Issuu on Google+

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫ت��ع��ال��وا ال����ى ج��ن��ي��ف الن���ق���اذ س��وري��ا ‪18‬‬

‫«األمير»‪ :‬كتاب يقدّ ســه الطـــغاة وتكرهـه الشعوب‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫فيلم «سيريانا»‪ :‬صراع ســـني شــيعي وحرب طويلة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫«غزوة صنعاء» توقع ‪ 52‬قتيال بينهم قريب للرئيس وأطباء واجانب‬

‫اليمن‪ :‬تكهنات مبحاولة انقالبية بعد تفجير وزارة الدفاع‬

‫صنعاء ـ «القدس العربي» ـ من خالد احلمادي‪:‬‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫يب�دو أن العالقة بني الزعي�م الدرزي‬ ‫النائ�ب ولي�د جنبلاط وتيار املس�تقبل‬ ‫على حاله�ا من اجلفاء‪ ،‬وتش�هد من حني‬ ‫الى آخ�ر طلع�ات ونزالت‪ .‬وبع�د موقف‬ ‫النائب جنبلاط االخير ال�ذي انتقد فيه‬ ‫تي�ار املس�تقبل « إذا كان يعتقد أنه ميون‬ ‫عل�ى الشيش�ان وعل�ى داع�ش وجبه�ة‬ ‫النص�رة»‪ ،‬صرح مصدر قيادي في «تيار‬ ‫املس�تقبل» باآلت�ي «يس�تطيع رئي�س‬ ‫احلزب التقدمي االش�تراكي الس�يد وليد‬ ‫جنبالط أن يس�تخدم أي وسيلة يريدها‬ ‫لتنفيذ االنعطاف�ة التي يريدها حتى ولو‬ ‫وصلت الى حدود تق�دمي أوراق اعتماده‬ ‫من جديد للنظام السوري‪ ،‬ويستطيع أن‬ ‫يفتش السيد جنبالط عن أي تبرير يشاء‬ ‫لطمأن�ة ح�زب الله مب�ا في ذل�ك الدعوة‬

‫الدخان يتصاعد من مبنى وزارة الدفاع في صنعاء امس‬

‫قطر تطالب مبحاكمة األسد‪ ..‬وايران تدعو النتخابات حرة‬

‫سوريا‪ :‬انسحاب «اجلبهة االسالمية» املسلحة من االئتالف‬ ‫وامريكا تعترف بلقاء تنظيمات متشددة «غير ارهابية»‬ ‫اعلنت اجلبهة االسالمية وهي تكتل يضم اكبر فصائل‬ ‫املعارضة املس�لحة االسالمية في س�وريا انسحابها من‬ ‫هيئ�ة االركان التابعة لالئتالف الس�وري بقيادة اللواء‬ ‫س�ليم ادريس‪ ،‬فيما أك�دت وزارة اخلارجي�ة االمريكية‬ ‫إج�راء محادثات م�ع مجموعات إسلامية معارضة في‬ ‫س�وريا‪ ،‬لكنه�ا أوضح�ت ان واش�نطن ال تتواص�ل م�ع‬ ‫«إرهابيني»‪.‬‬ ‫وج�اء اعلان االنفصال عبر بي�ان اصدرت�ه اجلبهة‬ ‫الت�ي تض�م ل�واء التوحي�د بقي�ادة عبد العزيز سلامة‬ ‫واح�رار الش�ام بقي�ادة حس�ان عب�ود وصقور الش�ام‬ ‫بقيادة ابوعيسى الشيخ وجيش االسالم بقيادة زهران‬ ‫علوش‪.‬‬ ‫وتعتب�ر اجلبه�ة االسلامية قريب�ة م�ن قط�ر‪ ،‬وق�د‬ ‫اس�تبعدت فصائ�ل مقربة من الس�عودية كل�واء احرار‬ ‫س�وريا في حلب وكتائب شهداء سوريا في ادلب‪ ،‬وهي‬ ‫فصائ�ل حتتفظ بعالقة وطيدة مع هيئة االركان واللواء‬ ‫ادريس‪.‬‬ ‫وتسيطر اجلبهة على معظم املناطق احملررة وتديرها‬ ‫من خالل مجالس قضائية تس�مى «الهيئات الشرعية»‪،‬‬ ‫وتش�كل كتائبها املقاتلة القوة املس�لحة االكبر بني قوى‬ ‫املعارض�ة املس�لحة‪ ،‬بينم�ا يقتص�ر نفوذ هيئ�ة االركان‬ ‫عل�ى فصائ�ل اجليش احلر الت�ي يقتص�ر وجودها على‬ ‫حمص وريفها وريف دمشق وكتائب اقل نفوذا في حلب‬ ‫وادلب‪.‬‬ ‫ويب�دو ان ضع�ف نف�وذ هيئ�ة االركان ام�ام فصائل‬ ‫اجلبهة االسلامية املدعوم�ة من قطر‪ ،‬دفع بالس�عودية‬ ‫لفت�ح قنوات اتصال م�ع هذه الفصائل‪ ،‬بل واس�تضافة‬ ‫قائ�د جيش االسلام زه�ران عل�وش وتق�دمي الدعم له‬ ‫وهو الفصيل االوسع نفوذا في ريف دمشق‪.‬‬ ‫الى ذلك ردت نائبة املتحدثة باس�م وزارة اخلارجية‬

‫جدول نهائيات كأس العالم ‪ 2014‬يعلن اليوم‬

‫مئات املاليني يترقبون القرعة البرازيلية‬ ‫وبيليه يعتذر خشية «النحس»!‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫تتج�ه أنظ�ار مئ�ات املاليين ح�ول العالم الي�وم الى‬ ‫مدينة باهيا البرازيلية‪ ،‬التي تشهد مراسم قرعة النسخة‬ ‫العش�رين من نهائي�ات كأس العالم التي تس�تضيفها ‪12‬‬ ‫مدين�ة برازيلية ف�ي الفترة من ‪ 12‬حزي�ران‪ /‬يونيو حتى‬ ‫‪ 13‬متوز ‪/‬يوليو املقبلني‪.‬‬ ‫وفي حني ان املنتخب اجلزائري س�يكون ممثل العرب‬ ‫الوحيد ف�ي املونديال املقبل‪ ،‬فإن املنتخب�ات الـ‪ ،32‬التي‬ ‫متث�ل خمس ق�ارات‪ ،‬س�تتوزع عل�ى ثمان�ي مجموعات‪،‬‬ ‫بحس�ب تصنيفها الكروي وموقعها اجلغرافي‪ .‬ورغم انه‬ ‫كان م�ن املتوقع ان يكون االس�طورة البرازيلي بيليه من‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬

‫األردن ورف�ض الفلس�طينيني لذل�ك‪،‬‬ ‫العقبة الرئيس�ية أمام تق�دم املفاوضات‬ ‫بني اجلانبني‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك فيم�ا تص�در مل�ف االم�ن‬ ‫االسرائيلي والسيطرة االسرائيلية على‬ ‫منطق�ة االغ�وار الفلس�طينية املعروف�ة‬ ‫بغ�ور االردن ج�دول االعم�ال لزي�ارة‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة االمريكية ج�ون كيري‬ ‫للمنطقة لدفع عملية السالم الفلسطينية‬ ‫االس�رائيلية برعاي�ة امريكي�ة لالم�ام‪،‬‬ ‫م�ن خلال اجتماع�ه برئي�س ال�وزراء‬ ‫االس�رائيلي بنيامني نتنياه�و والرئيس‬ ‫الفلسطيني محمود عباس‪.‬‬ ‫وف�ي ظ�ل اجل�دل الفلس�طيني‬ ‫واالس�رائيلي على منطقة االغوار بشأن‬ ‫اجلهة املسيطرة عليها امنيا قدم اجلنرال‬ ‫األمريك�ي املتقاع�د ج�ون آالن ال�ذي‬ ‫ق�اد الق�وات األمريكي�ة في أفغانس�تان‪،‬‬ ‫اخلميس خط�ة امنية امريكي�ة لنتنياهو‬ ‫خلال اجتماعه مع كي�ري تقضي بتوفير‬ ‫االمن الس�رائيل في أي اتفاق مس�تقبلي‬ ‫مع الفلس�طينيني‪ ،‬اال أن بعض نقاط تلك‬ ‫اخلطة تواجه معارضة اسرائيلية‪.‬‬

‫ابنة عبد الله السنوسي تطالب في االليزيه‬ ‫مبحاكمة والدها امام احملكمة اجلنائية الدولية‬

‫«القدس العربي» ـ من وائل عصام‪:‬‬

‫الى نس�يان مش�اركة احل�زب في احلرب‬ ‫الس�ورية‪ ،‬ولك�ن لي�س م�ن املقب�ول من‬ ‫الس�يد جنبالط بعد اليوم‪ ،‬أن يجعل من‬ ‫«تيار املس�تقبل» ً‬ ‫هدفا للقنص السياسي‬ ‫وتوجيه اإلشارات غير البريئة»‪.‬‬ ‫وكان جنبالط وللمرة األولى منذ بدء‬ ‫حملت�ه على النظام الس�وري قبل عامني‬ ‫ونص�ف صاف�ح ي�وم االربع�اء الس�فير‬ ‫الس�وري في لبنان عبد الك�رمي علي عن‬ ‫طري�ق الصدف�ة خلال تقدمي�ه التعازي‬ ‫مبقتل ابن ش�قيق وزير حزب الله حسني‬ ‫احل�اج حس�ن ال�ذي س�قط في س�وريا‪.‬‬ ‫وق�ال جنبالط ف�ي حدي�ث صحافي «إن‬ ‫الفري�ق اآلخ�ر (ويقص�د ‪ 14‬آذار) ج�زء‬ ‫م�ن ق�راره عند الس�عوديني وج�زء آخر‬ ‫عن�د غي�ر الس�عوديني»‪ .‬واض�اف «إذا‬ ‫كان تيار املستقبل يعتقد بأنه ميون على‬ ‫الشيشان وعلى داعش وجبهة النصرة‪،‬‬ ‫فليسمح لي‪ ،‬هناك قوى اكبر منا تتصارع‬ ‫على االرض السورية»‪.‬‬

‫معاريف‪ :‬األردن يطالب امريكا باملوافقة‬ ‫على بقاء اجليش اإلسرائيلي في االغوار‬ ‫طال�ب األردن الوالي�ات املتح�دة‬ ‫باملوافق�ة على بقاء اجليش اإلس�رائيلي‬ ‫ف�ي منطق�ة غ�ور األردن رغ�م إعلان‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية عن رفضها املطلق‬ ‫لطل�ب إس�رائيلي به�ذا الش�أن‪ ،‬وقال�ت‬ ‫صحيف�ة «معاري�ف» إن «األردنيين‬ ‫ً‬ ‫ضغوطا على الواليات املتحدة‬ ‫ميارسون‬ ‫لك�ي تواف�ق عل�ى موق�ف إس�رائيل بأن‬ ‫وجود اجليش اإلسرائيلي على طول نهر‬ ‫األردن ه�ام م�ن أجل احلف�اظ على األمن‬ ‫في املنطقة»‪.‬‬ ‫وأش�ارت ال�ى أن رئي�س ال�وزراء‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬بنيامين نتنياه�و‪ ،‬يرفض‬ ‫بش�دة أية حلول أمني�ة امريكية في إطار‬ ‫احل�ل الدائ�م وال تس�مح إلس�رائيل بأن‬ ‫تبقي س�يطرتها ف�ي الغور وعل�ى اجملال‬ ‫اجل�وي للضفة الغربي�ة بعد قي�ام دولة‬ ‫فلس�طينية‪  .‬ويعتبر املوقف اإلسرائيلي‬ ‫بش�أن انتش�ار اجليش اإلس�رائيلي في‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ انطاكيا‬

‫الزعيم الدرزي وليد جنبالط يصافح السفير السوري في بيروت‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫أمن تل ابيب يتصدر جولة كيري‬

‫من وليد عوض‪:‬‬

‫تعرض�ت العاصم�ة اليمنية صنع�اء أمس إلى أكبر عملية مس�لحة إلس�قاطها‪ ،‬عبر‬ ‫اقتح�ام مجمع وزارة الدف�اع اليمنية في العاصمة صنعاء بواس�طة تفجير س�يارتني‬ ‫مفخختين واقتحامها بالكثير من املس�لحني الذي متكنوا م�ن اجتيار احلواجز األمنية‬ ‫والتغلغ�ل ال�ى داخل مجم�ع وزارة الدفاع وتفجير س�يارة مفخخة بجوار مستش�فى‬ ‫العرضي داخل اجملمع العس�كري األكبر واألهم في اليمن‪ ،‬ما ادى ملقتل ‪ 52‬شخصا على‬ ‫االقل وجرح ‪ 167‬اخرين بينهم قريب للرئيس اليمني هادي منصور‪.‬‬ ‫وأوضح مصدر عسكري لـ«القدس العربي» كان موجودا داخل مجمع وزارة الدفاع‬ ‫أثن�اء وق�وع احلادث أن «املس�لحني بدأوا أوال باقتح�ام البوابة الغربي�ة جملمع وزارة‬ ‫الدفاع عبرهجوم مس�لح بواس�طة األس�لحة اخلفيفة واملتوس�طة وقام�وا بقتل أغلب‬ ‫اجلنود والعس�كريني في بوابة اجملمع العس�كري‪ ،‬ثم أعقبوه بتفجير س�يارة مفخخة‬ ‫في ذات البوابة لفتح الطريق امام مسلحني آخرين»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن تفجير الس�يارة املفخخة في البوابة فتح الطري�ق للكثير من املهاجمني‬ ‫املس�لحني والذي�ن كانوا يرتدون الزي العس�كري وإدخال س�يارة مفخخة أخرى الى‬ ‫داخل اجملمع وفجروها بجوار مستشفى العرضي الرئاسي والذي أحدث دمارا واسعا‬ ‫مببنى املستش�فى وسقط نتيجته العديد من الضحايا من األطباء واملمرضني اليمنيني‬ ‫واألجانب‪ .‬وأحدث هذا احلادث هلعا واسعا في العاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وعلمت «القدس العربي» من مصدر دبلوماس�ي أن أغلب األجانب من العاملني في‬ ‫املنظم�ات الدولية والس�فارات األجنبي�ة طلب منهم عدم مغ�ادرة منازلهم‪ ،‬تفاديا ألي‬ ‫هج�وم ق�د يتعرضون له أثناء حتركهم في الش�وارع جراء انش�غال االجه�زة األمنية‬ ‫والعسكرية بحادث مجمع وزارة الدفاع‪.‬‬ ‫ول�م تعل�ن أي جهة مس�ؤوليتها عن ه�ذا الهجوم ال�ذي يعتبر األكبر ف�ي العاصمة‬ ‫اليمني�ة صنع�اء‪ ،‬ض�د أكبر مؤسس�ة عس�كرية‪ ،‬ولك�ن االتهامات س�رعان م�ا تذهب‬ ‫باجت�اه تنظي�م القاعدة في جزي�رة الع�رب‪ ،‬غير أن العدي�د من احملللني السياس�يني‬ ‫اك�دوا لـ»الق�دس العربي» ان «ه�ذا احلادث يختل�ف كثيرا عن كل األعم�ال االرهابية‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬وأنه حتى لو كان تنظيم القاعدة يق�ف وراء هذا احلادث فإن عناصره دون‬ ‫ش�ك حصلوا على دعم لوجس�تي ومعلوماتي لتس�هيل مهمتهم والوص�ول إلى هدفهم‬ ‫الكبي�ر في الوقت املناس�ب وبأقل اخلس�ائر»‪ .‬وقال�وا «ان هذا احلادث ال يس�تبعد أن‬ ‫يك�ون «محاولة انقالبية»عبر إس�قاط العاصمة صنعاء باقتح�ام مجمع وزارة الدفاع‬ ‫والس�يطرة عليه والذي يحي�ط به العديد م�� املنش�آت احليوية الهام�ة‪ ،‬وهي الهيئة‬ ‫العام�ة للطيران املدني‪ ،‬البنك املركزي اليمني وغيرها»‪ .‬وقام الرئيس اليمني عبدربه‬ ‫منص�ور هادي بزيارة تفقدية إلى مجم�ع وزارة الدفاع‪ ،‬ظهر أمس‪ ،‬رغم الوضع األمني‬ ‫اخلطير الذي كان يحيط باملكان‪( .‬تفاصيل ص ‪)2‬‬

‫تيار «املستقبل» يهاجم جنبالط‬ ‫بعد مصافحته السفير السوري خالل‬ ‫التعزية بإبن شقيق وزير حلزب الله‬

‫شارع الفساد العـــاملي يشـــتري الطاغـية واملعارض ‪19‬‬

‫بني أبرز النجوم الذين سيس�حبون الك�رات من األوعية‬ ‫في مراس�م اجراء القرعة الت�ي تبدأ في الرابعة والنصف‬ ‫ً‬ ‫عص�را بتوقيت غرينيت�ش‪ ،‬اال ان النجم الس�ابق البالغ‬ ‫من العمر ‪ً 73‬‬ ‫ً‬ ‫معلال السبب‬ ‫عاما‪ ،‬اعتذر عن عدم املشاركة‪،‬‬ ‫بقوله‪« :‬لن أش�عر بارتياح اذا وضعت منتخب بالدي في‬ ‫مجموع�ة صعبة»‪ .‬لكن في املقابل سيش�رف على س�حب‬ ‫الكرات جنوم فازوا بلقب املونديال على رأسهم االسطورة‬ ‫الفرنس�ي‪ ،‬اجلزائري االصل‪ ،‬زين الدين زيدان (‪،)1998‬‬ ‫وااليطال�ي فابيو كاناف�ارو (‪ ،)2006‬والظهي�ر البرازيلي‬ ‫الس�ابق كافو (‪ ،)2002‬واالملاني لوثار ماتيوس (‪،)1990‬‬ ‫واالنكلي�زي جي�ف هيرس�ت (‪ )1966‬الذي يظ�ل الالعب‬ ‫الوحيد الذي سجل ثالثة أهداف في مباراة نهائية لكأس‬ ‫العال�م‪ .‬وهناك أكثر من س�يناريو مخيف متوقع للقرعة‬ ‫النهائية‪ ،‬وهو ما يعرف مبجموعة املوت‪ ،‬والذي قد يوقع‬ ‫منتخبات البرازيل وهولندا والواليات املتحدة وايطاليا‬ ‫في مجموعة واحدة‪( .‬تفاصيل ص ‪)14‬‬

‫■ باريس ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬طلبت ابنة رئيس‬ ‫جهاز االس�تخبارات الليبي السابق عبد‬ ‫الل�ه السنوس�ي الت�ي اس�تقبلها قص�ر‬ ‫االليزي�ه االثنين ان يحاك�م والدها امام‬ ‫احملكم�ة اجلنائي�ة الدولي�ة ولي�س ف�ي‬ ‫ليبيا‪ ،‬كما اعلنت محاميتها‪.‬‬ ‫واوضحت راشيل ليندون ان «العنود‬ ‫السنوسي متكنت من مقابلة مستشار في‬ ‫االليزيه‪ ،‬وهدفها الوحيد هو ان تس�تمع‬ ‫فرنسا الى طلبنا لكي تتم محاكمة والدها‬ ‫امام احملكمة اجلنائية الدولية وليس في‬ ‫ليبيا حي�ث ال توجد دول�ة قانون وال اي‬ ‫ضمانة بإجراء محاكمة عادلة»‪.‬‬ ‫وعب�د الل�ه السنوس�ي احملتج�ز ف�ي‬ ‫ليبي�ا‪ ،‬يواج�ه مذك�رة توقي�ف دولي�ة‬ ‫ص�ادرة ع�ن احملكم�ة اجلنائي�ة الدولية‬ ‫التي تش�تبه ف�ي انه ارتك�ب جرائم ضد‬ ‫االنس�انية اثناء قم�ع الث�ورة التي ادت‬ ‫الى سقوط نظام معمر القذافي في ‪.2011‬‬ ‫لكن احملكم�ة اجلنائية الدولية وافقت‬ ‫عل�ى ان تت�م محاكمت�ه ف�ي ليبي�ا خالفا‬ ‫لس�يف االسلام القذاف�ي‪ ،‬جن�ل معم�ر‬

‫العنود السنوسي‬ ‫القذافي‪ ،‬ال�ذي ال تزال تطالب به‪ .‬وقالت‬ ‫لين�دون ان «فرنس�ا صوت�ت عل�ى قرار‬ ‫االمم املتح�دة الذي طل�ب احالة القضية‬ ‫الى احملكمة اجلنائية الدولية‪ .‬وستمارس‬ ‫ضغوطا لكي تتم محاكمة السنوسي امام‬ ‫احملكمة اجلنائية الدولية»‪.‬‬

‫مجلس األمن يصرح لقوات فرنسية باستخدام القوة‬

‫افريقيا الوسطى‪ :‬ميليشيا مسيحية تقتل ‪ 10‬أطفال‬

‫مقاتلون من اجليش السوري احلر يستخدمون حافالت عامة لتعزيز حاجز في حلب امس‬ ‫االمريكية‪ ،‬م�اري هارف‪ ،‬على تقارير ع�ن إجراء امريكا‬ ‫وحلفائه�ا محادثات مباش�رة مع ميليش�يات إسلامية‬ ‫رئيس�ية ف�ي س�وريا‪ ،‬فقالت «نح�ن نتواصل م�ع عينة‬ ‫كبي�رة م�ن الش�عب الس�وري والق�ادة السياس�يني‬ ‫والعس�كريني ف�ي املعارض�ة‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك مجموعات‬ ‫إسلامية متنوعة»‪ .‬لكنها أوضحت «نحن ال نتواصل مع‬ ‫إرهابيين‪ ،‬أو مع مجموع�ات صنفت على انه�ا منظمات‬ ‫إرهابي�ة»‪ .‬ورفض�ت ه�ارف تس�مية اجملموع�ات الت�ي‬ ‫جتري واشنطن محادثات معها‪ ،‬مكررة ان التواصل يتم‬ ‫مع فئة كبيرة من الناس‪« ،‬ولكننا ال نتواصل مع منظمات‬ ‫أجنبي�ة مت تصنيفها على انها إرهابية»‪ ،‬في إش�ارة إلى‬ ‫«جبهة النصرة» املرتبطة بتنظيم «القاعدة»‪.‬‬ ‫م�ن جهته اعتبر وزي�ر اخلارجية القط�ري‪ ،‬خالد بن‬ ‫محمد العطية‪ ،‬ان الرئيس بش�ار األسد يجب أن يواجه‬ ‫ً‬ ‫مؤمترا للسالم‪.‬‬ ‫محاكمة جرائم حرب وليس‬

‫ونس�بت صحيفة «ديلي تليغ�راف»‪ ،‬امس اخلميس‪،‬‬ ‫إلى العطية «إن بش�ار األس�د يجب أن يذهب إلى الهاي‬ ‫م�ع كل م�ن تلطخت أيديه�م بالدماء‪ ،‬ويذه�ب اآلخرون‬ ‫إلى جنيف»‪.‬‬ ‫وانتق�د العطي�ة االقتراحات بأن دعم قط�ر للمقاتلني‬ ‫االسلاميني ف�ي س�وريا أدى إلى تزاي�د ع�دد الفصائل‬ ‫املرتبطة بتنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا‬ ‫وتس�اءل «م�ن صن�ع ه�ؤالء املتطرفين؟»‪،‬‬ ‫«هؤالء الناس يشاهدون أطفالهم ميوتون كل يوم وبعد‬ ‫ذلك نصنفهم على أنهم متطرفون‪ ،‬وعلينا أن نسأل كيف‬ ‫يأتي االرهابيون إلى سوريا»‪.‬‬ ‫وفي س�ياق متص�ل اع�رب الرئيس االيراني حس�ن‬ ‫روحاني اخلميس عن رغبته في ان يؤول املؤمتر الدولي‬ ‫للسالم في سوريا املقرر قريبا الى «انتخابات حرة» في‬ ‫البالد‪( .‬تفاصيل ص ‪ 4‬و‪ 5‬ورأي القدس ص‪)19‬‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬ذك�رت مواق�ع‬ ‫إخبارية إفريقية وبريطانية ان ميليشيا‬ ‫مس�يحية قتل�ت ‪ 12‬مس�لما عل�ى األق�ل‪،‬‬ ‫بينه�م ام�رأة حام�ل و‪ 10‬أطف�ال‪ ،‬ف�ي‬ ‫جمهورية أفريقيا الوسطى‪.‬‬ ‫وبحس�ب موقع إنترناشونال بيزنس‬ ‫تامي�ز البريطان�ي ف�إن «عصاب�ة م�ن‬ ‫املس�يحيني ش�قت بط�ن امل�رأة احلام�ل‬ ‫املس�لمة‪ ،‬وذبح�ت األطف�ال باملناجل في‬ ‫هجوم ضد املسلمني من عرقية البويل»‪.‬‬ ‫ونق�ل املوق�ع البريطان�ي ع�ن عامل�ة‬ ‫بالقط�اع الصح�ي ش�اركت ف�ي علاج‬

‫األطف�ال املصابني قوله�ا‪« :‬األطفال كانوا‬ ‫مصابين ف�ي رؤوس�هم وأعضائه�م‪ ،‬في‬ ‫العادة نرى أش�خاصا مصابني بضربات‬ ‫املناج�ل‪ ،‬ولكن ليس بهذا الع�دد في مرة‬ ‫واحدة‪ ،‬هذا لم نره من قبل»‪.‬‬ ‫وص�رح مجلس االم�ن الدولي لقوات‬ ‫فرنس�ية وافريقية ف�ي جمهورية افريقيا‬ ‫الوس�طى ام�س اخلمي�س باس�تخدام‬ ‫الق�وة حلماي�ة املدنيين وف�رض حظ�را‬ ‫للسلاح عل�ى البلاد مل�دة ع�ام وطل�ب‬ ‫م�ن االمم املتح�دة االع�داد لبعثة سلام‬ ‫محتملة‪.‬‬

‫قرصنة من جهة مجهولة‬ ‫ملوقع «القدس العربي» االلكتروني‬ ‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬قامت جه�ة مجهول�ة بانتهاك حقوق نش�ر صحيفة‬ ‫اجل�وال واالنترن�ت م�ن خلال تطبي�ق م�زور ملوقع‬ ‫«الق�دس العرب�ي» عل�ى اجه�زة‬ ‫ّ‬ ‫الصحيفة االلكتروني‪ .‬تستخدم اجلهة التي استولت على املوقع تطبيقا على محركات‬ ‫«اندرويد»‪ ،‬واضافة الى األخبار واملواضيع املنشورة على موقع الصحيفة االلكتروني‬ ‫وتض�ر مبصداقيتها املهنية‬ ‫فه�ي تقوم بنش�ر أخب�ار ومواضيع ال عالقة للصحيف�ة بها‬ ‫ّ‬ ‫والتحريري�ة والسياس�ية‪« .‬القدس العرب�ي» أبلغت اجلهات اخملتصة بجرائم النش�ر‬ ‫االلكتروني وتالحق اجلهة املقرصنة قضائيا‪.‬‬

‫هيكل اكد ان السيسي ليس مرشحا للرئاسة‪ ..‬ومجلة «تامي» تختار وزير الدفاع املصري «شخصية العام»‬

‫باسم يوسف‪ :‬مرسي حتمل النقد عاما‪ ..‬والنظام احلالي لم يسمح إال بحلقة واحدة‬

‫القاهرة ـ لندن‬

‫«القدس العربي» ـ االناضول‪:‬‬ ‫«النكت�ة نكت�ة حلد (حت�ى) ما تبقى علي�ك انت‪..‬‬ ‫كثي�رون يتظاه�رون بتقب�ل الدعاب�ة حت�ى تنتق�ل‬ ‫ناحيته�م»‪ ..‬به�ذه اجلمل�ة ب�دأ اإلعالم�ي املص�ري‬ ‫الس�اخر باس�م يوس�ف حديثه‪ ،‬ملخصا ما تعرض‬ ‫له برنامجه «البرنامج» املثي�ر للجدل منذ بدأ رحلة‬ ‫الع�رض الفضائ�ي بع�د حلق�ات كان يبثه�ا عل�ى‬ ‫اإلنترنت‪.‬‬ ‫وف�ي ح�وار عل�ى فضائي�ة «اون تي في» مس�اء‬ ‫االربعاء‪ ،‬قارن باس�م يوس�ف بعد توقف برنامجه‬ ‫من�ذ أول تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر املاض�ي‪ ،‬بني عهد‬ ‫مرس�ي الذي س�مح ببث ‪ 30‬حلقة كاملة تنتقده رغم‬ ‫أنه وأنصاره لم يكونوا سعداء بذلك‪ ،‬وبني السلطة‬ ‫احلالي�ة التي ب�دا انها لم تس�مح‪ ‬إال بحلق�ة واحدة‬ ‫مت بعده�ا وقف البرنامج‪ ،‬وقال س�اخرا إنها «كانت‬

‫احللقة األولى واألخيرة»‪.‬‬ ‫وأبدى باس�م يوس�ف اس�تغرابه مما حدث معه‬ ‫رغم أنه اس�تمر على‪ ‬نفس أس�لوبه ف�ي النقد‪ ،‬وأن‬ ‫اجلماهير احلالية كانت نف�س اجلماهير التي كانت‬ ‫تصفق له أثناء حكم مرسي‪ ،‬فماذا جدّ ؟‬ ‫ورغ�م أن الرئاس�ة املصري�ة أك�دت م�رارا أن ال‬ ‫عالقة له�ا بوقف البرنام�ج‪ ،‬وأن هذا ق�رار فضائية‬ ‫الـ«سي بي سي» التي تبثه‪ ،‬إال أن باسم تساءل عن‬ ‫املس�ؤول عن خلق من�اخ إعالمي وصف�ه بأنه «غير‬ ‫لطي�ف»‪ ،‬حي�ث ُع ِرض�ت حلق�ة واحدة م�ن برنامج‬ ‫باس�م يوس�ف‪ ،‬تبعتها قناة سي بي س�ي التي يُ بث‬ ‫على شاشتها ببيان يتبرأ من بعض ما جاء باحللقة‬ ‫ويتهمها مبخالفة السياسة التحريرية للقناة واتهام‬ ‫مقدم�ه بإهانة ما وصفتها بـ»رموز وطنية»‪ ،‬وهو ما‬ ‫رد عليه يوس�ف أمس بسؤال وهو أنه انتقد مرسي‬ ‫ّ‬ ‫على مدار عام كامل «ألم يكن رمزا وطنيا؟»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعق�ب يوس�ف عل�ى ص�ورة لوزي�ر الدف�اع‬ ‫املص�ري‪ ،‬الفري�ق أول عب�د الفت�اح السيس�ي بين‬

‫جنود الصاعقة بقوله «إنه قريب من جنوده ولكني‬ ‫أمتنى أال يتحول حب الناس له إلى إفساد السلطة‪،‬‬ ‫وأمتنى أال يترش�ح السيس�ي للرئاسة؛ حبا للقوات‬ ‫املس�لحة»‪ ،‬مذكرا السيس�ي مب�ا قاله م�ن أن تدخل‬ ‫اجلي�ش في احلي�اة السياس�ية س�يؤخر مصر ملدة‬ ‫أربعين س�نة‪ ،‬ومذك�را إياه مب�ا قاله من أن ش�رف‬ ‫حماية مصر وحدودها أهم من حكمها»‪.‬‬ ‫وأثن�اء حك�م الرئيس املع�زول محمد مرس�ي مت‬ ‫إص�دار أم�ر بضب�ط وإحض�ار باس�م يوس�ف أمام‬ ‫النيابة املصرية‪ ،‬بس�بب اتهامات بازدراء اإلسالم‪،‬‬ ‫وإهانة الرئيس‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى أك�د محم�د حس�نني هي�كل أن‬ ‫الفريق األول عبد الفتاح السيس�ي لن يرشح نفسه‬ ‫ملنص�ب رئاس�ة اجلمهوري�ة‪ ،‬بعكس ما يت�داول من‬ ‫أنباء حول املوضوع‪ .‬وقال في تصريحات لصحيفة‬ ‫«الس�فير» اللبنانية ان اح�دى األزمات التي تواجه‬ ‫البالد في رأيه‪ ،‬هي غياب البدائل‪ ،‬بعد إسقاط حكم‬ ‫اإلخوان‪ ،‬حيث إن األح�زاب املدنية غير قادرة على‬

‫طرح نفس�ها كبدي�ل‪ ،‬وه�ي باختصار «أح�زاب بال‬ ‫جماهير»‪.‬‬ ‫وتواج�ه مصر اليوم اس�تحقاقات عدة‪ ،‬وتعاني‬ ‫بش�كل أساس�ي من غياب األمن واالس�تقرار‪ ،‬إال أن‬ ‫«الث�ورة ليس�ت عملي�ة جراحي�ة‪ ،‬ب�ل ه�ي بحاجة‬ ‫إل�ى وقت طويل لتعبر عن فكره�ا ورجالها وقدرتها‬ ‫عل�ى حتقيق االنتقال»‪ ،‬بحس�ب هي�كل‪ ،‬ولذلك فإن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائما‪،‬‬ ���دس�تورا‬ ‫الدس�تور املصري اجلديد لن يكون‬ ‫فالدس�تور الدائم يكتب في حلظ�ة توافقية‪ ،‬ومصر‬ ‫اليوم في حلظ�ة خالفية‪ .‬وبالنتيج�ة‪ ،‬فإن الطريق‬ ‫أمام املصريني ما زالت طويل�ة‪ ،‬ولكن هناك ضرورة‬ ‫ً‬ ‫قدم�ا واتب�اع خريط�ة الطريق‪ ،‬فه�ذه هي‬ ‫للمض�ي‬ ‫الوسيلة الوحيدة للوصول إلى األمان‪ .‬‬ ‫عل�ى صعيد اخر فاز وزير الدفاع املصري الفريق‬ ‫اول عبد الفتاح السيسي بلقب «شخصية العام» في‬ ‫اس�تطالع اجرته مجلة «الت�امي» االمريكية‪ ،‬متفوقا‬ ‫على رئي�س ال�وزراء التركي رجب طي�ب اردوغان‬ ‫الذي جاء في املركز الثاني‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫توقع إقالة وزيري الدفاع والداخلية ورئيس هيئة االركان بسبب التقصير ومقتل عضو في جلنة احلوار الوطني وثالثة اجانب‬

‫عشرات القتلى واجلرحى في هجوم كبير على مجمع وزارة الدفاع اليمنية‬ ‫جتدد املواجهات مساء وانتشار جثث متفحمة واشالء امام مباني اجملمع‬

‫صنعاء ـ «القدس العربي» ـ وكاالت‪:‬‬ ‫فجر انتحاري س�يارة مفخخ�ة اخلميس عند‬ ‫مدخل مجم�ع وزارة الدف�اع اليمنية ف�ي صنعاء‬ ‫قب�ل ان تندل�ع اش�تباكات مع مس�لحني اقتحموا‬ ‫مباني تابعة للمجمع ما اسفر عن عشرات القتلى‬ ‫واجلرحى‪ ،‬حس�بما افادت مصادر امنية ووزارة‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫واكدت وزارة الدفاع انها استعادت السيطرة‬ ‫على مجمع املبان�ي التابع لها بعد ان «مت التعامل‬ ‫م�ع غالبي�ة اجملموع�ة املس�لحة» الت�ي اقتحمت‬ ‫خصوص�ا املستش�فى العس�كري ف�ي اجملم�ع‬ ‫و»القضاء عليها»‪.‬‬ ‫واشارت في رسالة نصية ملوقعها االلكتروني‬ ‫الى مقتل ‪ 20‬ش�خصا على االقل في الهجوم‪ ،‬قبل‬ ‫ان تؤكد مصادر امنية لـ»القدس العربي» ارتفاع‬ ‫احلصيلة الى حوالي ‪ 50‬قتيال‪.‬‬ ‫وجت�ددت املواجه�ات بين املس�لحني وقوات‬ ‫مكافحة االرهاب مس�اء امس اخلميس في وزارة‬ ‫الدف�اع اليمني�ة إث�ر هج�وم انتحاري اس�تهدف‬ ‫الوزارة موقعا عشرات القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در أمن�ي مين�ي إن «خمس�ة م�ن‬ ‫املس�لحني االرهابيين (كان�وا مس�اء ام�س) ال‬ ‫يزال�ون متحصنين ف�ي اإلدارة املالي�ة التابع�ة‬ ‫ف�ي اجلهة الش�رقية للوزارة وأن ق�وات مكافحة‬ ‫االره�اب تتعام�ل معه�م م�ن أج�ل إنه�اء عملي�ة‬ ‫السيطرة على مبنى االدارة املالية «‪.‬‬ ‫وأك�د املص�در «أن ق�وات مكافح�ة االره�اب‬ ‫تسعى للقبض على املس�لحني أحياء إلخضاعهم‬ ‫للتحقي�ق»‪ .‬ويحم�ل الهج�وم بصم�ات تنظي�م‬ ‫القاع�دة الذي س�بق ان نف�ذ عددا م�ن الهجمات‬ ‫املثيرة بهذه الطريقة‪.‬‬ ‫وذكر مصدر امني ان الس�لطات اغلقت منطقة‬ ‫وزارة الدفاع بش�كل كامل فيما شوهدت سيارات‬ ‫االس�عاف ته�رع ال�ى امل�كان الخ�راج القتل�ى‬ ‫واجلرحى‪.‬‬ ‫كم�ا قتل عضو جلن�ة احلوار الوطن�ي اليمني‬ ‫القاض�ي عب�د اجللي�ل نعم�ان وزوجت�ه خلال‬ ‫الهج�وم‪ .‬وقال مص�در أمني ان نعم�ان وزوجته‬ ‫املريض�ة ف�ي مستش�فى العرض�ي داخ�ل مجمع‬ ‫الدفاع متت تصفيتهم برصاص املسلحني كغيرهم‬ ‫من املرضى ومرافقيهم واألطباء واملمرضني‪.‬‬ ‫واك�د املص�در ان التفجي�ر االنتح�اري وق�ع‬ ‫عن�د املدخل الغرب�ي جملمع مبان�ي وزارة الدفاع‪،‬‬ ‫وبالتحديد امام املستشفى العسكري‪.‬‬

‫واف�اد املصدر ان «س�يارة اخ�رى اجتهت الى‬ ‫وزارة الدف�اع بعد االنفجار واش�تبك مس�لحون‬ ‫على متنها مع حراس الوزارة»‪.‬‬ ‫واش�ار مص�در امن�ي آخ�ر ال�ى ان مس�لحني‬ ‫م�ن خ�ارج مجم�ع وزارة الدف�اع كان�وا بدورهم‬ ‫ش�اركوا ف�ي االش�تباكات فيما متكن املس�لحون‬ ‫من الس�يطرة مؤقتا «على بع�ض املقرات التابعة‬ ‫للمجم�ع» م�ن بينه�ا مبنى املستش�فى‪ .‬ب�دوره‪،‬‬ ‫اك�د موق�ع وزارة الدف�اع ان االنفجار اس�تهدف‬ ‫املستشفى العسكري وان «سيارة حتمل عددا من‬ ‫األفراد قد دخلت إلى املبنى بعد اإلنفجار»‪.‬‬ ‫واف�اد املوق�ع ان�ه « مت التعام�ل م�ع غالبي�ة‬ ‫اجملموع�ة املس�لحة والقض�اء عليه�ا ف�ي نط�اق‬ ‫املستشفى‪ ،‬وأن الوضع حتت السيطرة»‪.‬‬ ‫اك�د مصدر طب�ي لوكالة فرانس ب�رس ان بني‬ ‫قتل�ى الهج�وم على املستش�فى العس�كري س�تة‬ ‫اطباء اجانب‪ ،‬من بينهم فنزويلي وفيليبينيتان‪.‬‬ ‫واكد املصدر ايضا ان بني االطباء القتلى ثالثة‬ ‫مينيين م�ن بينه�م جراح�ة‪ ،‬اضافة الى خمس�ة‬ ‫مرضى مينيني لقوا حتفهم من بينهم قاض‪.‬‬ ‫كم�ا ذك�ر مص�در امن�ي ان ش�قيق رئي�س‬ ‫اجلمهوري�ة كان متواج�دا ف�ي املستش�فى ول�م‬ ‫يتعرض الذى‪.‬‬ ‫وظل�ت اش�تباكات متقطعة ظلت ت�دور داخل‬ ‫اجملم�ع‪ ،‬وعزته�ا مص�ادر امنية ال�ى حتصن عدد‬ ‫قلي�ل م�ن املس�لحني داخ�ل مس�جد اجملم�ع‪ .‬كما‬ ‫سقطت في وقت الحق قذائف صاروخية في باحة‬ ‫مجم�ع وزارة الدف�اع‪ .‬وق�ام رئي�س اجلمهورية‬ ‫عبدربه منصور هادي بزيارة الى مجمع الوزارة‬ ‫وترأس اجتماعا للقادة العسكريني داخل اجملمع‪،‬‬ ‫بحسبما افاد التلفزيون اليمني الرسمي‪.‬‬ ‫وبحسب االعالم الرسمي‪ ،‬طلب هادي تشكيل‬ ‫جلن�ة حتقي�ق ترفع تقري�را اوليا ف�ي غضون ‪24‬‬ ‫س�اعة‪ .‬ونفذ اجلنود عمليات متش�يط في اجملمع‬ ‫العس�كري الضخ�م الواق�ع بالقرب من الوس�ط‬ ‫التاريخي للعاصمة اليمنية‪.‬‬ ‫م�ن جهتهم‪ ،‬اكد جنود جرح�ى لوكالة فرانس‬ ‫برس ان سلس�لة انفج�ارات وقعت داخل املباني‬ ‫الت�ي س�يطر عليه�ا املس�لحون قبل ان تس�تعيد‬ ‫الش�رطة العس�كرية وقوات اخرى تابعة لوزارة‬ ‫الدفاع السيطرة على املكان‪.‬‬ ‫وذك�ر اح�د اجلن�ود ان «اجلي�ش قص�ف بيتا‬ ‫قريبا ف�ي صنعاء القدمية اس�تخدمه مس�لحون‬ ‫الستهداف مجمع وزارة الدفاع»‪.‬‬ ‫واس�تمرت االش�تباكات لفت�رة خ�ارج نطاق‬

‫مجمع وزارة الدفاع‪.‬‬ ‫وذكرت مصادر امنية متطابقة الى ان الهجوم‬ ‫واالش�تباكات اسفر ايضا عن عش�رات اجلرحى‬ ‫الذين نقلوا الى مستشفيات مجاورة‪.‬‬ ‫وبث التلفزي�ون اليمني صورا جلثث متفحمة‬ ‫واشلاء جث�ث امام مبان�ي مجم�ع وزارة الدفاع‬ ‫مؤكدا انها جثث «عناصر ارهابية»‪.‬‬ ‫وبدا حجم الدمار كبيرا نسبيا في املكان‪.‬‬ ‫واغلقت السلطات بشكل كامل جميع الطرقات‬ ‫املؤدي�ة الى مجم�ع وزارة الدف�اع الواقع بالقرب‬ ‫من باب اليمن‪ ،‬عند مدخل صنعاء القدمية‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه توق�ع مستش�ار الرئي�س اليمني‬ ‫ف�ارس الس�قاف إقالة وزيري الدف�اع والداخلية‬ ‫ورئيس هيئة االركان ومحاكمتهم بسبب التقصير‬ ‫ف�ي حماية مجمع وزارة الدفاع الذي يتواجد فيه‬ ‫مكتب القائد األعلى للقوات املسلحة‪.‬‬ ‫وياتي االنفجار في وقت يشهد اليمن تأزما في‬ ‫سير احلوار الوطني الذي يفترض ان يساهم في‬ ‫انه�اء املرحل�ة االنتقالية والوصول الى دس�تور‬ ‫جديد وشكل جديد للدولة‪.‬‬ ‫وقال عبد اللطيف الزياني االمني العام جمللس‬ ‫التعاون اخلليجي والوسيط لالتفاق الذي انهى‬ ‫االحتج�اج ف�ي ‪ 2011‬ان «االرهابيني مس�ؤولون‬ ‫عن هذه اجلرمي�ة النكراء ويس�عون الى زعزعة‬ ‫امن اليمن (‪ )...‬ومنع حل سياسي»‪.‬‬ ‫واحل�وار معل�ق خصوصا بس�بب انس�حاب‬ ‫نس�بة كبيرة من ممثلي احلراك اجلنوبي بس�بب‬ ‫اخللاف حول عدد االقاليم ف�ي النظام االحتادي‬ ‫الذي مت االتفاق على اعتماده في اليمن‪.‬‬ ‫واس�لوب تنفي�ذ الهج�وم يحم�ل بوض�وح‬ ‫بصم�ات تنظي�م القاعدة‪ ،‬خصوصا م�ع التفجير‬ ‫االنتحاري ومن ثم الهجوم املسلح‪.‬‬ ‫وكان تنظي�م القاع�دة نف�ذ في الس�ابق عددا‬ ‫كبيرا م�ن الهجمات التي اس�تهدفت املؤسس�ات‬ ‫العسكرية واالمنية‪.‬‬ ‫واس�تفاد تنظي�م القاعدة من ضعف الس�لطة‬ ‫املركزية في اليمن ومن حركة االحتجاج الشعبية‬ ‫ضد الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح‬ ‫في ‪ ،2011‬لتعزيز وجوده في البالد‪ ،‬ال س�يما في‬ ‫اجلنوب والشرق‪.‬‬ ‫وأدان وزي�ر اخلارجي�ة البريطان�ي‪ ،‬ولي�ام‬ ‫هيغ‪ ،‬الهجمات اإلنتحارية التي استهدفت مجمع‬ ‫وزارة الدف�اع اليمينية في صنع�اء‪ ،‬وجدد تأكيد‬ ‫دعم بلاده لعملية االنتقال السياس�ي في اليمن‬ ‫وحربه ضد «اإلرهاب»‪.‬‬

‫عناصر من اجليش اليمني تنتشر في مدينة صنعاء بعد التفجير امس‬

‫دول اخلليج تدين الهجوم «اإلرهابي» الذي استهدف وزارة الدفاع اليمنية‬ ‫■ الري��اض ـ د ب أ‪ :‬أدان��ت دول مجل��س التع��اون‬ ‫اخلليج��ي الهج��وم «االنتح��اري االرهاب��ي» ال��ذي وقع‬ ‫أمس في مجمع وزارة الدفاع اليمنية وأسفر عن عشرات‬ ‫القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫ووصف األم�ين العام جمللس التع��اون اخلليجي عبد‬ ‫اللطي��ف الزيان��ي‪ ،‬الهجوم بأنه «عمل جب��ان يتنافى مع‬

‫كافة القيم واملبادئ الدينية واإلنسانية»‪.‬‬ ‫وأضاف أن «هذا العمل الش��نيع جرمية بشعة يسعى‬ ‫اإلرهابي��ون م��ن ورائها إل��ى زعزعة أمن اليمن الش��قيق‬ ‫واستقراره وعرقلة احلل السياسي لألزمة اليمنية»‪.‬‬ ‫واع��رب عن ثقت��ه ف��ي أن «مرتكبي ه��ذه اجلرمية لن‬ ‫يفلت��وا م��ن العق��اب»‪ ،‬مؤك��دا «اس��تنكار دول مجل��س‬

‫التع��اون لهذه اجلرمي��ة اإلرهابي��ة ووقوفها م��ع اليمن‬ ‫رئيس��ا وحكومة وش��عبا في كل ما يتخذ م��ن إجراءات‬ ‫حلفظ أمنه واس��تقراره»‪.‬وكانت مص��ادر طبية صرحت‬ ‫بأن عدد ضحاي��ا الهجوم الذي وقع صباح أمس مبجمع‬ ‫وزارة الدفاع بالعاصمة صنعاء ارتفع إلى ‪ 40‬قتيال ونحو‬ ‫مئة مصاب‪.‬‬

‫قرار دولي بالتدخل ونشر ‪ 250‬جنديا فرنسيا‬

‫إفريقيا الوسطى‪ :‬مقتل ‪ 10‬أطفال باملناجل وبقر بطن حامل من األقلية املسلمة على يد «مليشيا مسيحية»‬ ‫■ عواص�م‪-‬وكاالت‪ :‬قال�ت مواقع إخباري�ة إفريقي�ة وبريطانية أن‬ ‫ميليش�يا من املسيحيني قتلوا ‪ 12‬مس�لما على األقل‪ ،‬بينهم امرأة حامل و‬ ‫‪ 10‬أطفال‪ ،‬في جمهورية أفريقيا الوسطى‪.‬‬ ‫وبحس�ب موق�ع إنترناش�ونال بيزن�س تامي�ز البريطان�ي ومواق�ع‬ ‫إخباري�ة أفريقية على اإلنترنت فإن «عصابة من املس�يحيني ش�قت بطن‬ ‫املرأة احلامل املس�لمة‪ ،‬وذبحت األطفال باملناجل في هجوم ضد املسلمني‬ ‫من عرقي�ة البويل»‪ ،‬في األيام القليلة املاضي�ة‪ .‬ووقع الهجوم في منطقة‬ ‫تبع�د حوال�ي ‪ 95‬كيلومترا ش�مال العاصم�ة بانغي‪ ،‬وفق نف�س املصادر‬ ‫التي نقلت عن مصدر عسكري قوله‪« :‬شوهد املهاجمون في منطقة ليست‬ ‫بعيدة عن مخيم املس�لمني وع�ادوا في الليل ملهاجمة الرعاة من مس�لمي‬ ‫البويل (عرقية مس�لمة في أفريقيا الوس�طى متثل أقلية وتعمل بالنشاط‬ ‫الرعوي) الذين كانوا مسلحني بالسكاكني فقط»‪.‬‬ ‫املص�در العس�كري تاب�ع قائال‪« :‬بين الضحاي�ا أطفال وام�رأة حامل‬ ‫بق�روا بطنها‪ ،‬البعض اس�تطاع اله�رب وأصيب أكثر م�ن ‪ 10‬أطفال نقلوا‬ ‫إلى بانغي للعالج»‪.‬‬ ‫ونقل املوقع البريطاني عن عاملة بالقطاع الصحي ش�اركت في عالج‬ ‫األطفال املصابني قولها‪« :‬األطفال كانوا مصابني في رؤوسهم وأعضائهم‪،‬‬ ‫ف�ي الع�ادة نرى أش�خاصا مصابني بضرب�ات املناجل‪ ،‬ولك�ن ليس بهذا‬ ‫العدد في مرة واحدة‪ ،‬هذا لم نره من قبل»‪.‬‬ ‫وحتت عنوان «مليش�يات جمهورية أفريقيا الوس�طى تقتل األطفال»‬

‫نق�ل موق�ع صحيف�ة ليدرش�يب النيجيرية (تعرف نفس�ها بأنها أوس�ع‬ ‫الصح�ف النيجيري�ة تأثي�را) عن مس�ؤول رس�مي بجمهوري�ة أفريقيا‬ ‫الوس�طى أن «مليشيات مسيحية قتلت ‪ 12‬مسلما على األقل بينهم أطفال‬ ‫وأصابت ‪ 30‬آخرين»‪.‬‬ ‫الصحيفة النيجيرية قالت إن الهجوم ارتكبته «مليش�يات مسيحية»‬ ‫تطلق على نفس�ها اس�م «مناهضي حمل�ة الس�واطير»‪ ،‬وهاجموا خالله‬ ‫مس�لمني م�ن اجملموع�ة العرقي�ة املعروفة باس�م «بويل»‪ ،‬بحس�ب إميي‬ ‫مارت�ن‪ ،‬رئي�س مكت�ب األمم املتح�دة لتنس�يق الش�ؤون اإلنس�انية في‬ ‫بانغ�ي‪ .‬وأع�رب بيان مكت�ب األمم املتحدة ع�ن قلقه إزاء «من�اخ العنف‬ ‫املتزاي�د واخملاط�ر ذات الصل�ة الت�ي ينط�وي عليه�ا»‪ .‬وحث�ت البعث�ة‬ ‫«الس�لطات االنتقالية في البالد على حتمل واجباتها حلماية الس�كان»‪،‬‬ ‫وطالب�ت الس�لطات مبحاكم�ة املس�ؤولني ع�ن جمي�ع أعم�ال العن�ف‪،‬‬ ‫وش�جعت الزعم�اء الدينيين والسياس�يني للع�ب دور بن�اء ف�ي تعزيز‬ ‫التماسك االجتماعي في البالد‪.‬‬ ‫وفي آذار‪ /‬مارس املاضي‪ ،‬انحدرت أفريقيا الوسطى إلى دوامة جديدة‬ ‫م�ن العنف‪ ،‬وش�هدت حال�ة م�ن الفوض�ى واالضطرابات بع�د أن أطاح‬ ‫متمردو «س�يليكا»‪ ،‬القادم�ون من الش�مال الذي تقطنه أغلبية مس�لمة‪،‬‬ ‫بالرئيس فرانس�وا بوزيز‪ ،‬وهو مسيحي ظل في منصبه ملدة ‪ 10‬سنوات‪،‬‬ ‫وكان يتمتع بدعم قوي من األغلبية املسيحية في أفريقيا الوسطى‪.‬‬ ‫وبعد أن نصب زعيم ميليش�ات س�يليكا‪ ،‬ميش�ال دجوتوديا‪ ،‬نفس�ه‬

‫رئيسا للبالد‪ ،‬واصلت فلول املتمردين ذات األغلبية املسلمة شن غاراتها‬ ‫عل�ى أجزاء واس�عة م�ن البالد‪ ،‬في ظل ارت�كاب جرائم قت�ل ونهب بحق‬ ‫ذوي األغلبية املس�يحية‪ ،‬الذين جلأوا بدورهم إلى العنف‪ ،‬ما أفضى إلى‬ ‫تصاع�د التوت�رات الطائفية‪ ،‬بحس�ب وس�ائل إعالم محلي�ة‪ .‬وأدت تلك‬ ‫االضطرابات إلى نزوح قرابة ‪ 400‬ألف شخص فيما جتاوز عدد الالجئني‬ ‫إلى بلدان مجاورة حوالي ‪ 70‬ألفا‪.‬‬ ‫وق�ال ش�اهد من رويت�رز ان ‪ 23‬ش�خصا عل�ى االقل قتل�وا وجرح ‪64‬‬ ‫آخرون في اش�تباكات باألس�لحة وقعت أمس في باجني عاصمة افريقيا‬ ‫الوسطى بني متمردين سابقني يسيطرون على املدينة وميليشيات‪.‬‬ ‫ورأى الش�اهد ضحايا القتال ومن بينهم نس�اء واطفال في مستشفى‬ ‫ف�ي العاصمة‪ .‬ولم ترد على الفور معلومات عن ضحايا آخرين نقلوا الى‬ ‫مستشفيات أخرى في باجني‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك دع�ا رئي�س وزراء جمهورية افريقي�ا الوس�طى نيكوالس‬ ‫تيانغاي الى نش�ر جنود فرنس�يني «فورا» بعد التصويت على قرار االمم‬ ‫املتحدة الذي يس�مح بتدخل فرنسي العادة النظام الى افريقيا الوسطى‬ ‫دعما للقوة االفريقية املوجودة فيها‪.‬‬ ‫وق�ال تيانغ�اي املوجود ف�ي باريس حلض�ور قمة ف�ي االليزيه حول‬ ‫السلام واالمن في افريقي�ا‪ ،‬لوكالة فرانس ب�رس «الن االمر ملح‪ ،‬امتنى‬ ‫ان يحدث التدخل في اسرع وقت‪ ،‬بعد القرار فورا»‪.‬‬ ‫وفي السياق ذاته اعلن الناطق باسم هيئة اركان اجليوش الفرنسية‬

‫الكولونيل جيل جارون أمس ان «حوالى ‪ 250‬جنديا فرنسيا نشروا» في‬ ‫بانغي عل�ى اثر احلوادث التي وقعت ليال في عاصمة افريقيا الوس�طى‪.‬‬ ‫وق�ال الناط�ق «حوالى الس�اعة الثالثة وقعت اش�تباكات بين متمردين‬ ‫س�ابقني في حركة سيليكا وعناصر مسلحني لم حتدد هوياتهم حتى اآلن‬ ‫(‪ )...‬واضطرت القوات الفرنس�ية للتحرك» وانتش�ر قسم من قواتها في‬ ‫بانغي‪ .‬واندلع�ت نيران املدفعية الثقيلة صباح أمس في اش�تباكات بني‬ ‫متمردي حتالف س�يليكا املس�لمني وجل�ان أمن أهلية من املس�يحيني في‬ ‫باجني عاصمة افريقيا الوسطى‪ ،‬ما خلف عشرين قتيال على األقل‪.‬‬ ‫وق�ال ش�هود لوكال�ة األنب�اء األملاني�ة (د‪.‬ب‪.‬أ) إن عش�رات آخري�ن‬ ‫أصيب�وا خلال هج�وم املتمردين واالش�تباك ال�ذي بدأ حوالي الس�اعة‬ ‫الرابعة صباحا (‪ 0300‬بتوقيت غرينتش)‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك في اليوم نفس�ه املقرر أن يصوت في�ه مجلس األمن الدولي‬ ‫بش�أن عمليات حفظ السلام ف�ي جمهوري�ة أفريقيا الوس�طى‪ .‬ويعتزم‬ ‫مجلس األمن أيضا فرض حظر على األس�لحة وعقوبات دبلوماسية ضد‬ ‫الدولة التي حذرت فرنسا من أنها «على شفا إبادة جماعية»‪.‬‬ ‫وقال الس�فير الفرنس�ي لدى األمم املتحدة‪ ،‬جيرار أرو‪ ،‬لهيئة اإلذاعة‬ ‫البريطانية (بي‪.‬بي‪.‬س�ي) «آمل في أن نتمك�ن من حتقيق اختالف خالل‬ ‫أيام قليلة‪ ،‬أو رمبا أسابيع قليلة»‪.‬‬ ‫وجلأ رئيس أفريقيا الوس�طى ميش�يل دجوتوديا لالحتماء في مطار‬ ‫مبوك�و ف�ي باجني حت�ت حماية ق�وات فرنس�ية وأفراد من ق�وات حفظ‬

‫نظام الكفالة في اخلليج مصدر لتجاوزات بحق العمال االجانب‬ ‫■ دب�ي ـ أ ف ب‪ :‬جتس�د قضي�ة العب‬ ‫ك�رة الق�دم الفرنس�ي اجلزائ�ري زاه�ر‬ ‫بلوني�س ال�ذي عج�ز ط�وال س�نة ع�ن‬ ‫مغ�ادرة قطر بس�بب ع�دم حصوله على‬ ‫إذن باخلروج‪ ،‬اجلدل حول نظام الكفالة‬ ‫املعتم�د في دول اخللي�ج والذي ميكن ان‬ ‫يضع العم�ال االجانب حتت رحمة ارباب‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫ويتع�رض نظ�ام الكفال�ة النتق�ادات‬ ‫قاسية من املنظمات احلقوقية التي تصفه‬ ‫بأنه ش�كل من اشكال العبودية احلديثة‪،‬‬ ‫فيما يتخ�ذ هذا النظام اش�كاله القصوى‬ ‫ف�ي الس�عودية وقط�ر حيث يتعين على‬ ‫االجان�ب احلصول عل�ى موافق�ة الكفيل‬ ‫للحصول على اذن باخلروج من البالد‪.‬‬ ‫وق�ال جيم�س لين�ش م�ن منظم�ة‬ ‫العف�و الدولي�ة ان نظ�ام الكفال�ة «يحفز‬ ‫التجاوزات واالستغالل»‪.‬‬ ‫كم�ا يس�مح نظ�ام الكفال�ة بتفش�ي‬ ‫ظاه�رة االجت�ار بالتاش�يرات م�ن قب�ل‬ ‫الكفلاء املواطنني‪ ،‬مع العل�م ان االجانب‬ ‫يش�كلون حوال�ى نص�ف س�كان دول‬

‫مجلس التع�اون اخلليجي البالغ عددهم‬ ‫‪ 47‬مليون نسمة‪.‬‬ ‫وق�ال لين�ش «اذا م�ا اكتش�ف العامل‬ ‫االجنبي انه خدع بالنسبة لشروط عمله‬ ‫بعد توظيف�ه‪ ،‬او اذا وجد ان�ه يعاني من‬ ‫ظروف عمل واقامة يش�وبها االس�تغالل‬ ‫من قبل رب العم�ل»‪ ،‬ليس بامكانه تغيير‬ ‫عمله من دون موافقة الكفيل‪.‬‬ ‫وف�ي الس�عودية وقط�ر‪ ،‬يتعين على‬ ‫العام�ل االجنب�ي احلصول عل�ى موافقة‬ ‫الكفيل الس�تصدار اذن باخل�روج في كل‬ ‫مرة يرغب فيها مبغادرة البالد‪.‬‬ ‫ووصف لينش املتخصص في موضوع‬ ‫العمالة في دول اخلليج‪ ،‬هذا التدبير بأنه‬ ‫«ميك�ن ان يع�رض الش�خص الس�تغالل‬ ‫خطير»‪.‬‬ ‫وظ�ل بلوني�س عالق�ا في قط�ر لفترة‬ ‫طويل�ة بس�بب رف�ض كفيل�ه اي النادي‬ ‫ال�ذي كان يعم�ل في�ه‪ ،‬اعط�اءه االذن‬ ‫ملغ�ادرة البلاد وذلك بس�بب خلاف مع‬ ‫النادي حول الراتب‪.‬‬ ‫وبحسب محامي بلونيس‪ ،‬فقد اضطر‬

‫سفير بريطانيا باألمم املتحدة‪ :‬حكومات دفعت‬ ‫‪ 42‬مليون جنيه استرليني لتنظيم «القاعدة»‬ ‫■ لندن‪-‬يو بي اي‪ :‬كش�ف س�فير بريطانيا لدى األمم املتحدة‪ ،‬مارك ليال غرانت‪،‬‬ ‫أن حكومات (لم يسمها) دفعت فدى مقدارها ‪ 42‬مليون جنيه استرليني‪ ،‬أي ما يعادل‬ ‫‪ 70‬مليون دوالر‪ ،‬لتنظيم «القاعدة» واجلماعات «اإلرهابية» األخرى في السنوات الـ‪3‬‬ ‫املاضية‪ .‬وقالت صحيفة «اندبندانت» أمس‪ ،‬أن السفير غرانت كشف عن ذلك‪ ،‬بعد أن‬ ‫تق�دم مبش�روع قرار يدعو الدول األعضاء في األمم املتح�دة إلى منع «اإلرهابيني» من‬ ‫اإلستفادة بشكل مباشر أو غير مباشر من أموال الفدية‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن مش�روع الق�رار يل�ي البي�ان ال�ذي أص�دره ق�ادة مجموع�ة ال�دول‬ ‫الصناعي�ة الثمان�ي الكبرى في قمته�م األخيرة بايرلندا الش�مالية واعرب�وا فيه عن‬ ‫قلقه�م من اختط�اف الرهائن للحصول عل�ى فدية من قبل «اإلرهابيين»‪ ،‬ويهدف إلى‬ ‫منع استخدام أموال الفدية لتمويل «اإلرهاب»‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيف�ة إلى غران�ت‪ ،‬قوله «هن�اك تهدي�د متزايد الختط�اف الرهائن‬ ‫بقص�د احلصول عل�ى الفدية م�ن قبل اجلماع�ات اإلرهابي�ة‪ ،‬ويدعو مش�روع القرار‬ ‫ال�دول األعض�اء في األمم املتح�دة‪ ،‬البالغ عدده�ا ‪ 193‬دولة‪ ،‬إلى من�ع اإلرهابيني من‬ ‫اإلنتفاع بش�كل مباش�ر أو غير مباش�ر من أموال الفدية»‪ .‬واضاف السفير البريطاني‬ ‫لدى األمم املتحدة «نريد من وراء مش�روع القرار اجلديد أن جنعل األمر أكثر صعوبة‬ ‫عل�ى اإلرهابيني لإلس�تفادة من أم�وال الفدية»‪ .‬ونقلت الصحيفة عن مش�روع القرار‬ ‫الذي تقدم به غرانت أن أموال الفدية «س�اعدت اإلرهابيني على زعزعة اإلستقرار من‬ ‫منطقة الس�احل إلى القرن األفريقي‪ ،‬وساهمت في زيادة هجماتهم على نطاق واسع‪،‬‬ ‫وحتسني قدراتهم العملياتية‪ ،‬ودعم حمالتهم لتطويع مجندين جدد»‪.‬‬

‫هذا االخير لتوقيع رسالة «تسريح مبكر»‬ ‫ليتمكن من السفر الى فرنسا حيث ينوي‬ ‫مقاضاة كفيله‪.‬‬ ‫واذا كان�ت حال�ة بلوني�س حظي�ت‬ ‫باهتم�ام اعالم�ي كبي�ر‪ ،‬اال ان الكثيري�ن‬ ‫يعانون في صمت‪.‬‬ ‫وق�ال الفلس�طيني املوظ�ف ف�ي‬ ‫السعودية محمود عبد الرحيم «شقيقتي‬ ‫الصغرى توفيت في غزة الصيف املاضي‪،‬‬ ‫ول�م امتكن م�ن احلص�ول على تاش�يرة‬ ‫خ�روج وع�ودة ف�ي الوق�ت املناس�ب‬ ‫للمشاركة في التشييع»‪.‬‬ ‫وق�ال لين�ش ان «تاثير نظ�ام الكفالة‬ ‫يك�ون اكث�ر خط�ورة للذي�ن يعمل�ون��� ‫ف�ي وظائ�ف بروات�ب منخفض�ة والذين‬ ‫يواجهون صعوبة في املطالبة بحقوقهم»‬ ‫مش�يرا بشكل خاص الى العمال في قطاع‬ ‫االنش�اءات وخدم املنازل‪ ،‬وهم يشكلون‬ ‫ج�زءا كبي�را م�ن العم�ال الوافدي�ن ف�ي‬ ‫اخلليج وغالبيتهم من آسيا‪.‬‬ ‫وقال لينش «ان خدم املنازل معرضون‬ ‫الكبر مخاطر بالنس�بة لالس�تغالل النهم‬

‫في معظم دول مجلس التعاون اخلليجي‬ ‫ال تشملهم احكام قانون العمل»‪.‬‬ ‫ونددت منظمة هيومن راتيس ووتش‬ ‫مؤخ�را باق�دام الكفلاء عل�ى مص�ادرة‬ ‫ج�وازات س�فر خدامه�م وعل�ى احتجاز‬ ‫روات�ب مس�تحقة او عل�ى اجبارهم على‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وفي الس�عودية‪ ،‬اكد الناش�ط املدافع‬ ‫ع�ن حق�وق االنس�ان ولي�د ابواخلير ان‬ ‫نظام الكفالة هو «نظام رق جديد»‪.‬‬ ‫ودع�ا ابواخلير الى «إلغاء هذا النظام‬ ‫بش�كل كام�ل او تطبي�ق مب�دا املعامل�ة‬ ‫باملثل»‪.‬‬ ‫ويواج�ه ع�دد كبي�ر م�ن الوافدي�ن‬ ‫صعوبات ناجمة عن احكام نظام الكفالة‬ ‫حتول دون جناحهم في تسوية اوضاعهم‬ ‫القانوني�ة في اململكة التي تنفذ حملة ضد‬ ‫املقيمني بش�كل غير ش�رعي منذ تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر املاضي‪.‬‬ ‫وق�د اطلق�ت ه�ذه احلملة بع�د انتهاء‬ ‫فت�رة س�ماح لتس�وية اوض�اع العم�ال‬ ‫الذي�ن يقيم�ون بش�كل غي�ر ش�رعي او‬

‫الذين يعملون لدى جهة غير كفيلهم‪.‬‬ ‫والبحري�ن ه�ي الدول�ة اخليليجي�ة‬ ‫الوحي�دة الت�ي الغت نظ�ام الكفال�ة‪ ،‬اال‬ ‫ان دوال خليجي�ة اخ�رى اتخ�ذت تدابير‬ ‫لتحسين ظروف العمال‪ ،‬وذلك خصوصا‬ ‫بسبب ضغط املنظمات احلقوقية‪.‬‬ ‫فف�ي االم�ارات كم�ا ف�ي الكوي�ت‪،‬‬ ‫يحظ�ر القان�ون على ارب�اب العم�ل منع‬ ‫موظفيه�م من مغ�ادرة البلاد اال في حال‬ ‫وج�ود ق�رار م�ن احملكم�ة‪ ،‬كم�ا يحظ�ر‬ ‫االحتف�اظ بج�وازات س�فر املوظفين او‬ ‫احتجاز رواتبهم‪ ،‬بحس�بما اكد ناشطون‬ ‫حقوقيون لوكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫وقال محمد س�الم الكعب�ي من جمعية‬ ‫االم�ارات حلق�وق االنس�ان ان�ه ف�ي‬ ‫االم�ارات «ميكن للعامل االجنبي ان يغير‬ ‫كفيله ضمن شروط»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ق�ال محمد احلمي�دي مدير‬ ‫اجلمعي�ة الكويتي�ة حلقوق االنس�ان ان‬ ‫الكويت تعتمد تدبيرا مشابها اال ان «دول‬ ‫اخلليج ال حتت�رم االتفاقات الدولية التي‬ ‫وقعت عليها حول حماية العمال»‪.‬‬

‫اثيوبيا أعادت ‪ 100‬ألف من مواطنيها‬ ‫من السعودية وسترحل ‪ 50‬ألفا آخرين‬ ‫■ ادي�س اباب�ا ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اعلنت وزارة‬ ‫اخلارجي�ة االثيوبي�ة مس�اء االربع�اء ان‬ ‫اثيوبي�ا اع�ادت مئة ال�ف م�ن رعاياها من‬ ‫الس�عودية بع�د ق�رار الس�عودية ط�رد‬ ‫اخملالفين لنظ�ام االقام�ة م�ن اراضيه�ا‪،‬‬ ‫موضح�ة انه�ا تتوق�ع ع�ودة خمسين الفا‬ ‫آخرين‪.‬‬ ‫وصرح�ت الناطقة باس�م ال�وزارة دينا‬ ‫مفت�ي ان «ع�دد (االثيوبي�ون املعنيني) في‬ ‫تزايد»‪.‬‬ ‫وم�ع بداية ه�ذه العملية كان�ت اثيوبيا‬ ‫تتوق�ع اع�ادة عش�رة االف م�ن مواطنيها‪،‬‬ ‫قب�ل ان تتوق�ع نهاي�ة تش�رين الثان�ي‪/‬‬ ‫نوفمبر‪ ،‬عودة ثمانني الفا‪.‬‬ ‫وقال وزي�ر اخلارجية ت�دروس ادانوم‬ ‫عل�ى صفحت�ه عل�ى موق�ع فيس�بوك «م�ع‬ ‫القادمين الليل�ة املاضي�ة م�ن الس�عودية‬ ‫يرتفع الى مئة ال�ف و‪ »620‬عدد االثيوبيني‬

‫املرحلني‪.‬‬ ‫واض�اف ان «كل املواطنين املوقوفين‬ ‫ف�ي مراك�ز االحتج�از بالرياض ق�د عادوا‬ ‫واصبحن�ا االن نرك�ز عل�ى املتواجدي�ن‬ ‫ف�ي منطق�ة ج�دة (العاصم�ة االقتصادية)‬ ‫وجي�زان (جنوب غرب) ونتوق�ع عودة ما‬ ‫بني اربعني الى خمسني الفا اضافيني»‪.‬‬ ‫من جانبه ق�ال دينا ان عملي�ة الترحيل‬ ‫الت�ي بدأت ف�ي ‪ 13‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫«س�تنتهي بع�د اس�بوع او اس�بوعني اذا‬ ‫استمرت على الوتيرة احلالية»‪.‬‬ ‫وق�د اعلنت الس�لطات االثيوبي�ة بداية‬ ‫تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر انه�ا س�تعيد‬ ‫مواطنيه�ا املقيمني بش�كل غي�ر قانوني في‬ ‫الس�عودية بع�د مقت�ل ثالث�ة اثيوبيني في‬ ‫اضطرابات قالت اديس ابابا انها وقعت في‬ ‫خضم حملة طرد واس�عة النطاق تخوضها‬ ‫الرياض ضد املقيمني بشكل غير قانوني‪.‬‬

‫الفروف يدعو منظمة األمن والتعاون االوروبي إلى إعتماد مبدأ األمن املتكافئ‬

‫وزير اخلارجية األملاني‪« :‬الضغوط» على كييف إلبعادها عن اوروبا «غير مقبولة»‬ ‫■ كيي�ف‪-‬وكاالت‪ :‬اعل�ن وزي�ر اخلارجي�ة االملاني غيدو‬ ‫فيس�ترفيلي أم�س ف�ي كيي�ف ان «التهدي�دات والضغ�وط‬ ‫االقتصادي�ة» التي متارس على اوكرانيا البعادها عن االحتاد‬ ‫االوروبي «غير مقبولة»‪ ،‬في تلميح واضح لروسيا‪.‬‬ ‫وقال فيسترفيلي خالل اجتماع وزاري تعقده منظمة االمن‬ ‫والتع�اون في اوروب�ا في كيي�ف ان «التهدي�دات والضغوط‬ ‫االقتصادي�ة الت�ي ش�هدناها ه�ذه الس�نة غي�ر مقبول�ة ب�كل‬ ‫بس�اطة»‪ ،‬في وقت تشهد العاصمة االوكرانية حركة احتجاج‬ ‫غي�ر مس�بوقة اث�ر ق�رار الس�لطة االمتناع ع�ن توقي�ع اتفاق‬ ‫شراكة مع االحتاد االوروبي للتقرب من روسيا‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك دعا وزي�ر اخلارجية الروس�ي س�يرغي الفروف‬ ‫أمس ال�دول األعضاء مبنظمة األمن والتع�اون االوروبي الى‬ ‫إعتماد مبدأ األمن املتكافئ ‪.‬‬ ‫ونقلت قناة (روس�يا اليوم) ع�ن الفروف قوله أمس خالل‬ ‫االجتماع الس�نوي جملل�س وزراء خارجية البل�دان االعضاء‬

‫ف�ي املنظمة في العاصم�ة األوكرانية كيي�ف‪« ،‬أن على املنظمة‬ ‫اعتماد مبدأ األمن املتكافئ غير القابل للتجزئة»‪.‬‬ ‫وش�دد الوزي�ر الروس�ي على ض�رورة أن يعتم�د اجملتمع‬ ‫األوروب�ي «على فضاء اقتصادي موحد من احمليط األطلس�ي‬ ‫الى احمليط الهادئ»‪.‬‬ ‫وج�دد الف�روف مب�ادرة روس�يا اخلاص�ة بوض�ع مبادئ‬ ‫أساس�ية لتس�وية األزمات‪ ،‬وذلك باالعتماد على ميثاق األمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫رف�ع البرمل�ان األوكراني جلس�ة عقدها أمس‪ ،‬بس�بب عدم‬ ‫إكتمال نصاب أعضاء البرملان‪.‬‬ ‫وفي الس�ياق ذاته‪ ،‬أفاد رئيس البرمل�ان «فالدميير ريباك»‬ ‫أن البرمل�ان اضط�ر أمس لرفع جلس�ة بع�د فت�رة قصيرة من‬ ‫انعقادها‪ ،‬كونها لم تس�توف النصاب املطل�وب‪ ،‬املقدر بـ ‪226‬‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا أن عدد النواب الذين ش�اركوا في‬ ‫عضوا كح�د أدنى‪،‬‬ ‫جلسة أمس‪ ،‬بلغ ‪ 214‬نائبا‪ً.‬‬

‫السلام األفريقية‪ ،‬حسبما صرح مس�ؤول باملطار طلب عدم اإلعالن عن‬ ‫هويته لوكالة األنباء األملانية (د‪.‬ب‪.‬أ) ‪.‬‬ ‫وكان رئيس بعثة اطباء بال حدود س�يلفان غرو صرح لوكالة فرانس‬ ‫برس ان اطالق نار من اس�لحة رشاش�ة اس�فر صباح أمس عن س�قوط‬ ‫«قتلى وجرحى»‪ .‬وقال غرو «س�قط قتلى وجرحى» نقلوا الى املستشفى‬ ‫املشترك في بانغي الذي ارسلت اليه املنظمة فريقا طبيا وجراحيا‪ .‬وتابع‬ ‫ان «هن�اك جرحى بالرصاص وبالسلاح االبيض» واش�خاصا مصابني‬ ‫«بصدمات عدة»‪ ،‬س�قطوا بق�وة على االرض عند محاولته�م الفرار على‬ ‫االرجح‪ .‬وس�مع اطالق ن�ار من رشاش�ات ودوي انفجارات من اس�لحة‬ ‫ثقيلة في عدد من احياء بانغي قبيل فجر أمس‪.‬‬ ‫وس�وف يت�م إرس�ال نح�و ‪ 1200‬جن�دي فرنس�ي ف�ي ظ�ل العملي�ة‬ ‫س�اجناريس ‪ .‬وه�ذا يش�مل ‪ 400‬جن�دي متمركزين بالفع�ل في باجنوي‬ ‫حلماية املواطنني الفرنسيني ‪.‬‬ ‫وتعان�ي جمهوري�ة أفريقيا الوس�طى من أزمة إنس�انية من�ذ أن مترد‬ ‫حتالف س�يليكا عل�ى احلكومة في كان�ون أول‪/‬ديس�مبر املاضي وأطاح‬ ‫بالرئيس بوزيزي املس�يحي في آذار‪/‬مارس املاضي‪ .‬وجرى حل حتالف‬ ‫التمرد رس�ميا في منتصف أيلول ‪/‬س�بتمبر املاضي ولكنه رفض التخلي‬ ‫عن السلاح وواصل هجماته على القرى‪ .‬وش�رد نحو ‪ 400‬ألف شخص‬ ‫ف�ي الدول�ة التي يبل�غ تعدادها ‪ 4.5‬مليون نس�مة كما قتل العش�رات من‬ ‫املدنيني خاصة فى مناطق شمال غرب البالد‪.‬‬

‫وأفاد ريباك في كلمته أمام البرملان أن األخير س�يتمكن من‬ ‫ً‬ ‫(اليوم)‪ ،‬في حال اكتمل النصاب‪ ،‬كما وجه ريباك‬ ‫عقد اجللسة‬ ‫في الوقت ذاته دعوة لقادة املعارضة حلضور اجللسة‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى أن أوكراني�ا تش�هد تظاه�رات واضطراب�ات‪،‬‬ ‫من�ذ ق�رار احلكوم�ة األوكرانية تعلي�ق التوقيع عل�ى اتفاقية‬ ‫الش�راكة‪ ،‬والتج�ارة احل�رة م�ع اإلحت�اد األوروب�ي‪ ،‬في ‪21‬‬ ‫تشرين ثاني‪ /‬نوفمبر املاضي‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ياق ذاته دع�ت املعارضة االوكرانية املس�جونة‬ ‫يوليا تيموش�ينكو أمس االحتاد االوروبي والواليات املتحدة‬ ‫ال�ى ف�رض عقوب�ات عل�ى الرئي�س فيكت�ور يانوكوفيت�ش‬ ‫وعائلت�ه بعد تفريق تظاهرة ملوالني الوروبا بعنف في كييف‪.‬‬ ‫وقالت تيموشينكو رئيسة الوزراء السابقة ومنافسة الرئيس‬ ‫االوكران�ي حالي�ا في تصريح س�لمه محاميه�ا ان ‪:‬العقوبات‬ ‫احملددة ض�د يانوكوفيتش وعائلته هي اللغ�ة الوحيدة التي‬ ‫يفهمها»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫وب�دأت احلمل�ة ف�ي الرابع من تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر م�ع انته�اء مهل�ة الس�بعة‬ ‫األش�هر التي منح�ت الى االجان�ب املقيمني‬ ‫بش�كل غير قانوني الضفاء الش�رعية على‬ ‫اوضاعهم او مغادرة اململكة‪.‬‬ ‫ويهاج�ر االف االثيوبيين س�نويا ال�ى‬ ‫الش�رق االوس�ط ودول اخللي�ج بحثا عن‬ ‫عمل‪ ،‬كخدم في معظم االحيان‪.‬‬ ‫وأف�ادت وزارة العم�ل والش�ؤون‬ ‫االجتماعية األثيوبي�ة ان معظم املهاجرين‬ ‫من اثيوبيا نس�اء‪ ،‬وتقدر ع�دد االثيوبيات‬ ‫الباحثات عن عم�ل في اخلارج خالل ‪2012‬‬ ‫بنحو ‪ 200‬الف‪.‬‬ ‫واف�ادت منظم�ة العم�ل الدولي�ة ان‬ ‫املهاجرين االثيوبيني في الش�رق االوس�ط‬ ‫يتعرض�ون ال�ى عن�ف جس�دي ومعن�وي‬ ‫وظ�روف عمل مش�ينة ويتقاض�ون رواتب‬ ‫بخسة ويتعرضون الى التمييز‪.‬‬

‫ولي العهد السعودي يلتقي‬ ‫جون ماكني في الرياض‬ ‫■ الرياض‪-‬ي�و ب�ي اي‪ :‬التق�ى ول�ي العهد الس�عودي األمير س�لمان‬ ‫ب�ن عب�د العزيز‪ ،‬أم�س‪ ،‬عضو جلنة اخلدمات املس�لحة مبجلس الش�يوخ‬ ‫األمريكي الس�يناتور جون ماكني‪ ،‬الذي يزور اململك�ة حاليا‪ ،‬وجرى بحث‬ ‫عدد من األمور التي تهم الرياض وواشنطن‪.‬‬ ‫وذك�رت وكالة األنباء الس�عودية الرس�مية (واس) أن األمير س�لمان‬ ‫اس�تقبل ماكين في مكتب�ه بقص�ر اليمامة ف�ي الرياض حيث ج�رى بحث‬ ‫األمور ذات االهتمام املش�ترك في حضور القائم بأعمال السفارة األمريكية‬ ‫تيموثي ليندر كينغ‪.‬‬ ‫وتأت�ي زيارة ماكني إلى اململك�ة عقب اإلعالن عن الزيارة التي يقوم بها‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا رئيس اخملابرات الس�عودية‪ ،‬األمير بند�� بن س�لطان إلى موس�كو‬ ‫وعقده لقاءات مكثفة مع القيادة الروس�ية وعلى رأس�ها الرئيس فالدمير‬ ‫بوتين‪ .‬وكان الرئي�س األمريكي ب�اراك أوبام�ا‪ ،‬أجرى مباحث�ات هاتفية‬ ‫األسبوع املاضي مع امللك السعودي عبد الله بن عبد العزيز‪ ،‬بشأن اإلتفاق‬ ‫النووي بني إيران ومجموعة «‪.»1+5‬‬ ‫يشار إلى أن السعودية كانت عبرت عن حتفظها على اإلتفاق الذي أبرم‬ ‫بعد مفاوضات اس�تمرت ‪ 4‬أي�ام في جنيف بني إي�ران والواليات املتحدة‪،‬‬ ‫وفرنسا‪ ،‬وأملانيا‪ ،‬وبريطانيا‪ ،‬والصني‪ ،‬وروسيا‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫حزب «النور» السلفي يعلن تأييده ملشروع الدستور‬ ‫ويدعو املصريني إلى التصويت بـ «نعم» في االستفتاء‬

‫■ القاه�رة ـ األناضول‪:‬أعل�ن يون�س مخيون‬ ‫رئي�س ح�زب «الن�ور» (س�لفي) مبص�ر اعت�زام‬ ‫احل�زب املش�اركة ف�ي االس�تفتاء على الدس�تور‬ ‫اجلدي�د‪ ،‬والتصوي�ت بنع�م‪ ،‬وذل�ك ف�ي مؤمت�ر‬ ‫صحافي عقده اخلميس‪.‬‬ ‫وتس�لم الرئي�س املص�ري املؤق�ت‪ ،‬عدل�ي‬ ‫منص�ور‪ ،‬يوم الثالثاء املاضي‪ ،‬من عمرو موس�ى‪،‬‬ ‫رئيس جلنة اخلمسين املعنية بتعديل الدس�تور‪،‬‬ ‫النس�خة النهائي�ة م�ن مس�ودة الدس�تور‪ ،‬ومن‬ ‫املقرر أن يعلن منصور عن موعد االس�تفتاء خالل‬ ‫‪ 30‬يوما من تاريخ تسلمه املسودة‪.‬‬ ‫وق�ال مخي�ون ف�ي املؤمت�ر الصحاف�ي «أعل�ن‬ ‫كرئيس حلزب «النور»‪ ،‬وبعد األخذ بأليات اتخاذ‬ ‫القرار(داخل احلزب)‪ ،‬أعلن عن مش�اركة احلزب‬ ‫في االستفتاء على الدستور والتصويت بنعم»‪.‬‬ ‫ودعا مخيون الشعب املصري بالتصويت بنعم‬ ‫في االستفتاء «إميانا منا بأنه يحقق القدر الكافي‬ ‫من طموحات الش�عب ف�ي ظل الظ�روف الصعبة‬ ‫وه�و اخلطوة االولي علي طريق االس�تقرار دون‬ ‫الوقوع في دوامة الفوضى ‪ ،‬لينعم الشعب بثماره‬ ‫مقاومة الظلم ‪ ،‬لنمضي قدما لألمام»‪.‬‬ ‫وأي�د حزب «النور» إطاحة اجليش‪ ،‬مبش�اركة‬ ‫قوى دينية وسياسية‪ ،‬بالرئيس املصري السابق‬ ‫محمد مرس�ي‪ ،‬كما أيد خارط�ة الطريق االنتقالية‬ ‫التي أعلنها الرئيس املصري املؤقت عدلي منصور‬ ‫بعد عزل مرسي‪.‬‬ ‫وش�ارك «النور» في أعمال جلنة اخلمسني عبر‬ ‫ممثلني اثنني أحدهما أساسي واآلخر احتياطي‪.‬‬ ‫وب�رر مخيون دعوت�ه للمصريين باملوافقة‬ ‫على الدستور اجلديد قائال «نحن ندعو اجلميع‬ ‫ً‬ ‫حرصا على املصالح العليا‬ ‫للتصويت بـ«نعم»‬ ‫للبلاد‪ ،‬ولنتق�دم لألم�ام‪ ،‬وللوص�ول حلال�ة‬ ‫االس�تقرار والرخ�اء التي يطمع اليها الش�عب‬ ‫املص�ري كله�ا ‪ ،‬و لنجن�ب البلاد ف�ي الوق�وع‬ ‫فيم�ا ال يحم�د عقباه كما نري م�ا يحيط بنا من‬ ‫بلدان»‪.‬‬ ‫وعن سبب مش�اركة حزبه في جلنة اخلمسني‪،‬‬ ‫ق�ال مخي�ون إن «ذل�ك كان اخليار املط�روح ‪ ،‬وال‬ ‫يوجد خيار موضوعي آخر ميكن س�لكه للوصول‬ ‫ملؤسس�ات مس�تقلة‪ ،‬ولنجن�ب البلاد االن�زالق‬ ‫للفوضى»‪.‬‬ ‫وأضاف «ش�اركنا إميانا منا بأن مبدأ املشاركة‬

‫رئيس حزب «النور» يونس مخيون (ميني) اثناء املؤمتر الصحافي امس‬ ‫والتواص�ل واحل�وار واجملادل�ة باحلس�ني ه�و‬ ‫الس�بيل لتقريب وجه�ات النظر واحل�د من حالة‬ ‫االس�تقطاب واالحت�راب الداخل�ي‪ ،‬وادراكا م�ن‬ ‫احل�زب لطبيع�ة املرحل�ة الدقيق�ة الت�ي مت�ر بها‬ ‫البالد»‪.‬‬ ‫ومضى قائال ان املشاركة كانت تهدف «ملعاجلة‬ ‫االث�ار الس�لبية لتجربة الس�نة الس�ابقة علي ‪30‬‬ ‫حزي�ران‪ /‬يونيواملاض�ي (فت�رة حك�م الرئي�س‬ ‫املعزول مرسي)‪ ،‬وارساء مبدأ استيعاب اجلميع‪،‬‬ ‫والس�عي للمحافظ�ة عل�ي الهوي�ة االسلامية‬ ‫والعربية»‪.‬‬

‫وقال أنه «خالل املش�اركة اس�توعب اجلميع‬ ‫أنه�م يكتب�ون دس�تور ملص�ر كله�ا وجلمي�ع‬ ‫املصريني»‪.‬‬ ‫واعتب�ر مخيون أن حزب «الن�ور» ميثل قطاعا‬ ‫كبي�را م�ن الش�عب‪ ،‬وق�ال «واحل�زب ف�ي قضية‬ ‫الهوي�ة ميث�ل غالبي�ة الش�عب املص�ري الت�ي ال‬ ‫يقب�ل غيرها‪ ،‬فوجدنا من اعضاء جلنة اخلمسين‬ ‫استجابة وحرص على الهوية االسالمية وحرص‬ ‫على الش�ريعة االسلامية رغم االختالف الفكري‬ ‫مع كثير منهم»‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن الدستور «ال ميكن تقييمه بعيدا‬

‫ع�ن املالبس�ات احمليط�ة ب�ه‪ ،‬والوض�ع احملل�ي‬ ‫واالقليم�ي وما يه�دد مصر من مخاط�ر‪ ،‬وال ميكن‬ ‫لفصي�ل أن يحق�ق كل م�ا يري�د‪ ،‬وكل منت�ج ل�ه‬ ‫إيجابياته وس�لبياته ‪ ،‬لكنه يكفي انه حقق القدر‬ ‫املتاح واملرجو منه»‪.‬‬ ‫وفيم�ا يخ�ص م�واد الهوي�ة والش�ريعة‬ ‫اإلسلامية بالدستور اجلديد ‪ ،‬قال مخيون إن «‬ ‫املسودة احلالية حافظت على الهوية ومرجعية‬ ‫الشريعة كمصدر للتشريع وحققت التوازن بني‬ ‫احلقوق واحلريات ومقومات اجملتمع االساسية‬ ‫وقيمه» ‪.‬‬

‫«حكمها مدني أم حكومتها مدنية؟»‬

‫جدل في مصر بشأن «تعديالت» في املسودة النهائية للدستور‬

‫■ القاه�رة – األناض�ول‪ :‬أث�ارت «تعديلات»‬ ‫باملسودة النهائية للدس�تور املصري املعدل جدال‬ ‫ف�ي البلاد عل�ى خلفي�ة اتهام�ات بع�ض أعضاء‬ ‫جلن�ة تعدي�ل الدس�تور‪ ،‬للبعض اآلخ�ر‪ ،‬بإجراء‬ ‫تعديلات عل�ى ديباج�ة املس�ودة‪ ،‬وامل�ادة ‪199‬‬ ‫اخلاص�ة باخلب�راء القضائيني‪ ،‬وذلك بع�د إقرار‬ ‫املس�ودة بش�كل نهائي في اللجنة يومي الس�بت‬ ‫واألحد املاضيني‪.‬‬ ‫وس�لم عم�رو موس�ى‪ ،‬رئي�س جلن�ة تعدي�ل‬ ‫الدس�تور‪ ،‬واملعروفة محليا بـ»جلنة اخلمسني»‪،‬‬ ‫الرئي�س املص�ري املؤق�ت عدلي منصور مس�ودة‬ ‫الدس�تور‪ ،‬الت�ي أعدته�ا اللجن�ة‪ ،‬وذل�ك متهي�دا‬ ‫لدع�وة منص�ور الش�عب لالس�تفتاء عليه�ا ف�ي‬ ‫غضون ‪ 30‬يوما‪ ،‬بحسب نص اإلعالن الدستوري‬ ‫الصادر في ش�هر متوز‪ /‬يولي�و املاضي‪ .‬ولم يعلن‬ ‫منصور بعد موعد االستفتاء‪.‬‬ ‫وبحسب وس�ائل إعالم محلية‪ ،‬فقد عبر ممثلو‬ ‫الكنائ�س‪ ،‬ع�ن غضبه�م‪ ،‬الكتش�افهم تغيير نص‬ ‫«دول�ة حكمها مدنى» إل�ى «حكومته�ا مدنية» في‬ ‫الديباجة‪ ،‬وذلك عند توزيع نس�خ مطبوعة عليهم‬ ‫من مشروع الدستور املعدل‪.‬‬ ‫كم�ا انتق�د األنب�ا أنطوني�وس عزي�ز‪ ،‬ممث�ل‬ ‫الكنيسة الكاثوليكية‪ ،‬حذف عبارة «تنوع مصادر‬ ‫التش�ريع» م�ن اجل�زء اخل�اص بتعري�ف مبادئ‬ ‫الش�ريعة اإلسلامية في‪ ‬الديباجة أيضا‪ ،‬ووضع‬ ‫محلها عبارة‪« ‬ثراء مصادر التش�ريع يفتح أمامنا‬ ‫آفاق التقدم»‪.‬‬ ‫واته�م رئيس اللجن�ة‪ ،‬عمرو موس�ى وأعضاء‬ ‫آخري�ن‪ ،‬بأنهم وراء هذه التغييرات‪ ،‬وهو ما نفاه‬ ‫موس�ى‪ ،‬قائال إن كان�ت تعديالت ق�د حدثت فهي‬ ‫«غير مقصودة»‪ ،‬وتعديالت «مادية»‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك‪ ،‬فيم�ا أعل�ن محم�د ضاه�ر‪ ،‬رئيس‬ ‫نادي خب�راء وزارة الع�دل‪ ،‬عن اعت�زام الوزارة‬ ‫إقام�ة دعوى قضائية ضد جلنة اخلمسين‪ ،‬لوقف‬ ‫التصويت على مس�ودة الدس�تور حلني تصحيح‬ ‫اخلطأ الذى ورد في عنوان الفصل اخلاص مبادة‬ ‫«اخلب�راء القانونيني» في املس�ودة‪ ،‬بتغييره إلى‬ ‫اسم «معاوني القضاء»‪.‬‬ ‫وأضاف ضاه�ر‪ ،‬في تصريح�ات صحافية‪ ،‬أن‬ ‫«اخلبراء ليسوا معاونني للقضاء‪ ،‬إمنا مشاركون‬

‫له مثلهم مثل احملامني»‪.‬‬ ‫وبحس�ب مصادر داخ�ل جلنة اخلمسين‪ ،‬فقد‬ ‫كان�ت تعديلات اللحظ�ات األخيرة‪ ،‬كلمة الس�ر‬ ‫في اجلدل املثار بش�أن تعديلات الديباجة‪ ،‬التي‬ ‫متت قبل ساعات قليلة من بدء التصويت النهائي‬ ‫يوم الس�بت املاضي‪ ،‬وتضمنتها بالفعل النس�خة‬ ‫النهائية املطبوع�ة التي وزعت على األعضاء عند‬ ‫التصويت‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر داخ�ل اللجن�ة‪ ‬إن التعديالت‬ ‫التي صوت عليها األعضاء احلاضرون باإلجماع‪،‬‬ ‫دون مالحظ�ة تعدي�ل «حكومتها مدني�ة» بدال من‬ ‫«حكمها مدني»‪ ،‬وحذف «تنوع مصادر التش�ريع»‬ ‫في تفسير مبادىء الشريعة‪ ،‬حدثت من قبل هيئة‬ ‫مكتب اللجنة قبل جلسة التصويت مباشرة‪.‬‬ ‫ورجح مص�در بارز في‪ ‬جلنة اخلمسين‪ ،‬رفض‬ ‫الكش�ف ع�ن هويت�ه‪ ،‬أن تك�ون التغيي�رات التي‬ ‫حدث�ت عل�ى الديباج�ة موائم�ة م�ع ح�زب النور‬ ‫السلفي‪ ،‬الذي رفض النص على مدنية الدولة في‬ ‫الدستور‪.‬‬ ‫وأرجع املصدر ذلك إلى «رغبة السلطة احلالية‬ ‫ف�ي متري�ر الدس�تور بنس�بة موافق�ة كبي�رة عن‬ ‫االس�تفتاء على دس�تور ‪ 2012‬املعط�ل»‪ ،‬الذي مت‬ ‫إقراره‪ ‬مبوافقة نحو ‪ 63.8٪‬من املقترعني‪.‬‬ ‫وأضاف املصدر‪« :‬غالبا هذا التعديل مت مبعرفة‬ ‫هيئ�ة املكت�ب‪ ،‬والت�ي تضم ف�ي عضويته�ا عمرو‬ ‫موسى‪ ،‬ومنى ذو الفقار‪ ،‬وجابر جاد نصار»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬ق�ال املتح�دث باس�م جلنة‪ ‬تعديل‬ ‫الدستور‪ ،‬محمد س�لماوي‪ ،‬إنه «لم يتم إجراء أي‬ ‫تعديلات على ن�ص الديباجة ال�ذي صوت عليه‬ ‫أعض�اء اللجن�ة باإلجماع خالل اجللس�ة العلنية‬ ‫بع�د إقراره�ا‪ ..‬ال أح�د ميل�ك تغيي�ر أي ن�ص مت‬ ‫التصويت النهائي عليه» في اللجنة‪.‬‬ ‫وأضاف س�لماوي أن «مشروع الدستور املعدل‬ ‫الذي طبع وس�لم للرئيس املؤقت‪ ،‬عدلي منصور‪،‬‬ ‫تضم�ن جميع النص�وص الت�ي قرأت م�ن رئيس‬ ‫اللجن�ة عالني�ة‪ ،‬وواف�ق عليه�ا األعضاء س�واء‬ ‫باإلجم�اع‪ ،‬أو بأغلبي�ة ‪ ٪ 75‬التي حددتها الئحة‬ ‫اللجنة»‪.‬‬ ‫وعقب سلماوي على تصريحات بعض أعضاء‬ ‫اللجنة‪ ‬ب�أن الديباج�ة عدل�ت‪ ،‬قائال «م�ش ذنبنا‬

‫(ليس مس�ؤوليتنا) إن مح�دش (ال أحد) ركز في‬ ‫النص�وص الت�ي قرئت خلال التصوي�ت عليها‪،‬‬ ‫والت�ي م�رر غالبيته�ا باالجم�اع‪ ،‬وف�ي مقدمته�ا‬ ‫الديباجة»‪.‬‬ ‫ومض�ى قائال‪« :‬هن�اك تعديلات طفيفة حدثت‬ ‫في اللحظات األخيرة‪ ،‬وهم املسؤولون (األعضاء‬ ‫الذي�ن يتهم�ون اللجن�ة بإج�راء تغيي�رات عل�ى‬ ‫املسودة) لعدم مالحظتها أثناء قراءتها»‪.‬‬ ‫وتابع س�لماوي‪ ‬أن «أي تعديلات أجريت على‬ ‫الديباج�ة أو نص�وص بع�ض امل�واد‪ ،‬حدثت قبل‬ ‫التصوي�ت النهائ�ي‪ ،‬وعب�ر مناقش�ات موس�عة‬ ‫للجن�ة العامة‪ ،‬حضره�ا جميع األعض�اء‪ ،‬وليس‬ ‫بواسطة جلنة الصياغة»‪.‬‬ ‫وح�ول كوالي�س أزم�ة الديباج�ة‪ ،‬ق�ال عضو‬ ‫اللجن�ة‪ ،‬رئيس حزب املصري الدميقراطي‪ ،‬محمد‬ ‫أب�و الغ�ار‪ ،‬إن «جلس�ة مناقش�ة الديباج�ة كانت‬ ‫س�اخنة جدا‪ ،‬وأن التيار الع�ام داخل اللجنة كان‬ ‫يرغب في النص عل�ى أن مصر دولة مدنية‪ ،‬ولكن‬ ‫هذا‪ ‬كان ضد رغبة األزهر وحزب النور»‪.‬‬ ‫وأض�اف ف�ي ت��ريح�ات‪« :‬فجأة وق�ف األنبا‬ ‫ب�وال ممث�ل الكنيس�ة األرثوذكس�ية‪ ،‬قائلا نحن‬ ‫متنازل�ون ع�ن كلمة دول�ة مدنية‪ ،‬فقاطع�ه مفتي‬ ‫اجلمهورية (ش�وقي علام)‪ ،‬واقت�رح النص على‬ ‫أن مصر حكمها مدني‪ ،‬ورحب أعضاء اللجنة بهذا‬ ‫االقتراح وصوتنا عليه باملوافقة»‪.‬‬ ‫وتاب�ع أبو الغار‪« :‬أثن�اء التصويت النهائي لم‬ ‫أحلظ حدوث ش�يء غير طبيعي‪ ،‬لكن شخصا قال‬ ‫لي فيما بعد إن عمرو موسى (رئيس اللجنة)‪ ،‬قرأ‬ ‫التعبيرين ـ حكمها مدني وحكومتها مدنية»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن «العش�اء الذي دعت إلي�ه القوات‬ ‫املس�لحة لالحتف�ال باالنته�اء م�ن أعم�ال جلن�ة‬ ‫اخلمسين الثالثاء املاضي ش�هد أزم�ة كبيرة بعد‬ ‫اكتش�اف االنب�ا أنطوني�وس‪ ،‬ممث�ل الكنيس�ة‬ ‫الكاثوليكي�ة‪ ،‬التغيي�رات ف�ي الديباج�ة‪ ،‬ف�ي‬ ‫املسودة التي وزعت علينا في حفل العشاء»‪.‬‬ ‫وطالب أبو الغ�ار بـ»إعادة النص إلى‪ ‬صورته‬ ‫األول�ى الت�ي ص�وت عليه�ا في‪ ‬جلنة اخلمسين‪،‬‬ ‫حت�ى ال تؤث�ر التغييرات على مضمون الدس�تور‬ ‫وروحه»‪.‬‬ ‫وحت�دث ع�ن «ض�رورة معاجلة األم�ر بهدوء‪،‬‬

‫‪ 16‬قتيال في الهجوم على املركز‬ ‫التجاري في كركوك شمال بغداد‬ ‫■ بغ�داد ـ أ ف ب‪ :‬قت�ل ‪ 16‬ش�خصا وأصي�ب نحو ثمانني‬ ‫بج�روح في الهج�وم الذي ش�نه مس�لحون يحم�ل بعضهم‬ ‫احزمة ناسفة على مقر امني ومركز جتاري في مدينة كركوك‬ ‫في ش�مال الع�راق االربع�اء وال�ذي تخلله احتج�از رهائن‬ ‫لساعات‪.‬‬ ‫وق�ال مدير عام صحة كركوك صباح محمد امني‪ ،‬اخلميس‬ ‫ان «‪ 11‬شخصا قتلوا واصيب ‪ 79‬بجروح في انفجار السيارة‬ ‫املفخخ�ة واالش�تباكات ام�ام مجمع جواهر مول» في وس�ط‬ ‫املدين�ة املتن�ازع عليه�ا‪ .‬كم�ا قتل خمس�ة مس�لحني ف�ي هذا‬ ‫الهجوم الذي تواصل لساعات‪.‬‬ ‫وب�دأ الهج�وم بتفجي�ر س�يارة مفخخ�ة حوالى الس�اعة‬ ‫‪ 13,30‬بالتوقي�ت احملل�ي (‪ 10,30‬ت غ) ق�رب «جواه�ر مول»‬ ‫املالصق ملقر اجهزة اس�تخبارات الش�رطة وتاله على الفور‬ ‫تبادل الطالق نار بني املهاجمني وقوات االمن‪.‬‬ ‫ث�م هاجم مس�لحون يحمل بعضه�م احزمة ناس�فة املركز‬

‫عل�ى أن يفص�ل ف�ي م�دى قانوني�ة األم�ر‪ ،‬جلن�ة‬ ‫اخلبراء العشرة القانونيني التي وضعت املرحلة‬ ‫األولى من مشروع الدستور املعدل»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬ق�ال صف�وت البياض�ي‪ ،‬ممث�ل‬ ‫الكنيس�ة اإلجنيلية‪ ،‬إنه «يج�ب مراجعة مضابط‬ ‫التصوي�ت ف�ي اجللس�ة العلني�ة‪ ،‬ومقارنته�ا‬ ‫بنس�خة الدس�تور املنس�وخة التي‪  ‬وزع�ت على‬ ‫األعضاء خالله�ا‪ ..‬وميكن عقد اجتماع تش�اوري‬ ‫ملمثلي الكنائس خالل األيام القادمة‪ ،‬لبحث تقدمي‬ ‫مذكرة إلى رئاسة اجلمهورية بشأن هذه األزمة»‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر كنس�ية إن باب�ا الكنيس�ة‬ ‫ً‬ ‫وعودا‬ ‫األرثوذكس�ية‪ ،‬تواضروس الثان�ي‪ ،‬تلقى‬ ‫من مسؤولني برئاسة اجلمهورية بتعديل ديباجة‬ ‫مس�ودة الدس�تور الت�ي اعت�رض عليه�ا ممثل�و‬ ‫الكنائس‪.‬‬ ‫وأضاف�ت املصادر أن البابا أبدى اس�تياءه من‬ ‫حذف ن�ص «تنوع مص�ادر الش�ريعة» في اجلزء‬ ‫اخل�اص بتعري�ف الش�ريعة اإلسلامية‪ ،‬وكذلك‬ ‫تغيير عبارة مص�ر دولة «حكمها مدني» إلى دولة‬ ‫«حكومتها مدنية»‪ ،‬ولفتت إلى أن البياضي أجرى‬ ‫اتصاال بعمرو موس�ى صباح امس أك�د له األخير‬ ‫أن اخلطـأ «لم يكن مقصودا»‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك‪ ،‬فيم�ا دع�ا الباب�ا ام�س ف�ي عظته‬ ‫األس�بوعية أتب�اع كنيس�ته‪ ‬إلى املش�اركة ف�ي‬ ‫االس�تفتاء على الدس�تور املعدل‪ ،‬وال�ذي وصفه‬ ‫بأن�ه «دس�تور جي�د ومت�وازن‪ ،‬وب�ذل ممثل�و‬ ‫الكنائس مجه�ودا كبيرا في التدقيق في كل حرف‬ ‫وكل كلمة مت كتابتها فيه»‪.‬‬ ‫ف�ي الوقت نفس�ه‪ ،‬قال علي عوض‪ ،‬املستش�ار‬ ‫الدس�توري للرئي�س املص�ري املؤق�ت‪ ،‬عدل�ي‬ ‫منص�ور‪ ،‬إن�ه «لم يص�ل رئاس�ة اجلمهوري�ة أية‬ ‫تعديلات عل�ي مش�روع التعديالت الدس�تورية‬ ‫التي سلمها عمرو موسى‪ ،‬رئيس جلنة اخلمسني‪،‬‬ ‫لرئيس اجلمهورية»‪ ‬أمس األول‪.‬‬ ‫وأضاف عوض في تصريح للصحافيني ‪ ،‬أنه «ال‬ ‫يجوز إجراء أية تعديالت علي مش�روع الدستور‬ ‫بعد التصويت عليه‪ ،‬إال في بعض األخطاء املادية‬ ‫كاألخطاء النحوية أو اإلمالئية فقط‪ ،‬لكن ال يجوز‬ ‫االقت�راب من األح�كام املوضوعي�ة أو تعديلها أو‬ ‫تغيير مضمونها الذي مت التصويت عليه»‪.‬‬

‫منصور يقر تعديالت قانونية تسمح للدبلوماسيني‬ ‫برئاسة جلان تصويت املصريني باخلارج‬

‫التج�اري املؤل�ف م�ن خمس�ة طواب�ق واحتجزوا ع�ددا من‬ ‫املدنيني ثم صعدوا الى السقف واطلقوا النار على الشرطيني‬ ‫الذين كانوا يطاردونهم‪ ،‬بحسب املسؤولني االمنيني‪.‬‬ ‫وجنح�ت قوات االم�ن في حتري�ر ‪ 11‬رهينة ف�ي «جواهر‬ ‫مول» الذي احترق بالكامل جراء تفجير انتحاري نفس�ه في‬ ‫الداخل قبيل انتهاء العملية االمنية عند منتصف الليل‪.‬‬ ‫و»جواه�ر مول» مركز جتاري كبي�ر يحتوي على اكثر من‬ ‫‪ 100‬متجر ويقع في حي غالبية سكانه من التركمان‪.‬‬ ‫ومدين�ة كرك�وك ارض خصب�ة للمس�لحني بس�بب‬ ‫االنقس�امات بين االك�راد الراغبين ف�ي ضمه�ا ال�ى منطق�ة‬ ‫كردس�تان ذات احلك�م الذاتي من جهة‪ ،‬وبين حكومة بغداد‬ ‫ومجموعات اخرى في املدينة تعارض مثل هذا املشروع‪.‬‬ ‫وشهدت اعمال العنف التي تهز العراق منذ اكثر من عشرة‬ ‫اعوام تصعيدا هذه الس�نة م�ع اكثر من ‪ 6200‬قتيل منذ بداية‬ ‫‪.2013‬‬

‫■ القاه��رة ـ األناض��ول‪ :‬أق��ر‬ ‫الرئي��س املص��ري املؤق��ت عدل��ي‬ ‫منصور‪ ،‬مس��اء األربع��اء‪ ،‬تعديالت‬ ‫عل��ى م��واد تصوي��ت املصريني في‬ ‫اخل��ارج املتضمنة‪ ‬ف��ي قانون‪ ‬تنظيم‬ ‫مباشرة احلقوق السياسية‪.‬‬ ‫وتقض��ي التعدي�لات‪ ،‬الت��ي‬ ‫ج��اءت ف��ي ق��رار بقان��ون‪،‬‬ ‫بتولي‪ ‬الدبلوماسيني رئاسة اللجان‬ ‫االنتخابية للمصريني باخلارج‪ ،‬بدال‬ ‫من اشتراط إشراف القضاة عليها‪.‬‬ ‫كم��ا تن��ص عل��ى إنش��اء مق��ار‬ ‫انتخابية‪ ‬خارج املقار الدبلوماس��ية‬ ‫للس��فارات والقنصلي��ات حس��ب‬ ‫تواج��د املصري�ين ب��كل مدين��ة في‬

‫ال��دول األجنبي��ة‪ ،‬بينم��ا كان ف��ي‬ ‫املاض��ي يت��م التصوي��ت ف��ي جلان‬ ‫مبق��ار البعث��ات الدبلوماس��ية؛ أي‬ ‫مبقار السفارات والقنصليات فقط‪.‬‬ ‫وفي تصريحات صحافية سابقة‪،‬‬ ‫ق��ال ط��ارق س��عد‪ ،‬عض��و اللجن��ة‬ ‫الفني��ة للجن��ة العلي��ا لالنتخاب��ات‬ ‫إن «املصري�ين باخلارج‪ ،‬املس��جلني‬ ‫ف��ي الكش��وف االنتخابي��ة‪ ،‬وص��ل‬ ‫عددهم إلى ‪ً 680‬‬ ‫ألفا و‪ ،775‬وهذا رقم‬ ‫ضعيف مبقارنة أعداد املصريني فى‬ ‫اخلارج»‪.‬‬ ‫وف��ي تقدي��رات غي��ر رس��مية‪،‬‬ ‫فإن‪ ‬إجمال��ي املصري�ين باخل��ارج‬ ‫يبلغ‪ ‬قرابة ‪ 8‬ماليني مصري‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫منع الهيئة القانونية ملتهمي «قصر االحتادية»‬ ‫من مقابلة مرسي للمرة الثانية بأسبوع‬ ‫■ القاه�رة – األناض�ول‪  :‬منع�ت األجهزة األمني�ة املصرية‪،‬‬ ‫بس�جن برج العرب في اإلس�كندرية (ش�مال) اخلميس‪ ،‬الهيئة‬ ‫القانوني�ة للدف�اع ع�ن متهم�ي «قص�ر االحتادي�ة» م�ن زي�ارة‬ ‫الرئي�س املعزول محمد مرس�ي مبحبس�ه‪ ،‬للم�رة الثانية خالل‬ ‫أسبوع‪ ،‬بحسب أعضاء الهيئة‪.‬‬ ‫وقال أس�امة مرس�ي إنهم باتوا «على يقين أن الرئيس ليس‬ ‫في سجن برج العرب‪ ،‬وأنه مت نقله إلى مكان آخر»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬نعتبر الرئيس مرس�ي اآلن في تعداد اخملطوفني‪،‬‬ ‫كما كان من قبل يوم محاكمته ‪ 4‬تش�رين الثاني‪ /‬نوفمبر املاضي‬ ‫ً‬ ‫محتج�زا في مكان‬ ‫(التي س�جلت أول ظهور ملرس�ي بعد أن ظل‬ ‫غي�ر معلوم من قبل اجليش بعد عزله ‪ 3‬متوز‪ /‬يوليو املاضي)»‪،‬‬ ‫التهرب م�ن قبل الس�لطات االنقالبية‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أنه «مع ه�ذا ّ‬ ‫ومنعن�ا من الزي�ارة فالرئيس ل�م يعد معلوم امل�كان وليس في‬ ‫سجن برج العرب»‪.‬‬ ‫وفيم�ا لم ّ‬ ‫أن‪ ‬مصدرا‬ ‫تعل�ق الس�لطات املصرية على األم�ر إال‬ ‫ً‬ ‫أمنيا‪ ‬بقط�اع الس�جون املصري�ة ق�ال إن منع الهيئ�ة القانونية‬ ‫ًّ‬ ‫للدفاع ع�ن متهمي «قصر االحتادية» من زيارة الرئيس املعزول‬ ‫ً‬ ‫تنفيذا لقرار صدر بداية األس�بوع‬ ‫محمد مرس�ي مبحبس�ه جاء‬ ‫ش�هر‪ ‬لدواع أمنية‪ ،‬عقب‬ ‫ملدة‬ ‫اجلاري مبن�ع الزيارة عن مرس�ي‬ ‫ٍ‬ ‫توجيه مرس�ي رسالة إلى «الش�عب»‪ ،‬عبر فريق الدفاع‪ ،‬وأعلن‬ ‫من خالله «متسكه مبنصبه»‪.‬‬ ‫وأض�اف املصدر‪« :‬أصدر‪ ‬الل�واء محمد راتب‪ ،‬مس�اعد وزير‬ ‫ق�رارا بداي�ة األس�بوع اجل�اري مبن�ع‬ ‫الداخلي�ة للس�جون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الزي�ارات ع�ن مرس�ي‪ ‬داخل محبس�ه ف�ى س�جن ب�رج العرب‬ ‫مش�يرا إل�ى‬ ‫مبحافظ�ة اإلسكندرية‪ ‬ش�مال مص�ر مل�دة ش�هر»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أن‪ ‬الق�رار جاء‪ ‬اس�تجابة لتقارير‪ ‬أمني�ة تؤك�د خط�ورة تلق�ى‬ ‫مرس�ى زيارات على احلالة‪ ‬األمنية للس�جن‪ ،‬باإلضافة‪ ‬لوجود‬ ‫تقارير أمنية عن‪ ‬مخطط الستهداف سجن برج العرب من خالل‬ ‫جماعات إرهابية»‪ .‬‬ ‫وأوضح املصدر أن السجون لها احلق في السماح بالزيارات‬ ‫دواع أمني�ة أو ألس�باب‬ ‫أو إلغائه�ا طبق�ا للقان�ون إم�ا بس�بب ٍ‬ ‫مش�يرا إلى أنه مت إرس�ال إش�ارة لس�جن ب�رج العرب‬ ‫صحية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لتنفيذ قرار منع الزيارة‪ ،‬وكذلك إخطار‪ ‬النيابات اخملتصة لعدم‬ ‫املوافقة على أي طلبات بالزيارة‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ياق نفس�ه‪ ،‬قال عل�ي كمال‪ ،‬املنس�ق الع�ام لهيئة‬ ‫الدفاع عن مرسي‪ ،‬إن الهيئة ستجتمع السبت التخاذ اإلجراءات‬ ‫القانونية ضد وزارة الداخلية ورئيس مصلحة السجون اللواء‬ ‫محمد راتب‪ ،‬وذلك بعد منع أمن س�جن برج العرب هيئة الدفاع‬ ‫املكونة منه ومن أس�امة مرس�ي من زيارة الرئي�س املعزول في‬ ‫محبسه‪.‬‬ ‫وق�ال كمال‪« :‬تأكد لدينا بعد منعن�ا من الدخول بأن الرئيس‬ ‫السابق مرس�ي مت ترحيله إلى سجن آخر وهو غير موجود في‬ ‫سجن برج العرب»‪ ،‬مشيرا إلى أن «هذا ينبئ بتطورات خطيرة‬

