Page 1

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫«ح���زب ال���ل���ه»‪ ...‬ك��ي��ف دف��ن��ت ال��ق��داس��ة؟ ‪18‬‬

‫«زابروجيا»‪ ...‬مديـــنة تـنـام بعـــني مفتــوحــة‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫الوالية الرابعة تربـــك اجلزائـــريني واإلعــالم‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫أفلتت من املالحقة لكن زيدان لم يفلح في اإلفالت من مطاردة القوى اإلسالمية‬

‫«موقعة» الناقلة الكورية تطيح برئيس الوزراء الليبي‬ ‫طرابلس ـ لندن‬

‫«القدس العربي» ووكاالت‪:‬‬ ‫تط�ورات خطي�رة و متالحق�ة عل�ى الس�احة الليبي�ة‬ ‫رمب�ا تك�ون ه�ي األخط�ر عل�ى الث�ورة الليبي�ة منــــذ‬ ‫اندالعــــه�ا ‪ .‬حي�ث يعل�ن النفير العــــام ف�ي إقلـــيم‬ ‫برق�ة م�ن قب�ل املكت�ب السياس�ي وكذل�ك بعـــ�ض‬ ‫التش�كــــيالت العس�كرية تس�تدعي عناصرها و قبائل‬ ‫وأعي�ان املنطق�ة الش�رقية يحف�زون أبناءه�م لاللتحاق‬ ‫«بس�احات الوغى» على حد بيانهم الواردة في قناة برقة‬ ‫ملواجه�ة الق�وة املكلفة من قب�ل املؤمتر الوطن�ي «البرملان‬ ‫الليب�ي» والتي يقال إن معظمها مش�كلة من كتائب مدينة‬ ‫مصراتة وم�ن قبل ال�دروع التي يدعمها املؤمت�ر الوطني‬ ‫والت�ي يثي�ر وجودها ج�داال كبيرا ف�ي الس�احة الليبية‬ ‫والت�ي خرجت تظاه�رات كثيرة ضدها مطالب�ة بإنهائها‬

‫السودان‪ :‬مقتل طالب بعد‬ ‫إطالق الشرطة غازا مسيال‬ ‫للدموع على محتجني‬ ‫■ القاه�رة ـ رويت�رز‪ :‬قال�ت الش�رطة‬ ‫الس�ودانية إن طالبا سودانيا توفي بعد إطالق‬ ‫الش�رطة غ�ازا مس�يال للدم�وع عل�ى محتجين‬ ‫ف�ي جامع�ة اخلرط�وم ف�ي احتج�اج متص�ل‬ ‫باالضطرابات التي تشهدها منطقة دارفور‪.‬‬ ‫وأضافت في بيان أرسل بالبريد اإللكتروني‬ ‫أم�س الثالث�اء أنه�ا س�تحقق ف�ي مالبس�ات‬ ‫احل�ادث لكنه�ا ل�م تع�ط مزي�دا م�ن التفاصيل‬ ‫بشأن الوفاة‪.‬‬

‫صاحبا اجلوازين املزورين على‬ ‫الطائرة املاليزية «ليسا ارهابيني»‬ ‫■ بانكوك ـ أ ف ب‪ :‬رجح بعض املس�ؤولني‬ ‫ان يكون صاحبا اجلوازي�ن املزورين من ركاب‬ ‫الطائ�رة املاليزي�ة بوين�غ ‪ 777‬املفق�ودة من�ذ‬ ‫الس�بت املاض�ي م�ن املهاجرين غير الش�رعيني‬ ‫الش�بان الذي�ن يبحث�ون ع�ن حي�اة جدي�دة‪،‬‬ ‫وليسا ارهابيني‪.‬‬ ‫وتس�لط قص�ة الراكبين اللذي�ن اس�تخدما‬ ‫جوازي س�فر مس�روقني (منس�اوي وايطالي)‬ ‫الض�وء عل�ى العال�م الغام�ض للهج�رة غي�ر‬ ‫الش�رعية ف�ي جن�وب ش�رق آس�يا‪ ،‬واملعروفة‬ ‫بأنها ج�زء من عملي�ة االجتار بالبش�ر‪ .‬واعلن‬ ‫االمين العام لالنترب�ول رونالد نوب�ل الثالثاء‬ ‫ام�ام الصحافيين ان الراكبين هم�ا ايراني�ان‬ ‫غادرا م�ن الدوحة ال�ى كواالملبور مس�تخدمني‬ ‫جوازي س�فرهما االيرانيني‪ .‬اال انهما استخدما‬ ‫ج�وازي الس�فر االوروبيين املس�روقني حين‬ ‫صعدا الى الطائرة في ماليزيا‪.‬‬

‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫ارتفع عدد الش�هداء في املناطق الفلسطينية‬ ‫إلى ستة ش�هداء خالل ‪ 24‬ساعة بعد استشهاد‬ ‫ثالث�ة نش�طاء فلس�طينيني ينتم�ون حلرك�ة‬ ‫اجله�اد اإلسلامي ف�ي عملي�ة اغتي�ال نفذته�ا‬ ‫طائرة إس�رائيلية وثالثة مواطنني فلسطينيني‬ ‫في الضفة الغربية مما أدى الى التهاب االوضاع‬ ‫ف�ي االراض�ي الفلس�طينية االم�ر ال�ذي دف�ع‬ ‫الناطق باس�م الرئاس�ة الفلس�طينية نبيل ابو‬ ‫ردينة‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬إلى توجيه حتذير الس�رائيل‬ ‫ب�أن االوضاع مرش�حة للخروج عن الس�يطرة‬ ‫في ظل تواصل جرائم القتل االس�رائيلية بحق‬ ‫ابناء الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫وجاء ذلك التحذير عقب استش�هاد الش�اب‬ ‫ف�داء مح�ي الدين مجادل�ة‪ ،‬الثالث�اء‪ ،‬من بلدة‬ ‫عتيل ش�مال طولك�رم ش�مال الضف�ة الغربية‪،‬‬ ‫واصاب�ة مواط�ن آخر بج�روح خلال مطاردة‬ ‫قوات االحتالل للس�يارة التي كانا يس�تقالنها‬ ‫ق�رب حاج�ز جب�ارة ‪ -‬عزب�ة ش�وفة جن�وب‬ ‫طولك�رم‪ ،‬م�ا أدى إل�ى انقلاب الس�يارة‪ ،‬فيما‬ ‫استش�هد‪ ،‬مس�اء الليلة قب�ل املاضية‪ ،‬الش�اب‬ ‫س�اجي صاي�ل دروي�ش (‪ 18‬عام�ا) م�ن قري�ة‬ ‫بيتين‪ ،‬إث�ر إطلاق الن�ار علي�ه من قب�ل قوات‬ ‫االحتلال اإلس�رائيلي‪ ،‬ش�رق رام الل�ه‪ ،‬وه�و‬ ‫بجانب بيته‪ ،‬وذلك بعد س�اعات من استش�هاد‬ ‫القاض�ي االردن�ي من اص�ول فلس�طينية رائد‬ ‫زعيت�ر على معبر الكرامة الفاصل ما بني االردن‬ ‫وفلس�طني بع�د وصول�ه أول نقط�ة عس�كرية‬ ‫اسرائيلية‪.‬‬ ‫وقالت مصادر طبية وش�هود عيان إن ثالثة‬ ‫م�ن نش�طاء س�رايا الق�دس اجلن�اح املس�لح‬ ‫حلرك�ة اجلهاد قضوا ظه�ر يوم أم�س متأثرين‬ ‫بج�راح أصيب�وا به�ا عق�ب عملية اس�تهدافهم‬ ‫من قبل طائرة إس�رائيلية خلال تواجدهم في‬ ‫منطق�ة تقع إلى الش�رق من مدين�ة رفح جنوب‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫اما بصدد شهداء القطاع فإن عملية االغتيال‬ ‫حصلت حني أطلقت طائرة استطالع إسرائيلية‬ ‫«م�ن دون طيار» صاروخا ص�وب مجموعة من‬ ‫النش�طاء كانوا عل�ى مقربة من معب�ر «صوفا»‬ ‫ش�رق مدينة رفح‪ ،‬وجرى نقل ثالثة ش�بان إلى‬ ‫املش�فى وه�م في حال�ة حرجة ج�راء إصابتهم‬ ‫املباشرة بصاروخ‪.‬‬ ‫وق�ال الطبــــي�ب أش�رف القــــ�درة إن‬ ‫الش�هداء هم إس�ماعيل أب�و ج�ودة «‪ 23‬عاما»‪،‬‬ ‫وش�اهر أبو ش�نب «‪ 24‬عاما»‪ ،‬وعبــدالش�افي‬ ‫معم�ر «‪ 33‬عام�ا»‪ ،‬وأنهم قضوا بع�د أن وصلوا‬ ‫مش�فى قري�ب يعان�ون م�ن إصاب�ات بالغ�ة‬ ‫اخلطورة‪.‬‬ ‫(التفاصيل ص ‪ 6‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫ألول مرة في تونس‪ ...‬مومسات‬ ‫يتظاهرن إلعادة فتح ماخور‬

‫تونس ـ من أمين جملي‪:‬‬

‫ّ‬ ‫نظمت‪ ‬نح�و‪ 10 ‬مومس�ات تونس�يات‪ ،‬أم�س‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬وقف�ة احتجاجي�ة‪ ،‬أمام اجملل�س الوطني‬ ‫التأسيس�ي بالعاصمة التونس�ية؛ للمطالبة بإعادة‬ ‫فتح ماخور مبحافظة سوسة‪ ،‬شرق البالد‪ ،‬وذلك في‬ ‫احتجاج هو األول‪ ‬من نوعه‪ ‬في تونس‪.‬‬ ‫وقال�ت إح�دى املش�اركات ف�ي الوقفة (ل�م تذكر‬ ‫اس�مها)‪ ،‬ف�ي تصريح�ات إلعالميين عل�ى هام�ش‬ ‫الوقفة‪« :‬سنتقدم بطلب للتأسيسي قصد متكيننا من‬ ‫إعادة فتح ماخور سوسة ألنه مصدر رزقنا»‪.‬‬ ‫ق�رارا‬ ‫وكان�ت احلكوم�ة التونس�ية ق�د أص�درت‬ ‫ً‬ ‫بع�د ثورة كانون الثاني‪ /‬يناي�ر ‪( 2011‬التي أطاحت‬ ‫الرئي�س األس�بق زي�ن العابدي�ن ب�ن علي)‪ ‬يقضي‬ ‫بغل�ق املواخير ف�ي مختلف احملافظ�ات والتي كانت‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫اجلراف�ات الت�ي كان�ت حتمل السلاح والذخائ�ر واملؤن‬ ‫من مدن الش�رق كي تس�اند وحتالف مدين�ة مصراتة في‬ ‫حربه�ا ض�د القذافي هذه الص�ورة تنقل�ب اآلن وتتحرك‬ ‫كتائب مسلحة من مدينة مصراتة لتواجه كتائب مسلحة‬ ‫من مدن الش�رق ولتقع بينهما اش�تباكات منذرة مبرحلة‬ ‫خطيرة ق�د توصل ليبيا إلى احلرب األهلية فهذه مقدمات‬ ‫بامتياز لهذه احلرب‪.‬‬ ‫ش�خصية رئيــــ�س احلكوم�ة املكل�ف خلف�ا لزيدان‬ ‫وهو وزير الدفاع عبد الله الثني ش�خصية غــــير بارزة‬ ‫وغي�ر مؤث�رة وال يتمتع مبس�اندة من قطــــ�اع كبير من‬ ‫اجلي�ش الليبي وش�ـــخصيته ب�دت ضعيفــة من خالل‬ ‫انع�دام ردات فعل�ه عل�ى أح�داث جس�ـــام‪ ،‬وس�ـــبق‬ ‫أن اختط�ف ابن�ه ولم يحرك س�اكنا ب�ل غ�ادر البــــالد‬ ‫لقضـــ�اء فريضة احلج ف�ي ظروف غاية ف�ي التعـــقيد‬ ‫تش�ــهد فيه�ا البلاد ف�ي كل ي�وم اغتي�االت لعناصر من‬ ‫اجليش والشرطة‪.‬‬

‫‪ 6‬شهداء في أقل من ‪ 24‬ساعة يلهب الوضع في‬ ‫االراضي احملتلة وحتذير فلسطيني رسمي إلسرائيل‬

‫ضبط فاكهة إسرائيلية‬ ‫في األسواق السعودية‬ ‫■ الري�اض ـ ي�و ب�ي آي‪ :‬أعلنت الس�لطات‬ ‫الس�عودية‪ ،‬أمس الثالثاء‪ ،‬أنه�ا ضبطت فاكهة‬ ‫إس�رائيلية ش�مال اململك�ة عل�ى احل�دود م�ع‬ ‫األردن‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة (اجلزي�رة أونالي�ن) إن‬ ‫املس�ؤولني ف�ي بلدي�ة القري�ات الس�عودية‪،‬‬ ‫عل�ى احل�دود األردني�ة‪ ،‬تلق�وا رس�ائل عديدة‬ ‫م�ن مواطنين تفي�د بوج�ود فاكه�ة «ال�كاكا»‬ ‫اإلس�رائيلية ف�ي س�وق اخلض�ار والفاكه�ة‬ ‫املركزي‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن قس�م صحة البيئة ف�ي البلدية‬ ‫ق�ام بحمل�ة تفتي�ش كش�فت صحة ما ج�اء في‬ ‫مكونة من‬ ‫ه�ذه الرس�ائل‪ ،‬إذ مت ضب�ط ش�حنة ّ‬ ‫‪ 140‬كلغ من فاكه�ة «الكاكا» حتمل الصق «منتج‬ ‫إسرائيلي»‪ .‬وأوضحت أن السلطات السعودية‬ ‫قامت مبصادرة الش�حنة‪ ،‬فيما ّ‬ ‫كثف قسم صحة‬ ‫البيئ�ة جه�وده ف�ي تفتي�ش محلات جتاري�ة‬ ‫أخ�رى ف�ي القري�ات للتحق�ق م�ن خلوه�ا م�ن‬ ‫الفاكهة اإلسرائيلية‪.‬‬

‫وكانت نتيجة ذلك سقوط عش�رات الضحايا في بنغازي‬ ‫و طرابل�س والبيض�اء‪ .‬ف�ي خض�م ه�ذه الصراع�ات‬ ‫اخلطيرة على مس�تقبل البلد اس�تغلت القوى اإلسلامية‬ ‫الناف�ذة داخل املؤمتر الوطني»العدال�ة و البناء» و»كتلة‬ ‫الش�هداء» و»أعض�اء اجلماع�ة الليبية املقاتل�ة» الوضع‬ ‫احملرج للحكومة الليبي�ة الذي أظهر عجزها والذي ترتب‬ ‫عل�ى دخول وخروج ناقلة النف�ط الكورية على الرغم من‬ ‫تهدي�دات رئي�س احلكوم�ة واملتحدث الرس�مي لها الذي‬ ‫أف�اد في آخر تصريح له مس�اء أم�س أن الناقلة باتت في‬ ‫قبضة ق�وات البحري�ة التابعة للجيش الليبي ليكتش�ف‬ ‫الليبيون صباح امس الثالثاء ان السفينة غادرت بسالم‬ ‫وأمان‪.‬‬ ‫آخ�ر املع�ارك القاس�ية واملريرة بين املؤمت�ر الوطني‬ ‫«البرملان الليبي» الذي تتحكم فيه القوى احملس�وبة على‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني وحكومة عل�ي زيدان احملس�وب على‬ ‫«الليبراليين» كانت «موقع�ة» الناقلة الكورية الش�مالية‬

‫الت�ي لم يس�تطع زي�دان اخل�روج منها ه�ذه امل�رة ‪ .‬بعد‬ ‫أن عج�ز على اتخ�اذ أي ردة فع�ل جتاه اخت�راق الناقلة‬ ‫للمي�اه اإلقليمي�ة برعاية املكت�ب السياس�ي و التنفيذي‬ ‫إلقليم برقة غير املعترف به بش�كل رس�مي اللذين حتديا‬ ‫صراحة وفي مؤمتر عام السلطات الليبية وأعلنا عن بدء‬ ‫تصدي�ر النفط م�ن موانئ برقة وتدشين أول ش�حنة من‬ ‫ميناء الس�درة غرب بنغازي‪ .‬وب�دا املؤمتر الوطني مهتما‬ ‫بتضيي�ق اخلناق علي زيدان وال يعير اهتماما ملا يصدره‬ ‫م�ن قرارات لرئي�س األركان الذي لم يحرك س�اكنا جتاه‬ ‫ه�ذه احلادثة اخلطيرة كما كش�ف عن ذلك زي�دان‪ .‬حتى‬ ‫تكون ه�ذه احلادثة هي الضربة القاضي�ة لرئيس وزراء‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫لك�ن ج�والت الص�راع باتت أخط�ر واتس�عت دائرتها‬ ‫لتتج�اوز خالف�ات «اإلسلاميني» و«الليبراليين» وم�ن‬ ‫ي�دور ف�ي فلكهما إلى صراع�ات قد تقود إلى ح�رب أهلية‬ ‫بني م�دن كان�ت باألمس تتحال�ف ضد القذاف�ي‪ .‬فصورة‬

‫فاشـــ ّية بوتينــية ام نظــــام عاملي جــديــد؟ ‪19‬‬ ‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫مصر‪ :‬مطالبات بالتحقيق في فيديوهات‬ ‫صادمة لتعذيب معتقلني داخل السجون‬

‫لقطة من الفيديو الذي كشف االوضاع البائسة للمعتقلني السياسيني املصريني‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫طالب�ت منظم�ات حقوقي�ة مصري�ة ودولي�ة‬ ‫بالتحقي�ق ف�ي فيديوه�ات صادم�ة تظهر ش�هادات‬ ‫م�ن معتقلني سياس�يني بتعرضه�م للتعذيب لالدالء‬ ‫باعترافات باملش�اركة في عمليات ارهابية‪ ،‬وتوضح‬ ‫«األوض�اع املزرية الال إنس�انية الرهيبة التي يعاني‬ ‫منها املعتقلون في الس�جون» حسب وصف صحيفة‬ ‫«دايل�ي تلغ�راف» البريطاني�ة التي نش�رت احداها‬ ‫على موقعها‪.‬‬ ‫وقال متحدث باس�م منظم�ة العف�و الدولية انهم‬ ‫يحاولون التأكد من حقيقة هذه الفيديوهات مطالبا‬ ‫الس�لطات املصرية بالتعاون ف�ي فتح حتقيق النهاء‬ ‫معاناة اولئك املعتقلني‪.‬‬ ‫وأك�دت س�هير يونس‪ ،‬املتحدثة باس�م الس�فارة‬ ‫املصري�ة ف�ي لن�دن ل»التليغ�راف»‪« :‬ال نع�ذب‬ ‫السجناء»‪ ،‬واضافت‪« :‬هناك الكثير من األموال التي‬ ‫تنفقها بعض احلكومات لتشويه صورة مصر»‪.‬‬ ‫ونق�ل الفيدي�و ص�ورة ع�ن الطريقة التي حش�ر‬

‫الس�جناء فيها بزنازي�ن ضيقة ج�دا؛ لدرجة اضطر‬ ‫هؤالء الس�جناء لتعليق أغراضهم الش�خصية حتى‬ ‫يتمكنوا من اجللوس‪.‬‬ ‫‪ ‬ويع�رض الفيديو ش�هادات ملعتقلني عن تفاصيل‬ ‫التعذي�ب ال�ذي تعرض�وا ل�ه‪ ،‬بع�د عملي�ات القم�ع‬ ‫التي ش�نتها احلكومة في أعق�اب اإلطاحة بالرئيس‬ ‫املعزول محمد مرسي‪.‬‬ ‫‪ ‬ووصف أح�د املعتقلني‪ ،‬الذي ل�م تذكر الصحيفة‬ ‫اس�مه حفاظا على سلامته‪ ،‬الطريقة التي عذب فيها‬ ‫ملدة أربعة أي�ام متتالية إلجباره عل�ى االعتراف عن‬ ‫مشاركته في نشاطات إرهابية مزعومة‪.‬‬ ‫ويق�ول املعتق�ل‪« :‬أمرون�ي بحف�ظ االعتراف�ات‪،‬‬ ‫وقالوا س�تقف أمام شخص وس�تردد ما نقوله كلمة‬ ‫كلمة‪ ..‬وبس�بب التعذيب والتهديد قلت لهم‪ :‬سأفعل‬ ‫كل ما تريدون»‪.‬‬ ‫وتعتبر ه�ذه اللقطات هي األولى من نوعها‪ ،‬التي‬ ‫يكش�ف فيها عم�ا يجري داخ�ل الس�جون املصرية‪،‬‬ ‫ويقوم سجناء من خاللها بتوجيه اتهامات للحكومة‬ ‫من داخل زنازينها‪.‬‬

‫شروط سعودية «تعجيزية» لقطر‪ :‬حظر «االخوان»‬ ‫وإقفال «اجلزيرة»‪ ...‬ومراكز بحث أمريكية‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫قال�ت تقارير اعالمية ان الس�عودية تهدد بفرض‬ ‫حصار ب�ري وبحري على قطر اذا ل�م تنفذ مجموعة‬ ‫من الش�روط «التعجيزي�ة»‪ ،‬تبدأ بوق�ف العالقة مع‬ ‫جماع�ة االخ�وان املس�لمني‪ ،‬وتتضمن اقف�ال محطة‬ ‫اجلزيرة‪ ،‬وطرد الشيخ يوس�ف القرضاوي‪ ،‬واقفال‬ ‫مركزي بروكنغز وراند‪.‬‬ ‫ورد وزي�ر اخلارجي�ة القط�ري خال�د ب�ن محم�د‬ ‫العطي�ة ف�ي كلمة ام�س االول ف�ي معهد الدراس�ات‬ ‫السياس�ية ف�ي باري�س أن «اس�تقالل السياس�ة‬ ‫اخلارجي�ة لدول�ة قط�ر ه�و ببس�اطة غي�ر قاب�ل‬ ‫للتفاوض»‪.‬‬ ‫وحت�دث الكات�ب البريطان�ي ديفيد هيرس�ت في‬ ‫تقرير نشر في موقع «هافنغتون بوست» البريطاني‬ ‫عن حرب دبلوماس�ية مفتوحة بني السعودية وقطر‬ ‫بقيادة جيلني مختلفني‪ ،‬امللك عبدالله بن عبد العزيز‬ ‫(‪ 89‬عاما) واالمير متيم بن حمد (‪ 33‬عاما)‪.‬‬ ‫بري ًا‬ ‫وقال هيرس�ت أن األزم�ة تهدد بحص�ار قطر ّ‬

‫فلسطينيون يدفنون جثمان عضو حركة اجلهاد االسالمي الذي قتل بقصف اسرائيلي في خان يونس امس‬

‫هنية يتصل بسعود الفيصل عقب‬ ‫تصنيف اململكة جلماعة اإلخوان‬ ‫املسلمني «منظمة إرهابية»‬ ‫■ غزة – القدس العربي ـ من أش��رف الهور‪ :‬في مؤشر‬ ‫ي��دل على عدم ش��مول حركة حم��اس بالقرار الس��عودي‬ ‫القاض��ي بتصني��ف جماع��ة اإلخ��وان املس��لمني «منظمة‬ ‫إرهابية»‪ ،‬مثلما فعلت مصر‪ ،‬أجرى إس��ماعيل هنية رئيس‬ ‫احلكوم��ة الت��ي تديرها احلركة في غ��زة اتصاالت هاتفيا‬ ‫باألمير س��عود الفيص��ل وزير اخلارجية الس��عودي‪ ،‬قدم‬ ‫خالل��ه التع��ازي بوفاة ش��قيقه‪ ،‬وهو أول اتص��ال يجريه‬ ‫مس��ئول من حم��اس عقب ق��رار حظر اجلماع��ة‪ ،‬في وقت‬ ‫دع��ا فيه ن��واب حم��اس الرياض للتوس��ط ل��دى القاهرة‬ ‫إللغ��اء قرار حظرها‪ .‬ووفق بيان صدر عن مكاتب هنية فقد‬ ‫ذكر أن��ه هاتف وزير خارجي��ة اململكة العربية الس��عودية‬ ‫صاحب الس��مو امللكي س��عود الفيصل وقدم ل��ه التعازي‬ ‫بوفاة شقيقته‪ .‬وأوضح البيان أن األمير السعودي عبر عن‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا «موقف اململكة الثابت من دعم‬ ‫شكره لهذا االتصال‬ ‫القضية والشعب الفلسطيني»‪.‬‬

‫تشرف عليها‪.‬‬ ‫وفي تعليقه على احلدث‪ ،‬قال‪ ‬احلسين العبيدي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بالعاصمة‪« :‬ش�رعا‪ ،‬املس�ألة‬ ‫ش�يخ جام�ع الزيتونة‬ ‫محرم�ة ويعاق�ب عليه�ا س�واء املطل�ب أو الطريقة‪،‬‬ ‫أم�ا من الناحي�ة القانونية فدس�تور تونس اجلديد‪،‬‬ ‫الذي لم يعتمد الش�ريعة اإلسلامية (لتكون املصدر‬ ‫الرئيس‪ ‬للتش�ريع)‪ ،‬هو الذي مينحه�ن التعبير بأي‬ ‫طريقة عن أي شيء يردنه»‪.‬‬ ‫وفي الس�ياق ذات�ه‪ ،‬قالت‪ ‬نائب�ة اجمللس الوطني‬ ‫التأسيسي عن حركة «النهضة» اإلسالمية ‪( ‬صاحبة‬ ‫األغلبي�ة البرملاني�ة)‪ ،‬محرزي�ة العبي�دي‪ ،‬ف�ي‬ ‫ّ‬ ‫(خاص)‪ ‬إنه�ا‬ ‫تصريح�ات لرادي�و موزيي�ك إف إم‬ ‫«مس�تعدة الس�تقبال املش�رفات على ماخور سوسة‬ ‫الالت�ي ّ‬ ‫نظم�ن الوقف�ة أمام‪ ‬التأسيس�ي للمطالب�ة‬ ‫بإع�ادة فت�ح املاخ�ور»‪ .‬وأوضحت‪ ‬أنه�ا ‪ ‬ل�م تتل�ق‬ ‫حت�ى الس�اعة ‪ 16:12‬ت�غ أي طل�ب ملقابلته�ا م�ن‬ ‫طرف احملتج�ات خارج أس�وار التأسيس�ي‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أنها‪ ‬مس�تعدة الس�تقبال أي مواطن واالس�تماع ألي‬ ‫كان يطلب منها ذلك‪( .‬األناضول)‬

‫عباس يطلب انتخاب نائب له من مركزية‬ ‫فتح وطرح ستة أسماء للمنصب‬ ‫■ رام الله ‪« -‬القدس العربي» ‪ -‬من وليد عوض‪ :‬أوضحت مصادر‬ ‫م�ن داخل اجملل�س الثوري حلركة فت�ح أن الرئيس الفلس�طيني طالب‬ ‫أعضاء اجمللس باختيار نائب له من أعضاء اللجنة املركزية حلركة فتح‬ ‫من منطلق تفهمه حلساسية املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫ويض�م اجملل�س الثوري حلرك�ة فتح ‪ 132‬عض�وا مبن فيه�م أعضاء‬ ‫اللجن�ة املركزية للحركة‪ ،‬وهو أوس�ع إطار قيادي للحرك�ة التي تعتبر‬ ‫احل�زب الرئيس�ي داخ�ل منظم�ة التحري�ر الفلس�طينية والس�لطة‬ ‫الفلس�طينية‪ .‬ومن املتوقع أن يجري اجمللس الثوري حلركة فتح‪ ،‬خالل‬ ‫دورت�ه احلالي�ة التي بدأت جلس�اتها مس�اء اإلثنني‪ ،‬في مقر الرئاس�ة‬ ‫الفلس�طينية مبدينة رام الله‪ ،‬انتخاب�ات داخلية الختيار نائب لعباس‬ ‫في أعقاب طلب األخير من أعضاء اللجنة املركزية اختيار مرشح لتولي‬ ‫منصب نائب الرئيس‪ .‬وحس�ب مصادر محلي�ة فإن عباس طلب إجراء‬ ‫انتخاب�ات داخلي�ة خلال دورة اجملل�س الث�وري احلالي�ة ‪ -‬الثالث�ة‬ ‫عش�رة‪ -‬واملنعق�دة في رام الله‪ ،‬الختيار املرش�ح ال�ذي يتولي منصب‬ ‫النائ�ب له‪ .‬وحس�ب املصادر فإن هناك ‪ 6‬مرش�حني من أعض�اء اللجنة‬ ‫املركزية يتنافس�ون لتول�ي هذا املنصب‪ ،‬موضح�ة «أن أعضاء الثوري‬ ‫س�يختارون من خالل االنتخ�اب الداخلي خالل ال�دورة احلالية نائبا‬ ‫لعباس‪ ،‬اذا لم تس�تجد أي تدخالت او أحداث حتول دون اختيار نائب‬ ‫للرئيس الفلسطيني‪.‬‬

‫وبحري ًا إذا لم تقطع عالقاتها مع اإلخوان املس�لمني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتغلق قناة اجلزيرة‪ ،‬وتقفل الفروع احمللية ملركزين‬ ‫مرموقين أمريكيين‪ ،‬وهم�ا مركز بروكنغ�ز الدوحة‪،‬‬ ‫ومعهد راند ‪ -‬قطر للسياسات‪.‬‬ ‫وقال هيرست أن التهديد بإغالق مركزي بروكنغز‬ ‫وراند ف�ي الدوحة يح�رج الرئي�س األمريكي باراك‬ ‫أوباما‪ ،‬الذي سيزور الرياض نهاية الشهر احلالي‪.‬‬ ‫وبحس�ب هيرس�ت‪ ،‬تعرض�ت الدوح�ة للتهدي�د‬ ‫باحلصار في اخلفاء قبل أن يتم س�حب الس�فراء من‬ ‫الدوحة‪ ،‬وإصدار بيان يعلن جماعة اإلخوان جماعة‬ ‫إرهابي�ة‪ ،‬جنب�ا إل�ى جنب م�ع القاعدة وح�زب الله‬ ‫السعودي و»الدولة اإلسلامية في العراق والشام»‬ ‫و»جبهة النصرة»‪.‬‬ ‫وق�ال العطية في كلمت�ه « التصريح�ات األخيرة‬ ‫التي أدلى بها إخواننا من اململكة العربية السعودية‬ ‫واإلم�ارات العربي�ة املتحدة والبحري�ن ال عالقة لها‬ ‫باألم�ن الداخل�ي ل�دول مجلس التع�اون اخلليجي‪،‬‬ ‫وإمن�ا هي نابعة قبل كل ش�يء م�ن تباين واضح في‬ ‫اآلراء بشأن املسائل الدولية»‪.‬‬

‫برملان جمهورية القرم يعلن استقاللها‬ ‫عن أوكرانيا وباريس تل ّوح بعقوبات فورية‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬أعل�ن ن�واب برمل�ان الق�رم‬ ‫املوال�ي لروس�يا ام�س الثالث�اء‪ ،‬اس�تقالل ش�به‬ ‫اجلزي�رة ع�ن أوكراني�ا‪ ،‬مس�تبقني به�ذه اخلط�وة‬ ‫االستفتاء الذي من املقرر إجراؤه األحد‪.‬‬ ‫واس�تند الن�واب إل�ى س�ابقة كوس�وفو لتبري�ر‬ ‫خطوتهم من وجهة النظر الدولية‪.‬‬ ‫وجاء في بيان لهذا البرملان الذي تعتبره سلطات‬ ‫كييف غير شرعي ان ‪ 78‬من ‪ 81‬نائبا كانوا موجودين‬ ‫أقروا «إعالن استقالل جمهورية القرم املتمتعة بحكم‬ ‫ذاتي ومدينة سيباستوبول»‪.‬‬ ‫وأض�اف البيان أن هذا النص اعتمد أيضا من قبل‬ ‫مجلس بلدية سيباستوبول‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك‪ ،‬ح�ذر البرملان األوكران�ي أمس الثالثاء‬ ‫من حل برملان ش�به جزيرة القرم الذي تسيطر عليه‬ ‫اآلن ق�وات موالية لروس�يا إال إذا ألغ�ى برملان القرم‬ ‫االستفتاء الذي دعا إلى اجرائه بشأن االنضمام إلى‬ ‫روسيا‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك‪ ،‬لوح وزي�ر اخلارجية الفرنس�ي لوران‬

‫فابي�وس الثالث�اء بف�رض عقوب�ات جدي�دة عل�ى‬ ‫روس�يا «اعتبارا من هذا االس�بوع» على االرجح اذا‬ ‫لم تتجاوب م�ع االقتراحات الغربية لوقف التصعيد‬ ‫في اوكرانيا‪.‬‬ ‫وقال ان هذه العقوبات «س�تتضمن جتميد اموال‬ ‫ش�خصية بح�ق روس واوكـــرانيين وعقوب�ات‬ ‫تس�تهدف التنقلات عل�ى صعي�د تاش�ـــيرات‬ ‫الدخول»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬كرر الرئيس االوكراني املعزول فيكتور‬ ‫يانوكوفيت�ش أم�س الثالث�اء ان�ه ال ي�زال الرئيس‬ ‫الش�رعي للبلاد والقائد االعلى للجي�ش وانه واثق‬ ‫م�ن ان القوات املس�لحة االوكرانية س�ترفض تنفيذ‬ ‫اي «أوامر اجرامية»‪.‬‬ ‫وفي بيان أصدره من املدينة الروس�ية روستوف‬ ‫اون دون الت�ي ف�ر اليه�ا الش�هر املاض�ي هاج�م‬ ‫يانوكوفيت�ش م�ن أس�ماهم «عصاب�ة القوميين‬ ‫املتش�ددين والفاش�يني اجلدد» الذين حل�وا بدال من‬ ‫حكومته وانتقد داعميهم الغربيني‪.‬‬

‫قناة فضائية تابعة للنظام تتهمهن بـ«اخليانة» ألنهن «تناسني شكر اجليش»‬

‫هجوم اعالمي سوري كبير على راهبات معلوال بدعوى شكرهن قطر و«االرهابيني»‬ ‫دمشق ـ وكاالت ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫اعل�ن وزير االعلام الس�وري عم�ران الزعبـــي ان‬ ‫دمش�ق افرجت عن ‪ 25‬شخصا فقط مقــــابل افــــراج‬ ‫مجموعة مس�لحة عن راهب�ات معلوال‪ ،‬فيم�ا اتهــــمت‬ ‫واملقربة م�ن ّ‬ ‫النظام الس�وري‬ ‫قن�اة «س�ما» الفضائيّ �ة‬ ‫ّ‬ ‫الراهب�ات بـ «اخليانة»‪ ،‬النهن «تناسين ش�كر اجليش‬ ‫السوري»‪.‬‬ ‫وكان املدي�ر الع�ام لالم�ن الع�ام اللبنان�ي عب�اس‬ ‫ابراهي�م‪ ،‬ال�ذي ق�اد عملي�ة التف�اوض بالتع�اون م�ع‬ ‫مسؤول استخباراتي قطري‪ ،‬اكد شمول الصفقة اطالق‬ ‫«اكث�ر من ‪ 150‬س�جينة»‪ ،‬وه�و ما اكده كذلك ناش�طون‬ ‫معارضون‪.‬‬ ‫وق�ال الزعب�ي ف�ي تصريح�ات للتلفزيون الرس�مي‬ ‫السوري مس�اء االثنني «أن العدد احلقيقي للذين أطلق‬ ‫س�راحهم مقاب�ل االف�راج عن راهب�ات دير م�ار تقال في‬

‫معل�وال (‪ )...‬ه�و ‪ 25‬ش�خصا مم�ن ل�م تتلط�خ أيديه�م‬ ‫بدماء الش�عب السوري»‪ ،‬نقلتها وكالة االنباء الرسمية‬ ‫«سانا»‪.‬‬ ‫اض�اف «كل ما يقال خلاف ذلك غير صحيح وهو من‬ ‫قبيل التكهنات واملبالغات»‪.‬‬ ‫وكان الل�واء عب�اس ابراهيم اعلن االح�د عند نقطة‬ ‫جدي�دة يابوس الس�ورية احلدودية مع لبن�ان‪ ،‬ان ثمة‬ ‫«موقوفات وسجينات مت اطالق سراحهن»‪ ،‬وان «العدد‬ ‫اكث�ر من ‪ .»150‬واتى هذا التصريح اثناء انتظار وصول‬ ‫الراهبات اللواتي نقلن من مكان قريب من مدينة يبرود‬ ‫الس�ورية‪ ،‬وتس�لمهن االمن الع�ام اللبناني ف�ي جرود‬ ‫بلدة عرس�ال (في ش�رق لبن�ان)‪ ،‬قبل نقله�ن الى نقطة‬ ‫املصنع احلدودية مع سوريا‪ ،‬فجديدة يابوس‪.‬‬ ‫واف�ادت مصادر معارضة قريبة من عملية االفراج ان‬ ‫‪ 141‬س�يدة وعددا «قليال» من الرجال اطلقوا‪ ،‬في مقابل‬ ‫االف�راج عن ‪ 13‬راهبة وثالث س�يدات ك�ن يعملن معهن‬

‫في دي�ر مار تقال‪ ،‬احتج�زن منذ كانون االول‪ /‬ديس�مبر‬ ‫بعي�د دخول مقاتلني معارضني ال�ى بلدة معلوال االثرية‬ ‫املسيحية شمال دمشق‪.‬‬ ‫ونف�ى الزعب�ي أي دور لقط�ر‪ ،‬الداعم�ة للمعارض�ة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬ف�ي االف�راج ع�ن الراهب�ات‪ .‬وق�ال «عملي�ة‬ ‫حتري�ر الراهب�ات جرت م�ن دون أي اتصاالت س�ورية‬ ‫قطرية مباش�رة أو غير مباش�رة على االطالق‪ ،‬بل كانت‬ ‫اجله�ات االمني�ة اللبناني�ة والت�ي مثلها الل�واء عباس‬ ‫ابراهي�م (‪ )...‬عل�ى اتص�ال م�ع االجه�زة اخملتص�ة فى‬ ‫سوريا»‪.‬‬ ‫ووجه بعض مستخدمي مواقع التواصل االجتماعي‬ ‫من مؤيدي الرئيس بش�ار االسد‪ ،‬ووسائل اعالم قريبة‬ ‫م�ن النظام‪ ،‬انتقادات للراهبات بعد االفراج عنهن‪ ،‬على‬ ‫خلفية ش�كرهن لدور قطر‪ ،‬وقوله�ن ان اخلاطفني‪ ،‬وهم‬ ‫عناص�ر من جبهة النص�رة املتطرف�ة‪ ،‬عاملوهن معاملة‬ ‫جيدة‪.‬‬

‫وكت�ب اح�د املس�تخدمني عل�ى موق�ع «فيس�بوك»‬ ‫للتواص�ل االجتماع�ي «م�ن الع�ار عل�ى الراهب�ات ان‬ ‫يش�كرن م�ن يق�وم بذب�ح الس�وريني وتدمي�ر س�وريا‬ ‫واالولى بهن ان يشكرن اجليش السوري البطل ودمائه‬ ‫الزكية»‪.‬‬ ‫وقال�ت فضائية «س�ما» ف�ي نش�رتها اإلخباريّ �ة ّ‬ ‫إن‬ ‫«كل الس�وريني يش�اركون صل�وات ّ‬ ‫الش�كر لل�ه عل�ى‬ ‫ّ‬ ‫عوائلهن‪،‬‬ ‫ع�ودة الراهب�ات اخملتطف�ات مح�ررات ال�ى‬ ‫لك�ن أن تنس�ى راهب�ة ّمت حتريرها او تتناس�ى اجليش‬ ‫العربي الس�وري ودماء شهدائه‪ ،‬فذاك يندرج في خانة‬ ‫اخليانة‪ ،‬أو على األقل‪ ،‬االنحراف عن الوطن برأي كثير‬ ‫من املتابعني»‪.‬‬ ‫وأضافت‪ّ :‬‬ ‫الراهبة في ثالث جمل‪:‬‬ ‫«لعل م�ا قالته تلك ّ‬ ‫ّ‬ ‫املس�لحني ومدح انس�انيّ تهم»‪،‬‬ ‫«ش�كر قطر والدفاع عن‬ ‫وطن�ي‪ ،‬يق�ول‬ ‫وال‬ ‫مقب�ول‬ ‫تصري�ح ال مس�ؤول وال‬ ‫ّ‬ ‫وريون‪ ،‬بل يرقى الى مستوى وصمة العار»‪.‬‬ ‫الس ّ‬ ‫ّ‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫الصبري‪ :‬حروبها صراع ضد االرادة الوطنية‬

‫مستشار الرئيس اليمني‪ :‬ما لم تكف جماعة احلوثي عن إشعال احلروب سنوقفها عند حدها‬ ‫صنعاء ـ «القدس العربي»‬ ‫من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫أعرب العديد من احملللني السياسيني‬ ‫في صنعاء أمس الثالثاء عن استغرابهم‬ ‫الش�ديد م�ن الصم�ت املطب�ق ال�ذي‬ ‫ينتهجه الرئيس عبدربه منصور هادي‬ ‫إزاء احل�روب املتواصلة التي تخوضها‬ ‫جماع�ة احلوث�ي املس�لحة من�ذ مطل�ع‬ ‫تشرين أول ‪/‬أكتوبر املاضي‪ ،‬ابتداء من‬ ‫دماج ضد الس�لفيني في محافظة‬ ‫ح�رب ّ‬ ‫صعدة‪ ،‬مرورا بحربها ضد قبيلة حاشد‬ ‫مبحافظ�ة عمران‪ ،‬ثم حربه�ا ضد قبائل‬ ‫أرح�ب وأخيرا انتقلت ال�ى احلرب ضد‬ ‫قبيلة همدان‪ ،‬في صنعاء‪.‬‬ ‫واوضح�وا لـ»الق�دس العرب�ي» أن‬ ‫ه�دوء هادي يحم�ل معاني عدي�دة‪ ،‬إما‬ ‫يضم�ر (حكم�ة) ف�ي التعام�ل م�ع هذه‬ ‫القضي�ة وإم�ا يضم�ر (خبث�ا) يه�دف‬ ‫م�ن ورائه اس�تنزاف القوة العس�كرية‬ ‫الت�ي متلكها جماعة احلوث�ي ومن يقف‬ ‫وراءه�ا ب�دال م�ن توري�ط اجلي�ش في‬ ‫ح�رب عصاب�ات باملناط�ق الش�مالية‬ ‫من البلاد‪ ،‬ض�د جماعة مس�لحة تتخذ‬ ‫م�ن املوالين ملعتقداته�ا املنتش�رين في‬ ‫محافظ�ات الش�مال وس�يلة ملمارس�ة‬ ‫الضغ�ط عل�ى الس�لطة للحص�ول على‬ ‫نصيب األس�د ف�ي كل خطوة تق�وم بها‬ ‫الدول�ة‪ ،‬في ه�ذه الفت�رة التي تتش�كل‬ ‫فيها كل مكونات السلطة‪.‬‬ ‫ونف�ى املستش�ار الرئاس�ي الدكتور‬ ‫ف�ارس الس�قاف لـ»الق�دس العرب�ي»‬ ‫أن يكون س�كوت الرئيس ه�ادي عجزا‬ ‫أو رض�ا عم�ا تقوم ب�ه جماع�ة احلوثي‬ ‫املسلحة‪ ،‬ولكن تضمر حكمة في معاجلة‬ ‫القضية‪ ،‬عبر الوسائل السلمية لتجنيب‬

‫البلاد إزهاق املزيد من األرواح وس�فك‬ ‫الكثير من الدماء‪.‬‬ ‫وق�ال «ان الدولة نهجت نهج احللول‬ ‫الس�لمية في معاجلتها لقضية احلروب‬ ‫احلوثي�ة عب�ر الوس�اطات الرئاس�ية‬ ‫والتي أثمرت جميعها في وقف احلروب‬ ‫وهدأت كل اجلبهات‪ ،‬في صعده وعمران‬ ‫وأرح�ب واآلن تق�وم جلن�ة وس�اطة‬ ‫رئاس�ية بجهوده�ا لوق�ف احل�رب في‬ ‫همدان»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن الدول�ة اتخذت من‬ ‫نه�ج الوس�اطات وس�يلة لوق�ف هذه‬ ‫احل�روب «ألن دخوله�ا ف�ي ح�رب‬ ‫ض�د جماع�ة احلوث�ي يعن�ي توري�ط‬ ‫اجليش ف�ي معركة هو ف�ي غنى عنها‪،‬‬ ‫وتس�تهدف في األول واألخير مينيني‪،‬‬ ‫أيا كانوا»‪.‬‬ ‫ولكن الس�قاف كشف أن الدولة قد ال‬ ‫تصمت طويال على التحركات العسكرية‬ ‫جلماع�ة احلوث�ي و»أنه اذا ل�م تتوقف‬ ‫جماعة احلوثي عن معاركها واس�تمرت‬ ‫في إش�عال حروبها فإن الدولة س�تفكر‬ ‫في وسائل أخرى اليقافهم عند حدهم»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن «وقف احلرب في همدان‬ ‫قد تك�ون آخ�ر فرصة جلماع�ة احلوثي‬ ‫إلثب�ات جديتها في االلت�زام مبخرجات‬ ‫احل�وار الوطن�ي‪ ،‬وف�ي ح�ال توقف�ت‬ ‫جماع�ة احلوثي ع�ن اس�تمرار حروبها‬ ‫فان الدولة ستكون جنحت في مساعيها‬ ‫وتكلل�ت جهودها بالنج�اح في جتنيب‬ ‫البل�د الكثي�ر م�ن املش�اكل واالنزالقات‬ ‫الى هاوية اجملهول»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه ق�ال القي�ادي الناص�ري‬ ‫وعض�و مؤمت�ر احل�وار الوطن�ي محمد‬ ‫يحيى الصبري لـ»الق�دس العربي» ان‬ ‫السبب الرئيسي وراء صمت الدولة عن‬ ‫احلروب الت�ي تقوم بها جماعة احلوثي‬

‫راجع الى غياب الدولة والى ضعفها في‬ ‫الوقت الراهن‪.‬‬ ‫ووص�ف ح�روب جماع�ة احلوث�ي‬ ‫بأنه�ا «ص�راع بين إرادتين‪ ،‬إرادة‬ ‫وطني�ة جامع�ة تري�د أن تبن�ي الدول�ة‬ ‫املدنية احلديثة وف�ق مخرجات احلوار‬ ‫الوطن�ي م�ع رف�ض العنف وبين إرادة‬ ‫ش�ر موج�ودة لتوظي�ف كل م�ا ورثت�ه‬ ‫م�ن املاض�ي من سلاح وم�ال وعالقات‬ ‫خارجية وثقافية»‪.‬‬ ‫وقال «ان املش�روعني في حالة صدام‬ ‫مس�تميت وان جماع�ة احلوثي ال تقاتل‬ ‫مبفرده�ا‪ ،‬والسلاح ال�ذي حت�ارب به‬ ‫ال ش�ك أنه من م�وروث النظ�ام القدمي‪،‬‬ ‫والدول�ة تري�د أن تنه�ي املواجه�ات‬ ‫العسكرية عبر احلوار‪ ،‬وقد بلغت جلان‬ ‫الوساطة الرئاسية لوضع حد للحروب‬ ‫احلوثية نحو ‪ 16‬جلنة وساطة»‪.‬‬ ‫وق�ال «ان اله�دف م�ن اللج�وء ال�ى‬ ‫احللول الس�لمية حلروب احلوثيني هو‬ ‫ع�دم االجن�رار ال�ى مواجه�ة عس�كرية‬ ‫معها»‪ .‬وذك�ر أنه «في األخي�ر لن يكون‬ ‫االنتصار اال للمشروع الوطني»‪.‬‬ ‫واعتب�ر الصب�ري ح�روب جماع�ة‬ ‫احلوث�ي األخيرة هي محاولة اس�تفزاز‬ ‫للتجم�ع اليمن�ي لالصلاح وه�و حزب‬ ‫سياس�ي ّ‬ ‫مت�زن‪ ،‬وق�د م�ارس خلال‬ ‫ح�روب جماع�ة احلوث�ي ض�د أتباع�ه‬ ‫وأنصاره ف�ي العديد م�ن املناطق أعلى‬ ‫درج�ات االنضب�اط وضب�ط النف�س‪،‬‬ ‫وعدم االجنرار الس�تفزازات احلوثيني‪،‬‬ ‫ولكنهم ف�ي األخير ميني�ون ويدافعون‬ ‫ع�ن أنفس�هم وال يرغب�ون ف�ي التورط‬ ‫بالدخ�ول ف�ي مواجه�ات مس�لحة م�ع‬ ‫احلوثيني»‪.‬‬ ‫ووج�ه الصب�ري مناش�دة جلماع�ة‬ ‫احلوثي املس�لحة وقال «نناش�د جماعة‬

‫قال من مقره في سفارة اإلكوادور‪ :‬أنا في سجن مع تسهيل الزيارات‬

‫أساجن ينوي نشر املزيد من الوثائق ويكشف عن هجرة‬ ‫اعالميني أمريكيني بسبب ضغوط «األمن القومي»‬ ‫نيويورك ـ «القدس العربي»‬ ‫من رائد صاحلة‪:‬‬ ‫قال مس�تمعون لكلمة ألقاها جوليان أساجن‪ ،‬مؤسس‬ ‫«ويكيليكس» من مخبئه في الس�فارة االكوادورية بلندن‬ ‫عبر « الس�كايب» في مهرجان التفاع�ل الذي عقد مبدينة‬ ‫اوستن بوالي�ة تكس�اس ان�ه ق�ال عل�ى وج�ه التحديد‬ ‫ان�ه ين�وي نش�ر املزي�د م�ن الوثائق الس�رية « الش�رق‬ ‫االوسطية»‪.‬‬ ‫وكانت وس�ائل االعالم االمريكية والعاملية قد اشارت‬ ‫ال�ى نيت�ه املزي�د م�ن الوثائ�ق املهم�ة ولكنه�ا ل�م حتدد‬ ‫ماهيته�ا فيما ق�ال احد احلضور لـ»الق�دس العربي» بان‬ ‫اس�اجن حدد في مقابلته التي تخللتها مش�اكل تقنية بان‬ ‫لدي�ه املزيد م�ن الوثائ�ق االمريكية حول منطقة الش�رق‬ ‫االوسط‪.‬‬ ‫وق�د ش�اب اللق�اء الكثي�ر م�ن املش�اكل الفني�ة ومت‬ ‫تخفيض الصوت الس�باب غير مفهومة لدرجة ان اساجن‬ ‫س�أل احلضور بان يرفع�وا ايديه�م اذا كان يتمكنون من‬ ‫س�ماعه‪ ،‬وقد اضطر بنيامني باملر مدير شركة « البرابرة»‬ ‫للتس�ويق الذي اجرى املقابلة مع اساجن الى اللجوء الى‬ ‫الرسائل النصية لنقل االسئلة واالجوبة ‪.‬‬ ‫وكش�ف أس�اجن م�ن مق�ر اقامت�ه ف�ي الس�فارة‬

‫االوكوادورية التي وصفها « بسجن مع تسهيالت زيارة»‬ ‫ان هن�اك نوعا جديدا من اللجوء في العالم يتمثل بهجرة‬ ‫العش�رات م�ن الصحافيين والنش�طاء االمريكيين الى‬ ‫دول العال�م م�ن اج�ل مواصل�ة عمله�م مبا ف�ي ذلك غلني‬ ‫غرينوال�د‪ ،‬لورا بيوترس ‪ ،‬س�ارة هاريس�ون والباحث‬ ‫املعروف جاكوب أبلباوم‪.‬‬ ‫وقال اس�اجن ف�ي احلوار الذي اس�تمر ملدة س�اعة انه‬ ‫سعيد باحلضور ويعتقد بان وجودهم في املؤمتر ظاهرة‬ ‫ايجابي�ة ف�ي الوقت ال�ذي يتم فيه س�حق الن�اس متاما‬ ‫وجعلهم ال ميتلكون القدرة على العمل في كشف احلقائق‬ ‫وعدم القدرة على استخدام املبادئ االساسية الليبرالية‬ ‫مثل حرية التنقل واالستمرار في العمل ‪.‬‬ ‫ورغ�م م�رور ع�دة اي�ام على ه�ذا اللق�اء ال�ذي عقد ‪،‬‬ ‫الس�بت املاضي ‪ ،‬اال ان املزيد من التفاصيل التى تغاضت‬ ‫عنه�ا وس�ائل االعلام االمريكي�ة ب�دأت بالظه�ور‪ ،‬وق�د‬ ‫وصف اح�د احلض�ور اللقاء بان�ه بداية لعه�د جديد من‬ ‫املقاوم�ة والوع�ي السياس�ي االوس�ع ملواجه�ة تدخالت‬ ‫الدولة العميقة في حياة الناس‪.‬‬ ‫واضاف اساجن في حديثه‪« :‬انا قادر على العيش على‬ ‫ه�ذا الوضع ال�ذي يعتبر حلم�ا الي صحاف�ي متخصص‬ ‫باالم�ن القوم�ي وه�و حل�م ارض بلا ش�رطة»‪ ،‬وح�ذر‬ ‫س�نودن من ان عمالقة االنترنت مثل غوغل والفيس�بوك‬ ‫يجنون ام�واال طائلة من العائدات ج�راء جمع معلومات‬ ‫عن مستخدميها ‪.‬‬

‫احلوث�ي االلت�زام مبخرج�ات مؤمت�ر‬ ‫احل�وار الوطن�ي‪ ،‬ال�ذي ميث�ل إجماعا‬ ‫وطنيا‪ ،‬وأن النكث مبا يتم االتفاق عليه‬ ‫يعن�ي اخل�روج عل�ى االجم�اع الوطني‬ ‫والتحول الى مش�روع عنف وإلى أمراء‬ ‫ح�روب ول�ن يك�ون له�م مس�تقبل وال‬ ‫مشروع سياسي في البالد»‪.‬‬ ‫وكان�ت جماع�ة احلوث�ي املس�لحة‬ ‫خاضت ست حروب ضد الدولة‪ ،‬في عهد‬ ‫الرئيس الس�ابق عل�ي عبدالله صالح‪،‬‬ ‫م�ن ‪ 2004‬وحتى ‪ ،2010‬وس�يطرت على‬ ‫محافظة صعدة بشمال اليمن خالل عام‬ ‫الثورة الش�عبية ‪ ،2011‬وتفرغت للبناء‬ ‫الداخل�ي حت�ى نهاي�ة ‪ ،2013‬ودخل�ت‬ ‫ف�ي حتالف�ات عميق�ة م�ع أركان النظام‬ ‫الس�ابق‪ ،‬وصل حد التعاون العس�كري‬ ‫واألمني بني اجلانبني‪.‬‬ ‫وب�دأت باش�عال ح�روب جدي�دة‪،‬‬ ‫الواح�د بع�د اآلخر من�ذ مطلع تش�رين‬ ‫االول ‪/‬أكتوب�ر املاض�ي‪ ،‬حي�ث ب�دأت‬ ‫جماع�ة احلوث�ي حروبه�ا األخيرة ضد‬ ‫دماج‪ ،‬ثم اتس�عت‬ ‫الس�لفيني في منطقة ّ‬ ‫لتش�مل العدي�د م�ن مناط�ق محافظ�ة‬ ‫صعدة‪ ،‬ثم انتقلت الى حربها ضد قبائل‬ ‫حاش�د في محافظة عمران‪ ،‬ث�م انتقلت‬ ‫ال�ى خ�وض ح�رب أخ�رى ض�د قبائ�ل‬ ‫أرح�ب‪ ،‬وبع�د أن جنح�ت الدول�ة ف�ي‬ ‫انتزاع فتيل األزمة وإخماد هذه احلروب‬ ‫انتقلت خلال االيام القليلة املاضية الى‬ ‫إش�عال جبه�ة حرب جديدة ض�د قبائل‬ ‫همدان عل�ى مش�ارف العاصمة صنعاء‬ ‫وال زال�ت هذه احلرب مش�تعلة وتنتظر‬ ‫جناح الوس�اطة الرئاسية في احتوائها‬ ‫أو االن�زالق في حرب (اس�تنزاف) ضد‬ ‫قوات القبائل احمللية وضد قوات الدولة‬ ‫الت�ي قد ال يس�تمر صبره�ا طويال‪ ،‬على‬ ‫حد تعبير العديد من احملللني‪.‬‬

‫صورة من االرشيف ملقاتلني حوثيني شمالي اليمن‬

‫يدور التحقيق حول احتمال حصوله على أموال من القذافي‬

‫البرملان الفرنسي يدخل على‬ ‫خط أزمة تنصت القضاء على ساركوزي‬

‫باريس ـ «القدس العربي»‬ ‫محمد واموسي‪:‬‬ ‫طالب نواب ح�زب االحتاد من أجل حركة ش�عبية‬ ‫اليمين�ي رئي�س احلكوم�ة الفرنس�ية ج�ون م�ارك‬ ‫أيغول�ت بالدعوة جللس�ة طارئ�ة للبرملان الفرنس�ي‬ ‫ملناقشة تداعيات س�ماح القضاء للمحققني بالتنصت‬ ‫على هاتف الرئيس السابق نيكوال ساركوزي وهاتف‬ ‫محاميه تيري هيرزوك في قضية فساد‪.‬‬ ‫وقال كريس�تيون جاكوب رئيس فري�ق املعارضة‬ ‫اليمينية في البرملان الفرنس�ي في تصريح لـ»القدس‬ ‫العربي» إن فريقه تقدم بطلب عاجل لرئيس احلكومة‬ ‫وف�ق القان�ون‪ ،‬ليطالب�ه بالدع�وة جللس�ة طارئ�ة‬ ‫للبرمل�ان بهدف مناقش�ة م�ا وصف�ه بالق�رار اخلطير‬ ‫للقض�اء بوض�ع الرئيس الس�ابق نيكوال س�اركوزي‬ ‫حتت التنصت منذ شهور‪.‬‬ ‫وق�ال القي�ادي ف�ي حزب االحت�اد من أج�ل حركة‬ ‫ش�عبية اليميني ‪« :‬نيكوال س�اركوزي يحترم القضاء‬ ‫و يضع نفسه رهن إشارته في أي حتقيق‪،‬لكن وضعه‬ ‫حت�ت التنص�ت دون قرائ�ن او اته�ام ام�را خطيرا و‬ ‫خارج القانون»‪.‬‬ ‫واتهم السياس�ي الفرنس�ي وقوف جهات قضائية‬ ‫تنتمي أو تتعاطف مع احلزب اإلشتراكي احلاكم وراء‬ ‫الق�رار به�دف قطع الطري�ق أم�ام أي ع�ودة محتملة‬

‫لنيكوال ساركوزي إلى الساحة السياسية‪.‬‬ ‫وطال�ب جاكوب بتش�كيل جلن�ة حتقي�ق برملانية‬ ‫لكش�ف ما وصفها استغالل النفوذ للتالعب بالقانون‬ ‫متس�ائال ال نع�رف إن كان الرئيس فرانس�وا هوالند‬ ‫على علم ؟ و هو مدعو لتوضيح موقفه «‬ ‫و يخش�ى الرئي�س الفرنس�ي الس�ابق نيك�وال‬ ‫س�اركوزي الطام�ح للعودة إل�ى قص�ر اإليليزي مرة‬ ‫أخ�رى أن يتس�بب التحقي�ق القضائ�ي اجل�اري عن‬ ‫مص�ادر متوي�ل حملت�ه االنتخابية في ع�ام ‪ 2007‬في‬ ‫تعطي�ل طريقه نحو خ�وض انتخابات رئاس�ية مرة‬ ‫أخرى عام ‪.2017‬‬ ‫ب�دوره ن�دد تي�ري هي�رزوك محام�ي س�اركوزي‬ ‫بالتنصت املزع�وم على هاتفه وهاتف موكله ووصفه‬ ‫بأن�ه عم�ل «ش�ائن»‪،‬مؤكدا أن�ه ل�م يك�ن هن�اك «أي‬ ‫استغالل للنفوذ» في سياق االتصاالت بني ساركوزي‬ ‫والقاض�ي‪ .‬وكان القض�اء الفرنس�ي قد فت�ح حتقيقا‬ ‫قضائي�ا بخص�وص احتم�ال حصول حمل�ة الرئيس‬ ‫السابق نيكوال ساركوزي النتخابات العام ‪ 2007‬على‬ ‫أموال من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي بش�كل‬ ‫غير مشروع‪.‬‬ ‫التحقي�ق فت�ح بع�د مزاع�م ردده�ا رج�ل األعمال‬ ‫الفرنس�ي اللبناني زياد تقي الدي�ن الذي أكد امتالكه‬ ‫أدلة على متويل ليبيا للحملة االنتخابية لس�اركوزي‬ ‫‪،‬م�ن خالل حجم متويالت قدمتها ليبيا له مببلغ يصل‬ ‫إلى ‪ 66‬مليون دوالر‪.‬‬

‫رجال دين شيعة ينددون باستخدام العنف ضد الدولة‬

‫السجن عشر سنوات ملغرد سعودي‬ ‫بتهمة التحريض ضد «والة األمر»‬

‫■ الري�اض ـ أ ف ب‪ :‬اص�درت محكم�ة س�عودية‬ ‫مختص�ة بالنظ�ر في قضاي�ا االرهاب ام�س الثالثاء‬ ‫حكم�ا ابتدائي�ا ه�و الثاني م�ن نوعه بس�جن مغرد‬ ‫س�عودي عش�ر س�نوات ودف�ع غرام�ة مالي�ة اث�ر‬ ‫ادانته بالتحريض ضد «والة االمر»‪ ،‬بحس�ب مصدر‬ ‫رسمي‪.‬‬ ‫وق�ررت احملكم�ة اجلزائية املتخصص�ة بالرياض‬ ‫منعه من السفر مدة مماثلة للعقوبة وحددت الغرامة‬ ‫املالية مبئة الف ريال (‪ 27‬الف دوالر)‪.‬‬ ‫واس�تندت احملكمة في حكمها عل�ى نظام مكافحة‬ ‫اجلرائم املعلوماتية‪.‬‬ ‫وأوض�ح املتح�دث الرس�مي ل�وزارة الع�دل فه�د‬ ‫البك�ران ان املتهم الذي لم يذكر اس�مه «ادين بقيامه‬ ‫مبتابعة وحفظ وإعادة إرس�ال تغريدات حتريضية‬ ‫في موقع التواص�ل االجتماعي تويتر ضد والة األمر‬ ‫والعلماء وأجهزة الدولة»‪.‬‬ ‫واحلكم قابل لالستئناف ضمن مهلة شهر‪.‬‬ ‫واضاف ان املدان «تواصل مع اش�خاص يسمون‬ ‫أنفس�هم باالصالحيني» مش�يرا الى حيازته «ملفات‬ ‫محظورة في جهازه اجلوال وصور مسيئة ملفتي عام‬ ‫اململكة» الشيخ عبد العزيز ال الشيخ‪.‬‬

‫وتضمن�ت الته�م كذل�ك «قيام�ه بإرس�ال دعوات‬ ‫عبر تويتر للمش�اركة في املظاهرات ضد الدولة (‪)...‬‬ ‫وإدانته بالدخول واملشاركة في موقع انترنت مناوئ‬ ‫للدولة يحث على القتال ويروج للفكر املنحرف»‪.‬‬ ‫وم�ن الته�م كذل�ك «انتهاج�ه املنه�ج التكفي�ري‬ ‫ووصف�ه ل�والة األم�ر وعلم�اء البلاد مب�ا ال يلي�ق‬ ‫ومشاركته في إحدى املظاهرات»‪.‬‬ ‫وكان�ت احملكم�ة اي�دت االحد حكما بس�جن مغرد‬ ‫س�عودي ادي�ن بتهم�ة حتري�ض عائلات املوقوفني‬ ‫بقضايا امنية»‪.‬‬ ‫يشار الى ان احملاكم اجلزائية املتخصصة اصدرت‬ ‫احكاما بحق اكثر من خمسني شخصا متهمني باثارة‬ ‫الشغب في القطيف‪.‬‬ ‫وبلغ اقصاها السجن ثالثني عاما الحد املتهمني‪.‬‬ ‫واالحد املاضي‪ ،‬ندد رجال دين ش�يعة في املنطقة‬ ‫الش�رقية بـ»اس�تخدام السلاح بوج�ه الدول�ة»‬ ‫محذري�ن م�ن االجن�راف خل�ف «توجه�ات العن�ف‬ ‫والتط�رف»‪ ،‬وذلك عقب تصاعد اعمال العنف ومقتل‬ ‫اربعة من عناصر االمن واملطلوبني في العوامية‪.‬‬ ‫واكد رج�ال دين ميثل�ون القطيف واالحس�اء ان‬ ‫العنف «ال يحظى باي غطاء ديني او سياسي»‪.‬‬

‫‪ 250‬ألف مواطن ومقيم يتحدثون اللغة الفرنسية بطالقة‬ ‫هيئة حكومية أمريكية‪ :‬السعودية متزج بني رغبتها‬ ‫اللغة الفرنسية تتقدم في اخلليج والدوحة تستضيف مهرجان «الفرانكفونية»‬ ‫في مكافحة اإلرهاب ونيتها سحق املعارضة‬ ‫الدوحة ـ «القدس العربي»‬

‫من سليمان حاج إبراهيم‪:‬‬ ‫تس�تعد العاصم�ة القطري�ة الدوحة لتفت�ح صفحة‬ ‫جدي�دة ف�ي أجندته�ا الثقافي�ة باحتضانه�ا ألس�بوع‬ ‫«الفرانكفوني�ة» وال�ذي س�يقام ابتداء م�ن ‪ 16‬إلى ‪22‬‬ ‫آذار‪ /‬مارس اجلاري مبش�اركة سفارات عدد من الدول‬ ‫األعض�اء ف�ي املنظم�ة الدولي�ة للناطقين به�ذه اللغة‬ ‫والذي يتزامن مع اليوم العاملي للفرنسية‪.‬‬ ‫وتأت�ي اخلط�وة اجلدي�دة لتع�زز من تواج�د هذه‬ ‫اللغة ف�ي منطقة لم تكن من صل�ب مجالها احليوي وال‬ ‫تربطها عالقات تاريخية بدولها‪ ،‬لتفتح بذلك الفرنسية‬ ‫نافذة لها في اخلليج العربي متجاوزة حدود اجلغرافيا‬ ‫والعالقات اجليوسياسية التقليدية‪.‬‬ ‫ويعتب�ر وزي�ر الثقافة والت�راث والفن�ون القطري‬ ‫الدكت�ور حم�د عب�د العزي�ز الك�واري ف�ي تصريحات‬ ‫صحافية أن الدوحة لم تعد قاصرة فقط على اس�تقبال‬ ‫األنش�طة احمللي�ة أو العربي�ة‪ ،‬ولكنها أصبح�ت منارة‬ ‫مشعة باألنشطة العاملية‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه مبث�ل ه�ذه األنش�طة تؤك�د قط�ر أن‬ ‫الثقاف�ة أصبح�ت تق�وم بدورها ف�ي توثي�ق العالقات‬

‫وتقريب وجه�ات النظر بني الدول وتس�اهم في تعزيز‬ ‫الروابط بني الش�عوب‪ ،‬معربا عن س�عادته بإقامة مثل‬ ‫هذا األسبوع في بالده‪.‬‬ ‫ويش�دد الوزي�ر القط�ري التأكي�د عل�ى أن الدوحة‬ ‫بالرغم من حداثة انضمامها كعضو مش�ارك في منظمة‬ ‫«الفرانكفوني�ة»‪ ،‬إال أنه�ا تق�وم بدوره�ا الثقاف�ي ف�ي‬ ‫تعمي�ق العالقات مع دول ه�ذه املنظم�ة ذات التعددية‬ ‫الثقافية‪ ،‬والتي تضم قرابة ‪ 77‬دولة‪.‬‬ ‫ويتضم�ن األس�بوع الثقاف�ي العديد م�ن الفعاليات‬ ‫الفنية الفكرية والترفيهية‪ ،‬وسيتم افتتاحه يوم األحد‬ ‫املقب�ل في مس�رح قطر الوطن�ي‪ ،‬ويقام في ع�دة مواقع‬ ‫فنية وتراثية في الدولة‪.‬‬ ‫ويتي�ح األس�بوع فرص االلتق�اء في قط�ر باملؤلفني‬ ‫واملطربني والفنانني واملوسيقيني والشعراء واملفكرين‬ ‫املتحدثين باللغ�ة الفرنس�ية م�ن ش�تى ال�دول وم�ن‬ ‫مناطق جغرافية عدة‪ ،‬ويقدم للجمهور العريض فرصة‬ ‫االحتفاء بهذه اللغة وإبراز تنوعها وثرائها‪ ،‬وتس�ليط‬ ‫الضوء على ارثها الفكري واألدبي‪.‬‬ ‫وقد ش�ارك في املؤمتر الصحافي الذي ش�مل إعالن‬ ‫تفاصيل األسبوع كل من سفراء دول فرنسا وسويسرا‬ ‫وكن�دا وبلجي�كا‪ ،‬باإلضاف�ة الى الس�يد خليف�ة الهيل‪،‬‬ ‫مدير العالقات العامة واالتصال بوزارة الثقافة رئيس‬ ‫اللجنة املنظمة لألسبوع‪.‬‬

‫وقال الهيل إنها املرة األولى التي يجري فيها تنظيم‬ ‫مث�ل ه�ذه الفعالي�ات في الدوحة‪ ،‬مبش�اركة س�فارات‬ ‫الدول الناطقة باللغة الفرنسية‪ ،‬والتي تتضمن ما يزيد‬ ‫عل�ى ‪ 20‬حدث�ا ثقافيا ما بين أفالم وحفالت موس�يقية‬ ‫ومحاضرات ومعارض وندوات‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪ :‬إن أه�م ما ميي�ز فعاليات ه�ذا الع�ام اللغة‬ ‫واألدب والعلوم والس�ينما واملوس�يقى خصوصا وأن‬ ‫قط�ر تس�عى إل�ى أن تك�ون دول�ة مؤث�رة وفاعل�ة في‬ ‫املنظم�ة الدولي�ة للفرانكفوني�ة بعد اختياره�ا عضوا‬ ‫مش�اركا خلال قم�ة املنظم�ة التي عق�دت ف�ي عاصمة‬ ‫الكونغو الدميقراطية كينشاسا‪ ،‬عام ‪.2012‬‬ ‫وأش�اد الس�فير الفرنس�ي بالعالق�ات القطري�ة‬ ‫الفرنس�ية في جميع اجملاالت خصوصا اجملال الثقافي‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن هناك اهتماما كبيرا من جانب سكان قطر‬ ‫بتعلم اللغة الفرنس�ية‪ ،‬وكش�ف عن وج�ود قرابة ‪250‬‬ ‫ألف مواطن ومقيم يتحدثون اللغة الفرنسية بطالقة‪.‬‬ ‫وأضاف أن العديد من املدارس في دولة قطر حترص‬ ‫عل�ى تدريس الفرنس�ية م�ن بينها املدارس التونس�ية‬ ‫واللبنانية واملصرية‪ ،‬باإلضافة إلى مدرس�تي نابليون‬ ‫وفولتيير‪.‬‬ ‫أما الس�فير السويسري فأبدى س�عادته باملشاركة‬ ‫ف�ي األس�بوع الفرانكفون�ي‪ ،‬وق�ال «إن املش�اركة‬ ‫السويس�رية ف�ي هذا األس�بوع س�تكون مقتضب�ة‪ ،‬إذ‬

‫أن سويس�را ليست بلدا ينطق كل س�كانه بالفرنسية‪،‬‬ ‫حيث ينطقون ثالث لغات منها غير الفرنسية‪َ .‬‬ ‫وأضاف‬ ‫إن انخ�راط بالده في العم�ل الفرانكفوني جاء حبا في‬ ‫الثقاف�ة الفرنس�ية وإميان�ا بالتعددي�ة الثقافي�ة التي‬ ‫أصبحت عنوانا في البالد‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال السفير الكندي خالل املؤمتر الصحافي‬ ‫لإلعلان ع�ن األس�بوع الفرانكفون�ي إن بالده س�وف‬ ‫تق�وم مبش�اركة فعال�ة ف�ي ه�ذا األس�بوع بنش�اطني‬ ‫أحدهم�ا فن�ي بتق�دمي عروض موس�يقية في مس�رحي‬ ‫الري�ان و»كتارا»‪ ،‬واآلخر أدب�ي‪ ،‬مبا ميثل مناذج األدب‬ ‫الفرنسي في كندا‪ ،‬واحلاصل على عدة جوائز‪.‬‬ ‫وحتدثت القائم�ة باألعمال في الس�فارة البلجيكية‬ ‫ح�ول مش�اركة بالده�ا ف�ي األس�بوع‪ ،‬موضح�ة أنه�ا‬ ‫ستش�مل العدي�د م�ن الفعالي�ات منه�ا تنظيم أنش�طة‬ ‫ثقافي�ة ف�ي بع�ض امل�دارس داخ�ل قط�ر‪ ،‬وق�راءة‬ ‫العدي�د م�ن احلكايات عل�ى مس�امع الطلاب‪ ،‬وتقدمي‬ ‫املعج�م الفرنس�ي‪ ،‬فضال ع�ن تنظيم زيارات فرنس�ية‬ ‫ملتاح�ف قط�ر‪ ،‬وإقام�ة ندوات تتط�رق إل�ى العديد من‬ ‫املوضوعات‪ ،‬مؤكدة أن هذه األنش�طة س�تكون متاحة‬ ‫للجمهور مجانا‪.‬‬ ‫ه�ذا وحتق�ق اللغ�ة الفرنس�ية تقدما الفت�ا في قطر‬ ‫حيث تش�هد اقباال واس�عا من س�كانها عل�ى تعلم هذه‬ ‫اللغة والتواصل بها واكتشاف مخزونها الثقافي‪.‬‬

‫■ لن�دن – «القدس العربي»‪ :‬اعترضت‬ ‫هيئة حكومية أمريكية تقدم املش�ورة حول‬ ‫السياس�ات اخلارجي�ة املتعلق�ة بقضاي�ا‬ ‫احلري�ات الديني�ة عل�ى القرار الس�عودي‬ ‫األخي�ر اخل�اص بتصني�ف جماع�ات على‬ ‫قوائ�م اإلره�اب وجت�رمي الدع�وة إل�ى‬ ‫أفكاره�ا‪ ،‬قائل�ة إن الرياض مت�زج رغباتها‬ ‫األمنية باحلد من حرية التعبير‪ ،‬كما رفضت‬ ‫ما جاء في القرار حول جترمي اإلحلاد‪.‬‬ ‫وقال دوايت بش�ير‪ ،‬نائب مدير ش�ؤون‬ ‫السياس�ات واألبح�اث ل�دى اللجن�ة‬ ‫األمريكي�ة للحري�ات الديني�ة الدولي�ة‪،‬‬ ‫وه�ي هيئ�ة فيدرالي�ة مكون�ة م�ن ممثلين‬ ‫ع�ن احلزبين اجلمه�وري والدميقراط�ي‪:‬‬ ‫«م�ن املؤس�ف أن البي�ان الس�عودي ميزج‬

‫الداخلية تنفي عالقتها بإلغاء مؤمتر «حشد»‬

‫محكمة كويتية حتجز قضية‬ ‫حل «جمعية اإلصالح» للحكم أواخر آذار‬

‫ً‬ ‫قريبا‬ ‫الرئيس األوكراني اخمللوع يقول إنه سيعود‬

‫باريس‪ :‬فرض عقوبات على موسكو خالل أسبوع ما لم تتجاوب مع احلل السياسي‬ ‫■ عواص�م ‪ -‬وكاالت‪ :‬أعل�ن ن�واب‬ ‫برمل�ان الق�رم املوال�ي لروس�يا ام�س‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬اس�تقالل ش�به اجلزي�رة عن‬ ‫أوكراني�ا‪ ،‬مس�تبقني به�ذه اخلط�وة‬ ‫االس�تفتاء ال�ذي م�ن املق�رر إج�راؤه‬ ‫األحد‪.‬‬ ‫واس�تند النواب إلى سابقة كوسوفو‬ ‫لتبري�ر خطوته�م م�ن وجه�ة النظ�ر‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وجاء ف�ي بي�ان له�ذا البرمل�ان الذي‬ ‫تعتب�ره س�لطات كييف غير ش�رعي أن‬ ‫‪ 78‬م�ن ‪ 81‬نائبا كان�وا موجودين‪ ،‬أقروا‬ ‫«إعالن استقالل جمهورية القرم املتمتعة‬ ‫بحكم ذاتي ومدينة سيباستوبول»‪.‬‬ ‫وأض�اف البي�ان أن ه�ذا الن�ص‬

‫اعتم�د أيض�ا م�ن قب�ل مجل�س بلدي�ة‬ ‫سيباستوبول‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬ل�وح وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫الفرنس�ي لوران فابيوس امس الثالثاء‬ ‫بف�رض عقوب�ات جدي�دة عل�ى روس�يا‬ ‫«اعتبارا من هذا االس�بوع» على االرجح‬ ‫اذا ل�م تتجاوب م�ع االقتراحات الغربية‬ ‫لوقف التصعيد في اوكرانيا‪.‬‬ ‫وق�ال فابي�وس الذاع�ة فران�س انتر‬ ‫«ارسلنا عبر (وزير اخلارجية االمريكي)‬ ‫ج�ون كي�ري اقتراحا لل�روس» من اجل‬ ‫«وق�ف التصعيد» في اوكرانيا‪ ،‬بدون ان‬ ‫يوضح تفاصيل هذا املقترح‪.‬‬ ‫وتابع ان ال�روس «لم يردوا بعد وان‬ ‫ردوا ايجابا‪ ،‬فسوف يتوجه جون كيري‬

‫الى موسكو‪ ،‬وعندها لن تكون العقوبات‬ ‫فورية‪ .‬واذا لم يجيبوا او اجابوا س�لبا‪،‬‬ ‫فستكون هناك مجموعة عقوبات قد يتم‬ ‫فرضها اعتبارا من هذا االسبوع»‪.‬‬ ‫وق�ال ان ه�ذه العقوبات «س�تتضمن‬ ‫جتمي�د ام�وال ش�خصية بح�ق روس‬ ‫واوكرانيني وعقوبات تستهدف التنقالت‬ ‫على صعيد تاشيرات الدخول»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬ق�ال رئي�س ال�وزراء‬ ‫البريطاني «ديفيد كاميرن»‪ ،‬إنه في حال‬ ‫ل�م يقب�ل الرئي�س الروس�ي «فالدميي�ر‬ ‫بوتين»‪ ،‬بإنش�اء مجموع�ة اتص�ال‪،‬‬ ‫وعق�د لق�اءات م�ع ال�دول األوروبي�ة‬ ‫بشأن أوكرانيا‪ ،‬ستعاني روسيا من آثار‬ ‫اقتصادية وخيمة‪.‬‬

‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬ح�ذر البرمل�ان األوكران�ي‬ ‫أمس الثالثاء من حل برملان شبه جزيرة‬ ‫الق�رم ال�ذي تس�يطر علي�ه اآلن ق�وات‬ ‫موالية لروس�يا إال إذا ألغى برملان القرم‬ ‫االس�تفتاء الذي دعا إلى اجرائه بش�أن‬ ‫االنضمام إلى روسيا‪.‬‬ ‫ومن�ح ق�رار ج�رى التصوي�ت علي�ه‬ ‫برمل�ان القرم مهل�ة حتى الي�وم األربعاء‬ ‫إللغاء االس�تفتاء املقرر أن يجري في ‪16‬‬ ‫آذار‪ /‬مارس‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬ك�رر الرئي�س االوكراني‬ ‫املع�زول فيكت�ور يانوكوفيت�ش أم�س‬ ‫الثالث�اء ان�ه ال ي�زال الرئيس الش�رعي‬ ‫للبلاد والقائ�د االعل�ى للجي�ش وان�ه‬ ‫واثق من ان القوات املس�لحة االوكرانية‬

‫سترفض تنفيذ اي «أوامر اجرامية»‪.‬‬ ‫وفي بيان أصدره من املدينة الروسية‬ ‫روس�توف اون دون التي فر اليها الشهر‬ ‫املاضي هاجم يانوكوفيتش من أس�ماهم‬ ‫«عصابة القوميني املتشددين والفاشيني‬ ‫اجل�دد» الذي�ن حلوا ب�دال م�ن حكومته‬ ‫وانتقد داعميهم الغربيني‪.‬‬ ‫واس�تطرد «أنا واثق م�ن ان االنتظار‬ ‫لن يكون طويال‪».‬‬ ‫إل�ى ذلك‪ ،‬أغلقت ش�به جزي�رة القرم‬ ‫االوكراني�ة مجالها اجل�وي أمام رحالت‬ ‫الطي�ران التجاري�ة قب�ل خمس�ة أي�ام‬ ‫من اس�تفتاء تنظم�ه الس�لطات املؤيدة‬ ‫لروس�يا النضم�ام املنطق�ة الواقع�ة في‬ ‫البحر االسود الى روسيا‪.‬‬

‫بين رغب�ة احلكوم�ة املس�تمرة ف�ي احل�د‬ ‫م�ن احلرية الديني�ة وحري�ة التعبير وبني‬ ‫جهودها ملكافحة التطرف واإلرهاب‪».‬‬ ‫وأض�اف بش�ير‪ ،‬ف�ي تصريح ل�ـ ‪:CNN‬‬ ‫«البي�ان يعزز اخملاوف املوج�ودة منذ زمن‬ ‫طوي�ل بأن الس�عودية ل�ن توفر جه�دا في‬ ‫س�حق املعارضني ومعاقب�ة اآلراء اخملالفة‬ ‫حت�ى وإن كان�ت تل�ك اآلراء محمي�ة ضمن‬ ‫حقوق اإلنسان املقرة عامليا‪».‬‬ ‫وانتق�د بش�ير الدعوات في الس�عودية‬ ‫إلى جت�رمي اإلحل�اد‪ ،‬وأضاف أن التفس�ير‬ ‫الس�عودي لقضية «إهانة املشاعر الدينية»‬ ‫يأتي من أجل «حش�د الدع�م لقوانني أخرى‬ ‫تكاف�ح التش�دد الدين�ي وت�درج تنظيمات‬ ‫بعينها على قوائم اإلرهاب‪».‬‬

‫وكان�ت الس�عودية ق�د أعلن�ت اجلمعة‬ ‫قائم�ة أولي�ة للمنظم�ات واجلماع�ات‬ ‫اإلرهابي�ة‪ ،‬تضمن�ت «تنظي�م القاع�دة»‪،‬‬ ‫واجلماعات التابع�ة له‪ ،‬إضافة إلى جماعة‬ ‫ً‬ ‫وعددا من التنظيمات‬ ‫«اإلخوان املسلمني»‪،‬‬ ‫الشيعية‪ ،‬من بينها «حزب الله» في اململكة‪،‬‬ ‫وجماعة «احلوثي» في اليمن‪.‬‬ ‫كما أش�ار البيان إل�ى أن اللجنة صنفت‬ ‫بع�ض املمارس�ات الت�ي ق�د تن�درج ضمن‬ ‫األنش�طة اإلرهابي�ة‪ ،‬منه�ا «الدع�وة للفكر‬ ‫اإلحلادي»‪ ،‬أو «التش�كيك في ثوابت الدين‬ ‫اإلسلامي»‪ ،‬و»كل م�ن يخل�ع البيع�ة التي‬ ‫في عنقه ل�والة األمر‪ ..‬أو يبايع أي حزب أو‬ ‫تنظيم أو تي�ار أو جماعة أو فرد في الداخل‬ ‫أو اخلارج‪».‬‬

‫■ الكوي�ت ـ األناض�ول‪ :‬قررت احملكمة اإلداري�ة الكويتية‪ ،‬أمس‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬حجز دع�وى تطالب بحل «جمعية اإلصلاح االجتماعي»‬ ‫املرتبط�ة بجماع�ة اإلخ�وان املس�لمني‪ ،‬للحك�م ف�ي ‪ 25‬آذار‪ /‬مارس‬ ‫اجلاري‪ ،‬بحسب مقيم الدعوى‪.‬‬ ‫وأبدى احملامي بس�ام العسعوسي‪ ،‬مقيم الدعوى‪ ،‬استغرابه من‬ ‫حجزها للحكم‪ ،‬وقال»على الرغم من أن وزارة الشؤون االجتماعية‬ ‫والعم�ل ل�م متتث�ل لق�رار احملكم�ة بتق�دمي مل�ف مخالف�ات جمعية‬ ‫اإلصلاح‪ ،‬إال أن احملكم�ة ق�ررت حج�ز الدع�وى للحك�م بتاريخ ‪25‬‬ ‫آذار‪ /‬مارس اجلاري»‪ .‬وأضاف أنه طالب بجلسة سابقة باستخراج‬ ‫مخالف�ات جمعية اإلصالح املالي�ة واإلدارية املوج�ودة لدى وزارة‬ ‫الش�ؤون االجتماعية‪ ،‬مبينا أن األخيرة قالت إنها تأخرت بحصرها‬ ‫لكثرتها‪ ،‬ما دفعنا «لطلب التأجيل س�ابقا للحصول على املس�تندات‬ ‫التي توثق اخملالفات»‪.‬‬ ‫وذك�ر أن احملكمة صرحت باس�تخراج املس�تندات م�ن الوزارة‪،‬‬ ‫وراجعن�ا ال�وزارة أكثر م�ن مرة‪ ،‬للحص�ول عليها‪ ،‬لكنها تقاعس�ت‬ ‫عن اس�تخراج امللفات واملس�تندات‪ ،‬خالل فترة تأجيل اجللس�ة من‬ ‫‪ 28‬كان�ون الثاني‪ /‬يناي�ر املاضي إلى اليوم‪ .‬وأش�ار إلى أن الوزارة‬ ‫لم متتثل لقرار احملكمة بتقدمي امللف املتضمن مخالفات اجلمعية لكن‬ ‫احملكمة قررت حجز الدعوى للحكم‪.‬‬ ‫وكان العسعوس�ي قد طال�ب في دعواه بح�ل وتصفية اجلمعية‬ ‫وإلغاء الق�رار اإلداري الصادر عام ‪ 1975‬بقي�د جمعية اإلصالح في‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫سجل جمعيات النفع العام على اعتبار أن «اجلمعية خالفت شروط‬ ‫تأسيس�ها»‪ ،‬مل�ا ادعاه من «خروجه�ا عن أغراضها التي أنش�ئت من‬ ‫أجله�ا واش�تغالها بالسياس�ة وأنه�ا مرتبط�ة باإلخوان املس�لمني‪،‬‬ ‫مستندا في ذلك إلى قيامها بجمع تبرعات للشعب السوري»‪.‬‬ ‫وأجل�ت احملكم�ة الكويتي�ة في ‪ 28‬كان�ون الثاني‪ /‬يناي�ر املاضي‬ ‫النظر في الدعوى حتى امس‪ ،‬الستخراج أوراق من وزارة الشؤون‬ ‫عن «مخالفات اجلمعية»‪ ،‬إضافة إلى ضم ملف أس�باب إغالق نادي‬ ‫االس�تقالل (مت حل�ه بق�رار وزاري ف�ي ‪ )1977‬الذي «أغلق للس�بب‬ ‫ذاته»‪ ،‬على حد قول مقيم الدعوى‪.‬‬ ‫وظهرت جماعة اإلخوان في الكويت حتت اسم جمعية «اإلرشاد‬ ‫اإلسالمية» في بداية اخلمسينيات من القرن املاضي كجماعة دينية‬ ‫ال تتدخ�ل ف�ي السياس�ة‪ ،‬قبل أن تتح�ول إلى جمعي�ة اإلصالح‪ ،‬ثم‬ ‫أنش�أت في ‪ 1991‬حركة سياس�ية باسم «الدس�تورية واإلسالمية»‬ ‫(حدس) ش�اركت ف�ي انتخاب�ات البرملان أكث�ر من م�رة‪ .‬إلى ذلك‪،‬‬ ‫نفت وزارة الدخلية الكويتية صلتها بإلغاء عقد املؤمتر التأسيس�ي‬ ‫حلركة العمل الشعبي (حشد)‪ ،‬والذي كان الكويتي املعارض‪ ،‬مسلم‬ ‫البراك‪ ،‬قد أعلن عن تأسيسها ككتلة سياسية في نهاية الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وقالت إدارة اإلعالم األمني بوزارة الداخلية‪ ،‬في بيان نش�رته على‬ ‫موقعها اإللكتروني‪ ،‬مس�اء أم�س االول اإلثنني‪ ،‬إنه «ال دخل لوزارة‬ ‫الداخلية من قريب أو بعيد بإلغاء عقد املؤمتر التأسيس�ي ملا يسمي‬ ‫حشد‪ ،‬واملزمع عقدة في ‪ 15‬آذار ‪ /‬مارس اجلاري»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫شكوى لألمم املتحدة تتهم السلطات املصرية‬ ‫مبمارسة التعذيب والتحرش ضد مؤيدات ملرسي‬

‫وزير الدفاع املصري يحضر مناورات مشتركة في اإلمارات‬ ‫■ أبوظب�ي‪ -‬األناض�ول‪ :‬وص�ل املش�ير‬ ‫عب�د الفتاح السيس�ي وزير الدف�اع واالنتاج‬ ‫احلربي املصري‪ ،‬إلى دول�ة اإلمارات العربية‬ ‫املتحدة مس�اء امس‪ ،‬بحس�ب بيان للمتحدث‬ ‫باسم اجليش املصري‪.‬‬ ‫وق�ال العقي�د أحم�د محم�د عل�ي املتحدث‬ ‫باس�م اجليش املصري‪ ‬في بيان على صفحته‬ ‫الرس�مية مبوق�ع «فيس�بوك» للتواص�ل‬ ‫االجتماع�ي إن «ع�ددا م�ن كبار ق�ادة القوات‬ ‫املس�لحة يرافق�ون السيس�ي ف�ي زيارت�ه‬ ‫الرسمية التي سيلتقي خاللها كبار املسؤولني‬ ‫في دولة االمارات الشقيقة «‪.‬‬ ‫وأض�اف البي�ان أن الفري�ق أول الش�يخ‬ ‫محم�د بن زاي�د آل نهي�ان ولي عه�د أبو ظبي‬ ‫نائ�ب القائ�د األعل�ى للجي�ش اإلماراتي كان‬ ‫في اس�تقبال املش�ير السيس�ي ل�دى وصوله‬ ‫أبوظبي‪ ‬حي�ث أجري�ت ل�ه مراس�م اس�تقبال‬ ‫رس�مية‪ ،‬كما قام باس�تعراض حرس الشرف‬ ‫ال�ذى اصط�ف لتحيت�ه‪ ،‬وصاف�ح كب�ار قادة‬ ‫القوات املسلحة بدولة اإلمارات الشقيقة‪.‬‬ ‫وع�ن س�بب الزي�ارة ق�ال البي�ان إن‬ ‫«السيسي سيش�هد املرحلة النهائية للمناورة‬ ‫املصرية ‪  -‬االماراتية (زايد ‪ )1‬والتي تش�ارك‬

‫فيه�ا عناصر م�ن الق�وات البحري�ة واجلوية‬ ‫والقوات اخلاصة من البلدين الشقيقتني»‪.‬‬ ‫وتعد ه�ذه الزي�ارة األولى الت�ي يقوم بها‬ ‫السيسي إلى دولة عربية أو خليجية منذ عزل‬ ‫الرئيس الس�ابق محمد مرسي في شهر متوز‪/‬‬ ‫يوليو املاضي‪.‬‬ ‫وتعد اإلمارات من أوائل الدول التي أعلنت‬ ‫دعمه�ا للس�لطات احلالي�ة ف�ي مص�ر عق�ب‬ ‫ع�زل قادة اجليش‪ ،‬مبش�اركة قوى سياس�ية‬ ‫ودينية‪ ،‬ملرس�ي‪ ،‬املنتمي إلى جماعة اإلخوان‬ ‫املسلمني‪.‬‬ ‫وس�بق للسيسي أن زار روسيا في فبراير‪/‬‬ ‫ش�باط املاض�ي حي�ث اتف�ق م�ع املس�ؤولني‬ ‫ال�روس خالله�ا عل�ى تعزي�ز العالق�ات‬ ‫العسكرية بني البلدين‪.‬‬ ‫وكانرئيسأركانالقواتاملسلحةاملصرية‪،‬‬ ‫الفريق صدق�ي صبحي‪ ،‬قد زار اإلمارات لعدة‬ ‫أي�ام الش�هر املاض�ي‪ ،‬والتق�ى الش�يخ محمد‬ ‫ب�ن زاي�د آل نهي�ان ولي عه�د أبوظب�ي نائب‬ ‫القائد األعلى للجي�ش اإلماراتي‪ ،‬حيث جرى‬ ‫بح�ث التع�اون بين البلدي�ن‪ ،‬وخاص�ة فيما‬ ‫يتعلق بالش�ؤون الدفاعية وتب�ادل اخلبرات‬ ‫والزيارات والتنسيق املشترك‪.‬‬

‫محاكمة ‪ 4‬أشخاص بتهمة إمداد‬ ‫تنظيم «القاعدة» مبعلومات‬ ‫حتركات اجليش املصري‬ ‫عن ّ‬ ‫مؤيدات للرئيس املعزول محمد مرسي يتظاهرن وسط القاهرة‬ ‫■ القاه�رة ـ األناض�ول‪ :‬تقدم�ت‬ ‫مؤسس�ة حقوقي�ة دولي�ة‪ ،‬بش�كوى إلى‬ ‫الفري�ق املعني بالتعذي�ب‪ ،‬التابع جمللس‬ ‫حقوق اإلنسان باألمم املتحدة‪ ،‬تتهم فيها‬ ‫الس�لطات املصري�ة بتعذي�ب فتي�ات من‬ ‫مؤيدات الرئيس املص�ري املعزول محمد‬ ‫مرسي‪ ،‬وهو ما نفته وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫ف�ي الوقت ال�ذي تنفي فيه الس�لطات‬ ‫املصري�ة معامل�ة احملبوس�ات بش�كل‬ ‫سيىء‪.‬‬ ‫وقالت مؤسسة الكرامة (غير حكومية‬ ‫مقرها سويس�را)‪ ،‬إنها «تقدمت بش�كوى‬ ‫إل�ى الفري�ق املعن�ي بالتعذي�ب مبجلس‬ ‫حقوق اإلنس�ان في األمم املتحدة‪ ،‬بشأن‬ ‫قي�ام ق�وات األم�ن املصري�ة بالقب�ض‬ ‫عل�ى ‪ 20‬ش�ابة وإجباره�ن عل�ى إج�راء‬ ‫فحوص�ات إثبات العذرية بعد تظاهرهن‬ ‫ضد سياسة احلكومة احلالية»‪.‬‬ ‫وأوضحت ف�ي بيان لها أن�ه «مت إلقاء‬ ‫القبض على ‪ 12‬فتاة في ‪ 28‬كانون األول‪/‬‬

‫ديس�مبر املاضي‪ ،‬و‪ 8‬أخري�ات في ‪ 30‬من‬ ‫الش�هر ذاته داخل جامع�ة األزهر‪ ،‬بعدما‬ ‫تعرض�ن للض�رب واإلهان�ة والتح�رش‬ ‫اجلنسي على يد رجال األمن»‪.‬‬ ‫وبحس�ب البيان‪« :‬وجهت الس�لطات‬ ‫املصرية جلميع الطالبات مبنع زميالتهن‬ ‫م�ن حض�ور االختب�ارات» و»إح�داث‬ ‫الشغب» و»قذف قوات األمن باملولوتوف‬ ‫(زجاجات حارقة)»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬لبث�ت املعتقلات مبعزل عن‬ ‫العالم مبركز الشرطة مبدينة نصر شرقي‬ ‫القاهرة‪ ،‬دون السماح لهن بالتواصل مع‬ ‫محامني أو أسرهن‪ ،‬قبل أن يتم ترحيلهن‬ ‫إل�ى معس�كر السلام لألم�ن املرك�زي‬ ‫ش�رقي القاهرة‪ ،‬حيث تعرضن من جديد‬ ‫للتعذي�ب واإلهانات‪ ،‬ثم رحلن من جديد‬ ‫إل�ى س�جن القناط�ر ش�مالي القاه�رة‪،‬‬ ‫وهن�اك أجب�رن عل�ى إج�راء فحوصات‬ ‫إثب�ات عذرية‪ ،‬كان الغ�رض منها ترهيب‬ ‫الضحايا وردعهن عن التظاهر والتعبير‬

‫عن آرائهن»‪.‬‬ ‫وقال�ت الكرام�ة ف�ى مذكرته�ا إن‬ ‫«الفح�ص يتع�ارض م�ع العه�د الدول�ي‬ ‫للحقوق املدنية والسياسية‪ ،‬بينما ينطق‬ ‫علي�ه تعري�ف التعذيب ال�وارد في املادة‬ ‫األولى من اتفاقية مناهضة التعذيب»‪.‬‬ ‫وعب�رت الكرام�ة ف�ى ش�كواها ع�ن‬ ‫«قلقها العميق بش�أن فحوصات العذرية‬ ‫املنهجي�ة‪ ،‬مذكرة بتقري�ر للمقرر اخلاص‬ ‫املعن�ي مبس�ألة التعذي�ب لس�نة ‪،2000‬‬ ‫الذى صن�ف في�ه االعتداءات اجلنس�ية‬ ‫وفحوصات العذرية على أنها أحد أشكال‬ ‫التعذيب والتمييز»‪.‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى أن «ح�االت مماثل�ة‬ ‫للتعذي�ب والتح�رش اجلنس�ي م�ن قبل‬ ‫ق�وات اجليش وقع�ت في كان�ون األول‪/‬‬ ‫ديسمبر ‪ ،2011‬إبان حكم اجمللس األعلى‬ ‫للق�وات املس�لحة الت�ي تول�ت ش�ؤون‬ ‫البلاد عق�ب تنح�ي الرئي�س األس�بق‬ ‫حس�ني مبارك إبان ثورة كانون الثاني‪/‬‬

‫يناير ‪ .»2011‬وطالبت الكرامة مؤسسات‬ ‫األمم املتح�دة املعني�ة بـ«التدخ�ل ل�دى‬ ‫الس�لطات املصري�ة لتذكيره�ا باملواد ‪12‬‬ ‫و‪ 13‬و‪ 14‬م�ن اتفاقي�ة مناهضة التعذيب‪،‬‬ ‫وفتح حتقيقات سريعة ومستقلة وفعالة‬ ‫ونزيه�ة ف�ي ادع�اءات ضحاي�ا كش�ف‬ ‫العذرية والعمل على تعويضهن‪ ،‬واتخاذ‬ ‫اإلجراءات الالزمة ملنع ممارسة التعذيب‬ ‫عل�ى أراضيه�ا ومتابع�ة املس�ؤولني عن‬ ‫هذه املمارسات ومعاقبهم»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن التحالف الداعم ملرس�ي‪ ،‬بدأ‬ ‫عقد جلان اس�تماع للفتيات املفرج عنهن‪،‬‬ ‫وأس�ر احملبوس�ات من مؤيدات مرس�ي‪،‬‬ ‫للتعرف على ما مررن به داخل السجون‬ ‫وأقسام الش�رطة‪ ،‬واتخاذ موقف إزاء ما‬ ‫يش�اع ح�ول تعرضهن لعملي�ات حترش‬ ‫واغتصاب داخل محبسهن‪.‬‬ ‫وكان مص�در أمني نف�ى ‪« ،‬ما تردد عن‬ ‫وجود حاالت تعذي�ب أو انتهاكات داخل‬ ‫السجون املصرية خاصة للفتيات»‪.‬‬

‫مصر‪ :‬حكمان بسجن ‪ 87‬من أعضاء ومؤيدي االخوان‬ ‫■ القاهرة ـ رويترز‪ :‬قالت مصادر قضائية مصرية‬ ‫إن محكمتني في القاهرة وأسيوط عاقبتا امس ‪ 87‬من‬ ‫أعضاء ومؤيدي جماعة االخوان املس�لمني بالسجن‬ ‫لثالث سنوات مع الشغل بعد إدانتهم بإثارة الشغب‬ ‫واالنضم�ام جلماع�ة محظ�ورة والتظاه�ر ب�دون‬ ‫تصريح‪.‬‬ ‫وأضافت املص�ادر أن محكمة جنح عابدين عاقبت‬ ‫ام�س الثالث�اء ‪ 77‬ش�خصا بينه�م مواط�ن س�وري‬ ‫بالس�جن ثلاث س�نوات م�ع الش�غل بتهم�ة إث�ارة‬ ‫الش�غب بوس�ط القاهرة في آب‪ /‬أغسطس بعد عزل‬ ‫الرئي�س الس�ابق محم�د مرس�ي املنتم�ي جلماع�ة‬ ‫االخ�وان‪ .‬وق�ال املستش�ار محمد حتة رئي�س نيابة‬ ‫األزبكي�ة إن املتهمين «ش�اركوا ف�ي أح�داث العن�ف‬

‫مبيدان رمس�يس في ‪ 16‬آب‪/‬أغسطس املاضي وألقي‬ ‫القب�ض عليه�م بدائرة قس�م عابدي�ن أثن�اء قيامهم‬ ‫بأعم�ال ش�غب وبلطجة وألقي القب�ض على بعضهم‬ ‫وبحيازتهم أسلحة بيضاء‪».‬‬ ‫وذك�رت املص�ادر أن احملكم�ة ق�ررت أيض�ا وضع‬ ‫احملك�وم عليه�م حت�ت املراقب�ة مل�دة ثلاث س�نوات‬ ‫أخرى‪ .‬وبين هؤالء ‪ 22‬متهما صدرت األحكام بحقهم‬ ‫غيابيا‪ .‬ووقعت أحداث العنف مبيدان رمس�يس بعد‬ ‫يومين م�ن ف�ض ق�وات األم�ن العتصامين مؤيدين‬ ‫ملرس�ي الذي عزلت�ه قيادة اجليش في مت�وز‪ /‬يوليو‬ ‫بعد احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه‪.‬‬ ‫وتق�ول جماع�ة االخ�وان املس�لمني إنه�ا ملتزم�ة‬ ‫بالسلمية وتصف عزل مرسي بأنه انقالب عسكري‪.‬‬

‫وبع�د عزل مرس�ي اندل�ع عنف سياس�ي قتل فيه‬ ‫نح�و ‪ 1500‬ش�خص أغلبهم م�ن احملتجين املؤيدين‬ ‫ل�ه‪ .‬كما قت�ل مئات من أفراد األمن ف�ي هجمات نفذها‬ ‫متشددون في شبه جزيرة س�يناء وامتد نطاق هذه‬ ‫الهجمات إلى القاهرة ومدن أخرى‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر قضائي�ة إن محكم�ة جناي�ات‬ ‫أس�يوط بجنوب البالد قضت امس الثالثاء بس�جن‬ ‫عش�رة طلاب ينتم�ون جلماع�ة االخوان املس�لمني‬ ‫بجامع�ة األزه�ر ف�رع أس�يوط ثلاث س�نوات م�ع‬ ‫الش�غل‪ .‬وأضاف�ت أن االتهام�ات املوجه�ة له�م ه�ي‬ ‫«االنضم�ام جلماع�ة محظ�ورة والتظاه�ر ب�دون‬ ‫تصري�ح وحيازة مطبوعات تس�اعد ف�ي التحريض‬ ‫ومقاومة السلطات»‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬أحال�ت النياب�ة العام�ة‬ ‫املصري�ة ام�س الثالث�اء‪ 4 ،‬أش�خاص عل�ى محكم�ة‬ ‫اجلناي�ات‪ ،‬بتهم�ة اإلتص�ال بتنظي�م القاع�دة وم�دّ ه‬ ‫ّ‬ ‫املسلحة املصرية‪.‬‬ ‫مبعلومات حول القوات‬ ‫وقال�ت انب�اء إن النياب�ة العام�ة أحال�ت ‪ 4‬متهمين‬ ‫(‪ 3‬مصريين وك�ردي ل�م تذك�ر هويت�ه)‪ ،‬عل�ى محكمة‬ ‫جنايات القاهرة «التهامهم بالتخابر مع تنظيم القاعدة‬ ‫اإلرهابي‪ ،‬وإمداده مبعلوم�ات وبيانات خاصة برجال‬ ‫ّ‬ ‫املسلحة‪ ،‬ومواقع انتشارها بسيناء»‪.‬‬ ‫القوات‬ ‫كما اتهمتهم بـ»تأسيس جماعة على خالف القانون‪،‬‬ ‫ملنع مؤسس�ات الدولة من ممارس�ة أعمالها‪ ،‬واالعتداء‬ ‫على احلريات العامة واحلريات الشخصية للمواطنني‪،‬‬ ‫واإلضرار بالوحدة الوطني»‪.‬‬

‫املشير عبد الفتاح السيسي‬

‫مصرع ‪ 24‬في حادث تصادم بالسويس‬ ‫بسبب سوء االحوال اجلوية‬ ‫■ الس��ويس –األناض��ول‪ :‬ارتفع ع��دد وفيات‬ ‫حادث تصادم حافلة ركاب مع سيارة نقل بطريق‬ ‫الس��ويس – عيون موس��ى (شمال ش��رق مصر)‬ ‫شخصا‪،‬‬ ‫والذي وقع‪ ،‬صباح امس الثالثاء‪ ،‬إلى ‪24‬‬ ‫ً‬ ‫بحسب مصدر طبي‪.‬‬ ‫وقال‪ ‬مص��در ف��ي وزارة الصح��ة املصري��ة‪ ،‬إن‬ ‫«احل��ادث وق��ع أثناء س��ير حافلة‪ ‬لل��ركاب كانت‬ ‫ف��ي طريقها‪ ‬إل��ى جنوب س��يناء (ش��رق مصر)‪،‬‬ ‫والتي‪ ‬اصطدمت مع إحدى‪ ‬سيارات النقل املتوقفة‬ ‫شخصا وإصابة ‪21‬‬ ‫بالطريق‪ ،‬ما أدى‪ ‬إلى وفاة ‪24‬‬ ‫ً‬ ‫آخرين ‪ ،‬بينهم ‪ 10‬في حالة خطرة»‪ ،‬مشيرة إلى أن‬ ‫«عدد القتلى مرشح للزيادة»‪.‬‬

‫وق��ال محم��د العزي��زي‪ ،‬وكي��ل وزارة الصحة‬ ‫بالسويس‪ ،‬في تصريحات صحافية‪ ،‬إن «سيارات‬ ‫اإلسعاف نقلت اجلثث واملصابني إلى مستشفيات‬ ‫مدينة السويس»‪.‬‬ ‫وبحس��ب بيانات صادرة عن اجله��از املركزي‬ ‫للتعبئ��ة العامة واإلحصاء (حكوم��ي) عام ‪،2011‬‬ ‫ف��إن مص��ر هي‪ ‬أعلى دول��ة في نس��بة اإلصابات‬ ‫والوفي��ات الناجتة عن ح��وادث الطرق في منطقة‬ ‫الشرق األوس��ط‪ ،‬حيث بلغ عدد الوفيات الناجتة‬ ‫ع��ن تلك احلدث‪ ‬في هذا الع��ام ‪ 7115‬حالة‪ ،‬مبعدل‬ ‫‪ 8.8‬حالة لكل ‪ 100‬ألف نس��مة‪ ،‬ومبعدل ‪ 19.5‬حالة‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫وفاة ً‬

‫الداخلية املصرية‪ :‬متكنت من قتل املتورط‬ ‫الرئيسي في تفجير مديرية أمن القاهرة‬ ‫القاهرة ـ من محمد إمام‪:‬‬ ‫أعلنت وزارة الداخلي��ة املصرية أنها متكنت امس الثالثاء‪ ،‬من قتل «املتورط‬ ‫األول (الرئيس��ي)»‪ ‬في حادث تفجير مديرية أمن القاهرة الذي وقع في شهر‬ ‫كانون الثاني‪ /‬يناير املاضي‪ .‬وقالت الوزارة إن «قطاع األمن الوطني متكن من‬ ‫رصد تردد محمد الس��يد منصور الطوخي وش��هرته «أبو عبيدة»‪ ،‬على إحدى‬ ‫الشقق السكنية مبنطقة عني شمس (شرقي القاهرة)»‪.‬‬ ‫وأش��ار البيان إلى أنه عق��ب تقنني كافة اإلجراءات وأثن��اء محاولة ضبطه‬ ‫خالل س��يره بتلك املنطقة بادر بإطالق األعيرة النارية جتاه القوات من سالح‬ ‫ناري‪ ،‬فبادلته قوات األمن إطالق النار ليلقى مصرعه على الفور‪.‬‬ ‫وأض��اف البيان أن» الطوخى» يعد من «أخطر العناصر اإلرهابية واملتورطة‬ ‫في ارتكاب حادث تفجير مديرية أمن القاهرة»‪.‬‬ ‫وفي شهر كانون الثاني‪ /‬يناير املاضي‪ ،‬قتل وأصيب العشرات في انفجار‬ ‫سيارة مفخخة استهدف مقر مديرية أمن القاهرة‪.‬‬ ‫وعقب التفجير نش��رت وزارة الداخلية قائمة مصورة ألشخاص قالت إنهم‬ ‫متهمون باملس��ؤولية ع��ن التفجير‪ ،‬الذي أعلن��ت جماعة أنص��ار بيت املقدس‬ ‫مس��ؤوليتها عنه‪ .‬وجماع��ة أنصار بيت املق��دس هي جماعة س��لفية جهادية‬

‫ابو عبيدة‬

‫نش��طت في س��يناء‪ ،‬ش��رقي مصر‪ ،‬خالل األش��هر األخيرة‪ ،‬وتبن��ت عمليات‬ ‫مسلحة استهدفت رجال اجليش والشرطة في سيناء‪(.‬االناصول)‬

‫مع الغروب‪ ...‬تختفي النساء وال تسمع اال الصمت األبدي وال تستنشق اال رائحة عظام متحللة‬

‫مليون ونصف مليون من سكان املقابر في القاهرة يطالبون احلكومة اجلديدة بانهاء مأساتهم‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫كما يق�وم بعضه�م بالعم�ل على ترتي�ل اآليات‬ ‫القرأني�ة على القب�ور لقاء أجر م�ادي زهيد من‬ ‫عائلة املتوفى‪.‬‬

‫تضع في أولوياتها س�كان املقابر بش�كل خاص‬ ‫ونحن ندرس س�بل توفي�ر وحدات س�كنية أو‬ ‫قطعة أرض لبناء مساكن بديلة لسكان املقابر‪.‬‬

‫يرجف جس�دك أثناء مرورك م�ن أمام املقابر‬ ‫فماذا ل�و كنت تعيش بداخلها م�ع أموات كادوا‬ ‫أن يثوروا على من يقاسمهم التراب؟‬ ‫فاملكان هناك يتس�ع للرقود في باطنه وعلى‬ ‫ظهره لتس�تيقظ عل�ى منظر الش�واهد الصماء‬ ‫ً‬ ‫خائف�ا م�ن اللص�وص الذي�ن يطرقون‬ ‫وتن�ام‬ ‫األب�واب ليلا فلا تس�مع س�وى صم�ت املوتى‬ ‫وص�راخ أقاربه�م وال تستنش�ق غي�ر رائح�ة‬ ‫العظ�ام بع�د حتلله�ا‪ ،‬حت�ى ابتس�امة األطفال‬ ‫اختف�ت لتح�ل محله�ا هم�وم عميق�ة أكب�ر من‬ ‫أعماره�م‪ .‬كل هذا م�ن أجل دول�ة حكمت عليهم‬ ‫باملوت قبل احلياة فلم تس�عهم األحياء الراقية‬ ‫والش�عبية أو حتى العش�وائيات فزحفوا نحو‬ ‫األموات لينعموا براحة البال‪.‬‬ ‫وأك�دت دراس�ة حديث�ة للجه�از املرك�زي‬ ‫للتعبئة العامة واالحصاء ان عدد سكان املقابر‬ ‫في القاهرة الكبرى اآلن يتعدى مليونا ونصف‬ ‫امللي�ون نس�مة‪ ‬ما بني أطفال وش�باب وكبار في‬ ‫الس�ن لم يجدوا سوى األموات لكي يزاحموهم‬ ‫ف�ي قبورهم ألس�باب ترجع الى ارتفاع أس�عار‬ ‫الوح�دات الس�كنية‪  ‬بجانب قل�ة دخ�ل الف�رد‬ ‫وعدم قدرته على توفير حياة كرمية‪.‬‬ ‫وأكد تقرير املركز ان سكان املقابر يتمركزون‬ ‫ف�ي البس�اتني واإلم�ام الش�افعي والتونس�ي‬ ‫والغفير وباب الوزير واالمام الليثي‪ ‬وجبانات‬ ‫عني ش�مس ومدينة نص�ر ومصراجلديدة فبعد‬ ‫أن كان�ت املقاب�ر مكان�ا للموت�ى فقط‪  ‬أصبحت‬ ‫مكان�ا لألحي�اء بدرج�ة أموات ألنهم يعيش�ون‬ ‫حياة ليست أدمية‪.‬‬ ‫األغ�رب من كل ه�ذا أنهم يتخ�ذون االموات‬ ‫كمص�در للدخ�ل امل�ادي م�ن خلال عمله�م في‬ ‫صناع�ة الرخام الذي يس�تخدم في بن�اء القبر‬

‫مطالبة باستقالة الوزير‬

‫حياة لها طابع خاص‬

‫وطال�ب الدكت�ور حم�دي عرف�ة املرش�ح‬ ‫الس�ابق ل�وزارة التنمي�ة احمللي�ة ومؤس�س‬ ‫احلرك�ة الش�عبية لتطهي�ر وتطوي�ر احملليات»‬ ‫اللواء عادل لبيب وزير التنمية احمللية» بتقدمي‬ ‫اس�تقالته ف�ي حال�ة ع�دم االس�تجابة ملطال�ب‬ ‫ساكني القبور املتعلقة بحل مشاكلهم‪.‬‬ ‫وأك�د «عرفة» انه قام بزي�ارة عدد من املقابر‬ ‫الت�ي حوله�ا االهال�ي منذ عق�ود الى مس�اكن‪،‬‬ ‫االم�ر الذي يتنافى مع املب�ادئ الدينية‪ ،‬وطالب‬ ‫عرف�ة مجلس ال�وزراء بجذب املعون�ات واملنح‬ ‫اخلارجي�ة حل�ل مش�اكل س�كان القب�ور الن‬ ‫ميزانية الدولة ال تكفي وان يتم ذلك مبس�اهمة‬ ‫رجال األعمال املصريني‪.‬‬ ‫كما ناشد «عرفة» احملافظني بجميع احملافظات‬ ‫التقدم باستقاالتهم ان لم يتم حل مشكلة سكان‬ ‫القبور م�ن خالل برنامج زمن�ي معلن في اقرب‬ ‫وقت مش�يرا ال�ى ان ع�دد القاطنني ف�ي القبور‬ ‫ف�ي مصر يصل الى ‪ 4‬ماليني نس�مة موزعني بني‬ ‫االحياء واملراكز واملدن والقرى‪.‬‬ ‫وأض�اف ان�ه رأى منظرا يهاب ل�ه الوجدان‬ ‫حي�ث ان س�كان القب�ور يدفن�ون اح�د املوت�ى‬ ‫اجل�دد ثم يضع�ون االثاث على املدف�ن كالكنبة‬ ‫يجلس�ون فوق�ه النه�م اليج�دون أي مس�احة‬ ‫أخرى يعيش�ون فيها مشيرا الى ان هذا األمر له‬ ‫حرمة دينية تتطلب تدخال ‪.‬‬ ‫ومن جانب�ه أكد عاط�ف عبد الفت�اح رئيس‬ ‫اللجنة االقتصادي�ة باملنظمة العربية االفريقية‬ ‫لتطوي�ر العش�وائيات» عل�ى ض�رورة تع�اون‬ ‫رج�ال األعمال مع املنظمة وتق�دمي الدعم الالزم‬ ‫للنه�وض باملواط�ن الفقير مضيف�ا‪ :‬أن املنظمة‬

