Issuu on Google+

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫طلبة مصـــر ال يســتجدون تصــريح ًا ملظاهرة ‪18‬‬

‫مانديـال‪ :‬السجـــن واحاديـــث األدب والســـينما‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫مايك تايســون‪ :‬اعتنقت االسالم وصرت خادم ًا لله‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫■ الرب�اط ـ «القدس العرب�ي»ـ من محمود معروف‪ :‬ارتفع‬ ‫التوت�ر بالعالق�ات اجلزائري�ة املغربي�ة اثر حك�م مخفف ضد‬ ‫مغرب�ي انزل العلم اجلزائري ع�ن القنصلية اجلزائرية بالدار‬ ‫البيضاء الذي وصفه مسؤولون جزائريون بالفضيحة‪.‬‬ ‫وق�ال عم�ار بالن�ي الناط�ق الرس�مي باس�م اخلارجي�ة‬ ‫اجلزائ�ري ان بلاده ق�ررت جتمي�د عالقاته�ا السياس�ية مع‬ ‫املغ�رب بعد «االس�تفزازات املتك�ررة من ط�رف الرباط‪ ،‬وكان‬ ‫آخرها احلكم الصادر في حق ّ‬ ‫مدنس العلم اجلزائري بقنصلية‬ ‫الدار البيضاء»‪ ،‬وذكر الناطق باس�م اخلارجية اجلزائرية أنه‬ ‫«نتيج�ة لالس�تخفاف املغرب�ي‪ ،‬والتواط�ؤ املفض�وح»‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن‬ ‫«اجلزائ�ر قررت جتميد كافة تعامالتها السياس�ية مع الرباط‪،‬‬ ‫حيث س�يتم من�ع املس�ؤولني اجلزائريني من املش�اركة في أي‬ ‫حدث أو نش�اط سياس�ي يعقد عل�ى األراضي املغربي�ة‪ ،‬مهما‬ ‫كانت أهميته وقيمته»‪( .‬تفاصيل ص ‪.)7‬‬

‫محامي أبو قتادة‪ :‬انسحبت‬ ‫من القضية ألسباب شخصية‬ ‫■ عم�ان ـ د ب أ‪ :‬نف�ى امل�وكل الس�ابق ف�ي قضي�ة الدف�اع‬ ‫ع�ن القيادي في التيار الس�لفي اجلهادي عم�ر محمود عثمان‬ ‫املع�روف بـ»أب�و قتادة» وق�وع أي خالف�ات أدت إل�ى إعالن‬ ‫انس�حابه من املرافعة للدف�اع عن أبو قتادة أم�ام محكمة أمن‬ ‫الدولة األردنية‪ .‬وجاء االنس�حاب بعد أي�ام قليلة من حتديد‬ ‫محكمة أمن الدولة األردنية جلس�ة غ�د الثالثاء لبدء محاكمة‬ ‫أب�و قتادة الت�ي كان�ت الس�لطات البريطانية قد س�لمته إلى‬ ‫األردن في متوز‪/‬يوليو املاضي‪.‬‬ ‫وقال ذياب الذي أبلغ أبو قتادة الس�بت انس�حابه رس�ميا‬ ‫«أعلنت رغبتي في االنس�حاب من القضية ألس�باب شخصية‬ ‫وال يوجد أي خالفات م�ع أبو قتادة بل على العكس زرته يوم‬ ‫السبت وكان بصحة جيدة وشكرني على جهدي وربطتني به‬ ‫عالقة طيبة طيلة الفترة املاضية»‪.‬‬ ‫كما نفى ذياب ما تس�رب في تقاري�ر إعالمية من احتجاجه‬ ‫على زيارة محامني آخرين من تيارات إسلامية ألبو قتادة في‬ ‫سجنه‪ ،‬فيما رجحت مصادر مقربة من أبو قتادة تكليف محام‬ ‫آخر يدعى غازي الذنيبات بالقضية‪.‬‬

‫العراق‪ :‬ثالثون قتيال‬ ‫في تفجيرات جديدة‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اجلزائر جتمد عالقاتها‬ ‫السياسية مع املغرب‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رجح وقوف القاعدة وراء العملية‪ ..‬سكرتير هادي منصور لـ«القدس العربي»‪:‬‬

‫الرئيس اليمني لم يستهدف مبحاولة‬ ‫اغتيال وقاد املعركة ضد «االرهابيني»‬

‫لندن ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من محمد جميح‪:‬‬ ‫نفت الرئاسة اليمنية أمس أن يكون الرئيس اليمني‬ ‫عبدربه منصور هادي قد اس�تهدف بالهجوم الذي نفذ‬ ‫على وزارة الدفاع اخلميس املاضي‪.‬‬ ‫وقال يحيى العراس�ي الس�كرتير اإلعالمي للرئيس‬ ‫اليمني في اتصال هاتفي مع «القدس العربي» في لندن‬ ‫ً‬ ‫مس�تهدفا بالهجوم على مجمع‬ ‫«لم يكن الرئيس هادي‬ ‫وزارة الدفاع»‪.‬‬ ‫وأض�اف ف�ي رده عل�ى س�ؤال لـ»الق�دس العربي»‬ ‫ً‬ ‫موجودا حلظة الهجوم‬ ‫حول ما إذا كان الرئيس اليمني‬ ‫عل�ى مجم�ع وزارة الدفاع أن «الرئي�س اليمني لم يكن‬ ‫ً‬ ‫موجودا في مجمع الوزارة أو في املستش�فى العسكري‬ ‫ً‬ ‫داخل اجملمع حلظة بدء الهجوم»‪ ،‬مش�يرا إلى عدم دقة‬ ‫ً‬ ‫موجودا‬ ‫بعض التقارير التي حتدثت عن أن هادي كان‬ ‫ً‬ ‫مس�تهدفا‬ ‫ف�ي املستش�فى حلظ�ة الهج�وم‪ ،‬وأن�ه كان‬ ‫به‪ .‬وق�ال عن ه�ذه التقاري�ر «إنها غي�ر صحيحة على‬ ‫اإلطالق»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن الرئيس عبدرب�ه منصور هادي «حترك‬ ‫ً‬ ‫ف�ورا لدى س�ماعه خب�ر الهج�وم‪ ،‬ووصل إل�ى مجمع‬ ‫الدف�اع‪ ،‬فيما ال تزال االش�تباكات تدور م�ع املهاجمني»‬ ‫ً‬ ‫مؤك�دا أن�ه كان لق�دوم هادي أثر في س�رعة احلس�م‪،‬‬

‫حي�ث «أعط�ى الرئي�س توجيهات�ه الفوري�ة لعناص�ر‬ ‫الوح�دات اخلاصة بالتدخل الف�وري‪ ،‬وكذا لقوات من‬ ‫ً‬ ‫موضحا ان «هادي أشرف‬ ‫وحدات احلماية الرئاسية»‪،‬‬ ‫على حس�م املعرك�ة مع املهاجمين‪ ،‬وكان لوج�وده أثر‬ ‫كبير في طمأنة الناس»‪.‬‬ ‫وفي سؤال لـ»القدس العربي» حول سبب استهداف‬ ‫املهاجمني للمستش�فى العسكري‪ ،‬قال العراسي «كانت‬ ‫هناك أعمال بن�اء‪ ،‬واملصدات األمنية حول املستش�فى‬ ‫لم تكن بكفاءة املصدات التي حتيط باملباني العسكرية‬ ‫األخرى داخل مجمع الدفاع»‪.‬‬ ‫ورفض العراس�ي اته�ام النظام الس�ابق بالوقوف‬ ‫وراء العملي�ة ‪ ،‬وق�ال «التحقيق�ات ال ت�زال جاري�ة‪،‬‬ ‫وسوف يتضح الكثير من احلقائق خالل فترة وجيزة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن الهجوم يش�ير إل�ى «قيام عناص�ر القاعدة‬ ‫بتنفي�ذه»‪ .‬وذك�ر املس�ؤول اليمني أن «معظ�م ضحايا‬ ‫ً‬ ‫عنصرا ق�د قتلوا بدم‬ ‫ال�كادر الطب�ي البالغ عدده�م ‪17‬‬ ‫بارد‪ ،‬برصاص املهاجمني»‪ ،‬وأن املهاجمني «قتلوا كذلك‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا ان‬ ‫بدم بارد ‪ 5‬من املرضى في غرف املستش�فى»‪،‬‬ ‫«العناصر اإلجرامية» كانت «تتجول بسرعة بني غرف‬ ‫املستش�فى‪ ،‬وتقتل كل من تلقاه في الطريق قبل أن يتم‬ ‫التعامل معها وتصفيتها»‪.‬‬ ‫وحول ما تداولته وس�ائل إعالم مينية من أن بعض‬ ‫املهاجمين ق�د مت اعتقاله�م ق�ال العراس�ي «ال يوج�د‬ ‫معتقل�ون‪ ،‬وما تداولته وس�ائل اإلعالم حول هذا األمر‬

‫الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي‬ ‫مجرد شاتعات»‪.‬‬ ‫وكان ه�ادي قال خالل لقائ�ه بقيادات حزبه املؤمتر‬ ‫الش�عبي الع�ام والتحال�ف الوطن�ي «اضط�ررت ال�ى‬ ‫االنتق�ال الى مبن�ى وزارة الدفاع ملتابعة س�ير عمليات‬ ‫مواجهة اإلرهابيني وحصرهم في نطاق ضيق‪.‬‬

‫صحف بريطانية‪ :‬اجلهاديون في سوريا معادون للشيعة ال للغرب‬

‫سوريا‪ :‬مقتل قائد عسكري بارز في حزب الله‬

‫■ بغ�داد‪ -‬أ ف ب‪ :‬قتل ثالثون ش�خصا واصيب عش�رات‬ ‫اخ�رون بجروح ف�ي هجم�ات متفرقة بينها س�يارات مفخخة‬ ‫وعبوات ناس�فة ضربت االحد مدينة بغ�داد ومناطق محيطة‬ ‫بها‪ ،‬في حلقة جديدة من مسلس�ل القتل اليومي املتواصل منذ‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫واك�د مصدر طبي رس�مي حصيل�ة ضحايا ه�ذه الهجمات‬ ‫التي وقعت في اوقات متزامنة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال املتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد‬ ‫مع�ن ان «جميع الهجمات وقعت جراء انفجار عبوات ناس�فة‬ ‫موضوعة داخل السيارات وليس سيارات مفخخة»‪.‬‬ ‫وجاءت هذه الهجمات املنسقة بعد ساعات من مقتل تسعة‬ ‫اشخاص واصابة خمسة على االقل بجروح اثر هجوم مسلح‬ ‫اس�تهدف مساء السبت محالت لبيع املشروبات الكحولية في‬ ‫بغداد‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫الكويت ـ لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫من احمد املصري‪:‬‬ ‫تنعق�د قم�ة الكوي�ت اخلليجي�ة غ�دا الثالثاء في‬ ‫الكوي�ت وس�ط تفاق�م اخلالف�ات بني س�لطنة عمان‬ ‫واململك�ة العربية الس�عودية‪ ،‬واس�تمرار اخلالفات‬ ‫السياس�ية الس�عودية القطرية‪ ،‬ووس�ط تباين بني‬ ‫العواصم اخلليجية حول العالقات مع ايران‪.‬‬ ‫وقبيل انعقاد القمة اخلليجية في الكويت بيومني‬ ‫ق�ام وزي�ر اخلارجي�ة العمان�ي يوس�ف ب�ن عل�وي‬ ‫بزي�ارة مفاجئة الى دول�ة الكويت التي س�تعقد بها‬ ‫القمة‪.‬‬ ‫وتأت�ي زيارة ب�ن علوي إل�ى الكويت ف�ي أعقاب‬ ‫تصريحات له الس�بت‪ ،‬خالل مش�اركته ف�ي منتدى‬ ‫«ح�وار املنامة» بالبحرين‪ ،‬أعلن فيها معارضة بالده‬ ‫لقيام «احتاد خليجي»‪ ،‬دون توضيح األسباب‪.‬‬ ‫وقال يوس�ف بن عل�وي بن عبد الله ف�ي املنتدى‬ ‫«نح�ن ض�د االحت�اد»‪ .‬وأض�اف «ل�ن منن�ع االحتاد‬ ‫لك�ن اذا حص�ل ل�ن نك�ون ج�زءا من�ه»‪ .‬وف�ي حال‬ ‫ق�ررت ال�دول اخلمس االخرى االعض�اء في اجمللس‬ ‫إقامة هذا االحتاد «فسننس�حب ببساطة من مجلس‬ ‫التعاون اخلليجي»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫ورغ�م هذه اخلالفات اال انه ال يعتقد انها س�تهدد‬ ‫القمة اخلليجية الرابعة والثالثني‪.‬‬ ‫وكش�فت مصادر ديبلوماسية خليجية لـ«القدس‬ ‫العربي» ان الرياض «غير راضية الى درجة الغضب‬ ‫م�ن دور س�لطنة عم�ان ف�ي احملادث�ات واالتصاالت‬ ‫الس�رية الت�ي جرت بني طه�ران وواش�نطن وكانت‬ ‫عم�ان قد توس�طت وبني اي�ران والوالي�ات املتحدة‬ ‫وس�عت لعقد احملادثات الس�رية بينهم�ا والتي عقد‬ ‫جانب منها في الس�لطنة بس�رية مطلق�ة وبعيدا عن‬ ‫االضواء»‪.‬‬ ‫ورغ�م ان الس�لطنة ابلغ�ت اململك�ة باالتص�االت‬ ‫الس�رية االيرانية االمريكي�ة اال ان الرياض فوجئت‬ ‫بنتائج هذه االتصاالت‪.‬‬

‫أعلن الرئيس اإلسرائيلي شمعون بيريز وبشكل‬ ‫مفاج�ئ ي�وم أم�س االح�د اس�تعداده للق�اء نظيره‬ ‫اإليراني حس�ن روحاني‪ ،‬وقال عل�ى غير املتوقع ان‬ ‫ً‬ ‫عدوا إليران» ‪.‬‬ ‫«إسرائيل ليست‬ ‫ونقل�ت اإلذاع�ة اإلس�رائيلية ع�ن بيري�ز قول�ه‬ ‫خالل كلمة ل�ه أمام مؤمتر مجل�ة «غلويس» لألعمال‬ ‫تأكيده باملقابل أن�ه «ال يجوز إليران تهديد العالم أو‬ ‫احلصول على السالح النووي»‪.‬‬ ‫وه�ذه أول تصريح�ات م�ن ه�ذا الن�وع يدلي بها‬ ‫مس�ؤول إس�رائيلي كبير بعد توقيع ال�دول الكبرى‬ ‫اتفاق�ا مع إيران حول برنامجها النووي‪ ،‬وهو اتفاق‬ ‫عارضته إس�رائيل بق�وة‪ ،‬خاصة وأن ق�ادة كثيرين‬ ‫من إس�رائيل دعوا مرارا لتوجيه ضربات عس�كرية‬ ‫إليران لوقف برنامجها النووي‪.‬‬ ‫من جانبه دعا العضو البارز في االس�رة احلاكمة‬ ‫الس�عودية االمي�ر ترك�ي الفيص�ل امس االح�د الى‬ ‫اش�راك دول مجلس التعاون اخلليجي مس�تقبال في‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫اطلق�ت ق�وات النظام الس�وري النار ع�ن قرب على‬ ‫خمس�ة مدنيني بينهم طفالن‪ ،‬فأردتهم‪ ،‬في مدينة النبك‬ ‫شمال دمشق حيث احرزت تقدما جديدا االحد‪ ،‬بحسب‬ ‫ما ذكر املرصد السوري حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫وق�ال املرص�د «نقلت ال�ى بل�دة يب�رود القريبة من‬ ‫النب�ك في منطق�ة القلمون خم�س جثث لطفلين وفتى‬ ‫حتت الثامنة عش�رة وآخر في العش�رين وسيدة قتلوا‬ ‫برصاص الق�وات النظامي�ة التي اعدمتهم ف�ي املنطقة‬ ‫الصناعية في النبك»‪.‬‬ ‫وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية ان بني القتلى��� ‫املدنيني الذين قتلوا بالقصف في النبك اربعة اشخاص‬ ‫م�ن عائلة واحدة وه�م من النازحني م�ن مدينة حمص‬ ‫في وسط البالد‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك فيما قت�ل قائ�د عس�كري بارز ف�ي حزب‬

‫الل�ه امس االح�د في املعارك اجلارية في س�وريا‪ .‬وقال‬ ‫املصدر «قت�ل اليوم (امس) في منطق�ة معارك لم حتدد‬ ‫في س�وريا علي بزي‪ ،‬وهو قائد عسكري بارز في حزب‬ ‫الله»‪.‬‬ ‫ونشر موقع بنت جبيل اجلنوبي االلكتروني القريب‬ ‫من حزب الله صورا لبزي باللباس العسكري وبلقطات‬ ‫عدة مع رشاش�ه‪ ،‬وقد غطى الشيب حليته‪ ،‬بينما غطى‬ ‫رأسه بقبعات عسكرية‪.‬‬ ‫وجاء على املوقع «زفت املقاومة االسلامية الش�هيد‬ ‫اجملاهد علي حسين بزي من مدينة بنت جبيل وس�كان‬ ‫حارة صيدا والذي قضى اثناء قيامه بواجبه اجلهادي‬ ‫املق�دس ويش�يع جثمانه الطاه�ر في ح�ارة صيدا يوم‬ ‫االثنني»‪.‬‬ ‫وكان موق�ع جن�وب لبن�ان االلكترون�ي القريب من‬ ‫حزب الله ايضا نش�ر خبر تش�ييع املقاتلني علي صالح‬ ‫من بلدة العباس�ية في قضاء صور وقاسم غملوش من‬

‫بنت جبيل‪.‬‬ ‫ودع�ا الكاتب البريطاني باتري�ك كوكبيرن في مقال‬ ‫له بصحيفة «اندبندنت أون صاندي» الواليات املتحدة‬ ‫وبريطانيا الى التوقف عن احلديث عن محاوالت يقوم‬ ‫بها هواة لتنفيذ هجمات في دول الغرب‪ ،‬والتركيز على‬ ‫الع�دو احلقيقي وعلى احل�ركات اجلهادية في س�وريا‬ ‫والعراق‪.‬‬ ‫ويضي�ف الكات�ب ان س�بب تقاعس ال�دول الغربية‬ ‫بش�جب الس�عودية وحكام اخلليج ودورهم في «نشر‬ ‫التعص�ب الس�ني والكراهي�ة الدينية» ه�و ان القاعدة‬ ‫واجلماع�ات املرتبطة به�ا لديها موقف�ان مختلفان عن‬ ‫الع�دو الرئيس�ي له�ا‪ ،‬فبالنس�بة لبن الدن‪ ،‬فق�د كان‬ ‫األمريكي�ون هم الع�دو األول‪ ،‬لك�ن للجهاديني الس�نة‬ ‫مب�ن فيهم القاعدة في العراق وس�ورية‪ ،‬فالهدف األول‬ ‫هم «الشيعة»‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫وأث�ار وص�ول بن عل�وي إل�ى الكوي�ت‪ ،‬تكهنات‬ ‫بوجود حتركات كويتية‪ ،‬حملاول�ة احتواء ومعاجلة‬ ‫أي خالف�ات محتم�ل أن تثيره�ا تصريح�ات وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة العمان�ي‪ ،‬وذل�ك قبي�ل القم�ة اخلليجية‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر الدول�ة لش�ؤون مجل�س ال�وزراء‬ ‫ووزي�ر الصحة الكويتي الش�يخ محمد العبدالله في‬ ‫تصريح�ات للصحافيني على هام�ش افتتاحه املركز‬ ‫االعالم�ي اخلاص بأعم�ال ال�دورة ال�ـ‪ 34‬للمجلس‬ ‫االعل�ى جملل�س التعاون ل�دول اخللي�ج العربية الى‬ ‫ان «مس�ألة االحت�اد اخلليجي في ط�ور البحث وانه‬ ‫مت�ى ما مت االتفاق على االحتاد س�يتم طرحه في قمة‬ ‫خاصة تعقد في مدينة الرياض»‪.‬‬ ‫وحول اخلالف الس�عودي ‪ -‬القطري قال الشيخ‬ ‫محم�د العبدالل�ه «انكم س�ترون حميمي�ة العالقات‬ ‫الثنائي�ة بالص�ور احلي�ة الت�ي س�تبث م�ن قم�ة‬ ‫الكويت»‪.‬‬ ‫املس�ؤولون الكويتي�ون ال ي�رون ان املعارض�ة‬ ‫العمانية القامة احتاد خليجي والتهديد باالنسحاب‬ ‫م�ن مجلس التعاون‪ ،‬يعني ان جتربة اجمللس مهددة‬ ‫بالفش�ل‪ ،‬وذكر مس�ؤول سياس�ي كويتي لـ»القدس‬ ‫العرب�ي» ان موض�وع االحت�اد «يحت�اج الى س�نني‬ ‫طويلة»‪ ،‬واش�ار املس�ؤول الى ان عمان منذ ان طرح‬ ‫الس�عوديون مقت�رح االحت�اد اخلليجي قب�ل عامني‬ ‫حتفظ�ت عليه ب�ل عارضته‪ ،‬وه�ذا لم يهدد مس�يرة‬ ‫مجلس التعاون‪.‬‬ ‫وكم�ا علم�ت «الق�دس العربي» فان قط�ر تتحفظ‬ ‫عل�ى االقت�راح االحت�ادي وال يجد حماس�ا من دولة‬ ‫االم�ارات‪ .‬وال يعتقد ان اخلالف الس�عودي القطري‬ ‫الذي بقي مس�تمرا‪ ،‬رغم الوساطة الكويتية‪ ،‬سيؤثر‬ ‫ب�دوره على اعم�ال القمة اخلليجي�ة‪ ،‬التي لن تصدر‬ ‫بيان�ات ح�ادة او صارخ�ة‪ ،‬ألن الري�اض والدوحة‬ ‫اتفقتا على ان اخللاف بينهما يجب ان يكون «متفقا‬ ‫علي�ه» واخللاف بقي يتعل�ق مبوض�وع املوقف من‬ ‫النظام املصري احلالي ومن دعم ومس�اندة الدوحة‬ ‫لالخوان املسلمني‪.‬‬

‫تركي الفيصل يدعو إلشراك دول اخلليج باملفاوضات‬ ‫مع ايران‪ ...‬وبيريز يعلن استعداده للقاء روحاني‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫أم مع طفليها تعبر شوارع مهدمة في دير الزور شرق سوريا أمس‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫القمة اخلليجية تنعقد وسط خالفات‬ ‫عمانية وقطرية مع السعودية‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ غزة ـ «القدس العربي»‬

‫هيغ يتعهد ببذل كل ما في وسعه‬ ‫إلعادة سعودي في غوانتانامو‬ ‫إلى عائلته في لندن‬ ‫وج�ه وزير اخلارجي�ة البريطاني‪،‬‬ ‫■ لن�دن‪ -‬يو ب�ي اي‪ّ :‬‬ ‫ولي�ام هي�غ‪ ،‬رس�الة إلى س�عودي يُ عد آخ�ر مقي�م نظامي في‬ ‫اململك�ة املتحدة محتجز في غوانتانامو‪ ،‬تعهد فيها ببذل كل ما‬ ‫في وسعه إلعادته إلى عائلته في لندن‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «أوبزيرفر « أم�س إن هيغ وجه الرس�الة‬ ‫إلى ش�اكر عامر «لطمأنته بأن اجلهود الرامية إلى لم شمله مع‬ ‫أس�رته في العاصمة البريطانية ال تزال مستمرة»‪ ،‬بعد ظهور‬ ‫أدل�ة جديدة على تده�ور حالته الصحية نتيج�ة اضرابه عن‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن عام�ر كش�ف ف�ي اتص�ال هاتفي من الس�جن‬ ‫العس�كري االمريكي ف�ي غوانتانامو مع محامي�ه البريطاني‪،‬‬ ‫كالي�ف س�تافورد س�ميث‪ ،‬مدير املنظم�ة املدافعة ع�ن حقوق‬ ‫ً‬ ‫محتجزا مضربون عن‬ ‫اإلنس�ان (ربريف)‪ ،‬أن «هن�اك اآلن ‪29‬‬ ‫ً‬ ‫واحدا منهم بالق�وة‪ ،‬ويتزايد عددهم‬ ‫الطعام وتت�م تغذية ‪19‬‬ ‫كل ي�وم»‪ .‬واش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن الس�لطات االمريكي�ة‬ ‫جل�أت إلى تعتيم األخبار ع�ن اضرابات الطع�ام التي ينفذها‬ ‫احملتج�زون ف�ي غوانتانام�و‪ ،‬بع�د أن اكت�وت بن�ار الدعاية‬ ‫العاملي�ة عن ه�ذه االحتجاجات خالل فص�ل الصيف املاضي‪،‬‬ ‫وقررت عدم الكش�ف ع�ن أي معلومات جدي�دة عن اضرابات‬ ‫الطعام للصحافيني‪.‬‬

‫ســوريا‪ :‬ثورة تاريخــية أم أزمة سياسية قيد احلل؟ ‪19‬‬

‫املفاوض�ات مع ايران حول ملفه�ا النووي الى جانب‬ ‫ال�دول الكب�رى‪ .‬وق�ال االمي�ر ترك�ي ال�ذي عمل في‬ ‫الس�ابق س�فيرا لبالده في لندن وواش�نطن ومديرا‬ ‫للمخاب�رات «اقت�رح اال تقتص�ر املفاوض�ات ح�ول‬ ‫ايران على مجموعة الدول الست بل ان تضاف اليها‬ ‫مجموعة مجلس التعاون اخلليجي لكي يكون هناك‬ ‫جمع كامل للدول املعنية في هذا الشان»‪.‬‬ ‫وش�دد االمي�ر خلال منت�دى لالم�ن االقليمي في‬ ‫املنامة على ان «ايران تق�ع على اخلليج واي مجهود‬ ‫عس�كري او غي�ره س�يؤثر علين�ا كلن�ا‪ ،‬ناهي�ك عن‬ ‫االعتب�ارات البيئي�ة الت�ي تواجهن�ا جميع�ا من اي‬ ‫منظومة نووية» في ايران‪ .‬الى ذلك زار مفتشو األمم‬ ‫املتح�دة امس األح�د محطة ايراني�ة متصلة مبفاعل‬ ‫يعم�ل بامل�اء الثقي�ل تبنيه طه�ران وميك�ن ان ينتج‬ ‫وق�ودا صاحلا لتصني�ع قنبلة نووية‪ ،‬في اس�تجابة‬ ‫لع�رض أولي م�ن طه�ران لفت�ح منش�آت برنامجها‬ ‫الن�ووي املثير للجدل لتدقيق أش�د‪ .‬وه�ذه أول مرة‬ ‫ف�ي أكث�ر م�ن عامين يس�مح فيه�ا للوكال�ة الدولية‬ ‫للطاق�ة الذري�ة بالوص�ول ال�ى محط�ة انت�اج املاء‬ ‫الثقي�ل ف�ي اراك املصممة المداد مفاع�ل بحثي قريب‬ ‫حتت االنشاء‪( .‬رأي القدس ص ‪)19‬‬

‫البشير يجري تعديالت واسعة‬ ‫تشمل احلكومة ونائبي الرئيس‬

‫■ اخلرطوم ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اجرى الرئيس الس�وداني‬ ‫عمر البش�ير االحد تعديال على حكومته بعد دعوات‬ ‫مؤي�دة لالصالحات وانش�قاق داخل ح�زب املؤمتر‬ ‫الوطني احلاكم في السودان‪.‬‬ ‫ونق�ل املرك�ز الس�وداني لالعلام القري�ب م�ن‬ ‫االجه�زة االمنية عن الرجل الثان�ي في حزب املؤمتر‬ ‫الوطن�ي احلاك�م ناف�ع عل�ي ناف�ع قول�ه ان «ه�ذه‬ ‫التغييرات الكبرى تهدف الى اتاحة الفرصة لش�باب‬ ‫يتمتعون بخبرة»‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤولون ان نافع يترك منصبه كمستشار‬ ‫للرئيس البش�ير‪ ،‬البراهيم غندور العضو النافذ في‬ ‫حزب املؤمت�ر الوطن�ي‪ .‬وبني الش�خصيات االخرى‬ ‫الت�ي خس�رت مواقعه�ا نائ�ب الرئيس عل�ي عثمان‬

‫ط�ه ووزير النفط عوض احمد اجل�از‪ .‬وعهد بوزارة‬ ‫النف�ط ال�ى م�كاوي محم�د ع�وض ال�ذي كان مديرا‬ ‫للسكك احلديد حسب ما اعلن مسؤولون في احلزب‬ ‫احلاكم للصحافيين‪ .‬والتعديل االخر املهم هو تعيني‬ ‫ب�در الدين محم�ود الرجل الثاني ف�ي البنك املركزي‬ ‫الس�وداني خلفا لوزير االقتصاد واملال علي محمود‬ ‫عبد الرسول‪.‬‬ ‫وازدادت االنتق�ادات للسياس�ة الت�ي ينتهجه�ا‬ ‫البش�ير من�ذ ان اوقف�ت احلكوم�ة دع�م اس�عار‬ ‫احملروقات ما جعل االسعار ترتفع ب‪ ٪60‬وادى في‬ ‫نهاية ايلول‪/‬س�بتمبر الى اندالع حركة احتجاج غير‬ ‫مس�بوقة منذ وصول الرئيس الس�وداني الى س�دة‬ ‫احلكم قبل ‪ 24‬عاما‪( .‬تفاصيل ص‪)3‬‬

‫مالحقة اخملرج جندة انزور بتهمة «العيب في الذات امللكية»‬

‫وزير اسرائيلي يقترح ضم جزء من الضفة الغربية‬

‫عزام األحمد ومشعل في قطر لبحث املصاحلة الفلسطينية االمير طالل ينتقد «مخرج النكاح» ويتوسط األسد لوقف فيلم عن مؤسس السعودية‬ ‫عواصم ـ وكاالت ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫أكد عضو اللجنة املركزية حلركة فتح عزام األحمد امس‬ ‫األحد‪ ،‬اجتماعه مع رئيس املكتب السياس�ي حلركة حماس‬ ‫خالد مش�عل في قط�ر لبحث املصاحل�ة الفلس�طينية‪ ،‬فيما‬ ‫اقت�رح وزي�ر االقتص�اد االس�رائيلي نفتالي بيني�ت االحد‬ ‫بضم املنطقة «ج» في الضف�ة الغربية احملتلة الواقعة حتت‬ ‫السيطرة العسكرية االسرائيلية الكاملة وتقيم فيها غالبية‬ ‫املستوطنني في الدولة العبرية‪.‬‬ ‫وق�ال األحمد لإلذاع�ة الفلس�طينية الرس�مية‪ ،‬إنه عقد‬ ‫اجتماعين م�ع مش�عل الس�بت واجلمع�ة تن�اوال خاللهم�ا‬ ‫املس�تجدات الفلس�طينية وعملي�ة السلام م�ع إس�رائيل‬ ‫واخملاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫وذك�ر األحمد أن اللقاءين مع مش�عل تناوال كذلك س�بل‬ ‫جت�اوز اجلمود الذي يعتري حتقيق املصاحلة منذ منتصف‬ ‫آب‪/‬أغسطس املاضي وتفعيل االتصاالت بهذا الصدد‪.‬‬ ‫وأوضح أنه أكد ملش�عل التزام حركة فتح مبا مت التوقيع‬ ‫علي�ه حرفيا بش�أن حتقي�ق املصاحلة والتمس�ك بالرعاية‬ ‫املصري�ة لذلك بغض النظر عن اخلالف بني مصر في عهدها‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫اجلديد وحركة حماس ‪.‬‬ ‫وأش�ار األحمد إل�ى أنه مت االتفاق عل�ى خطوات لتفعيل‬ ‫مل�ف املصاحلة مع تأكيد مش�عل على حرص�ه على ضرورة‬ ‫حتقيق املصاحلة وتوحيد اجلهد الفلسطيني‪.‬‬ ‫وأضاف أن مش�عل أكد متس�ك حماس بالرعاية املصرية‬ ‫ملل�ف املصاحلة‪ ،‬الفتا إلى أن اللقاءي�ن عقدا في الدوحة من‬ ‫دون تدخل من القيادة القطرية‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخرى ق�ال بينيت زعيم ح�زب البيت اليهودي‬ ‫اليمين�ي القومي املتط�رف املؤيد لالس�تيطان في االراضي‬ ‫احملتلة لالذاعة العامة «افضل تطبيق السيادة االسرائيلية‬ ‫ف�ي املنطق�ة الت�ي يقيم فيه�ا ‪ 400‬ال�ف مواطن (مس�توطن‬ ‫اسرائيلي) وفقط ‪ 70‬الف عربي»‪.‬‬ ‫وتش�كل املنطق�ة ج ‪ ٪60‬م�ن مس�احة الضف�ة الغربية‬ ‫وتخضع بشكل كامل لسيطرة اجليش االسرائيلي‪.‬‬ ‫وق�ال املوق�ع االلكتروني للقناة العاش�رة االس�رائيلية‬ ‫اخلاص�ة ان وزارة املالي�ة ق�ررت منح ما يع�ادل ‪ 26‬مليون‬ ‫دوالر اضافي�ة للبن�اء االس�تيطاني ف�ي الضف�ة الغربي�ة‬ ‫احملتل�ة بعد ان كان�ت قررت في الس�ابق اقتطاع متويل من‬ ‫هذه املشاريع‪( .‬تفاصيل ص ‪)6‬‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫اثار فيل�م «ملك الرمال» للمخرج الس�وري جندة‬ ‫أنزور جدال كبيرا قبل سنة من عرضه‪ ،‬ووصل ذروته‬ ‫االن بإطالق شارة البدء بعرضه في صاالت سوريا‪.‬‬ ‫وكش�ف األمير طالل بن عبدالعزي�ز‪ ،‬وهو احد ابناء‬ ‫امللك عبد العزيز‪ ،‬عن س�عيه للتوس�ط لدى الرئيس‬ ‫بشار األسد من أجل إيقاف عرض الفيلم‪.‬‬ ‫األمير السعودي‪ ،‬املعروف بآرائه التقدمية‪ ،‬يقول‬ ‫إن فيلم أنزور اجلديد «لم يترك إال األلم واألس�ى في‬ ‫نفوس اجلماهير»‪ .‬والفيلم يجس�د خمسني عاما من‬ ‫سيرة امللك عبد العزيز آل سعود من منفاه في مدينة‬ ‫الكويت إلى عودته للرياض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جانبا م�ن االتفاق ال�ذي مت بني‬ ‫ويع�رض الفيل�م‬ ‫بريطاني�ا العظمى والس�لطان عبد العزي�ز‪ ،‬وقتها‪،‬‬ ‫وكيف مت دعمه باملال والسلاح للقضاء على س�لطة‬ ‫آل الرش�يد‪ ،‬الت�ي حكم�ت الرياض في ذل�ك الوقت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متهيدا الحتلال املنطقة‬ ‫والتخل�ص من العثمانيين‬

‫وبسط نفوذ الغرب عليها‪.‬‬ ‫و«مل�ك الرم�ال» ه�و فيل�م تاريخ�ي ناط�ق‬ ‫باالنكليزي�ة‪ ،‬م�ن اخ�راج اخمل�رج الس�وري جن�دة‬ ‫ان�زور‪ ،‬وبطول�ة اإليطاليين مارك�و فوش�ي ال�ذي‬ ‫يجس�د دور املل�ك ف�ي ش�بابه‪ ،‬وفابي�و تيس�تي في‬ ‫ش�يخوخته‪ ،‬واإلنكليزي بيل فيل�وز‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫ممثلني من إنكلترا وتركيا وسوريا ولبنان‪ ،‬وعرض‬ ‫في ايار‪ /‬مايو ‪ 2012‬في الصاالت العاملية‪.‬‬ ‫وتلق�ى اخمل�رج الس�وري تهدي�دا بوق�ف عرضه‬ ‫م�ن احلكومة الس�عودية ع�ن طريق ش�ركة محاماة‬ ‫بريطاني�ة بس�بب محت�وى وس�يناريو الفيل�م‪،‬‬ ‫الذي تعتبره االس�رة الس�عودية احلاكمة تش�ويها‬ ‫لشخصية مؤسس الدولة السعودية‪ .‬واضطر انزور‬ ‫إلى طلب املساعدة من شركة محاماة بريطانية أيضا‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا على‬ ‫وهي (بارك�ر جيليت) التي قامت بالرد‬ ‫رسائل الشركة لكي حتول دون منعه من العرض‪.‬‬ ‫وق�ال االمي�ر طالل بن عب�د العزيز‪ ،‬عبر حس�ابه‬ ‫الرس�مي مبوق�ع «تويت�ر»‪ ،‬ان�ه اس�تعان بصدي�ق‬

‫مش�ترك بينه وبني الرئيس بش�ار األسد ملنع عرض‬ ‫ه�ذا الفيل�م في دمش�ق‪ ،‬متمني�ا من الرئيس األس�د‬ ‫ً‬ ‫إكرام�ا لش�خص امللك املؤس�س الذي‬ ‫أن يس�تجيب‬ ‫«ال ميكن لس�وريا وش�عبها نس�يان أعمال�ه اخليرة‬ ‫ودعمه الدائم»‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وحت�ت عن�وان‪« :‬مخ�رج جه�اد الن�كاح يواصل‬ ‫مش�وار الهب�وط»‪ ،‬ق�ال األمي�ر طلال «يع�رض في‬ ‫دمش�ق في الوق�ت الراهن فيل�م س�ينمائي بعنوان‬ ‫«مل�ك الرم�ال» للمخ�رج الس�وري جن�دت أن�زور‬ ‫ال�ذي يعتبر أول املبش�رين بجهاد الن�كاح من خالل‬ ‫مسلسله املثير للجدل‪ :‬ما ملكت أميانكم»‪.‬‬ ‫ويضي�ف االمي�ر‪ :‬لق�د تعرض�ت الس�عودية وما‬ ‫زال�ت للعدي�د م�ن احلملات اإلعالمي�ة املغرض�ة‪،‬‬ ‫ول�م تك�ن الس�ينما ببعيدة ع�ن تلك احلملات‪ ،‬ولم‬ ‫تستطع جميعها أن تنال من شموخ اململكة ومكانتها‬ ‫اإلسالمية والعربية والعاملية املرموقة‪.‬‬ ‫ويق�ول اخمل�رج الس�وري‪ :‬ان دول اخللي�ج‬ ‫ً‬ ‫وخطوطا حم�راء‪ ،‬ال ميكن التطرق‬ ‫وضع�ت عوائ�ق‬

‫إليه�ا ونب�ش صفحاته�ا‪ ،‬م�ا اس�تفزني لك�ي أق�دم‬ ‫ه�ذه التجربة الفني�ة‪ ،‬التي تنفرد بكونه�ا أول فيلم‬ ‫س�ينمائي يتح�دث بصراح�ة متناهيةع�ن تاري�خ‬ ‫اململكة السعودية‪ ،‬وش�خصية مؤسسها عبدالعزيز‬ ‫آل س�عود‪ ،‬الت�ي اس�تفزتني عن�د ق�راءة س�يرتها‬ ‫الذاتي�ة‪ ،‬وأن�ا أرى أن الس�عودية له�ا دور غام�ض‬ ‫ويؤثر على وجودنا كأحرار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جيدا أن الفيلم سيسبب له‬ ‫ويؤكد أنزور أنه يعلم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�ديدا» في دول اخلليج‪ ،‬وأنه س�يتعرض‬ ‫«صداعا‬ ‫للمن�ع م�ن دخول ه�ذه الدول بس�ببه‪ ،‬لكن�ه يقدمه‬ ‫كوجه�ة نظ�ر ومراجع�ة كامل�ة جل�زء م�ن تاريخنا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موجها ضد الش�عب‬ ‫مش�يرا إلى أن�ه ليس‬ ‫العرب�ي‪،‬‬ ‫الس�عودي‪ ،‬لكنه يحكي عن ش�خصية سعودية بكل‬ ‫ما لها وما عليها‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫هادي يجتمع بحزبه إلطالعهم على خفايا عملية مجمع الدفاع‬

‫اليمن‪ :‬اغتيال ضابطني كبيرين في تعز والبيضاء ومحاولة فاشلة ضد أمني عام احلزب االشتراكي‬ ‫صنعاء ـ «القدس العربي»‬ ‫من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫أك�دت مص�ادر أمني�ة أن مس�لحني مجهولين‬ ‫اغتال�وا قائ�د عملي�ات احلماي�ة الرئاس�ية ف�ي‬ ‫القص�ر اجلمه�وري مبحافظة تع�ز العقيد صدام‬ ‫حسين الطاهري‪ ،‬عن�د محطة للنف�ط في منطقة‬ ‫احلوب�ان‪ ،‬مبش�ارف مدين�ة تع�ز (‪ 256‬كيلو متر‬ ‫جن�وب صنع�اء)‪ ،‬فيم�ا مت اغتيال رئي�س أركان‬ ‫قوات شرطة النجدة في محافظة البيضاء العقيد‬ ‫عب�د الل�ه ضيف الله ف�ي كمني نصبه مس�لحون‬ ‫مجهول�ون لس�يارته في مدين�ة البيض�اء (‪220‬‬ ‫كيلو متر جنوب شرق صنعاء)‪.‬‬ ‫وجاءت عمليتا االغتيال للقائدين العسكريني‬ ‫ف�ي إطار موج�ة االغتياالت التي يش�هدها اليمن‬ ‫منذ صع�ود الرئيس عبدربه منص�ور هادي إلى‬ ‫السلطة قبل قرابة سنتني والتي أودت حتى اآلن‬ ‫بحياة أكثر من س�بعني قائدا عس�كريا وأمنيا في‬ ‫مختلف احملافظات اليمنية‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك كش�ف أمس عضو املكتب السياس�ي‬ ‫للح�زب االش�تراكي اليمن�ي عل�ي الص�راري‬ ‫تعرض األمين الع�ام للحزب االش�تراكي‪ ،‬نائب‬ ‫رئيس مؤمتر احلوار الوطني ومستش�ار رئيس‬ ‫اجلمهورية الدكتور ياسين س�عيد نعمان لطلق‬ ‫ناري اس�تهدفت س�قف س�يارته من رشاش آلي‬ ‫كامت للصوت أمام منزله في العاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وأوضح أن س�يارة نعم�ان «تعرضت إلطالق‬ ‫نار من قناص�ة كامتة للصوت م�ن منارة اجلامع‬ ‫القريب من منزل الدكتور ياسني صباح السبت»‪.‬‬ ‫مش�يرا إلى ان الذي أطلق النار «قناص محترف‬ ‫ألن الطلق�ة ل�و اخترق�ت س�قف الس�يارة املدرع‬ ‫لكانت أصابت الدكتور ياسني مباشرة»‪.‬‬ ‫واس�تنكرت حكوم�ة الوف�اق الوطني بش�دة‬

‫محاول�ة اغتي�ال نعم�ان وقالت في بيان رس�مي‬ ‫«ان اس�تهداف ه�ذه الش�خصية السياس�ية‬ ‫املعروف�ة والقام�ة الوطني�ة إمن�ا هو اس�تهداف‬ ‫ملس�يرة التغيي�ر التي يعيش�ها اليم�ن ومحاولة‬ ‫لتقويض العملية السياسية اجلارية واحليلولة‬ ‫دون جناح مؤمتر احلوار الوطني الشامل»‪.‬‬ ‫في غضون ذلك ترددت أنباء عن تقدمي رئيس‬ ‫اجله�از املرك�زي لألم�ن السياس�ي (اخملابرات)‬ ‫الل�واء غالب القمش اس�تقالته م�ن منصبه بعد‬ ‫قرابة ثالثة عقود من توليه هذا املنصب وحفاظه‬ ‫علي�ه حتى ف�ي ظل ث�ورة التغيير الت�ي أطاحت‬ ‫بنظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح‪.‬‬ ‫وف�ي الوقت الذي اس�تغربت مص�ادر عديدة‬ ‫تق�دمي هذا املس�ئول األمني الكبير اس�تقالته من‬ ‫منصب�ه‪ ،‬مت رب�ط اس�تقالته بتداعي�ات ح�ادث‬ ‫الهج�وم اإلرهاب�ي عل�ى مجم�ع وزارة الدف�اع‬ ‫اخلميي�س ال�ذي أودى بحي�اة ‪ 56‬ش�خصا م�ن‬ ‫العس�كريني واملدنيين وإصاب�ة أكث�ر م�ن ‪215‬‬ ‫آخري�ن‪ ،‬وال�ذي اعتب�ر فشلا ذريع�ا لألجه�زة‬ ‫األمنية في حماية أهم مرفق عسكري في اليمن‪.‬‬ ‫وجاءت اس�تقالة اللواء القمش بعد ‪ 48‬ساعة‬ ‫م�ن حادث االعت�داء على مجمع الدف�اع ولكن لم‬ ‫يتم إعالن هذا اخلبر رسميا حتى وقت متأخر من‬ ‫مس�اء أمس‪ ،‬ومن املتوقع أن يتم تعيني شخصية‬ ‫جديدة عل�ى قيادة هذا اجله�از األمني ومن أبرز‬ ‫املرش�حني له�ذا املنص�ب الل�واء حسين ع�رب‪،‬‬ ‫وزير الداخلية األس�بق وال�ذي ينتمي الى نفس‬ ‫محافظة الرئيس عبدربه منصور هادي‪.‬‬ ‫وف�ي خطوة مفاجئ�ة‪ ،‬اجتم�ع الرئيس هادي‬ ‫أم�س بقيادة ح�زب املؤمتر الش�عبي العام الذي‬ ‫يتزعم�ه صال�ح‪ ،‬وأطلعه�م عل�ى خفاي�ا وأبعاد‬ ‫ح�ادث االعت�داء الغام�ض عل�ى مجم�ع الدف�اع‬ ‫والذي توجهت االتهامات نحو قيادات عس�كرية‬ ‫موالية لصال�ح أكثر من توجي�ه االتهام لعناصر‬

‫القاع�دة والزال الغم�وض يكتن�ف ه�ذا احلادث‬ ‫واجلهات التي تقف وراءه‪.‬‬ ‫وأك�د ه�ادي ف�ي االجتم�اع أن�ه اضط�ر إل�ى‬ ‫االنتق�ال إلى مبن�ى وزارة الدفاع مباش�رة عقب‬ ‫وق�وع احل�ادث «ملتابعة س�ير عملي�ات مواجهة‬ ‫اإلرهابيين وحصره�م ف�ي نط�اق ضي�ق حت�ى‬ ‫مت القض�اء عليه�م ف�ي نط�اق مستش�فى مجمع‬ ‫العرضي ومتابعة اخملتبئني هنا أو هناك حتى مت‬ ‫التطهير بص�ورة نهائية وبس�رعه فائقة مقارنة‬ ‫بطبيعة العملية اإلرهابية وما ُحشد لها من عتاد‬ ‫وأفراد»‪.‬‬ ‫وقال «ان اليمن مير بأزمات أمنية واقتصادية‬ ‫وسياس�ية وال ب�د م�ن ب�ذل أقص�ى اجله�ود من‬ ‫أج�ل إخ�راج اليم�ن إل�ى ب�ر األم�ان وجت�اوز‬ ‫كاف�ة التحدي�ات وه�ي مس�ئولية وطني�ة كبرى‬ ‫وجسيمة»‪.‬‬ ‫وأضاف «يجب ان تك�ون محل تفاعل مخلص‬ ‫من جميع القوى السياسية واحلزبية واجملتمعية‬ ‫والثقافي�ة عل�ى أس�اس اصطفاف وطني ش�امل‬ ‫وكبير من أجل تطلعات شبابنا وجيلنا وأحفادنا‬ ‫وال يكون�وا ضحاي�ا خالف�ات سياس�ية وأنانية‬ ‫نورثها لهم»‪.‬‬ ‫وكشف هادي أن التصورات القائمة حاليا في‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني بش�أن شكل الدولة تعتمد‬ ‫«على أس�اس دول�ة اليمن املوح�د دولة إحتادية‬ ‫م�ن عدة أقاليم وقيام احلكم الرش�يد الذي يعني‬ ‫توزي�ع املس�ئولية والثروة والس�لطة وبصورة‬ ‫دميقراطية تش�مل حكم الش�عب نفس�ه بنفس�ه‬ ‫دون إقصاء أو إجحاف «‪.‬‬ ‫وال زالت األنباء متضاربة بشأن اجلهات التي‬ ‫تق�ف وراء تفجي�ز مجمع الدفاع ال�ذي يضم مقر‬ ‫القي�ادة العليا للقوات املس�لحة (مكتب الرئيس‬ ‫ه�ادي) ومق�ر وزارة الدف�اع ومق�ر قي�ادة هيئة‬ ‫األركان العامة للقوات املسلحة‪.‬‬

‫رجال امن ميينيون يفحصون احدى املركبات عقب هجوم اخلميس على وزارة الدفاع‬

‫وزير االدفاع االيراني يصف تهديدات نظيره األمريكي ضد بالده بالـ«مستهجنة»‬

‫عراقجي‪ :‬اجتماع جديد في فيينا حول تطبيق اتفاق جنيف بشأن نووي طهران‬ ‫■ طه�ران‪-‬ا ف ب‪ :‬اعل�ن نائ�ب‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة االيران�ي عب�اس‬ ‫عراقج�ي أم�س ان خب�راء اي�ران‬ ‫والقوى العظمى س�يلتقون اليوم في‬ ‫فيين�ا ف�ي اجتم�اع مخص�ص للبحث‬ ‫ف�ي تطبيق االتف�اق املبرم ف�ي اواخر‬ ‫تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر ف�ي جني�ف‬ ‫حول البرنامج النووي االيراني‪.‬‬ ‫وق�ال املف�اوض االيران�ي ف�ي‬ ‫تصري�ح نقلته وكالة االنباء الطالبية‬ ‫االيراني�ة (ايس�نا) «س�نعقد االثنين‬ ‫اجتماعا جديدا على مستوى اخلبراء‬ ‫م�ع مجموع�ة ‪ 1+5‬وفري�ق (وزي�رة‬ ‫خارجي�ة االحتاد االوروب�ي) كاثرين‬ ‫اش�تون‪ .‬وس�نبحث في اط�ر تطبيق‬ ‫اتفاق جنيف»‪ .‬ومن املتوقع ان تستمر‬ ‫احملادثات يومني‪.‬‬ ‫واالتف�اق املب�رم ف�ي ‪ 24‬تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر بين طه�ران ودول‬ ‫مجموع�ة ‪( 1+5‬الوالي�ات املتح�دة‪،‬‬ ‫الصين‪ ،‬فرنس�ا‪ ،‬روس�يا‪ ،‬بريطاني�ا‬ ‫واملاني�ا) يح�د خالل س�تة اش�هر من‬ ‫االنش�طة النووي�ة االيراني�ة مقاب�ل‬ ‫تخفي�ف جزئ�ي للعقوب�ات الغربي�ة‬ ‫الت�ي تخنق االقتص�اد االيراني‪ .‬ومن‬ ‫املفترض ان يقود الى اتفاق شامل في‬ ‫غضون سنة‪.‬‬ ‫وم�ن املفت�رض ان يش�ارك خبراء‬ ‫م�ن الوكال�ة الدولي�ة للطاق�ة الذرية‬ ‫املكلفة االش�راف على تطبيق االتفاق‬

‫كمراقبني في محادثات فيينا‪ .‬واوضح‬ ‫عب�اس عراقج�ي «كي يتوص�ل اتفاق‬ ‫جني�ف ال�ى حتقي�ق اهداف�ه (‪)...‬‬ ‫س�نعقد بانتظ�ام اجتماع�ا كه�ذا ف�ي‬ ‫االشهر الستة املقبلة»‪.‬‬ ‫وس�يكون اخلب�راء االيراني�ون‬ ‫اعض�اء م�ن الدائرتين السياس�ية‬ ‫والدولي�ة ف�ي وزارة اخلارجي�ة‪،‬‬ ‫وكذلك من مسؤولي مختلف املنظمات‬ ‫تبعا للمواضيع املطروحة‪.‬‬ ‫وق�ال عراقج�ي «االثنني س�يحضر‬ ‫ممثلون عن البنك املركزي (االيراني)‬ ‫ملس�اعدتنا بش�أن العقوب�ات الت�ي‬ ‫تس�تهدف نظامن�ا املصرف�ي‪ ،‬وكذل�ك‬ ‫ممثلون عن املنظم�ة االيرانية للطاقة‬ ‫الذرية»‪ .‬ويتهم الغربيون واس�رائيل‬ ‫اي�ران بالس�عي ال�ى اقتناء السلاح‬ ‫الذري حتت غط�اء برنامجها النووي‬ ‫املدن�ي‪ ،‬االم�ر ال�ذي تنفي�ه طه�ران‬ ‫بشكل قاطع‪.‬‬ ‫وفي مقابل تعليق جزئي للعقوبات‬ ‫تتعه�د طه�ران بوق�ف تخصي�ب‬ ‫اليوراني�وم بنس�بة تزي�د ع�ن ‪٪5‬‬ ‫خالل فترة ستة اش�هر‪ ،‬وتعليق بناء‬ ‫مفاع�ل املياه الثقيلة ف�ي اراك ‪-‬الذي‬ ‫ميك�ن ان ينت�ج البلوتوني�وم اللازم‬ ‫لصن�ع قنبل�ة نووي�ة‪ -‬والس�ماح‬ ‫بوص�ول املفتشين الدوليين بش�كل‬ ‫اكبر الى املواقع احلساسة‪.‬‬ ‫وم�ن املفت�رض ان يق�وم خب�راء‬

‫الوكال�ة الدولي�ة للطاق�ة الذري�ة‬ ‫عل�ى اس�اس يوم�ي بتفتي�ش املواقع‬ ‫احلساس�ة لتخصي�ب اليورانيوم في‬ ‫نطنز وف�وردو ومفاعل املي�اه الثقيلة‬ ‫في اراك‪.‬‬ ‫ومبوجب اتفاق مرحلي ابرم اواخر‬ ‫تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر في جنيف مع‬ ‫مجموع�ة ‪( 1+5‬الوالي�ات املتح�دة‪،‬‬ ‫الصين‪ ،‬روس�يا‪ ،‬فرنس�ا‪ ،‬بريطاني�ا‬ ‫اضاف�ة ال�ى املاني�ا) تعه�دت اي�ران‬ ‫بتجمي�د االش�غال ف�ي املفاع�ل لفترة‬ ‫ستة اش�هر وعدم بناء مصنع ملعاجلة‬ ‫البلوتوني�وم‪ .‬مقاب�ل ذل�ك وافق�ت‬ ‫ال�دول الكب�رى على تخفي�ف محدود‬ ‫للعقوب�ات الت�ي تخن�ق االقتص�اد‬ ‫االيراني‪ .‬ويتهم الغربيون واسرائيل‬ ‫اجلمهوري�ة االسلامية بالس�عي الى‬ ‫اقتن�اء القنبل�ة الذري�ة حت�ت غط�اء‬ ‫برنامجها النووي�ة‪ ،‬االمر الذي تنفيه‬ ‫طهران بشكل قاطع‪.‬‬ ‫وتس�عى الوكالة االممية من جهتها‬ ‫من�ذ س�نتني ال�ى اس�تيضاح بع�ض‬ ‫العناص�ر الت�ي تش�ير ال�ى ان ايران‬ ‫س�عت ال�ى صن�ع السلاح ال�ذري‬ ‫خصوصا قبل العام ‪ 2003‬حتت غطاء‬ ‫برنامج نووي مدني‪.‬‬ ‫وترغ�ب الوكال�ة خصوص�ا ف�ي‬ ‫دخ�ول موق�ع بارشين العس�كري‬ ‫القريب من طهران والذي يشتبه بانه‬ ‫جتري فيه جت�ارب تفجيرات تقليدية‬

‫ميكن تطبيقها في اجملال النووي‪.‬‬ ‫وترفض ايران ف�ي الوقت احلاضر‬ ‫الس�ماح بدخول مفتش�ي الوكالة الى‬ ‫املوق�ع بس�بب طبيعت�ه العس�كرية‬ ‫ولي�س النووي�ة والن الوكالة اجرت‬ ‫عمليات تفتيش فيه في ‪ 2005‬لم يعثر‬ ‫خاللها على اي شيء مشبوه‪.‬‬ ‫وفي‪11‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر‬ ‫اعل�ن املدي�ر الع�ام للوكال�ة الدولي�ة‬ ‫للطاق�ة الذري�ة يوكيا امان�و ان موقع‬ ‫بارشين يبق�ى «هام�ا» وان اي زيارة‬ ‫اليه ستبحث «اثناء خطوات الحقة»‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك اعتب�ر وزي�ر الدف�اع‬ ‫االيران�ي‪ ،‬اجلن�رال حسين دهق�ان‪،‬‬ ‫أم�س‪ ،‬أن ال قيم�ة للتهدي�دات الت�ي‬ ‫أطلقه�ا أمس نظيره األمريكي‪ ،‬تش�اك‬ ‫ً‬ ‫واصف�ا إياه�ا‬ ‫هايغ�ل‪ ،‬ض�د اي�ران‬ ‫بالـ»مستهجنة وغير مقبولة»‪.‬‬ ‫وق�ال دهق�ان «ان لغ�ة التهدي�د‬ ‫والتصريح�ات الداعي�ة للح�رب‬ ‫والبعي�دة ع�ن العقالني�ة ال قيم�ة لها‬ ‫وه�ي مس�تهجنة ل�دى ال�رأي الع�ام‬ ‫وغي�ر مقبولة وم�ن ش�أنها أن تؤدي‬ ‫ال�ى خل�ق الكراهي�ة ل�دى الش�عوب‬ ‫إزاء مس�تخدمها وتع�زز أج�واء‬ ‫ع�دم الثقة جت�اه القادة السياس�يني‬ ‫األمريكيني وتدل على تأثرهم باللوبي‬ ‫الصهيوني»‪.‬‬ ‫وأض�اف «ان «الدبلوماس�ية تثم�ر‬ ‫حينم�ا تك�ون مرتك�زة عل�ى أس�اس‬

‫العقالني�ة واملنط�ق‪ ،‬ولي�س عل�ى‬ ‫أس�اس التهدي�د باس�تخدام الق�وة‬ ‫واش�عال فتيل احلرب وسحق حقوق‬ ‫الشعوب»‪.‬‬ ‫واوض�ح وزي�ر الدف�اع االيران�ي‪،‬‬ ‫إن «اعت�راف وزي�ر الدف�اع األميركي‬ ‫(هايغ�ل) الصري�ح بأنهم س�يبيعون‬ ‫املزي�د م�ن االس�لحة ل�دول اخلليي�ج‬ ‫يكش�ف عن مآربه�م الرامية الى إثارة‬ ‫اخل�وف م�ن إي�ران ويثب�ت بأنه�م ال‬ ‫يفكرون بأمن املنطقة بل يسعون وراء‬ ‫توفي�ر مصاحله�م وانق�اذ اقتصادهم‬ ‫املازوم»‪.‬‬ ‫وح�ذر دول املنطق�ة من م�ا وصفه‬ ‫«الوق�وع ف�ي ف�خ احل�رب النفس�ية‬ ‫االميركية»‪.‬‬ ‫وتس�اءل دهقان‪ ،‬عن الس�بب «في‬ ‫التناق�ض القائ�م بين تصريح�ات‬ ‫ومواقف املس�ؤولني االميركيني الذين‬ ‫ينادون بالسلام والدف�اع عن حقوق‬ ‫االنس�ان من جانب ويقرع�ون طبول‬ ‫احلرب من جانب اخر»‪.‬‬ ‫وق�ال «إن األم�ن املس�تدمي ف�ي‬ ‫املنطق�ة ميك�ن حتقيقه في ظل حس�ن‬ ‫اجل�وار والتعاط�ي البن�اء والتعاون‬ ‫املشترك املرتكز على الثقة وبعيدا عن‬ ‫التشكيك»‪.‬‬ ‫وكان وزير الدفاع األمريكي تش�اك‬ ‫هايغل قال ان «الدبلوماسية مع ايران‬ ‫يجب ان تدعم بالقوة العسكرية»‪.‬‬

‫املتظاهرون االوكرانيون يطالبون بتنحي الرئيس‬ ‫■ كيي�ف‪-‬د ب ا‪ :‬طال�ب عش�رات االالف م�ن املتظاهرين‬ ‫املناهضني للحكومة االوكرانية أمس بتنحى الرئيس فيكتور‬ ‫يانوكوفيت�ش لعدم توقيعه على اتفاقية ش�راكة مع االحتاد‬ ‫األوروبي ‪،‬مما أدى الندالع أزمة سياسية ‪.‬‬ ‫وحمل املتظاهرون الذين حتمل�وا برودة الطقس لوحات‬ ‫مؤي�دة لالحت�اد األوروب�ي كم�ا رددوا النش�يد الوطني في‬ ‫ميدان االستقالل في كييف ‪.‬‬ ‫وتنظ�م املعارض�ة مظاه�رات من�ذ ق�رار احلكومة الش�هر‬ ‫املاضي بع�د توقيع اتفاقي�ة مع االحتاد األوروب�ي ‪.‬وتطالب‬ ‫املعارض�ة بإج�راء انتخابات جدي�دة واالفراج عن رئيس�ة‬ ‫الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو ‪.‬‬ ‫كم�ا أثار ق�رار يانوكوفيتش توترات بني روس�يا والكتلة‬ ‫االوروبية واتهم رؤس�اء الدول االوروبية روس�يا مبمارسة‬ ‫ضغ�وط على أوكرانيا للتخلي عن االتفاقية ‪ .‬وقالت روس�يا‬ ‫إن االحتاد األوروبي يبتز أوكرانيا ‪.‬‬ ‫وق�درت املعارضة عدد املش�اركني في املظاه�رة في كييف‬ ‫بـ‪ 500‬ألف ش�خص ولك�ن املراقبني قالوا إن عدد املش�اركني‬ ‫نح�و ‪ 100‬أل�ف ش�خص ‪ .‬وطال�ب جنم�ة الب�وب روسلانا‬ ‫املتظاهرين بعدم االستسالم حتى تنفيذ مطالبهم ‪.‬‬ ‫وقالت روسلانا الت�ى فاز مبس�ابقة يوروفيجن الغنائية‬ ‫ع�ام ‪ « 2004‬مي�دان االس�تقالل اليوم ليس مكان االس�تقالل‬ ‫فق�ط ‪ ،‬ولكن م�كان االم�ل»‪ .‬وطال�ب زعيم املعارض�ة وبطل‬ ‫املالكمة العاملي الس�ابق فيتالي كليتشكو املظاهرة برفض ما‬ ‫أسماه بالدولة البوليسية ‪.‬‬ ‫وكان يانوكوفيت�ش‪ ،‬قد عبر في اتص�ال هاتفي مع رئيس‬ ‫املفوضي�ة األوروبي�ة‪« ،‬خوس�يه مانوي�ل باروس�و»‪ ،‬ع�ن‬ ‫رغبته في إرس�ال وفد إلى بروكس�ل‪ ،‬ملناقش�ة عدد من بنود‬ ‫اتفاقية الشراكة بني بالده واالحتاد األوروبي‪ ،‬وبعد موافقة‬ ‫باروسو‪ ،‬أرسلت أوكراينا وفدا تقنيا إلى بروكسل للتحضير‬ ‫لزيارة الوفد‪ ،‬حيث قالت مصادر أوكرانية أنها س�تتم بني ‪16‬‬ ‫و‪ 20‬من الش�هر احلال�ي‪ ،‬وأن الوفد س�يكون برئاس�ة نائب‬ ‫رئي�س ال�وزراء األوكراني «س�يرجي أرب�وزوف»‪ ،‬في حني‬ ‫ل�م تصدر عن االحت�اد األوروبي أي�ة تصريحات بخصوص‬

‫نواب املعارضة التايالندية يستقيلون من البرملان قبيل احتجاجات جماهيرية‬ ‫■ بانك�وك –د ب ا‪ :‬ص�رح زعيم ح�زب املعارضة‬ ‫الرئيس�ي في تايالند للتليفزيون احمللي بأن النواب‬ ‫املنتمين للحزب قرروا أمس االس�تقالة م�ن البرملان‬ ‫احتجاج�ا على سياس�ات حكوم�ة رئيس�ة الوزراء‬ ‫ينجل�وك ش�يناواترا الت�ي قالوا إنه�ا حكومة فقدت‬ ‫شرعيتها‪.‬‬ ‫ومته�د االس�تقالة اجلماعي�ة لن�واب احل�زب‬ ‫الدميقراطي املع�ارض الطريق نح�و إنضمامهم الى‬ ‫املظاهرات اجلماهيرية التي تقرر تنظيمها اليوم مما‬ ‫يؤدي الى التصعيد من الضغوط علي احلكومة ‪.‬‬ ‫وقال أبهيس�يت فيجاجيفا إن ن�واب البرملان من‬ ‫«احلزب الدميقراطي» املعارض اتخذوا القرار خالل‬ ‫اجتم�اع عق�د الي�وم بعدما خلص�وا إل�ى أن حكومة‬ ‫ينجل�وك فقدت ش�رعيتها ب��د أن رف�ض أعضاء من‬ ‫حزبها «بيو تاي» قبول قرار من احملكمة الدس�تورية‬ ‫الش�هر املاض�ي يبط�ل تعديلا ف�ي طريق�ة انتخاب‬ ‫مجلس الشيوخ‪.‬‬ ‫وذك�ر رئي�س ال�وزراء الس�ابق وعض�و احلزب‬ ‫الدميقراط�ي إن «حكوم�ة ينجل�وك جت�رأت عل�ى‬ ‫حتدي قرار احملكمة الدس�تورية» ‪ ،‬في إشارة إلى رد‬ ‫الفع�ل املبدئ�ي للحزب احلاكم إزاء ق�رار احملكمة في‬ ‫‪ 20‬تشرين ثان‪/‬نوفمبر املاضي‪.‬‬ ‫وج�اءت كلمات فيجاجيفا مماثلة لتلك التي قالها‬ ‫س�وثيب ثاوجس�وبان ‪ ،‬وه�و مس�ؤول س�ابق ف�ي‬ ‫احل�زب الدميقراط�ي الذي اس�تقال م�ن البرملان في‬ ‫وقت سابق هذا الشهر ليقود مظاهرات ضد ينجلوك‬ ‫‪ .‬وينظ�ر الكثي�رون إلى ينجل�وك على أنه�ا واجهة‬ ‫يختبئ وراءها شقيقها األكبر الهارب رئيس الوزراء‬ ‫األسبق تاكسني شيناواترا‪.‬‬ ‫ويقود سوثيب اليوم مسيرة ملسافة ‪ 20‬كيلومترا‬ ‫إل�ى مق�ر احلكوم�ة ‪ ،‬فيم�ا يصف�ه بأنه�ا «معركت�ه‬ ‫األخي�رة» ف�ي حملت�ه لإلطاح�ة بحكوم�ة ينجلوك‬ ‫وإنهاء النفوذ السياس�ي لتاكسني ‪ ،‬الذي يعد القائد‬ ‫احلقيقي حلزب بيو تاي‪ .‬ودعا س�وثيب املتظاهرين‬ ‫إل�ى التجمع عند مقر احلكومة‪ .‬وتس�مح االس�تقالة‬ ‫اجلماعية ألعض�اء البرملان من احل�زب الدميقراطي‬ ‫مبشاركتهم في االحتجاج كمواطنني عاديني‪.‬‬ ‫ويحت�ل احملتج�ون مق�ار احلكوم�ة منذ الس�ابع‬ ‫والعشرين من تشرين ثان ‪ /‬نوفمبر املاضي ‪.‬‬ ‫كان حزب تاكسني «بيو تاي» ‪ ،‬الذي يتمتع بتأثير‬ ‫قوي في ش�مال ش�رق وش�مال البالد ‪ ،‬قد اس�تحوذ‬

‫جانب من تظاهرة للمعارضة التايالندية في بانكوك امس‬ ‫على ‪ 265‬مقعدا من إجمالي ‪ 500‬مقعد جرى التنافس‬ ‫عليها في انتخابات متوز‪/‬يوليو ‪ . 2011‬حيث حصل‬ ‫عل�ى نح�و ‪ 15‬مليون صوت مقاب�ل ‪ 12‬مليون صوت‬ ‫تقريب�ا للح�زب الدميقراط�ي‪ .‬وينتم�ي الكثي�ر م�ن‬ ‫احملتجني املناهضني للحكوم�ة في بانكوك من أقاليم‬ ‫جنوبي البالد ‪ ،‬املعقل املعتاد للحزب الدميقراطي‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «ذا نيش�ن» ف�ي موقعه�ا‬ ‫اإلليكترون�ي أن ينجل�وك قال�ت ف�ي رس�الة بثه�ا‬ ‫التليفزيون‪ ،‬امس األحد إنها مس�تعدة حلل البرملان‬ ‫والدعوة إل�ى انتخابات جديدة خلال ‪ 60‬يوما «إذا‬ ‫كان ذلك ما يريده الشعب»‪.‬‬

‫وأعل�ن املتظاه�رون م�رارا أن حل البرمل�ان ليس‬ ‫كافي�ا ‪ ،‬حيث أنهم يعلم�ون أن أي انتخابات جديدة‬ ‫ستأتي بحكومة أخرى برئاسة تاكسني ايضا ‪.‬‬ ‫ويرغب س�وثيب ف�ي تعيني رئيس وزراء يش�كل‬ ‫مجلس ش�عب إلصالح النظام السياسي بهدف منع‬ ‫عودة تاكسني إلى السياسة‪.‬‬ ‫وتس�تمر االحتجاج�ات ف�ي بانك�وك من�ذ أول‬ ‫تش�رين ثاني‪/‬نوفمبر‪ ،‬عندما واف�ق مجلس النواب‬ ‫على مش�روع قانون عفو من شأنه إعفاء تاكسني من‬ ‫حكم بالس�جن لعامني صدر بحقه بعد إدانته بسوء‬ ‫استغالل السلطة‪.‬‬

‫ورغ�م رف�ض مجلس الش�يوخ ملش�روع القانون‬ ‫في وقت الح�ق فإن مجرد طرح�ه كان كافيا إلصابة‬ ‫اجملتم�ع بالش�لل‪ .‬ورغ�م أن احل�زب الدميقراط�ي‬ ‫ع�ارض محاول�ة العف�و عن تاكسين ش�عر كثيرون‬ ‫بالقلق من أن مشروع القانون جتاوز احلد في توفير‬ ‫العفو لعشرات آخرين مرتبطني بأعمال عنف سابقة‬ ‫لصالح تاكسني أو ضده‪.‬‬ ‫وقاد سوثيب حملة إلصابة احلكومة بالشلل منذ‬ ‫‪ 24‬تشرين ثاني‪/‬نوفمبر املاضي‪.‬‬ ‫وأدت االحتجاجات حتي االن الى س�قوط اربعة‬ ‫قتلى واصابة اكثر من ‪ 265‬أخرين ‪.‬‬

‫توقيت زيارة الوفد األكراني‪.‬‬ ‫وتس�عى أوكراني�ا لتحسين عالقته�ا م�ع االحت�اد بع�د‬ ‫تعليقه�ا التوقيع االتفاقيتني‪ ،‬كما ترغ�ب في إعادة النظر في‬ ‫االتفاقيتين‪ ،‬إال أن االحتاد األوروب�ي دأب على التأكيد أنه ال‬ ‫مج�ال للحديث عن إعادة التفاوض حول االتفاقيتني‪ ،‬اللتني‬ ‫مت التوقيع عليهما باألحرف األولى بالفعل‪.‬‬ ‫إلى ذل�ك خرج مؤي�دو احلكوم�ة االوكرانية إلى ش�وارع‬ ‫كيي�ف أم�س مطالبين بحل س�لمي لألزم�ة السياس�ية فيما‬ ‫واص�ل ألوف احملتجني جتمعا حاش�دا في ميدان االس�تقالل‬ ‫مطالبين باس�تقالة الرئي�س فيكت�ور يانوكوفيتش بس�بب‬ ‫ق�راره ع�دم التوقي�ع عل�ى اتفاق م�ع االحت�اد االوروبي في‬ ‫صالح تعزيز العالقات مع روسيا‪.‬‬ ‫وزعم أحد مؤي�دي احلكومة الذين تظاهروا حتت ش�عار‬ ‫«دعون�ا نخل�ق اوروبا ف�ي اوكراني�ا» إن املعارض�ة حتاول‬ ‫زعزع�ة اس�تقرار البلاد وقال�وا إنه�م ل�ن «يترك�وا البلاد‬ ‫للفوضى»‪.‬‬ ‫وقال أح�د مؤيدي احلكومة أمام احلش�د م�ن فوق منصة‬ ‫«ال ميكننا تس�ليم هذه البالد للفوضى والس�ماح بسرقتها‪..‬‬ ‫يتعني أن ننتصر وسوف ننتصر»‪.‬‬ ‫واحتش�د بضع�ة ألوف م�ن األش�خاص في كيي�ف لدعم‬ ‫احلكومة أمس حسبما أوردت وسائل إعالم محلية‪.‬‬ ‫وق�ال مؤيد للحكوم�ة يدعى فيتال�ي «جتمعنا هن�ا اليوم‬ ‫لدع�م حكومتن�ا‪ ..‬س�لطاتنا الت�ي تري�د مس�اعدة اوكرانيا‬ ‫والتي تفعل كل شيء لتحسني احلياة في بالدنا»‪.‬‬ ‫وقال�ت مؤي�دة أخ�رى للحكوم�ة تدع�ى اليون�ا «بالدن�ا‬ ‫ليست مستعدة ألن تكون جزءا من اوروبا ألننا ال منلك املال‬ ‫الكافي ألن نكون هناك‪ ..‬نحتاج لالس�تقرار واس�تقرارنا هو‬ ‫سلطاتنا‪».‬‬ ‫وواصل�ت املعارض�ة االحتج�اج ف�ي مي�دان االس�تقالل‬ ‫ف�ي كيي�ف أم�س معب�رة ع�ن غضبه�ا إزاء ق�رار حكوم�ة‬ ‫يانوكوفيتش ع�دم التوقيع على اتف�اق تاريخي مع االحتاد‬ ‫االوروب�ي في صال�ح اتفاق جت�اري مع موس�كو التي كانت‬ ‫تهيمن على اوكرانيا خالل احلقبة السوفيتية‬

‫االحتاد اخلليجي على جدول‬ ‫أعمال قمة مجلس التعاون غد ًا‬ ‫■ الكوي�ت‪-‬ا ف ب‪ :‬يبح�ث ق�ادة‬ ‫دول مجل�س التع�اون اخلليج�ي خلال‬ ‫قمته�م الت�ي يعقدونه�ا ه�ذا االس�بوع‬ ‫ف�ي الكوي�ت اقتراح�ا بقيـ�ام احتاد بني‬ ‫دول اجملموعة الس�ت فضال عن االزمات‬ ‫االقليمية ومحـاوالت ايـران للتقرب من‬ ‫اجملموعة‪.‬‬ ‫وتخش�ى دول اخلليج الغنية بالنفط‬ ‫م�ن تداعيات االتفاق النووي االخير بني‬ ‫ايران والدول الكبرى وامكانية ان يؤدي‬ ‫هذا االتفاق الى تقارب اوسع النطاق بني‬ ‫الغرب وجارتها الشيعية الكبيرة ايران‪.‬‬ ‫اما اقتراح اقامة احت�اد بني دول اخلليج‬ ‫فقد تبني انه يغذي االنقسامات بني دول‬ ‫اجمللس‪.‬‬ ‫واكدت س�لطنة عمان انها ستنسحب‬ ‫م�ن اجملموعة اذا ما قررت الدول اخلمس‬ ‫املتبقية اقامة احتاد في ما بينها‪.‬‬ ‫وق�ال االمين الع�ام جملل�س التعاون‬ ‫اخلليج�ي ان قم�ة الكويت الت�ي تنطلق‬ ‫ً‬ ‫غ�دا «تنعق�د ف�ي ظ�ل أوض�اع وظروف‬ ‫بالغ�ة احلساس�ية والدق�ة‪ ،‬تتطل�ب من‬ ‫دول اجملل�س ت�دارس تداعياته�ا عل�ى‬ ‫مسيرة التعاون اخلليجي»‪.‬‬ ‫وتاتي القمة بعد اسبوع من جولة قام‬ ‫بها وزير اخلارجية االيراني محمد جواد‬ ‫ظري�ف ف�ي بع�ض دول اخللي�ج به�دف‬ ‫طمأنة اجملموعة اخلليجي�ة ازاء االتفاق‬ ‫النووي مع الدول الكبرى والذي يخفف‬ ‫العقوب�ات عل�ى طه�ران مقاب�ل جتمي�د‬ ‫بعض النشاطات النووية‪.‬‬ ‫اال ان ظري�ف لم يزر الس�عودية اكبر‬ ‫دولة ف�ي مجل�س التع�اون‪ ،‬بالرغم من‬ ‫تأكيده مرارا رغبته بزيارة اململكة‪.‬‬ ‫وق�ال االكادمي�ي والباح�ث خال�د‬ ‫الدخي�ل ان اي�ران «تس�عى لالس�تفادة‬ ‫م�ن الزخم الذي اوج�ده االتفاق باقصى‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫م�ا ميكنه�ا ف�ي حني حت�اول الس�عودية‬ ‫صد هذه االندفاعة»‪ .‬واشار الدخيل الى‬ ‫«حمل�ة ايرانية في املنطق�ة عبر محاولة‬ ‫طه�ران خل�ق فج�وة بين الس�عودية‬ ‫وبع�ض دول اخلليج مثل س�لطنة عمان‬ ‫وقطر‪ ،‬كما كانت سوريا تفعل سابقا»‪.‬‬ ‫والس�عودية الت�ي رحب�ت بتحف�ظ‬ ‫باالتف�اق الن�ووي‪ ،‬تخ�وض مواجه�ة‬ ‫طائفي�ة بالوكال�ة م�ع ايران في س�وريا‬ ‫حيث تدعم الرياض املسلحني املعارضني‬ ‫ف�ي البالد الغالبي�ة الس�نية‪ ،‬فيما تدعم‬ ‫طهران نظام الرئيس بشار االسد املنتمي‬ ‫لألقلية الشيعية‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية الكويتي الشيخ‬ ‫صب�اح خالد الصب�اح الذي تس�تضيف‬ ‫بلاده القمة ق�ال للصحافيني اجلمعة ان‬ ‫الن�زاع ف�ي س�وريا س�يكون ف�ي طليعة‬ ‫املواضيع التي ستبحثها القمة‪.‬‬ ‫كم�ا م�ن املتوق�ع ان يبح�ث الزعم�اء‬ ‫اخلليجيون امللف املصري بعد ان دعمت‬ ‫الس�عودية واالم�ارات والكوي�ت بق�وة‬ ‫عزل الرئيس االخواني محمد مرسي في‬ ‫متوز‪/‬يولي�و من قبل اجليش‪ ،‬فيما كانت‬ ‫قطر تدعم االخوان‪.‬‬ ‫وفي خض�م الربي�ع العرب�ي‪ ،‬اطلقت‬ ‫الس�عودية ف�ي ‪ 2011‬مب�ادرة النش�اء‬ ‫احتـاد بني دول مجل�س التعاون‪ ،‬اال ان‬ ‫تفاصي�ل االحتـ�اد املقت�رح لـ�م تتضـح‬ ‫قط‪.‬‬ ‫وس�ارعت البحرين الى املوافقة على‬ ‫االقت�راح فيم�ا حتفظ�ت دول اخ�رى‪.‬‬ ‫واكدت الكويت وقطر بعد ذلك موافقتهما‬ ‫عل�ى فكرة االحتاد فيما لم تعط االمارات‬ ‫ردا نهائي�ا عل�ى املس�الة‪ .‬اال ان وزي�ر‬ ‫الش�ؤون اخلارجية العماني يوسف بن‬ ‫علوي فاجأ اجلميع السبت بتأكيد رفض‬ ‫بلاده لالحت�اد وعزمها االنس�حاب من‬

‫اجملموعة اذا ما قام االحتاد‪.‬‬ ‫وقال يوس�ف بن علوي ب�ن عبد الله‬ ‫ف�ي منت�دى لالم�ن االقليم�ي ف�ي املنامة‬ ‫«نح�ن ضد االحتاد»‪ .‬واض�اف «لن مننع‬ ‫االحت�اد لك�ن اذا حصل لن نك�ون جزءا‬ ‫من�ه»‪ .‬وقال الوزير العمان�ي ان «موقفنا‬ ‫ايجابي وليس سلبيا‪.‬‬ ‫فنح�ن ضد االحتاد لكنن�ا لن مننعه»‬ ‫مش�يرا ال�ى ان�ه في ح�ال ق�ررت الدول‬ ‫اخلم�س االخ�رى االعض�اء ف�ي اجمللس‬ ‫(الس�عودية والكويت وقط�ر والبحرين‬ ‫واالم�ارات العربي�ة) اقامة ه�ذا االحتاد‬ ‫«فسننس�حب ببس�اطة م�ن مجل�س‬ ‫التعاون اخلليجي»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وكان�ت س�لطنة عم�ان الت�ي اتبع�ت‬ ‫دائما سياس�ة مستقلة عن ش�ركائها في‬ ‫مجلس التعاون‪ ،‬اس�تضافت في االشهر‬ ‫االخيرة جزءا م�ن املفاوضات االمريكية‬ ‫االيراني�ة الت�ي افض�ت ال�ى التوص�ل‬ ‫ال�ى اتف�اق مرحلي بين اجلانبين حول‬ ‫البرنامج الن�ووي املثير للج�دل‪ .‬وتقيم‬ ‫س�لطنة عمان تاريخيا عالقات جيدة مع‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫وفي اجلان�ب االقتصادي‪ ،‬ل�م يتمكن‬ ‫مجل�س التع�اون حت�ى اآلن م�ن اجناز‬ ‫االحت�اد اجلمرك�ي او العمل�ة املوح�دة‪،‬‬ ‫وذل�ك بالرغم م�ن ارتفاع الن�اجت احمللي‬ ‫لدول اخلليج خمس�ة اضع�اف في العقد‬ ‫االخير ليصل الى ‪ 1.6‬تريليون دوالر‪.‬‬ ‫ويرى محللون ان فرص دول اخلليج‬ ‫االق�وى لالس�تمرار ال تكم�ن ف�ي تعزيز‬ ‫التحالف في ما بينها بل في االصالح‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س املنت�دى اخلليج�ي‬ ‫ملنظم�ات اجملتم�ع املدن�ي ان�ور الرش�يد‬ ‫«التغيير قادم ال محالة‪ ،‬واخليار الوحيد‬ ‫لالس�ر احلاكمة في اخلليج ه�و التحول‬ ‫الى ملكيات دستورية»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫تعيني بكري صالح وحسبو عبد الرحمن نائبني للرئيس‬

‫احلزب احلاكم في السودان يجيز التعديل «األكبر» منذ وصول البشير للسلطة‬

‫■ اخلرط��وم‪ -‬األناضول‪  :‬أج��از املكتب القيادي‬ ‫حل��زب املؤمت��ر الوطني احلاك��م‪ ،‬فجر ام��س األحد‪،‬‬ ‫تعدي�لا وزاري��ا هو «األكب��ر»‪ ،‬بحس��ب مراقبني‪ ،‬منذ‬ ‫وصول الرئيس الس��وداني عمر البش��ير للسلطة في‬ ‫عام ‪.1989‬‬ ‫وق��ال ناف��ع عل��ي نافع‪ ،‬نائ��ب رئي��س احل��زب‬ ‫احلاك��م‪ ،‬ف��ي تصريح��ات صحافي��ة عق��ب إجتماع‬ ‫املكتب القيادي (أعلى هيئة تنفيذيه للحزب احلاكم)‪،‬‬ ‫برئاسة البش��ير‪ ،‬إن االجتماع «شهد نقاشا صريحا‪،‬‬ ‫وخلص إلى نقل التكليف إلى وجوه شابة لها جتربة‬ ‫ومعروف عنها التفاني واإلخالص»‪.‬‬ ‫نافع‪ ‬ال��ذي كان يش��غل منص��ب مس��اعد رئي��س‬ ‫اجلمهوري��ة أضاف‪ ‬أن التغييرات ش��ملت مؤسس��ة‬ ‫الرئاسة حيث مت استبعاد نائبي الرئيس وشخصه‪.‬‬ ‫ونائب��ا الرئيس عل��ي عثمان واحل��اج آدم بجانب‬ ‫نافع هم األكثر نفوذا داخ��ل احلزب واحلكومة ومن‬ ‫قي��ادات احلرك��ة اإلس�لامية التاريخي��ة الت��ي متثل‬ ‫مرجعية للحزب احلاكم‪.‬‬ ‫وبحس��ب ناف��ع‪ ،‬اخت��ار ‪ ‬املكتب القي��ادي للحزب‬ ‫احلاكم‪ ‬بكري حس��ن صال��ح ‪ ‬ملنصب النائ��ب األول‬ ‫لرئي��س اجلمهوري��ة‪ ،‬وهو جنرال ف��ي اجليش‪ ‬برتبة‬ ‫مش��ير‪ ،‬بينما اختار‪ ‬حس��بو عبد الرحمن في منصب‬ ‫النائب‪ ،‬وإبراهيم غندور كمساعد ‪ ‬للرئيس‪.‬‬ ‫وضم��ت احلكوم��ة اجلدي��دة ‪ 26‬حقيب��ة وزاري��ة‪،‬‬

‫وبينم��ا ل��م يت��م تغيي��ر ‪ 8‬حقائ��ب خاص��ة بأحزاب‬ ‫مش��اركة في حكومة البش��ير‪ ،‬اختار احلزب احلاكم‬ ‫‪ 11‬وزي��را جديدا‪ ‬للحقائب التي ميتلكه��ا وعددها ‪18‬‬ ‫حقيبة‪ ،‬بينما أبقى على ‪ 7‬وزراء‪.‬‬ ‫ومن أبرز الوزارات التي ش��هدت تغييرا‪ :‬الداخلية‪،‬‬ ‫املالي��ة‪ ،‬النفط‪ ،‬الزراع��ة‪ ،‬التعلي��م العال��ي‪ ،‬الكهرباء‬ ‫والسدود‪ ،‬الثقافة‪ ،‬وزارة رئاسة اجلمهورية‪.‬‬ ‫يأتي ذلك فيما احتف��ظ وزير اخلارجية علي كرتي‬ ‫مبنصب��ه‪ ،‬وكذل��ك وزي��ر الدف��اع عبد الرحي��م محمد‬ ‫حسني‪.‬‬ ‫ومثل بقاء حس�ين املقرب من البش��ير ف��ي وزارة‬ ‫الدفاع مفاجأة كبيرة بالنظر إلى االحتجاجات الكبيرة‬ ‫داخل دوائر احلزب احلاكم على اس��تمراره منذ أكثر‬ ‫من عامني؛ بس��بب تردي األوض��اع األمنية في ثالث‬ ‫جبهات قتالية بالبالد بني اجليش ومتمردين‪.‬‬ ‫وام��ا البرمل��ان الذي يهيم��ن عليه احل��زب احلاكم‬ ‫فقد آلت رئاس��ته إلى الفاحت عز الدين وهو من شباب‬ ‫اإلس�لاميني بدال ع��ن أحمد إبراهي��م الطاهر وهو من‬ ‫القيادات القدمية ‪.‬‬ ‫وينظ��ر للرئي��س البش��ير بأن��ه زعي��م لتحال��ف‬ ‫اإلس�لاميني مع املؤسس��ة العس��كرية‪ ،‬لك��ن مغادرة‬ ‫نائب��ه األول علي عثمان ومس��اعده ناف��ع وهما أبرز‬ ‫القي��ادات اإلس�لامية عززت الش��كوك ح��ول وجود‬ ‫خالفات بني البش��ير من جهة واإلس�لاميني من جهة‬

‫طالب من «االخوان» بجامعة‬ ‫األزهر يحطمون غرف األمن‬ ‫اإلداري في اجلامعة‬

‫أخرى‪.‬‬ ‫ونفى البش��ير مساء الس��بت خالل مخاطبته لقاء‬ ‫جماهيري قبل س��اعات من اجتم��اع املكتب القيادي‬ ‫وجود خالف��ات‪ ،‬وقال‪« :‬علي عثمان تنحى إلفس��اح‬ ‫اجملال أمام الشباب‪ ،‬وال خالفات بيننا»‪ .‬‬ ‫وبإستثناء اجلنرال بكري حسن صالح الذي عني‬ ‫نائبا أول للبش��ير‪ ،‬فإن غالبية ال��وزراء اجلدد هم من‬ ‫شباب اإلسالميني‪.‬‬ ‫ونظ��ام احلكم في الس��ودان هو‪ ‬مركزي رئاس��ي‬ ‫على رأس��ه رئيس اجلمهورية الذي ميثل رأس الدولة‬ ‫ورئاس��ة احلكوم��ة (مجل��س ال��وزراء) ف��ي الوقت‬ ‫نفس��ه‪ ،‬وحكم إقليمي ميثل��ه والة الواليات (وعددها‬ ‫‪ 17‬والية)‪ ،‬وحكم محل��ي يتمثل في احملليات اخملتلفة‬ ‫بالوالي��ات (وعدده��ا ‪ 176‬محلية)‪ .‬أم��ا الس��لطة‬ ‫التش��ريعية في الس��ودان‪ ،‬فتتمثل في برملان مركزي‬ ‫يس��مى اجمللس التش��ريعي ثنائي اجمللسني‪ :‬اجمللس‬ ‫الوطني ومجلس الواليات‪ .‬‬ ‫وكان ط��ه أعلن ف��ي تش��رين الثان��ي‪ /‬نوفمبر أن‬ ‫احلكومة تعتزم إجراء تغيي��ر وزاري كبير في خطوة‬ ‫تهدف عل��ى ما يبدو إلى اس��ترضاء محتجني بعد أن‬ ‫أدى ارتفاع أس��عار الوق��ود إلى اندالع أس��وأ موجة‬ ‫اضطرابات في البالد منذ سنوات‪.‬‬ ‫وكان البش��ير أملح ف��ي خطاب ألقاه أم��ام اعضاء‬ ‫حزب��ه في ال��ـ‪ 16‬من ش��هر نوفمب��ر‪ /‬تش��رين األول‬

‫املاضي‪ ،‬إلى إجراءات‪ ‬مرتقبة تشمل تغييرات واسعة‬ ‫على مستوى احلكومة وعلى مستوى حكام الواليات‪،‬‬ ‫في خطوة تهدف على ما يبدو إلى استرضاء محتجني‬ ‫بع��د أن أدى ارتفاع أس��عار الوقود إلى اندالع أس��وأ‬ ‫موجة اضطرابات في البالد منذ سنوات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫م��رارا منذ‬ ‫وق��ال في حينها‪« :‬أؤك��د لكم ما أعلنته‬ ‫بداية هذه الدورة‪ ،‬من س��عينا املستمر للدفع بقيادات‬ ‫جديدة على كل املس��تويات‪ ،‬مبا يحق��ق مبدأ التداول‬ ‫للمواقع‪ ،‬ويوس��ع ف��رص املش��اركة ويوف��ر معادلة‬ ‫التواصل بني األجيال‪ ،‬وإنتقال اخلبرات والتجارب‪،‬‬ ‫وف��ي هذا الس��ياق‪ ،‬فإننا س��نقوم بإج��راء تغييرات‬ ‫تش��مل األصعدة التنفيذية والتشريعية والسياسية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووالئي��ا‪ ،‬وندع��و الل��ه أن يوفقن��ا إلختي��ار‬ ‫مركزي��ا‬ ‫مجموعات من ذوي القوة والكفاءة واألمانة‪ ،‬يعملون‬ ‫بروح الفريق‪ ،‬ويحترمون املؤسسية»‪.‬‬ ‫واندلع��ت بالس��ودان ف��ي ‪ 23‬س��بتمبر‪ /‬أيل��ول‬ ‫املاض��ي أق��وى احتجاج��ات ش��عبية من��ذ وص��ول‬ ‫الرئيس البش��ير إلى الس��لطة في ‪ 1989‬بس��بب خطة‬ ‫حكومية ش��ملت رفع الدعم عن الوقود ما ترتبت عليه‬ ‫زيادة في األس��عار تتراوح ما بني ‪ ٪ 95 – 65‬وخفض‬ ‫قيمة اجلنيه مقابل الدوالر بنسبة ‪ ،٪ 30‬وخلفت هذه‬ ‫االحتجاج��ات‪ ،‬التي اس��تمرت نحو أس��بوعني‪ ،‬نحو‬ ‫‪ 70‬قتيال بحس��ب اإلحصائيات الرس��مية و‪ 200‬قتيل‬ ‫بحسب إحصائية منظمة العفو الدولية‪.‬‬

‫نائب مرشد اإلخوان يدعو من لندن إلنشاء‬ ‫«جتمع» يضم «كل القوى الوطنية» في مصر‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪َّ :‬‬ ‫حط�م طالب ينتم�ون جلماع�ة االخوان املس�لمني‬ ‫احملظورة بجامعة األزهر األحد‪ ،‬غرف عناصر األمن اإلداري باجلامعة ورشقوهم‬ ‫مرددين هتافات‬ ‫باحلجارة‪ ،‬فيما جتوب مس�يرة من املتش�ددين أنحاء اجلامعة‪ّ ،‬‬ ‫تدعو إلى تعطيل الدراسة‪.‬‬ ‫وأبلغ�ت مصادر طالبية متطابقة بجامعة األزهر يونايتد برس انترناش�ونال‬ ‫أن عش�رات م�ن طالب�ات وطلاب اجلامع�ة املنتمني جلماع�ة اإلخوان املس�لمني‬ ‫وتي�ارات متش�ددة‪ ،‬حطم�وا الغرف اخلاص�ة بعناص�ر األمن اإلداري ورش�قوا‬ ‫عناص�ر األم�ن باحلجارة في مبنى اجلامعة بضاحية مدينة نصر (ش�مال ش�رق‬ ‫ت�ردد أنب�اء عن تع�رض إحدى‬ ‫القاه�رة)‪ ،‬موضح�ة أن ذل�ك يأت�ي عل�ى خلفية ّ‬ ‫الطالبات للضرب على يد أحد أفراد األمن‪.‬‬ ‫وأضاف�ت املص�ادر أن مئات م�ن الطالبات والطالب يطوف�ون أرجاء اجلامعة‬ ‫مبس�يرة‪ ،‬مرددين هتافات «تس�قط حكومة االنقالب»‪ ،‬و»إسالمية إسالمية رغم‬ ‫أن�ف العلمانية»‪ ،‬و»ال دراس�ة وال تدري�س حتى يرجع الرئيس» في إش�ارة إلى‬ ‫الرئيس املعزول محمد مرسي‪.‬‬ ‫وتش�هد جامع�ة األزهر وغالبية اجلامع�ات املصرية أعمال عنف واش�تباكات‬ ‫بني طالب يناصرون مرس�ي من ناحية وبني زمالئهم الذين يعارضونه وعناصر‬ ‫األمن من ناحية أخرى‪ ،‬أسفرت عن وقوع عدد من القتلى ومئات املصابني عالوة‬ ‫على توقيف عشرات الطالب من قبل أجهزة األمن‪.‬‬

‫مصر‪ :‬تبرئة ‪155‬متظاهرا‬ ‫من املؤيدين ملرسي‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬أ ف ب‪ :‬برأت محكمة مصرية ‪ 155‬ش�خصا اعتقلوا خالل احدى‬ ‫التظاهرات املؤيدة للرئيس االسالمي محمد مرسي الذي عزله اجليش‪ ،‬حسب ما‬ ‫اعلنت االحد وسائل اعالم حكومية‪.‬‬ ‫وكان اجليش عزل مرس�ي واعتقله في الثالث من متوز‪/‬يوليو وشكل حكومة‬ ‫انتقالي�ة تقوم من�ذ منتصف اب‪/‬اغس�طس بقم�ع جتمعات االسلاميني املطالبة‬ ‫بعودة الرئيس املصري الوحيد املنتخب دميوقراطيا‪ ،‬الى السلطة‪.‬‬ ‫وكان املتهم�ون الـ‪ 155‬اوقفوا في الس�ادس م�ن تش�رين االول‪/‬اكتوبر اثناء‬ ‫تظاه�رة حتول�ت الى مواجهات م�ع قوات االم�ن واوقعت ما ال يقل عن خمسين‬ ‫قتيال معظمهم من انصار مرسي‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة االه�رام احلكومي�ة ان محكم�ة ف�ي القاه�رة برأت الس�بت‬ ‫املوقوفين الذي�ن كان�وا يحاكمون بتهم�ة «التعدي عل�ى قوات االم�ن» و»اتالف‬ ‫ممتلكات عامة وخاصة»‪.‬‬

‫حزب مؤيد ملرسي‪ :‬من‬ ‫يذهب الستفتاء الدستور «آثم»‬ ‫ومن يصوت بنعم «أكثر إثما»‬

‫■ القاه�رة – األناض�ول‪  :‬دعا حزب مص�ري مؤيد للرئي�س للرئيس املعزول‬ ‫محمد مرس�ي إلى التظاه�ر أمام جلان االقتراع في يوم االس�تفتاء على مس�ودة‬ ‫الدس�تور املع�دل‪ ،‬معتبرا أن‪ ‬من يش�ارك في هذا االس�تفتاء «آث�م» ومن يصوت‬ ‫بنعم «أكثر إثما»‪.‬‬ ‫وقال‪ ‬ح�زب «االس�تقالل»‪ ،‬أحد األحزاب املش�كلة لـ»التحال�ف الوطني لدعم‬ ‫الش�ريعة ورفض االنقالب» املؤيد ملرس�ي‪ ،‬إن يوم االس�تفتاء ‪ -‬ال�ذي لم يحدد‬ ‫بع�د ‪ -‬س�يكون يوم�ا للتظاهر ض�د مس�ودة الدس�تور املعدل‪ ،‬وضد م�ا وصفه‬ ‫بـ»االنقالب» في كل مكان في مصر‪ ،‬وحول كل جلان االقتراع‪.‬‬ ‫ف�ي بي�ان أص�دره الس�بت‪ ،‬أضاف‪« :‬نح�ن ال نعت�رف ب�أي آث�ار قانوني�ة أو‬ ‫سياس�ية لهذا االنقالب‪ ‬مهما صغرت‪ ،‬فكيف نقبل الذهاب للتصويت حتى بـ(ال)‬ ‫على دستور مزور وستزور نتيجته؟»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وش�كك في نزاه�ة االس�تفتاء‪ ،‬واعتبر املش�اركة في�ه اعترافا مبش�روعية ما‬ ‫وصفه بـ»االنقالب»‪.‬‬ ‫ويق�ول مس�ؤولون مصري�ون إنه�م حريص�ون على نزاه�ة االس�تفتاء‪  ،‬م��‬ ‫خالل‪ ‬اإلشراف القضائي‪ ،‬فضال عن السماح بالرقابة الدولية واحمللية‪.‬‬

‫‪ 21‬طالبا اسالميا بينهم‬ ‫تركي سيحاكمون اليوم‬ ‫في مصر ملشاركتهم في تظاهرة‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اعلن�ت مص�ادر من النيابة العام�ة املصرية االحد ان ‪21‬‬ ‫طالبا اسلاميا بينهم تركي س�يحاكمون في مصر ملشاركتهم في تظاهرة تخللتها‬ ‫اعمال عنف امام جامعة االزهر في القاهرة‪.‬‬ ‫وهؤالء الطلبة متهمون مبهاجمة املباني االدارية لهذه املؤسسة العريقة‪.‬‬ ‫وكانت محكمة مصرية دانت ‪ 12‬متظاهرا اسلاميا بالسجن ‪ 17‬عاما ملهاجمتهم‬ ‫هذه املباني خالل تظاهرة اخرى‪.‬‬ ‫ومن�ذ تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر جع�ل املتظاه�رون املطالب�ون بع�ودة الرئيس‬ ‫االسلامي محم�د مرس�ي ال�ذي عزل�ه اجلي�ش مطل�ع متوز‪/‬يولي�و‪ ،‬م�ن بعض‬ ‫اجلامعات مركزا لتحركهم‪.‬‬ ‫ويتظاهر انصار جماعة االخوان املسلمني بشكل شبه منتظم كل يوم جمعة في‬ ‫القاهرة وعدة محافظات منذ ان فضت الشرطة بالقوة اعتصاميهما في العاصمة‬ ‫املصرية في ‪ 14‬اب‪/‬اغسطس املاضي موقعة مئات القتلى‪.‬‬ ‫واص�در الرئي�س املصري املؤق�ت عدلي منص�ور اخي�را قانونا مين�ع تنظيم‬ ‫تظاه�رات او جتمع�ات م�ن دون احلص�ول عل�ى تصري�ح مس�بق م�ن وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬

‫شرطي مصري اثناء مظاهرة للمطالبة بزيادة الرواتب امس‬ ‫■ القاه�رة – األناضول‪ :‬دعا جمعة أمني عبد‬ ‫العزي�ز‪ ،‬نائب املرش�د الع�ام جلماع�ة اإلخوان‬ ‫املسلمني‪ ،‬إلى «جتمع» يشمل كل القوى الوطنية‬ ‫في مصر‪.‬‬ ‫وهذه هي أول مبادرة‪ ‬تطلقها اجلماعة‪ ‬بعيدا‬ ‫ع�ن «التحالف الوطني لدعم الش�رعية ورفض‬ ‫االنقلاب»‪ ،‬من�ذ اإلطاح�ة مبحم�د مرس�ي م�ن‬ ‫رئاسة مصر في ‪ 3‬يوليو‪/‬متوز املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د العزي�ز‪ ،‬املتواج�د حالي�ا ف�ي‬ ‫لندن‪« :‬م�ا أحوجن�ا ف�ي ه�ذه األيام إل�ى إدارة‬ ‫حكيمة تستوعب كل القوى الوطنية من أحزاب‬ ‫وجماع�ات وتنظيمات متعددة ظهر لها صدق ما‬ ‫كان يقوله اإلخوان عن االنقالب»‪.‬‬ ‫ويقص�د القي�ادي اإلخوان�ي بـ»االنقلاب»‪،‬‬ ‫إطاحة قادة اجليش‪ ،‬مبش�اركة قوى سياس�ية‬ ‫ودينية‪ ،‬بالرئيس محمد مرس�ي ي�وم ‪ 3‬يوليو‪/‬‬ ‫متوز املاضي‪.‬‬ ‫وفي مقال له نشر على املوقع الرسمي لتنظيم‬ ‫اإلخ�وان ف�ي العال�م‪ ،‬واملع�روف بـ»رس�الة‬ ‫اإلخ�وان»‪ ،‬أض�اف عب�د العزي�ز أن «االنقلاب‬ ‫الدم�وي ال يع�رف إال الس�جون واملعتقلات‬ ‫وقت�ل األبرياء‪ ،‬واحلكم بالس�جن على الفتيات‬ ‫الطاه�رات»‪ .‬وتس�اءل‪« :‬أي دميقراطي�ة الت�ي‬ ‫يتكلم�ون عنه�ا وأي حق�وق لإلنس�ان يدع�ون‬ ‫إليها»‪.‬‬ ‫ومض�ى قائال‪« :‬قضيتنا (ه�ي) وحدة القوى‬ ‫الوطني�ة‪ ،‬فلتفت�ح األب�واب عل�ى مصراعيه�ا‬

‫لينض�م كل مخل�ص إل�ى ه�ذه املظاه�رات التي‬ ‫يش�ارك فيه�ا كل مخل�ص لوطن�ه ويعم�ل على‬ ‫احملافظة على هويتنا وديننا»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬فلنجتم�ع عل�ى كلمة س�واء ونترك‬ ‫اخلالف�ات التي يعم�ق فيه�ا ويبرز فيه�ا أعداء‬ ‫مش�روعنا الذي يحقق الدولة املدنية مبرجعية‬ ‫إسالمية»‪.‬‬ ‫ودع�ا إل�ى الوح�دة بني الق�وى السياس�ية‪،‬‬ ‫قائلا‪ »:‬فلتتصافح األي�ادي ولتلتصق األكتاف‬ ‫وجنتمع فيم�ا اتفقنا جميعا عليه ويعذر بعضنا‬ ‫بعض�ا فيما اختلفن�ا فيه‪ ،‬علما ب�أن املتفق عليه‬ ‫عظيم وكثير وكبير واخملتلف فيه ميكن االجتهاد‬ ‫فيه للوصول إلى توافق وتقارب»‪.‬‬ ‫ولم يوضح نائب مرش�د اإلخوان طبيعة هذا‬ ‫التجم�ع الذي دعا إليه‪ ،‬وماهية القوى الوطنية‬ ‫التي قصدها‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬عل�ق مج�دي قرقر‪ ،‬أمين حزب‬ ‫االس�تقالل‪ ،‬القيادي بـ»التحالف الوطني لدعم‬ ‫الش�رعية ورف�ض االنقلاب»‪ ،‬املؤي�د ملرس�ي‪،‬‬ ‫عل�ي ه�ذه املب�ادرة‪ ،‬قائلا‪« :‬أود أن أش�ير ف�ي‬ ‫النقط�ة األولى إل�ى أن األخوة في اخل�ارج لهم‬ ‫آراء استرش�ادية وتناقش كش�أن خاص داخل‬ ‫جماعته�م (اإلخ�وان املس�لمني)‪ ،‬وال تعبر عنا‪،‬‬ ‫حتى وإن اتفقنا معها لكنها ليست ملزمة»‪.‬‬ ‫وأضاف قرقر‪ ،‬أن «التحالف الوطني يس�عى‬ ‫بالفع�ل من�ذ فت�رة قصي�رة بع�د إعلان رؤيته‬ ‫االس�تراتيجية إل�ى تكوين جبهة واس�عة تضم‬

‫كل الوطنيين‪ ،‬وب�دأت اجتماع�ات ومناقش�ات‬ ‫مغلق�ة مع ق�وى‪ ،‬ونأم�ل أن يك�ون ف�ي القريب‬ ‫العاجل»‪.‬‬ ‫ورأى أن «ه�ذه اجلبه�ة ل�ن تفق�د التحال�ف‬ ‫الوطن�ي وج�وده‪ ،‬ب�ل س�تمثل فيها باس�مه او‬ ‫باس�م الكيانات املكونة له»‪ ،‬رافضا ذكر أس�ماء‬ ‫الق�وى الت�ي مت التواص�ل معه�ا في إط�ار هذه‬ ‫املناقشات‪.‬‬ ‫وكان التحالف املؤيد ملرسي قد أصدر منتصف‬ ‫الشهر اجلاري‪ ،‬ما قال إنها «وثيقة استراتيجية»‬ ‫للخروج م�ن األزمة احلالية تتضم�ن ‪ 5‬محاور‪،‬‬ ‫أهمها‪« :‬القصاص لدماء شهداء ثورة ‪ 25‬يناير‪/‬‬ ‫كانون الثان�ي ‪ ،»2011‬و»عدم رف�ض أية جهود‬ ‫جادة ومخلصة تس�تهدف حوارا سياسيا جادا‬ ‫للخروج مبصر من أزمتها»‪.‬‬ ‫وأعل�ن مج�دي س�الم‪ ،‬القي�ادي بالتحالف‪،‬‬ ‫األسبوع املاضي‪ ،‬عن اكتمال عملية تشكيل جلنة‬ ‫«االتص�ال السياس�ي» بالتحال�ف للتواصل مع‬ ‫األحزاب السياس�ية والقوى «الثورية» لتفعيل‬ ‫دعوة احلوار التي تضمنتها االستراتيجية التي‬ ‫أعلنها التحالف‪.‬‬ ‫كما قرر التحالف –بحس�ب املصدر نفس�ه‪-‬‬ ‫مد فترة التواصل السياس�ي‪ ،‬التي مت حتديدها‬ ‫بأس�بوعني من�ذ ‪ 16‬نوفمبر‪/‬تش�رين الثان�ي‪ ‬‬ ‫املاض�ي‪ ،‬ملزي�د م�ن اس�تقبال رؤى األح�زاب‬ ‫والقوى السياس�ية حول الرؤية االستراتيجية‬ ‫التي أعلن عنها‪.‬‬

‫قيادي اخواني‪ :‬تأجيل انتخابات مكتب اإلرشاد‬ ‫إلى أجل غير مسمى ألسباب قانونية وأمنية‬

‫■ القاه��رة – األناضول‪ :‬ق��ال محمد علي‬ ‫بش��ر‪ ،‬عضو مجلس الش��ورى العام جلماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني‪ ،‬الذي ينتمي إليها الرئيس‬ ‫املصري املع��زول‪ ،‬محمد مرس��ي‪ ،‬إنه «تقرر‬ ‫تأجي��ل انتخاب��ات أعض��اء مكتب اإلرش��اد‬ ‫(أعل��ى هيئة تنفيذية ف��ي اجلماعة) إلى‪ ‬أجل‬ ‫غي��ر مس��مى‪ ،‬وإبق��اء الوضع احلال��ي لعدم‬ ‫تواف��ر ظروف مناس��بة إلج��راء االنتخابات‬ ‫حاليا»‪.‬‬ ‫وأض��اف بش��ر‪ ،‬ف��ي تصريح��ات لوكالة‬ ‫األناض��ول‪ ،‬أن االنتخاب��ات «ل��ن تت��م إال إذا‬ ‫توافر‪ ‬املن��اخ املناس��ب إلجرائه��ا‪ ،‬وهو ما ال‬ ‫يتواف��ر اآلن‪ ،‬وبالتال��ي فلن نق��وم بانتخاب‬ ‫قيادة جديدة»‪.‬‬ ‫وأوضح بش��ر‪ ،‬ممثل جماعة اإلخوان في‬

‫«التحال��ف الوطن��ي لدعم الش��رعية ورفض‬ ‫االنق�لاب» املؤيد ملرس��ي‪ ،‬أن «معظم قيادات‬ ‫اجلماع��ة في الس��جون‪ ،‬وهن��اك خطورة من‬ ‫عقد اجتماع مجلس الشورى العام املنوط به‬ ‫انتخاب مكتب اإلرش��اد ل��دواع أمنية‪ ،‬فضال‬ ‫ع��ن أن جمعي��ة اإلخ��وان قد مت حله��ا بحكم‬ ‫قضائ��ي قمن��ا بالطع��ن علي��ه‪ ،‬وف��ي انتظار‬ ‫نتيجته»‪.‬‬ ‫يش��ار إل��ى أن محكم��ة القاه��رة لألم��ور‬ ‫املس��تعجلة‪ ،‬قضت‪ -  ‬في حك��م قابل للطعن‬ ‫ يوم ‪ 23‬س��بتمبر‪ /‬أيل��ول املاضي بـ»حظر‬‫أنش��طة تنظيم اإلخوان املس��لمني بجمهورية‬ ‫مصر العربي��ة‪ ،‬وجماعة اإلخوان املس��لمني‪،‬‬ ‫املنبثقة عنه وجمعية اإلخوان املسلمني‪ ،‬وأي‬ ‫مؤسس��ة متفرعة منه��ا ‪ ،‬أو تابع��ة إليها‪ ،‬أو‬

‫منش��أة بأموالها‪ ،‬أو تتلقى منها دعما ماليا ‪،‬‬ ‫أو أي نوع من أنواع الدعم»‪.‬‬ ‫وسبق أن قال بش��ر أن انتخابات أعضاء‬ ‫مكتب اإلرش��اد س��تتم في موعدها املقرر في‬ ‫ديس��مبر‪ /‬كان��ون الثان��ي ‪ ،2013‬إذا تواف��ر‬ ‫الظرف املناسب‪.‬‬ ‫ومكتب اإلرش��اد احلال��ي مت انتخابه ملدة‬ ‫أربع س��نوات ف��ي ‪ 21‬ديس��مبر‪ /‬كانون أول‬ ‫عام ‪.2009‬‬ ‫ويضم مكتب إرش��اد اجلماعة ‪ -‬بحس��ب‬ ‫الئحتها الداخلي��ة ‪ 16 -‬عضوا يتم انتخابهم‬ ‫باالقت��راع الس��ري م��ن بني أعض��اء مجلس‬ ‫ش��ورى اجلماع��ة بجانب ثالث��ة أعضاء يتم‬ ‫تعيينه��م الحق��ا باألغلبي��ة من ال��ـ‪ 16‬عضوا‬ ‫املنتخبني‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫الرئيس السوداني عمر البشير‬

‫علي عثمان محمد طه‬

‫حلفاء للمالكي ينأون بأنفسهم عنه‬ ‫مع اقتراب االنتخابات التشريعية‬

‫■ بغ�داد ‪ -‬أ ف ب‪ :‬خس�ر رئي�س ال�وزراء‬ ‫العراقي نوري املالكي الذي يحكم البالد منذ سبع‬ ‫س�نوات حليفين برملانيني رئيس�يني ق�ررا النأي‬ ‫بانفس�هما عنه مع اقتراب موع�د انتخابات العام‬ ‫‪ 2014‬متهمني إياه مبحاباة االقارب وبالفشل على‬ ‫الصعيد االمني‪.‬‬ ‫وتعك�س االتهام�ات الت�ي وجهه�ا س�امي‬ ‫العسكري وعزت الش�ابندر الى املالكي‪ ،‬تلك التي‬ ‫يوجهه�ا الي�ه خصوم�ه والت�ي تنتق�د خصوصا‬ ‫تعامل قوات اجليش والشرطة مع االقلية السنية‬ ‫ف�ي البلاد‪ ،‬وهو م�ا يس�اهم في تصاع�د معدالت‬ ‫العنف هذا العام‪.‬‬ ‫فمن�ذ ف�ض اعتص�ام س�ني مناه�ض لرئي�س‬ ‫ال�وزراء الش�يعي املدعوم من طهران وواش�نطن‬ ‫ف�ي نيس�ان‪/‬ابريل املاضي‪ ،‬تش�هد البلاد موجة‬ ‫تفجي�رات اعادت مع�دالت ضحايا القت�ل اليومي‬ ‫ال�ى ما كانت عليه في اخ�ر فترات النزاع الطائفي‬ ‫بني ‪ 2006‬و‪.2008‬‬ ‫وق�ال الش�ابندر لصحافيني اجان�ب في بغداد‬ ‫ان «عاما واحدا يش�كل فترة كافية لشخص حتى‬ ‫يتغي�ر»‪ ،‬مضيف�ا ان املالك�ي «وطن�ي (‪ )...‬وليس‬ ‫طائفيا‪ ،‬لكن تكتيكات�ه االمنية وضعته في موقف‬ ‫طائفي»‪.‬‬ ‫واعلن الش�ابندر الذي جرى انتخابه للبرملان‬ ‫عام ‪ 2010‬على الئحة املالكي‪ ،‬القائد العام للقوات‬ ‫املس�لحة‪ ،‬االس�بوع املاضي انه سيترشح منفردا‬ ‫خالل االنتخابات املقبلة في نهاية نيسان‪/‬ابريل‪.‬‬ ‫وي�رى الش�ابندر ان «ال ح�ل اخر ام�ام املالكي‬ ‫س�وى املواجه�ة»‪ ،‬موضح�ا «ليس امام�ه طريقة‬ ‫اخرى ملعاجلة املشاكل»‪.‬‬ ‫وق�ال الش�ابندر ان على املالكي ال�ذي انتخب‬ ‫رئيس�ا للوزراء في العام ‪ 2006‬ث�م اعيد انتخابه‬ ‫في العام ‪ 2010‬ان يغير في االس�تراتيجية االمنية‬ ‫س�ريعا‪ ،‬والعم�ل عل�ى الف�وز م�ن جدي�د بتأيي�د‬ ‫مناط�ق س�نية ف�ي ش�مال وغ�رب العراق تش�هد‬ ‫تظاهرات مناهضة له منذ نحو عام‪.‬‬ ‫ويش�ير محلل�ون ال�ى ان معظ�م الس�نة ف�ي‬ ‫العراق ال يدعمون عمل امليليشيات السنية‪ ،‬اال ان‬ ‫ع�دم ثقتهم باحلكومة جعل العديد منهم يفضلون‬ ‫ع�دم التع�اون مع قواته�ا خالل عملي�ات مكافحة‬ ‫االرهاب‪.‬‬ ‫وت�ؤدي ه�ذه املقارب�ة ال�ى ارتف�اع كبي�ر ف�ي‬ ‫مع�دالت ضحايا العن�ف اليومي‪ ،‬حي�ث قتل ‪692‬‬ ‫ش�خصا ف�ي تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر بحس�ب‬ ‫حصيل�ة اعدته�ا وكال�ة فران�س ب�رس‪ ،‬م�ا ميثل‬ ‫اربع�ة اضع�اف عدد قتلى الش�هر ذاته م�ن العام‬