‫محمد مرسي‬ ‫عن وضع الرئيس وحالته الصحية بل وحياته في األساس»‪.‬‬ ‫ولفت إلى أنه «لم يكن محددا في الزيارة احلصول على بيان‬ ‫روجت وس�ائل إعالم‪ ،‬ولكن كان‬ ‫من الرئيس إلذاعته لألمة‪ ‬كما ّ‬ ‫اله�دف االتفاق على اخلطوات التي س�يتم اتخاذها في جلس�ة‬ ‫احملاكمة القادمة (كانون الثاني‪ /‬يناير املقبل)»‪.‬‬ ‫وكان أس��مة مرسي أعلن في ‪ 1‬كانون األول‪ /‬ديسمبر املاضي‪،‬‬ ‫أنه مت منع الهيئة القانونية من زيارة والده رغم حصولهم على‬ ‫تصريح قضائي بزيارته‪.‬‬ ‫كم�ا أعلن�ت أس�رة مرس�ي ف�ي ‪ 14‬تش�رين الثان�ي‪ /‬نوفمبر‬ ‫املاضي‪ ،‬أنه مت منع زيارتهم املقررة له بالس�جن‪ ،‬واعتبر أسامة‬ ‫جنل�ه وقته�ا أن هذا مبثابة اختط�اف جديد ل�ه‪ ،‬خاصة بعد أن‬ ‫قامت س�لطات الس�جن بنقله إلى زنزانة انفرادية عقب انتهاء‬ ‫املدة القانونية ملكوثه في مستشفى السجن‪.‬‬ ‫يذك�ر أن آخ�ر زي�ارة كانت ملرس�ي ف�ي ‪ 12‬تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر املاض�ي‪ ،‬التقى فيها ‪ 5‬من أعضاء الهيئ�ة القانونية‪ ،‬هم‬ ‫محمد س�ليم الع�وا رئي�س الهيئة‪ ،‬ومحم�د الدماط�ي املتحدث‬ ‫اإلعالمي للهيئة‪ ،‬ومحمد طوسون‪ ،‬وأسامة احللو عضو الهيئة‪،‬‬ ‫وعضوا‬ ‫محاميا‬ ‫وأس�امة مرس�ي جنل الرئيس املعزول بصفت�ه‬ ‫ًّ‬ ‫ً‬ ‫في الهيئة‪.‬‬

‫قيادي باحلزب اإلسالمي‪ :‬رفع صور مرسي‬ ‫خالل املظاهرات يؤدي إلى «شخصنة القضية»‬

‫■ القاهرة ـ األناضول‪ :‬اعتبر محمد أبو س�مرة‪ ،‬األمني العام‬ ‫للحزب‪ ‬اإلسلامي املصري (الذراع السياس�ية لتنظيم اجلهاد)‪،‬‬ ‫املؤيد للرئيس املعزول‪ ،‬محمد مرسي‪ ،‬أن رفع صور األخير خالل‬ ‫املظاهرات يؤدي إلى «شخصنة القضية‪».‬‬ ‫وقال أبو سمرة‪ ،‬وحزبه‪ ‬أحد مكونات «التحالف الوطني لدعم‬ ‫الش�رعية ورف�ض االنقلاب»‪ ،‬لوكال�ة األناضول‪ ،‬إنه س�يطرح‬ ‫خالل اجتماع للتحالف في وقت الحق قضية رفع ش�باب جماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني‪ ‬لصور مرسي في مظاهرات التحالف‪.‬‬ ‫وأض�اف أب�و س�مرة أن «رفع صور مرس�ي يح�ول القضية‬ ‫م�ن قضية وطن إلى قضية ش�خص‪ ..‬وذل�ك ال يعني أن الرجل‬ ‫(مرسي) خرج من املعادلة السياسية حلل األزمة في مصر»‪.‬‬ ‫وأثارت صور مرسي أزمة في الوقفة االحتجاجية التي نظمها‬ ‫طلاب جامعة القاهرة يوم األحد املاضي قبل الذهاب إلى‪ ‬ميدان‬ ‫التحرير وسط القاهرة؛‪ ‬اعتراضا على مقتل الطالب محمد رضا‪،‬‬ ‫األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫فق�د كان االتف�اق بني القوى السياس�ية املش�اركة في الوقفة‬ ‫عل�ى توحيد الش�عارات وعدم رفع صور مرس�ي‪ ،‬غير أن بعض‬ ‫ش�باب جماعة اإلخ�وان لم يلتزموا‪ ،‬وهو ما دفع قوى سياس�ية‬ ‫لالنس�حاب م�ن الوقف�ة قبل التوج�ه ملي�دان التحري�ر كما كان‬

‫مقررا‪.‬‬ ‫وق�ال أب�و س�مرة إن «احلزب س�يطرح عل�ى طاول�ة احلوار‬ ‫ف�ي اجتم�اع التحال�ف في وق�ت الحق أزم�ة صور مرس�ي التي‬ ‫يص�ر بعض ش�باب جماع�ة اإلخوان عل�ى رفعها في املس�يرات‬ ‫والتظاهرات‪ ،‬رغم االتفاق مسبقا على تفادي ذلك»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬ن�رى أن�ه م�ن الصعوب�ة عودة مرس�ي ملمارس�ة‬ ‫مهام�ه الس�تكمال فترت�ه الرئاس�ية البالغة أربع س�نوات‪ ،‬لكن‬ ‫من املمكن أن يك�ون التفاوض على عودته ليوم واحد يدعو فيه‬ ‫إلى اس�تفتاء الش�عب على ش�رعيته‪ ،‬أو الدعوة إلى انتخابات‬ ‫رئاس�ية مبك�رة‪ ،‬لك�ن رفع ص�وره يعني أنن�ا نناضل م�ن أجله‬ ‫كشخص وهذا غير واقعي»‪.‬‬ ‫وطالب أبو سمرة بـ»ضرورة االلتزام بعدم رفع صور مرسي‬ ‫وتوحيد الش�عارات التي ترفع‪ ،‬واالبتعاد عن ش�عارات جماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني»‪.‬‬ ‫ورأى أن‪« ‬ذل�ك يض�ر مبس�عى ل�م الش�مل‪ ‬الذي تس�عى إليه‬ ‫ق�وى ثوري�ة‪ ،‬وال�ذي يواج�ه باعتراض�ات م�ن بع�ض القوى‪،‬‬ ‫التي تتحفظ على من رفع صور مرس�ي من جانب شباب جماعة‬ ‫اإلخ�وان‪ ،‬وش�عارات تطال�ب بعودت�ه ملنصب�ه‪ ،‬وه�و ه�دف ال‬ ‫يتوافق عليه اجلميع»‪.‬‬

‫التحالف الداعم ملرسي يدعو ملظاهرات‬ ‫حاشدة اليوم بعنوان «لبيك أم الشهيد»‬

‫■ القاه�رة ـ األناضول‪:‬دع�ا «التحال�ف الوطن�ي لدع�م‬ ‫الش�رعية ورف�ض االنقلاب» مبص�ر‪ ،‬ال�ذي يض�م مؤيدين‬ ‫للرئي�س املعزول محمد مرس�ي‪ ،‬أنصاره ملظاه�رة مليونية‪،‬‬ ‫الي�وم اجلمع�ة‪ ،‬حت�ت ش�عار «لبي�ك أم الش�هيد»‪ ،‬فيم�ا‬ ‫طالبهم‪ ‬باالستعداد لـ»أمر جلل» لم يحدده‪.‬‬ ‫وق�ال التحالف‪ ،‬في بيان له ام�س اخلميس‪ ،‬إن «تظاهرة‬ ‫الغ�د تأت�ي ضم�ن أس�بوع احتجاج�ي جدي�د يحمل ش�عار‬ ‫(الثورة صاحبة القرار)»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن األس�بوع يتضم�ن أيض�ا فعالي�ات‬ ‫احتجاجية يوم السبت «إلقرار احلرية حلرائر االسكندرية‬ ‫الصامدات»‪.‬‬ ‫واألس�بوع املاضي قض�ت محكم�ة مصرية باإلس�كندرية‬ ‫(ش�مال) بحب�س ‪ 14‬فت�اة من مؤيدات مرس�ي ملدة ‪ 11‬س�نة‬ ‫وش�هر واحد بته�م مختلفة‪ ،‬عل�ى خلفية تنظيمه�ن مظاهرة‬ ‫للمطالب�ة بعودة مرس�ي‪ ،‬ف�ي ش�هر تش�رين األول‪ /‬أكتوبر‬ ‫املاضي‪.‬‬

‫إحالة ‪ 3‬نشطاء مصريني للمحاكمة‬ ‫بتهمة التظاهر بدون ترخيص‬

‫■ القاهرة ـ األناضول‪ :‬أحالت النيابة العامة مبصر اخلميس‪،‬‬ ‫‪ 3‬نش�طاء سياس�يني للمحاكم�ة بتهم�ة التظاهر ب�دون ترخيص‬ ‫واس�تعمال الق�وة ض�د موظفين عموميين‪ ،‬بحس�ب مص�ادر‬ ‫قضائية‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر القضائي�ة إن «نيابة وس�ط القاه�رة أحالت‬ ‫ام�س كل م�ن أحم�د ماه�ر مؤس�س حرك�ة ‪ 6‬ابري�ل (محبوس)‪،‬‬ ‫والناش�طني أحم�د دوم�ة (محب�وس)‪ ،‬ومحم�د ع�ادل (ه�ارب)‬ ‫إل�ى احملاكم�ة أم�ام محكمة جن�ح القاه�رة بحي عابدين (وس�ط‬ ‫العاصم�ة) عل�ى خلفي�ة التظاه�ر أمام محكم�ة عابدين (وس�ط‬ ‫القاهرة) يوم الس�بت املاضي‪ ،‬خالل تس�ليم ماهر نفسه للنيابة‪،‬‬ ‫تنفي�ذا ألمر ضبط وإحضار صدر بحق�ه في قضية التظاهر بدون‬ ‫ترخيص أمام مجلس الش�ورى (الغرفة الثانية بالبرملان) وسط‬ ‫القاهرة‪ ،‬األسبوع املاضي»‪.‬‬ ‫وبحس�ب املصادر ذاتها‪ ،‬ف�إن ماهر ودومة وع�ادل يواجهون‬ ‫تهم�ا باالش�تراك ف�ي تنظي�م مظاه�رة دون إخط�ار الس�لطات‬ ‫اخملتص�ة بذل�ك مس�بقا عل�ى نح�و م�ا يوجب�ه قان�ون «تنظي�م‬ ‫التظاهر»‪ ،‬و»اس�تعمال الق�وة والعنف والتع�دي بالضرب على‬ ‫موظفني عموميني (قوات الش�رطة الت�ي تتولى تأمني مقر محكمة‬ ‫عابدين) وإحداث إصابات بهم‪ ،‬والتجمهر‪ ،‬وتعطيل املواصالت‪،‬‬ ‫والبلطجة»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫ودع�ا التحالف أنصاره لـ»التضامن احلاش�د والكبير مع‬ ‫نض�ال عمال مصر ف�ي مليونية حت�ت عنوان «العم�ال ذراع‬ ‫الثورة» يوم األحد املقبل‪.‬‬ ‫وطالب البيان أنصار مرسي برفع «أعالم مصر وشعارات‬ ‫رابعة العدوي�ة وترديد هتاف�ات «الله أكبر»‪ ،‬و»االس�تعداد‬ ‫ألم�ر جل�ل يحتاجه الوطن» م�ن دون أن يوض�ح البيان هذا‬ ‫األمر اجللل‪.‬‬ ‫وق�ال «إننا ف�ي التحالف الوطني لدعم الش�رعية ورفض‬ ‫االنقلاب‪ ،‬نحيي احلرائ�ر واالحرار عل�ي تطويرهم امليداني‬ ‫املستمر للثورة وصمودهم املذهل في وجه الة القمع»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« ‬نؤك�د أن الث�ورة هي التي تق�رر‪ ،‬وأن الثوار هم‬ ‫الذين سيحسمون اجلولة»‪.‬‬ ‫ومن�ذ ع�زل مرس�ي ينظ�م أنص�اره فعالي�ات احتجاجية‬ ‫يومية للمطالبة بعودته إلى منصبه‪ ،‬الذي عزله منه اجليش‬ ‫مبش�اركة قوى دينية وسياس�ية‪ ،‬بعد ع�ام واحد قضاها في‬ ‫رئاسة البالد من فترته الرئاسية البالغة ‪ 4‬أعوام‪.‬‬

‫وقان�ون التظاه�ر أص�دره الرئي�س املؤق�ت‪ ،‬عدل�ي منص�ور‬ ‫(بصفته يحوز حاليا س�لطة التش�ريع) األسبوع املاضي‪ ،‬ويضع‬ ‫ش�روطا للتظاهر م�ن بينها احلصول على إذن مس�بق‪ ،‬كما يضع‬ ‫عقوبات وغرامات على اخملالفني للقانون‪ ،‬وهو القانون الذي القى‬ ‫رفضا واسعا من العديد من القوى السياسية والشبابية اعتبرته‬ ‫تقييدا حلق التظاهر‪ ،‬كما خرجت على إثره عدد من مظاهرات في‬ ‫مدن وجامعات مصرية للتعبير عن رفضها للقانون‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى‪ ،‬ق�رر قاض�ي املعارضات مبحكمة قص�ر النيل‬ ‫بوس�ط القاه�رة اخلمي�س‪ ،‬اخلاء س�بيل‪ 19  ‬متهما م�ن الطلبة‬ ‫املتورطين ف�ي أحداث العن�ف التي ش�هدها مي�دان التحرير بني‬ ‫املتظاهري�ن وق�وات الش�رطة يوم األح�د املاضي‪ ،‬بضم�ان مالي‬ ‫قدره ‪ 5‬آالف جنيه (‪ 725‬دوالرا)‪.‬‬ ‫وكان�ت نياب�ة قص�ر الني�ل قد ق�ررت ف�ي وقت س�ابق حبس‬ ‫املتهمين الـ‪ ،19‬ملدة ‪ 4‬أي�ام على ذمة التحقيق�ات‪ ،‬وإيداع متهمني‬ ‫اثنين دور الرعاية واألح�داث (املعنية بتوقيف من هم أقل من ‪18‬‬ ‫عاما) لصغر سنهما‪.‬‬ ‫ويوم األح�د املاضي‪ ،‬تظاهر طالب مؤي�دون للرئيس املعزول‬ ‫محم�د مرس�ي في مي�دان التحري�ر‪ ،‬احتجاج�ا على مقت�ل طالب‬ ‫بجامعة القاهرة‪ ،‬قبل أن تفرقهم قوات الشرطة باستخدام قنابل‬ ‫الغاز املسيل للدموع‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫إعتراف تكتيكي بخسارة التحالف املدعوم من الغرب‪ ..‬أم محاولة لفتح خطوط اتصال؟‬

‫شيعة العراق يتدفقون على سوريا للخروج من الفقر و«الدفاع عن السيدة زينب»‬ ‫مسؤولون غربيون اجتمعوا في أنقرة مع ممثلني من اجلبهة اإلسالمية في سوريا‬ ‫لندن –»القدس العربي»‪:‬‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‬ ‫كش�فت صحف بريطانية أن املس�ؤولني‬ ‫البريطانيين وحلفاءه�م الغربيين عق�دوا‬ ‫أول اجتماعاتهم مع فصائل إسلامية تقاتل‬ ‫النظام الس�وري لبش�ار األس�د في محاولة‬ ‫منهم إلقناعهم باملش�اركة ف�ي مؤمتر جنيف‬ ‫املقرر عق�ده في كانون الثان�ي يناير املقبل‪.‬‬ ‫ومتت اللقاءات ف�ي العاصمة التركية أنقرة‬ ‫وج�اءت بعد القلق ال�ذي ظهر في العواصم‬ ‫الغربية م�ن تصاعد قوة الدولة اإلسلامية‬ ‫في العراق والش�ام داع�ش وجبهة النصرة‬ ‫املرتبطتين بالقاع�دة خاص�ة ف�ي ش�مال‬ ‫وشرق سوريا‪.‬‬ ‫ويأمل التحالف الغربي املؤيد للمعارضة‬ ‫السورية حسب صحيفة «ديلي تلغراف» أن‬ ‫تقوم اجلماعات اإلسلامية ه�ذه بالتوصل‬ ‫ألرضية مش�تركة م�ع اجلماع�ات العلمانية‬ ‫املعارض�ة لنظ�ام األس�د خاص�ة اإلئتلاف‬ ‫الوطني الس�وري لقوى الث�ورة واملعارضة‬ ‫ال�ذي يعتب�ر مظل�ة لع�دد م�ن اجلماع�ات‬ ‫السياس�ية املعارض�ة‪ ،‬ويدع�و الغربي�ون‬ ‫األطراف ف�ي التيارات املقاتلة والسياس�ية‬ ‫إل�ى تناس�ي خالفاته�م األيديولوجي�ة‬ ‫وإنشاء جبهة واحدة‪.‬‬ ‫وق�د قام�ت كل من قط�ر وتركي�ا بترتيب‬ ‫اجتماع�ات في األش�هر األخيرة م�ع دخول‬ ‫الس�عودية وتبن�ي خي�ار متش�دد‪ .‬وم�ع‬ ‫تركيا وقط�ر جلس مس�ؤولون بريطانيون‬ ‫وأمريكي�ون وع�دد م�ن ممثل�ي «مجموع�ة‬ ‫أصدق�اء ليبي�ا»‪ ،‬وبحس�ب مس�ؤول‬ ‫غربي»أعتق�د أنهم كان�وا يتطلع�ون ملعرفة‬ ‫م�اذا تتوق�ع ه�ذه اجملموع�ات م�ن اجملتمع‬ ‫الدولي»‪ ،‬مضيفا أن هذه الدول كانت تعرف‬ ‫بوج�ود عناصر «ش�ريرة» داخ�ل التحالف‬ ‫الذي التقت ممثليه‪.‬‬ ‫وقال املس�ؤول إن اجلنرال إدريس يجد‬ ‫نفس�ه وس�ط جماع�ة سياس�ية ف�ي املنفى‬ ‫تؤم�ن بالدميقراطي�ة وتري�د املش�اركة ف�ي‬ ‫احملادث�ات م�ن جه�ة وق�وى مقاتل�ة عل�ى‬ ‫األرض تري�د إقامة دولة الش�ريعة من جهة‬ ‫أخرى‪ ،‬وما يري�ده اللواء إدريس هو «جلب‬ ‫اجلماع�ات املقاتل�ة م�ن جدي�د للعم�ل م�ع‬ ‫اجمللس العس�كري األعلى للثورة السورية‬ ‫وان ل�م ينج�ح فعل�ى األق�ل يبق�ي خطوط‬ ‫اإلتصال مفتوحة معها»‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيفة لتصريح�ات اللواء‬ ‫س�ليم إدريس التي نقلت عنه ونفاها الحقا‬ ‫من عدم اش�تراطه لرحيل األس�د للمشاركة‬ ‫ف�ي مؤمت�ر جنيف‪ ،‬وال�ذي حذر ف�ي الوقت‬ ‫نفس�ه م�ن مخاط�ر س�يطرة القاع�دة على‬ ‫أج�زاء من البلاد‪ ،‬حي�ث ق�ال إن املعارضة‬ ‫املسلحة س�تقوم بحش�د قواتها مع ما تبقى‬

‫م�ن اجلي�ش النظام�ي وخ�وض معرك�ة‬ ‫للتخل�ص م�ن القاع�دة ومنعه�ا م�ن تقرير‬ ‫مصي�ر البلاد‪ .‬وف�ي تعلي�ق وض�ح في�ه‬ ‫أغناطيوس بعض ما ج�اء في اللقاء والذي‬ ‫اعتقد أنه اسيئ فهمه وجاء فيه «الزعم بأن‬ ‫إدري�س مس�تعد للقت�ال إلى جان�ب النظام‬ ‫يعتبر قراءة متجنية عليه وعلى ما قاله»‪.‬‬ ‫فقد ق�ال إنه ف�ي حالة خروج األس�د من‬ ‫الس�لطة فلن يك�ون اجليش جي�ش النظام‬ ‫وعليه فلن مينع هذا من تعاون اجليش على‬ ‫التخلص م�ن الدولة اإلسلامية التي يجب‬ ‫قتاله�ا إن رفضت اخل�روج من س�وريا‪ .‬أي‬ ‫أن إدري�س كان يتح�دث عن جي�ش ما بعد‬ ‫األسد‪.‬‬ ‫جماعات الوسط‬ ‫وف�ي إط�ار احملادث�ات م�ع جماع�ات‬ ‫«الوس�ط» املقاتلة أكد مصدر غربي مسؤول‬ ‫م�ن أن معظ�م اجلماع�ات التي ش�اركت في‬ ‫احملادث�ات ه�ي م�ن جماع�ات «الوس�ط ثم‬ ‫التح�رك ف�ي داخل الطي�ف» و»اله�دف من‬ ‫ه�ذه اللق�اءات ه�و معرف�ة أي�ن تق�ف هذه‬ ‫اجلماعات في داخل هذا الطيف»‪.‬‬ ‫وت�رى الصحيف�ة أن أه�م تط�ور عل�ى‬ ‫الس�احة القتالي�ة الت�ي ش�هدت حال�ة م�ن‬ ‫اجلم�ود كان تش�كيل حتال�ف موس�ع ض�م‬ ‫عددا من اجلماعات املقاتلة وذلك في الش�هر‬ ‫املاض�ي‪ .‬وكان م�ن ضم�ن الكتائ�ب املوقعة‬ ‫عل�ى التحال�ف جماع�ات تعتب�ر معتدل�ة‬ ‫وحظي�ت ف�ي املاض�ي بدع�م م�ن التحالف‬ ‫الغرب�ي مث�ل «ل�واء التوحي�د» ف�ي حل�ب‪،‬‬ ‫وإضافة إل�ى «أحرار الش�ام» الت�ي رفضت‬ ‫الغرب واجمللس العس�كري األعل�ى للثورة‬ ‫السوريةـ الذي يقوده سليم إدريس‪.‬‬ ‫وكان�ت «هيوم�ان رايت�س ووت�ش» قد‬ ‫أش�ارت إل�ى «أحرار الش�ام» ف�ي واحد من‬ ‫تقاريرها حول ممارس�ات ارتكبها مقاتلوها‬ ‫ف�ي ق�رى علوي�ة الصي�ف املاض�ي‪ .‬وتضم‬ ‫اجلماع�ات املتش�ددة ع�ددا م�ن املقاتلين‬ ‫األجان�ب ومنه�م بريطانيين والت�ي ت�رى‬ ‫األجه�زة األمني�ة الغربي�ة مخاط�ر ته�دد‬ ‫األم�ن الداخلي حالة عودته�م لبريطانيا أو‬ ‫بالدهم‪.‬‬ ‫وت�رى الصحيف�ة أن ق�رار التح�اور مع‬ ‫اجلماعات اإلسلامية يع�د تراجعا عن قرار‬ ‫س�ابق اتخذته دول التحالف الغربي بعدم‬ ‫التعام�ل إال م�ع اجلماع�ات ذات التوج�ه‬ ‫الغرب�ي واملعتدلة الرؤية‪ .‬ويعتبر التحالف‬ ‫اإلسلامي اجلدي�د تط�ورا ف�ي طبيع�ة‬ ‫التش�كيالت القتالية وال�ذي تعتمد فصائله‬ ‫عل�ى الدع�م اخلليج�ي خاص�ة بع�د رفض‬ ‫الواليات املتحدة والدول الغربية تس�ليحه‬ ‫بش�كل مباش�ر‪ ،‬وميث�ل التحال�ف ثل�ث‬ ‫اجملموعات القتالية على الس�احة السورية‬ ‫إن ل�م يكن أكث�ر من ذلك‪ .‬وبحس�ب التقرير‬

‫مقاتلون من اجليش السوري احلر يستعدون للمواجهات في دير الزور‬ ‫ال�ذي أعدت�ه مجموع�ة إدري�س فقد أش�ار‬ ‫إل�ى وجود ‪ 5500‬مقاتل أجنبي من دول عدة‬ ‫منها بريطانيا وفرنس�ا‪ ،‬وكتيبة شيش�انية‬ ‫خطي�رة تأمت�ر بأم�ر أب�و عمر الشيش�اني‪،‬‬ ‫ومعظ�م املقاتلين األجانب يفضل�ون العمل‬ ‫حت�ت راي�ة «داع�ش» و»جبه�ة النص�رة»‪.‬‬ ‫وتق�ول «ديل�ي تلغ�راف» إن ق�درة إدريس‬ ‫واجلماع�ات العامل�ة مع�ه تعتم�د عل�ى‬ ‫اس�تعداد اجلبه�ة اجلدي�دة التع�اون مع�ه‬ ‫وإدارة ظهرها حللفاء األمس الذين خاضوا‬ ‫معه�م حروبا ضد نظام األس�د ف�ي العامني‬ ‫املاضيني‪.‬‬ ‫وتق�ول إن «اجلبه�ة اإلسلامية» ترك�ت‬ ‫اخلط�وط مفتوح�ة للتواصل م�ع االئتالف‬ ‫الس�وري‪ ،‬م�ع أنها م�ن املوقعني عل�ى بيان‬ ‫اجلبه�ة وأعلن�وا ع�ن معارضته�م لق�رار‬ ‫اإلئتلاف املش�اركة ف�ي مؤمت�ر جنيف‪.2-‬‬ ‫وم�ن جه�ة أخ�رى رفض�ت بع�ض فصائ�ل‬ ‫اجلبه�ة املش�اركة ف�ي مع�ارك بين الدول�ة‬ ‫اإلسالمية واجلماعات غير‪ -‬اجلهادية‪.‬‬ ‫وتضي�ف إن الس�عودية منح�ت دعمه�ا‬ ‫له�ذا التحالف ويعتق�د أنها تق�دم له الدعم‬

‫ً‬ ‫كبي�را‬ ‫املال�ي والعس�كري‪ ،‬ولك�ن مس�ؤوال‬ ‫ً‬ ‫مؤك�دا أن‬ ‫ف�ي اجلبه�ة نف�ى ه�ذه األنب�اء‬ ‫الس�عوديني يحاول�ون تعزي�ز تأثيره�م‬ ‫واإلس�تفادة م�ن ق�رار اجلماعات املس�لحة‬ ‫اإلنضواء حتت مظلة واحدة‪.‬‬ ‫خسارة التحالف‬ ‫وت�رى صحيف�ة «التامي�ز» ان مج�رد‬ ‫عق�د اإلجتم�اع يعبر ع�ن اعت�راف تكتيكي‬ ‫بخس�ارة التحال�ف املدع�وم م�ن الغ�رب‬ ‫احل�رب ض�د اجلهاديين‪ ،‬وجاء بع�د ظهور‬ ‫اجلبه�ة املدعوم�ة من الس�عودية‪ ،‬كرد على‬ ‫تصاع�د اجلماع�ات اجلهادية الت�ي يتعامل‬ ‫الغرب معه�ا كتهديد أكبر من تهديد األس�د‪،‬‬ ‫ألن ه�ذه اجلماعات تعمل على إقامة جيوب‬ ‫آمنة لها مستفيدة من فوضى احلرب األهلية‬ ‫الس�ورية‪ ،‬وتقوم من خاللها بضرب أهداف‬ ‫في الغرب‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة ع�ن مص�ادر ف�ي‬ ‫الس�عودية قوله�ا إن التحال�ف اجلدي�د لن‬ ‫يك�ون حصن�ا ض�د تق�دم القاع�دة فقط بل‬

‫وس�يكون مبثاب�ة احلكوم�ة البديل�ة الت�ي‬ ‫تنتظر ع�ن اجمللس الوطني الس�وري الذي‬ ‫فقد مصداقيته‪.‬‬ ‫وقالت إن الس�عودية تقف وراء إنش�اء‬ ‫«جيش اإلسلام» الذي أعلن عنه في أيلول‬ ‫(س�بتمبر)‪ ،‬وأصبح اجليش يعم�ل كجناح‬ ‫عس�كري للجبه�ة اإلسلامية‪ .‬ونقل�ت ع�ن‬ ‫مص�در غرب�ي ف�ي اخللي�ج أن «»جي�ش‬ ‫اإلسلام» ميثل رأس اجلس�ر الذي تريد من‬ ‫خالله الس�عودية مواجهة النظام السوري‬ ‫والقاعدة»‪.‬‬ ‫ويضيف قائال إن «البناء الواضح املنظم‬ ‫بش�كل جيد س�يتم دفع�ه بأموال وأس�لحة‬ ‫تس�اعده ب�دون أن ينح�رف ع�ن هدف�ه»‪.‬‬ ‫وتق�ول الصحيف�ة إن الس�عودية مصمم�ة‬ ‫على أخذ مكان إيران في سوريا‪ ،‬ولكنها في‬ ‫الوقت نفسه قلقة من صعود القاعدة‪.‬‬ ‫ومن هنا عبر عن قلقهم من دعم جماعات‬ ‫معروف�ة مبعاداتها للغ�رب‪ .‬فميثاق اجلبهة‬ ‫اإلسلامية الذي صدر الش�هر املاضي ينص‬ ‫عل�ى إقام�ة الدول�ة اإلسلامية وتطبي�ق‬ ‫الش�ريعة ورف�ض كل أش�كال الدميقراطية‬

‫الفلسطينية العتيدة‬ ‫نتنياهو يستبق اجتماعه مع كيري ويؤكد رفضه تسليمه خريطة بحدود الدولة‬ ‫ّ‬

‫رئيس الشاباك السابق‪ :‬الصراع مع الفلسطينيني‬ ‫يشكل خطرا وجوديا على إسرائيل أشد من النووي اإليراني‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫ف�ي خط�اب وصفت�ه أوس�ع الصح�ف‬ ‫انتش�ارا ف�ي إس�رائيل «يديعوت‬ ‫العبريّ �ة‬ ‫ً‬ ‫أحرون�وت» ّ‬ ‫بأن�ه خط�اب حربج�ي ض�دّ‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬بنيامين‬ ‫رئي�س ال�وزراء‬ ‫ّ‬ ‫نتنياه�و‪ ،‬اعتب�ر رئيس جهاز األم�ن العام‬ ‫(الش�اباك) الس�ابق يوف�ال ديس�كني ّأن‬ ‫فش�ل املفاوضات م�ع اجلانب الفلس�طيني‬ ‫خط�را عل�ى أم�ن الدول�ة العبريّ ة من‬ ‫أش�د‬ ‫ً‬ ‫اإليراني‪ّ ،‬‬ ‫محذ ًرا في هذا الس�ياق‬ ‫الن�ووي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من التداعيات املصيرية لفشل املفاوضات‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت»‪،‬‬ ‫التي اخت�ارت هذه التصريحات لتنش�رها‬ ‫عل�ى ص�در صفحته�ا األول�ى وبالبن�ط‬ ‫العري�ض ّأن أق�وال ديس�كني ه�ذه ج�اءت‬ ‫خالل محاضرة له مبناس�بة عش�ر سنوات‬ ‫على مبادرة جنيف‪ ،‬حيث قال ديس�كني في‬ ‫احملاض�رة‪ :‬كن�ت أود أن يك�ون لبيت�ي هنا‬ ‫حدود واضحة‪ ،‬وأن نضع قدس�ية الش�عب‬ ‫فوق قدس�ية األرض‪ ،‬وأال يكون بقاؤنا هنا‬ ‫مرهون باحتالل ش�عب آخر‪ ،‬نحن ملزمون‬ ‫بالتوص�ل إلى اتف�اق اآلن قبل أن نصل إلى‬ ‫نقط�ة الال عودة عن حل الدولتني‪ ،‬على حدّ‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫وبحس�ب رئي�س الش�اباك الس�ابق‪،‬‬

‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫ف�إن املفاوضات بين الطرفني‬ ‫ّ‬ ‫والفلس�طيني اس�تنفذت كل امللف�ات‪ ،‬وق�د‬ ‫ّ‬ ‫آن األوان اآلن التخاذ القرارات احلاس�مة‪،‬‬ ‫منتق�دً ا بش�دة كيفي�ة إدارة املفاوضات مع‬ ‫ً‬ ‫قائال‪ :‬ال يب�دو لنا ّأن‬ ‫اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫اجلانب‬ ‫ّ‬ ‫احلكوم�ة احلالي�ة حت�اول تغيي�ر التوجه‬ ‫الع�ام بش�أن مش�روع االس�تيطان‪ ،‬بل إن‬ ‫أصدقاءن�ا في العالم استس�لموا ويأس�وا‬ ‫م�ن إمكانية تطبي�ق حل الدولتين‪ ،‬وهناك‬ ‫إحب�اط كبي�ر ف�ي الضف�ة الغربي�ة‪ ،‬إذ ّأن‬ ‫الفلسطينيني يش�عرون ّ‬ ‫بأن دولتهم تؤخذ‬ ‫منه�م‪ً ،‬‬ ‫الفتا إل�ى ّأن هناك مئ�ات اآلالف من‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬ال�ذي يئس�وا م�ن‬ ‫الش�باب‬ ‫ّ‬ ‫التوصل إلى ٍّ‬ ‫س�لمي مع اإلس�رائيليني‪،‬‬ ‫حل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وترب�وا حت�ت ني�ر االحتلال‬ ‫وخلق�وا ّ‬ ‫أصبح�وا مربكين ومحبطني‪ّ ،‬‬ ‫وأنه�م باتوا‬ ‫على اس�تعداد لتفجي�ر الوضع ف�ي الضفة‬ ‫ّ‬ ‫احملتلة‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫الغربيّ ة‬ ‫ووص�ف ديس�كني صفقة إطالق س�راح‬ ‫األس�رى كش�رط للع�ودة إل�ى طاول�ة‬ ‫املفاوض�ات ّ‬ ‫بأنه�ا مضحك�ة وف�ي نف�س‬ ‫الوقت جتعل اإلنس�ان بحاجة إلى التقيؤ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وأك�د عل�ى ّأن احلكوم�ة اإلس�رائيليّ ة‬ ‫وافق�ت عل�ى إطلاق س�راح األس�رى فقط‬ ‫ّ‬ ‫ألنه�ا ال ُتريد وقف االس�تيطان ف�ي الضفة‬ ‫ّ‬ ‫احملتل�ة‪ّ ،‬‬ ‫وأنه�ا أث�ارت وبح�ق‬ ‫الغربيّ �ة‬ ‫غضب الكثيرين في إس�رائيل‪ّ ،‬‬ ‫قعت‬ ‫ألنها ُو ّ‬ ‫أي قب�ل انطلاق‬ ‫ف�ي وق�ت غي�ر مناس�ب‪ْ ،‬‬

‫املفاوضات‪ .‬وقال ّ‬ ‫إن الزعيمني من الطرفني‪،‬‬ ‫نتنياه�و ومحم�ود عبّ �اس‪ ،‬واللذين يجب‬ ‫ّ‬ ‫باحل�ل‬ ‫ْأن يق�ودا الش�عبني إل�ى األم�ل‬ ‫الس�لمي‪ ،‬هم�ا ضعيف�ان‪ّ ،‬‬ ‫وأنهم�ا يصرفان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جل أوقاتهما ف�ي تبادل االتهام�ات بينهما‪،‬‬ ‫عل�ى ح�دّ وصف�ه‪ .‬كم�ا انتق�د بش�كل الذع‬ ‫اإلس�رائيلي وزعيم حزب‬ ‫وزي�ر االقتص�اد‬ ‫ّ‬ ‫اليه�ودي‪ ،‬نفتالي بيني�ت‪ ،‬وقال ّإنه‬ ‫البيت‬ ‫ّ‬ ‫م�ن غير املمك�ن ْأن نعيش ف�ي دولة واحدة‬ ‫بين األردن والبحر‪ ،‬وال نق�در على التعامل‬ ‫مع النزاع مع الفلس�طينيني على ّأنه شوكة‬ ‫في املؤخرة‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى ّأن أحد األسئلة املهمة‬ ‫التي على اإلسرائيليني ْأن يسألوها هي من‬ ‫املؤخرة‪.‬‬ ‫الشوكة ومن‬ ‫ّ‬ ‫وش�دّ ّد ديس�كني عل�ى ّأنه ّ‬ ‫يتكل�م بصفة‬ ‫ش�خصية‪ ،‬ولي�س منتميً �ا ال حل�زب ف�ي‬ ‫املركز وفي اليس�ار وال في اليمني‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى‬ ‫ّ‬ ‫أنن�ا أم�ام مس�ؤولية تاريخيّ �ة وقوميّ ة من‬ ‫الدرجة األول�ى‪ ،‬وبالتالي علينا اس�تغالل‬ ‫الفرص�ة‪ ،‬التي هي ربّ ما األخي�رة من عناق‬ ‫املوت م�ع الفلس�طينيني‪ ،‬على ح�دّ وصفه‪.‬‬ ‫ورد مقرب�ون من نتنياه�و على تصريحات‬ ‫ّ‬ ‫ديس�كني بالق�ول ّ‬ ‫إن م�ن يعتق�د ّأن اخلطر‬ ‫الفلس�طيني أش�د من خط�ر امتلاك إيران‬ ‫لقنبل�ة ذرية‪ ،‬ه�و منقطع ع�ن الواقع‪ ،‬على‬ ‫حدّ تعبيرهم‪.‬‬ ‫ف�ي س�ياق ذي صل�ة‪ ،‬اس�تبق املقربون‬ ‫اإلس�رائيلي اللق�اء‬ ‫م�ن رئي�س ال�وزراء‬ ‫ّ‬

‫وس�ربوا‬ ‫م�ع وزي�ر اخلارجيّ �ة كي�ري‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫السياس�ي في صحيف�ة «يديعوت‬ ‫للمحل�ل‬ ‫ّ‬ ‫أحرون�وت»‪ ،‬ش�يمعون ش�يفر‪ّ ،‬أن كي�ري‬ ‫س�يعرض أمام نتنياه�و الترتيبات األمنيّ ة‬ ‫الت�ي ّ‬ ‫مت�ت صياغتها في واش�نطن‪ ،‬وقالوا‬ ‫بس�خرية بالغ�ة‪ ،‬كم�ا ق�ال احملل�ل‪ّ ،‬‬ ‫إن‬ ‫األمريكيين يري�دون ْأن يعلمونن�ا م�ا ه�ي‬ ‫العبرية‪.‬‬ ‫االحتياجات األمنيّ ة للدولة‬ ‫ّ‬ ‫وأض�اف ّأن املقربني من رئي�س الوزراء‬ ‫عل�ى عل�م ّ‬ ‫ب�أن اله�دف م�ن وراء الع�رض‬ ‫األمريك�ي ه�و انت�زاع خريطة احل�دود مع‬ ‫ّ‬ ‫الدولة الفلس�طينيّ ة‪ ،‬ونق�ل عنهم قولهم ّ‬ ‫إن‬ ‫نتنياه�و لن يُ واف�ق على طلب كي�ري‪ّ ،‬‬ ‫وأن‬ ‫مصرا على موقفه‪.‬‬ ‫رئيس الوزراء ما زال ً‬ ‫ونقل ش�يفر ً‬ ‫أيضا عن املستش�ارين عينهم‬ ‫قوله�م ّإن�ه عل�ى الرغ�م م�ن التصريح�ات‬ ‫الفلس�طينيّ ة ح�ول فش�ل املفاوض�ات‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن‬ ‫اإلس�رائيلي ّ‬ ‫يؤك�د عل�ى ّأنه�م ل�ن‬ ‫التقدي�ر‬ ‫ّ‬ ‫ينسحبوا من املفاوضات حتى انتهاء املرحلة‬ ‫الرابع�ة م�ن إطلاق س�راح األس�رى‪ .‬كم�ا‬ ‫توصل نتنياهو ووزير األمن موش�يه يعالون‬ ‫ّ‬ ‫ووزي�رة القض�اء تس�يبي ليفني إل�ى نتيجة‬ ‫ّأن�ه بع�د مرور تس�عة أش�هر م�ن املفاوضات‬ ‫س�يعلن كيري عن فش�لها‪ّ ،‬‬ ‫ولكنه لن‬ ‫املتعثرة ُ‬ ‫يُ لقي باملس�ؤولية على أح�دٍ من الطرفني‪ّ ،‬‬ ‫وأن‬ ‫س�يواصلون التجول في املنطقة‪،‬‬ ‫األمريكيني ُ‬ ‫س�جل فش�ل املفاوضات على اسمهم‪،‬‬ ‫لكي ال يُ ّ‬ ‫على حدّ قول املصادر عينها‪.‬‬

‫ألول مرة‪ :‬أجزاء من «القبة احلديدية» ستنتج في أمريكا وإدارة أوباما منحت‬ ‫إلسرائيل في السنوات األربع األخيرة أكثر من مليار دوالر لتطوير املنظومة‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫العبري�ة في‬ ‫كش�فت صحيف�ة «هآرت�س»‬ ‫ّ‬ ‫عددها الصادر أمس‪ ،‬النقاب عن ّأن الواليات‬ ‫املتحدة األمريكيّ ة اشترطت على إسرائيل في‬ ‫اتفاق متوي�ل بناء منظومة القب�ة احلديدية‪،‬‬ ‫إنتاج قس�م من املنظومة في مصانع الواليات‬ ‫املتح�دة وذل�ك ضمن إط�ار خلق ف�رص عمل‬ ‫لهذه املصانع‪.‬‬ ‫وألول‬ ‫وذكرت الصحيفة أن الطرفني اتفقا ّ‬ ‫مرة قبل ش�هر على إنتاج واسع ألجزاء مهمة‬ ‫في صواري�خ االعتراض اخلاص�ة باملنظومة‬ ‫وم�ن املتوق�ع أن تب�دأ عملي�ة اإلنت�اج خالل‬ ‫ع�ام‪ .‬يذكر أن ه�ذه القضية عرض�ت للنقاش‬ ‫بين الطرفني خالل األش�هر املاضية بعد طرح‬ ‫املوض�وع م�ن قب�ل وزارة الدف�اع األمريكي�ة‬ ‫عل�ى اإلدارة األمريكيّ ة وأعض�اء الكونغرس‬ ‫األمريك�ي الذي�ن يش�غلون مناص�ب مركزية‬ ‫ف�ي اللجن�ة الت�ي صادق�ت عل�ى تخصي�ص‬ ‫امليزانيات املتالحقة ملشروع تطوير املنظومة‬

‫لصال�ح إس�رائيل‪ .‬وكان وزي�ر اجلبه�ة‬ ‫الداخلي�ة اإلس�رائيليّ ة الس�ابق‪ ،‬آفي ديختر‬ ‫أدل�ى مبعطي�ات ع�ن القب�ة احلديديّ �ة خالل‬ ‫اجتم�اع مغلق عقد بعد العدوان الذي ش�نته‬ ‫إسرائيل على قطاع غزة‪ ،‬قبل سنة‪.‬‬ ‫وحس�ب أق�وال ديخت�ر بلغ�ت تكلف�ة‬ ‫اعت�راض الصواري�خ الت�ي مت إطالقها خالل‬ ‫عملية (عامود الس�حاب) ‪ 100‬مليون شيكل‪،‬‬ ‫حوالي ‪ 35‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫واس�تعرض ديختر خالل االجتماع املغلق‬ ‫ال�ذي ش�ارك في�ه ضب�اط كب�ار ف�ي اجليش‬ ‫والش�رطة وممثلين ع�ن الس�لطات احمللي�ة‬ ‫ً‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫بع�ض دروس وعبر احل�رب األخي�رة‬ ‫أش�يروا ل�ي عل�ى أي اس�تثمار قيمت�ه ‪100‬‬ ‫مليون ش�يكل خالل السنوات املاضية نال كل‬ ‫هذا االستحسان والتصفيق‪.‬‬ ‫وأض�اف ديختر‪ :‬حس�ب معطيات سلاح‬ ‫اجلو أطلق نحو إس�رائيل ‪ 1506‬صاروخ فيما‬ ‫نف�ذت ‪ 5‬بطاري�ات من القب�ة احلديدي�ة ‪421‬‬ ‫عملية اعتراضية مس�جلة نسبة جناح بلغت‬ ‫‪ ٪84‬فيما بلغت نسبة دقة تصويب املنظمات‬ ‫الفلسطينية ‪ ٪7‬فقط‪ ،‬على حدّ قوله‪.‬‬ ‫يُ ش�ار إلى ّأن القب�ة احلديدي�ة‪ ،‬هي نظام‬

‫دف�اع ج�وي بالصواري�خ ذات القواع�د‬ ‫املتحرك�ة‪ ،‬طورت�ه ش�ركة رفائي�ل (س�لطة‬ ‫تطوير األس�لحة اإلسرائيليّ ة) ألنظمة الدفاع‬ ‫املتقدمة والهدف منه هو اعتراض الصواريخ‬ ‫قصي�رة امل�دى والقذائ�ف املدفعية‪ .‬في ش�هر‬ ‫ش�باط (فبراير) من الع�ام ‪ 2007‬اختار وزير‬ ‫اإلس�رائيلي عمير بيرتس نظ�ام القبة‬ ‫األم�ن‬ ‫ّ‬ ‫احلديدية كحل دفاعي إلبعاد خطر الصواريخ‬ ‫قصيرة املدى عن إسرائيل‪.‬‬ ‫من�ذ ذل�ك احلني ب�دأ تط�ور النظ�ام الذي‬ ‫بلغ�ت كلفت�ه ‪ 210‬ملي�ون دوالر بالتعاون مع‬ ‫اجلي�ش اإلس�رائيلي وق�د دخ�ل اخلدمة في‬ ‫منتصف عام ‪.2011‬‬ ‫ظهرت احلاج�ة امللحة لنظ�ام دفاع يحمي‬ ‫إس�رائيل م�ن الصواري�خ قصيرة امل�دى بعد‬ ‫ح�رب مت�وز ‪ 2006‬حي�ث أطلق ح�زب الله ما‬ ‫يزي�د عل�ى ‪ 4000‬ص�اروخ كاتيوش�ا قصي�ر‬ ‫املدى س�قطت في ش�مال إس�رائيل وأدت إلى‬ ‫مقت�ل ‪ 44‬مدني إس�رائيلي وأدى التخوف من‬ ‫ه�ذه الصواري�خ إل�ى جل�وء حوال�ي مليون‬ ‫إس�رائيلي إل�ى املالج�ئ‪ .‬كذلك أكد ه�ذا األمر‬ ‫اس�تمرار حرك�ة حم�اس وبع�ض الفصائ�ل‬ ‫الفلس�طينية بإطالق الصواري�خ حيث أطلق‬

‫ما يزيد على ‪ 8000‬صاروخ كان آخرها إطالق‬ ‫صواريخ من عيار ‪ 122‬ملم‪.‬‬ ‫ولف�ت محل�ل الش�ؤون العس�كريّ ة ف�ي‬ ‫العبري�ة‪ ،‬عام�وس هارئي�ل‪ً ،‬‬ ‫نقال‬ ‫الصحيف�ة‬ ‫ّ‬ ‫ع�ن مص�ادر أمنيّ ة رفيع�ة في تل أبي�ب‪ ،‬لفت‬ ‫إل�ى ّأن ّأول منظومتين م�ن القب�ة احلديديّ ة‬ ‫ّمت إنتاجهم�ا بأم�وال إس�رائيليّ ة‪ّ .‬أم�ا إنت�اج‬ ‫وتطوي�ر البطاري�ات األربع األخ�رى‪ ،‬والتي‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬فقد ّمت متويلهم‬ ‫تسلمها اجليش‬ ‫ّ‬ ‫م�ن قب�ل إدارة الرئيس أوبام�ا بصفة معونة‬ ‫خاص�ة وصل�ت إل�ى ‪ 203‬ملي�ون دوالر‪ .‬كم�ا‬ ‫ّ‬ ‫أش�ارت إل�ى ّأن اإلدارة األمريكيّ ة ُ‬ ‫س�تصادق‬ ‫قريبً ا على منحة إلس�رائيل بقيمة ‪ 600‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيفة عن مصادر في املنظومة‬ ‫األمنيّ �ة قوله�ا ّإن�ه ف�ي الع�ام ‪ 2013‬اجلاري‬ ‫فقط‪ ،‬قامت الواليات املتحدّ ة مبنح إس�رائيل‬ ‫مبل�غ ‪ 270‬ملي�ون دوالر ملواصل�ة تطوي�ر‬ ‫الس�حري‪،‬‬ ‫ص�اروخ حيت�س والصوجل�ان‬ ‫ّ‬ ‫وخلال الس�نوات األرب�ع األخي�رة قدّ م�ت‬ ‫إدارة أوبام�ا أكث�ر م�ن ملي�ار دوالر لتطوي�ر‬ ‫هذه املنظوم�ات‪ ،‬كما ّأك�دت املص�ادر األمنيّ ة‬ ‫العبرية‪.‬‬ ‫اإلسرائيليّ ة للصحيفة‬ ‫ّ‬

‫والعلماني�ة‪ .‬وعلي�ه يؤك�د املس�ؤولون‬ ‫البريطانيون حس�ب الصحيف�ة على اهمية‬ ‫دع�م اجملل�س العس�كري األعل�ى امللت�زم‬ ‫بالدميقراطية والداعي لإلعتدال‪.‬‬ ‫من كربالء لدمشق‬ ‫وعلى الرغم من اجلهود السعودية إال أن‬ ‫إي�ران مصممة على بقاء النظ�ام وحمايته‪،‬‬ ‫وم�ن هن�ا ينظ�ر للمتطوعين الش�يعة م�ن‬ ‫الع�راق كجزء م�ن جهود النظ�ام اإليراني‪.‬‬ ‫فهؤالء القادمني من كربالء والنجف وبغداد‬ ‫يأتون مندفعني حتت تأثير الدعوات حلماية‬ ‫مقام الس�يدة زينب قرب دمشق‪ ،‬وهو نفس‬ ‫م�ا قاله حزب الل�ه عندما دخل س�وريا قبل‬ ‫أن يعت�رف بالهدف األوس�ع لعملياته وهي‬ ‫حماي�ة النظام وحماية لبن�ان على حد قول‬ ‫زعيم احلزب حسن نصر الله‪.‬‬ ‫ويق�ول باتري�ك كوكبي�رن ف�ي تقري�ره‬ ‫ال�ذي نش�رته «إندبندن�ت» إن املتطوعين‬ ‫الش�يعة يقاتلون بحماس من أجل الس�يدة‬ ‫زينب وبحماس أقل دفاعا عن بش�ار األس�د‬

‫ال�ذي يذكره�م بنظ�ام البع�ث الس�ابق في‬ ‫الع�راق‪ ،‬وينقل عن س�تار خلف الذي جرح‬ ‫في املواجهات قرب دمش�ق أنه «جاء للقتال‬ ‫في س�وريا دفاعا عن املش�هد ولي�س دفاعا‬ ‫عن بشار األسد وحزب البعث‪.‬‬ ‫ويقول مسؤولون شيعة إن عدد املقاتلني‬ ‫العراقيني واملتطوعني في سوريا يتراوح ما‬ ‫بني ‪ 3800‬إلى ‪ 4700‬شخص‪ ،‬مع أن متطوعني‬ ‫جددا لم يس�جلوا للس�فر في س�وريا خالل‬ ‫اخلمس�ة أش�هر املاضية‪ .‬وف�ي الوقت الذي‬ ‫يعبر شيعة العراق عن مخاوفهم من صعود‬ ‫الس�نة في س�وريا‪ ،‬والدور الكبي�ر للقاعدة‬ ‫التي ال تفرق بني علوي وغير س�وري وآخر‬ ‫لك�ن قادته�م ال يري�دون كم�ا يق�ول الكاتب‬ ‫اإلجن�رار إل�ى ح�رب ت�دور ق�رب حدودهم‬ ‫عل�ى الرغ�م م�ن دع�وات املرش�د األعل�ى‬ ‫للثورة اإليرانية على خامنئي‪ ،‬كما ورفضت‬ ‫املرجعية الش�يعية في العراق إصدار فتوى‬ ‫تدعو للجهاد في س�وريا‪ ،‬مع أنها ال تشجب‬ ‫من يذهب للقتال هناك‪.‬‬ ‫وعلى خالف املرجعية في قم فاملرجعيات‬ ‫ف�ي النجف تؤك�د على أهمية ع�دم اإلقتتال‬ ‫بني املسلمني‪ ،‬كما يقول التقرير‪.‬‬ ‫وعن الطريق�ة التي يدخل فيها املقاتلون‬ ‫الشيعة سوريا يقول التقرير إنهم يسافرون‬ ‫جوا م�ن النج�ف اوبغ�داد للمط�ار الدولي‬ ‫في دمش�ق‪ ،‬خلش�يتهم من الس�فر لس�وريا‬ ‫عب�ر الطريق ال�ذي مير عبر مناط�ق األنبار‬ ‫السنية‪.‬‬ ‫والسفر باجلو أسهل حيث يقوم اجليش‬ ‫الس�وري بنقل املتطوعني ف�ي حافالت عبر‬ ‫ط�رق تق�ع حت�ت س�يطرته‪ .‬ويق�ول خلف‬ ‫إن�ه كان جزءا م�ن مجموعة م�ن املتطوعني‬ ‫وعددهم ‪ 200‬دخلوا سوريا‪.‬‬ ‫ويقول إن�ه انضم جملموع�ة كان يقودها‬ ‫عقيد إيران�ي حيث طلب منه�م زرع عبوات‬ ‫ناس�فة ف�ي الط�رق ح�ول ضريح الس�يدة‬ ‫زين�ب‪ ،‬فيم�ا طلب م�ن مقاتلين كان�وا ��عه‬ ‫القي�ام بعمليات خاطفة «إض�رب واهرب»‪،‬‬ ‫باس�تخدام قاذفات الهاون‪ ،‬او املشاركة في‬ ‫مع�ارك الش�وارع‪ .‬واصي�ب خلف بش�ظية‬ ‫في كتفه في نيس�ان (إبري�ل) وعاد لبغداد‪،‬‬ ‫ويخطط الس�فر مرة أخرى حالة تعافيه من‬ ‫اجلرح وسيواصل اجلهاد دفاعا عن ضريح‬ ‫السيدة‪.‬‬ ‫ويعتق�د إن ع�دد العراقيني الذي�ن قتلوا‬ ‫في سوريا يتراوح ما بني ‪ 20-12‬متطوعا‪.‬‬ ‫ويظل عدد املتطوعني العراقيني متواضع‬ ‫مقارنة مع مش�اركة ح�زب الله وجنوده من‬ ‫اصحاب اخلب�رة القتالية‪،‬حيث لعبوا دورا‬ ‫مهم�ا ف�ي معرك�ة القصير ف�ي أي�ار (مايو)‬ ‫املاضي واملعارك األخيرة في القلمون‪.‬‬ ‫ومع ذل�ك يرى الكات�ب أن املتطوعني من‬ ‫العراق يش�يرون إل�ى املدى ال�ذي حتولت‬ ‫في�ه س�وريا لس�احة ح�رب بين الس�نة‬ ‫والش�يعة الت�ي ت�دور ف�ي أماك�ن متع�ددة‬

‫م�ن العالم اإلسلامي‪ .‬ويش�ير إلى ش�ريط‬ ‫الفيدي�و ال�ذي وضع�ه مقاتل�ون م�ن درنة‬ ‫وأظهروا في�ه عملية إع�دام محاضر عراقي‬ ‫ألنه شيعي‪.‬‬ ‫ويقول الكاتب إن معظم العراقيني الذين‬ ‫ذهبوا لس�وريا جاؤوا من جماعات شيعية‬ ‫تلق�ى تش�جيعا م�ن إي�ران الت�ي حض�ت‬ ‫ش�يعة العراق للقت�ال في س�وريا‪ ،‬من مثل‬ ‫«عصائ�ب احل�ق» الت�ي يت�راوح مقاتليه�ا‬ ‫م�ا بين ‪ 3-2‬آالف مقاتل‪ ،‬إضاف�ة لـ ‪ 800‬من‬ ‫«ح�زب الل�ه» العراق�ي‪ .‬وي�رى الكات�ب أن‬ ‫معظ�م م�ا يح�رك املتطوعين ه�و مزيج من‬ ‫األيديولوجي�ة والفقر حي�ث يحصل املقاتل‬ ‫الع�ادي عل�ى مبل�غ ‪ 700‬دوالر أمريك�ي في‬ ‫الش�هر‪ ،‬ام�ا املقاتل�ون م�ن ذوي اخلب�رة‬ ‫اجليدة فيحصل�ون على مبلغ أعل�ى‪ ،‬قريبا‬ ‫من ‪ 850‬دوالر ويحصل الضباط الس�ابقون‬ ‫عل�ى ‪ 1500‬دوالر‪ .‬وتعتبر هذه مبالغ كبيرة‬ ‫ف�ي مجتم�ع كالع�راق نس�بة البطال�ة في�ه‬ ‫عالية جدا‪.‬‬ ‫غافل‬ ‫ويق�دم الكات�ب هن�ا قص�ة غاف�ل خيون‬ ‫كاظ�م ال�ذي كان يعي�ش ف�ي ح�ي الص�در‬ ‫الفقي�ر مع زوجت�ه وابني�ه‪ ،‬وتعطي قصته‬ ‫ص�ورة ع�ن األس�باب التي تدفع أش�خاصا‬ ‫للقتال في سوريا ولبنان وليبيا‪.‬‬ ‫فقد وجد غافل نفسه بدون عمل ويعيش‬ ‫مفلس�ا‪ ،‬أوالده جائع�ون وامرأت�ه بحاج�ة‬ ‫للمال «لهذا فكرت بالس�فر لس�وريا للقتال»‬ ‫ودف�ع ل�ه ‪ 500‬دوالر وحص�ل عل�ى بع�ض‬ ‫التدريب‪.‬‬ ‫وتعلم غاف�ل الحقا أن هن�اك نوعني من‬ ‫املقاتلين‪ ،‬م�ن أصح�اب األيديولوجي�ات‬ ‫مم�ن تلق�وا تدريب�ات وينتم�ون لألحزاب‬ ‫السياسية‪ ،‬والنوع األخر هم األقل تسييسا‬ ‫ولهذا طلب منهم تفكيك وتركيب األسلحة‪.‬‬ ‫وس�افر إلى س�وريا حيث نقل مباش�رة‬ ‫إلى السيدة زينب‪ ،‬وبعد شهر من التدريب‬ ‫قس�م املتطوع�ون إل�ى ‪ 12‬وح�دة‪ ،‬وكانت‬ ‫وحدت�ه تض�م ‪ 7‬عراقيين وإيرانيني وقائد‬ ‫لبناني وكابنت س�وري ومقاتل من اجليش‬ ‫الشعبي السوري‪.‬‬ ‫وب�دال م�ن الدف�اع ع�ن الضري�ح نق�ل‬ ‫ومجموعت�ه ملكان قرب املط�ار‪ ،‬حيث طلب‬ ‫منه�م انتظار «الع�دو» وإطلاق النار على‬ ‫أي ش�خص‪ ،‬مع أنه ق�ال للمس�ؤولني عنه‬ ‫إنه ج�اء للدفاع عن الضريح وليس للقتال‬ ‫مع اجليش‪.‬‬ ‫ورف�ض غافل إطلاق النار مص�را على‬ ‫أن�ه جاء للدفاع عن الس�يدة زينب‪ ،‬وطلب‬ ‫الع�ودة للع�راق حيث أعيد الحق�ا‪ .‬ويقول‬ ‫إن أقارب�ه وأصدقاءه لم يكونوا متعاطفني‬ ‫مع�ه فق�د كان علي�ه البق�اء ف�ي س�وريا‬ ‫والقتال‪.‬‬

‫بطريرك االرثوذكس يناشد اجملتمع الدولي‬ ‫بذل اجلهود الطالق راهبات معلوال‪ :‬ليفهم اجلميع ستظل‬ ‫أجراس كنائسنا نحن مسيحيي الشرق تقرع كما من غابر االيام‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫ناش��د بطريرك أنطاكيا وس��ائر املشروق‬ ‫لل��روم األرثوذكس يوحنا العاش��ر اليازجي‬ ‫اجملتم��ع الدول��ي وكل احلكوم��ات «التدخل‬ ‫وب��ذل اجلهود الطالق الراهب��ات اخملتطفات‬ ‫من دي��ر القديس��ة تقال ف��ي معل��وال بخير»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موضحا «أننا تبلغنا انهن نقلن الى يبرود»‪.‬‬ ‫وق��ال في مؤمت��ر صحافي عق��ده في دير‬ ‫البلمن��د «جندّ د نداءنا لوق��ف منطق الصراع‬ ‫في س��وريا واس��تبداله مبنطق احلوار وعدم‬ ‫استخدام التسويف في احلوار لكسب املغامن‬ ‫على االرض‪ ،‬ألن سوريا تنزف»‪.‬‬ ‫ووج��ه ن��داء الى اجملتم��ع الدول��ي‪ ،‬وقال‬ ‫ّ‬ ‫«م��ع ش��كرنا ل��كل التضامن‪ ،‬لم نع��د نحتاج‬ ‫الى ش��جب او تضام��ن ألن كل ذل��ك محفور‬ ‫ف��ي ضمير كل من��ا‪ ،‬نحتاج الي��وم الى أفعال‬ ‫حس��ية وملموس��ة‪ ،‬وال نري��د م��ن اصحاب‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوليا اصوات اس��تنكار بل‬ ‫اقليميا او‬ ‫الق��رار‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جهودا وضغوط��ا تفضي الى اطالق من كان‬ ‫ذنبهن الوحيد التش��بث بأرضه��ن وديرهن‪.‬‬ ‫وليعل��م اجلمي��ع ان قط��رة دم انس��ان بريء‬ ‫ت��راق‪ ،‬أق��دس م��ن كل ش��عارات العال��م‪،‬‬ ‫وليفه��م اجلمي��ع أن أج��راس كنائس��نا‬ ‫نح��ن مس��يحيي الش��رق الت��ي قرع��ت م��ن‬ ‫غاب��ر االي��ام س��تظل تق��رع وتس��مع صوت‬ ‫محبتن��ا لآلخ��ر عل��ى اخت�لاف دين��ه»‪.‬‬ ‫وأش��ار البطري��رك يازج��ي الى أن «قس��اوة‬ ‫االي��ام احلاضرة لن جتتثنا م��ن ارضنا النها‬ ‫ً‬ ‫ونظرا الى الظروف املستجدة املتمثلة‬ ‫كياننا‪،‬‬ ‫بخطف الراهبات نعلن تعليق زيارتنا الرعوية‬ ‫والرس��مية البنائن��ا في دول اخللي��ج والتي‬ ‫كانت مق��ررة ان تبدأ ً‬ ‫غدا لنتاب��ع االتصاالت‬ ‫املتعلقة باحلادثة االخيرة»‪.‬‬ ‫ووج��ه حتي��ة «ل��كل ابنائن��ا ف��ي تل��ك‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫معرب��ا عن أمل��ه ف��ي أن «تكون‬ ‫االراض��ي»‪،‬‬ ‫زيارتي له��م في أقرب فرصة فأنتم يا ابناءنا‬ ‫ف��ي اخلليج‪ ،‬اعت��ذر على تعليق ه��ذه الزيارة‬

‫ً‬ ‫موضحا‬ ‫وادع��و لك��م بالصح��ة والبرك��ة»‪،‬‬ ‫أنه «س��نقوم بكل التح��ركات املطلوبة والتي‬ ‫بدأناه��ا منذ االثنني عن��د تلقينا خبر احتجاز‬ ‫الراهبات»‪.‬‬ ‫وتاب��ع «ندائي الى اجملتمع هو بأن يس��هم‬ ‫اجلمي��ع للضغط عل��ى كل اجله��ات الحالل‬ ‫السالم في سوريا ولبنان واملنطقة»‪.‬‬ ‫واض��اف «نرجو م��ن االع�لام ان يتعاطى‬ ‫مع ه��ذه املس��ألة بعدم كث��رة املق��االت التي‬ ‫تك��ون كلها غي��ر صحيحة‪ ،‬قرأن��ا العديد من‬ ‫املقاالت حول الراهبات اخملتطفات وهي غير‬ ‫صحيحة كلها»‪.‬‬ ‫ورأى أن «ما يجري هو استهداف لسوريا‬ ‫بكامله��ا وه��و اس��تهداف للمس��لمني قب��ل‬ ‫املس��يحيني ونح��ن نتض��رر كم��ا اآلخري��ن‪،‬‬ ‫والكثي��رون يرفضون ه��ذه التصرفات التي‬ ‫ال متت بصل��ة الى الضمير االنس��اني ونحن‬ ‫ف��ي خانة واحدة فإما تقوم البلد كلها او تقع‬ ‫كلها»‪ .‬وأوضح أن «ال جديد في قضية خطف‬ ‫املطرانني»‪.‬‬

‫دراسة إسرائيلية حتذر من سيطرة اإلخوان املسلمني على الغرب‬ ‫وتنتقد بشدة انفتاح أوباما على املسلمني‬ ‫الناصرة‪«-‬القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫ُتواص�ل مراك�ز األبح�اث اإلس�رائيلية حتري�ض‬ ‫الغ�رب عل�ى جماع�ة اإلخوان املس�لمني وحث�ه على‬ ‫احلال�ي ف�ي بلاد‬ ‫االنتقال�ي‬ ‫تق�دمي الدع�م للنظ�ام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكنانة‪.‬‬ ‫وفي هذا الس�ياق‪ ،‬قال مركز «يروش�ليم لدراسات‬ ‫اجملتم�ع والدول�ة» أح�د مراك�ز البح�ث الرائ�دة في‬ ‫الدولة العبريّ ة‪ ،‬والذي يترأسه الدكتور دوري غولد‪،‬‬ ‫املتح�دة‪ ،‬ومن أكثر‬ ‫س�فير تل أبيب األس�بق في األمم‬ ‫ّ‬ ‫املقربين لرئيس ال�وزراء‪ ،‬بنيامني نتنياه�و‪ ،‬قال ّإن‬ ‫جماع�ة (اإلخوان املس�لمني) تخطط للس�يطرة على‬ ‫أوروبا والوالي�ات املتحدة عبر زعزعة أس�س النظم‬ ‫السياس�ية في الغرب‪ ،‬ومن خالل استغالل الهوامش‬ ‫التي تس�مح بها الدميقراطية‪ .‬وادعت دراسة صادرة‬ ‫عن املركز‪ ،‬أن مس�لمني أمريكيني مقربني من (اإلخوان‬ ‫املس�لمني) قام�وا بالتس�لل بالفعل إل�ى أذرع اإلدارة‬ ‫األمريكية اخملتلفة‪ ،‬وضمنها أجهزة أمنية حساسة‪.‬‬ ‫علاوة على ذلك‪ ،‬لفتت الدراس�ة ً‬ ‫أيضا‪ ،‬والتي قام‬ ‫بإعدادها س�فير إس�رائيل األس�بق في مصر‪ ،‬تس�في‬ ‫مازئي�ل‪ ،‬إل�ى ّأن مخط�ط الهيمن�ة على الغ�رب الذي‬ ‫يعكف عليه (اإلخوان املس�لمني) يولي أهمية قصوى‬ ‫إلرس�اء دعائم نظ�ام تعليمي إسلامي‪ ،‬مش�يرة إلى‬ ‫تعاظم أعداد املدارس اإلسلامية في أرجاء الواليات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫املتحدة األمريكيّ ة‪.‬‬ ‫وأوضحت الدراسة التي جاءت حتت عنوان (بني‬ ‫الدميقراطي�ة الغربية واإلسلام) إن إدارات املدارس‬ ‫اإلسالمية حترص على قبول طالب من أديان أخرى‪،‬‬ ‫مما يعرضهم للتأثر بدروس الدعوة اإلسالمية‪.‬‬ ‫باإلضاف�ة إل�ى ذل�ك‪ ،‬قال�ت الدراس�ة ّإن بع�ض‬ ‫املدارس اإلسالمية أعلنت ّأنه ّ‬ ‫سيتم فرض تعلم اللغة‬ ‫ّ‬ ‫ابتداء من الفصل القادم‪ .‬وحذرت الدراس�ة‬ ‫العربي�ة‬ ‫ً‬ ‫الغرب من التداعيات اخلطيرة للصحوة اإلسلامية‪،‬‬ ‫التي تتوفر الكثير من األدلة على انتشارها في أرجاء‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫األمريك�ي‪،‬‬ ‫وهاجم�ت الدراس�ة بش�دة الرئي�س‬ ‫ّ‬ ‫ب�اراك أوبام�ا‪ّ ،‬‬ ‫ألنه دع�ا إلى فتح حوار م�ع احلركات‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬وواف�ق عل�ى االتص�ال والتواص�ل م�ع‬ ‫(اإلخ�وان املس�لمني)‪ .‬وانتق�دت الدراس�ة بش�دة‬ ‫النخ�ب الغربي�ة الت�ي تعتب�ر (اإلخ�وان املس�لمني)‬ ‫ضم�ن احل�ركات املعتدل�ة‪ ،‬معتبرة أن ه�ذه اجلماعة‬ ‫ه�ي الت�ي أرس�ت دعائ�م اإلسلام املتط�رف‪ ،‬ال�ذي‬ ‫انبثق�ت عنه اجلماع�ات اجلهادية اخملتلف�ة‪ ،‬على حدّ‬ ‫تعبي�ر ُم ّعد الدراس�ة مازئيل‪ .‬واعتبرت الدراس�ة ّأنه‬ ‫ال يوج�د ثمة فرق بني (اإلخوان املس�لمني) في كل من‬ ‫مصر وتونس وبقية اجلماعات اإلسلاميّ ة املتطرفة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫زاعم�ة ّأن�ه ال ميك�ن جلماع�ة إسلامية أن حتت�رم‬ ‫ّ‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬ألن قيم اإلسالم تتناقض بشكل واضح‬ ‫مع قي�م الدميقراطية‪ ،‬عل�ى حد تعبير معد الدراس�ة‪.‬‬ ‫وخلصت الدراسة إلى االستنتاج ّ‬ ‫بأن ما أطلقت عليه‬

‫النه�ج التصاحلي ال�ذي يبديه الرئي�س أوباما جتاه‬ ‫اإلسلاميني قد ثبت فشله‪ّ ،‬‬ ‫وأنه يس�تحيل ْأن يحدث‬ ‫تقارب بني الغرب واحلركات اإلسالمية‪.‬‬ ‫وش�ددت الدراس�ة عل�ى ّأن املصلح�ة األمريكي�ة‬ ‫تقتض�ي تقدمي دع�م ال مح�دود لعزل الرئي�س محمد‬ ‫املص�ري‪ ،‬الفريق‬ ‫مرس�ي‪ ،‬والذي ق�اده وزي�ر الدفاع‬ ‫ّ‬ ‫ّأول عب�د الفت�اح السيس�ي‪ .‬وأوضحت الدراس�ة ّأن‬ ‫الدع�م األمريكي للجي�ش املصري ض�روري من أجل‬ ‫متكين�ه م�ن مواصلة م�ا أس�متها بحرب االس�تنزاف‬ ‫الت�ي تش�نها جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني وم�ن أجل‬ ‫التص�دي للجماع�ات اإلرهابي�ة العاملة في س�يناء‪،‬‬ ‫والتي ُتهدد ً‬ ‫أيضا الدولة العبريّ ة‪.‬‬ ‫ولفت�ت الدراس�ة أنظ�ار الغ�رب إل�ى ّأن الفري�ق‬ ‫السيس�ي يُ بدي رغب�ة كبيرة في التق�رب من الغرب‪،‬‬ ‫متهم�ة إدارة أوباما بتعزيز عدم االس�تقرار من خالل‬ ‫عدم التعبير عن دعم واضح لالنقالب‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق متصل‪ ،‬ق�ال آفي يس�يخاروف معلق‬ ‫اإلخباري‬ ‫الش�ؤون العربية في موق�ع «‪»WALLA‬‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي ّإن العالق�ات بين القاهرة وت�ل أبيب لم‬ ‫ّ‬ ‫يوم من األيام أفضل مما هي عليه حاليً ا‪ .‬وفي‬ ‫تكن في ٍ‬ ‫مق�ال حتليلي نش�ره على املوق�ع‪ ،‬قال يس�يخاروف‬ ‫ّإن السيس�ي يح�اول تكرار م�ا أقدم علي�ه جمال عبد‬ ‫الناص�ر ف�ي اخلمس�ينات م�ن الق�رن املاض�ي عندما‬ ‫تص�دى جلماع�ة اإلخ�وان املس�لمني واقت�رب م�ن‬ ‫الروس‪ ،‬لكنه يختلف عنه في االقتراب بش�كل وثيق‬ ‫من إسرائيل‪ ،‬على حدّ قوله‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫اجليش السوري احلر ينفي أنه سيتخلى عن شرط تنحي األسد قبل جنيف ‪2‬‬

‫جهاديون يخطفون أكثر من ‪ 50‬كرديا ويعدمون مصورا عراقيا في سوريا‬ ‫عواص�م ـ وكاالت‪ :‬تع�رض اكث�ر من‬ ‫‪ 50‬كردي�ا للخط�ف عل�ى اي�دي مقاتلين‬ ‫جهاديين ف�ي محافظ�ة حلب في ش�مال‬ ‫س�وريا خلال االي�ام الثالث�ة املاضي�ة‪،‬‬ ‫بحس�ب ما افاد املرصد السوري حلقوق‬ ‫االنسان امس اخلميس‪.‬‬ ‫وق�ال املرصد ف�ي بري�د الكتروني ان‬ ‫«الدول�ة االسلامية في العراق والش�ام‬ ‫(املرتبطة بتنظيم القاعدة) خطفت خالل‬ ‫االي�ام الثالث�ة الفائتة (من�ذ االثنني) ‪51‬‬ ‫مواطنا كردي�ا على االقل من مدينة منبج‬ ‫وقراها ومدينة جرابل�س‪ ،‬بينهم طفالن‬ ‫وسيدة وسبع فتيات»‪.‬‬ ‫واوضح املرص�د ان مصير اخملطوفني‬ ‫«ال ي�زال مجه�وال»‪ ،‬وان اجله�ة الت�ي‬ ‫اقتيدوا اليها غير محددة‪.‬‬ ‫وتق�ع مدينت�ا منب�ج وجرابل�س الى‬ ‫الش�مال الش�رقي م�ن حلب كب�رى مدن‬ ‫ش�مال س�وريا‪ ،‬وتقط�ن فيهم�ا اقلية من‬ ‫املواطنين االك�راد‪ .‬وتس�يطر الدول�ة‬ ‫االسلامية ف�ي الع�راق والش�ام عليهما‬ ‫منذ اشهر‪.‬‬ ‫واش�ار مدي�ر املرص�د رام�ي عب�د‬ ‫الرحم�ن ال�ى ان عملي�ة اخلط�ف «تأتي‬ ‫ف�ي اط�ار املع�ارك الطويلة» بين االكراد‬ ‫واجلهاديين‪ ،‬و»م�ا تفرض�ه الدول�ة‬ ‫االسلامية من حصار على مناطق كردية‬ ‫في حلب»‪.‬‬ ‫واعدم مقاتلون جهاديون من «الدولة‬ ‫االسلامية في العراق والشام» املرتبطة‬

‫بتنظيم القاعدة‪ ،‬مصورا عراقيا مس�تقال‬ ‫في ش�مال س�وريا بع�د خطفه‪ ،‬بحس�ب‬ ‫ما اف�ادت منظمة «مراس�لون بال حدود»‬ ‫وكالة «فرانس برس» امس اخلميس‪.‬‬ ‫وقالت رئيس�ة مكتب الشرق االوسط‬ ‫وش�مال افريقي�ا ف�ي املنظم�ة س�وازيغ‬ ‫دولي�ه ان «اعدام ياس�ر فيصل اجلميلي‬ ‫ه�و االول لصحاف�ي اجنبي ف�ي املناطق‬ ‫التي يطلق عليها اسم (املناطق احملررة)‬ ‫في س�وريا»‪ ،‬ف�ي اش�ارة ال�ى االراضي‬ ‫اخلارج�ة ع�ن س�يطرة نظ�ام الرئي�س‬ ‫بشار االسد‪.‬‬ ‫وش�هدت االش�هر االخي�رة مع�ارك‬ ‫ضاري�ة بين اجلهاديين واالك�راد ف�ي‬ ‫مناطق واس�عة في شمال سوريا وشمال‬ ‫شرقها‪ .‬ومتكن االكراد من طرد اجلهاديني‬ ‫من مناطق عدة ابرزها مدينة راس العني‬ ‫احلدودي�ة م�ع تركي�ا‪ ،‬ومعب�ر اليعربية‬ ‫احلدودي مع العراق‪.‬‬ ‫وف�ي متوز‪/‬يولي�و املاض�ي‪ ،‬خط�ف‬ ‫مقاتلون من الدولة االسلامية نحو ‪200‬‬ ‫مدن�ي م�ن بلدتي تل ع�رن وت�ل حاصل‬ ‫الكرديتني في ريف حلب‪ ،‬بحسب املرصد‬ ‫الذي اش�ار الى ان ع�ددا قليال من هؤالء‬ ‫أفرج عنه‪ ،‬في حني ال يزال العش�رات قيد‬ ‫االحتجاز‪.‬‬ ‫ويعتب�ر االك�راد املناط�ق املمت�دة في‬ ‫ش�مال س�وريا من نهر دجلة حتى البحر‬ ‫االبي�ض املتوس�ط غربا‪ ،‬وعل�ى اطراف‬ ‫محافظت�ي حل�ب (ش�مال) والالذقي�ة‬

‫(غرب)‪ ،‬مناطق «غرب كردستان»‪.‬‬ ‫واعلن ح�زب االحت�اد الدميوقراطي‪،‬‬ ‫اكبر مجموعة مسلحة كردية في سوريا‪،‬‬ ‫مطلع كان�ون االول‪/‬ديس�مبر ان احلزب‬ ‫يس�عى ال�ى قي�ام اقلي�م ك�ردي يتمت�ع‬ ‫باحلكم الذاتي في اطار سوريا فدرالية‪.‬‬ ‫أما «الدولة االسلامية» التي يتزعمها‬ ‫العراقي ابو بكر البغدادي‪ ،‬فتس�عى الى‬ ‫بس�ط س�يطرتها على املناطق احلدودية‬ ‫م�ع تركي�ا والع�راق‪ ،‬وط�رد اي خص�م‬ ‫محتمل لها منها‪ ،‬بحسب محللني‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى نف�ى «اجلي�ش‬ ‫الس�وري احلر»ان يكون رئي�س أركانه‬ ‫اللواء س�ليم إدريس صرح بان اجليش‬ ‫س�يتخلى ع�ن الش�رط املس�بق بتنحي‬ ‫الرئيس بش�ار األس�د قبل انعقاد مؤمتر‬ ‫(جني�ف ‪ )2‬الش�هر املقب�ل‪ ،‬وأب�دى‬ ‫استعداده لالنضمام إلى قوات احلكومة‬ ‫الس�ورية في احلرب ضد تنظيم القاعدة‬ ‫بعد اإلطاحة بنظامه‪.‬‬ ‫وق�ال املنس�ق السياس�ي واإلعالمي‬ ‫للجي�ش الس�وري احل�ر ل�ؤي املق�داد‬ ‫لقناة (روس�يا الي�وم) أن املعارضة «لن‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن‬ ‫تقات�ل إل�ى جان�ب القتل�ة»‪،‬‬ ‫ش�روط املشاركة في جنيف ‪ ،2‬هي تقدمي‬ ‫ضمان�ات واضح�ة برحي�ل (الرئي�س)‬ ‫بشار األسد‪.‬‬ ‫وأضاف املقداد أن تصريحات إدريس‬ ‫التي تناقلتها وس�ائل اإلعالم عارية عن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا «أننا‬ ‫وتفصيلا‪،‬‬ ‫الصح�ة جمل�ة‬

‫بالتأكي�د ال نس�تطيع القت�ال إل�ى جوار‬ ‫القتل�ة»‪ .‬يذكر أن صحيف�ة «اندبندانت»‬ ‫البريطاني�ة نس�بت ال�ى إدري�س قول�ه‬ ‫ان�ه س�يتخلى ع�ن الش�رط املس�بق‬ ‫بتنحي الرئيس بش�ار األسد قبل انعقاد‬ ‫مؤمت�ر (جينف ‪ )2‬الش�هر املقبل‪ ،‬وأبدى‬ ‫استعداده لالنضمام إلى قوات احلكومة‬ ‫الس�ورية في احلرب ضد تنظيم القاعدة‬ ‫بعد اإلطاحة بنظامه‪.‬‬ ‫وأش�ار املق�داد ال�ى أن إدري�س ف�ي‬ ‫رده ع�ن رؤيت�ه ع�ن الدول�ة‬ ‫مع�رض ّ‬ ‫املس�تقبلية «م�ا بعد األس�د»‪ ،‬ش�دد على‬ ‫«ض�رورة إع�ادة هيكلة الق�وات التي لم‬ ‫تلوث أيديها بدماء الش�عب السوري في‬ ‫جيش النظام واجليش الس�وري احلر»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن�ه أم�ر واج�ب حلماي�ة الدولة‬ ‫ومكوناتها‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪ ،‬أن إدري�س ل�م يذك�ر أي‬ ‫مجموعة باالس�م عندما قال»سنقاتل من‬ ‫ً‬ ‫كائنا من كان»‪،‬‬ ‫يقاتل الش�عب الس�وري‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أنه�م ميليش�يات «أبو فضل‬ ‫العب�اس» أو «حزب الله» أو حتى تنظيم‬ ‫القاعدة‪ .‬‬ ‫وتطرق املقداد إلى مش�اركة «اجليش‬ ‫احلر» مبؤمتر جني�ف ‪ ،2‬وقال أن املوقف‬ ‫واضح‪ ،‬إذ أعلنه إدريس عش�رات املرات‬ ‫وه�و «ل�ن نش�ارك بجني�ف ‪ 2‬إال ضم�ن‬ ‫ثوابت الثورة الس�ورية‪ ،‬وضمن أهداف‬ ‫ش�عبنا باإلضاف�ة إال ضمان�ات واضحة‬ ‫برحيل األسد»‪.‬‬

‫سوريون يسيرون في احد شوارع دير الزور املدمرة‬

‫املعارضة السورية و«اجليش احلر» ينفيان التعرض لراهبات دير مارتقال‬

‫‪15‬عائلة من معلوال املسيحية تلجأ‬ ‫إلى شرقي لبنان وتتحدث عن إحراق البلدة‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪:‬ق�ال مص�در كنس�ي لبنان�ي‬ ‫امس اخلميس أن ‪ 15‬عائلة من بلدة معلوال املس�يحية‬ ‫الس�ورية الواقع�ة ش�مالي غ�رب دمش�ق جل�أت الى‬ ‫منطقة زحلة ش�رقي لبنان وأف�ادوا أن بلدتهم أحرقت‬ ‫بالكام�ل بع�د س�يطرة جبه�ة النص�رة االسلامية‬ ‫املتش�ددة عليها‪ ،‬وهو ما نفاه املرصد السوري حلقوق‬ ‫االنسان الذي ّأكد أن اجلبهة املذكورة ال تزال تختطف‬ ‫‪ 12‬راهبة اقتادتهم من معلوال الى يبرود‪.‬‬ ‫وق�ال املصدر الكنس�ي لوكال�ة «األناض�ول» أن ‪15‬‬ ‫عائلة سورية مسيحية‪ ،‬لم يحدد عدد أفرادها‪ ،‬نزحت‬ ‫مؤخرا ال�ى منطقة زحل�ة وأكدوا ان بلدته�م «أحرقت‬ ‫بالكامل»‪.‬‬ ‫وأض�اف املصدر «هم أخبرونا ّأن�ه في مرحلة أولى‬ ‫مت تهجي�ر األهال�ي وبعدها ُس�رقت منازله�م ومؤخرا‬ ‫أحرق�ت املنازل والبل�دة بالكامل بعد رميه�ا باطارات‬ ‫مشتعلة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح ان «خوف�ا كبي�را» يس�يطر عل�ى نازحي‬ ‫معل�وال الذي�ن اس�تأجروا غرف�ا ومن�ازال معظمها في‬ ‫منطق�ة زحل�ة ذات األكثري�ة املس�يحية‪ ،‬وقال‪»:‬هم ال‬ ‫يعرفون م�ا مصير دير مار تقلا وال الراهبات اللواتي‬ ‫كن بداخله باعتبار ّأنه كان محاصرا منذ ‪ 4‬اشهر»‪.‬‬ ‫وتهت�م مطرانية زحل�ة للروم الكاثولي�ك في زحلة‬ ‫بـ‪ 700‬عائلة سورية مسيحية فتؤمن لكثير منها املواد‬ ‫الغذائي�ة وم�واد التدفئ�ة كم�ا تتع�اون م�ع جمعيات‬ ‫لتأمني االيجارات‪.‬‬ ‫اال أن مدير املرصد الس�وري رامي عبد الرحمن الى‬

‫■ صنع�اء ـ من زكريا الكمالي‪ :‬متتلئ‬ ‫ش�وارع املدن اليمنية الرئيس�ية‪ ،‬مبئات‬ ‫العائالت الس�ورية التي فرت من النزاع‬ ‫الدائر ف�ي بالده�ا‪ ،‬قاصدة اليم�ن‪ ،‬رغم‬ ‫االنفلات األمن�ي وأعم�ال عن�ف ش�به‬ ‫يومية التي تشهدها تلك املدن‪.‬‬ ‫وينطب�ق عل�ى ه�ؤالء الالجئين‪،‬‬ ‫بحسب محللني‪ ،‬املثل الشعبي القائل «ال‬ ‫أحد يس�تجير م�ن الرمضاء بالن�ار»‪ ،‬أو‬ ‫أنه ال ش�يء يقود فار من معارك س�وريا‬ ‫إل�ى اليمن «قل�ب املع�ارك امللتهبة في كل‬ ‫جبهة» سوى «سوء البخت»‪.‬‬ ‫ومنذ بداية العام املاضي‪ ،‬يشهد اليمن‬ ‫سلس�لة اغتي�االت وهجم�ات مس�لحة‬ ‫تستهدف ً‬ ‫عددا من املسؤولني احلكوميني‬ ‫وقي�ادات باجلي�ش والش�رطة‪ ،‬بجانب‬ ‫استهداف مقرات تلك القيادات‪.‬‬ ‫وفر الالجئون السوريون من بالدهم‪،‬‬ ‫عق�ب ان�دالع القت�ال بين ق�وات النظام‬ ‫الس�وري وق�وات املعارض�ة ف�ي آذار‪/‬‬ ‫م�ارس ‪ ،2011‬حي�ث تطال�ب املعارض�ة‬ ‫عام�ا من‬ ‫الس�ورية بإنه�اء أكث�ر م�ن ‪ً 40‬‬ ‫حك�م عائلة بش�ار األس�د‪ ،‬وإقام�ة دولة‬ ‫دميقراطي�ة يت�م فيه�ا ت�داول الس�لطة‪،‬‬ ‫غي�ر أن النظ�ام الس�وري اعتم�د اخليار‬ ‫العسكري لوقف االحتجاجات‪.‬‬ ‫«م�رمي ابراهي�م» الجئ�ة س�ورية في‬ ‫التاس�عة والعش�رين من عمره�ا‪ ،‬فقدت‬ ‫ل�ون بش�رتها البيض�اء ج�راء وقوفه�ا‬ ‫الدائ�م حت�ت ح�رارة الش�مس ف�ي أكبر‬ ‫ش�وارع مدينة تعز اليمنية (وسط) لبيع‬ ‫املس�ابح وزخ�ارف لزينة الس�يارات‪ ،‬ال‬ ‫للتس�ول مث�ل كثي�رات م�ن بن�ات بلدها‬ ‫املش�ردات ف�ي ع�دة ��ول عربي�ة الالتي‬ ‫دفعتهن الظروف إلى التسول‪.‬‬ ‫ول�م تفق�د «م�رمي» األم�ل ف�ي ع�ودة‬ ‫وش�يكة إلى منزله�ا في «ريف دمش�ق»‪،‬‬ ‫جنوبي سوريا‪ ،‬والذي غادرته قبل نحو‬ ‫ثالث�ة أش�هر‪ ،‬عق�ب الهج�وم الكيم�اوي‬ ‫الذي نفذه النظام الس�وري على مسقط‬ ‫رأسها‪  ‬في الغوطة (جنوب)‪.‬‬ ‫ويومي�ا‪ ،‬تقف م�رمي في ش�ارع جمال‬ ‫عبدالناص�ر بوس�ط مدينة تع�ز اليمنية‬ ‫م�ن‪  ‬الظهي�رة‪ ،‬وم�ا أن رأت س�يارة‬ ‫فاره�ة‪ ،‬هرول�ت باجتاهه�ا طالب�ة م�ن‬ ‫س�ائقها ان يقتني منها ما تصنعه بيديها‬ ‫«س�بح»‪ ‬و»زخارف زين�ة» خاص�ة‬ ‫م�ن ُ‬ ‫بالسيارات‪.‬‬ ‫ل�م ُتكم�ل م�رمي عب�ارة «دخيل�ك‬ ‫(أرجوك) اش�تري مني»‪  ،‬الت�ي وجهتها‬

‫نف�ى احراق معلوال‪ ،‬قائال‪« :‬ال صحة لهذه املعلومات»‪.‬‬ ‫ولف�ت ال�ى ان «الدخ�ان ال�ذي كان ميلأ أرجاءها هو‬ ‫نتيج�ة االش�تباكات احملتدم�ة والقص�ف املتبادل بني‬ ‫قوات النظام ومقاتلي املعارضة‪».‬‬ ‫وقال عب�د الرحمن في اتصال هاتف�ي من بريطانيا‬ ‫م�ع وكال�ة «األناض�ول»‪ ،‬أن «جبهة النص�رة وكتائب‬ ‫اسلامية متش�ددة اخرى تس�يطر على البلدة»‪ ،‬وان‬ ‫مقاتل�ي اجلبه�ة اقت�ادوا ‪ 12‬راهبة من دي�ر «مار تقال»‬ ‫األرثوذكس�ي ال�ى بل�دة يب�رود اجمل�اورة عب�ر بل�دة‬ ‫الصرخة‪.‬‬ ‫واضاف «اذا لم يفرج عن الراهبات فورا ويس�لمن‬ ‫ال�ى الصلي�ب االحم�ر الدول�ي فيمك�ن التأكي�د ّأنه مت‬ ‫اختطافهن»‪.‬‬ ‫وكانت معلوال س�قطت يوم الثالثاء املاضي بأيدي‬ ‫مقاتل�ي جبهة النصرة بع�د ثالثة أيام من اش�تباكات‬ ‫عنفية مع اجليش الس�وري النظامي‪ .‬وسبق أن هاجم‬ ‫مقاتلو املعارضة في أيلول املاضي البلدة التي يتحدث‬ ‫اهله�ا اللغة اآلرامية‪ -‬لغة الس�يد املس�يح‪ ،‬وهي ذات‬ ‫أهمية أثرية ودينية‪ ،‬وتضم أديرة من القرون امليالدية‬ ‫األولى‪.‬‬ ‫ووج�ه باب�ا الفاتي�كان فرنس�يس األول األربع�اء‬ ‫ن�داء م�ن أج�ل الراهب�ات األرثوذوكس�يات ال�ـ‪12‬‬ ‫اللوات�ي خطفه�ن مس�لحون ف�ي بل�دة معل�وال‪ ،‬ومن‬ ‫أجل «كل األش�خاص الذين خطفوا بسبب النزاع» في‬ ‫البل�د‪ .‬وخالل اللقاء العام في س�احة القديس بطرس‬ ‫في روما حتدث البابا عن «راهبات دير مار تقال للروم‬

‫األرثوذوك�س ف�ي س�وريا‪ ،‬اللوات�ي ج�رى اقتيادهن‬ ‫بالقوة من جانب رجال مسلحني»‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬نصل�ي م�ن أج�ل ه�ؤالء األخ�وات وكل‬ ‫األش�خاص‪ ،‬الذي�ن خطفوا بس�بب الن�زاع‪ .‬لنواصل‬ ‫الصالة والعمل ً‬ ‫معا من أجل السالم»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبث ناشطون سوريون يوم األربعاء مقطع فيديو‬ ‫يظه�ر في�ه أحده�م وه�و يتنقل ف�ي بلدة معل�وال بعد‬ ‫س�يطرة املعارضة عليها ويش�ير الى الدمار الهائل في‬ ‫البل�دة‪ .‬كما جتول ف�ي دير مار تقال ال�ذي بدت أجزاء‬ ‫مدمرة‪.‬‬ ‫كبيرة منه ّ‬ ‫ودير م�ار تقال يُ ع�د من أب�رز أديرة احل�ج للطائفة‬ ‫األرثوذكس�ية‪ ،‬وتس�كن في�ه مجموعة م�ن الراهبات‬ ‫برئاس�ة األم بالجي�ا س�ياف‪ ،‬تهت�م برعاية عش�رات‬ ‫األيتام‪ .‬ومت إجالء هؤالء األطفال منذ فترة من معلوال‬ ‫لصعوبة األوضاع األمنية املعيشية‪.‬‬ ‫الى ذلك نفى «االئتالف الوطني» السوري املعارض‬ ‫وقي�ادة هيئ�ة األركان ف�ي «اجلي�ش الس�وري احلر»‬ ‫التع�رض لراهب�ات دير مارتقال‪ ،‬مؤكدي�ن دأبهما على‬ ‫البحث في القضية حتى الوصول بهن إلى مكان آمن‪.‬‬ ‫وقال االئتلاف في بيان وصلت إل�ى وكالة األنباء‬ ‫األملاني�ة «د‪.‬ب‪.‬أ» نس�خة من�ه االربع�اء‪ ،‬إن وح�دات‬ ‫«اجليش احلر» اش�تبكت مع «عناص�ر إحدى الثكنات‬ ‫العس�كرية التابع�ة لقوات النظام عل�ى مداخل مدينة‬ ‫ً‬ ‫مرك�زا النطالق الصواريخ‬ ‫معل�وال وكانت هذه الثكنة‬ ‫على املدينة واملناطق احمليطة بها»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن ق�وات النظ�ام وميليش�يات تابعة لها‬

‫«نف�ذت عملي�ات قص�ف عش�وائي باجت�اه معل�وال»‪،‬‬ ‫موضح�ا أن محادث�ة الس�لكية التقطته�ا وح�دات في‬ ‫اجليش احلر بين قوات النظام ومس�لحني موالني لها‬ ‫«تؤكد ضلوعهم بشكل مباشر ومقصود في قصف دور‬ ‫العبادة في معلوال»‪.‬‬ ‫وس�يطر مقاتلون معارضون االثنني املاضي بشكل‬ ‫كام�ل للمرة الثانية على بلدة معلوال املس�يحية بريف‬ ‫دمش�ق بعد اش�تباكات امتدت أليام مع ق�وات النظام‬ ‫والتي أدت إلى تدمير منازل ودور عبادة فيها‪.‬‬ ‫ولف�ت البيان إل�ى أن االئتالف وقي�ادة األركان في‬ ‫اجليش احل�ر ينفيان «ضل�وع أي وحدة م�ن وحدات‬ ‫اجليش احلر في التعرض لراهبات دير مارتقال»‪.‬‬ ‫وتضارب�ت األنب�اء حول مصي�ر الراهب�ات‪ ،‬ففيما‬ ‫أعلن�ت مصادر كنس�ية وأهلي�ة أن مقاتلين معارضني‬ ‫اختطفوه�ن واقتادوه�ن إلى بل�دة يب�رود اجملاورة‪،‬‬ ‫قالت مصادر معارضة إنهن نقلن إلى يبرود حلمايتهن‬ ‫من القصف العشوائي الذي تتعرض له معلوال‪.‬‬ ‫وأوض�ح البي�ان أن االئتلاف واجلي�ش احل�ر‬ ‫«يؤك�دان التزامهما الكامل مببادئ الثورة اإلنس�انية‬ ‫السامية واحترامهما للقوانني الدولية كافة ورفضهما‬ ‫لنهج التعرض لدور العبادة والشخصيات الدينية»‪.‬‬ ‫واته�م االئتلاف‪ ،‬ف�ي بيان�ه‪« ،‬ق�وات النظ�ام‬ ‫ومس�لحني موالين له بتدمير «بش�كل كام�ل أو جزئي‬ ‫ما يقارب ‪ 3000‬مس�جد إضافة لعش�رات الكنائس في‬ ‫عموم س�ورية كما قتل�وا واختطفوا وعذب�وا وابتزوا‬ ‫واعتقلوا آالفا من رجال الدين»‪.‬‬

‫الجئون سوريون‪ ..‬من «رمضاء» الشام إلى «نار» اليمن‬

‫عائلة سورية جتلس على احد ارصفة شارع في صنعاء‬ ‫للس�ائق صاحب البني�ة الضخمة‪ ،‬حتى‬ ‫عادت مبتسمة‪  ‬إلى مكانها الذي اعتادت‬ ‫أن تق�ف فيه‪ ،‬مس�تظلة بلوح�ة إعالنية‬ ‫مغروس�ة في جزي�رة الش�ارع‪ ،‬وبيدها‬ ‫‪ 500‬ريال ميني (‪ 2‬ونصف دوالر ) كقيمة‬ ‫ملا باعت ‪.‬‬ ‫ويعي�ش الالجئ�ون الس�وريون في‬ ‫ً‬ ‫أوضاعا انس�انية صعبة‪ ،‬جعلت‬ ‫اليم�ن‬ ‫الكثي�ر م�ن الفتي�ات واألطف�ال تلج�أ‬ ‫لـ»التس�ول» من أجل مواجهة مصاريف‬ ‫احلياة اليومية‪ ،‬في حني ترفض اخريات‬ ‫التفري�ط بـ»عزة النف�س» وال تتقاضى‬ ‫نقودا إال مقابل بيع ش�يء من بضاعتها‪،‬‬ ‫مثل «مرمي»‪.‬‬ ‫وتنف�ق «مرمي» بش�كل يوم�ي « ‪2000‬‬ ‫ري�ال « مين�ي (م�ا يع�ادل ‪ 10‬دوالرات‬ ‫أمريك�ي) إيج�ارا لغرف�ة تقطنه�ا م�ع‬ ‫طفلتيها‪ ،‬بفندق «آسيا» الواقع‪  ‬في شارع‬ ‫املغتربني وسط مدينة تعز اليمنية الذي‬ ‫تقي�م فيه مع عديد من الالجئات‪ ،‬وتؤكد‬ ‫أن م�ا تبيع�ه م�ن مس�ابح وللس�يارات‬

‫ً‬ ‫يوميا‪ ،‬يس�اعدها‪  ‬على كسب قوت‬ ‫املارة‬ ‫يومها وعدم مد يدها للتسول»‪.‬‬ ‫وقال�ت «م�رمي»‪« ،‬بعدم�ا ف�ررت م�ن‬ ‫س�وريا توجه�ت إل�ى لبن�ان‪ ،‬رفق�ة‬ ‫طفلتيها «إس�راء» (‪ 5‬س�نوات) وس�ناء‬ ‫ً‬ ‫طويال‬ ‫(‪ 10‬س�نوات)‪ ،‬ولم تس�تمر هناك‬ ‫بسبب املضايقات الكثيرة التي تعرضت‬ ‫له�ا‪ ،‬وتزاي�د االنباء الت�ي تؤكد تعرض‬ ‫بن�ات بلده�ا للتح�رش هناك‪ ،‬فم�ا كان‬ ‫منه�ا س�وى التوج�ه إل�ى اليم�ن‪ ،‬البلد‬ ‫ال�ذي ال يحت�اج الس�وريون لتأش�يرة‬ ‫مسبقة لدخوله‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن ثنائها مل�ا وصفته‬ ‫بـ»طيبة الش�عب اليمن�ي»‪ ،‬إال أن مرمي‪ ‬‬ ‫قال�ت ان تت�وق للع�ودة إل�ى بلده�ا‪،‬‬ ‫حي�ث زوجها‪  ‬الذي لم يس�تطيع الس�فر‬ ‫معهم بس�بب عدم امتالكهم لقيمة تذكرة‬ ‫طيران له‪ ،‬ينتظرها لتعود مع طفلتيه ‪.‬‬ ‫ويتحدث الن�اس في اليمن عن اعداد‬ ‫تتزايد كل يوم لالجئني الس�وريني‪ ،‬لكن‬ ‫مص�درا ف�ي مفوضية ش�ؤون الالجئني‬

‫التابعة لألمم املتحدة بالعاصمة اليمنية‬ ‫صنع�اء ق�ال ملراس�ل «األناض�ول» إن‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا ل�دى املفوضية‬ ‫«ع�دد املقيدي�ن‬ ‫حتى نهاية الش�هر املاضي وصل عددهم‬ ‫إلى ‪ 1300‬الجئ فقط»‪.‬‬ ‫وقال املصدر ذاته إن «الرقم املس�جل‬ ‫لدين�ا ال يعك�س الرق�م احلقيق�ي لع�دد‬ ‫الالجئني السوريني باليمن»‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫وج�ود إحصائيات مينية غي�ر حكومية‬ ‫تتحدث عن وجود ‪ 20‬ألف الجئ سوري‪،‬‬ ‫لكنهم غير مقيدين مبفوضية الالجئني‪.‬‬ ‫ال يتحم�س كل الج�ئ س�وري وص�ل‬ ‫أرض اليم�ن بالذه�اب ال�ى مفوضي�ة‬ ‫الالجئني من أجل تعبئة استمارة «جلوء‬ ‫انس�اني»‪ ،‬ومنهم «م�رمي»‪ ،‬التي ترفض‬ ‫س�لوك هذا الطريق‪ ،‬قائلة «أنا س�ورية‪،‬‬ ‫وسأعود إلى بلدي»‪.‬‬ ‫ويرفض الجئون سوريون في اليمن‪،‬‬ ‫التس�جيل ل�دى مفوضي�ة الالجئين‪،‬‬ ‫خش�ية عدم الس�ماح لهم بع�دم مغادرة‬ ‫البلد الذي ال ينظرون إليه سوى محطة‬

‫ترانزيت‪ ،‬بعد حيازتهم لشهادة اللجوء‬ ‫االنس�اني‪ ،‬كما يقول محم�د حداد‪ ،‬وهو‬ ‫شاب سوري من ريف دمشق (‪ 33‬عاما)‪،‬‬ ‫يبيع مصنوعات يدوية في شوارع تعز ‪.‬‬ ‫وقال محمد لوكال�ة األناضول «بدأت‬ ‫ً‬ ‫جديا ف�ي الع�ودة إل�ى «الغوطة»‬ ‫أفك�ر‬ ‫بع�د حوال�ي ‪ 4‬أش�هر قضيته�ا ف�ي تعز‬ ‫اليمنية‪ ،‬التي أحبها‪ ،‬ولي أصدقاء عادوا‬ ‫إلى مناطقهم في س�وريا بعد تأكدهم من‬ ‫حتريرها من قوات نظام األسد»‪.‬‬ ‫ويث�ق «محم�د»‪ ،‬صاح�ب البش�رة‬ ‫املائل�ة للس�مرة ويكس�و وجه�ه حلي�ة‬ ‫بش�عر أشقر وغير مرتب‪ ،‬في أن « القادم‬ ‫أجمل لن يكون أس�وأ من الذي مر عليهم‬ ‫في الشهور املاضية»‪.‬‬ ‫وقال إن «املناطق احملررة ال تشهد أي‬ ‫قصف‪ ..‬بإمكاننا العودة إليها بسالم»‪.‬‬ ‫وينظ�ر اليمني�ون ملأس�اة الالجئين‬ ‫الس�وريني بكثي�ر م�ن التعاط�ف‪،‬‬ ‫ويحاول�ون مس�اعدتهم بكافة الس�بل‪،‬‬ ‫واقتناء منتجاته�م بأي ثمن يطرحونه‪،‬‬ ‫رغم الفق�ر املدقع الذي يض�رب اجملتمع‪،‬‬ ‫واألزم�ات السياس�ية الت�ي تعص�ف‬ ‫بالسلم االجتماعي في بلد يضيق بضيق‬ ‫بأبنائه‪ ،‬لكنه يفرد جناحيه لالجئني من‬ ‫كل بلد ‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د عل�ي‪ ،‬وهو ش�اب ميني‬ ‫درس احلقوق‪« ‬ننظ�ر إليه�م كإخ�وة‪ ،‬ال‬ ‫كمتسولني‪ ،‬ونشعر باحملنة التي ميرون‬ ‫ً‬ ‫س�ريعا‪،‬‬ ‫به�ا‪ ،‬ونتمن�ى أن يتجاوزونه�ا‬ ‫فنحن عايش�نا الطغيان وإن كان بشكل‬ ‫أخف من الذي حل بهم»‪.‬‬ ‫وأض�اف «لعل�ك س�معت ع�ن الرجل‬ ‫الذي شاهد الجئة سورية في أحد شوارع‬ ‫مدينة عدن (جنوب اليمن)‪ ،‬وهي تعاني‬ ‫م�ن االم اخمل�اض‪ ،‬فق�ام بنقله�ا إلى أحد‬ ‫مستش�فيات املدينة ال�ذي أجنبت فيه ‪3‬‬ ‫أطفال توائم ذكور»‪.‬‬ ‫ويحتض�ن اليم�ن أكث�ر م�ن ملي�ون‬ ‫الج�ئ افريق�ي وف�ق تقديرات رس�مية‪،‬‬ ‫لكن املس�جلني ل�دى مفوضي�ة الالجئني‬ ‫األممي�ة م�ن األفارق�ة رب�� ملي�ون الجئ‬ ‫فقط ‪.‬‬ ‫وفي بلد يأوي ه�ذا العدد الضخم من‬ ‫الالجئين األفارق�ة‪ ،‬إضافة إل�ى انفجار‬ ‫ً‬ ‫يوم�ا بعد آخر‪،‬‬ ‫األزم�ات االنس�انية فيه‬ ‫ً‬ ‫مخيفا‪،‬‬ ‫يبدو مصير الالجئني الس�وريني‬ ‫ومس�تقبلهم يس�ير باجتاه اولئك الذين‬ ‫ل�م ينالوا «بلح الش�ام وال عنب اليمن»‪.‬‬ ‫(االناضول)‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫بعد فك احلصار عسكريا عن الغوطة‪:‬‬ ‫موظف في اإلغاثة مينع وصول املساعدات‬ ‫■ اس�طنبول ـ «الق�دس العرب�ي»‪ :‬صرح مص�در موثوق في‬ ‫االئتالف الوطني الس�وري رفض ذكر اس�م‪،‬ه مبا يلي‪ :‬بعد فتح‬ ‫طريق الغوطة من منطقة العتيبة واقرار صرف عدد من املشاريع‬ ‫عن طريق وحدة التنسيق والدعم في احلكومة السورية املؤقتة‪،‬‬ ‫حصل إضراب ضمن الوحدة فصدر قرار بايقاف الدعم حتى ّ‬ ‫حل‬ ‫اشكاليات االضراب‪.‬‬ ‫وف�ي الوقت الذي حان فيه صرف املبالغ املس�تحقة لدمش�ق‬ ‫وريفها من س�لل غذائية كانت ستس�لم في س�رمدة بإدلب ويتم‬ ‫إيصاله�ا إل�ى دمش�ق والغوط�ة الش�رقية ف�ي ‪ 3‬كان�ون األول‪/‬‬ ‫ديس�مبر تواصل أح�د املضربني مع مدير املس�تودع في س�رمدة‬ ‫بصفت�ه الوظيفية التي يعتب�ر متوقفا عنها‪ ،‬وطلب عدم تس�ليم‬ ‫الس�لل واملبالغ بحجة وجود مشاكل في الوحدة بسبب استقالة‬ ‫س�هير االتاس�ي الت�ي م�ا زال�ت عل�ى رأس عمله�ا ف�ي الوحدة‬

‫كمسيرة أعمال‪.‬‬ ‫وتس�اءل املس�ؤول «كيف ميك�ن ملوظ�ف صغير أن يس�تهني‬ ‫بتضحيات وآالم عش�رات االف الس�وريني احملاصري�ن والذين‬ ‫دفعوا املئات لفتح الطريق عس�كريا‪ ،‬وكي�ف نقوم بفتح الطريق‬ ‫عسكريا ثم نغلقه إغاثيا»‪ .‬واشار املسؤول الى ان عدد املضربني‬ ‫كان ‪ 25‬موظفا تنتهي عقود عمل أغلبهم بعد يومني من االضراب‪،‬‬ ‫و‪ 3‬منهم ينتهي عقده خالل النصف االول من الشهر ‪.12‬‬ ‫وأوض�ح املس�ؤول ف�ي االئتلاف ان طلبات املضربين كانت‬ ‫إقالة بعض الشخصيات التي اتهموها بالفساد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعل�ق املس�ؤول «أي فس�اد أكب�ر م�ن الفس�اد ال�دي فعل�ه‬ ‫املضرب�ون م�ن خلال إيقافه�م عملي�ات االغاث�ة الت�ي كان م�ن‬ ‫الواجب إرس�الها أمس الى الغوطة الش�رقية عن ‪ ‬طريق العتيبة‬ ‫بعد دفع الكثير من الثواار دماءهم من اجل ذلك»‪.‬‬

‫مسؤولة أممية‪ :‬الكيميائي السوري‬ ‫سيخرج عبر ميناء الالذقية‬ ‫■ نيوي�ورك ـ االناض�ول‪ :‬قال�ت رئيس�ة البعث�ة املش�تركة‬ ‫لألمم املتحدة ومنظمة حظر األسلحة الكيميائية‪ ،‬املكلفة بتدمير‬ ‫الترس�انة الكيميائي�ة الس�ورية‪« ،‬س�يغريد كاغ»‪ ،‬إن اخملزون‬ ‫الس�وري من األس�لحة واملعدات‪ ‬الكيميائية سيخرج من البالد‬ ‫عب�ر مين�اء الالذقية ليُ نق�ل إلى بلد ثال�ث‪ ،‬ومن ثم إلى س�فينة‬ ‫امريكية يتم إعدادها من أجل تدميره‪.‬‬ ‫جاء ذلك في تصرح صحافي أدلت به «كاغ» عقب اجتماع في‬ ‫مجل�س األمن الدول�ي أطلعت خالله أعضاء اجمللس على س�ير‬ ‫العمل بخصوص عملية تدمير الترس�انة الكيميائية الس�ورية‪،‬‬ ‫وأوضح�ت في�ه أن العملي�ة وصلت إل�ى املرحل�ة الثالثة‪ ،‬وهي‬ ‫إخراج الترسانة من سوريا‪.‬‬ ‫وأف�ادت أن الترس�انة الكيميائية يتم تعبئته�ا وختمها على‬ ‫يد سوريني مؤهلني‪ ،‬حيث من املقرر شحنها إلى ميناء الالذقية‪،‬‬ ‫ثم تقوم س�فن جتارية تابعة للبلدان األعضاء في األمم املتحدة‬ ‫بنقلها إلى ميناء بلد آخر‪ ،‬ومن هناك ُترس�ل إلى سفينة امريكية‬ ‫ستقوم بتفكيكها‪.‬‬

‫ول�م تق�دم املس�ؤولة الدولي�ة تفاصي�ل ع�ن البل�دان‪ ،‬التي‬ ‫س�توفر الس�فن التجاري�ة من أج�ل نق�ل الترس�انة الكيميائية‬ ‫الس�ورية من ميناء الالذقية‪ ،‬أو البلد الذي س�يتم نقل الشحنة‬ ‫إلي�ه ً‬ ‫أول�ا‪ .‬ولفتت إلى أن إمت�ام املهمة خالل الفت�رة احملددة لها‬ ‫ً‬ ‫مش�يرة إل�ى أن احلكومة‬ ‫يتعلق باألوضاع األمنية في س�وريا‪،‬‬ ‫السورية هي من حدد ميناء الالذقية‪ ،‬وأنها ستتحمل مسؤولية‬ ‫نقل الشحنة إلى امليناء بشكل آمن‪.‬‬ ‫وأوضحت «كاغ» أن البعثة بحاجة إلى املزيد من الدعم املالي‬ ‫من أجل إمتام املهمة بشكل آمن وفق املعايير الدولية‪.‬‬ ‫ومبوج�ب قرار ص�در عن مجل�س األمن الدول�ي بخصوص‬ ‫تدمير الترس�انة الكيميائية الس�ورية‪ ،‬تبنى اجمللس التنفيذي‬ ‫ملنظم�ة حظر‪ ‬األس�لحة الكيميائي�ة‪ ،‬ف�ي ‪ 15‬تش�رين الثان�ي‪/‬‬ ‫نوفمبراملاض�ي ‪ ‬ف�ي «اله�اي»‪ ،‬خارط�ة طري�ق ح�ول تفكي�ك‬ ‫الترس�انة بحلول منتصف ‪ ،2014‬وتش�تمل اخلارطة على خطة‬ ‫مفصلة حول الوس�ائل املمكنة لتدمير األس�لحة املذكورة خارج‬ ‫سوريا في البر أو البحر‪.‬‬

‫اجليش يعتقل مجموعة من األردنيني والسوريني‬ ‫خالل محاولتهم إدخال أسلحة من سوريا إلى األردن‬ ‫■ عمان ـ يو بي اي‪ :‬أعلن اجليش األردني امس اخلميس‬ ‫اعتقال مجموعة من األردنيني والس�وريني خالل محاولتهم‬ ‫إدخال أسلحة من األراضي السورية الى األردن‪.‬‬ ‫وق�ال قائد ح�رس احل�دود العميد حسين الزي�ود على‬ ‫هامش جولة نظمت ملراسلي وكاالت األنباء العاملية للجبهة‬

‫الش�مالية الش�رقية احملاذي�ة للح�دود الس�ورية(منطقة‬ ‫احلداالت)‪»،‬ضبطن�ا خالل األيام القليل�ة املاضية مجموعة‬ ‫م�ن األردنيني والس�وريني خالل محاولتهم إدخال أس�لحة‬ ‫من س�وريا ال�ى األردن»‪ .‬وأض�اف ان األس�لحة املضبوطة‬ ‫آلية وفردية متنوعة» ولم يقدم تفاصيل أخرى‪.‬‬

‫األردن‪ 2.1 :‬مليار دوالر تكلفة‬ ‫استضافة الالجئني السوريني منذ بداية العام‬

‫■ عم�ان ـ د ب أ‪ :‬ق�ال وزي�ر الدول�ة لش�ؤون اإلعلام‬ ‫واالتص�ال الناطق الرس�مي باس�م احلكوم�ة األردنية محمد‬ ‫املومني إن كلفة اس�تضافة الالجئني السوريني في االردن منذ‬ ‫بداية العام احلالي بلغ�ت ‪ 2.1‬مليار دوالر‪ ،‬موضحا أن مجمل‬ ‫م�ا وصل من ال�دول واجله�ات املانحة خلال ه�ذه الفترة لم‬ ‫يتجاوز ‪ 800‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ودعا ف�ي تصري�ح لوكالة األنب�اء األردنية (بت�را) الدول‬ ‫واجله�ات املانح�ة إل�ى مس�اعدة األردن لتمكين�ه م�ن القيام‬ ‫بواجباته والتزاماته جتاه الالجئني الذين يضغطون بش�كل‬ ‫كبير على البنى التحتية في األردن‪ ،‬السيما في قطاعات املياه‬

‫والطاقة واالسكانات‪ ،‬ما أثر سلبا على معيشة املواطنني‪.‬‬ ‫وأض�اف أن مخي�م األزرق لالجئني الس�وريني في مراحله‬ ‫النهائية وس�يتم استكماله قريبا‪ ،‬مشيرا في الوقت نفسه إلى‬ ‫أن مخيم الزعتري مبقدوره استيعاب أعداد أكبر من الالجئني‬ ‫الس�وريني‪ ،‬حيث لم يصل بعد إلى طاقته القصوى‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن األش�هر املاضية ش�هدت تراجعا نس�بيا في ع�دد الالجئني‬ ‫السوريني إلى األردن‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ع�دد الالجئني الس�وريني ف�ي اململك�ة وصل منذ‬ ‫اندالع األزمة السورية قبل حوالي ثالث سنوات إلى ‪ 600‬ألف‬ ‫الجئ‪ ،‬يقطن ‪ 112‬ألفا منهم في مخيم الزعتري‪.‬‬

‫سلطات مطار القاهرة ترفض استقبال ‪ 5‬سوريني‬ ‫■ القاه�رة ـ األناض�ول‪ :‬رفض�ت س�لطات مط�ار القاه�رة‬ ‫الدولي‪ ،‬امس اخلميس‪ ،‬اس�تقبال ‪ 5‬س�وريني وصل�وا من ليبيا‬ ‫واململكة العربية‪ ‬السعودية من دون احلصول على‪ ‬موافقة‪ ‬أمنية‬ ‫أو تأشيرة دخول مسبقة وقامت بترحليهم خارج البالد‪.‬‬ ‫وأفادت مصادر أمنية أنه أثناء إنهاء إجراءات وصول ركاب‬ ‫طائ�رة اخلط�وط الليبي�ة القادم�ه م�ن طرابلس تبيّ �ن وصول‬ ‫‪ 4‬س�ورين على متنها بدون موافقه أمني�ة لدخول البالد‪ ،‬وعلى‬ ‫الفور مت ترحيلهم على نفس الرحلة املتجهة الى ليبيا‪.‬‬ ‫وأش�ارت املصادر إلى أنه‪ ‬مت ترحيل راكبة س�ورية‪ ‬على منت‬ ‫طائرة اخلطوط املصرية املتجه�ة إلى الرياض بعد وصولها من‬ ‫القصيم (شمال السعودية) بدون حصولها على تأشيرة دخول‬ ‫مسبقة‪.‬‬ ‫وتكررت خالل الفت�رة املاضية‪ ،‬حاالت‪ ‬ترحيل س�وريني‪ ‬من‬ ‫مصر‪ ‬ألس�باب مختلف�ة أغلبه�ا «ع�دم مش�روعية إقامته�م ف�ي‬