‫فاحلي�اة ف�ي املقاب�ر له�ا طابع خ�اص فبعد‬ ‫غ�روب الش�مس تختب�ئ الس�يدات والبن�ات‬ ‫داخل األح�واش خوف�ا من متعاط�ي اخملدرات‬ ‫واملنحرفين الذي�ن يتخ�ذون املقاب�ر ملجأ لهم‬ ‫ف�ي الليل أما احلرامية فيطرقون أبوابهم إلثارة‬ ‫الرعب بداخلهم ‪.‬‬ ‫والس�عي وراء لقمة العيش كان الس�بب في‬ ‫حالة الهدوء النسبي التي سادت معظم مناطق‬ ‫املقاب�ر نه�ارا فالرج�ال وأيض�ا النس�اء الالتي‬ ‫يس�كن مبفردهن يخرجون جميعا بحثا عن أي‬ ‫عمل يدر جنيهات قليلة يش�ترون بها أي ش�يء‬ ‫ليقتات�وا ب�ه ول�و كان قطعة جنب وع�دة أرغفة‬ ‫فكلمة»ارزق�ي» تلخي�ص حلال م�ن ال يجد عمال‬ ‫ثابت�ا فت�ارة يعمل ش�ياال وأخري يق�ف مبقهى‬ ‫وثالثة ينظف دكانا أو يغس�ل السيارات في أي‬ ‫كراج أما النس�اء الق�ادرات على العمل فاألغلب‬ ‫أنه�ن يلجأن للخدمة في البي�وت أو يبعن حزم‬ ‫البقدونس والشبت واجلرجير‪.‬‬

‫من منار محمد‪:‬‬

‫آراء ساكني املقابر‬

‫ق�ال يحيى ـ معه�د فني صناع�ي اني اضطر‬ ‫للمس�اعدة بأعم�ال دفن املوت�ى ليقبل أصحاب‬ ‫احلوش بقائي انا وأطفالي وال ش�يء يوجعني‬ ‫مثل سؤالهم املتكرر لي‪ :‬ليه يا بابا مالناش بيت‬ ‫زي كل العي�ال وبالرغم من انني اعمل كهربائيا‬ ‫لك�ن عمل�ي غي�ر مضم�ون فرمب�ا اظل أس�ابيع‬ ‫بدون عمل‪.‬‬ ‫واض�اف‪ :‬ف�ي اللي�ل أرى خي�االت ت�روح‬ ‫وتغدو في املكان ونس�مع أصواتا تئن وتتحرك‬

‫أمامنا أش�ياء ولكننا تعودنا عليها وفي النهاية‬ ‫ال يؤذينا ش�يء‪ ‬فانا ال أخاف ش�يئا واحلمد لله‬ ‫وأحفظ أجزاء من القرآن الكرمي‪.‬‬ ‫ق�ال مجاهد احد س�كان املقاب�ر‪ :‬احلياة هنا‬ ‫هادئ�ة وس�هلة‪ ،‬وعن�دي انتم�اء للم�كان‪ ،‬وال‬ ‫أرغ�ب ف�ي االختلاط بالفوض�ى والس�يارات‪،‬‬ ‫ألن�ي أتوه وس�ط األحياء‪ ،‬والدول�ة هملتنا وال‬ ‫ترغب في توفير ش�قق لنا فقمت منذ أربع سنني‬ ‫بتس�جيل بياناتي لدى حي السيدة زينب‪ ،‬ولم‬ ‫يحدث شيء‪.‬‬ ‫بينم�ا ق�ال «س�امح» أح�د س�كان املقاب�ر‪:‬‬ ‫أعان�ي م�ن أزم�ة مادي�ة طاحن�ة س�رقت النوم‬ ‫م�ن عين�ي ول�دي زوج�ة وطف�ل وعاج�ز ع�ن‬ ‫تلبيب�ة احتياجاته�م وطرق�ت جمي�ع األب�واب‬ ‫لس�د حاجاتي أنا وأس�رتي ولك�ن دون جدوى‬ ‫نظرا إلعاقتي بيدي اليس�ري التي تس�ببت لي‬ ‫بالرف�ض في أكث�ر من وظيف�ة وأصبحت ضمن‬ ‫العاطلين بالرغم من حصولي على مؤهل علمي‬ ‫عال‪ .‬وتقول مني محمد‪ :‬لدي ثالثة أبناء أحدهم‬ ‫يعان�ي م�ن «الفتاق» واألخر مصاب بش�رخ في‬ ‫اجلمجم�ة وألن زوجها «أرزقي» ودخله محدود‬ ‫فال يقدرعلى حتمل نفقة عالج اوالده‪.‬‬ ‫واش�تكت من تواجد البلطجي�ة وكذلك عدم‬ ‫تواج�د أي م�ن اخلدم�ات واملراف�ق م�ن «مي�اه‬ ‫الصرف الصحي و الكهرباء»‬ ‫‪ ‬مضيفة‪ :‬توقعت أن تكون الثورة هي منقذنا‬ ‫من الهالك ال�ذي نعيش فيه لنج�د أن البلطجة‬ ‫زادت لترعبنا اكثر وندفن أحياء مع األموات‪ .‬‬ ‫وقال�ت احلاج�ة «نعيم�ة مصطف�ى»‪ :‬انه�ا‬ ‫تعاني من قل�ة اهتمام املس�ؤولني وانها تطالب‬ ‫احلكوم�ة بتوفير ش�قة حت�ى وان كان�ت غرفة‬ ‫وصال�ة بعي�دة ع�ن املقاب�ر واضاف�ت قائل�ة‪:‬‬ ‫«هنعيش بالتراب وهنموت في التراب»‪.‬‬ ‫«عي�ش ـ حري�ة ـ عدالة إجتماعي�ة» مطالب‬ ‫قامت من أجلها ث�ورة ‪ 25‬يناير ولكن لم تتحقق‬ ‫أي م�ن ه�ذه املطال�ب فتزاي�دت أع�داد األحياء‬

‫اطفال يلعبون بالقرب من املقابر في القاهرة‬ ‫الذين يُ دفنون في املقابر فمن يتحكم مبصير كل‬ ‫هؤالء سوى احلكومة ورئيسها؟‬ ‫ه�ي محطة ف�ي حياتن�ا‏‏ يوما ما س�نهبط من‬ ‫قط�ار احلياة ونس�تقر بها‏ ولكن إل�ى أن يحدث‬ ‫هذا فمن حقهم أن يعيشوا أحياء‏ ال أن يشاركوا‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫الراحلني مصيره ‏م من حقهم أن يؤجلوا النهاية‬ ‫ويستمتعوا بالبداية‪.‬‏‬ ‫من حقهم أن يعرفوا الفارق بني صرخة حلظة‬ ‫امليلاد وبين صرخ�ة وداع األم�وات فاالثن�ان‬ ‫ميآلن آذانهم طوال يومهم‪ .‬فهم يوصفون بانهم‬

‫أم�وات فوق األرض ال يعرف�ون لغة الصراعات‬ ‫السياس�ية وال يش�غلون بالهم فيم�ا يحدث في‬ ‫بالدهم فداخ�ل هذه املقابر والش�وارع الضيقة‬ ‫الصراع ينحصر فقط في البقاء على قيد احلياة‬ ‫واالنتصار للقمة العيش‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫«سالح التجويع» أجنع من الكيماوي‪ ..‬يدمر العائلة واجملتمع‬

‫فشل جنيف ‪ 2‬جرد أوباما من ورقة التني‪ ...‬وحان الوقت لسياسة متشددة تهزم القاعدة والنظام‬ ‫إسرائيل تراقب بقلق جتربة حزب الله في سوريا‪ ...‬غيرت أساليب التدريب وتتوقع مواجهة محتومة‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫دع�ت صحيف�ة «واش�نطن بوس�ت»‬ ‫إدارة الرئي�س ب�اراك أوبام�ا النته�اج‬ ‫سياسة أكثر عدوانية جتاه نظام الرئيس‬ ‫السوري بشار األسد‪.‬‬ ‫وقال�ت ف�ي افتتاحيتها إن ع�دم قدرة‬ ‫الوالي�ات املتحدة عل�ى التركي�ز إال على‬ ‫أزمة دولي�ة في وقت واح�د كانت مبثابة‬ ‫املنح�ة للرئيس الس�وري بش�ار األس�د‬ ‫وحرف�ت اإلنتب�اه ف�ي الوقت نقس�ه عن‬ ‫إفالس سياسة إدارة أوباما‪.‬‬ ‫فم�ع غ�زو روس�يا ألوكراني�ا‪ ،‬واصل‬ ‫األس�د حمل�ة البرامي�ل املتفج�رة دون‬ ‫مضايقة أو مالحظ�ة من أحد‪ ،‬حيث تقوم‬ ‫مروحياته برمي حاويات مليئة باحلديد‬ ‫وعوادم الس�يارات واملسامير ومحشوة‬ ‫باملتفج�رات عل�ى البناي�ات وامل�دارس‬ ‫واملستش�فيات‪ ،‬مشيرة إلى أن آخر هدف‬ ‫من أه�داف النظام كان بل�دة يبرود على‬ ‫احلدود مع لبنان‪.‬‬ ‫وف�ي املناط�ق األخرى واص�ل النظام‬ ‫ح�رب التجوي�ع للمدنيين احملاصري�ن‬ ‫ف�ي انته�اك واضح لق�رار مجل�س األمن‬ ‫قب�ل أس�بوعني‪ .‬وعلق�ت الصحيف�ة على‬ ‫تقري�ر منظم�ة العف�و الدولية «أمنس�تي‬ ‫انترناش�ونال» ال�ذي حت�دث ع�ن موت‬ ‫‪ 194‬على األقل من س�كان مخيم اليرموك‬ ‫الفلسطيني منذ حصاره في متوز‪/‬يوليو‬ ‫العام املاضي‪.‬‬ ‫وبحس�ب التقري�ر فاألس�باب الت�ي‬ ‫ق�ادت لوفاته�م كانت اجلوع وقل�ة املواد‬ ‫الطبية ورصاص القناصة‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الصحيف�ة أن األس�د لم يف‬ ‫مبواعي�ده املتعلقة بتدمير ترس�انته من‬ ‫األس�لحة الكيماوي�ة‪ ،‬ومض�ى موع�دان‬ ‫لتس�ليم األس�لحة‪ ،‬ويق�ول املفتش�ون‬ ‫الدولي�ون أن موع�د ‪ 15‬آذار‪/‬م�ارس‬ ‫لتدمير ‪ 12‬موقع إلنتاج األسلحة سيمران‬ ‫كغيرهما‪ .‬وقالت إن انتخابات مزيفة يتم‬ ‫التحضير لها حلصول األس�د على رئاسة‬ ‫جديدة متتد لسبع سنوات أخرى‪ ،‬ويأتي‬ ‫ه�ذا بع�د رف�ض نظ�ام األس�د مناقش�ة‬ ‫املرحل�ة اإلنتقالي�ة في مؤمت�ر جنيف‪2-‬‬ ‫وهو ما أدى النهيار احملادثات‪.‬‬ ‫ورقة التني‬

‫وت�رى أن انهي�ار مؤمت�ر جني�ف‬ ‫ج�رد إدارة أوبام�ا م�ن ورقة التين التي‬ ‫اس�تخدمتها للتغطي�ة على فش�لها لبناء‬ ‫سياس�ة عملي�ة ح�ول س�وريا‪ .‬فق�د ظل‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة ج�ون كي�ري يزع�م‬ ‫وباإلنس�جام م�ع روس�يا‪ ،‬أن الوالي�ات‬ ‫املتحدة ستس�خدم مؤمت�ر جنيف إلنهاء‬

‫حك�م األس�د‪ .‬وعندم�ا مت الكش�ف ع�ن‬ ‫تلك الفنتازي�ا بدأ أوباما كم�ا تقول يلمح‬ ‫الس�تراتيجية جديدة‪ ،‬حيث ق�ال في ‪11‬‬ ‫ش�باط‪/‬فبراير «نواص�ل استكش�اف كل‬ ‫طريق ممكن حلل املشكلة»‪.‬‬ ‫ول�و ح�دث تغيي�ر ف�ي السياس�ة‬ ‫األمريكي�ة فلم يالحظه أحد‪ .‬مش�يرة إلى‬ ‫ش�هادة مس�اعد وزير اخلارجي�ة ويليام‬ ‫بيرن�ز أم�ام جلن�ة الش�ؤون اخلارجي�ة‬ ‫األس�بوع املاضي والتي عبر فيها النائب‬ ‫الدميقراط�ي رئي�س جلن�ة الش�ؤون‬ ‫اخلارجي�ة والنواب البارزون في احلزب‬ ‫اجلمهوري عن دهش�تهم م�ن عدم حترك‬ ‫اإلدارة‪.‬‬ ‫وق�ال النائ�ب الدميقراط�ي روب�رت‬ ‫ميندي�ز «أتس�اءل فيم�ا إن كن�ا ملتزمين‬ ‫بتغيير ميزان املعركة»‪ .‬فيما قال مس�اعد‬ ‫وزير اخلارجية ويليام بيرنز بوضوح إن‬ ‫س�وريا متثل اآلن «حتد ضخم» للمصالح‬ ‫األمريكية و»حتتاج استراتيجية أمريكية‬ ‫ثابتة وشاملة»‪.‬‬ ‫وكما قال ماثيو أولس�ون ‪ ،‬مدير املركز‬ ‫القوم�ي ملكافح�ة اإلره�اب فقد»أصبحت‬ ‫س�وريا املكان األبرز للجماعات املرتبطة‬ ‫بالقاعدة تس�تخدمه للتجنيد والتدريب‬ ‫والتسليح‪ ،‬وينمو فيها عدد من املتطرفني‬ ‫الذين يرغ�ب بعضهم القيام بعمليات في‬ ‫اخلارج»‪.‬‬ ‫وعندم�ا س�أل الن�واب بيرن�ز م�اذا‬ ‫س�تفعل اإلدارة ل�م يقدم س�وى إجابات‬ ‫غامض�ة مث�ل «نبح�ث ع�ن ط�رق لدع�م‬ ‫املعتدلني في داخل املعارضة» والتنسيق‬ ‫مع الدول الداعمة للمقاتلني‪.‬‬ ‫وكم�ا الح�ظ الس�ناتور ب�وب كروكر‬ ‫«نس�مع ه�ذا ال�كالم من�ذ ع�ام ‪ ،‬ومنذ أن‬ ‫بدأنا نس�معه أحدس أن مئات اآلالف من‬ ‫الناس ماتوا»‪.‬‬ ‫وفي النهاية تقول على إدارة أوباما أن‬ ‫ترد على الهجوم الروس�ي ضد أوكرانيا‪،‬‬ ‫وه�ذا يج�ب أن ال يقل�ل م�ن التهدي�دات‬ ‫اخلطي�رة الت�ي متثلها س�وريا للمصالح‬ ‫األمريكية أو تبرر موقف الرئيس السلبي‪.‬‬ ‫وقد حان الوقت التخاذ خطوات حاسمة‬ ‫لتحقيق األهداف األمريكية للوقوف أمام‬ ‫طموحات القاع�دة‪ ،‬ووقف تقدم اجليش‬ ‫الس�وري ال�ذي اس�تطاع مبس�اعدة من‬ ‫ح�زب الل�ه حتقي�ق بع�ض التق�دم ف�ي‬ ‫منطقة حلب والقلمون وحول دمشق‪.‬‬ ‫إسرائيل تراقب‬

‫وق�د كان دخول حزب الله احلرب إلى‬ ‫جان�ب النظ�ام الس�وري مص�در ارتياح‬ ‫إلس�رائيل ألنه اش�غل اجلماعة اللبنانية‬ ‫بحرب جانبية‪ ،‬وفي الوقت نفس�ه تنظر‬ ‫إلي�ه نظ�رة خ�وف ألن مقاتل�ي احل�زب‬ ‫يحصلون على خب�رات جديدة في حرب‬

‫املدن وقت�ال اجلماع�ات املعارضة لنظام‬ ‫بش�ار األس�د‪ ،‬رغ�م أن�ه تكب�د خس�ائر‬ ‫فادح�ة ف�ي املع�ارك التي ش�ارك فيها في‬ ‫بلدة القصير الع�ام املاضي وحملة جبال‬ ‫القلمون احلالية‪.‬‬ ‫وتقول صحيفة «نيوي�ورك تاميز» إن‬ ‫الطريقة الوحيدة التي يس�د فيها بش�ار‬ ‫األس�د الدين حل�زب الل�ه ه�ي بتزويده‬ ‫بأس�لحة متقدم�ة وتعزي�ز ترس�انته‬ ‫العس�كرية الت�ي ق�د يس�تخدمها الحق�ا‬ ‫ضد إسرائيل حسب مسؤولني عسكريني‬ ‫إسرائيليني‪.‬‬ ‫وبحس�ب ضاب�ط إس�رائيلي فل�دى‬ ‫حزب الل�ه ما بين ‪ 5.000 -4.000‬مقاتل‪،‬‬ ‫وهو عدد كبير ويش�كل عبئا على احلزب‬ ‫م�ن جه�ة ويعتب�ر نقط�ة متي�ز‪ ،‬وأضاف‬ ‫الضابط الذي لم يذكر اس�مه «ليس لدي‬ ‫ش�ك ف�ي زي�ادة ثقة ح�زب الله بنفس�ه‬ ‫بس�بب التجرب�ة الس�ورية»‪ .‬وال ي�زال‬ ‫اإلس�رائيليون يتذكرون حربهم الفاشلة‬ ‫على احلزب ف�ي متوز‪/‬يوليو ‪ 2006‬حيث‬ ‫قتل فيها أكثر من ألف لبناني‪ ،‬وعش�رات‬ ‫اإلس�رائيليني و استمرت ش�هرا وانتهت‬ ‫بوق�ف إطلاق للن�ار توس�طت فيه األمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫واعتب�ر الكثي�ر م�ن اإلس�رائيليني‬ ‫احلرب فاش�لة م�ع أن بع�ض احملللني في‬ ‫إسرائيل قالوا إنها عملت على ردع حزب‬ ‫الله بدرجة ما‪.‬‬ ‫تغيير في أساليب التدريب‬

‫ومن�ذ ع�ام ‪ 2006‬واجلبه�ة م�ع لبنان‬ ‫هادئ�ة م�ع أن اخملططين العس�كريني‬ ‫منش�غلون بالتخطي�ط للح�رب الت�ي‬ ‫يقولون إنها قادمة ال محالة‪.‬‬ ‫وف�ي ض�وء احل�رب الت�ي يخوضه�ا‬ ‫ح�زب الل�ه ف�ي س�وريا والتجرب�ة التي‬ ‫حص�ل عليها قادة احلزب فيها فس�تكون‬ ‫اجلول�ة الثاني�ة صعبة وفيها حت�د كبير‬ ‫لإلس�رائيليني على ما يقول املس�ؤولون‪.‬‬ ‫وبحس�ب غابي س�يبوني‪ ،‬مدير برنامج‬ ‫الشؤون العسكرية واإلس�تراتيجية في‬ ‫معهد دراس�ات األمن القومي بجامعة تل‬ ‫أبيب‪ ،‬فهذه اخلبرة ال تشترى‪ ،‬أي احلرب‬ ‫في سوريا‪.‬‬ ‫ويق�ول س�يبوني وغيره م�ن احملللني‬ ‫اإلس�رائيليني إنه يجب ع�دم التقليل من‬ ‫خب�رة ح�زب الله ف�ي س�وريا خاصة أن‬ ‫مقاتلي احلزب ال يقاتلون جيوشا نظامية‬ ‫ب�ل ق�وات اجلي�ش احل�ر واجلماع�ات‬ ‫اجلهادية‪ ،‬وهذه اخلبرة هي محل اهتمام‬ ‫املس�ؤولني اإلس�رائيليني الذين يقولون‬ ‫إن�ه ال ميك�ن اس�تبدالها أو التقلي�ل م�ن‬ ‫أهميتها‪.‬‬ ‫وتضيف الصحيف�ة إن جتربة احلزب‬ ‫ف�ي س�وريا دفع�ت اجليش اإلس�رائيلي‬

‫لتدري�ب قوات�ه عل�ى مع�ارك امل�دن بدال‬ ‫م�ن التركي�ز عل�ى احل�رب التقليدي�ة‬ ‫الت�ي تواج�ه فيه�ا دباب�ة دباب�ة أخرى‪.‬‬ ‫ويت�درب اجلي�ش اإلس�رائيلي الي�وم‬ ‫على س�يناريوهات يقاتل فيه�ا مقاتلون‬ ‫مسلحون بصواريخ مضادة للدبابات‪.‬‬ ‫فمن�ذ عامين مت نق�ل معظ�م التدريب‬ ‫العس�كري للجي�ش اإلس�رائيلي م�ن‬ ‫الصح�راء ف�ي اجلن�وب ملناط�ق اجلليل‬ ‫اجلبلية التي تش�به تضاريس�ها املناطق‬ ‫في سوريا ولبنان‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت نفس�ه تق�وم إس�رائيل‬ ‫بعملي�ات س�رية حلرم�ان احل�زب م�ن‬ ‫امتالك أس�لحة متقدمة‪ .‬ومع أن إسرائيل‬ ‫ل�م تن�ف أو تؤك�د عالقاتها بسلس�لة من‬ ‫الغ�ارات اجلوي�ة الت�ي قامت به�ا خالل‬ ‫الع�ام املاض�ي وضرب�ت فيه�ا أهدافا في‬ ‫س�وريا‪ ،‬إال أن القيادة اإلسرائيلية أكدت‬ ‫أنها لن تتوانى بالتحرك ملنع نقل أس�لحة‬ ‫متقدم�ة م�ن س�وريا حل�زب الل�ه مث�ل‬ ‫الصواري�خ الدقيقة ضد الس�فن احلربية‬ ‫او صواريخ أرض‪ -‬جو‪.‬‬ ‫وتعبر إس�رائيل عن قلقها من إمكانية‬ ‫حص�ول حزب الله على العربات املوجهة‬ ‫املعروفة بـ «يو إي في»‪.‬‬ ‫في اجلوالن‬

‫ويقول املس�ؤول العس�كري البارز إن‬ ‫حزب الل�ه بنظام حدي�ث للدفاع أرض –‬ ‫ج�و وعرب�ات موجهة وقدرات س�ايبرية‬ ‫حديثة سيكون حزبا مختلفا‪ ،‬مما سيعزز‬ ‫شهيته ملواجهة جديدة مع إسرائيل‪.‬‬ ‫وكان ح�زب الل�ه ق�د اته�م احلكوم�ة‬ ‫اإلسرائيلية بتنفيذ هجوم على واحد من‬ ‫مواقعها الش�هر املاضي وهو حتول الفت‬ ‫لإلنتباه نظرا اللتزامه بالصمت في أحدث‬ ‫كهذه‪ .‬وبعد أيام أطلقت إس�رائيل قذائف‬ ‫من مرتفعات اجلوالن عل�ى مجموعة من‬ ‫الرجال قال�ت إنهم كان�وا يحاولون زرع‬ ‫متفج�رات في املنطقة املنزوعة السلاح‪،‬‬ ‫م�ع أن وكال�ة األنباء الس�ورية «س�انا»‬ ‫اتهم�ت إس�رائيل بإطلاق الن�ار وجرح‬ ‫س�بعة من رجال األمن‪ .‬ويؤش�ر احلادث‬ ‫إن صح حملاولة حزب الله العمل في هذه‬ ‫املنطقة القريبة من إسرائيل‪.‬‬ ‫ورغ�م ذلك فالقتال في س�وريا تتفوق‬ ‫إيجابياته على س�لبياته بالنسبة حلزب‬ ‫الله مما يرفع من س�قف املواجهة حس�ب‬ ‫محللني إس�رائيليني‪ .‬ويقول إيلي كرمون‬ ‫م�ن املعه�د الدول�ي ملكافح�ة اإلرهاب في‬ ‫هرتس�ليا إن القتال في س�وريا بالنسبة‬ ‫حل�زب الل�ه «وج�ودي» نظ�را للعالق�ة‬ ‫التاريخي�ة بين احل�زب ونظ�ام األس�د‬ ‫وإيران‪.‬‬ ‫ومنذ عام ‪ 2006‬راكم حزب الله أسلحة‬ ‫متقدمة‪ ،‬كي تستخدم ضد إسرائيل حالة‬

‫سورية وابنتها ميران امام مبنى مدمر في منطقة دوما في ريف حلب‬ ‫نفذت ه�ذه تهديداتها وضربت املنش�آت‬ ‫النووية اإليرانية‪.‬‬ ‫وتش�ير الصحيف�ة إل�ى أن إس�رائيل‬ ‫استفادت من الفوضى في سوريا وقامت‬ ‫بسلس�لة من الغ�ارات دون خوف من رد‬ ‫انتقام�ي‪ ،‬يض�اف إل�ى أن ص�ورة حزب‬ ‫الله قد ش�وهت في العالم العربي بسبب‬ ‫مش�اركته في س�وريا ب�دال م�ن مواجهة‬ ‫إس�رائيل‪ .‬وتأث�رت ص�ورة احل�زب‬ ‫أكث�ر بس�بب انتقال احل�رب للبن�ان من‬ ‫خالل سلس�لة من الهجم�ات اإلنتحارية‬ ‫والتفجي�رات‪ .‬وي�رى ي�ورام ش�ويتزر‬ ‫أن س�وريا حل�زب الل�ه مبثاب�ة «فيتنام‪،‬‬ ‫أفغانستان أو العراق»‪.‬‬ ‫ويعل�ق أن الثم�ن ال�ذي يدفعه حزب‬ ‫الل�ه أكثر م�ن ال�ذي يجنيه‪ .‬لك�ن الثمن‬ ‫الف�ادح ف�ي احل�رب األهلي�ة الس�ورية‬ ‫يدفع�ه املدني�ون‪ ،‬فف�ي تقري�ر ملنظم�ة‬ ‫«انق�ذوا األطفال»البريطانية فإن النظام‬ ‫الصحي الس�وري منهار بش�كل أثر على‬ ‫األطف�ال حديث�ي ال�والدة الذي�ن يتجمد‬ ‫بعضهم في احلاضنات‪ ،‬وذكر تقرير آخر‬ ‫ملنظم�ة الطفول�ة العاملي�ة «يونيس�يف»‬ ‫أن أكث�ر من ‪ 5‬ماليني طفل س�وري تأثروا‬ ‫باحل�رب الت�ي ت�دور من�ذ ثالث�ة أعوام‪.‬‬ ‫وذكر تقرير أمنس�تي أن حصار اليرموك‬

‫الفلس�طيني أس�فر عن وفاة ‪ 194‬شخصا‬ ‫العام املاضي‪.‬‬ ‫جتويع املعضمية‬

‫وف�ي تقري�ر لصحيف�ة «التامي�ز»‬ ‫حتدث�ت عن اس�تخدام النظام الس�وري‬ ‫«التجوي�ع» كسلاح وأنه أجبر الس�كان‬ ‫على أكل الكالب والقطط‪ .‬ويتحدث كاتب‬ ‫التقري�ر ت�وم كوغالن مع ش�خص أطلق‬ ‫على نفسه اس�م قصي زكريا الذي يصفه‬ ‫بأن�ه أحد االصوات الب�ارزة التي ظهرت‬ ‫أثناء حصار املعضمية‪.‬‬ ‫وق�د اس�تطاع زكري�ا اله�روب م�ن‬ ‫احل�ي احملاصرإل�ى لبنان‪ ،‬حيث س�يقف‬ ‫أم�ام األمم املتح�دة ويلق�ي في�ه كلمة في‬ ‫األس�ابيع املقبلة ح�ول الدم�ار الذي حل‬ ‫باألحياء احمليطة بدمش�ق وما يقول عنه‬ ‫«سلاح التجوي�ع»‪ .‬ويق�ول كوغالن إن‬ ‫اس�م زكريا احلقيقي هو قاس�م عيد الذي‬ ‫يص�ف وضع�ا مشوش�ا للح�رب األهلية‬ ‫الت�ي يتف�كك فيه�ا كل ط�رف‪ ،‬ويش�عر‬ ‫في�ه الثوري�ون احلقيقيون الذي�ن بدأوا‬ ‫الثورة باإلحباط وخيبة األمل‪.‬‬ ‫ويق�ول عيد أن الوضع دفع بالكثيرين‬ ‫لتقدمي تنازالت قاس�ية‪ .‬ويرى أن «سالح‬

‫احلكومة األردنية في حالة «حرج» والبرملان غاضب والشارع يريد إجراءات‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫خطف ح�ادث مقتل القاضي والش�هيد األردني‬ ‫رائ�د زعيت�ر برص�اص اجلي�ش اإلس�رائيلي‬ ‫األض�واء قليلا ع�ن خط�ة الوزي�ر ج�ون كي�ري‬ ‫ووضع العالقات األردنية‪ -‬اإلس�رائيلية املتعثرة‬ ‫أصال على احملك ف�ي مواجهة حتديات جديدة عبر‬ ‫عنه�ا البرملان األردن�ي بصيحات غض�ب متعددة‬ ‫األشكال‪.‬‬ ‫الرواية اإلس�رائيلية ملقتل زعيتر ال تبدو مقنعة‬ ‫للرأي الع�ام األردني والفرص�ة أصبحت بعد قتل‬ ‫القاض�ي الش�اب بدم ب�ارد أثن�اء زيارة ألس�باب‬ ‫عائلية كان يخطط لها ملدينة نابلس متاحة لتنظيم‬ ‫املزي�د م�ن التظاه�رات واإلحتجاج�ات الصاخبة‬ ‫أمام مقر السفارة اإلسرائيلية في العاصمة عمان‪.‬‬ ‫موق�ف احلكوم�ة األردنية حتى عص�ر الثالثاء‬ ‫من احلادثة ال يبدو مقنعا في التعامل مع إجراءات‬ ‫عقابية على عملية القتل بدم بارد التي اس�تهدفت‬

‫ه�ذه امل�رة قاضي�ا ش�ابا ف�ي الس�لطة القضائي�ة‬ ‫األردني�ة يحم�ل بطاق�ة جس�ور صف�راء تؤهل�ه‬ ‫لإلقامة في الضفة الغربية‪.‬‬ ‫املوق�ف داخ�ل احلكوم�ة وحتدي�دا ف�ي مكت�ب‬ ‫رئيس الوزراء عبدلله النسور يبدو محرجا للغاية‬ ‫خصوص�ا وأن احلادث�ة تعيد تس�ليط الضوء على‬ ‫ق�رار س�ابق جمللس الن�واب يقض�ي بطرد الس�فير‬ ‫اإلس�رائيلي م�ن عم�ان علم�ا أن الس�فير أصال غير‬ ‫موجود في عمان وينوب عنه القائم باألعمال‪.‬‬ ‫النس�ور س�بق أن أوح�ى ألعض�اء البرمل�ان بأن‬ ‫حكومت�ه ق�د تفقد مقعده�ا إذا م�ا انتقل�ت فعال إلى‬ ‫مستوى «طرد السفير اإلسرائيلي»‪.‬‬ ‫لك�ن املش�هد مختل�ف الي�وم فقد توحد الش�ارع‬ ‫األردن�ي متام�ا خلف مطل�ب إجرائي ضد إس�رائيل‬ ‫بعدما قتل جنودها بدم بارد قاضيا أردنيا في ظرف‬ ‫غامض‪.‬‬ ‫والضغ�ط عل�ى حكوم�ة النس�ور بدأ مبك�را فقد‬ ‫صرح ممثل إئتالف برملاني عريض هو النائب خالد‬ ‫البكار أن االئتالف س�يطرح الثق�ة باحلكومة إذا لم‬ ‫تب�ادر وفورا التخ�اذ إجراءات ضد إس�رائيل ترقى‬ ‫إلى مستوى احلدث‪.‬‬

‫التجوي�ع أجنع من السلاح الكيميائي»‪،‬‬ ‫ويضي�ف أن�ه «مؤل�م‪ ،‬فسلاح التجويع‬ ‫يت�رك الكثي�ر م�ن اآلث�ار على الس�كان‪،‬‬ ‫النه يكس�ر العالقات اإلجتماعية ويفكك‬ ‫اواصر العائلة»‪.‬‬ ‫اتفاق هدنة‬

‫وكان س�كان بلدة املعضمية قد وافقوا‬ ‫ف�ي كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر عل�ى هدن�ة مع‬ ‫النظ�ام بع�د ع�ام م�ن احلص�ار والقصف‬ ‫بالقناب�ل والهجوم الكيميائ�ي والتجويع‬ ‫بحي�ث أجبر الناس على أكل حلوم الكالب‬ ‫والقط�ط‪ .‬ومقاب�ل رفعه�م عل�م احلكوم�ة‬ ‫س�مح لهم النظ�ام باحلصول عل�ى كميات‬ ‫مح�دودة م�ن الغ�ذاء واملواد األساس�ية‪،‬‬ ‫وقد وافقت أحياء أخرى على اتفاقيات من‬ ‫هذا النوع‪ .‬وخالل الفترة التي عقدت فيها‬ ‫محادث�ات جني�ف‪ 2-‬حتس�نت األوض�اع‬ ‫مم�ا أدى إل�ى ع�ودة ‪ 6.000‬ام�رأة وطف�ل‬ ‫ألحيائهم‪.‬‬ ‫ولكن انهيار احملادثات أثر على أوضاع‬ ‫األحياء التي اتفقت مع جيش النظام حيث‬ ‫ع�ادت األم�ور لوضعه�ا الس�ابق ولم يعد‬ ‫يس�مح للم�واد الغذائي�ة بالدخ�ول إليها‪.‬‬ ‫وهو ما وضع ضغوطا على مقاتلي اجليش‬

‫مطالب في األردن لإلفراج‬ ‫عن الدقامسة وترفيعه عسكريا‬

‫مزاج شعبي حاد ضد إسرائيل وشهيد «الضفتني» لف بالعلمني األردني والفلسطيني‬

‫ط�وال مس�اء اإلثنين وظه�ر الثالث�اء عمل�ت‬ ‫احلكوم�ة عل�ى احت�واء ردود الفعل وترق�ب رواية‬ ‫إس�رائيلية مقنعة للحادث�ة ميكن أن يتم تس�ويقها‬ ‫ل�دى ال�رأي الع�ام خصوص�ا بعدما حت�دث عضو‬ ‫البرملان البارز خليل عطية عن ش�ريط فيديو ميكن‬ ‫أن تطالب به احلكومة األردنية ويصور احلادثة‪.‬‬ ‫بطبيعة احلال ستفجر عملية تصفية أحد القضاة‬ ‫األردنيين عل�ى جس�ر الكرام�ة الراب�ط م�ع الضفة‬ ‫الغربي�ة امل�زاج العام املتوث�ب أصال ضد إس�رائيل‬ ‫بسبب خطة كيري ومحاولة تصويت الكنيست قبل‬ ‫أسبوعني على سحب الوصاية األردنية عن املسجد‬ ‫األقصى واملقدسات‪.‬‬ ‫وق�د ب�دأ ه�ذا الس�ياق التصعي�دي باإلض�راب‬ ‫الكبي�ر للمحامني عن العمل وبارت�داء ثوب العدالة‬ ‫باملقل�وب وطال�ب احملام�ون وه�م في حال�ة غضب‬ ‫مجلس النواب بالعمل على إسقاط حكومة الرئيس‬ ‫عبدلل�ه النس�ور بس�بب ع�دم اتخاذه�ا إج�راءات‬ ‫حقيقية بعد قتل زعيتر‪.‬‬ ‫في الوقت نفس�ه فتح�ت النيابة العام�ة حتقيقا‬ ‫رس�ميا لدى القض�اء األردني مبا حص�ل بأوامر من‬ ‫سلطات القضاء فيما صرح اجمللس القضائي أنه لن‬

‫الس�وري احلر الذي�ن تنازلوا ع�ن هدفهم‬ ‫بإس�قاط النظ�ام مقاب�ل تخفي�ف معان�اة‬ ‫سكان األحياء هذه‪.‬‬ ‫ويق�ول عي�د» ل�م نخس�ر أهدافن�ا ولم‬ ‫نتخل ع�ن مطالبن�ا ولكن علين�ا أن نكون‬ ‫واقعيين عندم�ا نتعام�ل م�ع ظروفن�ا‪،‬‬ ‫وق�درة اجملتمع الدولي على مس�اعدتنا أم‬ ‫ال»‪ .‬وأض�اف أن األم�ر يتعل�ق باألجندات‬ ‫املتع�ددة الت�ي تعم�ل ف�ي ظ�ل الث�ورة‬ ‫السورية سواء في الداخل واخلارج حيث‬ ‫يتحدث كل طرف أنه يعمل من أجل الثورة‬ ‫مع أن�ه يعمل ملصاحل�ه»‪ .‬ويق�ول عيد إنه‬ ‫حصل على وعد م�ن احلكومة مبرور آمن‪،‬‬ ‫ومت نقل�ه ف�ي بداية ش�هر ش�باط‪/‬فبراير‬ ‫املاضي للسجن في مركز الفرقة الرابعة‪.‬‬ ‫ويش�ير إلى أن التنافس ليس مقتصرا‬ ‫عل�ى فصائ�ل املقاتلني ب�ل ه�و واضح في‬ ‫حال�ة احلكوم�ة حيث تتناف�س اخملابرات‬ ‫اجلوية مع اخملابرات العس�كرية وكل منها‬ ‫يحاول نس�بة املفاوضات لنفس�ه‪ .‬ويقول‬ ‫إن اخملاب�رات اجلوي�ة حاول�ت التحقي�ق‬ ‫مع�ه لكن اجليش رفض‪ ،‬وجن�ح كما يقول‬ ‫باله�روب في ظ�روف لم يش�رحها‪ ،‬وجاء‬ ‫هروب�ه بع�د اتف�اق احلكومة م�ع املقاتلني‬ ‫ال�ذي أدى إل�ى إطلاق س�راح الراهب�ات‬ ‫الالتي اختطفن من بلدة معلوال‪.‬‬

‫يقبل باإلدعاءات اإلسرائيلية في الوقت الذي اكتفى‬ ‫في�ه مكتب رئيس وزراء إس�رائيل بنيامني نتنياهو‬ ‫بتصريح مقتضب عبر فيه عن األسف ملقتل القاضي‬ ‫األردني وعن مشاعر التعزية للشعب األردني‪.‬‬ ‫ووصل�ت للخارجي�ة األردنية تقاري�ر أولية عن‬ ‫التحقي�ق اإلس�رائيلي فيم�ا طال�ب رئي�س مجلس‬ ‫الن�واب عاط�ف طراون�ة بتحقي�ق مش�ترك مؤك�دا‬ ‫أن اإلس�تخبارات األردني�ة لديه�ا ق�درة على تبيني‬ ‫حقيقة ما حصل‪.‬‬ ‫وي�رى سياس�يون وبرملانيون أن قت�ل القاضي‬ ‫زعيتر س�يؤثر س�لبا على حتالفات حكومة النسور‬ ‫م�ع البرمل�ان ويضعفه�ا كم�ا س�يضاعف أس�باب‬ ‫التش�دد واإلعتصامات أمام الس�فارة اإلس�رائيلية‬ ‫وسيش�كل عنص�ر ضغ�ط إضاف�ي عل�ى العالق�ات‬ ‫األردني�ة اإلس�رائيلية بس�بب الطبيع�ة اإلعتبارية‬ ‫للش�هيد الذي ب�ادرت قوى سياس�ية لوصف�ه بأنه‬ ‫ش�هيد «الضفتني» باعتباره يحمل بطاقة اجلس�ور‬ ‫الصفراء التي تؤهله لإلقامة في فلسطني واإلحتفاظ‬ ‫باجلنسية األردنية بنفس الوقت‪.‬‬ ‫وج�اء ل�ف جثم�ان الش�هيد بالعلمين األردن�ي‬ ‫والفلسطيني ليكرس هذه القناعة‪.‬‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من طارق الفايد‪:‬‬

‫ردود الفع�ل الغاضب�ة ف�ي الش�ارع‬ ‫األردن�ي عل�ى استش�هاد القاض�ي رائ�د‬ ‫زعيت�ر برصاص جندي إس�رائيلي تنوعت‬ ‫وتعددت وثقبت في بعض األحيان السقف‬ ‫املعت�اد في الس�خرية م�ن املوقف الرس�مي‬ ‫املتخاذل في متابعة هذه القضية‪.‬‬ ‫محاوالت متك�ررة أحبطها األمن والدرك‬ ‫مس�اء اإلثنين القتح�ام مق�ر الس�فارة‬ ‫اإلسرائيلية في الضاحية الغربية من عمان‬ ‫العاصمة‪.‬‬ ‫مطالب�ات باجلمل�ة ش�ارك ف�ي بعضه�ا‬ ‫بع�ض ن�واب البرمل�ان تص�ر عل�ى اإلفراج‬ ‫ع�ن اجلندي أحم�د الدقامس�ة احملتجز منذ‬ ‫نح�و عش�رين عام�ا بعدم�ا قت�ل تلمي�ذات‬ ‫إس�رائيليات في حادث�ة الباق�ورة على أن‬

‫يت�م اإلف�راج بص�ورة فوري�ة ودون ت�ردد‬ ‫نكاية باإلسرائيليني‪.‬‬ ‫مطالبات الش�ارع بخصوص الدقامسة‬ ‫ل�م تقف عند هذه احل�دود فقد تبنى الكاتب‬ ‫اإلسلامي حلم�ي األس�مر دع�وة ألن تقدم‬ ‫احلكومة اإلعتذار للدقامس�ة وتقوم بنفس‬ ‫الوقت بترفيع رتبته العسكرية‪.‬‬ ‫وفي نطاق الس�خرية من ضعف اجلبهة‬ ‫احلكومي�ة باملقاب�ل مت ت�داول ص�ورة على‬ ‫نطاق واس�ع تض�م رؤوس نخبة م�ن كبار‬ ‫املس�ؤولني عل�ى أجس�اد فتي�ات وصيفات‬ ‫لعروس مع عنوان يقول «صبايا ‪.»2014‬‬ ‫ونش�رت مواق�ع التواص�ل األردني�ة‬ ‫ص�ورة للجندي اإلس�رائيلي القات�ل الذي‬ ‫أطلق الرصاص ويتميز ببنية قوية وصلبة‬ ‫خالفا للش�هيد القتيل مما ين�دد بالتصريح‬ ‫اإلس�رائيلي ال�ذي قال إن القاضي الش�هير‬ ‫حاول خنق اجلندي اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫مظاهر اإلرتباك على الصحافة واإلعالم‬

‫الرس�ميني كان له�ا حص�ة م�ن املش�هد ففي‬ ‫اإلعالم الرس�مي لم يس�تخدم تعبير شهيد‬ ‫عن�د وص�ف الزعيت�ر كم�ا نش�رت وكال�ة‬ ‫األنب�اء الرس�مية خبره�ا األول ع�ن «قتيل‬ ‫فلسطيني»‪.‬‬ ‫أما صحيفة «الرأي» احلكومية فقد لفتت‬ ‫انتباه اجلميع عندما نشرت صورة السفير‬ ‫الترك�ي ف�ي عم�ان عل�ى صفحته�ا األول�ى‬ ‫باعتباره الش�هيد الدكتور رائد زعيترعلما‬ ‫أن�ه اخلطأ الثاني في أقل من ش�هر واحملرج‬ ‫ألب�رز صح�ف احلكوم�ة فقد س�بق له�ا أن‬ ‫نش�رت إعالن�ا جتاري�ا يكش�ف وألول مرة‬ ‫وحتت عنوان «مطلوب حالقني» عن وجود‬ ‫قاعدة عس�كرية أمريكية ف�ي منطقة األزرق‬ ‫الصحراوية شرقي البالد‪.‬‬ ‫ردود الفعل الشعبية األردنية على مقتل‬ ‫زعيت�ر توال�ت للي�وم الثاني عل�ى التوالي‬ ‫خصوص�ا وأن البيانات الرس�مية امتنعت‬ ‫عن وصف زعيتر بتعبير الشهادة‪.‬‬

‫إجتماع أخير فاشل للجنة البيان الوزاري في ظل إصرار بري وحزب الله على املقاومة‬

‫مصادر ‪ 14‬آذار لـ«القدس العربي»‪ :‬عاصفة ‪ 8‬آذار لن تكسرنا ونرفض السالح خارج الدولة‬ ‫جدل حول تفسير مهلة الـ ‪ 30‬يوم ًا وربطها باستقالة احلكومة‪ ...‬وسليمان دعا املسؤولني لإلعتذار من اللبنانيني‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫عل�ى وقع تش�ديد ح�زب الله ورئي�س مجلس‬ ‫النواب نبيه ب�ري على ضرورة إدراج املقاومة في‬ ‫البي�ان ال�وزاري ألنه « لن يأتي زم�ن ال تكون فيه‬ ‫ً‬ ‫جزءا م�ن املعادلة السياس�ية الوطنية»‪،‬‬ ‫املقاوم�ة‬ ‫عق�دت جلنة صياغ�ة البي�ان ال�وزاري اجتماعها‬ ‫العاش�ر في الس�راي احلكوم�ي الثالثاء برئاس�ة‬ ‫رئي�س احلكوم�ة مت�ام سلام وحض�ور أعض�اء‬ ‫اللجن�ة ال�وزراء‪ :‬بط�رس ح�رب‪ ،‬محم�د فنيش‪،‬‬ ‫علي حس�ن خليل‪ ،‬وائل ابوفاعور‪ ،‬جبران باسيل‬ ‫وس�جعان ق�زي‪ .‬وحض�ر الوزي�ر نبي�ل دو فريج‬ ‫مح�ل الوزي�ر نه�اد املش�نوق املوجود ف�ي املغرب‬ ‫حيث يش�ارك في اجتماع وزراء الداخلية العرب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫صيغا ع�دة ‪ ،‬إال أن اإلتفاق لم‬ ‫وقد ناقش�ت اللجنة‬ ‫يتم بس�بب متس�ك كل طرف مبوقف�ه حيث رفض‬ ‫فري�ق ‪ 14‬آذار احلديث عن املقاومة من دون ربطها‬ ‫وقرر الرئيس سالم عرض األمر‬ ‫مبرجعية الدولة ‪ّ ،‬‬ ‫عل�ى مجلس الوزراء من دون أن يعني بالضرورة‬ ‫التصويت حلسم اخلالف‪.‬‬ ‫وعكس�ت مواقف الوزراء اخلالف قبل دخولهم‬ ‫ال�ى اإلجتم�اع إذ أوض�ح وزي�ر امل�ال علي حس�ن‬ ‫خليل احملس�وب عل�ى بري أن�ه س�يتقدم بصيغة‬ ‫تتضم�ن روحي�ة النقاش في اجللس�ات الس�ابقة‬

‫وصيغة الوزير جبران باس�يل في حني شدد وزير‬ ‫الصح�ة وائ�ل اب�و فاعور عل�ى أن صيغ�ة بري –‬ ‫جنبالط ميكن ان تق�دم ً‬ ‫حال لكنها حتتاج الى قرار‬ ‫سياس�ي‪ ،‬أما وزير العمل س�جعان قزي فأوضح «‬ ‫أن املشكلة ليست في كلمة «لبنان» أو «اللبنانيني»‬ ‫بل في مرجعية الدولة «‪.‬‬ ‫وق�د ق�دم الوزير بط�رس حرب صيغ�ة اتفقت‬ ‫عليه�ا ق�وى ‪ 14‬آذار لك�ن وزراء ‪ 8‬آذار رفضوه�ا‬ ‫وه�ذه الصيغ�ة تنص عل�ى مس�ؤولية الدولة عن‬ ‫«املقاومة»‪.‬‬ ‫وقال وزير العمل س�جعان ق�زي بعد اإلجتماع‬ ‫« إن اللجن�ة الوزاري�ة ل�م تتوص�ل ال�ى اتف�اق‬ ‫ونح�ن نؤمن أن كل مقاومة ش�عبية أم رس�مية أم‬ ‫مؤسس�اتية يج�ب أن مت�ر عب�ر مرجعي�ة الدولة‬ ‫اللبناني�ة‪ .‬الفري�ق اآلخر يؤم�ن أن املقاومة يجب‬ ‫ً‬ ‫وانطالقا من هذا التباين‬ ‫أن تكون حرة بالتصرف‬ ‫ق�رر سلام عرض م�ا بلغته جلن�ة الصياغ�ة على‬ ‫مجل�س ال�وزراء بالتش�اور م�ع الرئيس ميش�ال‬ ‫س�ليمان»‪ .‬ولفت الى «أن وزي�ر اخلارجية جبران‬ ‫باس�يل لم يقترح الصيغة الت�ي قالها في اجلامعة‬ ‫العربي�ة لكنه اقترح أن ننطلق مم�ا قاله فلم نصل‬ ‫الى نتيجة»‪.‬‬ ‫وعن انتظار اقتراح من الرئيس سعد احلريري‬ ‫لف�ت قزي الى أن « حتى األحزاب التي لم تش�ترك‬ ‫باحلكومة تعمل على تسهيل البيان احلكومي لكن‬ ‫حتت سقف الدولة اللبنانية»‪.‬‬

‫وبالتزامن مع اجلولة العاشرة للجنة الوزارية‬ ‫لفت�ت مصادر في قوى ‪ 14‬آذار لـ «القدس العربي»‬ ‫الى خي�ارات محددة تطرح نفس�ها حول موضوع‬ ‫إجناز البيان الوزاري ‪.‬‬ ‫وق�د ع�ادت املص�ادر «ال�ى بداي�ة امل�داوالت‬ ‫في تش�كيل احلكوم�ة عندم�ا تعاط�ت ‪ 14‬آذار مع‬ ‫املوضوع بإيجابية فائقة ً‬ ‫نظرا للوضع املزري الذي‬ ‫ً‬ ‫شهرا من‬ ‫وصلت اليه أحوال الناس بعد أحد عشر‬ ‫ً‬ ‫مصحوبا بانزالق�ات مجهولة األفق بدأت‬ ‫اجلم�ود‬ ‫تش�د لبنان ال�ى القعر بعدم�ا تخط�ى الهاوية‪ ،‬اال‬ ‫أن ‪ 14‬آذار لن تس�مح بأن تتح�ول هذه اإليجابية‬ ‫الى قف�زة في اجملهول على حس�اب مصلحة لبنان‬ ‫واللبنانيني وعندها فلتسقط احلكومة»‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر «نح�ن أقدمنا عل�ى احلكومة‬ ‫تفرد به طرف واحد‬ ‫حملاولة تصحيح املسار الذي ّ‬ ‫ف�ي البلد م�ن خلال احلكوم�ة الس�ابقة‪ ،‬وعندما‬ ‫ارتضين�ا املش�اركة ف�ي احلكوم�ة كان الس�تعادة‬ ‫منط�ق الدول�ة الى الدول�ة وليس لتغطي�ة منطق‬ ‫الالدولة ومن هنا كان شرطنا األساس اال يناقض‬ ‫البيان ال�وزاري مبادءنا وثوابتن�ا»‪ ،‬وأكدت «أن‬ ‫موعد اإلس�تحقاق قد حان الي�وم وال ينتظرن منا‬ ‫أحد أن نقدّ م املزيد من جرعات حس�ن النية فنحن‬ ‫بادرن�ا الى املش�اركة به�دف واضح ه�و اإلهتمام‬ ‫بالن�اس واس�تعادة س�لطة الدولة ولي�س بهدف‬ ‫تقاس�م احلقائ�ب واحلص�ص ‪ .‬فاملش�كلة اليوم ال‬ ‫تكم�ن ف�ي مل�ف النف�ط أو الطاق�ة أوغيره�ا على‬

‫أهميتها بل في التمس�ك بالثوابت واملبادىء التي‬ ‫نؤم�ن بها والت�ي نص عليه�ا الدس�تور صراحة‪.‬‬ ‫س�قفا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثابتا‬ ‫وانطالق�ا م�ن أهدافن�ا املعلن�ة حددنا‬ ‫ولس�نا في وارد تخطي�ه مهما كان�ت اإلعتبارات ‪،‬‬ ‫ولن نرضى املتابعة باملنطق الس�ابق الذي أوصل‬ ‫البالد الى ما وصلت إليه»‪.‬‬ ‫وأضافت مصادر ‪ 14‬آذار ل�ـ «القدس العربي»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مرتبط�ا بالصياغ�ة واملفردات‬ ‫«أن اخللاف ليس‬ ‫ولذل�ك تعمدن�ا الوضوح في املناقش�ات في العلن‬ ‫كم�ا خلف األبواب املغلقة ‪ ،‬فقلن�ا إن التعويل على‬ ‫بحور اللغة العربية املطاطة للخروج ببيان يترك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقب�وال‪ ،‬وأن أي‬ ‫مج�اال ألكثر من تفس�ير لن يكون‬ ‫عب�ارة ميك�ن أن تفس�ر على أنها تس�مح بتفش�ي‬ ‫ظاهرة السلاح خارج الدولة سترفض دون تردد‬ ‫ولتسقط احلكومة»‪.‬‬ ‫وش�ددت على «أن الطري�ق الوحيد الذي ميكن‬ ‫أن يخرج هذه احلكومة ال�ى النور هو ترحيل هذا‬ ‫املل�ف ال�ى طاولة احل�وار امل�كان الصال�ح لبحث‬ ‫قضايا خالفية بهذا احلجم ‪ ،‬فإما أن يقتنع اجلميع‬ ‫بهذا احلل املنطقي الوحيد واال فاألمور سائرة الى‬ ‫تلوح به�ا ‪ 8‬آذار‬ ‫طري�ق مس�دود والعاصفة الت�ي ّ‬ ‫لإلطاحة بهذه احلكومة لن تكسرنا ‪ ،‬وإن كنا آثرنا‬ ‫ً‬ ‫حرصا‬ ‫عدم فرض وجهة نظرنا على الفريق اآلخر‬ ‫على األجواء اإليجابية التي س�ادت بعد التشكيل‬ ‫فاحلري معاملتنا باملثل»‪.‬‬ ‫وع�ن اخلي�ارات املطروح�ة ف�ي ح�ال إص�رار‬

‫الفرق�اء عل�ى مواقفها توض�ح املص�ادر أن «ال مفر‬ ‫عنده�ا م�ن الذه�اب ال�ى التصوي�ت ف�ي مجلس‬ ‫ال�وزراء‪ ،‬وليوضع اجلميع أمام مس�ؤولياته ‪ .‬أما‬ ‫ك�رة دع�وة النواب الستش�ارات جدي�دة فهي في‬ ‫ملع�ب رئي�س اجلمهوري�ة ال�ذي يعود ل�ه وحده‬ ‫اتخاذ هذا القرار»‪.‬‬ ‫وتش�ير ال�ى «أن الدس�تور اللبنان�ي ع�دد‬ ‫احل�االت التي تنص عل�ى اعتب�ار احلكومة بحكم‬ ‫املس�تقيلة ومنها انتهاء والي�ة رئيس اجلمهورية‪،‬‬ ‫اس�تقالة رئيس�ها وغيرها إال أنه لم يأت على ذكر‬ ‫مهلة الش�هر التي يريد البعض إس�قاطها إلسقاط‬ ‫احلكوم�ة‪ ،‬كم�ا أن ال س�ابقة ش�هدناها ف�ي ه�ذا‬ ‫املوض�وع من قبل ‪ ،‬وهو غموض جديد يضاف الى‬ ‫غيره يكتنف الدس�تور اللبنان�ي في بعض بنوده‬ ‫كاملهل�ة املعط�اة ال�ى الرئي�س املكل�ف للتش�كيل‪،‬‬ ‫وه�ذه تركة من مخلفات اإلحتالل الس�وري الذي‬ ‫ح�رص عل�ى ابتداع ثغ�رات ينفذ منها ف�ي مراحل‬ ‫مصيرية ليدير الدفة»‪.‬‬ ‫وخلص�ت املصادر الى التأكيد على « أن ‪ 14‬آذار‬ ‫متضامن�ة ومتفاهمة عل�ى كل هذه النق�اط ‪ ،‬وهي‬ ‫إن اس�تطاعت أن تنال غايتها في تصحيح املس�ار‬ ‫تكون قد حققت هدفها وإن حصل األسوأ وسقطت‬ ‫احلكوم�ة تك�ون ق�د حقق�ت عل�ى األق�ل أربع�ة‬ ‫انتص�ارات‪ ،‬أوله�ا أنه�ا انتزعت م�ن ‪ 8‬آذار اثنتي‬ ‫عش�رة وزارة ومنه�ا ما هو س�يادي وازن‪ ،‬ثانيها‬ ‫كس�رت الثالثي�ة الت�ي قيل إنه�ا مقدس�ة وبعثت‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫برس�الة ال�ى العال�م أجم�ع أن املقاوم�ة مبفهومها‬ ‫احلال�ي مرفوض�ة من قب�ل نص�ف اللبنانيني على‬ ‫األق�ل ‪ ،‬وثالثه�ا أنه�ا منعت ح�زب الل�ه من وضع‬ ‫ي�ده بالكامل على الدولة من خالل حكومة خالصة‬ ‫وسلاح جاه�ز ف�ي ح�ال حصول ف�راغ رئاس�ي‪،‬‬ ‫ورابعها أنها برهنت جلمهورها التزامها وصمودها‬ ‫في وجه أي محاولة جل�ر لبنان الى مكان اليريده‬ ‫وأعادت ش�د عصب�ه حولها قبل يومين من حلول‬ ‫الذكرى التاسعة لـ‪ 14‬آذار»‪.‬‬ ‫في غضون ذلك‪ ،‬أكد رئي�س اجلمهورية العماد‬ ‫ميشال سليمان‪ ،‬في حفل توزيع اجلائزة اللبنانية‬ ‫لإلمتياز في قصر بعبدا‪« ،‬أن البيان الوزاري يجب‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا‬ ‫أن يكتب باحلبر الذي كتب به إعالن بعبدا»‪،‬‬ ‫أن إعلان بعبدا يخ�دم امليثاق الوطن�ي ويتطابق‬ ‫مع�ه وبالتالي ه�و يخدم اإلس�تقالل الوطني لكن‬ ‫لألس�ف لم نحت�رم م�ا اتفقنا علي�ه‪ ،‬وق�ال «على‬ ‫املس�ؤولني اإلعتذار من الش�عب اللبناني ألننا لم‬ ‫نحترم قراراتنا»‪.‬‬ ‫وأشار الى «أن احملكمة الدولية وافقنا عليها في‬ ‫اجمللس النيابي وتعثرت كما ترسيم احلدود لم يتم‬ ‫تنفيذه‪ ،‬وموضوع السلاح خ�ارج اخمليمات أيضا‬ ‫لم ينفذ «‪.‬وشدد على «ضرورة احترام اإلتفاقيات‬ ‫الت�ي نوافق عليها والس�ير به�ا وتنفيذها»‪ ،‬وقال‬ ‫«من يعتبر أن إعالن بعبدا غير مفيد س�يعرف بعد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشيرا «الى البند‬ ‫ضروريا»‪،‬‬ ‫حني اهميته وأنه كان‬ ‫الس�ابع من�ه ال�ذي يتحدث ع�ن خط�ة اقتصادية‬

‫ً‬ ‫مؤكدا أنه «كان الس�بب الرئيس�ي‬ ‫ل�كل املناطق»‪،‬‬ ‫الجتم�اع اجملموع�ة الدولي�ة‪ ،‬وم�ا ص�در عنه من‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا ال�ى «ان اجملموع�ة الدولية‬ ‫نتائ�ج مهم�ة»‪،‬‬ ‫وافق�ت على مق�ررات إعالن بعبدا كسياس�ة عامة‬ ‫للبنان ومن يعترض يعرقل املس�اعدات الدولية»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معتب�را «أن الهب�ة الس�عودية للجي�ش ه�ي أكبر‬ ‫مساعدة تأتي للبنان منذ اإلستقالل»‪.‬‬ ‫وكان اجل�دل الدس�توري اس�تمر على تفس�ير‬ ‫مهلة الثالثني ً‬ ‫وردت‬ ‫يوما إلق�رار البيان الوزاري‪ّ ،‬‬ ‫أوس�اط وزاري�ة عل�ى اجته�ادات رئي�س مجلس‬ ‫النواب نبيه بري حول اعتبار احلكومة مس�تقيلة‬ ‫بعد انتهاء هذه املهلة ‪ ،‬فذكرت لـ « القدس العربي‬ ‫« أن املادة ‪ 65‬من الدس�تور واضح�ة جلهة حتديد‬ ‫احلاالت التي تعتبر احلكومة فيها مس�تقيلة وهي‬ ‫‪ :‬أ‪ -‬إذا اس�تقال رئيس�ها‪ ،‬ب – إذا فق�دت أكثر من‬ ‫ثل�ث ع�دد أعضائه�ا احملدد في مرس�وم تش�كيلها‬ ‫‪ ،‬ج – بوف�اة رئيس�ها ‪ ،‬د – عند ب�دء والية رئيس‬ ‫اجلمهوري�ة ‪ ،‬ه‪ -‬عند بدء والي�ة مجلس النواب ‪،‬‬ ‫و – عن�د نزع الثق�ة عنها من قبل اجملل�س النيابي‬ ‫مببادرة منه أو بناء على طرحها الثقة‪ .‬اأما الفقرة‬ ‫الثاني�ة من امل�ادة ‪ 64‬التي يس�تند اليه�ا الرئيس‬ ‫ب�ري فال تتح�دث ع�ن اس�تقالة أو عن إج�راءات‬ ‫عقابية بل عن عدم ممارس�ة احلكومة صالحياتها‬ ‫قبل نيل الثقة‪ ،‬وهي صيغة حتتمل تأويالت كثيرة‬ ‫يرج�ح فرضية أن املهل�ة وضعت للحث‬ ‫‪ ،‬وه�ذا ما ّ‬ ‫وليس لإلسقاط «‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫عودة «جبهة النصرة» إلى مخيم اليرموك في دمشق‪ ...‬مقتل أكثر من ‪ 13‬ألف عنصر من املعارضة املسلحة خالل ‪ 3‬سنوات‬

‫‪ 25‬قتيال في هجوم لثالثة انتحاريني على فندق في القامشلي و«جيش اإلسالم» يتبنى استهداف مقار أمنية في الالذقية‬ ‫عواص�م ـ وكاالت‪ :‬لق�ى ‪ 25‬ش�خصا‬ ‫مصرعه�م واصي�ب العش�رات بج�روح امس‬ ‫الثالث�اء ف�ي هج�وم لثالث�ة انتحاريين على‬ ‫فن�دق ف�ي مدين�ة القامش�لي ذات الغالبي�ة‬ ‫الكردية في ش�مال ش�رق س�وريا‪ ،‬وأفاد خبر‬ ‫عل�ى موق�ع «دام ب�رس» املق�رب م�ن النظ�ام‬ ‫الس�وري‪ ،‬أن ‪ 3‬أش�خاص يرت�دون أحزم�ة‬ ‫ناس�فة فجروه�ا ف�ي فن�دق «هداي�ا» مبدينة‬ ‫ً‬ ‫شخصا‪ ،‬وجرح‬ ‫القامشلي ما تسبب مبقتل ‪25‬‬ ‫ع�دد كبي�ر‪ ،‬فيما قال مدي�ر املرص�د رامي عبد‬ ‫الرحم�ن «استش�هد خمس�ة اش�خاص عل�ى‬ ‫االق�ل بينهم ثالثة نس�اء‪ ،‬واصيب العش�رات‬ ‫بجروح‪ ،‬في تفجير ثالثة انتحاريني انفس�هم‬ ‫في فندق هدايا وسط مدينة القامشلي»‪.‬‬ ‫وافادت وكالة االنباء الرس�مية الس�ورية‬ ‫«س�انا» ف�ي معلوم�ات اولية عن «استش�هاد‬ ‫ثالث�ة مواطنني واصابة اخري�ن جراء تفجير‬ ‫ثالث�ة ارهابيين انتحاريين يرت�دون احزمة‬ ‫ناسفة انفسهم في فندق هدايا»‪.‬‬ ‫وق�ال املرص�د ان الفن�دق «يض�م مكات�ب‬ ‫خدمي�ة» تابعة لالدارة املدني�ة للمناطق ذات‬ ‫الغالبية الكردية‪.‬‬ ‫اال ان ناش�طا كردي�ا اف�اد ان الفندق يضم‬ ‫مقرا لقوات «االش�ايس» الكردية‪ .‬ولم يتضح‬ ‫اذا ما كان الضحايا من عناصر هذه القوات‪.‬‬ ‫وتع�د القامش�لي اكبر امل�دن ذات الغالبية‬ ‫الكردي�ة في س�وريا‪ ،‬ويعدها االك�راد مبثابة‬ ‫عاصمة محافظة احلسكة‪.‬‬ ‫وانس�حبت الق�وات النظامية م�ن غالبية‬ ‫مناطق االكراد صي�ف العام ‪ ،2012‬في خطوة‬ ‫اعتب�رت تكتيكية بهدف تش�جيعهم على عدم‬ ‫التحالف مع مسلحي املعارضة‪.‬‬ ‫وخ�اض املقاتل�ون االك�راد ف�ي االش�هر‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬وغالبيته�م م�ن عناص�ر اللج�ان‬ ‫الشعبية املرتبطة بحزب االحتاد‪ ،‬معارك ضد‬ ‫عناصر الدولة االسلامية في العراق والشام‬ ‫املرتبطة بالقاعدة‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك فيما عادت جبه�ة النصرة وعدد‬ ‫من اجملموعات املسلحة املناوئة لنظام األسد‪ ،‬‬ ‫وس�يطرت عل�ى املواق�ع الت�ي كانت تس�يطر‬ ‫ً‬ ‫سابقا في مخيم اليرموك‪ ،‬الذي تسكنه‬ ‫عليها‬ ‫غالبية فلسطينية‪ ‬جنوب العاصمة السورية‪.‬‬

‫وكش�ف «أبو العينة الفلس�طيني» ‪ -‬أحد‬ ‫قياديي جبه�ة النصرة‪ ،‬أن عناص�ر من جبهة‬ ‫النصرة أعادت االنتشار في «ساحة الريجة»‬ ‫ً‬ ‫مبررا ذلك‬ ‫و»ش�ارع الثالثني» في قلب اخمليم‪،‬‬ ‫بع�دم وفاء نظام األس�د ببن�ود التفاهم‪ ‬الذي‬ ‫انسحبوا مبوجبه من اخمليم‪.‬‬ ‫وذك�ر الفلس�طيني بفق�دان ع�دد م�ن‬ ‫األش�خاص حياته�م خلال توزي�ع امل�واد‬ ‫الغذائي�ة ف�ي كل من بل�دات «ببيلا» و»يلدا»‬ ‫ً‬ ‫منوها أن‬ ‫و»بيت سحم»‪ ‬التابعة لريف دمشق‪،‬‬ ‫أكثر العناصر التابعني جلبهة النصرة‪ ‬جنوب‬ ‫العاصمة السورية‪ ،‬موجودون اآلن في مخيم‬ ‫اليرم�وك‪ ،‬وأن الس�يطرة عل�ى اخمليم‪ ‬لم تتم‬ ‫م�ن قبل النصرة وحدها‪ ‬بل مبش�اركة فصائل‬ ‫معارضة أخرى‪.‬‬ ‫وش�دد الفلس�طيني على أن عناصر جبهة‬ ‫النصرة يحملون السلاح للدفاع عن منازلهم‬ ‫وأعراضه�م ودينه�م‪ ،‬وأن أي انس�حاب غي�ر‬ ‫مش�روط م�ن اخمليم‪ ‬س�يتيح الفرص�ة لقوات‬ ‫النظ�ام وقطع�ان الش�بيحة باقتح�ام اخمليم‬ ‫وتنفي�ذ مج�ازر بح�ق املدنيني‪ ،‬على غ�رار ما‬ ‫حدث في مناطق عديدة في سوريا‪.‬‬ ‫وأض�اف أن انس�حاب جبه�ة النصرة‪ ‬من‬ ‫اخمليم‪ ‬يج�ب أن يقابل�ه س�حب النظ�ام‬ ‫الس�وري لقوات�ه وقطع�ان ش�بيحته م�ن‬ ‫عل�ى أط�راف اخملي�م‪ ،‬وإطلاق س�راح‬ ‫األس�رى‪ ،‬ومتكني املنظم�ات اإلغاثي�ة م�ن‬ ‫إدخال املساعدات اإلنسانية‪ ،‬وإعادة تشغيل‬ ‫املستشفيات الرئيس�ية في اخمليم كمستشفى‬ ‫فلسطني‪ ،‬وتش�غيل أف�ران اخلبز‪ ،‬وتهيئ�ة‬ ‫اخمليم من أجل عودة آمنة لسكانه‪.‬‬ ‫وأعل�ن تنظي�م «جبه�ة النص�رة أله�ل‬ ‫الش�ام»‪ ،‬ام�س الثالث�اء‪ ،‬مقت�ل أح�د أب�رز‬ ‫قياديي�ه العس�كريني في قرية م�ورك التابعة‬ ‫حملافظة حماة بوسط سوريا‪.‬‬ ‫وق�ال التنظيم في بيان نش�ر في منتديات‬ ‫جهادي�ة‪ ،‬إن «جبه�ة النص�رة (ألهل الش�ام)‬ ‫تزف إليكم نبأ استشهاد أبا محجن اجلزراوي‬ ‫ف�ي مع�ارك (دارت) في قرية م�ورك (الواقعة‬ ‫في محافظة حماة بوس�ط سوريا) تقبله الله‬ ‫في عليني»‪.‬‬ ‫ويتزع�م تنظي�م «جبه�ة النص�رة أله�ل‬

‫الش�ام» أب�و محم�د اجلوالن�ي» ّ‬ ‫امللق�ب‬ ‫بـ»الفاحت» وهو من دمشق‪.‬‬ ‫وكان مجل�س قي�ادة جي�ش اإلسلام في‬ ‫س�وريا ـ اجلبهة اإلسلامية‪ ،‬أعلن يوم األحد‬ ‫املاض�ي‪ ،‬مقت�ل أح�د قياديي�ه العس�كريني‬ ‫البارزين‪ ،‬قائد «كتيبة احلق املبني» أبو طارق‬ ‫الش�حود‪ ،‬في قري�ة مورك ف�ي محافظة حماة‬ ‫بوسط سوريا‪.‬‬ ‫الى ذلك أفادت‪ ‬الش�بكة الس�ورية حلقوق‬ ‫اإلنس�ان‪ ،‬أنها وثقت مقت�ل ‪ 13‬ألفا و‪ 64‬مقاتال‬ ‫من املعارض�ة السورية‪ ‬املس�لحة‪ ،‬من�ذ بداية‬ ‫األزم�ة وحتى‪ ‬نهاي�ة كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر‬ ‫املاض�ي‪ ،‬س�قط أكثره�م ف�ي محافظ�ة ري�ف‬ ‫دمشق‪ ،‬وحلب‪ ،‬ودرعا وحمص على التوالي‪.‬‬ ‫وف�ي بي�ان ص�در ع�ن الش�بكة‪ ،‬ام�س‬ ‫الثالثاء‪ ،‬وصل األناضول نس�خة منه‪ ،‬أكدت‬ ‫أنه منذ بداية األحداث في ‪ 15‬آذار‪/‬مارس من‬ ‫عام ‪ 2011‬وحتى اليوم نفس�ه م�ن عام ‪2012‬‬ ‫س�قط ‪ 135‬مس�لحا‪ ،‬ف�ي حين تصاع�د الرقم‬ ‫من نفس الفترة من عام ‪ 2012‬حتى ‪ 2013‬إلى‬ ‫‪ 7981‬قتيلا‪ ،‬ومنذ ذل�ك التاريخ حت�ى نهاية‬ ‫كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر من الع�ام احلالي‪ ،‬قتل‬ ‫‪ 4948‬مسلحا‪.‬‬ ‫وكشفت الشبكة‪ ،‬التي تصف نفسها بأنها‬ ‫منظمة حقوقية مس�تقلة‪ ،‬عن أرقام تفصيلية‬ ‫لعدد‪ ‬قتلى املعارضة املسلحة في كل محافظة‪،‬‬ ‫حي�ث تص�درت محافظة ريف دمش�ق مبقتل‬ ‫‪ 2436‬مس�لحا خلال ‪ 3‬س�نوات‪ ،‬تلته�ا حلب‬ ‫بس�قوط ‪ 1993‬مس�حا‪ ،‬فيما س�قط ف�ي درعا‬ ‫املعروفة مبهد الثورة‪ 1937 ،‬مسحا‪.‬‬ ‫كم�ا قتل ف�ي حم�ص ‪ 1712‬مس�لحا‪ ،‬وفي‬ ‫إدلب ‪ ،1629‬في حني قتل في دير الزور ‪،1054‬‬ ‫وف�ي حم�اة ‪ ،887‬وف�ي دمش�ق‪ ،637 ،‬وكذلك‬ ‫س�قط ف�ي الالذقي�ة ‪ 204‬مس�لح‪ ،‬وف�ي الرقة‬ ‫‪ ،194‬وف�ي القنيط�رة ‪ ،782‬أم�ا ف�ي احلس�كة‬ ‫فقت�ل ‪ 116‬مس�لحا‪ ،‬وفي طرط�وس ‪ ،31‬وفي‬ ‫السويداء ‪ 22‬مسلحا‪.‬‬ ‫وم�ن املالح�ظ تصاع�د ع�دد القتل�ى ف�ي‬ ‫صف�وف املعارض�ة املس�لحة‪ ،‬وعمومه�ا ف�ي‬ ‫مختل�ف احملافظ�ات‪ ،‬ف�ي حين أن كب�رى‬ ‫احملافظات‪ ‬قدم�ت أكبر عدد م�ن القتلى‪ ،‬حيث‬ ‫تعتبر محافظات ريف دمش�ق وحلب من أكبر‬

‫احملافظات السورية‪.‬‬ ‫وكان�ت الش�بكة الس�ورية ق�د أك�دت‪ ‬أن‬ ‫عدد‪ ‬النازحين والالجئين الس�وريني‪ ،‬منذ‬ ‫بداي�ة األزم�ة في البلاد قبل ‪ 3‬س�نوات‪ ،‬بلغ‬ ‫أكثر م�ن ‪ 9.8‬ملي�ون س�وري‪ ،‬موزعني داخل‬ ‫البالد وخارجها‪ ،‬الفت�ة إلى أن عدد الالجئني‬ ‫في خ�ارج البالد يص�ل إلى نح�و ‪ 3.5‬مليون‬ ‫سوري‪.‬‬ ‫وأوضح�ت الش�بكة ‪ ‬أن ع�دد النازحين‬ ‫داخ�ل البلاد وصل إل�ى نح�و ‪ 6.495‬مليون‬ ‫نازح‪ ‬مع اقت�راب انتهاء الرب�ع األول من‪ ‬عام‬ ‫‪ 2014‬احلالي‪ ،‬بع�د أن كان العدد‪ ‬في تش�رين‬ ‫األول‪/‬أوكتوب�ر م�ن عام ‪ 2012‬نح�و ‪ 4‬مليون‬ ‫نازح‪ .‬وتبلغ نس�بة األطفال منهم نحو ‪٪48‬‬ ‫أي ما يقرب من ‪ 3.1‬مليون طفل‪.‬‬ ‫أم�ا فيم�ا يتعلق بأع�داد النازحين خارج‬ ‫س�وريا‪ ،‬فقد‪ ‬قال�ت الش�بكة أن عددهم وصل‬ ‫لنح�و ‪ 3.485‬ملي�ون الجئ بس�بب األس�باب‬ ‫السابقة ً‬ ‫أيضا‪ ،‬ويشكل النساء واألطفال نحو‬ ‫‪ ٪85‬منهم (‪ 1.6‬مليون أطفال بنسبة‪،٪50 ‬‬ ‫و‪ 1.1‬ملي�ون ام�رأة بنس�بة ‪ ،)٪35‬والبقية‬ ‫م�ن الرج�ال‪ ،‬حي�ث‪ ‬إن املش�كلة األب�رز التي‬ ‫تواج�ه ه�ؤالء ه�ي أن « معظمه�م ب�دون‬ ‫أوراق ثبوتية‪ ،‬وبس�بب ع�دم توفرها معه‪ ‬ال‬ ‫يس�تطيع الالجئ إجراء معظم املعامالت‪ ‬من‬ ‫سفر وعالج ودراسة وتنقل «‪ ،‬على حد تعبير‬ ‫الشبكة‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وأك�د النقي�ب إسلام علوش‪ ،‬املتح�دث‬ ‫العسكري باسم اجلبهة اإلسالمية‪  ،‬أن جيش‬ ‫اإلسلام اس�تهدف مق�رات أمني�ة مبحافظ�ة‬ ‫الالذقي�ة بينه�ا معس�كر احلج�ي اإليران�ي‬ ‫بصاروخ غراد‪ ،‬واملثل�ث األمني بصاروخني‪،‬‬ ‫واملش�روع العاش�ر (م�كان تواج�د الفنيين‬ ‫العس�كريني اإليرانيني)‪ ‬بصاروخ‪ ،‬وصاروخ‬ ‫عل�ى املقر اإلعالمي لـ «هالل األس�د»‪ ،‬ابن عم‬ ‫بش�ار األس�د ورئيس جلان الدف�اع الوطني‬ ‫واللجان الش�عبية الطائفي�ة‪ ،‬املتهمة من قبل‬ ‫املعارض�ة الس�ورية بارت�كاب أعم�ال خطف‬ ‫وقت�ل وابت�زاز بح�ق املدنيني‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫صاروخ على غرفة عمليات اإليرانيني‪ ،‬وآخر‬ ‫على دوار األزهري باملدينة‪.‬‬ ‫ونتج عن ذلك‪ ،‬بحسب جهاز استخبارات‬

‫سوريون ينقذون اطفال من داخل بناية مشتعلة بالنيران جراء القصف في حلب‬ ‫جي�ش اإلسالم‪ ،‬عش�رات اجلرح�ى‪ ،‬بعضهم‬ ‫جراحهم خطيرة‪.‬‬ ‫يذك�ر أن جيش اإلسلام‪ ،‬أحد تش�كيالت‬ ‫اجلبه�ة اإلسالمية‪ ،‬اس�تهدف من�ذ يومين‪6 ‬‬ ‫من املق�ار األمني�ة جلي�ش النظام ف�ي مدينة‬ ‫الالذقية بـ‪ 7‬صواريخ غراد‪.‬‬ ‫وكانت وكالة «سانا»‪ ،‬الرس�مية‪ ،‬قد أكدت‬ ‫الهجوم «بعدد كبير من الصواريخ أس�فر عن‬

‫وق�وع جرحى»‪ ‬دون ذكر وق�وع قتلى‪ ،‬كما لم‬ ‫تذكر أماكن سقوط الصواريخ‪.‬‬ ‫ويعتبر جيش اإلسالم أحد أكبر الفصائل‬ ‫اإلسلامية املقاتل�ة ض�د النظ�ام الس�وري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تس�ليحا‪ ،‬حيث يتفرد مبنظومة‬ ‫ومن أكثرها‬ ‫«أوس�ا» الصاروخي�ة‪ ،‬الت�ي اغتنمه�ا م�ن‬ ‫ق�وات النظام الس�وري بالغوطة الش�رقية‪،‬‬ ‫وقد أسس�ه «زهران علوش»‪ ،‬وأش�رف على‬

‫اجلربا يلتقي العربي ملناقشة تسليم االئتالف‬ ‫مقعد سوريا في اجلامعة العربية‬

‫عائالت مسلمة تز ّود الشرطة البريطانية مبعلومات عن أبنائها ملنعهم من السفر إلى سوريا‪ ‬‬

‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬كش�فت مس�ؤولة بارزة في شرطة‬ ‫ت�زود الش�رطة البريطاني�ة‬ ‫لن�دن‪ ،‬أن عائلات مس�لمة ّ‬ ‫مبعلومات عن أبنائها اجلهاديني ملنع س�فرهم إلى سوريا‪،‬‬ ‫بع�د ّ‬ ‫تبني الش�رطة نهج� ًا أقل صرام�ة في مج�ال مكافحة‬ ‫اإلرهاب‪.‬‬ ‫وقال�ت‪ ،‬كريس�يدا دي�ك‪ ،‬مس�اعدة قائ�د ش�رطة لندن‬ ‫لصحيف�ة «التامي�ز»‪ ،‬ام�س الثالث�اء‪ ،‬إن عائالت مس�لمة‬ ‫«تزود الشرطة بالكثير من املعلومات ّ‬ ‫لتجنب رؤية أبنائها‬ ‫ّ‬ ‫يذهبون للقتال في سوريا إلى جانب اجلماعات املعارضة‪،‬‬ ‫والتي يرتبط بعضها بتنظيم القاعدة»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «حصلنا عل�ى الكثير من املعلومات من أس�ر‬ ‫تتصل بن�ا لإلعراب عن قلقه�ا من احتمال س�فر أخ أو ابن‬ ‫أو ش�قيقة أو صديق للمش�اركة في القتال في سوريا‪ ،‬بعد‬

‫ً‬ ‫تناغما في‬ ‫أن أصبحت وحدات مكافحة اإلرهاب لدينا أكثر‬ ‫التعامل مع اجلاليات التي تخدمها»‪.‬‬ ‫وأش�ارت مس�اعدة قائد ش�رطة لندن إل�ى أن األخيرة‬ ‫«حصلت عل�ى الكثير م�ن املعلومات‪ ،‬وتريد زيادة نس�بة‬ ‫السكان الذين يتصلون بها لطلب املساعدة»‪.‬‬ ‫فعال مع تلك األس�ر‪ ،‬مع أن‬ ‫وقال�ت «نحن نعمل بش�كل ّ‬ ‫املس�ألة معق�دة ً‬ ‫ج�دا وخاص�ة إذا نت�ج عنها اعتق�ال أحد‬ ‫أفرادها»‪ّ .‬‬ ‫وكثفت ش�رطة مكافحة اإلرهاب البريطانية في‬ ‫اآلونة األخيرة عمليات مراقبة املتطرفني الذين يس�افرون‬ ‫ً‬ ‫واحدا منهم خالل‬ ‫إلى سوريا‪ ،‬وألقت القبض على نحو ‪20‬‬ ‫‪ ،2014‬باملقارنة مع ‪ 24‬في العام املاضي بأكمله‪.‬‬ ‫وتض�ع بريطاني�ا التحذي�ر األمن�ي م�ن وق�وع هجوم‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪ ،‬م�ا يعن�ي أن الهجوم هو‬ ‫ارهاب�ي عن�د درجة كبي�ر‬

‫احتمال قوي‪ ،‬على سلم من خمس درجات أدناها منخفض‬ ‫وأعالها حرج‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك إعتقلت الش�رطة البريطانية ‪ 4‬أش�خاص في‬ ‫بتورطه�م‬ ‫مدين�ة مانشس�تر‪ ،‬ام�س الثالث�اء‪ ،‬لالش�تباه ّ‬ ‫بنشاطات «إرهابية» في سوريا‪.‬‬ ‫وقال�ت هيئ�ة اإلذاع�ة البريطاني�ة «ب�ي بي س�ي» إن‬ ‫ش�رطة مانشس�تر أكدت اعتق�ال ‪ 3‬رجال‪ ،‬اثن�ان منهم في‬ ‫ال�ـ‪ 29‬م�ن العمر والثالث ف�ي الـ ‪ ،18‬وامرأة ف�ي الـ‪ 21‬من‬ ‫العم�ر‪ ،‬وتق�وم وح�دة مكافحة اإلره�اب في ش�مال غرب‬ ‫بريطانيا باستجوابهم اآلن‪.‬‬ ‫وأضافت أن ش�رطة مانشس�تر تفتش ً‬ ‫عددا من املنازل‬ ‫بع�د اعتقاله�ا األش�خاص األربع�ة بش�بهة اإلع�داد أو‬ ‫التحري�ض على أعم�ال اإلرهاب‪ ،‬والس�فر أو دع�م القتال‬

‫في مناطق احلرب‪ .‬ونس�بت «بي بي سي» إلى قائد وحدة‬ ‫مكافح�ة اإلرهاب في ش�مال غرب بريطاني�ا‪ ،‬طوني مول‪،‬‬ ‫قول�ه إن «العملي�ة جارية منذ خريف ع�ام ‪ً ،2013‬‬ ‫ردا على‬ ‫تزايد عدد األفراد الذين يس�افرون من مناطق شمال غرب‬ ‫بريطانيا إلى ساحات القتال في سوريا»‪.‬‬ ‫وأضاف مول «هناك خطر حقيقي بأن هؤالء األشخاص‬ ‫ً‬ ‫تهديدا على مجتمعاتنا عند عودتهم إلى‬ ‫ميكن أن يش�كلوا‬ ‫اململكة املتحدة»‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫وكثفت ش�رطة مكافحة االرهاب البريطانية في اآلونة‬ ‫املتطرفني الذين يس�افرون إلى‬ ‫األخي�رة عملي�ات مراقب�ة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫واح�دا منهم خالل‬ ‫س�وريا‪ ،‬وألق�ت القب�ض على أكث�ر ‪20‬‬ ‫الع�ام ‪ 2014‬اجل�اري‪ ،‬باملقارن�ة م�ع ‪ 24‬ف�ي الع�ام املاضي‬ ‫بأكمله‪.‬‬

‫سوريا‪ :‬مطالبات مسيحية بطرد الراهبة «سياف» واتهامها بدعم املسلحني‬

‫دمشق ـ «القدس العربي»‬ ‫من كامل صقر‪:‬‬

‫َ‬ ‫تناق�ل ناش�طون س�وريون عل�ى مواق�ع‬ ‫مطولة موجهة‬ ‫التواص�ل اإلجتماعي عريض�ة َّ‬ ‫إل�ى البطري�رك يوحن�ا العاش�ر اليازج�ي‬ ‫‪ ،‬بطري�رك أنطاكي�ا وس�ائر املش�رق لل�روم‬ ‫األرثوذوك�س ‪ ‬تدع�وه إل�ى ط�رد الراهب�ة‬ ‫«بيالجيا س�ياف» رئيس�ة دير مار تقال ببلدة‬ ‫معل�وال األثرية م�ن اخلدمة الكنس�ية‪ ،‬وتأتي‬ ‫ه�ذه العريض�ة عل�ى خلفي�ة تصريح�ات‬ ‫للراهب�ة تش�كر فيه�ا «جبه�ة النص�رة» عل�ى‬

‫معاملته�ا للراهب�ات اللوات�ي ُك ّ�ن مخطوفات‬ ‫لديها في يبرود منذ ما يزيد على ثالثة أش�هر‪،‬‬ ‫وكذل�ك عل�ى وص�ف معامل�ة مقاتل�ي اجلبهة‬ ‫لهن باحلس�نة خالل فترة اإلختط�اف إضافة‬ ‫لتوجيهه�ا الش�كر ألمي�ر قط�ر متيم ب�ن حمد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اتهاما لـ‬ ‫إيض�ا‬ ‫آل ثان�ي‪ .‬وحمل�ت العريض�ة‬ ‫«س�ياف» باإلنتماء حل�زب الق�وات اللبنانية‬ ‫ال�ذي يتزعمه س�مير جعجع أحد أب�رز أعداء‬ ‫القيادة السورية‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي العريض�ة‪« :‬بتاريخ العاش�ر‬ ‫م�ن آذار ‪ 2014‬وزع�ت عصاب�ة «جبه�ة‬ ‫النصرة» ش�ريطا يغط�ي اللحظات األخيرة‬ ‫لوج�ود «راهب�ات معل�وال» اخملتطف�ات م�ع‬ ‫اخلاطفني ويظهر الشريط تفوهات رخيصة‬

‫ومش�بوهة أدلت بها األم «بيالجيا سياف»‪،‬‬ ‫رئيس�ة «دير ما تقال»‪ ،‬ألحد املسلحني تغدق‬ ‫فيه�ا لي�س فقط عب�ارات الش�كر واإلمتنان‬ ‫للمجرمين عل�ى «تعامله�م اإلنس�اني»‪ ،‬وال‬ ‫الدع�اء له�م بالنص�ر والتوفي�ق وحس�ب‪،‬‬ ‫ب�ل وترج�و اجمل�رم ال�ذي تخاطب�ه إيصال‬ ‫حتياته�ا لزعيم «جبهة النص�رة» في منطقة‬ ‫القلم�ون»‪ ،‬وأضاف�ت العريض�ة‪« :‬حديثه�ا‬ ‫جاء بع�د أن مت�ت صفقة إطالق س�راحهن‪،‬‬ ‫وبينم�ا كانت ف�ي طريقه�ا إلى األم�ن العام‬ ‫اللبنان�ي‪ .‬وهو ما يعني أنه�ا لم تكن مجبرة‬ ‫على قول ما قالته‪.‬‬ ‫وزادت بالق�ول «إذا كان س�لوكها‬ ‫وتصرفه�ا وحديثه�ا وهي ّملا ت�زل في عهدة‬

‫اخلاطفين‪ ،‬كم�ا ميكن ألي ملتم�س أعذار أن‬ ‫ي�رى‪ ،‬فإن م�ا قالته في مؤمتره�ا الصحافي‬ ‫بع�د أن أصبح�ت ف�ي عه�دة الس�لطات‬ ‫الس�ورية‪ ،‬يؤكد أن كل ما قامت به كان عمدا‬ ‫متعمدا‪ ،‬وعن س�ابق إص�رار وتخطيط ‪ ،‬وال‬ ‫عالقة له باخلوف‪ .‬وجاء في العريضة‪« :‬إن‬ ‫تصرفات سياف تؤكد مبا ال يدع مجاال للشك‬ ‫ما نش�ره أحد الصحافيني قبل س�تة أش�هر‪،‬‬ ‫نقلا ع�ن مص�ادر مطلع�ة داخل كنيس�تكم‬ ‫املوق�رة‪ ،‬حني أكد أنها على صل�ة بـ»القوات‬ ‫اللبنانية» وأنها كانت توفر خدمات ملسلحي‬ ‫«جبهة النصرة» و»الفاروق» في معلوال»‪.‬‬ ‫يأت�ي ذل�ك فيم�ا كان التلفزيون الرس�مي‬ ‫الس�وري ينقل مباش�رة على اله�واء الصالة‬

‫ً‬ ‫احتف�اال بع�ودة الراهب�ات إلى‬ ‫الت�ي ُأقيم�ت‬ ‫دمش�ق في كنيس�ة الصليب مبشاركة مطارنة‬ ‫على عالق�ة طيب�ة بالقي�ادة الس�ورية وعلى‬ ‫رأس�هم املط�ران لوق�ا اخل�وري ال�ذي كان‬ ‫ً‬ ‫حاض�را ف�ي اس�تقبال راهبات معل�وال حلظة‬ ‫وصوله�ن إلى معبر جديدة يابوس احلدودي‬ ‫بني لبنان وسوريا‪.‬‬ ‫وقال�ت العريض�ة‪ :‬له�ذه األس�باب كله�ا‪،‬‬ ‫وغيره�ا‪ ،‬إن املوقعين عل�ى ه�ذه العريض�ة‬ ‫يربؤون بإح�دى كنائس�هم الوطنية أن تضم‬ ‫بين رعاي�ا راهب�ة تلط�خ س�معتها وس�معة‬ ‫الشعب الس�وري على غرار الراهبة «بيالجيا‬ ‫س�ياف»‪ ،‬وتطالبكم مبعاقبته�ا وفق األعراف‬ ‫والتقاليد املتبعة في الكنيسة‪.‬‬

‫■ القاه�رة ـ االناض�ول‪ :‬التق�ى أحم�د‬ ‫اجلربا‪ ‬رئيس االئتالف السوري املعارض‬ ‫لنظام بش�ار األس�د‪ ،‬امس الثالث�اء‪ ،‬نبيل‬ ‫العربي‪ ‬األمين الع�ام جلامع�ة ال�دول‬ ‫العربية‪ ،‬وذلك ملطالبته بتس�ليم االئتالف‬ ‫مقع�د س�وريا الش�اغر ف�ي قم�ة الكوي�ت‬ ‫القادم�ة ف�ي ‪ 25‬و‪ 26‬آذار‪/‬مارس‪ ‬اجلاري‪،‬‬ ‫بحسب مصدر في االئتالف‪.‬‬ ‫وأوض�ح املص�در أن اجلربا‪ ‬التق�ى‬ ‫العربي‪ ،‬بع�د ظهر ام�س الثالثاء‪ ،‬في مقر‬ ‫األمان�ة العام�ة جلامع�ة ال�دول العربي�ة‬ ‫لبحث‪ ‬مس�تجدات الوض�ع الس�وري‬ ‫ومس�ألة تس�ليم مقع�د س�وريا لالئتالف‬ ‫املع�ارض ف�ي قم�ة الكوي�ت القادم�ة ف�ي‬ ‫‪ 25‬و‪  26‬آذار‪/‬م�ارس اجل�اري‪ .‬وأش�ار‬ ‫املص�در إل�ى أن اجلربا س�يناقش العربي‬ ‫في ضرورة تس�لم االئتالف مقعد س�وريا‬ ‫ً‬ ‫نظ�را الس�تكماله الش�روط‬ ‫ف�ي اجلامع�ة‬ ‫املطلوب�ة لذل�ك‪ً ،‬‬ ‫وفقا لق�رار قم�ة الدوحة‬ ‫العام املاضي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتس�ن احلص�ول عل�ى معلومات‬ ‫ول�م‬ ‫حول ما دار في االجتماع‪.‬‬ ‫وقال‪ ‬ل�ؤي الصاف�ي‪ ،‬املتح�دث باس�م‬ ‫االئتلاف‪ ،‬في بي�ان اإلثنين‪ ،‬إن اعتراض‬ ‫وزراء خارجي�ة ‪ 3‬دول عربية‪ ‬والتناف�س‬ ‫بين الق�وى السياس�ية للمعارض�ة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬حال دون تس�ليم اجلامع�ة‬ ‫العربي�ة مقع�د س�وريا الش�اغر من�ذ عام‬

‫عوز ووضع إنساني مهني في سوريا بعد ثالث سنوات من النزاع‬ ‫■ بيروت ـ ا ف ب‪ :‬أدى النزاع الس�وري الى تدهور‬ ‫الوضع االنساني الى مستويات لم يكن ممكنا تصورها‬ ‫قب�ل ثالث س�نوات خاص�ة ف�ي املناطق احملاص�رة من‬ ‫قب�ل الق�وات النظامية‪ ،‬حي�ث ان بعض الس�كان باتوا‬ ‫يس�دون رمقه�م بأطعم�ة مخصص�ة للحيوان�ات‪ ،‬فيما‬ ‫يكتفي آخرون بالقشور والفضالت‪.‬‬ ‫وعلى وقع اس�تمرار العنف‪ ،‬تتكاث�ر الصور املريعة‬ ‫الطفال باتوا أش�به بهياكل عظمية‪ ،‬او آالف االشخاص‬ ‫البؤساء ينتظرون بيأس وصول املساعدات‪.‬‬ ‫وبات�ت مناطق مث�ل مخيم اليرم�وك ومدينة حمص‬ ‫وغوطة دمش�ق‪ ،‬مرادفا للبؤس والعوز بسبب احلصار‬ ‫ال�ذي يفرض�ه نظ�ام الرئي�س بش�ار االس�د‪ .‬وتق�ول‬ ‫السلطات انها تريد بذلك الضغط على «االرهابيني» (في‬ ‫اش�ارة الى مقاتل�ي املعارضة) الخراجه�م‪ ،‬اال ان االمم‬ ‫املتحدة ومنظم�ات حقوقية مثل منظم�ة العفو الدولية‬ ‫تتهم النظام باستخدام اجلوع «كسالح حرب»‪.‬‬ ‫وتعرق�ل توزيع املس�اعدات ايضا ف�ي املناطق التي‬ ‫تس�يطر عليها املعارضة املس�لحة‪ ،‬مجموعات مس�لحة‬ ‫مناهض�ة للمنظم�ات الدولي�ة مث�ل برنام�ج االغذي�ة‬ ‫العاملي الذي يؤكد ان خمس�مئة الف ش�خص يعيشون‬ ‫ف�ي مناطق يصعب الوصول اليها‪ ،‬ال يتلقون املس�اعدة‬

‫الغذائية التي يحتاجون اليها‪.‬‬ ‫وقب�ل اندالع النزاع الس�وري منتص�ف آذار‪/‬مارس‬ ‫‪ ،2011‬كان مخي�م اليرم�وك لالجئين الفلس�طينيني‬ ‫ف�ي جنوب دمش�ق منطقة ش�عبية وجتاري�ة يقيم فيها‬ ‫‪ 170‬ال�ف ش�خص‪ .‬وحت�ول اخملي�م ف�ي اواخ�ر كانون‬ ‫االول‪/‬ديس�مبر ‪ ،2012‬الى س�احة معركة‪ ،‬ويخضع منذ‬ ‫حزيران‪/‬يونيو حلصار مطبق‪.‬‬ ‫ويعي�ش ف�ي اخملي�م حاليا نح�و اربعني ال�ف مدني‬ ‫فلسطيني وسوري في ظروف معيشية مريعة‪ ،‬ويعاني‬ ‫‪ 60‬باملئ�ة منه�م عل�ى االق�ل من س�وء التغذية بحس�ب‬ ‫«العفو الدولية»‪ ،‬فيما توفي اكثر من ‪ 120‬شخصا جوعا‬ ‫بحسب املرصد السوري حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫وه�ذا ما ح�دا بكريس�توفر غانيس املتحدث باس�م‬ ‫وكال�ة االمم املتح�دة لغ�وث وتش�غيل الالجئين‬ ‫الفلس�طينيني (االونروا) للقول‪« ،‬تض�اف الى قاموس‬ ‫الانسانية االنسان جتاه اخيه (االنسان) كلمة جديدة‬ ‫هي اليرموك»‪.‬‬ ‫وبث�ت املنظم�ة مؤخ�را ص�ورا وش�ريطا مص�ورا‬ ‫يظه�رون اآلالف من س�كان ه�ذا اخمليم احملاص�ر‪ ،‬تبدو‬ ‫على وجوههم عالمات اجل�وع والتعب‪ ،‬وهم ينتظرون‬ ‫مس�اعدات االون�روا ف�ي ش�ارع تصط�ف عل�ى طرفيه‬

‫املبان�ي املدم�رة‪ .‬واضاف غاني�س «ان الناس اضطروا‬ ‫الكل اطعم�ة مخصصة للحيوانات وهناك نس�اء توفني‬ ‫اثناء الوالدة لعدم توفر العناية» الالزمة‪.‬‬ ‫وتص�ف منظمة العفو الدولي�ة حصار اليرموك بانه‬ ‫اكثر احلصارات «دموية» في سوريا‪.‬‬ ‫واك�دت س�حر (‪ 56‬عام�ا) املقيم�ة ف�ي اخملي�م انه�ا‬ ‫خس�رت «‪ 20‬كيلوغ�رام» م�ن وزنها منذ ب�دء احلصار‪،‬‬ ‫وهي تعاني اضافة الى ضعفها من نقص السكر في الدم‬ ‫وترقق العظام‪.‬‬ ‫وقال�ت ه�ذه الس�يدة الت�ي فق�دت زوجه�ا وابنه�ا‬ ‫ف�ي اعم�ال العن�ف‪ ،‬بتأث�ر «ه�ذا الع�وز يش�كل اهان�ة‬ ‫لكرامتنا»‪.‬‬ ‫وبالنس�بة اليها وال�ى االف املدنيين االخرين‪ ،‬بات‬ ‫تن�اول وجبة الئقة مبثاب�ة ذكرى بعي�دة املنال‪ .‬وروت‬ ‫«قب�ل بضعة ايام جل�ب بعض اجلي�ران باذجنان وارز‬ ‫م�ن ببيال»‪ ،‬البل�دة التي تبع�د خمس�ة كيلومترات عن‬ ‫اخمليم‪.‬‬ ‫واستطردت وهي حتبس دموعها «كانت املرة االولى‬ ‫الت�ي اتن�اول فيه�ا وجبة من�ذ اش�هر‪ ..‬ش�عرت بانني‬ ‫اس�تعيد ق�واي»‪ .‬اضافت «لقد نس�ينا تقريب�ا ما معنى‬ ‫الطه�و»‪ .‬كذل�ك تعكس ش�هادات عدي�دة م�ن اليرموك‬

‫واماك�ن اخرى الوضع املذل ف�ي بلد كان يتمتع قبل بدء‬ ‫النزاع باإلكتفاء الذاتي‪.‬‬ ‫واش�ار جاس�م وه�و ناش�ط ف�ي اليرم�وك‪ ،‬الى ان‬ ‫«الناس ميوتون في منازلهم ويصبحون طعاما للفئران‬ ‫قبل ان يعلم بهم اجليران»‪.‬‬ ‫ومنذ ‪ 18‬كان�ون الثاني‪/‬يناير‪ ،‬وزعت االونروا نحو‬ ‫ثماني�ة آالف طرد من املواد الغذائي�ة‪ ،‬لكنها «قطرة ماء‬ ‫في بحر» بحسب الوكالة‪.‬‬ ‫وال يق�ل ح�دة ع�ن ذل�ك نق�ص االدوي�ة والبنزي�ن‬ ‫والكهرباء‪ .‬ولفت طارق وهو معلم في الغوطة الشرقية‬ ‫الت�ي كان�ت معروف�ة بخصوب�ة ارضه�ا وبس�اتينها‪،‬‬ ‫ال�ى «ام�ور كان�ت عادية قبل احلص�ار مث�ل التلفزيون‬ ‫والتدفئة‪ ،‬لكنها اصبحت االن من الكماليات»‪ .‬وقال في‬ ‫اتصال معه ايضا عبر س�كايب «ان س�عر كيلو الطحني‬ ‫ارتف�ع م�ن ‪ 50‬ال�ى ‪ 750‬ليرة (م�ن ‪ 0,30‬ال�ى ‪ 5‬دوالرات‬ ‫اميركي�ة)‪ ،‬وليت�ر املازوت من ‪ 20‬ال�ى ‪ 1700‬ليرة (‪0,13‬‬ ‫الى ‪ 11‬دوالر)»‪.‬‬ ‫واض�اف ط�ارق ال�ذي ي�درس ف�ي طواب�ق حت�ت‬ ‫االرض خوفا م�ن عمليات القصف على ضوء الش�موع‬ ‫ومصابي�ح اجلي�ب‪« ،‬انن�ا نقوم بحف�ر االبار مث�ل ايام‬ ‫زمان‪ ،‬لكن املياه فيها ملوثة كثيرا»‪.‬‬

‫حلب ـ «القدس العربي»‬ ‫من وائل عادل‪:‬‬ ‫جميعن��ا نتذك��ر الطف��ل احللب��ي ال��ذي‬ ‫جلس متكئ��ا على الرصي��ف وباكيا «ماتوا‬ ‫اخوات��ي‪ ..‬يا الل��ه ماتوا اخوات��ي»‪ ،‬كلماته‬ ‫تركت أثرها ف��ي قلوب املالي�ين من العرب‬ ‫الذي��ن يتابع��ون فصول ح��رب تفجعنا كل‬ ‫يوم بقصة مأساوية‪.‬‬ ‫بعد أس��ابيع من البحث عن هذه العائلة‪،‬‬ ‫علم��ت «الق��دس العرب��ي» أنها ف��ي مدينة‬ ‫الباب ش��رق حلب‪ ،‬ل��م نتمكن م��ن لقائهم‪،‬‬ ‫فالب��اب حت��ت س��يطرة «داع��ش»‪ ،‬الى أن‬ ‫ع��ادت العائل��ة إل��ى حل��ب املدين��ة‪ ،‬حيث‬ ‫استمعت «القدس العربي» لقصتهم التي قد‬ ‫ال تختلف عن قص��ص آالف العائالت التي‬

‫دم��رت البرامي��ل املتفجرة بيوته��م وأنهت‬ ‫حياته��م‪ ،‬رمبا اإلخت�لاف الوحيد هو جناة‬ ‫بع��ض أفراد ه��ذه األس��رة لي��روون كيف‬ ‫فارقوا أحباءهم‪ ،‬وكيف بحثوا‬ ‫ثالثة أي��ام‪ ،‬كانت أصعب وأقس��ى أيام‬ ‫حياتي كم��ا يقول عبدو معطل األب لس��تة‬ ‫أطفال تكبرهم أس��ماء ‪ً 17‬‬ ‫عاما والتي كانت‬ ‫تسرح شعرها الطويل قبل أن يقذف برميل‬ ‫ّ‬ ‫متفج��ر به��ا خ��ارج البي��ت بع��د أن يدمره‬ ‫ويقطع أسماء آإلى أشالء‪.‬‬ ‫كان ي��وم اجلمع��ة ‪ 14‬ـ ‪ 2‬ـ ‪ 2014‬وال��ذي‬ ‫احتفل��ت فيه الكثير م��ن دول العالم بـ «عيد‬ ‫احلب»‪ ،‬الذي حمل نكهة بلون الدم والفقدان‬ ‫لعائل��ة عب��دو إذ عايدت��ه طائ��رة مروحي��ة‬ ‫ببرمي��ل متفج��ر ظهر ذل��ك الي��وم‪ ،‬ليخرج‬ ‫إلى الش��ارع بعد جناته وأربع��ة من أطفاله‬ ‫يبحث��ون ع��ن ندمي��ة وأس��ماء الكبيرتني‪،‬‬

‫تداول��ت صفح��ات التواص��ل ووس��ائل‬ ‫اإلع�لام ه��ذه اللحظ��ات‪ ،‬كان محمود ذي‬ ‫األعوام السبع يصيح‪ :‬ماتوا اخواتي‪.‬‬ ‫ليل��ة قاس��ية ب��اردة (الل��ه ال يوري��ك)‬ ‫هك��ذا وصف عبدو تل��ك الليلة‪ ،‬حيث أخرج‬ ‫بطانيتني من بني األنقاض ونام في الشارع‬ ‫مع أطفاله وزوجت��ه ميلؤهم الغبار املمزوج‬ ‫بالدم��وع‪ ،‬ويضي��ف عب��دو ـ ال��ذي التقت��ه‬ ‫«القدس العربي» بعد أيام من احلادثة ـ أنه‬ ‫ال زال هن��اك خير في ه��ذه الدنيا‪ ،‬فقد جاء‬ ‫ً‬ ‫مكانا ننام فيه‪.‬‬ ‫جيراننا وأعطونا‬ ‫ويضي��ف في مجم��ل حديث��ه لـ»القدس‬ ‫العرب��ي»‪« ،‬ف��ي الصباح تابعن��ا البحث عن‬ ‫ابنتينا املفقودتني‪ ،‬أسماء وندمية»‪ُ ،‬وجدت‬ ‫أسماء‪ ،‬لكن ندمية لم يجدها والدها‪ ،‬فاعتقد‬ ‫أنه��ا ق��د اختلطت م��ع األنق��اض وحتولت‬ ‫ش��خص م��ا أنه رأى من‬ ‫إلى رماد‪ ،‬وأخبره‬ ‫ٌ‬

‫أحمد اجلربا‬ ‫‪ ،2011‬لالئتلاف املع�ارض‪ ،‬خالل اجتماع‬ ‫وزراء اخلارجي�ة الع�رب ف�ي القاه�رة‪،‬‬ ‫األحد‪.‬‬ ‫وأق�ر وزراء اخلارجي�ة الع�رب‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي اجتماعه�م ف�ي ش�هر آذار‪/‬م�ارس‬ ‫م�ن الع�ام املاض�ي‪ ،‬ف�ي قم�ة عق�دت‬ ‫بالدوحة‪ ،‬مبنح‪ ‬مقع�د س�وريا‪ ‬لالئتالف‬ ‫الوطنى لقوى الثورة واملعارضة السورية‪،‬‬ ‫حال تشكيله لهيئة تنفيذية‪ ،‬وذلك بالرغم‬ ‫من ّ‬ ‫حتفظ كل من اجلزائر والعراق وإعالن‬ ‫لبنان النأى بنفس�ه عندما طرحت املسألة‬ ‫للنقاش‪ ،‬وهو ما حققه االئتالف‪ ،‬بتشكيل‬

‫ذه��ب إلى املش��فى ورآه��ا مش��وهة الوجه‬ ‫مكس��ورة األط��راف وج��زء م��ن اجلمجمة‬ ‫حمد الله على كل حال‪،‬‬ ‫والركبة واألصابع‪َ ،‬‬ ‫ثم غرق بالدموع‪.‬‬ ‫تتحدث أم محمد عن ابنتها األخرى بيان‬ ‫ذات العش��ر ش��هور « بي��ان ابنت��ي‪ ،‬عمرها‬ ‫عشرة أشهر‪ ،‬لم تس��تطع فتح عينيها ثالثة‬ ‫أيام ظننتها س��تفقد البصر وشعرت أن كل‬ ‫مصائب الدني��ا وقعت علينا‪ ،‬لك��ن الطبيب‬ ‫أخبرن��ا أنه��ا بخير وس��تعود للرؤي��ة بعد‬ ‫ثالثة أيام‪.‬‬ ‫لكل فرد من أفراد العائلة قصص يرويها‬ ‫لس��نوات‪ ،‬ورمبا لكل ش��خص ع��اش هذه‬ ‫احلقبة في مدينة حل��ب مئات من القصص‬ ‫ليرويه��ا‪ ،‬قصص ال تبدأ بكان يا ما كان‪ ،‬بل‬ ‫صارت تبدأ بس��قوط برميل امل��وت‪ ،‬وكان‬ ‫هناك بيت وحياة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫احلكومة املؤقتة‪.‬‬ ‫وكان االئتالف قد أرسل في وقت سابق‬ ‫خطابً �ا للجامع�ة العربي�ة يفيد بترش�يح‬ ‫هيث�م املال�ح عض�و االئتلاف ورئي�س‬ ‫اللجن�ة القانوني�ة ب�ه‪ ،‬كمندوب‪ ‬لس�وريا‬ ‫ف�ي اجلامع�ة العربي�ة‪ ،‬ليش�غل‪ ‬مقعد‬ ‫سوريا‪ ‬الشاغر منذ أكثر من عامني‪.‬‬ ‫قرارا‬ ‫واتخذ وزراء اخلارجية العرب ً‬ ‫في تش�رين ثاني‪/‬نوفمبر من عام ‪2011‬‬ ‫بتجميد عضوية س�وريا‪ ،‬وذلك بس�بب‬ ‫ما أس�موه «ممارس�ات النظام السوري‬ ‫بحق شعبه»‪.‬‬

‫اليونيسف‪ :‬سوريا من بني «أخطر األماكن‬ ‫على األرض» بالنسبة لألطفال‬

‫■ االمم املتحدة ـ رويترز‪ :‬قال��ت منظمة األمم املتحدة‬ ‫للطفولة (اليونيسف) إن عدد االطفال الذين أثرت عليهم‬ ‫احلرب االهلية في سوريا زاد أكثر من املثلني خالل العام‬ ‫االخي��ر مع تقطع الس��بل مبئ��ات االالف من الس��وريني‬ ‫الصغار في املناطق احملاصرة في البالد‪.‬‬ ‫وذك��ر تقرير اليونيس��ف إنه»بعد ثالث س��نوات من‬ ‫الص��ر اع واالضطراب��ات ف��إن س��وريا تع��د اآلن أح��د‬ ‫أخط��ر املناط��ق على االرض بالنس��بة لالطف��ال‪« .‬وفقد‬ ‫آالف االطف��ال حياته��م وأطرافهم إل��ى جانب كل أوجه‬ ‫طفولته��م بالفع��ل‪ ،‬لق��د فق��دوا فصوله��م الدراس��ية‬ ‫ومدرسيهم وأشقاءهم وش��قيقاتهم وأصدقاءهم ومن‬ ‫يقدم��ون له��م الرعاي��ة ومنازله��م واس��تقرارهم‪ ،‬وبدال‬ ‫من التعل��م واللعب إضطر كثيرون منه��م للذهاب للعمل‬

‫«ماتوا اخواتي»‪ ...‬عندما تنجو نصف العائلة لتبحث عن نصفها اآلخر حتت أنقاض حلب‬ ‫أسعف ندمية‪.‬‬ ‫أص��اب البرميل أس��ماء مباش��رة‪ ،‬فقد‬ ‫كانت بالش��ارع أم��ام البي��ت‪ ،‬ف��ي البداية‬ ‫ل��م يجدوا لها أثرا س��وى بع��ض خصالت‬ ‫الش��عر‪ ،‬ثم نظرنا الى ثقب أحدثته الشظايا‬ ‫في لوح��ة لإلعالن��ات تعلو مح�لا جتاريا‪،‬‬ ‫لنجد أشالء أسماء قد قذفت داخل اللوحة‪،‬‬ ‫فقدت والدتها الوعي لساعات‪.‬‬ ‫بعده��ا أمضينا ثالثة أيام من البحث عن‬ ‫ندمي��ة ابنته املفق��ودة‪ ،‬من مش��فى ميداني‬ ‫إلى آخر داخل مدينة حلب‪ ،‬ثم أخبروه أنها‬ ‫في ّ‬ ‫كل��س التركية‪ ،‬واجته إل��ى هناك ليجد‬ ‫ً‬ ‫مقطوعا قبل احلدود التركية بسبب‬ ‫الطريق‬ ‫اش��تباكات بني فصائل املعارضة املسلحة‪،‬‬ ‫ليخب��ره أحدهم ليلتها ب��أن ندمية ابنته في‬ ‫مشفى شمارين داخل سوريا‪.‬‬ ‫يق��ول عبدو أبو محمد أنه لم يفقد األمل‪،‬‬

‫تطويره من�ذ بداية احلراك الثوري ‪ 2011‬في‬ ‫س�وريا‪ ،‬إذ بدأ من كتيبة اإلسلام ثم ما لبث‬ ‫أن توس�ع ليصب�ح في بداية ع�ام ‪ 2012‬لواء‬ ‫اإلسلام‪ ،‬ثم ضم ‪ 60‬فصيل مقات�ل في جميع‬ ‫أنحاء س�وريا ليطلق على نفسه اسم جيش‬ ‫اإلسلام وينضم للجبهة اإلسلامية املقاتلة‬ ‫في سوريا‪.‬‬ ‫وكان ل�واء اإلسلام ق�د أعل�ن ف�ي‪ ،‬وقت‬

‫سابق‪ ،‬مس�ؤوليته عن العديد من العمليات‬ ‫العس�كرية ض�د مق�ار النظ�ام الس�وري‪.‬‬ ‫كان أش�هرها عملي�ة «خلي�ة األزم�ة»‪ ،‬الت�ي‬ ‫قت�ل فيه�ا وزي�ر الدف�اع الس�وري «داوود‬ ‫راجح�ة»‪ ،‬ونائ�ب وزي�ر الدف�اع «آص�ف‬ ‫ش�وكت»‪ ،‬باإلضافة إلى مساعد نائب رئيس‬ ‫اجلمهورية «حس�ن توركماني» ومس�ؤولني‬ ‫آخرين‪.‬‬

‫أويج��ري جتنيده��م للقت��ال»‪ .‬وقال��ت اليونيس��ف إن‬ ‫مع��دل الضحايا من االطفال كان أعلى معدل س��جل في‬ ‫أي صراع وقع ف��ي املنطقة في اآلونة االخيرة ‪ .‬وأش��ار‬ ‫التقري��ر إلى احص��اءات االمم املتحدة ب��أن مااليقل عن‬ ‫عش��رة االف طفل قتل��وا في احل��رب الس��ورية ولكنها‬ ‫أش��ارت إلى أن العدد احلقيقي رمبا أعلى من ذلك‪ .‬وكان‬ ‫املرصد السوري حلقوق االنسان قد قال إن أكثر من ‪136‬‬ ‫ألفا قتلوا منذ تفجر االضطرابات ضد الرئيس الس��وري‬ ‫بشار االسد في مارس‪ /‬أذار ‪.2011‬‬ ‫وقال��ت اليونيس��ف إن» االخط��ار بالنس��بة لالطفال‬ ‫تتعدى املوت واالصابة‪ ،‬مت جتنيد أطفال صغار في سن‬ ‫‪ 12‬عام��ا لدعم القتال بعضهم في معارك فعلية وآخرون‬ ‫للعمل كمرشدين أو حراس أو مهربي سالح‪».‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫السلطة حتذر إسرائيل من خروج األوضاع عن السيطرة‬

