Page 1

‫ص‪7‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫ّ‬ ‫يحذر من «تعريض امن املنطقة للخطر»‬ ‫النظام‬

‫عواصم ـ وكاالت‬ ‫دمشق ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫أول إمام في القوات املسلحة‬ ‫البريطانية يحصل على وسام‪ ‬‬ ‫■ لندن ـ ي�و بي اي‪ :‬أعلن�ت وزارة الدفاع البريطانية‬ ‫امس االربعاء أن أول إمام في قواتها املس�لحة حصل على‬ ‫ً‬ ‫تقديرا خلدماته‪.‬‬ ‫وسام اإلمبراطورية البريطانية‬ ‫وقالت الوزارة إن اإلمام‪ ،‬عاصم حافظ‪ ،‬مستشار الدين‬ ‫االسالمي لرئيس أركان الدفاع وقادة اجليش حصل على‬ ‫ً‬ ‫تكرميا خلدماته للقوات‬ ‫وسام االمبراطورية البريطاني�ة‬ ‫املسلح�ة ودع�م عملياته�ا ف�ي افغانست�ان‪ .‬واضافت أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقدي�را لتقدمي�ه الدعم‬ ‫أيض�ا‬ ‫تك�رمي اإلم�ام حافظ ج�اء‬ ‫الروح�ي للجن�ود املسلمين الذي�ن يخدمون ف�ي القوات‬ ‫املسلح�ة‪ ،‬وتزامن م�ع اطالق أسب�وع التوعي�ة باالسالم‬ ‫بهدف رفع الوعي بشأن ثاني أكبر دين في بريطانيا‪.‬‬

‫اعتقال عضو بالشرطة الدينية‬ ‫السعودية شارك في حفل مختلط‬ ‫■ الرياض ـ د ب ا‪ :‬ألقت الفرقة املساندة من هيئة األمر‬ ‫باملعروف والنهي عن املنكر السعودية (الشرطة الدينية)‬ ‫القبض على موظف يعمل في وظيفة إدارية بأحد فروعها‪،‬‬ ‫أثن�اء وج�وده ف�ي حف�ل مختل�ط بإح�دى استراح�ات‬ ‫الري�اض‪ .‬وقالت صحيف�ة «عكاظ» ام�س االربعاء انه مت‬ ‫ضبط عدد من الشباب والفتيات شاركوا في احلفل‪.‬‬ ‫وأضافت املصادر أن مركز هيئة الرياض تلقى بالغا من‬ ‫سكان احلي اجملاورين عن وجود اختالء غير ش�رعي في‬ ‫إحدى االستراحات‪.‬‬

‫الجئات سوريات واطفالهن في مخيم الزعتري في االردن‬ ‫توع�د الثالثاء ب�رد اسرائيلي «قوي» بع�د انفجار عبوة‬ ‫ناسف�ة ف�ي اجل�زء ال�ذي حتتل�ه اسرائي�ل م�ن هضب�ة‬ ‫اجل�والن مما ادى ال�ى اصاب�ة اربعة جن�ود اسرائيليني‬ ‫احده�م اصابت�ه خطي�رة‪ .‬وقال�ت املتحدث�ة ان اجليش‬ ‫السوري لم يرد في الوقت احلاضر‪.‬‬ ‫من جانبها قالت الق�وات املسلحة السورية ان غارات‬ ‫جوي�ة اسرائيلية ضربت امس االربع�اء مواقع عسكرية‬ ‫سوري�ة بالقرب من مرتفعات اجلوالن احملتلة ما أدى إلى‬ ‫مقتل ش�خص وج�رح سبعة آخرين‪ ،‬مح�ذرة من ان هذه‬ ‫الهجمات تش�كل خطرا على استق�رار املنطقة‪ .‬وقال بيان‬ ‫القوات املسلحة ان الغ�ارات استهدفت ثالثة مواقع قرب‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫األمم املتحدة تستغيث باجملتمع الدولي ملساندة النساء احلوامل في سوريا‬ ‫■ األمم املتحدة ـ «القدس العربي» ـ من عبد احلميد صيام‪ :‬قدر صندوق األمم املتحدة للسكان أن النساء‬ ‫السوري��ات احلوامل واللواتي بحاجة إل��ى مساعدات طارئة بنحو ‪ 200000‬امرأة‪ ،‬كم��ا أن هناك نحو ‪1400‬‬ ‫ام��رأة يضعن مواليدهن يوميا في ظ��روف قاسية وغير مجهزة صحيا‪ .‬وطالب الصن��دوق اجملتمع الدولي‬ ‫بتقدمي املساعدات العاجل��ة لتمكينه من االستمرار في تقدمي اخلدمات ملئات األلوف من النساء احملاصرات‬ ‫أو املهجرات‪.‬‬ ‫وق��د وض��ع الصراع الدائر ف��ي سوريا منذ ثالث سنوات أعب��اء إضافية على املرأة بش��كل عام والنساء‬ ‫احلوامل بشكل خاص وخاصة ملا يواجهنه من سوء التغذية وانعدام الرعاية الطبية والوالدات غير اآلمنة‪،‬‬ ‫كما جاء في تقرير الصندوق‪.‬‬

‫لندن تهدد موسكو بالطرد من مجموعة الثماني حال تصعيدها ضد كييف‬ ‫املانيا تعلق صفقة اسلحة كبيرة مع روسيا والناتو يحذر‪ :‬اكبر تهديد الوروبا‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬استمر أم�س االربعاء السجال‬ ‫الغرب�ي الروس�ي ح�ول األزم�ة األوكراني�ة عل�ى وق�ع‬ ‫التط�ورات امليدانية‪ ،‬فيما ح�ذرت بريطــــانيا الرئيس‬ ‫الروس�ي فالدميي�ر بوتني م�ن أن روســــيا ق�د تواجه‬ ‫ط�ردا دائما م�ن مجموع�ة الــ�دول الثمان�ي الصناعية‬ ‫الكبرى إذا اتخذ الكرملني خطوات إضافية ضد أوكرانيا‪.‬‬ ‫وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون للبرملان‬ ‫«االستفت�اء ال�ذي أجري ف�ي الق�رم غير قانون�ي وغير‬ ‫مش�روع‪ُ .‬طبخ في عش�رة أيام وتـم عل�ى فوهات بنادق‬ ‫الكالش�نيكوف الروسي�ة‪ .‬وهــذا أمر ال ميك�ن ان يقبله‬ ‫اجملتمع الدولي أو ان يضفي الشرعية عليه»‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك أعلن�ت احملكم�ة الدستوري�ة الروسي�ة أن‬ ‫اتفاقي�ة انضم�ام ش�به جـــزيرة الق�رم إل�ى روسيا ‪-‬‬ ‫املوقع�ة أم�س م�ن قب�ل الرئي�س الروســ�ي «فالدميير‬ ‫بوتين» ‪ -‬متوافقة م�ع الدستور الروس�ي ‪ ،‬فيما اتهمت‬ ‫وزارة اخلارجي�ة الروسي�ة الواليات املتح�دة واالحتاد‬ ‫األوروب�ي بخ�رق «إعلان بودابس�ت» عن ضم�ان أمن‬ ‫أوكرانيا‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكالة أنب�اء «نوفوست�ي» الروسية عن بيان‬ ‫للخارجية أن الواليات املتحدة واألوروبيني ال يلتزمون‬ ‫بـ»إعالن بودابست» عن ضمان أمن أوكرانيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وميداني�ا ُمن�ع أم�س النائ�ب األول لرئي�س الوزراء‬ ‫األوكران�ي «فيتال�ي يارمي�ا» و وزي�ر الدف�اع «أيغ�ور‬ ‫تيني�وك» م�ن دخ�ول جمهوري�ة الق�رم‪ ،‬بع�د أن توجها‬ ‫إليه�ا إلج�راء مباحث�ات لوضع ح�د للتوتر ف�ي املنطقة‬

‫وضمان عدم عودة االشتباكات املسلحة إليها‪ .‬فيما ألقت‬ ‫السلط�ات في مدين�ة سيفاستوبول التابع�ة جلمهورية‬ ‫الق�رم القبض عل�ى قائد اإلسط�ول البح�ري األوكراني‬ ‫في الق�رم «سيرغي غايدوق» في طري�ق عودته إلى مقر‬ ‫األسطول البحري األوكراني‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك‪ ،‬اعل�ن الرئي�س فالدميير بوتين ان روسيا‬ ‫ستبني جسرا بني اراضيها وشبه جزيرة القرم‪ ،‬وقدرت‬ ‫احلكومة تكلفة هذا املشروع بثالثة مليارات دوالر‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة انب�اء انترفاك�س ع�ن بوتين قول�ه‬ ‫ف�ي مجل�س ال�وزراء «نحتــ�اج ال�ى جس�ر للسيارات‬ ‫والقط�ار»‪ .‬واعتبر االمني الع�ام حللف االطلسي اندرس‬ ‫ف�وغ راسموس�ن االربع�اء ان التدخ�ل الروس�ي ف�ي‬ ‫اوكراني�ا ميث�ل اخط�ر تهــــدي�د الم�ن اوروبـــ�ا منذ‬ ‫انتـــه�اء احل�رب الب�اردة‪ ،‬مح�ذرا موسك�و م�ن انه�ا‬ ‫ستواجه عزلة دولية‪.‬‬ ‫وق�ال راسموس�ن في تصريح�ات مع�دة مسبقا «هذا‬ ‫ج�رس انذار ‪ ..‬بالنسب�ة للمجتمع االوروب�ي االطلسي‪،‬‬ ‫وبالنسب�ة للحل�ف االطلس�ي‪ ،‬وبالنسب�ة جلمي�ع‬ ‫احلريصين عل�ى اوروبا واح�دة حرة تنع�م بالسالم»‪.‬‬ ‫واض�اف انه رغم االزمات التي ش�هدتها دول البلقان في‬ ‫التسعينات وجورجيا في ‪ ،2008‬اال ان «هذا اخطر تهديد‬ ‫المن واستقرار اوروبا منذ انتهاء احلرب الباردة»‪.‬‬ ‫واض�اف «ولكن اذا استمرت على نهجها احلالي‪ ،‬فان‬ ‫روسي�ا تختار زي�ادة عزلته�ا الدولية»‪ ،‬في اش�ارة الى‬ ‫العقوبات االقتصادية احملتملة ضد موسكو‪.‬‬

‫«اجلهاد التونسي» في سوريا بني الفبركة اإلعالمية والتأكيد احلكومي‬ ‫ينش�غل اإلعلام التونس�ي ه�ذه األي�ام بقضيتني‬ ‫تثي�ران جدال كبيرا في البالد‪ ،‬وتتعلقان بنش�ر وزارة‬ ‫الداخلي�ة ص�ورا قال�ت إنه�ا ملعسك�ر إرهاب�ي يجن�د‬ ‫الش�باب للسفر إلى سوريا‪ ،‬واستضافة شاب قال إنه‬ ‫قاتل في صفوف جبهة النصرة بسوريا‪.‬‬ ‫املوضوع�ان ال يب�دوان غريبين ف�ي بل�د يش�ارك‬ ‫اآلالف من ش�بابه في احل�رب الدائ�رة بسوريا‪ ،‬وهو‬ ‫م�ا تؤكده املص�ادر الرسمي�ة‪ ،‬غــــي�ر أن اجلديد في‬ ‫األمر هو التشكيك الشعبي مبا أوردته املصادر األمنية‬ ‫ووسائ�ل اإلعالم م�ع االستعان�ة بقرائ�ن وأدلة تؤكد‬ ‫عكس ذلك‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الداخلية أكدت قبل أيام تفكيك خلية‬ ‫«تكفيري�ة» تساه�م ف�ي تدري�ب الش�بان التونسيني‬ ‫وتسفيرهم للقتال بسوريا خلال عملية مداهمة لعدد‬ ‫ً‬ ‫فج�را الوح�دات األمني�ة مبنطقة‬ ‫م�ن املن�ازل نفذته�ا‬ ‫«من�زل الن�ور» م�ن والي�ة املنستي�ر (ش�رق)‪ ،‬وألقت‬ ‫خاللها القبض على ‪ 11‬عنصرا تابعا للخلية‪.‬‬ ‫وعرض الناطق باس�م الوزارة محمد علي العروي‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫اسرائيل تواصل استعداداتها ملهاجمة إيران‬

‫■ ت�ل أبي�ب ـ ي�و بي اي‪ :‬كش�ف ضب�اط كبار في‬ ‫اجلي�ش اإلسرائيلي عن أن رئيس الوزراء ‪ ،‬بنيامني‬ ‫نتنياه�و‪ ،‬ووزي�ر الدف�اع‪ ،‬موش�يه يعل�ون‪ ،‬أصدرا‬ ‫تعليم�ات للجي�ش مبواصل�ة االستع�دادات خلال‬ ‫الع�ام احلال�ي م�ن أج�ل ش�ن هج�وم عسك�ري ضد‬ ‫املنش�آت النووية في إيران على الرغم من احملادثات‬ ‫بني األخيرة والدول العظمى‪.‬‬ ‫وذكر املوقع االلكتروني لصحيفة «هآرتس» أمس‬ ‫األربعاء أن أقوال الضباط‪ ،‬وهما نائب رئيس أركان‬ ‫اجليش اللواء غادي آيزنكوت وقائد لواء التخطيط‬ ‫في ش�عبة التخطيط في هيئة األركان العامة العميد‬ ‫يحزقي�ل آغ�اي‪ ،‬ج�اءت خلال سلسل�ة اجتماعات‬ ‫مش�تركة للجنت�ي اخلارجي�ة واألم�ن واملالي�ة ف�ي‬ ‫الكنيس�ت‪ ،‬خلال ش�هري كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر‬ ‫وش�باط‪/‬فبراير املاضيين‪ ،‬واستع�رض الضابطان‬ ‫خالله�ا تقارير حول خطة عمل اجلي�ش اإلسرائيلي‬ ‫من أجل إقرار ميزانية األمن‪.‬‬

‫ونقل�ت «هآرت�س» ع�ن ثالث�ة أعض�اء كنيس�ت‬ ‫ش�اركوا ف�ي ه�ذه امل�داوالت وطلب�وا ع�دم كش�ف‬ ‫هويتهم قولهم إن آيزنكوت وآغاي تطرقوا باقتضاب‬ ‫إلى استعداد اجليش اإلسرائيلي «إلحباط البرنامج‬ ‫الن�ووي اإليران�ي» وأش�اروا إل�ى أن هذا ج�زء من‬ ‫خطة عمل اجليش‪.‬‬ ‫وف�ي ردهم�ا عل�ى أسئل�ة أعض�اء الكنيس�ت في‬ ‫امل�داوالت ح�ول م�ا إذا كان�ت احملادثات بين الدول‬ ‫العظمى وإيران لم تغير من سياسة حكومة إسرائيل‬ ‫جتاه إيران‪ ،‬قال الضابط�ان إن اجليش اإلسرائيلي‬ ‫تلق�ى تعليم�ات واضح�ة م�ن نتنياه�و ويعل�ون‬ ‫مبواصلة االستعدادات الحتمال شن هجوم عسكري‬ ‫منف�رد ضد إي�ران وم�ن دون عالق�ة باحملادثات بني‬ ‫الدول العظمى وإيران‪.‬‬ ‫ويذكر أن نتنياهو صرح بعد التوصل إلى االتفاق‬ ‫املرحل�ي بني إي�ران وال�دول العظمى ب�أن إسرائيل‬ ‫ليست ملتزمة باالتفاق‪.‬‬

‫تنظيم «القاعدة» ّ‬ ‫يحث أتباعه‬ ‫على مهاجمة أهداف في بريطانيا‬

‫مخيم كشافة يتحول لـ«معسكر إرهابي»‪ ...‬وشاب معاق يصبح مقاتال بجبهة النصرة‬

‫تونس ـ «القدس العربي» ـ من حسن سلمان‪:‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫نتنياهو‪ :‬نحن غير ملزمني باالتفاق الغربي مع طهران‬

‫اسرائيل تقصف مواقع عسكرية للجيش السوري في اجلوالن‬ ‫و‪ 9‬جرحى بسقوط قذيفة هاون قرب منزل األسد في دمشق‬ ‫ق�ال اجلي�ش االسرائيل�ي ان�ه هاج�م في وق�ت مبكر‬ ‫امس االربعاء بضعة مواق�ع عسكرية سورية انتقاما من‬ ‫تفجي�ر عبوة ناسفة على جانب الطري�ق أدى الى اصابة‬ ‫أربع�ة من جنوده في مرتفعات اجلوالن السورية احملتلة‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫واضاف اجليش ان من بني االهداف التي هوجمت مقرا‬ ‫عسكريا سوريا ومنشأة للتدريب وبطاريات مدفعية‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث العسك�ري االسرائيل�ي اللفتنان�ت‬ ‫كولوني�ل بيتر ليرنر إن طائرات حربية اسرائيلية نفذت‬ ‫الهجوم خالل الليل‪.‬‬ ‫ووصف االهداف بأنها منش�آت عسكري�ة في اجلانب‬ ‫الذي تسيطر عليه سوريا في اجلوالن‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي بي�ان للجي�ش االسرائيل�ي ان «الق�وات‬ ‫العسكري�ة االسرائيلي�ة استهدفت عدة مواق�ع عسكرية‬ ‫سورية استخدمت لشن الهجوم على جنودها» الثالثاء‪،‬‬ ‫مش�يرا ال�ى ان الغ�ارات طالت منش�أة تدري�ب للجيش‬ ‫السوري ومقرات عسكرية وبطاريات مدفعية‪.‬‬ ‫واكدت متحدثة باسم اجليش ان الطيران االسرائيلي‬ ‫شن غارات على اجلانب السوري من اجلوالن‪.‬‬ ‫واف�ادت مص�ادر عسكري�ة ان الغ�ارات اجلوية جرت‬ ‫قرابة الساعة ‪ 3,00‬من الصباح (‪ 1,00‬تغ)‪.‬‬ ‫جاء ذلك فيما سقطت قذيفة هاون‪ ،‬امس االربعاء‪ ،‬في‬ ‫حي املالكي الراقي وسط العاصمة دمش�ق‪ ،‬الذي يقع فيه‬ ‫املن�زل الش�خصي لرئي�س النظام بش�ار األس�د‪ ،‬ما أدى‬ ‫لسقوط ‪ 9‬جرحى‪ ،‬بحسب وكالة األنباء الرسمية للنظام‬ ‫«سانا»‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة نفسها‪ ،‬عن مصدر في قيادة الش�رطة‪،‬‬ ‫تسمه‪ ،‬قول�ه‪ ‬إن‪ 9« ‬مواطنين أصيب�وا بجروح‪ ‬جراء‬ ‫ل�م ّ‬ ‫اعت�داء إرهابي بقذيفة ه�اون أطلقها إرهابيون وسقطت‬ ‫بالقرب من حديقة اجلاحظ بدمشق»‪.‬‬ ‫وأوضح املص�در أن القذيفة‪ ‬سقطت في الش�ارع العام‬ ‫قرب احلديقة ما أدى إلى إصابة املواطنني وإحلاق أضرار‬ ‫مادية بسيارتني‪.‬‬ ‫وتقع حديق�ة اجلاحظ في‪ ‬ح�ي املالكي بدمش�ق‪ ‬الذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا من‬ ‫وع�ددا‬ ‫يض�م منزل األسد الش�خصي ومكتب�ه‪،‬‬ ‫السفارات العربية واألجنبية ومنازل دبلوماسيني فيها‪.‬‬ ‫غي�ر أن الوكالة لم تش�ر‪ ‬إلى اسم احل�ي الذي تقع فيه‬ ‫حديقة اجلاحظ‪ ‬أو قربها من منزل األسد‪.‬‬ ‫وك�ان رئيس ال�وزراء االسرائيل�ي بنيامين نتنياهو‬

‫ليبيا‪ :‬صراع اسالمي ليبرالي أم توافق على دولة مدنية؟‬

‫ص�ورا خالل ندوة صحافي�ة بالعاصمة أكد أنها تابعة‬ ‫ملعسك�ر التدري�ب ال�ذي أقامت�ه اخللية به�دف إعداد‬ ‫بعض املقاتلني املرسلني لسوريا‪.‬‬ ‫لك�ن أهالي املنطق�ة نظم�وا وقفة احتجاجي�ة أمام‬ ‫اجملل�س الوطن�ي التأسيس�ي (البرمل�ان)‪ ،‬ون�ددوا‬ ‫باعتق�ال أبنائه�م و»كذب�وا» الرواي�ة الرسمي�ة عب�ر‬ ‫رفع «الص�ور األصلية» التي مت عرضه�ا خالل الندوة‬ ‫الصحافي�ة‪ ،‬مؤكدي�ن أنه�ا «ص�ور ألبن�اء املنطق�ة‬ ‫مت أخذه�ا خلال رحل�ة استكش�افية ملنطق�ة متغ�زة‬ ‫السياحية التابعة لوالية توزر (جنوب غرب)»‪.‬‬ ‫وهذا ما أكده مسؤول اإلعالم بالكش�افة التونسية‬ ‫وليد الفقيه في تصريح إذاعي‪ ،‬مش�يرا إلى أن الصور‬ ‫التي نش�رتها وزارة الداخلية تعود خمليم كشفي أقامه‬ ‫فوج الكشافة قبل أعوام‪ ،‬مفندا ما روج حول استعمال‬ ‫اإلرهابيني ألدوات الكشافة ومخيماتهم‪.‬‬ ‫لكن العروي عاد للقول بأن الداخلية متتلك أبحاثا‬ ‫واعتراف�ات تؤكد أن ه�ذا املعسكر مخص�ص لتدريب‬ ‫الش�باب الراغبني بـ»اجله�اد» في سوري�ا‪ ،‬داعيا من‬ ‫يشكك بصحة الصور إلى التوجه للقضاء‪.‬‬ ‫م�ن جانب آخر‪ ،‬استضاف اإلعلام نوفل الورتاني‬

‫ف�ي برنام�ج «ال باس» عل�ى قن�اة «التونسية» ش�ابا‬ ‫يدع�ى «أب�و قص�ي» أكد أن�ه قاتل ف�ي صف�وف جبهة‬ ‫النصرة بسوريا قبل أن ينفي ذلك الحقا‪.‬‬ ‫«أبو قصي» الذي ظهر ملثما على شاش�ة القناة أكد‬ ‫أنه شارك بتدمير مساجد وتعذيب عدد من األشخاص‬ ‫ومحاول�ة نسبه�ا لقوات النظ�ام الس�وري‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫املعارض�ة «التي تتلقى دعما كبيرا م�ن اخلليج» كانت‬ ‫تساه�م في تش�غيل ع�دد كبير م�ن الفتي�ات بـ»جهاد‬ ‫النكاح»‪.‬‬ ‫لكن موقع «الصدى» اإللكتروني نش�ر الحقا فيديو‬ ‫لش�اب غير ملثم قال إن�ه «أبو قصي» ال�ذي ظهر على‬ ‫«التونسية»‪ ،‬وأكد الشاب الذي أكد أن اسمه احلقيقي‬ ‫هو أمي�ن مط�اوع أن املعلومات التي ذكره�ا في اللقاء‬ ‫التلفزيون�ي «مفبرك�ة» ومت تلقينها له م�ن قبل معدي‬ ‫البرنامج‪.‬‬ ‫ه�ذا األم�ر دع�ا ع�ددا م�ن املراقبين للتحذي�ر م�ن‬ ‫استغلال بعض اجلهات للج�دل الدائر حول اإلرهاب‬ ‫به�دف إلهاء املواط�ن التونسي ع�ن املطالبة بتحسني‬ ‫وضعه االجتماعي في ظل تنامي موجة الغالء وتدهور‬ ‫الوضع االقتصادي للبالد‪.‬‬

‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬ذكرت صحيفة «دايلي ميل»‪،‬‬ ‫ام�س االربعاء‪ ،‬أن تنظي�م «القاع�دة»‪ ،‬بزعامة أمين‬ ‫الظواه�ري‪ّ ،‬‬ ‫حث اتباعه على تفجي�ر فندق في لندن‬ ‫ومهاجمة أهداف أخرى في اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة إن تنظي�م «القاع�دة» نش�ر‬ ‫في الع�دد األخير م�ن مجلته املس�ماة (إله�ام) التي‬ ‫يصدره�ا على ش�بكة اإلنترنت‪ ،‬الئحة م�ن األهداف‬ ‫ف�ي ال�دول الغربي�ة‪ ،‬مب�ا في ذل�ك فندق «س�افوي»‬ ‫الفخم وسط لندن‪ ،‬ومهرجان تشيلتنهام‪ ،‬ومباريات‬ ‫كرة القدم في اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫زودت قراءه�ا‬ ‫وأضاف�ت أن مجل�ة «القاع�دة» ّ‬ ‫بتعليم�ات ح�ول كيفي�ة إع�داد س�يارة مفخخ�ة‬ ‫وتفجيره�ا أمام فندق س�افوي‪ ،‬والذي بُ ني قبل ‪115‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحدا من الفنادق األكثر ش�هرة في لندن‬ ‫عاما ويُ عد‬ ‫ويقيم فيه املشاهير من جميع أنحاء العالم‪.‬‬ ‫واش�ارت الصحيفة إلى أن اجملل�ة اقترحت تنفيذ‬

‫الهج�وم على فندق س�افوي ف�ي لندن عند الس�اعة‬ ‫ً‬ ‫صباح�ا‪ ،‬والت�ي اعتبرته�ا «موع�د خ�روج‬ ‫ال�ـ‪10‬‬ ‫شخصيات رفيعة املستوى منه»‪.‬‬ ‫ونس�بت إل�ى متحدث باس�م ش�رطة لن�دن قوله‬ ‫«إن عناص�ر من وح�دة مكافحـــــ�ة اإلرهاب تتابع‬ ‫ع�ن كث�ب مجل�ة القاع�دة ومت اتخ�اذ اخلــــطوات‬ ‫املناسبة‪ ،‬والتي ال ميكن تقدمي تفاصيل عنها ألسباب‬ ‫أمنية»‪.‬‬ ‫واض�اف املتح�دث «أن ج�زءا م�ن عملن�ا مراقبة‬ ‫األماك�ن املزدحم�ة والتجاري�ة‪ ،‬ونق�دّ م مجموع�ة‬ ‫متنوع�ة م�ن جلس�ات اإلحاط�ة واملش�ورة بش�أن‬ ‫اإلجراءات األمنية»‪.‬‬ ‫وتضع بريطانيا التحذير األمني من وقوع هجوم‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪ ،‬م�ا يعني أن الهجوم‬ ‫إرهابي عن�د درجة كبير‬ ‫ه�و احتمال ق�وي‪ ،‬على س�لم م�ن ‪ 5‬درج�ات أدناها‬ ‫منخفض وأعالها حرج‪.‬‬

‫العراق‪ 32 :‬قتيال في يوم دموي آخر‬ ‫بينهم ‪ 15‬في قصف للفلوجة‬

‫■ بغ�داد ـ ا ف ب‪ :‬قت�ل ‪ 32‬ش�خصا واصي�ب‬ ‫عش�رات بج�روح في انفج�ارات وهجم�ات مسلحة‬ ‫ف�ي عموم العراق‪ ،‬بينهم نس�اء واطفال قضوا جراء‬ ‫قصف مدفعي واش�تباكات مسلح�ة وقعت في مدينة‬ ‫الفلوج�ة‪ ،‬غ�رب بغ�داد‪ ،‬بحسب م�ا اف�ادت مصادر‬ ‫امنية وطبية امس االربعاء‪.‬‬ ‫وقال الطبيب احمد ش�امي في مستشفى الفلوجة‬ ‫ان «‪ 15‬ش�خصا بينه�م امرأت�ان وستة اطف�ال قتلوا‬ ‫واصي�ب اربع�ون بينه�م تسع�ة نس�اء و‪ 11‬طفلا‬ ‫بجروح اثر تعرض مدينة الفلوجة الى قصف مدفعي‬ ‫ووقوع اشتباكات مسلحة خالل الساعات املاضية»‪.‬‬ ‫واك�د الش�يخ محم�د صالح اح�د زعماء عش�يرة‬ ‫البج�اري ف�ي الفلوج�ة «تع�رض مناط�ق السج�ر‬ ‫والسكني�ة‪ ،‬وكلتاهم�ا ف�ي ش�مالي املدين�ة‪ ،‬واحلي‬ ‫العسكري (شرق) والنعيمية وزوبع في اجلنوب الى‬ ‫قصف واشتباكات بني قوات اجليش واملسلحني»‪.‬‬ ‫واض�اف ان «القصف بدأ بع�د منتصف ليلة امس‬

‫االول الثالث�اء واستم�ر حتى صباح ام�س االربعاء‬ ‫رافقته اش�تباكات عنيفة في منطقة السجر التي تعد‬ ‫اح�د املعاقل الرئيسي�ة للمسلحني ف�ي الفلوجة (‪60‬‬ ‫كلم غرب بغداد)»‪.‬‬ ‫واكد الش�يخ محمود مطرود الزوبعي احد زعماء‬ ‫عشيرة زوبع‪ ،‬تعرض منطقة زوبع الى قصف كثيف‬ ‫ادى ال�ى وقوع عدد من الضحاي�ا اضافة الى اضرار‬ ‫مادية في عدد من املنازل‪.‬‬ ‫ف�ي غضون ذل�ك‪ ،‬قتل ‪ 17‬ش�خصا بينه�م ضابط‬ ‫برتب�ة عقي�د في الش�رطة ف�ي انفج�ارات وهجمات‬ ‫استهدفت مناطق متفرقة في العراق‪.‬‬ ‫فف�ي بغداد ق�ال ضاب�ط برتبة عقيد في الش�رطة‬ ‫ان «مدنيين قتال في هجوم مسل�ح استهدف محالت‬ ‫جتارية في منطقة التاجي» الى الشمال من بغداد‪.‬‬ ‫واضاف «قتل شخص واصيب خمسة بجروح اثر‬ ‫انفجار عبوة ناسفة في شارع رئيسي في منطقة ابو‬ ‫غريب» الى الغرب من بغداد‪.‬‬

‫قتيالن و‪ 30‬جريحا في اشتباكات بني األمن‬ ‫ومؤيدي مرسي في خمس محافظات‬

‫القاهرة ـ من محمد عبد الاله‪:‬‬

‫اندرس فوغ راسموسن‬ ‫واعلنت املاني�ا االربعاء تعليق صفق�ة اسلحة كبيرة‬ ‫م�ع روسي�ا تتضمن تزوي�د الق�وات الروسي�ة مبعسكر‬ ‫تدريب�ي مجهز متام�ا‪ ،‬وقال�ت ان اي جت�ارة اسلحة مع‬ ‫موسكو حاليا «غير ممكنة»‪.‬‬ ‫واعل�ن نائ�ب املستش�ارة االملانية سيغم�ار غابرييل‬ ‫عن تعليق مش�روع رينميتال بسبب حتركات روسيا في‬ ‫اوكرانيا وضمها منطقة القرم‪( .‬تفاصيل ص ‪)2‬‬

‫قال�ت وزارة الصح�ة املصري�ة إن ش�خصني قتال‬ ‫امس األربعاء وأصيب ‪ 30‬آخرون في اش�تباكات بني‬ ‫قوات األمن ومؤي�دي الرئيس السابق محمد مرسي‬ ‫في القاهرة وأربع محافظات أخرى‪.‬‬ ‫وقال بي�ان للوزارة نش�رته وكالة أنباء الش�رق‬ ‫األوس�ط إن القتيلني سقطا ف�ي القاهرة ومدينة بني‬ ‫سويف الت�ي تبعد عن العاصمة نح�و ‪ 120‬كيلومترا‬ ‫جه�ة اجلنوب‪ .‬وأضاف أن االش�تباكات وقعت أيضا‬ ‫ف�ي محافظ�ة اإلسكندري�ة الساحلي�ة ومحافظ�ة‬ ‫اجلي�زة التي جتاور القاهرة ومحافظة املنيا جنوبي‬ ‫العاصم�ة لك�ن رج�ال أم�ن وش�هود عيان قال�وا إن‬ ‫اش�تباكات وقع�ت أيض�ا ف�ي محافظ�ات أسي�وط‬

‫والغربية والشرقية والفيوم والبحيرة‪.‬‬ ‫وق�ال البي�ان إن قتيل القاهرة سق�ط أمام جامعة‬ ‫األزهر التي تظاهر مئات من مؤيدي مرسي أمامها‪.‬‬ ‫وقال وكي�ل وزارة الصحة في بن�ي سويف أحمد‬ ‫أن�ور إن ال�ذي سق�ط قتيال هن�اك يدعى عم�رو على‬ ‫محمد ويبل�غ من العمر ‪ 13‬عاما‪ .‬وك�ان حتالف مؤيد‬ ‫ملرسي يهيم�ن عليه اإلخوان املسلم�ون دعا مؤيديه‬ ‫الثالث�اء إل�ى «ب�دء موج�ة ثوري�ة جدي�دة تعي�د‬ ‫للق�وى الثوري�ة وحدته�ا والش�عب إرادت�ه‪ ».‬وقال‬ ‫بيان حتالف دعم الش�رعية ورف�ض االنقالب املؤيد‬ ‫ملرس�ي «ف�ي ‪ 19‬م�ارس (آذار) ‪ 2011‬كان�ت الدع�وة‬ ‫األول�ى إلعلاء إرادة الش�عب بعد عق�ود طويلة من‬ ‫الغش والتزوير ولكن االنقالبيني سرعان ما خطفوا‬ ‫نتائجها»‪( .‬تفاصيل ص ‪)3‬‬

‫اعتذر بعد ان واجه عاصفة من االنتقادات‪ ...‬وخصومه يتحدثون عن «فضيحة مقال الشروق»‬

‫باسم يوسف «حرامي املقاالت» يدفع فاتورة باسم يوسف الساخر‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من منار محمد‪:‬‬

‫انه وقت االنتقام وتصفية احلسابات‪ .‬هجوووم‪.‬‬ ‫هك�ذا قرر خص�وم االعالم�ي الساخر باس�م يوسف‬ ‫التعام�ل مع م�ا اعتبروها «فضيحة» اث�ر «اقتباسه»‬ ‫ملق�ال بش�أن روسي�ا والق�رم‪ ،‬ونش�ره باسم�ه ف�ي‬ ‫جريدة «الشروق» اليومية دون اشارة ملصدره‪ ،‬قبل‬ ‫ان يتدارك األمر‪ ،‬باضافة عدة مصادر في نهاية املقال‬ ‫في موقعها على االنترنت‪.‬‬ ‫ونش�ر باس�م اعت�ذارا الحق�ا‪ ،‬بع�د ان فش�ل‬ ‫«التذيي�ل» الذي اضاف�ه للمقال في احت�واء االزمة‪،‬‬ ‫ق�ال في�ه‪ :‬ي�وم الثالثاء ه�و أصع�ب أي�ام األسبوع‬ ‫بالنسب�ة لفري�ق «البرنام�ج»‪ ،‬حي�ث يتم في�ه إنهاء‬ ‫كتاب�ة احللق�ة وحتضي�ر الضي�وف للي�وم الثان�ي‪،‬‬ ‫ولذل�ك؛ يح�دث ف�ي بع�ض األحي�ان‪ ،‬أن يسق�ط‬ ‫سهوا بع�ض من النقاط م�ن مقالت�ي األسبوعية في‬ ‫الش�روق‪ ..‬في آخر مقال‪ ،‬ق�ررت أن أجرب النقل عن‬ ‫موق�ع سياس�ي أجنبي من وجهة نظ�ر مختلفة ألزمة‬

‫الق�رم‪ ،‬فق�د وج�دت في�ه وجهة نظ�ر مثي�رة للجدل‬ ‫أحببت أن أعرضها‪ .‬تنبه�ت في الصباح الباكر خلطأ‬ ‫في أول املقال‪ ،‬فقمت بتصحيحه‪ ،‬ولكن لألسف سقط‬ ‫مني سه�وا آخر سطرين‪ ،‬املذك�ور فيهما اسم وكاتب‬ ‫املق�ال األساس�ي وكات�ب آخ�ر اقتبست من�ه بدرجة‬ ‫أق�ل‪ .‬لم اتنبه للخطأ إال متأخ�را بسبب ضغط العمل‬ ‫طوال اليوم‪ ،‬ومت التصحيح في النسخة اإللكترونية‬ ‫للجري�دة‪ ،‬واعتذرت عل�ى حسابي الش�خصي على‬ ‫«تويتر»‪ ،‬بعد التنويه عن املصدر‪ .‬مرة أخرى‪ ،‬اعتذر‬ ‫بشدة للخطأ الناجت عن ضغط العمل‪ ،‬وشكرا للقراء‬ ‫األعزاء»‪.‬وسخ�رت جري�دة «الش�عب اجلدي�د» مما‬ ‫اعتبرتها «فضيحة باسم يوسف» قائلة‪ :‬نش�ر باسم‬ ‫يوس�ف مقاال أكثر من رائع على جريدة‪« ‬الش�روق»‪،‬‬ ‫بعنوان‪ :‬ملاذا ال يهتم بوتني؟ مع صخب و ضجيج من‬ ‫مش�جعي السياسي الصاع�د‪ .‬املده�ش أن املقال هو‬ ‫الن�ص املترجم بحذافيره من مقال منش�ور منذ عدة‬ ‫أيام على موقع «بوليتيكيو» وترجمته أيضا للعربية‬ ‫بنصه األصل�ي مختصرا ‪ Sasa Post‬ساسة بوست‬ ‫مع إشارة للمصدر منذ إسبوع !‬ ‫واضاف�ت‪ :‬الدكتور باس�م‪ ،‬لم يكل�ف نفسه حتى‬

‫عناء اختي�ار «نهاية» اخرى‪ .‬كل ما أتعب نفسه فيه‪،‬‬ ‫هو كتابة أفكار املقال كما هي‪ ،‬رمبا أضاف عليها دخلة‬ ‫شيقة‪ ،‬ثم كتبها كلها بالعامية املصرية‪ .‬يعني‪ ،‬تعرف‬ ‫من سيقرأ على سعادة الدكتور؟!‬ ‫بإمكانك أن تقرأ الترجمة العربية املنش�ورة قبلها‬ ‫بأسب�وع‪ ،‬أو املق�ال األصل�ي األجنب�ي ف�ي املص�ادر‬ ‫أدن�اه‪ .‬واختتم�ت بالق�ول‪ :‬تعلمنا سابق�ا‪ :‬أن تكتب‬ ‫مق�اال من مص�در واحد و تذكره فإن�ه «اقتباس»‪ ،‬أما‬ ‫إن ل�م تذكره فإنه�ا سرقة‪ ،‬أما ق�راءة و تلخيص من‬ ‫ع�دة مقاالت اسمه «بحث»‪ ،‬ثم يظهر مجهود الباحث‬ ‫ف�ي دمج األفكار‪ .‬أما أن تكت�ب مقاال للرأي في جريدة‬ ‫كب�رى‪ ،‬و تقتبسه كله و تنسبه لنفس�ك‪ ...‬ثم يخرج‬ ‫ماليين من الن�اس يهتف�ون باسم�ك‪ ...‬تصبح باسم‬ ‫يوسف‪ .‬ومن جهته سخر الكاتب الصحافي إبراهيم‬ ‫عيس�ى من املق�ال‪ ،‬وقال على تويت�ر‪« :‬عزيزي باسم‬ ‫يوس�ف‪ ،‬لو مزنوق في مقال قول�ي عرفني اديني ألو‬ ‫وال تتحوج لبتوع روسي»‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫مدمرة أمريكية جتري مناورات في البحر األسود‬

‫منع نائب رئيس حكومة أوكرانيا ووزير دفاعها من دخول القرم‬ ‫■ كيي�ف – ي�و ب�ي اي‪ :‬أعلن رئيس‬ ‫حكوم�ة الق�رم‪ ،‬س�يرغي أكس�يونوف‪،‬‬ ‫أم�س األربع�اء‪ ،‬أنه لن يس�مح للنائب‬ ‫األول لرئيس حكوم�ة أوكرانيا‪ ،‬فيتالي‬ ‫يارمي�ا‪ ،‬ووزي�ر الدف�اع بالوكالة إيغور‬ ‫تنيوخ‪ ،‬بدخول القرم‪.‬‬ ‫وق�ال أكس�يونوف‪« ،‬إن�ه م�ن غي�ر‬ ‫املرحب بهما في القرم‪ ..‬ال أحد سيس�مح‬ ‫لهما بدخول القرم»‪.‬‬ ‫وكان رئي�س احلكوم�ة األوكران�ي‪،‬‬ ‫أرس�يني ياتس�نيوك‪ ،‬أوعز إلى يارميا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف�ورا إل�ى الق�رم‬ ‫وتني�وخ‪ ،‬بالتوج�ه‬ ‫أمس‪.‬‬ ‫وم�ن ناحية أخ�رى‪ ،‬ذك�رت الوكالة‬ ‫الروس�ية‪ ،‬أن الق�وات األوكرانية بدأت‬ ‫مبغ�ادرة مق�رات الق�وات البحري�ة‬ ‫األوكرانية في مدينة سيفاستوبول‪.‬‬ ‫إلى ذل�ك‪ ،‬اقتح�م مئات األش�خاص‬ ‫امللثمين املوالين لروس�يا‪ ،‬مق�ر قي�ادة‬ ‫األس�طول األوكراني في البحر األسود‪،‬‬ ‫الواق�ع في مدينة «سيفاس�توبول»‪ ،‬في‬ ‫ش�به جزيرة الق�رم‪ ،‬وألق�ى املقتحمون‬ ‫قنبل�ة صوتية على املق�ر‪ ،‬ورفعوا العلم‬ ‫الروسي فوقه‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ياق ذات�ه‪ ،‬تعت�زم أملاني�ا‬ ‫املش�اركة بنح�و عش�رين مراقب�ا ف�ي‬ ‫بعث�ة املراقبين احملتمل�ة ملنظم�ة األمن‬ ‫والتعاون في أوروبا بأوكرانيا‪ ،‬حسبما‬ ‫أعل�ن وزي�ر اخلارجي�ة فرانك‪-‬فالت�ر‬ ‫شتاينماير أمس األربعاء في برلني‪.‬‬ ‫ومن املقرر بوجه عام أن تضم البعثة‬ ‫مئات املراقبني املدنيني‪.‬‬ ‫وتعرق�ل روس�يا إرس�ال البعثة إلى‬ ‫أوكرانيا‪ ،‬إال أن ش�تاينماير يتحدث عن‬ ‫إح�راز تقدم في هذا الش�أن عقب مكاملة‬ ‫هاتفي�ة أجراه�ا م�ع نظي�ره الروس�ي‬ ‫سيرجي الفروف‪.‬‬ ‫م�ن جانبه�ا‪ ،‬أعلن�ت احملكم�ة‬ ‫الدس�تورية الروس�ية أن اتفاقي�ة‬ ‫انضمام ش�به جزيرة القرم إلى روس�يا‬

‫ املوقع�ة أم�س م�ن قب�ل الرئي�س‬‫الروس�ي «فالدميير بوتين» ‪ -‬متوافقة‬ ‫مع الدستور الروسي‪.‬‬ ‫وح ّ�ول ن�ص اتفاقي�ة ض�م الق�رم‬ ‫ُ‬ ‫ومدين�ة «سيفاس�توبول» لروس�يا إلى‬ ‫البرملان الروس�ي؛ بع�د موافقة أعضاء‬ ‫احملكم�ة الدس�تورية باإلجم�اع عل�ى‬ ‫االتفاقية‪.‬‬ ‫وعلى الصعيد امليداني‪ ،‬قال مسؤول‬ ‫ف�ي ق�وات البحري�ة األمريكي�ة أم�س‬ ‫األربع�اء إن املدمرة تروكس�تون بدأت‬ ‫تدريب�ات تس�تمر مل�دة أربع وعش�رين‬ ‫س�اعة ف�ي البح�ر األس�ود م�ع ق�وات‬ ‫البحرية البلغارية والرومانية‪.‬‬ ‫وقال ش�ون إكالند الضابط املسؤول‬ ‫عن الش�ؤون العامة في قوات البحرية‬ ‫األمريكي�ة ف�ي أوروب�ا «هن�اك أس�باب‬ ‫ع�دة للتدرب م�ع احللفاء فه�ذا مينحنا‬ ‫فرص�ة لطمأنة حلفائنا في حلف ش�مال‬ ‫األطلسي على أننا ندعمهم‪».‬‬ ‫وكان مجموع�ة رج�ال ال يحمل�ون‬ ‫ش�ارات دخل�وا صب�اح االربع�اء مق�ر‬ ‫البحري�ة االوكرانية في سيباس�توبول‬ ‫حسب ما اعلن املتحدث باسمها سيرغي‬ ‫بوغدانوف‪.‬‬ ‫وق�ال «انه�م حوالى مئتين‪ ،‬بعضهم‬ ‫ملث�م‪ .‬ليس�وا مس�لحني ول�م يت�م‬ ‫اطلاق اي رصاص�ة م�ن جانبن�ا»‪.‬‬ ‫واض�اف ان «الضب�اط حتصن�وا داخل‬ ‫املبن�ى واملفاوض�ات مس�تمرة»‪ .‬وبع�د‬ ‫س�اعات ش�وهد اجلن�ود االوكراني�ون‬ ‫يخرجون من املبنى‪ .‬وب�دا احد اجلنود‬ ‫االوكرانيني متأثرا وهو ينظر الى العلم‬ ‫الروس�ي املرفوع ف�وق املبنى بدل العلم‬ ‫االوكراني‪.‬‬ ‫وام�رت حكوم�ة كيي�ف جنوده�ا‬ ‫بالبقاء في القرم‪.‬‬ ‫وام�س اس�فرت عملي�ة مماثل�ة عن‬ ‫س�قوط قتيلين عس�كري وعنص�ر ف�ي‬ ‫ق�وات الدف�اع الذات�ي املوالية لروس�يا‬

‫واصاب�ة جنديين ف�ي س�يمفروبول‬ ‫بحسب الشرطة احمللية‪.‬‬ ‫وه�ذا احل�ادث حم�ل كيي�ف عل�ى‬ ‫الس�ماح رس�ميا جلنوده�ا املوجودين‬ ‫في ش�به اجلزيرة بحمل السلاح دفاعا‬ ‫عن النفس‪.‬‬ ‫وفي اجلانب األمريك�ي دعا الرئيس‬ ‫ب�اراك اوبام�ا ق�ادة مجموع�ة الس�بع‬ ‫واالحت�اد االوروب�ي ال�ى االجتم�اع‬ ‫االس�بوع املقب�ل ف�ي اله�اي ملناقش�ة‬ ‫الوض�ع ف�ي اوكراني�ا وح�ذر وزي�ر‬ ‫اخلارجية جون كي�ري من ان اي توغل‬ ‫روس�ي ف�ي ش�رق اوكراني�ا «س�يعتبر‬ ‫خطوة مشينة»‪.‬‬ ‫ويواص�ل نائ�ب الرئي�س األمريك�ي‬ ‫جو بايدن ام�س االربعاء في فيلنيوس‬ ‫جولت�ه ف�ي بولن�دا ودول البلطي�ق‬ ‫الرامي�ة الى طمأنة ه�ذه الدول احلليفة‬ ‫القلقة من عدوانية موسكو‪.‬‬ ‫وفي موازاة ذلك ستكش�ف بروكسل‬ ‫تفاصيل خطة املس�اعدة لكيي�ف بقمية‬ ‫مليار يورو‪.‬‬ ‫واعل�ن وزي�ر اخلارجي�ة الفرنس�ي‬ ‫ل�وران فابي�وس ان باري�س ق�د تعل�ق‬ ‫صفق�ة لبيع موس�كو س�فينتني من نوع‬ ‫ميسترال مبوجب عقد وقع في ‪.2011‬‬ ‫م�ن جهت�ه اتص�ل رئي�س االركان‬ ‫االوكران�ي هاتفي�ا بنظي�ره الروس�ي‬ ‫ليقت�رح علي�ه تش�كيل جلن�ة مش�تركة‬ ‫تفاديا الي تصعيد على االرض‪.‬‬ ‫وتبح�ث احلكوم�ة ايض�ا عن س�بل‬ ‫للرد على «تأميم» الش�ركات االوكرانية‬ ‫العام�ة ف�ي الق�رم واوله�ا مجموع�ة‬ ‫تشورنومورنفطوغاز‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق متص�ل‪ ،‬اعل�ن رئي�س‬ ‫ال�وزراء البريطان�ي ديفي�د كامي�رون‬ ‫امس االربعاء ان مجموعة الس�بع التي‬ ‫س�يجتمع قادته�ا االثنين ف�ي اله�اي‪،‬‬ ‫س�تبحث في «اقصاء دائم» لروسيا من‬ ‫مجموعة الثماني‪.‬‬

‫ضباط من فرقة اخليالة الروسية في جولة بالقرب من احلدود االوكرانية‬ ‫وق�ال كاميرون ام�ام مجلس العموم‬ ‫«اعتق�د ان م�ن امله�م ان نتش�اور م�ع‬ ‫حلفائنا وش�ركائنا وان ن�درس ان كان‬ ‫يتعين اقص�اء روس�يا بش�كل دائم من‬ ‫مجموعة الثماني في حال تبني خطوات‬ ‫اخرى»‪.‬‬

‫واض�اف «انه�ا الطريق�ة االمث�ل‬ ‫للتحرك»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬اجتم�ع نائ�ب الرئيس‬ ‫االمريكي جو بايدن مع رئيسي ليتوانيا‬ ‫والتفي�ا أم�س االربعاء في اط�ار زيارة‬ ‫س�ريعة لطمأن�ة دول البلطي�ق الت�ي‬

‫باريس تلوح بإلغاء صفقة السالح مع روسيا والشركات املنتجة حتذر‬

‫باريس ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمد واموسي‪:‬‬

‫وج�د الرئي�س الفرنس�ي فرانس�وا أوالن�د نفس�ه‬ ‫فجأة أمام فواهة مدفع ضغوط شركات صناعة السفن‬ ‫احلربية الفرنسية‪،‬حينما أعلن وزير خارجيته لوران‬ ‫فابي�وس أن فرنس�ا قد تلج�أ إلى املس�توى الثالث من‬ ‫العقوب�ات ض�د روس�يا و تلغ�ي صفق�ة بي�ع حاملتي‬ ‫املروحيات «ميس�ترال» لها بس�بب موقفه�ا من األزمة‬ ‫األوكرانية و ضمها إقليم القرم‪.‬‬ ‫و قال مصدر في وزارة الدفاع الفرنس�ية ل»القدس‬ ‫العرب�ي» أن الوزير تلقى عدة اتصاالت من مدراء كبار‬ ‫الش�ركات احلربي�ة الفرنس�ية يعب�رون ل�ه فيه�ا عن‬ ‫انزعاجه�م و امتعاضه�م م�ن تصريح�ات فابيوس‪.‬و‬ ‫بحسب املصدر فإن أرباب الصناعة احلربية الفرنسية‬ ‫أبلغ�وا الوزي�ر مب�ا مف�اده أن�ه ال م�كان للعواطف في‬ ‫التج�ارة و أن أي إلغ�اء م�ن جان�ب فرنس�ا للصفق�ة‬ ‫سيعرضهم خلس�ائر كبيرة خاصة و أنهم تلقوا نصف‬ ‫دفعات الصفقة العسكرية مع الروس‪.‬‬ ‫و ين�ص العق�د املوقع بني روس�يا وفرنس�ا لتوريد‬ ‫األخيرة حاملتي مروحيات من طراز «ميس�ترال» على‬ ‫دف�ع غرام�ة كبيرة في ح�ال إلغ�اء العقد م�ن قبل أحد‬ ‫الطرفني‪ ،‬وهو ما س�يضع الش�ركة املصنعة للسفينتني‬ ‫ف�ي ورطة خاص�ة و أنها بدأت بعملي�ات اإلختبار لهما‬ ‫في ميناء «سانت نازيري» في احمليط األطلسي بعد أن‬

‫جرى ش�حنهما بدبابات و مروحيات و عتاد عس�كري‬ ‫لزوم اإلختبار‪.‬‬ ‫و كان�ت فرنس�ا ق�د وقع�ت م�ع روس�يا الصفق�ة‬ ‫العس�كرية عام ‪ 2011‬بقيمة بلغت نح�و مليار و نصف‬ ‫املليار دوالر‪ ،‬و هي أول صفقة ضخمة ملوس�كو لش�راء‬ ‫اسلحة أجنبية منذ سقوط االحتاد السوفيتي‪.‬‬ ‫و تن�ص الصفق�ة الفرنس�ية الروس�ية عل�ى بن�اء‬ ‫باري�س اثنتين م�ن حاملات املروحي�ات م�ن ط�راز‬ ‫ميس�ترال فى حوض بناء الس�فن (اس ت�ي اكس) فى‬ ‫سان نازير بفرنسا‪ ،‬إضافة إلى حاملتني اضافيتني بعد‬ ‫ذلك فى حوض بناء الس�فن التابع للبحرية الروس�ية‬ ‫فى سانت بطرسبرج في روسيا‪.‬‬ ‫وف�ي مق�دور الس�فن الهجومي�ة ذات الطبيع�ة‬ ‫ً‬ ‫علم�ا أن التقديرات‬ ‫البرمائية التي بيعت إلى روس�يا‪،‬‬ ‫تشير إلى احتمال اقتنائها ألربع سفن متطورة‪ ،‬حمل ما‬ ‫ال يقل عن ‪ 16‬طائرة مروحية والعشرات من الدبابات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضلا عن ‪ 70‬عربة مصفحة و‪ 450‬جنديّ ًا لفترة قد متتد‬ ‫إلى ستة أشهر‪ .‬أما في الفترات األقصر فإن عدد اجلنود‬ ‫الذي�ن ميك�ن إيواؤه�م على منت الس�فينة ق�د يتجاوز‬ ‫ً‬ ‫أيضا للس�فن التي تنوي روس�يا‬ ‫‪ 700‬جن�دي‪ .‬وميكن‬ ‫ش�راءها من فرنس�ا حمل طائرات كبيرة ما يس�مح لها‬ ‫بنش�ر س�ريع للقوات والعربات املصفح�ة من دبابات‬ ‫وغيرها من املاء إلى البر‪ ،‬وهو ما س�يعزز قدرة روسيا‬ ‫على إحكام سيطرتها على املناطق الساحلية‪ ،‬وسيرفع‬ ‫قدراته�ا الضارب�ة في بع�ض املناطق مثلم�ا حصل في‬ ‫حربها األخيرة مع جورجيا في عام ‪.2008‬‬ ‫و احتلت ش�ركات تصنيع االسلحة الفرنسية العام‬

‫‪ 2013‬املرتب�ة الرابع�ة عاملي�ا فيما يتعل�ق بتزويد دول‬ ‫العال�م بالسلاح‪ ،‬بعد أن جنح�ت في توقي�ع اتفاقات‬ ‫ف�ي ذات العام بلغت قيمته�ا نحو ‪ 6.3‬مليار يورو و هو‬ ‫م�ا ميكن فرنس�ا من توفير نح�و ‪ 100‬أل�ف فرصة عمل‬ ‫مباشرة‪.‬‬ ‫و يقول اخملتصون إن من شأن أي إلغاء للصفقة بني‬ ‫فرنس�ا و روسيا أن يتسبب في تسريح اآلالف من اليد‬ ‫العاملة‪ ،‬خاصة مع ما تعيشه البالد من ركود اقتصادي‬ ‫و بلوغ اعداد العاطلني عن العمل رقما قياسيا‪.‬‬ ‫و تتع�رض فرنس�ا لضغ�وط اخ�رى مماثل�ة م�ن‬ ‫ش�ركائها األوروبيين الذي�ن كانوا قد انزعج�وا أيضا‬ ‫من الصفقة منذ توقيعها‪ ،‬خاصة من بعض دول أوروبا‬ ‫الش�رقية والبلطي�ق اجمل�اورة لروس�يا الت�ي انتقدت‬ ‫حكوماته�ا م�رارا ق�رار فرنس�ا بي�ع س�فنها املتط�ورة‬ ‫إلى روس�يا بحجة أن بيع سلاح هجوم�ي على درجة‬ ‫كبيرة من التطور إلى طرف ثالث وفي بلد لم يصل فيه‬ ‫مستوى الدميقراطية خطأ كبير‪.‬‬ ‫وكان�ت فرنس�ا ق�د تفوق�ت على ش�ركات منافس�ة‬ ‫س�عت للف�وز بالصفق�ة الروس�ية‪ ،‬وه�ي ش�ركات من‬ ‫إسبانيا وهولندا وكوريا اجلنوبية‪.‬‬ ‫وم�ن أه�م م�ا مي�ز الصفق�ة الفرنس�ية وأعطاه�ا‬ ‫األفضلي�ة ف�ي نظ�ر العمالء ال�روس هو خل�و صناعة‬ ‫الس�فن لديه�ا م�ن مكون�ات أمريكي�ة‪ ،‬أو قط�ع غي�ار‬ ‫مصنع�ة ف�ي الوالي�ات املتحدة ق�د يعط�ل تنفيذها في‬ ‫ح�ال اعترضت واش�نطن على الصفق�ة‪ .‬ولكن االتفاق‬ ‫ل�م يص�ل نهايت�ه إال بعد مس�ار ش�اق م�ن املفاوضات‬ ‫ً‬ ‫شهرا‪ ،‬حيث بدأت‬ ‫بني فرنسا وروس�يا دام أكثر من ‪18‬‬

‫املباحث�ات اجلدي�ة بين البلدي�ن ف�ي ع�ام ‪ 2009‬عقب‬ ‫إعادة فرنس�ا تفعيل انضمامها إلى هياكل حلف شمال‬ ‫األطلس�ي بعدما سحب الرئيس األسبق ديجول قوات‬ ‫بالده من احللف في عام ‪.1966‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا مستش�فى بطاق�ة‬ ‫وتض�م الس�فن اجلدي�دة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األسرة‬ ‫وغرفا مزدوجة‬ ‫سريرا‪،‬‬ ‫اس�تيعابية تصل إلى ‪69‬‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫فضال ع�ن قاعة للرياضة‪ ،‬وق�د نقلت صحيفة‬ ‫للبح�ارة‪،‬‬ ‫«لوفيغ�ارو» الفرنس�ية ع�ن أح�د البح�ارة الفرنس�يني‬ ‫وصفه للس�فينة «ميس�ترال» التي ُأرس�لت إلى روس�يا‬ ‫ف�ي نوفمبر ‪ 2009‬ضم�ن جــولة ترويجيــ�ة قوله «إنها‬ ‫رول�ز رويــ�س الس�فن احلربيــة ف�ي العالــ�م»‪ .‬ومن‬ ‫املتوقـــ�ع أن تش�رف عل�ى بنــ�اء الس�فن املتط�ورة‬ ‫مجموعة من الش�ركات الفرنس�ية املتخصص�ة في بناء‬ ‫الس�فن بالشراكة مع الش�ركة الروس�ية التابعة للدولة‬ ‫«هيئ�ة بناء الس�فن املتح�دة»‪ ،‬بحيث سيش�رع في بناء‬ ‫الس�فن ابتداء من عام ‪ 2011‬في فرنس�ا على الس�احــل‬ ‫الغرب�ي‪ ،‬إذ م�ن املتوقع تس�ليــم الس�فينــة األولى مع‬ ‫نهايــة ‪ 2013‬على أن ينتهى من الثانية في العام التالي‪.‬‬ ‫وتق�در تكلفة كل س�فينة على حدة بحوال�ي ‪ 655‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫و يخش�ى رج�ال االعم�ال الفرنس�يون أيض�ا م�ن‬ ‫تأث�ر التعاون اإلقتصادي بني روس�يا و موس�كو بأي‬ ‫عقوب�ات فرنس�ية ض�د موس�كو بينه�ا إلغ�اء صفق�ة‬ ‫حاملت�ي املروحي�ات «ميس�ترال»‪،‬خاصة و أن أرق�ام‬ ‫املب�ادالت التجارية بني البلدين ش�هدت انتعاش�ا غير‬ ‫مس�بوق حينما بلغت خالل اخلمس س�نوات األخيرة‬ ‫نحو نحو ‪ 18.3‬مليار يورو سنويا‪.‬‬

‫تضارب مصالح الدول يعرقل البحث عن الطائرة املاليزية املفقودة‬

‫■ كواالملب�ور ‪ -‬أ ف ب‪ :‬يعق�د غي�اب‬ ‫التنس�يق والتع�اون املنظ�م بين ال�دول‬ ‫املش�اركة في البح�ث عن طائ�رة البوينغ‬ ‫املاليزي�ة املفق�ودة عملي�ات البح�ث كم�ا‬ ‫يعيق اختالف املصالح بني الدول التوصل‬ ‫الى نتيجة ملموس�ة بعد حوالي اسبوعني‬ ‫على احلادث‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر النق�ل والدف�اع املالي�زي‬ ‫هش�ام الدين حسين ام�س االربع�اء انه‬ ‫مت�ت ازال�ة البيان�ات م�ن جهاز مح�اكاة‬ ‫الطيران الذي عث�ر عليه في منزل الطيار‪.‬‬ ‫واكد ان احملققني يعملون على استعادتها‪.‬‬ ‫وكانت الش�رطة املاليزي�ة عثرت االحد‬ ‫على اجلهاز ف�ي منزل الطيار زهاري احمد‬ ‫ش�اه‪ .‬اال ان حسين اكد انه لي�س هناك ما‬ ‫يدل على تورط الطيار في اي ش�يئ أو ان‬ ‫يكون جلهاز احملاكاة اي عالقة باحلادث‪.‬‬ ‫واش�ار ال�ى ان الس�لطات املاليزي�ة‬ ‫«حصل�ت عل�ى بيان�ات ع�ن ال�ركاب م�ن‬ ‫كافة الدول باس�تثناء روسيا واوكرانيا»‪،‬‬ ‫موضح�ا ان�ه «حت�ى اآلن ل�م جن�د اي‬ ‫معلومات ذات اهمية حول الركاب»‪.‬‬ ‫وش�ددت ماليزيا على اهمية املس�اعدة‬ ‫اخلارجي�ة ف�ي متش�يط منطقتين بريتني‬ ‫واملياه البحرية التي تس�اوي مبس�احتها‬ ‫مساحة استراليا كاملة‪.‬‬ ‫واعلن�ت اندونيس�يا اجلمع�ة املاض�ي‬ ‫انها اجازت الستراليا واليابان واالمارات‬ ‫العربي�ة وماليزي�ا مراقب�ة اراضيه�ا‬ ‫واجوائه�ا‪ ،‬مش�يرة الى ان س�فنها تنتظر‬ ‫التعليمات من كواالملبور‪.‬‬ ‫وقال املتحدث العس�كري االندونيسي‬ ‫اس�كندر س�يتومبول «ليس�ت القضي�ة‬ ‫ان اندونيس�يا ال تري�د اص�دار تراخيص‬ ‫(املراقب�ة) ولك�ن هن�اك اج�راءات ينبغي‬ ‫اتباعه�ا»‪ .‬وش�دد على ان جاكرت�ا لم تكن‬ ‫حتاول «ابطاء» العملية‪.‬‬ ‫واض�اف ان التراخي�ص «يج�ب ان‬ ‫مت�ر ب�وزارة اخلارجي�ة اوال قب�ل تقدميها‬ ‫للقوات املسلحة»‪.‬‬ ‫وفق�د اث�ر الطائ�رة‪ ،‬التي كان�ت تقوم‬ ‫بالرحلة ام اتش ‪ ،370‬فجر الثامن من اذار‪/‬‬ ‫مارس وعلى متنها ‪ 239‬ش�خصا‪ ،‬ما تطلب‬ ‫عمليات بحث مبش�اركة دولي�ة مكثفة في‬ ‫جنوب شرق اسيا واحمليط الهندي‪.‬‬ ‫ول�م يتم العثور خلال عمليات البحث‬

‫حتى اآلن على اي اثار حلطام الطائرة‪ ،‬في‬ ‫حني ش�ارفت مدة الـ‪ 30‬يوما على االنتهاء‬ ‫والتي يتوقف من بعدها الصندوق االسود‬ ‫عن اصدار اشارات‪.‬‬ ‫وكش�فت الق�وات اجلوي�ة التايالندية‬ ‫ام�س االربع�اء ان راداراته�ا العس�كرية‬ ‫التقطت اش�ارة م�ن الطائ�رة املاليزية في‬ ‫الثام�ن م�ن آذار‪/‬م�ارس بع�د دقائق على‬ ‫اختفائه�ا‪ ،‬او عل�ى تغيي�ر مس�ارها م�ن‬ ‫قبل ش�خص على متنها بحس�ب ما يعتقد‬ ‫محققون‪.‬‬ ‫وبالرغ�م م�ن ان�ه ل�م يت�م التحق�ق‬ ‫‪ ٪100‬من هوية «الطائرة اجملهولة» التي‬ ‫التقطته�ا ال�رادارات التايالندي�ة‪ ،‬اال ان‬ ‫البيان�ات املتوافرة تعزز م�ن فرضية انها‬ ‫الطائرة ذاتها‪.‬‬ ‫ولم تتفقد الق�وات اجلوية التايالندية‬ ‫س�جالتها الن الطائ�رة ل�م تك�ن ف�ي‬ ‫«االج�واء االقليمية التايالندي�ة ولم تكن‬ ‫تعتب�ر تهدي�دا لتايالن�د»‪ ،‬بحس�ب ما قال‬ ‫املتح�دث نافي�ا ان تكون بانك�وك «تخفي‬ ‫املعلومات»‪.‬‬ ‫وطلبت ماليزيا املس�اعدة م�ن اكثر من‬ ‫‪ 24‬دول�ة على صعي�د ال�رادارات واالقمار‬ ‫الصناعي�ة وارس�ال س�فن وطائ�رات‬ ‫مراقبة‪.‬‬ ‫وبع�د اعتراف�ه بـ»التحدي�ات‬ ‫الديبلوماس�ية والتقنية واللوجيس�تية»‬ ‫التي ترافق عملية البحث‪ ،‬قال وزير النقل‬ ‫والدف�اع املالي�زي هش�ام الدي�ن حسين‬ ‫الثالث�اء ان ماليزيا س�لمت بعض جوانب‬ ‫العملية الى دول اخرى‪.‬‬ ‫واض�اف ان اس�تراليا واندونيس�يا‬ ‫وافقت�ا عل�ى قي�ادة البح�ث ف�ي املنطق�ة‬ ‫اجلنوبية من احمليط الهندي‪ ،‬كما تس�لمت‬ ‫الصني وكازاخس�تان القيادة ف�ي املنطقة‬ ‫الش�مالية واملمتدة من ش�مال تايالند الى‬ ‫جنوب ووسط آسيا‪.‬‬ ‫ولك�ن العدي�د من الدول املش�اركة غير‬ ‫معت�ادة عل�ى ه�ذا النمط م�ن التنس�يق‪،‬‬ ‫خصوص�ا حين يتعل�ق االم�ر باحتم�ال‬ ‫مش�اركة ال�دول االخ�رى ببيان�ات‬ ‫راداراتها‪.‬‬ ‫وعرض�ت العدي�د م�ن دول املنطق�ة‬ ‫واخ�رى املس�اعدة وأمن�ت الدع�م التقني‬ ‫واللوجستي‪ ،‬ولكن يبدو ان البيروقراطية‬

‫سيدات ماليزيات يحملن الشموع في صالة الجل ركاب الطائرة املفقودة‬ ‫املتبعة واملترافقة مع االرباك الدائم اخرت‬ ‫تدخل تلك الدول‪.‬‬ ‫وقالت اندونيس�يا انه�ا تنتظر الضوء‬ ‫االخضر من ماليزيا‪.‬‬ ‫واوض�ح املتح�دث االندونيس�ي ان‬ ‫«خم�س س�فن اوقف�ت البحث ف�ي مضيق‬ ‫ملكا االثنني بانتظار معلومات اضافية من‬ ‫ماليزيا ودول اخرى»‪.‬‬ ‫وعلقت الهن�د ايضا عمليات البحث في‬ ‫بح�ر اندامان لع�دة اي�ام‪ .‬وق�ال متحدث‬ ‫باس�م البحري�ة «ل�م نتل�ق اي تعليم�ات‪.‬‬ ‫قي�ادة اندامان ونيكوب�ار متأهبة بانتظار‬ ‫تعليمات اضافية»‪.‬‬ ‫واوض�ح مص�در ف�ي وزارة الدف�اع‬ ‫الهندية ان «االمر ال يعود لنا التخاذ القرار‬ ‫به�ذا اخلص�وص‪ ،‬ب�ل يع�ود للحكومات‪.‬‬ ‫علينا ببس�اطة اتب�اع التعليم�ات‪ ،‬ونحن‬ ‫ننتظر االوامر»‪.‬‬ ‫واعرب اس�تاذ الطيران في سنغافورة‬

‫ب�ول ي�اب ع�ن تعاطف�ه م�ع الس�لطات‬ ‫املاليزية‪ ،‬مشيرا الى انه من الصعب دائما‬ ‫االشراف على عمل عدة دول‪.‬‬ ‫وق�ال «ف�ي الوق�ت احلال�ي اعتق�د ان‬ ‫االم�ر خ�رج م�ن اي�دي ماليزي�ا»‪ ،‬مضيفا‬ ‫انه�ا بحاج�ة اليوم ال�ى تدخل الش�ركاء‪.‬‬ ‫وتابع «لن اتفاجأ اذا لم يحصل ذلك‪ .‬االمر‬ ‫يرتبط باملصالح الوطنية‪ ،‬فلن تكشف اي‬ ‫دول�ة ع�ن بيان�ات راداراتها لع�دم تبيان‬ ‫النقص في قدراتها»‪.‬‬ ‫ويترك�ز التحقي�ق ح�ول معرف�ة ما ان‬ ‫كان�ت الطائرة اخرجت عمدا عن مس�ارها‬ ‫غالبا من قبل شخص في قمرة القيادة‪.‬‬ ‫وينتق�د اق�ارب ال�ركاب الس�لطات‬ ‫املاليزي�ة من�ذ البداي�ة بس�بب املعلومات‬ ‫املتناقضة التي تقدمها‪ .‬كما انتقدت الصني‬ ‫السلطات املاليزية بسبب طريقة معاجلتها‬ ‫لقضية الطائرة املفق�ودة‪ ،‬خاصة أن ثلثي‬ ‫الركاب من الصينيني‪.‬‬

‫املصاحلة‬ ‫العربية ـ القطرية‬ ‫مطروحة على قمة الكويت‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬د ب ا‪ :‬توج�ه وف�د م�ن‬ ‫جامع�ة ال�دول العربية برئاس�ة الس�فير‬ ‫أحم�د بن حل�ي نائ�ب األمني الع�ام أمس‬ ‫االربع�اء عل�ى متن طائ�رة خاص�ة إل�ى‬ ‫الكوي�ت متهي�دا لتدشين فعالي�ات القمة‬ ‫العربية في دورتها رقم ‪ 35‬التي تبدأ اليوم‬ ‫اخلميس على مستوى كبار املسؤولني‪.‬‬ ‫يض�م الوف�د ‪ 120‬ف�ردا م�ن مختل�ف‬ ‫اإلدارات والتخصص�ات باألمان�ة العامة‬ ‫للجامعة التي لها صلة مباشرة مبوضوع‬ ‫جدول األعمال واالجتماعات التحضيرية‬ ‫واصطح�ب الوف�د طن�ا م�ن الوثائ�ق‬ ‫واألوراق اخلاص�ة بالقمة كما يضم الوفد‬ ‫ع�ددا م�ن الس�فراء واملندوبين الع�رب‬ ‫املعتمدين لدى اجلامعة‪.‬‬ ‫وقال بن حلي قبل مغادرته إن «جدول‬ ‫أعمال القمة مفتوح ملناقشة أية موضوعات‬ ‫عاجلة طبق�ا القتراحات ال�دول العربية‪،‬‬ ‫علاوة على القضايا املطروحة ومن بينها‬ ‫اإلرهاب واألزمة السورية وعملية السالم‬ ‫واملصاحلة العربية القطرية»‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن يلحق بالوف�د الدكتور‬ ‫نبيل العربي االمين العام للجامعة اليوم‬ ‫اخلميس ‪.‬‬ ‫وأضاف أن فعاليات القمة ستبدأ اليوم‬ ‫حتى عقد القمة على مستوى القادة يومي‬ ‫‪ 25‬و‪ 26‬آذار‪ /‬مارس حيث تشمل الفعاليات‬ ‫أربع�ة اجتماع�ات بداي�ة م�ن ‪ 20‬م�ن‬ ‫الش�هر اجلاري باجتماع كبار املس�ؤولني‬ ‫للمجل�س االقتص�ادي واالجتماع�ي‬ ‫إلع�داد املل�ف االقتص�ادي واالجتماع�ي‬ ‫للقم�ة يعقبه اجتم�اع املنفدوبني الدائمني‬ ‫وكب�ار املس�ؤولني ب�وزارات اخلارجي�ة‬ ‫يوم ‪ ،21‬يليه اجتماع اجمللس االقتصادي‬ ‫واالجتماع�ي عل�ى املس�توى ال�وزاري‬ ‫يــوم ‪ 22‬ثـم اجتمـــاع وزراء اخلارجية‬ ‫الع�رب يوم ‪ 23‬متهيدا لبدء القمة الثالثاء‬ ‫املقبل ‪.‬‬

‫تش�عر بالقلق من روس�يا الت�ي حذرها‬ ‫من «طري�ق أس�ود» بس�بب أفعالها في‬ ‫أوكرانيا‪.‬‬ ‫ون�ددت ال�دول بالرئي�س الروس�ي‬ ‫فالدميي�ر بوتين لتحركه لض�م منطقة‬ ‫الق�رم االوكرانية وق�ال البيت االبيض‬

‫ان�ه يع�د جلولة جدي�دة م�ن العقوبات‬ ‫ردا عل�ى ذلك‪.‬وتهدف زي�ارة بايدن الى‬ ‫طمأنة دول مثل بولن�دا ودول البلطيق‬ ‫الثالث ليتوانيا والتفيا وإس�تونيا الى‬ ‫ان الواليات املتحدة ستفي بتعهد حلف‬ ‫شمال االطلس�ي بحماية احللفاء الذين‬

‫يتعرضون لهجوم‪.‬‬ ‫وإس�تونيا والتفيا ولتوانيا وبولندا‬ ‫جميعه�ا أعض�اء في االحت�اد االوروبي‬ ‫وحل�ف ش�مال االطلس�ي عل�ى عك�س‬ ‫أوكرانيا التي ليس�ت عض�وا في أي من‬ ‫االثنني‪.‬‬

‫تركز احملادثات على مشروع مفاعل النتاج البلوتونيوم‬

‫جولة جديدة من املباحثات حول البرنامج النووي إليران‬ ‫■ عواص�م ‪-‬وكاالت‪ :‬ب�دأت الق�وى‬ ‫العاملية وإي�ران أمس األربع�اء يوما ثانيا‬ ‫م�ن احملادثات ف�ي فيين�ا بش�أن البرنامج‬ ‫الن�ووي اإليراني وق�ال دبلوماس�يون إن‬ ‫األزم�ة األوكراني�ة لم تعق�د جهودهم حتى‬ ‫اآلن‪.‬‬ ‫وه�ذا هو االجتم�اع الثاني في سلس�لة‬ ‫اجتماع�ات تأم�ل الق�وى الغربي�ة املتمثلة‬ ‫ف�ي الواليات املتح�دة وفرنس�ا وبريطانيا‬ ‫وأملانيا والصني وروسيا أن تتوج بتسوية‬ ‫للن�زاع القائ�م من�ذ عش�ر س�نوات والذي‬ ‫يهدد بدفع الش�رق األوسط إلى أتون حرب‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫جت�رى احملادث�ات ف�ي ج�و م�ن انعدام‬ ‫الثق�ة املتب�ادل واخلصوم�ة القائم�ة من�ذ‬ ‫س�نوات وم�ن ش�أن التوت�ر بين روس�يا‬ ‫والغرب فيما يتعل�ق مبنطقة القرم أن يزيد‬ ‫من ه�ذه األج�واء ألن موس�كو س�بق وأن‬ ‫اختلفت مع الغرب بش�أن أس�لوب التعامل‬ ‫مع إيران‪.‬‬ ‫وق�ال عب�اس عراقج�ي كبي�ر مفاوضي‬ ‫إي�ران إن األزم�ة األوكرانية ‪-‬وهي أس�وأ‬ ‫مواجه�ة بني الغرب والش�رق من�ذ احلرب‬ ‫الب�اردة‪ -‬ل�م تت�رك حت�ى اآلن «تأثي�را»‬

‫عل�ى احملادث�ات مع القوى الس�ت‪.‬وأضاف‬ ‫للصحافيين ف�ي س�اعة متأخ�رة الثالث�اء‬ ‫«نحب�ذ أيض�ا أن تتخ�ذ (الق�وى الس�ت)‬ ‫مس�ارا موحدا في املفاوضات» مش�يرا إلى‬ ‫أن الي�وم األول من احملادثات كان «إيجابيا‬ ‫وجيدا للغاية»‪.‬‬ ‫وق�ال متح�دث باس�م كاثري�ن أش�تون‬ ‫مس�ؤولة السياس�ة اخلارجي�ة باالحت�اد‬ ‫األوروبي التي تنسق العملية الدبلوماسية‬ ‫م�ع إيران نياب�ة عن القوى الس�ت إن هذه‬ ‫القوى تعمل «بأسلوب موحد»‪.‬‬ ‫وم�ن جانب�ه عب�ر وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫اإليراني محمد جواد ظريف أمس األربعاء‬ ‫ع�ن تفاؤل�ه ب�أن تتمك�ن طه�ران والقوى‬ ‫العاملي�ة م�ن التوص�ل إل�ى اتف�اق موس�ع‬ ‫بخصوص النزاع النووي بحلول ‪ 20‬متوز‪/‬‬ ‫يوليو‪.‬وأضاف أن املفاوضات تس�ير بشكل‬ ‫«جيد» حت�ى اآلن‪ ،‬غير أنه لم يتوقع إحراز‬ ‫اتفاق في هذه اجلولة‪.‬‬ ‫وق�ال لرويت�رز ردا على س�ؤال حول ما‬ ‫إذا كان يتوق�ع أن يف�ي املفاوض�ون باملهلة‬ ‫«نعم أتوقع ذلك‪ ...‬أنا متفائل إزاء املهلة‪».‬‬ ‫وكم�ا كان احل�ال ف�ي االجتماع�ات‬ ‫الس�ابقة كان س�يرجي ريابك�وف نائ�ب‬

‫وزي�ر اخلارجي�ة الروس�ي ممثال ملوس�كو‬ ‫في احملادث�ات املتوقع أن تختتم في س�اعة‬ ‫متأخرة من أمس األربعاء‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬ذكر مندوبون في اليوم الثاني‬ ‫م�ن املفاوض�ات الت�ي جترى ف�ي فيينا بني‬ ‫إيران والقوى الدولي�ة أن الطرفني توصال‬ ‫أمس االربعاء إلى حل وسط بشأن مشروع‬ ‫مفاعل نووي إيراني النتاج البلوتونيوم‪.‬‬ ‫وميث�ل املفاع�ل الن�ووي ال�ذي ل�م يتم‬ ‫اس�تكماله قضي�ة رئيس�ية ف�ي احملادثات‬ ‫الت�ي تهدف إل�ى إنه�اء البرنام�ج النووي‬ ‫االيراني‪ ،‬نظرا الن احلكومات االخرى قلقة‬ ‫من أن إيران ميكن أن تستخدم البلوتونيوم‬ ‫الذي س�تنتجه املنش�أة الواقعة في مدينة‬ ‫أراك غرب البالد النتاج أسلحة نووية‪.‬‬ ‫ونقل�ت قن�اة «برس‪.‬تي‪.‬ف�ي» االيرانية‬ ‫الت�ي تنط�ق باالنكليزي�ة ع�ن نائ�ب وزير‬ ‫اخلارجي�ة االيراني عب�اس عراقجي قوله‬ ‫إن إغالق املفاعل النووي غير وارد‪.‬‬ ‫واوضح�ت واش�نطن أنها تؤي�د إغالق‬ ‫مفاع�ل أراك لك�ن الدبلوماس�يني الغربيني‬ ‫قال�وا إن التوص�ل حل�ل وس�ط ميك�ن أن‬ ‫يتطل�ب تغيي�رات فنية في املفاع�ل حتى ال‬ ‫ينتج بلوتونيوم‪.‬‬

‫جلسة للبرملان التركي لرفع احلصانة عن وزراء متهمني بالفساد‬

‫أردوغان‪ :‬نواجه زعيم «الكيان املوازي» وليس سماسرته‬ ‫■ م�دن – األناض�ول‪ :‬أوضح رئيس ال�وزراء التركي «رجب‬ ‫طيب أردوغان» أن احلكوم�ة باتت تواجه زعيم الكيان املوازي‬ ‫وليس سماس�رته‪ ،‬في إشارة إلى «فتح الله غولن» الذي يتزعم‬ ‫جماع�ة ديني�ة‪ ،‬تتهمه�ا أوس�اط احلكوم�ة بش�كل غير مباش�ر‬ ‫بالتغلغ�ل املمنه�ج داخ�ل أجه�زة الدول�ة ‪ -‬في مقدمته�ا األمن‬ ‫والقضاء ‪ -‬وتشكيل كيان مواز‪.‬‬ ‫جاء ذلك في كلمة ألقاها أمام حشد جماهيري في والية أدرنة‬ ‫ش�مال غربي تركيا‪ ،‬في إطار احلمل�ة االنتخابية حلزب العدالة‬ ‫والتنمية احلاكم‪ ،‬قبي�ل االنتخابات احمللية املزمعة في ‪ 30‬آذار‪/‬‬ ‫م�ارس احلالي‪ .‬حيث أش�ار أردوغ�ان إلى أن أحزاب «الش�عب‬ ‫اجلمه�وري» و»احلرك�ة القومي�ة» و»السلام والدميقراطي�ة»‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا «جهات مقاول�ة» لدى زعي�م الكيان‬ ‫املعارض�ة‪ ،‬أضح�ت‬ ‫املوزاي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫منوها‬ ‫واس�تعرض أردوغان النجاحات التي حققتها تركيا؛‬ ‫بأنها باتت تصنع دبابتها احمللية عبر مش�روع الدبابة القتالية‬ ‫«ألتاي»‪ ،‬وأن االنتاج املتسلس�ل من مروحيتها احلربية َّ‬ ‫«اتاك»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فضلا عن صناعته�ا طائرات ب�دون طيار حتمل‬ ‫قريبا؛‬ ‫س�يبدأ‬ ‫اسم «العنقاء»‪ً ،‬‬ ‫الفتا أن تركيا تعد من الدول العشرة التي تنتج‬ ‫سفنها احلربية بنفسها في العالم‪.‬‬ ‫م�ن ناحية أخ�رى تط�رق أردوغان إل�ى زياته أم�س ملقبرة‬

‫ش�هداء حرب «تش�اناق قلعة» التي وقعت إبان احلرب العاملية‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أنه‬ ‫األولى بني اجليش العثماني والقوات املعتدية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مضيفا‪« :‬‬ ‫قبورا تعود لشهداء من تركيا ومناطق مختلفة‪،‬‬ ‫شاهد‬ ‫ً‬ ‫قبورا تعود ملسلمني من السنغال ملاذا؟ ألنهم وقفوا بجانب‬ ‫نرى‬ ‫أشقائهم املسلمني في تركيا‪ ،‬خالل نضالهم املصيري «‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قب�ورا لش�هداء م�ن فلس�طني‪،‬‬ ‫وأردف أردوغ�ان ‪ « :‬نش�اهد‬ ‫ومص�ر‪ ،‬وس�وريا والعراق‪ ،‬والبوس�نة والهرس�ك‪ ،‬ومقدونيا‪،‬‬ ‫وبلغاري�ا‪ ،‬ه�ل تفهم�ون اآلن مل�اذا لدين�ا عالقة وثيق�ة مع هذه‬ ‫املناطق؟ «‪.‬‬ ‫إلى ذل�ك‪ ،‬عقد البرمل�ان التركي جلس�ة اس�تثنائية االربعاء‬ ‫ملناقشة موضوع رفع احلصانة عن اربعة وزراء سابقني متهمني‬ ‫بالفس�اد في الفضيحة التي تلطخ س�معة احلكومة‪ ،‬قبل عشرة‬ ‫ايام من االنتخابات البلدية‪.‬‬ ‫وقبي�ل افتت�اح املناقش�ات‪ ،‬اقترح ح�زب العدال�ة والتنمية‬ ‫(املنبث�ق م�ن التيار االسلامي) احلاك�م‪ ،‬تش�كيل جلنة حتقيق‬ ‫بع�د انتخاب�ات ‪ 30‬اذار‪/‬مارس‪ ،‬للبحث في االتهامات بالفس�اد‬ ‫املوجهة الى الوزراء السابقني‪ ،‬كما ذكرت وسائل االعالم‪.‬‬ ‫وتب�دو هذه اجللس�ة الت�ي دعت اليه�ا املعارض�ة رمزية الن‬ ‫حزب العدال�ة والتنمية الذي ينتمي اليه ه�ؤالء الوزراء‪ ،‬ميلك‬ ‫اكثرية ساحقة في البرملان‪.‬‬

‫مسلحون مجهولون يستهدفون مدرعات للجيش جنوبي اليمن‬ ‫■ ع�دن – األناض�ول‪ :‬اس�تهدف‬ ‫مس�لحون مجهول�ون أم�س األربع�اء‪،‬‬ ‫مدرع�ات تابع�ة للجي�ش ف�ي منطقتين‬ ‫بعدن جنوب اليمن‪ ،‬حس�بما أفاد ش�هود‬ ‫عيان‪.‬‬ ‫وقال الش�هود إن «مدرعات عس�كرية‬ ‫تابع�ة للجي�ش تعرض�ت إلطلاق ن�ار‬ ‫م�ن قبل مس�لحني مجهولني ف�ي منطقتي‬ ‫املنص�ورة والش�يخ عثمان ش�مال عدن‪،‬‬ ‫أعقبها إطالق نار كثيف»‪.‬‬ ‫ولم يذكر الشهود مزيدا من التفاصيل‬ ‫عن س�قوط ضحايا أو وقوع إصابات‪ ،‬أو‬ ‫هوية املسلحني‪.‬ولم يصدر تعقيب فوري‬ ‫من الس�لطات اليمنية حول الواقعة‪ ،‬كما‬ ‫لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫وتش�هد منطق�ة املنص�ورة بع�دن‪ ،‬توترا‬ ‫أمني�ا منذ مس�اء اخلمي�س املاضي‪ ،‬حيث‬ ‫أف�اد ش�هود عي�ان أن «غالبي�ة الطرق�ات‬ ‫ف�ي املنطق�ة مقطوع�ة‪ ،‬مع وجود انتش�ار‬ ‫أمني كثي�ف‪ ،‬خاصة في الس�احة العامة‪،‬‬ ‫الت�ي يس�يطر عليها اجليش من�ذ أكثر من‬ ‫ش�هرين»‪.‬وخضعت املنطق�ة لس�يطرة‬ ‫احلراك اجلنوبي املطالب باالنفصال قرابة‬ ‫عامني‪ ،‬قبل أن يسيطر عليها اجليش‪.‬‬ ‫وكان�ت منطق�ة املنص�ورة‪ ،‬الواقع�ة‬ ‫ش�مال مدين�ة عدن‪ ،‬ش�هدت ف�ي كانون‬ ‫الثاني‪ /‬يناي�ر املاضي‪ ،‬مواجهات عنيفة‪،‬‬ ‫إث�ر اقتح�ام اجلي�ش س�احة الفعاليات‬ ‫املركزية التابعة للحراك اجلنوبي‪.‬‬ ‫واحل�راك اجلنوب�ي ه�و مظل�ة لع�دة‬

‫ح�ركات سياس�ية وحقوقي�ة وش�بابية‬ ‫جنوب�ي اليم�ن‪ ،‬وانطلق�ت أنش�طته‬ ‫ع�ام ‪ 2007‬باعتصام�ات ومس�يرات‬ ‫ً‬ ‫احتجاج�ا على م�ا يقولون‬ ‫ومظاه�رات؛‬ ‫إنه تهميش للجنوب ومتييز ضد س�كانه‬ ‫م�ن قب�ل احلكوم�ات املتعاقب�ة‪ ،‬وه�و ما‬ ‫تنفي صنعاء صحته‪.‬‬ ‫وتطال�ب بع�ض فصائ�ل احل�راك‬ ‫اجلنوب�ي بانفص�ال جن�وب اليم�ن ع�ن‬ ‫ش�ماله وإلغ�اء الوح�دة الت�ي مت�ت بني‬ ‫شطري اليمن في أيار‪ /‬مايو ‪.1990‬‬ ‫ويته�م احل�راك اجلنوب�ي املطال�ب‬ ‫باالنفص�ال‪ ،‬األم�ن ف�ي ع�دن مبالحق�ة‬ ‫واعتق�ال عناصره ومحاول�ة تصفيتهم‪،‬‬ ‫وهي االتهامات التي ينفيها األمن‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫جنود اثناء مواجهة مع املتظاهرين‬

‫طالب مؤيدون جلماعة االخوان اثناء مظاهرة في القاهرة امس‬

‫اجليش يحذر من استغالل اسم السيسي جلمع تبرعات حلملته االنتخابية‬

‫مصر‪ :‬قتيل إثر اشتباكات‬ ‫بني الطالب والشرطة في عدة جامعات‬

‫■ القاه��رة ‪ -‬أ ف ب ‪:‬قت��ل ش��خص ام��س االربعاء‬ ‫ف��ي اش��تباكات الش��رطة وطالب م��ن انص��ار الرئيس‬ ‫االس�لامي املعزول محمد مرس��ي جنوب القاهرة‪ ،‬فيما‬ ‫استؤنفت التظاهرات في عدة جامعات مصرية‪.‬‬ ‫وق��ال مس��ؤول ف��ي مستش��فى بن��ي س��ويف في‬ ‫الصعيد ان ش��ابا في اخلامسة عشرة من عمره قتل في‬ ‫اشتباكات وقعت امام جامعة بني سويف‪.‬‬ ‫واكدت وزارة الصحة مقتل شخص واصابة خمسة‬ ‫اخري��ن ف��ي اش��تباكات وقع��ت اثن��اء تظاه��رات امام‬ ‫املستشفى اجلامعي ببنـى سويف وأمام جامعة األزهر‬ ‫مبنطق��ة مدينة نصر في القاهرة‪ .‬وامام جامعة القاهرة‪،‬‬ ‫اطلقت قوات الشرطة قنابل الغاز على قرابة الفي طالب‬ ‫كانوا يلقون احلجارة ويطلقون االلعاب النارية‪.‬‬ ‫وكانت الدراس��ة اس��تؤنفت في اجلامعات املصرية‬ ‫بعد عطل��ة منتص��ف العام الت��ي مت متديده��ا اكثر مرة‬ ‫حتسبا لتكرر االشتباكات التي وقعت بشكل شبه يومي‬ ‫خالل الفصل الدراس��ي االول‪ .‬ودعا انصار مرسي الى‬ ‫تظاه��رات بدأت امس االربعاء وتس��تمر حتى االول من‬ ‫نيسان‪/‬ابريل املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال «حتال��ف دع��م الش��رعية ورف��ض االنقالب»‬ ‫ف��ي بي��ان ان «‪ 19‬آذار‪/‬م��ارس ‪ ، 2011‬كان��ت الدع��وة‬ ‫األولى العالء ارادة الش��عب بعد عقود طويلة من الغش‬ ‫والتزوي��ر» في اش��ارة الى اول اس��تفتاء ش��عبي على‬ ‫تعديالت دس��تورية اج��رى في ذلك التاري��خ بعد قرابة‬ ‫شهرين من اس��قاط حس��ني مبارك اثر ثورة ‪ 25‬كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير‪ .‬واضاف البيان ان «‪19‬آذار‪ /‬مارس ‪2014‬‬ ‫يشهد تضافر اجلهود لبدء موجة ثورية جديدة تستعيد‬ ‫وح��دة الش��عب وق��واه الثوري��ة وإرادته ف��ي مواجهة‬

‫االنقالبي�ين والث��ورة املض��ادة فلنب��دأ جميع��ا تكثيف‬ ‫احلراك تصاعديا حتى ‪ 1‬نيسان‪/‬أبريل»‪.‬‬ ‫ويعتب��ر انص��ار مرس��ي ان اجلي��ش املص��ري ق��ام‬ ‫بانق�لاب عس��كري عندما اطاح مرس��ي ف��ي الثالث من‬ ‫متوز‪/‬يوليو ‪ .2013‬غير ان اجليش يؤكد انه عزل مرسي‬ ‫اس��تجابة «الرادة الش��عب» بعد تظاهرات ش��ارك فيها‬ ‫املاليني للمطالبة برحيل الرئيس االسالمي السابق الذي‬ ‫كان متهما وجماعة االخوان املس��لمني التي ينتمي اليها‬ ‫بالسعي للهيمنة على مفاصل الدولة ومؤسساتها‪.‬‬ ‫واس��فرت حمل��ة امني��ة ض��د انص��ار مرس��ي ع��ن‬ ‫مقت��ل ‪ 1400‬ش��خص على االق��ل منذ ف��ض اعتصامني‬ ‫لالسالميني في القاهرة في ‪ 14‬اب‪/‬اغسطس ‪.2013‬‬ ‫ومنذ ذل��ك التاريخ مت توقيف ع��دة االف من قيادات‬ ‫وكوادر جماعة االخوان املس��لمني واحالتهم للمحاكمة‬ ‫ف��ي العديد من القضاي��ا التي يواجهون فيه��ا اتهامات‬ ‫تتعلق بالتحريض على العنف‪.‬‬ ‫وقتل اكثر من ‪ 200‬من قوات الش��رطة واجليش التي‬ ‫تتعرض العتداءات متكررة منذ عزل مرسي‪.‬‬ ‫واعلنت «جماعة انصار بيت املقدس» اجلهادية التي‬ ‫تس��تلهم افكار واس��اليب القاعدة‪ ،‬مسؤوليتها عن اكثر‬ ‫االعت��داءات دموية على اجليش والش��رطة وخصوصا‬ ‫االعت��داء عل��ى مديرية ام��ن املنص��ورة بدلت��ا النيل في‬ ‫كانون االول‪/‬ديسمبر املاضي الذي اوقع ‪ 15‬قتيال‪.‬‬ ‫من جهة اخرى حذر اجلي��ش املصري‪ ،‬من محاوالت‬ ‫استغالل اس��م وزير الدفاع املشير عبد الفتاح السيسي‬ ‫فى جم��ع تبرعات م��ن املواطن�ين‪ ،‬حتت مس��مى «دعم‬ ‫حملته االنتخابية»‪.‬‬ ‫وقال العقيد أحمد محمد علي املتحدث باسم اجليش‬

‫املصري ف��ي بيان له عل��ي موقع التواص��ل االجتماعي‬ ‫(فيس��بوك)‪ ،‬إن «اجليش يحذر من محاوالت اس��تغالل‬ ‫اسم السيسي جلمع تبرعات حلملته االنتخابية»‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن «األجهزة األمنية رصدت قيام بعض األشخاص‬ ‫فى محافظتي الغربية (دلتا النيل) وبنى سويف (وسط‬ ‫مصر) بجمع تبرعات مالي��ة وعينية من املواطنني حتت‬ ‫مسمى دعم احلملة االنتخابية للسيسي»‪.‬‬ ‫وأض��اف‪« :‬كم��ا مت رص��د اس��تغالل اس��م الق��وات‬ ‫املس��لحة فى القي��ام بأعمال تخالف القانون»‪ ،‬مش��ددا‬ ‫عل��ى أن «م��ن يفع��ل ذلك س��يضع نفس��ه حت��ت طائلة‬ ‫القانون»‪.‬‬ ‫وأش��ار عل��ي إلى أن «املش��ير عب��د الفتاح السيس��ي‬ ‫ليست له حملة انتخابية رسمية حتى اآلن»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬س��بق أن ذكرنا أن قرار ترش��ح السيسي‬ ‫للرئاس��ة أمر ش��خصي‪ ،‬ال تتدخل فيه القوات املسلحة‬ ‫على أي نحو‪ ،‬وسيعلن عنه فى الوقت املناسب»‪.‬‬ ‫ومرارا‪ ،‬أملح وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي اعتزامه‬ ‫الترشح النتخابات الرئاس��ة املقررة في وقت الحق من‬ ‫العام اجلاري لم يتحدد بدقة بعد‪ ،‬وهو ما يعني ضرورة‬ ‫استقالته أوال من منصبه العسكري‪.‬‬ ‫وأج��رى الرئي��س املص��ري املؤق��ت عدل��ي منصور‪،‬‬ ‫مؤخ��را‪ ،‬تعدي�لا على بن��ود خارطة الطري��ق‪ ،‬ملرحلة ما‬ ‫بع��د عزل مرس��ي‪ ،‬بإج��راء االنتخابات الرئاس��ية قبل‬ ‫البرملانية‪ ،‬وأعلن في خطاب ألقاه يوم ‪ 26‬كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناي��ر اجل��اري أن ذلك جاء اس��تجابة مل��ا خلصت إليه‬ ‫احلوارات التي أجراها مع القوى السياسية‪.‬‬ ‫ولم يعلن بعد عن موعد إلجراء االنتخابات الرئاسية‪،‬‬ ‫لكنها متوقعة خالل الشهرين املقبلني‪.‬‬