‫البلاد»‪ ،‬بحس�ب إخط�ارات ترحيلهم الت�ي تصدره�ا اجلهات‬ ‫األمني�ة‪ ،‬كم�ا أع�ادت س�لطات مط�ار القاه�رة العش�رات‬ ‫ً‬ ‫منهم‪ ‬أيضا‪ ‬إل�ى اجلهات التي قدموا منها بس�بب ع�دم حيازتهم‬ ‫«موافقات أمنية و»تأش�يرات دخول» بش�كل مسبق والتي تعد‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‬ ‫من ضمن اإلج�راءات الت�ي فرضتها الس�لطات املصرية‬ ‫على دخول السوريني إلى البالد‪.‬‬ ‫ويعي�ش نح�و ‪ 320‬أل�ف الجئ س�وري ف�ي مصر‪ ،‬ف�روا من‬ ‫بالده�م جراء األزمة املندلعة في بالدهم منذ مارس‪ /‬آذار ‪،2011‬‬ ‫بينهم أكثر من ‪ً 80‬‬ ‫ألفا مس�جلني ل�دى مفوضية الالجئني التابعة‬ ‫لألمم املتحدة‪ ،‬بحس�ب تصريحات إعالمية ملسؤولني مصريني‪،‬‬ ‫ف�ي حني أن دام�س الكيالني املنس�ق العام في مصر لتنس�يقية‬ ‫الث�ورة الس�ورية ضد نظام بش�ار األس�د‪ ،‬ق�در أن العدد يصل‬ ‫إجم�اال إلى نحو مليون س�وري‪ ،‬بحس�ب تصريح�ات أدلى بها‬ ‫مؤخرا‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫منو التطبيع «اخلليجي» وخلق حالة «شغب» مصرية ردا على حتوالت أوباما‬

‫‪ 3‬عبارات رددها السيسي في ‪ 28‬إتصال مع وزير الدفاع األمريكي‪ :‬سنحترم اإلتفاقيات‬ ‫ونهتم باحلفاظ على التحالف معكم‪ ..‬ولن نسمح بالتدخل بالشأن القومي ملصر‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫ال يغ�رد رئيس ال�وزراء األردن�ي الدكتور‬ ‫عبدلله النس�ور خارج س�رب النظام العربي‬ ‫وهو يس�اهم في طرح السؤال األمريكي على‬ ‫مستوى املنطقة عبر اإلشارة لضرورة دراسة‬ ‫وتأمل مزاج القوى الفاعلة في اجملتمع الدولي‬ ‫عندما يتعلق األمر بتقييم أو تشخيص نظرة‬ ‫العال�م ملنطق�ة الش�رق األوس�ط وقضاياه�ا‬ ‫وحتديدا للدول العربية‪.‬‬ ‫وجهة نظر النس�ور كما س�معتها «القدس‬ ‫العرب�ي» مباش�رة تش�ير إل�ى ان العال�م‬ ‫وحتدي�دا الغرب�ي تغي�رت نظرت�ه للمنطق�ة‬ ‫وملش�كالتها مش�يرا ال�ى أن اجملتم�ع العربي‬ ‫ينبغ�ي أن يط�ور نظرته ملش�كالته ويتوصل‬ ‫إلى مكانيزمات جديدة في التعامل مع القوى‬ ‫الدولي�ة املهم�ة قوامه�ا فك�رة اإلعتم�اد على‬ ‫الذات أكثر في السياسة واإلقتصاد وتخفيض‬ ‫توقعات انتظار احللول من اآلخرين‪.‬‬ ‫يب�دو أن النس�ور وهو رج�ل بيروقراطي‬ ‫خبي�ر بالعالق�ات الدولي�ة وت�رأس جمعي�ة‬ ‫مدني�ة للصداقة م�ع الواليات املتح�دة ألكثر‬ ‫م�ن ثالثين عام�ا تش�اور م�ع ش�خصيات‬ ‫خليجي�ة ومصري�ة وفلس�طينية مبث�ل ه�ذا‬ ‫املوضوع اإلش�كالي ا��ذي أثير على مس�توى‬

‫غ�رف الق�رار ف�ي العواص�م العربي�ة بعد ما‬ ‫ش�عر اجلميع بأن الوالي�ات املتحدة «تخلي»‬ ‫املنطقة وتتركها ملصير حتالفات وإصطفافات‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫حت�ى ف�ي لق�اء ج�دة الثالثي ال�ذي جمع‬ ‫ول�ي عه�د أب�و ظب�ي والعاه�ل الس�عودي‬ ‫وملك األردن طرحت تس�اؤالت عن أولويات‬ ‫وخارطة التصرف بعد التح�والت األمريكية‬ ‫األخيرة لصالح التفاهم مع إيران‪.‬‬ ‫كذل�ك عندم�ا تعل�ق باستش�عارات‬ ‫واتصاالت توافقت مع إسرائيل وفرنسا على‬ ‫هام�ش البحث ع�ن القيمة اإلس�تراتيجية ملا‬ ‫يفعله ويقرره الرئيس األمريكي باراك أوباما‬ ‫بخصوص إع�ادة إنتاج خط�وط التحالفات‬ ‫ف�ي املنطقة بش�كل يس�اهم في تعزي�ز الدور‬ ‫اإليراني وعبور النظام السوري ورفع القيمة‬ ‫اإلس�تراتيجية حلزب إلله اللبناني مما أبقى‬ ‫هواجس «الهالل الش�يعي» التي حتدث عنها‬ ‫قبل عدة سنني العاهل األردني‪.‬‬ ‫اإلنطب�اع يتعاظ�م على هذا األس�اس بأن‬ ‫«تخل�ي» اإلدارة األمريكية عن نادي احللفاء‬ ‫التقلي�دي في املنطقة خل�ط األوراق وأغضب‬ ‫دوال محوري�ة أبرزه�ا الس�عودية كم�ا دف�ع‬ ‫اجلنرال القوي في مصر عبد الفتاح السيسي‬ ‫للبح�ث عن خيارات خارج احلضن األمريكي‬ ‫وحتديدا في األحضان الروسية‪.‬‬ ‫هن�ا حصريا ال يخفي النس�ور تقييمه بأن‬

‫نظ�رة ال�دول الغربي�ة للمنطقة ومش�كالتها‬ ‫تغي�رت فعلا بص�ورة س�لبية‪ ،‬األم�ر ال�ذي‬ ‫إنتهى بتبدل في قواع�د اللعبة البد من تأمله‬ ‫والتوق�ف عن�ده كما ي�رى السياس�ي البارز‬ ‫طاهر املص�ري وهو يؤك�د‪ :‬املعطيات تغيرت‬ ‫فإي�ران ق�وة نافذة الي�وم في املنطق�ة وعلى‬ ‫اجملموعة العربية مراجعة حساباتها‪.‬‬ ‫يعتق�د وعل�ى نط�اق واس�ع ب�أن تب�دل‬ ‫نظ�رة الغ�رب لقضاي�ا املنطق�ة وللمصال�ح‬ ‫اإلس�تراتيجية م�ع الع�رب ه�و ال�ذي دف�ع‬ ‫العاه�ل األردن�ي املل�ك عبدلله الثان�ي نهاية‬ ‫األس�بوع احلال�ي للعم�ل على ج�ذب إهتمام‬ ‫أوروب�ا مجددا عل�ى هامش زيارت�ه األخيرة‬ ‫لبلجي�كا وملؤسس�ات اإلحت�اد األوروبي في‬ ‫بروكسل‪.‬‬ ‫كم�ا يعتق�د أن اجلن�رال السيس�ي عل�ى‬ ‫سبيل املثال يتأثر بالضغط العربي وحتديدا‬ ‫«اخلليج�ي» ال�ذي يع�رض علي�ه بع�ض‬ ‫املس�اعدات املالية مقابل إس�تثمار دور مصر‬ ‫اجلدي�دة اخلالي�ة م�ن األخ�وان املس�لمني‬ ‫ف�ي اإلجت�اه املعاك�س لألجن�دة األمريكي�ة‬ ‫املستحدثة‪.‬‬ ‫وق�د ب�رز ذل�ك بوض�وح بعدم�ا اس�تبعد‬ ‫األمريكيون خيار الضربة العس�كرية للنظام‬ ‫الس�وري منذ عدة أس�ابيع ومبجرد انطالق‬ ‫ش�رارة جدي�دة بين واش�نطن وطه�ران‬ ‫باإلتص�ال الهاتف�ي الش�هير بين أوبام�ا‬

‫وروحاني‪.‬‬ ‫خيارات السيس�ي ف�ي الس�ياق محدودة‬ ‫وترتب�ط بالتح�ول إل�ى ط�رف مس�تجيب‬ ‫حمل�اوالت التوظي�ف اخلليجي�ة عندم�ا‬ ‫يتعل�ق األم�ر حصري�ا بالتقارب مع موس�كو‬ ‫و»مناكف�ة» واش�نطن فق�د س�معت «القدس‬ ‫العرب�ي» مباش�رة م�ن ش�خصية خليجي�ة‬ ‫بارزة جدا رأيا يق�ول بان التحالف مع إيران‬ ‫بالنس�بة للس�عودية وملنظومة دول اخلليج‬ ‫امللحق�ة به�ا كان عب�ارة عن محاول�ة مؤذية‬ ‫للعبث بالطبق‪.‬‬ ‫وه�ي بوض�وح محاول�ة إس�توجبت‬ ‫حتري�ض مص�ر وصناع�ة فك�رة تعاونه�ا‬ ‫العس�كري مع القيصر الروسي ورفع الغطاء‬ ‫ع�ن «التطبي�ع» م�ع إس�رائيل في دول�ة مثل‬ ‫اإلمارات وقبلها حضور مس�اعد وزير الدفاع‬ ‫الس�عودي األمير الشاب سليمان بن سلطان‬ ‫جزء من إتص�االت تطبيعية مع إس�رائيليني‬ ‫عبر نافذة أردنية‪.‬‬ ‫حس�ب الش�خصية اخلليجي�ة املش�ار‬ ‫إليه�ا فرض�ت واش�نطن وقائع جدي�دة على‬ ‫النظ�ام العرب�ي احللي�ف له�ا عندم�ا عبث�ت‬ ‫في املس�ألة اإليرانية ودفعت الرئيس بش�ار‬ ‫األس�د لإلفالت من األزمة الت�ي يواجهها قبل‬ ‫أن حت�اول التفاه�م م�ن وراء الكوالي�س مع‬ ‫األخ�وان املس�لمني ضم�ن نظري�ة أمريكي�ة‬ ‫جديدة صدقها أوباما وتقضي بتجريب حكم‬

‫اإلسالميني املعتدلني‪.‬‬ ‫وبالنس�بة للنس�ور ب�دل الغ�رب ف�ي‬ ‫تكتيكات�ه بص�ورة أربك�ت اجلميع وب�دا أنه‬ ‫يناور إلنتاج واقع جديد بعدما اقتنعت نخب‬ ‫أمريكي�ة متعددة بان النظام الس�ني العربي‬ ‫املعتدل الرس�مي احلليف هو السبب املباشر‬ ‫إلنت�اج «اإلره�اب» ال�ذي ض�رب نيوي�ورك‬ ‫ويهدد املصالح األمريكية في كل مكان‪.‬‬ ‫م�ن الواض�ح أن�ه الواق�ع ال�ذي يخي�ف‬ ‫منظومة دول اخلليج ويدفعها ألقصى طاقات‬ ‫التصرف أحيانا بعصبية كما تفعل السعودية‬ ‫وأحيان�ا بخب�ث سياس�ي كم�ا تفع�ل دول�ة‬ ‫مثل اإلم�ارات تقف بقوة وراء إس�تراتيجية‬ ‫تصلي�ب جبه�ة السيس�ي وإضع�اف جبه�ة‬ ‫األخوان املسلمني لتحقيق الغرض التكتيكي‬ ‫املشار إليه واملتمثل بإظهار بعض الشغب في‬ ‫وجه التحوالت األمريكية‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذا الس�ياق حصري�ا ميك�ن ق�راءة‬ ‫النصيح�ة الت�ي س�معها السيس�ي مباش�رة‬ ‫عندما التقى بوفد إماراتي يترأس�ه ولي عهد‬ ‫أبو ظبي الش�يخ محمد بن زايد حيث قيل له‪:‬‬ ‫من اخلطأ خوض صراع مع األمريكيني وليس‬ ‫صحيحا تركهم يفعلون ما يخططون له ومن‬ ‫الكارث�ة مواجهتهم وحبل النج�اة في اللعب‬ ‫معهم باملنطقة الرمادية‪.‬‬ ‫بع�د ه�ذه النصيح�ة ب�دأ السيس�ي يبلغ‬ ‫بافتخ�ار مستش�اريه ورفاق�ه ف�ي اللجن�ة‬

‫رئيس الوزراء االردني عبد الله النسور‬ ‫العس�كرية العلي�ا بتفاصي�ل ومضم�ون ‪28‬‬ ‫إتصال هاتفي حصل بين�ه وبني وزير الدفاع‬ ‫األمريك�ي تش�اك هيج�ل عن�د إن�دالع أزم�ة‬ ‫الرئي�س اخملل�وع محمد مرس�ي وه�ي حزمة‬ ‫اتص�االت الحظ الوزي�ر األمريكي نفس�ه ان‬ ‫السيسي ردد خاللها ثالث عبارات فقط‪.‬‬ ‫عبارات السيسي هي‪ :‬سنحترم اإلتفاقيات‬ ‫املوقعة‪..‬نهت�م باحلف�اظ عل�ى التحال�ف مع‬

‫أمريكا‪..‬أخيرا‪..‬لن نسمح بالتدخل في الشأن‬ ‫القومي املصري‪.‬‬ ‫العب�ارة األخي�رة ه�ي املمثل�ة لنمطي�ة‬ ‫«الش�غب» التي ينصح بها املعسكر اخلليجي‬ ‫بع�د منو قناع�ة النظام الرس�مي العربي بأن‬ ‫األمريكيين في حال�ة «إخلاء» للمنطقة وقد‬ ‫يتركونه�ا ف�ي حالة فوض�ى ته�دد العروش‬ ‫والنفط واألنظمة‪.‬‬

‫أحد أقطاب احلكومة اإلسرائيلية اشترط إشراك حماس في أي اتفاق سالم يوقع مع الفلسطينيني‬

‫سيتم حتويل املبلغ من األموال اإليرانية اجملمدة‬

‫محكمة أمريكية تغرم إيران ‪ 9‬ماليني دوالر أمن تل ابيب والسيطرة على األغوار يتصدران جولة كيري في ظل اقتراحات ببقاء‬ ‫تعويضا ألهالي ‪ 5‬اسرائيليني قتلوا‬ ‫اجليش على احلدود األردنية ونشر قوات دولية ووضع كاميرات ومراقبني على املعابر‬ ‫في عملية استشهادية بالقدس تبنتها حماس‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫اوضحت مصادر إس�رائيلية اخلميس أن محكمة‬ ‫أمريكية قررت تغرمي إيران ‪ 9‬ماليني دوالر‪ ،‬تعويضا‬ ‫ألهال�ي ‪ 5‬اس�رائيليني قتلوا في عملية استش�هادية‬ ‫نفذته�ا كتائ�ب ع�ز الدي�ن القس�ام اجلناح املس�لح‬ ‫حلركة حماس في القدس قب�ل ‪ 11‬عاما‪ ،‬وذلك حتت‬ ‫ذريع�ة أن طه�ران تق�دم مس�اعدات مالي�ة ودع�م‬ ‫لوجستي للحركة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة «اسرائيل اليوم» امس اخلميس‬ ‫أن احملكمة املركزية في مدينة س�ان دييغو في والية‬ ‫كاليفورني�ا األمريكية قررت بعد أحد عش�ر عاما من‬ ‫املداوالت تغرمي دولة إيران بدفع مبلغ تسعة ماليني‬ ‫دوالر كتعويض لعائالت قتلى اس�رائيليني سقطوا‬ ‫ف�ي عملي�ة استش�هادية نفذته�ا كتائب القس�ام في‬ ‫الق�دس ع�ام ‪ 1997‬وقت�ل فيها خمس�ة اس�رائيليني‬ ‫يحملون اجلنسية األمريكية‪.‬‬ ‫وبحس�ب الصحيف�ة االس�رائيلية ف�إن ه�ذه‬ ‫القضية سبق وأن رفعها محاميات اسرائيليات ضد‬ ‫إيران في عام ‪ 2001‬باس�م أق�ارب القتلى واجلرحى‬ ‫حيث زعموا بأن إيران قام�ت بتزويد حركة حماس‬

‫باملس�اعدة املادي�ة واالقتصادي�ة لتنفي�ذ العملي�ة‬ ‫التفجيرية‪.‬‬ ‫وبين�ت الصحيف�ة أن�ه س�يتم حتوي�ل املبلغ من‬ ‫األم�وال اإليراني�ة اجملمدة ل�دى الوالي�ات املتحدة‬ ‫األمريكية‪.‬‬ ‫وف�ي تعقيبه على ه�ذا القرار‪ ،‬ق�ال أحد املصابني‬ ‫ف�ي العملية إن «م�ا حصل هو انتص�ار كبير للعدل‪،‬‬ ‫فهذه األموال ستساعده في متابعة عالجاته»‪.‬‬ ‫فج�ر ثالثة‬ ‫وم�ن املعلوم أن�ه بتاري�خ ‪َّ 1997/9/4‬‬ ‫استش�هاديني من كتائب القس�ام‪ ،‬الذراع العسكرية‬ ‫حلرك�ة حماس‪ ،‬أحزمتهم الناس�فة في عملية ثالثية‬ ‫مزدوجة على ش�ارع 'بن يهودا' التجاري غرب مدينة‬ ‫القدس احملتلة‪ ،‬وأس�فر الهجوم حينها‪ ،‬حسب زعم‬ ‫االحتلال‪ ،‬عن مقتل ‪ 5‬إس�رائيليني وجرح نحو ‪170‬‬ ‫آخرين وتدمير أماكن سكنية ومحال جتارية كثيرة‪،‬‬ ‫فيما استش�هد عناص�ر القس�ام الثالثة‪ ،‬ف�ي عملية‬ ‫أطلق عليها حينها 'شهداء من أجل األسرى'‪.‬‬ ‫والش�هداء الثالث�ة ه�م‪ :‬بش�ار محم�د أس�عد‬ ‫(‪24‬عاما) والذي ّ‬ ‫تنكر بزي امرأة متبرجة‪،‬‬ ‫صواحلة‬ ‫ً‬ ‫عاما) والذي ّلقبه‬ ‫ويوسف جميل أحمد الشولي (‪ً 22‬‬ ‫االحتلال باملنتحر األني�ق‪ ،‬وهما من بل�دة عصيرة‬ ‫الش�مالية القريب�ة م�ن نابل�س‪ ،‬وخلي�ل إبراهي�م‬ ‫عاما) من مدينة نابلس‪.‬‬ ‫يوسف الشريف (‪ً 24‬‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬

‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫تصدر ملف األمن االس�رائيلي والس�يطرة االس�رائيلية‬ ‫عل�ى منطق�ة االغ�وار الفلس�طينية املعروفة بغ�ور االردن‬ ‫ج�دول االعم�ال لزي�ارة وزي�ر اخلارجي�ة االمريكية جون‬ ‫كيري للمنطقة لدفع عملية السالم الفلسطينية االسرائيلية‬ ‫برعاية امريكية لالمام‪ ،‬من خالل اجتماعه برئيس الوزراء‬ ‫االسرائيلي بنيامني نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود‬ ‫عباس‪.‬‬ ‫وفيم�ا اعل�ن كي�ري ف�ي مؤمت�ر صحاف�ي عق�ب لقائ�ه‬ ‫برئي�س ال�وزراء االس�رائيلي بنيامين نتنياه�و اخلميس‬ ‫بان�ه ق�دم افكارا الس�رائيل بش�أن احلف�اظ عل�ى امنها في‬ ‫حال انس�حابها من اج�زاء من الضفة الغربي�ة في اطار أي‬ ‫تس�وية قادمة مع الفلس�طينيني أفادت مصادر اس�رائيلية‬ ‫اخلمي�س ان اس�رائيل تنوي االس�تعانة ب�االردن من اجل‬ ‫اقن�اع واش�نطن باملوافق�ة على إبق�اء منطقة غ�ور االردن‬ ‫حتت السيطرة االمنية االسرائيلية ‪.‬‬ ‫وفيم�ا نقل�ت صحيف�ة «معاري�ف» االس�رائيلية ع�ن‬ ‫عم�ان تضغ�ط عل�ى‬ ‫مص�در سياس�ي اس�رائيلي قول�ه ان ّ‬ ‫واش�نطن لتقب�ل باملتطلب�ات االمني�ة االس�رائيلية‪ ،‬والتي‬ ‫س�تحمي اململكة االردنية الهاش�مية اذا ما بقيت الس�يطرة‬ ‫االس�رائيلية عل�ى احلدود م�ا بني االردن وفلس�طني ذكرت‬ ‫صحيفة «هآرتس» اإلس�رائيلية ان كي�ري حمل في زيارته‬ ‫احلالية للمنطقة خطة أمنية بشأن وادي األردن‪.‬‬ ‫وعقب لقاء كيري مع نتنياهو مت تداول بعض املقترحات‬ ‫االمريكي�ة ح�ول الس�يطرة عل�ى االغ�وار من ضمنه�ا بقاء‬

‫اجلي�ش االس�رائيلي عل�ى احل�دود االردنية لفت�رة زمنية‬ ‫محددة مع قيود‪ ،‬كذلك نش�ر قوات دولية على طول احلدود‬ ‫االردني�ة م�ع الدول�ة الفلس�طينية‪ ،‬كذل�ك وض�ع كاميرات‬ ‫مراقبة وأجهزة الكترونية متطورة ملنع تهريب السالح على‬ ‫طول احلدود ملنع اية محاوالت تهريب لالسلحة من االردن‬ ‫للدولة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وعلى صعيد املعابر ما بني الضفة الغربية واالردن تدعي‬ ‫اس�رائيل بأن س�يطرتها عليها مينع تهريب السالح وكذلك‬ ‫دخول عناص�ر لتنظيم القاعدة الى الضفة الغربية‪ ،‬معتبرا‬ ‫اقت�راح كيري بوج�ود مراقبني من دول االحت�اد األوروبي‬ ‫عل�ى هذه املعابر غي�ر مقبول‪ ،‬كون جتربة املراقبني فش�لت‬ ‫عل�ى معبر رفح مع مصر عندما س�يطرت حماس على قطاع‬ ‫غزة وعلى املعبر‪.‬‬ ‫وف�ي الوقت ال�ذي تصر فيه القي�ادة الفلس�طينية على‬ ‫ضرورة االنس�حاب االس�رائيلي م�ن منطقة االغ�وار التي‬ ‫متثل حوالي ‪ ٪ 25‬من مساحة الضفة الغربية وترفض بقاء‬ ‫أي جندي اسرائيلي على احلدود االردنية الفلسطينية‪ ،‬مع‬ ‫موافقته�ا عل�ى تواجد ق�وات دولية م�ن حل�ف الناتو على‬ ‫احل�دود ملراقبته�ا‪ ،‬تري�د إس�رائيل االحتف�اظ بالس�يطرة‬ ‫العس�كرية عل�ى االغوار ل�رد أي هجوم من ال�دول العربية‬ ‫اجملاورة و املسلحني عليها ‪.‬‬ ‫وفي ظ�ل اجلدل الفلس�طيني واالس�رائيلي على منطقة‬ ‫االغوار بش�أن اجله�ة املس�يطرة عليها امنيا ق�دم اجلنرال‬ ‫األمريك�ي املتقاعد جون آالن الذي قاد القوات األمريكية في‬ ‫أفغانس�تان‪ ،‬اخلميس خطة امني�ة امريكية لنتنياهو خالل‬ ‫اجتماع�ه مع كيري تقض�ي بتوفير االمن الس�رائيل في أي‬ ‫اتفاق مس�تقبلي مع الفلس�طينيني‪ ،‬اال أن بع�ض نقاط تلك‬ ‫اخلطة تواجهه معارضة اسرائيلية‪.‬‬ ‫وفي ذل�ك االجتاه رفض نائب وزير الدفاع االس�رائيلي‬

‫دان�ي دانون اخلميس أي حل وس�ط متعل�ق بغور االردن‪،‬‬ ‫وقال الذاعة اجليش االسرائيلي «من وجهة نظر اسرائيلية‬ ‫ل�ن يك�ون هنال�ك أي وجود فلس�طيني ح�ول املعاب�ر» مع‬ ‫االردن‪ ،‬مؤكدا أن «الوجود املدني والعس�كري االس�رائيلي‬ ‫ف�ي غ�ور االردن ل�ه أهمي�ة قص�وى»‪ .‬وأض�اف دان�ون أن‬ ‫«االمريكيين يقترحون س�يطرة مش�تركة عل�ى املعابر (مع‬ ‫االردن) واس�تخدام وس�ائل تكنولوجية‪ ،‬لكننا نعيش في‬ ‫الشرق االوسط ونرى ما يحدث في لبنان»‪.‬‬ ‫وتابع دانون «مع أن االمريكيني اصدقاؤنا‪ ،‬س�نقول لهم‬ ‫آس�فون‪ ،‬لن نفعل كل م�ا تريدونه ولن نتخل�ى عن املبادئ‬ ‫االساس�ية (لالم�ن) بالنس�بة الين�ا اذا كان ذل�ك يعني أن‬ ‫املفاوض�ات ل�ن تتق�دم ول�ن يق�ام حف�ل جمي�ل ف�ي البيت‬ ‫االبيض»‪ ،‬متابعا «انا متأكد من أن رئيس الوزراء سيشرح‬ ‫ذلك لالمريكيني»‪.‬‬ ‫وجاءت اقوال دانون من حزب الليكود بزعامة نتنياهو‬ ‫في ظل اعالن األخير اكثر من مرة بقاء اجليش االس�رائيلي‬ ‫منتش�را في االغوار عل�ى طول احلدود م�ع االردن في حال‬ ‫قي�ام دول�ة فلس�طينية منزوع�ة السلاح‪ ،‬مس�تبعدا ترك‬ ‫الس�يطرة االمني�ة ف�ي االغوار لق�وى دولي�ة او حتى لقوة‬ ‫اسرائيلية ـ فلسطينية مشتركة‪.‬‬ ‫وج�اء حدي�ث كي�ري اخلميس عق�ب لق�اء نتنياهو عن‬ ‫تقدميه افكار بشأن أمن اس�رائيل‪ ،‬في ظل انباء فلسطينية‬ ‫ع�ن وج�ود قن�اة تفاوضي�ة س�رية م�ا بين الفلس�طينيني‬ ‫واالس�رائيليني بعيدة عن جوالت املفاوضات التي تعقد ما‬ ‫بني طاقم�ي املفاوضات برئاس�ة صائب عريقات وتس�يبي‬ ‫ليفن�ي‪ ،‬وان تل�ك املفاوض�ات اخللفي�ة جنحت ف�ي احداث‬ ‫اخت�راق عل�ى صعي�د ملف�ي احل�دود واألم�ن اقتض�ى من‬ ‫واش�نطن التدخل واملس�اعدة في بلورة خطة امنية المتام‬ ‫تفاصي�ل اتفاق مرتقب ما بني الفلس�طينني واالس�رائيليني‬

‫إحالة صحافية بتلفزيون فلسطني الرسمي‬ ‫طلبت يد الرئيس عباس للزواج للجنة حتقيق داخلية‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫تلق�ت الصحافي�ة الفلس�طينية إمي�ان هري�دي‬ ‫تبليغ�ا رس�ميا اخلمي�س بإحالتها للجن�ة حتقيق‬ ‫داخل التلفزيون الفلس�طيني الرس�مي الذي تعمل‬ ‫في�ه بع�د توجيهه�ا رس�الة للرئي�س الفلس�طيني‬ ‫محم�ود عباس بعن�وان «طلب زواج م�ن فخامتكم‬ ‫املوقرة»‪.‬‬ ‫واوضحت هريدي لـ«القدس العربي» اخلميس‬ ‫بان�ه مت احالتها على جلنة حتقيق داخلية س�تمثل‬ ‫امامها االحد القادم‪ ،‬مش�يرة الى ان جلنة التحقيق‬ ‫ه�ي برئاس�ة رياض احلس�ن املش�رف الع�ام على‬ ‫االعالم الفلسطيني الرسمي‪.‬‬ ‫واكدت هري�دي أنها طلبت ال�زواج من الرئيس‬ ‫الفلس�طيني ش�خصيا بعد ان بات العمل والترقية‬ ‫ف�ي تلفزي�ون فلس�طني الرس�مي ال�ذي تعم�ل فيه‬ ‫يخض�ع «للمحس�وبيات والواس�طات» في حني ال‬

‫يحظ�ى املوظ�ف املنح�در من اس�رة بس�يطة مثلها‬ ‫بأية فرصة للترقية او حتسين اوضاعه الوظيفية‪،‬‬ ‫مشددة على ان طلبها الزواج من عباس كان بهدف‬ ‫وض�ع الرئي�س في ص�ورة م�ا يش�هده التلفزيون‬ ‫الرسمي من «محسوبيات»‪.‬‬ ‫واشارت الى ان تلفزيون فلسطني حافل بظاهرة‬ ‫تعيني ابناء او اقرباء مسؤولني في مراكز ودرجات‬ ‫مرموق�ة دون اي�ة اعتب�ارات للمهني�ة‪ ،‬مستش�هدا‬ ‫ببعض احلاالت‪ ،‬منوهة الى ان احد شروط املذيعة‬ ‫الت�ي ميك�ن له�ا ان تظه�ر عل�ى الشاش�ة ان تكون‬ ‫مدعومة «بفيتامني واو» في اشارة الى الواسطة‪.‬‬ ‫وتقدم�ت هريدي بطل�ب يد عباس لل�زواج‪ ،‬في‬ ‫رس�الة نش�رتها على صفحتها على موقع التواصل‬ ‫االجتماعي «الفيس بوك»‪.‬‬ ‫وتداول�ت املواق�ع االعالمي�ة الفلس�طينية‬ ‫اخلميس رس�الة هري�دي للزواج م�ن عباس حتى‬ ‫يك�ون «واس�طة» له�ا م�ن اج�ل ان حتص�ل عل�ى‬ ‫«ترقي�ات وعلاوات» داخ�ل املؤسس�ة العاملة بها‬ ‫والت�ي يطغى عليها «احملس�وبيات» ف�ي التوظيف‬

‫والترقيات وفق ما اوردته في رسالتها ‪.‬‬ ‫وكتب�ت إمي�ان هريدي رس�التها لعب�اس حتت‬ ‫عن�وان «طلب زواج من فخامتك�م املوقرة»‪ ،‬وقالت‬ ‫فيها‪« :‬أن�ا املواطنة امي�ان محمد هري�دي‪ ،‬أبلغ من‬ ‫العم�ر ‪ 28‬عاما‪ ،‬وابن�ة مواطن يحل�م بعيش كرمي‪،‬‬ ‫أعمل كصحافية في تلفزيون فلسطني‪ ،‬أتقدم بطلب‬ ‫ال�زوج م�ن فخامتكم‪ ،‬حت�ى أحظى بحي�اة كرمية‪،‬‬ ‫ومبعامل�ة إنس�انية م�ن اجملتم�ع‪ ،‬حت�ى أس�تطيع‬ ‫أن أحق�ق طموح�ي وأحالم�ي‪ ،‬وأحلام الكثير من‬ ‫الش�بان م�ن جيل�ي بوظيف�ة كرمي�ة وتس�هيالت‬ ‫حلياته�م ف�ي ظ�ل واق�ع اقتص�ادي مري�ر متوج�ة‬ ‫ببطالة مستشرية»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «أتقدم لكم حتى أس�تطيع وقف الظلم‬ ‫بحقي وحق زمالئي‪ .‬أنا لس�ت ابنة مسؤول يحقق‬ ‫ألبنائه ما يشاؤون ويحلمون به‪ ،‬حتى إن كان على‬ ‫حس�اب أناس آخرين‪ ..‬أنا لست ابنة رجل له نفوذ‬ ‫أو س�لطان‪ ،‬بل رج�ل عادي افتخر ب�ه‪ ،‬لكن الواقع‬ ‫الفلس�طيني جعلني على يقني أن احلياة والوظيفة‬ ‫الكرمي�ة واالمتي�ازات االجتماعي�ة واالقتصادي�ة‬

‫حماس تكذب لواء مصريا اتهم‬ ‫مسؤوال سلفيا من غزة اغتالته إسرائيل‬ ‫باإلشراف على الهجمات ضد اجليش بسيناء‬ ‫غزة ـ «القدس العربي» من أشرف الهور‪:‬‬

‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس والصحافية اميان هريدي‬ ‫وحتى السياس�ية فقط لعائلة املسؤول‪ ،‬وأصبحت‬ ‫الواسطة هي السبيل للعيش»‪.‬‬ ‫وعرضت هريدي عل�ى عباس مؤهالتها لتصبح‬ ‫زوجت�ه القادمة‪ ،‬قائل�ة «فخامة الرئي�س‪ ،‬انا لدي‬ ‫مؤهالت علمية وأملك اخلبرات‪ ،‬لكن ابن املس�ؤول‬ ‫ميلك أبي�ه ليحظى بكل ش�يء‪ ،‬واألب�واب موصدة‬ ‫أمام أبناء املواطن العادي‪ ..‬فخامة الرئيس أرجوك‬

‫ان تضع حدا لذلك في مؤسس�اتكم الرس�مية وغير‬ ‫الرس�مية‪ ،‬وأن حتتضن ش�بابنا الفلسطيني الذي‬ ‫يفكر مرارا وتكرار بالهجرة»‪.‬‬ ‫وتابعت «أرجوك ان متنع االستخفاف بعقولنا‪،‬‬ ‫أرج�وك أن تق�ف معن�ا وتع�زز انتماءن�ا لقضيتنا‬ ‫حتى نس�تطيع مح�و فكرة ابن مس�ؤول في واقعنا‬ ‫املرير»‪.‬‬

‫دمه‬ ‫غبي وحقير ورائحته كريهة وقرد ويتمنون له املوت ويجب شرب ّ‬ ‫الفلسطيني في عيون األطفال اإلسرائيليني‪ّ :‬‬ ‫ّ‬

‫دراسة إسرائيل ّية‪ :‬الكتب التعليم ّية بالدولة العبر ّية قادت لتكوين أفكار مسبقة‬ ‫عن العربي املوصوف بأ ّنه غشاش ومتخلف ولص ويستحيل التعايش معه‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي» ـ من زهير أندراوس‪:‬‬

‫تتبج�ح فيه الدول�ة العبريّ �ة ّ‬ ‫بأن الفلس�طينيني‬ ‫ف�ي الوق�ت الذي ّ‬ ‫يقومون بتربية األطفال على كره اإلسرائيليني واليهود‪ُ ،‬كشف النقاب‬ ‫عن ّأن آري ش�يرابي‪ ،‬ضابط متقاعد عمل س�نوات ف�ي وحدة مكافحة‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬وعرض في رس�الته للحصول على‬ ‫اإلرهاب في اجليش‬ ‫ّ‬ ‫الدكتوراه بالعلوم النفس�ية ـ االجتماعية الت�ي قدّ مها إلى معهد لندن‬ ‫للعلوم االقتصاديّ ة‪ ،‬عرض مناذج لرسائل من أطفال يهود في املدارس‬ ‫االبتدائية إل�ى نظرائهم من األطفال الفلس�طينيني طلب منهم كتابتها‬ ‫للتعرف على مش�اعرهم جت�اه الفلس�طينيني‪ ،‬فكان منها على س�بيل‬ ‫املث�ال ما يل�ي‪ :‬من طفل يه�ودي عمره ‪ 9‬س�نوات إلى طفل فلس�طيني‬ ‫س�ماه (محمود)‪ :‬أس�ألك عن ش�يء ال أفهمه فهل جتيبن�ي؟ ملاذا نبدو‬ ‫دائمً ا مبظهر حسن وجميل‪ ،‬وأنتم تبدون سود البشرة وبشعني ولكم‬ ‫رائح�ة؟ ملاذا عندم�ا أكون خ�ارج البيت وأش�م رائحة كريه�ة‪ ،‬ألتفت‬

‫دائمً ا وأرى أنها من واحد منكم مير قربي‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫وكت�ب آخر في العاش�رة م�ن عمره رس�الة لطفل س�ماه (محمد)‪:‬‬ ‫إل�ى محم�د املس�موم‪ّ ،‬‬ ‫أمتنى ل�ك ْأن متوت‪ ،‬ش�الوم لي وليس ل�ك‪ّ .‬أما‬ ‫الطفل الثالث وهو في التاس�عة من عمره فكتب لطفل فلسطيني سماه‬ ‫(ياس�ر)‪ :‬يا عربي‪ ،‬يا حقير وغبي‪ ،‬لو رأيتك قرب بيتنا فسأش�رب من‬ ‫منوذجا من كتابة طفل�ة يهودية في‬ ‫دمك يا ياس�ر‪ ،‬كما ش�مل الع�رض‬ ‫ً‬ ‫التاس�عة من العمر كتبت لطفلة فلس�طينية‪ :‬إل�ى الغبية واحلمارة‪ ،‬ال‬ ‫أري�د ْأن أذكر اس�مك في مقدمة الرس�الة كي ال أتس�خ‪ .‬توقفي عن رمي‬ ‫احلج�ارة علين�ا‪ ،‬وإال ّ‬ ‫فإن نتنياهو س�يزوركم في البي�ت ويحمل معه‬ ‫ً‬ ‫وفئرانا‪ ،‬على حدّ وصفها‪.‬‬ ‫عقارب وأفاعي‬ ‫وكتبت أخرى في الثامنة من عمرها تقول‪ :‬نتنياهو س�يقتلكم‪ ،‬أنتم‬ ‫وجمي�ع س�كان القرية‪ ،‬س�يحرق أصابعك�م بالنار‪ .‬أخرج�ي من قرب‬ ‫بيتن�ا يا قردة‪ .‬مل�اذا ال تعودون م�ن حيث جئتم؟ ملاذا تريدون س�رقة‬ ‫أرضنا وبيوتنا؟ وها أنا أقدم لك هذا الرس�م لتعرفي ماذا س�يفعل بكم‬

‫بش�أن احلدود واألمن قبل نهاية نيسان املقبل موعد انتهاء‬ ‫الفترة التي حددت الستمرار محادثات السالم‪.‬‬ ‫ويأت�ي احلدي�ث ع�ن قناة تفاوضي�ة خلفي�ة على ضوء‬ ‫زيارة ق�ام بها رئيس جه�از اخملابرات الفلس�طينية اللواء‬ ‫ماجد فرج الى واش�نطن مؤخ�را بعد لقاء ضم�ه بالرئيس‬ ‫الفلسطيني محمود عباس‪.‬‬ ‫وتتحدث املصادر الفلس�طينية ع�ن أن « اإلتفاق األمني‬ ‫ال�ذي ل�م يعلن عن�ه حت�ى اآلن ويج�ري اإلعداد م�ن أجل‬ ‫التوقيع عليه من قبل اجلانبني نتج عن املفاوضات الس�رية‬ ‫في العاصمة واش�نطن وإحدى العواصم العربية»‪ ،‬منوهة‬ ‫لزي�ارة الل�واء ماج�د ف�رج لواش�نطن مؤخ�را‪ ،‬والت�زام‬ ‫اجلانب�ان بع�دم التصري�ح مب�ا يجري ف�ي «اخلف�اء» رغم‬ ‫دخ�ول املفاوض�ات العلنية طريق مس�دود وف�ق ما يردده‬ ‫املسؤولون الفلسطينيون‪.‬‬ ‫وتق�ول املصادر ب�أن الطرفين يلتزمان الصم�ت إزاء ما‬ ‫يج�ري في اخلف�اء‪ ،‬مش�يرة إل�ى أن إتفاقات قريبة س�يتم‬ ‫الكشف عنها بني اجلانبني‪.‬‬ ‫وف�ي ظ�ل امكاني�ة ان يك�ون هن�اك مفاوض�ات س�رية‬ ‫جنحت ف�ي أح�داث اختراق اش�ترط اح�د اركان احلكومة‬ ‫االس�رائيلية اخلميس ان تكون حرك�ة حماس حاضرة في‬ ‫اي اتفاق سالم يجري التوصل اليه مع الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وق�ال وزير االقتصاد ف�ي احلكومة االس�رائيلية نفتالي‬ ‫بين�ت إن أي اتف�اق بين حكومته والس�لطة‪ ،‬ل�ن يكون له‬ ‫أي فائ�دة طامل�ا ال يش�مل حم�اس‪ ،‬مضيف�ا ف�ي تصريحات‬ ‫صحافي�ة‪ :‬ل�و افترضن�ا أنن�ا توصلن�ا التف�اق م�ع رئيس‬ ‫الس�لطة محمود عباس‪ ،‬وحماس قالت لم نكن جزء من هذا‬ ‫االتفاق ونحن غير ملتزمني فيه حينها ومرة أخرى سنسمع‬ ‫صف�ارات اإلن�ذار في «ت�ل أبيب» ‪ -‬في اش�ارة ال�ى اطالق‬ ‫حماس صواريخ على اسرائيل‪ -‬وحينها ماذا سنفعل؟‬

‫نتنياهو‪ ،‬ها ها ها‪ ،‬ولم يكن الرس�م سوى لنتنياهو وهو يحمل بيديه‬ ‫رأس طفلة فلسطينية ينزف دمً ا‪.‬‬ ‫وفي س�ياق ذي صلة‪ ،‬أعدّ الباحث الدكتور أيلي فودا ضمن دراسة‬ ‫ً‬ ‫حتليلا ً‬ ‫ً‬ ‫وموثق�ا للكت�ب التعليميّ ة اإلس�رائيليّ ة‪ ،‬التي‬ ‫عميقا‬ ‫أجراه�ا‪،‬‬ ‫يصفه�ا بأنها قادت إلى تكوين أفكار مس�بقة عن العربي املوصوف في‬ ‫الكتب ّ‬ ‫بأنه غش�اش ومتخلف ولص‪ ،‬يس�تحيل التعايش معه‪ .‬وأورد‬ ‫اإلس�رائيلي ‪ 12‬قص�ة يعتبرها محط�ات بارزة ف�ي التكوين‬ ‫الباح�ث‬ ‫ّ‬ ‫الترب�وي التي اعتمدته إس�رائيل في كت�ب التاريخ‪ ،‬ويدع�م الباحث‬ ‫دراس�ته بنصوص وصور ورس�وم للكاريكاتير تظه�ر كيفية إخضاع‬ ‫التاري�خ للسياس�ة اإلس�رائيلية‪ ،‬بحي�ث ُتظه�ر ه�ذه النم�اذج عمق‬ ‫النظ�رة العنصري�ة إلى الع�رب‪ ،‬وبصورة يش�ير فيها املؤل�ف إلى أن‬ ‫الفتاة اإلس�رائيلية تاتيانا موسكني التي رسمت في العام ‪ 1997‬النبي‬ ‫محمدا بش�كل بذيء ليس�ت حالة اس�تثنائية أو هامش�ية في اجملتمع‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬بل ه�ي إفراز طبيعي للحقن العنص�ري التي قامت عليه‬

‫إسرائيل‪ ،‬على حدّ قوله‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬تفرد الدراسة مناذج لكيفية‬ ‫بناء املس�توطنات األولى مع بدء مرحلة الهجرة إلى إسرائيل‪ ،‬وتتخذ‬ ‫من مستوطنة بيتاح تكفا ً‬ ‫مثاال‪.‬‬ ‫وعن ذلك تقول كتب التعليم اإلس�رائيليّ ة‪ّ :‬إن اليهود حني ش�رعوا‬ ‫ف�ي بناء هذه املس�توطنة كان بقربه�ا قرية يقطنها الع�رب‪ ،‬وجوههم‬ ‫صف�راء والذباب على وجوههم وال يحاولون طرده‪ ،‬وكثير من العرب‬ ‫ً‬ ‫عميانا ميشون وهم ميسكون أيدي بعضهم البعض‪ ،‬أما األطفال‬ ‫كانوا‬ ‫فكان�وا حفاة‪ ،‬بطونهم منفوخة من األمراض وآثار لس�عات حش�رات‬ ‫الصحراء بادية على مناطق عديدة من أجسادهم شبه العارية‪.‬‬ ‫ولف�ت الباحث ً‬ ‫أيضا إلى ّأن ّأهم م�ا يُ ميّ ز التربية والتعليم في دولة‬ ‫خصوصا في‬ ‫االحتالل اإلسرائيلي هو عسكرتها لدرجة جتعل الطالب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫املراح�ل اإلعدادية والثانوية جنديً ا‪ ،‬وبهذا تتكامل املناهج مع التربية‬ ‫دورا واحدً ا وهو خلق جيل متطرف معبأ بكافة املبررات لينهب‬ ‫لتؤدي ً‬ ‫ويسلب ويغتصب حق اآلخرين‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫أثارت تصريحات ملس�ؤول عس�كري مصري متقاعد يحمل رتبة لواء‪ ،‬اس�تهجان حركة‬ ‫حماس التي حتكم قطاع غزة‪ ،‬بعد أن وجه اتهامات ألحد قادة اجلماعات الدينية الس�لفية‬ ‫في غزة ويدعى هشام السعيدني‪ ،‬بالوقوف وراء الهجمات التي تشن ضد اجليش املصري‬ ‫ف�ي س�يناء‪ ،‬وذلك ألن الرجل املذك�ور قضى في غارة إس�رائيلية قبل أكثر م�ن عام‪ ،‬ما دفع‬ ‫بحماس إلى «تكذيب» اللواء املصري‪ .‬وكان اللواء املصري املتقاعد نبيل أبو النجا‪ ،‬مؤسس‬ ‫أول مجموعة قتالية بالفرقة «‪ »999‬باجليش املصري‪ ،‬وهي مجموعة عسكرية خاصة‪ ،‬اتهم‬ ‫في تصريحات صحفية الناش�ط هشام السعيدني‪ ،‬وهو أبرز مس�ؤولي تنظيمات السلفية‬ ‫اجلهادية في غزة‪ ،‬بقيادة العمليات التي تستهدف اجليش املصري في سيناء حاليا‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريح�ات الل�واء املص�ري‪ ،‬رغ�م أن الس�عيدني كان قد استش�هد ف�ي غارة‬ ‫إسرائيلية شنتها إحدى الطائرات قبل أكثر من عام شمال قطاع غزة‪.‬‬ ‫واتخ�ذت حركة حم�اس من تصريحات الل�واء املصري غير الدقيقة حج�ة لها لبيان أن‬ ‫االتهام�ات التي يش�نها اإلعالم املصري ض�د احلركة بني احلني واآلخر‪ ،‬ويتهمها مبس�اندة‬ ‫جماعة اإلخوان املسلمني‪ ،‬واشتراكها في الهجمات ضد اجليش في سيناء‪ .‬غير صحيح‪.‬‬ ‫وتنف�ي احلركة م�رارا أي دور لها في األزمة الداخلية املصري�ة‪ ،‬وتؤكد على عدم تدخلها‬ ‫في شؤون الدول العربية‪.‬‬ ‫وعق�ب تصريحات اللواء أبو النجا اس�تهجن الدكتور س�امي أبو زهري الناطق باس�م‬ ‫حم�اس االتهام�ات‪ ،‬وقال في تصريح صحفي تلقت القدس العربي نس�خة منه «هذا الكالم‬ ‫كاذب وال أس�اس له من الصحة» كون أن الس�عيدني مت اغتياله بالطيران اإلس�رائيلي في‬ ‫‪14‬من شهر تشرين االول‪/‬أكتوبر من العام املاضي‪ ،‬وأن هذا «يؤكد كذب هذه اإلدعاءات»‪.‬‬ ‫ودعا أبو زهري اإلعالم املصري والقيادات األمنية إلى «التوقف عن حملة االفتراء التي‬ ‫متارس ً‬ ‫ظلما ضد الشعب الفلسطيني واملقاومة الفلسطينية»‪.‬‬

‫حكم باالعدام على فلسطيني متهم‬ ‫بالتخابر مع اسرائيل في غزة‬ ‫■ غزة ـ أ ف ب‪ :‬اصدرت محكمة عسكرية تابعة حلكومة حماس في غزة اخلميس حكما‬ ‫باإلعدام ش�نقا على سجني فلس�طيني بتهمة التخابر مع اجهزة االمن االسرائيلية‪ ،‬حسبما‬ ‫اعلنت الوكالة الرسمية التابعة حلكومة حماس في غزة‪.‬‬ ‫وقالت وكالة الراي الناطقة باسم حكومة حماس في غزة ان «احملكمة العسكرية في غزة‬ ‫حكمت باالعدام شنقا بحق ع‪.‬ك بتهمة التخابر مع العدو الصهيوني»‪.‬‬ ‫وقام�ت حماس التي تس�يطر على غ�زة منذ حزيران‪/‬يوني�و ‪ 2007‬بتنفي�ذ أولى احكام‬ ‫االعدام في نيسان‪/‬ابريل ‪ 2010‬وشنقت رجلني مدانني بالتعامل مع اسرائيل‪.‬‬ ‫وقام�ت حماس التي تس�يطر على غ�زة منذ حزيران‪/‬يوني�و ‪ 2007‬بتنفي�ذ أولى احكام‬ ‫االع�دام في نيس�ان‪/‬ابريل ‪ 2010‬وش�نقت رجلني حك�م عليهما باالعدام بتهم�ة التعامل مع‬ ‫اس�رائيل‪ .‬وذكر املركز الفلس�طيني حلقوق االنس�ان في غزة ان ‪ 30‬حكما باالعدام صدرت‬ ‫منذ قيام الس�لطة الفلس�طينية في ‪ 1994‬قد نفذ منها ‪ 17‬في غزة منذ ‪ 8( 2007‬بتهمة التعامل‬ ‫مع اسرائيلي و‪ 9‬في جرائم حق عام)‪.‬‬ ‫ومبوجب القانون الفلس�طيني‪ ،‬فان االش�خاص الذي�ن يدانون بالتعامل مع اس�رائيل‬ ‫والقتل واالجتار باخملدرات يواجهون عقوبة االعدام‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫إغتيال مدرس أمريكي وثالثة عسكريني‬ ‫ليبيني في هجمات متفرقة ببنغازي‬

‫‏‏ الدرك يوقف أحد عشر سلفيا بتهمة التخطيط لإللتحاق بالقاعدة باليمن‬

‫اجليش اجلزائري يقتل خمسة مسلحني بينهم قيادي في «القاعدة»‬ ‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬وكاالت‪ :‬قض�ت ق�وات اجلي�ش‬ ‫اجلزائ�ري في عملية عس�كرية بدأت قبل ‪ 48‬س�اعة‬ ‫ف�ي الصح�راء جن�وب البلاد‪ ،‬عل�ى من يعتق�د أنه‬ ‫الرج�ل الثال�ث ف�ي كتائ�ب الصح�راء ف�ي تنظي�م‬ ‫«القاعدة»‪ ،‬يدعى «أبو بس�ن»‪ ،‬رفقة اربعة مسلحني‬ ‫آخري�ن أثناء تس�للهم عب�ر الصحراء‪ ،‬فيم�ا اوقف‬ ‫الدرك اجلزائري احد عش�ر س�لفيا بتهمة التخطيط‬ ‫لاللتح�اق ب�ـ «القاع�دة» ف�ي اليم�ن‪ ،‬بينم�ا اعتبر‬ ‫املتحدث باسم اخلارجية اجلزائرية ان اسم اجلنرال‬ ‫بول اوس�اريس الذي اعلنت وفاته االربعاء يوحي‬ ‫ب�ـ «النف�ور واالش�مئزاز»بعدما اعت�رف انه مارس‬ ‫التعذي�ب ض�د املناضلين اجلزائريين خلال حرب‬ ‫االستقالل ‪.‬‬ ‫فق�د نقل�ت صحيف�ة «اخلب�ر» ف�ي عدده�ا‬ ‫الصادرام�س اخلمي�س عن مصدر أمن�ي رفيع قوله‬ ‫إن العملي�ة بدأت قبل عدة أيام حيث راقبت وحدات‬ ‫متخصص�ة م�ن اجلي�ش س�يارتي دف�ع رباع�ي في‬ ‫مناطق صحراوية ش�مالي مدينة متنراست‪ ،‬اقصى‬ ‫جن�وب اجلزائ�ر‪ .‬ويعتق�د أن «أبو بس�ن» واس�مه‬ ‫احلقيق�ي خليل ولد أداه‪ ،‬كان يحـاول الوصول إلى‬ ‫الش�مال‪ ،‬حيث معاقل تنظيم القاع�دة ببالد املغرب‬ ‫اإلسالمي‪.‬‬ ‫وق�ال املصدر إن وح�دات متخصصة في مكافحة‬ ‫اإلره�اب حاص�رت الس�يارتني طيلة ‪ 20‬س�اعة في‬

‫محاول�ة للقب�ض عل�ى قي�ادي القاعدة حي�ا‪،‬إال أن‬ ‫العملية انتهت مبقتل املس�لحني اخلمسة بعد تدمير‬ ‫سيارتهم في غارة جوية شاركت فيها مروحيات‪.‬‬ ‫وأضافت مصادر أمنية للصحيفة أن «أبو بس�ن»‬ ‫املوريتاني كان حتى أقل من س�نة مجهوال بالنس�بة‬ ‫ملصال�ح األمن املتابعة لنش�اط اجلماعات اإلرهابية‬ ‫إلى أن مت كشف هويته‪.‬‏‏‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى أوقف�ت ق�وات ال�درك الوطني‬ ‫(تابع�ة ل�وزارة الدف�اع) « اح�د عش�ر س�لفيا‪ ،‬ف�ي‬ ‫اجلن�وب اجلزائ�ري‪ ،‬بتهم�ة التخطي�ط لاللتح�اق‬ ‫بتنظيم القاعدة‏في جزيرة العرب باليمن»‪ ،‬حس�ب‬ ‫مصدر أمني‪.‬‏‬ ‫وأوض�ح املص�در األمن�ي ال�ذي رف�ض الكش�ف‬ ‫ع�ن هويت�ه‪ ،‬ان «املتهمين أحيل�وا لنياب�ة مبحكمة‬ ‫الوادي‪ ،‬جنوب ش�رقي اجلزائر‪،‬‏ووجهت إليهم تهم‬ ‫التحري�ض على اإلرهاب واالنتم�اء ملنظمة إرهابية‬ ‫دولية»‪.‬‏‬ ‫وكش�ف املص�در أن «التحقي�ق متواص�ل ��ضبط‬ ‫مجموع�ة أخ�رى م�ن الس�لفيني مش�تبه فيه�م ف�ي‬ ‫نف�س القضي�ة‪ ،‬وذلك ف�ي مناط�ق‏أخرى بالش�رق‬ ‫اجلزائ�ري‪ ،‬حي�ث يج�ري البح�ث عن ‪ 3‬أش�خاص‬ ‫يش�تبه أنهم كانوا على صلة باخللية الس�لفية التي‬ ‫كانت مرتبطة‏بس�لفيني جهاديني في ليبيا‪ ،‬وسوريا‬ ‫واليم�ن عن طري�ق تواص�ل الكتروني»‪.‬ولم يصدر‬

‫أي تعليق على الواقعة من قبل‏السلطات اجلزائرية‬ ‫حتى الساعة ‪ 14:30‬تغ‪.‬‏‬ ‫وينشط تنظيم القاعدة في بالد املغرب اإلسالمي‬ ‫ف�ي عدة مناطق جبلية قريبة م�ن العاصمة اجلزائر‬ ‫وفي شمالي مالي‪.‬‏‬ ‫ب�دوره اعتب�ر املتح�دث باس�م اخلارجي�ة‬ ‫اجلزائري�ة عمار بالن�ي اخلميس ان اس�م اجلنرال‬ ‫ب�ول اوس�اريس ال�ذي ‏اعلن�ت وفات�ه االربع�اء ‪،‬‬ ‫يوح�ي بـ»النفور واالش�مئزاز» بعدم�ا اعترف انه‬ ‫مارس التعذيب ض�د املناضلني اجلزائريني من اجل‬ ‫‏االستقالل عن االستعمار الفرنسي‪.‬‏‬ ‫وق�ال بالني ف�ي تصريح مكت�وب ارس�ل لوكالة‬ ‫فرانس برس «هذا االسم يوحي بالنفور واالشمئزاز‬ ‫الن�ه س�يبقى مرتبط�ا ال�ى‏االب�د مبمارس�ة مهين�ة‬ ‫للتعذيب»‪.‬‏‬ ‫وتوفي اجلنرال الفرنس�ي بول اوساريس الذي‬ ‫اعت�رف صراح�ة مبمارس�ة التعذي�ب خلال حرب‬ ‫حترير اجلزائر‪ ،‬عن ‪ 95‬عاما‪.‬‏وكان اوساريس ادين‬ ‫ف�ي ‪ 2004‬بتهمة االش�ادة بالتعذي�ب‪ .‬كما اقصي من‬ ‫وسام الشرف للجمهورية الفرنسية‪.‬‏‬ ‫واضاف املتحدث باسم اخلارجية اجلزائرية في‬ ‫اول رد فعل رسمي من املستعمرة الفرنسية السابقة‬ ‫ان اوس�اريس «يرمز الى‏الغ�وص العميق في العار‬ ‫الذي عاشه جالد اعترف بجرائمه الشنعاء ومتسك‬

‫به�ا ال�ى درج�ة انه انح�رف ال�ى اجل�زء املظلم من‬ ‫‏الوحش القذر»‪.‬‏‬ ‫وكان�ت لوي�زات ايغي�ل احري�ز املناضل�ة خالل‬ ‫ح�رب حتري�ر اجلزائ�ر واح�دى ضحاي�ا التعذيب‬ ‫اك�دت ان�ه كان على اجلن�رال‏اوس�اريس ان «يقدم‬ ‫اعتذاره» ملمارس�ته التعذيب‪ .‬وقالت لفرانس برس‬ ‫«كان صادق�ا باعتراف�ه بتعذي�ب اجلزائريين (‪)...‬‬ ‫لكن�ه لم‏يذه�ب الى ابعد م�ن ذل�ك‪ .‬كان عليه تقدمي‬ ‫اعتذاراته»‪.‬‏‬ ‫واعترف اوساريس مس�ؤول اخملابرات السابق‬ ‫في اجلزائر املس�تعمرة في كتابه «املصالح اخلاصة‬ ‫ف�ي اجلزائ�ر ‪-1955‬‏‏‪ »1957‬الص�ادر ف�ي ‪ 2001‬بانه‬ ‫م�ارس التعذي�ب «مبوافق�ة ان ل�م يك�ن بأم�ر» من‬ ‫املسؤولني السياسيني‪.‬‏‬ ‫وقب�ل عام من ذلك صرح «س�أقوم اليوم مبا قمت‬ ‫به في السابق ضد (زعيم تنظيم القاعدة اسامة) بن‬ ‫الدن مثال لو امس�كه بني‏يدي كم�ا فعلت مع العربي‬ ‫ب�ن مهيدي» احد قادة جبه�ة التحرير الوطني التي‬ ‫قادت حرب التحرير بني ‪ 1954‬و‪.1962‬‏‬ ‫وتس�ببت اعترافاته ثم م�ا تبعها من مقابالت في‬ ‫الصحاف�ة ف�ي اث�ارة عاصفة سياس�ية في فرنس�ا‪.‬‬ ‫فالرئي�س الفرنس�ي آن�ذاك ج�اك ‏ش�يراك ال�ذي‬ ‫كان مالزم�ا خلال ح�رب اجلزائ�ر ق�ال ان�ه اصيب‬ ‫بـ»الرعب» من هذه التصريحات العلنية‪.‬‏‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫■ ليبي�ا ‪ -‬وكاالت‪ :‬مص�ادر ‪ :‬قال�ت مص�ادر أمني�ة وطبي�ة‬ ‫ام�س اخلمي�س إن مس�لحني قتل�وا مدرس�ا أمريكي�ا يعمل في‬ ‫مدرس�ة دولي�ة ف�ي مدين�ة بنغ�ازي الليبي�ة‏فيما قت�ل ضابط‬ ‫صف وعس�كري ف�ي اجليش الليب�ي وعنصر م�ن الصاعقة في‬ ‫بنغازي صب�اح امس اخلميس على أيدي مجهولني في هجمات‬ ‫منفصلة‪.‬‬ ‫فقد أقدم مس�لحون مجهولون مبدينة بنغازي الليبية امس‬ ‫اخلمي�س على تنفي�ذ أربع عملي�ات إغتيال اس�تهدفت إحداها‬ ‫أس�تاذا‏جامعي�ا أمريكيا‏وأك�د مص�در إعالمي مبرك�ز بنغازي‬ ‫الطبي ليونايتد برس انترناش�ونال أن املركز اس�تقبل بالفعل‬ ‫جثمان املواطن‏األمريكي الذي أغتيل امس‪.‬‏‬ ‫وق�ال عضو مكتب اإلعالم باملركز خلي�ل قويدر ان األمريكي‬ ‫ال�ذي يدع�ى « روالن�د « قتل رمي�ا بالرص�اص أثناء ممارس�ة‬ ‫‏رياضت�ه الصباحية‪ .‬وأش�ار إلى أن روالند ال�ذي يبلغ ‪ 30‬عاما‬ ‫يعمل مبدينة بنغازي باملدرسة الدولية ‪.‬‏‬ ‫وقال�ت مص�ادر أمني�ة إن عملي�ات اإلغتي�ال التي ش�هدتها‬ ‫بنغازي امس ش�ملت ضابط صف في االستخبارات العسكرية‬ ‫‏‪،‬وعسكري في املدرسة الفنية‪ ،‬وأحد أفراد فرقة الصاعقة‪.‬‏‬ ‫واوض�ح ان «مجهولين اطلق�وا وابلا م�ن الرص�اص على‬ ‫اجلندي في القوات اخلاصة احمد حمدي في منطقة حي السالم‬ ‫بالقرب من جزيرة دوران سوق السيارات واردوه قتيال»‪.‬‬ ‫واض�اف أن «مجهولين آخرين قتلوا بالرص�اص أحد افراد‬ ‫الثانوية الفنية العس�كرية هو صالح بشير الورفلي في منطقة‬ ‫السلماني بالقرب من جزيرة دوران اجلرة» وسط بنغازي‪.‬‬ ‫من جهته�ا اكدت مديرة مكتب اإلعالم في مستش�فى اجلالء‬

‫جلراح�ة احل�روق واحل�وادث فادي�ا البرغثي ان «املستش�فى‬ ‫تلق�ى جثماني حم�دي (‪ 23‬عام�ا) والورفل�ي البالغ م�ن العمر‬ ‫‪ 28‬عاما»‪ ،‬الفتة إلى أن «س�بب وفاتهما أعي�رة نارية في منطقة‬ ‫الرأس»‪.‬‬ ‫وش�هدت بنغ�ازي ف�ي ‪ 25‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر املاض�ي‬ ‫مواجهات دامية أدت إلى س�قوط س�بعة قتلى وقرابة خمسين‬ ‫جريح�ا بين جماع�ة أنص�ار الش�ريعة والق�وات اخلاصة في‬ ‫اجلي�ش الليب�ي‪ ،‬تبعه�ا ع�دة هجمات م�ن قب�ل مجهولني على‬ ‫اجليش والشرطة‪.‬‬ ‫وادت ه�ذه املواجه�ات الى حركة احتجاج واس�عة ش�ملت‬ ‫تظاه�رات كان آخره�ا مس�اء االثنين ف�ي درن�ة حي�ث اطل�ق‬ ‫مجهول�ون الرص�اص عل�ى تظاه�رة لدعم اجليش والش�رطة‬ ‫ونب�ذ املظاه�ر املس�لحة خ�ارج إطار دول�ة ليبيا ومؤسس�اتها‬ ‫الرس�مية في املدينة ما ادى الى س�قوط قتيل وتس�عة جرحى‪،‬‬ ‫عل�ى ما أف�ادت مص�ادر متطابقة وكال�ة فرانس ب�رس ونددت‬ ‫جماعة أنصار الشريعة اإلسالمية في بيان بقتل املتظاهرين‪.‬‬ ‫وقال�ت اللجنة الش�رعية جلماعة أنصار الش�ريعة في بيان‬ ‫حصل�ت وكالة فرانس برس على نس�خة من�ه اخلميس ان «ما‬ ‫حص�ل ويحصل من قت�ل للمتظاهري�ن ومواجهتهم بالرصاص‬ ‫احل�ي إما مباش�رة أو من طرف خف�ي أمر خطي�ر» وأضافت أن‬ ‫«قت�ل املتظاهري�ن دليل عل�ى احتقار مرتكبيه حلرمة املس�لمني‬ ‫وأعراضهم»‪ .‬وأكدت اللجنة مخالف�ة القتل بصفة عامة لعقيدة‬ ‫املس�لمني‪ ،‬معتبرة ان «قتل النف�س املعصومة بغير حق جرمية‬ ‫بشعة يجب على كل مسلم أن يبرأ منها ويتجنبها ويحذر منها»‬ ‫النها «من أعظم ما حرم الله بعد الشرك به»‪.‬‬

‫يفجر أزمة جديدة بني املرزوقي واإلعالم في تونس‬

‫«الكتاب األسود» يتهم مئات الصحافيني واملثقفني بالتورط مع نظام زين العابدين بن علي‬ ‫■ تونس ـ د ب أ‪ :‬يتداول االعالميون في تونس هذه‬ ‫األيام سؤاال واحدا يتعلق مبا إذا كانت أسماؤهم وردت‬ ‫«بالكتاب األس�ود» املثير للجدل والذي تستعد الرئاسة‬ ‫لطرحه في األسواق هذه األيام لكشف منظومة الدعاية‬ ‫في النظام السابق‪.‬‬ ‫وفي خطوة مفاجئة للقطاع االعالمي صدر مؤخرا عن‬ ‫رئاس�ة اجلمهورية «منظومة الدعاي�ة في حكم بن علي‪:‬‬ ‫الكتاب األس�ود» ليكش�ف ع�ن قوائم اس�ماء صحافيني‬ ‫ومثقفني وحتى رياضيني وجهت اليهم اتهامات بالتورط‬ ‫م�ع نظام االس�تبداد إم�ا بالتخاب�ر أو بتبيي�ض صورة‬ ‫النظام او مبهاجمة املعارضني مقابل عطايا مالية‪.‬‬ ‫وأثار الكتاب الذي مت تس�ريب اجزاء منه على مواقع‬ ‫التواص�ل االجتماع�ي قب�ل طبع�ه ج�دال واس�عا‪ ،‬ليس‬ ‫بش�أن مدى اتفاقه مع الس�ياق العام الذي متر به البالد‬ ‫من أزم�ة سياس�ية خانق�ة وتده�ور اقتص�ادي خطير‪،‬‬ ‫ولك�ن أيض�ا بش�أن م�دى احترام�ه لآللي�ات القانونية‬ ‫السليمة قبل اصداره‪.‬‬ ‫وقالت رئيس�ة جلنة التش�ريع باجمللس التأسيس�ي‬ ‫ع�ن حرك�ة النهض�ة االسلامية كلث�وم ب�در الدي�ن إن‬ ‫«اص�دار الكت�اب رمبا يأتي ف�ي وقته في غي�اب التفاعل‬ ‫داخل اجمللس التأسيس�ي إزاء قانون العدالة االنتقالية‬ ‫الذي مت ايداعه منذ ش�هر متوز‪/‬يوليو إلى جانب قانون‬ ‫حتصين الث�ورة وكل القوانين املتعلق�ة باحملاس�بة‬ ‫واملساءلة وكشف األرشيف»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «سيس�هم الكت�اب بالدف�ع نح�و االس�راع‬

‫بكش�ف احلقائ�ق بش�أن االنته�اكات الت�ي حصلت في‬ ‫النظ�ام الس�ابق وم�ن كان مع الش�عب وم�ن كان يتآمر‬ ‫ض�ده‪ ،‬ال ميكن ان حتصل مصاحل�ة دون ان تكون هناك‬ ‫محاس�بة»‪ .‬واعتم�د الكت�اب عل�ى م�ا تبقى م�ن ملفات‬ ‫باالرشيف الرئاس�ي وقوائم املتعاقدين واملتعاونني مع‬ ‫وكالة االتصال اخلارجي‪ ،‬املؤسسة املهيمنة على االعالم‬ ‫التونسي في حكم الرئيس السابق‪.‬‬ ‫ومت إح�داث الوكال�ة ف�ي بداي�ة التس�عينات به�دف‬ ‫التس�ويق االقتص�ادي والس�ياحي لتون�س غي�ر انه�ا‬ ‫س�رعان ما حتولت الى الذراع االعالمية للنظام السابق‬ ‫عب�ر س�يطرتها التامة على وس�ائل االعلام احمللية من‬ ‫خالل احتكارها لس�وق االعالن�ات‪ ،‬كما جنحت في ربط‬ ‫شبكة عالقات معقدة مع وسائل اعالم عربية ودولية‪.‬‬ ‫ومع ان «الكتاب األسود» تضمن كشفا عن فساد مالي‬ ‫ضخ�م رص�د لصحافيين ومؤسس�ات اعالمي�ة متتعت‬ ‫مبزايا واس�عة من املال العام في النظام الس�ابق‪ ،‬إال أن‬ ‫املآخذ املوجهة لإلص�دار انه اخذ العديد من الصحافيني‬ ‫بجريرة الفاس�دين مبجرد ارتباطهم بخدمات هامش�ية‬ ‫مع وكالة االتصال‪.‬‬ ‫وآث�ار الكت�اب قلق�ا حقوقيا كون�ه بات ل�دى العامة‬ ‫منطلق�ا إلدان�ة اش�خاص خ�ارج اي حتقي�ق قضائي ما‬ ‫يثير ش�كوكا بوجود نوايا انتقامية السيما وان العالقة‬ ‫ليس�ت في افضل حاله�ا بني الرئيس املنص�ف املرزوقي‬ ‫وعدد من وسائل االعالم املستقلة بشكل عام‪.‬‬ ‫ومن االنتقادات التي وجهت للكتاب انه غيب أس�ماء‬

‫كثي�رة تواط�أت م�ع نظ�ام ب�ن عل�ي‪ ،‬بينم�ا مت تضمني‬ ‫أس�ماء أخرى عرف�ت بتاريخها النضالي ض�د القمع من‬ ‫بينهم أعضاء بنقاب�ة الصحافيني مت الزج بهم في دائرة‬ ‫التخابر مع البوليس السياسي للنظام السابق‪.‬‬ ‫وقال الصحافي والناش�ط بجمعية الوعي السياسي‬ ‫س�فيان الش�ورابي‪« :‬ما أق�دم عليه الرئي�س املؤقت هو‬ ‫ح�ق أريد ب�ه باطل‪ .‬فمن ح�ق التونس�يني التعرف على‬ ‫درج�ة تواط�ؤ املؤسس�ات االعالمية م�ع اآلل�ة القمعية‬ ‫لنظ�ام الرئي�س اخملل�وع‪ ،‬ولكن وف�ق آلي�ات مضبوطة‬ ‫تنأى بنفسها عن التشهير والتشويه»‪.‬‬ ‫وأض�اف الش�ورابي «ه�ذه اخلطوة تأتي في س�ياق‬ ‫تصفية املرزوقي حلس�اباته الش�خصية م�ع االعالميني‬ ‫الذين يحاربونه الى اليوم»‪.‬‬ ‫واستنكرت نقابة الصحافيني التونسيني ما اعتبرتها‬ ‫«عملي�ة فض�ح اإلعالميين واملثقفين دون غيره�م م�ن‬ ‫الضالعين ف�ي تركي�ز االس�تبداد والفس�اد»‪ ،‬معتب�رة‬ ‫ه�ذه «االنتقائية» محاولة أخرى لض�رب حرية التعبير‬ ‫والصحافة وتركيع اإلعالم والهيمنة عليه‪.‬‬ ‫وقال�ت النقابة ‪ ،‬في بي�ان لها ‪ ،‬انها ترفض «تش�ويه‬ ‫اإلعالميين باس�تعمال تفاصي�ل حياتهم الش�خصية ما‬ ‫يذكرنا مبمارس�ات النظام السابق وس�لوكيات أجهزته‬ ‫االستخباراتية»‪.‬‬ ‫وقال�ت رمي القنط�ري مدي�رة مكت�ب تون�س للمركز‬ ‫الدول�ي للعدالة االنتقالية ومقرها ف�ي نيويورك « تأتي‬ ‫العدال�ة االنتقالي�ة في قل�ب االنتق�ال الدميقراطي وهي‬

‫تق�وم على احملاس�بة والبحث عن احلقيق�ة والتعويض‬ ‫واصلاح املؤسس�ات‪ ،‬لك�ن حت�ى اآلن هن�اك ب�طء في‬ ‫تفعيل قانون العدالة االنتقالية بتونس»‪.‬‬ ‫وأضافت القنطري «العملية (اصدار الكتاب) يشوبها‬ ‫نس�بيا التسييس واملطلوب اإلس�راع في مترير مشروع‬ ‫قان�ون العدال�ة االنتقالي�ة لتف�ادي أي مب�ادرات فردية‬ ‫ميكن ان متس من حقوق االفراد بكشف األسماء اعتمادا‬ ‫على مجرد ملفات ودون اجراء حتقيق»‪.‬‬ ‫وبع�د اكث�ر من عامين م�ن اعتالئه منصب الرئاس�ة‬ ‫تختلف التقييمات بش�أن اداء املرزوق�ي اليوم في قصر‬ ‫قرط�اج‪ ،‬وم�ع ان الهالة التي كانت حتي�ط باملنصب قبل‬ ‫الثورة عرفت تقلصا حادا بفعل حتجيم صالحيته داخل‬ ‫النظام املؤقت للسلطة العامة وبفعل اسباب اخرى رمبا‬ ‫ترتبط بالكاريزما‪ ،‬فإن املرزوقي جنح في أن يظل موضع‬ ‫جدل ونقاش دائم بني مؤيديه ومعارضيه‪.‬‬ ‫ومثل�ت قرارات�ه ح�ول قط�ع العالق�ات م�ع النظ�ام‬ ‫الس�وري مثال‪ ،‬ومواقفه بش�أن نصب املش�انق لليسار‬ ‫الراديكال�ي وتهدي�ده للمتطاولين عل�ى قط�ر ودعوته‬ ‫لإلف�راج ع�ن قادة االخوان املس�لمني في مص�ر من فوق‬ ‫منب�ر األمم املتح�دة‪ ،‬مضامني خالفية بين حزب املؤمتر‬ ‫من اجل اجلمهورية الشريك في احلكم واملعارضة‪.‬‬ ‫ولك�ن االنتق�ادات بش�أن خطوت�ه األخي�رة ج�اءت‬ ‫م�ن احللفاء داخ�ل احلكومة املؤقتة نفس�ها حيث اعتبر‬ ‫وزير حقوق االنس�ان والعدالة االنتقالية سمير ديلو ان‬ ‫رئاس�ة اجلمهورية ل�م تتبع مقومات العدال�ة االنتقالية‬

‫تونس ـ من رضا التمتام‪:‬‬ ‫حمل�ت حرك�ة «النهضة» اإلسلامية التي‬ ‫ّ‬ ‫تق�ود االئتلاف احلاكم في تون�س‪ ،‬ائتالف‬ ‫اجلبهة الش�عبية املعارض (أقصى اليس�ار)‬ ‫مسؤولية «تعطيل» احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وق�ال الناط�ق الرس�مي حلرك�ة النهض�ة‬ ‫زي�اد االعذاري في مؤمت�ر صحافي امس في‬ ‫العاصم�ة‪ :‬إن أه�م الق�وى السياس�ية (م�ن‬ ‫االئتلاف احلاكم واملعارضة) قد وافقت على‬ ‫ترش�يح ّ‬ ‫جل�ول عيّ �اد (وزي�ر مالية س�ابق)‬ ‫لرئاسة احلكومة‪ ،‬قبل أن يرفض ذلك ائتالف‬ ‫اجلبهة الشعبية»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن اجلبه�ة الش�عبية برفضه�ا‬ ‫ّ‬ ‫جل�ول عيّ �اد «قام�ت بتعطيل مس�ار احلوار‬ ‫الوطن�ي»‪ ،‬مبيٌ ن�ا أن باق�ي معظ�م الق�وى‬ ‫السياسية وافقت على ترشيح عيّ اد‪.‬‬ ‫كما لفت العذاري إلى أن النهضة لم ّ‬ ‫ترشح‬ ‫جلول العيّ اد «الذي كان ّ‬ ‫محل توافق بني أهم‬ ‫الق�وى السياس�ية ف�ي احل�وار الوطن�ي»‪،‬‬ ‫ووافقت عليه في» إطار انفتاح» النهضة من‬ ‫أجل اجناح احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن بع�ض القوى السياس�ية‬ ‫(اجلبه�ة الش�عبية) ل�م تتفاع�ل بالش�كل‬ ‫املطلوب م�ع «انفتاح النهض�ة» و»التنازالت‬

‫الت�ي تقدّ مه�ا م�ن اج�ل اجن�اح احل�وار‬ ‫الوطني»‪.‬‬ ‫كما ق�ال الناطق الرس�مي حلركة النهضة‬ ‫إن حزب األخيرة ق�ام «بتقدمي تنازالت وكل‬ ‫م�ا يلزم م�ن أجل اجن�اح احل�وار الوطني»‪،‬‬ ‫مضيفا «على باقي القوى السياس�ية التقدّ م‬ ‫إل�ى منطقة الوس�ط من أجل اجن�اح احلوار‬ ‫الوطني»‪ ،‬وذلك في إش�ارة لتعهد كتابي من‬ ‫القي�ادي بالنهض�ة‪ ،‬عل�ي العري�ض رئي�س‬ ‫احلكوم�ة باالس�تقالة بع�د جن�اح احل�وار‪،‬‬ ‫وتراج�ع النهض�ة ع�ن مطلبه�ا بجلس�ات‬ ‫متهيدي�ة قب�ل بداي�ة احل�وار الوطن�ي‪،‬‬ ‫والتراج�ع ع�ن التعديلات عل�ى النظ�ام‬ ‫الداخل�ي للمجل�س التأسيس�ي (البرمل�ان‬ ‫املؤق�ت)‪ ،‬واالنفت�اح عل�ى أس�ماء أخ�رى‬ ‫مرشحة لرئاسة احلكومة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأك�د الع�ذاري أن «النهض�ة منفتح�ة في‬ ‫اط�ار الرباع�ي الوطن�ي عل�ى مناقش�ة كل‬ ‫الصيّ �غ واخلي�ارات البديل�ة واجلدي�دة اذا‬ ‫التوصل‬ ‫انتهت املهلة احملدّ دة ب‪ّ 10‬أيام دون‬ ‫ّ‬ ‫إلى توافق حول ّ‬ ‫مرشح لرئاسة احلكومة‪.‬‬ ‫ويعتب�ر جل�ول العيٌ �اد م�ن اخلب�رات‬ ‫التونس�ية ف�ي مج�ال املالي�ة واالقتصادي�ة‬ ‫وتفي�د املعلوم�ات بعالقات�ه القوي�ة م�ع‬ ‫املؤسس�ات املالي�ة الدولية (البن�ك الدولي‪،‬‬

‫صندوق النقد الدولي)‪ ،‬كان قد ّ‬ ‫تولى منصب‬ ‫وزي�ر مالي�ة في عه�د حكوم�ة الباج�ي قايد‬ ‫السبس�ي م�ا قب�ل انتخاب�ات تش�رين أول‪/‬‬ ‫أكتوبر ‪.2011‬‬ ‫وكان‪ ،‬حسين العباس�ي‪ ،‬األمين الع�ام‬ ‫لالحتاد العام التونسي للشغل‪ ،‬أحد اطراف‬ ‫الرباع�ي الراع�ي للحوار قد أمه�ل االربعاء‪،‬‬ ‫األحزاب السياس�ية ما اعتبره «فرصة األمل‬ ‫األخير» للتوافق ح�ول رئيس حكومة جديد‬ ‫خالل عش�رة أيام قادمة (حتى يوم الس�بت‬ ‫‪ 14‬من الشهر اجلاري)‪.‬‬ ‫وطيل�ة األس�ابيع املاضي�ة‪ ،‬ق�اد الرباعي‬ ‫الراع�ي للح�وار الوطن�ي سلس�لة م�ن‬ ‫املفاوض�ات م�ع مختل�ف القوى السياس�ية‬ ‫س�واء احلاكمة أو املعارضة؛ من أجل حس�م‬ ‫اخلالف�ات والع�ودة إل�ى طاول�ة احل�وار‬ ‫الوطني وتسمية رئيس جديد للحكومة‪.‬‬ ‫وأعلن الرباع�ي الراعي للح�وار الوطني‬ ‫في ‪ 4‬تش�رين الثاني‪ /‬نوفمبر املاضي تعليق‬ ‫احل�وار الوطن�ي‪ ،‬ال�ذي انطل�ق ي�وم ‪25‬‬ ‫تش�رين األول‪ /‬أكتوب�ر املاض�ي؛ بعد فش�ل‬ ‫الق�وى واألح�زاب السياس�ية ف�ي التوافق‬ ‫على اسم رئيس احلكومة املقبلة‪.‬‬ ‫والرباع�ي الراع�ي للح�وار الوطن�ي في‬ ‫تونس هو‪ :‬االحتاد العام التونس�ي للشغل‪،‬‬

‫مهاجرون أفارقة يحملون الشرطة املغربية‬ ‫مسؤولية وفاة شاب كاميروني‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫ادت وف�اة مهاج�ر كاميروني في مدينة طنج�ة اثناء مالحقة‬ ‫الش�رطة ل�ه ال�ى توت�ر عاش�ته املدين�ة ط�وال ليل�ة االربع�اء‬ ‫اخلمي�س بع�د احتج�اج مهاجرب�ن افارق�ة محملين الش�رطة‬ ‫مسؤولية وفاته‪.‬‬ ‫واس�تنفرت الش�رطة ف�ي مدين�ة طنجة‪ ،‬إث�ر وف�اة املهاجر‬ ‫الكاميرون�ي (‪ 24‬س�نة)‪ ،‬الذي س�قط من س�طح عم�ارة مبجمع‬ ‫العرف�ان الس�كني‪ ،‬بعدما طاردته الق�وات العمومية التي كانت‬ ‫تق�وم بحمل�ة امني�ة عادي�ة‪ ،‬خوف�ا م�ن ردود فع�ل املهاجري�ن‬ ‫م�ن دول افريقي�ا جنوب الصح�راء املهاجرين م�ن دول جنوب‬ ‫الصح�راء الذي�ن احتج�وا‪ ،‬رافضين تس�ليم اجلث�ة للمصالح‬ ‫األمنية‪ ،‬ومطالبني بفتح حتقيق في الوفاة‪.‬‬ ‫وتضاربت الروايات بخصوص احلادثة‪ ،‬إذ قالت الس�لطات‬ ‫العمومي�ة ان الش�اب قد وجد مرمي�ا على قارع�ة الطريق وأنها‬ ‫حاول�ت حتري�ره م�ن أي�دي مهاجري�ن آخري�ن‪ ،‬بينم�ا اته�م‬ ‫املهاجرون عناصر أمنية بدفعه‪.‬‬ ‫وتطور احلادث إلى احتجاجات غاضبة‪ ،‬حمل فيها املهاجرون‬ ‫مواطنهم على االكتاف وحاولوا التوجه به في مسيرة حاشدة‬ ‫إلى وسط طنجة قبل أن توقفهم عناصر األمن‪.‬‬ ‫وتول�ى عملية التفاوض الوكيل الع�ام للملك (النائب العام)‬

‫تونس ـ من أمين جملي‪:‬‬ ‫أصدرت منظمة «هيوم�ن رايتس وواتش»‬ ‫احلقوقي�ة الدولية‪ ،‬ام�س‪ ،‬تقريرا رصدت فيه‬ ‫ما وصفتها بـ «مجموعة من االنتهاكات» بحق‬ ‫املوقوفين ف�ي الس�جون التونس�ية‪ ،‬تش�مل‬ ‫«عنف�ا جس�ديا‪ ،‬ونقص�ا فادح�ا ف�ي املراقب�ة‬ ‫الصحية‪ ،‬ونقصا في الطعام»‪.‬‬ ‫وج�رى اس�تعراض التقري�ر‪ ،‬ال�ذي حم�ل‬ ‫عنوان «ثغرات في النظام‪ ،‬وضعية احملتجزين‬ ‫على ذمة التحقيق في تونس» في ندوة نظمها‬ ‫مكتب املنظمة في تونس امس‪.‬‬ ‫وخالل الن�دوة قالت آمن�ة القاللي‪ ،‬مديرة‬ ‫مكت�ب «هيومن رايت�س وواتش» ف�ي تونس‬ ‫«س�محت الس�لطات التونس�ية لن�ا بزي�ارة‬ ‫‪ 10‬مراك�ز إيق�اف‪ ،‬والتحقي�ق والتصوي�ر مع‬ ‫ش�هادات من املوقوفين ف�ي ‪ 4‬محافظات‪ ،‬هي‬ ‫سوس�ة (ش�رق) نابل (ش�رق) والقي�روان (‬ ‫وس�ط) وصفاق�س (جن�وب) خلال ش�هري‬ ‫فبراير‪/‬شباط وسبتمبر‪/‬أيلول املاضيني»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ''الش�هادات الت�ي جمعناه�ا فيها‬ ‫مزاعم بأن الس�لطات استعملت العنف املادي‬ ‫(ض�رب وركل) في حق املوقوفين‪ ،‬كما حدثنا‬ ‫موقوف�ون ع�ن اس�تعمال صواع�ق كهربائية‬

‫اعج�ب ب�ه والرئي�س ال ميك�ن ان يرضي اجلمي�ع ومن‬ ‫املنطقي ان تكون هناك انتقادات»‪.‬‬ ‫لكن عملا مبب�دأ احلي�اد والش�فافية‪ ،‬تطال�ب نقابة‬ ‫الصحافيين في بيانها بالكش�ف عن كل األرش�يف دون‬ ‫انتق�اء أو توظيف وفي إط�ار مبادئ العدال�ة االنتقالية‬ ‫وحت�ت إش�راف قضائ�ي‪ ،‬تفادي�ا حلصول اس�تثناءات‬ ‫ولشبهة االنتقام وتصفية احلسابات الشخصية‪.‬‬

‫مدريد ـ »القدس العربي»ـ من حسني مجدوبي‪:‬‬

‫وج�ه مركز النكور من أجل الثقافة والدميقراطية في املغرب رس�الة الى رئيس احلكومة‬ ‫املغربي�ة عب�د اإلل�ه بن كي�ران يطالبه فيه�ا بفتح مل�ف الغازات الس�امة التي اس�تعملتها‬ ‫اسبانيا في العشرينات من القرن املاضي ضد ثورة محمد بن عبد الكرمي اخلطابي‪ ،‬وتشير‬ ‫كل املعطي�ات ال�ى صعوب�ة تقدم هذا املل�ف بحكم أن املغ�رب ال يرغب في التس�بب في قلق‬ ‫ملدريد رغبة في احلصول على دعمها في نزاع الصحراء‪.‬‬ ‫وحتدث�ت الصحافة املغربية كما أش�ارت بعض وس�ائل االعالم اإلس�بانية الى محاول‬ ‫حتريك نش�طاء مغاربة ملف الغازات الس�امة التي استعملتها اس�بانيا في العشرينات في‬ ‫ش�مال املغرب للقضاء على مقاتلي منطقة الريف بعدما تعرضت وقتها الحدى أكبر الهزائم‬ ‫ف�ي تاريخه�ا العس�كري‪ ،‬معركة أن�وال التي فق�دت فيها في ي�وم واحد قرابة س�بعة آالف‬ ‫جن�دي‪ .‬وكان املغرب الرس�مي قد ح�اول في املاضي فتح ه�ذا امللف‪ ،‬ولك�ن بقيت مبادرته‬ ‫محتشمة للغاية ولم تتعد إطار مبادرة برملانية‪ .‬بينما يبقى امللف حاضرا في أجندة اجملتمع‬ ‫املدن�ي وخاصة في منطقة ش�مال املغرب‪ .‬وعل�ى ضوء نوعية العالق�ات القائمة بني مدريد‬ ‫والرباط في الوقت الراهن يصعب على الرباط فتح هذا امللف‪ .‬ويبقى أهم س�بب في الوقت‬ ‫الراهن هو الصحراء الغربية‪.‬‬ ‫وستصبح اسبانيا عضوا في مجلس األمن التابع لأل��م املتحدة ابتداء من كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناير املقبل‪ ،‬ونظرا لطبيعتها كقوة استعمارية سابقة في الصحراء‪ ،‬فتأثيرها سيكون قويا‬ ‫ف�ي هذا النزاع خالل قرارات اجمللس املقبل�ة ألن األمم املتحدة تأخذ برأيها‪ .‬ويبحث املغرب‬ ‫عن الود الدبلوماسي مع اسبانيا للحصول على دعمها في ملف الصحراء‪.‬‬ ‫وجمد املغرب جميع النزاعات مع الغرب‪ ،‬فهو يقدم ما تطلبه مدريد في ملف الهجرة‪ ،‬كما‬ ‫جمد نهائيا املطالبة مبدينتي س�بتة ومليلية احملتلتني‪ ،‬علما أنه كان في املاضي يطرح امللف‬ ‫ّ‬ ‫كلما طرحت اسبانيا ملف تصفية االستعمار عن صخرة جبل طارق‪.‬‬ ‫واملثي�ر أن مل�ف اس�تعمال اس�بانيا للغ�ازات الس�امة حضر ف�ي النق�اش البرملاني في‬ ‫اس�بانيا أكثر بكثير من املغرب ألن بعض األحزاب السياس�ية مثل حزب اليسار اجلمهوري‬ ‫الكتاالني وحزب اليس�ار املوحد طرحت هذا امللف الش�ائك وطالب�ت بتعويض املغرب عن‬ ‫هذا الضرر التاريخي‪.‬‬

‫لتعذيبهم في عملية استنطاقهم»‪.‬‬ ‫وعرض�ت املنظم�ة ش�ريط فيدي�و خلال‬ ‫الن�دوة قال فيه أح�د املوقوفني إن الس�لطات‬ ‫مارس�ت عنف�ا جس�ديا علي�ه إلجب�اره عل�ى‬ ‫التوقي�ع عل�ى التحقيق�ات باإلك�راه ودون‬ ‫الس�ماح له باالطالع عل�ى محتواها‪ ،‬على حد‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫كما رصدت املنظمة «نقصا فادحا في املراقبة‬ ‫الصحية حيث غابت أبسط مواد التنظيف في‬ ‫مراك�ز اإليق�اف إضافة إلى تس�جيل نقص في‬ ‫الطع�ام والغ�ذاء « وفق�ا لكالم رئيس�ة مكتب‬ ‫املنظمة في تونس‪.‬‬ ‫وبين�ت القالل�ي ف�ي مع�رض كالمه�ا أن‬ ‫املنظمة « تلقت مزاعم بأن موقوفني في س�جن‬ ‫املرناقي�ة (أكب�ر س�جون تون�س ) متهمين‬ ‫بعملي�ات إرهابي�ة عل�ى خلفية أح�داث جبل‬ ‫الش�عانبي تعرض�ا للتعذيب»‪ ،‬الفت�ة إلى أن‬ ‫«املنظم�ة كانت ق�د دعت للتحقيق في املس�ألة‬ ‫لك�ن الس�لطات التونس�ية ل�م تأخذ املس�ألة‬ ‫مأخذ اجلد»‪.‬‬ ‫ولم تكش�ف املنظمة عن اس�م املوقوفني في‬ ‫أحداث الش�عانبي الت�ي أش�ارت إليهما‪ ،‬على‬ ‫لس�ان مديرة مكتبه�ا‪ ،‬كما لم يوض�ح التقرير‬ ‫طبيع�ة الته�م املنس�وبة للموقوفين‪ ،‬الذي�ن‬

‫اس�تند إل�ى روايته�م‪ ،‬وه�ل ه�ي جنائي�ة أم‬ ‫سياس�ية‪ .‬وكان اجمللس الوطني التأسيس�ي‬ ‫ف�ي تونس (البرمل�ان املؤقت)‪ ،‬قد عقد جلس�ة‬ ‫عامة منذ أس�بوعني‪ ،‬ملس�اءلة ع�دد من وزراء‬ ‫احلكومة بشأن احلديث عن انتهاكات حلقوق‬ ‫اإلنسان وارتكاب جرائم تعذيب في السجون‬ ‫واملراكز األمنية‪.‬‬ ‫وواجه ال�وزراء انتقادات واس�عة من قبل‬ ‫النواب‪ ،‬الذين قدّ موا في مداخالتهم ش�هادات‬ ‫تعرض العدي�د من املواطنني إلى‬ ‫ووثائق عن ّ‬ ‫تعذيب وانتهاكات طيلة األشهر األخيرة‪.‬‬ ‫وأق�ر وزي�ر حق�وق االنس�ان والعدال�ة‬ ‫االنتقالية س�نير ديلو‪ ،‬بوجود حاالت تعذيب‬ ‫وانته�اكات حلق�وق االنس�ان‪ ،‬إال أن�ه اعتب�ر‬ ‫ذل�ك «أمرا غير ممنهج‪ ،‬ال تش�رف عليه الدولة‬ ‫كما كان في زم�ن الديكتاتورية»‪ ،‬وإمنا راجع‪،‬‬ ‫بحس�ب قوله‪ ،‬إلى «صعوبة معاجل�ة العقلية‬ ‫األمنية في تونس للتعامل مع اجلرمية‪ ،‬والتي‬ ‫قامت على ممارسات التعذيب»‪.‬‬ ‫ورأى أن القض�اء عل�ى ه�ذه الظاه�رة‬ ‫«يحت�اج إل�ى وق�ت وتوعية األمنيين مببادئ‬ ‫حقوق اإلنس�ان وجهد كبير من اجملتمع املدني‬ ‫واحلقوقيني على ترسيخ ثقافة حقوق اإلنسان‬ ‫في اجملتمع التونسي»‪( .‬االناضول)‬

‫العاهل املغربي يحذر من مخاطر‬ ‫اتفاق بني الفاتيكان والدولة العبرية‬

‫املغرب يتجنب فتح ملف الغازات السامة‬ ‫للحصول على ود اسبانيا الدبلوماسي‬

‫بطنج�ة‪ ،‬ومنس�قة اجملل�س الوطن�ي حلق�وق االنس�ان بجه�ة‬ ‫طنج�ة‪ ،‬التف�اوض مع ما يف�وق ‪ 600‬مهاج�ر افريق�ي‪ ،‬الكثر من‬ ‫س�اعتني‪ ،‬الى حني اقناعهم بتس�ليم اجلثة من أجل فتح حتقيق‬ ‫نزيه في سبب الوفاة‪.‬‬ ‫ويتهم املهاجرون األفارقة الس�لطات بالوقوف وراء الوفاة‪،‬‬ ‫خاصة وأنه ق�د مت مطاردته الى حني صع�وده العمارة وبعدها‬ ‫التس�بب في وفاته بعدما سقط من س�طحها فيما تنفي األجهزة‬ ‫االمني�ة وقوفه�ا وراء وفاة الش�اب الكاميروني مبع�دة التهمة‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫وتوفي ش�اب س�نغالي قب�ل بضع اش�هر بنفس الس�يناريو‬ ‫ونف�س الطريق�ة‪ ،‬بعدم�ا س�قط من س�طح عمارة خلال عملية‬ ‫مطاردة‪ ،‬األمر الذي نفته املصالح األمنية حينها‪.‬‬ ‫ورجح�ت اجلمعية املغربية حلقوق االنس�ان رواية س�قوط‬ ‫املهاج�ر الكاميرون�ي م�ن الطاب�ق الرابع أثن�اء مداهم�ة أمنية‪،‬‬ ‫وطالب�ت الس�لطات املغربي�ة باحت�رام أكث�ر حلقوق اإلنس�ان‬ ‫ومالءمة سياسة السلطات العمومية مع خطابها الرسمي‪.‬‬ ‫وقال جنيب الس�كاتي رئي�س فرع طنجة للجمعي�ة املغربية‬ ‫حلقوق االنسان إن حادثة مقتل الرجل الكاميروني أثناء حملة‬ ‫أمني�ة بطنجة قد تتكرر إذا لم تغير الدولة أس�لوبها في التعامل‬ ‫مع املهاجري�ن‪ ،‬ودعاها إلى احترام معايير حقوق االنس�ان في‬ ‫عملي�ات املداهم�ات‪ ،‬وع�دم مناقض�ة تصرفاتها مع سياس�اتها‬ ‫اجلديدة جتاه املهاجرين‪.‬‬ ‫ونأت اجلمعية املغربية بنفسها عن ترجيح إحدى الروايتني‬ ‫إال أنها شككت في رواية الشرطة‪.‬‬

‫بن علي متهم بافساد االعالميني‬

‫هيومن رايتس وواتش‪« :‬انتهاكات»‬ ‫متنوعة بحق املوقوفني بسجون تونس‬

‫حتمل «اجلبهة الشعبية» مسؤولية «تعطيل» احلوار بتونس‬ ‫«النهضة» ّ‬ ‫واالحت�اد التونس�ي للصناع�ة والتج�ارة‬ ‫والصناع�ات التقليدي�ة‪ ،‬والهيئ�ة الوطني�ة‬ ‫للمحامني التونس�يني‪ ،‬والرابطة التونس�ية‬ ‫للدفاع عن حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫ومن�ذ اغتي�ال القيادي املعارض‪ ،‬ش�كري‬ ‫بلعيد‪ ،‬يوم ‪ 6‬ش�باط ‪ /‬فبراير املاضي‪ ،‬تشهد‬ ‫تون�س أزم�ة سياس�ية‪ ،‬زادت وتيرته�ا بعد‬ ‫اغتيال النائ�ب املعارض محمد البراهمي في‬ ‫‪ّ 25‬‬ ‫مت�وز‪ /‬يوليو املاضي‪ ،‬حيث خرجت على‬ ‫إثرها مظاهرات تطالب احلكومة باالستقالة‬ ‫وبح�ل البرمل�ان‪ ،‬وتش�كيل حكوم�ة إنق�اذ‬ ‫وطن�ي تتزعمها كف�اءات وطنية‪ ،‬ال تترش�ح‬ ‫لالنتخابات املقبلة‪».‬االناضول»‬ ‫وتقض�ي خارط�ة الطري�ق‪ ،‬الت�ي جاءت‬ ‫بها مب�ادرة احلوار الوطن�ي‪ ،‬بالتوافق على‬ ‫إنهاء مس�ار االنتق�ال الدميقراط�ي وتنظيم‬ ‫انتخابات برملانية ورئاس�ية‪ ،‬حتت إشراف‬ ‫حكوم�ة كف�اءات مس�تقلة‪ ،‬وكان آخر موعد‬ ‫لتس�مية رئيس تل�ك احلكومة يوم ‪ 2‬ش�رين‬ ‫الثاني‪ /‬نوفمبر املاضي‪.‬‬ ‫وبينما تته�م املعارضة االئتلاف الثالثي‬ ‫احلاك�م في تون�س‪ ،‬بقيادة حرك�ة النهضة‪،‬‬ ‫بالفش�ل وإطالة أمد املرحلة االنتقالية‪ ،‬تتهم‬ ‫قي�ادات ف�ي االئتلاف أطرافا ف�ي املعارضة‬ ‫بالعمل على إفشال الثورة‪.‬‬

‫في نشرها «الكتاب األسود للصحافيني»‪.‬‬ ‫وقال ديلو «كان األفضل تشكيل جلنة تكون مسؤولة‬ ‫ع�ن وضع قائمة من الصحافيين الذين تعاونت فعال مع‬ ‫النظام السابق تتكون على األقل من قاضيني»‪.‬‬ ‫وأوض�ح «كل أجه�زة الدول�ة مطالبة باحلف�اظ على‬ ‫االرش�يف واس�تعماله في الوقت املناسب مع ضمان كل‬ ‫شروط الش�فافية وتوفير الضمانات لألس�ماء الواردة‬ ‫في�ه للدف�اع عن نفس�ها»‪ ،‬مؤك�دا أن هذا اإلص�دار يأتي‬ ‫خارج مسار العدالة االنتقالية بشكل صريح‪.‬‬ ‫وف�ي نظر املعارضني للكتاب في القطاع االعالمي فإن‬ ‫اإلص�دار ال يخرج ع�ن كونه آلي�ة للتش�ويه واالبتزاز‪،‬‬ ‫بينم�ا تعتب�ر األح�زاب املعارض�ة أن املرزوق�ي يدف�ع‬ ‫بأجن�دة حزبية في قصر قرطاج قب�ل االنتخابات املقبلة‬ ‫ف�ي ظ�ل االنش�قاقات التي يش�هدها حزب�ه وتأخره في‬ ‫استطالعات الرأي‪.‬‬ ‫وقال هيثم بن بلقاس�م رئيس كتل�ة حزب املؤمتر من‬ ‫أج�ل اجلمهورية ف�ي اجملل�س التأسيس�ي «كان الكتاب‬ ‫عملا أرش�يفيا بحت�ا ق�ام بتبوي�ب محتويات�ه موظفو‬ ‫االرش�يف الرئاسي وال عالقة للمرزوقي أو حزب املؤمتر‬ ‫باملوضوع‪ .‬ومع ذلك من حق مؤسسة الرئاسة ان تكشف‬ ‫عن هذا األرشيف»‪.‬‬ ‫واضاف بلقاس�م «األمر يتعلق بوج�ود خلل اخالقي‬ ‫بالنس�بة للذين باعوا ضمائرهم لكتابة مقاالت ملؤسسة‬ ‫الرئاسة والكتاب هو محاسبة اخالقية»‪.‬‬ ‫وتابع قائلا «هناك من لم يعجب�ه الكتاب وهناك من‬

‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫ح�ذر العاه�ل املغرب�ي املل�ك محمد الس�ادس‪ ،‬رئي�س جلنة‬ ‫الق�دس‪ ،‬املنبثق�ة ع�ن منظم�ة التعاون اإلسلامي‪ ،‬م�ن مخاطر‬ ‫اتفاق بني الفاتيكان والدولة العبرية يتعلق مبمتلكات الكنيسة‬ ‫الكاثوليكية مبدينة القدس‪.‬‬ ‫وقال بلاغ للقص�ر امللكي بالرب�اط ان العاه�ل املغربي بعث‬ ‫إل�ى كل من البابا فرانس�يس واألمني العام للأمم املتحدة‪ ،‬بان‬ ‫كي مون‪ ،‬رسالتني عبر فيهما «عن االنشغال العميق الذي نشعر‬ ‫به في اململكة املغربية وفي س�ائر األقطار اإلسالمية‪ ،‬بخصوص‬ ‫ق�رب توقي�ع دول�ة الفاتي�كان وإس�رائيل على مش�روع ملحق‬ ‫لالتفاقي�ة املبرمة بني الطرفين س�نة ‪ ،1993‬واملتعلق مبمتلكات‬ ‫الكنيسة الكاثوليكية مبدينة القدس احملتلة»‪.‬‬ ‫وذك�ر البلاغ أن املل�ك محم�د الس�ادس أك�د في رس�الته أن‬ ‫الق�دس «ه�ي جوهر الص�راع املرير مبنطقة الش�رق األوس�ط‪،‬‬ ‫وصميم احلل السياسي في مفاوضات السالم بني الفلسطينيني‬ ‫واإلس�رائيليني‪ ،‬الت�ي نأم�ل جميع�ا أن يتج�اوز الطرف�ان م�ن‬ ‫خاللها العقبات واملعيقات التي حتول دون الوصول إلى سلام‬ ‫عادل وشامل وفق حل الدولتني»‪.‬‬ ‫وابرزت الرس�الة أن ق�رب توقيع الفاتيكان وإس�رائيل على‬ ‫مش�روع ملحق اتفاقية يتعلق مبمتلكات الكنيس�ة الكاثوليكية‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫بالقدس احملتلة من ش�أنه أن «يعاكس اجلهود املبذولة من أجل‬ ‫توفي�ر املناخ املالئم إلجناح مفاوضات السلام‪ ،‬املس�تأنفة منذ‬ ‫ش�هر يوليو ‪ ،2013‬بين الفلس�طينيني واإلس�رائيليني‪ ،‬برعاية‬ ‫الواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬والتي من املفروض أن حتس�م‪ ،‬من‬ ‫بني أمور أخرى‪ ،‬في الوضع النهائي للقدس الشرقية»‪.‬‬ ‫وأض�اف العاه�ل املغربي ب�أن «من ش�أن التوقي�ع على هذا‬ ‫امللح�ق أن يزك�ي املمارس�ات االس�تيطانية االس�تفزازية الت�ي‬ ‫تقوم بها إس�رائيل‪ ،‬وانتهاكاتها اجلس�يمة في املس�جد األقصى‬ ‫وف�ي القدس وباقي األراضي الفلس�طينية احملتلة»‪.‬بل إن «مثل‬ ‫هذه اإلجراءات تتناقض في العمق مع أس�س الشرعية الدولية‬ ‫والق�رارات األممي�ة‪ ،‬التي تؤك�د ضرورة احملافظ�ة على الطابع‬ ‫اخلاص للمدينة املقدسة‪ ،‬وعدم املساس بوضعها القانوني»‬ ‫وأع�رب عن يقين�ه بأن «أي اتفاق مع إس�رائيل ال يأخذ بعني‬ ‫االعتبار احلقوق املش�روعة للش�عب الفلس�طيني‪ ،‬س�تكون له‬ ‫خيب�ة أم�ل عميقة ل�دى ش�عوب العالم اإلسلامي‪ ،‬ول�ن يخدم‬ ‫السالم املنش�ود‪ ،...‬في الوقت الذي نحن مطالبون فيه بإيجاد‬ ‫حلول خالقة ومبتكرة لقضية القدس‪ ،‬مدينة السالم»‪.‬‬ ‫وثم�ن امللك املغربي «العزم األكيد لكل من البابا واألمني العام‬ ‫للأمم املتحدة «عل�ى احترام احلقوق الفلس�طينية املش�روعة‪،‬‬ ‫وس�عيهما احلثيث إلحالل السلام واحملبة في العال�م‪ ،‬دعاهما‬ ‫«إل�ى اتخاذ اإلجراءات التي يرونها مناس�بة ملنع عقد أي اتفاق‬ ‫يضف�ي ش�رعية عل�ى االحتلال اإلس�رائيلي ملدين�ة الق�دس‪،‬‬ ‫ويؤجج مشاعر اكثر من مليار مسلم في العالم»‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫دعوة أهالي األسرى الى جتاهل املضايقات والتركيز على التسبيح‪ ..‬ومصر حتتاج الى معجزة وثورة جديدة‬

‫مختار نوح يؤكد أن عمر التلمساني خرج عن فكر البنا‪ ..‬استمرار املظاهرات في اجلامعات واحلكومة تؤكد استمرار الدراسة‬ ‫القاهرة «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫ل��م يك��ن هناك خبر أو موضوع متميز عن غي��ره بحيث يصبح األهم‪ ،‬في الصحف الصادرة امس اخلميس ‪ 5‬كانون االول‪/‬ديس��مبر‪،‬‬ ‫فقد تواصلت مظاهرات طالب اإلخوان داخل اجلامعات‪ ،‬وبعضهم حاول اخلروج فاشتبك مع األهالي والشرطة‪ .‬وحكم محكمة اجلنح‬ ‫باإلس��كندرية على الطالبات‪ ،‬ونش��رت الصحف حيثيات احلكم التي تثبت تورطهن في أعمال عنف وشغب‪ ،‬وامتداد الشغب الى بعض‬ ‫امل��دارس‪ .‬ونش��رت الصحف عن مؤمتر االس��تثمار اخلليجي في مص��ر واالتفاق على تكوين ش��ركة مصرية قطرية خاصة برأس��مال‬ ‫خمسمئة مليون دوالر‪ ،‬ورفع عشرين دولة احلظر املفروض على سفر سائحيها الى مصر‪ ،‬وحل األزمة التي نشبت بني ممثلي الكنائس‬ ‫الثالث في جلنة الدستور وبني اللجنة بسبب عبارة حكومة مدنية ودولة مدنية‪ ،‬وكل التوقعات اكدت التصويت بنعم على الدستور من‬ ‫جانب األغلبية‪ ،‬واس��تمرار اجليش في توجيه ضربات جديدة لإلرهابيني في س��يناء‪ ،‬وفجأة صمت��ت الصحف عن اثارة قضية هروب‬ ‫عاصم عبداملاجد الى قطر‪ ،‬مع تأكيدات بأنه لم يخرج عن طريق أي مطار‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا‪:‬‬

‫روشته لعالج الكثير من اخطاء اجلماعة‬ ‫وإلى اجلزء الثاني من ش�هادة صديقنا احملامي الكبير والكاتب وعضو مكتب‬ ‫االرشاد السابق مختار نوح التي وردت في مقاله يوم االثنني بجريدة «الوطن»‬ ‫اليومية اخلاصة‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫«أفرج الرئيس الراحل أنور الس�ادات رحمه الل�ه عن جميع أعضاء اإلخوان‬ ‫املسلمني‪ ،‬فلم يعتمد عمر التلمساني مؤسس اجلماعة الثاني على كل فكر حسن‬ ‫البنا وإمنا انفتح على اجملتمع وتكامل مع اجلميع على قواعد احلركة اإلصالحية‬ ‫الت�ي تتضامن مع كافة أطياف اجملتمع في نش�ر اإلصالح بين الناس‪ ،‬كما اعتمد‬ ‫على شباب قادم الى اجلمعة ولم ينبت فيها أو يعتنق فكر االنفصال عن اجملتمع‪،‬‬ ‫فح�دث قبو اجتماعي رائ�ع جلماعة اصبحت ال تخاصم على أس�اس الرأس وال‬ ‫تهجر بس�بب اخللاف االجتماعي أو الرؤى السياس�ية إال أنه وبوفاة االس�تاذ‬ ‫عم�ر التلمس�اني رحم�ه الله‪ ،‬ع�اد إل�ى أرض مصر م�ن اخلارج أصح�اب الفكر‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا‪ .‬وبنفس الفكرة القدمية‬ ‫الواحد والرأي الواحد وس�ارعوا الى الوجود‬ ‫كان حوارهم مع اآلخر حوار يفتقد القبول ويتسم بالتعالي والعناد‪ ،‬وعادت مع‬ ‫وجودهم فكرة الرأي الواحد والفئة الواحدة التي تقتل في سبيل الله من وجهة‬ ‫نظرها حتى انتهى األمر باجلماعة إلى انعدام الكفاءات وس�يطرة الرأي الواحد‬ ‫واكتفاء األفراد في القاعدة اإلخوانية مبناقشات وهمية يصدر بعدها الرأي من‬ ‫الفرد الواحد أو اجملموعة الواحدة عن عبارة فحواها «هذا األمر من فوق» حتى‬ ‫أضاع ذلك الذي يجلس «فوق» كل اجلماعة‪.‬‬ ‫ان منه�ج التربية واحتكار احلق الذي بدأه حس�ن البنا وس�ارت على نهجه‬ ‫مجموع�ة على فكر املرحوم س�يد قطب‪ ،‬احتكرت القرار ف�ي اجلماعة واحتكرت‬ ‫ً‬ ‫أيضا س�ر اعتماد الدكتور مرسي على أهل‬ ‫الصواب في اجملتمع‪ ،‬وأصبحت تعلم‬ ‫الثقة واس�تبعاده أهل الكفاءة وأصبحت تعلم س�ر استسلامه إلدارة اجلماعة‬ ‫ومكتب اإلرش�اد في أمور رمبا لو أدارها هو بنفس�ه لنجح فيها‪ ،‬وأصبحت تعلم‬ ‫هذه احلالة من فقدان الس�ند الش�رعي ملعظم ما يتم من أعمال ومظاهرات‪ ،‬حتى‬ ‫الالئح�ة اإلخوانية التي ولدت في منتصف التس�عينيات ج�اءت لتعطي احلق‬ ‫لش�خص واحد وجهة واحدة في س�ن التش�ريع والتنفيذ والقض�اء‪ ،‬مع وجود‬ ‫معيب لسياس�ة التعيني ف�ي كل مراحل الهيكل اإلداري بص�ورة كانت متكن هذا‬ ‫الفرد أو تلك اجلهة من التحكم في القرار‪ ،‬ولكن إذا كان لكل داء دواء‪ ،‬فدواء هذا‬ ‫االمر هو أال يضيق الصدر بإمكانية العالج وأن نفعل كما يفعل األطباء من عالج‬ ‫طبيع�ي ال يتم تبادل الس�باب فيه وال تب�ادل اإلنكار وال تب�ادل اإلقصاء‪ ،‬وهذه‬ ‫ليست روشتة مصاحلة بالقطع‪ ،‬وإمنا هي روشتة لعالج رجال وشباب دق فيهم‬ ‫اإلخالص ولم تأت إليهم ساعة التدبر بعد»‪.‬‬

‫جابر رزق‪ :‬التلمساني تفاجأ‬ ‫بشخصية وثقافة البابا شنودة‬ ‫هذه شهادة مختار‪ ،‬لكن كان ينقصها عدد من الوقائع نرجو أن يستكملها في‬ ‫ما بعد‪ ،‬وهي أن انفتاح التلمس�اني – عليه رحم�ة الله – على اجلميع وابتعاده‬ ‫ع�ن بعض أفكار حس�ن البنا‪ ،‬ح�دث فقط‪ ،‬بع�د خروجه من املعتق�ل عام ‪،1982‬‬ ‫ً‬ ‫معاديا لتع�دد األح�زاب مثل البن�ا‪ ،‬على الرغ�م من أن‬ ‫ولي�س قبله�ا‪ ،‬ألن�ه ظ�ل‬ ‫الرئيس الراحل أنور السادات – عليه رحمة ربك – أخذ بها عام ‪ ،1976‬ومقاالته‬ ‫ف�ي مجلة «الدعوة» الش�هرية ش�اهدة على ذل�ك‪ ،‬وعلى موقفه غي�ر الودي من‬ ‫األقب�اط‪ .‬وحدث التحول بعد أن تواجه هو نفس�ه ومع�ه عدد من قادة اجلماعة‬ ‫ً‬ ‫وجها مع رموز خصومهم التاريخيني‪ ،‬من الوفديني والناصريني ومن‬ ‫في املعتقل‬ ‫قساوس�ة الكنيس�ة األرثوذكس�ية‪ ،‬وتالقى اجلمي�ع ألول مرة وحت�اوروا معا‪ً،‬‬ ‫واكتش�ف كل فريق أن ما كونه عن اآلخر في حاجة الى تغيير‪ ،‬واتفقوا على انه‬ ‫بعد خروجهم من املعتقل البد أن يتالقوا ويتعاونوا‪ ،‬وكان هذا أهم فائدة حتققت‬ ‫م�ن قيام الس�ادات باعتق�االت ايلول‪/‬س�بتمبر ‪ ،1981‬وبعد خروج التلمس�اني‬ ‫م�ن املعتق�ل اعلن االمي�ان بالتعددي�ة احلزبي�ة‪ ،‬وكان أول ما قام ب�ه زيارة مقر‬ ‫حزب التجمع اليس�اري‪ ،‬وألقى كلمة في اجتماع سياس�ي‪ ،‬ثم زار البابا شنودة‬ ‫الثالث بعد إلغاء قرار عزله‪ ،‬وكان معه في الزيارة زميلنا‪ ،‬جابر رزق املستش�ار‬ ‫الصحافي للجماعة‪ ،‬وقال انهم فوجئوا بشخصية وثقافة البابا وانه لم يكن كما‬ ‫تصوروه‪ ،‬وتوالت التطورات‪ ،‬بأن حدث أول حتالف بني اإلخوان وحزب الوفد‬ ‫في انتخابات مجلس الشعب بترشيح عشرة على قوائمه عام ‪.1984‬‬ ‫وفي انتخابات ‪ ،1987‬ش�كلوا التحالف اإلسالمي مع حزبي العمل واألحرار‪،‬‬ ‫وبعده�ا خاض�وا االنتخاب�ات منفردي�ن بع�د أن ع�ادت إل�ى الدوائ�ر الفردية‬ ‫وتعاون�وا مع فري�ق من الناصريني‪ ،‬وم�ع كثير من قادة نظام مب�ارك بأن كانوا‬ ‫يخلون لهم الدوائر وال ينافسونهم فيها‪ ،‬وبعد وفاة التلمساني مت اختيار حامد‬ ‫أبو النصر مرشدا عام وسار سيرة التلمساني وبعده جاء مصطفى مشهور لتقع‬ ‫اجلماعة نهائيا في قبضة التنظيم اخلاص‪ ،‬بتحالفه مع أنصار سيد قطب‪ ،‬وكان‬ ‫مشهور قد تسبب في أزمة خطيرة عندما صرح بعدم جتنيد األقباط في اجليش‪،‬‬ ‫مقاب�ل دفعهم اجلزية‪ ،‬وكانت حجت�ه من أغرب ما قيل‪ ،‬وهي أن اجليش املصري‬ ‫قد يقاتل ضد جيش مس�يحي‪ ،‬وهنا س�يجد األقباط أنفسهم في مأزق خطير بني‬ ‫الوالء للدين والوالء للوطن‪.‬‬