‫كتائب القسام استولت على طائرة استطالع إسرائيلية‬

‫إغتيال ثالثة نشطاء من اجلهاد‬ ‫في غزة في عملية لطائرة إسرائيلية‬

‫استشهاد ‪ 3‬فلسطينيني في الضفة الغربية في أقل من ‪ 24‬ساعة‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫أدى استشهاد ‪ 3‬مواطنني فلسطينيني في‬ ‫الضفة الغربية في أقل من ‪ 24‬ساعة برصاص‬ ‫ق�وات اإلحتلال اإلس�رائيلي ال�ى الته�اب‬ ‫األوض�اع ف�ي األراض�ي الفلس�طينية األم�ر‬ ‫الذي دفع الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية‬ ‫نبيل أب�و ردين�ة‪ ،‬الثالث�اء‪ ،‬لتوجيه حتذير‬ ‫إلس�رائيل أن األوض�اع مرش�حة للخ�روج‬ ‫عن الس�يطرة في ظ�ل تواصل جرائ�م القتل‬ ‫اإلسرائيلية بحق أبناء الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫وج�اء ذل�ك التحذي�ر عق�ب استش�هاد‬ ‫الش�اب فداء محي الدين مجادل�ة‪ ،‬الثالثاء‪،‬‬ ‫من بلدة عتيل ش�مال طولكرم ش�مال الضفة‬ ‫الغربي�ة والش�اب س�اجي صاي�ل دروي�ش‬ ‫(‪ 18‬عاما) من قرية بيتني‪ ،‬وذلك بعد ساعات‬ ‫م�ن استش�هاد القاض�ي األردني م�ن أصول‬ ‫فلس�طينية رائ�د زعيتر عل�ى معب�ر الكرامة‬ ‫الفاصل ما بني األردن وفلسطني بعد وصوله‬ ‫ألول نقطة عسكرية إسرائيلية‪.‬‬ ‫وعل�ى ض�وء ذل�ك دع�ا النائ�ب العرب�ي‬ ‫ف�ي الكنيس�ت اإلس�رائيلي أحم�د الطيب�ي‪،‬‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬الس�لطات اإلس�رائيلية إلى نش�ر‬ ‫ص�ور الكامي�رات األمني�ة في جس�ر اللنبي‪،‬‬ ‫مؤك�دا أن اإلف�ادات الت�ي وردته تش�ير إلى‬ ‫أن القاض�ي املذكور قتِ �ل أثناء خالف مع أحد‬ ‫احلراس‪.‬‬ ‫وتصاعدت األوضاع توت�را‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬في‬ ‫الضف�ة الغربي�ة ‪ ،‬في ظل استش�هاد ش�ابني‬ ‫فلس�طينيني ‪-‬عق�ب استش�هاد زعيت�ر‪-‬‬ ‫برص�اص اإلحتلال ف�ي تصعيد إس�رائيلي‬ ‫واض�ح جت�اه املواطنين‪ ،‬خاص�ة وأن هناك‬ ‫استس�هال في إطلاق النار عل�ى أي مواطن‬ ‫فلسطيني بحجة أنه يشكل خطرا على قوات‬ ‫اإلحتالل ‪.‬‬ ‫وعل�ى ض�وء ذل�ك ّ‬ ‫ح�ذر الناط�ق باس�م‬

‫تشيع القاضي األردني من أصل فلسطيني‪ ،‬عالء الدين زعيتر الذي قتله جندي إسرائيلي في معبر الكرامة الرابط بني األردن والضفة‬

‫الرئاس�ة الفلس�طينية نبي�ل أب�و ردين�ة‪،‬‬ ‫الثالثاء‪ ،‬من أن عودة إسرائيل إلى استئناف‬ ‫اإلغتياالت ومن�ع املصلني من دخول األقصى‬ ‫ستؤدي إلى أوضاع ال ميكن السيطرة عليها‪.‬‬ ‫وقال في تصريح لوكالة االنباء الرس�مية‬ ‫(وف�ا)‪ ،‬إن التصعي�د األخي�ر ال�ذي أدى إلى‬ ‫استش�هاد ثالث�ة مواطنين ه�و اس�تفزاز‬ ‫خطير س�يؤدي إلى تدمير ما تبقى من عملية‬ ‫السلام‪ ،‬ويدف�ع باجت�اه أوض�اع خطيرة ال‬

‫زحالقة يرد على حتريض ليبرمان‬ ‫بالعربية‪ :‬كنا هنا قبلك وسنبقى بعدك‬ ‫وإذا كنت ال تطيق العرب إرحل إلى روسيا‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي» ـ من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫رد النائب د‪ .‬جمال زحالقة‪ ،‬رئيس كتلة التجمع البرملانية على حتريض وزير اخلارجية‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬افيغ�دور ليبرم�ان علي�ه وعل�ى التجم�ع‪ ،‬قائلا‪ :‬كن�ا هن�ا قبلك ي�ا ليبرمان‬ ‫وس�نبقى بعدك‪ .‬كنا قبل العنصريني أمثالك وس�نبقى بعدهم‪ .‬نحن الباقون والعنصريون‬ ‫وعنصريتهم إلى زوال‪ .‬وجاءت أقوال زحالقة خالل جلس�ة املعارضة‪ ،‬التي تقاطع جلسات‬ ‫رفع نسبة احلسم في الكنيست‪.‬‬ ‫وقال زحالقة إنه إذا كان ليبرمان ال يطيق س�ماع اللغة العربية في الكنيس�ت فهو مدعو‬ ‫لتركها‪ ،‬وإذا كان ال يطيق العرب وس�ماع اللغة العربية في البالد‪ ،‬فليرحل إلى روس�يا من‬ ‫حيث أتى‪ .‬وتابع النائب زحالقة قائال أنا أحتدث باللغة العربية في جلسة اليوم‪ ،‬خصيصا‬ ‫ألن هناك محاولة من ليبرمان وأمثاله‪ ،‬ملنع إسماع هذه اللغة في الكنيست‪ ،‬متهيدا إلسكاتها‬ ‫ف�ي البالد عموم�ا‪ .‬وأضاف‪ :‬أنا أعرف ليبرم�ان من أيام اجلامعة‪ ،‬حين كان يهاجم الطالب‬ ‫العرب ويطلق الش�تائم باللغة الروس�ية‪ .‬كان حينها عنصريا وفاش�يا ولم يزل‪ .‬لكنه كان‬ ‫جبان�ا وكان أول من يهرب حني كانت جتري مواجهات بني الطالب العرب وقطعان اليمني‪،‬‬ ‫التي ينتمي إليها‪ .‬يبدو أنه يخاف من العرب‪ ،‬وأنصحه أن يرحل إلى روسيا‪ ،‬حيث ال عرب‬ ‫هناك وال خوف من العرب‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وتوج�ه النائب زحالقة باللغة العربية إلى ليبرمان‪ :‬أن�ت تدعي أنك الوحيد الذي يفهم‬ ‫العربية‪ ،‬وتدعي أن املواطنني العرب يش�كلون خطرا وجوديا‪ ،‬وأنا أقول لك إننا فعال خطر‬ ‫على الفاشية والفاشيني‪ ،‬وعلى العنصرية والعنصريني أمثالك‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية اإلس�رائيلي‪ ،‬أفيغدور ليبرمان‪ ،‬ق�د هاجم أمس الثالثاء‪ ،‬من على‬ ‫منصة الكنيس�ت‪ ،‬النائ�ب د‪.‬جمال زحالقة بعد أن توجه األخير ل�ه بخطاب باللغة العربية‬ ‫أثناء جلسة الكنيست البديلة التي نظمتها‪ ،‬يوم أمس األول‪ ،‬كتل املعارضة‪ ،‬بعد مقاطعتها‬ ‫جللس�ات الكنيس�ت‪ ،‬احتجاجا على فرض قوانني بشكل غير دميقراطي‪ ،‬وباألخص قانون‬ ‫رفع نس�بة احلس�م‪ .‬وجاء في خطاب ليبرمان أمس الثالثاء‪ :‬النائ�ب جمال زحالقة حتدث‬ ‫إل�ي بالعربية ي�وم أمس األول‪ ،‬وق�د طلبت من املس�اعدين ترجمة اخلط�اب‪ ،‬رغم معرفتي‬ ‫باللغ�ة العربي�ة‪ ،‬ولم اس�تغرب من توج�ه زحالقة العنص�ري الذي طالبن�ي بالرحيل إلى‬ ‫روس�يا‪ ،‬فزحالق�ة والتجم�ع هم ممثل�ي التنظيم�ات اإلرهابية في الكنيس�ت‪ ،‬وق�د بادروا‬ ‫خلطوة مقاطعة جلسات الكنيست التي انتهجتها املعارضة‪.‬‬ ‫زحالقة هو وريث عزمي بش�ارة وعضو الكنيست حنني زعبي هي التي واجهت جنودنا‬ ‫على سفينة مرمرة‪ ،‬على حد تعبير العنصري ليبرمان‪.‬‬

‫فلسطينيون يطالبون باإلفراج عن األسرى املرضى‬ ‫■ رام الله ـ األناضول‪ :‬طالب أهالي األس�رى الفلس�طينيني في الس�جون اإلسرائيلية‪،‬‬ ‫امس الثالثاء‪ ،‬بتحرك عاجل لإلفراج عن األسرى املرضى‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك خلال وقف�ات احتجاجي�ة‪ ،‬نظمها ن�ادي األس�ير الفلس�طيني (منظم�ة غير‬ ‫حكومية معنية بشؤون األسرى) ومؤسسات حقوقية‪ ،‬ونشطاء‪ ،‬أمام مقر الصليب األحمر‬ ‫في مدينتي رام الله (وسط األراضي احملتلة) وطولكرم (شمال) ‪.‬‬ ‫وحمل أهالي األس�رى خالل الوقفة التي تنظم بشكل أسبوعي‪ ،‬صور ألبنائهم‪ ،‬والفتات‬ ‫تطال�ب منظم�ة الصليب األحمر الدولي�ة‪ ،‬واملؤسس�ات احلقوقية‪ ،‬بالتدخ�ل واإلفراج عن‬ ‫األسرى عامة‪ ،‬واملرضى خاصة‪.‬‬ ‫واته�م أمني ش�ومان‪ ،‬رئي�س الهيئ�ة العليا ملتابعة ش�ؤون األس�رى الفلس�طينيني في‬ ‫السجون اإلسرائيلية «غير حكومية»‪  ،‬السلطات اإلسرائيلية بـ»تعمد اإلهمال الطبي لقتل‬ ‫األسرى املرضى‪ ،‬الفتا إلى أن األسرى دخلوا مرحلة اخلطر الشديد»‪.‬‬ ‫وطالب ش�ومان خالل كلمة له خالل الوقفة‪ ،‬بتدخل رس�مي ودولي فعال لإلفراج عنهم‬ ‫وتق�دمي اخلدم�ات العالجية األزم�ة لهم‪ .‬وف�ي طولكرم‪ ،‬نظم العش�رات وقف�ة احتجاجية‬ ‫مماثلة‪ ،‬أمام مقر الصليب األحمر‪ ،‬طالبوا خاللها باإلفراج عن األسرى عامة‪.‬‬ ‫وحتتجز إس�رائيل في سجونها حوالي ‪ 1400‬أسير مريض‪ ،‬بينهم ‪ 80‬مصابون بأمراض‬ ‫خطيرة‪ ،‬بحسب وزارة األسرى الفلسطينية‪.‬‬ ‫ووفقا إلحصائيات رس�مية فلس�طينية‪ ،‬يقبع في الس�جون اإلس�رائيلية حوالي ‪ 5‬آالف‬ ‫أس�ير فلسطيني بينهم ‪ 500‬أس�ير من قطاع غزة‪ .‬ويخوض (‪ )12‬أسيرا إضرابا مفتوحا عن‬ ‫الطعام‪ ،‬منذ قرابة ‪ 60‬يوما‪ ،‬رفضا العتقالهم «اإلداري»‪ ،‬بدون محاكمة‪.‬‬

‫إسرائيل تصادر ‪ 308‬دومنات بالضفة الغربية‬ ‫■ رام الله ـ األناضول‪ :‬قال مركز فلس�طيني مختص في ش�ؤون اجلدار واالس�تيطان‪،‬‬ ‫إن قوات االحتالل اإلس�رائيلي‪ ،‬ص�ادرت‪ 308 ‬دومنات‪( ‬الدومن ‪ 1000‬متر مربع) من أراضي‬ ‫املواطنني الفلسطينيني بالضفة الغربية خالل الثلث األول من شهر مارس‪/‬آذار اجلاري‪.‬‬ ‫وف�ي بيان صادر عنه‪ ،‬ام�س الثالثاء‪ ،‬ذكر مركز معلومات‪ ‬اجلدار واالس�تيطان (التابع‬ ‫لوزارة ش�ؤون اجلدار واالستيطان الفلسطينية)‪ ،‬أن األراضي املصادرة تقع في محافظات‬ ‫بيت حلم‪ ،‬جنوبي الضفة الغربية‪ ،‬ونابلس (شمال) واألغوار (شرق)‪.‬‬ ‫وأش�ار مدير املركز‪ ،‬جمي�ل البرغوثي في البيان نفس�ه‪ ،‬إلى»تصاعد وتي�رة اعتداءات‬ ‫اإلحتلال ومس�توطنيه على املواطنين الفلس�طينيني‪ ‬وممتلكاتهم وخاص�ة أراضيهم‪ ،‬مبا‬ ‫يش�مل عملي�ات جتريف‪ ،‬واس�تيالء‪ ،‬وتخريب‪ ،‬ومصادرة لألراضي ألهداف اس�تيطانية‬ ‫واحتاللية عسكرية»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« ،‬اإلحتالل يس�عى من خالل اإلستيالء على مزيد من األراضي الفلسطينية إلى‬ ‫فرض سياسة األمر الواقع واقتالع املواطنني من أراضيهم وتنفيذ مخططاته‪ ‬العنصرية»‪.‬‬ ‫وبيّ �ن البرغوث�ي أن «ممارس�ات وانته�اكات االحتالل ومس�توطنيه املتطرفني ش�هدت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا املس�جد‬ ‫ملحوظ�ا من�ذ مطل�ع الع�ام احلال�ي س�واء بح�ق املقدس�ات‬ ‫ارتفاع�ا‬ ‫األقصى املبارك‪ ،‬أو من خالل سياس�ة ه�دم البيوت‪ ،‬ومصادرة األراض�ي‪ ،‬إضافة لإلعتداء‬ ‫عل�ى املزارعين وممتلكاتهم»‪ .‬ولم يتس�ن احلصول على‪ ‬تعقي�ب فوري من قبل الس�لطات‬ ‫اإلسرائيلية بخصوص ما جاء في بيان املركز الفلسطيني‪.‬‬ ‫ويتع�رض ري�ف الضف�ة الغربية العت�داءات متكررة من قب�ل مس�توطنني «متطرفني»‪،‬‬ ‫يشنون اعتداءات على السكان وممتلكاتهم‪ ،‬بحسب سكان محليني ومسؤولني‪ ‬فلسطينيني‪،‬‬ ‫في وقت تقدم فيه إس�رائيل على هدم منازل فلسطينية في مناطق متفرقة من الضفة بحجة‬ ‫البن�اء دون ترخيص‪ ،‬وهو م�ا يعتبره فلس�طينيون أنه يأتي في إطار «محاولة إس�رائيل‬ ‫اإلستيالء على أراضيهم»‪.‬‬

‫ميكن السيطرة عليها‪.‬‬ ‫وطال�ب أب�و ردين�ة اللجن�ة الرباعي�ة‬ ‫بالعمل الس�ريع إلنقاذ املوق�ف‪ ،‬في حني قال‬ ‫عض�و اللجن�ة املركزية حلركة فت�ح املفوض‬ ‫الع�ام للعالق�ات العربية والصني الش�عبية‬ ‫عباس زكي‪ ،‬إن اسرائيل تدفع باجتاه تفجير‬ ‫األوضاع من خالل جرائم القتل اليومية التي‬ ‫ترتكبها بحق الش�عب الفلسطيني «وآخرها‬ ‫جرائم قتل املواط�ن فداء محيي من عتيل في‬

‫طولك�رم والقاض�ي رائ�د زعيتر م�ن نابلس‬ ‫والطال�ب اجلامعي س�اجي جرابعة من قرية‬ ‫بيتني»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت مص�ادر محلي�ة لـ»الق�دس‬ ‫العرب�ي» الثالث�اء ‪ ،‬أن س�اجي جرايعة قتل‬ ‫الليل�ة قبل املاضية وهو يس�ير بجوار منزله‬ ‫حي�ث مت إطلاق ‪ 7‬رصاص�ات م�ن دوري�ة‬ ‫إس�رائيلية جتاهه بحي�ث اخترقت رصاصة‬ ‫واحدة رأس�ه من اخللف مؤدية الستشهاده‬

‫على الفور‪.‬‬ ‫ونف�ت املص�ادر احمللية أن يكون الش�هيد‬ ‫قت�ل خلال مواجه�ات م�ع ق�وات اإلحتالل‪،‬‬ ‫مؤك�دة أنه بعد استش�هاد الش�اب البالغ ‪19‬‬ ‫عاما م�ن العمر‪« ،‬والولد األكبر في أس�رته»‪،‬‬ ‫اندلع�ت املواجهات في القري�ة بني املواطنني‬ ‫وقوات اإلحتالل‪.‬‬ ‫وتعقيب�ا عل�ى ذل�ك أك�د عباس زك�ي «أن‬ ‫عملي�ات القت�ل اليومي�ة ب�دم بارد مع س�بق‬ ‫اإلص�رار‪ ،‬تؤك�د أن حكومة نتنياهو تس�عى‬ ‫جاهدة جلر ش�عبنا إل�ى ردود فع�ل من أجل‬ ‫اخل�روج م�ن امل�أزق ال�ذي تعيش�ه وحال�ة‬ ‫العزل�ة الدولي�ة التي تتعزز ضده�ا ردا على‬ ‫سياس�اتها اإلس�تيطانية وجرائمه�ا بح�ق‬ ‫ش�عبنا»‪ .‬وأش�ار إلى أن تكرار عمليات القتل‬ ‫بش�كل مباش�ر ودون أي مب�رر يس�تدعي‬ ‫التح�رك دولي�ا للج�م اإلحتلال وجرائم�ه‬ ‫ومحاس�بة جيش اإلحتالل ومسؤوليه على‬ ‫أفعالهم التي يندى لها جبني اإلنسانية‪.‬‬ ‫ومن جهت�ه قال النائ�ب الدكتور مصطفى‬ ‫البرغوث�ي األمين الع�ام حلرك�ة املب�ادرة‬ ‫الوطني�ة الفلس�طينية «أن اس�رائيل تنف�ذ‬ ‫جرائ�م ممنهج�ة وخطي�رة بح�ق ش�عبنا‬ ‫وتستخف بدمائه وأرواحه من خالل إمعانها‬ ‫في اإلجرام‪ ،‬مش�يرا الى ارتفاع عدد الشهداء‬ ‫الى ‪ 44‬ش�هيدا منذ بدء املفاوضات قبل س�تة‬ ‫ش�هور والتي تستخدمها إس�رائيل للتغطية‬ ‫على جرائمها‪.‬‬ ‫وش�دد البرغوث�ي عل�ى «أن اس�تفحال‬ ‫جرائ�م اإلحتالل تؤكد انع�دام األمن واألمان‬ ‫لش�عبنا وأن إس�رائيل متته�ن الكرام�ة‬ ‫اإلنس�انية ألبن�اء الش�عب الفلس�طيني في‬ ‫إطار مسلس�ل اإلنته�اكات اليومي�ة»‪ ،‬داعيا‬ ‫ال�ى وق�ف املفاوض�ات ف�ورا والتوج�ه الى‬ ‫مؤسس�ات األمم املتح�دة خاص�ة محكم�ة‬ ‫اجلناي�ات الدولي�ة القتي�اد املس�ؤولني‬ ‫اإلس�رائيليني إليه�ا ومحاس�بتهم على كل ما‬ ‫اقترفوه من جرائم حرب بحق اإلنسانية‪.‬‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫استش�هد ثالث�ة نش�طاء فلس�طينيني ينتمون‬ ‫حلرك�ة اجله�اد اإلسلامي ف�ي عملي�ة اغتي�ال‬ ‫نفذته�ا طائرة إس�رائيلية‪ ، ،‬فيم�ا أعلنت املقاومة‬ ‫الفلس�طينية من جهتها عن اإلستيالء على طائرة‬ ‫استطالع إسرائيلية «بدون طيار» سقطت جنوب‬ ‫غ�زة‪ ،‬في تطور خطير من ش�أنه أن يعي�د التوتر‬ ‫وعمليات الرد إلى الواجهة‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر طبية وش�هود عي�ان أن ثالثة‬ ‫من نش�طاء س�رايا القدس اجلناح املسلح حلركة‬ ‫اجله�اد قض�وا ظهر ي�وم أم�س متأثري�ن بجراح‬ ‫أصيبوا بها عقب عملية استهدافهم من قبل طائرة‬ ‫إس�رائيلية خلال تواجدهم ف�ي منطق�ة تقع إلى‬ ‫الشرق من من مدينة رفح جنوب قطاع غزة‪.‬‬ ‫ووقع�ت عملي�ة اإلغتيال حين أطلق�ت طائرة‬ ‫اس�تطالع إس�رائيلية «ب�دون طي�ار» صاروخ�ا‬ ‫صوب مجموعة من النشطاء كانوا على مقربة من‬ ‫معبر «صوفا» شرق مدينة رفح‪ ،‬وجرى نقل ثالثة‬ ‫ش�بان إل�ى املش�فى وهم ف�ي حالة حرج�ة جراء‬ ‫إصابتهم بالصاروخ بشكل مباشر‪.‬‬ ‫وق�ال الطبيب أش�رف القدرة إن الش�هداء هم‬ ‫إس�ماعيل أبو جودة «‪ 23‬عاما»‪ ،‬وشاهر أبو شنب‬ ‫«‪ 24‬عاما»‪ ،‬وعبد الش�افي معمر «‪ 33‬عاما»‪ ،‬وأنهم‬ ‫قض�وا بع�د أن وصلوا مش�فى قري�ب يعانون من‬ ‫إصابات بالغة اخلطورة‪.‬‬ ‫وتبن�ت س�رايا الق�دس الش�هداء‪ ،‬وقال�ت إن‬ ‫ناشطيها قضوا خالل تصديهم لعملية توغل برية‬ ‫كانت قوات اإلحتالل تنفذها في املكان‪.‬‬ ‫وأكدت في بيان لها على «مواصلة خيار اجلهاد‬ ‫واملقاوم�ة‪ ،‬اخلي�ار األمث�ل والوحي�د حت�ى طرد‬ ‫اإلحتالل من آخر شبر من فلسطني»‪.‬‬

‫قال إن إنقاذ اجلاليات اليهودية أهم كثيرا لتل أبيب من النووي اإليراني واملفاوضات مع الفلسطينيني‬

‫ليبرمان يجند مليار دوالر سنويا لتقريب يهود أمريكا‬ ‫إلسرائيل بعد أن تبني أن معظمهم يتزوج من «األغيار»‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫إعتبر وزير اخلارجية اإلسرائيلي افيغدور ليبرمان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا‪ ،‬ويقطن‬ ‫وهو مس�تجلب من اإلحتاد السوفييتي‬ ‫ف�ي مس�توطنة (نوك�دمي) في الضف�ة الغربي�ة احملتلة‪،‬‬ ‫اعتب�ر أن إنق�اذ اجلالي�ات اليهودي�ة م�ن الفن�اء‪ ،‬بات‬ ‫أكث�ر أهمية من املفاوضات مع الفلس�طينيني واملش�روع‬ ‫النووي اإليراني‪.‬‬ ‫وأعلن‪ ،‬كما أفاد موقع (‪ )WALLA‬اإلخباري العبري‬ ‫أن�ه ين�وي جتنيد أكث�ر من بلي�ون دوالر س�نويً ا إلنقاذ‬ ‫اجلالي�ات اليهودية‪ ،‬زاعمً �ا أن الدولة العبري�ة قد تفقد‬ ‫ستة ماليني يهودي آخر‪.‬‬ ‫وبحسب ليبرمان فإن اجلاليات اليهودية في طريقها‬ ‫إلى الزوال بس�بب اإلختلاط بالديانات األخرى‪ .‬ولفت‬ ‫املوقع إلى أن مش�روع ليبرمان‪ ،‬الذي يش�مل باألس�اس‬ ‫إنش�اء مدارس يهودية في مختلف أنح�اء العالم‪ ،‬يأتي‬ ‫في م�وازاة مش�روع آخر تدي�ره احلكومة اإلس�رائيلية‬ ‫وتخصص له مئة مليون شيكل سنويً ا‪.‬‬ ‫وبحس�ب املص�ادر السياس�ية ف�ي ت�ل أبي�ب‪ ،‬فإن�ه‬ ‫مؤخ�را ح�ول تراج�ع‬ ‫عل�ى خلفي�ة معطي�ات نش�رت‬ ‫ً‬ ‫ش�عور الش�بيبة اليهودية في العالم باإلرتباط بالهوية‬ ‫اليهودي�ة وتضعض�ع عالقته�ا بإس�رائيل‪ ،‬ب�ات األم�ر‬ ‫أكثر م�ن ملح‪ .‬وفي طرح�ه خلطته‪ ،‬أمام مؤمتر رؤس�اء‬ ‫اجلالي�ات اليهودية ف�ي أمريكا الش�مالية‪ ،‬عبر ليبرمان‬ ‫عن قلقه إزاء اختالط اليهود في الواليات املتحدة حيث‬ ‫يشير استطالع ‪ PEW‬إلى ارتفاع كبير يصل إلى ‪ 58‬في‬ ‫املائة من نسبة اليهود الذين يتزوجون من أبناء ديانات‬ ‫أخ�رى‪ ،‬وحس�ب رأيه فإن ه�ذه املعطيات تش�ير إلى أن‬ ‫يه�ود الواليات املتحدة األمريكية يواجهون كارثة‪ ،‬على‬ ‫ح�د وصفه‪ .‬ويطالب رئيس الدبلوماس�ية اإلس�رائيلية‬

‫حكوم�ة نتنياه�و بتخصي�ص مبل�غ ‪ 365‬ملي�ون دوالر‬ ‫سنويً ا‪ ،‬بعدد أيام السنة‪ ،‬فيما جتند اجلاليات اليهودية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مماثال أو أكثر ملش�روع التثقي�ف ومنع اإلختالط‪،‬‬ ‫مبلغا‬ ‫كما قال‪.‬‬ ‫م�ن ناحيتها عبرت إس�رائيل ع�ن قلقها الش�ديد من‬ ‫تعاظ�م ظاهرة الزواج اخملتلط بين اليهود في الواليات‬ ‫املتحدة ومعتنقي األديان األخرى‪ .‬وذكر (ذي بوس�ت)‪،‬‬ ‫النس�خة العبرية ملوق�ع صحيفة (جيروزاليم بوس�ت)‬ ‫اإلس�رائيلية الصادرة باإلنكليزية‪ ،‬أنه حسب دراسات‬ ‫مؤخرا في أوساط اليهود‬ ‫واستطالعات ش�املة أجريت‬ ‫ً‬ ‫األمريكيين تبين أن ‪ ٪70‬منه�م يتزوج�ون م�ن غي�ر‬ ‫اليهود‪.‬‬ ‫واس�تند املوقع إل�ى نتائج دراس�ات واس�تطالعات‬ ‫أجرته�ا الوكال�ة اليهودية‪ ،‬تدلل على ابتع�اد اليهود في‬ ‫معتبرا أن هذه النتائج‬ ‫الواليات املتحدة عن إس�رائيل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تدل�ل على فش�ل اجله�ود واإلمكانيات التي اس�تثمرتها‬ ‫الوكال�ة ف�ي التقري�ب بين إس�رائيل ويه�ود الش�تات‬ ‫وحتديدً ا في الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬أشار التقرير إلى أن الشباب هم أكثر‬ ‫قطاع�ات اليهود في الواليات املتح�دة ً‬ ‫ميال لإلبتعاد عن‬ ‫اليهودية وإس�رائيل‪ .‬وأوضح التقرير أن اإلس�رائيليني‬ ‫الذي�ن غ�ادروا الدولة العبري�ة ويقيمون ف�ي الواليات‬ ‫ً‬ ‫حتلال من اليهودية وأكثر استعدادً ا للزواج‬ ‫املتحدة أكثر‬ ‫اخملتلط من اليهود األمريكيني‪.‬‬ ‫وحسب نتائج اإلس�تطالعات فإن األغلبية الساحقة‬ ‫م�ن الش�باب اليهودي ف�ي الوالي�ات املتح�دة يعرفون‬ ‫أنفسهم كيهود بال دين‪ .‬ولفت املوقع ً‬ ‫أيضا إلى أن نتائج‬ ‫استطالع آخر دللت على أن ‪ ٪5‬من اليهود في الواليات‬ ‫املتح�دة تأث�ر تصويته�م ف�ي اإلنتخاب�ات الرئاس�ية‬ ‫األمريكي�ة مب�دى الت�زام املرش�ح مبصال�ح إس�رائيل‪.‬‬ ‫وكش�ف املوق�ع عين�ه النق�اب ع�ن أن مدي�ر الوكال�ة‬ ‫اليهودي�ة نتان شيرانس�كي ق�رر إعداد خط�ة لتقليص‬

‫ظاه�رة ال�زواج اخملتل�ط‪ ،‬عل�ى اعتب�ار أنها ت�ؤدي إلى‬ ‫حتلل اليهود من اليهودية وتبعدهم عن إسرائيل‪ .‬ونقل‬ ‫املوقع عن شيرانسكي قوله إنه سيخوض حربً ا من أجل‬ ‫إعادة اليهود األمريكيني إلى جذورهم اليهودية‪.‬‬ ‫من ناحيته عبر املفكر والش�اعر اإلس�رائيلي شلومو‬ ‫ش�امير عن اس�تهجانه لعدم تفاعل اجلماهير اليهودية‬ ‫ف�ي الواليات املتح�دة مع القضاي�ا التي تهم إس�رائيل‪،‬‬ ‫وخصوصا البرنامج النووي اإليراني‪ .‬وفي مقال نشره‬ ‫ً‬ ‫في موقع (ذي بوس�ت) اس�تهجن ش�امير ع�دم حتريك‬ ‫اليهود مس�يرات نح�و واش�نطن للضغط عل�ى اإلدارة‬ ‫األمريكية لعدم التوصل التفاق مع إيران بشأن مستقبل‬ ‫برنامجه�ا النووي‪ .‬وأكد ش�امير وجود قطيعة بني قادة‬ ‫املنظم�ات اليهودي�ة والش�ارع اليه�ودي ف�ي الواليات‬ ‫مش�يرا إل�ى أن عم�وم اليه�ود ف�ي الوالي�ات‬ ‫املتح�دة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اهتماما يذكر باألنش�طة التي تقوم بها‬ ‫املتحدة ال يبدون‬ ‫ً‬ ‫املنظمات اليهودية لصالح إسرائيل‪.‬‬ ‫واتهم ش�امير قادة التنظيمات اليهودية في الواليات‬ ‫املتحدة بعدم حتريك ساكن من أجل وقف ظاهرة ابتعاد‬ ‫الشباب اليهودي في الواليات املتحدة عن اليهودية‪.‬‬ ‫وفي س�ياق متص�ل‪ ،‬وق�ال جالي س�يلبرمان رئيس‬ ‫احتاد املنظمات اليهودية في الواليات املتحدة أن ‪٪10‬‬ ‫فقط من الطلاب اليهود في الواليات املتحدة يتوجهون‬ ‫إلى مدارس يهودية‪ ،‬مش�يرا إلى أنه سيتم تطبيق خطة‬ ‫تهدف إلى رفع هذه النسبة إلى ‪.٪30‬‬ ‫وأوض�ح س�يلبرمان أن�ه س�يتم توظي�ف برام�ج‬ ‫تكنولوجية للمس�اعدة في اجلمع بني الشباب اليهودي‬ ‫وتعزي�ز اإلختلاط بينهم‪ .‬م�ن ناحية ثانية ذك�ر تقرير‬ ‫نش�ر ف�ي صحيفة (يس�رائيل هاي�وم)‪ ،‬املقربة ج�دً ا من‬ ‫رئيس الوزراء اإلس�رائيلي‪ ،‬بنيامين نتنياهو‪ ،‬أن ‪153‬‬ ‫مع�ا ‪ 3‬ملي�ارات دوالر وتقدمه�ا‬ ‫منظم�ة يهودي�ة جتم�ع ً‬ ‫لتطوي�ر قطاع�ي التعلي�م واخلدم�ات اإلجتماعي�ة ف�ي‬ ‫إسرائيل‪.‬‬

‫وق�ال ش�هود عب�ان إن اش�تباكات وقع�ت في‬ ‫املنطق�ة بين املقاوم�ة وق�وات اإلحتلال‪ ،‬حي�ث‬ ‫متكن�ت املقاومة من إطالق عدد من قذائف الهاون‬ ‫جتاه القوة املتوغلة‪.‬‬ ‫وأق�رت إس�رائيل بس�قوط ع�دد م�ن القذائف‬ ‫الصاروخي�ة الت�ي أطلقته�ا املقاوم�ة عل�ى ق�وة‬ ‫عسكرية دون أن تشير إلى وقوع إصابات ‪.‬‬ ‫وق�ال ناطق عس�كري إس�رائيلي إن قوات من‬ ‫اجليش اس�تهدفت مجموعة من النش�طاء بعد أن‬ ‫متكنت من إطالق القذائف الصاروخية‪.‬‬ ‫ومتكن نش�طاء من املقاومة من اإلستيالء على‬ ‫طائرة اس�تطالع إس�رائيلية س�قطت ف�ي منطقة‬ ‫حدودية تقع إلى الشرق من جنوب قطاع غزة‪.‬‬ ‫وكانت الطائرة ترصد كعادتها منطقة احلدود‪،‬‬ ‫وأقرت إس�رائيل بسقوطها‪ ،‬وأرس�لت على الفور‬ ‫العديد من الطائرات اإلستطالعية لسماء املنطقة‪،‬‬ ‫فيما توغلت قوات إس�رائيلية أخرى ش�رقي بلدة‬ ‫خزاع�ة مبدين�ة خان يون�س جنوب قط�اع غزة‪،‬‬ ‫ونف�ذت عمليات جتري�ف في امل�كان‪ ،‬كذلك نفذت‬ ‫عملي�ة توغل ف�ي وقت الحق ف�ي مناطق مجاورة‬ ‫قريبة من منطقة سقوط الطائرة‪.‬‬ ‫وخلال العمليات هذه أطلقت ق�وات اإلحتالل‬ ‫زخ�ات كثيفة من الرص�اص احل�ي للتغطية على‬ ‫عملية دخولها للمنطقة‪.‬‬ ‫وقال�ت كتائب القس�ام اجلناح املس�لح حلركة‬ ‫حماس إنها اس�تولت على الطائرة اإلس�رائيلية‪،‬‬ ‫وقالت في بيان مقتضب «كتائب القسام تستولي‬ ‫عل�ى طائ�رة اس�تطالع صهيوني�ة جن�وب قطاع‬ ‫غزة»‪ .‬وس�بق وأن أعلن�ت في أوقات س�ابقة عن‬ ‫اس�تيالئها عل�ى طائ�رات مش�ابهة س�قطت فوق‬ ‫مناطق في قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقال�ت إس�رائيل إن طائرة عس�كرية صغيرة‬ ‫ب�دون طيار من طراز س�كايالرك س�قطت جنوب‬ ‫قطاع غزة بسبب خلل فني فيها‪.‬‬

‫عباس «لن أتنازل عن حقوق شعبي‬ ‫ولن أخون قضيته»‪ :‬ونتنياهو يرد‬ ‫«ال اتفاق دون إلغاء حق عودة الالجئني‬ ‫واإلعتراف بيهودية إسرائيل»‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي» ـ من وليد عوض‪:‬‬

‫ش�هدت الس�احة السياس�ية ل�دى الس�لطة الفلس�طينية واحلكومة اإلس�رائيلية‬ ‫الثالثاء احتداما في "معركة عض األصابع" ما بني الرئيس الفلس�طيني محمود عباس‬ ‫ورئيس الوزراء اإلسرائيلي بنيامني نتنياهو‪.‬‬ ‫فيم�ا جدد عباس مس�اء الليلة قبل املاضية في كلمة ل�ه أمام اجمللس الثوري حلركة‬ ‫فت�ح أنه لن يتنازل عن الثوابت الوطنية للش�عب الفلس�طيني‪ ،‬وحل قضية الالجئني‬ ‫الفلس�طينيني م�ن خالل حقه�م بالع�ودة ألراضيه�م التي هج�روا منه�ا وتعويضهم‪،‬‬ ‫ومعلنا رفضه اإلعتراف بيهودية إس�رائيل ‪ ،‬جاء الرد اإلس�رائيلي سريعا حيث أعلن‬ ‫رئي�س ال�وزراء بنيامني نتنياهو أنه لن يوقع على اتفاق سلام ال يش�مل التنازل حق‬ ‫العودة لالجئني واإلعتراف بيهودية إسرائيل‪.‬‬ ‫وقال نتنياهو إنه لن يوقع ً‬ ‫أبدا أي اتفاق مع الفلسطينيني دون "إلغاء حق العودة"‬ ‫وضمان اإلعتراف الفلس�طيني بيهودية إس�رائيل‪ ،‬مضيفا في مس�تهل جلس�ة حلزب‬ ‫الليك�ود اليمين�ي الذي يتزعمه "ل�ن أطرح أي اتفاق (على اس�تفتاء ش�عبي) دون أن‬ ‫يتضمن إلغاء ما يسمى بحق العودة واعتراف فلسطيني بالدولة اليهودية"‪.‬‬ ‫ورأى نتنياه�و أن التصريحات األخيرة التي أطلقها مس�ؤولون فلس�طينيون تدل‬ ‫عل�ى عدم وجود النية لديهم للتوصل الى تس�وية عملية وعادلة للنزاع مع إس�رائيل‪،‬‬ ‫وذل�ك عل�ى حد قوله ‪ .‬وجاءت أقوال نتنياهو الثالثاء بعدما ش�دد عباس أمام أعضاء‬ ‫اجمللس الثوري حلركة فتح مساء اإلثنني أنه ال ميكن أن يقبل بيهودية دولة إسرائيل‪،‬‬ ‫مؤكدا أنه "لن يخون" الشعب الفلسطيني وحقوقه‪.‬‬ ‫وق�ال عب�اس مس�اء االثنين في خط�اب ألق�اه في افتت�اح ال�دورة الثالثة عش�رة‬ ‫للمجل�س الث�ورى لفتح بحس�ب ما نقل عن�ه عضو في ه�ذا اجملل�س‪ ،‬إن قضايا احلل‬ ‫النهائي يتم نقاش�ها باملفاوضات‪ ،‬ولن يتم التنازل عن إقامة دولة فلس�طينية مستقلة‬ ‫عاصمتها القدس الش�رقية على أراضي دولة فلس�طني احملتلة منذ العام ‪ ،1967‬مضيفا‬ ‫"ال ميك�ن أن أقبل بيهودية دولة إس�رائيل وال ميكن أن أفكر بقب�ول ذلك بتاتا وقطعيا‪،‬‬ ‫رغم الضغوط الكبيرة التى متارس علينا"‪.‬‬ ‫وتاب�ع أم�ام أعضاء الث�وري‪" :‬لقد بلغ�ت اآلن من العمر ‪ 79‬س�نة‪ ،‬ول�ن أتنازل عن‬ ‫حقوق ش�عبي ولن أخون ش�عبي وقضيته"‪ ،‬مش�يرا إلى إمكانية أن يتعرض الش�عب‬ ‫الفلسطيني حلصار مالي جراء هذا املوقف‪ ،‬متداركا‪" :‬لكننا لن نرضخ ألحد إال لشعبنا‬ ‫وحقوقه التي نحن مؤمتنون عليها"‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن يتوجه عباس األس�بوع القادم إلى واشنطن للقاء الرئيس األمريكي‬ ‫ب�اراك أوباما لبح�ث ملف اإلطار األمريك�ي املرتقب ملواصلة املفاوضات على أساس�ه‪،‬‬ ‫حيث يتوقع الرئيس الفلس�طيني أنه سيتعرض لضغوط شديدة من واشنطن للقبول‬ ‫مب�ا ي�رد في اخلطة األمريكية‪ ،‬مصرا على رفضها إذا لم تلب احلقوق الوطنية للش�عب‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬األم�ر الذي س�يؤدي لف�رض حصار مال�ي بق�رار أمريكي على الس�لطة‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬

‫أطفال غزة يطلقون طائرات ورقية إحيا ًء لذكرى «تسونامي اليابان»‬ ‫■ غزة ـ األناضول‪ :‬أطلق عشرات األطفال الفلسطينيني‪ ،‬امس الثالثاء‪،‬‬ ‫طائرات ورقية في س��ماء جنوب قطاع غ��زة‪ ،‬خالل فعالية نظمتها وكالة‬ ‫غوث وتش��غيل الالجئ�ين «أونروا»‪ ،‬إحياء للذكرى الس��نوية «الثالثة» لـ‬ ‫«تسونامي اليابان»‪.‬‬ ‫وش��ارك في الوقفة‪ ‬التي حملت اس��م‪« :‬يا طائرة حلق��ي عاليا حاملة‬ ‫احلب إلى اليابان»‪ ،‬ممثلني عن املمثلية اليابانية لدى السلطة الفلسطينية‬ ‫ف��ي رام الله‪ ،‬إلى جانب عش��رات األطف��ال واملدرس�ين التابعني ملدراس‬ ‫«أونروا» بغزة‪.‬‬ ‫وق��ال بريوك��و كاجيت��ا‪ ،‬س��كرتير ممثلي��ة اليابان بفلس��طني‪ ،‬خالل‬ ‫الفعالية‪ ،‬نيابة عن السفير الياباني‪ »:‬بعد ثالثة سنوات من الزلزال الذي‬ ‫ضرب الياب��ان‪ ،‬وأدى إلى فقد الكثير م��ن األرواح اليابانية‪ ،‬حصلنا على‬ ‫دعم ومؤازرة من بلدان عديدة وفلسطني واحدة منها»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬نحن نقدّ ر وقفة أطفال فلس��طني م��ع أطفال اليابان‪ ،‬واملؤازرة‬ ‫الشديدة التي رأيناها اليوم من غزة»‪.‬‬ ‫وقال إن «أطفال غزة احملاصرين لم متنعهم معاناتهم من التضامن مع‬ ‫أطفال العالم»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬هذه الفعالية س��ترفع األمل ليس فق��ط ألطفال اليابان إمنا‬ ‫ألطفال فلسطني في كل البقاع»‪.‬‬ ‫وأك��د كاجيتا أن حكوم��ة اليابان متمس��كة مبوقفها الداعم‪  ‬للش��عب‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫وبي��ن أن اليابان س��اعدت الالجئني الفلس��طينيني من ع��ام ‪ 1953‬عن‬ ‫ّ‬ ‫طري��ق وكال��ة «أونروا»‪ ،‬مش��يرا إلى أنها دعم��ت الوكالة ف��ي عام ‪2013‬‬ ‫مببلغ ‪ 28.8‬مليون دوالر‪ .‬وضرب اليابان زلزال شديد في ‪ 11‬مارس‪/‬آذار‬ ‫عام ‪ ،2011‬تس��بب بحدوث أمواج تس��ونامي عاتية عصفت بس��واحلها‬ ‫الشرقية‪ ،‬موقعة آالف القتلى‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫احلقوقيون يرحبون ويطالبون بإشراكهم الكامل في التنفيذ واملتابعة‬

‫اجلدل حول املساجد «املنفلتة» يطال جامع الزيتونة الشهير‬

‫خريطة طريق للقضاء النهائي على الرق‬ ‫أقرتها حكومة موريتانيا‬

‫نواكشوط ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من عبدالله مولود‪:‬‬ ‫رحب�ت اللجن�ة الوطني�ة حلقوق اإلنس�ان في‬ ‫موريتانيا «بخريطة الطريق اجلديدة التي أعلنت‬ ‫احلكومة املوريتانية عن إجازتها للتو والتي تضم‬ ‫تس�عا وعش�رين توصية تراجع القوانني املاضية‬ ‫وتخطط لدمج كامل لهذه الشريحة»‪.‬‬ ‫وأك�د بي�ان للجن�ة توصل�ت الق�دس العرب�ي‬ ‫بنس�خة منه أم�س «أن خريطة الطري�ق اجلديدة‪،‬‬ ‫مع�دة بصورة تش�اركية بني القطاع�ات العمومية‬ ‫املعنية بهذه االش�كالية واجملتم�ع املدنى بدعم من‬ ‫شركاء التنمية»‪.‬‬ ‫واعتبرت اللجنة وهي هيئة مس�تقلة في بيانها‬ ‫«أن خريط�ة الطري�ق اجلدي�دة ح�دث تاريخ�ي‬ ‫كبي�ر»‪ ،‬مش�يرة «إل�ى أن اخلريطة تتضمن تس�عا‬ ‫وعش�رين توصي�ة متعلق�ة باملس�وغ القانون�ى‬ ‫واجملاالت االقتصادي�ة واالجتماعية وتعبر بجالء‬ ‫ع�ن إرادة صادق�ة حملارب�ة كافة أش�كال العبودية‬ ‫واالستغالل»‪.‬‬ ‫ودعت اللجنة «الس�لطات العمومي�ة واجملتمع‬ ‫املدن�ي وش�ركاء التنمي�ة للتكاتف م�ن أجل وضع‬ ‫خط�ة فعلية لتق�ومي ومتابع�ة مراح�ل تنفيذ هذه‬ ‫اخلريطة لضمان محو كامل للرق وخمللفاته»‪.‬‬ ‫وطالب ابوبكر ولد مسعود رئيس منظمة جندة‬ ‫العبي�د في تصري�ح للقدس العربي أم�س «باملزيد‬ ‫من إش�راك املنظمات الناش�طة في مج�ال محاربة‬ ‫الرق‪ ،‬في تنفيذ اخلريطة»‪.‬‬ ‫وق�ال «إن وكال�ة التضام�ن الت�ي أسس�تها‬ ‫احلكومة لتولي القضاء عل�ى الظاهرة لم تعقد أي‬ ‫اجتماع مع املنظمات احلقوقية رغم مرور عام على‬ ‫تأسيسها»‪.‬‬ ‫وأوضح ولد مس�عود «أن ظاهرة الرق متجذرة‬ ‫واجلميع يتحملون جانبا من املس�ؤولية عنها ألن‬ ‫أف�راد اجملتمع هم ما بني ممارس للرق أو ناف له أو‬ ‫صامت عليه»‪.‬‬ ‫وتق�وم خريطة الطريق اجلدي�دة على مراجعة‬ ‫كاملة لقانون ‪ 2007‬اخلاص بتجرمي العبودية‪.‬‬ ‫وترك�ز املراجع�ة عل�ى حتدي�د ملصطل�ح الرق‬

‫بحيث يشمل األشكال اجلديدة للرق‪ ،‬مثل استغالل‬ ‫األطفال في التس�ول والنص على مساعدة ضحايا‬ ‫ال�رق وتعويضه�م ومنحه�م احل�ق ف�ي الش�كوى‬ ‫املباش�رة للهيئ�ات القضائي�ة ب�دل إس�ناد املهم�ة‬ ‫للشرطة أو للسلطات األخرى‪.‬‬ ‫وكان�ت املقررة اخلاص�ة لألمم املتح�دة املعنية‬ ‫بالعبودي�ة‪ ،‬غولن�ارا ش�اهينيان‪ ،‬الت�ي زارت‬ ‫موريتانيا قبل أس�بوعني قد أعلن�ت «اطالعها على‬ ‫اخلريطة اجلديدة واعتبرتها «خطوة أساسية إلى‬ ‫األمام في مجال مكافحة العبودية»‪.‬‬ ‫وأك�دت ش�اهينيان في بيان صحاف�ي أخير لها‬ ‫«أن اخلط�وة الت�ي اتخذته�ا حكوم�ة موريتاني�ا‬ ‫ه�ي مبثابة نقط�ة حتول في الكفاح ض�د العبودية‬ ‫في البلاد‪ ،‬مضيفة أن «االعتماد الرس�مي خلريطة‬ ‫الطري�ق بناء عل�ى توصياتنا الص�ادرة عام ‪2010‬‬ ‫ليس فق�ط رمزيا‪ ،‬ولكنه ميثل أيضا مرحلة جديدة‬ ‫ف�ي جه�ود موريتانيا للقض�اء على ال�رق وبقاياه‬ ‫مرة واحدة وإلى األبد»‪.‬‬ ‫واقترح�ت ش�اهينيان عل�ى احلكوم�ة املوريتانية‬ ‫خلال زيارته�ا األخي�رة لنواكش�وط «إنش�اء آلي�ة‬ ‫حتقي�ق ف�ي العبودي�ة تك�ون مس�تقلة وق�ادرة على‬ ‫عرض حاالت االس�تعباد عل�ى احملاكم‪ ،‬كم�ا اقترحت‬ ‫النص في القانون املراجع على ترتيبات لدمج ضحايا‬ ‫االس�ترقاق متنحه�م وس�ائل للعي�ش ب�دل اللج�وء‬ ‫لالسترقاق الطوعي مقابل السكن أو الطعام»‪.‬‬ ‫وش�ددت ش�اهينيان عل�ى «ض�رورة توفي�ر‬ ‫التعلي�م للمس�ترقني احملرري�ن الذي�ن يش�كلون‬ ‫الوس�ط األكث�ر تهميش�ا‪ ،‬كم�ا أوص�ت بالس�ماح‬ ‫للألرق�اء احملرري�ن بالوص�ول ملص�ادر التموي�ل‬ ‫وللملكية العقارية والقروض الصغيرة»‪.‬‬ ‫وتتضمن اخلريطة اجلديدة «خطة للتحس�يس‬ ‫متوسطة وطويلة األمد تشرح للعموم حترمي الرق‬ ‫وتع�رف املواطنين بتجرميه بالقانون؛ ويش�ارك‬ ‫في حملة التحس�يس العلماء واألئم�ة وتركز على‬ ‫الوس�ط الريف�ي وتش�مل احملاض�رات والن�دوات‬ ‫وملتقيات التكوين املتخصص�ة واإللزامية لفائدة‬ ‫القضاة وممثلي السلطة احمللية وقوات األمن»‪.‬‬ ‫وكان�ت حرك�ة احلر الت�ي تض�م مجموعات من‬ ‫أرقاء موريتانيا السابقني املعروفني محليا مبسمى‬ ‫«احلراطين»‪ ،‬ق�د ح�ذرت م�ن» انفج�ار األوض�اع‬

‫تونس توقف داعية سلفيا خطب في مساجد‬ ‫من دون ترخيص قانوني من السلطات‬

‫ف�ي موريتاني�ا إذا اس�تمر الضغ�ط احلال�ي عل�ى‬ ‫هذه املكون�ة»‪ .‬ودعت احلركة في بي�ان صدر عنها‬ ‫اخلميس األخير مبناسبة إحياء الذكرى السادسة‬ ‫والثالي�ن إلحيائها «مجموع�ة احلراطني إلى رص‬ ‫الصفوف من أجل نيل حقوقهم وتقرير مصيرهم»‪،‬‬ ‫معلن�ة أنها تض�ع النظ�ام احلاك�م ف�ي موريتانيا‬ ‫وكاف�ة الق�وى احلية في البل�د أمام مس�ؤولياتهم‬ ‫لتغيي�ر الواق�ع املاث�ل وإال ف�ان الضغ�ط يول�د‬ ‫االنفجار»‪ ،‬حسب تعبير البيان‪.‬‬ ‫ودقت احلركة في بيانها ناقوس اخلطر‪ ،‬مؤكدة‬ ‫«أن العبودي�ة بش�كلها التقلي�دي البش�ع م�ا تزال‬ ‫تنخر جسم مكونة احلراطني الذين يالحقهم الفقر‬ ‫أينم�ا حلوا وارحتلوا‪ ،‬كما يض�رب اجلهل في عمق‬ ‫مناطقه�م ف�ي الداخل وف�ي أحياء الصفي�ح داخل‬ ‫املدن»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن قضي�ة ال�رق تثي�ر ج�دال واس�عا في‬ ‫موريتاني�ا فبينما تؤكد منظمات محاربة العبودية‬ ‫أن ممارس�ات ال�رق ال ت�زال قائمة في البلاد رغم‬ ‫حظ�ر ال�رق بالقان�ون الص�ادر س�نة ‪ ،1981‬تقول‬ ‫أوساط احلكومة ونشطاء منظمات حقوقية أخرى‬ ‫إن ال�رق لم يع�د ميارس فعليا‪ ،‬وإمن�ا توجد آثاره‬ ‫ومخلفاته كاالفق�ر واألمية والتخل�ف االقتصادي‬ ‫واالجتماعي‪.‬‬ ‫وأسس�ت احلكوم�ة املوريتانية الع�ام املاضي‪،‬‬ ‫وكالة التضامن الوطنية حملاربة آثار االس�ترقاق‪،‬‬ ‫كم�ا اس�تحدثت محكم�ة خاص�ة تعن�ى بجرائ�م‬ ‫االس�ترقاق‪ ،‬ضم�ن برام�ج حكومي�ة موجه�ة‬ ‫الستئصال الظاهرة‪.‬‬ ‫ورغ�م ّ‬ ‫تبن�ي احلكوم�ة للعديد م�ن اإلجراءات‬ ‫ّ‬ ‫وجترم�ه‪ّ ،‬‬ ‫القانونيّ �ة ّ‬ ‫إال ّأن هذه‬ ‫ال�رق‬ ‫الت�ي تلغي‬ ‫ّ‬ ‫الظاه�رة م�ا زال�ت موج�ودة‪ ،‬فموريتاني�ا حتتل‬ ‫املرتب�ة األول�ى عل�ى رأس ‪ 162‬دول�ة ف�ي العال�م‬ ‫تنتشر فيها العبودية‪ ،‬حسب ما جاء في تقرير عن‬ ‫«مؤش�ر العبودية العاملية» صدر عن منظمة «ووك‬ ‫فري» سنة ‪.2013‬‬ ‫وأوصى التقري�ر احلكومة املوريتاني�ة بالقيام‬ ‫مفصل�ة حول ال�رق وإقرار آلية لتس�هيل‬ ‫بدراس�ة ّ‬ ‫وص�ول ضحاي�ا االس�ترقاق للعدال�ة عب�ر متكني‬ ‫املنظم�ات غي�ر احلكومية م�ن مس�اعدة الضحايا‬ ‫ومؤازرتهم قانونيا‪.‬‬

‫■ تون�س ‪ -‬وكاالت‪ :‬أص�در القض�اء التونس�ي الثالث�اء‬ ‫مذكرة توقيف ضد داعية س�لفي متش�دد بس�بب إلقائه خطبا‬ ‫ديني�ة ف�ي مس�اجد بوالي�ة بنرزت (ش�مال ش�رق) م�ن دون‬ ‫احلصول على ترخيص قانوني من السلطات‪.‬‬ ‫وق�ال منج�ي بولع�راس الناط�ق الرس�مي باس�م النيابة‬ ‫العامة في بنرزت لوكالة فرانس برس ّ‬ ‫«مت إصدار بطاقة ايداع‬ ‫بالسجن» (مذكرة توقيف) ضد خميس املاجري الذي «سيمثل‬ ‫(الحقا) أمام القضاء» بسبب مخالفته للقانون‪.‬‬ ‫وأضاف «نح�ن نطبق القانون‪ ،‬وخميس املاجري لن يكون‬ ‫أول أو آخر» من يتم تطبيق القانون عليه‪.‬‬ ‫ويق�ول الفص�ل اخلامس م�ن القانون ّ‬ ‫املنظم للمس�اجد في‬ ‫تونس «ال يجوز (قانونا) مباش�رة أي نش�اط في املساجد من‬ ‫غير الهيئة املكلفة بتس�ييرها سواء كان اخلطبة أو باالجتماع‬ ‫أو بالكتاب�ة إال بع�د ترخي�ص م�ن الوزي�ر االول» (رئي�س‬ ‫الوزراء)‪.‬‬ ‫وينص الفصل العاش�ر من هذا القانون الصادر سنة ‪1988‬‬ ‫«يعاقب بالس�جن مدة ‪ 6‬أش�هر وبخطية (غرامة مالية) قدرها‬ ‫‪ 500‬دينار (حوالي ‪ 250‬ي�ورو) أو بإحدى العقوبتني فقط‪ ،‬كل‬ ‫من يقوم بنشاط في املساجد دون احلصول على الترخيص»‪.‬‬ ‫وخميس املاجري (حوالي ‪ 60‬عاما) الذي س�بق له االنتماء‬ ‫ال�ى حرك�ة النهض�ة االسلامية التونس�ية ث�م انش�ق عنها‪،‬‬ ‫مع�روف بتمجي�ده ألس�امة ب�ن الدن الزعيم الراح�ل لتنظيم‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫وس�نة ‪ 1990‬جلأ املاجري الى فرنس�ا حيث نشط في مجال‬ ‫«الدع�وة االسلامية» الى أن أوقف عن هذا النش�اط بقرار من‬ ‫ش�رطة مقاوم�ة االجرام في باري�س إثر أعت�داءات ‪ 11‬أيلول‪/‬‬ ‫سبتمبر ‪.2001‬‬ ‫وع�اد خميس املاج�ري الى تونس بعد االطاح�ة بنظام بن‬ ‫علي‪ .‬ويطالب املاجري باستمرار بتطبيق الشريعة االسالمية‬ ‫في تونس‪.‬‬ ‫وتسعى احلكومة التونس�ية اجلديدة التي باشرت مهامها‬ ‫نهاية كانون الثاني‪/‬يناير املاضي إلى استعادة مساجد وقعت‬ ‫حتت س�يطرة متش�ددين اسلاميني بعد االطاحة مطلع ‪2011‬‬ ‫بالرئيس اخمللوع زين العابدين بن علي‪.‬‬ ‫الى ذلك أصبح جامع الزيتونة الش�هير محور اجلدل الدائر‬ ‫ف�ي تون�س ح�ول معرك�ة احلكوم�ة الس�تعادة املس�اجد غير‬ ‫اخلاضعة للس�يطرة في ظل اتهام�ات وجهتها نقابة لإلطارات‬ ‫الديني�ة ام�س الثالثاء الى مش�يخة اجلامع برعاي�ة اإلرهاب‬

‫املغرب يرحب بالتفاعل البناء مع املقرر األممي اخلاص بقضايا مكافحة التعذيب‬

‫الرباط – «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمود معروف‪:‬‬ ‫رح�ب املغ�رب بالتفاعل البناء م�ع املقرر‬ ‫األمم�ي اخل�اص ح�ول التعذي�ب خ�وان‬ ‫ميندي�ز‪ ،‬مجددا التأكيد على االلتزام الثابت‬ ‫والفعلي مبكافحة التعذيب‪.‬‬ ‫وأك�د الس�فير عم�ر هلال املمث�ل الدائ�م‬ ‫للمغ�رب ل�دى األمم املتح�دة ام�ام مجل�س‬ ‫حق�وق اإلنس�ان ف�ي دورت�ه ال�ـ‪ ،25‬ع�زم‬ ‫بلاده التعاون مع اآلليات األممية للنهوض‬ ‫بحق�وق اإلنس�ان وحمايته�ا‪ ،‬خاص�ة‬ ‫االج�راءات الت�ي يوف�ر فيها املغ�رب أفضل‬ ‫ظروف الزيارة ملمثل�ي هيئات االمم املتحدة‬ ‫لالطالع على تفعيل املغ�رب لتوصيات هذه‬ ‫الهيئات بشأن حقوق االنسان‪.‬‬ ‫وعب�ر املق�رر األمم�ي اخل�اص ح�ول‬ ‫التعذي�ب خوان ميندي�ز‪ ،‬اول امس اإلثنني‪،‬‬ ‫عن ش�كره للمغرب عل�ى «تعاونه وجهوده‬ ‫املتواصل�ة» الرامية إلى تفعي�ل التوصيات‬ ‫املتعلقة مبحاربة ظاهرة التعذيب‪.‬‬ ‫وأشاد مينديز‪ ،‬لدى تقدميه لتقريره أمام‬

‫مجل�س حقوق اإلنس�ان بجني�ف‪ ،‬بتعاون‬ ‫املغ�رب م�ع االج�راءات اخلاص�ة واآلليات‬ ‫الت�ي أرس�اها مجل�س حق�وق اإلنس�ان‬ ‫اخلاص�ة بالقضايا املوضوعاتي�ة في العالم‬ ‫أو حول الوضعية اخلاصة لبلد ما‪.‬‬ ‫وأب�رز املق�رر األممي‪ ،‬ف�ي تقري�ره حول‬ ‫الوضع في املغرب الذي قدمه السنة املاضية‬ ‫أمام مجلس حقوق اإلنس�ان‪« ،‬ب�روز ثقافة‬ ‫حقوق اإلنسان»‪ ،‬معربا عن ارتياحه للسير‬ ‫اجلي�د ملهمت�ه ف�ي املغ�رب‪ ،‬خاص�ة الولوج‬ ‫احلر جلميع أماكن االحتجاز‪.‬‬ ‫وق�ال خ�وان ميندي�ز أن «ثقاف�ة حق�وق‬ ‫اإلنس�ان بصدد التطور ومختلف السلطات‬ ‫الت�ي التقيتها أبان�ت عن إرادة سياس�ية»‪،‬‬ ‫معتب�را إح�داث اجملل�س الوطن�ي حلق�وق‬ ‫اإلنسان «اجلانب املؤسساتي األهم في هذه‬ ‫الثقافة الصاعدة»‪.‬‬ ‫واكد الس�فير املغربي عم�ر بوهالل‪ ،‬بعد‬ ‫عرض تقرير املقرر اخلاص‪ ،‬أن «التوصيات‬ ‫الت�ي صاغه�ا الس�يد ميندي�ز حتظ�ى ب�كل‬ ‫االهتم�ام اللازم لتنفيذها ف�ي إطار مخطط‬ ‫العم�ل الوطني لتفعيل التوصيات الصادرة‬ ‫عن اآلليات األممية حلقوق اإلنسان»‪.‬‬

‫حزب يساري مغربي يدعو إلى إلغاء‬ ‫تعدد الزوجات وزواج القاصرات‬ ‫الرباط – «القدس العربي»‪:‬‬

‫دع�ا ح�زب يس�اري مغرب�ي معارض‬ ‫ال�ى الغاء تع�دد الزوجات ومن�ع تزويج‬ ‫القاص�رات مل�ا يحمل�ه ذل�ك م�ن مآس�ي‬ ‫ومعاناة حقيقية للمرأة واالسر املغربية‪.‬‬ ‫وق�ال بيان للجنة الوطنية للمس�اواة‬ ‫والدميقراطي�ة باحل�زب االش�تراكي‬ ‫املوح�د‪ّ ،‬‬ ‫إن مدونة األس�رة‪ ،‬وبعد عش�ر‬ ‫ّ‬ ‫س�نوات على تطبيقها‪ ،‬تش�وبها كثير من‬ ‫االختلاالت‪ ،‬م�ن أكبره�ا‪ ،‬من�ح القض�اة‬ ‫س�لطة تقديرية ال مح�دودة في موضوع‬ ‫تزويج القاصرات وتعدّ د الزوجات‪.‬‬ ‫واضاف البيان «ان السنوات املاضية‬ ‫مدة كافية للوقوف على االختالالت التي‬ ‫واكبت تطبيقه�ا على أرض الواقع‪ ،‬ولعل‬ ‫اكب�ر تلك االختالالت ما من�ح للقضاة من‬ ‫س�لطة تقديرية ال مح�دودة في موضوع‬ ‫تزوي�ج القاص�رات وتع�دد الزوج�ات‪،‬‬ ‫ومبوج�ب ه�ذه الس�لطة اس�تمر تزويج‬ ‫القاص�رات وتع�دد الزوج�ات ‪ -‬كم�ا‬ ‫الس�ابق ‪ -‬ب�كل م�ا يحمل�ه م�ن م�آس‬ ‫ومش�اكل ومعان�اة حقيقي�ة للنس�اء‬ ‫واألسر‪ ،‬لذا فاملطلوب على ضوء ذلك هو‬ ‫من�ع تزويج القاص�رات وتعدد الزوجات‬ ‫إنصافا للنساء واألسر واألطفال''‪.‬‬ ‫واوضح أنه ''على املستوى االقتصادي‬ ‫واالجتماع�ي ال زالت النس�اء يعانني من‬ ‫ارتفاع نس�ب األمي�ة والفق�ر والتهميش‬ ‫واإلقص�اء خاصة في الب�وادي واملناطق‬ ‫اجلبلي�ة والصحراوي�ة واألحي�اء‬ ‫الهامش�ية في امل�دن‪ ،‬ويج�دن صعوبات‬ ‫حقيقي�ة في الولوج إلى التعليم والعالج‬ ‫والش�غل‪ ،‬وارتف�اع ح�االت العن�ف‬ ‫واالغتص�اب وانتهاك حق�وق العامالت‪،‬‬

‫وتعرضهن للتسريح اجلماعي‪ ،‬وانتشار‬ ‫ش�بكات االجتار في البش�ر واس�تهداف‬ ‫النساء باخلصوص‪ ،‬في ظل غياب آليات‬ ‫قانونية حلمايتهن ومعاقبة السماسرة‪.‬‬ ‫ودع�ت اللجن�ة الوطني�ة للمس�اواة‬ ‫والدميقراطية إل�ى مالئمة كافة القوانني‬ ‫الوطنية مع املواثيق واملعاهدات الدولية‬ ‫الت�ي تتعل�ق بحق�وق النس�اء‪ ،‬ومالئمة‬ ‫مدونة الش�غل مع اتفاقيات منظمة العمل‬ ‫الدولي�ة والعم�ل عل�ى التطبي�ق الفعلي‬ ‫للقوانني التي تضمن املس�اواة في العمل‬ ‫واألجر‪ ،‬وحتمي احلق في األمومة وجترم‬ ‫التحرش اجلنس�ي وكل اخلروقات التي‬ ‫تطال حقوق العامالت‪.‬‬ ‫وطالب�ت بإص�دار قان�ون يحم�ي‬ ‫العامالت ف�ي البيوت ويضم�ن كرامتهن‬ ‫وحقوقهن‪ ،‬وقانون إطار يحمي املرأة من‬ ‫العن�ف وال يس�مح باإلفالت م�ن العقاب‬ ‫ملرتكبي�ه وضم�ان حقوق امل�رأة القروية‬ ‫و ف�ك العزل�ة عنه�ا بتوفي�ر كل البني�ات‬ ‫التحتي�ة واملرافق احلياتية األساس�ية‪،‬‬ ‫و إدخال تغييرات جوهرية على القانون‬ ‫اجلنائ�ي بتج�رمي العن�ف ض�د النس�اء‬ ‫وتع�دد الزوج�ات وزواج القاص�رات‬ ‫وحرم�ان امل�رأة م�ن حقه�ا ف�ي اإلرث‬ ‫وإنص�اف النس�اء السلاليات وتوحيد‬ ‫املساطر القضائية‪.‬‬ ‫ودع�ت اللجن�ة ال�ى إش�راك امل�رأة‬ ‫ف�ي عملي�ة صن�ع الق�رار السياس�ي‬ ‫واالقتص�ادي الوطن�ي واجله�وي‬ ‫وتدبي�ر الش�أن الع�ام ووض�ع اآلليات‬ ‫املؤسس�اتية الدس�تورية والقانوني�ة‬ ‫واإلداري�ة الناجع�ة إلق�رار دميقراطية‬ ‫فعلي�ة وحقيقي�ة ووض�ع ح�د للتميي�ز‬ ‫القائم على النوع االجتماعي‪.‬‬

‫ويتضم�ن الن�ص إحداث مجل�س وطني‬ ‫للطب الشرعي‪ ،‬وضمان استقاللية وحماية‬ ‫األطب�اء الش�رعيني وانفت�اح املهن�ة عل�ى‬ ‫القطاع اخلاص‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخرى أعلن�ت إدارة الس�جون‬ ‫املغربية أن فريق خب�راء أمريكي قام‪ ،‬خالل‬ ‫الفت�رة م�ا بين ‪ 24‬ش�باط‪ /‬فبراي�ر املاضي‬ ‫و‪ 5‬اذار‪ /‬م�ارس اجل�اري‪ ،‬بزي�ارة ميدانية‬ ‫ألربع�ة س�جون وعقد لق�اءات م�ع مختلف‬ ‫مس�ؤولي االدارة حيث ضم الوفد األمريكي‬ ‫كال م�ن م�اك كلينت�وك جودي�ث مس�ؤولة‬ ‫باملكتب الدولي ملكافحة اخملدرات والتعاون‬ ‫األمن�ي بش�مال إفريقي�ا‪ ،‬وس�تولوورثي‬ ‫دونالد وكينيث براز املستش�اران في مجال‬ ‫السجون‪.‬‬ ‫وق�ال بلاغ املندوبي�ة العامة للس�جون‬ ‫واع�ادة االدماج ّإن ه�ذه الزيارة تندرج في‬ ‫إطار التعاون القائم بين املغرب والواليات‬ ‫املتح�دة ف�ي اجمل�ال الس�جني‪ ،‬ومت إع�داد‬ ‫برنامج تعاون ومخط�ط عمل دقيق في أفق‬ ‫إنهائه خالل الثالث سنوات املقبلة‪ ،‬يتمحور‬ ‫ح�ول إع�داد دالئ�ل إجرائي�ة والتصني�ف‬ ‫وتدبير األزمات واإلدماج‪.‬‬

‫خميس املاجري‬ ‫وممارسة خطابا «تكفيريا وحتريضيا»‪.‬‬ ‫ووج�ه رئيس النقاب�ة الوطني�ة لإلط�ارات الدينية فاضل‬ ‫عاش�ور امس اتهامات مباشرة ملش�يخة جامع الزيتونة بينما‬ ‫تس�تعد احلكوم�ة التونس�ية خل�وض حتدي�ات عل�ى م�دى‬ ‫األسابيع املقبلة بهدف استعادة العشرات من املساجد املنفلتة‬ ‫في أنحاء البالد‪.‬‬ ‫وقال عاش�ور في تصريحات إلذاعة «شمس اف ام» احمللية‬ ‫«نحن نؤكد إن عدد املس�اجد اخلارجة عن س�يطرة الدولة هو‬ ‫‪ ،216‬لكن لم تكن هناك إرادة سياسية في فترة إشراف الوزير‬ ‫الس�ابق ن�ور الدي�ن اخلادم�ي على ال�وزارة الس�ترجاع تلك‬ ‫املس�اجد»‪ .‬وأضاف عاشور «اليوم هناك رغبة حقيقية وارادة‬ ‫من هذه احلكومة الس�تعادة هذه املس�اجد الت�ي تعتبر مجاال‬ ‫للدعاية السياسية وخطرا على السلم العام»‪.‬‬ ‫وكان مس�ؤول ب�وزارة الش�ؤون الديني�ة أعل�ن ف�ي وقت‬ ‫س�ابق أن ال�وزارة ح�ددت خطة متت�د على مدى ثالثة أش�هر‬ ‫الس�تعادة قرابة ‪ 150‬مس�جدا مازالوا خارج سيطرتها من بني‬ ‫اكثر من خمسة االف مسجد في انحاء البالد‪.‬‬ ‫ويتع�ارض الرق�م مع ما أعل�ن عنه وزير الش�ؤون الدينية‬ ‫في احلكومة املس�تقيلة ن�ور الدين اخلادمي في تش�رين ثان‪/‬‬ ‫نوفمب�ر املاض�ي عندما أكد أن ‪ 50‬مس�جدا فق�ط مازالوا خارج‬

‫سيطرة الوزارة‪.‬‬ ‫وقال عاش�ور «الرقم الذي أعلنت عن�ه حكومة جمعة ميثل‬ ‫املساجد األكثر خطورة واخلاضعة لسيطرة تكفيريني»‪.‬‬ ‫وقال رئيس النقابة «جامع الزيتونة على رأس هذه القائمة‬ ‫وهو األخط�ر فيما بينها‪ ،‬ه�و يعد أحد ب�ؤر االرهاب وميارس‬ ‫خطابا تكفيريا وحتريضيا»‪.‬‬ ‫ويع�د جامع الزيتونة‪ ،‬ويطلق علي�ه أيضا اجلامع األعظم‪،‬‬ ‫أح�د أش�هر املعال�م الدينية في العالم االسلامي لك�ن مع بناء‬ ‫دولة االس�تقالل في عهد الرئيس الراحل احلبيب بورقيبة في‬ ‫ستينات القرن املاضي انحسر دوره حتت اشراف السلطة‪.‬‬ ‫وبع�د ث�ورة ‪ 14‬كان�ون ثان‪/‬يناي�ر‪ ،‬تصاع�د اخللاف بني‬ ‫مش�يخة جام�ع الزيتون�ة بقي�ادة الش�يخ حسين العبي�دي‬ ‫واحلكومة التونسية حول اجلهة املشرفة على املعلم الديني‪.‬‬ ‫وغي�ر الش�يخ العبي�دي أقفال اجلام�ع ومنع إمام�ا نصبته‬ ‫احلكوم�ة م�ن اعتلاء منبره ف�ي مت�وز‪ /‬يوليو ع�ام ‪ 2012‬كما‬ ‫طالب احلكومة باس�تعادة اوقاف تعود ال�ى ملكيته صادرتها‬ ‫الدولة خالل حكم بورقيبة‪.‬‬ ‫وأقر القضاء في آب‪/‬أغس�طس من العام نفسه باستقاللية‬ ‫املعلم الديني وبأنه مؤسسة علمية تربوية غير تابعة للدولة‪.‬‬ ‫وأعلنت احلكومة احلالية امللزمة بتحييد املس�اجد كليا قبل‬ ‫موع�د االنتخاب�ات مبوجب خارط�ة الطريق لرباع�ي احلوار‬ ‫الوطني‪ ،‬انها ستنصب ائمة جدد على املساجد املنفلتة وستلجأ‬ ‫الى القوة العامة لتنفيذ ذلك في حال وجدت معارضة‪.‬‬ ‫أوضح�ت متحدثة باس�م وزارة الش�ؤون الديني�ة «جامع‬ ‫الزيتون�ة مصن�ف م�ن بين املس�اجد اخلارج�ة ع�ن س�يطرة‬ ‫الوزارة‪ .‬واالشكال هنا هو إداري باألساس»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت املتحدث�ة جناة الهمام�ي «سنس�عى للتحاور مع‬ ‫ش�يخ اجلامع حسين العبيدي اليجاد حل بش�كل س�لمي وقد‬ ‫اع�رب هو عن اس�تعداده لذلك ‪ ،‬لكن واذا ل�م نتوصل الى حل‬ ‫سنلجأ الى طرق أخرى لدى القضاء»‪.‬‬ ‫وس�يطر اسلاميون متش�ددون محس�وبون عل�ى التي�ار‬ ‫الس�لفي اجله�ادي على املئ�ات من املس�اجد في أنح�اء البالد‬ ‫عقب الثورة في ‪ 2011‬وخ�اض بعضهم من املتحصنني داخلها‬ ‫مواجهات مع قوات األمن‪.‬‬ ‫وتته�م أحزاب معارضة تلك اجلماع�ات بالترويج للخطاب‬ ‫الديني املتشدد والتكفيري و»الغريب» عن اجملتمع التونسي‪،‬‬ ‫كما تتهمها بالتحريض ضد الدولة وجتنيد الشباب للجهاد في‬ ‫سورية وتوظيف املنابر للدعاية احلزبية‪.‬‬

‫املبعوث األممي في نزاع الصحراء الغربية‬ ‫ينهي زيارته ملدريد وسط تهميش مغربي‬

‫فريق خبراء أمريكي يزور أربعة سجون مغربية‬ ‫وق�ال إن بلاده ترح�ب أيض�ا باحل�وار‬ ‫ال�ذي مت إرس�اؤه ف�ي ه�ذا اإلط�ار عب�ر‬ ‫اجتماعي العمل اللذين عقدهما املس�ؤولون‬ ‫املغاربة مع اخلبير الدولي والتقرير املرحلي‬ ‫الذي قدمه املغرب في كان�ون الثاني‪ /‬يناير‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وأبرز هالل أن «هذا احلوار سيتواصل مع‬ ‫املقرر خالل سنة ‪ 2014‬مبناسبة الزيارة التي‬ ‫س�يقوم بها للرباط للتباحث مع املس�ؤولني‬ ‫املغاربة بشأن تفعيل توصياته»‪.‬‬ ‫وق�ال إنه يش�اطر املق�رر اخل�اص الرأي‬ ‫بش�أن ال�دور احلاس�م للطب الش�رعي في‬ ‫املس�اهمة في إكس�اب الفعالية للتحقيق في‬ ‫ادعاءات التعذيب واملعاملة السيئة‪.‬‬ ‫وأضاف أن املغرب‪ ،‬وضمن روح توصيات‬ ‫هيئ�ة اإلنصاف واملصاحلة‪ ،‬ضاعف اجلهود‬ ‫لتحسني خدماته في الطب الشرعي‪ ،‬خاصة‬ ‫في مجال تكوي�ن اخلبراء من أجل التحقيق‬ ‫في ح�االت التعذيب واملعاملة الس�يئة وفق‬ ‫املعايير الدولية‪ ،‬مبا فيها تلك التي يتضمنها‬ ‫بروتوك�ول إس�طنبول وأن وزارة الع�دل‬ ‫واحلري�ات املغربي�ة اعدت مش�روع قانون‬ ‫حول الطب الشرعي كمهنة مواكبة للعدالة‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫أنهى املبعوث الش�خصي لألمين العام لألمم‬ ‫املتحدة في نزاع الصحراء الغربية‪،‬كريس�توفر‬ ‫روس جولته ف�ي العاصمة مدري�د خالل نهاية‬ ‫األس�بوع املاضي‪ ،‬وهي اجلولةالت�ي قادته الى‬ ‫كل من فرنس�ا واملغ�رب واجلزائ�ر وموريتانيا‬ ‫ومخمي�ات تن�دوف حي�ث توج�د قي�ادة‬ ‫البوليس�اريو‪ .‬ومن املنتظر أن يقدم تقريره الى‬ ‫األمني العام لألمم املتحدة ومجلس األمن خالل‬ ‫نهاية الشهر اجلاري أو بداية املقبل‪.‬‬ ‫وكان كريس�توفر روس ق�د زار كال م�ن فرنس�ا‬ ‫وانتق�ل الحق�ا ال�ى املغ�رب ث�م اجلزائ�ر وح�ل‬ ‫مبوريتانيا وبعدها مخيمات تندوف وكانت مدريد‬ ‫ه�ي احملطة األخي�رة‪ .‬وه�ذه ه�ي اجلول�ة الثانية‬ ‫له من�ذ بداية الس�نة اجلارية‪ ،‬ولم يس�بق ملبعوث‬ ‫سابق أن قام بزيارتني في ظرف شهرين فقط‪.‬‬ ‫وفي مدريد‪ ،‬استقبل وزير اخلارجية مانويل‬ ‫مارغاي�و املبع�وث األمم�ي‪ ،‬وه�ذه ه�ي امل�رة‬ ‫الثانية التي يس�تقبله فيها خالل أربع س�نوات‬

‫بينما كان يكلف أحد مساعديه باستقبال روس‬ ‫عندم�ا كان يح�ل ف�ي العاصم�ة مدري�د‪ .‬وه�ذا‬ ‫االستقبال يبرز أهمية الزيارة واملقترحات التي‬ ‫يحملها روس‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي البي�ان ال�ذي وزعت�ه وزارة‬ ‫اخلارجي�ة بع�د اللق�اء أن موق�ف مدري�د يؤكد‬ ‫ض�رورة البحث ع�ن حل لن�زاع الصحراء وفق‬ ‫مب�دأ «احلل الع�ادل واملتفق علي�ه الذي يضمن‬ ‫تقري�ر مصي�ر الش�عب الصحراوي متاش�يا مع‬ ‫عقيدة األمم املتحدة»‪.‬‬ ‫وتؤك�د وزارة اخلارجي�ة اهتم�ام مارغاي�و‬ ‫مبضم�ون املباحثات الت�ي أجراها كريس�توفر‬ ‫روس ف�ي الرب�اط واجلزائ�ر ونواكش�وط‬ ‫ومخيم�ات تن�دوف حي�ث توج�د قي�ادة‬ ‫البوليساريو ‪.‬‬ ‫وحتدث روس عن مس�اعيه ضمن ما يس�مى‬ ‫«دبلوماس�ية الذهاب واإلياب» التي تنص على‬ ‫نق�ل مقترح�ات بين األط�راف املعني�ة بالنزاع‬ ‫وخاصة املغرب والبوليساريو واجلزائر‪ ،‬وهي‬ ‫دبلوماسية املفاوضات املباشرة كذلك‪.‬‬ ‫وأه�م ما ميز ه�ذه اجلولة ه�و حتفظ املغرب‬ ‫عل�ى زي�ارة املبعوث األمم�ي واجلول�ة عموما‪،‬‬

‫األمر ال�ذي يفس�ر بالبروتوك�ول املنخفض في‬ ‫اس�تقباله في الرباط‪ ،‬حيث اكتفى موظف سام‬ ‫ف�ي اخلارجية املغربي�ة باس�تقباله‪ ،‬ولم يلتقه‬ ‫ال رئي�س احلكوم�ة وال رئي�س البرمل�ان بينم�ا‬ ‫كان امللك محمد الس�ادس في جولة في إفريقيا‪.‬‬ ‫ومما يزيد من التس�اؤالت هو عدم نش�ر وكالة‬ ‫املغ�رب لألنباء أي خبر ح�ول الزيارة بل جرى‬ ‫التسترعليها إعالميا‪.‬‬ ‫وم�ن املنتظ�ر أن يكون كريس�توفر روس قد‬ ‫ط�رح مقترحات لم ت�رق للرباط وه�ي محاولة‬ ‫التوفيق بني مبدأ تقرير املصير الذي تنص عليه‬ ‫األمم املتحدة ومقترح احلك�م الذاتي للصحراء‬ ‫في إطار سيادته ويعتبره املغرب احلل األنسب‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫وس�يقدم كريس�توفر روس الى األمني العام‬ ‫للأمم املتحدة ب�ان كيم�ون تقريرا حول ش�كل‬ ‫املفاوض�ات املس�تقبلية ونوعي�ة احل�ل لن�زاع‬ ‫الصح�راء لنقله الى مجلس األم�ن‪ ،‬هذا األخير‬ ‫ال�ذي س�يصدر ق�رارا جدي�دا ف�ي ه�ذا النزاع‪.‬‬ ‫وطيلة اجلولة‪ ،‬التزم كريستوفر روس الصمت‬ ‫ول�م يعقد أي ندوة صحافية إللقاء الضوء على‬ ‫سير املفاوضات ونوعية احلل الذي يبلوره‪.‬‬

‫قرب اإلعالن عن هيئة حلماية حرية الصحافة والتعبير في املغرب‬

‫الرباط ‪« -‬القدس العربي»‪:‬‬

‫اعل�ن في الرباط عن تش�كيل هيئة احلماي�ة لالعالميني‬ ‫بع�د تزايد اس�تهداف الصحافيين والتضيي�ق على حرية‬ ‫اإلعلام والتعبي�ر والباحثني واألكادمييين واملبدعني عند‬ ‫ممارستهم حلرية الرأي والتعبير‪.‬‬ ‫وق�ال مش�روع األرضي�ة التأسيس�ية ل�ـ «هيئ�ة حماية‬ ‫حرية الصحافة والتعبير باملغرب» املزمع انشاؤها وتعتبر‬ ‫األولى م�ن نوعها في املغرب‪ ،‬أن الفكرة انبثقت في س�ياق‬ ‫التجرب�ة واخلبرة التي راكمتها جلنة الدفاع عن الصحافي‬ ‫املغرب�ي الب�ارز علي أن�وزال‪ ،‬ال�ذي ال زال مالحق�ا قضائيا‬ ‫على خلفية نش�ره خبر عن ش�ريط فيديو لتنظيم القاعدة‬ ‫ف�ي بالد املغرب االسلامي‪ ،‬مؤك�دة أنها تس�تلهم تصورها‬ ‫من «جتربة هيئ�ات معروفة في العال�م»‪ ،‬على غرار منظمة‬

‫مراس�لون بال حدود واملنظمات الدولي�ة العاملة في مجال‬ ‫الدفاع عن حرية الرأي والتعبير والفكر واإلبداع‪.‬‬ ‫وب�ررت الوثيق�ة املب�ادرة مب�ا تتع�رض له�ا الصحافة‬ ‫ّ‬ ‫املس�تقلة‪ ،‬خلال العقدي�ن املاضيين‪ ،‬م�ن «قم�ع وتضييق‬ ‫ممنهجني» على اإلعالميني وإخضاعهم للعقوبات الس�البة‬ ‫للحري�ات وللغرامات املهولة الت�ي أدت احيانا إلى إفالس‬ ‫مقاوالت صحفية وإغالق منابر إعالمية‪.‬‬ ‫واعتب�رت أن «املضايقات والتعس�فات‪ ،‬مختلفة األش�كال‬ ‫ومتنوع�ة املص�ادر‪ ،‬وبالرغ�م م�ن أن املنظم�ات العامل�ة في‬ ‫مج�ال اإلعلام وف�ي احلق�ل احلقوقي تس�عى إل�ى انتقادها‬ ‫وفضحها واالحتجاج عليها»‪ ،‬حس�ب ما تس�مح به «ظروفها‬ ‫وإمكانياتها»‪ ،‬فإن الصحفيني وضحايا حرية الرأي والتعبير‬ ‫يواجهون مصائرهم من دون وسائل الدعم واملساندة‪.‬‬ ‫وقالت ان الصحفيني يتعرضون «ألنواع الضغط للكشف‬

‫عن مصادرهم‪ ،‬ولالمتث�ال ملنطق اخلطوط احلمراء التي ال‬ ‫ين�ص عليها القانون ولألح�كام القضائية غير املنصفة إثر‬ ‫محاكم�ات ال حتت�رم معايي�ر احملاكمة العادلة‪ ،‬م�ع اللجوء‬ ‫إل�ى قانون اإلره�اب والقانون اجلنائ�ي حملاكمتهم‪ ،‬زيادة‬ ‫عل�ى «الرقابة الناعمة» الت�ي تتمثل في التحك�م في موارد‬ ‫اإلشهار بغرض خنق املقاوالت الصحافية وإخضاعها‪.‬‬ ‫وح�دد مش�روع االرضية مه�ام الهيئة‪ ،‬في تش�كيل قوة‬ ‫اقتراحي�ة لالرتق�اء بالقوانين املنظم�ة أو ذات العالق�ة‬ ‫«مبمارس�ة احلريات وضماناتها وش�روط ممارس�ة حرية‬ ‫التعبي�ر وال�رأي‪ ،‬واإلصلاح العمي�ق لإلعلام العموم�ي‬ ‫وحتريره من اس�تحواذ الس�لطة ومراقبة ورصد تهديدات‬ ‫وانته�اكات حري�ة ال�رأي والتعبي�ر باملغ�رب والدفاع عن‬ ‫اإلعالميين واملثقفين واملبدعين‪ ،‬والترافع على املس�توى‬ ‫الوطني والدولي بخصوص تلك االنتهاكات‪.‬‬

‫ليبيا تواجه أخطار ًا مصيرية‬

‫األمم املتحدة – «القدس العربي»‬ ‫من عبداحلميد صيام‪:‬‬

‫في جلس�ة إحاطة جمللس األمن حول األوضاع في ليبيا أعرب‬ ‫الس�يد طارق متري‪ ،‬املمث�ل اخلاص لألمني الع�ام ورئيس بعثة‬ ‫األمم املتحدة للمساعدة في ليبيا عن تدهور األوضاع األمنية في‬ ‫البلاد حيث متكن محتج�ون من اقتحام مبن�ى اجمللس الوطني‬ ‫ي�وم الثاني من آذار‪ /‬مارس احلالي وهو أمر مرفوض ومدان من‬ ‫قبل اجملتع الدولي‪.‬‬ ‫وق�ال مت�ري إن هن�اك تصاع�دا ملحوظا في مس�توى العنف‬ ‫يش�مل جماع�ات م�ن فل�ول النظام الس�ابق م�ن جه�ة وفصائل‬ ‫ومجموعات قبلية وعرقية متنافسة من جهة أخرى‪.‬‬ ‫وق�د خلفت اش�تباكات جرت في منطقة س�بها اجلنوبية نحو‬ ‫‪ 100‬ضحية مبن فيهم أطفال وش�يوخ كما أدت إلى تش�ريد مئات‬ ‫العائلات‪ .‬وأض�اف أن مقتل س�بعة أقب�اط مصريني ف�ي مدينة‬ ‫بنغازي يش�ير بوضوح إلى حال�ة الفوضي التي تعيش�ها ليبيا‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫وحتدث أمام اجمللس الس�يد يوجني ريتش�ارد غس�انا رئيس‬ ‫جلن�ة مجلس األمن التي أنش�ئت بع�د قرار مجل�س األمن ‪1970‬‬

‫(‪ )2011‬لفرض عقوبات على نظام العقيد القذافي ومنع استيراد‬ ‫أو تصدير األس�لحة م�ن وإلى ليبيا‪ .‬وقال ف�ي مداخلته إن ليبيا‬ ‫حتول�ت إلى مرك�ز تهريب للسلاح بس�بب اخمل�زون الهائل من‬ ‫األس�لحة التي وقعت في أي�دي اجلماعات املس�لحة حيث أكدت‬ ‫التحري�ات واملتابع�ة حتوي�ل أس�لحة م�ن ليبيا لنح�و ‪ 14‬دولة‬ ‫مما ي�ؤدي إل�ى تفاق�م الصراع�ات اإلقليمية وميك�ن اجلماعات‬ ‫اإلرهابية من احلصول على السالح في أكثر من بلد‪.‬‬ ‫وحتدث في اجللس�ة الس�يد إبراهيم الدباش�ي‪ ،‬املمثل الدائم‬ ‫لليبي�ا ل�دى األمم املتح�دة ال�ذي طال�ب بتجدي�د والي�ة بعث�ة‬ ‫املس�اعدة لس�نة أخرى كما ناش�د اجملتمع الدوالي بالتعاون مع‬ ‫الس�لطات الليبية في جتميد أصول املطلوبين للعدالة من رموز‬ ‫النظ�ام الس�ابق واإللتزام مبنع من هم ممنوعون من الس�فر من‬ ‫اخلروج من البالد التي هم موجودون فيها‪.‬‬ ‫فقد أكدت املصادر مؤخرا أن الس�لطات اجلزائرية قد سمحت‬ ‫عـمان‪ .‬وأضاف‬ ‫الثنين من املثبتني على قائمة احلظر الس�فر إلى ُ‬ ‫الدباشي أن ضعف السلطة املركزية قد أتاح الفرصة للمجموعات‬ ‫املس�لحة أن تعطل حركة التصدير حي�ث انخفض الدخل الليبي‬ ‫إلى نحو ‪ ٪ 70‬من مس�توياته العادية قبل س�بعة أشهر‪ .‬وحذر‬ ‫م�ن خط�ورة اس�تمرار مثل ه�ذه األوض�اع التي تن�ذر بوصول‬ ‫الدولة إلى حالة اإلفالس وانهيار النظام االجتماعي ككل‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫علي أنوزال‬

‫‪ 16‬تلميذا أصيبوا بجروح في مواجهات اثنية‬ ‫في غرداية جنوب اجلزائر‬ ‫■ اجلزائ�ر ـ أ ف ب‪ :‬تع�رض ‪ 16‬تلمي�ذا إلصاب�ات‬ ‫طفيفة اثر جتدد االش�تباكات املذهبية بني العرب السنة‬ ‫واالمازيغ االباضيني في غرداية جنوب اجلزائر‪ ،‬بحسب‬ ‫ما اكد احد اعيان املنطقة لوكالة فرنس برس‪.‬‬ ‫واوضح املتحدث باسم تنسيقية مدينة غرداية احمد‬ ‫بابا عيس�ى «هذا الصباح‪ ،‬خرج�ت مجموعة من تالميذ‬ ‫امل�دارس الش�عانبيني (ع�رب) وتوجه�وا ال�ى مدرس�ة‬ ‫اغلبية تالميذها من امليزابيني (امازيغ) وبدأوا في القاء‬ ‫احلجارة عليهم وهم يغادرون مدرستهم»‪.‬‬ ‫واضاف املصدر «تبع ذلك تراش�ق باحلجارة‪ ،‬قبل ان‬ ‫تتدخل قوات الش�رطة والدرك العادة الهدوء»‪ ،‬بحسب‬ ‫نف�س املص�در‪ .‬وتاسس�ت تنس�يقية املدينة ف�ي كانون‬ ‫االول‪/‬ديس�مبر بعد اندالع املواجهات التي اس�فرت عن‬ ‫خمسة قتلى واكثر من ‪ 200‬جريح‪.‬‬ ‫واضاف بابا عيس�ى ان «حافل�ة كانت تنقل ميزابيني‬ ‫تعرضت للرش�ق باحلجارة ما تس�بب ف�ي اصابة امرأة‬ ‫في راس�ها» لتع�ود املواجهات بين الطائفتني بعد هدوء‬

‫حذر لم يدم سوى اسابيع‪.‬‬ ‫واالح�د كش�ف املدي�ر الع�ام لالم�ن الوطن�ي اللواء‬ ‫عب�د الغني هام�ل ان ثالث�ة عناصر ش�رطة ط�ردوا من‬ ‫س�لك االمن ملمارس�تهم العنف ضد موقوفين في احداث‬ ‫غرداية‪.‬‬ ‫وكان�ت املديري�ة العام�ة لالم�ن الوطن�ي اعلن�ت في‬ ‫كانون الثاني‪/‬يناير بعد ش�هرين من بداية االحداث عن‬ ‫توقيف عناصر الش�رطة الثالثة واحالتهم على القضاء‬ ‫بس�بب «تهاونه�م ف�ي اداء مهامهم» بعد انتش�ار فيديو‬ ‫عل�ى مواق�ع التواص�ل االجتماع�ي يظهر رجال ش�رطة‬ ‫ينهال�ون ضربا بالهراوات على ش�خص وهو ملقى على‬ ‫االرض‪.‬‬ ‫واعل�ن هامل ان ما ال يقل عن اربعة االف ش�رطي و‪26‬‬ ‫وحدة ملكافحة الش�غب مت نش�رها في غرداية للس�يطرة‬ ‫عل�ى الوضع بعد مقتل خمس�ة اش�خاص واصابة مئتني‬ ‫اخري�ن ف�ي مواجه�ات اتني�ة بين ع�رب س�نة وامازيغ‬ ‫اباضيني خالل كانون االول‪/‬ديسمبر وشباط‪/‬فبراير‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫قادة الفكر والرأي معظمهم بني الستني والسبعني وال زال اخلالف محتدما بينهم وهم ال يراجعون أوراق اعتمادهم لآلخرة‬

‫الشهداء نوعان‪ :‬عساكر يتحولون إلى «أرقام» للتوظيف الدعائي وضباط يحظون «بالتشريفة» الرئاسية‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫لم تشر الصحف الصادرة أمس الثالثاء إلى أي خبر أو موضوع يجتذب االهتمام‪ ،‬فقد سخرت من املشاكل التي أحدثها سقوط األمطار في بعض‬ ‫مناطق القاهرة والس��يول في سيناء والصعيد‪ ،‬وهي ردود األفعال نفسها التي حتدث كل عام كلما سقطت أمطار تعطلت املواصالت‪ ،‬ويتم تعريف‬ ‫معظمها باملقش��ات‪ ،‬وكذلك ما حتدثه الس��يول من دمار ملنازل أقامها األهالي على مخيرات ومجاري الس��يول‪ ،‬وأشارت إلى لوقع موجة من الرياح‬ ‫واألتربة اليوم األربعاء‪.‬‬ ‫كما نش��رت الصحف اخبار مواصلة الش��رطة تفكيك مجموعات إرهابية عديدة تقوم بقتل رجال الش��رطة واجليش وحرق الس��يارات بعد إلقاء‬ ‫القبض على بعضهم وإرش��ادهم عن باقي زمالئهم‪ .‬وكان قد مت قتل الطالب بالس��نة الرابعة بكلية أصول الدين بجامعة األزهر فرع الزقازيق أحمد‬ ‫عب��د الرحم��ن عبده أثناء قيامه بالهجوم مع اخر على اثنني من الش��رطة وقت��ل أحدهما‪ ،‬لكن الثاني متكن من الرد وقتل طال��ب االزهر اما زميله فقد‬ ‫هرب‪.‬‬ ‫وفي سيناء تعرضت قافلة للجيش إلطالق قذيفة آر بي جي على مدرعة ولكنها لم تصبها‪ ،‬وأطلقت القوات نيرانا كثيفة على املزارع التي انطلقت‬ ‫منها القذيفة وهناك احتماالت مبقتل اثنني‪.‬‬ ‫وجاء في الصحف ان النائب العام املستش��ار هش��ام بركات أصدر قرارا بإخالء س��بيل مئة وأربعة طالب من الذين ش��اركوا في أعمال العنف‪،‬‬ ‫حرص��ا على مس��تقبلهم وصحتهم‪ ،‬وذلك تطبيق��ا لالتفاق الذي مت بني وزي��ر الداخلية اللواء محم��د إبراهيم واحتاد طالب اجلامعات‪ .‬واش��ارات‬ ‫الصحف إلى حضور املش��ير السيس��ي حفل تكرمي أسر ش��هداء اجليش‪ ،‬والقائه كلمة أكد فيها ان اجليش قوي ومتماسك وال ينسى الشهداء‪ ،‬وأن‬ ‫اإلرهاب يتراجع وسيتم القضاء عليه‪ .‬كما استقبل السيسي مبعوثا من جمهورية السنغال سلمه رسالة بحضور رئيس األركان الفريق أول صدقي‬ ‫صبحي‪ ،‬س��بقها اس��تقباله مبعوثا من رئيس جنوب أفريقيا وتس��ليمه رس��الة منه‪ ،‬وقبله مقابالت مع أعضاء من الكونغ��رس األمريكي واالحتاد‬ ‫األوروبي‪ ،‬وهي إشارة إلى بدء التعامل مع الرئيس القادم‪.‬‬ ‫كم��ا واص��ل صديقنا وزميلنا حمدين صباحي املرش��ح املنافس للسيس��ي زياراته لألحزاب لع��رض برنامجه وتأكيده على أنه لن ينس��حب من‬ ‫املنافسة مع السيسي ‪.‬‬ ‫كما تواصل االهتمام باملشروع الهائل الذي سيتم تنفيذه لبناء مليون وحدة سكنية للشباب في ثالث عشرة محافظة مبساعدة من دولة اإلمارات‪،‬‬ ‫وس��تنفذها ش��ركة أرابتك باإلمارات بالتعاون مع اجليش الذي قدم األرض‪ ،‬وهي تش��كل ربع التكلفة‪ ،‬وس��يقوم أربعون بنكا أجنبيا ومحليا مبنح‬ ‫قروض ميس��رة جدا للش��باب واحملدودي الدخل وسيتم تس��ليم مئتي ألف وحدة في ظرف س��نة والباقي على مدى أربع سنوات تالية‪ ،‬واملشروع‬ ‫بذلك ضمن للشركة اإلماراتية االستفادة من أموال بالدها‪ ،‬وضمن ملصر حل جزء من مشكلة خطيرة وتشغيل عشرات األلوف في املشروع وتنشيط‬ ‫عشرات املصانع املنتجة واملستوردة للمواد الالزمة للمشروع‪.‬‬ ‫والى شيء قليل من أشياء كثيرة عندنا‪..‬‬

‫اإلخوان رمبا سيحاولون الدفع‬ ‫بوجوه غير معروفة للبرملان‬ ‫ونب�دأ م�ن يوم الس�بت مع األس�تاذ بجامعة أس�يوط النائب األول الس�ابق‬ ‫ملرش�د اإلخوان املسلمني الدكتور حبيب‪ ،‬الذي نش�رت له «أخبار اليوم» حديثا‬ ‫أج�راه معه زميالنا أحمد م�راد وآالء املصري‪ ،‬قال فيه ع�ن اإلخوان وجتربتهم‬ ‫وتصورات�ه لنتائ�ج معرك�ة االنتخابات القادم�ة‪« :‬جماعة اإلخ�وان أتيحت لها‬ ‫فرص�ة تاريخي�ة ل�م تكن تتاح لها عبر عش�رات الس�نني‪ ،‬ولألس�ف فش�لوا في‬ ‫اغتن�ام ه�ذه الفرصة‪ ،‬وهم في الواقع أس�اتذة في إضاعة الفرص ففي الس�ابق‬ ‫وعل�ى مدى ‪ 80‬عاما كان اإلخوان يعانون من تضييق وقمع اجلماعة‪ ،‬ويقومون‬ ‫بالوظائ�ف األساس�ية كالتـــــربية والدع�وة‪ ،‬باإلضـــافة إل�ى جلان نوعية‬ ‫وفنية وعمل اجملالس الشمولية واإلدارية للتنظيم‪ ،‬وكان كل ذلك يتم في اخلفاء‬ ‫وحت�ت مالحقة ومطاردة األجــــه�زة األمنية‪ ،‬وعندما جاءت ث�ورة ‪ 25‬يناير‪/‬‬ ‫كان�ون الثان�ي ونعم املصري�ون مبن فيهم اإلخ�وان باحلرية‪ ،‬كن�ت أتوقع لهم‪،‬‬ ‫أي اإلخ�وان‪ ،‬ان يغتنموا ه�ذه الفــــرصة ويقـــوموا بإع�ادة ترتيب األوراق‬ ‫وتغيي�ر اللوائح والنظم والهياكل مبا يتالءم مع طبيعة املرحلة‪ ،‬ولكن لألس�ف‬ ‫عندم�ا أتيحت له�م فرصة احلكم ل�م يكن لديهم إع�داد أو تهيـــئ�ة أو تأهيل أو‬ ‫تدريب‪ ،‬ولم يكن لديهم اخلبرة الكافية بإدارة ش�ؤون الدولة ولألسف وضعوا‬ ‫أنفس�هم في حارة مزنوق�ة واملصــيبة األكب�ر أنهم كانوا يريـــدون الس�يطرة‬ ‫عل�ى كل مفاص�ل الدولة‪ ،‬وفقدوا التواص�ل مع كل القوى الباقي�ة‪ ،‬وبالتالي كما‬ ‫صعدوا إلى قمة التل س�ريعا كان من املتوقع أن يس�قطوا سريعــا‪ ،‬وكل ذلك بال‬ ‫شك سيعكس أثره على مستقبل جماعة اإلخوان بصفه عامة‪ .‬أعتقد أن اإلخوان‬ ‫س�وف يحاول�ون الدفــــع بوجوه غير معروفة وحزب النور س�يكون له جزء‬ ‫من مقاعد البرملان‪ ،‬ولكن باقي التيارات اإلسالمية لن يكون لها تأثير في مجلس‬ ‫الن�واب املقب�ل‪ ،‬ألن�ه ال توجد لدينـــ�ا أحزاب قوية على الس�احة السياس�ية‪،‬‬ ‫ولكن إذا اس�تطاعت القوى الليبرالية تش�كيل كتلة واحدة وجنح اليس�اريون‬ ‫في تش�كيل كتلة واحدة وكذلك فعل الناصريون واإلسالميون وتنافس اجلميع‬ ‫لتحقي�ق مصلح�ة الوط�ن فإن ذلك بال ش�ك س�وف يس�اهم في تش�كيل برملان‬ ‫قوي»‪.‬‬

‫ترتيب البيت املصري‬ ‫مقدمة للمصاحلة الوطنية‬

‫مسلم حزب الله‪ ،‬مسلم جهادي‪ ،‬مسلم صوفي‪ ،‬مسلم من األشراف‪ ،‬مسلم سني‪،‬‬ ‫وبعد وصف مس�لم يضمك ف�ورا إلى الفرق الهالكة كل تصنيف للمس�لمني يضم‬ ‫أصحاب�ه في حلظة إلى الفرق الهالكة‪ ،‬كل جماعة تطلق على نفس�ها اس�ما فرقة‬ ‫هالكة الفرقة الناجية الوحيدة هي الالفرقة هي الال جماعة الال تنظيم الال حركة‬ ‫الال منظمة الال حزب ارتاحوا بقي وريحونا»‪.‬‬

‫ماذا قدمتم للوطن‬ ‫في محنته التي تكاد تعصف به؟‬ ‫وم�ا أن ق�رأ القي�ادي ف�ي اجلماعة اإلسلامية عب�ود الزمر ذلك حت�ى أصابه‬ ‫الرعب واس�تغل مناس�بة بلوغه س�ن الس�تني ليعل�ن توبته غير املباش�رة عن‬ ‫السياس�ة وخصوماته�ا ليضم�ن اجلنة فقال ف�ي اليوم التالي ف�ي «املصريون»‬ ‫األس�بوعية املستقلة‪« :‬ومن ميد الله في عمره أكثر من ذلك هم أعداد قليلة وهنا‬ ‫كان لزاما علينا يا من أكرمه الله ببلوغ سن الستني أن يحمد الله على هذا العمر‬ ‫الطويل‪ ،‬ويتخفف من أحوال الدنيا ومتاعها ويستعد للقاء الله‪ ،‬ولكن احلاصل‬ ‫أن اإلنس�ان ي�زداد حرصا على الدنيا ومتس�كا بالبقاء‪ .‬أكثر من ذلك أش�ير إلى‬ ‫بي�ت القصيد وهي النخبة التي متثل ق�ادة الفكر والرأي واجلماعات والكيانات‬ ‫واملؤسس�ات واألحزاب‪ ،‬فعلى الرغم من أن معظمهم بني الس�تني والس�بعني إال‬ ‫أن�ه ال زال اخللاف محتدما بينهم‪ ،‬فه�م ال يراجع�ون أوراق اعتمادهم لآلخرة‪،‬‬ ‫بل هم منش�غلون بغيرهم في النقد وتصيد األخطاء والتحريض على اس�تمرار‬ ‫الصراع�ات التي يترتب عليها االضرار باألجي�ال القادمة‪ ،‬وحتميلهم الكثير من‬ ‫الهموم والديون واجلراحات التي ال تندمل‪.‬‬ ‫فعل�ى النخب�ة أن تراجع نفس�ها وتفك�ر للوطن ومس�تقبله وليس ملس�تقبل‬ ‫أش�خاص في خري�ف العمر‪ ،‬وأن تعالج بخبرتها وحكمته�ا ما يقع حتت بصرها‬ ‫من خالف أو فس�اد‪ ،‬وعلى النخبة أيضا أن يستعدوا ومعظمهم اآلن على أعتاب‬ ‫القب�ور لإلجابة عن س�ؤال مهم أال وهو ماذا قدمتم للوط�ن في محنته التي تكاد‬ ‫تعصف به؟»‪.‬‬

‫اجليش املصري ميارس‬ ‫أعماال ليست من اختصاصه‬

‫وم�ن محم�د حبيب إل�ى حبيب آخر في اليوم نفس�ه الس�بت‪ ،‬وه�و الدكتور‬ ‫كم�ال حبيب‪ ،‬الكات�ب وأبرز وجوه جماع�ة اجلهاد وحديثه ف�ي مجلة «اإلذاعة‬ ‫والتلفزي�ون» ال�ذي أج�راه مع�ه زميلن�ا مجدي دين�ار وأك�د فيه على م�ا يلي‪:‬‬ ‫«ترتيب البي�ت املصري من الداخل يجب أن يكون عل�ى رأس أولويات الرئيس‬ ‫القادم كمقدمة للمصاحلة الوطنية‪ ،‬وهذا يتطلب أيضا تغييرا في اإلستراتيجية‬ ‫التي ينتهجها اإلخوان بعد فشلها‪ ،‬واالقتراب أكثر من الدولة‪ ،‬فيجب أن يعرفوا‬ ‫أن موازين اللعبة السياس�ية ليس�ت ف�ي صاحلهم‪ ،‬وبالتالي يج�ب أن يعودوا‬ ‫كما كانوا من قبل إسلاما مشاركا وليسوا أساسا لإلسلام املواجه‪ ،‬بعدها يبدأ‬ ‫الرئيس في تطبيق العدالة االنتقالية بش�فافية حتى تلتئم جروح تيار اإلسالم‬ ‫السياسي‪ ،‬وبعدها يبدأ احلديث عن إمكانية املصاحلة‪.‬‬ ‫جتربة اإلخوان في احلكم كش�فت عما جنهله عن التنظيم‪ ،‬فقد اكتش�فنا أنهم‬ ‫ال يختلف�ون كثي�را ع�ن اجلماعة اإلسلامية فهم يعاجلون املش�اكل م�ن منظور‬ ‫صل�ب ال يعرف التفاوض‪ ،‬وهذا م�ا اتضح في خطاب رابعة املنفصل عن الواقع‪،‬‬ ‫ال�ذي يؤكد عل�ى أن قياداتهم مس�تعدة للمواجهة والصدام م�ع الدولة أكثر من‬ ‫اس�تعداهم للحوار والتعامل مع الوضع بقواعد اللعبة السياسية‪ ،‬وقد أخطأوا‬ ‫ف�ي فهم احملاوالت الدولية للوس�اطة بينه�م وبني الدولة وظل�وا يتحدثون عن‬ ‫التضحي�ة من أجل ع�ودة الرئيس‪ ،‬وبدأوا يبش�رون بقرب الع�ودة لالحتادية‬ ‫ك�ـ «مهدي منتظر»‪ ،‬هناك بعض األصوات الش�ابة داخل اجلماعة بدأت تتحدث‬ ‫بعقالني�ة ووجهت س�هامها نحو قي�ادات اجلماع�ة‪ ،‬باعتبارهم هم املس�ؤولني‬ ‫عم�ا حدث‪ ،‬بعد أن رفض�وا رؤيتهم كش�باب لإلصالح وهؤالء ه�م النواة لتيار‬ ‫إصالح�ي قادم حني يزول غبار املعرك�ة‪ ،‬وهذا ال يكفي للمصاحلة فعلى اإلخوان‬ ‫أن يقدم�وا وثيق�ة مكتوب�ة بنبذهم للعنف مش�ابهة لكت�اب الهضيب�ي «دعاه ال‬ ‫قض�اة»‪ ،‬فاجلماع�ة دائما تترك الب�اب مواربا وه�ي تتعامل مع العن�ف انتظارا‬ ‫لقرب نهاية التاريخ بصعودهم إلى سدة احلكم»‪.‬‬

‫وإل�ى جريدة «التحرير» اليومية املس�تقلة وزميلنا نبي�ل عمر الذي دافع عن‬ ‫اجليش املص�ري وتاريخه ووضعه‪ ،‬إال أنه طالبه باالبتعاد عن ممارس�ة أعمال‬ ‫ليس�ت من مهامه قال‪« :‬تعبير «العس�كر» وفق تاريخ الديكتاتوريات العسكرية‬ ‫ف�ي أمري�كا اجلنوبي�ة وأفريقيا وبعض دول آس�يا ال يج�رؤ عل�ى االقتراب من‬ ‫جتربة املؤسسة العسكرية املصرية في احداث االنتفاضة املصرية في ‪ 30‬يونيو‪/‬‬ ‫حزي�ران وال في حكم ث�ورة يوليو‪/‬متوز‪ ،‬الت�ي كانت انقالب�ا باملفاهيم العلمية‬ ‫احلديث�ة‪ ،‬واندفعت في طريق الثورة بإرادتها لتقل�ب املراكز القانونية لطبقات‬ ‫اجملتمع املصري رأس�ا على عق�ب‪ ،‬وتعيد توزيع الثروة والس�لطة‪ ،‬وانتهت إلى‬ ‫أحوال اجتماعية واقتصادية وسياس�ية أكثر قس�وة مما كانت عليه في مجتمع‬ ‫ما قبل يوليو ‪ ،1952‬أحوال أججت نيران ثورة ‪ 25‬يناير فحرقت رئاس�ة حسني‬ ‫مب�ارك وبطانته‪ ،‬لكن قطعا لم متض حركة جي�ش مصر في عام ‪ 1952‬على غرار‬ ‫انقلاب فرانك�و ‪ 1936‬ف�ي اس�بانيا‪ ،‬وال حس�ني الزعيم ف�ي س�وريا ‪ ،1950‬وال‬ ‫خمسين انقالبا عس�كريا في أمريكا الالتينية من منتصف القرن التاس�ع عش�ر‬ ‫إل�ى االنقلاب عل�ى الرئي�س الفنزويلي هوغو تش�افيز قب�ل س�نوات‪ .‬افهم أن‬ ‫تكون للقوات املسلحة مشروعات اقتصادية في مصر املأزومة الظاملة ملواطنيها‪،‬‬ ‫فهي تدبر موارد لنفس�ها حتى تتجنب احلاجة إل�ى خزانة دولة خاوية‪ ،‬لكني ال‬ ‫أفهم ان تتوس�ع هذه املش�روعات حتى تكاد تشغل حيزا مهما من نشاط القوات‬ ‫املس�لحة‪ ،‬بينما نش�اطها األصلي ه�و القتال وليس إدارة قاع�ة أفراح أو محطة‬ ‫بنزي�ن أو محل حلواني أو كافية أو‪ ...‬وكل هذا حدث في عصر حس�ني مبارك ال‬ ‫قبله‪ ،‬وهذا خلل نفس�ي ومادي في بنية املؤسس�ة ما بني مجند يسف التراب في‬ ‫التدريب‪ ،‬ومجند يخدم جرس�ونا في مطع�م أو عامال في محطة بنزين أو منظما‬ ‫ف�ي قاعة أفراح‪ ،‬وكذلك بني مقاتل في الصحراء يعيش ظروفا طبيعية ونفس�ية‬ ‫قاس�ية وموظف في فندق يعيش حياة مدنية خالصة‪ .‬صحيح أن هذه األنشطة‬ ‫تتيح لعموم املصريني أس�عارا مخفضة للغاية تساعدهم في احلصول على هذه‬ ‫اخلدم�ات‪ ،‬من دون التع�رض إلى ابتزاز القطاع اخل�اص‪ ،‬وبالفعل حلت أزمات‬ ‫كثيرة لهم لكنه عمل ال يصلح قطعا مع املؤسسة العسكرية‪.‬‬