‫حملة حمدين صباحي‪ :‬سنلجأ للقضاء ضد مادة «التحصني»‬

‫■ القاهرة ‪ -‬األناضول‪ :‬قال السفير‬ ‫معصوم مرزوق‪ ،‬املتحدث الرسمي باسم‬ ‫حملة املرش�ح الرئاسي املصري احملتمل‬ ‫حمدي�ن صباح�ى‪ ،‬إن احلمل�ة س�تلجأ‬ ‫إل�ى القض�اء للطع�ن بع�دم دس�تورية‬ ‫مادة حتصين ق�رارات اللجنة املش�رفة‬ ‫عل�ى االنتخابات الت�ي يتضمنها قانون‬ ‫االنتخابات الرئاسية‪.‬‬ ‫وجدد م�رزوق ام�س االول الثالثاء‪،‬‬ ‫رفض احلملة لتلك املادة لكونها مخالفة‬ ‫للدس�تور‪ ،‬قائلا «احلمل�ة ليس�ت ذا‬ ‫صف�ة حالي�ا لتلجأ إل�ى القض�اء‪ ،‬ولكن‬ ‫س�نلجأ إليه مبج�رد فتح باب الترش�ح‬ ‫للرئاسة»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن احلمل�ة مس�تمرة ف�ي‬ ‫التعبئ�ة السياس�ية ض�د ه�ذه امل�ادة‪،‬‬ ‫م�ن أجل التأكي�د على رفضه�ا‪ ،‬موضحا‬ ‫أن احلمل�ة أك�دت م�رارا وتك�رارا أنه�ا‬ ‫س�تخوض معرك�ة سياس�ية وقانونية‬ ‫ض�د حتصين ق�رارات اللجن�ة العلي�ا‬ ‫لالنتخابات الرئاسية من الطعن عليها‪.‬‬ ‫وأص�در الرئي�س املص�ري املؤق�ت‬ ‫(لدي�ه س�لطة التش�ريع حاليا)‪ ‬قان�ون‬ ‫االنتخابات الرئاس�ية‪ ،‬السبت املاضي‪،‬‬ ‫ويضم ‪ 60‬م�ادة‪ ،‬إال أن‪ ‬املادة الس�ابعة‪،‬‬ ‫اخلاص�ة بـ»حتصين» ق�رارات اللجنة‬ ‫املش�رفة عل�ى االنتخاب�ات ض�د الطعن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ورفضا من‬ ‫جدال واس�عا‪،‬‬ ‫عليها‪ ،‬أث�ارت‬ ‫جانب أحزاب وشخصيات سياسية‪.‬‬ ‫وتن�ص ه�ذه امل�ادة عل�ى أن «تكون‬ ‫ق�رارات اللجنة نهائي�ة وناف�ذة بذاتها‬ ‫وغي�ر قابل�ة للطع�ن عليها ب�أي طريق‬ ‫وأم�ام أية جه�ة‪ ،‬كما ال يج�وز التعرض‬ ‫لقراراتها بوقف التنفيذ أو اإللغاء»‪.‬‬ ‫وأض�اف «م�ا زلن�ا نطم�ح أن يق�وم‬ ‫الرئي�س (عدل�ي منص�ور) بح�ذف أو‬ ‫تعديل ه�ذه املادة‪ ،‬ألنه وح�ده فقط هو‬ ‫م�ن ميل�ك س�لطة التش�ريعية واحلذف‬ ‫واإلضافة حتى اآلن»‪.‬‬ ‫وكش�ف م�رزوق عن مقت�رح تقدم به‬ ‫صباح�ي إل�ى الرئيس املستش�ار عدلي‬ ‫منص�ور‪ ،‬خلال لقائ�ه مؤخ�را ضم�ن‬ ‫مجموع�ة سياس�ية وحزبي�ة التق�ت‬

‫حمدين صباحي‬ ‫الرئيس للتباحث حول قانون انتخابات‬ ‫الرئاسة‪ ،‬معتبرا ان املقترح ميثل تعبيرا‬ ‫ع�ن مجموع�ة م�ن األح�زاب والق�وى‬ ‫السياس�ية وال�رأي القانون�ي الغال�ب‪،‬‬ ‫قائال «ننتظر رد الرئيس عليه»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن احلمل�ة قدم�ت ل�ه‬ ‫(للرئيس منص�ور)‪ ،‬أيضا نفس املقترح‬ ‫ولك�ن يوج�د ب�ه بع�ض اإلضاف�ات‬ ‫البس�يطة‪ ،‬دون اإلفص�اح ع�ن محتوى‬ ‫االقتراح‪ ،‬لكنه أوضح أن احلملة «ال تريد‬ ‫أي ش�بهة عوار دس�توري ف�ي القانون‬ ‫ألن�ه س�يؤدي إل�ى مش�اكل حقيقي�ة‬ ‫للرئيس املنتخب»‪ ،‬بحسب رأيه‪.‬‬ ‫وأعلن زعيم التيار الشعبي في مصر‪،‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫حمدين صباحي‪ ،‬خالل ش�باط ‪ /‬فبراير‬ ‫املاض�ي‪ ،‬رس�ميً ا اعتزام�ه الترش�ح في‬ ‫انتخابات الرئاسة‪.‬‬ ‫وأض�اف صباح�ي‪ ،‬أحد أب�رز وجوه‬ ‫التيار الناصري في مصر‪ ،‬وس�ط حش�د‬ ‫من أنصاره‪ ،‬أنه‪ ‬وبش�كل ش�خصي‪ ،‬قرر‬ ‫خوض غمار املنافس�ة عل�ى االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية‪ ،‬وأن له شركاء في القرار (لم‬ ‫يس�مهم) ال بد أن يعود إليهم قبل اتخاذ‬ ‫القرار النهائي‪.‬‬ ‫وم�رارا‪ ،‬أمل�ح وزي�ر الدف�اع عب�د‬ ‫الفت�اح السيس�ي إلى اعتزامه الترش�ح‬ ‫النتخاب�ات الرئاس�ة املق�ررة ف�ي وقت‬ ‫الحق من العام اجل�اري لم يتحدد بدقة‬

‫بعد‪ ،‬وه�و ما يعن�ي ضرورة اس�تقالته‬ ‫أوال من منصبه العسكري‪.‬‬ ‫وأج�رى الرئي�س املص�ري املؤق�ت‬ ‫عدل�ي منص�ور‪ ،‬مؤخ�را‪ ،‬تعديلا عل�ى‬ ‫بن�ود خريط�ة الطري�ق‪ ،‬ملرحلة م�ا بعد‬ ‫ع�زل مرس�ي‪ ،‬بإج�راء االنتخاب�ات‬ ‫الرئاس�ية قب�ل البرملاني�ة‪ ،‬وأعل�ن ف�ي‬ ‫خط�اب ألق�اه ي�وم ‪ 26‬كان�ون الثان�ي ‪/‬‬ ‫يناي�ر اجلاري أن ذلك جاء اس�تجابة ملا‬ ‫خلصت إليه احل�وارات التي أجراها مع‬ ‫القوى السياسية‪.‬‬ ‫ول�م يعل�ن بع�د ع�ن موع�د إلج�راء‬ ‫االنتخاب�ات الرئاس�ية‪ ،‬لكنه�ا متوقع�ة‬ ‫خالل الشهرين املقبلني‪.‬‬

‫مقتل ضابطني في اجليش املصري و‪ 5‬متهمني‬ ‫باستهداف كمني عسكري في «مواجهة شرسة»‬

‫■ القاه�رة – رويت�رز‪ :‬ق�ال بيانان‬ ‫ومصادر أمنية إن ضابطني في اجليش‬ ‫املص�ري برتب�ة عميد وعقيد وخمس�ة‬ ‫إسلاميني متش�ددين قتل�وا ام�س‬ ‫األربعاء ف�ي تبادل إلطلاق النار قرب‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫وق�ال البيان�ان الص�ادران ع�ن‬ ‫املتحدثين باس�م الق�وات املس�لحة‬ ‫ووزارة الداخلية إن الضابطني القتيلني‬ ‫ش�اركا في اقتح�ام معقل للمتش�ددين‬ ‫مبحافظة القليوبية اجملاورة للعاصمة‬ ‫من جه�ة الش�مال أعقبه تب�ادل إطالق‬ ‫نار وصف�ه بي�ان وزارة الداخلية بأنه‬ ‫«مواجه�ة شرس�ة» أصي�ب خالله�ا‬ ‫ضابط شرطة وأربعة متشددين‪.‬‬ ‫وق�ال بي�ان وزارة الداخلي�ة إن‬ ‫املتشددين تابعون جلماعة أنصار بيت‬ ‫املقدس التي تنش�ط في ش�مال سيناء‪.‬‬ ‫والضابط�ان بحس�ب البيانين خبيرا‬ ‫مفرقعات بسالح املهندسني في اجليش‬ ‫املصري‪.‬‬ ‫وجماع�ة أنص�ار بي�ت املق�دس هي‬ ‫األكثر نشاطا في محافظة شمال سيناء‬ ‫املتاخم�ة إلس�رائيل وقطاع غ�زة لكنها‬

‫مدت نش�اطها في الش�هور املاضية إلى‬ ‫مناطق أخرى في مصر‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث باس�م الق�وات‬ ‫املس�لحة ف�ي صفحت�ه على فيس�بوك‬ ‫«تنع�ي الق�وات املس�لحة ببالغ احلزن‬ ‫واألس�ى ش�هيدي الوط�ن م�ن خب�راء‬ ‫املفرقع�ات بسلاح املهندسين العمي�د‬ ‫ماجد أحم�د صالح والعقيد ماجد أحمد‬ ‫ش�اكر قللين�ي اللذي�ن استش�هدا فجر‬ ‫ام�س األربع�اء»‪ .‬وأض�اف أنهم�ا قتال‬ ‫«خلال عملي�ة مش�تركة م�ع الش�رطة‬ ‫ملداهم�ة وك�ر إرهاب�ي مبنطق�ة قليوب‬ ‫يس�تغل في تصنيع وجتهي�ز وتخزين‬ ‫كمي�ات كبي�رة م�ن املفرقعات ش�ديدة‬ ‫االنفجار والشراك اخلداعية والعبوات‬ ‫الناس�فة واألحزمة الناسفة والعربات‬ ‫املفخخة»‪.‬‬ ‫وكث�ف متش�ددو جماع�ة أنص�ار‬ ‫بي�ت املق�دس هجماته�م عل�ى ق�وات‬ ‫األم�ن من�ذ أط�اح اجلي�ش بالرئي�س‬ ‫الس�ابق محمد مرس�ي املنتمي جلماعة‬ ‫االخوان املسلمني في متوز‪ /‬يوليو بعد‬ ‫احتجاجات حاشدة على حكمه‪.‬‬ ‫وكان�ت جماعة أنص�ار بيت املقدس‬

‫األمم املتحدة‬ ‫«قلقة» إزاء واقعة‬ ‫التحرش اجلنسي اجلماعي‬ ‫بطالبة في جامعة القاهرة‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬عب�ر فري�ق األمم املتح�دة‬ ‫ف�ي مصر ع�ن «قلقه» م�ن التقارير حول حترش جنس�ي‬ ‫جماع�ي وق�ع ي�وم ‪ 16‬آذار‪ /‬م�ارس اجلاري ف�ي جامعة‬ ‫القاهرة‪ ،‬غرب العاصمة املصرية‪.‬‬ ‫وقال مكت�ب األمم املتحدة بالقاهرة ف�ي بيان له امس‬ ‫االربعاء «وفقا لهذه التقاري�ر‪ ،‬تعرضت طالبة ملضايقات‬ ‫لفظية وجس�دية وحترش من زمالئه�ا الذكور في احلرم‬ ‫اجلامع�ي‪ ،‬ويع�د هذا احل�ادث غير مس�بوق إذ هي املرة‬ ‫األولى الت�ي يتم فيها اإلبالغ عن حادثة حترش جنس�ي‬ ‫جماعي داخل مؤسسة تعليمية»‪.‬‬ ‫واعتب�ر البي�ان أن�ه «للنس�اء والفتي�ات احل�ق ف�ي‬ ‫أن يعش�ن حي�اة خالية‪ ‬م�ن جمي�ع أش�كال العن�ف وفقا‬ ‫للدستور املصري ولاللتزامات التي تعهدت بها احلكومة‬ ‫املصرية ضمن االتفاقيات الدولية املعتمدة في إطار األمم‬ ‫املتح�دة‪ ،‬مب�ا فيه�ا اتفاقي�ة القض�اء على جميع أش�كال‬ ‫التمييز ضد املرأة»‪.‬‬ ‫ودع�ا فري�ق األمم املتحدة في مصر الس�لطات لزيادة‬ ‫التدابي�ر الوقائية لضمان سلامة النس�اء والفتيات في‬ ‫األماكن العام�ة واخلاصة وتقدمي مرتكب�ي هذه اجلرائم‬ ‫إلى العدالة‪.‬‬ ‫وأدان جاب�ر نصار رئيس جامع�ة القاهرة في بيان له‬ ‫واقعة التحرش بإحدى الطالبات بكلية احلقوق‪.‬‬ ‫وق�ال في بيانه «أؤكد بصفتي الش�خصية والوظيفية‬ ‫إدانت�ي الكامل�ة جلرمي�ة التح�رش بالنس�اء‪ ،‬وأن هذه‬ ‫اجلرمي�ة يجب أن ينال مرتكبوها العقاب املس�تحق دون‬ ‫أن تتحمل الضحية أي جريرة أو لوم‪ ،‬فهي جرمية منكرة‬ ‫وغير مبررة على اإلطالق»‪.‬‬ ‫وأضاف «تؤكد اجلامعة أن الطالبة ليس�ت محالة إلى‬ ‫التحقيق وإمنا مدعوة إلى الشهادة فيما حدث‪.‬‬ ‫وتاب�ع نص�ار «أؤكد ع�ن أس�في واعتذاري عم�ا جاء‬ ‫بحديثي عن مالبس الطالب�ة الضحية فقد كان ذلك خطأ‬ ‫مرده االرتباك من خطورة ما حدث»‪.‬‬ ‫وف�ي تصريح�ات س�ابقة ل�ه‪ ،‬ق�ال نص�ار إن «واقعة‬ ‫التح�رش ج�اءت بس�بب ارت�داء الطالبة عب�اءة‪ ،‬حيث‬ ‫رفض األمن دخولها بها‪ ،‬فقامت بخلعها»‪.‬‬ ‫وتاب�ع البيان الرس�مى الص�ادر عن رئي�س اجلامعة‬ ‫« وأخي�ر ًا فإنن�ي بش�خصي وبصفت�ي أنض�م إل�ى كل‬ ‫اجلهود التي تكافح العنف ضد النساء داخل اجلامعة أو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتوضيحا‬ ‫اعتذارا كافيا‬ ‫خارجها‪ ..‬وأرج�و أن يكون ذلك‬ ‫ً‬ ‫مالئما عن هذا األمر»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫أعلن�ت مس�ؤوليتها عن تفجي�ر حافلة‬ ‫س�ياحية ف�ي محافظ�ة جنوب س�يناء‬ ‫الشهر املاضي مما اسفر عن مقتل اثنني‬ ‫م�ن كوريا اجلنوبية ومص�ري‪ .‬وكانت‬ ‫اعلنت مس�ؤوليتها أيضا ع�ن محاولة‬ ‫فاش�لة الغتيال وزير الداخلي�ة اللواء‬ ‫محم�د إبراهيم الع�ام املاضي‪ .‬وامتدت‬ ‫عمليات املتش�ددين إل�ى مناطق أخرى‬ ‫في مصر مبا في ذلك القاهرة‪.‬‬ ‫وف�ي بيانه�ا قال�ت وزارة الداخلية‬ ‫إن االش�تباكات دارت خالل حملة على‬ ‫إحدى ورش تصنيع األخشاب تتخذها‬ ‫«عناصر تكفيرية ألنصار بيت املقدس»‬ ‫مكانا إلخفاء املواد املتفجرة واألسلحة‬ ‫النارية‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ال�وزارة «أس�فرت تل�ك‬ ‫املواجه�ات ع�ن مص�رع ‪ 5‬وضبط ‪ 4‬من‬ ‫العناصر اإلرهابية واستشهاد ضابطني‬ ‫من خبراء مفرقعات سلاح املهندسين‬ ‫وإصابة ضابط م�ن العمليات اخلاصة‬ ‫باألمن املركزي بطلقات نارية‪».‬‬ ‫وق�ال بي�ان ال�وزارة إن متش�ددين‬ ‫كان�وا انطلق�وا من املكان ال�ذي هوجم‬ ‫قتلوا س�تة من مجندي اجليش مبدينة‬

‫ش�برا اخليم�ة القريب�ة ي�وم الس�بت‬ ‫وقتل�وا عس�كريا واصاب�وا ع�ددا آخر‬ ‫ف�ي هج�وم بالقاه�رة ي�وم اخلمي�س‬ ‫املاضي وقتلوا مسؤوال كبيرا في وزارة‬ ‫الداخلي�ة مبدين�ة اجلي�زة اجمل�اورة‬ ‫للعاصمة وفجروا س�يارة ملغومة أمام‬ ‫مديرية أمن القاهرة في كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناير‪.‬‬ ‫ويعتق�د محلل�ون أن الهجمات على‬ ‫قوات األمن س�تزيد في الشهور املقبلة‬ ‫التي ينتظ�ر ان جترى فيه�ا انتخابات‬ ‫الرئاس�ة التي يتوقع على نطاق واسع‬ ‫أن يف�وز به�ا القائ�د الع�ام للق�وات‬ ‫املس�لحة املش�ير عبد الفتاح السيس�ي‬ ‫إذا رش�ح نفسه بحس�ب ما هو متوقع‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر األمني�ة إن ام�رأة من‬ ‫الس�كان أصيبت خلال تب�ادل إطالق‬ ‫النار‪.‬‬ ‫ومنذ عزل مرس�ي قتلت قوات األمن‬ ‫نحو ألف من مؤيديه في عنف سياسي‬ ‫وألقت القبض على ألوف آخرين بينهم‬ ‫أغل�ب ق�ادة جماعة اإلخوان املس�لمني‬ ‫التي ينتمي إليها‪ .‬وقتل مئات من رجال‬ ‫األمن أيضا‪.‬‬

‫جماعة مسلحة جديدة‬ ‫تتبنى هجمات ضد الشرطة املصرية‬ ‫■ القاه��رة – «ااالناض��ول»‪ :‬تبنّ ��ت جماع��ة‬ ‫مس��لحة تطل��ق عل��ى نفس��ها «كتائ��ب أنص��ار‬ ‫الشريعة بأرض الكنانة»‪ ،‬الهجمات األخيرة ضد‬ ‫عناصر الشرطة املصرية في ‪ 3‬محافظات‪.‬‬ ‫وأعلنت‪ ‬اجلماع��ة‪ ،‬ف��ي بيان له��ا‪ ،‬امس االول‬ ‫الثالثاء‪ ،‬نش��رته عل��ى بعض املواقع احملس��وبة‬ ‫عل��ى التي��ار «اجله��ادي» ومواق��ع التواص��ل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬مس��ؤوليتها ع��ن مقت��ل ع��دد م��ن‬ ‫الضباط‪ ‬وأف��راد الش��رطة‪ ‬في هجمات مس��لحة‬ ‫متفرق��ة ب��كل م��ن محافظ��ات الش��رقية (دلت��ا‬ ‫النيل)‪ ،‬وبني سويف (وس��ط)‪ ،‬واجليزة (غرب‬ ‫القاهرة)‪.‬‬

‫انتقاما‪ ‬العتداء‬ ‫وقالت إن هذه العمليات جاءت‬ ‫ً‬ ‫الش��رطة على ما أس��موهم «احلرائر العفيفات»‪،‬‬ ‫دون مزيد من التفاصيل‪.‬‬ ‫واختتمت اجلماعة البي��ان قائلة‪« :‬هذا وليعلم‬ ‫ً‬ ‫رج��اال يقاتلون‬ ‫القاص��ي والدان��ي أن لهذا الدين‬ ‫على احلق ظاهرين ال يخلو منهم زمان ال يضرهم‬ ‫م��ن خالفهم وال م��ن خذلهم حتى يأت��ي أمر الله‪،‬‬ ‫وهم على ذل��ك بذلوا دماءهم وأرواحهم رخيصة‬ ‫خلالقهم سبحانه وتعالى»‪ ،‬بحسب‪ ‬البيان‪.‬‬ ‫ولم يتس��ن التأكد من صدقي��ة البيان من جهة‬ ‫مس��تقلة كما لم يتس��ن احلصول على معلومات‬ ‫بشأن هذه اجلماعة اجلديدة‪.‬‬

‫مركز كارتر الدولي‪:‬‬ ‫ال ننوي نشر بعثة «كاملة»‬ ‫ملراقبة االنتخابات الرئاسية في مصر‬

‫■ القاه��رة‪ -‬األناض��ول‪ :‬قال��ت مس��ؤولة‬ ‫مبركز كارتر للس�لام الدولي إن املركز «ال ينوي‬ ‫نش��ر بعث��ة مراقب��ة كامل��ة ملراقب��ة االنتخابات‬ ‫الرئاس��ية املقبل��ة في مص��ر»‪ ،‬كما أن��ه ال ينوى‬ ‫مراقبة االنتخابات التشريعية في العراق‪.‬‬ ‫وفي مصر‪ ،‬لم تعلن اللجنة العليا لالنتخابات‬ ‫الرئاس��ية‪ ،‬ع��ن موع��د فت��ح ب��اب الترش��ح‬ ‫لالنتخابات الرئاس��ية‪ ،‬لكنه من املنتظر أن تكون‬ ‫نهاي��ة الش��هر احلالي أو الش��هر املقب��ل‪ .‬أما في‬ ‫العراق فمن املق��رر إجراء االنتخاب��ات البرملانية‬ ‫في ‪ 30‬أبريل‪ /‬نيسان املقبل‪.‬‬ ‫وقال��ت ديب��وا هاك��س‪ ،‬املدي��ر املس��اعد في‬ ‫برنام��ج الدميقراطي��ة مبركز كارتر للس�لام عبر‬ ‫البري��د اإللكتروني امس االول الثالثاء إن «مركز‬ ‫ً‬ ‫حالي��ا بدراس��ة اخليارات بش��أن‬ ‫كارت��ر يق��وم‬ ‫املراقبة على االنتخابات الرئاسية املقبلة مبصر‪،‬‬ ‫وما إذا كان من احملتمل أو من غير احملتمل إرسال‬ ‫فريق صغير من اخلبراء لهذه املهمة»‪.‬‬ ‫وأضافت هاكس «لن ننشر بعثة مراقبة كاملة‬

‫ملتابعة االنتخابات الرئاسية مبصر»‪.‬‬ ‫ول��م توض��ح املس��ؤولة الس��بب ال��ذي دف��ع‬ ‫املرك��ز الدولي لع��دم نش��ر مراقبة كامل��ة‪ ،‬لكنه‬ ‫املوقف نفس��ه الذي اتخذه املركز في االستفتاء‬ ‫على الدس��تور املصري املعدل في كانون األول‪/‬‬ ‫ديسمبر املاضي‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��ال املتح��دث باس��م اخلارجية‬ ‫املصري��ة ب��در عب��د العاط��ي إن «الب��اب مفت��وح‬ ‫لتلقي طلبات املنظمات األجنبية والدولية ملراقبة‬ ‫االنتخابات الرئاس��ية‪ ،‬ويتم الب��ت فيها من قبل‬ ‫ً‬ ‫معلقا على‬ ‫اللجنة العليا لالنتخابات الرئاس��ية»‪،‬‬ ‫تقليص‪ ‬بع��ض املنظمات بعث��ة املراقبة بأنه‪« ‬أمر‬ ‫يرجع لهم وفق رغبتهم»‪.‬‬ ‫وفي االستفتاء على دس��تور ‪ ،2012‬لم يرسل‬ ‫مرك��ز كارتر متابع�ين ملراقبة‪ ‬عملية االس��تفتاء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متعلال وقتها بالنشر املتأخر ملا سماه بـ«القواعد‬ ‫املتعلقة باعتماد املراقبني»‪ ،‬وهو ما لم يدع مجاال‬ ‫للمركز للقيام بتقييم شامل لكافة عناصر عملية‬ ‫االستفتاء‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫هل كان ثمن راهبات معلوال خروجا آمنا للمقاتلني من يبرود؟‬

‫أعداد من املتطوعني األجانب غادرت شمال سوريا واألسباب‪ :‬خيبة أمل في الثورة واإلقتتال بني الفصائل‬ ‫مخاوف لبنانية من توسع تأثير «القاعدة» وتدفق املقاتلني السوريني إلى أراضيه‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫تتزاي�د األدل�ة ع�ن توس�يع تنظي�م‬ ‫القاع�دة ش�بكاته وخالي�اه ف�ي لبن�ان‪.‬‬ ‫وكأثر من آثار احلرب الدائرة في سوريا‪،‬‬ ‫هن�اك مخ�اوف م�ن تدف�ق أع�داد م�ن‬ ‫املتش�ددين إلى داخل األراضي اللبنانية‬ ‫من سوريا‪.‬‬ ‫وتنقل صحيفة «واشنطن بوست» عن‬ ‫السلطات اللبنانية قولها إنه رغم اعتقال‬ ‫العديد من املش�تبه بصلته�م باجلماعات‬ ‫املنضوية حتت لواء القاعدة في األش�هر‬ ‫القليل�ة املاضي�ة‪ ،‬فاملؤسس�ات األمني�ة‬ ‫تخوض حربا مس�تمرة للح�د من موجة‬ ‫ن�زوح املقاتلني إلى داخل لبن�ان والذين‬ ‫تعم�ل هجماته�م عل�ى زي�ادة التوترات‬ ‫الطائفية‪.‬‬ ‫وج�اءت احل�رب اللبناني�ة عل�ى‬ ‫املتش�ددين م�ن القاع�دة بع�د إعلان‬ ‫جبهة النص�رة التي تعتبر م�ن التيارات‬ ‫الرئيس�ية ف�ي الث�ورة الس�ورية‬ ‫مس�ؤوليتها ع�ن سلس�لة م�ن الهجمات‬ ‫ضد أهداف حلزب الل�ه وإيران الداعمني‬ ‫للنظام السوري‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت نفس�ه أعل�ن فصي�ل‬ ‫يطلق عل�ى نفس�ه كتائب عبدالل�ه عزام‬ ‫مس�ؤوليته ع�ن هجم�ات مماثل�ة ض�د‬ ‫أه�داف إيراني�ة ف�ي األش�هر األخي�رة‪.‬‬ ‫والحظ�ت الصحيفة تدهورا في األوضاع‬ ‫األمني�ة اللبنانية بعد س�قوط يبرود بيد‬ ‫احلكوم�ة الس�ورية وحزب الل�ه‪ .‬وقالت‬ ‫الصحيف�ة إن خروج املعارضة من يبرود‬ ‫ق�د دفع بأعداد كبيرة من املقاتلني للبحث‬ ‫ع�ن ملج�أ لهم ف�ي بل�دة عرس�ال‪ ،‬وأدى‬ ‫س�قوط البلدة لعملية إنتحارية مباشرة‬ ‫في سهل البقاع اللبناني‪.‬‬ ‫وأعلن�ت جبه�ة النصرة مس�ؤوليتها‬ ‫ع�ن الهج�وم‪ .‬وحتدث�ت الصحيف�ة ع�ن‬ ‫حصار حزب الله على عرسال‪ ،‬حيث هدد‬ ‫السنة فيها بالرد‪.‬‬ ‫وتضيف الصحيف�ة إن تدفق املقاتلني‬ ‫الس�وريني إل�ى داخل ح�دود لبن�ان هو‬ ‫مث�ال واح�د ع�ن أث�ر احل�رب الس�ورية‬ ‫وانتش�ارها‪ ،‬مش�يرة إل�ى الهج�وم ف�ي‬ ‫منطقة اجلوالن‪.‬‬ ‫ضغوط في القلمون‬

‫وتنقل عن محللين قولهم إن عددا من‬ ‫املقاتلين الس�وريني يقاتلون ف�ي منطقة‬ ‫جب�ال القلم�ون وكلم�ا واص�ل النظ�ام‬ ‫وحزب الله تقدمهم�ا كلما دفعوا للهروب‬ ‫إل�ى لبن�ان‪ ،‬وهو ما س�يزيد م�ن مخاطر‬

‫ع�دم اإلس�تقرار ويع�زز من ق�درات فرع‬ ‫جبهة النصرة في لبنان الذي يقوم ببناء‬ ‫حضور له‪.‬‬ ‫وبحس�ب أمي�ن التميم�ي م�ن منب�ر‬ ‫الش�رق األوس�ط «النص�رة ف�ي لبن�ان‬ ‫متركزة في مح�اور احلدود اخلارجة عن‬ ‫سيطرة الدولة وعددهم ليس كبيرا»‪ ،‬وال‬ ‫يستبعد الباحث قيام أفراد هذه اجلماعة‬ ‫بتبني إس�م الفصيل الرئيسي في سوريا‬ ‫«وال يب�دو أنهما فصيل واحد»‪ ،‬ولكن هذا‬ ‫الوضع ق�د يتغير حالة اس�تمر املقاتلون‬ ‫في التدفق إلى لبنان‪.‬‬ ‫وتش�ير الصحيفة أنه عل�ى الرغم من‬ ‫محدودي�ة ق�درات النص�رة وبعدها عن‬ ‫لبن�ان إال أنه�ا كان�ت ق�ادرة عل�ى تنفيذ‬ ‫هجم�ات نوعي�ة مثل ما فعل�ت في هجوم‬ ‫النب�ي عثم�ان ال�ذي قال�ت إن�ه انتق�ام‬ ‫من ح�زب الل�ه و «تفاخ�ره» بالنصر في‬ ‫يبرود‪.‬‬ ‫عبدالله عزام‬

‫وتظل جبهة النصرة إلى خطرا بعيدا‬ ‫مقارن�ة م�ع التنظي�م اللبنان�ي «كتائ�ب‬ ‫عبدالل�ه ع�زام» ال�ذي يش�كل تهدي�دا‬ ‫مباش�را عل�ى الدول�ة بحس�ب ضاب�ط‬ ‫لبنان�ي بارز‪ .‬وينبع خط�ر التنظيم الذي‬ ‫يلفه الغموض من إعالنه املس�ؤولية عن‬ ‫الهج�وم اإلنتح�اري املزدوج عل�ى املركز‬ ‫الثقافي اإليراني والس�فارة اإليرانية في‬ ‫بيروت‪.‬‬ ‫ويعتق�د الضابط إن اجلبه�ة وكتائب‬ ‫عبدالل�ه عزام يعملان بطريق�ة ترادفية‬ ‫ويعلن�ان مس�ؤوليتهما املش�تركة ف�ي‬ ‫بعض األحيان عن هجمات‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ال�ذي اس�تطاع األم�ن‬ ‫اللبنان�ي تفكي�ك خلي�ة كتائ�ب عبدالل�ه‬ ‫عزام ف�ي أكبر اخمليمات الفلس�طينية في‬ ‫لبن�ان‪ ،‬فإنه لم يحق�ق جناحا في اخللية‬ ‫الثانية ولم يعتقل أي�ا من أفرادها عالوة‬ ‫على مسؤولها سراج الدين زريقات‪.‬‬ ‫وتؤك�د الس�لطات اللبناني�ة صغ�ر‬ ‫حجم النص�رة وعبدالله عزام في لبنان‪،‬‬ ‫لكنه�ا تق�ول إن هن�اك قطاعا واس�عا من‬ ‫الس�نة احملرومين واحلانقين وميكن أن‬ ‫تعتم�دا عليه�م ف�ي التجني�د لعملياتهما‬ ‫اإلنتحاري�ة س�واء كان�وا لبنانيين أو‬ ‫فلس�طينيني أو س�وريني‪ .‬واس�تطاعت‬ ‫السلطات اللبنانية حتقيق تقدم في ملف‬ ‫كتائب عبدالل�ه عزام عندما ألقت القبض‬ ‫على زعيم الفصيل ماجد بن محمد املاجد‪،‬‬ ‫وهو سعودي اجلنسية عندما ذهب لتلقي‬ ‫العلاج من الفش�ل الكلوي ال�ذي يعاني‬ ‫من�ه ثم مات الحق�ا‪ .‬وت�رى الصحيفة أن‬ ‫غي�اب القيادة اجلامعة للس�نة في لبنان‬

‫يجعل من الش�باب خاص�ة في طرابلس‪،‬‬ ‫ش�مال لبنان يتجه�ون لدع�م اجلماعات‬ ‫املتشددة‪.‬‬ ‫وكان س�عد احلري�ري‪ ،‬زعي�م تي�ار‬ ‫املس�تقبل ق�د أص�در بيان�ا ي�وم الثالثاء‬ ‫لدع�م بلدة عرس�ال اتهم فيه ح�زب الله‬ ‫بجلب النار في س�وريا إل�ى لبنان‪ .‬وكان‬ ‫حزب الله قد ضيق اخلناق على عرس�ال‬ ‫بعد تقاري�ر حتدثت عن وص�ول مقاتلني‬ ‫سوريني إليها من يبرود‪.‬‬ ‫دور اجليش اللبناني‬

‫ونفى وفيق خلف وهو أحد مس�ؤولي‬ ‫البل�دة وج�ود املقاتلين الس�وريني ف�ي‬ ‫البلدة ولكنه اعت�رف بحضور جلماعات‬ ‫مثل جبه�ة النصرة على أطراف عرس�ال‬ ‫وليس في داخلها‪.‬‬ ‫ويواجه اجلي�ش اللبناني الذي عادة‬ ‫م�ا يح�اول الوق�وف خ�ارج السياس�ة‬ ‫واحلس�ابات الطائفي�ة مهم�ة صعب�ة‬ ‫خاص�ة بع�د أن اعتبرت�ه جبه�ة النصرة‬ ‫هدف�ا ش�رعيا‪ .‬كل ه�ذا في وق�ت حاولت‬ ‫الوالي�ات املتحدة تقوية س�اعده وتقدمي‬ ‫أسلحة له‪ .‬وأعلنت السعودية في كانون‬ ‫األول‪/‬ديس�مبر ‪ 2013‬عن منح�ة بقيمة ‪3‬‬ ‫ملي�ارات دوالر لتعزي�ز ق�درات اجلي�ش‬ ‫اللبناني وشراء أسلحة فرنسية له‪.‬‬ ‫وظل�ت يب�رود ومعه�ا عرس�ال نقطتا‬ ‫إم�داد للمقاتلين الذين يعارض�ون نظام‬ ‫بشار األسد‪ ،‬وعبر احلدود اللبنانية كان‬ ‫يتدف�ق املقاتل�ون األجانب إلى س�وريا‪،‬‬ ‫وينض�م معظه�م إل�ى جبه�ة النص�رة أو‬ ‫الدول�ة اإلسلامية ف�ي العراق والش�ام‬ ‫(داعش)‪.‬‬ ‫واس�تمر حتذي�ر ال�دول الغربي�ة من‬ ‫املقاتلين األجان�ب في وقت ت�زداد أعداد‬ ‫عناص�ر امليليش�يا القادمين م�ن العراق‬ ‫ولبنان وإيران للقتال مع األسد‪.‬‬ ‫وفي ظل إقرار الس�عودية تش�ريعات‬ ‫ملنع الس�عوديني من القتال في اخلارج أو‬ ‫التعبير عن تعاطفهم مع جماعات تصنف‬ ‫«إرهابي�ة» مث�ل جبهة النص�رة وداعش‬ ‫واألخوان املسلمني‪ ،‬وحتذيرات الواليات‬ ‫املتحدة من ‪ 7.000‬مقاتل أجنبي‪ ،‬وحمالت‬ ‫اعتقال تقوم بها الدول األوروبية خاصة‬ ‫بريطاني�ا وفرنس�ا‪ ،‬فق�د ب�دأت األع�داد‬ ‫تق�ل وب�دأ الكثير م�ن املقاتلين األجانب‬ ‫بالرحيل عن س�وريا خليبة أملهم حسب‬ ‫صحيفة «فايننشال تاميز»‪.‬‬ ‫املقاتلون األجانب‬

‫وقالت إن مئ�ات منهم غادروا صفوف‬ ‫املعارض�ة ف�ي ش�مال س�وريا بس�بب‬

‫ش�عورهم باإلحباط الناجم عن اإلقتتال‬ ‫الداخلي بني فئات املعارضة‪ ،‬وهو ما تراه‬ ‫الصحيفة تراجعا في موجة احلماس بني‬ ‫املتش�ددين الس�نة الذين يش�اركون في‬ ‫احلرب السورية‪.‬‬ ‫وزاد رحي�ل املقاتلين ع�ن اجلبه�ة‬ ‫السورية من مخاوف املسؤولني األمنيني‬ ‫ف�ي دولهم من منظور العودة إلى بالدهم‬ ‫وهم يحملون خبرات وجتارب‪.‬‬ ‫وال ي�زال تدف�ق املقاتلين إل�ى خ�ارج‬ ‫سوريا قليال لكنه يلخص حالة من خيبة‬ ‫األم�ل من وضع احلرب الت�ي حتولت في‬ ‫الشمال عن هدفها الرئيسي وهو مواجهة‬ ‫النظام الس�وري‪ .‬فقد قتل أكثر من ‪4.000‬‬ ‫ش�خص ف�ي املواجهات الت�ي جتري بني‬ ‫املقاتلني منذ ‪ 3‬أشهر‪.‬‬ ‫ونقل�ت ع�ن مدي�ر املرص�د الس�وري‬ ‫حلق�وق اإلنس�ان‪ ،‬رام�ي عب�د الرحم�ن‬ ‫قول�ه « ج�اء املتطوع�ون لقت�ال نظ�ام‬ ‫ديكتات�وري ولي�س املعارض�ة‪ ،‬والع�دد‬ ‫ال ي�زال قليلا إال أن�ه يظهر حال�ة احلنق‬ ‫بين املقاتلين األجانب حول م�ا يجري»‪،‬‬ ‫ويضيف «يتس�اءل األجان�ب عن الهدف‬ ‫الذي جاءوا للموت من أجله»‪.‬‬ ‫وتش�ير الصحيف�ة إل�ى أن احل�رب‬ ‫الت�ي بدأت ضد نظام األس�د قبل ‪ 3‬أعوام‬ ‫كتظاه�رات إحتجاجي�ة قب�ل أن تتحول‬ ‫إل�ى ح�رب أهلي�ة ذات طاب�ع طائف�ي قد‬ ‫جذبت إليها أع�دادا من املقاتلني األجانب‬ ‫من أوروبا والس�عودية وتونس واليمن‬ ‫والكوي�ت وليبي�ا ومقاتلني له�م خبرات‬ ‫ف�ي احل�رب ض�د األمريكيني ف�ي العراق‬ ‫والس�وفييت ف�ي أفغانس�تان‪ .‬ونقل�ت‬ ‫الصحيفة عن منس�ق من جبه�ة النصرة‬ ‫قول�ه «من�ذ األس�بوع الثاني م�ن كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير حت�ى اآلن مئات إن لم يكن‬ ‫‪ 2000‬م�ن املقاتلين األجان�ب ع�ادوا إلى‬ ‫بالدهم‪.‬‬ ‫ويعتق�د رج�ال اإلس�تخبارات‬ ‫اإلس�رائيلية والغربي�ة أن املقاتلين‬ ‫األش�داء منه�م ل�ن يع�ودوا إل�ى بالدهم‬ ‫ب�ل س�يبحثون عن جبهة جدي�دة للقتال‬ ‫فيه�ا مثل اليمن ومصر أو العراق‪ .‬ونقلت‬ ‫عن مس�ؤول أمني إس�رائيلي ب�ارز قوله‬ ‫«هن�اك تأثي�رات س�ورية واضح�ة اآلن‬ ‫في س�يناء»‪ ،‬وأضاف «نش�عر بالقلق من‬ ‫تدف�ق أعداد أخ�رى لإلنضم�ام والتدخل‬ ‫ف�ي الوضع‪ ،‬ونريد منعهم من القدوم إلى‬ ‫هنا»‪.‬‬ ‫ويق�در ع�دد املقاتلين األجان�ب ف�ي‬ ‫س�وريا بحوالي ‪ 11.000‬مقاتل والباقون‬ ‫هن�اك يش�كلون خط�را عل�ى أم�ن الدول‬ ‫الغربي�ة وك�ذا دول اخللي�ج م�ن احتمال‬ ‫عودتهم‪ .‬وكان�ت املعارك بني الفصائل قد‬ ‫ب�دأت نهاية العام املاض�ي عندما احتدت‬

‫انتشار لقوات األمن اللبنانية في منطقة عرسال على احلدود اللبنانية السورية‬ ‫فصائ�ل إسلامية ومعتدلة ض�د داعش‪،‬‬ ‫وس�ط توت�ر ف�ي املناط�ق احلدودي�ة‬ ‫والس�يطرة على املعابر ونقاط التفتيش‬ ‫وآبار النفط‪.‬‬ ‫وتنقل الصحيفة عن مصدر في داعش‬ ‫قوله إن معظم املقاتلني األجانب أرس�لوا‬ ‫إل�ى الع�راق ول�م يع�ودوا إل�ى بالدهم‪،‬‬ ‫حي�ث فتح�ت داع�ش جبه�ة م�ع النظام‬ ‫العراقي ف�ي مناطق األنبار الس�نية‪ .‬وال‬ ‫يقتص�ر حس خيب�ة األمل عل�ى املقاتلني‬ ‫األجان�ب ب�ل وبين املقاتلني أنفس�هم في‬ ‫ض�وء التط�ورات واملعان�اة واحلص�ار‬ ‫وطول احلرب‪.‬‬ ‫وينقل ع�ن أحد مقاتلي صقور الش�ام‬ ‫قول�ه «مت إضف�اء طاب�ع رومانس�ي على‬ ‫اجله�اد ف�ي س�وريا ف�ي البداي�ة ورمب�ا‬ ‫اكتش�ف األجان�ب أنه�ا ل�م تك�ن كم�ا‬ ‫تخيلوا»‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق متص�ل ال ت�زال قضي�ة‬ ‫إطلاق س�راح راهب�ات معل�وال محلا‬ ‫للرواي�ات ونظري�ات املؤام�رة‪ .‬وتتعدد‬ ‫الرواي�ات حي�ث يق�ول اللبناني�ون إن‬

‫دولة قطر أعط�ت اجلماعة التي اختطفت‬ ‫الراهب�ات ‪ 40‬ملي�ون جني�ه اس�ترليني‪.‬‬ ‫ويقولون أنه بالنس�بة النظام الس�وري‬ ‫إن قطر قدمت ‪ 42‬مليون جنيه استرليني‬ ‫لتحرير الراهبات‪.‬‬ ‫ويق�ول روب�رت فيس�ك نقلا ع�ن‬ ‫الراهب�ات أن�ه ل�م يت�م دف�ع أي ش�يء‬ ‫جلبه�ة النص�رة التي كان�ت حتتجزهن‪.‬‬ ‫ويعل�ق فيس�ك ف�ي تقريره ف�ي صحيفة‬ ‫«اندبندن�ت» ف�ي س�وريا ال أح�د يت�م‬ ‫حتري�ره دون دف�ع الفدي�ة‪ ،‬إال أن الثمن‬ ‫ال�ذي دفعته أجهزة األمن التابعة للنظام‬ ‫كان حتري�ر ‪ 152‬س�جينة بعضه�ن م�ن‬ ‫أقارب املقاتلني‪.‬‬ ‫ورفض�ت األم بالجي�ا س�ياف الت�ي‬ ‫كان�ت مختطف�ة احلدي�ث ع�ن جتربته�ا‬ ‫ألنها ش�عرت ب�األذى من مقابل�ة أجرتها‬ ‫قن�اة الدني�ا املؤي�دة للنظام « وأقس�مت‬ ‫بال�رب أن ال تتحدث أبدا مع اإلعالم‪ ،‬مرة‬ ‫أخرى»‪.‬‬ ‫ويرى فيسك الذي شاهد مكان اعتقال‬ ‫الراهب�ات في يبرود أن هن�اك العديد من‬

‫األسئلة التي يجب اإلجابة عنها‪ .‬وكانت‬ ‫الراهبات قد اختطفن من بلدة معلوال في‬ ‫كان�ون األول‪/‬ديس�مبر املاض�ي ونقلهن‬ ‫اخلاطفون إلى بلدة يبرود التي ظلت بيد‬ ‫اجلماعات اإلسلامية ملدة عامني تقريبا‪.‬‬ ‫وأظه�رت أش�رطة الفيدي�و أن الراهبات‬ ‫عومل�ن بطريق�ة جي�دة م�ن اخلاطفين‬ ‫وش�وهدت إحداه�ن وه�ي تضح�ك م�ع‬ ‫أحدهم‪ ،‬ثم جاءت قصة اإلفراج عنهن‪.‬‬ ‫ويق�ول فيس�ك إن رج�ال األم�ن‬ ‫اللبنانيني الذين ش�اركوا في املفاوضات‬ ‫لتأمين إطلاق س�راحهن أك�دوا أنه�م‬ ‫ل�م يدفع�وا فدي�ة‪ ،‬ولك�ن عندما س�لمت‬ ‫الراهب�ات ووصل�ن بيروت‪ ،‬قم�ن وأمام‬ ‫دهش�ة النظام ومؤيديه بشكر من ساهم‬ ‫في إطلاق س�راحهن‪ ،‬وقلن إنه�ن تلقني‬ ‫معامل�ة جيدة من اخلاطفني‪ .‬وش�كر أحد‬ ‫ق�ادة اإلسلاميني وقط�ر وأخيرا ش�كرن‬ ‫الرئيس السوري بشار األسد‪.‬‬ ‫ويش�ير الكاتب هنا إلى التقارير التي‬ ‫نش�رت في دمش�ق حول صفق�ة تضمنت‬ ‫فدية كبيرة دفعها القطريون بل وأسهمت‬

‫فيها األحزاب املس�يحية املعارضة لألسد‬ ‫ف�ي لبن�ان‪ .‬وج�اءت الصفقة ف�ي الوقت‬ ‫ال�ذي كان يحضر فيه اجليش الس�وري‬ ‫وحليف�ه م�ن ح�زب الل�ه للدخ�ول إل�ى‬ ‫يب�رود‪ ،‬حيث مت اإلف�راج ع�ن الراهبات‬ ‫مقابل منح املقاتلني اإلسالميني ممرا آمنا‬ ‫لبلدة رنكوس القريبة من يبرود‪.‬‬ ‫وإن صح�ت التقاري�ر فه�ذا يفس�ر‬ ‫مش�اهداته في يبرود بعد دخول اجليش‬ ‫الس�وري ومقاتل�ي ح�زب الل�ه حي�ث‬ ‫ل�م يش�اهد جثث�ا لقتل�ى م�ن املعارضة‪.‬‬ ‫ويقول ضباط اجليش إن املعركة القادمة‬ ‫س�تكون مع جبهة النصرة ف�ي رنكوس‪،‬‬ ‫وهنا يتس�اءل ألم يكن النظام ومؤيدوه‬ ‫يتحدث�ون عن تدمير اجلهاديني األجانب‬ ‫بدال من حترير مجموعة من الراهبات‪.‬‬ ‫م�ع أن احلكومة ف�ي دمش�ق أكدت أن‬ ‫املفاوض�ات أش�رف عليه�ا «م�ن البداية‬ ‫حتى النهاية» مدير األمن اللبناني عباس‬ ‫إبراهيم ال�ذي قاد مفاوض�ات مماثلة مع‬ ‫اإلسالميني في مخيم عني احللوةـ خارج‬ ‫مدينة صيدا في اجلنوب اللبناني‪.‬‬

‫سقوط صاروخني من اجلانب السوري على البقاع األوسط اللبناني‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫ف�ي وق�ت أع�اد اجلي�ش اللبنان�ي فت�ح كل‬ ‫ً‬ ‫تضامن�ا مع أهالي‬ ‫الط�رق التي أقفل�ت الثالثاء‬ ‫عرسال مبا فيها طريق عرسال‪ -‬اللبوة‪ ،‬ترأس‬ ‫رئيس اجلمهورية العماد ميش�ال س�ليمان في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‬ ‫إجتماعا‬ ‫القص�ر اجلمهوري في بعبدا‬ ‫ً‬ ‫أمني�ا حض�ره رئي�س احلكوم�ة مت�ام سلام‪،‬‬ ‫ونائ�ب رئيس احلكوم�ة وزير الدف�اع الوطني‬ ‫س�مير مقب�ل‪ ،‬ووزي�ر الداخلي�ة والبلدي�ات‬ ‫نه�اد املش�نوق‪ ،‬وق�ادة األجه�زة العس�كرية‬ ‫واألمني�ة‪ّ ،‬‬ ‫ومت في�ه البحث في الوض�ع األمني‬ ‫بش�كل عام وف�ي منطقتي عرس�ال وطرابلس‪،‬‬ ‫حي�ث مت اإلطلاع عل�ى اإلج�راءات املتخ�ذة‬ ‫ملعاجل�ة املش�كالت والتوت�رات والتفجي�رات‬ ‫القائم�ة واخلطوات الالحقة لذل�ك‪ ،‬إضافة الى‬ ‫املس�تلزمات واملتطلب�ات الالزم�ة والضرورية‬ ‫لتمكني الق�وى العس�كرية واألمنية م�ن القيام‬ ‫بواجباته�ا ف�ي ضبط الوض�ع األمن�ي وتركيز‬ ‫األمن واإلستقرار للمناطق والطمأنينة لألهالي‪.‬‬ ‫وس�قط صاروخان‪ ،‬امس األربع�اء‪ ،‬في منطقة‬ ‫العقيدية في البقاع األوسط اللبناني‪ ،‬مصدرهما‬ ‫اجلهة الس�ورية التي تس�يطر عليها املعارضة‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬فتح كل الطرق مبا فيها طريق اللبوة ـ عرسال تزامن ًا مع جلسة الثقة للحكومة‬ ‫وستريدا جعجع تخطف األضواء مبقاربتها ودعوتها حزب الله إلى تسليم سالحه كالقوات‬

‫وذكرت «الوكالة الوطنية لالعالم» الرسمية‪ ،‬أن‬ ‫صاروخني سقطا في منطقة العقيدية قرب بيت‬ ‫ش�اما‪ ،‬في البس�اتني وكروم العنب‪ ،‬مصدرهما‬ ‫تس�جل أية إصابات‪.‬‬ ‫السلس�لة الش�رقية‪ ،‬ولم‬ ‫ّ‬ ‫وكان صاروخ�ان س�قطا ام�س‪ ،‬ف�ي وادي‬ ‫البق�اع ش�رق لبن�ان مصدرهم�ا اجله�ة‬ ‫الس�ورية الت�ي تس�يطر عليه�ا املعارض�ة‪.‬‬ ‫وقال�ت الوكال�ة إن مص�در الصاروخين‬ ‫سلس�لة اجلب�ال الش�رقية‪ ،‬وس�قطا عل�ى‬ ‫وادي اخلنازي�ر ف�ي الق�اع وطري�ق ع�ام‬ ‫الهرم�ل‪ -‬الق�اع ق�رب مستش�فى الهرم�ل‬ ‫احلكوم�ي‪ ،‬واقتصرت اخلس�ائر على املاديات‪.‬‬ ‫وتتع�رض منطق�ة الهرم�ل ف�ي وادي البق�اع‬ ‫ّ‬ ‫الش�مالي بني احلني واآلخر‪ ،‬الى سقوط قذائف‬ ‫مصدرها اجلانب الس�وري الذي تس�يطر عليه‬ ‫ّ‬ ‫املسلحة‪.‬‬ ‫املعارضة السورية‬ ‫ً‬ ‫تزامن�ا إنطلق�ت جلس�ة مناقش�ة البي�ان‬ ‫ال�وزاري واإلقت�راع عل�ى الثق�ة حلكوم�ة‬ ‫الرئيس سلام ف�ي اجمللس النياب�ي‪ ،‬وعرض‬ ‫رئيس احلكومة ف�ي كلمته «للوضع األمني في‬ ‫عرسال واللبوة‬ ‫وطرابل�س ولنتائ�ج اإلجتم�اع ف�ي القصر‬ ‫اجلمه�وري ال�ذي تق�ررت فيه دع�وة اجمللس‬ ‫األعل�ى للدف�اع لوضع خطة أمني�ة حتيط بكل‬ ‫الهواج�س وتعيد هيبة الدول�ة ومكانتها التي‬

‫إذا ضاع�ت ض�اع الوط�ن»‪ ،‬وأكد سلام «عمل‬ ‫احلكومة خلل�ق املناخ�ات اإليجابي�ة للحوار‬ ‫وع�دم اللجوء ال�ى العنف والسلاح وإجراء‬ ‫اإلنتخابات الرئاس�ية والس�عي إلقرار قانون‬ ‫جديد لإلنتخابات»‪.‬‬ ‫وبع�د كلم�ة للرئي�س جني�ب ميقات�ي منح‬ ‫فيه�ا الثقة للحكومة م�ن دون أن ّ‬ ‫يوفر توجيه‬ ‫ً‬ ‫قائلا‬ ‫اإلنتق�اد الضمن�ي لتي�ار املس�تقبل‬ ‫«م�ا انتهجن�اه مض�ى اآلخ�رون ف�ي تطبيق�ه‬ ‫متجاوزين ما قالوه على هذا املنبر بالذات قبل‬ ‫‪ 3‬سنوات»‪.‬‬ ‫أم�ا الكلمة األب�رز والتي اس�تقطبت الوهج‬ ‫في اجللس�ة فهي كلمة النائبة س�تريدا جعجع‬ ‫عقيل�ة رئيس ح�زب الق�وات اللبنانية س�مير‬ ‫وجه�ت رس�الة إل�ى ح�زب الله‬ ‫جعج�ع الت�ي ّ‬ ‫ُ‬ ‫رأي�ت ّأن اجلمهورية اإلسلامية‬ ‫قائل�ة «بعدما‬ ‫اإليراني�ة ّ‬ ‫اتف�اق ما‬ ‫متكن�ت م�ن الوص�ول الى‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫حت�ى م�ع ش�يطانِ ها األكب�ر‪ُ ،‬‬ ‫قل�ت في نفس�ي‪:‬‬ ‫اجلانب‬ ‫في‬ ‫مواطنينا‬ ‫وبني‬ ‫بيننا‬ ‫باحلري‬ ‫كيف‬ ‫ِ‬ ‫أم�ور كثيرة‪َ ،‬‬ ‫يبق َ‬ ‫ون‬ ‫اآلخ�ر‪ ،‬الذين‪ ،‬ولو فرقتنا‬ ‫ٌ‬ ‫ش�ركاءهم في الوطن‪ّ .‬‬ ‫وألنهم‬ ‫شركاءنا ونبقى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بالوصول‬ ‫نرغب من كل قلبنا‬ ‫شركاؤنا‪ ،‬وألننا‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫سأطر ُح األمور بكل صراحة‪ ،‬من‬ ‫الى نتيجةٍ ما‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫دون مواربة وبكل شفافية ّ‬ ‫الطريق‬ ‫ألن هذا هو‬ ‫ُ‬ ‫ميكن أن يقودَ نا الى نتيجة»‪.‬‬ ‫الوحيد الذي‬

‫وأش�ارت جعج�ع ال�ى أنه‬ ‫توجدُ‬ ‫«بق�در م�ا َ‬ ‫ِ‬ ‫نِ ُ‬ ‫ٍ‬ ‫اختلاف بيننا كـق�وات لبناني�ة» وبني‬ ‫ق�اط‬ ‫ُ‬ ‫نقاط‬ ‫في‬ ‫ش�ركائنا‬ ‫«حزب الله»‪ ،‬بقدر ما توجدُ‬ ‫ِ‬ ‫العريض‬ ‫تش�ابه‪ ،‬فاحلزبان ش�عبيان باملعنى‬ ‫ِ‬ ‫والواس�ع للكلمة‪ .‬واحلزبان ّ‬ ‫منظم�ان‪ ،‬لديهما‬ ‫مشاريع سياس�ية واضحة‪ ،‬ولو كانت مختلفة‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جدي�ا للوص�ول ال�ى‬ ‫ج�دا‪ ،‬وهم�ا يناضلان‬ ‫ُ‬ ‫حل�زب الل�ه الس�يد‬ ‫فاألمين الع�ام‬ ‫أهدافهم�ا‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ش�هد ُ‬ ‫حس�ن نصرالل�ه‪ُ ،‬‬ ‫ابن�ه ه�ادي ف�ي‬ ‫أست ِ‬ ‫الع�دو اإلس�رائيلي‪ ،‬ومن َث�م ُ‬ ‫مواجه�ةِ‬ ‫اضط َّر‬ ‫ِّ‬ ‫للعيش َ‬ ‫الرغم من‬ ‫حتت «س�ابع أرض»‪ ،‬وعل�ى ُّ‬ ‫ه�ذا ّ‬ ‫مس�تمر إلى جان�ب جمهوره‬ ‫كله‪ ،‬ها ه�و‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ليُ َ‬ ‫حزب‬ ‫إميانا بقضيت�ه‪.‬‬ ‫نضال�ه‬ ‫كم�ل‬ ‫ُ‬ ‫ورئيس ِ‬ ‫«الق�وات اللبناني�ة» س�مير جعج�ع‪ ،‬رف�ض‬ ‫ُ‬ ‫مر ٍ‬ ‫واعتقِ َل‪،‬‬ ‫ات عدة‬ ‫َ‬ ‫املناصب الوزارية وسواها ّ‬ ‫ُ‬ ‫وز َّج ب�ه في الس�جن حتت األرض ألحدَ عش�ر‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫اغتيال‬ ‫مح�اوالت‬ ‫تع�رض إلى‬ ‫ٍ‬ ‫عاما‪ ،‬وم�ن ثمَّ‪ّ ‬‬ ‫آخرها في نيسان من العام ‪،2012‬‬ ‫عدة‪ ،‬لم تكن َ‬ ‫ُ‬ ‫وما ِ‬ ‫الطائرات م�ن دون طيار حتوم فوق‬ ‫زالت‬ ‫ً‬ ‫واقفا‬ ‫رأس�ه‪ ،‬وعلى الرغ�م من كل ذلك‪ ،‬م�ا زال‬ ‫غم�ار املواجهة في‬ ‫ش�عبه يخ�وض‬ ‫إلى جانب‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫يؤم�ن به�ا‪ّ .‬‬ ‫ُ‬ ‫وحت�ى ف�ي‬ ‫س�بيل القضي�ة الت�ي‬ ‫موض�وع احلكوم�ة احلالي�ة‪ّ ،‬‬ ‫ح�زب الله‬ ‫ف�إن‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ش�يء فيها م�ن أجل قضيتِ ه‪،‬‬ ‫تقريبا بال‬ ‫اكتف�ى‬ ‫َ‬ ‫ش�يء ً‬ ‫ُ‬ ‫كليا في س�بيل ما‬ ‫والق�وات اخت�ارت ال‬ ‫َ‬

‫تؤمن به»‪.‬‬ ‫وتابعت «بعد ّ‬ ‫ً‬ ‫مباشرة الى‬ ‫كل ما تقدّ م‪ ،‬أصل‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫للواقع‬ ‫نظرتنا‬ ‫حتديدا‬ ‫ألطرح‬ ‫ُصلب املوضوع‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫اللبنان�ي احلالي وكيفي�ةِ‬ ‫واقع‬ ‫اخلروج من�ه‪ٌ .‬‬ ‫ِ‬ ‫مفتوح عل�ى التط�ورات األمنية على‬ ‫مش�رذم‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫واألس�ابيع‬ ‫األيام‬ ‫ش�هدناه في‬ ‫أنواعها‪ِ ،‬‬ ‫مثل ما ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫واألش�هر املاضي�ة‪ .‬ح�دودٌ مس�تباحة ُتنتهَ �ك‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫هابا ً‬ ‫يوميا َذ ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫لتمد ِد‬ ‫اجملال‬ ‫يفتح‬ ‫واسعا ُّ‬ ‫إيابا‪ ،‬ما ُ‬ ‫فقدان‬ ‫احلريق الس�وري الى لبن�ان‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ش�لل‬ ‫وصوال الى‬ ‫وانع�دام اإلس�تقرار‪،‬‬ ‫األم�ن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وضرب الثقة بلبنان»‪.‬‬ ‫اإلقتصاد‬ ‫ِ‬ ‫ورأت «أن ّ‬ ‫للخروج من‬ ‫احل�ل الوحيد املمكن‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫مفهوما‬ ‫ه�ذا الواقع‪ ،‬ه�و بالعودة الى الدول�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سائلة «كيف يُ طلب‬ ‫وفعال وممارسة»‪،‬‬ ‫وقانونا‬ ‫ُ‬ ‫ومنع العمليات‬ ‫ضبط األمن‬ ‫من جيشنا الوطني‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫نفسه ال ُ‬ ‫اإلنتحارية‪ ،‬وفي الوقت ِ‬ ‫احلكومة‬ ‫متلك‬ ‫االستراتيجي املطلوب؟»‪.‬‬ ‫القرار‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ضبط‬ ‫يس�تطيع‬ ‫ولفت�ت الى أن «اجليش لن‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫مس�لحة‬ ‫مجموعات‬ ‫األمن كم�ا يجب‪ ،‬بوج�ود‬ ‫ُّ‬ ‫فاحلل الوحي�دُ هو بالع�ودة الى‬ ‫إل�ى جانب�ه‪،‬‬ ‫القرار اإلس�تراتيجي‬ ‫الدول�ة التي له�ا وحدَ ها‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫احل�ل الوحي�دُ ه�و‬ ‫واألمن�ي والعس�كري‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫احلدود‬ ‫ضبط‬ ‫منطق الدولة ف�ي‬ ‫بالعودة ال�ى‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإيابا‪ ،‬وفي ترجمةِ‬ ‫هاب�ا‬ ‫اللبنانية الس�ورية َذ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫باس�تثناء‬ ‫أزمات املنطقة‬ ‫عمليا عن‬ ‫لبنان‬ ‫حياد‬

‫أي َ‬ ‫كان ف�ي‬ ‫من�ع ٍّ‬ ‫القضي�ة الفلس�طينية‪َ ،‬‬ ‫عب�ر ِ‬ ‫حروب املنطقة‪ ،‬وحتت‬ ‫لبنان من املش�اركة في‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫طائل�ةِ‬ ‫فضلا عن‬ ‫القان�ون اللبنان�ي‪،‬‬ ‫تطبي�ق‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫جم�ع ِّ‬ ‫ّ‬ ‫إزال�ةِ‬ ‫كل‬ ‫الداخل‪،‬‬ ‫ف�ي‬ ‫حة‬ ‫مس�ل‬ ‫�ؤر‬ ‫أي‬ ‫ِّ‬ ‫بُ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫خارج إطار اجلي�ش اللبناني‪،‬‬ ‫سلاح موجود‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ُّ‬ ‫الدس�تور‬ ‫الوحي�د ه�و بالع�ودة ال�ى‬ ‫احل�ل‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫والقوانين‪ ،‬وهي ٌ‬ ‫نقاط اتفاقِ ن�ا كلبنانيني‪ّ .‬‬ ‫وإال‬ ‫يجمعنا كلبنانيني؟»‬ ‫فماذا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫لبنان‬ ‫زج‬ ‫وسألت جعجع «ملاذا‬ ‫اإلصرار على ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫اللبنانيني في‬ ‫مصلحة‬ ‫في لعبةِ الكبار؟ وما هي‬ ‫جميعا َ‬ ‫ً‬ ‫مر ٍ‬ ‫ات عدة‪ ‬‬ ‫الكبار‬ ‫لعبة‬ ‫جربنا‬ ‫ِ ّ‬ ‫ذل�ك؟ لقد ّ‬ ‫ف�ي لبنان‪ ،‬وم�اذا كان�ت النتيج�ة ّ‬ ‫احلروب‬ ‫إال‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫والويلات واملآس�ي؟ فه�ل م�ن الض�روري أن‬ ‫نعي�دَ‬ ‫تك�رار مآس�ينا م�ن جدي�د؟» ودعون�ي‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ح�زب الله‬ ‫أتوج�ه مباش�رة إلى ش�ركائنا في‬ ‫ِ‬ ‫اس�تمررنا على ه�ذا النحو‪ ،‬لن‬ ‫ألق�ول‪ :‬إذا م�ا‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫جميعا‪ ،‬ولذلك نحن‬ ‫نصل إلى نتيجة ُترضين�ا‬ ‫ش�جاع وواضح من قبلِ كم‪،‬‬ ‫قرار‬ ‫في حاجة إلى ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫كمث�ل الق�رار ال�ذي كن�ا ق�د اتخذن�اه‪  ‬كقوات‬ ‫لبناني�ة في العام ‪ 1990‬بتس�ليم سلاحنا الى‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫س�ويا في َ‬ ‫َ‬ ‫ونعيش‬ ‫كن ِف الدولة‬ ‫لنكون‬ ‫الدولة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�ويا على هذه األرض‪ .‬واألفض�ل أن تأخذوا‬ ‫الي�وم أقوياء‪ ،‬ألن هذا‬ ‫أنكم‬ ‫طاملا‬ ‫اليوم‬ ‫الق�رار‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫عاجال أو ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫آجال ملصلحة‬ ‫حتما‬ ‫ستأخذونه‬ ‫القرار‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫خصوصا بعد جتربتنا في‬ ‫لبنان‪.‬وانا كلي ثقة‪،‬‬

‫حزب «القوات اللبنانية» بأنكم في هذه احلالة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قوي�ا ل�ه تأثي�ره‬ ‫سياس�يا‬ ‫حزب�ا‬ ‫س�تكونون‬ ‫وبصماته في احلياة السياسية اللبنانية‬ ‫«تعال�وا نض�ع طاقاتِ ن�ا ً‬ ‫َ‬ ‫مع�ا في‬ ‫وأضاف�ت‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫قيادة‬ ‫كبيرة‬ ‫وطاقاتكم بالتأكيد‬ ‫خدمة الدولة‪،‬‬ ‫وخب�رات متنوعة‪ ،‬لِ ّ‬ ‫وإمكانات عس�كرية ُ‬ ‫ٍ‬ ‫نغل َب‬ ‫ً‬ ‫جميعا خاس�رون ال‬ ‫ي�ار الدول�ة‪ ،‬وإال فنحن‬ ‫ِخ َ‬ ‫ِ‬ ‫خس�ارة‬ ‫محالة‪ ‬في لعبة الكبار‪ .‬ليس أغلى من‬ ‫تق ُ‬ ‫أبنائنا ُ‬ ‫ُ‬ ‫ش�بابهم في أماكن بعيدة‬ ‫زهرة‬ ‫صف‬ ‫ِ‬ ‫ليُ َ‬ ‫دفن�وا في التراب‪ ،‬وليس م�ن ٍ‬ ‫وفاء لذكراهم‬ ‫َ‬ ‫مش�روع الدولة ملتزمني‬ ‫إال باإلحتاد ف�ي إطار‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ومصلح�ة األجي�ال‬ ‫وقوانينه�ا‬ ‫دس�تورها‬ ‫َ‬ ‫اآلتية»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫«أقول لدولة الرئيس متام سلام‪،‬‬ ‫وتابع�ت‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫عم�ل هذه احلكومة‪ ،‬لكننا‬ ‫بتاتا‬ ‫نعرقل‬ ‫إنن�ا لن‬ ‫ً‬ ‫إميانا ّ‬ ‫الوق�ت ِ‬ ‫ِ‬ ‫منا‬ ‫مننحها الثق�ة‪،‬‬ ‫ف�ي‬ ‫عينه ل�ن َ‬ ‫بق�ول احلقيق�ة مهم�ا كان�ت صعبة‪ ،‬ول�و كان‬ ‫ِ‬ ‫صعب وخط�ر‪ُ .‬‬ ‫أقول‬ ‫وض�ع‬ ‫س�يضعنا في‬ ‫ذلك‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ه�واة مناص�ب وال‬ ‫للبنانيين‪ :‬نح�ن لس�نا‬ ‫مصالح‪ ،‬نحن هواة حرية ومناضلون من أجل‬ ‫قضية‪ ،‬ومقاومون من أجل احلرية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعليق�ا عل�ى موقف النائب�ة جعجع أعرب‬ ‫عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي فياض‬ ‫« أن حزب الله يتعاطى بإيجابية مع كل موقف‬ ‫إيجابي «‪.‬‬

‫رسالة لالردنيني حتذر من الوساطة وتتوقع اإلنضمام إلى احلفلة والشيخ منصور يتوقع «منو» البرنامج السعودي‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫ميتنع الس�فير القط�ري ف�ي األردن زايد بن‬ ‫س�عيد عن اإليق�اع اإلعالمي وه�و ينفذ زيارات‬ ‫«خاص�ة» ملصلح�ة بلاده ف�ي عم�ان ط�وال‬ ‫األس�بوعني املاضيين ف�ي إش�ارة متنامية على‬ ‫«ح�راك م�ا» يحص�ل خل�ف األض�واء ويتعلق‬ ‫حصري�ا مبل�ف العالقة السياس�ية الت�ي كانت‬ ‫دوما «باردة» بني قطر واألردن‪.‬‬ ‫الس�فير املع�روف بدبلوماس�يته الش�ديدة‬ ‫ولباقته عند احلدي�ث عن األردن وامللك عبدلله‬ ‫الثاني زار علنا على األقل مؤخرا رئيس الوزراء‬ ‫الدكتور عبدلله النسور ورئيس الديوان امللكي‬ ‫الدكتور فايز طراونة‪.‬‬ ‫ورغم أن طراون�ة ال ميثل جهة صاحبة قرار‬

‫تناغمات ومجامالت «فوق العادة» بني الدوحة وعمان‪ ...‬واألردن ال يريد مواجهة احللقة الثانية‬ ‫من مسلسل التصعيد السعودي ضد االخوان بعد التفرغ من قطر‬ ‫في الس�لطة إال أن احلركة النشطة لسفارة قطر‬ ‫في عمان توحي أن البلدين يتبادالن «الرسائل»‬ ‫به�دوء وع�ن بع�د ودون ضجيج وكذل�ك دون‬ ‫اتضاح املرامي واألهداف واملضامني‪.‬‬ ‫قبل زي�ارات الس�فير تبادل وزي�ر الداخلية‬ ‫األردني حسين اجملالي ف�ي اجتماعات مراكش‬ ‫مجامل�ة من وزن ثقي�ل فوق الع�ادة خالل لقاء‬ ‫عابر مع نظيره القط�ري عبدلله بن ناصر وهو‬ ‫أيضا رئيس الوزراء‪.‬‬ ‫ه�ذه التناغم�ات عل�ى األرج�ح من�ت قليلا‬ ‫وب�ددت الفراغ ال�ذي عانت مع�ه العالقات بني‬ ‫البلدي�ن مؤخ�را بع�د البرنام�ج الس�عودي‪-‬‬ ‫اإلماراتي الضاغط بش�دة على دولة قطر حتت‬ ‫عنوان أجندة سياس�ية قوامها جماعة األخوان‬ ‫املس�لمني وموقف الدوح�ة من دعمها سياس�يا‬ ‫وماليا واألهم إعالميا‪.‬‬ ‫ل�م تع�رف بص�ورة مح�ددة بع�د تفاصي�ل‬

‫وحيثيات وخلفي�ة التواصل القطري ـ األردني‬ ‫األخير لك�ن الفرص�ة مواتية بإجم�اع املراقبني‬ ‫إلنع�اش خط�وط اإلتص�ال بين البلدي�ن على‬ ‫أنق�اض األزم�ة احلالي�ة ف�ي الن�ادي اخلليجي‬ ‫وهي أزمة ال يخفي األردنيون إهتمامهم الشديد‬ ‫بها‪.‬‬ ‫عندم�ا ب�دأت مالم�ح األزم�ة األول�ى بين‬ ‫الس�عودية وقطر ش�عرت غرفة القرار األردنية‬ ‫ف�ورا بخط�ورة وحساس�ية موقفه�ا ليس فقط‬ ‫ألن عمان ال تريد انش�قاقا وخالف�ا في منظومة‬ ‫اخلليج يؤثر على عالقاتها ومصاحلها احليوية‬ ‫ولك�ن أيض�ا‪ -‬وهذا األه�م‪ -‬إلنه�ا ال ترغب في‬ ‫أن تك�ون احملط�ة التالي�ة ف�ي برنامج التش�دد‬ ‫السعودي ضد األخوان املسلمني حتديدا‪.‬‬ ‫عم�ان سياس�يا حت�ت انطب�اع أن جن�اح‬ ‫الس�عودية في «إخضاع» دولة قطر فيما يتعلق‬ ‫باإلنفت�اح عل�ى األخ�وان املس�لمني ودعمه�م‬

‫والتعامل معهم س�يعني اإلنتقال وفورا للحلقة‬ ‫الثاني�ة من مسلس�ل التش�دد الس�عودي التي‬ ‫س�يكون موقعه�ا املرج�ح احلال�ة األردني�ة‬ ‫والنس�خة األردني�ة م�ن جماع�ة األخ�وان‬ ‫املسلمني‪.‬‬ ‫هن�ا بص�ورة مباش�رة ميك�ن رص�د نقط�ة‬ ‫مصالح مش�تركة بين عمان والدوح�ة فكالهما‬ ‫يدوران في الفلك السعودي لكنهما سيواجهان‬ ‫مخاط�ر أساس�ية واس�تراتيجية إذا م�ا تق�رر‬ ‫اخلض�وع للظ�ل الثقي�ل ال�ذي أنتج�ه قان�ون‬ ‫س�عودي يصنف األخوان املس�لمني باعتبارهم‬ ‫جماعة إرهابية‪.‬‬ ‫القيادي البارز في احلركة اإلسالمية الشيخ‬ ‫حمزة منصور حذر في اجتم�اع داخلي للتقييم‬ ‫ف�ي مجل�س ش�ورى جبه�ة العم�ل اإلسلامي‬ ‫من «من�و وتط�ور» اإلس�تراتيجية الس�عودية‬ ‫املعادي�ة ألنها قد تصل إلى األردن وبالد الش�ام‬

‫بعدم�ا اس�توطنت ف�ي الس�عودية واإلم�ارات‬ ‫وتدخل ببطء إلى ساحة الكويت‪.‬‬ ‫على هذا األس�اس إقت�رح منصور التش�بث‬ ‫بخط�اب غي�ر تصعيدي وه�ادئ وناع�م داخل‬ ‫األردن وجتن�ب اس�تفزاز النظ�ام والس�لطة‬ ‫واحلكوم�ة بالت�وازي مع مراجعة ش�املة ألداء‬ ‫وخطاب احلركة األخوانية‪.‬‬ ‫بالقرب م�ن رئيس الوزراء النس�ور يجلس‬ ‫بعض املستش�ارين ف�ي حالة توج�س تامة من‬ ‫أن يفاج�ئ الش�قيق الس�عودي «املم�ول األبرز‬ ‫لألردن» اململكة مبطالبات مباشرة ضد األخوان‬ ‫املس�لمني تدعو حلظ�ر جمعيتهم ف�ي األردن أو‬ ‫تربط املساعدات املالية بخطوة من هذا النوع‪.‬‬ ‫ه�ذا التوجس ال يش�ارك فيه رئي�س ديوان‬ ‫املل�ك طراون�ة املصن�ف كأبرزمح�رض ض�د‬ ‫األخ�وان املس�لمني ف�ي اإلجتماع�ات الداخلية‬ ‫يتحال�ف مع�ه أحيان�ا إس�تثمارا للموس�م‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫الس�عودي بعض خصوم احلركة األخوانية في‬ ‫مؤسس�ات القرار األردنية وحتديدا في مجلس‬ ‫األعي�ان‪ .‬حت�ى اللحظ�ة ال ي�رى القص�ر امللكي‬ ‫األردني مب�ررا للضغط على األخوان املس�لمني‬ ‫محليا وال الس�تهدافهم فيما يحذر مستش�ارون‬ ‫كب�ار م�ن أن موجة تس�ونامي الس�عودية ضد‬ ‫أخ�وان األردن آتية ال ريب فيها ومباش�رة بعد‬ ‫التف�رغ من «إخضاع» البوصلة القطرية وضمن‬ ‫سياقات ابتزازات مالية مكشوفة‪.‬‬ ‫ه�ذه املس�احة م�ن التوجس واخمل�اوف هي‬ ‫الت�ي جتم�ع على األرج�ح وم�ن ب�اب التحليل‬ ‫السياس�ي بين قط�ر واألردن وتب�رر بالتال�ي‬ ‫اإلتص�االت واجملاملات الت�ي جرت عل�ى أكثر‬ ‫من صعي�د مؤخرا وهي نفس�ها الهواجس التي‬ ‫دفعت القصر امللكي األردني لطلب مقابلة جون‬ ‫كيري في العقبة بإحل�اح حتى يتدخل الرئيس‬ ‫ب�اراك أوبام�ا ش�خصيا ف�ي األزم�ة اخلليجية‬

‫وحتى تصبح األجواء مواتية ملصاحلة قطرية‪-‬‬ ‫سعودية تتطلبها اليوم املصالح اإلستراتيجية‬ ‫للدولة األردنية‪.‬‬ ‫الدوح�ة بدورها تس�تعني في ه�ذه األوقات‬ ‫«بأي صدي�ق متفهم» ورس�الة الس�عودية إلى‬ ‫عمان وصل�ت ألرفع القن�وات بعن�وان‪ :‬نتوقع‬ ‫من األردن أن يوقف محاوالت الوس�اطة ويقرر‬ ‫اإلنحياز فقط لنا في السعودية وال مصاحلة مع‬ ‫الدوحة إطالقا قبل إنفاذ س�تة شروط‪...‬املعنى‬ ‫أن السعودية تتوقع من األردن مبكرا اإلنضمام‬ ‫حلفلتها ضد قطر واألخوان املسلمني‪.‬‬ ‫عم�ان ال تري�د الظهور على مس�رح األحداث‬ ‫مباشرة عندما يتعلق األمر باخلالفات الداخلية‬ ‫اخلليجي�ة وحتل�م بنهاية األزمة حت�ى ال تكون‬ ‫كما أش�ير س�ابقا موقعا لعرض احللق�ة الثانية‬ ‫من مسلسل التصعيد ضد األخوان املسلمني في‬ ‫حال الفراغ من السيناريو القطري‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫اجليش السوري يسيطر على بلدة في القلمون ويهاجم احلصن‬

‫قوات املعارضة سيطرت على سجن درعا املركزي وأطلقت سراح سجناء‬ ‫مقتل ‪ 30‬من قوات النظام على يد «اجلبهة اإلسالمية» في حلب‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬أعلن ناشطون‬ ‫س�وريون‪ ،‬ام�س االربع�اء‪ ،‬أن ق�وات‬ ‫املعارض�ة متكن�ت م�ن اقتح�ام س�جن‬ ‫درع�ا املركزي جنوبي البلاد‪ ،‬وإطالق‬ ‫سراح املساجني الذين كانوا داخله‪.‬‬ ‫وقال الناشطون إن قوات املعارضة‪،‬‬ ‫متكن�ت صب�اح ام�س االربع�اء‪ ،‬م�ن‬ ‫اقتحام س�جن درعا املركزي الواقع في‬ ‫قري�ة «غ�رز» مبحافظة درع�ا بعد نحو‬ ‫ش�هرين من حصاره واالش�تباكات مع‬ ‫قوات النظام داخله‪.‬‬ ‫وأش�ار الناش�طون إل�ى أن ق�وات‬ ‫املعارضة أطلقت سراح السجناء داخل‬ ‫الس�جن‪ ،‬دون أن يبين�وا عددهم‪ ،‬ومت‬ ‫تأمينهم بعد نقلهم منه إلى مناطق أكثر‬ ‫ً‬ ‫أمنا مع اخملاوف من قصف قوات النظام‬ ‫للسجن بعد سيطرة املعارضة عليه‪.‬‬ ‫وب�ث ناش�طون عل�ى موق�ع‬ ‫ً‬ ‫تس�جيال‬ ‫«يوتي�وب» عل�ى االنترن�ت‪،‬‬ ‫مص�ورا ملعتقلين داخ�ل الس�جن بع�د‬ ‫وصول مقاتلي املعارضة إليهم‪ ،‬وكذلك‬ ‫تس�جيالت مصورة لهؤالء املقاتلني من‬ ‫داخل السجن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتس�ن احلص�ول عل�ى تعليق‬ ‫ول�م‬ ‫فوري‪ ‬م�ن النظ�ام الس�وري عل�ى م�ا‬ ‫ّ‬ ‫يتسن التأكد‬ ‫ذكره الناش�طون‪ ،‬كما لم‬ ‫من صح�ة مقطع�ي الفيديو م�ن مصدر‬ ‫مستقل‪.‬‬ ‫وت�دور من�ذ أش�هر اش�تباكات بين‬ ‫ق�وات املعارض�ة وق�وات النظ�ام ف�ي‬ ‫مناطق مبحافظة درعا جنوبي سوريا‪،‬‬ ‫وتتقاس�مان الس�يطرة‪ ‬على تل�ك‬ ‫املناطق‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك فيم�ا س�يطرت الق�وات‬ ‫النظامي�ة الس�ورية ام�س االربع�اءء‬ ‫على بلدة راس العين اجملاورة ليبرود‬

‫بع�د ايام من اس�تكمال الس�يطرة على‬ ‫ه�ذه املدين�ة الت�ي كان�ت تعتب�ر اكب�ر‬ ‫معق�ل ملقاتل�ي املعارض�ة ف�ي منطق�ة‬ ‫القلم�ون االس�تراتيجية الواقع�ة على‬ ‫احل�دود اللبناني�ة‪ ،‬بحس�ب م�ا ذك�ر‬ ‫االعالم الرسمي‪.‬‬ ‫واك�د املرص�د الس�وري حلق�وق‬ ‫االنسان سقوط بلدة راس العني‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬ش�نت ق�وات النظام‬ ‫هجوم�ا على بلدة احلص�ن التي توجد‬ ‫فيها قلعة احلصن االثرية والواقعة في‬ ‫محافظة حمص وسط سوريا‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة االنب�اء الرس�مية‬ ‫«سانا» عن مصدر عسكري ان «وحدات‬ ‫م�ن جيش�نا الباس�ل حتكم الس�يطرة‬ ‫عل�ى بل�دة رأس العين جن�وب غ�رب‬ ‫مدين�ة يب�رود بري�ف دمش�ق وتقضي‬ ‫عل�ى ع�دد كبير م�ن االرهابيين وتدمر‬ ‫ادوات اجرامهم»‪.‬‬ ‫وكان�ت الق�وات النظامي�ة دخل�ت‬ ‫الثالثاء الى راس العني بعد ان احكمت‬ ‫س�يطرتها على التالل الشرقية ليبرود‬ ‫الواقعة شمال العاصمة السورية‪.‬‬ ‫وكان�ت الق�وات النظامي�ة مدعومة‬ ‫بعناص�ر م�ن ح�زب الل�ه اللبنان�ي‬ ‫س�يطرت االح�د ف�ي ش�كل كام�ل على‬ ‫يبرود‪.‬‬ ‫وبث التلفزيون الرس�مي الس�وري‬ ‫صورا من راس العني ظهرت فيها نساء‬ ‫يرقصن ويغنني فرحا‪.‬‬ ‫وكان مصدر امني سوري ذكر االثنني‬ ‫ان «اجلي�ش س�يطلق عمليات�ه في كل‬ ‫املناط�ق التي تتواج�د فيها اجملموعات‬ ‫االرهابي�ة املس�لحة (ف�ي القلم�ون)‬ ‫بحسب اخلطة املوضوعة»‪.‬‬ ‫واوضح ان هذه العمليات س�تتركز‬

‫ف�ي رنك�وس جن�وب يب�رود‪ ،‬وبلدتي‬ ‫فليطا ورأس املعرة الى الشمال الغربي‬ ‫منه�ا‪ ،‬وقد جلأ اليه�ا مقاتل�و املعارضة‬ ‫الذين كانوا متحصنني في يبرود‪.‬‬ ‫على صعيد آخر‪ ،‬ذكر مصدر امني ان‬ ‫«اجلي�ش دخ�ل قرية احلصن وس�يطر‬ ‫عل�ى حيني فيها»‪ ،‬مش�يرا ال�ى ان هذه‬ ‫الق�وات «قام�ت بقص�ف محي�ط قلع�ة‬ ‫احلص�ن من اج�ل الس�يطرة على هذه‬ ‫القلع�ة»‪ .‬وقري�ة احلص�ن ه�ي املعق�ل‬ ‫الوحي�د املتبق�ي جملموع�ات املعارضة‬ ‫املسلحة في ريف حمص الغربي‪.‬‬ ‫وبالق�رب م�ن ه�ذه املنطق�ة‪ ،‬نقل�ت‬ ‫وكال�ة االنب�اء الرس�مية ع�ن مص�در‬ ‫عس�كري ان وح�دات اجلي�ش اوقعت‬ ‫«ع�ددا م�ن االرهابيني قتل�ى ومصابني‬ ‫ف�ي كمين محك�م غرب�ي قرية ال�زارة»‬ ‫التي س�يطرت عليها الق�وات النظامية‬ ‫ف�ي الثام�ن م�ن اذار‪/‬م�ارس اجل�اري‬ ‫والواقع�ة ف�ي القلمون عل�ى مقربة من‬ ‫محافظة حمص‪.‬‬ ‫وحت�دث املرصد عن الكمني‪ ،‬مش�يرا‬ ‫ال�ى مقت�ل س�تة مقاتلين م�ن الدول�ة‬ ‫االسلامية ف�ي الع�راق والش�ام عل�ى‬ ‫الطريق بني قريت�ي البوير والريان في‬ ‫ريف حمص‪.‬‬ ‫في محافظة درعا (جنوب)‪ ،‬س�يطر‬ ‫مقاتل�ون معارضون‪ ،‬بحس�ب املرصد‪،‬‬ ‫على س�جن درع�ا املركزي (غ�رز) بعد‬ ‫اش�تباكات عنيفة مع القوات النظامية‬ ‫مس�تمرة منذ نحو ش�هرين‪ ،‬و»ال تزال‬ ‫االشتباكات مستمرة في منطقة صوامع‬ ‫احلبوب اجملاورة للسجن»‪.‬‬ ‫في محافظة احلسكة (شمال شرق)‪،‬‬ ‫اف�اد املرص�د ع�ن س�يطرة مقاتل�ي‬ ‫وح�دات حماية الش�عب الك�ردي على‬

‫قرى تل غزال مجو وفريسة الشرابيني‬ ‫وفريس�ة صوفيان وفريس�ة دشو وتل‬ ‫امله�ا والبوغ�ا ف�ي ري�ف مدين�ة رأس‬ ‫العني (س�ريه كاني�ه) احلدودية‪ ،‬عقب‬ ‫اش�تباكات عنيف�ة م�ع مقاتل�ي الدولة‬ ‫االسالمية في العراق والشام‪.‬‬ ‫واشار الى مقتل عشرين عنصرا من‬ ‫جماع�ة «الدولة االسلامية في العراق‬ ‫والشام»‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك ذك�رت جل�ان التنس�يق‬ ‫احمللية الس�ورية‪ ،‬أن وحدات عسكرية‬ ‫تابع�ة للجبه�ة اإلسلامية‪ ،‬متكن�ت‬ ‫الثالثاء‪ ،‬من قت�ل ‪ 30‬جنديا من القوات‬ ‫التابع�ة للنظام الس�وري‪ ،‬ف�ي منطقة‬ ‫حلب القدمية‪.‬‬ ‫وذك�ر أحم�د محم�د علي‪ ،‬املس�ؤول‬ ‫اإلعالم�ي لتل�ك اللج�ان ف�ي حل�ب في‬ ‫الش�مال الس�وري‪ ،‬أن وح�دات تابع�ة‬ ‫للجبه�ة اإلسلامية ش�نت عملي�ة‬ ‫عس�كرية نس�فت به�ا القص�ر العدل�ي‬ ‫الذي تس�تخدمه قوات النظام مقرا لها‬ ‫ف�ي منطق�ة حل�ب القدمية‪ ،‬مس�تخدمة‬ ‫م�واد متفج�رة ذات ق�درة تفجيري�ة‬ ‫عالية‪.‬‬ ‫وأض�اف عل�ي‪ ،‬أن تل�ك العملي�ة‬ ‫أسفرت عن مقتل ‪ 30‬شخصا من عناصر‬ ‫النظام‪ ،‬وأن اجلبهة اإلسلامية متكنت‬ ‫م�ن خاللها الس�يطرة عل�ى قلعة حلب‬ ‫التاريخي�ة‪ ،‬وبع�ض املناط�ق احمليطة‬ ‫بها‪.‬‬ ‫ولفت املس�ؤول اإلعالم�ي إلى وقوع‬ ‫اش�تباكات ضارية بني وحدات اجلبهة‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬وقوات النظام في املنطقة‪،‬‬ ‫في أعقاب تلك العملية‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ووثقت‪ ‬الش�بكة الس�ورية‪ ‬حلقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬مقتل ‪ 91‬شخصا في العمليات‬

‫قوات طوارىء سورية امام بناية قصفت من قبل قوات النظام في منطقة طريق الباب في حلب‬ ‫العسكرية اخملتلفة التي شنتها القوات‬ ‫النظامية في العديد من املدن والبلدات‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫وذكرت‪ ‬الش�بكة الس�ورية‪ ‬التي‬ ‫تتخ�ذ من العاصم�ة البريطاني�ة لندن‬

‫إغالق آخر املعابر في حلب يحول التنقل بني طرفي املدينة إلى «رحلة بني دولتني»‬ ‫حلب ـ «القدس العربي»‬ ‫من وائل عادل‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عسكريا تقوم بتفتيش‬ ‫حاجزا‬ ‫خمسة و ثالثون‬ ‫املتنقل بني طرفي مدينة حلب‪ ،‬فبعد إغالق القوات‬ ‫احلكومي�ة ملعبر كراج احلجز‪ ،‬املعب�ر األخير الذي‬ ‫كان يص�ل بين طرف�ي املدين�ة‪ ،‬اضطر أبو حس�ن‬ ‫املوظف في إحدى الدوائر احلكومية‪-‬أن يجرب‬‫الطريق اخمليف للوصول إلى مكان عمله باإللتفاف‬ ‫ً‬ ‫وصوال‬ ‫حول املدينة عن طريق القرى والصحاري‬ ‫إلى املناطق اخلاضعة لسيطرة النظام‪.‬‬ ‫يقول أبو حس�ن لـ»القدس العرب�ي»‪ :‬إنطلقت‬ ‫احلافل�ة م�ن دوار احليدري�ة داخ�ل املدين�ة‪ ،‬ث�م‬ ‫ٌ‬ ‫حاجز تابع للجيش احلر من بعدها اقتربنا‬ ‫أوقفنا‬ ‫م�ن مدينة الب�اب فأوقفن�ا ثالثة حواج�ز متتالية‬ ‫تابعة لتنظيم دولة العراق والش�ام‪ ،‬والطريف أن‬ ‫السائق كان يخبرنا ما الذي يجب علينا فعله عند‬ ‫كل حاجز فلكل حاجز خصوصيته‪.‬‬

‫وبالفع�ل عن�د أول حاجز لتنظي�م الدولة طلب‬ ‫العنصر بلغة فصيحة أن تغطي النساء وجوههن‪،‬‬ ‫وبعد جتاوز احلاجز بأمتار قليلة عادت األمور إلى‬ ‫طبيعتها‪ ،‬أما في احلاجز الثاني فقد ّ‬ ‫أخرنا خمس�ة‬ ‫ً‬ ‫تقريب�ا ألن أحد ال�ركاب اعترف أنه‬ ‫عش�رة دقيقة‬ ‫موظ�ف‪ ،‬فقام�وا بإنزال�ه واقتي�اده إل�ى األمي�ر‪،‬‬ ‫وأخذوا بطاقاتنا الش�خصية وبحثوا عن أسمائنا‬ ‫في قوائم لديهم‪ ،‬ثم ع�اد الراكب احملتجز وأخبرنا‬ ‫أنهم نصحوه أن ال مير من هنا مرة أخرى فاملوظف‬ ‫احلكومي خائن و ضد الشرع‪.‬‬ ‫و يضيف أبو حسن بعد احلاجز األخير القريب‬ ‫م�ن منطقة دير حافر الواقعة ش�رقي حلب‪ ،‬قطعنا‬ ‫ً‬ ‫كيلومترا أخرى في صحراء قاحلة‬ ‫أكث�ر من ثالثني‬ ‫ال يوجد فيها حياة على اإلطالق وال حواجز حتى‪،‬‬ ‫لنص�ل إل�ى أوتس�تراد في�ه أربعة مف�ارق بالقرب‬ ‫م�ن منطق�ة خناصر التي س�يطرت عليه�ا القوات‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬هناك يفاجئك علم النظام لتودع‬ ‫احلكومية‬ ‫األعالم اخلضراء و السوداء وتبدأ معاناة جديدة‬ ‫ً‬ ‫غربا‬ ‫وطويلة‪ ،‬هذه املفارق أحدها يذهب إلى حماة‬

‫واآلخ�ر إلى الس�لمية واألخير إل�ى خناصر‪ ،‬ومن‬ ‫هن�ا يتمك�ن ال�ركاب من رؤي�ة جبل يفص�ل بينهم‬ ‫وبني حماة مسافة عشرة كيلومترات‪.‬‬ ‫ويتاب�ع أبو حس�ن‪ :‬احلواج�ز التالي�ة متفرقة‬ ‫وفيه�ا قلي�ل م�ن العس�اكر ول�كل حاج�ز منه�ا‬ ‫تس�عيرته‪ ،‬بني مئتي ليرة ‪ -‬ما يعادل دوالر واحد‬ ‫ً‬ ‫كح�د أدن�ى لنص�ل إل�ى حاج�ز خناصر‬ ‫تقريب�ا‪-‬‬ ‫ّ‬ ‫املدجج الذي لم يستطع الس�ائق التملص من دفع‬ ‫‪ 1000‬لي�رة لش�خص ضخم له حلية س�وداء قوي‬ ‫البني�ة تكلم معنا بلهجة س�احلية‪ ،‬وه�ذا احلاجز‬ ‫عل�ى األغلب تاب�ع للح�رس اجلمه�وري فقد كتب‬ ‫على إحدى احملارس «نقطة تفتيش قوات احلرس‬ ‫اجلمهوري»‪.‬‬ ‫ليقط�ع ال�ركاب بعده�ا أكث�ر م�ن خمسين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م�رورا مبدين�ة الس�فيرة عب�ر الطريق‬ ‫كيلومت�را‬ ‫العس�كري وتفتش بطاقاتهم الش�خصية أكثر من‬ ‫ثمان�ي م�رات أخ�رى عن طري�ق حواج�ز صغيرة‬ ‫وكبي�رة‪ ،‬ليصل�وا إل�ى مش�ارف مدين�ة حلب في‬ ‫اجلهة الغربية منها وهن�اك يفاجئهم وقوف مئات‬

‫الس�يارات و احلافلات الصغي�رة و الكبيرة التي‬ ‫اصط�ف ركابه�ا إل�ى جانبه�ا م�ع أغراضه�م ليتم‬ ‫تفتيشهم بشكل ش�خصي وتفتيش أمتعتهم وأخذ‬ ‫بطاقاتهم الش�خصية إلى احلاسوب للتأكد من أن‬ ‫ً‬ ‫مطلوبا للحكومة‪ ،‬ويش�ير أبو حسن‬ ‫أحدهم ليس‬ ‫إل�ى أن هذا احلاجز ال أحد يس�تطيع أن يعبره قبل‬ ‫ساعةٍ أو ساعتني من الوقت‪ ،‬لتدخل هنا إلى مدينة‬ ‫ثماني س�اعات من السفر املضني وقطع‬ ‫حلب بعد‬ ‫ِ‬ ‫مئ�ات الكيل�و مترات بس�بب إغالق املعب�ر األخير‬ ‫واضطرار الكثير من القاطنني هنا للذهاب إلى تلك‬ ‫املناطق‪.‬‬ ‫ينه�ي أب�و حس�ن الرج�ل اخلمس�يني ال�ذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جغرافيا إلى‬ ‫منهكا من رحلته‪ :‬لق�د حولونا‬ ‫ع�اد‬ ‫دولتين‪ ،‬وكأنن�ا نذهب من قطاع غ�زة إلى مصر‬ ‫ف�األردن لزي�ارة قريب لن�ا في الضف�ة الغربية‪،‬‬ ‫لك�ن العزاء ف�ي فلس�طني أن هناك كائ�ن غريب‬ ‫عل�ى األرض العربية‪ ،‬وهنا كلهم س�وريون‪ ،‬وال‬ ‫أعرف إلى متى س�تبقى هذه احلواج�ز تتزايد و‬ ‫تكثر بيننا‪.‬‬