‫لو ابتسم املهزوم ألفقد املنتصر لذة الفوز‬ ‫وإل�ى جريدة «احلرية والعدالة» ومع اجلميلة فاطمة عبدالله يوم التي قامت‬ ‫اجلمعة بإعطاء نصائح ألهالي وأقارب احملتجزين في السجون في ذمة قضايا‪،‬‬ ‫لرفع الروح املعنوية لهم قالت‪:‬‬ ‫«ليتذكر كل من يذهب لزيارة املعتقلني أن املس�ؤولني عن الس�جون يتعمدون‬ ‫تعقي�د اإلجراءات ملضايقة أهل األس�رى وإذاللهم وعلى ه�ؤالء األهل «حرمان»‬ ‫الزباني�ة من ذل�ك‪ ،‬ونذكر احلقيقة املؤكدة لو ابتس�م املهزوم ألفق�د املنتصر لذة‬ ‫الفوز‪ ،‬ونقول ذلك ونحن نحترم مش�اعر أهالي األس�رى ونقدرها وجنلها‪ ،‬ولذا‬ ‫نتمن�ى أن يتجاهلوا املضايقات والتركيز على التس�بيح والذكر طوال س�اعات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودنيويا «فاذكرون�ي أذكركم» ويالها‬ ‫دينيا‬ ‫االنتظ�ار الطويلة وبذا يس�تفيدون‬ ‫من مكاس�ب كما يغيظون من يريدون إذاللهم برؤيتهم متأملني‪ .‬وتوصي بتجنب‬ ‫النظ�ر ف�ي وج�وه الزبانية حتى ال ي�روا الش�ماتة أو التجبر فيحس�ون باأللم‪،‬‬ ‫ولينته�زوا ه�ذه األوق�ات الطويل�ة ف�ي التواصل م�ع أهالي األس�رى اآلخرين‬ ‫وتبادل اخلبرات احلياتية وتدعيم الصمود في غياب رب العائلة‪ ،‬وعندما يأتي‬ ‫وق�ت الزيارة س�يقابلون األس�رى وهم في حال�ة معنوية عالية وس�ينتقل هذا‬ ‫اإلحس�اس ألحبابنا من األس�رى ولن يتأملوا لرؤية الزوج�ات واألبناء وهم في‬ ‫حالة إعياء من طول االنتظار أو لسوء املعاملة‪ ،‬وليتجنب كل اإلخوة واألخوات‬ ‫اإلحساس بأنه يضحي من أجل الوطن‪ ،‬فإن كل ما يفعله في سبيل الله سبحانه‬ ‫وتعالى‪ ،‬وإذا أحس أي إخواني بالضيق فال يحس بالذنب وال يلجأ جللد الذات‬ ‫بل يس�ارع بترديد في سبيل الله قمنا نبتغي رفع اللواء‪ ،‬ما لدينا قد عملنا نحن‬ ‫للدي�ن الفدا‪ ،‬ويغم�ض عينيه ويجدد البيع�ة بهدوء واطمئنان ونحس�ن الظن‬ ‫بالرحمن عز وجل‪.‬‬ ‫وإذا أحسس�نا بالتعب فلنذكر أنفس�نا بأج�ر وثواب الرباط وبأن املس�لمني‬ ‫األوائل لو استس�لموا للتعب أو لإلحباط ملا جنح�ت الدعوة وأننا نبتغي العزة‬ ‫بالرباط‪ ،‬عندما ينتهي اليوم فلنش�كر الل�ه على نهاية يوم من عمر الظلم ولنبدأ‬ ‫الي�وم اجلدي�د بالفرح ألن ه�ذا اليوم س�يقربنا من النصر ولنردد قول الش�هيد‬

‫سيد قطب‪:‬‬ ‫ً‬ ‫مستعصما‬ ‫إذا كنت بالله‬ ‫فماذا يضرك كيد العبيد»‪.‬‬

‫نساء اجلماعة كن ينافسن الشباب على الشهادة‬ ‫وي�وم األحد نش�رت «احلرية والعدال�ة» ً‬ ‫مقاال كتبه الدكتور هاني إس�ماعيل‬ ‫محمد‪ ،‬أشاد فيه بدور النساء‪ ،‬واعترف بفرار الرجال والشباب‪:‬‬ ‫«س�طرت نس�اء مصر بط��الت أذهلت العق�ول وخطفت القل�وب بصمودهن‬ ‫وثباته�ن ض�د إرهاب االنقلاب الدم�وي بآالته القمعي�ة ومجازره الوحش�ية‪،‬‬ ‫فاملواق�ف البطولية أكثر من أن ترصد أو ت�دون‪ ،‬يكفي أن في مجزرة رابعة وفي‬ ‫أثناء اإلبادة اجلماعية للمعتصمني الس�لميني كانت النس�اء فتيات وعجائز في‬ ‫الص�ف األول وفي املقدمة يواجهن رصاص الغدر وبطش جنود فرعون وهامان‬ ‫يأبني التراجع وترك الصدارة للش�باب‪ ،‬وينافس�ن الش�باب على الش�هادة في‬ ‫س�بيل الله‪ .‬وكن يس�تنكرن طلب الش�باب لهن بالتراجع ويقلن هل تريدون أن‬ ‫تنالوا الش�هادة أنتم فقط‪ ،‬والله إنا لنحرص على الش�هادة أكثر منكم‪ ،‬وكأنهن‬ ‫نسيبة بنت كعب رضي الله عنها في غزوة أحد‪.‬‬ ‫اآلن أرى رأي العين في فتيات ونس�اء مصر األطهار نس�يبة رضي الله عنها‬ ‫يدافعن عن هوية مصر اإلسالمية التي يحاول االنقالب وأذنابه طمسها ومحوها‬ ‫والزج بها الى مس�تنقع العلمانية التي يرفع رايتها صاحبات الرايات احلمر من‬ ‫الفنانات والراقصات‪ ،‬ولكن لألس�ف تخاذل من تخاذل من رجال أشداء امتألت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ورعبا وتواطأ من تواطأ من علماء السلطان وفقهاء الطغيان‪ ،‬وفر‬ ‫خوفا‬ ‫قلوبهم‬ ‫من املعركة من فر مثلما فر من فر في أحد وانسحب من انسحب لذا ال منلك اال أن‬ ‫نقول ما قال النبي – صلى الله عليه وسلم – «ملقام نسيبة بنت كعب اليوم خير‬ ‫من مقام فالن وفالن»‪.‬‬

‫النساء يصنعن التاريخ عند تخاذل بعض الرجال‬ ‫ً‬ ‫إحراجا للكثيرين‬ ‫ويبدو أن قضية الدفع بالنساء والبنات في املقدمة‪ ،‬تسبب‬ ‫ً‬ ‫ووجع�ا ف�ي ضمائرهم‪ ،‬ألنه ف�ي الي�وم التالي الثالثاء نش�رت اجلري�دة مقاال‬ ‫ألحمد زهران‪ ،‬قال فيه مبررا اخليبة القوية‪:‬‬ ‫«تروي كتب التاريخ أن س�بط اإلمام ابن اجلوزي «رحمه الله» وكان خطيب‬ ‫املس�جد األم�وي بدمش�ق بعثت إليه بع�ض فتيات دمش�ق بضفائره�ن لتكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجلما خلي�ول اجملاهدين الذين يخرجون لتحرير فلس�طني‪ ،‬فخطب ابن‬ ‫قي�ودا‬ ‫اجل�وزي برجال الش�ام وهو ميس�ك بش�عور الفتي�ات قائال‪ :‬إن ل�م تكونوا من‬ ‫فرس�ان احلرب فافسحوا الطريق للنس�اء يُ درن رحاها واذهبوا فخذوا اجملامر‬ ‫واملكاحل‪ ،‬يا نساء بعمائم وحلى أوال‪ ،‬فإلى اخليول وهاكم جلمها وقيودها‪ ،‬هذه‬ ‫ً‬ ‫وحفظا‪ ،‬قطفها ألن‬ ‫الضفائر احملذرات التي لم تكن تبصرها عني الش�مس صيانة‬ ‫تاري�خ احلب ق�د انته�ى وابتدأ تاري�خ احلرب املقدس�ة‪ ،‬احلرب في س�بيل الله‬ ‫وفي س�بيل األرض والعرض‪ ،‬فإذا لم تقدروا عل�ى اخليل تقيدونها بها فخذوها‬ ‫فاجعلوه�ا ذوائب لكم وضفائر‪ ،‬انها من ش�عور النس�اء‪ ،‬ألم يبق في نفوس�كم‬ ‫ً‬ ‫صارخا تصدعي ايتها القبة‬ ‫ش�عور؟! وألقاها من فوق املنبر على رؤوس الناس‬ ‫مي�دي يا ُعمد املس�جد‪ ،‬انقضي ي�ا رجوم‪ ،‬لقد أض�اع الرج�ال رجولتهم‪ ،‬فصاح‬ ‫الن�اس صيحة ما س�مع مثلها ووثبوا يطلبون املوت‪ ،‬هكذا هن النس�اء يصنعن‬ ‫التاري�خ عند تخاذل بعض الرجال ويقمن احلجة على أصحاب العمائم واللحى‬ ‫ويثنب في امليادين في الوقت الذي يفر فيه املدعون وأصحاب الظواهر الصوتية‬ ‫ويبدين ق�درة على الصمود وش�جاعة في مواجهة الظل�م والباطل تبرهن على‬ ‫انه�ن افض�ل من خانعين كثيري�ن ال يحملون م�ن الرجولة إال صف�ة الذكورة»‪.‬‬

‫عبدالرحمن بن لطفي‪:‬‬ ‫ادعو السيسي الى التوبة النصوح‬ ‫وإل�ى املعارك والردود املتنوعة التي يضرب أصحابها في كل اجتاه ال يلوون‬ ‫على ش�يء‪ ،‬وقد بدأها في «الشعب» يوم الثالثاء صديقنا عبدالرحمن بن لطفي‬ ‫من حزب االس�تقالل مبحافظة املنيا‪ ،‬وأرس�لها من الس�جن ألن�ه مقبوض عليه‬ ‫بأمر من النيابة العامة‪ ،‬وقال فيه‪:‬‬ ‫«لق�د ارتكب الفريق عبدالفتاح السيس�ي من اجلرائم م�ا يندى له اجلبني من‬ ‫خيان�ة وقتل واعتق�ال وتعذيب غير مس�بوق‪ ،‬ومع ذلك فأنا أدع�وه الى التوبة‬ ‫النص�وح وأضم�ن أن يغفر الله له ويبدل س�يئاته حس�نات‪ ،‬وأن�ا ال أتألى على‬ ‫الل�ه‪ ،‬ان ه�ذا م�ا ال يفهمه وال يستس�يغه اجلهلاء الذين ييئس�ون العصاة من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكفرا كعابد اجلاهل الذي سأله الرجل الذي قتل‬ ‫عصيانا‬ ‫رحمة الله فيزيدونهم‬ ‫ً‬ ‫نفسا هل لي من توبة؟ فأفتى بغير علم وقال له‪ :‬ال‪ ،‬فقتله وأكمل‬ ‫تسعة وتسعني‬ ‫ب�ه املئة‪ ،‬ولكن هذا الرجل بعد ذل�ك أراد أن يتوب فدلوه على عالم قال له عندما‬ ‫س�أله‪ :‬هل لي من توب�ة؟ فقال له‪ :‬ومن الذي يحول بينك وبين التوبة‪ ،‬وبني له‬ ‫ً‬ ‫ش�روطا إذا نفذها فس�يقبل الله توبته وقد أخبرنا النبي – صلى الله‬ ‫أن للتوبة‬ ‫عليه وس�لم – الذي ال ينطق عن الهوى ان الله الغفور الرحيم قبل توبته وغفر‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا ألنهم‬ ‫ل�ه‪ ،‬وأنا أقول للسيس�ي أنت قتلت اآلالف ومن قتلتهم لم يخس�روا‬ ‫ً‬ ‫جهادا في س�بيل‬ ‫إذا كان�وا خرج�وا ضد انقالبك على رئيس�ك وعلى الش�رعية‬ ‫الل�ه فس�يكون مصيرهم اجلنة وقد ربحوا وفازوا‪ ،‬أما عش�رات بل مئات اآلالف‬ ‫الذي�ن يؤيدون�ك في جرائم�ك وخيانتك لرئيس�ك وقتل�ك اخملالفين‪ ،‬وفيهم مع‬ ‫األس�ف قطاع عريض من الذين كنا نظنهم على خير كبعض قيادات حزب النور‬ ‫وبع�ض أتباعه�م وبعض املنش�قني عن جماع�ة اإلخوان الذين عم�وا عن احلق‬ ‫ً‬ ‫س�ببا في زيادة ضاللهم ومتردهم على رئيس�هم الش�رعي‪ ،‬فإذا انت تبت‬ ‫فكنت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ورجعت فس�تكون سببا في رجوع هؤالء الى احلق فتثاب ثوابا عظيما وحينئذ‬ ‫ً‬ ‫يقينا كما‬ ‫إن لم يس�امحك أهل من قتلتهم وس�جنتهم وعذبتهم فسيسامحك الله‬ ‫وعد‪ ،‬بل وس�يبدل سيئاتك حس�نات‪ ،‬فتب وأصلح ال تتردد وليكن لك في «خالد‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا أذكرك بأن العلماء لم يروا من‬ ‫بن الوليد» رضي الله عنه أس�وة حس�نة‬ ‫األعمال ما فعله كفر إال القتل العمد وأنت فعلت فخف من الله وسارع بالتوبة»‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬على السيس�ي ان يس�تغل هذه الفرصة للتوبة فرمبا تكون األخيرة‪،‬‬ ‫خاصة ان عبدالرحمن‪ ،‬ضمن له قبول الله لها وحتويلها س�يئاته الى حس�نات‬ ‫يدخل بها اجلنة‪ ،‬ويصير مثل خالد بن الوليد اشهر القادة العسكريني ولكن على‬ ‫السيس�ي ان يشترك الكشف عن سر الفياجرا الربانية ملاليني املسلمني املناكيد‪،‬‬ ‫واضط�رار ماليني االقباط للدخول في اإلسلام الضطرارهم ق�راءة القرآن كلما‬ ‫أرادوا ممارسة والعياذ بالله‪ ،‬ويتخلون عن البابا تواضروس الثاني‪.‬‬

‫رابعة العدوية تبث شكواها‬ ‫الى امها احلنون مصر‬ ‫أما ثاني املعارك املتميزة‪ ،‬فس�تكون من نصيب زميلنا في «اللواء اإلسلامي»‬ ‫محم�د الش�ندويلي‪ ،‬الذي أخب�ر وزير األوق�اف الدكت�ور محمد مخت�ار جمعة‪،‬‬ ‫ان�ه س�مع رابعة العدوية‪ ،‬تش�كو من اإلخوان املس�لمني‪ ،‬وتطالب بتغيير اس�م‬

‫مسجدها‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫«معال�ي الوزي�ر‪ ،‬أحسس�ت ان مس�جد رابعة العدوي�ة الصوفية تش�كو من‬ ‫أعداء التصوف‪ ،‬التمس�ح بها وباس�مها وهي منهم براء‪ ،‬وقد أحسس�ت ان هذه‬ ‫السيدة العظيمة الرائعة التي اخذت تبتعد عن طريق كل متشدد ومتنطع باسم‬ ‫االسلام‪ ،‬تصفو بروحها ال�ى بارئها باحلب والقرب من الله س�بحانه وتعالى‪،‬‬ ‫وتق�ول لربها‪ ،‬اني احبك حبني حب الهوى وحبا ألنك أهل لذاك‪ ،‬تش�كو الى امها‬ ‫احلن�ون مصر‪ ،‬وإلى ابنها البار الدكت�ور محمد مختار جمعة‪ ،‬إذ تطلب من وزير‬ ‫األوق�اف اطالق أي اس�م من اس�ماء الله احلس�نى‪ ،‬ألنه هو الوكي�ل املتصرف‪،‬‬ ‫ونق�ول‪ ،‬يكفيني ان اس�مي بيني وبني بارئي‪ ،‬فال حاجة لي باطالق اس�مي على‬ ‫مس�جد من مس�اجد الله‪ ،‬وليكن اسم مس�جدي‪ ،‬العدل‪ ،‬أو مسجد احلي الذي ال‬ ‫ميوت‪ ،‬ألن تغيير اسم املسجد سيريحني يا معالي الوزير‪ ،‬وللعلم هو مطلب كل‬ ‫املصريني في طلب مس�تعجل قدمته رابعة العدوية الصوفية التي يتمس�ح فيها‬ ‫البعض برفع الرمز‪ ،‬أربعة»‪.‬‬

‫على القوى الثورية الوصول‬ ‫الى البسطاء والشغيلة في كل مكان‬ ‫وثالث املعارك س�تكون من «الوطن» في نفس اليوم األربعاء لزميلنا الكاتب‬ ‫ف�ي «األهرام» الدكتور حس�ن أب�و طالب عن االس�تفتاء القادم على الدس�تور‪،‬‬ ‫وقوله فيه‪:‬‬ ‫«تطلعات املصريني لفرض حتقيق احلشد الكبير املؤيد والالئق بهذه الوثيقة‪،‬‬ ‫ب�ل ايض�ا ملواجه�ة كل األفعال اخلرق�اء والالمس�ؤولة الت�ي تق�دم عليها قوى‬ ‫سياس�ية وحركات شبابية وحزبية تعيش حالة مراهقة بكل معنى الكلمة‪ ،‬التي‬ ‫من ش�أنها ان تخلط األوراق وتوتر األجواء وتفسد أولويات الوطن احلقيقية‪،‬‬ ‫وبالتال�ي تصب في صالح جماعة اإلرهاب والتخوين والالوطنية والتي تش�ن‬ ‫ً‬ ‫حربا بال هوادة على مصر وأمنها وجيش�ها وش�عبها‪ ،‬وال شك ان أبسط‬ ‫بدورها‬ ‫قواعد املواجهة هنا تكمن في عدم اخلضوع لالبتزاز لقوى الصوت العالي وعدم‬ ‫االنصياع الى عمليات ضرب مؤسسات الوطن‪ ،‬والتورط في مواجهات عبثية مع‬ ‫الش�رطة‪ ،‬وهدم القانون حتت وهم ان هذه هي الثورة‪ ،‬اما التركيز املطلوب من‬ ‫ق�وى حتالف الثالثني من يونيو بعد عبور حلظة املراهقة‪ ،‬وحتديدا االنتخابات‬ ‫البرملانية التي ستكون نتائجها شديدة الوطأة على الوطن ككل‪ ،‬ان لم تفز هذه‬ ‫القوى بالنس�بة العالية جدا من أعض�اء البرملان‪ ،‬بحيث يصب�ح البرملان املقبل‬ ‫برملان الثورة بحق وبال منغصات وابسط قواعد هذا االستعداد هي التحالفات‬ ‫السياس�ية الفاعلة‪ ،‬والبرنامج السياس�ي الطموح وبناء القواعد الش�عبية في‬ ‫كل املدن والقرى والنجوع واخل�روج من القاهرة واملدن الكبرى والوصول الى‬ ‫البس�طاء والش�غيلة في كل مكان‪ ،‬فالفرصة املتاحة اآلن لبناء الظهير الش�عبي‬ ‫واجملتمعي لقوى ‪ 30‬يونيو هي الفرصة املثالية التي يصعب ان تتكرر مرة أخرى‬ ‫والتي ان ضاعت فسوف يكون لضياعها االثر املرعب على الوطن ككل»‪.‬‬

‫ال حل للخروج من حالة الضياع إال بعودة الشرعية‬ ‫وآخر معارك اليوم س�تكون م�ن «احلرية والعدالة» ام�س لزميلنا اإلخواني‬ ‫عامر شماخ وقوله‪:‬‬ ‫«م�ن يتوقع خروج مصر من مصيبتها التاريخية الراهنة بس�هولة ومن دون‬ ‫اعادة احلق ألصحابه‪ ،‬كمن ش�ق عضوا كبيرا من جسده ثم حشاه بالتراب‪ ،‬ثم‬ ‫أغل�ق اجلرح وفيه ما فيه من تراب وقذر فماذا س�تكون النتيجة ال ش�ك س�وف‬ ‫يتفج�ر اجلرح بالقيح والصديد‪ ،‬وتعم البلوى اجلس�د كله وليس مس�تبعدا ان‬ ‫لم يتم اس�عافه ان ميوت بس�بب هذا اجل�رح امللوث‪ ،‬فاالنقالب ه�و هذا اجلرح‬ ‫وهو التراب والقذر‪ ،‬واجلس�د هو مصر‪ ،‬فإذا اضفنا الى ذلك دماء القتلى وأنات‬ ‫املصابني وغضب املعتقلني واملطاردين‪ ،‬فاننا بذلك نكون إزاء س�احة قتال أهلية‬ ‫س�وف تش���عل في أي حلظة ان عاجلا أو آجال‪ ،‬وال حل في نظ�ري للخروج من‬ ‫هذا الضياع إال بعودة الش�رعية‪ ،‬ولو ظلت هذه الس�لطة الغاش�مة في مواقعها‬ ‫دون تغيير لسوف نكون أسوأ حاال من الصومال»‪.‬‬

‫هل مصر حقا بحاجة الى معجزة؟‬ ‫ه�ل فعال مصر بحاج�ة اليوم ال�ى معجزة هذا ما س�يوضحه لن�ا الكاتب في‬ ‫جري�دة «املصري الي�وم» محمد امني ومقال�ه «ثورتان فقط ال تكف�ي»‪ :‬مصر في‬ ‫حاج�ة إلى معجزة‪ ..‬هل انتهي زمن املعجزات؟‪ ..‬ه�ل اإلحباط «عنوان املرحلة»‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا؟‪ ..‬هل جن�ح اإلرهابيون ً‬ ‫فعال ف�ي ترويع‬ ‫بع�د ثورتني ل�م ننج�ز خاللهما‬ ‫املصريني‪ ،‬بحيث يؤثر ذلك على نس�بة املش�اركة في االستفتاء؟‪ ..‬ما مدى جناح‬ ‫دستور ثورة ‪ 30‬يونيو؟‪ ..‬هل يلحق دستور ‪ 2013‬بدستور ‪2012‬؟‪ ..‬هل استسلم‬ ‫الشعب لليأس بعد ثورتني؟‪ ..‬هل نحن في طريقنا ً‬ ‫حقا إلى معجزة ثالثة؟‬ ‫قب�ل ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬كان الس�ؤال كاآلتي‪ :‬ملاذا ال يث�ور املصريون؟ كان هناك‬ ‫من يكتب عن كس�ل املصريني‪ ..‬كان هناك من يقول إنه كسل وراثي‪ .‬البعض كان‬ ‫يس�تفيض في الش�رح‪ ،‬اننا ش�عب يحلف بغربته‪ ،‬إذا عبر من ضفة إلى أخرى‪،‬‬ ‫فس�رها كثي�رون أننا لم نغادر الش�ريط املالص�ق للنهر إلى‬ ‫م�ن النه�ر اخلالد‪ّ ..‬‬ ‫الصحراء‪ ..‬هؤالء عادوا من جديد إلى مخاوفهم القدمية‪ ،‬وأصابهم اليأس!‬ ‫ال أظ�ن أن هن�اك قاعدة ميكن القي�اس عليها‪ ..‬مصر ً‬ ‫مثال بع�د ‪ 25‬يناير كتبت‬ ‫التاري�خ من جدي�د‪ ..‬ثبت أن املصريني ال يكس�لون على طول اخل�ط‪ ..‬ثبت أنهم‬

‫‪Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫ينتفض�ون‪ ،‬عندم�ا يتعرض الوط�ن للخطر‪ ..‬ف�ي ‪ 25‬يناير ثاروا عندما خش�ي‬ ‫البع�ض م�ن أن يتعرض الوط�ن خلطر التوري�ث‪ ..‬ف�ي ‪ 30‬يونيو ث�اروا عندما‬ ‫تع�رض الوطن خلطر األخونة‪ ..‬هناك ثورة «ثالث�ة» قادمة ضد اإلرهاب‪ ..‬ليس‬ ‫ضد «االنقالب»! آخرنا ‪ 25‬يناير‪ ..‬هذا هو عنوان مقال كتبته منذ أيام معدودات‪..‬‬ ‫أتوقع أن حتدث معجزة جديدة‪ ..‬سواء ونحن نخرج لالستفتاء على الدستور‪،‬‬ ‫أو ونح�ن نخرج النتخابات برملانية ورئاس�ية‪ ،‬أو ونحن نث�ور على اإلرهاب‪..‬‬ ‫ف�ي كل األحوال‪ ،‬عندنا ثورة جديدة‪ ،‬تضي�ف معجزة جديدة‪ ..‬رمبا تنتظر هذه‬ ‫الثورة ملهمها‪ ..‬مصر لم تستس�لم ً‬ ‫أبدا‪ ،‬إن كان هناك من يتصور أن الشعب راح‬ ‫ينام حتت البطانية!‬ ‫ال تس�ألوا ثانية‪ :‬متى يثور املصريون؟‪ ..‬املصريون في حالة ثورة‪ ..‬اجلمعية‬ ‫العمومي�ة للش�عب ف�ي حالة انعق�اد مس�تمر‪ ..‬رمبا يراهن الش�عب عل�ى ذكاء‬ ‫النخبة السياس�ية‪ ..‬ينتظر اللحظة التاريخي�ة‪ ..‬بالتأكيد يعرف حجم اخلطر‪..‬‬ ‫بالتأكي�د يع�رف حجم التحديات‪ ..‬مص�ر غيّ رت وجه التاري�خ‪ ..‬غيّ رت موازين‬ ‫الق�وى العاملي�ة‪ ..‬مازلن�ا في زم�ن املعج�زات‪ ..‬ثورتان فق�ط ال يكف�ي‪ ..‬نحتاج‬ ‫معجزة جديدة وثورة جديدة!»‪.‬‬

‫قانون التظاهر ال يفهم فلسفة‬ ‫وال «رومانسية» الفعل االحتجاجي‬ ‫وف�ي «املص�ري الي�وم» ايض�ا نق�رأ للكاتب احم�د الدرين�ي رأيه ف�ي قانون‬ ‫التظاه�ر يق�ول‪« :‬مصلح�ة الدول�ة العلي�ا‪ ..‬ه�و ذل�ك التعبير الذي تس�تخدمه‬ ‫األنظم�ة واحلكومات‪ ،‬حني ال توجد املبررات الكافية لتمرير سياس�اتها أو إقرار‬ ‫واقع بعينه تود إقراره»‪ ..‬هكذا يقول هنري كسينجر‪ ،‬وزير اخلارجية األمريكي‬ ‫األس�بق‪ ،‬في كتاب�ه «الدبلوماس�ية»‪ ..‬وهكذا ميكن أن نفه�م املعطيات والنتائج‬ ‫أيض�ا‪ .‬قبي�ل أيام من علق�ة مجلس الش�ورى‪ ،‬الت�ي افتتحت به�ا الداخلية أول‬ ‫تطبيقات قانون التظاهر‪ ،‬كان الفرنس�يون يحتجون باخليول في قلب ش�وارع‬ ‫باري�س ض�د الزيادات الضريبي�ة التي تس�تعد احلكومة لفرضه�ا‪ .‬وبالطبع لم‬ ‫تنهل هراوات الش�رطة على املتظاهرين‪ ،‬ولم يسب أحد اخليول واللي خلفوها‪،‬‬ ‫ول�م يتحول األمر ملعركة عدمية‪ ،‬تش�هد س�قوط ضحايا م�ن احملتجني واخليول‬ ‫والش�رطة مع�ا‪ ..‬م�ن دون أن يحقق أي ط�رف هدفه‪ .‬املظاهرات ف�ي مصر فقط‪،‬‬ ‫تش�هد إصاب�ات ف�ي صف�وف جمي�ع األط�راف‪ ،‬ف�ي معادل�ة صفري�ة مذهلة‪ .‬ال‬ ‫الش�رطة تنجح في كبح املتظاهري�ن‪ ..‬وال املتظاهرون يس�تأنفون تظاهرهم أو‬ ‫يصل�ون برس�التهم‪ ..‬وينتهي اليوم بس�قوط عدد ال بأس به م�ن الضحايا‪ ،‬من‬ ‫دون أن يراج�ع أي ط�رف موقف�ه‪ ،‬ال املتظاه�ر وال املتظاه�ر ضده‪ ،‬وال الش�رطة‬ ‫وهراواته�ا وقناب�ل غازها بينهما‪ .‬األزمة الكبرى في قان�ون التظاهر أنه ال يفهم‬ ‫فلس�فة وال»رومانس�ية» الفعل االحتجاجي والتظاهر‪ .‬املظاه�رة‪ ،‬تندلع أحيانا‬ ‫ف�ي حلظة‪ ،‬وحتتاج أحيانا أن جتري أحداثها في مكان بعينه ذي رمزية خاصة‪،‬‬ ‫وال تتطلب بالضرورة جهة داعية لها أو ش�خصا بعينه مسؤوال عنها‪ ..‬املظاهرة‬ ‫هي حالة مس�رحية ارجتالية بالغة الفن‪ ،‬لو جردناها من مالبس�اتها السياسية‬ ‫الضيق�ة‪ ،‬بل دعني أزدك من الش�عر بيتا‪ ،‬ففي أعقاب ث�ورة يناير‪ ،‬وبعد لقاءات‬ ‫م�ع أكث�ر من صديق يعمل مبجال الطب النفس�ي‪ ،‬ناقش�وني جميع�ا في ظاهرة‬ ‫مدهش�ة‪ ..‬وهي أن بعض مرضاهم عاجلهم التظاهر واالندساس وسط احلشود‬ ‫والتعبير ع�ن رأيهم بكل هذه القوة وكل هذا الش�عور بالتحقق الذاتي والقدرة‬ ‫على التحدي وإثبات النفس‪.‬‬ ‫وال يغف�ل أحد فورة اإلبداع التي أطلقتها ث�ورة يناير بأيام تظاهرها ونكاتها‬ ‫ومرحه�ا ودمائه�ا‪ ،‬الت�ي انتهت بأن الش�عب نفس�ه تغي�رت خواص�ه وتبدلت‬ ‫أدوات�ه‪ .‬والش�اهد أنن�ي ال أدعو إلباح�ة التظاهر ألنه فعل فني ل�ه آثار عالجية‬ ‫جانبي�ة كما س�يفهم الش�خص الغبي الذي س�يقرأ هذا املقال للس�يد املس�ؤول‬ ‫األغبى منه‪ ..‬بل الش�اهد هو «أنسنة» الظاهرة بكل أركانها‪ ،‬مع هذه اإلحداثيات‬ ‫الفارق�ة في تاريخ البالد‪ ...‬الدولة املصرية بحاجة عميقة ألن تدرك أنها ليس�ت‬ ‫مس�ؤولة عن تهذيب س�لوك املواطنني السياس�ي‪ ،‬وال عن ردعهم عما تعتقد أنه‬ ‫«العي�ب»‪ ،‬و«الني�ل م�ن هيبة الدول�ة» إلى آخر ه�ذه اخلرافات التي تس�تخدم‬ ‫ألغراض بالغية وتسويقية فحسب‪.‬‬ ‫الدول�ة املصري�ة غير متناغمة داخلي�ا‪ ،‬فامللف االقتصادي وم�ن داخله امللف‬ ‫الس�ياحي يشتكيان عدم االس�تقرار‪ ..‬وهو ما اختارت الداخلية أن تترجمه في‬ ‫قم�ع التظاهرات‪ ..‬بينما كان من األجدر بها االلتفات لعمليات س�رقة الس�يارات‬ ‫الدائ�رة بامتداد البالد منذ ‪ 11‬فبراير ‪ ..2011‬ورمبا كان من األجدر بها تعقب كل‬ ‫هذه اخلاليا اإلرهابية النش�يطة‪ ..‬التي ال يعكر صفوها ش�يء‪ ..‬كأنها قرد سعيد‬ ‫ف�ي حقل موز‪ ،‬لكن احلكوم�ة كاملعتاد‪ ،‬تريد أن تستنس�خ جتربة إحكام القبضة‬ ‫على مقاليد األمور عبر جهاز األمن السياس�ي‪ ..‬وهو ما يثبت أنها حكومة مس�نة‬ ‫ال تتذكر كيف سقطت حكومة أشد منها عتيا قبل ‪ 3‬سنوات‪ .‬الدولة ليست سجانا‬ ‫وال ناظ�را مدرس�يا مس�ؤوال عن تهذيب س�لوك املواطنني‪ ،‬بل هي خ�ادم وذراع‬ ‫تخطيطي�ة وتنفيذي�ة إلدارة ثروات اجملتم�ع واحتياجاته‪ ،‬وال توج�د أي ميزة‬ ‫فوقي�ة في حكامه�ا على اإلطالق‪ ..‬لك�ن الدولة املصرية لديه�ا مجموعة قناعات‬ ‫بالي�ة وبليدة وس�خيفة من هذا الطراز الذي يتجلى أوض�ح ما يتجلى فيما قاله‬ ‫مبارك من قبل‪ :‬أوكلكم منني؟!‪ .‬األزمة الكبرى برأيي تكمن في أن الدولة املصرية‬ ‫تضع مس�افة شاس�عة بينه�ا وبني املواطن‪ ..‬ه�ي ال حتلم مع�ه وال تفكر معه وال‬ ‫تعم�ل ألجله‪ ..‬هي تعم�ل ألجل «اس�تقرار األوضاع»‪ ..‬وكأن اس�تقرال األوضاع‬ ‫ه�و غاية في حد ذاته‪ ،‬مبعزل عن س�عادة األفراد‪...‬عاملن�ي كما تعامل احلكومة‬ ‫الفرنسية مواطنيها‪ ..‬وحاسبني كما حتاسب الشرطة املكسيكية شعبها‪ ..‬ولكن‬ ‫أوال أطعم األفراد اجلائعني‪ ،‬ثم فلنتفاوض في أمر الكالب!‬ ‫أوليس هكذا جتري األمور في أوروبا والدول املتقدمة؟»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫حزب الله يتهم اسرائيل باغتيال احد قادتها ألن احلساب بينهما اليزال مفتوحا‬

‫اغتيال مفتوح على الغيب‬ ‫‪ ‬عاموس هرئيل‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫■ موت حسان اللقيس‪ ،‬املسؤول الكبير في حزب‬ ‫الل�ه الذي قتل ليلة االربع�اء في ما يبدو أنه كعملية‬ ‫اغتي�ال نقي�ة ومهني�ة بش�كل خ�اص في بي�روت‪،‬‬ ‫هو الضرب�ة العملياتية االش�د التي تلقته�ا املنظمة‬ ‫اللبنانية منذ موت عماد مغنية‪ .‬مغنية‪ ،‬الذي وصف‬ ‫كرئيس أركان ح�زب الله‪ ،‬قتل في عملية تصفية في‬ ‫دمش�ق في نيسان ‪ .2008‬واتهم حزب الله في حينه‬ ‫اس�رائيل التي امتنع�ت عن التعقي�ب‪ .‬وأمس ايضا‬ ‫اتهم�ت املنظم�ة اس�رائيل باملس�ؤولية ع�ن اغتيال‬ ‫اللقيس‪.‬‬ ‫اللقي�س م�ن قدام�ى القي�ادة التنفيذي�ة حل�زب‬ ‫الل�ه‪ ،‬مع�روف الجه�زة االس�تخبارات ف�ي الغ�رب‬ ‫من�ذ الثمانيني�ات‪ .‬ووصفت�ه رجال االس�تخبارات‬ ‫ف�ي املاض�ي بانه «عق�ل المع» وي�ؤدي ف�ي املنظمة‬ ‫م�واز ملنظوم�ة البحث‬ ‫الش�يعية منصب�ا متداخلا‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫والتطوي�ر وقس�م التكنولوجيا واللوجس�تيكا في‬ ‫اجليش االس�رائيلي‪ .‬وقد كان مش�اركا وضالعا في‬ ‫كل االس�رار التنفيذية للمنظمة – من شراء وتطوير‬ ‫الوس�ائل القتالية املتطورة‪ ،‬عب�ر تفعيل منظومات‬ ‫اتصال سرية وحتى اخلطط العملياتية حلزب الله‪.‬‬ ‫وينزع موته م�ن املنظمة «مركز معلومات» ش�خص‬ ‫التجرب�ة الت�ي راكمه�ا والعالق�ات املتفرع�ة الت�ي‬ ‫اقامها مع اجهزة االستخبارات السورية وااليرانية‬ ‫خدمت جيدا حزب الله على مدى قرابة ثالثة عقود‪.‬‬ ‫وبفضل خبراته املهنية‪ ،‬عمل اللقيس خارج سلسلة‬ ‫القي�ادة العادي�ة للمنظم�ة‪ ،‬ولكن�ه كان مقرب�ا جدا‬ ‫م�ن االمني العام حس�ن نصرالل�ه‪ .‬ومثلما حصل له‬ ‫بع�د تصفية مغنية‪ ،‬ال ب�د أن نصرالله قلق جدا االن‬ ‫بالنسبة المنه الشخصي تخوفا من أن يكون ممكنا‬ ‫باساليب مشابهة املس به هو نفسه ايضا‪.‬‬ ‫اس�رائيل‪ ،‬فضال عن النفي العام وشبه التلقائي‬ ‫للناطق بلسان اخلارجية‪ ،‬لم تعقب على االدعاءات‬

‫م�ن لبنان‪ .‬وه�ذا جزء من سياس�ة ثابتة‪ ،‬اساس�ها‬ ‫احلف�اظ عل�ى «مس�احة النف�ي» الت�ي تس�تخدمها‬ ‫اس�رائيل ف�ي الس�نوات االخي�رة بالنس�بة ل�كل‬ ‫النش�اطات التي تنس�ب لها في س�وريا وفي لبنان‪.‬‬ ‫وغي�اب بي�ان رس�مي يخل�ق غموض�ا معين�ا ل�دى‬ ‫الط�رف اخلصم‪ .���والى جان�ب ذلك‪ ،‬فانه يس�مح له‬ ‫باالمتن�اع عن ال�رد الفوري‪ .‬هك�ذا كان ايضا عندما‬ ‫نس�ب لها اغتيال مغنية‪ ،‬قصف املنشأة النووية في‬ ‫سوريا في ‪ 2007‬وسلسلة ما ال يقل عن ست هجمات‬ ‫جوي�ة عل�ى مخ�ازن وقوافل سلاح في س�وريا في‬ ‫بداية الس�نة‪ .‬وفي عدة ح�االت‪ ،‬ضمن امور اخرى‪،‬‬ ‫اس�تنادا ال�ى تس�ريبات مقص�ودة م�ن االدارة‬ ‫االمريكية‪ ،‬نسبت وس�ائل االعالم االجنبية مع ذلك‬ ‫هذه االعمال السرائيل‪.‬‬ ‫ف�ي ع�دة ح�االت اخ�رى ل�م يلتص�ق االش�تباه‬ ‫باس�رائيل‪ ،‬رغ�م االتهام�ات الصريح�ة م�ن جانب‬ ‫ح�زب الله وايران‪ .‬هكذا كان في سلس�لة تفجيرات‬ ‫ش�ديدة وقعت في االش�هر االخيرة ف�ي بيروت‪ ،‬مبا‬ ‫فيها العملية في الس�فارة االيرانية هناك وسيارات‬ ‫مفخخ�ة تفج�رت ف�ي الضاحي�ة‪ .‬يبدو أن وس�ائل‬ ‫االعالم االجنبية تفهم جيدا بان اس�رائيل س�تحذر‬ ‫م�ن تنفي�ذ أعم�ال ذب�ح عدمي�ة التميي�ز للمدنيين‪،‬‬ ‫بخالف العملية العسكرية ذات الهدف املركز‪.‬‬ ‫واذا كان احلدي�ث ي�دور م�ع ذل�ك ع�ن خط�وة‬ ‫اسرائيلية يحتمل أن تكون هناك محاولة الستغالل‬ ‫االضط�راب الكبي�ر ف�ي لبن�ان االن – كأث�ر للحرب‬ ‫االهلي�ة الفتاك�ة ف�ي س�وريا – للمس بح�زب الله‪.‬‬ ‫ش�خصيات ايرانية ادعت أمس ب�ان احلديث يدور‬ ‫بش�كل عام عن عمل عملية الرهابيني سنة‪ ،‬بتكليف‬ ‫من اسرائيل‪ .‬في حرب اجلميع ضد اجلميع اجلارية‬ ‫االن ف�ي س�وريا وف�ي لبن�ان‪ ،‬يوج�د االن عالم من‬ ‫الظلال‪ ،‬ترتبط فيه معا عناص�ر مختلفة ومتنوعة‪.‬‬ ‫وفي املعارك الضارية التي وقعت في مدينة طرابلس‬ ‫في شمالي لبنان في بداية االسبوع‪ ،‬بني ميليشيات‬ ‫علوية وشيعية وبني ميليشيات سنية قتل ما ال يقل‬

‫«حسان اللقيس»‬

‫عن عش�رة اش�خاص فيما فاجأ االمين العام حلزب‬ ‫الله حسن نصرالله في االيام االخيرة بخطاب اثنى‬ ‫في�ه بالذات على الرئيس االمريك�ي براك اوباما في‬ ‫اعقاب التسوية التي حتققت مع ايران‪.‬‬ ‫اللقي�س ه�و العن�وان ف�ي الط�رف االخ�ر لذات‬ ‫مس�اعي التهري�ب الس�لحة متط�ورة م�ن س�وريا‬ ‫ال�ى حزب الله‪ ،‬والت�ي اعلنت اس�رائيل في املاضي‬ ‫بانها س�تعمل عل�ى احباطها‪ .‬وهو نفس�ه كان هدفا‬ ‫حملاول�ة اغتيال اس�رائيلية ف�ي ذروة ح�رب لبنان‬ ‫الثاني�ة‪ .‬ولكن على االق�ل حتى يوم أم�س‪ ،‬كان من‬ ‫الصع�ب القول من وقف خلف االغتيال االخير‪  .‬بعد‬ ‫س�اعات قليلة م�ن البيان عن موت اللقيس نش�رت‬ ‫منظمة س�نية متطرفة بيان�ا اخذت فيه املس�ؤولية‬ ‫ع�ن االغتي�ال‪ .‬ومل�ا كان كل ش�خص ميل�ك معرف�ة‬ ‫أولي�ة بالعربي�ة واطالع على انظم�ة االنترنت ذات‬ ‫الصلة ميكنه أن يعرض نفس�ه اليوم كمنظمة سنية‬ ‫متطرفة‪ ،‬من الصعب أن نعرف ما هو مدى مصداقية‬ ‫هذا النشر‪.‬‬ ‫وبالنس�بة حل�زب الله‪ ،‬ال ش�ك في أن�ه اذا كانت‬ ‫املنظم�ة تعتق�د ب�ان احلدي�ث ي�دور عن اس�رائيل‪،‬‬ ‫فس�يكون لها هنا حس�اب لتصفيه‪ .‬ميكن االفتراض‬ ‫ب�ان املصلح�ة االساس�ية للمنظم�ة‪ ،‬باالمتن�اع عن‬ ‫مواجهة ش�املة مع اجليش االس�رائيلي‪ ،‬بقيت على‬ ‫حالها‪ .‬وال ت�زال هناك امكاني�ات رد مفتوحة امامها‬ ‫االن – م�ن مح�اوالت ض�رب اه�داف اس�رائيلية‬ ‫ويهودية في اخلارج (اعمال اعدادها يستغرق زمنا)‬ ‫وحتى اطالق الكاتيوشا على اسرائيل‪ ،‬حتت غطاء‬ ‫منظم�ة وهمية م�ا ودون أخذ املس�ؤولية الرس�مية‬ ‫ع�ن ذل�ك‪ .‬وللمنظمة كفي�ل ان يك�ون االن مبرر ضد‬ ‫العملي�ات في اخل�ارج‪ :‬تخوف ايران من أن تش�عل‬ ‫مثل هذه االفعال توترا متجددا مع الغرب يجعل من‬ ‫الصعب تطبي�ق االتفاق املرحلي ال�ذي جتد طهران‬ ‫نفسها معنية جدا به‪ ،‬بالنسبة للمشروع النووي‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫هآرتس ‪2013/12/5‬‬

‫رونني بيرغمان‬ ‫‪  ‬‬

‫■ ف�ي بداي�ة كان�ون االول ‪ ،2011‬قب�ل‬ ‫س�نتني بالضب�ط‪ ،‬نش�ر ف�ي «يديع�وت‬ ‫احرون�وت» حتقي�ق صحف�ي ع�ن «جي�ش‬ ‫الظلال» – منظوم�ة تنس�يق بين نش�طاء‬ ‫تنفيذيين كب�ار من س�وريا‪ ،‬من اي�ران‪ ،‬من‬ ‫حزب الله‪ ،‬من اجلهاد االسالمي الفلسطيني‬ ‫ومن حماس‪.‬‬ ‫وجاء ف�ي التقرير وجاء ف�ي التقرير إن‬ ‫«ممثل حزب الله في هذا املنتدى هو ارهابي‬ ‫يدعى حسان اللقيس‪ ،‬رئيس قسم الوسائل‬ ‫القتالي�ة ف�ي املنظم�ة»‪ .‬كل الباقين الق�وا‬ ‫حتفه�م في ظ�روف غي�ر طبيعية‪« .‬حس�ان‬ ‫اللقيس‪ ،‬كم�ا روى التقرير‪ ،‬ال يزال على قيد‬ ‫احلي�اة»‪ .‬وأم�س انته�ى ح�ظ قي�س عندما‬ ‫ُصف�ي بعي�ارات ناري�ة في موقف س�يارات‬ ‫بيته في بيروت‪.‬‬ ‫بعد وقت قصير م�ن املقابلة أول أمس مع‬ ‫األمين الع�ام حل�زب الله حس�ن نص�ر الله‬ ‫م�ع القن�اة اللبناني�ة املس�يحية وتبجح�ه‬ ‫ب�أن خس�ائر ح�زب الل�ه ف�ي س�وريا ه�ي‬ ‫أق�ل م�ن املتوقع‪ ،‬تلقى خس�ارة ش�ديدة في‬ ‫داخ�ل قلعت�ه ف�ي الضاحي�ة اجلنوبي�ة من‬ ‫بي�روت – معق�ل حزب الله ال�ذي حتول في‬ ‫االش�هر االخي�رة ليك�ون ب�ؤرة للعملي�ات‬ ‫والتصفيات‪.‬‬ ‫وكان اللقي�س‪ ،‬قائد كبي�ر في حزب الله‪،‬‬ ‫وص�ل أول أم�س عن�د منتص�ف اللي�ل ال�ى‬ ‫بيت�ه‪ .‬أوق�ف س�يارته ف�ي موقف س�يارات‬ ‫املبن�ى‪ ،‬وعنده�ا انق�ض نح�وه مغتال�ون‬ ‫وأطلق�وا علي�ه من مس�افة قصيرة خمس�ة‬ ‫عيارات نارية من مسدسات كامتة للصوت‪.‬‬ ‫وق�د ُأصي�ب ف�ي رقبته وف�ي رأس�ه وتوفي‬

‫متأث�را بجراح�ه ف�ي املستش�فى بع�د وقت‬ ‫قصير من ذلك‪.‬‬ ‫اللقيس نش�يط في حزب الله منذ أن كان‬ ‫ابن ‪ 19‬وجتن�د للمنظمة بعد وقت قصير من‬ ‫اقامته�ا‪ .‬أس�اس تأهيل�ه يأتي م�ن جتربته‬ ‫اجلم�ة الت�ي جمعه�ا ف�ي تطوي�ر وانت�اج‬ ‫الوس�ائل القتالي�ة‪ .‬ويكاد يك�ون منذ بداية‬ ‫طريق�ه كرج�ل املش�تريات الكبير واملنس�ق‬ ‫م�ع ايران ف�ي مواضي�ع الوس�ائل القتالية‪.‬‬ ‫وبفضله أصب�ح حزب الل�ه منظمة االرهاب‬ ‫األق�وى في التاري�خ‪ ،‬منظم�ة «لديها قدرات‬ ‫نارية ليس�ت ل�ـ ‪ 90‬باملئة م�ن دول العالم»‪،‬‬ ‫مثلم�ا وص�ف ذلك رئيس املوس�اد الس�ابق‬ ‫مئير دغان‪.‬‬ ‫كان اللقي�س مطلوبا ايض�ا في كندا وفي‬ ‫الواليات املتحدة بسبب نشاط شبكة خاليا‬ ‫ح�زب الل�ه ف�ي هاتين الدولتين ف�ي بداية‬ ‫التس�عينيات‪ .‬فق�د بعث اللقي�س الى هناك‬ ‫أس�رهم‬ ‫«بعناص�ر ذات ميول جنائية ولهذا ّ‬ ‫أن يبعث�وا به�م ال�ى ش�مالي امري�كا ك�ي ال‬ ‫يعمل�وا في مثل هذا النش�اط على مقربة من‬ ‫رج�ال املنظمة»‪ ،‬مثلما ورد في وثيقة ش�عبة‬ ‫االس�تخبارات العس�كرية «أمان» في ‪.1999‬‬ ‫اولئ�ك اجملرم�ون اللبناني�ون اس�تقروا في‬ ‫ونكوبر‪ ،‬في شمال كاروالينا وفي ميشيغني‬ ‫وعمل�وا ف�ي مج�ال تزوي�ر التأش�يرات‬ ‫باجلمل�ة‪ ،‬وك�ذا رخ�ص القي�ادة وبطاق�ات‬ ‫االئتمان وجمعوا ماال جما‪.‬‬ ‫وس�مح اللقيس لهم ب�أن يأخذوا من هذا‬ ‫املال عمولة س�مينة‪ ،‬طاملا ُ‬ ‫استخدم مبعظمه‬ ‫لش�راء وس�ائل متط�ورة وج�د ح�زب الله‬ ‫صعوب�ة ف�ي احلص�ول عليه�ا‪ :‬منظوم�ات‬ ‫التقاط‪ ،‬جي‪.‬بي‪.‬إس‪ ،‬منظومات رؤية ليلية‬ ‫وسترات واقية من أنواع مختلفة‪.‬‬ ‫في أعقاب معلومات نقلتها االستخبارات‬

‫االس�رائيلية أج�رى ال�ـ اف‪.‬ب�ي‪.‬آي‬ ‫واالس�تخبارات الكندي�ة سلس�لة عملي�ات‬ ‫ض�د ه�ذه الش�بكات‪ ،‬وف�ر اعضاؤه�ا أو‬ ‫اعتقلوا وحوكموا بالسجن لسنوات طويلة‬ ‫على سلس�لة م�ن اجلرائ�م منه�ا التخطيط‬ ‫للعمليات ضد أهداف يهودية‪.‬‬ ‫ف�ي املكامل�ات الهاتفي�ة االخي�رة الت�ي‬ ‫التقطه�ا مكت�ب الـ اف‪.‬ب�ي‪.‬آي قب�ل اجراء‬ ‫االعتقاالت ُس�مع اللقيس يُ زايد على اعضاء‬ ‫اخلالي�ا ف�ي أنه�م ال يفعل�ون م�ا يكف�ي في‬ ‫صال�ح املنظم�ة ويوبخه�م ف�ي أنه�م بينم�ا‬ ‫رفاقه�م يعان�ون م�ن وقع ي�د اس�رائيل في‬ ‫الشرق االوس�ط – فانهم يتمتعون باحلياة‬ ‫الطيبة في امريكا‪.‬‬ ‫‪ ‬وم�ع انس�حاب اجليش االس�رائيلي من‬ ‫لبن�ان ف�ي أيار ‪ 2000‬ب�دأت عملي�ة التعاظم‬ ‫العس�كري حل�زب الل�ه‪ .‬فق�د عم�ل اللقيس‬ ‫مبحاذاة وحت�ت قيادة رئي�س اركان حزب‬ ‫الله‪ ،‬عماد مغنية‪.‬‬ ‫وبنى الرجالن في جنوب لبنان منظومة‬ ‫مركبة من التحصينات التي كانت لها أهداف‬ ‫مزدوج�ة‪ :‬البقاء لزم�ن طويل ق�در االمكان‬ ‫ف�ي مواجه�ة الق�وات االس�رائيلية البري�ة‬ ‫الت�ي كان م�ن الواض�ح أنه�ا س�تأتي ذات‬ ‫ي�وم‪ ،‬ال�ى جانب حف�ظ القدرة عل�ى اطالق‬ ‫أكبر ع�دد ممكن من الصواري�خ واملقذوفات‬ ‫الصاروخية على البلدات االسرائيلية‪.‬‬ ‫وق�د جنح�ت الصيغة‪ .‬فبفض�ل املنظومة‬ ‫الت�ي كان اللقيس جزءا هاما ف�ي بنائها‪ ،‬لم‬ ‫تنجح اسرائيل في االنتصار على حزب الله‬ ‫في حرب لبنان الثانية في صيف ‪.2006‬‬ ‫‪ ‬ف�ي اثناء ح�رب لبن�ان الثاني�ة حاولت‬ ‫اس�رائيل قتل اللقيس‪ :‬طائرة اف‪ 16‬أطلقت‬ ‫صاروخا نحو شقة في بيروت كان يفترض‬ ‫أن يك�ون اللقي�س فيها – ولكن�ه لم يكن في‬

‫البيت‪ُ ،‬‬ ‫وقتل ابنه‪.‬‬ ‫‪ ‬احل�رب ف�ي صي�ف ‪ 2006‬كان�ت نقط�ة‬ ‫ذروة ف�ي عمل وتنس�يق املس�ؤولني الكبار‬ ‫ض�د اس�رائيل – ومنذئ�ذ انقلب ال�دوالب‪.‬‬ ‫مغني�ة كان أول من ُقتل في انفجار س�يارته‬ ‫ف�ي ش�باط ‪ .2008‬وبعده ُصفي مس�ؤولون‬ ‫كبار آخرون مثل محم�ود املبحوح في دبي‪.‬‬ ‫وصباح أم�س جاء دور اللقي�س‪ ،‬حني قتله‬ ‫ملثمان في موقف سيارات بيته‪.‬‬ ‫‪ ‬ح�زب الل�ه بالطب�ع اتهم اس�رائيل على‬ ‫الفور – التي ال ش�ك أن لديها اسبابا وجيهة‬ ‫للمس باللقيس‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬فان شكل التنفيذ‬ ‫لي�س مناس�با لعملية بأي�د اس�رائيلية‪ .‬كل‬ ‫التصفيات االخيرة التي ُنس�بت الس�رائيل‬ ‫ُنفذت باساليب مختلفة متاما‪.‬‬ ‫اطلاق الن�ار ف�ي اش�تباك ف�ي منتصف‬ ‫الش�ارع في حي بيروتي يتضمن مخاطرات‬ ‫ال ب�أس به�ا عل�ى املنفذي�ن‪ .‬م�ن الصع�ب‬ ‫االفت�راض ب�أن أح�دا ما ف�ي اس�رائيل‪ ،‬لو‬ ‫كان�ت تق�ف خل�ف االغتي�ال‪ ،‬كان س�يُ قر‬ ‫ملقاتلين اس�رائيليني يه�ود أن يأخ�ذوا مثل‬ ‫هذه اخملاطرة‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�د أفاد مص�در في ح�زب الل�ه لوكالة‬ ‫أنب�اء إي‪.‬اف‪.‬بي بأن اللقي�س كان «صديقا‬ ‫ش�خصيا وأحد املقربني جدا من االمني العام‬ ‫حسن نصر الله»‪ .‬وحسب ذاك املصدر‪ ،‬فان‬ ‫قس�ما من عمل اللقي�س كان تنظيم احلماية‬ ‫حول نص�ر الل�ه‪ .‬وأضافت صحيف�ة «ديلي‬ ‫س�تار» اللبناني�ة فادعت حس�ب مصادرها‬ ‫ب�أن اللقي�س كان ش�خصية أساس�ية ف�ي‬ ‫تس�لح حزب الله بطائرات بال طيار‪ ،‬بل إنه‬ ‫كان مس�ؤوال عن تهريب وس�ائل قتالية الى‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2013/12/5‬‬

‫حكومة نتنياهو تخطط لبناء مطار قريب من مطار العقبة دون تنسيق مع األردن‬

‫« عنتر األقرع» ال يستحق املوت‬

‫ملصلحة من النزاع االسرائيلي االردني؟‬

‫جدعون ليفي‬ ‫■ لم ألت�ق به قط‪ ،‬لكنن�ي ُأكثر التفكير‬ ‫في�ه من�ذ ي�وم الس�بت املاضي ال�ذي كان‬ ‫آخر س�بت ف�ي حيات�ه‪ .‬أس�تطيع فقط أن‬ ‫أتخيل حي�اة وموت عنتر األقرع‪ ،‬الش�اب‬ ‫الفلس�طيني م�ن قرية قبلان‪ ،‬ال�ذي كان‬ ‫يوش�ك أن يت�زوج بعد اس�بوعني وحاول‬ ‫أن يج�د مصدر رزق له بتس�لل أف�راد الى‬ ‫اس�رائيل‪ .‬وقد جاء ليكس�ر فيها كسرا كما‬ ‫اعتاد آالف الش�باب الفلس�طينيني الذين‬ ‫وس�مي عندنا‬ ‫ليس له�م مصدر رزق آخر‪ُ ،‬‬ ‫ماكثا غير قانوني وكأنه مجرد ش�يء (من‬ ‫املؤكد أنه مشتبه فيه)‪ .‬ولم ألتق قط ايضا‬ ‫ب�ـ «متطوع ح�رس احلدود»‪ ،‬وه�ذا ايضا‬ ‫لقب غري�ب‪ ،‬الذي أطلق الن�ار على األقرع‬ ‫فأرداه قتيلا عند مدخل مقب�رة اليركون‪.‬‬ ‫ول�م توجد الس�كني التي هدد األق�رع بها‪،‬‬ ‫زعم‪ ،‬لك�ن املتط�وع أطلق علي�ه النار‬ ‫كم�ا ُ‬ ‫فقتل�ه‪ ،‬متطوع�ا بالطب�ع‪ .‬كان�ت رصاصة‬ ‫واح�دة ُوجه�ت الى ماك�ث غي�ر قانوني‪،‬‬ ‫فماذا ميكن أن يحدث‪.‬‬ ‫صباح الس�بت‪ ،‬يوم جميل‪ .‬األم تشرب‬ ‫الكثي�ر من القه�وة‪ ،‬واألب يق�رأ الكثير من‬ ‫الصحف‪ ،‬وميكن الذهاب الى اليركون‪ .‬إن‬ ‫متط�وع حرس احلدود ال�ذي يبدو أنه في‬ ‫ملل وأن حياته فارغة جدا‪ ،‬وليس له مكان‬ ‫يتطوع فيه س�وى حرس احلدود – وكأنه‬ ‫ال يكفينا ما يوجد في هذا السلاح القاسي‬ ‫حتى من غيره ايضا‪ ،‬وكأنه ال توجد اماكن‬ ‫أس�مى للتطوع فيها – مضى الى اليركون‪.‬‬ ‫صب�اح الس�بت‪ ،‬ي�وم جمي�ل‪ ،‬ف�ي املقبرة‬ ‫غي�ر بعي�د ع�ن ضفت�ي اليرك�ون‪ ،‬الت�ي‬

‫الشهيد الفلسطيني عنتر االقرع‬ ‫كانت امللج�أ الليل�ي البائ�س للماكث غير‬ ‫القانوني األقرع ورفاقه خش�ية صياديهم‬ ‫م�ن متطوعي ح�رس احل�دود م�ن ُمحبي‬ ‫احلرك�ة والشوش�و‪ .‬ف�ي مدين�ة األموات‬ ‫هذه يختب�يء املاكثون غير القانونيني في‬ ‫يوم السبت‪ ،‬الذي هو يوم جميل‪.‬‬ ‫ظه�ر فج�أة صي�ادو البش�ر وح�اول‬ ‫األقرع الهرب‪ ،‬فرمبا خشي أن يُ عتقل ُقبيل‬ ‫زواجه‪ ،‬ونش�ك كثيرا في أن�ه عرض أحدا‬ ‫ما للخطر‪ .‬ووقف حلظة وانحنى فاس�تقر‬ ‫رأي املتط�وع للش�عب على أنه يوش�ك أن‬

‫يرف�ع س�كينا فأطل�ق علي�ه النار ف�أرداه‬ ‫قتيلا‪ .‬وهك�ذا حدث ذل�ك القت�ل اآلثم في‬ ‫املقب�رة ف�ي صباح الس�بت ال�ذي هو يوم‬ ‫العرس‬ ‫جميل‪ .‬فلقي األقرع حتفه وتالشى ُ‬ ‫وبق�ي ثكل العائلة وأملها‪ .‬ومن غيرها يهمه‬ ‫األمر‪.‬‬ ‫إن قس�م التحقي�ق م�ع رجال الش�رطة‬ ‫يحقق‪ ،‬لكن اجلميع أصبحوا يعلمون ماذا‬ ‫تكون نتيجة أكثر هذه التحقيقات‪ .‬فحينما‬ ‫ط�رح اثن�ان متطوعان آخ�ران من حرس‬ ‫احلدود‪ ،‬وهما إيتي أرزي وش�اي سوالم‪،‬‬

‫اربعة من املاكثني غي�ر القانونيني في يوم‬ ‫ش�تائي ب�ارد ف�ي حرج�ة بعي�دة ع�ن كل‬ ‫م�كان‪ ،‬ونزعوا عنه�م معاطفهم وأحذيتهم‬ ‫ورموهم باحلجارة لطردهم كاحليوانات‪،‬‬ ‫ل�م يُ حك�م عليه�م بش�يء‪ .‬حدث ذل�ك في‬ ‫‪ ،2007‬وبع�د محاكم�ة اس�تمرت خم�س‬ ‫س�نوات (!) ُحك�م عليه�م ب�ـ ‪ 200‬س�اعة‬ ‫لنف�ع اجلمه�ور‪ .‬واعترض قس�م التحقيق‬ ‫م�ع رجال الش�رطة‪ .‬لك�ن ال يج�ب انتظار‬ ‫نتائج االستئناف كي نعلم أن حياة املاكث‬ ‫غي�ر القانون�ي وكرامت�ه هم�ا األرخ�ص‬

‫في سلس�لة الغ�ذاء االس�رائيلية بل إنهما‬ ‫أرخ�ص م�ن حي�اة وكرامة «املتس�لل» من‬ ‫افريقيا‪.‬‬ ‫إنه�م يتجول�ون بين ظهرانين�ا كظالل‬ ‫آدميين‪ ،‬ويختبئ�ون ف�ي مواق�ع بن�اء‬ ‫ومزابل وفي مقابر ومناطق صناعية‪ .‬وهم‬ ‫ماكث�ون غير قانونيني في جزء من ارضهم‬ ‫التي هي ارضنا ايضا‪ .‬وميكن أن يُ روا فينة‬ ‫بعد اخرى يُ طرحون بق�رب أحد احلواجز‬ ‫مقيدي�ن أذالء بعد ليلة في احلجز‪ .‬وال أمل‬ ‫ف�ي أن يج�دوا عمال س�وى في اس�رائيل‪،‬‬ ‫وإن الكثرة الغالب�ة منهم يأتون لالرتزاق‬ ‫فق�ط ولبن�اء البالد وبن�اء أنفس�هم فيها‪.‬‬ ‫وهم بتسللهم يسخرون من جدار الفصل‪،‬‬ ‫وهم ميكثون هنا اسابيع طويلة بعيدا عن‬ ‫بيوته�م وعائالته�م ويترصده�م اخلط�ر‬ ‫ويترص�د كرامته�م ف�ي كل حلظ�ة‪ .‬وحتى‬ ‫ل�و كان مكوثهم غير قانوني فان معاملتهم‬ ‫ليست أفضل من ذلك‪ ،‬ومن املؤكد أنها غير‬ ‫انسانية وال أخالقية‪.‬‬ ‫أفك�ر ف�ي األقرع ألن�ه لم يكن يس�تحق‬ ‫امل�وت‪ .‬وأفك�ر ف�ي األق�رع ألن�ه ل�م يك�ن‬ ‫يس�تحق ه�ذه احلي�اة البائس�ة‪ ،‬وه�و‬ ‫يختب�يء طلب�ا للحي�اة ف�ي مقب�رة‪ ،‬وال‬ ‫يستحق هذا املوت‪ ،‬وقد ُأطلقت عليه النار‬ ‫ككلب ضال‪ .‬هل م�ن الفضول أن نكتب أنه‬ ‫كان انس�انا ايض�ا كس�ائر الن�اس؟ وأن‬ ‫اطلاق النار للقتل يج�ب أن يكون اخملرج‬ ‫االخي�ر ال األول؟ وأن�ه كان يري�د بيقين‬ ‫س�بتا آخر يكون يوما جميلا ليمضي الى‬ ‫اليركون ويركب قاربا هناك أو يتنزه حتى‬ ‫منتهى الشارع ويعود‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/12/5‬‬

‫رؤوبني بدهتسور‬ ‫■ إن أحد أس�باب البرود والتنكر اللذين يهبان من قبل‬ ‫اجلمهور االردني نحو اسرائيل هو خيبة األمل من «ثمرات‬ ‫السلام»‪ .‬حينما ُوقع عل�ى معاهدة السلام أعلن الطرفان‬ ‫على رؤوس األش�هاد نيتهما انش�اء مش�اريع مشتركة في‬ ‫مجاالت االقتص�اد والبنى التحتي�ة‪ ،‬كان يُ فترض أن ترفع‬ ‫مس�توى احلي�اة ف�ي االردن‪ ،‬ولم يتحقق ش�يء م�ن ذلك‪.‬‬ ‫ويوج�ه البروفيس�ور ش�معون ش�مير‪ ،‬ال�ذي كان س�فير‬ ‫اس�رائيل ف�ي االردن‪ ،‬في كتاب�ه «صعود وتهاوي السلام‬ ‫احل�ار م�ع االردن» إصبع االته�ام الى حكومات اس�رائيل‪،‬‬ ‫«الت�ي ل�م تعم�ل بجدية عل�ى حتقي�ق احللم» ال�ذي كانت‬ ‫تنطوي عليه معاهدة السالم‪.‬‬ ‫كان أحد املش�اريع املهمة الذي ب�ادر إليه رئيس الوزراء‬ ‫اس�حق رابني مطارا مش�تركا‪ .‬وقد أثار رابني بحضرة امللك‬ ‫حسني حتى قبل التوقيع على اتفاق السالم اقتراح توحيد‬ ‫املطارين في ايالت والعقبة ليصبحا مطارا مش�تركا يعتمد‬ ‫على املطار في العقبة ويكون اسمه «السالم»‪ .‬وأيد احلسني‬ ‫اخلط�ة بحماس�ة‪ .‬ولم يُ نفذ هذا املش�روع ايض�ا‪ ،‬وكان من‬ ‫أس�باب ذل�ك معارض�ة عم�ال املطار ف�ي ايلات وأصحاب‬ ‫الفن�ادق ف�ي املدين�ة‪ ،‬الذي�ن خش�وا أال ينتقل املس�افرون‬ ‫الذي�ن س�يهبطون ف�ي العقبة الى ايلات‪ .‬ولم يُ ج�دِ تأييد‬ ‫اربع�ة رؤس�اء وزراء للمش�روع ُ‬ ‫وتركت الفك�رة في نهاية‬ ‫األم�ر‪ .‬وكتب البروفيس�ور ش�مير يقول‪« :‬أصبح املش�روع‬ ‫أثرا بعد عني واشارة الى فشل حلم املشاريع كله»‪.‬‬ ‫لكن يبدو أنهم في اس�رائيل لم يتعلموا من تلك التجربة‬ ‫أو أن العالق�ات م�ع االردن ال ته�م أح�دا وإال فان�ه يصعب‬ ‫أن نفهم القرارات الغامضة في ش�أن انش�اء مطار «رمون»‬ ‫ف�ي منطق�ة متن�اع‪ .‬ف�ي مت�وز ‪ 2011‬اس�تقر رأي احلكوم�ة‬ ‫على انش�اء مطار دولي ش�مالي ايالت‪ ،‬وفي ‪ 9‬أيار من هذا‬ ‫العام ُأقيمت مراس�م وضع احلجر األساسي‪ .‬واذا جتاوزنا‬ ‫امل�س بكرام�ة االردنيين والقضاء على املش�روع املش�ترك‬ ‫بين ايلات والعقبة‪ ،‬ف�ان ذلك العم�ل مت دون تنس�يق مع‬

‫االردنيين‪ .‬ويُ حتاج الى التنس�يق حتى ل�و كان ذلك لكون‬ ‫املط�ار اخملطط ل�ه قريبا ج�دا من مط�ار العقب�ة‪ ،‬ومن غير‬ ‫تنس�يق بين مس�ارات الوص�ول ال�ى املطاري�ن ق�د تنش�أ‬ ‫مشكالت أمنية شديدة‪.‬‬ ‫إن التوجه املس�تكبر ألصحاب القرار في اس�رائيل رأى‬ ‫أنه ملا كان املطار سيُ جعل في داخل اسرائيل‪ ،‬فال حاجة الى‬ ‫تنس�يق‪« .‬والى ذلك»‪ ،‬زعم على مس�امعي في هذا االسبوع‬ ‫عنصر رفيع املس�توى ف�ي وزارة النقل الع�ام‪« ،‬ملاذا يجب‬ ‫داع ليُ نسقوا‬ ‫علينا أن ُننسق معهم‪ ،‬إن االردنيني لم يروا أي ٍ‬ ‫مع اسرائيل بناء املطار االردني في العقبة»‪ .‬وهذه مالحظة‬ ‫داحض�ة ألنهم بدأوا يبنون مطار العقب�ة قبل التوقيع على‬ ‫معاهدة السالم بنحو من ثالثني سنة‪.‬‬ ‫تأث�ر االردني�ون ال�ى درج�ة أنهم ش�ذوا قب�ل نحو من‬ ‫ش�هرين ع�ن ع�ادة ضبطه�م للنف�س وأعلن�وا معارضتهم‬ ‫الش�ديدة لبن�اء املط�ار في مكان�ه احلالي‪ .‬ويزع�م الكابنت‬ ‫محم�د أمين الك�وران ال�ذي يت�رأس جلن�ة الرقاب�ة عل�ى‬ ‫الطي�ران املدن�ي ف�ي االردن قائلا‪« :‬حينم�ا علمن�ا مبوقع‬ ‫املطار االس�رائيلي اجلديد‪ ،‬أدركنا أن احلديث عن مش�كلة‪.‬‬ ‫على حس�ب التفاصيل املوجودة لدينا فان اخلطة ال تصمد‬ ‫للمعايير الدولية‪ .‬فاملس�افة بني املط�ار الدولي االردني في‬ ‫العقبة واملطار الذي تريد اس�رائيل بن�اءه غير كافية‪ ،‬وقد‬ ‫ُتع�رض للخط�ر الطائرات وال�ركاب من الطرفين»‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫«رفضن�ا املوق�ع الذي أرادت اس�رائيل أن ُتقي�م املطار فيه‪،‬‬ ‫وأبلغنا اجلانب االسرائيلي‪ ،‬لكن يبدو أنه لم يقبل رأينا»‪.‬‬ ‫وج�اء ع�ن متح�دث وزارة النق�ل الع�ام قول�ه‪« :‬ف�ي‬ ‫األحادي�ث التي مت�ت في الفت�رة االخيرة م�ع االردنيني مت‬ ‫االتف�اق على اس�تمرار اللقاءات والتنس�يقات الس�تعمال‬ ‫املطارين في متناع والعقبة»‪.‬‬ ‫يحس�ن أن يبدأوا في دي�وان رئيس ال�وزراء النظر في‬ ‫ُ‬ ‫ه�ذه القضي�ة فل�م يبق لن�ا اصدقاء كثي�رون ف�ي املنطقة‪،‬‬ ‫وس�يكون م�ن املؤس�ف أن ُتبع�د عن�ا عجرف�ة املش�تغلني‬ ‫بانشاء املطار واحدة من آخر صديقاتنا‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/12/5‬‬

‫امريكا حليف حقيقي السرائيل لكنها تخطئ حني تربط بني مساعداتها املالية والعسكرية والتفاوض مع الفلسطينيني‬

‫أمنون لورد‬

‫زمن االنفالت‬

‫‪  ‬‬

‫■ لغة فظة‪ ،‬بث للوحش�ية‪ ،‬انفالت على رئيس‬ ‫الوزراء والقاء املسؤولية على اسرائيل وحكومتها‬ ‫في ظل التعاطي مع الفلسطينيني وكأنهم مظلومني‬ ‫من االنس�انية‪ .‬ال ريب أن لرئيس اجلهاز الس�ابق‬ ‫ق�درة على احلديث عن السلام بلغ�ة حربية‪ .‬ثمة‬ ‫م�ن يعجب�ون بذلك‪ .‬ولك�ن ثمة آخ�رون يعتقدون‬ ‫بأنن�ا بالفع�ل نوجد في فت�رة طيب�ة أو على األقل‬ ‫مناسبة لتس�وية العالقات مع الفلسطينيني‪ ،‬رمبا‬ ‫حتى الوصول الى سلام‪ .‬ولكنهم عندما يسمعون‬ ‫رئيس اجلهاز السابق ديس�كن يقولون ألنفسهم‪:‬‬ ‫اذا كان يتعين علي أن أكون في جانب ديس�كن في‬ ‫اطار هذا السلام‪ ،‬فمن األفضل لي أن ��بني بؤرتني‬ ‫– ثالث بؤر استيطانية اخرى‪ .‬فلهذا احتمال أكبر‬ ‫في املستقبل من احتمال التسوية السلمية‪.‬‬ ‫‪ ‬جنح ديسكن في أن يخلق لنفس في السنتني –‬ ‫ثالث س�نوات االخيرة نوعا من العالقة الشرطية‬ ‫من جانب وس�ائل االعالم‪ .‬فهو يلقي بش�يء ما في‬ ‫مؤمتر مغلق ما‪ ،‬في اجتم�اع ما‪ ،‬رمبا في مقابلة مع‬ ‫احدى الصحف املنتش�رة‪ ،‬فتنتقل وسائل االعالم‬ ‫على الف�ور الى حالة «االس�تعداد» وحتلل أقواله‪.‬‬ ‫وبالنس�بة للمنفعة جراء سماع أقواله‪ ،‬تعلمنا من‬ ‫فيل�م «حماة احلمى» بأنه م�ن الصعب تعلم الكثير‬ ‫منهم غير ما يُ قال عن أصحابها‪.‬‬ ‫ف�ي ش�هادة تس�في زمي�ر ف�ي جلن�ة أغران�ات‬ ‫كان ميك�ن أن نقرأ كيف تعاطوا مع هذه املؤسس�ة‬ ‫للخدم�ات الس�رية‪ .‬فقد حتدث زمي�ر عن احلرص‬ ‫العني�د عل�ى الس�رية والصم�ت ايض�ا حت�ى بعد‬ ‫االعت�زال‪ .‬وباألخ�ص بين رؤس�اء املوس�اد ف�ي‬ ‫املاضي‪ .‬ديس�كن ومئير دغان حطم�ا كل معيار في‬ ‫هجماتهم�ا املتك�ررة ف�ور اعتزالهما‪ .‬وعل�ى بؤرة‬ ‫االستهداف‪ :‬رئيس الوزراء بنيامني نتنياهو‪.‬‬ ‫وعلي�ه ينبغ�ي أن نفه�م تصريح�ات ديس�كن‬ ‫عل�ى خلفية أح�داث اخرى ف�ي الس�احة الوطنية‬ ‫والدولي�ة‪ .‬ثم�ة حدث�ان وقعا ف�ي الزم�ن االخير‪:‬‬

‫االول – اتف�اق جني�ف الذي ي�كاد كل محلل مثقف‬ ‫ف�ي العال�م الغربي ينتق�ده انتقادا ش�ديدا‪ .‬اتفاق‬ ‫جني�ف إياه‪ ،‬خالفا ملب�ادرة جنيف‪ ،‬عني بالنووي‬ ‫االيران�ي‪ .‬وااليرانيون أنفس�هم وكذا زعماء حزب‬ ‫الل�ه ي�رون في�ه تراجع�ا امريكي�ا تام�ا واعترافا‬ ‫باي�ران كدول�ة حاف�ة‪ .‬أم�ا احل�دث األصغ�ر فه�و‬ ‫وص�ول وزي�ر اخلارجي�ة االمريكي أم�س العطاء‬ ‫دفعة ما اخرى للمس�يرة الس�لمية واحلاق أضرار‬ ‫اخرى المكانية الوصول الى سالم‪.‬‬ ‫بالنس�بة التف�اق جني�ف – ليوف�ال ديس�كن‬ ‫مصلحة في جتاهله واخفاء االستنتاجات الناشئة‬ ‫عن نش�اطه ونش�اط زمالئه في قي�ادة االمن ضد‬ ‫القيادة السياس�ية‪ .‬ولكن من املشوق أن نرى بأن‬ ‫كل زيارة جلون كيري في البالد حتظى بافتتاحية‬ ‫صاخب�ة م�ن جان�ب ديس�كن‪ .‬والتنس�يق كام�ل‪.‬‬ ‫رئي�س اجلهاز الس�ابق مين�ح ظهرا للدبلوماس�ي‬ ‫االمريك�ي رق�م واحد ال�ذي يوجد رئي�س الوزراء‬ ‫معه ف�ي مواجه�ات غي�ر بس�يطة من�ذ ذاك اللقاء‬ ‫بينهما في مطار بن غوريون‪ ،‬عشية الرحلة االولى‬ ‫لكيري الى جنيف‪.‬‬ ‫ميكن أن نعرض على ديسكن سؤالني على األقل‪،‬‬ ‫ُملزم هو بصفته ش�خصية عام�ة أن يجيب عليهما‬ ‫للجمهور‪ :‬االول‪ ،‬ملاذا تتناول مس�ألة السجناء وال‬ ‫تقول ش�يئا عن حتطي�م غالف التن�ازالت لرئيس‬ ‫ال�وزراء الس�ابق اومل�رت؟ فبس�بب املفاوض�ات‬ ‫عدمي�ة املس�ؤولية الت�ي خاضه�ا جت�د اس�رائيل‬ ‫صعوب�ة في طرح مطالب احلد األدنى مبا فيها عدم‬ ‫الع�ودة الى خطوط ‪ .1967‬والثان�ي يتعلق باللغز‬ ‫الذي كان هو شريكا له بالنسبة للنووي االيراني‪.‬‬ ‫فقد كان ديس�كن بني اولئك الذين أقنعوا اجلمهور‬ ‫االسرائيلي بصدق وعد الرئيس االمريكي وحتدث‬ ‫بح�دة تندي�دا بالقيادة السياس�ية في تش�كيلتها‬ ‫التي ضمت نتنياهو وباراك‪ .‬ويبدو اليوم أنه ملزم‬ ‫باالعتذار للجمهور فقد كان هو شريكا في التضليل‬ ‫بالنسبة للظهر االمريكي في موضوع ايران‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫معاريف ‪2013/12/5‬‬

‫غابي افيطال‬

‫سذاجة اسرائيلية!‬

‫■ قال حكماء اس�رائيل إنه يوجد انس�ان يكسب عامله في‬ ‫س�اعة واح�دة‪ ،‬لكن يوج�د من يقول�ون إنه قد تس�تطيع أمة‬ ‫ايضا أن تكس�ب عاملها في س�اعة واح�دة‪ .‬إن الثبات الصلب‬ ‫لرئي�س ال�وزراء بنيامني نتنياهو في ش�أن املش�روع الذري‬ ‫االيراني يفترض أن يكون الوقت الذي تكسب فيه دولة عاملها‬ ‫في ساعة واحدة مستمرة‪.‬‬ ‫إن الفحص ع�ن تاريخ العالقات بني اس�رائيل والواليات‬ ‫املتحدة وال سيما في س�ياق القضايا الذرية‪ ،‬يوجب أن نعود‬ ‫ونس�أل ملاذا يجب على اس�رائيل أن تقوم وحدها في النضال‬ ‫ملواجهة حصول ايران عل�ى القدرة الذرية‪ ،‬وملاذا يجب علينا‬ ‫أن جنن�د حكماءنا املاضي لتس�ويغ الوض�ع «العجيب» الذي‬ ‫توجد اسرائيل فيه‪.‬‬ ‫يجب علينا لذلك أن نعود الى العقد االول لدولة اسرائيل‪.‬‬ ‫ففي فترة أقل من عشر سنوات حصلت اسرائيل من الواليات‬ ‫املتحدة على قرض س�نوي مبعدل ‪ 700‬ألف دوالر‪ .‬وليس هذا‬ ‫ادع�اءا‪ ،‬أي أن الوالي�ات املتح�دة في واقع االم�ر طبقت حظر‬ ‫سالح على اسرائيل الفتية‪.‬‬ ‫م�ا صلة ه�ذا بأيامنا؟ إنك اذا س�ألت مواطن�ا عاديا ما هو‬ ‫إس�هام الواليات املتحدة الرئيس السرائيل فسيقول فورا إن‬ ‫الوالي�ات املتح�دة متنحنا ماال كثيرا وسلاحا‪ .‬فكم تبلغ هذه‬ ‫املس�اعدة قياس�ا باالنتاج العام اخلام؟ ستراوح األجوبة في‬ ‫مجال عدد ذي خانتني بالنسبة املئوية‪.‬‬ ‫‪ ‬حينم�ا زادت ق�وة دول�ة اس�رائيل عق�ب عملية س�يناء‪،‬‬ ‫تذكر االمريكيون فجأة أن يرس�لوا الى اسرائيل قروضا تزيد‬ ‫بخمسين ضعفا عم�ا كان ف�ي الفترة الس�ابقة‪ .‬فلم�اذا؟ إنها‬ ‫«املصالح» – وهذا جواب شعبي لكنه عميق‪.‬‬ ‫وبع�د النصر الالمع في ح�رب االيام الس�تة ُفتحت عيون‬ ‫االمريكيني واس�عة مرة اخرى وقف�ز مبلغ القروض وكانت ما‬ ‫زالت قروضا بـ ‪ 11‬ضعفا قياس�ا بالفترة التي سبقت احلرب‪.‬‬ ‫ويبقى اجلواب الشعبي صحيحا وبقدر أكبر‪.‬‬ ‫بع�د حرب ي�وم الغفران‪ ،‬وبرغ�م رأي اخلب�راء أنها كانت‬ ‫فشلا عس�كريا ف�ي ظاه�ر االم�ر‪ ،‬اتضح�ت ص�ورة الش�رق‬ ‫االوس�ط وهي أن اس�رائيل قوة اقليمية كبيرة‪ .‬وآنذاك بدأت‬ ‫تتدف�ق االم�وال االمريكي�ة بصفة «هب�ة» ايضا‪ .‬إن اس�رائيل‬ ‫ليس�ت فقط قوة اقليمية كبيرة في نظ�ر الواليات املتحدة بل‬

‫هي كنز استراتيجي ايضا ولذلك ينبغي تثبيت مكانتها وذلك‬ ‫يكلف ماال‪.‬‬ ‫إن اخلط�أ األساس�ي ف�ي ش�أن «املس�اعدة» االمريكي�ة‬ ‫الس�رائيل لي�س في املصطل�ح فقط بل فيم�ا يصاحب ذلك في‬ ‫األساس‪ .‬استغلت الواليات املتحدة سذاجة قادة اسرائيل أو‬ ‫رمبا حماقتهم ألنه لم يُ جهد أحد نفسه ليُ بني‪ ،‬طلبا للراحة على‬ ‫األقل‪ ،‬أن الواليات املتحدة تنفق مساعدة خارجية باعتبارها‬ ‫جزءا من ميزانية الدولة ألجل شؤون مهمة حقا المريكا‪.‬‬ ‫ونفه�م من هنا ملاذا تضع الواليات املتح�دة بعامة ووزراء‬ ‫خارجيته�ا بخاص�ة عل�ى طاول�ة التهدي�دات أمام اس�رائيل‬ ‫مسألة «املساعدة»‪.‬‬ ‫«ق�رروا»‪ ،‬قال�ت وزي�رة اخلارجي�ة االمريكي�ة مادلين‬ ‫اولبراي�ت في نهاية الق�رن املاضي‪« ،‬أنتم تتمتع�ون من دافع‬ ‫ضرائبن�ا وال تس�تطيعون رف�ض ما نري�ده في ش�أن هضبة‬ ‫اجل�والن»‪ .‬وأضافت ايض�ا‪« :‬ال يجوز لكم أن حتاولوا ش�راء‬ ‫طائرات إيرباص اوروبية‪ ،‬ألن املال على حسابنا»‪.‬‬ ‫وال يوج�د كذب أكبر من ذلك‪ .‬إن دولة اس�رائيل تعتبر الى‬ ‫اليوم أكبر حاملة طائرات برية المريكا‪ .‬وفي حروبها الدامية‬ ‫وفي فترات الهدوء النسبي في اسرائيل ايضا ُنقلت معلومات‬ ‫اس�تخبارية عظيم�ة القيم�ة ال�ى الوالي�ات املتح�دة دون أن‬ ‫يط�رف جف�ن‪ُ .‬‬ ‫ونقلت اس�لحة س�وفييتية من ال�رادارات الى‬ ‫الطائرات احلربية والدبابات وغنائم اخرى في وضح النهار‬ ‫الى الواليات املتحدة دون أن يسأل أحد عن الثمن‪.‬‬ ‫إن اس�رائيل ه�ي املروج�ة األفض�ل ف�ي العال�م للواليات‬ ‫املتحدة‪ .‬وإن حقل جتارب كاحلرب واس�تعمال سلاح غربي‬ ‫عل�ى مدنيين هو حل�م اخلب�راء في الوالي�ات املتح�دة‪ .‬ومن‬ ‫عارنا أنهم عرفوا السعر‪ ،‬لكن الساسة في اسرائيل لم يضعوا‬ ‫احلساب على الطاولة‪.‬‬ ‫ح�ان الوق�ت لنقول للوالي�ات املتحدة إن الرب�ط بني املال‬ ‫الذي يصل إلينا بحق وبني التفاوض السياس�ي أو الش�ؤون‬ ‫الذري�ة تضليل‪ .‬وميكن أن نقول ذلك بتلطف دبلوماس�ي لكن‬ ‫ميكن قطع هذه العقدة املؤربة ايضا بضربة واحدة بالسيف‪.‬‬ ‫إن الق�وة العظمى التي تعامل حليفتها وكأنها دولة مرعية‬ ‫أو كأنه�ا ش�يء تدوس�ه‪ ،‬س�تنتهي ال�ى أن ُتخف�ق ف�ي رؤية‬ ‫واس�عة ملا يجري في العالم وال سيما الش�رق االوسط‪ .‬وهذا‬ ‫ما يحدث في واقع االمر على نحو مؤسف منذ مئة سنة‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2013/12/5‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫«القاعدة» على أبواب مطار بن غوريون!‬ ‫غي بخور‬ ‫‪  ‬‬

‫■ إن «التس�ويات االمني�ة» الت�ي يتح�دث عنه�ا‬ ‫االمريكيون قد تكون لها صلة بثمانينيات القرن العشرين‪،‬‬ ‫لكن الربيع السلفي غير كل شيء‪ ،‬فقد أصبحت العصابات‬ ‫الس�لفية م�ن مخرب�ي القاع�دة واح�دا م�ن التهدي�دات‬ ‫املركزية‪ ،‬فهم يستطيعون بصواريخ كتف تعطيل مطار بن‬ ‫غوريون ودولة اس�رائيل كلها في واق�ع االمر‪ .‬ولن توقف‬ ‫قوة «سلام» أو «أمن» ه�ؤالء اخملربني الذين ال ينجع فيهم‬ ‫ردع ع�ادي؛ وال اجهزة «أمن» الس�لطة الفلس�طينية بيقني‬ ‫التي ال يعتمد عليها أحد في اسرائيل‪.‬‬ ‫هل االمريكيون مستعدون لنقل جزء كبير من العاصمة‬ ‫واش�نطن الى مخربي القاعدة وجعل البيت االبيض حتت‬ ‫تهديد صواريخ؟ فلماذا يعرضون ذلك على اسرائيل؟ وهل‬ ‫تك�ون دولة ما في العالم كله مس�تعدة لذلك‪ ،‬فضال عن أن‬ ‫يكون ذلك في عاصفة سلفية تهيج من كل صوب؟‪.‬‬ ‫يتبين أن الربي�ع العرب�ي ربي�ع س�لفي‪ .‬وق�د حتول�ت‬ ‫حرك�ة فت�ح ال�ى مع�رض‪  ‬متحف ف�ي يه�ودا والس�امرة‪،‬‬ ‫باق من املاض�ي‪ ،‬وكذلك حماس ايضا بقدر كبير‪.‬‬ ‫وال�ى أثر ٍ‬ ‫فكلتاهم�ا كريه�ة ال�ى اجلمهور احملل�ي‪ .‬وقد أخذت تنش�أ‬ ‫ق�وة جديدة في املناطق هي احلركة الس�لفية التي يس�مى‬ ‫بعضها «حزب التحرير»‪ ،‬ومركز نش�اطها في اخلليل‪ .‬وقد‬ ‫ش�ارك في مظاهرتي قوة ضخمتني قام�ت بهما احلركة في‬ ‫م�دن مركزية في يهودا والس�امرة عش�رات آالف يرفعون‬ ‫أعالم القاعدة الس�وداء‪ .‬وهم يكرهون «السلطة» أكثر مما‬ ‫يكره�ون اس�رائيل‪ ،‬وحم�اس ايضا‪ .‬وهم غير مس�تعدين‬ ‫لدول�ة فلس�طينية وال يعترف�ون بأي�ة ح�دود أو تفاوض‪.‬‬ ‫وطموحه�م املعلن ه�و الى انش�اء خالفة اسلامية في كل‬ ‫أنحاء الش�رق االوس�ط‪ ،‬ويؤيدون الس�لفيني في س�وريا‬ ‫وفي لبنان وفي سائر الدول العربية‪.‬‬ ‫أعلن تنظيم القاعدة في هذا االس�بوع عن انشاء فرعها‬ ‫االول ف�ي مناط�ق يه�ودا والس�امرة‪ ،‬وق�د قض�ى اجليش‬ ‫االس�رائيلي على ثالثة نش�طاء من هذه املنظمة الس�لفية‪.‬‬

‫واته�م الس�لفيون الس�لطة الفلس�طينية بأنه�ا نقلت الى‬ ‫اجلي�ش االس�رائيلي معلوم�ات اس�تخبارية ع�ن م�كان‬ ���وجوده�م‪ .‬واعترف�ت القاعدة ب�أن اخملربين الذين ُقضي‬ ‫عليهم ينتمون إليها ووعدت بعمليات ارهاب اخرى‪.‬‬ ‫لنتخي�ل واقعا في يه�ودا والس�امرة دون حضور دائم‬ ‫للجي�ش االس�رائيلي وجهاز االم�ن‪ .‬س�تصبح املنطقة في‬ ‫غضون ايام سلفي الند‪ .‬فهل يأتي وزير اخلارجية االمريكي‬ ‫ج�ون كي�ري آن�ذاك ليدافع ع�ن اس�رائيل ب�ـ «الترتيبات‬ ‫االمني�ة» الت�ي س�يقترحها خبراؤه؟ ه�ذا ال�ى أن القيادة‬ ‫الفلس�طينية أعلن�ت أنها تنوي أن تس�تجلب ال�ى املنطقة‬ ‫املس�تقلة مئ�ات آالف ورمب�ا ماليين م�ن «الفلس�طينيني»‬ ‫من س�وريا ولبنان ألنهم س�لفيون مدربون مع اسلحتهم‪.‬‬ ‫فكيف س�يبدو آنذاك واقع احلياة في اس�رائيل اذا وجدت‬ ‫حياة أصال؟‪.‬‬ ‫وم�اذا س�يكون مصير آخر املس�يحيني الذي�ن بقوا الى‬ ‫اآلن ف�ي مناط�ق الس�لطة الفلس�طينية؟ س�يكون الط�رد‬ ‫واالضطه�اد الوحش�ي كم�ا يح�دث للمس�يحيني القليلني‬ ‫الذي�ن بق�وا ف�ي قطاع غ�زة‪ .‬وم�اذا ع�ن االماكن املقدس�ة‬ ‫للمسيحية؟ يكفي أن نرى ما حدث في هذا االسبوع بالدير‬ ‫في معلولة املس�يحية شمالي دمشق‪ .‬فقد طهره السلفيون‬ ‫مع الراهبات البائس�ات الالتي ُك�ن يختبئن فيه‪ .‬فقد يأتي‬ ‫خبراء كيري بخطة «أمن» لس�وريا وس�يكون ذلك تغييرا‬ ‫منعش�ا‪ .‬تس�يطر احلركة الس�لفية على مناط�ق اخرى في‬ ‫الش�رق االوس�ط‪ :‬ف�ي س�وريا ولبن�ان ومص�ر والع�راق‬ ‫وش�مال افريقيا‪ .‬فهل يس�تطيع الوزير كي�ري أن يزور كل‬ ‫تل�ك االماكن؟ إن املكان الوحيد الذي يس�تطيع أن يس�مح‬ ‫لنفس�ه بالهب�وط في�ه بأم�ن ه�و اس�رائيل بفض�ل األمن‬ ‫االس�رائيلي‪ .‬واذا اس�تمر التوس�ع الس�لفي فلن يستطيع‬ ‫أن يزور مناطق الس�لطة الفلس�طينية ايضا‪ ،‬بل قد تصبح‬ ‫اسرائيل خطرا عليه ايضا‪.‬‬ ‫وله�ذا جيئون�ا من فضلك�م بأمن ذي صل�ة باحلاضر ال‬ ‫بالتاريخ وال بعلم اآلثار‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2013/12/5‬‬


‫‪10‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫بعد خمسمائة عام على ظهوره‪:‬‬

‫مبشاركة أكثر من ‪ 60‬مركز أبحاث‪:‬‬

‫نخبة أكادميية وسياسية وإعالمية في مؤمتر‬ ‫املركز العربي حول القضية الفلسطينية‬

‫مغامرة مثيرة مع الكتاب‬ ‫الذي يقدّ سه الطغاة وتكرهه الشعوب!‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫محمد منصور ٭‬ ‫■ قب�ل خمس�مائة ع�ام بالضب�ط وف�ي عام‬ ‫(‪ )1513‬وبينما كان اإليطالي نيكولو مكيافيللي‬ ‫عاطلا ع�ن العمل‪ ،‬ومنفي�ا في مزرع�ة لعائلته‬ ‫على بعد ‪ 16‬كيلومترا من فلورنسا‪ ،‬قام بتأليف‬ ‫كت�اب س�ماه‪( :‬األمي�ر) به�دف احلص�ول على‬ ‫وظيفة سياس�ية مرموقة في فلورنس�ا‪ ،‬بعد أن‬ ‫خس�ر وظيفته‪ ،‬عندما استس�لمت اجلمهورية‬ ‫الفلورنس�ية لعائل�ة (مديتش�ي) وحلفائه�ا‬ ‫األقوياء‪.‬‬ ‫اتهم مكيافيللي باملش�اركة في مؤامرة (بيير‬ ‫باولو بوس�كولي) ضد امليديشيني‪ ،‬وكان يأمل‬ ‫اس�تعادة منص�ب أمني ع�ام اجلمهوري�ة الذي‬ ‫كان يش�غله‪ ..‬وم�ن أج�ل ذل�ك ق�ام مكيافيللي‬ ‫بإه�داء الكتاب إل�ى (جوليانو دي مديتش�ي)‬ ‫الذي كان على وشك تولي احلكم في فلورنسا‪،‬‬ ‫وعندم�ا م�ات (جوليان�و) ق�ام بتعدي�ل إهداء‬ ‫الكتاب إلى خليفته (لورينزو دي مديتشي)‪...‬‬ ‫لك�ن مكيافيللي ل�م يحصل عل�ى الوظيفة التي‬ ‫أرادها‪ ،‬فالكتاب نش�ر بع�د وفاته‪ ...‬ولكنه كان‬ ‫ً‬ ‫كافيا لكي مينحه ش�هرة ل�م حتققها له كل كتبه‬ ‫ً‬ ‫السابقة‪ ،‬ألنه ببساطة وضع كتابا ميكن وصفه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إرشاديا للطغاة!‬ ‫كتابا‬ ‫باختصار بأنه كان‪:‬‬

‫ً‬ ‫مح�ذرا الق�ارئ‪ « :‬ال تؤم�ن بأف�كار مكيافيلل�ي‬ ‫بالكام�ل‪ ،‬فهو لم يق�دم طريقة للعي�ش لكل منا‬ ‫« وله�ذا ف�إن تيم فيليب�س ال يعيد نس�خ كتاب‬ ‫(األمي�ر) كم�ا ه�و‪ ،‬بل يخت�ار (‪ )52‬فك�رة منه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومعاص�را لها‪ ..‬يصلح‬ ‫عمليا‬ ‫ش�رحا‬ ‫ليق�دم لنا‬ ‫مل�دراء تنفيذي�ن أكثر من�ه رؤس�اء حكومات‪..‬‬ ‫ولهذا يقول الناشر‪:‬‬ ‫«ال يعد ش�رح تيم فيليبس بديال عن األصل‪،‬‬ ‫ب�ل يهدف ببس�اطة إل�ى توضي�ح طبيعة رؤى‬ ‫مكيافيلل�ي للعال�م واحلياة‪ ،‬ع�ن طريق إحياء‬ ‫هذه الرؤى م�ن خالل دراس�ات حديثة خاصة‬ ‫باألعمال والسياسة‪ .‬هذا الشرح املتميز لكتاب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مس�ليا ألح�د أكثر كتب‬ ‫تبس�يطا‬ ‫األمي�ر يعتبر‬ ‫العالم أهمية»‪.‬‬

‫واقعية سياسية بال أخالق!‬

‫لوي�س الراب�ع عش�ر ونابلي�ون بوناب�رت‬ ‫وبس�مارك وهتل�ر‪ ،‬كل هؤالء كان�وا يحتفظون‬ ‫بنس�خ من كتاب مكيافيللي ه�ذا‪ ،‬أما طغاة مثل‬ ‫س�تالني وماوتس�ي تون�غ وغيرهم�ا فيمكن أن‬ ‫ن�رى أثر هذا الكت�اب في ش�خصياتهم وأمناط‬ ‫حكمهم‪ ،‬فقد أثار هذا الكتاب الصغير في حجمه‪،‬‬ ‫الكبي�ر ف�ي ص�داه وأث�ره‪ ،‬اجل�دل من�ذ عص�ر‬ ‫النهض�ة حت�ى عصرن�ا ه�ذا‪ ...‬ألن مكيافيلل�ي‬ ‫عمل على تقدمي وصفة جاهزة لكيفية اكتس�اب‬ ‫الق�وة واحملافظ�ة عليه�ا‪ .‬كان مكيافيللي يقول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قائ�دا‬ ‫حاكم�ا أو‬ ‫ببس�اطة‪ :‬إذا أردت أن تك�ون‬ ‫فأن�ت حتت�اج للس�لطة‪ ،‬وإذا أردت احلص�ول‬ ‫على الس�لطة فإليك ما يتوج�ب عليك فعله كي‬ ‫حتتفظ بها!‬ ‫ً‬ ‫مطبوع�ا عل�ى الش�ر‬ ‫ل�م يك�ن مكيافيلل�ي‬ ‫واالنتهازية بالقدر الذي يتصوره قارئ كتابه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أس�بابا لصيقة بالعص�ر الذي عاش‬ ‫لكن هناك‬ ‫فيه‪ ،‬دفعته للكتابة عم�ا رآه كثيرون فيما بعد‪:‬‬ ‫(واقعي�ة سياس�ية) كان مكيافيللي يس�تجيب‬ ‫للعالم عل�ى حقيقت�ه‪ .‬أراد لألم�راء اإليطاليني‬ ‫املتنافسين فيم�ا بينه�م‪ ،‬أن يحصل�وا عل�ى‬ ‫الق�وة والس�لطة ألنها جتل�ب االس�تقرار؛ فقد‬ ‫ً‬ ‫مزيج�ا من املدن‬ ‫كان�ت إيطاليا ف�ي ذلك الوقت‬ ‫املتناح�رة‪ ،‬وكان�ت كل مدين�ة مس�تقلة بذاتها‬ ‫وه�ذا جع�ل ً‬ ‫كال منه�ا معرضة خلط�ر الهجوم‪.‬‬ ‫وعندم�ا انه�ار احلكم اجلمه�وري ف�ي إيطالبا‬ ‫باستسلام فلورنس�ا لعائل�ة (مديتش�ي) كما‬ ‫أس�لفنا‪ ،‬ل�م يهت�م مكيافيللي باألف�كار اجملردة‬ ‫للص�واب واخلط�أ فيما يخ�ص أش�كال احلكم‬ ‫اخملتلفة‪ ،‬املتنافس�ة فيم�ا بينها‪ ،‬ولك�ن بكيفية‬ ‫قدرة حكام إيطاليا على استعادة االستقرار في‬ ‫البالد‪ .‬لقد ذهب إلى التفكير على الشكل التالي‪:‬‬ ‫ل�و كان طل ح�كام إيطاليا م�ن الديكتاتوريني‪،‬‬ ‫فم�ن األفضل أن يق�وم ه�ؤالء الديكتاتوريون‬ ‫بوظيفتهم!‬ ‫ألغى مكيافيللي ف�ي كتابه (األمير) أي صلة‬ ‫بين األخلاق والسياس�ة‪ :‬فبالنس�بة له يجب‬ ‫على األمير أو احلاكم‪ ،‬أن يحاول الظهور مبظهر‬ ‫احللي�م واملتدين والنزيه واألخالقي‪ .‬ولكن في‬ ‫الواقع‪ ،‬إن واجبات األمير ال تس�مح له بامتالك‬ ‫أي من ه�ذه الفضائ�ل‪ ..‬ولهذا ظل ه�ذا الكتاب‬ ‫لس�نوات طويلة في قائمة الكت�ب احملرمة لدى‬ ‫الكنيس�ة الكاثوليكي�ة‪ ،‬كم�ا اعتب�ره كثي�ر من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مناس�با‬ ‫كتابا‬ ‫املفكري�ن ف�ي بريطانيا وفرنس�ا‬ ‫للطغ�اة واألش�رار فق�ط‪ ...‬وميك�ن تصنيف�ه‬ ‫عب�ر التاريخ بأن�ه الكتاب الذي يحب�ه ّ‬ ‫احلكام‬ ‫وتكره�ه الش�عوب‪ ،‬وخصوص�ا عندم�ا تطبق‬ ‫أفكاره وأساليبه عليها!‪.‬‬

‫أفكار مستبدة وانتهازية!‬

‫نيكولو مكيافيللي‬ ‫كتاب عابر للعصور!‬

‫طور ذاتك مع مكيافيللي!‬ ‫ّ‬

‫بع�د م�وت مكيافيلل�ي بق�رن م�ن الزم�ان‪،‬‬ ‫كتب (فرانس�يس بيكون) أحد أوائ�ل املفكرين‬ ‫ً‬ ‫قائلا‪« :‬‬ ‫السياس�يني البريطانيين ع�ام ‪1605‬‬ ‫نح�ن مدينون بالفض�ل ملكيافيللي وآخرين من‬ ‫الذي�ن يكتبون عم�ا يفعله اإلنس�ان‪ ،‬وليس ما‬ ‫يجب أن يفعله « وبعد ذلك بثالثمائة وخمسني‬ ‫س�نة‪ ،‬قام أحد املفكرين السياس�يني احلقيقيني‬ ‫ف�ي العص�ر احلدي�ث وه�و (مالكول�م إك�س)‬ ‫بعك�س الفك�رة وراء هذا الكتاب ف�ي خطاباته‬ ‫بشكل تام حيث قال‪:‬‬ ‫«الش�يء الوحي�د ال�ذي حتترمه الق�وة هو‬ ‫الق�وة‪ .‬معظم م�ا أقوله يب�دو كما ل�و كان يثير‬ ‫املش�اكل‪ ،‬ولكن ه�ذه هي احلقيق�ة‪ ،‬وال ميكنكم‬ ‫إنكار هذا‪.‬‬ ‫رمبا حتب�ون أن أقول لكم هذا‪ ،‬ولكن ال ميكن‬ ‫إنكاره‪ .‬إذا كنتم خائفني من قول احلقيقة فأنتم‬ ‫ال تستحقون احلرية»‪.‬‬ ‫وما يعيد كتاب (األمير) الذي أس�س ملدرسة‬ ‫ف�ي السياس�ة واحلك�م اس�مها (املكيافيللي�ة)‬ ‫ليست مناسبة مرور خمسة قرون على صدوره‬ ‫هذا العام وحس�ب‪ ،‬بل الكتاب الهام والطريف‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‬ ‫ال�ذي ص�در للصحف�ي تي�م فيليب�س‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را‬ ‫بالعن�وان نفس�ه‪ ،‬وص�درت ترجمت�ه‬ ‫ع�ن مكتبة (جري�ر)‪ ،‬وال�ذي ح�اول من خالل‬ ‫مغام�رة مثيرة للالهتمام‪ ،‬أن يعيد ش�رح كتاب‬ ‫مكيافيلل�ي إمنا م�ن منظور األعم�ال في الوقت‬ ‫الراهن!‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‪ ،‬لكنه صحفي‬ ‫كاتبا‬ ‫فيليب�س ليس‬ ‫متخص�ص ف�ي مج�ال األعم�ال والتكنولوجيا‬ ‫والتغيير واالبت�كار االجتماعي‪ ،‬وكان صاحب‬ ‫عمود متخصص ف�ي االنترن�ت والتنكولوجيا‬ ‫ف�ي صحيف�ة (الغاردي�ان) البريطاني�ة مل�دة‬ ‫س�نتني‪ .‬وق�د ح�ول األف�كار السياس�ية الت�ي‬ ‫قدمه�ا مكيافيللي ف�ي كتابه للح�كام واألمراء‪،‬‬ ‫إل�ى أفكار تنتمي إلى كتب التطوير الذاتي التي‬ ‫نطالعها بكثرة في املكتبات ودور النشر حاملة‬ ‫عناوي�ن من قبي�ل‪( :‬كيف نفك�ر؟! كيف ننجح؟‬ ‫كيف نكس�ب األصدقاء‪ ...‬إلخ) وبذلك أصبحت‬ ‫أف�كار مكيافيللي موجهة لعام�ة الناس لتطوير‬ ‫ذاته�م‪ ،‬وليس للحكام لتثبت حكمهم‪ ،‬وصناعة‬ ‫أساطير طغيانهم!‬ ‫يقول تيم فيليبس في تقدميه لهذا الكتاب‪:‬‬ ‫« بداخ�ل قلي�ل من�ا اعتقاد س�ائد أن�ه ميكن‬ ‫حتقيق القوة والس�لطة باملوهب�ة فقط‪ .‬مبادئ‬ ‫مثل (سياس�ات املنصب) و(العالق�ات العامة)‬ ‫هي أف�كار مكيافيللية‪ .‬من املس�تحيل تنبي فكر‬ ‫مكيافيللي بشكل كامل في عالم اليوم‪ ،‬فلم يكن‬ ‫يؤل�ف الكتاب ع�ن الواقع األوروب�ي في القرن‬ ‫الواح�د العش�رين‪ ،‬ولكنه كان م�ن احملتمل أنه‬ ‫أدرك طبيع�ة التج�ارة العاملي�ة‪ ،‬واالس�تيالء‬ ‫العدائي على السلطة‪ ،‬والتمويل العاملي»‪.‬‬ ‫تب�دو ه�ذه الكلم�ات محاول�ة م�ن الكات�ب‬ ‫لتبري�ر الطبيعة االنتهازي�ة وقيم احلض على‬ ‫االستبداد التي تنطوي عليها أفكار مكيافيللي‪،‬‬

‫من أحاديث الدراويش‬ ‫محمد جميح ٭‬ ‫ابتعدوا عني أيها اخلطباء‪...‬‬ ‫دعوني استمع للخطبة‪...‬‬ ‫وأنتم أيها املؤذنون‪...‬‬ ‫ً‬ ‫جانبا‪...‬‬ ‫تنحوا‬ ‫علي صالتي‪...‬‬ ‫أفسدمت َّ‬ ‫ما لي ولك‬ ‫أيتها املذاهب‪...‬‬ ‫دعيني أصل إلى الله‪...‬‬ ‫وأنتم أيها الساسة‪..‬‬ ‫ويل لكم‪...‬‬ ‫اخلعوا عنكم بردة النبي‪.‬‬ ‫٭ شاعر ميني‬

‫وأي�ا تك�ن األه�داف الت�ي دفع�ت بفيليبس‬ ‫إل�ى إعادة إحياء أف�كار مكيافيللي وتس�ويقها‬ ‫وعصرنته�ا في مج�ال احلياة العملي�ة العامة‪،‬‬ ‫ف�إن قارئ هذا الكتاب الس�لس واجلذاب‪ ،‬ال بد‬ ‫سيش�عر بصدام ق�وي بني أف�كاره وبين عالم‬ ‫األخلاق الت�ي ق�د ينتم�ي إلي�ه او يؤم�ن ب�ه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا) و(أن‬ ‫فأف�كار م�ن قبيل‪( :‬الدن�اءة تنفع‬ ‫يرهبوك أفض�ل من أن يحب�وك) و(الرحمة أمر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�حيحا)‬ ‫متوحش�ا) و(كن‬ ‫مبال�غ فيه) و(كن‬ ‫و(اك�ذب علي يا عزي�زي) والتي تفي�د أن قول‬ ‫ً‬ ‫دائما إال بالطبع‬ ‫احلقيقة هو السياس�ة األفضل‬ ‫إن كنت جتيد الكذب‪ ،‬هي أفكار صادمة باملعيار‬ ‫األخالقي ونصائح كنصيحة (صوت الس�لطة)‬ ‫الت�ي تق�ول إذا أردت أن تضف�ي أهمي�ة لرأي�ك‬ ‫اعثر على ش�خص مس�تقل يوافقك ال�رأي أمام‬ ‫ً‬ ‫واح�دا‪...‬‬ ‫اآلخري�ن وم�ن األفضل ان تس�تأجر‬ ‫هي نصائح تضليلية ش�ريرة هدفه�ا خداع من‬ ‫حولك‪ ...‬مهما اعتبرت تل�ك (مهارة) او (ذكاء)‬ ‫في نظر اآلخرين!‬ ‫إن ه�ذا الكتاب الذي يب�ث الكثير من األفكار‬ ‫ً‬ ‫واقعي�ا) و(كن‬ ‫العمَ لي�ة الهام�ة م�ن قبيل (ك�ن‬ ‫ً‬ ‫قوي�ا) و(ادع�م جيران�ك الضعفاء) و(اس�تعد‬ ‫حلدوث األس�وأ) تختلط رؤاهخ هذه‪ ،‬مع أفكار‬ ‫أخ�رى كتل�ك الت�ي أش�رنا إليه�ا ً‬ ‫قبلا‪ ،‬لتصنع‬ ‫ً‬ ‫عاملا من الس�لطة والنج�اح والقوة‪ ،‬التي ميكن‬ ‫أن جتعل امل�رء يندفع لتحقي�ق غاياته دون أن‬ ‫يكت�رث بالوس�يلة‪ ...‬ودون أن يتنب�ه إل�ى أن‬ ‫س�لم القيم ال�ذي يعطي لإلنس�ان قيم�ة وقوة‬ ‫ومشروعية لنجاحاته‪ ،‬سينهار ويصبح خارج‬ ‫معادل�ة الغاي�ات والوس�ائل ً‬ ‫مع�ا إذا أمعنا في‬ ‫اعتناق هذه األفكار!‬ ‫لك�ن كت�اب (األمي�ر) بنس�خته احلديث�ة‬ ‫مفيدا ً‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ ،‬ألنه يقدم لإلنس�ان‬ ‫املس�لية‪ ،‬يبقى‬ ‫مرآة لذاته ولكثيرين ممن حوله‪ ،‬ورمبا يعطيه‬ ‫فرصة لتقييم بعض التجارب الناجحة‪ ،‬وتأمل‬ ‫أس�رارها‪ ،‬وكيفية صعود أصحابها‪ ...‬والطرق‬ ‫الوع�رة التي س�لكوها من أج�ل االنتصار على‬ ‫صراع القيم احلاد داخلهم أو من حولهم!‬ ‫إن�ه باختص�ار وصف�ة كابوس�ية لنجاح له‬ ‫بري�ق وجاذبي�ة‪ ،‬لك�ن لي�س ل�ه ق�در كبير من‬ ‫االحترام (احلقيقي) على املدى البعيد رمبا!‬ ‫٭ كاتب وصحافي سوري مقيم في دبي‬

‫أعلن املركز العربي لألبحاث ودراسة السياسات جدول أعمال‬ ‫مؤمتره السنوي الثاني ملراكز األبحاث في املنطقة العربية‪ ،‬وهو‬ ‫احلدث الس�نوي األبرز الذي يجمع مراكز األبحاث والدراسات‬ ‫السياس�ية واإلس�تراتيجية في املنطقة العربية‪ .‬ويش�ارك فيه‬ ‫هذا العام أكثر من ‪ 60‬مركز أبحاث‪ .‬وس�يكون موضوعه «قضيّ ة‬ ‫الفلس�طيني» في مرحلةٍ‬ ‫فلسطني ومس�تقبل املش�روع الوطني‬ ‫ّ‬ ‫تش�هد تراجع االهتمام بالقضية الفلس�طينية بحثيّ ً�ا وإعالميّ ًا‪.‬‬ ‫ثراء بحثيّ ً�ا ف�ي األوراق األكادميية؛ إذ‬ ‫ويب�رز برنامج املؤمت�ر ً‬ ‫سيقدَّ م خالل جلس�ات املؤمتر أكثر من ‪ 50‬ورقة بحثية أكادميية‬ ‫متخصص�ة‪ .‬وتتن�اول البحوث‬ ‫خضع�ت لتحكيم جلن�ة علمية‬ ‫ّ‬ ‫وأهمه�ا‪ :‬الكولونيالية‬ ‫املقدّ مة‬ ‫َ‬ ‫جوان�ب عديدة ملوضوع املؤمتر‪ّ ،‬‬ ‫اإلس�رائيلية وسياس�اتها وأثره�ا ف�ي اجملتم�ع الفلس�طيني‬ ‫وحتوالت اجملتمع الفلسطيني ومؤسساته السياسية‪،‬‬ ‫وهويّ ته‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والتحوالت في أمناط املقاومة الفلس�طينية‪ ،‬ومستقبل املشروع‬ ‫ّ‬ ‫الوطن�ي الفلس�طيني وأطره التمثيلي�ة‪ .‬كما ّ‬ ‫يرك�ز املؤمتر على‬ ‫نق�اش سياس�ات ق�وى دولية كب�رى؛ مث�ل أوروب�ا‪ ،‬والصني‪،‬‬ ‫والهند حيال القضيّ ة الفلسطينيّ ة‪.‬‬ ‫يس�تضيف املرك�ز العربي ف�ي مؤمتره ً‬ ‫عددا من السياس�يني‬ ‫ٍ‬ ‫وقيادات‬ ‫البارزي�ن والبرملانيين م�ن مختلف ال�دول العربي�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ورموزا سياس�ية فلس�طينية‪ ،‬إلى جانب عددٍ من الش�خصيات‬ ‫العامة والدبلوماسيني الدوليني والعرب الذين ينتظر أن تكون‬ ‫ّ‬ ‫مهمة في نقاش�ات جلس�ات املؤمت�ر األكادميية‬ ‫له�م مس�اهمات ّ‬ ‫ٍ‬ ‫حش�د من‬ ‫العامة واجللس�ات النقاش�ية‪ ،‬بحضور‬ ‫واحملاضرات ّ‬ ‫املدعوين‬ ‫وسائل اإلعالم والصحفيني من الدول العربية والعالم‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أيضا في اجللسات النقاشية‬ ‫لتغطية أعمال املؤمتر‪ ،‬واملس�اهمة‬ ‫اخملصصة للجوانب اإلعالمية للقضيّ ة الفلسطينيّ ة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وإل�ى جان�ب األوراق األكادميي�ة التي س�تقدَّ م خالل جلس�ات‬ ‫ٍ‬ ‫أهمها ندوتان‬ ‫املؤمتر‪ ،‬يش�مل جدول األعمال‬ ‫ندوات سياس�ية‪ ،‬من ّ‬ ‫األول‪ / ‬ديس�مبر‪ ،‬وتس�بقان‬ ‫عامت�ان ُتعقدان يوم اجلمعة ‪ 6‬كانون ّ‬ ‫ّ‬ ‫بداي�ة أعم�ال املؤمتر؛ يق�دّ م الندوة األول�ى عضو اللجن�ة املركزية‬ ‫حلرك�ة «فت�ح»‪ ،‬ومس�ؤول ّ‬ ‫مل�ف املفاوض�ات صائب عريق�ات عن‬ ‫«املفاوضات‪ :‬اخليارات واملس�تقبل»‪ ،‬ويتحدّ ث مس�ؤول العالقات‬