‫الفرقة الناجية الوحيدة‬ ‫هي الالفرقة الال تنظيم‪..‬‬

‫القطاع العام مسمار‬ ‫في نعش املرحلة الساداتية واملباركية‬

‫هذا عن يوم الس�بت أم�ا يوم األحد فقد ش�ن زميلــــن�ا بـ»اجلمــــهورية»‬ ‫مدير عام حتريرها خفيف الظل محمد أبو كريش�ة هجوما على اجلميــــع‪ ،‬منذ‬ ‫ب�دأ ظهور التط�رف على أيدي اخل�وارج‪ ،‬فقال ع�ن األجداد واألبن�اء واألحفاد‬ ‫منهم‪:‬‬ ‫«آف�ة اخليرية التي أصابت اخلوارج واملنافقني واملعالني واملتطرفني هي التي‬ ‫جعلته�م يكفرون احلاك�م واحملكومين واجملتمع كل�ه‪ ،‬ويعتزلون ف�ي جماعات‬ ‫وتنظيم�ات وح�ركات له�ا أس�ماء كثي�رة‪ ،‬ما أن�زل الله به�ا من س�لطان‪ ،‬جملرد‬ ‫التمي�ز وادعاء اخليرية والفوقية‪ ..‬هؤالء جميعا ه�م الفرق الهالكة حيث تكون‬ ‫ف�ي اإلسلام‪ ،‬كما قال رس�ول الله – صلى الله عليه وس�لم – «ثالث وس�بعون‬ ‫فرق�ة كله�ا هالكة‪ ،‬إال فرق�ة واحدة هي اجلماع�ة»‪ ،‬وقد ظن احلمق�ى وظنهم إثم‬ ‫أن اجلماعة فرقة فكونوا ما س�موه اجلماعة اإلسلامية على أس�اس أنها الفرقة‬ ‫الوحي�دة الناجي�ة‪ ،‬واجلماع�ة التي حت�دث عنها رس�ول الله صل�ى الله عليه‬ ‫وس�لم – هي عامة الناس هي أنا وأنت وهو وهي‪ ،‬الذين ليسوا فرقة وال جماعة‬ ‫وال تنظيم�ا وال حركة وال حزبا وال منظمة‪ ..‬فالفرق الهالكة التي تس�مي نفس�ها‬ ‫وجتعل لنفس�ها أس�ماء وعناوين وش�ارات وإش�ارات وش�عارات ومقار‪ ،‬فمن‬ ‫تس�موا تس�مموا وكل وصف للمرء بعد «مس�لم» يضمه فورا إلى الفرق الهالكة‬

‫وإلى احلكومة وحتركات رئيس�ها ووزرائها التي قال عنها يوم االثنني زميلنا‬ ‫وصديقنا بـ»األخبار» ورئيس حترير مجلة «آخر س�اعة» األسبق رفعت رشاد‪:‬‬ ‫«املؤكد أن الس�نوات الثــــــالث املاضية أع�ادت للزعـــــيم اخلالد جمــــال‬ ‫عب�د الناصر نس�بة كبي�رة من اعتب�اره‪ ،‬بعدما ح�اول الس�ــادات والذين معه‬ ‫والذين جاءوا بعده أن يسيروا على خطاه بأستيكة‪ .‬أدرك املواطنون مبن فيهم‬ ‫الش�باب الذين لم يعاص�روا عبد الــــناصر ولم يعــــرفوا الطــريق املباش�ر‬ ‫م�اذا فع�ل للوطن‪ ،‬ولو ص�دق إبراهيم محلب ف�ي ما قاله خالل جولته بش�ركة‬ ‫احملل�ة الكبرى بش�أن ع�ودة القطاع الع�ام وإنهاء م�ا يس�ـــمى باخلصخصة‪،‬‬ ‫يكون املس�ار األخي�ر في نعش احلقب�ة الس�اداتية واملباركية ق�د مت دقه ليعود‬ ‫الزعيم – افتراضيا – إلى ش�عبه ويعود إليه ش�عبه بدون دخالء‪ .‬لفت االنتباه‬ ‫ش�دة غربال محلب ووزرائ�ه الذين انطلقوا إلى املواق�ع اخملتلفة في البالد لكي‬ ‫يكش�فوا الفس�اد واإلهم�ال ويعاين�وا اخلــــل�ل ويعيدوا تصحي�ح األوضاع‪.‬‬ ‫الببلاوي ذه�ب إلى حال س�بيله فهل كان الرج�ل يعوق حركته�م ومينعهم من‬ ‫القي�ام بجوالتهم ه�ذه‪ ،‬ال أعتقد أنه مينعهم لكن الوزراء مثلهم مثل كل الش�عب‬ ‫املصري ال يعملون إال وهم حتت بصر رقيب مثلما يحدث في نقاوة دودة القطن‬ ‫متاما»‪.‬‬

‫نحتاج إلى هزة كبيرة‬ ‫للنظام التعليمي واملنظومة الصحية‬ ‫وإذا انتقلن�ا إلى «جمهورية» اليوم نفس�ه س�نجد زميلنا احمل�رر االقتصادي‬ ‫الكبي�ر عبد الله نص�ار يقدم نصائح للحكوم�ة في عموده اليومي – تس�اؤالت‬ ‫– منها‪« :‬املنش�آت اخلاس�رة أو التي أغلقت أبوابها يجب أن توضع في مقدمة‬ ‫االهتم�ام بفتح الطري�ق أمام اإلدارات احملترفة التي تس�تطيع النهوض بها‪ ،‬وال‬ ‫ض�رر على اإلطلاق من االس�تعانة بخبرات إداري�ة من اخلارج‪ ،‬رغ�م أن لدينا‬ ‫خب�رات وكف�اءات لم تس�تثمر بع�د‪ ،‬ولعل أخط�ر القضاي�ا املتعلق�ة بالفقر هي‬ ‫قضي�ة الدعم‪ ،‬وهي قضية متش�ابكة ومعق�دة وال تصلح معه�ا احللول اجلزئية‬ ‫أو الصدم�ات‪ ،‬ولكن احللول الت�ي تفتح أبواب األمل والعم�ل واالنتماء للفقراء‬ ‫بتش�جيعهم على االعتماد على أنفسهم تدريجيا حتى ميكن خفض الدعم‪ .‬أولى‬ ‫خط�وات اإلصالح هي إعادة توزيع األعباء بني فئات اجملتمع بأكبر قد ممكن من‬ ‫العدال�ة وتكافؤ الفرص واإلنص�اف وإصالح التعليم والصح�ة‪ ،‬وهما الطريق‬ ‫لقهر البطالة‪ ،‬ولهذا نحتاج إلى هزة كبيرة للنظام التعليمي واملنظومة الصحية‬ ‫التي أصبحت على حالة من التدهور واالنهيار مما يهدد السالم االجتماعي الذي‬ ‫يجب أن نحرص عليه‪ ،‬فهو أهم ضمانات االستقرار السياسي واالجتماعي»‪.‬‬

‫حتقيق التنمية االقتصادية‬ ‫ال يتناقض مع العدالة االجتماعية‬ ‫ام�ا زميلن�ا اخلبي�ر االقتص�ادي الب�ارز ورئي�س مجل�س إدارة مؤسس�ة‬ ‫األه�رام الدكتور أحمد الس�يد النجار فق�ال في «األهرام» االثنين أيضا‪« :‬أثارت‬ ‫التصريح�ات املتعاقب�ة للمش�ير عب�د الفتاح السيس�ي وزي�ر الدف�اع واإلنتاج‬ ‫احلربي املرشح احملتمل لرئاس�ة اجلمهورية‪ ،‬حول ضرورة االحتشاد اجملتمعي‬ ‫وإعط�اء األولوي�ة للب�ذل والتضحيات م�ن أجل حتقي�ق التنمي�ة االقتصادية‪،‬‬ ‫باالعتماد عل�ى الذات‪ ،‬الكثير من اجلدل حول اجل�دول الزمني لتحقيق املطالب‬ ‫االقتصادي�ة واالجتماعية للش�عب وثورته‪ ،‬وبدا األمر بص�ورة أو باخرى كأنه‬ ‫دع�وة إل�ى تأجي�ل بع�ض املطال�ب االقتصادي�ة واالجتماعي�ة من أج�ل تعبئة‬ ‫املدخ�رات ومتوي�ل االس�تثمارات احلاس�مة لتحقي�ق التنمي�ة واالس�تجابة‬ ‫للمطال�ب املتعلقة بتحقي�ق العدالة االجتماعية‪ .‬احلقيقة أن االحتش�اد لتحقيق‬ ‫التنمية االقتصادية الش�املة التي تركز عل�ى القطاعات اإلنتاجية وفي مقدمتها‬ ‫الصناعية التحويلية‪ ،‬ال يتناقض مع االستجابة جلزء مهم من مطالب املواطنني‬ ‫املتعلق�ة بتحقيق العدالة االجتماعية‪ ،‬عبر إج�راء اإلصالح املمكن لنظم األجور‬ ‫والضرائ�ب وأموال التأمينات واملعاش�ات والدعم والصح�ة والتعليم وحماية‬ ‫املس�تهلك ومنع مكافحة االحت�كار‪ ،‬بل أن غالبية هذه اإلصالحات تش�كل جزءا‬ ‫أساس�يا م�ن أي عملية نهوض اقتص�ادي حقيقي‪ ،‬مبا توفره م�ن بيئة مناصرة‬ ‫للنم�و إذا مت إجنازه�ا بالتوازي مع إصالح نظام العمل الس�تعادة تقاليد العمل‬ ‫والك�د واالجتهاد بص�ورة صارمة‪ ،‬أما نظرية التس�اقط الت�ي يتبناها صندوق‬ ‫النق�د والبنك الدولي�ان وطبقها نظام مبارك والقائمة عل�ى التركيز على حوافز‬ ‫النمو مع جتاهل إجراءات حتقي�ق العدالة االجتماعية‪ ،‬على اعتبار أن ثمار هذا‬ ‫النمو س�وف تتس�اقط على اجلميع فهي نظرية ثبت فشلها وتسببت في إشعال‬ ‫احتقانات اجتماعية وفشلت حتى في حتقيق النمو املطلوب» ‪.‬‬

‫احلكومات املتعاقبة‬ ‫وسياسة االحتواء‬ ‫وننتقل الى «الش�روق» عدد امس الثالثاء ومقال للكاتبة س�لمى حسني التي‬ ‫تتح�دث لنا عن احلكوم�ات املتعاقبة والوع�ود التي تقطعها على نفس�ها ولكن‬ ‫ف�ي النهاية ترحل من دون ان حتقق ايا منها تقول‪»:‬كلما اش�تدت االحتجاجات‬ ‫االجتماعي�ة‪ ،‬تق�دم احلكوم�ة وعدا بزي�ادة احلد األدن�ى لألجر‪ .‬وع�د ال ميكنها‬ ‫أن تنف�ذه لي�س بس�بب نقص امل�وارد فق�ط ولكن أيضا بس�بب نق�ص اإلرادة‪.‬‬ ‫وعندما يكتش�ف العامل�ون بأجر ــ الفق�راء ــ اخلدعة‪ ،‬ترح�ل احلكومة‪ .‬جنح‬ ‫ه�ذا التكتيك خالل الس�نوات الثالث املاضية جزئيا في احت�واء االحتجاجات‪.‬‬ ‫ترحل احلكومة ويبقى الس�ؤال‪ :‬هل س�تفقد التعويذة س�حرها هذه املرة‪ ،‬أم ما‬ ‫زال�ت فعالة؟ في فبراير‪/‬ش�باط املاضي‪ ،‬تزايدت اإلضراب�ات واالعتصامات فى‬ ‫عدد من الصناعات امتدت جغرافيا في عدد كبير من احملافظات‪ .‬وفشلت حكومة‬ ‫الببالوي ــ مثل س�ابقاتها ــ ف�ي احتواء كرة الثلج‪ ،‬حي�ث يطالب املتظاهرون‬ ‫ب�أن تف�ي احلكوم�ة بوعدها بحد أدن�ى لألجر‪ ،‬وع�دوا به‪ ،‬ثم أخلف�ت احلكومة‬ ‫وعده�ا‪ .‬ولكن‪ ..‬ال تفهمن�ي خطأ‪ ..‬ال يعنى أبدا رحيل حكوم�ة الببالوي أن تأتي‬ ‫أخ�رى أكثر إميانا باحل�ق في الكرامة والعدالة‪ .‬فهذا املل�ف الذي مت اختزاله في‬ ‫احل�د األدنى لألجر‪ ،‬لن يعدو أن يظل احلظاظة التي نلهي بها الطفل عند البكاء‪.‬‬ ‫في عالم السياس�ة‪ ،‬يس�مى هذا النوع من االنصياع الشكلي لرغبات الشعب فى‬ ‫اإلصالح «سياسة االحتواء»‪ ..‬لم تفعل حكومة الببالوى أكثر من ذلك‪ ...‬حكومة‬ ‫الببالوي‪ ،‬هي احلكومة الثالثة التي ترفع احلد األدنى لألجر منذ حكومة نظيف‬ ‫(نعم‪ ،‬ه�و أيضا جلأ لنفس احليلة إلخماد حركة احتجاجات متصاعدة)‪ .‬فلماذا‬ ‫ي�رض أصحاب األج�ور الهزيلة؟ وملاذا لم نحس كش�عب بالراح�ة ــ وال هم‬ ‫ل�م‬ ‫ِ‬ ‫كحكوم�ات‪ ،‬ال ه�م له�ا إال زي�ادة النم�و ـ�ـ باالنتع�اش االقتص�ادي الناجت عن‬ ‫زي�ادة االس�تهالك الذي م�ن املفترض أن يقوم ب�ه أولئك املنعم�ون الذين زادت‬ ‫دخوله�م؟‪ ..‬وهك�ذا‪ ،‬تك�ون احلكومة اجلدي�دة معدومة املوارد وكذل�ك اإلرادة‪،‬‬ ‫مج�رد إس�فنجة‪ ،‬متتص الغض�ب الش�عبي‪ ،‬لتهيئة ج�و مناس�ب لالنتخابات‪.‬‬ ‫وليس أدل على ذلك من التصريح األول لرئيس الوزراء‪ ،‬الذي أذاعته ونش�رته‬ ‫كل قن�وات اإلعلام والصحاف�ة‪ ،‬مطالبا في�ه احملتجين باله�دوء والتوقف عن‬ ‫االعتصامات واإلضرابات‪ .‬وبحس�ب خبرة الس�نوات القليلة الفائتة‪ ،‬س�تقوم‬

‫‪Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫احلكوم�ة بتلبية جزء صغير من احلقوق مع وعد بتلبية الباقي في أقرب فرصة‪.‬‬ ‫وتأت�ي االنتخابات بوجه جديد وأم�ل جديد للناس املنتظرة في ترقب هادئ أن‬ ‫يتحس�ن مس�توى حياتهم‪ ،‬وه�و ما ال يح�دث‪ ،‬فتعود موجة م�ن االضطرابات‪،‬‬ ‫أعن�ف وأكثر اتس�اعا ــ خاصة ف�ي حالة رئي�س منتخب‪ ،‬كما رأين�ا‪ .‬أي ينقلب‬ ‫السحر على الساحر»‪.‬‬

‫«أيهما أهم زيادة‬ ‫الثروة أم ُحسن توزيعها؟»‬ ‫ونبقى في «الش�روق» عدد اليوم نفس�ه وم�ع مقال الكاتب جلال امني الذي‬ ‫يتح�دث لنا ف�ي مقاله عن الفكرتين اللتين تتصارعان عن�د االقتصاديني وهي‬ ‫هل املهم زيادة الثروة أم حس�ن توزيعها يق�ول‪ »:‬منذ أن ولد علم االقتصاد (أى‬ ‫من�ذ قرنني ونص�ف القرن) ظلت فكرت�ان تتصارعان داخل عق�ول االقتصاديني‬ ‫(ب�ل ورمبا في قلوبهم أيضا)‪ ،‬فتنتصر إحداهما م�رة‪ ،‬ثم تنتصر عليها األخرى‪.‬‬ ‫والص�راع هو ح�ول اإلجابة على الس�ؤال اآلتي‪« :‬أيهم�ا أهم‪ :‬زي�ادة الثروة أم‬ ‫ُحسن توزيعها؟»‪.‬‬ ‫من السهل أن نتبني أن وراء هذا الصراع في الفكر‪ ،‬صراعا طبقيا‪ ،‬فاملنتصرون‬ ‫لألغني�اء يقول�ون عادة إن زيادة الثروة هي األه�م (إذ إن إعادة توزيع الثروة‬ ‫الب�د أن يكون على حس�ابهم)‪ ،‬واملنتص�رون للفقراء يقول�ون بالعكس إن املهم‬ ‫ه�و ُحس�ن توزيع الث�روة‪ ،‬ولك�ن اجلميع يزعم�ون بأنهم ال يبغون ف�ي النهاية‬ ‫إال مصلح�ة الفقراء‪ .‬الفريق األول يق�ول ان التركيز على زيادة الثروة هو الذي‬ ‫يحق�ق مصلح�ة الفق�راء ف�ي النهاي�ة‪ ،‬وان اللهفة على إع�ادة التوزي�ع لصالح‬ ‫الفق�راء‪ ،‬س�تنتهي باإلضرار بهم‪ ،‬ف�إذا بنا بدال من أن نعي�د توزيع الثروة نعيد‬ ‫ف�ي الواق�ع توزيع الفقر‪ .‬أما الفري�ق الثاني‪ ،‬فيؤكد أن س�وء توزيع الثروة البد‬ ‫أن يؤدي في النهاية إلى تقليل حجم الثروة نفس�ها‪ ،‬ومن ثم فإن إعادة التوزيع‬ ‫تضم�ن حتقيق الع�دل والتنمية في نفس الوقت‪ .‬املده�ش فى هذا اخلالف الذي‬ ‫ب�دأ من�ذ آدم س�ميث (‪ ،)1776‬ال�ذي يوصف ع�ادة بأن�ه أبوعلم االقتص�اد‪ ،‬أن‬ ‫احلجج التي يس�تخدمها كل فريق لم تتغير كثيرا منذ ذلك اليوم‪ ....‬ليس غريبا‬ ‫إذن ان ن�رى ش�عار العدالة االجتماعية يرفع بقوة من جدي�د في مصر‪ ،‬مع قيام‬ ‫ث�ورة ‪ 25‬يناي�ر ‪ .2011‬وليس غريبا أيضا ان يتردد اس�م عبدالناصر من جديد‪،‬‬ ‫وان تعود ذكريات السياسة االقتصادية الناصرية التي طبقت في اخلمسينيات‬ ‫والستينيات إلى األذهان‪ ،‬كلما رفع شعار العدالة االجتماعية‪ .‬ولكن من املهم ان‬ ‫نالح�ظ أن «العدال�ة االجتماعية» املطلوبة اآلن ال ميك�ن ان تعني نفس ما كانت‬ ‫تعنيه منذ نصف قرن‪ ،‬كما ان وس�ائل حتقيقها لم تعد هي الوسائل القدمية‪ .‬لقد‬ ‫تغي�ر العالم وتغيرت مصر في جوانب مهم�ة جتعل من الضروري إعادة حتديد‬ ‫مفه�وم العدال�ة االجتماعية حتى يصبح أكث�ر مالءمة وواقعي�ة‪ ،‬وإعادة النظر‬ ‫أيضا في وسائل حتقيقها»‪.‬‬

‫وعي النخبة السياسية احلاكمة‬ ‫مؤسس على الفرز الطبقي‬ ‫وننه�ي جولتن�ا له�ذا الي�وم م�ع مق�ال الكات�ب محمود س�لطان ف�ي جريدة‬ ‫«املصري�ون» ال�ذي عنون�ه ب�ـ»دوال مني» يق�ول‪ »:‬من كلم�ات أحمد ف�ؤاد جنم‬ ‫وأحل�ان كم�ال الطويل‪ ،‬غن�ت الفنانة س�عاد حس�ني أغنية «دوال مين»‪ ..‬تقول‬ ‫مطلعها‪ :‬دوال مني ودوال مني‪ ..‬دوال عساكر مصريني‬ ‫دوال مني ودوال مني‪  ..‬دوال والد الفالحني‬ ‫وال أدري م�ا إذا كان «جنم» ـ ش�اعر األحياء الش�عبية والعش�وائيات ومدن‬ ‫الصفي�ح ـ ش�اء تك�رمي «والد الفالحين ـ العس�اكر» م�ن خالل ح�س اجتماعي‬ ‫مناه�ض لـ»الطبقي�ة االجتماعي�ة» االس�تعالئية في مص�ر‪ .‬في الع�ادة ينتمي‬ ‫العس�اكر إلى «طبقة الفالحني» بينما ينحدر»الضباط ـ الباشوات إلى الطبقات‬ ‫ذات الوجاه�ة واملنزل�ة االجتماعي�ة الرفيع�ة ف�ي الق�رى وفي امل�دن واملناطق‬ ‫احلضري�ة‪ .‬وع�ي النخب�ة السياس�ية احلاكم�ة‪ ،‬مؤس�س عل�ى الف�رز الطبقي‪،‬‬ ‫وهذه مش�كلة كبيرة رمبا ش�عر بها جنم ـ رحمه الله ـ فالشهداء نوعان‪ :‬عساكر‬ ‫يتحول�ون إلى مجرد «أرقام» وللتوظيف الدعائي ضد «العدو ـ اخلصم»‪ ..‬بينما‬ ‫الضباط يحظون «بالتش�ريفة» الرئاس�ية‪ ،‬الحظ مثال زيارة املش�ير السيس�ي‬ ‫لوالدة ضابط األمن الوطني وانحنائه ليطبع قبلة «حنان» أبوية على جبينها‪..‬‬ ‫فيما لم يحظ شهيد واحد من اجلنود مبثل هذا التكرمي احلاني رفيع املستوى‪.‬‬ ‫من�ذ س�نوات كان الضحايا من اجلنود ي�وارون الثرى في ه�دوء في جنازة‬ ‫يحضرها الفالحون‪ ..‬بينما جنازة الضابط‪ ،‬تشهد حشودا يتصدرها اجلنراالت‬ ‫من ذوي الرتب الثقيلة‪ ،‬وتطلق املدفعية زخات من القذائف حتية لروح الفقيد‪.‬‬ ‫جن�م‪ ..‬الذي قض�ى طفولة بائس�ة في مالج�ئ األيتام في محافظ�ة الفالحني‬ ‫«الش�رقية»‪ ،‬كت�ب ه�ذا «البروج�ي» حتي�ة لـ»العس�اكر ـ والد الفالحين»‪..‬‬ ‫املطحونني حتت عجالت الفرز الطبقي‪  ..‬يقاتلون ويستشهدون أو يرحلون من‬ ‫دون أن يشعر بهم أحد‪ ..‬بل إن بعضهم يفتك بكبده فيروس «سي» وال يجد ثمن‬ ‫ال�دواء‪ ..‬وقد ميوت منس�يا في «عش�ة» نائية على أطراف قريت�ه الفقيرة‪ .‬جنم‬ ‫ـ رحم�ه الل�ه ـ حاول تعويضهم م�ن احلرمان ‪ ..‬وقدم له�م أرق التحية وبأعذب‬ ‫الكلمات‪ ..‬يكمل قصيدته قائال‪:‬‬ ‫دوال الورد احلر البلدي ‪ ..‬يصحى يفتح اصحى يا بلدي‬ ‫دوال خالصة مصر يا ولدي ‪ ..‬دوال عيون املصريني‬ ‫دوال مني ودوال مني‬ ‫دوال القوة ودوال العز ‪ ..‬يهدوا الغالي مهما يعز‬ ‫هز يا دفعه هاللك هز ‪ ..‬واحنا وراك ماليني جايني‬ ‫ويوم أمس استشهد ‪ 25‬مصريا في السويس‪ ..‬في حادث مروري مروع‪ ،‬ورغم‬ ‫أنها مذبحة بكل املقاييس إال أن احلادث مر بردا وسالما على جتار الدم وأثرياء‬ ‫احل�رب الذين يتجارون في ضحايا اإلرهاب وحس�ب ويوزع�ون االهتمام على‬ ‫الضحايا بحسب «الرتبة» واالنتماء الطبقي»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫ً‬ ‫نفعا النشغال العالم بأشياء أخرى‬ ‫صراخ نتنياهو حلشد العالم ضد إيران لن يجديه‬

‫نتنياهو يصرخ والعالم يسكت‬

‫مسرحية بيبي‬ ‫شمعون شيفر‬ ‫■ «أص�درت تعليماتي الزال�ة التهديد‬ ‫عن رؤوس مواطني اس�رائيل بكل ثمن»‪،‬‬ ‫صرح أمس قبيل املس�اء رئي�س الوزراء‬ ‫نتنياه�و ف�ي مس�رحية رائع�ة لع�رض‬ ‫الوس�ائل القتالية التي خبئ�ت في باطن‬ ‫سفينة كلوز سي في امليناء العسكري في‬ ‫ايالت‪.‬‬ ‫ال يوجد اي سبيل القناع املقتنعني بان‬ ‫املبدأ الوحيد ال�ذي يوجه خطى نتنياهو‬ ‫لي�س التطلع ال�ى ضم�ان أمنه�م‪ .‬أو كما‬ ‫كت�ب املتصفحون ف�ي مواق�ع االنترنت‪:‬‬ ‫«اس�عد ي�ا نتنياه�و باحلي�اة ومتتع من‬ ‫كل حلظ�ة وواص�ل فق�ىء عيون اليس�ار‬ ‫واالعالم»‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬اسمحوا لي أن اتقدم برواية‬ ‫مختلف�ة لس�لوك نتنياهو‪ ،‬وال س�يما في‬ ‫كل م�ا يتعلق باملعركة عل�ى وعينا‪ .‬الربع‬ ‫س�نوات أعد رئيس ال�وزراء الرأي العام‬ ‫نح�و امكاني�ة ان تهاجم طائرات سلاح‬ ‫اجلو منشآت النووي في ايران‪ .‬وحسب‬

‫“‬

‫منش�ورات أجنبية‪ ،‬فقد انفق اكثر من ‪11‬‬ ‫مليار ش�يكل من ميزاني�ة الدولة لالعداد‬ ‫للهج�وم – ال�ذي ف�ي نهاي�ة املط�اف ل�م‬ ‫يخرج الى حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫فضال عن ذلك‪ ،‬فقد انحرف العالم ‪180‬‬ ‫درجة ال�ى اجتاه معاك�س متاما لالجتاه‬ ‫ال�ذي ح�اول نتنياه�و ان يوج�ه الي�ه‬ ‫نظ�راءه‪ ،‬أصح�اب الق�رار ف�ي العواصم‬ ‫اخملتلفة‪ .‬فاالسرة الدولية توجد في ذروة‬ ‫مس�يرة مفاوض�ات م�ع اي�ران لتحسين‬ ‫العالقات والعادة ضم طهران الى أس�رة‬ ‫الش�عوب‪ ،‬ف�ي طري�ق س�يتضمن جل�م‬ ‫ورقابة اجلهود للتزود بسالح نووي‪.‬‬ ‫أم�س‪ ،‬قب�ل املس�اء‪ ،‬ب�دال م�ن االم�ر‬ ‫احلقيقي الذي س�عى الي�ه نتنياهو ـ نزع‬ ‫عني�ف لسلاح اي�ران وضرب منش�آتها‬ ‫النووية – ش�هدنا عرضا آخ�ر للعمليات‬ ‫اجلريئ�ة‪ ،‬وال س�يما م�ن ناحي�ة جم�ع‬ ‫املعلوم�ات االس�تخبارية‪ ،‬اجلدي�رة بكل‬ ‫ثناء التي قامت بها أس�رة االس�تخبارات‬ ‫وجن�ود الكومان�دو البحري�ة – مم�ن‬ ‫س�يطروا عل�ى س�فينة قدمي�ة ل�م يبدي‬ ‫طاقمها اي مقاومة أمام الهجوم العسكري‬

‫ألربع سنوات أعد نتنياهو‬

‫الرأي العام نحو امكانية ضربة‬

‫إسرائيلية إليران وانفق اكثر من ‪ 11‬مليار‬

‫شيكل لالعداد للهجوم الذي لم يقع‬

‫”‬

‫االسرائيلي‪.‬‬ ‫وللحقيقة‪ ،‬كان هذا «احتفاال للفقراء»‪،‬‬ ‫وكل م�ا تبق�ى لنتنياه�و كان ف�ك ربط�ة‬ ‫العنق‪ ،‬وارتداء السترة الغامقة وتوجيه‬ ‫اصب�ع اته�ام ال�ى ازدواجي�ة العالم‪ .‬كل‬ ‫العال�م ضدن�ا‪ .‬صحي�ح‪ ،‬العال�م مزدوج‬ ‫االخلاق‪ .‬العال�م يبح�ث عن ط�رق حلل‬ ‫املس�ائل ف�ي الس�احة الدولية بوس�ائل‬ ‫سلمية‪ ،‬دون اس�تخدام القوة‪ .‬ولكن ثمة‬ ‫لذلك اس�بابا ثقيلة الوزن‪ .‬الذكريات عن‬ ‫وقفات جورج ب�وش االبن في ‪ 2003‬على‬ ‫خلفي�ة الس�فن احلربي�ة االمريكية‪ ،‬التي‬ ‫اعل�ن فيها عن االنتصار في حرب العراق‬ ‫الثاني�ة‪ ،‬ال ت�زال تثي�ر القش�عريرة ع�ن‬ ‫حرب انتهت بعشر سنوات من الغرق في‬ ‫العراق مع االف اجلنود القتلى وعشرات‬ ‫االف اجلرحى‪ .‬ال توجد حروب مفرحة‪.‬‬ ‫نتنياه�و‪ ،‬اذا م�ا كان مس�موحا‬ ‫التخمين‪ ،‬بحث عن ص�ورة انتصاره في‬ ‫ضوء الفش�ل املدوي الذي سيسجل على‬ ‫اس�مه في الصراع من أج�ل جتنيد العالم‬ ‫ض�د الن�ووي االيران�ي – ووف�ر اجليش‬ ‫االس�رائيلي ل�ه الص�ورة العلني�ة الت�ي‬ ‫يريد جدا ان يكون موقعا عليها‪.‬‬ ‫ذك�رت ص�ور نتنياهو مس�ؤوال كبيرا‬ ‫سابقا في جهاز االمن شاهد امس باحتقار‬ ‫املس�رحية في ايالت بجملة شهيرة قالها‬ ‫ونس�تون تشرتش�ل عمن ح�ل محله في‬ ‫رئاس�ة احلكوم�ة البريطاني�ة‪ ،‬كليمن�ت‬ ‫أتالي‪« :‬س�يارة فارغة توقفت عند مدخل‬ ‫داوننغ ‪ 10‬وخرج منها كليمنت أتالي»‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2014/3/11‬‬

‫ناحوم برنياع‬ ‫■ أم�س قبل أن ُتبحر الس�فينة «كلوز س�ي»‬ ‫في طريقها من�ح مقاتلو سلاح البحرية الفريق‬ ‫الترك�ي هدي�ة – وه�ي رزم�ة صغيرة م�ن متاع‬ ‫ش�خصي من النوع الذي تقدم�ه اللجنة من اجل‬ ‫اجلندي‪ .‬وعب�ر الربان عن رضى ع�ن الضيافة‪.‬‬ ‫وكان عن�ده مع ذلك طلب واح�د وهو هل يوافق‬ ‫سالح البحرية على أن يزوده بصندوق الفودكا‪،‬‬ ‫تفضلا من مالحني على مالحين؟ منذ كانت تلك‬ ‫احلادث�ة أصبح�وا في سلاح البحري�ة حذرين‬ ‫جدا من املس مبش�اعر مالحني أت�راك‪ ،‬وأعطيت‬ ‫املوافق�ة ُ‬ ‫وأخرجت الفودكا‪ .‬وهك�ذا انتهى ما بدأ‬ ‫مثل عملية بطولية كأنها عنتيبة فوق البحر الى‬ ‫صندوق فودكا متواضع‪ ،‬يا له من فرح كبير‪.‬‬ ‫وليت االم�ر كان كذلك‪ .‬فان الواقعة في ميناء‬ ‫ايالت العس�كري أمس كررت بدقة تقريبا احلفل‬ ‫الذي مت احتفاال بوضع اليد على سفينة السالح‬ ‫كارين إي في كانون الثاني ‪ .2002‬فقد كان هناك‬ ‫عرض للسلاح على الرصيف الج�ل الصحفيني‬ ‫االجان�ب وامللحقني العس�كريني في الس�فارات‬ ‫وال�رأي العام ف�ي الداخل‪ .‬وكان�ت هناك خطبة‬ ‫رئي�س الوزراء ال�ذي يته�م ايران تهما قاس�ية‬ ‫وه�ي امل�زودة بالسلاح‪ ،‬ويتهم الفلس�طينيني‬ ‫زبائنه�ا وال ينس�ى أن يذك�ر بؤب�ؤ عيني�ه‪:‬‬ ‫املستوطنات‪.‬‬ ‫لكن ي�ا لعظم الفروق‪ ،‬فقد كان ياس�ر عرفات‬ ‫آنذاك هو العدو الرئي�س‪ ،‬وأراد رئيس الوزراء‬ ‫ش�ارون أن يطرده من رام الله واستعمل ضبط‬ ‫س�فينة السلاح وتعليلات عرف�ات الكاذب�ة‪،‬‬ ‫وس�يلة؛ وتن�اول الرئي�س ب�وش تهم ش�ارون‬ ‫بجدية كبي�رة‪ .‬فهو لم يدعه يط�رد عرفات لكنه‬ ‫لم يعد يصدقه‪.‬‬

‫وايران الي�وم هي العدو الرئي�س‪ ،‬ودعاوى‬ ‫اسرائيل عليها لها ما تقوم عليه‪ .‬ويرى نتنياهو‬ ‫نضالها مهم�ة حياته‪ .‬فهو يجهد ويجهد ويجهد‪،‬‬ ‫ويح�ذر ويحذر ويح�ذر ويخطب هن�ا ويخطب‬ ‫في خارج البالد‪ ،‬ويرفض العالم أن يتأثر بذلك‪.‬‬ ‫فالعال�م يرفض أن يتأث�ر ألنه انته�ازي وأناني‬ ‫ومتع�ب وكذل�ك قادت�ه ايض�ا‪ .‬وقد س�لم العالم‬ ‫ف�ي واقع االمر بتحول ايران الى دولة على ش�فا‬ ‫الق�درة الذرية‪ .‬هذا ه�و الواقع وال ينجح رئيس‬ ‫وزراء اس�رائيل برغم قدراته اخلطابية املبرهن‬ ‫عليها‪ ،‬في تغييره‪.‬‬ ‫ويقع ش�يء م�ن املس�ؤولية عن ه�ذا الوضع‬ ‫اخملج�ل‪ ،‬م�ع كل ذل�ك عل�ى نتنياهو‪ .‬فق�د فعلت‬ ‫فعلها س�نوات غمز وتعوج وحدي�ث من جانبي‬ ‫الفم في الش�أن الفلس�طيني‪ .‬فأصبح من السهل‬ ‫على رؤساء دول في الغرب أن يتجاهلوا صراخه‬ ‫برغم أنه يُ سمع بلغة اجنليزية فصيحة‪.‬‬ ‫ُضبط في سفينة كارين إي ‪ 50‬طنا من السالح‬ ‫والذخي�رة‪ ،‬وقد كان ما ُعرض من جهة الكم أكثر‬ ‫اثارة لكن احلمولة في كلوز س�ي أفضل من جهة‬ ‫النوع‪ .‬ألن ‪ 40‬صاروخا بعيدة املدى ليس�ت أمرا‬ ‫تافه�ا‪ .‬وقد س�ألت أحد املراس�لني االجانب وهو‬ ‫من�دوب صحيف�ة بريطانية كيف يوج�ز ما رآه‪،‬‬ ‫فق�ال إن الص�ورة قوي�ة وه�ي تثب�ت لقرائه أن‬ ‫اسرائيل كلها تواجه تهديدا حقيقيا في كل يوم‪.‬‬ ‫تشرتشل في ايالت‬

‫لك�ن التهدي�د من غزة يه�م نتنياه�و اآلن في‬ ‫الهام�ش فقط ألن هدفه اي�ران‪ .‬وإن حقيقة أنهم‬ ‫ف�ي الغ�رب‪ ،‬فضال عن الش�رق‪ ،‬غير مس�تعدين‬ ‫لالصغ�اء الي�ه ُتخرج�ه عن ط�وره‪ ،‬وه�و يزيد‬ ‫ف�ي ش�دة النغمة من خطب�ة الى اخ�رى‪ ،‬فهم إن‬ ‫ل�م يصغ�وا الي�ه حينم�ا يتح�دث به�دوء فرمبا‬ ‫يصغ�ون الي�ه حينما يص�رخ ُمح�ذرا‪ .‬وتضاف‬

‫الى ايران الش�يطان األكبر اآلن اوروبا التي هي‬ ‫الش�يطان االصغ�ر‪ .‬فاوروب�ا منافق�ة ومتلونة‪.‬‬ ‫وه�و يهاجم بصورة ش�خصية كاثرين آش�تون‬ ‫وزي�رة خارجية االحتاد االوروبي دون أن يذكر‬ ‫اس�مها‪« .‬ش�هدنا ابتس�امات ومصافح�ات م�ن‬ ‫ممثل�ي الغرب مع ق�ادة نظام احلك�م في طهران‬ ‫في نف�س الوقت الذي كانت فيه هذه الصواريخ‬ ‫ُتنزل في ايالت»‪ ،‬يق�ول‪ .‬وهم ال ينددون بايران‬ ‫ب�ل ال يكادون ينددون بها‪ ،‬لكن اس�رائيل – «اذا‬ ‫بنين�ا ش�رفة ف�ي الق�دس س�معنا م�ن اجملتم�ع‬ ‫الدولي تنديدا عاليا»‪.‬‬ ‫وه�و ال يق�ل تلذيعا ف�ي كالم�ه باالجنليزية‪،‬‬ ‫فه�و يته�م العالم بـ «خ�داع النف�س» ويقول إن‬ ‫روحان�ي خبير بالعالق�ات اخلارجي�ة فقط‪ ،‬أما‬ ‫اي�ران احلقيقي�ة فه�ي اي�ران خامنئ�ي الزعي�م‬ ‫األعل�ى‪ .‬وحينه�ا يُ ش�رك العالم في نب�وءة آخر‬ ‫الزم�ان ويق�ول‪« :‬تس�تطيع اي�ران أن تس�لح‬ ‫احلاوي�ات القادمة بحقائب ذرية وارس�الها الى‬ ‫كل مكان في العالم‪ ...‬إن ايران تخطط لصواريخ‬ ‫عابرة للقارات تهدد سكان الغرب»‪.‬‬ ‫حينما س�معته س�ألت نفس�ي ما الذي يتوقع‬ ‫أن نفعله نحن مواطني اسرائيل على إثر كالمه‪.‬‬ ‫ه�ل من الواج�ب علين�ا أن نحفر ملج�أ ذريا في‬ ‫س�احة البيت املش�تركة؟ وهل علين�ا أن نحاول‬ ‫اس�تصدار ج�وازات س�فر اجنبي�ة؟ وهل يجب‬ ‫أن نعتن�ق االسلام؟ وه�ل توج�د غاي�ة له�ذه‬ ‫الصرخة؟‪.‬‬ ‫وتذك�رت تشرتش�ل وه�و الرجل ال�ذي يريد‬ ‫نتنياه�و كثي�را أن يش�بهه‪ .‬لقد حذر تشرتش�ل‬ ‫بل�ده والعالم م�ن املانيا النازية ورف�ض العالم‬ ‫الذي ه�و وادع دائما االصغ�اء‪ .‬وحينما حتققت‬ ‫حتذيرات تشرتش�ل دُ ع�ي ليق�ود بريطانيا الى‬ ‫النصر‪.‬‬ ‫لكن اذا حتققت صرخ�ات نتنياهو فلن تكون‬ ‫ل�ه دولة يقودها‪ .‬وس�يصرخ م�ن ملجئه الذري‬

‫حت�ت مدخ�ل الق�دس «قل�ت لك�م»‪« ،‬قل�ت لكم»‬ ‫– ول�ن يوجد في االعلى اس�رائيلي حي واحد‬ ‫يستطيع أن يقول له صحيح‪ ،‬كل االحترام‪.‬‬ ‫وحينما ال يوجد هدف فانه يتحول من خطبة‬ ‫الى خطبة ليصبح أشبه بشتاينيتس‪ ،‬فهو يحفر‬ ‫ويحف�ر‪ ،‬ويطح�ن ويطحن‪ ،‬ويق�ول حقا ويقول‬ ‫حقا‪ ،‬لكن العدل يرفض أن يظهر‪.‬‬ ‫األوعية الصينية‬

‫عن�دي مالحظت�ان ف�ي هام�ش احل�دث ف�ي‬ ‫ايالت‪ .‬االولى أن حاويات السلاح في السفينة‬ ‫كان�ت مغطاة بأوعية من نوعين‪ :‬أوعية ايرانية‬ ‫واخ�رى صيني�ة‪ .‬وقد بين العقيد آس�اف‪ ،‬وهو‬ ‫من «أم�ان» الذي ع�رض احلاوي�ات أن األوعية‬ ‫التي كان الرمز الصيني منقوش�ا فيها ُأغلقت في‬ ‫اي�ران‪ .‬وقد حذرت�ه من أن الصين تقف اآلن في‬ ‫قم�ة فرح رئيس ال�وزراء‪ .‬فاس�توعب التحذير‪.‬‬ ‫وحينم�ا ع�رض احلاوي�ات ق�ال ب�أدب‪« :‬ايران‬ ‫وبلد آخر»‪.‬‬ ‫ه�ذا ال�ى أن القذائ�ف الصاروخية م�ن طراز‬ ‫إم ‪ ،302‬وه�ي الغنيم�ة األه�م الت�ي ضبطت في‬ ‫الس�فينة ه�ي قذائ�ف صاروخي�ة صيني�ة وقد‬ ‫صنعت في سوريا مبوافقة من الصني‪.‬‬ ‫والثانية أنه لم يأت الى ايالت أمس مراسلون‬ ‫اجانب كثيرون وال س�يما اذا قي�س ذلك بواقعة‬ ‫االحتف�ال بكاري�ن إي‪ .‬يوجد بالطب�ع انخفاض‬ ‫ع�ام لالهتم�ام ال�ذي يظه�ره العال�م بالش�رق‬ ‫االوس�ط وتقلص عام بصناعة االعلام العاملي‪.‬‬ ‫هذا الى أن احلماس�ة لضبط الس�فينة محدودة‪.‬‬ ‫فهي تش�به تقريبا احلماس�ة لنبأ عن حادثة بني‬ ‫س�فينتني كوريتني واحدة م�ن اجلنوب واخرى‬ ‫من الشمال‪.‬‬ ‫يديعوت ـ ‪11/3/2014‬‬

‫هل إذا تركنا أرض إسرائيل سننعم باألمان وهل علينا االعتماد على األمريكيني؟‬

‫حذار من االوهام االمريكية‬

‫عدة أسباب لترك يهودا والسامرة‬ ‫موشيه آرنس‬ ‫■ كم من االسباب يحتاج اليها لترك القلب‬ ‫املق�دس في الكتاب املقدس الرض اس�رائيل –‬ ‫يهودا والسامرة؟‬ ‫س�تعجبون‪ .‬الن�ه يوج�د ع�دد كاف يالئم‬ ‫كل ذوق ورأي س�ابق‪ .‬فال�ذي ال يح�ب العرب‬ ‫س�يزعم أن�ه ينبغي من�ع حتول اس�رائيل الى‬ ‫دول�ة ذات ش�عبني‪ .‬وه�ذا الزع�م مصح�وب‬ ‫بغمز للجمهور الذي يفه�م فورا ما معنى ذلك‪:‬‬ ‫اج�ل إن اجلمي�ع يعلم�ون أن اس�رائيل دولة‬ ‫ذات ش�عبني يعيش فيها العرب واليهود معا‪،‬‬ ‫لكنن�ا ال نريد عربا آخرين في دولة اس�رائيل‪،‬‬ ‫صحيح؟‬ ‫ومن املؤسف أننا ال نستطيع أن ننفذ خطة‬ ‫الوزير افيغدور ليبرمان فننقل مناطق مأهولة‬ ‫بالعرب الى الدولة الفلس�طينية املس�تقبلية‪،‬‬ ‫لك�ن ه�ذا قد يك�ون مبالغا في�ه – فتعال�وا اذا‬ ‫نفعل م�ا ميكن فعل�ه اآلن ولنخرج م�ن يهودا‬ ‫والسامرة‪.‬‬ ‫وسيحصر أصحاب القلوب اللينة اهتمامهم‬ ‫ف�ي التندي�دات الت�ي يثيرها «االحتلال» في‬ ‫العال�م‪ ،‬وهم يزعم�ون أنه اذا اس�تمر الوضع‬ ‫الراهن فقد تواجه اس�رائيل عقوبات يتداعى‬ ‫له�ا اقتصاده�ا وتس�وء ح�ال مواطنيه�ا‪.‬‬ ‫ويح�ذرون قائلني ال تدع�وا النمو االقتصادي‬ ‫املده�ش الذي تس�جله اس�رائيل مؤخ�را وال‬ ‫تدعوا اس�طورة «دولة املش�اريع االنش�ائية»‬

‫تعمي عيونكم‪ ،‬الن كل ذلك سيختفي في طرفة‬ ‫عني بسبب غضب «العالم»‪.‬‬ ‫وال يه�م م�ن وجه�ة نظره�م أن الوالي�ات‬ ‫املتح�دة – وه�ي اق�وى ق�وة اقتصادي�ة ف�ي‬ ‫العال�م – ل�ن حت�ارب اس�رائيل اقتصاديا في‬ ‫كل مستقبل قريب؛ وأن قوى كبيرة اقتصادية‬ ‫كالصين والياب�ان تهمه�ا ام�ور اخ�رى‪ ،‬وأن‬ ‫حكومتي كن�دا واس�تراليا‪ ،‬كحكوم�ة ايطاليا‬ ‫اجلدي�دة ايض�ا‪ ،‬تك�رران اعلان تأييدهم�ا‬ ‫احل�ازم الس�رائيل‪ .‬ف�كل ذل�ك ال أهمي�ة ل�ه‬ ‫اذا قي�س باعتق�اد أن بيروقراطي�ي االحت�اد‬ ‫االوروبي في بروكس�ل س�ينجحون في جعل‬ ‫العالم كله يرقص على انغام نايهم‪ .‬فاخرجوا‬ ‫اذا من يهودا والسامرة‪.‬‬ ‫ويوجد طيبو النفوس الذين تنزف قلوبهم‬ ‫بسبب اهتمام مشروع بالسكان الفلسطينيني‬ ‫في يه�ودا والس�امرة‪ .‬فالفلس�طينيون يرون‬ ‫جيرانه�م االس�رائيليني م�ن اليه�ود والعرب‬ ‫يصرفون دميقراطية برملانية ويش�اركون في‬ ‫االنتخابات في حني يحرمون من هذه املزايا‪.‬‬ ‫ه�ذا ال�ى ان وج�ود اجلي�ش االس�رائيلي‬ ‫يذكره�م بانه�م يخضع�ون ف�ي واق�ع االم�ر‬ ‫لسلطة عسكرية‪.‬‬ ‫والذي يفضل اولئك االسرائيليون جتاهله‬ ‫هو حقيقة ان الفلسطينيني يعلمون جيدا انهم‬ ‫ل�ن يتمتع�وا ق�ط مبي�زة العي�ش ف�ي مجتمع‬ ‫دميقراطي‪ ،‬وان وجود اجليش االسرائيلي في‬ ‫املنطقة نتيجة مباش�رة لالرهاب الفلس�طيني‬ ‫ف�ي ‪ 2002 – 2000‬الذي قتل في�ه نحو من ألف‬

‫اسرائيلي‪ .‬فاجليش االسرائيلي موجود هناك‬ ‫ملنع تكرار احداث من هذا النوع‪.‬‬ ‫لي�س م�ن املؤك�د بتات�ا ان انس�حابا‬ ‫اس�رائيليا س�يفضي ال�ى نش�وء دميقراطي�ة‬ ‫بين الفلس�طينيني ال موج�ة ارهابي�ة جديدة‬ ‫موجه�ة عل�ى مواطني اس�رائيل‪ .‬وقد تس�وء‬ ‫حال االس�رائيليني والفلسطينيني‪ .‬لكن طيبي‬ ‫النف�وس مس�تعدون لبعث�رة التحذيرات في‬ ‫كل اجتاه‪ .‬والش�يء االساس�ي – اخرجوا من‬ ‫يهودا والسامرة‪.‬‬ ‫ويعتم�د محب�و الدع�اوى القضائي�ة على‬ ‫دعوى ان وجود اسرائيل في يهودا والسامرة‬ ‫مناقض للقانون الدولي‪.‬‬ ‫وليس م�ن داع ال�ى ان نذكره�م باملادة ‪80‬‬ ‫م�ن الفصل الس�ابع م�ن ميث�اق االمم املتحدة‬ ‫التي تؤكد االعت�راف الدولي بحق�وق اليهود‬ ‫في ارض اسرائيل‪ ،‬ومبقتضاها منحت عصبة‬ ‫االمم بريطاني�ا االنتداب في ارض اس�رائيل‪.‬‬ ‫لك�ن ذل�ك كان قب�ل زمن كثي�ر وم�ن ذا يتذكر‬ ‫عصبة االمم‪.‬‬ ‫فلم�اذا اذا ال ننض�م الى ما يب�دو انه الرأي‬ ‫العام ونخرج من يهودا والسامرة؟‪.‬‬ ‫توج�د اس�باب كثي�رة ج�دا لت�رك يه�ودا‬ ‫والس�امرة لك�ن م�ن يؤم�ن بعدال�ة طري�ق‬ ‫اس�رائيل ويهتم بامنها وهو عل�ى يقني من ان‬ ‫اليه�ود والعرب قادرون على ان يعيش�وا معا‬ ‫في مجتمع دميقراطي‪ ،‬سيرفضها جميعا‪.‬‬ ‫هآرتس ‪11/3/2014‬‬

‫إيزي لبالر‬ ‫■ باخلال ل�م يس�بق ل�ه مثي�ل باس�لوب‬ ‫الس�لوك الدبلوماس�ي ع�اد الرئي�س اوبام�ا‬ ‫فوضع في وجه رئيس الوزراء نتنياهو عقبة‪،‬‬ ‫فف�ي مقابل�ة صحفي�ة منس�قة جدا م�ع جفري‬ ‫غولدبرغ نشرت قبل هبوط رئيس الوزراء في‬ ‫الواليات املتحدة بساعات معدودة‪ ،‬عاد اوباما‬ ‫ال�ى عمل�ه الذي كان ل�ه في اي�ار ‪ 2001‬يضرب‬ ‫اس�رائيل وب�دأ هجوم�ا ش�خصيا م�ذال عل�ى‬ ‫نتنياهو‪ .‬ولم يتطرق الى الرفض الفلس�طيني‬ ‫أو ال�ى ع�دم اس�تعدادهم لله�وادة ف�ي ش�يء‬ ‫برغم اشارة نتنياهو الى ان اسرائيل تنوي ان‬ ‫تتبنى اتفاق اطار كيري مع حتفظات ما‪.‬‬ ‫وارس�ل اوباما تهدي�دا مقنعا يق�ول انه اذا‬ ‫امتنعت اسرائيل عن تنازالت اخرى فستصبح‬ ‫قدرة الواليات املتح�دة محدودة على حمايتها‬ ‫م�ن «االثار الدولية» ف�ي االمم املتحدة وجهات‬ ‫دولية اخ�رى‪ .‬وهناك م�ن يزعم�ون ان اوباما‬ ‫ش�ارك ف�ي «ع�رض ش�رطي صال�ح وش�رطي‬ ‫س�يء» مع وزير اخلارجية كيري الذي عاد الى‬ ‫موقف�ه املوالي الس�رائيل‪ .‬وهن�اك تعليل اكثر‬ ‫منطقا وهو ان اوباما مع عدم وجود انتخابات‬ ‫اخ�رى لم يعد ملزما الس�رائيل وال محدودا في‬ ‫الدفع قدما بتصوره املنحاز‪.‬‬ ‫ويق�ال ف�ي ح�ق نتنياه�و ان�ه حاف�ظ على‬ ‫ب�رودة االعصاب وامتن�ع عن مواجه�ة اوباما‬ ‫باالهان�ات‪ .‬وق�ال ان «اس�رائيل أدت نصيبها‪،‬‬ ‫لك�ن الفلس�طينيني لالس�ف ل�م يفعل�وا ذلك»‪.‬‬

‫واك�د رغبت�ه ف�ي التوص�ل ال�ى تس�وية لكنه‬ ‫اصر على انه سيمتنع عن كل ضغط قد يعرض‬ ‫ضرورات اسرائيل االمنية للخطر‪.‬‬ ‫وحينه�ا نش�بت االزمة ف�ي اوكرانيا‪ .‬ورمبا‬ ‫ادرك اوبام�ا – الذي يحتاج ال�ى تأييد مجلس‬ ‫النواب االمريكي أنه س�يكون من السوقي بدء‬ ‫مواجه�ة جديدة م�ع حليفة دميقراطي�ة‪ .‬ولهذا‬ ‫حت�ول الرئيس ف�ي املؤمتر الصحفي املش�ترك‬ ‫حتوال كاملا وذكر جهود نتنياهو ومدحه بانه‬ ‫«يتن�اول التفاوض بجدية والتزام يعبران عن‬ ‫زعامته»‪.‬‬ ‫ورد نتنياه�و بص�ورة غي�ر مباش�رة عل�ى‬ ‫اندفاع�ات اوبام�ا الس�ابقة ف�ي كالم�ه واك�د‬ ‫ان «افض�ل طريق�ة لضم�ان السلام ه�ي ان‬ ‫تك�ون قوي�ا وهذا م�ا يتوقع ان افعل�ه مواطنو‬ ‫اس�رائيل – ان اق�ف صلب�ا ف�ي مواجه�ة النقد‬ ‫والضغ�ط‪ ،‬وان اقف قويا فادافع عن مس�تقبل‬ ‫الدول�ة اليهودي�ة الواحدة الوحي�دة»‪ .‬وحث‬

‫“‬

‫اوباما على منع ايران من احلصول على القدرة‬ ‫الذري�ة‪ .‬وكما تق�ول وكالة االنب�اء إي‪.‬اف‪.‬بي‬ ‫ق�ال مس�ؤول كبي�ر ف�ي االدارة االمريكية بعد‬ ‫اللق�اء ان الرئيس االمريكي ق�ال لنتنياهو انه‬ ‫«س�يحث الفلس�طينيني» عل�ى ان يعادل�وا كل‬ ‫تنازل اسرائيلي‪.‬‬ ‫لك�ن ال يج�وز الوق�وع ف�ي االوه�ام فبرغم‬ ‫ال�كالم احلل�و يب�دو ان العالق�ة الس�لبية‬ ‫واالختالف�ات العقائدية بني اوبام�ا ونتنياهو‬ ‫ال ميكن اصالحها‪ .‬فهجم�ات الرئيس االمريكي‬ ‫املسمومة تش�ير الى انه ما زال موسوس بجلد‬ ‫اس�رائيل – بخلاف اللغة التي يس�تعملها مع‬ ‫زعماء دول معادية‪ .‬فبرغم س�فك الدماء الدائم‬ ‫ف�ي الش�رق االوس�ط ع�زز مخ�اوف اجلمهور‬ ‫االس�رائيلي الت�ي ت�رى ان�ه يع�وزه أي فه�م‬ ‫حقيقي للوضع‪.‬‬ ‫ستس�تمر اس�رائيل ف�ي املراس�م وتواف�ق‬ ‫عل�ى اتف�اق كي�ري م�ع حتفظ�ات‪ .‬واذا فع�ل‬

‫شهدت اسرائيل تخلي االدارة االمريكية‬ ‫عن اصدقاء في الشرق االوسط‬

‫ويعزز هذا عدم الهوادة في الشؤون‬ ‫االمنية وعدم التخلي عن املناطق‬

‫السيطرة على أراضي ‪ 67‬لم متنحنا السالم وال مانع من بحث عاصمة فلسطينية في القدس الشرقية‬ ‫شموئيل باركوفيتش٭‬ ‫■ ان التفاوض بني اسرائيل والفلسطينيني‬ ‫في «اتفاق اطار» للتفاوض في اتفاق السالم –‬ ‫عالق‪ .‬وس�بب ذلك رف�ض اس�رائيل ان توافق‬ ‫عل�ى ان يق�ال ف�ي اتفاق االط�ار انها مس�تعدة‬ ‫لبح�ث مطلب الفلس�طينيني ان تك�ون عاصمة‬ ‫دولة فلسطني في ش�رقي القدس‪ .‬وقد نشر في‬ ‫صحيفة «هآرتس» قبل شهر ان رئيس الوزراء‬ ‫نتنياهو اكد امام وزراء في الليكود واشخاص‬ ‫اخرين في اجلهاز السياس�ي انه لن يوقع على‬ ‫اتفاق اطار تذكر فيه حتى بصورة عامة عاصمة‬ ‫فلس�طينية في منطقة م�ن مناطق القدس حتى‬ ‫لو كان ذلك تفجير التفاوض‪.‬‬ ‫اجل‪ ،‬ان مستقبل القدس الشرقية ومستقبل‬ ‫جبل الهي�كل بخاصة هما القضية االصعب حال‬ ‫في التفاوض في اتف�اق االطار الذي يجري في‬ ‫ه�ذه االيام بوس�اطة كي�ري النش�يطة‪ .‬ولذلك‬ ‫يطل�ب رئيس الوزراء وبح�ق تأجيل التباحث‬ ‫في ه�ذا املوض�وع ال�ى نهايت�ه‪ .‬لك�ن نتنياهو‬ ‫مخطيء في رأي�ي حني يرفض أي ذكر لعاصمة‬ ‫فلسطينية في داخل القدس‪.‬‬ ‫قبي�ل حزي�ران ‪ 1967‬كانت مس�احة القدس‬ ‫االس�رائيلية (الغربي�ة) ‪ 38‬ك�م مرب�ع‪ ،‬وكانت‬ ‫مس�احة الق�دس االردني�ة (وتش�مل احلوض‬ ‫املقدس) ‪ 6‬كم مرب�ع‪ .‬وكانت القدس الكاملة ‪44‬‬ ‫كم مربع‪ .‬وفي نهاية حزيران ‪ 1967‬لم تضم الى‬ ‫القدس مناطق الق�دس االردنية فقط بل ضمت‬ ‫اليه�ا ‪ 64.5‬ك�م مرب�ع – وه�ي اراض�ي ‪ 28‬قرية‬ ‫في يهودا والس�امرة في املساحة البلدية لبيت‬ ‫حل�م وبيت ج�اال والبيرة وغيره�ا‪ .‬واصبحت‬ ‫كل املس�احة التي ضمت تس�مى منذ ذلك احلني‬ ‫«الق�دس الش�رقية» وبني فيه�ا ‪ 13‬حيا يهوديا‬ ‫جدي�دا‪ .‬وهك�ذا زادت مس�احة الق�دس ف�ي‬ ‫طرفة عين لتصبح ‪ 108.5‬ك�م مربع‪ ،‬واصبحت‬ ‫مس�احتها اليوم ‪ 126.4‬كم مرب�ع (على اثر ضم‬ ‫مناطق اخرى من غرب املدينة‪.‬‬ ‫وس�ع اجلمهور االس�رائيلي وقادته لس�بب‬ ‫ما القداس�ة املنس�وبة الى الق�دس القدمية ولم‬ ‫يطبقوه�ا عل�ى الق�دس الغربي�ة فقط ب�ل على‬

‫ال اتفاق اطار بغير القدس‬

‫مستقبل القدس الشرقية ومستقبل جبل الهيكل هما القضية األصعب حال في التفاوض بني الفسطينيني واالسرائيليني‬ ‫كل املناطق التي ضم�ت الى القدس ايضا‪ .‬ومن‬ ‫هن�ا ينبع املوق�ف الذي يرى ان القدس ليس�ت‬ ‫موضوع�ا للتف�اوض وس�تبقى اب�دا عاصم�ة‬ ‫دولة اس�رائيل الكاملة املوحدة‪ .‬وكان التعبير‬ ‫ع�ن ه�ذا املوق�ف مقترح�ات قان�ون عض�وي‬ ‫الكنيس�ت يعقوب لتس�مان (يه�دوت هتوراة)‬ ‫ومي�ري ريغ�ف (الليك�ود) ان مين�ع التفاوض‬ ‫ف�ي موض�وع الق�دس اال اذا مت�ت املوافقة على‬ ‫ذل�ك قبل ذلك باكثرية ‪ 80‬من اعضاء الكنيس�ت‬ ‫عل�ى االق�ل‪ .‬وهذا موق�ف متط�رف داحض الن‬ ‫دول�ة اس�رائيل التزم�ت من�ذ زم�ن ف�ي اط�ار‬

‫اتفاقات اوس�لو ان جتري تفاوضا في مستقبل‬ ‫الق�دس ايضا‪ .‬وق�د ازيلت اقتراح�ات القانون‬ ‫هذه في احلقيقة من جدول عمل الكنيس�ت الن‬ ‫اكث�ر الن�واب ووزراء احلكوم�ة يدركون انه ال‬ ‫ميكن من�ع اجراء تفاوض في مس�تقبل القدس‬ ‫الشرقية‪.‬‬ ‫وملا كان�ت الق�دس احلالية تش�تمل على ‪64‬‬ ‫ك�م مرب�ع من مناط�ق يه�ودا والس�امرة‪ ،‬والن‬ ‫اجلمي�ع يوافقون على مصاحل�ة على االراضي‬ ‫في يهودا والس�امرة في اطار تس�وية س�لمية‪،‬‬ ‫فان�ه ال يوج�د وال يج�ب ان يوج�د أي صعوبة‬

‫في التصالح على اراضي يهودا والسامرة التي‬ ‫ضمت الى القدس‪.‬‬ ‫ه�ذا ال�ى انن�ي فحص�ت ع�ن اخلط�وط‬ ‫االساس�ية ل�كل حكوم�ات اس�رائيل وع�ن كل‬ ‫اتفاقاته�ا االئتالفي�ة‪ ،‬وانتبهت ال�ى ان القدس‬ ‫بخالف ما كانت عليه احلال في املاضي لم تذكر‬ ‫قط في اخلط�وط االساس�ية للحكومة احلالية‬ ‫وف�ي اتفاقات الليك�ود االئتالفية م�ع االحزاب‬ ‫الت�ي تك�ون حكوم�ة نتنياه�و احلالي�ة‪ .‬وم�ن‬ ‫ش�به املؤكد ان هذا التغيي�ر ينبع من ادراك انه‬ ‫ال ميك�ن التوصل الى اتفاق سلام دون تصالح‬

‫عل�ى االرض ف�ي الق�دس ايض�ا‪ .‬وان�ه ينبغي‬ ‫متكين احلكوم�ة م�ن اج�راء تف�اوض ف�ي هذا‬ ‫املوضوع ايضا»‪.‬‬ ‫واعتق�د ايض�ا ان�ه ال ميك�ن التخل�ي ع�ن‬ ‫السيادة االسرائيلية في كل االحياء العربية في‬ ‫شرقي القدس (كما اقترح في مخطط كلينتون)‬ ‫– السباب امنية خالصة النها مختلطة باالحياء‬ ‫اليهودية‪ .‬لكن م�ن املؤكد انه ميكن التخلي عن‬ ‫الس�يادة على بعض ه�ذه االحي�اء العتبارات‬ ‫امني�ة والعتبارات س�كانية كحي رأس خميس‬ ‫وقري�ة كفر عق�ب ومخيم ش�عفاط الت�ي كانت‬ ‫حتى حزي�ران ‪ 1967‬خ�ارج الق�دس االردنية‪.‬‬ ‫هذا الى ان هذه االحياء ليس�ت لها اية قداس�ة‬ ‫او معن�ى تاريخ�ي عند االس�رائيليني‪ .‬ولهذا ال‬ ‫مانع بتاتا من وجهة نظر اس�رائيل ان ينش�يء‬ ‫الفلسطينيون فيها عاصمة دولتهم اجلديدة‪.‬‬ ‫يبل�غ الفلس�طينيون ‪ 36.8‬باملئ�ة م�ن ع�دد‬ ‫سكان القدس الذي يبلغ ‪ 815.300‬نسمة (وهذا‬ ‫صحي�ح حت�ى ‪ ،)2012‬وعل�ى حس�ب تنب�ؤات‬ ‫اخلبراء سيصبح العرب في ‪ 2020‬نصف سكان‬ ‫املدين�ة‪ ،‬ولذل�ك ال ميك�ن احلفاظ عل�ى الطابع‬ ‫اليه�ودي للق�دس دون اع�ادة ج�زء كبي�ر من‬ ‫االحياء العربية‪.‬‬ ‫ونؤك�د ان احلدي�ث ف�ي ه�ذه املرحل�ة عن‬ ‫«اس�تعداد للتباحث» فقط في مستقبل القدس‬ ‫الش�رقية فقط‪ ،‬ال ف�ي تخلي فعلي ع�ن جزء ما‬ ‫منها‪ .‬وال يطلب الى اس�رائيل ف�ي هذه املرحلة‬ ‫كذل�ك وال يج�ب عليه�ا ان تبني ما ه�ي االحياء‬ ‫العربية في القدس بالضبط التي هي مس�تعدة‬ ‫للتخل�ي عنه�ا ف�ي اط�ار اتف�اق سلام‪ ،‬وه�ي‬ ‫تس�تطيع ان تكتفي بتصريح عام عن استعداد‬ ‫مبدئي للتباحث في ذلك‪.‬‬ ‫ان للتوقي�ع عل�ى اتف�اق االط�ار اآلن اهمية‬ ‫عظيمة من جهة امنية وسياس�ية‪ .‬وقد يس�بب‬ ‫تفجير اس�رائيل لالتصاالت في ه�ذا املوضوع‬ ‫انتفاضة ثالثة وضررا ش�ديدا بعالقة اسرائيل‬ ‫بدول العالم التي ستلقي املسؤولية عليها‪.‬‬ ‫٭ محامي وخبير في شؤون القدس‬ ‫واالماكن املقدسة‬ ‫هآرتس ‪11/3/2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫”‬

‫الفلسطينيون مثلها فستستمر احملادثات برغم‬ ‫ان ال احد يتوقع نتائج في املدى القريب‪.‬‬ ‫في الس�نوات الثالث القريب�ة حينما يكون‬ ‫اوبام�ا م�ا ي�زال ف�ي عمل�ه ينبغ�ي ب�ذل جهد‬ ‫مرك�ز للحف�اظ على تايي�د اجلمه�ور االمريكي‬ ‫ومجل�س النواب ولص�د االدارة االمريكية عن‬ ‫تنفي�ذ تهدي�د وقف حماي�ة اس�رائيل في االمم‬ ‫املتح�دة وحلق�ات دولي�ة معادي�ة الس�رائيل‪.‬‬ ‫وكذل�ك ينبغي اال نكون غير مبالني باملس�اعدة‬ ‫العس�كرية اخلاصة التي حافظ�ت عليها ادارة‬ ‫اوبام�ا ب�ل عززته�ا – وهي مس�اعدة م�ا زالت‬ ‫حيوية للحفاظ على تفوق اجليش االسرائيلي‬ ‫النوعي‪.‬‬ ‫يج�ب علينا لذل�ك االمتن�اع ع�ن مواجهات‬ ‫معلن�ة مع االدارة االمريكي�ة وان نعزز مكانتنا‬ ‫بين اجلمه�ور االمريك�ي‪ .‬ويجب عل�ى االيباك‬ ‫ان تبذل جه�ودا للحفاظ على دعم احلزبني في‬ ‫مجلس الن�واب‪ .‬وعلين�ا ان نظهر اس�تعدادنا‬ ‫للتوصل الى تس�وية معقولة مع الفلسطينيني‬ ‫اذا تنب�ه قادتهم – وهذا س�يناريو غير معقول‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫ش�اهدت اس�رائيل تخلي الواليات املتحدة‬ ‫املك�رر ع�ن صديقاته�ا‪ .‬واصب�ح م�ن الواضح‬ ‫االن ان الوالي�ات املتح�دة ف�ي عه�د اوباما لن‬ ‫تس�تعمل الق�وة العس�كرية لغ�رض حمايتها‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا اجل�و س�يؤيد اكث�ر االس�رائيليني‬ ‫تصميم نتنياهو على عدم الهوادة في الشؤون‬ ‫االمنية وعدم التخلي عن مناطق يسيطر عليها‬ ‫اجليش االسرائيلي‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪11/3/2014‬‬

‫خطة الوزير «طوف» التي لم تر النوار‬ ‫يوسي بيلني‬ ‫■ فيكت�ور ش�م‪-‬طوف الرج�ل احلكي�م‬ ‫ولطيف املعش�ر ه�ذا‪ ،‬الذي ش�غل منصب نائب‬ ‫في الكنيس�ت ووزير وفي نهاية االس�بوع رحل‬ ‫الى عامله االخير‪ ،‬س�يذكر بسبب صيغة اقترحها‬ ‫ولم تبحث على االطلاق في أي حكومة‪ ،‬لدرجة‬ ‫لم تعد حاجة له�ا‪ .‬كان هذا في أعقاب حرب يوم‬ ‫الغفران؛ وقد توصل اليسار الى االستنتاج بانه‬ ‫يجب صنع السلام‪ ،‬وان الس�يطرة في املناطق‬ ‫التي احتللناها في حرب االيام الستة لم متنحنا‬ ‫احل�زام االمني الذي حتدثت عن�ه قيادة الدولة‪.‬‬ ‫ام�ا اليمني فتوصل الى االس�تنتاج املعاكس‪ :‬إذا‬ ‫كن�ا دفعنا ثمنا دمويا عاليا على ذلك‪ ،‬حني تكون‬ ‫املناط�ق ف�ي أيدينا‪ ،‬ف�ان التنازل عنها س�يكون‬ ‫خطأ فظيعا‪.‬‬ ‫وزي�ران ف�ي حكوم�ة غول�دا مائي�ر قصي�رة‬ ‫العه�د ما بعد احل�رب – وزير الصح�ة من حزب‬ ‫مب�ام‪ ،‬فيكت�ور ش�م‪-‬طوف ووزي�ر املواصالت‬ ‫م�ن العم�ل‪ ،‬أه�رون يري�ف – اقترح�ا اقتراح�ا‬ ‫«ثوري�ا» وطلب�ا طرحه على البحث‪« :‬اس�رائيل‬ ‫تكون مستعدة للتفاوض مع كل جهة فلسطينية‬ ‫تعترف بدولة اسرائيل وبقرار ‪ 242‬وتتحفظ من‬ ‫اعمال االرهاب والتخريب»‪.‬‬ ‫كان يب�دو ه�ذا ف�ي حين�ه ككف�ر باالس�اس‪.‬‬ ‫فاحلكومة لم تس�تطب قراءة التاريخ ولم تتعلم‬ ‫ب�ان النزاع�ات انتهت‪ ،‬ف�ي حاالت عدي�دة‪ ،‬بعد‬ ‫أن اصبح من س�مي «ارهابي�ون» مجرد خصوم‪.‬‬ ‫م‪.‬ت‪.‬ف اعتبرت ش�يئا ش�موليا‪ ،‬لي�س له هدف‬ ‫سياسي بل هدف تدميري فقط‪ .‬وغولدا‪ ،‬التي لم‬ ‫تنجح بعد في اكتش�اف وجود ش�عب فلسطني‪،‬‬ ‫لم تتخيل البحث ف�ي اقتراح الوزيرين العاقني‪،‬‬ ‫وعندم�ا اراد احل�رس الفت�ي ف�ي ح�زب العم�ل‬ ‫أن يتبن�ى صيغتهم�ا‪ ،‬فقد ش�جبت ذلك بش�دة‪.‬‬ ‫واج�اب «احلكي�م املثال�ي»‪ ،‬اس�رائيل غليل�ي‪،‬‬ ‫ال�ذي كان وزيرا بال وزارة وس�ئل ع�ن الصيغة‬ ‫ان ه�ذا متاما مثل ان تس�أل ماذا كان س�يحصل‬ ‫ل�و كان جلدتي عجلات‪ ،‬فتدحرج�ت كل الدولة‬

‫من الضحك‪.‬‬ ‫عندم�ا جرب�ا حظهما ف�ي حكومة رابين‪ ،‬في‬ ‫ربي�ع ‪ ،1974‬تبني للرجلني بس�رعة بان خمس�ة‬ ‫وزراء فق�ط س�يؤيدون صيغتهم�ا‪ .‬وبالتال�ي‬ ‫فانهما حتى لم يطلبا طرحها على جدول االعمال‬ ‫احلكوم�ي‪ .‬وف�ي برام�ج املع�راخ في الس�نوات‬ ‫القادمة لم يكن ذكر لهذه الصيغة‪ ،‬ولكن اجلميع‬ ‫حتدث�وا عنه�ا‪ ،‬ف�ي صاحله�ا وضده�ا‪ .‬وعندما‬ ‫انتخب مناحم بيغن لرئاس�ة ال�وزراء فقد أعلن‬ ‫بان م‪.‬ت‪.‬ف ليست م‪.‬ت‪.‬ف بل م‪.‬ق‪.‬ف – منظمة‬ ‫القتلة الفلس�طينية‪ ،‬وعليه فال توجد أي شروط‬ ‫جتعلها ش�ريكة ف�ي احلوار‪ .‬وفي ‪ 1985‬س�ن في‬ ‫الكنيس�ت قان�ون مين�ع كل اتص�ال م�ع اعضاء‬ ‫م‪.‬ت‪.‬ف حت�ى ل�و ل�م يكن في س�ياق سياس�ي‪.‬‬ ‫وف�ي تش�رين الثان�ي ‪ ،1988‬حقق�ت م‪.‬ت‪.‬ف‪،‬‬ ‫ف�ي مجلس�ها الوطن�ي‪ ،‬ش�روط يريف – ش�م‪-‬‬ ‫ط�وف‪ .‬وكانت ف�ي اس�رائيل في حين�ه حكومة‬ ‫وح�دة وطنية برئاس�ة اس�حق ش�مير‪ ،‬فرفض‬ ‫ه�و والقائ�م باعمال�ه‪ ،‬ش�معون بي�رس عل�ى‬ ‫ح�د س�واء ق�رار م‪.‬ت‪.‬ف رفض�ا بات�ا واعتبراه‬ ‫ضريب�ة ش�فوية ال يس�ندها ش�يء‪ .‬وفق�ط ف�ي‬ ‫‪ 1993‬الغ�ي قانون اللق�اءات‪ ،‬وان كانت حكومة‬ ‫رابني أوضحت للمشرعني بان ليس في رأيها أن‬ ‫جتري مفاوضات مع م‪.‬ت‪.‬ف ‪ .‬بعد يوم من الغاء‬ ‫القانون بدأت احملادثات في اوس�لو‪ ،‬والباقي –‬ ‫تاريخ‪.‬‬ ‫يغئال الون‪ ،‬الذي اقت�رح في حزيران ‪،1967‬‬ ‫«مشروع الون» لم يتجرأ على طرحه للتصويت‬ ‫ف�ي احلكوم�ة‪ ،‬ولكنه ق�رر خطوط االس�تيطان‪.‬‬ ‫موشيه دايان‪ ،‬الذي اقترح في ‪ 1972‬االنسحاب‬ ‫احادي اجلانب من القناة‪ ،‬لم يتجرأ على طرحه‬ ‫ف�ي احلكوم�ة‪ ،‬ولكن بعد س�ت س�نوات من ذلك‬ ‫كان م�ن ق�ادة االنس�حاب الكام�ل م�ن س�يناء‪.‬‬ ‫فيكت�ور ش�م‪-‬طوف الراح�ل أث�ر على املس�يرة‬ ‫السياس�ية بصيغة لم تطرح على التصويت في‬ ‫احلكوم�ة‪ ،‬أكث�ر بكثير ممن جلب�وا صيغا فارغة‬ ‫من املضمون أقرت ولم تتحقق أبدا‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪11/3/2014‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫ترجم األعمال الكاملة لـ «كافكا»‬

‫ابراهيم وطفي‪ :‬أنقل أسلوب الكاتب وشخصيته كما في لغته األصلية‬ ‫برلني ـ من سمير البرقاوي‪:‬‬

‫يع��د كافكا (‪ )1924 – 1883‬أحد أش��هر كت��اب الرواية في‬ ‫العال��م وتأثير أعمال��ه بادية مالمحها في كثي��ر من أعمال‬ ‫كت��اب الرواي��ة العاملي�ين‪ ،‬بل أن ش��هرته تتع��دى املهتمني‬ ‫ب��األدب والرواية إل��ى املثقفني بش��كل عام‪ ،‬متت��از أعماله‬ ‫بأجوائه��ا الغرائبي��ة لدرج��ة أن خلق��ت عوامله��ا اخلاصة‬ ‫واملتف��ردة والت��ي ب��ات يطل��ق عليه��ا مصطل��ح (األدب‬ ‫الكاف��كاوي)‪ ،‬عندن��ا ف��ي الوط��ن العرب��ي لم يك��ن كافكا‬ ‫بحاجة إل��ى تعريف‪ ....‬بل كان بحاجة إلى ترجمة‪ ،‬ترجمة‬ ‫حقيقية تنقل أعمال��ه إلى لغتنا كما كتبه��ا مؤلفها ودومنا‬ ‫خيان��ة للنص وجمالياته‪ ،‬وهذا العم��ل عكف عليه املترجم‬ ‫إبراهيم وطفي املقيم في أملانيا حيث نش��ر ثالثة أجزاء مع‬ ‫تفسيراتها تضم ستة آثار وهي‪ :‬احلكم‪ ،‬الوقاد‪ ،‬االمنساخ‪،‬‬ ‫رس��الة إل��ى الوال��د‪ ،‬املفقود‪ ،‬احملاكم��ة‪ .‬وهو مس��تمر في‬ ‫مش��روعه الذي دأب عليه لس��نوات بجد وإخالص وحب‪،‬‬ ‫وح��وار «الق��دس العربي» هنا مع األس��تاذ إبراهيم وطفي‬ ‫هو (حوار حول كافكا) يضيئ لنا بعض جوانب هذا املبدع‬ ‫العاملي كما يضيئ لنا جانب من عمل املترجم بصفته مبدعأ‬ ‫في مجاله ‪.‬‬ ‫أن يتف��رغ مترج��م لترجمة أعم��ال كاتب م��ا والتعريف به‬ ‫م��ن خ�لال ترجم��ة أعمال نقدي��ة عن��ه‪ ،‬ويحوله ملش��روع‬ ‫يعمل عليه لس��نوات‪ ،‬فال بد أن تك��ون هنالك عالقة روحية‬ ‫عميقة ومؤثرة نش��أت ب�ين املترجم والكات��ب‪ ،‬من هنا هل‬ ‫لنا أن نعرف كيف نش��أت هذه العالقة احلميمة بينك وبني‬ ‫ً‬ ‫مزيدا من الفهم‬ ‫أعم��ال كافكا؟ وهل منحتك إقامتك بأملانيا‬ ‫والتعمق ألعماله؟‬ ‫■حين قرأت ألول مرة «م�ا إن أفاق غريغور سامس�ا‪ ،‬ذات‬ ‫حتول في‬ ‫صب�اح‪ ،‬من أحالم�ه املزعجة‪ ،‬حتى وجد نفس�ه وقد ّ‬ ‫فراش�ه إلى حشرة ضخمة»‪ ،‬شعرت على الفور وكأنني تلقيت‬ ‫على حني غرة ضربة على رأسي‪ .‬قلت لنفسي في ال وعيي‪« :‬هذا‬ ‫ً‬ ‫حلم�ا‪ .‬إنهم ينظرون إلي�ك في الواقع‬ ‫هو احل�ال‪ .‬ال‪ ،‬ليس هذا‬ ‫وكأن�ك حش�رة»‪ .‬وتابعت الق�راءة وأن�ا في غاي�ة االندهاش‬ ‫واالنبهار‪ ،‬ال س�يما من ع�رض «االتصاالت اإلنس�انية‪ ...‬التي‬ ‫ودية قط»‪ ،‬والعالقات غير اإلنس�انية داخل األس�رة‬ ‫ال تصبح ّ‬ ‫الواحدة‪.‬‬ ‫كان ً‬ ‫حبا «من النظرة األولى»‪ ،‬من السطور األولى‪ .‬كان ذلك‬ ‫في عام ‪ ،1957‬وكانت قصة «املس�خ» «للقاص األملاني العظيم»‬ ‫فرانز كاف�كا‪ ،‬ترجمة منير البعلبكي قد ص�درت لتوها في «دار‬ ‫العلم للماليني» في بيروت كرقم ‪ 18‬في سلسلة «كنوز القصص‬ ‫اإلنساني العاملي»‪.‬‬ ‫ف�ي ما بعد قرأت ع�ن هذه القصة‪« :‬ال يص�وغ كافكا ظواهر‬ ‫س�وريالية‪ ،‬وإمن�ا يص�وغ حقيقتن�ا‪ ،‬وذل�ك بأقص�ى درجات‬ ‫الص�دق الفن�ي‪ ...‬احلقيقة املرعبة لهذه القص�ة هي اإلدراك أن‬ ‫ً‬ ‫وحنانا إمنا تقوم على‬ ‫أجمل العالقات بني الناس وأكثرها رقة‬ ‫اخلداع»‪.‬‬ ‫رس�ائل كاف�كا‪ ،‬الت�ي كن�ت ق�د قرأته�ا قب�ل عق�ود‪ ،‬أعدت‬ ‫قراءته�ا جميعه�ا ف�ي ع�ام ‪ 1212( 2007 - 2006‬صفح�ة م�ن‬ ‫القطع الكبير)‪ ،‬أعدت قراءتها بروية ومتعة (متعة القراءة هي‬ ‫ً‬ ‫رس�الة‬ ‫جوه�ر األدب)‪ .‬أن جت�د كل صباح على طاولة الفطور‬ ‫كتبها كافكا قبل نحو قرن من الزمان‪ ،‬تقرأها وتشعر بطزاجتها‬ ‫لتوها هذا الصباح‪ ...‬هذا ش�عور جميل‪ .‬هذا ما‬ ‫وكأنها وصلت ّ‬ ‫كن�ت أش�عر به طوال نح�و عامني‪ .‬كن�ت صباح كل ي�وم أثناء‬ ‫تناول�ي‪ ،‬وحدي‪ ،‬طعام الفط�ور أقرأ‪ً ،‬‬ ‫بدال من جريدة‪ ،‬رس�الة‬ ‫أو رس�التني من رس�ائل كاف�كا‪ .‬بهذا اكتس�بت ع�ادة لم أتخل‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا ما‬ ‫عنه�ا بعد ذلك الوقت‪ :‬م�ع كل تناول طعام فطور أقرأ‬ ‫عن كاف�كا‪ .‬من كتاب أو‪ ،‬بين كتاب وآخر‪ ،‬أق�رأ مقاالت تأتيني‬ ‫كل يوم من محرك البحث غوغل وأنسخها على ورق (ال ميضي‬ ‫يوم إال وينش�ر في�ه باألملانية عدة مقاالت ع�ن كافكا وآثاره)‪.‬‬ ‫ف�ي األش�هر األخي�رة م�ن ع�ام ‪ 2008‬كنت أق�رأ كل ي�وم بضع‬ ‫صفحات م�ن اجلزء الثالث من س�يرة حياة كاف�كا التي كتبها‬ ‫راينر ش�تاخ‪ .‬هذه «الرواية» ضخمة احلج�م (‪ 730‬صفحة من‬ ‫ً‬ ‫تشويقا من أية رواية أخرى‬ ‫القطع الكبير)‪ ،‬الس�احرة واألكثر‬ ‫قرأتها‪.‬‬ ‫لم أعرف مثل هذا التماهي مع ش�خص آخر أو حالة أخرى‪.‬‬ ‫إني أش�عر بقرابة روحية م�ع كافكا‪ .‬قرابة ف�ي طريقة التفكير‬ ‫إل�ي مم�ن تعرفت‬ ‫واإلحس�اس باألم�ور‪ .‬إن�ه أق�رب ش�خص ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قرائيا‪ .‬أش�عر أن ثمة حاالت‬ ‫ش�خصيا أم‬ ‫عليهم طوال حياتي‪،‬‬ ‫وتصرف�ات أنقله�ا عن�ه‪ :‬ف�ي ح�االت معين�ة تفضي�ل الكتابة‬ ‫إل�ى حبيبة عل�ى لقائها‪ .‬رس�ائل عديدة مني إلى أهلي نش�أت‬ ‫بالطريقة واألوضاع النفس�ية نفسها التي نشأت فيها «رسالة‬

‫إلى الوالد»‪.‬‬ ‫وم�ع كل قارئ لكافكا أش�عر بقرب‪ ،‬بغض النظ�ر عن البعد‬ ‫املكاني‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ب�دأت ترجم�ة آثار كاف�كا في ع�ام ‪ .1988‬ومنذ ذل�ك الوقت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا من‬ ‫تقريبا إال وقرأت فيه‬ ‫وحتى اآلن لم ميض يوم واحد‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا‬ ‫كاف�كا أو عن كافكا‪ ،‬أو ترجمت منه أو عنه‪ ،‬أو عملت فيه‬ ‫م�ا له عالقة به‪.‬أس�تثني من ذل�ك بضعة أيام م�ن إقامة لي في‬ ‫غرف�ة العناية املش�ددة في مستش�فى عام ‪ .1996‬ومل�ا ما عدت‬ ‫أس�تطيع القراءة وأنا ما زلت في املستش�فى طوال نحو ثالثة‬ ‫أش�هر‪ ،‬عدت إل�ى كاف�كا‪ .‬وإذ رأى األطباء أنن�ي أصبحت على‬ ‫ً‬ ‫كتابا عن م�وت كافكا‪ ...‬فش�عرت بعزاء‪،‬‬ ‫ف�راش املوت‪ ،‬ق�رأت‬ ‫ً‬ ‫ج�دا م�ن وضع‬ ‫إذ كان وضع�ي ف�ي املستش�فى أفض�ل بكثي�ر‬ ‫ً‬ ‫قادرا‬ ‫كاف�كا في املصح�ة التي توفي فيه�ا‪ .‬في ما مضى ل�م أكن‬ ‫عل�ى قراءة كتاب عن املوت‪ .‬لكن عندما قيل لي إن موتي قريب‬ ‫ً‬ ‫ج�دا‪ ،‬تغلبت على خوفي‪ ،‬وقرأت عن موت كافكا‪ .‬قرأت الكتاب‬ ‫عن موته وكأنني أقرأه من أجل الكتابة عنه أو اس�تخدامه في‬ ‫ترجمت�ي املقبلة‪ ،‬إذ عملت‪ ،‬كما هي عادتي‪ ،‬على املواضع املهمة‬ ‫في الكت�اب‪ ،‬وكتبت مالحظاتي على هوامش صفحاته‪ .‬وإذ لم‬ ‫أمت‪ ،‬فقد اس�تخدمت هذا الكتاب ً‬ ‫فعال في ترجمتي املقبلة‪ .‬إنه‬ ‫كتاب «سنوات كافكا األخيرة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا حب‪ .‬والهواية‬ ‫كما أن احلب صداقة‪ ،‬فإن الصداقة هي‬ ‫ً‬ ‫ل�دي بني‬ ‫أيض�ا ه�ي ح�ب‪ .‬إن�ك حت�ب هوايت�ك‪ .‬وكاف�كا جمع ّ‬ ‫الصداق�ة والهواية‪ .‬إن�ه صديقي وهوايتي ف�ي آن‪ .‬بدون هذا‬ ‫الش�عور ما كان باإلمكان بذل هذا اجلهد طوال ثالثة وعشرين‬ ‫ً‬ ‫عام�ا‪( .‬بتنوي�ع ع�ن أدوني�س)‪ :‬إنن�ي موج�ود‪ ،‬وحاضر في‬ ‫ً‬ ‫مترجما لكافكا خاصة‪ .‬فما س�يكون معنى اس�تمراري‬ ‫العال�م‪،‬‬ ‫عما أوجدني ومنحني حضوري؟‬ ‫في احلياة‪ ،‬إذا انسلخت ّ‬ ‫املترجم يج�ب أن يقيم في بلد اللغة التي يترجم منها‪ ،‬مثله‬ ‫مثل سفير دولة يقيم في البلد املبعوث إليه‪ .‬عليه أن يبقى على‬ ‫اتصال يوم�ي باللغة الت�ي يترجم منها‪ ،‬وأن يطلع باس�تمرار‬ ‫على الدراس�ات التي تنش�ر ف�ي مجال عمله؛ مثل�ه مثل طبيب‬ ‫البدّ له من االطالع على املبتكرات اجلديدة في اختصاصه‪.‬‬ ‫■ إن أح��د أس��باب بقاء أعمال كافكا طوال هذه الس��نني بعد‬ ‫وفات��ه هو غموضه��ا وقابليتها لتعدد التفس��يرات‪.‬هل تعتقد أنه‬ ‫ً‬ ‫عامدا نحو‬ ‫كان يتقص��د ذلك عن��د الكتابة‪ ،‬مبعنى هل كان ينح��و‬ ‫عدم الوضوح؟‬ ‫ً‬ ‫علي‪،‬‬ ‫■الغموض والوضوح هما‬ ‫دائما أمر نسبي‪ .‬ما يخفى ّ‬ ‫ً‬ ‫واضحا بالنس�بة لغي�ري‪ .‬األم�ر تابع مل�دى القدرة‬ ‫ق�د يك�ون‬ ‫الذهنية لكل قارئ ومراس ذائقته األدبية‪ .‬يضاف إلى ذلك من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صحيحا إمنا يعود‬ ‫فهم�ا‬ ‫ناحي�ة الكتاب املترجم‪ ،‬أن عدم فهمه‬ ‫إلى سببني آخرين‪ :‬عدم ترجمته وعدم محاولة فهمه بالطريقة‬ ‫التي كتب بها‪ .‬لكل كاتب طريقته في تلقي العالم والكتابة عنه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وضوحا‪ .‬كتب حس�بما أملت عليه‬ ‫غموضا وال‬ ‫كاف�كا لم يتعمد‬ ‫طبيعت�ه‪ .‬كان يحس أن�ه يُ كتب م�ن خالله‪ .‬كان ي�رى الكتابة‬ ‫ً‬ ‫ش�كال م�ن أش�كال الصلاة‪« .‬هكذا فق�ط ميك�ن الكتاب�ة‪ .‬بهذا‬ ‫االنفتاح الكامل للجس�د والروح»‪ .‬الكتابة بالنسبة لكافكا هي‬ ‫«مثل احلمل بالنسبة للمرأة»‪ .‬النص كتخيل والدة‪.‬‬ ‫أح�س أن «املتاه�ة» و «الكابوس�ية» و «الغرائبي�ة»‪ ،‬وم�ا‬ ‫ش�ابه من «التهم» العربي�ة لكتابات كاف�كا‪ ،‬ال تزيد عن املتاهة‬ ‫والكابوس�ية والغرائبي�ة الت�ي تس�ود ف�ي واق�ع «العال�م»‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫س�بب خل�ود كت�اب‪ ،‬أو أي أث�ر فني آخ�ر‪ ،‬يعود ف�ي املقام‬ ‫األول إل�ى أن ه�ذا الكت�اب إمنا يعالج مش�كلة ما زال�ت قائمة‪.‬‬ ‫عندم�ا يزول االس�تبداد من اجملتمع العرب�ي‪ ،‬ال يعود أحد يقرأ‬ ‫كت�اب «طبائع االس�تبداد» للكواكبي‪ .‬كافكا يعرض املش�كالت‬ ‫املركزية لإلنس�ان في القرن العشرين‪ .‬اإلنسان بعامة‪ ،‬وليس‬ ‫إنس�ان مجموع�ة معينة‪ .‬وه�ذه املش�كالت ما زالت مس�تمرة‬ ‫ف�ي الق�رن الواحد والعش�رين‪ .‬ف�ي س�تينات الق�رن املاضي‬ ‫كت�ب الفيلس�وف أدورنو ان»نص�وص كاف�كا األمثولية تدعو‬ ‫للعم�ل منه مكتب اس�تعالمات ع�ن الوضع األب�دي أو احلالي‬ ‫لإلنسان»‪ .‬طاملا تظل عالقة أب – ابن ‪ /‬أب – ابنة عالقة هيمنة‬ ‫وخضوع‪ ،‬ستظل «رسالة إلى الوالد» جديرة بالقراءة من قبل‬ ‫كل أب وكل ابنة وكل ابن‪ ،‬في كل زمان ومكان‪.‬‬ ‫عن قصة «االمنس�اخ» كتب كافكا في ليل�ة ‪:1912/12/6 – 5‬‬ ‫«ابك�ي‪ ،‬حبيبت�ي‪ ،‬ابك�ي‪ ،‬اآلن وق�ت الب�كاء! إن بط�ل قصت�ي‬ ‫الصغي�رة قد مات قب�ل قليل»‪ .‬غريغور سامس�ا لم ميت‪ ،‬بل ما‬ ‫زال ً‬ ‫حيا في أسر كثيرة في كافة أنحاء العالم‪.‬‬ ‫«ال بدّ أن ً‬ ‫أحدا قد افترى على يوزف ك‪ ،.‬إذ اعتقل ذات صباح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا سوف‬ ‫ش�را»‪ .‬يوزف ك‪.‬‬ ‫دون أن يكون من ش�أنه قد فعل‬ ‫يظل أمثولة على كل يوس�ف عربي من األجيال القادمة يجري‬ ‫اعتقاله وتعذيبه دون ذنب اقترفه سوى املطالبة بكرامته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تبع�ا لطبيعت�ه وثقافت�ه وذائقت�ه‪ .‬واألثر‬ ‫كل ق�ارئ يفه�م‬ ‫الفن�ي قاب�ل للفه�م من ع�دة وجوه‪ .‬م�ن يفهم‪ً ،‬‬ ‫مثلا‪ ،‬غريغور‬ ‫سامسا شخصية من طائفة معينة‪ّ ،‬‬ ‫يذكرنا بأن حشرة كافكا قد‬ ‫«تطورت» لدينا بعد مئة عام من ابتداعها إلى فئران وجراثيم‪.‬‬

‫وه�ذا يثبت‪ ،‬مع األس�ف‪ ،‬صالحية وصدق مخيل�ة كافكا‪ .‬كان‬ ‫هذا املبدع ذو اإلحساس فائق الرهافة يحس أن أهله ينظرون‬ ‫إلي�ه كما لو كان حش�رة‪ ،‬وذل�ك ألنه ميضي أوق�ات فراغه في‬ ‫خربش�ات‪ً ،‬‬ ‫ب�دال م�ن أن يعمل على جم�ع املال‪ .‬أما اآلن فلس�نا‬ ‫حش�رات بالنس�بة للوالدي�ن واألخ�وات واألخ�وة وأبنائهم‬ ‫واجلي�ران وم�ن ش�ابه وحس�ب‪ ،‬ب�ل بتن�ا فئ�ران وجراثي�م‬ ‫بالنس�بة خملت�ار احل�ارة بذاته‪ ،‬وذل�ك ألننا ال نري�د أن نكون‬ ‫ً‬ ‫نعاجا في قطيعه‪ .‬بعد ميالد غريغور سامس�ا‪ ،‬في نوفمبر عام‬ ‫‪ ،1912‬مبئ�ة عام بالتم�ام والكمال‪ ،‬ل�و بعث كاف�كا لدينا‪ ،‬كان‬ ‫ً‬ ‫قياس�ا إلى الواقع العرب�ي الراهن‪ ،‬هذا‬ ‫سيش�عر بفقر مخيلته‬ ‫الواقع الذي جتاوز مخيلة كافكا بدرجات‪.‬‬ ‫■ هنا‪ ،‬حتيلنا إجابتك إلى س��ؤال آخ��ر‪ ،‬وهو إلى أي حد كان‬ ‫تأثير كافكا على األدب العربي؟‬ ‫ً‬ ‫عامليا ثمة إجماع لدى اخملتصني على أن كافكا هو‬ ‫■وطف�ي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫تأثيرا في اآلداب العاملية‪ .‬ف�ي عام ‪ 2002‬أجري‬ ‫الكات�ب األكث�ر‬ ‫في النرويج اس�تطالع دولي ألهم مئة كتاب أدبي في التاريخ‪،‬‬ ‫التي تصلح لكل األزمنة وتساعد في تشكيل الوعي اإلنساني‪.‬‬ ‫وش�ارك في هذا االس�تطالع ّ‬ ‫كت�اب عامليون‪ ،‬وأعلن�ت نتائجه‬ ‫ف�ي معهد نوبل‪ .‬وكان كافكا ه�و الكاتب الوحيد الذي اختيرت‬ ‫جمي�ع كتبه من بني هذه املئة كتاب‪ .‬جميع ّ‬ ‫الكتاب الكبار الذين‬ ‫خلف�وا كافكا ق�رأوا كافكا‪ .‬وكثي�رون منهم كتبوا عن�ه‪ .‬مارتن‬ ‫فال�زر‪ ،‬الكات�ب األه�م ف�ي اللغ�ة األملانية ف�ي اخلمسين ً‬ ‫عاما‬ ‫األخيرة‪ ،‬يقول إن مصي�ره األدبي قد تقرر بقراءته آثار كافكا‪،‬‬ ‫ال س�يما القصص‪ ،‬وخاصة قصة «االمنس�اخ»‪ .‬والدور نفس�ه‬ ‫أخذته هذه القصة في املصير األدبي لغارس�يا ماركيز‪ .‬الشاعر‬ ‫اإلنكليزي ويستان أودين قال إن كافكا «هو األقرب إلينا مبعنى‬ ‫عالقة دانتي‪ ،‬شكس�بير‪ ،‬غوته بعصورهم»‪ .‬ساراماغو احلائز‬ ‫عل�ى جائزة نوبل قال إن كافكا هو كاتب�ه اخلاص‪« .‬إنه واحد‬ ‫م�ن أعظم ّ‬ ‫الكتاب في تاري�خ األدب»‪ .‬نابوكوف قال‪« :‬إن كافكا‬ ‫هو أهم كاتب في اللغة األملانية»‪ .‬جون أبدايك قال إن كافكا هو‬ ‫«املمثل األنبل للمصير اإلنساني في العالم احلديث»‪.‬‬ ‫ل�م يقتصر تأثي�ر كافكا على ّ‬ ‫الكتاب‪ ،‬بل ش�مل ه�ذا التأثير‬ ‫مبدعني كثيرين في مج�االت عديدة‪ ،‬فقد قام مبدعون كثيرون‬ ‫في املسرح والسينما والتلفزيون واإلذاعة واملوسيقى والرسم‬ ‫ّ‬ ‫بتبني أجزاء من آثاره وعرضها عن طريق هذه الفنون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عربي�ا‪ :‬اإلجاب�ة ل�دى العاملين الع�رب ف�ي مج�ال األدب‬ ‫املق�ارن‪ .‬م�ع مالحظة أن�ه حتى ميك�ن ّ‬ ‫متثل جترب�ة فنية ملبدع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عظي�م‪ ،‬ويقوم ه�ذا املب�دع بالتأثير تأثي�را نابعا م�ن اجلوهر‬ ‫وليس م�ن املظهر وحده‪ ،‬فإنه ينبغي قبل ذلك ترجمة آثار هذا‬ ‫املبدع وقراءتها وفهمها على نحو صحيح‪.‬‬ ‫■ من خالل مذكراته ورسائله‪ ،‬هل كان هنالك ما يشير إلى أن‬ ‫كافكا كان يدرك حجم عبقريته؟‬ ‫■كان كافكا يدرك أهمية كتاباته‪ ،‬بيد أنه لم يكن يُ ظهر ذلك‬ ‫اجلم‪ .‬من طرف آخر كان يش�عر بضآلة شأن‬ ‫بس�بب تواضعه ّ‬ ‫في ما يتعلق بش�خصه وبأنه فشل‪ ،‬وذلك ألنه نتيجة لظروفه‬ ‫في احلي�اة اليومية ومرضه لم يتمكن م�ن تكملة معظم آثاره‪.‬‬ ‫يبدو في هذا ش�يء م�ن التناقض‪ ،‬غير أن ش�رحه يحتاج إلى‬ ‫صفحات طويلة‪.‬‬ ‫■ عندم��ا ق��رأت ترجمتك لكاف��كا (مع أني ال أس��تطيع قراءة‬ ‫كاف��كا بلغت��ه األصلية) كنت أش��عر أن��ك قدمته للق��ارئ العربي‬ ‫ً‬ ‫إبداعا‬ ‫بنفس الطريقة الت��ي كتب بها أعماله بلغته األصلي��ة‪ .‬كان‬ ‫أن تترج��م كافكا هكذا‪ ..‬هل كان لدي��ك خطة ما عندما أقبلت على‬ ‫مشروع ترجمة كافكا؟‬ ‫■مالحظتك جديدة ومهمة‪ .‬أرى أنه ينبغي ترجمة كل كاتب‬ ‫بالطريق�ة التي كتب بها في لغته األصلي�ة‪ .‬يجب محاولة نقل‬ ‫أس�لوبه‪ ،‬ش�خصيته وروحه كما هي‪ ،‬وليس كما «يناس�بنا»‪.‬‬ ‫أس�لوب الكاتب ونبرته ونغمته وروحه نابعة من ش�خصيته‬ ‫وطبيعته وثقافته وظروفه ومجتمعه‪ .‬و «تعريب» هذا الكاتب‬ ‫هو تشويه لكل ذلك وعرقلة فهمه‪ .‬وهذا ما جرى ّ‬ ‫لكتاب كثيرين‬ ‫وألم�ور كثي�رة‪ .‬خذ مث�ال االش�تراكية‪ :‬بق�درة ق�ادر حتولت‬ ‫إل�ى «االش�تراكية العربية»‪ .‬وما ّ‬ ‫ح�ل بهذه «االش�تراكية» من‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫سيحل‬ ‫تعميما للفقر في كل مجال‪ ،‬هو ما‬ ‫تش�ويه‪ ،‬بحيث باتت‬ ‫ب�كل كتاب يجري تعريبه لكي يناس�ب «هويتن�ا» و «عاداتنا»‬ ‫واملأل�وف في الكتابة العربية واللغ�ة العربية وطريقة احلياة‬ ‫واحملرمات العربية‪ .‬الق�ارئ بحاجة إلى كل جديد من‬ ‫العربية‬ ‫ّ‬ ‫خ�ارج لغت�ه وطريقة حيات�ه‪ .‬الق�ارئ األجنب�ي ال يبحث عن‬ ‫أس�لوب لغته في عصره عندما يقرأ ترجمة لقصيدة من الشعر‬ ‫اجلاهل�ي‪ ،‬ب�ل يطل�ب أن يتعرف عل�ى روح الش�اعر اجلاهلي‬ ‫وروح محيط�ه‪ .‬وعندم�ا يقرأ رواي�ة لنجيب محف�وظ‪ ،‬يغرق‬ ‫في جو احلياة الش�عبية ف�ي أزقة القاهرة ف�ي منتصف القرن‬ ‫العشرين‪ .‬وعندما يقرأ قصص زكريا تامر‪ ،‬يبحث فيها عن جو‬ ‫القم�ع في اجملتمع العربي‪ .‬الق�ارئ األجنبي يبحث عن اجلديد‬ ‫يوسع أفقه ويفهم ما ميكن‬ ‫عليه واخملتلف عن ثقافته‪ .‬يبغي أن ّ‬ ‫فهمه من العالم الواسع‪ ،‬ولهذا السبب يقرأ ترجمات‪.‬‬ ‫الكات�ب ال�ذي ال يق�رأ بلغ�ة أجنبي�ة يف�وت علي�ه الكثير‪.‬‬

‫ابراهيم وطفي‬ ‫تنم‬ ‫الق�راءة بلغ�ة واحدة ومعرفة طريقة حي�اة واحدة ال غير ّ‬ ‫عن ضيق أفق ضمن هذا العالم الشاسع املتنوع‪.‬‬ ‫■ هل واجهتك مشاكل مهنية في ترجمة أعمال كافكا خاصة‬ ‫لم تواجهها في أعمال كتاب آخرين؟‬ ‫■أق�رأ وأترجم ك�ي أمتتع وأفه�م وأتعلم‪ .‬أمتت�ع بكل جملة‬ ‫أقرأها من أجل ترجمتها‪ ،‬وأمتتع بترجمة كل كلمة‪ .‬مثال‪ :‬عملت‬ ‫ط�وال نصف يوم في ترجمة كلمة «احملاكم�ة»‪ ،‬عنوان الرواية‬ ‫الش�هيرة‪ .‬وعملت طوال نصف يوم ف�ي ترجمة اجلملة األولى‬ ‫م�ن الرواية‪»:‬ال بدّ أن ً‬ ‫أحدا ق�د افترى على يوزف ك‪ ،.‬إذ اعتقل‬ ‫ً‬ ‫ش�را»‪ .‬وعملت‬ ‫ذات صب�اح دون أن يك�ون من ش�أنه ق�د فعل‬ ‫طوال نص�ف يوم ثالث في اجلملة األخي�رة‪« :‬مثل كلب!» قال‪.‬‬ ‫كان األمر وكأمنا اخلجل يبقى بعد»‪.‬‬ ‫ترجمة كلم�ة واحدة وجملتني من كاف�كا احتاجت مني إلى‬ ‫عم�ل ي�وم كامل ونص�ف اليوم (ي�وم العمل عن�دي يتألف من‬ ‫ثماني س�اعات عل�ى األقل)‪ .‬ه�ذا ال يعني مش�كلة أو صعوبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫دائما أمر نسبي‪ .‬لي جار شاب رياضي‬ ‫املشكلة أوالصعوبة هي‬ ‫هوايت�ه جري ‪ 20‬كم كل يوم‪ .‬وهذا ال يعن�ي أنه يتعب أو يلقى‬ ‫صعوبة أو يشكو‪.‬‬ ‫■ أثير لغط كثير حول صهيونية كافكا‪ .‬هل كان هنالك س��ند‬ ‫لها‪ ،‬أم أن األمر مجرد تلفيق من صاحبه ماكس برود؟‬ ‫ً‬ ‫عاديا أقرأ النص األدب�ي ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أدبيا بغض‬ ‫نصا‬ ‫قارئ�ا‬ ‫■بصفتي‬ ‫النظر عن ش�خص كاتب�ه وحياته ومعتقداته الش�خصية في‬ ‫أمور احلياة اليومية‪ .‬وهكذا أش�اهد لوحة فنية أوأس�تمع إلى‬ ‫سمفونية‪ .‬أمتتع باالستماع إلى س�مفونيات بيتهوفن دون أن‬ ‫أحتاج أن أعرف أنه أصيب بالصمم‪.‬‬ ‫أس�تطيع أن أق�رأ غوت�ه‪ ،‬أفهم�ه وأتعل�م منه‪ .‬أم�ا إذا كانت‬ ‫طاقت�ي الذهنية وذائقت�ي األدبية وظروفي األخرى ال تس�مح‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪« :‬ال أق�رأ غوته‪،‬‬ ‫ل�ي بذلك‪ ،‬فإن�ه في مق�دوري أن أق�ول‬ ‫ألنه كان يعارض الثورة الفرنس�ية»‪ .‬كذلك «ال أقرأ ريلكه ألنه‬ ‫ً‬ ‫جنس�يا)‪ .‬و «ال أقرأ لوركا ألنه كان‬ ‫كان مثليا» (بالعربية ش�اذ‬ ‫ً‬ ‫مثلي�ا»‪ .‬هل يتحت�م على كل مبدع أثر فن�ي أن يطابق مفاهيمي‬ ‫وظروفي في كل مجال؟‬ ‫ال�دارس والناق�د واخملت�ص واخلبي�ر واملفس�ر وكات�ب‬ ‫يتقص�ون كل صغيرة وكل تفصي�ل في حياة‬ ‫الس�يرة‪ ،‬ه�ؤالء‬ ‫ّ‬ ‫املب�دع‪ .‬م�ن نتاج ه�ؤالء ثمة تس�ع صفح�ات بالعربي�ة أحيل‬ ‫الق�ارئ «عالهوي�ة» إليه�ا‪ :‬فران�ز كاف�كا‪« :‬اآلث�ار الكاملة ‪ /‬مع‬ ‫تفس�يراتها»‪ ،‬اجلزء األول‪ ،‬ط ‪ ،3‬ص ‪( 150 – 142‬صديق كافكا‬ ‫‪ +‬هوية كافكا)‪ ،‬اجلزء الثاني‪ ،‬ط ‪ ،3‬عام ‪ ،2009‬ص ‪440 – 439‬‬ ‫(حديث مع كاتب لسيرة كافكا)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بشرا وليس أعضاء‬ ‫إبداع كافكا يعالج طبيعة البشر بصفتهم‬ ‫ف�ي جماعات معين�ة‪ .‬يعالج طبيع�ة «اجملتمع البش�ري» وليس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائما عن «اإلنس�ان»‬ ‫مخصوصا‪ .‬احلديث عند كافكا هو‬ ‫مجتمعا‬ ‫بعام�ة وليس عن أناس أي�ة جماعة معينة‪ .‬لذا ف�إن إبداع كافكا‬ ‫يُ ق�رأ ويُ فهم في س�ائر أنحاء العالم‪« .‬نصوص�ه األمثولية تدعو‬ ‫للعم�ل من�ه مكتب اس�تعالمات ع�ن الوض�ع األب�دي أو احلالي‬ ‫لإلنس�ان»‪ .‬هذه اجلملة التي كتبها الفيلس�وف تيودور أدورنو‬ ‫هي جملة أساسية لفهم آثار كافكا‪.‬‬

‫متالزمة االنسحاب اإلبداعي‬ ‫مهند السبتي ٭‬ ‫■ هن��اك ف��ي عل��م الطب ما يس��مى‬ ‫املرضي��ة‬ ‫«‪syndrome‬وه��ي احلال��ة‬ ‫ّ‬ ‫الت��ي ال يس��تطاع تفس��يرها اس��تناداً‬ ‫ض وحيد‪ ،‬إمنا‬ ‫ع��ر ٍ‬ ‫لعالم��ةٍ واح��دة‪ ،‬أو َ‬ ‫يجتمع ف��ي تكوين تلك احلال��ة أكثر من‬ ‫اختالل‪ ،‬املؤسف ّأن هذه احلالة نشطت‬ ‫في جسم الشعر واألدب‪ّ ،‬‬ ‫وعطلت الكثير‬ ‫مما كان يع��رف بالتجديد‪ ،‬والكتابة في‬ ‫حدود املستقبل‪.‬‬ ‫مل��اذا كان��ت تل��ك املقدم��ة الطبية في‬ ‫معرض الكالم عن حال الشعر واألدب؟‬ ‫ً‬ ‫ومجابا‪،‬‬ ‫س��يكون هذا التس��اؤل مب��رر ًا‬ ‫التتبع‬ ‫حني نعيد النظر والتتب��ع ـ أقصد ّ‬ ‫الذاتي ـ لكثير من األس��ماء التي سبقت‬ ‫ّ‬ ‫التصويري‬ ‫الزمن��ي لنبوغه��ا‬ ‫املفترض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قياس��ا بعامل العمر‪ ،‬النشأة‪،‬‬ ‫واللغوي‪،‬‬ ‫والبيئ��ة‪ ،‬والثبات ّ‬ ‫املؤق��ت حتى حتقيق‬ ‫القف��زة القادمة‪ ،‬لنفاج��أ بتوقف جميع‬ ‫عالم��ات احلي��اة الكتابي��ة‪ ،‬انفصال لم‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫مؤس��ف‪،‬‬ ‫ناجت��ا عن حادث س��ير‬ ‫يكن‬ ‫أودى بحي��اة صاحب��ه‪ ،‬وب��دّ د طاقت��ه‬ ‫املبدعة‪.‬‬ ‫لم ال يكون امل��رض الذي ال يعجز عن‬ ‫احلدوث‪ ،‬قد طال تلك األصوات َّ‬ ‫احملفزة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قاذف��ا بها إل��ى املناط��ق التي ال‬ ‫ذاتي��ا‪،‬‬ ‫يطاله��ا النظ��ر‪ ،‬وال يفي��د فيه��ا البحث‬ ‫ع��ن جواب‪ ،‬حي��ث تت�لازم مجموعة من‬ ‫االختالالت‪ً ،‬‬ ‫بدءا م��ن انصراف اجملتمع‬ ‫س��ؤال كيف ينبغ��ي لن��ا أن نحفظ‬ ‫ع��ن‬ ‫ِ‬ ‫اخلط��وات الكتابي��ة األول��ى‪ ،‬واألخرى‬ ‫العجائبي��ة م��ن اجلم��ود والكس��ل‬ ‫واالنسحاب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تش��كل‬ ‫القرائ��ي الذي ال‬ ‫اجملتم��ع‬ ‫ّإن‬ ‫ّ‬ ‫ل��ه القراءة أكث��ر من تس��لية‪ ،‬ميكن ألي‬ ‫خط��اب أن يحققه��ا‪ ،‬ث��م يبق��ى الن��وع‬ ‫اآلخر من فصائ��ل الذع��ر‪ ،‬أولئك الذين‬ ‫ال ّ‬ ‫يكفون عن مداهمة عقل ونفس املبدع‪،‬‬ ‫باملزيد من عناصر الكآبة‪ ،‬والسؤال عن‬ ‫ثم نس��أل عن اختفاء‬ ‫اجلدوى العاجلة‪ّ ،‬‬ ‫تل��ك األص��وات الش��عرية الت��ي كانت‬ ‫احلس واجلمال!‬ ‫تصلنا بعوالم‬ ‫ّ‬ ‫هن��اك من يري��د للكات��ب أن يقفز من‬ ‫ش��واهق‪ ،‬أن يثي��ر الضح��ك دائم��ا‪ ،‬أن‬ ‫ميتنع عن نق��د القواطع الت��ي ال ّ‬ ‫تتوقف‬ ‫ع��ن اإلض��رار بعناص��ر احلي��اة‪ ،‬ه��ذا‬ ‫الزنزان��ي يقاومه بعض الكتّ اب‬ ‫املفهوم‬ ‫ُّ‬ ‫املتوح��دون مبقوالته��م‪ ،‬املنجذب��ون‬ ‫ّ‬ ‫لكل م��ا يتح��رك ف��ي مج��ال أنظارهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كأن‬ ‫مثي��را ألعم��ال الوصف والق��راءة‪ّ ،‬‬ ‫املوجودات والكائنات تس��تدرج الشعر‬ ‫‪ /‬األدب‪ ،‬إلجناز خلقها من جديد‪ ،‬ضمن‬ ‫عوال��م موازي��ة أكثر قدرة وكف��اءة على‬ ‫حتقي��ق املتعة والقيمة‪ ،‬من واقع مقطوع‬ ‫االتصال باملشاعر‪.‬‬ ‫أنظ��روا حولك��م‪ ،‬محاول�ين البحث‬