‫روسيا‪ :‬أمريكا تخلت عن دور «الراعي» للسالم عبر إغالق السفارة‬ ‫دمشق تعتبر إغالق سفارتها في واشنطن «تعسفيا» و«بدعة قانونية»‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬اعتبرت دمشق‬ ‫امس االربعاء ان قرار واش�نطن اغالق‬ ‫بعثاته�ا الدبلوماس�ية ه�و «اج�راء‬ ‫تعس�في» و»بدعة سياسية وقانونية»‪،‬‬ ‫بحسب بيان صادر عن وزارة اخلارجية‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫وذك�ر البي�ان ان الوالي�ات املتح�دة‬ ‫«قام�ت بانتهاك واض�ح التفاقيتي فيينا‬ ‫للعالق�ات الدبلوماس�ية والعالق�ات‬ ‫القنصلي�ة وذل�ك باللج�وء ال�ى اجراء‬ ‫تعس�في بعد انتهاء مهمة الدبلوماسيني‬ ‫الس�وريني املعتمدين بواش�نطن عندما‬ ‫لم تسمح لبدالئهم بااللتحاق بعملهم»‪.‬‬ ‫واش�ار البي�ان ال�ى ان اخلارجي�ة‬ ‫الس�ورية «كان�ت ق�د وجه�ت ف�ي‬ ‫اوائ�ل ه�ذا الش�هر مذك�رة رس�مية»‬ ‫للس�لطات االمريكي�ة «تطل�ب فيه�ا‬ ‫من�ح الدبلوماس�يني اجل�دد تأش�يرة‬ ‫دخول قب�ل نهاية اذار‪/‬م�ارس واال فإن‬

‫احلكومة الس�ورية س�تلجأ ال�ى اغالق‬ ‫س�فارتها ف�ي واش�نطن‪ .‬وق�د اوع�زت‬ ‫اخلارجية للسفارة في واشنطن باتخاذ‬ ‫االجراءات الالزمة لالغالق»‪.‬‬ ‫واعتب�رت اخلارجي�ة الس�ورية ان‬ ‫التص�رف االمريك�ي «يعك�س تالعب�ا‬ ‫باحلقائ�ق»‪ ،‬مضيف�ة ان «اخلارجي�ة‬ ‫االمريكي�ة خرج�ت ببدع�ة سياس�ية‬ ‫وقانوني�ة حني نس�فت املب�دأ القانوني‬ ‫االساس�ي للعمل القنصلي‪ ،‬وهو اقحام‬ ‫القنصليات الفخرية بالش�أن السياسي‬ ‫واخراجه�ا ع�ن الغاي�ات وااله�داف‬ ‫لعمله�ا املوق�وف عل�ى خدم�ة الرعاي�ا‬ ‫واحلف�اظ عل�ى مصاحله�م‪ ،‬اضافة الى‬ ‫قيامه�ا بتعلي�ق اعم�ال س�فارتنا ف�ي‬ ‫واشنطن ونزع احلصانات واالمتيازات‬ ‫للسفارات والقنصليات والتضييق على‬ ‫العاملين فيه�ا لتحقيق مصال�ح تخرج‬ ‫عم�ا ورد ف�ي اتفاقيتي فيين�ا للعالقات‬

‫الدبلوماسية والقنصلية»‪.‬‬ ‫ورأت دمش�ق ان االج�راء «يفض�ح‬ ‫االهداف احلقيقية للسياس�ة االمريكية‬ ‫ض�د س�ورية وض�د مصال�ح املواطنني‬ ‫الس�وريني ويش�كل خط�وة اضافية في‬ ‫الدعم االمريكي لالرهاب ولسفك الدماء‬ ‫في س�ورية»‪ ،‬معتب�رة ذلك «سياس�ات‬ ‫تش�جع على انتشار االرهاب في املنطقة‬ ‫وفي العالم»‪.‬‬ ‫وطلب�ت الوالي�ات املتح�دة م�ن‬ ‫س�وريا رس�ميا الثالثاء وقف العمليات‬ ‫ف�ي س�فارتها ف�ي واش�نطن‪ ،‬وام�رت‬ ‫الدبلوماس�يني العاملين فيه�ا مبغادرة‬ ‫البالد اذا لم يكونوا مواطنني امريكيني‪.‬‬ ‫كم�ا ابلغ�ت واش�نطن دمش�ق انه�ا‬ ‫ل�ن تكون ق�ادرة بعد االن على تش�غيل‬ ‫قنصليتيه�ا في ت�روي بوالية ميش�غني‬ ‫وهيوسنت في والية تكساس‪.‬‬ ‫ول�م يتط�رق الق�رار ال�ى مس�الة‬

‫معارض في االئتالف السوري‬ ‫يتهم حكومة املالكي العراقية بدعم نظام األسد‬

‫■ واش�نطن ـ م�ن أثي�ر كاكان‪ :‬اتهم عضو‬ ‫باالئتالف الوطني السوري املعارض‪ ،‬حكومة‬ ‫رئي�س الوزراء العراقي ن�وري املالكي‪ ،‬بدعم‬ ‫نظ�ام بش�ار االس�د‪ ،‬بالس�ماح مليليش�يات‬ ‫عراقية مس�لحة بدخول سوريا بهدف تشويه‬ ‫صورة الثورة السورية‪.‬‬ ‫وانتقد عضو االئتالف حس�ان الهاش�مي‪،‬‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬دور حكوم�ة املالك�ي ف�ي الع�راق‬ ‫وموقفه�ا م�ن االزم�ة الس�ورية بس�بب م�ا‬ ‫اعتب�ره تواف�د مقاتل�ي امليليش�يات العراقية‬ ‫إلى سوريا‪.‬‬ ‫وق�ال الهاش�مي «دور حكوم�ة املالك�ي في‬ ‫مؤس�فا ً‬ ‫االزم�ة الس�ورية كان ً‬ ‫ً‬ ‫ج�دا ألنه‬ ‫دورا‬ ‫سمح مليليش�يات أبو الفضل العباس وغيرها‬ ‫بالتسلل من العراق إلى سوريا»‪.‬‬ ‫وميليش�يات أب�و الفض�ل العب�اس تض�م‬ ‫مقاتلين عراقيين ش�يعة‪ ،‬تتهمه�ا املعارض�ة‬ ‫الس�ورية بالقت�ال ف�ي س�وريا لصال�ح نظام‬ ‫األسد ضد املدنيني وقوات املعارضة‪.‬‬ ‫واته�م املعارض الس�وري حكوم�ة املالكي‬ ‫بتس�هيلها هروب مقاتلين للقاعدة من العراق‬ ‫إلى سوريا «ليبدأوا بتأسيس قاعدة لإلرهاب‬ ‫في سوريا» حسب قوله‪.‬‬ ‫وأردف أن ه�ذا االمر س�اعد نظام الرئيس‬ ‫االس�د في محاولته تش�ويه «ص�ورة الثورة‬ ‫لتب�دو مبظه�ر إرهاب�ي»‪ ،‬وبذل�ك اس�تطاع‬

‫حتقي�ق ما ل�م يتمكن م�ن إجن�ازه «على مدى‬ ‫ً‬ ‫مس�تعينا بحكومة املالك�ي وحلفائه‬ ‫س�نوات‬ ‫اآلخرين»‪.‬‬ ‫وجاءت تصريحات الهاشمي عقب انتهائه‬ ‫من ندوة له في معهد الواليات املتحدة للسالم‬ ‫ف�ي واش�نطن‪ ،‬حت�دث فيه�ا وع�دد آخ�ر م�ن‬ ‫املعارضين الس�وريني عن اجتماع�ات جنيف‬ ‫وموق�ف املعارض�ة الس�ورية مما يح�دث في‬ ‫بالدهم‪.‬‬ ‫ونف�ى عض�و االئتلاف‪ ،‬تس�لل أعض�اء‬ ‫مليليش�يات عراقي�ة إل�ى س�وريا حلماي�ة‬ ‫املقدس�ات‪ ،‬قائلا «الدع�وى الت�ي يتس�للون‬ ‫باس�مها غير صحيحة‪ ،‬ألن املراقد (املقدسات)‬ ‫موج�ودة من�ذ مئ�ات وآالف الس�نني ول�م‬ ‫ميسسها أحد بسوء‪ ،‬ففي سوريا اعتاد الناس‬ ‫على التعايش مع بعضهم»‪.‬‬ ‫كان وزير اخلارجية االمريكي جون كيري‪،‬‬ ‫قد أفاد أمام جلنة تابعة للكونغرس االمريكي‪،‬‬ ‫في وقت سابق‪ ،‬أنه ال وجود لرابح في الصراع‬ ‫الس�وري‪ ،‬وأن االسد لم يخسر لكن موقعه قد‬ ‫حتس�ن مما كان عليه من قبل بس�بب انشغال‬ ‫املعارضة مبقاتلة حلفاء القاعدة‬ ‫هذا األمر لم ينفه الهاشمي إذ قال «بالفعل‪،‬‬ ‫ال أح�د ينتصر اآلن فالي�وم النظام يتقدم أكثر‬ ‫ألن املعارض�ة أصبح�ت مش�غولة مبقاتل�ة‬ ‫عدوين اإلرهاب والنظام نفسه»‪.‬‬

‫وع�اب املع�ارض الس�وري عل�ى النظ�ام‬ ‫الس�وري حربه التي وصفه�ا على أنها «حرب‬ ‫على املدنيني بالقناب�ل‪ ،‬والبراميل املتفجرة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى استهدافه «املدنيني العزل واجليش‬ ‫احل�ر ً‬ ‫ب�دال م�ن داع�ش والنص�رة والكتائ�ب‬ ‫وغيرها برغم ادعائه محاربة اإلرهاب»‪.‬‬ ‫ونف�ى الهاش�مي إمكاني�ة قي�ام دول�ة‬ ‫ً‬ ‫قائلا «ه�ذا غي�ر وارد‬ ‫اسلامية ف�ي س�وريا‬ ‫ً‬ ‫اطالقا‪ ،‬س�وريا فيها مشروع دولة واضح عند‬ ‫أط�راف املعارضة كلها الت�ي تتحدث عن دولة‬ ‫دميقراطية متعددة تقوم على أساس احلقوق‬ ‫املدنية لكل الناس»‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن احلص�ول عل�ى رد ف�وري من‬ ‫احلكوم�ة العراقي�ة‪ ،‬أو مس�ؤول بالنظ�ام‬ ‫الس�وري‪ ،‬ح�ول م�ا ورد ف�ي تصريح�ات‬ ‫الهاشمي من اتهامات‪.‬‬ ‫وتنظيما دولة اإلسلام في العراق والشام‬ ‫(داع�ش)‪ ،‬وجبه�ة النص�رة اللبناني�ة‪ ،‬م�ن‬ ‫امليليش�يات املس�لحة الت�ي تته�م بالقتال في‬ ‫س�وريا لصد قوات حزب الل�ه اللبناني‪ ،‬التي‬ ‫تتهم بدورها بالقتال في س�وريا لصالح نظام‬ ‫االسد‪.‬‬ ‫وينش�ط داع�ش وجبه�ة النص�رة‪،‬‬ ‫احملس�وبان عل�ى تنظيم القاعدة‪ ،‬ف�ي العراق‬ ‫ولبنان وس�وريا‪ ،‬وتبنى التنظيم�ان عدد من‬ ‫الهجمات في هذه الدول‪(.‬االناضول)‬

‫البعث�ة الس�ورية في مق�ر االمم املتحدة‬ ‫بنيويورك‪.‬‬ ‫وتعم�ل الس�فارة الس�ورية ف�ي‬ ‫العاصم�ة االمريكية منذ فترة من الوقت‬ ‫دون س�فير‪ ،‬ومبس�توى منخف�ض م�ن‬ ‫املوظفني الذي يقدمون خدمات قنصلية‬ ‫محدودة‪.‬‬ ‫من جانبها اعتبرت روس�يا االربعاء‬ ‫ان الوالي�ات املتح�دة تخلت ع�ن الدور‬ ‫«الراعي» ملفاوضات السلام في سوريا‬ ‫عبر اغالقها للسفارة السورية‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة اخلارجي�ة ف�ي بي�ان‬ ‫نقلت�ه وكال�ة «انترفاك�س» ان «عب�ر‬ ‫اتخ�اذ خط�وة احادي�ة كه�ذه‪ ،‬ف�ان‬ ‫ش�ركاءنا االمريكيني يحرمون انفس�هم‬ ‫عملي�ا من دور الراعي لعملية التس�وية‬ ‫السياس�ية في س�وريا‪ ،‬وه�م اصبحوا‬ ‫طوع�ا او اكراه�ا لعبة في ي�د املعارضة‬ ‫الس�ورية الراديكالي�ة والت�ي تضم في‬

‫صفوفه�ا ارهابيين يرتبط�ون بتنظي�م‬ ‫القاعدة»‪.‬‬ ‫واش�ارت موس�كو ال�ى انه�ا نظ�رت‬ ‫الى هذه اخلط�وة بـ»قلق وخيبة امل»‪،‬‬ ‫واعتب�رت انه�ا تع�ارض االتف�اق الذي‬ ‫توصلت الي�ه الدول الكب�رى في مؤمتر‬ ‫جني�ف االول ف�ي حزيران‪/‬يونيو ‪2012‬‬ ‫ح�ول مرحلة انتقالية ال حتدد مس�تقبل‬ ‫االسد‪.‬‬ ‫واتهم�ت موس�كو واش�نطن باعطاء‬ ‫االولوي�ة لتغيي�ر النظ�ام على حس�اب‬ ‫مهمة تدمير اس�لحة س�وريا الكيميائية‬ ‫ومساعدة شعبها‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي البي�ان «ان التوص�ل الى‬ ‫حل من دون تنسيق مباشر مع احلكومة‬ ‫السورية مستحيل»‪.‬‬ ‫وكان وزير اخلارجية االمريكي جون‬ ‫كيري ق�ال ان�ه مت اتخاذ القرار بس�بب‬ ‫«عدم شرعية نظام االسد»‪.‬‬

‫إدخال مساعدات‬ ‫إلى مخيم اليرموك للمرة‬ ‫األولى منذ أسبوعني‬

‫■ بي�روت ـ أ ف ب‪ :‬اعلن�ت وكال�ة‬ ‫االمم املتح�دة لغ�وث وتش�غيل الالجئين‬ ‫الفلس�طينيني (االون�روا)‪ ،‬انه�ا ادخل�ت‬ ‫الثالثاء مس�اعدات الى مخيم اليرموك في‬ ‫دمش�ق احملاص�ر منذ اش�هر‪ ،‬وذل�ك للمرة‬ ‫االولى منذ اسبوعني‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث باس�م الوكال�ة كريس‬ ‫غاني�س «بع�د توقف الكثر من اس�بوعني‪،‬‬ ‫متكنت االونروا اليوم من استئناف ادخال‬ ‫املساعدات الى مخيم اليرموك لالجئني في‬ ‫(جنوب) دمشق»‪.‬‬ ‫واوض�ح ان الوكالة وزعت «‪ 456‬حصة‬ ‫غذائي�ة‪ ،‬اضافة ال�ى اخلبز واملرب�ى»‪ .‬كما‬ ‫وزع�ت «عبر الهلال االحمر الفلس�طيني‪،‬‬ ‫ألفي وح�دة من لقاح ش�لل االطفال‪ ،‬و‪800‬‬ ‫علبة صغيرة من حليب االطفال»‪.‬‬ ‫وق�ال غانيس ان الوكالة «تنوي توزيع‬ ‫(مس�اعدات اضافية) غدا اذا سمح الوضع‬ ‫االمني بذلك»‪.‬‬ ‫وكانت االش�تباكات جت�ددت في اخمليم‬ ‫مطلع آذار‪/‬م�ارس‪ ،‬بعد اس�ابيع من هدنة‬ ‫قض�ت بخروج غالبي�ة املقاتلني املعارضني‬

‫م�ن اخملي�م ال�ذي كان�وا يس�يطرون على‬ ‫معظم احيائه‪.‬‬ ‫واندلع�ت االش�تباكات بين جبه�ة‬ ‫النص�رة التي تعد مبثابة الذراع الرس�مية‬ ‫للقاع�دة في س�وريا‪ ،‬و»اجلبهة الش�عبية‬ ‫لتحري�ر فلس�طني‪-‬القيادة العامة»‪ ،‬وهي‬ ‫فصي�ل فلس�طيني م�وال لنظ�ام الرئي�س‬ ‫السوري بشار االسد‪.‬‬ ‫وتبادل الطرف�ان في حينه املس�ؤولية‬ ‫ع�ن خ�رق الهدن�ة الت�ي مت التوص�ل اليها‬ ‫منتصف شباط‪/‬فبراير‪.‬‬ ‫واتاح�ت الهدن�ة لالون�روا توزيع اكثر‬ ‫م�ن ‪ 7500‬حص�ة غذائي�ة‪ ،‬وخ�روج نح�و‬ ‫‪ 1500‬مدن�ي م�ن اخملي�م ال�ذي يقي�م في�ه‬ ‫نحو ‪ 40‬الف ش�خص‪ ،‬بينه�م نحو ‪ 18‬الف‬ ‫فلسطيني‪.‬‬ ‫وتفرض القوات النظامية منذ حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و املاضي حصارا خانق�ا على اخمليم‪.‬‬ ‫وادى نق�ص االغذي�ة وال�دواء ال�ى مقتل‬ ‫اكث�ر م�ن مئ�ة ش�خص في�ه منذ تش�رين‬ ‫االول‪/‬اكتوب�ر‪ ،‬بحس�ب املرصد الس�وري‬ ‫حلقوق االنسان‪.‬‬

‫مق�را لها‪ ،‬أن العمليات العس�كرية التي‬ ‫ش�نتها الوح�دات العس�كرية التابع�ة‬ ‫للنظ�ام الس�وري‪ ،‬الثالث�اء‪ ،‬ف�ي كافة‬ ‫األنحاء السورية برا وجوا‪ ،‬مستخدمة‬ ‫األس�لحة الثقيلة والطائرات واملدافع‪،‬‬

‫أدت إل�ى مقت�ل ‪ 50‬ش�خصا ف�ي حلب‪،‬‬ ‫و‪ 19‬ف�ي ريف العاصمة دمش�ق‪ ،‬و‪ 6‬في‬ ‫حمص‪ ،‬و‪ 5‬في كل من درعا ودير الزور‪،‬‬ ‫و‪ 3‬في حماه‪ ،‬وقتيل في السويداء‪.‬‬ ‫ولفتت الش�بكة ف�ي بيانه�ا‪ ،‬إلى أن‬

‫من بين القتل�ى ‪ 16‬طفلا و‪ 6‬س�يدات‪،‬‬ ‫موضح�ة أن الهجم�ات اخملتلف�ة الت�ي‬ ‫شنتها قوات النظام‪ ،‬أسفرت في الوقت‬ ‫ذاته عن سقوط عدد كبير من اجلرحى‬ ‫في صفوف املدنيني‪.‬‬

‫وزير بريطاني‪ :‬ال نؤيد احللول العسكرية في سوريا‬ ‫■ الكوي�ت ـ م�ن فيص�ل املتني‪ :‬ق�ال وزير‬ ‫الدول�ة لش�ؤون التنمي�ة البريطان�ي آالن‬ ‫دنكان‪ ،‬ف�ي العاصمة الكويتية‪ ،‬بش�أن األزمة‬ ‫الس�ورية‪« ،‬نحن ال نؤيد احللول العس�كرية‪،‬‬ ‫وليس من سياس�تنا االنخراط في هذا النزاع‬ ‫املس�لح»‪ . ‬جاء ذلك ردً ا على سؤال حول تقدم‬ ‫اجليش السوري على األرض وإذا‪ ‬ما كان ذلك‬ ‫يستدعي تسليح بريطانيا والغرب للمعارضة‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫وخلال مؤمت�ر صحاف�ي عق�ده ف�ي فندق‬ ‫ش�يراتون ف�ي الكوي�ت‪ ،‬خلال مش�اركته في‬ ‫االجتم�اع األول جملموع�ة كب�ار املانحني لدعم‬ ‫الوض�ع اإلنس�اني ف�ي س�وريا‪ ،‬ويختت�م في‬ ‫وقت الح�ق اليوم‪ ،‬أضاف دن�كان أن «املاليني‬ ‫من الس�وريني في الداخل واخلارج يعيش�ون‬ ‫في فق�ر واضطهاد وع�دم اس�تقرار‪ ،‬وال ميكن‬ ‫جتاهل م�ا يحص�ل»‪ ،‬واصفا‪ ‬األزمة الس�ورية‬ ‫بأنها من أكث�ر األزمات «املعقدة» التي رآها‪ ‬في‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وتابع‪ ‬وزي�ر الدول�ة لش�ؤون التنمي�ة‬ ‫البريطاني‪« :‬لك�ن الب�د م�ن االس�تمرار ف�ي‬

‫مواصل�ة اجلهود اإلنس�انية ف�ي الوقت الذي‬ ‫ال يوج�د في�ه حل�ول سياس�ية ملموس�ة‪،‬‬ ‫وخصوص�ا ف�ي ظ�ل ع�دم وج�ود ضمان�ات‬ ‫ً‬ ‫إليصال تلك املس�اعدات إلى‪ ‬الداخل السوري‬ ‫بس�بب وج�ود صعوب�ات متمثل�ة بخط�ورة‬ ‫الوضع واالقتتال اجلاري»‪.‬‬ ‫وانطلق�ت جول�ة أول�ى م�ن املفاوض�ات‬ ‫الس�ورية ما بني ‪ 22‬و‪ 31‬كان�ون الثاني‪/‬يناير‬ ‫املاض�ي‪ ،‬والثاني�ة م�ا بين ‪ 10‬و‪ 15‬ش�باط‪/‬‬ ‫فبرايراجل�اري‪ ،‬دون اإلعلان ع�ن أي تق�دم‬ ‫فيهما‪.‬‬ ‫وقال آالن دنكان إن «أي حوار سياسي بني‬ ‫دمشق وأي دولة في العالم من بينها بريطانيا‬ ‫الب�د أن يك�ون م�ن خلال االلت�زام باحلل�ول‬ ‫التي وضعتها األمم املتح�دة وتنفيذ متطلبات‬ ‫اجملتمع الدولي»‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن «االجتم�اع ارتكز على ثالث‬ ‫نقاط رئيس�ية‪ ،‬وهي‪ :‬إيف�اء كل الدول املانحة‬ ‫مبس�اهماتها املالية‪ ،‬وسماح كل أطراف النزاع‬ ‫ف�ي س�وريا بدخ�ول املس�اعدات اإلنس�انية‬ ‫إل�ى احملتاجين‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى ض�رورة أن‬

‫تتعام�ل كل الدول املانحة بش�فافية في طريقة‬ ‫ومواعي�د توزي�ع مس�اهماتها املالي�ة عل�ي‬ ‫الالجئني السوريني»‪ . ‬وأضاف أن بالده أوفت‬ ‫بالتزاماتها املالية جتاه أزمة السوريني‪.‬‬ ‫وأش�اد بال�دور الت�ي لعبته دول�ة الكويت‬ ‫جت�اه تقدمي الع�ون واملس�اعدات اإلنس�انية‬ ‫للش�عب الس�وري م�ن خلال اس�تضافتها‬ ‫ملؤمترين دوليني للمانحني‪.‬‬ ‫وأعل�ن األمين الع�ام للأمم املتح�دة‪ ،‬بان‬ ‫ك�ي م�ون‪ ،‬ف�ي ‪ 15‬كان�ون ثان‪/‬يناي�ر املاضي‬ ‫أن إجمال�ي قيم�ة التعهّ دات املقدم�ة من الدول‬ ‫املش�اركة باملؤمت�ر الدول�ي الثان�ي للمانحني‬ ‫لدع�م الوض�ع اإلنس�اني ف�ي س�وريا «كويت‬ ‫‪ »2‬بلغ ‪ 2.4‬مليار‪.‬‬ ‫وكان املؤمت�ر الدول�ي األول للمانحين‬ ‫لدع�م الوضع اإلنس�اني ف�ي س�وريا‪ ،‬والذي‬ ‫عقد ف�ي الكويت يوم ‪ 30‬كان�ون الثاني‪/‬يناير‬ ‫‪ ،2013‬ق�د جن�ح ف�ي احلص�ول عل�ى تعهدات‬ ‫بتقدمي مبلغ‪ 1.5 ‬مليار دوالر ملس�اعدة الشعب‬ ‫الس�وري‪ ،‬التزمت الكويت خالله بتقدمي‪300 ‬‬ ‫مليون دوالر‪(.‬االناضول)‬

‫دبلوماسي سابق‪ :‬إغالق سفارتي سوريا في السعودية‬ ‫والكويت خطوة استباقية قبيل اإلنتخابات الرئاسية‬ ‫■ لن�دن ـ األناض�ول‪ :‬اعتبر دبلوماس�ي س�وري س�ابق‪ ،‬امس‬ ‫االربع�اء‪ ،‬أن توقي�ت جتمي�د عم�ل س�فارتي النظ�ام ف�ي كل م�ن‬ ‫الس�عودية والكوي�ت يأت�ي كخط�وة اس�تباقية قب�ل االنتخاب�ات‬ ‫الرئاسية املقررة في متوز‪/‬يوليو املقبل‪.‬‬ ‫وق�ال خالد األيوبي القائم بأعمال الس�فارة الس�ورية في لندن‬ ‫قب�ل أن ينش�ق عن النظام ع�ام ‪ ،2012‬إن إغالق الس�فارتني في كل‬ ‫من الس�عودية والكويت يأتي في س�ياق حتضير النظام الس�وري‬ ‫لالنتخاب�ات الرئاس�ية م�ع نهاية والية بش�ار األس�د متوز‪/‬يوليو‬ ‫املقبل‪ ،‬خاصة أن هاتني الدولتني تضمان مئات اآلالف من السوريني‬ ‫املقيمني فيهما‪ .‬وأعلنت اخلارجية السورية‪ ،‬قبل يومني‪ ،‬عن تكليف‬ ‫س�فارتيها في املنامة مبتابعة ش�ؤون املواطنني الس�وريني املقيمني‬ ‫في اململك�ة العربية الس�عودية وإجن�از كافة معامالته�م‪ ،‬وفي‪ ‬أبو‬ ‫ظبي إلجناز معامالت السوريني في الكويت‪ ،‬دون أن تشير صراحة‬ ‫إلى قرار‪ ‬بإغالق السفارتني في السعودية والكويت‪.‬‬ ‫وكانت اخلارجية أعلنت‪ ،‬خالل السنتني املاضيتني‪ ،‬عن تكليفات‬ ‫مماثلة مع انش�قاق ع�دد من دبلوماس�ييها في س�فاراتها بعدد من‬ ‫ال�دول‪ ‬أو إغلاق تلك الس�فارات في ال�دول التي ال جتم�ع قياداتها‬ ‫عالقات طيبة مع نظام األسد‪.‬‬ ‫وأش�ار األيوب�ي إل�ى أن النظ�ام الس�وري يح�اول ترتي�ب‬ ‫ً‬ ‫حتسبا ألي طارئ من فرض إشراف‬ ‫االنتخابات الرئاسية لصاحله‬ ‫دولي عليها‪ ‬على الرغم من اس�تبعاد ه�ذه اخلطوة‪ ،‬ومن هنا يعمل‬

‫على جتفيف أي مصدر محتمل من مصادر األصوات املعارضة له‪.‬‬ ‫واستدرك بالقول إن معارضي األسد لن يسافروا من السعودية‬ ‫إلى املنامة أو من الكويت ألبو ظبي لإلدالء بصوتهم في االنتخابات‬ ‫خاصة أنهم يعرفون أنها «ستزور في النهاية»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫ولف�ت الدبلوماس�ي الس�ابق إل�ى أن أس�باب إغلاق بع�ض‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ‬إلى رفض النظام جتديد مهام الدبلوماسيني‬ ‫الس�فارات يعود‬ ‫املوجودي�ن فيه�ا م�ع انتهاء م�دة تلك امله�ام‪ ،‬أو لرفض الس�لطات‬ ‫في‪ ‬الدول املوجودة فيها‪ ‬إعطاء سمات دخول لبدالئهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتس�ن احلصول عل�ى تعليق رس�مي من النظام الس�وري‬ ‫ول�م‬ ‫حول ما ذكره األيوبي‪.‬‬ ‫وتترقب س�وريا انتخابات رئاس�ية‪ ‬عقب‪ ‬انتهاء املدة الرئاسية‬ ‫لبش�ار األس�د في متوز‪/‬يوليو املقبل وس�ط توقعات وتأكيدات من‬ ‫مسؤولني بالنظام السوري‪ ‬بترشحه (األسد) لوالية جديدة‪.‬‬ ‫وكان األسد صرح في حوارات‪ ‬سابقة له مع وسائل إعالمية أنه‬ ‫لن يتردد في الترش�ح في حال أراده الشعب السوري‪ ،‬أما إذا شعر‬ ‫بعكس ذلك فإنه لن يترشح‪.‬‬ ‫ولم يعلن حتى اليوم أي أحد نيته الترشح لالنتخابات املقبلة‪ ‬في‬ ‫مواجهة األس�د‪ ،‬في حال ترش�حه‪ ،‬في حني أن املعارضة السورية‪،‬‬ ‫تعتب�ر‪ ‬أن «ال ش�رعية النتخابات يخط�ط النظ�ام إلقامتها ونصف‬ ‫الش�عب الس�وري نازح أو الجئ داخل البالد وخارجها»‪ ،‬بحس�ب‬ ‫تصريحات سابقة ملسؤولني في االئتالف‪.‬‬

‫حرس احلدود األردني يقبض على أربعة متسللني من سوريا‬ ‫■ عمان ـ ا ف ب‪ :‬قالت القوات املس�لحة‬ ‫االردني�ة في بيان ان ق�وات حرس احلدود‬ ‫القت القبض على اربعة اش�خاص حاولوا‬ ‫التس�لل م�ن س�وريا ال�ى اململك�ة مس�اء‬ ‫الثالثاء بعد ان أصابت اثنني منهم‪.‬‬ ‫ونق�ل البي�ان ع�ن مص�در مس�ؤول في‬ ‫القيادة العامة للقوات املسلحة انه «حوالى‬ ‫الس�اعة ‪ 7‬م�ن مس�اء الي�وم (الثالث�اء)‬ ‫حاول اربعة اش�خاص اجتي�از احلدود من‬ ‫س�وريا الى االردن على الواجهة الشمالية‬ ‫الغربية»‪.‬‬ ‫واض�اف البيان‪ ،‬الذي نش�ر على املوقع‬

‫االلكترون�ي للق�وات املس�لحة ان «ق�وات‬ ‫ح�رس احل�دود تعامل�ت معه�م حس�ب‬ ‫قواعد االش�تباك بع�د جتاهله�م لنداءاتها‬ ‫وحتذيراتها‪ ،‬نتج عن ذلك اصابة اثنني منهم‬ ‫بجروح‪ ،‬والقت القبض على االخرين»‪.‬‬ ‫واش�ار ال�ى ان�ه «مت حتوي�ل املصابين‬ ‫ألقرب مركز طبي لتلقي اإلسعافات الالزمة‬ ‫وحتويل االخرين الى اجلهات اخملتصة»‪.‬‬ ‫ول�م يع�ط املص�در اي تفاصي�ل ع�ن‬ ‫جنسيات املتسللني االربعة‪.‬‬ ‫وألقت قوات حرس احلدود القبض على‬ ‫ثالثة متس�للني س�وريني اجت�ازوا احلدود‬

‫االردنية فجر االثنني‪ ،‬وكانت اصابت االحد‬ ‫اربع�ة اش�خاص كان�وا يحاول�ون ايض�ا‬ ‫التسلل من سوريا الى االردن‪.‬‬ ‫وع�ززت الس�لطات االردني�ة الرقاب�ة‬ ‫عل�ى احلدود مع س�وريا والت�ي متتد الكثر‬ ‫من ‪ 370‬كلم واعتقلت عش�رات االش�خاص‬ ‫الذي�ن حاولوا عبورها بش�كل غير قانوني‬ ‫وحاكمت عددا منهم‪.‬‬ ‫وت�ؤوي اململك�ة اكثر من نص�ف مليون‬ ‫الج�ىء س�وري وتؤك�د الس�لطات ان‬ ‫التهري�ب عل�ى احل�دود م�ع س�وريا ارتفع‬ ‫بنسبة ‪ 300‬باملئة خالل العام املاضي‪.‬‬

‫نقل جندي أردني قتل إسرائيليات عام ‪1997‬إلى املستشفى‬ ‫■ عم�ان ـ ا ف ب‪ :‬قال�ت مديري�ة األم�ن الع�ام‬ ‫االردني في بيان االربعاء ان اجلندي احمد الدقامسة‬ ‫الذي يقضي حكما بالس�جن مدى احلياة لقتله س�بع‬ ‫طالبات اس�رائيليات عام ‪ ،1997‬نقل الى املستش�فى‬ ‫«اثر عارض مرضي» نتيجة اضرابه عن الطعام‪.‬‬ ‫وبحسب البيان فان «النزيل أحمد الدقامسة نقل‬ ‫مس�اء (الثالثاء) من مركز اصلاح وتاهيل ام اللولو‬ ‫الى مستش�فى املفرق احلكومي (ش�مال شرق عمان)‬ ‫بع�د عارض مرض�ي الم به اث�ر اضرابه ع�ن الطعام‬ ‫والعالج حيث تلقى االسعافات االولية والفحوصات‬ ‫الالزمة»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫واض�اف ان�ه «ج�رى حتوي�ل الدقامس�ة ال�ى‬ ‫مستشفى البشير (في عمان) الستكمال عالجه حيث‬ ‫انه�ى اضرابه عن الطعام والعالج هن�اك‪ ،‬ونقل بعد‬ ‫ذلك الى مستش�فى االمي�ر حمزة لينال اكب�ر قدر من‬ ‫االهتم�ام والعناية الطبية الالزمة والس�تكمال باقي‬ ‫الفحوصات الطبية الالزمة له»‪.‬‬ ‫وب�دأ الدقامس�ة اجلمع�ة املاضي�ة اضراب�ا ع�ن‬ ‫الطعام للمطالبة بإطالق سراحه‪.‬‬ ‫وكان مجل�س الن�واب االردن�ي طال�ب احلكومة‬ ‫باالف�راج ع�ن الدقامس�ة ردا عل�ى مقت�ل القاض�ي‬ ‫االردن�ي رائد زعيت�ر برصاص اجليش االس�رائيلي‬

‫االسبوع املاضي‪ ،‬اال ان احلكومة لم تستجب لطلبه‪.‬‬ ‫وفضت ق�وات االم�ن االردني الثالث�اء اعتصاما‬ ‫ش�ارك ب�ه العش�رات م�ن عش�يرة الدقامس�ة ام�ام‬ ‫مجل�س الن�واب احتجاج�ا عل�ى ع�دم االف�راج عن‬ ‫ابنه�م‪ ،‬وانتقل�ت االحتجاج�ات بع�د ذل�ك ال�ى اربد‬ ‫(شمال اململكة) اال انها كانت محدودة‪.‬‬ ‫والدقامس�ة مس�جون منذ ‪ 13‬آذار‪/‬م�ارس ‪1997‬‬ ‫بع�د ان اطلق النار من سلاح رش�اش عل�ى طالبات‬ ‫اس�رائيليات ك�ن ف�ي رحل�ة عن�د احل�دود االردنية‬ ‫االس�رائيلية فقتل منهن سبعا وجرح خمسا واحدى‬ ‫املدرسات‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫إسرائيل فتحت املعبر التجاري بعد أن شارف مخزون السلع والدواء على النفاذ وأطفال مرضى قضوا جراء اإلنتظار‬

‫غزة – «القدس العربي»‬

‫األزمة اإلنسانية في قطاع غزة احملاصر تتفاقم مع تواصل إغالق معبر رفح‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫ت�زداد يوم�ا بع�د ي�وم معاناة س�كان قط�اع غزة‬ ‫احملاص�ر‪ ،‬وذلك بعد أس�بوع على إغلاق املعابر التي‬ ‫تفصل�ه عن إس�رائيل واألراضي املصري�ة أمام حركة‬ ‫السكان والبضائع‪ ،‬وهو ما زاد من حجم معاناة نحو‬ ‫‪ 1.8‬مليون نس�مة يقطنون القطاع الس�احلي‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن ع�ددا م�ن املرضى قضوا ج�راء ع�دم متكنهم من‬ ‫الس�فر للعالج باخلارج‪ ،‬فيما بدأ مخزون السلع ينفذ‬ ‫من األسواق‪.‬‬ ‫وي�وم أم�س فتحت إس�رائيل معبر كرم أبو س�الم‬ ‫جن�وب القط�اع اخملص�ص لدخ�ول امل�واد الغذائي�ة‬ ‫والس�لع‪ ،‬إضافة إلى معبر بيت حانون «إيرز» شماال‪،‬‬ ‫اخملصص لس�فر احل�االت املرضية واإلنس�انية‪ ،‬بعد‬ ‫أس�بوع من اإلغلاق‪ ،‬كعقاب لس�كان قط�اع غزة بعد‬ ‫أن ش�هدت األسبوع املاضي تبادال للهجمات املسلحة‪،‬‬ ‫نفذ خاللها نشطاء من غزة عمليات إطالق صاروخية‬ ‫على جنوب إسرائيل‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغم من تدخل الوس�يط املص�ري وإعادة‬ ‫تثبيت التهدئة القائمة بني الطرفني‪ ،‬والتي تنص على‬ ‫وقف الهجمات املتبادلة‪ ،‬ف�ي اليوم الثاني للهجمات‪،‬‬ ‫إال أن اجلان�ب اإلس�رائيلي ل�م يع�اود فت�ح املعاب�ر‬ ‫املغلق�ة‪ ،‬إال بع�د أس�بوع‪ ،‬في إط�ار سياس�ة انتهجها‬ ‫مؤخرا تقوم على أساس «الهدوء مقابل املعابر»‪ ،‬ولم‬ ‫يس�مح طوال فترة اإلغالق س�وى بدخول ش�احنات‬ ‫محمل�ة بالوق�ود الصناع�ي اخملص�ص حملط�ة توليد‬ ‫الكهرباء‪ ،‬بعد أن توقفت السبت املاضي عن العمل‪.‬‬ ‫وس�محت إسرائيل أمس بدخول نحو ‪ 300‬شاحنة‬

‫تق�ل م�وادا متوينية وس�لع أخرى إلى قط�اع غزة من‬ ‫خالل هذا املعبر التجاري‪.‬‬ ‫وعل�ى اجلان�ب اآلخر ال ت�زال الس�لطات املصرية‬ ‫تغل�ق معبر رف�ح البري الفاص�ل بني جن�وب القطاع‬ ‫ومص�ر‪ ،‬لليوم الـ ‪ 41‬عل�ى التوالي‪ ،‬وه�ي أطول مدة‬ ‫تغل�ق فيه�ا مص�ر املعب�ر اخملص�ص لس�فر احل�االت‬ ‫املرضية والطالب وأصحاب اإلقامات إلى اخلارج‪.‬‬ ‫فمنذ أن فرضت إسرائيل حصارا محكما على قطاع‬ ‫غزة منتصف شهر يونيو‪/‬حزيران من العام ‪ ،2007‬لم‬ ‫يتبق أمام س�كان القطاع الس�احلي س�وى معبر رفح‬ ‫البري للسفر منه إلى العالم اخلارجي‪.‬‬ ‫وكان املعب�ر يعمل لعدة س�اعات يومي�ا على مدار‬ ‫أي�ام األس�بوع س�وى عطل�ة ي�وم اجلمعة‪ ،‬لك�ن بعد‬ ‫أن مت�ت عملية عزل الرئيس الس�ابق محمد مرس�ي‪،‬‬ ‫أغلقت السلطات املصرية املعبر‪ ،‬ولم تسمح بفتحه إال‬ ‫أليام مع�دودات وعلى فترات متباع�دة‪ ،‬غير أن طول‬ ‫عملية اإلغالق احلالية لم تسجل من قبل‪.‬‬ ‫وكان ماه�ر أب�و صبحة مدير املعاب�ر واحلدود في‬ ‫حكوم�ة حماس ق�ال إن اجلان�ب املصري ل�م يبلغهم‬ ‫حت�ى اللحظة بنيت�ه فتح املعب�ر في الوق�ت القريب‪،‬‬ ‫وأنه�ا أي الس�لطات املصرية أوقف�ت إتصاالتها معهم‬ ‫بشأن املعبر‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن فترة اإلغالق احلالي�ة هي األطول‪،‬‬ ‫وأنه�ا أثرت س�لبا عل�ى الذي�ن ينوون الس�فر خارج‬ ‫القطاع أو الدخول إليه قادمني من اخلارج‪.‬‬ ‫وتكدس�ت بس�بب طول فت�رة إغالق املعب�ر أعداد‬ ‫كبي�رة م�ن س�كان القط�اع الراغبين ف�ي الس�فر إما‬ ‫للعالج أو ملواصلة الدراسة في اخلارج‪.‬‬ ‫وتقول س�ميرة إس�ماعيل وهي سيدة في منتصف‬ ‫العقد الس�ادس إنها تنتظر منذ ش�هر فتح معبر رفح‪،‬‬

‫للتمكن م�ن الوصول إلى إحد مش�افي القاهرة لتلقي‬ ‫العالج من مرض عضال‪.‬‬ ‫وتؤك�د معطيات من وزارة الصح�ة أن عددا كبيرا‬ ‫من املرض�ى حصلوا مؤخرا عل�ى حتويالت عالج في‬ ‫مشافي مصر‪ ،‬وينتظرون فتح املعبر للسفر‪.‬‬ ‫واألس�بوع املاضي توفي طفل من قطاع غزة يدعى‬ ‫عم�ار أبو نح�ل ويبلع من العمر ثالث س�نوات‪ ،‬جراء‬ ‫استمرار إغالق معبر رفح البري‪.‬‬ ‫وذك�رت اللجن�ة الوطنية لكس�ر احلص�ار أن هذا‬ ‫الطفل كان يعاني من تضخم في القلب والكبد‪ ،‬وميلك‬ ‫حتويلة علاج باخلارج إلى تركي�ا‪ ،‬وكان ينتظر فتح‬ ‫معبر رفح للسفر‪ ،‬إال انه فارق احلياة‪.‬‬ ‫وأكدت أن «استمرار سقوط الضحايا أمر مؤسف»‪،‬‬ ‫وطالبت بإعادة فتح املعبر للحاالت اإلنسانية‪.‬‬ ‫وقب�ل ع�دة أي�ام أعلن�ت الرئاس�ة الفلس�طينية‬ ‫أنها أج�رت «إتص�االت عاجلة» مع القي�ادة املصرية‪،‬‬ ‫لتسهيل س�فر املرضى واحلاالت اإلنسانية عبر معبر‬ ‫رف�ح‪ ،‬وذك�ر بي�ان مقتض�ب ص�در ع�ن الرئاس�ة أن‬ ‫القيادة املصرية وعدت بتلبية ذلك‪.‬‬ ‫ويس�لك مس�افري غ�زة معب�ر رف�ح ومي�رون منه‬ ‫ليقطع�وا صح�راء س�يناء‪ ،‬حت�ى الوص�ول إل�ى‬ ‫العاصم�ة املصري�ة القاه�رة الت�ي تبع�د نح�و ‪450‬‬ ‫كيلومترا‪ ،‬وهناك م�ن يقصد العاصمة بغرض العالج‬ ‫أو الدراس�ة‪ ،‬وآخرون ينتقلون م�ن مطارها الدولي‪،‬‬ ‫للسفر إلى عدة عواصم عربية وغربية‪.‬‬ ‫وانتقدت حركة حماس بحدة الس�لطات املصرية‪،‬‬ ‫واتهمتها بارتكاب «جرمية ضد اإلنس�انية»‪ ،‬بإغالقها‬ ‫معبر رفح‪ ،‬وقال فوزي برهوم املتحدث باسم احلركة‬ ‫«إن إصرار الس�لطات املصرية عل�ى إغالق معبر رفح‬ ‫وإح�كام حص�ار غ�زة ومنع دخ�ول الوق�ود والدواء‬

‫إسرائيل تفرض تعريفة مياه مرتفعة جدً ا‬ ‫على سكان ‪ 44‬قرية غير معترف بها في النقب‬

‫الناصرة‪»-‬القدس العربي‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫تواصل الدولة العبرية حملتها املنهجية القتالع أهالي النقب‬ ‫ً‬ ‫مس�تخدمة كافة األس�اليب وش�تى الوسائل‬ ‫العرب من قراهم‪،‬‬ ‫من أج�ل حتقيق ه�ذا الهدف الصهيون�ي بامتياز‪ ،‬حي�ث يعتبر‬ ‫مخط�ط ترحيل أهالي النقب مبثابة نكبة ثانية للش�عب العربي‬ ‫الفلس�طيني‪ .‬وف�ي ه�ذا الس�ياق‪ ،‬توجه أم�س األربع�اء مركز‬ ‫(وج�ود) حلماية حقوق العرب ف�ي النقب بالتعاون مع اجمللس‬ ‫اإلقليمي للق�رى غير املعترف بها في النقب برس�الة عاجلة إلى‬ ‫كل من الس�لطة احلكومية اإلس�رائيلية للمياه وللمجاري والى‬ ‫ش�ركة املياه الوطنية‪-‬مكوروت‪ ،‬طالب فيها فرض تعريفة مياه‬ ‫على مس�تهلكي املياه املنزلية من س�كان القرى غير املعترف بها‬ ‫وق�رى أخرى (‪ 44‬قرية تقريبا) مس�اوية لتل�ك التعريفة العامة‬ ‫املفروضة على سائر املستهلكني في الدولة‪.‬‬

‫املتحدث باسم حركة «فتح»‪ ‬يتعرض العتداء في مصر‬

‫هذا وذكر احملامي نبيل دكور مدير مركز (وجود) في الرسالة‬ ‫املذك�ورة أن الس�عر القانون�ي لكل مت�ر مكعب مي�اه منزلية هو‬ ‫(‪ )7.5‬ش�يكل بينما الس�عر املفروض على املستهلكني من سكان‬ ‫الق�رى غي�ر املعترف بهم ه�و (‪ )9.4‬ش�يكل لكل مت�ر مكعب‪ ،‬مع‬ ‫العلم ً‬ ‫أيضا أن التعريفة العامة املفروضة على املستهلكني تشمل‬ ‫تقدمي خدمات للمس�تهلك‪ ،‬الش�يء املعفي من تقدميه السلطات‬ ‫في حالة القرى مسلوبة اإلعتراف‪.‬‬ ‫ومن أهم ما جاء من مس�وغات وطعون قانونية في الرس�الة‬ ‫أن فرض تعريفة مياه مرتفعة وغير متساوية على سكان القرى‬ ‫غي�ر املعترف بها وأن الفارق في الس�عر بني التعريفة املفروضة‬ ‫عل�ى هؤالء الس�كان وبني س�ائر مواطن�ي الدولة في�ر قانوني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صارخا وميس بحقهم باملس�اواة وبالتالي يحط‬ ‫متييزا‬ ‫ويعتبر‬ ‫وخصوصا على‬ ‫م�ن كرامته�م وينتهك حقه�م الطبيع�ي بامل�اء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ض�وء م�ا يعانيه س�كان القرى غي�ر املعترف بهم م�ن نقص في‬ ‫اخلدمات والبنية التحتية ومس�توى املعيش�ة املتدني‪ ،‬كما جاء‬ ‫في رسالة احملامي نبيل دكور‪.‬‬

‫حماس تثني على دور قطر في دعم غزة بعد يوم من انتقاد مصر‬ ‫غزة – «القدس العربي»‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أثن�ت حركة حماس الت�ي حتكم قطاع‬ ‫غ�زة على دور دولة قطر في دعم القطاع‪،‬‬ ‫وذل�ك بع�د ي�وم واح�د م�ن توجيهه�ا‬ ‫انتق�ادات للس�لطات املصري�ة بس�بب‬ ‫استمرار إغالق معبر رفح البري‪.‬‬ ‫وقال الدكتور أحمد بحر النائب األول‬ ‫لرئي�س اجمللس التش�ريعي وأح�د قادة‬ ‫حماس خالل «وقفة شكر» نظمتها اللجنة‬ ‫الوطنية لفك احلصار عن قطاع غزة على‬ ‫مواقفها جت�اه القضية الفلس�طينية «إن‬

‫زي�ارة رئي�س وزراء قطر الس�ابق حمد‬ ‫ب�ن جاس�م آل ثان�ي‪ ،‬إل�ى غ�زة ش�كلت‬ ‫نقل�ة نوعي�ة ومتقدمة في دعم فلس�طني‬ ‫متمثل�ة في غ�زة احملاص�رة م�ن األعداء‬ ‫واألصدق�اء»‪ .‬وأش�اد بدعم قط�ر لقطاع‬ ‫غزة‪ ،‬من خالل إقامة العديد من املشاريع‬ ‫اإلس�كانية وتق�دمي أموال لصالح ش�راء‬ ‫وقود محطة توليد الكهرباء‪.‬‬ ‫وأضاف «قط�ر هي الت�ي قدمت الدعم‬ ‫املادي واملعن�وي لغزة ومتكنت احلكومة‬ ‫من احلصول على الوقود الالزم لتشغيل‬ ‫محط�ة الكهرب�اء ع�ن طري�ق الدع�م‬ ‫القط�ري»‪ .‬ونظم�ت الوقف�ة عن�د أح�د‬ ‫فن�ادق غ�زة‪ ،‬وهو امل�كان ال�ذي ينزل به‬

‫السفير القطري محمد العمادي املسؤول‬ ‫عن ملف إعمار غزة‪.‬‬ ‫وأش�اد كذل�ك يوس�ف الغزي�ز وزي�ر‬ ‫األش�غال العام�ة واإلس�كان ف�ي حكومة‬ ‫حم�اس املقال�ة بدول�ة قط�ر وأثن�ى على‬ ‫جهودها «الداعمة لغزة»‪.‬‬ ‫وقدم ش�كر حكومته لكل من أمير قطر‬ ‫السابق الشيخ حمد بن خليفة‪ ،‬واحلالي‬ ‫الش�يخ متي�م ب�ن حم�د‪ ،‬وق�ال مش�يدا‬ ‫مبنح�ة قطر الت�ي من بينه�ا رصف طرق‬ ‫وإقام�ة مدينة س�كنية والت�ي كان األمير‬ ‫الس�ابق قد تبرع بها «تش�هد غ�زة اليوم‬ ‫مسيرة إعمار ومعركة صمود وحتدٍ بفعل‬ ‫املشاريع القطرية الداعمة للقطاع»‪.‬‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫طالب رئيس كتل�ة التجمع الوطن�ي الدميقراطي‪ ،‬النائب‬ ‫د‪ .‬جم�ال زحالق�ة‪ ،‬وزي�ر املالي�ة اإلس�رائيلي‪ ،‬يئي�ر لبي�د‬ ‫باإلس�تقالة م�ن منصب�ه بع�د أن ظه�رت عنصريت�ه جت�اه‬ ‫الع�رب من خلال خطته اجلدي�دة الت�ي أعلن عنها‪ ،‬بش�أن‬ ‫خصم ضريبة القيمة املضافة بنس�بة ‪ ٪18‬من سعر الشقق‬ ‫لألزواج الش�ابة‪ ،‬بش�رط أن يكونوا قد خدم�وا في اجليش‪،‬‬ ‫مما يس�تثني األزواج الش�ابة العربية‪ .‬وقال النائب زحالقة‬ ‫في خطابه أمام الكنيست‪ ،‬حول هذا املوضوع‪ ،‬إنه عندما قرأ‬ ‫اخلبر عن اخلطة اجلديدة‪ ،‬ظن بداية أن من يقف وراءها هو‬ ‫ليبرم�ان ولي�س الوزير لبيد‪ ،‬لك�ن هذه اخلط�ة تثبت أنه ال‬ ‫ف�رق بني ليبرمان ولبيد‪ ،‬فلبيد يريد من خالل خطته هذه أن‬ ‫يثب�ت أنه هو اآلخر يكره الع�رب بدرجة ال تقل عن نتنياهو‪.‬‬ ‫وأوض�ح زحالقة أنه ال ميكن تس�مية اخلطة اجلديدة س�وى‬ ‫بعبارة خطة عنصرية ومس�تهترة ووقحة ونذلة‪ ،‬فهي متيز‬ ‫ض�د الع�رب لكونهم عربً �ا وليس حت�ى ألس�باب إقتصادية‬

‫«درمي» تعاود مهاجمة عباس في إشارة على رضا السلطات املصرية‬ ‫والسلطة تتوعد القناة وساويرس قضائيا‪ ...‬وحماس تدعو للكف عن «كشف املستور»‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫علم�ت «الق�دس العرب�ي» م�ن مصدر‬ ‫مطل�ع أن الرئي�س محم�ود عب�اس ش�ن‬ ‫الهج�وم األخي�ر عل�ى النائ�ب محم�د‬ ‫دحالن‪ ،‬وس�مح ببث كلمته للمرة األولى‬ ‫ف�ي اجتماع حرك�ة فت�ح الداخل�ي‪ ،‬على‬ ‫التلفزي�ون الفلس�طيني للم�رة األول�ى‬ ‫كامل�ة وبدون حذف‪ ،‬بهدف قطع الطريق‬ ‫أم�ام «وس�اطة قوي�ة» تق�ف خلفها مصر‬ ‫للمصاحلة بني الرجلني‪.‬‬ ‫وبحس�ب م�ا أكدت�ه املص�ادر ل�ـ‬ ‫«الق�دس العرب�ي» ف�إن ع�دة رس�ائل‬ ‫وصل�ت مؤخ�را للرئيس عب�اس بعضها‬ ‫حم�ل م�ن مس�ؤولني فلس�طينيني زاروا‬ ‫مؤخ�را العاصمة املصرية القاهرة‪ ،‬تدعو‬ ‫الرئي�س للبدء ف�ي مصاحلة م�ع دحالن‬ ‫تط�وي صفحة اخللاف‪ ،‬وتعي�د األخير‬ ‫إلى صفوف حركة فتح‪.‬‬ ‫من املطلعين على تفاصي�ل األزمة من‬ ‫أمل�ح إلى أن ظهور دحلان في لقاء مطول‬ ‫عل�ى أح�د الفضائي�ات املصري�ة الهام�ة‬ ‫«قناة درمي» لتوجيه س�يل من اإلتهامات‬ ‫للرئي�س عب�اس‪ ،‬عق�ب بث خط�اب أبو‬ ‫م�ازن ف�ي اجملل�س الث�وري‪ ،‬كم�ا ج�رى‬ ‫اتفاق بع�د لقاء دحالن‪ ،‬على اس�تضافة‬

‫الناطق باس�م فتح أحمد عساف‪ ،‬مبفرده‬ ‫واش�تراطها أن يك�ون أمام�ه ضي�ف من‬ ‫أنصار دحالن في حلقة أخرى‪ ،‬يشير إلى‬ ‫ع�دم وجود رض�ا من األوس�اط املصرية‬ ‫املسؤولة من خطاب أبو مازن‪.‬‬ ‫وظه�ر دحلان عل�ى «قن�اة درمي» في‬ ‫برنامجها الشهير ملدة زادت عن ساعتني‪،‬‬ ‫وه�ي مدة طويلة ج�دا ملقابلة ركزت فقط‬ ‫على انتقاد الرئيس عباس‪.‬‬ ‫ول�م تكت�ف القن�اة عن�د ه�ذا احل�د‪،‬‬ ‫فاتصل�ت ف�ي حلق�ة جديدة م�ن برنامج‬ ‫«العاش�رة مس�اء» الذي يقدمه اإلعالمي‬ ‫وائل األبراش�ي‪ ،‬برج�ل األعمال املصري‬ ‫جنيب س�اويرس‪ ،‬ال�ذي ذك�ره الرئيس‬ ‫عب�اس ف�ي كلمت�ه‪ ،‬حين ق�ال إن�ه تآمر‬ ‫م�ع دحلان لإلس�تيالء عل�ى أم�وال من‬ ‫صندوق اإلستثمار‪ ،‬ببيع حصة من أسهم‬ ‫إحدى الشركات الكبرى‪.‬‬ ‫فباش�ر على الفور ساويرس مبهاجمة‬ ‫الرئي�س عب�اس بعن�ف‪ ،‬في حني أش�اد‬ ‫ومدح كثي�را بدحالن‪ ،‬ووصف�ه بـ»رجل‬ ‫محترم»‪ ،‬وأنه «لو كان هناك ثالثة رجال‬ ‫مث�ل دحالن في فلس�طني كان�ت حتررت‬ ‫من زمان»‪.‬‬ ‫ووجهت حركة فتح انتقادات ش�ديدة‬ ‫لـ»قن�اة درمي» وقال�ت إنه�ا تراجع�ت‬ ‫ع�ن اتفاقه�ا الس�ابق‪ ،‬ف�ي حين توعدت‬ ‫مبالحقة س�اويرس قضائي�ا لـ «ضلوعه‬

‫مبؤام�رة عل�ى ش�عبنا وعل�ى الرئي�س‬ ‫محم�ود عب�اس‪ ،‬وتدخل�ه الس�افر ف�ي‬ ‫الشأن الداخلي الفلسطيني»‪.‬‬ ‫وع�اد اإلعالم�ي األبراش�ي وانتق�د‬ ‫أب�و م�ازن ليل�ة أول أم�س ف�ي برنامجه‬ ‫«العاش�رة مساء» وقال إنه ضغط بشكل‬ ‫كبي�ر لوق�ف ب�ث مقابلت�ه م�ع دحلان‪،‬‬ ‫م�ن خلال اإلتص�ال ببع�ض اجله�ات‬ ‫السياس�ية‪ ،‬وق�ال منتق�دا احملاول�ة‬ ‫«املشكلة في عقولهم»‪ ،‬ونفى أن يكون قد‬ ‫ألغى املقابلة مع الناطق باس�م فتح أحمد‬ ‫عساف للرد على دحالن‪ ،‬لكنه قال إنه في‬ ‫هذه القضية يستضيف أبو مازن‪ ،‬وليس‬ ‫كم�ا وصف «صبي املعلم» في إش�ارة إلى‬ ‫الناطق باسم فتح‪.‬‬ ‫ورف�ض اتهامات نش�رت عل�ى مواقع‬ ‫إلكتروني�ة تتح�دث عن أن قن�اة «درمي»‬ ‫تلقت أمواال من دحالن لبث مقابلته‪.‬‬ ‫وكان عس�اف اته�م القن�اة املصري�ة‬ ‫بـ»عرقل�ة» ظه�وره للرد عل�ى ما وصفها‬ ‫«جرمية دحالن»‪ ،‬وانتقد املساحة الكبيرة‬ ‫التي فردتها «درمي ملقابلة دحالن»‪.‬‬ ‫وكان دحلان ظه�ر ف�ي مقابل�ة «قناة‬ ‫درمي» ألكث�ر م�ن س�اعتني متاليتني ش�ن‬ ‫خاللها هجوما على الرئيس عباس‪.‬‬ ‫وتس�اءل عس�اف «ملصلح�ة م�ن يت�م‬ ‫تغيي�ب احلقيق�ة والص�ورة احلضاري�ة‬ ‫الصادق�ة املعب�رة ع�ن ش�عبنا وقضيته‬

‫الوطنية»‪.‬‬ ‫وق�ذف مجهول�ون‪ ،‬ام�س األربع�اء‪،‬‬ ‫املتح�دث باس�م حركة التحري�ر الوطني‬ ‫الفلس�طيني (فت�ح)‪ ،‬أحم�د عس�اف‪،‬‬ ‫بالبيض أثناء دخوله مق�ر وكالة األنباء‬ ‫املصري�ة وس�ط القاه�رة إلج�راء لق�اء‬ ‫صحاف�ي‪ .‬وبحس�ب مصدر مس�ؤول في‬ ‫الوكال�ة‪« :‬فوج�ئ أفراد األم�ن اخلاصني‬ ‫بالوكالة حلظة دخول عس�اف املقر بقيام‬ ‫ثالثة أشخاص بإلقاء البيض عليه‪ ،‬فيما‬ ‫ق�ام رابع بتصوير الواقعة بكاميرا جوال‬ ‫(هاتف) حديث»‪.‬‬ ‫ومض�ى املصدر‪ ،‬الذي طلب عدم نش�ر‬ ‫اسمه لـ»حساسية األمر»‪ ،‬قائال إن «أفراد‬ ‫األم�ن اخل�اص بالوكالة أدخلوا عس�اف‬ ‫إلى الوكالة بس�رعة لتوفي�ر احلماية له‪،‬‬ ‫بينم�ا ق�ام آخ�رون مبالحق�ة املعتدي�ن‪،‬‬ ‫ومتكنوا من اإلمساك بشخصني‪ ،‬فيما الذ‬ ‫اآلخران بالفرار»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن «املس�ؤولني بالوكال�ة‬ ‫اتصل�وا بالش�رطة الت�ي حض�رت عل�ى‬ ‫الفور‪ ،‬واقتادت املتهمني إلى قس�م شرطة‬ ‫عابدي�ن (وس�ط القاه�رة)»‪ .‬وبس�ؤال‬ ‫الش�خصني ع�ن أوراقهم�ا الثبوتية‪ ،‬قدم‬ ‫أحدهم�ا هوي�ة فلس�طينية‪ ،‬بينم�ا ق�ال‬ ‫اآلخ�ر إن�ه ال يحم�ل أي أوراق ثبوتي�ة‪،‬‬ ‫وجار التحقيق معهما‪ ،‬وفقا للمصدر‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫في الس�ياق انتقد الدكتور موسى أبو‬

‫م�رزوق عضو املكتب السياس�ي حلماس‬ ‫عملية «التالسن» بني الرجلني‪ ،‬وقال إنها‬ ‫تضر بالقضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫وقال «فت�ح على الرغم م�ن اخلالفات‬ ‫داخله�ا ف�ي اإلط�ار الفتح�اوي وم�ع‬ ‫حماس وآخرين في اإلطار الفلس�طيني‪،‬‬ ‫إال أن اجله�د الذي يج�ب أن يبذل هو في‬ ‫خروج فت�ح من خالفاتها‪ ،‬بوحدة صفها‪،‬‬ ‫م�ع مصاحل�ة وطني�ة م�ع اآلخري�ن‪ ،‬ألن‬ ‫فتح إح�دى روافع القضية الفلس�طينية‬ ‫وكانت وش�غلت وال زالت العمود الفقري‬ ‫ملنظم�ة التحري�ر الفلس�طينية‪ ،‬وهي من‬ ‫يق�ود الس�لطة الفلس�طينية بش�رعية‬ ‫عربية ودولية»‪.‬‬ ‫وأكد أن حماس «تنأى بنفسها عن هذه‬ ‫املهات�رات»‪ ،‬ف�ي إش�ارة إل�ى اإلنتقادات‬ ‫واإلتهامات املتبادلة‪ ،‬و»إن كانت حماس‬ ‫قاسما مشتركا في نقد كال الطرفني لها»‪.‬‬ ‫وأضاف «رغم أن كال الطرفني يؤكدان‬ ‫اليوم من خالل حديثهما مقوالت حماس‬ ‫عنهما في استهداف قادتها واملؤامرة التي‬ ‫أدت إل�ى اإلنقس�ام وبواعث�ه األمريكي�ة‬ ‫الصهيونية ومس�ؤولية بعض مسؤولي‬ ‫فتح في استهداف قادة وكوادر حماس»‪.‬‬ ‫ودع�ا أبو م�رزوق الطرفين «من أجل‬ ‫فلس�طني» أن يكف�ا عن «كش�ف املس�تور‬ ‫ال�ذي خدم ويخدم بش�كل واضح الكيان‬ ‫الصهيوني»‪.‬‬

‫اسرائيل تصادق على بناء وحدات استيطانية جديدة بالقدس الشرقية‪:‬‬

‫زحالقة يتهم وزير املالية بالعنصرية ويطالبه باالستقالة‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫واملس�اعدات دون أي مب�رر وحرم�ان آالف املرض�ى‬ ‫واحل�االت اإلنس�انية من التنق�ل والس�فر والعالج‪،‬‬ ‫جرمية ضد اإلنسانية»‪.‬‬ ‫وحمل كل األطراف احملاصرة لقطاع غزة املسؤولية‬ ‫ّ‬ ‫الكاملة عن «كل تداعيات هذه اجلرمية»‪.‬‬ ‫وكان النائ�ب ع�ن حماس م�روان أب�و راس انتقد‬ ‫«الصمت العربي واإلسالمي حيال احلصار الصهيوني‬ ‫املف�روض على قطاع غزة للعام الثامن على التوالي»‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى أن أكثر من س�تة آالف مواطن فلس�طيني‬ ‫في غزة بحاجة إلى الس�فر بـ «ش�كل فوري وعاجل»‬ ‫بينهم أكثر من ألفي مريض‪.‬‬ ‫وح�ذر م�ن أن ‪ 400‬صنف م�ن املس�تهلكات الطبية‬ ‫واألدوية في مشافي غزة رصيدها صفر‪.‬‬ ‫ونظمت حركة حماس الش�هر املاض�ي فعالية ضد‬ ‫حص�ار غ�زة‪ ،‬فأقامت خيم�ة اعتصام أم�ام معبر رفح‬ ‫البري‪ ،‬ووقتها ترددت أنباء أكدها السفير الفلسطيني‬ ‫ف�ي القاهرة الدكت�ور بركات الف�را‪ ،‬مفاده�ا أن مصر‬ ‫منزعجة م�ن األمر‪ ،‬حي�ث فهم أن الس�لطات املصرية‬ ‫هي من تقف وراء حصار غزة وليس إسرائيل‪.‬‬ ‫ومن�ذ مطل�ع األس�بوع اجل�اري أقام�ت اللجن�ة‬ ‫الوطني�ة ملواجهة حص�ار غزة خيم�ة اعتصام أخرى‬ ‫أمام املقر السابق للسفارة املصرية في غزة‪ ،‬ويشارك‬ ‫ف�ي اخليم�ة وف�ود نقابي�ة وطالبي�ة‪ ،‬وق�ام مش�رفو‬ ‫خيم�ة اإلعتص�ام بتنظيم»محكم�ة صوري�ة» في أحد‬ ‫الفعاليات‪ ،‬لـ»محاصري قطاع غزة»‪.‬‬ ‫ول�م تع�د العالقة بين حرك�ة حماس والس�لطات‬ ‫املصري�ة عل�ى حاله�ا‪ ،‬بع�د أن ج�رى ع�زل الرئي�س‬ ‫مرس�ي‪ ،‬ووجه�ت مص�ر للحرك�ة ع�دة اتهام�ات‬ ‫باملش�اركة في األحداث الداخلية التي شهدتها مصر‪،‬‬ ‫غير أن احلركة نفت ذلك‪.‬‬

‫إذ ال توج�د عن�د الع�رب ش�قق للبي�ع للأزواج الش�ابة‪،‬‬ ‫فالش�بان الع�رب يبنون بيوته�م وال يش�ترونها‪ .‬ولو كانت‬ ‫هذه احلكوم�ة تبغي العدالة لكانت فتش�ت ع�ن طرق بديلة‬ ‫للتخفي�ف ع�ن األزواج الش�ابة العربية‪ ،‬مثل ط�رح ضريبة‬ ‫القيم�ة املضافة على مواد البن�اء‪ ،‬أو دفع مخصصات موازية‬ ‫لتعويض األزواج الشابة العربية‪ ،‬كي «يفلق العدل الصخر»‬ ‫وال يقفز عن الشبان واألزواج الشابة العربية‪.‬‬ ‫وأك�د النائب أن لبيد وم�ن خالل خطته ه�ذه خلع القناع‬ ‫الليبرال�ي املتن�ور ال�ذي كان يلبس�ه‪ ،‬وبان�ت حقيقت�ه‬ ‫العنصري�ة والش�وفينية‪ ،‬فلبيد الذي يتش�دق في كل مؤمتر‬ ‫بأن�ه يريد حتسين أوضاع الع�رب‪ ،‬يضع خطت�ه العنصرية‬ ‫هذه بعد دراس�ة وتخطيط‪ ،‬مع س�بق اإلص�رار وليس كزلة‬ ‫لس�ان‪ ،‬أو نت�اج عم�ل متس�رع‪ .‬وهذا ي�دل عل�ى أن ال عالقة‬ ‫بني األق�وال واألفعال‪ ،‬وأن ال�كالم الليبرال�ي املتنور تلحقه‬ ‫ممارسة عنصرية حقيرة‪.‬‬ ‫وأض�اف أن خط�ة لبي�د ال تختل�ف ع�ن خط�ط ليبرمان‪،‬‬ ‫والفرق الوحيد أنه ميكن متريرها بس�هولة‪ ،‬ألنه يلبس قناع‬ ‫الليبرالي‪ .‬ليبراليته هذه ال تسوى قرشا‪ .‬هناك سور كسور‬ ‫الصني العظيم يفصل بني أفعال لبيد وبني أقواله‪.‬‬

‫الفلسطينيون في انتظار القمة العربية لبحث مطلب واشنطن متديد املفاوضات‬ ‫رام الله – «القدس العربي»‬

‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫تنتظر القيادة الفلس�طينية انعق�اد القمة العربية‬ ‫املنتظ�رة ف�ي الكوي�ت ف�ي ‪ 25‬و ‪ 26‬الش�هر اجل�اري‬ ‫لبح�ث طلب الرئي�س األمريك�ي ب�اراك اوباما متديد‬ ‫املفاوض�ات م�ع اس�رائيل ال�ى ما بع�د نهاية نيس�ان‬ ‫الق�ادم موع�د انتهاء فترة التس�عة أش�هر التي كانت‬ ‫مق�ررة من�ذ اس�تئناف محادث�ات السلام ف�ي نهاية‬ ‫متوز‪ /‬يوليو املاضي برعاية أمريكية‪.‬‬ ‫وأوضحت مصادر فلس�طينية لـ«القدس العربي»‬ ‫االربعاء أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي‬ ‫وص�ل ظه�ر االربعاء إل�ى عم�ان قادما من واش�نطن‬ ‫الت�ي التقى فيه�ا أوباما االثنين املاض�ي‪ ،‬يعتزم نقل‬ ‫طل�ب واش�نطن متدي�د فت�رة املفاوضات ال�ى وزراء‬

‫اخلارجية العرب في اجتماعاته�م التحضيرية للقمة‬ ‫العربية القادمة‪ ،‬ونقل امللف السياس�ي الفلس�طيني‬ ‫برمته إلى الق�ادة وامللوك العرب ف�ي قمتهم املنتظرة‬ ‫حت�ى يكون الق�رار بش�أن اس�تمرار املفاوض�ات من‬ ‫عدمه قرارا عربيا فلسطينيا مشتركا‪.‬‬ ‫وفيم�ا عبرت مصادر فلس�طينية متعددة االربعاء‬ ‫ع�ن فش�ل زي�ارة عب�اس إل�ى واش�نطن ف�ي أحدث‬ ‫اختراق عل�ى صعيد العملية التفاوضي�ة جراء تبني‬ ‫واش�نطن املطالب اإلس�رائيلة وخاص�ة األمنية منها‬ ‫والتبادلي�ة لضم�ان بق�اء املس�توطنات ضمن حدود‬ ‫إس�رائيل النهائي�ة‪ ،‬والضبابي�ة بش�أن اإلنس�حاب‬ ‫اإلس�رائيلي م�ن الق�دس الش�رقية‪ ،‬يس�ود اعتق�اد‬ ‫ف�ي األروق�ة السياس�ية الفلس�طينية أن متديد فترة‬ ‫املفاوض�ات الى ما بعد نهاية نيس�ان القادم أمر وارد‬ ‫إذا م�ا مت اإلس�تجابة ملطال�ب عب�اس بش�أن املوافقة‬ ‫الفلسطينية على استمرار املفاوضات لشهور إضافية‬

‫بناء على طلب أوباما‪.‬‬ ‫وف�ي ذل�ك اإلجتاه ص�رح عض�و اللجن�ة املركزية‬ ‫حلرك�ة فتح عب�اس زك�ي‪ ،‬أن عب�اس اش�ترط خالل‬ ‫لقائ�ه م�ع وزير اخلارجي�ة األمريكي ج�ون كيري في‬ ‫واش�نطن عق�ب لق�اء أوبام�ا‪ ،‬أن يتم دارس�ة املطلب‬ ‫األمريكي بتمديد املفاوض�ات بعد انتهاء مدتها في ‪29‬‬ ‫نيس�ان ‪ /‬ابريل القادم‪ ،‬مقابل وقف كامل لإلستيطان‬ ‫في الضفة الغربية واملوافقة على اإلفراج عن األسرى‬ ‫الق�ادة‪ :‬م�روان البرغوثي وف�ؤاد الش�وبكي وأحمد‬ ‫س�عدات‪ ،‬وأعض�اء اجملل�س التش�ريعي املعتقلين‪،‬‬ ‫باإلضافة لإلفراج عن األسيرات الفلسطينيات داخل‬ ‫س�جون اإلحتلال اإلس�رائيلي واألس�رى األطف�ال‪،‬‬ ‫واإللتزام في اإلفراج عن الدفعة الرابعة من األس�رى‬ ‫القدامى نهاية مارس‪/‬آذار اجلاري‪.‬‬ ‫وحس�ب زكي فإن تلك املطالب الفلسطينية جاءت‬ ‫ايض�ا بجان�ب املفاوضات الت�ي يراد متديده�ا وملدة‬

‫زمني�ة مح�ددة تنته�ي باتفاق قائ�م على قي�ام دولة‬ ‫فلس�طينية على حدود ‪ ،67‬والقدس الشرقية عاصمة‬ ‫للدولة الفلس�طينية وإخالء املس�توطنات في الضفة‬ ‫الغربي�ة‪ ،‬وعدم احتفاظ إس�رائيل مبناط�ق أمنية في‬ ‫األغ�وار‪ ،‬وحل عادل لقضية الالجئني‪ ،‬مش�يرا الى أن‬ ‫كيري‪ ،‬وعد بدراسة املطالب الفلسطينية مع إسرائيل‬ ‫والرد عليها في غضون أسبوعني ‪.‬‬ ‫ووفق زكي فإنه في حال فشلت املفاوضات وأعلنت‬ ‫واش�نطن عدم إمكاني�ة التوصل حلل ينه�ي الصراع‬ ‫الفلس�طيني اإلس�رائيلي ف�إن القي�ادة الفلس�طينية‬ ‫س�وف تذهب ال�ى هيئة األمم املتح�دة حيث ال وجود‬ ‫لفيتو أمريكي حتت عنوان» متحدون من أجل السالم‬ ‫« وتق�دم طلب�ا للحص�ول عل�ى عضوية كامل�ة لدولة‬ ‫فلس�طني عل�ى حدود الراب�ع من حزيران ع�ام ‪،1967‬‬ ‫وذلك ال�ى جان�ب اإلنضمام لل�وكاالت واملؤسس�ات‬ ‫الدولية مبا فيها اإلنضمام حملكمة اجلنايات الدولية ‪.‬‬

‫دراسة‪ :‬موسكو ترى أن اإلسالميني هم الذين سيحكمون الدول العربية في املستقبل املنظور‬

‫رئيس املوساد األسبق‪ :‬اإلسالم الراديكالي ال يقبل اآلخر ومصيره الفشل‬ ‫الناصرة‪«-‬القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫قال رئيس جهاز املوساد األسبق (اإلستخبارات اخلارجية) في‬ ‫إسرائيل إن ما سماه باإلسلام الراديكالي الذي يسعى للسيطرة‬ ‫عل�ى مقالي�د احلكم ف�ي العال�م العربي فش�ل‪ ،‬وسيفش�ل كونه ال‬ ‫يقب�ل اآلخر في اجملتم�ع ونظام احلكم ويحاول ف�رض رؤيته على‬ ‫اجملتمعات العربية‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأض�اف ش�افيت‪ ،‬ال�ذي خ�دم لس�نوات طويل�ة ف�ي جه�از‬ ‫اإلستخبارات اإلسرائيلي‪ ،‬اجلهاز األمني األقوى في العالم والذي‬ ‫يعمل حاليً ا رئيس مجلس مكافحة اإلرهاب في املركز اإلس�رائيلي‬ ‫متعدد اجملاالت ومقره مدينة هرتسيليا اإلسرائيلية‪ ،‬خالل ندوات‬ ‫للمركز‪ُ ،‬نش�رت على موقع املركز اإللكتروني‪ ،‬إن حركات اإلسلام‬ ‫الراديكالي التي يظهر أن لها تأييدا كبيرا في الش�ارع بدأت بالفعل‬ ‫بفقدان هذه الثقة والدعم خالل األش�هر األخيرة نتيجة سياسات‬ ‫عدم قبول اآلخر ومحاوالت فرض رؤيتهم على اجملتمعات العربية‪.‬‬ ‫وأش�ار ش�افيت إلى أن اجملتمعات العربية تس�عى لتبن�ي ثقافات‬

‫خصوص�ا وأنها عايش�ت اإلضطهاد‬ ‫تقب�ل اآلخر وقي�م التس�امح‬ ‫ً‬ ‫م�ن قبل األحزاب احلاكمة‪ ،‬وال تريد العودة لهذه األنظمة‪ ،‬مش�ددً ا‬ ‫عل�ى أنه إذا ل�م تقم هذه اجملتمعات باتخ�اذ إجراءاتها وخطواتها‬ ‫للمواجهة‪ ،‬فإنها س�تعيش عش�رات الس�نوات مج�ددً ا حتت حكم‬ ‫أنظمة استبدادية تتسم بالصفة الدينية‪.‬‬ ‫علاوة عل�ى ذل�ك‪ ،‬لفت رئي�س املوس�اد األس�بق إل�ى أن أكبر‬ ‫األخط�اء الت�ي وق�ع فيه�ا اإلسلاميون الراديكالي�ون ه�ي أنه�م‬ ‫يصورون كل من يخالفهم على أنهم كفار‪ ،‬وكل من يحاول الس�عي‬ ‫إليجاد ثقافات متعددة مناوئة لهم يتهم باتهامات اخليانة والعمالة‬ ‫والكفر‪ .‬وحول التط�ور احلاصل في العالم في مجال التكنولوجيا‬ ‫قال شافيت إن هذا التطور كان له اثر كبير في املتغيرات احلاصلة‬ ‫في العالم‪ ،‬كما أنه يتوقع أن يساهم في إحداث املزيد من املتغيرات‬ ‫حي�ث س�تتحول ه�ذه التكنولوجي�ا إل�ى أداة مهم�ة ف�ي مكافحة‬ ‫التطرف واإلرهاب‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫عل�ى صل�ة مبا س�لف‪ ،‬رأت دراس�ة جدي�دة صادرة ع�ن املركز‬ ‫األورش�ليمي ف�ي الق�دس الغربي�ة أن�ه ف�ي نهاي�ة املط�اف تقوم‬ ‫ً‬ ‫الفت�ة إلى‬ ‫السياس�ة الروس�ية بتفضي�ل س�وريا على إس�رائيل‪،‬‬ ‫غباء سياس�يا أن تدعم روس�يا األنظمة على الش�عوب‬ ‫أنه لي�س ً‬

‫ألن الواض�ح ال�ذي فهمت�ه موس�كو هو أن اإلسلاميني ه�م الذين‬ ‫س�يحكمون الدول العربية في املستقبل املنظور‪ ،‬وهذا ما سينشط‬ ‫احل�ركات اإلسلامية ف�ي روس�يا للثورة هن�اك ما يجعل روس�يا‬ ‫ف�ي موقف مح�رج إذا وافقت على الث�ورة في ال�دول العربية‪ ،‬في‬ ‫حني تبقى خس�ارة إسرائيل مؤقتة ألن روس�يا أصبحت مبواقفها‬ ‫األخي�رة العدو األكبر للعرب م�ع العدو اآلخ�ر التقليدي للعرب و‬ ‫الدائم إس�رائيل‪ ،‬فروس�يا تعرف أنه س�يأتي الي�وم الذي يبحث‬ ‫الطرف�ان الروس�ي وإس�رائيل عل�ى إس�تراتيجيات متعاونة ملنع‬ ‫املد اإلسلامي املعادي لهما ف�ي املنطقة‪ ،‬وبذلك س�يبحث الطرفان‬ ‫الروس�ي واإلس�رائيلي على إع�ادة العالق�ات بينهما إلى س�ابق‬ ‫عهده�ا وأكث�ر‪ ،‬خاص�ة بع�د اختفاء س�وريا األس�د م�ن اخلارطة‬ ‫وانكسار إيران و حتولها إلى املد السني‪.‬‬ ‫وتابعت الدراسة «أما روسيا وإسرائيل فسيكون همهما البحث‬ ‫عن ش�ريك خارج هذه املعمعة الس�نية في الش�رق األوس�ط و لن‬ ‫يك�ون هناك أحس�ن للطرفني من إع�ادة العالقات القوي�ة بينهما‪،‬‬ ‫خاص�ة وأن أهم مصادر التخوف الروس�ي مما يح�دث في املنطقة‬ ‫ً‬ ‫العربية من التغيير هو صعود األحزاب اإلسالمية إلى السلطة في‬ ‫أماكن التغيير املسمى (الربيع العربي)»‪.‬‬

‫وأشارت الدراس�ة إلى أنه في روسيا توجد أقلية مسلمة كبرى‬ ‫وعندها مش�كلة الشيش�ان‪ ،‬وهي ال تريد امتداد سلطة اإلسالميني‬ ‫إل�ى عقر داره�ا‪ ،‬وبالتال�ي اختارت روس�يا دعم نظام األس�د في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أجلا‪ ،‬ذلك أن‬ ‫عاجال أم‬ ‫س�وريا‪ ،‬رغم أنه�ا تعرف أن�ه نظام زائ�ل‬ ‫اإلس�تراتيجية الروس�ية على علم بأنها خاس�رة بدعمها األس�د‪،‬‬ ‫ولك�ن أكب�ر مكس�ب أرادت حتقيق�ه ه�و ع�ودة ظهوره�ا الدول�ي‬ ‫وإس�ماع صوته�ا للغ�رب وجعله�م يجلس�ون معه�ا ف�ي طاول�ة‬ ‫واح�دة ويناقش�ون أفكاره�ا‪ ،‬هذا ال�دور الذي فقدته روس�يا منذ‬ ‫زمن بعيد وبدعمها س�وريا عادت روسيا لتستعرض قوتها‪ ،‬وهذا‬ ‫ً‬ ‫دورا‬ ‫م�ا جعلها تبتعد عن الدول�ة العبرية‪ ،‬ولو‬ ‫مؤقتا‪ ،‬ألنه�ا تريد ً‬ ‫إس�تراتيجيا عس�كريا يليق بقيمتها في السياس�ة الدولية وليس‬ ‫مجرد دولة تابعة إلس�رائيل‪ .‬من ناحيته ق�ال اجلنرال (احتياط)‬ ‫داني روتشيلد‪ ،‬رئيس مجلس األمن القومي اإلسرائيلي السابق‪،‬‬ ‫في دراس�ة قام بإعدادها في املركز األورش�ليمي إن حتول الشرق‬ ‫األوسط إلى معقل لإلسالم السياسي الراديكالي‪ ،‬املرتكز على دعم‬ ‫جماهيري متني‪ ،‬وضع حدً ا لتوقعات تطبيع العالقات بني إسرائيل‬ ‫والدول العربية وإنش�اء عالقات إستراتيجية مع دول مركزية في‬ ‫املنطق�ة‪ ،‬وتاب�ع أن�ه ال ميكن الته�رب م�ن اإلنطباع ب�أن الواليات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫املتحدة ترى في إسرائيل بخطواتها املستقبلية خطرا استراتيجيا‬ ‫ً‬ ‫حليفا اس�تراتيجيً ا‪ ،‬وخلص إلى القول إن الصورة‬ ‫أكثر مما تراها‬ ‫التي أعطيت حلكومة إس�رائيل احلالية ف�ي أوروبا وفي الواليات‬ ‫املتحدة بالغة القس�وة واإلنتقادات ضدها في العالم ليست نزيهة‬ ‫مدو‪ ،‬جلهة‬ ‫دائمً ا‪ ،‬لكن من ناحية إس�رائيل‪ ،‬هذا إخفاق دبلوماسي ٍ‬ ‫أن ُنطرد من املدينة وأن نأكل السمك الننت‪ ،‬على حد وصفه‪.‬‬ ‫ف�ي الس�ياق ذات�ه ق�ال الباح�ث يوئيل غوجانس�كي‪ ،‬م�ن مركز‬ ‫أبح�اث األم�ن القوم�ي‪ ،‬التاب�ع جلامع�ة ت�ل أبي�ب‪ ،‬ق�ال إن تأثي�ر‬ ‫العام�ل الديني في املنطق�ة ليس جديً دا‪ ،‬ولكن تصرفات املش�يخات‬ ‫واإلم�ارات واململ�كات في اخللي�ج العربي في اآلون�ة األخيرة تقطع‬ ‫الش�ك باليقني بأنها تخش�ى جدا م�ن التهديدات القادم�ة من اجتاه‬ ‫اإلسلام السياس�ي‪ ،‬ال�ذي ب�ات يُ ش�كل خطرا كبي�را عل�ى حكمهم‪،‬‬ ‫على حد تعبيره‪ .‬وبحس�به‪ ،‬فإن اخلطر األكبر الذي يُ شكله اإلسالم‬ ‫السياس�ي على أنظمة احلكم في اخلليج كام�ن في أنه يقترح طريقة‬ ‫أخرى وبديل�ة ملبنى األنظمة احلاكمة احلالية‪ ،‬والتي مبوجبها متنح‬ ‫حرية سياس�ية إل�ى جانب ش�رعنة الدين‪ ،‬أي أن العالق�ة الوطيدة‬ ‫الت�ي يقترحه�ا عن طري�ق الت�وازن بني اإلسلام والدول�ة‪ ،‬يجعله‬ ‫منافسا قويً ا لألنظمة احلاكمة‪.‬‬ ‫ً‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫سيناريوهات املراقبني تبدأ بالتدخل الدولي وتنتهي بـ «الفدرلة» والتقسيم‬

‫ليبيا اليوم‪ :‬صراع إسالمي ليبرالي أم توافق على دولة مدنية؟‬

‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسن سلمان‪:‬‬ ‫تأت�ي خطوة س�حب الثقة من حكوم�ة علي زيدان‬ ‫لتربك املش�هد السياس�ي في ليبيا في وقت يحذر فيه‬ ‫بعض املراقبني من دخول البالد في حرب أهلية تأخذ‬ ‫طابع «تصفية حس�ابات» سياس�ية في ظ�ل الصراع‬ ‫املستمر على السلطة بني اإلسالميني والليبراليني‪.‬‬ ‫وإذا كان اإلسلاميون فش�لوا ف�ي حتقي�ق ف�وز‬ ‫س�احق في االنتخابات السابقة‪ ،‬فإنهم متكنوا الحقا‬ ‫م�ن اإلطاح�ة بزي�دان الذي اته�م اإلخوان املس�لمني‬ ‫(بع�د هروبه م�ن البلاد) مبمارس�ة الضغ�وط على‬ ‫البرملان لس�حب الثقة من حكومته بهدف «الس�يطرة‬ ‫على البالد‪ ،‬وتعطيل إقامة االنتخابات» فيها‪.‬‬ ‫لكن فوز اإلسلاميني باس�تبعاد زيدان احملس�وب‬ ‫عل�ى الليبراليني ال يعني بالض�رورة أن البالد مقبلة‬ ‫عل�ى «صدام مس�لح» يغذي�ه الصراع السياس�ي بني‬ ‫الطرفين‪ ،‬ذلك أن خصوصي�ة اجملتمع الليب�ي القائم‬ ‫عل�ى «ال�والءات القبلي�ة» ل�ن تس�مح بذلك‪ ،‬حس�ب‬ ‫بعض املراقبني‪.‬‬ ‫ويس�تبعد الباحث املتخصص في الشأن املغاربي‬ ‫د‪ .‬إدريس لكريني قيام حرب أهلية في ليبيا‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إل�ى أن «العنص�ر القبل�ي م�ا زال ي�ؤدي دورا كبي�را‬

‫ف�ي ترس�يخ االس�تقرار في البلاد منذ س�قوط نظام‬ ‫القذاف�ي‪ ،‬وهو (رغم بعض س�لبياته) مه�م جدا فيما‬ ‫يتعلق بتدبير املرحلة احلالية»‪.‬‬ ‫ويضي�ف «املش�كلة القائم�ة بين اإلسلاميني‬ ‫والليبراليين يج�ب أن ال نوليه�ا اهتمام�ا أكث�ر م�ن‬ ‫اللازم‪ ،‬عل�ى اعتب�ار أن هن�اك ألوي�ات وقضاي�ا‬ ‫مش�تركة ينبغي االلتفات إليها بغ�ض النظر عن لون‬ ‫واديولوجي�ات ه�ذا الط�رف أو ذاك‪ ،‬فهن�اك التنمية‬ ‫واالستقرار وبناء املؤسسات وقضايا اجملتمع املدني‬ ‫الت�ي متثل اولوية في ه�ذه املرحلة‪ ،‬ام�ا الدخول في‬ ‫متاه�ات وأخطاء ُتبنى على اإلقص�اء وإعادة أخطاء‬ ‫النظ�ام الس�ابق فأعتق�د أنها س�تنعكس س�لبا على‬ ‫مسار التحول في ليبيا»‪.‬‬ ‫وإضاف�ة إلى الص�راع اإلسلامي الليبرالي‪ ،‬يبرز‬ ‫موض�وع السلاح ال�ذي تس�يطر علي�ه ميليش�يات‬ ‫كثيرة (مختلفة االنتماءات) تخوضا صراعا مستمرا‬ ‫م�ع الس�لطة السياس�ية بش�أن تقاس�م الث�روات‬ ‫النفطية‪ ،‬فيما يطالب بعضها باالس�تقالل السياس�ي‬ ‫واالقتصادي عن طرابلس‪.‬‬ ‫وكان متم�ردون ليبي�ون يس�يطرون عل�ى ثالث�ة‬ ‫موان�ئ لتصدي�ر النفط ف�ي إقليم برقة (ش�رق) إنهم‬ ‫مس�تعدون للتف�اوض م�ع احلكومة إلنه�اء احلصار‬ ‫الذي بدأوه قبل س�تة أش�هر إذا تخل�ت طرابلس عن‬ ‫خطط لشن هجوم عسكري‪.‬‬

‫محام تونسي‪ :‬منع مواطنني من السفر للخارج‬ ‫بحجة «اجلهاد في سوريا» انتهاك حلقوق اإلنسان‬ ‫تونس‪ -‬من أمين جملي‪:‬‬

‫اعتب�ر مح�ام تونس�ي أن من�ع مواطنين‬ ‫تونس�يني م�ن الس�فر إل�ى خ�ارج البلاد حتت‬ ‫حج�ة «اجله�اد ف�ي س�وريا»‪« ،‬انته�اك حلقوق‬ ‫اإلنسان»‪.‬‬ ‫وتش�ن وزارة الداخلية التونسية‪ ،‬منذ عام‪،‬‬ ‫حملة ملنع عدد من التونس�يني للس�فر لس�وريا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفق�ا‬ ‫بحج�ة «اجله�اد»‪ ،‬ومتكن�ت الداخلي�ة‬ ‫لتصريحات س�ابقة أدلى به�ا وزيرها‪ ،‬لطفي بن‬ ‫جدو‪ ،‬من منع ما يقارب ‪ 8‬آالف تونسي وتونسية‬ ‫من الس�فر لس�وريا وبؤر التوتر‪ ،‬وقبضت على‬ ‫‪ 293‬ضالعا في ش�بكات تس�فير شباب تونسيني‬ ‫لسوريا‪ ،‬العام املاضي‪.‬‬ ‫وقال احملام�ي‪ ،‬أنور أوالد‪ ،‬في ن�دوة عقدت‪،‬‬ ‫ام�س األربع�اء‪ ،‬حتت عن�وان «املنع من الس�فر‬ ‫انته�اك جديد حلقوق اإلنس�ان''‪ ،‬إن «حق التنقل‬ ‫ً‬ ‫دس�توريا ف�ي تون�س‪ ،‬وفي‬ ‫والس�فر مضم�ون‬ ‫معايي�ر حق�وق اإلنس�ان الدولية‪ ،‬وم�ا يحصل‬ ‫ف�ي تون�س من منع للس�فر ه�و انته�اك حلقوق‬ ‫اإلنسان»‪.‬‬ ‫وج�رى خلال الندوة الت�ي نظمته�ا جمعية‬ ‫«مرص�د احلق�وق واحلري�ات» (خاص�ة) ف�ي‬ ‫العاصم�ة تون�س‪ ،‬عرض ش�هادات ألش�خاص‬ ‫كانوا متوجهني إلى بلدان مثل الس�عودية ألداء‬

‫مناس�ك العم�رة‪ ،‬وليبي�ا للعم�ل‪ ،‬وموريتاني�ا‬ ‫للدراس�ة‪ ،‬ومنعوا من الس�فر بس�بب «االشتباه‬ ‫بتوجههم إلى اجلهاد في س�وريا»‪ ،‬على حد قول‬ ‫احملامي أوالد‪.‬‬ ‫وق�ال الصحب�ي بلح�ودي‪ ،‬ف�ي مداخل�ة‬ ‫بالن�دوة‪« :‬حصل�ت عل�ى تأش�يرة للذه�اب‬ ‫للس�عودية لك�ن األم�ن التونس�ي منعن�ي م�ن‬ ‫الصعود للطائرة في مطار تونس قرطاج‪ ،‬وأخذ‬ ‫ج�واز س�فري‪ ،‬وعندما استفس�رت عن الس�بب‬ ‫ق�ال‪ :‬تعليم�ات» (ل�م يذك�ر األم�ن طبيع�ة هذه‬ ‫التعليمات)‪.‬‬ ‫وفي مداخلة له‪ ،‬قال كمال املشرقي‪« :‬حصلت‬ ‫على شهادة في اإلعالم‪ ،‬وأردت السفر ملوريتانيا‬ ‫ملواصل�ة تعليم�ي‪ ،‬لك�ن مت إيقاف�ي ف�ي املط�ار‪،‬‬ ‫ووجه�ت لي‬ ‫والتحقي�ق مع�ي مل�دة ‪ 7‬س�اعات‪ُ ،‬‬ ‫أسئلة مثل‪ :‬تصلي أم ال؟ من أي نوع من السلفية‬ ‫أنت؟‪ ،‬وهل تنشط في جماعات إسالمية»‪ ،‬وذلك‬ ‫قب�ل أن يبلغونني أن�ي ممنوع من الس�فر‪ ،‬دون‬ ‫ذكر األسباب»‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا الص�دد‪ ،‬قال م�روان ج�دة‪ ،‬عضو‬ ‫جمعية «مرصد احلق�وق واحلريات»‪ ،‬إن حديث‬ ‫وزارة الداخلي�ة ع�ن منعها ‪ 8‬آالف ش�خص من‬ ‫الس�فر‪ ،‬ال ميثل س�وى ُعش�ر الرقم احلقيقي من‬ ‫املمنوعني من السفر‪ ،‬وقرار املنع بدأ تطبيقه منذ‬ ‫عام»‪».‬االناضول»‬

‫استبعاد زيدان اربك املشهد السياسي الليبي‬

‫لكريني‪ :‬قبلية اجملتمع الليبي متنع احلرب االهلية‬

‫وأمه�ل مس�ؤولون ليبي�ون مؤخ�را احملتجين‬ ‫املس�لحني أس�بوعني الخلاء املوان�ئ التي س�يطروا‬ ‫عليه�ا وإال س�يتعرضون لهج�وم عس�كري‪ ،‬ووق�ع‬ ‫اش�تباك محدود مؤخرا بين قوات موالي�ة للحكومة‬ ‫وأخ�رى متمردة في مدينة س�رت الواقعة في وس�ط‬ ‫ليبيا‪.‬‬

‫ويق�ول لكرين�ي (مدي�ر مجموع�ة األبح�اث‬ ‫والدراس�ات الدولي�ة ح�ول إدارة األزم�ات) «إذا‬ ‫اس�تبعدنا التج�ارب االفريقية األخ�رى‪ ،‬فإن امتالك‬ ‫السلاح في ليبي�ا ال حترك�ه الرغبة ف�ي الهيمنة‪ ،‬بل‬ ‫يعبّ �ر عن حالة عدم ثق�ة وانتظار ملآل األحداث بعض‬ ‫س�قوط القذاف�ي‪ ،‬مبعن�ى آخ�ر‪ :‬امتالك السلاح هو‬