‫الطاهر الطويل‪ :‬وسائل اإلعالم تساهم‬ ‫في تزييف الوعي لدى الرأي العام العربي‬

‫الطاهر الطويل‬

‫البحرين ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫بدعوة من «مركز الش�يخ إبراهيم للثقاف�ة والبحوث»‪ ،‬ألقى‬ ‫الكات�ب واإلعالم�ي املغربي الطاه�ر الطويل في «بي�ت عبد الله‬ ‫الزاي�د لتراث البحرين الصحفي»‪ ،‬األس�بوع املاضي‪ ،‬محاضرة‬ ‫بعنوان «اإلعالم العربي بني ش�روط املهنية ومتطلبات التفاعل‬ ‫مع قضايا األمة»‪ ،‬حيث أشار إلى أنه يُ َ‬ ‫ً‬ ‫حاليا كمجال‬ ‫نظر لإلعالم‬ ‫أنسب لالس�تثمار‪ ،‬ليس االس�تثمار االقتصادي فحسب‪ ،‬ولكن‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫واأليديولوجي‪.‬‬ ‫السياسي‬ ‫أيضا‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫أدوات ُم َّ‬ ‫ٍ‬ ‫فض ًلة لدى‬ ‫غ�دت‬ ‫وأض�اف قول�ه إن وس�ائل اإلعلام‬ ‫ْ‬ ‫مالكيها أو املتحكمني فيها لالس�تقطاب والتأثير على الرأي العام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ل�ت ـ ف�ي البدء‬ ‫س�لبا أو‬ ‫إيجاب�ا‪ .‬وإذا كان�ت ه�ذه الوس�ائل ُج ِع ْ‬ ‫واملنتهى ـ من أجل خدمة اخلبر الصادق واحلقيقي‪ ،‬فإنها صارت‬ ‫ل�دى الكثيري�ن وس�يلة للتضلي�ل والتموي�ه وإخف�اء احلقائق؛‬ ‫الس�يما وأن عاملين أساس�يني يلعبان دورا حاس�ما ف�ي تكييف‬ ‫ً‬ ‫قاصدا‬ ‫اخلدمة اإلعالمية بحس�ب التص�ورات والنيات القبلي�ة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫التبعية لس�لطة‬ ‫التبعية لس�لطة احلكوم�ات واألنظمة‪ ،‬أو‬ ‫بهم�ا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ملمولي الوسيلة اإلعالمية‪ ،‬أوالتبعية لهما ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫املال‪،‬‬ ‫وحتديدا ّ‬ ‫وأك�د أن هذا التوصيف‪ ،‬مثلم�ا ينطبق على العديد من بلدان‬ ‫العالم‪ ،‬يس�ري كذلك عل�ى عاملنا العربي الذي يش�هد غزارة في‬ ‫مختل�ف الوس�ائل اإلعالمي�ة مب�ا فيها تل�ك التي تن�درج ضمن‬ ‫«اإلعلام اجلدي�د»‪ ،‬واملقص�ود ب�ه األوعي�ة‬ ‫م�ا يُ طل�ق علي�ه‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫اإللكتروني�ة لإلعالم‪ ،‬من مدون�ات وبوابات إنترنت ومنتديات‬ ‫احلوار وصحف إلكترونية‪...‬‬ ‫والصحافة‪،‬‬ ‫والح�ظ احملاضر أنه بجانب مصطلح�ي اإلعالم‬ ‫ِّ‬ ‫يُ س�تعمل مصطل�ح أش�مل ه�و االتصال‪ ،‬ال�ذي أضح�ى مفهوما‬

‫«أسفل النهر» ملها العتوم‪ :‬طقوس املرأة‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫َ‬ ‫النهر ‪...‬‬ ‫«أسفل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وحدك‬ ‫تخصك‬ ‫قد جتدين‬ ‫ً‬ ‫سماء ّ‬ ‫فاكترثي بالنهوض إليها‬ ‫ضعي ً‬ ‫قمرا في ثيابك‬ ‫ثم اعصري‬ ‫ما ّ‬ ‫ِ‬ ‫ومنك‬ ‫تبلل منها‬ ‫ِ‬ ‫الليل‬ ‫وخ ّفي إلى ِ‬ ‫النهر‬ ‫أسفل‬ ‫إلى‬ ‫يتهادى‬ ‫كي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫قربك‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أجمل‬ ‫اجلميالت‬ ‫في الليل تغدو‬ ‫املمر‬ ‫رائحة الورد تغدو بطول ِّ‬ ‫وينسحب ُ‬ ‫املوت من كثرة ِ‬ ‫املاء‬ ‫ِ‬ ‫حولك‪/‬حولي‬ ‫َ‬ ‫النهر‬ ‫أسفل‬ ‫هنا‬ ‫ِ‬ ‫عشتار‬ ‫مرتع‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫النار والسر»‪.‬‬ ‫والقيّ مني على ِ‬ ‫لع�ل م�ا أوردت�ه الش�اعرة د‪ .‬مه�ا‬ ‫العتوم عل�ى الغالف األخي�ر لديوانها‬ ‫اجلديد «أس�فل النهر»‪ ،‬يلخص حكاية‬ ‫الشعر في القصائد‪ ،‬أو حكاية القصيدة‬ ‫ف�ي احلي�اة‪ ،‬أو حكاي�ة امل�رأة عندم�ا‬ ‫طقس‬ ‫يتح�ول الرقص مع الذئ�اب إلى ٍ‬ ‫مق�دّ ٍس لديها‪ ،‬تق�رأ احلض�ارات أفقه‪،‬‬ ‫تتفق في انبهارها حوله‪ ،‬وتختلف في‬ ‫تسميتها للطقس وللمرأة سيدته‪.‬‬

‫الدي�وان الص�ادر ف�ي ‪ 180‬صفح�ة‬ ‫م�ن القط�ع املتوس�ط ضم�ن سلس�لة‬ ‫«إبداعات» الشهرية عن وزارة الثقافة‪،‬‬ ‫بإخراج فني من قبل إحسان الناطور‪،‬‬ ‫يض�يء نفس�ه م�ن نفس�ه‪ ،‬وتس�كن‬ ‫احليوات في�ه كأنها عالم�ات التحقق‪،‬‬ ‫وأزمن�ة الصي�رورة املفتوح�ة عل�ى‬ ‫نواف�ذ الكون‪ ،‬الس�ائرة بخطى التعثر‬ ‫والعبور‪ ،‬ناقش�ة متوالية احلياة فوق‬ ‫أعشاش احلمام‪.‬‬ ‫«ما يفعل احلب» بش�اعرة أكادميية‬ ‫تش�تغل بأناة على نفس�ها‪ ،‬ال يعود في‬ ‫س�ياق انهم�ار القصائد‪ ،‬مجرد س�ؤال‬ ‫متلك العتوم أجوبة مدهشة له‪:‬‬ ‫احلب بالعطر؟‬ ‫«أتعرف ما يفعل‬ ‫ُّ‬ ‫ْ‬ ‫احلديقة»‬ ‫يجعله يسترد‬ ‫ب�ل يقف�ز ف�وق ذل�ك الس�ياج نحو‬ ‫فاعلية حتديق آس�رة في الليل واملوت‬ ‫واحلرب والنوم واحلب‪:‬‬ ‫احلب‪:‬‬ ‫«أحدّ ُق في‬ ‫َّ‬ ‫لو َ‬ ‫كان لي‬ ‫ويحدّ ُق بي»‪.‬‬ ‫ف�ي قصي�دة «رج�وع» عل�ى س�بيل‬ ‫املثال‪ ،‬تتجن�ب العتوم صاحبة «دوائر‬ ‫الطين» ديوانه�ا األول الص�ادر العام‬ ‫‪ 1999‬ع�ن دار احلوار ف�ي الالذقية‪ ،‬أي‬ ‫يقين ممك�ن‪ ،‬وتبق�ي ممكن�ات تأويلها‬

‫وطاق�ات تلقي القارئ لش�عرها‬ ‫ف�ي مس�احة الش�ك‪ ،‬ومالم�ح‬ ‫االحتمال‪:‬‬ ‫الرجوع إلى الوردِ‬ ‫َ‬ ‫«تستطيع‬ ‫العطر‬ ‫من نقطة‬ ‫ِ‬ ‫قد تستعيدُ‬ ‫مذاق احلديقة كاملة‬ ‫مر‬ ‫والربيع الذي َّ‬ ‫‪ ..‬ما َ‬ ‫ترك احللم‬ ‫ِ‬ ‫الفضاء‬ ‫من ُقبَ ٍل في‬ ‫عسل‬ ‫وما حمل الليل من‬ ‫ٍ‬ ‫واستدار ليمنحها‬ ‫للقصيدة‪..‬‬ ‫تستطيع‬ ‫قد‬ ‫ُ‬ ‫وقد ال تريدُ‬ ‫وقد ال ترى نقطة العطر‬ ‫متكث صامتة في ثيابك‪،‬‬ ‫صامدة في غيابك‪..‬‬ ‫تعلو وتهبط‬ ‫تغفو وتصحو‬ ‫وتشهق حتى التالشي»‪.‬‬ ‫يحم�ل دي�وان مه�ا العت�وم الرابع‪،‬‬ ‫وقد س�بقه إضاف�ة لـ «دوائ�ر الطني»‪:‬‬ ‫«نصفه�ا ليل�ك» ع�ن وزارة الثقاف�ة‬ ‫و»أش�به أحالمها» عن دار أزمنة‪ ،‬مذاق‬ ‫ما تري�د الش�اعرة أن تقول�ه اآلن‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأكادمييا‪،‬‬ ‫إبداع�ا‬ ‫املتعيّ ن مم�ا حققته‬

‫اخلارجية في حركة «حماس» أسامة حمدان في الندوة الثانية عن‬ ‫«املقاومة‪ :‬اخليارات واملستقبل»‪.‬‬ ‫وتس�بق حفل االفتتاح الرس�مي للمؤمتر الذي سيقام مساء‬ ‫األول‪ / ‬ديس�مبر‪ ،‬في الس�اعة السادس�ة‬ ‫يوم الس�بت ‪ 7‬كانون ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ندوة سياس�ية تناقش القضية الفلس�طينية‬ ‫مس�اء‪،‬‬ ‫والنصف‬ ‫ً‬ ‫في ضوء املس�تجدّ ات العربية واإلقليمي�ة‪ ،‬يتحدّ ث فيها رئيس‬ ‫اجملل�س الوطني التأسيس�ي في تون�س الدكت�ور مصطفى بن‬ ‫جعفر‪ ،‬ورئيس الوزراء اليمني األسبق ياسني نعمان‪ ،‬والسفير‬ ‫والدبلوماس�ي املص�ري إبراهي�م يس�ري‪ ،‬والبرملان�ي املغرب�ي‬ ‫حسن طارق‪ ،‬والسياسية األردنية مها اخلطيب‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ندوة سياس�ية‬ ‫وتعق�ب حف�ل االفتت�اح الرس�مي للمؤمت�ر‪،‬‬ ‫أبع�اد ً‬ ‫ٍ‬ ‫ورؤى مختلفة‪ .‬يتحدّ ث‬ ‫تتناول القضية الفلس�طينية من‬ ‫فيه�ا رئيس ال�وزراء التونس�ي الس�ابق حم�ادي اجلبالي عن‬ ‫مق�رر األمم‬ ‫«الربي�ع العرب�ي والقضيّ �ة الفلس�طينية»‪ .‬ويق�دّ م ّ‬ ‫اخل�اص حلقوق اإلنس�ان ف�ي األراضي الفلس�طينية‬ ‫املتح�دة‬ ‫ّ‬ ‫ريتش�ارد فولك كلمة بعنوان «املستقبل الفلس�طيني‪ :‬القانون‪،‬‬ ‫الدبلوماس�ية‪ ،‬والفاعلي�ة»‪ .‬ويتحدّ ث ّ‬ ‫املفكر السياس�ي الهندي‬ ‫إعج�از أحم�د في كلمته ع�ن املش�روع الوطني الفلس�طيني في‬ ‫هندي�ة‪ .‬كما يلقي رئيس‬ ‫الس�ياق العاملي الراهن من وجهة نظر ّ‬ ‫ال�وزراء األردن�ي األس�بق طاه�ر املص�ري كلمة خلال الندوة‬ ‫يتناول فيها «األبعاد العربية للقضيّ ة الفلسطينيّ ة»‪.‬‬ ‫ويشارك في اجللس�ات األكادميية باحثون شبّ ان إلى جانب‬ ‫اخملتصني في شؤون القضيّ ة الفلسطينية‪ ،‬وناشطون‬ ‫الباحثني‬ ‫ّ‬ ‫ش�بّ ان ومتضامن�ون وداعم�ون للقضي�ة الفلس�طينية ح�ول‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫تتواصل أعمال املؤمتر طوال ثالثة أيام إلى غاية يوم اإلثنني‬ ‫‪ 9‬كان�ون األول‪ / ‬ديس�مبر؛ ّ‬ ‫متوزع�ة عل�ى جلس�ات جت�ري في‬ ‫قاعتني بالتوازي‪.‬‬ ‫ويه�دف املركز العربي لألبحاث من عقد ه�ذا املؤمتر إلى توفير‬ ‫ٍ‬ ‫خاصة‪،‬‬ ‫فض�اء للتباحث والنق�اش حول موض�وع املؤمتر بصف�ة ّ‬ ‫وحول القضايا التي تواجه البحث العلمي واألكادميي في املنطقة‬ ‫عامة‪ .‬ومؤمتر مراكز األبح�اث‪ ،‬هو املؤمتر الوحيد‬ ‫العربي�ة بصفةٍ ّ‬ ‫ً‬ ‫إضافة‬ ‫ف�ي املنطقة العربية الذي يجم�ع مراكز أبحاث عربية رائدة‬ ‫وعامة‪ّ ،‬‬ ‫وممثلي وسائل إعالم‪.‬‬ ‫إلى شخصيات سياسية ّ‬

‫تطور ه�ذا املفهوم ارتبط‬ ‫جديدا حلرية التعبير‪ ،‬مش�يرا إلى أن ّ‬ ‫مبجموعة م�ن املتغيرات التي طرأت على الس�احة الدولية‪ ،‬من‬ ‫َ‬ ‫ضمنها ُ‬ ‫ٍ‬ ‫جديدة لإلعالم واالتصال‪ ،‬وتنامي الوعي‬ ‫وس�ائل‬ ‫بروز‬ ‫وضمان مناعته‪ ،‬والوعي‬ ‫بدور اإلعالم بالنس�بة لتطور اجملتمع‬ ‫ِ‬ ‫بض�رورة التكاف�ل ملواجهة املش�كالت الت�ي تعترض البش�رية‬ ‫جمع�اء‪ ،‬وتدعيم الن�زوع نحو التعدد السياس�ي‪ .‬كما الحظ أن‬ ‫وس�ائط االتصال احلديث�ة املوجودة ف�ي الش�بكة العنكبوتية‬ ‫(والس�يما املنتدي�ات االجتماعية) أصبحت ّ‬ ‫توف�ر ـ بدرجات ما‬ ‫ـ هذه العالقة التكافئية والندّ ية بني ِ‬ ‫واملستقبل‪ْ ،‬إذ أخذا‬ ‫املرس�ل‬ ‫ِ‬ ‫يتبادالن األدوار‪ ،‬ولم يعد املتلقي مجرد مس�تهلك سلبي‪ ،‬بل إنه‬ ‫يتفاعل مع املادة املنشورة في الشبكة‪.‬‬ ‫وبعدما أسهب في احلديث عن وظائف اإلعالم املتعددة جتاه‬ ‫اجملتم�ع وجتاه أصحاب القرار في مختلف اجملاالت السياس�ية‬ ‫واالقتصادية والفكرية واالجتماعية‪ ،‬انتقل إلى الش�روط التي‬ ‫تضب�ط املمارس�ة املهني�ة اإلعالمية في إط�ار ما يصطل�ح عليه‬ ‫«األخالقي�ات» أو»اآلداب» أو»قواع�د الس�لوك املهن�ي»‪ .‬وعن�د‬ ‫فرق بين�ه وبني كلم�ة «احلياد»‬ ‫تطرق�ه إلى ش�رط املوضوعي�ة ّ‬ ‫قائلا إن املوضوعي�ة ته�دف إل�ى نق�ل احلقائ�ق بدق�ة وأمانة‪.‬‬ ‫ع�دم ّات ِ‬ ‫خاذ أي موق�ف حتى من األمور‬ ‫أم�ا احلياد فيعني يعني َ‬ ‫القيمية أو الوطنية‪ ،‬وفي ذلك هروب من املسؤولية االجتماعية‪،‬‬ ‫وهذا األمر يتعارض مع أولى األس�س الت�ي يقوم عليها اإلعالم‬ ‫م�رآة للمجتم�ع ومعبّ ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومدافع�ا ع�ن قضاي�اه‪ .‬ثم‬ ‫�را‬ ‫باعتب�اره‬ ‫توق�ف الطاهر الطويل عند القواس�م املش�تركة التي جتمع بني‬ ‫ُ‬ ‫حرية اإلعالم وربطها‬ ‫مواثي�ق اإلعالم العاملية‪ ،‬محددا إياها في‬ ‫باملسؤولية‪ ،‬ونشدان احلقيقة‪ ،‬واحترام كرامة الكائن البشري‬ ‫واحترام احلياة‪ ،‬وإعالء شأن التضامن بني البشر‪.‬‬

‫افتتاح معرض الدوحة الدولي للكتاب‬ ‫مبشاركة تركية‬

‫ٍ‬ ‫آس�رة ف�ي املعنى‬ ‫تنو ٍع‬ ‫وف�ق منهجي�ةِ ّ‬ ‫وأول النبع‬ ‫واملبن�ى‪ ،‬ليصبح اخل�ذالن ّ‬ ‫وحبيب الزيودي واالرتباك والش�رود‬ ‫وال�كالم واحلنين والس�قوط والنداء‬ ‫والن�وم واحلل�م والصع�ود واخلوف‬ ‫والرجوع والظلال والعنب والغيمات‬ ‫والنس�اء والس�ماء والش�تاء وأقصى‬ ‫م�ا ميك�ن أن يفعل�ه احل�ب‪ ،‬ليصب�ح‬ ‫ه�ذا جميعه وغي�ره مواضي�ع قصائد‬ ‫وعناوين مغرية لولوج أفيائها‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫■ الدوح�ة ـ (قط�ر) ـ األناض�ول‪:‬‬ ‫افتت�ح وزي�ر الثقاف�ة القط�ري‪ ،‬حم�د‬ ‫عبد العزيز الكواري‪ ،‬مس�اء األربعاء‪،‬‬ ‫فعالي�ات مع�رض الدوح�ة الدول�ي‬ ‫الراب�ع والعش�رين للكتاب الت�ي تقام‬ ‫فعالياته في مرك�ز الدوحة للمعارض‪،‬‬ ‫بالعاصمة القطرية‪.‬‬ ‫وبحس�ب وكال�ة األنب�اء القطري�ة‬ ‫الرس�مية فإنه سيش�ارك في املعرض‪،‬‬ ‫ال�ذي يرعاه الش�يخ متيم ب�ن حمد آل‬ ‫ثان�ي أمي�ر قط�ر وتتواص�ل فعاليات�ه‬ ‫حت�ى الـ ‪ 14‬من الش�هر اجل�اري‪360 ،‬‬ ‫دار نش�ر من ‪ 29‬دولة‪ ،‬م�ن بينها تركيا‬ ‫والوالي�ات املتح�دة وفرنس�ا والهند‪،‬‬ ‫س�تقوم س�تقوم بع�رض ‪ 21‬ألفا و‪814‬‬ ‫ً‬ ‫عنوان�ا للكتب العربي�ة و‪ 5‬آالف و‪837‬‬ ‫ً‬ ‫عنوانا بلغات غير عربية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحتل اململكة املتحدة كضيف شرف‬ ‫للمعرض في دورته احلالية‪ ،‬ويش�ارك‬ ‫جناحها باملعرض ف�ي تنظيم مجموعة‬ ‫م�ن الفعالي�ات وال�ورش التدريبي�ة‬ ‫للعائالت واألطفال ومحبي القراءة‪.‬‬ ‫وبالتزام�ن م�ع املع�رض س�يتم‪،‬‬ ‫بحس�ب وكال�ة األنب�اء القطري�ة‬ ‫الرس�مية‪ ،‬إطالق مبادرة تبادل ثقافي‬ ‫فريدة م�ن نوعها بين الدوحة ومدينة‬ ‫لندنديري بأيرلندا الشمالية‪.‬‬

‫وتق�وم ه�ذه املبادرة بجم�ع كاتبني‬ ‫م�ن مدينتين مختلفتين لك�ي يتب�ادال‬ ‫األف�كار‪ ،‬ويناقش�ا أعمالهم�ا اخملتلف�ة‬ ‫وجتربة الكتابة‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذه الفعالية التي س�تجرى‬ ‫ألول م�رة ف�ي الدوح�ة‪ ،‬ستس�تضيف‬ ‫الش�اعرة القطري�ة م�رمي الس�بيعي‬ ‫الشاعرة البريطانية كوليت برايس من‬ ‫مدين�ة ديري لندندي�ري‪ ،‬قبل أن تقوم‬ ‫الش�اعرة القطري�ة بزي�ارة كوليت في‬ ‫اململكة املتحدة في شهر فبراير‪ /‬شباط‬ ‫القادم‪ ،‬وستقدم كلتا الشاعرتني نتائج‬ ‫اجلزء األول من املب�ادرة يوم ‪ 8‬كانون‬ ‫أول‪ /‬ديسمبر‪.‬‬ ‫ويصاح�ب مع�رض الدوح�ة للكتاب‬ ‫عدد م�ن الفعالي�ات التي تنظمه�ا وزارة‬ ‫الثقاف�ة والفن�ون والت�راث ألول م�رة‬ ‫ه�ذا الع�ام منه�ا «الصال�ون الثقاف�ي»‬ ‫و«التاريخ الش�فهي لدولة قطر»‪ ،‬بجانب‬ ‫«مهرج�ان كت�اب الطف�ل»‪ ،‬ال�ذي يه�دف‬ ‫إل�ى تعزيز مكانة أدب الطف�ل وكتابه في‬ ‫احلاضر واملس�تقبل‪ ،‬إضافة إل�ى العديد‬ ‫م�ن الفعالي�ات واألنش�طة الثقافي�ة‬ ‫والديني�ة والفني�ة واألدبي�ة مبش�اركة‬ ‫ع�دد م�ن املفكري�ن الع�رب والغربيين‪،‬‬ ‫إل�ى جانب كب�ار الش�عراء واألدباء على‬ ‫مستوى الوطن العربي‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫في فيلم إيطالي رائع مبهرجان مراكش الدولي للفيلم‪:‬‬

‫كلمة السر للخروج من األزمة هي حترير الناس من اخلوف‬

‫رواق البلقاء في البحر امليت‬ ‫يقيم معرض «اخلبز» ويشهر «كتاب اخلبز»‬ ‫البحر امليت ـ من سميرة عوض‪:‬‬

‫خب�ز‪ ،‬ول�ون‪ ،‬وموس�يقى‪ ،‬وكلم�ة‪ ،‬وأدوات تراثي�ة‪ ،‬لوح�ة‬ ‫وكت�اب‪ ،‬أث�واب وخيط�ان‪ ،‬وش�جرة مزين�ة بأرغف�ة اخلب�ز‪،‬‬ ‫ومعلق�ات فضية‪ ،‬وخ�زف‪ ،‬وقوارب حتم�ل احلنطة‪ ،‬وصناديق‬ ‫خش�بية ش�كلت لوحات تش�كيلية منها الصغير ومنه�ا الكبير‪،‬‬ ‫وثلة من محبي احلياة وعش�اق الفنون‪ ،‬اجتمعت في احتفالية‬ ‫رواق البلق�اء باص�دار كتاب�ه الس�ادس عش�ر‪ ،‬ال�ذي يحتف�ي‬ ‫بالرغي�ف‪ ،‬باخلبز‪ ،‬واخلبز هو س�يد الطعام عب�ر التاريخ‪ ،‬هو‬ ‫القاس�م املش�ترك األصغ�ر بني املدين�ة والقري�ة‪ ،‬وهو القاس�م‬ ‫املشترك األعظم بني أقاصي األرض‪...‬‬ ‫مص�دره األول واألهم هو الس�نبلة‪ ..‬فاحلنط�ة التي تختلف‬ ‫أدوات طحنها وعجنها مصيرها النار‪ ..‬نار التنور‪ ..‬أو الصاج‪..‬‬ ‫أو الفرن القدمي أو احلديث‪ ..‬هو اخلبز القدمي‪ ..‬املصنوع باليد‪..‬‬ ‫واملرق�وق بلهفة اجلو‪ ،‬أو املصن�وع وفق أحدث النظم‪ ..‬هو خبز‬ ‫األي�ام املاضي�ة‪ ..‬واحلاض�رة‪ ..‬واملقبل�ة‪ ..‬ه�و ض�رورة يومية‬ ‫لإلنسان في كل مكان‪ ،‬واي زمان‪.‬‬ ‫احتفالي�ة رواق البلق�اء الت�ي أقيم�ت ف�ي فندق كمبنس�كي‬ ‫عش�تار‪ -‬البح�ر املي�ت‪ ،‬أقيم�ت بحض�ور الفنانين والكت�اب‬ ‫املشاركني‪ ،‬فضال عن جمهور غفير من املهتمني بالفن التشكيلي‪،‬‬ ‫واش�تمل املع�رض ال�ذي يتواص�ل حت�ى ‪ 8‬كان�ون األول‪ ،‬على‬ ‫عناص�ر ع�دة كله�ا تتعل�ق باخلب�ز كون�ه الثيم�ة األساس�ية‪،‬‬ ‫وجاءت اللوحات التشكيلية التي عكست مدارس فنية مختلفة‪،‬‬ ‫وأحجاما متفاوتة‪ ،‬وبعضها اش�تمل على حكايا مس�توحاة من‬ ‫التراث‪ ،‬مبش�اركة ‪ 21‬فنانا أردنيا وعربي�ا وعامليا‪ ،‬فمن األردن‬ ‫خل�دون ال�داؤد‪ ،‬ش�ادي الداؤد‪ ،‬ف�ادي ال�داؤد‪ ،‬ل�ؤي الداؤد‪،‬‬ ‫وسالمة نعمات‪ ،‬ومن العراق علي الزيني‪ ،‬من النمسا الفنانيني‬ ‫اندري�ا‪ ،‬كريس�تا‪ ،‬ايدي�ت‪ ،‬وم�ن ايطالي�ا فولفي�و‪ ،‬وم�ن مصر‬ ‫الفنانون ج�ورج بهجوري‪ ،‬عاي�ده خليل‪ ،‬نبي�ل بطرس‪ ،‬ومن‬ ‫قبرص الفنانون ماريا‪ ،‬ماريوس‪ ،‬كريس�توال‪ ،‬إضافة ملش�اركة‬ ‫متحف اخلبز القبرصي‪ ،‬ومن فلس�طني الفنانة رنا بشارة‪ ،‬وآنا‬ ‫من روسيا‪ ،‬ومن املانيا رالف وبترا‪.‬‬ ‫تكرمي أصدقاء رواق البلقاء‬

���لقطة من فيلم «حتيا احلرية»‬

‫■ تلق�ى جمه�ور املهرج�ان الدول�ي للفيل�م‬ ‫مبراك�ش ف�ي نس�خته ‪، 13‬فيلم «حتي�ا احلرية»‬ ‫خملرج�ه اإليطال�ي اخملض�رم روبرت�و أن�دو (‪54‬‬ ‫سنة) بكثير من االستحسان‪ .‬الفيلم الذي عرض‬ ‫مؤخرا بقص�ر املؤمترات وقوب�ل بتصفيق طويل‬ ‫«أعط�ى دروس�ا ف�ي احلي�اة والسياس�ة وق�دم‬ ‫ش�خصيات تش�به إل�ى ح�د م�ا واق�ع الكثير من‬ ‫السياسيني في دول اجلنوب ومنها املغرب طبعا»‬ ‫حسب االنطباعات األولية لكثير من النقاد‪.‬‬ ‫والفيلم الذي ش�وهد ف�ي إيطاليا من�ذ فبراير‬ ‫‪ 2013‬ويلق�ى جناح�ا كبي�را‪ ،‬مأخوذ م�ن الرواية‬ ‫السياس�ية «الع�رش الف�ارغ» الت�ي ص�درت عن‬ ‫اخملرج ذاته سنة ‪ ،2012‬وحازت على عدة جوائز‪،‬‬ ‫مزج بني اجلدية والس�خرية بني الفشل والنجاح‬ ‫بين الص�دق والكذب ف�ي قالب س�ينمائي اعتمد‬ ‫الوض�وح وس�لط الضوء عل�ى الوجوه ورس�م‬ ‫معاملها عن قرب كبير‪ ،‬عرى الكثير من املتناقضات‬ ‫ف�ي اجملتم�ع اإليطالي والضع�ف احلاصل في أي‬ ‫إنس�ان يس�قط في اخليانة‪ ،‬خيانة أمته وأسرته‬ ‫حني يسير بدون وعي ضمير أو وازع أخالقي‪.‬‬ ‫يحك�ي الفيل�م ع�ن‬ ‫االختف�اء الطوع�ي‬ ‫للرج�ل األول «األمين‬ ‫بح�زب‬ ‫الع�ام»‬ ‫املعارضة الرئيسي في‬ ‫ظ�ل حمل�ة انتخابي�ة‬ ‫ملتهب�ة‪ ،‬بعدم�ا بين�ت‬ ‫له اس�تطالعات الرأي‬ ‫أنه على ش�فا الهاوية‪،‬‬ ‫يس�افر إل�ى فرنس�ا‬ ‫عن�د أصدق�اء قدام�ى‬ ‫فتتنام�ى اإلش�اعات‬ ‫ويظه�ر القلق الزائد عن احلد في غياب املعارضة‬ ‫وصل إلى رئيس اجلمهورية واملستشارة األملانية‬

‫‪,,‬‬

‫‪,,‬‬

‫اعتمد بطل الفيلم‬ ‫على «لغة القلب»‬ ‫لفضح كذب ونفاق‬ ‫السياسيني‬

‫جتنب الفيلم‬ ‫االشارة الى التطورات‬ ‫السياسية التي عرفتها‬ ‫ايطاليا مؤخرا‬

‫‪,,‬‬

‫عبد الغني بلوط‬

‫‪ ،‬س�افر وترك رس�الة قصيرة تق�ول « احلزب في‬ ‫حاج�ة ال�ى إصلاح»‪ ،‬وباتف�اق مع أح�د أعضاء‬ ‫األمان�ة العامة وي�ده اليمنى تضط�ر زوجته إلى‬ ‫البحث عن توأمه الذي لم يره منذ ‪ 25‬س�نة‪ ،‬وهو‬ ‫رج�ل فيلس�وف بارع‬ ‫وغري�ب األط�وار‪،‬‬ ‫وال�ذي بتحدثه «لغة‬ ‫القل�ب» بعي�دا ع�ن‬ ‫حس�ابات السياس�ة‬ ‫الضيق�ة اس�تطاع‬ ‫أن يصن�ع تأثي�رات‬ ‫جعل�ت‬ ‫مدهش�ة‬ ‫احل�زب يعي�د مكانته‬ ‫بل ويزيد من شعبيته‬ ‫يظه�ر ذلك ف�ي جتمع‬ ‫حزبي أمام جماهير غير معتادة‪.‬‬ ‫وجن�ح الفيلم في تقدمي قصة جميلة مع جتنبه‬ ‫اإلش�ارة إل�ى األحداث السياس�ية الت�ي عرفتها‬ ‫إيطاليا أخيرا‪ ،‬حيث عبر بوضوح كبير عن األمل‬ ‫والرغب�ة في التغيير‪ ،‬وكأن اخملرج يقول حتى لو‬ ‫لم يكن هناك أمل فالبد من اختراعه‪ .‬ويبدأ البطل‬ ‫في نس�خة التوأم البديل يعري بعض املس�لمات‬ ‫عن�د اجلماهي�ر حين يقول ف�ي لقط�ة جماهيرية‬ ‫«املنتخ�ب م�ن أخلاق‬ ‫منتخبي�ه‪ ،‬إن كان‬ ‫هو فاس�د ول�ص‪ ،‬فهم‬ ‫يحمل�ون ج�زءا م�ن‬ ‫املس�ؤولية»‪ ،‬قب�ل أن‬ ‫يضيف في موضع آخر‬ ‫« كلم�ة الس�ر للخروج‬ ‫م�ن األزمة ه�ي حترير‬ ‫الن�اس من اخل�وف»‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ال�ذي‬ ‫يهت�م أعض�اء األمان�ة‬ ‫العام�ة واملتعاطفين‬ ‫والصحاف�ة ببن�اء حتالف�ات قوي�ة ول�و م�ع‬ ‫املفس�دين له�زم اخلصم السياس�ي‪ ،‬يقول البطل‬

‫ف�ي لقطة رائعة «ال ميكن أن نتحدث عن التحالف‬ ‫ف�ي ه�ذا املوض�ع‪ ،‬إنه فق�ط تواف�ق مرحل�ي‪ ،‬أما‬ ‫التحال�ف احلقيق�ي فيك�ون م�ع وع�ي الن�اس‬ ‫وضمائره�م»‪ ،‬ويقول في موضع آخر «كل املعاني‬ ‫اجلميلة وكل الكلمات‬ ‫و ا ملصطلح�ا ت‬ ‫واإلش�ارات الت�ي‬ ‫تريد محاربة الفس�اد‬ ‫مت تش�ويهها م�ن قبل‬ ‫املعارضين‪ ،‬حت�ى‬ ‫يفق�د اجلمي�ع األم�ل‬ ‫ف�ي التغيي�ر‪ ،‬ويبقى‬ ‫للمفس�دين املكان�ة‬ ‫والرفعة واجلاه‬ ‫واملال»‪.‬‬ ‫بط�ل الفيل�م وه�و ي�ؤدي دوره بكثي�ر‬ ‫من اخلفة والرش�اقة والسالس�ة في تتابع‬ ‫األح�داث وبلغ�ة القل�ب دائم�ا يجي�ب‬ ‫«رس�التي لاليطاليين ه�ي أن نك�ون‬ ‫صادقين»‪ ،‬وكأن�ه يق�ول بلغ�ة أخ�رى‬ ‫«الك�ذب ونف�اق السياس�يني ه�ي الت�ي‬ ‫أوصل�ت البلد إلى الكارثة»‪ .‬يقول ش�عرا‬ ‫قوي�ا خلال خط�اب سياس�ي ويع�زف‬ ‫موسيقى في جو عائلي ويرقص التانغو‬ ‫في موقف غريب كمن يشدد على ضرورة‬ ‫اهتمام السياس�ة بالثقاف�ة‪ ،‬و يفهم ذلك‬ ‫أيضا من خالل م�ا قدمه اخملرج من زخم‬ ‫معنوي بإقحام أسماء كبار مثل بريخت‬ ‫وشكس�بير‪ ،‬وكأن�ه يق�ول «ان هوي�ة‬ ‫البل�د الثقافية ثروة كبي�رة ميكن دائما‬ ‫التعوي�ل عليها في األزم�ات»‪ .‬االهتمام‬ ‫بالثقاف�ة يفس�ره أيضا وج�ود اخملرج‬ ‫االيطال�ي الكبي�ر «فيليني» ف�ي الفيلم‪،‬‬ ‫وال�ذي يب�دو ف�ي مقابل�ة تلفزيوني�ة‬ ‫غاضبا ج�دا ضد فواص�ل إعالنية يتم‬ ‫إدراجه�ا ف�ي فيلمه»‪ ».‬ويق�ول فلليني‬ ‫«الثقافة م�ن ذهب‪ ،‬وأول س�قوط ألي‬

‫كان يبدأ عندما يتنك�ر لثقافته»‪ .‬في املقابل يظهر‬ ‫الفيل�م أن السياس�ي احملن�ك ال�ذي قد يك�ون قد‬ ‫خان أمته بق�رارات خاطئة وأنانية‪ ،‬يخون أيضا‬ ‫أس�رته في موقف ضعف حني يجد اجلو مناسبا‪،‬‬ ‫وفي لقطات أخرى يس�تعيد بعضا من إنس�انيته‬ ‫و أصدقاءه الذين فقدهم في السياس�ية‪ .‬شاركت‬ ‫في بطولة الفيلم «حتيا احلرية» الذي ينافس في‬ ‫املس�ابقة الرس�مية على إحدى اجلوائز مجموعة‬ ‫من األس�ماء الفنية املعروفة منها طوني سيرفيو‬ ‫ال�ذي جس�د دور التوأمين «أنريك�و اوليفي�ري‪،‬‬ ‫وجيوفان�ي إيرنان�ي»‪ ،‬وفاليري�و ما س�تاندريا‪،‬‬ ‫وفاليريا بروني تيديشي ويكيال سيسكون‪.‬‬

‫‪,,‬‬

‫د‪ .‬منيف الجابر سلطان ٭‬ ‫■ األعم�ال الت�ي أجنزها محم�د البندوري‬ ‫في مج�ال اخل�ط املغرب�ي تفوق اخلمس�مائة‬ ‫عم�ل‪ .‬وق�د تفاع�ل م�ع اخل�ط املغرب�ي ثقافة‬ ‫وفنا ودراس�ة وبحث�ا‪ ،‬وتفاعل مع كل األمناط‬ ‫التعبيري�ة للخط املغربي اجملوهر واملبس�وط‬ ‫والكوف�ي املغرب�ي واملس�ند الزمام�ي والثلث‬ ‫املغرب�ي‪ ،‬معتم�دا ف�ي ذل�ك عل�ى املنطلق�ات‬ ‫األساس�ية للح�رف املغرب�ي بكل م�ا يختزله‬ ‫م�ن جمالي�ات‪ ،‬لينت�ج حرك�ة فنية اش�عاعية‬ ‫غي�ر مألوفة تتخذ من اخل�ط املغربي مرجعية‬ ‫تقوم على أساس بنائي ميزج الفضاء اللوني‬ ‫بحركي�ة احل�روف‪ ،‬ليف�رز حرك�ة ال متناهية‬ ‫داخ�ل الفضاء‪ ،‬مم�ا يجعل من اخل�ط املغربي‬ ‫م�ادة ذات دالالت وأبع�اد جمالي�ة تس�تمد‬ ‫أيقونته�ا م�ن الت�راث املغربي‪ ،‬باس�تعماالت‬ ‫اخل�ط املغربي داخ�ل اللون لتتنوع األش�كال‬ ‫م�ن حي�ث تكوين�ات احل�روف‪ ،‬وم�ن حي�ث‬ ‫جمالياتها وأيضا من حيث أش�كالها املطاوعة‬ ‫لنم�ط التش�كيل‪ .‬إذ أن مزجه�ا باألل�وان‬ ‫املنس�جمة م�ع عملي�ة البن�اء يتي�ح إمكاني�ة‬ ‫احلركة في فضاء متماسك‪.‬‬ ‫وهو بذلك يح�اول أن يصنع للخط املغربي‬ ‫مس�احة شاس�عة في الثقافة الفني�ة املغربية‬ ‫والعاملي�ة‪ ،‬فاخل�ط املغرب�ي م�وروث مغرب�ي‬ ‫ثقاف�ي حض�اري يج�ب أن يحظ�ى باملكان�ة‬ ‫الراقية في التشكيل العاملي‪.‬‬ ‫وق�د طبع�ت األل�وان ف�ي أعمال�ه اخلطي�ة‬ ‫املغربي�ة بس�مات دافئة في إط�ار أيقوني دال‬ ‫على توظيف احلرف املغربي كمحرك أساس�ي‬ ‫فاع�ل ف�ي الفض�اء ومتفاع�ل م�ع نرجس�ية‬ ‫اخلط�اب وم�ع فلس�فة املب�دع الباح�ث محمد‬ ‫البندوري اخلطية الرصينة التي تنبني عليها‬ ‫أعمال�ه بس�يولة متنوع�ة ذات دالالت وأبعاد‬

‫محمد البندوري‬ ‫فلس�فية عميق�ة تنبعث من حالته الش�عورية‬ ‫والروحي�ة احملب�ة للخ�ط املغرب�ي وأيضا من‬ ‫أبحاثه القيمية اجلمالي�ة والثقافية البصرية‬ ‫املس�تمرة ف�ي اخل�ط املغرب�ي‪ ،‬واملعب�رة‬ ‫مبوضوع�ات ذات صل�ة بالت�راث املغرب�ي‬ ‫العري�ق األصي�ل‪ ،‬وتتخذ من احلداثة فلس�فة‬ ‫إبداع جديد ذي عمق كبير‪.‬‬ ‫ومب�ا أن محم�د البن�دوري يس�تمد مادت�ه‬ ‫اجلمالي�ة من الت�راث املغرب�ي األصيل عموما‬ ‫ومن اخل�ط املغربي بأنواعه اخملتلفة حتديدا‪،‬‬ ‫فإنه يالمس في منج�زه النقدي والفني املادة‬ ‫التجريبية من كل األشكال؛ من خالل املزج بني‬ ‫كل مقومات احلرف والكتابة النقدية‪ ،‬فيوظف‬ ‫احل�رف املغرب�ي ويس�تنطقه كتاب�ة وفن�ا‪،‬‬ ‫ويتحكم في حتركاته وس�كناته ويتداخل مع‬

‫كل مكون�ات العمل النق�دي والفني في إطار ال‬ ‫متناهي‪.‬‬ ‫وبذل�ك فإن محمد البن�دوري يجعل املظهر‬ ‫اخلط�ي ينبث�ق م�ن الس�مة اجلمالي�ة الفنية‬ ‫للخ�ط املغرب�ي أساس�ا والت�ي تتمي�ز بغن�ى‬ ‫األش�كال الفني�ة م�ن حي�ث دوران احل�روف‬ ‫املغربية وميالنها‪ ،‬واس�تقاماتها وانبساطها‪،‬‬ ‫وذل�ك بغي�ة إظه�ار جمالي�ات اخل�ط املغربي‬ ‫داخل النس�ق الفني وداخ�ل كتاباته النقدية‪،‬‬ ‫ظه�ر امليزات التي ال تتوفر ف�ي أي خط غير‬ ‫فيُ ِ‬ ‫اخلط املغرب�ي‪ ،‬والتي ه�ي جدي�رة باملعرفة‪،‬‬ ‫واحلض�ور ف�ي الس�احة الفني�ة العاملي�ة‪.‬‬ ‫ولكونه�ا أيض�ا تتمت�ع بإمكان�ات هائل�ة ال‬ ‫تتيحه�ا اجمل�االت الفنية األخ�رى‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫ما تتمتع به من خصائص وس�مات ذات أبعاد‬

‫فق�رات احلف�ل الت�ي قدمتها لين حلوان�ي‪ ،‬بثوبه�ا التراثي‬ ‫املس�توحى م�ن س�نابل القم�ح‪ ،‬أش�تملت عل�ى كلم�ات ع�دة‪،‬‬ ‫منه�ا كلم�ة شريس�وال ماي�كل ‪ « ”Chrysoula Michael‬من‬ ‫بلدية اومي�دوس – قبرص‪ ،‬وكلمة ملديرعام فندق الكمبنس�كي‬ ‫عش�تار البحر امليت « ‪ ،»Henk Meyknecht‬عبروا فيها عن‬ ‫س�عادتهم بهذ االحتفالية‪ ،‬التي تعلي من قيمة «اخلبز» بوصفه‬ ‫الطعام األكثر شيوعا في العالم‪ ،‬وإدخاله في الثقافة التشكلية‬ ‫والفنية»‪.‬‬ ‫وفي إطار إش�هار كت�اب «اخلبز» ك�رم رواق البلقاء أصدقاء‬ ‫الرواق‪ ،‬املهندس سمير احلباشنة‪ ،‬الدكتور أسعد عبدالرحمن‪،‬‬ ‫ومدي�ر ع�ام فن�دق الكمبنس�كي عش�تار البحر املي�ت» ‪Henk‬‬ ‫‪ »Meyknecht‬هين�ك ميكي نيخت‪ ،‬في فقرة ادارها أس�امة‬ ‫مدانات مستعرضا السيرة الذاتية الغنية لكل منهم‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه عب�ر الدكت�ور أس�عد عبدالرحم�ن عن س�عادته‬ ‫به�ذا التك�رمي كون�ه يأت�ي م�ن رواق البلق�اء «املهت�م بالفنون‬ ‫والثقافة‪،‬والعم�ل عل�ى تعري�ف العالم على اجلان�ب االخر من‬ ‫األردن بحضارات�ه وفنون�ه وإبداع�ه‪ ،‬عب�ر اللوح�ة والكلمة‪،‬‬ ‫واأله�م من خالل اس�تقطاب فنانين ومبدعني من ش�تى أنحاء‬ ‫العالم ليتعرفوا على األردن عن قرب‪.‬‬ ‫وكان املهن�دس س�مير حباش�نة وج�ه ش�كره ف�ي كلمت�ه‬ ‫«للص��ي�ق خلدون الداؤد مؤس�س رواق البلقاء‪ ،‬حيث نتلمس‬ ‫هنا في الرواق إبداعا دائما ومتجددا‪ ،‬إبداعا قاعدته االميان‬ ‫بوطن ليس منزوع الثقافة‪ ،‬وبثقافة ليست مقطوعة اجلذر‪...‬‬ ‫ثقافة حاضرة متتلك نظرا حادا قويا يرى املستقبل بعني ودودة‬ ‫وبايجابي�ة تتي�ح له�ا التفاعل‪ ..‬ثقاف�ة المة غي�ر منغلقة رحبة‬ ‫تأخذ وتعطي في سياق انساني ال ينقطع»‪.‬‬ ‫وأعل�ن مدان�ات ف�ي خت�ام التك�رمي‪ ،‬ع�ن مش�اركة الفنان�ة‬ ‫اللبناني�ة نس�رين حمي�دان بفق�رة غنائي�ة أس�تهلتها بأغني�ة‬ ‫«اردن أرض العزم»‪ ،‬ومقطع أرجتالي تغنى بقمح حوران‪ ،‬كتبه‬ ‫خلدون الداؤد‪ ،‬لتتواصل األمسية على شاطيء البحر امليت مع‬ ‫الغناء واملوسيقى‪.‬‬ ‫جولة عاملية لكتاب «اخلبز»‬

‫من جهتها أعربت س�هى الداؤد مديرة الرواق عن «ش�كر رواق‬ ‫البلق�اء لداعمين كتاب�ه اجلدي�د (كت�اب اخلب�ز) ومنهم‪ ،‬ش�ركة‬ ‫بكالدري�ن ع�رب‪ /‬األردن‪ ،‬مجوه�رات كاش�يت‪ /‬العقب�ة‪ ،‬فن�دق‬ ‫كمبنسكي عشتار‪ /‬البحر امليت‪ ،‬وشركة ترندي‪ ،‬مبينة أن «الكتاب‬ ‫السادس عشر في سلسلة كتب رواق البلقاء يأتي على شكل ألبوم‬ ‫أني�ق‪ ،‬ويقع في ‪ 340‬صفحة‪ ،‬بطباعة راقية ملونة‪ ،‬وبس�بع لغات‬ ‫هي‪ :‬مبش�اركة خمس كتاب م�ن خمس دول هم‪ :‬مفل�ح العدوان‪/‬‬ ‫األردن‪ ،‬مايكل‪ /‬النمسا‪ ،‬اولفيه‪ /‬فرنسا‪ ،‬مونيكا‪/‬رومانيا‪ ،‬دانييل‪/‬‬ ‫أس�بانيا»‪ .‬كما ولفتت «أن إشهار الكتاب واملعرض سيتواصل في‬ ‫عواصم عربي�ة وعاملية أخ�رى‪ ،‬بهدف التعري�ف بثيمة املعرض‪،‬‬ ‫وتقدمي اخلبز في الفن بأشكال مختلفة»‪.‬‬ ‫كم�ا حضرت الكلم�ة املكتوبة عبر عدد من الكتاب املش�اركني‬

‫محمد البندوري يتفاعل مع اخلط املغربي ثقافة وفنا ودراسة وبحثا‬ ‫داللية وجمالية‪.‬‬ ‫إن�ه يرك�ن ال�ى جمالي�ات اخل�ط املغرب�ي‬ ‫الهندس�ية‪ ،‬وأش�كال احل�روف باس�تداراتها‬ ‫وتناغمه�ا ف�ي مقاربة بني الس�طور وتناس�ق‬ ‫أش�كالها احلرفي�ة ف�ي املبس�وط واجملوه�ر‬ ‫واملس�ند والثل�ث املغرب�ي والكوف�ي املغرب�ي‬ ‫بش�كل متالزم ومتناغم م�ع إمياالت وأنصاف‬ ‫االس�تدارات املنس�جمة م�ع استرس�االت‬ ‫احل�روف‪ ،‬وك�ذا تقويس�اتها‪ ،‬واإلخف�اءات‬ ‫احلرفية في املسند‪ ،‬كل ذلك وغيره من األشكال‬ ‫املتعددة‪ ،‬يوظفه فنيا بتقنيات تتجاوز حدود‬ ‫الزمان لينبش في ذاك�رة املوروث احلضاري‬ ‫املغرب�ي‪ .‬لذلك تظه�ر أعماله س�واء الفنية أو‬ ‫النقدية موش�ومة بعالقات جدلية وحتاورية‬ ‫بني احلرف في صيغه اجلمالية وبني دراس�ية‬ ‫م�ن منظ�ور نق�دي‪ ،‬وه�ذا م�ا يجع�ل احلرف‬ ‫املغرب�ي يتبدى قوي�ا‪ ،‬وقد لعبت في�ه التقنية‬ ‫اإلبداعي�ة دورا محوري�ا‪( .‬كم�ا أش�ارت لذلك‬ ‫اللجن�ة في مهرج�ان دبي – أجنح�ة عربية)‪،‬‬ ‫حي�ث إن محم�د البن�دوري يجع�ل احل�رف‬ ‫املغرب�ي ج�زءا فاعلا‪ ،‬ورم�زا قائم�ا‪ ،‬إذ من�ه‬ ‫تتشكل فلسفة أعماله النقدية والفنية وتتحدد‬ ‫املرجعيات الداللية‪.‬‬ ‫وله معاني وأبعاد رمزية النهائية‪ ،‬تخترق‬ ‫الل�ون وحت�رك الفض�اء‪ ،‬وذلــ�ك م�ن خالل‬ ‫توظي�ف إمكانات�ه اجلمالي�ة الهائلـــــ�ة‪،‬‬ ‫ورسومه الهندس�ية التي تنسجم مع العملية‬ ‫اإلبداعي�ة م�ن جه�ة‪ ،‬وم�ع النس�يج الدالل�ي‬ ‫املرتبط أساس�ا بتقني�ات التوظي�ف من جهة‬ ‫أخرى‪ ،‬وهو بذلك ميتد إلى األشكال التعبيرية‬ ‫وال�رؤى الفكري�ة الت�ي تتأل�ف منه�ا فلس�فة‬ ‫محمد البن�دوري‪ .‬فتظهر مركزيت�ه التعبيرية‬ ‫في نس�ق داللي نقدي واحد يبدو ال متناهيا ال‬ ‫حتده حدود‪.‬‬ ‫ناقد من املغرب‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫ف�ي نصوص كت�اب «اخلب�ز»‪ ،‬وجناح خ�اص ملقتني�ات تراثية‬ ‫تتعلق بتطور صناعة اخلبز‪ ،‬وموسم احلصاد وإعداد الطحني‪،‬‬ ‫كم�ا راف�ق املع�رض األول من نوعه ف�ي الوطن العرب�ي‪ ،‬جناح‬ ‫ق�دم مالبس تراثية مس�توحاة من الطبيعة ومن س�نابل القمح‬ ‫بتوقع جناح أبوهنطش‪ ،‬فضال عن جناح خاص للخبز بأشكاله‬ ‫املتعددة واملعروفة محليا وعامليا‪ ،‬حيث أكد محمود خضر‪ /‬نائب‬ ‫رئيس هيئة املديرين في «بكالدرين» أن أهمية هذه االحتفالية‬ ‫أنه�ا «جتم�ع بين اخلب�ز احلقيق�ي‪ ،‬وأش�كاله‪ ،‬واخلب�ز في‬ ‫اللوحة‪ ،‬مما يجعل الفن في خدمة احلياة‪ ،‬ويوميات االنس�ان‪،‬‬ ‫حيث اخلبز مرافق يومي على املائدة»‪.‬‬ ‫خلدون‪ :‬لنستذكر «بيت حلم»‪..‬أي مدينة اخلبز‬

‫م�ن جهت�ه ق�ال مؤس�س ال�رواق خل�دون ال�داؤد «إن هذه‬ ‫االحتفالي�ة تأت�ي تقديرا لرمز احلياة‪ ،‬فاخلب�ز‪ /‬الرغيف عنصر‬ ‫رئيس في حياة البش�ر»‪ ،‬معتبرا الكتاب‪ /‬املعرض «نقلة نوعية‬ ‫مع متاس مباش�ر مع الناس» الفتا أن «الكتب السماوية أحتفت‬ ‫باخلب�ز‪ ،‬والرغيف بوصفه احلب والقاس�م املش�ترك بني جميع‬ ‫البش�ر‪ ،‬ويكفي أن نس�تذكر املعنى احلقيقي الس�م «بيت حلم»‪،‬‬ ‫أي مدينة اخلبز»‪.‬‬ ‫كلمة رواق البلقاء‪ :‬اخلبز يا انكيدو‪...‬‬

‫وج�اءت كلم�ة رواق البلقاء التي كتبها الفن�ان فادي الداؤد‬ ‫بعنوان «اخلب�ز يا انكيدو» وفيها اس�تلهام للخبز في االجنيل‪،‬‬ ‫ج�اء فيها ‪« :‬اخلب�ز يا انكيدو‪ ..‬ففتحت كاهن�ة احلب فمها قائلة‬ ‫إلنكيدو‪:‬‬ ‫«كل اخلبز ي�ا إنكيدو‪ .‬عماد احلياة هو)‪ .‬ه�وروح أيورفيدا‪،‬‬ ‫ج�ده تراب االرض وام�ه حنطة‪ ،‬ابوه جمر‪ ،‬عش�يق املاء وملح‬ ‫االرض يعش�قه‪ ،‬وروحه هواء واثير‪،‬اختاره املسيح ليكون له‬ ‫جس�دا‪ .‬كما انقذت امه يوسف الصديق من فجور زليخا‪ .‬مفجر‬ ‫الث�ورات‪ .‬هوق�وت الفقراء وحنين االبن الم�ه ولوطنه‪ ،‬يروي‬ ‫قصصا واساطير الزمن‪ ،‬هو ملهم الشعراء والفنانني‪.‬‬ ‫وزاد «للخب�ز ان�واع واش�كال ومذاق�ات متع�دده‪ ،‬مرتب�ط‬ ‫بطريق�ه صنع�ة‪ ،‬ولكل حض�ارة طريقته�ا بالتعامل مع�ه ماديا‬ ‫م�ن حي�ث طريقة صنع�ة ومعنوي�ا في تقدي�رة‪ ،‬وكون�ه رابطا‬ ‫مش�تركا ملعظم ش�عوب االرض وحضارتها‪ ،‬يقدم رواق البلقاء‬ ‫كت�اب ‪ -‬اخلب�ز ‪ -‬موضوع�ا حواري�ا فني�ا‪ ،‬وليك�ون الفن لغة‬ ‫تواص�ل يفهمها اجلميع بغض النظر عن مكنوناتهم االجتماعية‬ ‫واحلضارية»‪.‬‬ ‫مفلح العدوان‪ :‬نقش خبز‬

‫كم�ا اس�تلهم الكاتب الزمي�ل مفلح العدوان نص�ه في «كتاب‬ ‫اخلب�ز» من املوروث احمللي والديني ألهمية اخلبز في حضارات‬ ‫العال�م أجم�ع‪ ،‬ف�ي نص أطل�ق عليه «نق�ش خب�ز»‪(« ،‬أعطنا يا‬ ‫رب‪ )..‬خبزن�ا‪ ،‬وامنح الطيبني رغي�ف الكفاية‪ ،‬والرضى‪ .‬ها هو‬ ‫يس�عى‪ ،‬أتى‪ ،‬مكلل باخلير‪ ،‬جاء باحملبة‪ ،‬دافىء املرتقى‪ ،‬فناوله‬ ‫«الرج�ى»‪ ..‬اللهم‬ ‫كس�رة من سلام‪ ..‬ليكتم�ل‪ ..‬وامنحه حس�ن َ‬ ‫آمني‪ ..‬آمني‪.‬‬ ‫مهيب�ا‪ ،‬و»ك�وارة» كثغ�ر القم�ر‪ ..‬ي�ا أنت‪ ..‬ي�ا خب�ز‪ ..‬يا ابن‬ ‫احلنطة‪ ،‬حفيد الس�نابل‪ ،‬س�ليل التراب‪ ،‬مضغ�ة من صلب طني‬ ‫القل�ب‪ ،‬أو ش�هقة من صليب الس�ماء‪ ،‬كن�ت كل ه�ذا‪ ،‬وأكثر‪ ،‬إذ‬ ‫وس ّ�رة سر عفيف‪..‬‬ ‫جتسدت نبضا س�ويا‪ ،‬فصرت قمرا رغيفا‪ُ ،‬‬ ‫وأنت ُقطب الرحى‪ ،‬جبلت من عرق‪ ،‬ودم‪ ،‬وترنيمة بوح شريف‪،‬‬ ‫تهاديت حمامة حلم رهيف‪ ،‬تنزلت من َع ٍل رقيقا‪ ،‬ش�فيفا‪ ،‬معتقا‬ ‫حي أتى‪ ،‬بس�فر عفيف الرس�الة‬ ‫بالنب�وة‪ ،‬مخضب�ا بالفداء‪َ ،‬ك َو ٍ‬ ‫أن�ت‪ ..‬يا خب�ز‪ ..‬يا خير البش�ارة‪« *** .‬أعطنا ي�ا رب‪ ..»..‬خاء‬ ‫اخلي�ر ب�اء الب�ر وراء الربوبي�ة العظي�م‪ ..‬هلل�ي‪ ..‬هلل�ي‪ ..‬ي�ا‬ ‫ي�د تتنزل حنط�ة‪ ،‬ونور أصاب�ع تورق خب�ز األم�ل‪ ..‬هيللويا‪..‬‬ ‫هيللويا‪ ..‬هيللويا‪..‬‬ ‫«أعطنا يا رب‪..»..‬‬ ‫ها هو يس�عى‪ ..‬أراه يس�ير في املدينة‪ ،‬حامال خب�ز الفقراء‪،‬‬ ‫ومعه سيرة البسطاء اخلائفني على رزق العيال!!‬ ‫تغرد‬ ‫ها هو ميشي‪ ..‬وأرغفة ترفرف كالعصافير فوق رأسه‪ّ ،‬‬ ‫تلوح لهم‪ ،‬وتدرك معنى التفاتة الفتى‪ ،‬ومغزى‬ ‫للماشني حولها‪ّ ،‬‬ ‫التماعة املشيب‪ ،‬وداللة سواد الطريق‪ ،‬وشماتة قسوة احلافلة‬ ‫في رقصها وسط جمع يلهث وراء دفء الرغيف!‬ ‫ه�ا هو الرغي�ف‪ ..‬يتب�ارك بالنواي�ا الطيبة‪ ،‬فيصب�ح أرغفة‬ ‫ليس�د رم�ق اجلمع املنتظر حظوة اللمس�ة األول�ى‪ ،‬وهو يدعو‪:‬‬ ‫«أعطن�ا ي�ا رب‪..»..‬خبزن�ا‪ ..‬وامنح الطيبين‪ ،‬رغي�ف الكفاية‪،‬‬ ‫والرضى!!‬ ‫ه�ذا اخلب�ز‪ ..‬يتملم�ل قلق�ا عل�ى رأس خب�ازه‪ ،‬كأن�ه ه�ودج‬ ‫البش�ارة‪ ..‬مهيبا كثغ�ر القمر‪ ..‬هو ابن احلنطة‪ ،‬حفيد الس�نابل‪،‬‬ ‫س�ليل الت�راب‪ ،‬مضغة م�ن صلب طين القلب‪ ،‬ش�هقة من صليب‬ ‫س�ر عفيف‪ ..‬قطب الرحى اجملبول‬ ‫الس�ماء‪ ..‬كل هذا وأكثر‪ُ :‬س ّرة ٍّ‬ ‫من عرق ودم وترنيمة بوح ش�ريف‪ ..‬حمامة حلم رهيف‪ ،‬تهادى‬ ‫ع�ل رقيقا‪ ،‬ش�فيفا‪ّ ،‬‬ ‫وحط مهيب�ا‪ ،‬كما البش�ارة‪ ،‬ومعه فيض‬ ‫م�ن ٍ‬ ‫ش�ر‬ ‫الدعاء‪ :‬ارحم احملتاجني‪ ،‬يا رب الطيبني‪ ،‬واحم خبزهم «من ّ‬ ‫حاس�د إذا حس�د»‪ ..‬ي�ا الله‪ ..‬حتى عل�ى رغيف اخلب�ز هناك من‬ ‫ينظر بعني احلقد واحلسد‪ ..‬إحم خبز الفقراء يا الله‪..‬يا الله!!‬

‫من األدب السويدي‪:‬‬ ‫«املئوي الذي هبط من النافذة واختفى»‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫عن دار املنى في السويد‪ ،‬صدرت الترجمة العربية للرواية السويدية‬ ‫ً‬ ‫مبيعا «املئوي الذي هبط من النافذة واختفى»‪ .‬الرواية من تأليف‬ ‫األكثر‬ ‫الكاتب السويدي يوناس يونسون‪ ،‬وبترجمة الكاتب واملترجم األردني‬ ‫علاء الدين أبو زين�ة‪ .‬وقد حقق�ت الرواية أرقام مبيع�ات وضعتها بني‬ ‫ً‬ ‫مبيعا في الس�ويد وفي مختلف أس�واق الكت�ب العاملية بعد‬ ‫أكثر الكتب‬ ‫ظهوره�ا مترجم�ة إل�ى اللغ�ات اخملتلف�ة‪ .‬وقام�ت دار املن�ى بنقلها الى‬ ‫ا لعر ب�ي‬ ‫العربية في إطار سعيها إلى تعريف القارئ‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‬ ‫ب�األدب االس�كندنافي غير املع�روف‬ ‫للقارئ العربي‪.‬‬ ‫تنتم�ي رواية «املئ�وي ال�ذي هبط من‬ ‫الناف�ذة واختف�ى» إلى ض�رب الكوميديا‬ ‫الس�وداء‪ ،‬ويصنفه�ا بعض النق�اد ضمن‬ ‫م�ا يدع�ى «رواي�ة الطريق» الت�ي حتكي‬ ‫خبرة تش�رد الش�خصية وما تصادفه في‬ ‫الترحال‪ .‬وحتمل الرواية القارئ في خط‬ ‫ق�ص مل�يء باألح�داث واملفارق�ات التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومندهشا كل‬ ‫مشدودا إلى احلكاية‬ ‫تبقيه‬ ‫الوقت‪ .‬وتب�دأ الرواية بق�رار بطلها‪َ ،‬ألن‬ ‫كارلس�ون‪ ،‬الهرب من بيت املسنني الذي‬ ‫يقيم فيه في نفس يوم عيد ميالده املئة‪.‬‬ ‫ومن�ذ اللحظة التي يهبط منها من نافذة‬ ‫غرفته تبدأ سلسلة من األحداث الغريبة‬ ‫واملثي�رة‪ ،‬حي�ث يلتق�ي بأش�خاص‬ ‫طريفين‪ ،‬ويش�تبك مع رج�ال عصابات‬ ‫وش�رطة غي�ر أكفي�اء‪ّ .‬‬ ‫قص‬ ‫لك�ن خ�ط ّ‬ ‫الغني في‬ ‫آخ�ر يواكب احل�دث الراه�ن‬ ‫ّ‬ ‫حد ذاته‪ ،‬ويتعقب حياة َألن كارلسون‬ ‫ط�وال املائ�ة عام الت�ي عاش�ها قبل أن‬ ‫ينته�ي ب�ه املطاف إل�ى بيت املس�نني‪.‬‬ ‫وف�ي هذا اخل�ط‪ ،‬يتعق�ب الكاتب أبرز‬ ‫أح�داث الق�رن العش�رين‪ ،‬م�ن اكتش�اف القنبل�ة الذرية‪ ،‬إل�ى الصراع‬ ‫الس�وفياتي األميركي‪ ،‬والثورة اإليرانية واحل�رب الكورية إلى احلرب‬ ‫الب�اردة‪ .‬وبطريق�ة فريدة ش�ديدة اإلقناع‪ ،‬يس�رد الكاتب كي�ف أن َألن‬ ‫كارلس�ون نفس�ه كان وراء جملة من األحداث التي غيّ �رت وجه القرن‪.‬‬ ‫وعلى س�بيل املثال‪ ،‬كان هو الذي ّ‬ ‫حل معضلة الكتلة احلرجة في القنبلة‬ ‫الذرية‪ ،‬وهو الذي أنقذ حياة اجلنرال فرانكو في احلرب اإلسبانية‪ ،‬وهو‬ ‫الذي أنقذ تشرشل من االغتيال في إيران‪ ،‬وتسبب مبوت ستالني‪ ،‬وكان‬ ‫الس�بب وراء منع قي�ام احلرب بني أميركا واالحتاد الس�وفياتي ودفهما‬ ‫إلى انتهاج سياسة نزع األسلحة النووية ومنع االنتشار‪ ،‬وغير ذلك من‬ ‫السمات التي ميزت القرن احلادي والعشرين بأكمله‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫في س�ؤال عن س�بب اختياره ً‬ ‫رجال ف�ي املائة من عم�ره ليكون بطل‬ ‫روايت�ه‪ ،‬يق�ول الكاتب يون�اس يونس�ون‪« :‬كانت القصة بني عش�رين‬ ‫واح�دة أخ�رى تدور في ذهن�ي على األقل‪ .‬وق�د بدأت بعن�وان الكتاب‪،‬‬ ‫وسرعان ما وقعت في حبه مبجرد أن ابتكرته‪ .‬قلت لنفسي أنني أريد أن‬ ‫أوال‪ .‬كنت أحتاج ً‬ ‫أقرأ ً‬ ‫علي أن أكتبه ً‬ ‫أيضا إلى أن‬ ‫كتابا بهذا العنوان؛ لكن ّ‬ ‫تكون الشخصية الرئيسية في املائة من العمر‪ ،‬لتكون قد عاشت ما يكفي‬ ‫من األحداث خالل كامل القرن‪ ،‬الس�تخدامها كدليل في خط قص يوازي‬ ‫رحلة الطريق في الس�ويد اليوم»‪ .‬لكن هناك رسالة أخرى يتحدث عنها‬ ‫الكات�ب في اإلجابة عن س�ؤال آخر‪ ،‬هي فكرة «الهب�وط من النافذة» في‬ ‫ح�د ذاتها‪ ،‬مبعنى اختيار اإلنس�ان كس�ر‬ ‫إس�ار القدري�ة ومحاولة تغيير مس�ارات‬ ‫حيات�ه واالنطالق بإرادت�ه في طرق أكثر‬ ‫رحاب�ة‪ .‬يقول يونس�ون‪« :‬أعتق�د أن على‬ ‫الكثير من الن�اس أن يتأملوا ً‬ ‫حقا إمكانية‬ ‫الهب�وط من نوافذه�م‪ .‬إن منظوري هو أن‬ ‫الن�اس يعيش�ون حياتهم م�رة واحدة‪ .‬ال‬ ‫ً‬ ‫متأكدا‪ ،‬لكن هذا هو ما أظنه‪.‬‬ ‫ميكن أن أكون‬ ‫أظ�ن أنك إذا س�ألت نفس�ك ذات مرة‪’ :‬هي‬ ‫ينبغ�ي أن أفعل‪ »...‬ف�إن اإلجابة ينبغي أن‬ ‫تك�ون‪« :‬نع�م» بغير ذل�ك‪ ،‬كي�ف ميكنك أن‬ ‫تعرف ً‬ ‫أبدا ما لم يكن يجب أن تفعله؟»‪.‬‬ ‫مبج�رد ظه�ور ترجماته�ا في األس�واق‬ ‫الغربي�ة‪ ،‬حظي�ت رواية يونس�ون بحفاوة‬ ‫ملفتة‪ ،‬فوصفتها مجلة «دير شبيغل» األملانية‬ ‫بأنه�ا عم�ل «م�ن الط�راز األول»‪ ،‬وكتب�ت‬ ‫صحيف�ة إن دي آر كولت�ور األملاني�ة أنه�ا‬ ‫«خليط من فيلم الطريق ورواية املتشردين‪،‬‬ ‫مغلفة بقالب حداثي‪ .‬قراءتها متعة حقيقية»‪.‬‬ ‫ووصفته�ا إملندو اإلس�بانية بأنه�ا «الظاهرة‬ ‫العاملي�ة اجلدي�دة‪ ..‬الت�ي تفي�ض بامل�رح‪»،‬‬ ‫وقال�ت عنه�ا صحيف�ة كورييري ديال س�يرا‬ ‫اإليطالية انها «رواية جذلة‪ ...‬ظاهرة في عالم‬ ‫النش�ر‪ »،‬وكت�ب املعل�ق األدب�ي ف�ي داباليت‬ ‫النرويجية‪« :‬ساحرة بشكل ال يصدق‪ ،‬محكيّ ة ببساطة مبهجة»‪.‬‬ ‫بع�ض املراجع�ات رأت أن فهم خ�ط القص امل�وازي املتعلق بأحداث‬ ‫الق�رن العش�رين س�يتطلب معرف�ة الق�ارئ بخلفي�ات األح�داث املهمة‬ ‫للق�رن‪ ،‬وه�و ما قد يش�كل صعوبة بالنس�بة للق�راء األصغر ً‬ ‫س�نا‪ .‬لكن‬ ‫مراجع�ات أخ�رى ترى أن ذلك ق�د يدفع القارئ إلى بعض االس�تقصاء‪،‬‬ ‫إضافة إلى إمكانية قراءة احلدث في إطاره احلكائي املنسجم‪ ،‬في معزل‬ ‫عن اخللفيات التاريخية‪ ،‬ولو أن ذلك سيقلل من قوة الدالالت‪.‬‬ ‫النس�خة العربية جاءت في ‪ 375‬صفحة من القطع املتوس�ط‪ ،‬بغالف‬ ‫ورقي‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫يشارك مبشهد واحد في فيلم ايراني عن «احلسني»‬

‫جمال سليمان‪ :‬امتنى جتسيد شخصية ابو الطيب املتنبي‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من محمد عاطف‪:‬‬ ‫النجم واملمثل السوري جمال سليمان‪ ،‬ميثل حالة فنية‬ ‫متنوعة قدمية وحديثة‪ ،‬مثير في بعض اعماله وجدلي في‬ ‫مواقفه خاصة من قضية بالده والثورة‪ ،‬جنح في االعمال‬ ‫السورية‪ ،‬وحقق النجاح نفسه في االعمال املصرية‪ ،‬وكذلك‬ ‫االعمال العربية املشتركة‪ .‬الفنان الذي يقيم االن في القاهرة‪،‬‬ ‫كان لنا هذا اللقاء معه لنصول وجنول معه بهمومه الفنية‬ ‫والسياسية‪:‬‬

‫جانب من احتفاالت عيد البربارة في بيروت‬

‫«هاشلي بربارة» تقاليد موروثة في لبنان من جيل الى جيل‪:‬‬

‫االقنعة ّ‬ ‫التنكرية تبدّ لت وباتت مخيفة‪..‬‬ ‫وعادة زيارة البيوت الى تراجع‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ح�ل عي�د البرب�ارة ه�ذه الس�نة الذي ل�ه نكه�ة محببّ ة ف�ي نفوس‬ ‫اللبنانيني على وقع الوجوه ّ‬ ‫املقنعة التي ال تش�به وجه لبنان احلقيقي‬ ‫الذي ينشد االمان واالستقرار ال احلرب واالقتتال والدمار الذي تشهده‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا مدينة طرابلس التي ألبسوها قناع الفتنة البغيضة‪.‬‬ ‫وقد احتف�ل اللبنانيون عل�ى الرغم من كل التحديّ �ات والصعوبات‬ ‫ً‬ ‫وصغ�ارا ف�ي الرابع من‬ ‫بعي�د البرب�ارة ال�ذي ينتظ�ره اجلميع كب�ارأ‬ ‫كان�ون االول‪ ،‬ملا لهذا العيد من ع�ادات وتقاليد قدمية موروثة من جيل‬ ‫ً‬ ‫فضال عن ابع�اده الروحية االميانية الت�ي تختزلها صاحبة‬ ‫ال�ى جيل‪،‬‬ ‫هذا العيد القديس�ة بربارة‪ ،‬التي اعتنقت الديانة املسيحية على الرغم‬ ‫م�ن املصاعب التي واجهتها فبقيت على ثب�ات اميانها متحديّ ًة جبروت‬ ‫والده�ا الذي رف�ض رفضأ ً‬ ‫تاما قرارها باعتناق املس�يحية‪ ،‬فلجأت الى‬ ‫تنكرها واختبائها ف�ي حقول القمح ً‬ ‫هربا من والدها احلاكم‬ ‫اله�رب عبر ّ‬ ‫العثماني‪.‬‬ ‫وتيّ ً‬ ‫تنك�رت قض�ت الع�ادات املوروثة‬ ‫من�ا بالقديس�ة برب�ارة الت�ي‬ ‫ّ‬ ‫ف�ي لبنان س�ابقا ً الى تغيير مالم�ح الوجوه بتلوينه�ا او بوضع اقنعة‬ ‫تهريجي ويط�وف الكبار والصغار‬ ‫وبارت�داء ازياء تنكريّ �ة ذات طابع‬ ‫ّ‬ ‫مرددين وهاتفني اغنية انشدتها‬ ‫في الساحات العامة ويزورون املنازل ّ‬ ‫ش�حرورة الوادي «الصبوحة « وهي تقول «هاش�لي برب�ارة مع بنات‬ ‫احلارة عرفتها من عينيها ومن ملسة ايديها ومن هاك االسوارة»‪.‬‬ ‫ويعول االش�خاص وال س�يما الصغار منهم على كس�ب املال وتناول‬ ‫ّ‬ ‫اش�هى احللويات اخلاصة بهذا العي�د واملعروفة بالقطايف والعوامات‬ ‫واملعكرون والزالبة فيهتفون باعلى اصواتهم لنيل رضى وكرم اصحاب‬ ‫البي�ت وهم يقرعون االبواب ويتراقصون على وقع القرقعة على التنك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا من اغنية هاشلي بربارة ّ‬ ‫حلث اهل البيت على‬ ‫مقتطفا‬ ‫وينشدون‬ ‫منحهم االموال وما ّلذ وطاب لديهم من حلوى وفواكه مجففة ويهتفون‬ ‫‪« :‬هاشلي بربارة والقمح بالكوارة يا معلمتي ّ‬ ‫هزي الكيس الله يبعتلك‬

‫عري�س بج�اه الع�درا واملس�يح» فيحصل�ون عل�ى ام�وال يجمعونها‬ ‫ممن ّ‬ ‫يهز كيس�ه وميدح�ون صاحبة البيت قائلين «ارغيلة فوق ارغيلة‬ ‫صاحبة البيت زنغيلة»‪ّ .‬‬ ‫اما الويل الهل البيت الذي ال يفتح بابه‪ ،‬حيث‬ ‫التجمع في‬ ‫يس�ارعون الى نع�ت صاحبة البي�ت بالبخيلة‪ ،‬وذلك عب�ر‬ ‫ّ‬ ‫الساحات واالماكن العامة‪.‬‬ ‫ام�ا اليوم فباتت االمور مختلفة جله�ة اللباس واالقنعة‪ ،‬حيث‬ ‫ب�دت االم�ور التجاري�ة ه�ي الطاغي�ة على ّ‬ ‫ال�زي واالقنع�ة التي‬ ‫بات�ت مخيفة وبعيدة ّ‬ ‫كل البعد ع�ن بيئتنا حتى وصل االمر بأحد‬ ‫املتاجر الى عرض لباس يسيء الى الديانة املسيحية ما استدعى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س�ريعا للمركز الكاثوليكي لالعالم مع االمن العام بسحب‬ ‫حتركا‬ ‫هذه البضاعة ومنع تس�ويقها‪ ،‬ناهيك عن الوجوه املرعبة كوجه‬ ‫«دراكوال» وغيرها ‪.‬‬ ‫وم�ا ميكننا قوله في مقارنة بني االمس واليوم ان هذه العادات التي‬ ‫عف�وي وطبيع�ي ورم�زي وال ّ‬ ‫تكلف اصحابه�ا كثيرأ‬ ‫كان�ت تتم بش�كل‬ ‫ّ‬ ‫بات�ت مكلف�ة للغاي�ة ومصطنعة في كثي�ر من االحيان‪ ،‬بحي�ث يتباهى‬ ‫الزي االغلى وامللفت‪ .‬وما الحظن�اه هذا العام ان اجلوالت‬ ‫من يش�تري ّ‬ ‫ً‬ ‫عل�ى املن�ازل ّ‬ ‫كثي�را وبات�ت مقتص�رة على االه�ل واالصحاب‬ ‫تقلصت‬ ‫ّ‬ ‫فقط‪ ،‬حيث تكثر اخملاوف من دخول اش�خاص مقنعني الهداف وغايات‬ ‫مش�بوهة واس�تبدل عن ه�ذه الزيارات بحفلات تنكريّ ة ف�ي املدارس‬ ‫والن�وادي واجلمعيات‪ ،‬حيث تباهى وتنافس املتبارون بالفوز بأفضل‬ ‫تنكري‪.‬‬ ‫زي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اما الوجوه التي ال تزال تالقي استحسان الفتيان فهي وجوه القادة‬ ‫السياس�يّ ني في لبنان والعالم‪ .‬اما ما اس�تحوذ اهتمام واقبال االطفال‬ ‫فهي اقنع�ة ولباس االبط�ال الكرتونية التي احبوها مثل «س�بيدرمان‬ ‫«للصبيان و «‪ »Blanche Neige‬أو» فتاة الثلج» وغيرها من االبطال‬ ‫والشخصيات احملببات لدى االطفال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وختاما تش�دد الدعوات واالمني�ات في عيد البرب�ارة على ضرورة‬ ‫رفع االقنعة املستعارة التي ال ّ‬ ‫تشويه‬ ‫متت الينا بصلة والتي تسعى الى ّ‬ ‫صورة اللبناني ّ‬ ‫التواق الى العيش بسلام وبتقبّ ل االخر ال الى التباعد‬ ‫والتناحر ورفض االخر‪.‬‬

‫■ ول��و بدأنا بأخر نش��اطاتك‪ ،‬فق��د صورت فيلم��ا ايرانيا‬ ‫كتجربة جديدة لك‪ ،‬ماذا حتدثنا عن هذه التجربة؟‬ ‫■ نع�م‪ ،‬اش�ارك ف�ي فيل�م ايران�ي ع�ن ش�خصية س�يد‬ ‫الشهداء (احلسين رضي الله عنه) وس�أقدم مشهدا واحدا‬ ‫بالفيل�م‪ ،‬وكن�ت مرش�حا ألح�د ادوار البطول�ة ف�ى البداية‬ ‫عندما ارتبطت مبسلس�ل «الش�وارع اخللفية»‪ ،‬ولم استطع‬ ‫متابع�ة الفيل�م‪ ..‬وكنت مرش�حا ل�دور «الش�يخ الرياحي»‪،‬‬ ‫وهي حتتاج لثالثة اش�هر‪ .‬ثم أصر مخرج البرنامج أن أعمل‬ ‫معه وطلب مني املشاركة بدور مهم في مشهد واحد‪ ..‬والفيلم‬ ‫على مستوى عال ومت عمل املونتاج له في انكلترا»‪.‬‬ ‫واضاف‪« :‬الرس�الة تهمني اكثر من الشكل‪ ..‬ولذا شاركت‬ ‫بفيلم «احلسني»‪.‬‬ ‫■ تش��ارك بفيلم «الراهب» الذي توق��ف بعد تصوير اجزاء‬ ���منه‪ ،‬ماذا عنه؟‬ ‫■ صورن�ا اج�زاء م�ن الفيلم وتوقف بس�بب مسلس�لي‬ ‫ومسلس�ل الفنان هاني سالمة‪ ،‬ونس�تأنف تصويره الهمية‬ ‫هذا الفيلم‪ ،‬وسيكون داخل سانت كاترين في سيناء»‪.‬‬ ‫واض�اف‪ :‬د‪ .‬مدح�ت الع�دل املؤل�ف مش�غول مبوض�وع‬ ‫«التشدد»‪ ،‬وهذا سيؤدي الى ازمات‪ ،‬وهذه الفكرة موجودة‬ ‫ف�ي كل الفلس�فات الوضعي�ة مثل الش�يوعية واملس�يحية‪،‬‬ ‫ولي�س في االسلام فقط‪ ..‬وف�ي ه�ذا الفيلم يجم�ع راهبان‬ ‫االول متش�دد وأنا أؤديه واختياري له من املؤلف واخملرجة‬ ‫هالة خليل‪ ،‬وراهب سلس في اسلوبه‪ .‬فالغاية النبيلة تصل‬ ‫اليه�ا بطرق مختلفة هو طريق�ة تفكيره‪ ..‬ويظهر الصراع في‬ ‫االسلوبني»‪.‬‬ ‫■ كي��ف تس��تطيع جم��ع تفاصي��ل الش��خصيات املصرية‬ ‫االصيلة‪ ،‬رغم انك سوري ومن بيئة مختلفة؟‬ ‫■ من�ذ صغري ش�اهدت فيل�م «عم�ر اخملت�ار»‪ ،‬ووجدت‬ ‫الفنان العاملي انطوني كوين يقرأ القرآن‪ ،‬وهي لقطة لم ارها‬ ‫ملمثل مس�لم‪ ..‬وتدل عل�ى دخوله بعمق التفاصي�ل‪ ،‬وعندما‬ ‫ب�دأت مسلس�ل «حدائ�ق الش�يطان» ذهب�ت م�ع الراحلين‬ ‫اس�ماعيل عبد احلاف�ظ اخملرج الكبير واملؤل�ف محمد صفاء‬ ‫عام�ر‪ ،‬واخذان�ي ال�ى قن�ا واجل�زر احمليط�ة بها‪ ،‬اكتش�فت‬ ‫انهم يفهمون بعضهم باالش�ارة والرم�ز والتعبير عن الفرح‬ ‫باقتضاب‪ ..‬وحتى التعبير في احلزن بصرامة‪ .‬ووجدت هذا‬ ‫مختلفا عن عالم البدو الذي قرأت عنه كثيرا‪ ،‬واس�تفدت من‬ ‫اعم�ال الكاتب والش�اعر الكبي�ر عبدالرحم�ن االبنودي في‬ ‫تفاصيل شخصية الصعيدي‪ ..‬وهذه مادة واضحة يطير بها‬ ‫املمثل للتحليق في العمل»‪.‬‬ ‫■ هل تصر عل��ى ادوار الصعيدي‪ ،‬وه��ل ألنك جنحت فيها‬ ‫في الدراما املصرية؟‬ ‫■ ل�وال النقد وه�ذا الكالم لركزت عل�ى ادوار الصعيدي‪،‬‬ ‫النني اس�تمتع بها جدا‪ ،‬ولكن احلمد لله قدمت اعماال اخرى‬ ‫ناجح�ة للغاي�ة‪ ،‬مثل مسلسلات «قص�ة حب» و»الش�وارع‬ ‫اخللفية» و»صالح الدين االيوبي» و»عصي الدمع»‪..‬الخ»‪.‬‬ ‫■ وعن مسلسل «محمد علي»‪ ،‬والذي رشح له اكثر من جنم‬ ‫وتوقف‪ ،‬فكان مرة فيلما واخرى دراما؟‬ ‫■ رش�حت ل�دور ابراهيم باش�ا‪ ،‬وكان م�ع الفنان يحيى‬ ‫الفخران�ي‪ ..‬وهذا العمل يحت�اج النتاج ضخم وحتى اآلن ال‬ ‫اعلم موقف ومصير املسلسل»‪.‬‬ ‫■ وبالنس��بة للس��يرة الذاتي��ة التي يحب ان يجس��دها بعد‬ ‫جناحه في هذه النوعية الدرامية؟‬ ‫■ يق�ول جم�ال س�ليمان‪« :‬احب جتس�يد ش�خصية ابو‬

‫جمال سليمان‬ ‫الطيب املتنبي»‪.‬‬ ‫■ قدمت ش��خصية صالح الدين االيوبي مبسلسل وقدمها‬ ‫احم��د مظهر في فيلم يوس��ف ش��اهني‪ ،‬وايضا قدمه��ا زميلك‬ ‫املمثل السوري غسان مسعود‪ ،‬كيف تقيم دورك فيه؟‬ ‫■ عندم�ا اقدم دورا اعتبر انه لم يقدم من قبل‪ ،‬وفي فيلم‬ ‫يوسف شاهني كان الفيلم ساعتني واربعني دقيقة‪ ،‬وعمل في‬ ‫زمن معني وله رؤية خاصة‪ ..‬وفي مسلس�لي كان يعتمد على‬ ‫الوثائ�ق ولم يورد حادثة ل�م تتفق عليها املراج�ع العربية‪،‬‬ ‫واهتم بذلك الكاتب د‪ .‬وليد سيف‪ ..‬وصالح الدين مزيج بني‬ ‫ش�خصيتني فهو في صغره اهتم بجلسات التصوف والذكر‬ ‫وف�ي ش�بابه اجته حلب الفض�اء‪ ،‬ثم اصبح وزي�را للخليفة‬ ‫الفاطمي ثم سلطان مصر والشام»‪.‬‬ ‫■ ما هو موقفك من تهديدات امريكا بضرب سورية؟‬ ‫■ احساس�ي ان�ه ال توجد ضرب�ة واذا حدث�ت فانها «ذر‬ ‫للرم�اد»‪ ،‬كم�ا يق�ال واملتاب�ع يكتش�ف ان اله�دف كان دائما‬ ‫نزع السالح الكيماوي من س�وريا ألنه سالح الردع الوحيد‬ ‫الذي يهدد اس�رائيل‪ ،‬ولهذا كانت املبادرة بالقضاء على ذاك‬ ‫السالح والتي اسعدت الكثير من الدول»‪.‬‬ ‫وبعض الس�وريني الذين لديهم حالة انتقامية من النظام‬

‫سودوكو‬

‫عمر الشريف‬

‫عمر الشريف قرر اعتزال الفن نهائيا بسبب إجهاد الذاكرة‬ ‫القاهرة ـ القدس العربي»‪:‬‬

‫ديان كيتون تستقبل جائزة «سيسيل دي ميل» التكرميية بد ًال من وودي آالن‬ ‫هوليوود – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ط�وال أكث�ر م�ن أربعة عق�ود ف�ي مس�يرته الطويلة‪ ،‬رف�ض اخملرج‬ ‫ً‬ ‫دوم�ا حض�ور أي حفالت تنافس�ية على‬ ‫واملمث�ل والكات�ب وودي آالن‬ ‫جوائ�ز األفضل في هوليوود‪ ،‬ورغم تتويجه بأربع جوائز أوس�كار في‬ ‫ٍ‬ ‫فئ�ات مختلفة‪ ،‬إال أنه كان يفضل انتداب ش�خص آخر لتس�لم اجلائزة‬ ‫ً‬ ‫بدال منه‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫قال�ت اخملرج�ة إين�اس بك�ر‪ ،‬الناطق�ة اإلعالمية باس�م الفن�ان عمر‬ ‫الشريف‪ ،‬إن األخير قرر اعتزال الفن‬ ‫نهائيا‪ ،‬مبررة السبب إلى شعوره‬ ‫ًّ‬ ‫بإجه�اد الذاك�رة ال�ذي يعيق�ه عن حف�ظ كلم�ات الس�يناريو واحلوار‬ ‫اخلاص بالعمل‪ ،‬الذي يقدمه‪ ،‬حسب قولها‪.‬‬ ‫وتقول ان الش�ريف ليس متعاقدً ا على أي مسلس�ل في مصر‪ ،‬ولديه‬ ‫العديد من العروض‪ ،‬لكنه شعر بالفعل بتقدمه في السن‪ ،‬بعدما بلغ ‪82‬‬ ‫عاما‪ ،‬وهو ما يجعله يشعر بإجهاد كبير»‪.‬‬ ‫ً‬

‫وتابع�ت‪« :‬رأى الش�ريف أنه لن يس�تطيع ب�ذل أي مجهود في‬ ‫التمثي�ل في الوق�ت احلالي‪ ،‬كما أنه وبع�د كل األعمال التي قدمها‬ ‫مجديا له أن يقدم أي مسلس�ل أو فيلم في هذا التوقيت‪،‬‬ ‫لن يكون‬ ‫ً‬ ‫خاص�ة أنه وصل إلى م�ا يريده‪ ،‬وبالتالي فاملس�ألة أصبحت غير‬ ‫مجدية»‪.‬‬ ‫واختتمت «ال أنكر أنه يش�تاق إل�ى مصر ويريد العودة إليها‪ ،‬خاصة‬ ‫أن عائلت�ه وأصدقاءه متواجدون بها‪ ،‬لكن املش�كلة تكمن في حالة عدم‬ ‫االس�تقرار‪ ،‬الت�ي مت�ر بها البلاد‪ ،‬ألنه ي�رى أن هذه ليس�ت مصر التي‬ ‫يعرفها وهو ما يسبب له حالة من احلزن»‪.‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫عادة وودي آالن لن تتغير‪ ،‬حتى مع كون اجلائزة هذه املرة ش�رفية‬ ‫بيان أن رفيقته السابقة ديان كيتون ستحضر‬ ‫وتكرميية‪ ،‬حيث أعلن في ٍ‬ ‫لتسلم جائزة «سيسيل دي ميل» التي تقدمها جمعية الصحافة األجنبية‬ ‫في هوليوود‪ ،‬وذلك في احلفل املقبل من جوائز «جولدن جلوب»‪.‬‬ ‫وش�اركت «كيت�ون» ف�ي ع�دد من أه�م أفلام «آالن»‪ ،‬حتدي�دً ا خالل‬ ‫الس�بعينيات‪ ،‬وعلى رأس�ها فيلمه «آني هال» الذي توج بجوائز أفضل‬ ‫فيلم ومخرج وممثلة وسيناريو‪ ،‬وفيلم «مانهاتن»‪.‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫توقعوا مساندة الدول القوية لهم وال بد ان يعلموا بصعوبة‬ ‫ذلك بسبب لعبة املصالح التي جتري على ارض سوريا‪.‬‬ ‫■ تثير تعليقاتك السياس��ية الكثير م��ن التأييد والهجوم ما‬ ‫سبب ذلك؟‬ ‫■ ليت احلق كان خالصا ال يخالطه الباطل‪ ،‬وليت الباطل‬ ‫كان خالص�ا ال يخالطه احلق لكانت احلياة افضل‪ .‬واذا كان‬ ‫ضمي�ري مس�تيقظا فال ب�د ان اعبر عن رأيي حت�ى وان كان‬ ‫يشوبه اخلطأ او كان على صواب»‪.‬‬ ‫■ برأيك ما هو احلل في سورية؟‬ ‫■ ال ب�د م�ن وج�ود مش�روع س�وري يلب�ي حاج�ات كل‬ ‫الناس‪ ،‬او سنش�هد حربا طويلة يش�ارك فيها كافة شياطني‬ ‫االرض‪ ..‬واطال�ب باالبتعاد عن العنف واق�ول اياكم ولعبة‬ ‫الدم‪ ..‬ولهذا التغيير يجب ان يكون حقيقيا»‪.‬‬ ‫■ الكثيرون يس��ألون ملاذا تقف ضد النظام‪ ،‬رغم ان وضعك‬ ‫كان مريحا في سورية؟‬ ‫■ أنا لم أقم بالثورة‪ ،‬لكنني اس�اند مطالب الشعب‪ ،‬وهناك‬ ‫من يساند النظام‪ ،‬أما خوفا منه او خوفا من اجملهول‪ ..‬مساحة‬ ‫س�وريا ‪185‬ألف كيلو متر مربع وهي صغيرة املساحة‪ ،‬لكن لها‬ ‫اهمية كبيرة في املنطقة والعالم»‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل ‏‪:‬‬ ‫هذا وقت فيه ابتكار وإبداع ورومانسية‪ ،‬دعوات إلى أفراح‬ ‫ولقاءات سعيدة سترفع من روحك املعنوية‪.‬‏‬ ‫الثور‪:‬‏‬ ‫لديك ميل للرياضة‪ ،‬التتردد وانطلق‪ ،‬التواصل اللفظي ألمور‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجليا‪.‬‏‬ ‫واضحا‬ ‫كثيرة سيكون‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬ ‫أنت في حاجة لقدر من الصبر والتروي مع اآلخرين لتصل معهم‬ ‫ملا يوافق مصاحلك ومصاحلهم‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‏‬ ‫االتصاالت الفلكية اليوم تدعم التعاون العملي اجلماعي بينك‬ ‫وبني زمالئك في العمل‪.‬‏‬ ‫األسد‪:‬‏‬ ‫حلم عاطفي قد يصل إلى الزواج‪ ،‬سفر للعمل يلوح في أفق‬ ‫حياتك‪ ،‬عليك دراسته وتقييمه‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‏‬ ‫وضعك العام سليم من كل اجلهات‪ ،‬املال يصلك بصورة غير‬ ‫متوقعة استخدمه ملصاحلك‪.‬‏‬ ‫امليزان‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قلق وحيرة في محيط العائلة‪ ،‬تبدو قاسيا وعنيفا فتجنب ذلك‬ ‫والتزم التعقل والروية‪.‬‏‬ ‫العقرب‪:‬‏‬ ‫ً‬ ‫حزينا‬ ‫حاول حل مشكالتك املنزلية التي تثير أعصابك وجتعلك‬ ‫واقلب األمور ملا فيه صاحلك‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‏‬ ‫لقاء عاطفي سعيد‪ ،‬انطالقة جديدة تكلل بالنجاح في اجملال‬ ‫العملي‪ ،‬حاول االبتعاد عن رفاق السوء‪.‬‏‬ ‫اجلدي‪:‬‏‬ ‫أنت على موعد مع احلظ في اجملال املالي‪ ،‬الصحة على خير مايرام‬ ‫ً‬ ‫خيرا ‏‪.‬‬ ‫هذا اليوم فاستبشر‬ ‫الدلو ‏‪:‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا اليعكر صفوه إال عنادك‪ ،‬طريق احلب أكثر‬ ‫يوم هادئ‬ ‫ً‬ ‫متهيدا أمام احلبيب‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‏‬ ‫عالقات العمل هذا اليوم في صاحلك واالتفاقات والعقود ستأتي‬ ‫في صاحلك فوافق عليها‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫فيلم «سيريانا»‪ :‬صراع سني شيعي وحرب‬ ‫طويلة لضمان شهية الغرب للنفط‬

‫فضائيات‬

‫دستور جلنة «اخملمسني»‪ :‬البيضة أصلها‬ ‫ديباجة‪ ..‬والسيسي طلع انغولي!‬

‫سعيد أبو زينة‪:‬‬

‫من األس�اليب املعتمدة في اخلدع الس�حرية أس�لوب‬ ‫«التش�تيت الصريح»‪ ،‬حيث يشير الس�احر بيده لينظر‬ ‫اجلمه�ور بعيدا إلى حيث يش�ير فيص�رف إنتباههم عن‬ ‫اخلط�وة القادم�ة‪ .‬له�ذا يس�مى التش�تيت صريح�ا ألن‬ ‫الساحر يقوم بتوجيه أنظار اجلمهور بصراحة إلى مكان‬ ‫آخر وهو خالف «التش�تيت اخلفي»‪ ،‬حيث يتم تش�تيت‬ ‫االنتباه دون تغيير اجتاه نظر املشاهد‪.‬‬ ‫ف�ي وصف معطيات املرحلة الراهن�ة‪ ،‬وفي تعقب آثار‬ ‫الص�راع احملت�دم ف�ي الش�رق األوس�ط نقف عل�ى أزمة‬ ‫السياس�ية العربية والفكر العربي‪ ،‬كم�ا لم تكن من قبل‪،‬‬ ‫ويتبني لنا في كل يوم إحس�اس متن�ام باخلديعة وبأننا‬ ‫مس�تهلكون متاما‪ ..‬محاصرون بأقف�اص ميلك مفاتيحها‬ ‫كلها أو بعضها سياس�ي أمريكي محنك في درج من أدراج‬ ‫مكتبه في مكان ما في البيت األبيض‪.‬‬ ‫تتلخ�ص أزمتن�ا أو يلخصه�ا لن�ا «س�تيفن جاغ�ان»‬ ‫وه�و يقدم لنا جلس�ة اعتراف مجانية يقدمها العم س�ام‬ ‫م�ن خالل فيلم ‪ ،Syriana‬املنتج س�نة ‪ ،2005‬الهدف من‬ ‫هذا الفيلم هو الكش�ف عن خيوط املؤامرة وإظهار معالم‬ ‫السياس�ة األمريكي�ة والصراع على البترول في الش�رق‬ ‫األوس�ط‪ ،‬جلس�ة اعتراف صريح�ة ثقافة يق�ر فيها العم‬ ‫س�ام بأن من أهم مس�لمات السياسة اخلارجية لديه هي‬ ‫«بقاء الش�رق األوس�ط مضطرب�ا»‪ ،‬وأن مصير الش�رق‬ ‫األوسط رهني بالبترول الذي يجثم فوقه‪.‬‬ ‫في رحلت�ه املثيرة التي من خاللها اس�تطاع أن يحبك‬ ‫س�يناريو الفيل�م بصحب�ة عمي�ل «س�ي أي إيه» س�ابق‬ ‫«روب�رت باير» اس�توحى منه ش�خصية «ب�وب» ‪ -‬أدى‬ ‫دوره ج�ورج كلون�ي‪ -‬زار «جاغ�ان» لن�دن وجلس مع‬ ‫أعضاء لوبيات‪ ،‬وجتار سلاح‪ ،‬وصناع قرار‪ ،‬وساس�ة‪،‬‬ ‫وأخ�ذ معص�وب العينني م�ن مطار بي�روت ليجلس أمام‬ ‫الش�يخ محمد حسين فضل الل�ه‪ ،‬كل هذا ليخ�رج بفيلم‬ ‫قري�ب إلى الواق�ع يعبر فيه عن فكرة س�يطرت عليه هي‬ ‫إظه�ار «اإلدم�ان» الغربي عل�ى البترول‪ ،‬وكي�ف أن هذا‬ ‫اإلدمان هو سر تغوله في الشرق األوسط‪.‬‬ ‫الفيل�م هو مجموعة من اخلطوط الدرامية التي تنش�أ‬ ‫منفردة معزولة ثم جتتمع في النهاية وتتس�ق في نس�ق‬ ‫واح�د وح�ول فك�رة جوهرية ه�ي الص�راع بين أمريكا‬ ‫والصين للحص�ول عل�ى حق�وق اس�تخراج الغ�از م�ن‬ ‫اخللي�ج الفارس�ي‪ ،‬ولن نخ�وض في تفاصي�ل كل قصة‪،‬‬ ‫لكنن�ا بدال من ذلك س�نرصد الفيلم م�ن جانبني‪ ،‬اجلانب‬ ‫األول هو إس�م الفيلم نفسه ودالالته والعالقة بني اإلسم‬ ‫والس�يناريو والت�ي متثل تس�اؤال مش�روعا‪ ،‬خصوصا‬ ‫وأنه ال عالقة ظاهرة بينهما للوهلة األولى‪.‬‬ ‫واجلانب الثاني هو مش�هد في الفيلم له داللة سنلفت‬ ‫من خاللها االنتباه إلى معالم ما يسمى باحلرب الطويلة‬ ‫‪ The long War‬ولنكشف ما ميكن أن يكون السر وراء‬ ‫املعضل�ة الس�ورية‪ ،‬تل�ك الكارثة احملدقة بش�عب بأكمله‬ ‫وبأمة أقصى ما ميكن أن تفعله هو أن ال تفعل شيئا‪.‬‬ ‫املصطل�ح ‪ Syriana‬مت�داول بين املهتمين بدراس�ة‬ ‫العالقات الدولية كداللة على مس�اعي الغرب للس�يطرة‬ ‫عل�ى الش�رق األوس�ط‪ ،‬وأص�ل ه�ذا املصطل�ح متعل�ق‬ ‫مبس�اعي س�ورية في الس�يطرة عل�ى الدول اجمل�اورة‪،‬‬ ‫وباألخ�ص لبنان ف�ي ثمانينيات القرن املنص�رم‪ ،‬وبهذا‬ ‫يكون املعنى املباش�ر لهذه الكلمة هو «احلالة السورية»‪،‬‬ ‫ويك�ون املقص�ود بس�ورية هنا معنى أوس�ع م�ن املعنى‬ ‫القطري احلالي‪ ،‬أي اس�تدعاء املعنى التاريخي لسورية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫أحمد عمر ٭‬ ‫■ مصر تغلي بحركات كثيرة ضد االنقالب‪ ،‬مثل حركة «طالب ضد االنقالب»‪،‬‬ ‫و»محامون ضد االنقالب» و»قضاة ضد االنقالب»‪ ،‬لكنه لن تكون هناك أبدا حركة‬ ‫اسمها «فنانون ضد االنقالب»‪ ،‬واملية تكذب الغطاس‪ ،‬وعديلة «اللي حتت» زوجة‬ ‫عباس‪.‬‬ ‫صاحبكم محتار ماذا يسمي هذا الدستور‪ ،‬فالصحافي االنقالبي سليمان‬ ‫الهر‪ ،‬املهم ان يأكل‬ ‫احلكيم ال يهمه من وكيف ومتى كتب الدستور‪ ،‬ال يهمه لون ّ‬ ‫«اإلخوان»‪ ،‬املهم هو االفتراس‪ ،‬هل نسميه دستور «توم وجيري»؟ مع مالحظة‬ ‫ّأن توم ما «بياكلش والدو» ‪ ،‬و ّأن االخباريني العرب القدامي ينسبون جيري‬ ‫الى فصيلة األسد ويزعمون أنه ولد من عطسته؛ ال يأكلهم لكنه يقتلهم ويرميهم‬ ‫الهر توم على «اجلزيرة»‪ ،‬في رئيس‬ ‫في البالعات والنفايات‪ ،‬وقد شخط راعي ّ‬ ‫احتاد طالب مصر احمد البقري قائال‪ :‬أخرس‪ ..‬بذريعة أنّ ه اكبر سنا‪ ،‬والسن‬ ‫رتبة اجتماعية‪ ،‬ويريدها سليمان احلكيم رتبة عسكرية‪ .‬العلمانيون والليبراليون‬ ‫والسن عادة فهي تقاليد شرقية‪ ،‬الشيوعيون‬ ‫ومن على شاكلتهم‪ ،‬ال يعنيهم العمر‬ ‫ّ‬ ‫لم يكن يعنيهم األدب واآلداب واللباقة‪ ،‬فاجملتمع مقسم الى طبقات هي العمال‬ ‫والفالحون واالخوان املسلمون‪ ،‬فالقانون يساوي بني الشعب في الدستور فقط‪،‬‬ ‫لكن مشكلة احلكيم سليمان هو غياب املنهج‪ .‬مهمته هي «العك»‪ ،‬الذي هو اللغو‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واجملادلة بـ»اللغاليغ»!‬

‫نهر النيل املقدس‬

‫جورج كلوني في لقطة من فيلم «سيريانا»‬ ‫أنها املنطقة املمتدة من ش�اطئ البحر املتوس�ط غربا إلى‬ ‫ش�واطئ الفرات شرقا‪ ،‬ما يثير االستغراب هو أن الفيلم‬ ‫ال يذك�ر س�ورية وموقعه�ا اجلغرافي االس�تراتيجي‪ ،‬بل‬ ‫جن�د أن التركي�ز الكامل متوج�ه إلى اخلليج الفارس�ي‪.‬‬ ‫ما يدعونا إلى التس�اؤل عن عالقة اإلسم بالسيناريو‪ ،‬ال‬ ‫يتركنا «روبرت باير» في حيرة فيخبرنا أن هذا اإلسم هو‬ ‫داللة مجازية على التدخل الغربي في الش�رق األوسط ‪،‬‬ ‫وأن�ه عالمة عل�ى اإلس�تراتيجيات التي رس�متها مراكز‬ ‫األف�كار ‪ Think tanks‬م�ا بعد احلرب العاملي�ة الثانية‬ ‫واملتمثلة في تقسيم الشرق األوسط إلى كيانات مستقلة‬ ‫لتسهيل السيطرة على منابع البترول‪.‬‬ ‫لكنن�ا نلف�ت هنا إلى أن ه�ذا املعنى لي�س مجازيا‪ ،‬بل‬ ‫الواق�ع أن احلالة الس�ورية ه�ي املقصودة بال�ذات وأن‬ ‫الفيلم هنا يستعير الصراع على اخلليج الفارسي كداللة‬ ‫مجازي�ة عل�ى الص�راع احلقيق�ي وال�ذي رس�مت معامله‬ ‫قب�ل س�نوات م�ن الربي�ع العرب�ي ال�ذي متخض�ت عنه‬ ‫األزم�ة الس�ورية احلالي�ة‪ ،‬ه�ذه الطريقة الت�ي أقترحها‬ ‫في حتليل الفيلم أكثر واقعية من املالبس�ات التي طرحها‬ ‫«جاغان»‪ ،‬وبالتالي فيمكننا أن نحول أنظارنا واهتمامنا‬ ‫مباش�رة إلى بؤرة الص�راع احلقيقية وهي «س�ورية» ال‬ ‫«اإلمارات»‪.‬‬ ‫مش�هد قصي�ر عابر يظه�ر في�ه املمثل «م�ات داميون»‬ ‫جالس�ا في مكتبه م�ع زمالئه فيلمح ف�ي التلفاز برنامجا‬ ‫ع�ن ‪ ،»John.D. Rockefeller‬ثم حملة بس�يطة تظهر‬

‫اخبار فنية‬

‫«روكفيل�ر» وهو يغني مع مجموعة من الناس‪ ،‬ثم ينتهي‬ ‫املشهد‪ ،‬هذا املشهد هو طريقنا إلى إثبات مركزية سورية‬ ‫ف�ي صراع�ات البت�رول على عكس م�ا يظهر ف�ي الفيلم‪،‬‬ ‫«روكفيلل�ر» ه�و أحد أكب�ر أصح�اب رؤوس األموال في‬ ‫تاريخ أمريكا وهو املؤس�س لش�ركة من أضخم ش�ركات‬ ‫يعرف�ه الفيلم أنه «مؤس�س جامعة‬ ‫البت�رول‪ ،‬ومع ذل�ك ّ‬ ‫ش�يكاغو»‪ ،‬في إش�ارة متعمدة إلى أن «روكفيللر» وبعد‬ ‫تقاع�ده رك�ز جه�وده وأموال�ه على إنش�اء مؤسس�ات‬ ‫تطوعي�ة وغير ربحي�ة‪ ،‬منه�ا جامعة ش�يكاغو‪ ،‬ومراكز‬ ‫دراس�ات ‪ Think Tanks‬تس�تعني بخريج�ي‬ ‫ه�ذه اجلامع�ات ف�ي أبحاثه�ا وتقاريره�ا السياس�ية‬ ‫واالستراتيجية‪.‬‬ ‫أصدرت مؤسس�ة ‪ - RAND‬وهي مؤسس�ة غير‬ ‫ربحية شبيهة باملؤسسات التي أنشأها «روكفيللر»‪-‬‬ ‫تقريرا مطوال س�نة ‪ 2008‬بعن�وان‪Unfolding the‬‬ ‫‪ Future of The Long War‬يتاب�ع فيه التقرير‬ ‫ويرسم استراتيجيات احلفاظ على الهيمنة األمريكية‬ ‫على النفط في املنطق�ة ‪ ،‬ينطلق التقرير من حقيقة أن‬ ‫الدول التي تس�يطر عل�ى النفط مأهولة بش�كل كبير‬ ‫باجلهاديين املعادي�ن ألمري�كا وسياس�تها ‪ ،‬ويرب�ط‬ ‫م�ن خالله�ا نظرته إل�ى العالق�ة بني أولوي�ة اخلليج‬ ‫الفارس�ي كمصدر للبترول وعالقته باحلرب الطويلة‬ ‫‪ ،‬ف�ي ثنايا التقرير مقترحات ملس�ارات اس�تراتيجية‬ ‫لتأمني الوصول إلى منابع النفط في اخلليج الفارسي‬

‫أهمه�ا محاول�ة تش�تيت ق�وة اجلهاديين بعي�دا عن‬ ‫املصال�ح األمريكي�ة‪ ،‬وه�ذا م�ا يلف�ت إلي�ه التقري�ر‬ ‫كسيناريو قريب من السيناريو السوري ‪ ،‬وهو تعزيز‬ ‫الص�راع الداخلي بين اجلهاديني أنفس�هم ‪ ،‬واقتراح‬ ‫مفاده «تغذية الصراع الس�ني ‪ -‬الش�يعي املستمر»‪،‬‬ ‫وإذا فس�ورية ه�ي مرك�ز االهتمام وه�ي الطريق إلى‬ ‫اخللي�ج الفارس�ي‪ ،‬هذا م�ا يقترحه التقرير كوس�يلة‬ ‫للتخل�ص من خطر اجلهاديني وه�ذا ما حاول «بوب»‬ ‫جاه�دا اقن�اع صناع الق�رار به في الفيل�م‪ ،‬وهو خطر‬ ‫إي�ران والقاعدة‪ ،‬س�رعان ما تقود خامت�ة الفيلم إلى‬ ‫خالصات التقرير املشار إليه‪ ،‬وهو أن أي خطة بديلة‬ ‫مصيرها كارثة محققة‪.‬‬ ‫م�ن هنا س�نتبني املس�كوت عنه في الفيل�م والذي‬ ‫يبدو للوهلة األولى جلسة اعتراف صريحة مجانية‪،‬‬ ‫سنش�يد به�ا وبالقائمين عليه�ا وس�يفتخر الع�رب‬ ‫مبش�اركتهم اإليجابية ف�ي هذا االعتراف‪ ،‬وس�يبقى‬ ‫هن�اك إحس�اس عمي�ق باخلديع�ة وبأنن�ا أم�ام آلة‬ ‫إعالمي�ة ضخم�ة وجي�وش م�ن املمثلين واخملرجني‬ ‫وبأس�لوب «التش�تيت الصري�ح» يضع�ون أمامن�ا‬ ‫س�يناريوهات فاشلة على أنها سيناريوهات حقيقية‬ ‫واقعة‪ ،‬ليصرفوا انتباهنا ع�ن خطة احلرب الطويلة‬ ‫املعتم�دة ومركزه�ا س�ورية‪ ،‬هكذا ب�دأت اخلدعة في‬ ‫‪ ..2005‬وها هي تكتمل‪.‬‬

‫‪Saidomarabuzeineh@yahoo.com‬‬

‫«أجسد مبسلسل «سلسال الدم» االنحراف بكل شيء»‬

‫ضياء عبداخلالق‪ :‬رشحت ألدوار الشر‬ ‫بعد فيلم «أمير الظالم»‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫نيكول سابا وتامر حسني‬

‫نيكول سابا وتامر حسني في مسلسل جديد‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫وقعت نيكول سابا ً‬ ‫عقدا لبطولة مسلسل مصري مع الفنان تامر حسني سيبث في رمضان املقبل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تكتمت نيكول على اسم املسلسل والشخصية التي سوف تلعبها‪ ،‬إال أن الدور سيكون أيضا مفاجأة‬ ‫فنية جديدة وغير متوقعة بحسب قولها‪ .‬وهذا التعاون هو الثاني بني نيكول وحسني‪ ،‬الذي سبق ان‬ ‫كتب ّ‬ ‫وحلن لها أغنية «عامل عملة» التي نالت نصيبها من النجاح‪.‬‬ ‫يذكر أن املسلسل التلفزيوني هو من إنتاج أحمد عبد العزيز ومحمد شيحا (اصحاب شركة ‪right‬‬ ‫‪ )marketing‬الذين سبق وتعاونت نيكول معهما في مسلسل «عصابة بابا وماما»‪ .‬النص من تأليف‬ ‫محمد سلمان‪ ،‬واإلخراج إلسالم خيري‪.‬‬ ‫وفور اإلعالن عن التوقيع إنهاالت على نيكول التهاني من معجبيها عبر مواقع التواصل اإلجتماعي‪،‬‬ ‫متمنني لها النجاح‪.‬‬

‫فيلم «هير» يفوز بجائزة احسن فيلم لعام ‪2013‬‬ ‫■ نيويورك ‪( -‬رويترز)‪ :‬فاز فيلم (هير) الذي يحكي قصة رجل وقع في حب صوت أنثوي يصدره نظام لتشغيل‬ ‫الكمبيوتر بجائزة اجمللس الوطني االمريكي للسينما لعام ‪ 2013‬ألحسن فيلم وأحسن اخراج‪.‬‬ ‫وفيلم (هير) من اخراج سبايك جونز وسيعرض في دور العرض بالواليات املتحدة في وقت الحق من الشهر احلالي‬ ‫وهو من بطولة يواكني فينكس الذي يلعب دور كاتب توارى عن األنظار يعيش في لوس اجنليس قصة احلب الغريبة‪.‬‬ ‫وقالت رئيسة اجمللس اني شولهوف «سبايك جونز واحد من اكثر صناع السينما موهبة وخياال من الذين يعملون‬ ‫اآلن‪ ».‬ويضم اجمللس مجموعة من املهتمني بصناعة السينما والعاملني‬ ‫بها وتشكل قبل مئة عام‪.‬‬ ‫وأضافت في بيان «في فيلم (هير) يستعرض افكارا من الزمن القدمي‬ ‫عن احلب والعالقات االنسانية بطريقة جديدة ومبتكرة‪ .‬إنه إجناز مذهل‬ ‫ومن املؤكد أنه سيصبح من الكالسيكيات‪».‬‬ ‫وفاز بروس ديرن بجائزة أحسن ممثل عن جتسيده لدور رجل عجوز‬ ‫مشاكس مقتنع بأنه كسب ثروة في فيلم (نبراسكا) من اخراج الكسندر‬ ‫بني اما اميا طومسون ففازت بجائزة أحسن ممثلة عن جتسيدها‬ ‫شخصية الكاتبة بي‪.‬إل‪ .‬ترافيرس مؤلفة (ميري بوبينز) في فيلم‬ ‫(سيفينج مستر بانكس)‪.‬‬ ‫وجاءت جوائز اجمللس الوطني للسينما التي تسلم في حفل في‬ ‫نيويورك في السابع من يناير كانون الثاني بعد إعالن رابطة نقاد‬ ‫السينما في نيويورك يوم الثالثاء عن جوائز أولى املسابقات‬ ‫السينمائية التي تسبق مسابقة األوسكار التي تقدم جوائزها‬ ‫االكادميية االمريكية للعلوم والفنون السينمائية‪.‬‬

‫ـ من محمد عاطف‪:‬‬ ‫الفن�ان ضي�اء عبداخلال�ق ال�ذي حل�م بالدخ�ول لعال�م‬ ‫التمثيل من�ذ املرحلة االبتدائية واس�تهوته حفالت املدارس‬ ‫م�ن خلال املس�رحيات القصي�رة‪ ،‬فانض�م اليه�ا واش�ترك‬ ‫بعم�ل ديني في االحتفال باملولد النبوي الش�ريف‪ ،‬فيما كان‬ ‫حلمه الوصول الى الفرقة السادس�ة م�ن املرحلة االبتدائية‬ ‫للمشاركة في عمل من أعمال االحتفال‪.‬‬ ‫■ نبدأ م��ع الفنان ضياء عبداخلالق بالس��ؤال ع��ن بداياته‬ ‫الفنية وكيف صار فنانا كما يحلم؟‬ ‫■ عندما وصلت للفرقة السادسة اختار مدرس املوسيقى‬ ‫عددا من زمالئي للحفل‪ ،‬وكلما رفعت يدي ليختارني لم يكن‬ ‫ينظر الي‪ .‬وبعد ان شعر بالزهق مني أعطاني جملة حوارية‬ ‫ألقرأه�ا فأب�دى اعجاب�ه بقراءت�ي فق�ال‪ :‬ال‪ ،‬خذ أكب�ر دور‪،‬‬ ‫واس�تعديت ل�ه لكن لألس�ف يوم احلف�ل مت إلغاؤه بس�بب‬ ‫حادث حصل ألحد املدرسني وشعرت باإلحباط‪.‬‬ ‫وأوضح عبداخلالق انه لم يكن في ذهنه العمل بالتمثيل‪،‬‬ ‫وعندما وصل املرحلة الثانوية كان اهتمامه األكبر بالرياضة‬ ‫وكرة القدم‪ ،‬ووجد أحد اصدقائه يرشح نفسه ألمانة اللجنة‬ ‫الفني�ة والثقافية فس�أله‪ ،‬ملاذا ال ترش�ح نفس�ك ال�ى اللجنة‬ ‫الرياضي�ة فق�ال ل�ه‪ :‬اريد تكوي�ن فري�ق للتمثي�ل‪ ،‬وطلبت‬ ‫منه التمثيل فأرش�دني ال�ى اختبار وجنحت فيه وش�اركت‬ ‫مبس�رحية «أغني�ة على املمر»‪ ،‬تأليف علي س�الم‪ ،‬وش�عرت‬ ‫بأنني مختلف عن أي ش�خص‪ ،‬واحسس�ت وأنا على خشبة‬ ‫املسرح بإحساس مدهش‪.‬‬ ‫ويس�تأنف كالم�ه قائلا‪ :‬في املرحل�ة اجلامعي�ة التحقت‬ ‫بكلي�ة التربية جامعة حلوان وعملت فريقا للتمثيل‪ ،‬وأنا في‬ ‫الفرقة الثالثة ش�اهدني الفنان أش�رف زكي واخملرج هش�ام‬ ‫جمعة ونصحاني بااللتحاق مبعهد الفنون املسرحية‪.‬‬ ‫وبع�د ه�ذه املرحل�ة اجلامعي�ة ق�رر ضي�اء عبداخلال�ق‬ ‫االلتحاق مبعهد الفنون املسرحية وقال‪ :‬شاركت في عروض‬ ‫الثقافة اجلماهيرية حتى ش�اركت مبش�اهد قليلة سينمائية‬ ‫أولها مع اخملرج مدحت السباعي‪.‬‬ ‫وفي املس�رح قال‪ :‬ش�اركت في عروض مع اخملرج الراحل‬ ‫هن�اء عبدالفت�اح من أوائ�ل العروض كمحترف ومس�رحية‬ ‫في مس�رح الس�امر مع اخمل�رج عبدالرحمن الش�افعي الذي‬ ‫س�اعدني كثي�را لوضع أقدام�ي على طري�ق التمثيل حوالي‬ ‫عام ‪.1985‬‬ ‫وعن رأيه بوضع املس�رح االن قال‪ :‬املسرح فيه محاوالت‬ ‫فردية وخس�رنا اجلمهور العربي‪ ،‬الذي كان يأتي للس�ياحة‬ ‫واملس�رح على رأس أولوياته‪ ،‬واملس�رح دخلت عليه أجهزة‬ ‫حديثة حتتاج اليها كل دار عرض مسرحي‪.‬‬ ‫واضاف‪ :‬في اخلارج املس�رحية تظل عشرين سنة تواكب‬

