ف�ي الع�ام املاضي مع‬ ‫تعافي اقتصاد دب�ي بدعم منو قطاعي‬ ‫التجارة والسياحة‪.‬‬ ‫وأعلنت داماك العقارية وهي شركة‬ ‫خاصة في دبي تدشني مشروع ترامب‬ ‫اس�تايتس ف�ي وس�ط مش�روع أكويا‬ ‫الذي يقام على مس�احة ‪ 28‬مليون قدم‬ ‫مربعة وهو قيد اإلنشاء حاليا‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د حمي�د مدي�ر املبيعات‬ ‫والتس�ويق ف�ي ش�ركة أمني�ات «م�ن‬ ‫طبيعة املش�اريع التي مت اإلعالن عنها‬ ‫خصوص�ا مدين�ة الش�يخ محم�د ب�ن‬ ‫راش�د قن�وات دب�ي والعدي�د العدي�د‬ ‫من الغونز ‪ ..‬تس�بق الثقة للمس�تهلك‬ ‫أو املش�تري‪ .‬طبيع�ة املش�تري كم�ان‬ ‫اختلف�ت‪ .‬اآلن املش�تري يتملك التملك‬ ‫اخلاص مش للتجارة وهذا شيء مهم‬

‫مجسم ملشروع «مدينة عجائب الصقر» الذي تنفذه شركة اعمار‬ ‫جدا‪».‬‬ ‫وكان مص�رف اي‪.‬في‪.‬جي‪.‬هرميس‬ ‫االس�تثماري املصري اشار الى وجود‬ ‫«مؤش�رات على تش�كل فقاع�ة» اال ان‬ ‫قال في تقريره الفصلي هذا الش�هر ان‬ ‫منط املضاربات قد تغير عما كان عليه‬ ‫قبل االزمة‪.‬‬ ‫وق�ال املص�رف ان «املضارب�ات‬

‫الت�ي ش�هدناها بين ‪ 2006‬و‪2009‬‬ ‫كان�ت مدفوعة م�ن االقتراض الس�هل‬ ‫واالس�تدانة املفرط�ة» فيم�ا الداف�ع‬ ‫االكب�ر حاليا ه�و الش�راء النقدي من‬ ‫قبل مستثمرين اغنياء‪.‬‬ ‫وكان صن�دوق النق�د الدول�ي حث‬ ‫دب�ي ف�ي متوز‪/‬يولي�و عل�ى التدخ�ل‬ ‫ملنع تشكل فقاعة في اسعار العقارات‪.‬‬

‫وزير اخلزانة االمريكي يحذر‪ :‬العجز عن سداد ديوننا سيضر باالسواق العاملية بشكل كبير‬ ‫■ واش�نطن ‪ -‬ا ف ب‪ :‬ح�ذر وزي�ر اخلزان�ة‬ ‫االميركي�ة ج�اك ل�و ي�وم اخلمي�س م�ن ان عج�ز‬ ‫الوالي�ات املتح�دة ع�ن س�داد التزاماته�ا املالي�ة‬ ‫سيتس�بب ف�ي تداعي�ات اقتصادي�ة خطي�رة م�ن‬ ‫بينها احلاق «ضرر كبير» باالس�واق املالية‪ ،‬وذلك‬ ‫قبل اس�بوع من املهل�ة النهائية لرفع س�قف الدين‬ ‫االميركي‪.‬‬ ‫ويأتي ذلك في وقت اس�تقبل الرئيس االميركي‬ ‫ب�اراك اوبام�ا امس ق�ادة البرملانيين اجلمهوريني‬ ‫قبل اسبوع من احتمال ان تؤدي االزمة السياسية‬ ‫املترافقة مع شلل في امليزانية في ‪17‬تشرين االول‪/‬‬ ‫اكتوبر الى تخلف عن سداد الدين غير مسبوق في‬ ‫تاريخ الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫اال ان االنظار ظلت مس�لطة عل�ى وزير اخلزانة‬ ‫ال�ذي توجه الى مق�ر الكونغرس ليلق�ي كلمة امام‬ ‫الكونغ�رس‪ ،‬ملخصه�ا ان عليه�م انه�اء املواجهة‬ ‫السياس�ية والتحرك فورا لتجنب «اضرار تلحقها‬ ‫البالد بنفسها» وكارثة مالية محتملة‪.‬‬ ‫وق�ال لو امام جلن�ة املالية في مجلس الش�يوخ‬ ‫«اذا لم يتمكن الكونغرس من القيام مبس�ؤولياته‪،‬‬ ‫فان ذل�ك ميكن ان يلحق اضرارا كبيرة باالس�واق‬ ‫املالية وباالنتعاش االقتصادي احلالي‪ ،‬وبوظائف‬ ‫ومدخ�رات ماليني االميركيين»‪ ،‬مضيفا انه «اذا لم‬ ‫يتح�رك الكونغ�رس واصبحت الوالي�ات املتحدة‬ ‫غير ق�ادرة فج�أة على س�داد فواتيرها‪ ،‬ف�ان ذلك‬ ‫سيكون له تداعيات خطيرة»‪.‬‬

‫وه�ذه االزم�ة غي�ر املس�بوقة من�ذ ‪ 1996‬دخلت‬ ‫امس اليوم التاسع من تفاقم خطر تخلف الواليات‬ ‫املتح�دة عن س�داد دينها وه�و امر منقط�ع النظير‬ ‫ف�ي التاريخ االميرك�ي ويثير قلق االس�واق املالية‬ ‫واحلكومات االجنبية‪.‬‬ ‫فبعد استحقاق ‪ 17‬تش�رين االول‪/‬اكتوبر‪ ،‬وفي‬ ‫حال ع�دم رف�ع الس�قف القانوني لدي�ن الواليات‬ ‫املتح�دة (احملدد حالي�ا بـ‪ 16700‬ملي�ار دوالر) من‬ ‫قب�ل الكونغ�رس ف�ان االقتص�اد العامل�ي االول لن‬ ‫يتمكن من االقتراض من اس�واق الس�ندات وال من‬ ‫تسديد مستحقات بعض الدائنني‪.‬‬ ‫وح�ذر لو من «تأثي�رات ميكن ان تك�ون كارثية‬ ‫بسبب العجز عن الس�داد‪ ،‬مبا في ذلك اضطرابات‬ ‫ف�ي اس�واق االئتم�ان‪ ،‬وخس�ارة كبيرة ف�ي قيمة‬ ‫الدوالر‪ ،‬وارتفاع اس�عار الفائدة االميركية بش�كل‬ ‫كبي�ر‪ ،‬وتاثي�رات س�لبية عل�ى االقتص�اد العاملي‪،‬‬ ‫وخطر حقيقي من حدوث ازمة مالية وركود يش�به‬ ‫ما حدث في ‪ 2008‬أو اسوأ»‪.‬‬ ‫وثم�ة س�يناريوهات ع�دة للخروج م�ن االزمة‬ ‫مطروحة للدرس في واشنطن مبا فيها قانون حول‬ ‫متويل قصير االجل ورفع موقت لس�قف الدين لكن‬ ‫االس�تراتيجية التي ميكن ان تعتمد ما زالت بعيدة‬ ‫املنال‪ .‬وفي حال التخلف عن دفع املس�تحقات فان‬ ‫النفق�ات العام�ة االميركي�ة قد تتراجع عل�ى الفور‬ ‫بنس�بة ‪ ٪4‬من اجمالي الناجت القومي للبالد‪ ،‬كما‬ ‫يتوقع انخيل غوريا‪ ،‬االمين العام ملنظمة التعاون‬

‫االقتص�ادي والتنمي�ة‪ ،‬ف�ي بي�ان اص�دره به�ذا‬ ‫اخلصوص‪.‬‬ ‫واش�ار البي�ان ايضا ال�ى ان مع�دل البطالة في‬ ‫الوالي�ات املتحدة املق�در حاليا بـ‪ ٪7.3‬س�يرتفع‬ ‫الى مس�تويات قياس�ية خالل االزمة املالية ليصل‬ ‫ال�ى ‪ .٪10‬ويتوق�ع ايضا ان يقل�ص اول اقتصاد‬ ‫عاملي وارداته مما يؤثر «بشكل كبير» على البلدان‬ ‫االخ�رى كم�ا ح�ذر غوري�ا ال�ذي دع�ا الكونغرس‬ ‫االميركي الى «التعقل»‪.‬‬ ‫وق�ال انخي�ل غوري�ا ف�ي البي�ان «ان ل�م يرفع‬ ‫س�قف الدي�ن ‪ -‬او يلغى في افض�ل احلاالت‪ -‬فان‬ ‫توقعاتنا تش�ير الى ان املنطقة التي تغطيها منظمة‬ ‫التعاون االقتص�ادي والتنمية س�تغرق من جديد‬ ‫ف�ي انكماش الس�نة املقبلة فيما ستس�جل البلدان‬ ‫الناشئة تباطؤا مفاجئا»‪.‬‬ ‫وحذر غوريا من انه حت�ى لو لم تتخلف امريكا‬ ‫عن س�داد بع�ض ديونها فان التش�كيك ف�ي قدرة‬ ‫الدول�ة االمريكي�ة ق�د يتس�بب باضطراب�ات ف�ي‬ ‫االسواق املالية‪.‬‬ ‫ويتوق�ع ايض�ا ان يقل�ص اول اقتص�اد عامل�ي‬ ‫واردات�ه مم�ا يؤث�ر «بش�كل كبي�ر» عل�ى البلدان‬ ‫االخ�رى كم�ا ح�ذر غوري�ا ال�ذي دع�ا الكونغرس‬ ‫االميركي الى «التعقل»‪.‬‬ ‫وق�د س�بق واعتب�ر كبير خب�راء االقتص�اد في‬ ‫صن�دوق النقد الدول�ي اوليفيه بالنش�ار الثالثاء‬ ‫املاض�ي ان اي تخلف للواليات املتحدة عن س�داد‬

‫دينها س�يغرق البالد في حالة «انكماش‪ ،‬او اس�وأ‬ ‫من ذلك‪.‬‬ ‫وبع�د الهل�ع الذي اصيب�ت به بس�بب التعطيل‬ ‫احلكومي في واشنطن في االيام االخيرة استعادت‬ ‫بعض االس�واق العاملية بعض النشاط امس االول‬ ‫في اجتاه نس�ب ال�ى تعيني جانيت يلين املعروفة‬ ‫بتاييدها لنهج الليونة في السياسة النقدية‪.‬‬ ‫وبسبب عدم التوصل الى اتفاق في الكونغرس‬ ‫ف�ان االدارات االميركي�ة الفدرالي�ة تعم�ل بوتيرة‬ ‫بطيئ�ة من�ذ ثماني�ة اي�ام بع�د وض�ع مئ�ات االف‬ ‫املوظفني في اجازة غير مدفوعة ‪.‬‬ ‫اجلمهوريون يقترحون زيادة‬ ‫قصيرة األمد لسقف الديون‬

‫اقت�رح رئي�س مجل�س الن�واب األميركي جون‬ ‫بونرام�س اخلميس زي�ادة قصيرة األجل لس�قف‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يح�ذر منه�ا‬ ‫تفادي�ا لكارث�ة اقتصادي�ة‬ ‫الدي�ون‬ ‫املسؤولون في اإلدارة األميركية‪.‬‬ ‫وذكرت وس�ائل إعالم أميركي�ة أن بونرونوابه‬ ‫أعلنوا ع�ن االقتراح بعد عرض�ه على اجلمهوريني‬ ‫ف�ي اجتم�اع مغل�ق ام�س‪ ،‬وه�و سيس�مح بزيادة‬ ‫س�قف الديون مل�دة ‪ 6‬أس�ابيع‪ ،‬مع تق�دمي الرئيس‬ ‫ً‬ ‫«التزاما‬ ‫األميرك�ي ب�اراك أوبام�ا والدميقراطيين‬ ‫ً‬ ‫حقيقيا» بالتف�اوض حول إغالق احلكومة وزيادة‬ ‫طويلة األمد لسقف الديون‪.‬‬

‫تقرير‪ :‬توقع ارتفاع كبير بصادرات اإلمارات والسعودية ومصر الى الهند‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬م�ن عم�رو األب�وز‪:‬‬ ‫س�تظل الهند ضمن أعلى قائمة خمسة‬ ‫ممرات جتارية لدول اإلمارات العربية‬ ‫املتح�دة ومص�ر واململك�ة العربي�ة‬ ‫ً‬ ‫وفق�ا لتقري�ر توقع�ات‬ ‫الس�عودية‬ ‫التجارة األخير الصادر عن بنك اتش‪.‬‬ ‫اس‪.‬بي‪.‬سي البريطانى‪.‬‬ ‫وق�ال التقري�ر‪ ،‬ال�ذي ص�در ي�وم‬ ‫األربع�اء‪ ،‬إن الهن�د س�تصبح بحلول‬ ‫ع�ام ‪ 2030‬الوجهة األول�ى للصادرات‬ ‫لدى اإلمارات العربية املتحدة بنس�بة‬ ‫‪ ٪14‬م�ن الص�ادرات‪ ،‬وثان�ي أكب�ر‬ ‫وجه�ة للص�ادرات ل�دى الس�عودية‬ ‫بنسبة ‪ ٪18.5‬من الصادرات‪ ،‬وتعتبر‬ ‫الهند وجهة الصادرات رقم واحد لدى‬ ‫مصر وس�تحافظ على هذا املوقع حتى‬ ‫حل�ول ع�ام ‪ 2030‬بنس�بة تص�ل إل�ى‬ ‫‪ ٪15.4‬من الصادرات‪.‬‬ ‫وي�رى التقري�ر أن�ه لي�س م�ن‬ ‫املس�تغرب أن تصب�ح الهن�د خام�س‬ ‫اكب�ر ش�ريك جت�اري م�ع كل دولة من‬ ‫دول منطقة الش�رق األوس�ط وش�مال‬ ‫أفريقيا‪.‬‬

‫وم�ع كثافته�ا الس�كانية الضخمة‪،‬‬ ‫والنم�و الس�ريع للطبق�ة الوس�طى‪،‬‬ ‫واإلمكان�ات الكبي�رة الت�ي تتمت�ع بها‬ ‫القطاع�ات الصناعي�ة والقطاع�ات‬ ‫ً‬ ‫اعتمادا عل�ى التصنيع‪،‬‬ ‫األخ�رى األقل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واع�دا ذو آف�اق‬ ‫س�وقا‬ ‫تعتب�ر الهن�د‬ ‫كبيرة حس�ب تقرير بن�ك اتش اس بي‬ ‫سي‪.‬‬ ‫وأض�اف أن توقعات التج�ارة على‬ ‫املس�توى العامل�ي تتنب�أ ب�أن تتخطى‬ ‫الهن�د بحل�ول ع�ام ‪ ،2020‬الوالي�ات‬ ‫املتحدة األمريكية في استيراد احلصة‬ ‫األعل�ى م�ن البضائ�ع والس�لع للبنية‬ ‫ً‬ ‫نظرا ألنها تس�تثمر في بناء‬ ‫التحتي�ة‪،‬‬ ‫شبكاتها احمللية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وطبق�ا لتقاري�ر وزارة التج�ارة‬ ‫والصناعة الهندية الصادرة في أوائل‬ ‫هذا العام‪ ،‬حتتاج الدولة إلى استثمار‬ ‫ما يقارب من تريليون دوالر في البنية‬ ‫التحتية بحلول عام ‪.2018‬‬ ‫وذكر تقرير «اتش‪.‬اس‪.‬بي‪.‬سي» أن‬ ‫اإلمارات تعتبر أكبر سوق تصدير لدى‬ ‫الهند بنسبة تتجاوز ‪ ٪10‬من إجمالي‬

‫صادرات البضائع والسلع‪.‬‬ ‫وف�ي املقاب�ل‪ ،‬تس�تخدم الهن�د‬ ‫اإلمارات كبوابة للوصول إلى أس�واق‬ ‫ً‬ ‫نظ�را ألن العديد‬ ‫أخ�رى ف�ي املنطق�ة‪،‬‬ ‫م�ن الص�ادرات الهندي�ة يتم ش�حنها‬ ‫من اإلم�ارات العربية املتحدة إلى دول‬ ‫أخ�رى ف�ي اخللي�ج ومنطق�ة جن�وب‬ ‫شرق آسيا وشرق أفريقيا‪.‬‬ ‫كم�ا أعلن�ت اإلم�ارات بداي�ة العام‬ ‫احلال�ي ع�ن اس�تثمار مببل�غ ‪ 2‬ملي�ار‬ ‫دوالر في البنية التحتية الهندية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تقريبا من‬ ‫من جهة ثانية فان ‪٪25‬‬ ‫ص�ادرات اململك�ة العربية الس�عودية‬ ‫من النفط والغاز توجهت إلى الهند في‬ ‫عام ‪.2010‬‬ ‫وي�رى التقري�ر‪ ،‬أن النم�و األكب�ر‬ ‫ف�ي الص�ادرات الس�عودية إل�ى الهند‬ ‫س�يكون ف�ي امل�واد الكيميائي�ة الت�ي‬ ‫تص�ل إل�ى م�ا يزي�د ع�ن ‪ ٪80‬م�ن‬ ‫إجمال�ي صادرات اململكة إلى الهند بني‬ ‫عامي ‪ 2013‬و‪.2030‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا منو قوي في‬ ‫وس�يكون هناك‬ ‫ً‬ ‫نظرا‬ ‫صادرات م�واد البني�ة التحتي�ة‬

‫ألن الهن�د تركز على زيادة إنفاقها على‬ ‫البني�ة التحتية وتس�ريع آف�اق النمو‬ ‫عل�ى النح�و ال�ذي ش�هدناه ف�ي آخر‬ ‫خطة اقتصادية لديها‪.‬‬ ‫ووتش�كل ص�ادرات الهن�د إل�ى‬ ‫للس�عودية ‪ ٪2.9‬فق�ط م�ن اجمال�ي‬ ‫صادراته�ا ع�ام ‪ ،2012‬لك�ن يتوقع أن‬ ‫ت�زداد ه�ذه النس�بة لتص�ل إلى ‪٪4‬‬ ‫بحلول عام ‪ 2030‬مما يجعل الهند رابع‬ ‫أكبر ُمصدر لدى اململكة‪.‬‬ ‫وق�ال التقري�ر إن املس�اهمني‬ ‫الرئيس�يني ف�ي ه�ذه الزي�ادة ه�م‬ ‫قطاعات التصني�ع واآلالت والنقليات‬ ‫واملواد الكيميائية‪.‬‬ ‫وس�يوفر الت�زام الس�عودية ف�ي‬ ‫بن�اء وتطوي�ر املصان�ع والتنويع في‬ ‫ً‬ ‫فرص�ا للمس�تثمرين الهنود‬ ‫االقتصاد‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫اما بالنس�بة ملص�ر فقد كان�ت الهند‬ ‫ثان�ي أكب�ر س�وق لصادراته�ا بع�د‬ ‫الوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة‪ ،‬وبلغت‬ ‫‪ ٪9‬م�ن إجمال�ي ص�ادرات مص�ر في‬ ‫عام ‪.2012‬‬

‫لك�ن التقرير يرى أن مصر س�تكون‬ ‫أقل اس�تفادة م�ن توس�عات االقتصاد‬ ‫الهندي‪ ،‬نظرا ألن اقتصادها أقل تطورا‬ ‫وقاعدتها الصناعية غير قوية‪.‬‬ ‫وم�ع ذلك يتوق�ع التقري�ر أن تزداد‬ ‫ص�ادرات معدات االس�تثمار إلى الهند‬ ‫ً‬ ‫س�نويا حتى ع�ام ‪.2030‬‬ ‫إل�ى الضعف‬ ‫وس�تكون أس�رع قطاع�ات الصادرات‬ ‫ً‬ ‫من�وا ه�ي قطاع�ات التصني�ع واملواد‬ ‫الكيميائي�ة واملنتج�ات النفطية حيث‬ ‫تش�كل جميعه�ا م�ا نس�بته ‪ ٪85‬من‬ ‫حجم الزيادة ف�ي الصادرات من مصر‬ ‫إلى الهند بني عام ‪ 2013‬و‪.2030‬‬ ‫ويرى التقرير أن الهند س�تمثل أحد‬ ‫متلقي الواردات ً‬ ‫منوا بالنس�بة‬ ‫أس�رع‬ ‫ّ‬ ‫ملص�ر بين ع�ام ‪ 2013‬و‪ ،2030‬ويعتبر‬ ‫املس�اهمون األكب�ر ف�ي ه�ذه الزي�ادة‬ ‫اآلالت ومع�دات النق�ل واملصانع حيث‬ ‫تش�كل ً‬ ‫معا ما يزيد عن ‪ ٪70‬من حجم‬ ‫ه�ذه الزي�ادة‪ ،‬وس�يقود االقتص�اد‬ ‫القوي ف�ي الهند ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مضاعفا‬ ‫س�نويا‬ ‫منوا‬ ‫ف�ي صادرات�ه م�ن منتج�ات البني�ة‬ ‫التحتية إلى مصر‪.‬‬

‫أوبك تخفض توقعها للطلب على نفطها‬ ‫وتقول انها ستضخ أكثر من احتياجات ‪2014‬‬

‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز ‪ -‬اف ب‪ :‬أج�رت‬ ‫منظم�ة ال�دول املص�درة للنف�ط (أوب�ك)‬ ‫خفضا جديدا على توقعاتها حلجم الطلب‬ ‫عل�ى إنتاجه�ا من النف�ط اخلام ف�ي الربع‬ ‫األخي�ر من العام احلالي وفي العام املقبل‪،‬‬ ‫وقالت إن اإلنت�اج أعلى من الطلب العاملي‬ ‫املتوق�ع ف�ي الع�ام الق�ادم رغ�م انخفاض‬ ‫اإلمدادات العراقية والليبية‪.‬‬ ‫وق�د تش�ير التوقع�ات إل�ى صعوبات‬ ‫تواجهها املنظمة في ‪ .2014‬فزيادة اإلنتاج‬ ‫من دول خارج أوبك س�تجعل من الصعب‬ ‫عل�ى املنظم�ة احلف�اظ عل�ى مس�تويات‬ ‫مرتفع�ة إلنتاجه�ا دون اخملاط�رة بهبوط‬ ‫األس�عار إلى أقل م�ن مس�توى ‪ 100‬دوالر‬ ‫للبرميل‪.‬‬ ‫وتوقع�ت اوبك في تقرير ش�هري صدر‬ ‫ي�وم اخلمي�س أن يبل�غ متوس�ط الطل�ب‬ ‫على نفطه�ا ‪ 29.56‬مليون برميل يوميا في‬ ‫‪ 2014‬بانخفاض ‪ 50‬أل�ف برميل يوميا عن‬ ‫التقديرات السابقة‪.‬‬ ‫وتتوق�ع أيض�ا تراج�ع الطل�ب عل�ى‬ ‫نفطها ف�ي الربع األخير ه�ذا العام ‪ -‬وهو‬ ‫موس�م ال�ذروة الس�نوية بس�بب حل�ول‬ ‫فصل الش�تاء في نصف الكرة الشمالي ‪-‬‬ ‫ورسمت صورة قامتة لتقعات الطلب على‬ ‫منتجات الوقود‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م من ان منظم�ة اوبك ترى‬ ‫بع�ض املؤش�رات املش�جعة ف�ي امي�ركا‬ ‫الشمالية وخصوصا في الواليات املتحدة‬ ‫(احصاءات جيدة حول مبيعات السيارات‬ ‫وثقة املس�تهلكني وحتسن ارقام البطالة)‪،‬‬

‫■ بغ�داد ‪ -‬ا ف ب‪ :‬صرح�ت وزي�رة التج�ارة‬ ‫اخلارجية الفرنس�ية في مقابل�ة مع وكالة فرانس‬ ‫ب�رس ام�س اخلمي�س ان بالده�ا تس�عى ال�ى‬ ‫مضاعف�ة صادراتها الى الع�راق التي وصلت الى‬ ‫ادن�ى مس�توى‪ ،‬لتبل�غ خلال الس�نوات الثلاث‬ ‫املقبلة ‪ 1.5‬مليار يورو‪.‬‬ ‫وقال�ت الوزيرة نيكول بري�ك التي تقوم حاليا‬ ‫بزيارة الى بغداد الفتتاح الدورة االربعني ملعرض‬ ‫بغداد الدول�ي ان «صادراتنا الى العراق في ادنى‬ ‫اشكالها وتبلغ حاليا ‪ 700‬مليون يورو»‪ .‬واضافت‬ ‫«هدفي هو مضاعفة هذا الرقم والوصول الى مليار‬ ‫ونصف يوور خالل السنوات الثالث القادمة»‪.‬‬ ‫وتابع�ت الوزي�رة الفرنس�ية اول مس�ؤول‬ ‫فرنس�ي رفي�ع املس�توى ي�زور بغداد من�ذ عامني‬ ‫«نود ان نضاعف م�ن حجم صادراتنا الى العراق‬ ‫ومضاعفة التبادل التجاري (‪ )...‬ومجيئي الى هنا‬ ‫واملشاركة في افتتاح معرض بغداد رسالة اود ان‬ ‫اوجهها ال�ى العراق مفادها ان حضور الش�ركات‬ ‫الفرنسية يعكس اميانا مبستقبل العراق»‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى وبخص�وص تعاق�د ش�ركة‬

‫توتال م�ع اقليم كردس�تان بدون موافق�ة بغداد‪،‬‬ ‫قال�ت الوزي�رة الفرنس�ية ان�ه «مت طرح املس�ألة‬ ‫عدة مرات من اجلانب العراقي‪ .‬لكن توتال ش�ركة‬ ‫خاصة وهي التي تقوم بخياراتها»‪.‬‬ ‫وتعتب�ر بغ�داد جميع التعاق�دات التي جتريها‬ ‫اربي�ل غي�ر قانوني�ة النه�ا عق�ود مش�اركة ف�ي‬ ‫االنت�اج‪ .‬وابرم�ت بغداد م�ن جهتها عق�ود خدمة‬ ‫ف�ي احلق�ول اجلنوبية وم�ن بينه�ا احللفائية في‬ ‫الناصري�ة حي�ث اك�دت الوزي�رة الفرنس�ية ان‬ ‫توتال «ال تواجه اي مشكلة»‪.‬‬ ‫ورأت بري�ك ان�ه «ميك�ن حل املش�كلة» بش�أن‬ ‫العقود ف�ي كردس�تان الع�راق «اذا مت التصويت‬ ‫على قانون النفط والغاز»‪.‬‬ ‫وم�ا زال قانون النفط والغاز في ادراج مجلس‬ ‫الن�واب من�ذ س�تة اع�وام بس�بب اخلالف�ات بني‬ ‫الكت�ل السياس�ية حول التوصل ال�ى اتفاق حول‬ ‫توزيع العائدات‪.‬‬ ‫وكش�فت وزيرة التجارة ع�ن «توقيع مذكرتي‬ ‫تفاه�م مببل�غ يع�ادل ‪ 52‬ملي�ون ي�ورو‪ ،‬االول‬ ‫م�ع ش�ركة الس�توم ويش�مل اج�راء دراس�ة من‬

‫قبل الش�ركة الفرنس�ية النش�اء خط قط�ار فائق‬ ‫الس�رعة بني بغداد والبصرة‪ ،‬والثاني مع ش�ركة‬ ‫تالي�س لتوريد رادات يس�تفاد منه�ا في املطارات‬ ‫العراقية»‪.‬‬ ‫ولدى فرنسا نشاط جتاري واسع في عدد كبير‬ ‫من القطاع�ات احليوية في البلاد ابرزها النفط‪،‬‬ ‫بينما تعمل عش�رات الش�ركات االس�تثمارية في‬ ‫البلاد‪ ،‬لك�ن بغ�داد الت�زال ت�رى ان ذل�ك دون‬ ‫مستوى الطموح‪.‬‬ ‫وتش�ارك حاليا ‪ 21‬ش�ركة فرنس�ية في الدورة‬ ‫االربعين ملع�رض بغ�داد فيم�ا تس�عى نح�و ‪40‬‬ ‫ش�ركة فرنس�ية حاض�رة ف�ي البلاد للع�ب دور‬ ‫ف�ي تطوي�ر قطاع�ات الصناع�ة والنق�ل الب�ري‬ ‫واجل�وي والبح�ري والزراع�ة واس�تثمار النفط‬ ‫واالتصاالت‪.‬‬ ‫وقال�ت بري�ك ان «الش�ركات الفرنس�ية لديها‬ ‫تواجد وحضور واملبالغ التي تس�تثمرها تبلغ ‪22‬‬ ‫مليار يورو (‪ )...‬لذلك اكدت للس�لطات العراقية‪،‬‬ ‫كم�ا اك�دت للش�ركات الفرنس�ية‪ ،‬ان الس�لطات‬ ‫الفرنس�ية تض�ع حت�ت تص�رف اجلانبيين كل‬

‫ف�ان «املأزق احلالي في املوازنة قد يس�يء‬ ‫ال�ى الوض�ع احلال�ي اجلي�د لالقتص�اد‬ ‫االميركي مع بعض االنعكاسات ايضا على‬ ‫االقتصاد العاملي»‪.‬‬ ‫وفي اوروبا‪ ،‬اوضحت اوبك ان «الطلب‬ ‫عل�ى النفط عموما ال يزال ينخفض مقارنة‬ ‫بالع�ام املاض�ي وفق�ا لوتي�رة اضعف من‬ ‫االش�هر االخي�رة‪ ،‬مش�يرة ال�ى بع�ض‬ ‫التحس�ن في االقتصاد مع خ�روج املنطقة‬ ‫رسميا من االنكماش»‪.‬‬ ‫ولفت�ت اوب�ك ايضا ال�ى ان اس�تهالك‬ ‫النف�ط ف�ي ال�دول االوروبي�ة الرئيس�ية‬ ‫االرب�ع (املاني�ا وفرنس�ا وايطالي�ا‬ ‫وبريطاني�ا) «بق�ي ايجابي�ا» ف�ي اب‪/‬‬ ‫اغسطس‪.‬‬ ‫وق�ال التقري�ر الص�ادر ع�ن اخلب�راء‬ ‫االقتصاديين ألوب�ك «رغ�م التوقع�ات‬ ‫اإليجابية للوالي�ات املتحدة وأوروبا فمن‬ ‫املتوق�ع أن تواجه أس�واق النف�ط العاملية‬ ‫ضغوط�ا في موس�م الش�تاء‪...‬من املرجح‬ ‫أن ي�ؤدي تباطؤ الطلب وزيادة االمدادات‬ ‫إل�ى تراجع هوامش األرباح وهو ما يؤدي‬ ‫ب�دوره إل�ى انخف�اض مع�دالت تش�غيل‬ ‫املصافي في تلك الفترة‪».‬‬ ‫ومن املتوق�ع أن يبلغ الطل�ب على خام‬ ‫أوبك في الربع االخير من هذا العام ‪30.49‬‬ ‫ملي�ون برميل يومي�ا‪ ،‬بانخفاض ‪ 230‬ألف‬ ‫برميل يوميا عن التوقع السابق‪.‬‬ ‫وبحس�ب مص�ادر ثانوي�ة نق�ل عنه�ا‬ ‫التقرير ضخت أوب�ك ‪ 30.05‬مليون برميل‬ ‫يومي�ا في أيلول‪/‬س�بتمبر رغ�م انخفاض‬

‫املعروض العراقي والليب�ي ليزيد اإلنتاج‬ ‫‪ 490‬ألف برميل يومي�ا على الطلب املتوقع‬ ‫للعام القادم‪.‬‬ ‫وأبق�ت الس�عودية‪ ،‬أكب�ر بل�د مص�در‬ ‫للخ�ام ف�ي العال�م‪ ،‬إنتاجه�ا فوق عش�رة‬ ‫ماليني برميل يوميا للشهر الثاني بحسب‬ ‫التقري�ر‪ ،‬وه�و م�ا س�اهم في س�د النقص‬ ‫الناج�م ع�ن إضراب�ات واحتجاج�ات في‬ ‫ليبيا وأعمال إنش�اءات في املرفأ الرئيسي‬ ‫لتصدير النفط في العراق‪.‬‬ ‫وجتتم�ع منظمة أوبك الت�ي تضخ أكثر‬ ‫من ثلث النفط العاملي في الرابع من كانون‬ ‫األول‪/‬ديسمبر في فيينا لتقرر ما إذا كانت‬ ‫ستعدل مس�توى اإلنتاج املستهدف البالغ‬ ‫‪ 30‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫وف�ي مقابل�ة ف�ي أول الش�هر احلال�ي‬ ‫أبدى عبد الل�ه البدري األمني العام ملنظمة‬ ‫أوب�ك ارتياحه بش�أن الس�وق ف�ي ‪،2014‬‬ ‫متوقع�ا أال ينخفض الطلب على نفط أوبك‬ ‫انخفاضا كبيرا‪ ،‬مما يشير إلى عدم إدخال‬ ‫تغيي�رات كبي�رة على سياس�ة املنظمة في‬ ‫اجتماعها املقبل‪.‬‬ ‫وتوقع�ت أوبك في التقري�ر منو الطلب‬ ‫العاملي عل�ى النفط ف�ي ‪ 2014‬مبقدار ‪1.04‬‬ ‫ملي�ون برمي�ل يومي�ا‪ ،‬بينم�ا أبق�ت عل�ى‬ ‫توقعاتها لنمو االمدادات من خارجها دون‬ ‫تغير يذكر عند ‪ 1.21‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫ومن املتوقع أن تكون الواليات املتحدة‬ ‫التي تش�هد ازدهارا ف�ي الطاقة الصخرية‬ ‫مس�اهما رئيس�يا في منو االمدادات العام‬ ‫القادم‪.‬‬

‫البرملان االوروبي يريد إخضاع تقنية استخراج النفط‬ ‫والغاز بواسطة التكسير الختبارات بيئية‬ ‫■ ستراس�بورغ (فرنس�ا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬اقت�رح البرمل�ان األوروب�ي‬ ‫ي�وم األربع�اء أن يتم اخض�اع تقنية اس�تخراج الوقود بالتكس�ير‬ ‫الهيدروليك�ي املثيرة للج�دل الختب�ارات التأثي�رات البيئية خالل‬ ‫املراحل األولى لعمليات التنقيب‪ .‬‬ ‫وخلال عملي�ة التكس�ير (فراكين�غ) يت�م توجي�ه مزي�ج عال�ي‬ ‫الضغط م�ن املاء والرمال وامل�واد الكيميائية إل�ى طبقات الصخور‬ ‫العميق�ة لط�رد الغاز والنف�ط‪ .‬ويقول منتق�دون له�ذه العملية إنها‬ ‫ميكن أن تؤدي إلى تلوث املياه اجلوفية وإحداث زالزل‪.‬‬ ‫وقد س�اعدت طفرة في إنتاج الغاز الطبيعي بواس�طة التكس�ير‬ ‫على زيادة ثروات منتجي الطاقة في الواليات املتحدة‪ .‬وفي حني أن‬ ‫األمكانات ليس�ت كبيرة في أوروبا ‪ ،‬ف�إن بريطانيا وبولندا من بني‬ ‫الدول التي تبحث استخدام تقنية التكسير‪.‬‬ ‫وقال النائب ف�ي البرملان األوروبي أندري�ا زانوني من مجموعة‬ ‫أل�دي الليبرالي�ة‪ ،‬وه�و املس�ؤول ع�ن االقت�راح إن «التكس�ير‬ ‫الهيدروليكي يثير اخملاوف»‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت احلاض�ر ف�إن مش�روعات الغ�از الطبيع�ي الت�ي‬