‫اجلزائر‪ :‬األساتذة اجلامعيون ينظمون وقفة جديدة‬ ‫ضد الوالية الرابعة وغليان في مناطق شرق البالد‬ ‫اجلزائر ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من كمال زايت‪:‬‬ ‫نظ�م أس�اتذة جامعي�ون جزائري�ون أم�س‬ ‫األربعاء وقفة احتجاجية أمام جامعة بوزريعة‬ ‫بأعال�ي العاصم�ة‪ ،‬بع�د إص�رار إدارة اجلامعة‬ ‫وللم�رة الثاني�ة على التوالي في ظرف أس�بوع‬ ‫واحد على منع الصحافيين من دخول اجلامعة‬ ‫لتغطية هذه الوقفة‪.‬‬ ‫واستمرت املفاوضات بني األساتذة وإدارة‬ ‫اجلامع�ة اكث�ر م�ن س�اعة دون ان تتن�ازل‬ ‫االدارة للس�ماح بدخ�ول الصحافيين‪ ،‬مع ان‬ ‫اجلميع بإمكانه دخول هذه اجلامعة في األيام‬ ‫العادية‪ ،‬ليضطر األساتذة في األخير للخروج‬ ‫الى الشارع من أجل تنظيم وقفتهم أمام مدخل‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫ورفع األس�اتذة احملتجون ش�عارات رافضة‬ ‫للوالي�ة الرابع�ة للرئي�س بوتفليق�ة‪ ،‬وأخ�رى‬

‫مطالب�ة بالتغيي�ر الس�لمي بعي�دا ع�ن العن�ف‬ ‫والالستقرار‪.‬‬ ‫وق�ال ناصر جابي االس�تاذ اجلامعي وأحد‬ ‫منظم�ي ه�ذه الوقف�ة لـ»الق�دس العربي» أن‬ ‫األس�اتذة ليس�وا ض�د بوتفليق�ة كش�خص‪،‬‬ ‫وإمن�ا ض�د اع�ادة ترش�يحه وه�و ف�ي ه�ذه‬ ‫احلال�ة الصحية الصعبة‪ ،‬خاصة وأن أنصاره‬ ‫اعترفوا بأنه غير قادر على املش�ي أو الوقوف‬ ‫عل�ى قدميه‪ ،‬مؤك�دا على أن اجلزائر تس�تحق‬ ‫وضعا أفضل من هذا‪.‬‬ ‫وأوضح أن أساتذة جامعيني قدموا مساهمات‬ ‫ف�ي موضوع�ات له�ا عالق�ة بالوضع الع�ام في‬ ‫البلاد مث�ل أزم�ة مدين�ة غرداي�ة‪ ،‬والوضع في‬ ‫منطقة الساحل‪ ،‬مشددا على أن السلطة تعودت‬ ‫عل�ى تخوي�ف الش�عب م�ن خلال معادل�ة إما‬ ‫تقبلوا بي بعيوبي أو هي الفوضى‪.‬‬ ‫وأكد على أن األطباء واألساتذة والصحافيني‬ ‫هم القوى التي س�تبني جزائ�ر عصرية‪ ،‬وهذه‬ ‫القوى هي تلك التي ال يستطيع النظام حكمها أو‬

‫ناشطون مغاربة‪ :‬قانون جترمي التطبيع مع الدولة العبرية بات ضرورة ملحة‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫قال ناشطون مغاربة في مقاومة التطبيع‬ ‫م�ع الدولة العبرية ان اقرار البرملان املغربي‬ ‫لقان�ون يجرم هذا التطبيع أصبح «يكتس�ي‬ ‫الطاب�ع اإلس�تعجالي بس�بب الهجم�ة‬ ‫الصهيوني�ة املتع�ددة األوج�ه واخملتلف�ة‬ ‫الوسائل واملتصاعدة‪ ،‬بل واملسابقة للزمن‪،‬‬ ‫والت�ي ته�دف اخت�راق النس�يج املغرب�ي‬ ‫ومحاول�ة حتقي�ق اله�دف الق�دمي بجع�ل‬ ‫املغ�رب بواب�ة للتطبي�ع م�ع باق�ي األقطار‬ ‫العربية» ‪.‬‬ ‫وقال هؤالء الناشطون في ندوة صحفية‬ ‫عقدت ام�س االربعاء بالرباط ان تصرحات‬ ‫ملس�ؤولني اس�رائيليني «تبين بجلاء إل�ى‬ ‫أي ح�د أصبحن�ا مخترقين وتطرح س�ؤاال‬ ‫عريضا عل�ى احلكومة املغربية وعلى وزارة‬ ‫الداخلي�ة واألجه�زة األمني�ة‪ :‬أي�ن أنتم من‬ ‫هذا االختراق املعلن ومن هذا التهديد ألمننا‬ ‫القومي؟‪».‬‬ ‫وطالب�ت اجلمعي�ة املغربي�ة ملس�اندة‬ ‫ومجموع�ة العمل‬ ‫الكفاح الفلسطيني ‬ ‫الوطنية من أجل فلس�طني واملرصد املغربي‬ ‫ملناهض�ة التطبي�ع‪ ،‬احلكوم�ة املغربي�ة‬ ‫وخاصة وزارة الداخلية والعدل واحلريات‬ ‫واألجه�زة املعني�ة‪ ،‬بالقي�ام مب�ا يفرض�ه‬

‫ميكنها ف�ي حالة احلاجة‪ ،‬وحس�ب األوامر‪،‬‬ ‫أن تزعزع أمن واستقرار اململكة «‪.‬‬ ‫وقال�ت اجلمعي�ات املغربي�ة ان «ه�ذه‬ ‫املقتطفات تبني بجالء إلى أي حد أصبحنا‬ ‫مخترقين‪ .‬وتط�رح س�ؤاال عريض�ا عل�ى‬ ‫احلكوم�ة املغربية وعل�ى وزارة الداخلية‬ ‫واألجه�زة األمني�ة‪ :‬أي�ن أنت�م م�ن ه�ذا‬ ‫االخت�راق املعل�ن ومن ه�ذا التهديد ألمننا‬ ‫القومي؟»‪.‬‬ ‫واك�دت ان اق�رار قانون يج�رم التطبيع‬ ‫مع الدولة العبرية يش�كل ضمانة اساس�ية‬ ‫ملواجه�ة التهدي�دات االس�رائيلية لالم�ن‬ ‫الوطني املغربي‪.‬‬ ‫وم�ن املقرر ان يش�ارك مغارب�ة في ندوة‬ ‫ينظمه�ا ي�وم االثنين الق�ادم مركز موش�ي‬ ‫ديان لدراس�ات الش�رق األوس�ط وإفريقيا‬ ‫بت�ل أبي�ب لت�دارس احلرك�ة األمازيغي�ة‬ ‫ف�ي املغ�رب وأنش�طتها كم�ا كش�ف املوق�ع‬ ‫الرس�مي لوزارة اخلارجية االسرائيلية في‬ ‫ايلول‪ /‬س�بتمبر‪ 2013‬من اس�تضافة لبعض‬ ‫اإلعالميني املغاربة في إطار برنامج لتجميل‬ ‫وتسويق صورة الكيان الصهيوني‪.‬‬ ‫وجنح املرصد املغرب�ي ملناهضة التطبيع‬ ‫بعد اتصاالت وحوارات مع مختلف مكونات‬ ‫الس�احة السياس�ية والنقابي�ة واحلقوقية‬ ‫املغربي�ة في حتفيز اربع ف�رق برملانية متثل‬ ‫االغلبي�ة احلكومي�ة واملعارض�ة واكث�ر من‬ ‫‪ 75‬باملائ�ة م�ن مجلس الن�واب املغربي على‬

‫تق�دمي مقت�رح قان�ون بتج�رمي التطبي�ع‬ ‫بش�كل موح�د متج�اوزة كاف�ة الصراع�ات‬ ‫واخلالف�ات الداخلي�ة «مجس�دة على أرض‬ ‫الواق�ع القناع�ة الراس�خة ل�دى الش�عب‬ ‫املغربي بكون قضية فلسطني قضيته‪ ،‬وبأن‬ ‫التصدي للمشروع الصهيوني واجب وطني‬ ‫وقومي وديني وإنساني‪».‬‬ ‫واث�ار مقت�رح القان�ون ردود فع�ل‬ ‫قوية خ�ارج املغ�رب خاص�ة م�ن اللوبيات‬ ‫الصهيونية ف�ي اوروبا والوالي�ات املتحدة‬ ‫الداعم�ة الس�رائيل والت�ي ه�دد بعضه�ا‬ ‫املصالح السياسية واالقتصادية املغربية‪.‬‬ ‫وفي االطار نفس�ه دعا حقوقيون مغاربة‬ ‫إل�ى تكثي�ف الدع�م للقضي�ة الفلس�طينية‪،‬‬ ‫وانتق�دوا ممارس�ات إس�رائيل جت�اه‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬وطالبوا بوضع ح�د للنفوذ‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وق�ال س�يون أس�يدون‪ ،‬وه�و يه�ودي‬ ‫مغرب�ي م�ن مب�ادرة «ب�ي دي إس املغ�رب»‬ ‫(غي�ر حكومي�ة مناهض�ة للتطبي�ع م�ع‬ ‫يتع�رض ل�ه الش�عب‬ ‫إس�رائيل) إن «م�ا‬ ‫ّ‬ ‫تعرض له األفراد‬ ‫الفلسطيني أكثر حدة مما ّ‬ ‫في جنوب أفريقيا‪ ،‬حسب ما يؤكده مواطنو‬ ‫هذه الدولة (جنوب أفريقيا) خالل زيارتهم‬ ‫لفلسطني»‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د اإلله ب�ن عبد السلام‪ ،‬عضو‬ ‫اجلمعي�ة املغربي�ة حلق�وق اإلنس�ان أن‬ ‫«إس�رائيل هي الدولة الوحي�دة التي توجد‬

‫‏ اجليش اجلزائري يقتل سبعة مسلحني‬ ‫بينهم خمسة من امليليشيات الليبية‬

‫التحكم فيها‪ ،‬مش�يرا الى انه حان وقت التغيير‬ ‫السلمي والدميقراطي‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى يتواص�ل الغليان في مناطق‬ ‫ش�رق البالد‪ ،‬على خلفي�ة ردود الفعل الغاضبة‬ ‫الت�ي خلفتها «مزح�ة» عبد املالك سلال الوزير‬ ‫االول الس�ابق ورئي�س احلمل�ة االنتخابي�ة‬ ‫بوتفليق�ة بخصوص «الش�اوية» ( س�كان مدن‬ ‫بش�رق البالد) ورغم اعتذار سلال املتكرر على‬ ‫هذه املزحة‪ ،‬واعتذار الكثير من املسؤولني نيابة‬ ‫عن�ه‪ ،‬اال أن ذل�ك ل�م يخفف م�ن ح�دة الغليان‪،‬‬ ‫خاص�ة في ظ�ل التهديد باخلروج في مس�يرات‬ ‫ضخمة اليوم اخلميس‪.‬‬ ‫وتش�هد مدين�ة باتن�ة ( ‪ 430‬كيلومتر ش�رق‬ ‫العاصم�ة) تعزيزات أمنية حتس�با للمظاهرات‬ ‫املرتقبة ض�د تصريحات الوزير االول الس�ابق‬ ‫مدي�ر حمل�ة الرئي�س عب�د العزي�ز بوتفليق�ة‪،‬‬ ‫خاصة في ظل الدع�وات للخروج في مظاهرات‬ ‫مليونية في مدن ش�رق البلاد‪ ،‬وهي تظاهرات‬ ‫تخشاها السلطات‪.‬‬

‫قالوا ان الصهاينة يريدون للمغرب ان يصبح بوابة التطبيع مع الدول العربية‬

‫الواج�ب الوطن�ي وحف�ظ اس�تقرار وأمن‬ ‫املغ�رب ومواطني�ه م�ن إج�راءات البح�ث‬ ‫والتقصي فيم�ا أعلن عنه من طرف عاموس‬ ‫يادلين رئيس االس�تخبارات االس�رائيلية‬ ‫الس�ابق‪ ،‬وما يعلن عنه في وس�ائل اإلعالم‬ ‫االس�رائيلية ح�ول مب�ادرات التطبي�ع‬ ‫وجتنيد عمالء في خاليا إرهابية‪.‬‬ ‫واوضح�ت ه�ذه اجلمعي�ات ان عاموس‬ ‫يادلين رئي�س االس�تخبارات احلربي�ة‬ ‫اإلس�رائيلية الس�ابق( أم�ان) ق�ال ف�ي‬ ‫محاضرة ألقاها مطلع تشرين االول‪ /‬أكتوبر‬ ‫‪ 2013‬مبعهد دراس�ات أبح�اث األمن القومي‬ ‫التاب�ع جلامعة تل أبيب الذي يرأس�ه حاليا‬ ‫أن « ت�ل أبي�ب لديه�ا عديد م�ن العمالء في‬ ‫بع�ض ال�دول العربي�ة وعل�ى رأس�ها مصر‬ ‫وس�وريا واليم�ن والس�ودان علاوة عل�ى‬ ‫دول ش�مال إفريقيا « واضاف « أما في شمال‬ ‫إفريقي�ا ‪ ،‬فق�د تقدمن�ا كثي�را إل�ى األمام في‬ ‫نش�ر ش�بكات جم�ع املعلوم�ات ف�ي كل من‬ ‫ليبي�ا وتون�س واجلزائ�ر واملغ�رب‪ ،‬والتي‬ ‫أصب�ح فيه�ا كل ش�يء ف�ي متن�اول أيدينا‪،‬‬ ‫وهذه الش�بكات قادرة على التأثير السلبي‬ ‫واإليجاب�ي ف�ي مجم�ل أم�ور ه�ذه البلاد‪،‬‬ ‫ف�ي السياس�ة واالقتص�اد أو حت�ى املش�هد‬ ‫االجتماعي «‪.‬‬ ‫وقال عاموس يادلني في مقابلة مع القناة‬ ‫الس�ابعة اإلس�رائيلية «أن إس�رائيل تتوفر‬ ‫ف�ي املغ�رب على ش�بكة جتس�س وتخريب‬

‫امتالك للقوة وخلق ن�وع من التوازن أو الردع داخل‬ ‫اجملتم�ع في مواجهة قوى تنحو نحو الهيمنة‪ ،‬في ظل‬ ‫غياب املؤسسات السياسية والعسكرية القوية»‪.‬‬ ‫ويضي�ف «عندم�ا تترس�خ دول�ة املؤسس�ات‬ ‫والتواف�ق بني الكتل السياس�ية س�تبدأ امليليش�يات‬ ‫بالتخل�ي تلقائيا عن سلاحها إقرارا منه�ا بالثقة في‬ ‫األمن واملؤسس�ات اجلدي�دة‪ ،‬لكن ه�ذا األمر يتطلب‬ ‫مب�ادرات حكومي�ة مدروس�ة تس�تفيد م�ن التجارب‬ ‫الدولية في هذا اجملال‪ ،‬سواء من خالل إصدار قوانني‬ ‫عف�و ش�املة أو إدم�اج امليليش�يات ف�ي املؤسس�ات‬ ‫األمنية‪ ،‬وخاصة أن ليبيا لديه�ا امكانيات اقتصادية‬ ‫كبيرة ميكن استغاللها في هذا اجملال»‪.‬‬ ‫ويط�رح الواق�ع الليب�ي املفت�وح عل�ى جمي�ع‬ ‫االحتم�االت تس�اؤالت ح�ول املس�تقبل ف�ي ظ�ل‬ ‫اس�تحضار احملللين لع�دة س�يناريوهات محتمل�ة‬ ‫مس�تمدة من جت�ارب عربي�ة وإقليمية‪ ،‬حي�ث يحذر‬ ‫البع�ض م�ن الس�يناريو العراق�ي (تدخ�ل دول�ي)‬ ‫وخاص�ة بعد تهديد واش�نطن بف�رض عقوبات على‬ ‫املس�لحني املس�يطرين عل�ى حق�ول النف�ط‪ ،‬ويش�ير‬ ‫آخ�رون ف�ي ذات الس�ياق إل�ى إمكانية حت�ول إقليم‬ ‫برقة إلى «كردستان ليبيا» في ظل املطالبة باستقالله‬ ‫السياسي واالقتصادي عن طرابلس‪.‬‬ ‫لك�ن بع�ض املتفائلني يلمحون إل�ى احتمال جناح‬ ‫النم�وذج الفيدرال�ي اليمن�ي ف�ي ليبيا‪ ،‬مس�تبعدين‬

‫خ�ارج القوانين الدولية»‪.‬وذل�ك ف�ي ندوة‬ ‫حول «األبرتاي�د الصهيوني (ش�بيه بنظام‬ ‫الفص�ل العنصري ال�ذي حكمت م�ن خالله‬ ‫األقلي�ة البيض�اء ف�ي جن�وب أفريقي�ا بين‬ ‫عام�ي ‪ 1948‬و‪ )1993‬ومس�تقبل القضي�ة‬ ‫الفلس�طينية‪ّ ،‬‬ ‫نظمته�ا بالرب�اط اجلمعي�ة‬ ‫املغربي�ة حلقوق اإلنس�ان (غي�ر حكومية)‬ ‫واجلمعي�ة املغربي�ة ملس�اندة الكف�اح‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫وانتقد بن عبد السالم موقف الدول التي‬ ‫تس�اند إس�رائيل واملس�اندة الالمش�روطة‬ ‫م�ن جان�ب الوالي�ات املتح�دة لت�ل أبي�ب‬ ‫ورأى احلقوق�ي املغرب�ي أن «الدول العربية‬ ‫دورا مخزيً �ا حي�ث يس�تمر التطبيع‬ ‫تلع�ب ً‬ ‫(مع إس�رائيل)‪ ،‬خصوصا م�ن طرف املغرب‬ ‫ومصر واألردن»‪.‬‬ ‫واكد أنيس بالفريج من اجلمعية املغربية‬ ‫ملساندة الكفاح الفلسطيني إن «الصهيونية‬ ‫ن�وع من أنواع العنصري�ة» وانتقد بالفريج‬ ‫«ضع�ف الدع�م املغرب�ي والعرب�ي عام�ة‬ ‫إزاء القضي�ة الفلس�طينية رغ�م أنها قضية‬ ‫مصيرية»‪.‬‬ ‫وح�ذر مما قال إن�ه «حل تريد واش�نطن‬ ‫فرضه على فلسطني وهو اتفاق اإلطار‪ ،‬الذي‬ ‫يرتكز على ض�رورة اعتراف الفلس�طينيني‬ ‫بإس�رائيل كدولة يهودية‪ ،‬مما سيؤدي إلى‬ ‫نكران تاريخ فلس�طني وإلغاء حق العودة»‬ ‫لالجئني‪.‬‬

‫س�يناريو التقس�يم ال�ذي قد يعي�د البالد إل�ى ثالثة‬ ‫دويلات مجزأة كما كان األمر قبيل «انقالب القذافي»‬ ‫في أيلول‪/‬سبتمبر ‪.1969‬‬ ‫ويق�ول لكرين�ي «جمي�ع ه�ذه االحتم�االت واردة‬ ‫بالنظ�ر للتركيبة الثقافية واالجتماعية املعقدة داخل‬ ‫ليبي�ا‪ ،‬في ظل غي�اب املؤسس�ات والتهاف�ت الدولي‬ ‫الكبي�ر عل�ى دول�ة تتمت�ع مبوق�ع اس�تراتيجي هام‬ ‫وامكانيات اقتصادية كبيرة»‪.‬‬ ‫ويس�تدرك «لك�ن أعتق�د أن�ه يج�ب ع�دم املي�ل‬ ‫للتعاط�ي مع االحتماالت الس�يئة‪ ،‬فه�ذا متوقف على‬ ‫إدراك النخ�ب السياس�ية الراهنة حلجم املس�ؤولية‬ ‫امللق�اة عل�ى عاتقها ف�ي تأمين مرحلة االنتق�ال التي‬ ‫تنط�وي على صعوب�ات داخلي�ة وخارجي�ة كبيرة‪،‬‬ ‫حي�ث ميكن االتفاق على حتقيق التنمية واالس�تقرار‬ ‫عبر بناء املؤسس�ات واحملافظة على الوحدة الليبية‬ ‫والوصول إلى توافق حول استغالل الثروة النفطية‬ ‫الكبيرة (التي تشكل عماد االقتصاد الليبي)»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن املؤمت�ر الوطن�ي الع�ام (البرمل�ان) ف�ي‬ ‫ليبي�ا أعلن مؤخ�را التوصل إلى تواف�ق حول تنظيم‬ ‫انتخاب�ات مبكرة لتعيني س�لطات انتقالي�ة جديدة‪،‬‬ ‫وج�اء قرار البرملان بعد أي�ام من دعوة حزب العدالة‬ ‫والبن�اء التابع جلماعة اإلخوان املس�لمني إلى إجراء‬ ‫انتخابات مبكرة بعد قرار البرملان املثير للجدل حول‬ ‫متديد واليته‪.‬‬

‫اجلزائ�ر‪ -‬وكاالت ‪ :‬أعل�ن اجلي�ش‬ ‫اجلزائ�ري ان قوات�ه قتل�ت ام�س األربع�اء‬ ‫مسلحني اثنني في عملية نفذتها بشمال شرق‬ ‫البلاد‪ ،‬فيم�ا ذك�ر تقرير اخباري ان خمس�ة‬ ‫عناصر مسلحة من امليليشيات الليبية قتلوا‬ ‫ف�ي عملي�ة نفذها اجلي�ش اجلزائري جنوب‬ ‫شرق اجلزائر‪.‬‬ ‫وجاء في بيان صادر ع�ن وزارة الدفاع إن‬ ‫«عملية التمش�يط التي ينفذها اجليش منذ ‪11‬‬ ‫آذار‪/‬مارس اجلاري مبحافظة تيزي وزو (‪100‬‬ ‫كلم ش�مال شرق العاصمة) وبالضبط مبنطقة‬ ‫أغريب أس�فرت امس عن مقتل مسلحني اثنني‬ ‫ومصادرة سالحني من نوع سيمينوف»‪.‬‬ ‫يشار إلى ان تنظيم «القاعدة في بالد املغرب‬ ‫اإلسلامي» يتخذ من جبال وغابات تيزي وزو‬ ‫وبومرداس اجملاورتني للعاصمة معقال له‪.‬‬ ‫وكان تقرير اخباري قد ذكر امس األربعاء‬ ‫أن خمس�ة عناص�ر مس�لحة من امليليش�يات‬ ‫الليبي�ة قتلوا ف�ي عملي�ة قامت‏به�ا مصالح‬ ‫األمن اجلزائرية اخملتص�ة مبكافحة اإلرهاب‬

‫بالتنس�يق مع ثلاث وحدات تابع�ة للقوات‬ ‫اخلاص�ة «الصاعق�ة» ‏بال�وادي الرع�وي‬ ‫املس�مى بكريب�ة ـ حوال�ى ‪ 365‬كل�م جن�وب‬ ‫غرب�ي بلدية الدب�داب بوالي�ة إليزي جنوب‬ ‫شرق اجلزائر‪.‬‏‬ ‫وقالت صحيفة «اخلبر» في عددها الصادر‬ ‫ام�س نقال عن مصادر محلية إن عناصر هذه‬ ‫امليليشيات تنتمي إلى اجلناح املسلح‏التابع‬ ‫لكتيبة خضراية برابح الغامني‪.‬‏‬ ‫وأوضح�ت املص�ادر أن العملية التي متت‬ ‫الثالث�اء ج�اءت إث�ر ترص�د وح�دات تابعة‬ ‫للسلاح اجل�و ملركبتين رباعيت�ي الدفع‏من‬ ‫ن�وع تويوت�ا ستيش�ن كانت�ا قد تس�للتا في‬ ‫نف�س الي�وم م�ن وادي أوال مبدينة غدامس‬ ‫بليبيا قبل نصب كمني لهم‪.‬‏‬ ‫وج�رى نق�ل جث�ث املس�لحني إل�ى مق�ر‬ ‫القطاع العسكري بببلدة الدبداب إلخضاعها‬ ‫لتحالي�ل احلم�ض الن�ووي‪ .‬كم�ا مت خلال‬ ‫‏العملية استرجاع رشاش ثقيل من نوع ‪12/7‬‬ ‫وأربعة أسلحة من نوع كالشينكوف‪.‬‏‬

‫أغلب النساء املغربيات تعرضن للعنف‬ ‫ومعدل األمية في صفوفهن يتجاوز ‪٪ 50‬‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫كش��فت احصائيات رس��مية مغربية ان اغلب‬ ‫النس��اء املغربي��ات تعرضن للعن��ف وان معدل‬ ‫االمي��ة ف��ي صفوفهن يتج��اوز ال��ـ‪ 50‬باملائة مع‬ ‫ارتفاع نسبة الفقر والهشاشة‪.‬‬ ‫وقال��ت مذك��رة لـ«هيئ��ة التحال��ف م��ن أجل‬ ‫تفعي��ل الفص��ل ‪ »19‬الت��ي تض��م مجموع��ة من‬ ‫الفعاليات النس��ائية واملدنية بعث��ت بها لرئيس‬ ‫احلكوم��ة املغربية عبد االله بن كي��ران للمطالبة‬ ‫بتفعي��ل نص��وص الدس��تور املغرب��ي املتعلق��ة‬ ‫باملس��اواة واملناصفة‪ ،‬ان االرقام الرسمية التي‬ ‫تتحدث عن وضعية النساء موجعة‪.‬‬ ‫واش��ارت املذكرة ال��ى ان ‪ 62‬باملائ��ة من بني‬ ‫النس��اء املغربيات اللواتي تتراوح أعمارهن بني‬ ‫هن ضحاي��ا لظاهرة‬ ‫‪ 64 18‬عام��ا في املغ��رب ّ‬‫العن��ف واس��تمرار ارتف��اع مع��دل األمي��ة لدى‬ ‫النس��اء اللوات��ي تت��راوح أعمارهن ف��وق الـ ‪10‬‬ ‫س��نوات لتصل الى ‪ 50.8‬باملائ��ة فيما ينخفض‬ ‫مع��دل النس��اء النش��يطات من اإلن��اث فوق ‪15‬‬ ‫سنة إلى ‪ 25.5‬باملائة في عام ‪ 2011‬بعدما كانت‬ ‫يبلغ في سنة ‪ 2000‬ما يقارب ‪ 30‬باملائة‪.‬‬ ‫وكشفت املذكرة عن ان نسبة وصول املرأة إلى‬ ‫مواق��ع القرار في الوظيف��ة العمومية واملناصب‬ ‫العليا ف��ي اإلدارة ظلت مح��دودة للغاية ‪ ،‬حيث‬

‫ان ‪ 6‬باملائة من الكتاب��ات العامة (وكالء وزارة)‬ ‫في ‪ 2013‬فق��ط و‪ 11‬باملائة مدي��رات و‪ 16‬باملائة‬ ‫س��فيرات ف��ي ح�ين أنه��ن يش��كلن ‪ 43‬باملائ��ة‬ ‫م��ن األطر العلي��ا و امله��ن احلرة و‪ 41‬م��ن األطر‬ ‫املتوسطة‪.‬‬ ‫واضافت املذكرة ان نسبة البطالة بني النساء‬ ‫تفاقمت إل��ى‪ 29,1‬باملائة في ع��ام ‪ ،2012‬بعدما‬ ‫كانت نس��بتها ‪ 25‬باملائة سنة ‪ 2000‬كما ارتفعت‬ ‫نس��بة البطال��ة ب�ين الش��ابات املتخرج��ات من‬ ‫اجلامعة إلى قرابة‪ 28.5‬باملائة في عام ‪.2011‬‬ ‫وس��جلت الهيئ��ات النس��ائية واملدني��ة ف��ي‬ ‫مذكرته��ا ارتف��اع نس��بة زواج القاص��رات م��ن‬ ‫‪ 18000‬س��نة ‪ 2004‬إلى ‪ 39031‬س��نة ‪ 2011‬حيث‬ ‫تش��كل النسبة ‪ 99،11‬باملائة‪ ،‬الى جانب زيجات‬ ‫جتري خارج احملاكم ويتم ترسيمها بعد الرشد‪.‬‬ ‫واك��دت اجلمعي��ات عزمه��ا عل��ى التظاه��ر‬ ‫واعتماد كل األساليب االحتجاجية السلمية في‬ ‫إطار القانون للتعبير لكم عن استيائها من األداء‬ ‫الس��لبي للحكوم��ة وع��دم الوف��اء بالتزاماته��ا‬ ‫جتاه النس��اء وطالبت باإلخراج الف��وري لهيئة‬ ‫املناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز والوضع‬ ‫الفوري لقانون إطار ش��امل للقضاء على العنف‬ ‫املبن��ي على الن��وع ومراجع��ة اش��املة للقانون‬ ‫اجلنائ��ي وكل التش��ريعات لضم��ان وحماي��ة‬ ‫احلقوق اإلنسانية للنساء‪.‬‬

‫نوابهم سألوا وزير الداخلية ورئيس مجلس الشيوخ طرد شيخة منهم‬

‫نواكشوط ـ «القدس العربي»‬ ‫من عبد الله مولود‪:‬‬ ‫ازدادت أم�س س�خونة خ�ط املواجه�ة بين إسلاميي‬ ‫موريتاني�ا املنضوي�ن ف�ي ح�زب التجم�ع الوطن�ي ذي‬ ‫املرجعي�ة اإلسلامية‪ ،‬ونظام الرئي�س املوريتان�ي محمد‬ ‫ولد عبد العزيز‪ ،‬وذلك بعد مساءلة أحرج بها نوابهم وزير‬ ‫الداخلي�ة ح�ول حادث�ة تدني�س املصحف‪ ،‬وقي�ام رئيس‬ ‫مجلس الش�يوخ وهو م�ن األغلبية احلاكمة بطرد ش�يخة‬ ‫متثل اإلسالميني في مجلس الشيوخ‪.‬‬ ‫وانضاف ه�ذان احلدثان اللذان يدفعان باألمور حلافة‬ ‫الصدام‪ ،‬للتوتر الش�ديد في العالقة بين اجلانبني الناجم‬ ‫ع�ن قرار حل جمعية املس�تقبل ال�ذراع الدعوية واخليرية‬ ‫لإلسالميني‪ ،‬وعن اتهام اإلسالميني باستغالل التظاهرات‬ ‫الت�ي احتج�ت عل�ى عملي�ة تدني�س املصحف الش�ريف‪،‬‬ ‫لتوري�ط النظ�ام والكش�ف ع�ن ضع�ف أداءات�ه األمني�ة‬ ‫والسياسية‪.‬‬ ‫وق�د أش�علت مس�اءلة النائ�ب اإلسلامي حم�دي ولد‬ ‫إبراهي�م لوزي�ر الداخلي�ة محمد ولد محمد س�الم نقاش�ا‬ ‫حادا في البرملان‪ ،‬حي�ث انتقد النائب املعارض «احلوادث‬ ‫املس�يئة للمقدسات واملس�تغربة في البيئة االسالمية‪ ،‬كما‬

‫خط املواجهة بني إسالميي موريتانيا ونظام ولد عبد العزيز يزداد سخونة‬ ‫انتقد ما أسماه «القمع الوحشي الذي قامت به قوات األمن‬ ‫في حق مواطنني ش�رفاء عبروا بطريقة سلمية عن مشاعر‬ ‫الغيرة على حرمات الله»‪.‬‬ ‫وداف�ع الوزي�ر ع�ن أداء األجه�زة األمني�ة وأك�د أن‬ ‫«التحقيق�ات أثبت�ت أن حادث�ة متزي�ق املصاح�ف مج�رد‬ ‫إهمال ال غير»‪.‬‬ ‫وأك�د وزي�ر الداخلي�ة املوريتاني «أن ما ح�دث نتيجة‬ ‫لتمزي�ق املصح�ف م�ن مظاه�رات وهج�وم عل�ى القص�ر‬ ‫الرئاس�ي لي�س تلقائيا فقد كان�ت هناك الالفت�ات وكانت‬ ‫هن�اك س�يارات حتم�ل مكب�رات الص�وت وكان�ت هن�اك‬ ‫سيارات تقوم بعمليات الربط بني املتظاهرين»‪.‬‬ ‫وأوضح «أن مؤطرين سياس�يني التحقوا باملتظاهرين‬ ‫مما جعل احلش�ود تكب�ر حتى جتاوزت احلش�ود الكبيرة‬ ‫التي شهدتها نواكشوط من قبل»‪.‬‬ ‫وأضاف « لقد فاجأتنا طريقة توجيه اللعنات للحكومة‬ ‫وسبها ونعتها بأنها غير قادرة على حماية املقدسات»‪.‬‬ ‫وجاء ق�رار الطرد املؤق�ت الذي اتخ�ذه رئيس مجلس‬ ‫الش�يوخ املوريتان�ي‪ ،‬بح�ق الش�يخة زين�ب بن�ت الدده‬ ‫وأسسه على عدم انضباطها في اجللسات‪ ،‬ليزيد املواجهة‬ ‫حدة‪.‬‬ ‫فقد دان حزب التجمع الوطني لإلصالح (اإلسالميون)‪،‬‬ ‫قرار الطرد واعتبر في بيان شديد اللهجة أصدره باملناسبة‬

‫«أن م�ا قام رئي�س مجلس الش�يوخ خطوة غي�ر قانونية‬ ‫اتخذت بطريقة تفتقد اللباقة وتفتقر إلى املصداقية»‪.‬‬ ‫وأكد ح�زب التجمع «أن الش�يخة زينب بن�ت الدده قد‬ ‫عب�رت كعادته�ا بكل ص�دق وش�جاعة عن م�ا يختلج في‬ ‫صدور آالف املواطنني من الش�عب املوريتاني ولم تتجاوز‬ ‫احلقوق التى كفلها لها القانون»‪.‬‬ ‫واعتب�ر احل�زب «أن ه�ذه اخلط�وة متث�ل اس�تمرارا‬ ‫ملسلس�ل خ�رق القوانين وتضيي�ق احلريات وال�ذي من‬ ‫الواض�ح أنه وصل إل�ى مضايقة املنتخبني مم�ن اختارهم‬ ‫الشعب لتمثيله وحصنهم الدستور والقانون»‪.‬‬ ‫ورد املستش�ار اإلعالمي لرئيس مجلس الش�يوخ على‬ ‫ما نش�ره اإلسلاميون في موقع السراج احملسوب عليهم‪،‬‬ ‫بخص�وص عملية الط�رد؛ معتبرا «أن�ه مغالطة وحتريف‬ ‫لألم�ور ع�ن مواضعه�ا‪ ،‬فاألم�ر يتعلق بإج�راء منصوص‬ ‫عليه في املادتني ‪ 92‬و‪ 93‬من نظام مجلس الشيوخ»‪.‬‬ ‫ه�ذا ونش�رت صحيف�ة الس�راج احملس�وبة عل�ى‬ ‫اإلسلاميني أمس حتليلا مطوال تن�اول مس�تقبل العالقة‬ ‫بني اإلسلاميني ونظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز بعد‬ ‫املواجهة العنيفة التي ش�هدتها عالقات الطرفني في األيام‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫وأك�دت الس�راج «أن مس�تقبل العالقة – حت�ى ال نقول‬ ‫املواجه�ة – بني اإلسلاميني والس�لطة‪ ،‬تتح�دد بناء على‬

‫عدة مؤش�رات أبرزها حقيقة وحجم الدور اخلارجي فيما‬ ‫حصل من اس�تهداف‪ ،‬ف�إذا صحت املعلومات واملؤش�رات‬ ‫الدال�ة عل�ى أن هذا ال�دور كبي�ر ومحوري سنش�هد على‬ ‫الراجح خالل األيام واألس�ابيع القادمة تطورات مستمرة‬ ‫في اجتاه املواجهة»‪.‬‬ ‫«فدافع املال الس�عودي‪ ،‬تضيف السراج‪ ،‬لن يقبل بأقل‬ ‫من « تنظيف» الساحة من من يعتبرهم « العدو رقم واحد»‬ ‫أم�ا إن كان البع�د الداخل�ي هو األس�اس فيمك�ن توقع أن‬ ‫تنتهي األم�ور عند املرحلة احلالية عل�ى أن تبرز تداعيات‬ ‫ونتائج أكثر وضوحا ملس�قبل العالقة على أرضية السباق‬ ‫الرئاسي الوشيك»‪.‬‬ ‫وأك�دت الس�راج «أن إدراك ول�د عبدالعزي�ز لق�وة‬ ‫اإلسلاميني وجتذرهم في اجملتمع وصالبتهم في النضال‪،‬‬ ‫وط�ول نفس�هم في�ه‪ ،‬وه�و املطل�ع ع�ن ق�رب عل�ى وقائع‬ ‫وحيثي�ات مواجهتهم مع ولد الطائع ‪ ،‬جتعله يعيد التفكير‬ ‫كثيرا قبل االنزالق في مسار مواجهة مفتوحه معهم»‪.‬‬ ‫وخلص�ت الصحيف�ة إل�ى التأكي�د بأن�ه «بين الدوافع‬ ‫اخلارجية والدوافع الداخلية‪ ،‬وبني منطق العقل واخلبرة‪،‬‬ ‫ومنطق التحريض والتهور‪ ،‬يتبلور اآلن مس�تقبل العالقة‬ ‫بني طرفني من أهم أطراف املش�هد السياس�ي‪ ،‬وال شك أن «‬ ‫الن�اجت النهائي» م�ن عملية التدافع هذه س�يترك بصماته‬ ‫القوية واملباش�رة ليس على اإلسلاميني أو نظام الرئيس‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫محمد ولد عبدالعزيز فحس�ب بل على البل�د كله وبالذات‬ ‫في أساس�ياته املفجوعة دائما؛ في وحدت�ه ودميقراطيته‬ ‫وهويته وتنميته»‪.‬‬ ‫وللتذكي�ر ف�إن عالق�ة إسلاميي موريتاني�ا بنظ�ام‬ ‫الرئي�س محمد ول�د عبد العزي�ز مرت بحاالت م�د وجزر‪،‬‬ ‫فقد تصدر اإلسلاميون الذين حصل�وا باللتيا والتي على‬ ‫ترخيص االعتراف بحزبهم السياس�ي عام ‪ ،2007‬اجلبهة‬ ‫التي عارضت انقالب ‪ 2008‬الذي قاده ولد عبد العزيز ضد‬ ‫النظام املدني املنتخب للرئيس ولد الشيخ عبد الله‪.‬‬ ‫وبع�د اتف�اق داكار املوق�ع بين النظ�ام العس�كري‬ ‫واملعارض�ة منتص�ف حزي�ران ‪ /‬يوني�و ‪ ،2009‬اعت�رف‬ ‫اإلسلاميون باالنتخاب�ات الت�ي ج�رت في مت�وز ‪ /‬يوليو‬ ‫‪ 2009‬والت�ي ف�از فيه�ا الرئي�س محمد ول�د عب�د العزيز‪،‬‬ ‫ودخلوا في مرحلة يسمونها مرحلة «املعارضة الناصحة»‬ ‫وكان�ت مرحل�ة م�ن اله�دوء وتب�ادل رس�ائل « اجملامل�ة‬ ‫السياسية»‪.‬‬ ‫ويؤكد اإلسلاميون أنه�م تركوا خالل املرحل�ة «الباب‬ ‫مفتوح�ا أم�ام كل اخلي�ارات مب�ا فيه�ا خي�ار التحال�ف‬ ‫السياس�ي أو حت�ى الش�راكة رمب�ا م�ع ول�د عب�د العزي�ز‬ ‫املنتخب بعد أش�هر من املناكفة»‪ ،‬حي�ث دخلوا في حتالف‬ ‫انتخابي جزئي في جتديد ثلث مجلس الشيوخ‪.‬‬ ‫وملا لم يجد اإلسلاميون يدا من النظام ممدودة إليهم‪،‬‬

‫اعتم�دوا على وثيق�ة حتليلية لتقيي�م أداء النظام وعادوا‬ ‫للمعارض�ة «الناطحة» ملتحفين بثورات الربي�ع العربي‬ ‫التي رفعت حظوظ زمالئهم من أعضاء تنظيم اإلخوان في‬ ‫تونس ومصر وليبيا‪.‬‬ ‫وبعد أداء أدوار معارضة قوية في منسقية املعارضة‬ ‫الراديكالي�ة وداخ�ل البرمل�ان‪ ،‬فاج�أ اإلسلاميون‬ ‫زمالءه�م ف�ي الصف املع�ارض وفاج�أوا ال�رأي العام‬ ‫بقرار املش�اركة في االنتخابات النيابية والبلدية التي‬ ‫جرت في تشرين الثاني ‪ /‬نوفمبر ‪ 2013‬والتي قاطعتها‬ ‫املعارضة اجلادة‪.‬‬ ‫لك�ن ه�ذه املش�اركة ل�م تؤمنه�م صول�ة احل�كام كم�ا‬ ‫يقول�ون‪ ،‬فقد ج�اءت التظاه�رات األخيرة لتؤك�د أنهم ما‬ ‫يزالون مس�تهدفني حيث حلت السلطات جمعية املستقبل‬ ‫وصدرت تصريحات تخويفية ضد اجلماعة‪.‬‬ ‫ويعتقد اإلسالميون أن هذا االستهداف « حصيلة تداخل‬ ‫لثالث�ة ه�ي انزعاج م�ن أداء اإلسلاميني ف�ي االنتخابات‬ ‫املاضي�ة وخ�وف وقل�ق م�ن تأثيره�م ف�ي االنتخاب�ات‬ ‫الرئاس�ية القادم�ة‪ ،‬ورغب�ة ف�ي االس�تفادة م�ن الكعك�ة‬ ‫الس�عودية اخلاص�ة مبواجه�ة م�ا يعتب�ره الس�عوديون‬ ‫جماعات إخوانية في العالم‪ ،‬وحملة حتريض واسعة ضد‬ ‫اإلسالميني شارك فيها خليط من أعداء اإلسالميني وأعداء‬ ‫ولد عبدالعزيز وأعداء الدميقراطية نفسها»‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫كل الشعب يتحدث في السياسة فاالنترنت والقنوات الفضائية جعلت الناس على دراية بكل صغيرة وكبيرة‬

‫امللفات املطروحة أمام الرئيس القادم صعبة ومعقدة إما أن ترفع أسهمه أو تخسف به في سابع أرض وال حل وسط‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫نش��رت الصحف الص��ادرة أمس األربعاء ‪ 19‬مارس‪/‬اذار عن قيام الش��رطة بالتوجه إلى مقر حزب االس��تقالل (العمل) س��ابقا في‬ ‫جاردن س��يتي بالقاهرة‪ ،‬بعد تلقيها بالغا من سكان العمارة بأنهم اشتبكوا مع أعضاء احلزب‪ ،‬وكذلك من حضر من اإلخوان والوسط‬ ‫وأعض��اء التحالف الوطني لدعم الش��رعية ورفض االنقالب لعق��د اجتماع للدعوة ملظاهرات يوم األربعاء مبناس��بة ذكرى املوافقة على‬ ‫اإلعالن الدستوري في االستفتاء عليه في ‪ 19‬مارس ‪ ،2011‬وقد تفرق أعضاء التحالف ولم يتم القبض على احد منهم‪.‬‬ ‫كما نشرت الصحف عن اصدار محكمة جنح اخلانكة حكمها في قضية وفاة سبعة وثالثني من اإلخوان املسلمني في سيارة ترحيالت‬ ‫للش��رطة أثناء توجهها إلى سجن أبو زعبل بسبب االختناق بالغاز‪ ،‬وحكمت بالسجن عشر سنوات على مأمور قسم مصر اجلديدة مع‬ ‫الش��غل والنفاذ‪ ،‬وعلى ثالثة ضباط بالس��جن ستة أش��هر مع إيقاف التنفيذ‪ ،‬واحلكم ال يزال أمامه االستئناف ثم النقض حتى يصبح‬ ‫نهائي��ا‪ ،‬ورحم الله من ماتوا والصبر والس��لوان ألس��رهم ولعن الله كل من تس��بب في إث��ارة احلقد والكراهية بينن��ا‪ ،‬نحن املصريني‪،‬‬ ‫أصحاب النكت والفرفشة ثم هربوا إلى خارج البالد‪.‬‬ ‫وحددت محكمة جنايات القاهرة يوم األحد القادم الستئناف محاكمة مرسي‪ ،‬الرئيس السابق وعدد آخر في أحداث قصر االحتادية‬ ‫بعد رفض محكمة االس��تئناف طل��ب صديقنا الدكتور عصام العريان رد احملكمة وتغرميه عش��رة آالف جني��ه‪ .‬وذكرت الصحف كذلك‬ ‫رف��ض األطباء والصيادلة إنهاء اإلضراب ملدة ثالثة ش��هور وأصروا على تطبيق الكادر عليه��م‪ .‬ومن االخبار التي ذكرتها صحف امس‬ ‫قيام رئيس الوزراء إبراهيم محلب بركوب أتوبيسات هيئة النقل العام اجلديدة‪ .‬واالستعدادات لالحتفال بعيد األم‬ ‫وانقطاع الكهرباء في بعض احملافظات بسبب نقص الوقود‪.‬‬ ‫اما إعالن الرئيس الروسي بوتني املوافقة على انضمام شبه جزيرة القرم إلى االحتاد الروسي فكان من االخبار التي احتلت الصدارة‬ ‫ف��ي صحف امس‪ ،‬باالضافة الى خبر اجله��ود التي تبذلها الكويت قبل عقد مؤمتر القمة العربي في أراضيها حلل اخلالفات بني كل من‬ ‫الس��عودية واإلمارات والبحرين وبني قطر‪ ،‬وبني مصر وقطر وهو ما يتمناه كل عربي مخلص ألمته العربية ال ملشروع اخلالفة حلساب‬ ‫تركي��ا وحلف الناتو‪ .‬ومتكنت الش��رطة من معرفة س��بب رؤوس احلمير امللقاة في مدينة الس��ادس من أكتوبر بع��د تلقيها بالغات من‬ ‫األهالي بأنه يتم ذبح احلمير واس��تخدام حلومها في عمل أرغفة احلواوش��ي واتضح أن سيركا يقوم بذبحها وتقدميها لألسود‪ ..‬والى‬ ‫بعض مما عندنا‪..‬‬

‫احلل العسكري واألمني‬ ‫ال يكفي في حسم الصراع السياسي‬ ‫ونب��دأ بالهج��وم اإلرهاب��ي الذي ح��دث ضد نقطة الش��رطة العس��كرية في‬ ‫مس��طرد ش��مال القاهرة وأدى إلى استشهاد س��تة وتفخيخ املكان‪ ،‬في واحدة‬ ‫م��ن العمليات اإلرهابية على درج��ة عالية من االحتراف‪ .‬كما أن الس��هولة التي‬ ‫متت بها كش��فت اس��تهانة باالحتياطات األمنية وبإمكانية تعرض اجليش ملثل‬ ‫هذه العمليات‪ ،‬وقد س��ارع زميلنا الكات��ب الكبير فهمي هويدي بتحليل احلادث‬ ‫يوم األحد في «الشروق» في مقاله اليومي املتميز بقوله‪:‬‬ ‫«أشم في حادث مسطرد رائحة السيناريو اجلزائري الذي كنت قد استبعدته‬ ‫من قبل‪ ،‬في ذلك التباين بني البيئتني املصرية واجلزائرية‪ ،‬في البيئة السياسية‬ ‫والطبيع��ة الس��كانية واجلغرافية‪ ،‬االن أقر بأنني أحس��نت الظ��ن وأخطأت في‬ ‫التقدي��ر‪ ،‬رغم أنن��ي ما زلت آمل في أن يفعل التباين فعل��ه وأال تتطابق احلالتان‬ ‫املصرية واجلزائرية في النتائج‪ ،‬مذكرا بأن الس��يناريو اجلزائري استمر عشر‬ ‫س��نوات وأدى إلى س��قوط نحو مئتي ألف قتيل‪ .‬صحي��ح أن البدايات ال تخلو‬ ‫من تش��ابه ب�ين البلدين‪ ،‬خصوصا ف��ي الدور الذي لعبه اجلي��ش في كل منهما‬ ‫في إجهاض املس��ار الدميقراطي‪ ،‬مع االختالف في حجم التأييد الش��عبي الذي‬ ‫كان ف��ي مصر أوضح منه في اجلزائ��ر‪ ،‬إال أنني أمتنى أن تختلف النهايات وأن‬ ‫يتعل��م القائمون على األمر في مصر دروس التجرب��ة اجلزائرية‪ ،‬التي أهمها أن‬ ‫احلل العس��كري واألمني ال يكفي في حس��م الصراع السياس��ي‪ ،‬وهو ما فطن‬ ‫إلي��ه الرئيس اجلزائري عبد العزيز بوتفليقة‪ ،‬الذي تولي الس��لطة في عام ‪1999‬‬ ‫وتبن��ى سياس��ة الوئام املدن��ي التي كانت مدخ�لا لتحقيق الس��لم األهلي‪ ،‬وبه‬ ‫انتهت املرحلة التي يصفها اجلزائريون بالعش��رية السوداء التي أغرقت البالد‬ ‫في بحر م��ن الدماء وتخللتها مذابح وجرائم بش��عة يش��يب له��ا الولدان‪ .‬أحد‬ ‫الفروق املهمة بني التجربتني اجلزائرية واملصرية إلى حد كبير فاملواجهة كانت‬ ‫معلنة بني اجليش القابض على السلطة وبني جبهة اإلنقاذ»‪.‬‬

‫فريق السيسي يحتاج‬ ‫إلى مزيد من التدريب‬ ‫وإل��ى املعارك املتنوع��ة التي يض��رب أصحابها في كل اجت��اه ال يلوون على‬ ‫ش��يء ويبدأها معنا من يوم االثن�ين زميلنا الكاتب الكبي��ر بـ»األهرام» الدكتور‬ ‫عمرو هاش��م ربيع بقوله في «املصري اليوم» عن أنصار السيس��ي‪« :‬األس��لوب‬ ‫الذي يدير به الفريق غير املعلن احلملة االنتخابية للمش��ير عبد الفتاح السيسي‬ ‫قب��ل اس��تقالته يحت��اج إلى املزيد م��ن التدريب‪ ،‬خاصة لو اس��تمر بش��خوصه‬ ‫بعد االس��تقالة‪ ،‬فهذا الفريق بال ش��ك عاجز عن احلركة وقلي��ل الفطنة ومورط‬ ‫للمش��ير‪ ،‬يس��يء للرجل داخل مصر وخارجه��ا‪ ،‬والرجل بالتأكيد ال يس��تحق‬ ‫كل ذلك الس��يما مع اخملاط��ر الضخمة الت��ي حتملها وحده للخ�لاص من حكم‬ ‫اإلخوان‪ ،‬بعد أن هب الش��عب قبله راغبا في اخلالص منهم‪ ،‬فالشعب اآلن ليس‬ ‫ش��عب مبارك اذ أن الكل يتحدث في السياسة‪ ،‬رغم تباين الثقافات خاصة بعد‬ ‫أن جعلت ث��ورة االنترنت واملوبايل والقنوات الفضائي��ة الناس على دراية بكل‬ ‫صغيرة وكبيرة‪. »:‬‬

‫هدف البعض أن يبقى‬ ‫في الصورة ويدلي بتصريحات‬ ‫وثاني املعارك في اليوم نفس��ه س��تكون من نصيب زميلن��ا وصديقنا رئيس‬ ‫التحرير التنفيذي لـ»اليوم السابع» أكرم القصاص وهو من الظرفاء أيضا قال‪:‬‬ ‫«هناك نكتة عن مس��طول راح مطعم وطلب س��اندويتش طعمية من غير س��لطة‬ ‫قوط��ة‪ ،‬صاحب املطعم كان مس��طول قال له ما عنديش س��لطة قوطة أعمله لك‬ ‫من غير س��لطة طحينة‪ ،‬تذكرنا هذه النكتة مبا نراه ونسمعه ونتابعه من أحداث‬ ‫سياس��ية‪ ،‬فقد أعلن الفريق س��امي عنان رئي��س األركان الس��ابق التراجع عن‬ ‫خ��وض االنتخاب��ات الرئاس��ية‪ ،‬ورأينا األس��تاذ خالد علي احملامي والناش��ط‬ ‫احلقوقي يعلن إنس��حابه من االنتخابات الرئاس��ية القادم��ة‪ ،‬التي لم تبدأ بعد‪.‬‬ ‫وكما اعتدنا خالل ثالث س��نوات فإن اله��دف لكثيرين هو أن يبقوا في الصورة‬ ‫ويدلوا بتصريحات‪ ،‬أو يذهبوا إلى مؤمت��رات ليبوظوها ويصنعوا خبرا يتابعه‬ ‫اإلع�لام‪ ،‬ول��م يعد اخلبر أن فالن��ا فعل كذا ب��ل ان فالنا هتف وتش��اجر فالن‪،‬‬ ‫والنتيجة أننا أصبحنا نعيش حالة من رد الفعل والسياس��ة بدون سلطة قوطة‬ ‫أو طحينة أو مرشحني»‪.‬‬

‫الصراع أصبح على‬ ‫قميص عبد الناصر‬ ‫ونت��رك س��اندويتش الطعمية وس��لطة القوط��ة والطحينة إلى جه��از جديد‬ ‫للكشف على الناصرية في أي ش��خص‪ ،‬اخترعه صاحبنا محمد حسني الشيخ‬ ‫وأخبرنا به في صفحة مدرسة املشاغبني بجريدة «املشهد» األسبوعية املستقلة‬ ‫التي تصدر كل ثالثاء فقال‪« :‬مبا أن الصراع اليوم أصبح على قميص عبد الناصر‬ ‫كما يحلو للبعض أن يصف املباراة الدائرة بني أنصار املشير السيسي واملناضل‬ ‫حمدي��ن صباحي ف��ي انتخابات الرئاس��ة املقبلة‪ ،‬فلذا وج��ب احلديث عن عبد‬ ‫الناصر املعني‪ ،‬واإلجابة عن س��ؤال من هو احلاكم و السياس��ي الذي يستحق‬ ‫أن ننعته بالناصري‪ ،‬فالش��خص ال��ذي يقود اجلماهير‪ ،‬أو م��ا يجوز أن مننحه‬ ‫لقب زعيم تنقسم ماهيته إلى ش��قني‪ ،‬أولهما الكاريزما‪ ،‬وهي وصف يطلق على‬ ‫اجلاذبية الكبيرة واحلضور الطاغي الذي يتمتع به بعض األش��خاص القادرين‬ ‫على التأثير ف��ي اآلخرين ايجابيا باالرتباط بهم جس��ديا وعاطفيا وثقافيا‪ .‬أما‬ ‫الثاني من ش��خصية الزعيم فهو العقيدة وهي مجموعة األفكار واألهداف التي‬ ‫تكون عقله وتوجهاته في إدارة ش��ؤون الدولة‪ .‬وف��ي احلالة الناصرية نرى أن‬

‫عبد الناصر امتلك كاريزما خلفتها قدرته على مجابهة األحداث‪ ،‬دعمها بالش��ق‬ ‫الثاني من ش��خصية أي زعيم وهي العقيدة السياسية واالجتماعية‪ ،‬التي كانت‬ ‫ل��دى ناص��ر مرضية متاما ألغل��ب اجلماهير‪ ،‬وه��ي تطبيق النظام االش��تراكي‬ ‫واالس��تقالل الوطني والس��عي نح��و القومي��ة العربية‪ .‬وأرى أن االس��تعراض‬ ‫الس��ريع واخملتزل ج��دا الذي قدمت��ه يصلح أن يكون ما يس��مى جهاز كش��ف‬ ‫الناصري‪ .‬فمن خالل عرض أي من السيس��ي او حمدين أو أي مرشح على تلك‬ ‫األفكار املذكورة تس��تطيع قارئي العزيز أن تدرك متاما أيا منهم يستحق تأييدك‬ ‫إن كنت من احلاملني بعبد الناصر جديد‪ .‬أما إن كنت ترى غير ما ذكرت فأرجوك‬ ‫أترك الزعيم وشأنه ليظل ذكرى جميلة وحلما ال نريد تشويهه»‪.‬‬

‫التيار الناصري‬ ‫ليس تابعا حلزب الكرامة‬ ‫لك��ن صديقنا العزي��ز ومدير مكتب خالد الذكر األس��بق للمعلومات س��امي‬ ‫ش��رف رفض اس��تخدام اجلهاز الذي اخترعه الش��يخ‪ ،‬ألن لديه م��ا هو أهم أي‬ ‫املعلومات عن زميلنا وصديقنا حمدين صباحي‪ ،‬فقد ش��ن س��امي في «أهرام»‬ ‫الثالث��اء هجوما عنيفا عليه بس��بب كلمته أمام املؤمتر ال��ذي عقده حزب حركة‬ ‫الكرامة الذي كان يترأسه حمدين ويترأسه اآلن صديقنا املهندس محمد سامي‬ ‫واملؤمتر كان في مقر نقابة الصحافيني فقال سامي مخاطبا حمدين‪:‬‬ ‫«أرج��و أن أنبه أن التيار الناصري ليس بتابع حلزب الكرامة حتى تصرحون‬ ‫باس��م التي��ار وكأنكم قياداته ي��ا عزيزي‪ ،‬وإذا كنت نس��يت فأح��ب أن أذكرك‬ ‫أن مجموعتك��م احملترم��ة ه��ي التي قامت ف��ي منتصف التس��عينيات من القرن‬ ‫املاضي بأول انشقاق لصف موحد قوي كان اسمه احلزب العربي الدميقراطي‬ ‫الناص��ري‪ ،‬وال أع��رف حتى ه��ذه اللحظة ما هي األس��باب والدواف��ع ملثل هذا‬ ‫األجراء االنفصالي‪ ،‬الذي هدم أحد أركان ثوابت عبد الناصر العظيم في احلرية‬ ‫واالش��تراكية والوح��دة‪ ،‬لقد قمتم بش��ق الوح��دة للناصريني ولم تس��تجيبوا‬ ‫وال م��رة من��ذ أن مت التفكير في توحيد الصف الناصري من نهاية التس��عينيات‬ ‫وحتى اليوم ملاذا؟ ال أعرف وال أجد س��ببا مقنعا لهذا التعرف من جانبكم‪ ،‬على‬ ‫الرغم م��ن تعدد احملاوالت‪ ،‬بدءا بلجنة املرحوم الس��فير محم��د وفاء حجازي‪،‬‬ ‫ث��م محاوالتي مع املرح��وم املهندس أحمد حمادة‪ ،‬وحتى أي��ام قليلة مضت من‬ ‫املهن��دس عبد احلكيم عب��د الناصر الذي أصاب��ه امللل من اس��تجابتكم‪ .‬وأقول‬ ‫أيضا ملاذا مرة ثانية ال أعرف ما هو الس��بب احلقيق��ي‪ ..‬رميتم وراء ظهوركم ما‬ ‫أعلن��ه الرئيس جمال عبد الناصر من أن اإلخوان املس��لمني ال أمن وال أمان لهم‪،‬‬ ‫وأنه��م أعداء الوطن واألمة العربية‪ .‬وبعد هذه العجالة تيجوا النهاردة وتقولون‬ ‫بالفم املليان انكم تبحثون عن حتقيق وحدة الكيانات الناصرية وتطالبون أبناء‬ ‫التيار الناصري بااللتحام بالش��عب املصري‪ ،‬وال أدري من الذي فوضكم بذلك‪،‬‬ ‫ف��ي الوقت الذي نحن أبناء التيار الناصري ندعم ترش��يح وانتخاب عبد الفتاح‬ ‫السيسي كفاكم تقس��يما وانقسامات واتقوا الله حمى الله مصر كنانة الله في‬ ‫أرضه وال يصح إال الصحيح في ظل احلرية االشتراكية والوحدة» ‪.‬‬ ‫ولق��ي س��امي ش��رف أم��س األربع��اء دعما قوي��ا وغير مباش��ر م��ن زميلنا‬ ‫وصديقن��ا الرس��ام املوهوب عمرو س��ليم وه��و ناصري وابن ناص��ري زميلنا‬ ‫وصديقن��ا الراحل جمال س��ليم فقد أخبرنا في «املصري اليوم» أنه كان يس��ير‬ ‫في أحد الشوارع فوجد كل اإلشارات لالجتاهات عليها السيسي وزوجة تقول‬ ‫لزوجها ‪:‬‬ ‫ ال بصحيح والنبي النت قايل يا سي سيد مني اللي حيكسب في االنتخابات‬‫اللي جايه‪.‬‬ ‫فرد عليها ساخرا حمدين طبعا‬

‫ال نعرف للسيسي‬ ‫برنامجا سياسيا واضحا‬ ‫أما آخر من س��يحدثنا اليوم عن خالد الذكر والسيس��ي فس��يكون زميلنا في‬ ‫«الشروق» محمد عصمت وقوله يوم الثالثاء في عموده (أوراق)‪:‬‬ ‫«ال ميتل��ك املش��ير السيس��ي تاريخ��ا سياس��يا ميكننا م��ن خالل��ه تصنيفه‬ ‫أيديولوجي��ا عندم��ا يصبح رئيس��ا للجمهورية‪ ،‬لك��ن املؤكد أنه س��يكون طبعة‬ ‫رئاسية جديدة‪ ،‬بالتأكيد لن يكون عبد الناصر اجلديد الذي يكلمنا عن احلريات‬ ‫االجتماعية والسياسية ويقمع مبنتهى العنف حقوق اإلنسان ويفتح املعتقالت‬ ‫لكل مخالفيه في الرأي‪ ،‬كما أنه لن يكون امتدادا للس��ادات الذي أقس��م على أنه‬ ‫سيس��ير على خط عبد الناصر وس��ار علي��ه فعال ولكن بأس��تيكة‪ ..‬وبالقطع لن‬ ‫يس��تطيع السيس��ي‪ ،‬حتى إذا أراد‪ ،‬أن يعيد جتربة حسني مبارك‪ ،‬ألن املقدمات‬ ‫املتش��ابهة تؤدي إلى نتائج متش��ابهة‪ ،‬والثابت حتى اآلن أن ترش��ح السيسي‬ ‫للرئاس��ة ووصول��ه للقصر اجلمهوري ال يضمن لنا أنه س��يكون رئيس��ا جيدا‪،‬‬ ‫فحتى اآلن نحن ال نعرف للرجل برنامجا سياسيا واضحا‪ .‬كوزير للدفاع ميكنك‬ ‫أن تقول عن املش��ير السيس��ي ان��ه أنقذ مصر فعال من الس��قوط في املس��تنقع‬ ‫اإلخواني بكل فساده‪ ،‬وأوقف مخطط حتويلها إلى إمارة تابعة لعصابة لتنظيم‬ ‫دول��ي وأن الرج��ل لع��ب دورا بطوليا س��يذكره ل��ه التاريخ في مواجه��ه مافيا‬ ‫اإلخ��وان‪ ،‬ولكنه كرئيس محتمل للجمهوري��ة ما زال هناك الكثير الذي ينبغي أن‬ ‫يقدمه جلمهور ناخبيه‪ ،‬وان يدرك جيدا أنه لن ينجح إال إذا كان رئيس��ا للفقراء‪.‬‬ ‫فامللف��ات املطروحة أمام الرئيس القادم أيا كان اس��مه صعب��ة ومعقدة‪ ،‬إما أن‬ ‫ترفع أسهمه إلى عنان السماء أو تخسف به في سابع أرض وال حل وسط ‪.‬‬

‫هيكل‪ :‬الشعوب تلجأ إلى الدين‬ ‫كمالذ أخير في أوقات األزمة‬ ‫اما موضوع محمد حس��نني هيكل الذي يندد باالنقالب العس��كري ويعتبره‬ ‫كارثة‪ ،‬فاخذنا الى جمال س��لطان رئيس حترير صحيفة «املصريون» ورأيه في‬ ‫ه��ذا املوضوع يقول‪»:‬رحم الله األس��تاذ محمد جالل كش��ك ‪ ،‬فق��د كان له صبر‬ ‫ودأب عجيب��ان على تتبع تناقضات محمد حس��نني هيكل ف��ي كتبه التي تصل‬

‫أحيان��ا إلى اعتقاد أن هناك ش��خصني يحمالن هذا االس��م‪ ،‬م��ن فرط اختالف‬ ‫الرأي وتباينه الش��ديد‪ ،‬ولكن األس��تاذ يعقوب عبد الرحمن‪ ،‬ومقاله منشور في‬ ‫عدد املصريون اليوم أيضا‪ ،‬وقع على وثيقة لهيكل في أحد كتبه غير املش��تهرة‪،‬‬ ‫ونق��ل منها س��طورا‪ ،‬أعترف بأنن��ي وقفت أمامه��ا مذه��وال‪ ،‬ال أكاد أصدق ما‬ ‫أق��رأ وأنه لهيكل‪ ،‬عراب حكم العس��كر احلالي في مص��ر‪ ،‬والرجل الذي قدم لنا‬ ‫وص�لات من الغزل في ض��رورات اإلطاحة مبرس��ي واإلخ��وان‪ ،‬وإدارة الظهر‬ ‫لصندوق االنتخابات‪ ،‬ال أطيل عليكم‪ ،‬وأترككم مباشرة مع نصوص هيكل التي‬ ‫نقلتها من مقال عبد الرحمن املشار إليه ‪.‬‬ ‫مقال��ة هيكل تأتي ضمن مجموعة من املق��االت التي جمعها في كتاب بعنوان‬ ‫«التجرب��ة الياباني��ة» وحتت عن��وان‪ :‬احلل اإلس�لامي والف��رص الضائعة في‬ ‫اجلزائ��ر ـ املوجة اإلس�لامية القادمة في الش��رق األوس��ط بتاري��خ ‪ 27‬أبريل‪/‬‬ ‫نيس��ان ‪ .1992‬كتب هيكل باحلرف الواحد يقول‪ :‬لقد أضاع الش��رق األوس��ط‪،‬‬ ‫ورمبا العالم اإلس�لامي بأس��ره – فرصة كبي��رة كان ميكن له��ا أن تضعه على‬ ‫الطريق الصحيح‪ .‬وهذه الفرصة هي االنقالب البارد الذي حدث في اجلزائر في‬ ‫مطلع الس��نة‪ ،‬كانت اجلزائر بعد ثالثني سنة من االستقالل واألمل‪ ،‬واإلحباط‪،‬‬ ‫والدع��اوى الثورية‪ ،‬وأحالم التنمي��ة‪ ،‬قد وصلت إلى اقتناع بأن حل مش��اكلها‬ ‫يكمن في التيار الدميقراطي الذي يطرح نفس��ه بش��دة في العالم الثالث بعد كل‬ ‫التراجع��ات والتفاعالت ورياح التغيير التي هبت على العالم في احلقبة األخيرة‬ ‫‪ ،‬وفي يوم ‪ 26‬ديسمبر‪/‬كانون االول عام ‪ 1991‬ذهب الناخبون اجلزائريون إلى‬ ‫صناديق االنتخاب‪ ،‬ويوم ‪ 27‬ديسمبر أعلنت نتيجة املرحلة األولى‪ ،‬وإذا «جبهة‬ ‫اإلنقاذ اإلس�لامي» تكتس��ح وحتصل على ‪ ٪80‬من األصوات‪ ،‬وكان من املؤكد‬ ‫أن املرحلة الثانية س��وف تعطي لإلنقاذ اإلس�لامي النس��بة نفس��ها من مقاعد‬ ‫اجملل��س النيابي اجلديد‪ ،‬ولكن بقايا اجملموعات السياس��ية التي حتكم اجلزائر‬ ‫متحالف��ة مع قيادات اجليش وعناصر البيروقراطي��ة فقدوا أعصابهم وأوقفوا‬ ‫التجرب��ة في منتصف الطريق‪ ،‬والغريب أنهم قاموا بهذا االنقالب البارد باس��م‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬بدعوى أن اإلس�لاميني إذا وصلوا إلى الس��لطة فس��وف يضعون‬ ‫نهاي��ة للدميقراطية باس��م الدين‪ ،‬وبالتالي ف��إن احلل هو ض��رب الدميقراطية‬ ‫باسم الدميقراطية! وهذه لعبة خطرة‪ ...‬ثم يضيف بلغة احلكمة وجزالة األلفاظ‬ ‫املعتادة منه‪ ،‬يقول‪ :‬والواقع أن اإلس�لام السياس��ي ظاهرة تستحق النظر إليها‬ ‫بفهم وعدل‪ ،‬فهو ليس ظاهرة س��لبية‪ ،‬وال هو ش��يء س��يئ‪ ،‬بل لعل العكس هو‬ ‫الصحيح في بعض األحيان‪ .‬فالش��عوب تلجأ إلى الدين كمالذ أخير في أوقات‬ ‫األزمة‪ ،‬وحني تش��عر أنها مهددة ليس فقط ف��ي حياتها ولكن في هويتها ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫وتل��ك ظاهرة عامة في التاري��خ‪ ،‬وليس في تاريخ األدي��ان‪ ،‬وال في تاريخ الدين‬ ‫اإلس�لامي وحد‪ ،‬ثم يختم هيكل حديثه بخالصة احلكمة والتأمل‪ ،‬يقول‪ :‬وأخير‬ ‫في اجلزائر جاء البديل الذي وصل عن طريق صناديق االقتراع‪ .‬ورمبا كان تركه‬ ‫للفرص��ة‪ ،‬وترك الفرصة له‪ ،‬ضروريني‪ :‬فإذا جن��ح‪ ،‬فمعنى ذلك أن هناك فرصة‬ ‫لبديل قادر على التحقيق‪ ،‬كما أن الدميقراطية قادرة على احلياة‪ ،‬وإذا لم ينجح‪،‬‬ ‫وهذا هو األرجح – فإن ذلك من ش��أنه إثبات أن مش��اكل الدنيا ال بد لها من حل‬ ‫دني��وي‪ .‬وكان مؤكدً ا أن يحدث ذلك أثره في العالم العربي والعالم اإلس�لامي‪،‬‬ ‫وأن يجد الكل أنفس��هم أمام ض��رورة االختيار بالعقل ولي��س باإلحباط‪ .‬ولكن‬ ‫هذه الفرصة ضاعت هذه املرة‪ ،‬وكانت فرصة ضخمة غير قابلة للتكرار بسهولة‪،‬‬ ‫واملأزق أن ضياعها س��وف يجعل اإلسالم السياسي في وضع الشهيد‪ ...‬وكان‬ ‫دائما أرض الفرص الضائعة‪ ،‬وهذه فرصة أخرى تضاف إلى‬ ‫الشرق األوس��ط ً‬ ‫القائمة»‪.‬‬ ‫والل��ه أنا ال أكاد أص��دق أن هيكل هذا ال��ذي كتب هذا ال��كالم املترع باحلكم‬ ‫الدميقراطي��ة واإلميان بضرورة احترام الصندوق والتداول الس��لمي للس��لطة‬ ‫وإبعاد العس��كر عن الس��لطة وإتاحة الفرصة للتيار اإلس�لامي هو نفسه هيكل‬ ‫عراب اإلطاحة بالرئيس املنتخب محمد مرسي‪ ،‬فهل تصدقون؟»‪.‬‬

‫مظاهر النصب‬ ‫واالحتيال في اإلسماعيلية‬ ‫وفي العدد نفس��ه م��ن «املصريون» نق��رأ للكاتب محمود س��لطان مقاله عن‬ ‫مظاه��ر النص��ب واالحتيال والفس��اد ف��ي محافظة االس��ماعيلية يق��ول عنها‪:‬‬ ‫«س��بق أن كتبت هنا ف��ي «املصريون» عن أح��د أبرز عمليات النصب والفس��اد‬ ‫في اإلس��ماعيلية‪ ،‬وهي ظاهرة قد تب��دو «محلية» غير أنها في األغلب األعم متتد‬ ‫بحجم الوطن‪ .‬وأذكر مجددا‪ ،‬أنها ظاهرة حتويل محطات الوقود بني طرفة عني‬ ‫وانتباهتها إلى «أبراج» س��كنية عمالقة‪ ،‬تدر على «اللص» الذي أحال ـ بالتحايل‬ ‫واملن��اورة والتواطؤ م��ن األجهزة واملؤسس��ات املعنية ـ‪ ‬محطة وق��ود للمنفعة‬ ‫العامة‪ ،‬إلى «سبوبة» باملليارات‪.‬‬ ‫عندم��ا كتبت هنا عن اللص��وص والعبي الثالث ورقات‪ ،‬وعن مافيا الفس��اد‬ ‫املتخصص��ة في مثل هذا النوع من اللصوصية‪ ،‬توقفت اجراءات حتويل بنزينة‬ ‫«موبيل» أمام س��لم محطة الس��كة احلديد‪ ،‬بعض الوقت‪ ..‬رمبا لرهان أصحاب‬ ‫املصلح��ة على الزمن وعلى النس��يان‪ ..‬غير أن اللص��وص باغتوا الناس بطريقة‬ ‫أخ��رى م��ن التحايل‪ ،‬حني جل��أوا إل��ى النيابة اإلداري��ة‪ ،‬التي يت��ردد بقوة ـ في‬ ‫اإلسماعلية ـ بأنها تتعرض لضغوط كبيرة‪ ،‬من مرجعية قضائية متنفذة ـ حتتفظ‬ ‫«املصريون» باسمه ـ‪  ‬لتمرير رخصة بناء برج سكني مكان محطة الوقود‪.‬‬ ‫واحل��ال أن رجاال في مديرية متوين اإلس��ماعيلية يتصدون بش��جاعة لهذه‬ ‫املافيا املسنودة من شخصيات محسوبة على بعض مؤسسات القوة‪ ،‬غير أنهم‬ ‫يحتاجون فعال إلى مساندة الش��رفاء من العاملني في بعض املؤسسات املناط‬ ‫إليها صناعة القرارات ذات الصلة مبثل هذا املوضوع‪.‬‬ ‫ف��ي مقالي الس��ابق‪ ،‬نبهت محافظ اإلس��ماعيلية إلى «الش��رك» الذي نصبه‬

‫‪Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫اللصوص له لتوريطه ـ بدون أن يدري ـ ليكون «شريكا» في هذه اللعبة الرخيصة‪..‬‬ ‫وذكرت له مواد في الدس��تور تعطيه احلق في نزع امللكية للمنفعة العامة‪ ..‬وهي‬ ‫أداة دس��تورية حلماية مصالح الناس احليوية من محترفي التالعب والتزييف‬ ‫واللف والدوران‪ ..‬وال أدري لم حتى اللحظة «يعلق» استخدام هذا احلق‪.‬‬ ‫املس��تندات موجودة واألوراق متوفرة ـ عندي وعند غيري ـ واملافيا معروف‬ ‫نش��اطها وس��يرتها الذاتية وس��وابقها‪ ،‬معلنة بالصورة عل��ى كورنيش الترعة‬ ‫املقابلة لشارع محمد علي‪ ..‬وباتت توسع من نشاطها في شارع احملطة حاليا‪.‬‬ ‫ف��ي مقالي الس��ابق ـ واحلالي ـ اس��تخدمت لغة صحافية «مهذب��ة»‪ ..‬غير أن‬ ‫مس��ارات القضي��ة ومحاول��ة التالع��ب مجددا واللجؤ إلى مؤسس��ات يس��هل‬ ‫اختراقه��ا بالتوصي��ات من مراك��ز القوى في االس��ماعيلية‪ ،‬س��يفضي بي في‬ ‫النهاية الس��تخدام لغة «فضائحية» وس��أذكر باألس��ماء أعضاء ه��ذا التنظيم‬ ‫الس��ري املافي��اوي الفاس��د وخالي��اه النائمة في دي��وان ع��ام احملافظة‪ ،‬وفي‬ ‫اإلدارات الهندس��ية في األحياء‪ ..‬وسأنشر الوثائق الصادمة‪ ،‬ولن يكون صناع‬ ‫الق��رار والقيادات التنفيذية الرفيعة في اإلس��ماعيلية مبنأى عن حملة صحافية‬ ‫عاتية للتصدي لهذا الفساد املستهتر مبصالح الناس وباألمن القومي املصري‪.‬‬ ‫وأذكر محافظ اإلسماعيلية بأن «أزمة الوقود» هي التي أسقطت نظام الرئيس‬ ‫املعزول محمد مرس��ي‪ ..‬وما تفعله حاليا تلك املافيا من حتويل محطات الوقود‬ ‫إل��ى ناطحات س��حاب وأبراج س��كنية‪ ،‬رمبا يك��ون جزءا من مخطط الس��قاط‬ ‫مشروع املش��ير عبد الفتاح السيسي‪ ،‬بذات الطريقة التي سقط بها نظام احلكم‬ ‫اإلخواني‪ .‬وانتظروا ـ إذا لم يتوقف هذا الفساد ـ ما هو أسوأ في قادم األيام»‪.‬‬

‫ما الذي دفع الكثير‬ ‫من املصريني إلى االهتمام بصافيناز؟‬ ‫ام��ا رئيس حترير «الش��روق» عم��اد الدين حس�ين فجذبنا عن��وان رأيه يوم‬ ‫االربع��اء عن الراقصة واإلعالمي‪ ،‬الذي تناول فيه احللقة التي اس��تضاف فيها‬ ‫الكاتب ش��ريف عامر الراقص��ة االرمينية صوفينار بعد اخالء س��بيلها يقول‪»:‬‬ ‫شريف هو اإلعالمي املتميز شريف عامر‪ ،‬أما صوفينار فهي الراقصة األرمينية‬ ‫التي عاشت في موسكو ويعرفها كثيرون باسم صافيناز‪.‬‬ ‫مس��اء األحد املاضي استضاف شريف في برنامجه «يحدث في مصر» على‬ ‫فضائية «ام بي س��ي مص��ر» الراقصة بعد ان مت القبض عليها مس��اء اخلميس‬ ‫بتهم��ة مخالف��ة العقد م��ع صاحب امللهى باملهندس�ين والرقص ف��ي ملهى آخر‬ ‫مبص��ر اجلديدة‪ .‬البعض انش��غل مب��دى قانونية القبض عليها بس��بب مخالفة‬ ‫إداري��ة ف��ي عق��د مدن��ي‪ ،‬وبعض الصح��ف خصص��ت مس��احات للقصة على‬ ‫صفحاتها األولى‪ .‬صوفينار زادت ش��هرتها بعدما تناولها باس��م يوس��ف فى‬ ‫برنامجه قائال‪« :‬هتطفشوا الصاروخ يا كفرة»‪.‬‬ ‫وبع��د ان اس��تضافها ش��ريف عامر انقس��م املهتمون بش��أن س��ؤال جدلي‬ ‫ق��دمي متجدد هو‪ :‬هل يجوز لبرنامج جاد أن يس��تضيف راقصة في ظل ظروفنا‬ ‫الراهنة؟‬ ‫الذي��ن يتحدث��ون باملنط��ق الكالس��يكى عاتبون على ش��ريف الس��تضافته‬ ‫الراقص��ة‪ ،‬خصوصا انهم ينظرون اليه باعتباره أفضل جنم توك ش��و‪ ،‬س��واء‬ ‫بنس��ب املش��اهدة منذ عمله ف��ي «احلي��اة» أو مبهنيت��ه التي جتع��ل متابعيه ال‬ ‫يعرف��ون وجهة نظره في ما يطرح��ه من قضايا‪ .‬والفريق الثاني يرى أن ما فعله‬ ‫شيء طبيعي‪ ،‬ألن برنامجه ليس قاصرا على القضايا السياسية‪.‬‬ ‫ش��خصيا أنحاز للفريق الثاني‪ ،‬والفيصل هو وجود قصص صحافية جيدة‬ ‫بغض النظر إذا كانت تتعلق بالدين أو بالسياس��ة أو حتى بالرقص‪ .‬انتهى زمن‬ ‫الوعظ واحتكار حق اختيار املوضوعات التي يشاهدونها‪.‬‬ ‫ه��ذا اجملتم��ع األب��وي كان يليق بعص��ر األنظم��ة الش��مولية‪ .‬اآلن حتى هذه‬ ‫األنظمة ال تستطيع ان تفعل ذلك حتى لو أرادت‪ ،‬ألنها لم تعد قادرة على التحكم‬ ‫فيما يراه املش��اهدون‪ .‬قد ترغم محطة أو عشر محطات على تبني جدول أعمال‬ ‫وبرامج محددة‪ ،‬لكن س��تظل هناك محطات أخرى س��تحلق خارج الس��رب في‬ ‫اليوتيوب والفيسبوك وتويتر‪.‬‬ ‫البعض تساءل بغضب‪ :‬كيف ينصرف الناس وال يركزون على حديث رئيس‬ ‫اجلمهوري��ة الذي كان��ت جتريه في نف��س الليل��ة الزميلة ملي��س احلديدي على‬ ‫فضائية سي بي سي؟!‪.‬‬ ‫أوال‪ :‬ال أحد يعرف نس��ب املش��اهدة احلقيقية في هذه الليلة واعرف كثيرين‬ ‫تابعوا حوار مليس مع املستش��ار عدلي منصور‪ ،‬وثانيا‪ :‬هناك حرية اختيار أمام‬ ‫الن��اس وهي وحدها التي تقرر من وماذا ومتى تش��اهد‪ ..‬وهناك آالف القنوات‬ ‫بعضها يعرض مواد دينية فقط وبعضها يعرض مواد اباحية س��افرة وبينهما‬ ‫قنوات منوعة ومتخصصة تعرض كل شيء‪.‬‬ ‫وثالثا‪ :‬رمبا يكون الناس طهقوا من البرامج السياسية وصار كثيرون يبحثون‬ ‫عن أش��ياء مختلف��ة‪ ،‬خصوصا أن هناك مؤش��رات تقول ان بعض املش��اهدين‬ ‫انصرفوا عن هذه البرامج‪ ،‬وبالتالي ميكن القول ان مثل هذه احلوارات اخلفيفة‬ ‫محاول��ة لـ«تليني» املوضوعات «املكلكعة» ثم انه ال يوجد ش��عب يعيش متجهما‬ ‫ط��ول الوقت حتى لو كان حتت االحتالل‪ ،‬كما ال يوجد ش��عب يعيش كل حياته‬ ‫داخل الكباريه!‪.‬‬ ‫وخامس��ا‪ :‬فإن ش��ريف عامر حاور الراقص��ة بكل مهنية ول��م يكن فجا مثل‬ ‫كثيرين في ه��ذه املواقف‪ ،‬ورمبا يكون بعض زمالئه ش��عر بالغيرة منه‪ ،‬وكذلك‬ ‫ماليني املشاهدين الذين حسدوه على انه حاور «الصاروخ» على حد قول باسم‬ ‫يوسف‪.‬‬ ‫وأخيرا‪ :‬ملاذا ال نسأل أنفس��نا ما الذي دفع الكثير من املصريني إلى االهتمام‬ ‫بصوفين��ار‪ ..‬ه��ل األمر فقط يتعلق بأنه��ا جميلة ومثي��رة‪ ..‬أم أن الناس «قرفت‬ ‫وزهقت» وتبحث عن شيء مغاير ملناخ الكآبة الذي نعيشه؟!»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫بيريس يبرر ألبو مازن الرفض وواشنطن غاضبة من يعلون‬

‫رئيس إسرائيل يعمل لصالح فلسطني‬ ‫درور مييني‬ ‫أم�س‪ ،‬قبيل لقاء الرئي�س االمريكي‬ ‫ب�راك اوبام�ا م�ع رئي�س الس�لطة أبو‬ ‫م�ازن‪ ،‬ج�رت ف�ي رام الل�ه مظاه�رة‬ ‫تأييد للرئيس الفلس�طيني‪ .‬لم يطالبه‬ ‫احد هناك بتقدمي التن�ازالت؛ لم يطلب‬ ‫من�ه أح�د أن يع�ود من البي�ت االبيض‬ ‫م�ع غص�ن زيتون؛ ل�م يطلب من�ه أحد‬ ‫االعتراف بدول�ة يهودية‪ .‬الضغط كان‬ ‫بال�ذات في االجت�اه املعاكس‪ :‬االصرار‬ ‫على املبادىء الفلس�طينية‪ .‬اذا ما أطاع‬ ‫اب�و م�ازن املتظاهري�ن – وثمة تخوف‬ ‫م�ن أن ه�ذا م�ا س�يحصل – فيمك�ن‬ ‫للمس�توطنني أن يكون�وا هادئين –‬ ‫فهمتهم يقوم بها آخرون‪.‬‬ ‫عندن�ا ال توج�د مظاه�رات تأيي�د‬ ‫لرئيس الوزراء‪ .‬عندنا توجد معارضة‪.‬‬

‫ب�ل ويوج�د له�ا رئي�س خ�اص به�ا‪،‬‬ ‫ش�معون بيرس ال�ذي يبع�ث بهتافات‬ ‫التش�جيع – الب�و مازن‪ .‬ميك�ن للزعيم‬ ‫الفلس�طيني أن يواص�ل خطه الرافض‬ ‫وباملقاب�ل س�يحظى بدع�م م�زدوج‪:‬‬ ‫دعم املعسكر الفلس�طيني الذي يدعمه‬ ‫أكث�ر كلما كان رفض�ه أكبر‪ ،‬وك�ذا دعم‬ ‫املعارضة االسرائيلية‪ ،‬التي هي ايضا‪،‬‬ ‫وللعج�ب‪ ،‬تعم�ق فق�ط الدعم ل�ه كلما‬ ‫زادت حقنة الرفض لديه‪.‬‬ ‫جمي�ل ان يتطل�ع املرء الى السلام‪،‬‬ ‫ولك�ن جمي�ل أكث�ر تش�جيع الرف�ض‬ ‫الفلس�طيني‪ .‬رواد احللال ب�دأوا من�ذ‬ ‫االن يطلق�ون االنتق�اد عل�ى الصيغ�ة‬ ‫التي يبلورها وزير اخلارجية االمريكي‬ ‫ج�ون كي�ري‪ ،‬وكذل�ك النه�ا برأيه�م‬ ‫متحي�زة الس�رائيل‪ .‬لي�س هك�ذا يدفع‬ ‫السلام ال�ى االم�ام – ب�ل هك�ذا يدف�ع‬

‫بعيدا‪.‬‬ ‫لي�س ثمة اي حاج�ة النتظار صيغة‬ ‫كي�ري‪ .‬فقد بات واضحا بانها لن تكون‬ ‫مختلف�ة كثي�را ع�ن صيغ�ة كلينت�ون‪.‬‬ ‫غي�ر أن ذات الوالي�ات املتحدة‪ ،‬بجملة‬ ‫خبرائه�ا ومستش�اريها‪ ،‬ورغ�م قوتها‬ ‫الت�ي يفت�رض أن تك�ون هائل�ة‪ ،‬جت�د‬ ‫صعوب�ة ف�ي أن تق�ول للفلس�طينيني‬ ‫انزلوا عن الشجرة‪.‬‬ ‫لق�د س�بق أن كن�ا ف�ي ه�ذا الفيل�م‪.‬‬ ‫مرتين كان على الطاولة اقتراح سلام‬ ‫– واحد هم أنفسهم اقترحوه من انتاج‬ ‫بيل كلينت�ون‪ ،‬والثاني اليهود اوملرت‪،‬‬ ‫تبنته االدارة االمريكية‪ .‬في املرة االولى‬ ‫وصل ياسر عرفات الى البيت االبيض‪.‬‬ ‫وادعى بانه يحتاج الى دعم ولي العهد‬ ‫الس�عودي والرئي�س املص�ري‪ ،‬وق�د‬ ‫دعم�ا االقتراح بالفعل‪ .‬ام�ا عرفات فقد‬

‫خدع اجلميع – ورفض‪.‬‬ ‫م�رت ثماني س�نوات‪ ،‬ودع�ا جورج‬ ‫ب�وش ابو م�ازن ال�ى البي�ت االبيض‪.‬‬ ‫وضغط بوش عليه ليوافق على صيغة‬ ‫اوملرت‪ ،‬ولكن ابو م�ازن‪ ،‬بالضبط مثل‬ ‫س�لفه‪ ،‬اص�ر عل�ى الرف�ض‪ .‬ال ريب أن‬ ‫رئي�س املعارض�ة‪ ،‬بيرس‪ ،‬مح�ق‪ :‬ابو‬ ‫م�ازن هو رج�ل مبدئ�ي‪ .‬خس�ارة فقط‬ ‫أن السلام لي�س واح�دا م�ن مبادئ�ه‪.‬‬ ‫ومن كث�رة االقوال ع�ن «الزعيم االكثر‬ ‫اعت�داال»‪ ،‬على منط بي�رس‪ ،‬ميكن البو‬ ‫م�ازن أن يس�مح لنفس�ه ب�ان يك�ون‬ ‫الزعيم االكثر رفضا‪.‬‬ ‫حت�ى االن قال�وا ع�ن ش�معون‬ ‫بي�رس – وعن حق – بان�ه ذخر لدولة‬ ‫اس�رائيل‪ .‬فالرجل ميثل اسرائيل مثلما‬ ‫كان الكثي�رون يري�دون ان ي�روه‪:‬‬ ‫اس�رائيل السلام‪ ،‬التس�امح‪ ،‬الش�رق‬

‫محمود عباس‬

‫يعلون في مرمى النيران األمريكية‬ ‫االوسط اجلديد واالزدهار‪ ،‬مع قطارات‬ ‫م�ن الق�دس ال�ى بغ�داد‪ ،‬من عس�قالن‬ ‫ال�ى القاه�رة وم�ن حيف�ا الى دمش�ق‪.‬‬ ‫وحت�ى عندما يهذى الرجل احيانا بحر‬ ‫الصي�ف‪ ،‬بصفت�ه رجل رؤي�ا‪ ،‬فقد كان‬ ‫بالفعل ذخ�را‪ .‬غير أن في هذا مش�كلة‪:‬‬ ‫هذا الذخر يبث محب�ة ثابتة البو مازن‬ ‫الذي يرفض االعتراف باسرائيل كدولة‬ ‫يهودية‪ ،‬رغم أنه حتى عرفات سبق ان‬ ‫اعترف به�ا ف�ي ‪ ،1988‬وضغينة ثابتة‬ ‫لرئيس الوزراء بنيامني نتنياهو‪ ،‬الذي‬ ‫يقرب من صيغة كلينتون‪.‬‬ ‫هكذا فان بيرس ه�و ذخر أقل بقليل‬ ‫الس�رائيل – وه�و ذخ�ر الب�و م�ازن‪.‬‬ ‫لبيرس يوجد وزن دولي هائل‪ .‬وقد كان‬ ‫يفترض أن مينح ريح اس�ناد للمرونة‪،‬‬ ‫غير أنه مينح شرعية للرفض‪.‬‬ ‫معاريف‪/‬املوقع ‪2014/3/19‬‬

‫شمعون بيريز‬

‫حيمي شليف‬ ‫هاجمت االدارة االمريكية في يوم الثالثاء بصورة شخصية‬ ‫وبش�دة لم يس�بق لها مثيل وزي�ر الدفاع موش�يه يعلون الذي‬ ‫قال إن الوالي�ات املتحدة «توحي بضعف» ف�ي جبهات مختلفة‬ ‫ف�ي العال�م‪ ،‬واتهمت�ه باالفس�اد املتعم�د للعالق�ات بينها وبني‬ ‫اس�رائيل‪ .‬وقد أغضبهم ف�ي االدارة في األس�اس االنتقاد الذي‬ ‫وجهه يعلون للس�لوك االمريكي في مس�ألة االزمة في اوكرانيا‬ ‫وألنه عب�ر عن عدم تقدير للمس�اعدة االمنية الس�رائيل‪ .‬وقيل‬ ‫كالم يعلون الشديد في االدارة االمريكية في حفل في جامعة تل‬ ‫ابيب وكشف عنه أمس في صحيفة «هآرتس»‪.‬‬ ‫«أدهش�تنا مالحظ�ات وزير الدفاع التي ُتش�كك ف�ي التزامه‬ ‫بالعالقات بني اس�رائيل والوالي�ات املتحدة»‪ ،‬قال موظف رفيع‬ ‫املستوى في االدارة االمريكية في اعالن صيغ بدقة ُ‬ ‫وأدلي به بعد‬ ‫االذن واملوافقة‪ .‬ورفض املوظف االفصاح عن اسمه لكنه أكد أن‬ ‫«احلديث عن اس�لوب مقلق يعبر به وزير الدفاع عن استخفاف‬ ‫باالدارة االمريكي�ة ويُ هني أكبر موظفيها‪ .‬وفي ضوء التزام هذه‬ ‫االدارة ال�ذي لم يس�بق ل�ه مثيل بأمن اس�رائيل نتس�اءل ملاذا‬ ‫يبدو وزير الدفاع مصمما على افساد هذه العالقات»‪.‬‬ ‫وأفضى الغضب على يعلون الى نش�ر مدبر لالعالن الشديد‬ ‫اللهجة غير العادي في ماهيته الذي يعبر عن عدم ثقة شخصية‬ ‫بوزي�ر الدفاع‪ .‬وق�ال مصدر يه�ودي رفيع املس�توى اطلع على‬ ‫الصيغ�ة الدقيق�ة العلان املوظ�ف‪ ،‬أمس إن�ه ال يتذك�ر هجوما‬ ‫ش�خصيا بهذه الش�دة واملرارة في الس�نوات االخي�رة من قبل‬ ‫االدارة االمريكي�ة عل�ى وزي�ر اس�رائيلي‪ .‬وق�ال إن التوتر بني‬ ‫االدارة االمريكية ويعلون سيثقل بال شك على العالقات االمنية‬ ‫بني الدولتني إن لم يكن ذلك مباشرة فبصورة غير مباشرة‪.‬‬ ‫وق�د ه�دد يعل�ون الوالي�ات املتح�دة زي�ادة عل�ى قول�ه إن‬ ‫الواليات املتحدة «تظهر ضعفا» في س�احات مختلفة في العالم‬ ‫منها اوكرانيا‪ ،‬وإن حلفاءها في الش�رق االوس�ط خابت آمالهم‬ ‫فيها‪ ،‬بأنها اذا لم تتنبه فان االرهاب «سيصل اليها» مرة اخرى‪.‬‬ ‫وأث�ار كالمه غضب�ا كبيرا ف�ي جمي�ع اقس�ام االدارة االمريكية‬ ‫ومنه�ا وزارة اخلارجية والبيت االبيض وال س�يما وقد س�بقت‬ ‫ذلك املواجهة الس�ابقة معه في كانون الثان�ي حينما اتهم وزير‬ ‫اخلارجي�ة جون كيري بـ «مس�يحانية وسواس�ية»‪ .‬وقد نش�ر‬ ‫يعل�ون آن�ذاك اعلان اعت�ذار من انقضاض�ه على كي�ري صيغ‬ ‫مع رئي�س ال�وزراء نتنياهو بني في�ه «أن اس�رائيل والواليات‬ ‫املتح�دة ش�ريكتان ف�ي جهد دف�ع التف�اوض الس�لمي قدما بني‬ ‫اس�رائيل والفلس�طينيني بقي�ادة وزي�ر اخلارجي�ة االمريك�ي‬ ‫كي�ري‪ ،‬ونحن ُنجل اجلهود الكثيرة لوزير اخلارجية الجل هذه‬ ‫الغاي�ة»‪ .‬ونش�ر االعالن بع�د أن رفض�ت االدارة االمريكية قبل‬ ‫ذلك تصريحا ضعيفا صدر عن يعلون‪ ،‬رفضا باتا‪.‬‬ ‫قال ش�خص له صلة يومي�ة مبوظفني ف�ي االدارة االمريكية‬