‫كاتب ّ‬ ‫متلك انتباهكم لفترة‬ ‫عن ش��اعر‪ٍ /‬‬ ‫مر بكم في طريق‬ ‫كأن��ه‬ ‫زمنية محدودة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مغادرت��ه‪ ،‬ال تبحث��وا جي��دا‪ ،‬كم��ا ه��ي‬ ‫مطارد ًا‬ ‫عادتك��م‪ ،‬لقد اختار االنس��حاب َ‬ ‫وأص��وات الالجدوى‪َّ ،‬‬ ‫بأخيلةِ‬ ‫ِ‬ ‫منكد ًا من‬ ‫لغة اآلالت‪ ،‬واحلركات احملس��وبة بدقة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الش��ك وال االنفع��ال‪ ،‬وال‬ ‫مب��ا ال يقب��ل‬ ‫التجريب‪.‬‬ ‫لم تكن اإلشراقة مستعجلة‪ ،‬كما يعلن‬ ‫البعض حني يروون ِس َير الصامتني من‬ ‫الكتّ اب‪ ،‬ليس على األحاس��يس أن تعمل‬ ‫الفن حينما‬ ‫ضم��ن قواعد ثابتة‪ ،‬كم��ا ّأن ّ‬ ‫يلمح االحتمال الوحي��د‪ ،‬لن يتراجع عن‬ ‫فكرة املش��ي حتى ولو على خيط رفيع‪،‬‬ ‫وهن��ا ل��ن تك��ون األناني��ة م��ن نصيب‬ ‫الكات��ب‪ ،‬إذ إن��ه ينق��ل الص��ورة الت��ي‬ ‫التقطه��ا حلياة أفضل‪ ،‬وألعمال ش��غب‬ ‫تط��ال ما متّ ��ت زراعت��ه بعن��اء يوصف‬ ‫باملعجزة‪.‬‬ ‫إنن��ا أم��ام متالزم��ة االنس��حاب‬ ‫اإلبداعي ال��ى مناطق مجهولة‪ ،‬ال تصدر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كالما باملشافهة حتى‪.‬‬ ‫صوتا‪ ،‬وال تنقل‬ ‫ّ‬ ‫رمب��ا قلت��م ّإن كل ي��د لم تصف��ق لعبارة‬ ‫جميلة شاركت في كتم أنفاسها‪ ،‬ورمبا‬ ‫احلس‪،‬‬ ‫قلتم ّإن كل آلة كتابية خالية من‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫موقعا للزيف‬ ‫اتخذت من مسامع الناس‬ ‫وللتمت��ع بالبخس‪ ،‬أس��همت ف��ي إماتة‬ ‫اإلثارة‪ ،‬كما أنه من غي��ر املمكن أن نرمم‬ ‫للناس العناوين املريضة لألدب‪.‬‬ ‫الكات��ب‪ :‬إنه��م يلتفتون إل��ى الفراغ‪،‬‬ ‫أتكبد من أجل التقاطة جديدة‪ ،‬ما‬ ‫بينم��ا ّ‬ ‫ميكن أن أبذل له ً‬ ‫مقتطعا‪ ،‬من سيرة‬ ‫وقتا‬ ‫ً‬ ‫حياةٍ شخصية قصيرة‪ ،‬مهددةٍ بالعجز‬ ‫واألمراض‪.‬‬ ‫أجرب ق��راءة اجلديد‪،‬‬ ‫الق��ارىء‪ :‬ل��ن ّ‬ ‫النصائح كان��ت واضحة ومحددة‪ ،‬إقرأ‬ ‫له��ذا وال تقرأ لذلك الكات��ب‪ ،‬إنك ال تريد‬ ‫أن تهدر الوقت في التعرف على كائنات‬ ‫غريبة‪ ،‬وحوادث غير واقعية ومحتملة‪.‬‬ ‫الكتاب��ة‪ :‬إنه��م مخلوق��ات مكتوب��ة‪،‬‬ ‫أعني أولئك الكتّ ��اب الذين يحادثونني‪،‬‬ ‫منه��م من يخرج ع��ن النهاية املرس��ومة‬ ‫ً‬ ‫متعايشا مع األصوات املثيرة للذعر‪،‬‬ ‫له‪،‬‬ ‫ومنهم م��ن يتوقف عند العق��دة التي لم‬ ‫تكن مقصودة‪ ،‬وهكذا وهكذا‪.‬‬ ‫ّإن من يقتنع منا بأن العالم س��اقط ال‬ ‫محالةـ ق��راء وكتّ اباـ هو بالتأكيد ذاهب‬ ‫في طري��ق االنس��حاب‪ ،‬لي��س فقط من‬ ‫ح��دود الكتابة عن اجلم��ال الذي نفتقد‬ ‫الش��ر الذي يج��در القبض على‬ ‫له‪ ،‬وعن‬ ‫ّ‬ ‫ي��ده اجلانية‪ ،‬م��ن يقتنع ويؤم��ن بعدم‬ ‫الق��درة على حتري��ر ابتس��امةٍ ‪ ،‬من على‬ ‫ً‬ ‫منسحبا‬ ‫حجري املالمح‪ ،‬لن يكون‬ ‫وجه‬ ‫ّ‬ ‫من الكتابة فحس��ب‪ ،‬بل من احلياة التي‬ ‫تتنفس رغم هذا القدر الكبير من السموم‬ ‫التي نعيش‪.‬‬

‫٭ شاعر اردني‬ ‫‪Mohannad.alsapti@gmail.com‬‬

‫الثورة في كييف‪ ...‬واخلطر في شرق أوكرانيا‬

‫«زابروجيا»‪ ...‬مدينة تنام بعني مفتوحة‬ ‫كييف ـ من صادق أبو حامد‪:‬‬

‫قبل أن يكون لألوكرانيني االنتشاء بانتصار‬ ‫ثورة امليدان واإلطاحة بفيكتور يانوكوفيتش‪،‬‬ ‫هبت عواصف تهدد وحدة األراضي األوكرانية‬ ‫حت�د‪ ،‬وكأن‬ ‫محول�ة فرح�ة اإلجناز إل�ى حلظة ّ‬ ‫خبط�ات «امليدانيين» عل�ى أرض س�احة‬ ‫ً‬ ‫ش�رخا ف�ي اجلغرافية‬ ‫االس�تقالل كانت حتدث‬ ‫األوكرانية‪ ،‬الشرخ الذي لم يندمل ً‬ ‫يوما‪ ،‬ومازال‬ ‫ً‬ ‫منذرا باالنفصال‪.‬‬ ‫التاريخ يغلي في عمقه‬ ‫ل�م تس�تقر أوكراني�ا الدول�ة عل�ى حدودها‬ ‫احلالي�ة س�وى قب�ل بضعة عق�ود‪ ،‬بع�د قرون‬ ‫طوال من عراك اجلغرافيا مع التاريخ‪ ،‬تقاسمت‬ ‫أراضيها خاللها االحتاد الس�وفييتي وروس�يا‬ ‫القيصرية وبولندا والنمسا والدولة العثمانية‪،‬‬ ‫وتبدل�ت تركيبته�ا الس�كانية نتيج�ة احلروب‬ ‫وعمليات التهجير اجلماعية‪ ،‬وإن كانت غالبية‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا إلى‬ ‫الش�عوب التي عاش�ت فيها تنتمي‬ ‫القبائل السلافية‪ .‬مش�هد جنده ف�ي الكثير من‬ ‫ال�دول الت�ي تقاس�متها الق�وى االس�تعمارية‬ ‫لفت�رة طويل�ة‪ ،‬والت�ي ب�دأت املش�اعر القومية‬ ‫فيه�ا قبل زم�ن من تكوي�ن الدولة األم�ة‪ ،‬لتأتي‬ ‫الدول�ة فيم�ا بعد قليل�ة التجان�س‪ ،‬تتصارعها‬ ‫االنتماءات الداخلية واخلارجية‪ ،‬وال تتناس�ب‬ ‫حدوده�ا اجلغرافي�ة م�ع ح�دود املنتمين إل�ى‬ ‫قوميتها‪ ،‬م�ا يجعل من احلدود أش�به بخطوط‬ ‫هالمي�ة قابل�ة للتب�دل عن�د أي اهت�زاز عنيف‪.‬‬ ‫الدول الت�ي واجهت حتدي ما بعد االس�تقالل‪،‬‬ ‫والت�ي نراه�ا بالعش�رات ف�ي آس�يا وإفريقيا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫غالبا ما فش�لت في إعادة تكوي�ن الدولة األمة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وغالبا ما كان الفس�اد واحملس�وبيات وانعدام‬ ‫املش�اركة الدميقراطي�ة وغي�اب حك�م القانون‬ ‫عوام�ل تزي�د ف�ي ش�روخها األصلي�ة‪ ،‬وحتول‬ ‫دون بن�اء املواطن�ة الت�ي لرمبا كان�ت الطريق‬ ‫الوحيدة لصناعة انتماء وطني متفق مع حدود‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫الوطن واحد‪ ..‬واالنتماءات عديدة‬ ‫في معمع�ة اجلغرافيا الرجراج�ة تلك‪ ،‬ظلت‬ ‫املناط�ق الش�رقية واجلنوبي�ة ف�ي أوكراني�ا‬ ‫مناط�ق نف�وذ روس�ية‪ ،‬فهن�ا يش�عر الكثيرون‬ ‫باالنتم�اء إل�ى األص�ل الروس�ي‪ ،‬ويتحدث�ون‬ ‫الروس�ية‪ ،‬ناهي�ك ع�ن ارتباطه�م االقتص�ادي‬ ‫ً‬ ‫فعلي�ا حت�ت الس�لطة‬ ‫بروس�يا‪ ،‬ووقوعه�م‬ ‫الروس�ية‪ ،‬ث�م الس�وفييتية الروس�ية‪ ،‬لع�دة‬

‫قرون‪ ،‬بينم�ا لم تخضع مناطق غ�رب أوكرانيا‬ ‫ً‬ ‫اعتب�ارا من عام‬ ‫له�ذا احلكم ط�وال تاريخها إال‬ ‫ً‬ ‫غريبا أن تنتخب املناطق‬ ‫‪ .1939‬م�ن هنا لم يكن‬ ‫الشرقية باستمرار السياسيني األقرب ملوسكو‪،‬‬ ‫وأن تش�كل اخل�زان االنتخابي حل�زب األقاليم‬ ‫والرئي�س اخملل�وع يانوكوفيت�ش‪ .‬ول�م يك�ن‬ ‫ً‬ ‫غريبا كذلك أن تكون املرجعية الشعبية ألنصار‬ ‫املي�دان‪ ،‬وغالبي�ة الفاعلين في�ه‪ ،‬واألح�زاب‬ ‫السياسة الداعمة له‪ ،‬مركزة في غرب أوكرانيا‪،‬‬ ‫وأعداؤهم هم بشكل ما يعيشون في الشرق‪.‬‬ ‫صحي�ح أن فس�اد يانوكوفيت�ش وبطانت�ه‬ ‫كان موض�ع انتقاد من قبل جمي�ع األوكرانيني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تعاطفا من‬ ‫وأن حرك�ة امليدان في بدايته�ا نالت‬ ‫قب�ل غالبي�ة األوكرانيني‪ ،‬لكن التاريخ الفاس�د‬ ‫للمعارضة‪ ،‬التي كانت حتكم قبل سنوات فقط‪،‬‬ ‫ل�م يجعلها حتظ�ى بقب�ول األوكرانيين كبديل‬ ‫واعد لسلطة نظيفة‪ ،‬وسرعان ما استطاع أعداء‬ ‫امليدان استخدام حضور ونفوذ القوى اليمينية‬ ‫ً‬ ‫إعالميا ليش�وهوا ما ميكن‬ ‫املتطرف�ة في امليدان‬

‫اعتباره في اخلارج ثورة شعبية نظيفة‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن اخلطاب السياسي املنحاز لقادة املعارضة‪،‬‬ ‫وال�ذي حاول اس�تثمار مش�اعر غرب ووس�ط‬ ‫أوكراني�ا ف�ي وقت همش ً‬ ‫كليا س�كان الش�رق‪،‬‬ ‫ولعل اخلطأ األكبر الذي ارتكبته املعارضة كان‬ ‫التس�رع في إلغ�اء قان�ون لغات األقلي�ات فور‬ ‫استالمها احلكم‪ .‬القانون الذي كان مينح احلق‬ ‫باعتم�اد لغة محلية إذا جت�اوز الناطقون بهذه‬ ‫اللغة نسبة العش�رة في املئة من السكان‪ ،‬ومن‬ ‫ثم كان قرار البرملان بإلغائه ميثل بالنس�بة إلى‬ ‫الش�رق ذي األغلبية الناطقة بالروس�ية إعالن‬ ‫حرب عليهم‪.‬‬ ‫هذا التوتر السياسي‪ ،‬وتلك األخطاء القاتلة‬ ‫للمعارض�ة الت�ي أصبحت س�لطة‪ ،‬س�تبقى في‬ ‫خلفية املش�هد إلى حني‪ ،‬وس�تعمل روسيا التي‬ ‫متل�ك أل�ف ورق�ة وأل�ف ممر عل�ى اس�تثمارها‬ ‫باحلد األقص�ى‪ ،‬بينما س�يحاول احلكام اجلدد‬ ‫وم�ن خلفه�م الغ�رب اس�تيعاب التده�ور ق�در‬ ‫املس�تطاع‪ .‬غي�ر أن األكي�د اآلن ه�و أن غالبي�ة‬

‫الش�عب مازال�ت بعيدة ع�ن الفعل السياس�ي‪،‬‬ ‫وه�و م�ا يض�ع توصي�ف احل�دث األوكران�ي‬ ‫بالث�ورة موض�ع تش�كيك‪ .‬فالناس هن�ا ال جتد‬ ‫ً‬ ‫س�ببا للتحرك أمام تاريخ طوي�ل من اخليبات‪،‬‬ ‫وال جت�د ق�ادة تثق بهم بعد س�نوات من الكذب‬ ‫السياس�ي‪ ،‬لكنه�ا س�تبقى متحف�زة لالنفج�ار‬ ‫إذا م�ا جت�اوز أحده�م وم�س باالنتم�اءات‬ ‫العتيق�ة‪ ،‬قومية كان�ت أم ديني�ة‪ ،‬أو على األقل‬ ‫إذا جن�ح أحد ما في تروي�ج دعاية بأن االنتماء‬ ‫ً‬ ‫مهددا‪.‬‬ ‫الالعقالني املقدس بات‬ ‫زابروجيا‪ ..‬لينني الذي كان‪..‬‬ ‫بوتني الذي سيكون‬ ‫ف�ي جن�وب ش�رق أوكراني�ا تعي�ش مدين�ة‬ ‫زابروجي�ا‪ ،‬الس�اكنة عل�ى ضفتي نه�ر الدنيبر‪،‬‬ ‫تل�ك احلال�ة الس�ابقة النقطاع الوتر احلس�اس‪،‬‬ ‫تغمض عني احلم�ل بطمأنينة‪ ،‬وتفتح عني الذئب‬ ‫املتربص�ة‪ .‬املدين�ة الت�ي حتك�ي ش�وارعها قصة‬

‫احلنين إلى الس�وفييت ال�ذي جعل منه�ا مدينة‬ ‫صناعي�ة وعام�رة‪ ،‬تن�ام عل�ى رتاب�ة خيباته�ا‬ ‫ً‬ ‫واضحا بالنس�بة إلى‬ ‫املتراكم�ة‪ .‬ال ش�يء يب�دو‬ ‫الن�اس هن�ا خ�ارج دائ�رة عيش�هم املعت�ادة‪.‬‬ ‫الضجي�ج الذي مأل س�احة االس�تقالل في كييف‬ ‫منذ أش�هر‪ ،‬وص�ل القليل م�ن أصدائ�ه إليهم من‬ ‫خالل حراك بضع مئات في املدينة مع هذا الطرف‬ ‫السياس�ي أو ذاك‪ .‬باستثناء ذلك لم يكن هناك ما‬ ‫يوح�ي بالعاصفة‪ ،‬وال م�ا يدعو إل�ى القلق‪ .‬لكن‬ ‫س�قوط يانوكوفيتش وطبول احلرب التي بدأت‬ ‫تقرع على احلدود القريبة مع روس�يا‪ ،‬وأصوات‬ ‫ً‬ ‫خندقا بني ش�رق وغرب‬ ‫املتش�ددين التي حتف�ر‬ ‫البلاد‪ ،‬لم تترك للمدينة أن تكمل حلمها بسلام‪،‬‬ ‫ونث�رت حفن�ة م�ن عالم�ات االس�تفهام ف�ي أفق‬ ‫املستقبل‪.‬‬ ‫لي�س هن�اء العي�ش وال رغ�د الرفاهي�ة م�ا‬ ‫يجعل سكان املدينة قليلي االكتراث بالسياسة‪،‬‬ ‫فاملدينة الصناعية التي تع�د نحو ثمامنئة ألف‬ ‫ً‬ ‫جميعا هموم الفساد‬ ‫نسمة تشارك األوكرانيني‬ ‫والبطال�ة والفقر‪ ،‬لكنها تش�ارك بقية املواطنني‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا عدم ثقته�ا بالطبقة السياس�ية‪ ،‬فبني من‬ ‫يحك�م اآلن ومن كان يحك�م البارحة الكثير من‬ ‫اخلطابات الرنانة‪ ،‬أما حبل الفس�اد واس�تثمار‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا واح�د‪ .‬لذل�ك تبدو‬ ‫أوج�اع الن�اس فه�و‬ ‫س�حب اإلش�اعات‬ ‫رغم‬ ‫املدينة هادئة األجواء‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫الذي بدأت تش�وب س�ماءها‪ :‬القوات الروسية‬ ‫س�تحتل املناط�ق الش�رقية‪ ،‬القوات الروس�ية‬ ‫س�تحمي ذوي األص�ول الروس�ية‪ ،‬جماع�ات‬ ‫موالية ملوسكو ستقتحم اجمللس البلدي‪ ،‬رئيس‬ ‫البلدية س�يُ جبر على االستقالة‪ ،‬مجموعات من‬ ‫غرب أوكرانيا ستحاول حتطيم متثال لينني‪...‬‬ ‫إش�اعات متلأ جمي�ع األف�واه‪ ،‬حت�ى تلك‬ ‫املتثائبة بالالمبالة‪ ،‬لكنها ال تثير طاقة للتحرك‬ ‫إال ل�دى القلة‪ :‬عش�رات يتجمع�ون أمام غرفة‬ ‫جتني�د املدين�ة ويس�تعدون حلماية معس�كر‬ ‫اجليش القريب منها‪ ،‬عش�رات يحتجون أمام‬ ‫ً‬ ‫صباحا للمطالبة بحماية تراث البالد‬ ‫البلدي�ة‬ ‫وع�دم التعرض لتمثال لينين أو ألي رمز بات‬ ‫ً‬ ‫ج�زءا م�ن تاري�خ امل�كان‪ ،‬وفي املس�اء يحتج‬ ‫عشرات آخرون ضد احلكم اجلديد ويطالبون‬ ‫بحماية روس�يا وبالوحدة بني دول الشعوب‬ ‫السالفية‪ ،‬وال بأس هنا من إقحام كازاخستان‬ ‫طامل�ا أنها أح�د أعمدة االحت�اد اجلمركي الذي‬ ‫صنعه فالدميير بوتني‪ .‬وعش�رات في اجلانب‬ ‫اآلخر يتحصنون أم�ام مجلس اإلدارة احمللية‬ ‫ً‬ ‫حتس�با لهجوم أنص�ار موس�كو‪ ،‬بينما يخيم‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫أق�ل من عش�رة أش�خاص ق�رب متث�ال لينني‬ ‫الذي يط�ل على جس�ر لينني املمتد من ش�ارع‬ ‫لينني واحملاذي لسد لينني الذي يحجز بحيرة‬ ‫لينين‪ ،‬وعندما تس�ألهم مل�اذا يترك�ون عملهم‬ ‫وبيوتهم ويقيمون ف�ي خيم باردة‪ ،‬يجيبونك‬ ‫بص�وت واح�د‪ :‬إنن�ا نداف�ع ع�ن تاريخن�ا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا في‬ ‫التاري�خ ال�ذي كان ل�ه أن يختصر‬ ‫ً‬ ‫حاضرا في‬ ‫اسم لينني‪ ،‬وال يصعب أن يختصر‬ ‫اسم فالدميير بوتني‪.‬‬ ‫إشاعات عابرة‪ ..‬وأخطار حاضرة‬ ‫لم يتحقق أي من الشائعات في هذه املدينة‪،‬‬ ‫فالسياس�ة أقل قيم�ة هنا من أن حت�رك اآلالف‪.‬‬ ‫حت�ى رئي�س البلدي�ة ال�ذي أخبرن�ا أن هن�اك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واقعي�ا ب�أن يص�وت مجل�س البلدية‬ ‫احتم�اال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ض�ده‪ ،‬ب�دا هادئ�ا ومتقبلا ألي تغيي�ر‪ .‬رئيس‬ ‫البلدي�ة الذي حتميه أصول�ه الكورية من جدل‬ ‫الهوي�ة بين األص�ول الروس�ية واألوكراني�ة‪،‬‬ ‫يق�ال عن�ه إنه يب�دل حزب�ه كما يب�دل قميصه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا لم يتغي�ر في أوكرانيا‪ ،‬وأن‬ ‫لكنه يعلم أن‬ ‫س�قوط يانوكوفيتش في كيي�ف وحتول حزبه‬

‫«حزب األقاليم» إلى املعارضة‪ ،‬لم ينعكس على‬ ‫بلديت�ه‪ ،‬فالغالبية في اجملل�س البلدي هنا‪ ،‬كما‬ ‫في كل مدن الشرق‪ ،‬مازالت من «حزب األقاليم»‪،‬‬ ‫احلزب الذي أصابت�ه لعنة يانوكوفيتش‪ ،‬لكنه‬ ‫ً‬ ‫حاضرا على األرض‪.‬‬ ‫مازال‬ ‫لم يتحقق أي من اإلشاعات لكن القليل الذي‬ ‫يتراكم بحراك القلة بدأ يرسم على أرصفة املدينة‬ ‫الس�ؤال احلذر‪« :‬ش�يء ما يحدث في املدينة!»‪.‬‬ ‫ش�يء ما يحدث ف�ي جمي�ع األقاليم الش�رقية‪،‬‬ ‫ليس فق�ط املظاهرات املتعارضة للعش�رات في‬ ‫هذه املدينة‪ ،‬واملئات أو اآلالف في مدن أكبر‪ ،‬بل‬ ‫أن االنقس�ام الذي ّ‬ ‫ذكرت به السياس�ة‪ ،‬ووسع‬ ‫هوت�ه االقتص�اد‪ ،‬ب�ات يس�تحضر مبررات�ه‬ ‫م�ن عم�ق التاري�خ‪ ،‬بني ش�رق وغرب‪ ،‬روس�يا‬ ‫وأوروب�ا‪ ،‬أرثوذكس كنيس�ة موس�كو في وجه‬ ‫أرثوذكس كنيسة كييف والكنيسة الكاثوليكية‬ ‫الش�رقية‪ .‬انقس�ام يس�تحضر مكام�ن اخلالف‬ ‫وينفخ طاق�ة من الفتنة في احلكايات املنس�ية‪،‬‬ ‫بينما تق�ف الدول الكبرى عل�ى اجلانبني مهللة‬ ‫لالحتراب‪ ،‬وراش�ة امللح فوق اجلراح القدمية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملي�ا‪« :‬من أين‬ ‫متس�عا للتفكي�ر‬ ‫تاركة لنفس�ها‬ ‫تؤكل الكتف؟»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫املمارسة التشكيلية التونسية وسؤال الترويج‪:‬‬

‫تداعيات‬

‫من املوجود إلى املنشود‬

‫احلقيقة والفن‬

‫طالل قسومي ٭‬ ‫■ يط�رح ه�ذا الن�ص قضية ش�ائكة ف�ي مجال‬ ‫الفن�ون التش�كيلية ببالدن�ا‪ .‬وهي مس�ألة تداخل‬ ‫الف�ن بين الثقاف�ي واالقتص�ادي‪ .‬ومن خلال هذا‬ ‫التداخ�ل املذك�ور نتط�رق للتس�اؤل ع�ن ال�دور‬ ‫املن�اط بعه�دة املؤسس�ات بتفرعاته�ا اخملتلفة بني‬ ‫املدن�ي واحلكومي للترويج للعم�ل الفني في البالد‬ ‫التونسية‪.‬‬ ‫ه�و س�ؤال عميق ومش�روع وبخاص�ة إن عدنا‬ ‫لتاريخ املمارس�ة في بالدنا‪ ،‬فهي ليس�ت ممارس�ة‬ ‫فتي�ة ب�ل أصبح�ت تناه�ز الق�رن ونيف‪ ،‬ه�ذا من‬ ‫جانب‪ ،‬وم�ن جانب آخر فإنه من املش�روع واملباح‬ ‫احلدي�ث ع�ن تداخل الثقاف�ي باجمل�ال االقتصادي‬ ‫ولس�نا في ذلك أصح�اب بدعة بل إنن�ا في طرحنا‬ ‫ه�ذا نس�اير النظم واألط�ر العاملية الت�ي أخضعت‬ ‫منذ عهد‪ ،‬املنتوجات العلمي�ة والفكرية واإلبداعية‬ ‫ملنط�ق س�وق الع�رض والطل�ب حل�د وص�ل في�ه‬ ‫التنافس أش�ده في ه�ذا اجملال بني ال�دول الغربية‬ ‫عل�ى غ�رار الوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة والصني‬ ‫وبريطانيا وغيرها من الدول التي اقتنعت وأقنعت‬ ‫بكون العم�ل الفني قابال للتروي�ج وحتقيق موارد‬ ‫مالية هامة‪ ،‬م�ن دون التغاضي عن بعده التثقيفي‬ ‫والترويجي للقناعات الفكرية‪.‬‬ ‫كم�ا أنه لنا ف�ي محيطنا العرب�ي بعض النماذج‬ ‫الت�ي راهن�ت على البع�د االقتصادي للعم�ل الفني‬ ‫عل�ى غ�رار إمارت�ي دب�ي وقطر‪ ،‬وف�ي رهانه�ا هذا‬ ‫حققت ه�ذه ال�دول اخلليجية جملة من املكاس�ب‪،‬‬ ‫والت�ي توزعت بين كثافة االس�تقطاب الس�ياحي‬ ‫وأيضا املدخول املادي للعملة الصعبة التي تساهم‬ ‫بدورها في تنشيط الدورة االقتصادية‪.‬‬ ‫وبالتال�ي ّ‬ ‫ف�إن مس�ألة التداخ�ل بين املنت�وج‬ ‫الثقافي والبعد االقتصادي مسألة مفروغ منها وفي‬ ‫هذا نستحضر قول سامي بن عامر‪ ،‬حيث يقول في‬ ‫ذات الش�أن « إن كان العم�ل الفني إنتاج�ا ثقافيا‪،‬‬ ‫فهو أيضا منتوج مادي ومحس�وس‪ ،‬قابل للمبادلة‬ ‫في السوق‪ ،‬سوق الفن» ‪ .‬ولسنا في تناولنا ملسألة‬ ‫تس�ويق العم�ل الفن�ي س�بّ اقني وال مبتكري�ن‪ ،‬بل‬ ‫نحن ف�ي ذلك نبح�ث ع�ن إمكانية التموق�ع داخل‬ ‫هذه الس�وق من خالل البحث ع�ن منطلقات مادية‬ ‫وعلمية تؤهلنا لبناء سوق فنيّ ة داخل بالدنا‪.‬‬ ‫وخصوصا ان سلمنا بكون املنطلقات واملمهدات‬ ‫اإلبداعية قائمة الذات في تونس‪ ،‬بالنظر ملا حتويه‬ ‫من تنوع في مس�توى املمارس�ة منذ بداية مالمسة‬ ‫اللوحة املس�ندية في العش�رية األخي�رة من القرن‬ ‫التاس�ع عش�ر مع «أحمد عصمان « م�رورا بإحداث‬ ‫أول صال�ون للع�رض الفن�ي س�نة ‪ 1894‬والت�ي‬ ‫احتضنت�ه اجلمعي�ة العاملي�ة املالطي�ة والت�ي كان‬ ‫الفن�ان التونس�ي «عب�د الوه�اب اجليالن�ي» أول‬ ‫تونس�ي يعرض فيها أعماله س�نة ‪ .1912‬باإلضافة‬ ‫إلى تنوع املمارس�ة التش�كيلية منذ إحداث مدرسة‬ ‫تون�س ف�ي أواخ�ر الفت�رة االس�تعمارية‪ ،‬وأيض�ا‬ ‫النصف الثاني من الق�رن املاضي الذي افرز تنوعا‬ ‫هاما في مس�توى املمارسة وطرح لغات وخطابات‬ ‫مختلف�ة في التناول والطرح وصوال إلى يومنا هذا‬ ‫الذي يشهد انفتاح املمارس�ة التشكيلية التونسية‬ ‫على مصطلح�ات ومفاهيم الفن املعاصر‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى ما يش�هده م�ن انخ�راط خلريج�ي أكادمييات‬ ‫الفنون في النشاط والعروض‪.‬‬ ‫ومثل هذا التنوع واالمتداد في ممارس�ة الفنون‬ ‫التش�كيلية ف�ي تون�س من ش�أنه أن ميهد الس�بل‬ ‫لبناء أو التأسيس لسوق فنية‪.‬‬ ‫ولك�ن الس�ؤال ال�ذي يط�رح نفس�ه ف�ي ه�ذا‬ ‫املس�توى ه�ل أن وج�ود وتن�وع األنامل املمارس�ة‬ ‫لإلبداع التشكيلي كفيلة ببناء سوق فنية ببالدنا؟‬ ‫وإن توفر الش�رط األول إلحداث هذه الس�وق‪،‬‬ ‫فاحللق�ة الثاني�ة م�ا زال�ت بنظرن�ا غي�ر مكتمل�ة‪،‬‬ ‫فبالرغ�م م�ن حض�ور الع�رض بصفة كثيف�ة إال أن‬ ‫عنص�ر الطلب يعاني نقص�ا كبيرا‪ ،‬حيث أنه ما زال‬ ‫مناط�ا بعهدة الدول�ة املتمثلة في جلنة الش�راءات‬ ‫التابعة لوزارة الثقافة‪ ،‬هذه التي يقول عنها الفنان‬ ‫التش�كيلي «س�امي ب�ن عام�ر»‪« ،‬جلن�ة ش�راءات‬ ‫الدول�ة التي بعثت أساس�ا القتناء أفض�ل األعمال‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫يونس رزين ٭‬

‫لوحة لنجا املهداوي‬

‫لوحة ملراد الشعابة‬ ‫الفنية به�دف تكوين مخزون املتحف الوطني للفن‬ ‫احل�ي‪ ،‬قد زاغت عن س�يرها من�ذ فت�رة طويلة‪ ،‬إذ‬ ‫أصبحت مبرور الوقت وفي ظل غياب هذا املتحف‪،‬‬ ‫جلنة تعمل على إرضاء اجلميع من محترفني وهواة‬ ‫باقتناء الغث والسمني»‪.‬‬ ‫فأي�ن ه�ذا املتح�ف الوطن�ي للفن احل�ي؟ وأي‬ ‫مصي�ر لتل�ك األعم�ال الت�ي مت اقتناؤه�ا من طرف‬ ‫جلنة الشراءات؟‬ ‫كم�ا أن مس�ألة مركزي�ة الع�رض املنحص�ر في‬ ‫العاصمة تعد هي األخرى من بني اإلشكاليات التي‬ ‫ميك�ن أن تك�ون عائقا إلح�داث تنوع في املمارس�ة‬ ‫وفت�ح اجمل�ال النخ�راط بع�ض الفنانني م�ن باقي‬ ‫تراب اجلمهورية في ع�رض أفكارهم وتصوراتهم‪،‬‬ ‫وع�دم فتح فض�اء تلق�ي العم�ل الفني (م�ع بعض‬ ‫االستثناءات التي أوجدها نشطاء اجملتمع املدني)‪.‬‬ ‫فحت�ى احت�اد الفنانين التش�كيليني التونس�يني‬ ‫تش�مله صف�ة املركزي�ة ولي�س ل�ه ف�روع جهوي�ة‬ ‫منتش�رة ف�ي كام�ل ت�راب اجلمهورية (باس�تثناء‬ ‫صفاقس وسوسة واملنستير)‪.‬‬ ‫ولع�ل ذل�ك عائ�د لنق�ص امل�وارد املالي�ة الت�ي‬ ‫م�ن ش�أنها أن تعي�ق قي�ام مث�ل ه�ذه املؤسس�ة‬ ‫بتوس�يع نش�اطاتها على كامل املناطق التونسية‪،‬‬ ‫فاملنخرطين ف�ي ه�ذا املكس�ب امله�م حني ي�ودون‬ ‫املش�اركة في ملتقياته وعروضه يج�ب عليهم نقل‬ ‫أعماله�م إل�ى العاصم�ة بصف�ة فردية وه�و ما من‬ ‫ش�أنه أن يعيق تكثيف املشاركات وانحصارها في‬ ‫الواليات القريبة من العاصمة‪ ،‬والس�ؤال املطروح‬ ‫الي�وم ه�و‪ :‬ألم يحن الوقت لتوس�يع رقعة نش�اط‬ ‫احت�اد الفنانين وولوج�ه إل�ى داخ�ل البلاد عبر‬ ‫إيجاد هي�اكل جهوية تس�اهم في تنش�يط احلركة‬ ‫التش�كيلية وتقريب العمل من املتلقي ونشر الوعي‬ ‫بأهمية هذه املمارسة ودورها الثقافي؟‬ ‫ألن�ه يعوزن�ا بصف�ة جلي�ة‪ ،‬متذوقين للعم�ل‬ ‫الفن�ي‪ .‬فاملس�افة بين الفن�ان واجلمهور شاس�عة‬

‫اخلرائط تنكمش جوع ًا‪!...‬‬ ‫ثائر ثابت ٭‬ ‫■ في املنفى الناعم‪ ،‬تقتلنا املس��افات واالبتس��امات‪،‬‬ ‫وجترحنا أس��نان التاريخ اخلشنة‪ ،‬وأش��ياء كثيرة‪ .‬رمبا‬ ‫مائة صفحة تكفي؛ لتجيب عن س��ؤال أس��تاذ الفلس��فة‬ ‫ح��ول «ثورات» بالد اهترأت عذريتها من��ذ أزمنة‪ ،‬ولم تلد‬ ‫إال مخاض اجملاز‪ ،‬ومسميات مشوهة‪!....‬‬ ‫على إيقاع رشفة شاي إسبانية‪ ،‬أطالع حروف رسائلك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حرف��ا‪ ،‬وما بع��د احلروف أش��تم رائحة‬ ‫حرفا‬ ‫القدمي��ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫البارود املتخثرة في عروق ب�لادي‪ ،‬ومنفاك أيضا‪ .‬كالنا‬ ‫منفيان؛ ومنارس لعبة الغربة عادة علنية‪.‬‬ ‫لم أحدثك بعد عن صديق مش��اكس مه��ووس بتاريخ‬ ‫األوطان املنسية‪ .‬ذات مرة مزق كتاب «احلروب البدائية»‬ ‫وصراخه كان اوكجس�ين اللحظة‪ ...‬نُ حبه��ا‪ ...‬نُ حبها ‪...‬‬ ‫بالدهم مسروقة‪ ،‬مقهورة ‪.‬‬ ‫كت��ب البروفيس��ور بع��ض كلم��ات على ل��وح الصف‬ ‫االلكترون��ي‪ ،‬وغاب‪« .‬البالد نس��اء‪ ،‬واألندل��س أعدناها‬ ‫لألبد‪! ».....‬‬ ‫م��ن ب�ين كوم��ة رس��ائلك وص��ورك‪ ،‬انتش��ل رس��م‬ ‫«كاريكتي��ر» ابتدعته م��ن روح خيالك‪ ،‬كاد أن يقتلك‪ ،‬حني‬ ‫أخب��رت احملقق بب��راءة رقيقة‪« ،‬هذا اس��تاذ اجلغرافيا ال‬ ‫جنرال الكون»‪.‬‬ ‫هن��اك‪ ،‬عن��دك‪ ،‬م��ن وقته��ا وأن��ت تخش��ى أحادي��ث‬ ‫اجلغرافيا وبسطار اجلنرال‪ .‬بينما هنا‪ ،‬عندي‪ ،‬اجلغرافيا‬ ‫حديقة طليقة‪ ،‬واجلنرال عاري القدمني‪ ،‬مقيد باحلرية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لي�لا‪ ،‬على ش��علة قمر بعيد‪ ،‬أتس��لل عب��ر نافذة مخيم‬ ‫«في��س بوك» االفتراضي‪ ..‬تصفعن��ي صورتك‪...‬هذا أنت‬ ‫أن��ت ال غيرك‪ً ..‬‬ ‫ميتا‪ ...‬عرفتك هذا أنت‪ ..‬ووش��مك خارطة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ب�لادك احلادة منكمش��ا‪ .‬متوت جوع��ا‪ ،‬كتجاعيد جدتك‬ ‫العجوز التي ماتت في محراب االنتظار املستحيل‪.‬‬ ‫حبيبي‪ ،‬قتلوك‪!...‬‬ ‫أقتلوك؛ ليرموك‪!...‬؟‬ ‫وفي موتك يا صغي��ري‪ ،‬تنكمش كل اخلرائط الوهمية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وانكسارا ‪!.....‬‬ ‫جوعا‪...‬‬ ‫٭ صحافي فلسطيني‬

‫ج�دا بل هي متثل هوة كبيرة بالنظر لكون الفنانني‬ ‫يتقاس�مون األدوار في ما بينه�م مرة يكون أحدهم‬ ‫الب�اث واآلخر املتلقي‪ ،‬وفي بعض األحيان األخرى‬ ‫تؤث�ث قاع�ة الع�رض ببع�ض الوج�وه األخ�رى‬ ‫الت�ي تتف�اوت نس�ب حضورها من مع�رض آلخر‪،‬‬ ‫ولهذا فإن إش�كالية ضي�ق رقعة جمهور املمارس�ة‬ ‫التش�كيلية تطرح كعائق مهم أمام إمكانية تأسيس‬ ‫س�وق فنية محلية‪ ،‬ولعل تدخل اجملتمع املدني عبر‬ ‫اجلمعي�ات املهتم�ة بالفنون التش�كيلية من ش�أنه‬ ‫أن يزي�د من ف�رص التعري�ف باملمارس�ة وتقريبها‬ ‫م�ن اجلمهور مبختلف مش�اربهم ويزي�د من فرص‬ ‫جتذي�ر املمارس�ة التش�كيلية ف�ي الوع�ي اجلمعي‬ ‫وترسيخ قيمها الثقافية واإلبداعية في األذهان‪.‬‬ ‫ث�م أليس من املمكن أن يكون لإلحتاد نش�اطات‬ ‫أخرى تتجاوز تلك التظاهرات املوس�مية؟ أال يجدر‬ ‫بالدولة أن تزيد من قيمة الدعم املالي لهذه املؤسسة‬ ‫وغيره�ا م�ن املؤسس�ات ذات الش�أن عل�ى غ�رار‬ ‫رابطة الفنون التش�كيلية واجلمعي�ات لتتمكن من‬ ‫توسيع مجاالت نش�اطاتها وتطويرها بغية الرقي‬ ‫باملمارسة التشكيلية التونس�ية وتوسيع قاعدتها‬ ‫اجلماهيري�ة؟ على غ�رار التجربة األخي�رة لبنالي‬ ‫الفن املعاصر والتي تعتبر النواة األولى لتأس�يس‬ ‫تظاهرات عربية وعاملية تساهم في التعريف بالفن‬ ‫التش�كيلي والبصري التونسي‪ ،‬ويجب االستفادة‬ ‫منه�ا وتطويره�ا لتصبح م�ن التظاه�رات العاملية‬ ‫ذات الش�أن‪ ،‬وه�ي التجربة التي كت�ب عنها الناقد‬ ‫«محمد مهدي حميدة» يقول‪« :‬أمكن لبينالي تونس‬ ‫للفن العربـ�ي املعاصـر‪ ،‬من خلال دورته األولـى‬ ‫الت�ي انطلق�ت فـي احلادي عش�ر من ش�هر كانون‬ ‫األول‪/‬ديس�مبـر ‪ ،2013‬أن يخط�و خط�وة حقيقية‬ ‫نحو خلق مس�احة عربيـة جدي�دة تعبر بالفن في‬ ‫جه�ة مغايرة للواقع احملبط‪ ،‬عب�ر تقدمي حالة فنية‬ ‫عربي�ة ل�م تقع ف�ي مجمله�ا حت�ت طائل�ة املفهوم‪،‬‬ ‫بق�در ما ذهبت نح�و فكرة االلتقاء‪ ،‬وه�و ما يجعل‬

‫ه�ذه ال�دورة فاحت�ة ملش�روع ثقافي جامـ�ع ميكن‬ ‫ل�ه أن يتنامى ويتط�ور‪ً ،‬‬ ‫وفقا ملا ميتاز به املش�روع‬ ‫التش�كيلي العربي من تن�وع وتعدد ميت�د بامتداد‬ ‫جغرافيا الواقع‪ ،‬وزمانية الوجود»‪.‬‬ ‫مثل ه�ذه اخلطوات التي أحدثها بينالي تونس‬ ‫األول م�ن ش�أنها أن تس�اهم ف�ي تط�ور املش�هد‬ ‫البص�ري التش�كيلي ف�ي تون�س والعال�م العربي‬ ‫عموم�ا كم�ا ق�ال الناق�د «محم�د مه�دي»‪ ،‬وهي في‬ ‫ذاته�ا احلني تكون فاحتة لبناء تظاهرات مش�تركة‬ ‫بني العواصم والبل�دان العربية لفتح فضاء أرحب‬ ‫لس�وق الف�ن والتعري�ف باملنتوج التش�كيلي لدى‬ ‫ج�ل أصق�اع العالم‪ .‬وهو م�ا من ش�أنه أن يدفعني‬ ‫للتس�اؤل عن دور املنظمات الوطني�ة اخملتصة في‬ ‫اجملالين التش�كيلي والثقاف�ي في العم�ل على مثل‬ ‫هذه التص�ورات وفتح فضاء النش�اط التش�كيلي‬ ‫التونسي‪.‬‬ ‫تفع�ل ه�ذه الهي�اكل نش�اطاتها من‬ ‫ث�م مل�اذا ال ّ‬ ‫خالل عملي�ات التوأمة م�ع املنظمات واملؤسس�ات‬ ‫العاملي�ة الغربي�ة والعربية لتنش�أ بذل�ك جملة من‬ ‫التظاه�رات الداخلي�ة واخلارجية التي من ش�أنها‬ ‫أن تساهم في إدماج املمارسة التشكيلية التونسية‬ ‫في س�وق الفن العاملي؟ وملاذا ال تعم�ل الدولة على‬ ‫دعم الفنانني التونس�يني للمش�اركة ف�ي امللتقيات‬ ‫العاملية واملعارض الدولية؟ ثم أين ذاك الدور الذي‬ ‫يجب أن تقوم به س�فاراتنا باخل�ارج في التعريف‬ ‫باحلراك الثقافي في تونس؟‬ ‫فمس�ألة التعريف باملنتوج التشكيلي التونسي‬ ‫مسألة ذات شأن‪ ،‬وهي قيمة مهمة في منطق السوق‬ ‫احلديث�ة والت�ي تفتقده�ا ممارس�تنا التش�كيلية‬ ‫على النطاقين احمللي واخلارج�ي‪ ،‬فمن الضروري‬ ‫أن تنخ�رط كل األط�راف املتداخل�ة ف�ي املمارس�ة‬ ‫التش�كيلية ملعاجلة إش�كالية التروي�ج والتعريف‬ ‫باملنت�وج اجلمال�ي واإلبداع�ي التونس�ي‪ ،‬كم�ا أن‬ ‫وس�ائل اإلعالم املرئية واملكتوبة مطالبة كذلك بأن‬

‫تساهم في ذلك‪.‬‬ ‫ويجب أن تقتنع كل األطراف بكون العمل الفني‬ ‫يعكس تفكير اجملتمعات‪ ،‬واحترام اجملتمع ملبدعيه‬ ‫واحتضانه لهم من شأنه أن يترجم رقيه احلضاري‬ ‫ل�دى بقي�ة الش�عوب‪ ،‬لك�ن ولألس�ف املبدعني في‬ ‫يكرمون‬ ‫بالدنا العربية (مع بعض االستثناءات) ال ّ‬ ‫وال يحظ�ون بالتقدير إال بعد موتهم وهو ما يؤكده‬ ‫الش�اعر التونس�ي «آدم فتحي» في معرض حديثه‬ ‫ع�ن وف�اة الش�اعر والكات�ب الس�وداني (محم�د‬ ‫حس�نني بهنس)‪ ،‬وعن هذا األخير يقول آدم فتحي‬ ‫«مارس الش�عر وكتب الرواية وأبدع في التشكيل‪،‬‬ ‫واحلب‬ ‫وظ�ل يبح�ث عن جرع�ة كافية من احلري�ة‬ ‫ّ‬ ‫واالعتراف إال أن بالده لم متنحه ما يريد (‪ )...‬تلك‬ ‫مرارة واقع عدد كبير من مبدعينا‪ ،‬باألمس واليوم‪،‬‬ ‫ولن يتغير هذا الواقع ما لم تتغير الذهنيات وما لم‬ ‫يتغير األش�خاص الذين يترجمون هذه الذهنيات‬ ‫إلى سياسات»‪.‬‬ ‫ولك�ن لنأمل خيرا بعد ما س�مي بالربيع العربي‬ ‫ونتمن�ى أن يتغي�ر ح�ال املب�دع ف�ي بالدن�ا وف�ي‬ ‫ج�ل أصق�اع البلاد العربي�ة وتزه�ر حي�اة املبدع‬ ‫باالحت�رام والتقدي�ر معنوي�ا ومادي�ا‪ ،‬ونرجو أن‬ ‫ال ينس�ي القائم�ون في ه�ذا اجمل�ال أن الفنان حني‬ ‫يع�رض أعمال�ه للبيع فهو يعرض ش�يئا من روحه‬ ‫لذل�ك يج�ب أن يحترم ويقدر كل عم�ل إبداعي حق‬ ‫قدره‪.‬‬ ‫ونرج�و أن ال تع�ود مقول�ة الدوعاج�ي ف�ي‬ ‫تش�خيصه لوضع املبدع للمثول في أذهان مبدعينا‬ ‫والتي فيها يقول‪:‬‬ ‫« عاش يتمنى في عنبة‬ ‫مات علقوا عنقود‬ ‫ما يسعد فنان الغلبة‬ ‫ ‬ ‫اال من حتت اللحود‪».‬‬ ‫ ‬ ‫٭ باحث تونسي‬

‫بني النحت والتصوير‬

‫زهير دباغ وحكاية من أجبروا على الرحيل مرغمني‬ ‫صبر درويش ٭‬ ‫■ تب�دو اعمال زهير دباغ‪ ،‬النحات واملصور‬ ‫احللبي املعروف‪ ،‬متش�ابهة وه�ي ترتصف إلى‬ ‫جانب بعضها البعض‪ ،‬ال لعدم قدرة الفنان على‬ ‫التجديد‪ ،‬بل بس�بب وحدة املوضوع الذي امتد‬ ‫م�ع دباغ منذ تل الزعتر وحتى اللحظة الراهنة‪،‬‬ ‫فموض�وع زهي�ر ه�و اإلنس�ان الس�وري من�ذ‬ ‫انكساره األول في السبعينات وحتى اليوم‪.‬‬ ‫في لوحات زهير الكثير من الوجوه والكثير‬ ‫الكثير من الصم�ت؛ ال تلتقي وجوه زهير دباغ‪،‬‬ ‫وتكاد تضمح�ل وتختفي‪ ،‬يد النحات القاس�ية‬ ‫ميكن أن نشعر بها على سطوح صوره‪ ،‬خطوط‬ ‫قاسية ترسم حدود األشياء‪ ،‬تلطف من قسوتها‬ ‫قدرته على مزج األلوان وتوظيفها بطريقة تثير‬ ‫الدهش�ة؛ إذ مع زهير دباغ لم يعد اللون األزرق‬ ‫رم�زا للبرودة وال اللون األحم�ر ً‬ ‫رمزا للحرارة‪،‬‬ ‫هن�ا علين�ا أن نكتش�ف قواع�د جدي�دة وأدوار‬ ‫مختلفة تلعبها األلوان كما الشخوص في مجمل‬ ‫أعمال زهير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ضيفا عل�ى بيروت‪،‬‬ ‫يح�ل اليوم زهير دب�اغ‬ ‫يقيم معرضه وينث�ر حكايته في أرض الغواية‪،‬‬ ‫أرض بي�روت‪ ،‬الت�ي خصه�ا بلوح�ة كبي�رة‬ ‫(‪ 160 /140‬س�م) تزدح�م بالنس�اء املغوي�ات‬ ‫ً‬ ‫عم�دا‪ ،‬بي�روت املليئ�ة بالبارات‬ ‫والالمبالي�ات‬ ‫والنساء «اجلميالت» واملعارضني السوريني!‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرافقا ألغلب‬ ‫عنصرا‬ ‫يبدو الترحال القسري‬ ‫ً‬ ‫مرغم�ا‬ ‫الصراع�ات االجتماعي�ة؛ يرح�ل الف�رد‬ ‫ع�ن مكان�ه وذاكرت�ه‪ ،‬ويخل�ف وراءه أحباب�ه‬ ‫وعامل�ه احلميم‪ .‬ش�عور باالنخالع واختالل في‬ ‫التوازن‪ ،‬فاألمكنة ال تشبه بعضها‪ ،‬وال الوجوه‬ ‫وال حت�ى اللغ�ة الس�ائدة‪ ،‬عندم�ا يرح�ل الفرد‬ ‫ً‬ ‫مرغم�ا عن مكانه‪ ،‬يت�رك خلفه جزءا من روحه‪،‬‬ ‫ويحم�ل ما امك�ن معه من ذكريات ق�د تعينه في‬ ‫طريقه الطويل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا ف�ي حي األت�ارب‪ ،‬يترك‬ ‫ف�ي حل�ب‬ ‫ً‬ ‫مجبرا‬ ‫النحات زهي�ر أعماله النحتي�ة‪ ،‬ويرحل‬ ‫نح�و بي�روت‪ ،‬يحم�ل معه م�ا أمكن م�ن أعماله‬ ‫الفني�ة والكثي�ر الكثي�ر م�ن الذكري�ات املليئ�ة‬ ‫بالتفاصيل والرؤى‪.‬‬ ‫عل�ى مقرب�ة م�ن بحر بي�روت يقيم مش�غله‬ ‫اجلديد واملؤق�ت‪ ،‬إذ البد لهذه الرحلة من نهاية‬ ‫قريبة‪( ،‬هكذا يحدّ ث نفسه)‪.‬‬

‫زهير دباغ‬ ‫في أواخ�ر الس�بعينات اطلق على مش�روع‬ ‫تخرج�ه اجلامعي اس�م‪« :‬ت�ل الزعت�ر»‪ ،‬وتابع‬ ‫لس�نوات بعدها ف�ي العم�ل على املش�روع‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫عملا‬ ‫أواخ�ر الثمانين�ات ينج�ز ثالث�ة عش�ر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحدا‬ ‫نحتي�ا‪ ،‬ويق�رر املتح�ف الوطني اقتن�اء‬ ‫م�ن تل�ك األعم�ال‪ ،‬وعندم�ا تعل�م الس�لطات‬ ‫بعنوان املش�روع «ت�ل الزعتر»‪ ،‬تق�رر إقصاءه‬ ‫كأنها تس�عى إلى إقصاء ذاك�رة جمعية قد تهدد‬ ‫وجود الس�لطان في سدة العرش‪ ،‬وتقرر وضع‬ ‫املنحوت�ة ف�ي زاوي�ة مهمل�ة في إح�دى ممرات‬ ‫املتح�ف‪ ..‬بع�د س�نوات طويلة وفي ظ�ل ثورة‬ ‫الشعب الس�وري‪ ،‬وفي مشغله في حي األتارب‬ ‫ستدخل بعض الفصائل االسالمية املتشددة إلى‬ ‫مش�غل النحات‪ ،‬وترى «متاثي�ل» توحي لها مبا‬ ‫توح�ي‪ ،‬وتقرر‪ :‬صاحب هذا امل�كان كافر وملحد‬ ‫ويه�در دم�ه‪ ،‬بينم�ا املنحوت�ات االثنتا عش�رة‬ ‫املتبقيات من مش�روع تل الزعتر‪ ،‬فسيباشرون‬

‫في حتطيمها بالكامل‪.‬‬ ‫تتغي�ر الوج�وه عل�ى م�ر الزم�ن‪ ،‬ويبق�ى‬ ‫ً‬ ‫واحدا رغم اختالف الزمن‬ ‫الطغيان – كبين�ة ‪-‬‬ ‫وش�خوصه‪ ،‬تتغير الوجوه والبنية هي ذاتها‪،‬‬ ‫يق�ول النح�ات‪ ،‬ال ف�رق بني األس�د ف�ي األمس‬ ‫والفصائل املتش�ددة اليوم‪ ،‬فاالستبداد واحد‪،‬‬ ‫يتابع القول‪.‬‬ ‫تتكث�ف كل ه�ذه التفاصي�ل واملفارق�ات‬ ‫ً‬ ‫أعم�اال فني�ة تت�راوح بين النح�ت‬ ‫وتتجل�ى‬ ‫والتصوي�ر‪ ..‬أجس�اد منحوت�ة بدق�ة اخلبي�ر‪،‬‬ ‫وج�وه مرس�ومة وت�كاد تتالش�ى تفاصيله�ا‪،‬‬ ‫وجميع الش�خوص يجمعهم خيط رفيع‪ :‬شعور‬ ‫باالنخلاع‪ .‬اجلمي�ع متع�ب‪ ،‬وت�كاد العيون أن‬ ‫ال تلتق�ي‪ ،‬تعب حت�ى التداعي في ه�ذه احلرب‬ ‫اللدود التي آن لها أن تنتهي‪.‬‬ ‫يجم�ع زهي�ر ف�ي معرض�ه «كتل�ة» م�ن‬ ‫التناقض�ات الت�ي حتاول أن تش�ي بأمر ما‪ ،‬إلى‬

‫جان�ب عم�ل نحت�ي م�ن البرون�ز يطل�ق عليه‬ ‫النحات اسم‪« :‬يوم همس لها أحبك»‪ ،‬جند ً‬ ‫عمال‬ ‫آخر من البرونز اس�مه‪« :‬س�قوط من السماء»‪،‬‬ ‫امرأة تس�قط على دائرة من البرونز وتتكأ على‬ ‫مرفقها ورأسها إلى األسفل‪ .‬حصان من البرونز‬ ‫تتالش�ى أطرافه ويتهيأ للقفز إل�ى العدم أو إلى‬ ‫فراغ م�ا‪ ،‬وف�ي كل احل�االت تبدو حكاي�ة زهير‬ ‫قدمية قدم الوجع السوري‪.‬‬ ‫مع�رض زهي�ر دب�اغ عب�ارة ع�ن «فلاش»‬ ‫مكث�ف أش�به بالتجري�د يس�لط الض�وء عل�ى‬ ‫جزء يس�ير م�ن حكاية النح�ات‪ ،‬حكاية خاصة‬ ‫ً‬ ‫ج�دا وش�خصية جعل�ت منه�ا احل�رب الدائرة‬ ‫الي�وم في س�وريا عامة ومش�تركة ل�دى الكثير‬ ‫من الس�وريني‪ ،‬حكاية من أجب�روا على الرحيل‬ ‫مرغمني‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫٭ ناقد سوري‬

‫■ إن تفكير هايدجر في الفن قاده بالضرورة إلى األعمال الفنية وفي هذه األخيرة‬ ‫نشوء حلقيقة وحدوث فيها كنزاع بني االنفتاح واالنغالق وفي حركة النزاع بينهما‬ ‫ينشأ سكون وليس مرد السكون هنا نابعا من غياب تام للحركة‪ ،‬وإمنا هو سكون‬ ‫مأتاه احلركة الالمتناهية لبعدي االنغالق واالنفتاح؛ من هنا الكالم عن سكون العمل‬ ‫الفني في ذاته‪ ،‬هذا العمل الفني الذي يتحرك في دائرة اإلبداع (‪ .،)1‬فما هي السمة‬ ‫التي يعطيها هيدغر ملفهوم اإلبداع؟ فالصانع إذا كان يقدم لنا عمال ما على أنه منتوج‬ ‫ونفس الشيء يقال على كل من النحات والرسام والنجار‪ ،‬فما الفرق بني كل هؤالء؟‬ ‫ما الفرق بني اإلنتاج بصفته إبداع واإلنتاج باعتباره صناعة؟‬ ‫«إن الفنانني الكبار ليضعون القدرة اليدوية في أسمى منزلة‪ ،‬فهم يتطلبون أوال‬ ‫الصيانة الدقيقة في اإلتقان التام‪ ،‬ويبذلون جهدهم قبل كل شيء من أجل التشكيل‬ ‫اجلديد املستمر في الصناعة اليدوية» (‪ ،)2‬يظهر إذن‪ ،‬أن الفن هو في جوهره صناعة‬ ‫وهو ما تدل عليه العبارة اإلغريقية «تيخني» حيث حتمل في طياتها داللتي الفن‬ ‫والصناعة‪.‬‬ ‫إذا كان لـ «تيخني» من داللة فهي بالنسبة لهايدغر تضل بعيدة عن املعنى املألوف‬ ‫واملتداول‪ ،‬إذ التقنية منظورا اليها كصناعة وفن‪ ،‬أو التقنية كما درجنا على فهمها‬ ‫في عصرنا احلديث كمجموعة من الوسائل واألدوات ليست سوى الوجه البسيط‬ ‫والسطحي الذي يخفي عمق الكلمة‪ .‬إن كلمة «تيخني» تعني باألحرى نوعا من‬ ‫املعرفة‪ ،‬ومعرفة شيء تعني رؤيته مسبقا باملعنى الواسع لكلمة الرؤية والذي يفيد‬ ‫تلقي ما هو حاضر مبا هو كذلك‪ ،‬وتقوم ماهية املعرفة حسب التفكير اإلغريقي في‬ ‫األليثيا‪ ،‬أي في كشف الكائن‪ .‬إن الـ «تيخني» كما عاشتها وعبرت عنها التجربة‬ ‫اإلغريقية المجال البتة إلقحامها ضمن األفق الضيق للصنعة واحلرف اليدوية‪ ،‬بقدر‬ ‫ما أن الـ «تيخني» كانت بالنسبة لفكر موسوم بطابع االنفتاح على الوجود وبقدرته‬ ‫على متييز هذا األخير عن املوجود‪ ،‬نوعا من اإلتيان بالشيء من الالحضور إلى‬ ‫اجملال املنكشف حتى يتسنى له بذلك الظهور واحلضور‪« .‬إال أن كل ذلك يحدث في‬ ‫وسط الكائن الذي يبزغ من تلقاء ذاته وسط الطبيعة» (‪ )3‬منظور إليها كـ «فزيس»‬ ‫أي كانفتاح يحمل في طياته إمكانية االنغالق؛ بهذا املعنى ميكن القول إن ما نراه في‬ ‫األعمال الفنية بأنه ينحدر من عملية الصنع احلرفي هو شيء من نوع آخر‪ ،‬شيء‬ ‫حتدده وتطبعه ماهية اإلبداع‪ ،‬هنا نعود فنطرح السؤال‪ :‬ما اإلبداع؟ لكي يظهر لنا‬ ‫من جديد املكون األساسي في الفن وهو العمل الفني‪ ،‬واملرمى من ذلك هو أن فهمنا‬ ‫العميق ملاهية العمل الفني ال بد له من أن يستند على فهم مبدئي ملاهية اإلبداع‪ ،‬رغم‬ ‫ما قد يبدو من تبعية العمل الفني لإلبداع؛ إذ األول هو نتيجة حتمية للثاني‪« .‬انطالقا‬ ‫من التحديد الذي توصلنا إليه ملاهية العمل والذي تبعا له يجري في األثر حدوث‬ ‫احلقيقة‪ ،‬ميكن أن نحدد اإلبداع بأنه ما يجعل شيئا ما ينبثق عن طريق اخراجه»(‪.)4‬‬ ‫إن العمل الفني كما أتينا على ذكر ذلك سلفا هو شكل من أشكال جتلي احلقيقة‪،‬‬ ‫من حيث هي صيرورة توضع في العمل الفني‪ ،‬فيكون بذلك املعنى االغريقي لكلمة‬ ‫«وضع» (‪ )5‬هو نصب شيء في اجملال الالمختفي‪ .‬وحتدث احلقيقية على امتداد‬ ‫املسار التاريخي باعتبارها نزاعا بني االنغالق واالنفتاح حسب هيدغر بكيفيات‬ ‫متعددة؛ ومن بني هذه الكيفيات التي تؤسس بها احلقيقة ذاتها‪ ،‬جند العمل‬ ‫الفني من جهة والفعل املؤسس للدولة من جهة أخرى‪ ،‬باإلضافة إلى التضحية‬ ‫احلق‪ ،‬وأخيرا جند الفكر املتسائل باستمرار في تسميته للوجود‪ .‬بخالف كل‬ ‫هذه األشكال‪ ،‬يكون العلم القائم على أسس ومبادئ الضبط واحلساب والتكميم‬ ‫والقياس واملوضوعية‪ ..‬بكلمتني العقل املعقلن‪ ،‬شكل من أشكال تواري احلقيقة‬ ‫كأليثيا لصالح ما هو صائب باإلمكان أو الضرورة‪ .‬أما اللحظة التي يغير فيها العلم‬ ‫مجراه املعتاد والذي ركن إليه منذ زمن سحيق ذلك اجملرى الذي هيمنت فيه الثنائية‬ ‫امليتافزيقية صواب‪ /‬خطأ‪ ،‬آنئذ ميكننا احلديث عن فلسفة همها التنقيب اجلذري‬ ‫والكشف األساس عن املوجود مبا هو كذلك في كينونته‪.‬‬ ‫إن احلقيقة تأسس لذاتها من خالل العمل الفني فتكون النتيجة بذلك انكشاف‬ ‫املوجود وبزوغه من ناحية‪ ،‬وكشف هذا األخير لألشياء التي حتيط به من‬ ‫ناحية أخرى‪ ،‬إنها حتضر في اجملال املنفتح حيث إمكانية التجلي تظل قائمة‬ ‫باستمرار(لنتذكر املعبد االغريقي ولوحة فان كوخ‪ .‬إن حقيقة العمل الفني هي‬ ‫التجاوز املستمر للعلة الفاعلة‪ ،‬إن تأسيس احلقيقة في العمل الفني يقول هيدغر‪:‬‬ ‫«هو إتيان مبوجود ليس له قبله وال بعده» (‪ ،)6‬وهذا اإلتيان باملوجود له معنى‬ ‫اإلنتاج وهو ماهية اإلبداع‪ .‬وفقا لهذا املعنى الذي حددناه لإلبداع مبكننا أن نعمق‬ ‫سؤالنا بخصوص كينونة املبدَ ع ‪.L’être-crée‬‬ ‫إن االليثيا ال تؤسس لذاتها إال باعتبارها نزاعا بني االنفتاح واالنغالق وفي صيرورة‬ ‫حدوث هذا النزاع احلاصل بني قطبي االنفراج واالختفاء «ينفتح عالم حيث يضع‬ ‫بنسبة لبشرية تاريخية‪ ،‬النصر والهزمية‪ ،‬النعمة واللعنة‪ ،‬االستقالل واخلضوع‬ ‫موضع حسم» (‪ )7‬وفي اللحظة التي يتبدى فيها العالم تكون األرض آنئذ بارزة‪،‬‬ ‫إنها تتبدى بصفتها حاملة الكل‪ ،‬بصفتها املصون واحملمي ودائم اإلنغالق‪ .‬وإن‬ ‫كان للنزاع الذي يحدث بني السماء واألرض بني االنفتاح واالنغالق من داللة توحي‬ ‫الى الشرخ والهوة الفاصلة بني االثنني إلى التفكك والتباعد‪ ،‬فهو يحمل في العمق‬ ‫معنى أكثر أصالة‪ .‬إنه الوحدة الرابطة بيت االثنني وانتمائهما األصيل إلى بعضهما‬ ‫بعضا‪ .‬إن النزاع منظورا إليه كشق والذي يستند على قاعدة صلبة هي األرض‪ ،‬هي‬ ‫اللون وهي اخلشب‪ ،‬فهو الشكل وقد مت تثبيته‪« ،‬إذ كون العمل الفني مبدعا يعني‬ ‫كون احلقيقة مثبتة في الشكل» (‪ .)8‬وفي حتديد هيدغر للشكل قلب للمألوف‪،‬‬ ‫وإعادة نظر في املعتاد الذي يرى في الشكل نظيرا للصورة (‪ )9‬ومقابال هو املادة‬ ‫كما كرست ذلك التصورات التقليدية في حقل اجلماليات مستندة إلى فهم عام‬ ‫لألداة كموجود طوع اليد والتي تذوب في االستعمالية‪ ،‬فمع مفكر الوجود سيضحى‬ ‫الكالم عن الشكل نابعا من فهم للمصطلح األملاني ‪ stellen‬والذي يعني التأسيس‬ ‫واإليقاف والنصب‪.‬‬ ‫ليس هذا هو شأن كون العمل الفني مبدعا‪ ،‬سيصبح ذلك واضحا من خالل الطابع‬ ‫الثاني الذي سنورده اآلن‪.‬‬ ‫إذا كانت دائرة األعمال الفنية تلتقي مع دائرة املصنوعات في مجال احلرف اليدوية‬ ‫في كونهما يدخالن معا في صيرورة ما يتم إخراجه‪ ،‬فالفرق اجلذري واألساسي‬ ‫بينهما نابع من كون أن العمل الفني يكشف لنا عن احلقيقة بكيفية صريحة‬ ‫باعتبارها ملعانا‪ ،‬هذا اللمعان‪ ،‬الذي هو كيفية من كيفيات ظهور احلقيقة‪ ،‬هو اجلمال‪.‬‬ ‫وإذا كانت أهمية القصيدة بالنسبة لهيدغر ال ترجع البتة إلى كونها من نظم شاعر‬ ‫كبير قد ذاع صيته في احملافل الدولية وأصبح بذلك متمتعا بشهرة عمومية؛ بقدر‬ ‫ما أن القصيدة احلق هي التي يكون مبكنتها اإلتيان باملقدس كمركز للرباعي‪ .‬نفس‬ ‫الشيء يصدق على مجمل اإلبداعات بحيث ال يغدو للفنان أهمية كبرى‪ ،‬الفنان املاهر‬ ‫ذو املوهبة الفذة والعبقرية الثاقبة‪ ،‬إذ بروز كون العمل مبدعا يتحدد في ضرورة‬ ‫«احملافظة في العمل‪ ،‬داخل اجملال املفتوح‪ ،‬على األمر البسيط الذي هو أن هذا العمل‬ ‫قد مت إخراجه‪ :‬على أن الخفاء الكائن قد حدث هنا وأنه ال يزال يحدث بصفته هذا‬ ‫الذي حدث‪ ،‬على أن هذا العمل كائن وليس باألحرى غير كائن»(‪.)10‬‬ ‫من خالل كل ما سبق ميكن القول بأن حضور املبدع والعمل املبدَ ع ضمن األفق الذي‬ ‫فكر فيه هيدغر يخرج من احليز الضيق الذي ألفناه في االستيطيقا التقليدية التي‬ ‫كانت ترى في املنتجات اإلبداعية ثمرة جهود الفنان غايتها تربية الذوق اجلمالي‬ ‫لدى املتلقي‪ .‬فمع هيدغر سيتم الدفع بالفن إلى حدوده القصوى حينما سيطرق‬ ‫باب الالمعتاد والالمألوف‪ ،‬هذا الالمعتاد املتمثل في إعادة رسم راديكالة لثالثية‬ ‫الفن‪ :‬الفنان أوال‪ ،‬العمل الفني ثانيا‪ ،‬واملتلقي ثالثا‪ ،‬كيف ذلك؟ إن العالقة األصيلة‬ ‫التي للمبدع مع العمل الفني ترجع باألساس إلى كون أن خروج املبدَ ع إلى حيز‬ ‫الوجود البد له من املبدع على أن ال يكون ذلك شرطا حتميا يتطابق فيه حضور كل‬ ‫من الفنان والعمل الفني تطابقا يصل حد التماهي‪ ،‬وهو الشيء الذي قد يؤدي إلى‬ ‫احلكم املسبق على العمل الفني انطالقا من الفنان‪ .‬إذ يكفي في العمل الفني تأسيس‬ ‫احلقيقة لذاتها كنزاع العالم واألرض حتى يكون بذلك ذكر الفنان‪ ،‬رمبا‪ ،‬بغير ذي‬ ‫أهمية كبرى‪.‬‬ ‫«كما أن العمل الميكن أن يكون من دون أن يبدع‪ ،‬وكما أنه يحتاج بكيفية أساسية‬ ‫إلى املبدعني‪ ،‬فإن املبدع ذاته ال ميكن أن يكون من دون احلافظني» (‪ )11‬أولئك الذين‬ ‫يقيمون في اجملال املفتوح الذي يحدث في العمل‪ .‬هذه اإلقامة املتعلقة باحلفظ‬ ‫هي معرفة‪ ،‬غير أن املعرفة هنا ليس املقصود منها حصيلة ما ميكننا أن نعرفه عن‬ ‫طريق متثلنا ملوضوع ما‪ ،‬معرفة تؤسس لنوع من الفصل التام والكلي بني الذات‬ ‫العارفة والشيء الذي هو موضوع املعرفة‪ ،‬إن املعرفة بالنسبة لهيدغر تختلف‬ ‫متام االختالف عما كانت تعتقد فيه فلسفات الوعي من حدود فاصلة بني أشياء‬ ‫تكون مجمل العالم واإلنسان القادر على معرفة هذا العالم‪ .‬يفكر هيدغر في املعرفة‬ ‫في عالقتها باإلرادة‪ ،‬حيث «أن املعرفة التي تبقى فعل إرادة وفعل اإلرادة الذي‬ ‫يبقى بدوره معرفة هي انوجاد اإلنسان في انفتاح الوجود» (‪ ،)12‬فأن تريد ليس‬ ‫معناه أنك تقرر وفقا ملا متليه عليك ذاتك وإمنا فتح الكينونة من الغوص في عوالم‬ ‫املوجودات من أجل مالقاة الوجود‪ ،‬بهذا املعنى تسمح لنا املعرفة بإقامة عالقة‬ ‫مع املبدع من خارج املنظور الذي يرى للعمل الفني الدور املؤثر في احلساسية‬ ‫اإلنسانية‪ ،‬عالقة تفترض وجود اإلنسان باعتباره وجودا في العالم وليس‬ ‫خارجه‪».‬إن املعرفة باعتبارها رؤية هي حسم وهي إقامة في النزاع الذي ركبه العمل‬ ‫الفني في الشق» (‪.)13‬‬ ‫إن أصل العمل الفني هو الفنان أما هذا األخير فبدوره ال وجود له إال بفضل العمل‬ ‫الفني‪ ،‬لينحدر اإلثنان معا من أصل واحد مشترك هو الفن تكون ماهيته النظم الذي‬ ‫يشمل بالدرجة األولى الشعر وهو موضوع الفصل اخلامس بعدما نقدم الفصل‬ ‫الرابع باعتباره يضم تفكير هيدغر املتأخر عن الشيء والرباعي‪.‬‬ ‫٭باحث في الفلسفة‪ ،‬كلية اآلداب والعلوم اإلنسانية‪ .‬الدار البيضاء‪ /‬املغرب‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫ينتظر محاكمات فضل شاكر‪ ...‬وال تعجبه هيفاء وهبي‬

‫ملحم زين عاتب على ملحم بركات لتوصيفه بـ «األزعر»‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬

‫فاتن حمامة‬

‫فاتن حمامة حتضر احتفالية عيد الفن‬ ‫بعد غياب طويل‬ ‫القاهرة – «القدس العربي»‪:‬‬

‫ما زال هناك تكتم ش�ديد من قبل احتاد النقابات الفنية حول أسماء‬ ‫املكرمين ف�ى حفل عيد الفن الذى م�ن املقرر إقامته ي�وم غدا اخلميس‪،‬‬ ‫على خش�بة املس�رح الكبير‪ ،‬حيث مت إبالغ األوب�را بحضورها احلفل‪،‬‬ ‫وكانت الفنانة قد أعلنت اعتذارها س�ابقا عن احلضور لظروف خاصة‬ ‫ولكن يبدو أنها وافقت مؤخرا‪.‬‬ ‫ويتردد اس�م الفنانة فاتن حمامة بق�وة على أنها تكون أول املكرمني‬ ‫في احلفل‪.‬‬

‫ويق�ام عيد الفن هذا العام بعدما توقف من�ذ عام ‪ 1981‬عندما اعتذر‬ ‫الرئيس الراحل محمد أنور السادات عن احلضور وأرسل نائبه محمد‬ ‫حس�ني مبارك حلضور االحتف�ال نيابة عنه وهو م�ا اعتبره الفنانون‬ ‫تقليال من ش�أنهم ومكانتهم ودفع ذلك س�عد الدين وهبة رئيس احتاد‬ ‫الفنانني آنذاك لتقدمي اعتذارا عن عدم إقامة االحتفال ذلك العام‪.‬‬ ‫بعد هذه الوقعة أخذ الرئيس األس�بق محمد حسني مبارك ما حدث‬ ‫ذلك العام بصورة شخصية ودفعه ذلك لعدم إقامة عيد الفن على مدار‬ ‫الـ‪ 30‬سنة التي حكم فيها‪.‬‬ ‫وتعتبر إقامة عيد الفن هذا العام انتصارا للفنانني والفن في مصر‪.‬‬

‫‪ ...‬وشادية تعتذر عن حضور عيد الفن‬ ‫وتبعث برسالة صوتية جلمهورها‬ ‫القاهرة – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫أنه س�يتم تكرمي الفنانة الكبيرة ش�ادية فى احتفالية عيد الفن‪ ،‬والتى‬ ‫ستقام باملسرح الكبير بدار األوبرا املصرية‪ ،‬اخلميس املقبل‪ ،‬ولكنها‬ ‫اعت�ذرت الفنانة الكبيرة ش�ادية عن حضور احتفالي�ة عيد الفن‪ .‬رغم‬ ‫انه سيتم تكرميها‪ ،‬الى جانب كبار الفنانني املصريني‪.‬‬ ‫وسترس�ل ش�ادية رس�الة صوتية لرئيس اجلمهورية املستشار عدلي‬ ‫منصور وجمهورها خالل االحتفالية وتعتبر هذه الرس�الة عودة لش�ادية‬ ‫بع�د غياب طويل عن الظهور اإلعالم�ي‪ .‬وكان آخر ظهور لها مكاملة هاتفية‬ ‫لإلعالمي عمرو الليثي بعد ثورة ‪ 25‬كانون الثاني‪/‬يناير‪.‬‬

‫واعتزلت ش�ادية عندما أكملت عامها اخلمسين‪ ،‬ومن مقولتها الشهيرة‬ ‫عندم�ا قررت االعت�زال وارت�داء احلجاب وتبريره�ا كانت ه�ذه الكلمات‬ ‫«ألنن�ي ف�ي عز مج�دي أفكر ف�ي االعتزال ال أري�د أن أنتظر حت�ى تهجرني‬ ‫األضواء بعد أن تنحس�ر عني رويدً ا رويدً ا‪ ..‬ال أحب أن أقوم بدور األمهات‬ ‫العجائ�ز في األفالم في املس�تقبل بع�د أن تعود الن�اس أن يروني في دور‬ ‫البطل�ة الش�ابة‪ ،‬ال أح�ب أن يرى الن�اس التجاعي�د في وجه�ي ويقارنوا‬ ‫بني صورة الش�ابة التي عرفوها والعجوز التي س�وف يش�اهدونها‪ ،‬أريد‬ ‫أن يظ�ل الناس محتفظني بأجمل صورة لي عنده�م ولهذا فلن أنتظر حتى‬ ‫تعتزلن�ي األضواء‪ ،‬وإمنا س�وف أهجرها في الوقت املناس�ب قبل أن تهتز‬ ‫صورتي في خيال الناس»‪.‬‬

‫الفيلم السعودي «وجدة» يفتتح اليوم «زاوية»‬ ‫لعرض األفالم البديلة في القاهرة‬

‫ً‬ ‫ّرد الفنان ملحم زين الذي ّ‬ ‫ضيفا على برنامج «املتهم»‬ ‫حل‬ ‫في حلقته الرابعة مع االعالميني رودولف هالل ورجا ناصر‬ ‫وجهت اليه والتي‬ ‫الدين على مجمل االتهامات وامللفات التي ّ‬ ‫طبعت مضمون احللقة بالصراحة التامة واملواقف الهادئة‪.‬‬ ‫بقس�م زي�ن ال�ذي اس�تخدم اش�ارة‬ ‫وانطلق�ت احللق�ة َ‬ ‫ثم ب�دأت االتهامات‬ ‫النص�ر في أداء قس�مه بقول احلقيق�ة‪ّ ،‬‬ ‫تتوالى بوجه زين الذي لم يش�ارك في م�أمت الراحل الكبير‬ ‫وديع الصافي ال�ذي ُعرف وجنح في أداء اغنيته الش�هيرة‬ ‫«عندك بحريّ ة يا ريّ �س» فبّ رر عدم حضوره جنازة الصافي‬ ‫لعدم وجوده في لبنان امنا في فيينا برفقة عائلته‪ ،‬وقد آمله‬ ‫للغاية رحيل هذا العمالق ّج ًدا‪ ،‬وامنا أبدى اس�فه لعدم قطع‬ ‫وردً ا عن‬ ‫رحلته والعودة الى لبنان وهذا ما يشعره بالذنب‪ّ .‬‬ ‫س�ؤال حول اختياره الحياء حف�ل تكرميي للراحل الصافي‬ ‫في فرنسا عبّ ر الفنان زين عن كامل سعادته الختياره‪.‬‬ ‫اته�ام آخ�ر قوب�ل به الفن�ان ملح�م زين وه�و خالفه مع‬ ‫ردا واضح�ا وصريح�ا من‬ ‫املوس�يقار ملح�م ب�ركات ف�كان ّ‬ ‫قب�ل زين ال�ذي عزا االس�باب الى نعت�ه باس�تمرار من قبل‬ ‫املوس�يقار بانه «أزعر»‪ ،‬غير ّأنه اش�ار ف�ي الوقت عينه الى‬ ‫وجه له ً‬ ‫لوما‪،‬‬ ‫ّأنه ال يضمر أي كره او حقد للموسيقار‪ ،‬الذي ّ‬ ‫تتقرب منه ألنها تنتظ�ر منه ً‬ ‫حلنا في‬ ‫الن�ه يعتقد أن الن�اس ّ‬ ‫م�ا هو ال يفكر به�ذه الطريقة‪ ،‬ول�ن ينتظر س�نتني ليقدّ م له‬ ‫حلن�ا‪ .‬وهنا عرض ّ‬ ‫ً‬ ‫املقدمان رج�ا ورودولف على‬ ‫املوس�يقار‬ ‫ملحم زين اجراء مكاملة هاتفية مع املوس�يقار بركات لتذليل‬ ‫ً‬ ‫منطلق�ا للمصاحلة‬ ‫العقب�ات وفت�ح صفح�ة جدي�دة تك�ون‬ ‫ّ‬ ‫مس�تعد‬ ‫بحجة ّأنه غير‬ ‫بينهم�ا فرف�ض اجراء ه�ذه املكامل�ة ّ‬ ‫وجاه�ز ّ‬ ‫اال ّأنه ّج�دد احترامه لبركات ال�ذي وصفه ّبأنه من‬ ‫كبار ّ‬ ‫الفنانني في لبنان وهو مدرس�ة بنظره ويحبه‪ ،‬ومتنى‬ ‫إال يهينه ً‬ ‫علي�ه ّ‬ ‫الفتا الى أنه «ابن ضيعة وال يعرف متس�يح‬ ‫اجلوخ»‪.‬‬ ‫وح�ول اتهام�ه بتوجي�ه اس�اءة ال�ى الفنان التونس�ي‬ ‫صاب�ر الرباع�ي عل�ى خلفي�ة مش�اركته ف�ي املهرجان�ات‬ ‫ً‬ ‫وتفصيال هذا االتهام‪ ،‬الذي‬ ‫اللبناني�ة نفى الفنان زين جملة‬ ‫ق�ال ّإنه لم يقصد في حديثه الفنان صابر الرباعي أو ً‬ ‫أيا من‬ ‫النجوم العرب بل على العكس هو ّ‬ ‫يؤيد مش�اركتهم في هذه‬ ‫املهرجانات‪ّ ،‬أما املقصود في كالمه فهو الفرق االجنبيّ ة‪.‬‬ ‫وع�ن أس�باب اس�ثنائه م�ن الغن�اء ف�ي مهرج�ان «هلا‬ ‫فبراي�ر»‪ ،‬أعلن أن�ه يجهل الدواف�ع وراء ذل�ك‪ّ ،‬‬ ‫إال ّ‬ ‫وجه‬ ‫انه ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نافي�ا علمه باالس�باب التي دفعت‬ ‫عتب�ا على ش�ركة روتانا‬ ‫الشركة الى ذلك‪.‬‬ ‫رد السبب‬ ‫وعن عدم مشاركته في مهرجان «سوق واقف»‪ّ ،‬‬ ‫الى منعه من دخول دولة قطر بس�بب آرائه السياسيّ ة‪ ،‬غير‬ ‫ّأنه عبّ ر عن احترامه لدولة قطر التي س�بق وش�ارك من قبل‬ ‫في مهرجان الدوحة‪.‬‬ ‫اته�ام آخر ّ‬ ‫يحب‬ ‫وجه اليه من قب�ل رودولف وهالل بأنه ّ‬ ‫ّ‬ ‫مس�تعد للذه�اب والعيش‬ ‫س�وريا أكث�ر من لبنان‪ ،‬وهل هو‬ ‫في س�وريا ً‬ ‫بدال من لبنان؟ أكدّ زين أنه «ولد في سوريا وهو‬ ‫يعتبر ّان حلم أكتافه من س�وريا»‪ ،‬وانتقد بالتالي طرح هذا‬ ‫السؤال عليه ّ‬ ‫جدد تأكيده بأنه‬ ‫النه سؤال‬ ‫تخويني‪ ،‬غير ّأنه ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫واصفا االمر بشخص لديه‬ ‫يحب لبنان‪،‬مثلما يحب سوريا‪،‬‬ ‫ولدان ويحبّ هما احملبة ذاتها‪.‬‬ ‫وعن انش�اده اغنية لس�وريا ولرئيسها بش�ار االسد من‬ ‫دون االنش�اد للرئيس اللبناني؟ سأل زين «ما هي املناسبة‬ ‫لتقدمي أغنية للرئيس سليمان؟»‪.‬‬ ‫وحول ّ‬ ‫مرش�حه ّ‬ ‫املفضل لرئاسة اجلمهوريّ ة متنى وصول‬ ‫رئيس تيّ ار املردة سليمان فرجنيّ ة‪ ،‬واجلنرال ميشال عون‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫كمرشحني أقوياء للرئاسة‪.‬‬ ‫وقائد اجليش جان قهوجي‬ ‫والتعصب الديني سئل‬ ‫زين الذي ميّ ز بني االلتزام الديني‬ ‫ّ‬ ‫فرد‬ ‫هل من املمكن أن نرى ملحم زين ينش�د أناش�يد دينية؟ ّ‬ ‫ً‬ ‫قائال «لمَ ال؟»‪ ،‬فأحلق بس�ؤال آخر هل ممكن أن تسلك خطى‬ ‫الفن�ان املعتزل فض�ل ش�اكر فإستفس�ر أي خطى؟هو حمل‬ ‫ً‬ ‫دينيا فاالناشيد الدينية ليست مبشكلة‪.‬‬ ‫السالح وانشد‬

‫ملحم زين‬ ‫وعن رأيه بص�دور حكم اإلعدام ّ‬ ‫بحق فضل ش�اكر‪ ،‬وهل‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا وأن�ك دافع�ت عنه‬ ‫ه�و م�ع او ض�د ه�ذا الق�رار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا‬ ‫فرد زي�ن‪« :‬الله يس�امحه‪ ،‬وأنا دافعت عنه‬ ‫س�ابقا؟ ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ش�خصي‬ ‫قرار‬ ‫وهذا‬ ‫ا‬ ‫ويعتزل‬ ‫الفن‬ ‫يترك‬ ‫ان‬ ‫ر‬ ‫قر‬ ‫عندم�ا‬ ‫دينيّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأن�ا كن�ت معه النه ال توجد مش�كلة في ذلك امن�ا ظهر وهو‬ ‫يحمل السلاح‪ّ ،‬‬ ‫ولكنه بّ رأ نفس�ه عندما أوضح أنه لم يطلق‬ ‫ً‬ ‫اصدقه وأن يعود‬ ‫أن‬ ‫امتن�ى‬ ‫وأنا‬ ‫‪،‬‬ ‫احدا‬ ‫الرص�اص ولم يقتل‬ ‫ّ‬ ‫ال�ى عائلت�ه‪ .‬ونف�ى وج�ود أي اتصال مع�ه او م�ع عائلته‪،‬‬ ‫ومتن�ى الفن�ان ملح�م زين أن�ه ينتظ�ر احملاكم�ات ليوضح‬ ‫موقفه م�ن قرار االع�دام بالق�ول‪« :‬إذا كان برقبتو دم ّ‬ ‫بحق‬ ‫ً‬ ‫بريئا‬ ‫اجلي�ش اللبنان�ي‪ ،‬أنا م�ع حكم اإلع�دام‪ ،‬أم�ا إذا كان‬ ‫فسيعود الى عائلته‪ ،‬وأنا أحتدّ ث من منطلق إنساني»‪.‬‬ ‫وسئل عن اتهاماته بحق زمالئه الفنانني‪ ،‬وال سيما منهم‬ ‫وائل كفوري فإتهمه بانه «سويعاتي»‪.‬‬ ‫وق�ال عن راغب عالم�ه إنه «يعرف من أي�ن يؤكل الكتف‬ ‫ويع�رف كي�ف يص�ل ال�ى ال�ذي يري�ده»‪ ،‬وفارس ك�رم «ال‬ ‫بحق حاله ً‬ ‫«مقص�ر ّ‬ ‫فنيا‬ ‫ينتبه الى صحته»‪ ،‬ومعني ش�ريف‬ ‫ّ‬

‫سودوكو‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من رانيا يوسف‪:‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫ح�ددت ش�ركة أفلام مص�ر العاملي�ة اليوم‬ ‫ً‬ ‫موع�دا الفتت�اح مبادرته�ا «زاوي�ة»‬ ‫االربع�اء‬ ‫بدع�م م�ن ش�ركة دوالر فيل�م (نيوسنش�ري)‬ ‫لتخصي�ص قاع�ة ع�رض بس�ينما أودي�ون‬ ‫بوس�ط القاه�رة لع�رض األفالم الس�ينمائية‬ ‫التي ال تعرض عادة في دور العرض املصرية‪.‬‬ ‫تهدف مبادرة «زاوية» إلى نشر الثقافة‬ ‫الس�ينمائية في مصر من خالل اس�تخدام‬ ‫دور الع�رض املصري�ة املتاح�ة في عرض‬ ‫مجموعة م�ن األفالم البديل�ة‪ ،‬منها عربية‬ ‫ومنه�ا من إنتاج جنس�يات أخ�رى‪ ،‬وذلك‬ ‫بش�كل أس�بوعي‪ ،‬وقد وق�ع االختيار على‬ ‫س�ينما «أوديون» بوس�ط القاهرة لتكون‬ ‫مق�ر ع�روض املب�ادرة‪ ،‬وس�وف تفتت�ح‬ ‫الع�روض بالفيل�م الس�عودي «وج�دة»‬ ‫للمخرجة هيفاء املنصور‪.‬‬ ‫وسوف تقوم باإلشراف على مبادرة زاوية‬ ‫الش�ريكة ف�ي أفلام مص�ر العاملي�ة اخملرج�ة‬ ‫واملنتج�ة ماري�ان خ�وري‪ .‬وتس�لط املب�ادرة‬ ‫الض�وء عل�ى األفالم احمللي�ة املس�تقلة‪ ،‬وذلك‬ ‫م�ن أجل تش�جيع ش�باب اخملرجين املصريني‬ ‫والعرب وتس�ويق أعماله�م وإتاحتها جلمهور‬ ‫الس�ينما‪ ،‬مع تقدمي فعاليات خاص�ة بالتزامن‬ ‫م�ع ع�روض األفلام تتمث�ل ف�ي ورش عم�ل‬ ‫وندوات حول األفالم املعروضة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا برنام�ج‬ ‫وتض�م مب�ادرة «زاوي�ة»‬ ‫التعليم والس�ينما‪ ،‬الذي يه�دف إلى املزج بني‬ ‫التعلي�م والترفيه‪ ،‬وذلك من خالل التعاون مع‬ ‫املدارس واجلامع�ات املصرية‪ ،‬لنش�ر التعليم‬ ‫من خالل الس�ينما م�ن أجل مس�اعدة األجيال‬ ‫الشابة في تطوير احلاسة النقدية والتحليلية‬ ‫لديهم‪.‬‬ ‫وتأتي مبادرة «زاوية» بعد جناح الدورات رمي ووعد في «وجدة»‬ ‫األخيرة من بانورام�ا الفيلم األوروبي‪ ،‬والتي‬ ‫أصبحت م�ن أه�م الفعاليات الس�ينمائية منذ‬ ‫افتتاحها في ‪ ،2004‬حيث تعرض مجموعة من األفالم الناطقة باللغات‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را من اجلمهور ال�ذي حضر عروض‬ ‫إقباال‬ ‫غي�ر العربية‪ ،‬وش�هدت‬ ‫األفالم‪.‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ايجابيا‬ ‫اتهام�ا‬ ‫ش�وي»‪ ،‬أمين زبيب» نش�يط أريد أن اتهمه‬ ‫جسار» صوته حلو كثير‬ ‫واني احس�ده على نشاطه»‪ ،‬وائل ّ‬ ‫وه�و ابن ضيعتي»‪ ،‬احالم «عل�ى الرغم من مزاجها اخلاص‬ ‫ولكنه�ا محبّ �ة وطيبة»‪ ،‬ون�وال الزغبي «أكي�د جنمة كبيرة‬ ‫الفني وامتن�ى أن تعود ال�ى مجدها الذي‬ ‫ولديه�ا تاريخه�ا‬ ‫ّ‬ ‫االس�تعراضي ال�ذي ّ‬ ‫تقدمه‬ ‫اجمل�ال‬ ‫«في‬ ‫وهب�ه‬ ‫كان»‪ ،‬هيف�ا‬ ‫ّ‬ ‫فرد ً‬ ‫قائال‪« :‬هي‬ ‫جمالها‬ ‫مدى‬ ‫عن‬ ‫وسئل‬ ‫شوي»‪،‬‬ ‫دفشة‬ ‫الزمها‬ ‫ّ‬ ‫حل�وة ولكن ال تعجبن�ي»‪ ،‬ولنض�ال االحمدي�ة ّ‬ ‫«بقلها كنت‬ ‫ّ‬ ‫مفكر بتحبّ ني أكثر من هيك وال أقول لها ش�يء ثاني وعلمت‬ ‫أنه قد توفيت امها واعزيها»‪.‬‬ ‫وع�ن اتهامه االخير لرئيس اجلمهوري�ة اللبنانية أجاب‬ ‫ً‬ ‫فعلي�ا وليس‬ ‫زي�ن ‪»:‬كنت أفض�ل أن يك�ون ل�كل اللبنانيني‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا الى ّأنه «لو كان‬ ‫الن�ه أتى على ذكر فريق دون آخر»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جامعا لكل الناس لكان عهده أفضل»‪.‬‬ ‫ه�ذا ومت االعالن من قبل االعالميني رودولف هالل ورجا‬ ‫ناص�ر الدين عن ضيفة احللق�ة املقبلة الفنانة نيكول س�ابا‬ ‫زوجة املمثل النجم يوسف اخلال‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‪:‬‬ ‫ال تبالغ وال تعظم األمور فهي أسهل مما تتصور‪ .‬من جهة أخرى عليك ان‬ ‫تعرف كيف تستفيد هذا األسبوع من الفرص املتاحة أمامك‪.‬‏‬ ‫الثور‪:‬‬ ‫ال تتخل عن احلب الوحيد الذي أنار طريقك ومدك باألمل راجع‬ ‫حساباتك تعاطف مع برج اجلوزاء‪ .‬السبت هو اليوم األوفر ً‬ ‫حظا‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‬ ‫انت اآلن في قمة العطاء في العمل ما سيمكنك من احلصول على‬ ‫مكافأة مادية ومعنوية‪ ،‬ال تعتب على حبيبك واعذره على التصرفات التي‬ ‫قد حتصل بني احملبني‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‬ ‫ً‬ ‫دائما كل شيء‪ .‬استفتاء يتناولك‬ ‫تستفيد من عملك لكن العلم ليس‬ ‫ً‬ ‫متمكنا من عالقاتك العامة‪.‬‏‬ ‫وتبدو من خالله‬ ‫االسد‪:‬‬ ‫ستجذبك بعض النشاطات االجتماعية ولكن احذر من ان تتفوه بأقوال‬ ‫قد تثير البعض‪ ،‬أنت عاشق مميز وتعرف كيف تستمتع باجلمال‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‬ ‫تشعر برغبة في جتديد حياتك كل شيء سيسير بسرعة عش يومك‬ ‫الذي أنت فيه وال تفكر ال باملاضي وال باحلاضر اليوم الذي يذهب ال يأتي‬ ‫مثله‪.‬‏‬ ‫امليزان‪:‬‬ ‫ً‬ ‫محوطا‬ ‫جتد األفكار املناسبة إلبعاد الروتني عن حياتك اليومية تكون‬ ‫بأناس حتبهم ما يجعلك تقرر االستقرار العاطفي‪.‬‏‬ ‫العقرب‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ال تقبل ان تكون مسؤوال عن أموال ليست أموالك‪ ،‬فالتعقيدات املالية‬ ‫متعبة‪ ،‬أقدم على أي مشروع جتاري فهذا في مصلحتك‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‬ ‫عالقتك مع الطرف اآلخر تسير بفترة من الصفاء لم تشهدها من قبل‪،‬‬ ‫أخبار تتلقاها من اخلارج حتتوي على مفاجآت سارة‪.‬‏‬ ‫اجلدي‪:‬‬ ‫تنقالت وزيارات سعيدة‪ ..‬يجب عليك عدم التراجع عن املواقف التي‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا فالتراجع قد يضعف موقفك‪.‬‏‬ ‫اتخذتها‬ ‫الدلو‪:‬‬ ‫ال تلغ فكرة ألنها تبدو في ظاهرها غير عملية وصعبة التنفيذ‪ .‬قد‬ ‫جتعل الغيرة موقفك أكثر صعوبة‪ .‬الصحة جيدة مع بعض االضطرابات‬ ‫النفسية‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‬ ‫ترى نفسك اليوم ً‬ ‫مليئا باحليوية وتتمتع بقوة داخلية تبدو مميزة جد ًا‬ ‫في الوقت احلاضر‪ .‬هدوء في حياتك العاطفية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫«يرموك» حملمد بكري‪ :‬الفيلم‪/‬الدعاية املسيء للمخيم الفلسطيني‬

‫املشكلة في احلصار وليست في الفقر‬

‫نبق�ى ف�ي اليرم�وك حي�ث تكم�ن مصيبت�ه احلالية في‬ ‫احلصار ال�ذي يطبقه علي�ه النظام الس�وري والتنظيمات‬ ‫الفلس�طينية التابع�ة ل�ه من�ذ أكث�ر من س�نة‪ ،‬حص�ار هو‬ ‫ً‬ ‫صرح أحد املندوبني الدوليّ ني‪ ،‬حصار‬ ‫األقس�ى‬ ‫تاريخيا كما ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقهرا‪ ،‬فاملشكلة ال تكمن في الفقر الذي‬ ‫جوعا‬ ‫قتل العشرات‬ ‫أب�ا ّ‬ ‫يدف�ع ً‬ ‫(مث�ل دوره بكري نفس�ه) لبي�ع ابنت�ه إلى ثري‬ ‫خليجي‪ ،‬ب�ل في حصار مين�ع الغذاء وال�دواء من الدخول‬ ‫للمخي�م كم�ا مين�ع أهله من اخل�روج من�ه‪ ،‬ال كما ش�اهدنا‬ ‫محم ًال بابنت�ه ليقابل‬ ‫ف�ي الفيلم حي�ث يقود األب س�يارته ّ‬

‫فاطمة البدري ٭‬

‫«يرموك»‬ ‫اخلليجي خارج اخمليّ م أو داخله!‬ ‫أي أن أس�اس القصة غير ذي صلة مبصيبة اخمليم‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫إن ّ‬ ‫متاما ما احلاصل‬ ‫دل على ش�يء فهو إما أن بك�ري يجهل‬ ‫في اخمليم وما أس�اس مأس�اته وبالتالي يتجرأ على إخراج‬ ‫ً‬ ‫متاما ما‬ ‫فيل�م ف�ي ما يجهل�ه‪ ،‬أو أنه (وه�و األغلب) يع�رف‬ ‫احلاص�ل هن�اك إال أن�ه اش�تغل عل�ى دعاية سياس�ية أراد‬ ‫�ي عن�ق احلقيق�ة لتالئم رس�الته‬ ‫إيصاله�ا عب�ر فيلم�ه َبل ْ‬ ‫املسبقة التي أرادها‪.‬‬ ‫أق�ول هذا هو الغالب ألن بكري العضو القدمي في احلزب‬ ‫الش�يوعي اإلس�رائيلي ال يس�تطيع‪ ،‬وفاء منه حلزبه على‬ ‫األق�ل‪ ،‬إال أن يفه�م الس�ينما كأداة دعائي�ة يتم االس�تفادة‬ ‫منه�ا خلدمة مواقف سياس�ية‪ ،‬قد ّ‬ ‫نتفق معه�ا وقد نختلف‪.‬‬ ‫واالبت�ذال واملباش�رة والدوغمائي�ة البارزة ف�ي «يرموك»‬ ‫يصب في صحة هذا االحتمال‪ ،‬خاصة وإن عرفنا أن احلزب‬ ‫اإلس�رائيلي عينه يس�تميت في الدفاع عن نظام األس�د في‬ ‫قتله السوريني والفلسطينيني استماتة دفاعهم عن فقيدهم‬ ‫ً‬ ‫استنهاضا إلرهاب الدولة الذي‬ ‫س�تالني‪ ،‬ملا يرون في األول‬ ‫مارسه األخير ربّ ما‪.‬‬ ‫قصة فيلم تبنى على كذبة‬

‫لس�ت هن�ا ألق�ول أن ش�عبنا ه�و ش�عب اجلبارين‬

‫قصته‬ ‫أمر بس�هولة على فيلم ُتبنى ّ‬ ‫وغيرها‪ ،‬إال أني لن ّ‬ ‫ً‬ ‫جوعا ألس�باب‬ ‫على كذبة ُيقحم فيها مخيم ميوت أهله‬ ‫هي بح�ت دعائي�ة للنظام القات�ل‪ ،‬أقول ذل�ك ألني لن‬ ‫ً‬ ‫جاهال بحقيقة مأس�اة‬ ‫أص�دق ول�ن أفترض أن بك�ري‬ ‫ّ‬ ‫اخمليم‪.‬‬ ‫وع�ن محتوى الفيلم‪ ،‬رغم قصره‪ ،‬ميكن طرح العديد من‬ ‫األس�ئلة املشككة في مدى مصداقيته لدى الكثيرين‪ ،‬إال أني‬ ‫أعيد وأطرح املسألة كبروباغادنا لنظام األسد على حساب‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪ ،‬بروباغاندا‬ ‫الفلسطينيني باجململ وأهالي اليرموك‬ ‫تتك�رر‪ ،‬لذلك‬ ‫مبني�ة كأي دعاية سياس�ية أخرى على كذبة‬ ‫ّ‬ ‫تهمني األس�ئلة التالية كونها‪ ،‬ضمن العمل الدعائي‪ ،‬لن‬ ‫لن ّ‬ ‫تكون ذات أهمية‪ ،‬إال أني سأطرحها ملن يود منح موضوعية‬ ‫ً‬ ‫مفتر ً‬ ‫ضا س�ذاجة بكري وجهله باملأس�اة‪،‬‬ ‫الفيل�م‬ ‫فرص�ة ما ِ‬ ‫وهو افت�راض ّ‬ ‫هش ألننا لم نعد في زم�ن تكون فيه جريدة‬ ‫احل�زب الس�تاليني وبيان�ات مكتب�ه السياس�ي املص�در‬ ‫الوحيد للخبر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بالقناص�ة‬ ‫أس�أل‪ :‬ف�ي مخي�م األش�باح احملش�ي‬ ‫ّ‬ ‫واملس�لحني‪ ،‬كيف ميكن لألب أن يقود سيارته بأمان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وليلا؟ ه�ل خرج من اخملي�م‪ ،‬كيف وال ميك�ن ّ‬ ‫لقطة أن‬ ‫تفل�ت م�ن احملاصري�ن؟ يلتق�ي بس�يارة مرس�يدس‬ ‫للث�ري اخلليج�ي‪ ،‬كيف دخل ه�ذا األخي�ر إلى اخمليم‬ ‫إن ل�م يخ�رج األب؟ الغالب أن�ه خ�رج والتقيا خارج‬

‫اخملي�م‪ ،‬كي�ف وأي�ن؟ أي خليج�ي انتحاري س�يركب‬ ‫ويتج�ول في ش�وارع دمش�ق اآلن؟ وملاذا‬ ‫مرس�يدس‬ ‫ّ‬ ‫الص�ورة االستش�راقية ع�ن اخلليجي الث�ري بعقاله‬ ‫املائ�ل؟ ث�م م�ا ه�ذا اجل�دار واألسلاك الش�ائكة ف�ي‬ ‫اخللفي�ة وال ش�يء كه�ذا يفص�ل اخملي�م عن دمش�ق؟‬ ‫خ�ص جدار الفص�ل العنص�ري بالفيل�م؟ وكيف‬ ‫وم�ا‬ ‫ّ‬ ‫ال يرم�ش لألب جفن م�ن أصوات القذائ�ف والطلقات‬ ‫وكأنها تأتي من الط�رف اآلخر للمدينة ال على رؤوس‬ ‫ولم لم يبع س�يارته بدل ابنته من أجل‬ ‫أهال�ي اخمليم؟ َ‬ ‫امل�ال؟ ثم يق�ول األب للقواد‪ :‬هدول خمس�ة مش ألف‪.‬‬ ‫خمسة ماذا؟ هل يتعاملون بالشيكل في دمشق أم أنها‬ ‫خم�س مائة ليرة لن تكف�ي لربطة خبز؟ ثم كيف ُنقلت‬ ‫«حدائق البهائيني» من حيفا إلى دمشق في هذا الفيلم‬ ‫ً‬ ‫أساسا؟‬ ‫السوريالي؟ وما الذي جاء باجلدار إلى حيفا‬ ‫أال يكف�ي ثمن االبنة لش�راء اللحمة لباق�ي األبناء كي‬ ‫يع�ود إلى البيت بأكياس من املوز والبرتقال واخلبز؟‬ ‫وغيره�ا من األس�ئلة التي يفوق عددها عدد ا َملش�اهد‬ ‫في الفيلم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بيان�ا يرفض في�ه االعتذار‬ ‫كت�ب بكري على الفيس�بوك‬ ‫مب�ر ًرا أن الفيل�م ل�م ينته بع�د‪ .‬لكن هل س�تجيب الرتوش‬ ‫ّ‬ ‫الت�ي ينتظره�ا الفيل�م الذي لم ينت�ه على كل تلك األس�ئلة‬ ‫وغيرها أكثر؟‬

‫عنبر‪« :‬خيانة عصرية» عمل جديد‬ ‫يتضمن حالة إنسانية‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمد عاطف‪:‬‬ ‫أكدت الفنان�ة عنبر أن حصولها على جائزة التمثيل عن‬ ‫مسلسل «أهل الهوى» كان مفاجأة لها ولم تتوقعها‪.‬‬ ‫وقال�ت‪ :‬ال�دور حوالي عش�ر حلق�ات فق�ط وبذلت فيه‬ ‫مجه�ودا وعندما ذهب�ت إلى حف�ل ختام موندي�ال اإلذاعة‬ ‫والتليفزيون نادوا على اسمي ولم أذهب لعدم توقعي أنني‬ ‫املقصودة حتى قالوا لي من حولي أنتي املقصودة‪.‬‬ ‫وأضافت‪ :‬اجلائزة أعطتني حالة نفس�ية مختلفة خاصة‬ ‫أن العمل في السنوات الثالث األخيرة لم يكن على املستوى‬ ‫املتوقع بسبب األحداث السياسية‪.‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى أنها تعاق�دت على ‪ 4‬مسلسلات وتوقفت‬ ‫األعمال ملشاكل إنتاجية ولم تقدم سوى «أهل الهوى»‪.‬‬ ‫تقرأ عنبر حاليا مسلس�ل «خيان�ة عصرية» بطولة داليا‬ ‫البحي�ري ونضال الش�افعي‪ ..‬وتراه مسلسلا جديدا وبه‬ ‫حالة إنس�انية جميل�ة‪ ..‬وتدخل عنبر مسلس�ل «أن�ا وبابا‬ ‫وماما» بطولة أشرف عبد الباقي من نوعية «الست كوم»‪.‬‬

‫تختار عنبر أدوارها بعناية ش�ديدة وتقول‪ :‬سأظهر في‬ ‫أدوار جدي�دة جدا ألنني أح�ب األدوار املركبة أما التقليدية‬ ‫فال أس�عى إليها‪ ..‬وأجازف واحتدى نفس�ي ب�األدوار التي‬ ‫أجس�دها ولذا س�يراني اجلمهور بأدواري هذا العام بدون‬ ‫ماكي�اج ف�ي معظ�م األح�داث ومنه�ا دور أتق�دم خالله في‬ ‫السن‪.‬‬ ‫وأضافت‪ :‬أحاول تعويض غيابي الفترة املاضية بأعمال‬ ‫ستكون نقلة فنية لي على الساحة وأمام اجلمهور‪.‬‬ ‫وعن مس�تقبل الدراما تقول‪ :‬ما يحدث في مصر مهم لكن‬ ‫الدراما في الس�نوات الثالث األخيرة قليلة‪ ..‬وعلينا تقدمي‬ ‫موضوعات هادفة تس�اهم في انتش�ار الوالء للبلد‪ ،‬خاصة‬ ‫أن البعض لديه الرغبة في الس�فر للخارج وال بد من توقف‬ ‫ذلك‪ ..‬خاص�ة أننا جتمعنا بع�د ‪ 30‬حزيران‪/‬يونيو ‪.. 2014‬‬ ‫وأثبت�ت نس�اء مصر أنه�ن على مس�ؤولية كبيرة‪ ،‬وأش�اد‬ ‫اجلمي�ع باملرأة املصري�ة جلهودها ف�ي احلركة السياس�ية‬ ‫واالقتصادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وح�ول خريط�ة الطري�ق في مص�ر قالت عنب�ر‪ :‬أؤيدها‬ ‫متام�ا‪ ..‬وامتن�ي مس�اندة اجلميع له�ا وأن تتوق�ف حاالت‬ ‫عنبر‬ ‫إسالة الدماء املصرية التي نراها بني أبناء الوطن‪.‬‬

‫تايلور سويفت‬

‫تايلور سويفت تتصدر قائمة مجلة‬ ‫«بيلبورد» للمغنيني األعلى دخال‬ ‫عندما حققت أكثر من ‪ 35‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وجاء املغني كيني تشيسني في املرتبة‬ ‫الثانية بأقل من ‪ 33‬مليون دوالر بقليل‪.‬‬ ‫ومتك�ن املغني جاس�تني تيمبراليك من‬ ‫العودة مج�ددا للقائمة‪ ،‬حي�ث حقق أكثر‬ ‫من ‪ 31‬مليون دوالر ‪.‬‬ ‫وضمت املراكز العشرة االولى بالقائمة‬ ‫بيونس�ي وم�ارون فاي�ف ول�وك بري�ان‬ ‫وبينك ‪.‬‬ ‫وجاء املغني جاس�تني بيب�ر في املرتبة‬ ‫رق�م ‪ 11‬حي�ث حص�د أق�ل م�ن ‪ 19‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬ف�ي حني ح�ل املغني كاني ويس�ت‬ ‫ف�ي املرتب�ة ‪ 26‬حي�ث حق�ق ‪ 5.11‬ملي�ون‬ ‫دوالر ‪.‬‬

‫■ نيويورك ‪-‬د ب أ‪ :‬يحاول املمثل ليام‬ ‫نيسون استخدام شهرته كنجم سينمائي‬ ‫ف�ي ش�ن حمل�ة ض�د خط�ة رئي�س بلدية‬ ‫نيوي�ورك بي�ل دي بالس�يو لف�رض حظر‬ ‫عل�ى العربات التي جتره�ا اخليول‪ ،‬قائال‬ ‫إن احليوان�ات والعرب�ات م�ن العالم�ات‬ ‫الرئيسية للمدينة‪ ،‬حسبما ذكرت صحيفة‬ ‫«نيويورك تاميز»‪.‬‬ ‫وزار نيسون إس�طبال للخيول‪ ،‬مشيدا‬ ‫بالتاري�خ الطوي�ل للعربات الت�ي جترها‬ ‫اخليول في نيويورك‪ ،‬وبخاصة في وحول‬ ‫حديقة «سنترال بارك» الشهيرة باملدينة‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيفة «نيوي�ورك تاميز» عن‬ ‫نيس�ون قوله «هذه صناع�ة موجودة من‬ ‫قبل تنصي�ب إبراهيم لينكول�ن أول مرة‪..‬‬ ‫إنه�ا صناع�ة جميل�ة‪ ..‬إنه�ا تبقين�ا عل�ى‬ ‫اتصال مع ماضينا»‪.‬‬ ‫وكان أكث�ر م�ن ‪ 12‬م�ن أعض�اء مجلس‬ ‫مدينة نيويورك يرافقون نيسون في هذه‬ ‫اجلول�ة‪ ،‬إال أن رئي�س بلدي�ة املدين�ة كان‬ ‫ليام نيسون‬ ‫غائبا‪.‬‬ ‫وق�ال نيس�ون ع�ن دي بالس�يو «كان‬ ‫يجب عليه أن يتحلى بالرجولة ويأتي»‪.‬‬ ‫ودافع رئي�س البلدية عن موقفه‪ ،‬في مؤمت�ر صحافي عقده يوم األحد‪،‬‬ ‫حيث أوضح أن إنهاء عمل هذه العربات أصبح أمرا مهما بالنسبة له‪.‬‬ ‫وق�ال «كن�ت ف�ي املاضي أعتق�د أن ه�ذه العربات ج�زء م�ن احلياة في‬ ‫مدين�ة نيويورك‪ ،‬لكنني توصلت إلى قناعة أنه لم يعد لها معني في الوقت‬ ‫احلالي»‪.‬‬ ‫ويعد نيس�ون أحدث املش�اهير الذي�ن انضموا إلى أح�د جانبي اجلدل‬ ‫الدائ�ر حول هذا املوضوع بع�د أن أيد كل من املمثل ألي�ك بالدوين واملمثلة‬ ‫ليا ميش�يل واملغنية مايلي س�ايرس احلظر‪ ،‬بدع�وى أن اخليول التي جتر‬ ‫العربات تتعرض لسوء املعاملة‪.‬‬ ‫وظهرت ميش�يل في ش�ريط فيديو ص�ادر عن جماعة حق�وق احليوان‬

‫■ مع دخول اجلزائر في مرحلة سياسية جديدة قدمية بعد أن حسم بوتفليقة أمره وترشح‬ ‫لوالية رابعة‪ ،‬دخل االعالم والفضائيات في سجال اجلزائريني‪ .‬أقول قدمية جديدة ألن‬ ‫املعطيات التي تتداولها وسائل اإلعالم داخليا وخارجيا ترجح بشدة فوز بوتفليقة في‬ ‫االنتخابات الرئاسية منذ اآلن‪.‬‬ ‫وقد ال نستغرب هذه األمور ألنها سمة كل األنظمة العربية التي لم تستوعب بعد مبدأ التعددية‬ ‫والتداول على السلطة‪ .‬املشهد اجلزائري مبختلف تناقضاته هذه الفترة كان مجسدا في مشهد‬ ‫مصغر على قناة «فرانس ‪ « 24‬في برنامج «نقاش»‪ ،‬الذي يقدمه االعالمي توفيق مجيد‪ ،‬حيث‬ ‫كان السجال الدائر بني عضو املكتب التنفيذي جلبهة التحرير الصادق بو قطاية‪ ،‬والصحافي‬ ‫املقيم بفرنسا هشام عبود‪ ،‬وعضو اجمللس التنفيذي حلركة مجتمع «حمس» عبد الوهاب‬ ‫يعقوبي عبارة عن اختزال للمشهد اجلزائري في هذه الفترة‪.‬‬ ‫بو قطاية كان ميثل اجلبهة الداعمة لترشح عبد العزيز بوتفليقة للوالية الرابعة ودافع بشدة‬ ‫عن أحقيته في ذلك‪ ،‬وقد علل ذلك بأنه مت جمع أربع ماليني استمارة من ‪ 48‬والية لصالح‬ ‫بوتفليقة‪ ،‬وأن أغلب اجلزائريني يساندون مبدأ العهدة الرابعة‪.‬‬ ‫وفي احلقيقة هذا السيناريو هو عادة احلكام العرب‪ ،‬الذين يتقنون مبدأ صناعة األرقام اخليالية‬ ‫التي جتعلك تتوهم أنهم إمنا ظلوا على سدة احلكم بتفويض شعبي‪ ،‬وأن وصولهم إلى ذلك‬ ‫املنصب مت مبنتهى الشفافية والدميقراطية‪ .‬واحلال أنه مبجرد إلقاء نظرة متفحصة على الواقع‬ ‫ستدرك العكس كذلك الشأن مع بو قطاية‪ ،‬حيث أعلنت العديد من األحزاب والشخصيات‬ ‫اجلزائرية مقاطعتها االنتخابات الرئاسية املقبلة في اجلزائر بسبب عدم نزاهة احلملة‬ ‫االنتخابية‪ ،‬ودعت الشعب لالنخراط في املقاطعة‪.‬‬ ‫وبدا دفاعه املستميت وصراخه أشبه بأولئك الذين اعتدنا رؤيتهم في احلمالت االنتخابية‬ ‫العربية املزيفة‪ .‬فبوتفليقة الذي أحبه اجلزائريون‪ ،‬بسبب جناحه في ضبط األمن في البالد‬ ‫منذ توليه السلطة‪ ،‬مقارنة مبا كان عليه الوضع في احلقبة التي يصح تسميتها بحقبة املوت‬ ‫على أرض املليون شهيد‪ .‬ولكن هذا لن يكون مبررا ليختصر النظام في اجلزائر على شخص‬ ‫بوتفليقة‪.‬‬

‫بني بوتفليقة وبورقيبة‬ ‫■ هذه احللقة من النقاش وهذه الصورة لبوتفليقة أعادتني لشخصية بورقيبة‪ ،‬الرئيس األول‬ ‫لتونس بعد االستقالل‪ ،‬الذي قدم لتونس الكثير من االجنازات‪ .‬وأسس مختلف مؤسسات‬ ‫الدولة وأرسى منطا حياتيا وثقافيا حداثيا في تونس يدين له به كل التونسيني‪ ،‬ولكن رغم‬ ‫تقدمه في السن وعجزه عن االستمرار في تسيير شؤون الدولة إال انه ظل يعتبر أن تونس‬ ‫إمارته‪ ،‬وأبى إال أن يبقى رئيسا للجمهورية حتى آخر حياته‪ .‬وهو ما جعل شخصا مثل بن علي‬ ‫ينقلب عليه ويجبره على ترك السلطة بالغصب ويكسر كبرياءه‪.‬‬ ‫وهو ما يجعل السؤال مطروحا‪ ،‬ماذا سيكون مصير بوتفليقة بعد حيازته للوالية الرابعة التي‬ ‫باتت أمرا أكيدا؟‬ ‫على الضفة الثانية من النقاش بدا هشام عبود وعبد الوهاب يعقوبي‪ ،‬وقد علت أصواتهم غيضا‬ ‫مما آلت إليه األوضاع في اجلزائر‪ .‬كان احلوار عربيا بامتياز‪ ،‬حيث الصراخ والشتائم املتبادلة‬ ‫بني الطرفني على غرار االنتهازي واملهرج وغيرها‪.‬‬ ‫وطبعا تعودنا رؤية هذه املشاهد في املنابر التلفزيونية التي تستضيف شخصيات عربية‬ ‫تختلف في وجهات النظر‪ .‬وقد كشف الصحافي هشام عبود أن التزوير هو سمة االنتخابات‬ ‫في اجلزائر هذه املرة‪ ،‬كاشفا عن أن رئيس جلنة االنتخابات هو نفسه الوزير األول في حكومة‬ ‫بوتفليقة مما يعني أن أمور االنتخابات باتت أمرا محسوما‪.‬‬ ‫زد على ذلك عدم تقدمي الرئيس اجلزائري لشهادة طبية‪ ،‬رغم أنه لم يكن في قواه العقلية‬ ‫واجلسدية‪ ،‬ودمية بني األيادي على حد تعبيره‪ .‬فيما اتهم عبد الوهاب يعقوبي حكومة بوتفليقة‬ ‫بالفساد والسرقة‪.‬‬ ‫وكما قلت منذ البداية أن كواليس برنامج «نقاش» أواسط األسبوع املاضي كان ترجمانا‬ ‫للغليان على الساحة في اجلزائر‪ ،‬التي تراوحت بني داعم ملواصلة بوتفليقة على رأس احلكم‬ ‫وأطراف أخرى سئمت الوضع وتتحدث عن كواليس التزوير والفساد في بالد املليون شهيد‪.‬‬ ‫ويبقى السؤال القائم ماذا سيكون ثقل هذه األطراف التي تصرخ هنا وهناك معبرة عن رفضها‬ ‫للوالية الرابعة؟‬