‫املاضي‪.‬‬ ‫وال�ى جانب االتهامات املوجهة له بالفش�ل في‬ ‫الس�يطرة عل�ى التده�ور االمني‪ ،‬يواج�ه املالكي‬ ‫ايضا اتهام�ات مبحاباة االق�ارب‪ ،‬وخصوصا في‬ ‫ظل عمل ابنه احمد في منصب نائب مدير مكتبه‪.‬‬ ‫وكان املالك�ي داف�ع ف�ي مقابل�ة م�ع قن�اة‬ ‫«الس�ومرية» مؤخرا عن تصرف�ات جنله‪ ،‬ما ادى‬ ‫الى حملة انتقادات واسعة خصوصا في الصحف‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫وقد اكد رئيس الوزراء خالل املقابلة ان احمد‪،‬‬ ‫وهو مدني‪ ،‬ق�اد مجموعة من ق�وات االمن لتنفيذ‬ ‫مذك�رة اعتقال بحق مقاول ف�ي املنطقة اخلضراء‬ ‫احملصنة في بغداد‪.‬‬ ‫وق�ال املالك�ي حينه�ا «مش�كلة احمد ه�و انهم‬ ‫يري�دون ان يطعن�وا املالكي‪ ،‬وه�م ال ميلكون اي‬ ‫شيء ضدي وانا احتداهم»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «هن�اك ش�خص مق�اول ف�ي (املنطقة)‬ ‫اخلضراء اخذ س�تة عق�ارات ومطلوب منه س�تة‬ ‫ملي�ارات دين�ار وق�د اس�س ش�ركة حماي�ة غي�ر‬ ‫مرخص�ة ولديه مئ�ة س�يارة مهربة وع�دة مئات‬ ‫قطع سالح فيها كوامت» للصوت‪.‬‬ ‫واوض�ح «كل م�رة يص�در فيه�ا ام�ر عل�ى هذا‬ ‫الش�خص (‪ )...‬حت�ى الق�وات تخ�اف ان تذه�ب‬ ‫الي�ه‪ )...( ،‬لك�ن احمد ق�ال اعطوني ام�ر القبض‬ ‫واعطون�ي الق�وات وان�ا اذه�ب الي�ه‪ ،‬فاعط�وه‬ ‫(عناصر) ش�رطة وركب معه�م ورحل اليه ودخل‬ ‫مع الشرطة (‪ )...‬فاخرجه من العقار واخذ الستة‬ ‫مليارات واخذ السالح واخذ السيارات»‪.‬‬ ‫ويرى س�امي العس�كري ال�ذي يس�عى للناي‬ ‫بنفس�ه ع�ن املالك�ي عب�ر الترش�ح ضم�ن الئحة‬ ‫خاص�ة ب�ه‪ ،‬ان رئي�س ال�وزراء ليس السياس�ي‬ ‫الوحيد الذي يس�تعني بافراد م�ن عائلته‪ ،‬مؤكدا‬ ‫في الوقت ذاته ان هذه املمارسة خاطئة‪.‬‬ ‫وق�ال لصحافيني اجانب ف�ي بغداد «هذا خطأ‪.‬‬ ‫عندم�ا يتحدث�ون عن احم�د‪ ،‬فان االم�ر ال يتعلق‬ ‫باحم�د‪ ،‬املوظف الصغير في املكت�ب‪ .‬كال‪ ،‬انه ابن‬ ‫املالكي‪ .‬لذا فان كلمته وقراراته ستؤخذ على انها‬ ‫صادرة عن املالكي»‪.‬‬ ‫وذك�ر العس�كري ان�ه ناق�ش هذه املس�الة مع‬ ‫املالكي عدة م�رات‪ ،‬اال ان رئيس احلكومة يخالفه‬ ‫الراي‪.‬‬ ‫واشار العسكري الى انه ال يزال يدعم املالكي‪،‬‬ ‫اال ان�ه ينوي تش�كيل حزبه اخلاص ف�ي محاولة‬ ‫للحصول على تأييد شرائح في اجملتمع لم يتمكن‬ ‫رئيس الوزراء من التقرب منها بشكل كاف‪ ،‬وعلى‬ ‫رأسها اجلماعات العلمانية والنساء والشباب‪.‬‬

‫الفلوجة تشيع جثمان صحافي عراقي‬ ‫قتل على ايدي جهاديني في سوريا‬

‫■ الفلوج�ة ‪ -‬أ ف ب‪ :‬ش�يع س�كان مدين�ة‬ ‫الفلوج�ة في غرب بغداد االح�د جثمان املصور‬ ‫الصحاف�ي ياس�ر فيصل اجلميلي ال�ذي اعدمه‬ ‫جهادي�ون م�ن «الدولة االسلامية ف�ي العراق‬ ‫والش�ام» في س�وريا‪ ،‬قبل ان يوارى الثرى في‬ ‫مقبرة مدينته‪.‬‬ ‫وشارك في التشييع املئات من اهالي املدينة‬ ‫يتقدمه�م صحافيون ومثقف�ون‪ ،‬قبل ان يوارى‬ ‫اجلثم�ان الث�رى ف�ي مقب�رة «الش�هداء» ف�ي‬ ‫الفلوج�ة (‪ 60‬كل�م غ�رب بغداد) حيث مس�قط‬ ‫راسه‪.‬‬ ‫وثبت�ت كامي�را فيدي�و وص�ورة ياس�ر (‪35‬‬ ‫عام�ا) عل�ى نعش�ه الذي ط�اف به املش�يعون‬ ‫م�ن مدخ�ل املدين�ة حت�ى مقب�رة «الش�هداء»‬ ‫مرورا مبن�زل عائلته حيث الت�ف حوله اطفال‬ ‫الصحافي القتيل وافراد عائلته وهم يصرخون‬ ‫وينتحبون‪.‬‬ ‫وق�ال ياسين اجلميلي وه�و ابن عم ياس�ر‬ ‫لوكال�ة فران�س ب�رس ان «ياس�ر خ�رج م�ن‬ ‫العراق حتى يكش�ف اسرارا خفيت عن العالم‪،‬‬ ‫وه�و بطبيعت�ه يخاطر بحياته م�ن اجل اظهار‬ ‫احلقائق»‪.‬‬ ‫واض�اف «طالبن�اه ع�دة م�رات‪ ،‬اال يذه�ب‬ ‫ال�ى هذا املكان خلطورته لكن�ه رفض وقال ان‪:‬‬ ‫الصحاف�ة ه�ي مهن�ة املتاع�ب واخملاط�ر‪ ،‬وانا‬ ‫اعشق اخملاطرة»‪.‬‬ ‫ورف�ع املش�يعون ص�ور ياس�ر‪ ،‬االب لثالثة‬ ‫اوالد‪ ،‬والت�ي كان يحم�ل ف�ي بعضه�ا كاميرته‬ ‫واخرى يتوسط فيها بعض االطفال السوريني‬ ‫الذين التقاهم خالل عمله في سوريا‪.‬‬

‫وعم�ل ياس�ر اجلميل�ي ف�ي مراحل س�ابقة‬ ‫حلس�اب القن�اة االنكليزي�ة التابع�ة لش�بكة‬ ‫«اجلزيرة» القطرية‪ ،‬ووكالة «رويترز»‪.‬‬ ‫وكان املرصد الس�وري حلقوق االنسان اكد‬ ‫ان ياس�ر فيص�ل اجلميل�ي اع�دم بع�د توقيفه‬ ‫االربع�اء على حاجز في محافظة ادلب (ش�مال‬ ‫غ�رب) اخلارجة باغلبيتها عن س�يطرة النظام‬ ‫السوري‪ ،‬فيما كان متجها الى احلدود التركية‪.‬‬ ‫وكان�ت قن�اة «االن» الفضائي�ة عرض�ت‬ ‫الس�بت تقري�را ع�ن ياس�ر ال�ذي س�بق وان‬ ‫عم�ل لها‪ ،‬اش�ارت فيه ال�ى محادثة ل�ه مع احد‬ ‫صحافييه�ا يتح�دث فيه�ا عن اجرائ�ه لقاء مع‬ ‫ش�خص منش�ق عن تنظيم «داع�ش» اعترض‬ ‫على تصرفات اف�راد هذا التنظيم وعلى تزويج‬ ‫شقيقته قسرا الى احد اجلهاديني‪.‬‬ ‫وتب�رز عملي�ة االع�دام ه�ذه بي�د جهادي�ي‬ ‫«الدولة االسلامية في العراق والشام» مجددا‬ ‫مخاط�ر العم�ل الصحاف�ي ف�ي س�وريا ال�ذي‬ ‫اعتبرت�ه منظمة مراس�لون بال ح�دود االخطر‬ ‫على الصحافيني‪.‬‬ ‫وقالت رئيسة مكتب الشرق االوسط وشمال‬ ‫افريقيا في املنظمة س�وازيغ دوليه في بيان ان‬ ‫اجلميلي عمل كمصور فيديو مس�تقل حلس�اب‬ ‫وس�يلة اعلام اس�بانية في محافظ�ة حلب في‬ ‫شمال سوريا لنحو عشرة ايام‪.‬‬ ‫واضافت انه الصحافي االجنبي االول الذي‬ ‫يعدم�ه جهادي�ون من�ذ ب�دء احل�رب‪ ،‬كم�ا انه‬ ‫الصحافي االجنب�ي الثامن الذي يلقى مصرعه‬ ‫في س�وريا منذ ان�دالع النزاع ف�ي اذار‪/‬مارس‬ ‫‪.2011‬‬


‫‪4‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫حتليل لكاتب بريطاني‪ :‬الغرب صامت على دعم الرياض للتشدد السني في سوريا ‪ ..‬ألن عدو القاعدة هناك هو الشيعة ال الغرب‬

‫وحدة اجلماعات املقاتلة لن تطول‪ ..‬وما يجمعها هو املال السعودي‪ ..‬واألردن ال يريد التحول لقاعدة حشد ضد األسد‬ ‫«داعش» تسيطر على ‪ ٪40‬من األنبار وحتاول بناء قواعد دولة في العراق‪ ..‬عمليات متواصلة وقدرة قتالية عالية‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫دع�ا الكات�ب البريطان�ي باتري�ك‬ ‫كوكبيرن في مقال له بصحيفة «اندبندنت‬ ‫أون صاندي» الواليات املتحدة وبريطانيا‬ ‫التوق�ف عن احلديث عن مح�اوالت يقوم‬ ‫بها هواة لتنفي�ذ هجمات في دول الغرب‪،‬‬ ‫والتركيز على الع�دو احلقيقي واحلركات‬ ‫اجلهادي�ة ف�ي س�ورية والع�راق‪ .‬وكت�ب‬ ‫كوكبي�رن العائد من الع�راق بعد أن كتب‬ ‫مق�االت م�ن بغ�داد والنج�ف وكربلاء‬ ‫والتق�ى مقت�دى الص�در‪ ،‬أن س�ورية‬ ‫والع�راق وليبي�ا فيها مئ�ات اإلنتحاريني‬ ‫وصناع املفخخات‪.‬‬ ‫ويق�ول الكاتب إن الغ�رب بدأ فقط هذا‬ ‫الع�ام بتغيي�ر موقفه من القاع�دة بعد أن‬ ‫ب�دأت أفلام الفيدي�و ع�ن قط�ع الرؤوس‬ ‫ب�دواع طائفي�ة‪ ،‬بع�د أن ظل الغ�رب غير‬ ‫مب�ال مبا يح�دث طامل�ا لم تس�تهدفه هذه‬ ‫اجلماع�ات‪ .‬وكت�ب كوكبي�رن ع�ن الدور‬ ‫ال�ذي تق�وم ب�ه الس�عودية ف�ي متوي�ل‬ ‫اجلماع�ات اجلهادي�ة واتهمه�ا بنش�ر‬ ‫التطرف الديني‪ ،‬واتهم الغرب بالس�كوت‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫ويش�ير ف�ي ه�ذا اإلجت�اه إل�ى ان‬ ‫الس�عودية ظلت في املقع�د اخللفي عندما‬ ‫ب�دأت قط�ر بدع�م املقاتلين في س�ورية‪،‬‬ ‫ولكنها عادت وأخذت القيادة منذ الصيف‬ ‫املاضي حيث تولت بنفسها ملف املعارضة‬ ‫املسلحة ودعمها‪.‬‬ ‫وترغب السعودية بتهميش اجلماعات‬ ‫املتطرفة مثل الدولة اإلسالمية في العراق‬ ‫والشام‪ ،‬وجبهة النصرة وفي الوقت نفسه‬ ‫تقوم بش�راء أس�لحة وتس�ليح جماعات‬ ‫س�نية لإلطاح�ة بالرئيس بش�ار األس�د‪.‬‬ ‫ويش�ير الكات�ب إل�ى أن املل�ف الس�وري‬ ‫تس�لمه صن�اع السياس�ة اخلارجي�ة‬ ‫الس�عودية‪ ،‬كل من وزير اخلارجية األمير‬ ‫س�عود الفيص�ل‪ ،‬و مدي�ر األم�ن القوم�ي‬ ‫األمير بندر بن سلطان واألمير سلمان بن‬ ‫س�لطان وزير الدفاع‪ ،‬ويخططون إلنفاق‬ ‫املليارات وبناء جيش سوري قوامه ‪-40‬‬ ‫‪ 50‬ألف مقاتل‪.‬‬ ‫وق�ال إن اجلماع�ات املس�لحة أعلن�ت‬ ‫عن حتالفات واس�عة للمشاركة في الدعم‬ ‫الس�عودي بحم�اس رمب�ا ف�اق حماس�ها‬ ‫للقت�ال‪ .‬وجاءت املب�ادرة الس�عودية في‬ ‫ج�زء منها كتعبير ع�ن غضب الرياض من‬ ‫تعلي�ق الرئي�س األمريك�ي ب�اراك أوباما‬ ‫ضربت�ه العس�كرية عل�ى نظ�ام األس�د‬ ‫بع�د هج�وم الغوط�ة الكيم�اوي ف�ي آب‬ ‫(أغس�طس)‪ .‬ويب�دو أن واش�نطن قررت‬ ‫بقاء األسد في الوقت احلالي بعد موافقته‬ ‫عل�ى تدمي�ر السلاح الكيم�اوي‪ ،‬وزاد‬ ‫الغض�ب الس�عودي عل�ى واش�نطن بعد‬ ‫اإلتفاق النووي مع إيران الش�هر املاضي‪.‬‬

‫ويكت�ب كوكبي�رن قائلا إن الس�عوديني‬ ‫يرتكب�ون بخروجه�م م�ن الظ�ل والعم�ل‬ ‫علنا في سورية خطأ كبيرا‪« ،‬فاموالهم لن‬ ‫تش�تري لهم الكثير‪ ،‬والوح�دة املصطنعة‬ ‫بني جماعات املقاتلني الذين فتحوا أيديهم‬ ‫للمال الس�عودي لن تدوم طويال‪،‬الن هذه‬ ‫اجلماع�ات س�تفقد املصداقي�ة وس�تنظر‬ ‫إليه�ا اجلماع�ات اجلهادية والس�وريون‬ ‫كأداة ف�ي ي�د الس�عوديني وال�وكاالت‬ ‫االستخباراتية األخرى»‪.‬‬ ‫كما أن املعارضة ستتش�رذم أكثر‪ .‬وفي‬ ‫الوقت ال�ذي ميكن للأردن أن يتعامل مع‬ ‫الس�عوديني وع�دد واس�ع م�ن ال�وكاالت‬ ‫األمني�ة األجنبية إال انه ال يريد أن يتحول‬ ‫إل�ى نقطة حتش�يد ضد النظام الس�وري‪.‬‬ ‫ومن هنا يرى الكاتب أن اخلطة السعودية‬ ‫مكت�وب عليه�ا بامل�وت مند البداي�ة‪ ،‬وفي‬ ‫حالة فش�لها فلن ت�ؤدي إال ملقتل مزيد من‬ ‫السوريني‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى م�ا كتب�ه يزيد صاي�غ من‬ ‫معه�د كارنيج�ي الش�رق األوس�ط ف�ي‬ ‫بي�روت والذي قال إن الس�عودية قد جتد‬ ‫نفسها تكرر جتربتها في أفغانستان حيث‬ ‫دعم�ت جماعات م�ن اجملاهدين املتعددين‬ ‫األه�داف وانتهت غي�ر قادرة عل�ى إدارة‬ ‫العاصمة كابول مما فتح الباب امام ظهور‬ ‫طالبان والقاعدة‪.‬‬

‫ولندن عن النجاحات التي مت حتقيقها في‬ ‫احلرب على اإلرهاب والتي يستخدمونها‬ ‫كمب�رر للميزاني�ات الضخم�ة ولتقيي�د‬ ‫احلريات املدنية على اآلخرين‪.‬‬ ‫ويق�ول إن كل الغ�ارات الت�ي تنفذه�ا‬ ‫طائ�رات ب�دون طي�ار عل�ى أه�داف ف�ي‬ ‫الباكس�تان واليمن والصوم�ال لن تترك‬ ‫أي أث�ر مادام�ت القاع�دة وأخواته�ا ف�ي‬ ‫العراق وسورية قد جعلت من الشيعة هم‬ ‫العدو األول‪.‬‬ ‫القاعدة في العراق‬

‫دعم اإلرهاب‬ ‫واته�م كوكبي�رن املمولني الس�عوديني‬ ‫بارت�كاب جرائ�م ومتويل عمل ما أس�ماه‬ ‫الكات�ب اجلماع�ات الس�نية اجلهادي�ة‬ ‫ف�ي الش�رق األوس�ط‪ .‬وق�ال إن الواليات‬ ‫املتح�دة وحلفاءه�ا الذي�ن صمم�وا على‬ ‫محارب�ة «اإلره�اب» أظه�روا موقف�ا أق�ل‬ ‫تش�ددا م�ن الس�عودية ودول اخللي�ج‬ ‫عندما يتعلق األمر بالطلب من هذه الدول‬ ‫إغلاق «صنبور املال» ال�ذي ينتهي في يد‬ ‫اجلهاديني‪.‬‬ ‫وأش�ار الكات�ب قائلا «لنق�ارن بين‬ ‫تصريحين أمريكيين يؤكدان عل�ى أهمية‬ ‫ه�ذه التبرع�ات‪ ،‬حيث بن�ي التصريحان‬ ‫عل�ى تقاري�ر أمني�ة وصل�ت للوالي�ات‬ ‫املتح�دة‪ ،‬األول ه�و تقري�ر اللجن�ة الت�ي‬ ‫حققت في هجم�ات أيلول‪/‬س�بتمبر ‪2011‬‬ ‫والت�ي وجدت أن أس�امة ب�ن الدن لم يقم‬ ‫بتموي�ل القاع�دة ش�خصيا الن�ه ل�م يكن‬ ‫ميل�ك من�ذ ع�ام ‪ 1994‬إال القليل م�ن املال‪،‬‬ ‫ولكن�ه ب�دال من ذل�ك اعتمد عل�ى عالقاته‬ ‫م�ع األثري�اء الس�عوديني والت�ي بناه�ا‬ ‫أثن�اء احل�رب األفغاني�ة ف�ي الثمانينات‬ ‫من الق�رن املاض�ي‪ ،‬واعتم�د التقرير على‬ ‫ع�دد م�ن املص�ادر منه�ا تقري�ر حتليل�ي‬ ‫أعدته اإلس�تخبارات األمريكية «س�ي أي‬ ‫ايه» ويعود إلى تش�رين الثاني (نوفمبر)‬ ‫‪ 2002‬وبن�اء علي�ه توصل�ت اللجن�ة إلى‬ ‫الق�ول «يب�دو إن القاع�دة اعتم�دت عل�ى‬ ‫عدد م�ن املمولني الرئيس�يني الذين قاموا‬

‫مقاتلون من اجليش السوري احلر خالل اشتباكات في منطقة كرم اجلبل في حلب‬ ‫بجمع املال من عدد من املتبرعني وجامعي‬ ‫التبرعات من دول اخلليج بش�كل رئيسي‬ ‫وخاصة السعودية»‪.‬‬ ‫نشر التشدد السني‬ ‫ويعل�ق الكات�ب هن�ا قائلا إن س�بعة‬ ‫أع�وام ق�د مض�ت عل�ى كتابة تقرير س�ي‬ ‫أي إي�ه‪ ،‬وقامت خالله�ا الواليات املتحدة‬ ‫بغ�زو الع�راق‪ ،‬حي�ث قاتل�ت م�ن بين‬ ‫اجلماع�ات املتع�ددة‪ ،‬جماع�ات تابع�ة‬ ‫للقاعدة‪ ،‬وانخرطت ف�ي حرب دموية في‬ ‫افغانستان مع طالبان‪.‬‬ ‫واس�تخدمت أمري�كا ف�ي حربه�ا على‬ ‫القاع�دة طائرات بدون طيار والتي قامت‬ ‫باطالق قذائفها على أهداف من ويرستان‬ ‫إلى اليم�ن‪ .‬ومع ذلك وخالل ه�ذه الفترة‬ ‫ل�م تق�م الوالي�ات املتح�دة إال مبحاوالت‬ ‫قليل�ة لتأني�ب الس�عودية عل�ى نش�رها‬ ‫«التشدد الس�ني الطائفي املتطرف خارج‬ ‫حدودها»‪.‬‬ ‫ويع�ود الكات�ب إل�ى دلي�ل وه�ي‬ ‫برقي�ة كش�ف عنه�ا موق�ع «ويكيليكس»‬

‫ع�ام ‪ 2010‬أرس�لتها وزي�رة اخلارجي�ة‬ ‫األمريكي�ة الس�ابقة هيلاري كلينت�ون‬ ‫إل�ى الس�فارات األمريكي�ة ع�ن «متوي�ل‬ ‫اجلماعات اإلرهابية» وتع�ود إلى كانون‬ ‫األول‪ /‬ديس�مبر ‪ 2009‬وتؤك�د كلينت�ون‬ ‫ف�ي البرقية أن « املتبرعني في الس�عودية‬ ‫ميثل�ون املص�در الرئيس�ي لتموي�ل‬ ‫اجلماع�ات الس�نية اإلرهابي�ة ف�ي كل‬ ‫أنح�اء العال�م»‪ .‬وكان�ت كلينت�ون تكتب‬ ‫كم�ا يقول كوكبيرن بع�د ثماني أعوام من‬ ‫هجمات ‪ 11/9‬حي�ث كان ‪ 15‬من املهاجمني‬ ‫من الس�عودية‪ .‬وتكرر الوزيرة األمريكية‬ ‫« تظ�ل الس�عودية الداع�م امله�م لطالبان‬ ‫والقاع�دة ولس�كر طيب�ة وغيره�ا م�ن‬ ‫اجلماعات اإلرهابية»‪.‬‬ ‫وكان�ت الس�عودية مهم�ة ف�ي تق�دمي‬ ‫الدع�م له�ذه اجلماع�ات لكنه�ا ل�م تك�ن‬ ‫الوحي�دة بين دول اخللي�ج فبحس�ب‬ ‫البرقي�ة «تق�وم القاع�دة واجلماع�ات‬ ‫األخ�رى باس�تغالل الكوي�ت كمم�ول‬ ‫رئيس�ي وكمعبر (ترانزيت)»‪ .‬ويتس�اءل‬ ‫الكات�ب مل�اذا تق�وم الوالي�ات املتح�دة‬ ‫وحلفاءه�ا األوربي�ون بضب�ط النف�س‬

‫عندم�ا يتعل�ق األم�ر بالس�عودية ف�ي‬ ‫حني تعتب�ر هذه األخي�رة مهم�ة للقاعدة‬ ‫واجلماع�ات الس�نية الطائفي�ة عل�ى حد‬ ‫وص�ف كوكبي�رن‪ .‬ويجي�ب بالق�ول إن‬ ‫الوالي�ات املتح�دة وبريطاني�ا ل�م تكونا‬ ‫ترغبان بإغضاب حليف مهم وألن العائلة‬ ‫احلاكم�ة ف�ي الس�عودية قام�ت وبت�رو‬ ‫باستخدام أموالها وشراء دعم الدول لها‪.‬‬ ‫ويكشف كوكبيرن عن موقفه عندما يقول‬ ‫إن «الكثير من احملاوالت غير املقنعة التي‬ ‫مت�ت لربط الع�راق وإي�ران بالقاعدة في‬ ‫حين ان الفاعلين احلقيقيين عل�ى مرمى‬ ‫البصر»‪.‬‬ ‫الشيعة هم العدو‬ ‫وليس ه�ذا هو الس�بب احلقيق�ي‪ ،‬بل‬ ‫هناك س�بب مقنع آخر ع�ن تقاعس الدول‬ ‫الغربي�ة بش�جب الس�عودية وح�كام‬ ‫اخللي�ج ودوره�م ف�ي «نش�ر التعص�ب‬ ‫الس�ني والكراهي�ة الدينية» بع�دو آخر‪،‬‬ ‫فالقاع�دة واجلماعات املرتبط�ة بها لديها‬ ‫موقفني مختلفني عن العدو الرئيس�ي لها‪،‬‬

‫فالبنس�بة لنب الدن‪ ،‬فق�د كان األمريكيون‬ ‫ه�م الع�دو األول‪ ،‬لكن للجهاديني الس�نة‬ ‫مبن فيه�م القاعدة في العراق وس�ورية‪،‬‬ ‫فالهدف األول هم «الشيعة الذين ميوتون‬ ‫باآلالف في العراق س�ورية والباكستان‪،‬‬ ‫وحت�ى في الدول الت�ي يوجد فيها قلة من‬ ‫الشيعة الستهدافهم‪ ،‬مثل مصر»‪.‬‬ ‫وهن�ا يدخل الكاتب ف�ي حتليل موقف‬ ‫القاع�دة م�ن الش�يعة الت�ي يق�ول إن‬ ‫الصحف الباكس�تانية لم تع�د تلتفت إلى‬ ‫تغطية املئات من الش�يعة الذين يذبحون‬ ‫من كويتا إل�ى الهور‪ .‬وفي العراق فمعظم‬ ‫الذين قتلوا هذه الس�نة (‪ )7000‬كانوا من‬ ‫الشيعة نتيجة للتفجيرات التي قامت بها‬ ‫القاع�دة او الدولة اإلسلامية في العراق‬ ‫والش�ام‪ ،‬وأش�ار ملقتل اس�تاذ جامعي في‬ ‫ليبيا على يد جهاديين في درنة فقط النه‬ ‫م�ن الش�يعة‪ .‬ويتس�اءل الكاتب ل�و كان‬ ‫ضحايا القاعدة من الغربيني واألمريكيني‬ ‫فهل كانت هذه الدول ستس�كت على دعم‬ ‫الس�عوديني والكويتيين واإلماراتيين؟‬ ‫كل هذا يكش�ف عن زيف ما يقوله أعضاء‬ ‫الطبق�ة األمني�ة املتضخمة في واش�نطن‬

‫إعالم حزب الله يتجاهل إبراز االعتذار الرسمي من مملكة البحرين‬ ‫و«املستقبل» تذ ّكر بتصعيد احلزب لهجته ضد السعودية‬

‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫لم تبرز وس�ائل االعالم التابع�ة حلزب الله‬ ‫االعت�ذار الرس�مي ال�ذي تقدّ مت ب�ه اجملموعة‬ ‫اللبناني�ة لالعالم ( قناة املن�ار‪ ،‬وإذاعة النور)‬ ‫م�ن مملكة البحرين بخصوص تغطيتها ألخبار‬ ‫البحرين في الفترة السابقة‪ ،‬ولم يشأ املسؤول‬ ‫اإلعالم�ي في «ح�زب الل�ه» ابراهيم املوس�وي‬ ‫التعليق على اخلبر‪ .‬‬ ‫وجاء ه�ذا االعتذار بعدم�ا تقدمت البحرين‬

‫إلى األمانة العامة جلامعة الدول العربية بطلب‬ ‫إلغاء عضوي�ة «اجملموع�ة اللبناني�ة لإلعالم»‬ ‫من احتاد إذاع�ات الدول العربية والتي صادق‬ ‫عليه�ا مجل�س وزراء اإلعلام الع�رب حي�ث‬ ‫أحيل ه�ذا الطلب إلى اجلمعي�ة العامة لالحتاد‬ ‫باعتباره�ا الهيئة العلي�ا املعنية بالنظر في هذا‬ ‫ّ‬ ‫والبت فيه‪ .‬‬ ‫املوضوع‬ ‫وكتب�ت صحيف�ة «املس�تقبل» املناهضة حلزب‬ ‫يصع�د حزب الل�ه لهجته ضدّ‬ ‫الل�ه أن�ه «في وقت ّ‬ ‫اململكة العربية الس�عودية وبعض الدول العربية‬ ‫وض�دّ ش�ركائه ف�ي الوط�ن‪ ،‬قدّ م�ت اجملموع�ة‬ ‫اللبناني�ة لإلعلام (قن�اة املن�ار وإذاع�ة الن�ور)‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا م�ن مملكة‬ ‫اعت�ذارا‬ ‫التابع�ة حل�زب الل�ه‬ ‫البحري�ن الت�ي ال يفصله�ا ع�ن اململك�ة العربي�ة‬ ‫الس�عودية س�وى جس�ر‪ ،‬وال يفصله�ا عنه�ا ف�ي‬ ‫السياسة أي شيء»‪.‬‬ ‫وكانت وكالة البحرين الرس�مية «بنا» كش�فت‬ ‫ان مجموع�ة «املن�ار» و»الن�ور» تقدّ مت�ا باعت�ذار‬ ‫رس�مي إل�ى هيئ�ة ش�ؤون اإلعلام ف�ي مملك�ة‬ ‫البحري�ن «بخص�وص تغطيتها ألخب�ار البحرين‬ ‫في الفترة الس�ابقة»‪ ،‬وأكدت في بيانها الذي ُنشر‬ ‫و ُأعلن ف�ي اجتم�اع اجلمعية العمومي�ة للمجلس‬ ‫التنفيذي التس�عني الحتاد إذاعات الدول العربية‬ ‫بحض�ور جميع الدول العربية األعضاء والهيئات‬

‫اإلذاعي�ة والتلفزيونية املش�اركة اعتذارها ململكة‬ ‫ً‬ ‫مس�تقبال باعتماد‬ ‫البحري�ن‪ ،‬كما أك�دت التزامه�ا‬ ‫املوضوعي�ة ف�ي تغطيته�ا ألخبار ال�دول العربية‬ ‫وما يج�ري فيها من أح�داث‪ ،‬واحترامها للمعايير‬ ‫املهنية‪ .‬‬ ‫تضمن بيان اعتذارها حرصها على «إجراء‬ ‫كما ّ‬ ‫التقييم الدوري لسياس�تها التحريرية لتتناس�ب‬ ‫مع املواثيق واملعاهدات الدولية واملهنية املعتمدة‪،‬‬ ‫وتصوي�ب ما يخرج عن هذا االط�ار‪ ،‬والعمل على‬ ‫حف�ظ العالقات الطيب�ة مع كل األش�قاء العرب ال‬ ‫سيما مملكة البحرين»‪ .‬‬ ‫واضاف�ت الوكال�ة ان رؤس�اء الوف�ود املش�اركة‬

‫وأعض�اء الهيئ�ات اإلذاعي�ة والتلفزيوني�ة «بارك�وا‬ ‫هذه اخلطوة وقبول مملكة البحرين اعتذار اجملموعة‬ ‫اللبناني�ة لإلعلام (تلفزي�ون املن�ار وإذاع�ة النور)‪،‬‬ ‫حي�ث تلا مدير ع�ام احت�اد االذاع�ات العربي�ة بيان‬ ‫اعت�ذار اجملموع�ة أم�ام اجلمعي�ة العمومي�ة‪ ،‬كم�ا تال‬ ‫ق�رار اجلمعي�ة العمومية بتكليف املدي�ر العام متابعة‬ ‫تنفي�ذ االلتزام الوارد من اجملموع�ة اللبنانية لإلعالم‬ ‫ف�ي بي�ان االعت�ذار وتفويض�ه اتخ�اذ أي إج�راء في‬ ‫ح�ق اجملموع�ة ف�ي ح�ال الع�ودة للمخالف�ات وعدم‬ ‫التزامها باملهنية اإلعالمية ومبيثاق الش�رف اإلعالمي‬ ‫واملعاه�دات واملواثيق الدولية املعم�ول بها في مجال‬ ‫اإلعالم‪ ،‬وذلك دون الرجوع إلى اجلمعية العامة»‪.‬‬

‫وزير الداخلية اجلديد بعد رسالتي تهديد بالتضحية به ووصفه بالطاغوت‪:‬‬ ‫«داعش» موجودة في لبنان كأفراد لكن اخلطورة تكمن في تشكيل تنظيم لها‬

‫بيروت‪ « -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫لفت وزير الداخلي�ة اللبناني العميد مروان‬ ‫ش�ربل إل�ى أن «داع�ش» موج�ودة ف�ي لبنان‬ ‫كأفراد»‪ ،‬لكنه أشار إلى «أن اخلطورة تكمن في‬ ‫تشكيل تنظيم لها»‪.‬‬ ‫وجاء كالم وزير الداخلية بعد رسالتي تهديد‬ ‫وجهتهم�ا الي�ه الدول�ة االسلامية ف�ي العراق‬ ‫والش�ام «داعش» االولى ً‬ ‫ردا عل�ى كالمه حول‬

‫االح�داث اجلاري�ة في طرابلس ال�ذي جاء فيه‬ ‫أنه «اذا ل�م ِ‬ ‫تنته املهزلة ف�ي طرابلس فاجليش‬ ‫مستعدّ خلوض معركة نهر بارد ثانية»‪.‬‬ ‫وعقب هذا الكالم ظهر أحد ّ‬ ‫املقنعني في شريط‬ ‫«فيديو» انتش�ر على املواقع االلكترونية‪ ،‬يهدّ د‬ ‫��يتوعده ً‬ ‫قائال «أيها الطاغوت لن نكون‬ ‫ش�ربل‬ ‫ّ‬ ‫نه�ر بارد‪ ،‬بل س�نكون حميم جهن�م عليكم أيها‬ ‫الطاغية»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعل�ق وزي�ر الداخلي�ة على هذا التس�جيل‬ ‫بقوله إنه «ال يعرف اذا كان التسجيل الصوتي‬ ‫الح�د قياديي داعش والذي يه�دده فيه بالذبح‬

‫الدوحة – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫أكد مسؤول العالقات اخلارجية في حركة «حماس»‬ ‫أس��امة حمدان في ندوة نقاش��ية عقدت مساء اجلمعة‬ ‫‪ 6‬كان��ون األول‪ /‬ديس��مبر قب��ل انطالق أعم��ال املؤمتر‬ ‫الس��نوي الثان��ي ملراكز األبح��اث العربي��ة وموضوعه‬ ‫هذا العام «قضية فلسطني ومس��تقبل املشروع الوطني‬ ‫الفلس��طيني» ّأن مقاومة االحتالل اإلسرائيلي هي فعل‬ ‫وطن��ي فلس��طيني وليس��ت مقص��ورة عل��ى أي فصيل‬ ‫ب��أن «خيار املقاوم��ة عملي ويثبت‬ ‫فلس��طيني‪ .‬وأوضح ّ‬ ‫أن��ه واقعي‪ ،‬وأعتقد ّأن أهميته ق��د ازدادت بعد ما جرى‬ ‫ويجري في املنطقة»‪.‬‬ ‫وش��دد عض��و اللجن��ة املركزي��ة حلرك��ة «فت��ح»‬ ‫ومس��ؤول ملف املفاوضات الفلس��طينية مع إس��رائيل‬ ‫صائب عريقات على ّأن مسار هذه املفاوضات قائم على‬ ‫مرتكزات قوية وأنه ال تفريط في أي من مطالب الش��عب‬ ‫الفلس��طيني الش��رعية‪ ،‬مؤكدً ا ّأن مس��اري املفاوضات‬ ‫واملقاومة يشتركان في هدف فلسطيني واحد هو إعادة‬ ‫وأن هذا اله��دف لم يكن‬ ‫فلس��طني إلى خط اجلغرافي��ا‪ّ ،‬‬ ‫يوما أقرب إلى التحقق مثلما هو اليوم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫املقاومة ليست مقصورة على فصيل واحد‬

‫ّ‬ ‫نظ��م املركز العربي لألبحاث ودراس��ة السياس��ات‬ ‫ه��ذه الن��دوة‪ .‬وكانت مداخلة أس��امة حم��دان بعنوان‬ ‫«املقاوم��ة‪ :‬اخلي��ارات واملس��تقبل»‪ .‬واس��تعرض في‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا «لكنن�ا كجهات أمنية‬ ‫جدي�ا أم ال»‪،‬‬ ‫كان‬ ‫نأخ�ذ كل معلوم�ة عل�ى محم�ل اجل�د ومنضي‬ ‫بالتحقيق فيها على هذا االساس»‪.‬‬ ‫ثم وردت رس�الة تهديد ثانية للوزير شربل‬ ‫تضمن صورة ملس�لحني‬ ‫عب�ر تس�جيل صوت�ي ّ‬ ‫يرفعون علم «داعش» وفيه «قادمون الى أرض‬ ‫لبنان‪...‬وليعل�م ع�دو الله الوزير ش�ربل الذي‬ ‫قال باالمس إننا س�نبقى في السجن كي نخرج‬ ‫صاحلني‪ ،‬نعم س�وف يخرج صاحلون وسوف‬ ‫نضحي به»‪.‬‬ ‫وذكرت قناة «املنار» التابعة حلزب الله ً‬ ‫نقال‬

‫«مس�جل الش�ريط الذي‬ ‫ع�ن مص�ادر أمنية ان‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تهدي�دا إلى وزي�ر الداخلية ف�ي حكومة‬ ‫يوجه‬ ‫ّ‬ ‫تصري�ف األعمال مروان ش�ربل هو س�جني من‬ ‫موقوف�ي فتح االسلام في س�جن رومية املبنى‬ ‫ب»‪.‬‬ ‫من ناحيت�ه‪ ،‬رفض وزي�ر الداخلية التعليق‬ ‫وجهت إليه‪،‬‬ ‫على مضمون رس�الة التهديد التي ّ‬ ‫وقال «إس�تمعت ف�ي حياتي الى كثي�ر من هذه‬ ‫التهدي�دات والرس�ائل ت�ارة بصورة مباش�رة‬ ‫او بواس�طة وس�ائل أخ�رى»‪ ،‬واض�اف «الل�ه‬ ‫يس�امحو‪ ،‬والباقي عل�ى عاتق الق�وى األمنية‬

‫تهتم مبعاجلة هذه الظاهرة»‪.‬‬ ‫التي ّ‬ ‫وأفي�د بحس�ب معلوم�ات صحافي�ة ّأن‬ ‫توصل�ت بس�رعة‬ ‫املراج�ع األمني�ة اخملتص�ة ّ‬ ‫وجه رس�الة التهديد‬ ‫الى اكتش�اف هوي�ة من ّ‬ ‫لش�ربل‪ ،‬وإل�ى م�كان إقامت�ه أو إختبائ�ه‪.‬‬ ‫ورفض�ت املصادر الكش�ف عن اس�م صاحب‬ ‫املهم�ة التي ّ‬ ‫كلفت بها‬ ‫الرس�الة بانتظار جناح ّ‬ ‫ق�وة امنية للوص�ول الي�ه واقتي�اده‪ ،‬بعدما‬ ‫ّ‬ ‫امل�س باألم�ن‬ ‫ص�در اإلذن مبالحقت�ه بتهم�ة ّ‬ ‫والس�لم األهل�ي ف�ي املدين�ة‪ ،‬وإث�ارة الفتنة‬ ‫والتحريض على مستوى الوطن‪.‬‬

‫وف�ي تقري�ر مش�ابه كتب�ت صحيف�ة‬ ‫«واشنطن بوس�ت» عن تقدم القاعدة في‬ ‫الع�راق‪ ،‬حي�ث أش�ار التقرير إل�ى حملة‬ ‫مش�ابهة لتل�ك الت�ي تق�وم به�ا الدول�ة‬ ‫اإلسلامية ف�ي س�ورية للس�يطرة عل�ى‬ ‫مواق�ع‪ ،‬كم�ا ه�و احلال ف�ي س�ورية‪ .‬فقد‬ ‫أظهرت القاع�دة في العراق ومنذ أكثر من‬ ‫عام تصميما على إضعاف الدولة العراقية‬ ‫وبن�اء قوته�ا العس�كرية م�ن البحث عن‬ ‫طرق للتجنيد‪ ،‬ومداهمة سجون وحترير‬ ‫سجناء من مقاتليها‪.‬‬ ‫وتقول الصحيفة إن القاعدة وإن كانت‬ ‫نتاجا للحرب الت�ي تبعت غزو العراق إال‬ ‫أن احل�رب األهلي�ة في س�ورية زادت من‬ ‫طموحاته�ا لتوس�يع مج�ال تأثيره�ا في‬ ‫كال البلدي�ن‪ .‬وفي الوقت ال�ذي تراجعت‬ ‫في�ه ق�وة القاع�دة بع�د تخل�ي مقاتلين‬ ‫عنه�ا وانضمامه�م جلماع�ات الصح�وة‪،‬‬ ‫وتعاون�وا م�ن األمريكيين في ع�ام ‪2007‬‬ ‫لك�ن احل�رب ف�ي س�ورية عن�ت دخ�ول‬ ‫التنظيم مرحلة جديدة‪ ،‬ففي سورية يقال‬ ‫إنها بدأت بوضع أسس حكم بدائي‪ ،‬حيث‬ ‫قام�ت بفت�ح امل�دارس وتدري�س مناه�ج‬ ‫دراس�ية حتم�ل أيديولوجيته�ا‪ ،‬وأقامت‬ ‫احملاكم الشرعية وأنش�أت البيروقراطية‬ ‫العاملة في اخلدمة املدنية‪ .‬وعلى ما يبدو‬ ‫تريد نقل التجربة إلى العراق‪.‬‬ ‫وتنق�ل الصحيفة عن جيس�كا لويس‪،‬‬ ‫الباحث�ة في معهد دراس�ات احلرب قولها‬ ‫«نالحظ معارك متواصلة بني قوات االمن‬ ‫العراقي�ة ومقاتلي القاع�دة»‪ .‬وهذا يعبر‬ ‫عن رغب�ة م�ن التنظي�م للبق�اء وحتقيق‬ ‫منج�زات «وه�ذا ما تفعل�ه عندم�ا تنتقل‬ ‫إل�ى أراض جدي�دة»‪ .‬وكان�ت آخر معارك‬ ‫التنظي�م ف�ي مدين�ة كرك�وك اإلس�بوع‬ ‫املاض�ي والت�ي اس�تمرت مل�دة ‪ 12‬س�اعة‬ ‫وأدت ملقتل ‪ 10‬أش�خاص حسب أشخاص‬ ‫محليين ومس�ؤولني نقل�ت عنه�م‪ .‬فق�د‬ ‫أظهرت املعركة قدرات عملياتية ومقاتلني‬ ‫مندفعني تلقوا تدريبات مكثفة‪.‬‬ ‫وبدأ الهجوم في منتصف نهار األربعاء‬ ‫املاضي عندما قاد مقاتل سيارة إلى بوابة‬ ‫مق�ر اإلس�تخبارات وفجر نفس�ه‪ ،‬وتبعه‬ ‫مقاتل�ون راجل�ون حي�ث ب�دأوا بإطالق‬ ‫الرصاص ف�ي كل األنحاء قبل أن يفجروا‬ ‫أحزمتهم الناسفة‪ ،‬فيما قام قناصة بإطالق‬

‫البداية تاريخ مس��ار املقاومة الفلسطينية منذ االنتداب‬ ‫البريطان��ي وحت��ى االعت��داءات اإلس��رائيلية األخيرة‬ ‫عل��ى قطاع غزة‪ ،‬وخلص من هذا العرض إلى ّأن مس��ار‬ ‫مقصورا على‬ ‫املقاومة وطني فلس��طيني خالص وليس‬ ‫ً‬ ‫فصي��ل من الفصائ��ل‪ ،‬وأنه عملي وقد أثب��ت واقعيته‪،‬‬ ‫وأن أهميته قد ازدادت بعد ما جرى ويجري في املنطقة‬ ‫ّ‬ ‫م��ن حتوالت في خض��م الربيع العربي‪ّ .‬‬ ‫ورك��ز على ّأن‬ ‫يوما أزم��ة في الفكرة أو‬ ‫املقاومة الفلس��طينية لم تعان ً‬ ‫تقبل الش��عب الفلس��طيني لها‪ ،‬وإمنا عان��ت من إرباك‬ ‫ّ‬ ‫داخلي أو إقليمي‪.‬‬ ‫ورأى حم��دان ّأن م��ن الضروري اس��تكمال مس��ار‬ ‫ألن أي خط��وة جدي��دة لن يكتب‬ ‫الوح��دة الفلس��طينية ّ‬ ‫له��ا التوفي��ق احلقيق��ي إذا ل��م تس��تند إل��ى وح��دة‬ ‫وطني��ة فلس��طينية‪ ،‬س��واء تعل��ق األم��ر باملقاومة أو‬ ‫باملفاوضات‪.‬‬ ‫وع��ن وضع املقاومة في ظل التح��والت في املنطقة‪،‬‬ ‫ق��ال حم��دان ّإن املش��هد ل��م يكتم��ل بعد في ظ��ل عزم‬ ‫الش��عوب العربي��ة على تغيي��ر واقعه��ا والتخلص من‬ ‫االس��تبداد‪ ،‬فيما يس��عى تي��ار لكبحه��ا وإعادتها إلى‬

‫«القمق��م»‪ .‬وحت��دث ً‬ ‫أيضا ع��ن املش��هد اإلقليمي الذي‬ ‫وأن أبرز وج��وه التحول في��ه العالقة‬ ‫ي��رى أنه ينم��و‪ّ ،‬‬ ‫اجلدي��دة بني إيران والواليات املتحدة‪ ،‬وتوقيع االتفاق‬ ‫املبدئي بش��أن امللف النووي اإليراني الذي أظهر إيران‬ ‫كقوة إقليمي��ة مع حفاظها على خيارها اإلس��تراتيجي‬ ‫جت��اه القضي��ة الرئيس��ة ف��ي املنطق��ة وه��ي القضية‬ ‫الفلس��طينية‪ ،‬وه��ذا دلي��ل ‪ -‬بحس��به ‪ -‬معاك��س ملن‬ ‫يعتقدون ّأن احلصول على األدوار اإلقليمية في املنطقة‬ ‫مير عبر التنازل والتخلي عن املواقف املساندة للقضية‬ ‫الفلس��طينية‪ .‬وأوضح ّأن املقاومة خاضت حربني منذ‬ ‫ع��ام ‪ ،2008‬واحدة في ظل الربيع العربي وأخرى قبله‪،‬‬ ‫وق��د جنحت في كلتيهما‪ ،‬وهذا م��ا يثبت قوة املقاومة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ب��أن أي محاول��ة جدي��دة للتق��دم نح��و غزة‬ ‫مضيف��ا ّ‬ ‫ستفاجئ إسرائيل‪.‬‬ ‫وق��د ّ‬ ‫عق��ب الباح��ث واحملل��ل خلي��ل ش��اهني على‬ ‫مداخلة أسامة حمدان‪ ،‬وأشار إلى ّأن املقاومة هي جزء‬ ‫م��ن األزمة الفلس��طينية‪ ،‬وح��اول اإلجابة عن س��ؤال‪:‬‬ ‫ملاذا لم ينتصر الفلس��طينيون بعد عق��ود من املقاومة؟‬ ‫مهم��ا من اجلواب‬ ‫وأوض��ح في هذا الس��ياق ّأن ً‬ ‫جانبا ً‬

‫استعادة فلسطني أقرب‬

‫م��ن جانبه‪ ،‬حتدث صائب عريق��ات عن «املفاوضات‪:‬‬ ‫اخليارات واملستقبل»‪ ،‬مؤكدً ا على ّأن الوحدة الفلسطينية‬ ‫مبدي��ا تفاؤله‬ ‫هي أس��اس اإلس��تراتيجية الفلس��طينية‪ً ،‬‬ ‫يوم��ا أقرب من حتقي��ق هدفنا بإعادة‬ ‫بالق��ول‪« :‬لم نكن ً‬ ‫فلسطني إلى خط اجلغرافيا ‪ -‬وهو الهدف الذي تشترك‬ ‫فيه كل الفصائل الفلسطينية ‪ -‬مثلما نحن اليوم»‪.‬‬ ‫وأوض��ح عريق��ات ّأن املفاوض��ات الفلس��طينية م��ع‬ ‫االحتالل اإلس��رائيلي ترتك��ز هذه املرة عل��ى أربع نقاط‬ ‫هي‪ :‬الوحدة الفلس��طينية الس��ائرة في طريق التجسيد‪،‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫مالحقة اجلنود‬ ‫وتق�ول الباحث�ة لوي�س إن عملي�ات‬ ‫اإلس�تفزاز الت�ي تق�وم به�ا داع�ش ه�ي‬ ‫ج�زء م�ن مب�ادرة أطل�ق عليه�ا «حص�اد‬ ‫اجلن�ود»‪ ،‬وته�دف لدفع اجلن�ود ورجال‬ ‫األمن لت�رك القوات األمني�ة‪ .‬وقد جنحت‬ ‫احلملة بشكل نسبي حيث ترك العديد من‬ ‫اجلن�ود مواقعه�م مما أثر عل�ى معنويات‬ ‫القوات األمنية‪.‬‬ ‫وبغي�اب الع�دد الكاف�ي م�ن اجلن�ود‬ ‫حلراس�ة نق�اط التفتي�ش والقي�ام‬ ‫بالدوري�ات ف�ي احملافظ�ات اس�تطاعت‬ ‫داعش توسيع مس�توى وحجم هجماتها‬ ‫لي�س حول كرك�وك فقط بل وف�ي مناطق‬ ‫غرب العراق مثل األنبار التي يطلق عليها‬ ‫«إم�ارة اجلزي�رة» حي�ث قام املس�لحون‬ ‫بش�ن هجم�ات متواصل�ة عل�ى مدين�ة‬ ‫الفلوج�ة ف�ي خلال الش�هرين املاضيين‬ ‫واغتال�وا عم�دة املدين�ة عدن�ان حسين‬ ‫الذي قتله رصاص قناص في ‪ 13‬تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫ونقلت ع�ن عضو ف�ي مجل�س األنبار‬ ‫اإلقليمي صباح كرهوط قوله إن «القاعدة‬ ‫تسيطر على ‪ 40‬باملئة من صحراء محافظة‬ ‫األنبار»‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ال�ذي ق�ام ب�ه اجلي�ش‬ ‫العراق�ي بالرد عل�ى هجم�ات القاعدة إال‬ ‫أن رده يظل ضعيف�ا مقارنة مبا كان عليه‬ ‫الوض�ع عندم�ا كان يتع�اون م���ع القوات‬ ‫األمريكي�ة اخلاصة‪ ،‬فهو يفتق�د كما يقول‬ ‫التقري�ر الق�درة عل�ى جم�ع املعلوم�ات‬ ‫األمنية وتنسيق اإلش�ارات‪ .‬وعوضا عن‬ ‫ذلك يعتمد اجليش على أساليب تهديدية‬ ‫عادة ما تؤدي لتهمش السكان‪ .‬فقد قامت‬ ‫احلكومة باعتقال ‪ 400‬شخص بعد اغتيال‬ ‫عم�دة الفلوج�ة‪ ،‬ال ي�زال العدي�د منه�م‬ ‫معتقلون بدون توجيه اتهامات لهم‪.‬‬

‫«طريق الشام»أو «محنة اللبنانيني‬ ‫في السجون السورية» معرض صور‬ ‫بتوقيع «أمم» و«جمعية املعتقلني»‬ ‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫وسط حضور سياس�ي ودبلوماسي وثقافي‬ ‫ومدن�ي حاش�د‪ ،‬افتت�ح ف�ي فن�دق مون�رو ـ�ـ‬ ‫بي�روت‪ ،‬مع�رض حتت عن�وان «طريق الش�ام‬ ‫ـ�ـ محن�ة املعتقلين اللبنانيني السياس�يني في‬ ‫سوريا برواية وجوه أصحابها»‪.‬‬ ‫حم�ل ه�ذا املع�رض توقيع�ي «أمم للتوثي�ق‬ ‫واألبح�اث» و»جمعي�ة املعتقلين اللبنانيين‬ ‫السياس�يني في سوريا»‪ ،‬وهو حلقة في سلسلة‬ ‫ً‬ ‫سعيا إلى اإلضاءة على‬ ‫التعاون بني املؤسستني‬ ‫ه�ذا الوجه م�ن وجوه «املش�قة» ف�ي العالقات‬ ‫اللبنانية السورية‪.‬‬ ‫يذك�ر أن العالق�ة بني أمم وجمعي�ة املعتقلني‬ ‫ً‬ ‫ع�ددا م�ن املطبوع�ات وم�ن‬ ‫أثم�رت حت�ى اآلن‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫اللقاءات التش�اورية ومن ورشات العمل‬ ‫ً‬ ‫إحقاق�ا حلق�وق‬ ‫ع�ن حمل�ة املدافع�ة املس�تمرة‬ ‫هؤالء املعتقلني‪ ،‬احلاليني أو السابقني‪ ،‬املعنوية‬ ‫منها واملادية‪.‬‬ ‫ق�وام «طري�ق الش�ام ـ�ـ محن�ة املعتقلين‬ ‫اللبنانيين السياس�يني ف�ي س�وريا برواي�ة‬ ‫ٌ‬ ‫عش�رات من ص�ور املعتقلني‬ ‫وج�وه أصحابها»‬ ‫اللبنانيني السياس�يني‪ ،‬الس�ابقني او احلاليني‪،‬‬ ‫ذيلت معظم الصور‬ ‫في السجون السورية‪ .‬وقد ّ‬ ‫املعروض�ة بجم�ل مقتطفة من مقابلات أجرتها‬

‫في ندوة بالدوحة تسبق مؤمتر «قضية فلسطني»‬ ‫تفرط في احلق الفلسطيني‬ ‫أسامة حمدان‪« :‬املقاومة مستمرة»‪ ...‬وعريقات‪ :‬املفاوضات لن ّ‬ ‫يكمن في طبيعة الصراع نفس��ه‪ ،‬فاملشروع الصهيوني‬ ‫مفتوح وال ميك��ن أن نتنبأ أين ينته��ي‪ ،‬ولذلك وجب أن‬ ‫مفتوحا‪ .‬ووفق هذا املنظور‪ ،‬يرى ّ‬ ‫املعقب‬ ‫يكون الصراع‬ ‫ً‬ ‫ض��رورة إع��ادة صوغ املش��روع الوطني الفلس��طيني‪،‬‬ ‫ووضع إستراتيجية جديدة هدفها تعديل ميزان القوى‬ ‫حالي��ا بصورة صارخ��ة ملصلحة‬ ‫عل��ى األرض اخملت��ل ً‬ ‫إسرائيل‪.‬‬

‫النار من س�طح مركز تس�وق‪ ،‬واس�تطاع‬ ‫س�تة من املقاتلني اختراق احلاجز األمني‬ ‫حول البناية‪ ،‬مما ادى إلى فش�ل الشرطة‬ ‫الت�ي كان�ت حترس املق�ر الس�يطرة على‬ ‫الوض�ع‪ .‬وش�وهدت لقط�ات للبناية وقد‬ ‫غطاه�ا الدخ�ان بع�د نهاي�ة العملي�ة في‬ ‫حوالي الساعة الواحدة ظهرا‪.‬‬ ‫وج�رح ف�ي العملي�ة حوال�ي ‪ 54‬م�ن‬ ‫العاملين ف�ي املق�ر و ‪ 52‬مدني�ا‪ .‬ويش�ير‬ ‫التنظي�م إلى منطقته التي س�تكون ضمن‬ ‫الدولة ف�ي كركوك وصلاح الدين ودياال‬ ‫بإم�ارة داعش‪ .‬وال تش�مل حمل�ة داعش‬ ‫وهو اختص�ار اس�م الدولة عل�ى توجيه‬ ‫ضربات قاصمة ألهداف مهمة بل ومعارك‬ ‫مع قوات الش�رطة واستهداف املسؤولني‬ ‫احلكوميين وعائالته�م‪ .‬ويقول مس�ؤول‬ ‫أمني عراقي إن داعش قامت خالل شهري‬ ‫تشرين األول والثاني (أكتوبر ونوفمبر)‬ ‫بهجمات عدة ضد اجليش وقوات الشرطة‬ ‫في كركوك‪.‬‬

‫والدعم العربي ملس��ار املفاوضات ف��ي ظل التحول الذي‬ ‫تعيش��ه املنطقة العربية نح��و الدميقراطي��ة باعتبار ذلك‬ ‫أفضل ش��يء يخدم القضية الفلسطينية‪ ،‬واالتفاق الذي‬ ‫توصلت إليه السلطة الفلس��طينية مع االحتاد األوروبي‬ ‫توسع املصالح‬ ‫للضغط على الطرف اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا ّ‬ ‫األميركية في املنطقة وتكث��ف وجودها فيها مبا يجعلها‬ ‫تدرك جيدً ا ّأن ال أمن وال استقرار وال دميقراطية من دون‬ ‫جتفيف مستنقع االحتالل اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫واعت��رف عريقات ّأن الس��لطة الفلس��طينية قد تكون‬ ‫أخط��أت بع��دم توقي��ع صك��وك االنضمام إل��ى نحو ‪63‬‬ ‫العامة لألمم‬ ‫منظم��ة دولية مبج��رد تصوي��ت اجلمعي��ة ّ‬ ‫املتح��دة على انضمام فلس��طني إليها كدول��ة غير عضو‪،‬‬ ‫وأن ه��ذه اخلط��وة أصبح��ت ملح��ة‪ .‬ورأى ّأن أولويات‬ ‫ّ‬ ‫العمل الفلسطيني في املرحلة احلالية من املفاوضات مع‬ ‫االحتالل هي تعزيز التنس��يق والدع��م العربيني وتعزيز‬ ‫التوجه األوروبي نحو الضغط على إسرائيل‪.‬‬ ‫وشدد عريقات على ّأن املفاوضات لن تقدم أي تنازل‬ ‫عن حقوق الش��عب الفلس��طيني قائال‪« :‬ال يعقل أن تكون‬ ‫ج��زءا منها وأن‬ ‫دولة فلس��طينية من دون أن تكون غزة‬ ‫ً‬

‫«أمم» م�ع ه�ؤالء أو م�ع ذويهم تعبّ ر عن لس�ان‬ ‫ح�ال الش�خص املعن�ي‪ ،‬إن كان م�ن الس�جناء‬ ‫ممن‬ ‫احملررين‪ ،‬او عن لسان حال عائلته ان كان ّ‬ ‫ال يزالون رهن االعتقال‪.‬‬ ‫باس�ترجاعه صور عددٍ‬ ‫ويهدف هذا ْ‬ ‫املعرض ْ‬ ‫�ن تتضاف�ر الش�واهد عل�ى‬ ‫مم ْ‬ ‫م�ن األش�خاص ّ‬ ‫الس�ورية‪ ،‬إلى ّ‬ ‫التذكير‬ ‫وجودهم ف�ي املعتقالت ّ‬ ‫األضعف في ْ‬ ‫احللقات ْ‬ ‫بأن هؤالء هم من ْ‬ ‫ّ‬ ‫سلسلة‬ ‫ّ‬ ‫احملتملني لالضطرابات التي ْ‬ ‫الضحايا ْ‬ ‫تش�هدها‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫الكش�ف ع�ن‬ ‫وب�أن املس�ارعة إل�ى‬ ‫س�وريا‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫مسألة ال ْ‬ ‫حتتمل‬ ‫مصائرهم وإعادتهم إلى بلدهم‬ ‫ّ‬ ‫التس�ويف واملماطلة»‪.‬كذل�ك يه�دف املع�رض‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مم ْن أفرج ْ‬ ‫عنهم‬ ‫فريق‬ ‫صور‬ ‫أيضا‬ ‫«باسترجاعه‬ ‫ٍ ّ‬ ‫الس�لطات‬ ‫وع�اد إلى بل�ده وأهله»‪ ،‬إلى «تذكير ّ‬ ‫املعنويّ ة واملاديّ ة حيال‬ ‫اللبنانيّ ة مبس�ؤولياتها ْ‬ ‫هؤالء»‪.‬‬ ‫وش�دد الكتيّ ب التعريفي على أن ّ‬ ‫«الظلم ْ‬ ‫ظل ٌم‬ ‫النظر عن ّ‬ ‫بصرف ّ‬ ‫والسجان‪،‬‬ ‫�جن ّ‬ ‫الظالم ّ‬ ‫والس ْ‬ ‫ْ‬ ‫�تقبل العالق�ات اللبنانيّ ة الس�وريّ ة ّ‬ ‫ومس ْ‬ ‫معل ٌق‬ ‫ْ‬ ‫(حسن اجلوار‪ ،‬االحترام‬ ‫بـ»القضايا الكبرى»‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫أي م�ن البلدين‬ ‫املتبادل للس�يادة‪ ،‬ع�دم تدخل ّ‬ ‫في ش�ؤون اآلخر‪ ،‬إلخ‪ ،)...‬مبق�دار ما هو ّ‬ ‫معل ٌق‬ ‫الرجال ّ‬ ‫والنس�اء الذي�ن دفعوا‪،‬‬ ‫مبصي�ر هؤالء ّ‬ ‫م�ن ْأمنه�م وم�ن ْأعماره�م‪ ،‬وم�ن‬ ‫ويدفع�ون‪ْ ،‬‬ ‫ْ‬ ‫اجلس�دية ّ‬ ‫والنفس�يّ ة‪ ،‬وم�ن عالقاتهم‬ ‫صحتهم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املشقة في العالقات‬ ‫العائليّ ة وس�وى ذلك‪ ،‬ثمن‬ ‫بين لبنان وسوريا‪.»...‬‬ ‫ْ‬

‫حتمل إس��رائيل‬ ‫تك��ون القدس عاصمته��ا‪ ،‬وال من دون ّ‬ ‫مس��ؤوليتها جتاه الالجئني وبحس��ب ما يختاره هؤالء‬ ‫موضحا ّأن االحتالل اإلس��رائيلي ّ‬ ‫يوظف‬ ‫من خيارات»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫االس��تيطان وقضي��ة املعتقل�ين والكثي��ر م��ن القضاي��ا‬ ‫للمس��اومة ً‬ ‫بحق لدف��ع املفاوض الفلس��طيني إلى‬ ‫حق��ا ٍ‬ ‫التنازل عن هذا السقف‪ ،‬وهو ما لن يرضخ له‪.‬‬ ‫مهما بخصوص‬ ‫وقد أثار املعقب جورج جقمان نقاشا ً‬ ‫ش��رعية اس��تمرار الس��لطة الفلس��طينية إذا ل��م تنج��ح‬ ‫ف��ي التح��ول إلى دول��ة فلس��طينية‪ .‬وقال ّإن اس��تمرار‬ ‫الس��لطة في تأدية دور بلدية كبرى تدير شؤون السكان‬ ‫املدنيني الفلسطينيني يفقدها شرعيتها أمام الرأي العام‬ ‫الفلس��طيني‪ ،‬وهو ما يرى بعضهم أنه يبرر املطالبة بحل‬ ‫الس��لطة الفلس��طينية‪ .‬ورأى ّأن من دور الس��لطة ً‬ ‫أيضا‬ ‫املقاوم��ة من خالل املقاوم��ة الدبلوماس��ية والقانونية‪،‬‬ ‫ويدخل في ذلك اس��تكمال املس��ار الذي بدأته بالذهاب‬ ‫إل��ى األمم املتح��دة باالنضم��ام إل��ى املنظم��ات الدولية‬ ‫واالس��تفادة م��ن كل ما يتيح��ه لها وضعه��ا كدولة غير‬ ‫عضو في الهيئة األممية‪.‬‬ ‫ورد صائ��ب عريق��ات عل��ى ه��ذا التعقيب مؤك��دً ا ّأن‬ ‫الس��لطة الفلس��طينية ولدت لنقل الش��عب الفلس��طيني‬ ‫م��ن االحتالل إل��ى االس��تقالل‪ ،‬ولن تس��تجيب لرغبات‬ ‫نتنياهو ال��ذي يريد احت�لاال من دون كلفة وس��لطة من‬ ‫دون سلطة‪.‬‬ ‫وش��هدت الندوة نقاشات مهمة ش��ارك فيها عدد من‬ ‫الباحث�ين والناش��طني في ظ��ل حضور كبي��ر غصت به‬ ‫قاعة الندوة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫قوات النظام حترز تقدما جديدا في منطقة القلمون‪ ...‬واملعارضة تستولي على بلدة في حلب‬

‫مقتل ‪ 94‬شخصا في العمليات العسكرية بسوريا بينهم نساء واطفال والغارات متواصلة على الرقة‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ّ :‬‬ ‫وثق�ت الش�بكة‬ ‫الس�ورية حلق�وق اإلنس�ان‪ ،‬مقت�ل ‪94‬‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا في العمليات العسكرية اخملتلفة‬ ‫التي ش�نتها القوات النظامي�ة في العديد‬ ‫من املدن والبلدات السورية‪.‬‬ ‫وذكرت الش�بكة الس�ورية التي تتخذ‬ ‫من العاصم�ة البريطانية لن�دن مقرا لها‪،‬‬ ‫أن العملي�ات العس�كرية الت�ي ش�نتها‬ ‫الوح�دات العس�كرية التابع�ة للنظ�ام‬ ‫الس�وري‪ ،‬الس�بت‪ ،‬ف�ي كاف�ة األنح�اء‬ ‫السورية برا وجوا‪ ،‬مس�تخدمة األسلحة‬ ‫الثقيلة والطائرات واملدافع‪ ،‬أدت إلى مقتل‬ ‫‪ 43‬شخصا في ريف العاصمة دمشق‪ ،‬و‪17‬‬ ‫ف�ي درعا‪ ،‬و‪ 9‬في كل م�ن حلب والرقة‪ ،‬و‪8‬‬ ‫في حمص‪ ،‬و‪ 3‬في الالذقية‪ ،‬و‪ 2‬في حماة‪،‬‬ ‫وقتيل واحد ف�ي كل من القنيط�رة‪ ،‬ودير‬ ‫الزور وإدلب‪.‬‬ ‫ولفتت الش�بكة في بيانه�ا‪ ،‬إلى أن من‬ ‫بني القتلى ‪ 24‬طفال‪ ،‬و‪ 20‬امراءة‪ ،‬موضحة‬ ‫أن الهجم�ات اخملتلف�ة التي ش�نتها قوات‬ ‫النظ�ام‪ ،‬أس�فرت ف�ي الوق�ت ذات�ه ع�ن‬ ‫سقوط عدد كبير من اجلرحى في صفوف‬ ‫املدنيني‪.‬‬ ‫م�ن جانبه�ا ذك�رت جل�ان التنس�يق‬ ‫احمللية السورية‪ ،‬في بيان لها‪ ،‬أن وحدات‬ ‫تابع�ة للجي�ش الس�وري احل�ر قصف�ت‬ ‫بصواريخ غراد مستشفى (الكندي) التي‬ ‫تتخذه�ا ق�وات النظام الس�وري مقرا لها‬ ‫في حلب‪.‬‬ ‫واض�اف البي�ان أن وح�دات احل�ر‪،‬‬ ‫متكنت م�ن إس�قاط طائرة حربي�ة تابعة‬ ‫للنظ�ام‪ ،‬وه�ى حت�اول قص�ف مدين�ة‬ ‫(الس�فيرة) مبحافظ�ة حل�ب‪ ،‬الفت�ا إل�ى‬

‫أن تل�ك الوح�دات هجم�ت عل�ى األبني�ة‬ ‫التي تس�كنها قوات النظام في األش�رفية‬ ‫واخلالدية باحملافظة الس�ورية‪ ،‬وكبدتهم‬ ‫خسائر فادحة‪.‬‬ ‫وقال مقاتل من املعارضة الس�ورية في‬ ‫لقط�ات فيدي�و حصلت عليه�ا رويترز إن‬ ‫املعارضة املس�لحة أنهت س�يطرة القوات‬ ‫املوالية للرئيس بشار األسد على بلدة في‬ ‫محافظة حلب بش�رق البالد أمس السبت‬ ‫(‪ 7‬ديسمبر كانون األول)‪.‬‬ ‫وقال املقاتل صالح عم�ر إنهم يقاتلون‬ ‫لتحري�ر بل�دة نقيري�ن التابع�ة حملافظ�ة‬ ‫حل�ب‪ .‬وأض�اف أنه�م متكن�وا بع�د ع�دة‬ ‫معارك مع قوات األسد من حتريرها مؤكدا‬ ‫أنه�م س�يواصلون القتال حت�ى الوصول‬ ‫إلى القصر الرئاسي‪.‬‬ ‫وذك�ر البيان أن قوات األمن الس�ورية‬ ‫شنت عمليات عسكرية باألسلحة الثقيلة‬ ‫على ريف برزه وجوبار وداريا واليرموك‬ ‫ودوما بدمشق‪ ،‬وأن قوات أخرى مدعومة‬ ‫مبس�لحني من حزب الله اللبناني‪ ،‬ش�نت‬ ‫هجم�ات بصواريخ أرض‪-‬أرض‪ ،‬ومدافع‬ ‫اله�اون عل�ى مدين�ة (النب�ك) بالعاصمة‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫ش�خصا مصرعه�م‪ً ،‬‬ ‫وفق�ا‬ ‫ولق�ي ‪16‬‬ ‫ً‬ ‫حلصيل�ة أولي�ة‪ ،‬في غ�ارة جوية ش�نتها‬ ‫طائ�رة حربي�ة تابع�ة جلي�ش النظ�ام‬ ‫السوري في محافظة الرقة شمال البالد‪.‬‬ ‫وذك�ر بي�ان صادر ع�ن الهيئ�ة العامة‬ ‫للث�ورة الس�ورية أن الطائ�رة قصف�ت‬ ‫مناط�ق س�كنية ف�ي الرقة‪ ،‬مما أس�فر عن‬ ‫س�قوط ‪ً 16‬‬ ‫قتيل�ا وعش�رات اجلرح�ى‪،‬‬ ‫بعضه�م ف�ي حال�ة خطي�رة‪ ،‬فيم�ا ل�م‬

‫تكف س�يارات اإلس�عاف ف�ي نقله�م إلى‬ ‫املستشفيات‪.‬‬ ‫وأشار البيان إلى وجود جثث محترقة‬ ‫في الكثير من السيارات مبنطقة القصف‪،‬‬ ‫فيم�ا ق�ال ناش�طون محلي�ون ملراس�ل‬ ‫األناض�ول أن ف�رق اإلطف�اء تعم�ل عل�ى‬ ‫إخماد احلرائق في املنازل والسيارات‪.‬‬ ‫وأفاد الناشطون أن األهالي يحاولون‬ ‫انتشال القتلى واجلرحى من حتت أنقاض‬ ‫املن�ازل‪ ،‬مش�يرين إلى وق�وع «كارثة» في‬ ‫املنطقة‪ ،‬ومعربني عن خشيتهم من ارتفاع‬ ‫عدد القتلى‪ .‬‬ ‫وم�ن جانبه�ا ذك�رت وكال�ة األنب�اء‬ ‫الس�ورية الرس�مية «س�انا» أن الق�وات‬ ‫احلكومي�ة متكنت م�ن القض�اء على عدد‬ ‫كبي�ر م�ن املس�لحني وتدمي�ر آلياته�م‪،‬‬ ‫وصادرت أس�لحتهم‪ ،‬خالل االش�تباكات‬ ‫التي وقعت بينها وبينهم‪.‬‬ ‫الى ذلك احرزت قوات النظام السوري‬ ‫ام�س االح�د تقدم�ا جدي�دا داخ�ل مدينة‬ ‫النبك ف�ي منطقة القلمون ش�مال دمش�ق‬ ‫حيث تس�تمر املع�ارك بينها وبين مقاتلي‬ ‫املعارضة‪ ،‬بحسب ما ذكر املرصد السوري‬ ‫حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫وق�ال املرص�د ف�ي بري�د الكترون�ي‬ ‫«ت�دور اش�تباكات عنيف�ة بين الق�وات‬ ‫النظامي�ة مدعم�ة بق�وات جي�ش الدف�اع‬ ‫الوطن�ي ومقاتلي حزب الل�ه اللبناني من‬ ‫جه�ة ومقاتل�ي جبه�ة النص�رة والدول�ة‬ ‫االسلامية وكتائب مقاتلة من جهة اخرى‬ ‫ف�ي مدين�ة النبك»‪ ،‬مش�يرا الى «س�يطرة‬ ‫الق�وات النظامية على اج�زاء جديدة من‬ ‫املدينة»‪.‬‬

‫وحت�اول ق�وات النظ�ام من�ذ حوال�ى‬ ‫اس�بوعني الس�يطرة عل�ى النب�ك الت�ي‬ ‫حتاصره�ا وتقصفه�ا بش�كل متواص�ل‬ ‫ومتكنت م�ن دخول اجزاء منها االس�بوع‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫ف�ي املقابل‪ ،‬ذك�رت صحيف�ة «الوطن»‬ ‫السورية القريبة من السلطات في عددها‬ ‫الص�ادر االح�د ان «اجلي�ش اس�تمر ف�ي‬ ‫حرب�ه على اإلره�اب في القلم�ون وريف‬ ‫ً‬ ‫محقق�ا إصاب�ات مباش�رة ف�ي‬ ‫دمش�ق‬ ‫صفوف اإلرهابيني‪ .‬كما صادر مخازن من‬ ‫السالح في النبك»‪.‬‬ ‫ونقل�ت عن مص�در أهلي ف�ي بلدة دير‬ ‫عطي�ة اجمل�اورة للنبك قول�ه ان «اجليش‬ ‫يس�يطر عل�ى كام�ل النب�ك لك�ن ال ي�زال‬ ‫هن�اك عدد من اجلي�وب اإلرهابية حتتمي‬ ‫باملدنيني يتم التعامل معها»‪.‬‬ ‫وتق�ع النب�ك ودي�ر عطية وبل�دة قارة‬ ‫عل�ى خ�ط واح�د عل�ى الطريق الس�ريع‬ ‫بين حم�ص ودمش�ق املغلق من�ذ حوالى‬ ‫عش�رين يوما بس�بب املعارك‪ .‬وسيطرت‬ ‫ق�وات النظ�ام على ق�ارة في ‪ 19‬تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر‪ ،‬ث�م ط�ردت مقاتل�ي‬ ‫املعارض�ة م�ن دير عطي�ة الت�ي حتصنوا‬ ‫فيه�ا بع�د انس�حابهم من ق�ارة‪ .‬وحتاول‬ ‫طردهم من النبك‪.‬‬ ‫وتعتبر منطقة القلم�ون احلدودية مع‬ ‫لبن�ان اس�تراتيجية النه�ا تش�كل قاعدة‬ ‫خلفي�ة للمعارض�ة املس�لحة ت�زود منه�ا‬ ‫معاقله�ا في ريف دمش�ق وبعض املناطق‬ ‫املتبقية لها في حمص بالسالح والرجال‪.‬‬ ‫كم�ا انها اساس�ية للنظام‪ ،‬النه�ا تؤمن له‬ ‫التواصل بني وسط البالد والعاصمة‪.‬‬

‫مدرعة تابعة للجيش النظامي السوري في احد شوارع مدينة النبك بريف دمشق‬

‫اجلبهة االسالمية تسيطر على مستودعات‬ ‫اسلحة للجيش السوري احلر في منطقة حدودية مع تركيا‬ ‫■ بي�روت ـ ا ف ب‪ :‬س�يطر مقاتل�و اجلبه�ة‬ ‫االسلامية ف�ي س�وريا الس�بت عل�ى مق�ار تابع�ة‬ ‫لهيئ�ة االركان ف�ي اجلي�ش الس�وري احل�ر وبينها‬ ‫مستودعات اسلحة عند معبر باب الهوى احلدودي‬ ‫م�ع تركيا في ش�مال غرب البالد‪ ،‬بع�د معارك عنيفة‬ ‫بين الطرفين‪ ،‬بحس�ب م�ا ذك�ر املرص�د الس�وري‬ ‫حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫وتؤش�ر ه�ذه املواجهات الى تصاع�د التوتر بني‬ ‫اجلبهة االسلامية التي نش�أت في تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر وقي�ادة اجليش احل�ر‪ ،‬بعد اربع�ة ايام من‬ ‫اعلان اجلبه�ة انس�حابها م�ن هيئ�ة االركان‪ ،‬ف�ي‬ ‫انش�قاق جدي�د بين الفصائ�ل املقاتلة ض�د النظام‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫وقال املرصد السوري في بريد الكتروني «سيطر‬ ‫مقاتلون من اجلبهة االسلامية في سوريا على مقار‬ ‫هيئة االركان في معبر باب الهوى في محافظة ادلب‬ ‫وعلى املستودعات التابعة لها بشكل كامل»‪ ،‬مشيرا‬ ‫الى مع�ارك بني اجلانبني اس�فرت عن مقتل خمس�ة‬ ‫مقاتلني لم يعرف الى اي جهة ينتمون‪.‬‬ ‫واوض�ح مدي�ر املرص�د رام�ي عب�د الرحم�ن ان‬ ‫املستودعات املذكورة تخزن فيها شحنات االسلحة‬ ‫الت�ي تص�ل ال�ى اجملموع�ات املقاتل�ة املعارضة عن‬ ‫طري�ق تركي�ا‪ .‬واش�ار ال�ى ان املع�ارك اس�تمرت‬ ‫طيلة اللي�ل قبل ان تتمكن اجلبهة م�ن طرد املقاتلني‬

‫التابعني لالركان‪.‬‬ ‫وذكر ان مقاتلي اجلبهة االسالمية سيطروا ايضا‬ ‫على مق�ر تابع ل»ل�واء احفاد الرس�ول» (املنضوي‬ ‫ضمن اجليش احلر) موجود في املنطقة‪ .‬كما تسلموا‬ ‫مقرا قريب�ا من املعبر تابعا ل»الدولة االسلامية في‬ ‫العراق والشام» املتطرفة بعد خروج مقاتلي الدولة‬ ‫من دون مواجهة منه‪.‬‬ ‫وتتول�ى فصائ�ل مقاتل�ة ع�دة ادارة معب�ر باب‬ ‫الهوى من اجلانب الس�وري‪ ،‬وميلك عدد منها مقارا‬ ‫قرب املعبر‪.‬‬ ‫واعلنت فصائل اسلامية اساسية في ‪ 22‬تشرين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر تش�كيل «اجلبه�ة االسلامية»‪ ،‬في‬ ‫اكبر جتمع لقوى اسلامية‪ ،‬بهدف اس�قاط الرئيس‬ ‫الس�وري بش�ار االس�د وبن�اء دول�ة اسلامية ف�ي‬ ‫س�وريا‪ .‬ولم يتضح حتى الس�اعة ما اذا كانت هناك‬ ‫جه�ة خارجي�ة تدعم ه�ذه اجلبه�ة التي تض�م اكبر‬ ‫ثالثة فصائل اسالمية محاربة في سوريا وهي «لواء‬ ‫التوحيد» و»حركة احرار الشام» السلفية و»جيش‬ ‫االسالم»‪ ،‬باالضافة الى مجموعات اخرى‪.‬‬ ‫واعلن�ت اجلبه�ة ف�ي الثالث م�ن كان�ون االول‪/‬‬ ‫ديسمبر انسحابها من هيئة االركان بسبب «تبعية»‬ ‫ه�ذه االخي�رة لالئتلاف الوطن�ي لق�وى الث�ورة‬ ‫واملعارضة السورية‪ ،‬وعدم متثيليتها‪.‬‬ ‫ف�ي ريف دمش�ق‪ ،‬اف�اد املرص�د عن «اش�تباكات‬

‫عنيفة بين الق�وات النظامية وقوات جي�ش الدفاع‬ ‫الوطن�ي ومقاتل�ي ح�زب الل�ه اللبنان�ي م�ن جه�ة‬ ‫ومقاتلي جبهة النصرة والدولة االسلامية وكتائب‬ ‫اخرى مقاتلة من جهة اخرى على االتستراد الدولي‬ ‫حمص‪ -‬دمش�ق املغلق منذ ‪ 18‬يوما‪ ،‬من جهة مدينة‬ ‫النبك» في منطقة القلمون الواقعة شمال دمشق‪.‬‬ ‫وتق�ع النب�ك وبلدتا ق�ارة ودير عطي�ة على خط‬ ‫واح�د عل�ى الطريق الس�ريع بني حمص ودمش�ق‪.‬‬ ‫وس�يطرت ق�وات النظام عل�ى قارة في ‪ 19‬تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر‪ ،‬ثم طردت مقاتلي املعارضة من دير‬ ‫عطي�ة التي حتصنوا فيها بعد انس�حابهم من قارة‪.‬‬ ‫ودخلت اجزاء من النبك‪ ،‬من دون ان تس�يطر عليها‬ ‫بش�كل كامل بع�د حوالى اس�بوعني عل�ى حصارها‬ ‫وقصفها بشكل متواصل‪.‬‬ ‫وتعتب�ر منطق�ة القلم�ون احلدودي�ة م�ع لبن�ان‬ ‫اس�تراتيجية النها تش�كل قاعدة خلفي�ة للمعارضة‬ ‫املس�لحة تزود منها معاقلها في ريف دمشق وبعض‬ ‫املناط�ق املتبقي�ة لها في حمص بالسلاح والرجال‪.‬‬ ‫كما انها اساس�ية للنظ�ام‪ ،‬النها تؤمن ل�ه التواصل‬ ‫بني وسط البالد والعاصمة‪.‬‬ ‫وق�ال املرصد الس�وري ان حصيل�ة اجلثث التي‬ ‫عث�ر عليه�ا في النب�ك ام�س ارتفع�ت ال�ى ‪ ،18‬بعد‬ ‫ان كان ذك�ر ان عدده�ا ‪ ،17‬وبين القتل�ى اطف�ال‬ ‫ومسنون‪.‬‬

‫وق�د مت العث�ور عليها «ف�ي ملجأ في ح�ي الفتاح‬ ‫ف�ي النبك الذي تس�يطر عليه الق�وات النظامية في‬ ‫املدين�ة»‪ ،‬بحس�ب املرص�د ال�ذي نق�ل عن نش�طاء‬ ‫اتهامهم القوات النظامية بعملية القتل‪.‬‬ ‫ودع�ا املرصد «الصليب االحم�ر الدولي للمطالبة‬ ‫بوق�ف إطالق الن�ار والدخ�ول الفوري إل�ى احلي»‬ ‫للتحقيق في ما حصل‪.‬‬ ‫واكد االئتالف الوطني لق�وى الثورة واملعارضة‬ ‫الس�ورية في مؤمتره الصحافي اليومي الس�بت ان‬ ‫القتل�ى قض�وا على ايدي «ميليش�يا طائفية بش�كل‬ ‫مباشر»‪ ،‬وب»دم بارد ثم أحرقت جثثهم»‪.‬‬ ‫واتهم قوات النظام وميليش�يا حتمل اس�م «لواء‬ ‫ذو الفقار» ب»ارتكاب اجملزرة»‪.‬‬ ‫ودع�ا اجملتم�ع الدول�ي «ال�ى ان يتح�رك حتركا‬ ‫حقيقي�ا وميارس ضغط�ا حقيقيا عل�ى دول اجلوار‬ ‫سواء على لبنان والعراق وأيضا إيران التي تسمح‬ ‫له�ذه امليليش�ات بالتس�لل عب�ر احل�دود وارتكاب‬ ‫اجلرائم ضد املدنيني اآلمنني»‪.‬‬ ‫ف�ي مدين�ة الرق�ة (ش�مال)‪ ،‬ارتف�ع ال�ى ‪ 14‬عدد‬ ‫القتلى الذين س�قطوا في قصف ج�وي نفذته قوات‬ ‫النظ�ام الس�بت‪ .‬وبين القتل�ى س�تة اطف�ال واربع‬ ‫س�يدات‪ ،‬بحسب املرصد الذي اشار الى ان الطيران‬ ‫احلربي الس�وري نفذ ثماني غارات على املدينة منذ‬ ‫الصباح‪.‬‬

‫رحب بتصريحات هيغ وفابيوس حول ضرورة رحيل االسد‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬قال فايز سارة‪،‬‬ ‫املستش�ار اإلعالمي والسياسي ألحمد‬ ‫اجلرب�ا‪ ،‬رئي�س «االئتلاف الوطن�ي‬ ‫لق�وى الث�ورة واملعارضة الس�ورية»‪،‬‬ ‫إنهم‪ ‬عل�ى اس�تعداد للجل�وس م�ع‬ ‫إي�ران (الدع�م اإلقليم�ي األول لنظ�ام‬ ‫بش�ار األس�د في س�وريا)‪ ،‬والتفاوض‬ ‫معها بش�كل مباش�ر‪ ،‬قبل انعقاد مؤمتر‬ ‫«جني�ف ‪ ،»2‬ش�ريطة توقفه�ا عن دعم‬ ‫األسد‪.‬‬ ‫وفي تصريحات لوكال�ة األناضول‪،‬‬ ‫ل��� يس�تبعد س�ارة أن يك�ون م�ن بني‬ ‫نتائ�ج التق�ارب األمريك�ي ‪ -‬اإليراني‬ ‫مؤخرا من ناحي�ة‪ ،‬واللقاءات الثنائية‬ ‫بني بع�ض وزراء خارجية دول املنطقة‬ ‫ووزي�ر خارجي�ة إي�ران (محم�د جواد‬ ‫ظريف) من ناحية أخرى‪« ،‬صياغة حل‬ ‫سياسي لألزمة السورية يتم طرحه في‬ ‫مؤمتر‪ ‬جنيف ‪.»2‬‬ ‫ومض�ى قائال إن «جلوس مس�ئولي‬ ‫االئتالف م�ع إيران قب�ل املؤمتر لبحث‬ ‫هذا احلل يلزمه إجراءات مشجعة على‬ ‫هذه اخلطوة من جانب إيران»‪.‬‬ ‫وأضاف س�ارة‪« :‬حتى هذه اللحظة‬ ‫ال زلن�ا ننظ�ر ف�ي االئتلاف إلى‪ ‬إيران‬ ‫كدولة محتلة لس�وريا م�ن خالل أداتها‬ ‫الرئيس�ة حزب الل�ه (اللبناني) ولواء‬ ‫أب�و الفضل العباس‪ ،‬واللذان يش�كالن‬ ‫دعم�ا كبيرا لنظام بش�ار األس�د يحول‬

‫االئتالف السوري‪ :‬مستعدون للجلوس مع إيران‬ ‫قبل مؤمتر جنيف ‪ 2‬إذا توقفت عن دعم األسد‬

‫لوران فابيوس‬

‫وليام هيغ‬

‫دون انهياره»‪.‬‬ ‫وأعتب�ر أن «اجللوس‪ ‬مع إيران دون‬ ‫توق�ف هذا الدع�م ميثل‪ ‬خيان�ة للثورة‬ ‫الس�ورية‪ ..‬ونح�ن منفتح�ون على أي‬ ‫طري�ق يخلص س�وريا من نظام بش�ار‬ ‫األس�د‪ ،‬ش�ريطة أن يحت�رم ه�ذا احلل‬ ‫تضحيات الشعب السوري»‪.‬‬ ‫وسبق لسارة أن قال في تصريحات‬ ‫لوكال�ة األناض�ول إن «االئتلاف ال‬ ‫يرغ�ب في حضور إي�ران مؤمتر جنيف‬

‫‪ 2‬للبحث عن حل لألزمة السورية‪ ،‬لكنه‬ ‫في الوقت نفس�ه ال ميانع في‪ ‬مشاركتها‬ ‫إذا رأت الق�وى الدولي�ة مصلح�ة ف�ي‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫ومض�ى س�ارة قائلا آن�ذاك إن‬ ‫«إيران ‪ ‬بالنسبة لنا دولة محتلة‪ ،‬ولكن‬ ‫إذا كان حضوره�ا ميكن أن يس�اهم في‬ ‫احل�ل‪ ،‬فال توجد لدى االئتالف مش�كلة‬ ‫في ذلك»‪.‬‬ ‫قب�ل أن يس�تدرك بقول�ه «ش�ريطة‬

‫أن تلت�زم إي�ران بأه�داف املؤمت�ر‪،‬‬ ‫الت�ي حدده�ا بيان لن�دن الجتماع دول‬ ‫أصدق�اء س�وريا ف�ي تش�رين األول‪/‬‬ ‫اكتوب�ر املاض�ي‪ ،‬ومن أهمه�ا‪ ‬أن يفضي‬ ‫مؤمت�ر جني�ف ‪ 2‬إل�ى (تش�كيل) هيئ�ة‬ ‫حكم انتقالية ال يكون لبش�ار األسد أي‬ ‫دور فيها»‪   .‬‬ ‫ال�ى ذل�ك رح�ب االئتلاف الوطن�ي‬ ‫الس�وري املع�ارض مبواق�ف كل م�ن‬ ‫وزير اخلارجي�ة البريطاني وليام هيج‬ ‫ووزي�ر اخلارجي�ة الفرنس�ي ل�وران‬ ‫فابي�وس حول «ض�رورة رحيل بش�ار‬ ‫االس�د كمقدم�ة ألي ح�ل سياس�ي ف�ي‬ ‫سورية»‪.‬‬ ‫وق�ال ب�در جام�وس األمين الع�ام‬ ‫لـ»االئتلاف الوطن�ي لق�وى الث�ورة‬ ‫واملعارض�ة الس�ورية» لوكال�ة االنباء‬ ‫االملاني�ة «د‪.‬ب‪.‬أ» ف�ي س�اعة مبك�رة‬ ‫م�ن صب�اح األح�د إن «االئتلاف يرى‬ ‫ف�ي مواق�ف بريطاني�ا وفرنس�ا ح�ول‬ ‫ض�رورة رحي�ل األس�د أساس�ا مهم�ا‬ ‫للعمل السياسي الذي يسبق جنيف‪2-‬‬ ‫وهذه املواقف مرحب بها جدا من أوسع‬ ‫أطياف الشعب السوري»‪.‬‬ ‫وكان هي�ج قد أك�د أول اجلمعة على‬ ‫هامش زيارة إل�ى الكويت أن بريطانيا‬ ‫أو أي دولة غربية لن تقبل ببقاء األس�د‬ ‫في السلطة مشيرا إلى أن احلل السلمي‬ ‫في س�ورية يس�تدعي رحيل األسد عن‬

‫احلك�م فيما أكد فابي�وس على أن هدف‬ ‫جنيف ‪ 2-‬هو انش�اء حكوم�ة انتقالية‬ ‫في سورية بدون األسد‪.‬‬ ‫وخلال حديث�ة ل�ـ»د‪.‬ب‪.‬أ» ق�ال‬ ‫جام�وس «إن�ه الب�د كبداي�ة جلنيف‪2-‬‬ ‫ان نق�وم بتنفيذ جنيف‪ 1-‬نحو تش�كيل‬ ‫هيئ�ة حك�م انتقال�ي كام�ل الصالحيات‬ ‫لتحل محل نظام االس�د ‪ ..‬وتدير شؤون‬ ‫البالد الى حني تشكيل جمعية تأسيسية‬ ‫ودس�تور مؤق�ت وانتخاب�ات برملاني�ة‬ ‫ورئاسية‪ ،‬حتدد شكل احلياة السياسية‬ ‫والعام�ة ف�ي س�ورية»‪ .‬وأوض�ح االمني‬ ‫الع�ام لالئتلاف املع�ارض ان «اإلط�ار‬ ‫الع�ام ال�ذي س�يكلل كل ه�ذا بالنج�اح‬ ‫ه�و رحيل االس�د وإجباره عل�ى احترام‬ ‫جني�ف م�ع وج�ود إط�ار زمن�ي واض�ح‬ ‫للمرحلة االنتقالية»‪.‬‬ ‫وأشار جاموس «الى ان بيان لندن ‪11‬‬ ‫والورقة التي ارس�لها االئتالف للجامعة‬ ‫العربي�ة ورؤيت�ه العامة تصل�ح منطلقا‬ ‫البد من البناء عليه»‪.‬‬ ‫وأض�اف املع�ارض الس�وري ال�ذي‬ ‫كان ف�ي جولة أوروبية سياس�ية تتعلق‬ ‫بالتحضي�رات جلني�ف‪« 2-‬ان النظ�ام‬ ‫السوري يراوغ وهو غير مستعد ألي حل‬ ‫سياسي عندما يرفض رحيل االسد الذي‬ ‫ق�رره اجملتم�ع الدولي بناء عل�ى مطالب‬ ‫الش�عب الس�وري وتضحياته اجلسيمة‬ ‫والشجاعة»‪.‬‬

‫رئيس الوزراء السوري‪ :‬طموحات‬ ‫اردوغان السلطانية التوسعية واهمة وخيالية‬

‫■ دمش�ق ـ د ب ا‪ :‬ج�دد رئي�س ال�وزراء‬ ‫الس�وري وائ�ل احللق�ي اتهام�ه حلكوم�ة‬ ‫ح�زب العدال�ة والتنمي�ة احلاك�م ف�ي تركيا‬ ‫بـ»مواصل�ة دع�م اإلره�اب ف�ي س�ورية من‬ ‫خالل الدع�م املالي واللوجس�تي لإلرهابيني‬ ‫وتوفير املقر واملمر اآلمن لهم من أجل التسلل‬ ‫إلى سورية وارتكاب اجلرائم بحق شعبها»‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة األنباء الس�ورية «س�انا»‬ ‫عن احللقي الق�ول في مقابلة م�ع قناة تركية‬ ‫إن «حكوم�ة رج�ب طي�ب أردوغ�ان متورطة‬ ‫بجرمي�ة س�فك دم�اء الس�وريني وم�ا زال�ت‬ ‫سياس�تها محكوم�ة بطموح�ات أردوغ�ان‬ ‫الواهم�ة واخليالية بإعادة أمجاد الس�لطان‬ ‫وإخضاع دول املنطقة لسيطرته»‪.‬‬

‫وأش�ار احللقي إلى أن «سياس�ة الواليات‬ ‫املتحدة في املنطقة وصلت إلى طريق مسدود‬ ‫بعد فش�لها جتاه العديد م�ن امللفات وخاصة‬ ‫ف�ي حس�اباتها جت�اه س�ورية ولذل�ك تعيد‬ ‫حس�اباتها على أس�اس احلوار حلل املشاكل‬ ‫كما جرى مع إيران والتوصل إلى اتفاق حول‬ ‫ملفها النووي»‪.‬‬ ‫وأك�د أن احلكوم�ة الس�ورية «س�تذهب‬ ‫إل�ى جني�ف ‪ 2‬دون أي ش�روط مس�بقة ومن‬ ‫أج�ل احل�وار م�ع املعارض�ة التي تريد رس�م‬ ‫مس�تقبل س�ورية كما يري�ده أبناؤه�ا‪ ،‬وهي‬ ‫باملقاب�ل ترف�ض أي ش�روط مس�بقة م�ن أي‬ ‫طرف ولكنه�ا منفتحة على نق�اش كل األمور‬ ‫عل�ى طاولة احلوار بحي�ث يعرض كل ما يتم‬

‫االتفاق عليه على الش�عب الس�وري صاحب‬ ‫احلق الوحيد واحلصري في تقرير مستقبله‬ ‫السياسي»‪.‬‬ ‫وق�ال احللق�ي إن «األزم�ة الت�ي تعانيه�ا‬ ‫سورية بدأت حتت شعار اإلصالح واحلكومة‬ ‫انفتح�ت على مطالب اإلصالح وتواصلت مع‬ ‫الذي�ن تظاه�روا وم�ع املعارض�ة الداخلي�ة‬ ‫ولك�ن ل�م تك�ن هن�اك اس�تجابة م�ن قبله�م‬ ‫ألن املعارض�ة كان�ت تعي�ش وه�م أن الدولة‬ ‫الس�ورية ستس�قط خالل أس�ابيع وبس�بب‬ ‫ضغ�وط القوى اخلارجية التي كانت تس�عى‬ ‫إل�ى تك�رار النم�وذج ال�ذي حص�ل ف�ي دول‬ ‫أخ�رى ف�ي املنطق�ة ضم�ن مش�روع الش�رق‬ ‫األوسط اجلديد»‪.‬‬

‫صحيفة سعودية‪ :‬استمرار الصراع‬ ‫في سوريا سيؤدي إلى تفتيت الدولة‬

‫■ الري�اض ـ د ب ا‪ :‬ح�ذرت صحيف�ة‬ ‫س�عودية ام�س االح�د م�ن أن اس�تمرار‬ ‫الصراع في س�ورية س�يؤدى إلى تفتيت‬ ‫الدول�ة ع�ن طري�ق اجلماعات املس�لحة‬ ‫الت�ي تس�يطر عل�ى مناطق وتعل�ن دوال‬ ‫داخل الدولة‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيفة «الوطن» الس�عودية‬ ‫ف�ي افتتاحيته�ا والت�ي ج�اءت حت�ت‬ ‫عنوان»هكذا يكون مطلع ‪ 2014‬بداية حل‬ ‫األزمة الس�ورية» إن كلمة وزير خارجية‬ ‫بريطاني�ا ويلي�ام هي�ج‪ ،‬الت�ي ألقاها في‬ ‫البحري�ن تش�ير إل�ى احتم�ال تفتي�ت‬ ‫سورية إذا استمرت احلرب الدائرة فيها‪،‬‬

‫ومنبها إلى أن ذلك يهدد املنطقة‪ ،‬لتعيد ما‬ ‫كان�ت دول املنطقة وف�ي مقدمتها اململكة‪،‬‬ ‫حتذر منه منذ بدء النزاع وقبل أن تتطور‬ ‫األم�ور إل�ى ما ه�ي علي�ه الي�وم بوجود‬ ‫جماعات تسيطر على مناطق وتعلن دوال‬ ‫داخل الدولة‪.‬‬ ‫وأوضحت الصحيفة أن كل املؤشرات‬ ‫تق�ول إن رحيل األس�د هو احل�ل الوحيد‬ ‫لبدء العمل على إنهاء األزمة السورية‪.‬‬ ‫وأكدت الصحيفة أن النظام الس�وري‬ ‫ي�درك أن أح�دا ل�ن يقب�ل أن يقود بش�ار‬ ‫األس�د املرحل�ة االنتقالي�ة ف�ي س�ورية‪،‬‬ ‫وبالتال�ي فه�و يس�عى للضغ�ط إعالميا‬

‫على املعارضة ك�ي ترفض حضور مؤمتر‬ ‫جنيف ‪ ،2‬وحتض�ره املعارضة «املوالية»‬ ‫التي أعدها النظام للتفاوض معه‪.‬‬ ‫واوضح�ت الصحيفة أن دع�وة وزير‬ ‫اخلارجي�ة البريطاني إل�ى أن يكون عام‬ ‫‪ 2014‬ه�و ع�ام ح�ل األزم�ة الس�ورية إن‬ ‫اقترن�ت بالني�ة الصادقة لفع�ل ذلك‪ ،‬مع‬ ‫االتفاق بني ال�دول الكبرى على أن يكون‬ ‫احل�ل في مطل�ع الع�ام ولي�س التمطيط‬ ‫والتأجي�ل والتس�ويف إلنق�اذ الش�عب‬ ‫السوري من املعاناة التي مير بها‪ ،‬فيعود‬ ‫املهجرون وتب�دأ مرحلة البناء وإعمار ما‬ ‫خربته احلرب‪.‬‬

‫متحدثة باسم حكومة بريطانيا جتيب‬ ‫على أسئلة مغردي «تويتر» بشأن سورية‬ ‫■ دب�ي ـ د ب ا‪ :‬أعلن�ت روزم�اري ديفي�س املتحدث�ة باس�م‬ ‫احلكومة البريطانية في الش�رق األوسط وشمال إفريقيا عزمها‬ ‫تنظي�م لقاء مفت�وح على ش�بكة التواصل االجتماع�ي «تويتر»‬ ‫جتي�ب من خالله عن األس�ئلة التي يطرحها الق�راء واملتابعون‬ ‫بشأن سورية‪.‬‬ ‫وقال�ت ديفي�س إن اللق�اء يه�دف إل�ى اإلجاب�ة ع�ن جمي�ع‬ ‫االستفس�ارات التي تتعلق بالقضية السورية وتوضيح املوقف‬ ‫البريطاني منها‪.‬‬ ‫وتابع�ت أن اللق�اء س�يجرى غ�دا الثالث�اء‪ ،‬ال�ذي يصادف‬ ‫اليوم العاملي حلقوق اإلنسان‪ ،‬بداية من الساعة الواحدة حتى‬ ‫الثالثة بعد الظهر بتوقيت دولة اإلمارات (‪ 1100- 0900‬بتوقيت‬ ‫جرينتش) وس�ترد املتحدثة على أس�ئلة القراء واملتابعني على‬ ‫شبكة تويتر باس�تخدام الوسم (هاشتاج) «اسألوا_املتحدثة»‬ ‫حيث ميكن توجيه أسئلة باللغة العربية واإلنكليزية‪.‬‬

‫وه�ذا هو اللقاء اخلامس الذي جتريه املس�ؤولة البريطانية‬ ‫عب�ر اإلنترنت إذ س�بق لها أن أج�رت أول لقاء ف�ي كانون أول‪/‬‬ ‫ديس�مبر ‪ 2012‬على تويتر‪ ،‬والثاني كان عبر فيس�بوك في آيار‪/‬‬ ‫مايو املاضي‪ ،‬أما الثالث فكان في متوز‪/‬يوليو ‪ ،2013‬والرابع في‬ ‫تشرين ثان‪/‬نوفمبر ‪. 2013‬‬ ‫وكان�ت املتحدث�ة البريطاني�ة تتلق�ى مئ�ات األس�ئلة م�ن‬ ‫الصحفيين واملتابعني والق�راء في كل لقاء‪ ،‬وجتيب على قس�م‬ ‫كبير من هذه األسئلة باللغة العربية‪.‬‬ ‫يذكر أن املتحدثة باسم احلكومة البريطانية في املنطقة تقيم‬ ‫في مدينة دبي‪ ،‬وس�بق لها أن عملت مديرة لقسم الشرق األدنى‬ ‫بوزارة اخلارجية البريطانية بين عامي ‪ 2005‬و‪ ،2006‬ومديرة‬ ‫لقس�م الع�راق بالوزارة بين عام�ي ‪ 2000‬و‪ ،2001‬والس�كرتير‬ ‫السياس�ي األول في بعثة بريطانيا لدى األمم املتحدة بني عامي‬ ‫‪ 2001‬و‪.2005‬‬

‫اجلزائر تعيد ترحيل‬ ‫‪197‬الجئا سوريا الى بيروت‬ ‫■ اجلزائ��ر ـ د ب ا‪ :‬ق��ررت‬ ‫اجلزائ��ر الس��بت اع��ادة ترحي��ل‬ ‫‪ 197‬الجئا س��وريا إلى لبنان لعدم‬ ‫استجابتهم للش��روط التي تسمح‬ ‫لهم بدخول أراضيها‪.‬‬ ‫وذك��ر املوق��ع االخب��اري‬ ‫االلكتروني «احل��دث اجلزائري»‪،‬‬ ‫ام��س ان احلكوم��ة اجلزائري��ة‬ ‫ق��ررت خ�لال ‪ 48‬س��اعة االخيرة‬ ‫منع دخ��ول الالجئني الس��وريني‪،‬‬ ‫واش��ترطت ضرورة حص��ول أي‬ ‫الجئ س��وري يرغب ف��ي الدخول‬

‫إلى اجلزائر عل��ى مبلغ مالي قدره‬ ‫‪ 4000‬ي��ورو وش��هادة اإلقام��ة أو‬ ‫وثيقة اس��تقبال للمعني من طرف‬ ‫مواطن جزائري‪.‬‬ ‫ونق��ل املوق��ع عن مص��در أمني‬ ‫من إدارة ش��رطة احل��دود قوله إن‬ ‫الس��لطات العلي��ا للب�لاد وجه��ت‬ ‫تعليم��ة لش��رطة احل��دود بغرض‬ ‫من��ع الالجئ�ين الس��وريني م��ن‬ ‫الدخول إلى التراب الوطني‪ ،‬ماعدا‬ ‫احلائزي��ن عل��ى مبل��غ ‪ 4000‬يورو‬ ‫وش��هادة اإلقام��ة أو وثيقة تثبت‬

‫اس��تقبال املعني من طرف مواطن‬ ‫جزائري‪.‬‬ ‫وأك��د املص��در أن��ه طبق��ا له��ذه‬ ‫التعليم��ة‪ ،‬منع��ت مصال��ح ش��رطة‬ ‫احلدود مبطار هواري بومدين الدولي‬ ‫في العاصمة اجلزائر‪ ،‬اخلميس‪197 ،‬‬ ‫الجئا س��وريا قدموا على منت طائرة‬ ‫من مطار بي��روت الدولي‪ ،‬وانه جرى‬ ‫الس��بت إعادة ترحيلهم نحو بيروت‪،‬‬ ‫بس��بب عدم حيازتهم على الشرطني‬ ‫اللذي��ن اعتمدتهما اجلزائر للس��ماح‬ ‫لهم بدخول أراضيها‪.‬‬

‫أمير الكويت يبحث مع اجلربا تطورات الوضع السوري‬ ‫■ الكوي�ت ـ د ب أ‪ :‬بح�ث أمير الكويت الش�يخ صباح األحمد‬ ‫اجلاب�ر الصب�اح خلال اس�تقباله رئي�س االئتلاف الس�وري‬ ‫الوطن�ي املع�ارض احم�د اجلرب�ا امس االح�د الوضع الس�وري‬ ‫وآخر مستجداته السياسية و امليدانية‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در سياس�ي ف�ي االئتلاف إن اجلرب�ا اطل�ع أمي�ر‬ ‫الكوي�ت على آخ�ر االتص�االت الدولية مع االئتلاف بخصوص‬ ‫مؤمتر «جنيف ‪ »2‬و كذلك وضعه في اجواء التطورات العسكرية‬

‫في الداخل الس�وري‪ ،‬اضافة حلاجة الالجئني السوريني لإلغاثة‬ ‫خالل فصل الشتاء احلالي ‪ .‬من ناحية اخرى‪ ،‬التقى نائب رئيس‬ ‫مجل�س الوزراء ووزي�ر اخلارجية الكويتي الش�يخ صباح خالد‬ ‫احلمد الصباح امس اجلربا وذلك خالل زيارته للبالد‪.‬‬ ‫وذك�رت وكالة االنباء الكويتي�ة « كونا» أن املباحثات تطرقت‬ ‫خلال اللق�اء إل�ى مناقش�ة أه�م املس�تجدات السياس�ية عل�ى‬ ‫الصعيدين العربي والدولي‪.‬‬

‫الداخلية األردنية‪ :‬عدد الالجئني السوريني‬ ‫مبحافظة املفرق جتاوز عدد السكان األردنيني‬

‫وائل احللقي‬

‫■ عمان ـ يو بي اي‪ :‬أعلنت وزارة‬ ‫الداخلي��ة األردني��ة‪ ،‬ام��س االح��د‪،‬‬ ‫أن نس��بة الالجئ�ين الس��وريني في‬ ‫إحدى احملافظ��ات احملاذية للحدود‬ ‫الس��ورية جتاوزت أعداد الس��كان‬ ‫األردنيني ‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة وفقا إلحصائيات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫خاص��ة به��ا أن «ع��دد الالجئ�ين‬ ‫الس��وريني ف��ي محافظ��ة املف��رق‬ ‫الكائن��ة ف��ي ش��مال ش��رق اململكة‬ ‫واحملاذية للحدود الس��ورية وصل‬ ‫إل��ى ‪ 400‬ألف الجئ وبنس��بة بلغت‬ ‫‪ ٪129.1‬من عدد السكان اإلجمالي‬ ‫ف��ي احملافظ��ة البال��غ ‪ 310‬آالف‬

‫نسمة»‪.‬‬ ‫وكان رئيس بلدية مدينة إربد الكبرى‬ ‫األردني��ة الش��مالية احملاذي��ة للح��دود‬ ‫السورية حسني بني هاني‪ّ ،‬‬ ‫حذر أخيرا‪،‬‬ ‫م��ن انفجار األوضاع ف��ي املدينة نتيجة‬ ‫لتزايد وجود الالجئني السوريني فيها‪،‬‬ ‫الذين فاق عددهم ‪ً 260‬‬ ‫ألفا‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫اعتداء على مسجد الهدى في باقة الغربية‬ ‫وكتابة عبارات مسيئة للرسول الكرمي‬

‫أردوغان حتت الضغط يتذمر من األمريكيني ويسأل قطر عن «اخلطوة التالية»‬

‫تركيا في طريقها الى اللعب بورقة «اجليوسياسي»‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫تنحص�ر أزم�ة رئي�س ال�وزراء التركي رج�ب طيب‬ ‫آردوغ�ان في أن أوراق الضغط التي ميكنه اس�تثمارها‬ ‫وتوظيفه�ا سياس�يا وإقليميا ال تنطوي عل�ى تعدد فقد‬ ‫اش�تكى مؤخرا وحتدي�دا على هامش زيارت�ه األخيرة‬ ‫لقطر من مط�اردات أمريكية واضحة األهداف للمصالح‬ ‫األمريكي�ة وحتديدا في الع�راق وبصورة حصرية أكثر‬ ‫في منطقة الشمال الكردي‪.‬‬ ‫ف�ي اجلناح املش�اكس واملعاند آلردوغ�ان في نادي‬ ‫دول اخلليج وحتدي�دا في الس�عودية واإلمارات ينظر‬ ‫لتركي�ا بإعتباره�ا ط�رف داع�م ب�دون مب�رر لألخوان‬ ‫املس�لمني ودولة إقليمية تس�عى لتقويض حكم صديق‬ ‫اخللي�ج وحاك�م مص�ر احلال�ي اجلن�رال عب�د الفت�اح‬ ‫السيسي‪.‬‬ ‫ف�ي قطر تختل�ف النظرة بحك�م الش�راكة احملورية‬ ‫ف�ي املوق�ف السياس�ي واملوض�ع التكتيك�ي م�ع تركيا‬ ‫خصوص�ا إزاء ملفات محددة على رأس�ها وأهمها امللف‬ ‫الس�وري حيث أص�ر آردوغان على أن بلاده ال ميكنها‬ ‫قب�ول صم�ود نظ�ام الرئيس بش�ار األس�د ومتكنه من‬ ‫«إستنس�اخ» نظ�ام حلي�ف ل�ه إلن األمر ينط�وي على‬ ‫مخاطرة كبيرة باألمن القومي التركي‪.‬‬ ‫قناع�ة أنقرة ملموس�ة ب�أن إمكاني�ة تعاف�ي النظام‬ ‫الس�وري احلال�ي وعب�وره م�ن األزمة وبأي ش�كل من‬ ‫األشكال ليس من بني اخليارات احملببة واملفضلة‪ ،‬األمر‬ ‫الذي دفع آردوغان دفع�ا ألحضان التفاهم مع فعاليات‬ ‫نش�طة ومؤثرة في العراق من بينها مسعود البارزاني‬

‫رجب طيب اردوغان‬

‫امير قطر الشيخ متيم بن حمد‬

‫مع محاولة التقارب من حكومة نوري املالكي والوقوف‬ ‫مجددا على سؤال «اخلطوة التالية» مع دولة قطر‪.‬‬ ‫لذلك أكثر داوود أوغلو مؤخرا من إطالق تصريحات‬ ‫مجامل�ة حل�كام الع�راق وب�دأ يعمل م�ع الدوح�ة على‬ ‫خط إنت�اج جديد بعنوان مب�ادرة للمصاحلة الداخلية‬ ‫الفلس�طينية مما يعني استثمار عالقات قطر اإليجابية‬

‫ج�دا بالرئي�س محم�ود عب�اس وعالق�ات آردوغ�ان‬ ‫التحالفي�ة م�ع حركة حم�اس والبقاء‪ -‬ف�ي الطريق‪-‬‬ ‫ضم�ن هامش مرمى التماس مع جمهورية مصر العربية‬ ‫الراعي األزلي للمصاحلة التي لم تنجز بعد‪.‬‬ ‫مؤخ�را إش�تكت أوس�اط آردوغاني�ة من حترش�ات‬ ‫امريكية متتابعة بدأت بتهدي�د املصالح القومية لتركيا‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫عب�ر متكين النظ�ام الس�وري م�ن اإلفلات بالعملي�ة‬ ‫السياس�ية الت�ي تقودها روس�يا من خل�ف الكواليس‬ ‫وم�رت مبحاول�ة إعاق�ة أي تفاه�م مع الع�راق وإنتهت‬ ‫بالس�عي إلحباط إتفاقي�ة نفطية وجتاري�ة مع حكومة‬ ‫كردستان العراق‪.‬‬ ‫ف�ي األثناء تذمر الزعيم التركي من دور الس�عودية‬ ‫واإلمارات في وضع مصر اجلديدة بقيادة السيسي في‬ ‫إحض�ان روس�يا ولو قليال معتب�را بأن مصلح�ة تركيا‬ ‫تقتضي بأن ال يتض�اءل الدور املصري لصالح اإليراني‬ ‫ألن األمريكيني يتخلون عن تركيا والعرب لصالح إيران‬ ‫ونظام بشار برأي األوساط اآلردوغانية‪.‬‬ ‫تكتيكي�ا تش�عر أنق�رة ب�ان لديه�ا بع�ض األوراق‬ ‫الت�ي ميكنه�ا اللع�ب به�ا م�ن بينه�ا التع�اون أكثر مع‬ ‫االك�راد واملش�اركة في حفل�ة «مكافحة اإلره�اب» على‬ ‫األق�ل لفظيا وإعالميا واالهم التلويح باس�تثمار املوقع‬ ‫«اجليوسياس�ي» لتركيا في عمق مس�احة نفوذ وتاثير‬ ‫حلف الناتو بالقرب من النفوذ الروسي‪.‬‬ ‫ال ميك�ن معرف�ة امل�دى ال�ذي ميك�ن أن يص�ل إلي�ه‬ ‫آردوغ�ان ف�ي إظه�ار قدرت�ه عل�ى اإلخت�راق وإع�ادة‬ ‫إنت�اج املش�هد والذه�اب إل�ى أقص�ى م�دى ممك�ن ف�ي‬ ‫مس�ألة تنش�يط الطاقات التي ميك�ن ان ينتجها املوقع‬ ‫اجليوسياس�ي التركي أو تنش�يط مبادرات ومناورات‬ ‫سرية في سورية‪.‬‬ ‫لكن املعروف على األقل للقيادات السياسية العربية‬ ‫الت�ي التقاه�ا الرج�ل مؤخرا ان�ه غاضب ومس�تفز وال‬ ‫يريد قبول هزمية أولويات بالده ويكثر من احلديث عن‬ ‫أوراق بيد تركيا ال ميكن جتاهلها معتبرا أن من س�يعمل‬ ‫على عزل بالده وجتربته واملساس بها سيدفع الثمن‪.‬‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫أرس�ل النائ�ب أحم�د الطيب�ي‪ ،‬نائ�ب رئي�س‬ ‫الكنيس�ت‪ ،‬رئي�س كتلة القائم�ة املوح�دة والعربية‬ ‫للتغيير‪ ،‬رس�الة مس�تعجلة إلى وزير األمن الداخلي‬ ‫يتس�حاق اهرونوفي�ش‪ ،‬ف�ي أعقاب االعت�داء الذي‬ ‫تعرض له مس�جد الهدى في مدينة باقة الغربية‪ ،‬في‬ ‫املثلث‪ ،‬داخل ما يُ ّس�مى باخل�ط األخضر حيث ُكتبت‬ ‫يتحملها‬ ‫علي�ه عب�ارات مس�يئة للرس�ول الك�رمي ال‬ ‫ّ‬ ‫الورق‪ ،‬وكتابات عنصرية‪ ،‬وإحلاق أضرار بسيارات‬ ‫كانت موج�ودة في امل�كان‪ ،‬وطالب الوزي�ر بتكثيف‬ ‫التحقي�ق في ه�ذه االعت�داءات املتك�ررة واملتزايدة‬ ‫في اآلونة األخيرة حتت ش�عار (تدفيع الثمن)‪ ،‬على‬ ‫مس�اجد وكنائ�س ومقاب�ر وأماك�ن دينية إسلامية‬ ‫ومس�يحية وحتى على من�ازل خاصة كم�ا حدث في‬ ‫أبو غوش‪.‬‬ ‫وعبّ �ر الطيب�ي للوزي�ر ع�ن اس�تيائه م�ن ع�دم‬ ‫وض�ع ح�دّ له�ذه الظاه�رة اخلطي�رة‪ ،‬خاص�ة وأن‬ ‫مرتكبيه�ا جماع�ات معروف�ة‪ ،‬وبواس�طة حتقيقات‬ ‫مكثف�ة ميكن إلق�اء القبض عليه�م ومعاقبته�م‪ ،‬ولو‬ ‫كان�ت اخللفي�ة أمني�ة لكان�ت األجه�زة األمني�ة ق�د‬ ‫وصل�ت إليهم‪ .‬ومب�وازاة ذلك أرس�ل النائب الطيبي‬ ‫ً‬ ‫أيضا إل�ى املفتش العام للش�رطة اجلن�رال يوحنان‬ ‫ً‬ ‫مطالبا الش�رطة التعامل م�ع هذه االعتداءات‬ ‫دنينو‬ ‫مبحم�ل اجلد وتكثي�ف اجله�ود إللق�اء القبض على‬ ‫ُ‬ ‫اجلناة ومعاقبته�م‪ ،‬وأوضح الطيبي أنه طاملا لم يتم‬ ‫ً‬ ‫رادعا ويتابع�ون اعتداءاتهم‬ ‫ذل�ك فإنهم ال يج�دون‬ ‫العنصرية‪ ،‬خاصة وأن املؤش�رات تدل على تكرارها‬ ‫واتساعها وخطورة الوسائل املستخدمة فيها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعق�ب الطيب�ي على ه�ذا احل�ادث ان�ه يأتي في‬ ‫أج�واء عدائي�ة وعنصري�ة عام�ة جتتاح البلاد من‬ ‫خلال االعتداء على املقدس�ات‪ ،‬والعمال‪ ،‬والش�بان‬ ‫ف�ي األماكن العامة‪ ،‬وحتى عب�ر االنترنت وصفحات‬