‫إن يعل�ون ف�وق حقيق�ة أن�ه يُ ص�ور ف�ي واش�نطن عل�ى أن�ه‬ ‫«مهين دائ�م» وال يُ ق�در تقدي�را صحيحا اس�هام امري�كا االمني‬ ‫ُ‬ ‫الس�رائيل‪ ،‬ف�ان عنصري�ن في ال�كالم الذي نش�ر ف�ي صحيفة‬ ‫هآرتس أغضب�ا االدارة غضب�ا خاصا‪ :‬وهما تناوله املباش�ر لـ‬ ‫«الضع�ف» االمريك�ي ف�ي اوكرانيا ف�ي حني ما زال�ت االزمة في‬ ‫ذروتها‪ ،‬وحقيقة أن يعلون يبدو أنه يهدد امريكا بأن سياس�تها‬ ‫س�تفضي ال�ى جتديد الهجم�ات االرهابية عليه�ا‪« .‬االمريكيون‬ ‫يفهمون اللعبة السياس�ية في اس�رائيل وحاجة يعلون الى أن‬ ‫يك�ون ظهيرا أمي�ن لنتنياهو‪ ،‬لكنه�م ال يفهمون مل�اذا يصر على‬ ‫ال�دوام عل�ى أن يبصق في البئر التي يش�رب منه�ا جهاز االمن‬ ‫االسرائيلي الذي هو املسؤول عنه»‪ ،‬أضاف ذلك الشخص‪.‬‬ ‫وأش�ار يعلون الى أنه في ضوء تقديره أن االدارة االمريكية‬ ‫ل�ن تعمل عل�ى احباط برنام�ج ايران ال�ذري‪ ،‬فان�ه يجب على‬ ‫اس�رائيل أن تس�تعد لعملي�ة عس�كرية مس�تقلة على منش�آت‬ ‫طه�ران الذري�ة‪« .‬اعتقدن�ا أن التي يج�ب أن تق�ود املعركة على‬ ‫اي�ران هي امريكا‪ ،‬لكنها دخلت في مرحلة ما في مفاوضة معهم‪،‬‬ ‫ويؤس�فني أن االيرانيين كانوا افضل في الس�وق الفارس�ية»‪،‬‬ ‫ق�ال‪« ،‬اذا كن�ا نري�د أن يُ صن�ع عم�ل الصدّ يقني بأي�دي آخرين‬ ‫فل�ن يحدث ه�ذا قريبا ولهذا يج�ب أن نتصرف في هذا الش�أن‬ ‫باسلوب إن لم أكن أنا لنفسي فمن يكون لي»‪.‬‬ ‫وانتقد وزير الدفاع انتقادا ش�ديدا س�لوك االدارة االمريكية‬ ‫ف�ي القضي�ة االيراني�ة بل اش�ار اش�ارة خفية ال�ى أن الرئيس‬ ‫اوبام�ا يفض�ل أن يدح�رج ه�ذه القضي�ة ال�ى باب من س�يحل‬ ‫محله ف�ي البيت االبيض‪« .‬يعل�م الناس أن اي�ران حتتال‪ ،‬لكن‬ ‫غربيني ش�بعانني يفضلون تأجي�ل املواجهة إما للس�نة التالية‬ ‫وإم�ا للوالية التالية‪ ،‬لكن ذلك س�ينفجر آخر االم�ر»‪ ،‬أكد‪ .‬وقال‬ ‫إن اي�ران جنح�ت م�ن ح�ال كان�ت ق�د وقع�ت فيه�ا عل�ى اربع‬ ‫قوائم بس�بب ضغط اقتصادي وعزلة سياس�ية ثقيلة وخش�ية‬ ‫من انفج�ار داخل�ي وتهديد عس�كري‪ ،‬جنحت بطريق�ة محنكة‬ ‫ف�ي أن «تق�ود هج�وم ابتس�امات» وتتخل�ص من االزم�ة التي‬ ‫كان�ت فيها‪« .‬يوجد تأخير للمش�روع الذري لك�ن االتفاق يريح‬ ‫االيرانيين ج�دا»‪ ،‬أض�اف‪« ،‬انه�م يُ ثبتون انفس�هم ف�ي منطقة‬ ‫احلافة ويستطيعون أن يقرروا متى ينطلقون قدما نحو القنبلة‬ ‫الذرية»‪.‬‬ ‫وتطرق يعلون الى العالقات السياسية االمنية بني اسرائيل‬ ‫وامريكا وزعم أنه «يجب أن نرى املساعدة العسكرية االمريكية‬ ‫السرائيل في تناسب»‪ .‬وقال «ليس احلديث عن افضال امريكي‬ ‫بل عن مصلحة»‪ ،‬واسرائيل ال تأخذ اشياء من الواليات املتحدة‬ ‫فقط بل تعطي االمريكيني ايضا‪ .‬وقال‪« :‬انهم يحصلون منا على‬ ‫معلومات استخبارية نوعية وعلى تقنية‪ .‬فنحن اخترعنا القبة‬ ‫احلديدية‪ .‬ونحن اخترعنا أجنحة طائرة الشبح اف ‪ .35‬ونحن‬ ‫اخترعنا حيتس»‪.‬‬

‫هآرتس ‪2014/3/19‬‬

‫معسكر األسد هو املسؤول عن استهداف إسرائيل لكن نصر الله ال يفضل الدخول في حرب عليها‬

‫أال ُيغير نصر الله رأيه؟‬

‫وصادروا طابقا أو اثنني وضعوا الصواريخ فيها‪ .‬أي بهذا الثمن أن يش�تري عددا مح�دودا من الصواريخ عاموس هرئيل‬

‫رؤوبني بدهتسور‬

‫إن االنباء الس�يئة هي أن التقدير ا ُملحدث في جهاز‬ ‫االمن يقول إنه اذا نش�بت حرب في الشمال فسيطلق‬ ‫م�ن لبن�ان في كل ي�وم ما بين ‪ 3‬آالف ص�اروخ الى ‪4‬‬ ‫آالف‪ .‬وغي�ر قليل منها قادر عل�ى الوصول الى غوش‬ ‫دان‪ .‬واالنباء التي هي اس�وأ أن اجليش االس�رائيلي‬ ‫لي�س عنده ح�ل دفاعي ف�ي مواجه�ة هذا الع�دد من‬ ‫القذائف الصاروخية‪.‬‬ ‫م�اذا نفع�ل اذا؟ إن خط�ط اجلي�ش االس�رائيلي‬ ‫العملياتي�ة تتن�اول احتلال‬ ‫جن�وب لبن�ان وه�و منطق�ة‬ ‫يحتش�د فيها نحو م�ن ‪ 80‬باملئة‬ ‫م�ن مقاتل�ي ح�زب الل�ه‪ .‬وعلى‬ ‫حس�ب التقدي�ر س�تكون م�دة‬ ‫احتالل منطقة اجلنوب اسبوعا‬ ‫يتض�اءل ف�ي اثنائه�ا بق�در م�ا‬ ‫مع�دل اطلاق الصواري�خ عل�ى‬ ‫اجلبه�ة االس�رائيلية الداخلية‪.‬‬ ‫وس�تمر ثالث�ة اس�ابيع اخ�رى‬ ‫حتى ينهي اجليش االس�رائيلي‬ ‫«تطهير» منطقة اجلنوب من قواعد اطالق الصواريخ‪.‬‬ ‫وق�د بنى حزب الل�ه منذ ‪ 2006‬سلس�لة قيادات حتت‬ ‫االرض ال ميكن اصابتها من اجلو‪.‬‬ ‫اش�تمل اجراء بدء حرب لبنان الثانية على قصف‬ ‫دقي�ق وعل�ى قضاء عل�ى جزء كبي�ر م�ن الصواريخ‬ ‫البعيدة املدى حلزب الله‪ .‬ولن يس�تطيع سالح اجلو‬ ‫االس�رائيلي في احلرب التالية أن يكرر ذلك ألن حزب‬ ‫الله تعلم درس ‪ 2006‬فنشر الصواريخ البعيدة املدى‬ ‫ف�ي نحو م�ن ‪ 200‬قرية وبلدة بعضها ف�ي مركز لبنان‬ ‫وفي ش�مالها بعيدا عن منطقة اجلنوب‪ .‬وفي كل قرية‬ ‫س�يطر رج�ال املنظم�ة على خمسين بيتا عل�ى االقل‬

‫“‬

‫عاموس غلبوع‬

‫أن اسرائيل حتى في احلاالت التي ميلك فيها اجليش‬ ‫االس�رائيلي معلومات اس�تخبارية دقيقة عن املكان‪،‬‬ ‫س�تواجه معضل�ة ش�ديدة وه�ي ه�ل تقص�ف مئات‬ ‫البيوت مع سكانها الصابة الصواريخ؟‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعل�ق بالصواري�خ القصي�رة امل�دى فهي‬ ‫منتش�رة في انح�اء جنوب لبن�ان‪ .‬وال ميكن القضاء‬ ‫عل�ى عش�رات آالف قواع�د اطلاق ه�ذه الصواريخ‬ ‫م�ن اجلو‪ .‬وفي يد حزب الله ف�ي احلاصل العام نحو‬ ‫م�ن ‪ 70‬ألف ص�اروخ وهذا مخزون يُ مك�ن املنظمة من‬

‫لن تستطيع القبة احلديدية حمايتنا‬ ‫من صواريخ حزب الله ملدة طويلة ألن‬ ‫تكاليف صواريخها باهظة جدا‬ ‫احلفاظ على معدل اطلاق مرتفع مدة طويلة‪ .‬ويجب‬ ‫أن نتذك�ر أن ح�زب الله جن�ح في خالل ح�رب لبنان‬ ‫الثانية في اطالق صواريخ مدة شهر‪.‬‬ ‫إن ه�ذه املعطيات تثير عالمة س�ؤال عن سياس�ة‬ ‫جه�از االمن احلالية فيما يتعل�ق باحلماية من اطالق‬ ‫الصواري�خ‪ .‬يط�ور ف�ي رفائي�ل زي�ادة عل�ى القب�ة‬ ‫احلديدي�ة منظوم�ة العصا الس�حرية ال�ذي يفترض‬ ‫أن تعترض صواريخ مداها يتعدى ش�يئا ما تستطيع‬ ‫القب�ة احلديدي�ة اعتراض�ه‪ .‬واملش�كلة ه�ي أن ثم�ن‬ ‫الص�اروخ الواح�د من العص�ا الس�حرية يبلغ نحوا‬ ‫من ‪ 3.5‬مليون شيكل‪ .‬ويستطيع اجليش االسرائيلي‬

‫بني القرم والقدس‬

‫قبيل االستفتاء الش�عبي الذي أجري‬ ‫في شبه جزيرة القرم حول االنضمام الى‬ ‫روسيا او البقاء جزء من اوكرانيا‪ ،‬صرخ‬ ‫الغرب بان االستفتاء ليس قانونيا وانه‬ ‫ال يعترف به‪ .‬أما بوتني فاس�تهتر‪ .‬وهاكم‬ ‫خم�س نق�اط ف�ي املوض�وع االوكران�ي‬ ‫ينبغي أن تهمنا في دولة اسرائيل‪:‬‬ ‫االول�ى تتعلق بالتعهدات‪« .‬في ميثاق‬ ‫بودابس�ت» في ‪ ،1994‬بعد ثالث سنوات‬ ‫من تف�كك االحت�اد الس�وفييتي‪ ،‬تعهدت‬ ‫روس�يا‪ ،‬بريطاني�ا والوالي�ات املتح�دة‬ ‫(الرئي�س كلينت�ون) باحلف�اظ عل�ى‬ ‫سيادة اوكرانيا‪ ،‬اس�تقاللها‪ ،‬وحدودها‪.‬‬ ‫وفور بدء الروس ب�ـ «غزوهم الهادىء»‬ ‫الى القرم‪ ،‬لوح�ت حكومة اوكرانيا بهذه‬ ‫املعاه�دة‪ .‬وبالفعل‪ ،‬فق�د انتهكها الروس‬ ‫ولكن في نفس الوقت لم ِ‬ ‫يف االمريكيون‬ ‫والبريطاني�ون ه�م ايض�ا بتعهداته�م‬ ‫حس�ب املعاه�دة‪ ،‬باس�تثناء االق�وال‪.‬‬ ‫مم�ا يعلمن�ا ب�ان كل معاه�دة جميل�ة‬ ‫ف�ي س�اعتها‪ ،‬ف�ي ظروفها وف�ي مصالح‬ ‫املوقعني عليها‪.‬‬ ‫الثاني�ة تعنى باحلج�ج‪ .‬حجة الغرب‬ ‫جتاه روسيا هي حول الشرعية‪ .‬فالغرب‬ ‫يكرر االدعاء بان اخلطوات الروسية في‬ ‫القرم تنتهك القانون الدولي والدس�تور‬ ‫االوكراني‪ .‬ولهذا فان االستفتاء الشعبي‬ ‫هو ايضا غير قانوني‪ .‬اما الروس بالطبع‬ ‫فيدع�ون ب�ان لي�س هك�ذا ه�و االم�ر‪،‬‬ ‫واحلكوم�ة االوكراني�ة اجلديدة ليس�ت‬ ‫قانوني�ة على االطلاق‪ .‬ولكن لب احلجة‬

‫إال اذا أرادوا اس�تعداد امليزانية كلها لشراء صواريخ‬ ‫دف�اع‪ .‬أي أن�ه اذا كان�ت منظوم�ة العص�ا الس�حرية‬ ‫نافعة جدا فقد ينش�أ وضع يفرغ في�ه االحتياطي من‬ ‫الصواري�خ الدفاعي�ة ف�ي خالل ي�وم قت�ال واحد أو‬ ‫يومين اذا تناولن�ا معدل االطلاق للصواري�خ الذي‬ ‫يتوقعه جهاز االمن‪.‬‬ ‫ويص�ح ذل�ك ايض�ا عل�ى القب�ة احلديدي�ة فثم�ن‬ ‫الص�اروخ الواح�د م�ن ه�ذه املنظومة نح�و من ‪350‬‬ ‫أل�ف ش�يكل‪ .‬وإن ع�دد صواري�خ القب�ة احلديدي�ة‬ ‫الت�ي يش�تريها اجليش‬ ‫االس�رائيلي معط�ى‬ ‫س�ري‪ ،‬لكن من الواضح‬ ‫أن احلدي�ث ع�ن ع�دد‬ ‫محدود م�ن الصواريخ‪.‬‬ ‫إن نص�ب منظومة القبة‬ ‫احلديدي�ة ف�ي الش�مال‬ ‫س�يضيف ف�ي احلقيق�ة‬ ‫قدرة ما على االعتراض‬ ‫لك�ن قد يف�رغ احتياطي‬ ‫صواريخه�ا ف�ي ي�وم‬ ‫واح�د أو اثنين‪ .‬وكل ذلك صحيح اذا نش�بت احلرب‬ ‫بع�د أن ينتهي تطوير العصا الس�حرية بنجاح وبعد‬ ‫أن تستوعب هذه املنظومات الدفاعية مع صواريخها‬ ‫في سالح اجلو وتنصب لتواجه صواريخ حزب الله‪.‬‬ ‫لكن ماذا سيحدث اذا نشبت احلرب قبل ذلك؟‪.‬‬ ‫واالنب�اء الطيب�ة ه�ي أن حس�ن نص�ر الل�ه الذي‬ ‫يش�ارك قس�م كبير من مقاتلي نخبته ف�ي احلرب في‬ ‫س�وريا غير معني بح�رب وبتصعيد فيج�ب أن نأمل‬ ‫أال يغير رأيه‪.‬‬

‫الروس�ية ه�ي ف�ي مصلحته�م العلي�ا‪:‬‬ ‫الق�رم ه�ي ج�زء ال يتج�زأ م�ن الوط�ن‬ ‫الروس�ي منذ نح�و ‪ 250‬س�نة؛ القرم هي‬ ‫البواب�ة االس�تراتيجية لروس�يا نح�و‬ ‫«املي�اه الدافئ�ة» للبح�ر االس�ود ومن�ه‬ ‫الى البحر املتوس�ط؛ أغلبية س�كانها هم‬ ‫روس (باللغة وباالصل العرقي) وهؤالء‬ ‫الس�كان يعربون ع�ن ارادتهم في ش�كل‬ ‫اس�تفتاء ش�عبي‪ .‬باملقاب�ل‪ ،‬كل عالق�ة‬ ‫اوكراني�ا بالقرم هي في انها أخذت ش�به‬ ‫اجلزيرة هدية في حينه (‪ )1954‬بصفتها‬ ‫ج�زء من االحت�اد الس�وفييتي وليس�ت‬ ‫دولة مستقلة‪.‬‬ ‫الثالث�ة موضوعه�ا ف�ي االزدواجي�ة‬ ‫املعروف�ة للغ�رب‪ .‬كي�ف؟ وبالفع�ل‪ ،‬ف�ي‬ ‫‪ 1999‬ادع�ى االوروبي�ون والوالي�ات‬ ‫املتح�دة (كلينت�ون) بان�ه كون�ه توج�د‬ ‫اغلبي�ة ألب�ان ف�ي االقلي�م املس�مى‬ ‫كوس�وفو‪ ،‬والذي كان ج�زء ال يتجزأ من‬ ‫الصرب‪ ،‬وكونه توجد فقط اقلية صربية‬ ‫هن�اك‪ ،‬وكون اجليش الصرب�ي املتواجد‬ ‫ف�ي كوس�وفو يذب�ح االلبان املس�اكني –‬ ‫ف�ان عل�ى اجلي�ش الصرب�ي ان يغ�ادر‬ ‫كوس�وفو‪ .‬الص�رب رفض�ت‪ ،‬وعنده�ا‬ ‫عل�ى مدى نحو ش�هرين ونص�ف قصفت‬ ‫طائ�رات الناتو تقريبا كل منش�أة مدنية‬ ‫وعس�كرية في الصرب الى أن استسلمت‬ ‫الص�رب‪ .‬وبقي�ت كوس�وفو عل�ى الورق‬ ‫جزء من الصرب‪ ،‬ولكنها اخضعت الدارة‬ ‫االمم املتح�دة‪ ،‬والى اجلحيم بالس�يادة‬ ‫الصربي�ة ودس�تورها! ف�ي ‪ 2008‬أعلنت‬ ‫كوسوفو عن استقاللها‪ ،‬واعترفت الدول‬ ‫الغربي�ة به�ا‪ .‬ومن ل�م يعترف؟ روس�يا‬

‫”‬

‫هآرتس ‪2014/3/19‬‬

‫اجلبهة الشمالية تنبعث إلى احلياة‬

‫بع�د أربعة أحداث عن�ف على احلدود‬ ‫الس�ورية واللبناني�ة منذ بداية الش�هر‪،‬‬ ‫يخيل أن�ه لم يعد مبالغا فيه احلديث عن‬ ‫جبهة انبعثت الى احلياة في الشمال‪ .‬فقد‬ ‫سبق اصابة املظليني االربعة في اجلوالن‬ ‫يوم أمس نار صاروخية الى جبل الشيخ‬ ‫من االراضي السورية‪ ،‬زرع عبوة احبطت‬ ‫في اجلوالن وتفجير عبوة ناسفة اخرى‬ ‫ضد دوري�ة اجليش االس�رائيلي في هار‬ ‫دوف ي�وم اجلمعة املاضي‪ .‬هذا التواصل‬ ‫م�ن االحداث لم يس�جل في الش�مال منذ‬ ‫حرب لبنان الثانية في ‪.2006‬‬ ‫وتبدأ الوتيرة حتى في التذكير بعهود‬ ‫تواج�د اجليش االس�رائيلي ف�ي احلزام‬ ‫االمني في جن�وب لبنان في الثمانينيات‬ ‫وفي التس�عينيات‪ .‬واذا استمر التصعيد‬ ‫احلال�ي ف�ان اس�رائيل كفيلة ب�ان تكون‬ ‫مطالبة برد أكثر حزم�ا‪ .‬فقد اكتفت اليوم‬ ‫بنار املدفعية الى االراضي الس�ورية‪ ،‬في‬ ‫املنطق�ة التي وق�ع فيها احل�دث‪ .‬ولكن ال‬ ‫يزال حت�ت تصرف اجليش االس�رائيلي‬ ‫مج�ال عمل أكبر‪ .‬فالى جان�ب التهديدات‬ ‫التقليدي�ة الت�ي اطلقته�ا اس�رائيل‪ ،‬ف�ي‬ ‫قنوات مختلفة‪ ،‬نحو دمش�ق‪ ،‬يحتمل أن‬ ‫تضطر الحقا الى حتديد شارة ثمن عالية‬ ‫على العمليات من احلدود السورية‪.‬‬ ‫حتى الفترة االخي�رة اعتبرت أحداث‬ ‫اطالق الن�ار نحو االراضي االس�رائيلية‬ ‫مثاب�ة «تس�رب» غي�ر مقص�ود لتب�ادل‬ ‫الن�ار بني نظام االس�د ومنظم�ات الثوار‬

‫ف�ي اجلوالن‪ ،‬كج�زء من احل�رب االهلية‬ ‫الس�ورية‪ .‬ولك�ن اخللفي�ة لسلس�لة‬ ‫االح�داث االخيرة تختل�ف جوهريا‪ .‬فقد‬ ‫وقعت ثالثة احداث في احلدود السورية‬ ‫ف�ي املناط�ق الت�ي حت�ت س�يطرة نظام‬ ‫االس�د‪ ،‬او ف�ي جي�وب الق�رى الدرزي�ة‬ ‫التي في س�فوح جبل الش�يخ الس�ورية‪،‬‬ ‫حي�ث تراب�ط الق�وات املوالي�ة لالس�د‪.‬‬ ‫احلدث الرابع‪ ،‬من احل�دود اللبنانية في‬ ‫ه�ار دوف‪ ،‬وق�ع ف�ي املنطقة الت�ي يعمل‬ ‫فيها ح�زب الله‪ .‬حت�ى وإن كانت الهوية‬ ‫الدقيق�ة للمس�ؤولني ع�ن ه�ذه االحداث‬ ‫ليس�ت واضح�ة‪ ،‬واضح أنه ف�ي اجلولة‬ ‫احلالية ال يدور احلدي�ث عن مصادفات‪.‬‬ ‫فمعس�كر االس�د – النظ�ام‪ ،‬ح�زب الل�ه‬ ‫وامليليش�يات املتماثل�ة م�ع الرئي�س –‬ ‫مسؤول عن سلسلة عمليات موجهة ضد‬ ‫اسرائيل‪.‬‬ ‫ال توج�د صعوب�ة ف�ي تش�خيص‬ ‫االنفج�ار الذي اش�عل املوج�ة االخيرة‪.‬‬ ‫فق�د كان هذا ه�و الهجوم‪ ،‬املنس�وب الى‬ ‫سلاح اجلو االس�رائيلي‪ ،‬في ‪ 24‬ش�باط‬ ‫من ه�ذا العام‪ .‬ولي�س مث�ل االنفجارات‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬ففي شباط قصفت قافلة سالح‬ ‫في االراضي اللبنانية وليس في اجلانب‬ ‫الس�وري م�ن احل�دود‪ .‬وق�د كان ه�ذا‬ ‫انح�راف لبضع مئ�ات االمت�ار‪ ،‬ال بد أنه‬ ‫نبع من اعتبارات عملياتية صرفة (مثال‪،‬‬ ‫ضم�ان احتم�االت االصاب�ة االفض�ل)‪،‬‬ ‫ولكن�ه ول�د ردا مختلف�ا م�ن الط�رف‬ ‫االخر‪ .‬فعندما وقعت الهجمات املنس�وبة‬ ‫الس�رائيل في االراضي الس�ورية اختار‬

‫الرئيس بشار االس�د بشكل عام التجلد‪.‬‬ ‫ام�ا حزب الل�ه فتصرف بش�كل مختلف‪.‬‬ ‫بع�د وق�ت قصي�ر م�ن تهدي�د املنظم�ة‬ ‫بالرد‪ ،‬جاءت بالفعل سلس�لة العمليات‪.‬‬ ‫ومنظومة اعتب�ارات حزب الل�ه تختلف‬ ‫عن تل�ك لدى النظام الس�وري‪ ،‬ويحتمل‬ ‫أن يك�ون االمني العام حلزب الله حس�ن‬ ‫نصرالل�ه رأى نفس�ه ملزم�ا ب�أال يت�رك‬ ‫احلساب مع اسرائيل مفتوحا‪.‬‬ ‫ولك�ن ميك�ن أن يك�ون تفس�ير آخ�ر‪:‬‬ ‫فالنجاح النس�بي ملعس�كر االسد وحزب‬ ‫الل�ه ف�ي صـــ�د تق�دم منظم�ات الثوار‬ ‫وازال�ة اخلط�ر الف�وري ع�ن احلك�م في‬ ‫دمش�ق أض�اف رمب�ا ال�ى م�دى ثقته�م‬ ‫بأنفسهم‪.‬‬ ‫على مدى س�نوات القتال ضد اجليش‬ ‫االسرائيلي‪ ،‬اختص حزب الله في تفجير‬ ‫العب�وات الناس�فة‪ .‬ويب�دو أن العبوات‬ ‫االخي�رة الت�ي تفجرت أو انكش�فت على‬ ‫احل�دود ركبه�ا مختص�ون‪ .‬ويس�تعد‬ ‫اجليش االسرائيلي بشكل سليم ملواجهة‬ ‫التهديد الناش�يء على احلدود السورية‬ ‫– فف�ي الس�نة االخي�رة اقي�م ج�دار‬ ‫جديد‪ ،‬نش�رت وس�ائل جم�ع املعلومات‬ ‫االستخبارية ودشنت قيادة فرقة لوائية‬ ‫جديدة‪ ،‬مختصة باعم�ال االمن اجلاري‪.‬‬ ‫ولك�ن يحتمل أنه في احل�دث االخير كان‬ ‫هن�اك جانب رس�وم تعلي�م لل�واء‪ .‬فمن‬ ‫التقاري�ر االولي�ة ع�ن احل�دث يتبين أن‬ ‫ه�ذا كان م�ا يس�مى «عملية ج�ذب»‪ .‬فقد‬ ‫خرج نائب قائ�د كتيبة املظليني وجنوده‬ ‫لفح�ص حرك�ة مش�بوهة عل�ى مقرب�ة‬

‫التطورات في القرم قد تؤثر علينا ويبدو أن العالم يتخلى عن نظام القطب الواحد‬

‫وبالطب�ع الص�رب‪ .‬هكذا هو احل�ال‪ :‬كله‬ ‫موضوع مصالح وظروف‪.‬‬ ‫الرابع�ة تتعل�ق بالعقوب�ات‪ .‬اذا كان‬ ‫ثمة شيء من ش�أنه أن يكون له‪ ،‬برأيي‪،‬‬ ‫اث�ر س�لبي للغاية عل�ى دولة اس�رائيل‪،‬‬ ‫فه�و يتعل�ق به�ذا املوض�وع‪ .‬كي�ف؟‬ ‫وبالفعل‪ ،‬الغرب يهدد كل الوقت روس�يا‬ ‫بالعقوبات‪ .‬ويرد الروس بقولهم للغرب‬ ‫ان هذا س�يف مرت�د‪ .‬الس�ؤال الكبير هو‬ ‫بالطبع هل س�يكون الغرب مس�تعدا الن‬ ‫يخاط�ر ويتخذ عقوب�ات حقيقية واليمة‬ ‫على روس�يا أم سيكتفي بخطوات رمزية‬ ‫م�ن العقوبات ض�د بعض ال�روس‪ .‬واذا‬ ‫م�ا س�ار‪ ،‬حت�ى وان كان بالتدريج‪ ،‬نحو‬ ‫الطري�ق االول‪ ،‬ف�ان الروس من ش�أنهم‬ ‫ضم�ن أم�ور اخ�رى أن ي�ردوا ايض�ا من‬ ‫خلال كس�ر العقوبات على ايران‪ ،‬كس�ر‬ ‫االتف�اق على تفكي�ك السلاح الكيميائي‬ ‫ف�ي س�وريا‪ ،‬توري�د صواري�خ مض�ادة‬ ‫للطائرات اكثر تطورا الى سوريا وايران‪.‬‬ ‫ما هي احتماالت ذلك؟ ال ميكنني أن اقدر‪،‬‬ ‫ولك�ن واض�ح أن النتيج�ة س�تكون غير‬ ‫سارة جدا لنا وللواليات املتحدة‪.‬‬ ‫اخلامس�ة‪ ،‬لغرض االجمال‪ .‬السفيرة‬ ‫االمريكي�ة ف�ي االمم املتح�دة قال�ت أول‬ ‫أم�س في مجل�س االمن ان ش�به جزيرة‬ ‫القرم كان�ت الوكرانيا‪ .‬هي االن لها‪ ،‬وفي‬ ‫املس�تقبل ايضا ستكون لها‪ .‬وهي على ما‬ ‫يب�دو ال تعرف التاري�خ وتعيش في وهم‬ ‫ع�ن املس�تقبل‪ .‬ف�ي الكثي�ر م�ن احلاالت‬ ‫في املاض�ي كان هذا مييز جدا السياس�ة‬ ‫اخلارجية االمريكية‪.‬‬

‫معاريف‪/‬املوقع ‪2014/3/19‬‬

‫دان مرغليت‬ ‫ف�ي الـ ‪ 69‬س�نة التي مرت من�ذ انتهت احلرب‬ ‫العاملي�ة الثاني�ة ومن�ذ كان نش�وء االمم املتحدة‬ ‫قوي التوج�ه الذي أضع�ف على الدوام س�يادة‬ ‫ال�دول القومي�ة‪ .‬فق�د ُطل�ب اليه�ا أن تتخلى عن‬ ‫س�لطات كثيرة لصالح جهات دولية وأن تسلمها‬ ‫الى اجانب‪ .‬وكان ميكن التمدح في أحداث كثيرة‬ ‫اصاب�ت العال�م بانش�اء ه�ذه اجله�ات وتعزي�ز‬ ‫مكانته�ا‪ ،‬لك�ن كان ميكن ايض�ا ادراك أنها مصدر‬ ‫قلق من أن الشعوب تسلم مصيرها الجانب‪.‬‬ ‫وتع�زز ه�ذا التوج�ه اكث�ر م�ع تف�كك االحتاد‬ ‫الس�وفييتي حينما اصابت موجة نش�وة مشاعر‬ ‫سياس�ية الغ�رب ُ‬ ‫وأغ�ري باحث�ون أذكي�اء مثل‬ ‫فرنسيس فوكوياما باالحتفال بـ «نهاية التاريخ»‬ ‫عند حتطم االمبراطورية الشيوعية‪.‬‬ ‫واالمثل�ة كثيرة‪ ،‬فمحاكمة ق�ادة في جمهورية‬ ‫الصرب وكرواتيا على مش�اركتهم في احلرب في‬ ‫يوغسلافيا ش�هادة صادقة على ذلك‪ .‬وقد كانت‬ ‫لتوج�ه التدويل ه�ذا – وم�ا زالت – آث�ار كثيرة‬ ‫عل�ى الص�راع االس�رائيلي العرب�ي‪ .‬فف�ي املكان‬ ‫الذي فش�ل فيه العرب في مواجه�ة فيتو امريكي‬ ‫ف�ي مجلس االمن ال�ذي ُأعد ليكون ش�به حكومة‬ ‫للعال�م دون امل�س بحقوق الدول ذات الس�يادة‪،‬‬ ‫بدأوا يطلبون مس�اعدة من جهات دولية احداها‬ ‫ه�ي احملكم�ة الدولية في الهاي ف�ي هولندة التي‬ ‫تأييده�ا ش�رط أساس�ي تقريبا لف�رض املقاطعة‬ ‫على دولة ذات سيادة‪.‬‬ ‫ليّ ن قرار المع كتبه البروفيسور اهارون براك‬ ‫في احملكم�ة العليا وأضع�ف التدبير ال�ذي دبره‬ ‫الفلس�طينيون الس�رائيل عقب مد ج�دار الفصل‬ ‫املنقذ للحياة على طول يهودا والسامرة‪ .‬وكانت‬ ‫جلنة القاضي ريتش�ارد غولدستون التي حققت‬

‫نظام عاملي قدمي‬

‫ف�ي رد اجليش االس�رائيلي عل�ى محاولة دخول‬ ‫الس�فينة التركية الى غزة ف�ي ‪ ،2009‬كانت ثمرة‬ ‫ه�ذا التوج�ه‪ .‬وإن ض�م خب�راء بالقان�ون ال�ى‬ ‫وح�دات اجلي�ش االس�رائيلي للقتال ف�ي الوقت‬ ‫املناس�ب هو محاولة الحباط محاكمة اجلنود في‬ ‫محكمة دولية كهذه‪.‬‬ ‫إن التوجه موجود وه�و يخدم في هذه االيام‬ ‫بكام�ل قوت�ه أبو م�ازن ال�ذي يه�دد بأن�ه اذا لم‬ ‫تقبل اس�رائيل امالءاته فسيتخلى عن التفاوض‬ ‫لصالح التوجه الى احملكمة في الهاي‪.‬‬ ‫لك�ن يب�دو أن التوج�ه الدول�ي اصي�ب أمس‬ ‫بضرب�ة خفيف�ة اولى‪ .‬فق�د س�خر فالدمير بوتني‬ ‫من الثرثرة الدولية؛ ومن تصور اوباما أن البشر‬ ‫يستطيعون تدبير امورهم دون القوة العسكرية‬ ‫العنيفة للدول القومية؛ ومن التلعثم االوروبي –‬ ‫وضم القرم الى الوطن الروس�ي بقوة ومن طرف‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫كي�ف س�يرد العالم عل�ى ذلك؟ ردت موس�كو‬ ‫باس�تخفاف اعلان الغرب فرض عقوب�ات‪ ،‬فهي‬ ‫تعل�م أنهم في غرب اوروبا – وال س�يما في املانيا‬ ‫– يحتاج�ون ال�ى الغ�از الروس�ي ال�ذي يصل‬ ‫بانبوبني‪.‬‬ ‫إن مسألة القرم هي اآلن ضئيلة القدر وسيكون‬ ‫لها معنى استراتيجي اذا تطورت لتصبح صراعا‬ ‫العادة اوكرانيا الى حضن االحتاد الروسي‪ .‬وقد‬ ‫يكون ما حدث في ش�به جزيرة القرم حيث التقى‬ ‫ق�ادة احللف الكبير قبيل نهاية محاربة النازيني‪،‬‬ ‫خطوة اولى الع�ادة العالم القدمي ورفض الواقع‬ ‫السياسي الدولي‪ ،‬وقد يوجد مرة اخرى شخص‬ ‫م�ا يتنبأ بلغة ونس�تون تشرتش�ل بأن "الس�تار‬ ‫احلديدي نزل على اوروبا"‪.‬‬

‫هآرتس ‪2014/3/19‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫دبابة روسية في القرم‬

‫من اجل�دار‪ ،‬وعندم�ا نزلوا من الس�يارة‬ ‫احملصن�ة‪ ،‬مت تفعي�ل العب�وة فيم�ا كانوا‬ ‫هم مكش�وفني نس�بيا‪ .‬وفي القاطع الذي‬ ‫يج�ري فيه العم�ل امليدان�ي بحالة تأهب‬ ‫عالي�ة‪ ،‬على مدى الس�نني‪ ،‬معروفة جيدا‬ ‫كل نق�اط الضع�ف وط�رق عم�ل الع�دو‪.‬‬ ‫وف�ي القاط�ع ال�ذي يتش�كل م�ن جدي�د‬ ‫فقط‪ ،‬يس�تغرق وقتا الى أن يعثر على كل‬ ‫الثغرات ويتم اغالقها‪.‬‬ ‫صورة عملياتية مش�ابهة جدا ترتسم‬ ‫االن ف�ي ع�دد من ح�دود اس�رائيل‪ .‬دول‬ ‫غير مس�تقرة‪ ،‬يدور فيها قت�ال ال يتوقف‬ ‫بين معس�كرات متخاصم�ة (االس�د ضد‬ ‫الث�وار في س�وريا‪ ،‬الش�يعة ضد الس�نة‬ ‫في لبنان‪ ،‬منظمات اسلامية متطرفة في‬ ‫س�يناء ضد نظ�ام اجلن�راالت املصري)‪،‬‬ ‫بعضه�ا على االقل ٍ‬ ‫معاد أيضا الس�رائيل‪.‬‬ ‫في كل هذه الس�احات اسرائيل هي فقط‬ ‫العب ثان�وي‪ .‬واحلكمة الدارجة تفترض‬ ‫ب�ان الالعبين املركزيني منش�غلون جدا‬ ‫ف�ي احلرب كل ضد االخر م�ن أن يبادروا‬ ‫ال�ى معركة أوس�ع ض�د اس�رائيل‪ .‬ولكن‬ ‫عدم االستقرار املس�تمر يقضم بالتدريج‬ ‫م�ن الفقاع�ة االمني�ة الت�ي يعي�ش فيها‬ ‫مواطنو اس�رائيل في السنوات االخيرة‪،‬‬ ‫آمنني نس�بيا من صدمات الربيع العربي‪.‬‬ ‫ف�ي ه�ذه الظ�روف‪ ،‬يخي�ل أن اجلي�ش‬ ‫االس�رائيلي س�يجد صعوب�ة ف�ي أن‬ ‫يواص�ل توفير الهدوء ش�به التام في كل‬ ‫احلدود وعلى مدى الزمن‪.‬‬

‫هآرتس ‪2014/3/19‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫في احلاجة إلى الشعر‪:‬‬

‫عن الثورات املغشوشة والشعراء ّ‬ ‫الغشاشني‬

‫القصيدة الرسالية والربيع العربي‬

‫زياد عبدالقادر ٭‬ ‫(‪)1‬‬

‫محمد الديهاجي ٭‬

‫‪-1‬‬‫■ في البدء متتم اإلنسان ودمدم كالما مبهما‪ ،‬هو من جنس اجملاز‬ ‫الش�عري ‪ .‬من�ذ ذاك احلني والش�عر هو الرفي�ق الوفي لإلنس�ان في‬ ‫حياته‪ .‬وعن أهمية هذا الكائن يقول الرفيق ليون تروتس�كي‪« :‬يجب‬ ‫أن نوفر لكل إنسان نصيبه من اخلبز‪ ...‬ونصيبه من الشعر»‪.‬‬ ‫حاجتن�ا للش�عر إذن كحاجتنا للخبز‪ .‬ما بال�ك واألمة العربية أمة‬ ‫ش�عر حتى أخامص القدم ‪ .‬ثمة عش�ق متبادل بني القصيدة والعرب‪.‬‬ ‫ه�ي ثقافة مش�دودة إل�ى العمق اإلنس�اني‪ ،‬ومصطبغ�ة بالوجدانية‬ ‫والرؤية الشاعرة في بعدها احلالم‪.‬‬ ‫مم�ا س�لف ميكن امتش�اق مأث�ورة اب�ن خل�دون «الش�عر ديوان‬ ‫العرب»‪ .‬إنه كالم يعدم مجرد الشك والريبة في حجم العشق املتبادل‬ ‫بني العربي ونظم القوافي‪ .‬عالقة مركبة من نزوع فني أصيل‪ ،‬وشرط‬ ‫وم�وار‪ .‬لذا فه�ي تتأرجح بين االنع�كاس والتدوين‬ ‫تاريخ�ي حاف�ل ّ‬ ‫واإلشباع‪ .‬إشباع انتظارات اجلمهور نقصد‪.‬‬ ‫من مضمون هذا الكالم‪ ،‬نخلص إلى أن الواقع التاريخي هو سرير‬ ‫النهر الذي كان يجري فيه ماء الش�عر العربي الذي لم ِّ‬ ‫يكف البتة عن‬ ‫محاورة احلياة‪ ،‬وعن أن يكون نابضا باإلخالص والوفاء لها‪.‬‬ ‫ثم�ة اختي�ارات ش�عرية عدي�دة من�ذ الق�دم‪ ،‬وثم�ة رؤى مختلفة‬ ‫ومتمايزة ‪ .‬لكنها ظلت راش�حة باحلاضر واملستقبل‪ ،‬بالكائن واملمكن‬ ‫‪ .‬أليس الش�عر إحساس�ا باحلياة‪ ،‬وحوارا مس�جورا بالقلق اخلالق‬ ‫القادر على إعادة ترتيب السائد واملعطى؟‬ ‫يق�ول ش�كري عياد ع�ن جوهر الش�عر « ه�و إحس�اس باحلياة‪،‬‬ ‫ومحاولة لتش�كيل هذا اإلحس�اس في لغة قادرة عل�ى أن تأخذنا من‬ ‫احلياة التي نعرفها ثم تعيدنا إليها»‪.‬‬ ‫ولئن كان هذا املدخل يتواش�ج مع مشروعية السؤال الرئيس في‬ ‫املوضوع‪ ،‬أي دور الش�عر في ظل هذه االهتزازات السياسية العربية‬ ‫املتسارعة‪ ،‬فإنه من املقبول واملعقول أن نستفهم‪ ،‬كيف تعامل الشاعر‬ ‫العربي مع هذا املعطى التاريخي احلاس�م؟ ه�ل كان تفاعله إيجابيا‪،‬‬ ‫أم أن�ه التزم احلياد الس�لبي بدعوى احلداثة الفني�ة تارة‪ ،‬وبدعوى‬ ‫ال�والء التام للمش�روع القومي ت�ارة أخرى؟ وماذا عن الش�عري في‬ ‫خضم هذا التدافع احلدثي؟‬ ‫‪-2‬‬‫ف�ي إحدى املناس�بات‪ ،‬كان ذل�ك قب�ل أن َتهُ َّب ري�اح التغيير على‬ ‫البل�دان العربي�ة‪ ،‬وقب�ل أن يزح�ف الربي�ع نح�و أراض قصية ظلت‬ ‫لزم�ن ليس بالقصير مس�كونة بصمت الفيافي ورطان�ة القوافي‪ ،‬قال‬ ‫شاعر البندقية أحمد فؤاد جنم‪ .‬في مقابلة تلفزيونية ما مضمونه‪ ،‬إن‬ ‫العرب حالة خاصة لم يعد يؤثر فيها الشعر في الوقت الذي تعيد فيه‬ ‫شعوب أخرى تقدير املظلومني من ش�عرائها كناظم حكمت في تركيا‪،‬‬ ‫وبابلو نيرودا في تشيلي‪.‬‬ ‫أغلب الظن أن ش�اعرا مناضال كأحمد فؤاد جنم كان يُ لبد احلقيقة‬ ‫بسخط كبير على هكذا واقع‪ ،‬نقصد الواقع العربي املشلول واملستكني‬ ‫إل�ى عج�زه ‪ .‬مس�وغنا في ذل�ك أن قصائد هذا الش�اعر كان�ت مبثابة‬ ‫احلط�ب الذي أله�ب النار وقد التهم�ت رموز االس�تبداد في مصر‪ ،‬بل‬ ‫إن حضور الش�اعر في مي�دان التحرير وقتئذ يغني ع�ن إثبات الظن‬ ‫وتأكيد الزعم‪.‬‬ ‫لقد خاب ظ�ن الطاغية العربي عندما توهم أن أمة الش�عر هجرت‬ ‫القصي�دة إل�ى غي�ر رجعة‪ ،‬وأن الش�عر الرس�الي أضاع رس�ائله في‬ ‫صناديق بريدية مهجورة ‪ .‬واقع احلال يعدم مجرد الشك في ذلك‪.‬‬ ‫ولئ�ن كانت االجتاه�ات النقدية احلديث�ة قد دفع�ت بأقالمها إلى‬ ‫االزْ ِو َرار ع�ن كثي�ر م�ن هذا الش�عر مبس�وغ نعتب�ره مقب�وال‪ ،‬نقصد‬ ‫ش�حوب روح الفن في هذا املنجز الش�عري‪ ،،‬فإنه م�ن حيث وظيفته‬ ‫اإلنس�انية كح�د آخ�ر للش�عرية – ولي�س م�ا س�نقول ردة نقدية أو‬ ‫نكوص�ا – كانت وس�تبقى وردة جميل�ة توبخ هذا العال�م الذي يفور‬ ‫وميور بالوحشية والقسوة‪ ،‬عالم مفعم بالقنوط واملرارة‪.‬‬ ‫‪-3‬‬‫عندما أحرق محمد البوعزيزي نفس�ه احتجاج�ا على «احلكرة»‪،‬‬ ‫فإن�ه كان يف�ك بغير وع�ي أو قصد‪ ،‬عقدا من األلس�نة‪ ،‬الش�يء الذي‬ ‫جع�ل الش�عب التونس�ي يعيش ش�رطه التاريخي‪ .‬الش�عر ليس في‬ ‫معزل عن هذا الش�رط‪ ،‬هو مرآته‪ ،‬وعطفا هو لغته‪ ،‬أليس�ت اللغة هي‬ ‫مس�كن الوجود بتعبير هايدغر؟ ولنا أن نستفهم هنا مرة أخرى‪ ،‬هل‬ ‫ينبع�ث الش�عر مثلما ينبع�ث الفنيق من رماده الس�دميي؟ وماذا عن‬ ‫الش�عري في القصيدة التي آثرنا وسمها بالشهادة واالستشهاد على‬ ‫غرار الدارس عبد الله راجع؟‬ ‫صحي�ح أن التحريض�ي يظل ملبِّ دا للش�عري كأف�ق يجعل النص‬ ‫يخف�ي فتنته في جل النصوص املنتس�بة إلى هذا الصنف الش�عري‪،‬‬ ‫مبررة على كل حال‪ .‬فالكتابة‬ ‫لكنها تبقى اختيارات ش�عرية وجمالية َّ‬ ‫عند الش�اعر عبد اللطيف اللعبي ه�ي « رفض الصمت وإعطاء الكلمة‬ ‫بعدها الثقافي والتاريخي»‪.‬‬ ‫وإن�ه مبررن�ا – نظن�ه معق�وال – ف�ي تدوي�ن بع�ض املالحظ�ات‬ ‫بخص�وص ه�ذا الن�وع م�ن الق�ول الش�عري ف�ي ارتباط�ه باحلراك‬ ‫الشعبي العربي الراهن‪.‬‬ ‫‪-4‬‬‫إذا الشعب يوما أراد احلياة فال فالفالفال‬ ‫فالبد أن يستجيب القدر‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫والوال بد لليل أن ينجلي‬ ‫وال والبد للقيد أن ينكسر‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫م�ن منا ل�م يحفظ قصي�دة «إرادة احلياة» عن ظه�ر قلب‪ .‬قصيدة‬ ‫مثخنة بالقلق الوجودي التشوفي ‪ .‬كنا نرددها في املظاهرات ونحن‬ ‫طلاب ف�ي اجلامعة‪ .‬رمب�ا كان ذلك ب�دون معنى أو عل�ى األقل بدون‬ ‫مذاق‪ .‬كنا نعرف أنها ألبي القاس�م الش�ابي‪ ،‬الش�اعر التونسي الذي‬ ‫انح�از في جل منجزه الش�عري للقصيدة الهروبي�ة‪ ،‬نقصد اخلطاب‬ ‫الرومانس�ي ‪ .‬تون�س وللصدفة كان�ت البداية‪ ،‬وكان ه�ذان البيتان‬ ‫وقوده�ا وتدفقه�ا اله�ادر‪ .‬وإذن أل�م يكن الش�ابي نبيا حين تنبأ في‬ ‫النص�ف األول م�ن الق�رن الفائ�ت مبا يقع ف�ي تون�س اآلن ؟ ألم تكن‬ ‫قصيدت�ه هذه جتربة ش�عرية «ضدية» بكل ما في الكلم�ة من معنى ؟‬ ‫ض�د االرتكاس والنكوص نعني ‪ .‬إنه املنس�ي في جتربة هذا الش�اعر‬ ‫الرسالي‪.‬‬ ‫لنق�ف قليال عند هذين البيتين‪ ،‬حتديدا عند ثالث كلمات نعتبرها‬ ‫مفاتيح لنبوءة الشابي‪ ،‬هي نفسها مفاتيح فلسفة الفيلسوف األملاني‬

‫نزلت اذا؟‬ ‫علي شمس الدين ٭‬

‫تركت املوتى يدفنون موتاهم‬ ‫َ‬ ‫و يغنون‪،‬‬ ‫و نزلت كالغصة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مجددا‬ ‫تكوز‬ ‫صدر امك ّ‬ ‫ليطعمك يا طري‪،‬‬ ‫تكوز عند موتك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ليسحبك من تيه شفتيك–‬ ‫لب الذاكرة بياض يا غائب‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ً‬ ‫متمهال‪،‬‬ ‫إنزل‬ ‫وال تستعجل الرحلة‪،‬‬ ‫دع احلداد يغلي حزن اشيائك و يتخمر‪ .‬‬ ‫مسد السرو نزوال ‪،‬‬ ‫الى اخلواصر و االحواض‪،‬‬ ‫ضمد جذعه من‪ ‬لهج التبريك–‪ ‬‬ ‫الطويل و ان حضن يتلدد‬ ‫و يهوج طرفه في اإلبصار‪.‬‬ ‫انفد الى بوابات الغبش‬ ‫وال تَ َس ْل ‪ :‬أنهاية مفتوحة؟‪ ‬‬ ‫ام بداية تائهه؟‬ ‫‪ ‬اخلط الوان الذاكرة بالنحاس‬

‫محمد البوعزيزي‬

‫الشيخ امام واحمد فؤاد جنم‬ ‫هذا هو الش�اعر فؤاد جنم الذي قال فيه الش�اعر الفرنسي لويس‬ ‫أرغون ‪،‬ذات مناس�بة‪ ،‬كلمة أدخلته قاموس األنبياء (ش�اعر فيه قوة‬ ‫تسقط األسوار)‪.‬‬ ‫‪-6‬‬‫وبامل�وازاة م�ع هذا احل�راك الش�عبي‪ ،‬خصصت مس�ابقة املليون‬ ‫ش�اعر‪ ،‬الت�ي تنظمها دول�ة اإلمارات العربي�ة بأبو ظب�ي‪ ،‬حيزا مهما‬ ‫يليق باحلدث‪ ،‬واحتفت بش�عراء شباب حتدَّ روا من ميدان التحرير‪.‬‬ ‫ش�عراء اس�تطاعوا‪ ،‬بقصائدهم الثورية‪ ،‬اس�تثارة عاطفة اجلماهير‬ ‫وحماس�تهم‪ ،‬قصائد راش�حة برؤى ثورية وقومي�ة تبعث على األمل‬ ‫في بع�ث حياة جدي�دة‪ ،‬عبر التضحية واالستش�هاد وذل�ك من خلل‬ ‫خوض الصراع ضد قوى الفس�اد والتفرقة التي حتول دون هذا األمل‬ ‫الكبي�ر‪ .‬م�ن بني ه�ؤالء نذكر متثيلا ال حص�را‪ ،‬كل من هش�ام اجلخ‪،‬‬ ‫وإميان بكري‪ ،‬ومصطفى حسان‪ ،‬ويحيى قدري‪...‬‬ ‫واملالح�ظ بخص�وص ريبرتوار هؤالء الش�عراء‪ ،‬ه�و مزاوجتهم‬ ‫في الكتابة بني الفصيح والش�عر العامي‪ ،‬مع نزوع ش�ديد إلى الزجل‬ ‫ال�ذي حتقق في�ه جانب من الش�عرية‪ ،‬ف�ي مقابل الفصيح املوس�وم‬ ‫بالس�طحية والعفوي�ة والتعبي�ر املباش�ر ‪ .‬ولع�ل هذا املي�ل إلى لغة‬ ‫اليومي يش�ي بنوع من التمرد على أرس�تقراطية اللغة وبذخها الذي‬ ‫يحج�ب الرس�الة ال محال�ة‪ .‬يقول الش�اعر هش�ام اجلخ ف�ي قصيدة‬ ‫«التأشيرة»‪:‬‬ ‫أنا العربي ال أخجل‬ ‫ ‬ ‫«ولدت بتونس اخلضراء من أصل عماني‬ ‫ ‬ ‫ْ‬ ‫وعمري زاد عن ألف‬ ‫ ‬ ‫أنا العربي في بغداد لي ٌ‬ ‫نخل وفي السودان ِش ْريانِ ي‬ ‫أنا مصري‪ ،‬موريتاني وجيبوتي وعمان‬ ‫ ‬ ‫مسيحي وسني وشيعي وكردي وعلوي ودرزي‬ ‫إن ه�ذه القصيدة متثل أقصى أش�كال الرفض اجلماهيري العربي‬ ‫لتفنن احل�كام في لعبة التفرقة والتجزئة‪ ،‬بأس�لوب مباش�رة ينتفي‬ ‫في�ه اإلب�داع الفن�ي املطل�وب ف�ي الش�عر‪ .‬والقصي�دة أيض�ا وعطفا‬ ‫تتقاطع بش�كل مك�رور مع قصيدة محمود درويش «س�جل أنا عربي»‬ ‫مبا ال يحقق االختالف والفرادة ‪ .‬سمينا هذا «بالتناص الغرضي»‪.‬‬ ‫فلئ�ن كان اجلمه�ور العربي قد خن�دق محمود درويش في ش�عر‬ ‫املقاومة والثورة‪ ،‬وأصبحت الذائقة العربية تقيِّ م جتربة هذا الشاعر‬ ‫انطالق�ا م�ن ه�ذا احل�د أو املعي�ار‪ ،‬ف�إن درويش ق�د فطن‪ ،‬بحدس�ه‬ ‫الش�عري‪ ،‬مبك�را لهذا العطب‪ ،‬فق�ال قولته املأث�ورة «أنقذونا من هذا‬ ‫احلب القاسي»‪ .‬هنا حتديدا تكمن املطبات واألعطاب‪ ،‬أي عندما ينظر‬ ‫إلى الشعر مبا هو مضمون أو رسالة‪ ،‬ال مبا هو خلق واكتشاف لتخوم‬ ‫دائمة الهروب‪ ،‬تلك التي يسميها أبو نواس بـ «مضايق الشعر»‪.‬‬ ‫وبالعودة إلى قصيدة «التأش�يرة» نقول إن للش�اعر هشام اجلخ‬ ‫قدرة فائقة على اس�تثارة عاطفة اجلمهور الذي يظل أبدا اجملال الذي‬ ‫يحي�ى فيه الش�عر‪ .‬فلنصغ له�ذا املقط�ع‪ ،‬ولنلق بظلال خياالتنا في‬ ‫ميدان التحرير حلظتئذ‪ .‬يقول الشاعر‪:‬‬ ‫ْ‬ ‫ترحل‬ ‫أنا ال أحفظ األسماء واحلكام إذ‬ ‫ ‬ ‫سئمنا من تشتتنا وكل الناس تتكتل‬ ‫ ‬ ‫مأل مت ديننا كذبا وتزويرا وتأليفا‬ ‫ ‬ ‫أجتمعنا يد الله ؟ وتبعدنا يد (الفيفا)؟‬ ‫ ‬ ‫هجرنا ديننا عمدا فعدنا األوس واخلزرج‬ ‫ ‬ ‫ونعبد نار فتنتنا وننتظر الغبا ومخرج‬ ‫ ‬ ‫إن�ه ص�وت مواطن عربي ح�ر ال زال يحلم في ه�ذا الزمن الرديء‬ ‫بوح�دة عربي�ة تأت�ي وال تأت�ي‪ .‬وبذل�ك تك�ون قصيدة «التأش�يرة»‬ ‫تعبي�را صريح�ا ع�ن واقع عربي مش�تت بين جماهير حتل�م بوحدة‬ ‫عربي�ة مفقودة‪ ،‬وح�كام يجعلون منها مجرد ش�عارات في املؤمترات‬ ‫ليس إال‪.‬‬ ‫‪-7‬‬‫عندما تواطأت السخرية في الكلمة مع سخرية األقدار‪ ،‬انفضحت‬ ‫ع�ورة الع�رب بطريق�ة كاريكاتورية‪ .‬ب�ؤس عربي ال نظي�ر له‪ .‬آالف‬ ‫الش�هداء من الش�عوب العربية‪ ،‬وأنظمة من رمل تتهاوى صريعة كما‬ ‫ثور إسباني‪ .‬فماذا عن السخرية في أشعار هؤالء الشباب؟‬ ‫في قصيدة «ديك ده ثور» الرائقة والريِّ قة للشاعرة إميان البكري‪،‬‬ ‫تتحقق املفارقة والس�خرية في أبهى صورها من�ذ العنوان‪ .‬فمنطوق‬ ‫العب�ارة يق�ول ه�ل احلاكم العرب�ي ديك أم ث�ور‪ ،‬فيما كيمي�اء املعنى‬ ‫املقصود يقر بأنه ديكتاتور‪ .‬إنه عنوان ثالثي األضلع من حيث املبنى‬ ‫واملعن�ى‪ :‬الديك‪ ،‬والثور‪ ،‬والديكتاتور‪ .‬لإلش�ارة ف�إن هذه القصيدة‬ ‫تضمني مباشر لقصيدة شاعر الثورة األول محمود درويش املوسومة‬ ‫بخطاب الديكتاتور‪.‬‬ ‫تقول الش�اعرة إميان البكري في قصيدتها السالفة‪ ،‬بنفس البناء‬ ‫الغرضي ونفس السخرية لقصيدة درويش‪:‬‬ ‫أيها السادة اللي مش سادة‬ ‫ ‬ ‫إليكم نشرة الهم املعادة‬ ‫ ‬ ‫هس ِه ْس العاملية‬ ‫في حديث خاص إلذاعة ِّ‬ ‫صرح الوالي املعظم من واللية ّننا ّننا‬ ‫ ‬ ‫بتاعنا َ‬ ‫إحنا‬ ‫ ‬ ‫للوالية ْ‬ ‫اللي عارف ِّ‬ ‫كل حاجة‬ ‫ ‬

‫نيتشه‪ :‬اإلرادة‪ ،‬احلياة‪ ،‬القدر‪.‬‬ ‫يقول نيتش�ه في كتابه (هكذا تكلم زرادشت) «إن اإلنسان خالق‬ ‫ذاته ‪ .‬وهو مصدر حديثه»‪ .‬واإلنسان احلقيقي هو الذي يحدد موقفه‬ ‫اجتاه اللحظات التي تتبدى فيها إنس�انيته‪ ،‬واقفا في مفترق الطرق‬ ‫ومتخلي�ا ع�ن الثب�ات‪ .‬حتما هن�اك خطر م�ا يتربص به�ذه املغامرة‪.‬‬ ‫املهم بالنس�بة لنيتش�ه تخطي املاهية الثابتة وحش�د القوى اخلالقة‬ ‫لإلنس�ان للس�مو به�ذه املاهي�ة‪ .‬حلظتئذ فق�ط يتحول اإلنس�ان إلى‬ ‫خالق أو صانع‪.‬‬ ‫وبالعودة إلى قصيدة الشابي‪ ،‬فإن احلياة عنده هي احلرية التي‬ ‫لن تتحقق س�وى بإرادة القوة كما يقول نيتش�ه ‪ .‬احلرية هنا مبا هي‬ ‫س�مو إل�ى مرتبة اخللق‪ ،‬حي�ث يقرر اإلنس�ان مصي�ره‪ ،‬ويتحكم في‬ ‫ق�دره‪ .‬وأما املوت عند الش�اعر فيعادل الفداء عند املس�يح‪ ،‬اخملاطرة‬ ‫عند نيتشه‪.‬‬ ‫مجم�ل الق�ول إنها فلس�فة املوت م�ن أج�ل مقاومة امل�وت‪ ،‬وهكذا‬ ‫كان ‪ ..‬تكس�رت القيود‪ ،‬واجنلى الليل‪ ،‬واس�تجاب القدر‪ ،‬وانتصرت‬ ‫احلياة على املوت بالفداء‪ .‬إنها فلسفة الشابي املائزة‪ ،‬فلسفة مقاومة‬ ‫املوت ومواجهته باملوت‪.‬‬ ‫‪-5‬‬‫لي�س من ش�ك أن الش�عر الرس�الي‪ ،‬هو ش�هادة راش�حة مبعاني‬ ‫التم�رد على بؤس الواقع‪ ،‬بله تش�وف موارب نحو املس�تقبل املزدان‬ ‫باحلري�ة والكرام�ة‪ .‬إن االلت�زام بقضاي�ا الوط�ن أو األم�ة‪ ،‬لي�س‬ ‫بالض�رورة من وحي توجه حزبي أو إيديلوجي‪ ،‬وإمنا من وحي ذات‬ ‫متأزم�ة ومتصدعة بس�بب واقع م�أزوم ومعطوب‪ ،‬حي�ث يحس فيه‬ ‫الشاعر بأن وجود اإلنسان مصاب بالهشاشة ومهدد باالنكسار‪.‬‬ ‫وارتباطا دائما‪ ،‬مبا وقع ويقع في الوطن العربي من حراك شعبي‬ ‫انتهى بهزم قوى الشر والفساد املستحكمة في مصائر البالد والعباد‪،‬‬ ‫س�نقف عند ش�اعر ثوري امناز من ضمن ش�عراء جيل�ه بكاريزميته‬ ‫اخملصوصة‪ ،‬ومواقفه املتشددة ضد الظلم واالستبداد ‪.‬‬ ‫لق�د اس�تطاع س�فير األمم املتح�دة للفقراء‪ ،‬الش�اعر أحم�د فؤاد‬ ‫جن�م أن يوقع على حضور قوي ف�ي تهييج اجلماهير وحتريضها ضد‬ ‫النظ�ام املصري التوتاليتاري املنهار‪ ،‬وبذل�ك أعلن عن والدة جديدة‬ ‫لتجربة شعرية بالكاد كانت تقاوم موتها‪.‬‬ ‫فال مراء أن الشعر النابض باحلياة ال ميوت‪ .‬جيل جديد‪ ،‬مختلف‬ ‫متاما من حيث الرؤى واملرجعية واألحالم والتطلعات‪ ،‬لم يكن يعرف‬ ‫اس�م أحمد فؤاد جنم‪ ،‬أو على األقل ل�م يكن قد قرأ قصائده ‪ .‬قصائد –‬ ‫حفظها اجليل السابق عن ظهر قلب من خلل أوتار الراحل الشيخ إمام‬ ‫– بعثت من جديد‪ ،‬كما لو أنها كتبت لتوها‪« .‬حاحا» «ياللي السجارة»‬ ‫«ال�ورد اللي فتح ف�ي جناين مصر»‪ ،‬كلها قصائ�د تغنت بها اجلماهير‬ ‫ف�ي ميدان التحري�ر‪ ،‬وكانت الطاق�ة التي حفظت ه�ذه اجلماهير من‬ ‫ش�دة البرد في القاه�رة املثخنة بالعصيان املدني‪ .‬يقول الش�اعر في‬ ‫قصيدة «الورد اللي فتح في جناين مصر» وقد قيلت س�ابقا في حرب‬ ‫أكتوبر ‪ 1973‬وبعثت مرة أخرى‪.‬‬ ‫صباح اخلير ع الوَ ْرد اللي ّفت ْح في جناين مصر‬ ‫ ‬ ‫وع يامَ ْصـر‬ ‫صباح العندليب يشدِ ي‬ ‫ ‬ ‫بأحلان ُّ‬ ‫ِ‬ ‫السبُ ِ‬ ‫صباح الدَّ ْاليَ ة َّ‬ ‫امللح في الدَّ فـــة‬ ‫ ‬ ‫واللفة ورش ِ‬ ‫صباح يطلع بأعالمنا من القلعة لباب النصــر‬ ‫ ‬ ‫هك�ذا هي القصائد التي تكتب بلغة اس�تباقية – استش�رافية لغة‬ ‫تسبغ على اآلتي واملستقبل معاني احلياة ّ‬ ‫الدفاقة باحلياة‪.‬‬ ‫وكعادت�ه ل�م يكن أم�ام الش�اعر أحمد ف�ؤاد جنم س�وى اإلذعان‬ ‫لنبض الش�ارع املصري في ثورة يناير‪ ،‬حيث جادت قريحته املدرارة‬ ‫بقصي�دة س�امقة وعاري�ة م�ن كل املس�احيق‪ ،‬مضمونه�ا سياس�ي‬ ‫وحتريضي يس�تضمر سخطا ش�ديدا ومباش�را على النظام املصري‬ ‫التوتاليتاري‪ .‬القصيدة بعنوان ( كأنك مافيش)‪ ،‬يقول فيها ‪:‬‬ ‫ِب ُرغم أن ُص َّورك في كل الدواير‬ ‫ ‬ ‫وكل املداخل وكل احملاور‬ ‫ ‬ ‫ومالية الشوارع على كل حيط‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫مطنش علينا وعامل عبيط‬ ‫ْ‬ ‫مافيش‬ ‫كأنك‬ ‫ ‬ ‫ْ‬ ‫قلوبنا‬ ‫ ‬ ‫يافرحة ْ‬ ‫ْ‬ ‫ظريف‬ ‫رئيس َنا‬ ‫ ‬ ‫ْ‬ ‫دم خفيف‬ ‫ ‬ ‫فكاهي‪ ،‬ابن ُن َكت ْة ُأ ُّ‬ ‫الر ْ‬ ‫صيف‬ ‫فرشنا‬ ‫في عهد سيادتك‬ ‫ ‬ ‫َّ‬ ‫وآخر منانا ُ‬ ‫والر ْ‬ ‫غيف‬ ‫ ‬ ‫الغ ُلوس َّ‬ ‫وال يزال الش�اعر يس�خر من الرئيس ويتهكم علي�ه‪ ،‬حتى خلص‬ ‫إلى إدانته املباشرة لهذا النظام املستبد قائال ‪:‬‬ ‫مسي ْب علينا عصابة حبايبو‬ ‫ ‬ ‫َّ‬ ‫فضايح‪َ ،‬‬ ‫سبايبَ ْك‬ ‫وسرقة ْب ْ‬ ‫ْ‬ ‫ون ْه ْب‪ْ ،‬‬ ‫ما بني حزب جنلك‬ ‫ ‬ ‫وهامن جاللتك‬ ‫ ‬ ‫وجيش الغوازي ٍِّ‬ ‫ْ‬ ‫يجاملك‬ ‫اللي داير‬ ‫ ‬ ‫ومنلك وقملك وحارسك وأمنك‬ ‫ ‬ ‫شبعنا مهانة ‪ .‬شبعنا ِ‬ ‫لطيش‬ ‫ ‬ ‫وأنت ما فيش‪.‬‬ ‫ ‬

‫إحمل يا مكسور‬ ‫وانفلش تشذر سياط في الصدور‪.‬‬

‫فكل ظل يختار لونه في النسيان‪.‬‬ ‫تفرغ من أملك يا تواق‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫‪ ‬عش في الرغبات‪،‬‬ ‫فقط في الرغبات‪.‬‬ ‫جذرك يتعقبك كسالب املعادلة‪،‬‬ ‫‪ ‬و سيرتك متغير «جيب التمام»–‬ ‫غيبة ُ‬ ‫«احل َجة» َسدَ ر املرايا‬ ‫يرفعها «ظل زاوية» ‪ ‬‬ ‫‪ ‬او يأويها متحف دون جدران‪.‬‬ ‫حاد و الذع لعابك‪،‬‬ ‫احتفظ به الوقات االلفة في الذوبان‪.‬‬ ‫صوتك يتخاوى مع‬ ‫همس االجواف‬ ‫ولون عينيك‬ ‫يختلط بشوائب البنيان املتناثر فوقك–‬ ‫حمر و رهاب بوح و حداد‪.‬‬ ‫‪ ‬ايض كلس و َّ‬ ‫وسع جلد ظهرك و‪  ‬عظم كتفيك‬ ‫ِّ‬ ‫لتحمل الركام الذي نثرته‬ ‫كل مرة غامرت بأهلك‬ ‫‪ ‬و عنوان اخليمة‬ ‫‪ ‬و شحذ الفأس‬ ‫‪ ‬و وجهة السهم–‬

‫العظام ال تبكي‬ ‫يا حامي الرأس‪،‬‬ ‫بل تعطي شكال للخوف‬ ‫وتصنع ً‬ ‫بئرا للفأل–‬ ‫ال تسبح هناك‪.‬‬ ‫أهلك من طينة الغالة‬ ‫‪ ‬سيستعيدون روحك كلما‬ ‫‪ ‬عدت في منام او غالبهم حظ‪،‬‬ ‫و إن حصل و رأيت اباك بني خفة جفنيه‬ ‫قل له‪ « :‬السياج احملكم يصنع جيرة طيبة»‪.‬‬ ‫طارح موجة مغناطيس‬ ‫تتشرد بني حقلني‬ ‫أو نوبة عتاب تردح بني ذاكرتني‪.‬‬ ‫او‪...‬‬ ‫كن اذنا‬ ‫‪ ‬تلتقط مغط اصوات الرغبات الزاحمة‪،‬‬ ‫و عينا‬ ‫حتدق في حرارة االخالط العمياء‪،‬‬ ‫و زئبقا‬ ‫يغرق في االحواض اللبدة‬ ‫و اصبعا‬ ‫تتلمس احفور االمل في «رخام االنتظار»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬ولكنك لم تتعلم االنتظار في ماضيك‪،‬‬ ‫مع انك مرصوفة‬ ‫‪ ‬بكاء‬ ‫‪ ‬و تذكر‬ ‫و ترقب‪.‬‬

‫هكذا هي السردية‪،‬‬ ‫نَ شوة تغول في مدار االحتماالت‬ ‫و ّ‬ ‫كل ٌ أصغر من َف ْل ِت اشيائه–‬ ‫وانت أصغرها يا مريد‪.‬‬ ‫تستعيدك االوقات الى طياتها‬ ‫تلصلصا‪،‬‬ ‫وجعا في أحشاء األحياء‬ ‫‪ ‬و حليبا في ثدي امك‪،‬‬ ‫‪ ‬ما من حلن ترقص عليه يا مترنح‪.‬‬ ‫دع املطر يبري تلك العيون‬ ‫املاحلة‪،‬‬ ‫فليست كما تبدو‬ ‫االماكن على اخلرائط‬ ‫يا مهاجم‬ ‫بل كما يتراءى على‬ ‫الصاري للبحار‪.‬‬ ‫انت باب احلزن من‬ ‫طرفيه‬ ‫أكمل نزولك‪.‬‬ ‫جاور هذا العضوي‪،‬‬ ‫كن حافز السماد‬ ‫اجلامح‪،‬‬ ‫حرك مزيج التعفن النشط‬ ‫‪ ‬للعناصر القدمية‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫افتح ذراعيك لالجتانس يا‬ ‫متماثل‪،‬‬ ‫و صالب فكيك‬

‫واللي فاهم ِّ‬ ‫كل حاجة‪.‬‬ ‫إراده‬ ‫إال شوية عزمية على حب من ْ‬ ‫بس عايزين الصراحه‬ ‫ْ‬ ‫كان حديثه نيلة خالص‬ ‫ ‬ ‫سوري عفوا‬ ‫كان حديثه هو خالص‬ ‫واملذيعة حلوة خالص‬ ‫م�ن خالل ه�ذا املقطع نلفي الكتابة عند الش�اعرة مزيجا رائعا من‬ ‫اجل�د واله�زل‪ ،‬الواقعي واملتخي�ل‪ ،‬التهكم واملأس�اة‪ .‬باملناس�بة فإن‬ ‫الش�اعرة هنا تس�تعمل التهكم بدل الس�خرية‪ ،‬ألنها ف�ي موقع قوة ال‬ ‫موقع ضعف‪.‬‬ ‫إن املتهك�م‪ ،‬يقول أحده�م‪ ،‬ينطلق دائما من أعل�ى‪ ،‬ويصدر تهكمه‬ ‫عن إحس�اس بالق�وة‪ ،‬لذا فهو ال يتهكم على نفس�ه‪ ،‬بينما الس�خرية‬ ‫متواضعة‪ ،‬تسخر من نفسها أوال‪ .‬لقد كان سقراط متهكما فيما ساخرا‬ ‫كان نيتش�ه‪ .‬وكلن�ا الحظنا الضع�ف الذي كان علي�ه احلاكم العربي‬ ‫حلظة س�قوطه‪ ،‬في الوقت الذي كانت فيه الشعوب العربية تستأسد‬ ‫في معركة انقلبت موازينها‪.‬‬ ‫إن أش�عار إمي�ان البك�ري‪ ،‬نقص�د باخلص�وص قصائ�د ‪ :‬ح�زب‬ ‫ال�وز‪ ،‬وضربة ج�زاء‪ ،‬وتصري�ح بالقتل‪ ،‬راش�حة باملفارقة والضحك‬ ‫الش�بيه بالبكاء‪ ،‬الش�يء الذي مينحها عنفا يتوالج فيه الدم والدمع‬ ‫والس�خرية الس�وداء‪ ،‬كل ذلك في نس�يج فن�ي منذور للدهش�ة‪ .‬هي‬ ‫أش�عار تلتقط صورها من الواقع وجتعل املش�هد اليوم�ي األليف من‬ ‫دعامات النص الرئيسة بعيدا عن كل املساحيق البالغية‪.‬‬ ‫هك�ذا إذن ه�و الش�عر الرس�الي‪ ،‬ش�عر مرتهن أساس�ا مبضمونه‬ ‫وبوظيفت�ه ُ‬ ‫اخل ُلقي�ة‪ ،‬ومبدى قدرته على تهييج اجلماهير واس�تثارة‬ ‫عواطفه�ا‪ ،‬في إطار ما ميكن تس�ميته «بالغاي�ة االنتفاعية»‪ .‬لكن ماذا‬ ‫ع�ن « الغاية االس�تماعية» كتكريس للبنية النصي�ة لألثر الفني‪ ،‬تلك‬ ‫التي ال تقل أهمية عن الغاية األولى؟‬ ‫فيما مضى كان املقبل على نظم الش�عر ينصح باحلفظ والنسيان‪.‬‬ ‫وهنا حتديدا يصبح النسيان كما يقول نيتشه» قدرة إيجابية باملعنى‬ ‫الدقيق للكلمة»‪ ،‬بله‪ ،‬يضيف موريس بالنش�و‪« .‬القوة احلارسة التي‬ ‫بفضلها يحافظ على سر األشياء»‪.‬‬ ‫إن الكتابة الشعرية بهذا املعنى تغدو طرسا شفافا ‪palimpseste‬‬ ‫مزدان�ا بأث�ر األث�ر ‪ . La trace de la trace‬إنه�ا نس�يان بحج�م‬ ‫الصمت‪ .‬نس�يان التكرار ف�ي مقابل تذكره‪ ،‬وأم�ا الصمت‪ ،‬فهو صمت‬ ‫املضاي�ق‪ .‬فال مجال للتكرار في الكتابة الش�عرية اجلديرة بأحقيتها‪،‬‬ ‫فقط ألن‪ ،‬لهذه األخيرة‪ ،‬أفقا مش�رعا باستمرار على التخوم‪ ،‬أي على‬ ‫ممكنات شعرية دائمة االنفالت‪.‬‬ ‫ولع�ل اخلالص�ات الت�ي انتهين�ا إليه�ا بخص�وص ش�عر الثورة‬ ‫العربي�ة‪ ،‬جتعلن�ا ُن ُّقر ب�أن هناك تفاوت�ا من حيث االهتم�ام بجمالية‬ ‫الن�ص‪ ،‬بين الش�عر العام�ي والفصي�ح من�ه‪ .‬وه�ي عل�ى كل ح�ال‪،‬‬ ‫تبق�ى مج�رد مالحظات أولي�ة‪ ،‬ألن األمر يس�تدعي املزي�د من البحث‬ ‫والتمحيص‪ ،‬مالحظات جنملها كاآلتي‪:‬‬ ‫فبخص�وص الش�عر الفصيح‪ ،‬فإن ميزته األس�اس هي املباش�رة‬ ‫والنثرية‪ .‬رمبا كان ذلك بس�بب تسارع األحداث وكذا انفعال الشاعر‬ ‫الس�ريع معه�ا‪ ،‬مما أعدم التنقيح والتش�ذيب واملع�اودة ‪ .‬ورمبا كان‬ ‫ذلك أيضا بس�بب رغبة الشاعر في الكش�ف عن املضمون – الرسالة‪.‬‬ ‫غي�ر أن الكتاب�ة الش�عرية األصيل�ة تظل دائم�ا كتابة ماك�رة « تغلق‬ ‫القول وتبعد معناه عن املباشرة»‪.‬‬ ‫كذلك نس�جل‪ ،‬تكرار بعض النماذج الش�عرية املؤسسة للقصيدة‬ ‫الرس�الية العربية من حيث املبنى واملعنى في إطار ما يس�ميه أحدهم‬ ‫« بالتماص» أو « التالص « ‪ .‬واحلال أن التعابير التي لها قيمة « تظهر‬ ‫ألول مرة‪ ،‬دون أن يكون لها نظير س�ابق‪ ،‬فتصب�ح إذا اقتضى احلال‬ ‫أحيانا‪ ،‬مناذج لتعابير أخرى‪ .‬وفي هذا اإلطار تغدو جديرة بأن ينظر‬ ‫إليه�ا على أنها متثل إبداعات»‪ ،‬وأما التعابير املبتذلة‪ ،‬وعددها كثير «‬ ‫ال تتمتع بأية أصالة‪ ،‬بل تكرر ما قيل قبلها‪ ،‬وأحيانا تعيده بحذافيره»‬ ‫يقول أحدهم‪.‬‬ ‫أما بخصوص التصوير الش�عري‪ ،‬فإن ميزت�ه األبرز هي الضعف‬ ‫والتكرار وعدم قدرة الش�اعر على خلق صور شعرية خاصة‪ ،‬علما أن‬ ‫جل هذه الصور تصدر عن رؤية دينية وقومية قدمية – جديدة‪.‬‬ ‫وعموم�ا تبق�ى ش�عرية الن�ص ف�ي الش�عر الرس�الي الفصي�ح‪،‬‬ ‫بالنس�بة لصاحبها‪ ،‬مجرد تش�ويش على املضمون مبا يفس�ح اجملال‬ ‫للتعتي�م‪ .‬فنادرا م�ا نلفي قصيدة ثوري�ة تنقل املعان�ي بعناية‪ ،‬ليظل‬ ‫الفني في النص مجرد جملة اعتراضية ليس إال‪.‬‬ ‫وعلى عكس الفصيح‪ ،‬نحت القصيدة الزجلية منحى خاصا راهن‬ ‫عل�ى تِ كْ نِ ْ‬ ‫ي�ك املفارق�ة الصادمة‪ ،‬الش�يء ال�ذي أضفى عليها ش�عرية‬ ‫مواربة‪ ،‬فد يسميها البعض بشعرية» السهل املمتنع»‪.‬‬ ‫فلي�س من ش�ك أن إحس�اس الش�اعر بفداح�ة الواق�ع املعطوب‪،‬‬ ‫وبصعوب�ة مواجهت�ه‪ ،‬جعل�ه يس�تقوي بس�خرية مرة تتح�ول إلى‬ ‫موقف دراماتيكي من احلياة تارة‪ ،‬وإلى سخط معلن على كل األنظمة‬ ‫التوتاليتارية في الوطن العربي‪ ،‬عدوة الفكر والتحرر تارة أخرى‪.‬‬

‫ُ‬ ‫طرود بريدية ملئ بأرقام الظالل‪.‬‬ ‫«األزرق‬ ‫ٌ‬ ‫خ��واء اللغة إلى اس��تدراجه‬ ‫اضطرنا‬ ‫ص��وت الش��جرة الذي ح�ين لم نكن نعرف م��ا هو‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫بالنعاس لوصفه في املنام‪.‬‬ ‫أش��باح الرجال الذين ّ‬ ‫ُ‬ ‫يت أس��ماءهم تراكضوا في دهاليز الكالم دافعني‬ ‫األزرق‬ ‫تهج ُ‬ ‫كلما ّ‬ ‫ُ‬ ‫بابا ثقيال من خشب الصنوبر االسكتلندي‪.‬‬ ‫النقطة التي في آخر السطر كمن يدفع ً‬ ‫أنام ألحمل عصري فوق ظهري وأمشي به وسط احلجيج الذين سيحملونه‬ ‫أنام ألحلم‪ُ .‬‬ ‫ال ُ‬ ‫َ‬ ‫اجلبال»‪.‬‬ ‫متناوبني‪ ،‬قاطعني به البراري وصاعدين به‬ ‫َ‬ ‫دقائق بعد غمس‬ ‫كتب��ت هذا‪،‬‬ ‫صباح الثالث والعش��رين من تش��رين األول من العام ‪2011‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫مرةٍ ‪ ،‬في حبر االنتخاب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫سبابتي‪ّ ،‬‬ ‫ألول ّ‬ ‫كتبت هذا على صفحتي‪.‬‬ ‫ممسوسا بنفحةٍ وطنيةٍ غير مسبوقةٍ ‪ ،‬كأغلب التونسيني‪ُ ،‬‬ ‫ً‬ ‫بعد أعوام ٍ‬ ‫العاج‪ ،‬أخفض رأس��ي من املهانة معترفا لكم مبا‬ ‫فيلةٍ قلعوا أنيابه َ‬ ‫ثالث‪ ،‬ككبير َ‬ ‫جيدً ا‪:‬‬ ‫يلي‪ :‬ما‬ ‫ُ‬ ‫حبرا أزرقا‪ .‬اسمعوني ّ‬ ‫غمست فيه ّ‬ ‫سبابتي لم يكن ً‬ ‫ً‬ ‫وحال‪.‬‬ ‫كان‬ ‫(‪)2‬‬ ‫صيادي عاج محترفني‪.‬‬ ‫قطيع فِ يلةٍ ّ‬ ‫كنّ ا َ‬ ‫لكن من وثقنا بهم كانوا ّ‬ ‫كائنا في وسعه أن يحدّ ثنا عن عالقة الفيل بنابه‪ّ ،‬‬ ‫إال يكون َ‬ ‫هم ّ‬ ‫ال أظن ّأن ثمة ً‬ ‫الفيل نفسه‬ ‫الل ّ‬ ‫أو َ‬ ‫رأيت في‬ ‫امللك سليمان‪ .‬بوسعي إذن أن أعرف مكمن االغراء في احلديث عن الفيلةِ ‪ ،‬فلطاملا ُ‬ ‫تنتصب اآلالم العظيمة‪.‬‬ ‫َبكم احليوان برهانً ا واضحا على أنه حيث ال ينمو الكالم‬ ‫ُ‬ ‫جرد َ‬ ‫مجرد كتلةٍ‬ ‫احلذر الذي طاملا ضمن له البقاء في األدغال‬ ‫خرقاء‪.‬‬ ‫َ‬ ‫الفيل من نابه فيغدو ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫طورتها الغريزة تُ نس��ى‪ .‬للدق��ة‪ ،‬ال يتعلق األمر‬ ‫ُيفق��د‪ .‬مجموع��ة االش��ارات واملهارات الت��ي ّ‬ ‫حس احلذر‪ ،‬إمنا بالرغبة في فقدانها‪ .‬من بني اجلميع‪ ،‬من‬ ‫بنس��يان مهارات التخفي وفقدان ّ‬ ‫ذراعا سيفهمون مغزى احلكاية‪ .‬أحتدّ ث عن فجيعةِ النقصان حال يستيقظ‬ ‫فقدوا س��اقا أو ً‬ ‫املبتور من ُبنجه‪.‬‬ ‫غريزيا‪ ،‬نظام مناعةٍ يتيح لها امتصاص‬ ‫طورت‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تخبرنا الطبيعة عن كثير من الكائنات التي ّ‬ ‫التكيف مع نقصانها‪ُ .‬‬ ‫الفيل ليس من بينها‪.‬‬ ‫ثم ّ‬ ‫صدمة الدقائق األولى ومن ّ‬ ‫قهرا‪.‬‬ ‫لكان سيظفر مبيدالية الذهب ألسرع من ميوت ً‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ومه��رة‪ ،‬بالنظر إلى رجال‬ ‫الصي��ادون الذي��ن احتملوا‬ ‫الع��اج الثمني كانوا س��ريعني جدّ ا َ‬ ‫َ‬ ‫زعيم الصيادين أشار جهة الفيل الطريح كسمكة الشابل في قصة‬ ‫الس��جون ّ‬ ‫لتوهم‪ُ .‬‬ ‫غادروا ّ‬ ‫«أجمل غريق في العالم»‪:‬‬ ‫الرصاصي أال يبدو ش��ديد الشبه‬ ‫الكروي وجلده األزرق‬ ‫«أنظروا إلى هذا األبله‪ .‬بش��كله‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫مبحبرةٍ ضخمةٍ ؟»‬ ‫الفيل بدا ً‬ ‫س��باباتهم‪ُ .‬‬ ‫منهكا‬ ‫متاما عندم��ا فرغ‬ ‫كانت‬ ‫اجلميع من غمس ّ‬ ‫ُ‬ ‫الش��مس قد غابت ً‬ ‫ُ‬ ‫مهش��ما ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومشوش��ا‪ .‬على تلك احلال نام ّ‬ ‫محبط��ا ال ينام إال ليركض‬ ‫كبلور رخيص‪ .‬لكن فيال َ‬ ‫ّ‬ ‫بقوة مرساةٍ‬ ‫مدو ًيا ّ‬ ‫في املنام باجتاه قمة جبلية قبل أن يرمي بنفس��ه إلى قاع دوفر صخري‪ّ ،‬‬ ‫متجمدةٍ ‪.‬‬ ‫ضخمةٍ تسقط في مياه‬ ‫ّ‬ ‫صباح اليوم املوالي استيقظ التونسيون منهكني ومكدّ رين مبزاج أقرب إلى مزاج من رأوا‬ ‫حيث ٌ‬ ‫فيل ّ‬ ‫جماعيا‪ٌ ،‬‬ ‫صوت ارتطامه‬ ‫هوةٍ صخريةٍ ‪ ،‬فيما‬ ‫كابوسا‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫رضه األلم يقفز في املنام إلى ّ‬ ‫ً‬ ‫أي مشقةٍ ‪.‬‬ ‫دوي بشكل يسمح بسماعه في اليقظة بدون ّ‬ ‫بالصخور ُي ّ‬ ‫األول من العام‬ ‫‪ 11,5‬ملي��ون تونس��ي اس��تيقظوا‬ ‫َ‬ ‫صباح الرابع والعش��رين م��ن تش��رين ّ‬ ‫عما غنموه من عاج ثمني فقد باتوا‬ ‫‪ 2011‬فاق��دي أنيابهم‪ّ .‬أما بخص��وص الصيادين‪ ،‬فعالوة ّ‬ ‫شهريا‪ّ ،‬‬ ‫صيادٍ ‪.‬‬ ‫لقاء ‪ 3000‬دينار‪،‬‬ ‫يتحدّ ثون باسم الفيلةِ َ‬ ‫لكل ّ‬ ‫ّ‬ ‫(‪)4‬‬ ‫سأفترض أنه لم يسبق لك أن سمعت بقصة الدمى نازعة األحزان‪:‬‬ ‫ً‬ ‫مدسوس��ة‬ ‫ف��ي بعض القرى املنس��ية في جبال غواتيماال تُ صنع دمى صغيرة مقدّ س��ة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫شكوكه وآالمه‪ .‬وحتى ديونه‬ ‫متتص حيرة النائم‪ ،‬قلقه‪،‬‬ ‫حتت الوس��ادة‪ُ ،‬يفترض بالدمية أن‬ ‫ّ‬ ‫ثمة من ديون وحملها بعيدً ا جدّ ا‪.‬‬ ‫إن كان ّ‬ ‫نك��ون غواتيماليني أكثر منّ ا تونس��يني‪ .‬فق��د صنعوا لنا دمى ف��ي ٍ‬ ‫وقت وجيز‪.‬‬ ‫عل��ى هذا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫لكن الدمى التي‬ ‫دمى صغيرة إس��مها‬ ‫صناديق االنتخاب موزعة عل��ى مئات مكاتب االقتراع‪ّ .‬‬ ‫س��ممت نومنا حتى‬ ‫أوهمونا ّ‬ ‫بأن لها مطلق القدرة على ّ‬ ‫مص أحزاننا فعلت بنا األفاعيل‪ .‬فقد ّ‬ ‫ِ‬ ‫ومتوت‬ ‫األشجار صارت تيبس‬ ‫الغابات اخلضراء‪.‬‬ ‫مساحات شاسعة من‬ ‫ُد ّمرت في أحالمنا‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫الكائنات التي طاملا تنفس��ت م��ن خاللنا فقد هجرت‬ ‫ملوثا باألكاذيب‪ّ .‬أما‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وم��اء املنام ب��ات ّ‬ ‫مناماتنا إلى األبد‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫احلذر‬ ‫القطيع‬ ‫«ذلك‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫سوف يخرج عاجال أم آجال‪.‬‬ ‫ات‬ ‫الدخان الذي أطلقته‬ ‫ُ‬ ‫املسر ُ‬ ‫ّ‬ ‫البدّ أن يصيبه بالعمى واجلنون‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫الزيف في الينابيع‬ ‫آنها سيندفع‬ ‫اجلميع‪ ،‬مالئكة وشياطني‪ ،‬من النبع ذاتهِ »‪.‬‬ ‫ويشرب‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫(‪)6‬‬ ‫احل��ق أق��ول لكم‪ ،‬حيثما تك��ون الثورات املغشوش��ة تزدهر جتارة العاج‪ .‬ذل��ك ّأن دخان‬ ‫يفوت أحدً ا ّ‬ ‫ش��عب كامل أعمته الغواية عن مالزمة‬ ‫إال وأغواه باخلروج من مكمنه‪.‬‬ ‫املس��رة ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫فاملاء على مقربةٍ‬ ‫ُ‬ ‫واخلبز أيضا‪ .‬احلرية والكرامة‪...‬‬ ‫احلذر‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫لكن الدخان تبدّ د في الهواء‪ .‬في األثناء‪ ،‬الفيلة التي تدافعت ّ‬ ‫معلقة أبصارها إلى الس��ماء‬ ‫ّ‬ ‫تنبهت‪ ،‬إمن��ا بعد فوات األوان‪ ،‬إل��ى كونها صارت في‬ ‫غيمات‬ ‫حيث‬ ‫ُ‬ ‫املس��رة متض��ي مبدَّ دة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫العراء‪.‬‬ ‫دائما‪.‬‬ ‫فيلة كثيرة س��قطت من االعياء‪ ،‬وأخرى حالفها احلظ بالوصول إلى حيث طمحت ً‬ ‫ّأم��ا تلك التي طاملا أثارت الرعب بنهيمها وخبط أقدامها‪ ،‬فقد انتهت مقلوعة األنياب في دور‬ ‫ثقافةٍ مهجروةٍ واحتادات كتّ اب مشبوهةٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ونقابات مغشوشةٍ ‪.‬‬ ‫البرية‪ .‬إمنا‬ ‫ش��ر ّ‬ ‫احل��ق أقول لك��م‪ ،‬هؤالء الذين قايض��وا أنيابهم بالطعام والش��راب هم ّ‬ ‫يحبرون قصائد عن ثورةٍ هم ّأول العرفني‬ ‫ليس��وا‬ ‫أش��ر من أولئك الذين‪ ،‬لقاء دنانير زهيدة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫وحده «انزلق بنظره فوق هؤالء جميعا مثل كلب يسرح بنظره بعيدً ا‬ ‫النائم‬ ‫كونها مغشوشة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫من فوق الظهور املتالصقة لقطيع من الغنم»‪.‬‬ ‫في النهاية ما الذي يرجوه ٌ‬ ‫داجن من نفس��ه؟ ما ال��ذي يرجوه وطن؟ ما الذي يرجوه‬ ‫فيل‬ ‫ٌ‬ ‫فكر؟‬ ‫ٌ‬ ‫٭ شاعر تونسي‬

‫٭ كاتب مغربي‬

‫لهذا العموم‬ ‫املتحلل املشترك‪.‬‬ ‫إن حالفك حظ رمبا‬ ‫‪ ‬يلتقطك رمث عظام تائه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أحماضا ليدنو منك‬ ‫ِف ْض‬ ‫فيلتقطك –‬ ‫تلك هي فتنة الصفح و َّ‬ ‫حفاز‬ ‫األلفة‪.‬‬ ‫جلوهرك ما يكفي من انقاض‪،‬‬ ‫اسبح فيه و امتصه نثرات‪،‬‬ ‫‪ ‬ال تزين كاحليك و معصميك‬ ‫و ال ترخي أحاليلك في كلس الصخور‬ ‫و حتسب انك ترسم ِع َلم وجودك يا مفترس‪.‬‬ ‫ال ‪ ‬تستحث بالدة اخمليلة‬ ‫القاصين و‪  ‬بدع الغائبني‪،‬‬ ‫و تردد حكايا‬ ‫ّ‬ ‫شهوة الشقوق تألف‬ ‫ِدهن الرقاب‬ ‫و عضل الصدر‬ ‫‪ ‬و وتر األفخاذ –‬ ‫تأجج يا جياب ‪ ‬و انزل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حفرا على الغبار ‪،‬‬ ‫ابعث رسائلك‬ ‫أزرارا و ً‬ ‫ً‬ ‫إبرا ومنامات ‪:‬‬ ‫’أنا التاريخ لي‪،‬‬ ‫ما كان يجمعنا‬ ‫‪ ‬تشريح جيف‪،‬‬ ‫سأعود يوما‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سمكا ‪،‬‬ ‫‪ ‬سأعود عندما متطر‬ ‫إذهبوا اآلن‪ ،‬إذهبوا‪،‬‬ ‫اسبحوا بني السبب و األثر‬ ‫و تعلموا احلداد‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫٭ شاعر لبناني‬

‫صدور العدد ‪( 97‬شتاء ‪)2014‬‬ ‫من «مجلة الدراسات الفلسطينية»‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫ص�در الع�دد ‪( 97‬ش�تاء ‪ )2014‬م�ن مجل�ة‬ ‫ً‬ ‫فصلي�ا‬ ‫الدراس�ات الفلس�طينية‪ ،‬الت�ي تص�در‬ ‫ع�ن مؤسس�ة الدراس�ات الفلس�طينية ف�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عددا من املقاالت والدراس�ات‬ ‫متضمنا‬ ‫بي�روت‪،‬‬ ‫والتحقيق�ات املميزة التي تتن�اول قضايا راهنة‬ ‫واستراتيجية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وانطالقا من ضرورة إجراء مراجعة ش�املة‬ ‫لواق�ع القضية الفلس�طينية وبناها السياس�ية‬ ‫والفكري�ة والتنظيمي�ة‪ ،‬يكت�ب ن�دمي روحان�ا‬ ‫مقالت�ه‪« :‬املش�روع الوطن�ي الفلس�طيني‪ :‬نحو‬ ‫استعادة اإلطار الكولونيالي االستيطاني»‪ ،‬كما‬ ‫يقرأ ريتشارد فولك في «إعادة النظر في مشكلة‬ ‫فلسطني»‪ ،‬القضية الفلسطينية ومستقبلها على‬ ‫ض�وء انس�داد ُأف�ق ّ‬ ‫ح�ل الدولتني‪ .‬وفي س�ياق‬ ‫البح�ث امليداني عن البدائل الفلس�طينية‪ ،‬تأتي‬ ‫دراس�ة ليندا طب�ر وعالء‬ ‫العزة‪« :‬املقاومة الشعبية‬ ‫بعد االنتفاض�ة الثانية»‪،‬‬ ‫لتتكامل مع التحقيق الذي‬ ‫أع�دّ ه ربي�ع عي�د‪« :‬ح�ق‬ ‫الع�ودة ف�ي املمارس�ة‪،‬‬ ‫إق�رت‪ ،‬كفربُ رعم‪ ،‬ميعار‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اللج�ون‪،‬‬ ‫صفوري�ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫معلول‪ ،‬الغابسية‪.‬‬ ‫أما املداخ�ل فتتضمن‬ ‫قراءتين للسياس�ات‬ ‫الدولي�ة ف�ي املنطق�ة‪:‬‬ ‫األول�ى كتبه�ا عم�ر‬ ‫تاش�بينار‪« :‬أوبام�ا‬ ‫والدينامي�ات املتفجرة‬ ‫في الش�رق األوسط»‪،‬‬

‫والثاني�ة مصطف�ى اللبّ �اد‪« :‬اخلف�ي ف�ي 'اتفاق‬ ‫جنيف' بني إيران والدول الست الكبرى»‪.‬‬ ‫ويستعيد فاروق مردم بك في مقالته‪« :‬إيالن‬ ‫هاليفي‪ :‬يهودي فلسطيني ومواطن من العالم»‪،‬‬ ‫ش�خصية املناض�ل األمم�ي الراح�ل‪ ،‬كم�ا يكتب‬ ‫الي�اس خوري ع�ن املثقف الفلس�طيني الراحل‬ ‫فوزي األس�مر «بين منفيين»‪ .‬ويقرأ آدم ش�اتز‬ ‫«جتربة كلود النزمان» صاحب فيلم «شواه» في‬ ‫التباساتها الوجودية وصهيونيتها املعلنة‪.‬‬ ‫وف�ي ب�اب الدراس�ات يقودنا محم�ود يزبك‬ ‫إلى رحلة ش�يّ قة عبر دراسته‪« :‬النبي روبني في‬ ‫يافا‪ :‬من موس�م دين�ي إلى مصي�ف‪ .‬ونتابع مع‬ ‫عبد الرحيم الش�يخ مسارات «حتوالت البطولة‬ ‫ف�ي اخلطاب الثقاف�ي الفلس�طيني»‪ ،‬عبر قراءة‬ ‫إلشكاليات الثقافة الراهنة في فلسطني‪.‬‬ ‫أم�ا «تراجيديا اللج�وء والنزوح القس�ري»‬ ‫لالجئين الفلس�طينيني ف�ي س�ورية‪ ،‬فتطل من‬ ‫خالل حتقي�ق نبيل محمود‬ ‫السهلي بحقائقها املؤملة‪.‬‬ ‫وف�ي ب�اب الق�راءات‬ ‫مراجعت�ان لكتابين‪ :‬األول‬ ‫ه�و كت�اب خلي�ل عثامن�ة‪:‬‬ ‫«القدس واإلسلام‪ ،‬دراس�ة‬ ‫ف�ي قداس�تها م�ن املنظ�ور‬ ‫اإلسلامي» بقل�م ماه�ر‬ ‫الشريف‪ ،‬والثاني هو اجمللد‬ ‫الراب�ع م�ن كت�اب هن�ري‬ ‫لورنس‪« :‬مس�ألة فلسطني»‪،‬‬ ‫بقلم داود تلحمي‪.‬‬ ‫وفي ب�اب فصليات يحضر‬ ‫التقريران‪ :‬الفلس�طيني بقلم‬ ‫خلي�ل ش�اهني واإلس�رائيلي‬ ‫بقلم أنطوان شلحت‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫مسرحية «بيت برناردا ألبا» للشاعر اإلسباني غارسيا لوركا تضيء احلاضر الفيلم الفلسطيني «عمر» يفتتح املهرجان‬ ‫محمد سيف ٭‬ ‫العربي اخلامس لألفالم في برلني‬ ‫■ لق�د كتبت ه�ذه املس�رحية في ع�ام ‪ ،1936‬أي‬