‫■ «هذا دستور رقاصني»‪ -‬كما يقول رئيس احتاد فالحي مصر‪ -‬وسيكون‬ ‫مصيره غدا‪ ،‬نهر النيل‪ ،‬الذي اكثر « ّ‬ ‫الوضاع» من ذكره في الدستور الصحراوي‬ ‫عله يندى جبينه وميحو آثار الدم في رابعة ومحمد محمود‪ ..‬رمبا اكثروا من ذكر‬ ‫النيل‪ ،‬ألنه دستور منيل بواحد وستني نيلة‪ ،‬ورمبا كي يبلوا الدستور فيه ويشربوا‬ ‫عصيره‪ ،‬فهم يبحثون مبخالبهم عن مقدس ما يحتمون به فوقعوا على نهر النيل‪،‬‬ ‫الذي أرادوا أن يجعلوا منه نهر الغاجن املقدس عند الهندوس‪ .‬رمبا يصبح مصير‬ ‫دستور طيور الظالم‪ ،‬بعد غد فريسة لبرامج املرح والسخرية‪ ،‬مثل «الهجايص»‬ ‫و»جو تيوب» و»كذبتنا»‪ ..‬أين «جلنة اخملمسني» من حلف املطيبني لعبد الله بن‬ ‫جدعان؟ الذي سنجد باملقارنة ّأن جاهلية جدعان اكثر كرامة من جاهلية السيسي‪،‬‬ ‫وقد سخر زميلنا الباسل‪ ،‬سليم عزوز‪ ،‬في «مباشر مصر» من الديباجة فوصفها‬ ‫بالركاكة‪ ،‬وقد خضنا جدال بيزنطيا من هو االول؟ مصر أم السيسي‪ ،‬البيضة‬ ‫ام الديباجة؟ لم أكن اعلم أن حجاب هو حامل لواء الشعر العربي املعاصر! رمبا‬ ‫هو بارع شاعرا وليس ناثرا أو ناتفا‪ ،‬وهي ديباجة مضحكة وال تبيض‪ ،‬وقد‬ ‫أضحك سني ايضا‪ ،‬الرئيس عدلي منصور‪ ،‬الذي تسقط فضائية «العربية» وصف‬ ‫«املؤقت»عنه غالبا‪ ،‬عله يصبح رئيسا خالدا اكل عشبة جلجامش أو شرب من‬ ‫عصير الدستور‪.‬‬ ‫منصور خاطب املصريني على قناة «التحرير» بالصوت من غير صورة‪ ،‬طالبا ّان‬ ‫يكفوا عن التظاهر‪ ،‬وقال قولة ال يخجل قائلها‪« :‬انتم عباد هذه الدولة»! الدولة‬ ‫غدت وثنا يا ابو حميد‪ ..‬وبعد ان كان اجلاهليون يأكلون االوثان املنحوتة من التمر‬ ‫هاهي االوثان تأكل الشعوب واألوطان!‬

‫مظاهرة في بيت االمة‬ ‫■ «العربية» نقلت مظاهرة في جلنة اخملمسني يترأسها عمرو موسى بطل معركة‬ ‫دافوس مع اردوغان الذي صافحه بعد انسحابه من املؤمتر‪ ،‬وهو اضعف االميان‬ ‫وأهون الشرين على قول شيخ االزهر‪ .‬موسى صاح بعد ان انتهى الديك من ركوب‬ ‫الديباجة‪ :‬حتيا مصر‪ ،‬عدة مرات‪ ،‬فهتف اخملمسون وراءه‪ .‬اما جابر نصار‪ ،‬فخرج‬ ‫على الهواء باكيا وكأن جزمته ضيقة عليه‪ ،‬أو كأنه قد خرج لتوه من فيلم هندي‬ ‫اسمه «أنتو مش نور عينينا واال أيه»‪ ،‬وطالب متشفعا بالدموع احلرى املوالح؛‬ ‫املصريني بالتصويت له بنعم‪ ،‬لسبب وجيه‪ ،‬هو ان الدستور‪ ،‬لم يأكل لقمة من‬ ‫عدة أشهر سوى شرب مياه النيل‪ .‬بكى الرجل لسبب وجيه (من الوجه) وقفيه‬ ‫(من القفا) وهو ّأن أعضاء جلنة اخملمسني رفضت أجورا على هذا الدستور‪ ،‬التي‬ ‫تأنف االرضة عن اكله‪ ،‬واكتفوا بأكل طعام الفقراء؛ الفول والطعمية‪ ..‬امليلودراما‬ ‫انتهى عصرها من ايام فيلم «ماسح البيادة»‪ ،‬عفوا فيلم «ماسح األحذية» الهندي‬ ‫الشهير‪ .‬واخملمسون بالتعريف الشعبي املصري هم الذين يتشاركون في تدخني‬ ‫سيكارة واحدة‪ ،‬هكذا يفيدني صديقي املصري الذي يزعم ّان اخملرج السينمائي‬ ‫عضو جلنة الدستور والسيد محمود باجنو مختلفان على كتابة الدستور‪ :‬أعلى‬ ‫ورق البافرا‪ ،‬أم على مالية؟ وورق البافرا هو ورق تدخني الباجنو أم املالية‬ ‫فتستخدم لستر «بائعات الهوا» عند «كبس» شرطة االداب لهن وهن يذاكرن‬ ‫ويجتهدن حتى صالة الفجر!‬ ‫حزب النور يبدو سعيدا‪ ،‬باحلفاظ على مادة الشريعة التي سيجرفها نهر النيل‪،‬‬ ‫ويقترح صديقي املصري‪ّ ،‬أن يغير احلزب اسمه إلى «فرقة حسب الله» الفنية!‬

‫ملكات اخلوامت‬

‫ضياء عبداخلالق‬ ‫بتكنولوجيا جديدة مثل هطول األمطار على املسرح والبحار‬ ‫وغيره�ا م�ن العوامل التي جتذب املش�اهد وه�ي تقنية غير‬ ‫موجودة عندنا‪.‬‬ ‫واش�ار ال�ى ان ع�روض «ديزن�ي» عندم�ا تأت�ي الين�ا‬ ‫يقب�ل عليه�ا اجلمه�ور بق�وة وتك�ون محج�وزة بالكامل كل‬ ‫أي�ام الع�روض‪ ،‬فه�م يس�تطيعون عم�ل جليد على املس�رح‬ ‫وأش�خاصا يطيرون ف�ي اله�واء بتقنياتهم احلديث�ة‪ ،‬وهذا‬ ‫ينقصنا في كل مسارحنا‪ ،‬سواء احلكومية أو اخلاصة‪.‬‬ ‫وعن أدوار الشر في أعماله قال الفنان ضياء عبداخلالق‪:‬‬ ‫ليس�ت كل أعمالي شر‪ ،‬ورمبا أول مساحة دور كبيرة لي كان‬ ‫بفيل�م «أمير الظلام» بطول�ة النجم عادل إم�ام وألن أفالمه‬ ‫يراها اجلميع جيدا‪ .‬وقدمت خالله دور ش�ر وبعده رش�حت‬ ‫ألدوار أخرى فيها مساحات شر مختلفة‪.‬‬ ‫وح�ول دوره ف�ي املسلس�ل اجلديد «سلس�ال ال�دم» قال‬ ‫ضياء‪ :‬هو ايضا دور ش�ر‪ ،‬حيث اجسد شخصية جنل عمدة‬ ‫احدى القرى‪ ،‬ويرى كل ش�يء ً‬ ‫ملكا ل�ه ويطيح في أهل البلد‬ ‫وال يتحمل أي مس�ؤولية‪ ،‬ويعمل في بيزنس غير قانوني مع‬ ‫أب�وه الفنان رياض اخلولي والفنان أحمد س�عيد عبدالغني‬ ‫وهي عائلة متثل جانب الشر في العمل واالنحراف التام‪.‬‬ ‫■ تنتق��ل من ش��خصية الصعي��دي الى ش��خصية الطبيب‬ ‫وغيرها من األدوار كيف تس��تطيع التحكم ف��ي أداء طبيعة كل‬ ‫دور؟‬ ‫■ اخلبرة هي التي تتحكم‪ ،‬وهي أمر صعب جدا‪ ،‬وخاصة‬ ‫لو كنت أصور عملني في وقت واحد ألنه يرهقني بشكل كبير‬ ‫جدا‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫■ االعالمي الذي لقبه املصريون مبسيلمة الكذاب‪ ،‬كان يهاجم الزواج من‬ ‫القاصرات‪ ،‬مع انها غير موجودة في دستور ثورة يناير‪ ،‬وهاهو يدافع عن احلكم‬ ‫على بنات «سبعة الصبح»‪ ،‬ملكات اخلوامت احملكومات بـ‪ 11‬سنة‪ ،‬انبرى الرجل‬ ‫صائحا‪ :‬االنوثة ليست عصمة من اجلرائم‪ ،‬القانون سيأحذ مجراه‪ .‬يقول اعالم‬ ‫االنقالب‪ :‬صبركم أيها املصريون‪ ،‬فاحملاكمة طويلة‪ ،‬تطول شهورا وسنوات‪،‬‬ ‫احلكم لم يصدر بعد‪ ،‬وسيصدر القضاء الشامخ حكمه العادل على البنات‬ ‫االخوانيات! ومبا أن الشيء بالشيء يذكر فقد تذكر سليمان احلكيم وهو يرى‬ ‫بنات سبعة الصبح في القفص بـ»ريا وسكينة»!‬ ‫سيذكرني هو منذ االن فصاعدا عفوا فنازال‪ ،‬بفرانكشتاين ونخنوخ‪ .‬كما‬ ‫يذكر االخوان بآية «وقرن في بيوتكن»‪ ،‬مع أنه علماني وليبرالي وناصري‬ ‫وفرانكشتايني‪ .‬ويقول عن البنات احملجبات الالتي ال يظهر منهن سوى وجوههن‪:‬‬ ‫«انهن عورات»‪ .‬قلنا في البداية انه يعاني من زهامير غياب املنهج!‬

‫عزف منفرد على «الرميوت كونترول»‬ ‫• االعالمي معتز الدمرداش‪ ،‬اسم الله عليه‪ ،‬مهني ال غبار على مهنيته‪ ،‬استمر‬ ‫بالسخرية من علي القزاز‪ ،‬بعد انسحابه من البرامج‪ ،‬عمال مبقلوب احلديث‬ ‫الشريف‪ :‬أيحب احدكم أن يأكل حلم اخيه ميتا‪..‬‬ ‫• نائب احلزب الناصري أحمد عبد احلفيظ‪ ،‬يتهم الطرفني‪ ،‬في حلظات العدل‬ ‫والعقل‪ ،‬بغياب اخليال السياسي‪ ،‬لذا سنطلق عليه لقب ابو اخليال السياسي‪.‬‬ ‫ألن انغوال التي دمرت ‪ 60‬مسجدا اقتدت‬ ‫• السيسي طلع ان اصله انغولي‪ّ .‬‬ ‫بالسيسي املؤمن في معركة مسجد الفتح!‬ ‫• اتصل املذيع عثمان آي فرح بالشاعر املصري زين العابدين فؤاد ليرثي أحمد‬ ‫فؤاد جنم‪ ،‬فبدأ بهجاء ديكتاتورية مرسي‪ ،‬مع ّأن الديكتاتور مرسي هو الضحية‬ ‫الوحيدة لديكتاتورية حكمه‪.‬‬ ‫وأعتقد ان الرجل كان ميدح البال�� اجلديد في مصر‪ .‬دلوني على شاعر عربي مات‬ ‫من أجل كلمة حق منذ أمرؤ القيس الذي حلق بقيصرا‪ ..‬باستثناء الشاعر أدونيس‬ ‫طبعا‪ ،‬فلكل قاعدة استثناء!‬ ‫٭ كاتب من كوكب األرض‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫خبراء سعوديون يتوقعون‬ ‫بلوغ فائض ميزانية بالدهم‬ ‫‪ 77‬مليار دوالر هذا العام‬ ‫■ الري�اض ‪ -‬د ب أ‪ :‬توق�ع خب�راء اقتص�اد س�عوديون أن يص�ل فائض‬ ‫امليزاني�ة الس�عودية خالل الع�ام اجلاري إل�ى ‪ 290‬مليار ري�ال (‪ 77.3‬مليار‬ ‫دوالر) متوقعين أن تكون ميزانية ع�ام ‪ 2014‬األكثر إنفاقا تقديريا في تاريخ‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وتوقع االقتصاديون بلوغ ذلك الرقم مع وصول إجمالي إيرادات امليزانية‬ ‫النفطية وغير النفطية إلى ‪ 1.16‬تريليون ريال‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيف�ة «الري�اض» الس�عودية أم�س ع�ن فه�د بن جمع�ة وهو‬ ‫مستش�ار اقتصادي قوله إن من املتوقع أن يصل اإلنفاق الفعلي مليزانية عام‬ ‫‪ 2013‬إل�ى ‪ 870‬مليار ري�ال متجاوزا اإلنفاق الفعلي مليزاني�ة ‪ 2012‬مبقدار ‪17‬‬ ‫مليار ريال‪ ،‬وس�وف تبلغ اإليرادات الفعلي�ة النفطية اكثر من تريلوين ريال‬ ‫لهذا العام‪.‬‬ ‫وتوقع بن جمعة أن يصل إجمالي إيرادات امليزانية النفطية وغير النفطية‬ ‫‪ 1.16‬تريلي�ون ريال أي بفائ�ض قدره ‪ 290‬مليار ريال وذل�ك بأقل من فائض‬ ‫الع�ام املاض�ي مبق�دار ‪ 96‬مليار ري�ال نتيجة لتراجع أس�عار النف�ط العربي‬ ‫اخلفيف‪.‬‬ ‫ورج�ح أن ترتفع املصروف�ات التقديرية مليزانية ع�ام ‪ 2014‬إلى ‪ 840‬مليار‬ ‫ريال التي تعد األعلى في تاريخ السعودية‪ ،‬بينما تكون اإليرادات التقديرية‬ ‫‪ 846‬ملي�ار ريال ليكون الفائض ‪ 6‬مليارات ريال بناء على متوس�ط س�عر ‪80‬‬ ‫دوالرا للبرميل‪.‬‬ ‫م�ن جهته توق�ع نايف العي�د‪ ،‬وهو باحث اقتص�ادي‪ ،‬أن حتق�ق ميزانية‬ ‫الع�ام اجلاري فائض�ا يتراوح بني ‪ 270‬إل�ى ‪ 295‬مليار ريال مع ثبات أس�عار‬ ‫النفط عند مستوى ‪ 100‬دوالر للبرميل وارتفاع اإليرادات غير النفطية‪.‬‬ ‫وتوق�ع أن ترتف�ع املصروفات ف�ي امليزانية اجلديدة والتي م�ن املتوقع أن‬ ‫تكون ثاني أكبر امليزانيات باألرقام وذلك بعدما أنفقت الس�عودية هذا العام‬ ‫نح�و ‪ 820‬مليار ريال على العدي�د من القطاعات الرئيس�ية يتصدرها قطاعا‬ ‫التعليم والصحة‪.‬‬

‫وفد جتاري منساوي بطهران لتأمني عقود‬ ‫■ فيين�ا – رويت�رز‪ :‬قال�ت غرف�ة التج�ارة النمس�اوية إن وف�دا م�ن نحو ‪10‬‬ ‫ش�ركات منس�اوية تأمل الفوز بعقود أعمال بعد رفع العقوبات في إيران سيزور‬ ‫طهران بنهاية األسبوع‪.‬‬ ‫وتق�وم الش�ركات األوروبي�ة بدراس�ة احتم�االت انه�اء العزل�ة االقتصادية‬ ‫إليران‪ ،‬وقد اجتذبها الطلب امللح إلصالح بنيتها التحتية املتداعية‪ ،‬وسكان يبلغ‬ ‫تعدادهم ‪ 76‬مليون نسمة‪ ،‬واحتياطيات هائلة من النفط والغاز‪.‬‬ ‫وكان�ت الرواب�ط التجاري�ة القائمة من�ذ وقت طويل بين النمس�ا وايران قد‬ ‫تعث�رت بس�بب العقوبات الت�ي فرضتها الوالي�ات املتحدة واالحت�اد األوروبي‬ ‫بسبب النزاع بشأن البرنامج النووي لطهران‪.‬‬ ‫ولكن من املتوقع تخفيف هذه العقوبات ملدة س�تة أشهر بعد توصل إيران الى‬ ‫اتفاق مع القوى العاملية الس�ت في جنيف الش�هر املاضي لتقييد جوانب نشاطها‬ ‫النووي املتنازع عليها‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ان االتفاق الذي يعد بتخفيف العقوبات على ايران ال يش�مل‬ ‫صادرات النفط اإليرانية‪ ،‬فان إيران ذكرت اسماء سبع شركات نفط غربية تريد‬ ‫عودتها إذا مت رفع العقوبات الدولية عنها‪.‬‬ ‫وقال متحدث باس�م غرفة التجارة النمس�اوية ان نائب الرئيس س�يذهب مع‬ ‫ممثلي الش�ركات العش�ر في الرحلة الى طه�ران التي تربطها عالق�ات جيدة مع‬ ‫النمسا منذ عقود‪.‬‬ ‫ولم تذكر الغرفة اسماء الشركات لكن صحيفة (داي بريس) النمساوية قالت‬ ‫ان م�ن بينها ش�ركتي التكنولوجيا بالس�ر وثي�رر وإيه‪.‬في‪.‬إل وش�ركة االعمال‬ ‫الهندسية دوكا وشركة االستشارات الهندسية آل‪.‬إل‪.‬إف‪.‬‬ ‫وق�د هبط�ت الص�ادرات النمس�اوية الى إي�ران ‪ 24‬في املئ�ة ال�ى ‪ 219‬مليون‬ ‫ي�ورو (‪ 298‬مليون دوالر ) الع�ام املاضي وفقا ملا ذكرته غرف�ة التجارة‪ .‬وهبطت‬ ‫الواردات أيضا ‪ 24‬في املائة الى ‪ 122‬مليون يورو‪.‬‬

‫صندوق خليفة اإلماراتي سيمول مشروعات‬ ‫مصرية صغيرة بـ‪ 200‬مليون دوالر‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناضول‪ :‬وقع�ت احلكومة املصرية اتفاقا م�ع صندوق خليفة‬ ‫لتطوي�ر املش�اريع اإلماراتي‪ ،‬يقضي بتموي�ل الصندوق للمش�روعات الصغيرة‬ ‫ومتناهية الصغر في مصر بقيمة ‪ 200‬مليون دوالر (‪ 1.3‬مليار جنيه مصري)‪.‬‬ ‫وق�ال الصن�دوق اإلماراتي‪ ،‬في بيان له امس اخلمي�س‪ ،‬إنه مت توقيع االتفاق‬ ‫م�ع الصن�دوق االجتماع�ي للتنمية التاب�ع جمللس ال�وزراء املص�ري‪ ،‬أمس على‬ ‫هامش اليوم األول للمنتدي االستثماري اخلليجي املصري بالقاهرة‪.‬‬ ‫ومت تدشين صندوق خليفة لتطوير املش�اريع في الثالث م�ن حزيران‪/‬يونيو‬ ‫‪ ،2007‬بهدف دعم املشروعات الصغيرة في دولة اإلمارات ‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 6.88‬جنيه مصري‪.‬‬

‫رجل األعمال السعودي محمد حسني العمودي‬ ‫يعتزم إنشاء مصنعني لألسمنت في إثيوبيا‬ ‫■ أدي�س أباب�ا ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال رج�ل األعم�ال الس�عودي محم�د حسين‬ ‫العمودي‪ ،‬صاحب مجموعة ميدروك أديس‪ ،‬إنه يعتزم إنشاء مصنعني لألسمنت‬ ‫في إثيوبيا‪.‬‬ ‫وأض�اف العم�ودي ام�س اخلمي�س‪ ،‬ف�ي تصريح�ات ملوق�ع والت�ا األثيوبي‬ ‫للمعلوم�ات‪ ،‬أن املصنعين مبثابة إضافة جدي�دة ملصنع دربا لألس�منت‪ ،‬والذي‬ ‫بلغت تكاليفه نحو ‪ 351‬مليون دوالر ومت افتتاحه في العام ‪.2011‬‬ ‫ول�م يذك�ر العم�ودي ف�ي تصريحات�ه التكلف�ة االس�تثمارية للمصنعين‬ ‫اجلديدين‪.‬‬ ‫ومتتل�ك إثيوبي�ا ‪ 5‬مصان�ع لألس�منت‪ 4 ،‬منها حكومي�ة‪ ،‬واخلام�س هو دربا‬ ‫لألسمنت‪ ،‬اململوك لرجل االعمال السعودى‪ ،‬والذي يبلغ إنتاجه نحو ‪ 2.5‬مليون‬ ‫طن سنويا‪.‬‬ ‫في س�ياق آخر أشار العمودي إلى أن ثالث ش�ركات زراعية ميتلكها بإثيوبيا‬ ‫قامت بزراعة ‪ 6200‬هكتار (‪ 14.8‬ألف فدان) خالل الفترة القليلة املاضية‪.‬‬ ‫وأضاف أنه مت التوصل إلى اتفاق مع شركة احلكمة االردنية لألدوية‪ ،‬ومقرها‬ ‫لندن‪ ،‬إلنتاج األدوية في إثيوبيا بغرض تسويقها محليا وخارجيا‪.‬‬ ‫وأعلن�ت مجموع�ة ميدروك أديس التي ميتلكها العمودي في وقت س�ابق بأن‬ ‫استثماراتها في إثيوبيا خالل السنوات الـ‪ 5‬املقبلة ستصل إلى ‪ 3.4‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ويتراوح حجم التبادل التجاري بني إثيوبيا والسعودية بني مليارين وثالثة‬ ‫مليارات دوالر سنويا‪.‬‬

‫مشروع مصري‪ -‬برازيلي‬ ‫لتصنيع احلافالت بعني السخنة‬ ‫يستثمر ‪ 55‬مليون دوالر حتى ‪2015‬‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال الرئي�س التنفيذي لش�ركة جي‪.‬ب�ي بولو‪ ،‬وهي‬ ‫مش�روع مصري‪-‬برازيلي مش�ترك لتصنيع احلافالت‪ ،‬أن ش�ركته استثمرت ‪40‬‬ ‫مليون دوالر في مصر حتى اآلن وتسعى الستثمار ‪ 15‬مليون دوالر على مدى عام‬ ‫حتى منتصف ‪.2015‬‬ ‫وقال وفا توفيلس إن شركته التي متتلك فيها جي‪.‬بي أوتو املصرية ‪ 51‬باملئة‪،‬‬ ‫بينم�ا حتوز مارك�و بولو البرازيلية النس�بة الباقي�ة‪ ،‬تنت�ج ‪ 2500‬حافلة كبيرة‬ ‫س�نويا‪ ،‬وتس�تهدف الوصول بإجمالي اإلنتاج لنحو ‪ 4500‬حافل�ة في ‪ ،2014‬مع‬ ‫طرح طراز احلافلة الصغيرة اكس باص بداية من ‪.2014‬‬ ‫وق�ال توفيلس في مقابلة مع رويترز على هامش حفل تدشين الطراز اجلديد‬ ‫في مصنع الش�ركة بالعني الس�خنة إن جي‪.‬بي بولو تطمح لالس�تحواذ على ‪80‬‬ ‫باملئة من السوق في ‪.2014‬‬ ‫وتن�وي الش�ركة ب�دء التصدير للخ�ارج في النص�ف الثاني م�ن ‪ .2014‬وقال‬ ‫توفيلس إن الهدف التالي هو الوصول بالطاقة اإلنتاجية إلى ثمانية آالف حافلة‬ ‫في ‪.2016‬‬ ‫ورفض اخلوض في التفاصيل املالية لالستثمارات املتوقعة حتى ‪ 2016،‬وقال‬ ‫إن التصدير سيكون إلى أسواق افريقيا والشرق األوسط واخلليج‪.‬‬

‫عني على فرص جاذبة وأخرى على االستقرار املراوغ‬

‫املستثمرون اخلليجيون مبصر بني حب الربح واخلوف من اجملهول‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬من أمير حيدر‪ :‬عني على فرص‬ ‫جاذبة وأخرى على االس�تقرار املراوغ‪ ..‬وصف‬ ‫واقعي حلال العديد من املس�تثمرين اخلليجيني‬ ‫الذين اس�تضافتهم العاصمة املصري�ة القاهرة‬ ‫ام�س االول وام�س لع�رض أكثر م�ن ‪ 60‬فرصة‬ ‫اس�تثمارية‪ ،‬رمب�ا ه�ي األكث�ر جدية عل�ى مدار‬ ‫السنوات املاضية‪.‬‬ ‫فبينما أبدى العديد من املستثمرين اهتمامهم‬ ‫بالعدي�د م�ن املش�روعات ف�ي مص�ر‪ ،‬إال أنه�م‬ ‫أش�اروا إل�ى أن حتقي�ق االس�تقرار السياس�ي‬ ‫ف�ي مص�ر‪ ،‬وإج�راء إصالح�ات ف�ي منظوم�ة‬ ‫التش�ريعات والقوانين‪ ،‬عام�ل أساس�ي لضخ‬ ‫االستثمارات‪.‬‬ ‫وتبارى الوزراء وكبار املس�ؤولني املصريني‬ ‫خلال‪ ،‬وخ�ارج‪ ،‬جلس�ات ملتق�ى االس�تثمار‬ ‫املص�ري اخلليج�ي ف�ي ع�رض الف�رص‬ ‫االس�تثمارية‪ ،‬ومحاول�ة طمأن�ة املس�تثمرين‬ ‫اخلليجيين واس�تعادة ثقته�م ف�ي االقتص�اد‬ ‫املصري‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤولون كب�ار إن احلكوم�ة ‪74‬‬ ‫مش�روعا حيويا على مستثمرين خليجني‪ ،‬منها‬ ‫‪ 28‬مش�روعا بقطاع النقل‪ .‬وقال شريف عطيفة‪،‬‬ ‫مستش�ار وزير االس�تثمار املصري‪ ،‬في اتصال‬ ‫هاتفي ملراس�ل وكالة األناضول «االس�تثمارات‬ ‫في ه�ذه املش�روعات‪ ،‬تصل إلى نح�و ‪ 45‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬خالل الس�نوات العش�ر املقبلة‪ ،‬بواقع ‪4‬‬ ‫مليارات دوالر سنويا بشكل تقريبي»‪.‬‬

‫واض�اف إن أه�م تل�ك املش�روعات تتعل�ق‬ ‫مبج�ال النق�ل بأنواع�ه اخملتلف�ة‪ ،‬م�ن تطوي�ر‬ ‫موانئ وطرق وأنفاق‪ ،‬بقيمة تصل إلى ‪ 20‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬دون أن يفصح عن باقي االستثمارات‪.‬‬ ‫ويش�ارك في امللتق�ى ‪ 500‬من رج�ال األعمال‬ ‫املصريني واخلليجيني واألجانب‪.‬‬ ‫وق�ال ح�ازم الببلاوي‪ ،‬رئي�س ال�وزراء‬ ‫املص�ري‪ ،‬إن احلكوم�ة انته�ت م�ن تس�وية‬ ‫مش�كالت م�ع ‪ 19‬مس�تثمرا خليجي�ا‪ ،‬وتعم�ل‬ ‫على س�داد نحو ‪ 1.5‬مليار دوالر من مستحقات‬ ‫شركات النفط األجنبية‪.‬‬ ‫وق�ال أحمد إبراهيم‪ ،‬محلل أس�واق املال‪ ،‬في‬ ‫اتص�ال هاتف�ي لوكال�ة األناض�ول‪ ،‬إن الفرص‬ ‫االس�تثمارية الت�ي عرضته�ا احلكوم�ة عل�ى‬ ‫املس�تثمرين‪ ،‬رمب�ا تك�ون االكث�ر امكاني�ة ف�ي‬ ‫التحقي�ق ��ج�ذب االس�تثمارات له�ا‪ ،‬لوج�ود‬ ‫حاج�ة ملح�ة إل�ى ه�ذه االس�تثمارات ف�ي ظل‬ ‫الظروف الراهنة‪ ،‬والنها تتعلق بسلع وخدمات‬ ‫سيكون عليها دوما كلب كبير‪.‬‬ ‫وأض�اف إبراهي�م « ف�ي مقابل ه�ذا اإلحلاح‬ ‫احلكوم�ي ف�ي تس�ويق العديد م�ن الفرص هل‬ ‫س�يبدي املس�تثمر اخلليجي احلكوم�ة املصرية‬ ‫نفس االهتمام في ظل الظروف الراهنة ‪ ..‬اعتقد‬ ‫أن عني املس�تثمر األجنبي األولى س�تتجه نحو‬ ‫الفرص�ة اجلاذب�ة‪ ،‬ولكن األخرى س�تحدق في‬ ‫الظ�روف السياس�ية واالس�تقرار ومنظوم�ة‬ ‫التشريعات اخلاصة باالستثمار»‪.‬‬

‫وتش�هد مص�ر من�ذ ث�ورة ‪ 25‬يناير‪/‬كان�ون‬ ‫الثان�ي ‪ 2011‬اضطراب�ات سياس�ية‪ ،‬تواصل�ت‬ ‫بعد عزل اجليش مرس�ي‪ ،‬فيم�ا تراهن احلكومة‬ ‫احلالي�ة عل�ى تطبي�ق خارط�ة الطري�ق ‪،‬الت�ي‬ ‫تشمل االستفتاء على الدس�تور املعدل وإجراء‬ ‫االنتخاب�ات البرملاني�ة والرئاس�ية لتحقي�ق‬ ‫االستقرار‪.‬‬ ‫وبحس�ب أحمد جلال وزير املالي�ة املصري‪،‬‬ ‫حتت�اج مص�ر إلى نح�و ‪ 20‬مليار دوالر س�نويا‬ ‫من االس�تثمارات‪ ،‬لتحقيق معدل منو يصل إلى‬ ‫نحو ‪.٪6‬‬ ‫ويق�ول صال�ح النعيمي‪ ،‬الرئي�س التنفيذي‬ ‫لش�ركة الطاه�رة اإلماراتي�ة‪ ،‬إن البيئ�ة‬ ‫التش�ريعية والقانونية لالقتص�اد املصري غير‬ ‫مشجعة علي االستثمار وجذب رؤوس األموال‬ ‫العربية واخلليجية واألجنبية‪.‬‬ ‫ولكنه يضيف انه في ظل الوعود التي قطعتها‬ ‫احلكومة املصرية فإن األمر يدعو لألمل‪.‬‬ ‫وتاب�ع النعيم�ي‪ ،‬ف�ي تصري�ح عل�ى هامش‬ ‫ً‬ ‫حاليا دراس�ات ج�دوي لضخ‬ ‫امللتق�ى «جن�ري‬ ‫املزي�د م�ن االس�تثمارات ف�ي القط�اع الزراعي‬ ‫واخلدم�ي‪ ،‬ولكن ض�خ املزيد من االس�تثمارات‬ ‫مره�ون بجه�ود احلكوم�ة املصرية ف�ي طمأنة‬ ‫رجال األعمال العرب واألجانب»‪.‬‬ ‫ويرى محمد الصيحي‪ ،‬مدير أعمال املس�تثمر‬ ‫الس�عودي عب�د اإلل�ه الكحك�ي‪ ،‬أن املش�اكل‬ ‫القانوني�ة واملالحق�ات القضائي�ة‪ ،‬التي طالت‬

‫رج�ال األعم�ال الع�رب واألجان�ب ف�ي الفت�رة‬ ‫املاضية‪ ،‬كانت طاردة ملزيد من االستثمارات‪.‬‬ ‫وكانت احملاكم املصرية أصدرت ‪ 11‬حكما على‬ ‫األقل منذ ثورة يناير ‪ ،2011‬التي أطاحت بنظام‬ ‫الرئيس األسبق حس�ني مبارك‪ ،‬طالبت الدولة‬ ‫باسترداد شركات مت بيعها في عهد مبارك‪ ،‬فيما‬ ‫قال القائمون على هذه الدعاوى إنه مت بيع هذه‬ ‫الشركات بثمن بخس وشابتها عمليات فساد‪.‬‬ ‫وي�رى محلل�ون اقتصادي�ون أن مث�ل ه�ذه‬ ‫األح�كام من ش�أنها وض�ع احلكومة ف�ي مأزق‪،‬‬ ‫حينما تروج لالستثمارات اجلديدة للبالد‪.‬‬ ‫وق�ررت احلكوم�ة املصري�ة‪ ،‬ف�ي أكتوب�ر‪/‬‬ ‫تش�رين األول املاض�ي‪ ،‬تنفي�ذ حك�م قضائ�ي‪،‬‬ ‫يقضي باس�ترداد الدولة لش�ركة طنط�ا للكتان‬ ‫والزيوت‪ ،‬التي مت بيعها للمس�تثمر الس�عودي‬ ‫عبداإلل�ه الكحك�ي قب�ل نح�و ‪ 8‬س�نوات‪ ،‬على‬ ‫أس�اس أن بيعها مت بأقل من قيمة السوق‪ ،‬وفقا‬ ‫حلكم قضائي‪.‬‬ ‫وي�رى محلل�ون أن االس�تثمارات اخلليجية‬ ‫اخلاص�ة قد تش�كل «بديال غير مباش�ر»‪ ،‬للدعم‬ ‫اخلليجي الرس�مي لالقتصاد املصري‪ ،‬الس�يما‬ ‫في ظل توقعات بعدم اس�تمرار تقدمي دعم مالي‬ ‫في شكل منح وقروض للحكومة املصرية‪.‬‬ ‫وحت�اول احلكوم�ة املؤقت�ة اتخ�اذ خطوات‬ ‫لطمأن�ة املس�تثمرين‪ ،‬حي�ث قال أس�امة صالح‬ ‫وزي�ر االس�تثمار ف�ي تصريح�ات صحافية في‬ ‫بداية الش�هر احلال�ي إن احلكومة تراجع جميع‬

‫مصر تطرح على مستثمرين خليجيني مشروعات‬ ‫بقطاع النقل ضمنها قطار فائق السرعة بني القاهرة‬ ‫واإلسكندرية بكلفة تصل الى ‪ 3.5‬مليار دوالر‬

‫■ القاه��رة ‪ -‬االناضول‪ :‬طرحت‬ ‫وزارة النق��ل املصرية مش��روع قطار‬ ‫فائق الس��رعة بني العاصمة القاهرة‬ ‫واإلس��كندرية‪ ،‬بتكلف��ة اس��تثمارية‬ ‫تصل إلى ‪ 3.5‬ملي��ار دوالر (‪ 24‬مليار‬ ‫جنيه)‪ ،‬وذلك ضمن حزمة مشروعات‬ ‫تروج لها‪.‬‬ ‫وق��ال إبراهي��م الدمي��ري‪ ،‬وزي��ر‬ ‫النقل خالل كلمته في فعاليات اليوم‬ ‫الثاني للماتقى االستثماري املصري‬ ‫اخلليج��ي بالقاه��رة‪ ،‬إن املش��روع‬

‫س��يخدم حوال��ى ‪ 18‬ملي��ون راك��ب‬ ‫سنويا‪.‬‬ ‫وأض��اف «س��يكون للمش��روع‬ ‫عوائد كثي��رة نظرا لتعريفته املرتفعة‪،‬‬ ‫حي��ث أن احلكوم��ة ل��ن تراع��ي به��ا‬ ‫عنص��ر الدعم ‪ ،‬خاصة م��ع يوفره من‬ ‫إمكانيات»‪.‬‬ ‫كم��ا ط��رح وزي��ر النق��ل املص��ري‬ ‫مش��روع إنش��اء خ��ط س��كة حديد‪،‬‬ ‫لرب��ط املدن اجلديدة بني عني ش��مس‬ ‫بالقاه��رة‪ ،‬ومدينت��ي العاش��ر م��ن‬

‫رمض��ان وبلبي��س ش��رق العاصمة‪،‬‬ ‫بتكلف��ة ‪700‬ملي��ون دوالر‪ ،‬بطول ‪45‬‬ ‫كيلو متر‪.‬‬ ‫وف��ي قطاع الط��رق والكباري قال‬ ‫وزير النق��ل إن الوزارة تدرس حتويل‬ ‫مس��ار الطرق احلالي��ة إلى طرق حرة‬ ‫س��ريعة‪ ،‬حيث تدرس إنش��اء طريق‬ ‫سريع بني القاهرة واإلسكندرية‪.‬‬ ‫وأض��اف أن الدول��ة س��تمنح‬ ‫املس��تثمرين متل��ك األراض��ي عل��ى‬ ‫جانبي الطرق‪ ،‬حت��ى ميكنهم حتقيق‬

‫عوائد لتغطية تكاليف املشروع‪.‬‬ ‫وفيما يتعل��ق بقطاع املوانئ البرية‬ ‫عرض وزي��ر النقل علي املس��تثمرين‬ ‫إنش��اء قري��ة لوجس��تية مبدين��ة‬ ‫الس��ادس م��ن أكتوب��ر عل��ى أطراف‬ ‫القاهرة بتكلفة ‪ 700‬مليون دوالر ‪.‬‬ ‫وطرح الوزي��ر مش��روعات تتعلق‬ ‫بالنق��ل البح��ري‪ ،‬تش��مل تطوير ‪15‬‬ ‫ميناء‪ ،‬منها ‪ 6‬على البحر املتوسط و‪9‬‬ ‫على البحر األحمر شرق مصر‪.‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 6.88‬جنيه مصري)‬

‫‪ 350‬مصمما من ‪ 40‬بلدا يشاركون‬ ‫مبعرض أسبوع دبي الدولي للمجوهرات‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويترز‪ :‬يش�ارك م�ا يزيد‬ ‫على ‪ 350‬مصمم�ا للحلي من أكثر من ‪39‬‬ ‫بلدا هذا العام في معرض «أس�بوع دبي‬ ‫الدول�ي للمجوهرات» ال�ذي يهدف إلى‬ ‫تعزيز سوق األحجار الكرمية التي يزيد‬ ‫حجمها حاليا على ملياري دوالر‪.‬‬ ‫وافتتح املعرض امس االول االربعاء‬ ‫ويس�تمر أربعة أي�ام‪ .‬ويض�م مجموعة‬ ‫فري�دة م�ن أفض�ل احلل�ي واألحج�ار‬ ‫الكرمية في األسواق‪.‬‬ ‫وتنته�ز أكب�ر بي�وت احلل�ي‬ ‫واجملوه�رات ف�ي املنطق�ة وف�ي العالم‬ ‫فرص�ة مع�رض دب�ي لع�رض أح�دث‬ ‫مبتكراتها‪ ،‬ومنه�ا دهماني للمجوهرات‬ ‫ال�ذي يعرض س�اعة للمعص�م مرصعة‬ ‫باألمل�اس األبي�ض وال�وردي واألصفر‬ ‫قيمتها مليون دره�م إماراتي (‪ 270‬ألف‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫وقال تامر عبد الواحد مدير املبيعات‬ ‫ف�ي دهماني «عندنا س�اعة م�ن تصميم‬ ‫وإنتاج ش�ركة دهماني نقوم بتصنيعها‬ ‫في سويس�را‪ .‬هذه الس�اعة فيها خليط‬ ‫م�ن األمل�اس (تقريب�ا ثالث�ة أن�واع من‬ ‫االملاس) احدها شديد الندرة»‪.‬‬ ‫ويضم املعرض أيضا خامتا به أملاسة‬ ‫فريدة (سوليتير) وزنها ‪ 70‬قيراطا‪ .‬كما‬ ‫تعرض فيه قطعة فنية على شكل طائر‪،‬‬ ‫يحلق ف�وق من�وذج مصغر م�ن الذهب‬ ‫جل�زر جمي�را في دب�ي‪ ،‬مطع�م بالزمرد‬ ‫والياق�وت األحم�ر واألزرق واألمل�اس‬ ‫ثمنه نحو ‪ 180‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫وذك�ر ش�اداب آص�ف س�وباريواال‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة الكي جويلري‬ ‫التي تعرض القطعة الفنية بجناحها في‬ ‫املعرض أن التصميم يحتفي بذلك املعلم‬ ‫املشهور في دبي‪.‬‬ ‫وق�ال «القطعة الرئيس�ية عبارة عن‬

‫عارضة تقدم تشكيلة من اجملوهرات الفاخرة‬ ‫منظ�ر من أعل�ى جلزر نخي�ل جميرا كما‬ ‫يراها الطائر من أعلى‪».‬‬ ‫ويق�ول منظم�و املع�رض إن س�كان‬ ‫وزوار اإلمارات أنفقوا ‪ 10.2‬مليار درهم‬ ‫إماراتي (‪ 2.7‬ملي�ار دوالر) على الذهب‬ ‫واجملوه�رات ف�ي ع�ام ‪ .2012‬ويق�ول‬ ‫جت�ار التجزئ�ة إنه�م واثق�ون أن ه�ذا‬ ‫الرق�م س�وف يزيد م�ع اس�تمرار النمو‬ ‫االقتص�ادي والتدف�ق الس�ياحي ف�ي‬ ‫اإلمارات‪.‬‬ ‫وقال ريجو جورج من مركز التجارة‬ ‫العامل�ي في دب�ي «تفيد بيان�ات جمارك‬ ‫دب�ي ودائ�رة االقتص�اد ف�ي دب�ي ف�ي‬ ‫العامين املاضيين إل�ى من�و كبي�ر ف�ي‬ ‫الش�راء م�ن س�كان اإلم�ارات والزوار‬ ‫الوافدين على البلد‪ .‬االجتاه إلى صعود‬ ‫عل�ى الدوام لذلك نعتق�د أن اجملوهرات‬ ‫واحللي التامة الصنع س�تزيد أيضا في‬

‫املسقبل‪».‬‬ ‫ودب�ي مرك�ز إقليم�ي للحل�ي‬ ‫واجملوه�رات وم�ر بها نح�و ‪ 25‬في املئة‬ ‫من ذهب العالم في عام ‪.2012‬‬ ‫ويق�ول التج�ار إن ش�راء احلل�ي‬ ‫الذهبية ش�ائع تقليديا في دول اخلليج‬ ‫العربي�ة وإن إقب�ال األوروبيين عل�ى‬ ‫الذه�ب في زيادة ايض�ا‪ .‬وقال تامر عبد‬ ‫الواحد من ش�ركة دهماني «إحنا عندنا‬ ‫املواطنين بصف�ة خاص�ة اإلماراتيين‬ ‫وبعدي�ن ف�ي الدرج�ة الثاني�ة بييج�ي‬ ‫الس�عوديني والقطريين‪ .‬بالنس�بة‬ ‫لألوروبيين عندن�ا من روس�يا‪ ..‬عندنا‬ ‫فيه من بريطانيا‪».‬‬ ‫ويشارك املصمم اإليطالي روزموندو‬ ‫جيارليتا في املعرض بقالدة من الذهب‬ ‫واألملاس مستوحاة من أشكال الزخرفة‬ ‫اإلسلامية ثمنه�ا ثالث�ة ماليين دره�م‬

‫إماراتي (‪ 820‬ألف دوالر)‪.‬‬ ‫وق�ال غيوس�يبي من�دوب ش�ركة‬ ‫جيارليت�ا للحلي في مع�رض دبي «فنت‬ ‫األس�تاذ روزموندو بالعالم اإلسلامي‬ ‫فبدأ ي�درس الق�رآن واس�تغرق خمس‬ ‫س�نوات في الدراس�ة وتصميم وإنتاج‬ ‫ه�ذه القطع�ة ليك�ون كل ش�يء عل�ى‬ ‫الوج�ه الصحي�ح ألنه أوروب�ي يعتنق‬ ‫دين�ا مختلفا يحاول أن يصور دينا آخر‬ ‫باستخدام اجملوهرات‪».‬‬ ‫ويش�ارك ما يزي�د عل�ى ‪ 120‬عارضا‬ ‫ه�ذا الع�ام للم�رة األول�ى ف�ي أس�بوع‬ ‫دبي الدول�ي للمجوه�رات‪ .‬بينما يقول‬ ‫املنظمون إنه�م يتوقع�ون أن يزيد عدد‬ ‫الزائري�ن للمعرض هذا الع�ام عن عدد‬ ‫ال�زوار الع�ام املاضي الذي بل�غ ‪ 20‬ألف‬ ‫ش�خص‪ .‬الدوالر يساوي ‪ 6.8870‬جنيه‬ ‫مصري‪.‬‬

‫قطر تراجع استثماراتها الضخمة بالبنية التحتية‬ ‫الالزمة ملونديال ‪ 2022‬تخوفا من ارتفاع التضخم‬

‫■ الدوح�ة ‪ -‬م�ن إبراهي�م عل�ي‪ :‬ق�ال املستش�ار‬ ‫االقتص�ادي في الدي�وان األميري بدولة قط�ر‪ ،‬إبراهيم‬ ‫اإلبراهي�م‪ ،‬إن الدول�ة ُتج�ري حاليا تقييم�ا موضوعيا‬ ‫بش�أن حجم االس�تثمارات املعلن عنها للبني�ة التحتية‬ ‫في قطر‪ ،‬في إطار االستعدادات الستقبال مونديال كأس‬ ‫العالم ‪.2022‬‬ ‫وأض�اف ف�ي تصريح�ات خاص�ة ملراس�ل وكال�ة‬ ‫األناض�ول «نري�د أن نتأك�د م�ن م�دى مناس�بة العام�ل‬ ‫الزمني لتنفيذ اس�تثمارات بهذا احلج�م‪ ..‬ال بد أن نتأكد‬ ‫أن هذه االستثمارات لن تؤثر على معدل التضخم»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى التقديرات تذه�ب بحجم االس�تثمارات‬ ‫القطرية ف�ي البنية التحتي�ة إلى نح�و ‪ 100‬مليار دوالر‬ ‫على مدار األعوام الستة املقبلة‪.‬‬ ‫وقال وزير االقتصاد والتجارة القطري‪ ،‬الشيخ أحمد‬ ‫بن جاس�م آل ثاني‪ ،‬األس�بوع املاضي إن الوزارة شكلت‬ ‫جلانا مختصة ملواجهة التضخم‪ ،‬موضحا أن أي اقتصاد‬

‫مث�ل قط�ر يش�هد اس�تثمارات ضخم�ة م�ن الطبيعي أن‬ ‫يشهد ارتفاعا مبعدل التضخم‪.‬‬ ‫وارتف�ع مع�دل التضخ�م ف�ي تش�رين أول‪/‬اكتوب�ر‬ ‫املاضي بقطر بنحو ‪ ٪0.6‬مقارنة بالشهر الذي يسبقه‪،‬‬ ‫وتوق�ع تقرير صادر عن بنك قط�ر الوطني (أكبر البنوك‬ ‫القطري�ة) أن يرتف�ع التضخ�م في ع�ام ‪ 2013‬ليصل إلى‬ ‫‪ ٪3.6‬وإلى ‪ ٪3.8‬خالل عام ‪.2014‬‬ ‫وفي عام ‪ 2008‬ارتفع التضخم في قطر إلى مستويات‬ ‫قياس�ية‪ ،‬مس�جال نح�و ‪ ٪15‬بداف�ع من اإلنف�اق العام‬ ‫القوي‪ ،‬الذي س�بق اس�تضافة الدولة الصغيرة‪ ،‬لدورة‬ ‫األلعاب اآلس�يوية في عام ‪ ،2006‬لكن سرعان ما تراجع‬ ‫التضخ�م في قطر بفضل األزمة املالية العاملية التي أثرت‬ ‫على األسعار وباألخص العقارات‪.‬‬ ‫وتعي�د خط�ة احلكومة القطري�ة إلنفاق اس�تثمارات‬ ‫ضخمة ف�ي البني�ة التحتي�ة‪ ،‬اس�تعدادا ملونديال كأس‬ ‫العالم في ‪ ،2022‬إلى أذهان اخلبراء أزمة التضخم‪ ،‬التي‬

‫ال تزال قريبة العهد‪ ،‬لكن املسؤولني في قطر يولون‪ ،‬على‬ ‫ما يبدو‪ ،‬معدل التضخم أهمية قصوى لعدم االنزالق إلى‬ ‫منحدرات ‪ .2008‬ويرى محلل�ون أن طول فترة اإلنفاق‪،‬‬ ‫والت�ي متتد إلى ‪ ،2022‬عامل إيجابي للحفاظ على معدل‬ ‫التضخم في مستويات قريبة‪.‬‬ ‫وق�ال اإلبراهيم�ي لألناض�ول إن اخلب�رة الت�ي‬ ‫اكتس�بتها قط�ر م�ن جترب�ة ‪ 2008‬دفعتها إلنش�اء جلنة‬ ‫ملواجه�ة التضخ�م كخط�وة اس�تباقية متكنها م�ن كبح‬ ‫جماح�ه لتالفي مش�كلة التضخ�م وخصوصا ف�ي حالة‬ ‫النمو املرتفع‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن جلنة مواجهة التضخم السابقة‪ ،‬والتي‬ ‫مت إنش�ائها ملواجه�ة التضخ�م الذي واجهت�ه البالد في‬ ‫ع�ام ‪ ،2008‬متكنت م�ن القيام بخط�وات جيدة لتخفيف‬ ‫ح�دة آث�ار ارتف�اع املع�دل حينها‪ ،‬مث�ل حتسين البنية‬ ‫التحتي�ة وزيادة قدرات املرافق‪ ،‬وتش�جيع االس�تيراد‪،‬‬ ‫وهو ما خفف من حدة األزمة حينها‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫التش�ريعات االقتصادي�ة‪ ،‬وأدخل�ت تعديلات‬ ‫عل�ى قواع�د العط�اءات واملناقص�ات‪ ،‬الت�ي‬ ‫تسببت في دعاوى كثيرة بحق املستثمرين‪.‬‬ ‫كم�ا ق�ال محم�د أب�و زي�د‪ ،‬مستش�ار وزي�ر‬ ‫االس�تثمار‪ ،‬ف�ي جلس�ة نق�اش بامللتق�ى‬ ‫االس�تثماري‪ ،‬إن احلكومة بص�دد إعداد قانون‬ ‫يؤك�د ويحت�رم املراك�ز القانوني�ة‪ ،‬التي نتجت‬ ‫عن إبرام العقود في املرحلة السابقة‪.‬‬ ‫ويق�ول أحم�د آل س�ويدف‪ ،‬رئي�س املنظم�ة‬ ‫العربي�ة لالس�تثمار ال�ذي ش�ارك بامللتقى‪ ،‬إن‬ ‫مستثمرين إماراتيني يعتزمون ضخ استثمارات‬ ‫إماراتي�ة‪ ،‬في مصر بأكثر م�ن ‪ 10‬مليارات دوالر‬ ‫ف�ي القط�اع العق�اري خلال الس�نوات القليلة‬ ‫املقبل�ة‪ ،‬الس�يما ف�ي ظ�ل أهمي�ة االس�تثمار في‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫وتطم�ح احلكوم�ة إلى جني العمل�ة الصعبة‬ ‫من املس�تثمرين وعودة حركة الس�ياحة‪ ،‬لدعم‬ ‫احتياط�ي النق�د األجنب�ي وتخفي�ف الضغ�ط‬ ‫عل�ى اجلنيه‪ ،‬ال�ذي فقد نحو ‪ ٪16‬م�ن قيمته‪،‬‬ ‫ف�ي املعاملات الرس�مية للبن�ك املرك�زي من�ذ‬ ‫ث�ورة يناير‪ ،‬وأكثر من ذلك في الس�وق املوازية‬ ‫(السوداء)‪.‬‬ ‫وفق�دت مص�ر نح�و ‪ 17.4‬ملي�ار دوالر م�ن‬ ‫احتياطيه�ا من النقد األجنب�ي منذ يناير ‪، 2011‬‬ ‫ليس�جل ‪ 18.59‬مليار دوالر بنهاية شهر تشرين‬ ‫األول‪/‬اكتوب�ر املاضي‪ ،‬مقابل ‪ 36‬مليار دوالر في‬ ‫كانون األول‪/‬ديسمبر ‪.2010‬‬

‫مصر تسدد لشركات النفط ‪ 3‬مليارات‬ ‫دوالر على أقساط حتى عام ‪2017‬‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت وكالة أنباء الش�رق األوسط املصرية امس اخلميس إن‬ ‫مصر اتفقت على س�داد ثالثة مليارات دوالر من املس�تحقات املتأخرة لش�ركات النفط‬ ‫األجنبية العاملة في البالد على أقساط شهرية حتى كانون األول‪/‬ديسمبر ‪ 2017‬وإنها‬ ‫جتري مفاوضات جلدولة املبلغ الباقي وقدره ‪ 1.8‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وأوضح�ت الوكالة الرس�مية أن وزي�ر املالية أحمد جلال ووزير البترول ش�ريف‬ ‫إس�ماعيل وقع�ا مذك�رة تفاهم لس�داد املتأخرات املس�تحقة ع�ن كميات الوق�ود التي‬ ‫تش�تريها احلكوم�ة م�ن الش�ركات والت�ي بلغ�ت ‪ 6.3‬ملي�ار دوالر في تش�رين األول‪/‬‬ ‫اكتوبر‪.‬‬ ‫وق�ال الوزيران في بيان إن االتفاق مت بالتنس�يق مع محافظ البنك املركزي هش�ام‬ ‫رامز الذي وفر العملة الصعبة الالزمة لس�داد ‪ 1.5‬مليار دوالر من مستحقات الشركات‬ ‫األجنبية على ثالث شرائح فورية‪.‬‬ ‫وأضاف�ا أن االتف�اق يحق�ق أهداف�ا حكومية مثل «تش�جيع الش�ركاء األجانب على‬ ‫ض�خ املزيد من االس�تثمارات في البح�ث والتنقيب واالكتش�افات البترولية اجلديدة‬ ‫باإلضافة إلى التغيير اإليجابي للصورة الذهنية لدى الشركاء عن مصداقية احلكومة‬ ‫املصرية في الوفاء بالتزاماتها»‪.‬‬ ‫كان رئيس الوزراء املصري حازم الببالوي قال أمس األربعاء إنه متت املوافقة على‬ ‫سداد ‪ 1.5‬مليار دوالر من مديونية شركات البترول األجنبية‪.‬‬

‫غاز لتركيا واستثمارات قطرية‬ ‫مبشروع لتوليد الكهرباء بالفحم‬ ‫■ الدوح�ة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال وزي�ر‬ ‫الطاق�ة وامل�وارد الطبيعي�ة التركي�ة‪ ،‬تانر‬ ‫يل�دز‪ ،‬ام�س اخلمي�س أن بلاده تعت�زم‬ ‫ش�راء ما قيمته ‪ 350‬ملي�ون دوالر من الغاز‬ ‫القطري‪.‬‬ ‫و أض�اف يل�دز أن رئي�س ال�وزراء‬ ‫رج�ب طي�ب أردوغان طلب من املس�ؤولني‬ ‫القطريين‪ ،‬خلال لقاءات�ه الرس�مية معهم‬ ‫ف�ي الدوح�ة‪ ،‬توري�د الغ�از القط�ري إل�ى‬ ‫تركي�ا لتلبية احتياج�ات تركيا خالل فصل‬ ‫الشتاء‪.‬‬ ‫وأف�اد أن قيمة االصفقة التي مت التوصل‬ ‫إلى تفاه�م مبدئي حولها تبل�غ ‪ 350‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬و تتك�ون م�ن خم�س ش�حنات‪،‬‬ ‫موضح�ا أنه�ا ستس�تخدم لتغطي�ة حاجة‬ ‫ً‬ ‫تركيا من الغاز للش�هر احلالي والش�هرين‬ ‫املقبلني‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن التسليم سيتم في مينائني‬ ‫تركيين ف�ي مدينة إزمي�ر ومنطق�ة مرمرة‪،‬‬ ‫مش�يرا إلى أن قطر من ال�دول الرائدة‪ ،‬في‬ ‫إنتاج الغاز املسال في العالم‪.‬‬ ‫وعل�ى صعيد آخ�ر أوضح الوزي�ر يلدز‬ ‫أنه عقدت‪ ،‬خلال اللقاءات الرس�مية التي‬

‫ج�رت ف�ي الدوحة بين اجلانبين‪ ،‬اتفاقية‬ ‫تع�اون بين الش�ركة التركي�ة املس�اهمة‬ ‫إلنت�اج الكهرب�اء وش�ركة قطري�ة‪ ،‬وذل�ك‬ ‫في مجال تولي�د الكهرباء م�ن احتياطيات‬ ‫الفحم‪ ،‬مشيرا إلى أن هذه االتفاقية‪ ،‬جاءت‬ ‫ثم�رة اجله�وذ املبذولة في تركيا لتش�جيع‬ ‫اإلس�تثمار ف�ي مج�ال الطاق�ة‪ ،‬معتب�را‬ ‫حيويا بالنسبة للبالد‪.‬‬ ‫أمرا‬ ‫ًّ‬ ‫االتفاقية ً‬ ‫وتن�ص االتفاقي�ة عل�ى أن تق�وم كل‬ ‫م�ن قط�ر انفس�تمنت والوكال�ة القطري�ة‬ ‫لالس�تثمار بتخصي�ص صن�دوق‪ ،‬لتمويل‬ ‫مصانع الفحم التركية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا على‬ ‫و بيّ ن يلدز أن االتفاقية تنص‬ ‫قيام اجلانب التركي بفتح ملفات هذا القطاع‬ ‫للمس�تثمرين القطريني‪ ،‬وأنهم س�يقومون‬ ‫بعمل دراس�ة ح�ول إمكانية توس�يع نطاق‬ ‫اإلتفاقية‪ ،‬لتشمل إقامة محطة كاملة إلنتاج‬ ‫الكهرباء‪ ،‬من احتياطات الفحم‪.‬‬ ‫وخت�م الوزير الترك�ي بالتأكيد على أنه‬ ‫س�يطلع ال�رأي الع�ام احملل�ي بعد ‪ 3‬أش�هر‬ ‫من بدء الدراس�ة على مستجدات املشروع‪،‬‬ ‫معرب�ا عن قناعته بأنه س�يكون ل�ه نتائج‬ ‫إيجابية‪.‬‬

‫أيرلندا تتسلم الدفعة األخيرة‬ ‫من حزمة قروض اإلنقاذ الدولية‬ ‫■ لوكس�مبورغ ‪ -‬د ب أ‪ :‬حصل�ت أيرلن�دا األربع�اء على آخر دفع�ة من حزمة‬ ‫ق�روض اإلنقاذ الدولية في الوقت الذي تس�تعد فيه الدولة للخ�روج من برنامج‬ ‫اإلنقاذ‪.‬‬ ‫كان�ت أيرلندا قد ضمن�ت حزمة القروض بقيمة ‪ 67.5‬ملي�ار يورو (‪ 110.3‬مليار‬ ‫دوالر) ف�ي ع�ام ‪ 2010‬من أجل املس�اعدة في إنق�اذ القطاع املصرفي م�ن تداعيات‬ ‫خسائره الضخمة خالل األزمة املالية‪.‬‬ ‫وفي ‪ 15‬كانون أول‪/‬ديس�مبر احلالي ستصبح أيرلندا أول دولة من دول منطقة‬ ‫الي�ورو اخلم�س احلاصلة عل�ى قروض إنق�اذ تنهي برنام�ج اإلنق�اذ وتعود إلى‬ ‫السوق املالية‪.‬‬ ‫وق�ال كالوس ريغلين�غ الرئي�س التنفي�ذي آللية االس�تقرار املال�ي األوروبية‬ ‫«الق�روض ‪ ..‬س�اعدت أيرلندا ف�ي متويل ميزانيته�ا باإلضافة إل�ى القيام بعملية‬ ‫رس�ملة وإع�ادة هيكلة قطاعه�ا املصرف�ي»‪ .‬وأضاف أن «الت�زام أيرلن�دا الصارم‬ ‫بإمتام عملية اإلصالح االقتصادي كان مفتاح اخلروج الناجح»‪.‬‬ ‫تبل�غ قيم�ة الدفع�ة األخيرة من ق�روض اإلنق�اذ ‪ 2.27‬مليار ي�ورو حيث وصل‬ ‫إجمال�ي ما حصل�ت علي�ه أيرلندا من صن�دوق آلية االس�تقرار املال�ي األوروبية‬ ‫‪ 17.7‬مليار دوالر وحصلت على باقي قيمة حزمة اإلنقاذ من صندوق النقد الدولي‬ ‫ودول االحتاد األوروبي‪.‬‬

‫االحتاد االوربي مينح‬ ‫املغرب ‪ 225‬مليون دوالر‬ ‫■ الرباط ‪ -‬األناضول‪ :‬وافق االحتاد‬ ‫األورب��ي ام��س اخلمي��س عل��ى منح��ة‬ ‫بقيم��ة ‪ 166‬ملي��ون ي��ورو (‪ 225‬ملي��ون‬ ‫دوالر) للمغرب‪ ،‬به��دف تطوي��ر اإلدارة‬ ‫واملساهمة في‪ ‬خلق فرص عمل ومحاربة‬ ‫األمية ودعم الزراعة‪ ،‬وفق بيان صحافي‬ ‫لوزارة االقتصاد املغربية‪.‬‬ ‫وتتوزع‪ ‬املنح��ة إل��ى ‪ 75‬ملي��ون يورو‬ ‫لدع��م احلوكم��ة بالقط��اع اإلداري حتى‬

‫العام ‪ ،2017‬و‪ 40‬مليون يورو للمس��اهمة‬ ‫ف��ي خل��ف ف��رص العم��ل‪ ،‬عب��ر دع��م‬ ‫الشركات املتوس��طة والصغرى‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى ‪ 35‬مليون يورو حملاربة األمية بهدف‬ ‫تقليصه��ا إل��ى ‪ ٪20‬بحلول الع��ام ‪2016‬‬ ‫مقابل ‪ ٪28‬خالل الع��ام احلالي‪ ،‬فضال‬ ‫ع��ن ‪ 16‬ملي��ون ي��ورو لدع��م الزراع��ة‬ ‫عبر تطوي��ر خدم��ات اإلرش��اد الزراعي‬ ‫باملغرب‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫بريطانيا‪ :‬توقع ارتفاع معدل النمو وتراجع‬ ‫اإلقتراض دليل على جناح سياسة التقشف وخطأ منتقديها‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬وكاالت االنب�اء ‪-‬‬ ‫«الق�دس العرب�ي»‪ :‬أعلن�ت احلكوم�ة‬ ‫البريطانية امس اخلمي�س أكبر زيادة‬ ‫لتوقع�ات النم�و الرس�مية خلال أكثر‬ ‫من عشر سنوات بعد التحسن املفاجئ‬ ‫لالقتصاد‪.‬‬ ‫وفي تقري�ر جديد ع�ن امليزانية قال‬ ‫وزي�ر املالي�ة ج�ورج أوزب�ورن إن من‬ ‫املنتظ�ر أن ينم�و االقتص�اد ‪ 1.4‬باملئ�ة‬ ‫هذا العام‪ ،‬وهو ما يتجاوز مثلي املعدل‬ ‫ال�ذي توقعت�ه احلكوم�ة حين قدم�ت‬ ‫مش�روع امليزانية في آذار‪/‬مارس وهو‬ ‫‪ 0.6‬باملئة‪.‬‬ ‫وقال أوزبورن‪ ،‬لدى تقدميه للبرملان‬ ‫تصورا عاما للميزانية التي س�تبدأ في‬ ‫مطلع نيس�ان‪/‬ابريل‪ ،‬إن من املتوقع أن‬ ‫يبل�غ النم�و ‪ 2.4‬باملئة في الع�ام املقبل‬ ‫ارتفاعا من التوقع السابق ‪ 1.8‬باملئة‪.‬‬ ‫وبع�د أن تخلف�ت بريطاني�ا ع�ن‬ ‫الرك�ب لعدة س�نوات‪ ،‬ع�ادت لتتفوق‬

‫على نظرائها في منطقة اليورو لتصبح‬ ‫أحد االقتصادات املتقدمة األس�رع منوا‬ ‫في العالم‪.‬‬ ‫غي�ر أن حجم االقتصاد مازال أصغر‬ ‫مم�ا كان قب�ل األزم�ة املالي�ة‪ ،‬وه�و ما‬ ‫يتناقض مع أغلب الش�ركاء التجاريني‬ ‫لبريطانيا‪.‬‬ ‫وأش�اد أوزب�ورن بالتحس�ن‬ ‫االقتصادي الكبير ف�ي بالده باعتباره‬ ‫دليال على فاعلية جهوده خلفض عجز‬ ‫امليزاني�ة وقال إنه لن يخفف إجراءات‬ ‫التقش�ف في السنوات املقبلة‪ .‬وأضاف‬ ‫أن مؤش�را رئيس�يا لعج�ز امليزاني�ة‬ ‫يتج�ه إل�ى التوازن ف�ي الس�نة املالية‬ ‫‪.2019-2018‬‬ ‫وق�ال الوزي�ر للبرمل�ان وه�و يق�دم‬ ‫تقري�را نص�ف س�نوي ع�ن اخلط�ط‬ ‫االقتصادي�ة للحكومة «ثب�ت أن أولئك‬ ‫الذين تنبأوا بأننا لن نس�جل منوا قبل‬ ‫أن نعيد تعزيز اإلنف�اق كانوا مخطئني‬

‫كلي�ا‪ ».‬وف�ي وق�ت س�ابق ه�ذا الع�ام‬ ‫تع�رض أوزبورن النتق�ادات حادة من‬ ‫حزب العم�ال املعارض حني توقف منو‬ ‫االقتص�اد‪ .‬وحثه أيضا صن�دوق النقد‬ ‫الدولي على تعزيز اإلنفاق‪.‬‬ ‫وعدل�ت وزارة اخلزان�ة نس�بة‬ ‫االقتراض ‪ -‬باستبعاد تأثير حتويالت‬ ‫نقدي�ة م�ن بي�ع البري�د امللك�ي وبن�ك‬ ‫انكلت�را املرك�زي ‪ -‬باخلف�ض إلى ‪6.8‬‬ ‫باملئ�ة من الن�اجت احملل�ي اإلجمالي في‬ ‫الس�نة املالية احلالية من ‪ 7.5‬باملئة في‬ ‫توقعات آذار‪.‬‬ ‫وخف�ض اوزب�ورن توقعاته حلجم‬ ‫اقتراض البالد من تقديره السابق عند‬ ‫‪ 120‬مليار جنيه إس�ترليني (‪ 196‬مليار‬ ‫دوالر) إلى ‪ 111‬مليار إسترليني‪.‬‬ ‫وكانت بريطانيا تتع�رض إلمكانية‬ ‫ح�دوث ركود ثالث�ي‪ ،‬كم�ا أن صندوق‬ ‫النقد الدولي كان قد حذر من أن برنامج‬ ‫اوزبورن للتقشف «هو لعب بالنار»‪.‬‬

‫وق�ال أوزب�ورن ام�س إن احلكومة‬ ‫«تظ�ل رابط�ة اجلأش» في وق�ت يتأكد‬ ‫في�ه أن املنتقدين»عل�ى خط�أ بش�كل‬ ‫كامل»‪.‬‬ ‫على صعي�د آخر ق�ال أوزب�ورن إن‬ ‫بريطاني�ا س�تفرض ضريب�ة أرب�اح‬ ‫رأس�مالية عل�ى املس�تثمرين األجانب‬ ‫الذي�ن يبيع�ون منازل ليس�ت مس�كنا‬ ‫رئيس�يا له�م‪ ،‬ب�دءا م�ن ع�ام ‪ 2015‬إذ‬ ‫حت�اول احلكوم�ة كبح جماح األس�عار‬ ‫في لندن‪.‬‬ ‫واضاف «ليس منطقي�ا أن يدفع من‬ ‫يعيش�ون في هذه البالد ضريبة أرباح‬ ‫رأس�مالية حين يبيع�ون من�زال ال يعد‬ ‫مس�كنا رئيس�يا بينما ال يدفعها أولئك‬ ‫الذين ال يعيشون هنا‪».‬‬ ‫وتابع «ه�ذا ليس عدال‪ .‬وس�نفرض‬ ‫م�ن نيس�ان ‪ 2015‬ضريب�ة أرب�اح‬ ‫رأس�مالية عل�ى املكاس�ب املس�تقبلية‬ ‫التي يحققها غير املقيمني حني يبيعون‬

‫عقارات سكنية هنا في بريطانيا‪».‬‬ ‫ويدفع البريطاني�ون ضريبة أرباح‬ ‫رأس�مالية تبلغ ع�ادة ‪ 28‬باملئة على أي‬ ‫رب�ح يحققونه م�ن بيع عق�ار ال يعتبر‬ ‫مسكنا رئيسيا‪.‬‬ ‫وقف�زت أس�عار العقارات ف�ي لندن‬ ‫نح�و عش�رة باملئة ف�ي األش�هر االثني‬ ‫عش�ر األخيرة وكانت االرتفاعات أكبر‬ ‫من ذل�ك ف�ي بع�ض مناط�ق العاصمة‬ ‫بسبب طلب املستثمرين األجانب الذين‬ ‫يبحث�ون ع�ن من�زل ث�ان أو يري�دون‬ ‫احملافظة على أموالهم باس�تثمارها في‬ ‫لندن كمالذ آمن‪.‬‬ ‫وقال�ت جيني�ت س�يبريتس مديرة‬ ‫بح�وث العقارات الس�كنية في ش�ركة‬ ‫سي‪.‬بي‪.‬آر‪.‬إي «فرض هذه الضريبة قد‬ ‫يرس�ل إش�ارة خاطئة إلى املستثمرين‬ ‫األجان�ب وينظ�ر إلي�ه باعتب�اره‬ ‫ط�اردا الس�تثمارهم ف�ي العق�ارات‬ ‫البريطانية‪».‬‬

‫■ لن��دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬من��ذ تع��رض القط��اع‬ ‫املصرفي ف��ي بريطانيا لردة فعل عنيفة خالل‬ ‫االزمة املالي��ة العاملية‪ ،‬واحلكوم��ة البريطانية‬ ‫تبحث التوازن االقتصادي في البالد‪.‬‬ ‫ومن ب�ين القطاعات التي رك��زت عليها في‬ ‫هذا االط��ار‪ ،‬الصناع��ات التحويلية‪ ،‬وخاصة‬ ‫صناعة السيارات‪.‬‬ ‫وف��ي مقابل��ة حصرية م��ع وزي��ر االعمال‬ ‫البريطان��ي‪ ،‬فين��س كيبل‪ ،‬تط��رق خاللها إلى‬ ‫النجاح��ات التي حققته��ا حكومته‪ ،‬واخملاطر‬ ‫الت��ي ق��د ينط��وي عليه��ا خ��روج الب�لاد من‬ ‫عضوية االحتاد االوروبي في اس��تفتاء مقرر‬ ‫عام ‪ .2017‬كما حتدث عن االجراءات الصارمة‬ ‫اخلاصة بالهجرة في اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وفي معرض رده على س��ؤال حول النجاح‬ ‫الذي حترزه صناعة الس��يارات في بريطانيا‪،‬‬ ‫وه��ي ف��ي ج��زء كبي��ر منه��ا مملوك��ة لغي��ر‬ ‫بريطانيني‪ ،‬ق��ال الوزير كيبل إن املس��تثمرين‬ ‫االجانب قرروا «بوضوح أن بريطانيا» مقصد‬ ‫جيد لالستثمار‪.‬‬ ‫وأض��اف «تلقين��ا حوالي ثماني��ة مليارات‬ ‫جني��ه إس��ترليني اس��تثمارات (ف��ي قط��اع‬ ‫الس��يارات)‪ .‬إنه��م (املس��تثمرين) يش��عرون‬ ‫بوج��ود بيئة صديق��ة (لالس��تثمار) كما أننا‬ ‫طورنا اس��تراتيجية صناعية‪ ،‬تشكل صناعة‬ ‫الس��يارات ج��زءا منه��ا‪ .‬ونح��ن نتع��اون مع‬

‫ه��ذه الصناعة على امل��دى البعيد‪ ،‬فيما يخص‬ ‫امله��ارات‪ ،‬وهي املش��كلة االكبر هن��ا‪ ،‬وأيضا‬ ‫بش��أن االبتكار حيث نعمل على تطوير اجليل‬ ‫القادم من نظم التسيير والبطاريات وغيرها»‪.‬‬ ‫وح��ول مش��كلة العمال��ة املاهرة الن��ادرة‪،‬‬ ‫والتي عانت منها صناعة السيارات وصناعات‬ ‫أخرى لفترة طويلة ‪ ،‬وهل كان من قبيل اخلطأ‬ ‫التراج��ع عن التصنيع والتركي��ز على صناعة‬ ‫اخلدم��ات‪ ،‬قال وزي��ر االعم��ال البريطاني إن‬ ‫التراجع عن التصنيع مستمر منذ عقود‪.‬‬ ‫وأوضح «هذه ليست ظاهرة جديدة‪ ،‬ولكنها‬ ‫اكتس��بت زخما خالل الس��نوات العشرة‪ ،‬أو‬ ‫اخلمسة عش��رة‪ ،‬الس��ابقة على اندالع االزمة‬ ‫املالية (خريف ‪ .. )2008‬بصراحة‪ ،‬لقد صرف‬ ‫سياس��يو تلك احلقبة أنظارهم ع��ن القضية‪،‬‬ ‫وس��يطر عل��ى تفكيره��م البن��وك واخلدمات‬ ‫املالية واعتقدوا أن بريطانيا ميكن أن تكس��ب‬ ‫معيش��تها من خ�لال س��يتي أوف لندن (حي‬ ‫املال في العاصمة البريطانية) وكان ذلك خطأ‬ ‫استراتيجيا فظيعا»‪.‬‬ ‫وكان بعض قطاعات التصنيع اجليدة لدينا‬ ‫أحد الضحايا‪.‬‬ ‫وح��ول املش��كالت الت��ي ميك��ن أن تواجه‬ ‫منتجو الس��يارات وغيرها من الصناعات في‬ ‫حال ق��ررت بريطانيا االنس��حاب من االحتاد‬ ‫االوروب��ي ف��ي االس��تفتاء املق��رر بع��د أرب��ع‬

‫الرئيس التنفيذي لشركة إيني اإليطالية‬ ‫يلتقي وزير النفط اإليراني‬ ‫■ فيينا ‪ -‬رويترز‪ :‬التقى الرئيس التنفيذي لش�ركة إيني‬ ‫اإليطالي�ة باول�و س�كاروني بوزي�ر النفط اإليران�ي بيجن‬ ‫زنغن�ة امس اخلمي�س ليصب�ح أول رئيس تنفيذي لش�ركة‬ ‫غربي�ة يعقد لق�اء علنيا مع الوزي�ر منذ التوص�ل إلى اتفاق‬ ‫نووي مؤقت بني طهران والقوى العاملية الشهر املاضي‪.‬‬ ‫والتق�ى الرجالن في اجلناح الذي يقيم فيه الوزير بفندق‬ ‫ف�ي فيين�ا عق�ب اجتماع منظم�ة البل�دان املص�درة للبترول‬ ‫(أوبك) يوم األربعاء‪.‬‬ ‫ويأت�ي االجتم�اع بعد أن ذكر زنغنة اس�م إيني بني س�بع‬ ‫ش�ركات غربية يريدها أن تستثمر في قطاع الطاقة اإليراني‬ ‫إذا مت رفع العقوبات الدولية‪.‬‬ ‫وقال س�كاروني للصحافيني عقب االجتماع إن احملادثات‬ ‫ش�ملت أيضا الديون املس�تحقة على إيران لش�ركة إيني عن‬ ‫اس�تثمارات سابقة والشروط التي ستطبق على أي شركات‬ ‫أجنبية تس�اعد في إنعاش قطاع النفط والغ�از اإليراني في‬ ‫املستقبل‪.‬‬ ‫وأضاف س�كاروني «عقدنا اجتماعا طويال بعض الشيء‬ ‫ووديا للغاية مع الوزير وهو ش�خص نعرف�ه جيدا‪ ».‬وأعاد‬ ‫الرئي�س اإلصالحي اإليراني اجلديد حس�ن روحاني تعيني‬ ‫زنغنة وزيرا للنفط بعد ثمانية أعوام من تركه املنصب‪.‬‬

‫مكافحة الهجرة ‪ ،‬وواقع قي��ود الهجرة االداء‬ ‫االقتصادي بشكل كبير»‪.‬‬ ‫وأوض��ح «كم��ا يش��كل الط�لاب االجانب‬ ‫عنص��را رئيس��يا ف��ي االقتص��اد البريطاني‪.‬‬ ‫فنحن نحقق حوالي ‪ 10‬مليارات (إس��ترليني)‬ ‫سنويا حصيلة الرس��وم التي يدفعها الطلبة‪.‬‬ ‫إذ يأت��ي الكثيرون إلى هنا م��ن الهند والصني‬ ‫والبرازيل‪ ...‬وغيرها‪ .‬إن��ه أمر إيجابي للغاية‪،‬‬ ‫وهناك خطر أن توقف إجراءات السيطرة على‬ ‫الهجرة ذلك»‪.‬‬ ‫وأك��د الوزي��ر أن ه��ذه األعداد ف��ي تراجع‬ ‫بالفع��ل‪ ،‬وأض��اف أن التراجع «ليس بس��بب‬ ‫سياس��ة (الهج��رة) بش��كل رئيس��ي‪ ،‬ولك��ن‬ ‫الن��اس ف��ي الهن��د يق��رأون ف��ي الصح��ف‬ ‫ويشعرون أنهم ليسوا موضع ترحيب‪ ،‬ولذلك‬ ‫يذهب��ون إلى الوالي��ات املتحدة‪ ،‬أو أس��تراليا‬ ‫بدال من اجملىء إلى بريطانيا»‪.‬‬ ‫وحول االج��راءات التي تتخذه��ا بريطانيا‬ ‫جلذب املزيد من العمال املهرة قال كيبل «على‬ ‫املدى القصير‪ ،‬هناك قدر محدد من الهجرة من‬ ‫داخل االحتاد االوروبي‪ .‬وخارجه‪ .‬لقد طورنا‬ ‫ما نظلق عليه ‪+‬خطة استبقاء املواهب‪ ،+‬فإذا‬ ‫م��ا كان هناك عمال��ة زائدة في قط��اع ما‪ ،‬يتم‬ ‫حتويلها على الفور إلى قطاع آخر‪ .‬وقد حدثت‬ ‫لدين��ا توس��عات هائل��ة ف��ي مج��ال التدريب‬ ‫املهني‪ .‬نحاول أن نكون أملانا جيدين»‪.‬‬

‫■ نوس�ا دوا (اندونيس�يا) ‪ -‬أ ف‬ ‫ب‪ :‬اص�رت الهن�د ام�س اخلميس على‬ ‫موقفها‪ ،‬برفضها تس�وية من شأنها ان‬ ‫تسمح بالتوصل الى اتفاق‪ ،‬ولو باحلد‬ ‫االدني‪ ،‬ف�ي االجتماع ال�وزاري ملنظمة‬ ‫التج�ارة العاملي�ة ف�ي بال�ي‪ ،‬ميكن ان‬ ‫ينقذ منظمة مهددة بالزوال‪.‬‬ ‫وح�ذر وزير التج�ارة الهندي اناند‬ ‫ش�ارما قبل اقل من ‪ 24‬س�اعة من موعد‬ ‫انتهاء اجتماع ال�دول الـ‪ 159‬االعضاء‬ ‫في منظمة التجارة العاملية «لن نتراجع‬ ‫ابدا»‪.‬‬ ‫وكان الوزي�ر الهن�دي رف�ض ام�س‬ ‫االول بجفاء تس�وية بشأن طلب الهند‬ ‫الغاء احلد االعلى الذي تفرضه منظمة‬ ‫التج�ارة العاملية على الدع�م الزراعي‬ ‫ف�ي حال كان ه�ذا الدعم يس�تخدم في‬ ‫تنفيذ برامج غذائية‪.‬‬ ‫وق�ال ش�ارما «ان�ه موق�ف مبدئ�ي‬ ‫للهند» واصفا بـ»املعيب» االتفاق الذي‬ ‫وقع خالل انش�اء املنظمة والذي يحدد‬ ‫س�قفا للدع�م الزراعي‪ ،‬حت�ى وان كان‬ ‫مخصصا للمس�اعدة ف�ي توفير الغذاء‬ ‫للمواطنني األشد فقرا‪.‬‬ ‫واضاف ان «االتف�اق االخير معيب‪.‬‬ ‫انه ثمرة خلل في التوازن على حساب‬ ‫ال�دول الفقي�رة» مؤك�دا ان «احلق في‬ ‫االمن الغذائي غير قابل للتفاوض‪ .‬انه‬ ‫حق تعترف به االمم املتحدة»‪.‬‬ ‫وتاب�ع ان «الهن�د تتح�دث باس�م‬

‫بيانات التوظيف والتجارة واالسكان تؤشر لنمو قوي بامريكا‬ ‫■ واش�نطن – رويت�رز‪ :‬ارتفع�ت‬ ‫معدالت التوظيف في القطاع اخلاص‬ ‫ف�ي الوالي�ات املتح�دة ف�ي تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر املاضي بأس�رع وتيرة‬ ‫له�ا في عام‪ ،‬وهو ما يفت�ح الباب على‬ ‫مصراعي�ه أم�ام مجل�س االحتياط�ي‬ ‫االحت�ادي (البنك املرك�زي) األمريكي‬ ‫للب�دء ف�ي تقلي�ص برنامجه لش�راء‬ ‫الس�ندات في غضون األش�هر القليلة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وأش�ارت بيان�ات أخ�رى ص�درت‬ ‫ي�وم األربعاء أيضا إلى آفاق مش�رقة‬ ‫مع منو قطاع اخلدمات بوتيرة معتدلة‬ ‫الشهر املاضي‪ ،‬وزادت الصادرات إلى‬ ‫مس�توى قياس�ي مرتف�ع في تش�رين‬ ‫األول‪/‬اكتوبر‪.‬‬ ‫وكانت هناك أيض�ا أنباء جيدة في‬ ‫س�وق اإلس�كان م�ع ارتف�اع مبيعات‬ ‫املن�ازل اجلديدة‪ ،‬مس�جلة أكبر زيادة‬ ‫لها في ثالثة أعوام ونصف العام‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الش�ركات اخلاص�ة ‪215‬‬ ‫أل�ف وظيف�ة جدي�دة إل�ى ج�داول‬

‫رواتبه�ا الش�هر املاض�ي‪ ،‬بحس�ب‬ ‫بيانات إيه‪.‬دي‪.‬بي للوظائف‪ .‬وشكل‬ ‫ذل�ك أكب�ر زي�ادة ف�ي ع�ام‪ ،‬وجتاوز‬ ‫توقع�ات اخلب�راء االقتصاديين عند‬ ‫زيادة قدرها ‪ 173‬ألف وظيفة‪.‬‬ ‫ومت تعدي�ل الوظائ�ف اجلدي�دة‬ ‫لشهر تشرين األول بالزيادة إلى ‪184‬‬ ‫ألف وظيفة من ‪ 130‬ألف وظيفة‪.‬‬ ‫وفي تقرير منفصل قال معهد إدارة‬ ‫املعروض أن مؤشره لقطاع اخلدمات‬ ‫هب�ط ال�ى ‪ 53.9‬الش�هر املاض�ي م�ن‬ ‫‪ 55.4‬ف�ي تش�رين األول‪ .‬وق�راءة‬ ‫للمؤش�ر فوق ‪ 50‬نقطة تشير الى منو‬ ‫القطاع‪ .‬وكان نوفمبر الش�هر السابع‬ ‫واألربعين عل�ى التوال�ي م�ن النم�و‬ ‫لقطاع اخلدمات‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة التج�ارة ف�ي تقرير‬ ‫منفص�ل ان عج�ز املي�زان التج�اري‬ ‫للواليات املتحدة هبط بنسبة ‪ 5.4‬في‬ ‫املئة الى ‪ 40.6‬مليار دوالر في تش�رين‬ ‫األول األم�ر‪ ،‬الذي ينب�ئ بأن التجارة‬ ‫ق�د تس�اهم ف�ي مع�دل النمو ف�ي هذا‬

‫الربع‪.‬‬ ‫وق�ال التقري�ر ان الص�ادرات‬ ‫الت�ي هبط�ت على م�دى ثالثة اش�هر‬ ‫متتالي�ة س�جلت اعل�ى مس�توى له�ا‬ ‫عل�ى االطلاق‪ ،‬األمر الذي يش�ير الى‬ ‫انتعاش الطلب العاملي‪.‬‬ ‫وارتفعت الواردات ايضا لتصل الى‬ ‫اعلى مس�توى لها في عام ونصف مع‬ ‫زيادة الطلب على السلع االستهالكية‬ ‫واالمددات واملواد الصناعية‪.‬‬ ‫عل�ى صعي�د آخ�ر دع�ا الرئي�س‬ ‫األمريك�ي ب�اراك أوبام�ا إل�ى تكثيف‬ ‫اجله�ود الرامي�ة إلى معاجلة مش�كلة‬ ‫التف�اوت االقتص�ادي ف�ي الوالي�ات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وأش�ار أوبام�ا إل�ى ان «التف�اوت‬ ‫اخلطي�ر واملتنامي‪ ،‬وغي�اب أي حركة‬ ‫لالرتق�اء االجتماعي‪ ،‬ميك�ن أن يدمرا‬ ‫القاع�دة األساس�ية ل�دى الطبق�ة‬ ‫املتوس�طة األمريكي�ة‪ ،‬والت�ي تق�ول‬ ‫إنه إذا عملت بج�د يكون لديك فرصة‬ ‫الصعود»‪.‬‬

‫ف�رص حتسين وضعه�م االقتصادي‬ ‫أكثر من الواليات املتحدة األميركية‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أهمي�ة التعلي�م ف�ي‬ ‫حتقي�ق الت�وازن ف�ي توزي�ع الدخل‪،‬‬ ‫وأن التعليم العالي هو الطريق األكثر‬ ‫فعالية إلى تش�كيل طبقة وس�طى في‬ ‫ً‬ ‫مؤك�دا على ض�رورة زيادة‬ ‫اجملتم�ع‪،‬‬ ‫األجر األدنى‪ ،‬الذي اس�تمر على حاله‬ ‫س�نوات طويلة ف�ي الواليات املتحدة‬ ‫األميركية‪.‬‬ ‫ويحاول أوباما إعادة االهتمام إلى‬ ‫مقترحات�ه االقتصادي�ة بع�د التوقيع‬ ‫على إصالحات الرعاية الصحية‪.‬‬ ‫وداف�ع أوباما ع�ن إصالحات نظام‬ ‫الرعاي�ة الصحي�ة عل�ى أس�اس أنها‬ ‫تقل�ص الفج�وة ف�ي ش�بكة الضم�ان‬ ‫االجتماعي األمريكية‪.‬‬ ‫كما ج�دد الرئيس األمريكي دعوته‬ ‫لزيادة احلد األدنى لألجور الذي يبلغ‬ ‫حاليا ‪ 7.25‬دوالر في الس�اعة ورفض‬ ‫مخاوف اجلمهوريين ورجال األعمال‬ ‫بأن ذلك ميكن أن يضر باالقتصاد‪.‬‬

‫■ باريس ‪ -‬رويترز‪ :‬تلقت إيرباص األوروبية لصناعة‬ ‫الطائ��رات م��ا يزيد عل��ى ‪ 100‬طلبية في تش��رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر مواصلة تفوقها على منافس��تها األمريكية بوينغ‪،‬‬ ‫لكن املسافة متقاربة بني الشركتني العمالقتني في سباق‬ ‫الفوز بالطلبيات هذا العام بناء على الصفقات التي يجري‬ ‫اس��تكمالها في أعق��اب معرض دبي الذي ش��هد طلبيات‬ ‫قياسية‪.‬‬ ‫وقالت إيرباص في أحدث تقرير شهري لها إن الطلبيات‬ ‫التي تلقتها منذ مطلع ع��ام ‪ 2013‬بلغت ‪ 1373‬طائرة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يق��ارن مع ‪ 1212‬طائرة لبوينغ بحس��ب أحدث إحصاء‬ ‫لطلبيات الشركة األمريكية في ‪ 26‬تشرين الثاني املاضي‪.‬‬ ‫وبع��د اإللغ��اءات س��جلت إيرب��اص طلبي��ات صافية‬ ‫لتوري��د ‪ 1314‬طائ��رة في األش��هر األحد عش��ر األولى من‬ ‫الع��ام‪ .‬وقالت إيرب��اص‪ ،‬وهي إح��دى وح��دات إي‪.‬إيه‪.‬‬ ‫دي‪.‬إس األوروبية لصناعات الدفاع والطيران والفضاء‪،‬‬ ‫إنها سلمت ‪ 562‬طائرة‪.‬‬ ‫وف��ازت بوينغ بطلبي��ات وتعهدات لش��راء ‪ 259‬طائرة‬ ‫من النس��خة املعدل��ة لطائرة املس��افات الطويل��ة ‪ 777‬في‬ ‫معرض دبي للطيران الشهر املاضي لكن ما يزيد على ‪200‬‬ ‫طائرة من تلك الطائرات لم تس��جل بعد في دفتر الشركة‬

‫أوبك ستلقى صعوبة في اإلبقاء على سعر‬ ‫برميل النفط بحدود ‪ 100‬دوالر في ‪2014‬‬ ‫■ فيين�ا ‪ -‬أ ف ب‪ :‬ي�رى خب�راء ان زي�ادة‬ ‫االنتاج العاملي للنف�ط‪ ،‬مقترنة بارتفاع ضعيف‬ ‫للطلب‪ ،‬من ش�أنها ان تشكل ضغطا على اسعار‬ ‫اخل�ام ف�ي ‪ 2014‬وتعق�د مهم�ة منظم�ة ال�دول‬ ‫املصدرة للنف�ط (اوبك) التي تري�د االبقاء على‬ ‫سعر البرميل محدودا مبئة دوالر‪.‬‬ ‫وقد قررت اوبك ام�س االول في فيينا االبقاء‬ ‫على سقف انتاجها احملدد بثالثني مليون برميل‬ ‫يوميا بغية «احلفاظ على توازن السوق» وذلك‬ ‫اثناء اجتماعها الوزاري الـ‪. 64‬‬ ‫لك�ن طموح�ات الع�راق واي�ران‪ ،‬واحتم�ال‬ ‫ع�ودة االنت�اج الليب�ي‪ ،‬وكذل�ك التق�دم الكبير‬ ‫النتاج اخلام االميركي‪ ،‬قد يؤدي الى فائض في‬ ‫الع�ام ‪ ،2014‬في حين يتوقع ارتف�اع طفيف في‬ ‫الطلب (ملي�ون برميل في اليوم بحس�ب وكالة‬ ‫الطاقة الدولية) كما قال خبراء‪.‬‬ ‫وق�ال بيل ف�ارن براي�س‪ ،‬رئي�س بتروليوم‬ ‫بوليسي انتيليجنس‪ ،‬محذرا «قد نصل احتماال‬ ‫الى وفرة في العرض في ‪.»2014‬‬ ‫واعتبر جايسون شينكر‪ ،‬اخلبير االقتصادي‬

‫ورئي�س مؤسس�ة بريس�تيج ايكونوميك�س‬ ‫«هن�اك مخاوف من ان نش�هد زيادة في العرض‬ ‫م�ن جان�ب اي�ران والع�راق وليبي�ا وامي�ركا‬ ‫الشمالية»‪.‬‬ ‫وتنتج الواليات املتحدة حاليا ثمانية ماليني‬ ‫برميل يوميا‪ ،‬اي اكثر بنسبة ‪ ٪50‬من انتاجها‬ ‫قبل خمس سنوات‪ ،‬وذلك بفضل استثمار النفط‬ ‫الصخري (الشيس�ت)‪ ،‬فيما يطم�ح العراق الى‬ ‫زيادة صادراته م�ن اخلام مبليون برميل يوميا‬ ‫العام املقب�ل‪ .‬وتؤكد ايران من جهتها انها قادرة‬ ‫عل�ى العودة س�ريعا الى مس�توى انتاجها قبل‬ ‫فرض العقوب�ات عليها‪ ،‬اي اربعة ماليني برميل‬ ‫في اليوم في حال رفع هذه العقوبات‪.‬‬ ‫وان توصلت ايران الى ابرام اتفاق نهائي مع‬ ‫الق�وى العظمى بخص�وص برنامجه�ا النووي‬ ‫املثي�ر للجدل «س�يصل املزيد من كمي�ات النفط‬ ‫ال�ى الس�وق» كم�ا قال ش�ينكر محذرا م�ن «انه‬ ‫اخلطر الرئيس�ي (على االس�عار) وليس النفط‬ ‫الصخري»‪.‬‬ ‫فضال عن ذلك اع�رب وزير النفط الليبي عبد‬

‫الباري العروسي االربعاء عن تفاؤله ازاء عودة‬ ‫انتاج بالده املضطرب حاليا في وقت سريع الى‬ ‫مس�تواه الطبيعي اي ‪ 1.5‬ملي�ون برميل يوميا‪.‬‬ ‫ولفت خبراء مركز دراس�ات الطاقة الشاملة في‬ ‫مذك�رة ال�ى ان كل ذلك «ق�د يختبر ق�درة اوبك‬ ‫على ضبط االنتاج واحلفاظ على االس�عار فوق‬ ‫مستوى املئة دوالر املرغوب به للبرميل»‪.‬‬ ‫وقال ش�ينكر «منتصف ‪ 2014‬سيكون حتديا‬ ‫الوب�ك التفكي�ر ف�ي احت�رام هدفه�ا» بالنس�بة‬ ‫لالنتاج‪.‬‬ ‫وقد اعلنت السعودية مرات عدة ان مستوى‬ ‫املئ�ة دوالر «مثالي» أكان بالنس�بة للمنتجني او‬ ‫املستهلكني‪.‬‬ ‫ويش�ير احملللون في مركز دراس�ات الطاقة‪،‬‬ ‫ومق�ره لن�دن‪ ،‬بش�كل خ�اص ال�ى ان الزي�ادة‬ ‫املعلنة لالنتاج العراقي «ستش�دد الضغط على‬ ‫االعض�اء االخرين في اوب�ك وخصوصا اململكة‬ ‫الس�عودية‪ ،‬لتخفي�ف االنت�اج بغي�ة تف�ادي‬ ‫تده�ور اس�عار النف�ط»‪ ،‬حت�ى وان ب�دا «هدف‬ ‫(الع�راق) متفائلا نظ�را ال�ى ضغ�وط البن�ى‬

‫التحتية واملشاكل االمنية»‪.‬‬ ‫اال ان بع�ض احملللين يش�ككون ف�ي زي�ادة‬ ‫العرض م�ن جانب دول اعضاء ف�ي اوبك تنتج‬ ‫حاليا اقل من قدراته�ا الفعلية‪ .‬وفي هذا الصدد‬ ‫قال�ت كورنيليا ماير احملللة املس�تقلة ورئيس�ة‬ ‫ام‪.‬ار‪.‬س�ي كوربوريش�ن لوكال�ة فرانس برس‬ ‫«انن�ي اش�كك كثيرا (‪ )...‬الن زي�ادة االنتاج في‬ ‫الع�راق ابطأ» مم�ا اعل�ن‪ .‬واضاف�ت «عدت من‬ ‫ليبيا وال ارى كيف س�يعودون الى (املس�توى)‬ ‫الع�ادي» في االنتاج متحدث�ة عن بلد «في حالة‬ ‫عجز»‪.‬‬ ‫ورأت ان الزي�ادة الكبي�رة في االنت�اج التي‬ ‫تثي�ر القلق ال ميك�ن ان تتم قب�ل ‪ .2015‬وتراهن‬ ‫بالتالي على ابقاء اسعار اخلام حول املئة دوالر‬ ‫للبرميل العام املقبل‪.‬‬ ‫وعل�ى العك�س يراه�ن مكت�ب كابيت�ال‬ ‫ايكونوميكس على عودة ايران‪ ،‬وعودة اس�رع‬ ‫لليبي�ا‪ ،‬ويتوق�ع ان ينخفض س�عر برميل نفط‬ ‫البرن�ت الى ‪ 90‬دوالرا بحلول العام ‪ 2014‬مقابل‬ ‫حوالى ‪ 112‬دوالرا حاليا‪.‬‬

‫االغلبي�ة الس�احقة لش�عوب ال�دول‬ ‫النامي�ة والدول الفقيرة‪ .‬الهند ليس�ت‬ ‫وحده�ا» س�اعيا بذلك الى ع�دم اظهار‬ ‫بلاده في صورة العقب�ة امام التوصل‬ ‫الى اتفاق في بالي‪.‬‬ ‫من جانبه�ا حذرت وزي�رة التجارة‬ ‫اخلارجية الفرنس�ية نيك�ول بريك من‬ ‫ان�ه «اذا قال�ت الهن�د ال التف�اق فانه�ا‬ ‫س�تتحمل مس�ؤولية جس�يمة في نظر‬ ‫العالم‪ .‬لست بصدد شجب موقفها لكن‬ ‫عندما تكون قوة كبرى عليك ان تتحمل‬ ‫مسؤولياتك»‪.‬‬ ‫واضاف�ت ف�ي تصري�ح لفران�س‬ ‫ب�رس «ل�ن تس�تطيع الهند الق�ول بان‬ ‫االم�ر يتعل�ق باالغني�اء ض�د الفق�راء‬ ‫او الش�مال ض�د اجلن�وب الن االحتاد‬ ‫االوروب�ي لي�س مح�رك هذه املس�ألة‪.‬‬ ‫وتس�هيل املبادالت ف�ي مصلحة العالم‬ ‫كله وخاصة الدول االكثر ضعفا»‪.‬‬ ‫وتريد الهند عل�ى راس الدول الـ‪46‬‬ ‫النامي�ة ف�ي مجموع�ة ج�ي‪ 33‬توفي�ر‬ ‫الس�لع الغذائية االساس�ية لنحو ‪800‬‬ ‫ملي�ون فقي�ر باس�عار رخيصة بش�كل‬ ‫مصطن�ع‪ .‬اال ان الواجه�ة االنس�انية‬ ‫ميكن ان تخف�ي اهداف�ا انتخابية وفقا‬ ‫ملنتق�دي الهن�د الذي�ن يش�يرون ال�ى‬ ‫االنتخابات التشريعية املقرر ان جترى‬ ‫في هذا البلد عام ‪.2014‬‬ ‫ف�ي املقاب�ل عرض�ت الوالي�ات‬ ‫املتح�دة‪ ،‬الت�ي تتخ�ذ موقف�ا ش�ديد‬

‫املعارضة‪ ،‬تسوية تتمثل في وضع «بند‬ ‫سلام» الربع س�نوات ال توق�ع خاللها‬ ‫اي عقوب�ات على الدول الت�ي تتجاوز‬ ‫سقف الدعم اذا كان هدفه دعم برنامج‬ ‫لالمن الغذائي‪.‬‬ ‫ويعرق�ل املوقف الهن�دي اتفاقا على‬ ‫«حزم�ة بال�ي» الت�ي ينبغ�ي اعتمادها‬ ‫باالجم�اع‪ .‬وتق�دم ه�ذه اجملموع�ة من‬ ‫االج�راءات الت�ي متث�ل احل�د االدن�ى‬ ‫والت�ي اطلق عليه�ا «دوحة اليت» على‬ ‫انها وس�يلة العادة اطلاق املفاوضات‬ ‫املتعلق�ة بانفت�اح التج�ارة العاملي�ة‬ ‫واجملم�دة من�ذ اطالقه�ا ع�ام ‪ 2001‬في‬ ‫العاصمة القطرية‪.‬‬ ‫وش�دد العديد من املشاركني على ان‬ ‫اي فشل جديد في بالي سيشكل تهديدا‬ ‫ملستقبل منظمة التجارة العاملية نفسها‪.‬‬ ‫لك�ن الوزي�ر الهن�دي اكد «لم ن�أت الى‬ ‫هنا للتس�بب في س�قوط منظم�ة‪ .‬لكن‬ ‫من االفض�ل ان ال يكون هناك اتفاق من‬ ‫وجود اتفاق سيء»‪.‬‬ ‫وتتواص�ل احملاوالت الدبلوماس�ية‬ ‫املكثفة اخلميس حملاولة اقناع الهند‪.‬‬ ‫وق�ال املف�وض االوروب�ي للتجارة‬ ‫كاريل دي غوش�ت «جرت عملية تقييم‬ ‫للموق�ف الهن�دي» مضيف�ا «لك�ن م�ن‬ ‫الصع�ب ان نق�ول ماذا ميك�ن ان يعني‬ ‫ذلك‪ .‬حي�ث انه من الصع�ب التفاوض‬ ‫م�ع اح�د ال يري�د ان يق�ول حقيق�ة م�ا‬ ‫يريد»‪.‬‬

‫إيرباص تتلقى دعما من معرض دبي‬ ‫لكنها تخسر طلبيات طائرات شحن‬

‫اوباما‪ :‬يجب معاجلة مشكلة التفاوت االقتصادي‬

‫وق�ال أوبام�ا «اعتق�د أن ه�ذا ه�و‬ ‫التح�دي احلقيق�ي ف�ي وقتن�ا‪ :‬يجب‬ ‫ضمان أن يعم�ل اقتصادنا لصالح كل‬ ‫أمريكي عامل»‪.‬‬ ‫ج�اءت تصريح�ات أوبام�ا ف�ي‬ ‫مؤمت�ر برعاية مركز التق�دم األمريكي‬ ‫لألبحاث اليساري النزعة‪.‬‬ ‫وف�ي مع�رض حديث�ه ع�ن تنام�ي‬ ‫ظاه�رة التف�اوت بالدخل ق�ال اوباما‬ ‫أن راتب مدير عام في ش�ركة ما خالل‬ ‫سنوات النمو االقتصادي بعد احلرب‬ ‫العاملي�ة الثانية كان يترواح ما بني ‪20‬‬ ‫و‪ 30‬ضعف أجر العامل العادي‪ ،‬إال أنه‬ ‫ً‬ ‫ضعفا‪.‬‬ ‫حاليا ليصل إلى ‪273‬‬ ‫ارتفع‬ ‫ًّ‬ ‫واض�اف ان�ه اذا كان للتط�ور‬ ‫دورا ف�ي ه�ذا التغيير‪،‬‬ ‫التكنولوج�ي ً‬ ‫فمن الضروري ً‬ ‫أيض�ا عدم إغفال دور‬ ‫السياسات االقتصادية‪.‬‬ ‫وأوضح أن عدم املس�اواة‪ ،‬املستمر‬ ‫من�ذ م�دة طويل�ة‪ ،‬أع�اق التق�دم‬ ‫االجتماع�ي‪ً ،‬‬ ‫الفت�ا إل�ى أن الكثير من‬ ‫حاليا توفر ملواطنيها‬ ‫ال�دول املتطورة ًّ‬

‫وقال س�كاروني «تباحثنا بخصوص األنش�طة اجلديدة‬ ‫احملتمل�ة إليني في إيران‪ ...‬وكل ذل�ك قطعا متوقف على رفع‬ ‫العقوبات‪ ...‬تلك هي القضية الرئيسية‪».‬‬ ‫وذك�ر أن االس�تثمارات اجلدي�دة قد تتضمن مش�روعات‬ ‫نفط وغاز‪ .‬وقال «نأمل بالتأكيد في أن يتم رفع العقوبات في‬ ‫األشهر الستة املقبلة أو في املستقبل القريب‪».‬‬ ‫وزار رؤس�اء تنفيذي�ون غربي�ون آخرون جن�اح زنغنة‬ ‫ومن بينهم غيرهارد رويس الرئيس التنفيذي لشركة أو‪.‬إم‪.‬‬ ‫في النمساوية للطاقة والذي رفض التعقيب للصحافيني‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن نظام االس�تثمار عن طريق إعادة الش�راء‬ ‫ال�ذي تتبع�ه إيران م�ع الش�ركات األجنبية يج�ب أن يتغير‬ ‫جل�ذب اس�تثمارات كبي�رة جديدة‪ .‬وال يس�مح ه�ذا النظام‬ ‫للش�ركات باالس�تحواذ عل�ى حص�ص م�ن اإلنت�اج ف�ي‬ ‫املشروعات‪.‬‬ ‫وأض�اف أن املناقش�ات ش�ملت أيض�ا املدفوع�ات املعلقة‬ ‫املستحقة إليني عن استثمارات سابقة‪.‬‬ ‫وق�ال «نعتزم البق�اء في إي�ران ورمبا نزيد أنش�طتنا إذا‬ ‫مت رفع العقوبات‪ ...‬هناك ف�رص كثيرة في إيران في قطاعي‬ ‫النفط والغاز اللذين س�نجد فيهما بالتأكي�د مجاال لالهتمام‬ ‫املشترك»‪.‬‬

‫الهند تصر على موقفها بشأن الدعم الزراعي‬ ‫وتعرقل توصل منظمة التجارة العاملية الى اتفاق‬

‫وزيراألعمال البريطاني‪ :‬احتمال خروجنا‬ ‫بريطانيا من االحتاد االوروبي ضئيل جدا‬ ‫س��نوات‪ ،‬ق��ال الوزي��ر كيب��ل إن «الياباني�ين‬ ‫بصفة خاص��ة‪ ،‬أعربوا عن قلقه��م‪ ،‬ألن الكثير‬ ‫م��ن اس��تثماراتهم هن��ا تعتمد عل��ى افتراض‬ ‫أن بريطاني��ا ج��زء م��ن الس��وق االوروبي��ة‬ ‫املوحدة»‪.‬‬ ‫وأضاف «أعتقد أن ردنا عليهم هو أن فرص‬ ‫انس��حاب بريطاني��ا م��ن االحت��اد االوروبي‬ ‫ضئيل��ة للغاي��ة‪ .‬هن��اك الكثي��ر م��ن احلدي��ث‬ ‫السياس��ي الطن��ان‪ .‬لدين��ا ح��زب صغير هو‬ ‫حزب اس��تقالل اململكة املتح��دة‪ .‬في احلقيقة‬ ‫أرى أن نس��بة احتم��ال خ��روج بريطانيا (من‬ ‫االحت��اد االوروب��ي) التتع��دى ‪ 5‬ف��ي املئ��ة‪.‬‬ ‫إنه��ا مخاط��رة‪ ،‬ولكن إذا م��ا قورنت باخملاطر‬ ‫االخرى في مجال االعمال‪ ،‬فهي ليست عامال‬ ‫رئيسيا»‪.‬‬ ‫وبش��أن م��ا ذكره الوزي��ر م��ن أن بريطانيا‬ ‫في حاجة جل��ذب مهاجري��ن لتعويض نقص‬ ‫العمالة املاهرة لديها ق��ال كيبل عما إذا كانت‬ ‫االج��راءات الصارمة الت��ي تتخذها احلكومة‬ ‫البريطاني��ة ضد الهج��رة وخططه��ا للحد من‬ ‫حص��ول املهاجري��ن عل��ى بع��ض املزاي��ا قد‬ ‫تؤث��ر على ذل��ك‪« ،‬علين��ا أن نك��ون حريصني‬ ‫الن الدلي��ل ه��و أن هجرة العم��ال والطلبة من‬ ‫خ��ارج االحت��اد االوروب��ي (لبريطاني��ا) أمر‬ ‫مفيد للغاية القتص��اد اململكة املتحدة‪ .‬وهناك‬ ‫خطر من أن تقوض االحاديث الطنانة بش��أن‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫للطلبيات املؤكدة‪.‬‬ ‫وف��ازت إيرب��اص بطلبية من ش��ركة طي��ران االمارات‬ ‫لش��راء ‪ 50‬طائرة عمالقة من طراز إيه‪ 380-‬لكنها ال تزال‬ ‫تنتظر إمتام الصفقة‪.‬‬ ‫وق��ال مصدران بالصناعة إن هناك تكهنات بأن نصف‬ ‫طلبية طيران االمارات لشراء ‪ 50‬طائرة إيه‪ 380-‬هو الذي‬ ‫أصب��ح محس��وما بينما ل��م يتم الب��ت بش��كل نهائي في‬ ‫النصف اآلخر‪ ،‬لكن مس��ؤولني كب��ارا في طيران االمارات‬ ‫وإيرباص نفوا ذلك بشدة‪.‬‬ ‫وأك��دت إيرباص في أحدث إحصاء ش��هري طلبية من‬ ‫ش��ركة االحتاد للطيران بأبوظبي لش��راء ‪ 50‬طائرة إيه‪-‬‬ ‫‪. 350‬‬ ‫لكن إيرباص واجهت نكس��ة جديدة في طائراتها إيه‪-‬‬ ‫‪ 330‬للش��حن م��ع تضاؤل دفت��ر طلبياتها وس��ط ضعف‬ ‫أسواق الشحن‪.‬‬ ‫فبينم��ا احتفل��ت إيرباص بالف��وز بطلبيات ش��راء خمس‬ ‫طائرات شحن إيه‪ 330-‬من اخلطوط اجلوية القطرية وطلبية‬ ‫لشراء طائرة واحدة من االحتاد للطيران في معرض دبي فإن‬ ‫الشركة تلقت أيضا إخطارا بإلغاء طلبية شراء ثماني طائرات‬ ‫من الطراز نفسه من أو‪.‬إتش‪-‬أفيون‪.‬‬

‫العراق‪ :‬نريد إلقليم كردستان ان يصدر النفط‬ ‫وفق الثوابت الوطنية وبكميات معروفة وباألسعار‬ ‫العاملية مع إيداع االيرادات بالصندوق احلكومي‬ ‫■ بغ��داد ‪ -‬د ب أ‪ :‬ص��رح نائ��ب‬ ‫رئي��س ال��وزراء العراق��ي لش��ؤون‬ ‫الطاق��ة‪ ،‬حس�ين الشهرس��تاني‪،‬‬ ‫مس��اء االربع��اء ان «احلكوم��ة‬ ‫العراقي��ة ال تع��ارض قي��ام اقلي��م‬ ‫كردس��تان بتصدي��ر النف��ط اخلام‬ ‫املنتج في حقوله ش��ريطة ان يكون‬ ‫وف��ق الثواب��ت الوطني��ة وبكميات‬ ‫معروف��ة وباألس��عار العاملي��ة‬ ‫م��ع إي��داع اي��رادات التصدي��ر في‬ ‫صن��دوق املوازنة العام��ة للحكومة‬ ‫االحتادية»‪.‬‬ ‫وقال الشهرس��تاني ف��ي مقابلة‬ ‫مع تلفزيون (العراقي��ة) احلكومي‬ ‫«نحن نطال��ب بتصدير نف��ط اقليم‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫كردس��تان وانا اناشدهم (حكومة‬ ‫اقلي��م كردس��تان) بتس��ليم النفط‬ ‫احلكوم��ة االحتادي��ة م��ن اج��ل‬ ‫تصديره بشكل صحيح وباألسعار‬ ‫العاملي��ة ولي��س بأس��عار مخفضة‬ ‫ألنها ط��رق غير قانوني��ة الن النفط‬ ‫والغاز ملك للعراقيني»‪.‬‬ ‫واض��اف» ان العراق خس��ر من‬ ‫جراء عدم تس��ليم اقليم كردس��تان‬ ‫‪ 250‬ال��ف برمي��ل يومي��ا كم��ا ه��و‬ ‫محدد في موازن��ة عام ‪ 2013‬مبلغ ‪8‬‬ ‫مليارات دوالر»‪.‬‬ ‫وقال» نحن نريد لالقليم تصدير‬ ‫النفط بكميات معروفة وباألس��عار‬ ‫العاملي��ة وق��ت التحمي��ل وه��و‬

‫موق��ف نابع م��ن مصلحة الش��عب‬ ‫الك��ردي والعراق��ي وال نقب��ل بي��ع‬ ‫النف��ط اال باألس��عار العاملي��ة م��ع‬ ‫ضب��ط كمي��ات التصدي��ر واالنتاج‬ ‫واالي��رادات املالي��ة تس��لم ال��ى‬ ‫املوازنة االحتادية السنوية»‪ .‬وقال‬ ‫الشهرس��تاني»نحن النقبل لشركة‬ ‫نفط اجلنوب في البصرة وال شركة‬ ‫نفط ميس��ان ف��ي العم��ارة ان تقوم‬ ‫بتصدي��ر النفط املنتج ف��ي حقولها‬ ‫بالطريق��ة الت��ي تراه��ا كم��ا اننا ال‬ ‫نس��مح بتصدير النفط اخلام املنتج‬ ‫في اقليم كردس��تان الننا ال نسمح‬ ‫بتصدير النفط اخلام العراقي خارج‬ ‫ارادة احلكومة االحتادية»‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫أنظار عشاق الكرة في العالم تنصب على قرعة املونديال البرازيلي اليوم‬ ‫■ كوس�تا دو س�اوبي (البرازي�ل) –‬ ‫«الق�دس العرب�ي»‪ ،‬د ب أ‪ :‬تتج�ه أنظ�ار‬ ‫املاليني من عش�اق الس�احرة املستديرة في‬ ‫كل مكان بالعالم اليوم صوب منتجع كوستا‬ ‫دو س�اوبي القري�ب م�ن مدين�ة س�الفادور‬ ‫البرازيلي�ة ملتابع�ة فعالي�ات حف�ل إج�راء‬ ‫قرعة بطول�ة كأس العال�م ‪ 2014‬لكرة القدم‬ ‫بالبرازيل‪.‬‬ ‫وتتطل�ع البرازيل إلى اس�تعراض جمال‬ ‫س�واحلها والتنوع ال�ذي تتمتع ب�ه طبيعة‬ ‫مدنها م�ن خالل إقامة احلفل في هذا املنتجع‬ ‫الس�احلي بوالية باهيا والذي يشهد خطوة‬ ‫مهم�ة للغاي�ة عل�ى طري�ق املوندي�ال الذي‬ ‫تس�تضيفه البرازي�ل في ‪ 12‬مدين�ة مختلفة‬ ‫خلال الفترة م�ن ‪ 12‬حزيران‪/‬يونيو إلى ‪13‬‬ ‫متوز‪/‬يوليو املقبلني‪.‬‬ ‫واستثمر الفيفا نحو ثمانية ماليني دوالر‬ ‫في حفل القرعة الذي سيبث تلفزيونيا حول‬ ‫العال�م وال�ذي يتضم�ن اس�تعراضا ملدة ‪90‬‬ ‫دقيق�ة يش�ارك في�ه العديد من جن�وم الفن‬ ‫ً‬ ‫علم�ا ان املراس�م‬ ‫واملوس�يقى بالبرازي�ل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�تبدأ في الرابعة والنصف عصرا بتوقيت‬ ‫غرينتش‪.‬‬ ‫ويش�ارك في إج�راء القرعة ‪ 5‬جنوم كبار‬ ‫س�ابقني ه�م الفرنس�ي زي�ن الدي�ن زي�دان‬ ‫وااليطالي فابيو كاناف�ارو والبرازيلي كافو‬ ‫واالنكلي�زي جيف هيرس�ت واالملاني لوثار‬ ‫ماتيوس‪ .‬في حني أكد االسطورة البرازيلية‬ ‫بيلي�ه إن�ه ل�ن يش�ارك في مراس�م س�حب‬ ‫القرع�ة رغ�م أن�ه س�يكون بين احلض�ور‪،‬‬ ‫مضيفا أنه يخش�ى وقوع بالده البرازيل في‬ ‫مجموعة قوية‪ .‬وقال‪« :‬فضلت رفض الفكرة‬ ‫ألنني لن اشعر بالراحة الختيار كرات حتمل‬ ‫أسماء منتخبات غير مفضلة للبرازيل»‪ .‬كما‬ ‫س�يحضر القرع�ة‪ ،‬في هذا املقر الذي أنش�ئ‬ ‫خصيص�ا له�ا‪ ،‬نحو خمس�ة آالف مس�ؤول‬