‫«اجلزيرة» ومسلمو إفريقيا الوسطى‬

‫ليام نيسون يقاوم حظرا مقترحا‬ ‫على عربات اخليل في مدينة نيويورك‬

‫■ ل�وس اجنلي�س ـ د ب أ‪ :‬متكن�ت‬ ‫املغني�ة تايلور س�ويفت م�ن احلصول‬ ‫عل�ى لق�ب املغني�ة االعلى دخلا بعدما‬ ‫حقق�ت ما يق�رب م�ن ‪ 40‬ملي�ون دوالر‬ ‫العام املاضي‪.‬‬ ‫وتفوقت في قائم�ة املغنني االكثر دخال‬ ‫الت�ي أصدرته�ا مجل�ة «بيلب�ورد»‪ ،‬عل�ى‬ ‫بيونس�ي وجاس�تني تيمبرالي�ك وحت�ى‬ ‫فريق رولينج ستون»‪.‬‬ ‫كم�ا احتل�ت تايل�ور املرتب�ة االول�ى‬ ‫بالنس�بة للجوالت الغنائية االكثر ربحا‪،‬‬ ‫حيث حصلت عل�ى ‪ 30‬مليون دوالر خالل‬ ‫جولتها التى استمرت ستة أشهر‪.‬‬ ‫وكان�ت تص�درت القائم�ة من�ذ عامين‬

‫فضائيات‬

‫الوالية الرابعة تربك اجلزائريني واالعالم‬ ‫‪ ...‬وماذا يجمع بني بوتفليقة وبورقيبة؟!‬

‫سليم البيك‬ ‫■ ك�ي ال يبدو األمر كم�ا أراد له بعض الفلس�طينيني أن‬ ‫برمته إلى س�احات الفن واحلريات‪.‬‬ ‫يكون‪ّ ،‬‬ ‫محولين األمر ّ‬ ‫حملم�د بكري وغيره احلق في التعبير احلر عن رأيه بالكلمة‬ ‫والفيلم وأي أداة يراها مناس�بة‪ ،‬ولي وللفلسطينيني احلق‬ ‫ف�ي أن نعبّ �ر عن آرائن�ا بفيلمه األخير باحلري�ة ذاتها التي‬ ‫أخرج بها الفيلم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لم يكن ً‬ ‫يوما النقد والرأي الس�لبي بالعم�ل ّ‬ ‫رفضا‬ ‫الفني‬ ‫حلرية صاح�ب العمل في التعبير عن رأيه‪ ،‬بل على العكس‬ ‫م�ن ذلك فهو يس�تمد ّ‬ ‫حقه ف�ي النقد من ح�ق صاحب العمل‬ ‫ً‬ ‫أساسا في قول ما أراد قوله‪ ،‬وقد فعل‪ .‬وأي اتهام مسبق من‬ ‫أي ط�رف آلخر (يكون ع�ادة من صاحب العم�ل واملدافعني‬ ‫عنه جتاه املنتقدي�ن) بأنهم بانتقاداتهم إمنا يضيّ قون على‬ ‫قليال ُ‬ ‫تطور ً‬ ‫وأعطي بعض الس�لطات‬ ‫احلريات‪ ،‬هو اتهام إن ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا أي نقد ح�ر للعمل الذي‬ ‫لتح�ول لس�تالينية حتظر‬ ‫ّ‬ ‫سبق وطرح فكرته وأكملها‪.‬‬ ‫فيل�م اخمل�رج واملمثل الفلس�طيني محمد بك�ري القصير‬ ‫واملمت�د لثمان�ي دقائ�ق وتس�ع ث�وان ُأه�در بعضه�ا عل�ى‬ ‫اجلنيري�ك الطوي�ل‪ ،‬يحك�ي عن أب م�ن اخمليم يبي�ع ابنته‬ ‫لثري خليجي مقابل مبلغ من املال ليرجع إلى بيته بأكياس‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى‬ ‫معبأة بالفاكهة‪ .‬والفيلم يحمل عنوان «يرموك»‪،‬‬ ‫اخمليم الفلسطيني احملاصر في دمشق‪.‬‬ ‫بع�د إعادة التأكيد على حق بكري في قول ما يريده عبر‬ ‫ّ‬ ‫س�أوضح‬ ‫مج�رد كذبة دعائية كما‬ ‫فيلم�ه‪ ،‬وإن كان الفيل�م‬ ‫ّ‬ ‫هنا‪ ،‬س�يحق لي التعبير عن رأيي به دون إخضاع أسطري‬ ‫ً‬ ‫جيدا أعضاء األحزاب الستالينية‪.‬‬ ‫هذه لضوابط يعرفها‬ ‫ال أدري إن كان هنال�ك مجال لنق�د الفيلم ً‬ ‫فنيا ألننا بذلك‬ ‫فني باألساس لنبني عليه الرأي النقدي‪،‬‬ ‫س�نفترض ما هو ٌ‬ ‫ولي�س هذا مأخذي على فيلم بكري‪ ،‬وهو ممثل باألس�اس‪،‬‬ ‫عرفناه مبس�رحية «املتش�ائل» الناجحة كونه�ا بُ نيت على‬ ‫ن�ص رواية إمي�ل حبيبي‪ ،‬وهي م�ن بني النص�وص األميز‬ ‫ً‬ ‫عربي�ا‪ ،‬وعرفناه كمخرج فيلم «جنني جنني»‪ ،‬الذي اش�تهر‬ ‫ّ‬ ‫ال ملضمون�ه وال ّ‬ ‫ولعل معظم قارئي هذه األس�طر‬ ‫«فنيت�ه»‪،‬‬ ‫لم يش�اهده‪ ،‬إمنا ملع اس�م بكري حينها بعد رفع عدّ ة جنود‬ ‫إس�رائيليني دعوى عليه بس�بب الفيلم‪ .‬كما عرفناه كمقدّ م‬ ‫برامج على قناة فلس�طني الرس�مية‪ .‬أي أننا‪ ،‬أنا على األقل‪،‬‬ ‫ل�م نعرف بك�ري كمخرج متيّ ز بفيلم ما ألس�باب فنيّ ة‪ ،‬فهو‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مخرج�ا مس�تجدّ ًا كادت‬ ‫بع�د كل ه�ذه التجرب�ة‪ ،‬م�ا ي�زال‬ ‫الناس تنس�اه لوال لهوسة التي انتش�رت قبل أيام بعنوان‬ ‫«يرموك»‪.‬‬ ‫م�ن الناحية املوضوعي�ة‪ ،‬قد يُ ظهر الفيل�م جهل مخرجه‬ ‫وكات�ب نص�ه (ابن اخمل�رج) واملمثلني في�ه (عائلة اخملرج)‬ ‫باحلاصل ال في مخيم اليرموك فحسب‪ ،‬بل في عموم سوريا‬ ‫وفي مخيمات الالجئني السوريني في اخلارج‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫■ يبدو أن مشكلة مسلمي إفريقيا الوسطى قد بلغت أقصاها وبدأت تتضح معالم وخفايا‬ ‫اجملازر التي ارتكبت في حق مسلمي هذه البالد‪ .‬وبدأت بعض السحب تنجلي شيئا فشيئا‬ ‫لتفضح سيناريوهات بعض الدول الغربية‪ ،‬التي تتغطى بشعارات حقوق اإلنسان وتتبجح بها‬ ‫في احملافل الدولية وغيرها‪ .‬وال تتوانى عن دفع الشعوب للتقاتل وسفك الدماء من أجل حماية‬ ‫مصاحلها أو باألحرى من أجل سرقة الشعوب املفقرة‪ ،‬رغم ثراء مواردها الطبيعية‪ .‬هي حال‬ ‫فرنسا مع الكثير من الدول اإلفريقية‪ ،‬التي ما تزال متارس عليهم سياسة استعمارية بامتياز‬ ‫مستغلة حاجتهم إليها الستخراج كنوزهم الطبيعية التي تذهب جميعا إلى خزائنها وتترك ما‬ ‫يسد الرمق للبعض‪ .‬هذا امللف الذي فرضته جسامة اجملازر التي ارتكبت في حق مسلمي افريقيا‬ ‫الوسطى كان محور برنامج «بال حدود» األسبوع الفائت على قناة «اجلزيرة» مع أحمد منصور‪.‬‬ ‫املعطى الذي تفرد البرنامج هو استضافته حملمد سعيد إسماعيل‪ ،‬املستشار السابق لرئيس‬ ‫جمهورية افريقيا الوسطى‪ ،‬وأحد املسلمني الذين جنحوا في الفرار من احلصار الذي يتواصل‬ ‫إلى اليوم‪ ،‬وشاهد عيان عن األحداث هناك‪ .‬وإن كان تخصيص أحمد منصور عددا من برنامجه‬ ‫لقضية إفريقيا الوسطى في هذا الوقت يأتي متأخرا‪ ،‬نظرا لتفاقم األحداث في هذا البلد‪ ،‬وما‬ ‫آلت إليه األوضاع ال سيما بالنسبة للمسلمني الذين ارحتل أغلبهم وأصبحوا مشردين‪.‬‬ ‫ولكن اذا ما توقفنا عند املعلومات التي قدمها الضيف قد نتغافل عن هذا الشأن‪ .‬فاجلميع يتلقى‬ ‫املعلومات وفق ما تتناقله منظمات حقوق اإلنسان وتبقى عدة نقاط عصية على الفهم‪ .‬حيث‬ ‫كان التركيز مسلطا على اجلانب اإلنساني للقضية دون أن يكون هناك شرح جلوهر ما يدور‬ ‫في هذه املنطقة‪.‬‬ ‫ولكن املستشار السابق لرئيس جمهورية إفريقيا الوسطى كشف عن دور فرنسا في وصول‬ ‫«جوتيديا» كأول رئيس مسلم إلى السلطة ودعمها له في الفترة التي كانت فيها فرنسا ترغب‬ ‫باإلطاحة بالرئيس املسيحي السابق»بوزيزيه»‪.‬‬ ‫ومع نهاية صلوحية هذا الرئيس املسلم أجبرته هو اآلخر على الرحيل بدعمها للمسيحيني هذه‬ ‫املرة‪ .‬وهذه السياسة التي متارسها فرنسا مستغلة الفوارق الدينية إمنا تأتي في إطار عملية‬ ‫التأمني على املوارد الطبيعية‪ ،‬التي تستغلها بدعوى مساعدة البالد على استخراجها‪ .‬فهذا البلد‬ ‫غني بالذهب واألملاس والبترول‪ ،‬وباإلضافة حليازته خملزون استراتيجي من اليورانيوم‪ ،‬ولعل‬ ‫هذا األخير هو السبب الرئيسي لألزمة والعامل الذي دفع فرنسا لتغذية العنف‪ .‬إذ حتدث محمد‬ ‫سعيد اسماعيل عن أن الشركة الفرنسية التي تستخرج اليورانيوم هناك تتعرض خلسائر في‬ ‫البورصة وهو ما جعلها تقرر جتميد نشاطها حتى ‪ 2032‬وهو ما ال ميكن قبوله مع دولة تعيش‬ ‫الفقر واخلصاصة‪ .‬ولهذا غذت األزمة وأقالت الرئيس «جوتيديا»‪ ،‬وسحبت سالح املسلمني‬ ‫وتركتهم فريسة للعصابات املسيحية‪.‬‬

‫فرنسا حضرت فغاب اإلعالم‬

‫«ان�اس من اج�ل املعامل�ة االخالقية للحيوان�ات» أوضحت في�ه الظروف‬ ‫التي تعيش فيها اخليول التي جتر العربات‪.‬‬ ‫وقالت ميش�يل في الفيديو «تخيل للحظ�ة أنك أجبرت على القيام بعمل‬ ‫بدني ش�اق كل يوم‪ ،‬س�بعة أيام في األس�بوع ‪ -‬س�واء كان ذل�ك في احلر‬ ‫القائظ أو البرد القارس»‪.‬‬ ‫وأضافت «في نهاية اليوم‪ ،‬بدال من االسترخاء على كرسي أو النوم على‬ ‫سرير مريح‪ ،‬حتبس في حجرة صغيرة طوال الليل»‪.‬‬ ‫وكان دي بالسيو‪ ،‬وهو دميقراطي حل محل اجلمهوري مايكل بلومبرج‬ ‫ف�ي رئاس�ة بلدية نيوي�ورك في كان�ون الثاني‪/‬يناير‪ ،‬قد أعل�ن عن خطته‬ ‫حلظ�ر جوالت العرب�ات التي جترها اخلي�ول في أول يوم ل�ه في منصبه‪،‬‬ ‫بدعوى املعاملة غير اإلنسانية للخيول‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫■ وطبعا هذه عادة الدول االستعمارية في خلق الفنت داخليا‪ ،‬ثم تتجه نحو اقناع اجملتمع‬ ‫الدولي بوجوب التدخل باسم احلماية واحلقيقة حتى يتسنى لها وضع يدها بالكامل على‬ ‫الثروات الطبيعية‪ .‬ولسائل أن يسأل‪ ،‬ملاذا تدعم فرنسا املسيحيني هذه املرة؟ اإلجابة وإن‬ ‫جاءت على لسان الضيف في سياق آخر‪ ،‬ولكن بربط املعطيات ببعضها البعض قد نفهم املغزى‬ ‫احلقيقي لهذا الوضع‪ .‬ذلك أن مسلمي إفريقيا الوسطى يستقرون شمال وشرق البالد أي‬ ‫املنطقة الغنية بالنفط واليورانيوم‪.‬‬ ‫ومع تعالي التهديدات بانفصال املسلمني وتقسيم البالد‪ ،‬حسب االنتماء الديني‪ ،‬فإن ذلك‬ ‫لن يكون بالنبأ السار بالنسبة لفرنسا التي تنكرت في القريب العاجل للشق املسلم هذا من‬ ‫جهة‪ ،‬ولن يكون باخليار املناسب للمسيحيني أيضا‪ .‬ولهذا وحتى ال تبدو فرنسا في واجهة‬ ‫األحداث فتحت املنافذ أمام املسيحيني للقضاء على املسلمني وتهجيرهم وتقتيلهم والسيطرة‬ ‫على مناطقهم وممتلكاتهم قبل أن يتم التقسيم السالف ذكره ال سيما وأن فرنسا تدرك جيدا‬ ‫أن هذه املنطقة هي هدف الدول الكبرى في اآلونة األخيرة ولذات السبب‪ .‬وتدرك جيدا أن الفنت‬ ‫الداخلية والفوضى وأعمال العنف والتقتيل هي مبثابة ورقة البقاء الدائم هناك‪.‬‬ ‫هناك الكثير من القضايا التي حتتاج أن ينير عليها االعالم كي يتحرك جتاهها السياسيون قبل‬ ‫املواطنني‪ ،‬فهنا جنح الغرب وهنا أخفقنا نحن دائما‪.‬‬ ‫٭ كاتبة وإعالمية من تونس‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪  ‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫اقتصاد ومال‬

‫أول صندوق إستثمار عقاري‬ ‫إماراتي يعلن عن طرح عام ألسهمه‬ ‫في بورصة «ناسداك دبي»‬

‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال مصدر مطل�ع ان أول صن�دوق إس�تثمار عقاري‬ ‫إمارات�ي س�يعلن ف�ي وقت الح�ق عن طرح ع�ام أولي ألس�همه ف�ي بورصة‬ ‫«ناسداك دبي»‪.‬‬ ‫وبحس�ب بيانات أصدره�ا الصندوق ف�ي الفترة األخي�رة ميلك صندوق‬ ‫«اإلم�ارات ري�ت» ال�ذي تش�كل ع�ام ‪ 2010‬ويعم�ل وفق�ا ألح�كام الش�ريعة‬ ‫اإلسلامية ثماني�ة عق�ارات تتج�اوز قيمته�ا ‪ 1.1‬ملي�ار دره�م (‪ 300‬ملي�ون‬ ‫دوالر)‪ .‬ويس�تثمر ه�ذا الن�وع م�ن الصناديق بش�كل مباش�ر ف�ي العقارات‬ ‫ويصرف توزيعات أرباح‪.‬‬ ‫وميل�ك بنك دب�ي اإلسلامي ‪ 35.3‬في املئة م�ن الصندوق‪ ،‬ف�ي حني حتوز‬ ‫مجموع�ة دبي القابضة اململوكة للحكوم�ة ‪ 31‬في املئة عن طريق وحدتني لها‬ ‫حسبما يفيد موقعها على اإلنترنت‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪  ‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫اليونان تتوقع إتفاقا مع‬ ‫«ترويكا» الدائنني خالل ا ُالسبوع‬ ‫للحصول على دفعات قروض اإلنقاذ‬

‫■ بروكس�ل ‪ -‬د ب أ‪ :‬قالت مصادر أمس األول ان اليونان تتوقع التوصل‬ ‫إلى إتفاق أساس�ي مع دائنيها الدوليني مبا يتيح لها إس�تمرار احلصول على‬ ‫دفعات قروض اإلنقاذ التي حتتاج إليها‪.‬‬ ‫وقالت املصادر التي رفضت الكش�ف عن هويته�ا ان وزراء منطقة اليورو‬ ‫حث�وا اليون�ان في آخ�ر محادثات في بروكس�ل عل�ى الوفاء بكل الش�روط‬ ‫املسبقة للدائنني مثل اإلصالح اإلقتصادي واخلصخصة‪.‬‬ ‫يأت�ي ذلك فيما فش�ل املفاوضون اليوناني�ون وممثلو املانحين الدوليني‬ ‫ف�ي التوصل إلى إتفاق بش�أن حج�م رؤوس األموال الت�ي حتتاجها البنوك‬ ‫اليوناني�ة لتعزيز موقفها املالي‪ ،‬وهو اإلتفاق املطل�وب لصرف دفعة جديدة‬ ‫من حزمة القروض الدولية املقررة ألثينا‪.‬‬ ‫وتتعلق أهم نقاط اخلالف بني اليونان و»الترويكا» املمثلة للدائنني‪ ،‬وهم‬ ‫اإلحت�اد األوروبي وصندوق النقد الدول�ي والبنك املركزي األوروبي‪ ،‬بكمية‬ ‫األموال املطلوبة إلعادة رسملة البنوك اليونانية‪.‬‬ ‫ومن�ذ عام ‪ 2010‬مت إق�رار صفقة إنقاذ بقيم�ة ‪ 240‬مليار ي�ورو (‪ 330‬مليار‬ ‫دوالر) تدفع على شكل قروض دولية بشروط صارمة ومتطلبات إصالح‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫تسارع منو اإلقتصاد البريطاني بشكل طفيف‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويترز‪ :‬قدر معهد ب�ارز للبحوث اإلقتصادية أمس الثالثاء أن‬ ‫النمو اإلقتصادي في بريطانيا تس�ارع بشكل طفيف في األشهر الثالثة حتى‬ ‫نهاي�ة فبراير‪/‬ش�باط متوقع�ا أن يتمكن هذا الع�ام من العودة إلى مس�توى‬ ‫النمو الذي كان عنده قبل الركود‪.‬‬ ‫وأض�اف املعهد الوطني للبحوث اإلقتصادي�ة واإلجتماعية ان من املرجح‬ ‫ان اإلقتصاد البريطاني منا بنسبة ‪ 0.8‬في املئة في األشهر الثالثة حتى نهاية‬ ‫فبراي�ر مقارن�ة مع منو بلغ ‪ 0.7‬في املئة في األش�هر الثالثة حتى نهاية يناير‪/‬‬ ‫كانون الثاني‪.‬‬ ‫وق�ال املعهد ان ذلك يعني ان اإلقتص�اد البريطاني منخفض اآلن بأقل من‬ ‫‪ 1‬في املئة فقط عن الذروة التي س�جلها قبل الركود ف�ي يناير‪/‬كانون الثاني‬ ‫‪ ،2008‬رغم ان هذا يبقي وضعا أس�وأ من كل اإلقتصادات الكبرى املناظرة له‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫وتش�ير أحدث توقعات املعهد إلى ان اإلقتصاد البريطاني س�ينمو بنسبة‬ ‫‪ 2.5‬في املئة في ‪ 2014‬و‪ 2.1‬في املئة العام القادم‪ ،‬وهي تقديرات أكثر تش�اؤما‬ ‫بشكل طفيف من متوسط توقعات خبراء إقتصاديني في مسح لرويترز‪.‬‬ ‫وقال املعهد أيضا انه ال يتوقع أن يرفع بنك انكلترا املركزي أس�عار الفائدة‬ ‫قبل النصف الثاني من ‪. 2015‬‬

‫توقعات بأن يسجل انتاج الغاز الطبيعي‬ ‫االمريكي مستوى قياسيا جديدا في ‪2014‬‬ ‫■ واش�نطن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬رفع�ت إدارة معلوم�ات الطاق�ة األمريكية أمس‬ ‫الثالث�اء توقعاتها إلنتاج الواليات املتحدة من الغ�از الطبيعي في ‪ 2014‬إلى‬ ‫مستوى يزيد ‪ 2.5‬في املئة عن املستويات القياسية التي سجلها في ‪. 2013‬‬ ‫وأضاف�ت اإلدارة التابع�ة ل�وزارة الطاقة في تقريرها الش�هري لتوقعات‬ ‫الطاق�ة قصيرة األجل أن من املتوقع ان يرتفع إنتاج الغاز الطبيعي األمريكي‬ ‫ال�ذي س�يجري تس�ويقه ف�ي ‪ 2014‬إل�ي ‪ 1.78‬ملي�ار ق�دم مكعب�ة يوميا‪،‬من‬ ‫املس�توى القياسي املس�جل في العام املاضي والبالغ ‪ 71.96‬مليار قدم مكعبة‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫وتوقع�ت اإلدارة ان ينخف�ض إس�تهالك الغ�از الطبيع�ي ف�ي الوالي�ات‬ ‫املتحدة هذا العام مبقدار ‪ 0.07‬مليار قدم مكعبة يوميا عن مس�تواه في ‪2013‬‬ ‫ليصل الي ‪ 71.26‬مليار قدم مكعبة يوميا‪.‬‬

‫وزراء مالية اإلحتاد األوروبي يرجئون‬ ‫إتخاذ قرار مهم ملواجهة التحايل الضريبي‬ ‫■ بروكس�ل ‪ -‬د ب أ‪ :‬أرج�أ وزراء مالي�ة اإلحت�اد األوروب�ي أم�س الثالث�اء‬ ‫إتخ�اذ ق�رار حول التصدي بش�كل أكثر ق�وة للتحايل الضريبي م�ن خالل تنفيذ‬ ‫آلية أوتوماتيكية للمش�اركة في املعلومات‪ ،‬حيث قالت لوكس�مبورغ انها ليست‬ ‫مستعدة للموافقة على هذه اخلطوة‪.‬‬ ‫وس�وف حت�ال القضية اآلن إل�ى زعماء اإلحت�اد األوروبي في قمته�م املقررة‬ ‫ُ‬ ‫االس�بوع املقبل‪ .‬وقال بيير غرامينا‪ ،‬وزير مالية لوكسمبورغ «هذا تغيير مهم في‬ ‫سياستنا يتعني أن يبحثه رئيس وزرائنا‪ ،‬ويعلنه»‪.‬‬ ‫وأعرب�ت النمس�ا ولوكس�مبورغ عن مخاوفهم�ا من أال تواف�ق خمس دول من‬ ‫خارج اإلحتاد األوروبي تعد مالذات آمنة‪ ،‬وبينها سويس�را‪ ،‬على نفس املعايير‪،‬‬ ‫وبذلك تكتسب هذه الدول ميزة‪.‬‬ ‫ورغم ذلك حذر فولفغانغ شويبله‪ ،‬وزير مالية أملانيا من أن مزيدا من التأخير‬ ‫من ش�أنه أن ينال من مصداقية التكتل األوروب�ي (‪ 28‬دولة)‪ ،‬وقال «رمبا يحتاج‬ ‫املرء إلى قليل من الوقت اإلضافي‪ .‬ولكني أعتقد أن الوقت ينفد»‪.‬‬

‫اإلحتاد األوروبي يقدم إلى ُاوكرانيا‬ ‫تيسيرات جتارية بقيمة ‪ 500‬مليون يورو‬ ‫■ بروكس�ل ‪ -‬رويترز‪ :‬وافقت املفوضية األوروبي�ة أمس الثالثاء على تقدمي‬ ‫تيس�يرات جتاري�ة بقيمة ‪ 500‬ملي�ون يورو إل�ى ُاوكرانيا تتضمن رفع الرس�وم‬ ‫اجلمركية عن مجموعة واس�عة من السلع الزراعية وسلع ُاخرى في مسعى لدعم‬ ‫اإلقتصاد ُ‬ ‫االوكراني‪.‬‬ ‫وق�ال كاري�ل دي جوش�ت‪ ،‬املف�وض التج�اري األوروب�ي‪ ،‬ان الق�رار س�يبدأ‬ ‫سريانه على الفور وسيس�تمر حتى أول نوفمبر‪/‬تشرين الثاني على االقل‪ ،‬وهو‬ ‫موع�د يتوقع اإلحت�اد األوروبي ان يت�م بحلوله توقي�ع إتفاقية كامل�ة للتجارة‬ ‫احلرة مع كييف‪.‬‬ ‫وق�در دي جوش�ت القيم�ة اإلجمالية للتيس�يرات بحوال�ي ‪ 487‬مليون يورو‬ ‫س�نويا‪ ،‬وقال ان معظم ذلك املبلغ ‪ -‬أو ‪ 330‬مليون يورو‪ -‬سيأتي من رفع رسوم‬ ‫اإلس�تيراد على الس�لع الزراعية واملنتجات الزراعية املصنعة‪ .‬وس�ترفع رسوم‬ ‫اإلستيراد أيضا عن بعض السلع الصناعية واملنسوجات‪.‬‬ ‫والق�رار جزء من جه�ود اإلحتاد األوروبي لدعم ُاوكراني�ا في أعقاب اإلطاحة‬ ‫بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش‪.‬‬ ‫وفي الوقت نفس�ه فإن اإلحتاد األوروبي يحاول ممارس�ة ضغط على روسيا‬ ‫لس�حب قواتها من ش�به جزي�رة القرم بفرض عقوب�ات وإج�راءات ُاخرى على‬ ‫موسكو‪.‬‬

‫■ رام الل��ه ‪ -‬األناض��ول‪ :‬ق��ال ج��واد‬ ‫الناج��ي‪ ،‬وزي��ر اإلقتص��اد الوطن��ي ف��ي‬ ‫احلكوم��ة الفلس��طينية‪ ،‬ان احلكومة بدأت‬ ‫وبالتعاون مع القطاع اخلاص مشاوراتهما‬ ‫لعقد مؤمت��ر فلس��طني الثالث لإلس��تثمار‪،‬‬ ‫في وقت الحق من الع��ام اجلاري‪ ،‬لتحقيق‬ ‫أقصى إس��تفادة ممكنة من قانون تشجيع‬ ‫اإلستثمار املعدل‪.‬‬ ‫وأقرت احلكومة الفلسطينية في منتصف‬ ‫ُ‬ ‫االسبوع املاضي «قانون تشجيع اإلستثمار‬ ‫اجلدي��د» ورفعت��ه للرئيس محم��ود عباس‬ ‫للمصادقة علي��ه‪ .‬ويتضمن القانون اجلديد‬ ‫‪ 15‬من البنود التي مت تعديلها‪.‬‬ ‫وقال الناجي خالل مؤمتر صحافي عقده‬ ‫أمس األول في رام الله ان املش��اورات بدأت‬ ‫ً‬ ‫فعليا مع القطاع اخلاص الفلس��طيني لعقد‬ ‫مؤمتر فلس��طني الثال��ث لإلس��تثمار‪« ،‬لكن‬

‫بدء التحضيرات لعقد مؤمتر فلسطني الثالث لإلستثمار‬

‫ه��ذه املرة س��نركز على نوعية املس��تثمرين‬ ‫ومدى جدي��ة وعودهم في ض��خ أموال في‬ ‫السوق الفلسطينية‪.‬‬ ‫يذك��ر أن ج��دال ‪ ‬أثير ف��ي أعق��اب انعقاد‬ ‫مؤمتري اإلستثمار السابقني‪ ،‬خالل عامي‪ ‬‬ ‫‪ 2008‬و ‪ ،2010‬ح��ول ع��دم جدي��ة كثي��ر من‬ ‫الذين دخلوا إلى األراضي الفلس��طينية من‬ ‫اخل��ارج بدع��وى حض��ور املؤمت��ر‪ ،‬والذين‬ ‫كان��وا راغب�ين ف��ي حقيق��ة األم��ر بزي��ارة‬ ‫األراض��ي الفلس��طينية ومناط��ق اخل��ط‬ ‫األخض��ر (إس��رائيل)‪ ،‬ومدين��ة الق��دس‬ ‫واملسجد األقصى فقط‪ ،‬وليس لبحث فرص‬ ‫اإلستثمار في فلسطني‪.‬‬ ‫‪ ‬وش��دد الوزي��ر عل��ي أن مؤمت��ر الع��ام‬ ‫اجلاري س��ينتقي رجال األعم��ال الراغبني‬ ‫في دعوته��م حلضور الفعالية‪ ،‬ألن مؤمتري‬ ‫اإلس��تثمار الس��ابقني ل��م يحقق��ا النتائ��ج‬

‫املرجوة‪ .‬وقال وزير اإلقتصاد الفلس��طيني‬ ‫ان هناك عجزا في امليزان التجاري لفلسطني‬ ‫يواص��ل الزيادة بس��بب تباط��ؤ اإلقتصاد‬ ‫احمللي خالل الس��نوات املاضي��ة‪ .‬وأضاف‬ ‫«العج��ز في املي��زان التجاري بل��غ نحو ‪4.2‬‬ ‫ملي��ار دوالر‪ ،‬مقارن��ة م��ع حجم ص��ادرات‬ ‫تتراوح ب�ين ‪ 800 - 750‬مليون دوالر خالل‬ ‫العام ‪.»2013‬‬ ‫ً‬ ‫قائال «س��نحاول م��ن خالل عقد‬ ‫ومضى‬ ‫مؤمتر فلس��طني الثالث لإلس��تثمار حتقيق‬ ‫أقص��ى فائدة ممكن��ة‪ ،‬من قانون تش��جيع‬ ‫اإلس��تثمار املعدل‪ ،‬وس��نركز عل��ى القطاع‬ ‫ً‬ ‫مؤك��دا أن القانون‬ ‫الصناع��ي والزراع��ي»‪،‬‬ ‫سيعفي أي منشآت جتارية جديدة من دفع‬ ‫الضرائب بنس��بة ‪ ٪100‬ملدة أربع سنوات‪،‬‬ ‫تتبعه��ا ‪ 5‬س��نوات ال تتج��اوز فيها نس��بة‬ ‫الضريبة ‪.٪5‬‬

‫وتط��رق الوزي��ر إل��ى احلديث ع��ن املدن‬ ‫الصناعي��ة اجل��اري إنش��اؤها‪ ،‬والت��ي يتم‬ ‫متويلها من اليابان وأملانيا وتركيا‪.‬‬ ‫وتق��ع املدين��ة الصناعي��ة األول��ى ف��ي‬ ‫محافظ��ة أريح��ا واألغ��وار ش��رق الضف��ة‬ ‫الغربية‪ ،‬والثانية في مدينة بيت حلم وسط‬ ‫الضف��ة الغربي��ة‪ ،‬والثالثة ف��ي مدينة جنني‬ ‫شمال الضفة الغربية‪.‬‬ ‫وق��ال الناج��ي «إن م��ن ش��أن امل��دن‬ ‫الصناعية الث�لاث أن توفر مجتمعة نحو ‪17‬‬ ‫ألف وظيفة مباش��رة و‪ 10‬آالف وظيفة غير‬ ‫مباش��رة‪ ،‬خالل الفت��رة القريب��ة القادمة»‪.‬‬ ‫وأض��اف «لق��د أصبح��ت مدين��ة أريح��ا‬ ‫الصناعي��ة الزراعية جاهزة لإلس��تثمار من‬ ‫قبل رجال األعمال احملليني واألجانب»‪.‬‬ ‫‪ ‬وبلغ��ت نس��بة البطال��ة ف��ي الس��وق‬ ‫الفلس��طينية حتى نهاية العام املاضي نحو‬

‫‪ ٪28.6‬بحس��ب أرق��ام صادرة ع��ن اجلهاز‬ ‫املرك��زي لإلحص��اء الفلس��طيني‪ ،‬بإرتفاع‬ ‫‪ ٪1.6‬عن العام ‪.2012‬‬ ‫ً‬ ‫أرقاما حول تسجيل‬ ‫واس��تعرض الوزير‬ ‫الشركات في السوق احمللية العام املاضي‪،‬‬ ‫وق��ال «بلغ عدد الش��ركات املس��جلة ‪1231‬‬ ‫ش��ركة محلية ب��رأس مال إجمال��ي جتاوز‬ ‫‪ 508‬مالي�ين دوالر»‪ .‬وأض��اف «لق��د قمن��ا‬ ‫بتقدمي ‪ 131‬رخصة مزاولة مهنة خالل العام‬ ‫املاضي‪ ،‬بحجم إستثمارات وصلت إلى ‪122‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬فيما دخل ‪ 1468‬تاجرا جديدا‬ ‫إلى السوق احمللية خالل نفس الفترة»‪.‬‬ ‫وق��ال أيض��ا أن وزارة اإلقتصاد الوطني‬ ‫قدم��ت خ�لال ‪ 472 2013‬بطاق��ة للتعام��ل‬ ‫م��ع التجارة اخلارجية‪ ،‬فيم��ا صادقت على‬ ‫إصدار ‪ 9570‬رخصة إس��تيراد‪ ،‬مقابل ‪5260‬‬ ‫رخصة تصدير‪ .‬‬

‫مسؤولة مصرية‪ :‬تعديالت قانون اإلستثمار‬ ‫تساهم في جذب إستثمارات أجنبية ومحلية‬ ‫■ دب��ي ‪ -‬األناضول‪ :‬قالت نيفني‬ ‫الشافعي‪ ،‬مس��اعدة وزير اإلستثمار‬ ‫املص��ري‪ ،‬ان بالده��ا تتنظ��ر موافقة‬ ‫رئي��س اجلمهوري��ة عل��ى تعدي�لات‬ ‫قان��ون ضم��ان وحوافز اإلس��تثمار‬ ‫اجلدي��د ليكون ناف��ذا بع��د أن وافق‬ ‫عليها مجلس الوزراء املصري عليها‪.‬‬ ‫وأضاف��ت الش��افعي خ�لال‬ ‫مش��اركتها في املؤمتر اإلس��تثماري‬ ‫للمجموع��ة املالية «هيرمس» في دبي‬ ‫«لن ننتظر إنتخاب��ات مجلس النواب‬ ‫للموافق��ة عليه ومناقش��ته‪ ،‬القانون‬

‫اآلن في يد رئيس اجلمهورية وننتظر‬ ‫إقراره»‪.‬‬ ‫وقال��ت «عدلن��ا خمس��ة م��واد‪،‬‬ ‫وأضفن��ا س��تة م��واد جدي��دة إل��ى‬ ‫القان��ون‪ ،‬هن��اك م��واد منه��ا تتعلق‬ ‫بس��هولة منح األراضي للمستثمرين‬ ‫بغ��رض تنميته��ا‪ُ ،‬‬ ‫واخ��رى تتعل��ق‬ ‫بقص��ر ح��ق الطعن عل��ى املس��تثمر‬ ‫واحلكومة فقط»‪.‬‬ ‫وأش��ارت الش��افعي ‪ ‬إل��ى أن تلك‬ ‫التعدي�لات ستس��اهم بع��د إقراراها‬ ‫في قدوم املستثمرين إلى مصر‪ ،‬وأن‬

‫العدي��د م��ن املس��تثمرين عزف��وا عن‬ ‫القدوم إلى مصر بسبب الطعون التي‬ ‫تقدم ضد رجال أعمال في مصر‪.‬‬ ‫ومن��ذ ع��ام ‪ 2010‬تق��دم الكثير من‬ ‫املواطن�ين املصري�ين بطع��ون عل��ى‬ ‫عق��ود أبرمته��ا احلكوم��ة املصري��ة‬ ‫م��ع مس��تثمرين محلي�ين وأجان��ب‬ ‫بش��أن بيع مصانع وأراض��ي الدولة‬ ‫للمستثمرين بزعم ان البيع مت بأسعار‬ ‫بخس��ة‪ .‬والكثي��ر من تل��ك الطعون ال‬ ‫يزال ُينظر في ساحات القضاء‪.‬‬ ‫وأص��درت احملاك��م املصري��ة منذ‬

‫ث��ورة ‪ 25‬يناير‪/‬كان��ون الثاني ‪2011‬‬ ‫أكث��ر م��ن ‪ 11‬حكم��ا‪ ،‬بينه��ا أح��كام‬ ‫نهائي��ة‪ ،‬طالب��ت الدول��ة بإس��ترداد‬ ‫ش��ركات مت بيعه��ا في عه��د الرئيس‬ ‫األسبق حسني مبارك‪.‬‬ ‫وأدى ذل��ك إل��ى وض��ع ع��دد من‬ ‫الش��ركات األجنبية العاملة في مصر‬ ‫وع��رض احلكومة‬ ‫ف��ي مأزق قانوني‬ ‫َّ‬ ‫خملاطر التحكيم الدول��ي ُاملكلف‪ ،‬مما‬ ‫قد يؤدي إلى عزوف املستثمرين ‪.‬‬ ‫وباع��ت احلكوم��ات املتعاقب��ة‬ ‫ف��ي عهد مب��ارك عددا من الش��ركات‬

‫السعودية تفتح ‪ 7‬قطاعات جديدة‬ ‫أمام‪  ‬اإلستثمارات األجنبية‬

‫‪ ■ ‬الري�اض ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬أضاف�ت‬ ‫الهيئ�ة العام�ة لإلس�تثمار الس�عودية‬ ‫‪ 7‬قطاع�ات جدي�دة لقائم�ة القطاع�ات‬ ‫املسموح لألجانب اإلستثمار فيها لتصل‬ ‫ً‬ ‫قطاعا‪.‬‬ ‫إلى ‪13‬‬ ‫وق�ال مص�ادر ف�ي الهيئ�ة ان القائمة‬ ‫ستش�مل املنش�آت ذات الطبيع�ة‬ ‫اإلبتكاري�ة‪ ،‬واملنتج�ات التقني�ة القابلة‬ ‫ً‬ ‫عاملي�ا‪،‬‬ ‫للتصدي�ر‪ ،‬واملطاع�م املصنف�ة‬ ‫والش�ركات العاملي�ة الرائ�دة‪ ،‬وأي‬ ‫ش�راكات م�ع جه�ات حكومي�ة أو ش�به‬ ‫حكومي�ة‪ ،‬أو ش�ركات ُمدرجه في س�وق‬ ‫األسهم‪ ،‬أو الشركات التي ُتكمل تنافسية‬ ‫القطاع�ات املس�تهدفة‪ ،‬أو التي س�تتخذ‬ ‫ً‬ ‫إقليميا لها‪.‬‬ ‫من اململكة مركزا‬ ‫وأوضح�ت أن اإلس�تثمار ف�ي اململكة‬ ‫ً‬ ‫متاح�ا أم�ام قطاع�ات ومج�االت‬ ‫كان‬ ‫الش�ركات اإلستش�ارية‪ ،‬وش�ركات‬

‫اخلدمات املالي�ة‪ ،‬واملش�اريع الصناعية‬ ‫فق�ط‪ ،‬وأن القطاع�ات اجلدي�دة تتضمن‬ ‫مج�االت التعلي�م‪ ،‬والصح�ة وعل�وم‬ ‫احلي�اة‪ ،‬واإلتصاالت والتقني�ة‪ ،‬والنقل‬ ‫واللوجس�تيات‪ ،‬واملش�اريع الصناعي�ة‬ ‫الت�ي يف�وق رأس�مالها ‪ 100‬ملي�ون‬ ‫ري�ال‪ ،‬أو الت�ي لديه�ا منت�ج مصن�ف‬ ‫ً‬ ‫دولي�ا ويس�تهدف التصدي�ر‪ ،‬والطاقة‪،‬‬ ‫والش�ركات اإلستش�ارية‪ ،‬أو ش�ركات‬ ‫اخلدم�ات املالية‪ ،‬وكذل�ك التجزئة‪ ،‬وأي‬ ‫من الش�ركات التي لديه�ا عمليات دولية‬ ‫أو تقني�ات حديث�ة مس�جلة‪ ،‬وش�ركات‬ ‫املق�اوالت الت�ي نف�ذت خ�ارج اململك�ة‬ ‫مش�اريع بقيمة تف�وق ‪ 500‬ملي�ون ريال‬ ‫ولديها فريق أساس�ي في املقر الرئيس�ي‬ ‫ال يق�ل ع�ن ‪ 200‬موظف‪ ،‬وال يش�مل ذلك‬ ‫العمالة امليدانية املباشرة‪.‬‬ ‫وأشارت املصادر إلى أن الهيئة تهدف‬

‫م�ن هذه اخلطوة لنق�ل وتوطني املعارف‬ ‫التقنية لطلبات الترخيص في األنش�طة‬ ‫الصناعي�ة‪ ،‬وتنوي�ع مص�ادر الدخ�ل‪،‬‬ ‫وزي�ادة الص�ادرات وإحالل ال�واردات‪،‬‬ ‫وتنمي�ة الق�وى البش�رية الس�عودية‪،‬‬ ‫وتعزي�ز تنافس�ية اإلقتص�اد ومنتجاته‬ ‫في األس�واق احمللية والعاملية‪ ،‬والتنمية‬ ‫املتوازنة بني املناطق اإلدارية للمملكة‪.‬‬ ‫وأكدت املصادر عل�ى أن الهيئة ربطت‬ ‫طلب�ات الراغبين باإلس�تثمار‪ ،‬أو الت�ي‬ ‫تطلب تعديل تراخيصها‪ ،‬بتوافر اخلبرة‬ ‫املميزة في بلدها أو عامليا‪ ،‬واملقدرة املالية‬ ‫والتنظيمي�ة لتفعي�ل اإلس�تثمار امل�راد‬ ‫ف�ي البالد‪ ،‬وملخ�ص س�يرة ذاتية تبني‬ ‫أه�م إجنازاتها في أنح�اء العالم‪ ،‬وخطة‬ ‫عم�ل واضح�ة لتفعي�ل رأس امل�ال املراد‬ ‫إس�تثماره‪ ،‬وكذل�ك زي�ادة الص�ادرات‬ ‫وإحالل الواردات‪.‬‬

‫املركزي العماني يحث البنوك على تفادي‬ ‫تضارب املصالح عند تعيني كبار املديرين‬ ‫■ دب��ي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬طل��ب البن��ك‬ ‫املركزي العماني م��ن البنوك التجارية‬ ‫جتن��ب تض��ارب املصال��ح عن��د تعيني‬ ‫أعضاء مجل��س اإلدارة وكبار املديرين‬ ‫في مس��عي جديد لتعزيز احلوكمة في‬ ‫السلطنة‪.‬‬ ‫وتتزامن اخلطوة مع حملة حكومية‬ ‫واس��عة على الفس��اد أدت إلى س��جن‬ ‫عدد م��ن مديري الش��ركات وتغرميهم‬ ‫بسبب إتهامات تتعلق بالرشوة‪.‬‬ ‫وق��ال البن��ك املرك��زي في منش��ور‬ ‫عل��ى موقع��ه اإللكترون��ي ان��ه الح��ظ‬ ‫أن بع��ض املقترح��ات الت��ي تلقاها في‬ ‫الفت��رة األخي��رة للموافقة عل��ى تعيني‬ ‫شخصيات في اإلدارة العليا ومجالس‬ ‫اإلدارات تنط��وي عل��ى تض��ارب ف��ي‬ ‫املصالح‪.‬‬

‫وأش��ار إل��ى أن بع��ض اإلقتراحات‬ ‫طلب��ت تعي�ين أعض��اء مجل��س إدارة‬ ‫ف��ي مواقع ف��ي اإلدارة العلي��ا وتعيني‬ ‫شخصيات من اإلدارة العليا في مواقع‬ ‫إستشارية وغيرها‪.‬‬ ‫وذك��ر املنش��ور أن على البن��وك أن‬ ‫تتجنب تض��ارب املصالح في أي موقع‬ ‫ف��ي املس��تقبل‪ ،‬وأن تس��عى للحصول‬ ‫على إيضاحات إذا اقتضى األمر‪.‬‬ ‫وكثيرا ما يتقلد رجال أعمال بارزون‬ ‫وأفراد من األسر احلاكمة ومسؤولون‬ ‫حكوميون ف��ي دول اخللي��ج مناصب‬ ‫ف��ي مجال��س الش��ركات اخلاص��ة‬ ‫واحلكومي��ة وإداراتها العلي��ا‪ ،‬وهو ما‬ ‫يرجع جزئيا إلى إعتماد الشركات على‬ ‫العق��ود احلكومي��ة ومجموعة صغيرة‬ ‫من أصحاب اخلبرة التنفيذية‪.‬‬

‫وأطلق الس��لطان قابوس بن سعيد‬ ‫حاكم عمان حملة حملاربة الفس��اد بعد‬ ‫إحتجاج��ات ف��ي بض��ع م��دن عمانية‬ ‫ف��ي ‪ 2011‬طالب��ت بتوفير ف��رص عمل‬ ‫والقضاء على الفساد‪.‬‬ ‫وأص��درت محكم��ة عماني��ة ه��ذا‬ ‫ُ‬ ‫االسبوع حكما بسجن مسؤول سابق‬ ‫في شركة هندسية ‪ 15‬عاما بسبب تهم‬ ‫بتقدمي رش��ى للحصول على عقود من‬ ‫شركة نفط مملوكة للدولة‪.‬‬ ‫وأصدرت محكمة في مسقط الشهر‬ ‫املاضي حكما بسجن الرئيس التنفيذي‬ ‫لشركة النفط العمانية اململوكة للدولة‬ ‫‪ 23‬عام��ا بته��م قبول رش��ى وإس��اءة‬ ‫استغالل املنصب وغسل أموال‪ ،‬وهي‬ ‫أش��د عقوبة في سلسلة من محاكمات‬ ‫الفساد بدأت العام املاضي‪.‬‬

‫اململوك��ة للدول��ة ب�ين ‪1991‬و‪.2008‬‬ ‫وكان ع��دد الش��ركات املصري��ة قبل‬ ‫تنفي��ذ برنام��ج اخلصخص��ة ‪27‬‬ ‫ش��ركة قابضة و‪ 314‬ش��ركة تابعة‪،‬‬ ‫وبع��د تنفيذه وصلت إلي ‪ 9‬ش��ركات‬ ‫قابض��ة و‪ 146‬ش��ركة تابع��ة‪ ،‬وفق��ا‬ ‫إلحصائيات رسمية صدرت في شهر‬ ‫يونيو‪/‬حزيران‪.2012‬‬ ‫وقال خبراء إن التعديالت اجلديدة‬ ‫عل��ى قان��ون اإلس��تثمار ق��د ت��ؤدي‬ ‫إلى ضي��اع حق��وق الدول��ة وحقوق‬ ‫املواطن�ين فيم��ا يتعل��ق مبراقبة أداء‬

‫احلكومة‪.‬‬ ‫لكن الش��افعي قال��ت «تأكدنا من‬ ‫خالل جلنة قانونية درست املوضوع‬ ‫بحي��ث ال يك��ون هن��اك جتن��ي عل��ى‬ ‫أحد األط��راف‪ ،‬وأعتقد أنه��ا اضافة‬ ‫جيدة»‪.‬‬ ‫وفيم��ا يتعل��ق مبن��ح األراض��ي‬ ‫للمستثمرين‪ ،‬وما إذا كان هذا التعديل‬ ‫يعن��ي تخصي��ص باألم��ر املباش��ر‬ ‫أم ال‪ ،‬قال��ت الش��افعي «ه��ذا يعط��ي‬ ‫مرون��ة للدولة ف��ي إعط��اء األراضي‬ ‫للمستثمرين بغرض التنمية»‪ .‬‬

‫«أرامكو» السعودية ستنتج الغاز الصخري‬ ‫إلمداد مشروع فوسفات ومحطة كهرباء‬

‫‪ ■ ‬اخلب��ر ‪ -‬رويترز‪ :‬قال مصدر ّ‬ ‫مطلع ان ش��ركة‬ ‫«أرامك��و» الس��عودية تنوي إنت��اج ‪ 200‬ملي��ون قدم‬ ‫مكعب��ة يوميا من الغاز الصخري بحلول ‪ 2018‬إلمداد‬ ‫مشروع فوسفات جديد ومحطة كهرباء‪.‬‬ ‫وتعتزم الس��عودية إنتاج الغ��از الصخري لتوليد‬ ‫الكهرباء وترشيد إستهالك النفط اخلام لتصديره‪.‬‬ ‫وحت��رص «أرامكو» على زي��ادة إنت��اج الغاز نظرا‬ ‫ألنه��ا تصدر النفط اخلام بس��عر ‪ 100‬دوالر للبرميل‪،‬‬ ‫بينما يبلغ سعر البيع إلى محطات الكهرباء السعودية‬ ‫نحو أربعة دوالرات‪.‬‬ ‫وقال خالد الفالح‪ ،‬الرئي��س التنفيذي لـ»أرامكو»‪،‬‬ ‫العام املاضي ان الشركة مستعدة لتخصيص كميات‬ ‫من الغ��از لبناء محطة كهرب��اء قدرتها ألف ميغاوات‬ ‫لتغذية مش��روع إلستخراج الفوس��فات تبنيه شركة‬ ‫التعدين العربية السعودية (معادن) في مدينة «وعد‬ ‫الشمال» التعدينية‪.‬‬

‫وق��ال «يخص��ص ‪ 40‬ملي��ون ق��دم مكعب��ة يوميا‬ ‫ملشروع الفوسفات في وعد الشمال و‪ 160‬مليون قدم‬ ‫مكعبة يوميا للشركة السعودية للكهرباء لإلستخدام‬ ‫في محطة كهرباء‪».‬‬ ‫وس��بق أن ق��ال وزي��ر البت��رول عل��ي النعيمي ان‬ ‫الس��عودية تق��در إحتياطي��ات الغ��از غي��ر التقليدية‬ ‫بأكث��ر من ‪ 600‬تريليون قدم مكعبة‪ ،‬أي أكثر من مثلي‬ ‫اإلحتياطات التقليدية املؤكدة‪.‬‬ ‫ويض��ع ذل��ك الس��عودية ف��ي املرتب��ة اخلامس��ة‬ ‫ف��ي تصني��ف إدارة معلوم��ات الطاق��ة األمريكي��ة‬ ‫إلحتياطيات الغاز الصخري على مستوى ‪ 32‬دولة‪.‬‬ ‫وتنقب «أرامكو» الس��عودية عن الغ��از في املنطقة‬ ‫الش��مالية الغربية وفي املنطقة الش��رقية وفي الربع‬ ‫اخلال��ي‪ ،‬وتُ َق ِّيم اإلحتياطيات هن��اك‪ .‬وجتري أعمال‬ ‫احلف��ر في جن��وب الغ��وار والش��مال الغرب��ي وفي‬ ‫اجلفرة التي تقع بني اإلحساء وقطر‪.‬‬

‫رغم‪ ‬إتهام‪  ‬السلطات األمريكية للشركة باإلحتيال‬

‫بريطانيا تكلف «أجيليتي» الكويتية ببيع‬ ‫العتاد الذي سيتركه جيشها في أفغانستان‬

‫■ لن�دن ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬كش�فت صحيف�ة (اندبندان�ت)‬ ‫البريطانية أمس الثالثاء أن وزارة الدفاع البريطانية كلفت‬ ‫ش�ركة كويتية مدرج�ة على الالئحة الس�وداء في الواليات‬ ‫املتحدة بتهمة االحتيال‪ ،‬ببيع العتاد الذي س�يتركه جيشها‬ ‫في أفغانستان‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة إن ش�ركة «إيجيليت�ي» للخدم�ات‬ ‫اللوجس�تية حصل�ت عل�ى عق�د م�ن ال�وزارة لتنظي�م بيع‬ ‫العت�اد ال�ذي س�تتركه الق�وات البريطانية بعد إنس�حابها‬ ‫من أفغانس�تان املقرر ف�ي نهاية العام احلال�ي‪ ،‬ألن قيمته ال‬ ‫تستحق شحنة مرة ُاخرى إلى اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وأضافت أن العتاد يش�مل عربات من ط�راز «الند روفر»‬ ‫وش�احنات قالبة وحتى مغاس�ل الثياب احملمولة‪ .‬ومنحت‬ ‫وزارة الدف�اع البريطانية عقد بيعه للش�ركة الكويتية على‬ ‫الرغ�م من إتهام هيئة محلفني في الواليات املتحدة ش�ركتها‬ ‫ُ‬ ‫االم ع�ام ‪ 2009‬باإلحتي�ال عل�ى اجلي�ش األمريك�ي بعق�ود‬ ‫قيمتها ‪ 6‬مليارات دوالر لتزويد قواعده في العراق والكويت‬ ‫بالطعام‪ .‬‬

‫وأش�ارت الصحيفة إلى أن شركة «إيجيليتي» الكويتية‪،‬‬ ‫الت�ي كانت تش�حن كل ش�يء م�ن البوظ�ة وحت�ى الفاكهة‬ ‫للجنود األمريكيني منذ عام ‪ُ ،2003‬إتهمت بكس�ب ‪ 60‬مليون‬ ‫دوالر م�ن خلال التالع�ب باألس�عار وتضخيمها‪ ،‬وفش�لت‬ ‫احملاول�ة الت�ي بذلته�ا ع�ام ‪ 2010‬إلع�ادة أم�وال للحكوم�ة‬ ‫األمريكي�ة‪ ،‬والت�ي ال ت�زال تطارده�ا أم�ام احملاك�م وقام�ت‬ ‫بإدراجها على الالئحة السوداء‪.‬‬ ‫ونسبت الصحيفة إلى دان مونغيون‪ ،‬الرئيس التنفيذي‬ ‫لقس�م الدف�اع في الش�ركة الكويتي�ة‪ ،‬قول�ه إن «العقد رمبا‬ ‫يتوسع‪ ،‬وقد بُ ني على عالقات إيجيليتي مع وزارة الدفاع»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كم�ا نقلت عن متح�دث باس�م وزارة الدف�اع البريطانية‬ ‫«نح�ن نلت�زم بقواع�د صارمة ف�ي العق�ود وندق�ق بجميع‬ ‫املتعاقدي�ن احملتملين معنا‪ ،‬وحصلت إيجيليت�ي على العقد‬ ‫بع�د منافس�ة مفتوحة ألنها قدّ م�ت أفضل قيم�ة مقابل املال‪،‬‬ ‫وندرك أن شركتها األم ُمدرجة على الئحة اإلتهام األمريكية‪،‬‬ ‫لكن ل�م تتم إدانتها حتى اآلن‪ ،‬كما أن اس�تثناءها من عملية‬ ‫ً‬ ‫إنتهاكا لقواعد اإلحتاد األوروبي»‪.‬‬ ‫املناقصة يُ عد‬

‫إرتفاع البورصة املصرية مع احلديث عن ترشح السيسي للرئاسة‪ ...‬وتراجع القطرية‬ ‫■ دبي ‪ -‬رويترز‪ :‬قفزت األسهم املصرية‬ ‫أمس الثالثاء بعد تقرير صحافي غير مؤكد‬ ‫ذك��ر أن وزي��ر الدف��اع املش��ير عب��د الفتاح‬ ‫السيسي س��يعلن قريبا ترشحه للرئاسة‪،‬‬ ‫بينم��ا تراجعت بورصة قط��ر بعدما أصبح‬ ‫س��هم صناعات قطر متداوال ب��دون احلق‬ ‫في توزيعات األرباح‪.‬‬ ‫وقال��ت صحيف��ة «الش��روق» املصري��ة‬ ‫ان السيس��ي سيعلن رسميا إس��تقالته من‬ ‫منصبه احلالي في ‪ 17‬مارس‪/‬آذار اجلاري‪.‬‬ ‫وأضافت أن الفريق صدقي صبحي رئيس‬ ‫أركان القوات املسلحة سيحل محله‪.‬‬ ‫وقال إس�لام البطراوي‪ ،‬رئيس مبيعات‬ ‫األسهم اإلقليمية لدى «إن‪.‬بي‪.‬كيه كابيتال»‬ ‫للسمس��رة «إذا حدث هذا فسيمهد الطريق‬ ‫لترشح السيس��ي للرئاسة»‪ .‬ويفضل كثير‬ ‫من املس��تثمرين املصريني ترشح السيسي‬ ‫ال��ذي يعتبرونه أفضل ضامن لإلس��تقرار‬

‫السياس��ي واملس��اعدات اإلقتصادي��ة‬ ‫اخلليجية‪.‬‬ ‫وقال البطراوي «لكن الس��وق تفتقر إلى‬ ‫العمق الذي تأتي به املؤسس��ات ولن يتغير‬ ‫الوض��ع إلى ان يكون هناك وضوح بش��أن‬ ‫اإلنتخابات والرؤية االقتصادية»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن مش��كالت حتويل األرباح‬ ‫بالعمل��ة األجنبي��ة واخل��وف م��ن هب��وط‬ ‫اجلنيه املصري مازاال يبعدان املس��تثمرين‬ ‫األجانب‪.‬‬ ‫وإرتف��ع املؤش��ر الرئيس��ي للبورص��ة‬ ‫املصري��ة ‪ 1.7‬في املئة إل��ى ‪ 8109‬نقاط‪ ،‬غير‬ ‫بعي��د ع��ن أعلى مس��توى له في ‪ 66‬ش��هرا‬ ‫الذي المسه في وقت سابق هذا الشهر‪.‬‬ ‫وف��ي الدوح��ة تراجع مؤش��ر البورصة‬ ‫‪ 1.7‬ف��ي املئة بعد صع��وده على مدى ثالث‬ ‫جلسات‪.‬‬ ‫وهبط��ت أس��هم الش��ركات الكبي��رة‪،‬‬

‫وجاءت ش��ركة صناعات قط��ر في مقدمة‬ ‫اخلاس��رين‪ ،‬مع هبوط سهمها ‪ 7.1‬في املئة‬ ‫بعد إنقضاء احلق في توزيعات أرباح ‪2013‬‬ ‫التي بلغت ‪ 11‬رياال‪.‬‬ ‫وتس��ارعت وتي��رة جن��ي األرب��اح ف��ي‬ ‫اإلم��ارات العربي��ة املتحدة‪ .‬وهبط مؤش��ر‬ ‫س��وق دبي ‪ 1.4‬ف��ي املئة مقلصا مكاس��به‬ ‫في ‪ 2014‬إلى ‪ 21.4‬في املئة ومس��جال أدنى‬ ‫مستوى إغالق في أربعة أسابيع‪.‬‬ ‫وهب��ط س��هم ش��ركة دب��ي اإلس�لامية‬ ‫للتأمني وإعادة التأمني (أمان) ‪ 1.7‬في املئة‬ ‫بعد أن خفضت وكالة «ستاندرد أند بورز»‬ ‫التصنيف اإلئتماني للش��ركة إلى «‪»+BB‬‬ ‫من «‪ »-BBB‬مع نظرة مس��تقبلية سلبية‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة ان اخلس��ارة التي سجلتها‬ ‫الش��ركة في نهاية الع��ام املاضي قللت من‬ ‫كفاية رأس املال‪.‬‬ ‫وف��ي الكويت دعم��ت األس��هم القيادية‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫املؤشر الرئيس��ي الذي إرتفع ‪ 0.4‬في املئة‪،‬‬ ‫م��ع إقب��ال صنادي��ق محلية عل��ى جتميع‬ ‫أس��هم تعتبره��ا متداولة بأقل م��ن قيمتها‬ ‫احلقيقية‪.‬‬ ‫وإرتفع س��هم زي��ن لإلتص��االت ‪ 4.8‬في‬ ‫املئ��ة متعافيا من أدنى مس��توى في خمس‬ ‫س��نوات‪ .‬وتض��رر الس��هم في األس��ابيع‬ ‫األخي��رة بعد أن جاءت نتائج الش��ركة في‬ ‫الربع الرابع دون توقعات احملللني بس��بب‬ ‫خسائر ناجتة عن أسعار الصرف‪ ،‬لكن زين‬ ‫قالت إن قاعدة املشتركني زادت ‪ 8‬في املئة‪.‬‬ ‫وق��ال ف��ؤاد دروي��ش‪ ،‬رئي��س خدمات‬ ‫الوس��اطة ل��دى بي��ت اإلس��تثمار العامل��ي‬ ‫(غلوب��ل) «الصناديق احمللية تقوم بتجميع‬ ‫س��هم زين م��ع حتس��ن قاع��دة عمالئها ‪...‬‬ ‫وتوزيعاته��ا النقدي��ة من أعل��ى التوزيعات‬ ‫في الكويت»‪.‬‬ ‫وأضاف قائال «السوق لم تعكس حتسن‬

‫العوامل األساسية للشركات وميكن النظر‬ ‫إلى أس��عار أس��هم مثل زين وبن��ك الكويت‬ ‫الوطن��ي على انه��ا صفقة جي��دة»‪ .‬وارتفع‬ ‫سهم بنك الكويت الوطني ‪ 1.1‬في املئة‪.‬‬ ‫وفيما يلي مس��تويات إغالق مؤش��رات‬ ‫أسواق األسهم في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫في مصر إرتفع املؤش��ر ‪ 1.7‬في املئة إلى‬ ‫‪ 8109‬نقاط‪.‬‬ ‫وهبط املؤش��ر القط��ري ‪ 1.7‬في املئة إلى‬ ‫‪ 11509‬نق��اط‪ .‬كم��ا هب��ط مؤش��ر دبي ‪1.4‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 4092‬نقطة‪ .‬أيضا هبط مؤش��ر‬ ‫أبوظبي واحدا في املئة إلى ‪ 4783‬نقطة‪.‬‬ ‫وارتفع املؤش��ر الس��عودي ‪ 0.1‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 9355‬نقطة‪ .‬كما إرتفع املؤشر الكويتي‬ ‫‪ 0.4‬في املئة إلى ‪ 7520‬نقطة‪.‬‬ ‫وزاد املؤشر البحريني ‪ 0.03‬في املئة إلى‬ ‫‪ 1387‬نقطة‪ ،‬في حني نزل املؤش��ر العماني‬ ‫‪ 0.2‬في املئة إلى ‪ 7078‬نقطة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫األردن يبدأ قريبا مفاوضات مع اإلحتاد‬ ‫األوروبي لتوقيع إتفاقية جتارة حرة شاملة‬ ‫■ ‪ ‬عمان ‪ -‬االناضول‪ :‬قال وزير‬ ‫الصناع��ة والتج��ارة ُ‬ ‫االردني‪ ،‬حامت‬ ‫احللوان��ي‪ ،‬ان ب�لاده س��تبدأ قريبا‬ ‫التف��اوض م��ع اإلحت��اد األوروب��ي‬ ‫لتوقي��ع إتفاقية جتارة حرة ش��املة‬ ‫ومعمق��ة‪ ،‬بهدف تعظيم اإلس��تفادة‬ ‫من الف��رص الكامنة ضم��ن إتفاقية‬ ‫الش��راكة املبرمة ب�ين اجلانبني عام‬ ‫‪ ،1997‬والت��ي دخل��ت حي��ز التنفيذ‬ ‫عام ‪.2002‬‬ ‫وأضاف احللواني‪ ،‬خالل إجتماع‬ ‫عقد ف��ي العاصم��ة ُ‬ ‫االردني��ة عمان‬ ‫أمس األول وضم مسؤولني ُاردنيني‬ ‫وسفراء دول اإلحتاد األوروبي‪ ،‬أن‬ ‫اإلتفاقي��ة املرتق��ب توقيعها تهدف‬ ‫أيضا ال��ى زيادة إندم��اج اإلقتصاد‬ ‫ُ‬ ‫االردن��ي ف��ي الس��وق األوروبي��ة‬ ‫وتقليل الفجوة في امليزان التجاري‬ ‫لتحقيق‪ ‬رفاهية املواطنني ُ‬ ‫االردنيني‪.‬‬ ‫‪ ‬وبلغت صادرات ُ‬ ‫االردن إلى دول‬ ‫اإلحت��اد األوروب��ي الع��ام املاضي‬ ‫‪ 241.1‬ملي��ون دوالر‪  ،‬بإنخف��اض‬ ‫يقدر ب��ـ ‪ ٪20‬عن الع��ام ‪ ،2012‬فيما‬

‫بلغ��ت واردت��ه م��ن أوروب��ا‪4.65 ‬‬ ‫ملي��ار دوالر‪ ،‬أي بزيادة بنحو ‪٪29‬‬ ‫ع��ن الع��ام ‪  .2012‬كم��ا بل��غ حج��م‬ ‫اإلستثمار األوروبي في ُ‬ ‫االردن أكثر‬ ‫من ملياري دوالر‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال الوزي��ر ُ‬ ‫االردن��ي «في عام‬ ‫‪ 2010‬إنتقل��ت العالق��ات ُ‬ ‫االردني��ة‬ ‫األوروبية إلى مرحلة جديدة أصبح‬ ‫مبوجبها ُ‬ ‫االردن شريكا متقدما‪ ،‬ومت‬ ‫إعتم��اد خطة عمل مش��تركة فتحت‬ ‫اآلفاق لزيادة أوجه التعاون وزيادة‬ ‫اإلندماج ب�ين ُ‬ ‫االردن ودول اإلحتاد‬ ‫األوروبي»‪.‬‬ ‫وأض��اف أن ُ‬ ‫االردن م��اض ف��ي‬ ‫نهجه نحو ترسيخ إندماج إقتصاده‬ ‫ف��ي اإلقتص��اد العامل��ي م��ن خالل‬ ‫سياس��ة اإلنفتاح التجاري وتعظيم‬ ‫اإلس��تفادة م��ن الف��رص التجاري��ة‬ ‫واإلس��تثمارية ف��ي جمي��ع أنح��اء‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫من جهتها قالت ُيوانا فرونيتسكا‪،‬‬ ‫س��فيرة اإلحت��اد األوروب��ي ل��دى‬ ‫ُ‬ ‫االردن‪ ،‬ان التج��ارة احلرة والتكامل‬

‫‪ ■ ‬أوس��لو ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذك��ر تقري��ر إخباري‬ ‫أمس الثالثاء أن قطاع الصادرات النرويجي‬ ‫بدأ يعاني من تأثير ثروة البالد بشكل يجعله‬ ‫أقل قدرة على املنافسة العاملية‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة أنباء بلومب��رغ اإلقتصادية‬ ‫األمريكية ف��ي تقرير لها عن رئيس��ة الوزراء‬ ‫النرويجي��ة‪ ،‬إيرنا س��ولبرغ‪ ،‬قوله��ا ان أغنى‬ ‫دولة في منطقة شمال أوروبا يجب أن تكبح‬ ‫اآلن بنود اإلنفاق في امليزانية من أجل وقف‬ ‫تآكل قدرتها التنافسية في مجال التجارة‪.‬‬ ‫وقالت س��ولبرغ في مؤمت��ر صحافي في‬ ‫أوس��لو الليلة قبل املاضية «طامل��ا أن القدرة‬ ‫على املنافسة هي مشكلة بالنسبة للشركات‬ ‫النرويجية‪ ،‬فمن املهم أال يتم إستخدام الكثير‬ ‫من األموال فوق امليزانية»‪.‬‬ ‫وتب��ذل النروي��ج جه��ودا مس��تميتة م��ن‬

‫اإلقتصادي ‪ ‬مع اإلحت��اد األوروبي‬ ‫هو ف��ي صلب العالقات بني اإلحتاد‬ ‫ُ‬ ‫واالردن‪.‬‬ ‫‪ ‬وأضافت «لقد عرضت سياسات‬ ‫اإلحت��اد األوروب��ي األخي��رة عل��ى‬ ‫ُ‬ ‫االردن ودول املنطق��ة لي��س فق��ط‬ ‫شراكة سياس��ية أوثق ولكن أيضا‬ ‫درجة أكب��ر من التكامل اإلقتصادي‬ ‫من خ�لال صياغة سياس��ة اجلوار‬ ‫األوروبي��ة وخط��ة العم��ل املنبثق��ة‬ ‫عنها» ‪.‬‬ ‫‪ ‬وأش��ارت إل��ى أن خط��ة العم��ل‬ ‫املنبثق��ة ع��ن سياس��ة اجل��وار‬ ‫األوروبية تس��تهدف إزالة احلواجز‬ ‫غي��ر اجلمركي��ة لتس��هيل املزيد من‬ ‫التكام��ل اإلقتص��ادي والتنمي��ة‬ ‫املستدامة‪.‬‬ ‫‪ ‬وقالت فرونيتسكا «عندما يتحقق‬ ‫تقريب النظم التش��ريعية بني اإلحتاد‬ ‫األوروب��ي ُ‬ ‫واالردن س��يتم إنت��اج‬ ‫البضائع ُ‬ ‫االردني��ة بنفس املواصفات‬ ‫الفنية ومواصفات الصحة اإلنسانية‬ ‫والنباتية‪ ،‬ول��ن يحتاج رجال األعمال‬

‫لتقدمي طلبات للحصول على شهادات‬ ‫من س��لطات اإلحت��اد األوروبي‪ ،‬ولن‬ ‫يعانوا من إزعاج اإلجراءات اإلضافية‬ ‫املعقدة‪ ،‬بل سيكون بإمكان السلطات‬ ‫ُ‬ ‫االردنية تقدمي شهادة معترف بها من‬ ‫قبل الس��لطات اخملتصة واملستهلكني‬ ‫في اإلحتاد األوروبي» ‪.‬‬ ‫‪ ‬وبلغ��ت مس��اعدات اإلحت��اد‬ ‫األوروب��ي ُ‬ ‫ل�لاردن خ�لال الفت��رة‬ ‫املمتدة بني س��نتي ‪ 2007‬و‪ 2013‬إلى‬ ‫نح��و ‪ 596.7‬مليون ي��ورو (‪823.44‬‬ ‫مليون دوالر)‪ ،‬إلى جانب املساعدات‬ ‫اإلضافي��ة التي أعل��ن عنها اجلانب‬ ‫األوروب��ي لع��ام‪ 2013 ‬والبالغ��ة ‪60‬‬ ‫ملي��ون ي��ورو (‪ 82.8‬ملي��ون دوالر)‬ ‫للتغل��ب عل��ى أعب��اء اس��تضافة‬ ‫الالجئني الس��وريني‪ ،‬ومس��اعدات‬ ‫إضافية بقيمة ‪ 21‬مليون يورو (‪28.9‬‬ ‫ملي��ون دوالر) ‪ ‬لدع��م اإلصالح��ات‬ ‫الت��ي ينفذه��ا ُ‬ ‫االردن م��ن خ�لال‬ ‫مش��روعات س��يتم اإلتف��اق عليه��ا‬ ‫خالل الفترة القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫ويعان��ي ُ‬ ‫االردن م��ن اوض��اع‬

‫النرويج أغنى دول شمال أوروبا تتجه‬ ‫لتقليص امليزانية لدعم قدرتها التنافسية‬ ‫أج��ل تنش��يط النم��و‪ ،‬يس��اعدها ف��ي ذل��ك‬ ‫صندوق للثروة الس��يادية بقيم��ة ‪ 850‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬بعدما تس��ببت ُ‬ ‫االج��ور التي تتجاوز‬ ‫املتوسط الس��ائد في أوروبا في إعاقة النمو‬ ‫اإلقتصادي وش��طب وظائف في بلد يعرف‬ ‫بأنه واح��د من الدول صاحب��ة أقل معدالت‬ ‫للبطالة في أوروبا‪.‬‬ ‫ووفق��ا لبلومب��رغ فق��د ذك��رت حكوم��ة‬ ‫س��ولبرغ أمس األول أن نس��بة األش��خاص‬ ‫العاطلني من القوة العاملة سترتفع إلى ‪3.75‬‬ ‫ف��ي املئة ف��ي ع��ام ‪ . 2015‬وبلغ ذل��ك املعدل‬ ‫‪ 3.5‬ف��ي املئة ف��ي كانون أول‪/‬ديس��مبر في‬ ‫أح��دث مس��ح صادر ع��ن وكالة ق��وة العمل‬ ‫النرويجية‪.‬‬ ‫وأضاف��ت بلومبرغ أن األج��ور في القطاع‬ ‫التصنيعي في أكبر دولة إسكندنافية منتجة‬

‫للنف��ط والغاز هي األعلى ب�ين ‪ 33‬دولة وفقا‬ ‫لوزارة العمل األمريكية‪.‬‬ ‫وتلق��ي الش��ركات النرويجي��ة مب��ا فيها‬ ‫شركة «نورسك هايدرو أيه‪.‬إس‪.‬أيه» بالئمة‬ ‫زي��ادة تكلف��ة ص��ادرات البالد عل��ى إرتفاع‬ ‫الكرون خالل أزمة الديون األوروبية‪.‬‬ ‫وتس��ببت التكالي��ف العالي��ة ف��ي دف��ع‬ ‫الش��ركات األصغ��ر إل��ى اله��روب خ��ارج‬ ‫النرويج مثل شركة «ش��توكي» املتخصصة‬ ‫في تصنيع املقاعد املرتفعة الشهيرة لألطفال‬ ‫«تريب ت��راب» إذ وافقت الع��ام املاضي على‬ ‫أن تب��اع إلى ش��ركة إس��تثمارية م��ن كوريا‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫من جانبه قال وزير املالية س��يف ينس��ن‬ ‫في مقابلة مع هيئة اإلذاعة النرويجية «أعتقد‬ ‫أن من احملتمل أن نش��هد إستخدام املزيد من‬

‫إقتصادي��ة صعبة وعج��ز مالي بلغ‬ ‫‪ 1.84‬ملي��ار دوالر الع��ام املاض��ي‪،‬‬ ‫ويتوق��ع أن يرتف��ع الع��ام اجل��اري‬ ‫بس��بب إرتفاع اعب��اء الطاقة‪ ،‬كونه‬ ‫غي��ر منت��ج للنفط ويس��تورد جميع‬ ‫إحتياجات��ه م��ن اخلارج باألس��عار‬ ‫العاملية بع��د ان كان يحص��ل عليها‬ ‫بأس��عار تفضيلي��ة م��ن الع��راق‬ ‫قبل س��قوط نظ��ام الرئي��س صدام‬ ‫حسني‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫كم��ا زادت معان��اة االردن نتيجة‬ ‫لتدف��ق الالجئ�ين الس��وريني الذين‬ ‫زاد عدده��م عن ‪ 1.5‬مليون ش��خص‬ ‫منهم ‪ 600‬ألف شخص مسجلني في‬ ‫مفوضية ش��ؤون الالجئني‪ ،‬ما رتب‬ ‫عل��ى اململكة أعباء مالي��ة وضغوطا‬ ‫كبيرة على البنى التحتية‪.‬‬ ‫وأعل��ن ُ‬ ‫االردن ف��ي وقت س��ابق‬ ‫ع��ن حاجت��ه لتموي��ل دول��ي يزي��د‬ ‫ع��ن ‪ 4‬ملي��ارات دوالر لتغطية أعباء‬ ‫اس��تضافة الالجئ�ين الس��وريني‬ ‫م��ن بن��ى حتتي��ة ومتطلب��ات أمنية‬ ‫وغيرها‪.‬‬

‫أموال النفط في ميزانية العام القادم»‪.‬‬ ‫ومع ذلك حت��ذر كل من احلكوم��ة والبنك‬ ‫املرك��زي النرويج��ي ُامل َصدِ ري��ن م��ن ع��دم‬ ‫اإلعتماد على سعر صرف ضعيف ملساعدتهم‬ ‫في تعزيز قدرتهم التنافسية‪.‬‬ ‫وقالت س��ولبرغ انه «من الصعب جدا في‬ ‫األشهر الستة الس��ابقة على وضع امليزانية‬ ‫معرفة األداء الذي س��تكون عليه العملة‪ ،‬من‬ ‫املهم بالنسبة لنا اآلن أن نكون متحفظني في‬ ‫وجهة نظرنا»‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن الكرون انخفض بنسبة‬ ‫‪ 11‬ف��ي املئة أم��ام اليورو الع��ام املاضي‪ ،‬فال‬ ‫ت��زال قيمته مبال��غ فيها بنس��بة ‪ 27‬في املئة‬ ‫وفقا ملؤشر قوة الش��راء الصادر عن منظمة‬ ‫التعاون اإلقتصادي والتنمية‪ ،‬وذلك بحسب‬ ‫وكالة بلومبرغ‪.‬‬

‫■ باريس ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت منظمة‬ ‫التعاون اإلقتص��ادي والتنمية أمس‬ ‫الثالثاء ان التعافي في اإلقتصادات‬ ‫املتقدم��ة ميض��ي ف��ي مس��اره‪ ،‬إال‬ ‫أن تباط��ؤ األنش��طة ف��ي األس��واق‬ ‫الناش��ئة ل��ن يس��مح إال بوتيرة منو‬ ‫عاملي متوسطة على أفضل تقدير في‬ ‫املدى القريب‪.‬‬ ‫وذك��رت املنظمة‪ ،‬ومقرها باريس‪،‬‬ ‫أن الطقس شديد البرودة في أمريكا‬ ‫الش��مالية وزيادة ضريب��ة املبيعات‬ ‫في اليابان س��يعرقالن أيضا وتيرة‬ ‫التعافي‪.‬‬ ‫وفي ظل هذا الوضع حثت املنظمة‬ ‫البن��ك املرك��زي األوروب��ي والبن��ك‬ ‫املرك��زي الياباني عل��ى اإلبقاء على‬ ‫برام��ج التحفيز احلالي��ة على األقل‪،‬‬

‫إذا لم تكن س��تعززها‪ ،.‬وأضافت أن‬ ‫مجلس اإلحتياطي اإلحتادي (البنك‬ ‫املرك��زي األمريكي) مح��ق في البدء‬ ‫في تقليص برنامج شراء السندات‪.‬‬ ‫وق��ال رينت��ارو تاماك��ي‪ ،‬كبي��ر‬ ‫إقتصاديي املنظمة باإلنابة‪ ،‬في بيان‬ ‫«التعاف��ي التدريج��ي لإلقتص��ادات‬ ‫املتقدم��ة مش��جع ‪ -‬حت��ى إن كانت‬ ‫مع��دالت النمو تراجعت في األش��هر‬ ‫األولى من الع��ام احلالي ‪ -‬في حني‬ ‫م��ن املرج��ح ان ين��ال التباط��ؤ ف��ي‬ ‫األسواق الناشئة من النمو العاملي‪».‬‬ ‫وذك��رت املنظم��ة ف��ي حتدي��ث‬ ‫لرؤيته��ا لإلقتص��اد العامل��ي أن‬ ‫اإلقتص��ادات املتقدم��ة الكب��رى‬ ‫ستس��جل ف��ي النص��ف األول م��ن‬ ‫الع��ام اجل��اري وتيرة من��و ابطأ مما‬

‫كان��ت عليه ف��ي النص��ف الثاني من‬ ‫الع��ام املاضي‪ ،‬ولكنه��ا أفضل كثيرا‬ ‫من املعدالت البطيئة في أواخر ‪2012‬‬ ‫وأوائل ‪.2013‬‬ ‫وتابع��ت املنظم��ة «نظ��را ألن‬ ‫اإلقتص��ادات الناش��ئة متث��ل حاليا‬ ‫أكثر من نص��ف اإلقتص��اد العاملي‪،‬‬ ‫ف��إن إس��تمرار األداء اإلقتص��ادي‬ ‫الضعي��ف في عدة أس��واق ناش��ئة‬ ‫س��يعني على األغل��ب ان تظل وتيرة‬ ‫النم��و العاملي متوس��طة عل��ى املدى‬ ‫القريب‪».‬‬ ‫وتوقعت املنظم��ة ان يتباطأ النمو‬ ‫ف��ي الوالي��ات املتح��دة إل��ى ‪ 1.7‬في‬ ‫املئة في الرب��ع األول‪ ،‬مقارنة بالربع‬ ‫الس��ابق على أس��اس س��نوي‪ ،‬بعد‬ ‫أن س��جل ‪ 2.4‬ف��ي املئ��ة ف��ي الرب��ع‬

‫ثالث��ة أش��هر ث��م يرتفع املع��دل إلى‬ ‫واحد في املئة في الربع الثاني‪.‬‬ ‫وخارج منطقة الي��ورو من املتوقع‬ ‫ان ينمو اإلقتصاد البريطاني ‪ 3.3‬في‬ ‫املئة في الربعني األول والثاني‪.‬‬ ‫وف��ي األس��واق الناش��ئة ذكرت‬ ‫املنظمة ان بعض اإلقتصادات تشهد‬ ‫تراجع��ا ملحوظ��ا لق��وة الدف��ع‪ ،‬اذ‬ ‫كش��ف نزوح رؤوس األم��وال نقاط‬ ‫الضعف في عدد من الدول‪.‬‬ ‫وأش��ارت إل��ى البرازي��ل والهن��د‬ ‫وجنوب أفريقيا وتركيا ضمن الدول‬ ‫التي إضطرت إلى رفع أسعار الفائدة‬ ‫لكبح نزوح رأس املال‪.‬‬ ‫وتابعت املنظمة ان ضعف القوائم‬ ‫املالي��ة ف��ي الص�ين يزيد م��ن خطر‬ ‫تباطؤ حاد هناك‪.‬‬

‫بيت التمويل اخلليجي يوكل لشركة محلية‬ ‫بناء «مرفأ تونس املالي» بتكلفة ‪ 3‬مليارات دوالر‬ ‫■ تون�س ‪ -‬األناضول‪ :‬وقع بنك بيت التمويل‬ ‫اخلليج�ي (مق�ره البحري�ن) م�ع ش�ركة‪« ‬تونس‬ ‫باي بروجاك�ت ُكمباني» للمق�اوالت عقد إنطالق‬ ‫أش�غال (تنفيذ) مشروع مرفأ تونس املالي بتكلفة‬ ‫إجمالية قدرها ‪ 3‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫ج�اء التوقي�ع ال�ذي مت أم�س األول في تونس‬ ‫العاصمة بعد جتميد إستمر خمس سنوات‪.‬‬ ‫وكان من املقرر أن يبدأ هذا املشروع الضخم في‬ ‫‪ 2009‬لكن صعوبات مالية للبنك واإلنتفاضة التي‬ ‫أطاح�ت بالرئي�س الس�ابق علي زي�ن العابدين‪،‬‬ ‫جم�دت عدة مش�اريع ضخم�ة من بينها مش�روع‬ ‫املرفأ املالي‪.‬‬ ‫وق�ال لطفي ال�زار‪ ،‬الرئيس التنفيذي لش�ركة‬ ‫«تون�س ب�اي بروجك�ت ُكمبان�ي» املش�رفة على‬

‫تنفيذ املش�روع توقيع اإلتفاقية ان املرحلة األولى‬ ‫تتمث�ل أساس�ا ف�ي التهيئ�ة والتقس�يم (جتهيز)‬ ‫ملساحة ‪ 217‬هكتار‪ 2.17( ،‬مليون متر مربع) تضم‬ ‫مساحات للفضاءات املالية والتجارية والسكنية‬ ‫والصحية والترفيهية‪.‬‬ ‫ويع�د مرف�أ تون�س املال�ي أول مرك�ز مصرفي‬ ‫ومالي خارجي متكامل العناصر في منطقة ش�مال‬ ‫افريقيا‪ ‬بأكملها‪ .‬ويضم جتمعا للخدمات املصرفية‬ ‫اإلستثمارية ومركزا للش�ركات التجارية ومركزا‬ ‫للتامني وإعادة التأمني وآخر للصرافة الدولية‪.‬‬ ‫وتتضم�ن املرحل�ة األولى من املش�روع جتهيز‬ ‫البنية التحتي�ة من طرق ومرافق خدمات‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى إنش�اء حوالي ‪ 316‬فيال بنايات س�كنية مطلة‬ ‫على البحر مبس�احة إجمالية تص�ل إلى ‪ 216‬ألف‬

‫متر مربع‪.‬‬ ‫وأوضح رئيس ش�ركة «تونس ب�اي بروجكت‬ ‫ك‪،‬مباني» أن مش�روع مرفأ تونس املالي س�يمثل‬ ‫لدى إكتماله مدينة متكاملة حتتوي على مدرس�ة‬ ‫ومركب جتاري ضخم وفنادق‬ ‫لألعمال التجارية‪ُ ،‬‬ ‫م�ن فئ�ة ‪ 5‬جن�وم‪ ،‬ومين�اء ترفيه�ي (مارين�ا)‬ ‫بطاقة إس�تيعاب بنحو ‪ 850‬يخت�ا‪ ،‬وجامعة حرة‬ ‫ومستش�فى خ�اص وفض�اءات ومس�اكن فردي�ة‬ ‫وجماعية‪ ،‬وبرج متعدد اإلس�تعماالت يتكون من‬ ‫‪ 35‬طابقا‪.‬‬ ‫وقال ان تنفيذ‪ ‬املش�روع يوفر ‪ 600‬فرص عمل‪،‬‬ ‫اعتب�ارا من منتصف م�ارس‪/‬آذار اجلاري‪ ،‬ترتفع‬ ‫إل�ى ‪ 6500‬فرص�ة عمل خلال الس�نوات اخلمس‬ ‫املقبلة التس سيستغرقها التنفيذ‪.‬‬

‫وق�ال هش�ام الري�س‪ ،‬املدي�ر التنفي�ذي لبنك‬ ‫بي�ت التموي�ل اخلليج�ي‪ ،‬ان اس�تقرار األوضاع‬ ‫السياس�ية الذي ش�هدته تونس مؤخرا ميثل أهم‬ ‫عامل شجع مؤسس�ته على التوقيع وبداية تنفيذ‬ ‫املشروع‪ ،‬الذي انطلقت دراسته سنة ‪ 2008،‬مؤكدا‬ ‫على أن املستثمر األجنبي سواء كان من اخلليج أو‬ ‫غيره يبحث دائما عن البلدان املستقرة سياسيا‪.‬‬ ‫ويعد بنك التمويل اخلليج�ي أحد أبرز البنوك‬ ‫اإلسلامية اخلليجية‪ ،‬حيث يقدر رأسماله بـنحو‬ ‫‪ 950‬ملي�ار دوالر وه�و م�درج في أرب�ع بورصات‬ ‫بالبحرين ودبي والكويت وسوق لندن املالي‪.‬‬ ‫وتأم�ل تونس ف�ي جذب إس�تثمارات خارجية‬ ‫لدف�ع النمو اإلقتصادي وخل�ق فرص عمل في بلد‬ ‫تصل معدالت البطالة فيه إلى ‪.٪15.1‬‬

‫الرباط حتض رجال األعمال األمريكيني على اإلستثمار في املغرب‬ ‫■ الرب�اط ‪ -‬رويترز ‪ -‬األناضول‪:‬‬ ‫ح�ض وزي�ر اإلقتصاد املغرب�ي محمد‬ ‫بوس�عيد أم�س األول رج�ال األعم�ال‬ ‫األمريكيين عل�ى مزيد من اإلس�تثمار‬ ‫ف�ي بلاده‪ ،‬وذل�ك اثن�اء إفتتاح�ه‬ ‫«املؤمت�ر الثاني ح�ول تنمية األعمال»‬ ‫بين الدولتني اللتين يربطهم�ا إتفاق‬ ‫للتبادل احلر‪.‬‬ ‫وق�ال بوس�عيد أثن�اء ه�ذا اللق�اء‬ ‫ال�ذي نظم�ه دبلوماس�يو الدولتين‬ ‫ونقاب�ة أصح�اب األعم�ال وغرف�ة‬

‫التج�ارة األمريكي�ة ان اله�دف ه�و‬ ‫زي�ادة اإلس�تثمارات األمريكي�ة ف�ي‬ ‫املغرب وإش�راك الش�ركات األمريكية‬ ‫ف�ي دينامي�ة النم�و الت�ي تش�هدها‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وأض�اف ان املغ�رب يدع�و رج�ال‬ ‫األعمال األمريكيني إلى املشاركة ليس‬ ‫فق�ط ف�ي ان يكونوا ش�ركاء جتاريني‬ ‫كبارا للمغ�رب وإمنا الغتن�ام الفرص‬ ‫الت�ي تتوافر في منطقة غ�رب افريقية‬ ‫مدعوة الى تس�جيل من�و وتنمية غير‬

‫مسبوقني‪.‬‬ ‫ويرتبط املغرب والواليات املتحدة‬ ‫من�ذ ‪ 2006‬بإتف�اق للتب�ادل احلر أدى‬ ‫إل�ى مضاعف�ة التج�ارة الثنائية أربع‬ ‫م�رات لتبل�غ ‪ 4‬ملي�ارات دوالر ف�ي‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وف�ي الوقت الراهن فإن الش�ركات‬ ‫األمريكي�ة الرئيس�ية املتواج�دة ف�ي‬ ‫املغ�رب هي ش�ركة تصني�ع الطائرات‬ ‫«بوين�غ» وش�ركة النس�يج «ف�روت‬ ‫ُاوف ذي لوم» وأيض�ا مجموعة «دل»‬

‫املعلوماتية‪.‬‬ ‫وفي ‪ 2013‬بلغ اإلس�تثمار األجنبي‬ ‫املباش�ر في املغ�رب ‪ 3.5‬ملي�ار دوالر‪،‬‬ ‫بحس�ب أرق�ام نش�رها مؤمت�ر االمم‬ ‫املتح�دة ح�ول التج�ارة والتنمي�ة ما‬ ‫جع�ل من الرباط في مقدم دول ش�مال‬ ‫افريقيا أمام مصر‪.‬‬ ‫لك�ن املغ�رب عان�ى رغ�م ذل�ك‬ ‫خلال الس�نوات املاضي�ة م�ن األزمة‬ ‫اإلقتصادي�ة ف�ي أوروبا وال س�يما مع‬ ‫شريكتيها الرئيسيتينإ وفرنسا‪.‬‬

‫املستثمرون األمريكيون يراقبون أداء «بيمكو»‬ ‫أكبر شركة في العالم إلدارة صناديق السندات‬ ‫بعد خالفات داخلية بني مؤسسها ومحمد العريان‬

‫■ نيوي��ورك ‪ -‬رويت��رز‪ :‬قال��ت مؤسس��ات إس��تثمار‬ ‫أمريكي��ة إنها تراقب عن كثب التطورات في «بيمكو» أكبر‬ ‫ش��ركة في العالم إلدارة صناديق الس��ندات إثر استقالة‬ ‫الرئي��س التنفي��ذي محم��د العري��ان وما أعق��ب ذلك من‬ ‫خالفات بينه وبني املؤسس املشارك بيل غروس‪.‬‬ ‫ووضع مس��تثمرون في الش��ركة من بينه��م صناديق‬ ‫التقاع��د اخلاص��ة مبس��تخدميها «حت��ت املراقب��ة» ف��ي‬ ‫مؤش��ر على تدقيق أوثق من املعتاد ل�لأداء‪ ،‬قد يقود في‬ ‫نهاية املطاف إلى خفض املبالغ اخملصصة لإلستثمار في‬ ‫صناديق الش��ركة التي تصل أصوله��ا إلى ‪ 1.91‬تريليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وق��ال ديفيد هنتر مدير اإلس��تثمار ف��ي مجلس والية‬ ‫ن��ورث داكوتا لإلس��تثمار «نود أن نذه��ب إليهم ونلتقى‬ ‫بهم خالل الشهر املقبل»‪.‬‬ ‫كان اجمللس الذي يس��تثمر نح��و ‪ 400‬مليون دوالر في‬ ‫«بيمكو» وض��ع الصندوق حتت املراقبة ف��ي ‪ 28‬فبراير‪/‬‬ ‫ش��باط‪ .‬وقال هنتر إن اجمللس قد يقرر في النهاية اإلبقاء‬

‫على املبلغ اخملصص لإلستثمار دون تغيير‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي��س التنفيذي دوغ�لاس هودج ف��ي بيان‬ ‫«ينص��ب إهتمامنا على التواصل م��ع عمالئنا ونحن على‬ ‫إتص��ال دائم بهم عق��ب التغيير األخير للقي��ادة‪ .‬يعرفون‬ ‫التغييرات التي قمنا بها ويدركون سببها وهم مستعدون‬ ‫للمضي قدما معنا»‪.‬‬ ‫ويظه��ر تدقيق صنادي��ق التقاع��د أنه ق��د يتعني على‬ ‫غروس بذل مزيد من اجلهد لتهدئة قلق املس��تثمرين إزاء‬ ‫إس��تقالة العريان املفاجئة وتقارير عن شقاق متزايد بني‬ ‫اإلثنني في ظل أداء ضعيف للصندوق‪.‬‬ ‫وبصف��ة عامة س��حب العم�لاء ‪ 41.1‬ملي��ار دوالر من‬ ‫صن��دوق «توت��ال ريترن» أه��م صناديق «بيمك��و» العام‬ ‫املاض��ي‪ ،‬وه��و رق��م قياس��ي للش��ركة بحس��ب مكت��ب‬ ‫«مورنينغ س��تار» ألبحاث اإلس��تثمار‪ .‬وأعلن الصندوق‬ ‫ع��ن نزوح ‪ 1.6‬ملي��ار دوالر في فبراير‪/‬ش��باط لتنخفض‬ ‫ٌاصوله إلى ‪ 236‬مليار ويس��جل نزوحا للش��هر العاش��ر‬ ‫على التوالي‪.‬‬

‫الصني تلمح إلى إحتمال حترير‬ ‫سعر الفائدة في غضون عامني‬ ‫■ بكين ‪ -‬رويت�رز ‪ -‬دب أ‪ :‬ق�ال‬ ‫محاف�ظ بن�ك الصين املرك�زي أم�س‬ ‫الثالث�اء ان م�ن املرج�ح حترير س�عر‬ ‫الفائ�دة عل�ى الودائ�ع خالل ع�ام إلى‬ ‫عامين‪ ،‬وذل�ك ف�ي أوضح إط�ار زمني‬ ‫حتى اآلن ملا ستكون اخلطوة األخيرة‬ ‫ملن�ح البن�وك حري�ة حتدي�د أس�عار‬ ‫الفائدة‪.‬‬ ‫وتتيح هذه اخلطوة للبنوك حتديد‬ ‫س�عر الفائدة عل�ى الق�روض‪ .‬ويقول‬ ‫إقتصادي�ون ان م�ن ش�أن ذل�ك أن‬ ‫يس�اهم بقوة ف�ي منع «اإلس�تثمارات‬ ‫ا ُملهدرة»‪ ،‬التي مت�ول بائتمان رخيص‬ ‫بش�كل مصطن�ع وه�و م�ا أدى لتراكم‬ ‫ديون مشكوك في حتصيلها‬ ‫وقال تش�و شياو تش�وان‪ ،‬محافظ‬ ‫بن�ك الش�عب (املرك�زي) الصين�ي‬ ‫«حتري�ر الفائ�دة عل�ى الودائ�ع عل�ى‬ ‫جدول أعمالنا‪ ،‬أعتقد ش�خصيا انه قد‬ ‫يتحقق في غضون عام إلى عامني»‪.‬‬ ‫وفي مؤمتر صحافي إستمر أكثر من‬ ‫س�اعة على هامش اإلجتماع الس�نوي‬

‫للبرمل�ان لم يكش�ف تش�و النق�اب عن‬ ‫مفاج�آت كثي�رة‪ ،‬ولكن�ه ك�رر وع�دا‬ ‫بالتعجي�ل باإلصالح املال�ي والتحرك‬ ‫بخط�ى ثابت�ة نحو حتري�ر اليوان في‬ ‫املعامالت الرأسمالية‪.‬‬ ‫ويتوق�ع محلل�ون رف�ع القيود على‬ ‫أس�عار الفائدة على الودائع تدريجيا‪.‬‬ ‫ويبل�غ احلد األقص�ى احلال�ي للفائدة‬ ‫على الودائع ‪ 110‬في املئة من املستوى‬ ‫القياسي الذي يحدده البنك املركزي‪.‬‬ ‫توق�ع تش�و زي�ادة س�عر الفائ�دة‬ ‫عل�ى الودائع بعد حتريره�ا‪ .‬وبالفعل‬ ‫يس�مح البنك املركزي للبنوك بتحديد‬ ‫س�عر اإلقراض‪ ،‬ولكن مساحة التحرك‬ ‫مح�دودة بس�بب القي�ود علي أس�عار‬ ‫الفائدة على الودائع‪.‬‬ ‫وجت�ري الصني من�ذ فترة سلس�لة‬ ‫م�ن اإلصالح�ات التدريجي�ة به�دف‬ ‫حتري�ر س�عر الفائ�دة عل�ى الودائ�ع‪.‬‬ ‫وش�ملت هذه اإلصالح�ات إلغاء احلد‬ ‫األدنى للفائدة على القروض املصرفية‬ ‫ف�ي متوز‪/‬يولي�و املاض�ي‪ ،‬ووض�ع‬

‫القواع�د املنظم�ة إلص�دار ش�هادات‬ ‫إيداع جتريبية في سوق القروض بني‬ ‫البنوك‪.‬‬ ‫وكان تقرير حكومي صدر ُ‬ ‫االس�بوع‬ ‫املاض�ي قد حت�دث عن إعت�زام الصني‬ ‫إنش�اء نظ�ام للتأمين عل�ى الودائ�ع‬ ‫املصرفي�ة خلال العام احلال�ي‪ ،‬وهذه‬ ‫قد تكون آخ�ر وأهم خطوة قبل حترير‬ ‫سعر الفائدة‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ال�ذي تتح�رك في�ه‬ ‫السلطات بحذر‪ ،‬ظهرت أمناط جديدة‬ ‫للنش�اط املال�ي‪ ،‬مثل اخلدم�ات املالية‬ ‫عب�ر اإلنترنت‪ ،‬وأصبح�ت تلعب دورا‬ ‫مهما‪.‬‬ ‫وقد ش�هدت الفت�رة األخيرة إجتاه‬ ‫بع�ض املس�تثمرين نح�و س�حب‬ ‫مدخراتهم م�ن البنوك التقليدية‪ ،‬التي‬ ‫تقدم فائدة ال تزيد عن ‪ ٪3.3‬س�نويا‪،‬‬ ‫لوضعها ف�ي صناديق إس�تثمار تعمل‬ ‫عبر اإلنترن�ت فقط‪ ،‬والتي تقدم فائدة‬ ‫س�نوية تصل إل�ى ‪ ٪6‬للوديعة التي‬ ‫تصل مدتها ‪ 7‬أيام فقط‪.‬‬

‫أمريكا‪ :‬أكبر هبوط ملبيعات اجلملة في ‪ 5‬سنوات‬

‫تباطؤ األنشطة في اإلقتصادات الناشئة يكبح التعافي العاملي‬ ‫األخير من العام املاضي‪ ،‬حني تضرر‬ ‫النش��اط اإلقتصادي بس��بب س��وء‬ ‫األحوال اجلوية‪.‬‬ ‫وم��ن املتوق��ع إرتف��اع النم��و في‬ ‫اليابان ‪ 4.8‬في املئ��ة في الربع األول‬ ‫مقارن��ة بالرب��ع الس��ابق‪ ،‬إذ يكث��ف‬ ‫املس��تهلكون مش��ترياتهم قبل زيادة‬ ‫ضريب��ة املبيع��ات ف��ي أول إبري��ل‪/‬‬ ‫نيسان‪.‬‬ ‫وف��ي أوروب��ا توقع��ت املنظمة ان‬ ‫تس��جل أملانيا معدل منو فصلي ‪3.7‬‬ ‫ف��ي املئ��ة على أس��اس س��نوي في‬ ‫الربع االول ث��م ينخفض إلى ‪ 2.5‬في‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان تس��جل فرنس��ا‪،‬‬ ‫ثاني أكبر إقتصاد في منطقة اليورو‬ ‫بعد أملانيا‪ 0.7 ،‬في املئة فقط في أول‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫■ واش��نطن ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت وزارة التجارة االمريكية‬ ‫أم��س الثالث��اء ان مبيع��ات اجلملة في الوالي��ات املتحدة‬ ‫هبطت بنس��بة ‪ 1.9‬في املئة في يناير‪/‬كانون الثاني‪ ،‬وهو‬ ‫أكبر هبوط منذ مارس‪/‬آذار ‪ 2009‬ومقارنة مع زيادة بلغت‬ ‫‪ 0.1‬في املئة في الشهر السابق‪.‬‬ ‫وكان خبراء اقتصاديون قد توقعوا ان تسجل املبيعات‬ ‫زيادة قدرها ‪ 0.2‬في املئة‪.‬‬ ‫وس��جلت مبيعات املعدات غير املعم��رة هبوطا بلغ ‪3.2‬‬ ‫ف��ي املئة‪ ،‬وهو اكبر انخفاض منذ ديس��مبر‪/‬كانون االول‬ ‫‪. 2008‬‬

‫وقال��ت ال��وزارة ان مخزون��ات اجلمل��ة ف��ي الواليات‬ ‫املتح��دة زادت بأكثر من املتوقع ف��ي يناير‪/‬كانون الثاني‬ ‫مع بناء الشركات مخزونات من السيارات واآلالت‪.‬‬ ‫واضافت ان اخملزونات ارتفعت بنسبة ‪ 0.6‬في املئة الي‬ ‫م��ا قيمته ‪ 521.2‬مليار دوالر‪ ،‬بع��د زيادة بلغت بلغ ‪ 0.4‬في‬ ‫املئة في ديسمبر‪/‬كانون االول‪.‬‬ ‫ومع استبعاد الس��يارات فان مخزونات اجلملة زادت‬ ‫‪ 0.4‬في املئة في يناير‪.‬‬ ‫وإرتفعت قيم��ة مخزونات الس��يارات ‪ 2.2‬في املئة في‬ ‫يناير في حني زادت مخزونات اآلالت ‪ 1.3‬في املئة‪.‬‬

‫الصومال‪ :‬برنامج جديد إلنتاج محاصيل غذائية‬ ‫تشتريها منظمات دولية لتوزيعها داخل البالد‬ ‫■ مقديش�و‪/‬أفجوي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬جنح‬ ‫املزارعون الصوماليون في منطقة أفجوي‬ ‫في إنتاج محاصيل غذائية عالية اجلودة‬ ‫إش�ترتها منظم�ات دولي�ة لتوزيعه�ا ف�ي‬ ‫داخل الصومال‪.‬‬ ‫حتق�ق ذل�ك النجاح ف�ي إط�ار مبادرة‬ ‫جدي�دة دعمه�ا اإلحت�اد األوروب�ي‬ ‫واحلكوم�ة النمس�اوية ومنظم�ة األغذية‬ ‫والزراعة (ف�او) وبرنامج األغذية العاملي‬ ‫التابعان لألمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويتلق�ى املزارع�ون الصومالي�ون‬ ‫مس�اعدات فني�ة دولية لتحسين اإلنتاج‬ ‫وزيادته ف�ي بلد إجتاحته ع�دة مجاعات‬ ‫قبل أقل من ثالث سنوات‪.‬‬ ‫وق�ال ل�وكا ألينوف�ي‪ ،‬ممثل (ف�او) في‬ ‫الصوم�ال «منظم�ة األغذي�ة والزراع�ة‬ ‫تس�اعد املزارعين واملؤسس�ات احمللي�ة‬ ‫على حتسين اإلنت�اج‪ ،‬ودورها ه�و إمداد‬ ‫املزارعين باملعلوم�ات الالزم�ة لزي�ادة‬ ‫الطاق�ة اإلنتاجية والوص�ول َ‬ ‫باملنتج إلى‬ ‫معايير برنامج األغذي�ة العاملي‪ .‬وهذا أمر‬ ‫بالغ الصعوبة ويس�تغرق في العادة عدة‬

‫مواسم‪ .‬لكن املزارعني في أفجوي جنحوا‬ ‫خلال موس�م واحد ف�ي إنت�اج محصول‬ ‫ُمطاب�ق للمعايي�ر الدولي�ة التي يش�تري‬ ‫برنامج األغذية العاملي بناء عليها»‪.‬‬ ‫وأش�ارت بيان�ات إل�ى أن مزارعني في‬ ‫وس�ط وجنوب الصومال باع�وا ‪ 200‬طن‬ ‫م�ن ال�ذرة عالي�ة اجل�ودة إل�ى برنام�ج‬ ‫األغذية العاملي الذي يقدم مس�اعدات إلى‬ ‫بعض مناطق الصومال التي تعاني نقصا‬ ‫غذائيا‪ .‬وعانت املناطق الريفية خصوصا‬ ‫ف�ي جن�وب ووس�ط الصوم�ال خلال‬ ‫العقدي�ن املاضيني من الص�راع وموجات‬ ‫اجلف�اف‪ ،‬وأدى كل ذل�ك إل�ى تراجع كبير‬ ‫في اإلنتاج الزراعي‪.‬‬ ‫وقال عبدي أحمد محمد‪ ،‬وزير الزراعة‬ ‫الصومالي «رغم الصراع الذي إس�تمر ‪20‬‬ ‫عام�ا في الصومال ظ�ل معظم اخلبز الذي‬ ‫يأكل�ه الصومالي�ون ينتج ف�ي الصومال‪،‬‬ ‫ولم يتوق�ف املزارع�ون الصوماليون عن‬ ‫اإلنت�اج‪ .‬خطتن�ا اآلن ه�ي إحي�اء القطاع‬ ‫الزراعي‪ .‬والتعافي ال يقتصر على اإلنتاج‬ ‫بل ميتد إلنعاش اإلقتصاد واملس�اهمة في‬

‫حتقيق اإلستقرار والسالم في البلد»‪.‬‬ ‫وكان�ت ٌ‬ ‫االمم املتح�دة ذك�رت ف�ي عام‬ ‫‪ 2011‬أن أربع�ة ماليني صومال�ي واجهوا‬ ‫نقصا ش�ديدا في الغذاء خالل أس�وأ فترة‬ ‫جفاف ف�ي منطقة ش�رق أفريقيا خالل ‪60‬‬ ‫عام�ا‪ .‬وش�مل البرنامج تدري�ب املزارعني‬ ‫الصوماليني حتت إش�راف خب�راء قدموا‬ ‫له�م إرش�ادات ع�ن تصني�ف احلب�وب‬ ‫والتعام�ل م�ع احملاصي�ل بع�د احلص�اد‬ ‫والتخزين وإدارة املستودعات‪.‬‬ ‫وق�ال م�زارع صومال�ي يُ دعى موس�ى‬ ‫موسي «قالوا لنا انهم سعداء وسيوقفون‬ ‫إس�تيراد معظ�م ُ‬ ‫ال�ذرة م�ن اخل�ارج‬ ‫ويش�ترون م�ن الصوماليين‪ ..‬نس�تطيع‬ ‫إنتاج كمي�ات كبيرة من ُ‬ ‫ال�ذرة واحلبوب‬ ‫ُ‬ ‫االخ�رى إذا حصلن�ا عل�ى املس�اعدة‪.‬‬ ‫املس�اعدة التي نحتاج إليها هي تس�ويق‬ ‫إنتاجن�ا م�ن ال�ذرة‪ .‬نس�تطيع إنت�اج أي‬ ‫كمية مطلوبة من الذرة»‪.‬‬ ‫وتش�ير بيانات إل�ى أن اإلنتاج احمللي‬ ‫م�ن احلب�وب اخملتلف�ة يلبي نح�و ‪ 40‬في‬ ‫املئة من الطلب‪.‬‬

‫اليابان تقرض تونس حوالى ‪ 480‬مليون دوالر‬ ‫لتمويل مشروع بنية حتتية وآخر في مجال الطاقة‬

‫■ تون�س ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال نائ�ب وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫اليابان�ي أم�س الثالث�اء إن بلاده وافقت عل�ى اقراض‬ ‫تون�س ‪ 750‬ملي�ون دين�ار (‪ 477‬ملي�ون دوالر) لدع�م‬ ‫اإلنتق�ال الدميقراط�ي في تون�س التي تكاف�ح إلنعاش‬ ‫إقتصادها الواهن‪.‬‬ ‫وس�تخصص القروض لتمويل مش�روع بنية حتتية‬ ‫ومشروع آخر في مجال الطاقة‪.‬‬ ‫ورغ�م التق�دم السياس�ي ال�ذي أحرزت�ه تونس بعد‬ ‫تعيين حكومة مؤقت�ة جدي�دة واملصادقة على دس�تور‬ ‫جديد للبالد فإن كثيرا من التونسيني يشعرون بالضيق‬ ‫بسبب تقلص فرص الشغل وإرتفاع األسعار ‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫وق�ال نائ�ب وزي�ر اخلارجي�ة اليابان�ي عق�ب لقائه‬ ‫رئي�س اجلمهوري�ة أم�س الثالث�اء «الياب�ان وافق�ت‬ ‫عل�ى إقراض تون�س ‪ 750‬ملي�ون دينار ودع�م اإلنتقال‬ ‫الدميقراطي في هذا البلد»‪.‬‬ ‫كان الش�اذلي العي�اري‪ ،‬محاف�ظ البن�ك املرك�زي‬ ‫التونس�ي‘ قد ق�ال الش�هر املاضي في مقابل�ة ان تونس‬ ‫تعت�زم إص�دار س�ندات خارجية بقيم�ة تناه�ز ملياري‬ ‫دوالر من بينها مليار دوالر بضمان احلكومة اليابانية‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س ال�وزراء التونس�ي مه�دي جمع�ة هذا‬ ‫الش�هر ان بالده ستحتاج قروضا بقيمة ثمانية مليارات‬ ‫دوالر ف�ي ‪ 2014‬إرتفاع�ا م�ن توقعات س�ابقة بقيمة ‪4.3‬‬

‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫وق�ال نائب رئي�س البن�ك األوروبي لإلس�تثمار قبل‬ ‫ُاس�بوع ان البن�ك خصص حزمة ق�روض لتونس بقيمة‬ ‫‪ 500‬ملي�ون ي�ورو (‪ 690‬ملي�ون دوالر) لدع�م اإلنتق�ال‬ ‫الدميقراطي في البلد الواقع في شمال افريقيا‬ ‫وحصلت تون�س ايضا على حزمة ق�روض من البنك‬ ‫الدولي بقيمة ‪ 1.2‬مليار دوالر ستصرف على أقساط هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وم�ازال إقتص�اد الدول�ة ال�ذي يعتم�د بش�دة عل�ى‬ ‫الس�ياحة األوروبي�ة يتعاف�ى م�ن آث�ار انتفاض�ة ع�ام‬ ‫‪.2011‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫دوري أبطال أوروبا‬

‫فالديز يخشى‬ ‫عودة أغويرو الى‬ ‫هجوم السيتي‬

‫مهمة انتحارية للسيتي أمام البارسا‪ ...‬ومستحيلة لليفركوزن ضد سان جيرمان‬

‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬د ب أ‪:‬‬ ‫يتطلع مانشس�تر س�يتي االنكليزي وباير‬ ‫ليفرك�وزن االملان�ي إل�ى الث�أر لهزميتيهما‬ ‫في ملعبيهما ذهابا عندما يحل األول اليوم‬ ‫ً‬ ‫ضيف�ا عل�ى برش�لونة األس�باني والثاني‬ ‫عل�ى باريس س�ان جيرمان الفرنس�ي في‬ ‫إي�اب دور الس�تة عش�ر ل�دوري أبط�ال‪،‬‬ ‫ف�ي مهمتين وصفت�ا بـ»االنتحاري�ة»‬ ‫و»املستحيلة»‪.‬‬ ‫ويخوض برش�لونة مباراته اليوم أمام‬ ‫ضيفه مان س�يتي بروح معنوية منخفضة‬ ‫بعدما خسر أمام مضيفه بلد الوليد صفر‪1/‬‬ ‫الس�بت املاض�ي ف�ي ال�دوري األس�باني‬ ‫وه�ي املب�اراة الت�ي ش�هدت أضع�ف أداء‬ ‫م�ن األرجنتين�ي ليوني�ل ميس�ي مهاج�م‬ ‫برش�لونة ورفاق�ه م�ن بين كل مباري�ات‬ ‫الفريق هذا املوس�م‪ ،‬ليتس�ع الف�ارق الذي‬ ‫يفصله ع�ن ريال مدريد املتص�در إلى أربع‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫لكن س�قوط برش�لونة أمام مانشس�تر‬ ‫س�يتي ال يب�دو مرجح�ا بق�وة خاص�ة أن‬ ‫الفري�ق الكتالوني حس�م مب�اراة الذهاب‬ ‫لصاحله ‪/2‬صفر في مانشستر‪ .‬ورغم هذا‪،‬‬ ‫يحت�اج برش�لونة الى ف�وز مقن�ع إذا أراد‬ ‫اخلروج م�ن كبوته ومصاحل�ة جماهيره‪.‬‬ ‫وق�ال جوس�يب ماري�ا بارتومي�و رئي�س‬ ‫نادي برش�لونة‪« :‬هؤالء الالعبون أظهروا‬ ‫عل�ى مدار س�نوات عدة أنهم يس�تطيعون‬ ‫اخل�روج من دوامة املش�اكل‪ .‬يجب أن نثق‬

‫بهم»‪.‬‬ ‫وال يفتق�د مدرب البارس�ا‪ ،‬األرجنتيني‬ ‫خي�راردو مارتين�و أيا من عناص�ره املهمة‬ ‫ف�ي ه�ذه املب�اراة مب�ا ف�ي ه�ذا أندري�س‬ ‫إنييس�تا الذي غاب عن مب�اراة بلد الوليد‬ ‫بس�بب تع�رض زوجت�ه لإلجه�اض‪.‬‬ ‫ويح�اول الس�يتي بالتأكيد قل�ب الطاولة‬ ‫عل�ى برش�لونة في عق�ر داره بع�د صدمة‬ ‫الهزمية في الذهاب وأيضا صدمة اخلروج‬ ‫م�ن كأس إنكلت�را بالهزمي�ة أم�ام ويغان‪.‬‬ ‫وق�ال م�درب الس�يتي‪ ،‬التش�يلي مانويل‬ ‫بيلغريني‪« :‬يجب أن نذهب إلى برش�لونة‬ ‫ونحاول االستمرار في دوري األبطال رغم‬ ‫أن هذا سيكون صعبا‪ ...‬انه أمر مهم لفريق‬ ‫كبي�ر‪ .‬عندما يك�ون لديك كب�وة‪ ،‬عليك أن‬ ‫تتصرف سريعا»‪.‬‬ ‫ويس�تعيد الس�يتي إلى صفوف�ه قائده‬ ‫فينس�نت كومبان�ي بعدم�ا حص�ل عل�ى‬ ‫راح�ة في مب�اراة ويغان حي�ث يحل مكان‬ ‫األرجنتين�ي مارتني دمييكيلي�س في دفاع‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫وفي املباراة األخرى اليوم‪ ،‬تبدو فرصة‬ ‫باير ليفركوزن شبه مستحيلة في تعويض‬ ‫هزميت�ه الثقيلة صفر‪ 4/‬ذهابا أمام باريس‬ ‫سان جيرمان خاصة أنه سيخوض مباراة‬ ‫اإلياب على ملعب الفريق الفرنسي‪.‬‬ ‫ولم يقتصر سقوط ليفركوزن على هذه‬ ‫املب�اراة فحس�ب وإمنا ل�م يحق�ق الفريق‬ ‫أي فوز في آخر س�ت مباري�ات خاضها في‬

‫هل يستعيد ميسي رونقه امام السيتي الليلة؟‬ ‫مختلف البطوالت‪.‬‬ ‫ويفتق�د ليفركوزن في ه�ذه املباراة الى‬ ‫جه�ود العبيه البوس�ني أمير س�باهيتش‬ ‫لإليق�اف وينز هيغل�ر لإلصاب�ة‪ ،‬بينما قد‬