‫برلني ـ «القدس العربي» ـ من عالء جمعة‪:‬‬

‫في العام الذي اندلعت فيه احلرب األهلية اإلس�بانية‪،‬‬ ‫واس�توطنت فيه الفاش�ية في كل ركن م�ن أركان أوربا‬ ‫(مثل اآلن ولكن بش�كل أقل)‪ .‬أي قبل بضعة شهور على‬ ‫اع�دام ل�وركا في غرناط�ة‪ ،‬من قب�ل فاش�ية الدكتاتور‬ ‫فرانك�و‪ .‬وتعتب�ر اجل�زء الثال�ث واألخي�ر م�ن ثالثية‬ ‫درامية عن األرض األندلس�ية‪ ،‬وصنف�ت من بني أجمل‬ ‫ثالث مس�رحيات لل�وركا‪ .‬وق�د اطلق النق�اد على هذه‬ ‫املسرحيات الثالث‪ ،‬تسمية (الثالثية األندلسية)‪ :‬بدءا‬ ‫من مس�رحية «عرس ال�دم» في عام ‪ ،1932‬واس�تمرت‬ ‫م�ع «يرما الرقيقة» في ع�ام ‪ ،1934‬وانتهت أو باألحرى‬ ‫توقفت مع مسرحية «بيت برناردا ألبا»‪ ،‬مع توقف قلب‬ ‫الشاعر نفسه‪.‬‬ ‫إن مس�رحية «بيت برن�اردا ألبا» تعتب�ر ميلودراما‬ ‫ريفي�ة‪ ،‬ولكنه�ا تتط�رق أيض�ا إل�ى موضوع�ات مث�ل‬ ‫االس�تبداد‪ ،‬والذل واخلضوع‪ ،‬وبش�كل خاص النساء‬ ‫احملج�وزات‪ ،‬واللوات�ي يعانين م�ن عقوب�ة مزدوجة‪.‬‬ ‫وحلس�ن احلظ‪ ،‬أن ه�ذه االس�تالبات تنخف�ض وتقل‬ ‫حدتها وقس�وتها من وقت آلخر‪ ،‬وذلك من خالل الروح‬ ‫املتمردة‪ ،‬التي تب�دو مثل الربيع والنهضة التي جتعلنا‬ ‫نحلم‪.‬‬

‫حت�ت رعاي�ة جمعي�ة أصدقاء االفلام العربي�ة مت امس‬ ‫االربع�اء افتت�اح املهرجان اخلامس لالفلام العربية في في‬ ‫ع�دة دور عرض س�ينمائي ف�ي مدين�ة برلني حيث يس�تمر‬ ‫املهرجان والذي حمل اسم « الفلم» حتى السادس والعشرين‬ ‫من الشهر اجلاري ‪.‬‬ ‫يعرض املهرجان ضمن قائمة اختياراته الرسمية ‪ 30‬فيلما‬ ‫متنوع�ا منه�ا التس�جيلية والروائي�ة والتجريبية خملرجني‬ ‫ع�رب تتناول األوضاع والقضايا العربية مثل فيلم «الش�تا‬ ‫الل�ي ف�ات» ‪ 2012‬للمخرج املص�ري إبراهيم البط�وط الذي‬ ‫يتن�اول أح�داث جمع�ة الغضب إب�ان الث�ورة املصرية على‬ ‫نظ�ام حكم مبارك‪ .‬وكذل�ك الفيلم التس�جيلي «يا من عاش»‬ ‫للمخرج�ة التونس�ية هند بوجمع�ه‪ ،‬ويفتح ه�ذا لفيلم ً‬ ‫ملفا‬ ‫ً‬ ‫جديدا في املتغيرات ف�ي تونس بعد الثورة ورحيل الرئيس‬ ‫الس�ابق زين العابدين بن علي‪ .‬كما يع�رض املهرجان فيلما‬ ‫ً‬ ‫روائيا بعنوان «س�لم إلى دمش�ق» ‪ 2013‬للمخرج الس�وري‬ ‫الشهير محمد ملص‪.‬‬ ‫كما يع�رض املهرجان فيلمني تس�جيليني موس�يقيني هما‬ ‫الكت�رو ش�عبي والذي يقدم ص�ورة حية للثقافة املوس�يقية‬ ‫اجلدي�دة في ضواح�ي القاهرة والثاني فل�م عراقي بعنوان‬ ‫«قوانه» ويع�رض رحلة طويلة للبحث ع�ن اغنية تركمانية‬ ‫قدمي�ة ومنس�ية وم�ا يراف�ق البح�ث م�ن اكتش�اف للث�راء‬ ‫العراقي املوسيقي‪.‬‬

‫احلبكة‬ ‫تب�دأ املس�رحية بقداس مهيب في كنيس�ة ج�ا اليها‬ ‫الن�اس م�ن كل صوب‪ ،‬حلض�ور جن�ازة زوج «برناردا‬ ‫ألب�ا»‪ ،‬امل�رأة القوي�ة الت�ي مبجرد م�ا تنتهي مراس�يم‬ ‫دف�ن زوجها‪ ،‬تع�ود إلى البي�ت وهي محاط�ة ببناتها‪،‬‬ ‫لتق�ول لهن‪ :‬إن احل�داد لدين�ا ثماني س�نوات‪ ،‬ينبغي‬ ‫اال يدخ�ل خاللها من أب�واب هذا املن�زل ونوافذه حتى‬ ‫هواء الطريق‪ .‬إن هذه اجلملة مبفردها تصبح املصباح‬ ‫الذي س�يضيء لنا عتمة ليل شخصيات هذه املسرحية‬ ‫ودهاليزها اخلفية‪ ،‬ال س�يما أن «ماريا خوس�يفا» التي‬ ‫يناه�ز عمره�ا الثمانين س�نة أم «برناردا ألب�ا»‪ ،‬حتلم‬ ‫باله�روب وال�زواج (م�ن فتى جمي�ل يأتي من س�احل‬ ‫البح�ر‪ ،‬طاملا ان رجال ه�ذا البلد املش�ؤوم يهربون من‬ ‫النس�اء)‪ .‬وهناك أيض�ا اخلادمة «البونثي�ا» عمرها ‪60‬‬ ‫عام�ا‪ ،‬وخادمة أخرى بعمر اخلمسين‪ ،‬و بنات برناردا‬ ‫ألبا اخلمس‪ :‬اجنوس�تيا ‪ 39‬س�نة‪ ،‬مجدالينا ‪ 30‬س�نة‪،‬‬ ‫أميليا ‪ 27‬سنة‪ ،‬مارتيريو ‪ ،24‬و اديال ‪ 20‬سنة‪ ...‬أجراس‬ ‫الكنيس�ة‪ ،‬صراخ الطيور اجلارحة‪ ،‬مرور صخب وفرح‬ ‫الفالحين القادمني للتو م�ن احلقول‪ ،‬وه�ذا هو صوت‬ ‫الش�ارع ال�ذي يخت�رق حياته�ن م�ن خلال مصاري�ع‬ ‫خشبية‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬تتح�دث املس�رحية ع�ن عائل�ة تتك�ون م�ن‬ ‫النس�اء فقط‪ ،‬نس�اء محرومات من حريتهن‪ ،‬معزوالت‬ ‫ومنع�زالت خل�ف قضب�ان نوافذهن‪ ،‬مثل الس�جينات‬ ‫متاما‪ ،‬وال يتمتعن بأي حق من حقوقهن ال النسوية وال‬ ‫املدنية‪ ،‬وإن الطاغية التي حتكمهن‪ ،‬امرأة أخرى مثلهن‬ ‫ومنهن وفيهن‪ ،‬فهي والدتهن‪ ،‬القاسية‪ ،‬والصارمة التي‬ ‫تهيمن على البيت‪ ،‬ومن في�ه بقبضة من حديد‪ ،‬محولة‬ ‫حي�اة بناته�ا إلى جحي�م يوم�ي‪ ،‬إذ ليس هن�اك مكان‬ ‫للم�رح والضح�ك والفرح‪ ،‬وكل ش�يء يج�ب أن يحكم‬ ‫إغالقه‪ ،‬االبواب‪ ،‬الش�بابيك‪ ،‬وحتى الس�تائر يجب أن‬ ‫تس�دل‪ ،‬وال مجال لتس�رب الضوء إل�ى املنزل‪ ،‬فاحلزن‬ ‫الذي تعيشه هذه األرملة يجب أن تعيشه بناتها أيضا‪،‬‬ ‫وجميع م�ن في البيت م�ن خدم‪ ،‬غير مبالية مبس�تقبل‬ ‫بناته�ا‪ ،‬اللوات�ي جت�اوزت أصغره�ن س�ن املراهق�ة‬ ‫وب�ات العم�ر يجذفه�ن نح�و ضف�ة العنوس�ة‪ .‬ولك�ن‬ ‫حتما هناك اس�تثناء للقاعدة‪ ،‬ويتجس�د في ش�خصية‬ ‫صغرى البنات «أديال»‪ ،‬التي تفوز بقلب الش�اب «بيبي‬ ‫الغج�ري»‪ ،‬البال�غ م�ن العم�ر اخلامس�ة والعش�رين‪،‬‬ ‫الشخصية الذكورية الوحيدة الذي حتوم حول شبحه‬ ‫جميع البنات‪ ،‬خطيب كبرى البنات «أوغستيا» البالغة‬ ‫م�ن العمر اربعني‪ ،‬ومن الطبيعي أن يكون محطة أنظار‬ ‫اجلمي�ع‪ ،‬نتيج�ة للحرم�ان ال�ذي تعان�ي من�ه البنات‬ ‫احملبوسات في قفص برناردا ألبا اجلحيمي‪ ،‬ولكن أديال‬ ‫الت�ي تفوز به ف�ي النهاية‪ ،‬وتطارحه الغ�رام خفية في‬ ‫إس�طبل البيت‪ .‬أديال تصبح حامال‪ ،‬فتكبر بطنها ش�يئا‬ ‫فش�يئا‪ ،‬ويكبر معه�ا اللغ�ط والهمس االنث�وي‪ ،‬وتبدأ‬ ‫الش�كوك‪ ،‬ولك�ن ال احد يس�تطيع أن يع�رف بالضبط‪،‬‬ ‫من الش�خص ال�ذي حتمل اخته�ن الصغي�رة منه‪ ،‬في‬ ‫البداي�ة يك�ون «بيبي الغج�ري» بعيدا عن الش�بهات‪،‬‬ ‫ولكن «مارتيريو» التي تعشق بيبي بالسر‪ ،‬والتي تغار‬ ‫م�ن عدم اهتمام ه�ذا األخير بها‪ ،‬تكش�ف امرهما‪ ،‬وهنا‬ ‫تت�م اجملابهة والتحدي‪ ،‬لكن «أديلا» ال تخفي او تتنكر‬ ‫حلبه�ا‪ ،‬بل عل�ى العكس‪ ،‬تص�رخ بأعل�ى صوتها الذي‬

‫مشهد من مسرحية «بيت برناردا ألبا»‬ ‫يص�ل إلى اس�ماع «برناردا ألب�ا»‪ ،‬التي تث�ور بدورها‪،‬‬ ‫فتطل�ق النار عل�ى «بيب�ي‪ ،‬ولكنها ال تصيب�ه‪ ،‬في هذه‬ ‫االثن�اء‪ ،‬وجتنبا لث�ورة «برناردا ألب�ا»‪ ،‬تدخل «أديال»‬ ‫غرفته�ا لتش�نق نفس�ها وتضع ح�دا جلحي�م حياتها‪،‬‬ ‫وهنا‪ ،‬وأمام هذا املوقف املأس�اوي احلزين الذي يحرك‬ ‫مش�اعر اعت�ى الصخور صالب�ة‪ ،‬تتمالك ألبا» نفس�ها‪،‬‬ ‫وتعلن بكل فخر وغطرسة‪ ،‬أمام أهل القرية‪ ،‬بأن ابنتها‬ ‫قد ماتت وهي عذراء‪ ،‬حتتفظ ببكارتها‪ ،‬وهكذا تس�تمر‬ ‫دوامة احلياة الكئيبة في بيت برناردا البا‪ ،‬مثلما كانت‬ ‫من قبل‪.‬‬ ‫إن املعاجل�ة التي اعتمدته�ا كل من اخملرجة «كارول‬ ‫روانغ»‪ ،‬واملترجم�ة والدراماتورج‪« ،‬مالي مولر»‪ ،‬تكاد‬ ‫أن تك�ون محاي�دة‪ ،‬وواضح�ة بش�كل كاف‪ ،‬الغ�رض‬ ‫منها‪ ،‬اقامة عالقات ودية‪ ،‬وقراءات حميمية شخصية‪،‬‬ ‫وقي�ادة املمثلين‪ ،‬وتنش�يط حاالته�م الش�عورية‪،‬‬ ‫وتش�جيعهم على التفكير‪ ،‬على حد سواء‪ .‬إن مسرحية‬ ‫«بي�ت برن�اردا ألب�ا»‪ ،‬جتم�ع نظام�ا من الش�خصيات‬ ‫األصلية في موضوع معاصر بش�كل غريب‪ :‬من ناحية‪،‬‬ ‫أن الدرام�ا ترتبط ف�ي صورة ريفية مصغ�رة‪ ،‬وتقترح‬ ‫ص�ورا نس�ائية حص�را‪ ،‬وم�ن ناحي�ة أخ�رى ان القيد‬ ‫األسري يقدم بطريقة رمزية‪ ،‬عاملا عقيما‪ ،‬وغير إنساني‬ ‫عل�ى نحو متزاي�د‪ ،‬حيث تتواج�ه فيه اس�تراتيجيات‬ ‫البق�اء اخملتلفة‪ ،‬م�ع حكم‪ ،‬وفكر ايديولوجي س�لطوي‬ ‫يتمث�ل ب�األم املس�تبدة‪ .‬إنها املس�رحية حتت�وي على‬ ‫ش�خصيات اس�تثنائية‪ ،‬مرة تك�ون محبب�ة‪ ،‬وأخرى‪،‬‬ ‫مثيرة للقلق؛ حتتوي على كائنات بشرية محاصرة في‬ ‫حياتها من احلياة نفس�ها‪ ،‬ولم تختر أن تكون نس�ائية‬ ‫مظلومة‪ .‬فبنات «برناردا ألبا» يش�اهدن ش�بابهن وهو‬ ‫ي�ذوي أم�ام أنظاره�ن‪ ،‬من خلال س�تائر ش�بابيكهن‬ ‫املنسدلة‪.‬‬ ‫كل ش�يء محظ�ور ومكب�وت‪ ،‬باس�تثناء ممارس�ة‬ ‫اخلياط�ة والتطريز‪ .‬وليس هناك ثغرة واحدة‪ ،‬وال أمل‬ ‫في منظور ه�ؤالء الفتيات احملبوس�ات‪ ،‬اللواتي يجب‬ ‫عليه�ن االنصي�اع ال�ى القوانين الديني�ة واالخالقي�ة‬ ‫الصارم�ة‪ ،‬باس�تثناء «اوغس�تيا»‪ ،‬االبن�ة م�ن الزوج‬ ‫الس�ابق‪ ،‬ال�ذي ترك له�ا ابوه�ا أم�واال كثي�رة‪ ،‬األبنة‬ ‫الغني�ة‪ ،‬وه�ذا ما يجعل أنظ�ار الرجال تتهاف�ت عليها‪.‬‬ ‫ولقد ارادت اخملرجة‪ ،‬أن تشير إلى هذه الفوارق‪ ،‬سواء‬ ‫تل�ك الت�ي تتعل�ق باألعم�ار‪ ،‬أو املس�توى االجتماع�ي‬ ‫واملادي‪ ،‬وأن تؤكد على التح�ركات الوجودية لطبيعة‬ ‫الش�خصيات احلقيقي�ة‪ ،‬الت�ي ال تع�رف حق�ا من هي‪،‬‬ ‫وماذا تريد‪ ،‬أو التي ال تتجرأ على حتمل تبعات رغباتها‬ ‫الدفينة‪.‬‬ ‫إن الن�ص ال يخل�و م�ن اللمس�ات الش�عرية‬ ‫الرصين�ة‪ ،‬وه�ذا بح�د ذات�ه اس�تجابة غني�ة وعملية‬ ‫ب�ارزة ودراماتيكية‪ ،‬جتعلنا نتس�اءل بش�كل جوهري‬ ‫ح�ول احلري�ة الفردي�ة‪ .‬فم�ن خالل ش�عريته‪ ،‬نس�مع‬

‫األنين والص�راخ اليائس لنس�اء حبيس�ات الظروف‬ ‫االجتماعية‪ ،‬والتقاليد التي تخفي وجوههن احلقيقية‪،‬‬ ‫وضح�ك اآلخرين االصف�ر‪ ،‬وامل�رض والغي�رة‪ ،‬وعدم‬ ‫الق�درة عل�ى حتم�ل املس�ؤولية الت�ي حتت�اج إليه�ا‬ ‫حريته�ن‪ ،‬الت�ي يتهرب�ن منه�ا بجبن‪ .‬بلا ش�ك هناك‬ ‫«أديلا»‪ ،‬املتم�ردة الت�ي ترف�ض األخلاق املزدوج�ة‪،‬‬ ‫والت�ي تؤكد عل�ى رغباته�ا واختالفه�ا‪ ،‬وبالتالي على‬ ‫حاجته�ا إل�ى احلرية‪ ،‬وإن ش�بابها ومزاجه�ا‪ ،‬يعطيها‬ ‫الرغب�ة في عي�ش احلياة على أكمل وج�ه‪ ،‬وهذه الثقة‬ ‫البسيطة في مصير شخص حر‪ .‬وتكون هناك باملقابل‪،‬‬ ‫مارتيريو‪ ،‬الغيورة واحملبطة‪ .‬إننا أمام نس�اء رهينات‬ ‫بين عاملين‪ ،‬عالم ق�دمي يحميه�ن‪ ،‬ولكن�ه يطالبهن في‬ ‫نف�س الوق�ت‪ ،‬بالتضحي�ات املؤمل�ة‪ ،‬واحتم�ال عال�م‬ ‫جدي�د كثير الوع�ود‪ ،‬ولكنه مجهول غي�ر معروف‪ ،‬وال‬ ‫يش�جعهن عل�ى اتخ�اذ الق�رار‪ .‬فه�ن ال ينس�اقن وراء‬ ‫امه�ن‪ ،‬وال وراء مترد اختهن الصغي�رة أديال‪ ،‬وأخيرا‪،‬‬ ‫إن التردد والالقرار يصنع منهن ش�خصيات رمزية في‬ ‫درام�ا تتح�دث عن جي�ل‪ ،‬أغلبه ق�د ترك نفس�ه منقادا‬ ‫وراء الطغ�اة‪ ،‬وخاص�ة‪ ،‬مثلم�ا نق�ول‪ ،‬وراء الرج�ال‬ ‫األقوي�اء‪ .‬إن مارتيريو التي تترك اختها أديال تضحي‪،‬‬ ‫تذكرن�ا بصورة الوصف الذي قدم�ه الروائي «هيرمان‬ ‫ب�روش» ع�ن ش�خصية عاج�زة وجبانة حتم�ل نفس‬ ‫االسم‪ ،‬في رواية «غير املسؤولني»‪.‬‬ ‫إنه�ا ش�خصية س�لبية‪ ،‬حت�ى وإن كان س�لوكها‬ ‫قانونيا‪ ،‬ال يش�ير إلى ذنب من الذنوب‪ ،‬ولكنه سكوتها‬ ‫نوع من التواطؤ الذي يس�مح بارتكاب ابش�ع اجلرائم‬ ‫الش�مولية‪ .‬وهناك أيض�ا «ماجدولين�ا»‪ ،‬ذات الطبيعة‬ ‫الس�افلة‪ ،‬واملتع�ددة الوجوه واجلوان�ب‪ ،‬والتي متيل‬ ‫إلى الهرب احلي�اة‪ ،‬نحو احلنني‪ .‬وكذل�ك‪ ،‬أولغا‪ ،‬وهي‬ ‫ش�خصية جديدة عل�ى عوالم املس�رحية‪ ،‬عاملة البيت‬ ‫البولوني�ة األص�ل‪ ،‬الت�ي تعاملها األم مث�ل خادمة‪ ،‬في‬ ‫حني ان بناته�ا األربع وخاصة مارتيريو‪ ،‬يعاملنها مثل‬ ‫أخته�ن الصغي�رة املتبن�اة‪ ،‬وأخي�را‪ ،‬هناك أوغس�تيا‪،‬‬ ‫التي تس�توعب جي�دا قواع�د اللعب�ة‪ ،‬وه�ي انتهازية‬ ‫وتتكي�ف س�ريعا م�ع م�ا تفرضه امه�ا من حص�ار على‬ ‫مخلوقات البيت جميعا‪.‬‬ ‫وه�ي الت�ي تختاره�ا امها ف�ي النهاية‪ ،‬لل�زواج من‬ ‫بيبي الغجري‪ ،‬كنوع من املكافأة التي متنحها لها نتيجة‬ ‫لطاعته�ا ووالئه�ا األعمى لها‪ .‬فهي تتكيف بس�هولة مع‬ ‫القوانني االجتماعية والتقاليد احمللية‪ ،‬وهكذا أصبحت‬ ‫املس�تفيدة األولى من النظام ال�ذي انتجها‪ .‬وإذا كانت‬ ‫اخملرج�ة ق�د اس�ندت ه�ذا الدور إل�ى ش�خصية رجل‪،‬‬ ‫فليس من اجل تقدمي ملس�ة جنون باروكية على العمل‪،‬‬ ‫أو االش�ارة إلى الشذوذ اجلنس�ي للوركا‪ ،‬وامنا القامة‬ ‫أو اظهار تباين جس�دي م�ع األخت اجلميلة التي تهرب‬ ‫م�ع بيب�ي الغج�ري؛ ومن أجل تس�ليط الض�وء أيضا‪،‬‬ ‫عل�ى الكيفية والقدرة التي يس�تطيع فيها االنس�ان ان‬

‫يتجاهل طبيعت�ه احلقيقية‪ ،‬من خالل نس�يانه للذات‪،‬‬ ‫وأن يش�غل منصبا‪ ،‬أو وظيفة ل�م تخلق له‪ ،‬أو يفترض‬ ‫أن تكون لشخص آخر‪.‬‬ ‫لقد كان للموسيقى دور حيوي من خالل وسائطيتها‬ ‫في االحداث‪ ،‬ومرافقتها لها من قبل عازف البيانو الذي‬ ‫كان يراقب االحداث‪ ،‬وهو في الظل‪ ،‬ويعلق عليها بنوع‬ ‫من الغموض‪ ،‬بحيث يتصرف أحيانا بنوع من التالعب‬ ‫الرصين‪ ،‬وأحيانا يكون معلقا محايدا مثلما كان العالم‬ ‫الس�ينوغرافي للعم�ل املس�رحي‪ ،‬مزدحم�ا بالظلال‪،‬‬ ‫والتناقض�ات البصرية الغنية‪ .‬وامتلأ املكان باللونني‬ ‫االس�ود واألبيض العزيزين على ل�وركا‪ ،‬وظهرا كما لو‬ ‫انهم�ا اللون�ان الوحيدان على املس�رح‪ ،‬على الرغم من‬ ‫وج�ود ألوان أخ�رى ذات دالالت متع�ددة‪ ،‬مثل االحمر‬ ‫الذي كان بلون الدم‪ ،‬واللون الوردي الشاحب‪ ،‬وهكذا‬ ‫اس�تطاعت اخملرجة «كارول ورانغ» احي�اء هذا العالم‬ ‫املغلق بأبوابه املوصدة‪ ،‬بدقة وجوده‪ ،‬اش�عرتنا بثقل‬ ‫احباط�ات املاضي‪ ،‬واالحلام‪ ،‬وكذلك الغم�وض الذي‬ ‫يحيط بدوافع االم املتعسفة‪.‬‬ ‫إن ُ‬ ‫َّ‬ ‫خ�وة الت�ي تتم�زق عل�ى ط�ول وع�رض‬ ‫األ‬ ‫املس�رحية‪ ،‬تكش�ف لن�ا ع�ن مدى ق�وة املس�تبد‪ ،‬وعن‬ ‫الكيفي�ة التي يقود بها الش�خصيات التابعة له‪ ،‬وكيف‬ ‫يعلمهن‪ ،‬بش�كل من األش�كال‪ ،‬العجز واخلنوع‪ ،‬في كل‬ ‫مرة يَ ْش ُ�ع َ‬ ‫رن فيها بأنهن مهددات‪ ،‬والسبب الوحيد من‬ ‫وراء كل هذا هو األنانية فقط‪.‬‬ ‫نح�ن نعتق�د ان مس�رحية «بي�ت برن�اردا ألب�ا»‪،‬‬ ‫ليس�ت دراما ريفية فحس�ب‪ ،‬وإمن�ا هي درام�ا رمزية‪،‬‬ ‫أو قص�ة رمزي�ة‪ ،‬أذا صح التعبير‪ ،‬حيث جعل غارس�يا‬ ‫ل�وركا‪ ،‬وبدراي�ة فريدة م�ن نوعه�ا‪ ،‬من الهدي�ر املهدد‬ ‫للعال�م اخلارج�ي‪ ،‬يرن بق�وة‪ ،‬ويكون له ص�دى مدو‪،‬‬ ‫وذلك م�ن خالل االص�وات الذكورية‪ ،‬الغائبة جس�ديا‬ ‫عن خش�بة املس�رح‪ ،‬وال يراها اجلمهور‪ ،‬إال مثل خيال‪،‬‬ ‫أو ش�بح يحوم حول الرغب�ات الظامئة لفتيات ال حول‬ ‫لهن وال قوة‪ ،‬ومن خالل حرمان أم شابة تدعى «أديال»‪،‬‬ ‫وأج�راس الكنيس�ة الت�ي تقرع ب�كل ق�وة ‪ ....‬حاولت‬ ‫اخملرج�ة «كارول روان�غ» أن تضيء مناط�ق معتمة في‬ ‫املس�رحية‪ ،‬واعطائه�ا املنط�ق الذي يجعلها مس�موعة‬ ‫الي�وم‪ ،‬وهكذا انتج�ت عرضا ذا نوعي�ة عالية‪ ،‬بحيث‬ ‫ان�ه إذا كان هناك تفس�ير ش�خصي للمخرج�ة‪ ،‬فإنه ال‬ ‫ينتم�ي أبدا إل�ى البدع‪ ،‬وإمنا إل�ى التحليل املعقول ذي‬ ‫املصداقي�ة‪ .‬ولق�د س�لطت الض�وء على الش�خصيات‪،‬‬ ‫بتوجيهه�ا أداء املمثلين بش�كل م�دروس‪ ،‬مم�ا أظه�ر‬ ‫الف�روق الدقيقة اخملتلفة التي تعيش�ها‪ ،‬بحيث جعلتنا‬ ‫نش�عر‪ ،‬نح�ن املتفرجين‪ ،‬باالختناق ال�ذي تعاني منه‬ ‫الش�خصيات‪ ،‬والرغب�ة املكبوت�ة‪ ،‬وكذل�ك املس�يرة‬ ‫البطيئة نحو نهايتهن احملتمة‪.‬‬ ‫مسرحي عراقي‬

‫افتت�ح املهرجان الفيلم الفلس�طيني «عمر» للمخرج هاني‬ ‫ابو اس�عد والذي رشح لنيل االوسكار لفئة األفالم األجنبية‬ ‫ويروي الفيلم قصة حياة خباز فلس�طيني ش�اب يدعى عمر‬ ‫ويلقي الضوء على اخليارات الصعبة التي يضطر التخاذها‬ ‫بعد تورطه في قتل جندي إس�رائيلي وتعرضه لضغوط من‬ ‫جانب اخملاب�رات اإلس�رائيلية للعمل لصاحلها وم�ا يعانيه‬ ‫البطل من متزق نفس�ي بني الوالء واخليانة بعد حبه الحدى‬ ‫الفتيات‪.‬‬ ‫يعتب�ر املهرج�ان فرص�ة كبي�رة لالفلام العربي�ة‬ ‫للوصول ال�ى العاملية وفرصة للجانب االملاني للتعرف‬ ‫أكثر عن العالم العربي عن طريق الس�ينما حيث يوفر‬ ‫منصة ع�رض للمش�هد الس�ينمائي املتنوع ف�ي العالم‬ ‫العرب�ي ويهتم املهرج�ان باألفلام ذات احملتوى الفني‬ ‫اجليد‪ ،.‬وه�و مهرجان غير هادف للرب�ح‪ ،‬وإمنا يعتمد‬ ‫على الفريق الذي ينظمه بالتعاون مع الرعاة واملهتمني‬ ‫بالسينما‪.‬‬ ‫يق�وم بتنظي�م املهرج�ان فريق نش�ط وفعال ه�و جمعية‬ ‫«أصدقاء الس�ينما العربية» التي تأسست عام ‪ 2004‬وتهدف‬ ‫إلى دع�م وتقدير االنت�اج الثقافي للفنانني العرب‪ ،‬برئاس�ة‬ ‫الطبي�ب اللبنان�ي عص�ام حداد وال�ذي يرأس ايض�ا احتاد‬ ‫الناش�رين الع�رب في أملاني�ا‪ .‬يذكر أن املهرج�ان األول اقيم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طموحا اس�تطاع أن‬ ‫ثقافيا‬ ‫حدثا‬ ‫ع�ام ‪ ،2009‬ويعد املهرجان‬ ‫يثبت تواجده في اجملتمع والس�وق األوروبية خالل األعوام‬ ‫السابقة‬

‫لقطة من فيلم «عمر»‬

‫مركز «الشروق» ينشر كتبا سردية وشعرية ونقدية‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫ضم�ن منش�ورات مرك�ز الش�روق لألبحاث والدراس�ات‬ ‫صدرت الكتب التالية‪ :‬‬ ‫‪   1-  ‬الكتاب األول لعبد الرحيم التدالوي‪ ،‬ضمن سلس�لة‬ ‫«الس�رد القصي�ر» ويحم�ل عن�وان «رنين االنكس�ار»‪ .‬يقع‬ ‫الكت�اب في ‪ 79‬صفح�ة من القطع املتوس�ط ويض�م ‪ 71‬قصة‬ ‫قصيرة جدا‪  .‬‬ ‫‪ 2‬الكت�اب الثان�ي خلليف�ة بباه�واري ‪،‬ضم�ن سلس�لة‬‫«الس�رد القصير» ويحمل عنوان «لوحات الجنذاب الوقت»‪.‬‬ ‫يقع الكتاب في ‪ 81‬صفحة من القطع املتوسط ويضم ‪ 59‬قصة‬ ‫قصيرة جدا‪.‬‬ ‫‪ 3‬الكت�اب الثال�ث لعب�د الل�ه فراج�ي‪ ،‬ضم�ن سلس�لة‬‫«الش�عر» ويحمل عنوان «مس�افر في الضباب»‪ .‬يقع الكتاب‬

‫في ‪ 71‬صفحة من القطع املتوسط ويضم ‪ 16‬قصيدة‪ .‬‬ ‫‪ 4‬الكتاب الرابع لعبد الرحيم التدالوي‪ ،‬ضمن سلس�لة‬‫«السرد القصير» ويحمل عنوان «أنامل الربيع»‪ .‬يقع الكتاب‬ ‫في ‪ 65‬صفحة من القطع املتوسط ويضم ‪ 20‬قصة قصيرة‪.‬‬ ‫‪ 5‬الكت�اب اخلام�س خلليف�ة بباهواري ‪،‬ضمن سلس�لة‬‫«النق�د» ويحم�ل عن�وان «نب�رة احلزن ف�ي الش�عر املغربي‬ ‫املعاص�ر»‪ .‬يق�ع الكتاب ف�ي ‪ 85‬صفح�ة من القطع املتوس�ط‬ ‫ويضم تقدميا وملحقا تتوس�طهما خمس مقاربات نقدية هي‬ ‫‪ 1‬ثالثي�ة الصفاء في أنثى البهاء حملمد الش�يكي‪ 2- ،‬نبرة‬‫احلزن في الش�عر املغرب�ي املعاصر‪ 3- ،‬املوق�ف واحملطات‪:‬‬ ‫ق�راءة ف�ي قصي�دة س�مفونية الرحي�ل لزي�ن العابدي�ن‬ ‫اليس�اري‪« 4- .‬غ�روب»‪ ،‬عندم�ا ينأى اخلطو عند أس�مهان‬ ‫الزعيم‪ 5- .‬نساء القصيدة‪ :‬قراءة في ديوان «متزقات عشق‬ ‫رقمي للشاعر عبد النور إدريس‪.‬‬

‫املعرض العام للفنون التشكيلية الليبية‬

‫نصوص بصرية تلملم أطراف الوطن‬ ‫عدنان بشير معيتيق ٭‬ ‫■ جتارب فنية من أنحاء ليبيا تلملم أطراف‬ ‫الوط��ن املتش��ظي في ظروف س��يئة يعيش��ها‬ ‫الوطن واملواط��ن‪ ،‬محاولة ل��رأب الصدع الذي‬ ‫خلفته سياس��ات النظ��ام اخمللوع ب��زرع بذور‬ ‫الفتن��ة ب�ين أبن��اء الش��عب الواح��د وتدمي��ر‬ ‫اإلنس��ان وتهش��يم روح��ه مبنه��ج التخوي��ف‬ ‫والقه��ر والقت��ل ‪ .‬جتارب غاية ف��ي اجلمال من‬ ‫مختل��ف امل��دن الليبي��ة حمله��ا أصحابها بكل‬ ‫الطرق املمكنة‪ ،‬ش��حن جوي وبري بسياراتهم‬ ‫اخلاص��ة وس��يارات الش��حن الكبي��ر‪ ،‬قطعوا‬ ‫مس��افات طويلة متتد من اجلنوب احلبيب إلى‬ ‫احلدود ش��رقا وغرب��ا لتلتقي بقاع��ة مصراتة‬ ‫للمعارض في حوار بصري تش��تبك مع املتلقي‬ ‫ورؤاه املتع��ددة وتطلعات��ه الكبي��ر‪ ،‬أكث��ر م��ن‬ ‫س��بعني عم�لا فنيا باخت�لاف امل��دارس الفنية‬ ‫املتعارف عليها‪ ،‬تبدأ من الواقعية واالنطباعية‪،‬‬ ‫التأثيري��ة‪ ،‬التكعيبي��ة‪ ،‬الس��ريالية والنح��ت‬ ‫واخل��زف والتجريدي��ة واحلروفية وفن اخلط‬ ‫العرب��ي والس��وبرريالزم‪ ،‬وتص��ل إل��ى فنون‬ ‫م��ا بع��د احلداثة م��ن فيديو أرت وانستليش��ن‬ ‫(التجهيز في الفراغ) وفنون الوسائط املتعددة‬ ‫البوسمودرنزم‪.‬‬ ‫ج�اءت األعم�ال بأحج�ام كبي�رة ومتوس�طة‬ ‫حيث صنعت مناخا صحيا جتمع فيه كل الفنانون‬ ‫املش�اركون باختلاف رؤاه�م واجتاهاته�م‬ ‫وأعمارهم من فنانني ذوي جتارب كبيره وسنوات‬ ‫طويل�ة ف�ي املمارس�ة اإلبداعي�ة وفنانني ش�باب‬ ‫أصحاب جت�ارب فنية طازج�ة ومواضيع تعبر أو‬ ‫تعك�س واقعه�م الراهن بكل ما فيه م�ن تناقضات‬ ‫وخطوات مرتبكة ملسيرة بناء الدولة‪.‬‬ ‫توج هذا احلدث بتكرمي الفنان األديب رضوان‬ ‫ابوشويش�ة ف�ي حف�ل جتم�ع حول�ه الفنان�ون‬ ‫املش�اركون وكانت لفتة لتقدير جه�ود هذا الفنان‬ ‫بع�د س�نوات م�ن العم�ل اإلبداع�ي واملمارس�ة‬ ‫التش�كيلية املتبل�ورة ف�ي العدي�د م�ن املع�ارض‬ ‫الت�ي قدمها بدار الفنون‪ ،‬الت�ي أضفى بها جوا من‬ ‫احليوية على الوسط التشكيلي الليبي‪.‬‬ ‫الفن�ان عمر جهان رئيس اللجنة العليا املنظمة‬ ‫للمع�رض ج�اء من مص�ر بع�د غياب قس�ري دام‬ ‫‪ 37‬س�نة قضاه�ا ف�ي القاه�رة حي�ث انخ�رط في‬ ‫صفوف املع�ارض الليبية وفي بداي�ة الثمانينات‬ ‫تفرغ للممارس�ة التش�كيلية‪ ،‬اكتسب خبرة كبيرة‬

‫في مج�ال اإلع�داد والتنس�يق للمع�ارض الفنية‬ ‫والبيناليه�ات إلى جان�ب خبرة في مج�ال العمل‬ ‫الفن�ي‪ ،‬فج�اءت مش�اركته بعمل فن�ي ينتمي إلى‬ ‫فنون البوس�ت مودرنزم (فنون م�ا بعد احلداثة)‬ ‫واس�تعماله لوس�ائط متع�ددة م�ن التصوي�ر‬ ‫والطباعة على الفوم وإضافته الرس�م أيضا «ظل‬ ‫الفنان على رصيف» وكأنه يقول إن الشخص كان‬ ‫ومازال خارج املشهد وال يوجد إال ظله في الداخل‬ ‫حيث الرصيف وجانب من الطريق وبعض الظالل‬ ‫واأللوان ذات اإليحاء بالتآكل والتحلل واختالط‬ ‫بع�ض األلوان القامتة من اس�ود واحمر قان كبقع‬ ‫من دم متناثر في زوايا املكان‪.‬‬ ‫الطاه�ر المين املغربي فن�ان من ال�رواد درس‬ ‫الفن بايطاليا كان من املؤسسين لنادي الرسامني‬ ‫بطرابلس أعماله تتس�م بلمحات م�ن التعبيريني‬ ‫وقص�ص من جنوب ليبي�ا ومدينة طرابلس حيث‬ ‫يقيم‪.‬‬ ‫سالم التميمي فنان يهتم مبالمس اجلدران وما‬ ‫ينعكس عليها من خدوش واثار خطتها ايد عابرة‬ ‫وتلوينات موزعة على مس�احات كبي�رة متناثرة‬ ‫بعض الرموز من الذاكرة الشعبية‪.‬‬ ‫محمد ابوميس درس الفن التشكيلي باستراليا‬ ‫تنقل بين عدة مدارس م�ن الفن التش�كيلي حيث‬ ‫أجاد الواقعية بكل أسرارها وانتقل إلى التجريدية‬ ‫الغنائية حيث طزاجة األلوان وصراحتها وحركية‬ ‫الفرشاة وأثرها على أسطح لوحاته‪.‬‬ ‫يوسف معتوق احلداد من مدينة نالوت حتصل‬ ‫على عدة جوائز تقديره من العديد من املشاركات‬ ‫خ�ارج ليبي�ا من أهمه�ا مهرج�ان احمل�رس‪ ،‬يهتم‬ ‫باألبجدي�ة االمازيغي�ة وينت�ج منه�ا نصوص�ا‬ ‫بصرية ف�ي تكوينات كبي�رة متوافقة م�ع األلوان‬ ‫والتكوينات التي يس�تحضرها ف�ي أعماله وكأنه‬ ‫ين�ادي بص�وت االمازي�غ والتأكيد عل�ى هويتهم‬ ‫التي غيبها النظام السابق‪.‬‬ ‫مصب�اح الكبي�ر فنان مفعم باألل�وان يتخذ من‬ ‫طريق�ة التلوي�ن لغ�ة تخاط�ب أصح�اب اخلبرة‬ ‫العميقة في التش�كيل رغم الظاهر من العفوية في‬ ‫األشكال واملواضيع املطروحة في أعمالة الفنية‪.‬‬ ‫توفيق بش�ير العويب يحتفي باخلط‪ ،‬جتس�د‬ ‫عن�ده انحناءات ودوائ�ر غالبا ما يحيط بجس�د‬ ‫األنث�ى بحاالت�ه اخملتلف�ة وألوان�ه الت�ي غالبا ما‬ ‫تأتي صريحة‪.‬‬ ‫محم�د اخلروب�ي فن�ان يهت�م بجس�د احلرف‪،‬‬ ‫يح�اول إطالق�ه م�ن قي�ود امل�دارس التقليدي�ة‪،‬‬ ‫يوظف س�رعة األداء وإظهار حركية الفرش�اة في‬ ‫األث�ر املت�روك عل�ى أس�طح لوحات�ه ومحاوالته‬ ‫زحزح�ت النص�وص املكتوب�ة إل�ى أن تصب�ح‬ ‫نصوص�ا مرس�ومة تخاط�ب املتلق�ي بصري�ا‬

‫من املعرض‬ ‫وتن�أى ع�ن التقريرية املبتذلة الت�ي تختبئ وراء‬ ‫الكلمات املأثورة والنصوص والقصائد الش�عرية‬ ‫املشهورة‪.‬‬ ‫عادل الفورتية فنان اتخذ من مدرسة الالشكل‬ ‫منهجا جديدا في جتربته املعروضة في هذا احلدث‬ ‫حيث اس�تعمل الكتل امللونة الكبيرة في مساحات‬ ‫تكاد ال تستوعبها بألوان صريحة مفعمة بحيوية‬ ‫الوقت واملكان في آن‪.‬‬ ‫هادي�ة قان�ة فنان�ة قدم�ت عرض�ا مختلفا عن‬ ‫م�ا هو موجود ف�ي املعرض (انستليش�ن) أحجار‬ ‫متناثرة مطب�وع عليها صور وكتابة قدمية حديثة‬ ‫وجنح�ت إل�ى ح�د كبي�ر ف�ي تقري�ب املس�افات‬ ‫الفاصلة بني آالف الس�نني لتقدمها في قالب واحد‬ ‫بش�عور ممزوج منذ األزل ويطمح أن يس�تمر إلى‬ ‫األبد حيث طبعت صور حديثة على هذه األحجار‬ ‫مصحوبة بكتابات في ش�كلها الظاهر قدمية ولكن‬ ‫ما أن تقترب منها تتكشف أمامك طزاجتها‪.‬‬ ‫يوس�ف فطي�س كانت الس�رعة ف�ي األداء هي‬ ‫اكب�ر هاج�س في أعمال�ه املعروضة حي�ث جاءت‬ ‫مواضيعه ذات مالمح شاحبة بألوان منغمسة في‬ ‫ظالل شفافة لوجوه تصرخ‪.‬‬

‫حمي�دة صق�ر فنانة تتح�رى حركية الفرش�اة‬ ‫وتش�تغل عل�ى اللوحة االس�كتش تبق�ى األعمال‬ ‫عندها غير مكتمل�ة لقناعة الفنانة أن العمل الفني‬ ‫ال ميك�ن أن ينته�ي فه�و دائ�م البن�اء والتح�ول‬ ‫وخصوص�ا عندما يلتق�ي مع املتلق�ي اجليد الذي‬ ‫يضف�ي علي�ه م�ن أحاسيس�ه وخبرت�ه البصرية‬ ‫الشيء الكثير‪.‬‬ ‫رمض�ان البكشيش�ي فن�ان قدي�ر يس�جل‬ ‫مواضيع�ه من الذاكرة الش�عبية وم�ا يلتقطه من‬ ‫مف�ردات من حي�اة الناس بكل أفراحه�ا واحزانها‬ ‫في جو مأخوذ بحنني املاضي اجلميل‪.‬‬ ‫ف�وزي العوام�ي يدخ�ل م�ن ب�اب االنطباعية‬ ‫لوج�وده ف�ي بيئ�ة مالئمة حمل�اكاة هذه املدرس�ة‬ ‫حي�ث كان�ت مواضيعه مش�بعة بجم�ال الطبيعة‬ ‫اخلالبة في اجلبل األخضر ألجواء صافية وارض‬ ‫ملون�ة بربي�ع الوط�ن وم�ا ب�ه م�ن أزه�ار وتالل‬ ‫وغابات‪.‬‬ ‫احمد التاوس�كي فنان شاب يحبو نحو املقدمة‬ ‫من خالل مثابرته ومشاركته املتعددة مازال يتنقل‬ ‫بني التجارب الفنية ويبحث عن مستقر في جتربة‬ ‫لم تتضح مالمحها بعد‪.‬‬

‫عبدالرزاق الرياني متمكن في نقل ما يحيط به‬ ‫من وجوه ومش�اهد بيد تكاد تضاهي الكاميرا في‬ ‫التصوير يصل إلى تخوم املدرس�ة السوبرريالزم‬ ‫(الواقعي�ة الفائق�ة) الت�ي انتش�رت ف�ي أعق�اب‬ ‫ث�ورة الب�وب أرت ف�ي أمري�كا منذ اخلمس�ينيات‬ ‫والس�تينيات ومازل�ت تأخ�ذ مكان�ا مرموق�ا ف�ي‬ ‫قاعات الفن احلديث بالغرب‪.‬‬ ‫س�عاد الش�ويهدي فنان�ة ش�اركت بلوح�ة‬ ‫تعبيري�ة ذات دالالت واضح�ة تنض�ح باحل�زن‬ ‫والب�كاء‪ .‬وقدرة تلوين جيدة تكاد تنس�ي املتلقي‬ ‫موضوع اللوحة ودالالته‪.‬‬ ‫عي�اد هاش�م فن�ان درس الف�ن ف�ي الوالي�ات‬ ‫املتح�دة األمريكي�ة يرس�م ويكت�ب ع�ن الفن�ون‬ ‫التش�كيلية من�ذ فترات س�ابقة وي�درس الفن في‬ ‫اكادمية الفنون بطرابلس شارك بعمل الندسكيب‬ ‫رائع بتلوين س�ريع وتبقيع املس�احات باألخضر‬ ‫الزاهي وظلال زرقاء وترك فراغ�ات على أرضية‬ ‫اللوح�ة تتخلله�ا اض�اءات خافت�ه تثري املش�هد‬ ‫وتزي�د م�ن حميمي�ة اللق�اء بين املتلق�ي والعمل‬ ‫الفني‪.‬‬ ‫جنلاء الش�فتري تدخ�ل إل�ى اللوح�ة م�ن‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫موضوع «س�ي الس�يد» في نص مقدم على طريقة‬ ‫الرس�م عل�ى الزج�اج حي�ث األيقون�ات املرصعة‬ ‫بالقصص القدمية‪ ،‬رغم أنها العمل الفني مرس�وم‬ ‫عل�ى القماش بخطوط ملتوي�ة يحتضن مجموعة‬ ‫من الرجال في زمن آخر‪ ،‬حيث س�طوتهم صارخة‬ ‫وهيبته�م واضح�ة للمتلق�ي‪ ،‬يتالزم مع ه�ذا كله‬ ‫صرخة مدوية من الفنانة في وجوههم لتشير إلى‬ ‫املرأة وقضاياها رغم أنها هذه املرأة غير موجودة‬ ‫باللوحة أصال‪.‬‬ ‫كل الفعالي�ات تخللته�ا الن�دوات وحالق�ات‬ ‫النقاش ف�ي أيام املعرض وتك�رمي الفنان رضوان‬ ‫ابوشويشة ومتت استضافة الفنانني التشكيليني‬ ‫كضيوف شرف ‪ :‬الفنان معتوق ابو راوي والفنان‬ ‫علي الرميص والفنان وليد مطر‪.‬‬ ‫وكان م�ن ضم�ن التجارب الفنية املش�اركة في‬ ‫ه�ذا احل�دث الفن�ي واألول من نوعه بع�د الثورة‬ ‫كل م�ن‪ :‬الفن�ان خالد بن س�لمة والفن�ان إبراهيم‬ ‫املصرات�ي‪ ،‬الفنان احم�د الزائ�دي والفنان حميد‬ ‫الطويل والفنانة أريج ابوالسعود والفنان اشرف‬ ‫سويسي والفنان بشير السنوسي والفنان ضوء‬ ‫الشلحي والفنانة سعاد ابوشعالة والفنان طارق‬

‫اخض�ورة والفن�ان ط�ارق دغدنة والفن�ان عادل‬ ‫املكش�بر والفنان عبداجلواد العبد والفنان عصام‬ ‫ف�رج والفن�ان عل�ي الفاخ�ري والفن�ان محمد بن‬ ‫المين والفنان محم�د حيدر والفنان محمد بس�يم‬ ‫والفنان حسين ابوش�عالة والفنان حسني صالح‬ ‫والفن�ان الطاه�ر املغربي والفنان خال�د الصديق‬ ‫والفن�ان ابراهي�م الس�باعي والفن�ان صلاح‬ ‫غي�ث والفن�ان جم�ال دع�وب والفن�ان عبدالل�ه‬ ‫س�عد والفنان محم�د البدري والفن�ان محمد عمر‬ ‫والفنان�ة حنان عجال والفنان�ة عفاف الصومالي‬ ‫والفنان عدنان بشير معيتيق‪.‬‬ ‫كان مكت�ب الثقاف�ة مبدين�ة مصرات�ة على قدر‬ ‫املس�ؤولية الكبي�رة الت�ي حتملها ف�ي إجناح هذا‬ ‫احل�دث الكبي�ر بتوفير اإلقام�ة املناس�بة واملكان‬ ‫املالئ�م وجمي�ع اإلج�راءات اخلاص�ة بالع�رض‬ ‫والتجهيز قبل املع�رض وتوفير كافة االحتياجات‬ ‫املطلوبة للفنانني املشاركني‪ .‬فشكرا لكل من ساهم‬ ‫ف�ي صنع هذا املش�هد البانورام�ي اجلميل للفنون‬ ‫التشكيلية في ليبيا‪.‬‬ ‫٭ فنان تشكيلي من ليبيا‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫تعرضت للضرب من والدتها لتعلقها بهذا االستعراض‬

‫صافيناز عاشقة الرقص الشرقي تتربع على عرشه‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫فاج�أت الراقص�ة االس�تعراضية «صافين�از» جمهورها‬ ‫بإعالنه�ا أن أس�رتها كان�ت معترض�ة على عمله�ا كراقصة‪،‬‬ ‫مؤك�دة أنه�ا تعرض�ت للض�رب عل�ى يد أمه�ا بس�بب حبها‬ ‫للرق�ص الش�رقي‪ ،‬موضح�ة أن أس�رتها لم تفه�م قيمة بدلة‬ ‫الرقص الشرقي‪ ،‬وكانوا يرونها «غير محترمة»‪.‬‬ ‫وقالت صافيناز في حوار تلفزيوني ببرنامج «يحدث في‬ ‫مص�ر»‪ ،‬ال�ذي يقدمه اإلعالمي ش�ريف عامر‪ ،‬إنه�ا من أصل‬ ‫أرميني ولكنها عاش�ت في روس�يا‪ ،‬مش�يرة إل�ى أنها كانت‬ ‫ترقص الباليه‪ ،‬ثم مارست الرقص الهندي‪ ،‬ثم الشرقي‪.‬‬ ‫وروت الراقصة االستعراضية أول املواقف التي تعرضت‬ ‫فيه�ا للضرب بس�بب حبها للرقص الش�رقى‪ ،‬قائل�ة‪« :‬كنت‬ ‫أرق�ص ف�ى مطعم ش�هير ف�ي العاصمة الروس�ية موس�كو‪،‬‬ ‫وعندم�ا علمت والدتها بأنها ترقص ف�ي هذا املطعم‪ ،‬لطمتها‬ ‫على وجهها‪ ،‬ومنعتها من الرقص باملطعم»‪.‬‬ ‫وقالت إن اسمها األصلي «صوفينار»‪ ،‬ومعناه باألرمينية‬ ‫ع�روس البح�ر‪ ،‬موضحة أنه�ا لم تك�ن تتوقع أن تن�ال هذا‬ ‫اإلعجاب والشهرة في مصر‪.‬‬

‫مايلي سايرس‬

‫خرجت الى املسرح مبالبسها الداخلية‬

‫انتقادات ملايلي سايرس‬ ‫الرتكابها فعال فاضحا على املسرح‬ ‫لوس اجنليس ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫أصبح�ت املغنية مايلي س�ايرس م�ادة ثري�ة لالنتق�ادات‪ ،‬حيث تقوم‬ ‫بالع�دد من األفعال الفاضحة اثناء الغناء‪ ،‬وهذا ما جعل الصحافة العاملية‬ ‫تش�ن حملة ضدها‪ ،‬حيث قامت مايلي مؤخرا بتقبيل ثدي إحدى الرقصات‬ ‫عل�ى املس�رح وه�ي تق�وم بعرضه�ا الغنائ�ي االس�تعراضي‪ ،‬مم�ا جع�ل‬ ‫الصحافة تتهمها بالتحرش بإحدى الراقصات على املس�رح‪ ،‬كما قامت في‬ ‫نفس العرض بتقدمي حركات جسدية وخلفية فاضحة وخادشة للحياء‪.‬‬ ‫وم�ن ناحية أخرى‪ ،‬قام�ت مايلي بطرح صورة لها وه�ي جتهز لتدخني‬ ‫سجائر محشوة باخملدرات‪ ،‬وتفتخر بها ‪.‬‬ ‫وآخ�ر فضائح مايلي ظهورها باملالبس الداخلية على املس�رح‪ ،‬وبررت‬ ‫ذل�ك بأنها لم جتد وقتا الرتداء مالبس�ها‪ ،‬لهذا خرج�ت باملالبس الداخلية‬

‫منتدى «آرت» دبي ينطلق في الدوحة ويغوص في عالم اللؤلؤ‬ ‫الدوحة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من سليمان حاج إبراهيم‪:‬‬

‫على املسرح‪.‬‬ ‫من جهة اخ�رى التهمت النيران حافلة تس�تخدمها النجم�ة األمريكية‪،‬‬ ‫مايلي س�ايرس‪ ،‬في جولتها املوس�يقية‪ ،‬من دون وقوع إصابات‪ ،‬مع العلم‬ ‫أنها كانت تقل والدتها وأختها عند وقوع احلادثة‪.‬‬ ‫وأفاد موقع (تي إم زي) األمريكي‪ ،‬أن النيران اش�تعلت باحلافلة‪ ،‬التي‬ ‫كانت تقل والدة سايرس وش�قيقتها «نوا»‪ ،‬فيما كانت في طريقها إلى نيو‬ ‫ً‬ ‫حفال‪.‬‬ ‫اورليانز حيث حتيي النجمة الشابة‬ ‫ونش�رت نوا سايرس‪ ،‬عدة تس�جيالت مصورة للحادثة‪ ،‬كما أكدت أن‬ ‫ً‬ ‫أحدا لم يصب بأي أذى‪.‬‬ ‫وكتب�ت عب�ر موقع (تويت�ر) أن «اجلميع بخي�ر‪ ..‬لم يتع�رض أحد ألية‬ ‫إصابة! وكل شيء على ما يرام»‪.‬‬ ‫وتردد أن احلادثة وقعت بعدما انفجر أحد إطارات احلافلة‪.‬‬

‫انطلقت في مرك�ز الفنون في احلي الثقافي «كتارا» فعاليات‬ ‫«منتدى الفن العاملي» في نسخته الثامنة الذي ينظم بالتعاون‬ ‫بين «آرت دب�ي» ومب�ادرة األع�وام الثقافي�ة بهيئ�ة املتاحف‪.‬‬ ‫ويس�تضيف املنت�دى ً‬ ‫طيفا م�ن املتحدثني يغطي مج�االت الفن‬ ‫والس�ينما والعمارة واألدب والفكر لتقدمي برامج ثقافية تسهم‬ ‫ف�ي التواص�ل بين الفنانين واملفكري�ن‪ .‬املع�رض ينظ�م حتت‬ ‫عن�وان «بينما التاري�خ « على مرحلتني‪ :‬األول�ى‪ ،‬من العاصمة‬ ‫القطرية الدوحة ضم�ن فعاليات احتفالية العام الثقافي قطر‪-‬‬ ‫البرازي�ل ‪ ،2014‬بينم�ا تنطلق مرحلته الثاني�ة في دبي بتقدمي‬ ‫م�ن هيئ�ة دب�ي للثقاف�ة والفن�ون بين ‪ 21-19‬م�ارس ‪.2014‬‬ ‫ويس�عى املنت�دى عب�ر برنامج�ه التفاعل�ي الث�ري بالعروض‬ ‫التقدميية واجللس�ات احلوارية واملطبوعات واملشاريع ّ‬ ‫املكلفة‬

‫التي تشكل ٌ‬ ‫كل منها وقفة زمنية في اجلدول االفتراضي السابق‬ ‫الذكر‪ ،‬إلى النظر في فلسفة وأدبيات صياغة املسألة التاريخية‪،‬‬ ‫ليبدو احلدث في مجمله كرحلة عبر الزمن في التاريخ املعروف‬ ‫َ‬ ‫وغير املعروف جملموع اللحظات احلاس�مة مب�ا فيها االرتدادية‬ ‫الغارقة في الشخصانية لكل من املشاركني‪.‬‬ ‫ويه�دف القائم�ون عل�ى املبادرة إل�ى التعرف عل�ى ثقافات‬ ‫اآلخرين‪ ،‬وإقامة جس�ور من التعاون الثقافي بني قطر وغيرها‬ ‫م�ن ال�دول خاص�ة أن التج�ارب الس�ابقة أثبت�ت جناح�ا ف�ي‬ ‫الفعالي�ات الثقافي�ة والفنية س�واء التي أقيمت ف�ي قطر أو في‬ ‫الدول االخرى‪.‬‬ ‫وج�اء انعق�اد منت�دى الف�ن العامل�ي الثامن نتيجة ش�راكة‬ ‫اس�تراتيجية م�ع آرت دبي لتق�دمي برامج ثقافية وفنية تس�هم‬ ‫في التواص�ل بني الفنانني واملفكرين وجمهورهم‪ ،‬كما س�يكون‬ ‫ساحة للحوار الهادف والبناء بني املشاركني‪.‬‬ ‫وأش�ارت أن�س قطان منس�قة املنت�دى في تصري�ح للقدس‬ ‫العرب�ي إل�ى أن الفعالية انطلقت في الدوحة بجلس�ة ملناقش�ة‬

‫ً‬ ‫وحتديدا اخملططات التنظيمية األولى ملدينة‬ ‫محور فن العمارة‪،‬‬ ‫الدوحة في س�بعينيات الق�رن املاضي وبداي�ات الثمانينيات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متخ�ذة م�ن مبنى فن�دق «الش�يراتون» ال�ذي بني على ش�كل‬ ‫مركبة فضاء‪ً ،‬‬ ‫مثاال للمقاربة‪.‬‬ ‫وتس�تمر النقاش�ات حول تاريخ قطر الغني في مجال صيد‬ ‫اللؤل�ؤ عبر اجللس�ة التي يديره�ا هوبرت ب�اري مدير متحف‬ ‫اللؤلؤ واجملوه�رات في الدوحة‪ ،‬ورول�ف كيليوس اخلبير في‬ ‫الت�راث املوس�يقي والغنائ�ي لصي�ادي اللؤل�ؤ واألس�ماك في‬ ‫منطقة اخلليج‪.‬‬ ‫وتتن�اول آخ�ر اجللس�ات احلواري�ة موض�وع العالق�ة بني‬ ‫البرازي�ل والعال�م العرب�ي عب�ر مقارب�ة الوق�ع الثقاف�ي الذي‬ ‫أحدثت�ه القف�زة األطلس�ية (الهج�رة) عل�ى أجي�ال املهاجرين‬ ‫املتالحقة‪ .‬من جانبها تؤكد ش�يماء بوعلي املشاركة في املنتدى‬ ‫إلى أن ه�ذا احلدث يتميز بوجود كوكبة م�ن املفكرين واألدباء‬ ‫من قطر وم�ن دول عربية وأجنبية‪ ،‬وفعالياته متاحة للجمهور‬ ‫مباشرة عبر ّ‬ ‫ً‬ ‫حي على الشبكة العنكبوتية‪.‬‬ ‫على الهواء‬ ‫بث ّ‬

‫ميريل ستريب جتسد شخصية رائدة «ثورة املرأة» في بريطانيا‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫حصلت النجمة ميريل ستريب على موافقة أعضاء‬ ‫البرمل�ان البريطان�ي عل�ي إمكاني�ة تصوي�ر فيلمه�ا‬ ‫اجلدي�د داخل البرمل�ان‪ ،‬وهي املرة األول�ى في تاريخ‬ ‫البرمل�ان الت�ي يتم الس�ماح فيه�ا بالتصوي�ر لصالح‬ ‫فيلم جتاري فني‪ ،‬والفيل�م وعنوانه ‪Suffragette‬‬ ‫يناقش قضايا امل�رأة‪ ،‬وخصوصا حقها في التصويت‬ ‫في بريطانيا‪.‬‬ ‫تقوم ميريل س�تريب بلع�ب دور املناضلة إمييلني‬ ‫بانكهيرست‪ ،‬الناشطة البريطانية في مجال احلقوق‬ ‫النس�ائية رائ�دة ثورة النس�اء اإلنكليزي�ات‪ ،‬والتي‬ ‫خاض�ت مع�ارك شرس�ة في س�بيل من�ح امل�رأة حق‬ ‫التصوي�ت االنتخابي في نهاية القرن التاس�ع عش�ر‬ ‫ومطل�ع القرن العش�رين‪ ،‬والتي ولدت في أس�رة لها‬ ‫ثقل سياسي في ضاحية مانشستر‪ ،‬ولها أيضا شهادة‬ ‫ميلاد أمريكي�ة‪ ،‬وبع�د والدته�ا انتقل�ت عائلتها إلى‬ ‫هن�اك‪ ،‬حيث أس�س والدها بعض األعم�ال التجارية‬ ‫ونش�ط في السياس�ة احمللية‪ ،‬وامتلك مس�رحا وقدم‬ ‫م�ن خالله العدي�د من املس�رحيات الت�ي كتبها وليم‬ ‫شكسبير‪.‬‬

‫ميريل ستريب‬

‫جون ترافولتا وإيثان هاوك في فيلم واحد‬ ‫■ لوس أجنلي�س ‪ -‬يو بي أي‪ :‬يجري‬ ‫النجمان األمريكيان‪ ،‬إيثان هاوك‪ ،‬وجون‬ ‫ترافولت�ا‪ ،‬مفاوض�ات للمش�اركة ً‬ ‫مع�ا في‬ ‫فيل�م جدي�د م�ن إنت�اج جايس�ون بلام‪،‬‬ ‫وإخراج تاغي ويست‪.‬‬ ‫وأفادت صحيف�ة (هوليوود ريبورتر)‬ ‫أن ترافولتا‪ ،‬وه�اوك‪ ،‬يجريان مفاوضات‬ ‫جدي�ة للع�ب دور البطول�ة ف�ي فيلم «في‬ ‫وادي العن�ف» الذي ألف نصه‪ ،‬ويس�ت‪،‬‬ ‫وسيعمل على إخراجه‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ان أح�داث الفيل�م ت�دور في‬ ‫العام ‪ ،1890‬ووصف بأنه فيلم انتقام‪.‬‬ ‫وينتج بالم‪ ،‬وجايكوب جافكي‪ ،‬وبيتر‬ ‫فوك‪ ،‬العمل السينمائي اجلديد‪.‬‬

‫سودوكو‬

‫جون ترافولتا وإيثان هاوك في فيلم واحد‬

‫«يونيفرسال ميوزك» تتعاقد مع مروة ناجي اخلارجة‬ ‫من برنامج «أحلى صوت»‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫فوجئ�ت املطرب�ة م�روة ناج�ي بع�د عودته�ا م�ن بي�روت إلى‬ ‫القاه�رة‪ ،‬بع�د أن خرج�ت من برنام�ج «أحلى ص�وت» مبكاملة من‬ ‫ش�ركة «يونيفرس�ال مي�وزك» تخبرها بأنه�ا تريد التعاق�د معها‪،‬‬ ‫وه�و األم�ر ال�ذى قابلته م�روة بترح�اب خاص�ة وأن التعاقد مع‬ ‫الش�ركة ه�و نفس النتيج�ة الت�ي كانت ستس�تفيد بها ف�ي حالة‬ ‫وصولها إلى لقب «‪ »the voice‬وهو األمر الذي يعد مبثابة جناح‬ ‫كبير ملسيرتها الفنية‪.‬‬ ‫وكان�ت م�روة ناجي م�ن ضمن فري�ق صابر الرباع�ي وأبهرت‬ ‫اجلمهور العربي بصوتها وأدائها في العروض املباشرة‪.‬‬ ‫وأكدت فور وصولها إلى القاهرة‪ ،‬س�عادتها بوصولها إلى هذه‬ ‫املرحلة‪ ،‬مش�يرة إل�ى أن ظهورها كان مش�رفا‪ ،‬مؤكدة أن وصولها‬ ‫للمراح�ل النهائي�ة من البرنامج حقق لها ش�هرة كبي�رة لها داخل‬ ‫الوسط الفني‪.‬‬ ‫وق�ال إنها قدمت كل ما لديها لكن النصيب واحلظ لم يقفا معها‪،‬‬ ‫موضح�ة أنه�ا تتمن�ى أن تك�ون ظهرت بش�كل يرض�ى اجلماهير‬ ‫املصرية التي تابعتها خالل الفترة التي شاركت فيها بالبرنامج‪.‬‬ ‫وأش�ارت م�روة إل�ى أنه�ا ل�م تخط�ط ألي خط�وات قادم�ة‬ ‫وأنه�ا حتت�اج بع�ض الوقت حت�ى تس�تطيع أن ترس�م خطواتها‬ ‫املستقبلية‪.‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫مروة ناجي‬

‫لقطة من املنتدى‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‪:‬‬ ‫أمامك فرصة كبرى على الصعيد العاطفي وأيام حلوة لم تكن تنتظرها‪.‬‬ ‫وقت مناسب إلثبات شخصيتك واتخاذ القرارات املناسبة‪.‬‏‬ ‫الثور‪:‬‬ ‫عالقة عاطفية ناجحة وحيوية جيدة وانسجام في العمل‪ .‬يتوقع أن تسند‬ ‫إليك مسؤولية جديدة‪ .‬احلظ الى جانبك ويوم السعد السبت‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‬ ‫احذر التطرف في كل امليادين التي يهمك التعاطي بها‪ .‬التجديد ليس دائماً‬ ‫من مصلحتك‪ .‬عليك التريث قبل التوقيع على أي عقد عمل‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‬ ‫مشاغلك املفيدة ستتعبك رمبا ولكن واجه مسؤولياتك بشجاعة‪ .‬ال تدع‬ ‫أحد ًا يغريك على حساب حريتك وسعادتك‪.‬‏‬ ‫االسد‪:‬‬ ‫مرحلة مهمة متر بها تساعدك على نسيان القلق الذي يعتريك‪ .‬ضع‬ ‫األحداث والقضايا في الثالجة وال تستثني منها سوى ما يتعلق بأسرتك‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‬ ‫الوقت من ذهب‪ .‬عليك أن حتدد أهم املسائل التي يجب عليك أن تعاجلها‬ ‫على جناح السرعة في مجال عملك وأنت قادر على تنفيذ واجباتك‪.‬‏‬ ‫امليزان‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أنت بوضع مناسب جدا وحيويتك في حدها األقصى فاعتمد عليها‪ .‬قد‬ ‫تنجح في حتقيق مشروع مهم أو رمبا إذا كنت تعمل فستنال ترقية‪.‬‏‬ ‫العقرب‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أعماال كثيرة لشخص حتبه بإخالص‪ .‬إن كل األشياء التي كانت‬ ‫تؤدي‬ ‫تعوق تقدمك على الصعيد املهني سائرة في طريق الزوال‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‬ ‫ال تعظم األمور في رأسك وتابع ما هممت القيام به ألن احلظ حليفك‪.‬‬ ‫األشياء اجلميلة والتغيرات اجلديدة قد تقربك من الشخص املفضل لديك‪.‬‏‬ ‫اجلدي‪:‬‬ ‫العدل هو املطلوب في املواقف احلساسة‪ .‬جتنب مغامرة من غير هدف‬ ‫وجدد صالتك مع األصدقاء القدامى‪.‬‏‬ ‫الدلو‪:‬‬ ‫أنت تتحلى بالواقعية وترفض التلهي بأمور تافهة وال تنساق وراء‬ ‫األحالم‪ .‬توقع هجمة أسئلة يشنها األهل ملعرفة بعض احلقائق‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‬ ‫مشاريعك الداخلية تتوجه الى اخلارج وهذا يسبب لك االرتباك‪ .‬العاطفة‬ ‫ممتازة لكن اقترب من العائلة أكثر‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫بعد «نوح»‪ ...‬املسيح وموسى ومرمي في هوليوود ‪2014‬‬ ‫القاهرة ـ من كوثر اخلولي‪:‬‬

‫بعد سيطرة أفالم اخليال العلمي واحلركة على السينما‬ ‫ً‬ ‫حتوال نحو‬ ‫األمريكية لسنوات‪ ،‬شهدت هوليوود هذا العام‬ ‫إنت�اج األفالم الديني�ة‪ ،‬عبر إنتاج أفالم ع�ن قصص أنبياء‬ ‫وأخرى مستوحاة من الكتاب املقدس أثارت أسماؤها حالة‬ ‫من اجلدل حتى قبل عرضها األول‪.‬‬ ‫ومن بين هذه األفلام «نوح» ال�ذي يحكي قص�ة النبي‬ ‫ن�وح (عليه السلام) وجنات�ه مع م�ن آمنوا برس�الته في‬ ‫الفلك العظيم من الطوفان‪.‬‬ ‫وبلغ�ت ميزانية الفيلم قراب�ة ‪ 130‬مليون دوالر أمريكي‪،‬‬ ‫ويض�م عددا من كبار ممثلي هوليوود مثل أنتوني هوبكنز‪،‬‬ ‫وراس�يل كرو‪ ،‬واميا واتسون‪ ،‬ويعتمد الفيلم على مؤثرات‬ ‫بصرية وتكنولوجية إلضفاء صورة واقعية للسفينة‪.‬‬ ‫وب�ذل اخملرج وفريق العمل جه�ودً ا كبيرة لتوفير جميع‬ ‫اضط�ر النبي نوح حلملها على منت‬ ‫أن�واع احليوانات‪ ،‬التي‬ ‫ّ‬ ‫س�فينته للحفاظ عل�ى أنواعها من الفناء‪ ،‬بحس�ب الرواية‬ ‫الديني�ة املعروفة‪ ،‬ومت تصوير مش�اهد الفيلم في أيس�لندا‬ ‫ونيوي�ورك‪ ،‬واس�تخدم اخملرج دارين أرونوفس�كي أحدث‬ ‫برام�ج املونت�اج والغرافي�ك إلظه�ار الطوفان كم�ا تخيّ لته‬ ‫عقول البشرية عبر آالف السنني‪.‬‬ ‫وأثار الفيلم حالة من اجلدل في مصر‪ ،‬حيث طالب األزهر‬ ‫تعرض حلملة من نشطاء‬ ‫الش�ريف مبنعه من العرض‪ ،‬كما ّ‬ ‫اإلنترن�ت حتم�ل ذات املطلب‪ ،‬وهو ما اعترض عليه بش�دة‬ ‫فنان�ون مصريون م�ن قبيل عدم التضيي�ق على احلريات‪،‬‬ ‫وفى مقدمتها حرية اإلبداع‪.‬‬ ‫ولم تتوقف مش�اكل عرض الفيلم عند مصر وحدها‪ ،‬فقد‬ ‫حظرت قط�ر والبحرين واإلمارات العربي�ة املتحدة الفيلم‬ ‫ألسباب دينية حتى قبل عرضه األول في أنحاء العالم‪.‬‬ ‫كم�ا تعتزم ش�ركتا إنتاج ف�ي هوليود تق�دمي فيلمني هذا‬ ‫الع�ام يحمالن ذات الصبغة‪ ،‬األول هو «اخلروج» عن حياة‬ ‫النبي موس�ى (عليه السلام)‪ ،‬من إخراج رايدلي س�كوت‪،‬‬ ‫ومن املقرر عرضه في نهاية ‪.2014‬‬ ‫ويتن�اول الفيل�م حي�اة س�يدنا موس�ى‪ ،‬ويق�وم ب�دور‬ ‫البطولة النجم كريس�تيان بيل‪ ،‬مجسدً ا دور النبي موسى‪،‬‬ ‫يجس�د النجم جويل أدجرتون دور الفرعون املصري‬ ‫بينما ّ‬ ‫رمس�يس الثان�ي‪ ،‬والنجم بين كينجس�لي‪ ،‬والنجم جون‬ ‫تورتورو مجسدً ا دور امللك سيتي األول‪.‬‬ ‫ويشارك فى الفيلم املمثل السوري غسان مسعود‪ ،‬حيث‬ ‫يجسد دور أحد مستش�اري امللك سيتي األول‪ ،‬وأيضا امللك‬ ‫ّ‬ ‫رمس�يس الثان�ي من بع�ده وال�ذي يعطيه نصائ�ح كثيرة‬ ‫في كيفية إدارة ش�ؤون البلاد والتعامل م�ع األزمات التي‬ ‫تواجهه‪.‬‬ ‫والفيلم اآلخ�ر هو «مرمي‪ ..‬أم املس�يح» ويتناول مراحل‬ ‫مختلف�ة من حياة الس�يدة العذراء‪ ،‬كما ي�روي قصة ميالد‬ ‫الس�يد املس�يح م�ن وجهة نظ�ر الس�يدة العذراء بحس�ب‬ ‫اإلجنيل‪ .‬ويش�ارك في الفيلم بيتر اوتول‪ ،‬وبن كينجسلي‪،‬‬ ‫وجولي�ا اورمون�د‪ ،‬والوج�ه اجلديد اودي�ا روش وهي في‬ ‫السادسة عشرة من عمرها‪.‬‬ ‫ومؤخ�را‪ ،‬أعلنت إحدى ش�ركات اإلنت�اج األمريكية بدء‬ ‫ً‬

‫لقطة من فيلم «نوح»‬ ‫عرض فيلم «ابن الرب»‪ ،‬الذي يتناول حياة السيد املسيح‪.‬‬ ‫ويجس�د املمثل «دياجو مورجادو» دور املسيح‪ ،‬وتقوم‬ ‫ّ‬ ‫«روم�ا دووني» بدور الس�يدة م�رمي الع�ذراء‪ ،‬والفيلم من‬ ‫إخراج «كريستوفر سبنسر»‪.‬‬ ‫وح�ول جتس�يد هولي�ود لش�خصيات األنبي�اء‪ ،‬يق�ول‬ ‫الناق�د الفني‪ ،‬أحمد بيوم�ي‪ ،‬إن هوليوود ل�ن تكتفي خالل‬ ‫ع�ام ‪ 2014‬بتناول األنبياء الثالثة نوح وعيس�ى وموس�ى‬ ‫ف�ي أفالمه�ا‪ ،‬ولكن الع�ام املقبل ‪ 2015‬سيش�هد ميلاد عدد‬ ‫آخ�ر من األفالم تتناول قصص األنبياء أو تتعرض لألديان‬ ‫الس�ماوية ومنه�ا فيل�م بعن�وان ‪ Gods and Kings‬أو‬ ‫«اآللهة واملالئكة»‪ ،‬الذي يحكي قصة حياة سيدنا موسى‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬كم�ا س�يتم ع�رض فيل�م ‪Redemption‬‬ ‫‪ of Cain‬ويخرج�ه ويل س�ميث‪ ،‬ومت ترش�يح براد بيت‬

‫لبطولته‪ ،‬والفيلم يتحدث عن قصة أبناء سيدنا آدم «قابيل‬ ‫وهابي�ل»‪ ،‬وأحداث�ه مأخوذة م�ن اإلجنيل‪ ،‬كما يت�م حاليً ا‬ ‫اإلع�داد لفيلم س�ينمائي جديد عن الس�يدة م�رمي العذراء‬ ‫يحم�ل عن�وان ‪ Mary/ mother of God‬أو «ماري‪ ..‬أم‬ ‫ال�رب» وم�ن املنتظر أن يت�م تصوير هذا العمل في خمس�ة‬ ‫دول عربية بينها مصر‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬يش�ير الناق�د الس�ينمائي محمد كم�ال إلى‬ ‫أن الس�ينما العاملي�ة من�ذ تاريخه�ا جتد في جتس�يد حياة‬ ‫حتول�ت إلى أعمال س�ينمائية‬ ‫األنبي�اء مادة درامي�ة ثرية ّ‬ ‫ول�م تكن أفالما دينية بحتة بل حتمل قيما فنية حيث تعتبر‬ ‫بعضه�ا م�ن كالس�يكيات الس�ينما العاملي�ة ون�ال بعضه�ا‬ ‫جوائز األوسكار‪.‬‬ ‫ويضيف كمال‪ ،‬لألناضول‪ ،‬أن من أشهر هذه األفالم على‬

‫اإلطالق فيلم «الوصايا العشر» من إخراج سيسيل دي ميل‬ ‫وال�ذي قدمه مرتين األولى عام ‪ 1924‬من بطولة ش�ارلتون‬ ‫هيستون وأعاد تقدميه عام ‪.1956‬‬ ‫وتابع‪« :‬كما قدمت الس�ينما العاملية عن موسى فيلم آخر‬ ‫ه�و «أمير م�ن مصر» وال�ذي ادع�ى ألول مرة أن رمس�يس‬ ‫الثان�ي ه�و فرعون اخل�روج‪ ،‬وفيلم «موس�ى» ع�ام ‪،1975‬‬ ‫وفيل�م «‪ »The Bible‬أو «اإلجني�ل» ع�ن حي�اة س�يدنا‬ ‫إبراهي�م‪ ،‬وهن�اك فيل�م الرس�وم املتحركة الش�هير «محمد‬ ‫خامت األنبياء» من إخراج اإلجنليزي «ريتشارد ريتش»‪.‬‬ ‫وف�ي ذات الس�ياق‪ ،‬ق�ال عباس ش�ومان‪ ،‬وكي�ل األزهر‬ ‫الش�ريف واألمين الع�ام لهيئ�ة كب�ار العلماء‪ ،‬إن جتس�يد‬ ‫شرعا‪.‬‬ ‫محرم ً‬ ‫األنبياء فى األعمال السينمائية‪ ،‬هو أمر ّ‬ ‫كثي�را م�ن الفت�اوى ف�ي العال�م‬ ‫وأش�ار إل�ى أن هن�اك‬ ‫ً‬ ‫اإلسلامي ترفض جتسيد الصحابة واألنبياء‪ ،‬وأن احلكمة‬ ‫م�ن منع جتس�يد األنبياء والصحابة والعش�رة املبش�رين‬ ‫باجلن�ة وآل البيت هي أن املمثل مهما أتقن دوره ومهما كان‬ ‫العمل الفني يتميز بأعل�ى درجات من اجلودة واإلتقان فال‬ ‫يس�تطيع أن يظه�ر ه�ذا املمثل بالص�ورة نفس�ها التي كان‬ ‫عليها أحد األنبياء أو العشرة املبشرين باجلنة‪.‬‬ ‫وأض�اف ش�ومان‪ :‬إن «كل م�ن املمثلين واملنتجين‬ ‫واملصورين وكل من اش�ترك في ه�ذه األفالم هو آثم»‪ ،‬الفتا‬ ‫إل�ى أن «التروي�ج والدعاية لهذه األفالم ه�و معصية»‪ ،‬كما‬ ‫«سيقع اإلثم على من يشاهد هذه األفالم»‪.‬‬ ‫وأص�درت هيئ�ة كب�ار العلم�اء باألزه�ر الش�ريف‪18 ،‬‬ ‫مارس‪ /‬آذار اجلاري‪ً ،‬‬ ‫بيانا قالت فيه‪َّ :‬‬ ‫إن «األنبياء والرسل‬ ‫الفني�ة؛ َّ‬ ‫ألن األعمال‬ ‫ال يجوز‬ ‫ً‬ ‫ش�رعا جتس�يدُ هم في األعمال َّ‬ ‫ُ‬ ‫حي�اة األنبياء‬ ‫الفنية إمنا تس�عى لتجس�يد الواق�ع‪ ،‬بينما‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫وس�يَ ُرهم فيها من الوحي واإلعجاز والصالت بالس�ماء ما‬ ‫ُ‬ ‫س�تح ُ‬ ‫ومتثيله؛ ومن َث َّم َّ‬ ‫ِ‬ ‫فإن جتسيدَ األنبياء‬ ‫يل جتس�يدُ ه‬ ‫يَ‬ ‫حق ٌ‬ ‫إساءة ُم َّ‬ ‫ٌ‬ ‫قة إلى سيرتهم وحياتهم»‪.‬‬ ‫والرسل فيه‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫صادرة‪،‬‬ ‫منع وال ُم‬ ‫«األزهر ليس‬ ‫وأضاف البيان أن‬ ‫َ‬ ‫سلطة ٍ‬ ‫ولي�س ذل�ك م�ن صالحيات�ه وال اختصاصات�ه؛ فاألزه�ر‬ ‫وفاء لرس�الته‪،‬‬ ‫يق�وم بواجب�ه في إب�داء الرأي الش�رعي؛ ً‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫واس�تجابة ُّ‬ ‫كمرجعيةٍ أولى للش�ريعة في‬ ‫األم�ة إليه‬ ‫َّ‬ ‫لتطلع َّ‬ ‫عالم اإلسالم»‪.‬‬ ‫وتع�د ش�خصية يوحنا املعم�دان «نبي الل�ه يحيى» من‬ ‫ظهورا ف�ي الس�ينما األمريكية‬ ‫أكث�ر الش�خصيات الديني�ة‬ ‫ً‬ ‫في أفالم س�الومي (‪ )1918‬وسالومي (‪ ،)1953‬وملك امللوك‬ ‫(‪ ،)1961‬وس�يمون الصي�اد (‪ ،)1959‬وس�الومي (‪،)1974‬‬ ‫واإلغواء اآلخر للمسيح‪ ،‬كما ظهر في العشرينيات في فيلم‬ ‫«سفينة نوح»‪.‬‬ ‫كما يذكر أن ش�خصية السيد املسيح هي واحدة من أكثر‬ ‫الش�خصيات التي أث�ارت اهتمام صن�اع الس�ينما العاملية‬ ‫مبختل�ف اجتاهاتهم‪ ،‬وأكثر الش�خصيات التي مت تناولها‪،‬‬ ‫حي�ث أنت�ج أكث�ر م�ن ‪ 325‬فيلما تناولت ش�خصية الس�يد‬ ‫املس�يح مبختل�ف لغ�ات وبل�دان العال�م‪ ،‬حتتف�ظ ذاك�رة‬ ‫السينما العاملية منها بحوالي ‪ 30‬فيلمً ا فقط‪.‬‬ ‫وكان أول ه�ذه األفلام ع�ام ‪ 1906‬بإنت�اج الس�ينما‬ ‫الفرنس�ية لفيل�م « ‪ »La Vie du Christ‬أو حي�اة وآالم‬ ‫املسيح‪.‬‬

‫سيرين عبد النور تناقش اجبار الفتيات‬ ‫على ممارسة الدعارة‬

‫بيروت – «القدس العربي»‪:‬‬

‫سيرين عبد النور‬

‫زارت االعالمي�ة ماج�ي ع�ون الفنانة‬ ‫س�يرين عبدالن�ور ف�ي منزله�ا وادارت‬ ‫معه�ا مس�اء االثنين حلق�ة خاص�ة م�ن‬ ‫برنامج «س�يرين بال حدود» وتش�اركتا‬ ‫األفكار ملس�اعدة الالجئني السوريني في‬ ‫لبنان‪ .‬خاصة بعد التقارير املرعبة حول‬ ‫ش�يوع ه�ذه الظاه�رة في جمي�ع الدول‬ ‫العربية التي تستضيف الالجئات‪.‬‬ ‫وتتع�رف س�يرين عل�ى قص�ة ش�اب‬ ‫من جمعية «ش�باب ضد اخمل�درات» كان‬ ‫يجب�ر صديقت�ه عل�ى ممارس�ة الدعارة‬ ‫حت�ى يحصل عل�ى امل�ال الالزم لش�راء‬ ‫اخملدرات‪.‬‬

‫كاترينا سكورسون تعود إلى «خلية غراي»‬ ‫■ لوس أجنليس ‪ -‬يو بي اي‪ :‬بعد غياب طويل‪،‬‬ ‫ع�ادت املمثل�ة‪ ،‬كاترينا سكورس�ون‪ ،‬إلى مسلس�ل‬ ‫«خلي�ة غراي»‪ ،‬حيث تؤدي دور ش�قيقة ش�خصية‬ ‫باتريك دميبسي‪« ،‬أميليا شيبرد»‪.‬‬ ‫وذك�ر موق�ع (ت�ي ف�ي غاي�د) األمريك�ي‪ ،‬أن‬ ‫سكورس�ون‪ ،‬س�تعود ف�ي دور «أميلي�ا ش�يبرد»‪،‬‬ ‫الش�قيقة الصغ�رى لـ»ديري�ك ش�يبرد»‪ ،‬وطبي�ة‬ ‫األعصاب الناجحة‪ ،‬التي عانت من إدمانها الكحول‬

‫واخمل�درات بعد وفاة والدهما‪ ،‬في املوس�م العاش�ر‬ ‫من مسلسل «خلية غراي»‪.‬‬ ‫وكان�ت سكورس�ون أطل�ت للم�رة األول�ى ف�ي‬ ‫املوسم الس�ابع من مسلس�ل «خلية غراي»‪ ،‬وقالت‬ ‫في وقت س�ابق للموقع إنها تتمن�ى العودة إلى هذا‬ ‫املسلسل‪ ،‬بعد انتهاء مسلسل «برايفيت براكتيس»‬ ‫حي�ث كانت ت�ؤدي ال�دور عينه‪ ،‬في عي�ادة يجتمع‬ ‫فيها العديد من األطباء‪.‬‬

‫هيفاء وهبي تصور مسلسل‬ ‫«كالم على ورق» في بيروت‬ ‫تواص�ل الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي تصوير دورها‬ ‫في مسلسل «كالم على ورق»‪ ،‬أمام الفنان ماجد املصري‬ ‫الذي يش�اركها البطولة فيه‪ ،‬حيث يتم تصوير املسلسل‬ ‫بالكام�ل ف�ي بي�روت متهيدا للع�رض في ش�هر رمضان‬ ‫املقبل على العديد من شاش�ات القنوات الفضائية ومنها‬ ‫قناة «أم بي سي»‪.‬‬ ‫مسلس�ل «كالم على ورق» يندرج حتت قائمة األعمال‬ ‫الدرامي�ة الضخم�ة إنتاجي�ا‪ ،‬وه�و م�ن إنت�اج عاط�ف‬ ‫كام�ل ومصطفى س�رور‪ ،‬وتردد أن اخملرج محمد س�امي‬ ‫حص�ل عل�ى أج�ر يعد ه�و األعلى بين مخرج�ي الدراما‬

‫التليفزيونية هذا العام عن هذا املسلسل‪.‬‬ ‫ويق�وم اخملرج محمد س�امي احلص�ول بعمل مونتاج‬ ‫احللق�ات الت�ي ينه�ي تصويره�ا أوال بأول حت�ى يكون‬ ‫العم�ل جاه�زا للع�رض قبل حلول ش�هر رمض�ان املقبل‬ ‫بفترة طويلة‪ .‬يشارك في املسلسل عدد من جنوم الدراما‬ ‫املصري�ة والعربي�ة منه�م ماج�د املص�ري وأحم�د زاهر‬ ‫وحسين اإلمام وروجينا ومي عمر وكرمي قاس�م وجالل‬ ‫زكي وأمل رزق وعمار شلق وندى فرحات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا‬ ‫اجلدير بالذك�ر أن الفنانة هيفاء وهب�ي تنتظر‬ ‫ط�رح فيلمه�ا اجلدي�د «حلاوة روح» ف�ي دور الع�رض‬ ‫املصري�ة‪ ،‬واملق�رر عرض�ه خلال ش�هر ابري�ل‪ /‬نيس�ان‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫إنطالق مهرجان األقصر بفيلم «جمهورية األطفال»‬ ‫وتكرمي محمود عبدالعزيز وداني جلوفر وفلورا جوميز‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من رانيا يوسف‪:‬‬

‫كاترينا سكورسون‬

‫جاسنت بيبر يقطع أي صلة بينه وبني‪ ...‬كاليفورنيا‬ ‫■ ل�وس أجنليس ـ ي�و بي أي‪ :‬قطع النج�م الكندي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا أي صلة تربطه بوالية كاليفورنيا‬ ‫جاستن بيبر‪،‬‬ ‫األمريكي�ة‪ ،‬وب�اع كل ممتلكاته فيها كما نق�ل كل أغراضه‬ ‫ً‬ ‫متجها إلى أطلنطا‪.‬‬ ‫منها‬ ‫وأف�اد موق�ع (ت�ي إم زي) األمريك�ي‪ ،‬أن بيب�ر‪ ،‬أخلى‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا في كاالباساس‪.‬‬ ‫منزله الفخم الذي باعه‬ ‫وأوضح أنه‪ّ ،‬‬ ‫س�لم املنزل إل�ى مالكته اجلديدة‪ ،‬كلوي‬ ‫كاردشيان‪ ،‬وباع قطعة أرض مجاورة‪ ،‬ولم يعد ميلك اي‬

‫شيء في كاليفورنيا‪.‬‬ ‫وأض�اف أن بيب�ر‪ ،‬موجود في أطلنطا حيث اس�تأجر‬ ‫ً‬ ‫مكان�ا يس�كنه فيما يبحث ع�ن عقار يش�تريه‪ ،‬وقد ّ‬ ‫علق‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا عملي�ة البح�ث ع�ن مكان مناس�ب له ف�ي جنوب‬ ‫كاليفورنيا‪.‬‬ ‫يش�ار إلى أن بيبر واجه مش�اكل عدة في كاليفورنيا‪،‬‬ ‫حتى ان�ه ألقي القبض عليه بعدما رش�ق من�زل جيرانه‬ ‫بالبيض‪.‬‬

‫إنطلق�ت مس�اء الثالث�اء ال�دورة الثالثة ملهرج�ان األقصر‬ ‫للس�ينما األفريقي�ة‪ ،‬بحض�ور محاف�ظ األقصر الل�واء طارق‬ ‫س�عد الدي�ن ورئي�س وزراء مص�ر األس�بق الدكت�ور عص�ام‬ ‫ش�رف‪ ،‬وعدد كبي�ر من الفنانين املصريني منهم إلهام ش�اهني‬ ‫وهال�ة صدق�ي وجيهان فاض�ل ومم�دوح عبدالعليم وصبري‬ ‫فواز ومنال سالمة وهند عاكف‪ ،‬واخملرجون مجدي أحمد علي‬ ‫وعم�ر عبدالعزيز وش�ريف مندور وأمير رمس�يس‪ ،‬واملطربني‬ ‫عصام كاريكا وس�امو زين‪ ،‬والناقدين علي أبوشادي وطارق‬ ‫الش�ناوي‪ ،‬وكم�ال عبدالعزيز رئي�س املركز القومي للس�ينما‬ ‫وخال�د جلال رئي�س صن�دوق التنمي�ة الثقافي�ة وع�دد م�ن‬ ‫السينمائيني األفارقة ‪.‬‬ ‫وب�دأت اإلحتفاالت بإفتت�اح املهرجان من قل�ب نهر النيل‪،‬‬ ‫حيث نظم�ت إدارة املهرج�ان رحلة نيلية لضي�وف املهرجان‪،‬‬ ‫ثم بدأ اإلحتفال الرس�مي في معبد األقصر‪ ،‬وقدم احلفل الفنان‬ ‫حسن الرداد واملذيعة إحسان ‪.‬‬ ‫تضمن حفل االفتتاح تقدمي باليه «النيل» لفرقة باليه أوبرا‬ ‫القاه�رة‪ ،‬موس�يقى عمر خيرت وإخ�راج عبداملنع�م كامل‪ ،‬ثم‬ ‫صعدت جلان حتكيم مسابقات املهرجان خلشبة املسرح الذي‬ ‫مت بنائه داخل املعبد‪ ،‬وبعد ذلك مت تكرمي اخملرج الغيني فلورا‬ ‫جوميز والنجم املص�ري محمود عبدالعزي�ز والنجم ألمريكي‬ ‫العاملي داني جلوفر ‪.‬‬ ‫وعبر النجم األمريكي داني جلوفر بعد تكرميه عن سعادته‬

‫فضائيات‬ ‫االنتخابات السورية في «االجتاه املعاكس»‬ ‫وبرامج للشباب خلليجي وليس العربي‬ ‫فاطمة البدري ٭‬ ‫■ على مدار ثالث سنوات كانت الثورة السورية ومعاناة الشعب مادة دسمة لكل‬ ‫وسائل اإلعالم في العالم وال سيما القنوات اإلخبارية‪ .‬ومع كل قناة كان طرح القضية‬ ‫يختلف ويتغير ما بني مناصر للمعارضة وداعم لتوجهات الثورة‪ ،‬وما بني مناصر‬ ‫للرئيس السوري بشار األسد‪ .‬فال أحد يقف موقف املعتدل وال أحد يأخذ مسافة من‬ ‫جميع األطراف‪ ،‬وهو يتناول أي نقطة من هذا امللف‪.‬‬ ‫وقد كانت الذكرى الثالثة الندالع الثورة السورية مناسبة جديدة لتسليط الضوء أكثر‬ ‫على القضية ال سيما أمام استعدادات بشار األسد لالنتخابات الرئاسية في البالد‪.‬‬ ‫برنامج «االجتاه املعاكس»‪ ،‬الذي يقدمه اإلعالمي فيصل القاسم على قناة «اجلزيرة»‬ ‫تطرق في عدد السبت املاضي إلى مسألة االنتخابات الرئاسية في سوريا‪ ،‬وقد‬ ‫استضاف للحوار املعارض السوري ماهر شرف الدين والباحث والكاتب السوري عبد‬ ‫املسيح الشامي‪.‬‬ ‫انطالقة احلصة كانت كالعادة بطرح جملة من األسئلة يطرحها مقدم البرنامج في‬ ‫عملية تقدمي لفحوى احللقة‪ ،‬ومتحور أغلبها حول ترشح بشار األسد لالنتخابات‬ ‫الرئاسية وغياب املعارضة‪ ،‬وطبعا كان السجال والنقاش احلاد في بعض املواقف هو‬ ‫الغالب أمام تضارب الرأيني طيلة احلوار‪.‬‬ ‫واألكيد أن من تعودوا متابعة هذا البرنامج على دراية بأن من أبجدياته أن يحمل‬ ‫الضيفان وجهات نظر مختلفة من املسألة املطروحة‪ .‬لذلك حاول املعارض السوري‬ ‫ماهر شرف الدين التأكيد أن بشار األسد هو املسؤول عن الدمار الكبير الذي حلق‬ ‫بسوريا وتشريد املاليني وقتل ما يقارب املليون سوري‪.‬‬ ‫واملتابع لسجالت املنظمات األممية ووسائل اإلعالم العاملية يتبني صحة هذه‬ ‫املعلومات‪،‬ولكن املتابع أيضا ملسرح األحداث في سوريا يدرك أن هناك أيادي أخرى‬ ‫تعبث بالبالد حتت ذريعة ضرب النظام‪ ،‬واحلال أنها ال تستهدف غير الشعب‬ ‫وممتلكاته حتى أصبحت املسألة مبثابة املعاضدة للنظام وليس ضربه‪.‬‬ ‫هذه النقطة تغافل عنها الضيف وكان دفاعه انفعاليا عاطفيا وقدم حتليال ينم على‬ ‫أن املعارضة السورية لم تبلغ بعد مرحلة النضج الكافي التي متكنها من فهم جوهر‬ ‫القضية السورية‪.‬‬

‫املعارضة في االعالم ال على االرض‬ ‫■ ولعل سؤال فيصل القاسم حول تغيب املعارضة السورية عن االستعدادات‬ ‫لالنتخابات الرئاسية في الداخل السوري‪ ،‬رغم خطبهم الدائمة التي تريد تغيير النظام‬ ‫كان مبثابة االستفزاز الذي كشف عبثية هذه املعارضة‪ .‬حيث علل الغياب ببطش‬ ‫الرئيس‪ ،‬واحلقيقة ال ميكن أن ننكر ما تفعله األنظمة العربية باملعارضة‪ ،‬ولعل النظام‬ ‫السوري أشدها ولكن ما جدوى وجود معارضة تتبجح باخلطب في اخلارج وال متلك‬ ‫اجلرأة للعودة إلى بالدها وتواجه الطاغية؟ وكيف تستحق هذه التسمية في الوقت‬ ‫الذي تنعم فيه بالهدوء في دول أجنبية وال تشارك الشعب الذي تدعي الدفاع عن‬ ‫معاناته؟!‬ ‫ما الهدف من وجودها إذا لم متلك اجلرأة لتقف في مواجهة الطاغية في سباق‬ ‫انتخابات حتى يجد السوريون خيارات وبدائل يوم االقتراع؟ ليس هذا من باب‬ ‫التعاطف مع النظام السوري وال معاداة للمعارضة السورية‪ ،‬ولكن أثبتت جتارب األمم‬ ‫أن املعارضة احلقيقية هي التي تظهر فضائلها وأدوارها في األوقات احلرجة‪ ،‬وليس‬ ‫أشد حرجا على السوريني من هذه األيام‪.‬‬ ‫وليس أشد وطأة عليهم أن يصطفوا يوم االنتخاب في انتظار أن يختاروا بديال يحكم‬ ‫البالد وال يجدون غير جالدهم من جديد‪ .‬وكما قال مقدم البرنامج فيصل القاسم ان‬ ‫السوريني سيكونون بني خيار بشار األسد الذي لم يتوان عن تقتيل السوريني وما‬ ‫بني اجلماعات اجلهادية التكفيرية التي ذبحت السوريني واستباحت أعراضهم‪ ،‬حتت‬ ‫مسميات دينية وطائفية‪.‬‬ ‫في حني بدا الكاتب والباحث عبد املسيح الشامي مبثابة بوق الدفاع عن النظام‬ ‫وأحقيته في االستمرار في احلكم على جثث السوريني وأشالئهم وركام منازلهم‬ ‫وممتلكاتهم ودموع أطفالهم ونسائهم‪.‬‬ ‫بل واعتبر أن األسد انتصر على املؤامرة الكونية التي تستهدف سوريا‪ .‬وال نعلم أي‬ ‫قدر من الوقاحة متتلك هذه األنظمة بعد؟ وكيف يتسنى لها احلديث عن االنتصار‬ ‫وثلث السوريني أصبحوا مشردين هنا وهناك؟‬