‫الفيس�بوك التي تش�ير إل�ى أن اجملتمع اإلس�رائيلي‬ ‫ً‬ ‫حتوله إل�ى مجتمع غارق‬ ‫مي�ر مبرحلة خطيرة‬ ‫ج�دا ّ‬ ‫بالعدائي�ة والعنصري�ة وعدم احت�رام اآلخر‪ ،‬وذلك‬ ‫بتغطية القيادات اليمينية املتطرفة مبن فيهم أعضاء‬ ‫كنيس�ت ووزراء‪ .‬على صلة مبا سلف‪ ،‬قالت مؤسسة‬ ‫األقصى للوقف والتراث إن مجموعة من عصابات ما‬ ‫يس�مى (دفع الثم�ن) اعتدت فجر أمس األحد بش�كل‬ ‫س�افر على مس�جد اله�دى في مدين�ة باق�ة الغربية‬ ‫ورس�مت كتابات مسيئة للرس�ول الكرمي محمد‪ ،‬كما‬ ‫قامت اجملموعة نفسها بتحطيم زجاج أربعة سيارات‬ ‫ألهالي من باقة كانت مركونة بالقرب من املسجد‪.‬‬ ‫واحتش�د في امل�كان العش�رات من أهال�ي املدينة‬ ‫يتقدمه�م أعض�اء احلرك�ة اإلسلامية واللجن�ة‬ ‫الش�عبية ف�ي م�كان االعت�داء وعبّ روا ع�ن غضبهم‬ ‫له�ذه االعتـ�داءات التي بات�ت تطـال كل املقدس�ات‬ ‫اإلسلامية واملس�يحية في الضفة الغربي�ة والداخل‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وقال مس�ؤول احلركة اإلسلامية في باقة الشيخ‬ ‫عماد بيادس�ة إن ه�ذا العمل اجلبان يج�ب أن ال مير‬ ‫م�ر الك�رام‪ ،‬وه�ذه الظاه�رة باتت تق�ض مضاجعنا‬ ‫ألنها تس�تهدف بالدرجة األولى مقدس�اتنا التي هي‬ ‫تاج عزنا‪ ،‬وأش�ار إلى أن اللجنة الشعبية أعلنت عن‬ ‫وقفة احتجاجية أمام املس�جد للتنديد بهذه اجلرمية‬ ‫البش�عة‪ ،‬وأكد بيادسة أن الشرطة بإمكانها أن تصل‬ ‫إلى الفاعل بسهولة‪ ،‬خاصة بعد رصد وقائع االعتداء‬ ‫م�ن خلال كامي�رات املراقب�ة التي حتيط باملس�جد‪،‬‬ ‫الفت�ا إلى أنها ال تلق�ي لذلك باال‪ ،‬األم�ر الذي يجعلها‬ ‫مس�ؤوال مباشرا عن هذه االعتداءات التي وقعت في‬ ‫كل مقدسات الداخل الفلسطيني‪.‬‬ ‫حمل�ت مؤسس�ة األقص�ى للوق�ف‬ ‫وم�ن جانبه�ا ّ‬ ‫والت�راث الش�رطة اإلس�رائيلية املس�ؤولية الكاملة‬ ‫ع�ن هذه اجلرائم التي ترتكبه�ا جماعات دفع الثمن‪،‬‬ ‫وقالت ّإنه�ا تغض الطرف عنها‪ ،‬األم�ر الذي يجعلها‬ ‫تس�تفحل باعتداءاته�ا عل�ى املقدس�ات اإلسلامية‬ ‫واملسيحية‪ ،‬على حدّ تعبيرها‪.‬‬

‫نداء لوزراء الصحة العرب واملسلمني إلغاثة القطاع الصحي في غزة‪ ..‬وفتح معبر رفح استثنائيا لسفر احلاالت اإلنسانية‬

‫أزمة كهرباء غزة تتفاقم والوضع على أعتاب «مهمة مستحيلة» بسبب فصل مصر خلطوط التغذية واستمرار أزمة شراء الوقود‬ ‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أنذر مسؤولون فلسطينيون بزيادة نسبة عجز التيار الكهربائي‬ ‫ف�ي قطاع غزة ليصل إلى ‪ ،٪80‬ما س�يزيد في س�اعات فصل التيار‬ ‫الكهربائ�ي ع�ن الس�كان ألكثر م�ن الوض�ع احلالي ال�ذي تصل فيه‬ ‫الكهرب�اء فقط ملدة س�ت س�اعات يوميا‪ ،‬بس�بب األح�وال اجلوية‪،‬‬ ‫إضاف�ة إل�ى فص�ل مصر للخط�وط الت�ي تغ�ذي جنوب قط�اع غزة‬ ‫احملاص�ر‪ ،‬ف�ي وقت فتحت فيه الس�لطات املصرية معب�ر رفح البري‬ ‫بعد أكثر من أسبوع من إغالقه لسفر احلاالت اإلنسانية‪.‬‬ ‫وقال املهندس فتحي الش�يخ خليل نائب رئيس سلطة الطاقة في‬ ‫مؤمت�ر صحافي أن نس�بة عجز الكهرب�اء قد تصل إل�ى ‪ ٪80‬خالل‬ ‫األي�ام القادمة م�ع الظروف اجلوية الب�اردة والعاصف�ة‪ ،‬مما يعني‬ ‫زيادة ساعات القطع وصعوبة االستمرار ببرنامج الفصل احلالي‪.‬‬ ‫وأش�ار كذلك إل�ى أن مصر قطعت خطوط الكهرب�اء الواصلة إلى‬ ‫مدين�ة رف�ح جنوب قطاع غزة بش�كل كامل‪ ،‬بس�بب األعط�ال‪ ،‬وأنه‬ ‫جاري العمل على إصالحها‪.‬‬ ‫وحث الش�يح خليل الس�كان في غزة على عدم تش�غيل املكيفات‬ ‫وأجه�زة التدفئة أو أية أجهزة أخرى تزيد من األحمال بس�بب ش�ح‬ ‫الكهرباء‪ ،‬والعجز الكبير في تغطية االحتياجات‪.‬‬ ‫وطالب في ذات السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية بضرورة‬

‫إلغ�اء الضريبة على س�عر الوقود مل�دة ‪ 40‬يوما القادم�ة على األقل‪،‬‬ ‫مناش�دا أيضا الس�لطات املصرية بس�رعة إرس�ال الوق�ود القطري‬ ‫اخملص�ص لش�ركة تولي�د الكهرباء بغ�زة‪ ،‬وذلك لـ «احل�د من تفاقم‬ ‫املعان�اة‪ ،‬لنتمنكن من تش�غيل محطة التوليد املوقف�ة عن العمل منذ‬ ‫أكثر من شهر»‪ .‬وتفاقمت أزمة الكهرباء في غزة بعد أن توقفت محطة‬ ‫تولي�د الكهرباء عن العمل منذ أكثر من ش�هر‪ ،‬بعد نفاذ الوقود الذي‬ ‫كان يصله�ا عن طري�ق التهريب عب�ر األنفاق مع مص�ر‪ ،‬بعد أن دمر‬ ‫اجليش املصري هذه األنفاق املقاومة أسفل احلدود‪.‬‬ ‫ول�م تتمكن محط�ة التوليد في غزة من ش�راء الوق�ود املورد من‬ ‫إسرائيل الرتفاع ثمنه‪ ،‬ودخلت حكومة حماس في خالف مع السلطة‬ ‫الفلسطينية التي جتني ضرائب مقابل دخول هذا الوقود الصناعي‪،‬‬ ‫وطالبت بخصم هذه الضرائب حتى تتمكن من شراء الوقود لصالح‬ ‫محطة التوليد‪ ،‬غير أن األمر لم يتم لغاية اللحظة‪.‬‬ ‫هذا وأش�ار الش�يخ خليل إلى أن س�لطة الطاقة طالبت س�لطات‬ ‫االحتلال باملوافق�ة عل�ى ش�راء ‪ 100‬ميغ�ا وات‪ ،‬من ضم�ن احللول‬ ‫اإلس�عافية الت�ي تس�عى لتنفيذه�ا‪ ،‬لكن�ه أش�ار إلى أن�ه لم حتصل‬ ‫استجابة حتى اآلن‪.‬‬ ‫وخلال املؤمت�ر أكد جم�ال الدردس�اوي مدي�ر العالق�ات العامة‬ ‫بش�ركة توزي�ع الكهرب�اء أيضا على أن غ�زة تعاني نس�بة عجز في‬ ‫الطاقة تصل إلى ‪ ،٪75‬ومرش�حة ألن تفوق ذلك وتصل إلى ‪،٪80‬‬

‫وهي نسبة «لم يشهدها القطاع منذ التاريخ»‪.‬‬ ‫وق�ال أن الش�ركة بذل�ك س�تكون أم�ام مهم�ة مس�تحيلة‪ ،‬لتلبية‬ ‫احتياجات الس�كان واملؤسس�ات واملستش�فيات‪ ،‬من�ذرا من وقوع‬ ‫«كارثة إنسانية» مبختلف القطاعات‪.‬‬ ‫وعبر عن خش�يته من تراجع س�اعات إمداد الكهرباء للمواطنني‬ ‫ألق�ل من س�ت س�اعات يومي�ا‪ ،‬وأك�د على ض�رورة تدخ�ل اجلهات‬ ‫املسؤولة لوضع حد جذري لألزمة‪.‬‬ ‫وس�بق وأن حتدث مس�ؤولون ف�ي حكومة حم�اس عن حتركات‬ ‫م�ع تركي�ا وقط�ر حل�ل األزم�ة‪ ،‬واس�تضافت قط�ر رئيس ال�وزراء‬ ‫الفلسطيني الدكتور رامي احلمد الله لبحث امللف‪ ،‬غير أنه لم يحدث‬ ‫أي�ة تطورات لآلن‪ ،‬وس�ط أنباء ترددت عن موافق�ة قطر على تزويد‬ ‫احملطة بالوقود الالزم لتشغيل مولداتها‪.‬‬ ‫وفي س�ياق آخر أعادت الس�لطات املصرية أمس فت�ح معبر رفح‬ ‫الب�ري الفاصل ع�ن قطاع غ�زة‪ ،‬ملدة ثالثة أيام لس�فر الس�كان بعد‬ ‫عملية إغالق دامت ثمانية أيام‪ ،‬وس�محت بسفر احلاالت اإلنسانية‬ ‫والطالب واملرضى‪.‬‬ ‫وق�ال ماه�ر أب�و صبحة مدي�ر املعاب�ر في احلكوم�ة املقال�ة التي‬ ‫تديره�ا حرك�ة حماس في قطاع غ�زة أن اجلانب املص�ري بدأ األحد‬ ‫بفتح معبر رفح حتى مساء الثالثاء استثنائيا‪.‬‬ ‫وبحس�ب أبو صبحة سيخصص السفر للكش�وفات املسجلة في‬

‫الصالة اخلارجية للمعبر من احلاالت اإلنسانية واملرضى وأصحاب‬ ‫االقامات والطلبة»‪.‬‬ ‫ويأتي فتح املعبر الذي يعد املنفذ الوحيد لس�كان قطاع غزة على‬ ‫العالم‪ ،‬بعد ثمانية أيام من اإلغالق املتواصل‪.‬‬ ‫ويستخدم س�كان القطاع املعبر وهو منفذهم الوحيد على العالم‬ ‫في س�فرهم إلى مصر‪ ،‬ومنه�ا إلى اخلارج‪ ،‬وأثر إغالق�ه املتكرر على‬ ‫الوضع اإلنس�اني وعلى املرضى الراغبني في السفر للعالج‪ ،‬إضافة‬ ‫ألصحاب االقامات والطالب‪.‬‬ ‫ول�م تس�مح الس�لطات املصري�ة بفت�ح معب�ر رف�ح املنف�ذ البري‬ ‫الوحي�د لس�كان غ�زة احملاصري�ن منذ ع�زل الرئيس محمد مرس�ي‬ ‫مطلع يولي�و املاضي‪ ،‬إال أليام معدودة وس�اعات عمل قليلة ال تكفي‬ ‫حاجة السكان‪.‬‬ ‫ويس�مح اجلان�ب املص�ري وقت فت�ح املعب�ر فقط بس�فر الطالب‬ ‫واحلاالت املرضي�ة وبعض احلاالت اخلاص�ة‪ ،‬وأصحاب اجلوازات‬ ‫األجنبية‪ ،‬وتتذرع اجلهات املصرية بسوء الوضع األمني في مناطق‬ ‫سيناء‪ ،‬كسبب في إغالق املعبر‪.‬‬ ‫وطالب�ت حرك�ة حم�اس م�رارا م�ن مصر ب�أن تفت�ح املعب�ر أمام‬ ‫املسافرين والبضائع على مدار الساعة‪ ،‬للتخفيف من حدة احلصار‪،‬‬ ‫خاص�ة وأن اإلغالق املتكرر يحول دون وصول العديد من ش�حنات‬ ‫األدوي�ة والف�رق الطبية املس�اعدة‪ ،‬حي�ث يترافق اإلغلاق هذا مع‬

‫عميرة لـ«القدس العربي»‪ :‬جناح اجلانب االسرائيلي بفرض األمن أوال شيء مزعج جدا‬

‫القيادة الفلسطينية محبطة من املوافقة األمريكية على بحث املطالب‬ ‫األمنية اإلسرائيلية أوال وتدرس أفكار كيري األمنية لبلورة رد رسمي عليها‬ ‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫تعي�ش القي�ادة الفلس�طينية حال�ة من‬ ‫االحب�اط ج�راء جناح اس�رائيل ف�ي اقناع‬ ‫االدارة االمريكي�ة بضرورة بح�ث املطالب‬ ‫االمني�ة الس�رائيل اوال‪ ،‬وقب�ل بح�ث ملف‬ ‫حدود الدولة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وفيما تعك�ف القيادة الفلس�طينية على‬ ‫دراسة املقترحات االمنية التي حملها كيري‬ ‫في زيارته االخيرة للمنطقة العطائه اجابة‬ ‫فلس�طينية عليه�ا خلال زيارت�ه القادم�ة‬ ‫للمنطق�ة للش�روع ف�ي بلورة خط�ة امنية‪،‬‬ ‫يش�عر املس�ؤولون الفلس�طينيون ب�ان‬ ‫اس�رائيل جنح�ت نس�بيا في ف�رض وجهة‬ ‫نظرها بش�أن ض�رورة بحث املل�ف االمني‬ ‫اوال وقبل ملف احلدود‪.‬‬ ‫وف�ي ذل�ك االجت�اه نف�ى حن�ا عمي�رة‬ ‫عض�و اللجن�ة التنفيذي�ة ملنظم�ة التحرير‬ ‫الفلس�طينية لـ»الق�دس العربي» االحد ان‬ ‫تك�ون االفكار االمنية التي حملها كيري هي‬ ‫«خطة‪ ،‬بل هي افكار يجري دراستها من قبل‬ ‫الطرفني الفلس�طيني واالسرائيلي» لتقدمي‬ ‫اجاب�ات رس�مية عليه�ا للادارة االمريكية‬ ‫خالل الزيارة القادمة لكيري للمنطقة‪.‬‬ ‫وتاب�ع عميرة قائال لـ»القدس العربي»‪،‬‬ ‫«هي ليست خطة بل هي افكار مت طرحها من‬

‫اجل بناء خطة‪ ،‬واعتقد بان كيري س�يعود‬ ‫للمنطقة من اجل االستماع الجوبة االطراف‬ ‫عليها»‪ ،‬مش�يرا الى ان تلك االفكار «ما تزال‬ ‫قيد الدراس�ة ومن ثم سيكون جواب نهائي‬ ‫عليها»‪.‬‬ ‫واش�ار عمي�رة ال�ى ان االس�رائيليني‬ ‫غير موافقين على تل�ك االف�كار االمريكية‪،‬‬ ‫مضيف�ا «االس�رائيليون غي�ر موافقني على‬ ‫ه�ذه االف�كار‪ ،‬االس�رائيليون يري�دون‬ ‫احتالال دائم�ا»‪ ،‬منوها ال�ى ان ذلك املوقف‬ ‫االس�رائيلي «ام�ا س�يؤدي ال�ى تراج�ع‬ ‫امريك�ي اضاف�ي ف�ي موض�وع املفاوضات‬ ‫او ي�ؤدي الى موق�ف امريك�ي يضغط على‬ ‫اس�رائيل‪ ،‬وعل�ى كل ح�ال االمور م�ا زالت‬ ‫غير واضحة»‪.‬‬ ‫وبش�أن حال�ة االحب�اط ل�دى القي�ادة‬ ‫الفلس�طينية جراء ما حمله كيري من افكار‬ ‫امني�ة خالل زيارته االخي�رة للمنطقة‪ ،‬قال‬ ‫عمي�رة «ان يحمل كي�ري اف�كارا امنية هذا‬ ‫يعن�ي بان�ه وض�ع العرب�ة ام�ام احلصان‪،‬‬ ‫فكان من املفترض ان يبدأ مبوضوع احلدود‬ ‫وليس االم�ن‪ ،‬وبالتال�ي ان ينجح اجلانب‬ ‫االس�رائيلي ف�ي ان يفرض موض�وع االمن‬ ‫اوال هذا يعني جناح نس�بي لالسرائيليني‪،‬‬ ‫وه�ذا ش�يء مزعج ج�دا‪ ،‬النه اذا م�ا بدأنا‬ ‫مبوض�وع االم�ن وخصمن�ا م�ن مس�احة‬ ‫وس�يادة الدول�ة الفلس�طينية مب�ا يتعلق‬ ‫باالم�ن االس�رائيلي فه�ذا يعن�ي اس�تمرار‬ ‫االحتالل بشكل اخر»‪.‬‬

‫وتاب�ع «كيري لم يطرح خط�ة بل افكارا‬ ‫م�ا زلن�ا ندرس�ها ولك�ن جن�اح اجلان�ب‬ ‫االس�رائيلي بف�رض االمن اوال فهذا ش�يء‬ ‫مزع�ج ج�دا»‪ ،‬مؤك�دا ب�ان االف�كار االمنية‬ ‫االمريكي�ة الت�ي حمله�ا كيري م�ا زالت قيد‬ ‫الدراس�ة فلس�طينيا وس�يتم بل�ورة رد‬ ‫فلس�طيني رس�مي عليه�ا عق�ب دراس�تها‬ ‫م�ن االط�ر القيادي�ة الفلس�طينية‪ ،‬مح�ذرا‬ ‫من خط�ورة التبن�ي االمريكي لط�رح ملف‬ ‫االمن االس�رائيلي قبل بح�ث حدود الدولة‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وكش�فت مصادر اس�رائيلية ليلة االحد‬ ‫إن االقتراح األمريكي بخصوص الترتيبات‬ ‫األمنية ف�ي الضفة الغربية في إطار اتفاقية‬ ‫السلام بين فلس�طني وإس�رائيل‪ ،‬تش�مل‬ ‫اس�تمرار وجود قوات م�ن جيش االحتالل‬ ‫اإلس�رائيلي عل�ى ط�ول نه�ر األردن لع�دة‬ ‫س�نوات قادم�ة ً‬ ‫وفق�ا مل�ا ذكره مس�ؤولون‬ ‫إس�رائيليون مطلع�ون عل�ى تفاصي�ل‬ ‫االقتراح‪.‬‬ ‫وحس�ب املوق�ع االلكترون�ي لصحيف�ة‬ ‫«هآرت�س» االس�رائيلية ف�إن الق�وات‬ ‫االس�رائيلية التي س�يتم تركه�ا على طول‬ ‫نهر األردن س�يتم تخفيفها تدريجيً ا مبرور‬ ‫الوق�ت بالتنس�يق م�ع الوض�ع األمن�ي في‬ ‫املنطقة‪ ،‬مشيرة إلى أن هذا الوضع سيستمر‬ ‫أكث�ر م�ن ثالثة أو أربعة س�نوات‪ ،‬مش�يرة‬ ‫إلى أن املس�ؤول اإلس�رائيلي الذي كش�ف‬ ‫ع�ن تفاصي�ل االقت�راح األمريك�ي‪ ،‬أك�د أن‬

‫الواليات املتحدة تبنت املوقف اإلسرائيلي‬ ‫بخصوص أهمية الترتيبات األمنية كشرط‬ ‫أساسي الستكمال الفاوضات‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيف�ة إل�ى كلم�ات كيري‬ ‫قب�ل مغادرت�ه إلس�رائيل اجلمع�ة عندم�ا‬ ‫ق�ال إن ح�ل املش�كلة األمني�ة ه�و الش�أن‬ ‫األساس�ي لرئي�س احلكوم�ة اإلس�رائيلي‬ ‫بنيامين نتنياهو‪ ،‬م�ن أجل االس�تمرار في‬ ‫باق�ي مواضي�ع املفاوض�ات م�ع فلس�طني‪،‬‬ ‫وأن�ه إذا لم تقوم االتفاقي�ة بزيادة الوضع‬ ‫األمني اإلس�رائيلي لن تكون هناك اتفاقية‪،‬‬ ‫مش�يرة الى أن االقت�راح األمريك�ي االمني‬ ‫ينص على أن تكون هناك دولة فلس�طينية‬ ‫منزوع�ة السلاح‪ ،‬ولكن ميكنه�ا أن تتقوى‬ ‫بق�وة أمني�ة قوي�ة الحتياج�ات األم�ن‬ ‫الداخل�ي واحل�رب ض�د اإلرهاب‪ ،‬مش�يرة‬ ‫إل�ى أن الواليات املتحدة األمريكية عرضت‬ ‫إش�رافها على تنفيذ هذا االقتراح بواس�طة‬ ‫طائرات جتسس أمريكية بدون طيار تقوم‬ ‫بالتصوير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفق�ا لالقت�راح‪ ،‬س�تكون املعابر على‬ ‫ط�ول احل�دود األردني�ة حت�ت س�يطرة‬ ‫مشتركة بني إسرائيل وفلسطني‪ ،‬مع إمكانية‬ ‫وجود ممثلني أمريكيين‪ ،‬كما يُ لزم االقتراح‬ ‫إخلاء معظم مناطق الضف�ة الغربية ماعدا‬ ‫منطق�ة غور األردن‪ ،‬وال يُ س�مح إلس�رائيل‬ ‫التحرك بحرية داخل األراضي الفلسطينية‬ ‫ملنع حدوث مطاردات‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيف�ة‪ ،‬إل�ى أن الوالي�ات‬

‫املتح�دة عرض�ت خلال اقتراحه�ا انف�اق‬ ‫ملي�ارات ال�دوالرات م�ن أج�ل حتسين‬ ‫الق�درات االس�تخبارية‪ ،‬والدفاعي�ة‪،‬‬ ‫والهجومي�ة للجي�ش اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫وكش�فت ع�ن وج�ود خالفات ف�ي اجلانب‬ ‫اإلس�رائيلي بش�أن االقت�راح األمريك�ي‪،‬‬ ‫مش�يرة إل�ى اخللاف الواق�ع بين وزي�ر‬ ‫الدف�اع االسرائيلي»موش�يه يعال�ون»‪،‬‬ ‫وزيرة العدل»تس�يبي ليفني»رئيسة طاقم‬ ‫املفاوض�ات االس�رائيلي‪ ،‬حي�ث يتحف�ظ‬ ‫يعالون على بعض بنود االقتراح األمريكي‬ ‫وخاصة إخلاء قوات جي�ش االحتالل من‬ ‫معظم مناطق الضفة ماعدا غور األردن‪.‬‬ ‫وعلى عكس موقف يعالون‪ ،‬تقول ليفني‬ ‫إن االقتراح األمريكي يلبي إلسرائيل جزءا‬ ‫كبيرا من متطلباتها األمنية‪ ،‬مشيرة إلى أنه‬ ‫ليس من الواقع أن حتصل إسرائيل على كل‬ ‫متطلباتها‪.‬‬ ‫هذا ووصفت مصادر فلس�طينية رفيعة‬ ‫املس�توى االقتراح�ات الت�ي قدمه�ا كي�ري‬ ‫بانها ف�ي غاية اخلط�ورة والس�وء‪ ،‬كونها‬ ‫تتعل�ق بالتدابي�ر االمني�ة االس�رائيلية‬ ‫ف�ي الضف�ة الغربي�ة‪ ،‬وتأجيل االف�راج عن‬ ‫الدفع�ة الثالثة من االس�رى الفلس�طينيني‬ ‫املعتقلين من�ذ م�ا قب�ل اوس�لو ودمجها مع‬ ‫الدفع�ة الربع�ة بالتزام�ن مع االعلان عن‬ ‫اتف�اق اط�ار جديد‪ ،‬مش�يرة ال�ى ان كيري‬ ‫اب�دى تفهم�ا لالعتب�ارات االس�رائيلية من‬ ‫اعمال البناء في املستوطنات‪.‬‬

‫أكثر من ‪ 20‬ألف ﻻجئ فلسطيني من سورية‬ ‫يواجهون خطر التوقيف األمني والترحيل من لبنان‬ ‫إلصرار احلكومة على التعامل معهم كسياح‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫أكد طارق حمود منسق مجموعة العمل‬ ‫ملس�اعدة فلس�طينيي س�وريا لـ«الق�دس‬ ‫العربي» االح�د أن هناك اكث�ر من ‪ 20‬الف‬ ‫الجئ فلس�طيني فروا م�ن احلرب الدائرة‬ ‫ف�ي س�وريا ال�ى لبن�ان يتهدده�م خط�ر‬ ‫التوقيف االمني والترحيل من الس�لطات‬ ‫اللبنانية ج�راء اصرار حكومة لبنان على‬ ‫ً‬ ‫سياحا‪.‬‬ ‫اعتبارهم‬ ‫وتابع حمود قائال لـ«القدس العربي»‪،‬‬ ‫«حت�ى اللحظ�ة وبعد م�رور أكث�ر من عام‬ ‫على وجود بعض فلس�طينيي سورية في‬ ‫لبنان في ظل ظروف احلرب التي تشهدها‬ ‫س�ورية التزال احلكوم�ة اللبنانية مصرة‬ ‫عل�ى التعام�ل م�ع الالجئين الفاري�ن من‬ ‫امل�وت عل�ى أنه�م س�ياح‪ ،‬وهذا م�ا يجعل‬ ‫الفلس�طيني الالجئ يواجه اس�تحقاقات‬ ‫مثل رس�وم الدخ�ول واخل�روج واإلقامة‬ ‫الت�ي تره�ق الالج�ئ‪ ،‬ماجع�ل الكثيري�ن‬ ‫منه�م مقيمني كمخالفين للقانون اللبناني‬ ‫ال�ذي حرمه�م مج�رد وص�ف الج�ئ وم�ا‬ ‫يترت�ب عل�ى ه�ذا الوص�ف م�ن تبع�ات‬ ‫قانونية»‪.‬‬ ‫واض�اف «احلكوم�ة اللبناني�ة مطالبة‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫نق�ل موقع صحيف�ة «يديع�وت أحرون�وت» العبريّ ة‬ ‫على اإلنترنت عن وزير اخلارجية اإلسرائيليّ ة‪ ،‬أفيغدور‬ ‫ليبرمان قوله ّإنه ال يعتقد بإمكانية التوصل إلى تسوية‬ ‫مع الفلس�طينيني‪ ،‬مشدّ دً ا على قيام إس�رائيل بخطوات‬ ‫من جانب واحد‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا ّإن�ه‬ ‫وزاد رئي�س الدبلوماس�يّ ة اإلس�رائيليّ ة‬ ‫يدع�م خط�اب (بار إيلان) الذي ألق�اه رئي�س الوزراء‬ ‫اإلسرائيلي بنيامني نتانياهو‪ ،‬والذي أعلن فيه أنه يؤيد‬ ‫ّ‬ ‫حل الدولتني لشعبني‪.‬‬ ‫علاوة على ذل�ك‪ ،‬زع�م ليبرم�ان ّأنه على اس�تعداد‬ ‫إلخالء بيته ومستوطنته من أجل (احلل الشامل)‪ ،‬وأنه‬ ‫ل�م يتراجع ع�ن اقتراحه إج�راء تبادل س�كاني وتبادل‬ ‫أراض‪ ،‬مدعي�ا ّأن ذل�ك لي�س ترانس�فير ولي�س فصال‪،‬‬ ‫وإمنا هو تبادل‪ ،‬على حدّ وصفه‪.‬‬

‫يُ ش�ار إل�ى ّأن ليبرم�ان وه�و م�ن أص�ول روس�يّ ة‬ ‫ُ‬ ‫اس�تجلب إلى إس�رائيل في العام ‪ ،1978‬ويس�كن اليوم‬ ‫م�ع عائلته في مس�توطنة (نوكدمي) في الضف�ة الغربيّ ة‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة‪.‬‬ ‫العب�ري إل�ى ّأن تصريح�ات الوزي�ر‬ ‫ولف�ت املوق�ع‬ ‫ّ‬ ‫ليبرم�ان وردت في مقابلة علنية مع الصحافي األمريكي‬ ‫ديفيد إيغنشيوس‪ ،‬في إطار منتدى (سابان) الذي يعقد‬ ‫األمريك�ي‪ ،‬باراك‬ ‫في واش�نطن‪ ،‬ويُ ش�ارك في�ه الرئيس‬ ‫ّ‬ ‫أوباما‪ ،‬ووزير خارجيته‪ ،‬جون كيري‪.‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى ذلك زعم املأف�ون ليبرمان في س�ياق‬ ‫حديث�ه ّأن الدول�ة العبريّ �ة ال تقي�م نظ�ام احتلال ف�ي‬ ‫الضف�ة الغربي�ة‪ ،‬وادع�ى ّأن احلدي�ث ع�ن احتلال هو‬ ‫مبثابة تش�ويه ورأي مس�بق‪ ،‬وذلك بذريع�ة أنه لم تكن‬ ‫هناك دولة فلسطينية قائمة‪ ،‬ولفت ً‬ ‫قائال ّإن احلديث عن‬ ‫احتالل هو عدم فهم لتاريخ املنطقة‪ ،‬على حد زعمه‪.‬‬ ‫وق�ال ً‬ ‫أيضا ّإنه على اطالع عل�ى تفاصيل املفاوضات‬ ‫الت�ي جت�ري بين إس�رائيل والس�لطة الفلس�طينية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي ثالث أو‬ ‫وأن�ه يتحدث م�ع رئيس ال�وزراء‬ ‫ّ‬ ‫أرب�ع مرات ف�ي اليوم‪ ،‬وذل�ك بهدف االطلاع على وضع‬

‫رده على س�ؤال‬ ‫احملادثات‪ .‬وكش�ف النقاب في معرض ّ‬ ‫ّإن هن�اك خالفات ف�ي الرأي بين�ه وبني نتنياه�و في ما‬ ‫ّ‬ ‫يتعل�ق مبا أس�ماه التقدم الذي حتقق ف�ي احملادثات مع‬ ‫ً‬ ‫قائلا ّإن�ه مطل�ع عل�ى التفاصي�ل‪،‬‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬وزاد‬ ‫ولكن تقديراته تختلف عن تقديرات نتنياهو‪.‬‬ ‫وبحسبه ّ‬ ‫فإن التوصل إلى تسوية اآلن مماثل لوضع‬ ‫أسس مبنى في أثناء هزة أرضية‪ ،‬على حدّ وصفه‪.‬‬ ‫ولم يخف ليبرمان حتفظاته من املواجهة العلنية بني‬ ‫نتنياهو وبني الواليات املتحدة األمريكيّ ة بشأن االتفاق‬ ‫املؤقت مع إيران‪ .‬وقال في هذا الس�ياق‪ ،‬بحس�ب املوقع‬ ‫العب�ري‪ّ ،‬إن�ه ال ميك�ن إخف�اء اخلالف�ات في ال�رأي بني‬ ‫ّ‬ ‫إس�رائيل والواليات املتحدة‪ ،‬ولكن يجب عدم مناقش�ة‬ ‫ذل�ك بش�كل علني‪ً ،‬‬ ‫الفت�ا إلى ّأن فلس�فته تق�ول إذا كان‬ ‫يجب عليك أن تطلق النار فافعل ذلك‪ ،‬وال تتكلم‪.‬‬ ‫ّأما بالنس�بة للعالق�ات اإلس�رائيليّ ة األمريكيّ ة فقال‬ ‫اإلس�رائيلي ّإنه عل�ى الرغم من تأييده‬ ‫وزي�ر اخلارجية‬ ‫ّ‬ ‫لتطوي�ر العالقات م�ع دول مختلفة في العال�م‪ ،‬إال أنه ال‬ ‫ّ‬ ‫يتحتم‬ ‫بديل عن الوالي�ات املتحدّ ة األمريكيّ �ة‪ ،‬وزاد ّأنه‬ ‫عل�ى دولة االحتلال أن تظه�ر الفائدة الت�ي حتققها في‬

‫باحت�رام القان�ون الدول�ي ال�ذي يحت�م‬ ‫تأمين الرعاي�ة واحلماي�ة لالجئين‬ ‫ً‬ ‫فضال عن إعفائه من‬ ‫الواصلين ألراضيها‪،‬‬ ‫رس�وم اإلقامة الس�ياحية‪ ،‬كما أن القيادة‬ ‫الفلس�طينية مطالب�ة بالتح�رك والتفاهم‬ ‫م�ع احلكوم�ة اللبناني�ة حللحل�ة ه�ذه‬ ‫القضية‪ ،‬إذ اليعقل أن يتحمل الالجئ فوق‬ ‫معاناته أعباء إضافية»‪.‬‬ ‫وواصل حمود «كم�ا أن الدول العربية‬ ‫جميعها مبا فيها لبنان التي أغلقت حدودها‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را بوج�ه الفلس�طينيني الس�وريني‬ ‫على وجه اخلص�وص‪ ،‬جميعهم مطالبون‬ ‫باحت�رام معان�اة الالج�ئ الفلس�طيني‬ ‫وتطبي�ق بروتوكول ال�دار البيضاء لعام‬ ‫‪ 1965‬الذي مينح الفلسطيني حرية التنقل‬ ‫ف�ي ال�دول العربي�ة دون قي�ود‪ ،‬حت�ى ال‬ ‫يضط�ر لرك�وب ق�وارب امل�وت باجت�اه‬ ‫ً‬ ‫بحثا عن أدنى كرامة»‪.‬‬ ‫أوروبا‬ ‫ه�ذا ويواج�ه اكث�ر من ‪ 20‬ال�ف الجئ‬ ‫فلس�طيني ف�روا من احل�رب الدائ�رة في‬ ‫س�وريا ال�ى لبنان خطر توقيفه�م من قبل‬ ‫اجله�ات االمنية اللبناني�ة بذريعة انتهاء‬ ‫فترة الع�ام الذي منح له�م لالقامة خالله‬ ‫في لبن�ان‪ ،‬وفق ما اك�دت مجموعة العمل‬ ‫من اجل فلسطينيي سوريا‪.‬‬ ‫ويواجه غالبية الالجئني الفلسطينيني‬ ‫من س�ورية الى لبنان خطر التوقيف على‬

‫احلواج�ز االمني�ة بس�بب انته�اء م�دة‬ ‫العام التي س�مح بها األمن العام اللبناني‬ ‫لالجئين الفلس�طينيني م�ن س�ورية إل�ى‬ ‫لبنان للبقاء دون جتديد إقاماتهم‪.‬‬ ‫ووفق حمود فال يزال وجود األشخاص‬ ‫الذين جت�اوزت مدة إقامتهم األس�بوعني‬ ‫بنظ�ر القان�ون اللبناني‪« ،‬غير ش�رعي»‪،‬‬ ‫إال أن األمن العام اللبناني يقوم بالتجديد‬ ‫لالجئني الفلسطينيني بشكل روتيني ملدة‬ ‫ش�هر عل�ى أن ال تتجاوز إقامت�ه في لبنان‬ ‫الس�نة‪ ،‬وهو ما يش�كل حتدي�ا كبيرا لدى‬ ‫الالجئين الذين مضى عل�ى وجودهم في‬ ‫ً‬ ‫كاملا‪ ،‬فهم وقتئ�ذ أمام ثالث‬ ‫لبن�ان عام�ا‬ ‫خي�ارات الغير إما أن يت�وارى في بيته أو‬ ‫أن يغ�ادر لبنان هو وأس�رته إلى س�ورية‬ ‫وه�ذا غي�ر ممكن حالي�ا أو أن يدف�ع مبلغ‬ ‫‪ 200‬دوالر ع�ن كل ف�رد م�ن أف�راد العائلة‬ ‫حت�ت مس�مى جتدي�د االقام�ة وف�ي ذل�ك‬ ‫إره�اق كبير في ظل االزم�ة التي يحيونها‬ ‫داخ�ل لبنان‪ .‬ويذك�ر أن الع�دد األكبر من‬ ‫الالجئين قد جلأ إل�ى لبنان عل�ى دفعتني‬ ‫رئيس�يتني اﻷول�ى ف�ي آب ‪ 2012‬بع�د‬ ‫مج�زرة ش�ارع اجلاعون�ة ف�ي اليرم�وك‪،‬‬ ‫والثانية بعد ضربة مس�جد عبدالقادر في‬ ‫كان�ون اﻷول‪/‬ديس�مبر ‪ ،2012‬معظمهم لم‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا بعد تشديد‬ ‫يعودوا من يومها‪،‬‬ ‫إجراءات الدخول إلى لبنان‪.‬‬

‫خالف بني هولندا وإسرائيل على‬ ‫تركيب معدات أمنية على معبر كرم أبو سالم‬

‫التوصل لسالم مع الفلسطينيني ويعالون يؤكد أنه ال شريك فلسطيني‬ ‫ليبرمان‪ :‬ال ُيمكن ّ‬ ‫املتطرف‬ ‫ويزعم ّأن اجليش‬ ‫اإلسرائيلي يحمي ع ّباس والسلطة من سيطرة اإلسالم ّ‬ ‫ّ‬

‫العالق�ات مع واش�نطن‪ ،‬وع�دم التباك�ي كل الوقت لكي‬ ‫حتل الواليات املتحدة مشاكل إسرائيل‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك‪ ،‬امت�دح ليبرمان دور روس�يا ف�ي التوصل‬ ‫إل�ى اتف�اق لن�زع األس�لحة الكيميائيّ ة الس�وريّ ة‪ ،‬وقال‬ ‫ّإن اخلالف�ات بين موس�كو وواش�نطن س�تتركز عل�ى‬ ‫مس�ألة بقاء الرئيس السوري بش�ار األسد في السلطة‪،‬‬ ‫وأك�د ً‬ ‫ّ‬ ‫أيض�ا ّأن�ه عل�ى الرغ�م م�ن اخلالف�ات ف�ي الرأي‬ ‫بين إس�رائيل وروس�يا إال أن الطرفين يحافظ�ان على‬ ‫العالق�ات بينهم�ا‪ ،‬عل�ى ح�دّ تعبي�ره‪ .‬وأض�اف املوق�ع‬ ‫العبري ً‬ ‫قائال ّإن األقوال في مؤمتر (س�ابان) كشفت عن‬ ‫ّ‬ ‫عم�ق اخلالف�ات بني واش�نطن وت�ل أبيب في م�ا ّ‬ ‫يتعلق‬ ‫ّ‬ ‫بح�ل القضي�ة الفلس�طينيّ ة‪ ،‬وأوضح مراس�ل املوقع في‬ ‫واش�نطن‪ ،‬يتس�حاق ب�ن حوري�ن‪ّ ،‬أن وزي�ر اخلارجيّ ة‬ ‫رد على أق�وال ليبرمان‪ ،‬ووزير‬ ‫األمريكي‪ ،‬ج�ون كيري‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي موش�يه بوغي يعالون ال�ذي قال ّإنه‬ ‫األمن‬ ‫ّ‬ ‫رد ً‬ ‫قائال ّ‬ ‫إنني‬ ‫ال يوجد ف�ي الطرف‬ ‫الفلس�طيني ش�ريك‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫أفهم ّأنه يوجد بعض املش�ككني‪ّ ،‬‬ ‫حول‬ ‫ولكن السلام سيُ ّ‬ ‫مما هي علي�ه اآلن‪ ،‬على‬ ‫إس�رائيل إلى دول�ة قويّ ة أكث�ر ّ‬ ‫حدّ تعبيره‪.‬‬

‫تشديد إسرائيل للحصار‪ ،‬مبنع إدخال مواد البناء‪.‬‬ ‫ووج�ه النائب جمال اخلض�ري رئيس اللجنة الش�عبية ملواجهة‬ ‫احلص�ار نداء عاجال لوزراء الصحة في الدول العربية واإلسلامية‬ ‫والعالم كافة إلغاثة القطاع الصحي في غزة‪.‬‬ ‫ودع�ا اخلض�ري وزراء الصح�ة إلم�داد القط�اع باألدوي�ة‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫واملستهلكات الطبية بسبب تناقصها جراء احلصار ٍ‬ ‫واس�تعرض بع�ض اإلحصائيات اخلطيرة في مستش�فيات غزة‬ ‫وأبرزه�ا عدم وج�ود ‪ 140‬صنف عالج خاص بغ�رف العناية املكثفة‬ ‫والط�وارئ وحضان�ات األطف�ال وأقس�ام أخ�رى‪ ،‬و‪ 360‬صنف�ا من‬ ‫املستهلكات الطبية في كافة األقسام مبا فيها غرف العمليات‪.‬‬ ‫وش�دد اخلضري على صعوبة تنقل املرضى وسفرهم عبر املعابر‬ ‫ً‬ ‫مبين�ا أن أزمت�ي الكهرب�اء والوق�ود أدي�ا لعدم‬ ‫للعلاج باخل�ارج‪،‬‬ ‫انتظام التيار الكهربائي ما خلف تعطل عدة أجهزة ما يعني احلاجة‬ ‫السريعة لبدائل‪.‬‬ ‫وج�دد اخلضري مطالبة اجملتمع الدولي بالتحرك إلنهاء احلصار‬ ‫اإلس�رائيلي املفروض منذ س�بع س�نوات على غزة وال�ذي يرقى لـ‬ ‫«العقوبة اجلماعية ما أثر على كافة النواحي احلياتية»‪.‬‬ ‫وأك�د أن احلصار ميثل «مخالفة للقوانني واملواثيق الدولية ويعد‬ ‫غير قانوني وغير إنساني»‪ ،‬وطالب بإنهائه على كافة الصعد وفتح‬ ‫املعابر والسماح بدخول كافة املستلزمات دون قوائم ممنوعات‪.‬‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫دخلت إسرائيل في خالف مع هولندا‪ ،‬التي يشعر الفلسطينيون‬ ‫أنه�ا بدأت حتس�ن العالقات معهم‪ ،‬بع�د أن منعت ت�ل أبيب رئيس‬ ‫الوزراء الهولندي مارك روتة‪ ،‬من املشاركة في تدشني جهاز فحص‬ ‫أمن�ي عل�ى معبر ك�رم أبو س�الم التج�اري‪ ،‬متخص�ص في فحص‬ ‫البضائع املوردة من قطاع غزة إلى الضفة الغربية‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة «هآرتس» أن رئي�س احلكومة الهولندية مارك‬ ‫روت�ة‪ ،‬ألغى مش�اركته ف�ي احتفال تدشين نصب أجه�زة للفحص‬ ‫األمن�ي ف�ي معب�ر كرم أب�و س�الم‪ ،‬وه�و املعب�ر التج�اري الوحيد‬ ‫لقطاع غزة‪ ،‬بعد رفض حكومة إس�رائيل استعمال األجهزة لفحص‬ ‫البضائع من غزة إلى الضفة‪.‬‬ ‫وكان�ت حكومة هولندا تبرع�ت بهذه األجه�زة األمنية احلديثة‬ ‫التي نصبت على احلدود مع غزة واألردن من أجل اإلس�راع في نقل‬ ‫البضائع ملنع تلفها بسبب اإلجراءات اإلسرائيلية على احلدود‪.‬‬ ‫وتطال�ب هولن�دا العض�و ف�ي االحت�اد األوروب�ي بض�رورة‬ ‫اس�تخدام هذه األجهزة للش�روع إدخال بضائع من قطاع غزة إلى‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫الضف�ة الغربي�ة‪ ،‬قبل أن تصط�دم مبعارض�ة وزارة اجليش في تل‬ ‫أبيب‪.‬‬ ‫ووفق ما كش�ف فإن وزير اجليش موشيه يعالون هو من أصدر‬ ‫أمرا مبنع استخدام جهاز الفحص األمني اجلديد‪ ،‬ردا على طلب من‬ ‫احلكومة الهولندية تقدمت به للسفير اإلسرائيلي في أمستردام‪.‬‬ ‫وتفرض إس�رائيل حصارا محكم�ا على قطاع غ�زة منذ أكثر من‬ ‫ست سنوات‪ ،‬متنع مبوجبة إدخال العديد من السلع واملواد للسكان‬ ‫احملاصرين‪ ،‬وأهمها مواد البناء واملواد اخلام‪ ،‬وجاء القرار اجلديد‬ ‫في مسعى لتشديد إسرائيل من حصارها على القطاع‪.‬‬ ‫ومتن�ع إس�رائيل ضمن سياس�ة احلص�ار تصدي�ر البضائع من‬ ‫القط�اع للعالم‪ ،‬وال تس�مح فقط إال بخروج ش�احنات قليلة العديد‬ ‫محملة مبحصول الفراولة‪ ،‬واألعشاب الطبية إلى أسواق أوروبا‪.‬‬ ‫وتقول هولندا إن جهاز الفحص األمني سيس�هل مرور البضائع‬ ‫من غ�زة إلى مناطق الضفة الغربية‪ ،‬ويراع�ي االحتياجات األمنية‬ ‫اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وج�اء الق�رار اإلس�رائيلي جت�اه هولن�دا الت�ي كثيرا م�ا تأخذ‬ ‫ق�رارات مؤي�دة لتل أبيب‪ ،‬ف�ي الوقت الذي حتدث فيه مس�ؤولون‬ ‫فلس�طينيون ع�ن ش�روع ه�ذا البل�د األوروب�ي بالتق�رب م�ن‬ ‫الفلسطينيني‪ ،‬من خالل تقدمي برامج ومساعدات‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫ً‬ ‫ضابطا باجليش بينهم قادة لتورطهم بقمع الشعب الليبي‬ ‫هيئة «النزاهة العسكرية» توصي بفصل ‪23‬‬

‫قتيل وثمانية جرحى في انفجار سيارة خالل جنازة احد قادة األمن في بنغازي‏‬ ‫■ ليبي�ا ‪ -‬وكاالت ‪ :‬قت�ل ش�خص وأصي�ب‬ ‫ثماني�ة آخ�رون بج�روح اث�ر انفج�ار س�يارة‬ ‫مفخخ�ة بع�د ظه�ر ام�س األح�د عق�ب انته�اء‬ ‫جن�ازة أحد قادة األمن في مدينة بنغازي ش�رق‬ ‫ليبي�ا كان قد مت اغتياله الس�بت‪ ،‬عل�ى ما أفادت‬ ‫مص�ادر أمني�ة وطبي�ة لوكال�ة فران�س ب�رس‪،‬‬ ‫فيم�ا اوصت هيئ�ة النزاهة العس�كرية واصالح‬ ‫اجليش الليبي بفصل تس�عة من قادة املؤسس�ة‬ ‫العس�كرية باالضاف�ة ال�ى ‪ 14‬ضابط�ا برت�ب‬ ‫مختلفة ثبت تورطهم في قمع الشعب الليبي‪ ،‬في‬ ‫وقت توجهت فيه الدفعة االولى من العس�كريني‬ ‫الليبيين ال�ى تركي�ا ف�ي اط�ار برنام�ج تدريبي‬ ‫لثالثة آالف عسكري ليبي ‪.‬‬ ‫فق�د ق�ال املتح�دث الرس�مي باس�م غرف�ة‬ ‫العمليات األمنية املشتركة لتأمني مدينة بنغازي‬ ‫إبراهيم الش�رع إن «س�يارة من نوع‏تويوتا بيك‬ ‫أب كانت مركونة في موقف الس�يارات في مقبرة‬ ‫الش�هداء في منطقة الهواري انفج�رت بعد ظهر‬ ‫األحد»‪.‬‏‬ ‫وأض�اف أن�ه «عق�ب انته�اء جنازة الش�هيد‬ ‫العقيد كمال بزازة وخروج املش�يعني الذين كان‬ ‫معظمه�م من الق�ادة األمنيين في‏مديري�ة األمن‬ ‫الوطني في بنغازي انفجرت الس�يارة وتسببت‬ ‫في قتل شخص وجرح ‪ 8‬أشخاص آخرين»‪.‬‏‬ ‫وأوض�ح أن «أس�باب االنفجار ل�م تعرف بعد‬

‫لكن جثة متفحمة مت انتش�الها من السيارة التي‬ ‫انفجرت» الفت�ا إلى أنها «كان�ت‏مركونة بالقرب‬ ‫من سيارة يستقلها مدير األمن في املدينة العقيد‬ ‫صالح اللواطي»‪.‬‏‬ ‫وق�ال مدي�ر مكتب اإلعلام في مرك�ز بنغازي‬ ‫الطب�ي خليل قوي�در لفران�س ب�رس إن «املركز‬ ‫اس�تقبل جثة متفحمة مجهول�ة‏الهوية في بادئ‬ ‫األم�ر ومت التع�رف عليها عق�ب ذلك وتبين أنها‬ ‫لش�خص يدع�ى جمعة راف�ع عباس م�ن مواليد‬ ‫‪.»1958‬‏ وأض�اف أن «عب�اس مت التع�رف عل�ى‬ ‫جثت�ه م�ن خلال ابن�ه وش�قيقه وكان يلب�س‬ ‫مالبس للش�رطة ولم تعرف اجله�ة التي‏يتبعها‬ ‫بعد»‪ ،‬الفتا إلى وجود «شخصني آخرين مصابني‬ ‫وإصابتهما متوس�طة جراء االنفجار الذي حدث‬ ‫خالل اجلنازة‏استقبلهما املركز»‪.‬‏‬ ‫من جهته قال هاني العريبي املتحدث الرسمي‬ ‫باسم مستشفى الهواري العام لفرانس برس إن‬ ‫«س�تة مصابين بينه�م اثن�ان‏في حال�ة خطيرة‬ ‫وصل�وا إلى املستش�فى نتيجة انفجار الس�يارة‬ ‫املفخخة»‪.‬‏‬ ‫وصباح األحد توفي العقيد كمال بزازة متأثرا‬ ‫بجراح�ه بع�د أن اس�تهدف مجهولون س�يارته‬ ‫بعبوة ناسفة صباح السبت في‏مدينة بنغازي‪.‬‏‬ ‫وب�زازة مس�ؤول ف�ي مديرية األم�ن عن ملف‬ ‫الشؤون اإلسلامية والوعظ واإلرشاد ومرشح‬

‫بقوة لتولي منصب مدير األمن‏في املدينة‪.‬‏‬ ‫وإضاف�ة إلى ذل�ك يعد بزازة من دع�اة التيار‬ ‫الس�لفي غي�ر املتش�دد وي�ؤم املصلين ويخطب‬ ‫فيه�م في مس�جد األرقم بن أبي‏األرق�م‪ ،‬وكان قد‬ ‫س�جن في فت�رة النظام الس�ابق في س�جن أبو‬ ‫سليم سيىء السمعة‪.‬‏‬ ‫عل�ى صعي�د آخ�ر أوص�ت هيئ�ة النزاه�ة‬ ‫العس�كرية وإصالح اجلي�ش الليبي بفصل ‪ 9‬من��� ‫ق�ادة املؤسس�ة العس�كرية برتبة عقي�د وعميد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ضابط�ا برتب مختلفة كانوا قد‬ ‫باإلضافة‏إلى ‪14‬‬ ‫ثب�ت تورطهم في قمع الش�عب الليبي إبان ثورة‬ ‫‪ 17‬فبراير‪/‬ش�باط ‪ 2011‬والتي أطاحت‏بالرئيس‬ ‫السابق معمر القذافي‪.‬‏‬ ‫وقالالناطقالرسميلهيئةالنزاهةالعسكرية‪،‬‬ ‫عبد الباس�ط الش�اعري‪ ،‬في تصريح�ات لوكالة‬ ‫األناضول‪ ،‬إن «قرارات الهيئة‏استندت على أدلة‬ ‫ومعلومات مؤكدة تش�ير لت�ورط قادة باجليش‬ ‫ لم يس�مهم‪ -‬في عمليات قمع الش�عب الليبي‪،‬‬‫من خالل تسلم‏أموال وأسلحة وقيادة تشكيالت‬ ‫وجحافل من العس�كريني واملتطوعني‪ ،‬باإلضافة‬ ‫ً‬ ‫ضابطا في إنشاء‏نقاط‬ ‫إلى أدلة تشير لتورط ‪14‬‬ ‫تفتيش أمنية»‪ ،‬غير مرخص بها‪.‬‏‬ ‫وبين «الشاعري» أن «هيئة النزاهة العسكرية‬ ‫َّ‬ ‫(تابع�ة للجيش مهمتها تطهي�ر اجليش من بقايا‬ ‫النظام الس�ابق)‪ ،‬ال متلك الق�رار‏األخير‪ ،‬بل إنها‬

‫ُتصدر وصاية إلى املدعي العس�كري الذي يتأكد‬ ‫ً‬ ‫منوه�ا إلى «حق‬ ‫م�ن األدلة قبل ص�دور القرار»‪،‬‬ ‫املس�تبعدين‏في رفع ش�كوى للقضاء العسكري‬ ‫َ‬ ‫تن�ص عليه الئحة هيئ�ة النزاهة‪ ،‬قبل‬ ‫حس�ب ما‬ ‫ّ‬ ‫صدور القرار النهائي م�ن القائد األعلى‏للجيش‬ ‫الليبي»‪.‬‏‬ ‫وليس�ت هذه امل�رة األول�ى التي ُتص�در فيها‬ ‫هيئة النزاهة العس�كرية توصيات بفصل ضباط‬ ‫ً‬ ‫ق�رارا‬ ‫باجلي�ش الليب�ي‪ ،‬حي�ث أصدرت‏س�ابقا‬ ‫يقض�ي بفص�ل ‪ 57‬برتب�ة عقي�د وملازم قبل أن‬ ‫ً‬ ‫عس�كريا‬ ‫يتم صدور قرار آخر يقضي بفصل ‪915‬‬ ‫ثب�ت تورطهم في‏القتال باجلبه�ات‪ ،‬وحصولهم‬ ‫على «نوط اجلرحي»‪ ،‬وهو وس�ام منحه النظام‬ ‫السابق للعسكريني الذين حاربوا في صفه‪.‬‏‬ ‫ُ‬ ‫وأ ِّسس�ت هيئ�ة النزاهة العس�كرية في بداية‬ ‫الع�ام احلال�ي‪ ،‬بع�د تزايُ �د الدع�وات لتطهي�ر‬ ‫املؤسس�ة العس�كرية وإصالحها عق�ب‏اإلطاحة‬ ‫بالقذافي‪.‬‏‬ ‫وكانت رئاسة أركان اجليش الليبي قد أعلنت‬ ‫في وقت س�ابق اس�تبعاد ألف ضاب�ط باجليش‬ ‫للتقاعد العس�كري اإلجباري‪ ،‬من‏بينهم قيادات‬ ‫عس�كرية بارزة خالل الث�ورة الليبي�ة‪ ،‬فيما من‬ ‫املتوقع أن تعطي ً‬ ‫رتبا عس�كرية للمئات من قادة‬ ‫الثوار؛ بهدف‏دمجهم باملؤسسة العسكرية» ‪.‬‬ ‫من جهة اخرى توجهت السبت الدفعة أالولى‬

‫اجلزائر تقرر جتميد عالقاتها السياسية مع املغرب اثر حكم مخفف‬ ‫ضد ناشط مغربي انزل العلم اجلزائري عن قنصلية الدار البيضاء‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬

‫من محمود معروف‪:‬‬

‫انزال العلم من القنصلية اجلزائرية بالدار البيضاء سبب ازمة بني البلدين‬ ‫كم�ا ّأكد بالني ّ‬ ‫بأن حادث القنصلية الذي تصفه‬ ‫الرباط ّ‬ ‫بأن�ه حادث «معزول»‪ ،‬ليس كذلك‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إل�ى أن بلاده متتل�ك أدلة دامغ�ة وأش�رطة فيديو‬ ‫تثبت ّ‬ ‫بأن الفعل «مفتعل»‪.‬‬ ‫من جهة اخرى قالت صحيفة «النهار» اجلزائرية‬ ‫إن وزارة الطاقة واملناجم اجلزائرية «ش�رعت فعال‬ ‫في اس�تخراج بعض الوثائق املنس�ية والتي تعود‬ ‫لعه�د الرئيس الراح�ل هواري بومدي�ن‪ ،‬واملتعلقة‬ ‫أساس�ا بدي�ون الرب�اط للجزائر‪ ،‬وذل�ك بناء على‬ ‫أوام�ر وجهه�ا «رئي�س اجلمهوري�ة عب�د العزي�ز‬ ‫بوتفليقة عن طريق الوزير األول عبد املالك سلال‪،‬‬

‫اجلزائر تنظم مؤمترا حول األمن والسلم‬ ‫في افريقيا «رد ًا» على قمة باريس‬ ‫اجلزائرـ «القدس العربي»‬ ‫من كمال زايت‪:‬‬ ‫افتت�ح أمس األح�د بالعاصم�ة اجلزائرية‬ ‫مؤمت�ر رفي�ع املس�توى ح�ول األمن والس�لم‬ ‫في افريقيا‪ ،‬برئاس�ة وزي�ر اخلارجية رمطان‬ ‫لعمام�رة‪ ،‬وبحضور عدد م�ن وزراء خارجية‬ ‫ال�دول االفريقي�ة‪ ،‬وذل�ك غداة اختت�ام القمة‬ ‫التي نظمتها فرنسا حول األمن في افريقيا‪.‬‬ ‫ودع�ا رمط�ان لعمام�رة املش�اركني ف�ي‬ ‫الن�دوة عن�د افتتاحه�ا ال�ى الوق�وف دقيقة‬ ‫صمت على روح نلسون مانديال‪ ،‬الذي وصفه‬ ‫بفقي�د القارة االفريقية وفقيد اجلزائر‪ ،‬وفقيد‬ ‫العال�م بأس�ره‪ ،‬وخص�ص لعمام�رة ج�زءا‬ ‫كبيرا م�ن كلمته لوف�اة «نيلس�ون مانديال»‪،‬‬ ‫مذك�را بالنضال الطويل الذي خاضه من أجل‬ ‫إحالل الس�لم في جنوب افريقي�ا وفي القارة‬ ‫االفريقي�ة وف�ي العال�م بأس�ره‪ ،‬مش�يرا إلى‬ ‫العالق�ة املميزة التي كان�ت تربطه باجلزائر‪،‬‬ ‫وأن�ه تلق�ى تدريب�ه العس�كري عل�ى أي�دي‬ ‫ضب�اط جي�ش التحري�ر اجلزائ�ري‪ ،‬وأنه لم‬

‫يتنك�ر أب�دا لل�دور ال�ذي لعبت�ه اجلزائر في‬ ‫معركته ض�د نظ�ام الفصل العنص�ري‪ ،‬وأنه‬ ‫عبّ ر عن ذل�ك بجملته الش�هيرة‪ :‬اجلزائر هي‬ ‫التي جعلت مني رجال‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى اعتب�ر لعمام�رة أن هذه‬ ‫الن�دوة فرصة جديدة للتباح�ث حول قضايا‬ ‫األم�ن والس�لم ف�ي افريقي�ا‪ ،‬الت�ي تتزاي�د‬ ‫أهميتها يوم�ا بعد آخر‪ ،‬بالنظر الى تزايد بؤر‬ ‫التوت�ر ف�ي الق�ارة اإلفريقية‪ ،‬دون أن يش�ير‬ ‫لعمامرة الى مؤمتر القم�ة الذي عقد بباريس‬ ‫بخص�وص األمن في القارة االفريقية‪ ،‬والذي‬ ‫اس�تغلته فرنسا إلضفاء شرعية على تدخلها‬ ‫في جمهورية إفريقيا الوسطى‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه ذك�ر أب�و بك�ر س�انغور وزي�ر‬ ‫خارجي�ة غامبي�ا أنه ش�ارك في قم�ة باريس‬ ‫الت�ي تباحثت ح�ول قضايا األمن ف�ي القارة‬ ‫السمراء‪ ،‬والذي مثل وجهة النظر الفرنسية‪،‬‬ ‫موضح�ا أن الدول االفريقي�ة بحاجة لتطوير‬ ‫وجهة نظر خاصة بها جتاه التحديات األمنية‬ ‫التي تواجهها‪.‬‬ ‫وق�ال اس�ماعيل ش�رقي مف�وض الس�لم‬ ‫واألم�ن ف�ي االحت�اد االفريق�ي‪ ،‬ان�ه م�ن‬

‫اجلزائ�ري م�ن أعل�ى مقر دبلوماس�ي ل�دى الدولة‬ ‫اجمل�اورة ل�م متر بردا وسلاما من ط�رف احلكومة‬ ‫اجلزائري�ة»‪ ،‬الت�ي راح�ت «تبح�ث ف�ي أرش�يفها‬ ‫وتفج�ر فضيحة ش�دتها تعادل ش�دة ب�ركان تعود‬ ‫وقائعه�ا إل�ى عه�دة الرئي�س الراح�ل ه�واري‬ ‫بومدي�ن»‪ ،‬مل�ا كان ف�ي س�دة احلكم‪ ،‬حين صدَّ رت‬ ‫اجلزائر «كمي�ات معتبرة من امل�واد النفطية أغلبها‬ ‫بت�رول دون أن حتص�ل عل�ى مس�تحقاتها إلى حد‬ ‫الس�اعة ودون احلصول أيضا على أدنى تبرير من‬ ‫اخمل�زن يؤكد من خالله األس�باب الت�ي كانت وراء‬ ‫رفضه تسديد ديونه املقدرة مباليني الدوالرات»‪.‬‬

‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬م�ن أحمد عزي�ز‪ :‬ألقت وحدة م�ن اجليش اجلزائري‪،‬‬ ‫الس�بت‪ ،‬القب�ض على قيادي ف�ي تنظي�م القاعدة‪ ،‬يدعى عب�د احلفيظ‬ ‫كوردي‪ ،‬واسمه احلركي «أبو عبد اجلليل»‪ ،‬بحسب مصدر أمني‪.‬‬ ‫وقال املصدر‪ ،‬الذي طلب عدم كشف هويته‪ ،‬أن «القيادي في القاعدة‬ ‫عب�د احلفيظ كودري‪ ،‬املدعو أبو عبد اجلليل‪ ،‬أوقف في كمني لقوة أمنية‬ ‫تنقلت إلى منطقة األغواط ‪ 400‬كلم جنوب العاصمة اجلزائرية»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «اإلرهابي البالغ من العمر ‪ 44‬س�نة‪ ،‬والذي يقود كتيبة‬ ‫لتنظيم القاعدة في جبل بوكحي�ل بوالية اجللفة جنوب العاصمة‪ ،‬كان‬ ‫على منت س�يارة ش�حن عندما باغتته قوة خاصة عل�ى الطريق الرابط‬ ‫بني األغواط والعاصمة اجلزائر»‪.‬‬ ‫وهو عبد احلفيظ كودري هو أحد قدامى أعضاء اجلماعات املس�لحة‬ ‫ف�ي اجلزائ�ر‪ ،‬حي�ث التح�ق باجلماعة اإلسلامية املس�لحة ع�ام ‪1995‬‬ ‫وش�ارك في عشرات العمليات املسلحة ضد اجليش اجلزائري‪ ،‬بحسب‬ ‫املصدر ذاته‪.‬‬ ‫وتأت�ي ه�ذه العملي�ة بع�د أي�ام قليل�ة م�ن مقتل قي�ادي ف�ي كتائب‬ ‫الصح�راء في «تنظي�م القاعدة في بالد املغرب اإلسلامي»‪ ،‬برفقة ‪ 4‬من‬ ‫مساعديه في منطقة عني صالح باجلنوب اجلزائري‪.‬‬ ‫وينش�ط «تنظيم القاعدة في بالد املغرب اإلسالمي» في عدة مناطق‬ ‫جبلية قريبة من العاصمة اجلزائر وفي شمالي مالي‪.‬‬ ‫كما تنش�ط «كتيبة امللثم�ون» و»جماعة التوحي�د واجلهاد في غرب‬ ‫أفريقي�ا» ف�ي ش�مالي مال�ي وجن�وب غرب�ي ليبي�ا‪ ،‬وتنش�ط جماعات‬ ‫جهادي�ة متعددة على احلدود بني تون�س واجلزائر واحلدود الليبية ‪-‬‬ ‫اجلزائرية‪».‬االناضول»‬

‫حزب موريتاني معارض يطالب بحل «جلنة االنتخابات»‬ ‫نواكشوط ‪ -‬من سيدي ولد عبد املالك‪:‬‬ ‫دعا ح�زب «الصواب» املعارض ف�ي موريتانيا احلكومة‬ ‫إل�ى ح�ل اللجن�ة املس�تقلة لالنتخاب�ات‪ ،‬متهم�ا إياه�ا ب�ـ‬ ‫«العجز والفشل»‪.‬‬ ‫وأضاف احلزب في بيان أصدره الس�بت‪ ،‬تلقى مراس�ل‬ ‫«األناضول» نس�خة من�ه‪ ،‬أن أعضاء اللجن�ة الضالعني في‬ ‫«التالع�ب» بنتائج االنتخاب�ات يجب مالحقته�م قضائيا‪،‬‬ ‫مش�يرا إلى رفض�ه لنتائج اجلول�ة األولى م�ن االنتخابات‬ ‫التش�ريعية والبلدي�ة الت�ي مت إجراؤه�ا ف�ي ‪ 23‬تش�رين‬ ‫الثاني‪ /‬نوفمبر املاضي‪.‬‬ ‫وقال البيان إن «اجلولة األولى من االنتخابات اتس�مت‬ ‫بغياب قواعد حتترم الشفافية وأبسط الضوابط القانونية‬ ‫احلاكمة للعملية االنتخابية»‪.‬‬ ‫وأض�اف احلزب الذي أخفق ف�ي احلصول على أي مقعد‬ ‫بالبرمل�ان املوريتان�ي خلال اجلول�ة األول�ى لالنتخابات‪،‬‬ ‫ان�ه كان في «مقدمة املتضررين من ع�دم حياد وعدم نزاهة‬ ‫وع�دم مهني�ة اللجنة املس�تقلة لالنتخاب�ات‪ ،‬حيث فرضت‬ ‫على احلزب خوض االنتخابات بش�عار يش�اركه فيه حزب‬

‫آخر»‪.‬‬ ‫وطال�ب احل�زب الق�وى السياس�ية املش�اركة ف�ي‬ ‫االنتخاب�ات بـ»رف�ض النتائج‪ ،‬من خلال التعبير عن ذلك‬ ‫مبوقف جماعي يُ عيد إلى املس�ار السياس�ي بقية من روحه‬ ‫الت�ي راهنت عليه�ا مختلف الق�وى السياس�ية الوطنية»‪،‬‬ ‫حسب البيان‪.‬‬ ‫وكان عبد السلام ول�د حرمة رئيس احل�زب قد قال في‬ ‫تصريح�ات صحافي�ة اخلمي�س إن حزبه بص�دد مراجعة‬ ‫موقف�ه م�ن االنتخابات‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن هن�اك «جتاوزات‬ ‫خطيرة» قد مت رصدها باجلولة األولى من االنتخابات‪.‬‬ ‫ولم يتس�ن احلصول على تعقيب م�ن جلنة االنتخابات‬ ‫في موريتانيا على ما جاء في بيان حزب «الصواب»‪.‬‬ ‫وكان ب�دن ول�د س�يدي‪ ،‬مدي�ر العملي�ات االنتخابي�ة‬ ‫باللجنة الوطنية املس�تقلة لالنتخابات في موريتانيا‪ ،‬قال‬ ‫إن اجلول�ة الثاني�ة من االنتخابات س�يتم تنظيمها في يوم‬ ‫‪ 21‬كان�ون األول ‪ /‬ديس�مبر اجل�اري بع�د أن كان�ت مقررة‬ ‫يوم�ي اجلمعة والس�بت املاضيني‪ ،‬وهو م�ا اعتبرته بعض‬ ‫أحزاب املعارضة «غير قانوني»‪.‬‬ ‫وج�رت اجلولة األولى في ‪ 23‬تش�رين الثان�ي‪ /‬نوفمبر‬

‫احتفل احلقوقيون املغاربة بفوز الناشطة خديجة‬ ‫رياضي بجائزة االمم املتحدة حلقوق االنسان لسنة‬ ‫‪ 2013‬وفي وقت التزم املغرب الرس�مي‪ ،‬حتى وسائل‬ ‫اعالم�ه‪ ،‬الصم�ت رغ�م االهمية الت�ي تكتس�يها هذه‬ ‫اجلائزة‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر ان تتس�لم الرياضي‪ ،‬وهي الرئيس�ة‬ ‫الس�ابقة للجمعية املغربية حلقوق االنسان ومنسقة‬ ‫ش�بكة املنظم�ات احلقوقي�ة املغربي�ة‪ ،‬اجلائ�زة ف�ي‬ ‫نيوي�ورك خلال احتف�ال ينظ�م مبق�ر االمم املتحدة‬ ‫به�ذه املناس�بة والذي صادف الي�وم العاملي حلقوق‬ ‫االنسان‪.‬‬ ‫وق�ال بلاغ ملنظم�ة األمم املتح�دة ان الناش�طة‬ ‫احلقوقي�ة خديج�ة الرياض�ي ف�ازت بجائ�زة األمم‬ ‫املتحدة حلقوق اإلنس�ان ه�ذه الس�نة‪ ،‬لتكون بذلك‬ ‫أول ام�رأة عربية تفوز بها‪ ،‬بناء على اس�تفتاء جلنة‬ ‫اخلب�راء ب�األمم املتح�دة والت�ي تض�م أعض�اء م�ن‬ ‫املنطم�ة‪ ،‬إضافة إلى خبراء دوليني وأعضاء منظمات‬ ‫دولي�ة غي�ر حكومية‪ ،‬وج�اء اختيارها نظ�را لكونها‬ ‫فاعلة ف�ي مجال حقوق اإلنس�ان وناضل�ت من أجل‬ ‫احلرية والعدالة‪.‬‬ ‫ومتن�ح اجلائ�زة الس�نوية للأمم املتح�دة‪ ،‬ألهم‬ ‫املدافعني عن قضايا حقوق اإلنسان عبر العالم‪ ،‬وهي‬ ‫عبارة عن جائزة شرفية يتم منحها ألفراد ومنظمات‬ ‫تقدي�را إلجنازهم البارز في ميدان حقوق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫ُأحدثت س�نة ‪ 1966‬بق�رار من اجلمعي�ة العامة لألمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬ومنحت ألول مرة سنة ‪ ،1968‬ويتم اإلعالن‬ ‫عنها مرة كل خمس سنوات ‪.‬‬ ‫وبحصوله�ا عل�ى اجلائ�زة وضع�ت الرياض�ي‬ ‫اسمها الى جانب ش�خصيات عاملية بارزة منحت لها‬ ‫اجلائزة مث�ل مارتن لوثر كين�غ‪ ،‬والرئيس األمريكي‬ ‫جيم�ي كارت�ر‪ ،‬والزعي�م االفريق�ي الراح�ل الرئيس‬ ‫نيلس�ون مانديال وهيئات حقوقية مثل منظمة العفو‬

‫املاض�ي‪ ،‬فيما تش�مل جولة اإلع�ادة حوال�ى ‪ 56‬مقعدا على‬ ‫مس�توى م�ا يق�ارب ‪ 25‬دائ�رة انتخابي�ة محلي�ة‪ ،‬م�ن بني‬ ‫إجمالي ‪ 147‬نائبا باجلمعية الوطنية (البرملان)‪.‬‬ ‫وتقدم حزب «االحتاد من أج�ل اجلمهورية»‪ ،‬احلاكم في‬ ‫موريتانيا‪ ،‬وحلفاؤه على منافس�يهم م�ن أحزاب املعارضة‬ ‫باجلول�ة األول�ى م�ن االنتخابات‪ ،‬حي�ث حصل�وا على ‪60‬‬ ‫مقع�دا مقاب�ل ‪ 31‬للمعارض�ة ف�ي مقدمتها ح�زب «تواصل»‬ ‫اإلسالمي‪.‬‬ ‫وتنافس�ت ف�ي االنتخاب�ات التش�ريعية املوريتاني�ة‪،‬‬ ‫والت�ي أجري�ت الس�بت املاض�ي‪ 438 ،‬قائمة ع�ن ‪ 64‬حزبا‪،‬‬ ‫بينما بلغت القوائم املش�اركة في االنتخابات البلدية ‪1096‬‬ ‫قائمة عن ‪ 47‬حزبا‪.‬‬ ‫وج�رى التصوي�ت النتخ�اب ‪ 147‬نائب�ا ف�ي اجلمعي�ة‬ ‫الوطني�ة (الغرف�ة األول�ى م�ن البرمل�ان)‪ ،‬فضلا ع�ن‬ ‫انتخ�اب عمد ومجال�س البلديات ف�ي ‪ 218‬بلدية في عموم‬ ‫موريتانيا‪.‬‬ ‫وقاطعت أحزاب موريتانية االنتخابات‪ ،‬أبرزها منسقية‬ ‫«املعارض�ة الدميقراطي�ة» الت�ي تض�م ع�ددا م�ن األحزاب‬ ‫املعارضة الرئيسية على مدار العقدين األخيرين‪.‬‬

‫التقى السفير البريطاني لدي طرابلس مايكل أرون‪ ،‬يوم السبت‪ ،‬قيادات في مدينة‬ ‫مصراتة‪ ،‬ش�رقي العاصمة طرابلس‪ ،‬في زيارة هي األول�ى من نوعها‪ ،‬وأعقبت زيارته‬ ‫مخيمات الجئني بالعاصمة تضم مهجرين من بلدة تاورغاء اجملاورة ملصراتة‪.‬‬ ‫وذك�رت مصادر باجملل�س احمللي ملدينة مصرات�ة إن أرون التقى بن�واب املدينة في‬ ‫املؤمت�ر الوطن�ي (البرملان املؤقت) وممثليها ف�ي احلكومة االنتقالي�ة‪ ،‬إضافة ألعضاء‬ ‫اجمللس احمللي؛ لبحث عدة ملفات أبرزها قضية املهجرين من بلدتهم تاورغاء‪.‬‬ ‫وتق�ع بل�دة تاورغاء الس�احلية ش�مال غرب�ي ليبيا‪ ،‬وق�ام مقاتلون س�ابقون ضد‬ ‫الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي‪ ،‬في عام ‪ ،2011‬بتهجير العديد من أبنائها بش�كل‬ ‫قسري والقبض على آخرين بدعوى أنهم قاتلوا إلى جانب القذافي‪.‬‬ ‫ويعيش اآلالف من األس�ر التاورغية‪ ،‬املنحدرة من أصول أفريقية متعددة‪ ،‬أوضاعا‬ ‫يصفونها بالصعبة في مخيمات جلوء مبدينتي بنغازي وطرابلس‪.‬‬ ‫ول�م يعل�ن بش�كل ف�وري ع�ن نتائ�ج مباحث�ات أرون مع قي�ادات مصراتة بش�أن‬ ‫مهج�ري تاورغاء‪ .‬وعش�ية زيارته ملصراتة‪ ،‬زار الس�فير البريطان�ي مخيمات ألجئي‬ ‫تاورغاء بالعاصمة‪ ،‬وذلك لإلطالع على أوضاعهم الصعبة في ظل تضرر عدد كبير من‬ ‫مخيماتهم جراء سيول تعرضت لها أواخر الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وح�ول ه�ذه الزي�ارة‪ ،‬قال عب�د الرحمن الشكش�اك‪ ،‬رئي�س اجمللس احملل�ي لبلدة‬ ‫تاورغ�اء‪ ،‬إن الس�فير البريطان�ي قدم مس�اعدات انس�انية لس�كان بع�ض اخمليمات‬ ‫املتضررة أثناء زيارته‪ ،‬دون أن يكشف عن طبيعة هذه املساعدات‪.‬‬ ‫وأبدى الشكشاك في حديث مع وكالة ألناضول «أسفه» من إهمال احلكومة التي لم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطالبا املنظمات االنسانية الدولية بزيادة‬ ‫إطالقا للمتضررين باخمليمات‪،‬‬ ‫ش�يئا‬ ‫تقدم‬ ‫مساعداتها ألهالي هذه اخمليمات‪.‬‬ ‫ومؤخ�را‪ ،‬أطلق حقوقيون ليبيون مبادرة دعوا خاللها اجملتمع احمللي والدولي إلى‬ ‫التحرك ملس�اندة عودة املهجرين إلى بلدتهم تاورغاء وضمان حمايتهم من ميليشيات‬ ‫مصراتة وإعادة إعمار بلدتهم‪».‬االناضول»‬

‫الدولية والصلي�ب األحمر الدول�ي وهيومن رايتس‬ ‫ووتش‪.‬‬ ‫وقال�ت االمم املتحدة ان الرياضي منحت اجلائزة‬ ‫تقديرا لدورها في الدفاع عن حقوق االنسان باملغرب‬ ‫منذ ‪ 1983‬وبصفتها منس�قة ش�بكة من ‪ 22‬منظمة غير‬ ‫حكومي�ة باملغ�رب‪ ،‬وتعم�ل عل�ى قضاي�ا حقوقي�ة‪،‬‬ ‫أبرزها قضية عدم االفالت من العقاب واملس�اواة بني‬ ‫اجلنسني وحرية التعبير والعدالة‪.‬‬ ‫ورفض�ت خديج�ة الرياض�ي الصفة الش�خصية‬ ‫ملنحه�ا اجلائ�زة وقال�ت ان منحه�ا اجلائ�زة «تكرمي‬ ‫وتش�ريف للحرك�ة احلقوقي�ة املغربي�ة واملناضالت‬ ‫املغربي�ات‪ »،‬واهدته�ا لـ»معتقل�ي الرأي ف�ي املغرب‬ ‫وعلى رأس�هم معتقل�و ‪20‬فبراي�ر الذين م�ا زالوا في‬ ‫الس�جون والذي�ن ناضل�وا بش�كل كبي�ر م�ن أج�ل‬ ‫الدميقراطي�ة وحقوق اإلنس�ان في بالدن�ا وضحايا‬ ‫التعذيب»‪.‬‬ ‫واعتب�رت تتويجه�ا به�ذه اجلائ�زة «اعتراف�ا‬ ‫دولي�ا وأمميا بعملنا كمدافعني وبش�كل خاص بعمل‬ ‫اجلمعية املغربية حلقوق اإلنس�ان عل�ى مصداقيتها‬ ‫واالحت�رام ال�ذي حتظ�ى ب�ه عل�ى مس�توى دول�ي‬ ‫واالعتراف مبهنيتها وعلى مواقفها الصحيحة املبنية‬ ‫على املرجعية احلقوقية»‪.‬‬ ‫وقال�ت ان اجلائزة «دعم لنض�ال املدافعني حقوق‬ ‫اإلنسان الذين يتلقونها ضد كل أشكال احلصار الذي‬ ‫يتعرض�ون ل�ه‪ »،‬لك�ون هذا أح�د اجلوان�ب املتعلقة‬ ‫بها‪ .‬وامتنعت االوس�اط الرس�مية املغربية التعليق‬ ‫عل�ى هذا احل�دث العام بالنس�بة للحرك�ة احلقوقية‬ ‫املغربية‪ ،‬وايض�ا ملا ميكن اعتباره مؤش�را على مدى‬ ‫تقدم حقوق االنس�ان باملغرب رغ�م االنتهاكات التي‬ ‫تخترق هذا التقدم وتشوه صورته وتعرقل مساره‪.‬‬ ‫وج�رت الع�ادة ان يبع�ث العاه�ل املغرب�ي املل�ك‬ ‫محمد السادس بتهنئة للمغاربة الفائزين بجوائز او‬ ‫مسابقات رياضية او ثقافية او فنية خارج املغرب‪.‬‬ ‫وتعرض�ت خديجة الرياض�ي لالعتقال ثم العنف‬ ‫عل�ى ي�د الش�رطة اب�ان تظاه�رات او احتجاج�ات‬ ‫نظمته�ا اجلمعي�ة املغربي�ة حلق�وق االنس�ان اب�ان‬ ‫رئاس�ة الرياض�ي له�ا‪ .‬واعتب�رت اجلمعي�ة منبه�ا‬

‫لالنتهاكات التي متس حقوق االنسان وتبنت الدفاع‬ ‫ع�ن معتقلي الراي وفتحت مقرها بالرباط الحتضان‬ ‫كافة االنشطة احلقوقية املدافعة عن هؤالء املعتقلني‪.‬‬ ‫كما تنبت مطالب حركة ‪ 20‬فيراير التي اطرت التحرك‬ ‫الش�بابي الذي عرفه املغرب ‪ 2011‬في س�ياق الربيع‬ ‫العرب�ي والتي ش�كلت محفزا الصالحات دس�تورية‬ ‫وسياس�ية عرفته�ا البلاد جنبته�ا مصي�ر ع�دد من‬ ‫الدول العربية التي عرفت رياح هذا الربيع‪.‬‬ ‫وق�ال عل�ي ان�وزال الكات�ب والصحاف�ي املغربي‬ ‫ان تتوي�ج خديج�ة الرياضي بجائ�زة األمم املتحدة‬ ‫صفع�ة كبيرة لزيف اخلطاب الرس�مي حول وضعية‬ ‫حقوق اإلنسان باملغرب‪.‬‬ ‫وترأس�ت الرياضي اللجنة التي تبنت الدفاع عن‬ ‫حرية علي انوزال ناش�ر موقع لكم‪ .‬كوم ابان اعتقاله‬ ‫في ايل�ول‪ /‬س�بتمبر‪ ،‬على خلفية نش�ر املوق�ع خبرا‬ ‫عن ش�ريط فيدي�و لتنظي�م القاعدة في بلاد الغرب‬ ‫االسلامي مع رابط صحيف�ة «الباييس» االس�بانية‬ ‫التي نشرت الفيديو‪.‬‬ ‫واضاف انوزال ان حصول خديجة الرياضي على‬ ‫أرقى جائزة حلقوق اإلنس�ان متنحها األمم املتحدة‪،‬‬ ‫ه�و تتويج من أس�مى هيئ�ة أممية للمس�ار النضالي‬ ‫خلديجة ورفيقاتها ورفاقها داخ�ل اجلمعية املغربية‬ ‫حلقوق اإلنسان‪ ،‬وهو تكرمي للمرأة املغربية املناضلة‬ ‫والش�جاعة‪ ،‬وهو أوال وأخيرا اعت�راف من قبل أرفع‬ ‫منتظم دولي مبصداقية وجدية اخلط النضالي الذي‬ ‫تبنت�ه اجلمعي�ة ودافع�ت عن�ه خديج�ة ورفيقاته�ا‬ ‫ورفاقه�ا‪ ،‬وف�ي نف�س الوق�ت صفع�ة كبي�رة لزي�ف‬ ‫اخلطاب الرس�مي حول وضعية حقوق اإلنس�ان في‬ ‫املغرب الذي يرفع شعارات «العهد اجلديد»‪ ،‬و»هيئة‬ ‫االنصاف واملصاحلة»‪ ،‬و»دستور ‪.»2011‬‬ ‫وهنأ انوزال خديجة الرياضي وشكرها وخاطبها‬ ‫قائلا «بفض�ل نضال�ك وضع�ت اس�م املغرب واس�م‬ ‫امل�رأة املغربية في مصاف عظم�اء التاريخ إلى جانب‬ ‫مارت�ن لوث�ر كين�غ‪ ،‬ونيلس�ون مانديلا‪ ،‬وإليان�ور‬ ‫روزفلت‪ ،‬وجيمي كارتر‪ ،‬الذين سبق أن مت تتويجهم‬ ‫بنفس اجلائ�زة إلى جانب املنظمة العتيدة أمنس�تي‬ ‫أنترناسيونال»‪.‬‬

‫إخوان اجلزائر يقودون وساطة‬ ‫لوقف مواجهات مذهبية في اجلنوب‬

‫اجليش اجلزائري يلقي القبض‬ ‫على قيادي في تنظيم القاعدة‬

‫الضروري على دول افريقيا تعزيز التنس�يق‬ ‫فيم�ا بينه�ا‪ ،‬مش�يرا ال�ى غي�اب اتص�ال بني‬ ‫مجل�س الس�لم واألمن األفريق�ي وبني الدول‬ ‫األعض�اء ف�ي مجل�س األم�ن‪ ،‬وأن الكثير من‬ ‫الق�رارات تتخذ عل�ى مس�توى مجلس األمن‬ ‫دون أن يك�ون جمللس الس�لم واألم�ن التابع‬ ‫لالحتاد األفريقي علم بها‪.‬‬ ‫وأك�د ش�رقي عل�ى أن ال�دول االفريقي�ة‬ ‫س�تطالب باحلص�ول عل�ى مقعدي�ن دائمين‬ ‫ف�ي مجلس األمن األممي‪ ،‬وأنها س�تعمل على‬ ‫اإلقن�اع بهذا املطلب الش�رعي‪ ،‬خاصة في ظل‬ ‫الظ�روف والتحدي�ات الت�ي تعرفه�ا الق�ارة‬ ‫االفريقية‪.‬‬ ‫وذك�ر ب�أن االحت�اد األفريقي هو م�ن بادر‬ ‫بإرس�ال ق�وات إل�ى الصومال وإل�ى مناطق‬ ‫أخ�رى‪ ،‬وه�و م�ا يعب�ر عل�ى إرادة ال�دول‬ ‫األعضاء في أخذ مسؤولياتها كاملة‪.‬‬ ‫واس�تطرد قائلا‪ »:‬نح�ن نحظ�ى بدع�م‬ ‫االمم املتح�دة‪ ،‬وال�دول األوروبي�ة ف���رادى‪،‬‬ ‫بخصوص هذا املسعى‪ ،‬ومن خالل هذا اجلهد‬ ‫اجلماعي ميكن ان نصل الى ان نحسن صورة‬ ‫القارة االفريقية فيما يخص النزاعات‪.‬‬

‫طرابلس ـ من محمد الناجم‪:‬‬

‫احلقوقيون املغاربة يحتفلون بفوز الناشطة‬ ‫خديجة رياضي بجائزة األمم املتحدة حلقوق االنسان‬ ‫الرباط ـ»القدس العربي»‬

‫إلى وزي�ر الطاقة واملناجم من أج�ل إحياء القضية‬ ‫من جديد‪ ،‬بعدما قارب عمرها اخلمسني عاما»‪.‬‬ ‫واعتب�رت الصحيف�ة ّأن قضي�ة إن�زال العل�م‬ ‫اجلزائ�ري م�ن أعل�ى مق�ر القنصلي�ة اجلزائري�ة‬ ‫فجر ه�ذه القضية من جديد وهي القضية‬ ‫باملغرب‪ّ ،‬‬ ‫الت�ي تع�ود وقائعه�ا إل�ى س�نوات الس�بعينات‬ ‫وبإمكانه�ا أن «جتر اخملزن إل�ى احملاكم الدولية من‬ ‫أجل دفع الديون املترتبة عليه»‪ ،‬وهي الديون التي‬ ‫كان «مس�كوتا عنها رغم تعاقب س�تة رؤس�اء على‬ ‫سدة احلكم باجلمهورية اجلزائرية»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الصحيف�ة ّ‬ ‫ب�أن «قضي�ة إن�زال العلم‬

‫السفير البريطاني في ليبيا يدخل‬ ‫خط األزمة بني مصراتة وتاورغاء‬

‫وضعت اسمها إلى جانب شخصيات عاملية بارزة‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫ارتفعت ح�دة التوتر ف�ي العالق�ات اجلزائرية‬ ‫املغربي�ة اثر حك�م مخفف ض�د مغربي ان�زل العلم‬ ‫اجلزائري عن القنصلية اجلزائرية بالدار البيضاء‬ ‫الذي وصفه مسؤولون جزائريون بالفضيحة‪.‬‬ ‫وق�ال عم�ار بالن�ي الناط�ق الرس�مي باس�م‬ ‫اخلارجي�ة اجلزائ�ري أن بلاده ق�ررت جتمي�د‬ ‫عالقاتها السياس�ية مع املغرب بعد «االس�تفزازات‬ ‫املتك�ررة م�ن ط�رف الرب�اط‪ ،‬وكان آخره�ا احلكم‬ ‫الصادر في ح�ق ّ‬ ‫مدنس العل�م اجلزائري بقنصلية‬ ‫الدار البيضاء»‪.‬‬ ‫وقضت محكمة مغربي�ة بالدار البيضاء باحلكم‬ ‫على حميد النعناع الناش�ط بحركة الش�باب امللكي‬ ‫بالس�جن ش�هرين موقوف�ة التنفيذ وغرام�ة مالية‬ ‫‪ 250‬درهم�ا (‪ 30‬دوالرا) القتحام�ه مق�ر القنصلي�ة‬ ‫اجلزائري�ة بالدار البيضاء وان�زل العلم اجلزائري‬ ‫ورمي�ه لش�بان كان�وا يتظاه�رون ي�وم الفاحت من‬ ‫تشرين الثاني‪ /‬نوفمبر املاضي امام املقر احتجاجا‬ ‫على ما ورد حول نزاع الصحراء الغربية في خطاب‬ ‫للرئي�س اجلزائري عبد العزي�ز بوتفليقة في ندوة‬ ‫نظمت ف�ي العاصمة النيجيرية ابوجا في تش�رين‬ ‫االول‪ /‬اكتوبر املاضي‪.‬‬ ‫ووصف بالن�ي‪ ،‬في تصريحات اعادت نش�رها‬ ‫وس�ائط اعالمية مغربي�ة‪ ،‬احلكم ب�ـ «الفضيحة»‪،‬‬ ‫مؤكدا أن املغرب تعامل مع القضية ّ‬ ‫وكأن «املتهم قام‬ ‫باقتحام كوخ مهج�ور‪ ،‬أو احدى امللكيات اخلاصة‪،‬‬ ‫متناس�يا بذلك التزاماته الدولية وكذا مس�ؤوليتها‬ ‫الكامل�ة عل�ى االعت�داء الس�افر ال�ذي اس�تهدف‬ ‫قنصلي�ة اجلزائر بالدار البيض�اء املغربية»‪ .‬وذكر‬ ‫الناط�ق باس�م اخلارجي�ة اجلزائرية أن�ه «نتيجة‬ ‫لالس�تخفاف املغرب�ي‪ ،‬والتواطؤ املفض�وح»‪ّ ،‬‬ ‫فإن‬ ‫«اجلزائر قررت جتميد كافة تعامالتها السياسية مع‬ ‫الرباط‪ ،‬حيث سيتم منع املسؤولني اجلزائريني من‬ ‫املش�اركة في أي حدث أو نشاط سياسي يعقد على‬ ‫األراضي املغربية‪ ،‬مهما كانت أهميته وقيمته»‪.‬‬

‫م�ن العس�كريني الليبيين‪ ،‬إل�ى تركي�ا ف�ي إطار‬ ‫برنامج تدريبي‪.‬‏‬ ‫وغ�ادرت الدفع�ة الت�ي تضم ‪ 220‬عس�كريا‪،‬‬ ‫مط�ار «ميتينغ» العس�كري في ليبي�ا ضمن حفل‬ ‫رس�مي‪ ،‬وكان في وداعهم كل من‏السفير التركي‬ ‫ف�ي ليبيا «أحم�د ياكيج�ي»‪ ،‬ورئي�س العمليات‬ ‫باجليش الليبي عبد السلام احلاسي‪ ،‬وعدد من‬ ‫املسؤوليني املدنيني‏والعسكريني‪.‬‏‬ ‫‏ وأوض�ح الس�فير الترك�ي «ياكيج�ي»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مخاطب�ا اجلن�ود املغادري�ن‪ ،‬أن تركي�ا تب�دي‬ ‫ً‬ ‫كبيرا إلعادة إعم�ار ليبيا باعتبارها بلدا‬ ‫اهتم�ام‬ ‫‏ش�قيقا وصديق�ا‪ ،‬مضيفا ‪»:‬م�ن أجل ذل�ك نعمل‬ ‫عل�ى ارس�الكم لتلق�ي تدريب�ات أساس�ية ‪ ،‬آمال‬ ‫ً‬ ‫جن�ودا بارعين بع�د انته�اء‏الفترة‬ ‫أن تكون�وا‬ ‫التدريبي�ة»‪.‬‏ وكان م�ن املتوق�ع مغ�ادرة الدفعة‬ ‫األولى م�ن مطار طرابلس اخلمي�س ‪ ،‬لكن تأجل‬ ‫انطالقها بسبب األوضاع األمنية املضطربة‏التي‬ ‫تشهدها طرابلس‪.‬‏‬ ‫يش�ار إل�ى أن قراب�ة ‪ 3‬آالف عس�كري ليب�ي‬ ‫س�يخضعون لتدريب�ات أساس�ية مل�دة ثالث�ة‬ ‫أش�هر ونصف‪ ،‬على دفعات‪ ،‬في مدرسة‏أيغردير‬ ‫للكوماندوز اجلبلي‪ ،‬بتركيا‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذكر أن ليبي�ا وقع�ت اتفاقيات عدة‬ ‫مع ع�دد من ال�دول بينها تركي�ا لتدريب اجلنود‬ ‫‏الليبيني‪».‬االناضول»‏‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫اجلزائر‪ -‬من عبد الرزاق بن عبد الله‪:‬‬ ‫بادرت حركة مجتمع السلم‪ ،‬أكبر حزب إسالمي محسوب‬ ‫على تيار اإلخوان املسلمني في اجلزائر‪ ،‬بوساطة في محافظة‬ ‫غرداية (‪ 600‬كلم جنوب العاصمة) إلنهاء املواجهات املذهبية‬ ‫بني اإلباضيني واملالكيني‪.‬‬ ‫وقال�ت احلركة‪ ،‬في بيان الس�بت تلقت وكال�ة األناضول‬ ‫نس�خة منه‪« :‬في يوم اجلمعة ‪،‬قام وفد حركة مجتمع الس�لم‬ ‫املشكل من مجموعة من النواب السابقني واحلاليني‪ ،‬برئاسة‬ ‫رئيس مجلس الش�ورى الوطني (باحلرك�ة) النائب أبوبكر‬ ‫ق�دودة بزيارة مدين�ة الق�رارة بوالية غرداية إث�ر األحداث‬ ‫األليمة في إطار الواجب الديني والوطني»‪.‬‬ ‫وش�هدت مدين�ة الق�رارة (‪ 120‬كل�م ش�مال ش�رق مدينة‬ ‫غرداي�ة) يوم�ي ‪ 24‬و‪ 25‬نوفمب�ر‪ /‬تش�رين الثان�ي املاض�ي‬ ‫مواجه�ات بين مجموع�ات ش�بابية عق�ب مب�اراة جمع�ت‬ ‫فريقين كرويني‪ ،‬غير أنها أخذت ً‬ ‫بع�دا مذهبيا بني اإلباضيني‬ ‫واملالكيني‪.‬‬ ‫وتواصل�ت املواجه�ات ع�دة أي�ام إل�ى أن ش�نت ق�وات‬ ‫الش�رطة املوجودة في املدينة حملة اعتقاالت واس�عة طالت‬ ‫عشرات األشخاص وأعادت الهدوء للمدينة‪ ،‬بحسب شهود‬

‫ومصادر أمنية‪.‬‬ ‫وأسفرت أعمال العنف عن تخريب واسع النطاق ملمتلكات‬ ‫عام�ة وخاص�ة‪ ،‬وعن إصابة أكث�ر من ‪ 100‬ش�خص بجروح‬ ‫متفاوتة وتعليق الدراسة في املدينة ألكثر من اسبوع‪.‬‬ ‫وأضاف�ت حرك�ة مجتم�ع الس�لم أن وفدها «اس�تقبل من‬ ‫مطول صري�ح ّ‬ ‫وبناء‬ ‫الطرفين بحف�اوة وتعاون عبر ح�وار ّ‬ ‫أب�دى اجلميع فيه ضرورة توفير أجواء الهدوء واالس�تقرار‬ ‫وإزالة العوائق وإيجاد احللول احلقيقية»‪.‬‬ ‫وأضاف ّ‬ ‫«وأكد الوفد عل�ى ضرورة احلفاظ على االحترام‬ ‫املتب�ادل والعيش املش�ترك واالنتباه إلى خط�ورة مثل هذه‬ ‫األح�داث عل�ى التنمي�ة احمللي�ة وحق�وق املواطن�ة الكاملة‬ ‫والوحدة الوطنية وخطر استغاللها ألغراض أخرى»‪.‬‬ ‫وبحس�ب مراس�ل لوكالة األناضول‪ ،‬عقد الوفد جلس�ات‬ ‫ح�وار منفصل�ة مع أعي�ان املالكي�ة واإلباضي�ة للتقريب بني‬ ‫وجهات النظر‪ ،‬حثهم على ترسيخ ثقافة التعايش والتسامح‬ ‫لوضع حد لهذه املواجهات‪.‬‬ ‫ومنذ س�نوات‪ ،‬تش�هد مدينة غرداية‪ ،‬التي يقطنها أمازيغ‬ ‫إباضي�ون وعرب س�نة يعتنقون املذهب املالك�ي‪ ،‬مواجهات‬ ‫متقطعة‪ ،‬حيث تتحول أحداث جانبية إلى مواجهات مذهبية‬ ‫تتدخل السلطات لفضها في كل مرة‪».‬االناضول»‬

‫‪ 19‬شابا صحراويا يهربون على منت قارب للهجرة السرية‬ ‫من الصحراء الغربية ويطلبون اللجوء السياسي في اسبانيا‬ ‫مدريد ـ «القدس العربي»‬ ‫من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫طل�ب ‪ 19‬ش�ابا من الصح�راء الغربية وصل�وا على منت‬ ‫قارب للهجرة الس�رية ال�ى جزيرة فوينتيفنت�ورا‪ ،‬تقع في‬ ‫جزر الكناري اإلس�بانية الواقعة قبالة السواحل اجلنوبية‬ ‫املغربي�ة‪ ،‬من حكومة مدريد اللجوء السياس�ي‪ .‬ويأتي هذا‬ ‫املس�تجد في وقت يرتفع فيه اهتم�ام الرأي العام مبلف هذا‬ ‫النزاع‪.‬‬ ‫وأك�دت مندوبي�ة احلكومة ف�ي جزر الكن�اري أن هؤالء‬ ‫الش�باب الصحراويين وصلوا ال�ى جزي�رة فوينتيفنتورا‬ ‫ليلة السبت املاضي‪ ،‬بينما أكدت القناة الرابعة أنهم وصلوا‬ ‫وه�م يحملون راي�ات جبهة البوليس�اريو‪ ،‬ومباش�رة بعد‬ ‫وصوله�م طلب�وا من الش�رطة مطب�وع اللجوء السياس�ي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫لتقدمي طلب اللجوء السياسي‪ .‬وصرح هؤالء الشباب أنهم‬ ‫هربوا مما اعتبروه «بطش النظام املغربي» بسبب مواقفهم‬ ‫السياس�ية في نزاع الصح�راء الغربي�ة وخروقات حقوق‬ ‫اإلنسان التي تعرضوا لها‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وتجهل النقطة الساحلية التي انطلق منها الشباب أهي‬ ‫منطقة الصحراء الغربية املتنازع على س�يادتها بني املغرب‬ ‫وجبهة البوليس�اريو أم من منطق�ة الصحراء في ضواحي‬ ‫مدين�ة طرفاي�ة التي تقرب جزي�رة فوينتفينت�ورا في جزر‬ ‫الكناري‪ ،‬وهي اجلزيرة األقرب الى الشواطئ املغربية‪.‬‬ ‫ولم تكش�ف الس�لطات اإلس�بانية كي�ف س�تتعامل مع‬ ‫ه�ؤالء الش�باب ه�ل كمهاجري�ن غي�ر نظاميين أو الجئني‬ ‫س�ريني‪ .‬وقانونيا‪ ،‬ستسمح لهم بتقدمي اللجوء السياسي‪،‬‬ ‫وستقوم جلنة بدراسته الحقا والبث في هذه الطلبات‪.‬‬ ‫ويس�ود االعتقاد أن الدولة اإلس�بانية س�وف لن متنح‬ ‫اللجوء الى هؤالء الشباب بل ستحاول أن تتركهم يقيمون‬

‫في جزر الكناري‪ ،‬وذلك في محاولة لتفادي أزمة مع املغرب‬ ‫الذي سوف لن يرى بعني الرضا ملنحهم اللجوء السياسي‪.‬‬ ‫وه�ذه هي امل�رة الثانية الت�ي يصل فيها ق�ارب للهجرة‬ ‫الس�رية وعل�ى متن�ه ش�باب صح�راوي ويطل�ب اللجوء‬ ‫السياس�ي‪ ،‬وكان القارب األول قد وصل في ش�هر تش�رين‬ ‫الثاني ‪ /‬نوفمبر ‪ ،2011‬حيث تقدم ‪ 16‬صحراويا من أصل ‪26‬‬ ‫بطلب اللجوء السياسي‪ ،‬وتعاملت معه السلطات بنوع من‬ ‫املرونة أي تقدمي طلب اللجوء ثم التأخر في دراس�ته ولكن‬ ‫ال تقوم بترحيل صحراويني الى املغرب‪.‬‬ ‫ويأت�ي هذا املس�تجد في وقت بدأ يحض�ر فيه ملف نزاع‬ ‫الصحراء بش�كل ملفت بس�بب الص�راع الدبلوماس�ي بني‬ ‫املغرب وجبهة البوليس�اريو بدعم من اجلزائر‪ ،‬سواء على‬ ‫مس�توى األمم املتحدة أو على مس�توى االحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫وس�يبت البرملان األوروبي غدا الثالث�اء في اتفاقية الصيد‬ ‫املوقعة مع املغرب بالقبول أو الرفض‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫قيادية اخوانية تقول أن مرسي هو مانديال العرب‪ ..‬والبلتاجي يؤكد وجود عشرة آالف مانديال في السجون املصرية‬

‫ابنة شقيق محمد البلتاجي من داخل القفص‪ :‬سيتم تفجير قناة «درمي» وائل اإلبراشي‪ ..‬وظهور السيسي مع الصاعقة بعد إشاعة اغتياله‬ ‫القاهرة – «القدس العربي» – من حسنني كر��م‪:‬‬ ‫أبرز ما في الصحف الصادرة يومي السبت واألحد – كان حكم محكمة جنح مستأنف قسم سيدي جابر باإلسكندرية في قضية فتيات اإلخوان‬ ‫م��ن أعضاء حركة «س��بعة الصبح» وعددهن واحدة وعش��رون فتاة‪ ،‬منهن س��بع قاصرات‪ ،‬وكانت احملكم��ة االبتدائية قد حكمة على أربع عش��رة‬ ‫بالس��جن أحد عش��ر عاما لكل واحدة منهن الرتكابهن عدة جرائم‪ ،‬وإحالة القاصرات الى دور األحداث‪ .‬أما االس��تئناف فحكم على األربع عش��رة‬ ‫بالس��جن س��نة لكل منهن التهامهن في ثالث تهم‪ ،‬هي البلطجة وقطع الطريق والتجهر‪ ،‬مع ايقاف التنفيذ‪ ،‬وإسقاط تهمتي االتالف وحمل السالح‪،‬‬ ‫وكال احلكمني التزما بالقانون‪ ،‬الذي ينص على عقوبة من س��نة إلى ثالث س��نوات في كل تهمة‪ ،‬لكن قاضي االستئناف استخدم حقه في التكييف‬ ‫القانوني‪ ،‬ولذلك لم يس��قط عنهن التهم الثالث‪ ،‬ومعنى ايقاف التنفيذ‪ ،‬أن احلكم س��يظل ملدة ثالث س��نوات في صحيفة احلالة اجلنائية لهن‪ ،‬وإذا‬ ‫عادت أي واحدة الرتكاب أي فعل من األفعال الثالثة خالل الس��نوات الثالث‪ ،‬فس��يتم القبض عليها وإيداعها الس��جن ً‬ ‫فورا لقضاء عقوبة الس��نة‪،‬‬ ‫ومحاكمتها على اجلرمية اجلديدة‪.‬‬ ‫أما البنات القاصرات فقد نص احلكم على إخضاعهن للمراقبة كل عدة أشهر‪ ،‬وارسال إخصائي اجتماعي ملناقشتهن ملعرفة ما إذا كن على نفس‬ ‫االجتاهات أم ال‪ ،‬وكانت احدى الفتيات األربع عش��رة وهي ابنة ش��قيق الدكتور محمد البلتاجي قد قالت وهي داخل القفص‪ ،‬انه سيتم تفجير قناة‬ ‫درمي وائل اإلبراشي‪.‬‬ ‫وقام زميلنا وصديقنا وائل في برنامجه العاش��رة مس��اء يوم الس��بت بإعادة م��ا قالته أكثر من مرة‪ ،‬وأكد ان القناة ل��ن تتقدم ببالغ ضدها‪ ،‬كما‬ ‫أفرجت احملكمة عن مئة وخمسة وخمسني من اإلخوان املتهمني في أحداث السادس من اكتوبر‪.‬‬ ‫وتنحت محكمة اجلنايات عن نظر قضية البلتاجي وصفوت حجازي في تعذيب ضابط أثناء اعتصام إمارة رابعة العدوية‪ ،‬وهتف حجازي‪ ،‬قائال‪،‬‬ ‫انا نور الله‪ .‬وامتألت الصحف بتغطية حياة نيلسون مانديال‪ ،‬وقالت أم أمين عزت اجلرف مسؤولة االخوات في املكتب اإلداري مبحافظة اجليزة ان‬ ‫محمد مرسي هو مانديال العرب‪ ،‬بينما خطب محمد البلتاجي في القفص مشيدا مبانديال‪ ،‬وقال ان عندهم عشرة آالف مانديال في السجون‪.‬‬ ‫واهتمت الصحف بإبراز فوز الفريق السيسي بلقب شخصية العام في استطالع مجلة «تامي» األمريكية وتفوق على أردوغان‪.‬‬ ‫وأعلن وزير التنمية احمللية ان االس��تعدادات تتم على قدم وساق إلجراء االس��تفتاء على الدستور‪ ،‬وأن قوات الصاعقة والشرطة ستقوم بتأمني‬ ‫كل اللجان‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا‪:‬‬

‫«املرأة التي تهز مهد وليدها بيمينها‬ ‫تهز بشمالها أركان العالم كله»‬ ‫ونب��دأ من يوم الثالثاء‪ ،‬حيث نش��رت «الش��عب» مقاال كتبه الدكتور الش��يخ‬ ‫يحيى إسماعيل حبلوش اس��تاذ احلديث وعلومه بجامعة األزهر واألمني العام‬ ‫ً‬ ‫مخاطبا قضاة مصر‪ ،‬بس��بب حكم محكمة اجلنح‬ ‫جلبه��ة علماء األزهر‪ ،‬قال فيه‬ ‫في اإلس��كندرية بس��جن فتيات من اإلخوان أحد عش��ر عاما لكل منهن بس��بب‬ ‫ارتكابه��ن ع��دة جرائم‪ ،‬ال جرمي��ة واحدة‪ ،‬فق��ال‪« :‬إلى قضاة مص��ر وأحبارها‬ ‫ورهبانها أخرجوا بناتن��ا وأعراضنا من تلك املعادلة الوضيعة‪ ،‬ذلك انه إذا كان‬ ‫الشباب في كل أمة هم عدة حاضرها وأمل مستقبلها ومعقد الرجاء من آمالها‪،‬‬ ‫ف��إن البنت فينا عنوان ش��رفنا وموض��وع أعراضنا وجعل إليه��ا أمر احتضان‬ ‫احلي��اة وتربية النشء‪ ،‬وإمداد الدنيا بوقوده��ا الطاهر من البنني والبنات‪ ،‬كان‬ ‫مما جاء عن نابليون‪« :‬ان املرأة التي تهز مهد وليدها بيمينها تهز بشمالها أركان‬ ‫ً‬ ‫تاريخا جديدا‬ ‫العال��م كله»‪ .‬ومن هذه اليقظ��ة على أمر البنت فيها بدأت فرنس��ا‬ ‫بحل��وه ومره بعد أن كان��ت تابعة ذليلة للكنيس��ة ولغيرها من ش��عوب أوروبا‬ ‫ومن املؤس��ف ان جند من ساس��تنا من يس��ترخص هذا العرض الغالي بعد أن‬ ‫كنا نحن مصدر رفعته بديننا وأدابنا الرفيعة التي عرفنا بها بني األمم‪ .‬إن جبهة‬ ‫علماء األزهر وهي تستعرض تلك احلقائق – رجاؤنا األول صيانة لبقية ما بقي‬ ‫للدولة من ش��رف أن تس��تفزك تلك اجلرائم لدفعها عن شرفكم وشرف أمتكم‪،‬‬ ‫بل وش��رف التاريخ أجمع‪ ،‬انهضوا واطلبوا فك أس��ر العذارى قبل أن يسفح ما‬ ‫بقي من كرامتكم مما ستس��فح فيه عذريتهم وكرامته��ن‪ ،‬هذا رجاؤنا األول الى‬ ‫قضاة مصر وأحبارها ورهبانها‪ .‬أما الرجاء الثاني فهو إن عز عليكم االستجابة‬ ‫لهذا الرجاء فإننا نع��رض عليكم أن تأخذونا مكان تلك العذارى من بنات األمة‪،‬‬ ‫إن كانت شهوة األخذ والعس��ف مالكة محيطة‪ ،‬وذلك حتى تهدأ سورة االنتقام‬ ‫وتخبو نيران األحقاد وتس��تبصر األمة معالم طريقها‪ ،‬مم��ا ترجى النفوس من‬ ‫زم��ن‪ ،‬أحمد حاليه غير محمود وإن لم يكن هذا وال ذاك فوالله ما في الناس خير‬ ‫وال الدنيا إذا ذهب احلياء ولتردد األمة خلف بناتها األطهار قول املتنبي‪:‬‬ ‫فان املاء يخرج من جماد‬ ‫وان النار تخرج من زناد»‪.‬‬

‫خطة االنقالب مبنية‬ ‫على رؤية استراتيجية ثالثية‬ ‫وفي اليوم نفسه الثالثاء كتب محمد كمال في «احلرية والعدالة»‪:‬‬ ‫ً‬ ‫متاما خلطة االنقالب املبنية على رؤية استراتيجية ثالثية‬ ‫«اطمأن السيس��ي‬ ‫ظنه��ا متقنة وهي‪ :‬احملور األول‪ :‬اإلجهاز الس��ريع عل��ى «الرئيس» ومؤيديه عبر‬ ‫القوة العس��كرية‪ .‬احملور الثاني‪ :‬التأييد غير املش��روط م��ن «أمريكا» لالنخراط‬ ‫في اجملتمع الدولي‪ .‬احملور الثالث‪ :‬الدعم اإلقليمي عبر املال والنفوذ السياس��ي‬ ‫ً‬ ‫مطمئنا لتعاظم الدع��م األمريكي ألن املصالح املتبادلة مقدور‬ ‫«الس��عودي»‪ ،‬كان‬ ‫على حتقيقها «فالسيس��ي» قدم نفسه على انه اس��تمرار لوالء اجليش املصري‬ ‫للقرار األمريكي‪ ،‬وبالتالي ف��إن الطلبات األمريكية املطلوبة منه مؤكدة التحقيق‬ ‫مهما عال سقفها!‬ ‫وبخصوص العالقة مع «الس��عودية» فقد كانت أيضا مبش��رة للغاية‪ ،‬حيث‬ ‫مينحهم «السيس��ي» األمان من تصدير الثورة الى الديار الس��عودية الهشة عبر‬ ‫حتجي��م الث��ورة األهم في «مص��ر» وتقليم أظاف��ر القيادة الكب��رى للثورة وهي‬ ‫«اإلخ��وان»‪ ،‬ويكون ذل��ك مقاب��ل الدعم املالي الس��خي ملصاري��ف االنقالب ثم‬ ‫املس��اندة في املرحلة االنتقالية‪ ،‬وكذلك الدعم السياسي مبمارسة «السعودية»‬ ‫ً‬ ‫مالي��ا‬ ‫نفوذه��ا حلش��د ال��دول اخلليجي��ة لتصط��ف وراء السيس��ي وتدعم��ه‬ ‫ً‬ ‫وسياسيا»‪.‬‬

‫جريدة «املستقبل»‪:‬‬ ‫تعرض السيسي حملاولة اغتيال‬ ‫والى جريدة «املستقبل» في اليوم نفسه – اجلمعة – في موضوعها الرئيسي‬ ‫بالصفح��ة األول��ى‪ ،‬الذي أكدت فيه تعرض السيس��ي حملاول��ة اغتيال وإصابة‬ ‫خطيرة‪ ،‬إذ قالت بالنص‪:‬‬ ‫«انن��ا أمام عصاب��ة انقالبية حتكم حت��ى ان اصيب رئي��س العصابة‪ ،‬ونحن‬ ‫ال نس��عى لإلثارة الصحافية‪ ،‬ألن قائد االنقالب مص��اب بطلق ناري واحلقائق‬ ‫املؤكدة أمام اجلميع ان السيسي ال يظهر منذ أيام‪ ،‬ومن املعلومات املؤكدة ايضا‬ ‫ان السيس��ي تعرض حملاولة اغتي��ال في احدى قواعد اإلس��كندرية‪ ،‬لذلك فهي‬ ‫قاع��دة بحرية على األرج��ح‪ .‬اإلصابة لم تكن مميتة ولكنه��ا أقعدته‪ ،‬وكانت في‬ ‫احد أجزاء اجلس��م العليا‪ ،‬زائد إصابة في الق��دم‪ ،‬ويبدو أن إصابة القدم كانت‬ ‫ش��ديدة‪ ،‬أي بالذخيرة نفسها التي استخدمت مع ش��هداء رابعة‪ ،‬ولذلك فهو ال‬ ‫يس��تطيع ان يس��ير على قدميه بصورة طبيعية‪ ،‬وتص��ل الروايات الى انه مهدد‬ ‫بالبتر»‪.‬‬

‫النخبة بكل أطيافها هي الضيف‬ ‫الدائم على مائدة كل من يحكم‬ ‫ويوم اخلميس خاض زميلنا في «الوطن» محمود الكردوس معركة قال وهو‬ ‫يتلفت بغضب ً‬ ‫ميينا وشماال وفوق وحتت‪:‬‬ ‫«النخب��ة – والعي��اذ بالله – ه��ي أقدم األع��داء اجلدد ملصر‪ ،‬أق��دم حتى من‬ ‫اإلخ��وان أنفس��هم‪ ،‬النخبة بكل اطيافها سياس��يون ومثقف��ون وإعالميون هي‬ ‫الضيف الدائم على مائدة كل من يحكم‪ ،‬وهي اجلزء امللوث والفاس��د في فطرة‬ ‫ً‬ ‫صحيح��ا ان نظام «مب��ارك» كان مس��ؤوال عن فس��اد النخبة‬ ‫املصري�ين‪ ،‬لي��س‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«أصي�لا» أنهم كانوا يناولون��ه أو يكرهون قمعه‬ ‫صحيحا وال‬ ‫املصري��ة‪ ،‬وليس‬ ‫وفس��اده‪ ،‬بالعكس معظمه��م إن لم يكن كله��م‪ ،‬كانوا أكثر املس��تفيدين من هذا‬ ‫القمع وهذا الفس��اد‪ ،‬وحلم أكتافهم من خير «مب��ارك ونظامه وكانت «كراهية»‬

‫س��لعتهم التي حققوا من ورائها أمواال طائلة وجنومية ال يستحقونها وبسقوط‬ ‫ً‬ ‫فاعال ف��ي «مؤامرة»‬ ‫«مب��ارك» لم يتغير ش��يء‪ ،‬كان��ت النخبة املصرية ش��ريكا‬ ‫وصول اإلخوان الى احلكم وكانت مس��ؤوليتها مضاعف��ة ألنها أكثر املصريني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صحيحا أن انحياز‬ ‫وإملاما بالتاريخ األسود لهذه اجلماعة اإلرهابية‪ ،‬ليس‬ ‫دراية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تعاطفا معه��م‪ ،‬وليس‬ ‫كره��ا في مب��ارك ونظام��ه أو‬ ‫النخب��ة لـ»اإلخ��وان» كان‬ ‫ً‬ ‫صحيح��ا أن من انتخ��ب «مرس��ي» أو روج ألحقيته هو وجماعته الفاش��ية في‬ ‫ً‬ ‫صحيحا‬ ‫حكم مصر كان يكره أحمد ش��فيق باعتباره من «فل��ول» مبارك وليس‬ ‫ً‬ ‫سياس��يا‪ ،‬بينما خالفها مع «ش��فيق» كان‬ ‫أن خ�لاف النخبة مع «مرس��ي» كان‬ ‫ً‬ ‫جنائيا‪ ،‬الصحيح أن اإلخوان أكثر ثراء وس��خاء من نظام «مبارك»‪ .‬الناش��طون‬ ‫ً‬ ‫دفاعا عن «أكل‬ ‫– على ذكر «الس��بوبة»‪ ،‬دخلوا قائمة الع��داء للدولة املصرية‬ ‫عيش��هم فق��ط»‪ ،‬يعملون بلقمتهم وكأن الناش��ط أصبح «مهنة» م��ن الذي يدفع‬ ‫تكلفة نش��اطاتهم؟ من الذي يراقب أداءه��م؟ من الذي يحدد لهم أجنداتهم؟ هذا‬ ‫ً‬ ‫أحيانا بني العداء لنظام‬ ‫عمل أجهزة األمر! لكنهم لشدة والئهم ملهنتهم يخلطون‬ ‫احلكم والعداء للدولة ممثلة بالذات في وزارة الداخلية»‪.‬‬

‫دعاء مصر صباح مساء‪..‬‬ ‫«اللهم اكفني شر الناشطني»‬ ‫وما أن س��معت زميلته اجلميلة س��هير ج��ودة كلمة الناش��طني‪ ،‬حتى أرادت‬ ‫حماية نفسها من شر حسدهم‪ ،‬وقالت‪:‬‬ ‫«اللهم اكفني ناش��طيي أما أعدائي فأنا كفيلة بهم‪ ،‬انه دعاء الصباح واملساء‬ ‫ملص��ر بعد ابتالئها بوباء الناش��طني‪ ،‬لقد قرأوا الفاحت��ة متعاهدين على العنف‬ ‫ض��د مص��ر وكل أمانيهم أن تصب��ح مصر كلها في حالة اس��تنزاف‪ ،‬الناش��ط‬ ‫السياس��ي اصبح��ت وظيفة للباحث عن دور‪ ،‬أو الهارب م��ن البطالة‪ ،‬أو احلالم‬ ‫ً‬ ‫ناش��طا تكن ً‬ ‫ثائرا‪ ،‬ولك الله يا مصر‪ ،‬الدولة في مصر‬ ‫بثروة أو مبنصب‪ ،‬وكنت‬ ‫تس��اهم بدورها في انتش��ار ه��ذا الوباء فعندم��ا يرى البع��ض ان هناك بعض‬ ‫الش��باب والبن��ات انتقلوا من طبق��ة املعدمني ال��ى طبقة االثرياء‪ ،‬ال لش��يء إال‬ ‫النهم ناش��طون‪ ،‬إذن هذه الوظيفة هي احللم واألمل‪ ،‬والطريق‪ ،‬بعض الس��ادة‬ ‫من الناش��طني يساعدون اإلرهاب بكل قوة ويحاولون فرض حالة االنقسامات‬ ‫النفسية والسياسية يريدون هدم أي بناء للثقة»‪.‬‬