‫تس�تخرج م�ا ال يق�ل عن ‪ 500‬أل�ف متر مكع�ب يوميا فق�ط هي التي‬ ‫تخض�ع الختبارات البيئي�ة‪ .‬ويرغب أعضاء البرمل�ان األوروبي في‬ ‫وضع ش�رط إلزامي بخضوع جميع الهيدروكربونات غير التقليدية‬ ‫مث�ل الزيت احلجري وغاز الفحم الختبارات بيئية بغض النظر عن‬ ‫الكمي�ة‪ .‬ويع�د هذا اإلج�راء واحدا م�ن العديد من التغيي�رات التي‬ ‫يريد البرملان إدخالها على القواعد القائمة بشأن تقييم األثر البيئي‬ ‫ملشروعات البناء‪.‬‬ ‫ويجب اآلن أن يتم التفاوض على التعديالت‪ ،‬التي متت املوافقة‬ ‫عليها اليوم األربعاء‪ ،‬مع الدول األعضاء في االحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫وتش�مل ه�ذه التعديالت أيض�ا إجراء اختب�ارات أكث�ر صرامة‬ ‫لتحدي�د تأثير مش�روعات بن�اء مثل اجلس�ور واملصان�ع أو مزارع‬ ‫اخلنازير على التن�وع البيولوجي وتغير املن�اخ‪ .‬وينبغي أن يكون‬ ‫اجلمهور أيضا أكثر انخراطا في العملية‪.‬‬ ‫وقال زانوني « نحن نراجع هذه التش�ريعات الرئيسية لتتواءم‬ ‫م�ع األولويات اجلديدة في أوروبا‪ ،‬مثل التلوث واس�تخدام املوارد‬ ‫وحماية التنوع البيولوجي»‪.‬‬

‫البورصة املصرية ترتفع ‪٪2.2‬‬ ‫متجاهلة قطع معونات أمريكية‬

‫فرنسا تسعى ملضاعفة صادراتها الى العراق‬ ‫الوسائل لدعم التعاون»‪.‬‬ ‫وع�ن امكاني�ة تراجع املش�اركة الفرنس�ية في‬ ‫مع�رض بغداد بس�بب تده�ور االوض�اع االمنية‪،‬‬ ‫قال�ت «اطلعت على اع�داد مش�اركتنا في معرض‬ ‫بغ�داد وه�ي مقارب�ة لرق�م املش�اركة ف�ي الع�ام‬ ‫املاض�ي‪ ،‬كن�ت مندهش�ة ج�دا الن�ي الحظ�ت ان‬ ‫املش�اركة لم تقتصر عل�ى كبريات الش�ركات امنا‬ ‫هناك شركات متوسطة وصغيرة ايضا»‪.‬‬ ‫لكنه�ا اك�دت ان «حض�ورا متزاي�دا للش�ركات‬ ‫الفرنس�ية» يتطل�ب ان يك�ون هناك «من�اخ امني‬ ‫مناس�ب»‪ .‬واوضح�ت ان ه�ذا االم�ر «يس�توجب‬ ‫بش�كل م�واز ان تك�ون طبق�ة رج�ال االعم�ال في‬ ‫فرنس�ا والع�راق ق�ادرة عل�ى اللق�اء واحلدي�ث‬ ‫والتبادل»‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى حتدث�ت وزي�رة التج�ارة‬ ‫الفرنس�ية ع�ن «بع�ض االج�راءات الت�ي متن�ع‬ ‫وتعرق�ل دخ�ول الس�لع الفرنس�ية ال�ى الس�وق‬ ‫العراقي�ة»‪ .‬وقال�ت في ه�ذا االطار انه�ا «اغتنمت‬ ‫فرضة زيارتي وطلبت من السلطات العراقية رفع‬ ‫احلظر عن االبقار واملاشية الفرنسية»‪.‬‬

‫وق�ال رئي�س مكت�ب الصن�دوق ف�ي‬ ‫االمارات هارلد فينغ�ر في تصريحات‬ ‫نش�رتها الصحافة «من املبكر احلديث‬ ‫عن فقاعة‪ ،‬اال انه اذا ما اس�تمر ارتفاع‬ ‫االس�عار بهذه الوتيرة فيجب التحرك‬ ‫لتجنب فقاعة‪».‬‬ ‫ولكن بالرغم من اجملس�مات املبهرة‬ ‫ف�ي املعرض العقاري‪ ،‬اال ان املش�اريع‬

‫مبرمج�ة عل�ى فت�رات زمني�ة طويلة‪،‬‬ ‫وس�يتم تنفذيها على مراحل صغيرة‪،‬‬ ‫بحسب روبرتسون‪.‬‬ ‫وقال اح�د مندوبي املبيع�ات‪ ،‬امام‬ ‫مجس�م ملش�روع يضم آالف الفيلالت‪،‬‬ ‫ان بض�ع مئ�ات منه�ا فق�ط مع�روض‬ ‫للبيع‪ .‬وقال روبرتسون «ان املطورين‬ ‫يظهرون بانهم تعلموا دروسا»‪.‬‬

‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قف�زت البورص�ة‬ ‫املصري�ة ‪ 2.2‬ف�ي املئ�ة ام�س اخلمي�س‬ ‫مس�جلة أعل�ى مس�توياتها من�ذ أيل�ول‪/‬‬ ‫س�بتمبر ‪ 2012‬بعدم�ا قطع�ت الوالي�ات‬ ‫املتح�دة بع�ض املعون�ات ع�ن مص�ر‪،‬‬ ‫وه�و م�ا يظه�ر أن كثيرا من املس�تثمرين‬ ‫يعتق�دون أن املعون�ات اخلليجي�ة ه�ي‬ ‫العام�ل الرئيس�ي لتعاف�ي االقتص�اد‬ ‫املصري وليس املساعدات الغربية‪.‬‬ ‫وارتف�ع املؤش�ر الرئيس�ي للبورص�ة‬ ‫املصري�ة إل�ى ‪ 5932‬نقط�ة مقترب�ا م�ن‬ ‫مس�توى مقاومة فني رئيس�ي عند ‪6025‬‬ ‫نقط�ة كان ق�د س�جله ف�ي أيل�ول ‪.2012‬‬ ‫وجت�اوز املؤش�ر أعلى مس�توى ل�ه منذ‬ ‫بداية العام عند ‪ 5884‬نقطة الذي س�جله‬ ‫في كانون الثاني‪/‬يناير‪.‬‬ ‫وصع�دت البورصة في معظ�م الفترة‬ ‫التي أعقب�ت عزل الرئيس محمد مرس�ي‬ ‫في أوائل متوز‪/‬يولي�و‪ .‬ولم يردع العنف‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫السياس�ي الذي يح�دث من�ذ ذلك احلني‬ ‫كثي�را م�ن املس�تثمرين املصريين ع�ن‬ ‫االس�تثمار في السوق معتبرين ذلك ثمنا‬ ‫ضروريا لف�رض س�يطرة احلكومة التي‬ ‫يدعمها اجليش‪.‬‬ ‫وأش�ار محمد رضوان مدي�ر املبيعات‬ ‫الدولية لدى فاروس للأوراق املالية في‬ ‫مص�ر إلى أن معظ�م املس�تثمرين األفراد‬ ‫املصريين ‪ -‬وه�م احمل�رك الرئيس�ي‬ ‫للصع�ود ف�ي الفت�رة األخي�رة ‪ -‬م�ن‬ ‫املؤيدين للحكومة‪.‬‬ ‫وهناك أيضا دالالت في األيام األخيرة‬ ‫على أن بعض املؤسسات األجنبية بدأت‬ ‫تع�ود لالس�تثمار ف�ي مص�ر‪ .‬وأظه�رت‬ ‫بيانات البورصة أن املستثمرين األجانب‬ ‫اشتروا أسهما أكثر مما باعوا بفارق كبير‬ ‫اليوم اخلميس‪.‬‬ ‫وفي اخللي�ج تدعمت األس�واق بآمال‬ ‫ف�ي أن يحرز السياس�يون ف�ي الواليات‬

‫املتحدة تقدما صوب ح�ل األزمة املتعلقة‬ ‫بس�قف الدين‪ .‬لكن األسواق حتركت في‬ ‫نط�اق ضيق مع قي�م ت�داول هزيلة نظرا‬ ‫ألنها س�تكون مغلقة األس�بوع القادم في‬ ‫عطلة عيد األضحى الطويلة‪.‬‬ ‫وصع�دت بورص�ة دب�ي مدعوم�ة‬ ‫بعمليات شراء بهدف املضاربة في أسهم‬ ‫مثل س�هم دب�ي لالس�تثمار ال�ذي ارتفع‬ ‫‪ 2.9‬ف�ي املئ�ة‪ .‬ويراه�ن املضارب�ون على‬ ‫تلك األس�هم ف�ي ظل آم�ال بف�وز اإلمارة‬ ‫باس�تضافة معرض وورلد إكسبو ‪.2020‬‬ ‫وزاد مؤشر سوق دبي ‪ 1.2‬في املئة‪.‬‬ ‫وفي س�لطنة عمان هبط س�هم جلفار‬ ‫للهندس�ة واملقاوالت ‪ 1.2‬ف�ي املئة بعدما‬ ‫أعلنت الش�ركة أن الس�لطات اس�تدعت‬ ‫العضو املنت�دب للتحقيق معه‪ .‬ولم تذكر‬ ‫جلفار أي تفاصيل‪.‬‬ ‫وفيم�ا يل�ي إغالق مؤش�رات أس�واق‬ ‫األسهم في الشرق األوسط‪:‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رياضة‬

‫حلم التأهل يداعب املانيا وبلجيكا وسويسرا في جولة مثيرة بتصفيات املونديال اليوم‬ ‫■ برلين ـ د ب أ‪ :‬تب�رز منتخب�ات‬ ‫أملاني�ا وبلجي�كا وسويس�را ضم�ن الفرق‬ ‫األوروبي�ة الت�ي تس�تطيع حج�ز مكانه�ا‬ ‫رس�ميا ف�ي نهائي�ات كأس العال�م ‪2014‬‬ ‫بالبرازيل عبر جولة التصفيات احلاس�مة‬ ‫واملثيرة املقررة اليوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وقب�ل اجلولتين األخيرتين م�ن‬ ‫التصفي�ات واملقررتين الي�وم اجلمع�ة‬ ‫ويوم الثالثاء املقبل ‪ ،‬حجز منتخبان فقط‬ ‫مكانهم�ا في النهائيات من ‪ 13‬مقعدا للقارة‬ ‫األوروبي�ة وهم�ا املنتخب�ان اإليطال�ي‬ ‫والهولندي ويتنافس ‪ 18‬منتخبا آخر على‬ ‫البطاق�ات الس�بع املتبق�ة للتأهل املباش�ر‬ ‫إلى النهائيات‪.‬‬ ‫وينض�م إليه�ا ‪ 11‬منتخب�ا م�ا زال�ت‬ ‫لديه�ا الفرصة الحتلال املرك�ز الثاني في‬ ‫مجموعاته�ا أملا ف�ي التأهل عب�ر امللحق‬ ‫الفاصل ليكون ع�دد املنتخبات الباقية في‬ ‫املنافس�ة على بطاق�ات التأهل املباش�ر أو‬ ‫مقاعد امللحق الفاصل هو ‪ 29‬منتخبا‪.‬‬ ‫وفي املقابل خ�رج ‪ 22‬منتخبا من دائرة‬ ‫املنافس�ة متاما من بين ‪ 53‬منتخبا خاضت‬ ‫التصفيات في الق�ارة األوروبية بحثا عن‬ ‫التأهل للمونديال البرازيلي‪.‬‬ ‫وتش�هد اجلول�ة قب�ل األخي�رة م�ن‬ ‫التصفي�ات األوروبي�ة غ�دا ‪ 24‬مب�اراة‬ ‫قد حتس�م ع�ددا من بطاق�ات التأه�ل إلى‬ ‫النهائي�ات دون انتظ�ار للجول�ة األخيرة‬ ‫التي تقام يوم الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وحجز املنتخبان اإليطالي والهولندي‬ ‫أول بطاقتين م�ن التصفي�ات األوروبي�ة‬ ‫إل�ى النهائيات وذلك عب�ر اجلولة املاضية‬ ‫الت�ي أقيم�ت ف�ي أيلول‪/‬س�بتمبر املاضي‬ ‫ليك�ون الفريق�ان أول املتأهلني م�ن القارة‬ ‫إل�ى النهائيات التي تس�تضيفها البرازيل‬ ‫منتصف العام املقبل‪.‬‬ ‫وإذا حق�ق املنتخب األملان�ي الفوز على‬ ‫نظي�ره األيرلندي اليوم س�يلحق بهما في‬ ‫النهائي�ات بغ�ض النظ�ر عن نتائ�ج باقي‬ ‫الفرق في مجموعته‪.‬‬ ‫ويحت�اج املنتخ�ب البلجيك�ي لنقط�ة‬ ‫التع�ادل فقط أمام مضيفه الكرواتي اليوم‬ ‫ليضم�ن التأه�ل كم�ا يس�تطيع املنتخ�ب‬ ‫السويس�ري حس�م تأهل�ه م�ن خلال‬

‫املواجهة مع مضيفه األلباني‪.‬‬ ‫وف�ي املقاب�ل ‪ ،‬يس�تطيع املنتخ�ب‬ ‫األس�باني بط�ل العالم وأوروب�ا االقتراب‬ ‫خط�وة جدي�دة فق�ط م�ن النهائي�ات‬ ‫عندم�ا يس�تضيف نظي�ره البيالروس�ي‬ ‫الي�وم ولكن�ه يحت�اج إلى االنتظ�ار حتى‬ ‫جول�ة الثالث�اء املقب�ل ملعرف�ة مصيره في‬ ‫التصفيات‪.‬‬ ‫كم�ا اقترب املنتخب الروس�ي من إنهاء‬ ‫التصفي�ات في صدارة مجموعته ويحتاج‬ ‫للف�وز فق�ط ف�ي مباراتي�ه املقبلتين أم�ام‬ ‫الفريقين صاحبي املركزي�ن األخيرين في‬ ‫مجموعت�ه ليضم�ن التأه�ل مباش�رة إلى‬ ‫النهائيات بغض النظر عن نتائج منافسه‬ ‫البرتغال�ي ال�ذي يخ�وض مباراتين أكثر‬ ‫صعوبة‪.‬‬ ‫ويس�عى املنتخ�ب اإلنكلي�زي ال�ذي‬ ‫يلتقي منتخب مونتنجرو (اجلبل األسود)‬ ‫الي�وم‪ ،‬إل�ى التق�دم خط�وة جدي�دة على‬ ‫طري�ق التأهل م�ن مجموعته التي تش�هد‬ ‫صراعا رباعيا على بطاقة التأهل املباشر‪.‬‬ ‫في كولونيا ‪ ،‬يس�عى املنتخ�ب األملاني‬ ‫إلى تتويج مسيرته الرائعة بتحقيق الفوز‬ ‫عل�ى ضيف�ه األيرلن�دي لضم�ان التأه�ل‬ ‫للنهائيات علما بأن مسيرته في التصفيات‬ ‫احلالية لم تشهد أي هزمية حتى اآلن حيث‬ ‫حقق سبعة انتصارات مقابل تعادل واحد‬ ‫ليتصدر اجملموعة برصيد ‪ 22‬نقطة وبفارق‬ ‫خمس نق�اط أمام نظيره الس�ويدي بينما‬ ‫يحت�ل املنتخ�ب األيرلن�دي املرك�ز الرابع‬ ‫برصيد ‪ 11‬نقطة وبفارق ثالث نقاط خلف‬ ‫نظيره السويدي‪.‬‬ ‫وق�د تك�ون نقط�ة التع�ادل كافي�ة‬ ‫للمنتخ�ب األملان�ي في ظل ف�ارق األهداف‬ ‫الهائ�ل ال�ذي يتمت�ع ب�ه مقارن�ة بنظيره‬ ‫الس�ويدي ال�ذي يس�تضيف املنتخ�ب‬ ‫األملاني في اجلولة األخيرة من التصفيات‬ ‫يوم الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫ويث�ق يواخي�م ل�وف املدي�ر الفن�ي‬ ‫للمنتخ�ب األملان�ي ف�ي ق�درة فريق�ه على‬ ‫اجتي�از عقب�ة املنتخ�ب األيرلن�دي اليوم‬ ‫وحجز بطاق�ة التأهل من اجملموعة الثالثة‬ ‫قبل مواجهة السويد يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫ويلتق�ي املنتخ�ب الس�ويدي ضيف�ه‬

‫النمس�اوي الي�وم ف�ي ص�راع مثي�ر على‬ ‫املرك�ز الثان�ي علم�ا ب�أن الفريقين ارتفع‬ ‫مستواهما في الفترة املاضية بشكل رائع‪.‬‬ ‫ويحت�اج املنتخ�ب الس�ويدي للف�وز‬ ‫الي�وم وس�قوط نظي�ره األملان�ي أم�ام‬ ‫أيرلن�دا ملواصل�ة املنافس�ة مع�ه حت�ى‬ ‫اجلول�ة األخيرة ولكن الفوز على النمس�ا‬ ‫ق�د يفيده بش�كل آخر في حالة ف�وز أملانيا‬ ‫ببطاقة التأهل املباش�رة حيث س�يخوض‬ ‫املنتخب السويدي امللحق األوروبي بحثا‬ ‫عن فرص�ة أخرى للتأهل بعد ضمان املركز‬ ‫الثاني في اجملموعة‪.‬‬ ‫كم�ا س�تكون املب�اراة الي�وم ثأري�ة‬ ‫للمنتخ�ب الس�ويدي الذي من�ي بهزميته‬ ‫الوحيدة في التصفيات احلالية عندما حل‬ ‫ضيفا على نظيره النمساوي ذهابا‪.‬‬ ‫ويث�ق امل�درب إيري�ك هامري�ن املدي�ر‬ ‫الفن�ي للمنتخ�ب الس�ويدي ف�ي ق�درة‬ ‫فريق�ه عل�ى حتقيق الف�وز الي�وم مبلعبه‬ ‫بع�د انتصاري�ن متتاليين خ�ارج ملعب�ه‬ ‫على أيرلندا وكازاخس�تان ف�ي اجلولتني‬ ‫املاضيتني بالتصفيات‪.‬‬ ‫وق�ال هامري�ن ‪ ،‬في تصريح�ات ملوقع‬ ‫االحت�اد الدول�ي لك�رة القدم (فيف�ا) على‬ ‫اإلنترنت ‪»: ،‬أش�عر بالس�عادة في الوقت‬ ‫احلالي ألن كل شيء بأيدينا»‪.‬‬ ‫وف�ي مب�اراة ثالث�ة باجملموع�ة اليوم‬ ‫‪ ،‬يلتق�ي منتخب�ا ج�زر فارو (بلا رصيد)‬ ‫وكازاخستان (أربع نقاط)‪.‬‬ ‫ويتص�در املنتخ�ب البلجيك�ي ‪ ،‬أب�رز‬ ‫مفاجأة في التصفي�ات ‪ ،‬اجملموعة األولى‬ ‫برصيد ‪ 22‬نقط�ة مقابل ‪ 17‬نقطة لكرواتيا‬ ‫و‪ 11‬نقطة لصربيا وثماني نقاط السكتلندا‬ ‫وسبع نقاط ملقدونيا وست نقاط لويلز‪.‬‬ ‫ويحت�اج املنتخ�ب البلجيك�ي لنقط�ة‬ ‫التع�ادل مع مضيف�ه الكروات�ي اليوم في‬ ‫زغ�رب حت�ى يضم�ن ص�دارة اجملموع�ة‬ ‫وبطاق�ة التأه�ل املباش�ر‪ .‬وينتظ�ر أن‬ ‫يش�ارك مروان فياليني العب خط وس�ط‬ ‫مانشستر يونايتد اإلنكليزي مع املنتخب‬ ‫البلجيك�ي ف�ي ه�ذه املب�اراة وه�و يضع‬ ‫«جبيرة» على رسغ اليد بسبب اإلصابة‪.‬‬ ‫وفي مباراة أخرى باجملموعة نفس�ها ‪،‬‬ ‫يلتقي منتخب�ا ويلز ومقدوني�ا بعيدا عن‬

‫صراع املنافس�ة عل�ى التأه�ل حيث خرج‬ ‫كالهما من دائرة املنافسة‪.‬‬ ‫ويحت�اج املنتخ�ب السويس�ري إل�ى‬ ‫الفوز على مضيفه األلباني ليحجز بطاقة‬ ‫التأه�ل املباش�ر م�ن اجملموعة اخلامس�ة‬ ‫بينم�ا يلتقي املنتخب الس�لوفيني نظيره‬ ‫النرويج�ي وتلتق�ي أيس�لندا م�ع قبرص‬ ‫ضمن الص�راع امللتهب عل�ى املركز الثاني‬ ‫ف�ي اجملموع�ة حلج�ز م�كان بامللح�ق‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫ويتصدر املنتخب السويس�ري بقيادة‬ ‫مدي�ره الفن�ي األملان�ي أومت�ار هيتزفيل�د‬ ‫اجملموع�ة برصيد ‪ 18‬نقطة مقابل ‪ 13‬نقطة‬ ‫أليس�لندا و‪ 12‬نقطة لسلوفينيا و‪ 11‬نقطة‬ ‫للنرويج وعشر نقاط أللبانيا وأربع نقاط‬ ‫لقبرص‪.‬‬ ‫وما زال املنتخب اإلنكليزي بحاجة إلى‬ ‫ب�ذل كل ما بوس�عه في اجملموع�ة الثامنة‬ ‫لضمان التأهل املباشر‪.‬‬ ‫ويواج�ه الفري�ق اختب�ارا صعبا على‬ ‫ملعبه باس�تاد «وميبلي» ف�ي لندن عندما‬ ‫يس�تضيف منتخ�ب مونتنج�رو (اجلب�ل‬ ‫األس�ود) وقب�ل اس�تضافة املنتخ�ب‬ ‫البولندي في اجلولة األخيرة بالتصفيات‬ ‫يوم الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وفي املقابل ‪ ،‬يلتقي املنتخب األوكراني‬ ‫ج�اره البولن�دي قبل أن يح�ل ضيفا على‬ ‫سان مارينو يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫ويتص�در املنتخب اإلنكليزي اجملموعة‬ ‫برصي�د ‪ 16‬نقط�ة وبف�ارق نقط�ة واحدة‬ ‫أم�ام كل م�ن أوكرانيا ومونتنج�رو بينما‬ ‫يحت�ل املنتخ�ب البولن�دي املرك�ز الرابع‬ ‫برصي�د ‪ 13‬نقط�ة مقاب�ل خم�س نق�اط‬ ‫ملولدوف�ا ويقبع منتخب س�ان مارينو في‬ ‫القاع بال رصيد من النقاط‪.‬‬ ‫وق�ال روي هودجس�ون املدي�ر الفن�ي‬ ‫للمنتخ�ب اإلنكلي�زي إن فريق�ه ميتل�ك‬ ‫مصيره ألنه يس�تطيع التأه�ل للنهائيات‬ ‫إذا حقق الفوز في املباراتني‪.‬‬ ‫وأوض�ح ‪»:‬أه�م ش�يء ه�و أنن�ا بدأنا‬ ‫االس�تعداد له�ذه التصفي�ات من�ذ فت�رة‬ ‫طويل�ة لثقتن�ا ف�ي قدرتن�ا عل�ى بل�وغ‬ ‫النهائيات»‪.‬‬ ‫وف�ي مباراة أخرى باجملموعة نفس�ها‪،‬‬

‫توماس ميللر جنم منتخب املانيا (ميني) ينفرد بالكرة ويطارده جنم منتخب «كازاخستان» هينيرش شاميدجال‬ ‫يلتق�ي الي�وم منتخب�ا مولدوف�ا وس�ان‬ ‫مارين�و بعي�دا ع�ن دائ�رة املنافس�ة على‬ ‫التأهل‪.‬‬ ‫ويحظ�ى ال�دب الروس�ي بوض�ع رائع‬ ‫في اجملموعة السادس�ة قبل مباراتيه أمام‬ ‫منتخب�ي لوكس�مبورج وأذربيج�ان يوم‬ ‫الثالثاء املقبل علم�ا بأن الفريقني يحتالن‬ ‫املركزي�ن األخيرين باجملموع�ة مما يعني‬ ‫أن فرص�ة املنتخب الروس�ي تب�دو جيدة‬ ‫للحفاظ على صدارة اجملموعة‪.‬‬ ‫ويس�تضيف املنتخ�ب األس�باني ‪،‬‬ ‫بط�ل العال�م وأوروب�ا ‪ ،‬الي�وم نظي�ره‬ ‫البيالروس�ي في اجملموعة التاس�عة التي‬ ‫يتصدره�ا املنتخ�ب األس�باني برصيد ‪14‬‬

‫نقط�ة وبف�ارق األهداف فقط أم�ام نظيره‬ ‫الفرنسي الذي يغيب عن جولة الغد بعدما‬ ‫خاض مباراة أكثر من نظيره األسباني‪.‬‬ ‫ويحت�ل املنتخ�ب الفنلن�دي املرك�ز‬ ‫الثال�ث برصيد تس�ع نق�اط مقابل خمس‬ ‫نق�اط جلورجي�ا وأرب�ع نق�اط للمنتخب‬ ‫البيالروسي‪.‬‬ ‫ويحت�اج املنتخب األس�باني للفوز في‬ ‫مب�اراة الي�وم لينفرد بالص�دارة ويصبح‬ ‫بحاجة لنقطة واحدة من مباراته األخيرة‬ ‫في اجملموع�ة أمام جورجيا ي�وم الثالثاء‬ ‫املقب�ل ليضم�ن التأه�ل للنهائي�ات بغض‬ ‫النظ�ر ع�ن نتيجة فرنس�ا مع فنلن�دا يوم‬ ‫الثالثاء املقبل‪.‬‬

‫مدرب اسبانيا يتجنب احلديث عن القضايا الشائكة ويحذر من التفاؤل املفرط‬

‫■ بامل��ا دي ماي��وركا (أس��بانيا) ـ د ب أ‪:‬‬ ‫رف��ض امل��درب فيس��نتي دل بوس��كي املدي��ر‬ ‫الفني للمنتخب األس��باني لكرة القدم اخلميس‬ ‫احلدي��ث بش��أن جتديد عق��ده مطالب��ا اجلميع‬ ‫بالتركي��ز في املباراتني املرتقبت�ين للفريق أمام‬ ‫نظيري��ه البيالروس��ي واجلورج��ي ف��ي ختام‬ ‫التصفي��ات األوروبية املؤهل��ة لنهائيات كأس‬ ‫العالم ‪ 2014‬بالبرازيل‪.‬‬ ‫وجتن��ب دل بوس��كي احلدي��ث ع��ن كل‬ ‫القضايا الش��ائكة قبل مباراة اليوم أمام ضيفه‬ ‫البيالروس��ي ف��ي اجلول��ة قب��ل األخي��رة م��ن‬ ‫التصفيات‪.‬‬ ‫ولذلك ‪ ،‬رف��ض احلديث عن جتدي��د التعاقد‬

‫وكذل��ك ع��ن ض��م دييج��و كوس��تا (البرازيلي‬ ‫األص��ل) مهاج��م أتلتيك��و مدريد إل��ى املنتخب‬ ‫األسباني كما رفض احلديث عن قرعة نهائيات‬ ‫كأس العال��م‪ .‬ولدى س��ؤاله عن عرض االحتاد‬ ‫األس��باني لتجدي��د عق��ده ‪ ،‬ق��ال دل بوس��كي‬ ‫«سنرى في املستقبل‪ .‬أمامنا ست نقاط تسعى‬ ‫حلصدها وال ميكن أن نهدرها»‪.‬‬ ‫وأوضح «ما أفكر فيه ه��و مباراة الغد‪ .‬لدينا‬ ‫مبارات��ان نهائيت��ان وال يج��ب أن يلهين��ا عنهم‬ ‫أمر سيحس��م في املس��تقبل‪ .‬ال يجب أن نسمح‬ ‫ب��أن يش��تت أي ش��يء تركي��ز اجله��از الفني‬ ‫والالعبني»‪.‬‬ ‫وأض��اف «ال يج��ب أيض��ا أن نتم��ادى ف��ي‬

‫تفاؤلن��ا املفرط حالي��ا ألن كرة الق��دم خادعة‪.‬‬ ‫علينا أن جنهز أنفسنا»‪.‬‬ ‫كما قرر دل بوس��كي أن يتجنب احلديث عن‬ ‫مس��ألة االس��تدعاء احملتم��ل للمهاج��م دييجو‬ ‫كوس��تا مهاج��م أتلتيك��و مدري��د بع��د انته��اء‬ ‫اإلجراءات اجلارية حاليا مع االحتاد البرازيلي‬ ‫الذي رفض منح الالعب املوافلقة على االنضمام‬ ‫للمنتخ��ب األس��باني قب��ل مبارات��ي بيالروس‬ ‫وجورجيا‪.‬‬ ‫وقال دل بوسكي «ال أهرب من قضية دييجو‬ ‫كوس��تا ولكن التركيز األكب��ر ينصب اآلن على‬ ‫مباراة اليوم واالس��تعداد اجلي��د لها وأن نحذر‬ ‫الالعب�ين م��ن التفاؤل املف��رط ألننا لم نحس��م‬

‫التأهل بعد»‪.‬‬ ‫واكتفى دل بوس��كي بقوله «دييجو كوس��تا‬ ‫هو املستقبل الفريق وستحسم املسألفة مبرور‬ ‫الوقت‪ .‬لسنا في عجلة من األمر»‪.‬‬ ‫كما رف��ض دل بوس��كي احلديث ع��ن قرعة‬ ‫كأس العال��م‪ .‬وقال «لم نتأهل بعد‪ .‬أركز وأهتم‬ ‫فقط مبباراة اليوم‪ .‬بع��د مباراتنا أمام جورجيا‬ ‫ي��وم الثالث��اء املقب��ل ‪ ،‬س��يكون لدين��ا الوقت‬ ‫لنتحدث عن هذا»‪.‬‬ ‫وعن حاج��ة املنتخب األس��باني ألربع نقاط‬ ‫م��ن هاتني املبارات�ين لضمان التأه��ل ‪ ،‬قال دل‬ ‫بوس��كي «نحن في وضع مثال��ي حلجز بطاقة‬ ‫التأهل»‪.‬‬

‫مترد الالعبني يصيب البرازيل بصدمة جديدة قبل شهور من انطالق املونديال‬

‫■ ري�و دي جاني�رو ـ د ب أ‪:‬‬ ‫بع�د ش�هور قليل�ة م�ن املظاه�رات‬ ‫واالحتجاج�ات الت�ي أفس�دت أجواء‬ ‫البرازي�ل خلال فت�رة اس�تضافتها‬ ‫بطول�ة كأس الق�ارات ‪ ، 2013‬أص�اب‬ ‫مترد العبي الدرجتني األولى والثانية‬ ‫بالدوري البرازيل�ي هذا البلد بصدمة‬ ‫جدي�دة قب�ل تس�عة ش�هور فق�ط من‬ ‫انطالق بطولة كأس العالم ‪. 2014‬‬ ‫وبدأت حركة مترد الالعبني بش�كل‬ ‫تهكمي حتت مس�مى «بوم سينسو إف‬ ‫س�ي» والت�ي تعن�ي «ن�ادي احلكمة»‬ ‫حي�ث انتق�دت احلرك�ة الروزنام�ة‬ ‫«املضغوطة» التي كشف عنها االحتاد‬ ‫البرازيل�ي لك�رة الق�دم لفعالي�ات‬ ‫ومباريات كرة القدم في ‪.2014‬‬ ‫وفي غضون أيام قليلة من تأسيس‬ ‫احلركة ‪ ،‬ارتفع عدد األعضاء املشاركني‬ ‫فيه�ا إل�ى م�ا بين ‪ 600‬و‪ 800‬الع�ب‬ ‫وحظي�ت احلرك�ة بتأيي�د ومس�اندة‬ ‫احملللني والصحفيني املتخصصني‪.‬‬ ‫واآلن ‪ ،‬أصبح�ت الك�رة ف�ي ملعب‬

‫االحتاد البرازيلي الذي أصبح مطالبا‬ ‫بوض�ع حد لهذه املش�كلة الت�ي أثارت‬ ‫ضجيج�ا هائلا ف�ي األي�ام القليل�ة‬ ‫املاضي�ة قب�ل ش�هور م�ن انطلاق‬ ‫فعاليات كأس العالم ‪ 2014‬بالبرازيل‪.‬‬ ‫وب�دأت املش�كلة ف�ي ‪ 20‬أيل�ول‪/‬‬ ‫س�بتمبر املاضي عندما أعل�ن االحتاد‬ ‫البرازيل�ي أن ج�دول املوس�م املقب�ل‬ ‫ل�ن يتضم�ن أي راح�ة قب�ل بداي�ة‬ ‫املوس�م نظرا لتوقف مسابقة الدوري‬ ‫البرازيلي ملدة ‪ 45‬يوما بس�بب بطولة‬ ‫كأس العالم‪.‬‬ ‫وبدأ بعدها انضمام الالعبني حلركة‬ ‫«العبو كرة القدم املتمردون» للمطالبة‬ ‫بع�دة أم�ور منه�ا أال تق�ل العطل�ة بني‬ ‫املوس�مني احلالي واملقبل عن ‪ 30‬يوما‬ ‫بخالف فترة اإلعداد للموس�م اجلديد‬ ‫مما يعن�ي أن تبلغ الفترة الفاصلة بني‬ ‫املوس�مني احلال�ي واملقبل نحو س�تة‬ ‫أسابيع‪.‬‬ ‫كم�ا طالب�ت احلركة ب�أال يزيد عدد‬ ‫املباري�ات عن س�بع في أي من ش�هور‬

‫املوس�م اجلدي�د إضاف�ة لض�رورة‬ ‫تطبي�ق قواعد «اللعب املالي النظيف»‬ ‫وض�رورة وج�ود متثي�ل لالعبين‬ ‫واملدربني ومسؤولي األندية في جلان‬ ‫املش�ورة الفني�ة اخلاص�ة بالبطوالت‬ ‫واالحتادات‪.‬‬ ‫ول�م يت�ردد أب�رز جن�وم ال�دوري‬ ‫البرازيلي في االنضم�ام لهذه احلركة‬ ‫حي�ث حل�ق به�ا كل م�ن ألكس�ندر‬ ‫بات�و وزي روبرت�و ولوي�س فابيانو‬ ‫ورافايي�ل م�ورا ورافايي�ل س�وبيس‬ ‫وخورخي فالديفيا‪.‬‬ ‫ومع الدعم ال�ذي نالته من احملللني‬ ‫والصحفيين املتخصصين الذي�ن‬ ‫وصف�وا الروزنام�ة اجلدي�دة بأنه�ا‬ ‫«قاس�ية وعنيفة» ‪ ،‬حقق�ت احلركة ما‬ ‫ميكن أن يوص�ف بأنه أول انتصار لها‬ ‫حيث أعلنت عدة احتادات إقليمية في‬ ‫البرازيل تأخير بداية انطالق بطوالت‬ ‫ال�دوري اخلاص�ة بها (بط�والت هذه‬ ‫املناط�ق) ملدة أس�بوع وذل�ك رضوخا‬ ‫ملطال�ب الالعبين بعدم�ا ه�دد العب�و‬