‫وصحفي وضيف‪.‬‬ ‫وانتظ�رت البرازي�ل ‪ 64‬عاما الس�تضافة‬ ‫كأس العال�م للم�رة الثاني�ة عل�ى أرضه�ا‬ ‫بعدم�ا خس�رت أم�ام منتخ�ب أوروغ�واي‬ ‫‪ 2-1‬عل�ى اس�تاد «ماراكان�ا» العري�ق ف�ي‬ ‫املباراة اخلتامي�ة ملونديال ‪ 1950‬بالبرازيل‪.‬‬ ‫ولم مت�ح كل هذه الس�نوات م�ن ذاكرة كرة‬ ‫الق�دم البرازيلية ه�ذه اللطم�ة الهائلة التي‬ ‫تلقاه�ا الفري�ق والت�ي أطل�ق عليه�ا لق�ب‬ ‫«ماراكانازو»‪.‬‬ ‫وكان اإلقب�ال هائلا للغاي�ة عل�ى تذاكر‬ ‫مباري�ات البطول�ة والت�ي بل�غ عددها نحو‬ ‫ثالثة ماليني تذك�رة‪ .‬وخالل املرحلة الثانية‬ ‫لبي�ع التذاك�ر‪ ،‬نف�دت ‪ 200‬أل�ف تذك�رة ف�ي‬ ‫غض�ون س�اعات رغ�م أن الفيفا ح�دد لهذه‬ ‫املرحل�ة ‪ 17‬يوم�ا‪ .‬وحت�ى اآلن‪ ،‬بل�غ ع�دد‬ ‫التذاكر املباعة أكث�ر من مليون تذكرة بعدما‬ ‫نف�دت ‪ 890‬أل�ف تذكرة ف�ي املرحل�ة األولى‬ ‫وحدها‪.‬‬ ‫ولك�ن اخمل�اوف م�ن ع�دم اكتم�ال بعض‬ ‫االس�تادات الـ‪ 12‬التي تس�تضيف مباريات‬ ‫البطولة ل�م تعد هائلة مثلم�ا كانت قبل عام‬ ‫واح�د‪ .‬ورغ�م ه�ذا‪ ،‬ارتفع�ت تكالي�ف بناء‬ ‫معظم املش�اريع اخلاص�ة بالبطولة والبنية‬ ‫األساسية عما كان مخططا لها في البداية‪.‬‬ ‫كم�ا ج�اء احل�ادث ال�ذي ش�هده اس�تاد‬ ‫س�او باولو األسبوع املاضي ليوجه التركيز‬ ‫مج�ددا عل�ى م�دى اس�تعداد وجاهزي�ة‬ ‫البرازي�ل الس�تضافة البطول�ة خاص�ة وأن‬ ‫هذا االستاد سيستضيف املباراة االفتتاحية‬ ‫للبطول�ة واملق�ررة ف�ي ‪ 12‬حزيران‪/‬يوني�و‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وأقيم�ت فعالي�ات بطول�ة كأس القارات‬ ‫منتص�ف ع�ام ‪ 2013‬ف�ي س�تة م�ن ه�ذه‬ ‫االس�تادات مما يعني جاهزيتها الس�تضافة‬ ‫املباريات‪ ،‬لكن التأخير في العمل طال استاد‬

‫النجوم السابقون زيدان (يسار) كانافارو وهييرو في جولة برازيلية‬ ‫كورينثيانز في س�او باولو واستادات مدن‬ ‫كوياب�ا وكوريتيب�ا ومان�اوس لتصبح هذه‬ ‫االس�تادات األربع�ة مه�ددة بع�دم اكتم�ال‬ ‫العم�ل فيها قبل املهل�ة النهائي�ة احملددة من‬ ‫قب�ل الفيف�ا وه�ي ‪ 31‬كان�ون أول‪/‬ديس�مبر‬ ‫احلالي‪ .‬ولكن القل�ق األكبر لكل من املنظمني‬ ‫في البرازيل ومسؤولي الفيفا ينبع من حالة‬ ‫الس�خط اجلماهي�ري الت�ي اندلع�ت معه�ا‬ ‫االحتجاج�ات العنيف�ة في الش�وارع خالل‬ ‫اس�تضافة البرازي�ل ل�كأس الق�ارات وذلك‬ ‫احتجاج�ا عل�ى ارتف�اع األس�عار وفضائح‬

‫الفساد‪.‬‬ ‫ويطال�ب احملتج�ون واملتظاه�رون ف�ي‬ ‫البرازي�ل بتحسين اخلدم�ات الصحي�ة‬ ‫والتعليمية واملعيشية كما صبوا جام غضبهم‬ ‫على اإلنفاق الهائل واالس�تثمارات الكبيرة‬ ‫الت�ي ضخته�ا البرازي�ل ف�ي االس�تعدادات‬ ‫لبطول�ة كأس العال�م ‪ 2014‬وأوملبي�اد ري�و‬ ‫دي جاني�رو ‪ .2016‬وأضرت مش�اهد العنف‬ ‫م�ن قبل املش�جعني وقوات األم�ن بالصورة‬ ‫العامة للبرازي�ل رغم تأكيدات املنظمني على‬ ‫مس�اندة معظم البرازيليني إلقامة املونديال‬

‫في بالدهم‪.‬‬ ‫القرعة والتصنيف‬

‫س�يوضع املنتخب البرازيل�ي ممثل البلد‬ ‫املضي�ف عل�ى رأس اجملموعة األول�ى بينما‬ ‫توض�ع منتخب�ات األرجنتين وكولومبي�ا‬ ‫وأوروج�واي وأس�بانيا وأملاني�ا وبلجي�كا‬ ‫وسويس�را على رؤوس اجملموعات الس�بع‬ ‫األخ�رى وتتح�دد مجموع�ة كل م�ن ه�ذه‬ ‫املنتخب�ات م�ن خالل س�حب القرع�ة حيث‬

‫حظيت هذه املنتخبات بوضعها على رؤوس‬ ‫اجملموعات الس�بع األخرى بعدما جاءت في‬ ‫املراكز الس�بعة األول�ى بالتصني�ف العاملي‬ ‫الصادر عن االحتاد الدولي للعبة (فيفا) في‬ ‫‪ 17‬تشرين أول‪/‬أكتوبر املاضي‪.‬‬ ‫ووزع الفيف�ا املنتخب�ات الباقية وعددها‬ ‫‪ 24‬منتخب�ا على املس�تويات الثالثة األخرى‬ ‫طبق�ا ملعايي�ر رياضية وإقليمي�ة حيث يضم‬ ‫إن�اء املس�توى الثان�ي منتخب�ات أفريقي�ا‬ ‫(نيجيري�ا وغان�ا وك�وت ديف�وار واجلزائر‬ ‫والكاميرون) ومنتخبي تشيلي واإلكوادور‬ ‫من قارة أمريكا اجلنوبية‪.‬‬ ‫ويضم إن�اء املس�توى الثال�ث منتخبات‬ ‫القارة اآلسيوية (اليابان وكوريا اجلنوبية‬ ‫وإي�ران وأس�تراليا) ومنتخب�ات احت�اد‬ ‫الكونكاكاف (أمريكا واملكس�يك وهندوراس‬ ‫وكوس�تاريكا) بينم�ا يض�م إن�اء املس�توى‬ ‫الراب�ع تس�عة منتخب�ات أوروبي�ة ه�ي‬ ‫البوس�نة وكرواتي�ا وإجنلت�را وفرنس�ا‬ ‫واليون�ان وإيطالي�ا وهولن�دا والبرتغ�ال‬ ‫وروسيا‪.‬‬ ‫وتنص قواعد القرعة على عدم وقوع أكثر‬ ‫من فريقين أوروبيين في مجموع�ة واحدة‬ ‫كم�ا تن�ص على ع�دم وق�وع أكثر م�ن فريق‬ ‫واحد م�ن كل احتاد قاري آخ�ر في مجموعة‬ ‫واح�دة لتجنيب منتخبات الق�ارة الواحدة‬ ‫من املواجهة املبكرة في مجموعة واحدة‪.‬‬ ‫وتراج�ع الفيف�ا عن فكرة وض�ع املنتخب‬ ‫الفرنسي‪ ،‬األسوأ تصنيفا من بني املنتخبات‬ ‫األوروبية املتأهلة للنهائيات ‪ ،‬مع فرق اإلناء‬ ‫الثان�ي ليكون ب�كل إن�اء ثماني�ة منتخبات‬ ‫وق�رر أن يت�م اختي�ار أحد منتخب�ات اإلناء‬ ‫الرابع في بداية س�حب القرع�ة غدا اجلمعة‬ ‫ليوض�ع باالختي�ار العش�وائي دون أي‬ ‫توجي�ه مع فرق اإلناء الثاني قبل اس�تكمال‬ ‫إجراءات القرعة‪.‬‬

‫الدوري االنكليزي‪ :‬مويز يغوص أكثر مع يونايتد‪ ...‬سواريز «خرافي»‪ ...‬وهازارد رائع‬ ‫■ لن��دن – «الق��دس العربي»‪ ،‬د ب أ‪:‬‬ ‫ألهب النجم االوروغواني لويس سواريز‬ ‫عواطف عش��اق اللعبة بتسجيله أربعة‬ ‫رائعة س��اهمت في فوز فريقه ليفربول‬ ‫عل��ى نوريتش ‪ 1-5‬ف��ي املرحلة الرابعة‬ ‫عش��رة للدوري اإلنكليزي لك��رة القدم‪،‬‬ ‫ف��ي ح�ين أخف��ق مانشس��تر يونايت��د‬ ‫ً‬ ‫مجددا بقيادة مدرب��ه ديفيد مويز الذي‬ ‫ش��اهد فريقه الس��ابق ايفرت��ون يهزم‬ ‫فريقه اجلدي��د في عق��ر داره‪ ،‬كما تألق‬ ‫ً‬ ‫قائ��دا فريقه‬ ‫البلجيك��ي ايدين ه��ازارد‬ ‫تشلس��ي ال��ى ف��وز صعب وثم�ين على‬ ‫سندرالند ‪.3-4‬‬ ‫وع��زز أرس��نال تص��دره جل��دول‬ ‫الترتيب عقب فوزه ‪-2‬صفر على ضيفه‬ ‫ه��ال س��يتي‪ ،‬وج��اء هدفاه ع��ن طريق‬ ‫ني��كالس بيندنتر ومس��عود أوزيل في‬ ‫الدقيقتني ‪ 2‬و‪ 47‬ليرف��ع الفريق اللندني‬ ‫رصي��ده إل��ى ‪ 34‬نقط��ة ف��ي الص��دارة‬ ‫محقق��ا ف��وزه الثال��ث عل��ى التوال��ي‬ ‫واحل��ادي عش��ر هذا املوس��م‪ ،‬في حني‬ ‫جتمد رصيد هال س��يتي عن��د ‪ 17‬نقطة‬ ‫ف��ي املرك��ز الثاني عش��ر بعدما تعرض‬ ‫خلسارته السادسة‪.‬‬ ‫وحاف��ظ تشلس��ي صاح��ب املرك��ز‬ ‫الثان��ي على ف��ارق النقاط األرب��ع التي‬ ‫تفصل��ه عن أرس��نال بعدم��ا حقق فوزا‬ ‫صعب��ا للغاي��ة عل��ى ضيفه س��ندرالند‬ ‫املكافح ‪ .3-4‬وتقدم جوزيه التيدور ً‬ ‫أوال‬ ‫لس��ندرالند في الدقيقة ‪ 14‬قبل أن يحرز‬ ‫أصح��اب األرض هدف�ين متتالي�ين عن‬ ‫طريق فرانك المبارد وإيدين هازارد في‬ ‫الدقيقتني ‪ 17‬و‪ 36‬لينتهي الشوط األول‬ ‫بتق��دم تشلس��ي ‪ .1-2‬وف��ي الش��وط‬ ‫الثان��ي جن��ح جون أوش��ي ف��ي إدراك‬ ‫التعادل لس��ندرالند في الدقيقة ‪ 50‬قبل‬ ‫أن يعاود املتألق إيدين هازارد التسجيل‬ ‫مجددا في الدقيق��ة ‪ ،26‬ثم أحرز فيليب‬ ‫باردس��لي الع��ب س��ندرالند اله��دف‬ ‫الرابع لتشلس��ي باخلطأ في مرماه في‬

‫الدقيقة ‪ ،84‬قبل أن يعوض خطأه القاتل‬ ‫بإح��رازه ه��دف تقليص الف��ارق بعدها‬ ‫بدقيقت�ين لينته��ي اللق��اء ‪ 3-4‬لصالح‬ ‫البل��وز‪ .‬ورفع تشيلس��ي رصي��ده بهذا‬ ‫الف��وز إلى ‪ 30‬نقط��ة في املرك��ز الثاني‪،‬‬ ‫وجتم��د رصي��د س��ندرالند عن��د ثماني‬ ‫نقاط في املركز األخير‪.‬‬ ‫م��ن جانب��ه ع��اد ليفرب��ول إل��ى‬ ‫االنتص��ارات م��رة ثاني��ة بعدم��ا غ��اب‬ ‫عنه��ا ف��ي املرحلت�ين املاضيت�ين عقب‬ ‫فوزه الكبير على ضيفه نوريتش سيتي‬ ‫‪ .1-5‬وتف��وق املهاج��م األوروغوان��ي‬ ‫لويس سواريز على نفسه وأحرز أربعة‬ ‫أه��داف م��ن أه��داف فريق��ه اخلمس��ة‬ ‫ف��ي الدقائ��ق ‪ 15‬و‪ 29‬و‪ 35‬و‪ 74‬ليك��ون‬ ‫(س��وبر هاتريك) اللق��اء‪ ،‬وتكفل زميله‬ ‫رحيم ستيرلنغ بإحراز الهدف اخلامس‬ ‫ف��ي الدقيق��ة ‪ ،88‬بينم��ا س��جل برادلي‬ ‫جونس��ون هدف نوريت��ش الوحيد في‬ ‫الدقيقة ‪ .83‬وارتفع رصيد ليفربول بهذا‬ ‫الف��وز إلى ‪ 30‬نقط��ة في املرك��ز الرابع‪،‬‬ ‫وتوقف رصي��د نوريتش عن��د ‪ 14‬نقطة‬ ‫في املركز السادس عشر‪.‬‬ ‫وواصل مانشس��تر يونايتد نتائجه‬ ‫املهت��زة وخس��ر أم��ام ضيف��ه إيفرتون‬ ‫صفر‪ 1-‬عل��ى ملعب��ه «أول��د ترافورد»‬ ‫ليخس��ر ديفيد مويز مدرب مانشس��تر‬ ‫مواجهت��ه األول��ى م��ع فريق��ه الق��دمي‪.‬‬ ‫وأح��رز براي��ن أوفي��دو ه��دف املباراة‬ ‫الوحيد قبل نهاية اللق��اء بأربع دقائق‪،‬‬ ‫ليرف��ع إيفرتون رصي��ده إل��ى ‪ 27‬نقطة‬ ‫ً‬ ‫متأخ��را بف��ارق‬ ‫ف��ي املرك��ز اخلام��س‬ ���األهداف فق��ط عن ج��اره ليفربول‪ ،‬في‬ ‫ح�ين جتمد رصي��د مانشس��تر يونايتد‬ ‫(حامل اللقب) عن��د ‪ 22‬نقطة في املركز‬ ‫التاس��ع بعدما تلقى خسارته اخلامسة‬ ‫هذا املوس��م حتت أنظار مدربه السابق‬ ‫أليكس فيرغسون‪.‬‬ ‫م��ن جانبه حقق مانشس��تر س��يتي‬ ‫ف��وزا كبي��را عل��ى مضيف��ه ويس��ت‬

‫بروميتش ألبي��ون ‪ 2-3‬ليواصل الفريق‬ ‫زحفه نح��و القم��ة‪ .‬وتقدم الس��يتي في‬ ‫الش��وط األول بهدفي جنميه س��يرجيو‬ ‫أغويرو ويايا توريه في الدقيقتني ‪ 9‬و‪24‬‬ ‫قب��ل أن يع��اود توريه التهدي��ف مجددا‬ ‫بعدما أحرز الهدف الثالث من ركلة جزاء‬ ‫في الدقيقة ‪ ،74‬قبل أن يس��جل كوستال‬ ‫بانتيليم��ون ح��ارس مانشس��تر ه��دف‬ ‫ويس��ت بروميتش الوحي��د باخلطأ في‬ ‫مرماه في الدقيقة ‪ ،85‬ثم أضاف فيكتور‬ ‫أنش��يبي الهدف الثاني ف��ي الوقت بدل‬ ‫الضائ��ع‪ .‬وارتف��ع رصيد الس��يتي بهذا‬ ‫الف��وز إل��ى ‪ 28‬نقطة ف��ي املرك��ز الثالث‬ ‫متأخرا بفارق س��ت نقاط عن الصدارة‪،‬‬ ‫وتوقف رصيد ويست بروميتش عند ‪15‬‬ ‫نقطة في املركز الثالث عشر‪.‬‬ ‫ف��ي املقاب��ل توقف��ت انتص��ارات‬ ‫نيوكاس��ل أمام مضيفه س��وانزي الذي‬ ‫جن��ح في التغل��ب على ضيف��ه ‪ -3‬صفر‬ ‫جاءت ع��ن طريق ناث��ان داير وجوجنو‬ ‫شيلفي الذي أحرز هدفني في الدقائق ‪45‬‬ ‫و‪ 67‬و‪ .82‬وارتفع رصيد س��وانزي بهذا‬ ‫الف��وز إل��ى ‪ 18‬نقطة في املرك��ز احلادي‬ ‫عش��ر‪ ،‬وجتمد رصيد نيوكاس��ل عند ‪23‬‬ ‫نقط��ة في املركز الس��ابع لين��ال هزميته‬ ‫األولى بعد أربعة انتصارات متتالية‪.‬‬ ‫وحق��ق توتنه��ام فوزا غالي��ا وصعبا‬ ‫للغاي��ة على مضيفه فوله��ام ‪ .1-2‬تقدم‬

‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬تفتت�ح مباري�ات‬ ‫ذه�اب ال�دور الثال�ث م�ن كأس مل�ك‬ ‫أس�بانيا اليوم‪ ،‬حيث يس�افر برش�لونة‬ ‫إلى الس�احل الش�رقي ملالقاة قرطاجنة‪،‬‬ ‫في حني يحل ري�ال مدريد ً‬ ‫ً‬ ‫ضيفا على‬ ‫غدا‬ ‫اوملبيك تشاتيفا‪.‬‬ ‫وجت�رى مباري�ات البطول�ة بنظ�ام‬ ‫الذه�اب والع�ودة‪ ،‬حي�ث س�تجرى‬ ‫مباري�ات اإلي�اب ي�وم ‪ 18‬كان�ون أول‪/‬‬ ‫ديسمبر اجلاري‪ ،‬على أن جترى مباريات‬ ‫الذه�اب عل�ى مالع�ب أندي�ة الدرجتين‬ ‫الثانية والثالثة‪.‬‬ ‫ويواجه برش�لونة مضيف�ه قرطاجنة‬ ‫مبعنوي�ات منخفض�ة للغاي�ة‪ ،‬بع�د‬ ‫خسارته أمام أياكس أمستردام الهولندي‬ ‫ب�دوري األبطال ثم أم�ام أتليتك بلباو في‬ ‫الدوري األس�باني‪ ،‬حيث أشارت العديد‬ ‫م�ن التقاري�ر اإلعالمي�ة إل�ى أن الفري�ق‬ ‫الكتالون�ي يفتق�د للحم�اس والرغبة في‬ ‫الف�وز‪ .‬م�ن جانبه ق�ال مدافع برش�لونة‬ ‫جي�رارد بيكي�ه‪« :‬أحت�رم االنتق�ادات‬ ‫وأرح�ب به�ا طامل�ا كان�ت بن�اءة‪ ،‬ولك�ن‬ ‫ال�ذي ال أحب�ه هم األف�راد الذي�ن يفقدوا‬ ‫احترامه�م لنا»‪ .‬وأض�اف‪« :‬لدي ثقة تامة‬ ‫ف�ي هذا الفري�ق‪ ،‬األمور تبدو غير س�يئة‬ ‫للغاي�ة مثلما يتصور بعض الناس‪ ،‬نحن‬ ‫بالفعل نلعب بشكل أفضل في كل مباراة»‪.‬‬

‫في املقابل‪ ،‬حتدث صانع األلعاب تش�افي‬ ‫ع�ن االنتق�ادات التي تعرض لها بس�بب‬ ‫ابتعاده عن مس�تواه في الفترة األخيرة‬ ‫قائال‪« :‬أس�مع أشياء تظهر أن هناك املزيد‬ ‫م�ن األم�ور الس�لبية ف�ي الفري�ق‪ .‬وهذا‬ ‫م�ا يدفعنا إل�ى اللعب بعصبية ش�ديدة‪،‬‬ ‫وبدون ثقة في النفس»‪.‬‬ ‫ويغي�ب ع�ن برش�لونة ف�ي ه�ذه‬ ‫الرحلة جنومه املصاب�ون فيكتور فالديز‬ ‫وكارلي�س بوي�ول وليوني�ل ميس�ي‪،‬‬ ‫ف�ي الوق�ت ال�ذي أصب�ح في�ه الظهيران‬ ‫دان�ي ألفي�ش وخ�وردي ألب�ا جاهزي�ن‬ ‫للمشاركة‪.‬‬ ‫م�ن ناحية أخرى يخ�رج حامل اللقب‬ ‫أتليتك�و مدريد‪ ،‬ال�ذي يتقاس�م صدارة‬ ‫ال�دوري م�ع برش�لونة حالي�ا‪ ،‬ملالق�اة‬ ‫مضيفه س�انت أن�درو ً‬ ‫غدا الس�بت‪ .‬كما‬ ‫يلتق�ي ري�ال مدري�د مع مضيف�ه أوملبيك‬ ‫تش�اتيفا‪ ،‬ويفتق�د الفري�ق امللكي جنمه‬ ‫البرتغالي كريس�تيانو رونالدو إليقافه‬ ‫مباراتين بعدما تعرض للطرد في نهائي‬ ‫البطول�ة املوس�م املاض�ي الذي خس�ره‬ ‫الري�ال ‪ 2-1‬أمام أتليتك�و مدريد‪ .‬ويحل‬ ‫بلنس�ية ضيف�ا عل�ى تاراجون�ا بعد غد‬ ‫األح�د‪ ،‬ويلتق�ي ليفانت�ي م�ع مضيف�ه‬ ‫هويلف�ا‪ ،‬ف�ي حين يالق�ي إس�بانيول‬ ‫خايني‪.‬‬

‫تسديدة سواريز من على بعد ‪ 40‬ياردة التي سجل بها الهدف الثاني الرائع‬

‫فولهام ف��ي البداي��ة عن طريق أش��كان‬ ‫ديجاغ��ه ف��ي الدقيق��ة ‪ ،56‬قب��ل أن يرد‬ ‫توتنه��ام بهدف�ين متتال�ين ع��ن طري��ق‬ ‫ف�لاد كيرش��يرس ولوي��س هولتبي في‬

‫الدقيقتني ‪ 73‬و‪ .82‬وارتفع رصيد توتنهام‬ ‫إل��ى ‪ 24‬نقط��ة ف��ي املرك��ز الس��ادس‪،‬‬ ‫وجتمد رصي��د فولهام عند عش��ر نقاط‬ ‫في املركز الثامن عش��ر‪ .‬وتعادل ستوك‬

‫مع كارديف سلبا‪ ،‬ليرتفع رصيد ستوك‬ ‫إلى ‪ 14‬نقطة في املركز الرابع عشر‪ ،‬وهو‬ ‫رصي��د كارديف ذاته ال��ذي احتل املركز‬ ‫اخلامس عشر بفارق األهداف‪.‬‬

‫أخير ًا‪ ...‬حتقق حلم مويز!‬

‫أول العب في تاريخ «البرمييرليغ» الذي يسجل‬ ‫ثالث ثالثيات (هاتري�ك) في مرمى فريق واحد‪.‬‬ ‫ورغم ان س�واريز لم يلعب ضد نوريتش سوى‬ ‫خمس مرات خالل مس�يرته م�ع ليفربول اال انه‬ ‫سجل ‪ً 11‬‬ ‫هدفا في املباريات اخلمس هذه‪ ،‬ليكون‬ ‫ً‬ ‫متخصصا في تدمير هذا الفريق‪.‬‬

‫ً‬ ‫مدربا‬ ‫الذي يعاني بشدة في مطلع مسيرته‬ ‫ليونايت�د‪ ،‬ف�ان حلم�ه حتق�ق ف�ي الوق�ت‬ ‫«الغلط» بالنس�بة له‪ ،‬فف�ي أول لقاء يلتقي‬ ‫في�ه ايفرت�ون م�ع يونايتد من�ذ رحيله عن‬ ‫«التوفي�ز» فانه حقق هذا الفوز الثمني ‪0-1‬‬ ‫في ظل صدمة املدرب االسكتلندي‪ ،‬وصدمة‬ ‫أكبر ملن زكاه لهذا املنصب‪ ...‬الس�ير أليكس‬ ‫فيرغسون‪.‬‬

‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬نع�م‪...‬‬ ‫ً‬ ‫أخي�را حتق�ق حل�م ديفي�د موي�ز برؤي�ة‬ ‫ايفرت�ون يفوز على مانشس�تر يونايتد في‬ ‫عق�ر دار االخير ف�ي «اولد تراف�ورد»‪ ،‬وهو‬ ‫احلل�م ال�ذي راوده عل�ى م�دى أحد عش�ر‬ ‫ً‬ ‫عام�ا درب خالله�ا ايفرت�ون م�ن دون أن‬ ‫ً‬ ‫أب�دا في هزمي�ة «الش�ياطني احلمر»‬ ‫ينجح‬ ‫ف�ي عق�ر داره�م‪ .‬لك�ن لس�وء ح�ظ مويز‪،‬‬

‫■ ميوني��خ – رويترز‪ :‬س��جل ارين روبن‬ ‫هدفا مبكرا وخرج مصاب��ا قبل النهاية بعد‬ ‫التحام خش��ن من حارس اوغسبورغ ليفوز‬ ‫فريقه باي��رن ميونيخ ‪-2‬صفر خارج أرضه‬ ‫في كأس املانيا‪.‬‬ ‫وث��ارت مخ��اوف مبدئي��ة م��ن تع��رض‬ ‫اجلناح الهولندي إلصابة ف��ي األربطة لكن‬ ‫بايرن قال إن التش��خيص كش��ف عن شرخ‬ ‫عميق‪ .‬ووضع روب��ن بايرن في املقدمة بعد‬ ‫أربع دقائق من البداي��ة بهدف على طريقته‬ ‫املميزة إذ مر من مدافعي اوغس��بورغ وتابع‬ ‫تس��ديدته القوية في الشباك بعدما أنقذها‬ ‫في البداية احلارس مارفني هيتز‪.‬‬ ‫وكان ه��ذا ه��و راب��ع ه��دف لروب��ن في‬ ‫آخ��ر خمس مباري��ات مع باي��رن في جميع‬

‫املس��ابقات لكن الليلة انقلبت لألس��وأ بعد‬ ‫عش��ر دقائق فق��ط‪ .‬وم��ر روبن عب��ر دفاع‬ ‫اوغس��بورغ لكنه تعرض لتدخل قوي بكلتا‬ ‫القدم�ين من هيت��ز قبل أن يخ��رج محموال‪.‬‬ ‫وس��جل توماس مولر الذي شارك بدال من‬ ‫روبن الهدف الثاني لباي��رن في الدقيقة ‪78‬‬ ‫ليصعد بفريقه لدور الثمانية‪.‬‬ ‫وأح��رز جوس��يلو ثالث��ة أه��داف ليقود‬ ‫اينتراخ��ت فرانكف��ورت للف��وز ‪ 2-4‬عل��ى‬ ‫س��اندهاوزن‪ .‬وتخط��ى فولفس��بورغ عقبة‬ ‫منافسه املتواضع إنغولش��تاد بالفوز عليه‬ ‫‪ .1-2‬ووصل باير ليفركوزن صاحب املركز‬ ‫الثان��ي ف��ي دوري الدرجة األول��ى األملاني‬ ‫ل��دور الثماني��ة أيض��ا بفوزه عل��ى مضيفه‬ ‫فرايبورغ ‪.1-2‬‬

‫كأس فرنسا‬

‫إيفيان يصدم سان جيرمان ومينعه من رقم قياسي‬

‫■ باري��س – رويترز‪ :‬تع��رض باريس‬ ‫س��ان جيرم��ان لهزمي��ة مفاجئ��ة خارج‬ ‫أرض��ه أم��ام إيفي��ان املتواض��ع صفر‪2-‬‬ ‫لتنته��ي مس��يرة ‪ 36‬مب��اراة متتالي��ة بال‬ ‫خس��ارة في جميع املس��ابقات‪ .‬وس��جل‬ ‫البدي��ل كالرك نس��يكولو واجلن��اح‬

‫رونالدو‪ :‬الريال رائع من دوني!‬ ‫■ مدري�د – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬اعتب�ر النجم البرتغالي كريس�تيانو‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪ ،‬الن الفريق‬ ‫رونال�دو ان غياب�ه عن الريال بداعي االصابة ال يؤث�ر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عروض�ا‬ ‫وعروض�ا باه�رة م�ن دون�ه‪ ،‬وق�ال‪« :‬يقدم�ون‬ ‫يحق�ق نتائ�ج‬ ‫ً‬ ‫رائع�ا في املباراتني‬ ‫قوي�ة ونتائج باهرة من دون�ي‪ ...‬غاريث (بيل) كان‬ ‫االخيرتني وهو يتأقلم بسرعة»‪.‬‬

‫ارسنال والسيتي يغازالن دايارا‬ ‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬أع�رب أرس�نال ومانشس�تر س�يتي‬ ‫االنكليزيان عن اهتمتاهما بضم جنم ريال مدريد الس�ابق الس�انا دايارا‬ ‫خلال فترة االنتقاالت الش�توية الش�هر املقب�ل‪ً .‬‬ ‫علما ان فريقه الروس�ي‬ ‫لوكوموتيف موسكو ال ميانع في رحيل العب االرتكاز‪.‬‬

‫مان يونايتد يخطط‬ ‫للتخلص من يانغ واندرسون‬ ‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬في ظل النتائج الس�لبية هذا املوس�م‪،‬‬ ‫يخطط مدرب مانشس�تر يونايتد ديفيد مويز الجراء تغييرات كبيرة في‬ ‫الفريق‪ ،‬تشمل التخلص من النجوم اخملفقني‪ ،‬وعلى رأسهم اجلناح آشلي‬ ‫يانغ والعب الوس�ط البرازيلي اندرس�ون‪ ،‬لينضما ال�ى اجلناحني ناني‬ ‫وانتونيو فالنسيا‪ ،‬اللذين ً‬ ‫أيضا يعتقد انهما سيرحالن عن النادي‪.‬‬

‫برشلونة مهتم برامزي‬ ‫وفينغر يقيمه بـ‪ 50‬مليون ًا‬ ‫■ لن�دن – «القدس العربي»‪ :‬رفع كش�افو نادي برش�لونة االس�باني‬ ‫تقاري�ر رائعة ال�ى النادي الكتالوني ع�ن النجم الويل�زي آرون رامزي‪،‬‬ ‫الذي يسعى مدربه في أرسنال‪ ،‬آرسني فينغر الى اخافة املهتمني بخدمات‬ ‫جنمه املتألق بوضع مبلغ ‪ 50‬مليون جنيه كقيمة لبدل انتقاله‪.‬‬

‫البنزرتي مدربا للرجاء البيضاوي‬

‫روبن يسجل ثم يصاب في انتصار للبايرن‬

‫برشلونة اجلريح أمام قرطاجنة‬ ‫والريال يواجه تشاتيفا بدون رونالدو‬

‫■ لن�دن – «القدس العربي»‪ :‬أعرب االس�طورة االرجنتيني غابرييل‬ ‫باتيس�يتوتا عن انزعاجه البالغ م�ن املهاجم االيطال�ي ماريو بالوتيلي‪،‬‬ ‫وق�ال جن�م فيورنتينا وروم�ا الس�ابق‪« :‬بالوتيلي من الن�وع الذي يثير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كرويا مثله وحقق�ت اجنازاتي بفضل‬ ‫جنم�ا‬ ‫غض�ي ويزعجني‪ ...‬لم أولد‬ ‫اجلهد الكبير الذي كنت أبذله داخل امللعب وخارجه وهو ال يفعل ذلك»‪.‬‬

‫■ القاهرة – رويترز‪ :‬أعلن االهلي املصري ان مهاجمه محمد ابو تريكة‬ ‫دخل القائمة النهائية للمرش�حني جلائزة أفضل العب افريقي لعام ‪.2013‬‬ ‫وكان اب�و تريكة ومواطنه محمد صالح ضمن القائمة األولية التي ضمت‬ ‫‪ 25‬العب�ا قبل ان يعلن االحت�اد االفريقي عن القائمة النهائية واملكونة من‬ ‫عشرة العبني‪ .‬وسيعلن االحتاد االفريقي عن الفائز باجلائزة في التاسع‬ ‫من الش�هر املقبل‪ .‬وحصل االيفواري يايا ت�وري على جائزة أفضل العب‬ ‫افريقي في اخر عامني‪.‬‬ ‫وتش�مل القائم�ة النهائي�ة ال�ى جانب اب�و تريك�ة‪ ،‬االيفواريين يايا‬ ‫ت�وري وديدييه دروغبا‪ ،‬والنيجيريني أحمد موس�ى واميانويل امينيكي‬ ‫وجون اوبي ميكيل وفنسنت انياما والغاني اسامواه جيان والبوركيني‬ ‫جوناثان بيترويبا والغابوني بيير اميريك اوباميانغ‪.‬‬

‫كأس املانيا‬

‫كأس اسبانيا‬

‫باتيستوتا‪ :‬بالوتيلي يثير غضبي!‬

‫ابو تريكة ضمن القائمة النهائية‬ ‫ألفضل العب افريقي‬

‫سواريز متخصص‬ ‫في تدمير طيور الكاناري!‬

‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬ل�م تك�ن‬ ‫الرباعي�ة (س�وبر هاتريك) التي س�جلها النجم‬ ‫االوروغوان�ي لوي�س س�واريز ف�ي مرم�ى‬ ‫نوريت�ش ليل�ة االربع�اء‪ ،‬مفاجئ�ة لكثيرين‪ ،‬اذ‬ ‫ان الهداف الرائع له ماض في دك ش�باك «طيور‬ ‫الكن�اري» بصورة دائمة ومس�تمرة‪ ،‬فهو أصبح‬

‫رادار املالعــــب‬

‫األمين م��ودو س��وغو هدفي إيفي��ان في‬ ‫الربع س��اعة األخير ليترك باريس س��ان‬ ‫جيرم��ان‪ ،‬الذي لم يخس��ر ف��ي ‪ 26‬مباراة‬ ‫متتالية بدوري الدرجة األولى الفرنسي‪،‬‬ ‫متفوق��ا بف��ارق نقط��ة وحيدة عل��ى ليل‬ ‫صاح��ب املرك��ز الثاني وبف��ارق نقطتني‬

‫عل��ى موناكو صاحب املرك��ز الثالث‪ .‬ولم‬ ‫يسبق إليفيان حتقيق أي فوز على باريس‬ ‫س��ان جيرمان ف��ي الدوري لكن��ه فاجأه‬ ‫به��دف ف��ي الدقيقة ‪ 75‬حني مرر س��وغو‬ ‫الك��رة إلى نس��يكولو فأطلقها أرضية في‬ ‫الشباك‪ .‬وأضاف س��وغو بنفسه الهدف‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫الثاني في الدقيقة ‪ 87‬بينما فش��ل س��ان‬ ‫جيرمان في تس��جيل أي هدف في مباراة‬ ‫بالدوري للمرة األولى هذا املوسم‪ ،‬وفشل‬ ‫كذلك في معادلة سجله القياسي في عدد‬ ‫املباري��ات املتتالية بال هزمي��ة والبالغ ‪37‬‬ ‫مباراة حققها في موسم ‪.1994-1993‬‬

‫■ الرب�اط – رويت�رز‪ :‬أعل�ن الرج�اء البيض�اوي املغرب�ي أن�ه عين‬ ‫التونس�ي فوزي البنزرتي مدربا لفريق الك�روي‪ً ،‬‬ ‫خلفا حملمد فاخر الذي‬ ‫رحل األس�بوع املاضي واس�ند مهمة قيادة الفريق بشكل مؤقت إلى هالل‬ ‫الطير حلين التعاقد مع مدرب جديد‪ .‬ووصف الرج�اء البنزرتي بأنه من‬ ‫اكثر املدربني تتويجا باأللقاب على الصعيد االفريقي بعد أن تولى تدريب‬ ‫فرق تونس الكبرى الترجي واالفريقي والصفاقس�ي والنجم الس�احلي‬ ‫باالضافة الى منتخبي تونس وليبيا‪.‬‬

‫قائد منتخب اجلزائر يرشح‬ ‫ريبيري للفوز بالكرة الذهبية‬

‫■ اجلزائر ‪ -‬د ب أ‪ :‬رشح مجيد بوقرة قائد املنتخب اجلزائري فرانك‬ ‫ريبيري جنم بايرن ميونيخ واملنتخب الفرنسي للتتويج بالكرة الذهبية‪.‬‬ ‫وكشف انه صوت لريبيري في املقام االول ثم كريستيانو رونالدو هداف‬ ‫ريال مدريد في املركز الثاني والسويدي زالتان ابراهيموفيتش ثالثا‪ ،‬في‬ ‫التصويت اخل�اص بجائزة الكرة الذهبية‪ .‬واعتبر ان ريبيري يس�تحق‬ ‫الكرة الذهبية بالنظر ملشواره املثالي في عام ‪ 2013‬خاصة مع ناديه األملاني‪.‬‬

‫ميسي في املرحلة العالجية الثانية‬ ‫■ بوين�س آي�رس ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د أليخان�درو س�ابيال م�درب املنتخب‬ ‫األرجنتين�ي أن النجم ليونيل ميس�ي يواصل برنامجه التأهيلي بش�كل‬ ‫جيد وأنه يتمتع «مبعنويات جيدة» حاليا حيث يؤدي املرحلة الثانية من‬ ‫برنامجه العالجي والتأهيلي قبل العودة للمالعب‪ .‬وزار س�ابيال الالعب‬ ‫ف�ي مركز التدريب والتأهيل التابع لالحتاد األرجنتيني والذي يتابع فيه‬ ‫ميس�ي برنامج�ه التأهيل�ي بعد اإلصاب�ة العضلية التي تع�رض لها قبل‬ ‫أس�ابيع قليلة‪ .‬وقال س�ابيال‪« :‬علينا التحلي بالصبر‪ .‬إنها إصابة حتتاج‬ ‫لبع�ض الوقت‪ .‬س�يكون الالع�ب بحالة جي�دة»‪ ،‬محذرا من اس�تعجاله‬ ‫عودته إلى املالعب‪.‬‬

‫إيقاف املصري عبد الظاهر‬ ‫‪ 3‬شهور محلي ًا وعاما دولي ًا‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق�ررت جلن�ة االنضب�اط باالحت�اد املصري لكرة‬ ‫الق�دم برئاس�ة املستش�ار كمال دي�اب ايقاف احم�د عبد الظاه�ر مهاجم‬ ‫األهلي ملدة ‪ 3‬ش�هور عن اللعب في املس�ابقات احمللية وملدة عام واحد عن‬ ‫املش�اركة مع املنتخ�ب الوطني‪ .‬ويأتي هذا القرار بعد رفع الالعب ش�ارة‬ ‫سياس�ية في مباراة األهلي مع اورالندو اجلنوبي افريقي في إياب الدور‬ ‫النهائي لدوري أبطال أفريقيا‪.‬‬

‫كابيلو‪ :‬رونالدو األجدر بالكرة الذهبية‬ ‫■ برازيلي�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬أع�رب اإليطال�ي فابي�و كابيل�و م�درب املنتخب‬ ‫الروس�ي عن اعتق�اده ب�أن البرتغالي كريس�تيانو رونالدو ه�و األجدر‬ ‫بجائ�زة الك�رة الذهبي�ة ألفض�ل الع�ب ف�ي العال�م لع�ام ‪ . 2013‬وق�ال‪:‬‬ ‫«رونال�دو ه�و األكث�ر اس�تحقاقا باجلائزة ه�ذا الع�ام‪ ...‬كان ف�ي املركز‬ ‫الثاني بالس�نوات األخرى في ظل إجنازات ميس�ي‪ ،‬لك�ن إذا حتدثنا عن‬ ‫املوس�م احلالي‪ ،‬أرى أن كريس�تيانو قدم أشياء مهمة للغاية‪ ...‬التأهل مع‬ ‫املنتخب البرتغالي لكأس العالم بالتغلب على الس�ويد كان ش�يئا مبهرا‪.‬‬ ‫سجل أربعة أهداف في هذه املواجهة»‪.‬‬

‫بالوتيلي‪ :‬رغبتي األساسية‬ ‫أن اعيش حياة طبيعية‬ ‫■ روما ‪ -‬د ب أ‪ :‬أكد العب كرة القدم اإليطالي ماريو بالوتيلي مهاجم‬ ‫ميلان اإليطال�ي إن أعظ�م رغب�ة لديه ه�ي أن يعيش كإنس�ان طبيعي‪،‬‬ ‫حس�ب تصريحات�ه إلى برنام�ج تلفزيوني‪ .‬وق�ال‪« :‬رغبت�ي الكبرى أن‬ ‫أعيش كش�خص عادي»‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن أي إمياءة أو تغري�دة صغيرة‬ ‫منه تس�تخدم دائما بأشكال أخرى من الترجمة والتفسير «وال تعبر عما‬ ‫أعني�ه مما يثير اجلدل حولي واالنتقادات ض�دي»‪ .‬وقال بالوتيللي (‪23‬‬ ‫عام�ا)‪« :‬أعلم أنني ش�اب محظوظ‪ ،‬لكنني أرغب ف�ي كل حلظة أن أعيش‬ ‫حياة طبيعية»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مؤسسة بشار األسد للكيماويات!؟‬

‫ملاذا نربي العقارب في جيوبنا ؟‬ ‫■ ف��ي هذا الوقت الذي حتيط فيه الش��رور باجملتم��ع العراقي من كل صوب‬ ‫وحدب‪ ،‬ومع تصاعد فحيح الفتنة الطائفية من قوى الشر في الداخل‪ ،‬ال يجب ان‬ ‫يغيب عنا أبدا ان كل اجملتمع يتحمل مسؤولية كبح جماح تلك القوى ومحاولتها‬ ‫جر البالد نحو جولة جديدة من اخلراب والدمار ‪.‬‬ ‫وطاملا س��معنا حكاي��ات عن رد اجلمي��ل باجلحود بل وباألذى والش��ر ممن‬ ‫يفترض أن ي��ردوا اجلميل مبثله‪ ،‬ومنها حكاية العقرب التي تربي صغارها على‬ ‫ظهرها وتطعمهم حتى يكبروا ولكنهم عندما يش��تد س��اعدهم ويجوعون فانهم‬ ‫يأكلون أمهم‪ .‬ومثل هذه النتيجة ولألس��ف تتكرر أحيانا في مجتمعات البش��ر‬ ‫عندما تسمح تلك اجملتمعات أو تغفل عن تنامي قوى الشر فيها حتى تتمكن من‬ ‫تدمير اجملتمع بأكمله مثلما حصل مع الفاشية والنازية وغيرهما من القوى التي‬ ‫ج��رت اجملتمعات الى اخل��راب والدمار حتت دعوات وش��عارات ظاهرها خدمة‬ ‫اجملتمع ونتائجها تدميره ‪.‬‬ ‫وف��ي العراق‪ ،‬ولألس��ف‪ ،‬يبدو أنن��ا اآلن نواجه مخططات مع��دة بإحكام من‬ ‫نفس قوى الشر التي هيأت وأثارت ظروف وأجواء الفتنة الطائفية التي عصفت‬ ‫بالب�لاد خالل األعوام ‪ 2007 -2005‬وتس��ببت في مقتل مئات اآلالف وتش��ريد‬ ‫املالي�ين من العراقيني‪ ،‬فنحن نلمس يوميا تعدد مظاهر عس��كرة اجملتمع وتزايد‬ ‫في منو التنظيمات املس��لحة التي تزداد أعدادها وإمكانيتها ومس��احة حتركها‬ ‫كل يوم في ظل صمت رس��مي وش��عبي غريب وكأن ما يجري هو مجرد مقدمة‬ ‫لفيلم س��ينمائي سيعرض قريبا‪ ،‬وليس مقدمات لش��ر مستطير قادم سيصيب‬ ‫كل أبناء اجملتمع‪ ،‬وال ميكن أن ننس��ى ان أحد أهم أسباب تلك الفتنة هو عزوف‬ ‫ق��وى اجملتمع اخليرة عن التعامل مع مس��بباتها وعدم حتمل املس��ؤولية وترك‬ ‫الس��احة للمأجوري��ن واجملرمني واجلهلة ليعيثوا فس��ادا وينف��ذوا مخططاتهم‬ ‫الش��ريرة دون رادع‪ .‬ومثلما تواطأت ق��وات االحتالل األمريك��ي البريطاني مع‬ ‫ق��وى داخلية مأجورة ف��ي مترير س��يناريو الفتنة الطائفية الس��ابق‪ ،‬فإن قوى‬ ‫داخلي��ة وخارجية أيضا تس��عى اآلن بكل قوة لتكرار ذلك الس��يناريو القدمي مع‬ ‫تغيير بسيط في الوجوه واألسماء والعناوين ‪.‬‬ ‫ان املفروض حس��ب املتعارف عليه في اجملتمعات التي يس��ودها القانون‪ ،‬أن‬ ‫نشاهد ردا رسميا قويا شبيها مبسلسل احلمالت التي جتري في بعض املناطق‬ ‫الغربي��ة والش��رقية م��ن العراق مث�لا‪ ،‬إزاء تنامي ق��درات التنظيمات املس��لحة‬ ‫الطائفي��ة وازدي��اد مس��احة حرية حتركه��ا وتورطها ف��ي العديد م��ن اجلرائم‬ ‫واالنته��اكات‪ ،‬وعدم إخفاء ارتباطاتها اخلارجية‪ ،‬ب��ل وخروجها للعمل العلني‬ ‫وحتديه��ا للحكوم��ة بدعم من بعض اجلهات الرس��مية‪ ،‬مما يع��زز اخملاوف من‬ ‫عجز احلكومة عن الوقوف في وجه تلك التنظيمات ‪.‬‬ ‫ان القناعة يجب أن تكون راس��خة لدى اجلميع بأن التهرب من املس��ؤولية أو‬ ‫التواطؤ مع قوى الشر أو السكوت عنها لن مينع عنا األذى‪ ،‬وهذه احلقيقة التي‬ ‫أكدتها التجارب السابقة هي التي يجب أن تدفع قوى اخلير في اجملتمع للتحرك‬ ‫بق��وة وبكل الوس��ائل املتاح��ة‪ ،‬وهي كثيرة مل��ن أراد‪ ،‬من أجل تنس��يق اجلهود‬ ‫والتحرك داخليا وخارجيا إلجهاض مخطط الش��ر وفض��ح عناصره وأدواته‪،‬‬ ‫ولكي ال يأتي يوم نندم فيه على تربية العقارب في جيوبنا‪.‬‬ ‫مصطفى العبيدي‬

‫التحرير هو موقف مضاد لالمبريالية‬ ‫والصهيونية والرجعية والطائفية‬ ‫■ واش��نطن تؤك��د دعمه��ا للمش��روع اإليران��ي في الع��راق مج��ددا‪ ،‬تدعم‬ ‫االمبريالي��ة األمريكية حكومة نوري مالكي الطائفية لكن ليس ضد القاعدة التي‬ ‫أساسا تخدم مشروعها‪ ،‬بل ضد أي محاولة عراقية تستعيد دور بالد الرافدين‪،‬‬ ‫وحتاصر الطائفية والهيمنة اإليرانية وتقضي على سرقة موارد البالد‪.‬‬ ‫زي��ارة رئيس احلكوم��ة الطائفية للبيت األبيض ليس��ت س��وى نقل��ة جديدة‬ ‫في حتالف واش��نطن م��ع حكم مت صياغته مع طه��ران‪ .‬كان النفوذ اإليراني في‬ ‫العراق ومنذ عام ‪ 2003‬باتفاق مع واش��نطن‪ ،‬إذ اإلس��تراتيجية األمريكية كانت‬ ‫تتح��دث دوما ع��ن ش��طب دور العرب‪ ،‬ومتك�ين إس��رائيل وإي��ران وتركيا من‬ ‫التالع��ب باملنطقة‪ .‬وما كان لذل��ك ان يتحقق اال من خالل اس��قاط نظام العراق‬ ‫وغزوه وتقدميه على طبق من ذهب للدولة اإليرانية العنصرية والطائفية والتي‬ ‫عجزت طوال س��نوات احلص��ار الدولي للعراق من ع��ام ‪ 1990‬ولغاية ‪ 2003‬من‬ ‫تغيي��ر احلكم الوطني في بغ��داد‪ .‬لهذا ال بد من التأكيد عل��ى ان املهمة األمريكية‬ ‫ف��ي العراق لن تتوقف قبل ش��طبه م��ن قائمة الدول حتى ميكن تس��مية العراق‬ ‫بدول��ة زالت عن الوجود‪ .‬وي��ؤدي احلكم الطائفي في الع��راق دوره في حتقيق‬ ‫اله��دف االمريكي اإليراني عن طريق االره��اب املنـــــظم الذي تقوده اجهزة أمن‬ ‫احلكومة‪ ،‬مع حملة فكرية لش��طب الهوية الوطنية‪ .‬والذي يس��اعد نوري مالكي‬ ‫في جرائمه ليس فقط واش��نطن وطهران واألنظـــــمة العربيـــــة الرجعـــية في‬ ‫اخللي��ج العربي واألردن واحلكم الطائفي في س��وريا‪ ،‬بل أيضا تش��تت القوى‬ ‫املناوئ��ة لالحتالل والتي تص��ر على البقاء في نفس النقط��ة التي بدأت بها وما‬ ‫نتج عن هذا املوقف‪.‬‬ ‫الوضع العراقي صعب جدا‪ ،‬إذ أن كل القوى احمليطة بالعراق هي ضد مشروع‬ ‫استعادته لهويته اضافة الى ان احلكم احلالي في بغداد ينتهج‪ ،‬وبشكل منظم‪،‬‬ ‫الطائفي��ة واإلج��رام ضد اجملتم��ع ‪ .‬واحلل ال يب��دأ إال من خالل إع�لان حكومة‬ ‫رف��ض االحتالل وما نتج عن��ه فوق ارض العراق والس��ماح ل��كل مواطن يؤمن‬ ‫به��ذا باالعتم��اد عليها كجهة ش��رعية‪ .‬إن وجود الرمز كقي��ادة وحكومة وليس‬ ‫كش��خص هو م��ا يحتاجه العراق وهو ما يؤكد ان ص��راع نوري مالكي واحلكم‬ ‫الطائفي العميل هو ضد اجملتمع العراقي كافة‪.‬‬ ‫ان خالص العراق ال يأتي بانتظار ان متطر السماء ثوارا‪ ،‬بل من خالل صناعة‬ ‫قي��ادة الثورة ولذا ال يجب احلدي��ث عن أي حوار مع حكوم��ة صنعها االحتالل‬ ‫االمبريالي األمريكي بل يجب االنتقال خلطوة حتدد للشعب من هم اعداؤه ومن‬ ‫س��يصطف معهم مع ضرورة العمل املش��ترك مع حركات معادية للنظام النظام‬ ‫اإليراني والس��وري داخل إيران وسوريا وليس مع أنظمة تتاجر باألمة العربية‬ ‫كلها وذلك من اجل إش��غال طهران عن التدخل في الشأن العراق‪ ،‬لدرجة تُ طالب‬ ‫بها الق��وى االحوازية املناهضة إليران بالعمل على تأس��يس حكومتهم املؤقتة‪،‬‬ ‫فضال عن كل القوى اإليرانية األخرى‪ .‬وبنفس الوقت يجب االنفتاح على القوى‬ ‫املطالبة بالعدالة والدميقراطية في دول اخلليج العربي‪.‬‬ ‫االعتماد على عداء السعودية إليران للحصول على دعم هو وهم‪ ،‬الن الرياض‬ ‫اضع��ف من ان تواجه اخلط��ط األمريكية وم��ا يجري في العراق ه��و بالتحديد‬ ‫مخطط أمريكي يس��مح ب��دور إليران وليس ناجتا عن قوة إي��ران‪ .‬لقد أدت دول‬ ‫الرجعية العربية دورها لتحطيم العراق واألمة العربية وال ميكن توقع أي ش��يء‬ ‫من هذه الدول حتى لو كانت على خالف مع إيران ألنها لن تكون على خالف مع‬ ‫واشنطن‪ .‬ساحة املعركة هي العراق وما من أجدر من مواطنيه على خوض رحلة‬ ‫حريتهم وكرامتهم‪ .‬لكن يجب اإلميان بأن التحرير هو موقف مضاد لالمبريالية‬ ‫والصهيونية والرجعية والطائفية‪.‬‬

‫د‪ .‬مصطفى سالم‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫■ يب�دو أن منظم�ة حظ�ر األس�لحة الكيميائي�ة ليس‬ ‫مكتوبا له�ا ان تهنأ ً‬ ‫ً‬ ‫أبدا ‪ ..‬فبمجرد إعلان فوزها بجائزة‬ ‫نوبل للسالم بدأت عاصفة من االنتقادات والتي جتاوزت‬ ‫اللجنة الت�ي أعطت اجلائزة واملعايي�ر التي تعتمدها في‬ ‫إختي�ار الفائزين به�ذه اجلائزة لتطول املنظم�ة الفائزة‬ ‫نفس�ها‪ ،‬واالن ه�ي تعي�ش مرحلة م�ن احلي�رة والبحث‬ ‫املضن�ي عن ش�ركة خاصة تس�اعدها في تفكيك أس�لحة‬ ‫بشار األسد الكيميائية ‪.‬‬ ‫«نبحث عن شركات جتارية قد تكون مهتمة باملشاركة‬ ‫ف�ي عملية إس�تدراج ع�روض محتملة» هذا ه�و جزء من‬ ‫االعالن الذي حمله موقع املنظمة‪ ،‬حيث تبحث عن شريك‬ ‫خاص يس�اعدها ف�ي تدمي�ر األس�لحة الكيميائي�ة التي‬ ‫ميتلكها نظام بشار األسد‪ ،‬قد تكون املنظمة معذورة‪ ،‬فهذا‬ ‫االمر رفضته بعض دول العالم على املستوى الرسمي من‬ ‫قبل‪ ،‬حيث رفضت�ه ألبانيا والنرويج وفرنس�ا وبلجيكا‪،‬‬ ‫وبات حل مش�كلة األس�لحة الكيميائية في حد ذاته ميثل‬ ‫مش�كلة ! فالعال�م احل�ر يتنك�ر م�رة أخرى للس�وريني‪،‬‬ ‫بعدم�ا أغمض عينيه عن ما حدث ف�ي الغوطة‪ ،‬وأغمضها‬ ‫ً‬ ‫مرارا عن التنكيل والقتل الذي ميارسه نظام بشار األسد‬ ‫بحق األبرياء من السوريني‪ ،‬هذا بخالف قبول إستباحة‬ ‫احل�رس الثوري االيران�ي وكتائب حزب الل�ه لألراضي‬ ‫السورية وما يفعلونه من ممارسات قد تزيد في بشاعتها‬ ‫عن ما يفعله األسد نفسه‪.‬‬ ‫رفض الدول الغربية لتفكيك أس�لحة بشار الكيميائية‬ ‫عل�ى أراضيها بخلاف أنه يعبر ع�ن إزدواجي�ة املعايير‬ ‫لديه�ا‪ ،‬إال أنه في نف�س الوقت يثير في نفس�ي اإلعجاب‬ ‫ملدى إحترام حكومات تلك الدول لصوت شعوبها‪ ،‬ومدى‬ ‫احلرص على أراضيها م�ن أن يصيبها تلوث غير مقصود‬ ‫ق�د ينتج عن أي خطأ أثن�اء النق�ل أو التعطيل‪ ،‬ويتحول‬ ‫اإلعج�اب إلى تعج�ب عندما أقارنه مبا فعله نظام بش�ار‬ ‫مع شعبه عندما إستخدام نفس األسلحة لقتلهم!‬ ‫عموما وحيث أنه ال أحد يريد ان يس�اعد فى التخلص‬ ‫مم�ا يقارب األل�ف وثالثمائة طن من غاز الس�ارين وغاز‬

‫اخلردل ومواد كيميائية أخرى تدخل في‬ ‫إع�داد أس�لحة كيميائي�ة وتصنيعها‪،‬‬ ‫وحي�ث أن احلكوم�ات الغربي�ة ق�د‬ ‫ب�دأت مسلس�ل الرف�ض املتتاب�ع‬ ‫للتخلص من هذه األسلحة وتفكيكها‬ ‫وتعطيله�ا عل�ى أراضيه�ا‪ ،‬فإن�ه ألم�ر‬ ‫مش�روع ان يتم البحث عن شريك خاص‪،‬‬ ‫وعندما س�معت عن ه�ذا األم�ر ألول مرة اتى‬ ‫إلى عقلي سوء الظن بأن بشار األسد قد يؤسس‬ ‫شركة خاصة ‪ ..‬حتمل أي مسمى جتاري وليكن «مؤسسة‬ ‫بش�ار األس�د للكيماوي�ات» وتتق�دم بعطائها بن�اء على‬ ‫االعلان املذكور عل�ى موقع املنظمة‪ ،‬وتتمادى الس�خرية‬ ‫والكوميديا السوداء إذا وقع االختيار على هذه املؤسسة‬ ‫لتنفيذ املهمة !‬ ‫وألن س�وء الظ�ن م�ن حس�ن الفط�ن فاألم�ر غي�ر‬ ‫مستبعد‪ ،‬فبحس�ب ما ذكره «كريستيان شارتييه»‬ ‫ف�ي تصريح منس�وب له بأن الش�ركات س�يتم‬ ‫اختياره�ا كم�ا ف�ي أي إس�تدراج للع�روض‬ ‫ً‬ ‫إس�تنادا إل�ى معايي�ر مث�ل امله�ل املقترح�ة‬ ‫واملؤهلات واخلب�رة و الس�عر املع�روض‪ ،‬وه�و‬ ‫م�ا يعن�ي أن «مؤسس�ة بش�ار األس�د للكيماويات»‬ ‫ذات اخلب�رة ف�ي مجال األس�لحة الكيميائي�ة واملؤهالت‬ ‫الواس�عة في إستخدامها إذا ما تقدمت بأقل األسعار ‪ ..‬قد‬ ‫تفوز مبهمة التفكيك والتعطيل !‬ ‫فهل ً‬ ‫حقا قد يحدث هذا ؟! ‪..‬‬ ‫دعونا ننتظر ونكمل مش�اهدة أح�داث أحداث هذا‬ ‫املسلسل الس�خيف الذي ترعاه القوى الغربية‪،‬‬ ‫الت�ي بات�ت تب�دو كأنها تس�اعد األس�د على‬ ‫اإلس�تمرار في القت�ل والتدمير‪ ،‬بالتوازي‬ ‫م�ع احلدي�ث ع�ن دميقراطي�ة وح�وار‬ ‫ومؤمترات و سالم و ‪ ...‬و ‪! ...‬‬ ‫أحمد مصطفى الغـر‬

‫ما هو العرض األمريكي الذي سيقدم‬ ‫إلى املعارضة السورية على طاولة جنيف‪2‬؟!‬ ‫■ م��ا هو الع��رض ال��ذي س��تضعه أمريكا‬ ‫على طاولة جنيف‪ 2‬أمام املعارضة الس��ورية؟‬ ‫ً‬ ‫مغري��ا أو عل��ى األق��ل مقبوال‬ ‫وه��ل س��يكون‬ ‫لتلتقطه املعارضة الس��ورية؟ أم أنها ستلتقطه‬ ‫التق��اط املضط��ر لغي��اب البدي��ل األفض��ل أو‬ ‫حضور البديل األس��وأ؟ طاولة املؤمتر ستكون‬ ‫مزدحمة باألطباق املتناف��رة التي رمبا لن تثير‬ ‫ش��هية أحد‪ ،‬ال بل محاطة بشياطني الهواجس‬ ‫والش��كوك وبالنوايا املتناقضة‪ ،‬واألس��وأ من‬ ‫ذلك غياب القواس��م املش��تركة! فماذا تخبىء‬ ‫كف الواليات املتحدة وراء ظهرها لتدق به بقوة‬ ‫طاولة جنيف‪2‬؟ أم أنها ستستدرج اجلميع إلى‬ ‫ٍ‬ ‫ش��رك يكون ثمن الف��كاك منها للقب��ول باحلد‬ ‫األدنى املعروض إلرضاء كل األطراف؟‬ ‫ال ش��ك أن صورة روحاني املبتسمة ستطل‬ ‫عل��ى املش��هد وال ش��ك أن الع��رض األمريكي‬ ‫سيضمن بقاء هذه االبتسامة ولن يضع اتفاقه‬ ‫م��ع إيران ف��ي مهب ريح صادرة ع��ن جنيف‪!2‬‬ ‫فم��ا الذي س��يفعله ي��ا ت��رى ليب��دد التقطيبة‬ ‫الس��عودية؟ وه��ل س��ترضي فك��رة احلكومة‬ ‫االنتقالي��ة الش��تيتني الس��عودي واإليران��ي‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫خالف حول س��قف‬ ‫معا؟ محولة اخلالف إلى‬

‫الصالحي��ات ومن ثم يت��م اإللتفاف حول هذه‬ ‫اإلشكالية من خالل الصيغ الديبلوماسية؟!‬ ‫وهل سيجرؤ الس��عوديون واملعارضة على‬ ‫املطالبة بتحديد املدة الزمنية للمرحلة االنتقالية‬ ‫ورس��م مالمح ملا بعده��ا ب��دون مواربة؟وهل‬ ‫ستناقش كيفية العبور من احلكومة اإلنتقالية‬ ‫إلى م��ا بعده��ا وهل س��يكون عب��ر انتخابات‬ ‫يترش��ح فيها األس��د لفت��رة رئاس��ية جديدة؟‬ ‫ووفق أي ضمانات؟‬ ‫ال ش��ك أن الوض��ع امليدان��ي عل��ى األرض‬ ‫س��يحدد الكثي��ر من مالم��ح اإلتفاق وال ش��ك‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن عدم احلس��م امليداني سيجعل األمور‬ ‫أكث��ر صعوب��ة فل��م يحق��ق أي م��ن الطرف�ين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملموس��ا مينحه مي��زة تفاوضية! وفي‬ ‫تقدم��ا‬ ‫ه��ذه احلال��ة ل��ن جت��د الوالي��ات املتح��دة إال‬ ‫ورقة اإلرهاب املس��تهلكة لتل��وح بها في وجه‬ ‫احلاضرين! فهل ستنجح لعبة احلاوي هذه؟‬ ‫ذل��ك يعتم��د عل��ى م��دى جدي��ة اخل��وف‬ ‫الس��عودي من ه��ذا اإلره��اب احملتم��ل وعلى‬ ‫اس��تعداد املعارض��ة الس��ورية للتضحي��ة‬ ‫بأط��راف ه��ذا اإلره��اب وفي ه��ذه احلالة من‬ ‫س��يخوض املعركة ض��ده عل��ى األرض؟ وهل‬

‫تسونامي النفس الفلسطيني!‬

‫س��تقبل العربية الس��عودية وحليفها اجليش‬ ‫احل��ر بالقيام بالدور الق��ذر؟! وفي هذه احلالة‬ ‫س��تكون هناك معركة جدي��دة مفتوحة تتبدل‬ ‫فيها اخلنادق وليس حكومة انتقالية!‬ ‫أظن أن الواليات املتحدة ستفش��ل في جمع‬ ‫خي��وط اللعبة كما فش��لت ف��ي التق��اط الكرة‬ ‫املصري��ة عق��ب اإلنق�لاب وتركته��ا تتدح��رج‬ ‫ً‬ ‫أيضا ف��ي إيصال‬ ‫في س����قوط ح��ر‪ ،‬وتفش��ل‬ ‫املفاوضات الفلس��طينية إل��ى أي مرفأ في ظل‬ ‫غضب إس��رائيلي عل��ى اتفاقها م��ع إيران!كما‬ ‫ٍ‬ ‫أن النهايات املفتوحة لهذا اإلتفاق املبدئي فيما‬ ‫يخص اس��تمرار التخصيب داخ��ل إيران رمبا‬ ‫ً‬ ‫ناس��فا االتفاق‬ ‫يعي��د األمور إل��ى نقطة الصفر‬ ‫ً‬ ‫وقاضيا عل��ى فرصة جنيف‪ 2‬في‬ ‫من أساس��ه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أصال ومسلما زمام املبادرة إلسرائيل‬ ‫اإلنعقاد‬ ‫من جهة وللجهاديني على الس��احة الس��ورية‬ ‫من جه��ة أخرى ومقدم��ا الفرصة للس��عودية‬ ‫ً‬ ‫أيضا بطريقة‬ ‫لتس��تعيد بدورها زمام املب��ادرة‬ ‫ً‬ ‫واس��تيعابا ملعطيات الصراع ألنها‬ ‫أكثر فاعلية‬ ‫إن ل��م تفع��ل فس��يخطف آخ��رون ه��ذا الدور‬ ‫فالساحات السياسية ال حتتمل الفراغ!‬ ‫نزار حسني راشد‬

‫«الكتاب األسود»‪ :‬نظام بن علي «اشترى» مئات الصحافيني‬

‫■ نش��رت رئاس��ة اجلمهورية التونسية‬ ‫من��ذ اي��ام وبتعليمات م��ن الرئيس املنصف‬ ‫املرزوق��ي كتابا توثيقيا ه��و االول من نوعه‬ ‫ف��ي تاري��خ الوطن العرب��ي وقد ع��رف هذا‬ ‫الكت��اب باس��م (الكت��اب االس��ود ملنظومة‬ ‫الدعاية لنظام بن علي) ويحتوي هذا الكتاب‬ ‫على أس��ماء االعالميني واملثقفني والشعراء‬ ‫والفنانني والقضاة واحملامني الذين تورطوا‬ ‫ف��ي الدعاية لنظام بن عل��ي طيلة عقدين من‬ ‫الزم��ن وعملوا عل��ى تبييض صورت��ه أمام‬ ‫الرأي العام احمللي والدولي ‪.‬‬ ‫إن كل املعطي��ات والوثائ��ق الت��ي حواها‬ ‫هذا الكتاب االس��ود ق��ام بجمعها وتبويبها‬ ‫ونش��رها فري��ق عم��ل صحافي م��ن املكتب‬ ‫االعالمي للرئاس��ة وذلك بناء على أرشيف‬ ‫الوثائ��ق واملراس�لات وأذون الدف��ع‬ ‫والتحوي�لات املالي��ة التي وجده��ا الدكتور‬ ‫املنص��ف املرزوقي داخل أروقة القصر حال‬ ‫تسلمه منصب رئاس��ة اجلمهورية وقد مثل‬ ‫هذا احلدث عمال فريدا وغير مس��بوق وذلك‬ ‫ليس في تونس فحسب بل في كامل املنطقة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ان ه��ذه الس��ابقة التاريخي��ة النوعية في‬ ‫كش��ف منظوم��ة الفس��اد االعالم��ي مكنت‬ ‫من كش��ف اللثام عن آليات منظومة الدعاية‬ ‫االعالمي��ة لتبييض صورة اجلن��رال الهارب‬ ‫وتش��ويه ص��ورة املعارض�ين لنظام��ه وقد‬ ‫ض��م ه��ذا الكت��اب االس��ود قوائ��م طويلة‬ ‫بأس��ماء الصحافي�ين ورؤس��اء التحري��ر‬ ‫ومدي��ري الصح��ف الذي��ن مت تس��خيرهم‬ ‫خلدمة النظام مقابل امتي��ازات مالية ومنح‬ ‫مجزية ومناصب عالية وإن كانت أغلب هذه‬ ‫االس��ماء معلومة لدى الرأي العام التونسي‬ ‫إال أن عملي��ة توثيقه��ا ف��ي كت��اب مدعومة‬ ‫باملراس�لات والتقاري��ر اجلاسوس��ية ب�ين‬

‫القص��ر واالعالميني كم��ا أن ضمها ملؤيدات‬ ‫وبراهني تكش��ف املبالغ املالي��ة الهائلة التي‬ ‫مت صرفها ومنحها لرم��وز منظومة الدعاية‬ ‫مم��ا اعطى للكت��اب قيم��ة توثيقي��ة وزخما‬ ‫برهانيا يصعب دحضه أو التشكيك فيه‪.‬‬ ‫ومن الالفت للنظ��ر أن هذه املنظومة التي‬ ‫متت إماط��ة اللثام عنها من طرف الرئاس��ة‬ ‫التونس��ية ال تض��م أس��ماء املتورط�ين من‬ ‫إعالمي��ي تونس فحس��ب بل ضم��ت قرابة‬ ‫مائة شخصية عربية وأجنبية من االعالميني‬ ‫واملثقف�ين الع��رب الذين متت رش��وتهم من‬ ‫نظام بن علي لكتابة املقاالت وتأليف الكتب‬ ‫عن القيادة الرشيدة واحلكمة الفريدة لنظام‬ ‫زين العابدي��ن بن علي وهناك من االس��ماء‬ ‫الصادم��ة الت��ي كانت عل��ى عالق��ة دعائية‬ ‫وثيقة بنظام الفس��اد واالس��تبداد بتونس‬ ‫والتي أصبحت تنظر للثورة وإلستحقاقات‬ ‫الكرامة واحلرية بعد سقوط الديكتاتورية‪.‬‬ ‫إن ه��ذا الكت��اب الوثيق��ة ال يض��م قوائم‬ ‫اس��مية فق��ط قابلة للطع��ن والتش��كيك بل‬ ‫يوث��ق حلركة أم��وال ومناص��ب وامتيازات‬ ‫بالدلي��ل البائ��ن والبرهان الس��اطع الذي ال‬ ‫يقبل تش��كيكا وال تأويال وق��د متتعت بذلك‬ ‫طبقة م��ن الصحافي�ين واملثقف�ين والكتاب‬ ‫والش��عراء املرتزق��ة الذي��ن باع��وا ذممه��م‬ ‫للسلطان وتنازلوا عن شرفهم من أجل املال‬ ‫وفيه��م من حت��ول بقدرة قادر ال��ى مليونير‬ ‫وفيه��م من حت��ول في وق��ت قياس��ي الى‬ ‫ملياردير على حس��اب قوت الش��عب واملال‬ ‫العام وق��د كانوا يعتقدون خط��أ وجهال أن‬ ‫عجل��ة التاري��خ توقف��ت عند حك��م اخمللوع‬ ‫وأن��ه ل��ن يزحزحه أح��د من مكان��ه إال ملك‬ ‫املوت وأن الطريق س��الكة من أجل مزيد من‬ ‫االنتفاع بعطفه املال��ي ومزيد من النهب بعد‬ ‫أن اعتق��دوا أن الش��عب مغي��ب ومخدر ولن‬

‫تقوم له قائم‪.‬‬ ‫إن م��ن يس��تعرض أس��ماء االعالمي�ين‬ ‫الفاس��دين ال��واردة ف��ي الكت��اب االس��ود‬ ‫للصحافيني املتورطني ف��ي منظومة الدعاية‬ ‫االعالمية للمخلوع يقف على حقيقة أن نفس‬ ‫هذه االس��ماء وهي التي انب��رت بعد الثورة‬ ‫تعط��ي في ال��دروس الثوري��ة لل��رأي العام‬ ‫التونس��ي عب��ر البرامج االذاعي��ة والتلفزية‬ ‫هي نفس��ها التي أطلقت حمالت تش��ويهية‬ ‫عل��ى الرئي��س املنص��ف املرزوق��ي لغاي��ة‬ ‫اس��تهدافه بالتهج��م احيان��ا وبالس��خرية‬ ‫واالس��تهزاء منه أحيان أخرى بعد أن كانت‬ ‫تلعق أحذية اخمللوع ومتجد السيدة الفاضلة‬ ‫سيدة تونس االولى‪.‬‬ ‫لقد نس��ي رموز اآللة الدعائي��ة لنظام بن‬ ‫علي أو تناسوا بغبائهم املعهود أن أرشيفهم‬ ‫موثق ورقي��ا وإلكترونيا وال ميكن لهم بتاتا‬ ‫مس��ح آثار اجلرائ��م املرتكبة بحق الش��عب‬ ‫التونس��ي وال��رأي العام احملل��ي ورغم ذلك‬ ‫يب��دو أنهم كان��وا يراهن��ون على النس��يان‬ ‫وعلى قص��ر الذاكرة ولم يخط��ر على بالهم‬ ‫أن جرائمه��م االعالمي��ة بأدلته��ا وقرائنه��ا‬ ‫ميكن أن جتمع ليس في كتاب واحد فحسب‬ ‫بل عدة كتب توثيقي��ة وتكون مجاال خصبا‬ ‫للتحليل والدراسة لدى املؤرخني والباحثني‬ ‫ف��ي اجلامعات واملعاه��د العالي��ة اخملتصة‬ ‫ف��ي الصحافة واإلعالم حت��ى تعلم االجيال‬ ‫القادم��ة املكون��ات الرئيس��ية واآللي��ات‬ ‫املنهجي��ة ألصاب��ع لألخطب��وط االعالم��ي‬ ‫ملنظوم��ة الدعاي��ة لنظام الديكتات��ور التي ال‬ ‫نعتق��د أنه��ا تختلف كثي��را ع��ن املنظومات‬ ‫الدعائي��ة ألنظمة عربية أخرى مازالت قائمة‬ ‫الذات‪.‬‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫عادل السمعلي‬ ‫كاتب من تونس‬

‫■ حلم��ت باالم��س حلما اجنس من حلم يس��توجب‬ ‫الغس��ل‪ ،‬اس��تيقظت منه فزعا‪ ،‬وغس��لت مخدتي سبع‬ ‫مرات اوالها بالتراب‪.‬‬ ‫كان احللم سياسيا بامتياز مع مرتبة القرف‪ ،‬يخص‬ ‫ث��ورات الربيع العرب��ي وحتديدا في القاه��رة‪ ..‬املقهورة‬ ‫حاليا بفعل فاعل!!‬ ‫ب��دأ «رول» احللم بالدوران باجتم��اع عاجل حلكومة‬ ‫االنقالب في مصر‪ ،‬يتقدمهم كبيرهم الذي علمهم السحر‪،‬‬ ‫«الفري��ق القوم��ي» عب��د الفت��اح السيس��ي كان عنوانه‬ ‫«البديل بالتنكيل» وهو موجه الى الفلس��طينيني بقطاع‬ ‫غزة‪ ،‬اثر اس��تحالة تكملة مش��روع اجل��دار «الفوالذي»‬ ‫الذي مات منتحرا بعد ان لف على نفس��ه ولدغ جس��ده‪،‬‬ ‫وبعد الي��أس من خنق اهل غزة بهدم االنفاق «س��لندر»‬ ‫االوكسجني الوحيد التي يتنفس منه الغزاويون‪.‬‬ ‫فك��ر اخ��وة النس��ب باجتماعه��م كس��لفهم بطريقة‬ ‫مجنون��ة «كما ج��رت العاده ي��ا س��عاده» لتعكير صفو‬ ‫حي��ات اه��ل غزة عل��ى اضعف االمي��ان بعد ان فش��لت‬ ‫تصفيتهم جسديا‪ ،‬وقد حضر االجتماع «ابليس» بهدف‬ ‫كسب اخلبرة!!!‬ ‫امله��م وبع��د س��اعات م��ن «الل��ت والعجن «اس��تقر‬ ‫اجملتمعون على خطة اقترحها السيس��ي س��جلت براءة‬ ‫اختراعها الحقا باسمه‪ ،‬صفق لها ابليس بحرارة اعجابا‬ ‫قائ�لا له ‪ :‬خذها وال تخف‪ ،‬وه��ي عبارة عن قبة حديدية‬ ‫ضخمة توضع فوق القطاع بسواعد سالح اجلو املصري‬ ‫تغطي غزة بالكامل لقطع اشعة الشمس عنها وللحد من‬ ‫فلتان النف��س الكريه ألهل القطاع‪ ،‬بعد أن لفحت أنفاس‬ ‫الغزاويني احلارة وجوه س��كان املدن املصرية اجملاورة‬ ‫للحدود‪ ،‬فأصابتها بالسمرة واجلفاف!!‬ ‫ه��ذا ولق��ي إقتراح ال��ـ»‪ »cc‬الثن��اء والقدي��ر‪ ،‬وعليه‬ ‫تعه��د وزي��ر الداخلي��ة محم��د ابراهيم بكس��ر أنف كل‬ ‫غ��زاوي يتنف��س الهواء الق��ادم من االراض��ي املصرية‪،‬‬ ‫معتب��را أن هواء ام الدني��ا للمصريني فق��ط‪ ،‬فيما ذهب‬ ‫وزي��ر اخلارجي��ة نبيل فهم��ي الى ابعد من ذل��ك‪ ،‬مهددا‬ ‫بجدع أنف كل غزاوي ميسك متلبسا باستنشاق الهواء‬ ‫املصري‪ ،‬في حني عارض املش��روع نائب الرئيس محمد‬ ‫البرادعي الذي وصفه بـ «‪ »to much‬مقدما إستقالته‪،‬‬ ‫خالع��ا بدلت��ه‪ ،‬رامي��ا جزمته‪ ،‬بوج��ه السيس��ي!!ورغم‬ ‫مناشدة اتباعه له «خليك هنا خليك بالش تسافر» اال ان‬ ‫البرادع��ي حدد وجهته‪ ،‬وحجز تذكرت��ه وركب طائرته‬ ‫الى بالد الله البعيدة!!! استنادا للمثل « إبعد حتلى»!!‬ ‫هذا وق��د رحبت جامعة ال��دول العربية‪ ،‬وإس��رائيل‬ ‫ودول االعت��دال العامل��ي‪ ،‬بالق��رار املص��ري احلكي��م‬ ‫والع��ادل‪ ،‬املداف��ع ع��ن ش��عبه م��ن تس��ونامي النفس‬ ‫الفلسطيني !!‬ ‫من جهته أطلق املغني الش��عبي الش��هير شعبان عبد‬ ‫الرحيم أغنيته اجلديدة للقبة احلديدية مطلعها‪:‬‬ ‫فوق غزة ببني قبه‬ ‫بدافع عن حدودي ‬ ‫نخنقهم حبه حبه‬ ‫وحتى أثبت وجودي ‬ ‫وهيييييييييييييييييييي‬ ‫ومن جانبه ش��كر رئيس السلطة ـ بفتح السني والالم‬ ‫ـ ف��ي رام الله محمود عباس نظي��ره املصري على هديته‬ ‫القيمة لش��عبه ف��ي اجلانب االخ��ر من الوط��ن‪ ،‬واصفا‬ ‫القبة باملظلة التي ستس��تضل بها جميع فصائل الطيف‬ ‫الفلس��طيني ف��ي معركته��ا املقدس��ة لتحري��ر الق��دس‬ ‫واالقص��ى الش��ريف ‪« ...‬وإنه��ا لثروة حت��ى اخلصر»‬ ‫‪...‬ورقصني يا جدع‪...‬وهييييييييييييييييييييييييي !!!!!‬ ‫أما االن ومع السؤال الذي يطرح نفسه ارضا بتثبيت‬ ‫الكتف�ين ‪ :‬ه��ل يتحول احلـــــل��م الى حقيق��ة ؟! ام يبقى‬ ‫مجرد اضغاث احالم‪ ..‬وما نحن بتأويل االحالم بعاملني‬ ‫!!!‬

‫خالد ابوقدوم‬ ‫صحافي اردني مقيم في الكويت‬

‫‪live.com@Khalid41‬‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫تعالوا إلى جنيف إلنقاذ سوريا‪ :‬إمكانية جناح املؤمتر بعد جتاوز الصعاب‬

‫د‪ .‬عبد احلميد صيام٭‬ ‫■ جني�ف ‪ 2‬على األب�واب‪ .‬األمم املتحدة حتضر للمؤمتر بكل دقة‬ ‫وح�ذر‪ .‬الدولت�ان الراعيتان للمؤمتر‪ ،‬روس�يا والوالي�ات املتحدة‪،‬‬ ‫حت�اوالن التوصل إل�ى اتفاق قب�ل االجتماع حول قائمة املش�اركني‬ ‫في املؤمتر وحول مس�تقبل س�وريا بعد املؤمت�ر وال تريدان للمؤمتر‬ ‫أن يفش�ل ألن اللوم س�يقع عليهم�ا حتى لو لم يكون�ا يقصدان ذلك‪.‬‬ ‫النظ�ام يؤك�د أن األس�د باق ول�ن يلتزم بأي�ة نتيجة إذا ل�م يوافق‬ ‫عليه�ا الرئيس‪ .‬أما املعارضة فما زالت منقس�مة بني مقاطع للمؤمتر‬ ‫ومش�ارك بش�روط مس�بقة أهمها ضمان أال يكون هناك مكان لنظام‬ ‫األس�د بع�د املؤمتر‪ .‬رغ�م الصعوب�ات اجلم�ة فإننا نتمن�ى على كل‬ ‫احلريصين عل�ى س�وريا الوط�ن والش�عب والتاري�خ واحلض�ارة‬ ‫واملس�تقبل والعم�ل على إنقاذ ما تبقى من حبيبتنا س�وريا وش�امة‬ ‫عروبتنا دمشق «فاملاء يبدأ من دمشق ‪...‬والعشق يبدأ من دمشق‪...‬‬ ‫والدهر يبدأ من دمشق وعندها وبأرضها تتشكل األحقاب»‪.‬‬ ‫لق�د وصل�ت احل�رب األهلية داخ�ل س�وريا أو احل�رب بالوكالة‪/‬‬ ‫س�مها ما ش�ئت‪ ،‬وبعد أكثر من ‪ 33‬شهرا إلى نقطة التوازن‪ ،‬بحيث لم‬ ‫يعد احلسم العسكري ممكنا ولم يبق أمامهما إال اجللوس الى طاولة‬ ‫املفاوض�ات واالس�تعداد لتق�دمي تن�ازالت مهمة للخروج م�ن األزمة‬ ‫القاتلة التي دمرت البنية األساس�ية للدولة السورية ومزقت نسيج‬ ‫اجملتم�ع الس�وري وش�ردت ثلثه خارجي�ا أو داخلي�ا وأودت بحياة‬ ‫اآلالف وأحلقت األذى باملوروث احلضاري العظيم لبلد يعتبر موطئ‬ ‫أول حض�ارة إنس�انية بقيت متواصل�ة لم تنقطع عبر الق�رون‪ .‬لهذا‬ ‫تس�تعد الدول الكب�رى اآلن لعقد مؤمت�ر «جنيف ‪ »2‬اس�تكماال للقاء‬ ‫س�ابق في نفس املدينة عق�د في ‪ 30‬حزيران‪/‬يوني�و ‪ 2012‬صدر عنه‬ ‫إعلان جنيف حلل األزمة الس�ورية سياس�يا‪ .‬وقد ش�ارك في اللقاء‬ ‫األول ال�دول اخلمس دائمة العضوية في مجلس األمن باإلضافة إلى‬ ‫االحت�اد األوروبي وتركي�ا وقطر والعراق وغابت عن�ه كل من إيران‬

‫والس�عودية ومصر‪ .‬في هذه املرة نعتقد أن اجلميع س�يكون حاضرا‬ ‫في اللق�اء ألن غياب بعض الدول أخطر م�ن حضورها وإبقاء بعض‬ ‫الالعبين املهمين خارج امللعب قد يؤث�ر على قواعد اللعب�ة كلها‪ .‬كما‬ ‫نتوق�ع أن تكون نقطة انطلاق جنيف ‪ 2‬من آخر م�ا توصل إليه لقاء‬ ‫جني�ف ‪ 1‬أي موض�وع وقف إطالق النار والس�ماح ملنظم�ات اإلغاثة‬ ‫بالوصول إلى كافة أرجاء س�وريا وإطالق س�راح املعتقلني وعددهم‬ ‫ب�اآلالف ومن ثم االتفاق على ولوج املرحل�ة االنتقالية بقيام حكومة‬ ‫ذات صالحي�ات فعلي�ة تنقل البالد إل�ى مرحلة االس�تقرار واإلعمار‬ ‫والبناء وتش�ييد نظام سياسي متثيلي تعددي يعكس نسيج سوريا‬ ‫االجتماعي ذا األلوان اخملتلفة واألطياف املنوعة‪ .‬ومع كل هذا التفاؤل‬ ‫إال أن هن�اك م�ن يش�كك ف�ي إمكاني�ة عقده ف�ي موعده احمل�دد‪ ،‬وإذا‬ ‫عقد فعال فقد تش�هد قاعة االجتماعات انهيارا س�ريعا بس�بب تعنت‬ ‫األط�راف ومتترس�ها خلف مواقفه�ا الثابتة ب�دون تق�دمي تنازالت‪،‬‬ ‫كم�ا أن خالفات قد تظهر بني أطياف املعارضة املش�اركة فتنقس�م في‬ ‫م�ا بينها مما ي�ؤدي إلى انس�حاب أطراف منها من جلس�ات املؤمتر‪،‬‬ ‫وف�ي حال تذلي�ل كل تل�ك العقبات هل س�يتمكن املؤمتر م�ن االتفاق‬ ‫على حل ش�امل وحقيقي يخرج س�وريا الوطن والش�عب من دوامة‬ ‫العنف والقتل والتدمير والتش�ريد والتجوي�ع والتجاذب الطائفي؟‬ ‫هذه أسئلة ما زالت قيد البحث والتمحيص‪ ،‬خاصة من قبل الالعبني‬ ‫األساس�يني الواليات املتحدة واالحتاد الروسي‪ .‬لكننا نرى أن هناك‬ ‫أسبابا عديدة تشير إلى إمكانية جناح املؤمتر‪.‬‬

‫أم�ا الصراعات الت�ي لم يتبلور فيها اإلجماع فم�ا زالت قائمة كما هو‬ ‫احلال ف�ي فلس�طني ودارفور وقبرص وكش�مير وغيره�ا‪ .‬فاالتفاق‬ ‫احلال�ي بين الدولتين يبدو ج�ادا فعلا رغ�م بع�ض التصريحات‬ ‫املتناقضة‪ .‬كما أن إدارة أوباما تراجعت عن دعم املعارضة بالسلاح‬ ‫واملال‪ ،‬يبدو أن إدارة بوتني أيضا لديها اس�تعداد إلظهار املرونة في‬ ‫مواضي�ع ش�ائكة مثل مصير بش�ار األس�د‪ .‬تالقت مصال�ح الطرفني‬ ‫أيض�ا ف�ي حرم�ان املتطرفين اإلسلاميني أي جن�اح أو نص�ر وه�م‬ ‫يعلنون كل يوم عن تش�كيل جبهة جديدة أو حتالف موسع أو إمارة‬ ‫إسلامية إضافي�ة‪ .‬وه�ذه املصلح�ة قد تش�مل أيضا بع�ض أطراف‬ ‫املعارض�ة الوطني�ة والليبرالية من جهة وبعض أط�راف النظام من‬ ‫جهة أخرى‪.‬‬ ‫وم�ن املؤش�رات األخ�رى الت�ي ق�د تدفع باجت�اه جن�اح املؤمتر‬ ‫مصلحة دول اجل�وار األربع التي حتولت إلى مراكز جتميع لالجئني‬ ‫الس�وريني بش�كل يفوق قدرات البالد االس�تيعابية‪ ،‬خاصة األردن‬ ‫ولبنان‪ .‬توقفت تركيا منذ زمن عن قبول مزيد من الالجئني‪ .‬لكن آثار‬ ‫احلرب السورية بدأت تعكس نفسها توترا ومصادمات وانقسامات‬ ‫ح�ادة بني أطياف اجملتمع الواحد والبي�ت الواحد‪ ،‬خاصة في لبنان‬ ‫حيث يش�هد ش�به مواجه�ات يومية خاص�ة بعد االعت�راف العلني‬ ‫بت�ورط عناصر من حزب الله في الصراع الداخلي في س�وريا‪ .‬إذن‬ ‫من مصلحة الدول اجملاورة أن تس�عى إلى التهدئة بعد االنعكاسات‬ ‫احلادة لألزمة السورية على األوضاع الداخلية لكل هذه الدول‪.‬‬

‫ف�ي كل القضايا التي مت توافق دولي حولها‪ ،‬خاصة بني الواليات‬ ‫املتحدة واالحتاد الروس�ي انتهت إلى اتفاق ي�ؤدي إلى حل النزاع‪.‬‬ ‫حدث هذا في البوس�نة وكوس�وفو وكمبوديا وناميبيا وسيراليون‬ ‫وليبيريا والكونغو وس�احل العاج وليبي�ا ومالي وهايتي وغيرها‪.‬‬

‫هن�اك طرفان ق�د يلعب�ان دورا مهما في جناح املؤمت�ر وقد يلعب‬ ‫أحدهما أو كالهما دورا تخريبيا يوصل املؤمتر إلى فش�ل مؤكد وهما‬ ‫السعودية وإيران‪.‬‬ ‫الفيتو السعودي على مشاركة إيران‪ ،‬الذي تردده بعض فصائل‬

‫مؤشرات النجاح‬

‫محمود عبد الرحيم٭‬ ‫■ حين نطلق على مس�ودة الدس�تور املص�ري اجلديد وصف «دس�تور ‪30‬‬ ‫يوني�و» أو «الدس�تور العس�كري» أو «دس�تور السيس�ي»‪ ،‬فلي�س م�ن قبي�ل‬ ‫املبالغ�ة‪ ،‬وامنا اقرار واقع‪ ،‬وتوصيف موضوعي لوضعية مصر اآلن‪ ،‬وموازين‬ ‫الق�وى داخل اجملتمع املصري التي باتت مختلة لصالح اجلنراالت بزعامة قائد‬ ‫اجليش‪ ،‬على حس�اب ش�ركاء األمس من اإلسلاميني بقيادة جماعة اإلخوان‪،‬‬ ‫الذين س�بق ووضعوا دستورا ميكن وصفه بـ»الدستور اإلخواني» حني كانت‬ ‫كفة املي�زان متيل لصاحلهم‪ ،‬وإن احتفظ اجلنراالت مبكاس�ب فيه‪ ،‬فيما القوى‬ ‫املدني�ة بأحزابه�ا وحركاته�ا الليبرالي�ة واليس�ارية أثبت�ت ف�ي كل الصفقات‬ ‫الكبرى واملع�ارك واألحداث املمتدة من�ذ إبعاد الديكتات�ور العجوز مبارك عن‬ ‫الس�لطة‪ ،‬انها خ�ارج املعادلة‪ ،‬مج�رد مجموعات مح�دودة األث�ر تتأرجج بني‬ ‫املعس�كر «العس�كري» واملعس�كر «الدين�ي»‪ ،‬وتصط�ف وراء من مع�ه الغلبة‪،‬‬ ‫بحثا عن مكاس�ب انتهازية مح�دودة‪ ،‬أو دور»الكومبارس»‪ ،‬بعد أن عجزت أن‬ ‫تك�ون رقما صعبا في معادلة القوى في الش�ارع‪ ،‬وارتاحت للدور الثانوي غير‬ ‫املكل�ف‪ ،‬وظهر للعيان أنها جماعة مصالح بال ثقل أو أدوات ضغط‪ ،‬أو باألحرى‬ ‫مجموعة أش�خاص من االكادمييين واملثقفني واملهنيني وبع�ض رجال األعمال‬ ‫واحلزبيين‪ ،‬الذي�ن وجوده�م إعالم�ي فقط‪ ،‬وليس�وا تنظيم�ا بآلي�ات العمل‬ ‫السياسي‪ ،‬وقواعده املتعارف عليها‪.‬‬ ‫ومثلم�ا كان�ت «اجلمعي�ة التأسيس�ية» بتش�كيلتها ذات األغلبي�ة الدينية‪،‬‬ ‫ومالبس�ات تكوينه�ا وآلي�ات عمله�ا املريب�ة‪ ،‬وقي�ادة كادر إخوان�ي له�ا ه�و‬ ‫س�عد الكتاتن�ي في نس�ختها األول�ى‪ ،‬والقاض�ي اإلخوان�ي حس�ام الغرياني‬ ‫ف�ي نس�ختها الثانية‪ ،‬وما انتجته من «دس�تور ‪ « 2012‬املع�روف بـ»اإلقصائي‬ ‫والطائف�ي»‪ ،‬تعكس هيمن�ة التيار الديني بقيادة اإلخوان على املش�هد في تلك‬ ‫املرحل�ة‪ ،‬ومحاول�ة حتصني مكتس�باتهم‪ ،‬وتوفي�ر أدوات حماية له�م‪ ،‬وأيضا‬ ‫إق�رار التفاهم�ات بين اجلماع�ة واجلن�راالت عل�ى مصال�ح كل منهم�ا‪ ،‬وكان‬ ‫«حزب النور» الس�لفي العنصر املس�تحضر لدعم هذا التحالف‪ ،‬الذي بدأ إبان‬ ‫انتفاضة يناير الش�عبية‪ ،‬فإن الوضعية لم تختلف كثيرا مع «جلنة اخلمسين»‬ ‫املعين�ة بقي�ادة أح�د رموز نظ�ام مب�ارك البارزين ووزي�ر خارجيته الس�ابق‬ ‫عم�رو موس�ى‪ ،‬وأغلبية من احملس�وبني عل�ى املؤسس�ة العس�كرية و»النظام‬ ‫املباركي»‪ ،‬املنخرطني في مؤسس�اته الرس�مية وش�به الرس�مية‪ ،‬أو من هم في‬ ‫أحزاب املعارضة الش�كلية‪ ،‬وبعض املثقفين واالكادمييني واحلزبيني الباحثني‬ ‫ع�ن دور وراء اجلن�راالت‪ ،‬ومبش�اركة أيض�ا «حزب الن�ور» ال�ذي مت إدخاله‬ ‫للعملية السياس�ية للع�ب دور احمللل للصفقات املش�بوهة‪ ،‬وأداة ضغط في يد‬ ‫من صنعه‪ ،‬ووفر له التمويل الضخم واحلضور الواس�ع في الساحة اإلعالمية‬ ‫والسياسية‪.‬‬ ‫هذه اللجنة أيضا أتت مبنتج دس�توري مش�بوه‪ ،‬يجسد مكاسب من اختار‬ ‫منتس�بيها‪ ،‬ويجعل للجنراالت حصانات وضمانات تتالءم مع مس�احة الدور‬ ‫املتس�ع الذي باتوا يلعبون�ه في اجملتمع‪ ،‬واس�تحقاقات ‪ 30‬يونيو التي أعادت‬ ‫بقوة للواجهة نظام مبارك وش�بكة مصاحله‪ ،‬وجعلت من املؤسس�ة العسكرية‬ ‫الوص�ي عل�ى مؤسس�ة احلكم‪ ،‬ب�ل ف�وق كل املؤسس�ات‪ ،‬واملعبر ع�ن االرادة‬

‫■ تس�ريبات م�ن هنا وم�ن هن�اك‪ ،‬وتصريحات رس�مية من قب�ل احلكومة‬ ‫الفلس�طينية في الضفة الغربية وقطاع غزة ح�ول قرب حل أزمة انقطاع التيار‬ ‫الكهربائ�ي في قطاع غزة‪ ،‬كان آخرها تصريح لنائب رئيس احلكوم�� للعالقات‬ ‫اخلارجية الدكتور زياد ابو عمرو الذي قال ان حل األزمة يحتاج إلى ‪ 10 -7‬أيام‪،‬‬ ‫ولم يكن تصريح أبو عمرو اليتيم‪ ،‬فقد س�بقه تصريح لرأس الهرم الفلسطيني‬ ‫الرئيس محمود عباس‪ ،‬الذي حتدث عن قرب انتهاء االزمة‪ ،‬ولم تكن احلكومة‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا رئيس الوزراء الدكتور اسماعيل‬ ‫في غزة غائبة عن املش�هد‪ ،‬فتحدث‬ ‫ً‬ ‫جهودا إلنهائها‪.‬‬ ‫هنية عن قرب انتهاء االزمة‪ ،‬وأن احلكومة تبذل‬ ‫ً‬ ‫خيرا‪ ،‬وش�هدت مبيعات املولدات وشواحن‬ ‫الش�عب الفلس�طيني استبش�ر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا‪ ،‬ولم يدرك الش�عب الفلس�طيني احملاصر في‬ ‫انخفاض�ا‬ ‫الطاق�ة بغزة‬ ‫قطاع غزة أنه كان في س�بات عميق وأن ما س�بق كان أضغاث احالم‪ ،‬س�رعان‬ ‫ما ذهبت مع بزوغ فجر يوم جديد‪.‬‬ ‫ال أحد يعلم ما حصل في كواليس زيارة رئيس احلكومة في رام الله د‪ .‬رامي‬ ‫احلمدالل�ه لقطر‪ ،‬وهل ط�رح احلمدالله هذا امللف؟ وما هو ال�رد القطري؟ ومن‬ ‫ه�ي اجلهات التي تقف خلف تس�ريب األخبار‪ ،‬التي كان منها أن س�فينة حتمل‬ ‫‪ 40‬مليون لتر من السوالر الصناعي في طريقها مليناء أسدود ثم غزة‪.‬‬ ‫الوزي�ر املتنف�ذ ف�ي حكوم�ة رام الل�ه الدكت�ور محم�ود الهب�اش كتب على‬ ‫صفحته الش�خصية عل�ى مواقع التواصل االجتماعي بأن مش�كلة كهرباء غزة‬ ‫ليس�ت على أجندة رام�ي احلمدالله خلال زيارته لقطر‪ ،‬وعل�ى حركة حماس‬ ‫حتم�ل املس�ؤولية‪ ،‬ورمب�ا أوصلن�ا الهب�اش لبي�ت القصي�د‪ ،‬وهو م�ن يتحمل‬

‫■ ل�م تتب�ق اال اش�هر قليل�ة تفصلنا ع�ن االنتخاب�ات البرملانية‬ ‫العراقي�ة القادم�ة ق�د ال تتج�اوز االربعة اش�هر‪ ،‬ورغ�م التحركات‬ ‫السياس�ية املتع�ددة واحملموم�ة لساس�ة الع�راق‪ ،‬اال ان�ه الزال�ت‬ ‫ق�راءات املس�تقبل السياس�ي العراقي ضبابية وغي�ر واضحة النها‬ ‫غي�ر مقرونة بأي�ة ادلة علمية‪ .‬ففي اس�تطالع للرأي الع�ام العراقي‬ ‫اجري في نهايات ‪ 2010‬اعد م�ن قبل معهد الدوحة للبحوث بعنوان‬ ‫اس�تطالع املؤش�ر العرب�ي‪ ،‬ال�ذي اجن�ز بع�د انته�اء االنتخاب�ات‬ ‫البرملاني�ة ف�ي ‪ 7‬اذار‪/‬مارس ‪ ،2010‬وش�مل هذا االس�تطالع اكثر من‬ ‫اربع عش�رة دول�ة عربي�ة كان م�ن ضمنها الع�راق‪ ،‬وكان�ت نتائج‬ ‫العراق مذهل�ة ومفاجئة‪ ،‬حيث اجاب معظم العراقيون على س�ؤال‬ ‫يق�ول الي االحزاب س�وف تص�وت ان اعيدت االنتخاب�ات؟ فكانت‬ ‫النتائ�ج تظهر ان اكثر من ‪ ٪69‬من العراقيين يقولون انه ال يوجد‬ ‫اي ح�زب ميثلنا‪ .‬ام�ا بقية ‪ ٪31‬م�ن العراقيني فتوزع�ت اجاباتهم‬ ‫عل�ى رف�ض االجاب�ة وعلى بقي�ة االح�زاب الت�ي ش�كلت احلكومة‬ ‫العراقية في ‪.2010‬‬ ‫ان ه�ذة النتيج�ة الت�ي ظهرت بعد اش�هر م�ن انته�اء انتخابات‬ ‫الع�راق البرملاني�ة في ‪ 2010‬تثب�ت لنا ان العراقيين تغيرت اراؤهم‬ ‫جت�اة الطبقة السياس�ية الت�ي صوتوا اليها بس�رعة غي�ر منطقية‪،‬‬ ‫وان ه�ذا التغي�ر الس�ريع في الرأي الع�ام يدلل على الفش�ل الذريع‬ ‫لساس�ة العراق في ادارتهم للبالد‪ ،‬ويدلل ايضا على تخلي االحزاب‬ ‫العراقية عن وعودها حتى دعائيا‪ ،‬مما ادى الى هذا التراجع السريع‬ ‫ف�ي الرأي الع�ام العراق�ي‪ .‬واذا قمن�ا بتحليل ه�ذة النتيج�ة علميا‬ ‫ووضعنا نصب اعيننا كيف ان العراق يسير نحو االجتاة اخلطأ في‬ ‫كل اجملاالت‪ ،‬االمنية واالقتصادية والسياس�ية‪ ،‬وفقا الس�تطالعات‬ ‫رأي عام اجرتها مؤسس�ات دولية مرموقة‪ ،‬فكيف ستكون اجتاهات‬

‫كي ال يفشل املؤمتر‬

‫التعن�ت في املواقف هو ما قد يؤدي إما إلى عدم انعقاد املؤمتر أو‬ ‫فش�له ف�ي حالة عقده‪ .‬على النظ�ام أوال أن يترجل ع�ن ظهر الفرس‬ ‫ويعترف أنه لم يعد قادرا على حسم املعركة لصاحلة حتى لو جاءت‬ ‫جيوش املاللي بنفسها للحرب إلى جانبه‪ .‬فاملعادلة الدولية اآلن لن‬ ‫تس�مح له أبدا أن يخرج منتصرا على خصومه‪ .‬إن وصف املعارضة‬ ‫الس�ورية بأنه�ا جماعة م�ن اإلرهابيني فقط ل�م تعد تقن�ع أحدا‪ .‬إن‬ ‫الغالبية الساحقة من املعارضة السورية هم أبناء الوطن الغيورون‬

‫دستور مصر وموازين القوى اخملتلة‬

‫الش�عبية‪ ،‬نيابة عن الش�عب‪ ،‬الذي بات عبارة عن حش�ود يتم اس�تحضارها‬ ‫ملهم�ة محددة هي إعطاء التفويض للجنراالت ليقرروا ما يش�اؤون‪ ،‬ثم االبعاد‬ ‫ع�ن التأثير ف�ي املش�هد‪ ،‬واالكتف�اء بالفرجة‪ .‬ولألس�ف‪ ،‬فإن احلال�ة املصرية‬ ‫تنس�ف كل القواع�د واألع�راف في وض�ع الدس�اتير‪ ،‬ومنطقه وفلس�فته‪ ،‬من‬ ‫حيث أنه عقد اجتماعي ينظم العالقة بني الس�لطة والشعب‪ ،‬أو بني املؤسسات‬ ‫اخملتلفة‪ ،‬ويحدد بدقة احلقوق والواجبات للحاكم واحملكوم‪.‬‬ ‫وأن الدس�تور يعم�ل عل�ى إح�داث ت�وزان بين كل الق�وى السياس�ية‬ ‫واالجتماعي�ة‪ ،‬واملصال�ح املتضارب�ة‪ ،‬ويح�دد قواع�د املنافس�ة العادل�ة على‬ ‫الس�لطة‪ ،‬بش�كل يضمن تكاف�ؤ الفرص بني جمي�ع الالعبين‪ ،‬وال يجعل الغلبة‬ ‫ألح�د‪ .‬كما أنه يس�تبدل «ش�رعية الق�وة» بـ»الش�رعية الدس�تورية» احلامية‬ ‫لالرادة الشعبية‪ ،‬كونه املرجعية األساسية وأبو القوانني الذي يجب أن ينصاع‬ ‫اجلمي�ع له‪ ،‬وال ينتهك�ه‪ ،‬أو يحوله حلبر على ورق‪ ،‬أو وثيقة يجري تفس�يرها‬ ‫حس�ب األهواء‪ ،‬أو ش�عارات براقة تخفي وراءها آليات الفس�اد واالس�تبداد‪.‬‬ ‫فم�ا ج�رى ويجري عل�ى األرض عكس ذلك متاما‪ ،‬فالس�لطة في مص�ر املاضية‬ ‫واحلالية‪ ،‬هي من أتت برجالها ليصنعوا لها دستورا يعطيها الصالحيات التي‬ ‫تريد‪ ،‬ورغم الش�عارات املنمقة‪ ،‬فواقع احلال أنه لم تتم بعد كتابة دس�تور لكل‬ ‫املصريني‪ ،‬أو للمستقبل‪ ،‬كما هو املأمول‪ ،‬وامنا لصالح وتوجهات فئة أو جماعة‬ ‫مصالح مهيمنة‪ ،‬وللحظة الراهنة بكل اشكالياتها‪.‬‬ ‫والشك أن القواعد والقـــــيم املؤسسة لدولــــة دميقراطية مدنية حديثة‪،‬‬ ‫إن كان�ت ف�ي الواق�ع ال جت�د قـــناع�ة حقيقيــــة ل�دى األط�راف املؤثرة في‬ ‫اللعبة السياس�ية في مصر‪ ،‬وال يوجد وعي جماهيري وانحياز لها‪ ،‬مقــــارنة‬ ‫باحلم�اس لالصطفاف خلف فكرة القوة واالس�تقرار‪ ،‬املس�يطر على ذهنيـــة‬ ‫األغلـــبي�ة‪ ،‬بص�رف النظر عن ثم�ن ذلك الذي يت�م خصـــمه م�ن احلقــوق‬ ‫واحلريات‪ ،‬فالدس�تور أيض�ا يعمل على تأصيل ذل�ك‪ ،‬وتعـــرية حقيقة أنه ما‬ ‫ه�و اال محصلة الصراع الســـياس�ي وموازي�ن القـــوى لكل التي�ارات‪ ،‬فيما‬ ‫حصة الش�عب منه مواد أشبه بوعــــود مجانية كتلك التي يطلقها املرشحون‬ ‫ف�ي االنتخاب�ات‪ ،‬ث�م يتراجعـــ�ون عنه�ا‪ ،‬ويخرجون لس�انهم للن�اس إبان‬ ‫فوزه�م‪ ،‬من دون أن يك�ون من حق اجلماهير احملاس�بة‪ ،‬أو عق�اب من خدعهم‬ ‫وغ�رر بهم‪ ،‬أو باع لهم األوهام‪ ،‬خاصة بع�د أن يكون صاحب حصانة‪ ،‬ومحميا‬ ‫بالقوة املادية أو املعنوية‪.‬‬ ‫ولعل من يسترجع خطاب اإلخوان ورئيس اجلمعية التأسيسية واحلمالت‬ ‫املروج�ة للدس�تور ال�ذي وضعوه‪ ،‬ويق�ارن ذلك بخط�اب (أبناء السيس�ي‪-‬‬ ‫مب�ارك) و(جماعة ‪ 30‬يونيو) ووس�ائل إعالمهم لن يج�د اختالفا يذكر‪ ،‬فنفس‬ ‫املف�رادت الت�ي تلع�ب عل�ى مش�اعر اجلماهي�ر‪ ،‬وتبتزه�م للتصوي�ت لصالح‬ ‫الدستور‪ ،‬مرة بوعد االستقرار والبناء‪ ،‬ومرة بالتخويف من الفوضى والفتنة‬ ‫وتعطيل عمل املؤسسات وعودة النظام القدمي‪.‬‬ ‫وال أح�د يق�ول للجماهير أق�رؤوا‪ ،‬وقرروا ب�ارادة حرة‪ ،‬وامن�ا قولوا نعم‪،‬‬ ‫وما وراء ذلك النهج من احتقار واس�تغالل للجماهير‪ ،‬وصيغة توجيه وتعبئة‬ ‫وحشد أشبه بإعطاء أوامر أو تعليمات‪ ،‬واننا نقرر لكم ونعرف أكثر منكم‪.‬‬

‫املسؤولية‪...‬؟‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا من هم خارج القطاع‪ ،‬يعتقدون‬ ‫رمبا العقل الباطن خلصوم حماس‪،‬‬ ‫أن استمرار ازمة الكهرباء في غزة سيؤثر على شعبية حركة حماس‪ ،‬وقد يدفع‬ ‫اجلماهير لالنفجار بوجهها‪ ،‬وطاملا الش�عب الفلسطيني بالقطاع صابر وصامد‬ ‫ويقبل اس�تمرار حكم حماس فعليه أن يتحمل تبعات سلوكه‪ ،‬وهناك رأي أكثر‬ ‫انس�انية يرى أن العقاب اجلماعي ألكثر م�ن مليون ونصف املليون مواطن في‬ ‫غزة‪ ،‬هو مبثابة جرمية بحق االنسانية‪.‬‬ ‫وبكل صراحة وشفافية من يتحمل املسؤولية؟‬ ‫هناك آراء رس�مية وش�عبية وفصائلية حتمل حكومة حماس املسؤولية عن‬ ‫أزم�ة انقطاع التي�ار الكهربائي‪ ،‬وهذا منطقي إلى حد م�ا‪ ،‬ولكن الغريب فيه أن‬ ‫من يطرحه هم خصوم حركة حماس‪ ،‬وهم ال يعترفون بش�رعية حكمها للقطاع‬ ‫ً‬ ‫انقالبا على الش�رعية‪ ،‬ويس�تندون الى مب�ررات موضوعية تقوم‬ ‫ويعتبرونه‬ ‫عل�ى أن احلكومة الفلس�طينية في قط�اع غزة هي من تتحكم في ادارة ش�ؤون‬ ‫قط�اع غ�زة‪ ،‬وتناس�وا أن حكومة هنية أقاله�ا الرئيس محمود عب�اس‪ ،‬وبذلك‬ ‫من املنظور السياس�ي فإن املس�ؤولية يجب أن تتحملها حكوم�ة رام الله‪ ،‬فهي‬ ‫حكوم�ة الرئيس محمود عباس‪ ،‬وهي اجلهة التي تتدفق عليها أموال املانحني‪،‬‬ ‫وهذه االموال تأتي للشعب الفلسطيني في جميع أراضي السلطة الفلسطينية‪،‬‬ ‫وهن�ا ينبغ�ي حتمل املس�ؤولية السياس�ية‪ ،‬باالضاف�ة للمس�ؤولية االخالقية‬ ‫والقانونية‪ ،‬وتس�قط تلك املسؤولية عن الس�لطة في رام الله في حالة واحدة‬ ‫فقط‪ ،‬وهي االعتراف باحلكومة القائمة بقطاع غزة‪ ،‬وحينها مطلوب من اجملتمع‬

‫ومثلما دفع اإلخوان مبس�ودة الدس�تور دفعا للرئيس قب�ل عرضه للحوار‬ ‫اجملتمع�ي‪ ،‬لقطع الطري�ق على أية تعديلات ومترير املواد املش�بوهة واملعيبة‬ ‫بق�وة األم�ر الواق�ع‪ ،‬وجتاهل االس�تجابة ل�ردود األفع�ال واالنتق�ادات وصم‬ ‫اآلذان ع�ن دع�وات تصحي�ح األخطاء للخ�روج بوثيقة عليه�ا توافق ورضاء‬ ‫ش�عبي‪ ،‬فعل الشيء نفس�ه عمرو موس�ى و(جماعة السيس�ي وحلفاؤه)‪ ،‬بل‬ ‫ان ذات الرد الس�اذج على املعارضني يتكرر‪ ،‬بأن ثمة فرصة لتعديل أية أخطاء‬ ‫أو م�واد خالفـــي�ة في البرملان الق�ادم‪ ،‬ولو كان ثمة ادراك ب�ان ثمة ما يحتاج‬ ‫للح�ذف أواالضاف�ة أو التغيير‪ ،‬فلم�اذا ال يتم اآلن؟ لكنها لعب�ة خداع ال تنطلي‬ ‫على أحد‪.‬‬ ‫وأي�ة عملية رصد وحتلي�ل خلطاب أو س�لوك كل من اإلخ�وان واجلنراالت‬ ‫وجماعتهم�ا‪ ،‬عل�ى صعيد الدس�تور‪ ،‬أو فلس�فة احلكم‪ ،‬س�تصب ف�ي خانة أن‬ ‫ذات التوجه�ات واح�دة‪ ،‬وه�ي تكريس مكاس�ب خاصة‪ ،‬واحلف�اظ على تركة‬ ‫الفساد واالستبداد‪ ،‬ونهج الهيمنة وشراء الوالءات‪ ،‬وتقريب احللفاء وإقصاء‬ ‫املعارضين وتهميش�هم‪ ،‬لكن رمبا مف�ردات اخلطاب تتغير ف�ي بعض املواضع‪،‬‬ ‫ويت�م اس�تخدام عن�وان عري�ض ه�و الوطني�ة والتخوي�ن عن�د اجلن�راالت‬ ‫وأنصارهم‪ ،‬والشريعة والتكفيرعند اإلخوان وأشياعهم‪.‬‬ ‫ويبقى شعار «الثورة» و»الثورة املضادة» و»املؤامرة الداخلية واخلارجية»‬ ‫مصطلح�ات يعمل كل طــ�رف على اس�تحضارها وتأويلها‪ ،‬حس�ب متطلبات‬ ‫الدعاية الدفاعية أو الهجومية اخلاصة بكل منهما‪ ،‬فيما االثنان فعليا ينتسبان‬ ‫لـ»الث�ورة املض�ادة»‪ ،‬إن ج�از اعتب�ار انه قد ج�رت في مصر «ث�ورة»‪ ،‬وليس‬ ‫حراكا ش�عبيا احتجاجيا‪ ،‬مت حرف مساره‪ ،‬وأقصى ما يوصف بـ»االنتفاضة»‬ ‫املس�تغلة التي لم تصل ألية محطة‪ ،‬وأن املؤامرة بش�قيها الداخلي واخلارجي‪،‬‬ ‫انخ�رط فيها بقوة كل من االخوان واجلنراالت‪ ،‬وكالهما اس�تعان باخلارج في‬ ‫صراعهما على السلطة‪ ،‬وبكل احليل املشروعة وغير املشروعة‪.‬‬ ‫وكالهم�ا اس�تغل اجلماهير ورق�ة في الصراع ض�د اآلخر‪ ،‬أو أداة اكتس�اب‬ ‫شرعية مزيفة‪ ،‬ثم التنصل لهم‪ ،‬وتكريس وضعية العبيد واألسياد‪.‬‬ ‫يبق�ى أن نؤك�د أن�ه حتى تتبل�ور ق�وى مدنية حقيقي�ة‪ ،‬وحتى يت�م إدخال‬ ‫اجلماهي�ر للمعادل�ة وحتريره�ا من االس�تغالل وتغيي�ب الوع�ي‪ ،‬فلن يحدث‬ ‫توازن في موازين القوى في اجملتمع‪ ،‬وس�تظل الكف�ة متيل مرة للتيار الديني‪،‬‬ ‫ومرة للجنراالت‪ ،‬أو لتحالفهما الشرير‪ ،‬وسيبقى الدستور والقوانني‪ ،‬ومجمل‬ ‫قواعد اللعبة السياس�ية في يد الطرف القوى ميرر ما يش�اء‪ ،‬ويحصل لنفس�ه‬ ‫على أعلى ما يستطيع من مكاسب‪.‬‬ ‫وتعدي�ل ه�ذه الوضعـــــي�ة‪ ،‬والدخ�ول ملرحل�ة التح�ول الدميقراط�ي‬ ‫احلقيقي‪ ،‬لألس�ف سيس�تغرق س�نوات ليس�ت بالقليل�ة‪ ،‬ويحت�اج لنضاالت‬ ‫دميقراطي�ة مفتوح�ة‪ ،‬ودفع ثم�ن ليس بالهني ف�ي مواجهة االس�تبداد بوجهه‬ ‫الديني أو العس�كري‪ ،‬وتفكيك ش�بكات املصالح الفاس�دة ذات الدعم االقليمي‬ ‫والدولي‪.‬‬ ‫٭ كاتب صحافي مصري‬