‫أوجه التشابه بني روحاني والسادات‬ ‫أكثر من أوجه االختالف‬ ‫وننتقل الى جريدة «الش��روق» يوم االحد ومقال الكاتب فهمي هويدي الذي‬ ‫يتساءل فيه عن هل يكون حسن روحاني سادات ايران؟ يقول‪:‬‬ ‫عن لي ه��ذا الس��ؤال بعدما قرأت‬ ‫«ه��ل يك��ون روحاني هو س��ادات إي��ران؟ َّ‬ ‫حتليال نش��رته مجلة الشؤون اخلارجية (فورين افيرز) تساءل فيه عما إذا كان‬ ‫الرئيس حس��ن روحاني هو غورباتشوف إيران‪ ،‬باعتبار أن كال منهما جاءت به‬ ‫الرياح اإلصالحية كما أنهما فتحا األبواب لتصالح كل من االحتاد الس��وفييتي‬ ‫وإي��ران م��ع الواليات املتح��دة والغرب‪ .‬ورغ��م أن كاتب مقالة اجملل��ة األمريكية‬ ‫س��تيفن كوتكني يعمل أستاذا للتاريخ والش��ؤون الدولية بجامعة برينستوت‪،‬‬ ‫إال أنن��ؤ لم أجد حتليله مقنعا‪ ،‬على األقل من حيث إن غورباتش��وف أس��هم في‬ ‫تفكيك االحتاد الس��وفييتي وانهي��اره‪ ،‬في حني أن ذلك مصير مس��تبعد وليس‬ ‫واردا ف��ي حال��ة إيران‪ ،‬في األجل املنظ��ور على األقل‪ .‬حت��ى إذا أمضى الرئيس‬ ‫روحان��ي مدتني في الس��لطة (ثماني س��نوات) لهذا الس��بب وألس��باب أخرى‬ ‫س��أذكرها حاال‪ ،‬وج��دت أن روحاني رمبا كان أقرب إلى الرئيس األس��بق أنور‬ ‫السادات منه إلى جورباتشوف‪ .‬أو بتعبير أدق فإن أوجه التشابه بني روحانى‬ ‫والس��ادات أكثر من أوجه االختالف‪ ،‬وإن ظل س��ؤال املآالت معلقا‪ .‬مبعنى أننا‬ ‫رأينا وعرفنا ما انتهي إليه األمر في ما خص الس��ادات‪ .‬لكن هذه الدائرة التزال‬ ‫غامضة بالنسبة لروحاني‪.‬‬ ‫إذا حاولن��ا أن نرص��د أوج��ه الش��به بني الرجلني فس��وف جن��د أبرزها في‬ ‫م��ا يلي‪ :‬ف��كل منهما ابن لثورة (س��نة ‪ 52‬في مص��ر و‪ 79‬في إي��ران)‪ ،‬ثم إن كال‬ ‫منهما عقد اتفاق س�لام مع خصمه التاريخي‪ ،‬األمر ال��ذي فتح الباب «لتطبيع»‬ ‫العالق��ات بينهما‪ ،‬رغم االختالف ف��ي عمق اخلصومة مع إس��رائيل في احلالة‬ ‫املصري��ة والواليات املتحدة ف��ي احلالة اإليرانية ـ وكما أن الس��ادات أقدم على‬ ‫توقيع االتفاقية مس��تقويا مبا حققه في حرب أكتوبر‪ ،‬فإن روحاني قبل بتوقيع‬ ‫االتفاق مستقويا بعناد وصمود اإليرانيني في مواجهة احلصار وبتمسكه بحق‬ ‫تخصي��ب اليورانيوم‪ .‬وكما أن اتفاق الس��ادات مع اإلس��رائيليني أحدث تغييرا‬ ‫جذري��ا في اخلارطة السياس��ية للعالم العربى‪ ،‬فإن التفاه��م اإليراني األمريكي‬ ‫وتوقي��ع اتف��اق جنيف من ش��أنه أن يحدث تغيي��را مماثال في خرائط الش��رق‬ ‫األوس��ط‪ ،‬ورمبا في التحالفات الدولية أيضا‪ .‬والتنازالت التي قدمها السادات‬ ‫لإلسرائيليني مكنته من استعادة أغلب س��يناء احملتلة‪ ،‬والتنازالت التي قدمتها‬ ‫حكومة روحاني مكنتها بدورها من رفع بعض العقوبات االقتصادية وخلخلت‬ ‫من حدة احلصار املفروض على إيران‪ .‬وكما أن نظام السادات متت مراقبة أدائه‬ ‫من جانب القوات الدولية التي وجدت في سيناء‪ ،‬فإن حكومة روحاني وضعت‬ ‫حتت االختبار أيضا ملدة س��تة أش��هر بع��د توقيع اتفاق جني��ف‪ .‬بعدها جتري‬ ‫مناقشة االتفاق النهائي‪ .‬السادات اتبع سياسة االنفتاح على الغرب في الوقت‬ ‫الذي تتحدث فيه الصحف األمريكية عن إعادة تأهيل إيران‪ ،‬لكي تصبح بدورها‬ ‫أكثر انفتاحا على الغرب‪ .‬الس��ادات لم يحدث تغييرا جوهريا في أداء املؤسسة‬ ‫األمنية التي خلفها نظ��ام عبدالناصر رغم الرداء اإلصالحى الذي ظهر به‪ .‬وكل‬ ‫الذي فعله أنه أتاح هامش��ا متواضعا حلري��ة التعبير بعدما تبنى فكرة التعددية‬ ‫احلزبي��ة‪ .‬وأغلب الظ��ن أن ذلك حال الرئيس روحاني أيضا‪ ،‬الذي أش��ك في أن‬ ‫بوسعه تفكيك املؤسسة األمنية القوية رغم نواياه اإلصالحية غير اخلافية‪.‬‬ ‫من ناحي��ة أخرى‪ ،‬فإننا ف��ي التحليل جند اختالفا ب�ين الرجلني من جوانب‬ ‫عدة‪ ،‬أخلص أهمها في ما يلي‪ :‬ذلك أن خلفية الرجلني مختلفة متاما‪ .‬فالسادات‬ ‫ضابط مغام��ر وروحاني أصولى متمرس‪ .‬واألول فاج��أ اجلميع مبا أقدم عليه‬ ‫في حني أن الثاني خاض التجربة بعد أن خبرها وحسبها جيدا‪ .‬والسادات قام‬ ‫مبغامرته متحديا اإلرادة الش��عبية آنذاك‪ ،‬األمر ال��ذي أدى إلى عزلته عربيا‪ .‬أما‬ ‫روحاني فقد ذهب متكئا على تأييد شعبي وعاد بعد أن حقق اختراقا في العزلة‬ ‫الت��ي فرضت عليه‪ .‬ومن الناحية العملية فإن الس��ادات أصب��ح أضعف إقليميا‬

‫وأكثر قبوال غربيا بعد اتفاقية الس�لام‪ ،‬في ح�ين أن روحاني أصبح أقوى على‬ ‫مختلف األصعدة االقليمية والدولية بعد توقيع اتفاقية جنيف‪.‬‬ ‫بقي��ت عندى ثالثة أس��ئلة معلقة ال أس��تطيع أن أجيب عنها ف��ي املقارنة بني‬ ‫الرجلني‪ ،‬لس��بب جوهري هو أننا تابعنا جتربة السادات وعرفنا ما آلت إليه‪ .‬إال‬ ‫أن جتربة الرئيس روحاني التزال في بداياتها وال نستطيع أن نحكم عليها اآلن‪.‬‬ ‫إذ بوس��عنا أن نقول إن السادات انقلب على تراث عبدالناصر رغم انتسابه إلى‬ ‫ثورة ‪ 23‬يوليو‪ ،‬لكننا ال نستطيع أن نحكم من اآلن على موقف روحاني من تراث‬ ‫اإلمام اخلميني‪ .‬لنا أن نقول أيضا إن الس��ادات كان هواه غربيا وهو القائل بأن‬ ‫‪ ٪99‬من أوراق اللعبة في يد أمريكا‪ ،‬لكننا ال نستطيع أن نحدد موقفا من جتربة‬ ‫الرئيس روحاني‪ ،‬الذي نرى له قدما في جانب الليبراليني املنفتحني على الغرب‬ ‫والق��دم األخرى مع احملافظني واألصوليني‪ .‬الس��ؤال الثالث يتعلق باملوقف من‬ ‫القضي��ة الفلس��طينية واملقاومة‪ ،‬التي عرفنا موقف الس��ادات ال��ذي فرط فيها‬ ‫وخاص��م املقاومة‪ ،‬لكننا عرفنا موقف الثورة اإلس�لامية ط��وال العقود الثالثة‬ ‫املاضي��ة‪ ،‬ورغم ما نعرفه من ثبات موقف املرش��د الس��يد عل��ى خامنئي‪ .‬لكننا‬ ‫جندد الس��ؤال بخص��وص املوضوع بع��د التفاهمات التي حدث��ت مع الواليات‬ ‫املتح��دة‪ .‬ذلك أن خبراتنا تثير الش��كوك حول إمكانية اجلمع ب�ين التصالح مع‬ ‫واش��نطن وفي نفس الوقت مس��اندة املقاوم��ة واملمانعة والدف��اع عن القضية‬ ‫الفلسطينية‪ .‬وهي أسئلة بريئة تغلب حسن الظن وترجوه»‪.‬‬

‫هل نحن نخبة منفصلة‬ ‫عن هموم الناس؟‬ ‫ومن «الش��روق» الى «املصري اليوم» عدد السبت والكاتب عز الدين شكري‬ ‫فش��ير ومقاله الذي عنونه بـ»نحن االغلبية‪ ..‬ولكن» يقول‪« :‬وقبل أن أسهب في‬ ‫ش��رح جوان��ب حلم الث��ورة‪ -‬الدولة اجلدي��دة‪ -‬دعني أجب عن الس��ؤال الذي‬ ‫يش��هره ف��ي وجوهنا القائمون عل��ى الدولة من��ذ ‪« :2011‬من أنت��م؟»‪ ،‬ليس هذا‬ ‫بسؤال استفهامي بقدر ما هو استنكاري‪ ،‬يتهمنا بأننا أقلية‪ ،‬نخبة مثقفة‪ ،‬أبناء‬ ‫مدن مترفون يشغلون أنفسهم بش��عارات احلرية والدميقراطية‪ ،‬في حني ترزح‬ ‫أغلبية الش��عب حتت وطأة الفقر واجلهل وامل��رض‪ .‬وكلما أحلحنا في مطالبتنا‬ ‫بـ«تغيير النظام» زاد إص��رار القائمني على الدولة أن مطالبنا منفصلة عن هموم‬ ‫غالبية الش��عب الذي ال يريد س��وى العيش والفول وأنبوب��ة البوتاجاز‪ .‬ثم جاء‬ ‫اإلخوان إلى س��دة احلك��م‪ ،‬ورغم أنه��م ش��اركونا املطالبة بدول��ة جديدة لعام‬ ‫ونص��ف العام‪ ،‬فإنهم ما إن تس��لموا مفاتيح الدولة حتى التفت��وا إلينا ورددوا‬ ‫كالم من س��بقهم‪ ..‬أنن��ا نخبة منفصل��ة عن هم��وم الناس‪ ،‬ب��ل وأضافوا تهمة‬ ‫جدي��دة لن��ا حني عارضناهم هم وسياس��اتهم الفاش��لة‪ ..‬أننا نع��ارض اإلرادة‬ ‫الشعبية‪ .‬وأقول للطرفني إنهما مخطئان‪ ،‬وإن أنصار الثورة هم األغلبية‪ .‬أنصار‬ ‫الثورة ليسوا فقط عالء عبدالفتاح أو أحمد دومة وغيرهما من «الثوريني» الذين‬ ‫ً‬ ‫أم�لا منه في «إع��ادة االس��تقرار» وإنهاء املطال��ب والغليان‬ ‫يعتقله��م كل نظام‬ ‫السياس��ي‪ -‬من دون ج��دوى‪ ،‬وال «ائتالف ش��باب الث��ورة» أو أعضاء حزبي‬ ‫الدس��تور واملصري الدميقراط��ي‪ .‬أنصار الث��ورة ال يقتصرون على من ش��ارك‬ ‫في مظاه��رات واعتصامات يناير وفبراير‪ ،‬بل يش��ملون كل م��ن تعاطف معهم‬ ‫أو أيدهم أو حتى ش��اركهم األمل واحللم وهو قاعد ف��ي بيته‪ .‬كل هؤالء‪ ،‬الذين‬ ‫حلم��وا بقيام دولة جدي��دة حتل محل الدول��ة البالية التي تخنقنا‪ ،‬هم ش��ركاء‬ ‫ف��ي حلم الث��ورة وأنصار لها‪ ،‬س��واء اقتصر حلمهم على التعاط��ف أو امتد إلى‬ ‫املش��اركة الفعلية بكل أش��كالها‪ ،‬من التصويت في االنتخابات حتى االعتصام‬ ‫في ميدان التحرير‪...‬‬ ‫أنص��ار الثورة‪ ،‬أنصار حلم الثورة‪ ،‬أغلبية ً‬ ‫إذا ف��ي هذا البلد‪ ،‬وموجودون في‬ ‫كل أركانها‪ :‬في الش��ارع وف��ي البيوت‪ ،‬في القطاع اخلاص وداخل مؤسس��ات‬ ‫الدولة‪ ،‬مبا فيها تلك املسماة «السيادية»‪ .‬نحن األغلبية يا سادة‪ ،‬ونريد التغيير‪،‬‬ ‫ونري��د أن يكون هذا التغيي��ر عميقا وجذريا‪ ،‬ولن نقن��ع أو نرضى حتى نراه قد‬ ‫بدأ‪ .‬املش��كلة‪ ،‬ما يفص��ل بيننا وبني بداي��ة حتقيق احللم‪ ،‬أنن��ا نفتقر حلزب أو‬ ‫تنظي��م ما يجمعنا ويعبر ع��ن رؤانا بصدق‪ ،‬ويكافح من أج��ل حتويلها حلقيقة‪.‬‬ ‫ه��ذه هي أزمتن��ا وأزمة الثورة وأزمة عملي��ة االنتقال وأزمة احلك��م في مصر‪...‬‬ ‫نحن األغلبية‪ ..‬لكننا س��حابة بال أيد وأذرع وأدوات‪ .‬لن يستقر حكم في مصر ال‬ ‫نرضى عنه ونؤيده ونتعاون معه‪ ،‬لكننا غير قادرين على تنظيم أنفس��نا‪ ،‬بحيث‬ ‫ميكننا ترجمة قوتنا إلى برنامج حكم وقدرة على تنفيذه‪ .‬وهذا هو التحدى الذي‬ ‫يواجهنا‪ :‬إما أن ننشئ شبكة أنابيب تنظم قوتنا وتكون أداتها في احلكم‪ ،‬أو أن‬ ‫نظل سحابة من الغاز تنفجر من وقت آلخر‪ ،‬نحن والبلد كله معنا»‪.‬‬

‫ملاذا لم يظهر‬ ‫مانديال في مصر؟‬ ‫ام��ا ف��ي صحيفة «الوط��ن» عدد الس��بت فيتس��اءل الكاتب معت����ز بالله عبد‬ ‫الفتاح‬ ‫عن ملاذا ال يظهر مانديال في مصر يقول‪ »:‬آه صحيح‪ ..‬ملاذا لم يظهر «مانديال»‬ ‫في مصر؟ ألنه لم يظهر «سيس��ولو» ف��ي مصر‪ .‬بس خالص‪ ،‬املقالة خلصت؛ إال‬ ‫إذا كان عند حضراتكم بعض الوقت للتعرف أكثر على من هو «سيسولو»‪ .‬اسمه‬ ‫والتر سيس��ولو‪ ،‬املعلم (سواء بضم امليم أو كسرها) الذي جذب كال من أوليفر‬ ‫تامبو ونيلسون مانديال لالنضمام حلزب املؤمتر القومي األفريقي في أربعينات‬ ‫الق��رن املاضي‪ .‬وثالثتهم معا هم من وضعوا بذور حركة التحرر التي كان ميكن‬

‫‪Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫أن تتح��ول إلى حرب أهلية ممتدة‪ ،‬لكنهم جنحوا في إدارة البالد لتصبح جنوب‬ ‫أفريقي��ا أجنح جت��ارب القارة األفريقية ف��ي التحول الدميقراطي‪ .‬وباملناس��بة‪،‬‬ ‫أوليف��ر تامبو هو األس��تاذ اجلامعي واحمللل االس��تراتيجي ال��ذي وضع البنية‬ ‫املؤسس��ية حلزب املؤمتر القومي األفريقي‪ ،‬والذي مات ف��ي عام ‪ ،1993‬والذي‬ ‫متفان من أجل أن يكون احلزب متجانس��ا ومتكامال‬ ‫ٍ‬ ‫كان ج��زءا من فريق عم��ل‬ ‫«ال تنفصل قمته عن قاعه‪ ،‬سواء بسبب أن النخبة مثالية أكثر من الالزم وال ألن‬ ‫اجلماهير ممزقة أكثر من الالزم»‪ ،‬على حد تعبيره‪ .‬وهذا لم يكن عمال سهال على‬ ‫«فرق تسد» التي كانت تتبناها حكومات البيض‬ ‫اإلطالق‪ ،‬ال َّ‬ ‫سيما مع سياسات ِّ‬ ‫آنذاك‪« .‬سيسولو» هو الرجل الذي رأى في الشابني الصغيرين القادمني حديثا‬ ‫جلوهانس��برغ في األربعينات مقومات الزعامة وكوامن القيادة‪ .‬استمع إليهما‬ ‫ونصحهم��ا وأعطاهم��ا الفرص��ة حتى جنحا خالل س��نوات قليل��ة في حتويل‬ ‫املؤمت��ر القومي األفريقي من كيان نخبوي أقرب إلى نادٍ ثقافي وفكري يعبر عن‬ ‫الطبقة الوس��طى من نخبة جنوب أفريقيا الس��وداء إلى أداة سياس��ية ضاغطة‬ ‫قادرة على احلشد وتعبئة مئات ثم آالف الشباب من أجل أي قضية عامة خالل‬ ‫س��اعات‪ ،‬متخطية احلواجز التقليدية مثل االنتماء القبلي أو العرقي أو الطبقي‪.‬‬ ‫ه��ذا الرجل كان وراء فكرة العصيان املدني الت��ي تعلمها من املهامتا غاندي في‬ ‫الهن��د‪ ،‬وصوال إلى «ميث��اق احلرية» الذي تبن��اه املؤمتر القوم��ي األفريقي عام‬ ‫‪ ،1955‬الذي يعتبر من أهم وثائق التحرر الوطني تقدمية في القرن املاضي‪...‬‬ ‫من يقرأ مذكرات نيلسون مانديال املنشورة في كتاب بعنوان «‪Long Walk‬‬ ‫‪ ،»to Freedom‬وهي مترجمة إلى العربية‪ ،‬وما كتبه آخرون‪ ،‬يزول استغرابه‬ ‫بشأن كيف يخرج إنسان من السجن بعد قرابة الثالثني عاما ملتزما بقيم العدل‬ ‫واملساواة والتسامح والرحمة باجلميع‪ ،‬مبن في هؤالء من السجانني أنفسهم‪،‬‬ ‫لي��س فضيل��ة لنيلس��ون ماندي�لا فقط‪ ،‬ولك��ن للكثيري��ن‪ ،‬وعلى رأس��هم والتر‬ ‫سيس��ولو الذي كان أعلم وأحكم من «مانديال» حتى تعلمها منه‪ .‬وكيف أنه كان‬ ‫يس��عى لتدريبه ويقدمه على نفس��ه حتى يتعلم معنى القيادة ويكتسب مهارات‬ ‫السيطرة على النفس وإعطاء القدوة لآلخرين‪« .‬سيسولو» كان يرى أنه املاضي‬ ‫وأن «مانديال» هو املستقبل وأن واجبه أن يعلمه وأن يعطيه فرصته كاملة‪.‬‬ ‫م��ات «تامبو» ثم مات «سيس��ولو» ثم م��ات «مانديال»‪ ،‬وبق��ي معنى القيادة‬ ‫وروح الفري��ق والعم��ل اجلماعي وخدمة قضي��ة أكبر من املصالح الش��خصية‬ ‫وهي الوطن‪ .‬إذن ملاذا لم يظهر مانديال في مصر؟ ألنه لم يظهر «سيس��ولو» في‬ ‫مصر»‪.‬‬

‫« َف َذِّك ْر ِإ َّن َما َأنتَ ُم َذِّك ٌر لست عليهم مبسيطر»‬ ‫وفي «الوطن» عدد اخلميس نقرأ للكاتب محمد املهدي رأيه في سمات التدين‬ ‫الصراعي‪« :‬منذ ما يقرب من قرن من الزمان‪ ،‬ظهر في العالم العربي واإلسالمي‬ ‫ع��دد كبير من احلركات الدينية التي انتهجت منه��ج الصراع وتبنت ما ميكن أن‬ ‫نسميه «التدين الصراعي»‪ ،‬وفي ما يلى مظاهر وعالمات ذلك النوع من التدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬يقوم على فكرة االس��تعالء العقيدي لدى الشخص (أو اجملموعة)‪ ،‬فيرى‬ ‫نفس��ه أفضل من اآلخرين وجدي��ر بقيادتهم والتحكم ف��ي توجهاتهم‪ ،‬حتى لو‬ ‫ل��م يرضوا بذلك‪ ،‬فهم ف��ي رأيه ال يعرفون م��ا يصلحهم‪ ،‬مبعن��ى أنهم في حالة‬ ‫ضالل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -2‬يفت��رض دائم��ا أن اآلخرين في حالة رف��ض وكراهية وتآم��ر على الدين‬ ‫ومن ميثلونه‪ ،‬أي أنه ثمة مؤام��رة محلية وكونية دائرة طول الوقت (في وعيه)‬ ‫الجتثاث الدين ومن آمنوا به‪.‬‬ ‫‪ -3‬يستشعر هشاشة الدين وضعفه وقابليته لالجتثاث واحملو‪ ،‬ولهذا يكون‬ ‫دائم القلق واخلوف على ضياعه‪.‬‬ ‫‪ -4‬يستشعر مس��ؤوليته الش��خصية عن بقاء الدين على األرض‪ ،‬وأن زواله‬ ‫يعني زوال الدين‪ ،‬وينس��ى أن الله س��بحانه تعهد باحلفاظ على الدين (إِ نَّ ا نَ ْح ُن‬ ‫نَ زَّ ْل َنا ِّ‬ ‫ون)‪.‬‬ ‫الذ ْك َر َوإِ نَّ ا َلهُ َل َح ِاف ُظ َ‬ ‫‪ -5‬يستش��عر املس��ؤولية نحو دفع الناس لإلمي��ان بالدين حت��ى ولو قهرا‪ً،‬‬ ‫ً‬ ‫اختيارا َ‬ ‫نت ُم َذ ِّك ٌر لس��ت عليهم‬ ‫وينس��ى أن الله تعالى جع��ل األمر‬ ‫��ر إِ نَّ َما َأ َ‬ ‫(ف َذ ِّك ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫مبسيطر)‪( ،‬ال إِ ْك َر َاه ِفي الدِّ ِ‬ ‫الر ْشدُ م َن الغ ِّي)‪.‬‬ ‫ين َقد تَّ َب َّي َن ُّ‬ ‫ً‬ ‫دائما ليحتمى من األعداء الكثيرين املتوقعني أو املتوهمني‪،‬‬ ‫‪ -6‬يلجأ للس��رية‬ ‫ويبرر ذلك بأن األديان في أغلبها جلأت للس��رية للحفاظ على أتباعها‪ ،‬وينس��ى‬ ‫أن ذلك كان يحدث لفترة قصيرة ً‬ ‫جدا (س��نوات قليلة) تكفي فقط لتكوين النواة‬ ‫الالزمة من األتباع ليحملوا رسالة الدين األولى‪.‬‬ ‫للتقية‪ ،‬ليناور بها األعداء املنتش��رين في كل مكان (حسب إدراكه)‪،‬‬ ‫‪ -7‬يلجأ ّ‬ ‫فتتشكل حالة ازدواجية في السلوك فيخالف ظاهره باطنه ويحدث بذلك حالة‬ ‫ارتباك وعدم مصداقية لكل من يتعامل معه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كامنا)‬ ‫‪ -8‬يس��يء الظن ويتش��كك في نوايا اآلخر ويعتبره ع��دو ًا (ظاهر ًا أو‬ ‫للدين يجب احلذر منه طول الوقت‪ ،‬ويكون أقرب للتركيبة البارانوية التي ال تثق‬ ‫بأحد‪.‬‬ ‫‪ -9‬يعي��ش ف��ي مجموعات مغلق��ة تتبنى نف��س الفكر وتنهج نفس الس��لوك‬ ‫وحتتم��ي ببعضه��ا م��ن القهر اخلارج��ى‪ ،‬ويوظ��ف ح��االت التهدي��د أو القهر‬ ‫اخلارجي ليحافظ به على متاسك اجملموعة ومتيزها عما يحيط بها من بشر‪.‬‬ ‫‪ -11‬يهتم بامتالك أدوات القوة والس��يطرة والتحكم استعداد ًا ملعارك قادمة‬ ‫ومؤكدة في وعيه‪.‬‬ ‫‪ -12‬يتورط في ممارسات عنف ورمبا يستمر طول الوقت في سلوك العنف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قبوال‬ ‫وق��د يعتذر في بعض املراح��ل عما اقترفه ويعلن بعض املراجع��ات لينال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حتما س��يعاود سلوك العنف‪،‬‬ ‫مجتمعيا أو يحقق مصالح في فترة بعينها ولكن‬ ‫ألنه أمر جوهري في تكوينه نابع من فكرة الصراع املقدس‪.‬‬ ‫‪ -13‬تغي��ب عن��ه روحاني��ات الدين ومعانيه العميقة ويتمس��ك بالش��كليات‬ ‫واملظاهر والنصوص‪».....‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫نتنياهو عاجز عن مواجهة حلفائه الذين يرفضون التسوية مع الفلسطينيني وهو ما ُيعرض أمن اسرائيل ومستقبلها للخطر‪ ‬‬

‫«بيبي البائس»‬

‫عوزي برعام‬ ‫■ حلل رئيس «الش�باك» الس�ابق يوفال ديس�كن‬ ‫في مؤمت�ر ُعقد ف�ي االس�بوع املاضي احتف�اءا مبرور‬ ‫عش�ر س�نوات على مب�ادرة جنيف في وض�وح كبير‪،‬‬ ‫العالقات بيننا وبني الفلسطينيني‪ ،‬وعبر عن تشاؤمه‬ ‫من احتمال تس�وية ووصف الس�يناريوهات احملتملة‬ ‫الت�ي ق�د تتحق�ق نت�اج ع�دم وجوده�ا‪ .‬لكن ب�رز في‬ ‫كالم�ه أكث�ر من كل ش�يء الصراخ لعدم وج�ود قيادة‬ ‫ف�ي الطرفني‪ .‬وق�ال إنه من غي�ر خطوات تبن�ي الثقة‬ ‫أساس�ها وقف البناء في املستوطنات ينتظرنا نشوب‬ ‫«ربيع عربي» هنا ايضا‪ ،‬عندنا‪.‬‬ ‫برغ�م أن ال�كالم قي�ل في تقدي�ر لالم�ور وبصورة‬ ‫غي�ر متحمس�ة‪ ،‬فانه لم يؤثر في رئي�س الوزراء ومن‬ ‫حوله الذي�ن ردوا بقولهم‪« :‬لن يتأث�ر رئيس الوزراء‬ ‫ب�كالم ُمس�تعاد ومبواع�ظ منافقة تنبع م�ن خيبة أمل‬ ‫شخصية»‪ .‬ميكن بالطبع أن نخالف ديسكن فيما قال‪،‬‬ ‫لكن ذلك الرد على الكالم الذي قاله من اش�تغل س�نني‬ ‫كثيرة بالش�أن الفلس�طيني من جمي�ع جوانبه هو رد‬ ‫رئي�س وزراء ضعي�ف مس�تكني تع�وزه الق�درة على‬ ‫الق�رار واجراءاته كله�ا ترمي (وتنجح ف�ي ذلك) الى‬ ‫تخويف الناس‪.‬‬ ‫لنف�رض حت�ى أن كالم رئي�س ال�وزراء ح�ق وأن‬ ‫ديس�كن يعاني خيبات أمل شخصية – فلماذا ال تكون‬ ‫التعليالت املوضوعية التي أثارها مس�تحقة للفحص‬ ‫الدقيق عنها؟ أفليس يشهد رد من حول رئيس الوزراء‬ ‫على أن «العائب يعيب لعيبه»؟‪.‬‬ ‫وقد أعظم داني دن�ون‪ ،‬نائب وزير الدفاع‪ ،‬الصنع‪،‬‬ ‫فل�وال أن�ه ظه�ر ف�ي وس�ائل االعلام لكنت أش�ك في‬ ‫حقيقة وج�وده‪ .‬فهل ميكن أن يوجد ش�خص كهذا في‬ ‫احلقيق�ة؟ تلخ�ص رده ف�ي جمل�ة «اوملرت وديس�كن‬ ‫يهاجمان احلكوم�ة ألجل العناوي�ن الصحفية»‪ .‬ومن‬ ‫هذا الس�اخر من ديس�كن؟ إنه الرج�ل الذي جرى الى‬

‫رؤية اوباما‬

‫لنحرر املتظاهرين‬

‫نهاي�ة العال�م االصولي ك�ي يحظى بعن�وان صحفي‪.‬‬ ‫وه�و يعمل ش�به متحدث للادارة في الواق�ع الهاذي‬ ‫الذي نحيا فيه‪.‬‬ ‫إن رئي�س الوزراء‪ ،‬الذي يؤمن ب�أن ادارة الصراع‬ ‫مع الفلس�طينيني وم�ع اوروبا وم�ع االدارة االمريكية‬ ‫أفض�ل م�ن دخ�ول صراع م�ع نفتال�ي بيني�ت وزئيف‬ ‫إلكين واوري اريئي�ل ه�و رئيس وزراء ي�زرع اليأس‬ ‫عن�د مؤيديه وعن�د معارضيه ايضا‪ .‬فمؤي�دوه يرون‬ ‫العال�م ال�ذي يُ ص�وره زعيمه�م ويُ قنطه�م م�ا يرونه‪.‬‬ ‫ومعارض�وه يغرق�ون في ي�أس كبي�ر‪ .‬ألن العالم كله‬ ‫يرى أن تسوية الدولتني هي احلل املمكن الوحيد – ثم‬ ‫يأت�ي رئيس ال�وزراء ويعارض الداعين الى حتقيقه‬ ‫بادعاءات شخصية‪.‬‬ ‫مهم�ا يك�ن مصي�ر التس�وية م�ع اي�ران ف�ان كل ما‬ ‫س�يحدث هن�اك ل�ن يغي�ر خيب�ة األم�ل الفلس�طينية‬ ‫املس�تمرة ولن يطمس على عدم ق�درة رئيس الوزراء‬ ‫على أن يدفع الى األمام بالتس�وية التي تطلع إليها في‬ ‫خطبة بار ايالن‪.‬‬ ‫إن اليأس الذي يُ ش�يعه رئيس الوزراء ومن حوله‬ ‫خطي�ر‪ .‬حاول أكث�ر قادة اس�رائيل أن يخط�وا طريقا‬ ‫ويبعثوا األمل‪ .‬فاذا أراد نتنياهو حقا أن يضمن وجود‬ ‫الدول�ة ومناءه�ا كم�ا يزع�م فعلي�ه أن يق�وم بتحول‬ ‫اس�تراتيجي على ش�اكلة خطبة بار ايلان‪ .‬وعليه أن‬ ‫يخط�و خطوات تبن�ي الثقة كزي�ارة رس�مية منه الى‬ ‫رام الله وزي�ارة محمود عباس للكنيس�ت‪ .‬وعليه أن‬ ‫يعلن أن تق�دمي التفاوض مع الفلس�طينيني في مقدمة‬ ‫االهتمامات الوطنية‪ ،‬فاذا لم يكن فهم ذلك من قبل فقد‬ ‫كان يجب أن يُ بني له كالم ديسكن ذلك‪.‬‬ ‫صحي�ح أن�ه ميكن االس�تمرار ف�ي االختب�اء خلف‬ ‫الواقع واألمل في نشوب أحداث من قبل الفلسطينيني‬ ‫يس�تغلها أنصار إلكني ليقول�وا «لقد قلنا لك�م»‪ .‬فماذا‬ ‫يكون آنذاك؟ سيحل السالم على اسرائيل‪.‬‬

‫■ في الس�نوات االخيرة تتس�ع ظاه�رة اعتقال املتظاهري�ن‪ ،‬والتي تنطوي‬ ‫على انتهاك مزدوج حلقوق االنس�ان‪ :‬س�واء حلق احلرية ام حلرية التعبير‪ .‬كل‬ ‫اعتقال النس�ان‪ ،‬حت�ى ولو لليلة واحدة‪ ،‬ينزع حريت�ه ويجب أن يكون مخرجا‬ ‫أخي�را‪ .‬عندما يدور احلديث عن اعتقال متظاهر‪ ،‬يض�اف الى ذلك ردع مرفوض‬ ‫بالنسبة حلقه في التظاهر في املستقبل‪.‬‬ ‫ف�ي الثمانيني�ات‪ ،‬قضى أه�رون براك ب�ان حري�ة التظاهر هي م�ن احلقوق‬ ‫االس�اس لالنس�ان في اس�رائيل‪ .‬ولكن املس بهذا احلق آخذ في االتساع ويجد‬ ‫تعبيره ف�ي التحرش باملتظاهرين‪ ،‬التفريق التلقائ�ي للمظاهرات‪ ،‬في االعتقال‬ ‫العاب�ث‪ ،‬ف�ي العنف ض�د املتظاهري�ن‪ ،‬في اته�ام منف�ذي وردي�ات احتجاج بـ‬ ‫«التجمهر احملظور»‪ ،‬في تصوير املتظاهرين بل ومطالبة وس�ائل االعالم بتوفير‬ ‫صور املتظاهرين‪.‬‬ ‫ان ظاهرة اس�تخدام التفريق بالقوة ض�د املتظاهرين واعتقالهم معروفة من‬ ‫صراعات اجتماعية عديدة‪ ،‬مثل املظاهرات في الشيخ جراح‪ ،‬االحتجاجات ضد‬ ‫ج�دار الفصل واالحتج�اج االجتماعي‪ .‬في عدة حاالت ف�ي املاضي وبخ القضاة‬ ‫الش�رطة على أنها لم حترر متظاهرين اوقفتهم في محطة الش�رطة بل وجلبتهم‬ ‫لتمديد اعتقالهم‪ .‬ولكن لشدة االسف‪ ،‬ال تتصرف احملاكم بهذه الطريقة دوما‪.‬‬ ‫ف�ي املظاهرة في موضوع قانون برافر اعتقل نحو ‪ 23‬ش�خصا‪ ،‬اطلق س�راح‬ ‫بعض منهم ممن اش�تكوا من عنف الش�رطة‪ 13 .‬شخصا‪ ،‬منهم خمسة قاصرين‪،‬‬ ‫ال يزال�ون معتقلين‪ ،‬منذ نحو عش�رة ايام‪ .‬احده�م‪ ،‬مددت محكم�ة الصلح يوم‬ ‫اخلمي�س اعتقاله بس�تة اي�ام اخرى‪ ،‬س�يكون معتقال عل�ى مدى م�ا ال يقل عن‬ ‫اس�بوعني‪ ،‬وذل�ك النه ش�ارك ف�ي مظاه�رة‪ .‬كم�ا أن ادع�اءات الش�رطة في أن‬ ‫املعتقلني اعترضوا على االعتق�ال ال يبرر االعتقال ملدى فترة طويلة كهذه وذلك‪ ‬‬ ‫النهم ليسوا مجرمني خطرين‪.‬‬ ‫في الع�ام ‪ 1995‬قضت احملكمة العليا بان معنى احلق الدس�توري في احلرية‬ ‫هو منح تفسير ضيق لتعليمات القانون التي متس بحرية االنسان‪ ،‬احلق الذي‬ ‫مس�موح املس به فقط بالقدر الطفيف الالزم‪ .‬ال يوجد أي مبرر‪ ،‬حتى وان كانوا‬ ‫اعتقلوا متظاهرين‪ ،‬احتجازهم قيد االعتقال الى ما يتجاوز احلد االدنى الالزم‪.‬‬ ‫عندم�ا ترفض احملكمة ان حترر معتقلني في مثل هذه الظروف‪ ،‬فانها تس�اهم‬ ‫ف�ي س�حق احلري�ة وحري�ة التعبي�ر‪ .‬محظ�ور ان تطل�ق رس�الة بان الس�لطة‬ ‫تقم�ع املعارض�ة الش�رعية خملط�ط كمخطط براف�ر إذ ثمة ف�ي ذلك تهدي�دا على‬ ‫الدميقراطي�ة‪ .‬وعلي�ه فيج�در بالقض�اة ان يرفض�وا متديد اعتق�ال املتظاهرين‬ ‫الذين احتجوا على سياسة حكومية‪.‬‬

‫هآرتس ‪2013/12/8‬‬

‫أسرة التحرير‬ ‫هآرتس ‪2013/12/8‬‬

‫نداف ايال‬

‫جوه�ر اخللاف بين�ي وبين نتنياه�و‪ ،‬يقول‬ ‫الرئي�س االمريك�ي‪ .‬أن�ا اعتق�د‪ ،‬ق�ال اوبام�ا‪،‬‬ ‫ب�ان ه�ذا م�ا كان س�يحصل‪ ،‬وان ه�ذا لي�س‬ ‫فهم�ا صحيح�ا للنظ�ام وللش�عب االيران�ي‪،‬‬ ‫وحتى االصالحيين ما كانوا فج�أة لينهضوا‪،‬‬ ‫يستس�لموا ويقوال‪« :‬س�نفعل بالضب�ط مثلما‬ ‫تق�ول اس�رائيل وامري�كا»‪ .‬عندما ق�ال اوباما‬ ‫ه�ذه االم�ور‪ ،‬ق�ال موظف اس�رائيلي ف�ي احد‬ ‫الصف�وف الوس�طى لنفس�ه‪ :‬مل�اذا ال‪ .‬لعله�م‬ ‫بالفعل كانوا سيفعلون ذلك‪.‬‬ ‫عاموس يدلني‪ ،‬رئيس شعبة االستخبارات‬ ‫االس�بق‪ ،‬ه�و الذي س�أل اوبام�ا ع�ن االتفاق‬ ‫النهائ�ي ال�ذي س�يتحقق أو ال يتحق�ق م�ع‬ ‫ايران بعد نصف س�نة‪ .‬وكان ج�واب الرئيس‬ ‫تضم�ن مطال�ب معروف�ة‪ .‬م�ن اج�ل برنام�ج‬ ‫ن�ووي الهداف س�لمية‪ ،‬ق�ال اوبام�ا‪ ،‬ال حاجة‬ ‫ملنش�أة حت�ت ارضية محصن�ة في ف�وردو وال‬ ‫حت�ى ال�ى انت�اج البلوتوني�وم ف�ي اراك‪ ،‬وال‬ ‫الى قس�م من اجه�زة الطرد املرك�زي املتطورة‬ ‫الت�ي اس�تخدموها مؤخ�را‪ .‬وعنده�ا حت�دث‬ ‫اوبام�ا عن مطل�ب وقف التخصيب‪« .‬اس�معوا‬ ‫احلج�ج‪ ،‬مب�ا فيه�ا تل�ك ل�دى رئيس ال�وزراء‬ ‫الذي يقول انن�ا ال ميكننا أن نقبل أي تخصيب‬ ‫عل�ى االرض االيرانية‪ .‬نقط�ة‪ .‬نهاية احلديث‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬ميكن تصور عال�م مثالي تقول فيه ايران‬ ‫س�ندمر كل منش�أة وكل عنصر نووي‪ .‬انا‪ ،‬من‬ ‫ناحيت�ي‪ ،‬ميكنن�ي أن اتصور كونغرس يس�ن‬ ‫كل قان�ون اقترحه‪ .‬ميكنني أن اتص�ور الكثير‬ ‫م�ن االم�ور الرائعة»‪ .‬ف�ي هذه املرحل�ة انفجر‬ ‫اجلمهور ضحكا‪ .‬فالرئي�س عمليا قال ان طلب‬ ‫وق�ف تخصيب اليورانيوم هو أمنية س�اذجة‪.‬‬ ‫ولك�ن كي يك�ون واضح�ا واصل فق�ال‪« :‬كيف‬ ‫اؤم�ن ب�ان بوس�عنا ان نتصور وضع�ا نهائيا‬ ‫يعطينا ضمانة بان حت�ى لو كانت لديهم قدرة‬

‫■ منت�دى س�بان‪ ،‬ال�ذي يص�ل الي�ه‬ ‫اس�رائيليون وامريكي�ون فق�ط‪ ،‬انعق�د ه�ذه‬ ‫الس�نة حت�ت الظ�ل الثقي�ل لالزم�ة احل�ادة‬ ‫واجلوهري�ة بين الق�دس وواش�نطن‪ .‬الكلمة‬ ‫«جوهرية» هي كلمة حرج�ة‪ ،‬فخالفا للماضي‪،‬‬ ‫ال يدور احلديث هنا عن تصريحات أو س�لوك‪،‬‬ ‫بل عن جوهر السياس�ة االمريكية جتاه ايران‬ ‫وال�ذي يقل�ق ج�دا رئي�س ال�وزراء‪ .‬وكلم�ة‬ ‫الرئي�س االمريك�ي أم�س ام�ام املؤمت�ر كان�ت‬ ‫محاول�ة للحدي�ث ال�ى اجلمهور االس�رائيلي‪،‬‬ ‫ف�ي منتدى عاطف‪ ،‬في محاولة لش�رح االتفاق‬ ‫(ومبناس�بة املنت�دى العاط�ف‪ :‬كل ال�وزراء‬ ‫االسرائيليني دعوا ووصلوا الى فرصة تصوير‬ ‫مع اوباما‪ .‬ولكن باس�تثناء افيغ�دور ليبرمان‬ ‫َ‬ ‫حب�ذ البق�اء للجل�وس في‬ ‫ال�ذي دع�ي ولكنه‬ ‫الصف االول)‪.‬‬ ‫املضي�ف‪ ،‬حايي�م س�بان‪ ،‬حق�ق م�ع اوباما‬ ‫بجذري�ة ع�ن اخلط�وات قبيل جني�ف‪ .‬وكانت‬ ‫اجوبة الرئيس االمريك�ي صادقة‪ ،‬والعناوين‬ ‫الرئيس�ة منه�ا س�تقلق رئي�س ال�وزراء جدا‪.‬‬ ‫فلاول م�رة حت�دث اوبام�ا بش�كل علن�ي عن‬ ‫رؤياه للتس�وية النهائية مع اي�ران‪ .‬الول مرة‬ ‫يعل�ن بان مث�ل ه�ذه الرؤيا تتضمن اس�تمرار‬ ‫تخصي�ب اليوراني�وم عل�ى االرض االيرانية‪،‬‬ ‫االم�ر الذي يتع�ارض متاما مع موق�ف القدس‬ ‫التي تعتقد ب�ان كل حل حقيقي مع ايران يجب‬ ‫أن يتضمن التفكيك التام للتخصيب‪.‬‬ ‫ماذا بالنسبة لفكرة ان االيرانيني كانوا على‬ ‫الركبتني وكانوا س�يوافقون على االستسلام‬ ‫ل�و ان الضغ�ط والعقوبات تعاظم�ت؟ هذا هو‬

‫تخصي�ب متواضع�ة فانه�ا س�تكون محدودة‬ ‫جدا والتفتيشات واس�عة جدا وتفصيلية جدا‬ ‫بح�ث ال تك�ون له�م عمليا ق�درة اخت�راق الى‬ ‫القنبلة الذرية‪.‬‬ ‫هذا الق�ول كما ينبغ�ي القول‪ ،‬ه�و في واقع‬ ‫االم�ر اجلوه�ر حس�ب مفه�وم اوبام�ا فيمك�ن‬ ‫الي�ران ان تخص�ب اليوراني�وم‪ ،‬وله�ذا فعلى‬ ‫أي ح�ال س�تكون ذات ق�درة عل�ى االخت�راق‪.‬‬ ‫مل�اذا؟ الن�ه «دوم�ا س�تكون له�م ق�درة م�ا‪...‬‬ ‫فالتكنولوجي�ا ه�ي عل�ى نح�و يك�ون فيه كل‬ ‫طالب فيزي�اء يعرف الدائ�رة النووية‪ ...‬نحن‬ ‫نحتاج اال يكون لهم حافز لالختراق»‪.‬‬ ‫وهنا في واقع االمر وضع اوباما كل االوراق‬ ‫على الطاولة‪ .‬نعم‪ ،‬التس�وية الدائمة مع ايران‬ ‫س�تتضمن طهران تواصل التخصيب‪ .‬السؤال‬ ‫ه�و فقط كم جهاز طرد مركزي س�يدور‪ .‬ال‪ ،‬فهو‬ ‫غير مستعد الي منشأة او تطوير عسكري مثل‬ ‫ف�وردو أو اراك‪ .‬نع�م‪ ،‬اي�ران ه�ي دول�ة حافة‬ ‫نووي�ة وس�تبقى هك�ذا‪ ،‬ولك�ن االختب�ار ه�و‬ ‫محاولة ابعادها عن االختراق‪ ،‬فنيا وسياس�يا‬ ‫عل�ى ح�د س�واء‪ .‬ولك�ن احلاف�ة موج�ودة‬ ‫وس�تبقى هك�ذا حت�ى ف�ي التس�وية الدائم�ة‪.‬‬ ‫وم�اذا اذا فش�لت املفاوضات؟ هنا ع�اد اوباما‬ ‫الى الس�طر الذي ب�دا معروفا ولكن�ه هام‪ .‬هل‬ ‫اخلي�ارات على الطاول�ة‪ ،‬مبا فيها العس�كري‪.‬‬ ‫ه�ذا ه�و الس�طر ال�ذي ح�اول االمريكي�ون‬ ‫االمتناع عن�ه منذ التوقيع عل�ى اتفاق جنيف‪،‬‬ ‫وال س�يما كي ال يعكروا االجواء مع االيرانيني‪.‬‬ ‫واالن ع�ادت ه�ذه اللغة الى االس�تخدام‪ .‬فهل‬ ‫الشرق االوسط يؤمن بانه ال يزال هناك تهديد‬ ‫عس�كري جدي ضد اي�ران‪ ،‬اذا ما امتنعت هذه‬ ‫عن االتفاق؟ هذا امر مشكوك فيه جدا‪.‬‬ ‫معاريف ‪2013/12/8‬‬

‫الرئيس أوباما ُينهي حروبا وال يفتح جبهات جديدة وقد برهن على ذلك بوضوح في املسألة السورية وااليرانية‬

‫مفتاح احلصانة االسرائيلية‬ ‫تشيلو روزنبرغ‬ ‫■ ق�رار نتنياه�و حتطي�م االوان�ي مع‬ ‫ادارة اوبام�ا هو قرار اس�تراتيجي عظيم‬ ‫املعن�ى‪ .‬ظاه�را ي�دور احلديث ع�ن جدال‬ ‫آخ�ر «داخ�ل العائل�ة»‪ ،‬حس�ب تفس�ير‬ ‫وزير املالي�ة‪ ،‬غير أنه ينبغ�ي لنا أن نذكر‬ ‫كل اولئ�ك الذي�ن يتبن�ون ه�ذا الفهم بان‬ ‫ف�ي افضل العائالت ايضا من ش�أن ش�هر‬ ‫العس�ل ان ينته�ي بالطلاق‪ .‬فرضيت�ان‬ ‫اساس�يتان يج�ب أن تقفا ام�ام ناظرينا‪:‬‬ ‫املس�ألة االيراني�ة صعب�ة ج�دا‪ ،‬خطي�رة‬ ‫ومقلق�ة ج�دا لزعم�اء اس�رائيل‪ ،‬عن حق‬ ‫كبي�ر‪ .‬الفرضية االس�اس الثاني�ة هي أن‬ ‫احللف بني اس�رائيل والواليات املتحدة‪،‬‬ ‫من الزاوي�ة االس�تراتيجية‪ ،‬ه�ام للغاية‬ ‫لوج�ود دول�ة اس�رائيل اكث�ر بكثي�ر من‬ ‫املس�ألة االيراني�ة‪ .‬وم�ن يق�ول غي�ر ذلك‬ ‫فان�ه مص�اب بجن�ون العظمة ف�ي افضل‬ ‫االح�وال او باجله�ل ف�ي اس�وأها‪ .‬م�ن ال‬ ‫يفه�م ب�ان عالق�ات اس�رائيل – الواليات‬ ‫املتح�دة ه�ي املفت�اح حلصانة اس�رائيل‬ ‫االمنية ومس�تقبلها في الش�رق االوسط‪،‬‬ ‫يج�در به أن يقوم باع�داد واجبات بيتية‬ ‫اساسية‪.‬‬ ‫ادعيت في املاضي بانه على املس�توى‬ ‫املبدئي رئيس الوزراء محق في فهمه بان‬ ‫االم�ر املثال�ي هو اي�ران بال ق�درة نووية‬ ‫عسكرية‪ .‬واالتفاق املرحلي الذي يهاجمه‬ ‫نتنياه�و ج�دا‪ ،‬صبح مس�اء‪ ،‬لي�س االمر‬ ‫املثالي‪ .‬والطريق الى حتقيق الهدف ليس‬ ‫في حتطي�م االواني مع االدارة االمريكية‪،‬‬ ‫بل احل�وار واملزيد من احل�وار‪ .‬فلن تأتي‬ ‫أي خطوة عسكرية بدال من الدبلوماسية‪.‬‬

‫نظ�ام العقوبات ض�د ايران‪ ،‬ال�ذي برأي‬ ‫الكثيري�ن والطيبين ه�و ال�ذي حق�ق‬ ‫التغيي�ر ف�ي السياس�ة االيراني�ة‪ ،‬لي�س‬ ‫س�وى نتيجة سياس�ة اوباما‪ .‬صحيح ان‬ ‫هذا لي�س كافيا بعد‪ ،‬ولك�ن الدليل هو أن‬ ‫حت�ى رئيس الوزراء مس�تعد الن يعترف‬ ‫بنجاع�ة تل�ك العقوبات حت�ى االن‪ .‬وملن‬ ‫نس�ي‪ ،‬فان نتنياهو لم يك�ن بني املؤيدين‬ ‫للعقوب�ات بل طل�ب على نح�و تظاهرين‬ ‫عملية عسكرية واسعة النطاق‪.‬‬ ‫قرأت باهتمام شديد مقابل للبروفيسور‬ ‫زكي شالوم من معهد بحوث االمن القومي‬ ‫حتت عنوان «هل تدير دول اخلمس�ة زائد‬ ‫واحد حملة نزع شرعية للخيار العسكري‬ ‫ضد اي�ران؟»‪ .‬فش�الوم يدع�ي بانه حتى‬ ‫قب�ل التوقيع عل�ى االتفاق كل�ف الرئيس‬ ‫نفس�ه عناء ايض�اح حتفظه عل�ى اخليار‬ ‫العس�كري واالفضلية العليا التي يعطيها‬ ‫لتحقي�ق تس�وية بالط�رق الس�لمية‪.‬‬ ‫فالرئيس يق�ول ان «الواليات املتحدة في‬ ‫‪ 14‬تش�رين الثان�ي ‪ 2013‬تفضل ان تكون‬ ‫ايران هي التي تقرر انها ال حتتاج لسالح‬ ‫ن�ووي وانن�ا فق�ط س�نراقب ذل�ك»‪ .‬ولم‬ ‫ِ‬ ‫يكت�ف الرئيس بذلك بل ش�دد على اقوال‬ ‫مفهومة من تلقاء ذاتها بالنسبة للمخاطر‬ ‫الذي ينطوي عليها العمل العس�كري‪« :‬ال‬ ‫يهم كم هو جيش�نا جيد»‪ ،‬يقول الرئيس‪.‬‬ ‫فاخليارات العس�كرية هي دوما اش�كالية‬ ‫(‪ ،)messy‬صعب�ة عل�ى التنفي�ذ ويكمن‬ ‫فيها خطر نتائج لم يخطط لتحقيقها»‪.‬‬ ‫فضلا ع�ن ذل�ك‪ ،‬اع�رب الرئي�س عن‬ ‫ش�كه بالنس�بة جلدوى اخليار العسكري‬ ‫م�ع اي�ران‪« .‬ليس واضحا عل�ى االطالق‪،‬‬ ‫اذا كان مثل هذا اخليار سيؤدي الى وقف‬ ‫النشاط النووي اليران»‪.‬‬

‫الرئيس األمريكي‪ ...‬احلائر واحملير!‬

‫ف�ي ه�ذه التصريحات تكم�ن على أي‬ ‫ح�ال رس�الة واضحة م�ن الرئيس‪ :‬حتى‬ ‫لو انتهى العمل العس�كري بـ «جناح» فال‬ ‫ضمان�ة ف�ي أن ي�ردع ايران ع�ن مواصلة‬ ‫نش�اطها الن�ووي بش�دة اكب�ر‪ .‬وم�ع كل‬ ‫االحترام الذي أكنه للبروفيس�ور شالوم‬ ‫فان�ي ال اتفق معه‪ .‬وحس�ب افضل علمي‪،‬‬ ‫ف�ان اوباما ل�م يتنك�ر للخيار العس�كري‬ ‫ال�ذي يوج�د عل�ى الطاول�ة‪ .‬فالعقوبات‬ ‫ل�ن تنج�ح اال اذا كانت جي�وش الواليات‬ ‫املتح�دة والق�وى العظم�ى ف�ي حال�ة‬ ‫اس�تعداد‪ ،‬قريبين ج�دا م�ن اي�ران‪،‬‬ ‫وجاهزي�ن خلط�وات عس�كرية تس�رع‬ ‫انهيار النظام‪ .‬ومن أجل حتقيق ذلك على‬ ‫اسرائيل ان تدير سياسة خارجية فهيمة‪،‬‬ ‫ذكية ولي�س فقط محقة‪ .‬املش�كلة هي انه‬ ‫ف�ي الوضع احلال�ي احلكم�ة الزائدة غير‬ ‫موجودة في حكومة اسرائيل‪ .‬فالوضعية‬ ‫السياس�ية االس�رائيلية جت�ذب نتنياهو‬ ‫نح�و اجتاهات سياس�ية غي�ر ذكية على‬ ‫نحو ظاهر‪.‬‬ ‫ستة اشهر متر بسرعة‪ .‬محظور التردد‬ ‫او الوص�ول ال�ى انش�غال ال يتوق�ف في‬ ‫كيفية االنتصار‪  ‬على االدارة االمريكية او‬ ‫القوى العظم�ى االوروبية‪ .‬يجب عمل كل‬ ‫ش�يء من اجل اش�راكهم في سياسة اكثر‬ ‫ذكاء‪ ،‬اكث�ر منطقية وأق�ل مراعاة اليران‪.‬‬ ‫ه�ذا بالتأكي�د ممك�ن‪ .‬س�لف اوبام�ا ه�و‬ ‫االخر‪ ،‬بوش االبن‪ ،‬لم يسارع الى مهاجمة‬ ‫ايران‪ ،‬رغم صداقته الكبرى السرائيل‪.‬‬ ‫نوصي اسرائيل الرسمية بتبني القول‬ ‫االكثر تكرارا من مجال آخر‪« .‬على الطريق‬ ‫ال تكن محقا‪ ،‬بل كن حكيما»‪.‬‬ ‫معاريف ‪2013/12/8‬‬

‫بوعز بسموت٭‬ ‫■ حض�ر رئيس الواليات املتح�دة باراك اوباما‬ ‫أم�س منتدى س�بان ليح�اول اقناع املش�اركني بأن‬ ‫االتف�اق املرحل�ي م�ع ايران جي�د وأفضل مم�ا كان‬ ‫قبله‪ .‬وفي حديث الى صديقه املقرب حاييم س�بان‬ ‫في اط�ار املنتدى‪ ،‬ق�ال رئيس الق�وة العظمى‪« :‬إن‬ ‫هدف�ي النهائي بصفتي رئيس�ا للوالي�ات املتحدة‪،‬‬ ‫وقلت ذل�ك علنا وفي أحاديث مغلقة‪ ،‬أن أمنع ايران‬ ‫من التوصل الى سلاح ذري‪ ،‬لكنن�ي قلت ايضا إن‬ ‫أفضل طريق الحراز ذلك هو حل دبلوماسي موثوق‬ ‫به»‪.‬‬ ‫وأراد رئي�س الوالي�ات املتح�دة ال�ذي ج�اء‬ ‫ليتح�دث بع�د الس�اعة الثامن�ة مس�اءا (بحس�ب‬ ‫توقيت اس�رائيل) بقليل‪ ،‬رمبا ليدخل الى نش�رات‬ ‫األخب�ار ف�ي البلاد‪ ،‬أراد أن يطمئن االس�رائيليني‬ ‫الذي�ن ال يثقون به كثيرا – فعلى حس�ب اس�تطالع‬ ‫الرأي الذي نش�ر هنا قبل اس�بوعني‪ ،‬ال يؤمن ‪76.4‬‬ ‫باملئة من االسرائيليني بأن ايران ستوقف البرنامج‬ ‫الذري – بل اهتم سبان بأن ينقل هذا املعطى في أول‬ ‫س�ؤال وجهه الى الرئيس‪ .‬وأراد اوباما أن يُ بني أن‬ ‫كل رئيس سيجلس على كرسيه اليوم «سواء أكان‬ ‫جمهوريا أم دميقراطيا‪ ،‬يلتزم بأمن اسرائيل»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأتيح�ت ل�ي فرص�ة فعرض�ت عل�ى الرئي�س‬ ‫سؤاال وهو‪« :‬يا س�يدي الرئيس‪ ،‬غطيت احملادثات‬ ‫م�ع ايران في جني�ف وتلك التي متت ف�ي تركيا في‬ ‫‪ 2011‬ايض�ا‪ .‬والف�رق الكبي�ر ال�ذي رأيت�ه ه�و أن‬ ‫الق�وى العظم�ى أصبحت في ه�ذه املرة متحمس�ة‬ ‫للتوص�ل الى اتف�اق حتى أكثر م�ن االيرانيني‪ .‬أنت‬ ‫ُتحدثنا عن تفهمك للقلق االس�رائيلي من املش�روع‬ ‫ال�ذري والتزام الواليات املتحدة بأمن اس�رائيل –‬ ‫لكن كيف يس�توي ذلك مع احملادثات الس�رية التي‬ ‫أجرته�ا الوالي�ات املتحدة م�ع اي�ران دون أن ُتبلغ‬

‫اسرائيل؟»‪.‬‬ ‫إن اوبام�ا الذي حض�ر املنتدى في م�زاج طيب‪،‬‬ ‫ل�م يُ نكر في املرة االول�ى في الواقع القناة الس�رية‬ ‫م�ع ايران لكنه جهد في أن يُ بني الس�بب الذي جعل‬ ‫واشنطن تختار ذلك‪ .‬اجب الرئيس أوباما «ال يقوم‬ ‫ذلك على ثقة‪ ،‬لم يوجد كثير من احملادثات الس�رية‬ ‫مع ايران‪.‬‬ ‫فمن�ذ اللحظ�ة الت�ي تولي�ت فيها عمل�ي أعلنت‬ ‫أنن�ا س�نتوجه ال�ى اي�ران دبلوماس�يا» وأض�اف‬ ‫«قي�ل أكثر م�ن مرة إنه ال فرق بني روحاني وس�لفه‬ ‫احمـ�دي جنـاد‪ ،‬وم�ن الواض�ح أن روحاني جـزء‬ ‫من املؤسس�ة االيـرانية‪ ،‬لكنه ميثل نـزوع الشعـب‬ ‫االيـران�ي ال�ى تغييـ�ر االجت�اه التقـلي�دي‪ .‬إن‬ ‫التحدي�ات ف�ي الش�رق االوس�ط عظيم�ة‪ .‬من�ذ أن‬ ‫انتخب حسن روحاني الى اليوم الذي جاء فيه الى‬ ‫اجلمعي�ة العمومية في رحلة س�حره‪ ،‬كان من املهم‬ ‫عندنا أن نفهم ما ه�و مجال حيلته‪ .‬فكان الهدف أن‬ ‫نفحص‪ .‬وليس من املمك�ن أن نقول بيقني إن ايران‬ ‫س�يجري عليها تغيير لكن ليس من املمكن ايضا أن‬ ‫نق�ول غير ذل�ك‪ .‬إن الفكرة هي أن ُنقدر هل س�تغير‬ ‫ايران سياس�تها‪ُ .‬أقدر أنه يوج�د احتمال آخر االمر‬ ‫ال يزي�د على ‪ 50‬باملئة للتوص�ل الى اتفاق نهائي مع‬ ‫ايران»‪.‬‬ ‫إن اوباما‪ ،‬هذا ليس سرا‪ ،‬هو رئيس يُ نهي حروبا‬ ‫وال يفت�ح جبه�ات‪ .‬وبره�ن عل�ى ذلك في س�وريا‪،‬‬ ‫وخ�رج الى معركة في ليبيا حينم�ا لم يكن له خيار‬ ‫فق�ط وبع�د أن «ق�اده آخ�رون»‪ .‬ويأم�ل الرئي�س‬ ‫حال دبلوماس�يا مع ايران ايض�ا وإن أعلن أمس أن‬ ‫«االتف�اق مع االيرانيني ال يق�وم على الثقة»‪ .‬وليس‬ ‫م�ن املؤكد أن ُتطمئ�ن‪  ‬هذه الصراحة الرئاس�ية الـ‬ ‫‪ 76.4‬باملئة من االسرائيليني‪.‬‬ ‫بيد أن اوباما قال ايضا إن «تس�وية سياسية مع‬ ‫ايران س�تحرز أكثر من كل اخلي�ارات االخرى على‬ ‫الطاول�ة»‪ .‬لم يؤم�ن اوباما قط باخليار العس�كري‬ ‫ال ف�ي اي�ران وال ف�ي س�وريا‪ .‬بي�د أن ه�ذا ال يعني‬

‫م�ن وجهة نظ�ره أن االمر لن يفضي ال�ى نتائج في‬ ‫احلالتني‪ .‬لكن يوجد في واشنطن ايضا من يشكون‬ ‫في ذلك‪.‬‬ ‫حض�ر اوبام�ا كم�ا قلن�ا آنف�ا منتدى س�بان كي‬ ‫يدافع في األس�اس عن الصفق�ة التي تقلق القدس‪.‬‬ ‫«إن افت�راض أن الصفقة مع ايران س�تكون س�يئة‬ ‫وله�ذا ال تنبغي احملاولة‪ ،‬ليس خي�ارا مقبوال»‪ ،‬قال‬ ‫الرئيس‪ .‬هل اوباما «س�اذج» كما يعتقد غير قليلني‬ ‫ف�ي اس�رائيل؟ «يج�ب علين�ا أن نفح�ص ع�ن كل‬ ‫اخلي�ارات»‪ ،‬ق�ال‪« ،‬ال يقوم ذلك عل�ى الثقة بل على‬ ‫التحق�ق م�ن حقائق‪ .‬ال تس�تطيع اس�رائيل أن تدع‬ ‫مقاولين خارجيني يهتمون بأمنه�ا‪ ،‬لكن يجب آخر‬ ‫االمر تفحص االيرانيني من جهة تكتيكية»‪.‬‬ ‫وتن�اول اوبام�ا ف�ي كالم�ه ايض�ا العقوب�ات‬ ‫املس�تعملة عل�ى اي�ران‪ .‬وق�د ع�ارض ف�ي امل�دة‬ ‫االخيرة تش�ديد مجل�س النواب له�ا‪ ،‬لكنه يعترف‬ ‫بضرورته�ا‪« :‬انش�أنا نظ�ام عقوبات لم يس�بق له‬ ‫مثيل جعل االقتصاد االيراني في شلل»‪.‬‬ ‫يري�د اوبام�ا ش�رق اوس�ط جدي�د‪ .‬وه�و يريد‬ ‫ايض�ا أن يؤم�ن باتفاق واش�نطن مع موس�كو على‬ ‫املس�ألة الس�ورية‪« .‬اذا أمك�ن اج�راء تف�اوض في‬ ‫الش�أن الذري كما ُأجري في حينه مع الروس فرمبا‬ ‫ميك�ن تغيي�ر برنام�ج العم�ل االيراني في الش�رق‬ ‫االوس�ط»‪ ،‬قال‪ .‬لك�ن اوبام�ا يريد برغم كل ش�يء‬ ‫أن يفه�م االس�رائيليون أنه�م ليس�وا وحده�م في‬ ‫مواجه�ة التهدي�د االيراني‪« :‬إن مصلح�ة الواليات‬ ‫املتح�دة االمنية ال مصلحة اس�رائيل فق�ط هي منع‬ ‫اي�ران من التوصل الى سلاح ذري‪ .‬وأنا ال ُأس�قط‬ ‫ع�ن الطاولة أي خي�ار لكن يجب علين�ا أن نفحص‬ ‫عن إنفاذ حل دبلوماسي في هذا الشأن‪ .‬فاذا لم ِ‬ ‫تف‬ ‫ايران بالتزاماتها فسنعيد الدوالب الى الوراء فيما‬ ‫يتعلق بالعقوبات»‪.‬‬ ‫عل�ي أن اؤم�ن ب�أن اوالد امري�كا‪ ،‬م�ن‬ ‫يصع�ب ّ‬ ‫ماي�ن ال�ى نيومكس�يكو ل�م يس�معوا باالختالفات‬ ‫بين اوبام�ا ورئيس ال�وزراء نتنياهو ف�ي القضية‬

‫االيراني�ة‪ .‬وأراد اوبام�ا في ه�ذه النقط�ة ايضا أن‬ ‫يطمئ�ن وق�ال «خفضن�ا خ�ط نتنياه�و االحمر الى‬ ‫الصفر‪ .‬إن االتفاق مع ايران ال يقوم على الثقة‪ ،‬لكن‬ ‫هدف�ي آخر االم�ر بصفتي رئيس�ا للواليات املتحدة‬ ‫أن أمن�ع اي�ران من احلص�ول على السلاح الذري‪.‬‬ ‫وأتش�اور مع نتنياهو ط�ول الوقت مدة الس�نوات‬ ‫اخلمس االخيرة كلها‪ .‬ولم يكن التعاون العس�كري‬ ‫مع اس�رائيل قط جيدا كما هو اليوم ويُ قال الش�يء‬ ‫نفسه ايضا في التعاون االستخباري»‪.‬‬ ‫ما ال�ذي أراد أن يقوله لنا الرئي�س اوباما أمس‬ ‫في احلقيقة؟ جاء في األس�اس ليدفع قدما باالتفاق‬ ‫وباحلل الدبلوماسي على حساب اخليار العسكري‪.‬‬ ‫وأراد حاييم س�بان ال�ذي أدار احلديث مع الرئيس‬ ‫كصحفي خبير أن يُ ذكر بأن رؤساء سابقني التزموا‬ ‫أال تتح�ول باكس�تان – وكوريا الش�مالية في حال‬ ‫كلينت�ون ايض�ا – الى ق�وة ذرية‪« .‬فما ال�ذي تغير‬ ‫ف�ي ه�ذه امل�رة اذا؟»‪ ،���س�أل س�بان‪« .‬نح�ن ال نعلم‬ ‫في احلقيق�ة‪ .‬هذا صعب»‪ ،‬أجاب اوبام�ا‪ .‬لكن وكما‬ ‫أج�اب ع�ن س�ؤال «اس�رائيل الي�وم»‪ ،‬ق�ال «ه�ذه‬ ‫مقام�رة ‪ 50‬باملئة ف�ي مقابل ‪ 50‬باملئ�ة لكن يجب أن‬ ‫نحاول»‪ .‬وميكن أن نقول ف�ي هذا إنه جاء ليطمئن‬ ‫فخرجنا قلقني‪.‬‬ ‫ين�س الرئي�س اوبام�ا أن يتن�اول الش�أن‬ ‫ول�م‬ ‫َ‬ ‫الفلس�طيني مع الشأن االيراني‪ ،‬وقال إن «هذا حتدٍ‬ ‫نواجهه منذ س�تني س�نة‪ .‬والس�بيل الوحيدة حلل‬ ‫الصراع هي أن يفهم الفلسطينيون واالسرائيليون‬ ‫أن السالم أفضل لهم من الصراع‪ .‬تستطيع الواليات‬ ‫املتح�دة أن تتوس�ط وتس�تطيع أن تس�اعد ف�ي‬ ‫التقريب بني وجهات النظر‪ ،‬لكن يجب على الطرفني‬ ‫أن يريدا التوصل الى هناك‪ .‬ليست احملادثات سهلة‬ ‫لكنها جدية‪ .‬وميكن احراز تسوية‪ ،‬لكن ذلك يحتاج‬ ‫الى قرارات سياسية صعبة»‪.‬‬ ‫٭ مبعوث الصحيفة الى الواليات املتحدة‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/12/8‬‬

‫الرأي العام االسرائيلي يعاني من التناقض فهو يؤبن مانديال وميارس العنصرية ضد الفلسطينيني‬

‫ال يحق لبيريز ونتنياهو تأبني مانديال‬ ‫جدعون ليفي‬ ‫■ إليك�م ما قال�ه رئيس جن�وب افريقيا‬ ‫نلسون مانديال في خطبته في يوم التضامن‬ ‫الدولي مع الشعب الفلسطيني في ‪ 4‬كانون‬ ‫االول ‪« :1997‬نحن نعلم أن حريتنا ليس�ت‬ ‫كاملة من غير حرية الفلسطينيني»‪.‬‬ ‫وه�ذا م�ا قال�ه رئي�س وزراء اس�رائيل‬ ‫بنيامين نتنياهو بع�د موت مانديلا‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫«كان م�ن االش�خاص الذي�ن يُ قت�دى به�م‬ ‫في عصرن�ا‪ .‬كان رجل رؤيا وس�يتم تذكره‬ ‫عل�ى أنه زعي�م اخالقي من الط�راز االول»‪.‬‬ ‫والحظ ذوو األبصار احلادة بيقني الصورة‬ ‫الت�ي كان�ت خل�ف نتنياه�و وه�ي عل�م‬ ‫اس�رائيل وس�ور املدين�ة الق�دمي‪ .‬إنه كالم‬ ‫تأبين لـ «زعي�م اخالقي» وف�ي اخللف منه‬ ‫املدينة احملتلة التي س�كانها الفلسطينيون‬ ‫مظلوم�ون ومس�لوبون ويوج�د فيها نظام‬ ‫فص�ل – وه�ذا واح�د م�ن مش�اهد الفص�ل‬ ‫العنصري االسرائيلي وإن لم يكن اسوأها‪.‬‬ ‫والح�ظ ذوو األس�ماع احل�ادة النش�وز‬ ‫والتزييف اللذين انبعثا من كالمه املنمق‪.‬‬ ‫وحت�دث رئي�س الدول�ة ش�معون‬ ‫بي�رس ايض�ا حديث�ا رائعا ع�ن «زعيم ذي‬ ‫قام�ة عظيم�ة»‪ ،‬ولم يك�ن كالمه أق�ل نفاقا‪.‬‬ ‫فالرج�ل الذي كان مش�اركا حت�ى عنقه في‬ ‫تع�اون اس�رائيل القبي�ح مع نظ�ام الفصل‬ ‫العنص�ري ف�ي جن�وب افريقي�ا‪ ،‬وال�ذي‬ ‫ش�ارك في اس�تضافة رئي�س حكومتها في‬ ‫تكرمي وإجالل حينما كان مانديال يذوي في‬ ‫س�جنه – أصبح يتأثر فج�أة برمز النضال‬ ‫لذل�ك النظ�ام‪ .‬فلي�س لبي�رس ونتنياه�و‬

‫حق في تأبني مانديال؛ فهما مس�ؤوالن أكثر‬ ‫م�ن كل سياس�ي آخ�ر ف�ي العال�م احلر عن‬ ‫ضعضعة تراثه وتثبيت ت�وأم النظام (غير‬ ‫املماثل) ال�ذي ناضل ضده‪ .‬فه�ل يؤبنانه؟‬ ‫س�يتقلب مانديال في قبره وسيضحك وزير‬ ‫التاريخ ضحكه ا ُملر‪.‬‬ ‫يعاني ال�رأي العام في اس�رائيل من كل‬ ‫شيء حتى التأبينات املنافقة التي ال ُتطاق‪.‬‬ ‫لكن التعاون االس�رائيلي م�ع نظام الفصل‬ ‫العنص�ري ف�ي حين�ه واس�تمرار وج�ود‬ ‫تراث�ه في املناطق احملتل�ة ال يصرخان فقط‬ ‫الى س�ماء جنوب افريقيا القامتة احلزينة‪.‬‬ ‫هن�ا ايض�ا يج�ب أن يثي�ر احل�داد العامل�ي‬ ‫عدة اس�ئلة الذعة مثل كيف كانت اسرائيل‬ ‫الوحي�دة تقريب�ا الت�ي تعاون�ت م�ع نظام‬ ‫الشر؛ وكيف يوجد كثيرون وأخيار جدا في‬ ‫العال�م هم على يقني اليوم من أن اس�رائيل‬ ‫دولة فص�ل عنص�ري‪ .‬رمبا ال داع�ي الكثار‬ ‫الكالم عل�ى خزي املاضي؛ فق�د صفح حتى‬ ‫مانديال عن اس�رائيل‪ .‬لكن اس�ئلة احلاضر‬ ‫يجب أن تدوي وتقلق جدا‪.‬‬ ‫زرت ف�ي نيس�ان من ه�ذا الع�ام جنوب‬ ‫افريقي�ا اجلديد الذي انش�أه مانديال ضيفا‬ ‫على وزارة خارجيتها‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ونقش�ت هذه الزي�ارة عميقا ف�ي قلبي‪:‬‬ ‫ألن التش�ابه مع نظام االحتالل االسرائيلي‬ ‫ص�رخ م�ن كل حج�ر ومع�ه ايض�ا األم�ل‬ ‫ف�ي التغيير‪ :‬ف�ي احملكم�ة العليا للش�ؤون‬ ‫الدس�تورية ف�ي جوهانس�بيرغ مثلا التي‬ ‫قامت على أنقاض الس�جن ال�ذي ُطرح فيه‬ ‫املاكث�ون غي�ر القانونيين الس�ود الذي�ن‬ ‫جترأوا على دخول مناطق محظورة للبحث‬ ‫عن مصدر رزق‪ .‬وزرت بيت مانديال ورأيت‬

‫‪ ‬‬

‫رجل واحد أضاء عاملا كامال‬

‫شمعون بيرس‬

‫ثق�وب الرص�اص ال�ذي ح�اول أن يصيبه‬ ‫ف�ي محاول�ة فاش�لة ل�ـ «اغتي�ال ُمرك�ز»‪.‬‬ ‫وكانت املقارنة يعلو صداها اسبوعا ومعها‬ ‫ال�دروس ايضا‪ .‬قال لي آن�ذاك وزير الدفاع‬ ‫ووزير الدس�تور ونائب وزير النظام العام‬ ‫ف�ي حكوم�ات الفص�ل العنص�ري‪ ،‬رول�ف‬ ‫ماي�ر‪ ،‬الذي كان رئي�س فريق التفاوض مع‬ ‫املؤمتر الوطني االفريقي‪« :‬لو أننا بدأنا قبل‬ ‫ذلك بس�نوات الستطعنا أن مننع الكثير من‬ ‫س�فك الدم�اء ونح�رز صفقة أفض�ل»‪ .‬فهذا‬ ‫ندم على خطايا كثيرة‪ ،‬ويش�ارك ماير اآلن‬ ‫في النظام اجلديد كبيض كثيرين آخرين‪.‬‬ ‫حتول�ت دولة غير عادلة ال�ى دولة عدل‬ ‫وحلت املس�اواة والدميقراطية محل الظلم‬ ‫والنه�ب‪ .‬يتح�دث املتجهم�ون ع�ن ضع�ف‬ ‫جنوب افريقيا وعن اجلرمية الطاغية فيها‪،‬‬ ‫وه�و كالم صحيح ال يُ قل�ل من عظم االجناز‬ ‫التاريخ�ي وال�درس الس�رائيل وه�و أن�ه‬ ‫حينم�ا تتحول دولة من دولة ظلم الى دولة‬ ‫عدل يصبح كل شيء قزما‪.‬‬ ‫بره�ن مانديال عل�ى أن احللم ممكن وأن‬ ‫م�ا كان يبدو قبل عش�رين س�نة فقط حلما‬ ‫ميكن أن يتحول الى واقع حتى دون الكثير‬ ‫من س�فك الدم�اء‪ ،‬وأن أع�داء املاضي ميكن‬ ‫تساو‬ ‫أن يتعايش�وا في دولة واحدة بل في‬ ‫ٍ‬ ‫وأن�ه ميكن قل�ب صفحة جدي�دة خالفا لكل‬ ‫االحتماالت‪.‬‬ ‫ش�هد مانديلا عل�ى نفس�ه بأن�ه لي�س‬ ‫حرا ما بقي الفلس�طينيون غي�ر أحرار‪ .‬فال‬ ‫يستطيع الذين يريدون تأبينه في اسرائيل‬ ‫اآلن االستمرار في جتاهل ذلك‪.‬‬

‫‪ ‬‬ ‫■ كان نلس�ون مانديال محاربا ألجل حقوق االنس�ان ترك أثرا عل�ى محاربة التمييز‬ ‫والعنصرية‪ .‬‬ ‫كان نصيرا متحمس�ا للدميقراطية‪ ،‬ووسيطا ذا جاللة‪ ،‬وفائزا بجائزة نوبل للسالم‪،‬‬ ‫وكان فوق كل شيء باني لسور سالم وحوار‪ ،‬دفع ثمنا شخصيا باهظا حينما مكث سنني‬ ‫طويلة في السجن وحارب ألجل أبناء شعبه وأبناء العالم كله‪ ،‬التمييز والعنصرية‪.‬‬ ‫س�يبقى تراث نلس�ون مانديال لش�عبه والعالم مس�طورا في صفح�ات التاريخ وفي‬ ‫قلوب كل اولئك الذين ملس حياتهم وسيتذكرونه الى األبد‪.‬‬ ‫والي�وم ايض�ا يوجد نلس�ون مانديلا بروحه وقوت�ه وتراثه بين كل اولئ�ك الذين‬ ‫يناضلون للقضاء على العنصرية والقضاء على الكراهية وألجل التس�اوي في احلقوق‬ ‫بني البشر جميعا‪.‬‬ ‫كان نلسون مانديال ش�خصية قوية محاربة‪ ،‬وقدوة للجميع حينما كان حيا‪ .‬ولست‬ ‫أعرف انس�انا أعطى بهذا القدر وكان منوذجا للتضحية واألمل ألجل قيم انس�انية جدا‬ ‫كما فعل نلسون مانديال في مدة مئة السنة من سني حياته تقريبا‪.‬‬ ‫كان يح�ارب دائم�ا حتى حينما كان س�جينا وحده‪ .‬ولم يفقد قط األم�ل الكبير في أن‬ ‫يأتي اليوم الذي يعيش فيه البش�ر جميعا من الس�ود والبيض معا في مس�اواة حقوق‬ ‫كامل�ة‪ .‬وانتصر في موت�ه ايضا ألنه ُولد في واقع عنصرية ّ‬ ‫وخلف لنا مبوته عاملا أفضل‪،‬‬ ‫عامل�ا عوملي�ا لم يعد في�ه مكان للتميي�ز يقع على البش�ر‪ .‬وهو عال�م ال يُ ّ‬ ‫مكن م�ن مظاهر‬ ‫العنصرية والفصل نحو أي انسان‪.‬‬ ‫خطا نلس�ون مانديال في الطريق الصعب الطويل نحو التس�اوي الكامل في احلقوق‬ ‫بني السود والبيض على السواء‪ .‬ونحن نعلم اليوم أنه خط لنا الطريق الصحيح‪.‬‬ ‫ع�اش مانديلا مثاال وح�ارب ألجل األمل وتوف�ي مع وعد‪ ،‬فه�و لن يُ نس�ى أبدا‪ ،‬ولن‬ ‫يس�تطيع أحد أن يكتب كتابا يش�به مسار حياته اآلسر الذي هو أقوى وأهم من كل قصة‬ ‫أو س�يناريو‪ .‬تركنا والدموع في أعيننا وال يهم ما لون جلودنا أو ما أصلنا‪ .‬كان مانديال‬ ‫رجلا واحدا أض�اء عاملا كامال‪ ،‬رجال واحدا أثر في عالم كام�ل وبيّ ن أن روحه االخالقية‬ ‫أقوى من كل جيش‪.‬‬ ‫نح�ن ن�ودع زعيما عظيما غيّ ر وجه العالم بش�جاعته‪ .‬وعلينا أال ننس�ى ش�خصيته‬ ‫وتراثه فسنحتاجه ألجل األجيال التالية وألجل االماكن التي ما زالت تتطلب االصالح‪.‬‬ ‫نتعل�م الي�وم جميعا ما ميك�ن أن نتعلمه من جن�وب افريقيا؛ وهو أن املس�اواة قيمة‬ ‫م�ن أعل�ى القيم املوجودة‪ّ .‬‬ ‫وخلف لنا نلس�ون مانديال عاملا لم يعد في�ه مكان للعنصرية‬ ‫والظالمية نحو أي انس�ان‪ .‬باسم دولة اسرائيل وباسم أبناء شعبي الذين عانوا كثيرا‬ ‫ج�دا طول التاري�خ العنصرية والتميي�ز‪ ،‬نحني الهام�ات ملوت نلس�ون مانديال الزعيم‬ ‫الكبير‪ ،‬ونصلي من القدس لذكراه‪.‬‬

‫هآرتس ‪2013/12/8‬‬

‫يديعوت ‪2013/12/8‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫مانديال‪ ..‬رجل القرن العشرين‬ ‫روبيك روزنتال‬ ‫■ لق�ب «رج�ل القرين العش�رين» الذي ل�م يعلن بعد‪،‬‬ ‫له عدة مرش�حني‪ :‬في بداية القرن غير فرويد وآينش�تاين‬ ‫الطريق�ة الت�ي نفهم فيه�ا أنفس�نا والكون‪ ،‬والحقا كش�ف‬ ‫لن�ا هتل�ر عن غياهب الش�ر الوحش�ي الكامن ف�ي اجلنس‬ ‫البشري والذي من شأنه أن ينطلق في كل حلظة تاريخية‪.‬‬ ‫غان�دي كان الرمز احل�ي للصراع ضد االس�تعمار والعنف‬ ‫ف�ي آن واحد‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬فان�ي اختار الرجل الذي رحل هذا‬ ‫االس�بوع في الق�رن الواحد والعش�رين‪ ،‬نلس�ون مانديال‬ ‫بصفته رجل القرن العش�رين – كأحد الش�خصيات الهامة‬ ‫ف�ي تاري�خ البش�رية وذل�ك الن الكف�اح الذي انتص�ر فيه‬ ‫في جن�وب افريقيا‪ ،‬دول�ة االبرتهايد‪ ،‬يتج�اوز جدا حدود‬ ‫بالده‪.‬‬ ‫عل�ى م�دى كل الق�رن العش�رين أدي�رت دول العال�م‪،‬‬ ‫معظمها ان لم تكن جميعها‪ ،‬حس�ب مبادىء مشابهة للمبدأ‬ ‫االفريق�ي اجلنوبي‪ ،‬ولكن بوس�ائل اخرى‪ .‬رؤيا املس�اواة‬ ‫للث�ورة الفرنس�ية حتققت بش�كل جزئي‪ ،‬وعملي�ا اقصي‪،‬‬ ‫اضطهد وحرم من حقوقه تقريبا كل من ليس رجال مسيحيا‬ ‫أبيض محافظا‪ :‬الس�ود واليهود‪ ،‬الغج�ر واالرمن‪ ،‬الفارقة‬ ‫واآلسيويني‪ ،‬النساء واللوطيني‪ ،‬وفي الصيغة الشيوعية‪،‬‬ ‫كل من خرج عن املبادىء املطلقة للنظام‪ .‬االنس�انية‪ ،‬التي‬ ‫س�ارت الى االم�ام في الق�رن التاس�ع عش�ر‪ ،‬توجهت الى‬ ‫املط�ارح املظلمة حتى الهوة االكثر ظالمي�ة‪ ،‬الرايخ الثالث‬ ‫وما فعله‪.‬‬ ‫في النص�ف الثاني من القرن العش�رين حترك البندول‬ ‫نحو القيم التأسيس�ية للحركة واملس�اوة‪ ،‬مبا في ذلك بني‬ ‫ال�دول وداخله�ا ايض�ا‪ .‬فالقيم القدمي�ة لـ «نح�ن االخيار‬ ‫اكثر من اجلميع»‪ ،‬نحن العرق اخملتار‪ ،‬أو الش�عب اخملتار‪،‬‬ ‫او اجلن�س اخملت�ار‪ ،‬ورثته�ا الفك�رة الكوني�ة‪ :‬كلن�ا بش�ر‬ ‫متس�اوون‪ ،‬وللجمي�ع احل�ق ف�ي احلري�ة‪ ،‬وحس�ب الفهم‬ ‫التورات�ي‪ ،‬ف�ان اجلمي�ع خلقوا عل�ى صورة الل�ه‪ .‬هذا هو‬

‫اجلوهر‪ ،‬ه�ذه هي البش�رى‪ .‬وهي حتققت بهزمي�ة الرايخ‬ ‫الثال�ث وانهي�ار االس�تعمار‪ ،‬وحتقي�ق احلق�وق الوطنية‬ ‫للعديد من الشعوب مبن فيهم اليهود‪ ،‬في احلركة النسوية‪،‬‬ ‫ف�ي تعدد الثقافات‪ ،‬في انتخاب رئيس اس�ود في الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬في س�قوط الس�تار احلديدي وغيره‪ .‬وقد احتاج‬ ‫هذا كله الى رمز حي‪ .‬الرمز احلي هذا هو نلس�ون مانديال‪،‬‬ ‫وليس احدا غيره‪ .‬وعليه فهو رجل القرن العشرين‪.‬‬ ‫ما فعل�ه مانديال جدي�ر بلقب رجل القرن العش�رين هو‬ ‫ايضا روح الزمن‪ ،‬كونه االنسان السليم في الكفاح السليم‪،‬‬ ‫حس�ب صورة النظام ف�ي جن�وب افريقيا‪ .‬م�ا فعله جدير‬ ‫باللقب هو استعداده الن يضحي ربع قرن من حياته لهدف‬ ‫قرره لنفس�ه‪ :‬الغاء نظام االبرتهاي�د (التفرقة العنصرية)‬ ‫وبالطبع ذات امليزة الغريبة التي يحظى بها قلة‪ :‬الكاريزما‬ ‫(احلض�ور)‪ .‬ولهذه اضيفة ش�خصيته اللطيف�ة‪ ،‬التي هي‬ ‫ج�زء من الرس�الة‪ .‬فان�ت ال ميكن�ك ان تكافح ض�د العنف‬ ‫اذا كن�ت ش�خصا عنيف�ا‪ ،‬مث�ل ذاك املقاتل م�ن اجل حقوق‬ ‫احليوان�ات‪ .‬فاالمي�ان والعناد بعدالة الطري�ق ال يتطلبان‬ ‫اعتبار كل انس�ان ع�دو‪ ،‬بل معرفة التركي�ز على من يحمل‬ ‫القيم التي ضدها انت تقاتل‪ ،‬وباملقابل القيم التي تقاتل في‬ ‫سبيلها‪.‬‬ ‫ف�ي‪  ‬عصر م�ا بع�د احلداث�ة‪ ،‬قيم الق�رن العش�رين هي‬ ‫تقريبا كلمة فظة‪ .‬القيم االس�اس مثل االنس�انية‪ ،‬املساواة‬ ‫والدميقراطي�ة افس�دها مفك�رون نقدي�ون ظاه�را حطموا‬ ‫القوة واحلقيق�ة الكامنتني في هذه القي�م‪ .‬والقرن الواحد‬ ‫والعش�رين يل�وح ف�ي مجتم�ع التكنولوجي�ا في�ه تذيبنا‬ ‫حت�ى اجلنون وتنس�ينا من نح�ن‪ ،‬ما هو امله�م وعلى ماذا‬ ‫نكاف�ح‪ .‬نلس�ون مانديال‪ ،‬من االن فصاعدا ليس ش�خصية‬ ‫حية بل مخلوقا اس�طوريا‪ ،‬هو جنم المع في سماء التاريخ‬ ‫االنس�اني‪ ،‬ج�اء ليذكرنا بان احلرب في س�بيل عالم القيم‬ ‫لدينا ل�م تنتهي‪ ،‬وان ثمة مراتبية بني القيم واملعتقدات وال‬ ‫يزال هناك ما ينبغي الكفاح في سبيله‪.‬‬ ‫معاريف‪2013/12/8‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫رحيله يجدد أسئلة الشعر الثوري والدور االجتماعي للفن‬

‫أحمد فؤاد جنم الذي أضاع حياته من أجل مكيال واحد من سعادة البشر‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمود قرني‪:‬‬ ‫رحيل الشاعر أحمد فؤاد جنم عن عاملنا ميثل خسارة‬ ‫أكيدة لشعر العامية املصرية‪ ،‬رغم انقطاع الرجل عن‬ ‫الكتابة قبل سنوات طويلة من رحيله‪ .‬غير أن جنم‬ ‫ليس ظاهرة شعرية فحسب بل هو ملمح على عصر‬ ‫بكامله‪ ،‬مبا ينطوي عليه ذلك من حتوالت سياسية‬ ‫ومجتمعية مؤثرة‪ ،‬وهو ما انعكس بطبيعة احلال‬ ‫على النص الشعري في عمومه وعلى قصيدة العامية‬ ‫بشكل خاص ‪.‬‬ ‫تشكلت ظاهرة جنم في خضم التجربة الناصرية‪،‬‬ ‫التي شهدت مدا وطنيا وقوميا غمر الفضاء العربي‬ ‫من محيطه إلي خليجه‪ ،‬ورغم أن تلك التجربة كانت‬ ‫هي األقرب إلي قلب وعقل اليسار املصري والعربي‬ ‫على السواء‪ ،‬إال أن التناقضات التي بدت في أدبيات‬ ‫املاركسيني املصريني مع املمارسات الناصرية على‬ ‫األرض أدت في النهاية إلى اتهام التجربة بأنها ليست‬ ‫أكثر من تشويه متعمد للجذر االشتراكي الراديكالي‬ ‫عبر اعتماد منوذج ما سمي آنذاك بالرأسمالية‬ ‫الوطنية‪ ،‬أو رأسمالية الدولة ‪.‬‬ ‫كان جنم جزءا من مشهد اليسار املصري وأصابه‬ ‫ما أصاب اليسار من سجن وإقصاء‪ ،‬غير أن جنم‬ ‫ورفيقه الشيخ إمام عيسى كانا األكثر خطورة‪ ،‬حيث‬ ‫استطاع جنم‪ ،‬بشعريته التي صنعت في أفران العامة‬ ‫وفي قلوب الدهماء وبسطاء الناس‪ ،‬أن يخترق‬ ‫الكثير من احلجب ويحطم الكثير مما تعارف على أنه‬ ‫من املمنوعات في قدح السلطة ورموزها في الداخل‬ ‫واخلارج‪ ،‬وكانت حنجرة املغني وامللحن الفريد الشيخ‬ ‫إمام عيسى منوذجا للوعي الثوري املبكر الذي يذكرنا‬ ‫بتجارب مشابهة في تاريخنا احلديث على رأسها‬ ‫جتربة املغني الشيلي األشهر فيكتور جارا الذي أعدمه‬ ‫رجاالت االنقالب في شيلي بعد أن بتر أصابعه التي‬ ‫عزفت أحلانا صارت صوتا ملن ال صوت لهم ‪.‬‬ ‫فكيف يرى املثقفون والشعراء في مصر ظاهرة جنم‬ ‫كشاعر وما الذي ميثله في تلك املعادلة الصعبة بني‬ ‫السياسة والفن على السواء‪ ،‬وكيف يرون موقعه في‬ ‫احلركة التأسيسية لقصيدة العامية وكذلك موقفه‬ ‫السياسي الذي كان جزءا من اجتهاده الشعري‬ ‫العميق املؤثر‪.‬‬ ‫هنا عدد من تلك الشهادات التي أدلى بها عدد من‬ ‫الكتاب والشعراء املصريني من مختلف األجيال حول‬ ‫تلك التجربة‪.‬‬

‫املواطن العظيم أحمد فؤاد جنم‬ ‫د‪ .‬أحمد اخلميسي‬ ‫الش�ك أن رحي�ل أحم�د فؤاد جن�م ميثل خس�ارة كبيرة‬ ‫للحركة الثقافية عامة وليس فقط لش�عر العامية املصرية‪.‬‬ ‫كان نيكراسوف يقول « لست ملزما أن تكون شاعرا ولكنك‬ ‫مل�زم بأن تكون مواطنا عظيما»‪ .‬ونحن خس�رنا ما هو أهم‬ ‫من شاعر‪ ،‬خسرنا ذلك النموذج النادر من الشاعر املواطن‬ ‫ال�ذي ال تش�تريه املغري�ات وال تخرس�ه املعتقلات‪ .‬أعتقد‬ ‫أن قيم�ة جنم احلقيقية في احلرك�ة الثقافية هي تقدمي ذلك‬ ‫النم�وذج النادر م�ن املثقف ال�ذي ظل ملتزما بحق ش�عبه‬ ‫ف�ي احلي�اة والكرام�ة م�ن دون أن تلتهم�ه التح�والت أو‬ ‫جتذب�ه إل�ى الق�اع التبري�رات‪ .‬لدينا ش�عراء عظ�ام وقلة‬ ‫قليلة جدا من الش�عراء أصح�اب املوقف الثابت‪ .‬قيمة جنم‬ ‫في األس�اس كانت ومازالت في موقفه الذي ضرب مثاال في‬ ‫التمس�ك بهموم وطنه من دون مس�اومة‪ .‬أما معظم ما كتبه‬ ‫جنم في إط�ار العامية املصرية فإنه ين�درج في « األزجال»‬ ‫وهو نوع فني ش�عبي ال ينتقص من قدرة الشاعر الفنية أو‬ ‫حجمه‪ .‬ومهما فعلنا فإننا ال نس�تطيع أن نضع جنم كشاعر‬

‫واملوج�ه‪ .‬كما أننا‬ ‫منه إعالم الس�لطة الرس�مي الس�طحي َّ‬ ‫ً‬ ‫جانبا عند احلديث ع�ن ذلك دور صوت‬ ‫ال ميك�ن أن ننح�ي‬ ‫الش�يخ إمام في انتش�ار جنم واتس�اع ش�عبيته‪ ..‬فالشيخ‬ ‫كان ذل�ك الغرامف�ون الص�دّ اح ال�ذي ال يني صوت�ه يحمل‬ ‫الش�جن والغنج والس�حرية‪ ،‬الرقة واخلش�ونة في صوت‬ ‫واحد قادم من عند الشيخ درويش احلريري وعلي محمود‬ ‫وكب�ار التوش�حجية‪ ،‬فيه ش�رخ رفيع من أثر الغ�رام‪ ..‬لقد‬ ‫صنع�ا ً‬ ‫معا م�ا يش�به املؤسس�ة الفني�ة األهلي�ة الصغيرة‬ ‫التي اس�تندت على ما يحمله الش�عر من حقيقة وما يحمله‬ ‫الصوت من تصدي�ق‪ ،‬فحصلت على جماهيرية حافظت لها‬ ‫عل�ى ذلك احلض�ور املتميز واخل�اص‪ ..‬س�يظل أحمد فؤاد‬ ‫ً‬ ‫واحدا من الش�عراء الذين قدموا مغامرة شعرية‬ ‫جنم جنم‬ ‫تخصه�م ف�ي جوه�ر الوج�ود‪ ،‬جدي�رة ب�أن تض�ع اس�مه‬ ‫ببساطة وبكل تأكيد إلى جوار أسماء شعراء كبار أثروا في‬ ‫ضمير اإلنسانية‪.‬‬ ‫٭ شاعر وباحث‬

‫ف�ي مصاف ش�عراء العامي�ة الكب�ار أمثال بيرم التونس�ي‬ ‫وف�ؤاد ح�داد وصلاح جاهين‪ ،‬إذ ال ميكن ألح�د أن يعتبر‬ ‫أن نصا مثل « ش�رفت يا نيكس�ون بابا يا بتاع الوترجيت»‬ ‫قصيدة‪ .‬لكننا نستطيع أن نضعه في مصاف كبار الزجالني‬ ‫املصريني بدءا من يونس القاضي مرورا ببديع خيري حتى‬ ‫نهاية السلسلة‪ .‬أكرر هذا ال ينتقص من قدر جنم لكنه حتديد‬ ‫للن�وع الفني الذي اعتمد عليه جن�م‪ .‬وما يبقى من جنم هو‬ ‫مغ�زى حياته التي انقضت في الصراع من دون هوادة ضد‬ ‫الظلم والطغيان دفاعا عن ش�عبه‪ .‬ال أحد يذكر اآلن أزجال‬ ‫عبد الله الن�دمي‪ ،‬لكننا جميعا نحفظ مغزى حياته ونتغنى‬ ‫به « الثبات على املوقف االجتماعي والسياسي»‪ .‬واحلركة‬ ‫الثقافي�ة املصري�ة ال تفتقد الش�عر‪ ،‬أوالق�درات اإلبداعية‪،‬‬ ‫أواملع�ارف النقدية‪ ،‬لكنه�ا تفتقد ذلك النم�وذج الذي قدمه‬ ‫أحم�د جنم‪ .‬كانت حلاف�ظ إبراهيم قصائ�د عظيمة ال تتكرر‬ ‫منها قصيدته عن مصطفى كامل وغيرها‪ ،‬وكانت له قصائد‬ ‫ف�ي م�دح املعتم�د البريطان�ي‪ .‬ه�ذا التذبذب بني الس�لطة‬ ‫والش�عب كان لألس�ف الش�ديد س�مة مالزمة للمثقفني في‬ ‫الش�عر والسياس�ة واألدب‪ .‬قالئ�ل فقط من اس�تطاعوا أن‬ ‫يكونوا أحم�د فؤاد جنم‪ ،‬الذي لم يتخلى عن أماني ش�عبه‬ ‫مع تبدل العهود السياسية وفي غمرة املفاهيم التي شوهت‬ ‫كل ش�يء وأربكت الكثيري�ن‪ .‬حتية له وحليات�ه العريضة‬ ‫اجلميل�ة‪ .‬عند املثقفني الروس تقليد يقضي بأن يقفوا حول‬ ‫جثمان الفنان الراح�ل في حلظة الوداع األخيرة ويصفقوا‬ ‫له صائحني « برافو»‪ .‬هذا ما أود أن أقوله لنجم‪ .‬لقد عش�ت‬ ‫حياة شريفة نبيلة ألهمتنا الكثير‪.‬‬ ‫٭ روائي وناقد ومترجم‬

‫أحمد فؤاد جنم‪ ..‬الفالح الفصيح‬ ‫إبراهيم املصري‬

‫أحمد فؤاد جنم‬

‫جنم ‪ ..‬املتبذل والسامي!‬ ‫محمد فريد أبو سعده‬ ‫دخل�ت اجلامعة في أعقاب نكس�ة ‪ ،67‬كن�ت ال أزال فتى‬ ‫ناصري�ا قادم�ا من احملل�ة الكبرى‪ ،‬وم�ا هي إال فت�رة حتى‬ ‫واشتعل الغضب الش�عبي‪ ،‬ووجدت نفسي أطفو على بحر‬ ‫اجلماهي�ر في مظاه�رات يناير ‪، 68‬كنت مس�حورا بنجيب‬ ‫س�رور ال�ذي كان يزداد نق�ده لذوع�ا يوما فيوم�ا‪ ،‬والذي‬ ‫س�يصل مع بداية السبعينات إلى حد الفاجومية واالبتذال‬ ‫ف�ي نقده لفس�اد النظام‪ ،‬لقد س�اهم في خلخل�ة ذائقتي ثم‬ ‫مت فطامي قس�را بتأثير احلركة الطالبي�ة الثورية‪ ،‬تغيرت‬ ‫أفكاري‪ ،‬واستطعت أن أرى ما حجبته عني محبتي للزعيم‪.‬‬ ‫كانت أش�عار احم�د فؤاد جنم‪ ،‬التي نردده�ا في املظاهرات‬ ‫واالعتصام�ات‪ -‬داخ�ل اجلامعة وفي الش�وارع وامليادين‬ ‫– درس�ا ليس في بلورة الوعي السياس�ي‪ ،‬والقدرة على‬ ‫نق�د النظام فقط‪ ،‬أو بلورة حلم الن�اس في احلرية والعدل‬ ‫ف�ي أش�عار مغناة فق�ط‪ ،‬بل درس�ا موازيا ف�ي التعاطي مع‬ ‫جمالي�ات الش�عر التحريض�ي ‪،‬ش�عر الش�ارع واحل�ارة‬ ‫والزقاق‪ ،‬شعر البس�طاء واملهمشني ‪،‬كانت تختلف عن أمل‬ ‫دنقل وجنيب س�رور (أمراء ش�عر التمرد) ف�ي كونها تأتي‬ ‫من الش�ارع لتخاطب الشارع‪ ،‬كان أمل دنقل شاعر النخبة‪،‬‬ ‫ووق�ع جنيب في البرزخ بني النخبة والش�ارع‪ ،‬كنا كطالب‬ ‫ندعو جنم والش�يخ إمام إلى اجلامع�ة‪ ،‬وما أن ينتهيا حتى‬ ‫تنطلق املظاهرات مرددة مقوالت من أش�عاره محمولة على‬ ‫موس�يقى الش�يخ‪ ،‬وهو ما س�وف يس�م كل حركات التمرد‬ ‫عبر أربعني عاما‪ ،‬إذ لم تس�تطع أشعار اآلخرين‪ ،‬رغم نبلها‬ ‫وامتالئه�ا بالتمرد والث�ورة‪ ،‬أن تكون معين�ة للمتمردين‪،‬‬ ‫أو حاض�رة ف�ي ذاك�رة وحناج�ر الهاتفين‪ ،‬وظ�ل وح�ده‬ ‫ش�اخصا بأش�عاره ف�ي امليادي�ن‪ ،‬يرددها ثالث�ة أجيال‪ ،‬و‬ ‫يغنيها ش�باب لم يعرفوه أو يلتقوا ب�ه ! ترددت على «بيت‬ ‫خ�وش ق�دم» أس�مع وأرى ‪ .‬أتعلم‪ ،‬وأش�حن ش�عري بهذا‬ ‫الس�حر الذي يأتي من روح احل�ارة املصرية‪ ،‬لقد دفع جنم‬ ‫ثمن جماهيريته الواس�عة‪ ،‬دفع من عم�ره أكثر من ‪ 18‬عاما‬ ‫بين املعتقالت‪ ،‬وه�و ما يؤكد خوف النظ�ام من قدرته على‬ ‫إثارة القالقل‪ ،‬في الوقت الذي لم يصادر ديوان ألمل دنقل‪،‬‬ ‫أو يبي�ت يوما ف�ي املعتقل‪ ،‬بل وكان ينع�م بحماية ورعاية‬ ‫يوسف السباعي وزير الثقافة ! اعرف جنم منذ أكثر من ‪40‬‬ ‫عام�ا‪ ،‬رجال في جيناته كل تناقضات الش�خصية املصرية‪،‬‬ ‫ف�ي تبذلها وس�موها ‪ .‬في ضعفه�ا وعنفوانها‪ ،‬ف�ي نبلها و‬ ‫«حتايله�ا عل�ى املعاي�ش»‪ ،‬نابي�ا وقاس�يا ومحب�ا وحاملا‪،‬‬ ‫لكن�ه ضمير ح�ي متبص�ر ومتم�رد‪ ،‬ومتوه�ج بالرغبة في‬

‫التغيي�ر‪ ،‬كان امت�دادا لبيرم التونس�ي‪ ،‬والندمي‪ ،‬س�اخرا‬ ‫ومتهكما والذعا كروح مصرية‪ ،‬ومع هذا كله كان قادرا على‬ ‫بن�اء قصيدته دون تره�ل أو معاظلة‪ ،‬من لغة حس�ية ومن‬ ‫ص�ور حتت عني الناس تس�كن اخمليل�ة وال تتمحل اخليال‪،‬‬ ‫يش�حنها بس�خونة هم�وم الن�اس ال اختالقه�ا‪ ،‬الن�اس‬ ‫الذين جاء منه�م‪ ،‬وعاش عمره يعرفه�م كخطوط يده‪ ،‬في‬ ‫«مهرجان لوديف» كنا‪ -‬نحن الشعراء العرب ‪ -‬في أماسي‬ ‫السمر ال جنتمع إال على غناء أشعاره !‬ ‫٭ شاعر‬

‫شاعر الوجدان اجلمعي‬ ‫الدكتور يسري عبدالله‬ ‫رمبا يحيل ش�عر املبدع أحمد فؤاد جنم إلى ما يعرف بـ»‬ ‫جدل السياس�ي واجلمال�ي»‪ ،‬في نصه‪ ،‬فالش�اعر املعروف‬ ‫بنضال�ه ض�د كل القي�م االس�تهالكية الت�ي حملته�ا رياح‬ ‫الس�بعينيات في مصر جراء ق�رارات االنفتاح االقتصادي‬ ‫عام ‪ ،1974‬لم يتوان حلظة في الدفاع عن ناسه وشعبه من‬ ‫البسطاء واملهمشني‪ ،‬ومن ثم كان صوتا حقيقيا لهم‪ ،‬معبرا‬ ‫عن حلظات البهجة واالنكسار‪ ،‬واألمل والتعاسة‪ ،‬واألماني‬ ‫والهواجس واألحالم الكب�رى‪ .‬ومثلما كان «جنم» منوذجا‬ ‫لذل�ك املثق�ف العضوي املنغم�س في واقعه‪ ،‬واملش�تبك مع‬ ‫قضايا أمته‪ ،‬كان أيضا منوذجا لذلك الش�اعر الش�عبي ابن‬ ‫الش�فاهية‪ ،‬واملنحاز إلى قي�م اجلماعة الش�عبية‪ ،‬فداعبت‬ ‫نصوصه الوج�دان اجلمع�ي للجماهير املصري�ة‪ ،‬وأصبح‬ ‫صوتا للفقراء يتس�م بالصدق الفن�ي‪ ،‬كما أصبحت مواقفه‬ ‫السياسية تكريسا ملوقفه الشعري املقاوم‪ ،‬والواقف بثبات‬ ‫ف�ي خندق كل م�ا هو إنس�اني‪ ،‬ووطني‪ ،‬وتقدم�ي‪ ،‬ونبيل‪،‬‬ ‫وكاش�فا كل أقنع�ة الزي�ف السياس�ي التي ارتداه�ا أذناب‬ ‫التبعية األمريكية‪ ،‬والرجعية املتأس�لمة التي تسعى خلنق‬ ‫اإلبداع ومحاصرته دوما‪.‬‬ ‫وبعد أس�بوع م�ن الرحيل للش�اعر املناض�ل أحمد فؤاد‬ ‫جنم تبدو احلياة أقل بهاء‪ ،‬وتبدو اخلس�ارة فادحة لثقافة‬ ‫املقاوم�ة ض�د الرجعي�ة واالس�تبداد‪ ،‬فنجم ل�م يكن مجرد‬ ‫ترميز لفكرة الش�اعر الش�عبي املنتمي إلى ناس�ه فحسب‪،‬‬ ‫ولكن�ه كان أيض�ا صوتا ل�كل املقموعني واملنس�حقني‪ ،‬كان‬ ‫صوتا للث�ورة املصرية ذاتها» يناير ‪ ،2011‬ويونيو ‪،»2013‬‬ ‫عب�ر ع�ن الفق�راء وكتبه�م ف�ي نصوص�ه‪ ،‬وق�اوم النم�ط‬ ‫االس�تهالكي ف�ي احلي�اة املصري�ة‪ ،‬وع�ارض السياس�ات‬ ‫الرأس�مالية املتوحش�ة الت�ي اختطه�ا الس�ادات‪ ،‬وق�اوم‬

‫رجعية التيار الديني‪ ،‬وحتالفه اخملزي مع قوى االس�تعمار‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫أحم�د فؤاد جن�م كان ابن�ا للبس�اطة اآلس�رة‪ ،‬والوعي‬ ‫املقاوم‪ ،‬واحلياة التي ترفض اليأس واالستسالم‪.‬‬ ‫٭ ناقد وأكادميي‬

‫شاعر املنبوذين واملهمشني‬ ‫حسن خضر‬ ‫أحمد ف�ؤاد جنم يأتي على يس�ار حركة الش�عر العربي‬ ‫ولي�س املص�ري وح�ده‪ ،‬ف�ي حال�ة رمزي�ة م�ن احلض�ور‬ ‫الش�عري ال�ذي ج�اوز بصاحب�ه ح�دود النوع الش�عري‪/‬‬ ‫العام�ي‪ ،‬إل�ى حضور أش�مل بتجربت�ه اخملتلفة في س�ياق‬ ‫الش�عرية املصرية العربية ككل‪ .‬ه�ذا االختالف الذي متيز‬ ‫واملهمشني‬ ‫به واختاره أحمد فؤاد جنم جعله شاعر الفقراء‬ ‫َّ‬ ‫واملنبوذين والس�اخرين من آالمهم‪ ،‬جعله ش�اعر الهامش‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هامش�يا‪..‬‬ ‫ش�اعرا‬ ‫االجتماع�ي واإلنس�اني ولكن�ه لي�س‬ ‫والق�ارئ لش�عره ف�ي تواصله م�ع قضاي�ا اإلنس�ان التي‬ ‫تخ�رج في كثي�ر من قصائ�ده خارج إط�ار اجملتمع املصري‬ ‫العربي إلى حدود إنس�انية أرحب‪ .‬إنه واحد من الش�عراء‬ ‫جس�د أحالم‬ ‫الكب�ار الذين ذهب�وا إلى اإلنس�ان بجدارة‪ّ ..‬‬ ‫ً‬ ‫أجياال من شباب احلركات‬ ‫الناس وحيرتهم‪ ..‬ألهم بأشعاره‬ ‫الوطني�ة في العالم العربي وليس أدل من ذلك ما ش�هدناه‬ ‫م�ن جتاور أغاني�ه مع أغاني ش�ادية الوطنية وتقاس�مهما‬ ‫فض�اء املي�دان ف�ي حلظ�ة تاريخية ّ‬ ‫امتن أحمد ف�ؤاد جنم‬ ‫للوجود فيها وأكدت لنجم نفس�ه أنه ش�اعر الشعب ً‬ ‫فعال‪..‬‬ ‫فقد كانت أغانيه سلس�لة على ألس�نة م�ن يرددونها للمرة‬ ‫األول�ى ف�ي الث�ورة م�ن جماهي�ر الش�عب الثائ�ر‪ ،‬كما هي‬ ‫سلس�ة عل�ى ألس�نة حافظيها م�ن ش�باب وبنات اليس�ار‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا مدى شدة ارتباطه‬ ‫املصري‪ .‬ولقد ملس�ت في جنم‬ ‫بأرض مصر وبأهله وناس�ه إلى درجة أنه كان يكره السفر‬ ‫ويعتب�ره «تغريبة» حتى لو كان ألي�ام قليلة‪ ..‬وفي الوقت‬ ‫الذي كانت فيه املاكينة اإلعالمية تطنطن لألبنودي وغيره‬ ‫من ش�عراء التلون املراحل�ي العجيب‪ ،‬كان أحمد فؤاد جنم‬ ‫ً‬ ‫محبوس�ا بدون أقنع�ة بوجه�ه الواحد املمص�وص الفقير‬ ‫في أحد س�جون الس�لطة التي يغني لها األبنودي وغيره‪.‬‬ ‫لذلك ليس من الغريب أن يس�ميه محمود درويش «الشاعر‬ ‫الع�اري»‪ .‬لم يك�ن لدى جنم م�ا يخجل منه ليخفي�ه‪ .‬ولقد‬ ‫عوضت�ه اجلماهي�ر املصري�ة والعربي�ة بحبه�ا والتفافه�ا‬ ‫ّ‬ ‫حول�ه أينما ذهب‪ ،‬وبحفظها ألش�عاره‪ ،‬عوضت�ه ما حرمه‬

‫ال يتعل�ق موت أحمد فؤاد جنم بالش�عر‪ ،‬بقدر ما يتعلق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جزءا‬ ‫إحساسا بأن‬ ‫بالذاكرة‪ ،‬هكذا كان موته بالنس�بةِ لي‪،‬‬ ‫من الذاكرة قد غاب‪َّ ..‬أما عن الشعر‪ ،‬وشعر العامية املصري‬ ‫ً‬ ‫حتدي�دا‪ ،‬فقد جت�اوز في زمنن�ا الراهن م�ا كان يكتبه جنم‬ ‫وس�يد حجاب وعب�د الرحمن األبن�ودي‪ ،‬ب�دون أن يكون‬ ‫كالمي ه�ذا حكمَ قيمة في األفضلية اجلمالية واألس�لوبية‪،‬‬ ‫وإمنا أعبر عن انحياز لقصي�دة العامية املصرية اجلديدة‪،‬‬ ‫الت�ي تنحو إلى (الس�رد) ال إلى (الغن�اء) إن كانت رؤيتي‬ ‫صحيحة‪.‬‬ ‫عل�ى أن أهم م�ا في موت أحم�د فؤاد جنم بالنس�بة لي‪،‬‬ ‫ه�و غي�اب رجل ل�م يُ قاي�ض على موقف�ه ال�ذي اتخذه من‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫صوت‬ ‫دائم�ا‬ ‫الس�لطات املتعاقب�ة عل�ى مص�ر‪ ،‬وكان ميثل‬ ‫ضمير س�وف يبق�ى بالتأكيد ف�ي قصائده وبش�كل خاص‬ ‫ٍ‬ ‫تلك التي غناها الش�يخ إمام‪ ،‬وكالهما في رأيي كان البد أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موجودا لك�ي يكون ٌّ‬ ‫موج�ودا‪ ،‬فبدون إمام‬ ‫كل منهما‬ ‫يك�ون‬ ‫فلا أظن أن قصائ�د أحمد ف�ؤاد جنم كانت س�تجد َّ‬ ‫كل هذه‬ ‫الش�هرة‪ ،‬وبدون قصائد جن�م‪ ،‬ال أظن أن إمام كان س�يجد‬ ‫ِم ً‬ ‫نصة جماهيرية ملوسيقاه املناضلة‪.‬‬ ‫وإن كان�ت ثمة خس�ارة في موت أحمد ف�ؤاد جنم‪ ،‬فهي‬ ‫بالتأكيد ليس�ت في الش�عر‪ ،‬فق�د قال الرجل ف�ي حياته كل‬ ‫م�ا أمدت�ه موهبته ب�ه‪ ،‬وإمنا أرى اخلس�ارة ف�ي ذاكرة َمن‬ ‫عايش�وا جنم‪ ،‬واألهم اخلس�ارة في‪ ..‬ص�وت ضمير‪ ..‬كان‬ ‫ً‬ ‫عالي�ا مب�ا يكف�ي لك�ي نس�مع أن هناك َم�ن يدافع بش�عره‬ ‫ومواقفه وآرائه عن املغلوبني على أمرهم في مصر‪ ،‬بالرغم‬ ‫ٍ‬ ‫ح�دث قوم�ي‪ ..‬وكان يجب‬ ‫م�ن أن موته ل�م يتحول إل�ى‪..‬‬ ‫عل�ى الدول�ة املصري�ة أو النظ�ام املص�ري‪ ،‬أن يجعل موت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قومي�ا وأن يعل�ن احل�داد‪ ،‬كما فعله�ا في موت‬ ‫حدث�ا‬ ‫جن�م‬ ‫ً‬ ‫مانديال‪ ،‬فلم يكن جنم أقل من مانديال في انحيازه‬ ‫نيلسون‬ ‫لقيم اإلنس�ان في العدال�ة واحلرية والكرام�ة االجتماعية‬ ‫واملس�اواة‪ ،‬لك�ن األنظم�ة كم�ا نعل�م ال تكترث بالش�عراء‬ ‫ً‬ ‫أمواتا‪.‬‬ ‫أحياء أو‬ ‫ً‬ ‫لق�د كان جن�م ومع�ه إم�ام‪ ،‬الص�وت املس�تمر لصرخة‬ ‫مقاوم�ة‪ ،‬وه�ذه الصرخ�ة س�وف تبق�ى م�ا بقيت أس�باب‬ ‫ً‬ ‫س�عيا إل�ى بل�د يس�وده الع�دل والدميوقراطية‬ ‫املقاوم�ة‪،‬‬ ‫والقانون بشكل حقيقي‪ ،‬ولم يكن محض مصادفة بالطبع‪،‬‬ ‫أن تكون أغاني الثنائي جنم ـ إمام هي صوت ثورة ‪ 25‬يناير‬ ‫‪ ،2011‬وإن وصلت مصر في يوم من األيام إلى أن تكون هذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا شعر أحمد‬ ‫جميعا‪ ،‬فسوف يبقى‬ ‫البلد الذي يَ سع أهله‬ ‫فؤاد جنم‪ ،‬كش�اهدٍ على ضمير إنس�ان لم يُ قايض‪ ،‬وسوف‬ ‫يبق�ى كذل�ك مثله مثل (ش�كاوى الفالح الفصي�ح) ً‬ ‫نصا في‬ ‫اخللود باجلمال واحلق‪.‬‬ ‫٭ شاعر وصحافي‬