‫انترناسيونال وجرمييو باإلضراب‪.‬‬ ‫وتنتظ�ر احلرك�ة انتص�ارا آخر في‬ ‫الفترة املقبلة حيث ق�ال جوزيه ماريا‬ ‫مارين رئيس االحتاد البرازيلي للعبة‬ ‫إنه يعم�ل حاليا على تغيي�ر روزنامة‬ ‫ال�دوري البرازيل�ي لع�ام ‪ 2014‬بع�د‬ ‫مطالب احلركة ‪ ،‬حسبما أكدت صحيفة‬ ‫«فوليا دي ساو باولو» البرازيلية‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيفة إل�ى أن مارين‬ ‫ب�دأ التفكي�ر ف�ي مطالب احلرك�ة بعد‬ ‫االجتم�اع مبمثليه�ا ف�ي مق�ر االحتاد‬ ‫ف�ي ري�و دي جاني�رو حي�ث ع�رض‬ ‫ممثل�و احلركة مطالبهم بش�أن تعديل‬ ‫روزنامة املوسم اجلديد‪.‬‬ ‫وتض�م احلرك�ة حالي�ا نح�و ‪800‬‬ ‫الع�ب ومثلها في ه�ذا االجتماع كل من‬ ‫الهولندي اخملضرم كالرنس سيدورف‬ ‫جن�م فري�ق بوتافوج�و وكري�س‬ ‫وجونينه�و م�ن فريق فاس�كو داجاما‬ ‫وباول�و أن�دري الع�ب كورينثيان�ز‬ ‫وحارس املرمى ديدا من فريق جرمييو‬ ‫بينم�ا رافق ماري�ن في ه�ذا االجتماع‬

‫ال�ذي ج�رى ف�ي س�اعة متأخ�رة من‬ ‫مس�اء االثنين املاض�ي نائب�ه مارك�و‬ ‫بول�و دل ني�رو والذي يت�رأس احتاد‬ ‫الكرة في والية باوليستا‪.‬‬ ‫وأوضحت الصحيفة أن مارين أبلغ‬ ‫ممثلي احلركة بأنه يتفاوض حاليا مع‬ ‫األندية واحملطات التلفزيونية صاحبة‬ ‫حق بث املباريات حول إمكانية تأجيل‬ ‫موعد انطلاق موس�م ‪ 2014‬بالدوري‬ ‫البرازيل�ي حتى يتمك�ن االحتاد بذلك‬ ‫من تلبية مطالب الالعبني‪.‬‬ ‫وس�بق لالحتاد البرازيلي أن أعلن‬ ‫روزنام�ة املوس�م اجلديد حي�ث حدد‬ ‫الثام�ن م�ن كان�ون ثان‪/‬يناي�ر املقبل‬ ‫موعدا لبدء املوسم ولكن التفكير حاليا‬ ‫يتجه لتحديد ‪ 19‬من نفس الشهر لبدء‬ ‫املوسم بعد ش�كوى الالعبني من قصر‬ ‫فت�رة العطل�ة بين املوس�مني احلالي‬ ‫واملقبل‪.‬‬ ‫وبهذا تصبح فت�رة العطلة ‪ 30‬يوما‬ ‫إضافة لعش�رة أي�ام كفترة اس�تعداد‬ ‫للموسم اجلديد‪.‬‬

‫كولومبيا تواجه تشيلي واإلكوادور تصطدم باوروجواي‬ ‫في تصفيات أمريكا اجلنوبية لكأس العالم‬ ‫■ بيوني�س آي�رس ـ د ب أ‪ :‬تش�هد تصفي�ات‬ ‫أمري�كا اجلنوبية املؤهلة لكأس العالم بالبرازيل‬ ‫ع�ام ‪ 2014‬مواجهتين حاس�متني الي�وم اجلمعة‬ ‫حي�ث تلتق�ى كولومبيا م�ع تش�يلي واإلكوادور‬ ‫م�ع أوروج�واي ف�ي املرحل�ة قب�ل األخي�رة من‬ ‫التصفيات التى اقتربت بشدة من خط النهاية‪.‬‬ ‫وتس�عى الف�رق األربعة إلى الف�وز واقتناص‬ ‫النقاط الثالث في هاتني املباراتني من أجل ضمان‬ ‫التأهل مباش�رة إلى املوندي�ال دون اللجوء إلى‬ ‫ال�دور الفاصل الذي يلتقي في�ه الفريق احلاصل‬ ‫عل�ى املرك�ز اخلام�س بالتصفي�ات م�ع املنتخب‬ ‫األردني‪.‬‬ ‫وتصع�د املنتخب�ات األربع�ة األول�ى إل�ى‬ ‫املونديال مباش�رة‪ ،‬بينما يلعب الفريق احلاصل‬ ‫عل�ى املرك�ز اخلام�س دورا فاصلا م�ع خام�س‬ ‫القارة اآلسيوية‪.‬‬ ‫ويس�تضيف املنتخ�ب األرجنتين�ي صاح�ب‬ ‫الص�دارة برصي�د ‪ 29‬نقطة م�ن ‪ 14‬والذي ضمن‬ ‫تأهله منذ الش�هر املاضي إلى نهائيات املونديال‬ ‫الذي سبق أن توج به عامي ‪ 1978‬و‪ 1986‬املنتخب‬ ‫البيروف�ي في ظل معاناة الفريق األرجنتيني من‬

‫العدي�د م�ن اإلصاب�ات التي طال�ت جنومه وفي‬ ‫مقدمتهم ليونيل ميس�ي‪ ،‬ويأمل الفريق في الفوز‬ ‫باملباراة من أجل تعزيز موقعه في الصدارة‪.‬‬ ‫وصرح املهاجم األرجنتيني سيرخيو أجويرو‬ ‫لصحيف�ة كالرين األرجنتيني�ة «أعتقد أننا نقوم‬ ‫بكل شيء بشكل جيد‪ ،‬وسنخوض مبارياتنا في‬ ‫كأس العالم مبستوى عال جدا»‪.‬‬ ‫وتلتق�ي كولومبي�ا صاحب�ة املرك�ز الثان�ي‬ ‫برصي�د ‪ 26‬نقطة مع ضيفتها تش�يلي التي حتتل‬ ‫املرك�ز الثال�ث برصي�د ‪ 24‬نقط�ة‪ ،‬بينم�ا يواجه‬ ‫اإلكوادور ضيف�ه األوروجواياني وهما يحتالن‬ ‫املركزي�ن الراب�ع واخلام�س بعدم�ا تس�اويا في‬ ‫رصيد ‪ 22‬نقطة‪.‬‬ ‫ويخ�وض منتخ�ب فنزويلا ال�ذي يحت�ل‬ ‫املرك�ز الس�ادس برصيد ‪ 19‬نقطة آخ�ر مبارياته‬ ‫بالتصفيات حينما يستضيف منتخب باراجواي‪،‬‬ ‫وتب�دو فرصة فنزويلا صعبة للغاي�ة للحصول‬ ‫عل�ى املركز اخلام�س‪ ،‬فبينما متتلك م�ن الناحية‬ ‫النظرية فرصة اقتناص هذا املركز مثل اإلكوادور‬ ‫أو أوروج�واي إال أن فارق األه�داف اخلاص بها‬ ‫يقل كثيرا عن هذين املنتخبني‪.‬‬

‫عل�ى اجلانب اآلخ�ر يتواجد في ق�اع اجلدول‬ ‫كل م�ن منتخب�ات بي�رو (‪ 14‬نقط�ة) وبوليفي�ا‬ ‫وباراجواي (‪ 11‬نقطة)‪.‬‬ ‫ومتتل�ك كولومبيا فرصة كبيرة للتأهل مجددا‬ ‫إل�ى املوندي�ال بع�د غي�اب ‪ 16‬عاما‪ ،‬حيث ش�هد‬ ‫مونديال فرنس�ا عام ‪ 1998‬آخ�ر ظهور للمنتخب‬ ‫الكولومب�ي ف�ي البطول�ة‪ ،‬ويعل�م األرجنتين�ي‬ ‫خوس�يه بيكرمان املدير الفني للفري�ق أن املهمة‬ ‫لن تك�ون س�هلة أم�ام املنتخ�ب التش�يلي الذي‬ ‫ميتلك فريقا قويا للغاية ويس�عى العبوه للتأهل‬ ‫إلى النهائيات للمرة الثانية على التوالي‪.‬‬ ‫وص�رح بابلو أرميرو مدافع منتخب كولومبيا‬ ‫لصحيف�ة (التيمبو) الكولومبية بأن» املباراة لن‬ ‫تكون سهلة‪ ،‬لذلك نحتاج خلوض املباراة بتعقل‬ ‫وجدية وباحترام ملنافسينا‪ .‬نسعى إلى التصدي‬ ‫لهجماتهم املرتدة‪ ،‬وتصدير املتاعب لهم»‪.‬‬ ‫ورف�ض منتخ�ب تش�يلي التكهن ب�أن نتائج‬ ‫املباري�ات األخ�رى رمب�ا تس�اعده ف�ي حتقي�ق‬ ‫طموحاته بالتأهل إلى النهائيات‪.‬‬ ‫وأكد خورخي س�امباولي املدير الفني ملنتخب‬ ‫التش�يلي «املباراة األه�م اآلن ه�ي مباراتنا أمام‬

‫كولومبي�ا‪ ،‬وينبغ�ي علينا أن نحس�م تأهلنا في‬ ‫هذه املباراة»‪.‬‬ ‫وحت�ت ش�عار «إخ�دم نفس�ك بنفس�ك» حتل‬ ‫أوروج�واي‪ ،‬الت�ي نال�ت املركز الراب�ع في كأس‬ ‫العال�م املاضية عام ‪ 2010‬والفائزة ببطولة كأس‬ ‫كوب�ا أمريكا العام املاضي ضيفه على اإلكوادور‪،‬‬ ‫حي�ث س�يحجز الفائ�ز من ه�ذه املب�اراة مقعده‬ ‫ف�ي نهائي�ات املونديال رس�ميا‪ ،‬بينما س�يضطر‬ ‫اخلاسر إلى خوض الدور الفاصل‪.‬‬ ‫وق�ال فريكس�ون إي�رازو مداف�ع منتخ�ب‬ ‫إكوادور «أعتقد أن املباراة س�وف تش�هد العديد‬ ‫من االحتكاكات»‪.‬‬ ‫ومن املق�رر أن تختتم التصفيات يوم الثالثاء‬ ‫املقب�ل حي�ث تلتقي أوروج�واي م�ع األرجنتني‪،‬‬ ‫باراج�واي م�ع كولومبيا‪ ،‬تش�يلي م�ع إكوادور‬ ‫وبيرو مع بوليفيا‪.‬‬ ‫ويح�رص اجلمي�ع اآلن عل�ى تطبي�ق احلكمة‬ ‫الشعبية (ال تؤجل عمل اليوم إلى الغد) وتسعى‬ ‫جمي�ع الف�رق إلى حس�م تأهله�ا الي�وم اجلمعة‬ ‫وع�دم تأجي�ل احتف�االت التأه�ل إل�ى املرحل�ة‬ ‫األخيرة‪.‬‬

‫وفي اجملموعة الثانية ‪ ،‬حس�م املنتخب‬ ‫اإليطالي (اآلزوري) بطاقة التأهل املباشر‬ ‫لصاحله حيث يتصدر اجملموعة برصيد ‪20‬‬ ‫نقطة مقاب�ل ‪ 13‬نقطة لبلغاري�ا و‪ 12‬نقطة‬ ‫للدمن�ارك وتس�ع نقاط ل�كل من التش�يك‬ ‫وأرمينيا وثالث نق�اط ملالطا التي خرجت‬ ‫من دائرة املنافسة على التأهل بينما يدور‬ ‫الص�راع بني املنتخب�ات األربع�ة األخرى‬ ‫عل�ى املركز الثاني ف�ي اجملموعة بحثا عن‬ ‫فرصة التأهل عبر امللحق الفاصل‪.‬‬ ‫ويح�ل املنتخ�ب اإليطال�ي ضيف�ا على‬ ‫نظي�ره الدمنارك�ي ف�ي كوبنهاجن ويحل‬ ‫املنتخب البلغاري ضيف�ا على أرمينيا كما‬ ‫تلتقي مالطا مع املنتخب التشيكي‪.‬‬

‫وفي اجملموعة الرابعة ‪ ،‬حسم املنتخب‬ ‫الهولندي بطاقة التأهل املباش�ر لصاحله‬ ‫حيث يتص�در اجملموعة برصي�د ‪ 22‬نقطة‬ ‫مقاب�ل ‪ 14‬نقطة للمج�ر و‪ 13‬نقطة لكل من‬ ‫تركي�ا وروماني�ا وس�بع نقاط الس�تونيا‬ ‫ويقبع منتخب أندورا في املركز األخير بال‬ ‫رصيد من النقاط‪.‬‬ ‫ويش�تعل الصراع بين منتخبات اجملر‬ ‫وتركي�ا ورومانيا على املركز الثاني لبلوغ‬ ‫امللح�ق الفاص�ل حي�ث يواج�ه املنتخ�ب‬ ‫اجملري اختبارا صعبا في مواجهة مضيفه‬ ‫الهولن�دي بينم�ا يح�ل املنتخ�ب الترك�ي‬ ‫ضيف�ا عل�ى اس�تونيا وتلتقي أن�دورا مع‬ ‫رومانيا‪.‬‬

‫احتاد الكرة اآلسيوي يطلب توضيحا من االحتاد‬ ‫العراقي حول وجود تدخل حكومي‬ ‫■ املنام�ة ـ د ب أ‪:‬طل�ب االحت�اد اآلس�يوي لك�رة الق�دم‬ ‫توضيح�ا من االحتاد العراقي حول تأثي�ر احلكومة في قرار‬ ‫مش�اركة الفريق العراقي في البطولة املقبلة من بطولة كأس‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫وذكر املوقع الرس�مي لالحتاد اآلسيوي في بيان له «وفقا‬ ‫للتقارير‪ ،‬فإن رؤس�اء احتادات كرة القدم بالدول املش�اركة‬ ‫ف�ي كأس اخللي�ج وافق�وا باإلجم�اع عل�ى نق�ل البطولة من‬ ‫مدينة البصرة العراقية إلى السعودية‪ ،‬بسبب عدم االنتهاء‬ ‫م�ن أعمال البني�ة التحتية هناك باإلضافة إل�ى قرار االحتاد‬ ‫الدولي (فيفا) باس�تمرار حظ�ر إقامة املباري�ات الدولية في‬ ‫العراق»‪.‬‬ ‫وأك�د البي�ان أن احت�اد الك�رة العراقي ه�و الوحيد الذي‬ ‫ميتل�ك ح�ق إصدار ق�راره مبش�اركة املنتخ�ب العراقي وفقا‬ ‫ملصالح الفريق واجلماهير وبقي�ة أطراف اللعبة دون تدخل‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫يذك�ر أن االحتادي�ن الدول�ي واآلس�يوي لك�رة الق�دم ال‬ ‫يسمحان بوجود تدخل حكومي في شؤون كرة القدم‪.‬‬ ‫وغادرت القاه�رة اخلميس بعثة فريق ك�رة القدم بنادى‬

‫الزمال�ك متوجهة إل�ى البصرة للقاء فريق ال�زوراء العراقى‬ ‫فى مباراة ودية غدا السبت مبدينة البصرة جنوب العراق‪.‬‬ ‫وتض�م البعث�ة ‪ 32‬العبا وإداري�ا بينهم ‪ 18‬العبا برئاس�ة‬ ‫اللواء صبرى سراج‪ ،‬نائب رئيس النادي‪.‬‬ ‫وقال حمادة أن�ور املدير اإلدارى للزمال�ك‪« :‬غادر الفريق‬ ‫ب�دون الالعبين الدوليين ال�ذي انضم�وا ملنتخ�ب مص�ر‬ ‫اس�تعدادً ا ملواجه�ة منتخب غانا املقرر لها يوم ‪ ( 15‬تش�رين‬ ‫أول) أكتوبر اجلاري في ذهاب املرحلة األخيرة من تصفيات‬ ‫كأس العال�م ‪ ،2014‬حي�ث س�يخوض الزمالك ً‬ ‫مران�ا وحيدً ا‬ ‫عل�ى ملعب املب�اراة اليوم اجلمع�ة‪ ،‬ثم أداء املباراة الس�بت‬ ‫على أن يعود الفريق فى اليوم التالى للقاهرة»‪.‬‬ ‫ورفض�ت س�لطات املط�ار س�فر ثالث�ة العبين ه�م محمد‬ ‫أبوجبل وإسالم عوض ومحمود جنش لعدم حصولهم على‬ ‫تصري�ح الس�فر من اجلي�ش ‪ ،‬كما تخلف أحمد حس�ن وعمر‬ ‫جابر‪ ،‬لإلصابة‪.‬‬ ‫تأتى مش�اركة الزمال�ك فى املب�اراة الودية أم�ام الزوراء‬ ‫العراقى فى إفتتاح مدينة البصرة الرياضية السبت بحضور‬ ‫رئيس الوزراء العراقي‪.‬‬

‫احمد نبيل «ماجنا» يجدد عقده مع األهلي‬ ‫■ القاه�رة ـ د ب أ‪ :‬ج�دد الالع�ب‬ ‫أحمد نبيل «ماجنا» العب وسط النادي‬ ‫األهل�ي عق�ده م�ع الفريق مل�دة خمس‬ ‫سنوات امس اخلميس‪.‬‬ ‫وأعرب ماجنا ‪ 22/‬عاما‪ /‬عن سعادته‬ ‫بتجديد عقده م�ع الفريق الذي أكد أنه‬ ‫أكب�ر ناد ف�ي الق�ارة األفريقي�ة حاليا‪،‬‬

‫مش�يرا إل�ى أن محم�د ب�ركات الع�ب‬ ‫األهل�ي املعتزل ه�و أول م�ن وجه إليه‬ ‫النصيحة بالتجديد للفريق‪.‬‬ ‫وأك�د ماجن�ا خلال تصريحات�ه‬ ‫للموق�ع الرس�مي لألهل�ي أن�ه يلع�ب‬ ‫وس�ط أفض�ل الالعبين ف�ي أفريقي�ا‬ ‫حاليا وأن االس�تمرار مع األهلي سوف‬

‫اوزيل ميتدح مدربه فينجر‬ ‫ويقلل من اهمية انتقادات ريال مدريد‬

‫■ كولوني��ا (املاني��ا) ـ رويترز ‪ :‬هون االملاني مس��عود‬ ‫اوزي��ل املنتقل الى ارس��نال متص��در ال��دوري االنكليزي‬ ‫املمت��از لك��رة القدم من أهمي��ة انتقادات وجهه��ا له ناديه‬ ‫الس��ابق ريال مدريد االس��باني اخلميس وقال إنه سعيد‬ ‫في لندن ومس��تعد لتذوق طعم النجاح حتت قيادة املدرب‬ ‫ارسني فينجر‪.‬‬ ‫واح��رز اوزي��ل (‪ 24‬عام��ا) ‪ 19‬هدفا ف��ي ‪ 104‬مباريات‬ ‫على مدار ثالثة مواس��م في ري��ال مدريد قبل االنتقال الى‬ ‫ارس��نال في س��بتمبر ايل��ول املاضي مقاب��ل ‪ 42.5‬مليون‬ ‫جنيه استرليني (‪ 67.71‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وقال اوزي��ل للصحفيني قبل مباراة منتخب بالده امام‬ ‫ايرلندا بتصفيات كأس العالم ‪ 2014‬اليوم اجلمعة «قضيت‬ ‫ثالث سنوات رائعة في مدريد وهذا كل ما أقوله‪».‬‬ ‫واض��اف ردا على تعليقات من مدربني س��ابقني لريال‬ ‫مدري��د بش��أن مدى التزام��ه م��ع الفريق «اذا نظ��رمت الى‬ ‫االحصاءات (ف��ي مدريد) وعدد املباري��ات التي خضتها‬ ‫فانكم سوف تعرفون انني أحتلى باالحترافية‪».‬‬ ‫وس��رعان ما اكتسب اوزيل ش��عبية بني اجلماهير في‬ ‫لندن بعد بدايته الرائعة مع النادي ومساعدته على تصدر‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وق��ال اوزيل «أش��عر باحس��اس رائ��ع هنا ف��ي لندن‪.‬‬ ‫املدرب مينحني الثقة والفريق بأكمله يساندني‪».‬‬ ‫وحتت��اج املاني��ا نقطت�ين اثنت�ين فق��ط م��ن مباراتيها‬ ‫املقبلتني بالتصفيات امام ايرلندا والس��ويد اليوم اجلمعة‬ ‫ويوم الثالثاء املقب��ل للتأهل الى نهائيات كأس العالم في‬ ‫البرازيل‪.‬‬ ‫واضاف اوزيل «ميكنني ان أقول ان فينجر مدرب رائع‬ ‫يعرف ما يريد بالضبط ولديه رؤية واضحة‪».‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫يضي�ف إلي�ه املزي�د م�ن اخلب�رات في‬ ‫ظ�ل املنافس�ات القوية الت�ي يخوضها‬ ‫الفريق س�واء على الصعي�د احمللي أو‬ ‫القاري‪.‬‬ ‫يذكر أن األهلي س�بق له جتديد عقد‬ ‫عم�رو جم�ال مهاج�م الفري�ق الصاعد‬ ‫ملدة خمس سنوات‪.‬‬

‫وأصاب رحي��ل اوزيل مبجرد تولي كارلو انش��يلوتي‬ ‫تدريب ريال مدريد الكثير من املش��جعني وبعض الالعبني‬ ‫بالدهشة‪.‬‬ ‫وقال س��امي خضيرة العب ريال مدريد وزميل اوزيل‬ ‫في منتخب املانيا «خسارة جهود العب مثل مسعود تعد‬ ‫ضربة الى أي فريق‪».‬‬ ‫واض��اف «يبدو س��عيدا االن في لندن وه��ذا هو األمر‬ ‫املهم‪».‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪17‬‬

‫ردا على عبد احلليم قنديل‪:‬‬

‫الذين خانوا اجليش!‬

‫■ لفت نظري في أوروبا وامريكا ان اليمني املتطرف واحملافظني اجلدد‬ ‫يجمعهم ويوحدهم هدف واحد أال وهو كراهية اإلس�لام واملسلمني دون‬ ‫غيرهم من األقليات على تنوعها‪ ،‬مما يجعل اإلنسان يتوجس ويبحث عما‬ ‫وراء الهدف وعن األيدى اخلفية التي حترك هؤالء واؤلئك‪.‬‬ ‫املفلت للنظر ان العلمانيني والليبراليني واليس��اريني في مصر يسيرون‬ ‫على نفس خطى اليمني األوروبي‪ ،‬بل هم في رأيي اكثر تطرفا اذ يختبئون‬ ‫حتت عباءات متنوعة‪ ،‬ولكن الهدف والعدو واحد وهو االسالم واملسلمني‪.‬‬ ‫وليت املس��ألة تنحصر في االخوان املس��لمني وحسب‪ ،‬بل الى كل ما ميت‬ ‫لشرع الله بصلة‪.‬‬ ‫رمبا اختلف مع السادات اكثر من الكاتب بعد معاهدة السالم او سمها‬ ‫معاهدة االستس�لام‪ ،‬لكن يظل أنور الس��ادات صاحب قرار العبور وقائد‬ ‫االنتصار وشقيق الشهيد البطل عاطف السادات‪ .‬انتصر جيشنا‪ ،‬يوم ان‬ ‫كان جيش��نا‪ ،‬بفعل االميان واالرادة والكرامة ليمسح عار الهزمية املريرة‬ ‫الت��ي حلقت بنا بأي��دي عبد الناص��ر وقيادة جيش��ه املهترئ��ة واملتهورة‬ ‫وعدمي��ة الرؤي��ة والكف��اءة وه��ذه حقائق تاريخي��ة دفعنا وندف��ع ثمنها‬ ‫تغير احلقائق بعض الكتابات املليئة بالعواطف واالنفعاالت‬ ‫كش��عب ولن ّ‬ ‫التي تشبه فقاعات الهواء الفارغة من كل محتوى‪.‬‬ ‫على نفس القدر الذي اختلف فيه مع الس��ادات اختلفت بل وتصادمت‬ ‫مع االخوان املس��لمني‪ ،‬ولكن احلق أحق أن ٌيتّ َب��ع فقد عرفتهم نظيفي اليد‬ ‫وليس��وا من لصوص احلقب��ة الناصرية او فترة مبارك والس��ادات‪ ،‬وهم‬ ‫ليس��وا م��ن االرهاب في ش��يء وامنا هي نف��س التهمة التي يتش��دق بها‬ ‫الغرب وميينه املتطرف لتبرير األكاذيب واملغالطات‪.‬‬ ‫أم��ا عن جيش��نا في الوقت الراه��ن فأنا أصلي وادعو الل��ه مخلصا ان‬ ‫ينجي جيشنا من كل س��وء وباالخص من سوء القيادة‪ .‬شئنا أم ابينا أو‬ ‫غالطنا فاحلقيقة املؤملة ان جيش��نا في الوقت الراهن قد دخل نفقا مظلما‬ ‫ال يعلم مداه اال الله‪.‬‬ ‫عراب الهزمية االعالمية‬ ‫آلة‬ ‫كانت‬ ‫عندما‬ ‫رجعة‬ ‫غير‬ ‫الى‬ ‫لقد مضى الزمن‬ ‫ّ‬ ‫والصحاف‪ ،‬نحن في‬ ‫قادرا على غس��يل العقول‪ .‬نحن لسنا في زمن هيكل‬ ‫ّ‬ ‫زمن الفضاء املفتوح والعقول املس��تنيرة‪ .‬والله غالب على أمره ولكن أكثر‬ ‫الناس ال يعلمون‪.‬‬ ‫د‪ .‬عامر شطا‪ -‬مصر‬

‫ارتاح السادات من عناء احلرب وفاز الذئب‬ ‫■ كانت حرب اإلس��تنزاف التي عانى اجلنود اإلسرائيليون كثيرا من‬ ‫وطأته��ا بالقنابل التي تتس��اقط عليه��م يوميا (حتقيق مص��ور من مجلة‬ ‫الي��ف األمريكيه آنذاك) هي املدخل حلرب ‪ 73‬و قد كان الس��ادات (رحمه‬ ‫الل��ه) قبل ذلك يح��دد مواعيد لبدء احلرب ثم ينقضه��ا حتى أصبح محل‬ ‫التندّ ر‪.‬‬ ‫وكانت هناك نكتة في ذلك الوقت تس��أل متى سيبدأ السادات احلرب‬ ‫إذا مر موعد ‪ 31‬ديس��مبر؟ واجلواب ‪ 32‬ديس��مبر! ولكنه جنح أخيرا على‬ ‫منط قصة الراعي والذئب وأتى الذئب اإلسرائيلي فعال وهم في غفلة يوم‬ ‫كيب��ور‪ ،‬ورأى العالم صور اجلندي املصري وهو ميزق العلم اإلس��رائيلي‬ ‫عبر القناة ويدوسه بقدمه وانتفخ الصدر العربي تشفيا ونشوة بالنصر‪.‬‬ ‫ولك��ن الرجل توقف فجأة وأعل��ن أن احلرب حقق��ت أهدافها بدال من‬ ‫تكملة املس��يرة وانته��از الفرصة الذهبية ث��م فاجأنا بالضرب��ة القاضية‬ ‫بالذهاب إلى القدس ليلقي كلمة الس�لام في الكنيست‪ ،‬ثم نراه يصطحب‬ ‫ف��ي س��يارته التي يقودها بنفس��ه في رب��وع مصر اإلرهاب��ي الصهيوني‬ ‫مناحيم بيغن رئيس وزراء إس��رائيل آنذاك وس��فاح دير ياسني‪ .‬وأصبح‬ ‫جنم وس��ائل اإلعالم‪ ،‬وقال في مقابلة تلفزيونية بعد معاهدة «السالم»‪:‬‬ ‫«لقد ارحتنا من هذا العناء»‪ ،‬أي محاربة إس��رائيل ودخلت مصر بعد ذلك‬ ‫في عهد ّأمن إلسرائيل حدودها ّ‬ ‫ووفر عليها املليارات من الدوالرات‪ ،‬عالوة‬ ‫على حصولها على الغاز املصري بسعر بخس واستغلت هذه األموال في‬ ‫بناء املس��توطنات وتوسيع رقعتها والعناء ليس له نهاية والفصل الكبير‬ ‫القادم سوف يكون في القدس‪.‬‬ ‫د‪ .‬سامي حايك‬

‫شجاعة في طرح احلقائق‬ ‫■ مقال��ك هو املق��ال الوحيد الذي يحت��وي على حقائق كثيرة س��لبية‬ ‫عن الس��ادات ومبارك واخليانة في حرب أكتوبر وم��ا تالها من خيانات‬ ‫حقيقي��ة ملصر ومصاحلها وحريتها وس��يادتها الكاملة على كل أراضيها‬ ‫ومنع أي تقدم حقيقي لها‪.‬‬ ‫هذا هو الواقع واحلقيقة املؤملة وأنت حتافظ عليها مبقالك‪ ..‬لهذا‪ ..‬لعل‬ ‫العيون تقرأ والعقول تفهم !!‬ ‫نبيل املصري‬

‫وماذا عن ثغرة الدفرسوار؟‬ ‫■ لقد ذكرت كثيرا من احلقائق عن (حرب العبور) كما يسميها االخوة‬ ‫االش��قاء في مصر وحرب (يوم كيبور) كما يسميها االعداء في اسرائيل‪،‬‬ ‫ولكنك نس��يت او تناسيت دخول القوات االسرائيلية (في اقل من اسبوع‬ ‫على بداي��ة احلرب) بقيادة ش��ارون االراضي املصرية‪ ،‬غ��رب القناة وما‬ ‫عرف وقته��ا بثغرة (الدفرس��وار) وبنيت بعدها خيمة ال��ـ‪ 101‬للتفاوض‬ ‫على انهاء احلرب مبا فيه تقرير مصير سينا‪.‬‬ ‫علي محاسنة – االردن‬

‫‪ ..‬وهل نسيت دور اجلزائر؟‬ ‫■ مل��ا هاذه «العظمة» يا أس��تاذ؟ ليس��ت مصر وحده��ا من خاض تلك‬ ‫احلرب؟ وليس��ت هي م��ن حقق ذاك النصر املظفر فقط؟ ملا لم تش��ر ال من‬ ‫قري��ب وال من بعيد ملش��اركة ال��دول العربي��ة األخرى‪ ،‬وخاص��ة القوات‬ ‫اجلزائري��ة الت��ي كان له��ا الفضل الكبير‪ -‬بع��د الله تعال��ى‪ -‬فيه بقيادة‬ ‫الزعيم هواري بومدين؟!‬ ‫أل��م تكن القدس الش��ريف قاب قوس�ين من الق��وات اجلزائرية‪ ،‬إال ان‬ ‫اخليانة الكبرى من الس��ادات وبعض الضباط املصريني حالت دون ذلك‪،‬‬ ‫وأعلن الس��ادات وق��ف القتال وعقد اتفاقية ‪ -‬كام��ب ديفيد‪ -‬العار التي‬ ‫كبلت وتكبل مصر؟‬ ‫اقرأ التاريخ جيدا وال يجرمنك ش��نآن تعصب��ك على كتابة احلقيقة وال‬ ‫ش��يء غير احلقيقة‪ ..‬وإن خانتك املص��ادر في بلدك مصر ابحث عنها عند‬ ‫عدونا «إسرائيل» يأتيك اخلبر اليقني»‪.‬‬ ‫سفيان اجلزائري‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫املغرب‪ :‬هل جنح النظام امللكي بالظهور كرمز للوحدة الترابية والوطنية؟‬ ‫■ إذا كانت الفئات احملظوظة تدعم النظام املغربي لدوافع ومصالح مادية‬ ‫فلم�اذا األغلبية خانعة رغ�م الفقر وصعوبة العي�ش واحلرمان؟ ال ميكن أن‬ ‫ظم‬ ‫نعزو املوقف الش�عبي إلى اخلوف من القمع وانتقام الس�لطة‪ ،‬بل هناك ُن ٌ‬ ‫مخزني�ة من املعتقدات واألفكار املنتش�رة‪ ،‬والتي تعم�ل عمل األفيون اخملدر‬ ‫للش�عب‪ .‬أليس�ت الطبق�ات املس�حوقة صابرة عل�ى أمل ح�دوث معجزة قد‬ ‫حتسن من أوضاعها؟ َأو ليس�ت األغلبية الشعبية تسعى أيضا سعيا حثيثا‬ ‫إلى القرب من مركز السلطة و توزيع الثروة كما النخبة؟‬ ‫ال ندع�ي حتمل مس�ؤولية التنوير أو كما قال فولتي�ر ‪« :‬إذا أردت إنهاض‬ ‫ش�عب فعلم�ه كي�ف يفك�ر» ‪ -‬وإن كان اخملزن يفكر للش�عب عبر وس�طائه‬ ‫املس�تثقفني امللكيين‪ -‬وال نؤمن بأرس�تقراطية التفكير كما دع�ا إليها عالل‬ ‫الفاس�ي‪ ،‬فالش�ارع املغرب�ي ‪-‬عل�ى الرغم من أن نص�ف تع�داده ال يقرأ وال‬ ‫يكت�ب‪ -‬ميتلك وعيا سياس�يا ووطنيا عظيم�ا‪ ،‬وقد أبان عن�ه خالل مراحل‬ ‫متفاوت�ة من التأري�خ املعاصر‪ ،‬وما هذه اجلموع التي ب�دأت تخرج للتظاهر‬ ‫إال تعبيرا مجسدا ليقظة الشعب ووعيه الفطري‪.‬‬ ‫من بني التحليالت السائدة أن امللك رمز الوحدة الترابية والوطنية‪ ،‬وأنه‬ ‫ضامن دوام الدولة واس�تمرارها‪ ،‬فمتى ظهرت هذه األلقاب؟ ما حقيقتها؟ ما‬ ‫الهدف من ورائها؟‬ ‫عل�ى املس�توى الفكري‪ ،‬ناض�ل حزب االس�تقالل بقي�ادة عالل الفاس�ي‬ ‫لي�س لتحريرالبالد‪ ،‬إمن�ا لصالح اس�ترجاع امللكية لهيبته�ا املفقودة‪ ،‬وقام‬ ‫بالتروي�ج لفكرة أن امللك رمز الوحدة الترابية الوطنية عبر تنظيم احلمالت‬ ‫املس�تمرة واملظاه�رات‪ ،‬وإلقاء اخلط�ب املهيج�ة الرنانة التي تش�يد بامللك‬ ‫كرم�ز للوحدة الوطنية‪ ،‬مجيش�ا أصدقاءه لدعوته‪ ،‬باعث�ا إياهم إلى القرى‬ ‫لنش�رإيديولوجية امللك كموحد للبلاد‪ .‬وحدث التأكيد على هذه التس�مية‬ ‫ف�ي وقت الحق إب�ان الزيارات امللكي�ة إلى فاس س�نة ‪ 1934‬وإلى طنجة في‬ ‫‪ ، 1947‬تل�ك الزيارات جعلت احلف�اظ على النظام امللكي كرم�ز لوحدة األمة‬