‫يك�ون الرس بين�در جاه�زا بدرج�ة كافية‬ ‫تسمح له باملشاركة‪.‬‬ ‫وف�ي املقاب�ل‪ ،‬يتص�در س�ان جيرم�ان‬ ‫ال�دوري الفرنس�ي بف�ارق ثمان�ي نق�اط‬

‫أم�ام أق�رب منافس�يه ويخ�وض املب�اراة‬ ‫مبعنوي�ات عالية وثقة كبي�رة بعدما حقق‬ ‫الف�وز ‪/3‬صف�ر عل�ى باس�تيا ف�ي الدوري‬ ‫الفرنسي‪.‬‬

‫■ لن��دن ‪ -‬إف��ي‪ :‬ص��رح فيكت��ور فالدي��ز‬ ‫حارس مرمى برش��لونة بأنه يخش��ى من عودة‬ ‫األرجنتيني سيرخيو أغويرو مهاجم مانشستر‬ ‫سيتي‪ ،‬إلى اللعب في مباراة اليوم‪ .‬وفي مقابلة‬ ‫م��ع صحيف��ة «ذي غاردي��ان» البريطانية‪ ،‬قال‬ ‫فالديز إن برش��لونة لم يحس��م تأهل��ه بعد إلى‬ ‫ال��دور رب��ع النهائ��ي للبطول��ة فنتيج��ة هدفني‬ ‫دون رد ف��ي الذهاب ليس��ت حاس��مة‪ .‬وأش��ار‬ ‫فالدي��ز إلى أن أغويرو س��يعود ف��ي لقاء اليوم‬ ‫بعد أن غيبت��ه اإلصابة عن لق��اء الذهاب‪ ،‬مبينا‬ ‫أن األرجنتين��ي أح��رز أهدافا ف��ي مرماه خالل‬ ‫فت��رة لعبه م��ع أتلتيكو مدريد «فه��و العب رائع‬ ‫وحتركاته تتسم بالذكاء»‪.‬‬ ‫كما أضاف احلارس البال��غ ‪ 32‬عاما‪ ،‬والذي‬ ‫أعلن عن رحيله عن البرس��ا في نهاية املوس��م‪،‬‬ ‫أن الفترة املاضية مع برش��لونة كانت ش��ديدة‬ ‫الصعوبة نظرا لعوام��ل كثيرة ال تتعلق باللعب‪،‬‬ ‫مث��ل قضية ض��م املهاجم نيمار من س��انتوس‪،‬‬ ‫والت��ي تس��ببت ف��ي اس��تقالة رئي��س النادي‬ ‫ساندرو روسيل‪.‬‬

‫برشلونة يتوصل التفاق‬ ‫لغلق قضية نيمار‬ ‫■ مدريد ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذكرت صحيفة «ال بايس»‬ ‫اإلس�بانية أن إدارة ن�ادي برش�لونة توصل�ت‬ ‫التف�اق م�ع النياب�ة العام�ة م�ن أج�ل تس�وية‬ ‫نهائي�ة ف�ي قضي�ة الالع�ب البرازيل�ي نيم�ار‪،‬‬ ‫يعت�رف الن�ادي مبقتضاه�ا بارتكاب�ه مخالفة‬ ‫جنائي�ة ويق�وم ب�رد املبال�غ اخملتلس�ة للنيابة‬ ‫العام�ة مقاب�ل أن تقوم النياب�ة بدورها بتمرير‬ ‫عقد العمل اخلاص باملهاجم البرازيلي‪.‬‬ ‫يذكر أن القضية بدأت عندما تقدم كاسيس‪،‬‬ ‫أحد الـ»سوس�يوس» (املش�جعون املنتسبون‬ ‫ال�ى النادي والذين ميلك�ون حصة فيه ايضا)‪،‬‬ ‫بش�كوى ضد س�اندرو روس�يل (رئي�س نادي‬ ‫برشلونة) متهما اياه باختالس ‪ 40‬ميلون يورو‬

‫ماسكيرانو‪ :‬توقفوا‬ ‫عن ذبحنا بانتقاداتكم‬

‫مجسمان عمالقان لنجمي البارسا نيمار وميسي للترويج ملونديال البرازيل‬

‫هل يستفيق ميسي ونيمار من كابوسهما؟‬ ‫■ مدري�د – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬د ب أ‪:‬‬ ‫يس�عى النجم�ان ليوني�ل ميس�ي ونيم�ار‬ ‫لتحسين صورتيهم�ا م�ع فريقهما برش�لونة‬ ‫عندم�ا يس�تضيف مانشس�تر س�يتي الي�وم‬ ‫ف�ي إياب دور ال�ـ‪ 16‬من بطول�ة دوري أبطال‬ ‫أوروبا‪ ،‬كما سيس�عيان الس�تعادة شعبيتهما‬ ‫في «كامب نو» من جديد‪.‬‬ ‫ومي�ر الالعب�ان األمريكي�ان اجلنوبي�ان‬ ‫مبوسم أش�به بالكابوس حاليا‪ ،‬سواء داخل‬ ‫امللع�ب أو خارج�ه‪ ،‬لك�ن الفرص�ة س�تكون‬ ‫س�انحة أمامهم�ا لتغيي�ر ه�ذا األم�ر أم�ام‬ ‫س�يتي‪ ،‬الذي س�يبادر الى الهجوم منذ بداية‬ ‫املب�اراة بعدم�ا خس�ر الذه�اب صف�ر‪ 2/‬على‬ ‫أرض�ه‪ ،‬وهو ما ق�د يصب في مصلحة ميس�ي‬ ‫ونيم�ار مبنحهما مس�احات كبي�رة في امللعب‬ ‫للتأل�ق‪ .‬وعلق�ت محط�ة «راك ‪ »1 -‬اإلذاعي�ة‬ ‫الكاتالوني�ة قائلة‪« :‬س�تكون مباراة األربعاء‬ ‫فرص�ة جيدة ل�كل منهم�ا لتحسين موقفيهما‬ ‫وكسب اجلماهير من جديد»‪.‬‬ ‫وكان أداء املهاجمين األرجنتين�ي‬ ‫والبرازيل�ي باهت�ا حي�ث افتق�د إل�ى الثق�ة‬ ‫والس�رعة ي�وم الس�بت املاضي عندما خس�ر‬ ‫برش�لونة به�دف نظيف أم�ام بل�د الوليد في‬

‫ال�دوري‪ .‬كما أهدر كالهم�ا العديد من الفرص‬ ‫اجليدة إلدراك التعادل‪.‬‬ ‫ولم حتقق خطة برش�لونة جلمع نيمار مع‬ ‫ميس�ي ف�ي واحدة من أكث�ر الثنائي�ات إثارة‬ ‫ف�ي العالم‪ ،‬أهدافه�ا املرجوة حت�ى اآلن‪ .‬لكن‬ ‫ف�ي الواق�ع‪ ،‬أنهم�ا لم يلعبا س�ويا س�وى في‬ ‫مناسبات محدودة ألسباب عدة‪.‬‬ ‫لقد كان هذا املوسم بكل املقاييس هو األسوأ‬ ‫مليسي منذ أن لعب مباراته األولى مع برشلونة‬ ‫يافع�ا نحيفا في ‪ 2004‬وعمره ‪ 17‬عاما‪ .‬فقد بدأ‬ ‫األمر مبالحقة الس�لطات األس�بانية له بتهمة‬ ‫التهرب الضريبي ما تطلب منه دفع مبلغ هائل‬ ‫على س�بيل املصاحلة‪ .‬بعدها تعرض لسلسلة‬ ‫م�ن اإلصاب�ات العضلي�ة املؤملة وق�رر قضاء‬ ‫ش�هرين من النقاهة والراحة ف�ي األرجنتني‪،‬‬ ‫األم�ر ال�ذي أث�ار غض�ب العديد م�ن جماهير‬ ‫برشلونة‪.‬‬ ‫وخلال فت�رة غياب�ه الطويل�ة‪ ،‬تس�اءل‬ ‫خافيير فاوس نائب رئيس برش�لونة بش�كل‬ ‫علني ع�ن ضرورة زي�ادة راتب ميس�ي حتى‬ ‫يظ�ل متقدم�ا عل�ى البرتغال�ي كريس�تيانو‬ ‫رونال�دو جن�م ري�ال مدري�د ف�ي قوائ�م أكثر‬ ‫الالعبني دخلا‪ .‬ثم انتزع رونال�دو بعدها من‬

‫ميس�ي جائزة الفيفا ألفضل الع�ب في العالم‬ ‫والتي احتكرها األرجنتيني طوال الس�نوات‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫وبدا ميس�ي بطيئ�ا وغير واثق من نفس�ه‬ ‫عندم�ا ع�اد إل�ى املالعب ف�ي كان�ون الثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر املاضي‪ ،‬ليتق�دم عليه رونال�دو بفارق‬ ‫كبي�ر س�واء ف�ي قائم�ة هداف�ي ال�دوري‬ ‫األس�باني أو قائم�ة هداف�ي دوري األبط�ال‪.‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى ذل�ك‪ ،‬ب�دأ ميس�ي التقي�ؤ في‬ ‫امللع�ب أثناء املباريات م�ا أثار التكهنات حول‬ ‫حالت�ه الصحي�ة‪ .‬كم�ا ت�رددت اش�اعات عن‬ ‫اس�تعداده للرحيل عن برش�لونة مقابل مبلغ‬ ‫قياس�ي‪ ،‬وهو ما لم يكن من املمكن طرحه قبل‬ ‫ستة أشهر‪.‬‬ ‫وحاول بارتوميو رئيس برشلونة اجلديد‬ ‫دح�ض ه�ذه االش�اعات عندما قال‪« :‬ميس�ي‬ ‫أفض�ل العب ف�ي العال�م‪ .‬ويقول األطب�اء إن‬ ‫تك�رر تقي�ؤه ف�ي امللعب لي�س باألم�ر املهم»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬ال أعتق�د أن�ه يري�د الرحي�ل ع�ن‬ ‫برش�لونة‪ .‬أم�ا إذا أراد الرحي�ل ف�ي ي�وم م�ا‬ ‫فس�نعمل عل�ى إثنائ�ه ع�ن رأي�ه»‪ .‬وخلصت‬ ‫صحيف�ة «م�اركا» املدريدية ما مير به ميس�ي‬ ‫حاليا عندما جاء العنوان الرئيسي لها أمس‪:‬‬

‫من مجموع مبلغ ‪ 57‬مليون يورو الذي دفع لضم‬ ‫نيمار‪ ،‬ما دفع روس�يل إلى تقدمي اس�تقالته في‬ ‫كانون الثاني‪/‬يناير املاضي‪.‬‬ ‫ويس�مح هذا االتفاق بأن يتفادى برش�لونة‬ ‫املثول أمام القضاء في قضية جنائية‪ ،‬واالنتهاء‬ ‫م�ن مش�كلة كبي�رة أث�رت عل�ى س�معة النادي‬ ‫بش�كل كبير‪ ،‬لكن ه�ذا ال مينع من وج�ود إتهام‬ ‫جنائي صادر ضد النادي االسباني‪.‬‬ ‫ودف�ع برش�لونة ‪ 13.5‬مليون يورو بس�بب‬ ‫تل�ك القضية حتى اآلن‪ .‬وس�يؤدي هذا االتفاق‬ ‫إل�ى غلق القضية اجلنائية في مواجهة النادي‪،‬‬ ‫لكن تظل التحقيقات س�ارية م�ع رئيس النادي‬ ‫املستقيل بسبب تهمة خيانة األمانة‪.‬‬

‫«أحلك ساعات ميسي»‪.‬‬ ‫م�ن ناحي�ة أخرى‪ ،‬م�ر نيمار مبوس�م أكثر‬ ‫س�وءا من ميس�ي‪ ،‬حيث كان عليه التأقلم في‬ ‫بل�د جدي�د‪ ،‬ثم وج�د نفس�ه في قل�ب عاصفة‬ ‫قانونية غير متوقع�ة حول النفقات احلقيقية‬ ‫الت�ي تكبدها برش�لونة لضم�ه لصفوفه‪ .‬فقد‬ ‫تقدم خوردي كاس�يس عضو نادي برشلونة‬ ‫بدعوة قضائية الى احملكمة العليا في أسبانيا‬ ‫تته�م رئي�س برش�لونة الس�ابق س�اندرو‬ ‫روس�يل بأنه أخفى التكالي�ف احلقيقية لضم‬ ‫نيم�ار م�ن س�انتوس البرازيلي‪ ،‬م�ا أدى إلى‬ ‫اس�تقالة روس�يل عل�ى نح�و غي�ر متوقع في‬ ‫يناير املاضي‪.‬‬ ‫وادعى نيمار أن هذه املش�كلة القانونية لم‬ ‫تؤث�ر على أدائه‪ ،‬لكنه مع ذلك ظهر مبس�توى‬ ‫بالغ الس�وء‪ .‬فقد س�جل س�بعة أه�داف فقط‬ ‫ف�ي ‪ 20‬مب�اراة‪ ،‬وابتعد عن املالعب ملدة ش�هر‬ ‫إلصابت�ه بإلتواء في كاحل�ه‪ .‬ولم يكن لنيمار‬ ‫أي تأثير يذكر أمام بلد الوليد‪ ،‬حيث ظل مقيدا‬ ‫في اجلناح األيس�ر‪ .‬ما دفع خيراردو مارتينو‬ ‫م�درب برش�لونة‪ ،‬ال�ذي يواج�ه ضغوطا من‬ ‫ناحية أخرى‪ ،‬الس�تبدال الالع�ب بعد أقل من‬ ‫ساعة على انطالق املباراة‪.‬‬

‫■ برش�لونة ‪ -‬د ب أ‪ :‬طال�ب األرجنتين�ي‬ ‫خافيير ماس�كيرانو‪ ،‬مدافع برشلونة‪ ،‬الصحافة‬ ‫أن تكب�ح س�يل انتقاداته�ا املوجه لفريق�ه‪ ،‬وأن‬ ‫تتمهل ف�ي احلكم عليه ف�ي نهاية املوس�م‪ .‬وقال‬ ‫ماس�كيرانو‪« :‬هدفن�ا ه�و أن نص�ل إل�ى نهاي�ة‬ ‫املوس�م حائزي�ن على جمي�ع األلق�اب ويجب أال‬ ‫تذبحونا بانتقاداتكم»‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريحات ماس�يكرانو قبل مباراة‬ ‫فريقه ضد مانشس�تر س�يتي في دوري األبطال‪،‬‬ ‫وداف�ع ع�ن أداء الفريق الكتالون�ي‪ ،‬وعن فرص‬ ‫الفري�ق في حصد البط�والت هذا املوس�م‪ ،‬وعن‬ ‫أداء امل�درب‪ .‬وق�ال األرجنتين�ي‪« :‬م�ا تناولت�ه‬ ‫الصحف من أن الفريق ال يتدرب بشكل جيد غير‬ ‫صحي�ح‪ ،‬نحن منض�ي في طريقن�ا بخطى ثابته‬ ‫وال يوجد ما نستحي منه»‪.‬‬ ‫وداف�ع ماس�كيرانو بش�كل كبي�ر ع�ن مدربه‬ ‫جي�راردو مارتين�و وأك�د أنه م�ر بظ�روف اكثر‬ ‫صعوب�ة‪ ،‬خلال مس�يرته الرياضية‪ ،‬م�ن مجرد‬ ‫الهزمي�ة ف�ي مباراة‪ .‬وأض�اف‪« :‬ميك�ن أن يكون‬ ‫مارتينو ليس معروفا لكم بشكل جيد لكنه يعمل‬ ‫ف�ي عال�م التدري�ب من�ذ ‪ 15‬عام�ا‪ ،‬وكل ما وصل‬ ‫إلي�ه كان بفض�ل مجه�وده الش�خصي ولم يكن‬ ‫منحة م�ن أحد‪ ،‬ويج�ب على من يق�وم بانتقاده‬ ‫والهجوم عليه أن ينظر في سيرته الذاتية»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن الالعبني داخل الفريق يحللون‬ ‫املوق�ف بطريقة مختلف�ة‪ ،‬فهم ي�رون أن الفريق‬

‫عل�ى الطري�ق الصحي�ح‪ ،‬فه�و وص�ل إل�ى دور‬ ‫الس�تة عش�ر في دوري أبطال أوروبا وس�يلعب‬ ‫أمام مانشس�تر سيتي مبيزة خاصة وهي التقدم‬ ‫بهدفين نظيفني خلال لقاء الذهاب ف�ي إنكلترا‪،‬‬ ‫ووص�ل أيض�ا إل�ى نهائ�ي كأس امللك‪ ،‬وم�ا زال‬ ‫يناف�س على لق�ب ال�دوري‪ .‬وقال ماس�كيرانو‪:‬‬ ‫«أصبح�ت ف�ي الفت�رة املاضي�ة أق�ل إنصات�ا‬ ‫لالنتق�ادات وأؤم�ن أكث�ر مب�ا أراه صحيحا من‬ ‫وجهة نظري بعيدا عن آراء األخرين»‪.‬‬ ‫وع�ن رأي�ه ف�ي املب�اراة ض�د الس�يتي‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫«هدفن�ا ليس وقف االنتق�ادات التي يتعرض لها‬ ‫الفريق‪ ،‬لكننا نريد أن نع�ود لألداء القوي الذي‬ ‫تعودنا عليه طيلة الس�نوات املاضي�ة‪ ،‬ومباراة‬ ‫السيتي ستكون فرصة كبيرة من أجل ذلك»‪.‬‬ ‫وش�دد على أهمي�ة مراقبة س�يرخيو أغويرو‬ ‫مهاجم مانشس�تر س�يتي‪ ،‬حي�ث اعتب�ره العبا‬ ‫رائعا ومن أفضل خمس�ة مهاجمني على مستوى‬ ‫العالم وأنه من املمكن أن يفس�د فرحة برش�لونة‬ ‫إذا تركت له مس�احات واسعة داخل امللعب دون‬ ‫رقابة‪ ،‬وأك�د على أن الفريق اإلنكليزي س�يلعب‬ ‫مباراة هجومية‪.‬‬ ‫ودافع أيضا عن مواطنه ليونيل ميسي‪ ،‬الذي‬ ‫كان له نصيب األسد من االنتقادات التي وجهت‬ ‫للفريق خالل الفترة املاضية‪ ،‬حيث أكد أن ميسي‬ ‫هو قائ�د الفريق وأنه هو من يس�اعد زمالئه في‬ ‫الفريق‪.‬‬

‫محاكمة العداء األبتر‬

‫طبيب شرعي يناقض‬ ‫أقوال شهود ضد بيستوريوس‬ ‫■ بريتوري�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق�ال طبي�ب ش�رعي ف�ي ش�هادته‬ ‫أم�س أمام محكمة في جنوب أفريقيا في قضية مقتل صديقة‬ ‫الع�داء األوملبي مبتور الس�اقني أوس�كار بيس�توريوس إن‬ ‫ريف�ا س�تينكامب ال ميك�ن أن تك�ون أطلق�ت صرخ�ات بعد‬ ‫إطالق الرصاص على رأسها‪.‬‬ ‫وتناقض أقوال اخلبير جيرت س�اميان شهادات عدد من‬ ‫جيران بيستوريوس الذين قالوا إنهم سمعوا امرأة تصرخ‬ ‫قبل س�ماع دوي رصاص في منزل بيستوريوس في شباط‪/‬‬ ‫فبراي�ر الع�ام املاضي‪ ،‬وبع�ده‪ .‬ورغم ذلك‪ ،‬قال س�اميان إن‬ ‫ستينكامب تلقت أوال طلقات نارية في الفخذ واملرفق‪ ،‬ورمبا‬ ‫صرخت قبل أن يطلق بيس�توريوس الرصاصة القاتلة على‬ ‫رأسها‪.‬‬

‫وأدلى س�اميان بش�هادته لليوم الثاني أم�ام احملكمة في‬ ‫بريتوري�ا‪ ،‬والتي ميثل أمامها بيس�توريوس (‪ 27‬عاما) منذ‬ ‫الثالث من آذار‪/‬مارس اجلاري‪.‬‬ ‫ويواجه بيس�توريوس تهم�ة إطالق الن�ار على عارضة‬ ‫األزياء س�تينكامب عبر باب احلم�ام وهو مغلق‪ ،‬ويقول إنه‬ ‫ظن خط�أ أن لصا كان داخل احلمام‪ ،‬ف�ي حني يقول االدعاء‬ ‫إن بيستوريوس قتل صديقته عمدا بعد شجار وقع بينهما‪.‬‬ ‫كم�ا أك�د صدي�ق بيس�توريوس‪ ،‬داري�ن فريس�كو‪ ،‬ف�ي‬ ‫ش�هادته أم�ام احملكم�ة أمس أق�واال س�ابقة بش�أن حادثني‬ ‫س�ابقني يتعلق�ان بإطالق نار ميثلان اتهاما لبط�ل أوملبياد‬ ‫املعاقين والذي ش�ارك للم�رة األولى في أوملبي�اد األصحاء‬ ‫خالل دورة األلعاب األوملبية عام ‪ 2012‬في لندن‪.‬‬

‫بالتر‪ :‬حقوق اإلنسان من معايير اختيار الدول‬ ‫املضيفة للمونديال مستقبال‬ ‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د جوزي�ف بالت�ر رئي�س االحتاد‬ ‫الدولي لكرة القدم أن اجلمعية العمومية للفيفا ستأخذ في‬ ‫االعتبار األوضاع السياس�ية وحقوق اإلنس�ان في ملفات‬ ‫الدول املتقدمة الستضافة بطوالت كأس العالم مستقبال‪.‬‬ ‫وق�ال بالت�ر (‪ 78‬عام�ا)‪« :‬س�تعقد اجلمعي�ة العمومي�ة‬ ‫الختي�ار ال�دول املضيف�ة ل�كأس العال�م ف�ي املس�تقبل‬ ‫وس�أحرص عل�ى أن متع�ن اجلمعي�ة العمومي�ة النظر في‬ ‫األوض�اع االجتماعي�ة والثقافي�ة‪ ،‬ولنق�ل وض�ع حق�وق‬ ‫اإلنسان في تلك الدول»‪.‬‬ ‫لكن أي تغييرات سيتم إدخالها على عملية اختيار الدول‬ ‫املضيف�ة لكأس العالم في املس�تقبل لن تؤثر على اس�تضافة‬ ‫روس�يا ملونديال ‪ 2018‬أو على استضافة قطر ملونديال ‪.2022‬‬

‫وقال بالتر‪« :‬ال ميكننا تغيير أي ش�يء ف�ي ما يتعلق بخطط‬ ‫كأس العالم الراهنة‪ ،‬فبطولة ‪ 2014‬ستجرى في موعدها‪ .‬كما‬ ‫أننا ال نواجه أي مش�كالت حاليا مع بطولة ‪ 2018‬في روسيا‪،‬‬ ‫أما مشاكل قطر فهي معلومة»‪ .‬وسيتم اختيار الدولة املضيفة‬ ‫لكأس العالم ‪ 2026‬بعد خمسة أعوام‪.‬‬ ‫وكان�ت عملي�ة اختي�ار الدول�ة املضيفة ل�كأس العالم مت‬ ‫تغييرها في أعقاب االنتقادات التي تعرض لها الفيفا الختيار‬ ‫الدولتين املضيفتني لبطولت�ي ‪ 2018‬و‪ 2022‬في الوقت ذاته‪.‬‬ ‫فبعدم�ا كان�ت اللجن�ة التنفيذي�ة بالفيف�ا الت�ي تض�م عددا‬ ‫محدودا من األعضاء هي املس�ؤولة سابقا عن اختيار الدولة‬ ‫املضيفة لكأس العالم‪ ،‬أما اآلن فقد أصبح يحق جلميع أعضاء‬ ‫اجلمعية العمومية للفيفا (‪ 209‬عضوا) التصويت‪.‬‬

‫رادار املالعــــب‬ ‫جماهير ناد غاني تقتل‬ ‫حكم املباراة بعد خسارة فريقها‬ ‫■ أك�را – األناض�ول‪ :‬اعت�دت جماهي�ر فري�ق غول�د س�تارز‬ ‫الغاني على احلكم كي أن�دوه بالضرب حتى فارق احلياة بعدما‬ ‫أدار مب�اراة خس�رها فريقه�ا أم�ام ناغ�وي يونايت�د ف�ي دوري‬ ‫الدرج�ة الثالثة الغاني‪ .‬وذكر موقع «س�وكر غان�ا»‪ ،‬أن جماهير‬ ‫غولد س�تارز اقتحمت ملعب املباراة‪ ،‬واعت�دت على احلكم حتى‬ ‫ف�ارق احلي�اة‪ ،‬اعتراضا منها على بعض قرارات�ه خالل املباراة‪.‬‬ ‫وق�ال عوبي�د أس�امواه رئيس ن�ادي غولد س�تارز إن «جماهير‬ ‫النادي غير مس�ؤولة عن وفاة احلكم‪ ...‬اجلماهير كانت غاضبة‬ ‫من قرارات احلكم‪ ،‬ومن اعتدوا‪ ‬عليه ليسوا من جماهير النادي»‪.‬‬ ‫وبحسب املوقع‪ ،‬فإن االحتاد الغاني لكرة القدم سيدرس القضية‬ ‫من جميع جوانبها‪ ،‬متهيدا التخاذ العقوبات املناسبة‪.‬‬

‫البرازيلي آيلتون يعلن اعتزاله‬ ‫■ برمي�ن (أملاني�ا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن البرازيل�ي آيلتون‪ ،‬مهاجم‬ ‫في�ردر برمي�ن األملان�ي الس�ابق‪ ،‬أنه س�ينهي مس�يرته م�ع كرة‬ ‫الق�دم بإقام�ة مب�اراة اعتزال له ف�ي مدينة برمين في الس�ادس‬ ‫م�ن أيلول‪/‬س�بتمبر املقب�ل‪ .‬وأعل�ن آيلت�ون (‪ 40‬عام�ا) اعتزاله‬ ‫ف�ي مؤمت�ر صحفي عقد ف�ي مدين�ة برمي�ن‪ ،‬التي ش�هدت تألقه‬ ‫مع الفريق األملاني لس�ت س�نوات ق�اده خاللها للف�وز بالثنائية‬ ‫(ال�دوري األملاني وكأس املانيا) عام ‪ .2004‬ومن املقرر أن جترى‬ ‫مب�اراة االعت�زال بني العبي في�ردر برمين ع�ام ‪ 2004‬ومجموعة‬ ‫م�ن العبي أمري�كا اجلنوبي�ة‪ .‬ويلعب آيلت�ون حاليا مع هاس�يا‬ ‫بينغ�ن األملان�ي لله�واة ال�ذي انتقل إلي�ه مؤخ�را بعدما خاض‬ ‫مس�يرة حافلة في املكس�يك وتركيا وأوكراني�ا وصربيا والصني‬ ‫وسويسرا والنمسا‪.‬‬

‫مارادونا‪ :‬تخلي الريال‬ ‫عن كاليخون خطأ كبير‬ ‫■ روم�ا – «القدس العربي»‪ :‬أكد اس�طورة ك�رة القدم دييغو‬ ‫مارادون�ا‪ ،‬عل�ى ان تخل�ي ري�ال مدريد ع�ن خوس�يه كاليخون‬ ‫لنابول�ي‪ ،‬كان خطأ كبيرا آخر م�ن ادارة الن�ادي امللكي‪ ،‬بالنظر‬ ‫للمس�توى املميز الذي يظهر عليه هذا املوس�م‪ .‬وق�ال مارادونا‪:‬‬ ‫«أعتق�د ان نابول�ي اكتس�ب العدي�د م�ن النق�اط االيجابية هذا‬ ‫املوس�م‪ ،‬بينه�ا الع�ب م�ن نوعي�ة خوس�يه كاليخون م�ن ريال‬ ‫مدريد‪ ،‬انه امر يحدث كل ‪ 100‬س�نة‪ ...‬ان�ه اضافة قوية للفريق‪،‬‬ ‫لقد أس�عد أهالي نابولي كثيرا هذا املوس�م‪ ،‬ان�ه خطأ آخر لريال‬ ‫مدريد‪ ،‬ال أعرف كيف تخلوا عنه وفضلوا عليه العبا آخر»‪ .‬يذكر‬ ‫ان خوسيه كاليخون ميلك في رصيده ‪ 10‬أهداف مع نابولي هذا‬ ‫املوسم في الدوري االيطالي‪.‬‬

‫زينيت الروسي يقيل‬ ‫مدربه اإليطالي سباليتي‬ ‫■ موس�كو – األناضول‪ :‬أعلن نادي زينيت سان بيترسبورغ‬ ‫الروس�ي إقال�ة مدرب�ه اإليطال�ي لوش�يانو س�باليتي لس�وء‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫وذكر املوقع الرسمي للنادي‪ ،‬أن قرار اإلقالة جاء بعد التعادل‬ ‫س�لبا على أرضه مع تومس�ك األحد املاضي في ال�دوري‪ ،‬والذي‬ ‫بسببه فقد الفريق صدارة الدوري احمللي للوكوموتيف موسكو‪.‬‬ ‫وبحس�ب املوقع الرسمي مت تعيني س�يرجي سيماك مدربا مؤقتا‬ ‫لزينيت‪ ،‬حلني التعاقد مع مدرب جديد‪ .‬وتولى سباليتي‪ ،‬املدرب‬ ‫الس�ابق لروما وأودينيزي‪ ،‬تدريب زينيت في ديس�مبر‪ /‬كانون‬ ‫األول ‪.2009‬‬

‫احتفالية األهلي بلقب ملك‬ ‫األلقاب القارية بعد اسبوعني‬ ‫■ القاه�رة – األناض�ول‪ :‬أعل�ن الن�ادي األهلي املص�ري يوم ‪26‬‬ ‫مارس‪ /‬أذار اجلاري موع�دا لالحتفال بفوز الفريق بلقب أكثر أندية‬ ‫العال�م حص�وال على ألق�اب قاري�ة‪ .‬وذكر املوق�ع الرس�مي للنادي‪،‬‬ ‫أن�ه مت توجيه الدع�وة إلى كل م�ن عدلي منص�ور الرئيس املصري‬ ‫املؤق�ت‪ ،‬وإبراهي�م محلب رئيس ال�وزراء‪ ،‬والسويس�ري جوزيف‬ ‫بالتر رئيس االحتاد الدولى لكرة القدم‪ ،‬والفرنسي ميشيل بالتينى‬ ‫رئي�س االحت�اد األوروب�ي‪ ،‬والكاميرون�ي عيس�ى حيات�و رئي�س‬ ‫االحتاد األفريقي‪ ،‬والبحريني س�لمان ب�ن إبراهيم آل خليفة رئيس‬ ‫االحتاد اآلس�يوى للمش�اركة فى االحتفالية الكب�رى‪ .‬وكان االحتاد‬ ‫األفريق�ي أعل�ن في ‪ 24‬فبراير‪ /‬ش�باط املاضي أن األهل�ي أكثر فريق‬ ‫توج ببطوالت دولية‪ ،‬بلغت ‪ 19‬بطولة متفوقا على ميالن‬ ‫ف�ي العالم ّ‬ ‫اإليطالي الذي أحرز ‪ 18‬لقبا فقط‪.‬‬

‫البلجيكي كورتوا يرفض‬ ‫االنتقال الى ريال مدريد‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬رفض البلجيكي تيب�و كورتوا‪ ،‬حارس مرمى‬ ‫أتلتيكو مدريد املعار من تشلسي اإلنكليزي‪ ،‬التعاقد مع ريال مدريد‪،‬‬ ‫حيث أقر أنه س�عيد بالبقاء مع ناديه احلالي‪ .‬وقالت ش�بكة «سير»‬ ‫اإلخبارية االسبانية أن احلارس أبلغ ناديه احلالي (أتلتيكو مدريد)‬ ‫أنه س�يوقع عقدا مع النادي امللكي ع�ام ‪ 2016‬عندما ينتهي عقده مع‬ ‫ناديه األساسي تشلس�ي‪ .‬وأكد احلارس أن خبر انتقاله للريال عار‬ ‫متام�ا عن الصحة وإنه ل�م يبلغ ميغيل أنخيل‪ ،‬عض�و مجلس إدارة‬ ‫أتلتيك�و املنتدب‪ ،‬بأنه س�يرحل عن النادي ع�ام ‪ 2016‬عندما ينتهي‬ ‫عق�ده مع تشلس�ي‪ ،‬ألنه ببس�اطة ال يفكر في الرحيل عن تشلس�ي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معارا‪.‬‬ ‫وأنه سعيد بالبقاء حاليا مع أتلتيكو‬

‫ماريا شارابوفا فقدت لقبها وخرجت من البطولة االمريكية‬

‫بطولة انديانا ويلز للتنس‬

‫خروج حاملي اللقب نادال وشارابوفا‬ ‫■ إندي�ان ويلز(كاليفورني�ا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬خس�رت بطولة‬ ‫إندي�ان ويل�ز لتنس األس�اتذة حامل�ي لق�ب البطولة على‬ ‫مس�تويي الرجال والس�يدات في غضون ساعات قليلة مع‬ ‫خسارة األسباني رافاييل نادال والروسية ماريا شارابوفا‬ ‫في الدور الثالث من منافسات البطولة األمريكية‪.‬‬ ‫وخس�ر ن�ادال املتوج بلق�ب إندي�ان ويلز ثلاث مرات‬ ‫أمام األوكراني ألكس�ندر دولغوبولوف الذي فاز ‪ 3/6‬و‪6/3‬‬ ‫و‪ )5/7( 6/7‬بعد أس�بوعني من خس�ارته أمام نادال نفس�ه‬ ‫في نهائي بطولة ريو البرازيلية على املالعب الرملية‪.‬‬ ‫ولم يس�بق لنادال أن ودع منافسات إنديان ويلز قبل‬ ‫الدور قبل النهائي خالل الس�نوات العش�ر املاضية‪ ،‬لكنه‬ ‫تخل�ف ‪ 5/2‬ف�ي اجملموع�ة الثالث�ة األخيرة مع اس�تمرار‬ ‫معانات�ه م�ن مش�كلة الظه�ر الت�ي أرقت�ه خلال بطول�ة‬ ‫أس�تراليا املفتوحة والتي تس�ير بخطى بطيئة في عملية‬ ‫التعافي‪.‬‬ ‫م�ن ناحية أخرى‪ ،‬خس�رت املصنفة الرابعة ش�ارابوفا‬ ‫أم�ام اإليطالية كاميلي جورج�ي ‪ 6/3‬و‪ 4/6‬و‪ 7/5‬في مباراة‬

‫اس�تغرقت ما يزيد على س�اعتني ونصف الساعة وشهدت‬ ‫العديد من الفرص الضائعة لالعبة الروسية‪.‬‬ ‫وحقق آندي مري الفوز‪ ،‬رغم أدائه املتوسط‪ ،‬أما النجم‬ ‫روجيه فيدرر فقد حافظ على هدوئه رغم الضغوط احمليطة‬ ‫به ليتأهل كال الالعبني إلى الدور الرابع من إنديان ويلز‪.‬‬ ‫وحاف�ظ السويس�ري ستانيسلاس فافرين�كا‪ ،‬بط�ل‬ ‫أس�تراليا املفتوحة هذا العام‪ ،‬على مس�تواه الرائع في أول‬ ‫بطولة له منذ شهر ليفوز على اإليطالي أندرياس سيبي ‪/6‬‬ ‫صف�ر و‪ .2/6‬وق�دم املصن�ف اخلامس مري واح�دا من أكثر‬ ‫عروضه املليئة باألخطاء‪ ،‬لكن�ه متكن بطريقة ما من الفوز‬ ‫على التش�يكي يري فيسيلي ‪ )7/2( 7/6‬و‪ 4/6‬و‪ ،4/6‬وغادر‬ ‫م�ري امللعب س�عيدا بعدما وقع منافس�ه في خط�أ مزدوج‬ ‫ليحس�م الالعب البريطاني املباراة خالل نقطته احلاسمة‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫أم�ا في�درر‪ ،‬بط�ل إندي�ان ويلز أرب�ع م�رات‪ ،‬واملصنف‬ ‫الس�ابع ف�ي البطول�ة‪ ،‬فقد لع�ب مب�اراة صعبة بعد كس�ر‬ ‫إرساله في اجملموعة األولى أمام الروسي اخملضرم دميتري‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫تورس�ونوف الذي لم يلت�ق به فيدرر منذ ع�ام ‪ .2008‬لكن‬ ‫فيدرر تفوق في النهاية ليفوز ‪ )7/9( 6/7‬و‪.)2/7( 6/7‬‬ ‫م�ن ناحي�ة أخ�رى‪ ،‬أنق�ذ املصن�ف ‪ 13‬اإليطال�ي فابيو‬ ‫فونيين�ي نقطتين حاس�متني ليف�وز على الفرنس�ي جايل‬ ‫مونفي�س ‪ 2/6‬و‪ 6/3‬و‪ .5/7‬ويلتق�ي الالع�ب اإليطال�ي في‬ ‫الدور التال�ي من إندي�ان ويلز مع دولغوبول�وف‪ .‬وتغلب‬ ‫اجلن�وب أفريق�ي كيفين أندرس�ن عل�ى الروس�ي يفغيني‬ ‫دونسكوي ‪ 6/4‬و‪/6‬صفر و‪.3/6‬‬ ‫وف�ي منافس�ات الس�يدات‪ ،‬تغلب�ت بطل�ة أس�تراليا‬ ‫املفتوحة الصينية لي نا على التشيكية كارولينا بليسكوفا‬ ‫‪ 3/6‬و‪ 4/6‬لتتأه�ل إل�ى ال�دور الراب�ع حي�ث س�تلتقي م�ع‬ ‫الكندي�ة العائدة م�ن اإلصابة ألكس�ندرا فوتس�نياك التي‬ ‫تغلب�ت عل�ى الروس�ية أناس�تازيا بافليوتش�ينكوفا ‪1/6‬‬ ‫و‪ )7/3( 7/6‬و‪/6‬صفر‪ .‬وف�ازت اإليطالية فالفيا بينيتا على‬ ‫املصنفة ‪ 12‬األس�ترالية سامانثا ستوس�ر ‪ 4/6‬و‪ 6/3‬و‪،1/6‬‬ ‫كما فازت الروس�ية أليس�ا كليبانوفا على األسبانية ماريا‬ ‫تورو‪-‬فلور ‪ 1/6‬و‪.3/6‬‬

‫روبن رفض يوفنتوس‬ ‫بـ«رسالة نصية»!‬ ‫■ ميوني�خ – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬ش�رح جن�م باي�رن ميوني�خ‬ ‫االملان�ي اري�ن روب�ن‪ ،‬الدوافع الت�ي منعته م�ن االنتقال ال�ى نادي‬ ‫يوفنت�وس ف�ي موس�م ‪2011‬ـ‪ ،2012‬مؤك�دا على انه اعت�ذر للنادي‬ ‫برس�الة نصية‪ .‬وقال روبن في تصريح لوس�ائل االعالم االيطالية‪:‬‬ ‫«رفضت عرض يوفنتوس لس�بب بس�يط‪ ،‬هو انني كنت سعيد جدا‬ ‫ف�ي تلك الفت�رة مع بايرن ميونيخ هذا هو الس�بب فق�ط»‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«يوفنتوس فريق رائع جدا‪ ،‬انه ش�رف كبير لي ان يهتموا بضمي‪...‬‬ ‫لقد كنت واضحا جدا معهم‪ ،‬وأرسلت رسالة نصية ألشكرهم‪ ،‬وعلى‬ ‫أنني أقدر اهتمامهم»‪.‬‬

‫مونشنغالدباخ ميدد‬ ‫عقد حارسه هامييروت‬ ‫■ مونش�نغالدباخ (أملاني�ا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن بوروس�يا‬ ‫مونش�نغالدباخ األملان�ي أن�ه م�دد عق�د ح�ارس مرماه كريس�توفر‬ ‫هامييروت‪ ،‬الذي ش�ارف على االنتهاء‪ ،‬حتى حزيران‪/‬يونيو ‪.2016‬‬ ‫وقال ماكس إبيرل مدير الكرة في غالدباخ‪« :‬مع متتعه بهذه اخلبرة‬ ‫والشخصية‪ ،‬يعتبر كريستوفر املكمل األمثل حلارس مرمانا اجلديد‬ ‫يان س�ومر»‪ .‬ولعب هامييروت ‪ 79‬مباراة مع غالدباخ منذ انضمامه‬ ‫للفري�ق ف�ي ‪ .2006‬وكان غالدب�اخ أعل�ن ع�ن ضم س�ومر لصفوفه‬ ‫ليك�ون خليفة حل�ارس الفريق األساس�ي حالي�ا مارك‪-‬أندري تير‬ ‫شتيغن الذي سيرحل في نهاية املوسم‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫■ م�ن صغرن�ا كن�ا نس�مع أن الدي�ن لن يق�وم في مالط�ا وأن‬ ‫محاوالت العطار لن تصلح ما أفس�دته املدة وأن ذيل الكلب أعوج‬ ‫ولن ينعدل مهما حاولنا فاألفضل إذن أن ال نتعب أنفسنا أو نكلفها‬ ‫عناء احملاولة أصال!!‬ ‫غريب�ة أن تكون ه�ذه ثقافة آبائنا الذين عاش�وا حياة مقاومة‬ ‫االس�تعمار والتقتيل والتهجير واحلصار وذاقوا صنوف العذاب‬ ‫ولم تترك فيهم في املراحل األولى سوى مزيد من التحدي والرغبة‬ ‫بالتصدي!‬ ‫غري�ب ه�ذا الش�عور باإلحب�اط واس�تعذاب دور الضحي�ة‬ ‫والرض�ى به م�ن أجيال كان�ت تن�ادي أن املوت أهون م�ن املذلة‪،‬‬ ‫املذل�ة بكافة أش�كالها ف�ي الوطن واحلي�اة واحلق�وق! غريب أن‬ ‫يرض�ى اآلب�اء بتوري�ث حياة ال�ذل ألبنائه�م فامل�رء ال يتمنى اال‬ ‫األفضل ألوالده!‬ ‫فه�ل هي امل�دة وكبر العمر ما يجعل امل�رء يلبس لباس اخلنوع‬ ‫واألوط�ان م�ا زال�ت مس�لوبة واحلق�وق مهضوم�ة واحلري�ات‬ ‫مص�ادرة والدماء مراقة والكرامة مهـــــانة أم هو تتابع النكبات‬ ‫م�ع غي�اب إرادة الفع�ل والتغيي�ر ما جع�ل األم�ة مبجــــموعها‬ ‫الكلي والف�ردي في أوطانــــها القطرية ترضى بحال الهامش�ية‬ ‫والصف�وف اخللفية والعب�ي االحتياط في مس�ار صن�ع التاريخ‬ ‫واحلضارة ؟!‬ ‫جليل لم يعايش نكبة فلس�طني كان�ت تداعيات الربيع العربي‬

‫مـ ـ ــنبر‬

‫اإلحباطيون ودعاة األمل‬

‫في مصر وس�وريا نكبت�ه اجلديدة وجاءت الضرب�ة القاضية في‬ ‫مص�ر بعد حالة النش�وة التي عاش�ها الكثي�رون بالتمكني أخيرا‬ ‫ملش�روع يحمل أحالم أجي�ال وأجيال مات بعضها وس�جن اآلخر‬ ‫وضح�ى الكثي�رون وه�م يؤمنون أن االسلام هو احل�ل وأنه لو‬ ‫وصل الى احلكم فسيكون عصا موسى التي ستفلق البحر وتغرق‬ ‫الطغ�اة وتنج�ي كل املؤمنين ليقيموا احلي�اة املثالي�ة والفضلى‬ ‫فج�اءت الضرب�ة القاصمة بع�د أن وصلت اللقمة ال�ى الفم لتعيد‬ ‫حملة املش�روع الى األرض بعد أن طاروا بال أجنحة‪ ،‬أو قصقصت‬ ‫أجنحتهم من الصقور الهرمة التي تأبى مغادرة عروشها‪ ،‬وتفهمهم‬ ‫أن اجملتمع بكليته ما زال غير جاهز لقبول االسالم العملي احلاكم‬ ‫في واقع احلياة ال االسلام الش�عائري‪ ،‬وأنه ال ميك�ن إقامة دولة‬ ‫االسلام مبشروعها احلضاري للعاملني بغير أعمدة من املناصرين‬ ‫املس�تعدين لقب�ول تكالي�ف التضحي�ة ومواجهة فلول املش�اريع‬ ‫واألنظم�ة التي اس�تبدت طويال وم�ا زالت‪ ،‬بقب�ول وبغير رضى‪،‬‬ ‫بحياة الشعوب العربية!‬ ‫يق�ول الدكتور أحمد الريس�وني في كتابه «األم�ة هي األصل»‬ ‫«الرسول حني طبق االسالم في مجتمع املدينة التطبيق التشريعي‬ ‫الكام�ل كان�ت املدينة قد أصبحت ف�ي عمومها وف�ي أغلبيتها على‬ ‫عقيدة االسلام وحتت سلطة االسالم‪ ،‬السلطة املعنوية والقلبية‬ ‫والروحية‪ ،‬وأما قبل ذلك فلم يطبق الرس�ول االسالم تطبيقا عاما‬ ‫ملزم�ا ول�م يح�اول تطبيقه على أه�ل مكة وال غيره�م ولقد عاش‬

‫املس�لمون في احلبشة ولم يطالبوا النجاش�ي بأن يحكم ويطبق‬ ‫االسلام بالرغ�م من أنه أس�لم مع أن�ه كان صاحب س�لطة ولكن‬ ‫أغلبي�ة الناس ليس�وا على االسلام فكي�ف يطبقه عليه�م وهم ال‬ ‫يؤمنون به؟!»‬ ‫نعم ال بد للمش�روع من مقومات جتهيزي�ة يقوم عليها النجاح‬ ‫أم�ا خ�وض البحر م�ن غير عدة فإع�داد للغ�رق املؤك�د والكارثة‬ ‫ف�ي مجال نهض�ة األمم وتغيير الش�عوب والثقاف�ات عميقة األثر‬ ‫وحتت�اج وقت�ا لتداركه�ا‪ ،‬أم�ا وقد حصل�ت الكب�وة‪ ،‬وي�ا لها من‬ ‫كب�وة‪ ،‬فاالنتقال اآلن يجب أن يكون س�ريعا للخطة «ب» أو خطة‬ ‫الطوارىء الذي يفترض بكل مشروع ناجح أن يجهزها كجزء من‬ ‫اخلطة األساسية‪.‬‬ ‫فم�ن كان يظن أن الطريق للمش�روع االسلامي ممهد أو ممكن‬ ‫ل�ه بس�هولة وبتضحي�ات اعتيادية فل�م يفه�م دورة التاريخ وال‬ ‫أحسن قراءة الواقع الذي زادت حتدياته على ما عاشه املسلمون‬ ‫األوائ�ل وحض�ارات االسلام األولى ف�ي أقصى مراح�ل الضعف‬ ‫والهوان اال تعلم الدروس من الس�ابقني واجب إلكمال املس�ير فها‬ ‫هو الصحابي أنس بن النضر يرفض أن يُ س�قط الراية‪ ،‬يرفض أن‬ ‫يسدل الستار على مشروع متكني دين وعد الله له بحسن العاقبة‬ ‫فلما جاءت إش�اعة قتل رس�ول الله في غزوة أح�د وخرت عزائم‬ ‫املسلمني وبلغ الوهن منهم مبلغه جاء هو ليكون الصوت الفاصل‬ ‫بني مرحل�ة اليأس احملكم واالستسلام املطلق ومرحلة اش�تعال‬

‫الهم�ة الى ذروتها ليقول‪ :‬وم�اذا تفعلون باحلي�اة بعده؟! قوموا‬ ‫فموتوا على ما مات عليه‪.‬‬ ‫نعم هن�اك دائما خطوة أخيرة قد تنق�ذ املوقف‪ ،‬هناك بقية من‬ ‫أم�ل وقش�ة للغريق قد توصل�ه الى بر األم�ان وال حك�م أبدا على‬ ‫الن�اس بالهالك والنهاي�ة فاألمل واحياؤه في القل�وب عبادة كما‬ ‫العم�ل عب�ادة وهما مرتبطان عضويا اس�تخدم الرس�ول سلاح‬ ‫األم�ل في اخلندق ب�أن القادم هو فتح بالد ال�روم والفرس فظلت‬ ‫النف�وس متطلعة واألعناق مش�رئبة لتحقيق وع�د إلهي ولم تكل‬ ‫الهم�م ول�م تتراخ مع تباع�د الزمن وعظم التضحيات بني البش�ر‬ ‫وزمن حتققها‪.‬‬ ‫إن أصح�اب املش�روع االسلامي بحاج�ة ال�ى إع�ادة معرف�ة‬ ‫مجتمعاته�م والتخل�ي قليلا ع�ن الص�ورة املثالي�ة فالسياس�ة‬ ‫لالس�ف ليس�ت مطهرة كما احلرب خدع�ة حتتاج لفطن�ة ودهاء‬ ‫ولكن دون اإلسفاف‪،‬‬ ‫إن االسلاميني بحاج�ة ال�ى تغيي�ر خطابه�م فمجتمعاتن�ا‬ ‫لالس�ف‪ ‬أصبحت محكوم�ة بلقم�ة العيش‪ ‬واحلاج�ات ل�ذا يجب‬ ‫رفع س�ويتها وكرامتها لتطال�ب بحقوقه�ا وال تنتظرها كمكرمات‬ ‫وهب�ات‪ ،‬إن ش�عوبنا تعان�ي م�ن مش�كلة ع�دم االنتم�اء للوطن‬ ‫ول�و كانت حتب أوطانه�ا ملا قبلت بأن تس�رق األوطان وتنتش�ر‬ ‫فيه�ا الرش�وة والفس�اد دون أن تبال�ي م�ا دام الف�رد وأس�رته‬ ‫بخي�ر وحاجات�ه مؤمنة‪ ،‬ش�عوب تعيش بثقافة «أن�ا ومن ورائي‬

‫م‪ .‬زيد عيسى العتوم‬ ‫جامعة اليرموك‬ ‫االردن‪ -‬اربد‬

‫الطوف�ان» س�تكون حمولة زائ�دة تنتظر لتأخذ م�ن الوطن ال أن‬ ‫تعطي�ه كما تأخ�ذ‪ ،‬إن مجتمعاتنا تعاني فقرا ف�ي القيم واألخالق‬ ‫الت�ي تس�اهم في نهضة الش�عوب وما دامت ه�ذه األخالق غائبة‬ ‫فلن ينفع الوصول لهرم السلطة السياسية في التغيير ولن يصمد‬ ‫طويال ألن الرعاع في القاع سيبذلون أقصى جهدهم إلزاحة كل ما‬ ‫ينتقص من امتيازاتهم!‬ ‫بالتأكي�د أن االسلاميني يعلم�ون أنهم ال يحتك�رون احلق وال‬ ‫اخلي�ر وال الفضيل�ة ولكن ه�ذه املب�ادىء العامة بحاج�ة الى أن‬ ‫تن�زل عل�ى أرض الواق�ع وتأخذ ش�كل برام�ج ومب�ادرات توحد‬ ‫جهود كل من ال ُتش�ترى ذمته بالدين�ار والدرهم وتكون بوصلته‬ ‫املصلحة الداخلية واحلفاظ على ثوابت األمة‪ ،‬وهناك دائما نقاط‬ ‫إتف�اق ميك�ن البن�اء عليه�ا في بن�اء ش�راكات وتوافق�ات كبيرة‬ ‫أما االس�تئثار بالقرار والس�لطة حتى مع ضم�ان األغلبية كارثي‬ ‫النتائج دائما‪.‬‬ ‫ان الذين قفزوا عن السفينة قبل أن تغرق متاما جنوا بأنفسهم‬ ‫فق�ط ومجتمع متقلق�ل لن يضمن له�م النجاة أما الذي�ن بقوا فقد‬ ‫يصلحون اخلرق لتكون النجاة جماعية‪.‬‬ ‫الوص�ول ال�ى اإلحب�اط وإحب�اط الغي�ر أق�ل الط�رق مؤونة‬ ‫وأقصرها نحو مزيد من الفش�ل‪ ،‬الذين يركبون الصعب هم الذين‬ ‫يشيعون األمل والعمل في الناس‪.‬‬ ‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫أم الشهيد!‬

‫«سموها‬ ‫القدس إن شئتم!»‬ ‫■ بع�د مصادق�ة األمم املتح�دة عل�ى‬ ‫قرار تقس�يم فلس�طني ف�ي الع�ام ‪،1947‬‬ ‫وبع�د انتهاء االنت�داب البريطاني عليها‬ ‫في العام ‪ ،1948‬مت اإلعالن عن قيام دولة‬ ‫إس�رائيل جاثم�ة ورابض�ة عل�ى التراب‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬لتب�دأ سلس�لة طويل�ة من‬ ‫واقع الص�راع الوجودي وتنازع املصير‪،‬‬ ‫عناوينه�ا احل�روب املباش�رة وغي�ر‬ ‫املباش�رة واالس�تنزاف‪ ،‬م�رورا مبراحل‬ ‫املقاوم�ة والكف�اح املس�لح الس�تعادة‬ ‫احلقوق ونيل الكرامة املسلوبة‪ ،‬لتتوالى‬ ‫اإلخفاق�ات اجليوسياس�ية على األرض‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬ثم لتب�دأ مرحلة التنازالت‬ ‫الفلس�طينية حت�ى الوصول إل�ى اتفاق‬ ‫إعلان املب�ادئ ح�ول ترتيب�ات احلك�م‬ ‫الذات�ي االنتقالي في أوس�لو‪ ،‬لتتلو ذلك‬ ‫مراح�ل متأرجح�ة من التف�اوض العقيم‬ ‫واالنس�داد السياس�ي‪ ،‬بينم�ا س�رطان‬ ‫االس�تيطان وبكتيريا التهويد وفيروس‬ ‫اجلدار العنصري الفاصل تش�د أوتادها‬ ‫في فلسطني‪.‬‬ ‫لق�د كان املواط�ن الفلس�طيني كحال‬ ‫ش�قيقة العرب�ي ال يتوق�ع م�ن إس�رائيل‬ ‫خي�را أو تنازال‪ ،‬فقوافل مبعوثي السلام‬ ‫وخرائ�ط الطرق قد غدت فصلا خريفيا‬ ‫يتك�رر ويتقلص ف�ي كل دورة سياس�ية‬ ‫يصنعها اآلخرون‪ ،‬فإس�رائيل ليست في‬ ‫عجلة من أمرها لتحقيق السلام الشامل‬ ‫املزعوم‪ ،‬وعوامل الزمان واملكان واألرض‬ ‫واملاء والهواء وغيرها قد أصبحت نزيفا‬ ‫م�ن دم�اء وحق�وق الفلس�طينيني أينم�ا‬ ‫حل�وا وارحتل�وا‪ ،‬فالقضاي�ا املتبقي�ة‬ ‫والعالق�ة‪ ،‬مبا فيه�ا الق�دس والالجئون‬ ‫واملس�توطنات واحل�دود والترتيب�ات‬ ‫األمني�ة‪ ،‬ل�م يحل�م أح�د ب�أن القي�ادات‬ ‫اإلس�رائيلية املتعاقب�ة س�تتعامل ف�ي‬ ‫دراس�تها بأرق�ى وأنبل الوس�ائل‪ ،‬فكان‬ ‫م�ن املتوق�ع أن تط�رح إس�رائيل كيان�ا‬ ‫فلس�طينيا متخيلا منق�وص الس�يادة‬ ‫على ح�دوده ومعاب�ره‪ ،‬وأن تدخل دول‬ ‫أخ�رى على منظوم�ة تأمني إط�ار الدولة‬ ‫املنتظ�رة‪ ،‬وق�د كان متوقع�ا تثبي�ت‬ ‫وشرعنة املس�توطنات الكبرى كونها قد‬ ‫أصبح�ت أم�را واقعا وراس�خا‪ ،‬وقد كان‬ ‫متوقعا أيض�ا حرق مل�ف الالجئني فوق‬ ‫ني�ران التقليص والتش�ديد والتعويض‬ ‫واملساومة‪...‬‬ ‫أم�ا ما ل�م يكن متوقع�ا ه�و أن تلبس‬ ‫احلل�ول أقنعة س�حرية وتعيش وتطرح‬ ‫واقع�ا افتراضي�ا ووهمي�ا‪ ،‬وتصب�ح‬ ‫الكارث�ة أكب�ر لو وج�دت هذه األش�باح‬ ‫التفاوضي�ة صدى وتقبلا لدى املفاوض‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬فقد رش�ح من إح�دى أكبر‬ ‫الصح�ف األمريكي�ة أن اتفاقي�ة اإلط�ار‬ ‫املقدم�ة م�ن الرئي�س األمريك�ي أوبام�ا‬ ‫إلى رئيس الوزراء اإلس�رائيلي بنيامني‬ ‫نتنياه�و تنص عل�ى اختيار بل�دة (بيت‬ ‫حنينا)‪ ،‬تلك البلدة الفلسطينية الواقعة‬ ‫إلى الش�مال الش�رقي من مدينة القدس‪،‬‬ ‫والت�ي تع�د اكب�ر بل�دة ف�ي الق�دس من‬ ‫ناحي�ة املس�احة‪ ،‬أن يت�م اختياره�ا‬ ‫لتك�ون عاصم�ة الدول�ة الفلس�طينية‬ ‫املعج�زة‪ ،‬وبعدئ�ذ ميك�ن للفلس�طينيني‬ ‫أن يس�موها م�ا يش�اؤون! وأن يطلق�وا‬ ‫عليه�ا م�ن األوص�اف والكنى مب�ا جتود‬ ‫ب�ه جعبته�م السياس�ية والوطني�ة‪ ،‬كل‬ ‫ذلك باإلضافة جلملة من مقايضة األرض‬ ‫ب�األرض وتبدي�ل الت�راب الفلس�طيني‬ ‫بالتراب الفلس�طيني‪ ،‬مس�تخدمني (علم‬ ‫الفيزي�اء السياس�ية) عن�د النظ�ر إل�ى‬ ‫اس�تخدام مقايي�س املس�احة واحملي�ط‬ ‫والكتلة واحلجم عند التعامل مع الش�أن‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫ق�د تنج�ح إس�رائيل ف�ي تهوي�د‬ ‫األرض كما تش�اء‪ ،‬وق�د تدفع بالس�لطة‬ ‫الفلس�طينية إلى زاوية العجز واجلمود‬ ‫وانع�دام الرؤية السياس�ية‪ ،‬وق�د تبدل‬ ‫أس�ماء املدن والقرى والشوارع العربية‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬لكنه�ا أب�دا ل�ن تقت�ل أو‬ ‫تصادر حقا فلسطينيا يتوارثه ويعشقه‬ ‫الفلسطينيون‪ ،‬ولن تقدر يوما أن تقايض‬ ‫الدم والكرامة باخلبز‪ ،‬أو أن تبدل القدس‬ ‫بغيرها!‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫تعليقا على رأي «القدس العربي»‪ :‬مفارقات جترمي السعودية لإلخوان وجتاهل حزب الله‬ ‫صراع بقاء‬ ‫لقد دخلت الس��عودية في معرك��ة الوجود بقراراتها الطائش��ة‬ ‫وحربه��ا على اإلس�لام حربا علني��ة وواضحة وه��ذا نفاق وكذب‬ ‫على االمة النها تدعي القيام على الش��ريعة االسالمية‪ ...‬انه صراع‬ ‫البقاء‪.‬‬ ‫سمير الوافي ‪ -‬املدينة املنورة‬

‫من يكتب شهادة الوفاة؟‬ ‫لي��س دفاعا عن الس��عودية لكن احلقيقة املرة ه��ي أنه ليس من‬ ‫السهل مجادلة من يلعب بورقة املقاومة‪ ،‬فحزب الله خون الشعب‬ ‫الس��وري كله ألنه قام بثورته حت��ت ذريعة املقاوم��ة لكن بدخوله‬ ‫س��وريا كش��ف قناع املقاومة ع��ن وجهه ليتبني أنه لي��س أكثر من‬ ‫ميليش��يا طائفية وكتب بذلك ش��هادة وفاته بيده كحركة مقاومة‬ ‫وأمام أعني اجلماهير وال تريد الس��عودية أن تتهم بكتابة ش��هادة‬ ‫الوفاة تلك‪.‬‬ ‫محمد اخلالد‬

‫عليها مراجعة قرارها‬ ‫حت��ت ه��ذا العن��وان (مفارق��ات جت��رمي الس��عودية لإلخ��وان‬ ‫وجتاه��ل ح��زب الل��ه) اختت��م رأي الق��دس الي��وم مقالت��ه بهذه‬ ‫العب��ارة ادناه‪( :‬من دون اس��تنادها الى س��ند أيديولوجي حقيقي‬ ‫م��ن داخ��ل اجملتم��ع الس��عودي يصع��ب اإلدع��اء أن هن��اك قوى‬ ‫اجتماعية وسياس��ية «علمانية» وازنة في اململكة يس��تطيع النظام‬ ‫هناك االعتماد عليها تدخل الس��عودية نفس��ها في ورطة وجودية‬ ‫صعبة بحيث ال تعود الشعوب اإلسالمية ترى من رايتها اخلضراء‬ ‫س��وى الس��يف البتار)‪ .‬الهجمة العاملية على االسالم احلق السني‬ ‫املعتدل تقودها الصهيونية العاملية واذرعها الظاهرة منها واخملفية‬ ‫ويضم هذا التحالف االجرامي كل اجلهات التي ترى في االس�لام‬ ‫السياس��ي املعتدل خطرا وجوديا على الكيان االسرائيلي اللقيط‪.‬‬ ‫وارجو ان يتسع صدر صحيفتنا (القدس العربي) ملا سأقول‪:‬‬ ‫اي��ران الصفوية الش��يعية؛ اطلقت لها القوى املعادية لالس�لام‬ ‫واملسلمني العنان لتس��تولي عسكريا او نفوذا على املنطقة العربية‬ ‫االس�لامية القريب��ة من اس��رائيل ويعتق��د كل اعداء االس�لام ان‬ ‫االخ��وان املس��لمني هم عن��وان هذا االس�لام البعب��ع واملرعب لكل‬ ‫االع��داء والطامعني في ادام��ة نفوذهم وتغولهم ف��ي نهب ثروات‬ ‫وخي��رات الع��رب واملس��لمني‪ .‬امريكا وروس��يا تتب��ادالن االدوار‬ ‫لهزمية االسالم الصحيح املعتدل وتتعايشان في منطقتنا العربية‬ ‫االس�لامية؛ فهم��ا اللت��ان رعت��ا وس��اندتا انقالب السيس��ي على‬ ‫شرعية الصناديق التي افرزت االخوان في صدارة الثورة املصرية؛‬ ‫وكل ذلك حماية الس��رائيل من الغول االسالمي املرعب لكل القوى‬ ‫املعادي��ة لنا‪ .‬الق��وى التغريبية الهامش��ية ش��عبيا وفل��ول مبارك‬ ‫وكل كارهي ش��رع الله انخرطوا في تدعيم انقالب السيس��ي على‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫الش��رعية وسواء ادركوا انهم يعملون لصالح اعداء امتهم ودينهم‬ ‫ام ال فهم في صف االعداء‪ .‬السعودية بوقوفها الذليل واخملزي مع‬ ‫اشرس اعداء دينها الصهيونيني والصليبيني الصفويني امنا حتفر‬ ‫قب��ر العائلة‪ .‬ونصيحة من القلب ان تتراجع عن هذا النفق الش��ديد‬ ‫الظالم الذي زي��ن لها املكر الدولي الغادر ان تل��ج فيه؛ وبدون ذلك‬ ‫فان العائلة الس��عودية في خطر داهم ليس من شعبها فقط بل من‬ ‫كل املتربصني بدينها ومقدس��اتها واولهم اس��رائيل والتي تتبعها‬ ‫امريكا وروسيا وايران واعداء االسالم واملسلمني اآلخرين‪.‬‬ ‫الش��عوب العربي��ة االس�لامية ل��ن تتراجع ع��ن طري��ق الثورة‪،‬‬ ‫واخلزي والع��ار لكل من وقف في الطريق ليرجع عقارب الس��اعة‬ ‫للوراء واجملد واخللود للشهداء االبرار وللمجاهدين االحرار‪.‬‬ ‫ع‪.‬خ‪.‬ا‪.‬حسن‬

‫القرار مدروس ومفهوم‬ ‫برأي��ي املتواضع …وأنا لس��ت سياس��يا وال أفه��م …بدهاليز‬ ‫السياسة املعقدة أن قرارات السعودية األخيرة جاءت لضرب عدة‬ ‫عصافير بحجر واحد‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ تنف��ي عن الس��عودية دعمه��ا للمنظمات اإلرهابي��ة املتطرفة‬ ‫باملطلق‪،‬‬ ‫‪ 2‬ـ تق��دم دعم معنوي كبير لش��قيقتها الكبي��رة مصر وتقف الى‬ ‫جانبها‬ ‫في معركتها املفتوحة مع جماعة اإلخوان‪،‬‬ ‫‪ 3‬ـ تتناغ��م م��ع رغب��ة معظم ال��دول اخلليجية مبحارب��ة جماعة‬ ‫اإلخوان‪،‬‬ ‫‪ 4‬ـ تظهر للعالم أنها ليس��ت دمية بي��د أمريكا وأن لها مصاحلها‬ ‫اخلاص��ة والت��ي ق��د تتقاطع م��ع املصال��ح األمريكية ف��ي املنطقة‬ ‫العربية‪،‬‬ ‫‪ 5‬ـ محارب��ة الس��عودية جلماعة اإلخوان يقتص��ر على األراضي‬ ‫السعودية فقط وال ميتد للساحة العاملية ‪.‬‬ ‫أعتقد أن جماعة اإلخوان لو متتلك احلكمة والرؤيا تستطيع‬ ‫أن تقل��ب الطاول��ة على رؤوس اجلمي��ع وتعيد ترتي��ب األوراق‬ ‫من جديد …وذلك بإعالنها أنها حلت جناحها السياس��ي وطلقت‬ ‫السياس��ة بالثالثة …وأنها ملتزمة بالنهج الس��لمي ونهج الدعوة‬ ‫واإلرشاد فقط …فهل تفعلها جماعة اإلخوان؟‬ ‫اللهم أصلح أحوال العرب واملسلمني يا رب العاملني‪.‬‬ ‫سامح ‪ -‬االمارات‬

‫بدأت التنازالت‬ ‫عشنا وش��فنا السعودية تخطب ود إيران وتدعم مصاحلها في‬ ‫املنطقة‪ ،‬ولم اإلستغراب؟ كل ما في األمر أن أمريكا تقول ال نقدر أو‬ ‫ال نري��د أن نكون بينكم وبني إيران فتصاحلوا معها لتبدأ التنازالت‬ ‫وتتوالى‪.‬‬ ‫عبداحلكيم‬

‫مصالح واضحة‬ ‫التفس��ير بس��يط لقــــ��رار الس��عودية هــــــ��ذا‪ :‬أن األخــــــوان‬ ‫ً‬ ‫خطرا على العائلة احلاكم��ة‪ ...‬أما حزب الله ومن‬ ‫بنظره��م ميثلون‬ ‫ً‬ ‫يتحال��ف م��ع إي��ران فيمثلون خط��را عل��ى الش��عوب ‪ ...‬والقاعدة‬ ‫عن��د احلكام الع��رب‪ :‬مصلحة احل��كام مقدمة دوم��ا على مصلحة‬ ‫الشعوب‪.‬‬ ‫أبو أحمد ‪ -‬اليمن‬

‫فتحت ابواب‬ ‫لألس��ف فتحت السعودية على نفس��ها باب جهنم ‪-‬طبعا على‬ ‫املدى القريب والبعيد ‪ -‬وتس��رعت فى اصدار ه��دا القرار اخلطير‬ ‫جدا‪ ،‬وعلى نفسها جنت براقش!‬ ‫علي سرايا ‪ -‬اليمن‬

‫العصبية مبررة‬ ‫ل��م يعهد أحـــــ��د على النظام الس��عودي س��ابقـــــا أن يتعامل‬ ‫بعصبي��ة مفرطة م��ع أي قضي��ة فالس��عودية كانت نقط��ة توازن‬ ‫وتهــــدئ��ة على جميــــ��ع اجلبهات واألصعدة … أم��ا وان الهدوء‬ ‫ق��د حتول ال��ى س��لوك عنيــــف فال ب��د أن هن��اك أس��ــــبابا لهذا‬ ‫الس��ــــلوك العدواني جتاه الشقيــقة قطر واإلخــــوان املسلمــــني‬ ‫الذي��ن لم يعلم عنهم العنف وال اإلرهاب حت��ى كتابة هذه املالحظة‬ ‫… والذي يس��وق عنهم العن��ف هم اإلنقالبيون ف��ي مصر من غير‬ ‫أي دلي��ل س��وى فب��ركات إعالمية س��ـــرعان م��ا يت��م تصــديقها‬ ‫محليا وتس��ويقها عربيا وأول صدى كان في السعودية النظام ال‬ ‫الشعب‪.‬‬ ‫نعم اهتزت صورة السعودية املتزنة ولرمبا في القريب العاجل‬ ‫سيكون اإلرتداد ‪...‬لن يثق أحد في النظام السعودي‪.‬‬ ‫املسلم ابن املسلمني‬

‫تصرف عقالني‬ ‫هل اع��دام فتاة باخلنق في عمر الزهور بالرقة الس��ورية حراك‬ ‫مدن��ي‪ ،‬هل جلد فتيات مراهقـــــات زين حواجبــــهن حراك مدني‪،‬‬ ‫هل جلد النس��اء التـــــفه االسباب حراك مدنــــي‪ ،‬هل اتخاد بنات‬ ‫املسلمني س��بايا حراك مدنـــــي‪ ،‬هل القـــــتال في سوريا والعالج‬ ‫في اس��رائيل ح��راك مدن��ي‪ ،‬ألول مرة تتص��رف اململك��ة العربية‬ ‫ادركتها في الس��تينات‬ ‫الس��عودية بعقالنية في تاريخها‪ .‬يا ليتها‬ ‫ّ‬ ‫ل��كان الع��رب اليوم يحس��ب لهم الف حس��اب ولكانت فلس��طني‬ ‫محررة‪.‬‬ ‫االمام العزوزي‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫■ م�ن اغرب م�ا يكون ان ترى بعينك وتس�مع الى تلك‬ ‫املواق�ف احلقيقية التى متر بك وكأنك رايتها من قبل ولكن‬ ‫تلك هى الدنيا ‪!! ....‬‬ ‫قصة واقعية جلس�ت س�يدة واحلزن ال يف�ارق جفنيها‬ ‫اس�مها عزة يوس�ف ‪ ...‬تكتب ‪ ...‬والدموع ال تفارق عينيها‬ ‫قبل سنوات ماضية أصبت بالزائدة الدودية ولم يسعفني‬ ‫احل�ال للعالج فانفج�رت ‪ ،‬وما تابعها من مش�كالت كبيرة‬ ‫يعرفها االطباء وقد كنت وقتها في الشهر الثالث من احلمل‬ ‫‪...‬مش�احنات وخالف�ات بني طبيب�ة النس�اء التي أصرت‬ ‫على إن�زال الطفل ‪ ،‬والطبيب اجلراح الذي رفض إس�قاط‬ ‫الطف�ل على مس�ؤوليته اخلاصة حت�ي بلغ األم�ر بطبيبة‬ ‫النس�اء أن ح�ذرت م�ن أن هذا الطف�ل إن لم يتم إس�قاطه‬ ‫س�يولد مش�وها‪...‬اتفقنا أنا وزوجي صالح على استمرار‬ ‫الطفل وأن يقضي الله أمرا كان مفعوال حتى لو ولد مشوها‬ ‫كما قالت طبيبة النس�اء ثالثة أش�هر بعدها (كنت في شهر‬ ‫احلم�ل الس�ادس) وأصبت بنزي�ف حاد ما يعني إس�قاط‬ ‫الطف�ل ال محال لكن الله قدر لهذا املولود أن يبقى ‪ ...‬ش�اء‬ ‫الله أن يتم هذا املولود ش�هره التاسع وما أن ذهب زوجي‬ ‫إلى العمل ف�ي مثل هذا اليوم منذ ‪ً 25‬‬ ‫عاما ولم يكن معي إال‬ ‫الل�ه بعدم�ا ذهب زوجي للعم�ل ال أم ال أخ�ت بجواري وال‬ ‫جي�ران وفاجأتن�ي آالم ال�والدة نعم هو وق�ت والدة ذلك‬ ‫اجلنين ال�ذي حيرنا منذ ش�هره الثالث‪ ...‬م�اذا أفعل ومن‬ ‫املتوق�ع أن تكون هذه الوالدة من أصع�ب ما يكون الهمني‬ ‫الله أن أخرج إلى باب الشارع ألبحث عن معني ‪ ...‬نعم هي‬ ‫تلك الس�يدة التي متشي في الش�ارع ال أعرفها وال تعرفني‬ ‫‪ ...‬اش�رت له�ا م�ن عل�ى الب�اب ففهم�ت تعب�ي وهرول�ت‬ ‫دقائ�ق وعادت بس�يدة كبيرة علمت بعد ذل�ك أنها حماتها‬ ‫‪...‬حلظات وقب�ل أن أرجع إلى الفراش ب�دأ هذا املولود في‬ ‫الن�زول إلى الدنيا وأكملت هذه الس�يدة املس�نة معاونتي‬ ‫في الوالدة وكانت الوالدة من أسهل وأسرع ما يكون ورمبا‬ ‫األس�هل على اإلطالق بني ستة أطفال قبله راقبـــــناه انا‬ ‫ووالده أياما وأش�هر نبحث عن تل�ك اإلعاقة التي حتدثت‬ ‫عنها طبيبة النس�اء ف�كان بفضل الله صحيح�ا معافى بل‬ ‫إن�ه كان رياضــي�ا قوي البنية ب�ارا بوالديه م�رت األيام‬ ‫والس�نون ول�م أكن أعلم أنني أربي ش�هيدا لق�ي ربه وهو‬ ‫يبح�ث عن حرية بلاده وكرامة أمة ورفع�ة دينه نعم تلك‬ ‫هي الظروف التي ولد فيها الش�هيد أحم�د صالح الدين‪...‬‬ ‫رحمك الله وتقبلك في الشهداء!‬ ‫خلف الله عطالله األنصاري‬

‫داعش قتلت «عمر»‬ ‫■ كان اجلمي�ع بانتظ�ار ان يع�ود عم�ر للبي�ت ليطفئ‬ ‫شمعته السابعة والعشرين ويضيئ شمعة اخرى‪ .‬شمعة‬ ‫جدي�دة متناه�ا عمر س�نة خير عل�ى حياته وعل�ى حياة‬ ‫وط�ن احبه وعم�ل من اجله‪ .‬اال ان داع�ش و النصرة وكل‬ ‫اجلماع�ات االرهابي�ة التكفيري�ة كان لديه�ا مخط�ط اخر‬ ‫يه�دف الى اطفاء كل ش�موع س�وريا ومن يحبه�ا‪ .‬و هكذا‬ ‫استش�هد الزميل البطل ف�ي قناة امليادين عم�ر عبد القادر‬ ‫برصاصة جبانة اخترقت عنقه في عيد ميالده ‪ .‬استش�هد‬ ‫عمر حامال كاميرا في يده وسوريا في قلبه‪ .‬استشهد وهو‬ ‫ينق�ل لنا ولك�م املعركة الشرس�ة التي دارت ف�ي بلده دير‬ ‫الزور ‪.‬‬ ‫استش�هد عمر في س�بيل كلمة احلق وفي س�بيل شعار‬ ‫اطلقته قناة امليادين «الواقع كما هو»‪ .‬هذا الواقع السوري‬ ‫املؤل�م قت�ل من دافع ع�ن احلقيق�ة وصورها ب�كل صدق و‬ ‫موضوعية‪ .‬كان على عمر ان يفتح عينيه جيدا امام عدسة‬ ‫الكامي�را لي�رى الواقع كما هو ال الواقع ال�ذي اراده لوطن‬ ‫احب�ه‪ .‬كان عليه ان ي�رى الدماء والقت�ل واالرهاب وان ال‬ ‫يغمض عينه عن اي مش�هد ازعجه النه وبعكس املش�اهد‬ ‫العربي ال ميلك خيار ان يغمض عينيه امام اي مشهد مخل‬ ‫باالنسانية‪ .‬كان عمر الش�اهد امللك على كل ما كان يحصل‬ ‫في سوريا من قتل و اجرام‪.‬‬ ‫اليوم تعانق ارض س�وريا احلبيبة ش�ابا اخلص لها و‬ ‫ملهنته ‪ .‬اليوم هو احد تلك االيام العصيبة التي ينضم فيها‬ ‫اسم اخر الى قافلة شهداء معارك لم يختاروها‪ .‬بل مقتوها‬ ‫م�رارا وتكرارا وخاضوها فقط النه�م احبوا اوطانهم اكثر‬ ‫م�ن حياته�م‪ .‬عمر ال�ذي عمل جاه�دا لكي ال يلتف ش�ريط‬ ‫اس�ود ح�ول ص�ورة وطن�ه‪ ،‬الي�وم ع�اد الم�ه ولعائلته‬ ‫ص�ورة عليها ش�ريط اس�ود‪ .‬نعم لقد عاد ف�ارس امليادين‬ ‫الهله صورة عليها شريط اسود!‬ ‫ه�ذه اجلماع�ات التكفــــيرية العمــــيل�ة التي تدعي‬ ‫انها من اتباع عمر قتلت�ه اليوم‪ .‬هذه اجلمــــاعات والتي‬ ‫ه�ي بالتأكيد ابعد ما تكون عن الدي�ن والله قتلت الوطن‪.‬‬ ‫قتل�ت عل�ي وعم�ر وكل مس�لم عل�ى ارض س�وريا‪ .‬ه�ذه‬ ‫اجلماعات قتلت س�وريا التي هي اكب�ر من ان تتحول الى‬ ‫س�احة قتال باس�م الدي�ن‪ .‬س�وريا كانت وس�تبقى لعلي‬ ‫وعمر‪.‬‬ ‫عم�ر انت لس�ت بحاجة لش�معة جديدة الن�ك اصبحت‬ ‫النور الذي يضيء س�ماء سوريا اليوم ‪ .‬شكرا النك عشت‬ ‫وناضلت واستش�هدت من اجل قضيتن�ا جميعا‪ .‬واعلم ان‬ ‫الرصاص�ة الغ�ادرة الت�ي اخترقتك س�تبقى رصاصة في‬ ‫عنق كل عربي حتى استرجاع سوريا‪.‬‬ ‫من املعتاد ان يطلب اهل امليت من الناس ان يس�امحوه‬ ‫على ما ارتكب في حياته من خطايا بحقهم ‪...‬اال اننا اليوم‬ ‫نطلب منك السماح يا عمر‪.‬‬ ‫حنني اخليري‬ ‫اجلامعة االمريكية ‪ -‬بيروت‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫فادي احلسيني٭‬ ‫■ لم ميض أكثر من س�نة على التق�ارب املصري التركي‪ ،‬وإذا باألحداث‬ ‫تعصف بعالقة ظن البعض أنها خطوة في درب بناء منطقة قوية متماسكة‪.‬‬ ‫وبشكل مشابه‪ ،‬حني ش�هدت العالقات بني مصر وإيران تقاربا هو األفضل‬ ‫منذ عقود‪ ،‬تطورت األحداث لتعيد األمور إلى نصابها‪ .‬حال متكرر ومش�هد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومرارا‬ ‫تكرار‬ ‫مش�هدا من عرض مس�رحي يعرض‬ ‫يعيد نفس�ه‪ ،‬فيكاد يكون‬ ‫ً‬ ‫من�ذ س�نوات‪ ،‬فهل ه�ذا التباع�د أو التقارب ناب�ع من قرارات ذاتي�ة‪ ،‬أم أن‬ ‫أيادي غريبة تساهم في رسم شكل محدد لعالقات الدول في هذه املنطقة؟‬ ‫ي�دور حديثنا في ه�ذا املقال عن ثالث دول في املنطق�ة هي مصر وتركيا‬ ‫وإي�ران‪ .‬وكان الكثي�ر م�ن الكتاب الع�رب والفالس�فة الغربيني ق�د كتبوا‬ ‫ع�ن أهمية هذه الدول‪ ،‬وتع�دى توصيفها حدود الوص�ف التقليدي للدول‬ ‫بش�كلها احلديث‪ ،‬ألس�باب عديدة منه�ا التاريخية والثقافية والس�كانية‪،‬‬ ‫واجليوسياس�ية واإلس�تراتيجية والعس�كرية‪ ،‬وغيره�ا م�ن األس�باب‬ ‫والعوامل‪.‬‬ ‫البع�ض حتدث ع�ن دور الق�وى اإلمــبريالية ف�ي محاولة من�ع أي من‬ ‫هذه الدول من النهوض‪ ،‬وتعددت الس�بل والوس�ائل‪ ،‬إما باحلصار (حال‬ ‫إي�ران)‪ ،‬وإم�ا بإنهاكه�ا بالــــح�روب وإرب�اك اقتصــــادياته�ا (ح�ال‬ ‫مص�ر)‪ ،‬وإما بعزله�ا عن محيطها (ح�ال تركيا قبيل وصول ح�زب العدالة‬ ‫والتنمية)‪.‬‬ ‫بعض الكتاب قام بتقسيم املنطقة لدوائر كبرى وصغرى فأصغر‪ ،‬وكانت‬ ‫ً‬ ‫دوم�ا هذه الدول الثلاث (مصر وتركيا وإيران) ف�ي الدائرة الكبرى األهم‬ ‫واألخطر لهذه املنطقة‪ ،‬وأتت دول مثل الس�عودية وسوريا والعراق كدول‬ ‫تطوف في فلك دائ�رة أصغر‪ ،‬ثم تأتي الدول املتبقية لتطوف في فلك دوائر‬ ‫أصغ�ر وأق�ل أهمية‪ .‬ي�دور حديثنا في ه�ذا املقال عن ال�دول التي تدور في‬ ‫الدائرة الكبرى‪ ،‬وعالقاتها بالقوى العاملية‪ ،‬فلم يتوقف احلديث عن أهمية‬ ‫ه�ذه الدول الثالث عند حدود املنطقة‪ ،‬بل ذهب البعض لوصف هذه الدول‬

‫بوابة املنطقة وتبادل األدوار‪ ...‬قرار ذاتي أم مخطط أجنبي‬ ‫ً‬ ‫ووفقا لهذه الرؤية‪ ،‬تتش�كل هذه البوابة من ثالثة‬ ‫الثلاث ببوابة املنطقة‪.‬‬ ‫أضلاع‪ ،‬عمادها هذه ال�دول‪ ،‬إن أغلقت هذه ال�دول أبوابها‪ ،‬حظر الدخول‬ ‫على من هم من خارجها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قليلا‪ ،‬جند أنه‬ ‫رؤي�ة تس�تحق التأم�ل والتفكير‪ ،‬وإن عدن�ا إلى الوراء‬ ‫ً‬ ‫محتدم�ا مع الدولة‬ ‫وف�ي ظل أوج الدول�ة العثمانية «تركي�ا»‪ ،‬كان الصراع‬ ‫الصفوي�ة في «إي�ران»‪ ،‬وكان العثمانيون يعتبرونها ً‬ ‫دوما ش�وكة وجرحا‬ ‫غائ�را ميك�ن أن يصيب جمي�ع إجنازاتهم في مقتل‪ .‬وبعد س�نني طويلة من‬ ‫الصراع بين العثمانيني والصفويني‪ ،‬أقر الطرفان بأنهما ال يس�تطيعان أن‬ ‫فأق�ر كل طرف بوجود اآلخر‪ ،‬وه�دأت هذه اجلبهة‪.‬‬ ‫ينهي�ا بعضهما بعضا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وفجأة‪ ،‬تنتفض مصر‪ ،‬التي كانت تعيش حتت العباءة العثمانية‪ ،‬ويذهب‬ ‫ً‬ ‫بعيدا ليصل في تهديده للدولة العثمانية الى أن يكتس�ح‬ ‫محمد علي باش�ا‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من الباب العالي‪.‬‬ ‫الشام ويقترب‬ ‫التاري�خ احلديث قدم لنا كثير م�ن األمثلة واحلوادث التي تذهب صوب‬ ‫نتيج�ة مش�ابهة‪ ،‬حين كان هن�اك تق�ارب بين إيران‪ -‬إب�ان زمن الش�اه‪،‬‬ ‫وتركيا‪ -‬أثناء حقب�ة األتاتوركيني‪ ،‬كانت مصر عبد الناصر بعيدة عن هذا‬ ‫التق�ارب‪ ،‬إال أن وص�ول أنور الس�ادات لس�دة احلكم في مص�ر‪ ،‬جعل هذه‬ ‫ً‬ ‫طويال‪ ،‬فما أن ش�قت‬ ‫ال�دول الثالث في معس�كر واح�د‪ .‬لم يدم ه�ذا احلال‬ ‫الث�ورة اإليرانية صحيفة األم�ر الواقع‪ ،‬تبدل احل�ال‪ ،‬وأصبحت إيران في‬ ‫معسكر مغاير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا يشير وبشكل ال شك فيه إلى دقة هذا التشخيص‪،‬‬ ‫ولعل ما حدث‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن توقع�ات اجلميع‪،‬‬ ‫فعندم�ا ب�دأ التقارب الترك�ي اإليراني يذه�ب‬ ‫خاص�ة ل�دور األولى ف�ي مفاوضات البرنام�ج الن�ووي اإليراني‪ ،‬وحتدي‬ ‫العقوب�ات األمريكي�ة على إيران‪ ،‬كان�ت مصر إبان عهد حس�ني مبارك في‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ .‬وفي الوقت الذي لم يختلف اثنان على أن سوء العالقات‬ ‫جهة أخرى‬

‫املصري�ة اإليراني�ة ال يصب في مصلح�ة أي من البلدين وش�عبيهما‪ ،‬كانت‬ ‫العالق�ات املصري�ة التركية فات�رة‪ ،‬وهو ما ش�جع رئيس ال�وزراء التركي‬ ‫ليكون أول من نادى بتنحي مبارك عن احلكم إبان ثورة يناير ‪.2011‬‬ ‫خالل فت�رة التقارب التركي اإليراني‪ ،‬ش�هدت فترة حكم محمد مرس�ي‬ ‫ملص�ر تقاربا كبيرا بني مصر وتركي�ا‪ ،‬وقفزت العالق�ات االقتصادية لنقطة‬ ‫غير مس�بوقة بين البلدين‪ .‬ف�ي املقابل بدأ تق�ارب لم يحدث م�ن عقود في‬ ‫العالق�ات املصري�ة اإليراني�ة‪ ،‬انعكس بالزي�ارات املتبادلة‪ ،‬وعلى رأس�ها‬ ‫زيارة الرئيسني السابقني‪ ،‬املصري محمد مرسي واإليراني محمود أحمدي‬ ‫جناد‪ ،‬ومت احلديث عن إعادة العالقات الدبلوماس�ية بني البلدين بعد أكثر‬ ‫من ‪ 35‬سنة من القطيعة‪.‬‬ ‫أح�داث الثالثين م�ن يونيو‪/‬حزي�ران من الع�ام املنصرم غي�رت جميع‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬فتراجع�ت العالقات‬ ‫مجري�ات األم�ور‪ ،‬بل أخذته�ا في اجتاه مغاي�ر‬ ‫التركي�ة املصري�ة لدرج�ة س�حب الس�فراء وتخفي�ض مس�توى التمثي�ل‬ ‫الدبلوماس�ي‪ ،‬أما العالق�ات املصرية اإليرانية فش�ابها التوت�ر‪ ،‬خاصة أن‬ ‫وس�ائل اإلعلام اإليرانية تناول�ت ما حدث ف�ي مصر على أن�ه انقالب مع‬ ‫اس�تمرار انتقاد املس�ؤولني في طه�ران للقي�ادة املصرية اجلدي�دة‪ .‬مجلة‬ ‫«املونيتور» األمريكية قالت انه «وبعد عزل الرئيس محمد مرس�ي احتفلت‬ ‫ً‬ ‫كثي�را في تركيا‬ ‫معظ�م املنطق�ة بالتغيي�ر عدا إي�ران»‪ ،‬ولم يختل�ف احلال‬ ‫ً‬ ‫أيضا بعد عزل مرس�ي حني عجت ش�وارع العديد من امل�دن التركية منددة‬ ‫مبا حدث في مصر‪.‬‬ ‫إن كان لنا أن ننظر للمنطقة بأعني الغريب‪ ،‬يبدو ً‬ ‫جليا أنه يجب أن يترك‬ ‫ضل�ع على األق�ل من أضالع بوابة ه�ذه املنطقة ‪ -‬إن ص�ح وصفها كذلك ‪-‬‬ ‫ً‬ ‫منفتحا للغرباء وكيف ال!‬ ‫ولك�ي تتضح مالمح ه�ذه الفرضية‪ ،‬نس�تذكر دور الدول االس�تعمارية‬

‫‪‬‬ ‫نفس اولئك‬ ‫املوظفني‬ ‫الذين رفضوا‬ ‫احملافظ‬ ‫اإلسالمي‬ ‫منذ البداية‪،‬‬ ‫أي قبل‬ ‫قدومه‪ ،‬كانوا‬ ‫األكثر تأثرا‬ ‫وحزنا ملغادرته‬ ‫بفعل انتهاء‬ ‫تكليفه‬

‫‪‬‬

‫نزار بوحلية٭‬ ‫■ بالقرب م�ن التمثال االصفر املطل�ي بالبرونز‬ ‫للزعيم الراح�ل بورقيبة‪ ،‬وعلى بعد امتار قليلة من‬ ‫مقر محافظة املنستير في الساحل الشرقي لتونس‪،‬‬ ‫نصب�ت اواخ�ر الصي�ف املاض�ي خيم�ة صغي�رة‬ ‫تناثرت حولها بعض الكراس�ي‪ ،‬وثب�ت في املدخل‬ ‫عم�ودان حملا يافطة كبي�رة كتبت فوقه�ا العبارة‬ ‫الشهيرة «ارحل» بلون بارز جذاب‪.‬‬ ‫املش�هد ذاته تكرر بنفس الش�كل واالس�لوب في‬ ‫اكث�ر م�ن محافظة تونس�ية‪ ،‬بعد ان اطل�ق ائتالف‬ ‫م�ن االح�زاب واجلمعي�ات املعارض�ة انصه�رت‬ ‫في م�ا ع�رف بجبه�ة االنقاذ‪ ،‬حمل�ة واس�عة لطرد‬ ‫احملافظني ورموز الس�لطة داخل اجلهات‪ ،‬بالتزامن‬ ‫مع اعتصام س�احة «ب�اردو» الذي طال�ب بالرحيل‬ ‫الفوري للحكومة واجمللس التأسيسي‪.‬‬ ‫ام�ا التط�ورات التي حصلت في م�ا بعد فهي‪ ،‬ان‬ ‫كال اخلصمني اللدودين توصال في اعقاب مفاوضات‬ ‫شاقة وعسيرة الى صيغة حتفظ ماء وجه البعض‪،‬‬ ‫وحتد م�ن فورة غض�ب البعض االخ�ر‪ ،‬واالهم من‬ ‫كل ذلك تس�مح بفتح الطريق للتس�ريع في مناقشة‬ ‫فصول الدستوراجلديد واملصادقة عليه‪ ،‬وانتخاب‬ ‫اعضاء هيئة مس�تقلة لالش�راف على االنتخابات‪،‬‬ ‫تلتها في ما بعد اس�تقالة حكومة الترويكا وتخليها‬ ‫لصالح فريق جديد غير متحزب‪.‬‬ ‫بحس�ب مضامني االتف�اق الت�ي وردت في خطة‬ ‫الرباع�ي وخارط�ة الطري�ق‪ ،‬ف�ان اخلط�وة الت�ي‬ ‫يفت�رض ان تتبع ذلك هي ما اطل�ق عليه في تونس‬ ‫«حتيي�د» الس�لطات اجلهوي�ة‪ ،‬اي بصيغ�ة ادق‬

‫ابع�اد احملافظين الذين عينته�م حكوم�ة الترويكا‬ ‫املستقيلة‪ ،‬وهو االمر الذي شرع في تطبيقه بالفعل‬ ‫بعد ان اصدر رئيس احلكوم�ة قرارا بتعيني ثمانية‬ ‫عشر محافظا جديدا‪.‬‬ ‫احملاف�ظ االسلامي ملدين�ة املنس�تير كان واحدا‬ ‫من بني م�ن وضعوا عل�ى قائمة املغادري�ن‪ ،‬بعد ان‬ ‫قضى م�ا يقرب العامين عل�ى رأس محافظة عرفت‬ ‫بارتباطه�ا العاطف�ي الش�ديد بالزعي�م الراح�ل‬ ‫ّ‬ ‫وحولها منتصف‬ ‫بورقيبة‪ ،‬ال�ذي ولد وتوفي فيه�ا‬ ‫الس�بعينات م�ن مدين�ة صغي�رة ال�ى محافظ�ة‬ ‫جتذب االس�تثمارات والس�ياح‪ .‬ولم يكن بالس�هل‬ ‫او الع�ادي ان يدخ�ل منطق�ة توصف دوم�ا بكونها‬ ‫بيت�ا لبورقيب�ة‪ ،‬فالص�ورة النمطية التي رس�خت‬ ‫ف�ي اذه�ان الكثيري�ن ه�ي‪ ،‬ان االسلاميني ظل�وا‬ ‫رغ�م عودتهم الى النش�اط السياس�ي العلني‪ ،‬بعد‬ ‫ف�رار بن علي‪ ،‬اع�داء متربصني مبنج�زات احلداثة‬ ‫ومكاس�بها الت�ي حتقق�ت على ي�دي س�لفه الزعيم‬ ‫الراحل‪ ،‬وساعني بقوة الى تقويضها ودمارها‪.‬‬ ‫الص�د الذي لقيه احملافظ لم يك�ن في البداية من‬ ‫السكان احملليني‪ ،‬بل جاء من اغلب املوظفني العاملني‬ ‫ف�ي مقر احملافظ�ة‪ ،‬ملا وقع�وا منذ الي�وم االول على‬ ‫عريض�ة تدعو لعزله‪ ،‬ث�م نظم�وا احتجاجات امام‬ ‫املقر قصد دفعه لالنس�حاب‪ .‬واملفارقة التي حصلت‬ ‫منذ ايام اثناء حفل تسليم املهام الى احملافظ اجلديد‬ ‫هي‪ ،‬ان نفس اولئك املوظفني الذين رفضوا احملافظ‬ ‫االسلامي منذ البداية‪ ،‬اي قبل قدومه‪ ،‬كانوا االكثر‬ ‫تأث�را وحزنا ملغادرته بفعل انته�اء تكليفه‪ .‬يقودنا‬ ‫ذلك الى اس�تنتاج بسيط وبديهي وهو ان التجربة‬ ‫تبقى دوما قاعدة مفي�دة ومطلوبة‪ ،‬ال في تطبيقات‬ ‫العل�وم الطبيعي�ة فحس�ب‪ ،‬بل حتى ايض�ا في فهم‬ ‫وتقييم االداء السياسي واحلكم له او عليه‪.‬‬

‫٭ كاتب وصحافي من تونس‬

‫‪ 3‬اخطار محدقة تعترض طريق األردن‬

‫عالء الفزاع٭‬ ‫■ تنهار الدول حول األردن وتتداعى‪ ،‬وتتعرض حلروب أهلية‬ ‫وانقس�امات ودماء وهجرات‪ ،‬رغم أن بعضها كان ً‬ ‫دوال محورية‬ ‫ً‬ ‫منطقيا أن يكون األردن ضمن السلس�لة‪،‬‬ ‫في املنطق�ة‪ ،‬ويفترض‬ ‫ولكنه لم يتعرض لذلك‪ ،‬على األقل حتى اآلن‪ .‬في تقديري أن ذلك‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪،‬‬ ‫يع�ود إلى أن تركيبته الس�كانية تتكون من نفس املذهب‬ ‫م�ع وج�ود نس�بة ال بأس به�ا م�ن املس�يحيني‪ .‬وللتفس�ير أكثر‬ ‫يب�دو أن املوجة التي تض�رب املنطقة في هذه الفت�رة هي موجة‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا إلى اخللف‬ ‫الصراع الس�ني ‪ -‬الش�يعي‪ ،‬في حني تتراجع‬ ‫كل التباينات التقليدية الدينية والعرقية والوطنية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وآفاق�ا واعدة‪ ،‬مبجرد أن ينجو‬ ‫األردن اآلن ميتل�ك احتماالت‬ ‫م�ن الس�قوط‪ ،‬فهو حينئذ سيش�كل بؤرة اس�تقرار ف�ي املنطقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مدخال ملس�اعدة األشقاء على النهوض من جديد‪.‬‬ ‫وقد يكون ذلك‬ ‫هي عدة س�نوات ال بد م�ن اجتيازها‪ ،‬لتكون موجة االضطرابات‬ ‫ً‬ ‫اجملنونة ‪-‬التي جتتاح ً‬ ‫نس�بيا‪ .‬إن‬ ‫دوال وتهدد أخرى ‪ -‬قد هدأت‬ ‫متكن األردن من الصمود وس�ط هذه الفوضى فهو على موعد مع‬ ‫إجن�ازات مهمة‪ ،‬تأتي خلال األعوام القليل�ة املقبلة‪ ،‬وهي إجناز‬ ‫أنب�وب النفط العراقي عبر األردن إلى ميناء العقبة‪ ،‬وبدء إنتاج‬ ‫النفط من الصخر الزيتي‪ ،‬واس�تقرار مش�روع جر مياه الديسي‬ ‫إل�ى العاصمة عمان‪ ،‬وبدء عم�ل املفاعل الن�ووي األردني‪ .‬وهي‬ ‫إجنازات تس�اعد في زيادة متاس�ك كيان الدولة وترفع مستوى‬ ‫الثقة والثبات فيها‪ ،‬وتقلل من األعباء االقتصادية‪ ،‬وجتيب على‬ ‫حتدي�ي الطاقة واملي�اه املرهقين للدول�ة األردنية‪ .‬ولك�ن وقبل‬ ‫الوصول إلى ذلك هناك أخطار حقيقية محدقة بالدولة األردنية‪،‬‬ ‫تعترض طريقه�ا إلى املس�تقبل‪ ،‬وتهدد بقاءها وتن�ذر بانزالقها‬ ‫في مس�تنقعات التفس�خ والفوضى والفشل‪ ،‬في حني يبدو خطر‬ ‫ً‬ ‫بعيدا‪.‬‬ ‫االحتراب األهلي‬ ‫اخلط�ر األكبر عل�ى الدولة األردني�ة اليوم هو خطر الفس�اد‪.‬‬ ‫تعاني الدولة األردنية من نخبة حكم مارست ومتارس التكسب‪،‬‬

‫مهند حسن٭‬ ‫■ ف�ي األنب�اء أن ح�زب الل�ه زج خمس�ة عش�ر أل�ف مقات�ل في‬ ‫القلمون السورية‪( ،‬بعد انتقال املقامات املقدسة على ما يبدو)‪ ..‬وأن‬ ‫قياديين في غرفة العمليات املش�تركة قال�وا‪« :‬إن تعليمات أمني عام‬ ‫احل�زب واضحة بعدم اس�تعجال النصر والتروي ف�ي التقدم للحد‬ ‫من اخلس�ائر‪ ،‬ألن النتيجة نفسها بغض النظر عن العامل الزمني»‪.‬‬ ‫ينبغ�ي التوق�ف عن�د مس�ألة االهتم�ام باحلد م�ن اخلس�ائر‪ ،‬ألنها‬ ‫تكش�ف ما ينبغي إخفاؤه‪ .‬برزت فكرة احلد من اخلس�ائر البش�رية‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ ،‬بعد تضاؤل حماس�ة شعوب الدول الغربية بشكل خاص نحو‬ ‫احلروب‪ ،‬ومبادرة مواطنيها إلى اس�قاط حكوماتهم العدوانية عبر‬ ‫صناديق االقتراع‪.‬‬ ‫وبدأ بعض املفكرين ينش�رون دراسات تس�خر من فكرة خوض‬ ‫احل�روب بع�د ن�زع اخلط�ر م�ن الذه�اب إل�ى ميادينه�ا‪ ،‬ومحاولة‬ ‫املعتدي�ن ابتكار أعتى االس�اليب واالختراعات م�ن أجل إنزال أفدح‬ ‫اخلس�ائر باخلص�م وحماي�ة «أوالدن�ا املقاتلين» م�ن خط�ر املوت‪.‬‬ ‫وص�ل هذا املفهوم إلى منطقتنا ف�ي عاصفة الصحراء وحرب حترير‬ ‫الكوي�ت‪ ،‬كذل�ك كان�ت نواي�ا اس�رائيل ف�ي يوليو‪/‬مت�وز ‪ 2006‬إثر‬ ‫وقوع قيادة احلزب في كمني احلرب الوقائية اإلس�رائيلية بواسطة‬ ‫الدوري�ة التعيس�ة الش�هيرة‪ .‬فلماذا تري�د قيادة احل�زب تقليد تلك‬ ‫األس�اليب؟ ذلك أن حماس�ة بيئته�ا احلاضنة احلربي�ة تتزايد‪ ،‬كما‬ ‫أن صنادي�ق االقتراع ال تتدخ�ل في اختيار قي�ادات احلزب‪ ،‬فهؤالء‬ ‫يأتون مبش�يئة الل�ه ويرحلون مبش�يئته‪ ،‬إال إذا حدثت تبدالت في‬ ‫ه�ذا الش�أن ال نعرفها‪ .‬م�اذا نفهم من فك�رة «عدم اس�تعجال النصر‬ ‫ألن النتيجة س�تكون واحدة «؟ بع�د أن أعلن خبراء غرفة العمليات‬ ‫املش�تركة على غير عادتهم‪ ،‬أنه لم يس�قط إال تس�عة شهداء وواحد‬

‫بشكل يجعل مستقبل الدولة برمته في خطر‪ ،‬حتى أكثر املؤيدين‬ ‫ً‬ ‫تعصبا يتحدث عن الفس�اد‪ .‬املش�كلة ليس�ت فقط في‬ ‫واملوالين‬ ‫االس�تيالء على أموال وموارد وهدر فرص‪ ،‬ولكن في أن الفس�اد‬ ‫يجعل من املشكوك فيه ً‬ ‫جدا أن يتم إجناز املشاريع االستراتيجية‬ ‫للدولة بطريقة س�ليمة ووفق مصالح الدولة األردنية‪ .‬الش�كوك‬ ‫ً‬ ‫موجها‬ ‫تدور كذلك حول سلامة القرار السياس�ي‪ ،‬وح�ول كونه‬ ‫ً‬ ‫لصالح فئات معينة مس�تفيدة‪ً ،‬‬ ‫موجها للصالح‬ ‫بدال من أن يكون‬ ‫الع�ام‪ .‬حتى املؤش�رات الدولية تق�ول ان األردن تراجع بش�كل‬ ‫ملح�وظ خالل عامي ‪ 2012‬و‪ 2013‬على مؤش�رات النزاهة‪ ،‬حيث‬ ‫ازداد الفس�اد بعد حتسن محدود عام ‪ 2011‬مع اندالع املظاهرات‬ ‫الشعبية‪.‬‬ ‫ترتبط بالفس�اد مس�ائل أخرى مث�ل التحدي�ات االقتصادية‬ ‫وتراجع اإلصالح السياس�ي وضعف املشاركة الشعبية‪ ،‬ولكنها‬ ‫تعود في األصل إلى رغبة النخب في التمس�ك مبكاسبها‪ .‬الفساد‬ ‫يه�دد بان�زالق الدولة إل�ى ما ال حتم�د عقباه‪ ،‬ويعيق املس�تقبل‬ ‫املنتظر‪.‬‬ ‫اخلطر الثاني يأتي من النظ�رة الصهيونية القدمية املتجددة‬ ‫إلى األردن‪ .‬املش�روع الصهيوني ال يرى في األردن سوى دولة‪-‬‬ ‫مس�تودع قادرة على اس�تيعاب الفائض البش�ري الفلسطيني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دميوغرافي�ا بأن‬ ‫عبئ�ا‬ ‫حي�ث يح�اول أن يتخل�ص مما يعتب�ره‬ ‫ً‬ ‫متجاهلا الش�عور الوطن�ي الفلس�طيني‬ ‫يدفع�ه إل�ى األردن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ومتجاهال الش�عور الوطني‬ ‫وارتباط�ه ب�األرض الفلس�طينية‪،‬‬ ‫األردن�ي‪ .‬ما ي�زال املش�روع الصهيوني يك�رر احملاول�ة في هذه‬ ‫ً‬ ‫مس�تغال الضع�ف العربي‬ ‫الصدد‪ ،‬وس�يحاول في ه�ذه الفترة‪،‬‬ ‫العام واختالل موازين القوى بش�كل ح�اد‪ .‬اخلطر الصهيوني ال‬ ‫ينحص�ر في هذه الزاوية فق�ط‪ ،‬بل هو ينظر إل�ى األردن كمجال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وواضعا اش�تراطات على‬ ‫ج�زءا من مياهه‪،‬‬ ‫مصادرا‬ ‫حي�وي له‪،‬‬ ‫أي مش�روع أردن�ي اس�تراتيجي‪ ،‬مث�ل املش�روع الن�ووي الذي‬ ‫تضغ�ط إس�رائيل لف�رض ش�روطها علي�ه‪ ،‬ومثل مش�روع ناقل‬ ‫البحرين‪ .‬كما أن اشتراطات اسرائيل بخصوص غور األردن في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مباش�را لألرض األردنية‪.‬‬ ‫عس�كريا‬ ‫تهديدا‬ ‫أي اتفاق نهائي متثل‬ ‫معاهدة وادي عربة التي حتكم عالقة األردن بالكيان الصهيوني‬

‫جاءت في ظل اختالل حاد في موازين القوى‪ ،‬فكانت في معظمها‬ ‫لصال�ح الطرف القوي‪ .‬وها هو ميزان الق�وى يختل أكثر وأكثر‪،‬‬ ‫ما يعطي إس�رائيل الق�درة على فرض واقع أقس�ى‪ .‬ولعل تهديد‬ ‫الوالية الهاش�مية على القدس مجرد مثال‪ .‬مش�روع كيري ميثل‬ ‫العدس�ة الت�ي جتم�ع كل هذه اإلش�عاعات ف�ي ب�ؤرة واحدة قد‬ ‫تس�بب االحتراق‪ .‬وفي ظل الفساد الذي تعاني منه نخبة احلكم‬ ‫األردنية فإن اجملموع الشعبي يخشى من مترير أشياء كثيرة في‬ ‫هذا الصدد‪.‬‬ ‫اخلط�ر احمل�دق الثالث ال�ذي يته�دد األردن يأت�ي من ضعف‬ ‫س�يطرة الدولة عل�ى األرض األردنية‪ .‬هن�اك روح مترد‪ ،‬وهناك‬ ‫زي�ادة ف�ي الرغب�ة ف�ي حت�دي س�يطرة الدول�ة‪ ،‬وبال�ذات ف�ي‬ ‫املناطق العش�ائرية الت�ي تعاني من تهميش ش�ديد‪ ،‬ومن غياب‬ ‫ً‬ ‫أيضا تدفق مستمر لالجئني‬ ‫تام لالس�تثمارات والتنمية‪ .‬وهناك‬ ‫الس�وريني بش�كل يفوق ق�درة الدولة عل�ى الس�يطرة‪ .‬في مثل‬ ‫ه�ذه الظروف‪ ،‬وف�ي ضوء اإلحب�اط والغضب الش�عبي والفقر‬ ‫وانس�داد اآلفاق‪ ،‬تأتي اجملموع�ات اجلهادي�ة والتكفيرية لتجد‬ ‫ً‬ ‫فرص�ا اس�تثنائية وأرضي�ة خصبة‪ .‬األجه�زة األمني�ة األردنية‬ ‫س�هّ لت وشجعت مرور اجلهاديني إلى س�احات قتال مثل سوريا‬ ‫والعراق‪ ،‬ويبدو أن بعضهم بدأ بالعودة إلى األردن‪ ،‬أو بالتفكير‬ ‫ف�ي العودة‪ .‬هذه التنظيمات ومبجرد أن تش�عر مبقدار معني من‬ ‫القوة فإنه�ا تبدأ في محاربة الدولة‪ .‬وف�ي ضوء الوضع احلالي‬ ‫في األردن فإن فرص تلك التنظيمات في التوس�ع ليس�ت قليلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فش�يئا‪ .‬وفي‬ ‫ش�يئا‬ ‫وقد تكون قادرة على إيجاد بؤر لها تتوس�ع‬ ‫حلظة ما تعلن احلرب على الدولة األردنية‪.‬‬ ‫أخطار أخرى ومطب�ات تنتظر األردن‪ ،‬بعضها داخلي وذاتي‪،‬‬ ‫وبعضه�ا إقليمي قد ينتج عن تطورات مفاجئة في س�وريا أو في‬ ‫الع�راق أو في دول أخ�رى‪ .‬ومع ذلك فإن للأردن فرصة معقولة‬ ‫للنجاة‪ ،‬بل وللتقدم إلى األمام‪ ،‬ولكن بش�رط أن تؤخذ القرارات‬ ‫الصحيحة‪.‬‬

‫والء سعيد السامرائي٭‬ ‫■ بينم�ا تقتل ق�وات احلكومة العراقية أبناء الش�عب ف�ي الفلوجة‬ ‫واألنبار وعدة محافظات أخرى في هجمة شرسة منذ اكثر من شهرين‪،‬‬ ‫بس�بب املطالب�ة بحقوقه�م في احلي�اة اآلمن�ة الطبيعية‪ ،‬يُ خ�رج وزير‬ ‫العدل حس�ن الشمري من حاويته وبعجالة مشروع القانون اجلعفري‬ ‫اخل�اص باألح�وال الش�خصية‪ ،‬ليك�ون بديلا ع�ن قان�ون األح�وال‬ ‫الشخصية رقم (‪ )188‬لسنة ‪ ،1959‬املستند ألحكام الشريعة اإلسالمية‬ ‫ومذاهبها من دون حتيز‪.‬‬ ‫وط�رأت عل�ى ه�ذا القان�ون تعديلات كثي�رة عل�ى م�ر الس�نوات‬ ‫بس�بب التطورات االجتماعية والسياس�ية‪ ،‬ولم تبرز اي ش�كوى ضد‬ ‫التعديلات واالضافات م�ن أي جهة‪ ،‬ال دينية وال قانونية وال ش�عبية‪.‬‬ ‫ورغ�م ان ه�ذا القانون لم مي�ر بعد على مجل�س الن�واب للموافقة فان‬ ‫احدى املستشارات في مجلس الشورى ‪ -‬التابع لوزارة العدل ‪ -‬قالت‬ ‫ان الوزير مارس ضغوطا لتمريره بال مناقش�ه وال مراجعة‪ ،‬في مجلس‬ ‫الوزراء الذي وافق فعال في جلس�ته املنعقدة في اخلامس والعش�رين‬ ‫من الش�هر املاض�ي على القانون ولم يصوت علي�ه مجلس النواب حلد‬ ‫اآلن‪.‬‬ ‫وكما يقول أبناء الش�عب العراقي وكرر الشيء نفسه مقتدى الصدر‬ ‫ف�ي هجائ�ه للمالك�ي وأداء حكومت�ة في خطاب�ه األخي�ر‪ ،‬ان احلكومة‬ ‫ومجلس نوابها يصادقان ويش�رعان بس�رعة فائق�ة على كل ما يخص‬ ‫ويص�ب في صال�ح أعضائهم�ا‪ ،‬وعندم�ا يتعلق األمر مبصالح الش�عب‬ ‫العراقي وحقوقه وحاجاته األساس�ية واخلدمات اليومية‪ ،‬فهي تنتظر‬ ‫س�نني او هي مرفوضة او مركونة على الرف�وف‪ ،‬ال تلقى أي صدى لدى‬ ‫البرملانيين وال اس�تجابة من رئيس الوزراء‪ ،‬ال�ذي يصرف املاليني من‬ ‫خزين�ة امل�ال العراق�ي لتوزيعها عل�ى الناخبين للحصول عل�ى والية‬ ‫ثالثة‪ ،‬ويستقتل نوابه لتأمني رواتب وامتيازات وخدمة جهادية‪ ،‬بدليل‬ ‫االس�تياء الواسع الذي تش�هده محافظــات ومدن العراق اخملتلفة من‬ ‫الشمال الى اجلنوب‪ ،‬وما حصل حملافظ البصرة قبل ايام من ضرب من‬ ‫قبل املواطنني باحلجارة وس�به وش�تمه ومطاردته وط�رده من املكان‬ ‫الذي أتى اليه للدعاية لالنتخابات املقبلة‪ ،‬ومتزيق املواطنني امللصقات‬ ‫الدعائي�ة حلملت�ه‪ ،‬مرددي�ن نف�س الش�عارات الت�ي ُتع�رف به�ا هذه‬ ‫احلكوم�ة اليوم‪« :‬لن ننتخ�ب احلرامية»‪ .‬وتأكيدا ملا يذه�ب اليه ابناء‬ ‫ش�عبنا في حكمهم عل�ى العملية السياس�ية وأحزابه�ا‪ ،‬فالقـــــانون‬ ‫اجلعف�ري الذي ينتظر تصويت مجلس النواب عليه هو قانون آخر من‬ ‫هذه الق�رارات التي ال تصب في صالح الش�عب العراق�ي‪ ،‬يراد متريره‬ ‫في وقت حرب وبصمت‪ ،‬وبالضغط على أحزاب ما يس�مى زورا وبهتانا‬ ‫بالبيت الشيعي‪ ،‬وفي فترة التحضير لالنتخابات ودعاياتها‪.‬‬ ‫القان�ون اجلعف�ري هو قان�ون ضد امل�رأة العراقي�ة وحقوقها وضد‬ ‫حق�وق اإلنس�ان ملا في�ه من مواد تس�مح بتزوي�ج الفتيات بعمر تس�ع‬ ‫س�نوات وحت�ى ثمان�ي س�نوات والفتي�ان بعم�ر خمس�ة عش�ر عام�ا‬ ‫وتهمي�ش حق�وق امل�رأة في الطلاق واحلضان�ة والنفق�ة واإلرث‪ .‬كما‬ ‫يجي�ز هذا القان�ون تزويج األطفال عن طري�ق أوليائهم‪ ،‬حتى لو كانت‬ ‫أعماره�م صغيرة جدا وذلك وفق املادة ‪ 126‬واملادة ‪ ،147‬حيث يفهم من‬ ‫النصني بش�كل واضح ج�واز تزويج الصغيرة الت�ي ال ميكن مواقعتها‪،‬‬ ‫وبعدها تطليقها وعدم اعطائها نفقة‪ ،‬كما ميكن للزوج مواقعتها بحسب‬ ‫فق�رة ‪ 2‬من هذه املواد الت�ي‪ :‬تبيح للزوج ممارس�ة اجلنس مع زوجته‬ ‫الصغيرة حال امتامها الثامنة وان لم تبلغ سن البلوغ الشرعي)‪ .‬ورغم‬ ‫ان في فقرات هذا القانون نصيحة للرجل بعدم ممارس�ة اجلنس معهن‬ ‫لكنه يبيح له هذه املمارس�ة حال امتام الفتاة الثامنة‪ .‬بهذه املواد يجيز‬ ‫«املشرع» واي «مشرع» اقتراف جرمية بحق األطفال‪ ،‬وتشريع اجلرمية‬ ‫بقان�ون يس�ميه ن�واب احلكوم�ة «جعفري�ا»‪ .‬اضافة الى ذل�ك فالنص‬ ‫يجع�ل القانون اجلعفري يس�ري عل�ى كل العراقيني ولي�س فقط على‬