‫ضد السلطة األبوية‬ ‫سامح محجوب‬ ‫ليس مصادفة أال يخلو تاريخ الشعر في كل الدنيا من‬ ‫جود الش�اعر الصعلوك الذي يتمرد على أعراف اجملتمع‬

‫ويه�زأ بتقالي�ده التي تك�رس ألبوية الس�لطة وتس�لط‬ ‫واس�تبداد احلكام ولعل مناذج الش�نفري والسليك ابن‬ ‫الس�لكة وتأبط شرا وعروة ابن الورد وأبو نواس وعبد‬ ‫احلمي�د الدي�ب وأم�ل دنقل مازال�ت حاض�رة وبقوة في‬ ‫مخيلة األجيال وإن اختلفت مالبس�ات وظروف وأشكال‬ ‫هذا التصعلك ‪ -‬لس�ت في حاجة أن أضع أبو النجوم في‬ ‫مص�اف هؤالء النبالء الذين ال يتكررون صفة وال فنا وال‬ ‫حضورا إنس�انيا ‪ -‬كل ش�يء في حياة أحم�د فؤاد جنم‬ ‫كان يدف�ع ب�ه دفعا نح�و هذا التكوي�ن العبق�ري ‪ .‬اليتم‬ ‫واخلروج للحياة من ملجأ يفرض على من يدخله تركيبة‬ ‫معينة ثم مواجهة احلياة بال أي س�ند من أس�رة أو عائل‬ ‫أو رقي�ب في س�ن هي من أخطر س�نوات العم�ر والتنقل‬ ‫بين أكثر من مهن�ة وبلد هذا إل�ى جانب من�اخ اجتماعي‬ ‫وسياس�ي يتخلق ف�ي رحم أمة تنهض من س�بات عميق‬ ‫– ما بالك وكل ذلك يصب في عقل ووجدان موهبة فذة‬ ‫كموهبة جنم الذي لم يتلق تعليما نظاميا ولم يعش حياة‬ ‫طبيعي�ة مما عمق لديه اإلحس�ان بالتهميش الذي حوله‬ ‫جنم لطاق�ة إيجابية في قط�ف الثمار احملرم�ة ومجابهة‬ ‫االستبداد والتسلط بجملة شعرية بالغة احلدة قد تبدو‬ ‫هتافا سياس�يا للوهلة األولى لكنها بالتأمل تصبح بالغة‬ ‫الدالل�ة مش�حونة بطاق�ة اخمليل�ة الش�عبية ب�كل ثرائها‬ ‫اللغوي والتراثي‪.‬‬ ‫هذا الى جانب أنها ابنة التجربة احلية املغموسة في‬ ‫تراب وعرق طبق�ات اجملتمع الدنيا التي ينتمي لها جنم‬ ‫وهذا يفسر وبقوة فرادة وثراء جتربته التي لن تستطيع‬ ‫بأي حال من األحوال أن جتد لها أبا في العامية املصرية‬ ‫وإن تقاطعت في بعض من جتلياتها مع مجايليه السيما‬ ‫الفذ فؤاد حداد الذي قابله جنم في املعتقل عام ‪ 59‬األمر‬ ‫ال�ذي ال ميك�ن التعوي�ل علي�ه أيض�ا نظ�را لالختلاف‬ ‫اجل�ذري بين التجربتين ‪ -‬حي�ث ظ�ل ح�داد مخلصا‬ ‫لفكرة الفن بكامل قداس�تها وحول جنم الفن إلى رغيف‬ ‫خبز ساخن للمهش�مني واملقهورين الذين أتى من بينهم‬ ‫وظ�ل ملتصق�ا بهم حتى رحيله متمس�كا بفك�رة املثقف‬ ‫العض�وي الذي يكتب قصيدته ف�ي الصباح ويخرج في‬ ‫املس�اء للدفاع عن قيثارته ‪ -‬من هنا كان حاضرا وبقوة‬ ‫في منت احلركة الش�عرية رغم اإلقص�اء والتعتيم الذي‬ ‫مارسته املؤسس�ة الثقافية والسياسية ضده باعتباره‬ ‫رقما صعبا ال ميكن تدجينه أو االطمئنان إليه ‪ -‬كل ذلك‬ ‫أس�هم في تدويل قصيدت�ه وذيوعها في مص�ر والوطن‬ ‫العربي على أوتار عود الش�يخ الثائر إمام عيسى الذي‬ ‫التقاه جنم في املعتقل وع�اش معه نفس ظروفه وكونا‬ ‫معا ثنائيا إبداعيا تخطى األسالك الشائكة التي فرضها‬ ‫السجن والس�جان وأضحى جنم جنما اسما وصفة كما‬ ‫أصبح أيقونة ثورية ملعظم احلركات الثورية واحلركات‬ ‫االحتجاجي�ة الت�ي ش�هدتها مص�ر والوط�ن العرب�ي‬ ‫حت�ى رحيله ف�ي الثالث من ديس�مبر املاض�ي وخروج‬ ‫درويش�ه من كاف�ة طبقات اجملتمع وراء جنازة جس�ده‬ ‫ال�ذي عركته احلي�اة عامال وفالحا وعاطال ومس�جونا‬ ‫ومقهورا وشاعرا شعبيا كبيرا‪.‬‬ ‫٭ شاعر وإعالمي‬

‫الشاعر الذي يقلق احلكام وأنصاف الشعراء‬ ‫سمير الفيل‬ ‫ل�ن أكتم الق�ارىء س�را‪ ،‬أنني كن�ت أحتفظ كثي�را على‬ ‫جترب�ة الش�اعر أحم�د ف�ؤاد جن�م‪ ،‬باعتب�ار أن القصي�دة‬ ‫التحريضية التي يكتبها‪ ،‬تنتهي بانقضاء املوقف السياسي‬ ‫أو احلدث التاريخي الذي كتبت من أجله‪.‬‬ ‫وق�د وقع أمران زحزح�ا إلى حد كبير تل�ك الفكرة وهذا‬ ‫التشدد في مواجهة جتربة أحمد فؤاد جنم‪ .‬األمر األول‪ :‬أن‬ ‫قصائد ه الغنائية ذات النكهة السياسية‪ ،‬وجدتها تلقى في‬ ‫ليالي الس�مر وتنش�د في التجمعات الش�بابية أينما وليت‬ ‫وجهي‪ ،‬فحني يبحث هذا اجليل البائس عن ش�يء يغنونه‬ ‫ال يجدون سوى جنم ‪ /‬إمام‪.‬‬ ‫أم�ا األم�ر الثاني ـ وقد ح�دث مؤخرا نوع�ا ما ـ فهو‬ ‫أن ش�باب ث�ورة ‪ 25‬يناير ‪ ،2011‬التي نش�بت في مصر‬ ‫ل�م يجد من أغ�ان أو ش�عارات وطنية يجم�ع عليها إال‬ ‫قصائ�د جن�م الت�ي ملأت س�احة التحرير وم�ا زالت‪،‬‬ ‫صخبا وعنفوانا‪.‬‬ ‫٭ شاعر عامية وقاص‬

‫مانديال «املسيرة الطويلة للحرية»‪ :‬سنوات السجن وأحاديث عن األدب والسينما‬ ‫إبراهيم درويش ٭‬ ‫■ م�ن اآلن حت�ى دفنه لن تتوقف امل�ادة اإلعالمية ع�ن احلديث عن‬ ‫نيلس�ون مانديلا (‪ )2013-1918‬وإجنازاته لبل�ده وإلفريقيا والعالم‪،‬‬ ‫ول�ن يك�ف املعلقون ع�ن مقاربة جتربت�ه القصيرة ف�ي احلكم وجتارب‬ ‫ق�ادة أفارق�ة ب�دأوا مثل�ه ثوريني ث�م انته�وا ديكتاتوريين تورطوا في‬ ‫ش�هوة احلكم‪ .‬ولن ينس�ى املعلقون أن يقارنوا حال جنوب إفريقيا بعد‬ ‫نهاي�ة حكم التمييز العنص�ري وحاله اليوم‪ ،‬بل ظل�ت املقاربة واضحة‬ ‫ف�ي كل م�ا كتب عن�ه وأن م�ن ج�اءوا بعده م�ن ق�ادة املؤمت�ر الوطني‬ ‫اإلفريقي لوثهم احلكم‪ .‬وسيتحدث الناس عن مرحلة ما بعد مانديال مع‬ ‫أن األخير خارج احلكم منذ أكثر من عقد‪ ،‬لكنه ظل رمزا يجمع سكان هذا‬ ‫البلد الذي عانى من أقسى أنواع الظلم والتمييز لم تعرفه اإلنسانية من‬ ‫قب�ل‪ .‬وظل مانديال طوال كفاحه الطويل متس�لحا بأمل احلرية وجنوب‬ ‫إفريقيا تتسع للجميع دون متييز أو قهر أو استبداد‪.‬‬ ‫هكذا قال مانديال‬ ‫ولع�ل مذكرات مانديال التي نش�رت ع�ام ‪ 1994‬أي بع�د خروجه من‬ ‫الس�جن متثل صورة عن مواقفه السياس�ية واألدبي�ة وكفاحه الطويل‬ ‫والتي أس�ماها «املس�يرة الطويلة نحو احلرية» حيث فس�ر فيها حياته‬ ‫ضم�ن رؤي�ة األم�ل والكفاح م�ن أج�ل التحرر‪ .‬وتغط�ي املذك�رات التي‬ ‫جاءت في ‪ 768‬صفحة مراحل حياته كطفل في قرية كونو التي س�يدفن‬ ‫فيها‪ ،‬ومراحل تعليمه ورحلته إلى جوهانس�بيرغ وخروجه من جنوب‬ ‫إفريقيا للعمل العس�كري‪ ،‬وجولته التي شملت مصر واجلزائر وتونس‬ ‫الت�ي التقى فيه�ا احلبيب بورقيب�ة‪ ،‬وأثيوبياـ واملغ�رب واجلزائر التي‬ ‫كان�ت تقات�ل م�ن أج�ل االس�تقالل ولق�اءه م�ع أحمد ب�ن بله‪ ،‬وس�فره‬ ‫للن�دن التي قضى فيها عش�رة أيام ثم عودته إلى جن�وب إفريقيا حيث‬ ‫ألق�ي القب�ض عليه ومحاكمته الش�هيرة ف�ي «ريفونيا» ح�ي من أحياء‬ ‫جوهانس�بيرغ‪ ،‬ثم نقله للس�جن وتنقله حتى نقل إل�ى «جزيرة روبن»‬ ‫الت�ي قضى فيها اجل�زء األكبر من ال�ـ ‪ 27‬عاما التي مكث فيها بالس�جن‬ ‫ث�م خروج�ه للحري�ة بع�د انهيار النظ�ام العنص�ري‪ .‬وعل�ى الرغم من‬ ‫جمالي�ة املذك�رات التي يقول مانديلا إنها جزء من مذك�رات كتبها بناء‬ ‫على اقتراح الرفاق في الس�جن لتعلم عيد ميالده الستني‪ ،‬كي تنشر في‬ ‫اخل�ارج وتوض�ح للعالم فكرة الكف�اح‪ ،‬وكتبها مانديال في أربعة أش�هر‬ ‫حيث خطها على ورق فولس�كاب‪ ،‬ثم نس�خت بحروف ورموز ش�يفرية‬ ‫وهرب�ت خارج الس�جن‪ ،‬حيث نقلت إل�ى لندن وطبعت هن�اك وأعيدت‬ ‫إلى قيادة احلزب في زامبيا واختفت منذئذ كما يقول‪ .‬ومع أنه مت تدمير‬ ‫اجل�زء األكبر من املذكرات إال ان س�لطات الس�جن اكتش�فت جزءا منها‬ ‫وعوق�ب مانديال وصديقه أحم�د كاترادو على هذا الفع�ل باحلرمان من‬ ‫الدراسة ملدة أربع سنوات‪.‬‬ ‫اإلنسان والشر‬ ‫وف�ي املذكرات ح�س بالقي�ادة وض�رورة اهتم�ام القائد مب�ن يقود‬ ‫وعليه فهمهم‪ .‬وهناك محاولة تفس�يرية م�ن مانديال لألحداث ووضعها‬ ‫ف�ي س�ياق مس�ؤولية القائ�د‪ ،‬واملس�يرة نحو احلري�ة‪ ،‬وتأكي�د األمل‪،‬‬ ‫واعت�راف م�ن مانديلا بالفج�وة اجليلي�ة‪ ،‬فبع�د مذبح�ة س�ويتو في‬ ‫حزي�ران (يونيو) ‪1976‬وحضور جيل من الش�باب اجلديد الذي جتاوز‬ ‫جي�ل مانديلا الحظ األخي�ر التغي�رات التي م�رت على الكف�اح‪ ،‬فجيل‬ ‫الس�جناء م�ن «حرك�ة الوع�ي األس�ود» كان يحم�ل رؤي�ة م�ن الكفاح‬ ‫مختلف�ة‪ ،‬جيل متحد ال يعترف بقوانني الس�جن وال باحترام الس�جان‪،‬‬ ‫رؤيت�ه عن الكفاح تقوم على حت�رر األفارقة من عقدة اخلوف واخلروج‬ ‫املضطهد‪ ،‬جيل في بداية العش�رينات من عم�ره‪ ،‬ينظر خلنوع‬ ‫ملواجه�ة‬ ‫ِ‬ ‫اجليل األول من رجال التحرير نظرة ش�ك‪ .‬وتفصح يوميات أو ذكريات‬ ‫الس�جن ع�ن محاول�ة مانديال البح�ث في أعماق الش�رير ع�ن اجلانب‬

‫اإلنس�اني‪ ،‬فهو يتذكر أن مدير الس�جن العقيد باندرهوس�ت الذي كان‬ ‫من أس�وأ وأقس�ى امل�دراء الذي�ن م�روا على س�جن روبن‪ ،‬فقد س�بقت‬ ‫س�معته الس�يئة حض�وره‪ ،‬وقام بإلغ�اء كل م�ا حققه الس�جناء خالل‬ ‫كفاحات عق�د من اإلضراب عن الطعام‪ ،‬والزنازين اإلنفرادية والوقوف‬ ‫ع�راة في برد اجلزيرة التي يضربها امل�وج من كل مكان‪ .‬لكن هذا العقيد‬ ‫وفي يوم رحيله عن الس�جن بعد أن اش�تكى الس�جناء م�ن قمعه طلب‬ ‫مقابل�ة مانديلا في مكتب�ه حيث قال باندرهوس�ت إنه راح�ل « وأردت‬ ‫أن أعبر عن متنياتي لكم أيها الناس (الس�جناء) بحظ س�عيد»‪ ،‬ويعلق‬ ‫مانديال «ال أعرف إن اصابني كالمه بالصدمة ولكنني دهشت‪ ،‬فقد نطق‬ ‫به�ذه الكلمات كإنس�ان‪ ،‬وأظهر اجلان�ب الذي لم نره من قبل‪ ،‬ش�كرته‬ ‫عل�ى متنياته ومتنيت له حظا س�عيدا ف�ي كل ما س�يفعله»‪ .‬هذا املوقف‬ ‫واحد م�ن الكثير من املواقف التي كان مانديال يبحث فيها عن املش�ترك‬ ‫اإلنس�اني ويحاول بالتعليم الذي يعده ع�دو «التعصب والتحيز» نزع‬ ‫األس�طرة عن الكفاح الطويل بني الس�ود والبيض‪ .‬فباندرهوس�ت وإن‬ ‫«كان من أغلظ وأش�رس من ش�اهدنا في جزيرة روبن‪ ،‬ولكنه كشف في‬ ‫ذل�ك اليوم ف�ي مكتبه عن جانب اخر في ش�خصيته‪ ،‬جانب طمس عليه‬ ‫لكنه ظل موجودا‪ ،‬وذكرنا هذا أنه حتى قساة القلوب في داخلهم جوهر‬ ‫نظيف‪ ،‬وفي حالة المس ش�غاف قلوبهم شيء فإنهم قابلون للتغير‪ ،‬في‬ ‫النهاية لم يكن باندرهوس�ت شريرا‪ ،‬فقد دست او فرضت تصرفاته الال‬ ‫إنسانية عليه من قبل نظام ال إنساني‪ ،‬فقد تصرف بوحشية ألن النظام‬ ‫كافأه على وحشيته»‪.‬‬ ‫السجن بوتقة‬

‫ومن هنا يرى مانديال للسجن باعتباره «بوتقة صهر يتم فيها فحص‬ ‫ش�خصية اإلنس�ان‪ ،‬فبعض الرجال يظهرون صالبته�م احلقيقية حتت‬ ‫ضعظ الس�جن‪ ،‬فيما يظهر االخرون بطريقة أقل مم�ا بدوا عليها»‪ .‬وفي‬ ‫داخل الس�جن يواجه الس�جني نفس�ه وماضيه وهو في حوار دائم مع‬ ‫تاريخه‪ ،‬سيئا كان أم جيدا‪ ،‬وفيه محاولة أيضا للخروج من أسر الوقت‬ ‫والتغل�ب على روتني احلياة التي يفرضه الس�جان عليه‪ ،‬ومن هنا يجد‬ ‫الس�جني عزاء وراح�ة بال في كل م�ا يتاح له‪ ،‬حتى العمل الش�اق قرب‬ ‫البحر الستخراج صخور محارية تصدر إلى اليابان كي يتم استخدامها‬ ‫كس�ماد طبيعي‪ ،‬كانت متثل انتص�ارا للحياة واحلرية عل�ى القيد‪ ،‬ففي‬ ‫تل�ك اللحظات التي كان الس�جناء يقادون فيها للش�اطيء للعمل هناك‬ ‫كان السجناء يخترعون طبخاتهم من املأكوالت البحرية‪ ،‬ويستمتعون‬ ‫بالبحر ورؤية القوارب وناقالت النفط‪ ،‬منظر كان يختلف عن تلك التي‬ ‫كان يراه�ا الس�جناء وهم ف�ي احملجر حي�ث الصخور والغب�ار‪ .‬ويرى‬ ‫مانديلا ف�ي كفاح الس�جني اليومي مع النظ�ام في الس�جن‪ ،‬مرحلة في‬ ‫املس�يرة نحو احلرية وامتحان قدرة القي�ادة‪ ،‬فمانديال كان دائما زعيم‬ ‫الس�جن وخيار الرفاق في التحدث إلى سلطات السجن‪ ،‬ومن هنا يرى‬ ‫مانديلا أنه هزم مرة واح�دة عندما اغضبه مدير الس�جن وتهجم على‬ ‫زوجته ويني بكالم بذيء وحوكم ماندال عليها بتهمة التهجم على ادارة‬ ‫السجن ‪ ،‬لكن السلطة قررت ان تسحب الدعوة في اللحظة األخيرة‪.‬‬ ‫السجن جامعة‬ ‫يصف مانديال الس�جن بـ «اجلامعة» ليس كمؤسس�ة تعليمية او من‬ ‫ناحية الفرص التي منحت للس�جناء للتعلم باملراس�لة ولكن من ناحية‬ ‫تعل�م الس�جناء من بعضه�م البع�ض وتعاونهم «لقد أصبحن�ا لبعضنا‬ ‫مبثابة الكليات واألس�اتذة واملنهاج واملس�اقات‪ ،‬وميزنا بني الدراسات‬ ‫األكادميي�ة الت�ي كانت رس�مية والدراس�ات السياس�ية والت�ي لم تكن‬ ‫كذلك»‪ .‬وكبرت جامعة السجن وتطورت نتيجة «للضرورة» فعندما بدأ‬ ‫الشباب يصلون للجزيرة الحظ مانديال ورفاق السجن القدماء قلة فهم‬ ‫ومعرف�ة بتاريخ املؤمتر الوطني اإلفريقي الذي انش�ىء عام ‪ 1912‬وهو‬ ‫تاري�خ يجهله الكثيرون في احلزب‪ ،‬ومن هنا ش�مل املنهاج دروس�ا عن‬ ‫تاريخ املؤمتر الوطني اإلفريق�ي‪ ،‬وأخرى عن حركات التحرر في الهند‪،‬‬ ‫ومس�اقا عن تاريخ الش�عوب امللونة‪ ،‬فيما اهتم مانديال نفسه بتدريس‬

‫االقتصاد السياس�ي فيما تابع اهتماماته ف�ي العمل القانوني حيث كان‬ ‫يع�د قضاي�ا ومرافعات ملس�اعدة الس�جناء في القس�م الع�ام للمطالبة‬ ‫بحقوقه�م‪ .‬يكتب مانديال عن س�نوات الس�جن بحميمية بطريقة جتعل‬ ‫الق�ارىء ينس�ى أن هناك أمل�ا وم�رارة‪ ،‬وبطريقة جتعل الق�ارىء يحن‬ ‫للمرور بنفس التجربة‪ ،‬فالصبر واحلكمة هي مالمح ش�خصية مانديال‪.‬‬ ‫وفي هذا اإلطار يش�ير إلى طريقة ممارسته العاب خاصة لعبة «الداما»‬ ‫التي حص�ل على الكثير من اجلوائز فيها‪ ،‬وكان مانديال كما يقول بطيئا‬ ‫في حركات�ه وعادة ما تنتهي املباراة بينه وبين دون ديفيس الذي كان‬ ‫سريعا في حركاته ويتميز بالغضب وال تعجبه طريقة مانديال في اللعب‬ ‫حيث أس�ماه «قهبي�و» والتي تعن�ي «اضرب»‪ ،‬فق�د كان مانديال يصرخ‬ ‫بها عندما ينهي حركاته‪ .‬ولم يكن ديفز يس�تحثه إعجابا بل اس�تفزازا‪.‬‬ ‫ويق�ول مانديلا إن ديفز كان مدمن�ا على اللعبة حي�ث اصابت العدوى‬ ‫مانديال الذي أهمل دراساته ورسب في واحد من امتحاناته‪.‬‬

‫فيه تش�ارلس هيس�تون دور موس�ى‪ ،‬و «امللكة وأنا»‬ ‫بطولة يول برينر‪ ،‬وهو الفيلم «الذي أثار إعجابنا ألنه‬ ‫ص�ور صراعا بني القيم الش�رقية والغربي�ة‪ ،‬ويقترح‬ ‫على م�ا يب�دو أن هناك الكثي�ر الذي ميك�ن للغرب أن‬ ‫يتعلم�ه من الش�رق»‪ .‬ولكن فيل�م «كليوباترا» بطولة‬ ‫ريتش�ارد بيرت�ون واليزابيث تايلور ل�م ينل إعجاب‬ ‫الس�جناء «وأدى الث�ارة اجل�دل حيث اقت�رح الكثير‬ ‫م�ن الرف�اق ان دور كليوبات�را لعبت�ه إم�رأة امريكية‬ ‫بش�عر س�احل وعيون بنفس�جية‪ ،‬م�ع أنه�ا جميلة»‪.‬‬ ‫وف�ي النقاش ال�ذي دار بني الس�جناء فق�د اقترح من‬ ‫هاجم�وا الفيل�م باعتب�اره دعاية غربية حمل�و حقيقة‬ ‫ك�ون كليوبات�را إم�رأة إفريقية «وأش�رت إلى رحلتي‬ ‫ملصر وكيف ش�اهدت متثاال جميال لكليوباترا ببش�رة‬ ‫أبنوس�ية»‪ .‬كم�ا ش�اهد الس�جناء أفالم�ا م�ن جنوب‬ ‫إفريقيا مثل فيها ممثلون معروفون لهم‪.‬‬

‫يكت�ب مانديال في أيام الس�جن وفي معظم املذك�رات عن رحلة حياة‬ ‫وتعل�م وتفكير في الش�خصية اإلنس�انية‪ ،‬فف�ي املس�رحيات التي كان‬ ‫الس�جناء ميثلونها في أيام الكريس�ماس والتي كانت تخلو من مسرح‪،‬‬ ‫إض�اءة أو موس�يقى فق�ط كان بني ي�دي املمثلين نص للق�راءة‪ ،‬تطوع‬ ‫مانديلا بلع�ب دور كري�ون ف�ي مس�رحية س�وفوكليس «أنتيغ�ون»ـ‬ ‫ويكت�ب مانديال عن كري�ون بالقول إنه «كان ملكا عج�وزا يواجه حربا‬ ‫أهلي�ة تدور حول العرش ف�ي مدينته الدولة التي يحبه�ا‪ ،‬ومن البداية‬ ‫يب�دو كريون مخلص�ا ووطنيا‪ ،‬وهن�اك حكمة في خطب�ه األولى‪،‬عندما‬ ‫اقترح من أن التجربة هي أس�اس القيادة وان الواجبات جتاه الش�عب‬ ‫تس�بق الوالء للفرد»‪ .‬ويرى مانديال في التجربة أهم عنوان في القيادة‬ ‫واحلك�م‪ ،‬لك�ن حكمة كريون رافقتها قس�وة ض�د أعدائه خاص�ة عندما‬ ‫أعلن عن رفض دفن جثة شقيق أنتيغون الذي ثار على املدينة‪ ،‬مما أدى‬ ‫لث�ورة انتيغون التي قال�ت إن هناك قانونا علويا ف�وق قانون الدولةـ‬ ‫لك�ن كري�ون ال يس�تمع له�ا وال ألحد‪ ،‬ب�ل لش�ياطينه الداخلي�ة‪ .‬ويرى‬ ‫مانديلا أن امللك كريون لم يك�ن مرنا واصبح مريضا بالعمى‪ ،‬الن القائد‬ ‫يجب ان مي�زج العدل بالرحمة‪ .‬ومن هنا يقول إن انتيغون كانت «متثل‬ ‫ثورتنا‪ ،‬فقد كان�ت بطريقتها اخلاصة مقاتلة من أجل احلرية النها كانت‬ ‫تداف�ع عن القان�ون على أرضية أنه لم يكن ع�ادال»‪ .‬وتعليقات مثل هذه‬ ‫تظه�ر رؤية مانديال العميق�ة لألدب ودوره في صناعة القائد وتش�كيل‬ ‫وعي األمة‪.‬‬

‫عندما بكى تشرشل‬

‫املسرح والقيادة‬

‫الرواية والقيادة‬ ‫ويق�ول إنه في مرحلة الس�جن ق�رأ روايات عدة‪ ،‬املس�موح بها‪ ،‬فقد‬ ‫كانت إدارة الس�جن متنع أي كتاب ف�ي عنوانه كلمة «احمر» او «حرب»‬ ‫مع أنها س�محت لرواية احلرب والسلام لتولس�توي الروائي الروسي‬ ‫الكبي�ر‪ ،‬حي�ث يق�رأ الرواية ضمن فمه�ه ل�دور القائد وفهم�ه جلنوده‪،‬‬ ‫فاجلنرال فالدميير كوتوزوف الذي أس�اء كل واحد في البالط الروسي‬ ‫تقدي�ر قوت�ه‪ .‬و»قد اس�تطاع كوت�وزوف حتقييق النصر عل�ى نابليون‬ ‫ألن�ه لم ينخدع بالقيم الزائفة في البالط واتخ�ذ قرارته بناء على فهمه‬ ‫لرجاله وناس�ه»‪ .‬كما قرأ رواية جون ش�تانبنك «عناقيد الغضب» التي‬ ‫«وج�دت فيه�ا تش�ابها بني مأس�اة املهاجرين ف�ي تلك الرواي�ة ومصير‬ ‫العم�ال والفالحني في بلدن�ا»‪ .‬ويظهر مانديال انحي�ازه لألدب املكتوب‬ ‫بأقلام روائيين من بل�ده‪ ،‬خاصة رواي�ات نادين غوردمي�ر «لقد قرأت‬ ‫كل رواي�ات نادين غوردمي�ر وتعلمت الكثير عن حساس�ية الليبراليني‬ ‫البيض»‪.‬‬ ‫كليوباترا اختنا اإلفريقية‬ ‫في مرحلة الحقة س�مح للس�جناء مبشاهدة الس�ينما حيث شاهدوا‬ ‫أفالم هوليوود األولى باألسود واألبيض‪« ،‬الوصايا العشر» الذي لعب‬

‫وسمح للسجناء اختيار أفالم وثائقية حيث كانت‬ ‫ادارة السجن حريصة على األفالم التاريخية‪ ،‬ويقول‬ ‫مانديال إنه كان يفضل هذا النوع من األفالم مع أنه لم‬ ‫يكن يف�وت أي فيلم تظهر فيه صوفي�ا لورين‪ .‬وكانت‬ ‫هذه اإلفالم الوثائقية تطلب من املكتبة الوطنية ويقوم‬ ‫باختيارها أحمد كاتارادو الذي كان أمني املكتبة‪ .‬وفي‬ ‫واح�د من األفالم عن احلرب العاملية الثانية ش�اهدوا‬ ‫ش�ريطا إخباريا يظهر إغراق اليابانيني سفينة «أتش‬ ‫أس أمي�ر ويلز» ويعلق مانديال بالق�ول «الذي أثر في‬ ‫أكث�ر ه�ي ص�ورة وينس�تون تشرتش�ل الت�ي ظهرت‬ ‫بش�كل مقتضب وهو يبكي لفقدان القارب البريطاني‪،‬‬ ‫وق�د ظلت الص�ورة في ذهني مل�دة طويل�ة‪ ،‬واظهرت‬ ‫ل�ي ان هناك فترات قد يبكي فيه�ا القائد ويظهر حزنه‬ ‫بش�كل واض�ح‪ ،‬وه�ذا ال ينتق�ص م�ن قيمته ف�ي نظر‬ ‫ش�عبه»‪ .‬للراديو قصة أخرى فقد قررت إدارة السجن‬ ‫فت�ح إذاع�ة أخبارها كان�ت مصف�اة وكان�ت كلها عن نلسون مانديال‬ ‫أخب�ار الدول�ة وم�ا تفعله من إجن�ازات لك�ن اإلذاعة‬ ‫كس�رت عزلته�م م�ن ناحي�ة أنه�ا فتح�ت للس�جناء‬ ‫الفرص�ة لقراءة ما بني الس�طور‪« ،‬فقد علمنا عن جن�اح حركات التحرر‬ ‫في انغوال وموزامبيق‪ ،‬وكانت التيار يعمل في صاحلنا»‪.‬‬

‫احلف�اظ عل�ى أهم عالقة في حيات�ي‪ ،‬في بعض األحيان ال تس�تطيع عمل‬ ‫شيء إلنقاذ شيء يجب أن ميوت»‪.‬‬

‫احلديقة‬

‫األمل وعمل اخلير‬

‫في مذكرات مانديال عن سنوات السجن الكثير من الدروس عن الصبر‬ ‫واملثاب�رة وأهمي�ة الرياضة واللياقة خاصة بعد أن اوقفت الس�لطات في‬ ‫السجن العمل في احملجر‪ .‬وكذلك جتارب مانديال في الزراعة حيث وافقت‬ ‫إدارة الس�جن الس�ماح ل�ه بزراعة قطع�ة صغيرة مبا يريد م�ن الطماطم‬ ‫والفلف�ل‪ ،‬واهت�م بها وكانت جتارب�ه في الزراعة محلا لالحتفال والذكر‬ ‫في رس�ائله لزوجته ويني حيث يقول «كانت املزرعة هي الشيء الوحيد‬ ‫الذي ميكن للس�جني الس�يطرة عليه‪ ،‬أن تزرع حب�ة وتراقبها وهي تنمو‬ ‫وترعاها ثم حتصدها كان هذا يعطيك نوعا من الرضى وإن كان بسيطا»‪.‬‬ ‫ويق�ول « لقد نظ�رت للحديقة باعتبارها رمزا او مج�ازا للكثير من مالمح‬ ‫حيات�ي فعل�ى القائد رعاي�ة حديقته‪ ،‬يزرع احلب�ة ويراقبه�ا وينميها ثم‬ ‫يحصدها‪ ،‬ومثل البس�تاني على القائد أن يكون مسؤوال عما يزرع‪ ،‬عليه‬ ‫احلف�اظ على عمله‪ ،‬ويدف�ع عنه األعداء‪ ،‬ويحافظ عل�ى ما يجب احلفاظ‬ ‫علي�ه ويتخلص من الذي ال ميكنه العيش»‪ .‬وفي هذا الس�ياق يش�ير إلى‬ ‫وض�ع فش�ل فيه زرعه وذب�ل وقام بدفن�ه بعناية في احلديق�ة‪ ،‬وقد كتب‬ ‫عن هذه ال�ى زوجته‪ ،‬حيث يقول « لم أرغب بأن يحدث لعالقتنا ما حدث‬ ‫لذل�ك الزرع‪ ،‬وفي الوقت نفس�ه ش�عرت أنني لم أكن ق�ادرا على تربية أو‬

‫ولك�ن مانديلا فعل املس�تحيل للحفاظ عل�ى األمل فف�ي أول وزيارة‬ ‫البنت�ه بعد زواجها ومعهما حفيدته التي ظلت في حضنه طوال الزيارة‬ ‫حيث جاءا من أجل اختيار اسم احلفيدة حسبما تقتضي العادة فاسمها‬ ‫«زازيوي» (أمل) «فقد كنت موقنا أن هذه الطفلة ستكون جزءا من جيل‬ ‫في جنوب إفريقيا ستكون فترة االبارتيد بالنسبة ذاكرة بعيدة‪ -‬وكان‬ ‫ه�ذا هو حلم�ي»‪ .‬وفي نهاية ه�ذه املقارب�ة أختم باإلش�ارة إلى قصص‬ ‫والدته التي كانت أمية ولكنها أش�علت خياله بقصصها وخرافاتها ومن‬ ‫ضمن الت�ي اختزنتها ذاك�رة مانديال تلك التي تتحدث ع�ن إمراة كانت‬ ‫تعاني من مرض في عينيها وطلبت من مس�افر مر بها أن يس�اعدها على‬ ‫تنظيفه�ا‪ ،‬فأح�ال بنظره عنها‪ ،‬وم�ر آخر وفعلت األمر نفس�ه معه‪ ،‬فقام‬ ‫الرج�ل بالعمل مع أنه لم يس�تطب املهمة‪ ،‬ولكن الوس�خ نزل من عينيها‬ ‫واس�تحالت العجوز المرأة ش�ابه جميلة وغنية‪ ،‬تزوجها وعاشا حياة‬ ‫سعيدة‪ .‬يقول مانديال إن هذه القصة بسيطة لكن الدرس منها أن اخلير‬ ‫والعمل الصالح يثاب فاعله عليه بطريقة ال يعرفها وال ميكنه توقعها‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫٭ ناقد من اسرة «القدس العربي»‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫املغرب ضيف الدورة ‪ 58‬ملهرجان «بلد الوليد السينمائي»‬

‫بعد عرضها في عواصم غربية‬

‫فوز الفيلم الياباني «طوكيو كازوكو» بالسنبلة الذهبية‬ ‫خالد الكطابي ٭‬ ‫■ حلت الس�ينما املغربية ضيفة على املهرجان‬ ‫الس�ينمائي ببل�د الوليد في دورت�ه ‪ 58‬وحضرت‬ ‫كوكب�ة م�ن الس�ينمائيني‪ ،‬بطاق�ة الفتت�ة للنظر‪،‬‬ ‫لتنش�يط الفق�رة االس�تعادية اخلاص�ة باألفلام‬ ‫املغربي�ة الت�ي مت تصويره�ا خالل بداي�ة األلفية‬ ‫الثانية وش�ملت األفالم التي متت برمجتها س�تة‬ ‫وعش�رين فيلما منها س�بعة عش�ر فيلم�ا طويال‪:‬‬ ‫«عي�ون جاف�ة» لنرج�س النج�ار و»عل�ي زاوا»‬ ‫نبيل عي�وش‪« ،‬كازا نيغ�را» لنورالدين خلماري‪،‬‬ ‫«املالئكة ال حتلق في الدار البيضاء» حملمد عسلي‪،‬‬ ‫«الرجل الذي ب�اع العالم « عماد النوري وس�هيل‬ ‫الن�وري‪« ،‬عل�ى احلاف�ة» لليل�ى كيالن�ي‪« ،‬موت‬ ‫للبيع» لفوزي بن س�عيدي‪« ،‬الطريق إلى كابول»‬ ‫إبراهيم الش�كيري‪« ،‬فيلم» محمد عاشور‪« ،‬نهاية‬ ‫«هش�ام العس�ري‪« ،‬شقوق «هش�ام عيوش‪ ،‬وفي‬ ‫«انتظ�ار بازوليني» داوود أوالد الس�يد‪« ،‬ماروك‬ ‫«ليل�ى املراكش�ي‪« ،‬الرحل�ة الكب�رى» إس�ماعيل‬ ‫فروخ�ي‪« ،‬ذاك�رة معتقل�ة «جليالل�ي فرحات�ي‪،‬‬ ‫«الطف�ل النائ�م» لياس�مني كس�اري‪ ،‬و»بيغاس»‬ ‫حملمد مفتكر‪.‬‬ ‫وثالث�ة أفلام وثائقي�ة‪« :‬أماكنن�ا املمنوع�ة»‬ ‫لليلى كيالني‪« ،‬شظايا» حلكيم بلعباس‪ ،‬و»رقص‬ ‫اخلارجني على القانون» حملمد العبودي‪.‬‬ ‫وس�تة أفلام قصي�رة حي�اة قصي�رة‪ ،‬ع�ادل‬ ‫الفاضيل�ي‪ ،‬عندم�ا ينام�ون‪ ،‬مل�رمي التوزان�ي‪،‬‬ ‫«الطري�ق إل�ى اجلن�ة»‪ ،‬أوده ب�ن يامين�ة‪« ،‬أمل»‬ ‫عل�ي بنكيران‪« ،‬مختار» حليم�ة الودغيري‪« ،‬اليد‬ ‫اليسرى» لفاضل شويكة‪.‬‬ ‫و فيم�ا يخص جوائز املهرج�ان فقد ظفر الفيلم‬ ‫اليابان�ي «طوكي�و كازوك�و» خملرج�ه ليوج�ي‬ ‫يام�ادا بالس�نبلة الذهبي�ة ويحك�ي الفيل�م قصة‬ ‫زوجني مس�نني (سويتش�ي وطوميكو) يعيش�ان‬ ‫ف�ي جزي�رة صغيرة بهيروش�يما ويس�افران إلى‬ ‫طوكي�و لزي�ارة أبنائهم�ا الثالث�ة‪ .‬االب�ن البك�ر‪،‬‬ ‫كويتش�ي‪ ،‬يدي�ر مستش�فى‪ .‬واالبنة‪ ،‬ش�يجيكو‪،‬‬ ‫متتل�ك صالون جتمي�ل‪ .‬واالبن األصغرش�وجي‪،‬‬ ‫يعم�ل في املس�رح‪ .‬ولك�ن انش�غالهم بش�ؤونهم‬ ‫اخلاصة يجعل الوالدين يشعران بعدم االرتياح‪.‬‬ ‫وعند زيارة طوميكو لشقة ابنها شوجي وحيث‬ ‫التقت صديقته‪ ،‬نوريكو‪ ،‬في لقاء كان لطيفا جدا‪.‬‬ ‫لكن األشياء ستتغير عندما تفقد األم وعيها في‬ ‫بيت ابنها األكبر ‪....‬‬ ‫ف�ي حني ع�ادت الس�نبلة الفضية لفيل�م «اجر‬ ‫واقف�ز» للمخ�رج س�تيفان غري�ن ‪ .‬وحص�ل‬ ‫عل�ى جائ�زة أفض�ل ممث�ل البولون�ي زبيغني�و‬ ‫واليركيس الدائه في فيلم «بابوسزا» للمخرجني‬ ‫جوانا كوسو وكرزيس�زتوف كروز‪ ،‬اللذين فازا‬ ‫أيض�ا بجائ�زة أفضل إخ�راج ‪.‬وأح�رزت املمثلة‬ ‫اإلس�بانية ن�ورا ناف�اس جائ�زة أفض�ل أداء‬ ‫نس�ائي ع�ن دورها ف�ي فيل�م «جميع�ا نريد لها‬ ‫األفضل»‪..‬‬ ‫وكان�ت جائ�زة «ميغي�ل ديليبي�س «ألفضل‬ ‫س�يناريو للفرنس�يني أغس�نيس جاوي وجان‬ ‫بيي�ر البك�ري ع�ن فيل�م «ف�ي نهاي�ة املطاف»‪،‬‬ ‫وجائ�زة «بيلار مي�رو» ألفضل مخ�رج جديد‬ ‫منح�ت للهولن�دي دياديريك إباجن ع�ن فيلمه‬ ‫األول «ماتره�ورن»‪ .‬وتلق�ى كريس�توفر‬ ‫بلوفيل�ت جائزة أفضل تصوير س�ينمائي عن‬ ‫فيل�م» ناي�ت موفي�ز»‪ .‬وع�ادت جائ�زة نق�اد‬ ‫الس�ينما (فيبريس�ي)‪ ،‬لألرجنتين�ي خ�وان‬ ‫تاراتوتو عن فيلمه «إعادة بناء»‬ ‫أم�ا بالنس�بة جلوائ�ز األفلام القصي�رة‪،‬‬ ‫فقد مت منح الس�نبلة الذهبي�ة لفيلم «بولس»‬ ‫خملرجت�ه س�بيال كاديث‪ ،‬والس�نبلة الفضية‬

‫قص‬

‫عائشة أحمد ٭‬

‫لوحات الفنان عبد الوهاب مسعود‬ ‫«حلم طفل» حتط رحالها في األردن‬ ‫عمان «القدس العربي» ـ من سميرة عوض‪:‬‬

‫لقطة من فيلم «طوكيو كازوكو»‬ ‫لكري�س الندري�ث ع�ن فيل�م «س�ر الالش�عور»‪.‬‬ ‫وفازالفيلم القصير «الوشاح املفقود» ألوين دافي‬ ‫بجائ�زة إيف�ا للفيلم القصير مرش�ح بل�د الوليد‪،‬‬ ‫ال�ذي مت اختي�اره لكون�ه ف�از بال�دور النهائ�ي‬ ‫للجائزة السنوية ألكادميية الفيلم األوروبي‪.‬‬ ‫أم�ا جائزتا مس�ابقة «نقطة التق�اء «التي تضم‬ ‫الفيلمين األول والثاني‪ ،‬فمنح�ت االولى لـ(قصة‬ ‫حب أفغان�ي)‪ ،‬خملرجته بارماك أك�رم‪ .‬كما منحت‬ ‫تنويه�ا خاصا لفيلم «يوم م�ن أبريل»‪ ،‬لبارت فان‬ ‫دن مب�ت‪ .‬وفيما يخ�ص مس�ابقة الوثائقي «زمن‬ ‫التاري�خ» فق�د مت منح اجلائزة األول�ى لفيلم «دار‬ ‫اإلذاعة» لنيكوالفيليبير‪ .‬وذهبت اجلائزة الثانية‬

‫ُقبلة الصباح‬

‫وم ً‬ ‫■ يجل��س ُعمر على حافة الس��رير ُم ً‬ ‫دليا س��اقيه‪،‬‬ ‫حنيا ظهره ُ‬ ‫ً‬ ‫س��تغرقا ف��ي تأم��ل زوجته وه��ي متارس طقوس��ها للم��رة األلف‬ ‫ُم‬ ‫ً‬ ‫وكأنها املرة األولى‪ ،‬مستمتعا بكافة تفاصيلها‪ ،‬بينما هي مسترخية‬ ‫قبالة املرآة‪ ،‬في فستانها األزرق‪ ،‬بشعرها األسود اجملعد املرفوع في‬ ‫تسريحة بسيطة‪ .‬عيناها تزدادان زرقة بسبب انعكاس لون الفستان‬ ‫ً‬ ‫وضوحا عند‬ ‫عليهم��ا‪ ،‬أما ُس��مرتها الفائقة النعومة فهي تب��دو أكثر‬ ‫أطراف األكمام املنفوخة‪ ،‬واملصنوعة من القماش األبيض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫للتو‬ ‫بدت كمن س��ينهض من عل��ى الكرس��ي‪ ،‬ولكنه تذكر‬ ‫ش��يئا ّ‬ ‫وعاود اجللوس‪ .‬وضع��ت ً‬ ‫قليال من الكولونيا عل��ى راحتيها‪ّ ،‬‬ ‫دلكت‬ ‫به صدغيها ث��م مررت يديها برفق على عنقها‪ .‬فتحت بعناية زجاجة‬ ‫صغي��رة أخرى‪ ،‬غمس��ت أصابعه��ا الناحل��ة فيها‪ ،‬دهن��ت ذراعيها‬ ‫وكفيها مبحتوى تلك الزجاج��ة من مرطبات ُمعطرة‪ ،‬وهي تنظر إلى‬ ‫ّ‬ ‫باعتياد وتلقائية‪.‬‬ ‫املرآة بشرود‪ .‬كانت تقوم بتلك احلركات‬ ‫ّ‬ ‫ف��ي كل مرة تقف أمامه وهي تعلن بأنها جاهزة للخروج‪ ،‬يش��عر‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ُ .‬ي ّ‬ ‫صفر‬ ‫ُعمر بالس��عادة والفخر‪ ،‬وش��يء من القلق والتوجس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوم��ا في حركة‬ ‫أحيان��ا بطريقة صبيانية‪ ،‬ويعرض عليها س��اعده‬ ‫تُ ضحكه��ا‪ .‬تق��ول ل��ه‪« :‬تتصرف وكأننا ف��ي فيلم أبيض وأس��ود!»‬ ‫يبتس��م ويحار‪ ،‬إن كان تعبيرها ذاك ينط��وي على ما هو إيجابي‪ ،‬أم‬ ‫أنه نقد سلبي تخفيه حتت ابتسامة طازجة وهي تأخذ بذراعه‪.‬‬ ‫ف��ي املطع��م‪ ،‬تطل��ب زوجته العش��اء م��ن النادلة الصغي��رة بثقة‬ ‫متناهي��ة تثير إعجابه‪ ،‬فيوكل إليها بصفة ش��به دائمة مهمة الطلب‪.‬‬ ‫ينظ��ر إلى عينيها وه��ي تنقلها بني الئحة الطع��ام والنادلة‪ ،‬ثم وهي‬ ‫للتو‪.‬‬ ‫تب��دأ حديثه��ا الهامس عن إح��دى صديقاته��ا التي انفصل��ت ّ‬ ‫تتأس��ى عليه��ا بطريقة جتعل القل��ب يطفح باحلزن‪ .‬يق��ول لها بأنه‬ ‫«مصدوم» من هذا اخلبر‪ ،‬ألنها بدت له س��عيدة ف��ي آخر مرة ألتقوا‬ ‫بها على العش��اء مع زوجها‪ .‬اعتدلت في جلستها وصححت له بأنه‬ ‫صار اآلن «طليقها»‪.‬‬ ‫تتقاط��ع يديه��ا عل��ى مف��رش الطاول��ة‪ ،‬وينتبه أنه��ا تضع خامت‬ ‫ال��زواج ف��ي إصبعها األوس��ط‪ ،‬فق��د فق��دت الكثير م��ن وزنها منذ‬ ‫تزوج��ا‪ ،‬وص��ارت تضعه في غي��ر إصبعه لئال تفق��ده‪ .‬تدفع بكأس‬ ‫امل��اء إلى طرف الطاولة وتغمض عينيها‪ ،‬ثم تهز رأس��ها وهي تكمل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واضحا‬ ‫صحيحا‪ ».‬تقول ل��ه‪« ،‬منذ أول يوم‪ ،‬كان‬ ‫حديثه��ا‪« :‬ال‪ ،‬ليس‬ ‫ف��ي عينيها‪ ...‬إنها صديقتي منذ عش��ر س��نوات‪ ..‬أن��ا ال أعرفها من‬ ‫يومني فقط‪».‬‬ ‫يعاود عمر النظر إلى عينيها وهي تسترس��ل في همسها‪ ،‬يتكيء‬ ‫مبرفقه على الطاولة ويس��ند ذقنه بقبض��ة يده‪ .‬تتوقف عن احلديث‬ ‫ً‬ ‫للتو‪.‬‬ ‫للحظات وتفرك عينها اليمنى وكأن‬ ‫شيئا غير مرئي قد دَ اخلها ّ‬ ‫يحاول أن يحص��ي عدد املرات التي تغمض فيه��ا عينيها وتفتحهما‬ ‫خ�لال جمل��ة واحدة‪ .‬ال زالت تتح��دث‪ ،‬لكنه فقد تركي��زه وهو ينظر‬

‫إل�ى الفيل�م الوثائق�ي «ه�اي فايف ‪ :‬أس�وبربان‬ ‫س�ادا» جلولي�ا ايفانوف�ا‪ .‬ومت منح ميزة مش�رف‬ ‫للمخرجة إلس�بانية إيزابيل دي أوكامبو عن فيلم‬ ‫«قراصنة ويعاسيب»‪.‬‬ ‫في حني ذهبت جائزة اجلمهور إلى فيلم «املدى‬ ‫القصي�ر» للمخ�رج داني�ال دس�تني م�ن ه�اواي‬ ‫كأفض�ل فيل�م مش�ارك ف�ي املس�ابقة الرس�مية‪.‬‬ ‫و»بينور»للمخ�رج اإليطال�ي ماس�يمو اندري�ه‪،‬‬ ‫باعتباره أحسن فيلم عن مسابقة «نقطة التقاء‪».‬‬ ‫وش�هدت املس�ابقة الرس�مية اخلاص�ة األفالم‬ ‫الروائي�ة الطويل�ة مش�اركة ‪ 16‬فيلم�ا م�ن بينه�ا‬ ‫فيل�م «زي�رو» للمخ�رج املغرب�ي نورالدين خلمار‬ ‫وتدور أح�داث الفيلم حول أمني امللقب بزيرو‬ ‫أي الصفر وهو ش�رطي مثي�ر للجدل‪ ،‬ميضي‬ ‫معظ�م وقته ملعاجل�ة الش�كاوى ومتجوال في‬ ‫ش�وارع الدار البيضاء مع ميم�ي‪ ،‬عاهرة ذات‬ ‫‪ 22‬سنة‬ ‫ويعيش في مواجه�ة دائمة مع والده‪ ،‬وهو‬ ‫رجل مس�تبد‪ ،‬من ذوي االحتياجات اخلاصة‪،‬‬ ‫ورئيس�ه ف�ي العم�ل ال يتوانى ف�ي إذالله‪ .‬مما‬ ‫جع�ل أمين ي�درك أن حياته كئيب�ة وخالية من‬ ‫القي�م‪ ،‬ويق�رر ف�ي نهاي�ة املط�اف القطيعة مع‬ ‫ماضيه املتسم باجلنب واخلوف وعقدة النقص‪،‬‬ ‫واالنخراط في البحث عن اختفاء فتاة قاصر‪...‬‬ ‫هك�ذا يبدأ حملت�ه ضد عالم قاس‪ ،‬عالم افس�ده‬ ‫املال والسلطة‪.‬‬ ‫وفيل�م «عمر» للمخرج الفلس�طيني هاني أبو‬ ‫أس�عد تتعلق تيمته األساسية بشاب يدعى عمر‬ ‫متع�ود على لعب�ة الك�ر والفر مع قوات حراس�ة‬ ‫اجلدار ف�ي األراضي احملتلة عندم�ا يقوم بزيارة‬ ‫نادي�ة‪ ،‬حب�ه الس�ري‪ .‬ولك�ن ق�وات االحتالل ال‬ ‫تع�رف معنى احل�ب النق�ي وال احل�رب النظيفة‪.‬‬ ‫والش�اب عم�ر رم�ز الش�باب واحل�س املره�ف‪،‬‬ ‫وال�ذي يعم�ل خب�ازا‪ ،‬أصب�ح مناضلا م�ن أج�ل‬

‫إلى شفتيها وهما تتحركان ببطء وكسل‪ .‬يحاول أن يسبر أغوارها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬إن كانت سعيدة‪ ،‬أن يكون لديه ذلك اليقني‪.‬‬ ‫يريد أن يتأكد هو‬ ‫ً‬ ‫متيقظا‪ ،‬يتابع تنفس‬ ‫أويا إلى الفراش‪ ،‬ظل عم��ر‬ ‫ف��ي الليل‪ ،‬عندما ّ‬ ‫زوجته وهي غارقة في النوم‪ُ ،‬م ً‬ ‫عجبا بخصالت الش��عر الرقيقة التي‬ ‫احمرت‬ ‫وقد‬ ‫الغرف��ة‪،‬‬ ‫جو‬ ‫في‬ ‫اخلانق‬ ‫احل��ر‬ ‫ألتصق��ت بجبينها بفعل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وجنتاه��ا ً‬ ‫ش��هية تُ غ��ري بالتقبيل‪ُ .‬يع��اود التفكير في‬ ‫قليال بطريقة‬ ‫ّ‬ ‫كالمها هذا املساء‪ ،‬ويش��عر بأنه ‪-‬ومنذ أول مرة صادفته وأسرته‪،‬‬ ‫بطولها الفارع وقامتها املمشوقة‪ ،‬وابتسامة اخلجل التي تقابل فيها‬ ‫كل وج��ه يصادفها‪ ،‬ثم اله��دوء الذي يبعث به وجوده��ا في كل من‬ ‫حولها وفي أي مكان كان‪ -‬يش��عر بأنه ل��م يتوصل أبد ًا لذلك اليقني‬ ‫املطلق‪.‬‬ ‫حت��ى عندم��ا كانت تبدو ل��ه في أقصى حاالت س��عادتها‪،���‬ ‫العصية على القراءة في توجس دائم‪ ،‬وكأنها‬ ‫تُ بقي��ه عيونها‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫حاج��زا أزرق مث��ل بح��ر‪،‬‬ ‫س��تغادره ف��ي أي حلظ��ة‪ ،‬وأن‬ ‫ً‬ ‫دائما عن النفاذ إلى أعماق روحها‪.‬‬ ‫سيفصله‬ ‫عندم��ا وافقت على ال��زواج منه لم يص��دق أحد ذلك‪،‬‬ ‫أختيه وال أي أحد من أصدقائه‪ ،‬هو نفس��ه لم‬ ‫ال أم��ه وال ّ‬ ‫يصدق‪ ،‬ش��عر بالكثير من الرض��ى واالمتنان‪ ،‬والتوتر‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬ظ��ن في البداية أن األمر يتعلق باحلياة اجلديدة‬ ‫عليه‪ ،‬لكنه يفكر‬ ‫واملس��ؤوليات التي س��تتوجب ّ‬ ‫مرت عل��ى زواجهما‪،‬‬ ‫اآلن بأن س��نوات ّ‬ ‫وال زال ذل��ك القل��ق ي��راوده ب�ين فترة‬ ‫وأخرى‪.‬‬ ‫وهما يتن��اوالن املثلجات في نهاية وجبتهما‪،‬‬ ‫حدثته عن املعرض الفني الذي زارته في الصباح‪ ،‬عن‬ ‫اللوحات اجلدي��دة التي يعرضها املتحف ألول مرة‬ ‫للزوار‪ ،‬وكانت تبدو مبتهجة وهي تنبهه إلى أهمية‬ ‫تل��ك األعم��ال والطريقة التأثيرية في رس��م األش��جار‬ ‫ً‬ ‫عرضا‪ ،‬عن س��ائق األجرة الذي‬ ‫والظ�لال‪ .‬ثم أخبرت��ه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صباحا‪ .‬قالت له بأنها كانت مبهورة‬ ‫أقلها إلى املتح��ف‬ ‫بثقافت��ه‪ ،‬فهو يتحدث عن الفن واملوس��يقى واألدب‬ ‫وكأن��ه أس��تاذ في جامع��ة ما‪ ،‬وليس س��ائق أجرة‬ ‫فق��ط‪ .‬فرد عليها بأنه يش��عر بالش��فقة نح��و أولئك‬ ‫االش��خاص‪ ،‬فثقافتهم وعلمهم مهدورين في وظائف‬ ‫متواضع��ة مثل تلك‪ .‬س��كتت ً‬ ‫قليال وه��ي تنظر إلى‬ ‫ً‬ ‫متاما في ال��كأس‪ ،‬ثم قالت‬ ‫املثلج��ات الت��ي ذابت‬ ‫له وهي تعي��د امللعقة إلى الصح��ن الصغير دون‬ ‫أن تنظ��ر إلى عينيه‪« :‬وما يدري��ك؟ رمبا كان هو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ممتعا‪ ،‬أكثر من األطباء‬ ‫س��عيدا بعمله ويجده‬ ‫أو أساتذة اجلامعات‪».‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫احلري�ة ليواج�ه الق�رارات املؤملة الت�ي لها عالقة‬ ‫مع احلي�اة والرجول�ة‪ .‬وبعد إلق�اء القبض عليه‬ ‫بعد قيام�ه بعملية خطيرة للغاي�ة‪ ،‬ومغامرة عمر‬ ‫ف�ي لعب�ة الق�ط والفأر م�ع الش�رطة العس�كرية‪.‬‬ ‫الش�ك واخليان�ة سيس�اهمان في تقوي�ض الثقة‬ ‫الت�ي وضعها ف�ي أصدق�اء طفولته ورف�اق دربه‬ ‫دائم�ا أمجد وط�ارق ش�قيق نادية‪ ،‬مما س�يجعل‬ ‫مشاعر عمر تعاني تقريبا نفس ما تعرفه الساحة‬ ‫الفلسطينية نفسها‪.‬‬ ‫وحص�ل فيلمه األكثر ش�هرة «اجلنة اآلن» على‬ ‫جائزة غولدن غلوب ألفضل فيلم أجنبي عام ‪2006‬‬ ‫ورشح لنيل جائزة األوس�كار في نفس الفئة‪.‬كما‬ ‫فاز بالعجل الذهبي ألفضل فيلم هولندي‪.‬‬ ‫وفي صنف األفالم القصيرة ضمت‪13‬فيلما من‬ ‫بينها الفيلم املغربي «الهدف» خملرجه منير عبار‪.‬‬ ‫ويحكي قصة شاب مغربي يدعى طارق‪ ،‬يعيش‬ ‫ف�ي منزل مهجور مت بناؤه على س�طح مبنى قدمي‬ ‫مبدينة طنج�ة‪ ،‬فطارق عاطل ع�ن العمل ووجود‬ ‫ف�راغ ف�ي حيات�ه يق�وده إل�ى مراقبة مس�ؤولني‬ ‫أمنيني من ميناء قريب‪....‬‬ ‫وأما مس�ابقة نقطة التقاء‪ ،‬صنف الفيلم األول‪،‬‬ ‫فعرفت مش�اركة فيلم «مالك» خملرجه عبد السالم‬ ‫الكالعي‪ .‬فبطلة الفيلم مالك‪ ،‬فتاة شابة‪ ،‬تكتشف‬ ‫أنه�ا حام�ل وعندم�ا تخل�ى عنه�ا وال�د طفله�ا‪،‬‬ ‫س�تواجه تهميش�ا من محيط يتعامل بقس�وة مع‬ ‫األمهات العازبات‪....‬‬ ‫وتكون�ت جلن�ة حتكي�م ال�دورة م�ن الهايت�ي‬ ‫راوول بي�ك رئيس�ا إل�ى جانب كل من اإلس�بانية‬ ‫أنا تورينتو واملكس�يكية نوريا بيدال والفرنس�ي‬ ‫توم�اس بيدغين ونبي�ل عي�وش الذي س�بق له‬ ‫أن ف�از بالس�نبلة الذهبي�ة للدورة الس�ابقـة عن‬ ‫فيلمه»يا خيل الله»‪.‬‬ ‫٭ صحافي مغربي مقيم بإسبانيا‬

‫عيني زوجته املغمضتني وفي سائق‬ ‫أنفق عمر الليل وهو يفكر في ّ‬ ‫األجرة ذاك‪ .‬يفكر في عمره وطوله وش��كله‪ .‬إن كان أس��مر مثلها‪ ،‬أو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شابا أو في‬ ‫مطلقا‪،‬‬ ‫متزوجا أو‬ ‫أبيض اللون ومكتنز مثله هو‪ .‬إن كان‬ ‫خري��ف عم��ره‪ .‬إن كان يحب الفن احلديث‪ ،‬ويفه��م تلك التخطيطات‬ ‫البدائية كما حتب ه��ي‪ .‬وإن كانت تلفته مواضيع العمارة التقليدية‪،‬‬ ‫أو يكتب األش��عار ف��ي اللليل قبل أن ينام‪ .‬وص��ار يفكر ملاذا جتاهل‬ ‫املوضوع بعدها ولم يسألها عن اسمه‪ .‬لكن هل تعرف هي اسمه؟ هل‬ ‫كانت محادثتهما حميمية لدرجة أنها س��تخبره باسمها وسيعطيها‬ ‫اجللدي��ة الصغي��رة بإرتياب‪،‬‬ ‫ه��و بطاقت��ه؟ نظر ص��وب محفظته��ا‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫محاوال أن مينع نفسه من االسترسال في تلك الهواجس‪.‬‬ ‫صار يفكر في تفكيره بالسائق‪ .‬أهي الغيرة أم أنه التوجس ذاته؟‬ ‫عدم اليقني الذي يؤرقه‪ .‬فكرة أنها سترحل اآلن أو ً‬ ‫غدا‪ ،‬اليوم أو بعد‬ ‫غ��د؟ هزّ رأس��ه كمن ينفض تلك األف��كار‪ ،‬ونظر إلى رأس��ها الصغير‬ ‫الذي يرتاح برقة على الوس��ادة‪ ،‬إل��ى وجهها الذي‬ ‫ً‬ ‫إش��راقا وهو محاط بتموجات شعرها‬ ‫يبدو أكثر‬ ‫الفاحم‪.‬‬ ‫اس��تيقظ عمر ف��ي الصباح عل��ى صوت رنني‬ ‫أس��اور زوجته‪ .‬اعتذرت منه إذا كانت قد أيقظته‪.‬‬ ‫نظ��ر إليه��ا وه��و يبتس��م‪ ،‬تذكر أن��ه صباح‬ ‫الس��بت‪ ،‬النه��ار الذي تب��دأه مبالقاة‬ ‫صديقاته��ا‪ .‬طلبت من��ه أن يعود‬ ‫للن��وم‪ ،‬لكن��ه اعت��دل ف��ي‬ ‫جلس��ته عل��ى الف��راش‪،‬‬ ‫وضع اخمل��دات الصغيرة‬ ‫وراءه‪ ،‬واس��ند ظهره على‬ ‫الس��رير‪ .‬أخ��ذت محفظته��ا‬ ‫اجللدي��ة م��ن عل��ى الطاول��ة‬ ‫ودس��تها ف��ي حقيب��ة يده��ا‬ ‫الكبي��رة‪ .‬س��ألته إن كان يحت��اج‬ ‫إل��ى ش��يء‪ .‬ورد عليها بأن��ه ترك‬ ‫لها بعض ّ‬ ‫الفك��ة في محفظتها ليلة‬ ‫البارحة‪ .‬تركت احلقيبة على األرض‬ ‫بجوار الباب‪ ،‬واجتهت صوبه‪ .‬وقفت‬ ‫للحظات أمامه‪ ،‬كان خصرها اآلن فقط في‬ ‫مجال بصره‪ ،‬انحنت عليه‪ ،‬وقبلته‪ ،‬وهو ال‬ ‫زال في الفراش‪ ،‬ثم خرجت بعدها‪.‬‬ ‫ظل عمر في س��ريره لوقت طويل مس��ند ًا‬ ‫ظه��ره عل��ى الوس��ائد الصغي��رة‪ ،‬وه��و‬ ‫يتأم��ل فس��تانها األزرق املعل��ق عل��ى‬ ‫مقب��ض اخلزانة‪ .‬وصار يتحس��س‬ ‫اآلن م��كان قبلته��ا عل��ى جبين��ه‬ ‫ويفك��ر‪ ..‬يفك��ر ماذا ل��و كانت‬ ‫قبلة الصباح األخيرة‪.‬‬

‫حطت لوحات معرض الفنان عبدالوهاب مسعود املعنون‬ ‫«حلم طفل» رحالها في جمعية قرى األطفال ‪ SOS‬األردنية‪،‬‬ ‫الفنان الذي استلهم فكرة هذه اللوحات أثناء تفحصه لدور‬ ‫األطف�ال ف�ي مناطق الن�زاع‪ ،‬حيث كان�ت األمني�ة الوحيدة‬ ‫لهم العيش في سلام بغض النظر ع�ن اجملموعة العرقية أو‬ ‫الدي�ن‪ .‬تبرع بلوح�ات املعرض كاملة لصال�ح «جمعية قرى‬ ‫األطفال في األردن»‪.‬‬ ‫يش�ار أن عمان هي احملطة األخيرة لهذا املعرض املتنقل‪،‬‬ ‫ال�ذي جتول وعلى م�دار ثالثة أعوام في ع�دد من العواصم‬ ‫الغربي�ة بالتع�اون م�ع الس�فارات األردني�ة والقنصلي�ات‬ ‫الفخري�ة التي س�اعدت عل�ى ع�رض اللوحات ف�ي البلدان‬ ‫املعتم�دة فيها إلى جمعية قرى األطف�ال ‪ SOS‬األردنية ليتم‬ ‫بيعه�ا ورص�د ريعه�ا لصال�ح جمعية ق�رى األطف�ال ‪SOS‬‬ ‫األردني�ة‪ ،‬ومنه�ا‪ :‬فين�ا‪ ،‬جين�ف‪ ،‬بودابس�ت‪ ،‬لوبلينان�ا‪،‬‬ ‫أمس�ت‪ ،‬صوفي�ا‪ ،‬ومقر جمعي�ة الصداق�ة العربي�ة األملانية‬ ‫محطته األخيرة في برلني‪.‬‬ ‫وج�اءت عل�ى ش�كل جداري�ة بط�ول ‪ 13‬مت�را‪ ،‬تتوزعها‬ ‫‪ 16‬لوح�ة‪ ،‬أل�وان اكريليك عل�ى كانفاس‪ ،‬متازج�ت ألوانها‬ ‫وتكامل�ت خطوطها لتش�كل للمش�اهد لوحة واح�دة‪ ،‬تقدم‬ ‫الفك�رة اإلنس�انية الس�امية الت�ي أبدعه�ا الفنان مس�عود‪،‬‬ ‫مس�تخدما احل�رف العرب�ي‪ ،‬وبع�ض املف�ردات‪ ،‬والرم�وز‬ ‫املوحي�ة‪ ،‬واألل�وان املش�رقة‪ ،‬ف�ي محاول�ة سلس�ة تعك�س‬ ‫املراح�ل املتع�ددة التي مير بها اإلنس�ان خلال حياته‪ ،‬وما‬ ‫يتطلع إليه للعيش بسالم‪.‬‬ ‫وحول اختيار الفنان لعنوان معرض (حلم طفل) قال‪:‬هو‬ ‫احد املعارض الش�خصية الذي يحكي قصة حلم طفل يتوق‬ ‫حلي�اه أفض�ل‪ ،‬ويرف�ض كل م�ا هو س�يئ في احملي�ط الذي‬ ‫يعيش فيه‪.‬‬ ‫وأب�دى حض�ور إعجابه�م بالتجرب�ة الفري�دة للمعرض‬ ‫والتي تظهر «حلم طفل» يرفض الشر بجميع أشكاله املتمثلة‬ ‫باحل�روب والعنف واخمل�درات وتعكس أماني�ه في العيش‬ ‫بسالم مع عائلته «حلم طفل»‪.‬‬ ‫املع�رض أقي�م لي�وم واح�د‪ ،‬به�دف ع�رض ‪ 16‬لوح�ة‬ ‫م�ن أعم�ال الفن�ان التش�كيلي األردن�ي املقي�م ف�ي النمس�ا‬ ‫عبدالوهاب مسعود‪ ،‬الذي حضر خصيصا حلضور االفتتاح‬ ‫برعاي�ة وزي�ر الثقافة الدكت�ورة النا مامك�غ‪ ،‬املعرض الذي‬ ‫نظمته جمعية ق�رى األطفال ‪ SOS‬األردنية مؤخرا في مركز‬ ‫الثقافي‪/‬عم�ان‪ ،‬حض�ره الدكت�ور خال�د خري�س مدير‬ ‫زه�ا‬ ‫ّ‬ ‫ع�ام املتحف الوطني للفن�ون اجلميلة‪ ،‬ومديرة جمعية قرى‬

‫األطفال ‪ SOS‬األردنية‪ ،‬لينا موال وعدد من موظفي وش�باب‬ ‫اجلمعية إلى جانب عدد من املهتمني بالشأن الثقافي والفني‬ ‫في عمان‪.‬‬ ‫وج�اء تبرع الفنان بلوحات املعرض كاملة‪ ،‬بعد لقائه مع‬ ‫الس�يدة أنيتا في املركز الرئيس�ي لقرى األطفال في النمسا‪،‬‬ ‫فقرر التبرع باللوحات لفرع اجلمعية في عمان‪ ،‬بعد عرضها‬ ‫ف�ي أكثر من مكان‪،‬بهدف الترويح له�م والتعريف بوجودها‬ ‫وخدماتها‪ ،‬حيث سلمها جلمعية قرى األطفال ‪ SOS‬األردنية‬ ‫ف�ي عمان‪ ،‬ليصار إلى بيع اللوحات من جمعية قرى األطفال‬ ‫‪ SOS‬األردني�ة‪ ،‬به�دف االس�تفادة منه�ا ف�ي دع�م القرية‬ ‫وتسليط الضوء على نشاطاتها ورسالتها اإلنسانية‪.‬‬ ‫من جهتها عبرت مديرة القرية لينا موال عن عميق شكرها‬ ‫للفنان مسعود لتبرعه السخي‪ ،‬مؤكدة على حرص اجلمعية‬ ‫على حماي�ة الطفل‪ ،‬فضال عن تعريفه بالفنون اإلبداعية مبا‬ ‫تشكله من فتح ألفقه وتشكيل ذائقته‪.‬‬ ‫ولدت فكرة الفكرة ‪ ،2007‬بعد مشاهداته ألطفال يعيشون‬ ‫مش�كالت مختلفة‪ ..‬تس�رق ب�راءة طفولتهم أثن�اء تفحصه‬ ‫ل�دور األطفال في مناطق النزاع حي�ث كانت األمنية العيش‬ ‫ف�ي سلام بغ�ض النظ�ر ع�ن اجملموع�ة العرقي�ة أو الدين‪.‬‬ ‫وزاد مس�عود «هو حلم أي طفل‪ ...‬وهي رس�الة سالم أردت‬ ‫إرسالها من خالل لوحات «حلم طفل» مستخدما جمال اخلط‬ ‫العربي» في هذه السلس�لة من اللوح�ات الفنية التي تروي‬ ‫حلم طفل ورغبة قلب طفل‪ ،‬ميكن أن يكون هذا الطفل يعيش‬ ‫هن�ا أو هناك ميكن أن يكون أخ�ي أو ابنتك أو طفل جيراننا‪.‬‬ ‫هذا الطفل لديه حلم يرس�م أحالم�ه على لوحة يتمنى حياة‬ ‫مع عائلته‪ ،‬مع أصدقائه ليكبروا بسالم‪. ،‬يرغب بالتعلم‪ ،‬أن‬ ‫يكون حرا‪ ،‬أن يجد عمل‪ ،‬أن يؤس�س عائلة‪ ،‬يرغب ببساطة‬ ‫أن يك�ون حرا ليس�تطيع أن يق�ول‪ :‬ال للح�رب‪ ،‬ال للعنف‪ ،‬ال‬ ‫للمخدرات‪ ،‬ال للشر‪ ،‬حرا ليقول نعم للتعايش السلمي»‪.‬‬ ‫وعب�ر مس�عود ع�ن س�عادته لتفاع�ل اجلمه�ور األردني‬ ‫م�ع املع�رض‪ ،‬خصوصا الش�باب الصغار حي�ث خرجوا من‬ ‫الروتين اليومي‪ ،‬وفتح�ت لهم رؤى جدي�دة‪ ،‬حني أخبرتهم‬ ‫أن الف�ن هوايت�ي‪ ،‬وأن أي فن�ان ميكنه الدمج بني الدراس�ة‬ ‫واملوهبة واملهنة» مبا يتناسب وقدرات‪.‬‬ ‫ويذكر أن (ري ارتي غاليري) الذي أسسه الفنان مسعود‬ ‫في العاصمة النمس�اوية فيينا‪ ،‬احتف�ى مطلع العام اجلاري‬ ‫‪ 2013‬بالذك�رى الس�نوية اخلامس�ة لتأسيس�ه‪ ،‬واالحتفاء‬ ‫ج�اء بنكهة تش�كيلية أردنية‪ ،‬حيث مت اختي�ار ثالثة فنانني‬ ‫أردنيين كل منه�م يقدم أعماال فني�ة حديث�ة ومختلفة‪ ،‬وكل‬ ‫منه�م ل�ه طابعه اخل�اص‪ ،‬الفنان�ة نعم�ت الناص�ر‪ ،‬الفنان‬ ‫الراحل جالل عريقات‪ ،‬والفنان مسعود‪ -‬مؤسس الصالة‪.‬‬

‫من اعمال الفنان عبدالوهاب مسعود‬

‫«ال غراندي بيليزا» اإليطالي أفضل فيلم أوروبي‬ ‫برلني ـ األناضول ـ من إربيل باشاي‪:‬‬

‫ف�از الفيل�م اإليطال�ي‪« ،‬ال غران�دي بيلي�زا»‪ ،‬أو «اجلم�ال‬ ‫العظيم» بجائزة أفضل فيلم‪ ،‬ضمن جوائز السينما األوروبية‪،‬‬ ‫التي تنظمها األكادميية األوروبية لألفالم سنويا‪.‬‬ ‫وتس�لم اجلائ�زة مخ�رج الفيل�م‪ ،‬اإليطال�ي «باول�و‬ ‫س�ورينتينو»‪ ،‬خلال االحتف�ال ال�ذي أقي�م مس�اء أم�س‬ ‫بالعاصمة األملانية بيرلني‪ ،‬وتس�لم سورينتينو أيضا جائزة‬ ‫أفضل مخرج‪ ،‬كما حصل بطل الفيلم‪ ،‬املمثل «توني سيرفيلو»‬ ‫عل�ى جائزة أفض�ل ممثل‪ ،‬وف�از الفيلم كذل�ك بجائزة أفضل‬ ‫مونت�اج‪ ،‬وبذا حاز «ال غراندي بيلي�زا» على أربع من جوائز‬ ‫السينما األوروبية‪.‬‬ ‫وحصل�ت املمثلة البلجيكي�ة «فيرال بيتين�ز»‪ ،‬على جائزة‬ ‫أفض�ل ممثلة‪ ،‬عن دورها في فيلم‪. ''The Broken Circle'' ،‬‬

‫٭ قاصة قطرية‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫وحصل فيلم «‪ ،»Oh Boy‬من إخراج «جان أوليه غرسيتر»‪،‬‬ ‫عل�ى جائزة أفضل فيلم أول‪ ،‬بينم�ا ذهبت جائزة أفضل فيلم‬ ‫كومي�دي‪ ،‬التي تق�دم للمرة األولى هذا الع�ام‪ ،‬لفيلم «‪Love‬‬ ‫‪ »Is All You Need‬احلب هو كل ما حتتاجه»‪ ،‬للمخرجة‬ ‫«سوزانا بيير»‪.‬‬ ‫وحص�ل السيناريس�ت‪« ،‬فرانس�وا أوزون»‪ ،‬على جائزة‬ ‫أفض�ل س�يناريو ع�ن فيل�م ''‪ ،''Dans la Maison‬وذهب�ت‬ ‫جائزة أفضل فيلم رس�وم متحركة لفيلم ''‪،''The Congress‬‬ ‫ف�ي حني فاز فيلم ''‪ ، ''Death Of A Shadow‬بجائزة أفضل‬ ‫فيلم قصير‪.‬‬ ‫ومت تك�رمي املمثلة الفرنس�ية «كاثرين دين�وف»‪ ،‬واخملرج‬ ‫األسباني «بيدرو أملودوفار»‪ ،‬على كامل مسيرتهما الفنية‪.‬‬ ‫وتعتب�ر جوائ�ز الس�ينما األوروبي�ة مبثاب�ة األوس�كار‬ ‫األوروبي‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫نسرين طافش تنتهي من «هدف سامي»‬

‫فرقة «سيما» من سوريا حتصد‬ ‫لقب «‪ »Arabs Got Talent‬مبوسمه الثالث‬ ‫دبي ـ «القدس العربي»‬

‫من احمد جمال اجملايدة‪:‬‬

‫نسرين طافش‬ ‫دمشق – «القدس العربي»‪:‬‬

‫إنتهت املمثلة الس��ورية نس��رين طافش من تصوير دورها‬ ‫في مسلس��ل «هدف س��امي» مع اخملرج اإلس��باني خوسيه‬ ‫سيدة غامضة تساعد حبيبها‬ ‫مالريا كارو‪ ،‬وجتس��د فيه دور ّ‬ ‫اإلنتقامية وتنفيذها‪.‬‬ ‫في الوصول‪ ،‬خلططه‬ ‫ّ‬

‫يضم نخب��ة كبيرة م��ن املمثلني الع��رب‪ ،‬ويدور‬ ‫املسلس��ل ّ‬ ‫يتكون من ‪ 15‬حلقة تعرض بش��كل‬ ‫ف��ي إطار اجتماع��ي حيث ّ‬ ‫أسبوعي أشبه باألفالم السينمائية متعددة األجزاء‪ ،‬وسيتم‬ ‫عرض العمل خالل الشهور القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫ويعد هذا املسلس��ل التع��اون األول بني طاف��ش‪ ،‬واخملرج‬ ‫اإلسباني خوسيه مالريا كارو‪ .‬‬

‫«لوك» صادم‬ ‫لسيلينا جوميز‬ ‫بحفلها األخير‬ ‫لوس أجنلوس ـ‬

‫«القدس العربي»‪:‬‬ ‫احي��ت املطربة العاملي��ة س��يلينا جوميز ‪21‬‬ ‫س��نة‪ ،‬حف�لا غنائي��ا ضخم��ا باس��م «‪KIIS‬‬ ‫‪ »FM's Jingle Ball‬في والية لوس أجنلوس‬ ‫األمريكية‪ ،‬حيث ظهرت جوميز بـ»لوك» صادم‬ ‫جلمهورها‪ ،‬واضعة كمية كبيرة من مس��احيق‬ ‫التجمي��ل عل��ى وجهها مما غير بعض الش��يء‬ ‫م��ن مالمحها‪ ،‬إضافة إلى اس��تخدامها ش��عرا‬ ‫مستعارا قصيرا وازياء غريبة‪.‬‬ ‫سيلينا جوميز‬

‫بعد منافس�ةٍ حامي�ة ُّ‬ ‫�ب دام ألكثر من‬ ‫وترق ٍ‬ ‫ثالثة أش�هر‪ ،‬حصدت فرقة «سيما» من سوريا‬ ‫لق�ب «‪ »Arabs Got Talent‬مبوس�مه‬ ‫الثال�ث على ‪ MBC4‬و‪ MBC‬مصر‪ ،‬إثر نيلها‬ ‫أعلى نس�بة تصوي�ت من اجلمه�ور‪ .‬ومبوازاة‬ ‫نيلها اللقب‪ ،‬حصلت فرقة «سيما» على جائزة‬ ‫البرنام�ج وقدره�ا ‪ 500‬أل�ف ري�ال س�عودي‪،‬‬ ‫إضافة إلى سيارة «كرايسلر ‪ »C 300‬اجلديدة‬ ‫ً‬ ‫كليا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وقبي�ل إعالن النتيج�ة النهائي�ة‪ ،‬احتدمت‬ ‫املنافسة بني ثالثة من املشتركني احلائزين على‬ ‫أعلى نِ َس�ب تصوي�ت وهم‪ :‬محم�د الديري من‬ ‫فلس�طني بـالرسم التعبيري‪ ،‬فرقة «سيما» من‬ ‫س�وريا بـالرقص التعبيري‪ ،‬وجينيفر غراوت‬ ‫م�ن الوالي�ات املتح�دة األميركي�ة بـالغن�اء‬ ‫تفوق�وا ً‬ ‫مع�ا على املش�تركني الـ ‪9‬‬ ‫الطرب�ي‪ ،‬إذ ّ‬ ‫حا ّ‬ ‫رج ً‬ ‫كفة‬ ‫م‬ ‫النهائ�ي‬ ‫احلس�م‬ ‫ليأتي‬ ‫اآلخري�ن‪،‬‬ ‫ُ ّ‬ ‫فرقة «سيما» بعدد األصوات‪.‬‬ ‫وف�ور اختت�ام البرنام�ج وتتوي�ج الفري�ق‬ ‫الفائ�ز بلق�ب «‪،»Arabs Got Talent‬‬ ‫واس�تالمه مفت�اح س�يارة «كرايس�لر ‪»300C‬‬ ‫م�ن املدي�ر اإلقليمي ل�ـ «مجموعة كرايس�لر –‬ ‫الش�رق األوس�ط» الس�يد عب�د العزي�ز ُم ّل�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صحافي�ا‬ ‫مؤمت�را‬ ‫عق�دت «مجموع�ة ‪»MBC‬‬ ‫حض�ره حش�دٌ م�ن أه�ل الصحاف�ة واإلعلام‬ ‫ً‬ ‫يص�ا م�ن لبن�ان ومختلف‬ ‫خص‬ ‫الذي�ن قدم�وا ّ‬ ‫ال�دول العربي�ة إل�ى اس�تديوهات ‪ MBC‬في‬ ‫بي�روت ملش�اهدة احللق�ة النهائي�ة وتقييمها‪.‬‬ ‫ضم املؤمت�ر الصحافي إلى جانب أعضاء فرقة‬ ‫ّ‬ ‫«س�يما» الفائزين باللقب‪ ،‬كل من أعضاء جلنة‬ ‫التحكي�م‪ :‬جن�وى ك�رم وعل�ي جاب�ر وناص�ر‬ ‫القصب�ي وأحم�د حلم�ي‪ ،‬واملتحدّ ث الرس�مي‬ ‫بإس�م مجموعة ‪ MBC‬مـ�ازن حـايك ‪ -‬مدير‬ ‫عام العالقات العامة والشؤون التجارية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مستهل املؤمتر‬ ‫وقائع املؤمتر الصحافي‪ :‬في‬ ‫الصحافي‪ ،‬أع�رب ّ‬ ‫ممثل عن فرقة «س�يما» عن‬ ‫متوج ًها بالشكر إلى اجلمهور‬ ‫الس�رور بالفوز‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ص�وت بكثافة‪ ،‬وأعضاء جلن�ة التحكيم‬ ‫ال�ذي ّ‬ ‫عل�ى نصائحه�م‪ ،‬وكذل�ك إلى أس�رة البرنامج‬ ‫رده على األسئلة‪،‬‬ ‫والقيّ مني عليه‪ .‬وفي معرض ّ‬ ‫ق�ال ّ‬ ‫ممثل فرق�ة «س�يما»‪« :‬لن ّ‬ ‫نتوق�ف عند ما‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫صوت لنا أن‬ ‫م�ن‬ ‫كل‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫ون‬ ‫جناح‬ ‫م�ن‬ ‫أحرزناه‬ ‫ّ‬ ‫التف�وق وإحراز‬ ‫نواصل عملن�ا وحرصنا على‬ ‫ّ‬ ‫النجاح تلو اآلخر‪».‬‬ ‫ب�دوره‪ ،‬أوض�ح مـ�ازن حـاي�ك املتح�دّ ث‬ ‫الرسمي بإسم «مجموعة ‪ »MBC‬أن «البرنامج‬ ‫في موس�مه الثال�ث جاء مميّ ً‬ ‫�زا لناحي�ة كمية‬ ‫املش�اركة ونوعيتها‪ ،‬وكذلك مس�توى‬ ‫املواهب‬ ‫ِ‬ ‫أدائها‪ ،‬حيث بلغ بعضه�ا مصاف العاملية حتى‬ ‫قب�ل وص�ول البرنامج إل�ى خوامت�ه‪ ».‬وتابع‬ ‫ّ‬ ‫«تخط�ت نس�ب ا ُمل َ‬ ‫واملش�اركة‬ ‫ش�اهدة‬ ‫حاي�ك‪:‬‬ ‫َ‬ ‫اجلماهيري�ة الشاش�ة التلفزيوني�ة لتمتدّ إلى‬ ‫منصات التواصل االجتماعي املتنوعة‪ ،‬لدرجةٍ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عامليا‬ ‫جمهورا‬ ‫أصبح معها للبرنامج ومشتركيه‬ ‫ً‬ ‫علم�ا أن الصحافة‬ ‫مب�وازاة جمه�وره العربي‪،‬‬ ‫األجنبية أفردت له مس�احات واس�عة للتدليل‬ ‫عل�ى أب�رز املواه�ب التي جن�ح ف�ي تقدميها‪».‬‬ ‫وختم حايك‪« :‬أصب�ح ‪Arabs Got Talent‬‬ ‫منص�ة تعبير ع�ن املوهبة وال�رأي من‬ ‫مبثاب�ة ّ‬ ‫جرد املشاركة‬ ‫م‬ ‫باتت‬ ‫فيما‬ ‫واإلبداع‪،‬‬ ‫خالل الفن‬ ‫ُ ّ‬

‫«ديزني» تستحوذ على حقوق «إنديانا جونز»‬ ‫■ ل�وس أجنل�س‪( -‬يو ب�ي اي)‪ :‬اس�تحوذت ش�ركة (ديزني) على‬ ‫ّ‬ ‫احل�ق في انتاج وتوزيع سلس�لة أفلام «إنديانا جون�ز» مبوجب اتفاق‬ ‫توصلت إليه مع شركة (بارامونت)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اتفاق�ا م�ع (بارامون�ت) للحص�ول عل�ى ّ‬ ‫حق‬ ‫وق�د وقع�ت (ديزن�ي)‬ ‫التس�ويق والتوزيع ألي جزء جديد من سلسلة «إنديانا جونز» بعد ان‬ ‫كانت ق�د حصلت على حقوق االنتاج مبوجب اس�تحواذها على ش�ركة‬ ‫(لوكاس فيلم) عام ‪.2012‬‬ ‫ومبوجب االتفاق ستستمر (بارامونت) في التمتع باحلقوق اخلاصة‬

‫ً‬ ‫ماديا من أي أجزاء جديدة‬ ‫باألفالم األربعة الس�ابقة كما أنها ستس�تفيد‬ ‫في املستقبل‪.‬‬ ‫ولم يتم الكش�ف عن قيمة الصفقة بعد‪ ،‬وما إذا كانت (ديزني) تعتزم‬ ‫انتاج جزء جديد من السلس�لة الشهيرة التي أدى فيها هاريسون فورد‬ ‫دور البطولة‪.‬‬ ‫وكان�ت (ديزني) اس�تحوذت عام ‪ 2012‬على ش�ركة (ل�وكاس فيلم)‬ ‫وأعلن�ت عل�ى األث�ر ع�ن عزمه�ا انتاج ج�زء جدي�د من سلس�لة «حرب‬ ‫النجوم»‪.‬‬

‫فرقة «سيما» حلظة اعالن فوزها في برنامج املسابقات‬ ‫ف�ي البرنام�ج مبثابة خطوة أول�ى على طريق‬ ‫النجاح والشهرة‪ ،‬وهو ما تابعناه عبر مراحل‬ ‫البرنام�ج الت�ي ش�هدت والدة جن�وم أصب�ح‬ ‫لبعضه�م «أندية معجبني» «‪ »Fan Clubs‬من‬ ‫ً‬ ‫تواصال‬ ‫جنسيات مختلفة‪ ،‬فيما حصد آخرون‬ ‫عبر ش�بكات التواص�ل االجتماع�ي‪ .‬لقد أثبت‬ ‫البرنام�ج ف�ي موس�مه الثالث أنه ّ‬ ‫ميث�ل حالة‬ ‫فريدة من ا ُملش�اهدة التلفزيوني�ة العائلية‪ ،‬إذ‬ ‫ّ‬ ‫حتل�ق حوله كافة أفراد العائلة العربية من كل‬ ‫الفئات العمرية‪ ،‬ما ّ‬ ‫مرة أخرى أن للعرب‪،‬‬ ‫يؤكد ّ‬ ‫من مشتركني وجمهور‪ ،‬مواهب ذاخرة وقدرات‬ ‫ً‬ ‫وروحا‬ ‫كامن�ة وأمزج�ة فنية وثقافي�ة راقي�ة‪،‬‬ ‫رجح املنافس�ة الصحية على‬ ‫رياضية عالي�ة ُت ّ‬ ‫املس�رح‪ ».‬م�ن جهته�ا‪َ ،‬‬ ‫أثن ْت جنوى ك�رم على‬ ‫املواهب املش�اركة‪ ،‬واعتبرت ّ‬ ‫كل م�ن َت ّ‬ ‫مكن من‬ ‫فائز في البرنامج‪.‬‬ ‫بلوغ املرحلة النهائية مبثابة ٍ‬ ‫س�ؤال تناول أس�باب‬ ‫ردها على‬ ‫وف�ي معرض ّ‬ ‫ٍ‬ ‫��‬ ‫تصوي�ت‬ ‫حص�ول املواه�ب «احلركي�ة» عل�ى‬ ‫ً‬ ‫نس�بيا م�ن التصوي�ت لصالح‬ ‫ق�د يكون أعلى‬ ‫املواهب الفنية األخ�رى كالطرب‪ ،‬قالت جنوى‬ ‫ك�رم‪« :‬ه�ذا البرنام�ج ه�و احلاض�ن الطبيعي‬ ‫جلمي�ع أصح�اب املواهب احلقيقية ف�ي العالم‬ ‫العربي‪ .‬وأعتقد أن ّ‬ ‫كل من اس�تحق أن يتواجد‬ ‫ً‬ ‫في النهائي�ات كان ً‬ ‫موجودا‪ ،‬وذلك بفضل‬ ‫فعال‬ ‫تصويت اجلمهور الذي اختار األفضل»‪.‬‬ ‫وح�ول تقييمه�ا الفن�ي كمطرب�ة لوج�ود‬ ‫موهب�ة غن�اء أميركي�ة ف�ي صف�وف املواه�ب‬ ‫العربي�ة ا ُملش�اركة‪ ،‬قال�ت جن�وى‪« :‬النوت�ات‬ ‫املوس�يقية الس�بع ه�ي لغ�ة عاملي�ة جامع�ة‪،‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬ ‫لقطة من فيلم «إنديانا جونز»‬

‫االردن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫طرح�ت قن�اة ن�ون لألطف�ال أغني�ة «أحل�ى الليال�ي» للفن�ان هاني‬ ‫متواس�ي‪ .‬األغنية من كلمات عمر س�اري وأحلان وتوزي�ع هيثم قعوار‪،‬‬ ‫وجرى تس�جيلها في اس�توديوهات قعوار ب�األردن‪ ،‬وتتناول موضوع‬ ‫أعياد امليالد‪ .‬من جهته‪ ،‬أعرب الس�يد هان�ي مصباح مدير عام قناة نون‬ ‫عن س�عادته بنتيجة العمل‪ ،‬وأضاف في ه�ذا اإلطار‪« :‬يجري التحضير‬ ‫حالي�ا لتصوي�ر األغني�ة بطريق�ة الفيديو كلي�ب‪ ،‬وس�يتم إطالقها على‬ ‫ًّ‬ ‫شاشتنا في القريب العاجل‪ ،‬بعون الله»‪.‬‬ ‫وع�ن جترب�ة التع�اون مع الفن�ان هاني متواس�ي‪ ،‬عب�ر مصباح عن‬

‫رضاه عن هذه التجربة‪ ،‬وأكد أن العمل املش�ترك سيس�تمر مبشيئة الله‬ ‫في املستقبل القريب‪ً ،‬‬ ‫آملا أن تلقى هذه األغنية النجاح واالنتشار‪.‬‬ ‫في سياق متصل‪ ،‬أعرب الفنان هاني متواسي عن حماسه لطرح هذه‬ ‫األغنية‪ ،‬وقال في هذا اإلطار‪« :‬يجري الترتيب لطرح األغنية بشكل آخر‬ ‫يش�هد فيدي�و فيه أج�واء احتفالية خاصة بأعي�اد امليالد»‪ ،‬كم�ا أكد أنه‬ ‫يتطلع إلى العمل مع قناة نون في أعمال مستقبلية مبشيئة الله‪.‬‬ ‫يذك�ر أن عددً ا م�ن احملطات اإلذاعية ب�دأت في بث األغني�ة اجلديدة‬ ‫على موجاتها العاملة‪.‬‬ ‫لالستماع لألغنية اضغط على الرابط التالي‪:‬‬

‫احلل السابق‬

‫قناة نون لألطفال تطرح أغنية «أحلى الليالي» لهاني متواسي‬

‫‪http://www.youtube.com/watch?v=AZbTM4UxtKU‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫ً‬ ‫عموم�ا ه�ي اجلس�ر ال�ذي يص�ل‬ ‫واملوس�يقى‬ ‫تكمن‬ ‫احلض�ارات بعضه�ا ببع�ض‪ .‬م�ن هن�ا‪ُ ،‬‬ ‫مشاركة موهبة غنائية غربية‪ ،‬وتأديتها‬ ‫أهمية‬ ‫َ‬ ‫اللون الطربي‪».‬‬ ‫أم�ا العمي�د عل�ي جاب�ر فش�دّ د عل�ى م�دى‬ ‫التط�ور النوعي الذي أحرزه املش�تركون عبر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫معتب�را أن صق�ل املوهب�ة‬ ‫مراح�ل البرنام�ج‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أهمية عن امتالكها‪.‬‬ ‫وتطويرها ال يقل‬ ‫وأض�اف جاب�ر ف�ي مع�رض اإلجاب�ة عل�ى‬ ‫س�ؤال ح�ول ّ‬ ‫ً‬ ‫مس�بقا‪« :‬لق�د‬ ‫توقع�ه النتيج�ة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫توق ُ‬ ‫ش�خصيا إم�كان وص�ول أي م�ن‬ ‫ع�ت‬ ‫ّ‬ ‫املتأهلني الـ ‪ 12‬إل�ى اللقب! فال أحد‬ ‫املش�تركني‬ ‫يس�تطيع ّ‬ ‫ً‬ ‫س�لفا‪ ،‬وذلك بس�بب‬ ‫توق�ع النتيجة‬ ‫تق�ارب املس�توى بين املش�تركني‪ ».‬وح�ول‬ ‫ً‬ ‫عموم�ا‬ ‫رأي�ه ف�ي س�يطرة املواه�ب الغنائي�ة‬ ‫ف�ي العال�م العرب�ي عل�ى األنواع االخ�رى من‬ ‫«تكم�ن أهمي�ة برنام�ج‬ ‫املواه�ب‪ ،‬ق�ال جاب�ر‪ُ :‬‬ ‫‪ Arabs Got Talent‬في قدرته على إبراز‬ ‫ً‬ ‫قياس�ا مبا‬ ‫نوعي�ة مختلف�ة متاما ً م�ن املواهب‬ ‫اعت�اد اجلمه�ور العرب�ي عل�ى مش�اهدته منذ‬ ‫زمن‪ ..‬فمس�رح البرنامج هو النافذة احلقيقية‬ ‫ألصح�اب املواه�ب املتنوعة والن�ادرة التي ال‬ ‫منصة حقيقية ّ‬ ‫تطل‬ ‫جت�د في كثير من األحي�ان ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتعط�ش ملتابعة‬ ‫عبره�ا على جمه�ور املاليني‬ ‫األمناط اخملتلفة من الفنون والطاقات العربية‬ ‫النادرة‪».‬‬ ‫ب�دوره‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫مس�تقبال‬ ‫توق�ع ناص�ر القصب�ي‬ ‫ً‬ ‫مشرقا للمواهب الـ ‪ 12‬التي شاركت في احللقة‬ ‫ً‬ ‫النهائي�ة‪ّ ،‬‬ ‫جميع�ا النج�اح‪ .‬وفي‬ ‫ومتن�ى له�م‬

‫تط�رق إلى إمكان‬ ‫مع�رض إجابته على س�ؤال ّ‬ ‫تعاون�ه مع أحم�د حلمي في عمل فن�ي ُمرتقب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ممازحا‪« :‬ال بدّ ألحدنا‬ ‫قال القصبي‬ ‫ً‬ ‫أوال أن ينج�ح ف�ي إقن�اع اآلخ�ر بجذب�ه‬ ‫إم�ا جت�اه الس�ينما أو التلفزيون‪ ».‬ول�م ِ‬ ‫ينف‬ ‫ً‬ ‫مس�تقبال‪.‬‬ ‫القصبي إم�كان وجود هكذا تعاون‬ ‫ش�خصيا ق�د ّ‬ ‫ً‬ ‫توقع النتيجة‪،‬‬ ‫وحول ما إذا كان‬ ‫ق�ال القصب�ي‪« :‬اجلميل في البرنام�ج هو أن ال‬ ‫أحد يس�تطيع ُّ‬ ‫توقع العرض األفضل أو حتديد‬ ‫ً‬ ‫نصري‬ ‫هوية الفائز‬ ‫س�لفا‪ ،‬وهنا ُ‬ ‫تكمن أهمية ُع َ‬ ‫والترقب في هذا النوع من البرامج‪».‬‬ ‫املفاجأة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫توج�ه أحم�د حلم�ي‬ ‫أخي�را ولي�س‬ ‫آخ�را‪ّ ،‬‬ ‫بالتهنئة إلى املش�تركني الـ ‪ 12‬الذين تنافسوا‬ ‫ً‬ ‫موضح�ا أن دور اللجن�ة ف�ي‬ ‫عل�ى اللق�ب‪،‬‬ ‫البرنام�ج قد انتهى ف�ور بدء احللق�ة النهائية‬ ‫التي قال فيها اجلمهور الكلمة الفصل‪ ،‬وأضاف‬ ‫ممازحا حول مدى دقة ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا‬ ‫توقعه‬ ‫حلمي‬ ‫مس�بقا‪« :‬لق�د ّ‬ ‫ً‬ ‫توق ُ‬ ‫عت إم�كان وصول‬ ‫للنتيجة‬ ‫‪ 4‬مواه�ب إل�ى املنافس�ة النهائية عل�ى اللقب‪،‬‬ ‫فوص�ل منه�م ثالثة!» وح�ول إم�كان التعاون‬ ‫بينه وبين ناصر القصبي على الصعيد الفني‪،‬‬ ‫نوع ْي�ن م�ن‬ ‫«ل�م ال يك�ون هن�اك َ‬ ‫ق�ال حلم�ي‪َ :‬‬ ‫التع�اون الفن�ي بين ناص�ر القصب�ي وبيني‪،‬‬ ‫بحي�ث يك�ون أحدهم�ا تلفزيون�ي‪ ،‬واآلخ�ر‬ ‫سينمائي؟!‬ ‫وبذلك يجذب كل ّ‬ ‫منا اآلخر إلى عامله الفني‪،‬‬ ‫ويك�ون اجلمه�ور العرب�ي ه�و الفائ�ز األكب�ر‬ ‫واملستفيد األول من ثمرة هكذا تعاون‪ ،‬فيما لو‬ ‫ُقدّ ر له احلصول‪ ،‬إن شاء الله‪».‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل ‏‪:‬‬ ‫راقب بحذر خطواتك وكن أكثر جدية في تناول شؤون املستقبل‬ ‫حيث ال مجال اآلن للمغامرات وضياع الوقت‪.‬‏‬ ‫الثور‪:‬‏‬ ‫حتتاج إلى شيء من الصراحة مع احلبيب ومتيل إلى جتنب‬ ‫املنافسة والصراعات اجلانبية وأنت محق بذلك‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫وعموما عليك البدء بالعمل‬ ‫اليوم مملوء بالسعادة بشكل خاص‬ ‫ً‬ ‫بدال من التحدث عن خططك وامكانياتك‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‏‬ ‫شعورك بالفراغ سببه السلبية التي متر بها وعليك أن تتذكر أن‬ ‫ً‬ ‫طويال‪.‬‏‬ ‫الظروف اخلاصة بك لن تستمر‬ ‫األسد‪:‬‏‬ ‫اخليال سيتحول اليوم إلى واقع ملموس‪ ،‬وهناك بعض‬ ‫التغييرات التي تدفع بك إلى األمام وستصل بالوقت املناسب‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‏‬ ‫هناك نتيجة ما تتوصل إليها اليوم تدهشك ومتلك من خاللها قوة‬ ‫سحرية وتتألق على الصعيد العاطفي ‏‪.‬‬ ‫امليزان‪:‬‏‬ ‫اليوم تتحرر من التأثيرات السلبية التي تعرضت لها وستزول‬ ‫جميع الظروف التشاؤمية التي غرقت بها من قبل ‏‪.‬‬ ‫العقرب‪:‬‏‬ ‫تبدو في األفق القريب مغامرة أو فكرة ناجحة فاقدم وال تخف‪،‬‬ ‫يسكنك اليوم سحر غريب يدير حولك الرؤوس‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‏‬ ‫ال تغضب من املنافسة ألنك ستنتصر فقط‪ ،‬ابتعد عن شبح‬ ‫ً‬ ‫سريعا إلى مصيرك واقرع جرس السعادة‪.‬‏‬ ‫التشاؤم وانهض‬ ‫اجلدي‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫كثيرا بل اقبل‬ ‫دعوة من اخلارج تتقبلها بكل طيبة خاطر ال تفكر‬ ‫بالوضع كما هو‪ ،‬ربح مادي وفير ينتشلك من الضائقة املالية ‏‪.‬‬ ‫الدلو‪:‬‏‬ ‫سعادة في الطريق إليك فاعرف كيف متهد لها الطريق استفد من‬ ‫الظروف احلالية التي متر بها اآلن ‏‪.‬‬ ‫احلوت‪:‬‏‬ ‫أمانيك كثيرة ولكن اندفاعك بطيء‪ ،‬عد إلى ضميرك قبل أن تقرر‬ ‫أي شيء‪ ،‬مرحلة هادئة متر بها‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫ً‬ ‫خسرته ‪ 50‬مليون دوالر‬ ‫أمه كانت‬ ‫مومسا ومدمنة‪ ..‬وأخطاؤه َّ‬

‫مايك تايسون لـ «القدس العربي»‪ :‬اعتنقت االسالم في السجن فصرت خادم ًا لله‬ ‫هوليوود ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من حسام عاصي‪:‬‬ ‫ُوصف مايك تايسون في يوم ما في أواخر الثمانينيات‬ ‫بالرجل األسوأ على هذا الكوكب بفضل سلوكه التهديدي‬ ‫وقوت�ه املدم�رة‪ ،‬والت�ي مكنته من ب�ث الذعر ف�ي قلوب‬ ‫خصوم�ه التعس�اء وجعلته�م يتس�اقطون ف�ي ضرب�ة‬ ‫ً‬ ‫مس�جال في‬ ‫واحدة خلال ثوان معدودة‪ .‬كان تايس�ون‬ ‫كتب األرقام القياسية قبل منتصف العشرينات من عمره‬ ‫بوصف�ه أصغر أبط�ال العالم في املالكمة لل�وزن الثقيل‪،‬‬ ‫وميلك ثروة تقدر بـ ‪ 50‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وبالرغ�م م�ن ذلك‪ ،‬ل�م ت�دم تل�ك الص�ورة البراقة‬ ‫لتايس�ون لفت�رة طويل�ة‪ ،‬حيث ب�دأت حيات�ه املهنية‬ ‫والش�خصية باالنهيار بعد وفاة معلم�ه كاس داماتو‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا إل�ى اتخ�اذه القرارات الس�يئة‬ ‫ويرج�ع ذل�ك‬ ‫وتعامل�ه مع األش�خاص اخلطأ‪ ،‬فقد أدت املش�اجرات‬ ‫في الش�وارع‪ ،‬وتعاط�ي اخملدرات‪ ،‬ومغازل�ة الفتيات‪،‬‬ ‫وحادث حتطم س�يارته‪ ،‬والزواج الفاش�ل واخلسارة‬ ‫ف�ي احللب�ة أم�ام مالك�م الدرج�ة الثاني�ة (جيم�س‬ ‫«باس�تر» دوغالس) في عام ‪ 1990‬إل�ى إعالن االنهيار‬ ‫الس�ريع للرج�ل احلديدي ماي�ك‪ .‬اتهم بع�د ذلك بعام‬ ‫باغتصاب ديزيريه واشنطن البالغة من العمر ‪ً 18‬‬ ‫عاما‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫وأودع السجن‬ ‫بدت حالة الدمار املطلق التي يعيش�ها وكأنها كابوس‬ ‫ال ميكن الفرار منه‪.‬‬ ‫يخبرن�ي تايس�ون حين التقيته ف�ي «بيفرل�ي هيلز»‬ ‫ً‬ ‫مطلقا‪ ،‬ويقول‪« :‬كانت‬ ‫بأنه ال يفتقد تلك الفترة من حياته‬ ‫ً‬ ‫علي أن أكون ش�خصا آخر ألكون تلك‬ ‫حياة مختلفة‪ .‬كان ّ‬ ‫الش�خصية الفريدة‪ ،‬أم�ا اآلن فذاك الش�خص لم يعد له‬ ‫وجود في هذا العالم»‪.‬‬ ‫يبتسم تايسون بكل تواضع عند وصوله إلى املقابلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مظه�را القلي�ل م�ن التش�ابه م�ع صورت�ه األس�طورية‪:‬‬ ‫اجتماعي وس�اخر ويتكلم بلهج�ة عالية النبرة‪ ،‬ويصدر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا عن الصوت‬ ‫خفيف�ا نتيجة اللثغة املميزة‪،‬‬ ‫صفي�را‬ ‫اجلهوري الرنان الذي تتوقعه من شخص بهذا احلضور‬ ‫وبهذه البنية اجلسدية‪.‬‬ ‫التزم تايس�ون خالل سنوات س�جنه الثالث من عام‬ ‫‪ 1995 1992‬بنظام تدريب صارم‪ ،‬ليعد نفسه الستعادة‬‫لقب ب��ولة العالم‪ ،‬واعتنق اإلسالم الذي علمه أن يكون‬ ‫ً‬ ‫متواضعا كما يقول‪:‬‬ ‫ً‬ ‫«أريد أن أكون خادما لله وهذا ما أس�عى إليه حقا‪ ،‬أن‬ ‫أكون مجرد خادم لله‪ ،‬وقد أفش�ل في مس�عاي هذا ملرات‬ ‫عدي�دة‪ ،‬ولكنني أبذل قص�ارى جهدي وأتاب�ع احملاولة‪،‬‬ ‫وه�ذا جوهر عالقتي باإلسلام‪ .‬خالصي الش�خصي مع‬ ‫الل�ه ويقع على عاتقي في نهاية األمر أن أراعي ربي دون‬ ‫أي مس�اعدة من أح�د‪ ،‬وذلك بغض النظر عم�ا يقوله أي‬ ‫ش�خص عن دين�ي وعالقت�ي والتزامي به‪ .‬أنا مس�ؤول‬ ‫أمام الله فقط»‪.‬‬ ‫ولق�د كان لدي�ه الكثير بالفعل ليكف�ر عنه‪ ،‬ألن غضبه‬ ‫اجلامح املوجه ضد العالم عند خروجه من الس�جن أدى‬ ‫به الى الوق�وع في املزيد من املتاعب الت�ي بلغت ذروتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جزءا منها في‬ ‫قاطعا‬ ‫حني عض أذن «ايفاندر هوليفيل�د»‬ ‫تل�ك املباراة الرهيبة في ممفيس في ع�ام ‪ .1997‬مما أدى‬ ‫إلى خس�ارته لرخصة املالكمة وتدمير س�معته وذهابها‬ ‫أدراج الرياح إلى غير رجعة‪.‬‬ ‫تصالح تايس�ون م�ع هوليفيلد منذ ذل�ك احلني‪ .‬يعلق‬

‫مايك تايسون‬ ‫ً‬ ‫مبتسما‪« :‬لقد قابلته عدة مرات منذ حادثة ممفيس‪ .‬ليس‬ ‫لدي أي مش�اعر سلبية جتاهه‪ ،‬ولم يكن لديه أي مشاعر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غاضبا‬ ‫غاضبا منه‪ ،‬وبالتأكيد ليس‬ ‫سلبية جتاهي‪ .‬لست‬ ‫مني»‪.‬‬ ‫استعاد تايسون رخصة املالكمة‪ ،‬ولكنه لم يستطع أن‬ ‫يس�تعيد مسيرته املهنية الس�ابقة ً‬ ‫أبدا‪ .‬أودت به فوضى‬ ‫حيات�ه وقرارات�ه املالية الس�يئة إلى اإلفلاس‪ .‬وبعد أن‬ ‫فقد كل ش�يء‪ ،‬انغمس في اخملدرات والكحول يبحث عن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مزمن�ا لم يزل يكافح‬ ‫إدمانا‬ ‫اخللاص‪ ،‬ليصبح تعاطيهما‬ ‫للتخلص منه حتى يومنا هذا‪.‬‬ ‫يضي�ف‪« :‬إنها مس�يرة كفاح يوم�ي بالنس�بة لي‪ .‬أنا‬ ‫ذل�ك الرجل الذي عانى ألربع أو خمس أو س�ت س�نوات‬ ‫م�ن االنت�كاس املتواصل‪ ،‬ولو اس�تطعت إيقاف مس�يرة‬ ‫ً‬ ‫ب�دءا م�ن اآلن إلى ي�وم موت�ي دون أن‬ ‫االنت�كاس ه�ذه‬ ‫أنتك�س أكث�ر‪ ،‬س�تكون ه�ذه قص�ة جن�اح كبي�رة حق�اً‬

‫كروات أمريكيون يطالبون بوب ديالن‬ ‫باعتذار بسبب تصريحات تتعلق بالنازية‬ ‫■ واش�نطن – «د ب أ «‪ :‬ضغ�ط الك�روات الذي�ن‬ ‫يعيش�ون في الواليات املتحدة على أيقونة موس�يقى‬ ‫الروك ب�وب ديالن للحصول على اعت�ذار اجلمعة عما‬ ‫بدر من�ه من تصريح�ات ق�ارن فيها مواطنين كروات‬ ‫بالنازيني ومنظمة كو كلوكس كالن‪.‬‬ ‫وق�ال االحت�اد الوطن�ي لألمريكيين م�ن أص�ول‬ ‫كرواتي�ة ومقره واش�نطن‪« :‬اننا نش�عر بخيبة أمل‬ ‫ش�ديدة بس�بب ما قام به الس�يد ديالن من تش�بيه‬ ‫ومقارن�ة الش�عب الكرواتي بالنازيين و منظمة كو‬ ‫كلوكس كالن»‪.‬‬ ‫واته�م االدعاء الع�ام الفرنس�ي هذا األس�بوع هذا‬ ‫الش�اعر وامللحن (‪ 72‬عاما) بالتحريض على الكراهية‬ ‫بس�بب تصريحاته ف�ي مقابلة جرت في ع�ام ‪ 2012‬مع‬ ‫مجل�ة «رولينج س�تون» حينما كان يتن�اول العالقات‬ ‫العرقية في الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ووجه إليه االتهام بس�بب ش�كوى قدمت ضده من‬

‫ل�م يك�ن الفنان الس�وري‪ ،‬متام ع�زام‪ ،‬يتوق�ع قبل ‪3‬‬ ‫سنوات ان يجول مبعاناة ش�عبه حول العالم من خالل‬ ‫ً‬ ‫مص�ورا الوض�ع املت�أزم في‬ ‫اس�تخدامه الف�ن الرقم�ي‪،‬‬ ‫سوريا وحكايات اللجوء املرة في بلدان اجلوار‪.‬‬ ‫«ان�ا‪ ،‬الس�وري» هو عنوان املعرض ال�ذي عمل عليه‬ ‫عزام خالل الس�نتني املاضيتني‪« ،‬انا» بالعنوان ال تعني‬ ‫ش�خصه وامنا «نحن كس�وريني ف�ي ظل ما نعيش�ه من‬ ‫حال�ة تهجير وانتقال من مكان الى آخر ال نعرف عنه اي‬ ‫ش�يء»‪ ،‬كما قال عزام (‪ 33‬عاما) الذي اجبر على مغادرة‬ ‫بلاده برفقة عائلت�ه هربا من االح�داث العاصفة هناك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تاركا مرس�مه وراءه‪ ،‬ما اضطره لتحويل‬ ‫انتقل الى دبي‬ ‫لوحات�ه التقليدية ال�ى اعمال فنية‪-‬رقمي�ة‪Digital( ‬‬ ‫‪ )Art‬مس�تخدما الكومبيوتر‪ ،‬عاكسا الوضع السوري‬ ‫بطريقت�ه املبتك�رة اخلاص�ة بعي�دا ع�ن «املش�اهد التي‬ ‫اعتدنا عليها»‪.‬‬ ‫خل�ف كل لوحة ف�ي املعرض حكاي�ة‪ ..‬األلوان حتكي‬ ‫قصصا متاما كما الوجوه وااليدي‪.‬‬ ‫في لوح�ة «الرحلة امليمونة» بالون�ات ملونة مبهجة‬ ‫حتمل مبنا محطما س�حبته من ش�وارع دمشق‪ ،‬لتجول‬ ‫فيه فوق بيروت‪ ،‬باريس‪ ،‬لندن‪ ،‬نيويورك وجنيف‪.‬‬ ‫وأش�ار عزام لوكالة «األناض�ول» الى ان هذه‬ ‫التركيب�ة الفني�ة تتناول «فك�رة التهجير ومنازل‬ ‫س�وريا الت�ي بات�ت مدم�رة وخالية من س�كانها‬ ‫وهم يتنقلون من مكان الى آخر‪ ،‬ال ميلكون ش�يئا‬ ‫اال القليل من االمل»‪.‬‬ ‫مضيف�ا‪« :‬كم�ا انه�ا تصوي�ر لكيفي�ة تعاطي‬ ‫العال�م مع ما يحصل في س�وريا «‪ .‬ولفت الى ان‬ ‫تصويره لبعض البل�دان كان «للفت النظر على‬ ‫انها من البلدان التي لها قرار بسوريا كالواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬فرنسا‪ ،‬وجنيف»‪.‬‬

‫طفل فرنسي يتقاسم جائزة أحسن ممثل في‬ ‫مهرجان مراكش مع مواطنه سليمان دازي‬

‫مجلس اجلالية واملؤسسات الكرواتية في فرنسا‪.‬‬ ‫وقال ديالن للمجلة‪« :‬يعلم السود أن بعض البيض‬ ‫ال يري�دون أن يتخل�وا ع�ن العبودية وأنهم (الس�ود)‬ ‫إذا كان�وا ق�د جنحوا ف�ي نيل احلرية فإنه�م ال يزالون‬ ‫يرزح�ون حتت ني�ر العبودي�ة‪ ،‬وال ميكنه�م أن يدعوا‬ ‫أنهم ال يعرفون ذلك»‪.‬‬ ‫وأضاف‪ « :‬الش�عور بأن لدى املرء (جينات) جتري‬ ‫ف�ي دم�ه بأنه عب�د وأن له س�يد ه�و ش�عور ميكن ان‬ ‫ينتاب الس�ود‪ .‬فذلك الش�عور ما زال باقيا حتى يومنا‬ ‫هذا‪ .‬متاما مثلما ميكن لليهود أن يش�عروا بدم النازيني‬ ‫والصرب أن يشعروا بدم الكروات»‪.‬‬ ‫وخالل احلرب العاملية الثاني�ة‪ ،‬كان يحكم كرواتيا‬ ‫نظ�ام دمي�ة ن�ازي طب�ق قوانين النازي�ة العنصري�ة‬ ‫وأدار مخيم�ات تع�رض فيه�ا عش�رات اآلالف م�ن‬ ‫اليهود والص�رب والغجر وغيرهم لالب�ادة من جانب‬ ‫اخلصوم‪.‬‬

‫«انا السوري»‪ ..‬فن رقمي يص ّور معاناة الشعب السوري‬ ‫بيروت ـ األناضول ـ من‪ ‬آية الزعيم‪:‬‬

‫بالنسبة لي»‪.‬‬ ‫كان س�بب هذه االنتكاسات‪ ،‬كما يقول‪ ،‬احلب اجلامح‬ ‫أو الكراهي�ة اجلامح�ة‪ ،‬والعواط�ف والن�اس واألماك�ن‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬يس�تغرق في التفكير وعيناه‬ ‫وغروره الش�خصي‬ ‫حتدق�ان ف�ي الطاول�ة ويق�ول‪« :‬عقل�ي ال يعم�ل بش�كل‬ ‫ً‬ ‫ج�دا‪ ،‬ول�ن تكفيني ألف‬ ‫صحي�ح‪ ،‬ف�كأس واح�دة كثيرة‬ ‫ً‬ ‫كأس‪ .‬ه�ذا هو املرض ال�ذي أعانيه يوميا‪ ،‬وال يس�تطيع‬ ‫أحد مس�اعدتي إن لم أس�اعد نفس�ي‪ .‬ال أعتقد أن الناس‬ ‫العاديني يفكرون بطريقتي‪ .‬لم أكن ألتعاطى اخملدرات أو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاديا»‪.‬‬ ‫إنسانا‬ ‫أعاقر اخلمور لو كنت‬ ‫قد تس�اعده اخملدرات في االنفصال عن الواقع ولكنها‬ ‫ً‬ ‫كثي�را ما تودي به إلى حالة من الس�وداوية وتضعه في‬ ‫مزاج انتحاري‪.‬‬ ‫علي أوقات كثي�رة ضقت فيها‬ ‫يقول تايس�ون‪« :‬م�رت ّ‬ ‫ً‬ ‫ذرع�ا باحلي�اة‪ ،‬ال أع�رف الس�بب بالضب�ط‪ ،‬ق�د يك�ون‬