‫هدفا مخزنيا أساسيا‪.‬‬ ‫على املستوى السياسي‪ ،‬أسست امللكية في عام ‪ 1962‬حزب «جبهة الدفاع‬ ‫عن املؤسس�ات الدس�تورية» حتت مظلة رض�ا اكديرة‪ ،‬املدافع عن س�يطرة‬ ‫امللكي�ة على الس�لطات الثالث‪ ،‬والصديق القدمي احلميم للملك ومستش�اره‬ ‫الس�يادي‪ .‬وحرص امللك على عدم االنتماء علنا إلى أي حزب بعينه ألن ذلك‬ ‫قد يتناقض وإيديوجلية امللكية املترفعة فوق كل اعتبار‪.‬‬ ‫على املس�توى الش�عبي‪ ،‬نظم احلس�ن الثاني املس�يرة اخلض�راء مبعية‬ ‫مستش�اريه بغي�ة اس�تعادة الش�رعية للملكي�ة الفتية بعد عش�ر س�نوات‬ ‫م�ن الصراع م�ع أحزاب املعارضة‪ ،‬تخللها العس�ف واالعتق�ال واضطرابات‬ ‫سياس�ية واجتماعي�ة بالغ�ة ب�ل ومح�اوالت انقلاب فاش�لة‪ ،‬فاختي�ر لها‬ ‫التوقيت املناس�ب مبه�ارة فائقة لضم أح�زاب املعارضة إل�ى الغاية امللكية‪.‬‬ ‫وهك�ذا يصب�ح امللك رمزا لوحدة البلاد ويضعف نفوذ األح�زاب املعارضة‪،‬‬ ‫وقد ثبت جناح تلك املهمة في انتخابات عامي ‪ 1976‬و ‪.1977‬‬ ‫على املس�توى العس�كري‪ ،‬اس�تطاع محمد اخلامس اس�تعادة السيطرة‬ ‫عل�ى وزارة الدف�اع ‪ ،‬وجع�ل اجلي�ش ملكي�ا بإس�ناد مهمة تزعم�ه إلى ولي‬

‫«من بني التحليالت السائدة‬ ‫أن امللك رمز الوحدة الترابية والوطنية‪،‬‬ ‫وأنه ضامن دوام الدولة واستمرارها‪،‬‬ ‫فمتى ظهرت هذه األلقاب؟ ما حقيقتها؟‬ ‫ما الهدف من ورائها؟ »‬

‫نريد األمن املبني على العدالة‪ ‬والكرامة‬ ‫■ ان‪ ‬األمن‪ ‬والكرام�ة والع�زة واالم�ان احلقيقي للمواطنني م�ن بديهيات‬ ‫احلكم‪ ،‬ونتيجة طبيعية لوجود العدالة ومتس�ك الش�عب والسلطة بتطبيق‬ ‫بنود قوانني الدس�تور كاحترام حقوق االنس�ان القامة الدولة واستمرارها‪،‬‬ ‫وب�دون ذل�ك فاحلك�م يك�ون معرض�ا للس�قوط مهم�ا كان�ت قوت�ه األمني�ة‬ ‫والقمعية‪.‬‬ ‫لقد ش�اهدنا أنظمة اس�تبدادية ش�مولية تفرض‪ ‬االمن‪ ‬واالم�ان باحلديد‪،‬‬ ‫وتتعام�ل ب�أن كل ما عل�ى وف�ي األرض ملك لها‪ ،‬وتس�رق الث�روات القومية‬ ‫واالراض�ي وتتحك�م باالعم�ال التجاري�ة‪ ،‬وتقم�ع الن�اس م�ن ممارس�ة‬ ‫حقوقهم‪  ،‬وتتعامل على أساس ان‪ ‬األمن‪ ‬قوة لها واستمرار لسلطتها وحماية‬ ‫ملصاحلها‪ ،‬ولي�س ملصلح�ة املواطنين الذين يش�عرون بعدم األم�ن واالمان‬ ‫نتيجة غياب العدالة وأحترام القوانني ومنها حقوق االنسان‪.‬‬ ‫واحلقيق�ة الت�ي ينبغ�ي االش�ارة له�ا ان ه�ذا األم�ن عب�ر الظل�م والقمع‬ ‫والترهيب بدون عدالة‪ ،‬فهو أمن س�طحي مؤقت الن�ه غير قائم على القانون‬ ‫وس�ينهار س�ريعا‪ ،‬وان االمن‪ ‬واالمان احلقيقي والكرام�ة والعزة للمواطنني‬ ‫تأتي من خالل متس�ك السلطة والشعب بتطبيق قوانني الدستور الذي ميثل‬ ‫إرادة األمة على أرض الواقع‪ ،‬ومن خالل تعاون الش�عوب فهم جنود الوطن‬ ‫احلقيقيني‪ ،‬الذي�ن يحبون‪ ‬األمن‪ ‬والسلام‪ ،‬ويصنعون‪ ‬األمن‪ ‬احلقيقي النهم‬ ‫بحاجة إليه‪.‬‬ ‫وام�ا االنظمة فه�ي تس�تخدم‪ ‬األمن‪ ‬واالمان كسلاح بيدها ل�زرع الرعب‬ ‫واخلوف بني الناس ليدوم حكمها‪ ،‬واس�تغالل القبضة األمنية للقيام باعمال‬ ‫تتنافى مع العدالة واالمن‪ ‬احلقيقي للوطن‪.‬‬ ‫وبالتال�ي ف�ان االدع�اء م�ن قب�ل االنظم�ة الش�مولية االس�تبدادية بانها‬

‫صمام‪ ‬االمن‪ ‬ف�ي الوط�ن‪ ،‬وليس تطبي�ق العدال�ة احلقيقة وأحت�رام قوانني‬ ‫الدس�تور‪ ،‬والتهديد بان خروج الشعب للمطالبة بحقوقه يعني انهيار‪ ‬األمن‬ ‫ اي انه�ا تس�اوم وتهدد الش�عوب بذل�ك (االمن)‪ ،‬م�ع انها ملزمة بحس�ب‬‫الدس�تور بحماي�ة ارواح وممتلكات الن�اس ‪ -‬فتلك مصيب�ة عظمى ‪ ،‬ودليل‬ ‫على عدم استحقاق هذه السلطة ان تبقى حاكمة‪.‬‬ ‫ولالس�ف بع�ض الش�عوب تص�دق تل�ك الرواي�ات‬ ‫ان‪ ‬االمن‪ ‬واالمان‪ ‬مرهون‪ ‬ببق�اء احلك�م املوج�ود ول�و كان غي�ر ع�ادل وبلا‬ ‫دستور ميثل الشعب وعدالة‪ ،‬في ظل اإلمكانية للمطالبة بالتغيير واالصالح‬ ‫الشامل!‪.‬‬ ‫انها حالة الغرور عند تلك االنظمة التي تدعي هي الضمانة الوحيدة لالمن‬ ‫واالم�ان والكرامة‪ ،‬ولي�س القانون! وه�ذه مصيبة! واملصيب�ة األكبر عندما‬ ‫تقوم بعض النخب والش�خصيات بدور العالقات العامة والدعاية واالعالم‬ ‫والتروي�ج لتل�ك الفك�رة وتكريس�ها بين املواطنين‪ ،‬ب�أن األنظم�ة ‪ ‬القائمة‬ ‫الش�مولية والفاس�دة هي‪ ‬صم�ام األمن‪ ‬واالم�ان‪ ،‬ولي�س تطبي�ق العدال�ة‬

‫« األمن عبر الظلم والقمع والترهيب بدون‬ ‫عدالة‪ ،‬فهو أمن سطحي مؤقت النه غير‬ ‫قائم على القانون وسينهار سريعا»‬

‫فؤاد وجاني‬ ‫‪E-mail: Arabsword@gmail.com‬‬

‫واعطاء الناس حقوقهم ليكونوا شركاء في ادارة الوطن‪ ،‬حتت مظلة قوانني‬ ‫الدس�تور الذي يحدد صالحيات السلطات‪ ،‬ويساوي بني املواطنني‪ ،‬ويجرم‬ ‫الفاسدين ومستغلي السلطة واملنصب‪ ،‬ومثيري النعرات الطائفية والقبلية‬ ‫واملناطقي�ة‪ ،‬والذي�ن مينع�ون املواطنني م�ن حرية التعبير وممارس�ة حرية‬ ‫املعتقد‪ ،‬ويلعبون على سياسة فرق تسد بني املواطنني!‬ ‫عل�ى املواطنين وباخلص�وص النخب والش�خصيات والرم�وز‪ ،‬ان تفهم‬ ‫وتتفه�م انها تعيش مرحلة الوعي واجلرأة والقوة لدى الش�عوب املس�تعدة‬ ‫لتقدمي التضحي�ات للحصول على حقوقها‪ ،‬وبناء دول�ة القانون املنبثق من‬ ‫إرادة األم�ة مباش�رة‪ ،‬وفتح اجملال له�ا للعمل عبر مؤسس�ات اجملتمع املدني‬ ‫للمش�اركة في بن�اء الوطن‪ ،‬ولهذا عل�ى تلك النخب والش�خصيات ان تعمل‬ ‫النقاذ الوطن واملواطنني‪ ،‬قبل ما يقع الفأس بالرأس‪ ،‬والضغط على الس�لطة‬ ‫بالتفهم واالس�تجابة الس�ريعة لن�داء املواطنين فالتأخر في الفه�م والعمل‬ ‫عل�ى عكس ما تطلبه الش�عوب ه�و انتحار‪ ،‬كما حدث لالنظمة التي س�قطت‬ ‫خالل ربيع الثورات العربية‪ ،‬الذين صرخوا بأعلى أصواتهم اننا االن تفهمنا‬ ‫مطالبكم وما تريدون‪ ،‬واعطونا فرصة جديدة! ولكن متى فهمت تلك االنظمة؟‬ ‫عندما اصبحت حتت اقدام الشعوب الغاضبة؟‬ ‫وفي ذل�ك عبرة الصحاب العق�ول‪ .‬بان‪ ‬األمن‪ ‬والكرامة واحلقوق‪ ‬مرهونة‬ ‫باحت�رام القان�ون م�ن قب�ل الس�لطة أوال والش�عب‪ ،‬ال بفض�ل قم�ع النظ�ام‬ ‫واملكرم�ة‪ ،‬وإن األمن‪ ‬يتحق�ق من خلال إعطاء الناس حقوقه�م مثل‪ :‬اختيار‬ ‫الدس�تور‪ ،‬واملش�اركة احلقيقية في تقري�ر مصير الدولة‪ ،‬والس�كن والعالج‬ ‫والتعلي�م والدخل الكافي حلياة كرمي�ة أي الـــتوزيع العادل للثروة‪ .‬ولهذا‬ ‫عل�ى الش�خصيات والنخ�ب توعية الناس بتل�ك احلقوق وتش�جيعهم على‬ ‫املطالبة بها كحق وطني‪ ،‬وليس الترويج ومطالبة الشعوب اخلضوع للنظام‬ ‫واإلميان بأنه صمام‪ ‬األمن‪ ‬واالمان‪.‬‬ ‫علي ال غراش‬

‫ماهي التجارة األكثر ربح ًا في العالم؟!‬

‫■ اجلميع يهتمون بالعثور على إجابة مقنعة لهذا الس�ؤال الهام ألن أغلب‬ ‫البش�ر مفط�ورون على كس�ب املال ويعتق�دون أن الغن�ى يعني راح�ة البال‪،‬‬ ‫اشباع الشهوات واكتس�اب احترام اآلخرين وأن الفقر يعني القلق‪ ،‬احلرمان‬ ‫وفق�دان احترام اآلخري�ن‪ .‬التجار التقليديون مقتنع�ون بأن جتارة البضائع‬ ‫ه�ي األرب�ح ألن الناس ال يتوقف�ون ً‬ ‫أبدا عن األكل والش�رب وما عليك س�وى‬ ‫الش�راء بالرخيص والبيع بالغالي وكسب الفرق كربح حالل! جتار الوظائف‬ ‫العام�ة مقتنع�ون بأنه�ا األرب�ح وأن احلصول على ش�هادة أو واس�طة قوية‬ ‫يكسبك الراتب اخليالي‪ ،‬السيارة الفارهة والفيال األنيقة وجيش من املوظفني‬ ‫اخلاضعني ألوامرك!‬ ‫ً‬ ‫وخصوص�ا أخب�ار احلروب‬ ‫جت�ار اإلعلام يقول�ون إن صناع�ة األخب�ار‪،‬‬ ‫واجلرائ�م والفضائ�ح‪ ،‬ه�ي األربح ألن البش�ر مس�كونون بفضول ال يُ ش�بع!‬ ‫أصحاب جتارة الس�فر والس�ياحة يقولون إنها تكس�بك املليارات ألن البش�ر‬ ‫مصابون مبلل وجودي وال يتوقفون ً‬ ‫أبدا عن السفر! جتار اجملوهرات يقولون‬ ‫إن م�ن ميتلكه�ا يصبح ً‬ ‫ثريا حتى لو لم يفعل أي ش�يء! أصح�اب جتارة املهن‬ ‫ً‬ ‫ربح�ا وحري�ة ألن االنس�ان يبدع أكثر ف�ي عمله‬ ‫احل�رة يقول�ون إنه�ا األكثر‬ ‫ً‬ ‫مجهودا‬ ‫اخل�اص الذي يحبه‪ ،‬جت�ار السمس�رة يقولون إنه�ا التجارة األق�ل‬

‫عهده آنذاك احلس�ن الثاني‪ .‬ه�ذا األخير قام بالتفاوض مع فرنس�ا لتطوير‬ ‫جي�ش ملكي نظامي محت�رف‪.‬وكان قد انضوى حتت لواء حزب االس�تقالل‬ ‫ املؤس�س من قبل عالل الفاس�ي وبالفريج والقزي�ري‪ -‬كثير من املقاومني‬‫الوطنيني‪ ،‬لكن فئات عريضة من جيش التحرير املس�لحة سواء في املناطق‬ ‫احلضرية أو القروية لم تخضع لسيطرته‪ .‬عمل احلزب مبساعدة القصر بعد‬ ‫صدور وثيقة إنهاء احلماية العس�كرية ‪ -‬ب»س�يل سان كلو» بشمال وسط‬ ‫فرنس�ا س�نة ‪ - 1955‬على احت�واء عناصر جيش التحرير عب�ر دمجهم في‬ ‫النظام العس�كري احملدث وفي الشرطة وإدارة الدولة اجلديدة‪ ،‬وأما الذين‬ ‫رفضوا اخلضوع للقصر فكان مصيرهم القمع والتصفية‪ .‬بحلول س�نة ‪1960‬‬ ‫‪ ،‬مت إدم�اج كل عناص�ر جي�ش التحرير ف�ي اجليش النظام�ي امللكي اجلديد‬ ‫بينما سيطر حزب االستقالل احلليف العلوي على اإلدراة‪.‬‬ ‫ومت اختي�ار اجلنراالت على مقاس امللكية م�ن عائالت وجهاء وإقطاعيي‬ ‫املناطق احلضرية والقروية‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغم م�ن محاوالت اإلصلاح املتواضع�ة إال أن امللك الش�اب ظل‬ ‫أسير نظام سلطوي متوارث‪.‬‬ ‫وأم�ا البرملان في عه�ده‪ ،‬فعلى الرغم من خضوعه لالنتخابات الش�عبية‬ ‫فإنه ال يلعب دورا تشريعيا ما دامت القوانني تنبع من القصر أو تصدر باسم‬ ‫يعينون من قبل املل�ك وينطقون باألحكام‬ ‫املل�ك‪ .‬وفي القض�اء‪ ،‬فإن القضاة َّ‬ ‫باسمه‪.‬‬ ‫ختاما‪ ،‬إن مفهوم الوحدة الوطنية احلقيقي يجسده قول رسول اإلسالم‪:‬‬ ‫«مثل املؤمنني في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل اجلس�د إذا اش�تكى منه‬ ‫عض�و تداعى له س�ائر اجلس�د بالس�هر واحلم�ى»‪ ،‬أو باملعن�ى األفالطوني‬ ‫للجمهورية ‪« :‬على تقاسم الشعب والسلطة لآلالم واألفراح»‪.‬‬

‫وما عليك س�وى اجلــــمع بني الـــبائع واملش�ـــتري وكس�ــب العمولة من‬ ‫االثنني!‬ ‫جت�ار املمنوع�ات يقول�ون إن تهريبها يتطل�ب جس�ارة وأن عملية تهريب‬ ‫واح�دة ق�د حتول�ك إلى ث�ري أو س�جني! جت�ار التجمي�ل يقول�ون إن جتارة‬ ‫التجمي�ل ه�ي األرب�ح فالنس�اء والرج�ال مهووس�ون باجلم�ال املظه�ري‪،‬‬ ‫وبإمكانك اإلثراء من بيع مس�تحضرات التجميل حت�ى لو كانت مصنوعة من‬ ‫التبن! أصحاب جتارة األراضي يقولون إنها األرب�ح وأن العقار مخزن للربح‬ ‫الطائ�ل اآلت�ي ولو بعد حين! الدجالون مقتنع�ون بأن التج�ارة الوهمية هى‬ ‫األربح فيمكنك إيهام البس�طاء بتحوي�ل األوراق البيضاء إلى دوالرات مقابل‬ ‫دفع مبالغ كبيرة!‬ ‫ً‬ ‫تطـــورا‪ ،‬وما عليك‬ ‫أصحاب جت�ارة الفوركــــس يزعمون أنها األكثــــر‬ ‫س�وى اقتناء جه�از كمبيوتر واجللوس ف�ي بيتك وش�راء وبيــــع العمالت‬ ‫األجنبي�ة الرئيس�ية وكس�ب املاليين دون أن تتح�رك م�ن مكانــــ�ك! جتار‬ ‫الف�ن يقول�ون إن انتاج فيل�م أو الب�وم غنائي س�يدخلك إلى عال�م الثـــراء‬ ‫واألضواء!‬ ‫جتار املال مقتنعون بأن فتح بنك أو صرافة هو أسهل طريق للثراء فبمجرد‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫حتوي�ل األم�وال من حس�اب إلى حس�اب تهط�ل علي�ك االموال كاملط�ر! جتار‬ ‫السالح يقولون إن البشر عدوانيون بطبعهم وال يكفون ً‬ ‫أبدا عن التقاتل ولهذا‬ ‫ميكنك اإلثراء من تصنيع وتهريب السالح! أصحاب جتارة تهريب احليوانات‬ ‫يعتبرونها األربح ألنها تكس�بك ثروات طائلة بعد مجازفات قصيرة‪ ،‬أما جتار‬ ‫البش�ر فيقول�ون إن اإلجتار بالبش�ر أنفس�هم هو األرب�ح فيمكنك بي�ع فقراء‬ ‫الن�اس احلاملني بالث�راء باجلملة أو باملفرق عبر بي�ع أعضائهم مببالغ خيالية‬ ‫يدفعها بعض أغنياء البشر!‬ ‫أم�ا املؤمن�ون فيقولون إن تلاوة آيات الق�رآن واتباع أوامره�ا واجتناب‬ ‫ً‬ ‫ربحا ف�ي الدنيا واآلخ�رة وهي لن تب�ور ألنها‬ ‫نواهيه�ا ه�ي التج�ارة األكث�ر‬ ‫جت�ارة مع الله ويس�تدلون بقوله تعالى‪ « :‬يَ ا َأ ُّيهَ ا َّالذِ َ‬ ‫ين َآم ُن�وا َه ْل َأدُ ُّل ُك ْم َع َلى‬ ‫ون ِب َّ‬ ‫تِ َج َار ٍة ُت ْن ِج ُ‬ ‫الل ِه َو َر ُس�ولِ ِه َو ُت َج ِاهدُ َ‬ ‫يم‪ُ .‬ت ْؤ ِم ُن َ‬ ‫يل‬ ‫ون فِ ي َس ِ�ب ِ‬ ‫يك ْم ِم ْن َع َذ ٍ‬ ‫اب َألِ ٍ‬ ‫َّ‬ ‫الل ِ�ه ِب َأ ْم َوالِ ُك ْم َو َأ ْن ُف ِس ُ�ك ْم َذلِ ُك ْم َخ ْي ٌ�ر َل ُك ْم ِإ ْن ُك ْن ُت ْ�م َت ْع َل ُم َ‬ ‫ون‪ .‬يَ ْغفِ ْر َل ُك ْ�م ُذ ُنوبَ ُك ْم‬ ‫ات َت ْج ِري ِم ْن َت ْحتِ هَ ا ْ‬ ‫األنهَ ُار َو َم َس ِ‬ ‫�اك َن َطيِّ بَ ًة فِ ي َج َّن ِ‬ ‫َويُ ْد ِخ ْل ُك ْ�م َج َّن ٍ‬ ‫ات َع ْد ٍن َذلِ َك‬ ‫يم» الصف‪.12-11-10:‬‬ ‫ْال َف ْو ُز ْال َع ِظ ُ‬ ‫ً‬ ‫أخيرا يجب على االنس�ان أن يُ درك أن حتقيق التوازن بني املكاس�ب املادية‬ ‫واملكاس�ب الروحية هو الغنى احلقيقي وما عليه سوى أن يختار االجتار فيما‬ ‫ً‬ ‫مالئما ث�م يتحمل كامل املس�ؤولية عن تبع�ات إختياره املوف�ق أو غير‬ ‫ي�راه‬ ‫املوفق‪.‬‬ ‫فيصل الدابي‪/‬احملامي‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫مدارات‬

‫بني ‪ 6‬أكتوبر ‪ 1973‬و‪ 6‬أكتوبر ‪2013‬‬

‫د‪.‬عبد احلميد صيام٭‬ ‫■ متي�زت الذك�رى األربع�ون حل�رب رمض�ان اجملي�دة ف�ي‬ ‫الس�ادس م�ن تش�رين األول‪ /‬أكتوب�ر لع�ام ‪ 1973‬باملبالغة في‬ ‫االحتف�ال باالنتص�ارات التي حققه�ا اجليش املص�ري في تلك‬ ‫احل�رب املش�رفة‪ .‬وبالتأكي�د ال يس�تطيع أح�د أن ينك�ر حج�م‬ ‫البط�والت العظيم�ة الت�ي س�طرها اجليش�ان املص�ري ف�ي‬ ‫اجلبه�ة اجلنوبية والس�وري ف�ي اجلبهة الش�مالية‪ .‬لقد قلبت‬ ‫تل�ك احلرب‪ ،‬خاص�ة في بدايته�ا‪ ،‬كثيرا م�ن املوازي�ن الدولية‬ ‫والنظريات العسكرية واملسلمات املستقرة في اخمليال اجلمعي‬ ‫للع�رب أوال وللصهاين�ة ثانيا‪ .‬ولكننا نود ف�ي البداية أن نؤكد‬ ‫ونكرر التأكيد على أن هناك وحدات من اجليش العراقي قاتلت‬ ‫ببطولة على اجلبهة السورية‪ ،‬ووحدات من القوات اجلزائرية‬ ‫والليبية والسودانية واملغربية والتونسية قاتلت على اجلبهة‬ ‫املصري�ة‪ ،‬وق�وات م�ن جي�ش التحري�ر الفلس�طيني وفصائل‬ ‫املقاوم�ة وس�عت عملياته�ا لتش�مل كاف�ة األراض�ي احملتل�ة‪،‬‬ ‫وص�ل عدده�ا إلى ‪ 106‬خالل ال�ـ‪ 17‬يوما من القتال‪ ،‬ش�ملت ‪44‬‬ ‫مستوطنة وأدت إلى مقتل ‪ 20‬شخصا‪ ،‬من بينهم ستة جنود كما‬ ‫ذكرت غولدا مائير في جلسة الكنيست يوم ‪ 23‬أكتوبر ‪.1973‬‬ ‫وم�ن امله�م أيض�ا أن نتذك�ر أن املوق�ف العرب�ي الش�امل‬ ‫املتضامن مع اجليشني املصري والسوري‪ ،‬خاصة قيام الدول‬ ‫النفطي�ة مثل الكويت والس�عودية بقطع إم�دادات النفط عن‬ ‫ال�دول الغربي�ة الداعم�ة للكي�ان الصهيوني‪ ،‬ونتذك�ر كذلك‬ ‫املوق�ف املبدئ�ي ال�ذي قام ب�ه املرح�وم امللك فيص�ل في دعم‬ ‫مصر وسورية‪ ،‬والذي دفع ثمنه غاليا في ما بعد‪ ،‬كل ذلك أدى‬ ‫إلى تعديل موازين الق�وى لصالح العرب‪ ،‬كان ميكن أن يفتح‬ ‫صفحة جديدة من النهضة الشاملة‪.‬‬ ‫لك�ن تل�ك االنتص�ارات عل�ى عظمتها ل�م تعم�ر طويال ولم‬ ‫تترج�م عل�ى أرض الواق�ع حت�وال اس�تراتيجيا لنهضة األمة‬ ‫واسترداد حقوقها املغتصبة‪ ،‬فقد استعجل الرئيس السادات‬ ‫في جن�ي ثمار تل�ك اللحظ�ات التاريخي�ة منف�ردا‪ ،‬وبالتالي‬ ‫قط�ع الطري�ق على األم�ة لتحقيق نتائج مش�رفة أوس�ع بعد‬ ‫تلك احلرب‪ .‬فلم ميض على تلك احلرب إال نحو أربع س�نوات‬ ‫حتى متت بعثرة كافة النتائج اإليجابية التي أفرزتها وانتهت‬ ‫إل�ى خس�ائر كارثي�ة ل�م تنه�ض بعدها األم�ة إلى غاي�ة هذه‬ ‫اللحظ�ة‪ .‬وم�ن املفارق�ات الغريبة أن نرى اجليشين املصري‬ ‫والس�وري أثناء إحياء املناس�بة األربعينية ف�ي حالة صراع‬

‫خروج مصر‬ ‫من معادلة الصراع العربي اإلسرائيلي‬ ‫نتيج�ة حل�رب أكتوب�ر اجملي�دة قطع�ت العديد م�ن الدول‬ ‫عالقاته�ا م�ع إس�رائيل‪ ،‬ومت االعت�راف مبنظم�ة التحري�ر‬ ‫الفلس�طينية ممثال ش�رعيا للش�عب الفلس�طيني ف�ي مؤمتر‬ ‫الرب�اط ع�ام ‪ ،1974‬وانتخ�ب وزي�ر خارجية اجلزائ�ر آنذاك‬ ‫رئيس�ا ل�دورة اجلمعي�ة العام�ة‪ ،‬حي�ث وجهت دع�وة ألول‬ ‫م�رة لرئي�س منظم�ة التحري�ر الفلس�طينية الراح�ل ياس�ر‬ ‫عرفات وعومل معاملة رؤس�اء الدول قبل أن تنقضي س�نتان‬ ‫عل�ى عملي�ة ميونيخ وس�نة واح�دة عل�ى عملية الس�ودان‪،‬‬ ‫فخاط�ب اجملتم�ع الدول�ي مس�نودا بأمت�ه العربي�ة‪ ،‬ملوح�ا‬ ‫بالغص�ن األخضر وبندقي�ة الثائر‪ ،‬ثبت بعدها بند فلس�طني‬ ‫ف�ي ج�دول أعم�ال األمم املتح�دة بعد غي�اب دام ‪ 24‬س�نة‪ .‬مت‬ ‫إدخ�ال اللغ�ة العربية لغة رس�مية ف�ي األمم املتح�دة‪ ،‬حيث‬ ‫أصبحت اجملموعة العربية في األمم املتحدة أقوى اجملموعات‬ ‫اجلغرافي�ة لدرج�ة أن أح�د املندوبين األجانب قال‪ :‬ل�و أراد‬ ‫الع�رب يومها طرد إس�رائيل م�ن األمم املتحدة مل�ا وجدوا أية‬ ‫صعوب�ة‪ .‬وبفض�ل انتص�ارات أكتوب�ر والتضام�ن العرب�ي‬ ‫احلقيقي‪ ،‬استطاع العرب أن ميرروا قرار ‪ 3236‬الذي يقر بحق‬ ‫الش�عب الفلس�طيني بتقرير مصيره وإقامة دولته املستقلة‪،‬‬ ‫وح�ق الالجئني في العودة إلى دياره�م وممتلكاتهم األصلية‬ ‫التي طردوا منها حس�ب منطوق القرار ‪ 194‬لعام ‪ ،1948‬وحق‬ ‫الشعب الفلسطيني باس�ترداد هذه احلقوق بكافة الوسائل‪،‬‬ ‫وه�و م�ا اعتب�ر تصريح�ا أو تلميحا بح�ق اس�تخدام الكفاح‬ ‫املس�لح‪ .‬اس�تمر التضام�ن العرب�ي لس�نة إضافي�ة فاتخذت‬

‫السوريون على سرير بروكروستوس‬

‫د‪ .‬مضر رياض الدبس٭‬ ‫■ تع�ود الس�وريون على أن تق�دم له�م التعاريف‬ ‫جاه�زة ومقولبة ً‬ ‫وفقا للفهم األيديولوجي وملقتضيات‬ ‫املصلح�ة ل�دى الديكتاتوري�ة احلاكم�ة‪ .‬فالوح�دة‬ ‫واحلري�ة واالش�تراكية‪ً ،‬‬ ‫مثلا‪ ،‬ه�ي فق�ط كم�ا يفهمها‬ ‫ويُ عرفها البعث‪ ،‬وكما يروج لها االستبداد ضمن الصيغ‬ ‫التي تس�اعده في متكني قبضته على الدولة واجملتمع‪.‬‬ ‫وليس�ت الدميقراطية إال بذلك االس�تفتاء الذي ينجح‬ ‫به املرش�ح الوحيد بنس�بة التسعة والتس�عني باملئة‪،‬‬ ‫وباجلبه�ة الوطني�ة التقدمية وباملس�خ احلزبي الذي‬ ‫يش�كلها‪ .‬هذه هي «الدميقراطية في أبهى صورها» كما‬ ‫يقول أحد وزراء النظام‪.‬‬ ‫ليس�ت ه�ذه الصيغ�ة إال طريق�ة قاط�ع الطري�ق‬ ‫«بروكروس�توس» الذي ت�روي امليثولوجي�ا أنه كان‬ ‫ً‬ ‫كماال‪ ،‬وم�ن هذا املنطلق كان‬ ‫يرى أن�ه األفضل واألكثر‬ ‫لديه س�رير يضع ضحيت�ه عليه‪ ،‬فإن كان�ت الضحية‬ ‫أطول من الس�رير قص من جس�دها حتى يتناسب مع‬ ‫السرير‪ ،‬وإن كانت الضحية أقصر مدها حتى تتناسب‬ ‫ً‬ ‫مثاليا‪.‬‬ ‫مع طول السرير الذي يراه‬ ‫فلس�فة بروكروس�توس ه�ذه تصب�غ اخلط�اب‬ ‫والس�لوك الذي ُم�ورس‪ ،‬ويُ مارس على الس�وري من‬ ‫النظ�ام منذ تولي�ه‪ ،‬ومن املعارض�ة والنظ�ام ً‬ ‫معا منذ‬ ‫قي�ام الث�ورة‪ .‬وه�ذه العقلية ه�ي التي حتك�م الذهن‬ ‫العموم�ي لعناص�ر األم�ن واالس�تخبارات وغ�رف‬ ‫التعذي�ب بأنواع�ه‪ .‬هي عقلي�ة ليس�ت بالغريبة على‬ ‫أنظمة االس�تبداد واألنظمة الش�مولية‪ ،‬الت�ي ترى أن‬ ‫أيديولوجيته�ا ه�ي الص�ح املطل�ق وما دونه�ا خيانة‬ ‫يس�تحق حامله�ا امل�وت‪ ،‬أو قب�ل بتفصيل فك�ره على‬ ‫مقاس األيديولوجيا «املثالية»‪ .‬فيجب أال يكون اآلخر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عمال بهذه القناعة الراسخة ووفق مقتضيات تطبيقها‬ ‫مشوها فكريا‪ً.‬‬ ‫ً‬ ‫ميتا أو كائناً‬ ‫العملية‪ ،‬إال ً‬ ‫ً‬ ‫متاما للنظام الس�وري‪ ،‬فلقد‬ ‫ويب�دو أن هذا م�ا كان‬ ‫قتل الكثير من املعارضني الذين لم يس�تطع أن يش�وه‬ ‫بنيتهم ليناس�بوا مقاس س�ريره‪ .‬ولم يتب�ق اليوم إال‬ ‫فص َلهم على مقاس‬ ‫هؤالء املعارضني املش�وهني الذي�ن َّ‬ ‫س�ريرهن فلم يُ نتِ جوا س�وى معارضة مبنطق النظام‪،‬‬ ‫وهذا حال كل املعارضة السورية بشخوصها املشوهة‬ ‫ومؤسساتها الهزيلة ومبفاهيمها وافكارها‪ ،‬إال من رحم‬ ‫ربي‪ .‬هي املعارضة مبنطق النظام وبأفكار النظام أو قل‬

‫داخل�ي م�ع م�ا يس�مونه بـ»العناص�ر اإلرهابي�ة»‪ ،‬فيس�قط‬ ‫ف�ي مصر نح�و ‪ 53‬ضحية ويس�قط في س�ورية أكث�ر من هذا‬ ‫العدد‪ ،‬وبالتالي نس�تطيع أن ن�رى بكل وضوح أن بنادق تلك‬ ‫اجليوش اخملصصة أصلا حلماية احلدود وتصويب البنادق‬ ‫نحو العدو االس�تراتيجي تس�تخدم اآلن في ضبط األوضاع‬ ‫األمنية الداخلية بالرصاص احل�ي ملن يعارض النظام القائم‬ ‫بغض النظر عن ماهية النظام‪.‬‬

‫اجلمعي�ة العام�ة أخط�ر قراراتها ع�ام ‪ ،1975‬عندم�ا اعتبرت‬ ‫الصهيونية ش�كال من أش�كال العنصرية‪ ،‬ال�ذي أصاب الفكر‬ ‫الصهيوني في مقتل وقرروا آنذاك أن يعملوا بكافة الوس�ائل‬ ‫إللغائ�ه وش�طبه نهائي�ا‪ ،‬وهو ما حتق�ق لهم ع�ام ‪ 1991‬على‬ ‫إث�ر غ�زو الع�راق للكوي�ت وانهيار جبه�ة التضام�ن العربي‬ ‫بع�د اتفاقية كامب ديفد وخروج مصر م�ن موقع قيادة العالم‬ ‫العربي وانتقالها إلى الصف األمريكي – اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫إذن فالنص�ر ال�ذي حققه العس�كريون باعه السياس�يون‬ ‫بثم�ن بخس‪ ،‬فقد جاء توقيع اتف�اق كامب ديفيد ‪ 1979‬مبثابة‬ ‫الزل�زال الذي خلخ�ل كل أركان األمة من محيطها إلى خليجها‬ ‫وس�اوم على س�يادة مصر ودورها وقيادتها ومستقبلها‪ .‬أمة‬ ‫أضاع�ت الطريق ولم تهت�د إليه منذ ذلك الي�وم‪ .‬بدأت بعدها‬ ‫فورا احلروب عبر احلدود واحلروب البينية‪ .‬تعمقت احلرب‬ ‫األهلي�ة في لبن�ان ‪ -‬وب�دأت احل�رب العراقي�ة اإليرانية في‬ ‫ايلول‪/‬سبتمبر ‪ .1980‬إسرائيل من جهتها شعرت اآلن بحرية‬ ‫احلركة والقدرة على العربدة واالس�تعراض الفظ للقوة بعد‬ ‫حتيي�د اجلبهة املصرية‪ .‬ففي عام ‪ 1981‬ضمت رس�ميا القدس‬ ‫وأعلنته�ا مدين�ة موحدة وعاصم�ة أبدية إلس�رائيل وأحلقت‬ ‫هضب�ة اجل�والن مبنظومته�ا القانوني�ة وقام�ت الطائ�رات‬ ‫اإلس�رائيلية بضرب املفاعل النووي العراقي‪ .‬وفي حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و ع�ام ‪ 1982‬غزت إس�رائيل لبن�ان ووصل�ت العاصمة‬ ‫بي�روت ورحل�ت أو ُرحل�ت م‪.‬ت‪.‬ف‪ .‬وتوزع�ت ف�ي أكث�ر من‬ ‫ثمان�ي دول‪ .‬التضامن العربي بدأ يتآكل وحتولت األنظار إلى‬ ‫ما س�مي اجلبهة الشرقية‪ ،‬وتقزمت الدول والقيادات وانتشر‬ ‫الفك�ر املتط�رف وأصبح حتري�ر أفغانس�تان أهم م�ن حترير‬ ‫الق�دس‪ ،‬وحت�ول الفك�ر القوم�ي العرب�ي إل�ى «دق�ة قدمية»‬ ‫وانتشر الفكر الوهابي املغرق في تخلفه‪.‬‬ ‫بع�د مقت�ل الس�ادات ف�ي الذك�رى الثامن�ة حل�رب أكتوبر‬ ‫اجمليدة وتس�لم مبارك دفة احلكم دخلت مص�ر مرحلة املوات‬ ‫الش�توي وانعدام الوزن‪ ،‬وتس�لق الفئات األكثر فس�ادا إلى‬ ‫مراك�ز الق�وة‪ ،‬ومت تبذير كل مصادر الق�وة املصرية والتركيز‬ ‫على االس�تثمار الس�ياحي واالس�تهالكي‪ .‬في عه�د مبارك مت‬ ‫نقل مصر من األمركة الس�اداتية إلى األسرلة‪ ،‬وحتولت مصر‬ ‫من رصيد إس�تراتيجي ألمتها العربية إلى رصيد إستراتيجي‬ ‫ألعداء أمتها‪ .‬أما اجليش املصري فقد ارتبط وبشكل مطلق مع‬