‫انتخابات دون سوريني‬

‫هيفاء وهبي‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫لقطة من فيلم «جمهورية األطفال»‬ ‫بحضور املهرجان‪ ،‬والتواجد ف�ي مدينة االقصر بلد احلضارة‬ ‫العريق�ة‪ ،‬وبتواجد زوجته معه‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن مصر هي بلد‬ ‫احلضارة والتاريخ ‪.‬‬ ‫وقال إن�ه «فخور بوجوده في األقص�ر» وأن كثيرين كانوا‬ ‫يس�ألون أم�ه عن األفلام التي يقدمه�ا فتعدهم بأنه «س�يقدم‬ ‫األفضل‪ ،‬موضحا أنه في األقصر يشعر أنه فعل األفضل‪.‬‬ ‫وق�ال س�يد ف�ؤاد رئيس املهرج�ان أن�ه للع�ام الثالث على‬ ‫التوالي يقام حف�ل افتتاح غير تقليدي للمهرجان‪ ،‬موضحا أن‬ ‫املعبد لم يغلق أبوابه أمام زواره حتى أثناء حفل االفتتاح ‪.‬‬ ‫وبع�د حف�ل االفتتاح‪ ،‬مت ع�رض فيلم «جمهوري�ة األطفال»‬ ‫داخل معبد األقصر‪ ،‬بطولة داني لوفر وإخراج فلورا جوميز ‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫■ ولعل الطريف في األمر أن عبد املسيح عندما سئل عن مشاركة السوريني املشردين‬ ‫في االنتخابات الرئاسية‪،‬أجاب بأن هؤالء السوريني يتواجدون على أراضي معادية‬ ‫لسوريا ومن أراد املشاركة ال بد له من العودة‪ .‬ولسنا ندري إلى أين سيعود هؤالء بعد‬ ‫أن دمرت منازلهم؟ وهل ستكون العودة مؤقتة حتى تنتهي االنتخابات أو أن النظام‬ ‫سيقوم بترميم تلك املنازل في ظرف قياسي؟‬ ‫في احلقيقة أعتقد جازمة أن فكرة مشاركة السوريني املهاجرين لم تطرأ أبدا على بال‬ ‫هؤالء‪ .‬ومن املواقف املضحكة واملبكية لهذا الرجل في هذا البرنامج عندما سئل ملاذا‬ ‫ترك الرئيس األوكراني السلطة مبجرد أن سقط مائة شخص لم يترك بشار األسد‬ ‫الكرسي رغم سقوط مئات اآلالف؟ فأجاب بان الزعماء ال ينسحبون في حالة احلرب!‬ ‫وال ندري كيف ميكن أن يعلن رئيس دولة احلرب ضد شعبه‪.‬‬

‫«هو»‪ ..‬للرجال فقط‬ ‫■ دأبت القنوات التلفزية عادة على االهتمام مبشاغل املرأة ومشاكلها دون أن تفرد‬ ‫للرجل مساحات خاصة إال فيما قل وندر‪ ،‬ورمبا يعود ذلك إلى تعدد مشاغل املرأة‬ ‫مقارنة بالرجل‪ .‬وقد انتبهت قناة «أبو ظبي األولى» إلى هذا املعطى في شبكة برامجها‬ ‫اجلديدة واقترحت برنامج «هو» الذي يقدمه أدهم عبد السالم وهيثم عبيد اللذان‬ ‫يحاوالن أسبوعيا تقدمي طبق إعالمي موجه فقط للرجال‪.‬‬ ‫هذا البرنامج على طرافته وجدته‪ ،‬إال أنه يطرح العديد من األسئلة على مستوى‬ ‫املضمون وطريقة التقدمي وطرح األفكار‪ .‬ذلك أن البرنامج ال يقدم في استوديو على‬ ‫غرار بقية البرامج‪ ،‬وإمنا ينتقل كل من هيثم عبيد وادهم عبد السالم الى عني املكان‬ ‫ويقوموا بتجربة ما يطرحونه في كل فقرة‪.‬‬ ‫وهذا التوجه ذو حدين األول ايجابي ومهم إذ نعلم جيدا أن انخراط املقدمني في‬ ‫جتربة رياضة ما أو قيادة سيارة وما يضفونه من حماس قد يشد انتباه الرجل‬ ‫املشاهد‪ ،‬وقد يشجعه على اإلقبال على متابعة البرنامج بشكل منتظم وعلى املنتوج‬ ‫على حد السواء‪ .‬وطبعا ألن مجرد االقتصار على التقدمي في إطار فضاء مغلق قد‬ ‫يخلق نوعا من الرتابة ويبقي املتفرج وسط نسق كالسيكي في التقدمي‪.‬‬ ‫هذا املعطى انتبه إليه فريق برنامج «هو» الذي غلب احلركة وعمل على التنويع في‬ ‫الفقرات املطروحة والتحول من فضاء إلى آخر ومن موضوع إلى آخر‪ ،‬ودائما في‬ ‫عالقة باألشياء قد تستهوي الرجل‪.‬‬ ‫وإن كان التركيز منصبا أساسا حول الرياضة والسيارات‪ ،‬ولكن مسألة الرياضة‬ ‫على قدر من األهمية ألنها تتجه نحو أصناف رياضية غير مألوفة كثيرا ال سيما لدى‬ ‫الشباب العربي‪ .‬وأما احلد الثاني فهو سلبي ذلك أن طريقة التقدمي التي ينتهجها‬ ‫البرنامج اشهارية بامتياز‪ .‬فمثال وبالعودة إلى حلقة السبت الفارط من «هو» أعادني‬ ‫ادهم عبد النبي وهو يقدم سيارة «بي أم» بالوقفات االشهارية على القنوات املصرية‪.‬‬ ‫فاحلديث لم يكن حول السيارة كمنتوج من ناحية تقنية وغيرها من النقاط بقدر ما‬ ‫كان محاولة للترويج ملنتوج ما وهو ما يتعارض مع البرامج التلفزية ذات املغزى‬ ‫اإلعالمي‪.‬‬ ‫من جهة أخرى فإن األصناف الرياضية التي يتم التطرق إليها رغم جدتها وعدم اتساع‬ ‫دائرتها‪ ،‬إال أن تقدميها يقتصر على مشاركة مقدمي البرنامج في اللعبة دون تقدمي‬ ‫تفاصيل عنها‪ .‬وبالتالي بدت هذه الفقرة مبثابة اإلشهار والترويج للسياحة في دولة‬ ‫اإلمارات العربية‪.‬‬ ‫زد على ذلك أن مختلف الفقرات التي يقدمها البرنامج ليست موجهة إلى كافة شرائح‬ ‫الشباب العربي وإمنا موجهة أساسا إلى شباب منطقة اخلليج العربي‪.‬‬ ‫٭ إعالمية تونسية‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫«موديز» تبقي على نظرة مستقبلية‬ ‫سلبية للنظام املصرفي في لبنان‬ ‫■ بي�روت ‪ -‬رويترز‪ :‬أبقت وكالة «موديز إنفس�تورز س�رفيس» للتصنيفات‬ ‫اإلئتمانية على نظرة مس�تقبلية س�لبية للنظ�ام املصرفي اللبنان�ي‪ ،‬وعزت ذلك‬ ‫إلى مستوى اإلنكشاف الكبير للبنوك على أوراق مالية حكومية تصنيفها «‪،»B1‬‬ ‫وضعف جودة ُ‬ ‫االصول من جراء النمو اإلقتصادي الضعيف‪.‬‬

‫وقال�ت «مودي�ز» ف�ي تقرير نش�ر أمس األربع�اء ان احلاج�ة إلى جتنيب‬ ‫مخصصات كبيرة‪ ،‬وعدم توليد أعمال جديدة ُتذكر‪ ،‬سينال من ربحية القطاع‬ ‫إضافة إلى تداعيات الصراع في سوريا والتوترات السياسية الداخلية‪.‬‬ ‫وتوقع�ت الوكال�ة أن يظ�ل مناخ العم�ل للبن�وك اللبنانية صعب�ا في ظل‬ ‫توقع�ات لنمو اإلقتصاد بنس�بة إثنني في املئة في ‪ ،2014‬مقارنة مع متوس�ط‬ ‫بل�غ ثمانية في املئ�ة بني ‪ 2007‬و‪ 2010‬وإرتفاع عج�ز امليزانية إلى ‪ 11‬في املئة‬ ‫م�ن الناجت احمللي اإلجمالي ف�ي ‪ ،2014‬مع تزايد إعتماد احلكومة على البنوك‬ ‫احمللية لتدبير التمويل‪.‬‬ ‫وقال�ت «موديز» ان منو اإلئتمان في ‪ 2014‬س�يدور بني س�تة وتس�عة في‬ ‫املئة‪ ،‬مقارنة مع متوس�ط منو س�نوي ق�دره ‪ 24‬في املئة ف�ي الفترة من ‪2007‬‬ ‫إلى ‪.2010‬‬

‫احلكومة املصرية تدرس‬ ‫فرض ضرائب على األرباح‬ ‫الرأسمالية لألسهم والسندات‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال رئي�س مصلح�ة الضرائب املصري�ة‪ ،‬الدكتور‬ ‫مصطفى عبد القادر‪ ،‬ان بالده تدرس حاليا فرض ضرائب على جميع اإليرادات‪،‬‬ ‫مبا فيها األرباح الرأسمالية الناجتة عن التعامل في األسهم والسندات‪.‬‬

‫وأض�اف ف�ي تصريح�ات نش�رتها أم�س األربع�اء صحيف�ة (األه�رام)‬ ‫احلكومية أن اإلي�رادات الفعلية التي يحصل عليها األفراد ال تخضع بالكامل‬ ‫للضريب�ة‪ ،‬متوقعا وص�ول حصيلة الضرائب خالل الع�ام املالي اجلاري إلى‬ ‫‪ 300‬مليار جنيه (‪ 43‬مليار دوالر)‪ ،‬مقارنة باملس�تهدف في املوازنة البالغ ‪325‬‬ ‫مليار جنيه (‪ 46.6‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫وتراجع�ت مص�ر ع�ن فك�رة ف�رض ضرائ�ب عل�ى األرب�اح الرأس�مالية‬ ‫لألس�هم والس�ندات الت�ي إقترحته�ا احلكوم�ة بعد ث�ورة ‪ 25‬يناي�ر‪ ،‬وألغى‬ ‫مجلس الش�ورى الس�ابق إقتراحا بفرض ضرائب عل�ى التوزيعات النقدية‬ ‫واإلستحواذ واإلندماج في البورصة‪ ،‬لكنه أقر ضريبة دمغة نسبية مقدارها‬ ‫واحد في األلف يتحملها املشتري وواحد في األلف يتحملها البائع‪  ،‬وال تزال‬ ‫تطبق حتى اآلن‪.‬‬

‫‪ ‬‬

‫مصر توقع ‪ 3‬إتفاقيات مع‬ ‫شركتني أجنبيتني إلستكشاف الغاز‬ ‫والنفط في البحر املتوسط والدلتا‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬وقع�ت احلكوم�ة املصري�ة ‪ 3‬إتفاقي�ات جديدة‬ ‫مع ش�ركتني أجنبيتني‪ ‬للتنقيب ع�ن الغاز الطبيعي والزي�ت اخلام في البحر‬ ‫املتوس�ط ودلتا الني�ل‪ .‬وقال بيان صادر ع�ن وزارة البت�رول املصرية أمس‬ ‫األربعاء ان الش�ركة القابضة للغ�ازات الطبيعية «إيغاس» احلكومية وقعت‬ ‫إتفاقيتني مع ش�ركة‪« ‬بي‪.‬بي» البريطانية وإتفاقية مع شركة «سى دراغون»‬ ‫الكندية‪ .‬ويبلغ إجمالي استثمارات اإلتفاقيات الثالث ‪ 717‬مليون دوالر كحد‬ ‫أدنى‪ ،‬إضافة إلى منح توقيع بقيمة ‪ 34‬مليون دوالر‪ ،‬حلفر ‪ 7‬آبار خالل فترات‬ ‫البحث فى مساحة إجمالية تزيد عن ‪ 11‬ألف كيلومتر مربع‪.‬‬ ‫وق�ع ‪ ‬اإلتفاقي�ات عن اجلانب املصري‪ ،‬ش�ريف إس�ماعيل وزي�ر البترول‬ ‫والث�روة املعدني�ة املص�ري‪ ،‬وع�ن الش�ركتني املتعاقدتين هش�ام م�كاوي‬ ‫الرئيس اإلقليمي لش�ركة «بى‪.‬بى»‪ ،‬واملهندس أحمد معاذ رئيس شركة «سي‬ ‫دراغون»‪.‬‬ ‫وق�ال الوزير إس�ماعيل أنه بتوقيع اإلتفاقيات الثالث ف�إن قطاع البترول‬ ‫يك�ون ق�د انتهى م�ن توقي�ع ‪ 29‬إتفاقية جدي�دة للبحث عن البت�رول والغاز‬ ‫الطبيعى بإستثمارات حدها األدنى حوإلى ‪ 2‬مليار دوالر‪ ،‬ومنح توقيع بقيمة‬ ‫‪ 195‬ملي�ون دوالر‪ .‬وتتضم�ن هذه األتفاقي�ات حفر ‪ 126‬بئ�را‪ ،‬وهو مايعطى‬ ‫دفع�ة قوية لتكثي�ف أعمال البح�ث واإلستكش�اف وزيادة مع�دالت اإلنتاج‬ ‫واإلحتياطى من الزيت اخلام والغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن هن�اك مزايدة جديدة مش�تركة للبح�ث عن البت�رول والغاز‬ ‫الطبيعي جرى طرحها نهاية العام املاضى لهيئة البترول و»إيغاس» تش�مل‬ ‫‪ 23‬قطاعا جديدا للبحث واإلستكشاف‪.‬‬

‫محافظ املركزي املصري‪ :‬احتياطات‬ ‫النقد األجنبي تواصل االرتفاع‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬رويترز‪ :‬قال هش�ام رامز‪ ،‬محافظ البن�ك املركزي املصري‪ ،‬أمس‬ ‫األربع�اء إنه يتوق�ع أن تواصل إحتياط�ات البالد من النقد األجنب�ي النمو على‬ ‫الرغم من إستمرار اإلضطرابات السياسية واإلقتصادية‪.‬‬ ‫كانت اإلحتياطات تراجعت بش�دة منذ إنتفاضة يناير عام ‪ 2011‬التي أطاحت‬ ‫بالرئي�س األس�بق حس�ني مبارك‪ ،‬لكنه�ا زادت ف�ي يوليو‪/‬متوز املاض�ي حينما‬ ‫أرس�لت دول خليجي�ة ملي�ارات ال�دوالرات إل�ى القاه�رة بعد ان ع�زل اجليش‬ ‫الرئيس املنتخب محمد مرسي‪.‬‬ ‫وقال رامز للصحافيني دون ذكر تفاصيل «اإلحتياطات ستواصل الزيادة»‪.‬‬ ‫وزادت اإلحتياط�ات قليلا ال�ى ‪ 17.307‬ملي�ار دوالر ف�ي فبراير‪/‬ش�باط م�ن‬ ‫‪ 17.105‬مليار دوالر في يناير‪/‬كانون الثاني‪.‬‬

‫البنك اإلفريقي للتنمية يرصد لتونس‬ ‫متويالت بقيمة ‪ 2.1‬مليار دوالر‬ ‫■ تون�س ‪ -‬يو بي اي‪ :‬أعلن البنك اإلفريقي للتنمي�ة أن مجلس إدارته وافق‬ ‫عل�ى «الوثيقة اإلس�تراتيجية املؤقتة للجمهورية التونس�ية» للعام ‪2015/2014‬‬ ‫التي تنص على منح تونس متويالت بقيمة ‪ 2.1‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وأوضح البنك اإلفريقي للتنمية الذي يتخذ من تونس ً‬ ‫ً‬ ‫مؤقتا له‪ ،‬في بيان‬ ‫مقرا‬ ‫ّ‬ ‫وزعه مس�اء أمس األربعاء‪ ،‬أن التمويالت املرص�ودة لتونس التي وصفها بأنها‬ ‫ً‬ ‫واحدة من أبرز ثالثة حلفاء له‪ُ ،‬‬ ‫مش�روعا يتعلق بتطوير‬ ‫س�تخصص لتمويل ‪16‬‬ ‫البنية التحتية في البالد‪.‬‬ ‫ووص�ف «الوثيق�ة اإلس�تراتيجية املؤقت�ة للجمهوري�ة التونس�ية» للع�ام‬ ‫‪ ،2015/2014‬بأنه�ا «خط�ة العم�ل اإلس�تراتيجية» التي س�ينتهجها إزاء تونس‬ ‫خلال العامين املذكوري�ن‪ ،‬وذلك به�دف مرافقة تون�س ومس�اعدتها على خلق‬ ‫الظ�روف املناس�بة لرفع مس�توى من�و إقتصادها‪،‬وبالتالي التقليص من نس�بة‬ ‫البطال�ة‪ .‬وأك�د البنك ف�ي بيانه أنه س�يدعم اإلصالحات في تون�س خللق مناخ‬ ‫يسمح بتطور القطاع اخلاص‪ ،‬واإلستثمارات مبا يساعد على إنتعاش اإلقتصاد‬ ‫الوطني‪.‬‬

‫تسارع منو تكاليف العمالة في منطقة اليورو‬ ‫■ بروكس�ل ‪ -‬رويت�رز‪ :‬أظه�رت بيان�ات صدرت أم�س األربعاء تس�ارع منو‬ ‫تكلف�ة العمالة في منطقة الي�ورو في الربع األخير م�ن ‪ ،2013‬وذلك للمرة األولى‬ ‫في تس�عة أشهر‪ ،‬وفي مؤش�ر على أن التعافي اإلقتصادي رمبا يؤثر على ُ‬ ‫االجور‬ ‫رغم إستمرار إرتفاع البطالة‪.‬‬ ‫وقال مكتب إحصاءات اإلحتاد األوروبي «يوروس�تات» ان التكاليف اإلسمية‬ ‫لس�اعة العم�ل في ال�دول الـ‪ 17‬الت�ي تس�تخدم الي�ورو إرتفعت ف�ي الفترة من‬ ‫أكتوبر‪/‬تش�رين األول إلى ديس�مبر‪/‬كانون األول ‪ 1.4‬في املئ�ة مقارنة مع الفترة‬ ‫ذاتها من ‪ 2012‬وبعد زيادة ‪ 1.1‬في املئة في ربع السنة السابق‪.‬‬ ‫وبحسب البيانات زادت ُ‬ ‫االجور والرواتب في منطقة اليورو ‪ 1.9‬في املئة على‬ ‫أساس سنوي في الربع الرابع‪ ،‬بعد زيادة ‪ 1.3‬في املئة في الربع الثالث‪ ،‬في حني‬ ‫استقرت املكونات ُ‬ ‫االخرى لتكاليف العمالة دون تغير‪.‬‬

‫خوف اللبنانيني‬ ‫‪ ■ ‬بي�روت ‪ -‬األناضول‪َ :‬ت ُ‬ ‫م�ن «كارثة مائية» ب�دأت مالمحه�ا األولى في‬ ‫الظهور مع تراجع حاد في نس�بة املتس�اقطات‬ ‫(األمط�ار والثل�وج) ه�ذا الع�ام‪ ،‬م�ا جعله�م‬ ‫يبحثون عن وسائل جديدة لتخفيف إستخدام‬ ‫املياه‪ ،‬فيما سارعت احلكومة إلى إنشاء «خلية‬ ‫أزم�ة» إلدارة هذه املش�كلة‪ ،‬وأطلقت مجموعة‬ ‫ضغط مدنية مش�روعا يهدف إلى حماية ثروة‬ ‫لبنان من «الذهب األزرق»‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغم م�ن ان لبن�ان يتمت�ع بوضع‬ ‫مائ�ي افضل بكثير من الدول العربية ُ‬ ‫االخرى‪،‬‬ ‫إال انه فشل في حماية وإدارة‪ ‬هذا املورد املهم‪،‬‬ ‫اذ ّأن�ه ال يس�تفيد اال م�ن ‪ ٪17‬فق�ط من كمية‬ ‫املتساقطات‪.‬‬ ‫وقد شعر س�كان لبنان بالتراجع الكبير في‬ ‫نس�بة املتساقطات هذا العام ما أدى إلى تقنني‬ ‫إضاف�ي للمياه الت�ي تصل إلى البي�وت‪ ،‬وفي‬ ‫حاالت كثيرة إنقطاعها أليام في بعض مناطق‬ ‫العاصمة بيروت ومناطق كثيرة ُاخرى‪.‬‬ ‫وب�ات ش�راء املزاطنين للمي�اه مثل ش�راء‬ ‫بقي�ة اإلحتياج�ات اليومي�ة وخاص�ة خلال‬ ‫أيام الش�ح‪ ،‬ما يزيد األعباء املالية عليهم‪ .‬فهم‬ ‫يدفعون شهريا حوالي ‪ 40‬دوالرا أمريكيا ملياه‬ ‫الشرب و‪ 90‬دوالرا ثمنا ملياه اخلدمة‪.‬‬ ‫‪ ‬ودفع هذا الش�ح املتزايد للمياه إلى إطالق‬

‫■ ج��دة ‪ -‬أ ف ب‪ :‬يناقش منتدى‬ ‫جدة اإلقتصادي ف��ي دورته احلالية‬ ‫جت��ارب دول ُاخ��رى إليج��اد فرص‬ ‫عم��ل للش��بان ف��ي قطاع��ي النق��ل‬ ‫والس��ياحة في محاولة للقضاء على‬ ‫البطال��ة في أول بلد مصدر للنفط في‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫ودع��ا أمي��ر منطق��ة مكة مش��عل‬ ‫ب��ن عبدالل��ه خ�لال كلم��ة اإلفتت��اح‬ ‫اإلقتصادي�ين إلى «اخل��روج بأفكار‬ ‫وتوصيات تس��اهم في توفير العمل‬ ‫للشباب»‪.‬‬ ‫وتبل��غ نس��بة البطالة ف��ي اململكة‬ ‫رس��ميا ‪ 12‬في املئ��ة‪ ،‬لكنه��ا تتجاوز‬ ‫الثالثني في املئة في صفوف اإلناث‪.‬‬

‫التخوف من كارثة جفاف يدفع اللبنانيني‬ ‫للبحث عن وسائل جديدة لترشيد استخدام املياه‬

‫مشاريع إس�تباقية ومبادرات سريعة للحفاظ‬ ‫على املياه وترشيد إستخدامها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحذر رئيس جلنة األش�غال العامة النائب‬ ‫محمد قباني من وقوع «كارثة مائية» في لبنان‬ ‫إذا تك�رر التس�اقط احملدود لألمط�ار والثلوج‬ ‫في السنوات املقبلة‪.‬‬ ‫وأش�ار قبان�ي إل�ى ّان�ه مت انش�اء «خلي�ة‬ ‫أزم�ة»‪ ،‬ملعاجلة حالة الطوارئ القائمة بس�بب‬ ‫شح املتس�اقطات‪ ،‬يرأسها وزير الطاقة واملياه‬ ‫وعضوي�ة وزيري زراعة والبيئة‪ ،‬الفتا إلى ان‬ ‫من مهمتها أيضا توعية املواطنني حول ترشيد‬ ‫إس�تهالك املياه‪ .‬وستباش�ر خلي�ة األزمة هذه‬ ‫عملها قريبا جدا‪.‬‬ ‫وش�دّ د النائ�ب عل�ى وجوب اإلنطلاق في‬ ‫حل األزمة من خالل حفر آبار إرتوازية‪ .‬ولكنه‬ ‫طالب بضرورة ترشيد إستخدام املياه خاصة‬ ‫ف�ي القط�اع الزراعي‪ ‬الذي يس�تهلك ما بني ‪65‬‬ ‫و‪ ٪70‬م�ن املي�اه ف�ي لبنان‪ .‬وق�ال ان ‪٪30‬‬ ‫فقط م�ن األراضي الزراعية املروية‪  ‬تس�تخدم‬ ‫فيها األساليب احلديثة‪.‬‬ ‫وعن ترش�يد اإلس�تهالك في مجال الزراعة‬ ‫ق�ال قبان�ي ان املعنيين بات�وا يش�جعون‬ ‫املزارعين عل�ى اإلنتق�ال إل�ى طريق�ة ال�ري‬ ‫بالتنقي�ط‪ ،‬وهذا يوفر م�ا ال يقل عن ‪ ٪50‬من‬ ‫كمية املياه املطلوبة للزراعة‪.‬‬

‫ومن بني املش�اريع املطروحة إلدارة الثروة‬ ‫املائي�ة في لبن�ان‪ ،‬مت إطالق مش�روع «الذهب‬ ‫االزرق»‪ ،‬وه�و االول م�ن نوع�ه ف�ي لبن�ان‬ ‫ويه�دف لتوفي�ر ‪ 500‬ملي�ون مت�ر مكع�ب م�ن‬ ‫املياه‪.‬‬ ‫و»الذه�ب االزرق» ه�و املش�روع االول‬ ‫لـ»ملتقى التأثير املدني»‪ ،‬وهو مجموعة ضغط‬ ‫مدني�ة تأسس�ت ف�ي الع�ام ‪ ،2012‬لتحقي�ق‬ ‫التناغ�م بني أجهزة القطاعين العام واخلاص‬ ‫من جهة‪ ،‬واجملتمع املدني من جهة ُاخرى‪ ،‬فيما‬ ‫يتعلق باملشاريع اإلجتماعية واإلقتصادية‪.‬‬ ‫ويعتم�د مش�روع «الذه�ب االزرق» عل�ى‬ ‫«خط�ة خمس�ية إلدارة قطاع املياه ف�ي لبنان‪،‬‬ ‫أعده�ا نحو ‪ 40‬خبيرا من كاف�ة القطاعات قبل‬ ‫ع�ام ونصف»‪ ،‬بحس�ب زي�اد الصاي�غ‪ ،‬املدير‬ ‫التنفيذي مللتقى التأثير املدني‪.‬‬ ‫وق�ال الصاي�غ ان ه�ذه اخلطة حتت�اج إلى‬ ‫خمس س�نوات لتنفيذه�ا بدءا من ع�ام ‪2015‬‬ ‫وحت�ى ‪ ،2020‬و»س�توفر عل�ى لبن�ان ‪500‬‬ ‫ملي�ون متر مكع�ب إضافي م�ن املي�اه»‪ .‬وقدّ ر‬ ‫كلفتها بخمس�ة ملي�ار دوالر ممولة من القطاع‬ ‫اخلاص‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن املش�روع ال ينظ�ر إل�ى املي�اه‬ ‫عل�ى انه�ا «حاج�ة وس�لعة إس�تهالكية وإمنا‬ ‫يتعاطى معها على انها ثروة وطنية»‪ ،‬مش�يرا‬

‫إلى ان املشروع يتضمن أربعني مبادرة تتعلق‬ ‫بإنتاج املي�اه وتخزينها‪ ،‬وكيفية إس�تخدامها‬ ‫وترش�يده‪ ،‬وحتسين جودته�ا إضاف�ة إل�ى‬ ‫حتسني إدارة قطاع املياه‪.‬‬ ‫‪ ‬وأوضح ان كمية املتس�اقطات السنوية في‬ ‫لبنان تتراوح ما بني ‪ 8‬و‪ 9‬مليارات متر مكعب‪،‬‬ ‫«ال نستفيد‪ ‬س�وى من ‪ ٪17‬منها‪ ،‬وسيس�مح‬ ‫مش�روع الذهب األزرق من زيادة هذه النسبة‬ ‫حلوال�ي ‪ 30‬و ‪ ٪33‬م�ن خلال جتمي�ع مي�اه‬ ‫املتس�اقطات في خزانات وعلى أسطح األبنية‬ ‫وأيضا من خالل انشاء السدود»‪.‬‬ ‫‪ ‬وأش�ار الصاي�غ إل�ى ان تنفي�ذ املش�روع‬ ‫يتطلب اوال انشاء مجلس وطني للمياه‪ ،‬وهو‬ ‫ما يج�ري العمل حاليا العداد مش�روع قانون‬ ‫له‪ ،‬وهيئة رصد تراقب سير العمل‪.‬‬ ‫وق�د بدأ عدد كبي�ر من اللبنانيين مبحاولة‬ ‫إس�تخدام املياه بإعت�دال ف�ي منازلهم وحتى‬ ‫لغسيل سياراتهم مستفيدين من خدمة‪Just« ‬‬ ‫‪ »Wash‬لغس�يل الس�يارات والتي تستخدم‬ ‫كمي�ة مي�اه ال تتج�اوز ال�ـ‪ 15‬لت�را للس�يارة‬ ‫الواحدة‪.‬‬ ‫‪ ‬وتعتب�ر خدم�ة‪ »Just Wash« ‬لغس�ل‬ ‫الس�يارات األول�ى من نوعها ف�ي لبنان‪ ،‬وهي‬ ‫ترتك�ز عل�ى غس�ل الس�يارات ف�ي األماك�ن‬ ‫املركونة فيها‪.‬‬

‫منتدى جدة اإلقتصادي يبحث جتارب‬ ‫الدول إليجاد فرص عمل للشبان السعوديني‬

‫يش��ار إل��ى ان حوال��ي س��تني في‬ ‫املئة من اجملتمع السعودي حتت سن‬ ‫الثالثني عاما‪.‬‬ ‫وتعتب��ر مخرج��ات التعلي��م أح��د‬ ‫األس��باب األساس��ية التي ال تتوافق‬ ‫مع متطلبات سوق العمل‪.‬‬ ‫ويش��ارك مس��ؤولون وباحث��ون‬ ‫م��ن دول ُاخ��رى ف��ي املنت��دى الذي‬ ‫يعقد حتت عن��وان «اإلمناء من خالل‬ ‫الشباب»‪.‬‬ ‫وإس��تعرض املدي��ر التنفيذي في‬ ‫هيئة الطرق واملواصالت في حكومة‬ ‫دبي جتربة اإلم��ارة في توفير فرص‬ ‫العمل عبر إس��تثمارات بلغت قيمتها‬ ‫‪ 300‬مليار دره��م (‪ 82.2‬مليار دوالر)‬

‫في تطوير البنى التحتية‪.‬‬ ‫وأض��اف «من��ا الن��اجت احمللي في‬ ‫دب��ي م��ن ‪ 240‬ملي��ار دره��م (‪65.7‬‬ ‫ملي��ار دوالر) الع��ام ‪ 2006‬إل��ى ‪312‬‬ ‫مليار درهم (‪ 85.5‬مليار دوالر) العام‬ ‫‪.»2013‬‬ ‫وأض��اف الطاير ان عملية التطوير‬ ‫ادت إلى وجود «ثمانني من الشركات‬ ‫العاملية في دب��ي»‪ .‬وأكد ان «معرض‬ ‫إكسبو ‪ 2020‬سيوفر ‪ 270‬الف فرصة‬ ‫عمل»‪.‬‬ ‫كم��ا يرك��ز املنت��دى عل��ى القطاع‬ ‫الس��ياحي كم��زود رئيس��ي لتوفير‬ ‫فرص العمل والوظائف‪.‬‬ ‫وف��ي ه��ذا الس��ياق ق��ال رئي��س‬

‫الهيئ��ة العلي��ا للس��ياحة واآلث��ار‬ ‫ف��ي الس��عودية‪ ،‬االمي��ر س��لطان بن‬ ‫س��لمان‪ ،‬ان حوالي ‪ 750‬ألف شخص‬ ‫يعملون في القطاع الس��ياحي يشكل‬ ‫السعوديون ‪ ٪27‬منهم‪.‬‬ ‫تاب��ع ان��ه بحل��ول الع��ام ‪2020‬‬ ‫سيكون هناك ‪ 1.7‬مليون فرصة عمل‬ ‫في القطاع الس��ياحي الذي يس��اهم‬ ‫ف��ي دعم اإلقتص��اد الوطني بنس��بة‬ ‫‪ ٪2.6‬من الناجت احمللي اإلجمالي‪.‬‬ ‫يش��ار إل��ى ان الن��اجت احملل��ي‬ ‫االجمالي بلغ حجمه ‪ 745‬مليار دوالر‬ ‫العام ‪.2013‬‬ ‫وأوضح األمير سلطان ان «القيمة‬ ‫املضافة لقطاع الس��ياحة بلغت العام‬

‫املغرب استقبل ‪ 10‬ماليني سائح في ‪2013‬‬ ‫ويتوقع زيادة عددهم بنسبة ‪ ٪10‬العام احلالي‬ ‫‪ ■ ‬الرباط ‪ -‬رويترز‪ :‬قال وزير السياحة املغربي‪،‬‬ ‫احلسن حداد‪ ،‬ان شواطئ املغرب وجبالها ومواقعها‬ ‫األثري�ة إجتذب�ت ع�ددا قياس�يا من الس�ائحني في‬ ‫‪ 2013‬بلغ عشرة ماليني سائح‪ ،‬وتوقع زيادة عددهم‬ ‫بنسية عشرة في املئة في العام اجلاري‪.‬‬ ‫وتدر الس�ياحة ما بني ثمانية وتسعة في املئة من‬ ‫الناجت احمللي اإلجمالي في املغرب الذي جنا إلى حد‬ ‫بعي�د من إنتفاض�ات الربيع العرب�ي التي إجتاحت‬ ‫تونس وليبيا ومصر‪.‬‬ ‫وص�رح الوزير أن املغرب إس�تقبل ‪ 10.04‬مليون‬ ‫س�ائح في ‪ 2013‬في زيادة سبعة في املئة عن ‪. 2012‬‬ ‫لك�ن بيان�ات العج�ز التج�اري تفي�د أن عائ�دات‬ ‫السياحة انخفضت قليال إلى ‪ 57.55‬مليار درهم (‪7.1‬‬ ‫ملي�ار دوالر) الع�ام املاضي م�ن ‪ 57.83‬مليار درهم‪.‬‬ ‫وقال حداد «الحظنا ثباتا في اإليرادات بسبب تأثير‬ ‫أزمة اليورو على القوة الش�رائية للسياح‪ .‬وتعاني‬ ‫شركات الس�ياحة من ضغوط سعرية سبب خفض‬

‫الدول األقل إستقرارا األسعار فيها‪».‬‬ ‫وتاب�ع الوزي�ر «نتوق�ع زي�ادة عش�رة ف�ي املئة‬ ‫ف�ي ع�دد الس�ائحني الذي�ن ي�زورون املغ�رب ف�ي‬ ‫‪ ،2014‬ونتوق�ع أن ترتف�ع اإليرادات ثالث�ة في املئة‬ ‫فحسب‪».‬‬ ‫وذك�ر الوزي�ر أن احلكومة تتفاوص مع ش�ركات‬ ‫الس�ياحة لتق�دمي ع�روض ُاخ�رى تتضم�ن قيم�ة‬ ‫مضافة أكبر لتعويض ثبات اإليرادات‪.‬‬ ‫ونزلت اإليرادات ‪ 0.9‬في املئة حتى نهاية فبراير‪/‬‬ ‫شباط إلى ‪ 7.95‬مليار درهم مقارنة بالفترة املوازية‬ ‫من العام املاضي‪.‬‬ ‫وإلى جانب حتويالت املغاربة العاملني باخلارج‬ ‫تعد السياحة أكبر مصدر للعمالت االجنبية الالزمة‬ ‫للحف�اظ عل�ي الت�وازن اله�ش ملي�زان املدفوع�ات‪.‬‬ ‫والس�ياحة ثاني أكبر قطاع يوفر وظائف في البالد‬ ‫وثاني أكبر مساهم في الناجت احمللي اإلجمالي‪. ‬‬ ‫وتع�ود تون�س إل�ى س�وق الس�ياحة‪ ،‬وتتوق�ع‬

‫إس�تقبال س�بعة ماليين س�ائح ه�ذا الع�ام بفضل‬ ‫م�ا تنع�م ب�ه م�ن اس�تقرار سياس�ي ألول م�رة منذ‬ ‫اإلنتفاضة التي إندلعت قبل ثالثة أعوام‪.‬‬ ‫وتعتمد تونس إلى حد بعيد على التحويالت من‬ ‫اخلارج والسياحة السيما السياحة األوروبية‪.‬‬ ‫ويق�ول ح�داد «ع�ودة اإلس�تقرار لتون�س ب�ل‬ ‫وملص�ر أمر جيد ‪ ..‬س�تظل األس�عار عند مس�تويات‬ ‫معقول�ة وتعيد احلياة لش�مال افريقيا وسيس�تفيد‬ ‫املغرب أيضا‪ ».‬ويركز املغرب اآلن أكثر على الدعاية‬ ‫الس�ياحية في البرازيل وروسيا وبولندا والتشيك‬ ‫وس�لوفاكيا‪ ،‬بع�د ان كان اإلهتم�ام ينصب في وقت‬ ‫سابق على غرب أوروبا‪.‬‬ ‫وق�ال الوزي�ر «لدين�ا في املغ�رب ما ه�و أكثر من‬ ‫ش�واطئ خالبة وحضارة عريق�ة وطبيعة متنوعة‪.‬‬ ‫م�ع حتس�ن البيئ�ة العاملي�ة ستس�جل الس�ياحة‬ ‫املغربي�ة مس�تويات قياس�ية ُاخ�رى في الس�نوات‬ ‫املقبلة»‪.‬‬

‫البنك املركزي‪ :‬قطر توقع عقود مشروعات‬ ‫إنشائية في ‪ 2014‬تكلف نحو ‪ 50‬مليار دوالر‬ ‫■ ‪ ‬الدوحة ‪ -‬رويترز‪ :‬نقلت وكالة األنباء‬ ‫القطرية الرس�مية عن محافظ البنك املركزي‬ ‫القط�ري قول�ه أم�س األول ان م�ن املنتظ�ر‬ ‫أن توق�ع حكوم�ة بلاده عق�ود مش�روعات‬ ‫إنش�اء بقيمة تص�ل إلى ‪ 50‬ملي�ار دوالر هذا‬ ‫العام‪ ،‬في إطار بن�اء البنية التحتية الالزمة‬ ‫إلس�تضافة بطول�ة كأس العالم لك�رة القدم‬ ‫في عام ‪.2022‬‬ ‫ونقل�ت الوكال�ة ع�ن الش�يخ عب�د الل�ه‬ ‫ب�ن س�عود آل ثان�ي قوله في مؤمت�ر نظمته‬

‫‪ ‬ويش�ير وس�يم زي�دان‪ ،‬أح�د اصح�اب‬ ‫الشركة‪ ،‬إلى ان خدمتهم «صديقة للبيئة» فهم‬ ‫يس�تخدمون لغسل السيارة نحو ‪ 15‬لترا فقط‬ ‫م�ن املياه‪ ،‬إضافة إلى مواد مركبة من أعش�اب‬ ‫طبيعية وبيئية‪ ،‬مستوردة من هولندا‪ ،‬حتمي‬ ‫السيارة وتنظفها ومن ثم يجري مسحها بقطع‬ ‫من القماش‪.‬‬ ‫‪ ‬وبحس�ب القيمني على اخلدمة‪ ،‬فهناك أكثر‬ ‫من مليون س�يارة قيد االس�تخدام الفعلي في‬ ‫ً‬ ‫ليترا‬ ‫لبنان‪ .‬ويحتاج غسل كل سيارة إلى ‪150‬‬ ‫م�ن املي�اه النظيف�ة والصاحل�ة لإلس�تخدام‪،‬‬ ‫خلال عملي�ة الغس�ل ف�ي محط�ات الوق�ود‬ ‫واملغاس�ل‪ ،‬ما يعني اس�تهالك ‪ 150‬مليون ليتر‬ ‫من املياه شهريا اذا مت غسل كل سيارة مرة في‬ ‫الشهر‪.‬‬ ‫‪ ‬ولفت زيدان إلى ان هذه املبادرة «ستساهم‬ ‫حتى ولو بش�كل بس�يط بح�ل ازم�ة املياه في‬ ‫لبنان خاصة في ظل غياب احللول الرسمية‪».‬‬ ‫وق�د طال�ت مس�اعي نش�ر ثقاف�ة ترش�يد‬ ‫إس�تهالك املياه بعض املدارس في لبنان التي‬ ‫تق�وم حالي�ا بتوعي�ة تالميذه�ا ح�ول أهمية‬ ‫احملافظ�ة على املياه من خلال قصص وألعاب‬ ‫حتثه�م عل�ى إس�تخدامها بش�كل صحي�ح‬ ‫وبطريق�ة معتدل�ة عل�ى إعتباره�ا م�ن أغل�ى‬ ‫املوارد في لبنان‪.‬‬

‫مجموعة «ميدل إيست إيكونوميك دايجست‬ ‫(مي�د)» اإلعالمية ان املش�روعات س�تتوزع‬ ‫على قطاعات من بينها النقل والطاقة‪.‬‬ ‫ول�م يذك�ر الش�يخ عب�د الل�ه تفاصي�ل‬ ‫بخص�وص العقود‪ ،‬لك�ن تصريحات�ه تؤكد‬ ‫فيما يبدو أن قطر س�تبدأ ف�ي تعزيز اإلنفاق‬ ‫على البنية التحتية بشكل كبير هذا العام‪.‬‬ ‫وأعلنت قطر عقب فوزها بحق إستضافة‬ ‫كأس العال�م لكرة القدم في عام ‪ 2010‬خططا‬ ‫إلنفاق نحو ‪ 140‬مليار دوالر على مشروعات‬

‫منها مطار جديد وسكك حديدية وإستادات‪.‬‬ ‫وق�ال تقري�ر ل�وزارة التخطي�ط ف�ي‬ ‫ديس�مبر‪/‬كانون األول إن اإلنفاق احلكومي‬ ‫سيقفز ‪ 11.6‬في املئة في ‪.2014‬ش‬ ‫ووقعت قطر في ‪ 2013‬أربعة عقود لتصميم‬ ‫وبناء املرحلة األولى من مترو الدوحة بكلفة‬ ‫تص�ل إل�ى حوال�ي ‪ 8.2‬ملي�ار دوالر‪ .‬وم�ن‬ ‫املتوق�ع إفتتاح املط�ار اجلديد ال�ذي يتكلف‬ ‫نحو ‪ 15‬مليار دوالر أمام العمليات التجارية‬ ‫في وقت الحق هذا العام‪.‬‬

‫‪ 2013‬ما مجموع��ه ‪ 75‬مليار ريال (‪20‬‬ ‫مليار دوالر)‪.‬‬ ‫إل��ى ذل��ك ق��ال االمي��ر ردا عل��ى‬ ‫س��ؤال حول منح تأشيرات سياحية‬ ‫لألجان��ب ان «الدول��ة م��رت مبرحلة‬ ‫جذبت خاللها س��ياحا مميزين «لكن‬ ‫ذل��ك توق��ف مؤقت��ا»‪ .‬واض��اف ان‬ ‫االم��ور تترك��ز «حالي��ا عل��ى تطوير‬ ‫السياحة للمواطنني داخليا»‪.‬‬ ‫وأش��ار األمي��ر إلى «إقبال واس��ع‬ ‫م��ن الش��بان الس��عوديني للعمل في‬ ‫القطاع الس��ياحي»‪ .‬وأك��د ان القطاع‬ ‫الس��ياحي «هو الثاني إقتصاديا بعد‬ ‫املصارف» بإستثناء القطاع النفطي‪.‬‬ ‫من جهة ثانية أعلن األمير السماح‬

‫الصني جتري محادثات‬ ‫مع «إيرباص» لشراء ما ال يقل‬ ‫عن ‪150‬طائرة ركاب‬ ‫■ بكني ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت مصادر مطلعة‬ ‫ان الصني جتري محادثات لشراء ما ال يقل‬ ‫عن ‪ 150‬طائرة ركاب من إنتاج «إيرباص»‬ ‫م�ن احملتمل ان تبلغ قيمتها ‪ 20‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وس�تصل احملادث�ات إل�ى ذروته�ا عندم�ا‬ ‫يق�وم الرئي�س الصيني‪ ،‬ش�ي جين بينغ‪،‬‬ ‫بأول رحلة رئاس�ية إلى أوروب�ا في نهاية‬ ‫الشهر احلالي‪.‬‬ ‫وقد تش�مل الصفقة موافقة على ش�راء‬ ‫املزي�د م�ن طائ�رات ال�ركاب «إي�ه‪»330‬‬ ‫ف�ي مقاب�ل إتف�اق إلفتت�اح مصن�ع ث�ان‬ ‫لـ»إيرباص» في الصني‪.‬‬ ‫وانش�اء مصن�ع لتجمي�ع طائ�رات‬ ‫«إي�ه‪ »330‬س�يعزز وج�ود «إيرب�اص» في‬ ‫الصين بع�د خم�س س�نوات م�ن إفتت�اح‬ ‫مصنعه�ا االول للتجمي�ع النهائ�ي خ�ارج‬

‫‪ ■ ‬جوب��ا ‪ -‬رويت��رز‪ :‬ق��ال مس��ؤول في‬ ‫وزارة النف��ط ف��ي جنوب الس��ودان ان إنتاج‬ ‫النف��ط مس��تقر عن��د نح��و ‪ 160‬أل��ف برميل‬ ‫يوميا ويعتم��د على اإلنتاج م��ن حقول والية‬ ‫أعإلى النيل‪ .‬وإس��تبعد املسؤول‪ ،‬الذي طلب‬ ‫أال ينش��ر إسمه‪ ،‬إس��تئناف اإلنتاج من والية‬ ‫الوحدة قريبا‪ .‬وق��ال ان اإلنتاج بلغ ‪ 162‬الف‬ ‫برميل يومي��ا يوم اإلثنني املاض��ي عند نفس‬ ‫مس��تواه من��ذ بداية الع��ام‪ ،‬ولكن��ه يقل نحو‬ ‫الثلث عن املستوى املس��جل قبل إندالع نزاع‬ ‫داخل��ي في منتصف ديس��مبر‪/‬كانون األول‬ ‫وكان حينئذ ‪ 245‬ألف برميل يوميا‪.‬‬ ‫وعلى م��دى أكثر م��ن ش��هر دارت معارك‬ ‫بني انصار الرئيس س��لفا كير وأنصار نائبه‬ ‫املعزول ري��ك مش��ار توقف خالله��ا اإلنتاج‬ ‫م��ن حق��ول والية الوح��دة وال ي��زال متوقفا‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫أوروب�ا ف�ي مدين�ة تياجنين الس�احلية‪،‬‬ ‫حي�ث يق�وم عم�ال صيني�ون بتجمي�ع‬ ‫طائرات «إيه‪.»320‬‬ ‫وقالت املصادر‪ ،‬التي طلبت عدم كش�ف‬ ‫هويتها‪ ،‬ان اإلتف�اق قد يتضمن أيضا قرارا‬ ‫بانه�اء جتميد ش�راء ‪ 27‬طائ�رة «إيه‪»330‬‬ ‫وه�ي صفق�ة عرقلته�ا الصين أثن�اء نزاع‬ ‫مؤخ�را م�ع اإلحت�اد األوروب�ي بش�أن‬ ‫السياسات البيئية‪.‬‬ ‫وأضافت ان الصفقة ستعلن أثناء زيارة‬ ‫ش�ي لفرنس�ا واملاني�ا‪ ،‬وق�د تش�مل أيضا‬ ‫بعض طائ�رات «إيه‪ »320‬و»إيه‪ .»350‬لكن‬ ‫النتيجة النهائية تتوق�ف على املفاوضات‬ ‫التي قد تستمر حتى اللحظة األخيرة‪.‬‬ ‫وإمتنع متح�دث بإس�م «إيرباص» عن‬ ‫اإلدالء بتعقيب‪.‬‬

‫اجلزائر والبرتغال توقعان ‪ 4‬اتفاقات شراكة صناعية‬ ‫■ اجلزائر ‪ -‬د ب أ‪ :‬وقعت مؤسس�ات جزائرية وبرتغالية‬ ‫أم�س األربعاء على أربعة إتفاقات ش�راكة ف�ي قطاع الصناعة‬ ‫عل�ى هام�ش ال�دورة الرابع�ة جملموع�ة العم�ل اإلقتصادي�ة‬ ‫اجلزائرية‪-‬البرتغالية‪.‬‬ ‫ووق�ع مجم�ع صي�دال لصناعة األدوي�ة اململ�وك للحكومة‬ ‫اجلزائرية مع الش�ركة البرتغالية «أت�رال» مذكرة تفاهم حول‬ ‫إنتاج مضادات حيوية على املدى الطويل‪.‬‬ ‫وستتجس�د الش�راكة عل�ى مرحلتين تتمث�ل األول�ى ف�ي‬ ‫إس�تيراد صيدال ألدوية تنتجه�ا الش�ركة البرتغالية لضمان‬ ‫توفيره�ا للس�وق اجلزائري�ة‪ ،‬ف�ي حني س�يتم خلال املرحلة‬ ‫الثاني�ة إنتاج نف�س األدوية محلي�ا في مصنع تاب�ع لصيدال‬ ‫باملوازاة مع ضمان اجملمع البرتغالي لنقل التكنولوجيا‪.‬‬ ‫كم�ا وقعت الوكالة اجلزائرية لتطوير اإلس�تثمار والوكالة‬ ‫البرتغالي�ة للتج�ارة واإلس�تثمار باألح�رف االول�ى عل�ى‬

‫استقرار إنتاج النفط في جنوب السودان‬ ‫حت��ى اآلن‪ .‬وقال املس��ؤول «أضرم��وا النار‬ ‫في املنش��أة‪ .‬اس��تئناف التش��غيل يستغرق‬ ‫وقت��ا‪ .‬حتتاج الش��ركات ميزاني��ات ضخمة‬ ‫الستئناف اإلنتاج‪».‬‬ ‫وتنتج حقول والية أعالي النيل خام مزيج‬ ‫دار‪ ،‬وه��و ثقيل ويحت��وى على نس��بة عالية‬ ‫من الكبري��ت‪ .‬أما مزيج الني��ل الذي ينتج من‬ ‫حقول والي��ة الوح��دة فهو أخ��ف وتقل فيه‬ ‫نسبة الكبريت وسعره أعلى‪.‬‬ ‫ومن الشركات العاملة في جنوب السودان‬ ‫ش��ركة البت��رول الوطني��ة الصيني��ة و»أو‪.‬‬ ‫ان‪.‬جي‪.‬س��ي فيدش» الهندي��ة و»بتروناس»‬ ‫املالزية‪.‬‬ ‫ويتم ضخ جميع صادرات جنوب السودان‬ ‫عبر خط أنايبب يقطع الس��ودان وصوال إلى‬ ‫البحر األحمر‪.‬‬

‫للمعتمري��ن بزي��ارة األماكن واملواقع‬ ‫األثرية والتاريخية قريبا‪.‬‬ ‫يذك��ر ان الس��لطات تس��مح‬ ‫للمعتمرين‪ ،‬وأعدادهم مبئات اآلالف‪،‬‬ ‫بزي��ارة األماك��ن الديني��ة ف��ي مك��ة‬ ‫املكرمة واملدينة املنورة فقط‪.‬‬ ‫وفي السعودية الكثير من االماكن‬ ‫اجلميلة ف��ي مناطق جازان وعس��ير‬ ‫وغيره��ا في اجلن��وب‪ .‬كم��ا انها بلد‬ ‫غني باملواقع األثري��ة وأبرزها مدائن‬ ‫صالح وتيماء والعال (ش��مال املدينة‬ ‫املنورة) التي تعود إلى عصر األنباط‬ ‫ب�ين القرن�ين الثال��ث قب��ل املي�لاد‬ ‫والثاني بع��ده‪ ،‬باإلضافة إلى منطقة‬ ‫جنران وغيرها‪.‬‬

‫انابيب نفط في جنوب السودان‬

‫بروتك�ول إتف�اق يه�دف إل�ى إقامة عالق�ات مؤسس�اتية بني‬ ‫الوكالتين اجلزائري�ة والبرتغالي�ة م�ن أجل تعزي�ز التعاون‬ ‫اإلقتص�ادي الثنائ�ي‪ ،‬فضلا ع�ن التقريب بني مؤسس�ات من‬ ‫البلدين من أجل تطوير شراكات إقتصادية‪ ،‬وتبادل التجارب‬ ‫واملمارس�ات اجليدة في مجال ترقية اإلس�تثمارات‪ ،‬من خالل‬ ‫فترات تدريبية وتكوينية لفائدة إطارات من املؤسستني‪.‬‬ ‫ويقضي اإلتفاق‪ ،‬الذي ميتد لثالث سنوات قابلة للتجديد‪،‬‬ ‫بتبادل املعلومات حول فرص اإلستثمار والتنظيم الذي يحكم‬ ‫اإلستثمار بني البلدين‪.‬‬ ‫ومت التوقيع على إتفاقني آخرين من قبل مؤسستي اخلزف‬ ‫اجلزائريتين «س�يراميس» و»س�يرامير» م�ن جه�ة ومجم�ع‬ ‫«روس�ر» البرتغالي املتخصص في صناع�ة اخلزف ومربعات‬ ‫البلاط‪ .‬ويقض�ي اإلتفاق�ان بنق�ل التكنولوجي�ا وحتدي�ث‬ ‫الشركتني اجلزائريتني وتأهيلهما‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫بريطانيا‪ :‬منو يفوق اآلخرين‬ ‫لكن إجراءات التقشف ستستمر‬

‫■ لندن ‪ -‬د ب أ‪ :‬قال وزير اخلزانة‬ ‫البريطان�ي‪ ،‬جورج ُاوس�بورن‪ ،‬أمس‬ ‫األربع�اء خلال إعالن�ه مليزانيت�ه‬ ‫الس�نوية اخلامس�ة ان اإلقتص�اد‬ ‫البريطاني منا مبعدل ‪ ٪2.7‬هذا العام‬ ‫‪ ،‬أي أسرع من أي اقتصاد متطور‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م من تخط�ي توقعات‬ ‫من�و اإلقتص�اد مع�دل ‪ ٪2.4‬ال�ذي‬ ‫كان متوقع�ا‪ ،‬إال أن الوزي�ر ق�ال‬ ‫مح�ذرا ان «ه�ذه املهم�ة بعي�ده كل‬ ‫البعد ع�ن االكتمال» وأن�ه لن يخفف‬ ‫م�ن االج�راءات التقش�فية الصارمة‪.‬‬ ‫وأض�اف «إن بالدنا ال ت�زال تقترض‬ ‫أكث�ر م�ن اللازم ‪ ...‬نح�ن م�ا زلن�ا ال‬ ‫نس�تثمر مب�ا في�ه الكفاي�ة وال ُن َصدر‬ ‫مب�ا في�ه الكفاي�ة أو ندخ�ر مب�ا في�ه‬ ‫الكفاية»‪.‬‬ ‫وقال الوزير ان معدل عجز امليزانية‬ ‫البريطانية الذي وصل إلى ‪ ٪6.6‬هذا‬ ‫الع�ام ‪ ،‬هو واحد من أعلى املعدالت في‬ ‫أوروبا‪.‬‬ ‫وأوضح الوزير ان مشروع امليزانية‬ ‫ال�ذي يقدمه يس�تهدف خل�ق اقتصاد‬

‫«مرن»‪ ،‬مضيفا أن «النمو السريع فقط‬ ‫لن يحق�ق التوازن في امليزانية ‪ ،‬يجب‬ ‫أن يك�ون هن�اك املزي�د م�ن الق�رارات‬ ‫الصعبة واملزيد من خفض اإلنفاق»‪.‬‬ ‫ف�ي الوق�ت نفس�ه أش�ار مش�روع‬ ‫امليزاني�ة إل�ى إعتزام احلكوم�ة زيادة‬ ‫ح�د اإلعفاء الش�خصي م�ن الضرائب‬ ‫ف�ي الع�ام املقب�ل م�ن ‪ 10‬آالف جني�ه‬ ‫إسترليني (‪ 16620‬دوالرا) إلى ‪10500‬‬ ‫جنيه إسترليني سنويا‪ .‬كما سيتم رفع‬ ‫حد اإلعفاء الضريبي للمدخرات‪.‬‬ ‫كم�ا كش�ف وزي�ر اخلزان�ة ع�ن‬ ‫سياس�ات تس�تهدف إقام�ة ‪ 200‬أل�ف‬ ‫من�زل جديد في بريطاني�ا التي تعاني‬ ‫أزمة إسكان حادة‪.‬‬ ‫وكان�ت احلكوم�ة البريطاني�ة ق�د‬ ‫أعلن�ت ع�ن خطة لتق�دمي ألف�ي جنيه‬ ‫إسترليني (‪ 3323‬دوالرا) سنويا لدعم‬ ‫رعاية األطفال لدى ُ‬ ‫االسر العاملة لكل‬ ‫طفل م�ن أطف�ال ُ‬ ‫االس�رة إعتب�ارا من‬ ‫خريف ‪ ،2015‬إلى جانب خطط لزيادة‬ ‫احل�د األدن�ى ُ‬ ‫لالج�ور إل�ى ‪ 6.5‬جنيه‬ ‫إسترليني في الساعة‪.‬‬

‫م�ن ناحي�ة أخ�رى كش�ف الوزي�ر‬ ‫ُاوس�بورن عن س�ك جنيه إس�ترليني‬ ‫معدني جديد مرن‪ .‬وقال على صفحته‬ ‫على موق�ع «تويت�ر» للتدوين املصغر‬ ‫«اليوم ُ‬ ‫س�اقدم ميزانية إلقتصاد مرن‪،‬‬ ‫بتق�دمي جنيه معدن�ي مرن» مع نش�ر‬ ‫صورة للعملة اجلديدة‪.‬‬ ‫ويش�ير مراقب�ون إل�ى أن الوزي�ر‬ ‫يريد أن يترك لنفس�ه هامشا بالنسبة‬ ‫للمنح قبل إنتخابات العام القادم‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن يت�م في ع�ام ‪2017‬‬ ‫ط�رح اجلني�ه اجلدي�د املصن�وع م�ن‬ ‫معدنين‪ ،‬وال�ذي يتخ�ذ ش�كال من ‪12‬‬ ‫ضلع�ا ويش�به عمل�ة قدمية تع�ادل ‪3‬‬ ‫بن�س كانت متداولة ف�ي بريطانيا فى‬ ‫الفترة بني عامى ‪ 1937‬و‪.1971‬‬ ‫ويعد ذلك جزءا من جهود التصدي‬ ‫للتزييف إذ يعتقد أن حوالي ‪ 3‬في املئة‬ ‫من اجلنيهات املتداولة حاليا مزورة‪.‬‬ ‫ووص�ف متح�دث باس�م وزارة‬ ‫اخلزان�ة العملة اجلدي�دة بأنها»قفزة‬ ‫كبيرة إلى املستقبل» وقال إنها ستكون‬ ‫«عملة أكثر تأمينا في العالم»‪.‬‬

‫أكبر حركة تغيير في البنك املركزي البريطاني‬ ‫تشمل ثالثة مناصب قيادية وتتضمن تعيني‬ ‫اخلبيرة املصرية نعمت شفيق نائبة للمحافظ‬

‫وزير اخلزانة وحقيبته التقليدية في طريقه الى البرملان‬

‫■ لن��دن ‪ -‬رويترز‪:‬أجرت بريطاني��ا تغييرا لقيادات‬ ‫بنك «إنكلترا» املركزي بتعيني نائبني جديدين للمحافظ‬ ‫وكبي��ر إقتصاديني‪ ،‬وهو أكبر تغيي��ر في قيادات البنك‬ ‫من��ذ إس��تقالله ع��ن احلكوم��ة ف��ي ‪ .1997‬ويصاحب‬ ‫التغييرات في قمة البنك تعديالت في مس��تويات أدني‬ ‫وصفه��ا محاف��ظ البنك م��ارك كارني بأنه��ا ضرورية‬ ‫لينأي البنك عن سياس��ته الس��ابقة التي صب خاللها‬ ‫إهتمامه على مكافحة التضخم‪.‬‬ ‫ومن أهم التغييرات التي أعلن عنها أمس تولي نعمت‬ ‫ش��فيق‪ ،‬املس��ؤولة في صندوق النقد الدولي‪ ،‬منصب‬ ‫نائبة احملافظ لش��ؤون األس��واق واملص��ارف لتصبح‬ ‫أول سيدة تتقلد منصبا قياديا منذ ‪.2010‬‬ ‫ويتول��ى ب��ن برودبنت ‪ -‬وه��و إل��ى اآلن عضو في‬ ‫جلنة السياسة النقدية من خارج البنك‪ -‬منصب نائب‬ ‫احملافظ للسياسة النقدية‪.‬‬ ‫وف��ي ثالث تغيي��ر في البن��ك املرك��زي أصبح آندي‬ ‫هيلدي��ن كبير اإلقتصاديني‪ .‬وهيلدين من أش��د أعضاء‬ ‫البنك املركزي إنتقادا للبنوك لسعيها لتفادي اللوائح‪.‬‬ ‫والتغيي��رات التي أجرته��ا احلكوم��ة وكارني جزء‬

‫■ برل�ين ‪ -‬دب أ‪ :‬عق��ب اإلجتم��اع الثالث��ي‬ ‫بني املستش��ارة األملانية أنغيال ميركل‪ ،‬ورئيس‬ ‫احلزب املسيحي اإلجتماعي البافاري هورست‬ ‫زيهوفر‪ ،‬ورئيس احلزب االشتراكي الدميقراطي‬ ‫زيغم��ار غابري��ل‪ ،‬إتف��ق اإلئت�لاف احلاكم في‬ ‫أملانيا عل��ى وضع حد أدنى ُ‬ ‫لالج��ور في جميع‬ ‫أنحاء البالد عند ‪ 8.5‬يورو في الساعة‪.‬‬ ‫‪ ‬وق��ال نائ��ب املستش��ارة مي��ركل‪ ،‬زيغم��ار‬ ‫غابريل‪ ،‬في تصريح��ات لوكالة األنباء األملانية‬ ‫أم��س األربع��اء «احل��د األدنى ُ‬ ‫لالجور س��وف‬ ‫ينش��ر قريبا في اجلريدة الرسمية‪ ،‬وهو جناح‬ ‫مش��ترك للح��زب اإلش��تراكي الدميقراط��ي‬ ‫والنقابات والتحالف املسيحي» احلاكم‪.‬‬ ‫وبحس��ب غابريل فإنه لن يكون هناك عامل‬

‫إتفاقي��ة االئتالف احلاكم‪ ،‬وق��ال «قانون احلد‬ ‫األدنى ُ‬ ‫لالجور خطوة كبيرة في إجتاه إقتصاد‬ ‫سوق إجتماعي حقيقي‪ .‬هذا أمر جيد للمواطنني‬ ‫ألننا نعيد للعمل كرامته»‪.‬‬ ‫وأض��اف غابري��ل أن احل��د األدن��ى ُ‬ ‫لالجور‬ ‫جيد أيض��ا لإلقتصاد «ألنه س��يحرر الكثير من‬ ‫أصحاب العمل املس��تقيمني نهائيا من املنافسة‬ ‫غير العادلة التي يس��ببها اإلغراق في األجور»‪.‬‬ ‫وتاب��ع الق��ول «األج��ر الع��ادل يتعل��ق بكرامة‬ ‫اإلنس��ان‪ ،‬وه��ذه الكرامة غي��ر قابل��ة للتجزئة‬ ‫بحسب اإلقليم أو قطاعات العمل»‪.‬‬ ‫عل��ى صعي��د آخر قال خب��راء معه��د «إيفو»‬ ‫األملاني ان فرض احل��د األدنى ُ‬ ‫لالجور يهدد ما‬ ‫يص��ل إلى ‪ 900‬ألف فرصة عم��ل‪ ،‬وأن العاملني‬

‫الذي��ن يعتمدون عل��ى مس��اعدات إضافية من‬ ‫الدول��ة س��يكونون أكث��ر املتضرري��ن ألنهم لن‬ ‫يس��تفيدوا من زي��ادة ُ‬ ‫االجور تقريب��ا‪ ،‬ولكنهم‬ ‫س��يكونون مهددين بالتسريح جراء وضع حد‬ ‫أدنى ُ‬ ‫لالجور‪.‬‬ ‫وأوض��ح خبير املعهد‪ ،‬روني ش��وب‪ ،‬أنه عندما‬ ‫تتم زيادة احلد األدنى لألجور من خمسة يورو في‬ ‫الوقت احلالي إلى ‪ 8.5‬يورو فإن ذلك س��يؤدي إلى‬ ‫زيادة األج��ر الصافي للعاملني املعتمدين على بدل‬ ‫البطال��ة بواق��ع ‪ 60‬يورو فقط‪ ،‬أو م��ا يعادل ‪٪6.1‬‬ ‫من األجر‪ ،‬في حني أن هذه الزيادة ستتس��بب في‬ ‫تكاليف إضافي��ة بواقع ‪ ٪70‬بالنس��بة ألصحاب‬ ‫الشركات وذلك حسب نتائج الدراسة التي شارك‬ ‫شوب في إعدادها‪.‬‬

‫«تومسون رويترز» تطلق سجال مركزيا‬ ‫لبيانات عمالء البنوك سيعمل كدار مقاصة مركزية‬

‫■ لن��دن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬قال��ت‬ ‫«تومس��ون رويت��رز» لألنب��اء‬ ‫واخلدم��ات املالي��ة انه��ا أطلق��ت‬ ‫سجل معلومات مركزيا‪ ،‬ملساعدة‬ ‫البن��وك عل��ى اإلمتث��ال ملتطلب��ات‬ ‫متزاي��دة بخص��وص بيان��ات‬ ‫العم�لاء‪ ،‬وخف��ض التكالي��ف عن‬ ‫طريق احلد من تكرار الوظائف‪.‬‬ ‫وقال��ت ش��ركة األخب��ار‬ ‫واملعلوم��ات أم��س األربع��اء ان‬ ‫املنتج اجلديد سيعمل كدار مقاصة‬ ‫مركزي��ة للبن��وك واملؤسس��ات‬ ‫ومدي��ري ُ‬ ‫االص��ول وصنادي��ق‬ ‫التح��وط وغيره��م للتحق��ق م��ن‬ ‫وثائق الهوية اخلاصة بالعمالء‪.‬‬ ‫ويقول مصرفيون كبار منذ فترة‬

‫ان هن��اك مج��اال لتع��اون البن��وك‬ ‫في تقاس��م بيانات العمالء‪ ،‬لتلبية‬ ‫متطلبات متزايدة بهذا اخلصوص‬ ‫وخفض التكلفة‪.‬‬ ‫وتل��زم اجله��ات التنظيمي��ة‬ ‫البن��وك بإتباع سياس��ات صارمة‬ ‫في ه��ذا اجملال‪ ،‬وتش��ديد اإللتزام‬ ‫به��ا لتعزي��ز التص��دي لعملي��ات‬ ‫غسل األموال واإلحتيال‪ ،‬وضمان‬ ‫اإلمتث��ال إلج��راءات ش��تى م��ن‬ ‫العقوبات التي تفرض على األفراد‬ ‫إلصالح��ات للقط��اع مث��ل قانون‬ ‫دود‪-‬فران��ك إلص�لاح األس��واق‬ ‫وحماي��ة املس��تهلكني‪ .‬وتوظ��ف‬ ‫بنوك كثي��رة اآلن مئ��ات املوظفني‬ ‫في أقس��ام التحقق م��ن معلومات‬

‫‪ ■ ‬أثين��ا ‪ -‬دب أ‪ :‬ص��رح رئي��س ال��وزراء‬ ‫اليونانى أنطونيوس ساماراس أمس األول أن‬ ‫اجلهات املانحة الدولية وافقت على منح البالد‬ ‫مزي��دا من ق��روض الط��وارئ ب��دون احلاجة‬ ‫لتطبيق إجراءات تقشف جديدة ‪.‬‬ ‫وقال عبر التلفزي��ون « املفاوضات الطويلة‬ ‫إنتهت بنج��اح واحلكومة قامت‪-‬وهي متحدة‬ ‫ مبهمتها‪ ،‬وقادت البالد للخروج من األزمة»‪.‬‬‫املفوضي��ة األوروبي��ة من جهته��ا أكدت أن‬ ‫أثينا توصل��ت إلى إتفاق مع اجله��ات املانحة‬ ‫الدولية ‪.‬‬ ‫يذك��ر أن اليون��ان وممثل��ي املفوضي��ة‬ ‫األوروبية والبنك املركزي األوروبي وصندوق‬

‫العمالء‪.‬‬ ‫وقالت «تومس��ون رويت��رز» ان‬ ‫م��ن األج��دى للش��ركات أن تقدم‬ ‫بياناتها مرة واحدة بدال من تكرار‬ ‫ذلك مع كل بنك تتعامل معه‪.‬‬ ‫ومت تطوي��ر املنت��ج «أكيل��وس‬ ‫أورغ آي‪.‬دي» بالتع��اون مع بنوك‬ ‫رئيسية وشركات مالية ُاخرى في‬ ‫أعقاب مناقش��ات مع تسع هيئات‬ ‫تنظيمية‪.‬‬ ‫ومع سعي البنوك لتوفير الوقت‬ ‫واجله��د وتكلفة جم��ع املعلومات‬ ‫ع��ن العم�لاء‪ ،‬ق��ال ع��دة مزودين‬ ‫انهم يتطلعون إل��ى تقدمي خدمات‬ ‫بيانات مركزية‪.‬‬ ‫وف��ي وقت س��ابق هذا الش��هر‬

‫قالت «س��ويفت» ‪ -‬وهي مجموعة‬ ‫مقرها بروكس��ل تستخدمها آالف‬ ‫البن��وك لتبادل الرس��ائل املالية ‪-‬‬ ‫ان س��تة بن��وك كب��رى إتفقت على‬ ‫تطوي��ر وإس��تخدام س��جل جديد‬ ‫لبيان��ات العم�لاء‪ ،‬به��دف جم��ع‬ ‫وتقاس��م املعلوم��ات ع��ن البن��وك‬ ‫ُ‬ ‫االخ��رى الت��ي يس��تخدمونها في‬ ‫معامالتهم‪.‬‬ ‫وقالت «تومسون رويترز» التي‬ ‫حتقق حوالي نصف إيراداتها من‬ ‫البنوك واملؤسسات املالية ُ‬ ‫االخرى‬ ‫ونح��و الربع من مهن��ة احملاماة ان‬ ‫«تومس��ون رويترز ترانساكش��ن‬ ‫سيرفيس��ز» الت��ي تق��دم خدم��ة‬ ‫الوس��اطة اإللكتروني��ة في تداول‬

‫اليونان‪ :‬مزيد من قروض الطوارئ‬ ‫بدون احلاجة إلجراءات تقشف جديدة‬

‫النق��د الدول��ي املعروف�ين بإس��م «التروي��كا»‬ ‫يتفاوضون بشأن ش��روط القروض اجلديدة‬ ‫منذ شهور‪.‬‬ ‫وق��ال س��اماراس ان��ه س��يتم توزي��ع ‪500‬‬ ‫ملي��ون يورو (‪ 695‬ملي��ون دوالر) من الفائض‬ ‫األساس��ي مليزاني��ة اليون��ان للس��نة املاضية‬ ‫من أج��ل مس��اعدة أكث��ر من مليون ش��خص‬ ‫يحتاج��ون املس��اعدة املالي��ة ف��ي اليون��ان‬ ‫وبخاصة املشردين‪.‬‬ ‫كما أعلن رئيس الوزراء عن إجراءات خلفض‬ ‫قيم��ة اإلش��تراك ف��ي التأمين��ات اإلجتماعية‬ ‫ف��ي محاولة للح��د م��ن البطالة الت��ي وصلت‬ ‫إل��ى حوالي ‪ ٪28‬م��ن إجمالي ق��وة العمل في‬

‫اليون��ان‪ .‬وف��ي بروكس��ل أك��دت املفوضي��ة‬ ‫األوروبية توصل أثينا إلى إتفاق مع دائنيها‪.‬‬ ‫وق��ال س��يمون أوكون��ور املتحدث بإس��م‬ ‫مفوض األوروبى للش��ؤون اإلقتصادية أولى‬ ‫ري��ن « ميكنن��ي أن أخبرك��م أننا إتفقنا بش��أن‬ ‫معظ��م جمي��ع القضاي��ا املهم��ة بع��د مراجعة‬ ‫برنام��ج اإلص�لاح اإلقتص��ادى اليونان��ى»‪.‬‬ ‫وأض��اف « املناقش��ات كانت طويل��ة لوجود‬ ‫قضايا معقدة وصعبة»‪.‬‬ ‫من ناحيته قال يانيس س��تورناراس‪ ،‬وزير‬ ‫مالية اليونان‪ ،‬انه يجري حاليا كتابة نصوص‬ ‫اإلتفاق «بعد سبعة أشهر بالغة الصعوبة»‪.‬‬ ‫وكانت مفاوض��ات اليونان و»الترويكا» قد‬

‫العملة تس��تخدم «أكيل��وس أورغ‬ ‫آي‪.‬دي» وأن عمالءه��ا البال��غ‬ ‫عددهم سبعة آالف بنك ومستثمر‬ ‫مسجلون بالفعل على املنتج‪.‬‬ ‫وقال��ت ان ش��ركتها الش��قيقة‬ ‫«تريدويب ماركتس» ‪ -‬وهي مزود‬ ‫معلومات ألس��واق الدخل الثابت‬ ‫واملش��تقات ‪ -‬جت��ري محادث��ات‬ ‫إلستخدام املنتج‪.‬‬ ‫وتق��ول البن��وك ان س��رية‬ ‫معلوم��ات العم�لاء واألم��ن كان��ا‬ ‫يحوالن دون تقاسم املعلومات في‬ ‫السابق‪ .‬وتقول «تومسون رويترز»‬ ‫ان املنتج آمن متاما وأن العميل هو‬ ‫م��ن يح��دد البن��وك املس��موح لها‬ ‫باإلطالع على بياناته‪.‬‬

‫■ كييف ‪ -‬أ ف ب‪ :‬أعلنت اجملموعة‬ ‫البريطاني�ة الهولندي�ة الناش�طة ف�ي‬ ‫مجال احملروقات «شل» أمس االربعاء‬ ‫انه�ا أوقف�ت املفاوضات مع الس�لطات‬ ‫ُ‬ ‫االوكراني�ة واجملموع�ة األميركي�ة‬ ‫«إكس�ون موبي�ل» الرامية إل�ى إنتاج‬ ‫الغ�از الطبيعي ف�ي حقل ش�مال غرب‬ ‫البحر االسود‪.‬‬ ‫وفي أيلول‪/‬س�بتمبر املاضي أعلنت‬ ‫الرئاس�ة ُ‬ ‫االوكراني�ة إتفاق�ا أولي�ا‬ ‫لتقاسم إنتاج الغاز مع هاتني الشركتني‬ ‫الغربيتين الكبريني‪ ،‬إضافة إلى إتفاق‬ ‫مع الش�ركة االوكرانية املشغلة «نادرا‬ ‫ُاوكرايين�ي» واجملموع�ة الروماني�ة‬ ‫«بت�روم» حول قط�اع سكيفس�كي في‬ ‫البح�ر األس�ود به�دف إنت�اج م�ا بني‬ ‫ثمانية إلى عش�رة مليارات متر مكعب‬ ‫من الغاز سنويا‪.‬‬

‫■ دبي ‪ -‬رويترز‪ :‬صعدت األس��هم القيادية‬ ‫ف��ي بورص��ة الكويت أم��س األربع��اء مدعومة‬ ‫بتوقع��ات بأن يكون له��ا وزن أكب��ر قريبا على‬ ‫مؤش��ر «إم‪.‬إس‪.‬س��ي‪.‬آي» لألس��واق املبتدئة‪،‬‬ ‫بينما سعى املس��تثمرون املصريون وراء أسهم‬ ‫الشركات الكبرى التي لم تلحق مبوجة الصعود‬ ‫التي شهدتها الفترة األخيرة‪.‬‬ ‫وس��اهمت هذه اإلجتاهات ف��ي تفوق هاتني‬ ‫البورصت�ين عل��ى باقي أس��واق املنطق��ة التي‬ ‫شهدت هدوءا‪.‬‬ ‫وإرتفع س��هما بنك الكويت الوطني وشركة‬ ‫زين للمحم��ول ‪ 3.2‬في املئ��ة و‪ 1.5‬في املئة على‬ ‫الترتي��ب‪ ،‬ليهيمن��ا عل��ى الت��داول احملل��ي ف��ي‬ ‫بورصة الكويت التي زاد مؤشرها ‪ 1.1‬في املئة‪.‬‬ ‫ويعتقد محللون أن األسهم القيادية الكويتية‬ ‫س��يكون لها وزن أكبر في مؤشر «إم‪.‬إس‪.‬سي‪.‬‬

‫آي» لألس��واق املبتدئ��ة‪ ،‬وبالتال��ي س��تجتذب‬ ‫املزي��د من املس��تثمرين األجانب ح�ين يتم رفع‬ ‫تصني��ف اإلم��ارات العربية املتح��دة وقطر إلى‬ ‫مستوى األسواق الناشئة في مايو‪/‬أيار‪.‬‬ ‫وأشارت بيانات التداول إلى حجم تعامالت‬ ‫أكب��ر من املعت��اد‪ .‬وقال ف��ؤاد دروي��ش رئيس‬ ‫خدمات السمس��رة لدى بيت االستثمار العاملي‬ ‫(غلوبل) «هذا تدفق لتداوالت من املؤسسات»‪.‬‬ ‫وأضاف درويش أن الفكرة املأخوذة عن بنك‬ ‫الكويت الوطني أنه يدفع توزيعات نقدية سخية‬ ‫للمساهمني‪ ،‬مشيرا إلى أن البنك يستفيد أيضا‬ ‫من توقعات بتحسن جودة ُاصوله‪.‬‬ ‫وصعد املؤشر الرئيس��ي للبورصة املصرية‬ ‫‪ 1.1‬ف��ي املئة‪ .‬وجاء س��هما «غلوب��ال تيلكوم»‬ ‫و»س��وديك» من بني أكبر الرابح�ين‪ ،‬إذ ارتفعا‬ ‫ثالثة وعشرة في املئة على الترتيب‪.‬‬

‫وقالت الشركة في بيان «في كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير ‪ ،2014‬وضعت ش�ل حدا‬ ‫للمفاوضات املتعلقة بقطاع سكيفسكي‬ ‫في أعماق املياه في البحر األسود»‪.‬‬ ‫واضاف�ت ان «ش�ل كان�ت تأم�ل في‬ ‫التوصل إلى التوقي�ع على اإلتفاق في‬ ‫‪ 2012‬او ‪ ،2013‬لكن ذلك لم يكن ممكنا‪.‬‬ ‫فق�ررت اجملموع�ة بالتال�ي تخصيص‬ ‫جهودها ورأسمالها ملشاريع ُاخرى في‬ ‫العالم»‪.‬‬ ‫وحت�ى ع�زل الرئي�س فيكت�ور‬ ‫يانوكوفيت�ش ف�ي تش�رين الثان�ي‪/‬‬ ‫نوفمبر وق�راره اإلقتراب من موس�كو‬ ‫على حس�اب اإلحتاد األوروبي‪ ،‬كانت‬ ‫كيي�ف تس�عى إل�ى تقلي�ص أعتمادها‬ ‫عل�ى الغاز الروس�ي مع مش�اريع عدة‬ ‫لإلنت�اج‪ ،‬وخصوص�ا في مج�ال الغاز‬ ‫الصخري (الشيست)‪ ،‬واإلستفادة من‬

‫الغاز الذي قد تنتجه «شل» و»إكسون‬ ‫موبيل» في البحر االسود‪.‬‬ ‫وتنت�ج ُاوكرانيا الغ�از حاليا قبالة‬ ‫س�واحل القرم‪ ،‬لكن أح�د أول قرارات‬ ‫السلطات اجلديدة املوالية للروس في‬ ‫شبه جزيرة القرم‪ ،‬بعد إستفتاء األحد‬ ‫املتاضي‪ ،‬كان تأميم الشركة ُ‬ ‫االوكرانية‬ ‫«تش�ورنومورنفتوغاز»‬ ‫العام�ة‬ ‫الت�ي تس�تثمر ه�ذه احلق�ول‪ .‬وق�د‬ ‫تش�تريها اجملموعة الروسية العمالقة‬ ‫«غازب�روم» بحس�ب وس�ائل إعلام‬ ‫عدة‪.‬‬ ‫وقالت «شل» ان قرارها باإلنسحاب‬ ‫م�ن مش�الريع البحر األس�ود ال يطرح‬ ‫مسألة مشاركتها في املشاريع ُ‬ ‫االخرى‬ ‫ف�ي ُاوكراني�ا وخصوص�ا عملي�ات‬ ‫اإلستكش�اف ف�ي ش�رق البلاد بهدف‬ ‫إنتاج الغاز الصخري‪.‬‬

‫شنغهاي تسعى إلستخدام الطاقة النظيفة‬ ‫وخفض إنبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون‬

‫‪ ■ ‬بك�ين ‪ -‬رويت��رز‪ :‬أعلن��ت حكومة مدينة ش��نغهاي‬ ‫الصيني��ة عزمه��ا خف��ض كثاف��ة الطاقة املس��تخدمة في‬ ‫إقتصاد املدينة بنس��بة ثالثة في املئة هذا العام‪ ،‬من خالل‬ ‫التح��ول من الفحم إل��ى الغاز الطبيعي‪ ،‬واحل��د من تزايد‬ ‫انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى ‪ 8.5‬مليون طن‪.‬‬ ‫وأعلن��ت املدين��ة‪ ،‬ف��ي نط��اق خطته��ا لتوفي��ر الطاقة‬ ‫ومكافح��ة تغير املناخ للعام اجلاري‪ ،‬أنها س��تخفض منو‬ ‫إس��تهالك الطاقة على أس��اس س��نوي إلى أربعة ماليني‬ ‫ط��ن من الفحم املعي��اري املكافئ‪ ،‬مما يجعلها على مس��ار‬ ‫اإللتزام ب��ذروة اإلس��تهالك اإلجمالي ف��ي ‪ 2015‬احملددة‬ ‫بحوالي ‪ 34.64‬مليون طن‪.‬‬ ‫وذكرت احلكومة ان ش��نغهاي «س��تزيد م��ن واردات‬ ‫الكهرب��اء كم��ا س��تزيد م��ن إس��تخدام الغ��از الطبيعي‪،‬‬

‫وستش��جع على توزيع الغاز والطاقة املتجددة‪ ،‬مثل طاقة‬ ‫الرياح والطاقة الشمسية وطاقة الكتلة احليوية‪».‬‬ ‫وقالت ان��ه لن يس��مح بإقامة مصانع جدي��دة للحديد‬ ‫والصلب ومواد البناء واملعادن غير احلديدية في ‪.2014‬‬ ‫وتهدف ش��نغهاي إل��ى خف��ض كثافة الطاق��ة ‪ 18‬في‬ ‫املئ��ة عن مس��تويات ‪ 2010‬بحل��ول ‪ .2015‬وتش��ير كثافة‬ ‫الطاقة إلى إس��تخدام الطاقة لكل وحدة من الناجت احمللي‬ ‫اإلجمالي‪.‬‬ ‫وطبق��ا خلطة ش��نغهاي ف��إن إنبعاثات ثاني أكس��يد‬ ‫الكرب��ون ‪ -‬املس��ؤولة عن التغي��ر املناخي‪ -‬م��ن مصادر‬ ‫الطاق��ة اجلدي��دة س��ترتفع بحوال��ي ‪ 8.5‬ملي��ون طن هذا‬ ‫العام‪ ،‬لكنها لم حتدد تقدي��رات للتغييرات في اإلنبعاثات‬ ‫من املصادر احلالية‪.‬‬

‫«تويوتا» ستدفع ألمريكا ‪ 1.4‬مليار دوالر‬ ‫تعويضا عن مشكلة ضبط السرعة في سياراتها‬ ‫جتم��دت منذ أيلول‪/‬س��بتمبر املاضي بس��بب‬ ‫العديد من نقاط اخلالف ومنها إصالح س��وق‬ ‫العمل اليونانية‪.‬‬ ‫يذك��ر أن اليون��ان حصل��ت من��ذ ‪ 2010‬على‬ ‫حوال��ي ‪ 240‬ملي��ار ي��ورو كق��روض دولي��ة‬ ‫مقابل تطبي��ق إجراءات تقش��ف وإصالحات‬ ‫إقتصادية صارمة‪.‬‬ ‫وم��ازال صن��دوق اإلنق��اذ املال��ي لليونان‬ ‫ميتل��ك ‪ 10.1‬مليار يورو ميك��ن ألثينا احلصول‬ ‫عليها‪ .‬ومن املقرر إنتهاء برنامج اإلنقاذ املالي‬ ‫احلال��ي لليونان ف��ي نهاية الع��ام‪ ،‬لكن هناك‬ ‫تكهن��ات بحاجة أثينا إلى برنام��ج إنقاذ ثالث‬ ‫حتى تتجاوز أزمتها اإلقتصادية الطاحنة‪.‬‬

‫■ واش��نطن ‪ -‬أ ف ب‪ :‬تق��رر ان‬ ‫تدف��ع ش��ركة «تويوت��ا» الياباني��ة‬ ‫لصناعة الس��يارات مبلغ ‪ 1.2‬مليار‬ ‫دوالر لتس��وية إتهام��ات أمريكي��ة‬ ‫بأنه��ا س��عت إل��ى التغطي��ة عل��ى‬ ‫مش��اكل ف��ي جه��از الس��رعة ف��ي‬ ‫س��يارات «تويوت��ا» و»ليك��زس»‬ ‫تس��ببت ف��ي وق��وع العدي��د م��ن‬ ‫احلوادث والوفيات‪.‬‬ ‫وقال��ت وزارة الع��دل االميركية‬ ‫ان الشركة اليابانية أقرت بتضليل‬ ‫اجله��ات التنظيمي��ة والناس حول‬ ‫مشاكل الس�لامة في سياراتها في‬

‫املئة وس��ط أحجام ت��داول‪ ،‬فاق��ت املعتاد بعد‬ ‫اإلعالن عن خطط إلعادة ش��راء ما يصل إلى ‪10‬‬ ‫في املئة من أسهمها‪.‬‬ ‫وفيما يلي مس��تويات إغالق املؤش��رات في‬ ‫املنطق��ة‪ :‬في الكويت صعد املؤش��ر ‪ 1.1‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 7536‬نقطة‪ .‬كما صعد املؤش��ر املصري ‪1.1‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 8287‬نقطة‪.‬‬ ‫وبينما زاد مؤشر دبي ‪ 0.5‬في املئة إلى ‪4256‬‬ ‫نقطة‪ ،‬تراجع مؤش��ر أبو ظب��ي ‪ 0.2‬في املئة إلى‬ ‫‪ 4836‬نقطة‪.‬‬ ‫وإنخفض املؤشر السعودي ‪ 0.1‬في املئة إلى‬ ‫‪ 9319‬نقط��ة‪ .‬كما أنخفض املؤش��ر القطري ‪0.3‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 11388‬نقطة‪.‬‬ ‫العماني ‪ 0.3‬في املئة وهبط‬ ‫وخس��ر املؤش��ر ُ‬ ‫إل��ى ‪ 7000‬نقطة‪ .‬كما خس��ر املؤش��ر البحريني‬ ‫‪ 0.2‬في املئة وهبط إلى ‪ 1372‬نقطة‪.‬‬

‫العامني ‪ 2009‬و‪.2010‬‬ ‫وق��ال وزي��ر العدل إري��ك هولدر‬ ‫«بدال من الكش��ف الفوري وإصالح‬ ‫املس��ائل املتعلق��ة بالس�لامة التي‬ ‫كانت على علم به��ا‪ ،‬أطلقت تويوتا‬ ‫بع��ض التصريح��ات املضلل��ة‬ ‫للمستهلكني وقدمت بعض احلقائق‬ ‫غير الدقيقة ألعض��اء الكونغرس»‪.‬‬ ‫وأض��اف «عندم��ا يجل��س مالك��و‬ ‫الس��يارات وراء عجل��ة القي��ادة‪،‬‬ ‫فان له��م احلق ف��ي ان يتوقعوا من‬ ‫سيارتهم ان تكون آمنة»‪.‬‬ ‫وحذر هولدر شركات السيارات‬

‫ُ‬ ‫االخرى من تك��رار أخطاء «تويوتا»‬ ‫وقال «رمبا يؤدي سحب السيارات‬ ‫من السوق (بغرض إصالحها) إلى‬ ‫اإلض��رار بس��معة الش��ركة‪ ،‬ولكن‬ ‫خداع العمالء يجعل الضرر يستمر‬ ‫لفترة أطول»‪.‬‬ ‫وتأتي التسوية مع «تويوتا» في‬ ‫الوق��ت ال��ذي تواجه في��ه «جنرال‬ ‫موت��ورز» حتقيق��ات إلس��تغراقها‬ ‫أكث��ر من عش��ر س��نوات ف��ي حل‬ ‫مش��كلة في جه��از تش��غيل محرك‬ ‫الس��يارة تس��ببت في اكث��ر من ‪30‬‬ ‫حادث و‪ 12‬وفاة‪.‬‬

‫مليار يورو غرامات أوروبية‬ ‫على شركات قطع غيار السيارات‬ ‫ملمارستها حتديد األسعار‬

‫األسهم القيادية ترفع بورصتي الكويت ومصر‪ ...‬وهدوء في أسواق اخلليج‬ ‫وقال أحمد أبو طالب من «فاروس» لألوراق‬ ‫املالية في القاهرة ان املستثمرين األفراد احملليني‬ ‫تأث��روا بزي��ادة الطلب عل��ى األس��هم العقارية‬ ‫ويسعون وراء أسهم الشركات الكبرى التي لم‬ ‫تلحق بركب الصعود في السوق‪.‬‬ ‫وتأت��ي البورصة املصري��ة‪ ،‬التي صعدت ‪22‬‬ ‫ف��ي املئة في عام ‪ ،2014‬ف��ي املرتبة الثانية وراء‬ ‫سوق دبي فيما يتعلق مبكاسب هذا العام‪.‬‬ ‫وأغلق��ت بورص��ة دبي مرتفع��ة ‪ 0.5‬في املئة‬ ‫لتصل مكاس��بها منذ بداية الع��ام إلى ‪ 26.3‬في‬ ‫املئة‪ .‬وتراجع س��هم إعمار العقارية ‪ 0.5‬في املئة‬ ‫بعد صعود إس��تمر ثالثة أيام‪ ،‬بينما قفز سهم‬ ‫«أرابت��ك» القابض��ة ‪ 5.1‬ف��ي املئة عق��ب إرتفاع‬ ‫أرباح الشركة إلى ثالثة أمثالها في الربع األخير‬ ‫لتفوق التوقعات‪.‬‬ ‫وفي أبوظبي صعد سهم دار التمويل ‪ 14‬في‬

‫من خط��ة إصالح البن��ك الزال��ة احلواجز ب�ين أجهزة‬ ‫السياس��ة النقدي��ة والرقابية في البن��ك‪ ،‬بعد منح بنك‬ ‫«إنكلت��را» املرك��زي س��لطات رقابية جديدة ب��دءا من‬ ‫أبريل‪/‬نيسان‪.‬‬ ‫وق��ال جوناث��ان بورت��س مدي��ر املعه��د البريطاني‬ ‫لألبحاث اإلقتصادي��ة واإلجتماعية «كان البنك يحتاج‬ ‫تعدي�لات كبيرة ويتحقق ذلك بكل تأكيد»‪ .‬وأضاف ان‬ ‫التعيينات س��تضخ دماء جديدة في الفريق املس��ؤول‬ ‫عن اإلقتصاد الكلي في البنك‪.‬‬ ‫وحتم��ل ش��فيق اجلنس��ية املصري��ة واألمريكي��ة‬ ‫والبريطاني��ة‪ .‬وس��بق ان عمل��ت ف��ي البن��ك الدول��ي‪،‬‬ ‫وش��غلت منصب��ا ب��ارزا ف��ي وزارة التنمي��ة الدولي��ة‬ ‫البريطانية قبل ان تصب��ح نائبا للمدير العام لصندوق‬ ‫النقد الدولي‪ .‬وأش��رفت ش��فيق على إع��داد برنامجي‬ ‫إنقاذ اليون��ان والبرتغال وفي البنك الدولي س��اهمت‬ ‫أن يش��ارك رأس امل��ال اخلاص في مش��روعات البنية‬ ‫التحتية‪ .‬وس��تتحمل ش��فيق مس��ؤولية إنهاء برنامج‬ ‫التيس��ير النقدي للبنك املركزي كما س��تتولى مراجعة‬ ‫كيفية جمع البنوك معلومات عن االسواق‪.‬‬

‫«شل» البريطانية الهولندية تعدل عن إنتاج الغاز‬ ‫في البحر األسود على خلفية األزمة في اوكرانيا‬

‫أملانيا‪ :‬إتفاق على احلد األدنى لالجور عند ‪ 8.5‬يورو في الساعة‬ ‫ف��ي أملانيا يحصل عل��ى أقل م��ن ‪ 8.5‬يورو في‬ ‫الس��اعة‪ .‬وسيس��تفيد م��ن ه��ذا الق��رار أربعة‬ ‫ماليني شخص‪.‬‬ ‫وكان��ت املش��اورات ب�ين اإلئت�لاف احلاكم‬ ‫ت��دور مؤخرا حول إس��تثناء محتمل للمتدربني‬ ‫واملتطوع�ين من احل��د األدنى ُ‬ ‫لالج��ور‪ ،‬وما إذا‬ ‫كان احلد األدنى س��ينطبق على من بلغوا س��ن‬ ‫الثامنة عشر‪.‬‬ ‫وطالبت أصوات في التحالف املس��يحي بأن‬ ‫يطب��ق احلد األدن��ى على ش��ريحة عمرية أكبر‪،‬‬ ‫ابتداء من ‪ 21‬عاما على سبيل املثال‪.‬‬ ‫وأك��د غابري��ل‪ ،‬الذي يش��غل أيض��ا منصب‬ ‫وزير اإلقتصاد‪ ،‬أن وزيرة العمل األملانية أندريا‬ ‫نالي��س س��تطبق اآلن م��ا مت اإلتف��اق عليه في‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫■ بروكس��ل ‪ -‬د ب ا‪ :‬أعلن��ت‬ ‫املفوضي��ة األوروبية أم��س األربعاء‬ ‫أنها غرمت شركتى قطع غيار سيارات‬ ‫ف��ي أوروب��ا وأربع ش��ركات يابانية‬ ‫مبل��غ ‪ 953‬ملي��ون يورو(‪1.3‬ملي��ار‬ ‫دوالر) بعد التوصل إلى تسوية على‬ ‫خلفي��ة قيامهما بالتالع��ب عن طريق‬ ‫حتديد األسعار ‪.‬‬ ‫وقال��ت املفوضي��ة ان الش��ركتني‬ ‫قامتا سرا بتنسيق إس��تراتيجيتهما‬ ‫الس��عرية ألج��زاء «تعلي��ق‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫(سسبنشن)» الس��يارات في الفترة‬ ‫م��ن نيس��ان‪/‬إبريل ‪ 2004‬إلى متوز‪/‬‬ ‫يوليو ‪. 2011‬‬ ‫يش��ار إل��ى أن أج��زاء التعلي��ق‬ ‫تستخدم في السيارات والشاحنات‬ ‫لتقلي��ل اإلحت��كاك ب�ين االج��زاء‬ ‫املتحركة داخل السيارة‪.‬‬ ‫وكانت الغرام��ة األكبر من نصيب‬ ‫ش��ركة «ش��ايفلر» األملاني��ة الت��ي‬ ‫س��تدفع ‪ 370‬مليون ي��ورو‪ ،‬في حني‬ ‫س��وف تدفع ش��ركة «إس‪.‬كيه‪.‬إف»‬

‫السويدية ‪ 315‬مليون يورو ‪.‬‬ ‫وتواجه الش��ركات اليابانية «إن‪.‬‬ ‫ت��ي‪.‬إن» و «إن‪.‬إس‪.‬كي��ه» و»إن‪.‬‬ ‫إف‪.‬س��ى» غرام��ات تصل إل��ى نحو‬ ‫‪ 268‬ملي��ون ي��ورو ‪ .‬في ح�ين لم يتم‬ ‫تغ��رمي ش��ركة «جيه‪.‬تى‪.‬إى‪.‬كي��ه‪.‬‬ ‫ت��ى» الياباني��ة النها الت��ى أفصحت‬ ‫ع��ن هذا التنس��يق ‪ .‬وقد مت تخفيض‬ ‫مبل��غ الغرام��ات املفروض��ة عل��ى‬ ‫شركات ُاخرى لتعاونها في التحقيق‬ ‫واملوافقة على التسوية ‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫دوري أبطال أوروبا‬