‫املرض العقلي الذي أعاني منه هو الس�بب على ما أعتقد‪،‬‬ ‫قد يكون ذلك منذ زمن طويل مضى أو في اآلونة األخيرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ذرعا بحالة األلم الدائمة»‪.‬‬ ‫لكني أضيق‬ ‫ولد ونشأ تايسون في فقر مدقع في بروكلني نيويورك‬ ‫مترس منذ طفولته على األلم‪.‬‬ ‫وقد ّ‬ ‫يقهقه تايس�ون‪« :‬ليس لدي ذكريات سعيدة من فترة‬ ‫الطفولة‪ ،‬بل تشتمل ذكرياتي السعيدة كطفل على عملية‬ ‫سطو كبيرة وشخص ما يطاردني‪ ،‬حتى صدمته سيارة‪،‬‬ ‫ولذت أنا بالفرار»‪.‬‬ ‫تخلى وال�ده «جيمي كيركباتريك» عنه هو وش�قيقاه‬ ‫عندم�ا كان ف�ي الثانية من عمره‪ ،‬وكان�ت والدته «لورنا‬ ‫س�ميث» مدمنة على الكحول‪ ،‬وتكس�ب عيشها من النوم‬ ‫مع الرجال بشكل عشوائي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مبتس�ما‪« :‬لق�د اكتس�بت العدي�د م�ن العادات‬ ‫يعل�ق‬ ‫ً‬ ‫الس�يئة من والدتي‪ .‬أن�ا مبتذل جدا ف�ي بعض األحيان‪،‬‬ ‫وهذه من األشياء التي أعمل على التخلص منها»‪.‬‬ ‫عندما بلغ تايسون الثالثة عشرة من عمره‪ ،‬كان قد مت‬ ‫القبض عليه ‪ 38‬مرة‪ .‬وبعد اتهامه بالس�طو املس�لح‪ ،‬فقد‬ ‫مت إرس�اله في نهاي�ة املطاف إلى مدرس�ة تريون للبنني‪،‬‬ ‫حي�ث مت تقدمي�ه إلى م�درب املالكمة األس�طوري «كاس‬ ‫داماتو»‪ ،‬الذي احتضنه وحوله إلى مقاتل رائع‪.‬‬ ‫«علمن�ي «كاس» كل هذه األش�ياء الرائعة‪ ،‬لذلك عدت‬ ‫لرؤية والدتي وأخبرتها عن مدى عظمتي‪ ،‬وبأنني أعظم‬ ‫مقاتل في العالم‪ ،‬وبأنني سأكمل حياتي على هذا النحو‪،‬‬ ‫ول�ن يجرؤ أح�د على التفكي�ر في هزميتي كم�ا ترين‪ .‬لم‬ ‫تس�تطع تفهّ �م ذل�ك‪ ،‬ولك�ن ال مش�كلة‪ ،‬هي والدت�ي وأنا‬ ‫أحبها»‪.‬‬ ‫أما اليوم فتعريف النجاح بالنسبة ألب لسبعة أطفال‬ ‫فهو أن يتقن دوره كرب أسرة‪.‬‬ ‫«النجاح بالنسبة لي أال أكون في السجن‪ ،‬أال أموت في‬ ‫الش�ارع‪ ،‬أال أخون زوجتي‪ ،‬وأال أهج�ر أطفالي‪ .‬أما الفوز‬ ‫ف�ي املباريات والف�وز باجلوائز فأحص�ل عليه مبهاراتي‬ ‫وبالعمل اجلاد»‪.‬‬ ‫حياة تايسون املضطربة هي موضوع برنامجه املنفرد‬ ‫الذي يج�وب العال�م في اآلون�ة األخيرة «أنديس�بيوتد‬ ‫تروث» ‪.The Undisputed Truth‬‬ ‫التمعت فكرة العرض في رأس تايس�ون عندما شاهد‬ ‫ع�رض «تش�از باملينت�ري» حكاية م�ن البرونك�س على‬ ‫خشبة املسرح في الس فيغاس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متحمس�ا‪« :‬قلت لزوجتي أعتقد بأنني قادر على‬ ‫يقول‬ ‫فعل ذلك‪ ،‬ألنني عندما أقوم باللقاءات املتعلقة بالعالقات‬ ‫العام�ة ف�ي أوروب�ا أو آس�يا‪ ،‬أقف على خش�بة املس�رح‬ ‫ألخب�ر الناس عن قصة حياتي‪ ،‬يكم�ن الفرق الوحيد في‬ ‫أنني أتلقى األس�ئلة من اجلمهور‪ ،‬ولكنني قررت أن أقوم‬ ‫بهذا العرض وحدي دون تلقي األسئلة»‪.‬‬ ‫القى العرض الذي ينتجه «سبايك لي» وتكتبه زوجة‬ ‫ترحيب�ا ً‬ ‫ً‬ ‫حارا م�ن اجلمهور‬ ‫تايس�ون «كيك�ي سبايس�ر»‬ ‫والنقاد‪ ،‬مما ش�جع بطل املالكمة الس�ابق ذي الـ‪ 47‬عاماً‬ ‫على التركي�ز في التمثيل‪ .‬يقول بحم�اس‪ « :‬أنا جاد جدا‬ ‫بشأن مستقبلي املهني في التمثيل»‪.‬‬ ‫من احملتمل أال يحقق تايس�ون ف�ي هوليوود ما حققه‬ ‫في حلبة املالكمة‪ ،‬ولكنه يعمل بدأب كبير على ذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قريبا مع «سيلفستر ستالون» و»روبرت‬ ‫سوف يظهر‬ ‫دي نيرو» في فيلم «ذا غرودش ماتش» ‪The Grudge.‬‬ ‫‪Match‬‬ ‫يقول تايسون بحماس‪« :‬لقد ولدت ألقف أمام الكاميرا‬ ‫وأمتع الناس»‪.‬‬

‫ويبل�غ ع�دد الالجئني الس�وريني ف�ي لبن�ان وتركيا‬ ‫واالردن ‪ 3‬ماليني يعيشون ف�� ظروف انسانية صعبة‪.‬‬ ‫وتص�ور لوح�ة «مخ�رج» مجموع�ة م�ن اجلن�ود‬ ‫ّ‬ ‫املسلحني واقفني بثبات‪ ،‬بينما يتنصل أحدهم من الصف‬ ‫ً‬ ‫حامال كيس�ا صغيرا محاوال الهروب‪ ،‬كاشارة من الفنان‬ ‫حول عمليات االنشقاق من اجليش السوري النظامي‪.‬‬ ‫ولعل احدى أكث�ر اللوحات تأثيرا بالزائر لوحة ّ‬ ‫«كنا‬ ‫هن�ا» حيث تقف طفلتين صغيرتني تؤش�ر احداهما الى‬ ‫بقعة حم�راء على كوكب االرض‪ ،‬قصد بها عزام س�وريا‬ ‫التي ّ‬ ‫لطخها دماء أبنائها‪.‬‬ ‫ام�ا السلس�لة املبتك�رة م�ن صنادي�ق ضوئية حتت‬ ‫عن�وان «روس�يا املتح�دة‪ ،‬االمم املتح�دة‪ ،‬الوالي�ات‬ ‫املتحدة» فه�ي تعكس التقصير املتعمد في دعم الش�عب‬ ‫السوري‪ ،‬كما قال عزام‪ ،‬وذلك عبر تكرار كلمة «املتحدة»‬ ‫ً‬ ‫مستخدما االلوان املعتمدة في االعالم الوطنية العربية‪،‬‬ ‫االحم�ر‪ ،‬االس�ود واالخض�ر» وذل�ك العادة ابت�كار علم‬ ‫يشير الى سوريا احلرة‪.‬‬ ‫وأك�د ع�زام‪ ،‬ال�ذي افتت�ح معرضه ه�ذا ف�ي بيروت‬ ‫ي�وم اخلميس املاض�ي فيما يس�تعد ملعرض آخ�ر له في‬ ‫العاصم�ة البريطاني�ة يُ فتت�ح في ‪ 12‬ديس�يمبر املقبل‪« ،‬‬ ‫انا ال احتدث بالسياس�ة وال اعبر عن رأيي السياسي انا‬ ‫فقط اقدم اعماال فنية تتكلم لوحدها»‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫فضائيات‬ ‫املايكروفون يصيح بوجه وزير اإلعالم السوري‬ ‫وملاذا تختلف «العربية» عن االعالم السعودي؟‬ ‫بسام البدارين ٭‬ ‫■ علي أن أعترف‪ ..‬تعجبني فعال إطاللة وزير اإلعالم السوري عمران الزعبي‬ ‫التلفزيونية‪.‬‬ ‫وجه الرجل فوتو لكن بدون جونيك‪ ..‬فصيح ومتخصص بالظهور في ثالث‬ ‫محطات فضائية فقط هي «الدنيا» و»التلفزيون الرسمي» و»امليادين»‪ ،‬وهي‬ ‫محطات توصل رسائل النظام السوري للعالم برمته‪.‬‬ ‫ال أعرف سببا يدفع النظام السوري لعدم التعلم من األخطاء ولعدم اإلميان‬ ‫بأن إسطوانة «تفخيم الرئيس» وتعظيم دوره إلى حد التأليه في بعض‬ ‫األحيان ينبغي أن توضع‪ -‬أي اإلسطوانة‪ -‬في املتحف حتى تنام إلى األبد‬ ‫مع الغبار‪.‬‬ ‫مشروخة اخلطاب التعبوي القتالي الذي وضع وزراء اإلعالم العرب دوما في‬ ‫رأس قامة املنافقني واملتسببني بأزمات حادة في بالدهم لم تتوقف بعد‪ ..‬ما‬ ‫زلنا نتذكر وزير اإلعالم بتاع «العلوج» الذي أرغى وأزبد وكاد يطلق النار على‬ ‫مراسلي «اجلزيرة» و»العربية»‪ ،‬فيما كانت عاصمة بالده تسقط‪.‬‬ ‫ونتذكر وزير إعالم حسني مبارك الذي أحمله أنا شخصيا نصف مسؤولية‬ ‫سقوط نظام األخير أو وزراء إعالم كانوا دوما من فئة «غايب طوشة» أو‬ ‫منافق من النوع الذي يكاد املايكروفون يقول له‪ :‬يا أخي جننتني وتخنتها ثم‬ ‫يضيف‪ -‬أقصد املايكروفون‪ -‬يا رجل إرحمني!‬ ‫صاحبنا وزير إعالم دمشق يفعلها مجددا فالرئيس ما زال كل شيء‪ ..‬ال‬ ‫كلمة واحدة في تصريحاته األخيرة عن الشعب أو الوطن أو عن سورية أو‬ ‫الضحايا‪ ،‬وكل املفردات واألحرف فقط للتأكيد على احلقيقة املرة التي تقول‪:‬‬ ‫األسد هو الرئيس وسيبقى بعد جنيف‪.‬‬ ‫ال كلمة تعلو على كلمة «رئيس» في اإلعالم السوري املقاتل ضد شعبه‪ ،‬ووزير‬ ‫اإلعالم يصر على إبالغ العالم بأن الرئيس سيبقى رغم أن أصغر طفل في أزقة‬ ‫أي بلد في العالم يعرف بأن الروس يفاوضون على املؤسسة العسكرية وعلى‬ ‫الدولة وليس على الرئيس‪.‬‬ ‫أضم صوتي في وجه وزراء اإلعالم العرب لصديقي املايكروفون‪ :‬إرحمونا‬ ‫مشان ألله‪.‬‬

‫تلفزيون األردن خارج التغطية‬ ‫■ ال فلوس‪ ..‬ال إحتراف‪ ..‬ال تكنولوجيا‪ ..‬هذه الالءات الثالث‪ ،‬رفعها‬ ‫أحد املدراء السابقني ملؤسسة التلفزيون األردنية احلكومية‪ ،‬وهو يحاول‬ ‫تشخيص املشهد اإلعالمي الوطني في ندوة مغلقة حاولت اإلجابة على‬ ‫السؤال املعلق األزلي‪ :‬ملاذا يخفق األردن في اإلعالم؟‬ ‫احلقيقة مرة ومؤملة وصاحبنا ‪ -‬وهو باملناسبة أحد أركان اإلعالم املرئي‬ ‫في تاريخ الصحافة األردنية ‪ -‬إسترسل في كشف املستور عندما شهد‬ ‫بأن البنية التحتية التي تقوم عليها عملية البث التلفزيوني األردنية برمتها‬ ‫«معطوبة» وال تصلح للمستقبل‪.‬‬ ‫حسب معطيات إضافية سيخرج تلفزيون احلكومة األردنية من اخلدمة‬ ‫متاما في عام ‪ 2014‬بسبب فشل أجهزته الفنية في إلتقاط التقنيات احلديثة‬ ‫في البث وهو ما أبلغت به مؤسسات مثل «نايل سات» و»عربسات» اجلانب‬ ‫األردني‪.‬‬ ‫شخصيا سأكتفي بعرض هذه احلقائق مع سؤال واحد‪ :‬العسس والرقباء‬ ‫من ذوي الرتب العالية الذين خططوا جيدا لعدم عبور «منلة» معارضة أو‬ ‫مشاكسة أو غير ممتثلة من حديقة تلفزيون احلكومة‪ ..‬هؤالء هل لديهم القدرة‬ ‫الفنية على ضمان صوت اململكة املرئي بعدما تعطب األجهزة؟‬ ‫أزعم شخصيا ان كل األطقم واملؤسسات واألجهزة البيروقراطية لن تضمن‬ ‫رسالة واحدة بإسم األردنيني بعدما يقع فأس التكنولوجيا الرقمية في رأس‬ ‫تقنيات األنالوغ‪ ..‬ترقبوا عام ‪ 2014‬وفي األثناء ال بد من القول‪ :‬غطيني يا‬ ‫بهية!‬

‫تثاؤب سعودي‬ ‫■ وعلى ذكر بهية ميكن اإلستمتاع مجددا بوجبات دسمة ومتواصلة من‬ ‫امللل والضجر عند تقليب القنوات التلفزيونية الثالث الرسمية السعودية‪،‬‬ ‫فالقناة االولى أعادت على مسامعنا عشرات املرات برنامجا قدميا عن رياضة‬ ‫وتربية «الصقور»‪ ،‬فيما يتواصل على القناة الثانية عرض الشريط الدعائي‬ ‫املتعلق باخلدمات العمالقة التي تقدمها وزارة األوقاف واحلج السعودية‬ ‫لزوار بيت إلله في موسم احلج ومواسم العمرة‪ ،‬مع ان اخلبراء يتحدثون عن‬ ‫أرباح تتجاوز عشرة مليارات دوالر على األقل تكسبها القطاعات السياحية‬ ‫والتجارية والنقلية السعودية في موسم احلج فقط‪.‬‬ ‫هذه األرباح ميكن تخصيص مبلغ ضئيل جدا منها لتقدمي ولو برنامج حواري‬ ‫واحد على منط «طاش ما طاش» يتميز ولو بقدر من اجلرأة والوضوح‬ ‫ويبعدنا قليال عن امللل واإلسترخاء املتثائب‪.‬‬ ‫ما زالت املفارقة هي نفسها تلفزيونات احلكومة متتنع عن أي وجبة نقدية‬ ‫فيما يتعهد داوود الشريان عبر برنامجه املثير بالتفتيش عن العيوب في كل‬ ‫مكان‪« ..‬العربية» أيضا سعودية وكذلك «إم بي سي»‪ ..‬ملاذا ال يحصل هنا ما‬ ‫يحصل هناك؟!‬

‫فلسطني‪ ..‬بدون مزاح‬ ‫لقطة من فيلم «حمى»‬

‫مراكش ـ األناضول‬ ‫ـ من سارة آيت خارصة‪ :‬‬ ‫براعتهم�ا ف�ي أداء دور البطول�ة ال�ذي أس�ند له�ا ف�ي فيلم‬ ‫«احلم�ى» خملرج�ه الفرنس�ي ذي األص�ول املغربي�ة «هش�ام‬ ‫عي�وش»‪ ،‬قادت‪ ‬املمثلين الفرنس�يني «س�ليمان دازي» (ذي‬ ‫األص�ول املغربية) واملمثل «ديديي ميش�ون» ال�ذي لم يتجاوز‬ ‫عمره الرابعة عش�رة س�نة للفوز بجائزة أفضل دور رجالي في‬ ‫املس�ابقة الرس�مية للمهرج�ان الدولي للفيل�م مبراكش‪ ،‬والذي‬ ‫اختتم فعالياته مساء السبت‪.‬‬ ‫وأدى «ميش�ون» دور الطف�ل «بنجامين» في فيل�م «احلمى»‬ ‫الذي يتناول شخصية مراهق عاش طوال سنوات عمره األولى‬ ‫متنقلا بين دور رعاي�ة األطفال‪ ،‬وبع�د دخول والدته الس�جن‬ ‫تطلب من الس�لطات إحلاقه بوالده «كرمي» (جس�د دوره املمثل‬ ‫الفرنس�ي «س�ليمان الدازي»)‪ ،‬الذي لم يكن يع�رف بوجوده‪،‬‬ ‫للعيش معه ورعايته‪.‬‬ ‫إال أن عالق�ة األب «كرمي» بابنه س�تعيش عل�ى إيقاع متوتر‪،‬‬ ‫س�ببه حالة «الص�دام مع اجلمي�ع» التي تطبع ش�خصية االبن‬ ‫«بنجامين»‪ ،‬وه�و م�ا جنح‪ ‬املمثل‪ ‬الفرنسي»س�يلمان الدازي»‬ ‫واملمث�ل الطف�ل «ديدي�ي ميش�ون» ‪ ‬ف�ي تش�خيصه م�ن خلال‬ ‫دوريهم�ا ف�ي «فيل�م احلم�ى»‪ ،‬ليعتليا س�ويا منص�ة التتويج‪،‬‬ ‫ويظف�را بإح�دى اجلوائ�ز اخلم�س للمهرجان‪ ‬الدول�ي للفيل�م‬ ‫مبراكش والتي يتنافس عليها‪ 15 ‬فيلما‪.‬‬ ‫تقم�ص الطف�ل «ميش�ون» لش�خصية املراه�ق التائ�ه‬ ‫ُ‬ ‫ال�ذي يلجأ إل�ى فض�اءات منزوية ع�ن محيطه للرس�م على‬ ‫اجل�دران‪ ،‬وتفري�غ ش�حنات الغض�ب والك�ره التي تس�تبد‬ ‫بأحاسيس�ه‪ ،‬بعد أن فشل في االندماج داخل وسطه العائلي‬ ‫اجلدي�د‪ ،‬لق�ي استحس�انا واس�عا خالل ع�رض الفيل�م أمام‬

‫جمه�ور املهرج�ان وجلنة حتكيم�ه اخلميس املاض�ي‪ ،‬لتعلن‬ ‫هذه األخيرة وفي س�ابقة من نوعها عن منح‪ ‬الطفل «ميشون‬ ‫ديديي» جائزة أفضل دور رجالي‪ .‬‬ ‫وفي حديث قال املمثل الفرنس�ي سيلمان الدازي إنه «فخور‬ ‫بحصوله على هذه اجلائزة إلى جانب الطفل (ميشون ديديي)‬ ‫الذي أكد من خلال أدائه املتميز لش�خصية املراهق (ينجامني)‬ ‫أنه موهبة سينمائية واعدة»‪.‬‬ ‫‪ ‬م�ن جانبه أب�دى «ديديي ميشون»‪ ‬س�عادته بحصوله على‬ ‫هذه اجلائ�زة‪ ،‬قائال‪« :‬سأس�عى لتطوير أدائ�ي ‪ ‬للحصول على‬ ‫أدوار في أعمال سينمائية قادمة»‪.‬‬ ‫ويع�د فيلم «احلمى» املش�اركة املغربية الثانية في املس�ابقة‬ ‫الرس�مية للمهرج�ان‪ ،‬حي�ث مت إنتاج�ه بش�راكة م�ع فرنس�ا‪،‬‬ ‫وأخرجه ‪ ‬اخملرج‪ ‬الفرنس�ي من أصول مغربية «هش�ام عيوش»‬ ‫ال�ذي تثي�ر أفالمه جدال واس�عا ف�ي املغرب بالنظر حلساس�ية‬ ‫املواضيع التي يعاجلها‪.‬‬ ‫وأس�دل الس�تار مس�اء الس�بت على‪ ‬فعاليات الدورة الـ ‪13‬‬ ‫للمهرج�ان الدول�ي للفيل�م مبراك�ش‪ ،‬الذي ش�هد خلال أيامه‬ ‫التس�ع تكرمي عدد من جنوم السينما العاملية؛ من بينهم‪ :‬املمثلة‬ ‫األمريكي�ة ش�ارون س�تون‪ ،‬واملمثل�ة الفرنس�ية جوليي�ت‬ ‫بينوش‪ ،‬إل�ى جان�ب احتفاء خ�اص بالس�ينما االس�كندنافية‬ ‫بحضور وفد من روادها‪.‬‬ ‫وإلى جانب اخملرج األمريكي سكورس�يزي‪ ،‬الذي تأس جلنة‬ ‫حتكي�م املهرجان‪ ،‬ش�ارك في اللجنة كل من‪ :‬اخمل�رج األملاني ذو‬ ‫األصول التركية فاحت أكني‪ ،‬املمثلة الفرنسية «ماريون كوتيار»‪،‬‬ ‫املمثلة‪ ‬األمريكي�ة «باترييس�يا كالركس�ون»‪ ،‬املمثل�ة اإليراني�ة‬ ‫غولش�يفته فرحاني‪ ،‬اخمل�رج املكس�يكي «أم�ات إس�كاالنتي»‪،‬‬ ‫اخملرج الهن�دي «أنوراغ كاش�ياب»‪ ،‬اخملرجة‪ ‬املغربية‪«  ‬نرجس‬ ‫النجار»‪ ،‬اخملرج اإليطالي «باولو س�ورينتني»‪ ،‬اخملرج الكوري‬ ‫اجلنوبي «بارك تشان ‪ -‬ووك»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫■ ال يوجد مزح من أي نوع عندما يتعلق األمر بالتلفزيون الفلسطيني املغرق‬ ‫في اجلدية واإللتزام بحكم إنهماكه الشديد مبعركة حترير الوطن‪.‬‬ ‫وال ميكن على مستوى السلطة الفلسطينية إطالق أي مداعبة من أي نوع لها‬ ‫عالقة بالرئاسة والرئيس محمود عباس‪ ،‬فكل األوقات واملقاالت والشاشات‬ ‫مكرسة فقط لفلسطني وهي قاعدة خالفتها اإلعالمية إميان هريدي العاملة‬ ‫في تلفزيون الوطن السليب عندما فكرت مبداعبة اجلميع وطلب يد الرئيس‬ ‫عباس شخصيا‪.‬‬ ‫ال تستطيع فتاة من عامة الشاب‪ ،‬تعمل في كواليس شاشة تلفزيونية ال تقدم‬ ‫منتجا حقيقيا من أي نوع التفكير فعال بالزواج من دولة الرئيس حتى وإن‬ ‫كان طلبها ال يتميز باجلدية ويهدف لقيمة نبيلة من طراز لفت نظر الرئاسة‬ ‫للتجاوزات واحملسوبيات في مؤسسة التلفزيون‪.‬‬ ‫عباس نظره ملفوت جدا أصال وال يحتاج لهذه املزحة حتى يدرك بأن غالبية‬ ‫احملظيني في مؤسسته التلفزيونية اليتيمة من جماعة الواسطة واحملسوبيات‬ ‫وأقارب املسؤولني‪.‬‬ ‫والرجل ال يحتاج لعروس جديدة من عامة الشعب الغلبان‪ ..‬لذلك تستحق‬ ‫زميلتنا العروس املفترضة الويل والثبور وعظائم األمور والعقاب الشديد‪،‬‬ ‫مما يفسر حتويلها إلى جلنة حتقيق ستقرر على األرجح أن هريدي جتاوزت‬ ‫اخلطوط احلمر وهي تسيء ملؤسسة عريقة نسبة مشاهديها من الشعب‬ ‫الفلسطيني نفسه ال تزيد عن ‪.٪ 10‬‬ ‫هريدي فتاة جريئة وأوصلت رسالتها لنا جميعا‪ ،‬وإذا متكنت قوى الشر‬ ‫والظالم احمليطة بالرئيس الفلسطيني من املساس بها بأي شكل سنتأكد‬ ‫جميعا بأن حترير فلسطني ما زال بعيد املنال‪ ،‬خصوصا من جيل أوسلو‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫٭ مدير مكتب «القدس العربي» في عمان‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫شركة إعمار اإلماراتية تعرض استثمار‬ ‫‪ 3‬مليارات دوالر مبشروعني عقاريني في مصر‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬األناضول‪ :‬قال أسامة صالح‪ ،‬وزير االستثمار املصري ‪ ،‬إن شركة‬ ‫إعمار اإلماراتية العقارية تتفاوض حاليا مع احلكومة املصرية إلنشاء مشروعني‬ ‫عقاريني‪ ،‬باستثمارات تقدر بنحو ‪ 3‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وأضاف صالح‪ ،‬في مؤمتر صحافي امس األحد بالقاهرة‪ ،‬أن الش�ركة عرضت‬ ‫إنش�اء مش�روعني س�كنيني بالقاه�رة اجلدي�دة ش�رق العاصمة وطري�ق مصر‬ ‫اإلسكندرية الصحراوي غرب القاهرة مبساحة إجمالية ‪ 700‬فدان‪.‬‬ ‫وقال « احلكومة اتخذت تدابير من ش�أنها توحيد اإلجراءات احلكومية داخل‬ ‫‪ 15‬محافظ�ة‪ ،‬عل�ى أن يت�م تعميمها عل�ى كافة احملافظ�ات خالل الفت�رة املقبلة»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن التدابير تش�مل تس�هيل إجراءات تأس�يس الش�ركات وتوحيدها ‪،‬‬ ‫وتوحيد إجراءات البناء ‪.‬‬

‫استقرار إنتاج النفط السعودي‬ ‫عند ‪ 9.745‬مليون برميل يوميا‬ ‫■ اخلبر ‪ -‬رويترز‪ :‬قال مصدر مطلع امس األحد إن الس�عودية أنتجت ‪9.745‬‬ ‫مليون برميل يوميا من النفط اخلام في تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر وذلك دون تغير‬ ‫يذكر عن الشهر السابق عندما ضخت ‪ 9.75‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫وبلغ�ت إم�دادات اململكة إل�ى الس�وق ‪ 9.448‬مليون برميل يوميا في تش�رين‬ ‫الثان�ي حس�بما ذكر املص�در انخفاضا م�ن ‪ 9.7‬ملي�ون برميل يوميا في تش�رين‬ ‫األول‪/‬اكتوبر‪ .‬وقال املصدر «اإلنتاج كما هو ‪ ...‬املعروض انخفض بس�بب تراجع‬ ‫االستهالك املباشر للنفط اخلام وطلب مصافي التكرير احمللية‪».‬‬ ‫كان أكب�ر بل�د ُمصدر للنفط ف�ي العالم خف�ض اإلنتاج في تش�رين األول بعد‬ ‫أن ضخ مبعدالت قياس�ية بلغت حوالي عش�رة ماليني برميل يوميا لثالثة أش�هر‬ ‫متتالية بهدف تعويض نقص اإلنتاج الليبي‪.‬‬ ‫وف�ي األس�بوع املاض�ي اتفق�ت منظمة البل�دان املص�درة للبت�رول أوبك على‬ ‫جتديد س�قف اإلنتاج احلالي البالغ ‪ 30‬ملي�ون برميل يوميا لفترة النصف األول‬ ‫م�ن ‪ .2014‬وس�ارع الع�راق وإي�ران ‪ -‬ثان�ي وثالث أكب�ر منتجني ف�ي أوبك بعد‬ ‫الس�عودية ‪ -‬إل�ى إعالن عزمهما عدم املش�اركة ف�ي خفض جماع�ي لإلنتاج إذا‬ ‫تطلب األمر ذلك في العام القادم‪.‬‬ ‫ويعني هذا أن السعودية قد تضطر خلفض اإلنتاج صوب تسعة ماليني برميل‬ ‫يوميا بحلول منتصف العام القادم‪.‬‬ ‫ومع تس�ارع منو إنت�اج النفط في الوالي�ات املتحدة‪ ،‬ورغبة ع�دد من أعضاء‬ ‫أوب�ك في اإلنتاج بطاقتهم الكاملة بعد عقوبات وقالق�ل داخلية‪ ،‬فقد تكون هناك‬ ‫حاجة إلى اتفاق جديد داخل أوبك بحلول موعد االجتماع التالي للمنظمة في ‪11‬‬ ‫حزيران‪/‬يونيو‪.‬‬

‫ليبيا‪ :‬خسائر توقف تصدير النفط‬ ‫ترتفع إلى تسعة مليارات دوالر‬ ‫■ طرابل�س ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬أعلن وزي�ر النفط الليب�ي عبد الباري العروس�ي‬ ‫مس�اء الس�بت أن خس�ائر بالده جراء توقف تصدير النفط ارتفعت الى تس�عة‬ ‫مليارات دوالر‪ .‬وقال العروس�ي في بيان تاله على الصحافيني أن هذه اخلسائر‬ ‫وصل�ت إلى ‪ 9‬مليارات دوالر حتى اآلن‪ ،‬مش�يرا الى انها جنمت عن توقف موانئ‬ ‫البريقة والزويتينة واحلريقة والس�درة عن شحن النفط بسبب إغالقها من قبل‬ ‫املعتصمني‪.‬‬ ‫وتس�اءل « كي�ف ميكن للحكوم�ة حاليا إع�داد ميزانيتها للع�ام القادم وكيف‬ ‫له�ا أن تقدرها على أس�اس تصدير ‪ 250‬ألف برميل في اليوم أو حس�ب صادرتها‬ ‫السابقة التي تصل إلى مليون ‪ 400‬ألف برميل في اليوم»‪.‬‬ ‫وق�ال إن كل احلق�ول النفطي�ة املنتج�ة متوقف�ة حاليا باس�تثناء حق�ل الفيل‬ ‫وحقول شركة سرت‪ ،‬وكذلك احلقول البحرية التي لم تصل إليها اإلعتصامات‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن�ه من بني اخلس�ائر غي�ر املباش�رة كذلك م�ا تتعرض ل�ه املصانع‬ ‫واألنابي�ب من تآكل نتيجة التوق�ف املفاجئ للغاز وتراكم املياه فيها مما أدى إلى‬ ‫تآكل املعدات الصناعية‪.‬‬ ‫ودع�ا العروس�ي املعتصمني ف�ي املواق�ع النفطي�ة باملنطقة الوس�طى إلى فك‬ ‫اعتصامه�م والتراج�ع عنه‪ ،‬حت�ى ترجع الق�درات التصديرية لليبيا إلى س�ابق‬ ‫عهدها‪ ،‬وتتمكن احلكومة من الشروع في إعداد ميزانيتها‪.‬‬ ‫يش�ار إلى أن معتصمني مس�لحني من حرس املنش�آت النفطي�ة أغلقوا موانئ‬ ‫التصدي�ر بالهالل النفط�ي باملنطقة الوس�طى‪ ،‬متهمني احلكوم�ة بتصدير النفط‬ ‫دون عدادات‪ ،‬وطالبوا بإجراء حوار مباش�ر معهم لتنفي�ذ مطالبهم بإقامة نظام‬ ‫فيدرالي‪.‬‬

‫طهران وبغداد تقتربان من اجناز اتفاق لتصدير‬ ‫غاز‪ ‬ايراني للعراق بقيمة ‪ 17‬مليار دوالر سنويا‬ ‫■ طهران ‪ -‬د ب أ‪ :‬قال علي اميراني‪ ،‬مدير قسم التسويق في الشركة الوطنية‬ ‫االيراني�ة لتصدي�ر الغاز‪ ،‬ان تصدي�ر ‪ 90‬مليون مت�ر مكعب من الغ�از يوميا الي‬ ‫العراق سيحقق عوائد اليران تبلغ ‪ 17‬مليار دوالر سنويا‪.‬‬ ‫وق�ال اميران�ي في تصريح ل�ه امس االحد ان�ه مت وضع نص نهائ�ي التفاقية‬ ‫ص�ادرات الغاز الي بغدادمبعدل ‪ 40‬مليون متر مكع�ب مضيفا ان اتفاقية تصدير‬ ‫الغاز الي البصرة ستحس�م ايضا خالل االسابيع املقبلة وان حجم تصدير الغاز‬ ‫الي العراق سيرتفع الي ‪ 90‬مليون متر‬ ‫مكعب ‪ ،‬بحسب وكالة االنباء االيرانية (إرنا)‪.‬‬ ‫وق�ال ان ط�ول خ�ط انابيب الغاز ال�ي العاصم�ة العراقية بغداد س�يبلغ ‪227‬‬ ‫كيلومت�را داخ�ل االراض�ي االيرانية‪ ،‬مضيف�ا انه يج�ري حاليا مد خ�ط انابيب‬ ‫طوارئ بطول ‪ 97‬كيلومترا لتسريع تنفيذ املشروع‪.‬‬ ‫وأوضح انه س�يتم توفي�ر الغاز الذي حتتاج�ه احملطات العراقية الرئيس�ية‬ ‫اخلم�س لتولي�د الكهرب�اء من خلال تنفيذ املرحل�ة االول�ي له�ذه االتفاقية‪ ،‬أي‬ ‫تصدير الغاز إلى بغداد‪ ،‬كما سيتم توفير ‪ 30‬إلي ‪ 35‬باملئة من الغاز الذي يحتاجه‬ ‫العراق و‪ 65‬إلي ‪ 70‬باملئة من الطاقة الكهربائية لبغداد من خالل اس�تخدام الغاز‬ ‫االيراني‪.‬‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬وكاالت االنب�اء‪ :‬ق�ال وزي�ر‬ ‫االس�تثمار أس�امة صال�ح ام�س األح�د إن مصر‬ ‫عرضت على مس�تثمرين مصريني وخليجيني ‪66‬‬ ‫مش�روعا في جميع احملافظات بقيمة استثمارية‬ ‫تتجاوز ‪ 50‬مليار جنيه (‪ 7.26‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫وفي إطار مس�اعي مصر لتوفي�ر مناخ جاذب‬ ‫للمس�تثمرين ق�ال الوزي�ر إن احلكومة س�تعمل‬ ‫عل�ى توحي�د إج�راءات االس�تثمار ف�ي مختلف‬ ‫احملافظات لتالفي التفاوت احلالي فيها‪.‬‬ ‫وقال الوزي�ر للصحافيني عل�ى هامش مؤمتر‬ ‫لإلعلان ع�ن إطلاق بيئ�ة األعمال ف�ي مصر إن‬ ‫املفاوض�ات مع املس�تثمرين بش�أن املش�روعات‬ ‫املعروضة مازالت مس�تمرة وتوق�ع ظهور نتائج‬ ‫في كانون الثاني‪/‬يناير املقبل‪.‬‬ ‫كان�ت مص�ر اس�تضافت األس�بوع املاض�ي‬ ‫«املنت�دى االس�تثماري املص�ري اخلليج�ي»‬ ‫الستعادة ثقة املستثمرين في اقتصادها‪.‬‬ ‫ويق�ول مس�تثمرون خليجي�ون م�ن القط�اع‬

‫احلكومة املصرية عرضت على املستثمرين‬ ‫اخلليجيني مشروعات بأكثر من ‪ 50‬مليار جنيه‬

‫اخل�اص إنه�م ل�ن يع�ودوا إل�ى مص�ر إال بع�د‬ ‫احلص�ول على ضمان�ات ب�أن أموالهم س�تكون‬ ‫في أمان‪ ،‬وذلك بعد أن تعرضت مش�روعاتهم في‬ ‫مصر لدعاوى قضائية عقب سقوط نظام حسني‬ ‫مبارك في مطلع عام ‪.2011‬‬ ‫وق�ال أس�امة إن روس�يا مهتم�ة باالس�تثمار‬ ‫ف�ي قطاعات الزراع�ة والطاقة والبني�ة التحتية‬ ‫ف�ي مصر لك�ن اجلانبني لم يتفقا بع�د على حجم‬ ‫االستثمارات املزمعة‪.‬‬ ‫وق�ال الوزي�ر إن مصر س�تعمل عل�ى توحيد‬ ‫إج�راءات االس�تثمار بين مختل�ف احملافظ�ات‬ ‫ألن هن�اك تفاوت�ا فيه�ا حالي�ا‪ .‬وأض�اف ان�ه‬ ‫ف�ي ه�ذا الص�دد س�يجري توحي�د إج�راءات‬ ‫تأس�يس الش�ركات واحلص�ول عل�ى تراخيص‬ ‫البن�اء وتس�جيل العق�ارات وتنفي�ذ العق�ود‬ ‫م�ع املس�تثمرين وااللت�زام به�ا وتقلي�ل فت�رة‬ ‫اإلجراءات‪ .‬وتابع قائال «نحسن مناخ االستثمار‬ ‫في مصر وسنعطي احملافظني صالحيات لتحسني‬

‫مصر أنفقت حتى اآلن ‪ 7‬مليارات جنيه‬ ‫من خطة حتفيز االقتصاد بقيمة ‪ 30‬مليارا‬

‫■ القاه�رة – رويت�رز‪ :‬ق�ال وزي�ر‬ ‫التخطي�ط املصري أش�رف العربي يوم‬ ‫الس�بت إن احلكومة صرف�ت حتى اآلن‬ ‫س�بعة ملي�ارات جني�ه (‪ 1.02‬ملي�ار‬ ‫دوالر) من خطة التحفيز األولى البالغة‬ ‫‪ 29.7‬ملي�ار جني�ه والت�ي تس�تهدف‬ ‫إنعاش االقتصاد الواهن‪.‬‬ ‫وق�ال العرب�ي ف�ي مؤمت�ر صحاف�ي‬ ‫إن احلكوم�ة أنفق�ت حت�ى اآلن عش�رة‬ ‫ملي�ارات جني�ه في صورة اس�تثمارات‬ ‫حكومية منذ بداية السنة املالية ‪-2013‬‬ ‫‪ 2014‬في متوز‪/‬يوليو‪.‬‬ ‫ويبلغ إجمالي االستثمارات احلكومة‬ ‫املس�تهدفة في الس�نة املالية احلالية ‪58‬‬ ‫مليار جنيه‪.‬‬ ‫وذك�ر الوزي�ر أن اإلنف�اق م�ن خطة‬ ‫التحفيز بدأ في تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫بع�د اعتم�اد الرئي�س عدل�ي منص�ور‬ ‫مشروع قانون بزيادة حجم اخلطة‪.‬‬ ‫وتس�عى احلكوم�ة املؤقتة ف�ي مصر‬ ‫جاهدة من خالل خط�ة التحفيز لتعزيز‬

‫الثق�ة ف�ي االقتص�اد ال�ذي عصف�ت به‬ ‫االضطرابات السياس�ية على مدى نحو‬ ‫ثلاث س�نوات من�ذ انتفاض�ة ش�عبية‬ ‫أطاحت بحسني مبارك عام ‪.2011‬‬ ‫وف�ي تش�رين الثان�ي ق�ا�� وزي�ر‬ ‫املالية املصري أحم�د جالل إن احلكومة‬ ‫املصري�ة تعت�زم إطلاق حزم�ة حتفي�ز‬ ‫ثاني�ة قدره�ا نح�و ‪ 24‬ملي�ار جنيه قبل‬ ‫نهاية العام احلالي‪.‬‬ ‫وتستهدف مصر زيادة االستثمارات‬ ‫احلكومية في السنة املالية احلالية نحو‬ ‫‪ 35‬باملئ�ة لتص�ل إل�ى ‪ 85‬ملي�ار جني�ه‪،‬‬ ‫س�عيا لتنش�يط االقتصاد وجذب املزيد‬ ‫من االستثمارات العربية واحمللية‪.‬‬ ‫وذك�ر العربي أن مصر س�ددت مليار‬ ‫جنيه من مستحقات املقاولني املتأخرة‪،‬‬ ‫وستس�دد مليارا اخر قبل نهاية الش�هر‬ ‫احلالي من اجمالي مستحقاتهم البالغة‬ ‫‪ 2.5‬ملي�ار جني�ه‪ .‬واض�اف «قب�ل نهاية‬ ‫الربع األول من ‪ 2014‬سنكون قد صرفنا‬ ‫‪ 500‬مليون جنيه املتبقية»‪.‬‬

‫■ القاه��رة – األناض��ول‪ :‬قال��ت وزارة البترول‬ ‫والثروة املعدنية في مصر إن ‪ 3‬شركات نفط عاملية‪،‬‬ ‫ه��ي بريتش غ��از البريطانية وبترون��اس املاليزية‬ ‫واديسون اإليطالية‪ ،‬بدأت ضخ استثمارات جديدة‬ ‫بنح��و ‪ 1.7‬مليار دوالر‪ ،‬لتنمية حقول غاز في البحر‬ ‫املتوسط‪.‬‬ ‫وق��ال محم��د املص��رى‪ ،‬رئي��س ش��ركة رش��يد‬ ‫للبت��رول‪ ،‬إن ش��ركتا بريت��ش غ��از البريطاني��ة‬ ‫وبتروناس املاليزية س��تضخان اس��تثمارات تقدر‬ ‫بـ‪ 1.6‬مليار دوالر بهدف احلفاظ على معدالت إنتاج‬ ‫الغاز الطبيعى فى منطقة امتياز رشيد والبرلس فى‬ ‫املياه العميقة فى غرب دلتا النيل بالبحر املتوس��ط‬ ‫(شمال مصر)‪.‬‬ ‫وأض��اف املص��ري‪ ،‬ف��ى بي��ان صحاف��ي ي��وم‬ ‫الس��بت‪ ،‬أن��ه من اخملط��ط أن يبل��غ إجمال��ى إنتاج‬ ‫مش��روع تنمية احلقول التى يطل��ق عليها «املرحلة‬ ‫التاس��عة أ «حوال��ى ‪ 600‬ملي��ون ق��دم مكع��ب غاز‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫وش��ركة رش��يد والبرل��س للبترول تعد ش��ركة‬ ‫عمليات مش��تركة بني الش��ركة القابض��ة للغازات‬ ‫الطبيعي��ة ايغاس وكل م��ن بتروناس وبريتش غاز‬ ‫وغاز دى فرانس وتعمل فى غرب دلتا النيل‪.‬‬ ‫وقال املصري إن ‪ 200‬مليون قدم مكعب من هذه‬

‫الكمية املنتجة س��وف توظف لتعوي��ض التناقص‬ ‫الطبيعى ف��ى إنتاج اآلبار فى املنطقة‪ ،‬فيما س��وف‬ ‫يت��م إضاف��ة حوال��ى ‪ 400‬ملي��ون ق��دم مكعب غاز‬ ‫ً‬ ‫يومي��ا صافى ملع��دالت إنتاج ش��ركة البرلس التى‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫تبلغ حاليا ‪ 1.2‬مليار قدم مكعب‬ ‫ومن املقرر ان يدخل إنتاج هذه املرحلة التاس��عة‬ ‫«أ» عل��ى خريط��ة اإلنتاج فى الرب��ع الثالث من عام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وق��ال املصرى انه مت االنتهاء م��ن حفر ‪ 5‬آبار‬ ‫من إجمالى ‪ 8‬آبار مبش��روع املرحلة التاسعة «أ»‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪ ،‬باإلضافة إلى بئر احتياطى‬ ‫سيتم ربطها‬ ‫على ثالثة حقول قائمة وهى س��افير وسكاراب‬ ‫وسيينا ‪.‬‬ ‫وأضاف رئيس ش��ركة رش��يد للبت��رول أنه من‬ ‫ً‬ ‫قريبا فى الدراس��ات املبدئية ملشروع‬ ‫اخملطط البدء‬ ‫املرحل��ة التاس��عة (ب) ملنطق��ة امتياز غ��رب الدلتا‬ ‫ً‬ ‫اس��تكماال خلطط قط��اع البترول‬ ‫باملي��اه العميق��ة‬ ‫للمحافظة على معدالت إنتاج الغاز الطبيعى‪.‬‬ ‫وش��هدت منطق��ة امتي��از غ��رب الدلت��ا العميقة‬ ‫تنفيذ العديد من املشروعات الكبرى على ‪ 8‬مراحل‬ ‫بإجمال��ى اس��تثمارات حوال��ى ‪ 8.3‬ملي��ار دوالر‪،‬‬ ‫حسب البيان الصحفى‪ .‬وبلغ إجمالى إنتاج حقول‬ ‫رش��يد والبرل��س خالل الع��ام املال��ى ‪2013/2012‬‬

‫مشهد شامل جملمع مور لندن حيث يظهر باملقدمة املبنى شبه الكروي لبلدية لندن‬ ‫كانت لندن بريدج هولدنغز تخطط في األصل‬ ‫إلع�ادة متويل مور لندن بحل�ول الصيف املقبل‪،‬‬ ‫لكنه�ا قررت بيعه بس�بب الع�رض املغري الذي‬ ‫قدمته سانت مارتينز التي متتلك عقارات بالفعل‬ ‫في لندن‪.‬‬ ‫وقالت الش�ركة ف�ي بيان «ه�ذه الصفقة تبرز‬

‫وق�د تعه�دت الس�عودية والكوي�ت‬ ‫واإلم�ارات بتق�دمي مس�اعدات ملص�ر‬ ‫تتج�اوز ‪ 12‬ملي�ار دوالر بع�د أن ع�زل‬ ‫اجليش الرئي�س محمد مرس�ي املنتمي‬ ‫جلماع�ة اإلخ�وان املس�لمني ف�ي متوز‪/‬‬ ‫يولي�و عق�ب احتجاجات حاش�دة على‬ ‫حكمه‪.‬‬ ‫وس�عى كب�ار املس�ؤولني املصريين‬ ‫خلال «املنت�دى االس�تثماري املص�ري‬ ‫اخلليجي» ال�ذي عقد على م�دى يومني‬ ‫االس�بوع املاض�ي الس�تعادة ثق�ة‬ ‫املستثمرين في اقتصاد بالدهم من خالل‬ ‫خط�وات تش�مل تس�وية مش�كالت م�ع‬ ‫مستثمرين خليجيني وسداد مستحقات‬ ‫ش�ركات النفط وع�رض خريطة طريق‬ ‫اقتصادية واعدة‪.‬‬ ‫وق�ال املس�ؤولون إنه�م يتوقع�ون‬ ‫ارتفاع االس�تثمار األجنبي املباش�ر إلى‬ ‫م�ا بني أربع�ة وخمس�ة ملي�ارات دوالر‬ ‫ويعملون على رف�ع معدل النمو إلى ‪3.5‬‬ ‫باملئة في السنة املالية احلالية‪.‬‬

‫م�ن جه�ة ثاني�ة قال�ت وكال�ة أنباء‬ ‫الش�رق األوس�ط املصري�ة ام�س إن‬ ‫كراس�ة الش�روط ملش�روع تنمي�ة قناة‬ ‫السويس س�تكون متاحة للمستثمرين‬ ‫في نهاية الشهر احلالي‪.‬‬ ‫ونسبت الوكالة الرس�مية إلى مهاب‬ ‫ممي�ش‪ ،‬رئي�س هيئ�ة قناة الس�ويس‪،‬‬ ‫قول�ه إن العم�ل يج�ري حالي�ا ملراجعة‬ ‫وإعداد كراسة الشروط لتخرج باملعايير‬ ‫العاملية وتوقع أن يوفر املشروع عشرات‬ ‫اآلالف من فرص العمل‪.‬‬ ‫وق�ال «الش�روط الفني�ة وأس�س‬ ‫التقيي�م املوح�دة ه�ى املعي�ار الوحي�د‬ ‫لألفضلية عن�د اختيار املس�تثمرين وال‬ ‫توجد أفضلية لدولة على أخرى‪».‬‬ ‫كان رئي�س ال�وزراء املص�ري حازم‬ ‫الببالوي قال األس�بوع املاضي إن طرح‬ ‫كراسة الش�روط س�يكون خالل الشهر‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫ال�دوالر يس�اوي ‪ 6.887‬جني�ه‬ ‫مصري‪.‬‬

‫‪ 3‬شركات نفط عاملية تضخ ‪ 1.7‬مليار دوالر‬ ‫استثمارات لتنمية حقول غاز مبياه مصر االقليمية‬

‫سانت مارتينز الكويتية العقارية تشتري‬ ‫مجمع مور لندن مقابل ‪1.7‬مليار استرليني‬

‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قالت مص�ادر مطلعة إن‬ ‫ش�ركة لندن بري�دج هولدنغز باع�ت مجمع مور‬ ‫لندن‪ ،‬أحد أب�رز األصول العقاري�ة في العاصمة‬ ‫البريطاني�ة‪ ،‬إل�ى مجموع�ة س�انت مارتين�ز‬ ‫الكويتي�ة العقاري�ة مقابل نح�و ‪ 1.7‬مليار جنيه‬ ‫استرليني (ما يقرب من ‪ 2.8‬مليار دوالر)‪.‬‬

‫مناخ االستثمار‪».‬‬ ‫وق�ال حس�ن فهم�ي رئي�س الهيئ�ة العام�ة‬ ‫لالس�تثمار واملناطق احلرة إن توحيد إجراءات‬ ‫االستثمار سيتم خالل ‪.2014‬‬ ‫وتس�عى مصر إلنع�اش اقتصاده�ا من خالل‬ ‫جذب اس�تثمارات محلية وخليجي�ة مع التركيز‬ ‫عل�ى مج�االت اإلنش�اء والعق�ارات والزراع�ة‬ ‫ومتويل املشروعات الصغيرة واملتوسطة‪.‬‬ ‫وقال وزير التنمية احمللية املصري عادل لبيب‬ ‫في املؤمتر امس إن وزارته س�تعمل على إنش�اء‬ ‫صندوق بقيمة ملياري جنيه (‪ 290‬مليون دوالر)‬ ‫لدعم املشروعات الصغيرة واملتوسطة‪.‬‬ ‫وأضاف أن الصندوق اجلديد سيكون موازيا‬ ‫للصن�دوق االجتماعي للتنمية ال�ذي يهدف إلى‬ ‫تخفيف حدة الفقر ومواجهة البطالة‪.‬‬ ‫وق�ال إن احملافظ�ات س�تخصص أراض�ي‬ ‫لصغ�ار املس�تثمرين وس�تقام مناط�ق صناعية‬ ‫حرفي�ة في احملافظات من أجل املس�اعدة في حل‬

‫مش�كلة البطالة‪ .‬م�ن جهته أعلن وزي�ر الطيران‬ ‫املدني املصري‪ ،‬املهندس عبدالعزيز فاضل‪ ،‬امس‬ ‫أن الوزارة أعدت مش�روعات استثمارية عمالقة‬ ‫لطرحه�ا ام�ام املس�تثمرين املصريين والع�رب‬ ‫بحوال�ي ‪ 28‬مليار دوالر‪ ،‬للمش�اركة في تنفيذها‬ ‫خالل األعوام القادمة ‪.‬‬ ‫وق�ال الوزي�ر‪ ،‬ف�ي تصريح�ات صحفي�ة‬ ‫امس�خالل تفق�ده مط�اري اخلارجي�ة والداخلة‬ ‫بالوادي اجلديد «لقد حرصت على املش�اركة في‬ ‫املنتدى االس�تثمار املصري اخلليجي قبل يومني‬ ‫حي�ث عرض�ت ف�رص االس�تثمار الكبي�رة ف�ي‬ ‫مشروعات وزارة الطيران املدني املصري والتي‬ ‫تقدر قيمته�ا بنحو ‪ 28‬ملي�ار دوالر (حوالي ‪193‬‬ ‫مليار جنيه)‪.‬‬ ‫واض�اف أن اخلط�ة تتضم�ن مش�روع مدينة‬ ‫املطار مبط�ار القاهرة‪ ،‬والذي تقدر اس�تثماراته‬ ‫بحوال�ي ‪ 17‬ملي�ار دوالر ويوف�ر ف�رص عمال�ة‬ ‫مباش�رة قدره�ا ‪ 100‬ألف فرص�ة ‪ ،‬باإلضافة الي‬

‫جناح لن�دن بري�دج هولدنغز ف�ي حتويل موقع‬ ‫مهج�ور تال�ف إل�ى مركز جت�اري عامل�ي نابض‬ ‫باحلياة واحليوية‪».‬‬ ‫واشترت لندن بريدج هولدنغز املوقع في عام‬ ‫‪ 1998‬وأنش�أت مجم�ع مور لندن اجملاور جلس�ر‬ ‫البرج (تاور بريدج) واملقابل لبرج لندن‪.‬‬

‫ً‬ ‫يوميا مبا يساوى‬ ‫حوالى ‪ 1.7‬مليار قدم مكعب غاز‬ ‫‪ ٪25‬من إنتاج مصر اليومي من الغاز واملقدر بـ‪5.4‬‬ ‫مليار قدم مكعب يوميا‪.‬‬ ‫وق��ال ع��ادل حج��ازى‪ ،‬رئي��س ش��ركة بترول‬ ‫أبوقير التى تساهم فيها شركة اديسون اإليطالية‪،‬‬ ‫إن الش��ركة ستضخ اس��تثمارات بنحو ‪ 120‬مليون‬ ‫دوالر لتنمية إنتاج الغاز فى حقول أبوقير ‪.‬‬ ‫وأض��اف حجازى فى بيان صحفى تلقت وكالة‬ ‫األناض��ول نس��خة من��ه‪ ،‬أن ه��ذه االس��تثمارات‬ ‫س��وف تخص��ص لتموي��ل إقامة رصي��ف بحرى‬ ‫ش��مال حقول أبوقير بالبحر املتوس��ط الستقبال‬ ‫اإلنت��اج اجلديد من الغاز‪ .‬وقال حجازى «الش��ركة‬ ‫س��وف ترفع اإلنتاج اليومى مبعدل ‪ 80‬مليون قدم‬ ‫مكعب غاز‪ ،‬و ‪ 1500‬برميل زيت خام و ‪ 2000‬برميل‬ ‫متكثفات»‪.‬‬ ‫ويبلغ إنتاج ش��ركة بت��رول أبوقي��ر ‪ 270‬مليون‬ ‫قدم مكعب غاز يوميا إلى جانب إنتاج ‪ 5150‬برميل‬ ‫ً‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫متكثفات و‪260‬طن بوتاغاز‬ ‫وتنت��ج مص��ر ‪ 5.7‬ملي��ار ق��دم مكعب م��ن الغاز‬ ‫يوميا‪ ،‬يت��م توجيه ‪ ٪85‬من هذه الكميات للس��وق‬ ‫ً‬ ‫احملل��ى‪ ،‬فيم��ا يتم توجي��ه ‪ 800‬مليون ق��دم مكعب‬ ‫ً‬ ‫يوميا ملصنع اإلسالة في ادكو بدمياط‪ ،‬والتصدير‬ ‫لألردن املتوقف حاليا بسبب تفجير اخلط‬

‫أضع�اف ه�ذا الع�دد م�ن العمال�ة املؤقت�ة وغير‬ ‫املباشرة‪.‬‬ ‫كما تش�مل اخلط�ة زي�ادة وحتديث أس�طول‬ ‫الش�ركة الوطني�ة مص�ر للطي�ران بإجمال�ى‬ ‫اس�تثمارات ‪ 10‬ملي�ار دوالر‪ ،‬ومش�روع األقم�ار‬ ‫الصناعي�ة ال�ذي س�وف تطلق�ه وزارة الطيران‬ ‫املدني باس�تثمارات تقارب ملي�ار دوالر وغيرها‬ ‫من املشروعات التي تعكف الوزارة على تنفيذها‬ ‫ضمن خطة التطوير التي تنتهجها حاليا‪.‬‬ ‫وأش�ار الوزي�ر إل�ى أن زيارت�ه إل�ى مط�اري‬ ‫الداخل�ة واخلارجي�ة بال�وادى اجلدي�د ج�اءت‬ ‫به�دف تفقد خط�وات التش�غيل اآلم�ن التي تتم‬ ‫باملطاري�ن‪ ،‬والتع�رف عل�ى أحوالهم�ا «ضم�ن‬ ‫اخلط�ة ا��لوضوع�ة من ال�وزارة لتفق�د املطارات‬ ‫املصري�ة والعمل عل�ى تطويرها‪ ،‬للمش�اركة في‬ ‫تنش�يط حركة السياحة والس�فر الداخلي حيث‬ ‫تتمتع املنطقة بخصائص بيئية متميزة‪.«   ‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 6.887‬جنيه مصري‪.‬‬

‫وزير املالية املصري‪ :‬ال مجال‬ ‫لرد الوديعة التركية قبل انتهاء‬ ‫فترة إيداعها البالغة‪ 5 ‬أعوام‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناضول‪ :‬قال أحمد جالل‪ ،‬وزير املالية املصري‪ ،‬أنه ال مجال لرد‬ ‫وديع�ة تركية مبليار دوالر‪ ،‬ل�دى البنك املركزي املصري حالي�ا‪ ،‬ألن فترة إيداعها‬ ‫تبلغ‪ ‬خمس�ة‪ ‬أعوام‪ .‬وأضاف جالل ردا على س�ؤال ملراس�ل وكالة األناضول‪ ،‬عبر‬ ‫البري�د اإللكترون�ي امس األحد‪ ،‬إن «البنك املركزي يتاب�ع موقف الوديعة التركية‬ ‫‪ ..‬احتياط�ي النقد األجنب�ي املعلن مطمئن للغاية بعد اقتراب�ه من ‪ 19‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫ويؤمن‪ ‬مصر في حالة أي ظروف تطرأ»‪.‬‬ ‫وأودع�ت تركيا ‪ 500‬مليون دوالر في البنك املركزي املصري في تش�رين األول‪/‬‬ ‫اكتوب�ر ‪ 2012‬و‪ 500‬ملي�ون دوالر فى كان�ون الثانى‪/‬يناير ‪ 2013‬بأجل ‪ 5‬س�نوات‬ ‫بسعر فائدة ‪ ،٪1‬ليكون موعد استحقاقها في تشرين اول من العام ‪.2017‬‬ ‫وكان�ت أنب�اء ترددت ع�ن احتماالت طل�ب تركي�ا رد وديعتها بالبن�ك املركزي‬ ‫املصري‪ ،‬على خلفية التوترات السياسية بني البلدين مؤخرا‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول بارز ف�ي وزارة املالية املصري�ة إن وزير املالي�ة ومحافظ البنك‬ ‫املرك�زي عق�دا قبل نحو أس�بوع اجتماع�ا لبحث تأمين احتياطي مصر م�ن النقد‬ ‫األجنبي‪ ،‬حال طلب تركيا استرداد وديعتها ‪.‬‬ ‫وأضاف املس�ؤول في وزارة املالي�ة‪« ،‬لم يتم حتى اآلن مطالبتن�ا برد الوديعة‬ ‫التركية‪ ،‬لكننا مستعدون لذلك في أسوأ الظروف»‪.‬‬ ‫وقال ماجد شبيطة‪ ،‬املستشار القانوني السابق لوزير املالية املصري في اتصال‬ ‫هاتفي‪ ،‬إن هناك اش�تراطات لسحب تركيا وديعتها من البنك املركزي املصري قبل‬ ‫استحقاق أجلها‪.‬‬ ‫وأض�اف ش�بيطة «االتف�اق يقض�ي بتن�ازل تركيا عن قيم�ة الفائدة املس�تحقة‬ ‫عل�ى الوديعة حال س�حبها قبل اس�تحقاق أجلها‪ ،‬عل�ى أن تقوم باس�ترداد أصل‬ ‫الوديعة»‪ .‬وردت مصر‪ ‬إلى قطر منذ التاس�ع عشر من شهر أيلول‪/‬سبتمبر املاضي‬ ‫وحتى الثالث من كانون األول‪/‬ديس�مبر اجلاري نح�و ‪ 3‬مليار دوالر‪ ،‬كانت ضمن‬ ‫مس�اعدات قطرية مت تقدميها ملصر في أعقاب ث�ورة ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬بقيمة إجمالية‬ ‫‪ 8‬مليار دوالر‪ .‬‬

‫بلتون املصرية تسعى لتحويل‬ ‫أنشطة السمسرة للربحية في ‪2014‬‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال ماج�د‬ ‫ش�وقي‪ ،‬العضو املنت�دب لش�ركة بلتون‬ ‫املالي�ة القابض�ة‪ ،‬إن ش�ركته تس�عى‬ ‫لتحوي�ل وح�دة السمس�رة التابع�ة لها‬ ‫إل�ى الربحية خالل ‪ 2014‬في حالة تعافي‬ ‫س�وق املال وزيادة أحج�ام التداول ومع‬ ‫االهتمام بالعمالء األفراد‪.‬‬ ‫وأضاف ش�وقي في مقابلة مع رويترز‬ ‫«قمن�ا باع�ادة هيكل�ة كل االدارات ف�ي‬ ‫بلت�ون وخاصة السمس�رة‪ ..‬نرك�ز أكثر‬ ‫عل�ى العميل املؤسس�ي س�واء صناديق‬ ‫عربي�ة أو خليجي�ة أو أجنبي�ة‪ ..‬ولك�ن‬ ‫هناك اجتاه لالهتمام بالتجزئة من خالل‬ ‫العملاء األف�راد أصح�اب امللاءة املالية‬ ‫العالية‪».‬‬ ‫وبلتون واحدة من كبرى املؤسس�ات‬ ‫املالي�ة في مصر‪ ،‬ويتبعها نحو ‪ 17‬ش�ركة‬ ‫متخصصة في أنش�طة االستثمار وإدارة‬ ‫األص�ول واألوراق املالي�ة وتغطي�ة‬ ‫االكتتابات‪.‬‬ ‫وق�ال ش�وقي «اس�تطعنا تقلي�ص‬ ‫خس�ائر وح�دة السمس�رة بش�كل كبير‬ ‫واقتربن�ا جدا من التح�ول للربحية لكن‬

‫ذل�ك يتوقف على حالة الس�وق وأحجام‬ ‫التداول‪.‬‬ ‫كن�ا نس�تهدف التح�ول للربحي�ة في‬ ‫السمس�رة ه�ذا الع�ام لك�ن الس�وق ل�م‬ ‫يساعدنا‪ ..‬باذن الله نتحول للربحية في‬ ‫‪ 2014‬إذا س�اعدنا السوق وزادت أحجام‬ ‫التداول‪».‬‬ ‫وقال ش�وقي احلاصل على ماجستير‬ ‫ف�ي االقتص�اد املالي من جامع�ة لندن إن‬ ‫ش�ركته س�تركز ف�ي ‪ 2014‬على التوس�ع‬ ‫ف�ي إدارة األص�ول والصنادي�ق النقدية‬ ‫وصنادي�ق أدوات الدخ�ل الثاب�ت‪.‬‬ ‫وأردف «تبل�غ األص�ول الت�ي نديرها في‬ ‫بلتون اآلن نحو ‪ 30‬مليار جنيه ونس�عى‬ ‫لزيادتها‪».‬‬ ‫وبلغ صافي ربح بلتون ‪ 73.672‬مليون‬ ‫جنيه في تس�عة اش�هر حتى ‪ 30‬سبتمبر‬ ‫أيلول مقابل ‪ 7.523‬مليون قبل عام‪.‬‬ ‫وقال ش�وقي لرويترز ان بلتون تعمل‬ ‫عل�ى إع�ادة تنظي�م عمله�ا خ�ارج مصر‬ ‫من خلال تخفيض أنش�طة مكاتب ليبيا‬ ‫واالمارات وقطر حتى تغطيها من مكتبها‬ ‫الرئيسي في القاهرة لتقليل النفقات‪.‬‬

‫فلسطني توقع ‪12‬اتفاقية اقتصادية مع هولندا بقيمة ‪175‬مليون دوالر‬ ‫■ بيت حلم ‪ -‬من محمد خبيصة‪ :‬أنتهت‬ ‫فعالي�ات مؤمت�ر التع�اون الفلس�طيني‬ ‫الهولن�دي‪ ،‬الذي أقيم الس�بت املاضى في‬ ‫مدين�ة بي�ت حلم وس�ط الضف�ة الغربية‪،‬‬ ‫بتوقي�ع ‪ 12‬اتفاقي�ة تع�اون اقتص�ادي‬ ‫ومتوي�ل ملش�اريع جتاري�ة وزراعي�ة‬ ‫وتكنولوجية ومش�اريع أخرى في مجالي‬ ‫الطاقة واملي�اه‪ ،‬بتكلفة إجمالية بلغت ‪175‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫وس�يتم تنفي�ذ عش�رة مش�اريع ف�ي‬ ‫األراضي الفلسطينية‪ ،‬ومشروعني لصالح‬ ‫الفلسطينيني في هولندا‪.‬‬ ‫وتس�تحوذ الزراعة على ‪ 5‬مشروعات‪،‬‬ ‫وس�تتم إقامة مش�روعني للطاق�ة البديلة‬ ‫في مناطق األغوار شرقي الضفة الغربية‪،‬‬ ‫فيما تتوزع املش�اريع الثالث�ة الباقية على‬ ‫قطاعات تكنولوجية وصناعية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س ال�وزراء ف�ي احلكوم�ة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬رام�ي احلمد الل�ه‪ ،‬ونظيره‬ ‫رئي�س وزراء مملكة هولن�دا‪ ،‬مارك روته‪،‬‬ ‫ق�د افتتح�ا املؤمت�ر مبش�اركة نح�و ‪200‬‬ ‫من رج�ال األعم�ال من القطاعين اخلاص‬ ‫الفلسطيني والهولندي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تتويج�ا جلهود‬ ‫ويأت�ي انعق�اد املؤمتر‬ ‫اس�تمرت ثالثة ش�هور بني رج�ال األعمال‬ ‫الفلس�طينيني ونظرائه�م الهولنديين‪،‬‬ ‫لالتف�اق على أب�رز القطاعات التي س�يتم‬ ‫اإلعلان عنه�ا خلال فعالي�ات املؤمت�ر‪،‬‬ ‫والبدء بتنفيذها مطلع العام القادم‪.‬‬ ‫وف�ي لق�اء لوكال�ة االناضول م�ع وزير‬ ‫الزراعة الفلس�طيني‪ ،‬وليد عس�اف‪ ،‬أشار‬

‫األخير إلى أن قطاع الزراعة يشكل غالبية‬ ‫املش�اريع الت�ي مت االتف�اق عليها وس�تتم‬ ‫املباش�رة بتنفيذه�ا م�ن قب�ل احلكومتين‬ ‫الفلس�طينية والهولندي�ة‪ ،‬إضاف�ة إل�ى‬ ‫مش�اريع بني رجال أعمال ف�ي كال البلدين‬ ‫في الشهر املقبل‪.‬‬ ‫وقال عس�اف إن ‪ 14‬شركة هولندية في‬ ‫مجال الزراعة شاركت في فعاليات املؤمتر‬ ‫حيث اعلن عن إطالق ‪ 7‬مش�اريع زراعية‪،‬‬ ‫منه�ا ‪ 5‬ف�ي الضف�ة الغربية‪ ،‬ومش�روعان‬ ‫ف�ي هولن�دا‪ ،‬بالتع�اون م�ع رج�ال أعمال‬ ‫فلسطينيني‪.‬‬ ‫يذك�ر أن حص�ة القط�اع الزراع�ي م�ن‬ ‫الناجت احمللي الفلس�طيني تراجعت بشدة‬ ‫من�ذ الع�ام ‪ ،1993‬وترافق ذلك م�ع تراجع‬ ‫الصادرات الزراعية الفلسطينية‪.‬‬ ‫وتع�ود اس�باب ذل�ك ال�ى القي�ود‬ ‫ةاإلج�راءات االس�رائيلية وخاصة اغالق‬ ‫االراض�ي اومصادرتها كلي�ة ومنع وصول‬ ‫املزارعني اليها‪ ،‬ومنعهم من حفر اآلبار‪.‬‬ ‫من جهته كشف وزير االقتصاد الوطني‬ ‫في احلكومة الفلس�طينية‪ ،‬جواد الناجي‪،‬‬ ‫أن اجلانبين الفلس�طيني والهولن�دي‬ ‫اتفق�ا عل�ى رف�ع حج�م التب�ادل التجاري‬ ‫بدء من العام الق�ادم‪« ،‬مع التركير‬ ‫بينهم�ا ً‬ ‫عل�ى رف�ع التب�ادل ف�ي مج�االت الزراعة‬ ‫والطاقة»‪.‬وأض�اف أن اللقاءات الس�ابقة‬ ‫بين احلكومتين والقطاعين اخل�اص‬ ‫الفلس�طيني والهولندي خرجت مبشاريع‬ ‫تنموية‪ ،‬خاصة في القطاعات التي تشتهر‬ ‫به�ا هولن�د‪ ،‬ونح�ن نتوق�ع أن يبلغ حجم‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫التع�اون نح�و ‪ 150‬ملي�ون دوالر خلال‬ ‫السنوات اخلمس القادمة‪.‬‬ ‫وبل�غ حجم الدع�م الهولندي للس�لطة‬ ‫الفلس�طينية خلال الس�نوات الثلاث‬ ‫املاضية نح�و ‪ 88‬ملي�ون دوالر‪ ،‬بينما بلغ‬ ‫حج�م الدعم ال�ذي قدمته هولن�دا لوكالة‬ ‫غوث وتش�غيل الالجئني (األونروا) نحو‬ ‫‪ 800‬مليون دوالر خالل السنوات املاضية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س احلكومة الفلس�طينية قد‬ ‫اعل�ن في كلمت�ه بافتتاح املؤمت�ر عن قيام‬ ‫احلكوم�ة الهولندي�ة بانش�اء منطقت�ي‬ ‫تخليص جمركي‪ ،‬عند جس�ر امللك حسني‪،‬‬ ‫عل�ى احل�دود بين فلس�طني واألردن‪،‬‬ ‫وق�رب معبر كرم أبو س�الم‪ ،‬بني اس�رائيل‬ ‫وقط�اع غ�زة به�دف تش�جيع الص�ادرات‬ ‫والواردات‪.‬‬ ‫واض�اف «أتوق�ع أن تك�ون احلرك�ة‬ ‫ً‬ ‫تدفقا‬ ‫التجارية هناك (على املعبرين) أكثر‬ ‫خالل األشهر املقبلة»‪.‬‬ ‫وتأتي إقام�ة املنطق�ة اجلمركية االولى‬ ‫ف�ي اعق�اب تصريح�ات أدل�ى به�ا وزي�را‬ ‫االقتص�اد الفلس�طيني ج�واد الناج�ي‪،‬‬ ‫واألردن�ي ح�امت احللواني‪ ،‬نهاية الش�هر‬ ‫املاضي حول قرب اقامة مناطق للتخليص‬ ‫اجلمرك�ي بين األردن وفلس�طني‪ ،‬لتنظيم‬ ‫احلركة التجاري�ة من جهة‪ ،‬ورفع حجمها‪،‬‬ ‫وحمايته�ا من أي�ة تأخير ط�ارئ من جهة‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫وق�ال رئيس ال�وزراء الهولن�دي مارك‬ ‫روت�ه إن احلض�ور الهولندي ف�ي املؤمتر‬ ‫«ميثل رس�الة قوية‪ ،‬بأنن�ا عازمون كدولة‬

‫م�ن دول االحت�اد االوروب�ي عل�ى تقوي�ة‬ ‫الوجود الفلسطيني على أرضه‪ ،‬من خالل‬ ‫إقام�ة مش�اريع اقتصادي�ة وتنموي�ة على‬ ‫االرض الفلسطينية‪ ،‬وسنعمل على تطوير‬ ‫العديد من االراضي‪ ،‬وإمدادها باملياه»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن احلكوم�ة الهولندية واثقة‬ ‫ب�أن التع�اون م�ع الس�لطة الفلس�طنيية‬ ‫ممك�ن ومج�دي للقط�اع اخل�اص ف�ي كال‬ ‫البلدين «حيث تعد الس�وق الفلس�طينية‬ ‫ً‬ ‫سوقا واعدة في مجاالت عدة ومن ضمنها‬ ‫مج�االت تكنولوجي�ا املعلوم�ات‪ ،‬واملي�اه‬ ‫واألعشاب الطبية»‪.‬‬ ‫ومت خلال املؤمت�ر االتف�اق عل�ى اقامة‬ ‫مش�روعات مش�تركة بين اجلانبين ف�ي‬ ‫مجال الطاقة البديلة‪ ،‬من خالل اس�تغالل‬ ‫مناط�ق األغ�وار الفلس�طينية الت�ي تبلغ‬ ‫فيها درجات احل�رارة في الصيف نحو ‪43‬‬ ‫ش�تاء عن‬ ‫درج�ة مئوية‪ ،‬بينما ال تنخفض‬ ‫ً‬ ‫‪ 20‬درج�ة‪ ،‬حيث س�يتم تخصي�ص أراض‬ ‫لنص�ب األل�واح الشمس�ية لتم�د املنطق�ة‬ ‫احمليطة بالكهرباء‪.‬‬ ‫وتعان�ي الس�لطة الفلس�طينية م�ن‬ ‫تراجع حاد في مصادر الطاقة لديها‪ ،‬وتعد‬ ‫إس�رائيل ه�ي امل�زود الوحي�د للطاقة في‬ ‫الضفة الغربية‪ ،‬ف�ي الوقت الذي تبلغ فيه‬ ‫ديون الكهرباء في الضفة لصالح ش�ركات‬ ‫الكهرب�اء اإلس�رائيلية نحو مليار ش�يكل‬ ‫(‪ 280‬ملي�ون دوالر)‪ ،‬بينم�ا تبل�غ دي�ون‬ ‫الوق�ود لصال�ح الش�ركات اإلس�رائيلية‬ ‫نحو ‪ 700‬مليون ش�يكل (قرابة ‪ 198‬مليون‬ ‫دوالر)‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫اول ميزانية لروحاني تستهدف معاجلة الركود التضخمي باالقتصاد االيراني‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز ‪ -‬يي ب�ي أي‪ :‬قال‬ ‫الرئي�س اإليراني حس�ن روحاني امس‬ ‫األحد إن األولوية االقتصادية حلكومته‬ ‫هي خفض التضخم وتعزيز النمو‪ ،‬وذلك‬ ‫ف�ي معرض تقدميه أول مش�روع موازنة‬ ‫له إلى البرملان منذ توليه الرئاسة‪.‬‬ ‫وق�ال روحان�ي إن الن�اجت احملل�ي‬ ‫اإلجمالي انكمش س�تة باملئة في الس�نة‬ ‫األخي�رة‪ ،‬بينم�ا كان مع�دل التضخ�م‬ ‫‪ 44‬باملئ�ة حين تول�ى منصب�ه ف�ي آب‪/‬‬ ‫أغسطس‪ .‬ووصف الرئيس اإليراني هذا‬ ‫الوضع بأنه «مقلق للغاية»‪.‬‬ ‫ويق�ول بع�ض احملللين إن ارتف�اع‬ ‫التضخم يرجع إلى العقوبات االقتصادية‬ ‫املش�ددة وس�وء إدارة الرئيس السابق‬ ‫محمود أحمدي جناد‪.‬‬ ‫ووص�ف روحان�ي العقوب�ات بأنه�ا‬ ‫«جائ�رة» لكنه ألق�ى باللوم على أحمدي‬ ‫جن�اد أيضا قائال إن «األداء غير املتوقع»‬ ‫من حكومة الرئيس السابق زاد من حدة‬ ‫مشكالت مثل التضخم والبطالة‪.‬‬ ‫واعتب�ر روحان�ي ف�ي خط�اب بث�ه‬ ‫التليفزي�ون الرس�مي أن «البطال�ة ه�ي‬ ‫القضي�ة األه�م الت�ي تواج�ه االقتص�اد‬ ‫مس�تقبال لك�ن املش�كلة األكب�ر اآلن ه�ي‬ ‫(التعام�ل م�ع) الرك�ود التضخم�ي‪».‬‬ ‫وأض�اف «مزيج الرك�ود والتضخم على‬ ‫مدى العامني األخيرين غير مسبوق‪».‬‬ ‫وقال�ت وس�ائل إعلام إيراني�ة إن‬ ‫روحان�ي خص�ص ‪ 66‬ملي�ار دوالر‬

‫(بحس�اب س�عر الص�رف ف�ي الس�وق‬ ‫املفتوح�ة) لإلنفاق احلكومي في الس�نة‬ ‫املالية الت�ي تبدأ في آذار‪/‬م�ارس ‪،2014‬‬ ‫في حني يقدر س�قف املوازن�ة بنحو ‪265‬‬ ‫ملي�ار دوالر‪ ،‬مم�ا يت�رك مج�اال لزي�ادة‬ ‫اإلنف�اق بناء على حج�م الدخل في هذه‬ ‫السنة‪.‬‬ ‫وبل�غ حجم مش�روع موازن�ة ‪-2013‬‬ ‫‪ 2014‬الذي جرى إعداده في عهد أحمدي‬ ‫جن�اد حوال�ي ‪ 200‬ملي�ار دوالر‪ ،‬لك�ن‬ ‫املوازن�ة لم تقر بالكام�ل حتى اآلن‪ .‬وفي‬ ‫آب اغسطس املاضي أشار مسؤولون في‬ ‫حكوم�ة روحان�ي إلى أن خط�ط اإلنفاق‬ ‫تواجه عجزا كبيرا‪.‬‬ ‫وتول�ى أحم�دي جن�اد الرئاس�ة م�ن‬ ‫عام ‪ 2005‬وحت�ى آب املاضي‪ ،‬وهي فترة‬ ‫ش�هدت من�وا ال مثي�ل ل�ه في اإلي�رادات‬ ‫بفض�ل ارتفاع أس�عار النفط واس�تطاع‬ ‫متويل املوازن�ات الكبيرة إلى أن فرضت‬ ‫عقوب�ات جدي�دة اس�تهدفت عائ�دات‬ ‫النفط اإليراني في بداية ‪.2012‬‬ ‫ويق�ول بع�ض معارض�ي أحم�دي‬ ‫جن�اد إنه بدد ملي�ارات ال�دوالرات على‬ ‫اإلعانات املالية واملش�روعات السكنية‪،‬‬ ‫مم�ا أذك�ى التضخ�م وزاد م�ن صعوب�ة‬ ‫مهمة احلكومة اجلديدة‪.‬‬ ‫وتطرق روحاني الى العوامل املسببة‬ ‫للرك�ود ف�ي البلاد وق�ال ان «النقط�ة‬ ‫االول�ى ه�ي الضع�ف املف�رط للميزانية‬ ‫العامة للبلاد في تقدمي اخلدمات خاصة‬

‫ف�ي مج�ال االس�تثمارات باإلضاف�ة الى‬ ‫عج�ز امليزاني�ة املوف�رة م�ن قب�ل البنك‬ ‫املركزي»‪.‬‬ ‫واعتب�ر «اج�راءات احلظ�ر الظامل�ة»‬ ‫(العقوبات ) بانها كانت مؤثرة في ايجاد‬ ‫ظروف الركود االقتصادي‪ ،‬موضحا بان‬ ‫ه�ذه االجراءات أدت الى ايجاد قيود في‬ ‫التبادل التجاري وازدياد كلفة املعامالت‬ ‫الت�ي ت�ؤدي ال�ى زي�ادة االقتص�اد غير‬ ‫الرسمي‪.‬‬ ‫كما اعتبر القيود الش�ديدة املفروضة‬ ‫على العالقات املالية بني البنوك الداخلية‬ ‫واخلارجية من العوامل االخرى املسببة‬ ‫للرك�ود التضخمي‪ .‬وأض�اف «ان حتديد‬ ‫ص�ادرات النف�ط أدى ايض�ا ال�ى خفض‬ ‫عائدات احلكومة مما اس�هم بتشديد هذا‬ ‫الركود في البالد»‪.‬‬ ‫وق�ال ان اخلروج م�ن الوضع الراهن‬ ‫بحاج�ة ال�ى اتخ�اذ تدابي�ر واختي�ار‬ ‫سياس�ات خلفض التضخم‪ .‬وأضاف ان‬ ‫«اخلط�وة االول�ى ف�ي مجال سياس�ات‬ ‫امليزاني�ة ه�ي تغيير اجت�اه امليزانية من‬ ‫تعمي�ق للركود ال�ى حتفيز للنم�و‪ ،‬ولقد‬ ‫س�عينا لزيادة مص�ادر امليزاني�ة العامة‬ ‫حي�ث وضعن�ا ف�ي ج�دول االعم�ال في‬ ‫ه�ذا االط�ار زي�ادة العائ�دات النفطي�ة‬ ‫والضرائب»‪.‬‬ ‫وأش�ار روحان�ي إل�ى أن هن�اك آلي�ة‬ ‫جدي�دة لإلعان�ات املالي�ة س�يبدأ العمل‬ ‫بها قريبا‪.‬‬

‫وش�دد روحان�ي أيض�ا عل�ى أهمي�ة‬ ‫زيادة إجمالي إنتاج إيران من الغاز عبر‬ ‫مراحل جدي�دة في حقل بارس اجلنوبي‬ ‫العمالق‪.‬‬ ‫وق�ال املوق�ع اإللكترون�ي ل�وزارة‬ ‫النفط اإليرانية يوم الثالثاء إن مشروع‬ ‫املوازنة يقدر ص�ادرات النفط بنحو ‪1.1‬‬ ‫ملي�ون برمي�ل يومي�ا مما يش�ير إلى أن‬ ‫طه�ران ال تتوقع تعافيا كبي�را للمبيعات‬ ‫ف�ي العام املقب�ل رغم التخفي�ف احملدود‬ ‫احملتمل للعقوبات‪.‬‬ ‫ولفت الى ان احلكومة تسعى لتدشني‬ ‫‪ 4‬مراحل في حق�ل بارس اجلنوبي للغاز‬ ‫ف�ي العام املقبل ليضاف نحو ‪ 100‬مليون‬ ‫متر مكعب من الغ�از يوميا إلنتاج البالد‬ ‫حيث س�تتوفر عبر ذلك امكانية التوفير‬ ‫في استهالك الوقود السائل للمحطات‪.‬‬ ‫وق�ال ان م�ن أولوي�ات احلكوم�ة في‬ ‫العام املقب�ل االهتمام مبجال تكنولوجيا‬ ‫املعلوم�ات واالتص�االت وكذل�ك دع�م‬ ‫الش�ركات مبحور العلوم والتكنولوجيا‬ ‫احلديث�ة‪ .‬وأك�د عل�ى ض�رورة تعزي�ز‬ ‫اس�تثمارات احلكومة وتوسيع االنشطة‬ ‫االنتاجي�ة للقط�اع اخل�اص وزي�ادة‬ ‫الصادرات‪.‬‬ ‫وأض�اف «حلس�ن احل�ظ ان�ه وم�ع‬ ‫اجواء اله�دوء العامة الت�ي توفرت بعد‬ ‫االنتخاب�ات الرئاس�ية وخاص�ة بع�د‬ ‫ان اثم�رت جول�ة املفاوض�ات النووي�ة‬ ‫االخي�رة حي�ث ح�ل التح�رك في س�وق‬

‫الرس�اميل ب�دال عن االنش�طة الس�اعية‬ ‫وراء حتقي�ق األرب�اح فق�ط ف�ي س�وق‬ ‫العمل�ة االجنبي�ة واملس�كوكات الذهبية‬ ‫والسكن»‪.‬‬ ‫وأوض�ح ان اج�راءات احلكوم�ة‬ ‫االقتصادي�ة ادت ال�ى خف�ض التضخ�م‬ ‫حالي�ا مقارن�ة م�ع ب�دء مه�ام احلكوم�ة‬ ‫قب�ل مئة يوم بنح�و ‪ 13‬نقطة وانخفاض‬ ‫التضخم الش�هري الذي كان بنسبة ‪3.4‬‬ ‫باملئة قبل عدة اش�هر الى ‪ 1‬باملئة الش�هر‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال روحان�ي ان احلكوم�ة تول�ي‬ ‫االهتمام حلفظ االمن الغذائي وحتسين‬ ‫االوضاع الصحية والعالجية وحتسين‬ ‫االنتاج والسيطرة على التضخم وإعادة‬ ‫الهدوء واالستقرار الى سوق العملة‪.‬‬ ‫وقالت وسائل إعالم إيرانية األسبوع‬ ‫املاض�ي إن حج�م اإلنف�اق لع�ام ‪2014‬‬ ‫مرب�وط عن�د ‪ 100‬دوالر ملتوس�ط س�عر‬ ‫برمي�ل النف�ط‪ ،‬أي أقل بعش�رة دوالرات‬ ‫تقريب�ا م�ن الس�عر احلالي خل�ام برنت‬ ‫القياسي‪.‬‬ ‫ويتوق�ع صن�دوق النق�د الدول�ي‬ ‫انكم�اش االقتصاد اإليراني بنس�بة ‪1.5‬‬ ‫باملئة هذا العام بحسب بيانات معدلة في‬ ‫ضوء التضخم‪ ،‬وذلك بعد انكماش قدرت‬ ‫نسبته عند ‪ 1.9‬باملئة العام املاضي‪ ،‬وهو‬ ‫أكب�ر انكماش منذ ع�ام ‪ 1988‬حني انتهت‬ ‫احلرب اإليرانية العراقية التي استمرت‬ ‫ثماني سنوات‪.‬‬

‫منظمة التجارة العاملية تتوصل إلى اتفاق تاريخي يحمي بقاءها‬ ‫■ نوس��ا دوا (اندونيس��يا) ‪ -‬وكاالت‬ ‫االنباء‪ :‬ابرمت منظمة التج��ارة العاملية اخيرا‬ ‫ف��ي بال��ي وبع��د مفاوض��ات ش��اقة اتفاقا‬ ‫«تاريخيا» هو االول الذي يوقع منذ تأسيسها‬ ‫في ‪ 1995‬وينقذها من العجز‪.‬‬ ‫وقال املدير العام للمنظمة البرازيلي روبرتو‬ ‫ازيفي��دو وبع��د موفق��ة وزراء ال��دول الـ‪159‬‬ ‫االعضاء في املنظمة على النص «للمرة االولى‬ ‫في تاريخها‪ ،‬نف��ذت منظمة التج��ارة العاملية‬ ‫وعوده��ا»‪ .‬واض��اف «اعدنا م��ن جديد كلمة‬ ‫‪+‬عاملية‪ +‬الى منظمة التجارة العاملية» قبل ان‬ ‫يتوقف طويال ليتمكن من حبس دموعه‪.‬‬ ‫واوض��ح ازيفي��دو ان اتفاق بال��ي «خطوة‬ ‫مهمة» عل��ى طريق اجن��از البرنامج الواس��ع‬ ‫لتحري��ر املب��ادالت التجاري��ة ال��ذي اطلق في‬ ‫‪ 2001‬في الدوحة لكنه لم يطبق حتى اآلن‪.‬‬ ‫وق��درت منظمة التجارة العاملي��ة بتريليون‬ ‫(الف ملي��ار) دوالر قيمة «حزم��ة بالي» التي‬ ‫ستسمح بايجاد ماليني الوظائف‪.‬‬ ‫وقال رئيس االجتماع الوزاري وزير التجارة‬ ‫االندونيسي جيتا ويرجاوان ان «بالي تشكل‬ ‫فجرا جديدا ملنظمة التجارة العاملية»‪ .‬واضاف‬ ‫«انه جناح تاريخي سيش��كل حاف��زا حقيقيا‬ ‫بينما يواجه النمو والوظيفة صعوبات»‪.‬‬ ‫ويش��كل اتفاق بالي اقل من عش��رة باملئة‬ ‫م��ن برنامج االصالحات الواس��ع الذي اطلق‬

‫ف��ي بداية جول��ة مفاوض��ات الدوح��ة‪ .‬لكن‬ ‫مس��ؤولني كثيري��ن ف��ي املنظم��ة عب��روا عن‬ ‫تخوفه��م عل��ى مس��تقبل املنظمة بح��د ذاتها‬ ‫والعمل املتعدد االطراف بشكل عام‪ ،‬في حال‬ ‫فشل هذا االجتماع الوزاري‪.‬‬ ‫ويتضم��ن البرنامج سلس��لة اجراءات في‬ ‫احل��د االدنى‪ ،‬في ثالثة مج��االت هي الزراعة‬ ‫(تعه��د بخفض دعم الصادرات) واملس��اعدة‬ ‫على التنمية (استثناءات متزايدة من الرسوم‬ ‫اجلمركي��ة للس��لع اآلتي��ة م��ن ال��دول االقل‬ ‫تقدما) و»تسهيل ملبادالت» الذي يعني خفض‬ ‫االجراءات البيروقراطية على احلدود‪.‬‬ ‫وقال س��امين ايفينيت‪ ،‬اخلبير في شؤون‬ ‫منظم��ة التج��ارة العاملي��ة في جامعة س��انت‬ ‫غالن في سويسرا‪ ،‬ساخرا «انه اتفاق مرحب‬ ‫به لكنه مح��دود‪ .‬انتقلنا م��ن ‪+‬الدوحة‪ +‬الى‬ ‫‪+‬الدوح��ة الي��ت (خفي��ف) ب�لا كافي�ين‪.»+‬‬ ‫واضاف انه «لم يسجل اي تقدم جدي بشأن‬ ‫دعم ص��ادرات القط��اع الزراع��ي او التجارة‬ ‫االلكتروني��ة او الدع��م املتعل��ق بص��ادرات‬ ‫القطن»‪.‬‬ ‫واعت��رف وزير التجارة االندونيس��ي بانه‬ ‫«عبرنا خط الوصول في بالي لكن السباق لم‬ ‫ينته بعد»‪ .‬واضاف ان «بعض املش��اكل التي‬ ‫نوقشت هنا في بالي ما زالت بال حل»‪.‬‬ ‫لك��ن ازيفي��دو اك��د ان «بالي ليس س��وى‬

‫بداي��ة‪ .‬اصب��ح امامن��ا اآلن ‪ 12‬ش��هرا لوضع‬ ‫خارطة طريق الجناز برنامج الدوحة»‪.‬‬ ‫ورأى كيف�ين غاالغ��ر احملل��ل ف��ي جامعة‬ ‫بوس��طن «انه انتص��ار لكنه حلو م��ر»‪ .‬وقال‬ ‫لوكال��ة فران��س ب��رس «ب��دال م��ن احت��رام‬ ‫التف��اوض املتعدد االطراف‪ ،‬ستس��ير القوى‬ ‫الكب��رى باجت��اه اتفاق��ات اقليمي��ة لتق��دمي‬ ‫مقترحات مضرة رفضت م��ن قبل في منظمة‬ ‫التجارة العاملية»‪.‬‬ ‫وتشكل النهاية السعيدة لالجتماع الوزاري‬ ‫انتصارا شخصيا للمدير العام اجلديد ملنظمة‬ ‫التجارة العاملية‪.‬‬ ‫وق��د تولى هذا البرازيل��ي ادارة املنظمة في‬ ‫ايلول‪/‬سبتمبر املاضي على امل ان ينجح في‬ ‫املكان الذي فشل فيه سلفه الفرنسي باسكال‬ ‫المي‪ :‬اي الدفع قدما بدورة الدوحة‪.‬‬ ‫وقب��ل بالي لم يس��فر اي م��ن االجتماعات‬ ‫الوزاري��ة االربع��ة من��ذ اط�لاق البرنامج‪ ،‬عن‬ ‫تفاهم شامل‪.‬‬ ‫ورحبت فرنس��ا باالتفاق «احلاسم» الذي‬ ‫مت التوص��ل اليه «ويفتح صفح��ة جديدة في‬ ‫النظام التجاري املتعدد االطراف»‪.‬‬ ‫وقال��ت وزي��رة التج��ارة الفرنس��ية ف��ي‬ ‫بي��ان «خالل هذه املفاوض��ات انتصرت روح‬ ‫التس��وية من اج��ل انق��اذ النظ��ام التعددي‪،‬‬ ‫الوحيد القادر على ضمان مشاركة كل الدول‬

‫اي��ا كان حجمها او قوته��ا في وضع وتطبيق‬ ‫قواعد التج��ارة العاملي��ة»‪ .‬واضاف��ت نيكوال‬ ‫بري��ك ان «ه��ذا االتفاق حاس��م وفش��له كان‬ ‫سيعني نهاية منظمة التجارة العاملية»‪.‬‬ ‫وانتزع اتفاق بالي بعد مفاوضات ش��اقة‬ ‫وتقلبات في املواقف اوحت عدة مرات بان ال‬ ‫امل في التوصل الى تفاهم‪.‬‬ ‫فق��د عارضت الهند اوال االتف��اق‪ ،‬وطالبت‬ ‫ب��ان تتمكن من زي��ادة دعم القط��اع الزراعي‪،‬‬ ‫قب��ل ان تقبل بتس��وية ف��ي اللحظ��ة االخيرة‬ ‫وذل��ك عل��ى اث��ر متدي��د االجتماع ال��ذي كان‬ ‫يفترض ان ينتهي يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وبينما بدأت تلوح ب��وادر اتفاق في االفق‪،‬‬ ‫رفضت كوب��ا ونيكاراغوا وبوليفيا وفنزويال‬ ‫فجأة االتفاق الذي ش��طبت منع عبارة احلظر‬ ‫االميرك��ي عل��ى كوب��ا‪ ،‬مم��ا ادى ال��ى متديد‬ ‫االجتم��اع من جديد‪ .‬والحق��ا تخلت كوبا عن‬ ‫تهديد باس��تخدام حق النق��ض (الفيتو) على‬ ‫هذه احلزمة من االجراءات‪.‬‬ ‫واالتف��اق ه��و االول ف��ي تاري��خ املنظم��ة‬ ‫لكنه ليس االول في س��يرة حتري��ر املبادالت‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫فجولة املفاوضات الس��ابقة التي س��ميت‬ ‫«جول��ة االوروغواي» انتهت ف��ي ‪ 194‬باتفاق‬ ‫مراكش الذي ادى الى انش��اء منظمة التجارة‬ ‫العاملية بعد عام على ذلك‪.‬‬

‫االقتصاد التركي يتباطأ بعد سنوات من االداء القوي واالزدهار‬

‫■ انق�رة ‪ -‬أ ف ب‪ :‬بع�د س�نوات من‬ ‫النم�و اجلامح‪ ،‬يبدو مس�تقبل االقتصاد‬ ‫الترك�ي مضطرب�ا ف�ي ع�ام ‪ 2014‬حت�ت‬ ‫ضغط األسواق العاملية ومستوى العجز‬ ‫والديون املقلقني في سنة انتخابية‪.‬‬ ‫وسجلت تركيا في السنوات االخيرة‬ ‫اداء اقتصادي�ا مذهال جعل من هذا البلد‬ ‫الذي يبلغ عدد س�كانه ‪ 75‬مليون نس�مة‬ ‫في طليعة القوى الناشئة‪.‬‬ ‫وكان رئي�س ال�وزراء الترك�ي‬ ‫االسلامي احملافظ رجب طيب اردوغان‬ ‫املوجود على رأس الس�لطة منذ ‪ 11‬عاما‬ ‫فخ�ورا مبع�دالت النم�و الت�ي جتاوزت‬ ‫‪ 8‬باملئ�ة ف�ي ‪ 2010‬و‪ .2011‬وق�د تفاخ�ر‬ ‫ام�ام املس�تثمرين بأن بلاده «واحة من‬ ‫االستقرار»‪.‬‬ ‫لك�ن االزم�ة العاملية ب�دأت تؤثر على‬ ‫ه�ذا االقتص�اد النش�يط‪ .‬فبع�د زي�ادة‬ ‫بلغ�ت ‪ 2.2‬باملئة فقط ف�ي اجمالي الناجت‬ ‫احمللي في ‪ ،2012‬تتوق�ع احلكومة زيادة‬ ‫قدره�ا ‪ 3.6‬باملئة هذا الع�ام‪ ،‬وليس اكثر‬

‫من ‪ 4‬باملئة العام املقبل‪.‬‬ ‫وق�ال دني�ز تشيش�يك‪ ،‬اخلبي�ر‬ ‫االقتص�ادي ف�ي مجموع�ة اس�طنبول‬ ‫فينانتس�بانك ان «االقتص�اد الترك�ي‬ ‫اصب�ح ضعيف�ا ج�دا بس�بب املن�اخ‬ ‫الدولي‪ ،‬وأعتقد أن السياس�ة التقييدية‬ ‫لالحتياط�ي الفدرال�ي االميرك�ي وحالة‬ ‫عدم اليقني الناجتة سوف تزيد من حالة‬ ‫الضعف»‪.‬‬ ‫ومث�ل الهن�د أو البرازي�ل‪ ،‬انخف�ض‬ ‫س�عر العمل�ة التركي�ة الصي�ف املاض�ي‬ ‫بس�بب أعلان انتهاء السياس�ة النقدية‬ ‫التيس�يرية لالحتياط�ي الفدرال�ي‬ ‫(البن�ك املرك�زي االميرك�ي) والذي ادى‬ ‫ال�ى ه�روب املس�تثمرين األجان�ب م�ن‬ ‫االقتصادات الناشئة‪.‬‬ ‫وانخفض سعر الليرة التركية بنسبة‬ ‫‪ 13‬باملائة هذا الع�ام‪ ،‬ليصبح اكثر بقليل‬ ‫م�ن ليرتني لل�دوالر الواح�د و‪ 2.75‬ليرة‬ ‫مقابل اليورو الواحد‪.‬‬ ‫وامام ضغ�ط احلكوم�ة للحفاظ على‬

‫أس�عار الفائ�دة مخفضة مب�ا يكفي لعدم‬ ‫االخلال بالنمو‪ ،‬يب�دو ان البنك املركزي‬ ‫يواجه صعوبات في وقف هذا الهبوط‪.‬‬ ‫وحذرت وكالتا التصني�ف االئتماني‬ ‫الدوليت�ان موديز وس�تاندارد أند بورز‬ ‫م�ن خط�ر زي�ادة العج�ز ف�ي احلس�اب‬ ‫اجلاري والدين اخلارجي‪.‬‬ ‫ويق�در محلل�ون بأكث�ر م�ن ‪ 7‬باملئ�ة‬ ‫العجز في اجمالي الناجت احمللي التركي‪،‬‬ ‫ويتوقعون اس�تمرار ارتفاع�ه في العام‬ ‫املقبل في بيئة تسودها التقلبات العالية‬ ‫في رأس املال األجنبي‪.‬‬ ‫وحذرت موديز هذا الشهر من مخاطر‬ ‫التموي�ل عل�ى االمد املتوس�ط لالقتصاد‬ ‫الترك�ي‪ ،‬حت�ى ل�و اعتب�ر ب�ان أالدوات‬ ‫املوجودة حتت تصرفها «كافية»‪.‬‬ ‫ونص�ح صن�دوق النق�د الدول�ي ف�ي‬ ‫تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر تركيا بضرورة‬ ‫«تش�ديد سياس�ات االقتص�اد الكل�ي‬ ‫واطلاق اصالح�ات هيكلي�ة» للح�د من‬ ‫التضخم والسيطرة على العجز‪.‬‬

‫وأعلن�ت احلكوم�ة ف�رض قي�ود على‬ ‫استخدام بطاقات االئتمان‪ ،‬لكن مستوى‬ ‫التضخ�م يبقى مرتفعا‪ .‬وق�د يصل الى ‪7‬‬ ‫باملئة ف�ي ‪ ،2013‬ويقدر بنح�و ‪ 6.8‬باملئة‬ ‫و‪ 5.3‬باملئة في عام ‪.2014‬‬ ‫ويرى محلل�ون ان النف�ق االنتخابي‬ ‫الطوي�ل الذي س�تدخله البلاد باقتراع‬ ‫بلدي في اذار‪/‬مارس املقبل ثم انتخابات‬ ‫رئاسية في اب‪/‬اغسطس ‪ 2014‬فبرملانية‬ ‫في ‪ 2015‬سيعزز هذا الوضع‪.‬‬ ‫ويرى تشيشيك ان «هذه االنتخابات‬ ‫هي عالمة استفهام لكن تأثيرها سيكون‬ ‫مح�دودا اذا لم يرتف�ع االنفاق احلكومي‬ ‫بدون ضوابط‪ ،‬وفي هذه احلالة فقط»‪.‬‬ ‫من جانب�ه يقول اندي بي�رش احمللل‬ ‫االقتصادي االميركي في شركة آي‪.‬اتش‪.‬‬ ‫أس غلوب�ال انس�ايت االستش�ارية‬ ‫ان�ه «حت�ى اآلن‪ ،‬أظه�رت حكوم�ة حزب‬ ‫العدالة والتنمية احلاكم اجراءات مثيرة‬ ‫في سياستها املالية»‪.‬‬ ‫واض�اف «لكن ال يزال قائم�ا خطر ان‬

‫تركز احلكومة‪ ،‬في حال نش�بت خالفات‬ ‫داخ�ل ح�زب العدال�ة والتنمي�ة‪ ،‬عل�ى‬ ‫الصراعات السياس�ية ب�دال من االهتمام‬ ‫بادارة االقتصاد»‪ ،‬في اشارة الى اجلدل‬ ‫بش�أن إلغ�اء دع�م امل�دارس اخلاص�ة‬ ‫والذي ميزق معسكر األغلبية حاليا‪.‬‬ ‫ووع�د وزي�ر املالية محمد شيمش�يك‬ ‫بخف�ض عجز امليزاني�ة في الع�ام املقبل‬ ‫إلى ‪ 1,2‬باملائة من اجمالي الناجت احمللي‪.‬‬ ‫وقال «لم نعد امليزانية وعيوننا متوجهة‬ ‫الى االنتخابات»‪.‬‬ ‫لك�ن على الرغم من ه�ذه التطمينات‪،‬‬ ‫ما زال احملللون يشعرون بالقلق‪ .‬وتقول‬ ‫غاريث ليثر م�ن كابيت�ال إيكونوميكس‬ ‫ف�ي لندن‪ ،‬والتي صنف�ت تركيا في نادي‬ ‫البلدان «اخلمس�ة الهش�ة» مع البرازيل‬ ‫والهند وإندونيسيا وجنوب أفريقيا‪.‬‬ ‫وتقول ليثر انه «من املرجح أن تسمح‬ ‫احلكومة باجراء االنتخابات التشريعية‬ ‫ف�ي ‪ 2015‬على اق�رب تقدير قب�ل ان تبدأ‬ ‫باتخاذ القرارات الصعبة»‪.‬‬

‫ارتفاع البورصة املصرية وسط تفاؤل سياسي‬ ‫بعد خفض سعر الفائدة وصعود معظم أسواق اخلليج‬

‫■ دبي ‪ -‬رويترز‪:‬ارتفعت البورصة املصرية‬ ‫‪ 2.4‬باملئ��ة ام��س األحد مع إح��راز تقدم باجتاه‬ ‫إقرار دس��تور جديد للبالد‪ ،‬وبعد خفض س��عر‬ ‫الفائدة مما عزز الثق��ة‪ ،‬في حني صعدت معظم‬ ‫األسواق اخلليجية‪.‬‬ ‫وقال حزب النور ثاني أكبر حزب إس�لامي‬ ‫في مص��ر إنه يؤيد مش��روع الدس��تور اجلديد‬ ‫لتجنيب البالد «مزيدا من الفوضى»‪.‬‬ ‫وقال إس�لام البط��راوي املتعام��ل املقيم في‬ ‫القاهرة «املعنويات حتس��نت في الس��وق إزاء‬ ‫عملي��ة التصوي��ت عل��ى الدس��تور ‪ -‬يب��دو أن‬ ‫ائتالفا يتشكل‪».‬‬ ‫ويوم اخلميس املاضي خفض البنك املركزي‬ ‫املص��ري أس��عار الفائ��دة الرئيس��ية ‪ 50‬نقط��ة‬ ‫أساس (نصف نقطة مئوية) قائال إن ما يشغله‬ ‫هو تعزيز النمو وليس ترويض التضخم‪.‬‬ ‫وقال البطراوي إن نش��اط الشراء تعزز في‬ ‫الس��وق بفضل توقعات بأن زيادة السيولة في‬ ‫أعقاب خف��ض الفائدة س��تجذب اس��تثمارات‬ ‫جديدة إلى البالد‪.‬‬ ‫وارتفع املؤش��ر الرئيسي للس��وق ‪ 2.4‬باملئة‬ ‫إل��ى ‪ 6484‬نقط��ة‪ ،‬مواصال مكاس��به للجلس��ة‬

‫الثالث��ة عل��ى التوال��ي ومقترب��ا م��ن مس��توى‬ ‫املقاوم��ة عند ذروة ‪ 6510‬نقاط املس��جلة في ‪20‬‬ ‫تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫وجاء معظم الدعم من س��هم البنك التجاري‬ ‫الدولي الذي قفز ‪ 4.8‬باملئة‪ .‬والسهم في ارتفاع‬ ‫وس��ط إقب��ال املش��ترين منذ تصحيح س��عري‬ ‫جراء إصدار أسهم مجانية‪.‬‬ ‫وف��ي الس��عودية ارتف��ع املؤش��ر الع��ام ‪0.9‬‬ ‫باملئة إل��ى ‪ 8321‬نقطة وهو الصعود الثالث منذ‬ ‫تراجعه إلى أدنى مستوى في أربعة أسابيع‪.‬‬ ‫وق��ال أياز حس��ن كبير احمللل�ين املاليني في‬ ‫الري��اض املالي��ة «الس��وق ف��ي مرحل��ة توقف‬ ‫اللتق��اط األنف��اس ب�ين ‪ 8200‬و‪ 8350‬نقط��ة‬ ‫وأحجام التداول منخفضة أيضا‪ ».‬وأضاف أن‬ ‫االجتاه العام صعودي وقد يس��تهدف املؤشر‬ ‫مس��توى ‪ 8700‬نقطة في غضون ثالثة إلى ستة‬ ‫أشهر إذا اخترق مستوى املقاومة التالي‪.‬‬ ‫ومس��توى ‪ 8425‬نقط��ة ه��و أعلى مس��توى‬ ‫خالل املعامالت هذا العام وبلغه املؤشر في ‪18‬‬ ‫تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫وارتفع��ت أس��هم الش��ركة الس��عودية‬ ‫للصناع��ات األساس��ية (س��ابك) ‪ 1.2‬باملئ��ة‬

‫ومجموعة صافوال ‪ 3.1‬باملئة‪.‬‬ ‫وف��ي اإلم��ارات رفع��ت األس��هم الصغي��رة‬ ‫بورص��ة أبوظب��ي إل��ى أعل��ى مس��توى لها في‬ ‫خمس س��نوات‪ ،‬مع إقبال املستثمرين احملليني‬ ‫على األسهم التي لم تلحق مبوجة الصعود‪.‬‬ ‫وارتف��ع املؤش��ر ‪ 1.3‬باملئة ليغل��ق عند ‪3990‬‬ ‫نقطة وهو أعلى مس��توى إقفال له منذ سبتمبر‬ ‫أيل��ول ‪ .2008‬واملؤش��ر مرتف��ع ‪ 51.7‬باملئة منذ‬ ‫بداي��ة العام في حني تبلغ مكاس��ب دبي للفترة‬ ‫ذاتها ‪ 88.3‬باملئة‪.‬‬ ‫وحتس����ت معنوي��ات املس��تثمرين بفض��ل‬ ‫تعافي قطاعي العقارات والبنوك‪ ،‬ورفع ام‪.‬اس‪.‬‬ ‫س��ي‪.‬آي تصنيف الس��وق إلى وضع الس��وق‬ ‫الناش��ئة‪ ،‬وف��وز دبي بحق اس��تضافة معرض‬ ‫إكس��بو ‪ 2020‬العاملي‪ ،‬وجميعه��ا عوامل رفعت‬ ‫التوقعات القتصاد اإلمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫وقفزت أسهم أبوظبي لبناء السفن وأسمنت‬ ‫االحتاد ‪ 14.8‬باملئة‪ .‬وزاد سهم الوطنية للتكافل‬ ‫‪ 14.4‬باملئة‪ .‬وقال هش��ام خي��ري مدير التداول‬ ‫في مينا ك��ورب «توجد مضارب��ات كثيفة على‬ ‫األس��هم الصغيرة والرخيصة ‪ ..‬األموال تتدفق‬ ‫عليها من املستثمرين احملليني‪».‬‬

‫وارتفع مؤشر دبي ‪ 1.4‬باملئة إلى ‪ 3056‬نقطة‪،‬‬ ‫وهو مس��توى مرتفع جديد في خمس سنوات‪.‬‬ ‫واخترقت الس��وق مس��توى ثالث��ة آالف نقطة‬ ‫املهم نفس��يا يوم اخلميس‪ ،‬وهو م��ا يعزز الثقة‬ ‫ف��ي بورصت��ي اإلمارات حس��بما ذك��ر خيري‪.‬‬ ‫وأضاف «أتوقع أن تتدفق األموال من دبي إلى‬ ‫أبوظبي ألن مكاسب املؤش��ر هناك مازالت أقل‬ ‫وهناك فرص أمام املستثمرين لرفع األسعار‪».‬‬ ‫وفيما يلي مستويات إغالق مؤشرات أسواق‬ ‫األسهم في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫في مص��ر صعد املؤش��ر ‪ 2.4‬باملئة إلى ‪6484‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وفي الس��عودية ارتفع املؤشر ‪ 0.9‬باملئة إلى‬ ‫‪ 8321‬نقطة‪ .‬كم��ا ارتفع أبوظب��ي ‪ 1.3‬باملئة إلى‬ ‫‪ 3990‬نقطة‪ .‬ايضا مؤش��ر دبي ارتفع ‪ 1.4‬باملئة‬ ‫إلى ‪ 3055‬نقطة‪.‬‬ ‫وزاد املؤش��ر القطري ‪ 0.5‬باملئ��ة إلى ‪10437‬‬ ‫نقط��ة‪ .‬كما زاد املؤش��ر الكويت��ي ‪ 0.1‬باملئة إلى‬ ‫‪ 7773‬نقطة‪.‬‬ ‫وصعد املؤش��ر العماني‪ 0.02‬باملئة إلى ‪6770‬‬ ‫نقطة‪ .‬كما صعد املؤشر البحريني ‪ 0.2‬باملئة إلى‬ ‫‪ 1200‬نقطة‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫البرملان اليوناني يتبنى ميزانية تقشفية‬

‫البرملان اليوناني يصوت على امليزانية‬ ‫■ اثين�ا ‪ -‬أ ف ب‪ :‬تبن�ى البرمل�ان‬ ‫اليوناني يوم الس�بت ميزانية تقش�فية‬ ‫جدي�دة للع�ام ‪ ،2014‬ف�ي اج�واء م�ن‬ ‫التشنج مع دائنيه في االحتاد االوروبي‬ ‫وصندوق النقد الدولي‪ ،‬اللذين يبدوان‬ ‫غير راضيني عن س�ير االصالحات التي‬ ‫ترى اثين�ا من جهتها انه�ا حققت تقدما‬ ‫كبيرا فيها‪.‬‬ ‫وتبن�ى الن�واب اليوناني�ون ي�وم‬ ‫الس�بت مش�روع ميزاني�ة الع�ام ‪2014‬‬ ‫الت�ي تتس�م بخف�ض النفق�ات مبق�دار‬ ‫‪ 3.1‬ملي�ار ي�ورو بتأيي�د ‪ 153‬صوت�ا‪،‬‬ ‫بينم�ا تقتصر اغلبي�ة حتالف احملافظني‬ ‫واالش�تراكيني بقي�ادة رئي�س الوزراء‬ ‫انتونيس س�اماراس على ‪ 154‬من اصل‬ ‫‪ 300‬نائب‪.‬‬ ‫لك�ن االحت�اد االوروبي اعلن مس�اء‬ ‫الس�بت تأجيل زيارة لبعثت�ه الى اثينا‬ ‫كان�ت مقررة ف�ي كان�ون الثاني‪/‬يناير‪،‬‬ ‫مم�ا ي�ؤدي ال�ى ارج�اء ق�رض بقيم�ة‬ ‫مليار ي�ورو يجري التفاوض حوله منذ‬ ‫ايلول‪/‬سبتمبر بس�بب تقصير اليونان‬ ‫في تطبيق اصالحات مطلوبة‪.‬‬ ‫وح�رص رئي�س ال�وزراء عل�ى نفي‬ ‫الرؤي�ة الس�لبية لالحت�اد‪ ،‬مؤك�دا ف�ي‬ ‫البرمل�ان ان «اليون�ان قام�ت بع�دد من‬ ‫االصالحات كان كثيرون يعتقدون انها‬ ‫مستحيلة»‪.‬‬ ‫وقال ان «التغييرات هائلة»‪ ،‬مش�يرا‬ ‫الى «عودة القدرة التنافسية» واخلفض‬ ‫الكبي�ر في العجز ف�ي امليزانية وتراجع‬ ‫فوائد االقراض لعش�ر س�نوات للبالد‪.‬‬ ‫دائن�ي‬ ‫ول�م يخ�ف ان املفاوض�ات م�ع‬ ‫ّ‬ ‫الترويكا‪ ،‬التي تض�م االحتاد االوروبي‬ ‫والبن�ك املرك�زي االوروب�ي وصن�دوق‬ ‫النقد الدولي‪« ،‬صعبة»‪ ،‬بل حتدث ايضا‬

‫ع�ن «اصعب حلظة» فيه�ا‪ .‬لكنه اكد انه‬ ‫واثق من نتائج املفاوضات‪.‬‬ ‫وعب�ر س�اماراس ع�ن االم�ل ف�ي‬ ‫التوصل الى اتفاق قبل ان تتولى بالده‬ ‫رئاسة االحتاد االوروبي لستة اشهر في‬ ‫االول من كانون الثاني‪/‬يناير املقبل‪.‬‬ ‫وتش�دد اليون�ان عل�ى ادائه�ا ف�ي‬ ‫االقتص�اد الكلي مثل العجز في امليزانية‬ ‫الذي انخفض م�ن ‪ 15‬باملئة من اجمالي‬ ‫الناجت الداخلي ف�ي ‪ 2002‬الى ‪ 2.2‬باملئة‬ ‫في ‪ ،2012‬وحتس�ن القدرة التنافس�ية‪.‬‬ ‫لك�ن دائنيه�ا ال يتخل�ون عن الش�روط‬ ‫املوضوعة ملنحها قروضا‪.‬‬ ‫وع�دد كبير من ه�ذه الش�روط يثير‬ ‫خالفات بني اليونان واالحتاد‪ ،‬من بينها‬ ‫مصير قرار بتجميد مص�ادرة العقارات‬ ‫مطب�ق من�ذ س�نوات ومس�تقبل ثلاث‬ ‫ش�ركات حكومي�ة تعان�ي م�ن العج�ز‪،‬‬ ‫وثغرة ف�ي ميزاني�ة ‪ 2012‬واالجراءات‬ ‫ملواجهة ذلك‪.‬‬ ‫من جهتها حرصت السلطة التنفيذية‬ ‫اليوناني�ة عل�ى ع�دم اث�ارة غض�ب‬ ‫اغلبيتها الضئيلة وأرجأت الى االسبوع‬ ‫املقب�ل القضيتني املتفجرتين وهما قرار‬ ‫وقف مصادرة العقارات وفرض ضريبة‬ ‫عقارية جديدة‪.‬‬ ‫لذل�ك لم تلق ميزاني�ة اليونان للعام‬ ‫‪ 2014‬موافقة الترويكا‪ ،‬وقد يتم تعديلها‬ ‫في االش�هر املقبل�ة باجراءات تقش�فية‬ ‫اضافي�ة تعارضه�ا احلكوم�ة اليونانية‬ ‫بشدة‪.‬‬ ‫ووع�د الكس�يس تس�يبراس زعي�م‬ ‫اكب�ر اح�زاب املعارض�ة اليس�ارية‬ ‫(س�يريزا) في البرملان بـ»أال يتم تعديل‬ ‫ه�ذه امليزانية م�ن قبل التروي�كا بل من‬ ‫قبل حكومة سيريزا‪».‬‬

‫واض�اف زعي�م احلزب ال�ذي تعادل‬ ‫م�ع احملافظني ف�ي ح�زب الدميوقراطية‬ ‫اجلدي�دة ف�ي اس�تطالعات ال�رأي ان‬ ‫«التصوي�ت ملصلحة امليزاني�ة يعني ان‬ ‫الكارثة ستستمر»‪ .‬لكن هذا اخلطاب لم‬ ‫ينجح في تعبئة احلش�ود امام البرملان‪.‬‬ ‫كما لم تنجح التعبئة النقابية التقليدية‬ ‫عند تصويت على امليزانية في جمع اكثر‬ ‫من مئتي متظاهر مقابل اآلالف من قبل‪.‬‬ ‫وين�ص قان�ون املالي�ة لع�ام ‪2014‬‬ ‫عل�ى زي�ادة اإلي�رادات م�ن الضرائ�ب‬ ‫مبقدار ‪ 2.1‬مليار ي�ورو مقابل ‪ 3.1‬مليار‬ ‫للنفق�ات‪ ،‬عب�ر اقتطاع�ات ف�ي مجاالت‬ ‫الصحة والضمان االجتماعي والتعليم‪.‬‬ ‫كم�ا يع�ول عل�ى ارتف�اع طفي�ف في‬ ‫اجمال�ي الن�اجت الداخل�ي بنس�بة ‪0.6‬‬ ‫باملئ�ة بع�د س�ت س�نوات متتالي�ة من‬ ‫االنكم�اش‪ ،‬مب�ا فيه�ا تراج�ع بنس�بة ‪4‬‬ ‫باملئة هذه السنة‪.‬‬ ‫وس�تكون اليون�ان ف�ي وض�ع ل�م‬ ‫تش�هده منذ فترة طويلة‪ .‬فهي س�تكون‬ ‫ق�ادرة عل�ى تغطي�ة نفقاته�ا العادي�ة‬ ‫بفضل فائ�ض ف�ي امليزانية االساس�ية‬ ‫(اي خ�ارج خدم�ة الدي�ن) يبلغ حوالى‬ ‫ثالث�ة مليارات ي�ورو ف�ي ‪ ،2014‬مقابل‬ ‫فائض بقيمة ‪ 812‬مليونا هذه السنة‪.‬‬ ‫وب�دأ املس�ؤولون اليوناني�ون‬ ‫يتحدثون عن مخرج خلطط املساعدات‬ ‫الدولي�ة م�ع اقت�راب موع�د برنام�ج‬ ‫االنق�اذ الثان�ي ف�ي متوز‪/‬يولي�و ‪2014‬‬ ‫ويؤك�دون انه�م يع�دون لع�ودة البالد‬ ‫الى االسواق‪.‬‬ ‫وق�د ضخ�ت ق�روض بقيم�ة ‪240‬‬ ‫ملي�ار يورو ف�ي هذا البلد من�ذ ان بدأت‬ ‫مس�اعدات اوروب�ا وصن�دوق النق�د‬ ‫الدولي في ‪.2010‬‬