‫ً‬ ‫أحيانا بالفكر النظام‪ .‬وتلك االجتماعات التي تقام في‬ ‫ً‬ ‫اسطنبول والقاهرة و‪ ...‬كثيرا ما تذكرني باالجتماعات‬ ‫احلزبي�ة البعثية اخلالية املضمون واملبهرجة الش�كل‬ ‫التي تبدو مش�غولة بالهم العام والعمل السياسي وال‬ ‫ً‬ ‫شيئا سوى الضجيج املزعج والشعارات التي ال‬ ‫تفعل‬ ‫تستند ألي فكر أو استراتيجية‪.‬‬ ‫جناح النظام الكبير يكمن في هذا التش�ويه الفكري‬ ‫الذي سببه ملن بقي ً‬ ‫حيا من معارضيه‪ ،‬فليس اإلسالمي‬ ‫ً‬ ‫املعارض إسلاميا حقيقيا‪ ،‬بل هو إسلامي ذو منطلق‬ ‫استبدادي في دوافعه الباطنة‪ .‬وال العلماني املعارض‬ ‫وكثير‬ ‫علماني�ا حقيقي�ا بقدر م�ا هو علمان�ي مش�وه‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫يدع�ون أنه�م دميقراطي�ون وأصحاب املش�روع‬ ‫ممن ّ‬ ‫الدميقراط�ي كالذي�ن أسس�وا «احت�اد الدميقراطيين‬ ‫الس�وريني» ف�ي أواخر الش�هر املاضي في اس�طنبول‬ ‫خلال يومني ونص�ف اليوم م�ن العم�ل‪ ،‬كان أكثر من‬ ‫ثالثة ارباعها في االنتخابات ومناقشة التخوين‪ ،‬فيما‬ ‫ُنوقش امليثاق السياس�ي بس�اعتني وبش�كل ش�كلي‪.‬‬ ‫ول�م تكن التجمعات املعارضة األخرى ابتداء من هيئة‬ ‫ً‬ ‫وص�وال إلئتلاف قوى‬ ‫التنس�يق واجملل�س الوطن�ي‬ ‫الث�ورة واملعارض�ة الس�ورية وما بينها م�ن جتمعات‬ ‫حاال أو أرجح ً‬ ‫بأفضل ً‬ ‫فكرا‪.‬‬ ‫وللتوضي�ح‪ :‬ليس ه�ذا النق�د بهدف التش�كيك في‬ ‫وطني�ة أي م�ن ش�خصيات املعارض�ة أو التقلي�ل من‬ ‫أهمي�ة احمل�اوالت الت�ي تنش�د احلرية من االس�تبداد‬ ‫والس�عي إلقامة س�ورية دميقراطية‪ ،‬إمن�ا ذلك بهدف‬ ‫لف�ت االنتب�اه إل�ى ض�رورة االنتق�ال من ص�ورة هذا‬ ‫ً‬ ‫م�رارا‪،‬‬ ‫العم�ل السياس�ي‪ ،‬الذي اثبت فش�له الش�ديد‬ ‫ً‬ ‫عجافا حمراء على‬ ‫خالل س�نتني ونصف الس�نة مرت‬ ‫س�ورية والس�وريني‪ ،‬إل�ى العم�ل السياس�ي الفكري‬ ‫املنظم املس�تند إلى العق�ل املفكر واملنطق الس�ليم غير‬ ‫املؤدل�ج‪ ،‬الذي يفهم املصلحة العليا لس�ورية بش�كلها‬ ‫الس�ليم‪ ،‬وال�ذي يتمت�ع باملرون�ة وباإلمي�ان بطاب�ع‬ ‫االش�ياء املتغي�ر ال الفك�ر الراس�خ الصل�ب ال�ذي ال‬ ‫يتغي�ر ً‬ ‫وفقا ملا يتطلب ما حول�ه‪ .‬هو االنتقال من العقل‬ ‫االستبدادي الش�مولي في العمل السياسي إلى العقل‬ ‫الدميقراطي احلقيقي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مجحف�ا إذا أق�ول ان النظ�ام‬ ‫وال أج�د نفس�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�كال وال‬ ‫دميقراطيا ال‬ ‫االس�تبدادي احلاك�م ل�م يك�ن‬

‫ثورة ‪ 25‬يناير‬ ‫ومحاولة تصحيح التاريخ‬ ‫ف�ي العقد األول بعد األلفية الثاني�ة أصبحت األمة العربية‬ ‫«ملطش�ة»‪ ،‬فبينما بقي مبارك مختبئا في ش�رم الش�يخ شنت‬ ‫إس�رائيل ثلاث ح�روب عل�ى فلس�طني ولبن�ان‪ ،‬واحتل�ت‬ ‫الوالي�ات املتح�دة العراق وعمل�ت على متزيق�ه طائفيا حتى‬ ‫ال تق�وم ل�ه قائم�ة‪ ،‬وقام�ت إثيوبيا باحتلال الصوم�ال‪ .‬أما‬ ‫الس�ودان فق�د مت تقس�يمه أمام عين�ي مبارك ال�ذي كان همه‬ ‫أن ينتق�م م�ن البش�ير‪ .‬تغول�ت الطائفي�ة البغيض�ة وكثرت‬ ‫الصراع�ات الداخلي�ة وانتش�ر الفك�ر املتط�رف واس�تهدفت‬ ‫األقلي�ات وانتصر الفكر الهابط وأثرى املتس�لقون واملهربون‬ ‫وكث�ر كتاب السلاطني وزورت االنتخابات وهمش الش�باب‬ ‫وانحدر مس�توى التعليم وكثرت قن�وات اخلالعة التي تعمل‬ ‫على حرف الشباب عن مهماتهم الوطنية‪ ،‬وانتشرت الفتاوى‬ ‫الهجينة ومت تهميش القضية الفلس�طينية عن عمد بعد أن مت‬ ‫التالعب في أولويات األمة‪ .‬كل هذا حدث في غياب «أم الدنيا»‬ ‫حيث أصبحت األمة العربية كالسفينة الضائعة في اليم بدون‬ ‫ربان تش�رق وتغرب بدون بوصلة‪ ،‬وخرجت إسرائيل من كل‬ ‫ه�ذا بأكبر الغنائم حتاصر املدن وترف�ع أعالمها في العواصم‬ ‫وتس�تقبل فرقها في املالعب وتعلن وزيرة خارجيتها تسيبي‬ ‫ليفن�ي احل�رب على غ�زة من القاه�رة يوم ‪ 26‬كان�ون األول ‪/‬‬ ‫ديسمبر ‪ .2008‬يدخل اإلسرائيلي مصر بال تأشيرة بينما يهان‬ ‫الفلسطيني بشكل ممنهج أثناء مروره مضطرا عبر احلدود أو‬ ‫املوانئ املصرية‪ .‬كان في املاضي الجئون فلسطينيون فأصبح‬ ‫للعرب الجئون عراقيون وسوريون ولبنانيون وسودانيون‬ ‫وصوماليون وصحراوي�ون‪ .‬وفي احملصلة حتولت مصر إلى‬

‫جواد بولس٭‬

‫ً‬ ‫مضمون�ا‪ ،‬وان ه�ذه الوج�وه املعارضة ه�ي الصورة‬ ‫املشوهة التي أنتج النظام فكرها والتي تتصدر «الفكر‬ ‫الدميقراطي الس�وري» اليوم‪ ،‬وه�ي بالعمق معارضة‬ ‫دميقراطي�ة بالش�كل دون املضمون‪ .‬وإنها لم تس�تطع‬ ‫لآلن ممارس�ة السياس�ة إال بفكر النظام االس�تبدادي‬ ‫ومراوغاته واحتياله على قواعده الش�عبية‪ .‬لم تكلف‬ ‫نفس�ها عن�اء التفكي�ر والتحلي�ل السياس�ي الس�ليم‬ ‫الصح�ي وجلأت‪ ،‬كم�ا النظام‪ ،‬للخ�داع واملراوغة ً‬ ‫ظنا‬ ‫منها أن هذا هو فن السياسة‪ ،‬فيما هي ال متارس سوى‬ ‫ما ورثت من فهم سياسي يقوم على التحالفات املؤقتة‬ ‫التي ليس ملصلحة الوطن فيها أي مكان‪.‬‬ ‫يبدو أن سورية اليوم بحاجة للشباب‪ ،‬ذلك الشباب‬ ‫ال�ذي أثب�ت انه ش�باب مبدع ف�ي اإلغاثة والتنس�يق‬ ‫واإلعلام والتنظي�م للتظاه�رات الس�لمية‪ ،‬بحاج�ة‬ ‫له�ذا الش�باب في امليدان السياس�ي فه�و الوحيد‪ ،‬في‬ ‫املش�هد الس�وري الراهن‪ ،‬الذي لم يش�وه على س�رير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وطني�ا يس�تطيع‬ ‫طبيعي�ا‬ ‫بروكروس�توس‪ ،‬وم�ازال‬ ‫ان يفه�م احلري�ة والدميقراطي�ة واملدني�ة والدي�ن‬ ‫والعلمانية‪ ..‬بعمقها العلمي الس�ليم غير املؤدلج الذي‬ ‫ال يخضع العتبارات التنافس الشخصي وال العتبارات‬ ‫االجندات الظالمية التي تدعي دعمها للحرية‪.‬‬ ‫هو الش�باب الذي حرك الثورة والذي ش�ق طريقه‬ ‫للحري�ة م�ن دون «النخ�ب السياس�ية املعارض�ة»‪،‬‬ ‫وباعتراف هذه النخب منذ حلظات الثورة االولى‪ .‬هو‬ ‫الش�باب الذي لم تدرك مؤسس�ات املعارضة السورية‬ ‫ً‬ ‫وبدال‬ ‫كله�ا أهميته وهمش�ت فكره باملمارس�ة الفعلية‪،‬‬ ‫من أن ُتقدمه وتتعلم منه أخذت بالتعالي عليه وركبت‬ ‫ثورت�ه وإجنازات�ه‪ .‬ورمب�ا يكم�ن احل�ل ف�ي انت�زاع‬ ‫الش�باب لزم�ام العمل والتنظيم السياس�ي‪ ،‬من خالل‬ ‫مؤسسة س�ليمة غير مؤدجلة حتاكم بالعقل واملنطق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫هدفا لها‪ ،‬واألهم أنها قادرة‬ ‫تضع أهداف الوطن العليا‬ ‫عل�ى جتاوز االنقس�ام الداخل�ي بكافة أنواع�ه بقدرة‬ ‫الش�باب‪ ،‬املثبت�ة خلال الث�ورة‪ ،‬على تكوي�ن خطاب‬ ‫وطن�ي جام�ع ومؤس�س لس�ورية ح�رة دميقراطي�ة‬ ‫حتت�رم اإلنس�ان الف�رد جمل�رد إنس�انيته وتعمل على‬ ‫متكينه ورفاهه‪.‬‬ ‫*كاتب سوري‬

‫*أستاذ جامعي وكاتب عربي مقيم في نيويورك‬

‫أين من عيني صديق؟‬

‫أح�ب عملي‪ .‬ثالث�ون عاما أفيق فيه�ا َّ‬ ‫كل صباح وأرح�ل إلى ما‬ ‫■ م�ا زلت‬ ‫ُّ‬ ‫تعودت كي�ف يكون العي�ش في كن�ف غابة‪ ،‬حيث‬ ‫أحبّ �ه حت�ى التع�ب‪ ،‬فلقد ّ‬ ‫رجاء‪.‬‬ ‫والقوة قانون‪ ،‬ويبقى األمل‬ ‫العقل ضرورة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫عط�ش‪ ،‬حكم�ة وصب�ر؟ أن�ا ابن‬ ‫م�اذا يرجت�ى م�ن حل�ب ث�دي احتلال؟‬ ‫أب�ي‪ ،‬س�ليل ذلك الوعد «فاصب�ر لدهر نال من�ك» يا ولدي «ال احل�زن دام وال‬ ‫السرور»‪.‬‬ ‫ف�ي صباح قلق لم ين�م في حضن ليل كم�ا ّ‬ ‫متنى‪ُ ،‬‬ ‫بدأت مش�واري إلى ذلك‬ ‫اجلنوب‪ ،‬إلى بئر الس�بع‪ّ .‬‬ ‫محرك س�يّ ارتي فانبعث رجاء «مارس�يل»‬ ‫ش�غلت ّ‬ ‫ال�ذي من عش�ق صدح‪« :‬يا نس�يم الري�ح قولي للرش�ا‪ /‬لم يزدن�ي الورد إال‬ ‫عطشا»‪ .‬كنت محظوظا؛ صباحي ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتعطره زفرة ابن «عمشيت»‬ ‫يلفه «حالج»‬ ‫ٌ‬ ‫شاخصة أمامي‪ ،‬بقايا حلم لم يبدّ ده صباح كسول‪ .‬قامة‬ ‫اجلنوب‪ .‬صورة أبي‬ ‫ّ‬ ‫من ورد حتكي‪ ،‬حصينة كقامات رجال الش�رق‪ ،‬وجه باس�م كفلة‪ ،‬ونظرة في‬ ‫كالصديق‪ .‬بقايا ثلج أسود في‬ ‫رقة س�هم «كيوبيد»‪ .‬كان ش�ابا وكنت بجانبه ّ‬ ‫جنبات ساحة سجن املسكوبية واجلو في ذلك الشباط كان باردا‪ .‬كنت طالبا‬ ‫ف�ي ّ‬ ‫قوات من‬ ‫كلية احلقوق في اجلامعة العبرية‪ ،‬في س�اعات الفجر اقتحمت ّ‬ ‫الشرطة اخلاصة غرفتي في مساكن الطلبة‪ ،‬واقتادوني إلى حتقيق في شرطة‬ ‫املس�كوبية‪ .‬لم يقدروا على اإلمس�اك بي في امليدان‪ّ ،‬‬ ‫فدلتهم عصافير املساكن‬ ‫عل�ي‪ .‬التهم�ة‪ ،‬أنني ورفاقي الطالب ش�اركنا في صبيحة ذل�ك النهار من عام‬ ‫ّ‬ ‫‪ 1976‬ف�ي مظاه�رات صدامي�ة احتجاجا عل�ى اعتداءات مجموع�ات يهودية‬ ‫عل�ى «األقصى» واألحياء الفلس�طينية في محيطه‪ .‬بعد أس�بوع في االعتقال‬ ‫منا إلى احملكمة‪ .‬لم أعترف أمام ّ‬ ‫حولوا سبعة ّ‬ ‫احملققني‪ ،‬ولكن في قاعة احملكمة‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫أبرمَ �ت صفق�ة بين محامينا والنياب�ة‪ .‬طولب�ت بقبولها‪ ،‬أس�وة بزمالئي في‬ ‫ِ‬ ‫أص�ر أبي أن أفعل‪ ،‬فالصفقة س�تضمن اإلف�راج عنا في‬ ‫قف�ص االته�ام‪ ،‬كذلك‬ ‫ّ‬ ‫نفس اليوم ودفع غرامة مبقدار ألف ليرة‪ ،‬طامة كبرى على والدي بعملة ذلك‬ ‫الزمان‪ .‬‬ ‫رنين هاتف س�يّ ارتي أعادني إل�ى الطري�ق‪ .‬املستش�ار القانوني ملصلحة‬ ‫س�جون إس�رائيل يرش�دني إلى م�كان وجود األس�ير ال�ذي س�نزوره معا‪،‬‬ ‫مضرب عن الطعام منذ أكثر من مئة وخمسني يوما‪.‬‬ ‫فلسطيني يس�كن األردن‬ ‫ٌ‬ ‫س�نحاول اليوم معا أن جند لقضيّ ته مخرجا‪ .‬اذهب إلى الطابق الثالث غرفة‬ ‫رقم ‪.12‬‬ ‫لم يتغيّ ر شيء على ذلك املكان‪« .‬سوروكا» ما زال يحتضن الوجع وشواهد‬ ‫اخلديعة والس�قوط‪ .‬رأس «بن غوريون» يتصدّ ر البن�اء‪ .‬في نظراته تنضح‬ ‫شماتة‪ ،‬ومن عينيه يندلق حلم‪.‬‬ ‫فاجأتن�ي نفس�ي حني ّ‬ ‫تيقن�ت أنني ال أكره امل�كان كما ظنن�ت‪ ،‬فبعض من‬ ‫قصتي مع «ميسرة أبو حمدية»؟‬ ‫«ميس�رة» ما زال هناك يسكن‪ .‬هل تتذكرون ّ‬ ‫في ذلك القسم حني رميت له وعدي‪ ،‬لقد غاب وها أنا أعود يا «ميسرة»‪.‬‬ ‫أدخل ‪ ‬تلك الغرفة‪ ،‬املش�هد مكرر؛ اليد اليس�رى مربوطة بالسرير والساق‬ ‫اليمنى بطرفه اآلخر‪ .‬صاحبها يغرس رأس�ه في الوسادة‪ ،‬من وحشة ووجع‬

‫حراس الوه�م‪ .‬بعد دقائق انتظار أدخل‬ ‫يه�رب إلى منام‪ ،‬يحيط به ثالثة من ّ‬ ‫ألج�د أمامي فلس�طينيا يش�بهني‪ .‬على وجهه ب�دت عالمات حيرة وس�ؤال‪.‬‬ ‫بحفاوة أبادره‪« :‬سلامات أخي علاء»‪ ،‬بوهن يجيبني وباس�تهجان‪« :‬أهال‬ ‫أس�تاذ بس أنا حامت م�ش عالء»‪ .‬أعتذر‪ .‬أخبره بأنني في زيارة ألس�ير آخر‪.‬‬ ‫جئت لهذه الغرفة نتيجة لتوجيه من مس�ؤولني في مصلحة الس�جون‪ .‬على‬ ‫رب صدفة خير من ألف ميعاد‪.‬‬ ‫ما يبدو قد وقع خطأ‪ ،‬ولكن َّ‬ ‫ّإنه األس�ير حامت عمرو معتقل إداري من اخلليل أمضى ش�هرين في سجن‬ ‫النق�ب‪ .‬قبل أي�ام أصيب بجلط�ة على إثرها نقل إلى مستش�فى «س�وروكا»‪.‬‬ ‫نتائ�ج عملية القس�طرة الت�ي أجراها األطبّ �اء أظهرت وجود انس�دادات في‬ ‫الشرايني تستوجب إجراء عملية فوريّ ة‪ .‬زوجته وأوالده اخلمسة ال يعرفون‬ ‫عن�ه ش�يئا‪ .‬محامي�ه في احلج وه�و يرف�ض إج�راء العملية التي ق�د تودي‬ ‫بحيات�ه في هذه الغرب�ة والظروف‪ .‬تواعدن�ا على اللقاء ووعدت�ه باملتابعة‬ ‫وتركته على أمل‪ .‬‬ ‫كان «علاء» نزي�ل غرفة رق�م ‪ .4‬مع املستش�ار القانوني قابلته‪ .‬اس�تمعنا‬ ‫إل�ى مطالب�ه وافترقن�ا على وع�د مبتابع�ة قضيّ ت�ه‪  .‬قص�ة «ح�امت» ّأرقتني‬ ‫وزميل�ي املستش�ار‪ .‬تابعناها م�ن دون ّ‬ ‫توقف‪ .‬جنح املس�ؤولون في مصلحة‬ ‫الس�جون‪ ‬بإقناع قائد جيش االحتالل بضرورة إلغاء األمر اإلداري ووجوب‬ ‫اإلفراج عن حامت‪ .‬قبل منتصف الليل ّ‬ ‫تس�لم طاقم طبّ ي فلسطيني حامت الذي‬ ‫أدخل إلى العناية املكثفة في مشفى في اخلليل وصار بني أحبّ ائه‪ .‬‬ ‫في س�اعة متأخرة من ذلك املس�اء كن�ت عائدا‪ ‬تعبا إل�ى بيتي‪ .‬صوت ذلك‬ ‫علي وس�أدفع ألفي ليرة‪.‬‬ ‫القاضي يوبّ خني ويُ علمني أنه س�يضاعف الغرامة ّ‬ ‫طال�ب ّ‬ ‫تتعلم احلقوق فكي�ف ّ‬ ‫تخل في‬ ‫بس�خرية وصالف�ة قال‪« :‬أنت يا س�يّ د‬ ‫ٌ‬ ‫النظ�ام الع�ام وتعت�دي على ق�وات أم�ن الدولة؟ وأن�ت يا ابن بول�س ما لك‬ ‫ولألقص�ى؟» حاول�ت أن أص�رخ‪ :‬إنني لس�ت‪ ...‬ولك�ن ص�وت احلاجب عال‬ ‫وأعلن إقفال اجللس�ة‪ .‬وقف اجلمي�ع‪ .‬هدهد ضجيج وس�ادت فوضى‪ .‬قريبا‬ ‫من مدخل بيتي‪ ،‬أحسس�ت بيد أبي تربت على كتفي‪ ،‬تداعت بقية املش�هد؛ ما‬ ‫زلت بجانبه في س�احة املسكوبية ّ‬ ‫أتذكر كيف اعتذرت له‪ ،‬ووعدته بأن أعمل‬ ‫ِّ‬ ‫أعوض املبلغ ال�ذي كان عبئا قاس�يا على والدين مس�تورين يعلمان في‬ ‫ك�ي ّ‬ ‫اجلامعات في الوقت ذاته ثالثة من أبنائهما‪.‬‬ ‫رمقني بنظ�رة‪ ،‬من وقتها صارت كنزي‪ ،‬وق�ال‪« :‬وال يهمك املصاري يا يابا‬ ‫بس اوعدني من اليوم تعرف ّ‬ ‫تنقي أصدقاءك»‪.‬‬ ‫ف�ي البيت وجدت بع�ض أوالدي يتناقش�ون بحدّ ة عن احل�ب والصداقة‬ ‫واجلحود‪.‬‬ ‫ «عندما تتوقف عن احلب يكون جهنم» قالت الوسطى‪ ..‬‬‫ «الكرة األرضية هي ّ‬‫كوكب آخر» قال الطبيب‪..‬‬ ‫جهن ُم‬ ‫ٍ‬ ‫تركته�م‪ ،‬فس�أفيق‪ ،‬وأذه�ب إلى عمل�ي الذي أحبّ �ه حتى التع�ب إلى لقاء‬ ‫«ميسرة» الفلسطيني‪.‬‬ ‫*كاتب فلسطيني‬

‫ليبيا وكيمياء التغيير‬

‫عبدالواحد حركات ٭‬ ‫■ م�ا ح�دث ف�ي ليبي�ا تغيي�ر اقرت�ه وحتمت�ه متغيرات‬ ‫الس�لطة وواقع الفس�اد وارتهانات السياس�ة وتكنولوجيا‬ ‫احلداث�ة الت�ي ب�دأت تعي�د تش�كيل العالق�ات االجتماعي�ة‬ ‫وتوزيعها وفق مبادئ واعراف جديدة‪.‬‬ ‫تش�كل الث�ورة مرحل�ة انقالبي�ة ضروري�ة ف�ي مش�روع‬ ‫التغيي�ر‪ ..‬فبعدم�ا اج�ازت اجملتمع�ات مخ�اض التغيي�ر‪،‬‬ ‫وتكونت نخبة قادرة على احداثه‪ ،‬س�واء كانت هذه النخبة‬ ‫واعي�ة بحقيقة التغيير او غير واعية‪ ،‬اال انها تش�كل احملرك‬ ‫الفعل�ي ل�ه في مرحل�ة الثورة‪ .‬ولع�ل املراهقات السياس�ية‬ ‫وكذلك االخطاء التي ارتكبتها االنظمة الس�ابقة تشكل جزءا‬ ‫مهم�ا من مش�روع التغيير‪ ،‬فقد اس�تغرقت حضان�ة التغيير‬ ‫فت�رة ركود وفس�اد طويلة اس�تمرت من ‪ 2006‬حت�ى ‪،2011‬‬ ‫صاحبه�ا ضع�ف النخ�ب وقل�ة االمكاني�ات‪ ،‬وكذل�ك ش�دة‬ ‫قبضة الديكتاتوريات الشمولية‪ ،‬وتشرذم فصائل املعارضة‬ ‫وخالفاته�ا االيديولوجي�ة ودخ�ول ق�وى الغ�رب واجه�زة‬ ‫اخملابرات وتداخلها مع حيثيات التغيير‪.‬‬ ‫التغيي�ر بدأ باهت�زازات وتخلخلات عنيفة ف�ي منظومة‬ ‫احلك�م وحاش�ية احل�كام‪ ،‬فكانت قضي�ة لوكربي الوس�يلة‬ ‫االيس�ر خلل�ق فج�وة في نظ�ام «القذاف�ي» وصه�ره أو نزع‬ ‫صفات�ه الفوالذي�ة‪ ..‬وكان�ت اطماع�ه وغي�ره م�ن احل�كام‬ ‫ورغباته�م املزدوج�ة في ش�خصنة احلكم وثوريته‪ ،‬جس�ر‬ ‫العبور االسهل لتجاوزهم ووأدهم‪.‬‬ ‫القذافي اراد توريث س�يف‪ ،‬وظل يعمل لسنوات لتحقيق‬ ‫هذا بشروط قاسية‪ ،‬فقد اراد ان يظل احلاكم الفعلي ويكون‬ ‫وريث�ه حاكم�ا بالوكال�ة حت�ى حين‪ .‬ولك�ن ت�ردد القذافي‬ ‫واالعتراض�ات الب�اردة م�ن قب�ل ابنائ�ه ودوائ�ره القريبة‬ ‫على وجود س�يف‪ ،‬او على اسلوبه كانت قوية بشكل احدث‬ ‫تخلخلا واضحا بنظام�ه‪ .‬وكان لغي�اب عبدالسلام جلود‬ ‫تأثي�ر كبير‪ ،‬وكذلك اح�دث موت محمد اجملذوب واس�تقالل‬ ‫رف�اق القذاف�ي مبش�روعاتهم املس�تقبلية وخالفاته�م مع�ه‬ ‫واس�تبعادهم‪ ،‬تخلخال مبدئيا لم يستطع القذافي تعويضه‬

‫اجليش األمريكي وحول عقيدته القتالية متاما وأصبح يتلقى‬ ‫مس�اعدات تص�ل إل�ى ‪ 1.3‬ملي�ار دوالر س�نويا‪ .‬وكي يضمن‬ ‫مب�ارك والء اجليش حول قياداته الرئيس�ية إلى ش�ركاء في‬ ‫االقتص�اد وأغرقهم باملزايا واحلوافز حتى أصبحت مؤسس�ة‬ ‫اجليش عبارة عن جهاز إنتاجي كبير يصنع الثالجة واملكيف‬ ‫واملاء املعدني واملنتجعات السياحية‪.‬‬

‫عراب للمشاريع اإلس�رائيلية األمريكية ومراسل رخيص بني‬ ‫السلطة الفلسطينية والكيان اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫إذن ل�م يكن هن�اك من بدي�ل إال الث�ورة‪ ،‬الثورة الش�املة‬ ‫العادل�ة النظيف�ة الش�ريفة الت�ي يقودها أصح�اب املصلحة‬ ‫ف�ي التغيير في كل بلدان الفس�اد والطغي�ان األعمى وتكلس‬ ‫القيادات لس�نني تصل الثالثني أو األربعني م�ع تأهيل األوالد‬ ‫املدللني الس�تالم مواقع والديهم «بعد عمر طويل»‪ .‬لهذا قامت‬ ‫ث�ورة الياس�مني وث�ورة مي�دان التحري�ر وث�ورات ميادي�ن‬ ‫العواصم العربية األخرى‪ .‬حاولت أنظمة الفس�اد أن تتشبث‬ ‫بالس�لطة إال أن املاليين م�ن أبن�اء الش�عوب املقه�ورة كانت‬ ‫أق�وى فأطاحت بالطغاة واحدا تلو اآلخر‪ ،‬إلى أن بدأت حتاك‬ ‫املؤامرات من نفس الذين تآمروا على ثورة جمال عبد الناصر‬ ‫وجروها إلى معارك جانبية وشبكوا مع أعداء األمة لتفريغها‬ ‫م�ن مضامينه�ا العظيم�ة‪ .‬ها هم جنح�وا مرة أخ�رى بحرف‬ ‫الثورات عن مس�ارها أو إغراقه�ا في الدم حتى ال يصل لهيبها‬ ‫إلى رمالهم ومناطقهم املهمشة‪.‬‬ ‫هذه الذكرى املهمة تأتي وكال البلدين يعيش مرحلة صراع‬ ‫داخلي حول رؤيتني متناقضتني‪ :‬الرؤية الش�عبية الش�بابية‬ ‫العلمية‪ ،‬التي تس�عى إلى بناء الدولة املدنية احلديثة القائمة‬ ‫عل�ى التعددي�ة واحت�رام حقوق اإلنس�ان وس�يادة القانون‬ ‫وحري�ة التعبي�ر والتجمع وش�فافية االنتخاب�ات ونزاهتها‪،‬‬ ‫واملنضبطة كلها لدس�تور أقرته الغالبية الساحقة من الشعب‬ ‫يحدد مهمة اجليش ف�ي الدفاع عن الوطن وحدوده‪ ،‬من دون‬ ‫تدخ�ل في السياس�ة ال من قري�ب وال من بعي�د‪ ،‬ورؤية ثانية‬ ‫متثله�ا ش�رائح عليا م�ن اجملتم�ع االس�تهالكي وامللتفة حول‬ ‫نظ�ام طاغي�ة أو مجموعة طاغية تس�عى لتحقي�ق مصاحلها‬ ‫وتثبيته�ا إل�ى األب�د ع�ن طري�ق اس�تخدام العص�ا الغليظة‬ ‫للجي�ش املنس�حب من احل�دود‪ ،‬ال�ذي يقوم مبهم�ة مطاردة‬ ‫النساء واألطفال والطالب واملدنيني العزل وقتلهم أو سجنهم‬ ‫م�ن دون محاكمة أو مس�اءلة أو خوف‪ .‬أال تعن�ي إذن املبالغة‬ ‫في االحتفاالت تغطية متعمدة لواقع مر وتعمية عن االنحراف‬ ‫عن أهداف الثورات السلمية اجمليدة التي لو قدر لها أن تنجح‬ ‫متام�ا ألعادت االعتبار ملا كانت متثله وما يجب أن تبقى متثله‬ ‫حرب أكتوبر اجمليدة‪.‬‬

‫بابنائ�ه او بابناء عمومته املتس�لقني لتحقي�ق منافع مادية‬ ‫امثال احمد ابراهيم والكيالني‪.‬‬ ‫لق�د كان موس�م الغ�زل الطوي�ل بين س�يف واملعارضني‬ ‫ً‬ ‫عقيما‪ ،‬فاالتص�االت الدورية م�ع جميع املعارضني‬ ‫باخل�ارج‬ ‫بداية باخطرهم خليفة حفتر ومحمد املقريف‪ ،‬الى املعارضني‬ ‫ً‬ ‫ع�ودا مثل العش�ة والقريتل�ي ودوغة وش�اكير‪ ،‬لم‬ ‫االرط�ب‬ ‫حتقق مكسبا للقذافي بقدر ما حققت للمعارضني‪.‬‬ ‫وظ�ل عدم رضى القذافي بالقلي�ل ورغبته في نومة هانئة‬ ‫حائال قـلل من اهمية وحيوية موضوع املراجعات التي قامت‬ ‫بها جماعة االخوان‪.‬‬ ‫فتراجع االخوان عن هذه اخلطوة االنقالبية بس�بب عدم‬ ‫الثق�ة املتب�ادل بينه�م وبين نظ�ام القذاف�ي‪ ..‬وتكونت ردة‬ ‫فعل اكثر تعقيدا واش�د وطأة لتس�رب بعض املعارضني الى‬ ‫الداخ�ل وجتدد نش�اطهم هن�اك‪ ،‬وانضمام فئ�ة اكثر فاعلية‬ ‫ً‬ ‫ح�راكا متثلت ف�ي الش�باب القادرين عل�ى الرفض‬ ‫واوس�ع‬ ‫الصريح وارتكاب فعل الثورة باسلوب علني‪.‬‬ ‫الث�ورة ال تعدو حلظ�ة تقدم املهدي زي�و وتفجيره لبوابة‬ ‫كتيب�ة الفضيل‪..‬هذه هي الثورة‪ ،‬خالل س�اعة واحدة بدأت‬ ‫وانته�ت‪ .‬بعد استش�هاد مهدي زي�و ودخ�ول الكتيبة بدأت‬ ‫مرحل�ة جديدة‪ ..‬فلم يك�ن بامكان املتظاهري�ن بعدما حدث‪،‬‬ ‫التراج�ع‪ ،‬فقد بدأ العن�ف واصبح عليهم ان يس�تقبلوا عنفا‬ ‫انتقاميا من قبل القذافي وكتائبه االمنية املتجهة لبنغازي‪.‬‬ ‫مجرد التفكي�ر بتغيير املوقف كان س�يكلف بنغازي االف‬ ‫الشهداء وسيهدها على رؤوس س�اكنيها‪ ،‬وكانت ستتحول‬ ‫ال�ى مدين�ة اش�باح خالل اي�ام قليلة‪ .‬فل�م يكن ام�ام جموع‬ ‫الش�باب في بنغازي وأولئك القادمني من البيضاء ودرنة اال‬ ‫استكمال مشروع التغيير حسب الواقع الذي فرضه القذافي‬ ‫على جموع الليبيني‪ ،‬فكانت البندقية وس�يلة التغيير االكثر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وصالحا‪.‬‬ ‫رواجا‬ ‫بالت�وازي مع موقف الث�وار كان على القذاف�ي ان يختار‪،‬‬ ‫إم�ا خروجا س�لميا يضم�ن حياته ب�دل ضمان حكم�ه‪ ،‬وإما‬