‫‪‬‬

‫٭ كاتب وصحافي أردني مقيم في السويد‬

‫ونوعي�ة تس�ليحهم تكس�ب مقاتلي احل�زب خبرات ن�ادرة تفيدهم‬ ‫في قتالهم ضد عس�كر إسرائيل الالهني بالعاب الفيديو‪ .‬وهذا ناجم‬ ‫ً‬ ‫جنودا إسرائيليني موهوا أنفسهم‬ ‫عن يقني احملازبني بأنهم يقاتلون‬ ‫بهيئة التكفيريني‪.‬‬ ‫نح�ب أن نلف�ت نظر هؤالء اخلب�راء الى أن طبيع�ة أرض منطقة‬ ‫القلم�ون تختل�ف ع�ن طبيعة اجللي�ل ال�ذي يعلن قائد احل�زب أنه‬ ‫ً‬ ‫قريبا‪ ،‬إال إذا قرر حترير النقب‪ ،‬ألن بعض مناطقه تشبه‬ ‫س�يجتاحه‬ ‫القلمون الس�وري‪ ..‬بعضها ال كلها‪ .‬فكثافة السكان والساتر النباتي‬ ‫ً‬ ‫نهائيا‬ ‫وطرق املواصالت وعناصر البنية التحتية األخرى‪ ،‬ال تش�به‬ ‫طبيعة القلمون السوري‪.‬‬ ‫كم�ا ينبغي تذكير خبراء غرفة العمليات املش�تركة‪ ،‬أن إس�رائيل‬ ‫ال جتل�س مكتوفة اليدين في انتظار تش�ريفهم‪ .‬هل تناس�وا كم مرة‬ ‫أعلنت إسرائيل‪ ،‬ردا على تهديدات قائد احلزب‪ ،‬أن كل حرب جديدة‬ ‫لن تش�به س�ابقاتها؟ وأظنهم فهم�وا املقصود فانضبط�وا بعد كمني‬ ‫‪ ،2006‬ص�اروا يب�ادرون إل�ى التبرؤ م�ن كل ص�اروخ يطلقه عمالء‬ ‫حليفه�م املع�روف على األراض�ى احملتلة‪ .‬حت�ى أن إس�رائيل كانت‬ ‫تسارع إلى تبرئه احلزب من املسؤوليه قبل أن يعلنها هو نفسه‪ .‬مع‬ ‫ذلك فنحن نتمنى قدوم اليوم الذي يغادر فيه احلزب أرض سوريا ‪،‬‬ ‫بعد اكتساب خبرات قتالية ستصيب اسرائيل بالندم على وجودها‬ ‫هنا‪.‬‬ ‫تدعو بيانات حزب الله كلها إلى االرتياح ألنها تكشف ما ال يريد‪.‬‬ ‫وم�ن ه�ذا القبيل ما ُنش�ر ً‬ ‫نقال عنه بش�أن غ�ارة جوية إس�رائيلية‬ ‫لي�ل االثنني الرابع والعش�رين من فبراير‪/‬ش�باط‪ ،‬على جرود جنتا‬ ‫والنبي شيت‪ .‬يدعو ما قرأناه إلى العجب ألسباب منها‪:‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫‪‬‬

‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫الطائف�ة‪ ،‬اذ أنه ل�م ينص على حتدي�د او تقييد بل ش�مل كل العراقيني‬ ‫بغ�ض النظ�ر ع�ن دينه�م او طائفتهم‪ ،‬ولي�س املهم ان يك�ون الطرفان‬ ‫م�ن العراقيين‪ ،‬وال ان يكون احدهم�ا او كالهما من الطائفة الش�يعية‪،‬‬ ‫وهذه رمبا أخطر خدع القانون بحس�ب القاضي رحيم حس�ن العكيلي‬ ‫رئي�س هيئ�ة النزاهة الس�ابق‪ ،‬الذي يق�ول انها موج�ودة بنص املادة‬ ‫‪ 246‬الت�ي تق�ول «بس�ريان مفعول أحكام ه�ذا القانون عل�ى العراقيني‬ ‫بن�اء عل�ى طل�ب املدع�ي او وكيل�ه»‪ .‬يب�دو ان احلكوم�ة مس�تمرة في‬ ‫مص�ادرة حقوق العراقيين والعراقيات‪ ،‬وبدال من التقليل من املش�اكل‬ ‫والصعوب�ات احلياتية التي تواجه الناس‪ ،‬خاصة النس�اء املظلومات‬ ‫وتراك�م مش�اكلهن من�ذ عق�ود حت�ت احل�روب واحلص�ار والتخفيف‬ ‫عنهن بإصدار قرارات ملس�اعدتهن ماليا‪ ،‬بتخفيف وطأة احلياة عليهن‬ ‫واعالة األوالد وتربيته�م ـ ماليني األرامل واليتامى ‪ -‬ممن قتل اباؤهم‬ ‫ف�ي ح�رب او في تفجي�ر او هج�وم‪ ،‬وايجاد عمل او س�كن مل�ن هجرت‬ ‫منه�ن‪ ،‬ومعاجلة مش�اكل اجتماعية عدي�دة أخرى‪ ،‬مثل بطالة النس�اء‬ ‫واستغاللهن في العمل بعقود ش�هرية لكوادر مهمة ال تتجاوز رواتبهن‬ ‫‪ 200‬يورو‪ ،‬والتصدي لعمل األطفال املتزايد في الش�وارع واس�تغاللهم‬ ‫والتجاوز بالتحرش على الصبيات كم�ا الصبيان‪ ،‬حيث تتعمد الدوله‬ ‫إهمالهم بشهادة محاميات وناشطات عراقيات‪ ،‬وإصدار قوانني تعاقب‬ ‫التحرش بالنس�اء وضربهن واجبارهن عل�ى الزواج مبن ال يرغنب به‪،‬‬ ‫ومواجهة مش�اكل قتل النس�اء وانتحارهن‪ ،‬خاصة في ش�مال العراق‪،‬‬ ‫حي�ث اظهر تقرير لألمم املتحدة قتل ‪ 5500‬امرأة فقط في ش�مال العراق‬ ‫ألس�باب غسل العار والش�رف‪ ،‬ولم يعط التقرير إحصائيات عن نفس‬ ‫املش�اكل في وس�ط وجنوب العراق‪ ،‬التي على األكث�ر هي بنفس أهمية‬ ‫باقي مناطق العراق‪ .‬فهي وفي تصميمها على تشريع القانون اجلعفري‬ ‫املنافي حلقوق االنسان وحلقوق املرأة تسيء للمرأة العراقية وللعراق‬ ‫وللش�عب العراقي ال�ذي تصدر قانونه لألحوال الش�خصية مع قانون‬ ‫األحوال الش�خصية التونس�ي صدارة أفضل القوانين‪ ،‬ليس فقط في‬ ‫العالم العربي‪ ،‬بل في العالم الثالث‪ .‬وفرضت املرأة العراقية شخصيتها‬ ‫وعلمها وثقافتها وكفاءتها وجناحها في كل امليادين التي دخلت اليها من‬ ‫اآلداب ال�ى العلوم‪ ،‬والعراقية هي التي أوقفت العراق على قدميه أثناء‬ ‫احل�روب واحلصار اجلائ�ر‪ ،‬وحافظت على العائلة العراقية مس�تميتة‬ ‫ف�ي تربية ابنائه�ا وتعليمه�م‪ ،‬حتى ان الضب�اط واجلن�ود األمريكيني‬ ‫اصيب�وا بالدهش�ة والتعج�ب عن�د دهمه�م للبي�وت وه�م ي�رون هذا‬ ‫الع�دد الكبير م�ن العراقيات في كل االختصاص�ات‪ ،‬يتكلمن االنكليزيه‬ ‫معه�م بطالقة‪ ،‬يدافعن ع�ن رجالهن وعن ابنائه�ن‪ ،‬واندهش اجليران‬ ‫واخوانن�ا الس�وريون واالردني�ون‪ ،‬وهم يكتش�فون كث�رة الكفاءات‬ ‫العراقية النسوية مقارنة مبجتمعاتهم وطموح املرأة العراقية في العلم‬ ‫والتعل�م‪ ،‬هذه العراقية التي تريد احلكومة حتويلها الى عبدة مهانة لم‬ ‫تفكر يوما انها طائفية او فكرت بانها شيعية او سنية‪ .‬حكومة االحتالل‬ ‫الطائفية تفاقم مش�اكل املرأة الشخصية وهي تنتهك وجترم بنصوص‬ ‫القانون اجلعفري حقوق املرأة العراقية ووضعها في اجملتمع العراقي‪،‬‬ ‫وه�ذا ال يتطابق حتى مع ما وقعته من توصيات األمم املتحدة بااللتزام‬ ‫بالقضاء على كل أش�كال التمييز ضد املرأة ‪ -‬سيداو‪-‬واتفاقية حقوق‬ ‫الطفل (‪.)CRC‬‬ ‫مهمة مواجهة هذا القانون هي اوال مس�ؤولية الرجل العراقي املثقف‬ ‫والواعي والوطني ففي مثل هذه اللحظات العصيبة من تاريخ البلدان‬ ‫املتط�ورة‪ ،‬تصدر خيرة الرج�ال من مفكرين وكتاب وفنانني وأس�اتذة‬ ‫جامعة ليدافعوا عن قضية املرأة ووقفوا مع النس�اء يش�جعونهن على‬ ‫الكفاح م�ن اجل احلقوق ورف�ض الطاعة العمي�اء والعبودية لقرارات‬ ‫أنظم�ة قمعي�ة‪ ،‬همها خن�ق اي حرية تخفق له�ا أفئدة الش�عوب‪ .‬وهي‬ ‫قضية النس�اء الواعي�ات والوطنيات والناش�طات لرفع ه�ذا القانون‬ ‫الى احملاف�ل الدولية والى االعلام الغربي لفضح حقيق�ة الدميقراطية‬ ‫الكاذبة للحكومة العراقية‪.‬‬ ‫٭ كاتبة من العراق‬

‫احلكومة العراقية ومجلس نوابها يصادقان ويشرعان‬ ‫بسرعة على كل ما يخص ويصب في صالح أعضائهما‪،‬‬ ‫أما مصالح الشعب العراقي‪ ،‬فتنتظر سنني أو هي‬ ‫مرفوضة أو مركونة على الرفوف‬

‫حزب الله‪ ...‬كيف دفنت القداسة؟‬

‫ً‬ ‫جريحا في عش�رة أيام من العمليات‪ ،‬في حني س�قط في‬ ‫وعش�رون‬ ‫ً‬ ‫مقاتال بني ش�هيد وجري�ح‪ .‬الواضح أن قي�ادة احلزب‬ ‫القصي�ر ‪250‬‬ ‫اكتش�فت ضرورة حتميل بيئتها احلاضنة – رغم حماس�تها للحرب‬ ‫ً‬ ‫تقس�يطا‪ ،‬ألن اخلس�ائر األخرى‬ ‫ف�ي س�وريا – اخلس�ائر البش�رية‬ ‫يوجد من يتحملها‪ ،‬ومنها ثمن دماء الش�هداء وتعويضات عائالتهم‬ ‫‪ .‬ي�وم قي�ل لقي�ادة احل�زب إن البيئة احلاضن�ة اهت�زت بعنف بعد‬ ‫ً‬ ‫س�لبيا‪ ،‬فلماذا جاءت‬ ‫القصي�ر‪ ،‬رفضت قبول تأثر معنوي�ات البيئة‬ ‫األوامر بعدم اس�تعجال النصر‪ ،‬إذا لم نضع في حسابنا أنه من عند‬ ‫الله يؤته من يشاء ومتى أراد؟‬ ‫يقول خبراء عس�كريون ال ينتمون إلى غرفة العمليات املشتركة‪،‬‬ ‫إن التريث في ميادين الوغى‪ ،‬إذا كنا مهاجمني يتحول إلى ما يسمى‬ ‫بح�رب االس�تنزاف‪ ،‬حي�ث يتب�ادل اخلصم�ان نزي�ف ال�دم إلى ان‬ ‫يقضي الله ً‬ ‫أمرا تعرفه قيــــادة احلزب بال ريب‪.‬‬ ‫فه�ل م�ن احلكمة إطالة أمر إبق�اء املقاتلني في امليدان‪ ،‬مبا يس�هم‬ ‫ف�ي زيادة احتمال تعرضه�م للخطر‪ ،‬وتأث�ر معنوياتهم ببعدهم عن‬ ‫عائالته�م؟ عندنا كثي�ر مما يقال في هذا املوضوع مما ال يس�ر قيادة‬ ‫احلزب نخفيه عامدين ‪.‬‬ ‫ادرك خب�راء غرف�ة العمليات اصحاب تكتي�ك النزف البطيء في‬ ‫ً‬ ‫بديال للنزف الس�ريع ف�ي القصير‪ ،‬قمة في الفن العس�كري‬ ‫يب�رود‪،‬‬ ‫عندم�ا أضافوا‪»:‬ان حزب الله يس�تخدم تكتي�كات جديدة في بقعة‬ ‫ً‬ ‫جغرافية واس�عة ومعقدة‪ ،‬لتكون ً‬ ‫حاضرا في املس�تقبل في أي‬ ‫مثاال‬ ‫عمل قتالي ضد العدو اإلس�رائيلي واألعداء املفترضني من تكفيريني‬ ‫وغيره�م ‪ .»..‬هنا صاح املري�ب خذوني رجاء وغلون�ي كي ال أتفوه‬ ‫بحماق�ات‪ ،‬ألنن�ي افترضت أن كف�اءة التكفيريني وس�وية تدريبهم‬

‫‪‬‬

‫ما يحدث‬ ‫لنا نقوم به‬ ‫بأيدينا‪ ،‬نبالغ‬ ‫ونشكك ونكره‬ ‫ونتعصب‪،‬‬ ‫فتتباعد‬ ‫العقول‬ ‫وتتنافر القلوب‬ ‫ويذهب رباط‬ ‫القربى وال‬ ‫يعود‬

‫تشريع إهانة واستعباد املرأة العراقية‬ ‫في القانون اجلعفري؟‬

‫خروج احملافظ اإلسالمي من بيت بورقيبة‬

‫التجارب القليلة لالسالميني في احلكم في دولنا‬ ‫العربي�ة‪ ،‬خصوص�ا في ادارة الش�أن الع�ام داخل‬ ‫املناط�ق واجله�ات‪ ،‬مح�دودة وه�ي ف�ي اجململ إما‬ ‫محظ�ورة اي غير مس�موح له�ا بالتحق�ق‪ ،‬كما ظل‬ ‫احل�ال طوال عه�دي بورقيبة وبن عل�ي‪ ،‬او معطلة‬ ‫ومتوقف�ة ثم محظ�ورة مثلما هي الص�ورة االن في‬ ‫مص�ر‪ .‬اما امل�دة الزمني�ة القصيرة التي س�مح فيها‬ ‫له�ؤالء بالوص�ول ال�ى تل�ك املواقع فهي ال تس�مح‬ ‫بش�كل ع�ام مبنحه�م ش�هادات التف�وق واالمتياز‪،‬‬ ‫كم�ا انها ايضا ال تبرر تس�رع الكثيرين الى وصمهم‬ ‫بالفشل الذريع واملؤبد‪.‬‬ ‫وم�ن املؤك�د ان ع�دم من�ح االخري�ن احل�ق ف�ي‬ ‫التجرب�ة والتعام�ل باملنطق املضاد ل�روح العصر‪،‬‬ ‫ال�ذي يب�دو ان�ه يلقى ه�وى كبي�را هذه االي�ام في‬ ‫اكثر م�ن بلد عرب�ي‪ ،‬اي منطق احلظر الش�امل لكل‬ ‫اخملالفني واتهامهم اما بش�كل مباش�ر باالرهاب‪ ،‬او‬ ‫غير مباش�ر بتقدمي الدعم واالس�ناد ل�ه‪ ،‬هو واحد‬ ‫م�ن بني امراض كثيرة تصي�ب العقل العربي بحالة‬ ‫فريدة من التكلس واجلمود‪.‬‬ ‫لق�د غ�ادر احملاف�ظ االسلامي مدينة املنس�تير‬ ‫وتب�ددت جمي�ع اخمل�اوف واالوه�ام الت�ي كان�ت‬ ‫تص�وره غ�وال س�وف ينس�ف احلض�ارة ويخربها‬ ‫بالكام�ل‪ ،‬ث�م يعيد اهلها ال�ى عصور الظلم�ات‪ ،‬اما‬ ‫متث�ال الزعي�م فقد بق�ي في مكان�ه لكن بلا ازعاج‬ ‫خيم�ة االعتص�ام‪ ،‬فيما ظه�رت على وج�وه بعض‬ ‫املوظفني حسرة مكتومة على جتربة استثنائية غير‬ ‫مس�بوقة لم يكتب لها ان تعمر الوق�ت الكافي حتى‬ ‫ميكن جن�ي ثمارها وهي جتربة احملافظ االسلامي‬ ‫في بيت بورقيبة‪.‬‬

‫التي س�عت جاهدة إلجبار دول املنطقة وإبقائها تابعة لها وللقوى الكبرى‬ ‫م�ن خ�ارج إقليمها‪ ،‬فدأب�ت عل�ى زرع حكومات تابع�ة لها ف�ي املنطقة‪ ،‬من‬ ‫خلال تعمد اختي�ار قيادة تختلف عن النس�يج االجتماع�ي املكون للدولة‬ ‫ً‬ ‫(مثال حكم س�ني ف�ي بلد ذي أغلبية ش�يعية أو العك�س)‪ ،‬فتبقى احلكومة‬ ‫بحاجة لسند خارجي يعينها ويدعمها للبقاء واالستمرار‪ .‬هو ذات التكتيك‬ ‫ال�ذي ينطبق على فرضي�ة «بوابة املنطقة» وضرورة ت�رك ضلع على األقل‬ ‫ً‬ ‫منفتحا للغرباء‪ .‬فإن كانت عالقة احدى هذه الدولة سيئة مع دولة إقليمية‬ ‫قوي�ة واحدة عل�ى األقل‪ ،‬بحث صناع القرار عن مدد وس�ند من خارج هذه‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬لتأمين الذات م�ن أي غ�در أو حراك مفاج�ئ‪ ،‬ولك�ي ال تبقى هذه‬ ‫ً‬ ‫قدميا بالرمال املتحركة‪ ،‬لش�دة تقلباتها‬ ‫الدول�ة منعزلة في منطق�ة وصفت‬ ‫وخطورة تطوراتها‪.‬‬ ‫إن ما يحدث من تبدل لألدوار وحتول في شكل نسيج العالقات الدولية‬ ‫له�و خير برهان على ه�ذه الفرضية‪ ،‬فعالقات إيران (بع�د عزلها عن مصر‬ ‫وتركي�ا) مع روس�يا عب�ر الس�نوات املاضية دلي�ل ال يقبل اجلدال‪ ،‬وس�ط‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬حني تباعدت‬ ‫تقارب مصر وتركيا من الوالي�ات املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫مص�ر ع�ن تركيا وإيران‪ ،‬ب�دت العالق�ات األمريكية اإليراني�ة أفضل ً‬ ‫حاال‪،‬‬ ‫وحدث تقارب بني مصر وروسيا لم يحدث منذ سنني‪.‬‬ ‫ق�د يذه�ب البع�ض لوضع جمي�ع ه�ذه الطروح�ات حتت إط�ار نظرية‬ ‫ً‬ ‫دوم�ا على إبق�اء هذه‬ ‫املؤام�رة‪ ،‬والتش�كك ف�ي النواي�ا األجنبي�ة العازمة‬ ‫املنطق�ة ممزقة مقطعة األوصال‪ ،‬ال يجتمع روادها إال بإرادة من فرقهم‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫بعيدا ملثل هذه الطروحات‪ ،‬وجب علينا البحث عن أس�باب‬ ‫وقبل الذه�اب‬ ‫هذا الشتات‪ ،‬وعوامل الفرقة والتيه ووأد الذات‪.‬‬ ‫فم�ا يح�دث لنا نقوم ب�ه بأيدينا‪ ،‬ول�م يقم أحده�م بهذه االفع�ال نيابة‬ ‫عنا‪ ،‬نبالغ‪ ،‬ونش�كك ونكره ونتعصب‪ ،‬فتتباعد العق�ول‪ ،‬وتتنافر القلوب‪،‬‬ ‫ويذهب رباط القربى وال يعود‪ ،‬وال نكلف نفسنا حلظة صدق لنتساءل أهي‬ ‫إرادة من الس�ماء‪ ،‬أم أن هناك طرفا غريبا مس�تفيدا م�ن كل ما يحل بنا من‬ ‫هذا البالء‪.‬‬

‫ً‬ ‫أوال – قالت املصادر القريبة من حزب الله‪« ،‬في الس�اعات األولى‬ ‫التي أعقبت الغارتني حصل استنفار عام على طول احلدود اللبنانية‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬العتقاد احلزب أن إسرائيل تتدخل ملصلحة املعارضة‬ ‫الس�ورية‪ً ،‬‬ ‫منعا النهيارها في جبهة القلمون‪ ،‬وأن الهدف بدا للوهلة‬ ‫األول�ى محاولة إس�رائيلية إلعادة التع�ادل في موازي�ن القوى في‬ ‫س�وريا»‪ .‬نفهم من هذه الصراحة أن احلزب الذي أرسل اكثر رجاله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تدريبا إلى س�وريا‪ ،‬الب�د له م�ن أن يُ ِ‬ ‫ضعف جبهته‬ ‫ع�ددا وأفضله�م‬ ‫م�ع «العدو التاريخي»‪ .‬ويقضي املنطق العس�كري أن تكون القوات‬ ‫ً‬ ‫حتس�با ألي�ة مفاجأة‪ ،‬فإذا‬ ‫الباقية هنا على أهبة االس�تعداد الدائم‪،‬‬ ‫به�ا في حالة عادي�ة‪ ،‬ولم تس�تنفر إال بعد الضربة اإلس�رائيلية في‬ ‫الش�رق‪ ،‬الطمئنان القي�ادة إلى أن إس�رائيل لن تهاج�م هنا‪ ،‬طوال‬ ‫قتال�ه هن�اك‪ ،‬ألنه يق�وم مبهمة تخ�دم اس�تراتيجيتها‪ ،‬ملن�ع انهيار‬ ‫النظ�ام ال املعارض�ة‪ .‬ألي�س ه�ذا ه�و الس�بب األول لبق�اء النظام؟‬ ‫واسألوا أوباما وبوتني إذا كنتم ال تؤمنون‪..‬‬ ‫فك�م م�رة ق�اال للدنيا كله�ا إن أم�ن إس�رائيل يأتي قب�ل األهداف‬ ‫األخ�رى ل�كل منهما‪ .‬فه�ل كانا َصبرا ثالث س�نوات عل�ى تهديد أمن‬ ‫قاعدتهما املشتركة في بالدنا؟‬ ‫ً‬ ‫ثاني�ا ‪ -‬أضافت املصادر القريب�ة من احلزب‪ « :‬الظاهر أن الهدف‬ ‫م�ن الغارتني لم يكن مس�اعدة الثوار في القلم�ون‪ ،‬بل ضرب أهداف‬ ‫ما زالت مجهولة»‪.‬‬ ‫هل يعق�ل هذا الكالم الصادر عن قيادة كهنوتية عس�كرية حلزب‬ ‫مس�لح ومقات�ل‪ ،‬فيق�ال بع�د س�اعات م�ن تع�رض بع�ض مواقعها‬ ‫لقص�ف‪ ،‬أن األهداف مازالت مجهولة؟ ل�ن يصدق أحد هذا التجاهل‬ ‫وال هذه اجملهولية‪ ،‬فالواضح أن العمائم واللحى ملا تعسكرت راحت‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪‬‬

‫مت�ارس التضليل على ع�ادة إعالم العس�كريتاريا العربية منذ أكثر‬ ‫من نصف قرن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثالث�ا – أش�ارت األوس�اط نفس�ها إل�ى «أن احل�زب تص�رف في‬ ‫تعاطي�ه مع هذا التطور من موقع حتذيري بأن القوات التي تش�ارك‬ ‫ً‬ ‫متاما عن القوات املوجودة في لبنان «ما هو هذا‬ ‫في س�وريا مختلفة‬ ‫االختالف؟ هل هو في الش�كل أم في املوضوع ؟ ألم يقل قياديو غرفة‬ ‫العمليات املشتركة باألمس ان احلزب يستخدم تكتيكات جديدة في‬ ‫ً‬ ‫القلمون‪ ،‬لتكون ً‬ ‫حاضرا في املس�تقبل إذا قاتل إس�رائيل؟ فهل‬ ‫مثاال‬ ‫نفه�م أن رج�ال احل�زب في لبنان – الي�وم – غير مدربين على قتال‬ ‫اإلسرائيليني‪ ،‬إال بعد مشاركتهم في العدوان على سوريا؟‬ ‫لنفت�رض أن إس�رائيل – كما ظن�ت قيادة احلزب أثن�اء الغارة –‬ ‫كان�ت تتدخ�ل ملنع انهي�ار املعارضــة الس�ورية ‪ ،‬فماذا كان بوس�ع‬ ‫احل�زب القي�ام به؟ ه�ل كان س�يطلق رش�قات م�ن الصواريخ على‬ ‫أه�داف ف�ي إس�رائيل‪ ،‬أم كان س�يأمر قوات�ه باقتح�ام اجللي�ل؟‪..‬‬ ‫رمبا كان س�يهاجم ليح�رر اجلوالن‪ .‬من هنا نع�رف أن احلزب لديه‬ ‫مت�رددا أمام تفضيل هذا َ‬ ‫ً‬ ‫اخلي�ار أو ذاك‪ .‬وملا‬ ‫َخي�ارات متنوعة يقف‬ ‫كان تكتيك�ه اجلديد «الــــتريث وعدم اس�تعجال النصر والتروي‬ ‫للح�د م�ن اخلس�ائر ألن النتيجــــ�ة س�تكون واح�دة مهم�ا ط�ال‬ ‫الزم�ن»‪ ،‬أال يكون من األفض�ل التركيز على جبهة البي�ان الوزاري‪،‬‬ ‫بتفجي�ر األضحوك�ة الثالثية «الش�عب واجلي�ش واملقـــاومة»‪ ،‬أو‬ ‫اجت�راح احلق في مقاومة إس�رائيل‪ ،‬وهو س�خرية جدي�دة تبرهن‬ ‫عل�ى أن الكاهن إذا تعس�كر‪ ،‬كالضابط إذا تكه�ن‪ ،‬فالنتيجة واحدة‬ ‫في احلالني ‪.‬‬ ‫هل هنالك جدوى من توجيه هذا الس�ؤال إليهم‪ :‬ملاذا ال ترتاحون‬ ‫وتريح�ون وتنصرف�ون إل�ى جتارتك�م الرابح�ة في الوس�اطة بني‬ ‫ً‬ ‫الناس والله‪ ..‬الذي صادرمت اسمه ً‬ ‫وعدوانا‪.‬‬ ‫ظلما‬ ‫٭ كاتب سوري‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي القدس‬

‫‪19‬‬

‫هل يفعلها امللك ويطرد سفير إسرائيل من األردن؟‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫أردنيا‬ ‫قاضي��ا‬ ‫■ اته��م اجلي��ش االس��رائيلي‬ ‫ً‬ ‫متجها إلى أقارب له ف��ي نابلس بأنه هاجم‪،‬‬ ‫كان‬ ‫على معبر الكرامة‪ ،‬جن��وده بقضيب حديد مردداً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫خطرا عل��ى حياة اجلنود‬ ‫«ش��كل‬ ‫«الله أكبر» مما‬ ‫واستدعى إطالق النار عليه»‪ ،‬ولم ميض على ذلك‬ ‫س��اعات حتى قتل اجليش االس��رائيلي الش��اب‬ ‫الفلس��طيني س��اجي صايل دروي��ش (‪ً 18‬‬ ‫عاما)‬ ‫ق��رب بيته ش��رق رام الل��ه‪ ،‬ثم قتل الش��اب فداء‬ ‫مجادلة في مطاردة لقوات االحتالل االس��رائيلي‬ ‫لسيارة كان يستقلها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ش��هود العيان على اغتيال القاضي أكدوا بأن‬ ‫جنود االحتالل اعتدوا علي��ه ووجه احدهم لكمة‬ ‫ل��ه أوقعته على األرض وعندم��ا نهض للدفاع عن‬ ‫نفسه أطلقت عليه عدة رصاصات أردته ً‬ ‫قتيال‪.‬‬ ‫الش��هيد كان ق��د زار ابنه املوجود في مش��فى‬ ‫بقس��م العناي��ة الفائقة لعالج��ه الطفل من مرض‬ ‫مزم��ن‪ ،‬وغ��ادر إثر ذل��ك الى فلس��طني لتحصيل‬ ‫إيج��ارات لعق��ارات تع��ود للعائل��ة به��دف عالج‬ ‫طفله‪ ،‬غير أنه عاد إلى أبويه اللذين ال ميلكان ولد ًا‬ ‫مسجى في كفن‪.‬‬ ‫آخر‬ ‫ّ‬ ‫العابرون جلسر اللنبي (معبر الكرامة) يعلمون‬ ‫ّ‬ ‫ستذل وأن اإلهانات ستنهال عليهم‪،‬‬ ‫أن كرامتهم‬ ‫وأن مركزهم العلمي او الثقافي او السياس��ي لن‬ ‫يحصنهم من اس��تفزازات اجلنود اإلس��رائيليني‬ ‫ّ‬ ‫لهم‪ ،‬وه��و األمر ال��ذي حصل م��ع القاضي الذي‬ ‫افت��رض‪ّ ،‬ربم��ا‪ ،‬أن مي��زان العدالة الذي ميس��ك‬

‫■ العي�ب الكبي�ر ف�ي السياس�ة األمريكي�ة جت�اه‬ ‫العرب وأزماتهم‪ ،‬ليس ازدواجية املعايير أو تناقضاتها‬ ‫تقصد س�وء‬ ‫العلني�ة وحده�ا‪ ،‬إن�ه العي�ب الناج�م عن ّ‬ ‫ً‬ ‫عربي�ا‪ ،‬مم�ا يحتم‬ ‫الفه�م ملعطي�ات املش�اكل املطروح�ة‬ ‫تقدمي أو فرض احلل�ول اخلاطئة؛ فما اعتادت أمريكا أن‬ ‫تواجه به تلك املشكالت واألزمات ليس استخدام قوتها‬ ‫العس�كرية‪ ،‬أو نفوذه�ا االقتص�ادي والسياس�ي كيفما‬ ‫اتفق‪ ،‬وال حس�ب مخطط موضوعي م�دروس‪ ،‬ولكنها ال‬ ‫تنقل�ب إلى أس�د ضرغ�ام إال حينما تعثر الفريس�ة على‬ ‫سبيل الفرار للنجاة بنفسها‪.‬‬ ‫ها هي أمريكا زعيمة العالم احلر كما تس�مي نفس�ها‪،‬‬ ‫ال تكتف�ي بدفع األثم�ان الباهظة ألخطائها في «الش�رق‬ ‫األوسط»‪ ،‬بل تتابع أساليبها اخلاطئة عينها في الساحة‬ ‫األوربي�ة‪ ،‬ففي اللحظة التي تقرر فيها روس�يا بوتني أن‬ ‫تس�ترد أدوارها القدمية‪ ،‬منذ أيام االحتاد الس�وفييتي‪،‬‬ ‫في مج�االت الصراع�ات التقليدية مع اوروب�ا الغربية‪،‬‬ ‫تقفز أمريكا إلى مقدمة املسرح احلدثي األوربي اجلديد‪.‬‬ ‫بينم�ا ت�كاد تعت�رف دول الق�ارة الكبي�رة‪ ،‬أملاني�ا‬ ‫وفرانس�ا وانكلت�را‪ ،‬أنه�ا مضط�رة إل�ى التراج�ع نحو‬ ‫اخل�ط الثان�ي وراء الزعيمة العظمى اآلتي�ة من ما وراء‬ ‫األطلس�ي‪ .‬هؤالء األوربيون القدامى ال يريدون العودة‬ ‫إلى عصر احلرب الباردة‪ ،‬وانبعاث شبح تقسيم قارتهم‬ ‫إلى معس�كر غربي وآخر شرقي‪ .‬ولكن حني تقول أمريكا‬ ‫أن بوتني يخترق اخلط األحمر املانع الس�ترجاع نسخة‬ ‫جدي�دة لالحت�اد الس�وفييتي‪ ،‬فه�ذا يعن�ي أن اوروب�ا‬ ‫الغربي�ة س�يكون عليه�ا أن تش�كل م�ن ذاته�ا خط�وط‬ ‫الدف�اع األولى عن «العالم احل�ر»‪ ،‬ضد هجمة القيصرية‬ ‫الصاعدة‪ ،‬في حني حتتمي أمريكا وراء احمليط األطلسي‪،‬‬ ‫كم�ا فعلت إبان احلروب الثالث العاملية الس�ابقة‪ ،‬لكنها‬ ‫سوف متارس كل أدوارها املعهودة في القيادة العليا‪.‬‬ ‫م�ا تخش�اه ش�عوب هذا الغ�رب املنه�ك ه�و أن تفقد‬ ‫ً‬ ‫إجماال‪ ،‬حتى وهي في أيام الس�لم‬ ‫حكوماته�ا الضعيف�ة‬ ‫احلالي�ة‪َ ،‬‬ ‫كلمة احلس�م حول الق�رارات االس�تراتيجية‬ ‫اآلتية في إدارة الصراع املداهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جاهزا‬ ‫واض�ح من�ذ اآلن أن االحت�اد األوروبي لي�س‬ ‫ٌ‬

‫بناصيت��ه‪ ،‬ق��ادر أن يحميه من اإلهان��ة‪ّ ،‬‬ ‫ولعله لم‬ ‫يقدّ ر أن هذا اللقب بالذات (القاضي) أكثر ما يثير‬ ‫غضب الوحش الكامن داخل اجلنود‪.‬‬ ‫جتم��ع ه��ذه احلادثة ف��ي تفاصيله��ا عناصر‬ ‫املتربصة‬ ‫ّ‬ ‫متفجرة وقادرة على حتريك خط الزالزل ّ‬ ‫بفلس��طني واألردن‪ ،‬فاالغتي��ال ال��ذي مارس��ه‬ ‫اجلن��ود اإلس��رائيليون لم يقتصر‪ ،‬ف��ي جتاهله‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قاضيا‪ ،‬بل امتدّ ليمتحن‪ ،‬بدهاء‪،‬‬ ‫عل��ى كون زعيتر‬ ‫اش��كالية األردني�ين من أصل فلس��طيني‪ ،‬فكونه‬ ‫ً‬ ‫أردني��ا ّ‬ ‫متثل��ه حكومة جتمعها اتفاقية س�لام مع‬ ‫إسرائيل‪ ،‬يرتّ ب على هذه احلكومة تبعات حماية‬ ‫كرامتها التي أهينت على «معبر الكرامة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أردني��ا م��ن أصل فلس��طيني‪،‬‬ ‫وك��ون القتي��ل‬ ‫ً‬ ‫ش��جونا وتفتح الباب على مناقشة‬ ‫مس��ألة تثير‬ ‫قضاي��ا املواطن��ة والعدالة و»الكرام��ة»‪ ،‬املفقودة‬ ‫حتت اإلحتالل اإلسرائيلي‪ ،‬واملتوتّ رة في األردن‪،‬‬ ‫فالفلس��طيني ف��ي االردن ال يري��د لقضي��ة آبائه‬ ‫ّ‬ ‫وأج��داده أن مت��وت ولكن��ه ال يريد أن تس��تخدم‬ ‫القضية نفس��ها ضدّ ه للتقليل من شأنه ومن وزن‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫مواطنيته وإحساسه باالنتماء لألردن‬ ‫ّ‬ ‫العام جتاوز اشكاليات‬ ‫غير أن اجلمهور األردني ّ‬ ‫الهوية‪ ،‬واستشعر مبجمله حجم اإلهانة واجلرمية‬ ‫ّ‬ ‫املمارسة ضده‪ ،‬فقام باحتجاجات جماهيرية في‬ ‫عمان انتقلت من س��احة قص��ر العدل إلى مجلس‬ ‫ّ‬ ‫األم��ة وس��ط هتاف��ات غاضب��ة تنتق��د «ب��رودة‬ ‫أعصاب املسؤولني الرسميني» في األردن‪.‬‬

‫فاشية بوتينية أو نظام أوروبي عاملي جديد؟‬ ‫خل�وض أي�ة معارك حدي�ة‪ ،‬تقع على أرض�ه‪ ،‬أو تالمس‬ ‫ح�دوده‪ .‬ف�إن بنيت�ه األيديولوجية قائمة في أساس�ها‬ ‫على رفض التورط في مسلسلات م�ن عنف التحديات‬ ‫القوموي�ة م�ا بين ال�دول‪ .‬ف�إن بع�ض ق�ادة االحت�اد‬ ‫م�ن املتنوري�ن يح�اذرون اجلن�وح ف�ي تصعي�د املأزق‬ ‫األوكران�ي‪ .‬ال يريدون تكرار النموذج الس�وري في عقر‬ ‫س�بيل إلى تدخل أوروبي في‬ ‫دار الغرب‪ .‬ليس هناك من‬ ‫ٍ‬ ‫ه�ذا امل�أزق دون أن يقابله تدخالت من أط�راف أخرى‪.‬‬ ‫وأواله�ا ه�ي األي�دي الروس�ية واتباعه�ا ف�ي املنطقة‪.‬‬ ‫وإذا كان بوتين ه�و املب�ادر األول لوق�ف تداعي�ات‬ ‫االنقالب الرئاس�ي في عاصمة أوكراني�ا‪ ،‬على مصاحله‬ ‫العس�كرية واالقتصادي�ة واألمني�ة‪ .‬فل�ن يك�ون ال�رد‬ ‫الغربي (العقالني) هو في إعادة املظاهرات الش�عبوية‬ ‫إلى س�احة «االس�تقالل» ف�ي العاصمة كيي�ف‪ ،‬مثل هذا‬ ‫التدبي�ر ق�د تخطت�ه األح�داث‪ ،‬واإلصرار عليه س�وف‬ ‫يشعل احلرب األهلية التي يتحاشاها اجلميع كما يبدو‪.‬‬ ‫ه�ذا باإلضاف�ة إل�ى أن اندالع حرب الش�وارع س�يفتح‬ ‫ح�دود الدول�ة أم�ام تدفق املقاتلين من كل جهة‪،‬س�واء‬ ‫ً‬ ‫مرتزق�ة ومتطوعني‪..‬‬ ‫كان�وا جن�ودَ ال�دول اجمل�اورة أو‬ ‫وإرهابيين‪ .‬ه�ذه اللوح�ة الكئيب�ة ه�ي م�ن وقائ�ع‬ ‫واستنس�اخ املأس�اة الس�ورية‪ .‬فاألوربي�ون يتفهمون‬ ‫إل�ى حد ما املغزى الكارثي ألية خط�ة متهورة قد يتبعها‬ ‫البع�ض منهم‪ ،‬أو أمريكا نفس�ها بالتحديد‪ ،‬الستنس�اخ‬ ‫ً‬ ‫أوروبي�ا‪ .‬ه�ذا بالرغم من أن بوتين هو البادئ‬ ‫املأس�اة‬ ‫بطرح التهديد العس�كري منذ بداي�ة األزمة‪ .‬لكنه أعطى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س�لفا أن أوكرانيا‬ ‫دفاعيا‪ ،‬وهو مقدر‬ ‫طابعا‬ ‫تهديده ذاك‬ ‫كدولة ليس�ت في وارد الرد احلربي عل�ى حتديه‪ .‬كذلك‬ ‫ل�ن يدخل حلف األطلس�ي ف�ي عباب ه�ذه املغامرة‪ .‬من‬ ‫ً‬ ‫ممتنعا على مختلف أطراف‬ ‫هنا يبدو الصراع العسكري‬ ‫النزاع‪.‬‬

‫■ مسايرتها فيه) بسحب سفراء الدول الثالث من قطر له مدلوالت‬ ‫كثي�رة‪ ،‬ولك�ن أهمه�ا انه رس�الة س�عودية واضح�ة بان جبه�ة قوى‬ ‫الثورة املضادة بزعامة الس�عودية ما تزال مصممة على منع اي تغيير‬ ‫في املنطقة العربية‪ .‬الرسالة تقول ان الرياض مستعدة لدفع املليارات‬ ‫ملنع التغيير‪ ،‬وانها لن توفر اي سلاح لتحقي�ق ذلك‪ ،‬ابتداء باالرهاب‬ ‫(ال�ذي ه�و ف�ي جوه�ره ع�دو التغيي�ر) م�رورا بالطائفي�ة الديني�ة‬ ‫(لضم�ان مت�زق اجملتمع�ات العربي�ة وف�ق خط�وط االنتم�اء الديني‬ ‫(مسلم‪/‬مس�يحي‪ ،‬سني‪ /‬شيعي‪ ،‬وهابي‪/‬سني)‪ ،‬وصوال للخروج على‬ ‫التحالفات االقليمية والدولية‪.‬‬ ‫وم�ع ان اح�دا لم يتوقع ان تبلغ االمور مس�توى س�حب الس�فراء‬ ‫كم�ا ح�دث‪ ،‬اال ان تل�ك اخلط�وة بعثت رس�الة أخ�رى تتضم�ن معنى‬ ‫خطي�را لتوضيح م�دى اس�تعداد الس�عودية ملواجهة امل�د التغييري‪.‬‬ ‫فهي مس�تعدة للتضحية مبجلس التعاون اخلليجي في سبيل ما تراه‬ ‫حفاظا على الوجود‪.‬‬ ‫ومنطقه�ا ف�ي ذلك‪ :‬ما ج�دوى اجملل�س‪ ،‬وان كان خاضع�ا للهيمنة‬ ‫الس�عودية‪ ،‬اذا فش�ل ف�ي وقف ري�اح التغيير التي ته�دد نظام احلكم‬ ‫الس�عودي؟ االم�ر ال�ذي اث�ار التس�اؤل‪ :‬أل�م يك�ف إس�قاط الثورات‬ ‫العربي�ة او إفش�الها او احتواؤها القناع اصحاب الق�رار في الرياض‬ ‫بانتهاء ربيع التغيير؟‬ ‫هل ان تل�ك اخلطوة اعتراف بان الث�ورة التغييرية ما تزال مصدر‬ ‫خط�ر عل�ى الرياض؟ فمنذ عامني بدأ الش�عور العام يتج�ه لليأس من‬ ‫وص�ول االسلام السياس�ي للحك�م‪ ،‬بع�د ان الح�ت معال�م التصدي‬ ‫للمش�روع التغييري الذي اتخذ ش�كل الثورة والهيجان الشعبي ضد‬ ‫االستبداد والظلم‪ .‬وحني استطاعت قوى الثورة املضادة اجهاض اكبر‬ ‫الث�ورات في مصر‪ ،‬لم يعد هن�اك مجال كبير للتفاؤل الواس�ع بامكان‬ ‫حتويل الش�رق االوس�ط الى منطقة محكومة باحلري�ة والدميقراطية‬ ‫واحترام حقوق االنس�ان‪ .‬كان املتوقع ان تس�عى الس�عودية لبس�ط‬ ‫اج�واء ف�ي املنطق�ة تقنع الش�عوب بع�دم ض�رورة التحرك م�ن اجل‬ ‫التغيي�ر السياس�ي الن االوضاع السياس�ية واالجتماعي�ة في الدول‬ ‫العربية اصبحت تتحسن‪.‬‬ ‫كان حريا بالس�عودية ان تعبر عن ارتياحها ملا حتقق من استعادة‬ ‫الس�يطرة على االوضاع السياس�ية ووق�ف عجلة التغيي�ر‪ ،‬ان تبادر‬ ‫الطلاق س�راح اكث�ر من عش�رة آالف س�جني سياس�ي يرزح�ون في‬ ‫س�جونها‪ ،‬وان توس�ع دائرة احلريات لتخفف حالة االحتقان الناجم‬ ‫عن القمع واالستبداد‪ ،‬وتأجيل اية نزعة للثورة من اجل التغيير‪.‬‬ ‫لكن اخلطوة الس�عودية بس�حب الس�فراء من قطر كشفت ان االمر‬ ‫لي�س كذل�ك‪ ،‬وان احلكم الس�عودي ما يزال يتوج�س خيفة من حراك‬ ‫ش�عبي مس�تقبلي يصل ال�ى الري�اض او ينطل�ق منها‪ .‬بل انه�ا نقلت‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫مطاع صفدي ٭‬ ‫ماض ف�ي تنفي�ذ مخططه بعد‬ ‫وم�ع ذل�ك فإن بوتين ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ماديا من خالل تدخله ش�به العس�كري‬ ‫واقعا‬ ‫أن فرض‬ ‫الس�ريع‪ .‬وما عل�ى الغ�رب إال التكيف م�ع مقدماته تلك‬ ‫الس�ائرة نحو نتائجه�ا املنتظ�رة‪ .‬فالقيصرية اجلديدة‬ ‫عازم�ة على اس�ترداد بعض أمجاده�ا الغابرة حتى مما‬ ‫قبل االحتاد الس�وفييتي‪ .‬إنها اجلغرافية الروسية التي‬ ‫كانت تش�كو من تهلهل حدودها‪ ،‬من فوضى التمدد تارة‬ ‫ّ‬ ‫ولعل ش�كواها املستدمية تتجلى‬ ‫والتقلص تارة أخرى‪.‬‬ ‫في حرمان جنوبها من البحر األس�ود واستقرار سيادة‬ ‫موس�كو املباش�رة في جوار املي�اه الدافئة‪ .‬لك�ن األزمة‬ ‫الراهنة تعدّ ت هذه العل�ة القدمية‪ ،‬لتصب في معني ذلك‬ ‫احلنني الدفني نح�و الكيان اإلمبراط�وري الذي يداعب‬ ‫مخي�ال احل�كام «التاريخيين» مل�ا يس�مونه بروس�يا‬ ‫املقدس�ة‪ .‬إنها دودة القوموية العنصرية وحاكمها الفرد‬ ‫املطلق‪ .‬هذا ما يراه الرأي العام السياس�ي والثقافي في‬ ‫الغ�رب األوروب�ي‪ ،‬وقد جس�دته ش�خصية بوتني التي‬ ‫يع�رف إعالم الغ�رب كل مركباتها الذاتي�ة وانحرافاتها‬ ‫السلوكية‪ .‬فالديكتاتورية من أجل الفساد‪ ،‬والفساد من‬ ‫أج�ل الديكتاتورية تؤلف املركب الس�لطوي لهذا النوع‬ ‫االصط�دام‬ ‫م�ن الدميقراطي�ة الزائف�ة‪ ،‬والت�ي يخيفه�ا‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫نسبيا على الفاشية‬ ‫بدميقراطية غربية‪ ،‬س�تظل متفوقة‬ ‫املقنعة‪ ،‬كما ميارسها ويجددها نظام القمع البوتيني‪.‬‬ ‫إنها سياس�ة التهدئ�ة‪ ،‬أو باألح�رى التخ�اذل‪ ،‬التي‬ ‫اعتمده�ا الغ�رب بجناحي�ه األوروب�ي واألمريك�ي ف�ي‬ ‫مواقف�ه اخلارجي�ة‪ ،‬هي الت�ي تصيب حكام�ه احلاليني‬ ‫ب�دوار االرتباك والت�ردد إزاء التح�دي البوتيني الذي‬

‫يته�دد اخلاصرة الش�رقية اجلنوبية الوروب�ا‪ .‬فبعد أن‬ ‫تع�ددت جوالت ه�ذا االرتب�اك والتخ�اذل الغربية إزاء‬ ‫ثورات الربيع العربي‪ ،‬وبلغت أوجها في مجزرة الثورة‬ ‫الس�ورية الت�ي نفذتها أمري�كا بكل وع�ي وتصميم‪ ،‬فقد‬ ‫اس�تنتج بوتني أن رصيده في دعم مركبات االس�تبداد‪/‬‬ ‫الفساد ما بني سوريا وإيران‪ ،‬سوف يسمح له أن ميارس‬ ‫ديكتاتوريت�ه حلس�ابه اخل�اص ف�ي أق�رب املس�احات‬ ‫املتاخم�ة حل�دوده‪ .‬فه�و عل�ى ش�به يقين أن الغ�رب‬ ‫خ�اوي الوف�اض حتى من أية سياس�ة دفاعي�ة ناجعة‪.‬‬ ‫وأن ال�دول العظم�ى احلاكمة لالحتاد األوروبي س�وف‬ ‫تك�ون الس�باقة حتى بالنس�بة ألمري�كا‪ ،‬ف�ي ابتكارات‬ ‫خط�ط التراجعات واملس�اومات‪ ،‬بينما تتف�كك أوكرانيا‬ ‫ً‬ ‫نهائيا باالحتاد الروس�ي‪ .‬وفي الوقت‬ ‫«القرم»‬ ‫وتلتحق‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫تعث�را‪ .‬تص�اب ثوراته‬ ‫عين�ه س�يزداد الربي�ع العرب�ي‬ ‫ش�به الناجحة في مص�ر وتونس‪ ،‬بأمراض االس�تنفاع‬ ‫السياس�وي؛ وفي ليبيا سيس�ود (نظام) اجلمهوريات‬ ‫القبلي�ة واجلهوية واالسلاموية‪ .‬وأما املش�رق العربي‬ ‫ف�كل مقدم�ات ومس�ببات الفوض�ى العارمة الش�مولية‬ ‫توف�رت بنوده�ا الضرورية خالل هذه الس�نوات‬ ‫هن�ا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫حتديدا مبصائر‬ ‫الثالث من التالعب الغربي‪ ،‬واألمريكي‬ ‫الوثب�ات التاريخي�ة‪ ،‬وقلبها إلى مج�رد كوابيس دامية‬ ‫رهيبة لشعوبه‪.‬‬ ‫التح�دي البوتين�ي إذن أصب�ح م�ن طبيع�ة دولي�ة‬ ‫ولي�س إقليمي�ة أو قاري�ة‪ .‬إن�ه ميه�د لعص�ر الفاش�ية‬ ‫اجلدي�دة‪ .‬فانتصارات�ه العربي�ة عل�ى ش�عوب املنطقة‬ ‫ترش�حه لتحقيق طموحات�ه نحو «أوه�ام» انتصاراته‬ ‫األوروبي�ة القادم�ة‪ .‬ذل�ك ه�و املغ�زى االس�تراتيجي‬ ‫ً‬ ‫وقريب�ا ف�ي‬ ‫األخط�ر إلجنازات�ه احلالي�ة ف�ي جنوب�ه‪.‬‬ ‫ح�دوده الغربي�ة والش�مالية‪ .‬م�ا يعن�ي أن اوروب�ا لم‬ ‫تدفن الفاش�ية والنازية والس�تالينية إل�ى غير رجعة‪.‬‬

‫مجلس التعاون يصارع املوت بعد الضربة القاضية السعودية‬ ‫د‪ .‬سعيد‬

‫االزم�ة ال�ى داخ�ل اروق�ة اجملل�س ال�ذي م�ا‬ ‫فتئ�ت تفتخ�ر ب�ه كاجن�از كبير ف�ي منطقة لم‬ ‫تعرف س�وى الفرق�ة والتش�رذم‪ .‬ورمبا عمق‬ ‫القناعة الس�عودية بضرورة القيام بخطوات‬ ‫اس�تباقية ملن�ع ع�ودة اجلماهير للس�احات م�ا حدث في بل�دان ثالثة‬ ‫تص�دت الس�عودية لها بق�وة‪ .‬اول ه�ذه البل�دان مصر‪ ،‬وه�ي الدولة‬ ‫العربي�ة الكبرى وحاضنة اكبر ثورة عربي�ة في التاريخ احلديث‪ .‬فقد‬ ‫راهن احلكم الس�عودي على افش�ال ثورتها منذ اليوم االول النطالقها‬ ‫وضغطت عل�ى الرئيس االمريكي‪ ،‬باراك اوباما‪ ،‬ملنع س�قوط حس�ني‬ ‫مبارك‪ .‬وملا فشلت خطواتها االستباقية تلك‪ ،‬وانتخب رئيس اخواني‪،‬‬ ‫ادرك آل س�عود فش�ل احللق�ة االول�ى م�ن مش�روع الث�ورة املضادة‪.‬‬ ‫فهرعوا للتخطيط ضد منج�زات الثورة واهمها احلرية واحلكم املدني‬ ‫وصناديق االقتراع والتالحم بين االجتاهات االيديولوجية املتباينة‪.‬‬ ‫فلو استمرت تلك الظاهرة لتثبتت اركان النظام الذي أسسته الثورة‪.‬‬ ‫ولك�ن قوى الث�ورة املض�ادة بزعامة الس�عودية هرع�ت ملنع ذلك‪.‬‬ ‫فعمقت عالقاتها بالعس�كر املصري‪ ،‬وعم�دت خللخلة اجملتمع املصري‬ ‫م�ن داخل�ه بتحريك فئات�ه ضد بعضها وف�ق خطوط التباي�ن الديني‬ ‫او املذهب�ي‪ ،‬وتواصلت مع بعض اجلهات السياس�ية والدينية بش�كل‬ ‫مكث�ف‪ ،‬ث�م عم�دت للتحال�ف م�ع االزهر مس�تهلة ذل�ك بزي�ارة وزير‬ ‫االوق�اف والش�ؤون االسلامية‪ ،‬الدكت�ور صال�ح آل الش�يخ‪ ،‬لالزهر‬ ‫بعد بضعة ش�هور من س�قوط مبارك‪ .‬كان ذلك كله مقدمة الكبر انقالب‬ ‫عس�كري في العالم العربي في التاريخ املعاصر‪ ،‬ليس له ش�بيه سوى‬ ‫ما حدث في اجلزائر في ‪.1992‬‬ ‫كان ام�ل قوى الث�ورة املضادة انه�اء الوجود السياس�ي لالخوان‬ ‫واع�ادة االوض�اع الى ما كانت علي�ه قبل االنقالب‪ .‬ولك�ن الذي حدث‬ ‫ف�ي الش�هور التس�عة الالحق�ة كان مغاي�را متام�ا مل�ا توقعه العس�كر‬ ‫والس�عوديون‪ .‬فق�د تواصل�ت املقاوم�ة املدني�ة ض�د حك�م العس�كر‪،‬‬ ‫وب�دأت العناص�ر املتح�ررة الت�ي كان له�ا دور ف�ي ث�ورة ‪ 25‬يناي�ر‬ ‫مبراجع�ة مواقفها التي دعمت االنقالب العس�كري ضد حكم االخوان‪.‬‬ ‫فاالحتجاج�ات لم تتوق�ف‪ ،‬بينما فتحت الس�جون ابوابها لعش�رات‬ ‫اآلالف من املواطنني‪ .‬وقد اش�تكت اعداد كبيرة من العناصر احملسوبة‬ ‫على التيارات الليبرالي�ة املعتقلة من التعذيب على ايدي اجهزة االمن‬ ‫التي تديرها النخبة العس�كرية بزعامة عبد الفتاح السيس�ي‪ .‬وبلغت‬ ‫االزم�ة ذروته�ا باعالنه الترش�ح للرئاس�ة‪ ،‬بعد ان اع�اد عناصر عهد‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ل��م تنجح جرمي��ة اجلن��ود اإلس��رائيليني هذه‬ ‫املرة في اإليقاع بني املواطنني األردنيني من شرق‬ ‫ّ‬ ‫مس��ت بعبثيته��ا الصارخة‬ ‫وغ��رب الضفة فق��د ّ‬ ‫واس��تهتارها الفظي��ع باحلياة اإلنس��انية عصب‬ ‫الكرامة الذي أهني لدى جميع األردنيني‪.‬‬ ‫ومجيء هذا بعد قرار س��ابق للبرملان لم تلتزم‬ ‫احلكوم��ة األردني��ة ب��ه ويقض��ي بطرد الس��فير‬ ‫اإلسرائيلي‪ّ ،‬‬ ‫حضر اجمللس مجددا جللسة أخرى‬ ‫ولنوابه الذين‬ ‫يحاول فيها أن ينتصر لرائد زعيتر‪ّ ،‬‬ ‫تتجاهل احلكومة إراداتهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الفت��ا ما كتب��ه نائب س��ابق في مجلس‬ ‫وكان‬ ‫األمة‪ ،‬وصفي الرواش��دة‪ ،‬على صفحته في موقع‬ ‫ً‬ ‫مطالب��ا امللك‬ ‫التواص��ل االجتماع��ي «فيس��بوك»‬ ‫رد فعل يوازي حدث فعل قتل القاضي‪.‬‬ ‫باتخاذ ّ‬ ‫الرواش��دة ق��ال للملك بكلم��ات مؤث��رة‪« :‬ملرة‬ ‫واح��دة إفعلها‪ .‬أش��عرنا بأننا ش��عبك وب��أن لنا‬ ‫كرام��ة‪ .‬اليوم قتل ب��دم بارد مواط��ن‪ ،‬قاض‪ ،‬أب‬ ‫ألطف��ال‪ ،‬وحيد لوالدي��ه‪ ،‬إنه الش��هيد رائد زعيتر‬ ‫رحمه الله‪ ،‬أش��عرنا‪ ...‬ولو مرة واحدة أن كرامتنا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شيئا‬ ‫شيئا نحسبه لك‪...‬‬ ‫يهمك‪ .‬إفعل‬ ‫تهمك ودمنا ّ‬ ‫ّ‬ ‫واحدا‪ ...‬نترك لك اخليار»‪.‬‬ ‫مصداقية‬ ‫تكتس��ب مطالبة الرواش��دة للمل��ك‬ ‫ّ‬ ‫تصعد فيها إس��رائيل‬ ‫كبي��رة‪ ،‬وتأتي في حلظ��ة ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مبرمجا ض��د الفلس��طينيني واألردنيني‪،‬‬ ‫إجرام��ا‬ ‫واألحرى بامللك االستجابة لشعبه ولبرملانه الذي‬ ‫ّ‬ ‫ميثله ويطرد السفير اإلسرائيلي‪.‬‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫مبارك الى الواجهة‪.‬‬ ‫الشهابي٭‬ ‫والنتيج�ة املتوقع�ة م�ن ه�ذه التطورات‬ ‫ع�ودة التوتر السياس�ي واالمن�ي في مصر‪،‬‬ ‫وم�ا ينطوي عليه ذلك من خطر انفجار ثورة‬ ‫اخرى س�تكون أش�د وقع�ا وأكث�ر اقتالعا لدعام�ات النظام الس�ابق‪.‬‬ ‫ف�اذا ح�دث ذل�ك فل�ن تك�ون الس�عودية عندها مبن�أى ع�ن التغيير‪.‬‬ ‫ولذلك تس�عى مبا لديها من نفوذ سياس�ي ومالي لقطع شرايني الدعم‬ ‫القط�ري لالخ�وان املس�لمني‪ .‬وميك�ن الق�ول ان الس�عودية غاضب�ة‬ ‫متام�ا من عالقات قطر بتيار االخوان املس�لمني‪ .‬فقط�ر تعتبر ذلك قوة‬ ‫لدبلوماس�يتها‪ ،‬توف�ر لها مج�اال للتأثير على مس�ارات التغيير‪ ،‬بينما‬ ‫ت�راه الس�عودية مصدر قلق دائ�م ودليال على حتالف قط�ر مع جهات‬ ‫تعتبرها السعودية عدوة لها‪.‬‬ ‫وهكذا يتحول الدور القطري في مصر الى مصدر ازعاج للسعودية‬ ‫يهدد بفشل مشروعها للثورة املضادة‪.‬‬ ‫والفش�ل الثاني للسياسة السعودية املؤسسة على التدخل املباشر‬ ‫في ش�ؤون ال�دول االخرى‪ ،‬م�ا حدث ف�ي البحرين‪ .‬ومتر ه�ذه االيام‬ ‫الذكرى الثالثة للتدخل العسكري السعودي في البحرين وما جنم عن‬ ‫ذل�ك من ازدياد الوض�ع البحراني تعقيدا‪ .‬فبعد ش�هر كامل من الثورة‬ ‫الت�ي انطلقت في تلك اجلزيرة اخلليجية في ‪ 14‬ش�باط‪/‬فبراير ‪،2011‬‬ ‫اس�تيقظ ش�عب البحرين ف�ي ‪ 14‬آذار‪/‬م�ارس على اص�وات املركبات‬ ‫العس�كرية وناقالت اجلنود والس�يارات املصفحة الس�عودية بعد ان‬ ‫عب�رت اجلس�ر الواص�ل بني البلدي�ن‪ ،‬لتب�دأ مرحلة اخرى ف�ي البالد‬ ‫مختلف�ة متاما عما الفه الش�عب طوال االربعني عام�ا االخيرة‪ ،‬اي منذ‬ ‫االنسحاب البريطاني من املنطقة‪.‬‬ ‫كان اله�دف املباش�ر القض�اء على تلك الث�ورة التي كان�ت امتدادا‬ ‫لثورتي تونس ومصر‪ .‬وفي غضون ‪ 48‬س�اعة من االجتياح العسكري‬ ‫الس�عودي مت القضاء على الوجود الش�عبي بدوار اللؤلؤة الذي كان‬ ‫منطل�ق الث�ورة ورمزه�ا‪ ،‬وقتل العدي�د م�ن املواطنني‪ ،‬وب�دأت حملة‬ ‫اعتقاالت غير مس�بوقة ش�ملت قادة الثورة وال�كادر الطبي واملعلمني‬ ‫والرياضيني والش�عراء‪ .‬كما فرضت على البالد القوانني العرفية التي‬ ‫استمرت ثالثة شهور‪.‬‬ ‫واقيم�ت خالله�ا احملاكم العس�كرية الت�ي اصدرت احكام�ا جائرة‬ ‫بحق املئات من املواطنني‪ .‬كانت صدمة كبرى للجماهير‪ ،‬ولكنها لم تلغ‬ ‫املشروع الثوري‪ .‬فسرعان ما استعادت اجلماهير توازنها وعادت الى‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫٭ مفكر عربي مقيم في باريس‬

‫الش�وارع لتواصل املشوار‪ ،‬برغم سقوط القتلى بالعشرات واجلرحى‬ ‫باملئ�ات‪ .‬كان الهدف الس�عودي ال�ذي دعمته االم�ارات انهاء احلراك‬ ‫الث�وري بش�كل دائ�م‪ .‬وفيم�ا يتأه�ب البحراني�ون الس�تحضار تلك‬ ‫الذك�رى بفعاليات كبيرة في الداخل واخلارج‪ ،‬يتضح ان الس�عوديني‬ ‫ل�م يحقق�وا ما يري�دون‪ .‬وحتى اآلن تق�ول الرياض ان ه�دف التدخل‬ ‫العسكري ليس املشاركة في مواجهة التظاهرات‪ ،‬فذلك متروك للقوات‬ ‫احلكومي�ة‪ ،‬ب�ل احلف�اظ على املنش�آت احليوي�ة واالس�تراتيجية في‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ولك�ن مقتل ضابط اماراتي االس�بوع املاضي بعد انفجار في جتمع‬ ‫للش�رطة مبنطقة الديه‪ ،‬كش�ف ان التدخل لم ينحصر على الدفاع عن‬ ‫املنش�آت احليوية بل تضمن ايضا احلفاظ على االمن العام والتصدي‬ ‫للمتظاهري�ن‪ .‬وبع�د مقتل الضاب�ط االماراتي‪ ،‬ص�رح ضاحي خلفان‪،‬‬ ‫نائب رئيس شرطة دبي‪ ،‬بضرورة ارسال الف جندي اماراتي للتصدي‬ ‫للتظاه�رات في البحرين‪ ،‬االمر الذي س�يزيد الوضع تعقيدا ولن ينفع‬ ‫االط�راف املعني�ة‪ .‬أي�ا كان االم�ر فالواض�ح ان التدخل الس�عودي لم‬ ‫يحقق هدفه االساس�ي بالقضاء على الثورة ووقف االحتجاجات‪ ،‬بل‬ ‫ان الس�عودية نفس�ها اصبحت مسرحا لتطورات سياس�ية وميدانية‬ ‫كبي�رة‪ ،‬منها ما يحدث في مدن جند واحلجاز م�ن احتجاجات مطالبة‬ ‫باطلاق س�راح املعتقلين‪ ،‬وما يج�ري في املنطق�ة الش�رقية من توتر‬ ‫واحتق�ان‪ .‬وقد قتلت قوات االمن الس�عودية الش�هر املاضي اثنني من‬ ‫مواطني منطقة العوامية باس�تهدافهما من قبل تلك القوات بالرصاص‬ ‫احلي‪.‬‬ ‫االم�ر املؤك�د ان الس�عودية اطلق�ت الن�ار عل�ى نفس�ها‪ ،‬واعلن�ت‬ ‫اس�تعدادها للتضحية مبجل�س التعاون اخلليجي الذي هو املش�روع‬ ‫االط�ول م�ن بين مش�اريع التحال�ف والتق�ارب العربية‪ ،‬م�ن اجل ما‬ ‫تعتق�ده «حماي�ة النف�س» من ري�اح التغيير‪ .‬ف�اذا كانت في الس�ابق‬ ‫منزعج�ة من قطر بس�بب سياس�اتها جتاه ح�زب الله وحم�اس‪ ،‬فان‬ ‫الس�عودية تعتبر اصرار الدوحة على دعم جماعة االخوان املس�لمني‪،‬‬ ‫أخطر من اية سياسة اخرى‪.‬‬ ‫فاالخوان ميثلون مش�روعا سياس�يا قائما على الدين‪ ،‬االمر الذي‬ ‫تعتب�ره الس�عودية إضعافا للش�رعية الديني�ة التي اس�تعملتها على‬ ‫م�دى مئة ع�ام لتتص�در زعام�ة العالم االسلامي‪ .‬كم�ا ان موقف قطر‬ ‫م�ن مجموعة احلوثيني اليمنية التي تخوض الس�عودية معهم حروبا‬ ‫بين احلني واآلخر‪ ،‬من بين العوامل التي دفعت الري�اض التخاذ قرار‬ ‫التصدي لقطر ولو ادى ذلك لتصدع مجلس التعاون‪.‬‬ ‫٭ كاتب وصحافي بحريني يقيم في لندن‬

‫محمد كريشان‬ ‫■ الفل�ول كم�ا يس�مون ف�ي مص�ر أو رم�وز النظ�ام‬ ‫الس�ابق كما يعرف�ون في تونس والتس�مية ل�ن تختلف‬ ‫كثي�را في ليبيا أو اليم�ن لم يلقوا أس�لحتهم بعد‪ ،‬أحيانا‬ ‫حت�ى باملعنى احلرفي للكلمة‪ .‬قلة منهم جلأت إلى اخلارج‬ ‫أو ع�ادت إل�ى بيوته�ا مقتنع�ة أن األم�ور كم�ا ش�اهدتها‬ ‫دول من س�ره زمن س�اءته أزم�ان على حد قول الش�اعر‬ ‫أبو البق�اء الرندي في رث�اء األندلس‪ .‬أغل�ب الذين فروا‬ ‫إلى اخل�ارج فضلوا البقاء هناك حت�ى وإن كانت تالحق‬ ‫بعضه�م قضايا في احملاكم ومذك�رات توقيف‪ .‬آثروا عدم‬ ‫العودة إما ألنهم فعال من الفاسدين حقا أو ألنهم ال يثقون‬ ‫في حصولهم على محاكمة عادلة في وطنهم أو لكليهما‪.‬‬ ‫أم�ا م�ن بق�ي ف�ي البلاد طوع�ا أو عج�زا ع�ن الفرار‬ ‫فأحوالهم ش�تى‪ .‬منهم من عاد إلى دواليب احلكم اجلديد‬ ‫الق�دمي بتخريج�ات ومس�ميات خادع�ة كم�ا ف�ي مص�ر‪،‬‬ ‫وبعضه�م قب�ع طويلا في الس�جن دون تهمة مح�ددة أو‬ ‫محاكم�ة قب�ل أن يت�م اإلفراج عنه�م كما في تون�س‪ .‬هذا‬ ‫البلد مثال ش�هد تناسخا في تأس�يس أحزاب تقدم نفسها‬ ‫على أنها معارضة وهي ال ت�رى غضاضة في إعادة تلميع‬ ‫من يفترض أن الثورات قامت أصال لإلطاحة بهم !! مثالي‬ ‫توضيح�ي واح�د ال غي�ر‪ :‬عض�و بلجن�ة السياس�ات في‬ ‫احلزب الوطني احلاكم سابقا في مصر هو رئيس الوزراء‬ ‫احلال�ي‪ ،‬ورئيس وزراء ب�ن علي لس�نوات طويلة يعود‬ ‫بحزب جديد مبشرا الناس بالفرج على أيدي أمثاله!!‬ ‫ف�ي ليبي�ا واليمن الوض�ع مختلف‪ .‬ف�ي األولى صدر‬ ‫قانون أقصى كل من عمل مع القذافي ولو ليوم واحد فكان‬ ‫أن خس�ر كفاءات ال حدود لها وهمش أو اس�تعدى قطاعا‬ ‫واس�عا من الناس‪ ،‬أما في الثانية فأنصار احلكم السابق‬ ‫منقسمون بني من انخرط في احلوار الوطني حتى ال يفقد‬ ‫كل ش�يء وبني م�ن خير العمل م�ن خارج�ه‪ .‬النتيجة أن‬ ‫كثيرا من هؤالء الذين استبعدوا أو أبعدوا يفضلون اآلن‬ ‫العمل النشيط لتخريب كل مقومات االستقرار السياسي‬ ‫في البالد‪ ،‬البعض بالسالح واآلخر بغيره‪.‬‬ ‫بوض�وح أكث�ر‪ ،‬ف�ي البداي�ة كان أنص�ار احلك�م‬ ‫الس�ابق في دول الربيع العرب�ي يتوارون عن األنظار بل‬ ‫ويحاولون قدر جهدهم النأي بأنفس�هم على األقل عن كل‬ ‫م�ا هو فضائح وإجرام في س�جل حكمه�م املنهار‪ ،‬لكن مع‬ ‫تردد وقلة خبرة احلكام اجلدد وتكالب ما يسمى «الدولة‬ ‫العميقة» إلفش�الهم عاد رم�وز هؤالء يطلون برؤوس�هم‬ ‫قليلا م�ن فتحة صغي�رة في بابه�م املوارب وق�د وجدوا‬ ‫ف�ي اإلعالم الش�بيه به�م أو قليل اخلبرة أفضل تس�ويق‬ ‫له�م‪ .‬طبع�ا‪ ،‬كلم�ا زادت عثرات احل�كام اجل�دد ورعونة‬ ‫بعضهم أحيان�ا‪ ،‬أخرج هؤالء رؤوس�هم أكثر حتى قرروا‬ ‫ف�ي النهاية اخل�روج إلى العل�ن وإغالق الب�اب وراءهم‬ ‫بج�رأة هي أقرب إلى الوقاحة‪ .‬في مصر عادوا إلى احلكم‬ ‫‪،‬ال�ذي رمبا ل�م يغ�ادروه أصال‪ ،‬وف�ي تون�س لديهم أمل‬ ‫في اس�تعادة وضعهم السابق مس�تغلني تبرم الناس من‬ ‫الضائق�ة املعيش�ية وم�ن الوض�ع األمني‪ ،‬الثنائ�ي الذي‬ ‫ما زال يس�يء إلى أي مكس�ب سياس�ي جدير باإلش�ادة‪.‬‬ ‫أم�ا في ليبي�ا فحالة الفوضى وتش�ظي الوط�ن قد تغري‬ ‫باحلنين إل�ى أي�ام األم�ن واالس�تقرار مهما كان�ت هوية‬ ‫القادرين على تأمينها‪.‬‬ ‫كل احلقوقيين ال ي�رون بديال عن العدال�ة االنتقالية‬ ‫للتعام�ل م�ع كل ه�ؤالء م�ن رم�وز النظ�ام الس�ابق فلا‬ ‫يحاسبون على قناعاتهم السياسية بل على ممارساتهم‪.‬‬ ‫املش�كلة هنا أن تأخر إرس�اء آليات واضحة لهذه العدالة‬ ‫وتأخر الشروع فيها فورا جعل هذه اجلماعة تتجاسر أكثر‬ ‫فأكثر في اقتحام املشهد‪ .‬ومع اقتراب مواعيد االنتخابات‬ ‫ف�ي أكث�ر م�ن دول�ة م�ن دول الث�ورات‪ ،‬ومع خب�رة هذه‬ ‫اجلماع�ة الكبي�رة في التزييف وش�راء ال�والءات لعقود‬ ‫طويلة‪ ،‬ووجود ش�رائح اجتماعية واقتصادية تقاس�مها‬ ‫نف�س املصالح‪ ،‬ومع مرارات الناس وخيباتهم مما يحدث‬ ‫اآلن‪ ،‬فضلا بطبيع�ة احلال ع�ن وجود أط�راف خارجية‬ ‫نافذة متول بس�خاء ش�ديد وبغرفة عمليات نشطة كل ما‬ ‫له عالقة بالثورة املضادة‪ ،‬فقد تعود اجلماعة من الشباك‬ ‫بعد أن طردت من األبواب‪ .‬س�يناريو يش�به الكابوس‪...‬‬ ‫لكنه سيفشل‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫هذه براكين الطغي�ان تتأهب من جديد إلطلاق حممها‬ ‫النارية في عق�ر الدار األوروبية‪ .‬واالحت�اد األوربي لن‬ ‫يعاني بعد اليوم من أزمات�ه االقتصادية وحدها‪ .‬بل إن‬ ‫أخطاءه السياسية واالستراتيجية‪ ،‬وهو وراء الزعامة‬ ‫عس َ�ره‬ ‫األمريكي�ة‪ ،‬بات�ت فاعلة وحاس�مة‪ ،‬مبا يتجاوز ْ‬ ‫االقتصادي وحده‪ ،‬الذي طاملا أوقع العجز واالستعصاء‬ ‫في إدارة االحتاد‪ ،‬وعرقل تقدمه نحو التكامل السياسي‬ ‫م�ا بني دوله العدي�دة‪ .‬هذا االحتاد هو ف�ي حالة اخلطر‬ ‫الوجودي‪ .‬وليس أوكرانيا وحدها‪ .‬والتحدي الروس�ي‬ ‫بات له أفق دولي؛ واالس�تراتيجيون الواعون يدركون‬ ‫أن النظام العاملي نفس�ه أمس�ى هو املرشح املقصود في‬ ‫التغيير احلالي واملتمادي نحو مستقبل كوني مختلف‪.‬‬ ‫كل ش�يء إذن متوقف على رد الفعل األوروبي‪ ،‬حتى‬ ‫ً‬ ‫مس�موحا لالحت�اد األوروبي أن‬ ‫قب�ل األمريك�ي‪ .‬لي�س‬ ‫يكرر «ذيليّ ت�ه» للتخاذل األمريكي‪ ،‬وجتاربه املفضوحة‬ ‫إزاء الربي�ع العرب�ي‪ ،‬واجمل�زرة الس�ورية خاصة‪ ،‬هذا‬ ‫منتظ ً‬ ‫ُ‬ ‫االحت�اد لي�س ِ‬ ‫حريته حت�ت مؤامرات‬ ‫�را أن ُتذبح‬ ‫األولغارشيات‪/‬املافيات الروسية وأضرابها‪.‬‬ ‫ال بد م�ن وضع حد لالبتزاز البوتين�ي‪ .‬وفي اجلعبة‬ ‫األوروبية إمكانيات ال ُتعدّ وال حتصى من أوراق الدفاع‪،‬‬ ‫ب�ل الهجوم كذلك‪ .‬إنه الصراع املدن�ي في ذروته العليا‪.‬‬ ‫وه�و امتح�ان الدهر لكل ت�راث الدميقراطي�ة احلقيقية‬ ‫الت�ي يدّ عيه�ا لنفس�ه املش�روع الثقاف�ي الغرب�ي‪ .‬م�ا‬ ‫َ‬ ‫وح�ش الفاش�ية اجلديدة وه�و يحبو في‬ ‫ميك�ن أن يئد‬ ‫خطوات�ه األولى‪ ،‬ه�و انته�اض االحت�اد األوروبي إلى‬ ‫مس�توى وحدت�ه السياس�ية الت�ي دأب عل�ى التخاذل‬ ‫ً‬ ‫وانطالقا‬ ‫دون ضروراته�ا من مرحلة حريةٍ إل�ى أخرى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أوال م�ن حتري�ر أدواره م�ن الوصاي�ات األوبامية‪ ،‬ذلك‬ ‫هو الوقت املوعود ليعلن األوروبيون أن احتادهم ليس‬ ‫ً‬ ‫منرا من ورق‪ .‬بل ميكن كذلك أن يكون قلعة للحرية‪ .‬لهم‬ ‫وألح�رار العالم‪ ،‬وم�ن رواد الث�ورات الربيعي�ة في كل‬ ‫مكان‪ ،‬ه�ذا إذا كانت اوروبا الغرب ال تزال متتلك قوة ما‬ ‫مع الكرامة‪..‬‬

‫أهال بالفلول‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7688 Wednesday 12 March 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7688‬االربعاء ‪ 12‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 11‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫إعادة احتالل‬ ‫مخيم اليرموك!‬ ‫رشاد أبو شاور‬ ‫ل��م أطمئن حتى الس��اعات األخيرة على س��ير خط��وات (االتفاق) في‬ ‫مخي��م اليرم��وك‪ ،‬فالغرب��اء الذين حمل��وا أس��لحتهم الثقيل��ة واخلفيفة‪،‬‬ ‫وغ��ادروا متمهل�ين‪ ،‬ومماطلني‪ ،‬ش��وارع وأزق��ة مخيم اليرم��وك‪ ،‬ال ميكن‬ ‫الثقة بأنهم س��يفون مبا اتفقوا عليه مع (مس��لحي) اخمليم الذين (غدروا)‬ ‫بش��عبهم‪ ،‬وش��ردوا أهلهم‪ ،‬انطالقا من قناعة لديهم بأن دولة (اإلسالم)‬ ‫آتية ال ريب فيها‪ ،‬وأن رايات اجلهاد س��ترفرف على أس��وار بيت املقدس‪،‬‬ ‫و(أكناف بيت املقدس)‪ ،‬كما رفرف��ت رايات جيوش صالح الدين األيوبي‬ ‫التي حررتها من الفرجنة!‪.‬‬ ‫بعد س��نة وش��هرين من احت�لال اليرموك‪ ،‬وتش��ريد أهله‪ ،‬وسلس��لة‬ ‫مفاوض��ات باءت م��رارا بالفش��ل‪ ،‬والنكوص‪ ،‬والتالعب‪ ،‬س��ادت موجة‬ ‫من التفاؤل بعد أن اش��تد الضغط على املسلحني الفلسطينيني في اخمليم‪،‬‬ ‫فاقتنع��وا بالقيام بواجبهم ف��ي (إقناع) أخوتهم ف��ي (اجلهاد) مبغادرة‬ ‫اخمليم‪ ،‬لتس��هيل عودة س��كانه الذين زج بهم في معاناة ال مبرر لها‪ ،‬اللهم‬ ‫س��وى تنفيذ املسلحني خملططات ال يدركون فداحة خطورتها على القضية‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫ف��ي البداية ش��نّ ت حمل��ة مرافقة الحت�لال اخمليم عل��ى الفصائل التي‬ ‫دافعت عن اخمليم‪ ،‬وال س��يما اجلبهة الشعبية ‪ /‬القيادة العامة التي كانت‬ ‫تدعو حلماية اخمليم‪ ،‬وتش��كيل جلان شعبية من كافة الفصائل‪ ،‬ومن أهل‬ ‫اخمليم‪.‬‬ ‫تدخل اجليش الس��وري عندما تدفق املس��لحون من النصرة‪ ،‬واجليش‬ ‫احلر‪ ،‬واألكناف‪..‬والعهدة‪ ،‬ثم توقف عند مداخل اخمليم حتى ال يتسبب في‬ ‫تدمير اخمليم‪ ،‬ويتهم بأنه ال يبالي مبصير اليرموك وسكانه الفلسطينيني‪.‬‬ ‫من املؤسف أن بعض األصوات ارتفعت من (رام الله) والتقت بأصوات‬ ‫حماس امللعلعة في غزة‪ ،‬في س��باق تش��هيري ّ‬ ‫وظف دم وتشرد ومأساة‬ ‫اليرموك في خدمة أغراض سياسية قاصرة الرؤية‪.‬‬ ‫العج��ب العجاب قرأناه في كتابات (يس��اريني ثوري�ين)‪ ،‬تبرر احتالل‬ ‫اخمليم‪ ،‬دون أن متر على ذكر اجلهات التي (حررت) اخمليم من الفلسطينيني‬ ‫و(الس��وريني) الذين جلأوا ل��ه باأللوف هربا من الن��ار التي الحقتهم في‬ ‫قرى الغوطة غير البعيدة عن اليرموك‪.‬‬ ‫لم تكن (النصرة) وأشباهها قوات الفيتكونغ في فيتنام‪ ،‬أو ثوار حترير‬ ‫كوبا يقودهم جيفارا وكاسترو‪ ،‬أو يوجههم بطل ميسلون يوسف العظمة‬ ‫قائد معركة ميس��لون‪ ،‬أو أبطال الثورة الس��ورية الكبرى بقيادة س��لطان‬ ‫باش��ا األطرش‪ ،‬أو بواس��ل الغوطة رجال حارس دمش��ق حسن اخلراط‬ ‫ابن امليدان‪ ،‬ال‪ :‬كانوا النصرة‪ ،‬وأش��باهها من مستلهمي خطاب (القاعدة)‬ ‫التكفيري العدمي!‬ ‫عجايب حقا‪ ،‬وال عجب‪ ،‬فنحن في زمن يستشري فيه الكذب دون أدنى‬ ‫شعور باحلرج من دم بريء يراق بسالح اجلهلة املعادين للحياة والتقدم‪،‬‬ ‫احلاقدين على كل شيء‪.‬‬ ‫(القراء)‪ ،‬كانوا نوعني‪ّ :‬إما ال‬ ‫م��ن كتبوا مبررين احتالل اخمليم‪ ،‬وضللوا ّ‬ ‫وإما (مرتش��ون) فاسدون‪ ،‬ال‬ ‫يعرفون احلقائق‪ ،‬ويهرفون مبا ال يعرفون‪ّ ،‬‬ ‫مصداقية لهم‪ ،‬يغطون مخططات كبيرة تستهدف الوجود الفلسطيني في‬ ‫س��وريا‪ ،‬ودورهم التغطية على من يتآمرون‪ ،‬وميولون‪ ،‬ويس��لحون‪ ،‬وهم‬ ‫ال يأبه��ون مبصير مخيم اليرم��وك‪ ،‬ومصير فلس��طينييه‪ ،‬فالغاية عندهم‬ ‫تبرر الواس��طة‪ ،‬مع علمهم األكيد بأن الوس��يلة دنس��ة‪..‬ولكن مصلحتهم‬ ‫تعلو وال يعلى عليها‪ ،‬وهم في السوق يتسوقون‪ ،‬رغم أن (السوق) مسلخ‬ ‫ومذبحة!‬ ‫لم آبه بتصريحات جورج صبرا وأمثاله ممن ّ‬ ‫نظروا الحتالل اخمليم‪ ،‬بقدر‬ ‫ما فجعت بكتاب أطلقوا دخان كتاباتهم للتعمية على مأساة الفلسطينيني‬ ‫في مخيم اليرموك‪ ،‬وتوظيف دمهم خلدمة هجاء النظام‪ ،‬وكأن شتم نظام‬ ‫احلكم في سوريا وهجاءه هو الغاية‪ ،‬وكل ما غير ذلك يهون‪.‬‬ ‫صم��ت هؤالء وه��م يس��معون تصريح��ات وزي��ر العمل الفلس��طيني‬ ‫الدكتور أحمد مجدالني بعد أن زار دمشق‪ ،‬وعقد مؤمترا صحفيا اتهم فيه‬ ‫بوضوح‪ ،‬وبال غمغمة‪ ،‬محتلي اخمليم بأنه��م يختطفونه‪ ،‬وأنهم تكفيريون‬ ‫وإرهابيون!‬ ‫ث��م عقد مؤمترا صحفي��ا في رام الله أكد فيه نفس الكالم املس��تند على‬ ‫املعاينة املباش��رة‪ ،‬وعلى محاوالت فشلت مع املسلحني للخروج من اخمليم‬ ‫وترك أهله ليعيش��وا‪ ،‬وقد ش��ارف كثير منهم حد املوت جوعا‪ ،‬وتفش��ت‬ ‫فيهم األمراض‪.‬‬ ‫ه��ذا الكالم كتبن��اه‪ ،‬وأحلحن��ا عليه مرارا ف��ي هذه الصحيف��ة‪ ،‬ونطق‬ ‫به ش��هود عي��ان‪ ،‬ولكن آلة البروبوغندا لم تس��تح‪ ،‬ولم تب��د الندم بعد أن‬ ‫تكش��فت احلقــــائ��ق‪ ،‬وه��ا هــــي تل��وذ بالــصــمت‪ ،‬وال تق��ول كلمة عن‬ ‫اإلحت�لال الثان��ي خمليم اليرم��وك‪ ،‬الذي س��يطيل معاناة عش��رات ألوف‬ ‫الفلسطينيني‪.‬‬ ‫دم اخمليم وظف للتش��هير بالنظام الس��وري‪ ،‬فهل هذا من األخالق في‬ ‫شيء؟!‬ ‫هل هكذا تكون أخالق (البديل) عن النظام؟! وهل هكذا ستكون العالقة‬ ‫بفلسطني وشعب فلسطني؟! وهل هذا جوهر ثقافة اجلهاد لفصائل تدعي‬ ‫اجله��اد؟ وهل أكناف بي��ت املقدس تقع في ح��ارة (الفدائيني) في مدخل‬ ‫شارع اليرموك؟!‬ ‫الفصائل الفلسطينية التقت جميعها على الرأي بضرورة (إسعاف) من‬ ‫تبق��ى في اخمليم‪ ،‬بالطعام‪ ،‬والدواء‪ ،‬وإنق��اذ املرضى‪ ،‬ومضت اخلطة رغم‬ ‫التعثر املفتعل من املس��لحني الذين أطلقوا الرصاص م��رارا على املنقذين‪،‬‬ ‫وأصابوا بعضهم‪ ،‬وأردوا عدة أفراد منهم‪.‬‬ ‫بوح��دة موقفه��ا متكن��ت الفصائل من محاص��رة المنطق املس��لحني‪،‬‬ ‫وجذب��ت املس��لحني الفلس��طينيني بتق��دمي الضمان��ات لهم بس�لامتهم‪،‬‬ ‫وتسوية أوضاعهم مع الدولة السورية‪.‬‬ ‫غ��ادر املس��لحون‪ ،‬وقب��ل أن تب��دأ دورة احلياة ف��ي ال��دوران‪ :‬تنظيف‬ ‫الش��وارع من ت�لال ركام الدم��ار‪ ،‬ونزع األلغ��ام‪ ،‬وفتح األف��ران‪ ،‬وتأمني‬ ‫اخلدمات‪ :‬الكهرباء واملاء‪ ،‬وتش��غيل مستش��فيات اخمليم‪..‬فجأة اندفعت‬ ‫(أرت��ال) مجاه��دي النص��رة‪ ،‬واقتحم��ت اخملي��م بالس��يارات املدججة‪،‬‬ ‫ومبئات املس��لحني‪ ،‬لتعيد احتالل اليرموك من جديد‪ ،‬ولتجهز على تفاؤل‬ ‫ناس��ه الذين كان األلوف منهم يستعدون للعودة إلى بيوتهم إلعمارها من‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫دون ل��ف ودوران‪ :‬لقد ُأم��روا بإعادة احتالل اخمليم‪ ،‬ألن عودة س��كان‬ ‫اخملي��م‪ ،‬واس��تئناف دورة احلياة فيه‪ ،‬كان��ت تعني نه��وض روح الكفاح‬ ‫الوطني في عاصمة الش��تات (مخيم اليرم��وك)‪ ،‬ورفع راية (حق العودة)‬ ‫في وجه مشروع كيري اجلهنمي‪.‬‬ ‫ال يج��ب أن يغي��ب ع��ن الب��ال ‪ ،‬ول��و للحظ��ة أن القضي��ة الفلس��طينية‬ ‫تتعرض للتصفية‪ ،‬ودور هؤالء اجلهلة أن يش��تتوا صفوف الفلسطينيني‪،‬‬ ‫ويحرموهم من جتميع صفوفهم‪ ،‬ورف��ع أصواتهم في مواجهة إنهاء حق‬ ‫الع��ودة الذي عنوان��ه مخيمات الفلس��طينيني‪ ،‬وعاصمة ه��ذه اخمليمات‪:‬‬ ‫مخيم اليرموك‪...‬‬ ‫تبرير احتالل اليرموك بحجة معركة دمش��ق ما ع��اد ينطلي على أحد‪،‬‬ ‫فه��ؤالء التكفيريون اجلهلة افتض��ح أمر والئهم ملن يس��لحهم‪ ،‬وميولهم‪،‬‬ ‫ومن م��ا زال يرعاه��م‪ ،‬ويعاجلهـم في مستش��فياته‪ ،‬وتبهدلت س��معتهم‬ ‫بصراعات سماسرتهم في (اس��طنبول)‪ ،‬الذين بدأت فضائحهم تتوالى‪،‬‬ ‫وآخره��ا اتهام��ات مغلف��ات الرش��ى‪ ،‬واقتس��ام الغنائم‪ ،‬و‪..‬االش��تباك‬ ‫باألي��دي‪ ،‬واتهامات باس��تخدام (الش��بيحة) في االعت��داء على بعضهم‬ ‫البع��ض‪( .‬اق��رأوا تصريح��ات الل��واء إدري��س) الت��ي نش��رتها «القدس‬ ‫العربي»!‬ ‫الفصائل الفلس��طينية اآلن باتت أمام مسؤولياتها‪ ،‬وال مجال للتهرب‪،‬‬ ‫فإما ان يخرج هؤالء املس��لحون بالتي هي أحس��ن‪ ،‬وه��ذا غير وارد‪ ،‬وإما‬ ‫فاحلل (إخراجهم) بالقوة دفاعا عن ش��عبنا‪ ،‬وع��ن قضيتنا‪ ،‬ألن اجليش‬ ‫الس��وري ل��ن يتورط ف��ي معرك��ة اخمليم‪ ،‬وه��و ما يري��ده من يق��ف وراء‬ ‫املسلحني‪.‬‬ ‫ثم أس��ال‪ :‬أنتم يا من تاج��رمت بدم اليرموك‪ :‬ملاذا خرس��تم اآلن؟ وملاذا‬ ‫ّ‬ ‫ال تعت��ذرون للقراء العرب عن تزويركم للحقائق‪ ،‬وللش��عب الفلس��طيني‪،‬‬ ‫وأهل اليرموك عن معاناة وظفتموها ألهداف دنيئة؟!‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫بلدية بريطانية تكسب ‪ 300‬ألف استرليني من رسوم وقوف السيارات‬

‫والية كولورادو حتصد ‪ 3,5‬مليون دوالر من الضرائب من بيع احلشيش‬

‫■ ل�وس اجنلي�س ـ أ ف ب‪ :‬حص�دت والي�ة كول�ورادو‬ ‫األمريكي�ة ‪ 3,5‬ملي�ون دوالر م�ن الضرائب املفروض�ة على بيع‬ ‫القنب في ش�هر كانون الثاني‪/‬يناير وهو اول شهر سمحت فيه‬ ‫هذه الوالية ف�ي الغرب األمريكي اإلجتار باملاريجوانا ألغراض‬ ‫غير طبية‪.‬‬ ‫وأصبح�ت كول�ورادو أول والية أمريكية تس�مح اعتبارا من‬ ‫األول م�ن كانون الثاني‪/‬يناي�ر بانتاج وبيع واس�تهالك القنب‬ ‫ألغراض غير طبية‪ .‬وتقتطع ‪ ٪15‬من الضرائب على االستهالك‬ ‫و‪ ٪2,9‬من الضرائب على املبيعات‪.‬‬ ‫وقال�ت برب�اره بروه�ل‪ ،‬املس�ؤولة ع�ن قس�م ال�واردات‬ ‫الضريبي�ة ف�ي كول�ورادو ان «الش�هر األول ال�ذي س�ــــمح‬

‫في�ه ببي�ع القــــنب من اج�ل الترويح عن النفس جاء حس�ب‬ ‫توقعاتنا»‪.‬‬ ‫وف�ي نهاية كانون الثاني‪/‬يناير‪ ،‬صرح ‪ 59‬بائعا عن مداخيل‬ ‫لها عالقة بالقنب الدراة الضرائب في الوالية‪.‬‬ ‫وبع�د كول�ورادو‪ ،‬س�يكون بام�كان املس�تهلكني ف�ي والي�ة‬ ‫واش�نطن بش�مال غرب الواليات املتحدة‪ ،‬ان يش�تروا بش�كل‬ ‫ش�رعي القن�ب م�ن اج�ل التروي�ح ع�ن النف�س خلال الع�ام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وحت�ى اآلن‪ ،‬تس�مح ‪ 21‬والي�ة باس�تهالك القن�ب ألغ�راض‬ ‫طبية ولكنه ما زال يعتبر مخدرا غير ش�رعي من قبل الس�لطات‬ ‫الفدرالية‪.‬‬

‫وف�ي لندن كش�فت أرقام رس�مية االثنني‪ ،‬أن بلدي�ة مقاطعة‬ ‫كورنوال البريطانية تكس�ب أكثر من ‪ 300‬ألف جنيه استرليني‬ ‫كل ع�ام من آالت رس�وم وقوف الس�يارات‪ ،‬ألنه�ا ال تعيد نقود‬ ‫فائض الرسوم املستحقة ملستخدميها‪.‬‬ ‫وقال�ت هيئة اإلذاع�ة البريطاني�ة (بي بي س�ي) إن األرقام‬ ‫التي حصلت عليها من البلدية مبوجب قانون حرية املعلومات‪،‬‬ ‫أظهرت أن الس�كان احملليني دفعوا ‪ 11.6‬مليون جنيه استرليني‬ ‫العام املاضي قيمة رسوم ركن السيارات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اس�ترلينيا م�ن أص�ل املبل�غ‬ ‫جنيه�ا‬ ‫واضاف�ت أن ‪307.293‬‬ ‫املذك�ور كس�بته البلدية ف�ي العام املاض�ي إلى جان�ب أكثر من‬ ‫‪ 340‬أل�ف جني�ه اس�ترليني ف�ي ع�ام ‪ ،2012‬ألن آالت رس�وم‬

‫وق�وف الس�يارات ال تعيد نق�ود فائ�ض القيمة املس�تحقة إلى‬ ‫مستخدميها‪.‬‬ ‫وأش�ارت (بي بي س�ي) إل�ى أن بلدي�ة كورنوال ب�ررت هذا‬ ‫الكس�ب من خالل اإلصرار على أن تركيب املئات من آالت رسوم‬ ‫وق�وف الس�يارات الت�ي تعيد نق�ود فائ�ض القيمة املس�تحقة‬ ‫«مكلف ويسبب الكثير من املشاكل وغير عملي»‪.‬‬ ‫ونس�بت إل�ى البلدية قولها في بيان «هن�اك أكثر من ‪ 250‬آلة‬ ‫لرس�وم وقوف الس�يارات في مختلف أنحاء كورنوال وحتتاج‬ ‫إل�ى تركي�ب آلي�ة جلعلها ُتعي�د نقود فائ�ض القيمة املس�تحقة‬ ‫ورفده�ا باألم�وال الكافي�ة‪ ،‬م�ا يعني أن املش�اكل اللوجس�تية‬ ‫للقيام بذلك ستكون كبيرة ومكلفة»‪.‬‬

‫األفيال ميكنها استشعار اخلطر من أصوات البشر‬

‫■ بوس�طن ـ رويت�رز‪ :‬أظه�رت دراس�ة ان اآلذان الكبي�رة‬ ‫التي متيز األفيال ليس�ت من قبيل التناس�ب مع حجمها فحسب‬ ‫وإمن�ا تس�اعد األفيال على متيي�ز ما اذا كان اقتراب اي بش�ري‬ ‫ميث�ل تهديدا لها من خالل االس�تماع إلى صوت�ه وحتليل عمره‬ ‫وجنسه وعرقه‪.‬‬ ‫وأذاع باحث�ون م�ن جامعة ساس�كس وجمعية أمبوس�يلي‬ ‫لألفيال تسجيالت ألصوات بش�رية على مسامع أفيال برية في‬ ‫كينيا وراقبوا كيف تفاعلت مع األصوات‪.‬‬ ‫وق�ال القائم�ون عل�ى الدراس�ة ف�ي مق�ال نش�ر ف�ي دورية‬ ‫األكادميي�ة الوطنية للعل�وم «نتائجنا تظه�ر ان األفيال ميكنها‬ ‫التميي�ز عل�ى نح�و موثوق بين جماعتين عرقيتين مختلفتني‬ ‫تشكالن مستوى مختلفا من التهديد‪».‬‬

‫وقالت الدراسة إن قطيع أفيال كان أكثر ميال إلى التجمع معا‬ ‫في وضع دفاعي بعد بث أصوات الش�خاص من جماعة ماساي‬ ‫وهي جماعية عرقية من ش�رق افريقيا اصطادت األفيال لعقود‬ ‫مقارنة مع أصوات جماعات أخرى‪.‬‬ ‫ووفقا للدراس�ة فان «ما يفوق هذا هو أن هذه االس�تجابات‬ ‫كانت محددة جلنس وعمر املاساي‪ .‬ومع أصوات نساء وأطفال‬ ‫املاس�اي الذين يش�كلون عادة خطرا أقل تراجع احتمال صدور‬ ‫هذه االستجابات السلوكية‪».‬‬ ‫وق�ال الباحثون إن النتائج قدمت أول إثبات على أن األفيال‬ ‫تس�تطيع التمييز بني األصوات البشرية ورجحوا ان حيوانات‬ ‫أخ�رى حتاول اله�رب م�ن الصيادين رمب�ا تكون ط�ورت هذه‬ ‫املهارة‪.‬‬

‫إستخدام الشاشات التي تعمل باللمس‬ ‫يشبه حركات أصابع األطفال الصغار‬ ‫■ فرانكف�ورت ـ د ب أ‪ :‬يش�عر الكثير من الناس أن تش�غيل‬ ‫شاش�ة الهاتف الذكي أو الكمبيوتر اللوحي التي تعمل باللمس‬ ‫أم�ر بديه�ي ألن ح�ركات األصاب�ع عل�ى ه�ذه الشاش�ة تش�به‬ ‫احلركات املعتادة ألصابع األطف�ال الصغار الذين ال يزالون في‬ ‫مرحلة تعلم املشي‪ ،‬وفقا ملا ذكره بروفيسور أملاني‪.‬‬ ‫فقد قام البروفيسور جورج بيز‪ ،‬الذي يدرس التربية الفنية‬ ‫ف�ي جامع�ة فرانكف�ورت‪ ،‬مبراقبة األطف�ال الصغار ف�ي العديد‬ ‫من دراس�ات احلال�ة‪ ،‬وقال إن االطفال الذين تت�راوح أعمارهم‬

‫عجوز إيطالية‬ ‫تسطو على بنك‬ ‫■ روم��ا ـ ي��و ب��ي اي‪ :‬أعلن��ت‬ ‫الش��رطة اإليطالي��ة أن ام��راة عجوز‬ ‫س��طت صباح االثنني‪ ،‬عل��ى بنك في‬ ‫بل��دة براتو‪ ،‬ق��رب مدينة فلورنس��ا‬ ‫ش��مال وس��ط الب�لاد‪ّ ،‬‬ ‫ومتكنت من‬ ‫سرقة ‪ 4‬آالف يورو ‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة أنباء «آكي» اإليطالية‬ ‫ع��ن الش��رطة‪ ،‬أن «ام��رأة مكش��وفة‬ ‫الوجه‪ ،‬تناهز الس��بعني ً‬ ‫عاما‪ ،‬سطت‬ ‫على فرع ملصرف في املدينة»‪.‬‬ ‫وذكرت أن املرأة شهرت مسدّ ً‬ ‫سا‪،‬‬ ‫رمبا يكون لعبة‪ ،‬ف��ي وجه املوظفني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س��كينا‪ ،‬وحصلت‬ ‫ومن ث��م أخرجت‬ ‫بعد تهديد املوظفني في املصرف على‬ ‫ً‬ ‫س��يرا على‬ ‫‪ 4‬آالف ي��ورو‪ ،‬وغ��ادرت‬ ‫األقدام‪.‬‬

‫رجل يقتل أمه‬ ‫في قاعة محكمة تركية‬

‫شيريل كول تعود لـ «اكس فاكتور»‬

‫■ لن��دن ـ د ب أ‪ :‬أك��د القطب اإلعالمي س��اميون كويل‬ ‫ع��ودة املغنية ش��يريل ك��ول للجن��ة ح��كام برنامج اكس‬ ‫فاكتور الكتشاف املواهب هذا العام‪.‬‬ ‫وذكرت صحيف��ة «دايلى ميل» البريطاني��ة الثالثاء أن‬ ‫كوي��ل كتب على حس��ابه على موق��ع تويت��ر اإللكتروني‬ ‫للتواصل‪« :‬إنه أمر رسمي‪ ،‬شيريل عادت للبرنامج»‪.‬‬ ‫وأض��اف‪« :‬أكثر ما يه��م هو أنها عض��و رائع في جلنة‬ ‫• تقدي��را ألش��عاره ق��ررت‬ ‫مؤسس��ة محم�ود دروي�ش‬ ‫ووزارة الثقاف��ة الفلس��طينية‬ ‫وبلدي��ة رام الل��ه إه��داء جائ��زة‬ ‫محم�ود دروي�ش لإلب��داع‬ ‫العرب��ي لع��ام ‪ 2014‬للش��اعر‬ ‫املص��ري عبدالرحمن األبنودي‬ ‫وسيتس��لمها نيابة عنه الس��فير‬ ‫املصري وائل نصر الدين غدا في‬ ‫إط��ار االحتف��ال بالي��وم الوطني‬ ‫للثقاف��ة الفلس��طينية والذك��رى‬ ‫الس��نوية للش��اعر محم�ود‬ ‫درويش‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• دائ��رة الثقاف��ة واإلعالم في امارة الش��ارقة اعلنت‬ ‫ع��ن العروض املس��رحية املش��اركة ف��ي ال��دورة الرابعة‬ ‫والعش��رين م��ن أيام الش��ارقة املس��رحية» الت��ى تنطلق‬ ‫فى ‪ 17‬اجلارى وتس��تمر حتى اخلامس والعش��رين منه‬ ‫برعاي��ة وحض��ور الش��يخ الدكتور س�لطان ب�ن محمد‬ ‫القاس�مي عضو اجمللس األعلى حاكم الشارقة‪ ،‬وبرنامج‬ ‫والنش��اطات الثقافي��ة املوازي��ة له��ا‪ ،‬وذل��ك ف��ى مؤمتر‬ ‫صحاف��ى بحض��ور عب�د الل�ه العويس رئي��س الدائرة‬ ‫ورئي��س اللجنة املنظمة لألي��ام‪ ،‬وأحم�د بورحيمة مدير‬

‫احلكام»‪.‬‬ ‫كما أكدت ش��يريل هذه االنباء بصورة لها مع ساميون‬ ‫عل��ى موقع انس��تجرام‪ ،‬وقد وضعت يديه��ا حول رقبته‪،‬‬ ‫وكتبت أنها قد تخنقه فعال في احللقات املقبلة‪.‬‬ ‫وت��ردد أن ش��يريل س��تحصل عل��ى ‪ 1.5‬ملي��ون جنيه‬ ‫اس��ترلينى مقابل العودة للبرنامج الذى شاركت فيه منذ‬ ‫عام ‪ 2008‬إلى ‪. 2010‬‬ ‫األي��ام املس��رحية‪ ،‬مدي��ر إدارة‬ ‫املسرح في الدائرة‪.‬‬ ‫• كرمي غلاب رئيس مجلس‬ ‫الن��واب املغرب��ي وص��ل إل��ى‬ ‫العاصم��ة الش��يلية س�انتياغو‬ ‫لتمثي��ل العاه��ل املغرب��ي املل��ك‬ ‫محم�د الس�ادس‪ ،‬ف��ي حف��ل‬ ‫تنصي��ب الرئيس��ة الش��يلية‬ ‫اجلدي��دة ميش�يل باش�لي‬ ‫ال��ذي س��تجرى مراس��مه مبق��ر‬ ‫البرمل��ان مبدين��ة فال براييس��و‬ ‫(‪ 115‬ك ش��مال غ��رب العاصمة‬ ‫سانتياغو)‪.‬‬

‫• الهيئة العلمية للدورة الثامنة جلائزة الش�يخ زايد‬ ‫للكت��اب س��تعقد اجتماعاتها خ�لال الفترة م��ن احلادى‬ ‫عش��ر وحت��ى اخلامس عش��ر م��ن الش��هر اجل��ارى في‬ ‫العاصم��ة اإلماراتي��ة أبوظب��ي‪ ،‬لدراس��ة تقاري��ر جل��ان‬ ‫التحكيم في فروعها التس��عة وفحص األعمال املرش��حة‬ ‫لعرضها على مجلس أمناء اجلائزة العتمادها األس��بوع‬ ‫املقب��ل‪ .‬ويترأس الدكتور علي بن متيم أمني عام اجلائزة‬ ‫اجتماعات الهيئة‪.‬‬

‫■ إس��طنبول ـ د ب أ‪ :‬قت��ل رج��ل‬ ‫أم��ه رمي��ا بالرص��اص داخ��ل قاعة‬ ‫محكمة في مدينة إس��طنبول التركية‬ ‫الثالثاء بسبب رغبتها في اإلنفصال‬ ‫عن زوجها العنيف‪ .‬وذكرت وسائل‬ ‫إع�لام تركية أن أحد رجال الش��رطة‬ ‫املكلف�ين بحماي��ة األم أصي��ب أيضا‬ ‫بطل��ق ن��اري وف��ارق احلي��اة ف��ي‬ ‫املستشفى‪ .‬كما أصيب شخص آخر‬ ‫بطلق ناري‪ ،‬ويتلقى العالج حاليا في‬ ‫أحد املستشفيات‪.‬‬ ‫ومتكنت الش��رطة من القبض على‬ ‫اجلاني‪.‬‬

‫تز ّوجت كلبتها األليفة‬ ‫■ لن��دن ـ ي��و ب��ي اي‪ :‬اتخ��ذت إمرأة‬ ‫بريطانية ّ‬ ‫مطلقة في الس��ابعة واألربعني‬ ‫م��ن العم��ر‪ ،‬خط��وة غريية ح�ين أقدمت‬ ‫على الزواج مرة أخرى‪ ،‬ولكن من كلبتها‬ ‫األليفة هذه املرة‪ ،‬وأمام حش��د من األهل‬ ‫واألصدقاء‪.‬‬ ‫وقال��ت صحيف��ة (دايل��ي س��تار)‬ ‫الثالث��اء‪ ،‬إن أماندا روج��رز‪ ،‬املقيمة في‬ ‫لندن كانت تقدّ مت لطلب يد كلبتها األليفة‬ ‫املس��ماة (ش��يبا) بالطريق��ة التقليدي��ة‬ ‫باجللوس على الركبتني‪ ،‬وس��ارت معها‬ ‫ً‬ ‫جنب��ا إلى جن��ب في حف��ل الزفاف أمام‬ ‫‪ 200‬مدعو من األهل واألصدقاء‪.‬‬ ‫وأضاف��ت أن الكلبة (ش��يبا) صارت‬ ‫مص��در الراحة للمرأة ّ‬ ‫املطلق��ة اثر انهيار‬ ‫زواجها األول بعد أشهر فقط‪ ،‬وحرصت‬ ‫ً‬ ‫صائب��ا هذه‬ ‫عل��ى أن يك��ون خــــياره��ا‬ ‫امل��رة‪ .‬ونس��بت إل��ى أمان��دا قــــوله��ا‬ ‫ً‬ ‫ج��زءا من‬ ‫إن كلبــــته��ا (ش��يبا) كان��ت‬ ‫حياتها منذ س��نوات‪ ،‬وجعلتــــها تشعر‬ ‫باالرتي��اح كلما تعك��ر مزاجها‪ ،‬ولم جتد‬ ‫ً‬ ‫ش��خصا أفض��ل منه��ا ليك��ون ش��ريك‬ ‫حياتها اجلديد‪.‬‬

‫بين ‪ 8‬و ‪ 13‬ش�هرا بدأوا في غمس س�بابتهم ف�ي العصيدة التي‬ ‫يتناولونه�ا‪ ،‬وهي حركة تش�به حرك�ة النقر على رم�ز أو رابط‬ ‫على الشاشة التي تعمل باللمس‪.‬‬ ‫ويق�ول بي�ز إن عم�ل خط�وط ف�ي العصي�دة يش�به نق�ر‬ ‫املس�تخدمني بإصبعه�م للتنق�ل بين خي�ارات القائم�ة عل�ى‬ ‫الشاش�ة‪ ،‬كم�ا ان مس�ح أو إزالة الطع�ام اللزج يش�به إلى حد‬ ‫كبير ا لنقرات اجلانبية القوية التي تس�تخدم مثال لفتح شاشة‬ ‫البداية للجهاز‪.‬‬

‫السبانخ يزيد املرء صحة ونحافة‬ ‫■ ستوكهولم ـ يو بي اي‪ :‬عززت دراسة سويدية نصائح األمهات‬ ‫ً‬ ‫مركبا يساهم‬ ‫ألوالدهن بتناول الس��بانخ‪ ،‬بعدما تبني ان فيه بالفعل‬ ‫في حتسني الصحة واحلفاظ على جسم أكثر رشاقة ونحافة‪.‬‬ ‫وقالت البروفيسور شارلوت إيرالنسون ـ ألبرتسون‪ ،‬من جامعة‬ ‫الن��د بالس��ويد‪ ،‬ان دراس��ة أجرته��ا مع زم�لاء لها بين��ت ان مركب‬ ‫الـ»تيالكوييد»‪ ،‬املوجود في الس��بانخ وغيره من األوراق اخلضراء‪،‬‬ ‫يبطئ وتيرة هضم الطعام ويجعل املرء يشعر بالشبع لفترة أطول‪.‬‬ ‫وأش��ارت إيرالنس��ون ـ ألبرتس��ون وزمالءها إلى ان هذا املركب‬ ‫ً‬ ‫يب��طء هض��م الدهون‪ ،‬م��ا يعني ان األمع��اء جتد ً‬ ‫كافي��ا للقيام‬ ‫وقتا‬ ‫بوظائفه��ا‪ ،‬وم��ا أن يدخل الطعام إل��ى املعي اخللفي حت��ى يتم فرز‬ ‫هرمون الش��بع الذي يتوجه إلى الدماغ ويفهم الشخص انه ال داعي‬ ‫لتناول طعام إضافي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫غالب��ا ما تكون عاطلة عن العمل‪ ،‬ألن‬ ‫واعتبر الباحثون ان األمعاء‬ ‫الطع��ام قلما يصل إل��ى املعي اخللف��ي في الوقت املناس��ب إلطالق‬ ‫هرمون الشبع‪.‬‬

‫كرة شعر تزن نصف كيلوغرام‬ ‫في‪ ...‬بطن فتاة‬ ‫■ هانوي ـ يو بي اي‪ :‬اس��تخرج أطباء في فيتنام‪ ،‬كرة شعر تزن‬ ‫ً‬ ‫كيلوغراما م��ن بطن فتاة في الـ‪ 12‬من العم��ر‪ ،‬قال أهلها انها‬ ‫نص��ف‬ ‫تأكل شعرها في كل مرة تغضب فيها أو تعاني من اإلجهاد‪.‬‬ ‫وأفادت صحيفة (تيو تري) الفيتنامية أن األطباء في مستش��فى‬ ‫األطفال مبدينة‪ ،‬هو تش��ي مينه‪ ،‬الفيتنامية‪ ،‬أخضعوا فتاة في الـ‪12‬‬ ‫من عمرها‪ ،‬عرف عنها بأحرف اسمها األولى‪ ،‬جلراحة عاجلة بعدما‬ ‫نقل��ت إليهم وه��ي تعاني من ألم ش��ديد ف��ي البط��ن باإلضافة إلى‬ ‫التقيؤ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واكتشف األطباء خالل اجلراحة ثقبا في أمعاء الفتاة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫ً‬ ‫كيلوغراما وقطرها ‪ 5‬سنتمترات وطولها‬ ‫إلى كرة ش��عر تزن نصف‬ ‫‪ 10‬س��نتمترات‪ ،‬ب�ين املعدة واملع��ي اإلثنا عش��ري‪ .‬وق��ال الطبيب‪،‬‬ ‫نغويني هو تش��ي‪ ،‬انه «بس��بب املعان��اة من اضط��راب عقلي‪ ،‬يعمد‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا النساء‪ ،‬إلى تطوير عادة نتف الشعر‬ ‫بعض األشخاص‪،‬‬ ‫وابتالعه»‪ .‬وحذر أن من يعان��ون من هذه احلالة معرضون آلالم في‬ ‫املعدة وتعقيدات باجلهاز الهضمي وحتى لنزيف داخلي‪.‬‬

‫قط يعود إلى مالكيه بعد ‪ 8‬سنوات على اختفائه‬ ‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬عاد قط إلى منزل العائلة التي متلكه بعد مرور‬ ‫‪ 8‬س��نوات على هروبه من عيادة بيطرية في مدينة بريطانية‪ ،‬وسط‬ ‫ذهول أفرادها‪ .‬وقالت صحيفة (دايلي اكسبريس) الثالثاء‪ ،‬إن القط‬ ‫املس��مى (جيس��ي) عاد إلى العيادة البيطرية‬ ‫البني واألبيض اللون‬ ‫ّ‬ ‫نفس��ها‪ ،‬حي��ث هرب ع��ام ‪ 2006‬بع��د أن أخذت��ه العائلة إل��ى هناك‬ ‫لتلقيحه‪ .‬وأضافت أن (جيس��ي) متكن من الهرب من عيادة الطبيب‬ ‫ً‬ ‫ش��هرا‪ ،‬ونش��رت مالكته‪،‬‬ ‫البيطري بس��بب اخل��وف وكان عمره ‪18‬‬ ‫ليزلي كوربيت (‪ً 48‬‬ ‫عاما)‪ ،‬ملصقات ع��ن فقدانه وبحثت مع ابنتيها‬ ‫عاما) وغريس (‪ً 14‬‬ ‫ساسكيا (‪ً 17‬‬ ‫عاما) عنه في املنطقة لعدة أيام من‬ ‫دون جدوى‪ .‬وأش��ارت الصحيفة إلى أن ليزلي س��لمت بحقيقة أنها‬ ‫لن ترى القط مرة أخرى بعد هروبه من العيادة البيطرية‪ ،‬لكنها تلقت‬ ‫مكاملة هاتفية من الطبيب البيطري أبلغها فيها بأن (جيسي) عاد إلى‬ ‫عيادت��ه ّ‬ ‫التعرف عليه عن طريق الرقاقة التي حتمل اس��م‬ ‫ومتكن من ّ‬ ‫مالكه وعنوانه‪ .‬ونس��بت إل��ى ليزلي قولها «لم تك��ن لدينا أية فكرة‬ ‫عن مكان جيس��ي طوال فترة اختفائه على مدى ‪ 8‬سنوات‪ ،‬لكننا في‬ ‫غاية السعادة اآلن الستعادته ألننا فقدنا األمل من عودته بعد مرور‬ ‫هذا الوقت الطويل»‪.‬‬ ‫وأضاف��ت امل��رأة بأنها «لم تك��ن قادرة عل��ى النطق ح�ين أبلغها‬ ‫الطبيب البيطري بأن (جيس��ي) عاد إلى عيادته التي كان هرب منها‬ ‫عام ‪.»2006‬‬

صحيفة القدس العربي , الأربعاء 12.03.2014  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.