‫تقرير‪ :‬مستوى الفقر باسرائيل مرتفع‬ ‫رغم قوة اقتصادها وانخفاض البطالة‬

‫■ الق�دس ‪ -‬أ ف ب‪ :‬ج�اء ف�ي تقري�ر ص�ادر ع�ن منظمة‬ ‫التع�اون االقتص�ادي والتنمية امس االحد ان�ه بينما تتمتع‬ ‫اس�رائيل بنمو اقتصادي س�ريع ومع�دالت بطالة منخفضة‬ ‫فان لديها اسوأ نسبة فقر بني دول املنظمة‪.‬‬ ‫وقال�ت املنظمة في تقريرها لعام ‪ 2013‬عن دراس�ة احلالة‬ ‫االقتصادي�ة في اس�رائيل «ال ي�زال النمو في اس�رائيل قويا‬ ‫نس�بيا ومع�دالت البطال�ة فيه�ا ف�ي مس�تويات منخفض�ة‬ ‫تاريخي�ة‪ ،‬ويواص�ل قط�اع التكنولوجيا العالية اس�تقطاب‬ ‫االعجاب الدولي‪ ،‬كما بدأ االنتاج في حقول غاز بحرية»‪.‬‬ ‫واضاف «ومع ذلك‪ ،‬ال تزال مس�تويات املعيش�ة اقل بكثير‬ ‫من متوس�ط دول منظمة التعاون‪ ،‬ونس�بة الفقر هي االعلى‬ ‫في املنظمة وهنالك حتديات بيئية مستمرة‪».‬‬ ‫وج�اء التقرير في ‪ 111‬صفحة و قدم�ه امس االحد كل من‬ ‫وزير املالية االسرائيلي يائير البيد وامني عام املنظمة انخيل‬ ‫غوريا‪.‬‬

‫واش�ار التقري�ر ال�ى ان «دخل اس�رة واحدة م�ن بني كل‬ ‫خمس اس�ر اس�رائيلية ين�درج حتت خ�ط الفق�ر» موضحا‬ ‫ان النس�بة تص�ل الى اكثر من اس�رة من بني كل اس�رتني في‬ ‫اجملتم�ع العربي واليهودي املتدين حيث «يعود ذلك اساس�ا‬ ‫الى انخفاض معدالت العمالة بني النساء العربيات والرجال‬ ‫املتدينني»‪.‬‬ ‫واوصى التقرير االخير برفع املستويات التعليمية ‪ -‬التي‬ ‫تس�تثني العرب االسرائيليني واليهود املتدينيني‪ -‬واصالح‬ ‫نظام الرعاية االجتماعية‪.‬‬ ‫ودع�ا التقري�ر الى اصلاح ضرائ�ب الدخل وزيادة س�ن‬ ‫التقاع�د لدى النس�اء وتس�هيل االج�راءات للحص�ول على‬ ‫رعاي�ة طويل�ة االمد» مش�يرا ال�ى وجوب «ضم�ان ان تكون‬ ‫انظم�ة الرعاي�ة الصحي�ة والتقاعد ق�ادرة عل�ى التعامل مع‬ ‫الش�يخوخة»‪ .‬كما ح�ث التقرير احلكومة االس�رائيلية على‬ ‫التحرك «بسرعة» لتقدمي برنامج الرعاية االجتماعية‪.‬‬

‫الصني تتجاوز اليابان لتصبح ثاني أكبر‬ ‫اسواق العالم لتكنولوجيا املعلومات بعد امريكا‬

‫■ سان فرانسيسكو ‪ -‬د ب أ‪ :‬أفادت‬ ‫دراس�ة تس�ويقية بأن الصين تفوقت‬ ‫على اليابان هذا العام في حجم االنفاق‬ ‫عل�ى تكنولوجي�ا املعلوم�ات‪ ،‬لتصبح‬ ‫بذل�ك ثان�ي أكب�ر س�وق لتكنولوجي�ا‬ ‫املعلوم�ات ف�ي العال�م بع�د الوالي�ات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وأظه�رت الدراس�ة الت�ي أجرته�ا‬ ‫مؤسس�ة (أي‪.‬دي‪.‬س�ي) للدراس�ات‬ ‫التسويقية أن الواليات املتحدة مازالت‬ ‫أكب�ر س�وق لتكنولوجي�ا املعلوم�ات‬ ‫ف�ي العالم‪ ،‬حي�ث يزيد حج�م االنفاق‬

‫‪ ٪40‬من االستثمارات االجنبية باملغرب فرنسية‬

‫■ الرب�اط ‪« -‬الق�دس العرب�ي»‪:‬‬ ‫عادت فرنسا لتحتل قائمة املستثمرين‬ ‫االجان�ب باملغ�رب وتس�تحوذ على ‪40‬‬ ‫باملئ�ة م�ن ه�ذه االس�تثمارات بعد ان‬ ‫تراجعت العام املاضي أمام اسبانيا‪.‬‬ ‫وق�ال تقرير نش�ره موقع هس�برس‬ ‫نقال عن املصلحة االقتصادية بالسفارة‬ ‫الفرنس�ية بالرباط ان فرنسا تصدرت‬ ‫املستثمرين األجانب فِ ي املغرب‪ ،‬بعدما‬ ‫ِ‬ ‫الفرنسية املباشرة‬ ‫بلغت االستثمارات‬ ‫َّ‬ ‫فِ ي املغرب‪ ،‬بني عامي ‪ 2012‬و‪8.5 ،2013‬‬ ‫مليار يورو‪.‬‬ ‫وح�از املغ�رب حص�ة األس�د م�ن‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫األمريكي على ه�ذا القطاع بواقع ثالثة‬ ‫أضعاف عن معدالت االنفاق الصينية‪.‬‬ ‫ونقل موقع (انفو ورلد) اإللكتروني‬ ‫األمريك�ي املعني بأخب�ار التكنولوجيا‬ ‫ع�ن فران�ك جين�س كبي�ر احملللين‬ ‫االقتصاديين ف�ي مؤسس�ة (أي‪.‬‬ ���دي‪.‬س�ي) قول�ه إن مع�دالت انف�اق‬ ‫الصين عل�ى تكنولوجي�ا املعلوم�ات‬ ‫زادت بنس�بة ‪ 8.3‬باملئة هذا العام ومن‬ ‫املتوق�ع أن ينم�و بنس�بة ‪ 14.1‬باملئ�ة‬ ‫العام املقبل‪.‬‬ ‫وذك�ر أن إجمال�ي حج�م االنف�اق‬

‫الصين�ي عل�ى صناع�ة تكنولوجي�ا‬ ‫املعلومات س�يصل ف�ي ع�ام ‪ 2014‬إلى‬ ‫‪ 204‬ملي�ارات دوالر مقاب�ل ‪ 686‬ملي�ار‬ ‫دوالر في الواليات املتحدة ‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن «الصني سوف تستغرق وقتا طويال‬ ‫قبل أن تنجح في س�د ه�ذه الفجوة في‬ ‫معدالت االنف�اق بينها وبين الواليات‬ ‫املتحدة»‪.‬‬ ‫وبلغ إجمالي حجم انفاق الصني في‬ ‫مج�ال تكنولوجيا املعلومات عام ‪2013‬‬ ‫حوال�ي‪ 179‬ملي�ار دوالر مقاب�ل ‪173‬‬ ‫مليار دوالر لليابان‪.‬‬

‫الفرنس�ية فِ �ي املنطق�ة‬ ‫االس�تثمارات‬ ‫َّ‬ ‫املغاربيّ �ة‪ ،‬حي�ث فاق�ت االس�تثمارات‬ ‫املوجهة‬ ‫الفرنس�ية في املغرب نظيرتها َّ‬ ‫ٍ‬ ‫م�رات‪ ،‬وإل�ى تونس‬ ‫إل�ى اجلزائر بـ‪4‬‬ ‫ً‬ ‫وجهة‬ ‫بـ‪12‬مرة‪ ،‬مما يجعل م�ن املغرب‬ ‫استثمارية أثيرة لدى فرنسا‪.‬‬ ‫وتش�مل االس�تثمارات الفرنس�ية‬ ‫َ‬ ‫الش�ركات‬ ‫ف�ي املغ�رب ‪ 750‬م�ن ف�روع‬ ‫الفرنس�ية‪ ،‬توفر ‪ 120‬الف فرصة عمل‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وخالل الع�ام احلالي ارتفع�ت واردت‬ ‫املغ�رب من فرنس�ا‪ ،‬بنس�بة ‪ 6.4‬باملئة‪،‬‬ ‫ال�ى ‪ 1.57‬مليار يورو‪ ،‬الس�يما واردات‬ ‫القمح (‪ ،)+31٪‬وقطع السيارات غير‬

‫املركبة (‪.)+237٪‬‬ ‫واستطاعت فرنس�ا ْأن تتبوأ املرتبة‬ ‫األولى لالستثمار في املغرب‪ ،‬عبر عدة‬ ‫مش�اريع قطاعي�ة‪ ،‬كالبني�ة التحتيَّ�ة‪،‬‬ ‫الشمس�ية ومخط�ط املغ�رب‬ ‫والطاق�ة‬ ‫َّ‬ ‫األخضر‪.‬‬ ‫وكانت إسبانيا قد اصبحت الشريك‬ ‫التجاري األول للمغربس�نة ‪ ،2012‬بعد‬ ‫التجاري‬ ‫تطور ملحوظ ش�هده امليزان‬ ‫ِ‬ ‫بين البلدي�ن‪ ،‬حين َ‬ ‫بلغت الص�ادرات‬ ‫املغربي�ة إلى إس�بانيا ‪ 5.3‬مليار درهم‪،‬‬ ‫مقاب�ل ‪ 9.5‬ملي�ار دره�م اس�توردها‬ ‫الشمالية‪.‬‬ ‫املغرب من جارته‬ ‫َّ‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫الدوري االنكليزي‬

‫أرسنال يرضى بنقطة أمام ايفرتون‪ ...‬ومويز «يعدي» مورينيو وبيلغريني!‬

‫■ لن�دن – «القدس العرب�ي‪ ،‬د ب أ‪ :‬اكتفى‬ ‫أرس�نال بتع�ادل ايجاب�ي م�ع ضيف�ه العنيد‬ ‫ايفرت�ون ف�ي املرحل�ة اخلامس�ة عش�رة من‬ ‫ال�دوري االنكلي�زي لك�رة الق�دم‪ ،‬ليبتع�د‬ ‫بالصدارة بفارق ‪ 5‬نقاط عن ليفربول الثاني‪.‬‬ ‫وانتقلت عدوى النتائج السيئة التي يعانيها‬ ‫م�درب مانشس�تر يونايت�د ديفي�د مويز بعد‬ ‫خس�ارة جدي�دة لفريق�ه‪ ،‬ال�ى البرتغال�ي‬ ‫جوزي�ه موريني�و ليخس�ر فريق�ه تشلس�ي‬ ‫بصورة مفاجئة‪ ،‬كما تعادل مانشس�تر سيتي‬ ‫الذي يدربه التش�يلي مانوي�ل بيلغريني‪ ،‬مع‬ ‫ساوثهامبتون ‪.1-1‬‬ ‫وافتت�ح االملان�ي املتأل�ق مس�عود أوزي�ل‬ ‫التس�جيل الرس�نال في الدقيق�ة ‪ ،80‬واعتقد‬ ‫زملاؤه انه�م جنح�وا في ف�ك ش�فرة العنيد‬ ‫ايفرت�ون وان النق�اط الثلاث س�تكون م�ن‬ ‫نصيبهم‪ ،‬لكن ايفرتون‪ ،‬الذي كان االفضل في‬ ‫فت�رات كثيرة م�ن املباراة‪ ،‬جنح ف�ي التعديل‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ 84‬ع�ن طري�ق البدي�ل‪ ،‬املراهق‬ ‫االسباني جيرارد ديولفيو‪.‬‬ ‫وف�ي ليل�ة الس�بت تعرض�ت جمي�ع فرق‬ ‫القم�ة في ال�دوري لنتائج س�لبية باس�تثناء‬ ‫ليفربول‪ ،‬فخسر تشلسي أمام مضيفه ستوك‬ ‫س�يتي ‪ 3 / 2‬وخس�ر مانشس�تر يونايتد على‬ ‫يد ضيف�ه نيوكاس�ل به�دف دون رد وتعادل‬ ‫مانشس�تر س�يتي مع مضيفه س�اوثهامبتون‬ ‫‪ 1/1‬بينم�ا فاز ليفربول على ضيفه ويس�تهام‬ ‫يونايتد بأربعة أه�داف لهدف وتوتنهام على‬ ‫مضيفه سندرالند بهدفني مقابل هدف‪.‬‬ ‫وميل�ك أرس�نال املتص�در ‪ 35‬نقط�ة‪ ،‬ث�م‬ ‫يأت�ي ليفرب�ول في املرك�ز الثان�ي برصيد ‪30‬‬ ‫نقط�ة بفارق األهداف امام تشيلس�ي صاحب‬ ‫املركز الثالث يليه مانشس�تر سيتي في املركز‬ ‫الراب�ع برصيد ‪ 29‬نقطة ثم إيفرتون في املركز‬ ‫اخلام�س برصي�د ‪ 28‬نقط�ة بف�ارق تقطة عن‬ ‫توتنهام الس�ادس يليه نيوكاس�ل ف�ي املركز‬ ‫السابع بفارق االهداف‪ ،‬ثم ساوثهامبتون في‬ ‫املركز الثامن برصيد ‪ 23‬نقطة يليه مانشس�تر‬ ‫يونايتد في املركز التاسع برصيد ‪ 22‬نقطة‪.‬‬ ‫وعلى ملعب س�توك س�يتي‪ ،‬تقدم األملاني‬ ‫أندري ش�ورله بهدف لتشلس�ي ف�ي الدقيقة‬ ‫التاس�عة ث�م عادل بيت�ر كراوت�ش ألصحاب‬ ‫األرض قبل دقيقتني من نهاية الش�وط األول‪.‬‬

‫وف�ي الش�وط الثاني أضاف س�تيفني ايرالند‬ ‫الهدف الثاني لستوك في الدقيقة ‪ 50‬ولكن رد‬ ‫البلوز لم يس�تمر طويال حيث س�جل شورله‬ ‫اله�دف الثان�ي ل�ه ولفريقه ف�ي الدقيق�ة ‪.53‬‬ ‫وفي الوق�ت ب�دل الضائع من املب�اراة خطف‬ ‫املهاجم املغربي أس�امة السعيدي هدف الفوز‬ ‫القاتل لستوك‪.‬‬ ‫وعلى ملعب س�اوثهامبتون تق�دم املهاجم‬ ‫األرجنتيني الدولي س�يرجيو أغويرو بهدف‬ ‫ملانشستر سيتي في الدقيقة العاشرة ثم أدرك‬ ‫بابلو اوسفالدو التعادل ألصحاب األرض في‬ ‫الدقيقة ‪.42‬‬ ‫وعلى ملعب أنفيلد‪ ،‬استفاد ليفربول بهدف‬ ‫م�ن نيران صديقة س�جله ج�اي دمييل العب‬ ‫ويس�تهام عن طري�ق اخلطأ في مرم�ى فريقه‬ ‫قبل ثالث دقائق من نهاية الشوط األول‪ .‬وبعد‬ ‫م�رور دقيقتني فقط من بداية الش�وط الثاني‬ ‫أض�اف مامادو س�اخو ثاني أه�داف ليفربول‬ ‫ثم أحرز مارتن س�كرتيل العب ليفربول هدفا‬ ‫عن طريق اخلطأ في مرم�ى فريقه في الدقيقة‬ ‫‪ .60‬ولك�ن ليفرب�ول ضرب بقوة ف�ي الدقائق‬ ‫العش�ر األخي�رة وس�جل هدفين ع�ن طريق‬ ‫املهاجم األوروغواني الدولي لويس س�واريز‬ ‫في الدقيقتني ‪ 81‬و‪.84‬‬ ‫وتع�رض مانشس�تر يونايت�د حام�ل‬ ‫اللق�ب إل�ى هزميت�ه الثاني�ة عل�ى التوال�ي‬ ‫عل�ى أرض�ه ووس�ط جماهي�ره وس�قط أمام‬ ‫ضيف�ه نيوكاس�ل به�دف دون رد‪ .‬وه�ذه هي‬ ‫امل�رة األولى من�ذ عام ‪ 2002‬التي يخس�ر فيها‬ ‫مانشس�تر على ملعب�ه مرتين متتاليتني‪ ،‬كما‬ ‫أنه الف�وز األول لنيوكاس�ل عل�ى ملعب أولد‬ ‫تراف�ورد منذ أكثر من اربعني عاما وبالتحديد‬ ‫من�ذ ع�ام ‪ . 1972‬ويدي�ن نيوكاس�ل بالفض�ل‬ ‫في هذا الفوز لنجمه الفرنس�ي يوهان كاباي‬ ‫الذي س�جل هدف املباراة الوحيد في الدقيقة‬ ‫‪ 61‬بتسديدة قوية من داخل منطقة اجلزاء إثر‬ ‫متريرة متقنة من مواطنه موسى سيسوكو‪.‬‬ ‫وتزايدت الضغوط بشكل كبير على مدرب‬ ‫مانشس�تر يونايت�د ديفيد موي�ز‪ ،‬الذي خلف‬ ‫الس�ير أليك�س فيرغس�ون الصي�ف املاضي‪،‬‬ ‫بعدما فش�ل في قيادة الفري�ق للفوز للمباراة‬ ‫الرابعة على التوال�ي‪ .‬ولم يحقق يونايتد أي‬ ‫ف�وز منذ العاش�ر من تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫أخي�را ف�ي ال�دوري‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬اس�تعاد فري�ق روم�ا توازن�ه‬ ‫اإليطالي حيث تغلب عل�ى ضيفه فيورنتينا بهدفني مقابل هدف أمس في‬ ‫املرحلة اخلامسة عشرة من املسابقة‪.‬‬ ‫وقل�ص روما الف�ارق الذي يفصله ع�ن يوفنتوس املتص�در إلى ثالث‬ ‫نق�اط فقط بينما جتمد رصيد فيورنتينا عند ‪ 27‬نقطة في املركز اخلامس‪.‬‬ ‫وحق�ق روما أول فوز له بعد أربعة تع�ادالت متتالية‪ ،‬ولكنه يظل الفريق‬ ‫الوحي�د في املوس�م احلالي من ال�دوري اإليطالي الذي ل�م يتعرض ألي‬ ‫هزمي�ة حتى اآلن‪ .‬وبعد مرور س�بع دقائق فقط من بداي�ة املباراة وضع‬ ‫املدافع البرازيلي مايكون فريقه روما في املقدمة‪ .‬ولكن الفرحة لم تستمر‬ ‫طويال حي�ث جنح البيروفي اخملضرم خوان مانوي�ل فارغاس في ادراك‬ ‫التعادل لفيورنتينا في الدقيقة ‪ .29‬وتكفل املهاجم الش�اب ماتيا ديسترو‬ ‫بتسجيل هدف الفوز لروما في الدقيقة ‪.67‬‬ ‫وأب�دى ماري�و بالوتيلي جن�م ميالن رضاه ع�ن التعادل ال�ذي حققه‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا انه أحرز هدف�ي ميالن في‬ ‫فريق�ه أم�ام مضيف�ه ليفورنو ‪،2/2‬‬ ‫املباراة‪« :‬أشعر دائما بأنني جاهز‪ ،‬وال أعاني من أي مشاكل على اإلطالق‬ ‫مثلما يردد البعض‪ .‬جنحت اليوم في إحراز هدفني‪ ،‬وكان بإمكاني إحراز‬ ‫املزي�د»‪ .‬وأنقذ بالوتيلي ميالن من اخلس�ارة بعدم�ا أحرز هدف التعادل‬ ‫للفريق قبل نهاية املباراة بس�بع دقائق في آخر بروفة مليالن قبل مباراته‬ ‫احلاسمة مع ضيفه أياكس الهولندي في اجلولة األخيرة لدور اجملموعات‬ ‫بدوري أبطال أوروبا األربعاء املقبل والتي يس�عى خاللها للحصول على‬ ‫نقطة التعادل من أجل التأهل إلى دور الستة عشر للبطولة‪.‬‬ ‫وارتف�ع رصي�د ميلان به�ذا التع�ادل إل�ى ‪ 18‬نقط�ة ليحاف�ظ عل�ى‬ ‫املرك�ز الثام�ن‪ ،‬ليبتع�د الفريق بنس�بة كبيرة عن س�باق املنافس�ة على‬ ‫اللق�ب خاص�ة في ظل تأخره بف�ارق ‪ 22‬نقطة عن الص�دارة التي يحتلها‬ ‫يوفنتوس حامل اللقب‪.‬‬

‫مان سيتي يعرض مبلغ ًا قياسي ًا‬ ‫لضم حارس البايرن‬ ‫■ لندن – «القدس العربي»‪ :‬ذكرت صحيفة «صنداي اكسبريس»‬ ‫البريطانية‪ ،‬ان مانشس�تر س�يتي يفكر في كس�ر الرقم القياسي في‬ ‫قيم�ة بدل انتق�االت ح�راس املرمى في العال�م‪ ،‬من أج�ل اقناع بطل‬ ‫اوروب�ا باي�رن ميونيخ التخلي عن حارس�ه الدول�ي مانويل نوير‪.‬‬ ‫وأكد الصحيفة ان املبلغ قد يصل الى ‪ 40‬مليون جنيه استرليني‪.‬‬

‫فولهام ال ميانع رحيل بيرباتوف‬ ‫صراع شرس بني مدافع ارسنال ميرتيساكر والعب وسط ايفرتون ماكارثي‬ ‫املاض�ي حين فاز عل�ى ضيفه ارس�نال بهدف‬ ‫نظي�ف‪ ،‬ومن�ذ ذلك احلين تع�ادل الفريق مع‬ ‫مضيف�ه كاردي�ف ‪ 2 / 2‬ث�م تع�ادل بالنتيج�ة‬ ‫ذاتها مع مضيفه توتنهام ثم خسر في اجلولة‬ ‫املاضي�ة على ي�د ضيفه إيفرت�ون بهدف دون‬ ‫رد‪.‬‬ ‫وعلى ملعب س�ندرالند‪ ،‬جنح توتنهام في‬ ‫حتوي�ل تأخ�ره بهدف أم�ام صاح�ب األرض‬ ‫ورد بهدفني بواقع هدف في كل ش�وط‪ .‬وتقدم‬ ‫ادم جونس�ون بهدف لس�ندرالند في الدقيقة‬ ‫‪ 37‬ولك�ن البرازيل�ي باوليني�و أدرك التعادل‬

‫لتوتنهام قبل دقيقتني من نهاية الشوط األول‪.‬‬ ‫وفي الش�وط الثاني سجل جون اوشي العب‬ ‫س�ندرالند هدف�ا ع�ن طريق اخلطأ ف�ي مرمى‬ ‫فريقه أهدى به توتنهام الفوز في الدقيقة ‪.50‬‬ ‫وتفاقمت أزمة س�ندرالند بعدما ظل في املركز‬ ‫العشرين األخير بثمان نقاط فقط‪.‬‬ ‫وأح�رز س�تيف س�يدويل ودمييت�ار‬ ‫بربات�وف هدفين لينه�ي فولهام سلس�لة من‬ ‫س�ت هزائم ويفوز على استون فيال ‪-2‬صفر‪.‬‬ ‫وكان فوله�ام أق�ال مدرب�ه الهولن�دي مارتن‬ ‫ي�ول االس�بوع املاض�� وح�ل مكان�ه مواطنه‬

‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعرب األس�باني جوس�يب‬ ‫غواردي�وال م�درب باي�رن ميوني�خ األملاني‪ ،‬عن‬ ‫س�عادته البالغ�ة لف�وز فريقه الس�احق ‪ /7‬صفر‬ ‫على مضيفه في�ردر برمين في املرحلة اخلامس�ة‬ ‫عشرة من الدوري األملاني‪.‬‬ ‫وقال غوارديوال عق�ب املباراة‪« :‬هذه هي أول‬ ‫مب�اراة أرى فيه�ا الفريق يق�دم أداء مميزا حقا»‪.‬‬ ‫وحق�ق الباي�رن أكب�ر ف�وز له ه�ذا املوس�م‪ ،‬كما‬ ‫واصل الفري�ق جناحه في احملافظة على س�جله‬ ‫اخلال�ي م�ن الهزائ�م ف�ي ‪ 40‬مب�اراة متتالية في‬ ‫ال�دوري منه�ا ‪ 15‬مباراة حتت قي�ادة غوارديوال‬ ‫ال�ذي تول�ى تدري�ب الفري�ق مطل�ع املوس�م‬ ‫احلال�ي‪ .‬كما ع�زز صدارته للمس�ابقة بعدما رفع‬

‫رصيده إل�ى ‪ 41‬نقط�ة متفوقا بف�ارق أربع نقاط‬ ‫ع�ن مالحق�ه املباش�ر باي�ر ليفرك�وزن صاح�ب‬ ‫املركز الثاني الذي حقق ف�وزا ثمينا على مضيفه‬ ‫بوروسيا دورمتوند ‪ /1‬صفر‪ ،‬كما فاز شتوتغارت‬ ‫عل�ى ضيف�ه هانوف�ر ‪ ،2 /4‬وأوغس�بورغ عل�ى‬ ‫مضيف�ه هامب�ورغ ‪ /1‬صف�ر‪ ،‬وهوفنه�امي عل�ى‬ ‫مضيفه إينتراخت فرانكفورت ‪ ،1 /2‬وبوروس�يا‬ ‫مونشنغالدباخ على شالكة بنفس النتيجة‪.‬‬ ‫وق�دم باي�رن مب�اراة ممتع�ة وتأل�ق العدي�د‬ ‫م�ن جنوم�ه في اللق�اء خاص�ة النجم الفرنس�ي‬ ‫فران�ك ريبي�ري ال�ذي أح�رز هدفين م�ن أهداف‬ ‫الفريق الس�بعة‪ ،‬ولم يتأثر الفريق بغياب جنمه‬ ‫الهولندي أريني روبن لإلصابة‪.‬‬

‫الف�وز بلق�ب مه�م مث�ل الف�وز بلق�ب دوري‬ ‫األبط�ال م�ع الن�ادي ولق�ب كأس العال�م مع‬ ‫منتخ�ب بلادي‪ .‬إنه ش�يء ال أنس�اه أب�دا‪...‬‬ ‫حلمي ه�و الف�وز بالبط�والت املهم�ة‪ ،‬وكأس‬ ‫العالم من أهم املسابقات»‪.‬‬ ‫وارت�دى كل من رونالدو واألس�باني إيكر‬ ‫كاس�ياس واألرجنتين�ي آنخ�ل دي ماري�ا‬ ‫والبرازيلي مارسيلو والفرنسي كرمي بنزمية‬ ‫والكروات�ي ل�وكا مودريتش قمي�ص منتخب‬ ‫بالده�م‪ .‬كم�ا التقط�وا جميع�ا ص�ورة م�ع‬ ‫القميص رق�م ‪ 6‬باملنتخب األملاني وهو قميص‬ ‫زميله�م س�امي خضي�رة ال�ذي ل�م يس�تطع‬ ‫حض�ور املؤمتر نظ�را ألنه ال يزال ف�ي مرحلة‬ ‫العلاج بعد اجلراح�ة التي أجراه�ا إلصابته‬ ‫بقطع في الرباط الصليبي للركبة‪.‬‬

‫املركز الثاني من القاع إلى املركز السابع عشر‬ ‫رافعا رصيده إلى ‪ 13‬نقطة‪ ،‬بينما جتمد رصيد‬ ‫كاردي�ف عن�د ‪ 14‬نقط�ة ف�ي املرك�ز اخلامس‬ ‫عشر‪.‬‬ ‫وتغل�ب نوريت�ش عل�ى مضيف�ه وس�ت‬ ‫بروميتش بهدفين نظيفني حمال توقيع غاري‬ ‫هوبر في الدقيق�ة ‪ 13‬وليروي فير في الدقيقة‬ ‫‪ .89‬ورف�ع نوريتش رصيده إل�ى ‪ 17‬نقطة في‬ ‫املركز الثالث عش�ر بينما جتمد رصيد وس�ت‬ ‫بروميت�ش عن�د ‪ 15‬نقط�ة ف�ي املرك�ز الراب�ع‬ ‫عشر‪.‬‬

‫وافتتح أس�اني لوكيما مدافع برمين مهرجان‬ ‫األه�داف خط�أ في مرم�اه في الدقيق�ة ‪ 21‬قبل أن‬ ‫يحرز املدافع البلجيكي داني�ل فان بوينت الهدف‬ ‫الثان�ي (‪ ،)27‬ثم أض�اف ريبيري اله�دف الثالث‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ ،38‬لينته�ي الش�وط األول بتق�دم‬ ‫الضي�وف بثالثية بيض�اء‪ .‬وفي الش�وط الثاني‬ ‫جن�ح املهاج�م الكروات�ي ماري�و ماندزوكيت�ش‬ ‫ف�ي إح�راز الهدف الراب�ع في الدقيق�ة ‪ 60‬قبل أن‬ ‫يسجل توماس مولر الهدف اخلامس في الدقيقة‬ ‫‪ ،68‬ث�م أضاف ريب�ري الهدف الس�ادس للفريق‬ ‫والثان�ي ل�ه قب�ل نهاي�ة املب�اراة بس�بع دقائق‪،‬‬ ‫واختت�م ماريو غوتزه الس�باعية مبجهود فردي‬ ‫في الدقيقة األخيرة من املباراة‪.‬‬

‫ليل يهدر فرصة اللحاق‬ ‫بسان جيرمان!‬ ‫■ باري�س ‪-‬د ب أ‪ :‬ع�اد باري�س س�ان جيرم�ان إل�ى‬ ‫االنتص�ارات مجددا وس�حق ضيف�ه سوش�و ‪ /5‬صفر على‬ ‫ملعب حديقة األمراء (بارك دي برنس) في املرحلة السابعة‬ ‫عشرة للدوري الفرنسي‪.‬‬ ‫وجاء الفوز الكبير على سوشو ليعوض فريق العاصمة‬ ‫خس�ارته املفاجئة في املرحلة املاضية أمام إيفيان املتواضع‬ ‫صفر‪ 2 /‬لتستعيد جماهير الفريق البسمة مجددا بعد خيبة‬ ‫األمل التي حلقت بها األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وافتت�ح املدافع البرازيلي تياغو س�يلفا أه�داف املباراة‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ 13‬لينتهي الش�وط األول بتقدم باريس س�ان‬ ‫جيرمان ‪ /1‬صفر‪ .‬وفي الش�وط الثاني أض�اف األرجنتيني‬ ‫إزيكوي�ل الفيت�زي اله�دف الثاني ف�ي الدقيق�ة ‪ ،47‬قبل أن‬ ‫يس�جل النج�م األوروغوان�ي أدينس�ون كافان�ي اله�دف‬ ‫الثالث في الدقيقة ‪ ،62‬فيما تكفل الهداف الس�ويدي زالتان‬ ‫إبراهيموفيت�ش بإح�راز الهدفين الراب�ع واخلام�س ف�ي‬ ‫الدقيقتني ‪ 87‬و‪.90‬‬ ‫بتلك النتيجة ارتفع رصيد باريس س�ان جيرمان إلى ‪40‬‬ ‫نقطة معززا موقعه في الصدارة‪ ،‬ومتقدما بفارق أربع نقاط‬ ‫ع�ن مالحقه لي�ل صاحب املرك�ز الثاني‪ ،‬الذي أه�در فرصة‬ ‫لتقليص الفارق عندما خس�ر ام�ام مضيفه بوردو صفر‪.1-‬‬ ‫وأحرز هدف بوردو الوحيد الندري جنوميو في الدقيقة ‪27‬‬ ‫من املباراة‬ ‫وف�ي بقية اللق�اءات األخ�رى ف�از لوريان عل�ى رين ‪/2‬‬ ‫صفر‪ ،‬ورمي�س على نيس ‪ /1‬صفر‪ ،‬وتعادل فالينس�يان مع‬ ‫غانغون ‪ ،1/1‬فيما تأجلت مباراة سانت اتيان مع إيفيان‪.‬‬

‫عالم الرياضة ينعى مانديال «بطل اإلنسانية»‬

‫■ الري�اض ‪ -‬د ب أ‪ :‬كش�ف مدرب فريق‬ ‫النص�ر األوروغوان�ي داني�ال كاريني�و‬ ‫ع�دم رض�اه التام عن املس�توى ال�ذي ظهر‬ ‫ب�ه العب�و فريق�ه ام�ام فريق الش�باب رغم‬ ‫الف�وز ‪ 2 /3‬ليع�زز النصر صدارت�ه للدوري‬ ‫السعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وق�ال كارينيو‪« :‬جنح العب�و الفريق في‬ ‫الف�وز بع�د ان تأخ�روا بهدفين ولكن ليس‬ ‫ه�ذا مس�توى النص�ر فم�ا زال ل�دى العبي‬ ‫الفريق الكثير‪ ،‬ولم يقدم الالعبون ما يشفع‬ ‫له�م حتقيق الف�وز‪ ،‬اال ان العزمي�ة والروح‬ ‫العالي�ة لديه�م هو ال�ذي منحه�م االنتصار‬ ‫ف�ي النهاي�ة‪ ...‬رمب�ا املباري�ات األخي�رة‬ ‫للفري�ق وتق�ارب األي�ام بينه�ا ومش�اركة‬ ‫الفريق ف�ي بطولتني قويتني ف�ي كأس ولي‬ ‫العه�د وبطول�ة ال�دوري ارهق�ت الالعبين‬ ‫كثيرا وهو ما أدى إلى انخفاض مس�تواهم‪،‬‬ ‫لك�ن مباريات ال�دوري ال ترح�م ويجب ان‬

‫نخطف كل نقاط املباريات املقبلة وتصحيح‬ ‫األخطاء التي وقعت في لقاء الشباب»‪.‬‬ ‫ورف�ع النص�ر رصي�ده ال�ى ‪ 30‬نقطة في‬ ‫الص�دارة وجتم�د رصي�د الش�باب عند ‪21‬‬ ‫نقطة في املركز الثالث‪.‬‬ ‫وف�ي اللق�اء الثان�ي ف�از فري�ق األهل�ي‬ ‫على جن�ران بنتيجة ‪ ،2 /3‬وج�اءت أهداف‬ ‫األهل�ي بتوقي�ع تيس�ير اجلاس�م «هدفني»‬ ‫ف�ي الدقيقتين ‪ 30‬و‪ ،66‬ومصطف�ى بصاص‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ ،46‬بينما س�جل هدفي جنران‬ ‫العب�اه عض�و الصق�ور ف�ي الدقيق�ة ‪34‬‬ ‫وجاندس�ون ف�ي الدقيق�ة ‪ .38‬ورفع األهلي‬ ‫رصيده ال�ى ‪ 20‬نقطة في املركز الرابع بينما‬ ‫جتمد رصيد جن�ران عند ‪ 18‬نقطة في املركز‬ ‫السادس‪.‬‬ ‫وتغلب الش�علة على ضيف�ه احتاد جدة‬ ‫بهدفني مقابل هدف‪ .‬وس�جل للشعلة مسفر‬ ‫البيش�ي في الدقيقة ‪ 7‬والس�انا في الدقيقة‬

‫‪ ،88‬وس�جل لالحت�اد البرازيل�ي جبس�ون‬ ‫دي اوليفي�را في الدقيقة ‪ .40‬ورفع الش�علة‬ ‫رصي�ده ال�ى س�بع نق�اط وبق�ي ف�ي املركز‬ ‫الثال�ث عش�ر‪ ،‬وتراج�ع االحت�اد للمرك�ز‬ ‫الثامن برصيد ‪ 15‬نقط�ة‪ .‬وفي اللقاء الرابع‬ ‫ف�از االتفاق عل�ى الفيصلي بنتيج�ة بثالثة‬ ‫أه�داف نظيف�ة خلال اللق�اء ال�ذي اقي�م‬ ‫عل�ى ملع�ب األمي�ر س�لمان ب�ن عبدالعزيز‬ ‫باجملمعة‪.‬‬ ‫وج�اءت أه�داف االتف�اق ع�ن طري�ق باب�ا‬ ‫وايغ�و في الدقيقتين ‪ 4‬و‪ ،78‬وحم�د احلمد في‬ ‫الدقيقة ‪ ،26‬وقفز االتفاق بهذا االنتصار للمركز‬ ‫الس�ابع برصي�د ‪ 16‬نقط�ة وبق�ي الفيصلي في‬ ‫املرك�ز الثاني عش�ر برصي�د ‪ 12‬نقط�ة‪ ،‬لتعلن‬ ‫ادارت�ه عن اقالة املدرب البلجيكي مارك بيرس‬ ‫الس�بت املاضى‪ ،‬بع�د النتائج املهت�زة‪ ،‬وكلفت‬ ‫مساعد املدرب عصام ش�رعي بقيادة تدريبات‬ ‫الفريق في الفترة املقبلة‪.‬‬

‫رونالدو يكشف عن نفسه في متحف الشمع‬

‫■ مدريد – «القدس العربي»‪ :‬كشف النجم البرتغالي كريستيانو‬ ‫رونالدو عن مجس�م لتمثال لنفس�ه مصنوعة من الش�مع في متحف‬ ‫مدريد للش�مع‪ ...‬وأعرب جنم ريال مدريد عن اعجابه بهذا اجملس�م‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أنه أقرب ما ميكن للواقع‪.‬‬

‫دي ماريا يرحل إلى موناكو الشهر املقبل‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬اقترب النج�م األرجنتيني آنخل دي ماريا من‬ ‫ت�رك ري�ال مدريد األس�باني إلى موناكو الفرنس�ي‪ ،‬حس�بما أفادت‬ ‫صحيفة «ماركا» األسبانية‪ ،‬التي أوضحت أن الالعب توصل التفاق‬ ‫مع النادي الفرنس�ي عل�ى االنتقال لصفوفه الش�هر املقبل مقابل ‪35‬‬ ‫مليون يورو (‪ 48‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الصحيفة إلى أن دي ماريا س�يترك الريال بعدما أيقن‬ ‫أن مش�اركته م�ع الري�ال ف�ي الفت�رة املقبلة س�تقتصر عل�ى دقائق‬ ‫حي�ث أصبح زميل�ه اجلديد غاريث بي�ل هو األوفر حظا للمش�اركة‬ ‫ف�ي الناحية اليمنى من هجوم الفريق وأنه لن يش�ارك أساس�يا مع‬ ‫الفريق إال في حالة إصابة بيل أو إيقافه عن أي مباراة‪.‬‬

‫وفاق سطيف يعني رابح سعدان‬ ‫مدربا جديدا له حتى نهاية املوسم‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن وف�اق س�طيف حام�ل لق�ب دوري‬ ‫احملترفين اجلزائ�ري تعاق�ده م�ع راب�ح س�عدان امل�درب األس�بق‬ ‫للمنتخ�ب اجلزائ�ري مدرب�ا جدي�دا له خلفا للفرنس�ي كريس�تيان‬ ‫النغ الذي اس�تقال من منصبه ألس�باب صحي�ة‪ .‬وأوضحت اإلذاعة‬ ‫اجلزائري�ة أن س�عدان سيش�رف على تدري�ب الفريق حت�ى نهاية‬ ‫املوس�م‪ .‬وكان س�عدان ت�رك التدري�ب من�ذ اس�تقالته م�ن تدري�ب‬ ‫املنتخ�ب اجلزائ�ري ف�ي أيلول‪/‬س�بتمبر ‪ ،2010‬حي�ث رف�ض ع�دة‬ ‫عروض من أندية جزائرية وعربية كثيرة‪.‬‬

‫فضيحة جديدة تضرب الكرة االنكليزية‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�دت الش�رطة اإلنكليزي�ة فت�ح موج�ة ثانية‬ ‫من التحقيق�ات في التالعب بنتائ�ج املباريات بعدم�ا ذكرت تقارير‬ ‫صحفي�ة أم�س أن العب�ا ف�ي الدرج�ة األول�ى اعت�رف بتورط�ه في‬ ‫التالعب بنتائج مباريات‪ .‬وكشف مراسل سري لصحيفة «صن» عن‬ ‫الع�ب أكد قدرته عل�ى جلب أموال لالعبني مقاب�ل تعمدهم احلصول‬ ‫على بطاقات صفراء (انذارات) في الدرجة األولى‪.‬‬ ‫وجاءت هذه األنباء بعد عشرة أيام فقط من كشف صحيفة «ذي‬ ‫تليغ�راف» البريطانية عن وج�ود تنظيم دولي يس�تهدف دوريات‬ ‫الدرج�ات الدني�ا‪ ،‬وه�ي قض���ة قي�د التحقي�ق اآلن‪ .‬ومت االس�بوع‬ ‫املاضي اتهام الالعبني مايكل بواتينغ وحكيم عبد الكون‪ ،‬كالهما ‪22‬‬ ‫عاما‪ ،‬بالتآمر من أجل االحتيال‪ ،‬باخملالفة للقانون العام‪.‬‬

‫عاشور يسابق الزمن للحفاظ على‬ ‫الرقم القياسي في كأس العالم لألندية‬

‫الدوري السعودي‬

‫مدرب النصر غير راض رغم الفوز!‬

‫■ لن�دن – «الق�دس العربي»‪ :‬أعرب مدرب ن�ادي فولهام اجلديد‬ ‫رين�ي مولينس�تني ع�ن ع�دم ممانعته ف�ي رحي�ل النج�م البلغاري‬ ‫ديتمار بيرباتوف (‪ً 32‬‬ ‫عاما) خالل فترة االنتقاالت الش�توية الشهر‬ ‫ً‬ ‫خصوصا ان ه�داف مانشس�تر يونايتد الس�ابق أعرب عن‬ ‫املقب�ل‪،‬‬ ‫عدم رضاه مع النادي اللندني ورغبته في الرحيل‪.‬‬

‫الدوري الفرنسي‬

‫غوارديوال بعد السباعية‪ :‬هذا أول أداء مميز للبايرن!‬

‫النوم يحرم رونالدو من متابعة قرعة املونديال‬ ‫■ مدري�د – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬د ب أ‪ :‬قال‬ ‫النج�م البرتغال�ي كريس�تيانو رونال�دو إنه‬ ‫لم يش�اهد البث املباش�ر لقرع�ة بطولة كأس‬ ‫العالم ‪ 2014‬في البرازيل ألنه كان نائما عندما‬ ‫أجري�ت القرع�ة مس�اء اجلمع�ة ف�ي منتج�ع‬ ‫كوستا دو ساوبي البرازيلي‪.‬‬ ‫وح�ذر مهاج�م ري�ال مدري�د م�ن صعوبة‬ ‫اجملموع�ة الس�ابعة الت�ي وق�ع فيه�ا منتخب‬ ‫بالده والتي تضم معه منتخبات أملانيا وغانا‬ ‫والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وق�ال رونالدو‪« :‬لم أش�اهد البث املباش�ر‬ ‫للقرع�ة ألنن�ي كنت نائم�ا‪ .‬لكنني أعتق�د أننا‬ ‫وقعنا ف�ي مجموع�ة صعبة للغاي�ة‪ .‬املنتخب‬ ‫األملاني مرش�ح دائما لص�دارة مجموعته كما‬ ‫أن�ه األق�وى ف�ي منطقت�ه‪ .‬كم�ا أن املنتخبين‬

‫رينه ميولنس�تني‪ .‬ورفع فوله�ام رصيده الى‬ ‫‪ 13‬نقط�ة ويتأخ�ر بفارق االهداف عن وس�ت‬ ‫ه�ام يونايت�د الذي يتق�دم مبرك�ز واحد على‬ ‫منطقة الفرق املهددة بالهبوط‪.‬‬ ‫وحقق كريس�تال باالس فوزه الثاني على‬ ‫التوال�ي حت�ت قي�ادة مدرب�ه اجلدي�د توني‬ ‫بولي�س‪ ،‬وتغلب على ضيف�ه كارديف بهدفني‬ ‫دون رد‪ .‬وتق�دم كامي�رون جي�روم به�دف‬ ‫لكريس�تال ف�ي الدقيقة السادس�ة ث�م أضاف‬ ‫املهاجم املغربي مروان الشماخ الهدف الثاني‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ .58‬وصعد كريس�تال باالس من‬

‫الدوري االملاني‬

‫الغان�ي واألمريكي ميتلكان العبين مكافحني‬ ‫ومقاتلني في امللعب»‪.‬‬ ‫وق�ال رونالدو‪ ،‬في مؤمتر صحفي أمس مع‬ ‫خمسة من زمالئه في الريال ينتظر مشاركتهم‬ ‫ف�ي املوندي�ال البرازيل�ي‪« :‬نش�عر بالقل�ق‬ ‫م�ن جمي�ع منافس�ينا‪ .‬علينا أن نلعب بش�كل‬ ‫جي�د للغاي�ة‪ .‬ف�ي ه�ذه اجملموع�ة س�نواجه‬ ‫أح�د املرش�حني للقب وه�و املنتخ�ب االملاني‬ ‫لكنن�ى أرى أيض�ا أنه�ا مجموعة ميك�ن الفوز‬ ‫بصدارتها‪ .‬علينا أن نفكر بواقعية»‪.‬‬ ‫واعترف رونالدو بأن تركيزه بالكامل اآلن‬ ‫ينصب على مس�يرته مع الري�ال وأن طموحه‬ ‫هو حتقي�ق أهم األلقاب التي يس�عى إليها أي‬ ‫العب‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬كش�خص ذكي‪ ،‬أشعر بضرورة‬

‫اإليرانيون يرعبون ميسي‬ ‫«النحاس» من هاشم!‬ ‫■ طهران ‪ -‬د ب أ‪ :‬بينما س�يطرت الس�عادة على العبي املنتخب‬ ‫اإليران�ي ومدربه�م البرتغال�ي كارل�وس كي�روش بعدم�ا أوقعتهم‬ ‫قرع�ة بطول�ة كأس العالم ‪ 2014‬ضم�ن مجموعة واح�دة مع نظيره‬ ‫ً‬ ‫س�يال من اإلهانات‬ ‫األرجنتيني‪ ،‬وجه آالف من املش�جعني الش�بان‬ ‫إل�ى النج�م األرجنتين�ي ليوني�ل ميس�ي عب�ر موق�ع «فيس�بوك»‬ ‫للتواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫ويعني اس�م ميس�ي‪ ،‬في اللغة الفارس�ية‪« ،‬كوبر» أو «النحاس»‬ ‫وهو مصطلح يعتبر إهانة في لغة الش�ارع اإليراني‪ .‬وحرص معظم‬ ‫املشاركني بتعليقاتهم على صفحة ميسي بالفيسبوك على استخدام‬ ‫ه�ذه الكلمة بأش�كال مختلفة‪ .‬ومنها «إنك مجرد نح�اس‪ .‬ولكنك لن‬ ‫حتظ�ى بفرص�ة أمامنا إذا ل�م تكن ذهبا فق�ط»‪ .‬وأش�ار البعض إلى‬ ‫املواجه�ة احملتملة بني ميس�ي واملدافع اإليراني بيكزاده هاش�م وأن‬ ‫ميسي لن يجد فرصة أمام هاشم‪.‬‬

‫الدوري االيطالي‬

‫روما يستعيد توازنه‬ ‫وبالوتيلي «املنقذ» راض!‬

‫رادار املالعــــب‬

‫■ برلني ‪ -‬د ب أ‪ :‬طاملا اعتقد نيلس�ون‬ ‫مانديلا ان الرياض�ة لديها الق�وة لتغيير‬ ‫العال�م‪ .‬وردت األس�رة الرياضية اجلميل‬ ‫باإلش�ادة ونع�ي رئي�س جن�وب أفريقيا‬ ‫األس�بق الراحل‪ .‬وأك�د عظم�اء الرياضة‬ ‫عل�ى أهمية مانديلا وأعربوا ع�ن حزنهم‬ ‫على وفاته‪.‬‬ ‫وقال أسطورة املالكمة محمد علي كالي‪:‬‬ ‫«كانت حياته مليئة بالهدف واألمل‪ ،‬األمل‬ ‫لنفس�ه ولبلاده و للعال�م»‪.‬ش واضاف‪:‬‬ ‫«لقد جعلنا ندرك اننا حماة اشقائنا‪ ،‬وان‬ ‫اشقاءنا من جميع األعراق»‪.‬‬ ‫ووص�ف أس�طورة الك�رة البرازيل�ي‬ ‫بيلي�ه الزعيم اجلن�وب أفريقي بانه «أحد‬ ‫أكث�ر الن�اس تأثيرا ف�ي حياته‪ .‬لق�د كان‬ ‫مبثابة بطل بالنسبة لي وصديقي»‪.‬‬ ‫ووص�ف جوزف بالت�ر رئيس االحتاد‬ ‫الدولي لكرة القدم مانديال بانه «ش�خص‬

‫فري�د» و»رمب�ا أح�د أعظ�م البش�ر ف�ي‬ ‫عصرن�ا»‪ .‬وكان االثن�ان ق�د عمال بش�كل‬ ‫كبي�ر ف�ي كأس العال�م ‪ 2010‬ف�ي جن�وب‬ ‫أفريقي�ا‪ .‬وق�ال بالت�ر ف�ي بي�ان‪« :‬لق�د‬ ‫تش�اركنا ان�ا وهو ف�ي اعتقاد راس�خ في‬ ‫القوة االس�تثنائية لكرة القدم في توحيد‬ ‫األف�راد ف�ي سلام وصداق�ة‪ ،‬وتعلي�م‬ ‫القي�م االجتماعية و التربوية االساس�ية‬ ‫باعتبارها مدرسة احلياة»‪.‬‬ ‫وعل�ى غ�رار الكثي�ر م�ن املؤسس�ات‬ ‫االخ�رى املرموق�ة ف�ي مختل�ف أنح�اء‬ ‫العال�م‪ ،‬نكس�ت اللجنة األوملبي�ة الدولية‬ ‫علمه�ا األوملبي حدادا عل�ى مانديال‪ .‬وقال‬ ‫رئيس اللجن�ة األوملبي�ة الدولية توماس‬ ‫ب�اخ‪« :‬احلرك�ة األوملبية حزينة خلس�ارة‬ ‫صديق عزيز وبطل لإلنسانية»‪.‬‬ ‫ودع�م مانديلا الرياض�ة بوصفه�ا‬ ‫وسيلة لتوحيد جنوب أفريقيا املنقسمة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫خالل حقب�ة الفصل العنصري‪ .‬ففي عام‬ ‫‪ ،1995‬اس�تخدم مانديلا كأس العال�م‬ ‫للركب�ي لتحقي�ق املصاحل�ة بين األمة‪.‬‬ ‫ومت النظ�ر إلى دعم�ه الواض�ح للفريق‬ ‫القوم�ي لرياض�ة اعتبرها كثي�رون انها‬ ‫خاص�ة بالبي�ض آنذاك‪ ،‬عل�ى انه حجر‬ ‫زاوي�ة للدميقراطية الولي�دة في جنوب‬ ‫أفريقيا‪.‬‬ ‫وغ�رد جن�م الغول�ف االميرك�ي تايغر‬ ‫وودز قائال إنه عندما التقى مانديال ش�عر‬ ‫بهالته و» أش�عر بها اليوم أيضا وس�وف‬ ‫أش�عر به�ا إل�ى األب�د‪ .‬ان�ك فعل�ت الكثير‬ ‫لإلنس�انية‪ ...‬يا س�يد مانديال سوف تظل‬ ‫دائما ف�ي قلب�ي»‪ .‬كما أعرب بط�ل التنس‬ ‫االس�باني رافايي�ل ن�ادال ع�ن مش�اعره‬ ‫بالتغري�د‪« :‬فلترق�د ف�ي سلام نيلس�ون‬ ‫مانديلا‪ ،‬لق�د كن�ت ً‬ ‫مثلا أعل�ى للعال�م‪.‬‬ ‫خالص التعازي للعائلة واألصدقاء»‪   .‬‬

‫■ القاهرة – رويترز‪ :‬يس�ابق حسام عاشور العب وسط األهلي‬ ‫املصري الزمن من أجل التعافي من اإلصابة في الوقت املناس�ب قبل‬ ‫مواجهة غواجنش�و الصيني في كأس العالم لألندية السبت املقبل‪.‬‬ ‫ويتقاسم عاشور الرقم القياسي في عدد مرات املشاركة في مباريات‬ ‫بكأس العالم مع زميليه محمد أبو تريكة ووائل جمعة برصيد عش�ر‬ ‫مباريات لكل منهم ويأمل أال يغيب عن أي لقاء في املشاركة اخلامسة‬ ‫لناديه‪.‬‬ ‫وق�ال إيهاب علي طبيب األهلي إن عاش�ور غاب عن مران األهلي‬ ‫في املغرب بس�بب معانات�ه من آالم في منطقة احل�وض‪ ،‬ولن يكون‬ ‫بوس�عه اللح�اق باملباراة الودي�ة الوحيدة لألهلي ف�ي املغرب أمام‬ ‫املغرب الفاسي التي أقيمت أمس االحد‪.‬‬

‫النسخة األصلية لكأس العالم‬ ‫في السعودية اليوم!‬ ‫■ الري�اض ‪ -‬د ب أ‪ :‬تس�تقبل العاصم�ة الس�عودية الي�وم النس�خة‬ ‫األصلية لكأس العالم ‪ ،2014‬التي س�تصل عل�ى طائرة خاصة‪ ،‬برفقة وفد‬ ‫من االحتاد الدولي لكرة القدم في إطار جولتها العاملية‪ .‬وتعد هذه الزيارة‬ ‫هي الثالثة للس�عودية بعد عامي ‪ 1998‬و‪ .2006‬وقال بيان رسمي وزع في‬ ‫الرياض أن االحتاد الس�عودي لكرة القدم سيحتفي بالكأس ً‬ ‫غدا الثالثاء‬ ‫في مجمع األمير فيصل بن فهد األوملبي بالرياض‪ ،‬كما ستحصل اجلماهير‬ ‫الس�عودية على فرصة االستمتاع باملش�اهدة عن قرب بالنسخة األصلية‬ ‫للكأس والتقاط الص�ور التذكارية يوم األربعاء املقبل بالصالة الرياضية‬ ‫الكبيرة في مجمع األمير فيصل بن فهد األوملبي بالرياض ‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫األساتذة اجملازون احملرومون من الترقية باملغرب يحتجون‬

‫حتت شعار «حطموا العوائق‬ ‫وافتحوا األبواب من أجل‬ ‫مجتمع شامل للجميع»‬

‫اخلليج‪ :‬السياسة‬ ‫من حتت او فوق الطاولة‬ ‫■ قد ال يخفى ع��ن مواطني دول اخلليج ان لكل‬ ‫دولة خصوصياتها الت��ي تعتبر خطا احمر ال تقبل‬ ‫كل دولة لطرف اخر من داخل دول اجمللس التدخل‬ ‫فيه وان ه��ذا االمر ليس عائقا لتح��ول هذه الدول‬ ‫ال��ى كيان احت��ادي واح��د وان اي عوائق س��وف‬ ‫حت��ل بعد ذلك ولكن الش��يء ال��ذي ال يعرفه هؤالء‬ ‫املواطنون هو انه بالرغم من ما يعرض على السطح‬ ‫من وحده في القرار السياس��ي والتفاهم املشترك‬ ‫واملصالح الواح��دة لكل دول اجمللس‪ .‬ان لكل دولة‬ ‫سياس��تها اخلاصة التي تديرها من حتت الطاولة‬ ‫وجتري في اخلفاء حتكمها اجندة مصلحية وعدم‬ ‫الثقة من كل طرف في نوايا االخر وهذا االمر يتبني‬ ‫في ع��دة أمثلة فاالمارات الت��ي حتمل ملف جزرها‬ ‫احملتلة من قبل اجلارة اي��ران في كل اجتماع لدول‬ ‫اجمللس ويصدر بها ش��جب واس��تنكار وتنديد و و‬ ‫و وبالرغ��م من ذلك جت��د ان دولة اإلم��ارات تعتبر‬ ‫ثاني اكبر ش��ريك اقتصادي إلي��ران وتعد اجلالية‬ ‫اإليراني��ة ف��ي اإلمارات ه��ي األكبر على مس��توى‬ ‫اخلليج ‪.‬‬ ‫عمان تعتب��ر دولة ذات سياس��ة خفية ال تعرف‬ ‫في اي اجتاه متيل فبالرغم من وقوف دول اخلليج‬ ‫معه��ا وخاصة بع��د املظاه��رات في بداي��ة الربيع‬ ‫ً‬ ‫العرب��ي ودعمها ً‬ ‫وسياس��يا لتثبي��ت أركانها‬ ‫ماليا‬ ‫وأبع��اد اي زعزعة داخلها اال انها تبدو غامضة في‬ ‫سياس��تها وال ادل من ذلك قيامها بأدارة ش��ؤون‬ ‫ايران عن طريق س��فاراتها في ال��دول التي جمدت‬ ‫ً‬ ‫واخيرا قيامها‬ ‫عالقاتها بإيران او أغلقت سفاراتها‬ ‫بدور الوس��اطة بني ايران والوالي��ات املتحدة التي‬ ‫أثمرت عن حتسن العالقات مع الدول الغربية التي‬ ‫أغضبت دول اخلليج االخرى ‪.‬‬ ‫قطر دولة تغرد خارج السرب فهي تعمل سياسيا‬ ‫واقتصاديا ورياضيا وفي ع��دة مجاالت من حتت‬ ‫الطاول��ة ومن فوقها بعكس غيرها من دول اخلليج‬ ‫لذا فسياستها واضحة للعلن ال حتتاج الى تأويل ‪.‬‬ ‫الكوي��ت فه��ي واقع��ة ب�ين فك�ين ب�ين املهادنة‬ ‫م��ع دول اجلوار اي��ران والعراق اللذي��ن حتكمهما‬ ‫حكومات ش��يعية والتي لها امت��داد داخل الكويت‬ ‫من ق��وى مؤث��رة وتركيبة س��كانية غير مس��تقرة‬ ‫وأوضح��ه التوجه وبني توجهها اخلليجي املعادي‬ ‫جليرانها فتجد سياستها متيل مع اجتاه الرياح ‪.‬‬ ‫البحري��ن دول��ة طوعته��ا ظروفه��ا االقتصادية‬ ‫واالجتماعي��ة والتهدي��د اخلارج��ي والداخلي الى‬ ‫االقتناع التام بان ال خيارات اخرى لها من حتت او‬ ‫فوق الطاولة اال كيان خليجي موحد ‪.‬‬ ‫اململكة العربية الس��عودية ه��ي من بقي كصمام‬ ‫امان لهذا الكيان اخلليجي وقد أوضح ذلك العاهل‬ ‫الس��عودي عندم��ا أعل��ن ع��ن رغبت��ه ف��ي حتويل‬ ‫التع��اون ال��ى احت��اد لعلمه ان ه��ذا االم��ر الوحيد‬ ‫واملت��اح لوقف اي مطامع وتهدي��د خارجي ‪ .‬فمتى‬ ‫يعي اجلميع – سواء حتت او فوق الطاولة ‪ -‬هذه‬ ‫احلقيقة واخلطر احملدق ‪...‬‬ ‫ابراهيم محمد احمد‬ ‫لندن‬

‫اليوم العاملي لذوي‬ ‫االحتياجات اخلاصة‬

‫■ الترقية الفورية دون قيد أو ش��رط مع أثر رجعي‬ ‫مال��ي وإداري هو مطلب ال محيد عن��ه يحفظه عن ظهر‬ ‫قل��ب حوالي ‪ 3000‬أس��تاذ مج��از محروم م��ن الترقية‬ ‫كلهم معتصمون بالرباط‪.‬‬ ‫وهذا اإلضراب املفتوح لألساتذة اجملازين املقصيني‬ ‫من الترقية يقوم في ظل تعن��ت وزارة التربية الوطنية‬ ‫ونهجها لسياس��ة اآلذان الصماء جتاه هذا امللف الذي‬ ‫يعتبر إهانة في حق هذه الفئة من الش��غيلة التعليمية‪،‬‬ ‫حيث أن األس��اتذة حاملي اإلج��ازة من فوجي ‪ 2012‬و‬ ‫‪ 2013‬يبقون قابعني في الس��لم التاس��ع‪ ،‬م��ع العلم أن‬ ‫نظراءهم ترقوا وفق مرسوم استثنائي صدر خصيصا‬ ‫حلل هذا املش��كلة س��نة ‪ 2011‬لكن هذا املرس��وم أقفل‬ ‫م��ع نهاي��ة ‪ 31‬كان��ون االول‪/‬ديس��مبر ‪ ،2011‬زد على‬ ‫ذل��ك أن األس��اتذة اجل��دد خريجي مراكز م��ن التربية‬ ‫والتكوين أصبحوا يلجون هذه املراكز بشهادة اإلجازة‬ ‫ويتخرجون بالسلم العاشر ابتداء من املوسم الدراسي‬ ‫احلالي ‪.2014‬‬ ‫وفي ظل هذه املفارقات التي يراها األساتذة اجملازون‬ ‫خرق��ا ملبدأ املس��اواة ب�ين أف��راد الش��غيلة التعليمية‪،‬‬ ‫وإقص��اء ممنهجا له��م وضربا في الصميم للش��هادة‬

‫اجلامعي��ة التي تخول لألس��اتذة تطعيم مكتس��باتهم‬ ‫العلمي��ة واألكادميية من أجل تطوير مس��توى التعليم‬ ‫بالب�لاد‪ .‬ويبق��ى مل��ف األس��اتذة اجملازي��ن عالقا بني‬ ‫دوالي��ب احلكوم��ة وق��رارات وزارة التربي��ة الوطني��ة‬ ‫الت��ي زادت م��ن إجحافها وأص��درت مس��طرة متمثلة‬ ‫في اجتياز مباراة للترقي للس��لم العاش��ر‪ ،‬هذه املباراة‬ ‫التي وصفت على أنها مباراة العار أو املباراة املشؤومة‬ ‫نتيج��ة مل��ا حتمله من مطب��ات جملتازيها‪ ،‬فه��ي تقتصر‬ ‫على إجن��اح ‪ 11‬باملائة فق��ط مع حرم��ان الناجحني ما‬ ‫األث��ر الرجعي املال��ي واإلداري واألدهى م��ن ذلك أنها‬ ‫س��تفتح استثنائيا هذا املوس��م أو كما جاء في املذكرة‬ ‫الص��ادرة عن ه��ذا الغرض (تفت��ح املب��اراة كلما دعت‬ ‫الضرورة لذلك)! وقد دخلت وزارة الداخلية على اخلط‬ ‫باس��تفزازها لألس��اتذة اجملازين من ممارس��ة حقهم‬ ‫الشرعي والدس��توري في اإلحتجاج احلضاري وذلك‬ ‫بتطويقه��ا ملق��ر وزارة التربي��ة الوطني��ة التي أصبحت‬ ‫ثكنة عس��كرية في ه��ذه األيام‪ ،‬ومنعه��ا احملتجني من‬ ‫اخلروج مبسيرات تنديدية بهذا اإلقصاء الالمشروع ‪.‬‬ ‫وقد وصلت التنس��يقية الوطنية لألساتذة اجملازين‬ ‫املقصي�ين م��ن الترقية إلى مفت��رق الطرق م��ع التنديد‬

‫الس��لمي والعقالن��ي الذي ل��م يالق��ي وال رد من وزير‬ ‫التربي��ة الوطنية رش��يد بلمخت��ار‪ ،‬وال��ذي يعبر عن ال‬ ‫مباالة غير مس��بوقة من هذا الوزي��ر الذي يضع مصير‬ ‫حوال��ي مليون من التالميذ في ك��ف عفريت وقد تكون‬ ‫ه��ذه الس��نة بالنس��بة لهم س��نة بيضاء ف��ي ظل عزم‬ ‫األس��اتذة املكوث في الرباط إل��ى حني حتقيق مطلبهم‬ ‫العادل واملش��روع في الترقية باالجازة من دون قيد أو‬ ‫شرط مع أثر رجعي مالي وإداري ‪.‬‬ ‫وما يح��ز في النفس ه��و متاط��ل النقابات اخلمس‬ ‫(األكث��ر متثيلية) من الدفاع عن ه��ذا املطلب ‪،‬واملصيبة‬ ‫أنهم خانوا تنس��يقية اجملازي��ن بتوقيعهم على محضر‬ ‫العار مع وزارة التربي��ة الوطنية لتفعيل املباراة يوم ‪30‬‬ ‫يناير ‪ ،2014‬وهذا ما زاد الطني بلة وزاد من متريغ وجه‬ ‫ه��ذه النقابات في الوحل وعلى توالي النكس��ات التي‬ ‫كانت لهذه النقابات يد خفية فيها ‪.‬‬ ‫وقد أقس��م األس��اتذة بأيامينهم الغليظ��ة على عدم‬ ‫مبارحة الرب��اط إال والترقية في أيديهم‪ ،‬فما ضاع حق‬ ‫إال ووراءه مناضلون في الرباط ‪.‬‬ ‫مجد عدي‬ ‫نائب أول للمنسق الوطني بالرباط‬

‫العراق‪ :‬هل يعلم رئيس الوزراء باحملسوبية والواسطة داخل الوزارات العراقية؟‬ ‫■ قبل ايام التقيت مجموعة من الشباب اخلريجني‬ ‫منذ س��نوات من مختلف اجلامعات واالختصاصات‬ ‫في احدى املقاهي بالعاصم��ة العراقية بغداد وعرفوا‬ ‫م��ن خ�لال احلديث ان صديقه��م الفراج��ي يكتب في‬ ‫مواق��ع وصح��ف عربي��ة مش��هورة عراقي��ا وعربي��ا‬ ‫فحملوني هذه الرس��الة منهم الى رئيس الوزراء لعلها‬ ‫تص��ل ليعرف حجم الكارثة التي يتعرض لها الش��اب‬ ‫العراق��ي بع��د التخرج و يتع��رف اكثر ع��ن قصصهم‬ ‫واليوم وبكل مرارة >‬ ‫اعج��ز وانا اتكل��م عن الواس��طة واحملس��وبية في‬ ‫الع��راق فه��ذه الكلم��ة باتت االكث��ر ش��يوعا وتداوال‬ ‫واس��تخداما ب�ين العراقيني وهي اليوم تش��كل جزءا‬ ‫مهما في احلياة اليومية العراقية وهذا ال ُينكر وما من‬ ‫اثنني اال والواسطة ثالثهما‪.‬‬

‫فمنذ س��نوات عدي��دة واحلدي��ث ال يتوق��ف عنها‬ ‫لتصب��ح فيروس��ا قاتال ينخر في جس��د مؤسس��ات‬ ‫الدولة العراقية احلديثة ولم نكن نسمع بها من قبل اال‬ ‫ما ندر وان ندر فالعملي��ة تُ دار في اخلفاء وليس حتت‬ ‫االضواء كما احلال اليوم‪.‬‬ ‫محمد صبري هو شاب عراقي مضت خمس سنوات‬ ‫عل��ى تخرج��ه من جامعة بغداد كلية الهندس��ة قس��م‬ ‫الكهرب��اء ليدخل بعده��ا مرحلة البحث ع��ن التعيني‪،‬‬ ‫وم��ا اصعبها ف��ي الع��راق‪ ،‬وبعد جهد جهي��د وبحث‬ ‫متواصل لم يص��ل الى الهدف املنش��ود ففكر بالعمل‬ ‫ف��ي اي م��كان وذه��ب الى اح��د اصدقائه ف��ي احلي‬ ‫الذي يقطن فيه يطلب مس��اعدته ف��ي ايجاد عمل‪ .‬هذا‬ ‫الصديق هو عامل خدمة في احدى الوزارات العراقية‬ ‫فقال له امهلني اياما حتى ابلغ رئيس العمل ومر اليوم‬

‫■ تتخط��ى قصة ه��دى وعرفات كونها قصة حب بني ش��ابني واجها‬ ‫مصيرهم��ا وحتديا رغب��ة اجملتمع بل تتع��دى الى تصنيفه��ا قصة حرب‬ ‫إعالمي��ة بني دولتني اتخذت أش��كاال ع��دة تارة في األع��راف االجتماعية‬ ‫وتارة اخرى من التشفي من اجلارة الغنية املهيمنة سياسيا على املنطقة‪.‬‬ ‫هكذا ي��رى الكثيرون قصة احملبوب�ين ورمبا يذهب اخ��رون الى ابعد من‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ل��م نعتد ف��ي وطننا العرب��ي تناول حياة العش��اق ف��ي اعالمنا املرئي‬ ‫واملسموع وذلك لعدة أسباب ال تخفى على كل مطلع على الثقافة العربية‪.‬‬ ‫ونرى الش��عراء والكتاب يرجعون عدة مئات من الس��نني ليقتبس��وا من‬ ‫قص��ص احلب القدمي��ة كقصة جمي��ل بثينة وكثي��ر عزة وقي��س وليلى‬ ‫ليص��ف قصة حب ما او ليش��بهها بها‪ ،‬إال ان هدى كس��رت ذلك احلاجز‬ ‫في التاريخ واجلغرافيا‪.‬‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫والثان��ي وال ج��واب‪ ،‬ومحمد صابر يترق��ب وإذ يأتي‬ ‫اجلواب وباحل��رف الواحد موضوعك بحاجة الى من‬ ‫يتكلم م��ع مدير العمل اي باملصطل��ح العراقي العامي‬ ‫«الواسطة» لتعمل معنا‪.‬‬ ‫ومضت االيام ومحمد ما زال حبيس البيت ال يعرف‬ ‫ماذا يعمل بعد ان تقطعت به الس��بل وس��نوات عمره‬ ‫تس��ير نحو الضياع والقص��ة ذاتها تتك��رر وعنوانها‬ ‫ايضا الواسطة واحملسوبية‪.‬‬ ‫وفي يوم هم بالذهاب الى احدى الوزارات العراقية‬ ‫واذا بش��خص ينادي عليه من بعيد وعلى ما يبدو انه‬ ‫احد العناصر املهمة في الوزارة وبعد التحية والسالم‬ ‫متكن محمد من التعرف علي��ه وكان طالبا يدرس معه‬ ‫في نفس اجلامعة وتخرجا س��ويا ولكن قدره التعيني‬ ‫مباش��رة بعد التخرج فس��أل هذا الش��اب محمد ماذا‬

‫تفعل هنا واجاب االخي��ر وقلبه يعتصر حزنا وحرقة‬ ‫انه م��ا زال يبح��ث عن تعي�ين‪« ،‬وان��ت اخبرني كيف‬ ‫وصلت الى هذه املرحلة؟» فأجاب «هي الواسطة التي‬ ‫منحتن��ي كل هذا العز والس��لطة والنعيم الذي انا فيه‬ ‫اليوم»‪.‬‬ ‫تعد الواس��طة س�لاحا قويا اليوم في العراق فهي‬ ‫ترفع اناسا وتخفض آخرين لكن محمد راح يردد املثل‬ ‫الشعبي العراقي الذي يقول‪« :‬عيش بخت وبوك بخت‬ ‫مكرود يلمالك حظ وعرف»‪.‬‬ ‫واخيرا هل املقصود من تكافؤ الفرص هو تكافؤها‬ ‫لالقارب واالنساب واملعارف فقط؟؟‬ ‫احمد الفراجي‬ ‫كاتب عراقي‬ ‫‪ahmedfrajaa@yahoo.com‬‬

‫هدى السعودية وعرفات اليمني وتاريخ دولتني‬

‫ففي التاريخ لم تأمل هدى ان جتد نفس��ها في اش��عار العصر األموي‬ ‫ً‬ ‫دائما ما نراها‬ ‫والعباسي‪ ،‬وفي اجلغرافيا فهي كسرت احلاجز بني دولة‬ ‫تتظلم من ق��دوم الوافدين للعمال��ة من الدولة اجل��ارة اجلنوبية فأخذت‬ ‫الفت��اة االجتاه املعاكس ال��ى دولة حبيبها اليمني واس��تطاعت الوصول‬ ‫وحش��د الش��ارع اليمني معها من كتاب واعالم ومحامني وحتى احزاب‬ ‫سياس��ية‪ .‬وال اخفيك��م ان الش��ارع اليمن��ي لم يك��ن ينتظر ه��دى الفتاة‬ ‫الضعيفة والهاربة من سطوة األهل لينقذها ويؤيدها فالشعب اليمني هو‬ ‫األكثر محافظة على تقاليده واألعراف العربية بل األكثر انغالقا‪ ،‬لكن ثمة‬ ‫امر وراء ذلك وهو وبكل تأكيد التش��في من اجلارة الش��مالية املس��يطرة‬ ‫على دولتهم سياس��يا واقتصادي��ا خصوصا بعد احلمل��ة التصحيحية‬ ‫الت��ي يق��وم مبوجبه��ا األم��ن الس��عودي بضب��ط الوافدي��ن للعمالة في‬ ‫الس��عودية النتهاء مدة إقامتهم وتر��يلهم قس��را ال��ى دولهم ويأتي في‬

‫طليعة الوافدين الشباب اليمني‪.‬‬ ‫اما من الناحية السياسية ما فتىء اليمنيون وهم يلومون دول اجلوار‬ ‫كسبب وراء تخلفهم ولو في صورة غير مباشرة فيبدأ تاريخ ذلك في دعم‬ ‫اململكة لدولة االماميني في ش��مال اليمن ضد الناصريني وتقس��يم البالد‬ ‫ف��ي الوق��ت الذي كان��ت دول اجلوار اليمني يؤسس��ون دوله��م في بدء‬ ‫اس��تقاللهم وتزامنا مع االزدهار احلضاري واكتش��اف البترول وانتهاء‬ ‫باخماد ثورتهم بحلول ملتوية إبان الربيع العربي ‪.‬‬ ‫ام��ا احلرب من اخلندق املقابل فهو يأتي في اثبات القوة واليد الطولى‬ ‫ً‬ ‫باب رمبا ليس من الس��هل إغالقه الحقا‪،‬‬ ‫للمملك��ة العربية‬ ‫وايضا إلغالق ٍ‬ ‫وهو التمرد النسوي في اململكة حيث يرى ناشطون في الداخل السعودي‬ ‫ان النس��اء وما يتعرضن له من تقييد حدود حريتهن وفرض أمور بالقوة‬ ‫كاللبس ومنع من قيادة السيارات وما الى ذلك من األمور لسنا في صدد‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫■ صادف يوم ‪ 3‬كانون االول‪/‬ديسمبر اليوم العاملي‬ ‫ل��ذوي االحتياجات اخلاصة ويحتفل ب��ه عامليا منذ عام‬ ‫‪ 1982‬اي من��ذ اق��رت االمم املتحدة ميث��اق احلقوق لهذه‬ ‫الفئة‪.‬‬ ‫ف��ي كل ع��ام يتم يرفع ش��عار لهذا اليوم وش��عار هذا‬ ‫العام «حطموا العوائق‪ ،‬أفتحوا األبواب‪ :‬من أجل مجتمع‬ ‫شامل للجميع>»‬ ‫وق��ال األمني الع��ام لألمم املتح��دة بان ك��ي مون في‬ ‫رس��الته بهذه املناس��بة أن «هناك أكثر من مليار شخص‬ ‫من��ا مصابون باإلعاق��ة وعلينا أن نزي��ل جميع العوائق‬ ‫الت��ي تؤثر عل��ى إدم��اج ذوي اإلعاقة ومش��اركتهم في‬ ‫اجملتمع م��ن خالل طرق منها تغيي��ر املواقف التي تغذي‬ ‫الوصم وترسخ التمييز»‪.‬‬ ‫يهدف االحتفال بهذا اليوم الى مراجعة ما حتقق لهذه‬ ‫الفئ��ة من حقوق ومكاس��ب م��ن خالل تطبي��ق القوانني‬ ‫التي تقر ه��ذه احلقوق وليس منة او ش��فقة من دول او‬ ‫مؤسسات او افراد‪.‬‬ ‫والى التوعية ونشر ثقافة القبول بهذه الفئة والفوائد‬ ‫الناجتة عن دمجهم في مجتمع واحد للجميع‪.‬‬ ‫كان ف��ي الس��ابق ينظ��ر له��ذه الفئ��ة على أنه��ا حالة‬ ‫طبية ال تس��تحق اكثر من الش��فقة والعالج ويتم عزلهم‬ ‫في مؤسس��ات خاصة لكنهم اليوم له��م من احلقوق ما‬ ‫ميكنهم الدفاع عنها بأنفس��هم واتخاذ القرارات املتعلقة‬ ‫بحياتهم‪.‬‬ ‫منذ ‪ 1982‬كان االجتاه الس��ائد منح املزيد من احلقوق‬ ‫على اساس مبدأين اساس��يني هما الدمج واالستحقاق‬ ‫ام��ا املب��دأ االول فيق��وم عل��ى دمج ه��ؤالء ف��ي البيئات‬ ‫االجتماعية والتعليمية العادية واخلروج بهم الى البيئات‬ ‫األق��ل تقييد ًا ام��ا االس��تحقاق فيقوم على مب��دأ حقوق‬ ‫االنسان ومنع عزله عن اقرانه مهما كانت االسباب وأن‬ ‫لهم حقا اخالقيا وقانونيا محليا وعامليا‪.‬‬ ‫فف��ي الوالي��ات املتح��دة االمريكي��ة ص��در قان��ون‬ ‫«االمريكي��ون ذوو االحتياج��ات اخلاص��ة» لع��ام ‪1990‬‬ ‫ال��ذي يعتب��ر بحق أه��م قان��ون في ه��ذا اجمل��ال وعلى‬ ‫مس��توى العالم حي��ث يرتكز على فكرة اساس��ية تنص‬ ‫عل��ى أن اإلعاقة هي ج��زء طبيعي من احلي��اة وبالتالي‬ ‫فإن للمعوقني نفس احلق��وق املدنية مثل غيرهم من غير‬ ‫املعوق�ين وما زاد من أهميته أن��ه فرضت عقوبات كبيرة‬ ‫عند عدم االلتزام به او انتهاكه‪.‬‬ ‫ع��رف القان��ون املذك��ور الش��خـــص املع��وق بان��ه»‬ ‫ّ‬ ‫الش��خص املصاب بإعاقة جس��مية او عقلية حتد بشكل‬ ‫واضح من واح��د او اكثر من انش��طته احلياتية او لديه‬ ‫س��جل له��ذه االعاق��ة أو ينظ��ر الي��ه كش��خص مصاب‬ ‫بإعاقة»‪.‬‬ ‫وق��د توالت االهتمام��ات بحقــــ��وق ه��ذه الفئة على‬ ‫مس��توى العالم ففي عام ‪ 1996‬نشرت منظمة اليونسكو‬ ‫وثيق��ة بعن��وان «التش��ريعات املتصل��ة بتعلي��م ذوي‬ ‫االحتياجات اخلاصة» أبرزت فيه جهود ‪ 52‬دولة بشأن‬ ‫دم��ج االطف��ال ذوي االحتياجات اخلاصة ف��ي التعليم‬ ‫النظامي‪.‬‬ ‫اما ف��ي الوط��ن العرب��ي فقد تزاي��د االهتم��ام بذوي‬ ‫االحتياجات اخلاصة وص��درت العديد من القوانني في‬ ‫ال��دول العربية التي متنحهم الفرصة في ممارس��ة حياة‬ ‫طبيعية وقد اكدت هذه القوانني على دور الدولة والقطاع‬ ‫اخلاص في ترسيخ هذه القوانني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قطر‪-‬مث��اال‪ -‬صدر قانون رقم (‪ )2‬لس��نة‬ ‫ففي دولة‬ ‫‪ 2004‬باس��م امي��ر دولة قط��ر بش��أن ذوي االحتياجات‬ ‫اخلاصة والذي مبوجبه مت تنظيم كل ما يتعلق بهم وفي‬ ‫املادة (‪ )2‬م��ن القانون اكدت على كافة حقوق هذه الفئة‬ ‫مثل التربية والتعليم والتأهيل والرعاية الطبية والنفسية‬ ‫واالجتماعية واحلصول على االجهزة واملعدات املساعدة‬ ‫والكثير ايضا مثل املس��كن والتوظيف واملرافق اخلاصة‬ ‫بهم في االماكن العامة والرياضة واألهم ايضا أن املادة‬ ‫نفسها اكدت على تأمني مشاركتهم في القرارات املتعلقة‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫ان وعين��ا العميق بوجود ه��ذه الفئة وبنس��بة كبيرة‬ ‫عامليا وإميانا منا باحلق االنساني والقانوني يتطلب منا‬ ‫تقدمي الدعم واملس��اندة لتمكينهم من اكتساب اخلبرات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تعليميا‬ ‫التزاما‬ ‫وفرص التعليم والعم��ل حيث يعتبر ذلك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واخالقيا‪.‬‬ ‫وقانونيا‬ ‫منصور محمد هزامية‬ ‫الدوحة ‪ -‬قطر‬

‫احلديث عنها اال ان اخلطوة اجلريئة لهدى قضت مضاجع من يحرصون‬ ‫في فرض آرائهم على اآلخرين‪.‬‬ ‫أود اإلش��ارة الى ان االعالم والس��فارة السعودية اعلنت ان‬ ‫وباخلتام ّ‬ ‫الفت��اة هدى متزوج��ة من ابن عمها وهو خبر عار ع��ن الصحة ومت إثبات‬ ‫ً‬ ‫وايضا الش��اب اليمن��ي لم يكن يعلم في تس��لل حبيبت��ه الى الدولة‬ ‫ذلك‬ ‫اجل��ارة اال انه��ا أخبرت��ه عن��د وصوله��ا هناك وه��ذا لم يكن ف��ي صالح‬ ‫الدبلوماسية السعودية بل أتى لصالح العشيقني‪.‬‬ ‫وفيم��ا يتعلق في اخر احداث القصة ف��ان احزابا مينية وأثرياء قدموا‬ ‫املس��اعدة املالية للشابني وأعلنوا وقوفهم الى جانبهما ونظمت مسيرات‬ ‫مؤي��دة في العاصم��ة اليمنية وكذلك أعلنت ش��ريحة واس��عة في مواقع‬ ‫التواصل االجتماعي تضامنهم مع الشابني‪.‬‬ ‫احمد الصالح‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫حرب االستفتاء على الدستور‬

‫عبد احلليم قنديل٭‬ ‫■ قد ال يكون مشروع الدستور املصري اجلديد مثاليا‪ ،‬لكنه ـ في‬ ‫كل حال ـ أفضل ألف مرة من نس�خة دستور ‪ 2012‬املعروفة سياسيا‬ ‫باسم «دستور اإلخوان»‪.‬‬ ‫وكاتب الس�طور ينتمي ملدرس�ة تقدم الفصوص على النصوص‪،‬‬ ‫اي اجلوهر على املظهر‪ ،‬واملضمون على اللفظ‪ ،‬فقد تكون لدينا أفضل‬ ‫النصوص‪ ،‬لكنها ال حتمي حقوقا‪ ،‬وال تصوغ التقدم بالضرورة‪ ،‬وقد‬ ‫كان لدين�ا دس�تور ‪ ،1971‬وكان م�ن أكم�ل النص�وص الدس�تورية‪،‬‬ ‫وأكثره�ا ضمانا للحقوق‪ ،‬لكن احلياة مش�ت في اجتاه آخر‪ ،‬وجرى‬ ‫االنقلاب الكامل على مش�روع النهوض الذي كان ميثله الدس�تور‪،‬‬ ‫وحتولت نصوص الدس�تور إلى م�واد ميتة‪ ،‬ودخلت مصر في حالة‬ ‫انحطاط تاريخي طويل املدى‪ ،‬وجرى جتريف البلد مع وأد نهضته‪،‬‬ ‫وإل�ى أن قام�ت انتفاضات ال�روح الثورية‪ ،‬وعلى موج�ات تعاقبت‬ ‫م�ن ‪ 25‬يناي�ر ‪ 2011‬إلى ‪ 30‬يونيو ‪ ،2013‬وال ت�زال مصر اجلديدة في‬ ‫الب�رزخ‪ ،‬اي ف�ي املمر الضيق م�ن املوت إلى احلياة ه�ذه املرة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يفس�ر انتشار دواعي الضيق واحليرة‪ ،‬التي قد ال يكون الدستور‬ ‫اجلدي�د مخرجا أكي�دا منها‪ ،‬اللهم إال إذا تط�ور وعي اجملتمع بقضية‬ ‫الث�ورة‪ ،‬وجنحت الثورة املغدورة في فك عقدتها‪ ،‬ووصلت طالئعها‬ ‫إلى مقاعد الس�لطان‪« ،‬فإن الله يزع بالس�لطان م�ا ال يزع بالقرآن»‪،‬‬ ‫ويزع بالسلطة الثورية ما ال يزع بالدستور الدميقراطي ‪.‬‬ ‫ول�و كان�ت القصة ف�ي حرب النص�وص‪ ،‬فما من نظ�ر عاقل يرى‬ ‫فضيل�ة ف�ي دس�تور ‪ 2012‬تفوق النس�خة املعدلة جذري�ا في ‪،2013‬‬ ‫ب�ل العك�س ه�و الصحي�ح عل�ى ط�ول اخل�ط‪ ،‬وم�ن أول انضب�اط‬ ‫الصياغة اللغوية والقانونية‪ ،‬فقد كانت نس�خة دس�تور ‪ 2012‬غاية‬ ‫ف�ي الركاكة‪ ،‬وس�يطرت عليها نزع�ات جتريب بدائية ف�ي التفكير‪،‬‬ ‫وخل�ط مريع في املعاني‪ ،‬وم�ن أول الديباجة إلى مواد الهوية‪ ،‬وإلى‬

‫ص�ورة النظام السياس�ي واالقتصادي واالجتماع�ي‪ ،‬وإلى حد بدا‬ ‫مع�ه الن�ص كموضوع إنش�اء لفظ�ي غاية ف�ي االرتب�اك والتلعثم‪.‬‬ ‫فيم�ا جاء نص دس�تور ‪ 2013‬منضبط�ا وداال من الوجه�ة القانونية‬ ‫والوجه�ة اللغوي�ة مع�ا‪ ،‬رمب�ا باس�تثناء م�واد ظلت كم�ا كانت في‬ ‫نس�خة ‪ ،2012‬وغل�ب عليه�ا طاب�ع اإلنش�اء اللفظي‪ ،‬وب�دت كما لو‬ ‫كان�ت فقرات مقتطعة م�ن كتاب التربي�ة الوطنية املق�رر في مرحلة‬ ‫التعليم االبتدائي‪ ،‬وباس�تثناء هذه احلش�ائش الضارة في حديقة‬ ‫الن�ص الدس�توري‪ ،‬فقد جاءت صياغ�ة الديباجة قاطع�ة في تأكيد‬ ‫وح�دة تاري�خ وث�ورات مصر‪ ،‬وف�ي تأكي�د اتصال موج�ات الثورة‬ ‫املصرية األخيرة‪ ،‬وإبراز وش�ائج العروة الوثق�ى بثورة (‪ 25‬يناير‬ ‫ـ ‪ 30‬يوني�و) على حد الصياغ�ة الواردة في صدر الدس�تور‪ ،‬وبدت‬ ‫م�واد الهوية ناصعة في صياغاتها‪ ،‬فالهوية القومية جرت صياغتها‬ ‫على نحو حاس�م‪ ،‬وانتص�رت ملعنى «مصر العربي�ة» بغير لبس وال‬ ‫تأويل‪ ،‬ولصالح حقيقة أن «الش�عب املص�ري جزء من األمة العربية‬ ‫يعمل عل�ى تكاملها ووحدتها»‪ ،‬والهوية احلضارية للبلد محس�ومة‬ ‫قانون�ا‪ ،‬ون�ص امل�ادة الثانية م�ن الدس�تور قاطع في أن «اإلسلام‬ ‫دي�ن الدول�ة واللغ�ة العربي�ة لغته�ا الرس�مية ومب�ادئ الش�ريعة‬ ‫اإلسلامية املصدر الرئيس�ي للتش�ريع»‪ .‬وتفس�ير مبادئ الشريعة‬ ‫ج�رى تخليص�ه م�ن امل�ادة ‪ 219‬الش�هيرة ف�ي دس�تور ‪ ،2012‬التي‬ ‫كان�ت فضيحة علمي�ة ودينية كبرى‪ ،‬وجرى التأكي�د باملقابل ـ وفي‬ ‫الديباج�ة امللزمة ـ على أن «املرجع في تفس�ير مبادئ الش�ريعة هو‬ ‫ما تضمنه مجموع أحكام احملكمة الدستورية العليا في هذا الشأن»‪،‬‬ ‫اي أنن�ا صرن�ا بص�دد صياغ�ة س�ليمة منضبط�ة قانوني�ا ودينيا‪.‬‬ ‫فمبادئ الش�ريعة ه�ي القطعي�ات ال الظنيات‪ ،‬والش�ريعة أمر إلهي‬

‫لبنان‪ :‬آن أوان صدمة التغيير‬

‫د‪ .‬عصام نعمان٭‬ ‫■ يعيش لبنان فراغا سياس�يا مقلقا بدليل انه‪ ،‬اوال‪ ،‬بال حكومة‬ ‫حائزة ثقة مجلس النواب‪ ،‬بعد اس�تقالة حكومة جنيب ميقاتي منذ‬ ‫نح�و ثماني�ة اش�هر‪ .‬وان�ه‪ ،‬ثانيا‪ ،‬قد يصب�ح بال رئي�س جمهورية‬ ‫غ�داة انته�اء والي�ة الرئي�س ميش�ال س�ليمان ف�ي ‪ 25‬ايار‪/‬ماي�و‬ ‫املقبل‪ ،‬لصعوبة التوافق على بديل مقبول‪ .‬وانه‪ ،‬ثالثا‪ ،‬بال س�لطـة‬ ‫تشريعية لصعوبة ّ‬ ‫توفر النصاب القانوني الالزم الجتماع البرملان‬ ‫وممارسة صالحياته‪.‬‬ ‫ال�ى ذلك‪ ،‬تعيش البالد اضطرابا سياس�يا وامني�ا متواصال منذ‬ ‫س�نوات ادى ال�ى مزيد من العس�ر االقتصادي والظل�م االجتماعي‬ ‫والتدهور اخللقي وهجرة الشباب واصحاب املهارات‪.‬‬ ‫وت�زداد ازم�ة لبنان ً‬ ‫وحتولها‬ ‫حدة م�ع تفاق�م االزمة الس�ورية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫حرب�ا اقليمي�ة ضاري�ة ادت ال�ى نزوح مئ�ات االف الس�وريني الى‬ ‫ال�دول اجمل�اورة‪ ،‬والس�يما الى لبن�ان الذي اس�تقبل وح�ده نحو‬ ‫مليون وخمسمئة الف الجئ‪.‬‬ ‫ف�ي هذه االثن�اء‪ ،‬تنهض اس�ئلة مقلقة ح�ول ما ميك�ن ان يفعله‬ ‫َ‬ ‫عش�ية انتهاء واليت�ه‪ ،‬وردود الفعل احملتملة من‬ ‫رئيس اجلمهورية‬ ‫القوى السياس�ية النافذة‪ ،‬ورمبا ايضا م�ن اطراف اقليمية ودولية‬ ‫معني�ة مبوق�ع لبن�ان اجليوسياس�ي في خريط�ة املنطق�ة اجلاري‬ ‫رسمها من جديد‪.‬‬ ‫ثم�ة من يدعو الرئيس س�ليمان الى التفاهم م�ع الرئيس ّ‬ ‫املكلف‬ ‫متام سلام‪ ،‬على تأليف «حكومة امر واقع» تناط بها‪ ،‬بحسب املادة‬ ‫‪ 62‬من الدس�تور‪ ،‬صالحيات رئيس اجلمهورية اذا ما ّ‬ ‫تعذر انتخاب‬ ‫رئيس بديل‪.‬‬ ‫غير ان رئيس مجلس النواب نبيه بري يس�ارع الى التحذير من‬ ‫ً‬ ‫«حكومة بال ثقة البرملان تكون غير ش�رعية‬ ‫اعتماد هذا اخليار‪ ،‬الن‬ ‫وال يسعها ّ‬ ‫تنكب صالحيات دستورية لرئيس اجلمهورية»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫رئيس اجلمهورية‬ ‫يح�ذر فريق من كبار اهل القان�ون‬ ‫فوق ذلك‪،‬‬ ‫َ‬

‫احللقي واملالكي‬ ‫في ضيافة طهران‬ ‫أمير املفرجي٭‬ ‫■ اذا كان موض�وع زي�ارة رئي�س الوزراء‬ ‫الس�وري وائ�ل احللق�ي لطه�ران االس�بوع‬ ‫املاض�ي‪ ،‬واس�تقباله م�ن قبل الرئيس حس�ن‬ ‫روحان�ي‪ ،‬وكما يدعي�ه وي�ردده البعض على‬ ‫ان�ه مج�رد ح�دث بروتوكول�ي وع�ادي‪ ،‬ف�ان‬ ‫اإلعلان ع�ن زي�ارة رئي�س ال�وزراء العراقي‬ ‫نوري املالكي لطهران‪ ،‬وبعد أيام قليلة من لقاء‬ ‫الرئي�س اإليران�ي اجلديد مع رئي�س الوزراء‬ ‫الس�وري‪ ،‬وأس�بوع واح�د م�ن تاري�خ توقيع‬ ‫إي�ران عل�ى اتفاقي�ة وق�ف البرنام�ج النووي‬ ‫العس�كري اإليراني‪ ،‬الذي وافق�ت على إنهائه‬ ‫ف�ي مفاوضاتها م�ع اجملتم�ع الدولي‪ ،‬ق�د يثير‬ ‫الشكوك والتساؤالت عما تخفيه هذه األحداث‬ ‫ما بني السطور‪.‬‬ ‫وبغ�ض النظ�ر ع�ن املب�ررات املعلن�ة م�ن‬ ‫اجلانبني الس�وري والعراقي لفحوى وطبيعة‬ ‫هاتين الزيارتين‪ ،‬بي�د ان توقيته�ا ج�اء ف�ي‬ ‫الفترة التي تبعت إعالن اجلمهورية اإلسالمية‬ ‫ع�ن قبوله�ا لش�روط اتفاقية جني�ف‪ ،‬ومن ثم‬ ‫توقيعها لها‪ ،‬مقابل تخفيف العقوبات الدولية‪،‬‬ ‫الت�ي أث�رت بش�كل كبي�ر عل�ى اقتص�اد البلد‬ ‫وأنهك�ت املواطن اإليراني الرافض لسياس�ات‬ ‫طه�ران ف�ي س�عيها‪ ،‬وع�ن طري�ق الدي�ن‬ ‫السياس�ي املذهب�ي‪ ،‬ف�ي التأثي�ر عل�ى أنظمة‬ ‫وشعوب الدول اإلقليمية‪ .‬وهذا ما يعني وينذر‬ ‫باحتم�ال حصول تغيرات قادمة على سياس�ة‬ ‫وعالق�ة نظام والية الفقيه م�ع محيطه العربي‬ ‫واإلقليم�ي‪ .‬وق�د تكون زيارة وزي�ر اخلارجية‬ ‫اإليران�ي محمد جواد ظري�ف األخيرة للمملكة‬ ‫العربي�ة الس�عودية ودول اخللي�ج العرب�ي‬ ‫إش�ارة وتفس�يرا له�ذا التغي�ر االس�تراتيجي‬ ‫لعالقة اجلارة إيران مع محيطها االسالمي‪.‬‬ ‫وها نحن إذن أمام تط�ورات جديدة تتعلق‬ ‫وترتب�ط بفترة ما بع�د اتفاقية املل�ف النووي‬ ‫ف�ي جني�ف‪ ،‬ق�د تلق�ي بتداعياتها عل�ى حلفاء‬ ‫إيران في العراق وسورية‪ ،‬حيث لم تكن عالقة‬ ‫النظ�ام اإليراني املس�اندة لألنظمة في العراق‬ ‫وس�وريا ومس�اعدتهما سياس�يا وعس�كريا‬ ‫س�وى أوراق ضغط ومس�اومة لتنفيذ مصالح‬ ‫إي�ران اإلقليمية‪ ،‬خصوص�ا ان اإلرادة الفعلية‬ ‫اإليراني�ة تتمث�ل ف�ي مش�روعها القوم�ي ف�ي‬ ‫تقاس�م النفوذ اإلقليمي كقوة كبي�رة مع تركيا‬ ‫وإس�رائيل والغرب وعلى حساب دول املنطقة‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫من هذا املنطق قد يكون الهدف الرئيسي من‬ ‫اس�تدعاء كل من نوري املالك�ي ووائل احللقي‬ ‫لطه�ران هو لتبليغهما ان نهاي�ة امللف النووي‬ ‫يعن�ي انتهاء صالحية ومفع�ول أوراق اجلارة‬ ‫إي�ران ف�ي هذي�ن البلدي�ن‪ ،‬مم�ا يحت�م عليها‬ ‫إنهاء دعمها السياس�ي والعسكري لنظاميهما‬ ‫والتخلي عن ورقة سوريا والعراق‪.‬‬ ‫ان فش�ل مش�روع إي�ران النووي وس�قوط‬ ‫اس�تراتيجيتها القائم�ة عل�ى ثقاف�ة الدي�ن‬ ‫السياس�ي املذهبي‪ ،‬يعني فش�ل سياسة الولي‬ ‫الفقي�ه ونهاية أوراقه األقليمية‪ ،‬ومن ثم ش�لل‬ ‫أذرعه في دمشق وبغـداد‪.‬‬ ‫٭ كاتب من تيار املواطنة العراقي‬

‫ونب�وي موحى به‪ ،‬أما الفقه فأمر بش�ري متج�دد ومتطور ومتغير‪،‬‬ ‫وال يدخ�ل في صمي�م اإلمي�ان وال املب�ادئ وال الثواب�ت‪ ،‬وليس في‬ ‫اإلسالم س�لطة دينية وال دولة دينية‪ ،‬وهو ما التزم به نص دستور‬ ‫‪ ،2013‬وأزال تعبيرات ملتبس�ة كادت جتعل األزهر الش�ريف سلطة‬ ‫دينية في نص دس�تور ‪ .2012‬فيما ضمن الدس�تور اجلديد استقالال‬ ‫كامال لألزهر‪ ،‬وعدم جواز عزل شيخ األزهر الذي تختاره هيئة كبار‬ ‫العلماء‪ ،‬وجعل األزهر املستقل «املرجع األساسي في العلوم الدينية‬ ‫والش�ؤون اإلسلامية»‪ .‬وكان الدس�تور اجلدي�د دقيق�ا في وصف‬ ‫الدولة املنش�ودة بأنها «دولة دميقراطية حديث�ة حكومتها مدنية»‪،‬‬ ‫وفي تأكيد االلتزام باإلعالن العاملي حلقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وفي أبواب «املقومات األساسية للمجتمع» و»احلقوق واحلريات‬ ‫والواجبات العامة» و»س�يادة القانون»‪ ،‬ف�ي هذه األبواب بالذات‪،‬‬ ‫ب�دا االنحي�از حاس�ما للحري�ات الش�خصية واملدني�ة والقانونية‬ ‫والسياس�ية‪ ،‬وملب�ادئ املس�اواة‪ ،‬وحق�وق االعتق�اد املطلق�ة‪ ،‬ومع‬ ‫إعطاء األولوية لألديان الس�ماوية بطبائ�ع النظام العام‪ ،‬وتكريس‬ ‫مب�دأ املس�اواة م�ن دون تفرق�ة‪ ،‬وتقري�ر حق�وق إنش�اء األح�زاب‬ ‫والنقاب�ات واجلمعي�ات مبجرد اإلخط�ار‪ ،‬وتقرير حق�وق التظاهر‬ ‫واإلضراب السلمي‪ ،‬واألهم‪ :‬في تقرير حقوق اقتصادية واجتماعية‬ ‫بص�ورة ملزمة للدولة‪ ،‬خاصة في تقري�ر مبدأ الضرائب التصاعدية‬ ‫عل�ى الدخ�ول‪ ،‬والت�زام الدول�ة بتقري�ر ح�د أقصى لألج�ور‪ ،‬وفي‬ ‫االلت�زام بنش�ر مظلة التأمين االجتماعي والتأمني الصح�ي للكافة‪،‬‬ ‫وف�ي حماي�ة أموال التأمين�ات واملعاش�ات‪ ،‬وفي مش�اركة العاملني‬ ‫بنص�ف عضوي�ة مجال�س إدارة الش�ركات والهيئ�ات العام�ة‪،‬‬ ‫ومش�اركة صغار الفالحني واحلرفيني بثمانني ف�ي املئة من عضوية‬

‫مجال�س اجلمعي�ات الزراعية واحلرفي�ة‪ ،‬وفي التركي�ز على التزام‬ ‫الدول�ة بضمان التعلي�م اجملاني عالي اجلودة‪ ،‬وف�ي ضمان العالج‬ ‫عال�ى اجل�ودة‪ ،‬وف�ي إل�زام الدول�ة ـ ألول مرة ـ بتخصيص نس�ب‬ ‫ح�د أدنى من ناجته�ا القوم�ي اإلجمال�ي لصالح التعلي�م والصحة‬ ‫والبح�ث العلم�ي‪ ،‬فقد أل�زم الدس�تور بتخصيص نس�بة ‪ ٪4‬على‬ ‫األقل م�ن الناجت القوم�ى للتعليم قبل اجلامعي‪ ،‬وتخصيص نس�بة‬ ‫‪ ٪2‬عل�ى األق�ل من الن�اجت القوم�ي للتعلي�م العال�ي‪ ،‬وتخصيص‬ ‫نس�بة ‪ ٪3‬من الن�اجت القومي للصحة‪ ،‬وتخصيص نس�بة ‪ ٪1‬من‬ ‫الناجت القومي تزاد تدريجيا لصالح البحث العلمي‪ ،‬وهو ما يساوي‬ ‫خمس�ة أضعاف النس�بة اخملصصة اآلن‪ .‬وفي باب «نظ�ام احلكم»‪،‬‬ ‫ل�م يختل�ف األمر كثيرا عن أحكام دس�تور ‪ ،2012‬الله�م إال في إلغاء‬ ‫«مجلس الش�ورى»‪ ،‬وهو تصرف رش�يد‪ ،‬يهدم البدعة التي أنشأها‬ ‫الرئيس الس�ادات ف�ي أواخر حكم�ه‪ ،‬وحافظ عليها حك�م اإلخوان‬ ‫لغير ضرورة تش�ريعية‪ ،‬فقد كان «مجلس الش�ورى» أش�به بزائدة‬ ‫دودية تشريعية‪ ،‬ومجاال إلهدار املال العام‪ ،‬وسكنا مصطنعا إليواء‬ ‫احملاس�يب في الثل�ث املعني بق�رار رئي�س اجلمهورية‪ ،‬م�ع أنه كان‬ ‫مجرد تكئة لتعطيل إصدار التش�ريعات‪ ،‬ويزور صورة البلد كدولة‬ ‫بس�يطة متجانس�ة مندمج�ة‪ ،‬ال حتتاج إل�ى غرفة برمل�ان ثانية‪ ،‬قد‬ ‫تك�ون مطلوبة في النظم الفيدرالية‪ .‬وقد بدا نص الدس�تور اجلديد‬ ‫دقيق�ا ف�ي صياغة ت�وازن الس�لطة التنفيذية بين الرئيس ورئيس‬ ‫مجل�س الوزراء‪ ،‬وس�د متاما ثغ�رات ازدواج اجلنس�ية احملتمل في‬ ‫الترش�يحات للمناصب العامة‪ ،‬واس�تحدث نصوصا تتيح للبرملان‬ ‫حق س�حب الثقة من رئيس اجلمهورية‪ ،‬والدعوة إلجراء انتخابات‬ ‫رئاسية مبكرة‪ ،‬إضافة لنصوص تتيح محاكمة الرئيس بتهم انتهاك‬

‫م�ن مغبة اصدار مرس�وم بتش�كيل حكوم�ة تناقض اح�كام امليثاق‬ ‫الوطني‪ ،‬أي العيش املش�ترك‪ ،‬والعدالة في متثيل الطوائف مبفهوم‬ ‫املادة ‪ 95‬من الدستور‪ .‬كما ّ‬ ‫يحذر فريق اخر من مغبة اعتبار الرئيس‬ ‫ّ‬ ‫املكل�ف تأليف احلكومة مكلف�ا بعد بدء والية رئاس�ية جديدة‪ ،‬ذلك‬ ‫ّ‬ ‫ان م�ن كلف�ه يك�ون ق�د اصب�ح رئيس�ا س�ابقا‪ .‬واذا كان الدس�تور‬ ‫(امل�ادة ‪ )69‬يعتبر رئيس احلكومة مس�تقيال عند ب�دء والية رئيس‬ ‫اجلمهورية اجلديد‪ ،‬فهل يعقل ان يبقى الرئيس ّ‬ ‫املكلف مكلفا؟‬ ‫من ناحي�ة اخرى‪ ،‬ليس ثمة ما يش�ير الى امكاني�ة جتديد والية‬ ‫الرئيس س�ليمان او متديدها س�نتني او ثالث�ة‪ .‬دون ذلك صعوبات‬ ‫جم�ة لي�س اقله�ا عدم وج�ود تواف�ق على ه�ذا اخليار بين القوى‬ ‫ّ‬ ‫السياس�ية والكت�ل النيابيـة الرئيس�ة‪ ،‬وصعوب�ة اجتماع مجلس‬ ‫الن�واب اصال بالنظر الى «س�وابق» عدم ّ‬ ‫تواف�ر النصاب القانوني‬ ‫الالزم‪ ،‬ال لتعديل الدستور وال لالنتخاب‪.‬‬ ‫حتى لو امكن التوافق على ش�خصية سياس�ية مقبولة الش�غال‬ ‫سدة الرئاسة الش�اغرة‪ ،‬فان التفاهم على برنامج سياسي وأسس‬ ‫لتألي�ف حكومة وطنية جامعة قبل انتخ�اب الرئيس او بعده يبدو‬ ‫ُ‬ ‫موقف القوى الوطنية‬ ‫صعبا ان لم يكن مس�تحيال‪ .‬يُ ضاف الى ذلك‬ ‫اجل النظام السياس�ي‬ ‫واالصالحي�ة الت�ي ترف�ض محاولة متدي�د َ‬ ‫الش�ائخ والفاس�د مبع�اودة اعتم�اد مقول�ة «ال غال�ب وال مغلوب»‬ ‫السيئة الصيت والعدمية اجلدوى‪.‬‬ ‫كل هذه الصعوبات والتحديات واالحتماالت تطرح على اجملتمع‬ ‫السياس�ي س�ؤاال مصيريا‪ :‬أم�ا آن أوان اخل�روج من ازم�ة النظام‬ ‫الطوائفي الش�ائخ والفاسد بعملية سياس�ية استثنائية تكفل بناء‬ ‫نظام سياس�ي مغاير يقوم على اس�س الدميقراطية وحكم القانون‬ ‫والعدالة والتنمية والتجدد احلضاري؟‬ ‫ثم�ة ق�وى وطنية وتقدمي�ة حيّ ة جتي�ب بااليجاب‪ ،‬وبحماس�ة‪،‬‬ ‫ه�ي ت�رى ان الظ�روف الراهن�ة مؤاتية ملباش�رة عملي�ة اصالحية‬

‫استثنائية السباب خمسة‪:‬‬ ‫اوله�ا‪ ،‬ان الظ�روف الراهنة اس�تثنائية بامتي�از‪ .‬وفي الظروف‬ ‫االستثنائية يجوز‪ ،‬بل يقتضي‪ ،‬اتخاذ قرارات استثنائية وبالتالي‬ ‫توليد شرعية استثنائية‪.‬‬ ‫ثانيه�ا‪ ،‬ان الق�رارات االس�تثنائية تكتس�ب مش�روعية اضافية‬ ‫عندما يكون هدفها ونطاقها تنفيذ احكام الدس�تور‪ ،‬وال سيما املادة‬ ‫‪ 22‬من�ه التي تنص على اقامة مجلسين متثيليني‪ :‬واحد نيابي على‬ ‫اس�اس وطني الطائف�ي واخر للش�يوخ لتمثيل الطوائ�ف‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫امل�ادة ‪ 95‬الت�ي تنـص عل�ى الغاء الطائفي�ة السياس�ية وفق خطة‬ ‫مرحلية‪.‬‬ ‫ثالثه�ا‪ ،‬وص�ول الش�بكة احلاكمة التي تق�ود النظام السياس�ي‬ ‫يغص في اخره بفراغ سياس�ي‪ ،‬وازمة‬ ‫الفاس�د الى طريق مس�دود ّ‬ ‫اقتصادية‪ ،‬ودَ ين عام يربو على ‪ 60‬مليار دوالر‪ ،‬وضائقة معيش�ية‬ ‫ش�ديدة اصبح معها نحو ‪ 50‬في املئة من اللبنانيني حتت خط الفقر‪،‬‬ ‫واضطرابات سياسية وامنية تتطور ّ‬ ‫باطراد الى فتنة مذهبية‪.‬‬ ‫رابعها‪ ،‬انحس�ار نس�بي في تأثير القوى اخلارجية على الداخل‬ ‫اللبنان�ي‪ :‬الواليات املتحدة يتراجع نفوذها ف�ي كل انحاء املنطقة‪،‬‬ ‫«اس�رائيل» عاجزة ع�ن التدخل العس�ــــكري بع�د اندحارها في‬ ‫ح�رب ‪ 2006‬وخش�يتها م�ن ان تتأذى كثي�را اذا م�ا حاولت حتدي‬ ‫املقاومة مرة اخرى‪ .‬س�وريا مشغولة بنفسها بسبب احلرب القائمة‬ ‫فيه�ا وعليه�ا‪ .‬الس�عودية مهجوس�ة بتداعي�ات االتف�اق الن�ووي‬ ‫االيراني‪ -‬االمريكي االخير وانعكاساته على أمن دول اخلليج‪ ،‬ذلك‬ ‫كل�ه يُ تيح للقوى الوطنية احمللية هامش�ا واس�عا م�ن حرية العمل‬ ‫واملناورة‪.‬‬ ‫خامس�ها‪ ،‬ان العملية السياسية االس�تثنائية املقترحة للخروج‬ ‫م�ن االزم�ة املزمن�ة املس�تفحلة والفراغ السياس�ي املقل�ق ال ُتقصي‬ ‫اح�دا اال القوى والقي�ادات التي ُتقصي نفس�ها بتمس�كها باوضاع‬

‫و»امتيازات» ليس باالمكان الدفاع عنها او احتمالها‪.‬‬ ‫لق�د بات واضحا انه من الصعب جدا‪ ،‬ان لم يكن من املس�تحيل‪،‬‬ ‫اصالح النظام الش�ائخ من داخل مؤسساته الهرمة‪ .‬ذلك يستوجب‬ ‫مبادرة الق�وى الوطنية واالصالحية داخل الس�لطة وخارجها الى‬ ‫التوافق على ضرورة اغتنام الظروف االس�تثنائية الراهنة لتوليد‬ ‫ش�رعية اس�تثنائية تتول�ى حتقيق اصالح�ات ومطالب سياس�ية‬ ‫ملحة وبالغة االهمية‪.‬‬ ‫وامنية واقتصادية واجتماعية ّ‬ ‫املب�ادرة املطلوب�ة تتحقق بتفعيل الس�لطة القائم�ة‪ ،‬اي حكومة‬ ‫تصري�ف االعمال‪ ،‬بتوافق الق�وى الوطنية االصالحية املتجانس�ة‬ ‫داخله�ا على اضطالعهـــــا بس�لطات اس�تثنائية لتنفي�ذ برنامج‬ ‫متكامل حتدد فيه اولوياتها ومهامها االساس�ية خالل فترة انتقالية‬ ‫اقصاه�ا س�تة اش�هر‪ ،‬وتك�ون اول�ى اولــــوياته�ا وض�ع قان�ون‬ ‫دميقراطي لالنتخاب�ات يجعل اجلمهورية دائ�رة انتخابية واحدة‬ ‫على اس�اس التمثيل النس�بي‪ ،‬واقراره في اس�تفتاء ع�ام اذا ّ‬ ‫تعذر‬ ‫اقراره في مجلس النواب كمشروع قانون محال عليه بصفة املعجل‬ ‫خالل م�دة االربعني يوما وفق احكام املادة ‪ 58‬من الدس�تور‪ ،‬وعلى‬ ‫ان يص�ار تالي�ا ال�ى اج�راء االنتخابات خالل ش�هرين م�ن تاريخ‬ ‫االقرار‪.‬‬ ‫اج�ل‪ ،‬ثم�ة حاج�ة اس�تراتيجية ال�ى تولي�د صدم�ة سياس�ية‬ ‫َ‬ ‫اصالحي�ة اس�تثنائية للخ�روج م�ن االزم�ة املزمن�ة بانتخاب�ات‬ ‫دميقراطية ُتنجب مجلس�ا نيابيا بطابع تأسيسي وسلوكية وطنية‬ ‫جامعة ونزعة تغييرية جتديدية‪.‬‬ ‫آن أوان االق�دام عل�ى انف�اذ صدم�ة اصالحي�ة اس�تثنائية‪،‬‬ ‫جراءه�ا اال اغاللهم الطائفي�ة واملذهبية‬ ‫فاللبنانيون لن يخس�روا ّ‬ ‫ِّ‬ ‫املذلة‪.‬‬ ‫٭ كاتب لبناني‬

‫رد ًا على مقال غادا فؤاد السمان‪:‬‬

‫محمد عالم٭‬ ‫ِ‬ ‫كلماتك فقط على كونها‬ ‫■ األديبة والشاعرة غادا فؤاد السمان‪ :‬لم تقتصر‬ ‫ألم في وج�ه الواقع املرير الذي آلت إليه س�وريا من دمار وتش�ريد‪،‬‬ ‫صرخ�ة ٍ‬ ‫ً‬ ‫أيضا صرخ�ة وطنية لوقف أعمال العن�ف واالقتتال واجللوس‬ ‫وعل�ى كونها‬ ‫إلى طاولة احلوار‪ ،‬بل تعدّ ت ذلك إلى توصيف لم يتس�م باملوضوعية لبعض‬ ‫ما يجري على األرض السورية‪ ،‬وإلى توصيف آخر غير دقيق لبداية انتفاضة‬ ‫الشعب السوري لنيل كرامته‪ ،‬باإلضافة إلى عدة نقاط أخرى وددت التعقيب‬ ‫عليها من ضمن ما سبق ذكره‪.‬‬ ‫لق�د تط�رق املق�ال في بدايت�ه إلى ذكر ممارس�ات قط�ع ال�رؤوس من قبل‬ ‫الفصائ�ل الت�ي ترت�دي عباءة اإلسلام‪ -‬عل�ى حد تعبي�رك‪ ،‬ولم ي�أت على‬ ‫ً‬ ‫انتقاما لثأر‬ ‫ممارس�ات عناصر حزب الل�ه الداعمة للنظام في النحر والذب�ح‬ ‫نصبوا‬ ‫ق�دمي زعم�وه‪ ،‬أو «لض�رورة ملح�ة» م�ن ض�رورات «املقاومة» الت�ي ّ‬ ‫قاعدته�ا عل�ى األرض الس�ورية وأرادوا انطالق�ة «جدي�دة» لها م�ن الداخل‬ ‫الس�وري‪ ،‬بحكم ارتباط احلزب باملش�روع اإليراني ف�ي املنطقة العربية‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫متاما أن مساحة حريتنا في االقتراب‬ ‫بات ال يخفى على أحد‪ .‬إني أتفهم وأعي‬ ‫م�ن مواضي�ع معينة أو في تس�مية أش�ياء مبس�مياتها تتحدد بحس�ب مكان‬ ‫إقامتن�ا‪ ،‬لذل�ك كم متني�ت أال تأتي عل�ى ذكر ه�ذه النقطة‪ ،‬لكي يبق�ى الطرح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وموضوعي�ا‪ ،‬خاص�ة أن نب�ذ العنف وممارس�اته يس�توجب إدانة‬ ‫متوازن�ا‬ ‫جمي�ع األطراف املش�اركة ف�ي صناعته وتس�ميتها مبس�مياتها‪ ،‬أو باالكتفاء‬ ‫بالتعميم من دون ذكر طرف وإغفال آخر‪.‬‬ ‫وم�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬ك�م وددت التوضي�ح م�ن جانب�ك والتعري�ف فيم�ن‬ ‫وصفته�م بـ»فئ�ة العق�ول النيّ �رة» الت�ي ِ‬ ‫كن�ت راغب�ة ف�ي أن تقود الش�عب‬ ‫ً‬ ‫عوض�ا عن «العجول املس�تطيرة»! هل ِ‬ ‫كنت تقصدين‬ ‫الس�وري للنهوض به‪،‬‬ ‫فئ�ة األدباء والكت�اب الذين اكتفى بعضه�م برفع الالفتات أم�ام مراياهم كما‬

‫األزمة السورية‪ ..‬ال بديل عن ّ‬ ‫احلل السياسي‬ ‫ِ‬ ‫ذكرت؟ أم بعض املفكرين القابعني في املعتقالت؟ أم أولئك‬ ‫فعلت أنت حسبما‬ ‫خ�ارج املعتقلات ممن نأى بنفس�ه والتزم الصمت أو اخت�ار أن يدعم نظرية‬ ‫ً‬ ‫مضطرا؟ أم أولئك الذين يش�جعون على عدم‬ ‫املؤام�رة الكونية ع�ن قناعة أو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحسنا في األخالق؟ أم ِ‬ ‫ِ‬ ‫قصدت الشباب‬ ‫أنك‬ ‫فضال‬ ‫الدفاع عن النفس لالزدياد‬ ‫ً‬ ‫حصرا؟‬ ‫الواعي من السوريني‬ ‫في بدايات االنتفاضة الشعبية لم تكن «العجول املستطيرة» هي َمن رفعت‬ ‫سقف مطالبة الشعب السوري ببعض اإلصالحات إلى شعار إسقاط النظام‪،‬‬ ‫ب�ل كان النظ�ام الس�وري هو م�ن دفع الش�عب إلى ذل�ك‪ ،‬من خلال اقتصار‬ ‫اس�تجابته فقط على الوع�ود وعلى إطالق الرصاص طيلة أش�هر عديدة من‬ ‫ً‬ ‫طبعا زيادته املضحكة للرواتب التي‬ ‫املظاهرات السلمية‪ ،‬ويس�تثنى من ذلك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا إلى أن املعارضة‬ ‫أصال‪ .‬وجتدر اإلشارة هنا‬ ‫لم يخرج الش�عب من أجلها‬ ‫لم تدفع الشعب إلى رفع شعار احلرية وإسقاط النظام‪ ،‬ألنها لم تكن موجودة‬ ‫آنذاك‪ .‬وفي املقابل‪ ،‬ال أس�تطيع أن أنك�ر حقيقة بعض التجييش اإلعالمي‪ ،‬أو‬ ‫أدحض رواية ش�حن بعض األطراف ألفراد من الش�عب الس�وري بعد شهور‬ ‫من انطالقة االنتفاضة الس�لمية‪ ،‬ولكن يكاد اجلميع يجزم بأن النظام هو من‬ ‫ساعد على تسهيل تلك املهام‪.‬‬ ‫عش�وائيا‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫وتشفيه منهم من خالل سياسة‬ ‫ايغال النظام في تقتيل الناس‬ ‫ِ‬ ‫دعوتك لهم للع�ودة إليه‬ ‫التدمي�ر أجب�را الس�وريني على ت�رك وطنه�م‪ ،‬وإن‬ ‫تنقصه�ا ضمانات لسلامتهم ال يس�تطيع أح�د إرفاقها مع دعوت�ك هذه! وفي‬