‫املواجه�ة املس�لحة الت�ي ف�رض بدايته�ا وجند له�ا مريديه‬ ‫وح�رك له�ا جيش�ه وكتائب�ه‪ ..‬اال ان اختالل مي�زان القوى‬ ‫واتس�اع رقع�ة الص�راع املس�لح واالس�تغاثات االنس�انية‬ ‫الت�ي ارتفعت داخل مقر االمم املتحدة م�ن قبل اعضاء الوفد‬ ‫الليب�ي‪ ،‬ونداء الدباش�ي لقوى العال�م ومطالبتها بضرورة‬ ‫التدخل قلب املوازين واحدث ارتباكا كبيرا في النظام‪.‬‬ ‫كان غياب شلقم عن حضور اجللسات وانقطاع اتصاالته‬ ‫بالنظام واس�تكانة موسى كوس�ا باعتباره وزير اخلارجية‬ ‫للواق�ع واستسلامه الضمن�ي للتغيير الذي يقوده ش�باب‬ ‫برق�ة وش�باب طرابل�س ف�ي ذات الوق�ت‪ ..‬وتل�ك اللحم�ة‬ ‫الواعي�ة التي س�رت وانتجت اجملل�س االنتقال�ي لتوكل له‬ ‫مهمة ادارة التغيير‪ ،‬وصيانة مكتسباته وانفتاح افاق الدعم‬ ‫ف�ي كافة انح�اء العالم‪ ،‬دالئ�ل صريحة لنهاي�ة القذافي منذ‬ ‫البداي�ة‪ ..‬ولك�ن االعي�ب السياس�ة واكاذيب االعلام اكلت‬ ‫ال�رؤوس واوهم�ت الكثيري�ن بامكاني�ة انتص�ار القذاف�ي‬ ‫بالق�وة او باملال‪ ،‬وكلف�ت ليبيا اثمانا باهظ�ة ودماء كثيرة‪،‬‬ ‫ونثرت بتلك االش�هر بذورا ش�يطانية لتوليد الصراع ونشر‬ ‫اخلالف�ات بين ابن�اء الوط�ن الواح�د‪ ،‬فنش�رت الش�ظايا‬ ‫الت�ي طامل�ا كان�ت مخاب�رات القذاف�ي تكتمها بق�وة البطش‬ ‫واالره�اب‪ ،‬وس�كبت عل�ى رؤوس الطيبين سلال القضايا‬ ‫االقليمي�ة والعربية واحمللية‪ ،‬واش�علت فيهم ال�دوار بعدما‬ ‫ايقن�ت بحدوث الش�قاق بس�بب مقاوم�ة القذاف�ي وكتائبه‬ ‫للتغيير‪ ،‬وخوضهم الصراع باس�لوب دم�وي ال ميكن ايقافه‬ ‫اال بعن�ف مض�اد‪ ،‬فتحول�ت الث�ورة ال�ي ظاه�رة اجتماعية‬ ‫ذات انس�اب وانتم�اءات مناطقية س�لبت صفاته�ا االصيلة‬ ‫وألبس�تها اثواب النزاع�ات االهلية املوروث�ة وذات الطابع‬ ‫االيديولوجي البدائي‪.‬‬ ‫انتهى القذافي كما لم يتوقع احد‪ ..‬واينعت بذور اخلالفات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معاشا‪ ..‬وكان ضعف‬ ‫سياسيا‬ ‫واقعا‬ ‫وأتت أكلها‪ ..‬واصبحت‬ ‫اجمللس االنتقالي وسوء سياساته واتسامه بعدم الشفافية‬ ‫وس�ائل طم�س اله�داف الث�ورة وتغيي�ر ملس�ارها‪ ،‬كما هي‬

‫‪Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫وس�ائل توليد لطوائ�ف وتكتالت غائي�ة مؤدجلة ومبرمجة‬ ‫خلدم�ة مش�روعات اقليمية مض�ادة اليديولوجي�ات البناء‬ ‫احمللي لدولة مثقلة باالس�تحقاقات وتتس�م بواقع سياسي‪/‬‬ ‫اجتماعي مغاير ملا يحيط بها‪ ،‬جعلها الفراغ السياسي وجهل‬ ‫النخب ته�در هويتها وتكتس�ح ارصدته�ا واموالها من دون‬ ‫حتقيق أي تغيير تنموي او حلحلة ملشكالتها‪.‬‬ ‫الليبيون ش�عب مس�الم مرتهن من�ذ اجيال ال�ى امالءات‬ ‫واع�راف اجتماعية مقيدة حلراك املدني�ة وتطورها‪ ،‬كما هي‬ ‫مضادة للتغيير ومستجدات السياسة وضرورات انصياعه‬ ‫القس�ري للتغيير تستوجب جراحات دقيقة وحذرة لتمزيق‬ ‫نسيجه االجتماعي الراهن واعادة توزيع مفرداته وتكتالته‬ ‫االجتماعي�ة وفق نس�ق براغماتي يناس�ب اه�داف التغيير‬ ‫ويحقق امناط العدالة وحقوق االنس�ان‪ ،‬ويسهم في تطوير‬ ‫النخ�ب ومتكينه�ا م�ن ادارة التغيي�ر ومواكب�ة ظواه�ره‬ ‫الس�ائدة‪ ..‬وان لم تتمكن ق�وى التغيير من متزيق النس�يج‬ ‫االجتماعي الراهن فس�يكون عليها اخلضوع حلقائق الواقع‬ ‫وتوزيع السلطات وفق بناء فيدرالي يحقق النمو ويقلل من‬ ‫االحتكاكات الس�لطوية املوجبة للنزاع�ات نتيجة املرجعية‬ ‫االجتماعية للقوى وتقاربها القيمي‪.‬‬ ‫االنسياب السلس للسلطة وانتقاالتها السلمية ليسا دليل‬ ‫منو حضاري ملا يش�وب هذا االنسياب من فساد فاضح‪ ..‬وملا‬ ‫يصاحب االنتقاالت الس�لمية من اهتراء في بنى املؤسسات‬ ‫وتضعض�ع في مس�توى الكفاءة بالنس�بة لنخب الس�لطة‪،‬‬ ‫كم�ا ان مجانب�ة العدل ومناقض�ة مفاهيم احلق�وق وانعدام‬ ‫الش�فافية وازدواجي�ة املعايير وانفالت الس�لطة وس�طوة‬ ‫وكالئه�ا والتناقض�ات الرهيب�ة بين اداء امله�ام وفق�دان‬ ‫االدوات‪ ،‬دالئل صريحة على غياب املشروع الوطني واندثار‬ ‫االس�تراتيجيات املس�تقبلية‪ ..‬فلا ميك�ن بع�د م�رور ثلاث‬ ‫س�نوات ان نعاير االحداث السياس�ية مبعايير الثورة‪ ..‬كما‬ ‫ال ميكن اجملازفة باملس�تقبل أو بوحدة الوطن الرضاء سلطة‬ ‫فاشلة وعاجزة عن تقدمي براهني نزاهتها ووطنيتها وصدق‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫غاياتها ونقاء توجهاتها وجودة مفرداتها‪.‬‬ ‫تش�وه الس�لطة املتمثل�ة في املؤمت�ر الوطن�ي واحلكومة‬ ‫واتس�امهما بالفس�اد ومن�و رف�ض اجلم�وع الس�تمرارهما‬ ‫ل�ه مبررات تب�دأ بالهدر العلن�ي لثروات الش�عب الى تردي‬ ‫مس�توى اخلدمات وانفالت االمن وعدم قدرة الس�لطة على‬ ‫توفير ضمانات حقيقة لسيادة الشعب على مقدراته‪ ،‬بسبب‬ ‫تقاعس السلطة عن وضع استراتيجيات وطنية لضمان أمن‬ ‫احلدود وحتقيق س�يادتها من دون اش�راك اطراف خارجية‬ ‫ً‬ ‫ضمنا على اس�تقاللية السلطة والسيادة الوطنية‪ ،‬كما‬ ‫تؤثر‬ ‫تؤثر على الهوية السياسية وتوجهات الرأي العام‪.‬‬ ‫ال ميك�ن حتقي�ق النماء او االس�تقرار ما ل�م تتمكن القوى‬ ‫االقتصادي�ة الوطنية من بس�ط نفوذها على الس�لطة‪ ،‬وكما‬ ‫ً‬ ‫جليا في احداث التحرير‬ ‫ظهر تأثير وامالءات املال السياسي‬ ‫وفي ق�رارات اجمللس االنتقالي‪ ،‬ومن بعده املؤمتر الوطني‪..‬‬ ‫وصيغ�ت خرائ�ط املس�تقبل وف�ق ش�روط جت�ار الس�لطة‬ ‫بالوكالة صار لزاما على القوى االقتصادية الوطنية ورجال‬ ‫االعم�ال الليبيين اح�داث التغيي�ر بس�طوة امل�ال وحترير‬ ‫الدول�ة من االرتهانات السياس�ية املكلف�ة‪ ،‬وتهذيب احلراك‬ ‫السياسي باضعاف املؤثرات اخلارجية واقصاء الدخالء او‬ ‫وكالئهم بالداخل‪ ،‬واعادة هيكلة السلطة وضمان شفافيتها‬ ‫بتوحيد جهود القوى وتغييب املستوردين لاليديولوجيات‬ ‫او الربحيني من وجود السلطة‪.‬‬ ‫جش�ع الس�لطويني للم�ال واتس�امهم بالفقري�ن امل�ادي‬ ‫والسياس�ي س�اهم ف�ي تبديد ث�روات الش�عب‪ ،‬كما س�اهم‬ ‫ف�ي ازدي�اد تأثير الق�وى اخلارجية‪ ..‬ل�ذا ينبغ�ي الدفع الى‬ ‫تس�ليم الس�لطة الى جهابذة االقتصاديني واملالك الوطنيني‬ ‫وتفويض رجال االعم�ال الليبيني بتصميم العالقات وتنمية‬ ‫اجملتم�ع ورفع املس�توى االقتصادي وحتريره م�ن التبعية‪،‬‬ ‫ومنحهم اليد الطولى في البالد‪.‬‬ ‫*كاتب ليبي‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫العرب واخلرافة األمريكية‬

‫خطف رئيس الوزراء ام خطف ليبيا؟‬

‫■ ج��اء اختط��اف علي زي��دان‪ ،‬رئي��س وزراء ليبيا‪ ،‬نتيج��ة تراكم‬ ‫حس��ابات خاطئ��ة وع��دم تقدي��ر جلس��امة املوض��وع وخطورت��ه‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫بع��د اختط��اف اب��و ان��س الليب��ي‪ ،‬املش��تبه بانتمائ��ه ال��ى تنظيم‬ ‫«القاعدة»‪ ،‬أكمل زيدان زيارته الدبلوماس��ية الى املغرب بدل أن يعود‬ ‫مباشرة لبالده ملعاجلة ذيول األزمة‪ ،‬وجاء تصريحه بأن احلادثة «لن‬ ‫ً‬ ‫تعقيدا‪ً ،‬‬ ‫داال على‬ ‫تؤث��ر على العالقات ب�ين ليبيا وامريكا» ليزيد األم��ر‬ ‫عدم حساسية كافية في التعامل مع الواقع السياسي الراهن لليبيا‪.‬‬ ‫املفاج��أة في اختط��اف علي زيدان ال��ذي تال حادث��ة اختطاف ابو‬ ‫انس كانت ان اخلطف حصل على يد «مكتب مكافحة اجلرمية» التابع‬ ‫ً‬ ‫شخصيا حكومتها‪.‬‬ ‫لوزارة الداخلية التي يرأس هو‬ ‫وك��ي يكتمل املش��هد الغرائبي جاء اعالن املس��ؤولية عن اختطاف‬ ‫زيدان من «غرفة ثوار ليبيا» (التي نفته بعد اطالق سراح زيدان)‪ .‬تتبع‬ ‫«الغرفة» املؤمتر الوطني الليبي (البرملان) وقد أنكر رئيس��ه‪ ،‬نوري ابو‬ ‫سهمني‪ ،‬عالقته باحتجاز رئيس الوزراء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بدال من «غرفة ثوار ليبيا» أعاد ابو سهمني توجيه السهم الى «ادارة‬ ‫ً‬ ‫عملي��ا‪ ،‬احتجاز رئيس الوزراء بقوله «ان‬ ‫مكافحة اجلرمية»‪ ،‬لكنه ّبرر‪،‬‬ ‫ادارة مكافحة اجلرمية لديها بالغ من ناشط حقوقي بحق زيدان»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قانونيا) وقبله خطف ابو انس‬ ‫يثير خطف علي زيدان (او احتجازه‬ ‫ً‬ ‫قانونيا بناء على تفويض من الكونغرس) مسألتني‬ ‫الليبي (او اعتقاله‬ ‫مهمتني‪ ،‬االولى هي قضية التضارب بني الشرعية الثورية التي تريد أن‬ ‫تبقى أعلى من ش��رعية الدولة بحيث متنعها من االنحراف عن الثورة‪،‬‬ ‫والثانية قضية التضارب بني قوانني الدول وقوانني امريكا التي تضع‬ ‫نفسها فوق العالم‪.‬‬ ‫في املسألة األولى تفاجئنا «الشرعية الثورية» وهي تناقض نفسها‬ ‫حني تزع��زع الدولة التي ناضلت لتأسيس��ها‪ ،‬بحي��ث يقوم جهاز في‬ ‫الدول��ة برفع س�لاحه على جه��از آخر‪ ،‬ب��ل انها حتى تعتقل بس��رعة‬ ‫قياسية أكبر مسؤول في سلطتها الثورية‪.‬‬ ‫■ الذي ّ‬ ‫يعزي الكنيست اإلسرائيلي بوفاة أحد كبار‬ ‫عنصري�ي اليه�ود ف�ي عصرن�ا‪ ،‬وأحد أعت�ى املتطرفني‬ ‫ً‬ ‫عموما وس�ائر‬ ‫ف�ي كراهية العرب‪ ،‬وبغض الـ»غوييم»‬ ‫«األغ�راب» ع�ن بي�ت إس�رائيل؛ مل�اذا‪ ،‬ف�ي التوقي�ت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫ش�خصيا عن�ه‪ ،‬يح�دث‬ ‫مندوب�ا‬ ‫ذات�ه‪ ،‬ال يرس�ل‬ ‫أنه عض�و اللجنة املركزية حلركة «فت�ح»‪ ،‬للتضامن مع‬ ‫بش�ار األس�د‪ّ ،‬‬ ‫س�فاح الش�عب الس�وري‪ ،‬وريث واحد‬ ‫من اش�رس ّ‬ ‫س�فاحي الش�عب الفلس�طيني؟ ه�ذه آخر‬ ‫أحوال الرئيس الفلس�طيني محمود عباس‪ :‬في إهراق‬ ‫العبرات (التي قد تكون صادقة ً‬ ‫حقا‪ ،‬وليست من صنف‬ ‫دموع التماسيح) على رحيل احلاخام عوفاديا يوسف‪،‬‬ ‫الرب ذاته على‬ ‫أفاع» ندم ّ‬ ‫الذي وصف الع�رب بـ»أبناء ٍ‬ ‫خلقه�م؛ وف�ي إيف�اد األخ ش�ريف علي مش�عل (عباس‬ ‫زك�ي‪ ،‬ف�ي ألقاب نض�االت أي�ام زم�ان!)‪ ،‬لتمجيد رأس‬ ‫النظام السوري‪.‬‬ ‫وقب�ل أن ينتف�ض أش�اوس «فت�ح» وس�لطة عباس‬ ‫ً‬ ‫دفاع�ا عن أح�د قادته�م‪ ،‬ليس�ت مف�ردة «تضامن» من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستمدا من روحية‬ ‫بالغيا‬ ‫انس�ياقا‬ ‫عندياتنا‪ ،‬وليس�ت‬ ‫الن�ص‬ ‫اللق�اء بين األس�د وزك�ي؛ ب�ل ه�ي واردة ف�ي‬ ‫ّ‬ ‫الرس�مي ال�ذي ّ‬ ‫وزعته س�انا‪ ،‬وكالة أنب�اء النظام‪ ،‬في‬ ‫تغطي�ة الزي�ارة‪ .‬ولق�د نقل�ت عن زك�ي تش�ديده على‬ ‫«تضامن الش�عب الفلس�طيني مع س�ورية في مواجهة‬ ‫تتع�رض ل�ه»؛ كما اقتبس�ت قول�ه ّ‬ ‫إن‬ ‫الع�دوان ال�ذي‬ ‫ّ‬ ‫«اس�تهداف س�ورية اس�تهداف لألم�ة العربي�ة‪ّ ،‬‬ ‫ألن ما‬ ‫يج�ري من اس�تنزاف ملق�دّ رات ش�عبها وجيش�ها يأتي‬ ‫في س�ياق مخطط أكب�ر يرمي إلى تقس�يم دول املنطقة‬ ‫توح‬ ‫وإضعافها خدمة ملصالح إس�رائيل»‪ .‬إل�ى هذا‪ ،‬لم ِ‬ ‫جفنا قد ّ‬ ‫ً‬ ‫الص�ور الفوتوغرافية ّ‬ ‫رف ف�ي محيّ ا زكي‬ ‫ب�أن‬ ‫حين تكاذب األس�د‪ ،‬ومخي�م اليرموك يعان�ي احلصار‬ ‫والتجويع‪ّ ،‬‬ ‫بأن «األحداث التي تشهدها سورية لم ولن‬ ‫تغيّ ر نهج الش�عب السوري إزاء أش�قائه الفلسطينيني‬ ‫ً‬ ‫ومتاس�كا في‬ ‫املوجودين في س�ورية‪ ،‬بل زادتهما حلمة‬ ‫مواجهة االعتداءات اإلرهابية التي تستهدفهما ً‬ ‫معا»!‬ ‫ولكي ال تبدو هذه التصريحات وكأنها «مدسوس�ة»‬ ‫َ‬ ‫«منتزع�ة م�ن‬ ‫عل�ى املناض�ل الفتح�اوي اخملض�رم‪ ،‬أو‬ ‫التنصل من‬ ‫س�ياقاتها» كم�ا ج�رت الع�ادة ف�ي أص�ول‬ ‫ّ‬ ‫األقوال؛ أكمل زكي ّ‬ ‫دق املس�مار إل�ى النهاية‪ ،‬فالتقى مع‬ ‫عمان‬ ‫من�دوب «جراس�ا نيوز»‪ ،‬ف�ي العاصم�ة األردنية ّ‬ ‫املرة‪ ،‬عقب عودته من دمش�ق‪ ،‬وأكمل ما اس�تحى‬ ‫ه�ذه ّ‬ ‫إعالم النظام الس�وري ذاته من نس�به إلي�ه‪ .‬ففي ّ‬ ‫ملف‬

‫يتعرض له النظام الس�وري‪ ،‬وليس‬ ‫«العدوان» ـ الذي ّ‬ ‫ّ‬ ‫غزة أو رام الله أو املسجد األقصى‪ ...‬ـ شطح زكي مبا لم‬ ‫وأش�دهم بالدة وسطحية‪:‬‬ ‫يش�طح به أردأ «املمانعني»‬ ‫ّ‬ ‫«دمش�ق عاصمة املقاوم�ة واملمانعة‪ ،‬دمش�ق العاصمة‬ ‫والدول�ة التي حافظت على هوية الفلس�طيني وأعطته‬ ‫حق�وق املواطن�ة كامل�ة بالوق�ت ال�ذي أبقت في�ه على‬ ‫هوية الفلس�طيني كشاهد على جرائم الصهيونية التي‬ ‫وهج�رت اإلنس�ان‪ .‬دمش�ق لم تس�قط‬ ‫احتل�ت األرض ّ‬ ‫خي�ار املقاومة ً‬ ‫يوما‪ .‬س�ورية التي رفض�ت التخلي عن‬ ‫الفلسطيني في أدق مراحل تاريخه»‪.‬‬ ‫وتخرج من‬ ‫هل نس�ي زكي‪ ،‬ال�ذي درس في دمش�ق‬ ‫ّ‬ ‫جامعته�ا‪ ،‬دالالت وج�ود جحيم أمني مخصص اس�مه‬ ‫خ�اص كذل�ك ف�ي شراس�ة ضباط�ه‬ ‫«ف�رع فلس�طني»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وهمجية أس�اليبه؛ ّ‬ ‫تكفل بترويع فلس�طينيي س�ورية‪،‬‬ ‫يوحدهم مع أش�قائهم الس�وريني ف�ي الترهيب‬ ‫قبل أن ّ‬ ‫والتنكيل والتعذيب؟ هل نس�ي مش�اركة حافظ األسد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا‪ ،‬ف�ي التآمر عل�ى املقاومة الفلس�طينية أثناء‬ ‫ثم ّ‬ ‫ش�ن احل�رب عليها بعدئذ‬ ‫جوالت «أيلول األس�ود»‪ّ ،‬‬ ‫ف�ي لبنان‪ ،‬مباش�رة أو ع�ن طريق وكلاء محليني؟ هل‬ ‫نس�ي حص�ار اخمليم�ات‪ ،‬وحص�ار بي�روت‪ ،‬وحص�ار‬ ‫وم ْن ّ‬ ‫يعلم ابن «فتح»‪ ،‬رمبا أكثر من سواه‪،‬‬ ‫طرابلس‪...‬؟ َ‬ ‫مجل�دات ومجلدات في تاريخ غدر آل األس�د باحلركة‪،‬‬ ‫وذلك منذ عام ‪ ،1964‬أي منذ انطالقة «فتح» والعمليات‬ ‫الفدائية األبكر؟‬ ‫كذل�ك‪ ،‬في هذا الصدد‪ ،‬أال تنط�وي أكاذيب زكي على‬ ‫إهان�ة ش�خصية لذكرى ياس�ر عرف�ات نفس�ه‪ ،‬القائد‬ ‫ّ‬ ‫األمرين‬ ‫التاريخ�ي‬ ‫احل�ق حلرك�ة «فتح»‪ ،‬ال�ذي عان�ى ّ‬ ‫ّ‬ ‫م�ن األس�د األب‪ ،‬لي�س ف�ي «أدق مراح�ل» التاري�خ‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬فحس�ب؛ بل ف�ي كامل ذل�ك التاريخ‪ ،‬منذ‬ ‫صع�ود جنم األس�د داخل معمار النظام الس�وري‪ ،‬بعد‬ ‫ث�م انقلاب األس�د‬ ‫حرك�ة ‪ 23‬ش�باط (فبراي�ر) ‪ّ ،1966‬‬ ‫س�نة ‪1970‬؟ ثمة هن�ا إغراء دائم في اس�تذكار واقعتني‬ ‫ضم�ن هذا التاريخ‪ ،‬أوالهما تعود إلى س�نة ‪ ،1964‬حني‬ ‫قام�ت مف�رزة تابع�ة للمخابرات العس�كرية الس�ورية‬ ‫باعتق�ال عرفات‪ ،‬بتهمة «التحضي�ر ألعمال تخريبية»‪،‬‬ ‫بعد تفتيش صندوق سيارته والعثور فيها على أصابع‬

‫■ ال أري�د موافق�ة املفك�ر الراح�ل الكبي�ر محم�د عاب�د‬ ‫اجلابري في اس�تخدام مصطلح «العقل العربي» إلشكالية‬ ‫االفتراض�ات الكامن�ة ف�ي االدع�اء بوج�ود «عق�ل» واحد‬ ‫يتش�ارك في�ه كل العرب من س�لف وخلف‪ .‬ولك�ن مع ذلك‬ ‫ال ميك�ن إال أن يالح�ظ املراق�ب بكثي�ر م�ن احليرة تفش�ي‬ ‫املعتق�دات «اخلرافي�ة» بين الع�رب‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك (ب�ل‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا) بني كثير م�ن احلداثيني‪ .‬ولع�ل أكبر اخلرافات‬ ‫املعاص�رة الت�ي يتداولها الع�رب هي اإلميان ب�أن ألمريكا‬ ‫قدرات خارقة‪ ،‬بحيث أنه ال يحدث شيء في العالم العربي‬ ‫إال وتكون أمريكا وراءه‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬

‫ً‬ ‫أحيانا إجناز الشيء‬ ‫اجتراح امريكا للمعجزات يش�مل‬ ‫ونقيضه‪ .‬فه�ي تدعم مبارك‪ ،‬ثم تس�قطه‪ ،‬وتدعم اإلخوان‬ ‫ومت�ول االنقلاب ضد مرس�ي‪ ،‬وهي م�ن دبر الث�ورة ضد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫أيضا تتآمر إلبقائه في السلطة‪ .‬أمريكا‬ ‫االسد‪ ،‬ولكنها‬ ‫متالىء إسرائيل في محاربة إيران والكيد لها‪ ،‬ولكنها تتآمر‬ ‫لتحالف جديد مع إيران على حساب حلفائها العرب‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬

‫كمث�ل كل العقائد الراس�خة‪ ،‬ف�إن لهذه الديان�ة كهنتها‬ ‫وعرافيه�ا من ق�راء الطال�ع والكف والفنجان‪ .‬ف�إذا رتبت‬ ‫قناة تلفزيونية أمريكية مقابلة مع بشار األسد‪ ،‬انبرى قراء‬ ‫الطالع ليقول�وا إن هذه إمارة بأن آله�ة الكابيتول رضيت‬ ‫عن الس�فاح وغفرت ذنوبه‪ .‬وإذا نشرت النيويورك تاميز‬ ‫تصريح�ات الرئي�س اإليران�ي روحان�ي بطريق�ة معينة‪،‬‬ ‫كان�ت ه�ذه آية ب�أن البرك�ات س�تنزل على طه�ران‪ ،‬وأن‬ ‫خصوم آي�ات الله في الرياض وابوظبي س�ينالهم غضب‬ ‫وإبعاد‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬

‫ديناميت‪ .‬االعتقال دام ساعات قليلة‪ّ ،‬‬ ‫لكن احلادثة بدت‬ ‫غريب�ة ّ‬ ‫ألن عرفات كان ينقل الديناميت بعلم وتس�هيل‬ ‫القيادة الس�ورية‪ ،‬ولديه موافقة رس�مية بنقل أسلحة‬ ‫مختلفة إلى معسكرات تدريب «فتح» في سورية‪.‬‬ ‫وكان اللواء أحمد س�ويداني‪ ،‬رئيس األركان آنذاك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا‪ ،‬بعد مفاوضات‬ ‫هو الذي نقل ذلك إلى عرفات‬ ‫بين الرجلني كانت ق�د بدأت مطلع ربيع ذل�ك العام‪ّ .‬أما‬ ‫اآلم�ر احلقيق�ي وراء ّ‬ ‫مذك�رة االعتقال فقد ك�ان الرجل‬ ‫القوي في اجليش‪ ،‬وصاحب النفوذ الواسع في مختلف‬ ‫ّ‬ ‫أجه�زة االس�تخبارات‪ ،‬وقائد الق�وى اجلوي�ة‪ ،‬اللواء‬ ‫حافظ سليمان األسد‪ .‬كان سويداني ّ‬ ‫ميثل طموح حزب‬ ‫ً‬ ‫سياسيا‬ ‫البعث احلاكم في احتكار القضية الفلسطينية‬ ‫ً‬ ‫وعقائدي�ا‪ ،‬وله�ذا أقن�ع القي�ادة بالس�ماح ل�ـ «فت�ح»‬ ‫بحري�ة التدريب على األراضي الس�ورية‪ .‬ف�ي املقابل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫كان األس�د ّ‬ ‫ميثل مطامحه الشخصية في السيطرة على‬ ‫مقاليد األمور والتمهيد الستالم السلطة‪ ،‬ولهذا فقد ّ‬ ‫ذكر‬ ‫عرف�ات بأنه صاحب القرار األق�وى‪ ،‬وأنه هو املرجعية‬ ‫العليا التي يتوجب على «فتح» أن تعود إليها‪.‬‬ ‫س�جلت ب�دء تاريخ طويل من‬ ‫وتلك احلادثة األولى ّ‬ ‫(العربي!) األكثر شراس�ة‪،‬‬ ‫العداء بني عرفات وخصمه‬ ‫ّ‬ ‫أص�ر عل�ى حتوي�ل جمي�ع فصائل‬ ‫األس�د األب؛ ال�ذي‬ ‫ّ‬ ‫املقاومة الفلس�طينية‪ ،‬و»فتح» بصفة خاصة‪ ،‬إلى ورقة‬ ‫في جيب�ه ولصالح خطط�ه التكتيكية والس�تراتيجية‬ ‫األول‪ ،‬عرفات‪ ،‬فق�د ّ‬ ‫مصر ًا على‬ ‫على حدّ س�واء‪ّ .‬أما ّ‬ ‫ظل ّ‬ ‫ضرورة بقاء البندقية الفلسطينية‪ ،‬والقرار الفلسطيني‬ ‫ً‬ ‫التام عن مختلف األنظمة‬ ‫تاليا‪ ،‬في حال من االس�تقالل ّ‬ ‫العربي�ة‪ ،‬وعن صراعاتها الداخلي�ة أو اإلقليمية‪ .‬وهذا‬ ‫مج�رد تتمة منطقي�ة للواقعة‬ ‫م�ا جعل الواقع�ة الثانية‬ ‫ّ‬ ‫قرر األسد‪ ،‬في ‪ 24‬حزيران (يونيو) ‪،1983‬‬ ‫األولى؛ حني ّ‬ ‫ً‬ ‫«ش�خصا‬ ‫ط�رد عرفات من العاصمة الس�ورية بوصفه‬ ‫غي�ر مرغ�وب ب�ه»‪ .‬وي�روي أالن ه�ارت‪ ،‬ف�ي كتاب�ه‬ ‫«عرف�ات»‪ّ ،‬أن ج�ورج حب�ش ك�ان آخر الفلس�طينيني‬

‫ودعوا عرف�ات في مطار دمش�ق‪ ،‬وأنه احتضنه‬ ‫الذي�ن ّ‬ ‫ً‬ ‫عمار! إذا َ‬ ‫كنت أنت تغادر الش�ام‬ ‫قائلا‪« :‬يا الله يا أب�و ّ‬ ‫هكذا‪ ،‬فكيف سأغادرها أنا؟ رمبا في كفن»!‬ ‫يتطوع‬ ‫وري�ث ذل�ك النظام‪ ،‬األس�د االبن‪ ،‬هو ال�ذي‬ ‫ّ‬ ‫زكي لغس�له اليوم‪ ،‬بل ميارس في الغس�يل ما ّ‬ ‫عف عنه‬ ‫مزيّ فو خرافة «جهاد النكاح» أنفس�هم‪« :‬نحن مع محور‬ ‫دمش�ق ايران روس�يا الدولة العظمى في وجه التغول‬ ‫الصهيوني املدعوم م�ن ماكينة إعالم صهيونية ولوبي‬ ‫استطاع غس�يل العقل الغربي واقناعه بأن هذا الوطن‬ ‫العرب�ي م�ن احمليط الى اخللي�ج صح�ارى وكثبان من‬ ‫القبائ�ل املتقاتل�ة عل�ى مكاس�ب دنيوية رخيص�ة لفكر‬ ‫ً‬ ‫وأيضا‪ ،‬لكي ّ‬ ‫يذكرن�ا الفتحاوي‬ ‫انت�ج جهاد املناكح�ة»!‬ ‫بأن�ه فلس�طيني‪ ،‬نقتب�س املزيد م�ن أقوال�ه العصماء‬ ‫(مع االحتفاظ بأخطائها اللغوية)‪« :‬ذهبنا الى دمش�ق‬ ‫حلماية ‪ 15‬مخيما لالجئيني فلسطني‪ ،‬ذهبنا الى دمشق‬ ‫حلماية مخيمات اللجوء التي حاولت القوى االسالمية‬ ‫وقوى فلسطينية مشبوهة بزج الفلسطيني في سورية‬ ‫كحط�ب ملعركة االخرين التي تخوضه�ا القوى الغربية‬ ‫بام�وال عربية وسلاح غرب�ي حيث مت خل�ط االوراق‬ ‫وحتول�ت وجه�ة النض�ال والكف�اح ض�د االخ وترك�ت‬ ‫اسرائيل تنام في عسلها»‪...‬‬ ‫وال يكتفي زكي بإغداق هذه املدائح على نظام األسد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا قدح االنتفاضات العربية جمعاء‪ ،‬بال‬ ‫ب�ل يتوجب‬ ‫اس�تثناء‪« :‬هذا ليس ربيعا هذا اس�تكمال ملشروع فرق‬ ‫تسد االس�تعماري فالغرب االستعماري ومنذ اكتشاف‬ ‫النف�ط ه�ذه اللعن�ة التي حل�ت باالم�ة العربي�ة حيث‬ ‫ابت�دات الدول العظمى ان�ذاك بالتفكي�ر بحماية منابع‬ ‫الطاق�ة‪ ،‬ه�ذا ما دفع ه�ذه القوى االس�تعمارية بايجاد‬ ‫كي�ان ف�ي قل�ب املنطق�ة تق�وم ب�دور احل�ارس االمين‬ ‫لكن�وز النف�ط والطاقة وتعم�ل على تاجي�ج اخلالفات‬ ‫الديني�ة واالثنية والقومية والعصبي�ة وفي كل مرحلة‬ ‫من مراح�ل القضية يتم اش�هار ورقة من ه�ذه االوراق‬ ‫بحس�ب الض�خ االعالمي ال�ذي س�يطرت علي�ه مبكرا‬ ‫املنظم�ات الصهيوني�ة‪ ،‬ه�ذا الكابوس لي�س ربيعا انه‬ ‫معوال لهدم ما تبقى من قومية وعروبة»!‬ ‫ً‬ ‫أخالقي�ا‪ ،‬قب�ل‬ ‫ويبق�ى اقتب�اس أخي�ر‪ ،‬ض�روري‬