‫الدولي أن تتدفق أمواله حلكومة غزة‪ ،‬وتكون مس�ؤولة عن كل شرائح اجملتمع‬ ‫الفلسطيني بالضفة الغربية وغزة‪.‬‬ ‫ولك�ن ما نتحدث ب�ه ال يعني أن الواق�ع واملنطق ال يل�زم احلكومة بغزة في‬ ‫أن تتحمل مسؤولياتها ألنها هي األخرى تنظر لنفسها بأنها احلكومة الشرعية‬ ‫املنتخبة‪ ،‬وأنها حامية املقاومة‪ ،‬ولذلك يجب أن تتحمل مسؤولياتها جتاه أزمة‬ ‫الكهرب�اء التي تعصف منذ س�نوات بغزة‪ ،‬وان تعزز عوام�ل الصمود والثبات‬ ‫للش�عب الفلس�طيني ال�ذي احتض�ن وم�ا زال يحتض�ن املش�روع املق�اوم في‬ ‫فلسطني‪.‬‬ ‫أيا كان املس�ؤول عن األزمة‪ ،‬فإن من يكتوي منها هو الش�عب الفلس�طيني‪،‬‬ ‫وعل�ى اجلميع حتمل مس�ؤولياته‪ ،‬س�واء كانت غزة أم رام الل�ه‪ ،‬وهنا ال أبرئ‬ ‫س�احة الفصائل ومؤسس�ات اجملتم�ع املدني‪ ،‬واألون�روا‪ ،‬وس�فيرها ابن غزة‬ ‫محمد عس�اف‪ ،‬الذي قد يس�تطيع أن ينجز في هذا امللف ما لم ينجزه الساسة‪،‬‬ ‫وعل�ى جامع�ة ال�دول العربية واالسلامية العمل اجل�اد على حل تل�ك األزمة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جريئا اليصال الوقود القطري للمحطة‪ ،‬من دون‬ ‫قرارا‬ ‫وأمتنى من قطر أن تتخذ‬ ‫أي اعتبارات سياس�ية‪ ،‬فالش�عب الفلسطيني لن ينس�ى اجلميل‪ ،‬وما يهمه هو‬ ‫فقط انه�اء األزمة‪ ،‬أمتنى أن تتكاتف األيادي واجلهود من كل األطراف النهائها‬ ‫وأن تكون مقدمة للمصاحلة الوطنية وتوحيد املؤسس�ات الفلسطينية‪ ،‬ألن ما‬ ‫يجري هو انعكاس طبيعي لالنقسام البغيض‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫«أنا زي مانا وإنت بتتغير»‬ ‫جواد بولس٭‬ ‫تس�رب صحيفة «يديعوت أحرونوت»‬ ‫■ لو لم‬ ‫ّ‬ ‫نبأ لقاء الرئيس ش�معون بيريز بتسعة وعشرين‬ ‫وزي�ر خارجي�ة وش�خصية م�ن دول عربي�ة‬ ‫صنوا‬ ‫وإسلامية ملا انكش�ف األم�ر‪ ،‬ولبقي اللق�اء ً‬ ‫لتل�ك اللق�اءات الت�ي تتكت�م عليها وثائ�ق الدول‬ ‫واخملابرات في العالم‪.‬‬ ‫صحيف�ة «الق�دس العرب�ي» (‪ 2‬كان�ون األول‪/‬‬ ‫خصص�ت له�ذه احلادث�ة كلم�ة‬ ‫ديس�مبر ‪ّ )2013‬‬ ‫التحري�ر‪ ،‬ومق�اال رئيس�يً ا نقل�ت في�ه تفاصي�ل‬ ‫اخلط�اب‪ ،‬وكي�ف س�معه ق�ادة ع�رب ومس�لمون‬ ‫ببال�غ اإلصغ�اء ال�ذي انته�ى بحفل�ة تصفي�ق‬ ‫وإعجاب‪ّ .‬أما الكاتب الصحاف�ي توماس فريدمان‬ ‫ف�ي حديثه عن هذا احل�دث‪ ،‬املوصوف بالس�ابقة‬ ‫لقرائ�ه أن الظهور غير العادي‬ ‫التاريخي�ة‪  ،‬فيؤكد ّ‬ ‫لبيري�ز «ل�م يك�ن بداف�ع م�ن ري�اح املصاحلة بني‬ ‫العرب وإسرائيل‪ ،‬ولكن ألن هذا التعاون الضمني‬ ‫ّ‬ ‫الس�نة‪ ،‬يستند الى التقاليد‬ ‫بني إس�رائيل والعرب‬ ‫القبلي�ة التي تقول «عدو ع�دوي صديقي» والعدو‬ ‫هو إيران»‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫محاولة من قبل قادة اس�رائيل‬ ‫يأتي هذا اللقاء‬ ‫لف�رض رؤي�ة اس�تراتيجية جدي�دة ‪ ‬ف�ي املنطقة‪،‬‬ ‫ويؤك�د جليً ا ما تخطط له حكومتها‪ ،‬وتس�عى إلى‬ ‫حتقيقه‪ .‬‬ ‫بع�د انتخاب�ات الكنيس�ت كانت أم�ام بنيامني‬ ‫نتنياه�و ع�دة خي�ارات لتركيب حكومت�ه‪ .‬طالقه‬ ‫م�ن حركة ش�اس‪ ،‬وه�ي حلي�ف تقليدي‪ ،‬ل�م يكن‬ ‫م�ن باب صدف�ة‪ ،‬فقد آث�ر نتنياه�و إقام�ة ائتالف‬ ‫«عقائ�دي» يتكام�ل م�ع ما تؤم�ن به قي�ادة حزبه‬ ‫اليميني�ة اجلدي�دة التي أفصح ويفص�ح ناطقوها‬ ‫ف�ي كل مناس�بة ع�ن تخليه�ا ع�ن مب�دأ «األرض‬ ‫مقاب�ل السلام» وع�ن اس�تحالة ح�ل الدولتين‪.‬‬ ‫فج�اء ضم «بينيت» للحكومة ليع�زز هذا التوجه‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا الس�ياق علين�ا أال ننس�ى م�ا أفت�ى ب�ه‬ ‫الراب�ي «عوفادي�ا»‪ ،‬زعي�م «ش�اس» الراح�ل‪ ،‬في‬ ‫املاضي حني أقر أن إعادة األرض مقابل السلام مع‬ ‫الفلسطينيني جتيزه التوراة‪.‬‬ ‫ل�م يكن رفع ش�عار «التهديد اإليران�ي ّأوال» من‬ ‫باب صدف�ة أو تكتي�ك‪ .‬فهذه القيادة اإلس�رائيلية‬ ‫اليمينية احلالية تؤمن بأن القضية الفلسطينية لم‬ ‫تكن ولن تكون قضية الش�رق األوسط األساسية‪.‬‬ ‫وحت�ى نفهم ه�ذه التغييرات اجلذري�ة أكثر فرمبا‬ ‫علينا أن نعود لسؤال أغفله الباحثون واملتابعون‬ ‫وهو‪ ،‬ملاذا اختار نتنياهو اجلنرال موشي «بوغي»‬ ‫يعل�ون وزي�را للدفاع ف�ي حكومته‪ ،‬وه�و لم يكن‬ ‫أب�رز اجلن�راالت في محيط�ه‪ ،‬أو ف�ي تاريخ حزب‬ ‫الليكود السياسي‪.‬‬ ‫‪ ‬عندما أنهى «بوغ�ي» يعالون مهمته قائدا عاما‬ ‫جليش االحتالل أصدر عام (‪ )2008‬سيرته الذاتية‬ ‫ف�ي كت�اب س�ماه «طريق بعي�دة قصي�رة» بكل ما‬ ‫يحتمل هذا العنوان من مجاز‪.‬‬ ‫ال يؤم�ن «يعل�ون» ب�أن احل�دث األه�م ف�ي‬ ‫تاري�خ الص�راع ف�ي الش�رق األوس�ط مت ف�ي عام‬ ‫‪ .1948‬بالنس�بة ل�ه ف�ان ع�ام (‪ )1979‬ه�و «العام‬ ‫املفت�اح» في التاريخ احلدي�ث للمنطقة‪ .‬ففي رأيه‪،‬‬ ‫كان ‪ ‬توقيع مصر على اتفاقية السلام مع إسرائيل‬ ‫ً‬ ‫حدث�ا مفصليً ا‪ ،‬ولكن األهم من�ه كان جناح الثورة‬ ‫نظاما إسلاميً ا‬ ‫اإلسلامية اإليراني�ة‪ ،‬وإنش�اءها ً‬ ‫حتول إلى مصدر لعدم االستقرار باملنطقة‪ .‬‬ ‫دينيا‪ّ ،‬‬

‫االنتخابات العراقية القادمة واحتماالت املستقبل العراقي‬

‫الرأي العام العراقي االن؟ لقد اثبتت التجارب السياس�ية السابقة‪،‬‬ ‫ان االح�زاب السياس�ية والق�ادة السياس�يني املعتمدي�ن كلي�ا ف�ي‬ ‫سياس�تهم على قوى اخلارج‪ ،‬قادة فاشلون وضعفاء‪ ،‬ولن يتمكنوا‬ ‫م�ن النج�اة ول�ن يس�تطيعوا ان يعب�روا ببلدانه�م ال�ى ب�ر االمان‬ ‫والتقدم ونهايتهم ستكون مأساوية‪.‬‬ ‫فبع�د انهي�ار االحت�اد الس�وفييتي الس�ابق ته�اوت االنظم�ة‬ ‫االش�تراكية بس�رعة تهاوي لعب�ة الدومين�و‪ ،‬وحتطم ج�دار برلني‬ ‫بطريق�ة صدم�ت العالم‪ ،‬ولم تتمكن القوة العس�كرية والبوليس�ية‬ ‫م�ن حماية انظمتها في رومانيا وفي بعض الدول االش�تراكية‪ ،‬رغم‬ ‫جذور وعمق هذه االنظمة وقوة دعايتها السياس�ية‪ ،‬لكنها حتطمت‬ ‫بتحطم القوة الداعمة التي كان ميثلها االحتاد السوفييتي السابق‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغم من صعوبة اج�راء مقارنة دقيقة بين العراق الذي‬ ‫يزخر بقادته الذين يصولون ويجولون بني عواصم العالم متنقلني‬ ‫بين انق�رة وطهران للحص�ول عل�ى الدعم‪ ،‬يب�دو ان ق�ادة العراق‬ ‫يدرك�ون جي�دا ان الرأي الع�ام العراق�ي اصبح رقما صعب�ا امامهم‬ ‫وانهم لن يستطيعوا اقناع الرأي العام باعادة انتخابهم مرة اخرى‪،‬‬ ‫ل�ذا فانه�م اقروا قان�ون انتخاب�ات رديئا يعي�د تكراره�م‪ ،‬ومصدر‬ ‫قوتهم االضافي والوحي�د‪ ،‬مباركة العاصمتني الداعمتني ملصاحلهما‬ ‫في العراق‪ ،‬انقرة وطهران‪ .‬ومن يتابع الصورة السياسية العراقية‬ ‫الي�وم ويراف�ق ق�ادة العراق يصل ال�ى حتركات ال تن�م اال عن جهل‬ ‫سياس�ي بالسياس�ة وعلمها‪ ،‬حيث الزيارات املكوكية لكل من تركيا‬ ‫واي�ران‪ ،‬ث�م تلت ذلك زيارة رئي�س الوزراء العراقي الى واش�نطن‬ ‫طالب�ا الدعم في مواجه�ة تنظيم القاعدة‪ ،‬ومبارك�ة الوالية الثالثة‪،‬‬ ‫حس�بما نش�ر‪ ،‬اال انه قطع زيارته وعاد‪ ،‬ويبدو ان�ه لم يجد ما يريد‬ ‫في العاصمة االمريكية واشنطن‪.‬‬

‫ان االحتماالت التي يتوقعها اكثرية احملللني ملستقبل العراق بعد‬ ‫االنتخاب�ات القادم�ة‪ ،‬ه�و حتالف املالك�ي – النجيف�ي‪ ،‬الذي ان‬ ‫حتق�ق فانه ل�ن يس�تطيع ان يصم�د‪ ،‬الن�ه س�يظهر للعراقيني على‬ ‫ان�ه تك�رار للحال�ة احلالي�ة الت�ي منتجاته�ا (الف ضحي�ة عراقية‬ ‫ش�هريا حسب تقارير االمم املتحدة وتاس�ع افشل دولة عامليا وستة‬ ‫مليون عراقي حتت خط الفقر ومن افس�د الدول عامليا حسب تقارير‬ ‫الشفافية الدولية‪ ،‬اضافة لفشل قطاع اخلدمات والصحة والتعليم‪،‬‬ ‫وتراجع الوضع االجتماعي للمرأة وتدني حقوق االنسان)‪.‬‬ ‫اما االحتمال الثاني ال�ذي يتوقعه عامة احملللني فهو تغير رئيس‬ ‫الوزراء من داخل التحالف الوطني الشيعي وايجاد بديل من خالل‬ ‫حتال�ف احلكي�م – الصدر وحتالفهم�ا ايضا مع النجيف�ي‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فهو س�يكون صورة مكررة من االحتمال االول‪ ،‬الذي لن يصمد امام‬ ‫احلراك العراقي الهائج والقادم‪.‬‬ ‫االحتم�ال الثال�ث هو ظه�ور بدائ�ل غي�ر طائفية‪ ،‬وه�و احتمال‬ ‫بناء وتأس�يس حتالف حلركة سياس�ية غير طائفية‪ ،‬باعادة حتفيز‬ ‫القائمة العراقية التي فازت في االنتخابات السابقة بصورة جديدة‬ ‫حت�ت اط�ار حركة مدني�ة جديدة ومبس�مى جدي�د‪ ،‬وم�ن املمكن ان‬ ‫تتحال�ف م�ع قائم�ة الزعيم الش�يعي مقت�دى الص�در‪ .‬ان االئتالف‬ ‫املذكور س�يكون غي�ر طائفي من الناحية النظري�ة حيث كان ملقتدى‬ ‫الص���در حضور واس�ع لدى العرب الس�نة‪ ،‬بس�بب موقف�ه الوطني‬ ‫الق�وي ومقاومت�ه لالحتلال ومعارضت�ه الواضح�ة للفيدرالي�ة‬ ‫وتضامنه الصريح مع الس�نة في اوق�ات االزمة‪ .‬هذا االئتالف ممكن‬ ‫ان يعطي الياد عالوي الزعيم الش�يعي املقبول سنيا داخل العراق‪،‬‬ ‫واملقبول لدى الغالبية الس�نية في دول احمليط العربي‪ ،‬فرصة الفوز‬ ‫من خلال فك�رة (االنتم�اء العربي) الت�ي تس�تطيع ان تتغلب على‬

‫‪Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫٭ أستاذ جامعي وكاتب فلسطيني مقيم في نيويورك‬

‫دندنة شمعون بيريز‪:‬‬

‫من املسؤول عن أزمة كهرباء غزة؟‬

‫حسام الدجني٭‬

‫د‪ .‬هيثم هادي نعمان الهيتي٭‬

‫بني السعودية وإيران‬

‫املعارض�ة‪ ،‬لم يع�د ممكنا بعد توقي�ع اتفاقية األنش�طة النووية بني‬ ‫إي�ران وال�دول الغربي�ة ي�وم ‪ 24‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر املاض�ي‬ ‫وانفت�اح إدارة حس�ن روحان�ي عل�ى العال�م مب�ا ف�ي ذل�ك منطقة‬ ‫اخللي�ج‪ .‬لقد كان أول الزائرين إليران بع�د االتفاقية وزير خارجية‬ ‫اإلم�ارات العربي�ة الش�يخ عب�د الله بن زاي�د مما يعن�ي أن إمكانية‬ ‫ضبط حتركات دول مجلس التعاون على النغمة الس�عودية لم يعد‬ ‫ممكن�ا‪ .‬فكل دولة تنظ�ر إلى العالقات مع إيران م�ن منظارها األمني‬ ‫والسياس�ي واالقتص�ادي اخلاص بها بدون تش�بيك تل�ك املصلحة‬ ‫مبوق�ف أصبح وحيدا ف�ي العراء‪ .‬ثم جاءت زي�ارة وزير اخلارجية‬ ‫فعمان لتثبت هذا االنفالت‬ ‫اإليراني محمد جواد ظريف إلى الكويت ُ‬ ‫بعي�دا عن الرؤية الس�عودية حول اخلطر اإليران�ي التي ال تتماهى‬ ‫إال م�ع الرؤية اإلس�رائيلية‪ .‬لق�د كان الترحيب الكويتي باملش�اركة‬ ‫اإليراني�ة في مؤمتر جني�ف واضحا ال لبس فيه‪ .‬ف�إذا ما أضفنا إلى‬ ‫ه�ذا التأيي�د كال من املواق�ف القطرية والعماني�ة واإلماراتية إذن ال‬ ‫تستطيع السعودية أن تدعي متثيل مجلس التعاون اخلليجي‪ .‬فإذا‬ ‫أرادت أن تش�ارك في املؤمتر ممثلة جمللس التعاون فعليها أن تتبنى‬ ‫موقفا وس�طا مقبوال من كافة دول مجل�س التعاون يرفع احلظر عن‬ ‫املشاركة اإليرانية‪.‬‬

‫على بلده�م وش�عبهم وأن دخول مجموع�ات متطرف�ة تكفيرية من‬ ‫اخل�ارج ال يعني أن املعارضة كلها كذل�ك‪ .‬لقد آن األوان ملصارحة مع‬ ‫الذات واالعتراف بأن هذا النظام بتش�كيلته األمنية لم يعد يعبرعن‬ ‫مصالح الغالبية الس�احقة من أبناء الش�عب الس�وري‪ .‬ولو أتيحت‬ ‫الفرص�ة النتخاب�ات حقيقي�ة فعال ولو م�رة واحدة ملا بقي�ت عائلة‬ ‫األسد في السلطة ‪ 42‬سنة‪.‬‬ ‫وعل�ى املعارض�ة الوطنية أيضا‪ ،‬عل�ى افت�راض اتفاقها حلضور‬ ‫املؤمت�ر في وفد موحد‪ّ ،‬‬ ‫أال تتس�بب في فش�ل املؤمتر بوضع ش�روط‬ ‫تعجيزية مس�بقة وهي التي فشلت في استقطاب الغالبية الساحقة‬ ‫م�ن اجلي�ش أو حتيي�ده عل�ى األق�ل كم�ا س�اهمت بس�بب فرقته�ا‬ ‫وتشتتها في إغراق الساحة السوريا بالعديد من التيارات واملواقف‬ ‫واجلماعات غير املعنية بسوريا ومستقبلها‪.‬‬ ‫وكم�ا أن هناك ق�وى ليس من مصلحته�ا هزمي�ة املعارضة هناك‬ ‫قوى أكثر تش�بثا بالنظام وأكثر استعدادا حلمايته من نهاية مروعة‬ ‫كنهاي�ة نظام القذاف�ي‪ .‬لقد وصلت احلرب ش�به األهلي�ة إلى نقطة‬ ‫الت�وازن‪ .‬فه�ذه فرصة يج�ب أن يغتنمه�ا الطرفان وأن يش�جعهما‬ ‫اجملتم�ع الدولي ودول اجلوار والدول املؤثرة على كل طرف من أجل‬ ‫جناحه�ا فالنار قد تصلي املنطقة بأس�رها إن لم تتوقف هذه احلرب‬ ‫الظاملة والتي يتحمل النظام مسؤولية إشعالها وتتحمل دول عديدة‬ ‫مس�ؤولية إبقاء أوراها مش�تعال‪ .‬نتمنى على الطرفني األساسني أن‬ ‫يعطي�ا فرص�ة لنداء العقل وأن يس�محا للوس�يطني أن يطفئا حرب‬ ‫داح�س والغب�راء بع�د أن «تفان�وا ودق�وا بينهم عطر منش�م» ألن‬ ‫اخلاسر األكبر سوريا واملنطقة وفلسطني والعرب عموما واملستفيد‬ ‫األهم من كل ما يجري حصريا هي إسرائيل‪.‬‬

‫الهوي�ة الطائفية والدينية م�ن خالل حتالف الصدريين واالحزاب‬ ‫العربية الس�نية املعتدلة حتت مظلة اياد عالوي‪ .‬هذا االحتمال قائم‬ ‫الن ايديولوجي�ة الصدر ليس�ت طائفية وان ه�ذا التحالف بحاجة‬ ‫الى جهود مضنية وادوار كبيرة وهو بحاجة الى عنصر مهم اال وهو‬ ‫العام�ل االقليمي والدول�ي الجناحه‪ ،‬فهناك ق�وى اقليمية العبة هي‬ ‫واش�نطن ـ طهران ـ انقرة‪ ،‬ويبدو ان واش�نطن متأرجحة في الرأي‬ ‫وهي في وضع املراقب ولم تتخذ قرارها بشأن ملن سيكون دعمها‪.‬‬ ‫ام�ا طهران فه�ي بالتاكي�د ال تريد خس�ارة حلفائها ف�ي العراق‪،‬‬ ‫ولكن هي االن غارقة في املأزق الس�وري الذي تورط فيه حزب الله‬ ‫ايضا‪ ،‬بالتالي فانها حتت ضغوط ش�ديدة ميكن اس�تغاللها‪ ،‬خاصة‬ ‫بعد املفاوضات النووية التي تس�عى ايران م�ن خاللها لفك اخلناق‬ ‫الذي اهلكها اقتصاديا‪ .‬يبق�ى الدور التركي‪ ،‬وهو الدور البراغماتي‬ ‫املصلح�ي املبني على املصالح اكثر م�ن االيديولوجيا‪ ،‬وبالتالي فان‬ ‫عل�ى الع�رب التحرك لدعم ه�ذا التحال�ف املنقذ للع�راق‪ ،‬من خالل‬ ‫التح�رك على العواصم املؤثرة‪ ،‬مثل واش�نطن وانق�رة‪ ،‬ومن خالل‬ ‫الدخول عربيا في العراق محاولني تأييد مقتدى الصدر ودعوته‪.‬‬ ‫ورغ�م ذلك ف�ان االحتمالين االول والثاني الذي يتح�دث عنهما‬ ‫بع�ض احملللين السياس�يني‪ ،‬اللذين يس�عى اليهما من�ذ االن بعض‬ ‫الساس�ة‪ ،‬وهما حتال�ف النجيفي – املالك�ي او النجيفي – التحالف‬ ‫الش�يعي‪ ،‬لن يتحققا عمليا وذلك الس�باب عدة اولها تراجع شعبية‬ ‫املالكي الدنى مستوياتها‪ ،‬اما بالنسبة للنجيفي فمركز فوزة السابق‬ ‫كان مدين�ة نين�وى الت�ي متت�از بحجم س�كاني كبير وفيه�ا اغلبية‬ ‫ضب�اط اجلي�ش العراقي الس�ابق‪ ،‬الذي�ن صوتوا ف�ي االنتخابات‬ ‫الس�ابقة للنجيفي النه ابن مدينتهم والنه متحالف مع عالوي الذي‬ ‫لدي�ه ش�عبية كبيرة ل�دى اغلبية ضب�اط اجليش الس�ابق‪ .‬اما االن‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫وبعودة للخبر‪ ،‬فإن بيريز حــــدّ ث مس�تمعيه‬ ‫ع�ن التهدي�د اإليراني إلس�رائيل ول�دول املنطقة‪،‬‬ ‫وذل�ك به�دف جتني�د تل�ك ال�دول لي�س فقــــط‬ ‫حلــل�ف مش�ترك ض�د إي�ران‪ ،‬ب�ل مل�ا ه�و أخطر؛‬ ‫ففلس�طني لم تعد في الصدارة‪ ،‬ومن املمكن تأجيل‬ ‫الس�عي وراء ح�ل لصراعها مع إس�رائيل إلى أجل‬ ‫غير مسمى‪.‬‬ ‫باملقابل لنقرأ ما يقوله يعلون‪« :‬برأيي‪ ،‬لتسوية‬ ‫النزاع اإلس�رائيلي الفلس�طيني ال يص�ح التطرق‬ ‫مبصطلح «احلل في املس�تقبل املنظور»‪ ،‬إمنا يجب‬ ‫التح�دث مبصطلح�ات «إدارة ص�راع»‪ ،‬إنني على‬ ‫قناعة بان التوقف عن البحث عن «حل»‪ ،‬والتحرر‬ ‫من هذا املفهوم الفاشل سيساعد على إيجاد تفكير‬ ‫جدي�د واجتاه�ات مغاي�رة‪ .‬الطري�ق الطوي�ل هو‬ ‫الطريق األقصر»‪ .‬‬ ‫هك�ذا كت�ب بوغ�ي يعلون قب�ل خمس�ة أعوام‪،‬‬ ‫وأض�اف‪ ،‬بفصي�ح العب�ارة والنص‪ ،‬أن�ه ال يؤمن‬ ‫بأن االحتالل اإلس�رائيلي لألراضي الفلس�طينية‬ ‫ّ‬ ‫مصدرا لعدم االس�تقرار في املنطقة‪ ،‬وهو ال‬ ‫يشكل‬ ‫ً‬ ‫يؤمن أن حل الصراع مع الفلس�طينيني وإعطاءهم‬ ‫ً‬ ‫أصال‬ ‫دول�ة مس�تقلة سيس�كتهم‪ ،‬ألنه�م يري�دون‬ ‫مح�و إس�رائيل والقضاء عليه�ا‪ ،‬وه�و يؤمن بأن‬ ‫الفلس�طينيني مارسوا االرهاب‪ ،‬ألن قادة إسرائيل‬ ‫عاملوهم باحلس�نى وتراخوا أمامهم‪ ،‬واألخطر أن‬ ‫قادة إس�رائيل وثقوا بالفلس�طينيني‪ ،‬وهم ليسوا‬ ‫أهال ملثل هذه الثقة!‬ ‫ه�ذا غي�ض م�ن في�ض «بوغ�ي»‪ ،‬وكل م�ا ف�ي‬ ‫الكت�اب يوصلنا إلى إي�ران وحلفاء إس�رائيل من‬ ‫عرب ومسلمني‪  .‬‬ ‫ال أع�رف ك�م من «أمة اق�رأ» قرأوا كت�اب يعلون‬ ‫ال�ذي يقف اليوم عل�ى رأس الهرم ملؤسس�ة أمنية‬ ‫قوية‪ ،‬وال تس�عى حلل قضية فلسطني‪.‬‬ ‫متتلك دولة ّ‬ ‫أعرف أن احلدث يضع أمام قادة فلسطني حتديات‬ ‫جدّ ية وأس�ئلة صعب�ة من نوع لم نعه�ده من قبل‪.‬‬ ‫وأعرف كذلك أننا نعيش في زمن اخلديعة الكبرى‪،‬‬ ‫دجال وخادم‪ .‬‬ ‫وفي كل بقعة ّ‬ ‫فه�ل تذك�رون كي�ف قام�ت الدني�ا عندم�ا جاء‬ ‫ش�معون بيري�ز ً‬ ‫ضيف�ا عل�ى الناصرة واس�تقبله‬ ‫رئي�س بلديته�ا؟ كي�ف هاج�ت رج�االت الوط�ن‪،‬‬ ‫ولطم�ت نس�اء «م�رج ابن عام�ر» خدوده�ن؟ هو‬ ‫نفس�ه بيريز ي�ا أمة الدج�ل والرياء! ه�ا هو ‪ ‬يكرز‬ ‫في ق�ادة عرب ومس�لمني‪ ،‬ويرب�ت عل�ى أكتافهم؛‬ ‫شركاؤه في حلف مقدس‪ ،‬وإخوته بالدم واحلليب‬ ‫والبارود!‬ ‫ّأم�ا انت�م‪ ،‬هن�ا ف�ي جليلك�م الغال�ي والنق�ب‬ ‫وتغصون‪ .‬فكيف يجرؤ‬ ‫املنكوب‪ ،‬تبلعون الري�ق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عب�د على الصراخ في وجه س�يّ ده؟ كيف ال تخجل‬ ‫عين‪ ،‬وصاحبه�ا ميأل ف�اه بالدع�اء لس�لطان‪ ،‬في‬ ‫حضن�ه ينع�م بعضكم‪ ،‬وميلأون جيوبهم عسلا‬ ‫ونغنغات؟‬ ‫«كان هن�اك حم�اس كبي�ر م�ن كال اجلانبين‪،‬‬ ‫بيريز واملش�اركني الع�رب‪ ،‬واجلميع يفه�م ان هذا‬ ‫كان ً‬ ‫حدث�ا تاريخيً �ا‪ ،‬فرئي�س الدول�ة اليهودي�ة‬ ‫يجلس في مكتبه بالقدس‪ ،‬والناس يجلس�ون في‬ ‫اخلليج الفارس�ي ملناقشة األمن ومكافحة االرهاب‬ ‫والسالم»‪..‬‬ ‫هك�ذا في اجلري�دة وهنا أحزابن�ا وحركاتنا‪ ،‬ال‬ ‫مني ش�اف وال مين دري‪ ،‬فهل س�معتم مثلي بيريز‬ ‫وهو يدندن لهم‪:‬‬ ‫أنا زي مانا‪ ...‬وانتو ‪..‬؟!‪ ‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫فان ش�عبيته تراجع�ت في نينوى الدنى مس�توياتها لعدة اس�باب‬ ‫منه�ا ان�ه تقرب م�ن املالكي غير املقب�ول في املوصل وثاني�ا النه بدأ‬ ‫يبتعد عن حليفة عالوي املقبول موصليا جدا‪ ،‬واخيرا بسبب تردي‬ ‫االوضاع اخلدمي�ة واالمنية في مدينة املوصل‪ ،‬خاصة ان اخاه اثيل‬ ‫النجيفي من يدير احملافظة منذ سنوات ولم يستطيع ان يغير الواقع‬ ‫املري�ر للمدينة‪ ،‬لذا فقد يصدم النجيفي بنتائ�ج االنتخابات القادمة‬ ‫وق�د يصدم مع�ه احللف�اء املنتظريني له وه�ذه النتائ�ج ال يتوقعها‬ ‫السياسي ولكن ممكن ان يتوقعها اخلبير العلمي‪.‬‬ ‫ان الرأي العام العراقي وصل الى اعلى درجات الرفض والتطرف‪،‬‬ ‫اال ان مح�اوالت االك�راه السياس�ي م�ن خالل ف�رض رؤى وقوانني‬ ‫مجحف�ة واعالم س�ائد م�روج للطائفي�ة السياس�ية تغي�ر النتائج‬ ‫الش�عبية قد زادت الضغط على اجلماهير‪ ،‬وهذا قد يؤدي الى ثورة‬ ‫ش�عبية قادمة ب�دأت بوادرها تظه�ر من خالل الكثير من املؤش�رات‬ ‫اجلماهيري�ة‪ ،‬فلاول م�رة ومنذ عش�ر س�نوات على رحي�ل النظام‬ ‫الس�ابق يظهر لنا عبر وس�ائل االعالم املرئي�ة‪ ،‬كربالئيني من مدينة‬ ‫كربالء املركز الشيعي العاملي لشيعة العا��م‪ ،‬وليس العراق فحسب‪،‬‬ ‫ناقمين على احلكومة‪ ،‬وه�م يهتفون بحياة الرئي�س الراحل صدام‬ ‫حسين‪ ،‬تعبي�را عن س�خطهم على الواق�ع املزري وحتديا للس�لطة‬ ‫احلالية‪ .‬ومن املؤش�رات االخرى واملهمة التي ظهرت خالل الشعائر‬ ‫احلس�ينية واثناء املشاركة فيها‪ ،‬هتاف املشاركني بشعارات مناوئة‬ ‫للس�لطة والفس�اد ومضادة للحكومة وكانت ش�عارتهم مشابهة في‬ ‫مضمونها لش�عارات املتظاهرين في ساحات االعتصام في محافظة‬ ‫االنب�ار‪ ،‬ويب�دو ان هن�اك رأيا عاما عراقي�ا موحدا ب�دا يظهر في كل‬ ‫مناطق العراق بدون استثناء‪ ،‬وان هذا‬ ‫ال�رأي الع�ام ان لم يحقق اهداف�ه من خالل االنتخاب�ات القادمة‬ ‫فس�وف يأخ�ذ حقة بطريق�ة اخ�رى‪ ،‬وقد اتنب�أ لكم بثورة ش�عبية‬ ‫عراقية قادمة غير معلومة العواقب‪.‬‬ ‫٭ كاتب عراقي‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫كامب دايفيد روحاني؟‬

‫سوريا هي الصفقة «السرية» القادمة بني السعودية وروسيا‬

‫■ زي��ارة األمير بندر بن س��لطان الى روس��يا‬ ‫ومفاوضات��ه «الس��رية» م��ع الرئي��س الروس��ي‬ ‫فالدميي��ر بوتني ل��م تتناول مناقش��ة أية صفقة‪،‬‬ ‫بحس��ب مس��اعد الرئي��س الروس��ي ي��وري‬ ‫اوش��اكوف‪ ،‬ول��م تك��ن غي��ر «مباحث��ات ترتدي‬ ‫الطابع الفلسفي»!‬ ‫تصريح اوشاكوف الطريف يجعلنا نفهم ملاذا‬ ‫اختارت اململكة العربية الس��عودية رئيس مجلس‬ ‫أمنها الوطني ورئيس اس��تخباراتها للقاء رئيس‬ ‫تخرج من مؤسسة االستخبارات الروسية «الكي‬ ‫ّ‬ ‫حبه لالس��تعراض وقيادة‬ ‫جي بي» وع��رف عنه ّ‬ ‫الغواص��ات والطائرات احلربي��ة ولعب اجلودو‪،‬‬ ‫تدرسان‬ ‫فأجهزة استخبارات السعودية وروسيا ّ‬ ‫الفلس��فة واحت��رام حق��وق االنس��ان والبوذي��ة‬ ‫واليوغا وال تعقدان الصفقات السرية بالتأكيد!‬ ‫ويب��دو ان االس��تفاضة في املباحث��ات تركت‬ ‫بعض الوقت للرئيس الروسي واألمير السعودي‬ ‫لت��رك احل��وار االفالطوني ومناقش��ة «املس��ائل‬ ‫احملورية اخلاصة بتطور الوضع في منطقة الشرق‬ ‫األوس��ط‪ ،‬مبا فيه��ا البرنامج الن��ووي االيراني‪،‬‬ ‫وتس��وية النزاع الس��وري (‪ )...‬م��ع التركيز على‬ ‫ضرورة ح��ل القضايا االقليمية» بحس��ب وكالة‬ ‫االنباء الروسية (نوفوستي)‪.‬‬ ‫زي��ارة األمي��ر بن��در الثاني��ة خ�لال ‪ 4‬أش��هر‬ ‫تغيري��ن اقليمي�ين كبيرين‪،‬‬ ‫ملوس��كو تس��تند الى ّ‬ ‫األول ه��و ازاح��ة الرئيس املصري محمد مرس��ي‬ ‫ف��ي ‪ 3‬متوز‪/‬يولي��و املاضي‪ ،‬والثان��ي هو االتفاق‬ ‫الن��ووي االيراني في ‪ 24‬تش��رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫املاضي‪ ،‬ونتيجة املباحثات «الفلس��فية»‪ ،‬لو أدت‬ ‫ً‬ ‫اقليمي��ا في مكان‬ ‫تغي ًرا‬ ‫ال��ى صفقة‪ ،‬فس��تنعكس ّ‬ ‫ً‬ ‫جري�ا عل�ى عادتها‪ ،‬في هذا التوقي�ت من ّ‬ ‫كل عام‪،‬‬ ‫■‬ ‫نشرت منظمة «الش�فافية الدولية»‪Transparency‬‬ ‫‪ International‬تقريره�ا الس�نوي ع�ن مؤش�رات‬ ‫ً‬ ‫الفساد واإلفساد في العالم‪ ،‬والذي ّ‬ ‫استنادا‬ ‫يرتب الدول‬ ‫إلى درجة محدّ دة من ‪ .100‬الدول اخلمس األولى جاءت‬ ‫على النح�و التالي‪ :‬الدامن�رك (‪ 91‬درج�ة)‪ ،‬نيوزيلندا‬ ‫(‪ ،)91‬فنلندا (‪ ،)89‬الس�ويد (‪ ،)89‬النروج (‪ .)86‬الفت‪،‬‬ ‫هنا‪ّ ،‬أن س�نغافورة‪ ،‬الدولة اآلسيوية‪ ،‬هي التي احتلت‬ ‫املرتب�ة السادس�ة؛ وس�بقت‪ ،‬بالتال�ي‪ ،‬دميقراطي�ات‬ ‫غربي�ة عريق�ة‪ ،‬مثل أملاني�ا (‪ ،)78 :12‬واململك�ة املتحدة‬ ‫(‪ ،)76 :14‬والوالي�ات املتحدة (‪ ،)73 :19‬وفرنس�ا (‪:22‬‬ ‫‪ .)71‬الف�ت‪ ،‬كذلك‪ّ ،‬أن إس�رائيل («واح�ة الدميقراطية»‬ ‫الوحيدة في الش�رق األوس�ط‪ً ،‬‬ ‫طبقا للخط�اب الغربي‬ ‫الش�ائع) جاءت ف�ي املرتبة ‪ ،36‬بـ ‪ 61‬درجة؛ وس�بقتها‬ ‫دولتان عربيت�ان‪ ،‬هما اإلمارات العربي�ة املتحدة (‪:26‬‬ ‫‪ ،)69‬وقطر (‪.)68 :28‬‬ ‫مؤش�رات العال�م العرب�ي األخ�رى تعط�ي ه�ذه‬ ‫احلصيلة‪ ،‬في املواقع الوس�يطة م�ن الالئحة‪ :‬البحرين‬ ‫(‪ُ ،)48 :57‬عم�ان (‪ ،)47 :61‬الس�عودية (‪،)46 :63‬‬ ‫األردن (‪ ،)45 :66‬تون�س (‪،)41 :77‬؛ ّأم�ا ف�ي املواق�ع‬ ‫الس�فلى‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن الالئحة تش�ير إلى التال�ي‪ :‬مصر (‪:114‬‬ ‫‪ ،)32‬لبنان (‪ ،)28 :127‬اليمن (‪ ،)18 :167‬سورية (‪:168‬‬ ‫‪ ،)17‬الع�راق (‪ ،)16 :171‬ليبي�ا (‪ ،)15 :172‬الس�ودان‬ ‫(‪ .)11 :174‬مالح�ظ‪ ،‬بذلك‪ّ ،‬أن الفس�اد م�ا يزال يضرب‬ ‫أطناب�ه في دول «الربي�ع العربي»؛ ّ‬ ‫وأن دول�ة العراق‪،‬‬ ‫الت�ي تفاخ�ر الرئيس األمريكي الس�ابق ج�ورج بوش‬ ‫جراء الغزو العس�كري األمريكي‪ ،‬س�تنقل‬ ‫االب�ن بأنها‪ّ ،‬‬ ‫«في�روس الدميقراطي�ة» إلى املنطقة بأس�رها‪ ،‬ليس�ت‬ ‫البت�ة ف�ي موق�ع ُتحس�د علي�ه‪ .‬ولك�ي يبق�ى امل�رء في‬ ‫منطقة الش�رق األوس�ط‪ ،‬الفت ّأن «دميقراطية مسلمة»‬ ‫مث�ل تركي�ا‪ ،‬تأت�ي ف�ي موق�ع وس�يط (‪)50 :53‬؛ مقابل‬ ‫املرة‪،‬‬ ‫«دميقراطية مسلمة» أخرى‪ ،‬لكنها «ممانعة» هذه ّ‬ ‫تأتي في مراتب دنيا‪ ،‬مثل إيران (‪.)25 :144‬‬ ‫تقاري�ر «الش�فافية الدولي�ة» األخ�رى‪ ،‬الت�ي ال ّ‬ ‫تقل‬ ‫ً‬ ‫إفسادا‪،‬‬ ‫أهمية وداللة‪ ،‬هي تلك التي ترصد الدول األكثر‬ ‫س�خاء في منح الرش�اوى لل�دول أو اجلهات‬ ‫أي األكثر‬ ‫ً‬ ‫املتعاق�دة أو األف�راد؛ والالئح�ة تتصدره�ا روس�يا‪،‬‬ ‫ومجموعة الدول اآلس�يوية األساس�ية (الصني‪ ،‬هونغ‬ ‫كون�غ‪ ،‬ماليزي�ا‪ ،‬اليابان‪ ،‬تاي�وان‪ ،‬كوري�ا اجلنوبية)؛‬ ‫ثم معظ�م الدميقراطي�ات الغربية (الوالي�ات املتحدة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فرنس�ا‪ ،‬أملانيا‪ ،‬بريطانيا‪ .)...‬ومن املثير ّأن حقول منح‬

‫ثالث‪ :‬سوريا‪.‬‬ ‫مهد استيالء املؤسسة العسكرية املصرية على‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مجددا وحمل��ة االعتق��االت واملطاردات‬ ‫الس��لطة‬ ‫الت��ي ب��دأت ض��د جماع��ة االخ��وان املس��لمني‬ ‫لتحالف موضوعي بني طرفني متنافرين‪ :‬روس��يا‬ ‫والس��عودية‪ ،‬فكل من الرياض وموس��كو متلكان‬ ‫اس��تراتيجية سياس��ية‪ ،‬كل ألس��بابه اخلاص��ة‪،‬‬ ‫معادية ألحزاب االسالم السياسي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دورا ً‬ ‫لعبت السعودية ً‬ ‫واعالميا‬ ‫وسياسيا‬ ‫ماليا‬ ‫ف��ي حتري��ض وترتي��ب االنق�لاب عل��ى االخوان‬ ‫املس��لمني‪ ،‬ال ف��ي مص��ر وحده��ا‪ ،‬ب��ل كذلك في‬ ‫قيادة املعارضة الس��ورية‪ ،‬وه��و ما فتح الصفحة‬ ‫لترتيبات سياسية عميقة في املنطقة العربية‪.‬‬ ‫واجهت املؤسسة العسكرية املصرية انتقادات‬ ‫عاملية لقمعها العنيف للمتظاهرين والنقالبها على‬ ‫الش��رعية االنتخابية‪ ،‬فاذا لم تكن هذه املؤسس��ة‬ ‫ق��ادرة عل��ى رؤية الطريق املس��دود ال��ذي تدخل‬ ‫مصر في��ه‪ ،‬فان اوروب��ا واالقليم ً‬ ‫معا س��يدفعان‬ ‫ً‬ ‫أثمان��ا باهظ��ة النس��داد اآلف��اق ام��ام اجملتم��ع‬ ‫املص��ري مع عودة نظ��ام االس��تبداد القدمي الذي‬ ‫فق��د صالحيت��ه التاريخي��ة والزمني��ة ول��م يع��د‬ ‫ً‬ ‫قادرا عل��ى تلبية مصال��ح االقتص��اد واالجتماع‬ ‫ّ‬ ‫والسياسة املصرية‪ ،‬وهو ما شكل فرصة للروس‬ ‫لالندفاع لتقدمي التغطي��ة الدولية لالنقالب‪ ،‬وهو‬ ‫أمر أصبح يطبع السياس��ة الروس��ية كمدافع عن‬ ‫أنظمة االستبداد في العالم‪.‬‬ ‫فت��ح التحال��ف غي��ر املتوق��ع ف��ي مص��ر بني‬ ‫ً‬ ‫أيضا التف��اق ممكن‬ ‫الس��عودية وروس��يا الب��اب‬ ‫بينهما في ّ‬ ‫لكن احتمال «الصفقة»‬ ‫امللف السوري‪ّ ،‬‬ ‫في س��وريا ما كان ميك��ن أن يحصل دون موافقة‬

‫■ م�ن يتابع آراء مؤيدي ومنتقدي صفقة الش�هر املاضي‬ ‫بين الدول الس�ت وإيران ح�ول برنامجها الن�ووي‪ ،‬خاصة‬ ‫ً‬ ‫معذورا ل�و اعتقد أن�ه صحا من‬ ‫بين محلل�ي املنطقة‪ ،‬يك�ون‬ ‫نوم�ة أه�ل الكه�ف ليج�د أمريكا وق�د حتولت إل�ى احملافظة‬ ‫الثاني�ة والثالثين ف�ي إي�ران‪ ،‬وأن أوبام�ا أصب�ح (بعد ان‬ ‫ً‬ ‫طبعا) يؤمن بنظرية‬ ‫انش�ق عن اإلخوان املس�لمني في مصر‬ ‫والية الفقيه‪ ،‬ويبش�ر مع أحمدي جناد بعودة وشيكة لإلمام‬ ‫الغائب‪ .‬وهذه امور قد ال تكون مس�تبعدة لو أننا كنا بالفعل‬ ‫ً‬ ‫تسعا‪ .‬ولكنها في‬ ‫مننا مثل أهل الكهف ثالثمئة س�نة وازددنا‬ ‫أوضاعنا احلالية محض تخريف‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫في واقع األمر‪ ،‬ورغم الضجيج والتراشق املصطنع‪ ،‬ليس‬ ‫هن�اك أي خالف بني ح�كام أمريكا وإس�رائيل حول ضرورة‬ ‫ً‬ ‫نووي�ا‪ ،‬أي نزع قدرتها التقنية على تصنيع‬ ‫«إخصاء» إيران‬ ‫السلاح النووي‪ .‬وم�ا يعتق�ده أوباما وحلفاؤه بين الدول‬ ‫الس�ت هو أن إيران‪ ،‬خاصة بعد انتخاب روحاني‪ ،‬س�تفعل‬ ‫ً‬ ‫طوعا قبل أن‬ ‫ما فعله بش�ار األس�د وتس�لم قدراتها النووية‬ ‫ً‬ ‫قس�را‪ .‬وهناك رأي أمريكي ب�أن فرصة «دفع‬ ‫جتب�ر على ذلك‬ ‫إي�ران لالعتدال» قد ضيعت بس�بب رفض إدارة بوش االبن‬ ‫التعام�ل مع الرئيس املعتدل محمد خامتي‪ ،‬وأن هذا اخلطأ ال‬ ‫يجب أن يكرر‪.‬‬

‫صبحي حديدي٭‬ ‫الكندية هوغيت البيل‪ ،‬رئيس�ة هيئة مديري «الشفافية‬ ‫الدولية»‪ ،‬في التوطئة لتقرير ‪.2013‬‬ ‫لك�ن أماني البيل‪ ،‬مث�ل تقارير منظمتها‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫تظل أش�به‬ ‫بالنفخ في قربة مثقوبة! فالفس�اد (كما اإلفس�اد) ليس‬ ‫ً‬ ‫ش�ارعا وحيد االجتاه؛ وثمة الفاسد واملرتشي وقابض‬ ‫ً‬ ‫أيضا وبالتساوي‪ :‬املفسد والراشي‬ ‫العموالت‪ ،‬وهنالك‬ ‫تسجل هذه احلقيقة‪،‬‬ ‫ودافع العموالت‪ .‬وتقارير املنظمة ّ‬ ‫بل ه�ي تتكىء عليها بصفة أساس�ية حين تتحدّ ث عن‬ ‫العواق�ب البنيوية الوخيمة التي تلح�ق باالقتصادات‬ ‫جراء ش�يوع الفس�اد في أجه�زة الدولة املعنية‬ ‫النامية ّ‬ ‫مباش�رة بالتنمي�ة‪ .‬والتقري�ر الرائ�د في ه�ذا الصدد‪،‬‬ ‫ال�ذي وضع�ه باولو م�اورو في س�نة ‪ ،1995‬أش�ار إلى‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫توجه‬ ‫فس�ادا تش�هد القليل‬ ‫ّأن الدول األكثر‬ ‫فاألق�ل من ّ‬ ‫ّ‬ ‫فاألقل‬ ‫ناجتها القومي اإلجمالي إلى االستثمار‪ ،‬والقليل‬ ‫النم�و‪ .‬وه�ذه ال�دول تس�تثمر ف�ي قطاع‬ ‫م�ن مع�دّ الت‬ ‫ّ‬ ‫التربية والتعليم ّ‬ ‫أقل بكثير من اس�تثمارها في قطاعات‬ ‫ألن ه�ذه األخي�رة ّ‬ ‫إنش�ائية‪ّ ،‬‬ ‫توف�ر فرص�ة سمس�رة ال‬ ‫ّ‬ ‫توفرها االستثمارات األولى‪.‬‬ ‫وف�ي املقاب�ل‪ ،‬ومن�ذ ع�ام ‪ ،1997‬تش�هد مؤسس�ات‬ ‫ودوائ�ر وف�روع «البن�ك الدول�ي» و»صن�دوق النق�د‬ ‫الدول�ي» مراجع�ات جذري�ة تتن�اول مس�ائل الفس�اد‬ ‫ً‬ ‫أحيان�ا ع�ن صياغ�ات متس�ارعة‬ ‫واإلفس�اد‪ ،‬تس�فر‬ ‫وق�رارات دراماتيكي�ة بالغ�ة اخلط�ورة‪ ،‬تب�دو إدارية‬ ‫تقني�ة م�ن حي�ث الش�كل‪ ،‬ولكنه�ا م�ن حي�ث احملتوى‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أيض�ا‪.‬‬ ‫تظ�ل سياس�ية واقتصادي�ة وفلس�فية‬ ‫األعم�ق‬ ‫إنها‪ ،‬كما يُ قال لنا‪« ،‬حرب ش�عواء» ضدّ الفس�اد املالي‪،‬‬ ‫أو ضدّ استشراء «س�رطان الفساد»‪ ،‬ولم يعد في وسع‬ ‫املؤسس�تني اللتني تتحكمان في أم�وال العالم (والعالم‬ ‫الفقي�ر‪ ،‬ملزي�د م�ن الدق�ة)‪ ،‬الصب�ر عل�ى ه�در األموال‬ ‫العامة‪ ،‬والرش�وة‪ ،‬واالختالس‪ ،‬وتخريب االقتصادات‬ ‫الوطني�ة‪ ،‬وعرقل�ة «برام�ج التعدي�ل الهيكل�ي» ‪SAP‬‬ ‫بوصفها «إجني�ل اإلصالحات» املقدّ س في عرف خبراء‬ ‫املؤسستني‪.‬‬

‫لكنن�ا نع�رف أن�ه ف�ي جمي�ع بل�دان العال�م (نعم‪:‬‬ ‫جميعها‪ ،‬بال استثناء)‪ ،‬هنالك رجال يستمدون ألقابهم‬ ‫من النس�بة املئوية الت�ي يحصلون عليه�ا لقاء توقيع‪،‬‬ ‫أو تس�هيل إب�رام‪ ،‬مختلف أنواع العقود مع مؤسس�ات‬ ‫استثمارية صغيرة أو كبيرة‪ ،‬محلية أو عابرة للقارات‪.‬‬ ‫هنال�ك «املس�تر ‪ 5‬باملئ�ة»‪ ،‬أو «املس�تر ‪ ،»10‬أو حت�ى‬ ‫«املس�تر ‪ .»15‬وكان التنظير الرأس�مالي البراغماتي قد‬ ‫ً‬ ‫مرارا في الواقع‪ ،‬أن حصة هذا «املس�تر» ليس�ت‬ ‫اعتبر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طبيعيا ال يتجزأ من كلفة التنفيذ‪ ،‬فحسب؛ بل هي‬ ‫جزءا‬ ‫حص�ة حيوي�ة ال غنى عنها في س�ياق تذلي�ل املصاعب‬ ‫البيروقراطي�ة التي تعترض اإلج�راءات اإلدارية على‬ ‫ً‬ ‫وصوال‬ ‫اختالف مس�توياتها‪ ،‬م�ن توقيع العق�ود ذاتها‬ ‫إلى االس�تالم النهائي للمشروع واملصادقة على سالمة‬ ‫تنفي�ذه‪ .‬مبعنى آخر‪ ،‬كان أصحاب هذا التنظير ال يرون‬ ‫غضاضة في تقدمي الرش�وة‪ ،‬وال يخش�ون ف�ي ذلك أية‬ ‫عواقب قانونية أو سياسية أو أخالقية‪.‬‬ ‫أكث�ر م�ن ذل�ك‪ ،‬مض�ى زم�ن غي�ر بعي�د (أواس�ط‬ ‫الثمانيني�ات ف�ي الواقع) كان�ت فيه دوري�ة اقتصادية‬ ‫رأس�مالية عريقة مث�ل «هارفارد بزنس ريفي�و» تعتمد‬ ‫م�ا يش�به الفلس�فة «الثقافي�ة»‪ ،‬املس�تندة إل�ى مقاربة‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬في تفس�ير ش�يوع الرش�وة‬ ‫«أنثروبولوجي�ة»‬ ‫والفس�اد ف�ي بل�دان العالم الثال�ث‪ :‬ه�ذه «مكوس» ال‬ ‫ُتدف�ع للف�رد وحده‪ ،‬ب�ل للقبيلة بأس�رها؛ وثمة ش�بكة‬ ‫م�ن املصالح املش�تركة بني األف�راد والقبائل تس�تدعي‬ ‫حتصي�ل نصيب غير مباش�ر م�ن الثروات‪ ،‬يُ ّ‬ ‫�وزع على‬ ‫أفراد القبيلة‪ ،‬أو يُ صرف في حتسين ُسبل عيشها داخل‬ ‫املؤسسة األكبر للدولة‪ .‬فما الذي جرى لكي تنقلب هذه‬ ‫يتم إعلان االنقالب م�ن منابر‬ ‫الفلس�فة بغت�ة؟ ومل�اذا ّ‬ ‫أعلى مؤسستني رأسماليتني في الكون بأسره؟‬ ‫يق�ول املس�ؤولون‪ :‬ألن املس�تر ‪ 5‬أو ‪ 10‬أو ‪ 15‬باملئ�ة‬ ‫بات اليوم «املستر ‪ 30‬باملئة» ليس ّ‬ ‫أقل‪ ،‬وهذا أكثر بكثير‬ ‫مم�ا يحتمل�ه أي منط�ق اقتص�ادي في حس�اب الكلفة‪،‬‬ ‫ألنه ببس�اطة ثل�ث امليزانية في أي مش�روع‪ ،‬من جهة؛‬ ‫وهو معدّ ل س�نوي عاملي يت�راوح بني ‪ 500‬و‪ 1000‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬من جهة ثانية! وهكذا أعلنت «الشقيقتان»‪ ،‬وهي‬ ‫التس�مية التاريخية ّ‬ ‫لكل م�ن «صندوق النق�د الدولي»‬ ‫و»البن�ك الدول�ي»‪ّ ،‬أن مختل�ف االتفاق�ات القادم�ة مع‬

‫املغرب‪ :‬مبادرة لنزع فتيل التوتر‬ ‫ضمن هذا التيار‪.‬‬ ‫أكبر ترتبط باحلاجة إل�ى إدماج احلالة‬ ‫عبد العلي حامي الدين٭‬ ‫وتعتب�ر املب�ادرة أن عمله�ا ينبغي أن‬ ‫الس�لفية بتعبيراتها اخملتلفة في احلياة‬ ‫يكون على مستويات أربعة‪ :‬ـ العمل على‬ ‫العام�ة‪ ،‬وجت�اوز النظ�رة النمطية التي‬ ‫التأسيس لسياس�ة تصاحلية لتصحيح‬ ‫يروج لها البعض ويصنفها كمجموعات‬ ‫«غريبة» غير قابلة لالحتضان داخل فضاء للعيش املشترك‪..‬ونزع الوضع املتوتر بني األطراف ذات الصلة بهذا بامللف؛‬ ‫ـ الس�عي إلطالق س�راح معتقلي الس�لفية ممن لم يتورطوا في‬ ‫فتيل التوتر مع هذا التيار وفق رؤية استباقية‪..‬‬ ‫وف�ي ه�ذا الس�ياق تبل�ورت مب�ادرة إنس�انية من ط�رف ثالث العنف أو في جرائم دم؛‬ ‫ـ متتي�ع باق�ي املعتقلين‪ ،‬عل�ى مس�توى وضعيته�م بالس�جن‪،‬‬ ‫جمعي�ات حقوقي�ة «منتدى الكرام�ة حلقوق اإلنس�ان» و» جمعية‬ ‫الوس�يط من أجل الدميقراطية وحقوق اإلنس�ان» و»منظمة عدالة باحلق�وق والواجب�ات كم�ا ه�ي متعارف عليه�ا في القان�ون وفي‬ ‫من أجل محاكمة عادلة» باإلضافة إلى فاعلني من مش�ارب سياسية املعايير الدولية ذات الصلة؛‬ ‫ـ إعم�ال مب�دأ التأهي�ل االجتماع�ي واملصاحل�ة‪ ،‬م�ع املعتقلين‬ ‫مختلف�ة به�دف العمل على خلق فهم مش�ترك خملتلف اإلش�كاليات‬ ‫العالق�ة ذات الصل�ة باحلالة الس�لفية‪ ،‬في أفق تقلي�ص التوترات الس�لفيني املف�رج عنه�م‪ ..‬وتوفي�ر الدعم ف�ي اجت�اه االندماج في‬ ‫والتقاطبات الفكرية احلادة داخل اجملتمع‪ ،‬والتحفيز على اإلدماج احلياة العامة‪.‬‬ ‫وإذ يش�كل املستوى اإلنساني أس�اس هذا املبادرة التي تندرج‬ ‫اإليجابي لها في احلياة العامة‪.‬‬ ‫أصح�اب هذه املبادرة ي�رون بأن الهدف الرئيس�ي لها يتمحور في منطق أشمل يهدف إلى إيجاد تسوية ملشكل املعتقلني السلفيني‪،‬‬ ‫حول رس�م خارطة الطريق بش�أن محاولة إيجاد تس�وية ش�املة فإن املسار التشاوري في حد ذاته يبقى أساسيا ومفيدا‪ ،‬ألنه ميكن‬ ‫ومتعددة املستويات ومتوافق عليها بخصوص السلفيني املعتقلني اجلميع من تبني وممارسة احلوار املتعدد واملتنوع املستويات عبر‬ ‫في إطار قانون مكافحة اإلرهاب‪ ،‬وهي خارطة الطريق التي ينبغي حالة محددة هي «احلالة السلفية‪.‬‬ ‫وف�ي هذا الس�ياق عقدت لقاء تش�اوريا بحض�ور اجلمعيات‬ ‫أن تك�ون تتويجا ملس�ار تش�اوري بين مختلف الفاعلين املعنيني‬ ‫بطريقة مباش�رة أو غير مباش�رة بتدبير هذا امللف‪ ،‬على مس�توى احلقوقية ومؤسس�ات وطني�ة معنية بحقوق اإلنس�ان ومعتقلني‬ ‫الدول�ة من وزارات ومؤسس�ات وطني�ة ذات صلة باملل�ف‪ ،‬وعلى س�ابقني وعائالت معتقلني وبعض شيوخ السلفية‪ ،‬كما قامت بعقد‬ ‫مس�توى الفاعلين باألح�زاب السياس�ية‪ ،‬والهيئ�ات العامل�ة في لقاءات م�ع اجمللس الوطني حلقوق اإلنس�ان واملندوبية الوزارية‬ ‫مجال حقوق اإلنس�ان واحلكامة السياس�ية‪ ،‬وكذلك على مستوى حلقوق اإلنسان ووزارة العدل واحلريات ورئاسة احلكومة‪..‬‬ ‫هي مبادرة نابعة من ح�س وطني بالدرجة األولى‪ ،‬وتقوم على‬ ‫التيار الس�لفي‪ ،‬من س�لفيني ش�يوخ وتعبيرات وممثل�ي املعتقلني‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫(‪)1‬‬

‫شارع الفساد العاملي‪ :‬ذو اجتاهني‪ ..‬يشتري الطاغية واملعارض‬

‫■ التحوالت اجلارية في العالم العربي كش�فت عن العب جديد‬ ‫في الساحة السياسية هو الفاعل السلفي بتعبيراته اخملتلفة‪..‬‬ ‫غي�ر أن التيار األكثر إث�ارة للقلق هو تيار «الس�لفية اجلهادية»‬ ‫الذي ينقس�م ب�دوره إلى عدة تي�ارات‪ ،‬وهو ما يس�تدعي ضرورة‬ ‫االنتب�اه من أجل بلورة رؤية عميقة حتاول فهم األس�باب العميقة‬ ‫لبروز احلالة السلفية‪ ،‬وتعمل على تأطيرها ضمن مقاربة استباقية‬ ‫قابلة لالستثمار على املستوى االجتماعي والسياسي‪..‬‬ ‫التيار الس�لفي جزء م�ن احلالة اإلسلامية في العال�م العربي‪،‬‬ ‫ومن هنا ضرورة االعتراف به كظاهرة اجتماعية وسياسية‪ ،‬ميكن‬ ‫أن متث�ل خط�ورة كبي�رة إذا انزلق�ت بع�ض مفرداتها إل�ى العنف‬ ‫كاختيار منهجي‪..‬‬ ‫في املغرب وبعد أحداث احلادي عش�ر من سبتمبر ‪ ،2001‬وعلى‬ ‫إثر التفجيرات اإلرهابية األليمة التي شهدتها مدينة الدار البيضاء‬ ‫ليل�ة ‪ 16‬مايو ‪ ،2003‬ومنذ ذل�ك التاريخ ألقي القبض على عدد كبير‬ ‫من احملس�وبني عل�ى التيار الس�لفي باملغرب‪ ،‬وم�ازال حوالي ‪600‬‬ ‫منهم رهن االعتقال‪.‬‬ ‫وق�د أث�ارت ظ�روف محاكماته�م واعتقاله�م انتب�اه العديد من‬ ‫التقارير احلقوقي�ة والدولية ومازالت العديد م�ن املالحظات تثار‬ ‫إلى اليوم‪..‬‬ ‫العارف�ون باخلريط�ة الفكري�ة للتي�ارات الس�لفية والتمايزات‬ ‫القائمة بينها‪ ،‬يدركون جيدا أن قلة منهم صرحت ومازالت متشبثة‬ ‫مبواقفها بأنها تؤمن بالعنف ضد الدولة ومؤسس�اتها‪ ،‬وهناك فئة‬ ‫أخرى أقدمت على مراجعات داخل الس�جن وقامت بتدقيق العديد‬ ‫م�ن مواقفه�ا التي تهم الدول�ة واجملتم�ع‪ ،‬وهناك فئ�ة ثالثة ذهبت‬ ‫ضحي�ة الصدمة الت�ي أصابت اجملتمع والدول�ة‪ ،‬واعتقلت بطريقة‬ ‫عشوائية‪.‬‬ ‫املش�كلة الت�ي تط�رح بالنس�بة للتيار الس�لفي عموما‪ ،‬ليس�ت‬ ‫مرتبط�ة مبعاجلة مخلفات ‪ 16‬مايو وما بعدها‪ ،‬ولكن هناك مش�كلة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي‬

‫اي��ران‪ ،‬حليف روس��يا وحامي النظام الس��وري‬ ‫األكبر‪.‬‬ ‫كان��ت الس��احة الس��ورية‪ ،‬وس��تبقى لفت��رة‬ ‫طويلة‪ ،‬مجال التصعيد العس��كري االيراني األهم‬ ‫الذي تضغط طهران به على اعدائها (وحلفائها!)؛‬ ‫وكان تأجيج اجلبهات هناك وحتش��يد الفصائل‬ ‫الش��يعية العراقي��ة واللبناني��ة للقت��ال فيها أهم‬ ‫أوراقه��ا الت��ي ّ‬ ‫تذك��ر اجلمي��ع بوزنه��ا الكبير في‬ ‫املنطقة والعالم‪.‬‬ ‫م��ع االتف��اق االيران��ي الغرب��ي انفت��ح الباب‬ ‫أمام روس��يا‪ ،‬وانخف��اض احلاج��ة للتصعيد في‬ ‫س��وريا‪ ،‬انفت��ح الباب التف��اق األط��راف الثالثة‪:‬‬ ‫روس��يا وايران من جهة‪ ،‬والس��عودية وحلفاؤها‬ ‫االقليميون من جهة أخرى‪.‬‬ ‫فتحت ظاهرة «الربيع العربي» باب التغيير في‬ ‫العالم العربي وكش��فت العورة البش��عة لألنظمة‬ ‫العربية وانته��اء صالحيتها املزم��ن لكنّ ها أثبتت‬ ‫ً‬ ‫ق��وة االس��تبداد املتنوع األش��كال والنظم‬ ‫أيض��ا ّ‬ ‫واألديان واستشراس��ه في اعادة عقارب الساعة‬ ‫الى ال��وراء‪ ،‬وجاء التراج��ع األمريكي واالوروبي‬ ‫الكبير بعد الفشل الهائل في افغانستان والعراق‬ ‫ليعطي االستبداد فرصة جديدة لالنقضاض‪.‬‬ ‫اتفاق روس��يا وايران والس��عودية سينعكس‬ ‫تس��وية ف��ي س��وريا عل��ى طريق��ة روس��يا ف��ي‬ ‫الشيش��ان ال طريقة اوروبا وامريكا في البوسنة‪،‬‬ ‫فمصلح��ة ه��ذه ال��دول أن تتجاه��ل التس��وية‬ ‫أس��باب النزاع األساسية وهي الطغيان والفساد‬ ‫والتركيز على محاربة االس�لام السياسي‪ ،���وهي‬ ‫وصفة حلرب مؤبدة ال لسالم‪ ،‬والشعب السوري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪ ،‬سيدفع الثمن‪.‬‬

‫الرش�وة ّ‬ ‫تتركز في قطاعات تنموية بالغة احلساس�ية‪،‬‬ ‫مثل الزراع�ة والصناعة اخلفيفة واإلنش�اءات املدنية‪،‬‬ ‫وأما‬ ‫أو ف�ي ميادين الصح�ة العامة‬ ‫والط�ب والصيدلة! ّ‬ ‫ّ‬ ‫القطاع�ات االجتماعية والسياس�ية واحلقوقية األكثر‬ ‫ً‬ ‫تأثرا مبؤش�رات اإلفساد (وليس الفساد وحده)‪ ،‬فإنها‬ ‫التالي�ة‪ :‬األحزاب والقي�ادات السياس�ية (‪ 4‬في املئة)‪،‬‬ ‫البرملانات ومجالس التشريع (‪ ،)3,7‬الشرطة واجلهاز‬ ‫القضائي (‪!)3,6‬‬ ‫وفي حمالتها ضدّ الفس�اد واإلفس�اد‪ ،‬تتكيء منظمة‬ ‫«الش�فافية الدولية» على ما يُ عرف باسم «اتفاقية األمم‬ ‫املتح�دة ملكافح�ة الفس�اد» ‪ ،UNCAC‬والت�ي وقعت‬ ‫عليها ‪ 140‬دولة من أصل ‪( 168‬ونعدّ ‪ ،‬من العالم العربي‪:‬‬ ‫اجلزائ�ر‪ ،‬البحري�ن‪ ،‬مص�ر‪ ،‬الع�راق‪ ،‬األردن‪ ،‬الكويت‪،‬‬ ‫لبن�ان‪ ،‬ليبي�ا‪ ،‬موريتانيا‪ ،‬قطر‪ ،‬الس�عودية‪ ،‬س�ورية‪،‬‬ ‫اإلم�ارات العربية املتحدة‪ ،‬واليم�ن)‪ .‬وترى املنظمة أن‬ ‫ه�ذه االتفاقي�ة «أداة حاس�مة لإلصالح السياس�ي في‬ ‫املنطقة‪ ،‬لكن بعض الدول تفقد هذه الفرصة السانحة»؛‬ ‫متعامية ـ عن س�ابق حياء دبلوماس�ي أو سابق قصد‪،‬‬ ‫عل�ى األرج�ح ـ ّأن معظ�م ه�ذه األنظم�ة ال تقت�ات على‬ ‫وتنوع‬ ‫الفساد‪ ،‬فحس�ب؛ بل تدميه وتش�يعه وتصونه ّ‬ ‫أنس�اقه‪ .‬وم�ع ذل�ك‪ ...‬ال بدّ للمنظم�ات الدولي�ة من أن‬ ‫تعمل‪ ،‬أو توحي بأنها تعمل!‬ ‫املنظمة غير حكومي�ة‪ ،‬كما يتوجب اإليضاح‪ ،‬وتضع‬ ‫عل�ى عاتقه�ا أم�ر إماطة اللث�ام عن مؤش�رات الفس�اد‬ ‫واإلفس�اد ف�ي العالق�ات االس�تثمارية والتعاقدية بني‬ ‫دول�ة ودولة‪ ،‬أو بين دولة وفرد‪ ،‬أو بني ش�ركة عمالقة‬ ‫ودولة وفرد‪ ،‬أو بني هذه األطراف جميعها حني تشترك‬ ‫ف�ي ش�بكة معق�دة م�ن الصلات واملصال�ح واملناف�ع‬ ‫املتبادل�ة‪ .‬وه�ي تش�دد عل�ى نوعين م�ن األولوي�ات‬ ‫العامة‪ ،‬هما س�هولة توفير املعلومة وش�فافية اإلنفاق‪،‬‬ ‫حر ملعاجلة‬ ‫وعلى أولويات مح�ددة بينها نظام قضائي ّ‬ ‫الفس�اد‪ ،‬ومواثيق دولية‪ ،‬واهتمام بالتربية والتعليم‪.‬‬ ‫«لق�د آن األوان إليق�اف أولئ�ك الذي�ن يرتكب�ون أفعال‬ ‫الفس�اد وال يقع�ون حت�ت طائل�ة القان�ون‪ .‬الثغ�رات‬ ‫القانوني�ة وانعدام اإلرادة السياس�ية لدى احلكومات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عابرا للحدود‪ ،‬وتدعونا‬ ‫داخليا كان أم‬ ‫تسهّ ل الفس�اد‪،‬‬ ‫لبذل أقص�ى اجلهود ملكافح�ة حصانة الفاس�د»؛ تكتب‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫دول العال�م س�وف تك�ون مش�روطة ببن�ود صريح�ة‬ ‫ح�ول مكافحة الفس�اد‪ ،‬وضمانات صريح�ة أكثر حول‬ ‫«ترشيد» اقتصاديات االستثمار‪ .‬اللباقة وحدها منعت‬ ‫هؤالء املس�ؤولني من القول‪ :‬ال بأس من «املستر ‪ »15‬في‬ ‫احلدود القصوى‪ ،‬ولكن ال تس�امح ً‬ ‫أبدا مع «املستر ‪!»30‬‬ ‫مبعن�ى ثالث‪ ،‬ال بأس من الفس�اد واإلفس�اد‪ ،‬ش�رط أن‬ ‫يكونا في حدود املعقول‪.‬‬ ‫وبطبيعة احل�ال‪ ،‬قد ال يعترض أحد على سياس�ات‬ ‫كهذه‪ ،‬حتى إذا كانت تكافح «املستر ‪ »30‬وتغمض العني‬ ‫ّ‬ ‫ولكن احلال مشروطة بوضع اجلميع‬ ‫عن «املس�تر ‪.»15‬‬ ‫على قدم املساواة في تطبيق هذه املعايير ً‬ ‫ثم بعدئذ‬ ‫أوال‪ّ ،‬‬ ‫األخذ بعين االعتب�ار جملة األس�باب األخ�رى األعمق‬ ‫وراء استش�راء هذه الظواهر ف�ي االقتصادات النامية‬ ‫بصف�ة خاصة (غي�اب الدميقراطية‪ ،‬التخل�ف البنيوي‬ ‫في الهياكل املعنية بإدارة اإلقتصاد‪ ،‬غياب املؤسس�ات‬ ‫الرقابية املدنية املستقلة‪ ،‬التخلف التكنولوجي‪ ،‬انعدام‬ ‫التكافؤ بني العقد واملتعاق�د‪ ،‬وما إلى ذلك)‪ .‬وهكذا كان‬ ‫ينبغ�ي على «الش�قيقتني»‪ ،‬ومنذ ع�ام ‪ 1997‬حني جرى‬ ‫التوقيع على ميثاق ش�رف حملاربة الفساد‪ ،‬أو منذ زمن‬ ‫أق�رت األمم املتحدة اتفاقية مكافحة‬ ‫لي�س بالبعيد حني ّ‬ ‫تلوحا بالبطاقة الصفراء‪ ،‬ثم باحلمراء حني‬ ‫الفساد؛ أن ّ‬ ‫يقتض�ي احلال‪ ،‬ف�ي وجه مافي�ات املال الق�ذر ً‬ ‫أيا كانت‬ ‫جنس�ياتها وجغرافياتها ونس�بها املئوي�ة وأرصدتها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجنوبا‪.‬‬ ‫شماال‬ ‫وغربا‪،‬‬ ‫شرقا‬ ‫ويبقى ّأن تقارير «الش�فافية الدولية»‪ ،‬رغم منافعها‬ ‫الكثي�رة‪ ،‬عاج�زة في الواق�ع عن تعديل ش�رط مركزي‬ ‫تع ْو َلمت بدورها‪،‬‬ ‫يحكم ظواهر الفساد واإلفس�اد‪ :‬أنها َ‬ ‫ول�م تعد تقتص�ر على ثقاف�ة سياس�ية دون غيرها‪ ،‬أو‬ ‫على نظ�ام اقتصادي دون آخر‪ ،‬أو عل�ى الدكتاتوريات‬ ‫دون الدميقراطي�ات‪ .‬أكث�ر م�ن ه�ذا‪ ،‬هيه�ات للمنظمة‬ ‫أن ترص�د «امل�ال السياس�ي»‪ ،‬ال�ذي ال يُ َفرغ ف�ي أفواه‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫الطغاة‪ ،‬وزبانيتهم من حولهم‪ ،‬فقط؛ بل يش�تري‬ ‫ذمم بع�ض املعارضين‪ ،‬فيُ خرس ضمائره�م حني ينفق‬ ‫على مؤمتراتهم احلاش�دة وفنادقهم الفارهة‪ .‬فإذا جاز‬ ‫للمنظمة أن تضع نظام بش�ار األسد في املرتبة ‪ ،168‬من‬ ‫أص�ل ‪ 175‬دول�ة على الئحة الفس�اد الدولي�ة؛ ّ‬ ‫فأنى لها‬ ‫أن تس�تجمع من املؤش�رات امللموس�ة ما يكفي لتحديد‬ ‫ترتي�ب ه�ذا أو ذاك م�ن «املعارضين» الس�وريني‪ ،‬ف�ي‬ ‫لوائح املبيع والشراء!‬

‫٭ كاتب وباحث سوري يقيم في باريس‬

‫اجلانب اإلنساني‪..‬‬ ‫هاجسها األساسي هو مستقبل الوطن‪..‬‬ ‫وطن يتسع لكافة أبنائه ويتسامح معهم حني يخطئون‪..‬‬ ‫وبدون ش�ك هن�اك عدة صعوبات تعترض مثل ه�ذه املبادرات‪،‬‬ ‫فمن جهة هناك التيارات املتطرفة داخل اجلس�م السلفي التي ليس‬ ‫له�ا أي اس�تعداد للقيام مبراجعات عميقة في ه�ذا االجتاه وتعتبر‬ ‫بأن من وظيفتها إحياء «الفريضة الغائبة» والقيام بواجب اجلهاد‪،‬‬ ‫ولذل�ك وجهتها املفضلة هي مناطق التوت�ر في العالم واالصطفاف‬ ‫إلى جانب «فسطاط احلق» ضد «فسطاط الباطل»‪..‬‬ ‫ومن جهة أخرى هناك التيارات املتش�ددة داخ�ل الدولة التي ال‬ ‫تنظ�ر إلى هذا املل�ف إال من الزاوي�ة األمنية الضيق�ة‪ ،‬وترفض أي‬ ‫محاول�ة لفهم األس�باب العميقة لب�روز احلالة الس�لفية‪ ،‬وترفض‬ ‫االعتراف بأي خطأ ميكن أن يكون قد ارتكب في حق بعضهم‪..‬‬ ‫إن التط�رف املوج�ود ف�ي اجملتمع ميك�ن أن يلتقي م�ع التطرف‬ ‫املوج�ود داخل الدولة وه�و ما يهدد أي محاولة لن�زع فتيل التوتر‬ ‫ضد هذه اجلماعات والسعي إلدماجها في احلياة العامة‪..‬‬ ‫هذا االختيار من الطرفني يس�اهم في تنامي الشعور باملظلومية‬ ‫لدى العش�رات من الس�جناء ضمن تيار «الس�لفية اجلهادية»‪ ،‬في‬ ‫غياب أي مس�اع مؤسس�اتية للحوار معهم‪ ،‬بالرغ�م من كون أقلية‬ ‫منهم صرحت باختياراتها املتصلة بالعنف؛‬ ‫ويس�اهم في تعمي�م التوصيف اجلاهز للخطاب الس�لفي ضمن‬ ‫اخلطابات املتش�ددة من طرف فاعلني إعالميني وسياس�يني؛ وهو‬ ‫ما يعن�ي في النهاية صعوبة مس�اعدة هذه التي�ارات لالنتقال من‬ ‫اخلطاب الدعوي اخلاص إلى اخلطاب السياسي العام وما يترتب‬ ‫عن ذلك على مس�توى إعادة ق�راءة الواقع والتكيف واالندماج مع‬ ‫البنية اإلجتماعية والسياسية في راهنيتها‪..‬‬ ‫٭ كاتب من املغرب‬

‫(‪)3‬‬ ‫م�ن هذا املنطلق ف�إن منهج أوباما ال يختلف عن أس�لوب‬ ‫«اخلط�وة خط�وة» ال�ذي اتبع�ه ونظر ل�ه وزي�ر اخلارجية‬ ‫األمريك�ي األس�بق هنري كيس�نجر‪ ،‬ومتكن عب�ره من إقناع‬ ‫أنظمة مصر وس�وريا بعقد صفقات «سلام» مع إسرائيل لم‬ ‫يكن اح�د يتوهم مثلها عش�ية ح�رب أكتوب�ر اجملهضة‪ .‬وقد‬ ‫ج�اء جيمي كارت�ر فأكمل املش�وار بإقناع الس�ادات بتوقيع‬ ‫اتفاق كامب دايفيد‪ .‬وقد تبع ذلك فيما بعد ما س�مي بالهرولة‬ ‫جتاه إس�رائيل حت�ى كاد العرب يعثر بعضه�م ببعض وهم‬ ‫يتزاحم�ون على أب�واب رابني وبيري�ز ونتنياه�و‪ .‬ولم تكن‬ ‫إي�ران ببعيدة عن تل�ك احللبة‪ ،‬حيث عقدت ف�ي الثمانينات‬ ‫صفقة سلاح سرية مع إسرائيل‪ .‬وغير معلوم أين كانت تلك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غيورا كشف (بتواطؤ مع‬ ‫إيرانيا‬ ‫التعامالت ستمضي لوال أن‬ ‫ً‬ ‫وفاقا‪.‬‬ ‫اخملابرات السورية) أسرار الصفقة فأعدم جزاء‬ ‫(‪)4‬‬ ‫هناك اعتقاد في بعض األوس�اط األمريكية واإلسرائيلية‬ ‫بأن صداقة إيران التاريخية ميكن أن تستعاد بسهولة‪ ،‬ليس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واس�عا من الش�عب اإليراني أصبح يتعاطف‬ ‫قطاعا‬ ‫أقله ألن‬ ‫م�ع أمري�كا والغ�رب كراهية ف�ي ماللي طه�ران وق�م‪ ،‬إن لم‬ ‫يك�ن لس�بب آخر‪ .‬جدي�ر بالذك�ر أن طهران كان�ت العاصمة‬ ‫اإلسلامية الوحيدة الت�ي خرجت فيها مظاه�رة تعاطف مع‬ ‫أمري�كا عقب أحداث س�بتمبر ‪ .2001‬وحتفل املواقع اإليرانية‬ ‫مبواقف تتناقض مع اخلطاب الرس�مي املعادي ألمريكا‪ ،‬هذا‬ ‫ً‬ ‫فضلا عن مظاهر فتنة الش�باب اإليراني باملنتجات الثقافية‬ ‫األمريكية ً‬ ‫رغما عن أنف الدعاية احلكومية واحلظر الرسمي‪.‬‬ ‫وقد س�معت من مفكر عرب�ي كبير زار إيران ف�ي عهد خامتي‬ ‫ً‬ ‫افتتانا بأمريكا يقرب من التوله في‬ ‫ع�ن صدمته جتاه ما رآه‬ ‫أفراد احللقة احمليطة بخامتي‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫لسبب ما كان املرش�د احلالي للثورة اإلسالمية في إيران‬ ‫يع�ارض أي ح�وار مباش�ر مع الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬رمبا ألنه‬ ‫يعل�م أن هذا منزلق ال يع�رف مآله‪ .‬فلم يحدث أن دخل طرف‬ ‫في حوار مع الواليات املتحدة إال وكانت النتيجة هي اقتراب‬ ‫ذل�ك الطرف من املوق�ف األمريكي‪ ،‬ولم يح�دث العكس قط‪.‬‬ ‫ومن هنا ميكن التأريخ لتحول الصني إلى النهج الرأس�مالي‬ ‫بلق�اء م�او ونيكس�ون ف�ي ع�ام ‪ .1972‬كذل�ك ميك�ن البحث‬ ‫ع�ن ج�ذور سياس�ة غورباتش�وف االنفتاحية في سياس�ة‬ ‫«الوف�اق» الت�ي ابتدرتها كذل�ك إدارة نيكسون‪-‬كينس�جر‬ ‫وكان م�ن مظاهره�ا مؤمت�ر األم�ن والتع�اون ف�ي أوروب�ا‬ ‫(املش�هور مبؤمت�ر هيلس�ينكي)‪ .‬وكان من ثم�ار ذلك املؤمتر‬ ‫ً‬ ‫(نس�بيا) في دول املعس�كر الش�رقي عبر‬ ‫حتصين املعارضة‬ ‫فرض آلية مشتركة الحترام حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫(‪)6‬‬ ‫م�ن ه�ذا املنطلق ف�إن «جناح» مؤمت�ر جنيف بين إيران‬ ‫ومحاوريه�ا الدوليني يعتبر اخلطوة األول�ى في هذا العناق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش�عبيا‬ ‫ترحيبا‬ ‫ال�ذي يصعب الفكاك منه‪ .‬فقد لقيت اخلطوة‬ ‫ألنها خفف�ت العقوبات‪ ،‬م�ع وعود باملزي�د‪ .‬وأي عكس لهذه‬ ‫اخلط�وة وعودة إلى الوراء س�يواجه بردة فع�ل عنيفة من‬ ‫الش�ارع اإليراني‪ .‬وبالتالي س�تكون إي�ران مضطرة لتقدمي‬ ‫املزيد م�ن التنازالت ف�ي اجل�والت القادمة‪ ،‬ألنه�ا تعلم قوة‬ ‫التصميم اإلسرائيلي ـ الغربي على إنهاء برنامجها النووي‪.‬‬ ‫وق�د يرى املس�ؤولون أن م�ن احلكم�ة التخلي ع�ن اجلانب‬ ‫املقلق م�ن البرنام�ج مقابل صداق�ة الغرب‪ً ،‬‬ ‫بدال م�ن فقدانه‬ ‫عبر القصف ومعه املش�آت اإليرانية‪ ،‬والدخول في حرب لن‬ ‫تكسبها‪.‬‬ ‫(‪)7‬‬ ‫مهم�ا يكن ف�إن املرحل�ة «الثورية» من الثورة اإلسلامية‬ ‫ً‬ ‫عمليا في صيف ع�ام ‪ ،1997‬حني صوت‬ ‫ف�ي إيران ق�د انتهت‬ ‫أكث�ر م�ن ‪ ٪70‬م�ن اإليرانيين خلامت�ي‪ ،‬وقبل ذل�ك للنهج‬ ‫«البراغماتيك�ي» لرفس�نجاني‪ .‬وقد تأكد هذا ف�ي انتخابات‬ ‫‪ 2009‬التي ش�هدت «ثورة ض�د الثورة»‪ ،‬وهاه�ي تتأكد أكثر‬ ‫بانتخ�اب روحاني رغ�م اإلج�راءات اخلرافية الت�ي اتبعها‬ ‫املرشد وأنصاره إلقصاء كل «إصالحي» من الساحة‪ .‬وعليه‬ ‫ف�إن الوفاق م�ع أمريكا والغرب هو اخلط�وة الطبيعية لهذه‬ ‫املرحلة‪.‬‬ ‫(‪)8‬‬ ‫لي�س م�ن الض�رورة أن تك�ون هن�اك عالق�ة تلازم بني‬ ‫االنفت�اح الدميقراط�ي في إي�ران والتقارب م�ع الغرب على‬ ‫حس�اب توجه�ات إي�ران الثوري�ة‪ .‬ولك�ن سياس�ة إي�ران‬ ‫ً‬ ‫داخليا‪ ،‬ومن جهة أخرى‬ ‫السابقة قد ارتبطت من جهة بالقمع‬ ‫وبالتع�اون م�ع ق�وى لهاعالق�ة تصادمي�ة م�ع مجتمعاتها‪.‬‬ ‫وعلي�ه فم�ن غي�ر املنطق�ي أن تواص�ل حكوم�ة دميقراطي�ة‬ ‫في إيران دعمها لبش�ار األس�د أو لكتائب امل�وت في العراق‪.‬‬ ‫وبالتال�ي فإن مثل هذه احلكومة الب�د أن تغير حتالفاتها في‬ ‫ً‬ ‫ودوليا‪.‬‬ ‫املنطقة‬ ‫(‪)9‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا التنبؤ مبا إذا كان هذا املس�ار س�يبلغ مداه‬ ‫ال ميكن‬ ‫في «كامب دايفيد روحاني»‪ ،‬أو أن القوى احملافظة ستستعيد‬ ‫زم�ام املب�ادرة وتع�ود إلى مس�ار املواجه�ة‪ .‬ولع�ل األرجح‬ ‫أن يح�دث الثان�ي على املدى القصير‪ ،‬حيث س�يعود مس�ار‬ ‫املواجه�ة‪ ،‬وقد يطاح بروحاني أو يحج�م كما حجم خامتي‪.‬‬ ‫وه�ذا ب�دوره س�يؤدي إل�ى ح�رب ف�ي املنطقة ستخس�رها‬ ‫إيران‪ ،‬ثم تس�مح للمعتدلني باس�تعادة زمام املبادرة‪ ،‬ولكن‬ ‫بعد حني وبثمن باهظ‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7609 Friday 6 December 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7609‬اجلمعة ‪ 6‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 3‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫عدد مرضى اخلرف يتزايد بشكل هائل على مستوى العالم‬ ‫■ لن��دن ـ د ب أ‪:‬أظه��رت دراس��ة أن ع��دد املصابني باخلرف‬ ‫ارتفع خالل الس��نوات الثالث املاضية بنحو الربع على مستوى‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وحس��ب الدراس��ة التي أعدتها منظمة «ألتس��هامير ديزيس‬ ‫انترناش��ونال» وأعلن��ت نتيجتها اخلميس في لن��دن فإن هناك‬ ‫اآلن نح��و ‪ 44‬مليون حالة إصابة بالعته واخلرف على مس��توى‬

‫العالم أي بزيادة ‪ ٪22‬عنه قبل ثالث سنوات‪.‬‬ ‫وتوقع��ت املنظمة أن يصل عدد املصاب�ين بهذه األمراض إلى‬ ‫‪ 135‬مليون مريض بحلول عام ‪ 2050‬منهم ‪ 16‬مليون شخص في‬ ‫أوروبا وحدها‪ .‬و وصف رئيس املنظمة‪ ،‬مارك فورمتان‪ ،‬املرض‬ ‫بأنه وباء وقال إن املرض يزداد س��وءا يوم��ا بعد يوم وإن عدد‬ ‫كبار السن املصابني بالزهامير سيزداد بشكل «مأسوي»‪.‬‬

‫مأزق العرب‬ ‫في تونس‬ ‫عناية جابر‬ ‫تش��كل تونس الي��وم عصارة امل��أزق العرب��ي احلالي‪ .‬فه��ي التي‬ ‫افتتح��ت الرق��ص عل��ى الربي��ع العرب��ي جتد نفس��ها اليوم أس��يرة‬ ‫إش��كاليته‪ .‬يجتمع في تونس حاليا‪ ،‬أكثر من غيرها‪ ،‬غالبية العناصر‬ ‫التي شكلت املشهد السياس��ي العربي في السنوات الثالث األخيرة‪.‬‬ ‫القوى السياس��ية املسيطرة على املش��هد وصلت الى نقطة الالرجوع‬ ‫بدون أن حتمل العدة الالزمة للمتابع��ة‪ .‬قوى عاجزة عن التقدم بقدر‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬ال النهضة وال حلفاؤها قادرون على‬ ‫ما هي عاجزة عن التراجع‬ ‫االس��تمرار باحلكم بناء على التفوي��ض الدميقراطي بالرغم من كونه‬ ‫نتاج انتخابات شرعية‪ .‬وال املعارضة قادرة‪ ،‬في ظل املوازين احلالية‬ ‫وفي ظل رؤيتها‪ ،‬على االستمرار بالثورة الى النهاية‪.‬‬ ‫جتنب احلرب األهلية أمر عاقل ً‬ ‫جدا يحاوله التوانسة في مواجهة‬ ‫حالة االستعصاء احلالية‪ .‬والتس��وية املتوخاة ليست وسيلة سيئة‬ ‫باملبدأ ال بل قد تكون هي األفضل إذا ما قورن اإلس��تعصاء التونسي‬ ‫ً‬ ‫ايضا على‬ ‫ببقية األوضاع امللتهبة العربية‪ .‬لكن تأخر التس��وية مؤشر‬ ‫م��دى عم��ق األزمة وعلى م��دى اخملاطر الت��ي ّ‬ ‫حتف بال��دول العربية‬ ‫عامة‪.‬‬ ‫للصراع احمللي الداخلي في كل بلد عربي خيوط خارجية كانت الى‬ ‫األمس س��رية او غير مرئية‪ .‬لكن تفاقم الصراع ب�ين الدول اإلقليمية‬ ‫املؤث��رة والتغيير الذي يصي��ب املواقف الدولي��ة إزاء مختلف القوى‬ ‫احمللية املتصارعة أخذ يجعل م��ن هذه اخليوط حباال واضحة املعالم‬ ‫ل��كل من ال يتعامى عن رؤي��ة احلقائق كما هي‪ .‬اجلان��ب الداخلي من‬ ‫الصراع الذي احتل القس��م األكبر من املشهد في بداية الربيع العربي‬ ‫حول مفهوم النظام السياسي وشكله وحول احلرية واالستبداد أخذ‬ ‫اليوم يترك اجملال للرهانات الفعلية للقوى اإلقليمية واخلارجية‪.‬‬ ‫فهل كانت ش��عارات التغيير الداخلية بالنتيجة وس��يلة إلضعاف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الداخل في صراعات اخلارج؟ إذا صح ً‬ ‫خارجيا‬ ‫صراعا‬ ‫فعال أن هناك‬ ‫عل��ى املنطق��ة فمن املنطقي ان يس��عى اخل��ارج إل��ى أدوات تعينه في‬ ‫حتقيق أهدافه‪ .‬ش��عارات إس��قاط األنظمة كانت أغلب الظن من هذه‬ ‫األدوات‪ً .‬‬ ‫طبعا توقيت اإلنتفاضات العفوية لم يكن بهذه العفوية‪ .‬وال‬ ‫انحصارها في دول معينة بذاتها‪ .‬أما تغييب االحتالالت اإلقتصادية‬ ‫والقدمية عن برامج ورؤى هذه اإلنتفاضات فال ميكن إال اإلشتباه به‪.‬‬ ‫فمن يريد الدميقراطية‪ ،‬سيادة الش��عب‪ ،‬عليه اوال ان يستعيد سيادة‬ ‫الدولة لكي يستطيع الشعب أن ميارس ذاته‪ .‬إذ كيف يعقل لشعب ان‬ ‫يكون حرا وس��يدا في بالد غير حرة وال متلك سيادتها أقله مبا يتعلق‬ ‫مبورادها وثرواتها؟‬ ‫ً‬ ‫حاليا‬ ‫التحول في املش��هد السياس��ي العرب��ي‬ ‫ه��ذا‬ ‫واحل��ال فإن‬ ‫ّ‬ ‫ظهر مي��زان القوى الفعلي‪ .‬وإذا صح هذا‬ ‫ظه��ر الرهانات الفعلية كما ّ‬ ‫ّ‬ ‫التحليل‪ ،‬بأن املنطقة ضحية صراع جيو‪-‬استراتيجي إقليمي ودولي‪،‬‬ ‫جاز عندها إمكان االس��تنتاج بأن تراجع او تقدم قوة سياسية معينة‬ ‫ره��ن تقدم أو تراجع مجمل القوى في امليزان اإلقليمي العام‪ .‬فتراجع‬ ‫« النهضة « من تراجع حركة «اإلخوان املس��لمني» في املنطقة العربية‬ ‫ككل‪ .‬وتراجع اإلخوان م��ن تراجع الدور التركي‪-‬القطري‪ .‬كما ميكن‬ ‫الق��ول أن التراجع التركي م��ن تراجع األخ األكب��ر‪ ،‬الواليات املتحدة‬ ‫األمريكية‪.‬‬ ‫لقد صار من املؤكد أن التغييرات الداخلية في البالد العربية‪ ،‬أيا تكن‬ ‫درجاته��ا وتواضع أهدافها‪ ،‬غير ممكنة الرتباط القضايا وتش��ابكها‬ ‫م��ع قضايا احمليط‪ ،‬س��واء من الناحية السياس��ية أو اإلقتصادية أو‬ ‫اإلجتماعي��ة أو األمنية‪ .‬وطاملا أن الق��وى الداخلية في كل كيان عربي‬ ‫ومهما بلغت درجة قوتها الداخلي��ة عاجزة‪ ،‬من الناحية املوضوعية‪،‬‬ ‫ع��ن اإلتيان بحل��ول للتحدي��ات املطروحة تصبح هذه القوى أس��يرة‬ ‫التحديات احمليطة وبالتالي أسيرة القوى السياسية اإلقليمية األكبر‬ ‫ً‬ ‫حجما‪.‬‬ ‫املأزق التونسي بقس��ط كبير منه هو غير تونسي باملعنى الداخلي‬ ‫للكلم��ة‪ .‬مأزقه��ا من م��أزق حرك��ة النهضة الت��ي فقدت وه��ج افكار‬ ‫اإلخوان املس��لمني إثر فشلهم في اإلبقاء على السلطة في مصر وفي‬ ‫اجت��راح احللول للمجتمع الليبي املتفجر أو للمجتمع اليمني املنقس��م‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وطائفيا‪ .‬حتى الفش��ل اإلخواني في سوريا كان له‬ ‫وقبائليا‬ ‫مناطقيا‬ ‫اعظم األثر على النهضة التونسية‪.‬‬ ‫االنتق��ال من ح��ال اإلنتفاض او الث��ورة يحتاج أقله إل��ى حالة من‬ ‫األمن واالستقرار ال ميكن تأمينها‪ ،‬مثال‪ ،‬في ظل التوترات واالنكشاف‬ ‫األمن��ي الليبي‪ .‬حتى املش��اكل اإلقتصادي��ة واالجتماعية احلادة من‬ ‫نوع البطالة الواس��عة ال ميكن البدء مبعاجلتها بدون استقرار اقليمي‬ ‫إقتصادي والبحث عن حلول مشتركة‪.‬‬ ‫صحي��ح ان تون��س تنفرد عن غالبي��ة دول الربيع العربي بنس��يج‬ ‫صفاء مم��ا ميكنها من جت��اوز الصراع��ات املذهبية‬ ‫اجتماع��ي أكث��ر‬ ‫ً‬ ‫والقبلية التقليدية لكن الصحيح أيضا أنها ليست في جزيرة نائية بل‬ ‫جزء ال يتجزأ من محيطها اجلغرافي الذي يصدّ ر مش��اكله لها بدون‬ ‫استئذان‪ .‬والصحيح أكثر أن الدوران في حلقة مفرغة وعدم اخلروج‬ ‫منها بس��رعة يق��ود إلى تعف��ن الوضع وتس��هيل تس��لل تناقضات‬ ‫ً‬ ‫متاسكا‪.‬‬ ‫اجملتمعات القريبة ذات النسيج االجتماعي األقل‬ ‫من جه��ة اخرى ثبت اليوم أن الصراع ف��ي املنطقة يدور في جانبه‬ ‫اإلقليم��ي بني دول حتمل باإلضافة إلى وزنها ونفوذها السياس��يني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ندوبا عميقة‬ ‫م����ر بدون ان يت��رك‬ ‫محم��وال‬ ‫طائفيا ل��م يكن ميكنه أن ّ‬ ‫ً‬ ‫ف��ي اجلس��م السياس��ي العرب��ي س��تقود حتما إل��ى تعمي��ق الفراغ‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا إزاء دول اإلقليم‪.‬‬ ‫االستراتيجي العربي إزاء دول اخلارج‬ ‫وال ش��ك أن وج��ود حركة سياس��ية على رأس الس��لطة ف��ي تونس‬ ‫يس��هل‬ ‫معروفة بارتباطها الروحي بأحد طرفي الصراع اإلقليمي لن‬ ‫ّ‬ ‫عملية التغيير املأمولة بل اإلنغماس ‪ ،‬بش��كل مباش��ر أم غير مباشر‪،‬‬ ‫في هذا الصراع الذي س��وف تُ حدد نتائجه في اخلارج ال في الداخل‬ ‫التونسي بالطبع‪.‬‬ ‫ال اإلنتخاب��ات الدميقراطي��ة وال إس��قاط االس��تبداد وال الربي��ع‬ ‫الشبابي البرتقالي وال اإلسالم اإلخواني وال غيرها استطاع أن يقود‬ ‫البالد العربية إلى االنتقال إلى مرحلة أرقى من الس��ابق‪ .‬فالتحديات‬ ‫أعظ��م مم��ا قيل والف��راغ العرب��ي ال ميك��ن أن ميأل باألمان��ي‪ .‬تونس‬ ‫تختص��ر املش��كلة العربية كلها الي��وم كما انها تختصر اخلش��ية من‬ ‫انفالت الوضع وانكشافه على مجمل الوضع العربي‪.‬‬

‫وأكد فورمتان ض��رورة أن تضع منظمة الصحة العاملية عالج‬ ‫اخلرف ضم��ن أولوياتها‪ .‬و وصف��ت وزارة الصحة البريطانية‬ ‫الزهامير بأنه «حتد يزداد عامليا»‪ ،‬وطالب متحدث باسم الوزارة‬ ‫قمة مجموعة الدول الثمانية التي تنعقد األسبوع املقبل مبناقشة‬ ‫هذه القضية وأن تعتبر دول مجموعة الثمانية هذا املرض مبثابة‬ ‫«شأن كوني»‪.‬‬

‫شرطية تنتحر بسبب رسالة نصية غرامية‬ ‫أرسلتها إلى زوجها بد ًال من عشيقها‬ ‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬أقدمت ش�رطية بريطانية في السادسة‬ ‫واألربعني م�ن العمر على االنتحار بعد ارس�الها رس�الة نصية‬ ‫غرامية إلى زوجها ً‬ ‫بدال من عشيقها‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة «دايلي اكس�بريس» اخلميس إن الش�رطية‪،‬‬ ‫غي�ل كروكر‪ ،‬كانت أمضت ليلة مع عش�يقها وزميلها في اخلدمة‬ ‫اثن�اء غي�اب زوجها بيتر ف�ي رحلة عم�ل إلى العاصم�ة لندن‪،‬‬ ‫والذي تلقى منها رس�الة نصية «تش�كره على األمسية الرائعة‬ ‫الت�ي أمضتها مع�ه‪ ،‬وتتمن�ى أن يتمكنا من فعل ذل�ك في الكثير‬ ‫من األحيان»‪ .‬وأضافت أن الش�رطية غي�ل اخبرت زوجها بأنها‬ ‫«آس�فة عل�ى م�ا فعل�ت وأن موعده�ا الغرامي كان مل�رة واحدة‬ ‫فق�ط»‪ ،‬حين عاد إل�ى من�زل العائل�ة في بلدة س�انت س�تيفن‬ ‫مبقاطعة كورنوال في اليوم التالي‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيفة إل�ى أن بيتر وغيل عاش�ا ً‬ ‫مع�ا منذ أكثر‬ ‫ً‬ ‫عام�ا بعد أن وقعا ف�ي غرام بعضهما البعض أثناء س�ن‬ ‫م�ن ‪30‬‬

‫ً‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫املراهقة وتزوجا‬ ‫ونس�بت إل�ى بيت�ر قول�ه أن�ه «ش�اهد زوجته في س�يل من‬ ‫الدموع حني عاد الى املنزل وأبلغته أن ما حدث كان ملرة واحدة‬ ‫فقط ولم تفعل ذلك من قبل ً‬ ‫أبدا‪ ،‬لكنه جتادل معها قبل أن يغادر‬ ‫ً‬ ‫الحقا لم يجدها فيه»‪.‬‬ ‫املنزل في اليوم التالي وحني عاد‬ ‫وأض�اف بيتر أن القلق «انتابه ج�راء غياب زوجته واتصل‬ ‫مبركز الش�رطة الذي تخدم فيه حيث جرى إبالغه بأنها أخذت‬ ‫اجازة مرضية»‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيفة إلى أن بعض األصدقاء ش�اهدوا سيارة‬ ‫الشرطية غيل مركونة في مرأب للسيارات‪ ،‬فأبلغوا زوجها الذي‬ ‫حض�ر على الفور ليجدها جثة هامدة بعد إقدامها على االنتحار‬ ‫بابتالع جرعة زائدة من املسكنات واملضادات احليوية‪.‬‬ ‫وقال بيتر إن غيل «كانت حياته‪ ..‬وال شيء يستحق أن تنهي‬ ‫حياتها وهو تائه من دونها اآلن»‪.‬‬

‫البابا يشكل جلنة حلماية القاصرين‬ ‫من التحرش اجلنسي في الكنائس‬ ‫■ الفاتي�كان ـ أ ف ب‪ :‬ق�رر الباب�ا فرنس�يس تش�كيل جلنة‬ ‫خاص�ة حلماي�ة القاصرين ف�ي الكنيس�ة من قضاي�ا التحرش‬ ‫اجلنس�ي‪ ،‬على م�ا أعلن الكردينال االمريكي املنس�نيور ش�ون‬ ‫اومالي اس�قف بوس�طن وعض�و مجموع�ة الكرادل�ة الثمانية‬ ‫الكبار‪.‬‬ ‫وق�ال املنس�نيور اومال�ي ان «عل�ى ه�ذه اللجن�ة ان تق�دم‬ ‫اقتراح�ات ملبادرات جدي�دة بالتعاون مع األس�اقفة واجملالس‬ ‫األس�قفية»‪ ،‬موضحا ان التش�كيلة «س�تعلن في مستقبل قريب‬ ‫ضمن وثيقة مناسبة»‪.‬‬ ‫واض�اف ان هذا االقت�راح الذي ين�درج «في اط�ار قرارات»‬ ‫الباب�ا املعت�زل بنديكت�وس الس�ادس عش�ر‪ ،‬قدمت�ه االربع�اء‬ ‫مجموع�ة الكرادل�ة الثمانية الكب�ار وان البابا فرنس�يس قبله‬ ‫اخلمي�س‪ .‬واوضح الكردينال اومالي املعروف بتصديه احلازم‬ ‫للتج�اوزات ض�د األطف�ال ف�ي الكنيس�ة االمريكي�ة‪ ،‬ان جلن�ة‬ ‫اخلبراء ستتألف بالتأكيد من اثني عشر شخصا‪.‬‬ ‫واش�ار ال�ى ان صالحيات ه�ذه اللجن�ة اجلديدة ستش�مل‬ ‫برامج تأهيل رجال الدين وسالمة بيئة القاصرين والتحقق من‬ ‫كفاءات الكهنة في احلي�اة الكهنوتية وتقدمي الرعاية للضحايا‬

‫اكتشاف مدينة صينية‬ ‫عمرها ‪ 4500‬سنة‬ ‫■ بكين ـ ي�و ب�ي اي‪:‬اكتش�ف علماء‬ ‫آثار صينيون‪ ،‬خالل حفريات في مقاطعة‬ ‫أنهوي بشرق الصني‪ ،‬مدينة قدمية عمرها‬ ‫‪ 4500‬س�نة‪ .‬وأف�ادت وكالة أنب�اء الصني‬ ‫اجلدي�دة (ش�ينخوا) ان علم�اء آثار من‬ ‫جامع�ة ووهان كان�وا يقومون بحفريات‬ ‫ف�ي غوتش�ن بأنه�وي ف�ي ش�رق الصني‬ ‫عندما اكتش�فوا مدينة عمرها ‪ 4500‬سنة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا على أغ�راض تعود‬ ‫وعث�ر العلماء‬ ‫إل�ى العصر احلج�ري احلدي�ث وتخص‬ ‫أس�رة ه�ان اإلمبراطورية‪ ،‬الت�ي حكمت‬ ‫الصين من الع�ام‪ 202‬قبل امليلاد‪ ،‬إلى أن‬ ‫تفككت حوالي سنة ‪ 220‬بعد امليالد‪.‬‬

‫اللص‬ ‫ّ‬ ‫حب املعجنات أوقع ّ‬ ‫في أيدي الشرطة‬ ‫■ روم�ا ـ يو بي اي» متكنت الش�رطة‬ ‫لص‬ ‫اإليطالي�ة م�ن الق�اء القب�ض عل�ى ّ‬ ‫بفضل عشقه ملعجبنات البوريك‪ ،‬ما دفعه‬ ‫إل�ى الت�ردد عل�ى املتج�ر الوحي�د ال�ذي‬ ‫يبيعها في بلدة صغيرة قرب ميالنو‪.‬‬ ‫وذك�رت وكال�ة األنب�اء اإليطالي�ة‬ ‫(أنس�ا) أن الش�رطة متكن�ت م�ن اعتقال‬ ‫ً‬ ‫عام�ا)‬ ‫تي�ودور إليي�ف نيكول�وف (‪29‬‬ ‫املطلوب بعدة جرائم س�رقة ف�ي بلغاريا‬ ‫بع�د أن تلق�ت معلوم�ات ح�ول وج�وده‬ ‫ف�ي بل�دة فيجيفان�و ق�رب ميالن�و‪ .‬وقد‬ ‫أدرك احملقق�ون حب نيكول�وف ملعجنات‬ ‫البوري�ك الت�ي تش�تهر فيه�ا البلق�ان‪،‬‬ ‫فكمن�وا ل�ه ق�رب املطع�م الوحي�د ال�ذي‬ ‫يبيعها في البلدة‪.‬‬

‫احتفال‬ ‫خاص‪..‬‬ ‫أمام‬ ‫البرملان‬ ‫األمريكي‬ ‫قافلة من املمثلني‬ ‫واملمثالت متثل‬ ‫العائلة املقدسة‪،‬‬ ‫السيدة مرمي‬ ‫ويوسف والطفل‬ ‫عيسى ومعهما‬ ‫جمل وحمار نظمتها‬ ‫جماعة «االميان‬ ‫واحلركة» األمريكية‬ ‫أمام مبنى «كابتيول‬ ‫هيل» (البرملان) في‬ ‫العاصمة واشنطن‬ ‫احتفاال بأعياد‬ ‫امليالد‪.‬‬

‫وإيالء القوانني املدنية العناية الالزمة‪.‬‬ ‫وق�ال الكاردين�ال االمريك�ي «مت التش�ديد حت�ى االن عل�ى‬ ‫االج�راءات القانوني�ة وبصورة اق�ل على املعاجل�ة الرعوية»‪،‬‬ ‫مشيرا الى الطابع «الرعوي» للمبادرة اجلديدة‪.‬‬ ‫واك�د الكاردين�ال اومالي «ال ش�ك ف�ي ان الكف�اءة (ملعاجلة‬ ‫التجاوزات اجلنس�ية من قبل رجال الدين) هي كفاءة االساقفة‬ ‫واملؤمت�رات الرعوي�ة»‪ ،‬موضحا ان «مس�ؤولية مجم�ع عقيدة‬ ‫االميان لن تتغير»‪.‬‬ ‫وق�د رفض الكرس�ي الرس�ولي ان ت�رد جلنة حق�وق الطفل‬ ‫التابع�ة للامم املتح�دة عل�ى مجموعة اس�ئلة مح�ددة تتعلق‬ ‫مبلفات التحرش باألطفال التي يعلم اجملمع بها‪.‬‬ ‫وتذرع الفاتيكان بأن هذا التحقيق الكنسي الواسع يفترض‬ ‫ان يبقى بعيدا ع�ن األضواء حلماية الش�هود والضحايا‪ ،‬وانه‬ ‫ليس مطلعا بصفته كرس�يا رسوليا على التعاون بني الكنائس‬ ‫واجه�زة القضاء الوطنية‪ ،‬مش�يرا الى انه يش�جع مع ذلك هذا‬ ‫التعاون‪.‬‬ ‫وقد أثار هذا القرار الذي صدر في األيام األخيرة احتجاجات‬ ‫هيئات قدامى الضحايا‪.‬‬

‫سيارة بـ ‪3‬ر‪14‬مليون دوالر‬

‫■ نيوي�ورك ـ د ب أ‪:‬بيع�ت س�يارة‬ ‫س�باق فيراري أنيق�ة من ط�راز «‪ 250‬إل‬ ‫إم» والتي كان�ت مصدرا لإللهام لواحدة‬ ‫م�ن أكثر العاب األطفال مبيعا في العالم‪،‬‬ ‫في دار مزادات «س�وثبيز» في نيويورك‬ ‫مقابل مبلغ قياسي هو ‪3‬ر‪ 14‬مليون دوالر‬ ‫ويصل عمر هذه السيارة الى ‪ 50‬عاما ‪.‬‬ ‫وعل�ى النقي�ض م�ن الس�يارات‬ ‫املنافس�ة لها‪ ،‬استخدمت الس�يارة «‪250‬‬ ‫إل إم» فائق�ة الن�درة واملعروف�ة باس�م‬ ‫«شاس�يه‪ »6107‬للج�والت ح�ول البلدة‬ ‫والطري�ق الس�ريع اخللاب «مولهوالند‬ ‫درايف» جنوبي كاليفورنيا‪.‬‬ ‫وبن�ي ‪ 32‬منوذجا فقط من الس�يارة‪،‬‬ ‫ولم يشاهد إال عدد محدود من األشخاص‬ ‫السيارة احلقيقية‪ ،‬والتي عرضت للمرة‬ ‫األولى في معارض السيارات عام ‪.1963‬‬ ‫ويتذك�ر كثي�رون النس�خة الدمي�ة‬

‫املصنوع�ة بنظ�ام املع�دن املس�بوك‬ ‫ف�ي قوال�ب م�ن سلس�لة كورج�ي لطرز‬ ‫الس�يارات التي توق�ف إنتاجه�ا حاليا‪.‬‬ ‫وبيع�ت أكث�ر م�ن ‪6‬ر‪ 1‬مليون م�رة حتى‬ ‫أوائ�ل الس�بعينيات من الق�رن املاضي‪،‬‬ ‫م�ا يجعله�ا واحدة م�ن أكثر الس�يارات‬ ‫املصغرة شعبية على اإلطالق‪.‬‬ ‫وكانت الس�يارة الدمية «كورجي ‪250‬‬ ‫إل إم» املصنع�ة مبقي�اس ‪1‬إلي ‪ 47‬حتمل‬ ‫رق�م ‪ 314‬ف�ي السلس�لة وتتمي�ز مبقدمة‬ ‫س�يارة مفتوح�ة لتكش�ف ع�ن مح�رك‬ ‫صغير للغاي�ة إلى جانب محاور عجالت‬ ‫م�زودة باسلاك ‪ .‬وآخر مالك للس�يارة‬ ‫احلقيقية التي بيعت في املزاد بنيويورك‬ ‫ه�و جام�ع حت�ف يابان�ي اش�تراها ف�ي‬ ‫ع�ام ‪ 1983‬وعرضه�ا على م�دار ‪ 30‬عاما‪.‬‬ ‫وقطع�ت الس�يارة مس�افة ‪ 10‬آالف ميل‬ ‫منذ إنتاجها حتى اآلن‪.‬‬

‫سفينة فضاء‬ ‫تلتقط صورا شديدة النقاء لزحل‬

‫■ باس�ادينا (كاليفورنيا) ـ رويترز‪:‬‬ ‫أظهرت ص�ور جدي�دة التقطتها س�فينة‬ ‫فض�اء تابع�ة إلدارة الطي�ران والفضاء‬ ‫األمريكي�ة (ناس�ا) تيارا نفاثا سداس�ي‬ ‫الش�كل ف�وق القط�ب الش�مالي لكوك�ب‬ ‫زحل‪ .‬والتقطت س�فينة الفضاء كاسيني‬ ‫صورا للتيار سداس�ي الش�كل على مدى‬ ‫عشر س�اعات باستخدام كاميرات عالية‬ ‫الدق�ة مزودة بخصائص لتنقية االلوان‪.‬‬ ‫وأتاح�ت الص�ور للعلماء فرص�ة أفضل‬ ‫لدراسة حركات السحب فوق الكوكب‪.‬‬

‫وعرضت ناس�ا الصور ي�وم األربعاء‬ ‫املاضي ‪ .‬ويب�دو التيار النفاث في ش�كل‬ ‫سداس�ي ب�ه عاصفة تدور ف�ي املنتصف‬ ‫ويغطي مساحة ‪ 30‬ألف كيلومتر‪.‬‬ ‫وق�ال علم�اء م�ن فري�ق التصوير في‬ ‫كاسيني مبعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا‬ ‫ف�ي باس�ادينا أن حج�م العاصف�ة عن�د‬ ‫القط�ب يبلغ ضع�ف أكبر إ��صار س�جل‬ ‫عل�ى كوك�ب األرض وإن�ه ال توج�د أي‬ ‫ظاه�رة جوي�ة مماثل�ة ف�ي اجملموع�ة‬ ‫الشمسية‪.‬‬

‫زي تقليدي ‪ ..‬حلفل عرس هندي‬ ‫•عبد الله بن كيران رئيس‬ ‫احلكوم��ة املغربية وحش��د من‬ ‫الوزراء املغاربة شاركوا السفير‬ ‫االماراتي العص�ري الظاهري‬ ‫االحتفال ال��ذي أقامه بالرباط‬ ‫ف��ي الذكرى الثاني��ة واألربعني‬ ‫للي��وم الوطني لدول��ة االمارات‬ ‫العربية املتحدة‪.‬‬

‫من مبتكرات مصمم األزياء الهندي «جي‪.‬جي فااليا» هذا الزي املستوحى‬ ‫من األزياء التقليدية وعرض في أسبوع أزياء العرس في مومباي‪.‬‬

‫دعت حلضور حفلها السنوي‬ ‫مس��اء االثنني ‪ 9‬اجل��اري في‬ ‫قاعة فندق»جمي��رة كارلتون‬ ‫ت��اور» مبش��اركة ع��دد م��ن‬ ‫الديبلوماس��يني ورج��ال‬ ‫االقتصاد واألعمال‪.‬‬ ‫وسيكون ضيفا االحتفال‪،‬‬ ‫الوزي��ر اللبنان��ي الس��ابق‬ ‫ورئيس احتاد الغرف العربية‬ ‫قص�ار‪،‬‬ ‫التجاري��ة عدن�ان ّ‬ ‫ووزي��ر الدول��ة البريطان��ي‬ ‫للتج��ارة واالس��تثمار ل�ورد‬ ‫غري�ن وس��يتحدثان عن «مس��تقبل التجارة في‬ ‫ظل العوملة»‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• النياب��ة العام��ة فى مصر‬ ‫نف��ت م��ا نش��رته الصحف عن‬ ‫إصداره��ا قرار بإحال��ة كل من‬ ‫احم�د ماه�ر واحم�د دوم�ة ومحمد ع�ادل الى‬ ‫محكم��ة اجلنايات واك��دت ان التحقيقات معهم‬ ‫مازالت مستمرة‪.‬‬ ‫• وزي��ر الدف��اع املص��رى الفري��ق أول عب�د‬ ‫الفت�اح السيس�ي أمر بعالج الفنان س�يد زيان‬ ‫على نفقة القوات املسلحة‪.‬‬ ‫• غرفة التجارة العربية ـ البريطانية في لندن‪،‬‬

‫• الباب�ا تواض�روس الثان�ي باب��ا االقباط‬ ‫االرثوذك��س فــــ��ي مصــــ��ر س��يبدأ اليـــ��وم‬ ‫اجلمع��ة رحـــل��ة تش��ــمل عــــ��ددا م��ن البلدان‬ ‫األوروبـــية لتفقد الكنائ��س املصــــرية وأحوال‬ ‫األقبـــاط فيها‪ ،‬تبدأ باملانــــيا وتش��ــمل النمسا‬ ‫وسويسرا‪.‬‬

‫السجن مدى احلياة‬ ‫لرجل قتل زميله‬ ‫في الشقة وقطع رأسه‬ ‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬قضت محكمة بريطانية بسجن‬ ‫رج�ل ف�ي الثالثني م�ن العمر مص�اب بانفص�ام جنون‬ ‫العظم�ة‪ ،‬م�دى احلياة‪ ،‬بع�د أن ادانته بقت�ل زميله في‬ ‫الشقة بسكني وقطع رأسه وتقطيع جثته‪.‬‬ ‫وقالت هيئ�ة اإلذاعة البريطانية (بي بي س�ي) إن‪،‬‬ ‫كارل أدو‪ ،‬اعت�رف أمام احملكمة بتهم�ة القتل غير العمد‬ ‫ً‬ ‫عام�ا)‪ ،‬في‬ ‫للطال�ب اإلس�باني‪ ،‬س�يرجيو ماركي�ز (‪23‬‬ ‫الش�قة التي يقيمان فيه�ا مبدينة بورمن�وث في متوز‪/‬‬ ‫يوليو من العام املاضي‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن محكم�ة الت�اج مبدين�ة بورمن�وث‬ ‫اس�تمعت إلى أن أدو عانى منذ سنوات من مرض عقلي‬ ‫جعل�ه يعتقد بأنه تع�رض لالعتداء م�ن قبل عصابات‬ ‫وقامت بحقنه مبادة مخدرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫واشارت (بي بي سي) إلى أن احملكمة استمعت‬ ‫إل�ى أن أدو قام بتقطيع جثة ماركي�ز بعد قتله ملنعه من‬ ‫ً‬ ‫خوفا على حياته‪ ،‬في اليوم الذي‬ ‫التعافي من اصاباته‬ ‫قام فيه مالك الشقة باخالئه ومطالبته مبغادرتها‪.‬‬ ‫وقالت إن أدو كان يعتقد أن زميله في الشقة ماركيز‪،‬‬ ‫ال�ذي عمل ً‬ ‫نادال ف�ي أحد فنادق مدين�ة بورمنوث‪ ،‬كان‬ ‫ً‬ ‫عضوا في عصابة ارادت قتله وتعذيبه‪.‬‬


صحيفة القدس العربي , الجمعة 06.12.2013