‫س�ياق آخ�ر من مقال�ك‪ ،‬فإن مجيئ�ك على ذكر أن خمس نس�اء فق�ط‪ ،‬من بني‬ ‫التقيت بهم في دمشق‪ّ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫كن دون غيرهم راغبات بإزاحة النظام‪،‬‬ ‫أشخاص ُكثر‬ ‫ليس بوس�عه ً‬ ‫أبدا أن ميحو في أذهاننا صورة خ�روج اآلالف من املتظاهرين‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫املطالبني بإسقاط النظام في كل مدينة من املدن السورية‬ ‫إن الدع�وة للح�وار السياس�ي ل�ن تك�ون مجدية مع نظ�ام يري�د التربع‬ ‫ً‬ ‫مج�ددا في بل�د اخت�ار طريـــــق تدمي�ره وحرقه على‬ ‫على عرش الس�لطة‬ ‫ش�ق طريق اإلصلاح فيه‪ ،‬وذل�ك لالحتي�ال والتملص من إرج�اع بعض من‬ ‫ً‬ ‫كرامة وحرية املواطن املس�لوبتني‪ .‬أما في حال ّ‬ ‫جــــدال بأن عملـــية‬ ‫س�لمنا‬ ‫السالم في سوريا لن تتم أركانها إال بعد التخلي عن فكرة زحزحة النظام عن‬ ‫الس�لطة‪ ،‬فإن اإلصالح عندئذٍ س�يكون مبثابة املاء على جسم البط بالنسبة‬ ‫لش�ريحة كبيرة من الش�عب‪ ،‬وذلك بعدما فعله النظام على مدار ثالثة أعوام‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأخي�را‪ ،‬أود ان أختت�م ردي ه�ذا بتدوين�ة للدكتور فيصل القاس�م‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا على بعض ما ملح إليه مقالك‪« :‬من جلب‬ ‫تنصب في إطار التعقيب‬ ‫أراه�ا‬ ‫ّ‬ ‫الدم�ار واخلراب إلى بلداننا في الثورات لي�س الذين ثاروا من أجل احلرية‪،‬‬ ‫بل الذين ال يريدون للشعوب أن تعيش بحرية»‪.‬‬ ‫مع بالغ احترامي وتقديري لنتاجك األدبي ولشخصك‬ ‫٭ أكادميي وكاتب سوري‬

‫ضد النظام السوداني‪ ..‬معه في محكم تنزيله «تؤتي امللك من تشاء وتنزع امللك ممن تشاء»‬ ‫محجوب حسني٭‬ ‫■ الدكتاتورية كنظام فردي وس�طوي قهري واستبدادي متتاز في كونها‬ ‫مدر���ة وعقلي�ة منطي�ة واحدة تعمل ف�ي وح�دة متكاملة وعبر بني�ة فكرية‬ ‫مغلقة محنطة تتبادل فيها افكارها وجتاربها وأشكال عملها املكرسة في فنون‬ ‫االس�تحواذ والس�يطرة وضرب القيم البشرية واإلنس�انية‪ ،‬فيما االختالف‬ ‫م�ن حي�ث أنها أنظمة سياس�ية فاش�لة تنمي الفش�ل وتعيد تنميت�ه تتمحور‬ ‫ح�ول س�ياقات ماكينة اإلخ�راج وتبري�ر الفع�ل الدكتاتوري أي�ا كان نوعه‪،‬‬ ‫وه�و القائم على أحقية «مقدس�ة» مفادها‪ ‬س�يطرة الدكتاتور واس�تمراريته‬ ‫وصالحيته ألي زم�ان ومكان‪ ،‬لغاية‪ ‬املصب النهائي للفع�ل الدكتاتوري عبر‬ ‫نحت وجوده املطلق في مطحنة مجس�م الدكتاتورية‪ ،‬التي يتم فيها توظيف‬ ‫كل املقدسات من الديانات واألعراف والتقاليد‪ ،‬وكل ما عرفته خزائن األرض‬ ‫م�ن مناهل فكرية وثقافي�ة وعلمية ومنهجية واجتماعية وسياس�ية وتراثية‬ ‫وديني�ة‪ ،‬وحتى فن�ون التجميل و»امليك آب» إن اس�تدعت الض�رورة لتبرير‬ ‫س�يادة الدكتاتورية‪ ،‬حيث فقهاء ومثقفو السلطان ‪ -‬كشأن مثقفي الصهاينة‬ ‫العاملين عل�ى تبري�ر اغتصاب أرض فلس�طني‪ -‬ه�ؤالء موج�ودون في كل‬ ‫ظاهرة دكتاتورية حديثة أو قدمية أو قيد التأس�يس‪ ،‬وأدوات الشرعنة أيضا‬ ‫متوف�رة وجاهزة ف�ي كل حالة‪ ،‬أم�ا عندما تش�يخ الدكتاتوري�ة بعدما تكون‬ ‫ق�د اس�تعملت معها كل صحف األرض‪ ،‬حتته�ا وما فوقها‪ ،‬تنتقل إلى الس�ماء‬ ‫مباش�رة في محاولة جادة إلنتاج مسوغات شرعنة وجودها سماويا‪ ،‬بعدما‬ ‫تنتهي ش�رعنات كوكب األرض لتبقى س�يدة على رقاب البشر باسم السماء‪،‬‬ ‫ال يهم البشر جاءوا من أي فج عميق‪ ،‬هذه املصادرة الدكتاتورية تشمل أيضا‬ ‫احلقيقة وجدلياتها وكل قيم الوطنية وحقوق اجملتمع في االنتماء ومشروعية‬ ‫االختلاف وحق�وق الناس ف�ي الدولة‪ ،‬أم�ا في عضوي�ة ن�ادي الدكتاتورية‬ ‫فع�ادة ما جند كل أعضائه ه�م «الصاحلون»‪« ،‬االس�تثنائيون» «الوطنيون»‬ ‫اإلنسانيون»‪ ،‬فريدون وميتلكون قدرة فائقة قلما توجد وسط شعوبهم‪ ،‬وإن‬ ‫وجدت ملا كان أحد منهم تربع على بالط شبح السلطة الدكتاتورية‪ ،‬ولكونهم‬ ‫ش�واذ اجملتمع وقياداته لنمط حكم ش�اذ وتدمي�ري للمجتمعات التي تقع في‬ ‫مقصلته�ا‪ ،‬في ظاهرة هي‪ ‬تاريخية وراهنا أفريقية حتى ال أقول عربية أيضا‪..‬‬ ‫واألخطر ما في الدكتاتورية أن تتجاوز كونها نظاما سياس�يا أمنيا قمعيا إلى‬ ‫كونها نظاما سياسيا «إلهيا»‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذا الس�ياق عديدة ه�ي أن�واع الدكتاتوري�ات وش�واهدها وأدوات‬ ‫شرعناتها ومناذجها‪ ،‬ومنها على سبيل املثال ال احلصر دكتاتورية إسالمويي‬ ‫«املي�ك آب» الس�ودانية‪ -‬كم�ا يصفها ش�اعر س�وداني س�اخر‪ -‬ذات الوجه‬ ‫الدميقراط�ي والدس�توري‪ ،‬تتش�كل م�ن دورة رئاس�ية انقالبي�ة واح�دة‪،‬‬ ‫عديد س�نواتها خمس�ة وعش�رون عاما فق�ط! والرئيس فيه�ا منتخب ميتلك‬ ‫ش�رعية دس�تورية‪ ،‬ألن�ه فاز ف�ي االنتخابات الرئاس�ية املاضي�ة وقبلها وما‬ ‫قب�ل قبلها‪ ..‬إلخ ويجهز للدورة املقبلة رغم أن الدس�تور ال يعطيه احلق هذه‬ ‫املرة‪ ،‬إال أن التبرير السياس�ي للحكم ال�ذي يبدعون فيه دائما وال يحتاجون‬ ‫فيه‪ ‬لعناء‪ ‬يق�ول‪ ،‬ان هن�اك ضغوطا من احلزب احلاكم والش�عب الس�وداني‬ ‫وقرار ترش�حه ال يعود إليه وحده‪ ،‬في إعادة لفيلم وثائقي ش�اهده الش�عب‬

‫السوداني‪ ‬باألبيض واألس�ود وامللون‪ 25 ‬مرة‪ ‬مجانا ومجبورا‪ ،‬الشيء الذي‬ ‫جعل الش�عب نفسه إن سألته اليوم ال يعرف للحكم أي مرجعية‪ ،‬ال في النظم‬ ‫السياس�ية وال القانون الدس�توري‪ ،‬على األقل املعروفة منه�ا أو قل حتى في‬ ‫نظم اخلالوي والش�وارع واألس�واق والس�جون‪ .‬كما ال يع�رف احلد األدنى‬ ‫وال األعل�ى مل�دة التش�بث باحلك�م‪ ،‬إننا أم�ام تعمي�ة ودورة النهائية وحاكم‬ ‫أبدي مطلق يبدل قناعاته وطروحاته وش�رعة وجوده وخططه وفق شروط‬ ‫الزم�ان واملكان ومراكز القوى في نظامه‪ ،‬وقت ما أراد‪ ،‬ليؤمن مقعده أكثر من‬ ‫تأمينه حلياة واس�تقرار الناس في بلد حتول ساكنته إلى اخمليمات‪ ،‬لتتحول‬ ‫ه�ي األخرى إلى أوطان وحروب مس�تعرة في كل أجزاء الس�ودان مع انهيار‬ ‫ف�ي البني الفوقية والتحتية وانتهاء لكل أس�س دولة احلق والقانون‪ ،‬أو قل‬ ‫الالقانون والالحق‪ ،‬مع مالحظة أن» الكرس�ي» ذاته أضيفت إليه مهمة أخرى‬ ‫وهي االس�تفادة من�ه لتوفره على حصانة الس�يادة وامتيازاتها األمنية‪ ،‬ألن‬ ‫الكرس�ي متهم باس�مه وتاريخ ميالده وش�هوده وضحاياه ومطالب باملثول‬ ‫أم�ام العدال�ة الدولي�ة بته�م تتعلق باإلب�ادة وجرائ�م احل�رب وجرائم ضد‬ ‫اإلنس�انية ‪ -‬ه�ذا ليس م�ن عندن�ا‪ -‬فيما مقيد ض�د مجهول في مؤسس�ات‬ ‫العدال�ة الس�ودانية الوطنية‪ ،‬األمر الذي يفس�ر على أنه ج�زء من التمترس‬ ‫واالختباء فوقه أو حوله أو فيه‪.‬‬ ‫عل�ى الصعي�د ذات�ه وبالع�ودة للح�راك اليوم�ي السياس�ي الس�وداني‬ ‫واس�تحقاق التغيير الذي بات وطنيا عبر إس�قاط نظام الرئيس السوداني‪،‬‬ ‫ال�ذي ال تع�رف له هوية غير أنه نظ�ام حربي‪ ،‬نلحظ وباهتم�ام بالغ في أي»‬ ‫مط�ب» سياس�ي أي «زنك�ة «‪ -‬كما تعرف ف�ي العامي�ة الس�ودانية‪ -‬للحكم‬ ‫الس�وداني جنده يذهب سريعا ويس�ند موقفه بذكر اآلية الكرمية القائلة في‬ ‫محك�م تنزيل�ه «ق�ل اللهم مالك املل�ك‪ ،‬تؤتي امللك من تش�اء وتن�زع امللك ممن‬ ‫تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء» ونعم بالله‪ ،‬صدق الله العظيم‪.‬‬ ‫ورد هذا االس�تدالل الذي يس�اوي «الشرعية الس�ماوية» على األقل أقول‬ ‫م�ن جانب�ي‪ -‬حاضرا‪ -‬ف�ي خطابني للحكم الس�وداني مع�ززا موقفه باآلية‬ ‫الكرمي�ة‪ ،‬األول إبان إص�دار املدعي اجلنائ�ي الدولي مذك�رة التوقيف‪ ،‬وفي‬ ‫مخاطبة جماهيرية ش�اهدها العالم كله عبر شاشات التلفاز‪ ،‬اختير لها إقليم‬ ‫دارفور موقع االتهام‪ ،‬وفي رسالة سياسية في الغالب موجهة للغرب واحملكمة‬ ‫اجلنائي�ة حينئذ بالقول‪ ،‬ان هناك مؤامرة دولية إلس�قاط نظامه اإلسلامي‬ ‫املتمرد على العالم واجلميع حتت «بوته» ‪ ...‬إلى مسك اخلتام باآلية الكرمية‪.‬‬ ‫أما الثاني فجاء قريبا إثر التظاهرات األخيرة للش�عب الس�وداني في ايلول‪/‬‬ ‫سبتمبر املاضي ضد احلكم‪ ،‬وفي مؤمتر صحافي كبير وبحضور عدد كبير من‬ ‫أعضاء احلكومة‪ ،‬س�أل أحد الصحافيني س�ؤاال ال أتذكر نصه بالضبط‪ ،‬إال أن‬ ‫«احلكم» قال في رده‪ ،‬إن أي تغيير في الس�ودان يجب أن يكون عبر صندوق‬ ‫االقتراع ‪ ،‬ويعني وفق مس�طرة دميقراطية اإلمبراطوري�ة الربع قرنية الفائز‬ ‫فيه�ا واح�د من دون أي ناخ�ب‪ ،‬مضيفا أال أح�دا يس�تطيع تغييرالنظام عبر‬ ‫هؤالء اخملربني واملندسين ش�ذاذ اآلف�اق‪ ،‬في توصي�ف للق�وى اجلماهيرية‬ ‫احملتش�دة املنادي�ة بإس�قاط النظام‪ ،‬الذين قت�ل منهم أكثر من ‪ 200‬ش�خص‬ ‫بالرصاص احلي‪ ،‬حس�ب توثيق ناش�طني ومنظمات دولية‪ ،‬مجددا في ختام‬ ‫الرد على سؤال الصحافي اآلية الكرمية ذاتها‪.‬‬ ‫التوقف في اإلش�ارات الس�ابقة حقيقة يطرح اس�تفهاما غاية في األهمية‪،‬‬ ‫ه�ذا االس�تفهام يحتاج إلى اجته�اد فقهي‪ ،‬ولكن يبقى م�ن أي مركزية دينية‪،‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫والس�ؤال هو كيف لقوى التغيير الس�ودانية‪ ،‬س�واء قوى عسكرية مسلحة‬ ‫ثورية سياس�ية او الدميقراطية الوطنية املدنية‪ ،‬وغالبيتهم مس�لمون في أن‬ ‫تصل إلى تغيير س�لمي‪ ،‬أو قل عسكري مع نظام جتاوز كل شرعناته األرضية‬ ‫وصاح�ب الس�لطة الزمنية يش�ير إلى ش�رعية س�ماوية في وج�ود ملكه‪ ،‬ال‬ ‫الدباب�ة وال صندوق االقتراع‪ ...‬فإنا والله مطيع�ون ألمر الله الذي ال آمر له‪،‬‬ ‫إن ثبت�ت ه�ذه الش�رعية‪ ،‬ومعها تبقى عملية اس�تحقاق إس�قاطه – ثورة أو‬ ‫سلاحا‪ -‬من طرف ق�وى التغيير قد تدخلها في معصي�ة خملالفة وطاعة أولي‬ ‫األم�ر‪ ،‬وهي فرضية تدف�ع بالكف عن ذل�ك واالكتفاء فقط بالتض�رع إلى الله‬ ‫ساجدين ش�أن كل املؤمنني املس�لمني وبقناعتنا العقائدية اإلسالمية‪ ،‬في كل‬ ‫صغي�رة وكبيرة ف�ي أن يرفع عنا االبتالءات من دون فعل الس�ببية‪ ،‬رغم أن‬ ‫الله يقول «وجعلنا لكل شيء سببا»‪.‬‬ ‫إلى ذلك وفي بحثي اخملتصر حول تفسير وسبب نزول هذه اآلية الكرمية‬ ‫– علما اني لم أكن فقيها دينيا في علوم تفسير القرآن الكرمي ـ تبني لي أن اآلية‬ ‫الكرمية جاءت واضحة من خالل مضمونها اللغوي‪ ،‬وأنزلت خملاطبة الرسول‬ ‫محمد صلي الله عليه وس�لم كما ورد عن أبي احلسن علي بن أحمد بن محمد‬ ‫ب�ن علي الواح�دي «قال ابن عباس وأنس بن مالك‪ :‬ملا فتح رس�ول الله صلى‬ ‫الله عليه وسلم مكة‪ ،‬ووعد أمته ُم ْل َك فارس والروم‪ ،‬قالت املنافقون واليهود‪:‬‬ ‫هيهات! هيه�ات! من أين حملمد ملك فارس والروم؟ هم ُّ‬ ‫أعز وأمنع من ذلك‪ ،‬ألم‬ ‫ً‬ ‫محمدا مكة واملدينة حتى طمع في ملك فارس والروم؟ فأنزل الله تعالى‬ ‫يك�ف‬ ‫هذه اآلية‪ .‬واش�ترك معه في التفسير ابن كثير مضيفا‪« ،‬وفي هذه اآلية تنبيه‬ ‫الله تعالى على رس�وله صلى ّ‬ ‫وإرش�اد إلى شكر نعمة ّ‬ ‫الله عليه وسلم وعلى‬ ‫ه�ذه األمة‪ ،‬ألن ّ‬ ‫النبوة من بني إس�رائيل إل�ى النبي العربي‬ ‫حول‬ ‫ّ‬ ‫الله تعالى ّ‬ ‫القرش�ي خامت األنبياء على اإلطالق»‪ ،‬كما ورد في «تفسير اجلاللني» ما يفيد‬ ‫نفس املعنى الذي هو واضح وجلي‪ ،‬إال أن األزمة في اعتقادي تكمن في مسألة‬ ‫النص الديني ومقصد نزوله وش�كل تأويله سياس�يا‪ ،‬مبا يحقق رغبات أهل‬ ‫احلك�م في حاضرنا اليوم‪ ،‬علما ب�أن املدارس الفكرية الفقهي�ة بينت في أكثر‬ ‫م�ن منحى أن خامت األنبياء واملرس�لني س�يدنا محمد صلي الله عليه وس�لم‬ ‫نفس�ه فصل في أكثر م�ن موقف بني أم�ور الدنيا والدين‪ ،‬أي بني الس�لطتني‪،‬‬ ‫الزمني�ة والروحي�ة «النبوة» و»املل�ك»‪ .‬وأمام هذا ال تفس�ير لدينا وال تعليق‬ ‫أو تأويل أو قياس حول زعم الش�رعنة «الس�ماوية» للحكم الس�وداني الذي‬ ‫انتق�ل إل�ى مصاف أخ�رى‪ .‬إال تس�اؤلنا القائم والقائ�ل هل يج�وز فقهيا لكل‬ ‫«حاك�م أودكتاتور»‪ -‬بالضرورة أن يكون مس�لما في ه�ذه احلالة ‪ -‬أن يبني‬ ‫ش�رعية حكمه وفق اآلية الكرمية؟ وهل االستدالل سياسيا بهذه اآلية بالنظر‬ ‫إل�ى س�بب نزولها واجله�ة اخملاطب بها يكون السياس�ي صاح�ب التوظيف‬ ‫ق�د وضع نفس�ه موق�ع النب�ي محمد صل�ى عليه وس�لم‪ ،‬مع اإلش�ارة إلى أن‬ ‫مشارب الفقه واالجتهاد اإلسلامي أكدت وبالدليل الشرعي القطعي القرآني‬ ‫واألحادي�ث النبوية وأقوال الصحابة والتابعني على مبادئ ينبغي أن تتوفر‬ ‫في ش�رعية احلاكم املس�لم‪ ،‬وهي الش�ورى وإجماع األمة والعدل واملس�اواة‬ ‫بني الرعية واألهلية‪ ،‬ومع انتفائه�ا‪  ‬في ظاهرتنا يبقى‪ ‬ذاك هو اإلجماع املتفق‬ ‫عليه‪ ،‬أما أن تأتي‪  ‬بدبابة ليال وتقول لنا «س�بحان الذي سخر لنا هذا وما كنا‬ ‫له مقرنني» فهذا أمر مختلف‪ ..‬إنني ضد الرئيس‪ ،‬مع الرئيس‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ كاتب سوداني مقيم في لندن‬

‫أحكام الدس�تور أو اخليانة العظمى أو أي�ة جناية أخرى‪ ،‬فضال عن‬ ‫ضمان الدس�تور اجلديد استقالال كامال للس�لطة القضائية وسلطة‬ ‫النائ�ب الع�ام‪ ،‬وكل هذه ـ وغيره�ا ـ من فضائل الدس�تور اجلديد‪،‬‬ ‫ال�ذي ق�د تنس�ب ل�ه رذائل م�ن ن�وع التحصني املش�دد للمؤسس�ة‬ ‫العس�كرية‪ ،‬وج�واز محاكم�ة املدنيين أم�ام احملاكم العس�كرية في‬ ‫حال�ة اس�تثنائية وحي�دة‪ ،‬وق�د كان التحصين ذات�ه موج�ودا في‬ ‫نص دس�تور ‪ ،2012‬ورمبا بفارق إضافي ه�ذه املرة حتول إلى مادة‬ ‫ف�ي باب األح�كام االنتقالية‪ ،‬تقيد حق رئي�س اجلمهورية في تعيني‬ ‫وزي�ر الدف�اع باش�تراط موافق�ة اجمللس األعل�ى للقوات املس�لحة‪،‬‬ ‫واملادة س�ارية لثماني س�نوات من اآلن‪ ،‬وقد تك�ون ثمة وجاهة في‬ ‫االعت�راض على التحصني الزائد للجيش‪ ،‬وهو ما لم يكن واردا أبدا‬ ‫في دس�تور ‪ ،1971‬واس�تحدثه اإلخ�وان في دس�تورهم‪ ،‬الذي كان‬ ‫أساسا للتعديالت في نسخة ‪. 2013‬‬ ‫يبق�ى‪ ،‬أن النص�وص ق�د ال تك�ون مهم�ة ف�ي ذاته�ا‪ ،‬وأن احلرب‬ ‫احلقيقي�ة عل�ى الدس�تور بات�ت وش�يكة‪ ،‬وهي ح�رب سياس�ية ال‬ ‫دس�تورية‪ ،‬ق�رر اإلخ�وان مقاطعتها مبك�را‪ ،‬رمبا ألنه�م يدركون أن‬ ‫النتيجة محس�ومة‪ ،‬وأن أغلبية كبرى س�وف توافق على الدس�تور‬ ‫ف�ي االس�تفتاء‪ ،‬ورمب�ا ال يكون ذل�ك هو امله�م‪ ،‬فاألهم ـ ف�ي ما نظن‬ ‫ـ ه�و نس�بة اإلقب�ال الش�عبي على اس�تفتاء الدس�تور‪ ،‬وق�د كانت‬ ‫نس�بة اإلقبال على اس�تفتاء دس�تور اإلخوان في حدود ‪ ٪30‬ممن‬ ‫له�م حق التصوي�ت‪ ،‬وكانت نس�بة املوافقة أقل م�ن ‪ ٪20‬ممن لهم‬ ‫ح�ق التصويت‪ ،‬اي أقل من ثلثى املش�اركني‪ ،‬وكانت نس�بة املقاطعة‬ ‫ف�ي حدود ‪ ،٪70‬ونظن أن اإلخوان س�وف يحاولون تقليل نس�بة‬ ‫املش�اركة‪ ،‬بإثارة أج�واء من الفزع العام‪ ،‬وهو م�ا ال يبدو مؤكدا في‬ ‫نتائجه‪ ،‬والس�بب ظاهر في التراجع املذهل لتأثير اإلخوان شعبيا‪،‬‬ ‫وه�و م�ا ق�د يحملن�ا عل�ى توقع نس�بة مش�اركة غي�ر مس�بوقة في‬ ‫االستفتاء على الدستور اجلديد ‪.‬‬ ‫٭ كاتب مصري‬

‫طلبة مصر ال يستجدون‬ ‫تصريحا ملظاهرة‬ ‫د‪.‬خليل قطاطو٭‬ ‫■ ل�م ي�زر اح�د م�ن طلاب اجلامع�ات املصري�ة فرعا م�ن فروع‬ ‫الداخلي�ة املنتش�رة ف�ي كل زاوية‪ ،‬مس�تجدين تصريح�ا ملظاهرة‪.‬‬ ‫لم يص�دروا بيانات ناري�ة أو تصريحات صحافبة او يش�اركوا في‬ ‫نقاش�ات فلس�فية‪ ،‬بل خرجوا من قاعات محاضراتهم ومختبراتهم‬ ‫وورشهم الهندسية ومعاملهم ومستشفياتهم التعليمية الى باحات‬ ‫اجلامع�ات‪ ،‬ث�م اخترق�وا أس�وار اجلامع�ات ال�ى س�احات البالد‪.‬‬ ‫اعلنوه�ا على امللأ‪ ،‬ال لتقييد احلريات‪ ،‬ال لتكمي�م األفواه‪ ،‬ال للحجر‬ ‫على الكلمة‪ ،‬ال لسجن االفكار‪ ،‬ال ملصادرة حرية التعبير‪.‬‬ ‫االعلام املصري يق�ول انه خرج�ت بعض املظاه�رات في بعض‬ ‫اجلامع�ات‪ ،‬اما الش�ريط االخباري في اس�فل الشاش�ة فيعدد هذه‬ ‫اجلامعات‪ :‬القاه�رة‪ ،‬عين ش�مس‪ ،‬االزهر‪ ،‬االس�كندرية‪ ،‬اس�يوط‪،‬‬ ‫الزقازيق‪ ،‬طنطا‪ ،‬حلوان‪ ،‬املنصورة‪ ،‬بور سعيد‪ ،‬السويس‪ ،‬دمياط‪،‬‬ ‫اس�وان‪ ..‬ث�م يع�ددون الكليات ف�اذا به�ا كل الكليات‪ ،‬حت�ى الكذب‬ ‫واخلداع ال يتقنونه‪.‬‬ ‫املظاهرات الطالبية تعم جامع�ات مصر من أقصاها الى أقصاها‪.‬‬ ‫يصورها على أنها‬ ‫االعالم املصري احلاضن للعس�كر واملنافح عنهم ّ‬ ‫مسيرات محدودة يشارك فيها بعض الطالب (االخوان)‪ ،‬فاذا كانت‬ ‫كذل�ك فلماذا يجتم�ع رئيس الوزراء مع اجملل�س االعلى للجامعات‪،‬‬ ‫ويضيع�ون وقته�م التخ�اذ التدابي�ر الالزم�ة بح�ق بع�ض الطلبة‬ ‫الذي�ن يعيقون مس�ار العملية الدراس�ية‪ ،‬متوعدين اياهم بأقس�ى‬ ‫العقوب�ات‪ ،‬التي قد تصل ال�ى حد الفصل من اجلامع�ة‪ .‬ما غاب عن‬ ‫بال اجمللس االعلى ورئيس الوزراء ان من خرج ليتظاهر‪ ،‬مدركا انه‬ ‫قد يس�جن‪ ،‬أو يستشهد على يد ش�رطي أو جندي أو حتى بلطجي‪،‬‬ ‫الذين يس�مون االن االهالي الش�رفاء! يوجه ل�ه رصاصة في القلب‬ ‫او العنق او الرأس ال يعبأ بالفصل‪ ،‬فهذه هي أخف اخلس�ائر وليس‬ ‫اقساها‪ ،‬فاملوت أقسى‪ ،‬أليس كذلك‪ ‬معاليكم وسيادتكم؟‬ ‫شهداء اجلامعات‪ ،‬شهيد كلية الهندسة في جامعة القاهرة محمد‬ ‫رضا‪ ،‬وش�هيد كلية الصيدلة في جامعة االس�كندرية اسامة السيد‪،‬‬ ‫ال�ذي كان صائم�ا عند استش�هاده‪ ،‬وش�هيد كلية الط�ب في جامعة‬ ‫االزه�ر عب�د الغن�ي محمد حم�ودة‪ ،‬ال�ذي كان على وش�ك التخرج‬ ‫وغيره�م‪ ...‬قض�وا ف�ي س�بيل احلري�ة‪ ،‬وزمالؤه�م في ط�ول مصر‬ ‫وعرضه�ا امناء عل�ى دمائهم وعلى ما استش�هدوا ألجل�ه‪ ،‬ولذا هم‬ ‫يتظاه�رون غير عابئين بتصريح‪ ،‬وال باجملل�س االعلى للجامعات‪،‬‬ ‫وال باحلكوم�ة العس�كرية وقوانينها وتهديداتها‪ ،‬الت�ي لن تنال من‬ ‫عزائمهم التي حتاكي السماء‪.‬‬ ‫اذا كان فنانو مصر ومطربوها يتبارون بالتغني في العسكر‪ ،‬واذا‬ ‫كان شعراء مصر ينظمون أحلى قصائد الغزل للسيسي وحاشيته‪،‬‬ ‫واذا كان ش�يوخ مصر‪ ‬واالزهر‪ ،‬وقساوستها افتوا للعسكر بتحليل‬ ‫س�فك ال�دم املص�ري‪ ،‬واذا كان صحافيو مص�ر ومفكروه�ا وكتابها‬ ‫س�طروا املقاالت البليغة بش�رعنة االنقالب وحاولوا ب�كل ما اوتوا‬ ‫م�ن فصاحة وبالغة ان ينفوا صف�ة االنقالب عنه‪ ،‬اذا كان كل هؤالء‬ ‫فعل�وا ذل�ك حتى خلنا اننا ل�ن نرى خيرا آتيا من مص�ر بعدها ابدا‪،‬‬ ‫عنده�ا خرج الينا طالب مصر‪ ،‬ليصرخ�وا ويوقظونا من الغيبوبة‪،‬‬ ‫مص�ر ما زالت حرة أبي�ة‪ ،‬وأنهم وجه مصر احلقيق�ي الذي عهدناه‪،‬‬ ‫ال يع�رف الضيم وال ين�ام على الذل او املهانة‪ .‬ه�ؤالء حقا هم الورد‬ ‫الل�ي فتح في جناين مصر‪ ،‬مع ان صاحب املقوله الراحل احمد فؤاد‬ ‫جنم املؤيد لثورة اخلامس والعش�رين من يناير ارتد وأيد العس�كر‬ ‫واالنقالبيني‪ ،‬فقط النه يكره االخوان‪ ،‬كما يقول‪.‬‬ ‫طالب مصر ليس�وا وحده�م‪ ،‬فاملعيدون واملدرس�ون معـــــهم‪،‬‬ ‫ف�ي املعتقلات‪  ‬واملظـــاه�رات‪ ،‬ويش�اركونهم تعلي�ق الدراس�ة‬ ‫واالضــــ�را ب حت�ى تتحقق مطالبه�م بعودة احلري�ات ومحاكمة‬ ‫قتــل�ة الطلـــب�ة‪ .‬املتظاه�رون ليس�وا اخوان�ا فقط ب�ل طالب من‬ ‫مختلف املش�ارب السياسية او حتى غير املسيسني‪ ،‬ان وجدوا هذه‬ ‫االيام‪.‬‬ ‫الطلاب قرأوا قانون التظاهر‪ ،‬أو باألصح قانون منع املظاهرات‪،‬‬ ‫وعرفوا فيه الس�بل التدريجي�ة لفض مظاهراتهم الت�ي تبدأ بالغاز‬ ‫املس�يل للدموع ث�م املاء ثم الهراوات (البالس�تيكية)‪ ،‬أرأيتم كم هي‬ ‫رحيمة قوات الشرطة بالشعب‪ ،‬ثم اخلرطوش ثم استعمال القوة اذا‬ ‫لزم االمر‪ ،‬من دون ان يحدد القانون نوع القوة او حجمها‪ ،‬كدفاع عن‬ ‫النفس او املال العام من قبل قوات االمن‪ ،‬وهم مستعدون ليواجهوا‬ ‫بأكفه�م وصدوره�م العارية كل اس�اليب العس�كر التدريجية‪ ،‬التي‬ ‫ع�ادة ما ان تنتهي (وأحيانا تب�دأ) بالرصاص احلي اما من االمن او‬ ‫اجليش او االهالي الش�رفاء‪ ،‬يقصدون البلطجية‪ ،‬االحكام القاسية‬ ‫جدا واملبالغ فيها بحق طالب االزهر وبنات االس�كندرية لم تثن من‬ ‫عزم طالب كل جامعات مصر للتظاهر‪ ،‬مدركني ان النظام العس�كري‬ ‫ق�د يعتقلهم‪ ،‬ان جن�وا من القت�ل ويحاكمهم ويحك�م عليهم باحكام‬ ‫قاس�ية ج�دا‪ ،‬ولكن للحري�ة ثمن‪ ،‬وهم مس�تعدون لدفع ه�ذا الثمن‬ ‫الغالي جدا‪ .‬على ان هذه االحكام ال تدل ابدا على صرامة النظام‪ ،‬بل‬ ‫على هشاش�ته وانه بدأ يفقد أعصابه في مواجهة الطلبة‪ .‬هكذا كان‬ ‫يفعل االس�تعمار واالحتالل في مختلف البلاد‪ ،‬فهل خبت الثورات‬ ‫بسبب هذا القمع او منع هذا البالد ان تستقل؟‬ ‫مظاهرات الطلبة في اجلامعات املصرية ليست ظاهرة عابرة وال‬ ‫انتفاضة ال تلبث ان تنطفئ‪ ،‬ولكنها ثورة حقيقية‪ .‬كان من حسن حظ‬ ‫االنقالبيني‪ ،‬او رمبا بتخطيط ماكر منهم‪ ،‬انهم انقلبوا على الشرعية‬ ‫ف�ي الثال�ث من يولي�و‪ ،‬حيث اجلامعات ف�ي اجازتها الس�نوية‪ ،‬اما‬ ‫وق�د فتحت ابوابه�ا فلم تهدأ املظاه�رات منذ الي�وم االول‪ .‬املدارس‬ ‫ايض�ا تظاهرت ثم فترت‪ ،‬رمب�ا النعدام القي�ادة والتنظيم‪ ،‬ونعتقد‬ ‫ان امل�دارس الثانوية‪ ،‬وس�تلحقها االعدادية واالبتدائية‪ ،‬س�تلحق‬ ‫بالثورة قريبا‪ ،‬عندها س�يكون العسكر في موقف حرج ال يحسدون‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫قب�ل فترة ظهرت حركة طالبية اس�مها «س�بعة الصب�ح»‪ ،‬يخيل‬ ‫لي لو ولدت‪  ‬حركات اخرى في ش�تى بقاع مصر مثل عش�رة الصبح‬ ‫والتانية الظهر‪  ‬واربعة العصر وسبعة بالليل وعشرة بالليل‪ ..‬مثال‬ ‫فق�د ال يجد العس�كر وقت�ا للراحة او للخل�ود للنوم قري�ري العني‪،‬‬ ‫وقدمي�ا ق�ال احده�م ع�ن عم�ر‪ ،‬عدل�ت فامنت فنم�ت‪ ،‬ونق�ول االن‬ ‫للعسكر ظلمت‪ ‬فخفت فأرقت‪ .‬‬ ‫‪ ‬يا مصر‪ ..‬تصبحني على ‪..‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫ممالك تنقرض‬ ‫واخرى تفرض نفسها!‬

‫ايران ـ اسرائيل‪ :‬احلقيقة املزعجة!‬

‫■ اع�لان الرئيس االس��رائيلي ش��يمون بيري��ز اس��تعداده للقاء‬ ‫توجه‬ ‫الرئيس االيراني حس��ن روحاني لم يك��ن التصريح األول الذي ّ‬ ‫ً‬ ‫عموم��ا‪ ،‬وال يج��ب أن يعامل‬ ‫ب��ه الى القي��ادة االيراني��ة وااليراني�ين‬ ‫باستخفاف‪.‬‬ ‫ومن يستغربون هذا التصريح نس��وا‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬قضية «ايران‬ ‫ً‬ ‫اتفاقا مع‬ ‫غي��ت» التي عقدت مبوجبه��ا إدارة الرئيس األمريكي ريغان‬ ‫عدوة ألمريكا) لتزويدها باألس��لحة‬ ‫إي��ران (التي كانت وقتها دول��ة ّ‬ ‫الستخدامها في حربها مع العراق‪.‬‬ ‫كان االتفاق يقضي ببيع إيران وعن طريق إسرائيل ما يقارب ‪3000‬‬ ‫ص��اروخ «تاو» مض��ادة لل��دروع وصواريخ ه��وك أرض جو مضادة‬ ‫للطائرات مقابل إخالء س��بيل خمس��ة من األمريكيني احملتجزين في‬ ‫لبن��ان‪ ،‬وقد عقد االتف��اق جورج بو�� األب (ال��ذي كان ً‬ ‫نائبا للرئيس‬ ‫رونال��د ريغان) وحض��ر االجتماع م��ع اجلانب االيران��ي مندوب عن‬ ‫املوساد االسرائيلي (آري بن ميناشيا)‪.‬‬ ‫نت��ج عن االتفاق ارس��ال ‪ 176‬صاروخا نقلتها طائرات اس��رائيلية‬ ‫ال��ى اي��ران‪ ،‬وكان ذلك في أوج موج��ة العداء الهائل��ة لألمريكيني في‬ ‫تصور في وس��ائل اعالم‬ ‫اجلمهوري��ة االس�لامية حني كان��ت امريكا ّ‬ ‫احلجاج االيرانيون وقتها‬ ‫طهران باعتبارها «الش��يطان األكبر» وكان ّ‬ ‫يتكبدون املشاق للتظاهر (في مكة) ضد أمريكا واسرائيل!‬ ‫اتفاقي��ة الكونت��را تلك كان��ت ً‬ ‫دليال عل��ى املرونة االيراني��ة في عزّ‬ ‫الغلواء االيديولوجية للجمهورية االس�لامية الناش��ئة‪ ،‬وقد جتاوزت‬ ‫تلك «املرون��ة» اخلطوط احلم��راء االفتراضية‪ ،‬الدينية والسياس��ية‪،‬‬ ‫فيما يتعلق باسرائيل وامريكا‪.‬‬ ‫واذا كان��ت رغبة األمريكي�ين في اس��تعادة ‪ 5‬محتجزين أمريكيني‬ ‫عن��د حزب الل��ه اللبناني دفعتهم آن��ذاك الى تلك الصفق��ة الكبيرة مع‬ ‫فلنتخيل ال��درس الذي ّ‬ ‫تعلمه اإليراني��ون من تلك الصفقة‪:‬‬ ‫االيراني�ين‬ ‫ّ‬ ‫بدل احتجاز ‪ 5‬أش��خاص ماذا س��تدفع أمريكا ل��و أن ايران احتجزت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كام�لا مث��ل لبنان مثال؟ وماذا س��تفعل لو س��يطرت مبس��اعدة‬ ‫بل��دا‬ ‫فصائله��ا العراقية وح��زب الله على س��وريا؟ وماذا س��يدفع العالم‬ ‫■ ق�د تك�ون الث�ورة ف�ي س�وريا وصل�ت إلى‬ ‫حواجز االس�تعصاء العس�كري‪ ،‬غي�ر أن (أزمة)‬ ‫س�وريا‪ ،‬بأطرافها اإلقليمية والدولية‪ ،‬قد وصلت‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا إل�ى حاج�ز االس�تعصاء السياس�ي‪،‬‬ ‫ه�ي‬ ‫كال م�ن الثــورة واألزم�ة ً‬ ‫مبعنى أن ً‬ ‫معا أصبحتا‬ ‫بدون حل�ول؛ وما ّ‬ ‫ه�د ُر الدم‬ ‫يتبقى هو اس�تمرار ْ‬ ‫البريء لشعب البلد املنكوب‪.‬‬ ‫وإذا أراد أحدن�ا أن يبحث عن ّ‬ ‫العلة في كل هذا‬ ‫سوف تنازعه مختلف التصورات املتضاربة‪ .‬لكن‬ ‫التعليل الطاغي وحده لن تخطئه العني الصافية‬ ‫ً‬ ‫أبدا‪ .‬فاالس�تعصاءان العسكري والسياسي ً‬ ‫معا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�ببا لآلخ�ر‪ ،‬دون أن يكون اآلخر‬ ‫لي�س أحدهما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن املش�كلة‬ ‫س�ببا كذلك للأول‪ ،‬مب�ا يعن�ي‬ ‫ليس�ت ف�ي تش�ابك وتفاعل ش�بكيات األس�باب‬ ‫حالت�ي االس�تعصاءين هذين‬ ‫والنتائ�ج م�ا بين‬ ‫ْ‬ ‫وحدهم�ا‪ ،‬ومبع�زل عن البش�ر وقواه�م الفاعلة‪،‬‬ ‫واملنخرطين ه�م ودوله�م ومنظماتهم ف�ي إنتاج‬ ‫الوقائ�ع والتناف�س الض�اري فيم�ا بينه�م حول‬ ‫تصنيفه�ا ف�ي خانة الهزائ�م ضد بعضه�م‪ ،‬أو في‬ ‫خان�ة االنتصارات الت�ي يعزونها ألنفس�هم دون‬ ‫غيرهم‪.‬‬ ‫لي�س الفرق�اء املتقاتلون ف�ي امليادين وحدهم‬ ‫املأخوذي�ن بأس�اطير االنتص�ارات والهزائ�م‪،‬‬ ‫فقد ش�اركهم أقط�اب اجملتم�ع الدولي ف�ي تأليف‬ ‫وإخراج ومتثي�ل أدوارها الدرامي�ة والكوميدية‪،‬‬ ‫بل ينبغ�ي التصري�ح بالفم امللآن أن كبار هؤالء‬ ‫األقطاب ه�م الذي�ن يتحملون أقصى املس�ؤولية‬ ‫التاريخي�ة واألخالقي�ة ع�ن حصاده�ا األخي�ر‬ ‫البائس‪ .‬وفي حتديد أدق‪ ،‬رمبا يقع ُ‬ ‫الغ ْرم األخطر‬ ‫م�ن هذه املس�ؤولية على عاتق كبي�ر هؤالء الذي‬ ‫س�مى بالعمالق األمريكي‪ ،‬فهل من صدف‬ ‫(كان) يُ ّ‬ ‫األق�دار اخلبيثة‪ ،‬أن هذا العملاق قد اختار حلظة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودولي�ا‪ ،‬عب�ر التراجيدي�ا‬ ‫ذاتي�ا‬ ‫تق�زمي َع ْم َلقت�ه‬ ‫الس�ورية‪ ،‬هل كان عباق�رة اإلمبريالية األمريكية‬ ‫بانتظار مناس�بة احلدث العاملي االستثنائي‪ ،‬من‬ ‫مثل عدوان حاكم على شعبه بالسالح الكيماوي‪،‬‬ ‫وتس�ميم أل�ف طف�ل وام�رأة ورج�ل نائمين ف�ي‬

‫ً‬ ‫حربا على اس��رائيل (أو جعلوا جبهتها‬ ‫ش��ن حلفاء إيران‬ ‫الغربي إذا ّ‬ ‫هادئة)؟ وماذا سيفعل العالم لو امتلكت ايران القنبلة النووية؟‬ ‫إذا طبقنا هذا املنطق السياس��ي عل��ى كل ما حصل من متدّ د للنفوذ‬ ‫االيران��ي ف��ي املنطقة العربية الس��تطعنا فه��م اي��ران احلقيقية بدون‬ ‫رتوشها االيديولوجية وتهديداتها االستعراضية لألبعدين واألقربني‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫كلما كبرت الرهينة كلما كانت الفدية أكبر‪.‬‬ ‫استُ خدمت صفقة الكونترا بعد انفضاحها في الضغط على رونالد‬ ‫ريغان وادارته‪ ،‬كما اس��تخدمت للتش��هير بااليراني�ين وبعالقتهم مع‬ ‫امريكا واسرائيل‪.‬‬ ‫لكن هل تس��اءل أحد ملاذا قبلت اس��رائيل وأجهزتها األمنية‪ ،‬بتلك‬ ‫الس��هولة‪ ،‬العم��ل عل��ى تزوي��د اي��ران بالس�لاح؟ وه��ل كان ذلك ألن‬ ‫استخدامه كان سيتم ضد بلد عربي‪ :‬العراق؟‬ ‫على عكس تهديداتها اخللبية بضرب املفاعل النووي االيراني قامت‬ ‫اس��رائيل ً‬ ‫فعال بتدمي��ر املفاعل الن��ووي العراقي وأتبع��ت ذلك بجهد‬ ‫برمته واجتهد أحبارها‬ ‫متواص��ل على مدى عقود للقضاء على العراق ّ‬ ‫السياس��يون وحلفاؤها الكبار م��ن دهاقنة اليم�ين احملافظ األمريكي‬ ‫في واش��نطن بعد ذل��ك في تدمي��ر بنية الع��راق العلمية والعس��كرية‬ ‫واالقتصادية بحيث صار فريسة سهلة اليران وحديقة خلفية لها‪.‬‬ ‫لم يتس��اءل أحد من أنصار ايران «املعادي��ة لالمبريالية األمريكية‬ ‫والس��رائيل» ول��م يهت��زّ ضميرهم السياس��ي م��ن مفارقة اش��تراك‬ ‫اس��رائيل وايران في مط��اردة األدمغة العلمية والعس��كرية العراقية‪،‬‬ ‫وف��ي دع��م نظام اس��تبدادي في س��وريا‪ ،‬وم��ن حتويل ثورة ش��عب‬ ‫مضطهد الى صراع وجود بني السنة والشيعة سيترك املنطقة بكاملها‬ ‫ً‬ ‫خرابا تنعق فوقه الغربان‪.‬‬ ‫حتت اس��م العداء ألمريكا واس��رائيل ّ‬ ‫هش��مت السياسة االيرانية‬ ‫أحش��اء العراق وسوريا وكسرت ظهر األمة اإلسالمية والعربية وهو‬ ‫أمر لم تستطع اسرائيل أن تفعله‪.‬‬ ‫وضمن هذا الس��ياق نفه��م اآلن معنى قول بيري��ز لاليرانيني‪ :‬أنتم‬ ‫لستم أعداءنا‪.‬‬

‫بيوتهم القروية‪ .‬ه�ل كان جهابذة البيت األبيض‬ ‫ف�ي واش�نطن في حاج�ة إلى مث�ل ه�ذا املنبر في‬ ‫الوحش�ية املطلقة من أجل تس�ويغ اس�تراتيجية‬ ‫رئيسهم األسمر‪ ،‬حني يُ علن عن أهم تغيير ُتضطر‬ ‫إليه إمبريالية العص�ر للتنازل عن إمبراطوريتها‬ ‫ً‬ ‫مكررة بذلك استقالة االحتاد السوفييتي‬ ‫الكونية‪،‬‬ ‫من ذاته‪ ،‬قبل ربع قرن‪ ،‬كأمنا كان على اإلمبريالية‬ ‫األمريكية الهرمة أن تتخذ من هذه الذروة الفريدة‬ ‫ً‬ ‫ذريعة للتذكير‬ ‫في تاريخ الوحش�ية الس�لطوية‪،‬‬ ‫بهيبتها كحارس�ة لألمن العاملي عب�ر تهديدها مبا‬ ‫املسمم ألطفال‬ ‫يشبه الضربة القاضية ضد احلاكم‬ ‫ّ‬ ‫ش�عبه‪ ،‬لكنها في اآلن عينه ُتقدم اإلمبريالية على‬ ‫ً‬ ‫مكتفي�ة بتجري�د اجمل�رم الكيم�اوي من‬ ‫س�حبها‪،‬‬ ‫بع�ض أدوات�ه القاتل�ة مع اإلبق�اء علي�ه عنصراً‬ ‫ً‬ ‫رئيسيا في دميومة املقتلة العامة للبلد املنكوب‪..‬‬ ‫هذا التحول االس�تراتيجي الكبير لألمبريالية‬ ‫األمريكي�ة غير املس�بوق ف�ي مس�يرتها املعاصرة‬ ‫من�ذ نهاي�ة احل�رب العاملي�ة الثانية‪ ،‬ه�ل كان له‬ ‫أال يح�دث ل�وال اقتران�ه بالكارث�ة الكيماوي�ة في‬ ‫�ح للرئي�س (أوبام�ا) أن ميثل‬ ‫س�وريا؛ لو ل�م يُ َت ْ‬ ‫دور اإلمبراطور العاملي‪ ،‬القادر على تأديب أشرار‬ ‫معمورت�ه ليس بوس�يلة احلرب ه�ذه املرة ولكن‬ ‫باقت�راح س�يناريوهات الده�اء الدبلوماس�ي‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وخلف�ه مرجعيات�ه اإلقليمي�ة‬ ‫فالش�رير احملل�ي‪،‬‬ ‫الرئيس�ية‪ ،‬ل�ن مي�ارس‪ ،‬م�ع كل ه�ؤالء أه�واءه‬ ‫ً‬ ‫خارج�ا ع�ن مظل�ة كوني�ة س�وف ّ‬ ‫يظل‬ ‫الدموي�ة‬ ‫يرعاه�ا س�ادة السياس�ة الدولية‪ ،‬م�ن التابعني‬ ‫ه�م أنفس�هم أو املوالين ألولوي�ة كبيره�م احملتل‬ ‫لع�رش (البيت األبيض)‪ .‬فالتن�ازل األمريكي عن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يتطلب‬ ‫مرحليا ال‬ ‫إمبراطوري�ة العنف العس�كري‬ ‫التخل�ي عن مرتب�ة األولوي�ة في كل ش�أن دولي‬ ‫رئيسي‪.‬‬

‫■ اس��تدعت صفق��ة األس��لحة الروس��ية ملص��ر‪ ،‬وأجواء‬ ‫التقارب املصري الروس��ي حتت املظلة الس��عودية‪ ،‬منتصف‬ ‫الش��هر املاضي‪ ،‬ذكرى أحداث مش��ابهة حصلت خمسينات‬ ‫الق��رن املاض��ي‪ ،‬وإن أخ��ذت حينها عن��وان صفقة الس�لاح‬ ‫«التش��يكية» نس��بة لتشيكوس��لوفاكيا‪ ،‬ويب��دو أن الدوافع‬ ‫املش��تركة بني احلالتني قامت على إحس��اس من االحباط أو‬ ‫خيبة األمل التي سادت الديبلوماسية العربية في عالقتها مع‬ ‫ً‬ ‫عموما‪.‬‬ ‫الغرب‬ ‫فف��ي ‪ 18‬نيس��ان من ع��ام ‪ 1955‬حت��رك الرئي��س املصري‬ ‫جمال عبد الناصر‪ ،‬وكرد فعل على خيبته من الغرب‪ ،‬باجتاه‬ ‫مؤمتر «باندونغ» لتش��كيل ما عرف بكتلة دول عدم االنحياز‪،‬‬ ‫التي شكلت أهم س��مات عالم ما بعد احلرب الكونية الثانية‪،‬‬ ‫كتلة قامت على مبادئ احترام س��يادة جميع الدول وسالمة‬ ‫أراضيها‪ ،‬وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول األخرى‬ ‫أو التع��رض لها‪ ،‬في إط��ار احترام حقوق االنس��ان ومبادئ‬ ‫األمم املتح��دة‪ ،‬حي��ث ش��كلت ه��ذه الكتلة حاضن��ة للتقارب‬ ‫املصري‪ -‬الروسي آنذاك‪.‬‬ ‫خيبة األم��ل العربية هذه األيام من اإلدارة األمريكية ال تقل‬ ‫عن س��ابقتها‪ ،‬بل ميكن القول أن مرارة اإلحباط الذي تعيشه‬ ‫الدبلوماس��ية املصري��ة أعنف من تلك الس��ابقة‪ ،‬وقد ش��كل‬ ‫موقف تلك اإلدارة من اإلخوان املسلمني مؤشر إزعاج للعربية‬ ‫الس��عودية‪ ،‬التي دعمت بقوة انقالب السيس��ي‪ ،‬فيما يتزايد‬ ‫القلق الس��عودي من سياس��ة أوباما املترددة في دعم الثورة‬ ‫الس��ورية‪ ،‬لكن األخط��ر من ذلك كله هو التق��ارب األمريكي‪-‬‬ ‫اإليراني‪ ،‬ال��ذي يضحي مبصال��ح اخلليجي�ين‪ ،‬وبتاريخ من‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫اذا كانت أمريكا استطاعت أن ّ‬ ‫سياس َتها‬ ‫جتنب‬ ‫َ‬ ‫خط�ر اإلنزالق�ات املتوالي�ة إل�ى أت�ون املقتل�ة‬ ‫َ‬ ‫السورية‪ ،‬لكنها تركت هذه املقتلة تواصل فصولها‬ ‫العبثي�ة الدامية‪ ،‬رمبا لكي ال تصطدم بحارس�تها‬ ‫املفضل�ة‪ :‬إي�ران؛ هكذا اس�تطاعت أمري�كا بعدها‬ ‫أن (تقن�ع) إي�ران بالش�روع في تدجين ثورتها‪،‬‬ ‫وإع�ادة تأهي�ل دولته�ا كعض�و مأم�ون اجلان�ب‬ ‫ف�ي اجملتم�ع الدولي‪.‬أمري�كا‪ ،‬إذن‪ ،‬تنت�زع خزان‬ ‫الكيم�اوي م�ن أوكار الذئ�ب الدمش�قي‪ ،‬وم�ن ثم‬ ‫تض�ع اجلاهزي�ة الثوري�ة إلي�ران حت�ت رقاب�ة‬ ‫مش�روعية األمم املتحدة‪ ،‬وفوق ه�ذا وذاك فإنها‬ ‫تنق�ل الدب الروس�ي العني�د من صقيع�ه النائي‬ ‫حيوانا ً‬ ‫ً‬ ‫أليفا يعبث في مياه بركة صغيرة‬ ‫لتجعله‬ ‫م�ن حديق�ة حي�وان عام�ة يرتاده�ا أطف�ال املدن‬ ‫املتحض�رة‪ .‬اذا كان االنقلاب األمريك�ي يتق�دم‬ ‫عل�ى درب حتوي�ل األع�داء املزمنين إلى أش�باه‬ ‫ً‬ ‫عاج�زا أمام‬ ‫ش�ركاء منافسين‪ ،‬إال أنه ي�كاد يقف‬ ‫ألغاز األزمة الس�ورية والتباساتها املستفحلة مع‬ ‫الثورة امليّ تمة من بعض أهلها ومن كل أصدقائها‪.‬‬ ‫م�ا يفعل�ه االنقلاب الدبلوماس�ي األمريك�ي عن‬ ‫ً‬ ‫كلي�ا بالثورة‬ ‫قص�د‪ ،‬أو عن جه�ل‪ ،‬ه�و التضحية‬ ‫التاريخية‪ ،‬واالشتغال عليها بوصفها مجرد أزمة‬ ‫سياسوية فقط‪.‬‬ ‫تعم�دُ ه‪ ،‬هو ال�ذي يكاثر‬ ‫إن�ه س�وء الفه�م‪ ،‬أو ّ‬ ‫ويضاع�ف م�ن العث�رات ال�كأداء املتوالي�ة م�ن‬ ‫بعضها على الطريق إلى مؤمتر جنيف (‪ ،)2‬وعلى‬ ‫ً‬ ‫أصال أن لش�عب س�وريا‬ ‫كل طريق آخر ال يعترف‬ ‫َ‬ ‫كل من‬ ‫قضي�ة حاكم�ة ومتحكم�ة قب�ل‪ .‬وما ف�وق ٍ‬ ‫الثورة واألزمة‪ .‬أما ما تخترعه عقلية االفتراضات‬

‫الدبلوماس�ية ف�كل همها هو التحاي�ل على منطق‬ ‫تدعي إلغاءها‬ ‫القضي�ة‪ ،‬أن تكذب في وجهه�ا‪ ،‬أن ّ‬ ‫وه�ي حاضرة م�لء ح�واس أصحابه�ا وأعدائها‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ .‬فلق�د أريد لث�ورة س�وريا أن تتح�ول إلى‬ ‫أحدث لعبة أمم متكالبة عل�ى حقائقها ووقائعها‪،‬‬ ‫تزويره�ا ب�كل نقائضها‪ ،‬م�ن أيديولوجية‬ ‫ج�رى‬ ‫ُ‬ ‫حتصنت الثورة مبتاريسها‬ ‫وس�لوكية‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫ّ‬ ‫األصلي�ة م�ن صدور ش�بابها املؤمنين بصدقيتها‬ ‫العضوية‪ ،‬والواثقني بانتصارها احملتوم‪.‬‬ ‫ل�ن نبالغ إن قلن�ا أنه أصبح للث�ورة دميومتها‬ ‫اخلاص�ة الت�ي رمب�ا ميكنه�ا أن تتج�اوز أصع�ب‬ ‫األفخ�اخ املتصوب�ة لهويته�ا‪ ،‬واملزروع�ة عل�ى‬ ‫طول طرق ممارس�تها امليداني�ة والتنظيمية‪ .‬فقد‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‬ ‫تتساقط منها هوامش كثيرة‪ ،‬ورمبا ُتصاب‬ ‫بتصدعات أعمق في بنيانها البشري؛ حتى ميكن‬ ‫ّ‬ ‫التصور كذلك أن الثورة قد تفقد الكثير من أسماء‬ ‫الق�وى الت�ي كادت أن حتتكر فعاليته�ا‪ ،‬لكنها لن‬ ‫املترس�خة ف�ي الواقع‬ ‫تخس�ر دوافعه�ا األصلي�ة‬ ‫ّ‬ ‫املعيشي لغالبية شعبها‪ .‬ليس هذا من باب اآلمال‬ ‫اجلماهيرية الرومانسية‪.‬‬ ‫هنالك سلسلة من جتارب الوجود والالوجود‬ ‫الت�ي اجتازته�ا الث�ورة طيل�ة ماضيه�ا األق�رب‬ ‫واألبعد‪ .‬ذل�ك أنه‪ ،‬من املع�روف أن الثورة احلية‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا ألس�باب جتدده�ا‪ ،‬وإال فإنه�ا‬ ‫ه�ي املالك�ة‬ ‫ق�د تته�اوى بع�د اصطدامه�ا بعقباته�ا األول�ى‪،‬‬ ‫موارده�ا الدفاعية‬ ‫وخاص�ة عندم�ا ُتقط�ع عنه�ا‬ ‫ُ‬ ‫وهي منتشرة في ميادنها املفتوحة‪ .‬فالغرب الذي‬ ‫ش�جع الثورة في البداية‪ ،‬على التورط العسكري‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫مالب�ث أن َّ‬ ‫داعية‬ ‫بغت�ة‪ ،‬صار‬ ‫تخلى ع�ن (حربها)‬ ‫ً‬ ‫مقدم�ا بغايات�ه املكش�وفة‪ .‬تلج�أ‬ ‫سلام مش�بوه‬ ‫ٍ‬ ‫دبلوماسيته إلى ثقافة املؤمترات لكي جتمع أعداء‬ ‫األمس‪ّ ،‬‬ ‫لعلهم يصبحوا شركاء بعصا سحرية من‬

‫هل تصنع صفقات السالح تبدالت استراتيجية في املنطقة؟‬ ‫العالق��ات العربي��ة األمريكي��ة‪ ،‬والت��ي‬ ‫كثيرة حتت جس��ور العالقات الدولية‪،‬‬ ‫لكننا ل��م نتعلم الس��باحة عبره��ا ً‬ ‫أنور بدر٭‬ ‫يبدو أن األمير بندر بن سلطان مسؤول‬ ‫أبدا‪،‬‬ ‫األمن واالستخبارات السعودية‪ ،‬يدرك‬ ‫ورمب��ا ل��م يصلن��ا صداه��ا احلقيق��ي‪،‬‬ ‫فلي��س الكرمل�ين م��ن ش��هد انقالب��اً‬ ‫خطورته��ا‪ ،‬إل��ى الدرج��ة دفعت��ه إل��ى‬ ‫ً‬ ‫التفكير بتحويل دفة الديبلوماس��ية العربية باجتاه موسكو‪،‬‬ ‫جذري��ا فقط‪ ،‬ب��ل تغيرت السياس��ة اإليرانية بق��وة أكثر بعد‬ ‫فكان��ت بدايته��ا من متويل صفقة األس��لحة الروس��ية ملصر مجيء املاللي إلى الس��لطة‪ ،‬وحتى أنقرة التي تردت في زمن‬ ‫بديال عن تقليص املعونة األمريكية لها‪.‬‬ ‫االنقالب��ات العس��كرية لثمانين��ات القرن املاض��ي‪ ،‬هي اآلن‬ ‫ً‬ ‫بالتأكي��د ليس‬ ‫نافال هذا احلدث‪ ،‬لكن��ه من اخلطأ االعتقاد ف��ي ذروة انتعاش��ها االقتصادي بعد وصول ح��زب العدالة‬ ‫بقدرة هكذا تكتيك على صنع حتوالت استراتيجية في موازين والتنمية اإلس�لامي للحكم‪ ،‬كما ميكنن��ا احلديث عن تغيرات‬ ‫ً‬ ‫س��طوعا طال��ت اإلدارة األمريكية ذاتها‪ ،‬ف��ي عهد بوش‬ ‫العالق��ات الدولي��ة‪ ،‬أو اس��تعادة م��ا حدث في خمس��ينات أقل‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫الق��رن املاضي‪ ،‬ألن االختالف ب�ين احلالتني ينطلق من غياب االبن‪ ،‬وفي عهد أوباما املتردد‬ ‫االستقطاب احلاد لفترة احلرب الباردة‪ ،‬فروسيا التي ورثت‬ ‫وإن كن��ا نعتبر الربيع العرب��ي كبداية حلقبة من التحوالت‬ ‫االحتاد السوفييتي الس��ابق أعجز عن تشكيل فزاعة لنا في الت��ي فرضته��ا ف��ي املنطق��ة ق��وة التناقض��ات ب�ين أنظمة‬ ‫وج��ه الغرب‪ ،‬ولم تعد ق��ادرة على تخويف أح��د من األعداء‪ ،‬االس��تبداد ومعطيات الث��ورة الرقمي��ة وتط��ور االتصاالت‪،‬‬ ‫بع��د أن فقدت أنيابها األيديولوجية‪ ،‬وس��طوتها العس��كرية التي جاءت على خلفية إفقار متس��ارع لش��رائح واس��عة من‬ ‫حللف وارس��و‪ ،‬حيث حتولت إلى مجرد ق��وة مهمة في عالم الطبقة الوس��طى التي كادت تتالش��ى ألس��باب اقتصادية‪،‬‬ ‫متعدد األقطاب‪ ،‬عالم تتحرك فيه القوى والتوازنات بسيولة فإن للثورة الس��ورية خصوصية ف��ي مواجهتها نظام يندرج‬ ‫ً‬ ‫يبدو العالم العربي بأنظمته التقليدية‬ ‫عاجزا عن اس��تيعابها في ق��وس املمانعة والتصدي الذي تتزعمه إيران في املنطقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتتدارك آثارها‪.‬‬ ‫أيضا وأغلب املثقفني‬ ‫مما دفع بكل اليس��ار العربي والقوميني‬ ‫إش��كالية األنظمة العربية أنها بنت اس��تراتيجيات عميقة والعلماني�ين القابع�ين في هوام��ش التيارين الس��ابقني إلى‬ ‫عل��ى حتالفات دولي��ة ينقصها عامل الثب��ات‪ ،‬فخالل العقود مناصبة الثورة الس��ورية العداء‪ ،‬ووضعتهم في خانة الدفاع‬ ‫الت��ي تفصل الربيع العربي عن مؤمت��ر «باندونغ» جرت مياه عن نظام القمع والفس��اد الذي ميارس أبش��ع أن��واع اجملازر‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫محمد صادق احلسيني‬

‫سوريا‪ :‬ثورة تاريخية أم أزمة سياسوية ق ْيدَ احلل!‬ ‫مطاع صفدي٭‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫ً‬ ‫دائما‪.‬‬ ‫املؤجلة لألفعال‬ ‫دبلوماسية األقوال‬ ‫ِّ‬ ‫الغ�رب املتصال�ح م�ع خصم�ه الروس�ي آني�اً‬ ‫ينصب�ان ً‬ ‫معا خيم�ة مؤمتر جني�ف (‪ .)2‬يدعوان‬ ‫الفرق�اء كأع�داء للتالق�ي واحل�وار‪ .‬والداع�ون‬ ‫ه�ؤالء يعلمون قبل س�واهم أن األمور ما بعد هذا‬ ‫املؤمت�ر ل�ن تك�ون أفضل مم�ا كان�ت علي�ه قبله‪،‬‬ ‫إن ل�م تتط�ور إل�ى ماه�و أس�وأ‪ .‬أم�ا املدع�وون‬ ‫ُ‬ ‫توصي�ف واحد‪ ،‬وهو‬ ‫املتخاصم�ون فهم يجمعهم‬ ‫أنهم كارهون ومكرهون‪ ،‬فالفريقان الرئيس�يان‪،‬‬ ‫النظ�ام والثورة‪ ،‬عازمان من�ذ البداية على إلغاء‬ ‫بعضهما‪.‬‬ ‫وس�وف يبقي�ان هك�ذا بع�د كل مؤمت�ر أو لقاء‬ ‫مصطن�ع‪ .‬ل�دى كل منهما من األس�باب والدواعي‬ ‫ً‬ ‫متام�ا لبعضهم�ا‪ ،‬ومب�ا يكف�ي جلعل أية‬ ‫املض�ادة‬ ‫قواس�م مش�تركة أش�به مب�ن يرف�ع أش�رعة م�ن‬ ‫الورق لسفينة تتقاذفها عاصفة أمواج هوجاء من‬ ‫كل ناحية‪.‬‬ ‫يبقى الس�ؤال املرك�زي الذي يتحاش�اه ُص ّناع‬ ‫ً‬ ‫حق�ا يري�د أس�ياد‬ ‫املؤمت�رات االفتراضي�ة‪ :‬ه�ل‬ ‫اجملتم�ع الدولي االنته�اء مما صنعت�ه عبقريتهم‬ ‫الدبلوماس�ية ف�ي س�وريا عب�ر س�نوات ثلاث‬ ‫عجفاء رهيبة‪ .‬هل يسعون ً‬ ‫فعال إلى إطفاء الثورة‬ ‫ً‬ ‫أوال قبل ش�طب النظام األس�دي‪ .‬أو أنهم يريدون‬ ‫اإلبقاء على صيغ�ة الضحايا وجالديها ً‬ ‫معا‪ ،‬وفي‬ ‫بوتق�ة واحدة‪ ،‬ولك�ن خاضعة إلدارة مهندس�يها‬ ‫مما وراء البحار‪.‬‬ ‫مايعرف�ه ش�باب الث�ورة ف�ي ه�ذه اللحظ�ة‬ ‫املهووسة بثقافة املؤمترات في طبعتها االفتراضية‬ ‫األح�دث واألخبث‪ ،‬هو أنه ليس من ثورة حقيقية‬ ‫ف�ي التاريخ تقبل بهزمية س�وف ُتفرض عليها من‬ ‫خ�ارج ميادينه�ا‪ .‬وإذا كان ال ب�د م�ن مؤمت�ر ف�ي‬ ‫خامت�ة كل ص�راع‪ ،‬فذل�ك من أج�ل توقي�ع وثيقة‬ ‫االستسالم فحسب‪.‬‬ ‫ول�ن تك�ون ث�ورة س�وريا ه�ي صاحب�ة ه�ذا‬ ‫التوقيع ً‬ ‫أبدا‪..‬‬ ‫٭ مفكر عربي مقيم في باريس‬

‫وأش��كال القتل ضد ش��عبه‪ ،‬كما أفرزت هذه احلالة نقيضها‬ ‫املتمث��ل في دعم أنظمة غي��ر دميقراطية للثورة الس��ورية من‬ ‫مبدأ التناقض مع سياسات الهيمنة اإليرانية التي تنمو حتت‬ ‫يافطة املمانعة والتصدي‪.‬‬ ‫وليس لروسيا أن تنسى التحالف السعودي األمريكي في‬ ‫دعم إسالميي أفغانس��تان ضد الوجود الس��وفيتي سابقا‪،‬‬ ‫خاصة وأن قادة الكرملني اجلدد جنحوا في تش��كيل حتالف‬ ‫صلب ومتني لدعم نظام األسد ضد املطالبني بإسقاطه‪.‬‬ ‫كل ذلك يجعلنا نتس��اءل‪ :‬كيف ميك��ن للتحول اجلديد في‬ ‫العالق��ات املصري��ة‪ -‬الروس��ية وال��ذي يجيء بع��د انقطاع‬ ‫‪ 33‬س��نة‪ ،‬أن يؤسس الس��تراتيجية جديدة؟ وهل يوجد أفق‬ ‫لقراءة االتفاق الس��ابق على الس��احة الس��ورية التي تشهد‬ ‫ً‬ ‫حادا يجعل مواقف السعودية وروسيا على طرفي‬ ‫استقطابا‬ ‫نقي��ض؟ وإن كان لصفقات األس��لحة الروس��ية مع مصر أو‬ ‫اململكة الس��عودية أن تثير قل��ق االدارة األمريكية‪ ،‬فهل لها أن‬ ‫تؤثر على املوقف الروس��ي من طه��ران؟ أو بصيغة أدق‪ :‬هل‬ ‫ميكن للسياس��ات الس��ابقة أن تخلخل التنس��يق الروسي‪-‬‬ ‫اإليراني املعادي الثورة السورية؟‬ ‫حقيقة ال ميكننا التفاؤل حيال األس��ئلة السابقة‪ ،‬فالروس‬ ‫يهمهم بالتأكيد اس��تثمار خيبة األمل املصرية واخلليجية من‬ ‫السياسات األمريكية‪ ،‬وستدر صفقات األسلحة عليهم بضعة‬ ‫مالي�ين غير قليلة من الدوالرات‪ ،‬لكنهم لن يجدوا بني األنظمة‬ ‫العربية ما ميكن أن يعتبروه مركز قوة إقليميا‪ ،‬يغريهم بتغيير‬ ‫حتالفاتهم االستراتيجية في املنطقة‪.‬‬ ‫٭ كاتب من سوريا‬

‫■ م�ن معل�وال ال�ى صنع�اء ال�ى ش�وارع املنامة‬ ‫وحاراته�ا الى مدن العراق الى س�يناء الى طرابلس‬ ‫لبنان‪ :‬الالعب والفاعل واحد ‪ ،‬انه ذلك الذي خطفت‬ ‫التح�والت الكبرى النوم م�ن عينيه ول�م يعد قادرا‬ ‫عل�ى مواكب�ة تس�ارع االح�داث ومفاجآته�ا‪ ،‬فق�رر‬ ‫«احل�رد» حت�ى عل�ى االمم املتح�دة ومجل�س االمن‬ ‫الدولي !‬ ‫الش�يء ف�ي االف�ق يوح�ي بان�ه ميك�ن ان يتعلم‬ ‫من جت�ارب املاضي او ان�ه بصدد اج�راء مراجعات‬ ‫ميك�ن ان تطور من رؤيت�ه او منهجيته ف�ي التعامل‬ ‫مع املس�تجدات ‪ ،‬النه ال ميلك ديناميكية القدرة على‬ ‫التحول الذاتي كما يقول مطلعون من داخل الس�ور‬ ‫العالي الذي يفصل هذا الالعب الوحيد املتبقي هناك‬ ‫وحي�دا ومعزوال والذي يصر عل�ى البقاء في العالم‬ ‫االفتراض�ي الذي بناه لنفس�ه في الوق�ت الذي نزل‬ ‫فيه اجلميع «ليمش�وا في االسواق ويأكلوا الطعام «‬ ‫كما ينبغي ان تكون الناس واالشياء !‬ ‫العال�م يتغير جيو اس�تراتيجيا والبحار تتالطم‬ ‫واملصالح تتق�ارب والالعبون الذين باتوا كثرا على‬ ‫املس�رح الدولي بدأوا يتقنون ف�ن تنظيم االختالف‬ ‫بعد ان اتقنوا فن التعاون واالئتالف اال هذا الالعب‬ ‫املصر على البقاء خارج دائرة املعقول !‬ ‫فواش�نطن تتج�ه روي�دا روي�دا لالذع�ان ب�ان‬ ‫عليه�ا االفس�اح باجمل�ال لدخ�ول العبني ج�دد كبار‬ ‫ومتوسطني وصغار الى املسرح الدولي مهما اختلفت‬ ‫معهم النها ادركت ولو متأخرا بان جنمها يأفل شيئا‬ ‫فش�يئا وان العبني محترفني اعتلوا املس�رح الدولي‬ ‫رغم انفها بفضل اتقانهم فنونا جديدة ليس اقلها فن‬ ‫ديبلوماسية حياكة السجاد !‬ ‫وموسكو تتجه رويدا رويدا الخذ موقع متميز لها‬ ‫على املس�رح الدولي النه�ا اتقنت فن التق�دم املنظم‬ ‫واملؤتلف مع اآلخ�ر وكيفية م�لء الفراغات الناجتة‬ ‫ع�ن انكف�اءة االمبراطوري�ة املصابة بالش�يخوخة‬ ‫املبك�رة والت�ي حاول�ت قي�ادة العال�م احادي�ا فما‬ ‫قدمت اال اخلراب الش�امل والفوضى والهرج واملرج‬ ‫واثبتت انها ربان فاشل !‬ ‫في ه�ذه االثن�اء ظهرت طه�ران الت�ي اتقنت فن‬ ‫اللعب مع الكبار بانها قادرة رغم كل اشكال الضغوط‬ ‫واحلصار ان متس�ك بخي�وط عديدة ف�ي املعادلتني‬ ‫االقليمية والدولية ما يكرس�ها ش�يئا فش�يئا لتأخذ‬ ‫مقعده�ا الثابت واملس�تقر في نادي ال�دول والقوى‬ ‫الكبرى دون استئذان من احد !‬ ‫القاه�رة بدوره�ا وبع�د ان اثبت�ت انه�ا تتقن فن‬ ‫جتدي�د دماء ثورته�ا وابقاء حيوي�ة مجتمعها حتت‬ ‫كل الظ�روف هي االخ�رى اثبتت بانها ق�ادرة قريبا‬ ‫اخل�روج م�ن قوقعته�ا الت�ي ادخله�ا فيه�ا جماع�ة‬ ‫االسلام االمريكي لترى النور قريب�ا مجددة دورها‬ ‫التاريخي والرائد عربيا وافريقيا واسالميا !‬ ‫حت�ى انق�رة ورغ�م حيرته�ا وارتب�اك خطواته�ا‬ ‫وتخبطه�ا بني ماض�ي هويته�ا ومجهول مس�تقبلها‬ ‫لكنها رغ�م ذلك تتجه نحو ائتالفات جديدة محاولة‬ ‫اس�تعادة بع�ض م�ا تبق�ى م�ن م�اء وجهها بس�بب‬ ‫خطيئة املشاركة في سفك الدم السوري ونهب تراث‬ ‫وصناع�ة بالد الش�ام اجلريح�ة من خلال التوجه‬ ‫حلليفي دمش�ق املنتصرة في امليدان اي اعادة رس�م‬ ‫خط�وط سياس�ة صفر مش�اكل عب�ر كل م�ن طهران‬ ‫وبغداد !‬ ‫وحده�ا الرياض مصرة على اس�تحضار التاريخ‬ ‫الغاب�ر والبقاء في الدرعية دون تغيير رافضة بذلك‬ ‫رياح التغيير والتحول االجباري في حياة االمم !‬ ‫فه�ي من جه�ة تريد اس�تحضار ايام تل�ك احلقبة‬ ‫التاريخي�ة ف�ي الع�ام ‪ 1804‬م ‪ ،‬ف�ي محاول�ة منه�ا‬ ‫لالنتق�ام م�ن اس�طنبول و بي�روت والقاه�رة التي‬ ‫تشاركت في طردها من تخوم الشام !‬ ‫وهي من جه�ة اخرى مصممة على اس�تبدال عدو‬ ‫االم�ة التاريخ�ي واجملم�ع عليه ل�دى جمه�ور االمة‬ ‫اي الع�دو الصهيون�ي بع�دو وهم�ي ال وج�ود له اال‬ ‫ف�ي اذه�ان صناع ق�رار الدرعي�ة اجلدي�دة مقررين‬ ‫بذل�ك التوح�د والتماهي مع اس�رائيل ض�د اجلارة‬ ‫ايران رغم جس�امة مثل هذا االرتكاب االستراتيجي‬ ‫اخلطير !‬ ‫وه�ذا الذي نقول ل�م يعد مجرد ادعاء عليها بعد‬ ‫ان س�معنا جميعا التصريح الش�هير لالمي�ر الوليد‬ ‫ب�ن طالل بان�ه اذا ما هاجمت اس�رائيل اي�ران فانه‬ ‫سيقف الى جانب اس�رائيل مدعيا بالطبع انه يتكلم‬ ‫باسم اهل السنة والذين لم يفوضوه اصال في حكم‬ ‫اجلزي�رة العربي�ة فما بالك ف�ي النطق باس�مهم من‬ ‫طنج�ة الى جاكارت�ا! بل على العك�س متاما فالذين‬ ‫التقوا الكاتب الكبير محمد حسنني هيكل في بيروت‬ ‫االس�بوع الفائ�ت وه�م كث�ر وه�و القادم م�ن جولة‬ ‫خليجي�ة وم�ن القاه�رة املتج�ددة الت�ي م�ر ذكرها‬ ‫ينقلون عنه كالما كبيرا ‪:‬‬ ‫ان م�ن حق اي�ران ليس فقط ان يك�ون لها موطئ‬ ‫قدم على املتوس�ط ب�ل وان تدافع عنه بكل ما اوتيت‬ ‫من قوة وهذا هو ش�أن مصر التي من حقها ان تكون‬ ‫في قلب تطورات املش�رق العربي وجزء ال يتجزأ من‬ ‫االمن القومي لبالد الشام !‬ ‫ام�ا اولئ�ك املدع�ون بع�داوة الع�رب واملس�لمني‬ ‫اليران يضيف هيكل ودائما على لسان زواره ‪:‬‬ ‫فه�ؤالء افاق�ون ومخادع�ون ومزيف�ون حلقائق‬ ‫التاري�خ واجلغرافيا وهم امن�ا يروجون لهذا الكالم‬ ‫النهم فق�دوا وظيفته�م التاريخي�ة التي كلف�وا فيها‬ ‫خالل القرن املاضي وه�م في طريقهم الى االنقراض‬ ‫نعم الى االنقراض واخلروج من املسرح السياسي !‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7611 Monday 9 December 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7611‬االثنني ‪ 9‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 6‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫هاتف ذكي جديد‪ ..‬بشاشتني‬

‫معظم تطبيقات الهاتف احملمول تعرض بيانات املستخدم للخطر‬

‫■ س��ان فرانسيس��كو ـ د ب أ‪ :‬أظهرت دراسة أجرتها شركة‬ ‫(إتش‪.‬بي) لإللكترونيات أن املس��تخدم الع��ادي للهاتف الذكي‬ ‫يقوم بتنزي��ل عددا من التطبيقات اإللكتروني��ة على جهازه يبلغ‬ ‫عدده��ا ف��ي املتوس��ط ‪ 26‬تطبيق��ا ‪ ،‬وأن معظم ه��ذه التطبيقات‬ ‫تنطوي على مخاوف أمنية بشكل أو بآخر‪.‬‬ ‫ورغم أن دراس��ة ش��ركة أتش بي ركزت في املقام األول على‬ ‫التطبيق��ات اخلاصة بالش��ركات واألعمال التجاري��ة ‪ ،‬إال أنه ال‬ ‫يوج��د ما مين��ع أن تنطبق ه��ذه النتائ��ج أيضا عل��ى التطبيقات‬ ‫التجاري��ة العادية املتوافرة على موقعي أبل أب س��تور وجوجل‬ ‫بالي‪.‬‬ ‫وأكدت الدراسة التي أوردتها مجلة «بي‪.‬سي ورلد» األمريكية‬ ‫املعنية بأخبار الكمبيوتر على موقعها اإللكتروني أن ‪ 97‬باملئة من‬ ‫التطبيق��ات التي مت اختبارها كانت حتتوي على مش��كلة تتعلق‬

‫بخصوصية املس��تخدم وأن ‪ 86‬باملئة من ه��ذه التطبيقات تفتقر‬ ‫إلى س��بل احلماية األمنية األساس��ية وأن ‪ 75‬باملئة منها ليست‬ ‫مزودة بالوسائل املناسبة لتشفير البيانات‪.‬‬ ‫وخلص��ت الدراس��ة إلى أن كل مس��تخدم لديه عل��ى األرجح‬ ‫عددا من الثغرات األمنية على هاتفه الذكي أو الكمبيوتر اللوحي‬ ‫اخلاص به بسبب هذه التطبيقات‪.‬‬

‫من جهة اخرى كش��فت ش��ركة يوتا للصناع��ات اإللكترونية‬ ‫ومقره��ا موس��كو النق��اب ع��ن هاتف جدي��د مزود بشاش��تني‬ ‫ميكن اس��تخدامه كهاتف ذكي وجهاز قارئ إلكتروني في نفس‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫وأفاد املوقع اإللكتروني األمريكي «تيك هايف» املعني بأخبار‬ ‫التكنولوجي��ا بأن الهات��ف اجلديد يحمل اس��م «يوتافون» وهو‬

‫حرسي علي‪..‬‬ ‫األسد!‬ ‫صبحي حديدي‬ ‫ف��ي غم��رة املتباري��ن ح��ول االنتفاض��ة الس��ورية‪ ،‬أو املتكالبني‬ ‫عليه��ا‪ ،‬من زاعمي اخلبرة اجليو ـ سياس��ية في ش��ؤون وش��جون‬ ‫ً‬ ‫عموما‪ ،‬ومدّ عي الدراسة‬ ‫الشرق األوسط والعالم العربي واإلسالم‬ ‫والدرب��ة والدراي��ة ف��ي ّ‬ ‫أدق تفاصي��ل تاري��خ س��ورية واجتماعها‬ ‫واقتصاده��ا وثقافته��ا؛ لم يكن ينق��ص إال‪ ...‬أعيان حرس��ي علي‪،‬‬ ‫دون س��واها‪ :‬املواطنة الصومالية ـ الهولندي��ة‪ ،‬مؤلفة «العذراء في‬ ‫القفص‪ :‬صرخة امرأة مس��لمة في سبيل العقل»‪ ،‬أحدّ أشدّ األعمال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واختالقا حول اإلس�لام؛ وبطلة ش��ريط ثيو‬ ‫وتلفيقا‬ ‫ركاكة وغثاثة‬ ‫ّ‬ ‫ف��ان غوغ «خضوع»‪ ،‬الذي ظهرت فيه ش��به عاري��ة وقد ُخطت على‬ ‫جس��دها آيات قرآنية‪ ،‬وأسفر عن اغتيال اخملرج واختباء «النجمة»‬ ‫بعد وضعها حتت حراسة أمنية مشددة‪...‬‬ ‫ماذا أبدعت هذه العبقرية عن االنتفاضة السورية؟ أو‪ ،‬باألحرى‪،‬‬ ‫م��ا الذي ميك��ن أن تخرج به قريحته��ا الضحلة‪ ،‬س��وى التنميطات‬ ‫الركيكة التي لم تعد مكرورة وفارغة وجوفاء‪ ،‬فحس��ب؛ بل صارت‬ ‫أقرب إلى النفخ في قربة مثقوبة‪ ،‬أو تش��غيل أس��طوانة مش��روخة‬ ‫ً‬ ‫نشازا في األصل‪ .‬ما يجري في سورية‪ ،‬وخاصة سقوط مئة‬ ‫كانت‬ ‫الس��ت حرسي علي ما تزال واقفة عند هذا الرقم)‬ ‫(إلن‬ ‫الف ضحية ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ناجما عن وحش��ية النظام‪ ،‬وال عن اس��تخدام جميع صنوف‬ ‫لي��س‬ ‫األس��لحة الثقيل��ة‪ ،‬مبا ف��ي ذلك صواري��خ الـ»س��كود» والقاذفات‬ ‫واألس��لحة الكيميائي��ة؛ ب��ل هو نتيج��ة طبيعي��ة المتن��اع «الثقافة‬ ‫اإلس�لامية» عن «قبول اآلخر»‪ ،‬وعجز املس��لم ع��ن تقدمي التنازالت‬ ‫ألخيه املسلم‪ ،‬وانعدام مبدأ التفاوض في الشريعة!‬ ‫«ف��ي س��ورية‪ ،‬ت��دلع ح��رب أهلي��ة تتزاي��د باضط��راد طبيعتها‬ ‫الطائفي��ة‪ .‬وف��ي تون��س‪ ،‬تتعاظ��م االحتجاج��ات ض��دّ احلكوم��ة‬ ‫اإلس�لامية‪ ،‬في أعق��اب اغتيال سياس��ي علماني آخ��ر‪ .‬وفي ليبيا‬ ‫يتفاقم العنف بني امليليش��يات املتنافس��ة‪ .‬وهناك‪ ،‬كما في العراق‪،‬‬ ‫وأما «فرصة ّ‬ ‫تدخل‬ ‫نشهد الس��يارات املفخخة واقتحام السجون»؛ ّ‬ ‫فعال» للمس��اعدة في إس��قاط النظام‪ ،‬فإنها «نُ سفت بسبب‬ ‫غربي ّ‬ ‫س��يطرة اجملموع��ات اجلهادي��ة عل��ى احلرب ض��دّ الرئيس بش��ار‬ ‫األس��د»»؛ تكتب حرسان علي‪ ،‬على س��بيل توصيف مآالت «الربيع‬ ‫العرب��ي»‪ ،‬ف��ي تعليق نش��ره موق��ع «هفنغتون بوس��ت» اإلخباري‬ ‫الني��رة‪ ،‬ومعلوماته��ا التاريخية ّ‬ ‫الفذة‪،‬‬ ‫األمريك��ي‪ .‬وبفضل علومها ّ‬ ‫نكتشف ّأن النزاعات الدينية التي تشهدها املنطقة ليست عائدة إلى‬ ‫السني ـ الشيعي ْ‬ ‫االنقس��ام ّ‬ ‫(إذ ال ترد هذه الثنائية على بال حرسي‬ ‫علي‪ ،‬البتة)؛ بل هي ناجمة عن‪ ...‬سقوط اإلمبراطورية العثمانية!‬ ‫مفي��د أن يع��ود املرء بالذاك��رة إلى صيف ‪ ،2006‬حني اس��تقالت‬ ‫احلكومة الهولندية ودعت إلى انتخابات برملانية مبكرة‪ ،‬بعد انهيار‬ ‫ائتالفه��ا الليبرالي جراء انس��حاب احلزب األصغ��ر في التحالف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫احتجاجا على س��عي وزيرة الهجرة ريتا فردونك إلى س��حب جواز‬ ‫الس��فر الهولندي من النائبة حرس��ي علي‪ .‬ورغم ّأن فردونك كانت‬ ‫تطب��ق القان��ون بحذافي��ره‪ ،‬عل��ى نائبة يح��دث أنها ّ‬ ‫متث��ل احلزب‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أقرت‬ ‫الليبرال��ي ذاته الذي تنتمي إلي��ه الوزيرة‪،‬‬ ‫خصوص��ا بعد أن ّ‬ ‫حرسي علي عالنية بأنها خالفت القوانني املرعية وقدّ مت معلومات‬ ‫ص��وت على قرار‬ ‫كاذب��ة في اس��تمارة طلب اللج��وء؛ إال ّأن البرملان ّ‬ ‫يطالب فردونك بإيقاف إجراءات سحب اجلواز‪ ،‬األمر الذي امتثلت‬ ‫له الوزيرة‪.‬‬ ‫كادت القضي��ة أن تنته��ي هن��ا‪ً ،‬‬ ‫إذا‪ ،‬مع تس��جيل نقط��ة لصالح‬ ‫الدميقراطي��ة ض��دّ البيروقراطي��ة‪ ،‬خاص��ة بع��د رض��وخ الوزي��رة‬ ‫العنيدة؛ لوال ّأن حرس��ي علي برهنت على عناد أش��دّ وأمضى‪ ،‬فلم‬ ‫ِ‬ ‫تكتف باالس��تقالة من البرمل��ان‪ ،‬وإمنا أدارت ظهرها للبلد بأس��ره‪،‬‬ ‫وميمت ش��طر الواليات املتح��دة‪ ،‬لتلتحق باملعه��د اليميني احملافظ‬ ‫ّ‬ ‫«أمريكان إنتربراي��ز»؛ حيث عملت ـ صدّ قوا ما تق��رأون! ـ «خبيرة»‬ ‫في شؤون اإلس�لام! «شهادات اخلبرة»‪ ،‬التي جعلت املعهد يسارع‬ ‫إلى توظيفه��ا‪ ،‬نهضت على هذا التقريظ (ال��ذي ّلفقه أحد الناطقني‬ ‫باس��م املعه��د‪ ،‬دون أدنى خجل م��ن التخابث الرخيص في حش��ر‬ ‫األلقاب الدينية كيفما اتفق)‪ :‬إنها «إبنة اإلس�لام املتمردة على آيات‬ ‫الله»!‬ ‫مفيد‪ ،‬كذلك‪ ،‬اس��تعراض الش��ريط التالي‪ ،‬م��ن وقائع حياة هذه‬ ‫املهاجرة‪ ،1992 :‬تصل إلى هولندا‪ ،‬من الصومال‪ ،‬وحتصل في زمن‬ ‫تعرضت له من اضطهاد‬ ‫قياس��ي على اللجوء السياسي بس��بب ما ّ‬ ‫على يد اإلسالميني في الصومال؛ ‪ ،1997‬تُ منح اجلنسية الهولندية‪،‬‬ ‫دون مش��كالت تُ ذك��ر‪ ،‬وفي زم��ن ماراثوني بالقياس إل��ى الغالبية‬ ‫يضمها احلزب الليبرالي إلى‬ ‫الس��احقة من احلاالت املماثلة؛ ‪ّ 2002‬‬ ‫فتضط��ر عندها إلى اإلق��رار بأنها قدّ مت‬ ‫الئحة مرش��حيه للبرملان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫معلوم��ات مضلل��ة في طل��ب اللج��وء واجلنس��ية؛ ‪ ،2003‬تفوز في‬ ‫أي‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وبعد س��نة فقط تظهر في ش��ريط ثيو ف��ان غوغ‪ّ ...‬‬ ‫مسار «مهني» و»أكادميي»‪ ،‬ذاك الذي ّأهلها للعمل «خبيرة» إسالم‬ ‫ومسلمات ومس��لمني‪ ،‬في املعهد األمريكي العريق‪ ،‬احلصني املنيع‬ ‫واملرضي عنهم من أهل اليمني!‬ ‫الذي ال يدخله إال ثقاة احملافظني‬ ‫ّ‬ ‫ولكن لِ َم العجب‪ ،‬إذا كانت الدورية الش��هيرة «فوريني بوليسي»‪،‬‬ ‫التي يصدرها معهد كارنيغي األمريكي الشهير‪ ،‬اختارتها في املرتبة‬ ‫ً‬ ‫تأثيرا في الوظيفة احلساسة‬ ‫‪ 37‬من الئحة الـ ‪ 100‬ش��خصية األكثر‬ ‫ثم ما الغرابة‬ ‫التي يطلق عليها الغرب تس��مية «املثقف العموم��ي»؟ ّ‬ ‫ـ من س��يدة لم تنت��ج إال ركاكة األقوال عن الش��ريعة‪ ،‬والعزف على‬ ‫ذات األوتار التي تطرب خواف الغرب من اإلس�لام‪ ،‬وتغذية بعض‬ ‫نزوعات��ه العنصرية ـ في أن تخاطب س��فاح س��ورية بـ»الرئيس»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ش��بيحته على نس��بها إل��ى آل بيته‪،‬‬ ‫فيصف��ق لها إعالمه‪ ،‬ويتلهف ّ‬ ‫ولعلها بذلك تكتسب كنية جديدة‪ :‬أعيان حرسي علي‪ ...‬األسد!‬

‫مزود بشاش��ة أمامية تعمل بتقنية الكريستال السائل وشاشة‬ ‫عرض خلفية لقراءة الكتب اإللكترونية‪.‬‬ ‫وق��ال متح��دث باس��م الش��ركة إن الهات��ف اجلدي��د يعم��ل‬ ‫مبعالج م��زدوج النواة س��رعته ‪7‬ر‪ 1‬جيجاهيرت��ز ويصل حجم‬ ‫شاش��تيه األمامية واخللفية إلى ‪3‬ر‪ 4‬بوصة وهو مجهز بكاميرا‬ ‫‪ 13‬ميجابكس��ل وذاكرة وصول عش��وائي بسعة ‪ 2‬جيجابايت ‪،‬‬ ‫ويصل حجم سعته التخزينية إلى ‪ 32‬جيجابايت‪.‬‬ ‫وأش��ار إلى أن الهاتف اجلديد يعمل بنظام أندرويد‪2‬ر‪ 4‬ويزن‬ ‫‪ 146‬جراما وال يزيد سمكه عن ‪ 999‬ملليمترا‪.‬‬ ‫وذكر املتحدث أن س��عر الهاتف اجلدي��د يبلغ ‪ 499‬يورو (‪480‬‬ ‫دوالر) وأنه طرح للبيع عبر االنترنت في روسيا وأملانيا وفرنسا‬ ‫والنمسا واسبانيا ومن املقرر أن يطرح في باقي الدول األوروبية‬ ‫خالل كانون أول‪/‬ديسمبر وكانون ثان‪/‬يناير‪.‬‬

‫استعادة متثال بنت امللك اخناتون‬ ‫بعد سرقته من متحف مبصر‬

‫■ القاه�رة ـ رويت�رز‪ :‬قال�ت وزارة الدولة لش�ــؤون اآلثار‬ ‫مبص�ر األحد إنها اس�تعادت متثاال من احلجــــ�ر اجلــــيري‬ ‫لبن�ت املل�ك اخناتـــ�ون امللق�ب بفرع�ون التوحي�د ف�ي مصر‬ ‫القدمية بعد س�رقته قبل نحو أربعة أشهر من متحف في صعيد‬ ‫مص�ر تعرض للنه�ب وس�رقة محتويات�ه البالغ�ة ‪ 1050‬قطعة‬ ‫أثرية‪.‬‬ ‫وتعرض متحف ملوي في محافظة املنيا للس�رقة والتخريب‬ ‫الذي طال أيضا عش�رات الكنائ�س التاريخية عقب فض قوات‬ ‫األمن املصرية يوم ‪ 14‬أغسطس‪ /‬آب املاضي اعتصامني بالقاهرة‬ ‫واجليزة ملؤيدي الرئيس الس�ابق محمد مرسي املنتمي جلماعة‬ ‫اإلخوان املس�لمني وال�ذي عزله اجليش في الثال�ث من يوليو‪/‬‬

‫متوز بعد احتجاجات حاشدة على حكمه‪.‬‬ ‫وقال أحمد ش�رف رئيس قطاع املتاحف بوزارة اآلثار األحد‬ ‫ف�ي البي�ان إن التمث�ال املس�ترد «م�ن أه�م مقتني�ات املتحف»‬ ‫ويبلغ ارتفاعه ‪ 32‬س�نتيمترا ويجس�د «عنخ إس إن–با آتون»‬ ‫بن�ت اخناتون واقف�ة عارية على قاعدة ومتس�ك بيدها اليمنى‬ ‫القربان ومتتد يدها اليسرى إلى جوارها‪.‬‬ ‫وأضاف إن أحد املتهمني بس�رقة محتويات املتحف أرشد عن‬ ‫مكان إخفاء اللصوص للتمثال املسروق‪.‬‬ ‫وق�ال «بع�ودة ه�ذا التمث�ال بل�غ ع�دد القطع املس�تردة من‬ ‫مس�روقات متحف ملوي ‪ 800‬قطعة» من بين ‪ 1050‬قطعة أثرية‬ ‫مسروقة‪.‬‬

‫تغرمي سيارات علقت في حادث سير‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬أص�در موظفو‬ ‫امل�رور مخالف�ات بحق س�يارات تقطعت‬ ‫بها الس�بل وعلقت جــــ�راء وقـــــوع‬ ‫حادث‪ ،‬وقيام الش�رطة بتطويق الطريق‬ ‫وقط�ع حرك�ة الس�يارات ف�ي مدين�ة‬ ‫بريطانية‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «دايل�ي س�تار» ان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عام�ا في‬ ‫رجال عم�ره ‪33‬‬ ‫حافل�ة دهس�ت‬ ‫مدين�ة س�الفورد وأصابت�ه بج�روح‪،‬‬ ‫وقامت ش�رطة مانشس�تر الكب�رى بقطع‬ ‫الط�رق احمليطة مبكان احل�ادث‪ ،‬ما أجبر‬ ‫الس�ائقني عل�ى ت�رك س�ياراتهم اثن�اء‬ ‫هبوط مروحية اس�عاف لنقل الرجل إلى‬ ‫املستشفى‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن موظفي املرور اس�تغلوا‬ ‫الفرصة وقام�وا باص�دار مخالفات قيمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اس�ترلينيا بحق‬ ‫جنيها‬ ‫الواحدة منها ‪60‬‬ ‫السيارات العالقة في مدينة سالفورد‪ ،‬ما‬

‫اثار غضب مالكيها والسكان احملليني‪.‬‬ ‫ونسبت الصحيفة إلى كارل سوليفان‬ ‫(‪ً 48‬‬ ‫عاما) قوله إنه «اضطر لترك سيارته‬ ‫بالق�رب م�ن م�كان احل�ادث بع�د قط�ع‬ ‫الش�رطة حرك�ة الس�يارات ف�ي املنطقة‪،‬‬ ‫وقام على اثرها اثن�ان من موظفي املرور‬ ‫باص�دار مخالف�ات جلمي�ع الس�يارات‬ ‫العالقة‪ ،‬وهو أمر ال ميكن تصديقه»‪.‬‬ ‫وأض�اف س�وليفان أن�ه «حت�دث إلى‬ ‫موظف�ي امل�رور وطل�ب منهما اس�تخدام‬ ‫القلي�ل م�ن احل�س الس�ليم ف�ردا بأنهما‬ ‫ً‬ ‫متسائال‬ ‫ميارسان ما ميليه عليه عملهما»‪،‬‬ ‫«أين هي اإلنسانية؟»‪.‬‬ ‫كم�ا نقل�ت الصحيف�ة ع�ن املتح�دث‬ ‫باس�م مجلس مدينة مانشس�تر املسؤول‬ ‫ع�ن موظفي امل�رور قول�ه «إن الس�ائقني‬ ‫بامكانه�م الطع�ن ف�ي غرام�ات وق�وف‬ ‫السيارات التي صدرت بحقهم»‪.‬‬

‫بريطانيا‪ :‬املرأة احلبلى‬ ‫تواجه الفصل من عملها‬ ‫■ لندن ـ د ب أ‪ :‬ذكر تقرير إخباري في‬ ‫بريطاني�ا األحد إن أعداد النس�اء الالئي‬ ‫يجبرن على ترك عملهن ألنهن حبالى‪ ،‬أو‬ ‫في إج�ازة رعاية طفل ق�د تضاعف خالل‬ ‫العقد املاضي‪ ،‬ما يش�ير إلى متييز واضح‬ ‫ضد املرأة التي لديها أطفال في البالد‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة «اندبندنت» عن تقرير‬ ‫ملنظمة معني�ة بحقوق األمومة أن ما يقدر‬ ‫بنحو ‪ 60‬ألف امرأة يعانني من هذا التمييز‬ ‫س�نويا‪ ،‬مضيفة أن فرض رسوم في وقت‬ ‫س�ابق ه�ذا الع�ام قدره�ا ‪ 1200‬جني�ه‬ ‫اس�ترليني على إقامة دع�وى قضائية قد‬ ‫فاقم من املشكلة بردع عشرات اآلالف من‬ ‫إقامة دعاوى قضائية ضد أرباب العمل‪.‬‬ ‫وذك�ر تقري�ر منظم�ة «ماترنيت�ي‬ ‫أكشن»(العمل من أجل األمومة) اخليرية‬ ‫أن نح�و ثل�ث الالئ�ي يخس�رن عمله�ن‬ ‫بشكل مجحف‪ ،‬ثم يفزن في نزاع قضائي‬ ‫ال يحصل�ن عل�ى أي تعوي�ض أب�دا‪ ،‬وأن‬ ‫أربع�ة فق�ط م�ن بين كل ‪ 10‬تعويض�ات‬ ‫قضائية تدفع بشكل كامل‪.‬‬ ‫وأش�ارت املنظمة أنه منذ ع�ام ‪، 2008‬‬ ‫مت إجب�ار حوال�ي ربع مليون ام�رأة على‬ ‫ت�رك وظائفهن‪ ،‬وذلك ألنهن ببس�اطة إما‬ ‫حبال�ى أو ف�ي إج�ازة رعاية طف�ل‪ ،‬وفقا‬

‫للتقرير الذي نشرته األحد‪.‬‬ ‫وذك�ر التقرير‪« :‬تش�ير جمي�ع الدالئل‬ ‫إل�ى أن ع�ددا متزاي�دا م�ن أرب�اب العمل‬ ‫يفلت�ون م�ن العق�اب عل�ى هذا الس�لوك‬ ‫اخملالف للقانون»‪.‬‬ ‫وخل�ص التقري�ر ال�ذي حم�ل عنوان‬ ‫«تأخ�ر‪ :‬خط�ة عم�ل ملعاجل�ة التميي�ز‬ ‫ض�د احلب�ل االن» إل�ى أن « ه�ذا الع�دد‬ ‫يتزاي�د بص�ورة متنامي�ة من�ذ الرك�ود‬ ‫(االقتص�ادي) ف�ي ع�ام ‪ 2008‬والزي�ادة‬ ‫الهائلة املرتبطة باألش�كال غير املستقرة‬ ‫م�ن التوظيف‪ ،‬مثل العق�ود بدون حتديد‬ ‫ساعات العمل»‪.‬‬ ‫وأض�اف التقري�ر‪« :‬ل�م تكـــت�ف‬ ‫احلكوم�ة بإهم�ال معاجل�ة االنتش�ار‬ ‫امل�روع للتميي�ز ض�د احلبال�ى واألمومة‬ ‫ف�ي الس�نوات األخــي�رة‪ ،‬لكنه�ا جعلت‬ ‫من الس�هل للغاية ألرباب العمل اخملالفني‬ ‫اإلفالت من العقاب بازدراء القانون»‪.‬‬ ‫وأش�ار التقري�ر أن الزائري�ن خلدم�ة‬ ‫املعلوم�ات اإللكتروني�ة عل�ى موق�ع‬ ‫املنظم�ة تضاع�ف ف�ي الفت�رة بين عامي‬ ‫‪ 2011‬و‪ ، 2012‬وأن نح�و ‪ 400‬أل�ف وثيقة‬ ‫معلوم�ات مت حتميله�ا م�ن عل�ى املوق�ع‬ ‫اإللكتروني للمنظمة هذا العام‪.‬‬

‫اعتدى على‬ ‫والديه ألنهما منعاه‬ ‫هرة‬ ‫من رؤية ّ‬ ‫■ دايل�ي س�يتي ـ يو ب�ي اي‪ :‬اعتقلت‬ ‫ً‬ ‫رجال أقدم على ضرب‬ ‫الش�رطة األميركية‬ ‫والدت�ه ووال�ده بعنف وهددهم�ا بالقتل‬ ‫هرة‪.‬‬ ‫بعد أن منعاه من رؤية ّ‬ ‫وذك�رت وس�ائل إعلام أمريكي�ة أن‬ ‫ً‬ ‫عام�ا) اعتقل‬ ‫ييفجيني بولش�اكوف (‪26‬‬ ‫بع�د أن أق�دم عل�ى ض�رب وال�ده البالغ‬ ‫ّ‬ ‫وع�ض والدته‬ ‫م�ن العمر ‪ 64‬س�نة بعنف‬ ‫هرة العائلة‬ ‫لرفضهما الس�ماح له برؤي�ة ّ‬ ‫الت�ي كان�ت تتعافى م�ن جراحة خضعت‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وأفي�د أن ييفجين�ي يقي�م م�ع والديه‬ ‫وكان ف�ي رحل�ة ف�ي تش�رين الثان�ي‪/‬‬ ‫هرة‬ ‫نوفمبر‪ ،‬وقد أعرب عن رغبته برؤية ّ‬ ‫العائلة ما أن وصل‪.‬‬ ‫الهرة‬ ‫ومب�ا أن الوالدين ح�اوال اراحة ّ‬ ‫ق�در اإلم�كان لتتعاف�ى‪ ،‬فق�د منع�اه م�ن‬ ‫رؤيتها ما أث�ار غضبه‪ ،‬وهددهم�ا بالقتل‬ ‫وحرق املنزل‪.‬‬

‫احتفال بزواجهما‪..‬‬ ‫بقتل رجل‬ ‫اي‪:‬ق�رر زوج�ان‬ ‫■ كانبي�راـ ي�و ب�ي‬ ‫ّ‬ ‫أس�تراليان إحياء ذكرى مرور ‪ 3‬أس�ابيع‬ ‫عل�ى زواجهم�ا‪ ،‬ولك�ن لي�س بجلس�ة‬ ‫رومانس�ية بل بتحقيق حلم مشترك وهو‬ ‫قتل شخص ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫ونق�ل موقع « دايلي آيتم» األس�ترالي‬ ‫عن الش�رطة أن تين�ي إلي�ت باربور (‪22‬‬ ‫عاما) وزوجته ميراندا (‪ً 18‬‬ ‫ً‬ ‫عاما) احتفال‬ ‫مب�رور ‪ 3‬أس�ابيع عل�ى زواجهم�ا بطع�ن‬ ‫ً‬ ‫عام�ا) حت�ى امل�وت‬ ‫ترون�ي ال في�را (‪42‬‬ ‫ف�ي مدين�ة س�انبري‪ .‬وكان ال في�را الذي‬ ‫تع�ارف م�ع ميران�دا عل�ى موق�ع «كرايغ‬ ‫ليست» تواعد للقائها بهدف الصداقة‪.‬‬ ‫وق�د طعن الرجل ‪ 20‬طعنة في س�يارة‬ ‫ميران�دا‪ ،‬بع�د أن قف�ز زوجها ال�ذي كان‬ ‫يختب�ئ حت�ت غط�اء ف�ي املقع�د اخللفي‬ ‫ولف عنق ال فيرا بحبل‪.‬‬ ‫وق�ال ال�زوج للش�رطة إنهم�ا كانا قد‬ ‫ً‬ ‫أح�دا ما‪ ،‬لكنهما‬ ‫خطط�ا من قبل ألن يقتال‬ ‫ل�م يتمكن�ا م�ن ذل�ك‪ ،‬وبقيا يبحث�ان عن‬ ‫الشخص املناسب إلى أن وجدا ال فيرا‪.‬‬

‫أمريكية‪ ..‬في مسابقة‬ ‫املواهب العربية!‬ ‫• مصطف�ى القاض�ي‬ ‫سكرتير عام احتاد كتاب مصر‬ ‫اعل��ن ان هيئ��ة مكت��ب االحتاد‬ ‫س��تذهب إل��ى بي��ت الكات��ب‬ ‫صب�ري موس�ى‪ ،‬لتسليمه درع‬ ‫التك��رمي املق��دم م��ن االحت��اد‬ ‫تقديرا إلبداعه موسى ومكانته‬ ‫من املؤمت��ر الذي غاب عنه نظر ًا‬ ‫ملرضه‪.‬‬

‫املغني�ة األمريكي�ة الش�ابة «جنيفر ج�روت» (‪23‬عاما) تألقت في منافس�ات املوس�م‬ ‫الثالث لبرنامج مسابقة املواهب الفنية «العرب لديهم مواهب»واختيرت بني املتنافسني‬ ‫الثالثة على اللقب‪ ،‬ومع أمها أمريكية ‪ ،‬إال أن لها جذور عربية‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫تضمن حفل التأبني عرض‬ ‫فيل��م لنج��م عندما ذه��ب إلى‬ ‫اجلزائر‪.‬‬ ‫• الفنانة التونسية املقيمة‬ ‫ف��ي مصر هن��د صب��رى تبدأ‬ ‫غدا الثالثاء تصوير املش��اهد‬ ‫الداخلية من اجلزء الثاني من‬ ‫فيلم»اجلزي��رة» بطولة أحمد‬ ‫السقا وإخراج شريف عرفة‪.‬‬

‫• الهيئ��ة املصري��ة العام��ة للكت��اب‪ ،‬أعادت‬ ‫• مهرج��ان دب��ي الس��ينمائي الدول��ي ق��ام‬ ‫إص��دار مجل��ة «الفك��ر املعاص��ر» الت��ي توق��ف‬ ‫إصداره��ا ف��ى أوائ��ل الس��بعينيات وت��رأس خالل دورته احلالية (العاش��رة) بتكرمي ‪ 10‬من‬ ‫حتريرها عند صدورها في كانون الثاني‪ /‬يناير صناع األف�لام املئة الت��ي مت اختيارها في كتاب‬ ‫‪ 1965‬الدكت��ور زك�ي جني�ب محم�ود‪ ،‬وي��رأس «إبداع��ات الس��ينما العربي��ة» وصع��د الش��يخ‬ ‫منص�ور ومع��ه مدي��ر املهرج��ان مس�عود أم�ر‬ ‫حتريراإلصدار الثاني الدكتور سعيد توفيق‪.‬‬ ‫الل�ه ‪ ،‬لتكرمي الفن��ان املصري ع�زت العاليلي‪،‬‬ ‫• فضاء»ص��دى األق�لام» التاب��ع للمس��رح واخملرجة التونس��ية مفيدة تالتل�ي‪ ،‬واللبنانية‬ ‫الوطن��ى اجلزائ��رى‪ ،‬نظ��م حفل تأبني للش��اعر كارم�ن لب�س‪ ،‬واخملرج الس��وري محمد ملص‪،‬‬ ‫واملصرى محم�د خان‪ ،‬والفن��ان املصري أحمد‬ ‫املصري الراحل أحمد فؤاد جنم‪.‬‬ ‫حض��ره ع��دد كبير م��ن املثقف�ين اجلزائريني بدي�ر‪ ،‬ومدي��را التصوي��ر املصري��ان رمس�يس‬ ‫ومحبب جنم‪ ،‬ومنهم الكتاب أمني الزاوي وعبد مرزوق‪ ،‬وطارق التلمس�اني‪ ،‬والفنانة املصرية‬ ‫يسرا‪ ،‬واخملرج الكويتي خالد الصديق‪.‬‬ ‫الرزاق بوكبة والشاعرة مليس سعيدي‪.‬‬

‫مانديال كان محبا للنساء رغم انشغاالته السياسية‬ ‫■ جوهانس�برغ ـ أ ف ب‪ :‬ل�م يك�رس نلس�ون مانديلا الكثير من‬ ‫الوقت للنساء النش�غاله باحلياة السياس�ية‪ ،‬لكنه كان يبحث دائما‬ ‫عن رفقتهن كما اظهرت عالقاته الغرامية العديدة وزيجاته الثالث‪.‬‬ ‫لم يصمد اول زواجني ملانديال بس�بب الضغوط والتضحيات التي‬ ‫فرضه�ا نضاله ضد الفصل العنص�ري‪ .‬ويبدو ان مانديال الرجل احلر‬ ‫والرئيس ش�به املتقاعد والعاش�ق‪ ،‬وجد في س�ن الثمانني في غراسا‬ ‫ماشيل رفيقة درب امنت له الطمأنينة وراحة البال‪.‬‬ ‫وبدأت احلياة السياسية لنلسون روليهالهال مانديال عندما حاول‬ ‫اله�روب من رفق�ة امرأة ارغم�ه زعيم قبيلت�ه في ترانس�كي (جنوب‬ ‫شرق) على الزواج منها في ‪ 1941‬عندما كان في ال‪.22‬‬ ‫وكتب في مذكراته «لم تكن زوجتي املستقبلية ترغب في اان أقبلها‬ ‫بقدر ما كنت انا ارغب في تقبيلها»‪.‬‬ ‫وذات ليلة توجه مانديال وصديقه جاس�تيس الى جوهانس�بورغ‬ ‫الكتشاف الدنيا‪.‬‬ ‫ومانديلا احملام�ي نال خبرة في السياس�ة والعش�ق من مرش�ده‬ ‫وولت�ر سيس�ولو‪ .‬وتع�رف لدى اس�رة سيس�ولو عل�ى ايفلني ماس‬ ‫«الشابة اجلميلة والهادئة التي اتت من الريف»‪.‬‬ ‫وتزوج مانديال م�ن ايفلني في ‪ 1994‬ورزقا ابنين ثيمبي وماكغاتو‬ ‫وابنتين مكازي�وي الت�ي توفيت ف�ي ‪ 1948‬عن تس�عة اش�هر وبومال‬ ‫مكازيوي‪.‬‬ ‫لك�ن مانديلا كان يتغيب كثيرا عن املنزل االس�ري بس�بب نضاله‬ ‫ونش�اطاته ف�ي املؤمت�ر الوطن�ي االفريق�ي‪ .‬وايفلين الت�ي اصبحت‬ ‫متدينة اكثر واكثر قررت مغادرة املنزل الزوجي في ‪.1955‬‬ ‫وبع�د عامني التقى مانديلا نومزامو وينيف�رد ماديكيزيال العاملة‬ ‫االجتماعي�ة اجلذاب�ة البالغ�ة ال‪ 21‬م�ن العم�ر وعلى الف�ور وقع في‬ ‫شباكها‪.‬‬ ‫وكتب مانديال في مذكراته بعنوان «مس�يرة طويلة نحو احلرية»‪،‬‬ ‫«ال أعل�م إن كان حبا من النظرة األول�ى‪ .‬لكنني أعلم جيدا انني اردت‬

‫الزواج من ويني نومزامو‪ ،‬اول ما رأيتها»‪.‬‬ ‫ووين�ي الت�ي بادل�ت مانديال املش�اعر نفس�ها تزوجته ف�ي ‪1958‬‬ ‫وتبنت في الوقت نفسه نضاله واصدقاءه‪.‬‬ ‫ورزق الزوج�ان ابنتين زيناني وزينزي خالل خمس س�نوات من‬ ‫النضال بني االعتقاالت واحملاكمات‪.‬‬ ‫وقضت الس�نوات ال‪ 27‬التي امضاها مانديال في السجن منذ ‪1963‬‬ ‫على هذا الزواج رغم تبادل رسائل احلب والدعم‪.‬‬ ‫وم�ن زنزانته واصل مانديال نضاله مع املؤمت�ر الوطني االفريقي‪.‬‬ ‫ووين�ي التي اصبحت رمزا للمقاومة الش�عبية حتول�ت في ثمانينات‬ ‫القرن املاضي الى شخصية تثير الرعب محاطة بعدد كبير من االتباع‪.‬‬ ‫وص�ورة ويني متس�ك بي�د مانديال يوم االف�راج عنه في ‪ 11‬ش�باط‪/‬‬ ‫فبراي�ر ‪ 1990‬اخفت احلقيقة‪ .‬وحوكمت وين�ي بتهمة اخلطف والتآمر‬ ‫لقتل ناش�ط ش�اب ف�ي املؤمت�ر الوطن�ي االفريق�ي وس�ببت احراجا‬ ‫للحزب احلاكم‪ .‬وتطلق مانديال وويني في ‪.1996‬‬ ‫وعندم�ا وص�ل مانديال الى س�دة الرئاس�ة لم يفوت فرص�ة للقاء‬ ‫نس�اء جميالت من ملكات جمال جن�وب افريقيا الى عارضات االزياء‬ ‫العاملي�ات مث�ل ناوم�ي كامب�ل او املمثل�ة اجلن�وب افريقي�ة ش�ارليز‬ ‫ثيرون‪.‬‬ ‫وكان مانديال سيقع مجددا في شباك احلب‪ ،‬ففي ‪ 1990‬بعد االفراج‬ ‫عن�ه التق�ى مابوتو غراس�ا ماش�يل ارملة رئي�س موزمبيق س�امورا‬ ‫ماش�يل الذي قتل في حادث طائرة في ‪ 1986‬ويشتبه بان يكون نظام‬ ‫الفصل العنصري خطط له‪.‬‬ ‫وتدريجي�ا وقع في حب هذه امل�رأة التي تصغره ب‪ 27‬س�نة‪ .‬وبدأ‬ ‫مانديال يظهر علنا شيئا فشيئا مع حبيبته وحضرا حفل زفاف رئيس‬ ‫زميبابوي روبرت موغابي حيث تبادال القبالت في ‪.1996‬‬ ‫ولم ينجح مانديال في اخفاء مشاعره وكشف للصحف عن «شعور‬ ‫العش�ق الرائ�ع»‪ .‬وت�زوج مانديال للم�رة الثالثة ف�ي ‪ 18‬متوز‪/‬يوليو‬ ‫‪ 1998‬يوم احتفل بعيد ميالده الثمانني‪.‬‬

‫نساء يحتشدن لتخليد ذكرى مانديال‪ ،‬بالرقص أمام بيته القدمي في جوهانسبرغ‬


صحيفة القدس العربي , الإثنين 09.12.2013