‫االستثناء املغربي وسط نظام إقليمي مضطرب‬ ‫العربي‪ ،‬انفجرت معها املطالب االجتماعية‬ ‫يعتب�ر ضمان�ة أساس�ية حلماي�ة املس�ار‬ ‫عبد العلي حامي الدين٭‬ ‫واالقتصادي�ة بطريق�ة تتج�اوز ق�درة‬ ‫الدميوقراطي‪ ،‬ويتدخل لتنبيه احلكومات‬ ‫احلكوم�ات اجلدي�دة وتصط�دم بن�درة‬ ‫املتعاقب�ة إلى بعض االختالالت التي ميكن‬ ‫املوارد‪ ،‬ومبخلفات النماذج التنموية التي‬ ‫أن تق�ع ف�ي أدائه�ا التدبي�ري‪ ،‬لكن�ه بهذه‬ ‫مت إرساؤها في زمن االنغالق السياسي‪.‬‬ ‫الوظائف السامية ال ميكن أن يكون مع هذا الطرف أو ذاك‪..‬‬ ‫الطبقة السياسية مدعوة للتحلي بالكثير من النضج ومن العقالنية‬ ‫العديد من املؤش�رات من هنا وهناك تشير إلى أن عملية املفاوضات‬ ‫الت�ي جرت بين حزب العدال�ة والتنمي�ة وباقي الفاعلني كانت ش�اقة الستيعاب حساسية املرحلة وخطورتها‪..‬‬ ‫طبع�ا‪ ،‬النحتاج للتذكير بالس�ياقات التي أف�رزت املرحلة الراهنة‪،‬‬ ‫ومتعب�ة تعك�س حقيقة واحدة وه�ي أن املغرب مير مبرحلة سياس�ية‬ ‫صعبة تس�تبطن صراع�ا خفيا بني إرادتين إرادة اإلصلاح والتغيير ولي�س لدينا الكثير م�ن الوقت لتبذير الزمن السياس�ي في املناورات‬ ‫الت�ي كس�بت مس�احات جدي�دة بع�د الرج�ة االحتجاجي�ة لدينامية والدس�ائس‪ ..‬إن قض�اء أزي�د من ش�هرين قب�ل اإلعالن ع�ن األغلبية‬ ‫العش�رين من فبراير وإرادة اجلمود واحملافظة التي حتاول استرجاع البرملاني�ة للجدي�دة ال يخف�ي وراءه صعوب�ة تدبي�ر املفاوض�ات بني‬ ‫مواقعه�ا بعد هدوء العاصفة‪ ،‬وقد أبدى حزب العدالة والتنمية مرونة األح�زاب السياس�ية فق�ط‪ ،‬وه�ذا أم�ر طبيع�ي‪ ،‬ولكنه يعك�س حجم‬ ‫كبي�رة وقدم تن�ازالت معتبرة للحف�اظ على التجرب�ة وحتصينها من التعقيدات التي تخترق املش�هد السياس�ي املغربي وصعوبة الوصول‬ ‫إلى توافقات تنتزع رضا اجلميع‪..‬‬ ‫االنزالق إلى متاهات اجملهول‪..‬‬ ‫وبالنظ�ر للظرفي�ة السياس�ية واالقتصادية التي مت�ر منها البالد‪،‬‬ ‫ودون الدخول في التفاصيل‪ ،‬فإن الطبقة السياسية في املغرب بكل‬ ‫تعبيراتها تتحمل مسؤولية تاريخية في مرحلة سياسية صعبة ‪..‬هذه فلي�س أم�ام املغاربة س�وى خيار واح�د هو ض�رورة العم�ل من أجل‬ ‫الصعوب�ة تكم�ن في التعقي�دات املرتبط�ة بتدبير ظرفي�ة انتقالية من وضع املغرب على سكة اإلصالحات الضرورية وكسب معركة التحول‬ ‫نظام سياس�ي ودس�توري يتميز بثقل الكثير م�ن املوروثات احملافظة الدميوقراط�ي احلقيق�ي بالعم�ل اجل�اد عل�ى التنزي�ل الدميوقراط�ي‬ ‫الت�ي تتعارض م�ع القيم الدميوقراطية‪ ،‬إلى نظ�ام أكثر انفتاحا وأكثر ملقتضيات الدستور اجلديد‪ ،‬وإبداع احللول املبدعة للنهوض بالتنمية‬ ‫دميوقراطي�ة‪ ،‬وه�و م�ا يتطل�ب الكثير م�ن التكيف من ط�رف مختلف االقتصادي�ة واالجتماعي�ة واحل�د م�ن أس�باب الفس�اد واإلفالت من‬ ‫الفاعلين السياس�يني (املل�ك‪ ،‬األح�زاب السياس�ية‪ ،‬رج�ال األعم�ال‪ ،‬احملاسبة واملراقبة‪...‬‬ ‫إن املغ�رب ال�ذي اس�تطاع أن يجت�از بنج�اح اس�تحقاقات الربيع‬ ‫اجلهاز البيروقراطي‪ ،‬اجملتمع املدني‪..(.‬‬ ‫كم�ا تكمن صعوبته�ا أيضا ف�ي الظرفية االقتصادي�ة و االجتماعية الدميقراط�ي باعتب�اره ميثل جتربة فري�دة في املنطق�ة تعيش حتوال‬ ‫املتأزم�ة العاجزة ع�ن تلبية انتظ�ارات املواطنني الت�ي تخفي وراءها ف�ي ظل االس�تقرار‪ ،‬لي�س أمام�ه إال مواصل�ة الدينامي�ة اإلصالحية‪،‬‬ ‫باعتبارها الضمانة الوحيدة الستدامة هذا االستقرار وتعزيزه بصفة‬ ‫عقودا من اخلصاص االجتماعي واالقتصادي‪.‬‬ ‫مختل�ف الفئ�ات االجتماعية عانت كثيرا من االنس�داد السياس�ي نهائية ال رجعة فيها ‪..‬‬ ‫لق�د كش�فت التح�والت اجلاري�ة ف�ي املنطق�ة العربي�ة ‪ ،‬أن البناء‬ ‫وم�ن التوزيع غير الع�ادل للث�روات‪ ،‬وحينما انطلقت ش�رارة الربيع‬

‫الناشر‪:‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫(‪)1‬‬

‫«فتح» في ضيافة االسد‪ ..‬بعد ذرف الدموع على عوفاديا!‬

‫■ م�ع كتاب�ة هذه الس�طور يك�ون املغ�رب قد أس�دل الس�تار على‬ ‫التعدي�ل احلكوم�ي ال�ذي ط�ال انتظ�اره‪ ،‬بعد دخ�ول ح�زب التجمع‬ ‫الوطني لألحرار إلى احلكومة اجلديدة‪..‬‬ ‫مسلسل من التشويق رافق رحلة البحث عن ائتالف حكومي جديد‬ ‫بعد انس�حاب حزب االس�تقالل من احلكومة ألسباب غامضة‪ ،‬وسجل‬ ‫املراقبون درجة عالية من املتابعة الدقيقة جلميع املعلومات التي كانت‬ ‫ترش�ح عن املفاوض�ات املاراطونية الت�ي قادها رئي�س احلكومة عبد‬ ‫اإلله بنكيران مع رئيس حزب األحرار صالح الدين مزوار‪..‬‬ ‫في الس�ياق املغربي يقود حزب العدالة والتنمي�ة حكومة ائتالفية‬ ‫بعدما جن�ح املغرب ف�ي جتنب الس�يناريوهات العنيفة التي س�قطت‬ ‫فيه�ا دول أخرى‪ ،‬ودش�ن مس�ارا هادئا حتت ش�عار «اإلصالح في ظل‬ ‫االس�تقرار» بعد انتخابات تش�ريعية غير مطعون ف�ي نزاهتها‪ ،‬وبعد‬ ‫دس�تور جدي�د تضم�ن العديد م�ن اإلصالح�ات واحتفظ للمؤسس�ة‬ ‫امللكية مبوقع السمو في النظام السياسي املغربي‪.‬‬ ‫بع�ض الكتاب�ات حاول�ت اس�تلهام النم�وذج املص�ري ف�ي أعقاب‬ ‫اإلطاح�ة بحك�م الرئي�س مرس�ي‪ ،‬ف�ي التعاط�ي م�ع احلال�ة املغربية‬ ‫متجاهل�ة بذل�ك خصوصي�ة النظ�ام السياس�ي املغرب�ي الت�ي جتعل‬ ‫رأس النظ�ام السياس�ي ليس محل منافس�ة انتخابية‪ ،‬وأن الدس�تور‬ ‫املغرب�ي احتف�ظ لرئيس الدول�ة بصالحيات واس�عة وجعل�ه ضامن‬ ‫دوام الدول�ة واس�تمرارها‪ ،‬وبالتال�ي ف�إن احلكوم�ات تتعاق�ب على‬ ‫تدبير الش�أن العام وتتغير بناء على ما تس�فر عنه صناديق االقتراع‪،‬‬ ‫أم�ا رئي�س الدولة فهو امللك الذي الينتمي ألي حزب سياس�ي وهو من‬ ‫الناحية الدستورية املمثل األسمى للدولة ‪ ،‬ورمز وحدة األمة‪ ،‬وضامن‬ ‫دوام الدول�ة واس�تمرارها‪ ،‬واحلكم األس�مى بني مؤسس�اتها‪ ،‬يس�هر‬ ‫على احترام الدس�تور‪ ،‬وحس�ن س�ير املؤسسات الدس�تورية‪ ،‬وعلى‬ ‫صيانة االختيار الدميقراطي‪ ،‬وحقوق وحريات املواطنني واملواطنات‬ ‫واجلماع�ات‪ ،‬وعلى احت�رام التعهدات الدولية للمملك�ة‪ .‬وبهذا املعنى‬ ‫ف�إن الدول�ة ال ميك�ن أن تأخ�ذ صبغ�ة حزبي�ة ميك�ن أن تهدد املس�ار‬ ‫الدميوقراط�ي ف�ي البلاد أو على الس�ير العادي للمؤسس�ات أو على‬ ‫املس باحلقوق واحلريات‪.‬‬ ‫إن النظ�ام امللك�ي ال�ذي يعتب�ر م�ن ثواب�ت اململك�ة ف�ي املغ�رب‪،‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي‬

‫ق��د يتخ��ذ الث��وار مرجعي��ة لهم ف��ي خطاب إس�لامي ع��ن «تقومي‬ ‫احلاك��م بالس��يف»‪ ،‬لكنّ ه��م‪ ،‬من جه��ة أخ��رى‪ ،‬يبدو أنهم ميارس��ون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عش��وائيا للخطاب الزائف والش��عبوي الذي كرسته شعارات‬ ‫تطبيقا‬ ‫الزعيم الس��ابق لليبيا معمر القذافي عن «سلطة الشعب» و»املؤمترات‬ ‫ً‬ ‫عمليا دولة فاش��لة يتالعب فيها فرد دكتاتور‬ ‫الش��عبية»‪ ،‬والذي أنتج‬ ‫مشغوف بالظهور بأي ثمن في مانشيتات الصحف العاملية‪.‬‬ ‫في املس��ألة الثانية يصدمنا اس��تناد االمريكيني في اعتقالهم ألبي‬ ‫انس الليبي لقوانينهم اخلاصة التي جتيز لهم وحدهم استخدام القوة‬ ‫ضد اية دولة او مجموعة او ش��خص في العالم‪ ،‬وهو أمر يتناقض مع‬ ‫قوانني اجملتمع الدولي وسيادة الدول التي ال تعيرها الواليات املتحدة‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا في أراضي البلدان احلليفة لها‪.‬‬ ‫األمريكية أي اهتمام‪،‬‬ ‫بدال م��ن احترام عالقاتها الوثيقة بحلفائه��ا متارس امريكا انتهاك‬ ‫قوانني ه��ذه ال��دول واس��تباحة اراضيها واح��راج حكوماته��ا أمام‬ ‫ش��عوبها‪ ،‬مما يس��هم في تزايد ش��عبية اجلماعات التي تزعم امريكا‬ ‫مكافحته��ا‪ ،‬وف��ي ضرب ش��رعية هذه احلكوم��ات وه��زّ قدرتها على‬ ‫البقاء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س��ببا للغضب الذي انتاب الثوريني‬ ‫هذا االس��تهتار األمريكي كان‬ ‫ً‬ ‫دافعا لش��كهم بتواطؤ حكومته��م في خطف مواطن‬ ‫الليبيني كما كان‬ ‫ليبي حتت أنظاره��ا ومن دون احترام لس��يادتها او مصداقيتها أمام‬ ‫شعبها‪.‬‬ ‫اختط��اف زي��دان اذن هو نتاج اش��كاليتني‪ :‬الش��رعية الثورية التي‬ ‫تضع نفسها فوق الدولة‪ ،‬وامريكا التي تضع نفسها فوق العالم‪.‬‬ ‫التص��رف ضد‬ ‫ال ميك��ن تبري��ر اتخ��اذ أية جه��ة ثورية ليبي��ة قرار‬ ‫ّ‬ ‫دولته��ا ألن ذل��ك يضع البلد والش��عب على كف عفري��ت‪ ،‬كما ال ميكن‬ ‫مدمرة الى حافة‬ ‫تبرير مس��اهمة امري��كا في دفع بلد خارج من ح��رب ّ‬ ‫الهاوية‪.‬‬ ‫ف��ي القرارين يجتمع الطيش مع عدم اإلحس��اس باملس��ؤولية نحو‬ ‫يتحول خطف فرد الى خطف بلد‪.‬‬ ‫اآلخرين بحيث ّ‬

‫صبحي حديدي٭‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنشر واالعالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫ضرورات�ه السياس�ية والتاريخي�ة‪ ،‬ح�ول املوقف من‬ ‫حس�ن نصر الل�ه و»حزب الله»؛ نس�وقه مع االحتفاظ‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬يس�أله مح�اوره‪« :‬هل‬ ‫باألخط�اء اللغوي�ة‪ ،‬هنا‬ ‫الحظتم ان هذا القائد وحزبه يشكلون خطرا على االمة‬ ‫العربي�ة لكون�ه كما يش�اع قبض�ة ايراني�ة متقدمة؟»‪،‬‬ ‫فيجي�ب زكي‪« :‬عل�ى العكس متاما الس�يد نصرالله من‬ ‫االقلاء املؤمن�ون باالم�ة العربي�ة واالسلامية واداة‬ ‫قياس�نا الية قوة هو عالقته باس�رائيل ان كان هاديء‬ ‫اضع يدي على قلبي وان كان مصدر قلق السرائيل فهو‬ ‫الى جانبي‪ ،‬فأي دولة تطمأن لها اسرائيل تدفعنا للقول‬ ‫الحول وال قوة اال بالله‪ .‬بالنسبة حلزب الله فاننا نقول‬ ‫عاشت االيادي طاملا كنتم تهددون اسرائيل»!‬ ‫بي�د ّأن زك�ي‪ ،‬ليس صوت نفس�ه‪ ،‬حت�ى إذا كان هو‬ ‫الناط�ق به�ذه الش�طحات الفاضح�ة؛ ألنه‪ ،‬ببس�اطة‪،‬‬ ‫ص�وت س�يّ ده محمود عب�اس‪ ،‬الذي يندر أن�ه أفلح في‬ ‫إخفاء عواطفه جتاه آل األس�د‪ ،‬االبن بعد األب؛ ويندر‪،‬‬ ‫أكثر‪ ،‬وعلى مستوى جوهري أعمق‪ ،‬أنه أفلح في متثيل‬ ‫مشرف‪ .‬والقبالت‬ ‫كرامة الشعب الفلسطيني على نحو ّ‬ ‫الت�ي تبادله�ا زكي مع األس�د‪ ،‬س�بق أن تبادلها س�يّ ده‬ ‫م�ع الدكتات�ور نفس�ه‪ ،‬مطل�ع الع�ام ‪2007‬؛ في مس�عى‬ ‫من عب�اس لطرح الزي�ارة بضاعة في اس�واق التبادل‬ ‫األمريكي�ة ـ اإلس�رائيلية‪ ،‬أو املس�اومة عليها مع بعض‬ ‫األطراف العربية مثل مصر واألردن والسعودية وقطر‪،‬‬ ‫ثم إعادة تس�ويق دور ما للرئاس�ة الفلس�طينية في ما‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫نطاقا مع طهران ودمشق‪.‬‬ ‫يخص احلوارات األعرض‬ ‫ّ‬ ‫وذات يوم‪ ،‬لكي نبقى في سيرة القبالت‪ ،‬كان يوري‬ ‫أفنيري ـ الكاتب اإلس�رائيلي املع�روف‪ ،‬أحد أنزه يهود‬ ‫العال�م القالئ�ل الذين يدعم�ون ّ‬ ‫احلق الفلس�طيني بال‬ ‫وأول إس�رائيلي يلتق�ي عالني�ة م�ع الرئي�س‬ ‫ه�وادة‪ّ ،‬‬ ‫الفلس�طيني الراح�ل ياس�ر عرف�ات ـ قد اخت�ار تعبير‬ ‫«قبل�ة امل�وت» ف�ي توصي�ف م�ا طبع�ه إيه�ود أوملرت‪،‬‬ ‫رئي�س وزراء إس�رائيل األس�بق‪ ،‬عل�ى خ�دّ ي عباس‪.‬‬ ‫أكث�ر من ه�ذا‪ ،‬أض�اف أفني�ري‪« :‬من�ذ أن عان�ق يهوذا‬ ‫اإلس�خريوطي يس�وع املس�يح‪ ،‬ل�م تش�هد أورش�ليم‬ ‫الق�دس قبلة مثل ه�ذه»! ّ‬ ‫لعل القبالت‪ ،‬أس�وة بالدموع‬ ‫ً‬ ‫حزنا على حاخام «ش�اس»‪ ،‬أحدث‬ ‫املدرارة التي ُذرفت‬ ‫منتوجات الس�لطة الفلس�طينية من بضائع؛ كاس�دة‪،‬‬ ‫فاسدة‪ ،‬رخيصة‪...‬‬ ‫٭ كاتب وباحث سوري يقيم في باريس‬

‫الدميوقراط�ي هو مسلس�ل م�ن التغيي�رات السياس�ية واالجتماعية‬ ‫واالقتصادي�ة والقانوني�ة والثقافي�ة الت�ي تأخذ طابع�ا متواصال في‬ ‫الزمان س�واء في الدول التي عرفت مس�ارا ثوريا مث�ل تونس ومصر‬ ‫وليبي�ا‪ ،‬أو في الدول التي عرفت مس�ارا إصالحيا هادئ�ا مثل املغرب‪،‬‬ ‫ذل�ك أن اخلب�رة العملي�ة أثبتت مب�ا ال يدع مجاال للش�ك ب�أن العملية‬ ‫الدميوقراطي�ة عملي�ة تراكمي�ة مرتبطة باملمارس�ة وبنض�ج الفاعلني‬ ‫واس�تعدادهم لتق�دمي التن�ازالت لبعضه�م البعض‪ ،‬أكث�ر منها وصفة‬ ‫نظري�ة جاه�زة‪ .‬إن االرتدادات احلاصلة اليوم‪ ،‬كش�فت ع�ن فقر كبير‬ ‫ف�ي الثقاف�ة الدميوقراطي�ة ل�دى العديد م�ن النخب السياس�ية التي‬ ‫فش�لت في س�احة التنافس السياس�ي مع القوى السياسية اجلديدة‪،‬‬ ‫كما كش�فت على حاجة هذه التجربة إلى مؤسس�ة قوية تكون مرجعا‬ ‫للتحكيم عندما يحتد اخلالف بني الفرقاء‪..‬‬ ‫ولذل�ك‪ ،‬واس�تلهاما م�ن التجرب�ة املغربي�ة‪ ،‬ف�إن ج�زءا م�ن احلل‬ ‫بالنس�بة لل�دول التي تع�رف اضطراب�ات حقيقية‪ ،‬يوجد ف�ي تطوير‬ ‫أنظم�ة دس�تورية جتع�ل رأس النظ�ام السياس�ي يتمت�ع بوظائ�ف‬ ‫حتكيمية وس�يادية ورمزية‪ ،‬يكون فوق الصراعات اليومية لألحزاب‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫إن النظ�ام البرملان�ي أو الش�به برملان�ي ال�ذي يتمت�ع فيه رؤس�اء‬ ‫الدول س�واء في األنظمة اجلمهوري�ة أو األنظمة امللكية باختصاصات‬ ‫اإلش�راف العام والتوجيه االس�تراتيجي والتمثيل الس�يادي للدولة‬ ‫واحل�رص على احترام قواعد العملية السياس�ية‪ ،‬جتعل رأس النظام‬ ‫السياس�ي ف�ي منأى عن أي مس�اءلة سياس�ية مباش�رة‪ ،‬بينما تتركز‬ ‫عملية املس�اءلة واحملاس�بة ف�ي احلكومات التي تس�هر عل�ى التدبير‬ ‫اليومي للسياسات العمومية‪.‬‬ ‫بحيث يتحمل الوزراء املس�ؤولية السياس�ية أمام البرملان‪ ،‬وبذلك‬ ‫يكون رأس النظام‪ ،‬في منأى عن حتريك املس�ؤولية املرتبطة بامتالكه‬ ‫للس�لطة‪ ،‬مما يس�اهم في تعزيز االس�تقرار السياس�ي واالحتراز من‬ ‫الثورات واالضطرابات‪.‬‬ ‫رمبا يكون هذا هو سر صمود التجربة الدميوقراطية املغربية وسط‬ ‫نظام إقليمي مضطرب‪..‬‬ ‫٭ كاتب من املغرب‬

‫اس�تمعت إلى أح�د احملللني قبل أيام قليل�ة وهو يجتهد‬ ‫في تفس�ير حت�ول موق�ف تركيا م�ن النظام الس�وري من‬ ‫ً‬ ‫قائلا‪ :‬إن‬ ‫قب�ول يقت�رب م�ن التحالف إل�ى عداء ص�ارخ‪،‬‬ ‫النظ�ام الس�وري ل�م يغير وجهته السياس�ية خلال هذه‬ ‫الفترة ولم يقع حدث كبير يفسر مثل هذا التغيير‪ .‬التفسير‬ ‫الوحي�د لـ «انقلاب» تركيا هو أن صفقة س�رية عقدت بني‬ ‫أمريك�ا ومرس�ي واردوغان إلع�ادة تش�كيل املنطقة! قلت‬ ‫لصاحبنا‪ :‬أال تعتقد أن قتل عش�رات اآلالف من الس�وريني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را» يب�رر تغيير املوقف‬ ‫«حدثا‬ ‫وتدمي�ر نصف س�وريا‬ ‫من�ه؟ أجاب‪ :‬إن س�وريا فعلت في حم�اة وغيرها قبل ذلك‬ ‫ما ال يقل عن ذلك‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫قل�ت للصدي�ق إي�اه لق�د انقلبن�ا نح�ن عل�ى النظ�ام‬ ‫الس�وداني احلال�ي‪ ،‬رغ�م ش�عاراته اإلسلامية ورغم أن‬ ‫بعض قادته كان�وا أصدقاء نثق بهم‪ ،‬وذل�ك عندما ارتكب‬ ‫جت�اوزات ل�م تقبله�ا ضمائرن�ا‪ ،‬وكان�ت اق�ل بكثي�ر مم�ا‬ ‫يفعل�ه النظام الس�وري اليوم‪ .‬وهناك كثي�رون من أنصار‬ ‫بش�ار وح�زب البعث‪ ،‬مب�ن فيهم رئي�س وزرائه الس�ابق‬ ‫وبع�ض كبار قادة جيش�ه‪ ،‬ق�رروا التخلي عن األس�د بعد‬ ‫أن فاق�ت جرائم�ه كل ح�دود االحتمال‪ .‬فلم�اذا تقف تركيا‬ ‫م�ع نظ�ام خس�ر نفس�ه وبع�ض أخل�ص أنص�اره‪ ،‬وملاذا‬ ‫نحتاج ألس�اطير عن صفقات س�رية لتبرير م�ا هو أوضح‬ ‫من الشمس؟ إن كل العالم يقف ضد بشار‪ ،‬وما يحتاج إلى‬ ‫تفسير هو الوقوقف معه‪ ،‬ال الوقوف ضد فظائعه‪.‬‬ ‫(‪)6‬‬

‫احلال�ة الس�ودانية‪ ،‬إضاف�ة إل�ى ذلك‪ ،‬متث�ل أكبر حتد‬ ‫خلرافة القدرة األمريكية عل�ى اجتراح اخلوارق‪ .‬ففي عام‬ ‫‪ ،1985‬تفجرت املظاهرات التي أسقطت الرئيس السوداني‬ ‫األس�بق جعفر النميري بينما كان يناجي زيوس األمريكي‬ ‫رونالد ريغ�ان في محراب البيت األبي�ض‪ .‬ولم ينقذه هذا‬ ‫الق�رب والتق�رب م�ن مصي�ره احملت�وم‪ .‬وباملقاب�ل‪ ،‬بذلت‬ ‫واشنطن كل جهد ممكن دون الغزو املباشر إلسقاط النظام‬ ‫احلال�ي في الس�ودان‪ ،‬مبا في ذلك الدعم املباش�ر لتحالف‬ ‫معاد من دول اجلوار‪ ،‬دعمت بدورها التمرد املس�لح‪ .‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫قائم�ا رغ�م كل هذه اجله�ود‪ ،‬ولن‬ ‫هاه�و النظ�ام ما ي�زال‬ ‫تس�قطه في نهاية املطاف إال جهود الشعب السوداني حني‬ ‫تتوحد قواه الفاعلة‪.‬‬ ‫(‪)7‬‬ ‫هذا االنتشار اخمليف لعقلية اخلرافة وأساطير املؤامرة‬ ‫بين النخبة املفكرة أخطر بكثير من انتش�ار وباء التطرف‬ ‫الديني‪ ،‬بل هو مظهر آخر من مظاهر الفيروس املعدي الذي‬ ‫يصي�ب العقول فتصب�ح أداة ظالم ال تنوير‪ .‬فنحن نش�هد‬ ‫هنا التهرب من املس�ؤولية‪ ،‬والتمس�ك بروايات وأساطير‬ ‫ال عالقة لها بالواقع‪ ،‬أو نس�ج هذه األساطير والترويج لها‬ ‫مبا يغيب العقول ويعفي من أداء الواجب‪.‬‬ ‫(‪)8‬‬

‫لع�ل احلال�ة املصرية هي أبل�غ تعبير عن خط�ورة مثل‬ ‫ه�ذا املرض العضال‪ ،‬حيث كانت أعراضه ظاهرة حتى قبل‬ ‫ث�ورة اخلامس والعش�رين من يناير الت�ي وقعت بدورها‬ ‫ضحية له‪ .‬فق�د دأب نظام مبارك‪ ،‬وكان عالة على معونات‬ ‫ً‬ ‫وعش�يا‪ ،‬على‬ ‫س�خية تأتيه من أمريك�ا ودول الغرب بكرة‬ ‫اته�ام معارضي�ه بأنهم عمالء للغ�رب! وباألم�س القريب‬ ‫س�معنا من ناطق رس�مي مصري يصف تخفيض املعونات‬ ‫العس�كرية األمريكي�ة بأن�ه محاول�ة لن تخض�ع لها مصر‬ ‫للضغ�ط واإلكراه! وهذا لعمري من أغرب األمور‪ .‬فإذا كان‬ ‫تخفي�ض املعونات وس�يلة للضغ�ط‪ ،‬فماذا يك�ون إعطاء‬ ‫هذه املعونات في األساس؟ وهل أمريكا جمعية خيرية؟‬ ‫(‪)9‬‬

‫بالطب�ع إن أمريكا ال متن�ح معونات عس�كرية متطورة‬ ‫وس�خية جلهة معادية‪ ،‬بل وال جلهة تدعي استقالل القرار‪.‬‬ ‫وإمن�ا تبرر هذه املعونات ال بد أن تبرر للش�عب األمريكي‪.‬‬ ‫وق�د مت تبريره�ا من واق�ع دور التزمت به مصر وجيش�ها‬ ‫خلدم�ة مصال�ح أمريك�ا وعلى رأس�ها أمن إس�رائيل‪ .‬ومن‬ ‫أخ�ذ األج�ر حاس�به الل�ه بالعم�ل‪ .‬واحلكوم�ة األمريكية‬ ‫تش�عر اليوم بأن النظام احلالي ل�ن يخدم مصاحلها‪ ،‬ألنه‬ ‫يتبع سياس�ات ستهدد اس�تقرار مصر واملنطقة‪ ،‬وبالتالي‬ ‫س�تضع أعب�اء إضافي�ة عل�ى أمريك�ا وحلفائه�ا‪ .‬فاملنطق‬ ‫هن�ا هو منطق م�ن يعطي‪ ،‬ال منطق من يتس�ول ثم يتصنع‬ ‫البط�والت حين يعط�ى أق�ل مم�ا تع�ود‪ ،‬فيملي الش�روط‬ ‫ويطلق التهديدات وهو ما يزال صاحب اليد الس�فلى‪ .‬فهل‬ ‫هن�اك تغييب للعقول و»انقالب للمطب�وع» (كما في تعبير‬ ‫ذلك املصري االصيل‪ ،‬اجلبرتي) أكثر من هذا؟‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street،، Hammersmith،، London W6 0QU England‬‬ ‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902 / 748 7637‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬

‫فاكس‪ 0208 741 8902 :‬أو ‪ 748 7367‬ـ ‪0208‬‬

‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St،، First Floor،، Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 34 :‬أ شارع قصر النيل ـ الدور االول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202(23901523 :‬‬

‫‪Morocco Office: 8 elmerj street Flat No. 6 Hassan Rabat‬‬

‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان الرباط (هاتف‪/‬فاكس‪)00212537723152 :‬‬

‫)‪Tel/Fax: (00212537723152‬‬

‫مكتب عمان‪ :‬شارع الصحافة مجمع البداد التجاري الطابق الرابع‬

‫‪Amman Office: Al Sahafa St. Badad Business Complex.‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)9626( 5066089 :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 3901523‬‬

‫‪Tel/Fax: (9626) 5066089‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬ ‫‪daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬ ‫‪Published In London،،‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬ ‫‪Circulated in Europe،، Middle East،،‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬ ‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7562‬اجلمعة ‪ 11‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7562 Friday 11 October 2013‬‬

‫ً‬ ‫املاسا‬ ‫السماء متطر‬

‫أغنى ‪ ٪1‬في العالم‬ ‫ميلكون ‪٪46‬‬ ‫من مجموع الثروة‬

‫روسيا‪ :‬استخراج حجر أملاس وزنه ‪ 235‬قيراط ًا‬ ‫■ موس�كو ـ يو بي اي‪ :‬متكنت ش�ركة روس�ية من اس�تخراج حجر أملاس‬ ‫ً‬ ‫قيراطا‪ ،‬ويقدر ثمنه مبليوني دوالر‪.‬‬ ‫فريد‪ ،‬يتجاوز وزنه ‪235‬‬ ‫ونقلت وس�ائل إعالم روس�ية اخلميس‪ ،‬عن ش�ركة «الروس�ا» الروس�ية‪،‬‬ ‫إلنتاج األملاس‪ ،‬أنهم اس�تخرجوا من أعماق موقع لألملاس بجمهورية ياقوتيا‬ ‫ً‬ ‫قيراط�ا‪ ،‬يقدر‬ ‫الواقع�ة في الش�رق األقص�ى الروس�ي‪ ،‬حجر أملاس ي�زن ‪235‬‬ ‫اخملتصون في مركز فرز األملاس التابع للش�ركة أن يتراوح س�عره بني ‪ 1.5‬و‪2‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫وأضافت أن هذه األملاس�ة على شكل كريستالي ُثماني السطوح لونه أصفر‬ ‫ش�فاف‪ ،‬وتتخلله�ا ش�وائب طفيفة م�ن الغرافي�ت وحمض الكبري�ت‪ ،‬لتكون‬ ‫األملاس�ة الضخم�ة الثاني�ة الت�ي مت اكتش�افها من قبل ش�ركة «الروس�ا» هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫واش�ارت إلى أن األملاس يكون ع�ادة مرافقا للصخور البركانية‪ ،‬على هيئة‬ ‫أنابيب بركانية تس�مى الكمبراليت‪ ،‬مختلفة األش�كال‪ ،‬ويكون مصدرها عادة‬ ‫البراكين العالي�ة القاعدي�ة‪ ،‬الت�ي تش�كلت في عمق يت�راوح بين ‪ 150‬و‪200‬‬ ‫كيلومتر حتت س�طح األرض‪ ،‬قبل أن يقذف بها البركان خارجا‪ ،‬وقد يصاحب‬ ‫وج�ود الكمبراليت وجود األملاس الذي يتش�كل في نفس العمق حتت س�طح‬ ‫األرض وحتت ضغط كبير جدا‪.‬‬ ‫يذكر أن ش�ركة «الروس�ا» متكنت في الس�نوات األخي�رة‪ ،‬بفضل التقنيات‬ ‫احلديثة من حتسين وس�ائل سلامة األمل�اس‪ ،‬والتقلي�ل من كس�ر البلورات‬ ‫الكبي�رة‪ ،‬وتع�د أكب�ر منتج لألملاس ف�ي روس�يا‪ ،‬وميثل إنتاجه�ا نحو ‪٪25‬‬ ‫م�ن إنتاج األملاس العاملي‪ ،‬و‪ ٪97‬من إنتاج روس�يا‪ ،‬وبلغ حجم مبيعاتها من‬ ‫األملاس خالل العام ‪ 2012‬نحو ‪ 4.61‬مليارات دوالر‪ ،‬وهو أعلى بنس�بة ‪٪3.5‬‬

‫الصورة‬ ‫من الغرب‬ ‫عناية جابر‬ ‫بعد تراجع الواليات املتحدة األمريكية عن تهديداتها بتوجيه ضربة‬ ‫عس�كرية محدودة لسورية تراوحت ردود فعل النخب العربية املؤيدة‬ ‫للضربة بني مس�تنكر مش�كك وبني مصط�دوم مخدوع‪ .‬املش�كك تعلوه‬ ‫بس�مة خبيثة كم�ن يريد أن نؤكد له صحة توقعات�ه بأن الغرب لم يكن‬ ‫يفتش إال عن حجة لكي ال يضرب ولكي ينسحب من معركة ال ناقة له فيها‬ ‫وال جم�ل‪ .‬فجاء االتفاق الكيميائي لكي مينحه هذه احلجة‪ .‬أما اخملدوع‬ ‫فقد شعر باخليانة الزوجية ال أقل من ذلك‪ .‬إذ كيف يعقل للزوج أال يقوم‬ ‫بالدف�اع عن زوجته التي لم تظهر له غير الود واإلنس�جام واخلدمات‬ ‫ّ‬ ‫اجللى التي يطلبها أو حتى التي يتمناها بغير طلب‪.‬‬ ‫بني التيارين قاسم مشترك واحد‪ .‬فاإلثنان يظنان أن سبب التراجع‬ ‫األمريك�ي موج�ود فيهم�ا‪ .‬لم يالمس�هما ش�ك بذل�ك‪ .‬األول يعتقد بأن‬ ‫بالدنا ال تهم العم س�ام ال من قريب وال من بعيد‪ .‬أقله اليوم‪ .‬ال مصالح‬ ‫له في س�ورية حسب هؤالء احملللني‪ .‬أما التيار الثاني فيستنكر وقوف‬ ‫الوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة ضد ذاتها في منطقة الش�رق األوس�ط‪.‬‬ ‫فبالرغ�م م�ن جم�ال العروس يتمن�ع العم س�ام عنها ألمر غي�ر مفهوم‬ ‫بالنسبة له إن لم يكن بسبب بعض الغباء واحلسابات الضيقة‪.‬‬ ‫طبعا ميكن أن نفترض أن خلف هذه التفس�يرات صورة عن الغرب‬ ‫يس�وق عن نفسه طيلة‬ ‫ال تعكس غير ما كان الغرب الرأس�مالي نفس�ه‬ ‫ّ‬ ‫العق�ود األخي�رة التي تل�ت انهيار اإلحت�اد الس�وفياتي‪ .‬الصورة هي‬ ‫ص�ورة البطل امل�ارد الذي ال ع�دو ل�ه‪ .‬أو إذا وجد فهو مغل�وب خلقة‪.‬‬ ‫صورة البطل الس�وبرمان ال�ذي ال ميرض وال يعجز وال ميوت‪ .‬صورة‬ ‫النظ�ام األبدي ال�ذي بالكاد يتثاقل أو يتعب حتى يتناس�ل من جديد‪.‬‬ ‫صدق بع�ض العقل العربي هذه‬ ‫ه�و األصل وهو امل�راد والطلب‪ .‬ولقد ّ‬ ‫الص�ورة ‪ .‬وللمفارق�ة ف�إن ه�ذا البعض لي�س إال بعض م�ن كان إلى‬ ‫ً‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫األمس ال يصدق أو ال يبشر إال بعكس هذه الصورة‬ ‫لك�ن ماذا ل�و كان العريس يحب العروس كثيرا وله بها ولع ش�ديد‬ ‫ومصال�ح وأطماع وي�ود من كل قلبه أن يأتي إل�ى لقياها والدفاع عنها‬ ‫حت�ى الرمق األخي�ر؟ وماذا لو لم يكن يفتش ع�ن ذريعة لكي يتهرب ؟‬ ‫ماذا لوكان في وضع ال يش�به الصورة التي أراد أن نحفظها عنه؟ ماذا‬ ‫ل�و كان الذي يق�ف خلف صورة هذا الش�اب األش�بهي اجلميل النضر‬ ‫ً‬ ‫شيخا أعيته السنون وأثخنته اجلراح ؟‬ ‫بع�د اس�بوعني او بال�كاد عل�ى االتف�اق الروس�ي‪-‬األمريكي حول‬ ‫س�ورية ووقف التهدي�دات بالضربة وقف الرئيس ب�اراك أوباما أمام‬ ‫الصحافيني ليرغي ويزبد ضد حزب اجلمهوريني في بالده ألنهم منعوا‬ ‫التصديق عل�ى املوازنة حارمني االدارة االمريكية من الوس�ائل املالية‬ ‫األولية لدفع األجور واملصاريف العادية اجلارية‪ .‬واحتار كيف يرسل‬ ‫ما يطمئن الشركاء قبل األعداء‪ .‬فاجلمهوريون لن يصوتوا بعد أقل من‬ ‫ً‬ ‫قانونا لإلدارة‪.‬‬ ‫اسبوع على رفع سقف اإلستدانة التي يسمح بها‬ ‫ً‬ ‫دوالرا وبضع�ة براغيت‬ ‫الدي�ون وصل�ت ال�ى س�قف ‪ 16‬تريلي�ون‬ ‫م�ن امللي�ارات (‪ 700‬ملي�ار)‪ .‬وحتت�اج اإلدارة إل�ى إذن دس�توري‬ ‫م�ن الكونغ�رس لك�ي ترفع س�قف اإلس�تدانة إل�ى ما يزيد ع�ن األلف‬ ‫ملي�ار إضافيين‪ .‬األرق�ام طبعا خيالي�ة‪ .‬توجهت إل�ى صديق مختص‬ ‫أس�أله الترجم�ة إل�ى لغتن�ا نح�ن البش�ر العاديين‪ .‬تص�وري لو أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫زبونا مهما لديه يطلب رفع سقف استدانته‬ ‫مصرفيا‪،‬أجابني‪ ،‬أس�تقبل‬ ‫ً‬ ‫علم�ا أن ديون�ه وصلت فقط إل�ى حوالي نص�ف مداخيله‪،‬‬ ‫م�ن البن�ك‬ ‫فه�ل ميلك املصرفي إذ ذاك غير تطبي�ق القانون الذي يجيز له في هذه‬ ‫احلالة أن يس�ترد ديونه عبر وضع ممتل�كات الزبون في املزاد العلني‬ ‫بعد الطلب من احملكمة إعالن إفالسه في السوق ؟‬ ‫ه�ذا إذا كان الزبون ً‬ ‫ً‬ ‫عادي�ا وإذا كانت الديون متثل فقط نصف‬ ‫فردا‬ ‫الدخ�ل فكيف إذا كان الزب�ون دولة بوزن الوالي�ات املتحدة وديونها‬ ‫تعدت ضعفا ونصف ضعف مداخيلها؟ حال هذا البلد العظيم الصورة‬ ‫كح�ال التاج�ر الذي ب�دأ بالغرق ول�م يعد ميل�ك غير االس�تدانة على‬ ‫حس�اب املوجودات (اإلرث واألمالك) كضمانة وحي�دة‪ .‬كل محاوالت‬ ‫تغيي�ر الوجه�ة من قب�ل رؤس�اء وإدارات الواليات املتح�دة قد باءت‬ ‫بالفش�ل منذ عقود طويلة‪ .‬الوس�يلة الوحيدة املتبقي�ة هي الديون بل‬ ‫املزي�د م�ن الديون‪ .‬أما عن س�بب ع�دم اإلعالن عن اإلفلاس احلقيقي‬ ‫فيس�أل عن�ه زن�ود اإلمبراطوري�ة املتبقي�ة م�ن أي�ام عزه�ا م�ن جهة‬ ‫وسياس�ة أصحاب الدين الذي�ن يكثرون منه لكي يحكموا س�يطرتهم‬ ‫على اقتصادها وشرايينها من جهة اخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫طبع�ا ه�ذا ال يعني انهي�ارا آلي�ا مباش�را لألمبراطوري�ة األمريكية‬ ‫ً‬ ‫مطمئنا‬ ‫وذوبانها بني ليلة وضحاها‪ .‬لكن املؤكد ان االجتاه العام ليس‬ ‫بالنس�بة لها‪ .‬فبع�د قي�ام االمبراطورية بنق�ل صناعاته�ا الكبرى الى‬ ‫الصين وبقية ال�دول الصاعدة بهدف خف�ض األكالف ورفع الهوامش‬ ‫ً‬ ‫مرس�وما بوض�وح وما كت�ب قد كت�ب‪ .‬األزم�ة الفعلية‬ ‫أصب�ح املصي�ر‬ ‫اليوم ليس�ت مجرد خالف تقن�ي بني اجلمهوريين والدميقراطيني في‬ ‫ً‬ ‫تعبيرا عن مشكلة ظرفية في خط بيان‬ ‫الكونغرس األمريكي‪ ،‬وليست‬ ‫اإلقتصاد بل عن بنية شاخت وال رجعة في ذلك‪.‬‬ ‫بانتظار ما س�يحصل علينا ان نعرف أن األزمة احلالية سببت‪ ،‬إلى‬ ‫ما س�ببته من انقط�اع لألجور وص�رف مئات آالف املوظفين‪ ،‬توقيف‬ ‫ً‬ ‫جزئيا ف�ي اإلدارات التابع�ة للبنتاغون‪.‬‬ ‫‪ 400‬أل�ف موظف عن العم�ل‬ ‫وفجأة وجدت وزارة الدفاع نفس�ها بدون س�يولة لكي تقوم بعمليات‬ ‫املراقبة املعتادة والفحوصات الضرورية‪ .‬كما قادت غالبية املؤسسات‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا ملصلحة وزارة الدفاع إلى التوقف اجلزئي‬ ‫اإلقتصادية العاملة‬ ‫عن العمل وتصريف اآلالف من العمل‪.‬‬ ‫الص�ورة من عن�د اإلمبراطوري�ة مختلفة إذن عن الص�ورة من عند‬ ‫الذي يراها في بالدنا‪ .‬فأصحاب النصائح الذين يريدون من األمريكي‬ ‫ً‬ ‫عس�كريا ف�ي بالدنا بعد أن قرر اخلروج بسلام إثر خس�ارة‬ ‫التدخل‬ ‫اربعة تريليونات دوالر على دميقراطية العراق وإفغانستان لن يلقوا‬ ‫ً‬ ‫آذانا صاغية‪.‬‬ ‫بالتأكيد‬

‫من مبيعاتها في العام ‪.2011‬‬ ‫عل�ى صعيد اخر صحيح أن األملاس ثمني ونادر عل�ى األرض‪ ،‬لكنه قد يفقد‬ ‫ً‬ ‫أملاسا‬ ‫قيمته على كواكب أخرى‪ ،‬حيث تبني بحس�ب العلماء أن الس�ماء متطر‬ ‫كوكبي املشتري وزحل‪.‬‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫كوكبي زحل‬ ‫على‬ ‫الظروف‬ ‫إن‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫فلكية‬ ‫فيزياء‬ ‫عاملا‬ ‫وقال‬ ‫ّ‬ ‫واملش�تري‪ ،‬أكب�ر كوكبني ف�ي املنظومة الشمس�ية كافية لظه�ور محيطات من‬ ‫األملاس السائل‪.‬‬ ‫وذكر موقع (س�بايس) أنه بحس�ب العلماء فإن عواصف البرق القوية في‬ ‫الغالف اجلوي بالكوكبني تؤدي إلى تش�كل جزيئات كربون تنزل بعدها عبر‬ ‫الغاز‪.‬‬ ‫وفيما يهبط الكربون‪ ،‬يُ س�حق حتت وط�أة الضغط في الكوكبني‪ ،‬ما يؤدي‬ ‫تكون قطع كبيرة من األملاس‪.‬‬ ‫إلى ّ‬ ‫ويتحول إلى أملاس سائل‪.‬‬ ‫وفي األعماق‪ ،‬يذوب األملاس‬ ‫ّ‬ ‫ويق�ول الباحثان كيفن باينز من جامعة ويسكونسين‪ -‬ماديس�ون ومونا‬ ‫ديليتس�كي من كاليفورنيا إنه في مواقع ارتفاع الكثافة احلادة على املش�تري‬ ‫تسجل أمطار من األملاس أو محيطات‪.‬‬ ‫وزحل قد‬ ‫ّ‬ ‫وكان يعتقد في الس�ابق أن أورانوس ونبتون الكوكبان الوحيدان اللذان‬ ‫يحتويان على الظروف املالئمة لتشكل األملاس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ذائبا إال أنه ميكن‬ ‫وبحس�ب العاملني فإن معظم األملاس على املشتري يكون‬ ‫العثور على بعض قطع األملاس تطفو على زحل‪.‬‬ ‫ومب�ا أن احل�رارة أقل على أوران�وس ونبتون‪ ،‬تكون احل�رارة أبرد من أن‬ ‫ً‬ ‫صلبا‪.‬‬ ‫تسمح بذوبان األملاس فيبقى‬

‫■ زوريخ ـ رويترز‪ :‬قال بنك كريدي‬ ‫س�ويس إن الث�روة العاملي�ة زادت ‪68‬‬ ‫ف�ي املئة عل�ى مدى الس�نوات العش�ر‬ ‫املاضي�ة لتص�ل إل�ى أعل�ى مس�توى‬ ‫ف�ي التاريخ عن�د ‪ 241‬تريلي�ون دوالر‬ ‫وش�كلت الواليات املتح�دة نحو ثالثة‬ ‫أرباع تلك الزيادة‪.‬‬ ‫وق�ال محلل�ون ف�ي معه�د بح�وث‬ ‫كري�دي س�ويس ف�ي تقري�ر «الث�روة‬ ‫العاملي�ة» إن متوس�ط الث�روة العاملية‬ ‫بل�غ ال�ذروة عن�د ‪ 51600‬دوالر للف�رد‬ ‫البال�غ لكن�ه م�وزع بتفاوت ش�ديد إذ‬ ‫ميلك أغنى عش�رة في املئ�ة ‪ 86‬في املئة‬ ‫من تلك الثروة‪.‬‬ ‫وميل�ك أغن�ى واح�د ف�ي املئ�ة ف�ي‬ ‫العالم ‪ 46‬ف�ي املئة من إجمالي األصول‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وق�ال التقري�ر إن الث�روة العاملي�ة‬ ‫س�تقفز ‪ 40‬ف�ي املئ�ة بحل�ول ‪ 2018‬إلى‬ ‫‪ 334‬تريليون دوالر‪.‬‬ ‫وتترك�ز ال�دول األكثر ث�راء ‪ -‬التي‬ ‫يزي�د فيها متوس�ط ثروة الف�رد البالغ‬ ‫عل�ى ‪ 100‬أل�ف دوالر ‪ -‬ف�ي أمري�كا‬ ‫الش�مالية وغ�رب أوروب�ا واملناط�ق‬ ‫الغني�ة ف�ي آس�يا واحملي�ط اله�ادي‬ ‫والشرق األوسط‪.‬‬

‫زبدة الفول السوداني‬ ‫للكشف املبكر عن الزهامير‬

‫■ غينس�فيل ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬ال ي�زال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را ف�ي‬ ‫حتدي�ا‬ ‫األطب�اء يواجه�ون‬ ‫الكش�ف املبك�ر ع�ن إش�ارات االصاب�ة‬ ‫بالزهامي�ر غي�ر أن باحثني ف�ي فلوريدا‬ ‫توصلوا إلى فحص جديد وبسيط يقوم‬ ‫على زبدة الفول الس�وداني قد يسهم في‬ ‫اكتشاف املرض في مراحله األولى‪.‬‬ ‫وذك�ر موق�ع (الي�ف س�اينس) أن‬ ‫للش�م‬ ‫باحثين م�ن مرك�ز «ماكناي�ت»‬ ‫ّ‬ ‫والت�ذوق قال�وا إن الف�ص الدماغ�ي‬ ‫اجلبه�ي ه�و أول�ى املناط�ق الدماغي�ة‬ ‫الت�ي تتدهور عن�د اإلصاب�ة بالزهامير‪،‬‬ ‫وهي املنطقة عينها التي تس�هم مبعاجلة‬ ‫الروائح وتشكيل ذكريات جديدة‪.‬‬ ‫وم�ن املع�روف أن معاجل�ة الروائ�ح‬ ‫وتش�كيل ذكري�ات جدي�دة ه�ي أول م�ا‬ ‫يفقده اإلنسان املصاب بالزهامير‪.‬‬ ‫ويستند الفحص إلى فكرة أن اجلانب‬ ‫ً‬ ‫تدهورا أكبر عند‬ ‫األيسر من الدماغ يشهد‬ ‫اإلصابة بهذا املرض‪.‬‬ ‫وفي الدراس�ة التي نشرت في دورية‬

‫ربع كالب وقطط أمريكا‬ ‫يعاني البدانة‬

‫(علم األعص�اب) طلب�ت الباحثة جنيفر‬ ‫س�تامبس من جامعة فلوريدا املشاركني‬ ‫أن يغمضوا أعينه�م ويغلقوا واحدة من‬ ‫فتحت�ي األن�ف ويخبرونها مت�ى أصبح‬ ‫ّ‬ ‫ش�م كوب صغير من زبدة‬ ‫باس�تطاعتهم ّ‬ ‫ثم كررت االختبار مع‬ ‫الفول الس�وداني‪ّ ،‬‬ ‫إغالق الفتحة األخرى من األنف‪.‬‬ ‫واستخدمت ستامبس قاعدة بسيطة‬ ‫لتحديد املس�افة الت�ي كان عليها الكوب‬ ‫من ّ‬ ‫كل فتحة أنف حني متكن األش�خاص‬ ‫ش�مه‪ .‬وظه�ر أنه ل�دى األش�خاص‬ ‫م�ن ّ‬ ‫ً‬ ‫الحق�ا بالزهامي�ر‪ ،‬كانت‬ ‫الذي�ن أصيبوا‬ ‫فتحة األنف اليس�رى املتصل�ة باجلانب‬ ‫األيسر من الدماغ أقل ً‬ ‫تأثرا برائحة الفول‬ ‫السوداني مقارنة بالفتحة اليمنى‪.‬‬ ‫ومبعدل عام كان يتعني تقريب الكوب‬ ‫مس�افة ‪ 10‬س�نتمترات من فتح�ة األنف‬ ‫األيس�ر قبل أن يتمكن األشخاص الذين‬ ‫ً‬ ‫ش�مه‪ ،‬ما‬ ‫أصيب�وا‬ ‫الحق�ا بالزهامي�ر من ّ‬ ‫يش�ير إل�ى حص�ول تدهور ف�ي اجلانب‬ ‫األيسر من الدماغ‪.‬‬

‫■ واش�نطن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬يب�دو أن‬ ‫البدان�ة ف�ي الوالي�ات املتحدة ليس�ت‬ ‫محصورة بالبش�ر‪ ،‬إذ أظهرت دراس�ة‬ ‫جديدة أن ‪ 1‬من أصل ‪ 4‬كالب وقطط في‬ ‫أمريكا‪ ،‬تعاني من البدانة‪.‬‬ ‫وذك�ر موق�ع (الي�ف س�اينس)‪،‬‬ ‫أن األرق�ام الص�ادرة ع�ن مستش�فى‬ ‫«بانفيلد» للحيوانات األليفة‪ ،‬تظهر أن‬ ‫ً‬ ‫واحدا م�ن أص�ل ّ‬ ‫كل ‪ 4‬كالب وقطط في‬ ‫أمريكا يعاني من البدانة‪.‬‬ ‫واستندت «بانفيلد» إلى بيانات من‬ ‫‪ 800‬مستشفى للحيوانات منتشرة في‬ ‫‪ 43‬والية أمريكية‪ ،‬وأش�ارت إلى زيادة‬ ‫ً‬ ‫مقارنة‬ ‫ال�كالب البدين�ة بنس�بة ‪٪37‬‬ ‫مب�ا كان�ت علي�ه قب�ل ‪ 5‬س�نوات‪ ،‬فيما‬ ‫بلغت الزيادة ‪ ٪90‬لدى الهررة‪.‬‬ ‫ولك�ن عل�ى الرغ�م من ه�ذه األرقام‬ ‫إال أن ‪ ٪76‬م�ن م�ن اصح�اب ال�كالب‬ ‫و‪ ٪69‬م�ن أصحاب القط�ط يعتبرون‬ ‫أن حيواناتهم األليفة جيدة كما هي‪.‬‬ ‫غي�ر أن األطب�اء البيطريين حذروا‬ ‫م�ن أن الوزن الزائ�د يزيد خطر إصابة‬ ‫احليوان�ات بأم�راض القل�ب وأمراض‬ ‫ً‬ ‫متام�ا مث�ل‬ ‫التنف�س وداء املفاص�ل‬ ‫البشر‪.‬‬

‫األعوام األكثر برودة في املستقبل‬ ‫أدفأ من أكثر األعوام املاضية دفئ ًا‬

‫■ واش�نطن ـ يو بي اي‪ّ :‬‬ ‫حذر باحثون أميركيون‪ ،‬من أن استمرار انبعاث الغازات‬ ‫الدفيئة سيؤدي إلى ارتفاع درجات احلرارة في معظم أنحاء األرض إلى مستويات لم‬ ‫يشهدها القرن املاضي‪ .‬وذكرت الدراسة التي نشرت في دورية (الطبيعة) العلمية أن‬ ‫الباحثني من جامعة هاواي في مانوا في هونولولو‪ ،‬توصلوا إلى أن معدالت احلرارة‬ ‫بحلول العام ‪ ،2047‬أو قبله أو بعده بـ‪ 5‬س�نوات‪ ،‬س�تكون أش�د في كل عام في معظم‬ ‫أنحاء األرض من الدرجات التي سجلت في تلك املناطق بني العامني ‪ 1860‬و‪.2005‬‬ ‫وأوضح الباحث األساس�ي في الدراس�ة‪ ،‬كاميلو مورا‪ ،‬أن «العام األش�د برودة في‬ ‫ً‬ ‫املس�تقبل س�يكون أدفأ من أكثر الس�نوات ً‬ ‫متوقعا تسجيل درجات‬ ‫دفئا في املاضي»‪،‬‬ ‫حرارة قياسية في اإلستوائي‪.‬‬ ‫وق�ام الباحثون بتقس�يم الك�رة األرضية إلى ش�بكة خطوط‪ ،‬يش�كل كل خط منها‬ ‫ً‬ ‫كيلومترا‪ ،‬وتوصلوا إلى تاريخ أطلقوا عليه اسم «نقطة انطالق املناخ»‪،‬‬ ‫مس�احة ‪999‬‬ ‫ً‬ ‫انطالقا منه الس�نوات األكثر‬ ‫وه�و التاريخ الذي من املتوقع أن تش�هد الكرة األرضية‬ ‫دفئ�ا بين العامين ‪ 1860‬و‪ً ،2005‬‬ ‫ً‬ ‫علما ان الع�ام ‪ 1860‬هو العام الذي بدأ فيه تس�جيل‬ ‫معطي�ات من هذا النوع‪ .‬غي�ر أن النماذج أظهرت أنه في حال ب�ذل جهود عاملية فعالة‬ ‫للس�يطرة على هذه االنبعاث�ات‪ ،‬قد يتمكن العلماء من تأخي�ر ارتفاع احلرارة بني ‪20‬‬ ‫إلى ‪ً 25‬‬ ‫عاما‪ ،‬أي حتى العام ‪.2069‬‬ ‫ورغ�م أن ه�ذه الس�نوات ق�د ال تبدو كثي�رة‪ ،‬غي�ر أن الباحثني قال�وا إن تخفيض‬ ‫االنبعاث�ات ق�د متن�ح الطبيعة واجملتم�ع البش�ري ً‬ ‫وقتا للتكي�ف‪ ،‬إضاف�ة إلى فرصة‬ ‫تطوير التقنيات التي قد تساعد في تقليص هذه اإلنبعاثات‪.‬‬

‫أكثر من نصف العرسان البريطانيني‬ ‫ال ميارسون اجلنس في ليلة الزفاف‬

‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪ :‬كش�فت دراس�ة‬ ‫جدي�دة اخلمي�س‪ ،‬أن أكث�ر م�ن نص�ف‬ ‫األزواج البريطانيين ال ميارس�ون‬ ‫اجلنس في ليلة الزفاف‪ ،‬ألسباب تتعلق‬ ‫غالبيتها بكون العرس�ان في حالة س�كر‬ ‫شديدة‪.‬‬ ‫وقال�ت الدراس�ة‪ ،‬الت�ي نش�رتها‬ ‫صحيفة «دايلي ماي�ل» إن نوم العروس‬ ‫واخلالف�ات خلال حف�ل الزف�اف‪ ،‬كان�ا‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا من بين األس�باب الش�ائعة لعدم‬ ‫ممارس�ة املتزوجين اجل�دد للجنس في‬ ‫ليلة الزفاف‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن ‪ ٪52‬من أصل ‪ 2128‬من‬ ‫ً‬ ‫حديث�ا اعترفوا‬ ‫البريطانيين املتزوجني‬ ‫بأنه�م ل�م ميارس�وا اجلن�س ف�ي ليل�ة‬ ‫أقر ‪٪17‬‬ ‫زفافهم ألس�باب مختلفة‪ ،‬فيما ّ‬ ‫منه�م بأنه�م انتظ�روا ‪ 3‬أي�ام بع�د حفل‬ ‫الزفاف ملمارسته مع زوجاتهم‪.‬‬ ‫وأش�ارت الدراس�ة إل�ى أن ك�ون‬ ‫ً‬ ‫العري�س ً‬ ‫ج�دا احت�ل املرتبة األولى‬ ‫ثمال‬ ‫على الئحة أكثر ‪ 10‬أسباب لعدم ممارسة‬ ‫اجلنس ف�ي ليلة الزفاف باعتراف ‪٪24‬‬

‫ً‬ ‫حديث�ا‪،‬‬ ‫م�ن البريطانيين املتزوجين‬ ‫تاله تع�ب العروس ف�ي املرتب�ة الثانية‬ ‫باعت�راف ‪ ،٪16‬والع�روس كان�ت‬ ‫ثمل�ة ً‬ ‫جدا ف�ي املرتب�ة الثالث�ة باعتراف‬ ‫‪ ،٪13‬ورعاي�ة األطف�ال ف�ي املرتب�ة‬ ‫الرابعة باعت�راف ‪ ،٪11‬ووقوع خالف‬ ‫خلال حفل الزفاف في املرتبة اخلامس�ة‬ ‫باعتراف ‪.٪9‬‬ ‫وجاء عذر ترك اجلنس لش�هر العسل‬ ‫في املرتبة السادس�ة باعت�راف ‪ ٪9‬من‬ ‫ً‬ ‫حديثا‪ ،‬والبق�اء مع الضيوف‬ ‫املتزوجني‬ ‫ط�وال اللي�ل خلال حف�ل الزف�اف ف�ي‬ ‫املرتب�ة الس�ابعة باعت�راف ‪ ،٪7‬ونوم‬ ‫الع�روس بس�بب التع�ب ف�ي املرتب�ة‬ ‫الثامنة باعتراف ‪.٪4‬‬ ‫واحت�ل ع�ذر ع�دم رغب�ة العري�س‬ ‫والع�روس مبمارس�ة اجلن�س ف�ي ليلة‬ ‫الزفاف املرتبة التاس�عة باعتراف ‪،٪4‬‬ ‫وأس�باب أخ�رى ف�ي املرتب�ة العاش�رة‬ ‫باعت�راف ‪ ،٪3‬عل�ى الئح�ة أكث�ر ‪10‬‬ ‫أس�باب لعدم ممارس�ة اجلنس ف�ي ليلة‬ ‫الزفاف‪.‬‬

‫الدماغ يتفاعل مع الشِ عر‬ ‫مثل املوسيقى‬

‫جنمة ويلز في مهرجان كان للتليفزيون‬ ‫شاركت النجمة «مالي هاريس» من مقاطعة ويلز البريطانية في مهرجان سوق االفالم التليفزيونية املقام في مدينة كان الفرنسية‬

‫■ وزي��ر الثقاف��ة املص��ري‬ ‫الدكت��ور محم�د صاب�ر عرب‪،‬‬ ‫وس��فير الياب��ان بالقاه��رة‬ ‫توشيرو س�وزوكي‪ ،‬ودكتورة‬ ‫إين�اس عب�د ال�دامي‪ ،‬رئيس��ة‬ ‫األوبرا حضروا احتفالية فنية‬ ‫كب��رى نظمته��ا مس��اء أم��س‬ ‫دار األوب��را املصرية مبناس��بة‬ ‫االحتف��ال باليوبي��ل الفض��ي‬ ‫الفتتاحها‪ ،‬على املسرح الكبير‪.‬‬

‫يشرف عليها االحتاد وهى‪:‬‬ ‫ الرواي��ة ‪ -‬النق��د‬‫الشعري‪:‬عش��رة آالف جني��ه‬ ‫ ش��عر العامي��ة وقدراجلائزة‬‫عشرة آالف جنيه في كل فرع‪.‬‬ ‫ومن اجلوائز اخلاصة‪ :‬جائزة‬ ‫الدكتور عب�د الغفار مكاوي في‬ ‫القص��ة «مجموع��ة قصصي��ة»‬ ‫وقدرها ألف وخمسمائة جنيه‪.‬‬ ‫وجائ��زة يوس�ف أبو ري�ة في‬ ‫الرواي��ة والقص��ة القصي��رة‬ ‫وقيمته��ا خمس��ة آالف جني��ه‪،‬‬ ‫جائزة به�اء طاهر ألدباء مدينة‬ ‫األقصر في فروع األدب وقيمتها‬

‫احوال الناس‬

‫■ وحدة اإلعالم والعالقات‬ ‫العامة والثقافي��ة في اجلامعة‬ ‫األردني��ة اقام��ت صب��اح أمس‬ ‫ً‬ ‫مفتوحا‬ ‫بالتعاون مع رابطة الفنانني التش��كيليني فضاء ًا‬ ‫للفن التشكيلي‪ ،‬في شارع اللغات‪ /‬قرب برج الساعة‪.‬‬ ‫■ وزارة الثقافة املغربية تش��ارك ف��ي الدورة الثالثني‬ ‫ملع��رض تونس الدولي للكتاب في الفت��رة من ‪ 25‬اجلاري‬ ‫وحتى الثالث من الشهر القادم‪.‬‬ ‫■ جلن��ة اجلوائ��ز باحتاد كتاب مص��ر أعلنت عن فتح‬ ‫ب��اب التق��دم جلوائ��ز االحت��اد واجلوائز اخلاص��ة التي‬

‫خمسة آالف جنيه‪.‬‬ ‫ويفت��ح ب��اب التق��دم مبق��ر االحت��اد ف��ى الزمال��ك‬ ‫بالقاهرة‪،‬حتى ‪ 30‬من الش��هر املقبل‪ ،‬ويس��تقبل سكرتير‬ ‫اللجنة محمد سيد أحمد‪ ،‬املتقدمني‪.‬‬ ‫■ جلنة الشعر في رابطة الكتاب األردنيني اقامت أمس‬ ‫أمس��ية شعرية شارك فيها الشعراء‪ ،‬اليمني الدكتور عبد‬ ‫السالم الكبسي والسعودي سلطان السبهان واألردني‬ ‫الدكتورعبد الله أبو شميس‪.‬‬

‫ضوضاء الطائرات تسبب امراض القلب والسكتة الدماغية‬ ‫■ لن�دن ـ د ب أ‪:‬رجح علم�اء من بريطانيا وأمريكا‬ ‫ف�ي دراس�تني منفصلتين وج�ود عالق�ة طردي�ة بني‬ ‫ضوضاء الطيران واإلصابة بأمراض القلب والسكتة‬ ‫الدماغية‪.‬‬ ‫وأوض�ح فريق�ا الباحثين ف�ي دراس�تيهما اللتين‬ ‫نش�رتا ف�ي مجل�ة «بريتي�ش مي�دكال جورن�ال»‬ ‫البريطاني�ة املعني�ة بالصح�ة أن�ه على الرغ�م من أن‬ ‫دراس�تيهما ال تقدم�ان أدل�ة قطعي�ة عل�ى أن صخ�ب‬ ‫الطيران وضوضاءه يتسببان في خطر صحي إال أنه‬ ‫يج�ب على الباحثني االس�تمرار في دراس�ة أي دالئل‬ ‫ومؤشرات على ذلك‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫ويثور خالف في الكثير من الدول وفي عدة واليات‬ ‫أملاني�ة بش�أن اعتماد مم�رات إل�ى املط�ارات القريبة‬ ‫وحتديد أوقات معينة لرحالت الطيران‪ ،‬ليس بسبب‬ ‫الصخ�ب املزعج للس�كان القريبني من هذه املس�ارات‬ ‫فقط ‪ ،‬بل خملاوف صحية‪.‬‬ ‫وأشارت دراس�ات س�ابقة إلى أن صخب الطيران‬ ‫ميكن أن يرفع على س�بيل املثال ضغط الدم ويزيد من‬ ‫مخاطر اإلصابة بامراض القلب‪.‬‬ ‫ودرس مع�دو ه�ذه الدراس�ة م�ن كلي�ة امبري�ال‬ ‫كوليدج ف�ي لندن آثار املالحة اجلوي�ة على نحو ‪6‬ر‪3‬‬ ‫ملي�ون ش�خص يعيش�ون ف�ي محي�ط مط�ار هيثرو‬

‫وقارنوا خالل الدراسة درجة ضوضاء الطيران بعدد‬ ‫م�ن نقلوا ال�ى املستش�فى أو توف�وا بس�بب اإلصابة‬ ‫بأمراض القلب أو السكتة الدماغية‪.‬‬ ‫تبين للباحثين أن خط�ر إصاب�ة س�كان املناط�ق‬ ‫األعلى صخبا والتي تص�ل فيها درجة الضوضاء إلى‬ ‫‪ 63‬ديس�يبل بأمراض القلب والسكتة الدماغية ارتفع‬ ‫بنس�بة ‪ 14‬إل�ى ‪ ٪24‬عن�ه في األحي�اء األكثر هدوءا‬ ‫والتي ال تزيد فيها درجة الضوضاء على ‪ 51‬ديسيبل‪.‬‬ ‫وقال�ت أن�ا هانزل املش�اركة ف�ي هذه الدراس�ة إن‬ ‫نتائج الدراس�ة التي أعده�ا فريقها تبني وجود عالقة‬ ‫بني كثرة ضوضاء الطي�ران وخطر اإلصابة بأمراض‬

‫القلب والسكتة الدماغية إال أن ذلك ال يؤدي الستبعاد‬ ‫احتمال وجود أسباب أخرى وراء هذه النتائج‪.‬‬ ‫غي�ر أن الباحثني أخ�ذوا في االعتبار عدة أس�باب‬ ‫أخرى ميكن أن تزيد من احتمال اإلصابة مثل التدخني‬ ‫ودرجة نقاء الهواء واألصل العرقي‪.‬‬ ‫وفي الدراسة الثانية درس باحثو جامعة هارفارد‬ ‫حتت إشراف فرانسيس�كا دومينيكي حاالت اإلصابة‬ ‫بأم�راض القل�ب واألوعي�ة الدموية التي اس�تقبلتها‬ ‫املستش�فيات من بني ستة ماليني مواطن أمريكي بدءا‬ ‫من س�ن ‪ 65‬عاما كانوا يعيشون عام ‪ 2009‬بالقرب من‬ ‫‪ 89‬مطارا أمريكيا‪.‬‬

‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪:‬ق�ال باحثون‬ ‫بريطاني�ون إن نظم القصائد ِ‬ ‫والش�عر‬ ‫ّ‬ ‫ينش�ط املناط�ق الدماغية عينه�ا التي‬ ‫حتركها املوسيقى‪.‬‬ ‫واس�تخدم علماء في جامعة أكستر‬ ‫تقني�ة التصوي�ر بالرنني املغناطيس�ي‬ ‫الوظيف�ي لتحق�ق ف�ي أي أج�زاء م�ن‬ ‫الدم�اغ تتنش�ط ملعاجل�ة العملي�ات‬ ‫اخملتلفة منها قراءة الشعر‪.‬‬ ‫وأوض�ح الباحث�ون ف�ي دوري�ة‬ ‫«دراس�ات الوع�ي» إن�ه عن�د ق�راءة‬ ‫�جل نش�اط ف�ي «ش�بكة‬ ‫الش�عر‪ُ ،‬س ّ‬ ‫الق�راءة» ف�ي الدم�اغ الت�ي تتح�رك‬ ‫ً‬ ‫ع�ادة عن�د ق�راءة أي ش�يء مكت�وب‪،‬‬ ‫ولكنه�م أش�اروا إل�ى أن الكتاب�ات‬ ‫املفعم�ة بالعاطف�ة مب�ا فيه�ا الش�عر‪،‬‬ ‫حرك�ت العديد من مناط�ق الدماغ التي‬ ‫تستجيب ً‬ ‫عادة إلى املوسيقى‪.‬‬ ‫كما الح�ظ الباحثون أن�ه عندما قرأ‬ ‫املش�اركون بالدراس�ة مقاطع ش�عرية‬ ‫مفضلة لديهم‪ ،‬تنش�طت مناطق خاصة‬ ‫بالذاك�رة أكث�ر م�ن املناط�ق اخلاص�ة‬ ‫بالقراءة‪.‬‬ ‫وأض�اف الباح�ث‪ ،‬آدم زمي�ان‪ ،‬أن‬ ‫«البع�ض يق�ول إن�ه م�ن املس�تحيل‬ ‫ّ‬ ‫والف�ن‪ ،‬ولك�ن‬ ‫املصاحل�ة بين العل�وم‬ ‫تقني�ة تصوي�ر الدماغ اجلدي�دة تعني‬ ‫أن�ه بات ميكننا رؤي�ة الكثير من األدلة‬ ‫حول كيفية تفاعل الدماغ مع الفن»‪.‬‬

‫الكومبيوتر الشخصي‬ ‫يواصل تراجعه الشديد‬ ‫■ برلين ـ د ب أ‪ :‬ق�ال خب�راء ف�ي‬ ‫أبح�اث الس�وق بأملاني�ا إن هن�اك‬ ‫تراجعا مستمرا بشكل حاد في مبيعات‬ ‫الكمبيوتر الشخصي‪.‬‬ ‫وتوق�ع خب�راء ش�ركة جارتن�ر‬ ‫االستش�ارية تراج�ع مبيع�ات ه�ذا‬ ‫الكومبيوتر ف�ي الربع الثالث من العام‬ ‫اجل�اري بواق�ع ‪6‬ر‪ ٪8‬مقارن�ة بنفس‬ ‫الفترة من الع�ام املاضي في حني توقع‬ ‫زمالؤه�م من ش�ركة «أي دي س�ي» أن‬ ‫يكون هذا التراجع بنسبة ‪6‬ر‪.٪7‬‬ ‫وتصدرت شركة «لينوفو» الصينية‬ ‫ألجه�زة الكومبيوتر قائمتي التصنيف‬ ‫لكل من خبراء ش�ركة جارتنر و ش�ركة‬ ‫أي دي سي‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , الجمعة 11.10.2013  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you