‫كريستيانو‪ :‬إصابة‬ ‫تشلسي والريال بني النخبة‪ ...‬رونالدو يقترب من رقم قياسي واصابة خيسي تبعده ‪ 6‬شهور‬ ‫خيسي خبر‬ ‫مؤسف للغاية‬

‫■ مدري�د‪ ،‬لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ ،‬د‬ ‫ب أ‪ :‬التح�ق ري�ال مدري�د األس�باني وتشلس�ي‬ ‫االنكلي�زي برك�ب املتأهلين إل�ى دور الثماني�ة‬ ‫لبطولة دوري أبط�ال أوروبا‪ ،‬بعد فوز االول ‪1/3‬‬ ‫على ضيفه ش�الكة األملاني‪ ،‬فيم�ا تغلب الثاني ‪/2‬‬ ‫صفر عل�ى ضيفه غالطة س�راي التركي في إياب‬ ‫دور الس�تة عشر للمس�ابقة‪ ،‬لكن انتصار الريال‬ ‫شابه اصابة جنمه الصاعد خيسي التي ستبعده‬ ‫ستة شهور عن املالعب‪.‬‬ ‫فعل�ى ملع�ب «س�انتياغو برنابي�و» ف�ي‬ ‫العاصم�ة األس�بانية مدري�د بدأ الري�ال املباراة‬ ‫بقوة مس�تغال مؤازرة اجلمهور له ليحرز جنمه‬ ‫كريس�تيانو رونال�دو الهدف األول ف�ي الدقيقة‬ ‫‪ 21‬م�ن متابع�ة لتمريرة زميل�ه الويلزي غاريث‬ ‫بيل قب�ل أن يتع�ادل تي�م هوغالند لش�الكة في‬ ‫الدقيقة ‪ 31‬لينتهي الش�وط األول بالتعادل ‪.1/1‬‬ ‫وفي الش�وط الثاني انحصر اللعب في منتصف‬ ‫امللع�ب حي�ث ل�م يرغ�ب العب�و الريال ف�ي بذل‬ ‫املزي�د م�ن اجلهد‪ ،‬خاص�ة أن الفري�ق مقبل على‬ ‫مواجهة من العيار الثقي�ل أمام غرميه التقليدي‬ ‫برش�لونة األحد القادم‪ ،‬قب�ل أن ينتفض مجددا‬ ‫في الربع س�اعة األخير الذي أحرز خالله هدفني‬ ‫عن طريق رونالدو وألفارو موراتا في الدقيقتني‬ ‫‪ 75‬و‪ ،76‬ث�م تب�ارى العب�و الفري�ق ف�ي إه�دار‬ ‫الفرص تباعا لتنتهي املباراة بفوز س�هل للفريق‬ ‫األسباني‪.‬‬ ‫ورفع�ت ثنائية رونالدو رصي�ده الى ‪ 13‬هدفا‬ ‫ف�ي دوري االبط�ال هذا املوس�م ليتج�اوز أفضل‬ ‫رصي�د له س�ابقا وه�و ‪ 12‬هدفا املوس�م املاضي‪،‬‬ ‫وعزز موقع�ه في صدارة الهدافين متقدما بفارق‬ ‫ثالث�ة أه�داف ع�ن أق�رب منافس�يه الس�ويدي‬ ‫زالت�ان إبراهيموفيت�ش مهاج�م باري�س س�ان‬ ‫جيرمان الفرنسي‪.‬‬ ‫وس�جل املهاجم البرتغالي ‪ 41‬هدفا في اجململ‬ ‫ه�ذا املوس�م م�ع الري�ال ويق�ل به�دف واحد عن‬

‫الرق�م القياس�ي في دوري االبط�ال وهو ‪ 14‬هدفا‬ ‫الذي س�جله ليونيل ميس�ي مهاجم برشلونة في‬ ‫موسم ‪.2012-2011‬‬ ‫وعق�ب إح�رازه هدفين‪ ،‬وكاد رونال�دو أن‬ ‫يضيف هدفني آخرين لوال سوء احلظ الذي الزمة‬ ‫ف�ي تس�ديدتني اصطدم�ت أحداهم�ا بالعارض�ة‬ ‫واألخرى بالقائم األيسر ملرمى شالكة‪.‬‬ ‫ول�م يخس�ر الري�ال ف�ي ‪ 31‬مب�اراة ف�ي كل‬ ‫املسابقات منذ هزميته في الدوري أمام برشلونة‬ ‫في أواخر أكتوبر ‪ /‬تش�رين األول ويواجه غرميه‬ ‫التقلي�دي في نهائي كأس اس�بانيا أيضا الش�هر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وكان الري�ال س�حق نظي�ره األملان�ي ‪ 1/6‬في‬ ‫لق�اء الذه�اب الش�هر املاض�ي‪ ،‬ليف�وز ‪ 2/9‬ف�ي‬ ‫مجم�وع املباراتين‪ ،‬وب�ات ثال�ث ن�اد أس�باني‬ ‫يصعد إلى دور الثمانية‪ ،‬بعدما س�بقه في التأهل‬ ‫برشلونة وأتلتيكو مدريد األسبوع املاضي‪ ،‬علما‬ ‫أن ه�ذه امل�رة الرابعة عل�ى التوالي الت�ي يتأهل‬ ‫فيها الفريق األبيض لهذا الدور‪.‬‬ ‫ولط�خ ف�وز الري�ال ابتع�اد جنم�ه الصاع�د‬ ‫خيسي عن املالعب ستة أشهر بعد إصابته بقطع‬ ‫ف�ي الرب�اط الصليبي بركبت�ه اليمن�ى بعد مرور‬ ‫أرب�ع دقائق فقط عل�ى بداية املباراة ف�ي التحام‬ ‫مع س�ياد كوالس�يناتش الع�ب ش�الكه‪ .‬وحاول‬ ‫الالعب الصاعد الصمود في امللعب لكنه س�رعان‬ ‫ما مت استبداله ونقله إلى املستشفى‪.‬‬ ‫وق�ال امل�درب اإليطال�ي كارل�و أنش�يلوتي‪:‬‬ ‫«ه�ذه األم�ور واردة ف�ي ك�رة الق�دم‪ ،‬وعلينا أن‬ ‫نتأقلم معها‪ .‬تعرضت لإلصابة نفسها عندما كنت‬ ‫ف�ي مثل عم�ره‪ ،‬لكنن�ي ش�فيت منها‪ .‬وه�و أيضا‬ ‫سيش�فى منها‪ .‬وإن كانت إصابته خسارة كبيرة‬ ‫للفريق»‪.‬‬ ‫وكان خيس�ي بدأ موس�مه احلال�ي بديال غير‬ ‫ً‬ ‫جزءا من خطط‬ ‫معروف‪ ،‬لكنه س�رعان م�ا أصبح‬ ‫أنش�يلوتي‪ ،‬حي�ث س�جل خمس�ة أه�داف في ‪19‬‬

‫مورينيو‪ :‬قرعة ربع النهائي ستضم‬ ‫كل املرشحني للقب‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬إف�ي‪ :‬قال مدرب تشلس�ي‬ ‫جوزي�ه موريني�و‪ ،‬إن كل املرش�حني‬ ‫للتتوي�ج بلق�ب دوري أبط�ال أوروب�ا‬ ‫تأهل�وا للدور ربع النهائي‪ ،‬وس�يكونون‬ ‫في القرعة التي ستجرى غدا اجلمعة‪.‬‬ ‫وق�ال موريني�و عق�ب الف�وز املري�ح‬ ‫لفريق�ه عل�ى غالط�ة س�راي‪« :‬الف�رق‬ ‫الكبي�رة كله�ا س�تكون هن�اك ف�ي رب�ع‬ ‫النهائ�ي‪ .‬اآلن ينبغ�ي علين�ا انتظ�ار‬ ‫القرعة»‪.‬‬ ‫وأوضح املدرب البرتغالي الذي سبق‬ ‫وت�وج بلقب التش�امبيونزليغ مع بورتو‬

‫ً‬ ‫قائلا‪« :‬نح�ن فري�ق بطل‬ ‫وإنت�ر ميلان‬ ‫واآلن نح�ن ضمن أفض�ل ثمانية فرق في‬ ‫العالم‪ .‬الالعبون يس�تحقون أن يكونوا‬ ‫في ربع النهائي»‪.‬‬ ‫وانض�م تشلس�ي لرك�ب املتأهلني إلى‬ ‫ربع النهائي‪ :‬بايرن ميونيخ وريال مدريد‬ ‫وبرش�لونة وأتلتيك�و مدري�د وباري�س‬ ‫سان جيرمان‪ ،‬واكتمل العقد‪ ،‬مبواجهتي‬ ‫بوروس�يا دورمتوند األملاني م�ع زينيت‬ ‫الروسي‪ ،‬ومانشستر يونايتد اإلنكليزي‬ ‫م�ع أوليمبياكوس‪ ،‬اللتني أقيمتا في وقت‬ ‫متأخر أمس‪.‬‬

‫كريستيانو رونالدو يسجل هدف فريقه األول‬ ‫مب�اراة ولعب بديال للنج�م رونالدو عندما أوقف‬ ‫ملدة ثالث مباريات في شباط‪/‬فبراير املاضي‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «ستامفورد بريدج» في العاصمة‬ ‫البريطاني�ة لن�دن‪ ،‬انت�زع تشلس�ي ف�وزا ثمين�ا‬ ‫ومس�تحقا ‪/2‬صف�ر عل�ى غالطة س�راي‪ .‬وافتتح‬ ‫النج�م الكاميرون�ي صاموي�ل إيت�و النتيجة في‬

‫الذهاب الشهر املاضي ليفوز في مجموع املباراتني‬ ‫‪ ،1/3‬وأع�اد الفري�ق البس�مة إل�ى اجلماهي�ر‬ ‫االنكليزية التي ش�عرت بخيبة أم�ل عقب خروج‬ ‫أرس�نال ومانشستر س�يتي من دور الستة عشر‬ ‫األسبوع املاضي‪ ،‬ليصبح أول ناد انكليزي يتأهل‬ ‫لدور الثمانية ورمبا الوحيد‪.‬‬

‫الدقيق�ة الرابع�ة م�ن متابع�ة لتمري�رة زميل�ه‬ ‫أوس�كار‪ ،‬قب�ل أن يضي�ف غ�اري كاهي�ل اله�دف‬ ‫الثاني في الدقيقة ‪ 42‬من متابعة لتس�ديدة جون‬ ‫تي�ري التي تصدى لها فرناندو موس�ليرا حارس‬ ‫الفريق التركي‪.‬‬ ‫وكان تشلس�ي انت�زع تع�ادال ‪ 1/1‬ف�ي لق�اء‬

‫الصحف البريطانية تشيد بدور‬ ‫إيتو وكاهيل في تأهل تشلسي‬ ‫■ لندن ‪ -‬إفي‪ :‬أشادت الصحف البريطانية بتأهل‬ ‫تشلسي إلى دور الثمانية بعد «سحقه» غالطة سراي‬ ‫«الضعي�ف» ‪ 0-2‬ف�ي مب�اراة اإلياب‪ .‬وذك�رت اذاعة‬ ‫«بي بي س�ي» أن تشلس�ي أصبح أول فريق إنكليزي‬ ‫يصل إل�ى دور الثمانية ل�دوري األبطال هذا املوس�م‬ ‫بعد جتاوزه عقبة غالطة س�راي الذي «لم يكن يشكل‬ ‫خطورة تذكر ملتصدر البرميييرليغ»‪.‬‬ ‫فيما نس�بت صحيفة «ذي غارديان» فوز تشلس�ي‬ ‫إلى «جه�ود صامويل إيتو وغاري كاهيل» وأوضحت‬ ‫أن «أي فري�ق س�يكون خصم�ا قويا» أمام تشلس�ي‪،‬‬ ‫مضيف�ة أن «مش�كلة غالط�ة س�راي كان�ت مواجه�ة‬ ‫س�رعة وحرك�ة الفري�ق اللندن�ي» وواصف�ة العبيه‬ ‫بـ»احملترفني»‪.‬‬

‫م�ن جانبها‪ ،‬ذك�رت صحيف�ة «ذي تليغ�راف» بأن‬ ‫تشلسي «الحت له ‪ 13‬فرصة للتهديف» في مباراة «لم‬ ‫تكن لتس�ير بش�كل طبيعي»‪ ،‬مش�يرة إلى «الهتافات‬ ‫التي استمرت طيلة اللقاء» لإليفواري ديديه دروغبا‬ ‫الذي حظى باس�تقبال األبطال على امللعب ذاته الذي‬ ‫شهد تألقه مع الـ»بلوز» بني ‪ 2005‬و‪.2012‬‬ ‫وأكدت «بي بي س�ي» أن «مهاجم تشلس�ي السابق‬ ‫لم يتمك�ن من منح اإلله�ام للفريق الترك�ي الذي كان‬ ‫متأخرا منذ البداية»‪.‬‬ ‫وعنون�ت «ذي إندبندن�ت» «إيت�و وكاهي�ل حملا‬ ‫تشلس�ي إلى ربع نهائ�ي دوري األبط�ال»‪ ،‬وقالت إن‬ ‫«الذع�ر انتهى جلوزيه موريني�و وهؤالء الذين كانوا‬ ‫يخشون دروغبا»‪.‬‬

‫■ مدريد ‪ -‬د ب أ‪ :‬أكد املدرب كارلو أنش��يلوتي أن جنم‬ ‫فريقه كريستيانو رونالدو لم يكن بحاجة للراحة ما دفعه‬ ‫إلشراكه في املباراة ليسجل هدفني لصاحب األرض‪.‬‬ ‫وكان الري��ال حس��م إلى حد كبير تأهله ل��دور الثمانية‬ ‫بع��د فوزه ‪ 1/6‬ف��ي مباراة الذهاب‪ ،‬ما أث��ار التكهنات بأن‬ ‫أنش��يلوتي رمبا يفضل منح راحة لرونالدو ليكون أفضل‬ ‫ح��اال خالل الكالس��يكو االح��د املقبل‪ .‬وق��ال عقب تأهل‬ ‫فريق��ه بتفوقه ‪ 2/9‬ف��ي مجموع املبارات�ين‪« :‬رونالدو في‬ ‫أفضل حاالته ف��ي الوقت الراهن‪ ،‬وحالت��ه البدنية جيدة‬ ‫للغاية‪ .‬لم يكن بحاجة للراحة حقا»‪.‬‬

‫ميسي‪ :‬تشافي وأنييستا‬ ‫يتمنيان فوزي باملونديال‬

‫يوفنتوس يبحث عن حلم النهائي على أرضه‬

‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬أك�د‬ ‫جنم برش�لونة ليونيل ميس�ي أن منتخب‬ ‫إس�بانيا محظ�وظ‪ ،‬ول�م يك�ن س�يفوز‬ ‫بكأس العال�م ‪ 2010‬التي أقيمت في جنوب‬ ‫أفريقي�ا‪ ،‬ل�و كان جن�م منتخ�ب هولن�دا‬ ‫وباي�رن موينيخ األملاني أريني روبن أحرز‬ ‫الفرص الضائعة التي سنحت أمامه‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال ميس�ي ف�ي تصريحات لش�بكة «‬ ‫تي واي سبورتس»‪»:‬منتخب إسبانيا فاز‬ ‫منذ أربعة أع�وام مبونديال جنوب أفريقيا‬ ‫ببع�ض احلظ‪ ،‬ال ش�ك أن�ه كان م�ن أقوى‬ ‫الفرق في املسابقة‪ ،‬لكن في احلقيقة لم يكن‬ ‫سيفوز‪ ،‬إن كان روبن حالفه احلظ وسجل‬ ‫الفرص الضائع�ة»‪ .‬وأضاف‪« :‬أي منتخب‬

‫ويع�ود كارل�وس تيفي�ز لصف�وف يوفنت�وس‬ ‫بع�د تعافيه م�ن اإلصاب�ة‪ ،‬فيم�ا يواص�ل اإليطاليان‬ ‫الدولي�ان كالودي�و ماركيزي�و وأندري�ا بارتزال�ي‬ ‫غيابهم�ا ع�ن صفوف الفري�ق‪ .‬ويتصدر تيفي�ز حاليا‬ ‫قائم�ة هدافي ال�دوري اإليطالي لهذا املوس�م برصيد‬ ‫‪ 15‬هدف�ا لكن�ه ل�م يس�جل أي أه�داف على املس�توى‬ ‫األوروب�ي منذ نيس�ان‪/‬أبريل ‪ 2009‬عندم�ا كان العبا‬ ‫بصفوف مانشستر يونايتد اإلنكليزي‪.‬‬ ‫بينم�ا حق�ق مهاج�م أملاني�ا ماري�و غومي�ز عودة‬ ‫ناجح�ة من اإلصابة ف�ي الركبة م�ع فيورنتينا‪ ،‬حيث‬ ‫س�جل هدف�ا ف�ي ف�وز الفري�ق ‪ 1/3‬على كييف�و األحد‬ ‫املاض�ي بعدم�ا كان تع�ادل للفري�ق الفلورنس�ي ف�ي‬ ‫ذه�اب دور الـ‪ 16‬بال�دوري األوروبي قب�ل ثالثة أيام‬

‫من ذلك‪.‬‬ ‫لك�ن التاريخ يق�ف إلى جانب يوفنت�وس في هذه‬ ‫املواجه�ة‪ ،‬حيث س�بق ل�ه التأهل إل�ى ال�دور التالي‬ ‫في إح�دى البطوالت األوروبية ثلاث مرات من أصل‬ ‫أربع كان متعادال فيها ‪ 1/1‬مبباراة الذهاب‪ .‬كما س�بق‬ ‫أن تغل�ب يوفنتوس عل�ى فيورنتينا ف�ي مواجهتهما‬ ‫األوروبي�ة الوحي�دة الس�ابقة‪ ،‬نهائ�ي كأس االحتاد‬ ‫األوروبي عام ‪.1990‬‬ ‫م�ن ناحي�ة أخ�رى‪ ،‬واجه�ت أحلام توتنه�ام في‬ ‫جت�اوز عقبة بنفي�كا املزيد من االنتكاس�ات مع غياب‬ ‫ع�دد م�ن مدافع�ي الفري�ق اإلنكلي�زي ع�ن صفوف�ه‪.‬‬ ‫ويغي�ب ي�ان فيرتونخني عن توتنه�ام لإليقاف بينما‬ ‫يغيب كل من فالد كيرشيك ومايكل داوسون لإلصابة‪،‬‬

‫فيما حتوم الشكوك حول مشاركة يونس قابول‪.‬‬ ‫أم�ا بيتي�س ال�ذي يقب�ع في ق�اع ترتي�ب الدوري‬ ‫اإلس�باني بفارق س�بع نق�اط خلف أقرب منافس�يه‪،‬‬ ‫مبا يبش�ر بهبوط�ه للدرج�ة الثانية قريب�ا‪ ،‬فبإمكانه‬ ‫نش�ر بعض البهجة بني جماهيره ع�ن طريق الدوري‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫وف�ي مباري�ات أخ�رى غ�دا‪ ،‬يس�تضيف أجن�ي‬ ‫الروس�ي ألكمار الهولندي متخلف�ا صفر‪ 1/‬من مباراة‬ ‫الذه�اب‪ .‬بينم�ا يح�ل لي�ون الفرنس�ي ضيف�ا عل�ى‬ ‫فيكتوريا بلزن التشيكي ومعه فوز كبير بنتيجة ‪.1/4‬‬ ‫كما يلتقي سالزبورغ النمساوي مع بازل السويسري‬ ‫في مواجهة غير محسومة بعدما كانت مباراة الذهاب‬ ‫انتهت بالتعادل السلبي األسبوع املاضي‪.‬‬

‫■ ميوني�خ ‪ -‬د ب أ‪ :‬قال مدرب منتخب‬ ‫هولندا لويس فان غال في لقاء تلفزيوني‬ ‫م�ع قن�اة املاني�ة أن اإلس�باني جوزي�ب‬ ‫غواردي�وال م�درب باي�رن ميوني�خ ابتكر‬ ‫طريقة لعب جديدة ورائعة‪.‬‬ ‫وأش�ار ف�ان غ�ال ال�ذي ش�غل منصب‬ ‫م�درب باي�رن ميوني�خ من�ذ ‪ 2009‬وحتى‬ ‫‪ ،2011‬إل�ى أن�ه يتاب�ع بفخ�ر مس�يرة‬ ‫الفري�ق األملان�ي وأن�ه يتوق�ع أن فريق�ه‬ ‫الس�ابق سيتمكن من احلصول على ألقاب‬ ‫البط�والت الثالث التي يناف�س عليها هذا‬ ‫املوسم‪.‬‬ ‫وأوض�ح فان غ�ال أن�ه قام ب�دوره مع‬ ‫الفري�ق األملان�ي على أكمل وج�ه حني كان‬ ‫يتول�ى مس�ؤولية إدارات�ه ط�وال عامين‬

‫كاملين وأن�ه ش�ريك ف�ي النج�اح ال�ذي‬ ‫يحققه فريقه السابق هذه األيام‪.‬‬ ‫يذكر أن فان غال متكن من قيادة الفريق‬ ‫الباف�اري ال�ى الف�وز بال�دوري األملان�ي‬ ‫وكأس أملاني�ا ووص�ل ال�ى نهائ�ي دوري‬ ‫أبط�ال أوروب�ا ف�ي فت�رة العامين اللذين‬ ‫أمضاهم�ا مع الفري�ق‪ .‬وأكد أن�ه إذا متكن‬ ‫البايرن م�ن الوصول الى املباراة النهائية‬ ‫لدوري األبطال في لش�بونة يوم ‪ 25‬آيار‪/‬‬ ‫ماي�و املقبل‪ ،‬س�يعني ه�ذا أن أريني روبن‬ ‫جنم وس�ط البايرن واملنتخ�ب الهولندي‬ ‫ل�ن يس�تطيع االنضم�ام لقائم�ة املنتخب‬ ‫حتى ذل�ك التاريخ‪ ،‬ما يعني أنه لن يتمكن‬ ‫من التدريب حتت قيادته إال ألسبوع واحد‬ ‫فقط قبل االنطالق إلى البرازيل‪.‬‬

‫بعد عامني من العمل‬

‫محامي بيستوريوس‪ :‬بعض أدلة االتهام‬ ‫مت حتريكها في مسرح اجلرمية‬ ‫وينك�ر بيس�توريوس تعم�د قت�ل صديقت�ه‪،‬‬ ‫ويق�ول إنه قتلها من قبيل اخلطأ بعد أن ظن أنها‬ ‫متسلل جنح في دخول منزله‪ .‬ونفى فان ستادن‬ ‫حتريك مض�رب الكريكت من مكانه‪ ،‬لكنه أقر أنه‬ ‫رمبا يك�ون قد خطا بقدميه على الس�جادة التي‬ ‫عثر على مس�دس بيس�توريوس فوقها وحركها‬ ‫من مكانها‪ .‬وقال املصور إنه من القانوني حتريك‬ ‫بعض األغراض ‪ ‬أثناء حتقيقات الشرطة‪.‬‬ ‫وكان محق�ق ف�ي الش�رطة أق�ر أم�ام احملكمة‬ ‫األس�بوع املاض�ي أن خب�راء االس�لحة الناري�ة‬ ‫التقط�وا مس�دس بيس�توريوس دون ارت�داء‬ ‫قفازات‪ .‬كما سرقت إحدى ساعات بيستوريوس‬ ‫باهظة الثمن من مسرح اجلرمية‪.‬‬ ‫وم�ن املتوق�ع أن تس�تمر إج�راءات احملاكمة‬ ‫الت�ي ب�دأت ‪ 3‬آذار‪/‬م�ارس املاض�ي حت�ى مطلع‬ ‫نيسان‪/‬ابريل املقبل‪.‬‬

‫ف�ي العالم في حاجة ملح�ة لبعض احلظ‪،‬‬ ‫ك�ي يحق�ق اإلجن�ازات‪ ،‬وذل�ك م�ا ح�دث‬ ‫ملنتخب إسبانيا في جنوب افريقيا»‪.‬‬ ‫م�ن ناحي�ة أخ�رى أش�ار الس�احر‬ ‫األرجنتين�ي إل�ى أن زميليه في برش�لونة‬ ‫اإلسبانيني تش�افي هيرنانديز وأندرياس‬ ‫أنييس�تا‪ ،‬يتمني�ان ف�وزه م�ع منتخ�ب‬ ‫األرجنتين ب�كأس العال�م املقبل�ة ف�ي‬ ‫البرازي�ل‪ .‬وق�ال‪« :‬تش�افي وإنييس�تا‬ ‫م�ن أصدقائ�ي املقربين‪ ،‬وأخبران�ي أنهما‬ ‫يريداني أن أقود منتخ�ب االرجنتني للقب‬ ‫املونديال‪ ،‬فإن حتقق ذلك‪ ،‬س�يجن جنون‬ ‫الش�عب األرجنتين�ي‪ ،‬أمتن�ى أن أجنح في‬ ‫ذلك»‪.‬‬

‫فان غال‪ :‬غوارديوال‬ ‫ابتكر طريقة لعب جديدة‬

‫كيليني (ميني) يتصارع مع اكويالني في لقاء الذهاب بني اليوفي وفيورنتينا‬

‫محاكمة العداء األبتر‬

‫■ بريتوري�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذك�ر محام�ي الع�داء‬ ‫األوملبي اجلنوب افريقي مبتور الساقني أوسكار‬ ‫بيس�توريوس املتهم بقتل صديقت�ه بأن الصور‬ ‫الت�ي التقطتها الش�رطة ملس�رح اجلرمي�ة تظهر‬ ‫أن بع�ض االدل�ة مت حتريكه�ا م�ن مكانه�ا خالل‬ ‫حتقيقات الشرطة‪.‬‬ ‫وف�ي محاول�ة لتقوي�ض التحقيق�ات ف�ي‬ ‫القضي�ة‪ ،‬اس�تجوب احملام�ي ب�اري روك�س‬ ‫خلال جلس�ة احملاكمة مص�ور الش�رطة باريند‬ ‫فان س�تادن‪ ،‬ودفع ب�أن صوره تظه�ر أن بعض‬ ‫األغراض مت حتريكها من مكانها‪.‬‬ ‫وم�ن بني األغراض الت�ي مت حتريكها مضرب‬ ‫الكريكت الذي اس�تخدمه العداء األوملبي لكس�ر‬ ‫باب دورة املياه الذي أطلق بيس�توريوس النار‬ ‫م�ن خالل�ه عل�ى صديقته ريف�ا س�تينكامب في‬ ‫شباط‪/‬فبراير العام املاضي‪.‬‬

‫أنشيلوتي‪ :‬رونالدو‬ ‫لم يكن بحاجة للراحة‬

‫اعتبر ان اسبانيا منتخب محظوظ‬

‫كأس االحتاد االوروبي‬

‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬يس�عى يوفنت�وس اإليطال�ي‬ ‫لتحقي�ق الف�وز الي�وم أم�ام مضيف�ه فيورنتين�ا ف�ي‬ ‫إي�اب دور الـ‪ 16‬من كأس االحت�اد األوروبي على أمل‬ ‫مواصل�ة طريقه نح�و نهائي البطولة الذي س�يجرى‬ ‫عل�ى اس�تاد «يوفنتوس» في ‪ 14‬أيار‪/‬ماي�و املقبل‪ ،‬مع‬ ‫العل�م أن الفريق الفلورنس�ي هو الوحي�د الذي جنح‬ ‫في التغلب على فريق «الس�يدة العجوز» هذا املوس�م‬ ‫في الدوري اإليطالي‪.‬‬ ‫وكان يوفنت�وس تع�ادل ‪ 1/1‬ف�ي مب�اراة الذهاب‬ ‫على ملعبه أمام فيورنتينا األسبوع املاضي‪ ،‬ويتوجب‬ ‫علي�ه الفوز خارج أرضه أو أن يتعادل بأكثر من هدف‬ ‫عل�ى أق�ل تقدير في اس�تاد «أرتيمي�و فرانك�ي»‪ً ،‬‬ ‫علما‬ ‫أن فيورنتين�ا ف�از ف�ي ملعب�ه عل�ى يوفنت�وس ‪2/4‬‬ ‫بعدم�ا كان متخلفا بهدفني نظيفني في تش�رين األول‪/‬‬ ‫أكتوب�ر املاضي في ال�دوري اإليطال�ي‪ ،‬ويأمل النادي‬ ‫الفلورنس�ي ف�ي أن يكون ه�دف العبه ماري�و غوميز‬ ‫ال�ذي أدرك التعادل للفريق قرب نهاية مباراة تورينو‬ ‫األسبوع املاضي هو املمهد لتأهلهم لدور الثمانية‪.‬‬ ‫م�ن ناحية أخ�رى‪ ،‬يس�عى ثالث الف�رق اإليطالية‬ ‫في الدوري األوروب�ي‪ ،‬نابولي‪ ،‬الى تعويض هزميته‬ ‫صفر‪ 1/‬في الذهاب عندما يستضيف بورتو البرتغالي‬ ‫بط�ل ال�دوري األوروبي ع�ام ‪ 2011‬خاص�ة مع غياب‬ ‫ح�ارس مرم�ى الفري�ق البرتغال�ي هيلت�ون إلجرائه‬ ‫عملية جراحية في وتر أخيل‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬ضم�ن بنفيكا البرتغال�ي إلى حد كبير‬ ‫التأهل على حس�اب توتنهام اإلنكليزي بعدما فاز ‪1/3‬‬ ‫ف�ي الذهاب ف�ي ملعب «وايت هارت لين» في إنكلترا‪.‬‬ ‫بينم�ا يتوج�ه ري�ال بيتي�س ملالق�اة جاره اش�بيلية‬ ‫ومع�ه فوز ثمني بنتيج�ة ‪/2‬صفر من مب�اراة الذهاب‪.‬‬ ‫أم�ا بلنس�ية اإلس�باني فتنتظ�ره مهم�ة س�هلة عندما‬ ‫يس�تضيف لودوغوريت�س بعدما ف�از ‪/3‬صفر خارج‬ ‫أرضه في بلغاريا في مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫ورغ�م أن فريقه في وض�ع أفضل للتأه�ل إلى دور‬ ‫الثمانية‪ ،‬حاف�ظ اخملضرم ماس�يمو أمبروزيني العب‬ ‫فيورنتينا على حذره قبل لقاء يوفنتوس للمرة الثالثة‬ ‫خالل ‪ 11‬يوما فقط حيث س�بق ليوفنتوس الفوز على‬ ‫الفريق الفلورنسي بهدف نظيف في الدوري اإليطالي‬ ‫في التاسع من آذار‪/‬مارس اجلاري‪ .‬وقال أمبروزيني‪:‬‬ ‫«ميكن ألي شيء أن يحدث في مباراة كهذه‪ .‬فالتعادل‬ ‫‪ 1/1‬لم يرجح كفة أي من الفريقني بشكل كبير‪ .‬سيكون‬ ‫من اجلنون أن نعتقد أننا املرشحون األقوى للتأهل»‪.‬‬

‫■ مدريد ‪ -‬إفي‪ :‬أكد جنم وهداف‬ ‫ري��ال مدريد‪ ،‬البرتغالي كريس��تيانو‬ ‫رونال��دو‪ ،‬أن إصاب��ة زميله خيس��ي‬ ‫بقطع ف��ي الرب��اط الصليب��ي «خبرا‬ ‫مؤس��فا للغاية»‪ .‬وقال كريس��تيانو‬ ‫في تصري��ح مقتضب عق��ب املباراة‪:‬‬ ‫«أبع��ث برس��ائل دعم��ي خليس��ي‪،‬‬ ‫إن��ه العب مه��م للغاية لن��ا ودائما ما‬ ‫كان يب��ذل أفضل ما عنده س��واء بدأ‬ ‫املباراة في التش��كيلة األساس��ية أو‬ ‫من دكة االحتياطي»‪.‬‬ ‫كان كريس��تيانو أكد أن��ه لن يدلي‬ ‫بتصريحات لوس��ائل اإلع�لام عقب‬ ‫مباراة الكالس��يكو ي��وم األحد املقبل‬ ‫أمام برش��لونة في ملعب س��انتياغو‬ ‫برنابيو‪.‬‬ ‫وق��ال موق��ع الن��ادي اإلس��باني‬ ‫االلكتروني‪« :‬تعرض العبنا خيس��ي‬ ‫لقط��ع كام��ل ف��ي الرب��اط الصليبي‬ ‫األمام��ي لركبت��ه اليمن��ى‪ ،‬عق��ب‬ ‫الفحوص��ات واآلش��عة الت��ي خضع‬ ‫له��ا ف��ي مستش��فى س��انيتاس ال‬ ‫موراليخا‪.‬‬

‫أندي موراي ينفصل عن مدربه ليندل‬

‫موراي وليندل‪ ...‬انفصال بعد عامني ناجحني‬

‫■ ميام�ي ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن جن�م التن�س البريطاني‬ ‫أندي م�وراي عن إنها عالقته مع مدرب�ه ايفان ليندل‪،‬‬ ‫بعد عامني من العمل سويا‪.‬‬ ‫وكت�ب م�وراي‪ ،‬الفائ�ز بلق�ب بطول�ة وميبلدون‪،‬‬ ‫عبر موقعه الش�خصي عل�ى االنترنت أن�ه وليندل لم‬ ‫يع�دا فريق�ا واحدا بعد الي�وم‪ .‬وجاءت ه�ذه املفاجأة‬ ‫عش�ية بطول�ة ميامي لألس�اتذة‪ ،‬حيث يداف�ع موراي‬ ‫املصن�ف الس�ادس عل�ى العال�م ع�ن لق�ب البطول�ة‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬إنني ممنت متاما إليفان لعمله الشاق على مدار‬ ‫العامين املاضيين‪ ،‬اللذين كان�ا أجنح فت�رات حياتي‬ ‫عل�ى االطلاق»‪ .‬وأضاف‪« :‬كفري�ق لقد تعلمن�ا الكثير‬ ‫وبالتأكي�د س�يكون ذلك مفي�دا في املس�تقبل‪ ،‬يحتاج‬ ‫الفريق بعض الوقت لدراسة اخلطوة التالية‪ ،‬وكيفية‬ ‫التقدم من هذه النقطة»‪.‬‬ ‫وظهر موراي بش�كل باهت االس�بوع املاضي خالل‬ ‫بطولة انديان ويلز‪ ،‬حيث خس�ر في الدور الرابع على‬ ‫يد الكندي ميلوس راونيتش‪ .‬وتوج موراي (‪ 26‬عاما)‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫بلق�ب بطولة وميبلدون ف�ي ‪ 2013‬بعد أن أحرز ذهبية‬ ‫أوملبياد لندن ‪ ،2012‬حتت قيادة ليندل‪ .‬وكان آخر عمل‬ ‫بني الثنائي في بطولة أس�تراليا املفتوحة‪ ،‬حني خس�ر‬ ‫ف�ي دور الثمانية على يد السويس�ري روجيه فيدرر‪،‬‬ ‫ثم أجرى عملية جراحية في الظهر في أيلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫املاضي لكنه لم يعد حتى اآلن ملستواه املعهود‪.‬‬ ‫وق�ال لين�دل (‪ 54‬عاما) الفائ�ز بثماني�ة ألقاب في‬ ‫بط�والت الغراند سلام األربع�ة الكب�رى‪« :‬العمل مع‬ ‫أن�دي على م�دار العامين املاضيني كان جترب�ة رائعة‬ ‫لي‪ ،‬إنه العب من طراز عاملي»‪ .‬وأضاف‪« :‬لقد ساعدته‬ ‫عل�ى حتقيق هدفه املتمثل في الف�وز باأللقاب الكبرى‪،‬‬ ‫أعتقد أن الوقت حان لي للتركيز على بعض مشاريعي‬ ‫اخلاص�ة‪ ،‬التق�دم لألم�ام مب�ا ف�ي ذل�ك املش�اركة في‬ ‫بعض األحداث حول العالم‪ ،‬وهو األمر الذي اس�تمتع‬ ‫ب�ه حق�ا»‪ .‬وأوض�ح‪« :‬س�أكون دائم�ا مس�اندا ألندي‬ ‫وأمتن�ى له كل ش�يء طيب خالل املرحل�ة اجلديدة من‬ ‫مسيرته»‪.‬‬

‫رادار املالعــــب‬ ‫إكمال مباراة بني فريقني‬ ‫تركي ويوناني بعد ‪ 84‬عاما!‬ ‫■ إزمي�ر – األناض�ول‪ :‬أعلن نادي «قارش�ي ياق�ا» التركي لكرة‬ ‫الق�دم (يلعب‪ ‬حاليا‪ ‬ف�ي الدرج�ة الثاني�ة)‪ ،‬ف�ي بي�ان عل�ى موقعه‬ ‫الرس�مي عل�ى اإلنترن�ت‪ ،‬أن فريق�ه س�يكمل مبارات�ه أم�ام الفريق‬ ‫اليوناني «اليالباالس»‪ ،‬التي تعطلت بس�بب األمطار الشديدة‪ ،‬بعد‬ ‫م�رور ‪ 3‬دقائق على بدايتها‪ ،‬ف�ي العام ‪ .1930‬وأفاد البيان أن رئيس‬ ‫الن�ادي الترك�ي اجتمع مع وفد من ثالثة أش�خاص يترأس�ه رئيس‬ ‫النادي اليوناني‪ ،‬جاءوا إلى تركيا للتشاور مع إدارة الفريق‪ ،‬بشأن‬ ‫كيفي�ة إكمال املباراة التي تعطلت بين الفريقني‪ ،‬والتي كانت جتري‬ ‫في جزيرة «س�اكز أداس�ي» اليونانية‪ .‬وأضاف البي�ان أن الطرفني‬ ‫اتفق�ا عل�ى إكمال املب�اراة في اجلزي�رة ذاتها‪ ،‬ف�ي آيار‪/‬مايو املقبل‪،‬‬ ‫فضلا عن إج�راء مباراة أخرى بين الفريقني في مدين�ة إزمير غرب‬ ‫تركيا‪ ،‬في وقت الحق من العام احلالي‪.‬‬

‫حارس برشلونة سينضم‬ ‫الى مانشستر سيتي!‬ ‫■ باري�س ‪ -‬إفي‪ :‬أش�ارت تقاري�ر صحفية إلى أن فيكت�ور فالديز‬ ‫حارس مرمى برش�لونة اإلسباني‪ ،‬س�ينضم اعتبارا من املوسم املقبل‬ ‫الى مانشس�تر س�يتي اإلنكليزي‪ ،‬رغم أنه كان قريب�ا للغاية لالنتقال‬ ‫ال�ى موناكو الفرنس�ي‪ .‬وذكرت صحيف�ة «ليكيب» الفرنس�ية أن املان‬ ‫س�يتي وفالدي�ز توصلا في األي�ام املاضية إل�ى اتفاق ح�ول انضمام‬ ‫احلارس اإلس�باني‪ ،‬وهو ما يفسر على ما يبدو سر العناق بني فالديز‬ ‫وحارس مرمى الس�يتي جو هارت خالل مباراة الفريقني في إياب دور‬ ‫الـ‪ 16‬من دوري أبطال أوروبا األس�بوع املاضي‪ .‬ومن املعروف أن عقد‬ ‫فالديز (‪ 32‬عاما)‪ ،‬مع برشلونة ينتهي آخر املوسم اجلاري‪.‬‬

‫روبن يجدد عقده مع البايرن حتى ‪2017‬‬ ‫■ ميوني�خ ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن باي�رن ميونيخ األملان�ي أن الهولندي‬ ‫أريني روبن مدد عقده الذي لم ينته بعد مع بايرن ميونيخ حتى عام‬ ‫‪ .2017‬ويلعب روبن مع البايرن منذ ‪ ،2009‬وأحرز هدف احلس�م في‬ ‫املب�اراة النهائية في نس�خة الع�ام املاضي م�ن دوري أبطال أوروبا‬ ‫الت�ي جمع�ت فريقه مع بوروس�يا دورمتوند والت�ي انتهت للبايرن‬ ‫‪ .1/2‬وأك�د النجم الهولندي على أنه س�عيد بتمدي�د عقده الذي كان‬ ‫س�ينتهي في ‪ 2015‬وأنه سيسعى للحصول على مزيد من األلقاب مع‬ ‫البايرن في السنوات املقبلة‪.‬‬

‫غوارديوال‪ :‬زوجتي جتادلني أكثر‬ ‫من روبن في اخلطط الكروية!‬ ‫■ ميونيخ – «القدس العربي»‪ :‬أكد بيب غوارديوال مدرب بايرن‬ ‫ميونيخ األملاني‪ ،‬أن زوجته كريس�تينا‪ ،‬تس�أله كثيرا وتناقش�ه في‬ ‫األمور اخلططية للفريق‪ ،‬مش�يرا إلى أنه من املهم للغاية أن تش�ارك‬ ‫العائل�ة في ش�ؤون وظيفتك‪ .‬وق�ال‪« :‬أعتقد أن زوجتي كريس�تينا‬ ‫أكث�ر تعقي�دا من أريني روبن‪ ،‬فهي تس�أل وتش�تكي كثيرا من بعض‬ ‫األمور اخلططية»‪ .‬وأضاف‪« :‬أصبح إقناع زوجتي بسياسة التدوير‬ ‫في الفريق وبعض الق�رارات‪ ،‬أصعب من إقناع روبن ببعض األمور‬ ‫اخلططي�ة»‪ .‬وتاب�ع‪« :‬زوجتي تطل�ب مني دائمً �ا أن ألعب بالالعبني‬ ‫والتش�كيلة نفس�ها ال�ذي أفوز بها ف�ي املب�اراة الس�ابقة‪ ،‬أعتقد أن‬ ‫إقناعها أصبح أصعب من روبن»‪.‬‬

‫ناديان كرويان في شبه جزيرة القرم‬ ‫ينضمان للدوري الروسي‬ ‫■ موس�كو ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق�رر ناديا كرة القدم في ش�به جزيرة القرم‬ ‫تافري�ا س�يمفيروبول وسيفاس�توبول االنضم�ام إل�ى ال�دوري‬ ‫الروسي املمتاز‪ ،‬حسبما أفاد نائب رئيس الوزراء في شبه اجلزيرة‬ ‫رس�تم تيميرغالي�ف‪ ،‬الذي ق�ال إن االنتقال من ال�دوري األوكراني‬ ‫إل�ى الدوري الروس�ي س�يتم في املوس�م املقب�ل‪ ،‬على أبع�د تقدير‪.‬‬ ‫وكان س�يمفيروبول أول بطل لل�دوري األوكراني في عام ‪ 1992‬بعد‬ ‫االس�تقالل عن االحتاد الس�وفيتي‪ ،‬وه�و يحتل حالي�ا املركز الـ‪15‬‬ ‫قبل األخير في الدوري األوكراني بينما يحتل سيفاس�توبول املركز‬ ‫ال�ـ‪ .11‬ووق�ع الرئيس الروس�ي فالدميي�ر بوتني معاه�دة مع قادة‬ ‫القرم ومدينة سيفاس�توبول الساحلية ليصبحا أعضاء في االحتاد‬ ‫الروسي‪.‬‬

‫الكشف عن هوية املدرب‬ ‫اجلديد ملنتخب تونس اليوم‬ ‫■ تونس – األناضول‪ :‬قال وديع اجلرئ رئيس االحتاد التونسي‬ ‫لك�رة الق�دم‪ ،‬إنه س�يتم االعالن عن اس�م املدرب اجلدي�د للمنتخب‬ ‫اخلميس‪ .‬وأضاف أن االحتاد التونسي سيحسم ملف املدرب سواء‬ ‫بالتعاق�د م�ع املدرب الفرنس�ي رميون دوميني�ك أو النظر في مدرب‬ ‫بدي�ل‪ .‬وأوض�ح أن املفاوضات ال ت�زال جارية م�ع دومينيك‪ ،‬بهدف‬ ‫اس�تكمال آخر التفاصي�ل اخلاصة بالتعاقد معه‪ .‬وس�بق لدومينيك‬ ‫قيادة منتخب فرنس�ا بني ‪ 2004‬و‪ 2010‬وقاده إلى التأهل إلى نهائي‬ ‫مونديال ‪ 2006‬قبل أن يخسر بركالت الترجيح من إيطاليا ‪.5/3‬‬

‫سان جيرمان يجدد عقد املهاجم هيرفن‬ ‫■ باري�س – األناضول‪ :‬أعلن باريس س�ان جيرمان الفرنس�ي‪،‬‬ ‫جتديد تعاقده مع املهاجم أونغندا هيرفن حتى عام ‪.2017‬‬ ‫وذك�ر املوقع الرس�مي للنادي عل�ى االنترنت‪ ،‬أن�ه مت االتفاق مع‬ ‫هيرف�ن عل�ى كل التفاصيل املالي�ة اخلاصة بالتعاق�د‪ ،‬والتي لم يتم‬ ‫الكش�ف عن قيمتها‪ .‬ويتصدر باريس سان جيرمان ترتيب الدوري‬ ‫الفرنسي برصيد ‪ 70‬نقطة‪.‬‬

‫الهولندي سترومتان‬ ‫يجري جراحة في الركبة‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن نادي روما اإليطال�ي أن العبه الهولندي‬ ‫كيف�ن س�ترومتان أج�رى جراح�ة ناجح�ة ف�ي ركبت�ه اليس�رى‬ ‫للتعاف�ي من إصابت�ه بتمزق في الرباط الصليب�ي للركبة‪ .‬وتعرض‬ ‫س�ترومتان لإلصابة خالل مباراة فريقه التي خس�رها صفر‪ 1/‬أمام‬ ‫نابول�ي بال�دوري اإليطال�ي في التاس�ع من الش�هر اجل�اري‪ .‬ومن‬ ‫املقرر أن تس�تغرق فترة تعافي سترومتان ستة أشهر‪ ،‬ليتأكد غيابه‬ ‫عن املش�اركة في نهائي�ات كأس العالم املقرر إقامته�ا بالبرازيل في‬ ‫حزيران‪/‬يونيو املقبل‪.‬‬

‫البرازيل أول محطة‬ ‫ملتحف كرة القدم املتجول‬ ‫■ جواو بيس�وا (البرازيل) ‪ -‬إفي‪ :‬اختيرت مدينة جواو بيسوا‬ ‫الواقعة شمال شرقي البرازيل لتكون احملطة األولى ملعرض «نتحدث‬ ‫ك�رة الق�دم» املتجول‪ ،‬الذي يضم ع�ددا من أبرز األغ�راض املرتبطة‬ ‫بالساحرة املستديرة‪ .‬ويضم «نتحدث كرة القدم» قطعا من املتحف‬ ‫الوطن�ي لك�رة الق�دم ف�ي إنكلت�را‪ ،‬واملتح�ف الرياض�ي األوليمبي‬ ‫في قطر‪ ،‬وس�يجوب ثمان�ي دول حتى عام ‪ ،2022‬م�ن بينها املقرات‬ ‫املقبل�ة للموندي�ال‪ ،‬بالتزامن مع إقامة احلدث ف�ي تلك البلدان وهي‬ ‫البرازيل هذا العام وروس�يا ف�ي ‪ 2018‬وقطر في ‪ .2022‬ومن بني تلك‬ ‫الكن�وز الكروية كرة نهائي موندي�ال ‪ 1930‬في أوروغواي‪ ،‬وقميص‬ ‫األس�طورة األرجنتيني دييغو مارادونا ف�ي املباراة التاريخية أمام‬ ‫إنكلترا خالل مونديال املكس�يك ‪ ،1986‬عندما سجل هدفني ينظر إلى‬ ‫أحدهما على أنه األفضل في تاريخ اللعبة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫مـ ـ ــنبر‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫احتجاجات الشعوب تغير خارطة العالم‬ ‫■ ج��رت وال زالت حتدث إحتجاجات ش��عبية في بل��دان العرب وغيرها‬ ‫(تركيا‪ ،‬أوكرانيا‪ ،‬فنزويال)‪ ،‬وتشابهت في مطالباتها‪ ،‬رغم بعض اإلختالفات‬ ‫في حجمها ودور القوى املش��اركة فيها‪ .‬فلماذا هذه اإلحتجاجات املتزامنة‪،‬‬ ‫رغم عدم وجود رابط مباش��ر بينه��ا ؟ وهل سيكون اإلحتجاج الش��عبي هو‬ ‫سمة عام��ة وغالبة للعصر احلالي‪ ،‬إلحداث التغيير املنش��ود ؟ وكيف نفسر‬ ‫أن بعض الدول «محصنة» من حدوث إحتجاجات شعبية؟‬ ‫ب��دأت اإلحتجاج��ات العربية بعد إهان��ة التونسي البوعزي��زي وإحراقه‬ ‫نفس��ه؛ وهو ما تول��د عنه بعدها في أكث��ر من بلد‪ ،‬ما أصطل��ح على تسميته‬ ‫الربي��ع العربي‪ .‬وبغض النظ��ر عن تسمية ذلك بث��ورة أو إنتفاضة أو حراك؛‬ ‫ف��إن من املهم النظر إليه كن��وع جديد من أساليب التغيي��ر اجلماهيري ـ رغم‬ ‫أن احل��راك اجلماهيري إستخدم وال زال وسيستخ��دم في حتقيق مطالبات‬ ‫له��ذه اجلماهي��ر ـ وإسماع صوته��ا والصراخ بص��وت مسم��وع للمحافظة‬ ‫عل��ى كرامتها‪ .‬ففي ال��دول الدميقراطية‪ ،‬كان التعبي��ر اإلحتجاجي الواسع‪،‬‬ ‫أحد أش��كال التحرك��ات اجلماهيري��ة‪ ،‬وهو ما كنا نش��اهده ف��ي دول عدة‬ ‫كأمريكا (بعد حربي فيتنام والعراق) ودول أوروبية وغيرها‪ ،‬بينما كان من‬ ‫الصع��ب خروج مثل هك��ذا حتركات في البلدان العربي��ة ـ ً‬ ‫مثال ـ نتيجة للقمع‬ ‫ال��ذي تالقي��ه حتركات كه��ذه‪ .‬وبالتالي كس��رت اجلماهي��ر حاجز الصمت‬ ‫واخلوف‪ ،‬وخرجت كرد لكرامتها ً‬ ‫أوال وقبل كل شيئ‪ .‬وتزامن اإلحتجاجات‬ ‫ً‬ ‫عامليا فمرده إلى العوامل اآلتي��ة ‪ :‬األول هو أجواء الربيع العربي وإمتداداته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إقليميا وعامليا‪ ،‬وثانيهما هو ثورة اإلتصاالت العاملية وما تقدمه من تش��جيع‬ ‫متبادل بني كل الش��عوب (وهذا يفسر كيف تقوم النظم السياسية بتضييق‬ ‫على أنش��طة اإلنترنت اخملتلفة)‪ ،‬وثالثهما الضجر الذي أصاب اجلماهير من‬ ‫مختل��ف األحزاب‪ ،‬وبالتالي حتاول الش��عوب « التحرر» م��ن تقييدات كافة‬ ‫األح��زاب (وهذا يفسر أن الكثير من التحركات الش��عبية يقودها ش��باب‪ ،‬ال‬ ‫إنتم��اءات حزبي��ة لهم أو أنهم حديث��و اإلنتماء احلزبي)‪ ،‬ورابعهما الفش��ل‬ ‫للقي��ادات التقليدية من كبار السن في قيادة مختلف األحزاب (وهنا نالحظ‬ ‫ً‬ ‫عامليا)‪ ،‬وخامسهما محاولة‬ ‫القيادات الشابة في مختلف التحركات الشعبية‬ ‫التغيي��ر ألجل التغيير‪ ،‬وخاصة عندما يتولى زمام احلكم حزب لفترة طويلة‪،‬‬

‫حتى لو كانت فترة احلكم ذهبية مقارنة مع سابقتها (حزب العدالة والتنمية‬ ‫ف��ي تركيا‪ ،‬حزب تش��افيز في فنزوي�لا) ؛ أو التغيير للزعي��م في نفس هذه‬ ‫احلالة هذه (التململ لترشح بوتفليقة لوالية رابعة في اجلزائر)‪.‬‬ ‫إن حتقيق إجنازات لهذه التحركات‪ ،‬سيجعل منها سمة لكل الشعوب على‬ ‫املست��وى العاملي‪ ،‬وست��زداد وتيرتها أكثر؛ ولك��ن إن مت إجهاض بعض تلك‬ ‫التج��ارب‪ ،‬فسيكون احلن�ين للماضي هو الطريق األسل��م؛ ومع كل ذلك فلن‬ ‫يعود الدوالب للوراء عند نفس املستوى‪.‬‬ ‫نالح��ظ في ه��ذا السي��اق أن بعض ال��دول إستفادت من كث��رة التغيرات‬ ‫السياسي��ة‪ ،‬ف��ي اخلارطة احلزبي��ة‪ ،‬أو من حتدي��د نظام الرئاس��ة لواليتني‬ ‫فق��ط‪ ،‬او من نظام مختلط (صالحيات الرئي��س وصالحيات رئيس وزراء)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جوهريا‬ ‫ففي الوالي��ات املتحدة يتبادل احلكم حزبان رئيسي��ان‪ ،‬ال يختلفان‬ ‫ف��ي بناء النظ��ام الرأسمالي‪ ،‬ولكن ه��ذا التبادل في أغلب فت��رات الرئاسة‪،‬‬ ‫أعط��ى قطبني ق��وة دفع كقطب��ي املغناطيس‪ ،‬كذلك ال يحتف��ظ الرئيس بأكثر‬ ‫م��ن واليتني رئاسيت�ين‪ .‬في دول أخرى جتد عش��رات األح��زاب السياسية‬ ‫والتي ال يستطيع حزب لوحده تش��كيل النظام احلاك��م‪ ،‬وهو ما يساعد في‬ ‫التخفيف م��ن بروز التحركات الش��عبية املنظمة (إسرائي��ل‪ ،‬كثير من الدول‬ ‫الغربية)‪ .‬كذلك أن وجود برملانات حقيقية ومنتخبة من قبل أوسع جتمعات‬ ‫جماهيرية‪ ،‬في الدول املتقدمة يساعد بش��كل دائم على مراجعة تش��ريعات‬ ‫وقوان�ين تل��ك البل��دان؛ لتحاول قط��ع الطـــــري��ق عن ح��دوث إحتجاجات‬ ‫واسع��ة‪ ،‬فالبرمل��ان احلقيقي هو باروميتر صادق في قي��اس مزاج ورد فعل‬ ‫اجلماهير‪ ،‬إزاء القضايا اخملتلفة‪ ،‬خاصة تلك التي ال تهدد الدولة أو مستقبل‬ ‫الشعب‪.‬‬ ‫لق��د بقيت الكثير من الدول مبعزل ع��ن حتركات كبيرة أو متواصلة‪ ،‬وهذا‬ ‫يعود لعوامل معقدة‪ ،‬قد يكون من أبرزها‪ :‬عدم نضوج الوضع الشعبي العام‪،‬‬ ‫تداخ�لات قضايا عدة في نفس البل��د‪ ،‬ال زالت بعض ال��دول تعيش حالة ما‬ ‫قبل الدولة املدنية ؛ فتجد العشائرية والقبلية واملذهبية وغيرها‪ ،‬وهذا يسهم‬ ‫بعدم توافق جماهيري حيال قضية محددة‪ ،‬يرتكز عليها حتركها املزمع‪.‬‬ ‫عبدالله ابو مازن‬

‫ال‬

‫ق ـ ـرم‬

‫قمة في الوحل!‬

‫حتى شهداؤك يا جزائر‪!...‬‬ ‫■ الس�لام عليكم أيه��ا اجلزائري��ون‪ ،‬االنتخابات قادمة‬ ‫‪ ...‬واجمله��ول ق��ادم‪ ،‬واملستقب��ل ق��ادم‪ ،‬لك��ن ال��ذي نسيه‬ ‫املتنافسون واملترش��حون هو البرامج‪ ،‬م��ا الذي سيقدمونه‬ ‫لهذا الش��عب ال��ذي صبر وانتظ��ر اللحظة الت��ي يعانق فيها‬ ‫التطور والرفاهية‪ .‬هذه رأي جلزائري ال زال يؤمن أن األرض‬ ‫الت��ي أجنب��ت العرب��ي بن مهي��دي وهو م��ن هو ف��ي قوافل‬ ‫الش��هداء الذين آثرونا على أنفسهم وعلى مستقبلهم‪ ،‬بل إن‬ ‫شئت على عائالتهم‪.‬‬ ‫ال ادري مل��اذا يحاول��ون اغتي��ال ك��ل ش��يء قرأن��اه عن‬ ‫ش��هدائنا‪ ،‬ه��ل صحي��ح أن العرب��ي ب��ن مهي��دي ل��م يطلق‬ ‫رصاص��ة واحدة وه��و الذي اثن��ى على ش��جاعته اجلنرال‬ ‫بيجو‪ ،‬الهذا احلد تش��وهون تاريخ اجلزائر وش��هدائها‪ ،‬لقد‬ ‫رحل الش��هداء‪ ،‬وقدم��وا لك��م اجلزائر على طب��ق من ذهب‬ ‫فم��اذا فعلتم بها؟ كنا على مسافة واح��دة من إسبانيا فأين‬ ‫إسبانيا؟ وأين نحن؟‬ ‫لق��د ب��ددمت اجله��ود وخنتم األمان��ة‪ ،‬لم يفك��ر أحد منكم‬ ‫في اجلزائ��ر هذه األرض الطاه��رة التي حتم��ل كبدها رفاة‬ ‫شهداء وتابعني ما زالت قبورهم شاهدة على مسيرتهم‪ .‬لقد‬ ‫اغرقتك��م أنانيتكم‪ ،‬نزوعـــكم حلـــ��ب الذات‪ ،‬تاقت أنفسكم‬ ‫إل��ى ك��ل رديء‪ ،‬ما كان��ت لكم رؤية إلنتش��ال هذا الش��عب‬ ‫ال��ذي رزخ حتت ني��ر االستعم��ار‪ ،‬وضاق اصناف��ا عدة من‬ ‫الظلم والقهر واحلرمان‪ ،‬أؤمن ويؤمن غيري أن هذا الش��عب‬ ‫أب��ي لن يفرط في رجال��ه أبدا‪ ،‬سمته الــــوف��اء والصـــدق‪،‬‬ ‫وقف الش��يخ محمد الغزالي يوما وقــــ��ال «ياله من دين لو‬ ‫أن ل��ه رجال»وأن أقول اليوم يا له من ش��عب لو أن له رجاال‬ ‫صادق�ين‪ ،‬امناء‪ ،‬أصالء‪ ،‬همهم بلدهم وش��عبهم ويتطلعون‬ ‫إل��ى حتقيق مستقبل أفض��ل‪ ،‬إلى تعليم أفض��ل‪ ،‬إلى صحة‬ ‫أفض��ل‪ ،‬إل��ى جامعة أرق��ى‪ ،‬إلى ك��ل ماهو جمي��ل في هذه‬ ‫األرض الت��ي أبكت الفرنسي�ين وهم يغادرونه��ا حزنا على‬ ‫الفردوس املفقود‪.‬‬

‫■ م��ن املؤس��ف حق��ا أن يجتم��ع العرب كل‬ ‫سنة وال يحققون شيئا يذكر على األرض‪ ،‬ومن‬ ‫املنك��ر أن تص��رف األموال ف��ي اجتماعات أقل‬ ‫ما توصف أنها فاش��لة قب��ل أن تعقد‪ ،‬ومن غير‬ ‫املعقول أن يجتمع العرب وال يحددون قضاياهم‬ ‫وال يحسمون أمرهم‪ ،‬ك��ل تلك التداعيات كانت‬ ‫ب��أن اجتماعات العرب ال‬ ‫سبب��ا مقنعا لآلخرين ّ‬ ‫تؤثر على الواق��ع وال العرب أنفسهم يحسنون‬ ‫صنعا‪ ،‬فمنذ أن ق��رر الزعماء العرب أن تتوالى‬ ‫القم��م وتعق��د ك��ل سن��ة ف��ي ربيعه��ا‪ ،‬تتكاثر‬ ‫املش��اكل من كل صوب وحدب حتى امتأل درج‬ ‫األمني الع��ام جلامعة ال��دول العربية بالقضايا‬ ‫العالق��ة التي ل��م يجد له��ا العرب حال ب��ل إنها‬ ‫تزداد يوما بعد يوم‪.‬‬ ‫وف��ي ظ��ل املؤش��رات اخلطي��رة الت��ي بدت‬ ‫على الساحة العربي��ة والتحوالت الدراماتيكية‬ ‫التي ب��رزت على األرض يب��دو أن الوضع صار‬ ‫ش��ائكا بش��كل يصعب عل��ى الرؤس��اء اتخاذ‬ ‫ق��رار حاس��م وموح��د لك��ل قضية عل��ى حدة‪،‬‬ ‫فاخلالفات العميقة بني الدول العربية أنستهم‬ ‫قضيتهم األم واألساسية التي يتحاورون فيها‬ ‫ويناقش��ونها منذ عقود أو إن ش��ئت منذ ‪2002‬‬ ‫القم��ة الت��ي اعت��زم فيها الع��رب عل��ى مداومة‬ ‫االجتماع��ات العربية على أعل��ى مستوى‪ ،‬كان‬ ‫األمر في ذلك الوقت ميثل بارقة أمل ونورا يلوح‬ ‫في األف��ق لكن سرعان ما خف��ت وكأن لم يكن‪،‬‬ ‫وتب��دت األحالم العربي��ة وظل الواق��ع العربي‬ ‫يغرق في الوحل‪.‬‬ ‫كلما أراد العرب أن يجتمعوا تفسد عليهم اآللة‬ ‫العسكري��ة الصهيونية لقاءهم م��رة بغزو غزة‬ ‫وأخرى بإع�لان مستوطنات جدي��دة بالقدس‬ ‫وكأنه��ا تتفل في وجوههم جميع��ا وتقول لهم‬ ‫بع�ين صاغ��رة إنك��م ال ترهبونن��ا باجتماعكم‬ ‫وقراراتك��م التي ال ترقى لتخويفن��ا فما يخيفنا‬ ‫حقا ه��و تلك احلجارة الت��ي يرفعها املقاوم من‬

‫حميد بوروبة ‪ -‬اجلزائر‬

‫أج��ل أرضه أو الرش��اش ال��ذي يصوبه نحونا‬ ‫املغاوير على األرض‪ ،‬ولم يستطع الزعماء على‬ ‫مدى عش��ر سن��وات أن يخرجوا بق��رار حاسم‬ ‫يخ��دم فلسطني رغ��م اجل��روح واآلالم والدمار‬ ‫واخلراب الذي يلح��ق بها في كل عام بل كانت‬ ‫عبر عنها‬ ‫في ك��ل مرة تخرج بق��رارات مضحكة ّ‬ ‫يوما العقيد معمر القذاف��ي الذي كان يحرجهم‬ ‫ف��ي ك��ل قم��ة ببهلوانيت��ه املعه��ودة وأفك��اره‬ ‫الظريف��ة فيستمت��ع اإلعالم بذكره��ا وينسون‬ ‫خاللها ما اجتمعوا عليه‪.‬‬ ‫فجأة وج��د العرب أنفسهم في ورطة جديدة‬ ‫وحرب أخرى في املنطقة بعد أن حسم الرئيس‬ ‫األمريك��ي السابق ج��ورج بوش أم��ره في ليلة‬ ‫توق��ف فيه��ا قلب ك��ل عرب��ي وأعل��ن الهجوم‬ ‫عل��ى الع��راق ألن ص��دام حس�ين ال يستجيب‬ ‫ألوام��ره وبدع��وى أن��ه ميتل��ك أسلح��ة دم��ار‬ ‫ش��امل ميك��ن أن تدم��ر أمريكا‪ ،‬انطل��ت احليلة‬ ‫عل��ى اجلمي��ع وبقي الع��رب باهت�ين أصابتهم‬ ‫احلي��رة‪ ،‬ووقف��وا عاجزين عن اتخ��اذ أي قرار‬ ‫يجنب الع��راق احلرب‪ ،‬ووقع ما وقع أمام أعني‬ ‫اجلمي��ع واحتل��ت أمريك��ا الع��راق وعاثت فيه‬ ‫فسادا أخالقي��ا وماليا ونهبت ثرواتها وتركت‬ ‫العراقي�ين في بحر من الدم واألل��م‪ ،‬ولم تكتف‬ ‫أمريك��ا بذلك ب��ل دفعت مبرتزقيه��ا أن يعدموا‬ ‫صدام حس�ين يوم العي��د الستف��زاز املسلمني‬ ‫وهم يحتفلون بعيد األضحى املبارك‪.‬‬ ‫ثم توال��ت األحداث وغ��زا الصهاين��ة لبنان‬ ‫وتصدى لهم حزب الله بكل ش��جاعة وطردهم‬ ‫من البالد‪ ،‬لم يكن حزب الله بحاجة للعرب حتى‬ ‫يساندوه فله من القوة والعدة والعتاد ما يكفيه‬ ‫ورغم ذلك لم يسلم من بعض االنتقادات في ذلك‬ ‫الوق��ت‪ ،‬كانت القلوب العربي��ة تتابعه باهتمام‬ ‫وهو يقضي على اجلنود الصهاينة كاحلشرات‬ ‫وتله��ج ألسنته��م بالدع��اء أن ينصره��م عل��ى‬ ‫أعدائهم‪ ،‬وبقوة اإلميان استطاعوا أن يفرش��وا‬

‫بني مخيم جنني ومخيم اليرموك‬ ‫االنتصار رغ��م اآلالم واخل��راب ويزحفوا على‬ ‫احملت��ل املستب��د ويدحروه ف��ي مش��هد ذكرنا‬ ‫جميعا بغزوات الرسول صلى الله عليه وسلم‪.‬‬ ‫ول��م يكن العرب يظن��ون أن األمر ال يقف عند‬ ‫ه��ذا احلد‪ ،‬ب��ل سعوا ون��ادوا لقم��م عربية كل‬ ‫سنة‪ ،‬فظهرت مشكلة الصومال وحركة شباب‬ ‫املسلم�ين‪ ،‬ومش��كلة الس��ودان واته��ام عم��ر‬ ‫البشير باالستبداد وقتل املتظاهرين حتى بدت‬ ‫ظاه��رة التقسي��م وكأنها حل ال ف��رار وال فكاك‬ ‫منه بعد أن مل املش��اهد الكرمي من تكرار املدعي‬ ‫العام الدولي أوكامبو للقبض على عمر البش��ير‬ ‫التهام��ه بارتكاب جرائم ح��رب‪ ،‬وفي وقت بدا‬ ‫اجلميع منغمسا في مشاكله حتول العالم فجأة‬ ‫إل��ى النقيض بدءا من تون��س ليعلن رئيسها بن‬ ‫عل��ي ف��راره من احلك��م بع��د أن غاص ش��ارع‬ ‫بورقيب��ة باملتظاهرين مطالب�ين برحيله وحقق‬ ‫الشعب مراده في ‪ 14‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪2011‬‬ ‫م ّ‬ ‫لتقلده مصر واليم��ن وليبيا ويلقى رؤساؤها‬ ‫نفس املصير‪ ،‬وتبق��ى سوريا التي متاسك فيها‬ ‫النظام من جديد وبدا وكأن ما حصل فيها لعبة‬ ‫م��ن اخلارج لتفكيك ال��دول العربي��ة‪ ،‬ثم توالت‬ ‫األحداث لتط��ال دول اخلليج وتعلن السعودية‬ ‫واالمارات والبحرين أنها سحبت سفراءها من‬ ‫سبها على املنبر في‬ ‫قطر بدعوى أن القرضاوي ّ‬ ‫الدوحة وانها تطلب االعتذار‪.‬‬ ‫كم من مش��كلة ستبحثها القمة التي ستنعقد‬ ‫في الكويت؟ وم��ا هي القضية الت��ي سيبدأون‬ ‫به��ا؟ وه��ل سيتفق��ون عل��ى إط��ار مع�ين م��ن‬ ‫العالق��ات؟ أم ستستم��ر اخلالف��ات وستظهر‬ ‫مش��كالت لم تك��ن ف��ي احلسبان؟ أله��ذا احلد‬ ‫كان العرب ضعف��اء؟ وحدة بال هدف واجتماع‬ ‫لألجس��اد دون القلوب والعق��ول‪ ،‬إنها مأساة‬ ‫تنب��ئ عن خلل كبير في منظومة العائلة العربية‬ ‫فإلى متى سيظل العرب أذالء؟‬

‫فوزي بن يونس بن حديد‬

‫تعليقا على تقرير احمد املصري‪ :‬مسقط قلقة من اتخاذ اجراءات تصعيدية‪...‬‬ ‫ما هذا التحالف؟‬ ‫خمس��ة بعني احلسود على هي��ك حتالف‪ .‬يعني في ه��ذا التحالف قد‬ ‫تنقل العدوى من مصر واالردن الى السعودية واخواتها‪.‬‬ ‫طيب هل هذا التحالف يشبة االحتاد األوروبي!‬ ‫يعن��ي هل هناك مش��روع اقتصادي م��ع عملة موح��ده وحرية التنقل‬ ‫والعمل بني الدول‪ .‬هل سوف تكون مساعدات مالية كبيرة لكل من مصر‬ ‫واألردن ام ان��ه فق��ط حتالف ضد الش��عوب العربية اعتق��د انه التحالف‬ ‫الثاني هو املقصود ليس اكثر‪.‬‬ ‫على السعودية ان تتذكر كيف سقط برويز مش��رف بعد عشر سنوات‬ ‫من انقالبه على الدميقراطية الوليدة في باكستان‪.‬‬ ‫محتار املانيا‬

‫احلل مقبل‬ ‫إذا حسن��ت النواي��ا ميكن ح��ل جميع نقاط اخلالف ب�ين دول مجلس‬ ‫التع��اون اخلليجي أعتقد ّأن نقاط اخل�لاف ما زالت صغيرة وميكن حلها‬ ‫والسيطرة عليها قبل إتساعها؟‬ ‫وحتى يحصل التواصل اإليجابي وعدم خراب مالطا…املطلوب‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫حتجي��م األف��راد واجلماع��ات املعارضة…للسعودية واإلم��ارات من‬ ‫قبل دولة قطر…وإبعادهم عن اجلزي��رة أو إلزامهم بعدم التعرض لدول‬ ‫اجمللس…لو حصل هذا األمر…يتم نزع فتيل اإلشتعال وتهدأ األمور‪.‬‬ ‫املصالح العليا للدول …أهم من مصالح األفراد واجلماعات واألحزاب‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫وخاصة ف��ي منطقتنا العربية التي لها خصوصي��ة خاصة بها وال ميكن‬ ‫مقارنتها بالنضج السياسي املوجود بالغرب‪.‬‬ ‫سامح عبد الكرمي ‪ -‬االمارات‬

‫وماذا عن ايران؟‬ ‫يا ليت املنافقني الثالثة يتخذون نفس اإلجراء ضد إيران التي احتلت ‪3‬‬ ‫من اجلزر التابعة ألعضاء من اجمللس‪ ،‬بس حسرة عليكم!!‬ ‫محمد جاسم‬

‫جيب الدولة‬ ‫حكمة املثل تقول‪ :‬رحم الله أمرأ عرف قدر نفسه‪.‬‬ ‫وانا أقول رحم الله دولة عرفت قدر نفسها وليس جيبها‪.‬‬ ‫والسالم‪.‬‬ ‫حسن حكمت ‪ -‬امريكا‬

‫تدخل خليجي غير ايجابي‬ ‫هذا نتيجة التدخ��ل اخلليجي غير اإليجابي فيما يسمى الربيع العربي‬ ‫فهم يجن��ون االن ما زرعوه… فب��دل من ان يصلحوا بني الش��عوب قامو‬ ‫وزرع��وا الفتن��ة بينهم وتش��اركوا على تدمي��ر ليبيا وسوري��ا وقنواتهم‬ ‫العربية امط��رت علينا سيل الكذب والنتيجة دم��ار امة بأسرها اصبحت‬

‫رائح��ة املوت وال��دم تفوح في سوري��ا احلبيبة… نعم للنظ��ام دور ولكن‬ ‫للخلي��ج ادوارا فك��ان تدخل��ه سلبيا بل ك��ان تدخال خطي��را وغير حكيم‬ ‫…‪..‬م��ن االساس ال يوجد تع��اون بني دول مجلس التع��اون فقط خروج‬ ‫ودخول بالبطاقة الشخصية بدل اجلواز اي تعاون اعالمي ال اكثر‪ ...‬اما‬ ‫بخصوص التعاون اجلديد فأنا ارى ان تشكل عمان وايران وقطر مجلس‬ ‫تعاون حقيقي وهذا بداية تش��تت االمة العربية واجلامعة العربية بسبب‬ ‫ربيع عربي انحرف كثيرا عن مساره احلقيقي وصار الربيع املذهبي‪.‬‬ ‫حسن احمد العماني ‪ -‬عمان‬

‫هؤالء هم العرب‬ ‫لو كانت الدول العربية جميعها منتمية جغرافيا لإلحتاد األوروبي لتم‬ ‫عزله��ا جميعا‪ ،‬هل تتخيل دولة أوروبي��ة غير دميقراطية تبقى عضوا في‬ ‫اإلحتاد األوروبي؟‬ ‫لكن عمد العرب العكس هو الصحيح البلد الذي يسمح بقدر بسيط من‬ ‫الدميقراطية هو الذي يتم عزله والتضييق عليه وأقصد دولة قطر‪.‬‬ ‫أم��ا إذا حتدثنا عن الش��عوب فح��دث وال حرج‪ ،‬أين هو الش��عب الذي‬ ‫يرضى بالسلطة احلاكمة في بلده أو النظام الدميقراطي وال حتدثني عن‬ ‫مملكة أو جمهورية فالكل مماليك وامللكية ال تعني الديكتاتورية‪ ،‬ألن امللك‬ ‫رمز واحلكومة هي األساس والتي تكون بإرادة شعبية‪.‬‬ ‫م��ن األخير يحكمن��ا فراعنة ولو تكلمن��ا اعتبرونا ش��رذمة وإرهابيني‬ ‫ومتواطئني مع اخلارج‪.‬‬ ‫خالد صابر‪ -‬اجلزائر‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫تعليقا على فيلم «يرموك»‬ ‫للمخرج محمد البكري‬

‫■ من احملزن جدا أن يكون مخرج فيلم «جنني جنني» هو ذاته مخرج‬ ‫فيل�م «يرم�وك» ولنالحظ هنا ابت�داء داللة ح�ذف أل التعريف من اسم‬ ‫اخمليم وكيف تتسق مع اإلهداء إلى األمة العربية» وكأنه يلقي بالالئمة‬ ‫عل�ى األمة العربية في رمي اخمليم وتركه حت�ت غائلة اجلوع فهم الذين‬ ‫«رموك» ولم يسألوا بك إال من ناحية نهش حلمك‬ ‫حي�ا ‪ ..‬وك�أن مخيم اليرم�وك هنا يعن�ي كارثة طبيعي�ة كالزالزل او‬ ‫اجملاع�ات التي تل�م ببالد كثي�رة وتستدع�ي التضام�ن اإلنساني على‬ ‫أوسع نطاق‪ ..‬وكأن اخمليم ال يعاني حصارا مقصودا من أطراف معروفة‬ ‫ومحددة ألهل اخمليم والقاصي والداني ‪..‬‬ ‫فم�ا احلاجة إل�ى التعبي�ر الفضفاض وحتمي�ل املسؤولي�ة إلى جهة‬ ‫اعتبارية « األمة العربية « وليس إلى اجملرمني احلقيقيني؟‬ ‫في العمل الفني ال شيء يكون عبثيا أو دومنا رسالة مقصودة واعية‬ ‫أو غي�ر واعي�ة‪ ،‬ومجرد اختيار حالة ما إللقاء الض�وء عليها هو موقف‪،‬‬ ‫حت�ى لو كان�ت احلال�ة تص�ف واقع�ا‪ ،‬وكذلك األم�ر فإن جتاه�ل آالف‬ ‫الوقائ�ع واألحداث التي حتمل داللة معاكسة هو موقف أيضا‪ ،‬فما الذي‬ ‫أراده مخرج الفيلم؟ لفت االنتباه إلى معاناة أهلنا في‬ ‫مخي�م اليرم�وك؟ حش�د الدع�م لهم؟ نق�ل املأس�اة املروعـــ�ة التي‬ ‫يعيش�ون تفاصيلها دون انتباه من العالم الالهي؟ وهل أعيته تفاصيل‬ ‫املعان�اة اليومية ألهل اليرموك ليختلق قصة مكرورة سبق وأن أنتجت‬ ‫حوله�ا أفلام تتاجر باأللم الس�وري؟ ومااإلحساس ال�ذي تخلفه هذه‬ ‫القص�ة سوى االحتقار واإلدانة ملن يرض�ى بيع نفسه حتت أي مسمى؟‬ ‫ِ‬ ‫املشاهد هنا سيحتقر األب الذي باع ولن يلتفت‬ ‫فهل هذا مسعى الفيلم؟‬ ‫للدمعة التي فرت من عينه حني سلم بنته للقواد‪ ،‬والتي أطال اخملرج‬ ‫التركيز عليها‪ ،‬وسيحتقر اخلليجي بسيارته املرسيدس وأمواله اآلثمة‬ ‫وسيتس�اءل ع�ن حال�ة احلصار ه�ذه التي يسه�ل فيها عق�د الصفقات‬ ‫والبي�ع والش�راء م�ع توفر التف�اح واملوز‪ ،‬في إش�ارة واضح�ة ألموال‬ ‫اخلليج وقطر حتديدا وكأن الفلسطيني‪ -‬السوري قد‬ ‫ب�اع روح�ه وموقفه للم�ال اخلليجي ومتاه�ى مع املوق�ف اخلليجي‬ ‫وهذا يدحضه واقع احلال‪.‬‬ ‫احمل�زن في الفيلم أنه يقدم رواية النظام ويختار أسوأ سيناريو لها‪،‬‬ ‫فالشخصية املتخاذلة جاءت للتعبير عن العائلة الفلسطينية التقليدية‬ ‫الت�ي تعيش في مخيم اليرم�وك واملال اخلليجي قادر على الوصول إلى‬ ‫عمق اخمليم وش�راء الناس واإلنسان الواقع بين نيران النظام وأهواء‬ ‫جت�ار احلروب ب�اع نفسه للش�يطان وهكذا ف�إن اختيار الش�خصيات‬ ‫يقول كل ش�يء ع�ن مقصد الفيلم لنقارن مثال بني الش�خصيات التي مت‬ ‫اختياره�ا ف�ي فيلم «جنني جنين» الرجل العج�وز السبعين�ي والفتاة‬ ‫املماثلة في العمر لفتاة مخيم اليرموك ‪ -‬ونحن نتحدث هنا عن اجملتمع‬ ‫نفس�ه والثقاف�ة نفسه�ا ‪ -‬من أي�ن كانت تتدف�ق هذه الطاق�ة املتحدية‬ ‫والنظ�رات الش�امخة املش�حونة بالتصميم رغ�م حزنها ورغ�م كل آلة‬ ‫التدمي�ر احمليط�ة به�ا ؟ وما الرسالة الت�ي أوصلتها ؟ وهل ميكن ش�راء‬ ‫بشر بهذه املواصفات أو بيعهم؟ هنا كانت الرسالة مختلفة‪ ،‬وترى لو أن‬ ‫كاميرا اخملرج دارت في مخيم اليرموك في تصوير مباش�ر لش�خصيات‬ ‫حية من اخمليم‪ ،‬هل كانت ستصور ما يشبه مخيم جنني وصموده؟ وهل‬ ‫كانت ستجد ما تصوره لفيلم محبوك في اجتاه معني؟‬ ‫يق�ول اخملرج إنه يقف مع الش�عب الس�وري في محنت�ه وهذا جيد‪،‬‬ ‫ولكن الكالم وحده ال يكفي‪ ،‬فالفيلم ال يعكس هذا وال ينقل احلقيقة‪ .‬فهل‬ ‫املشكلة في مخيم اليرموك مثال أن العائالت بدأت تبيع بناتها للحصول‬ ‫عل�ى اخلب�ز والتفاح وامل�وز؟ ( الحظوا امل�وز) ! وهل أص�وات القذائف‬ ‫والطائرات هي موسيقى تصويرية من خارج املش�هد؟ إذ لم نشهد لقطة‬ ‫للدم�ار والقتل الذي أحدثته طوال ش�هور‪ ،‬ولم متن�ع التنقل بالسيارة‬ ‫(لم ل�م يبع األب سيارته بدال من ابنته؟!) وإمت�ام الصفقة ‪ .‬وأين موقع‬ ‫من استش�هدوا جوعا في مخيم اليرم�وك وعائالتهم من ذاكرة اخملرج؟‬ ‫وكي�ف نفسر موقف االستكانة الذليلة ال�ذي تواطأ عليه اجلميع ‪ :‬األب‬ ‫واألم والبن�ت وأخته�ا بل واألطف�ال الذين هجموا على م�ا في األكياس‬ ‫دون سؤال عن أختهم التي‬ ‫اختف�ت م�ن البي�ت ‪ ..‬وكيف نب�رئ مقاص�د اخملرج حني نق�ارن ذلك‬ ‫بالعنفوان الطالع من ش�خصيات فيلم « جنني جنني» وهي ش�خصيات‬ ‫حقيقية‪ -‬ال مجرد ش�خصيات تؤدي دورا – تلخص بحرارتها وحزنها‬ ‫وصدقها روح اإلنسان احلقة النبيلة حني يتعرض لالعتداء الوحشي‬ ‫وال سالح له سوى إرادته وكرامته‪.‬‬ ‫م�ن بني كل ما تعرض له الش�عب السوري ط�وال ثالث سنوات ومن‬ ‫بني كل التضحيات التي قدمها والش�جاعة األسطورية التي سطعت بها‬ ‫روح�ه واآلالم التي يكتوي بها‪ ،‬لم يجد مخرج «جنني جنني» سوى هذه‬ ‫القصة عن أب من مخيم اليرموك يبيع ابنته خلليجي‪،‬‬ ‫ليعبر عن تعاطفه مع الش�عب الس�وري‪ ،‬وإذا اعتذر اخملرج بأن هذا‬ ‫العم�ل غير ت�ام ولم يكتمل بع�د وال جت�وز محاكمته كم�ا هوعليه‪ ،‬فأنا‬ ‫كمش�اهدة لم أر العمل ناقصا من ناحية اإلخراج أو اإلنتاج – فهو قصة‬ ‫متكامل�ة بنهاية واضحة‪ -‬وإمنا وجدته ناقصا من ناحية احلقيقة ومن‬ ‫الناحية األخالقية التي يتحمل اخملرج مسؤوليتها بالكامل‪.‬‬ ‫غادة خليل ‪ -‬كاتبة من األردن‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪‬‬

‫د‪ .‬فايز رشيد٭‬

‫بفعل املقاومة‬ ‫والتضحيات‬ ‫الفلسطينية‪،‬‬ ‫بدأ العالم في‬ ‫فهم األبعاد‬ ‫احلقيقية‬ ‫لوالدة قضية‬ ‫الالجئني‬ ‫الفلسطينيني‬

‫‪‬‬

‫■ رفض أهلن�ا في فلسطني احملتلة وأبناء أمتنا العربية‬ ‫بال استثناء‪ ،‬مش�روع األمم املتحدة لتقسيم فلسطني املعبّ ر‬ ‫عن�ه ف�ي قراره�ا رق�م ‪ 181‬الذي أصدرت�ه ف�ي ‪ 29‬نوفمبر‪/‬‬ ‫تش�رين الثان�ي ‪ ،1947‬الداع�ي إل�ى قي�ام دولتني‪:‬عربي�ة‬ ‫ويهودية‪ .‬نتذكر ذلك في وقت ترتفع فيه أصوات فلسطينية‬ ‫وعربي�ة كثي�رة تتباكى على ذل�ك الرفض‪ ،‬وتتمن�ى لو أن‬ ‫الفلسطينيين والع�رب قبل�وا بذل�ك التقسيم‪ ،‬م�ن وجهة‬ ‫نظره�م‪ ،‬ما كنا تعرضنا إلى م�ا نتعرض إليه اآلن من مآس‬ ‫ونكبات منذ عام ‪( 1948‬قيام إسرائيل) وحتى اللحظة‪.‬‬ ‫ه�ؤالء لألس�ف‪ ،‬ال يعرف�ون حقيق�ة الع�دو الصهيوني‬ ‫وال مش�روعه في املنطقة‪ ،‬القاضي بقي�ام دولة يهودية في‬ ‫ك�ل األراض�ي الفلسطيني�ة‪ ،‬باعتباره�ا «األرض املوعودة‬ ‫لليهود»‪ ،‬كمقدمة إلنش�اء دولة إسرائي�ل الكبرى من النيل‬ ‫إل�ى الف�رات‪ .‬حتى لو قب�ل أهلنا آن�ذاك بالق�رار‪ ،‬لرفضته‬ ‫إسرائي�ل وحلالت بريطاني�ا وأتباعه�ا والواليات املتحدة‬ ‫دون تنفيذ جزء القرار املتعلق بإنشاء الدولة الفلسطينية‪،‬‬ ‫التي سمتها األمم املتحدة آنذاك (دولة للعرب)‪ ،‬هذا ً‬ ‫أوال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووصفت‬ ‫ثانيا‪ :‬املش�روع الصهيوني الذي ُرسم أساسه ُ‬ ‫مبادئ�ه في املؤمتر الصهيون�ي األول في بال في عام ‪،1897‬‬ ‫دعا إلى جتميع ك�ل اليهود في الدولة اليهودية (التي عنت‬ ‫وتعني كل فلسطني من النهر إلى البحر)‪ ،‬لذلك اول ما قامت‬ ‫إسرائيل قبيل إنش�ائها على أي�دي العصابات الصهيونية‬ ‫وبُ عي�ده على يدي جيش�ها هو‪ ،‬اقتالع ثالث�ة أرباع مليون‬ ‫فلسطين�ي م�ن أرضه�م‪ ،‬والقي�ام بتهجيره�م قس�را إل�ى‬

‫■ ألن ص�وت املذيع�ة يخت�رق الفض�اء ل�ذا موضوعن�ا الي�وم عن‬ ‫الفض�اء‪ ،‬أكي�د أن استقب�ال برام�ج اإلذاع�ة والتلفزي�ون أصب�ح أمرا‬ ‫تلقائي�ا‪ ،‬ول�م نع�د نق�ف عل�ى طابع�ه السحري اخل�ارج ع�ن العادة‬ ‫تعودن�ا عل�ى أن يغط�ي الص�وت والص�ورة القاصي‬ ‫املألوف�ة‪ ،‬طامل�ا ّ‬ ‫والداني من بقاع العالم بيتا بيتا‪ ،‬دوارا دوارا‪ ،‬دربا دربا‪ ،‬زنقة زنقة‪.‬‬ ‫ولك�ن ه�ل جنحت بك أفك�ارك يوما ي�ا عزيزي إل�ى محاولة حتديد‬ ‫حولتهما أقمارنا االصطناعية‬ ‫مصدر هذا الصوت وهذه الصورة اللذين ّ‬ ‫إلى أدوات سحرية فعال؟‬ ‫عما تبث�ه األمواج إذن‪ ،‬ب�ل عن املكان‬ ‫سي�دور حديثنا الي�وم ليس ّ‬ ‫تب�ث منه ما ّ‬ ‫ال�ذي ّ‬ ‫تب�ث‪ ،‬عن ه�ذه ال�دور الت�ي ينطلق منه�ا الصوت‬ ‫والص�ورة‪ ،‬دور إذاع�ات وتلفزيون�ات العالم‪ .‬سلسلة ص�وت املذيعة‬ ‫تخرجنا‪ ،‬ف�ي مقال اليوم‪ ،‬عن مضمون البرامج ورسالتها لتأخذنا إلى‬ ‫هذه املباني الضخمة التي تصدر منها نشراتنا اإلخبارية ومسلسالتنا‬ ‫املفضل�ة ومناظراتنا التلفزيونية الش�يقة‪ّ ،‬‬ ‫البناءة تارة‪ ،‬وتارة أخرى‬ ‫الناري�ة‪ ،‬إنها مباني اإلذاعة والتلفزيون‪ ،‬التي كثيرا ما يطالب األطفال‬ ‫بزيارته�ا وق�د كنت منهم‪ ،‬ليس نادرا أن يحدث م�ن هذه الزيارات أن‬ ‫يتح�دد مستقبلهم كصحافيني من اإلعالم السمعي البصري‪ ،‬فمنهم من‬ ‫عرفته قطع هذا الش�وط بالتحديد‪ ،‬منطلقا على درب الطفل الشغوف‪،‬‬ ‫مواصال على مسار الصحافي املرموق‪.‬‬ ‫أنا ممن باتت دور اإلذاعة والتلفزيون تسكنهم منذ الصغر‪ ،‬وشاءت‬ ‫األقدار أن أرتاد واحدة منها ارتيادا كاد يكون شبيها مبن ينتسب إليها‬ ‫ّ‬ ‫وك�أن دار اإلذاع�ة والتلف�زة املغربي�ة‪ ،‬املسماة اآلن الش�ركة‬ ‫باملهن�ة‪،‬‬ ‫الوطني�ة لإلذاعة والتلف�زة‪ ،‬اعتبرتني واحدا منها‪ ،‬م�ن دون أن أكون‬

‫من الذي خ ّولكم؟‬ ‫د‪ .‬صبري صيدم٭‬ ‫صادر عن جه�ة حزبي�ة أو دينية أو‬ ‫■ ال يخل�و بي�ان‬ ‫ٍ‬ ‫عسكري�ة أو طائفية ف�ي عاملنا العرب�ي‪ ،‬إال ويتحدث هذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واستئسادا على‬ ‫استمدادا للق�وة‬ ‫البي�ان باسم الش�عب‬ ‫افتراضي‬ ‫وتفويض‬ ‫الناس‪ ،‬برغبة مسروقة من الش�عب‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫م�ن املغلوبني على أمرهم واستجارة مب�ن لم يستجر من‬ ‫مسحوقي العالم العربي‪.‬‬ ‫حت�ى القن�وات الفضائي�ة العربي�ة‪ ،‬خاص�ة الدينية‬ ‫الطائفية منها تصادر صوت الشعب وحق الشعب ورؤية‬ ‫الش�عب وقرار الش�عب ورغبة الش�عب! الشعب املسكني‬ ‫املسل�وب اإلرادة ال�ذي يتاج�ر في�ه أصح�اب البيان�ات‬ ‫الرنان�ة واملواق�ف العنترية والبط�والت الوهمية‪ .‬باسم‬ ‫الشعب نقتل ونبطش ونسلب ونضرب‪ ،‬وباسمه نقصف‬ ‫ونكسر وندمر حتى نحقق إرادتنا‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وأرواح زهقت ونف�وس قتلت‬ ‫دم�اء سفك�ت‬ ‫وكم م�ن‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وبي�وت دم�رت وكنائ�س ُأحرق�ت ومساج�د قصف�ت‬ ‫وسجون نصبت وأطفال‬ ‫ومصانع نهبت ومدارس فجرت‬ ‫ٍ‬ ‫وقلوب ّ‬ ‫وجامعات ّ‬ ‫ونساء ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫عطلت‪ ..‬كل‬ ‫عذبت‬ ‫رملت‬ ‫يتمت‬ ‫ٍ‬ ‫ذلك باسم الش�عب املسحوق اليائس الذي خارت أركانه‬ ‫فلا يق�وى على سح�ق بعوض�ة‪ .‬الطمع واجلش�ع وحب‬ ‫الكراس�ي وعق�دة السلط�ة كله�ا األساس للتط�اول على‬ ‫الن�اس ومص�ادرة مواقفهم ون�زع إرادته�م‪ .‬ولو صدقت‬ ‫ً‬ ‫مس�ؤوال عن كل‬ ‫ه�ذه البيان�ات واملواقف وكان الش�عب‬ ‫ال�دم الذي سال‪ ،‬خاصة خلال العقود املاضية واخلمسة‬ ‫أع�وام الفائت�ة الستح�ق الن�اس وبج�دارة أن يك�ون‬ ‫ٍ‬ ‫مصيرهم جهنم وبئس املصير‪.‬‬ ‫لك�ن من يحاسب م�ن العالم العرب�ي خاصة مع سواد‬ ‫اجله�ل وغياب اإلنت�اج املعرفي وسطوة الف�راغ الفكري‬ ‫وانع�دام التط�ور العلم�ي واندث�ار اإلنت�اج الثقاف�ي‬ ‫واستماتة الناس جراء اخلوف على اقتصار حياتها (وال‬ ‫ألومها) على توفير كسرة اخلبز وأمنها الشخصي؟‬ ‫من يحاسب من في ظل استسهال االستشهاد بالناس‬ ‫واالجت�ار باحالمهم واحتالل أمسياتهم بحلقات السباب‬ ‫والذم والقدح على فضائياتنا العربية التي تدعي احلياد‬ ‫ً‬ ‫شيئا‪.‬‬ ‫وال متتلك منه‬ ‫ٌ‬ ‫جتهي�ل علمي وفكري وعقائدي يعيش�ه العرب اليوم‬ ‫ف�ي خري�ف ربيعه�م وش�تاء صيفه�م واختلاف فصول‬ ‫الك�ون حت�ى أنهم بات�وا ضحاي�ا الفصول كله�ا‪ ،‬فصول‬ ‫النكب�ة والنكس�ة وفن�ون «الوكس�ة» وما جمعت�ه اليوم‬ ‫وعقائ�دي وقيمي حتى حتولنا من‬ ‫فكري‬ ‫ش�امل‬ ‫دمار‬ ‫ٍ‬ ‫من ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫عالم عدمي تسلب م�ع أبطال الفضائيات‬ ‫عال�م قيمي إلى ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وش�يوخ العنتري�ات بقاي�ا اإلرادة‪ .‬وينس�ى أصح�اب‬ ‫البيان�ات واملتحدث�ون باس�م الش�عب املسح�وق ب�أن‬ ‫ضالته�م ل�ن يجدونه�ا في كنيس�ة يفجروه�ا وال مسجد‬ ‫جمهور يش�ترونه ببعض اخلطب واألوهام‬ ‫يدمرونه وال‬ ‫ٍ‬ ‫وإمن�ا ضالتهم ف�ي الق�دس ومساجده�ا وكنائسها التي‬ ‫تنتظر الدعم والتحرير‪.‬‬ ‫استه�زاء مبصائ�ر الناس وأمانيه�ا وطموحاتها‬ ‫كفى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتسطيحا‬ ‫«استهب�اال» لبسط�اء العال�م العرب�ي‬ ‫وكف�ى‬ ‫ألحالمه�م إم�ا باخلط�ب أو بالقت�ل عل�ى أرضي�ة الوالء‬ ‫ٍ‬ ‫مجرات‬ ‫السياسي أو االنتماء الدين�ي‪ ..‬العالم وصل إلى‬ ‫جديدة ونحن ما زلنا في رحلة البحث عن جهنم!‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫العالم وصل إلى‬ ‫ٍ‬ ‫مجرات جديدة‬ ‫ونحن ما زلنا في رحلة‬ ‫البحث عن جهنم!‬

‫‪‬‬

‫اخل�ارج‪ ،‬عل�ى قاع�دة «أرض أكث�ر وع�رب أق�ل»‪ ،‬بالتالي‬ ‫ل�و جرى إنش�اء دول�ة فلسطينية آن�ذاك لقام�ت إسرائيل‬ ‫باحتالله�ا‪ ،‬ث�م أن املوافق�ة عل�ى إقام�ة دولة لليه�ود على‬ ‫أي ج�زء من فلسطني يعن�ي املوافقة والقبول بالش�عارات‬ ‫واألضالي�ل املؤسس�ة للسياس�ة اإلسرائيلي�ة‪ ،‬لذل�ك فإن‬ ‫ً‬ ‫مصيبا‪.‬‬ ‫موقف أهلنا من قرار التقسيم كان‬ ‫ً‬ ‫ثالث�ا‪ :‬انطل�ق املش�روعان الصهيون�ي واإلمبريال�ي‬ ‫م�ن تذوي�ب مصطل�ح «الش�عب الفلسطين�ي»‪ ،‬ولذل�ك‬ ‫حاول�وا طم�س الهوي�ة الفلسطينية‪ ،‬ومت تصوير مش�كلة‬ ‫الفلسطينيني بأنها مش�كلة جلوء إنساني لبضعة آالف من‬ ‫دولة عاشوا فيها كـ»أقلية»‪ .‬هم في «خروجهم االختياري»‬ ‫من�ه أصبحوا الجئني‪ ،‬وه�م بحاجة إلى مساع�دات دولية‬ ‫إنساني�ة لالنتص�ار عل�ى ظروفه�م ‪ .‬مت جتاه�ل قضيته�م‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‪ ،‬وحت�ى ع�ام ‪( 1967‬قب�ل احل�رب وظهور‬ ‫الوطني�ة‬ ‫املقاوم�ة الفلسطيني�ة) امنح�ت بش�كل نسب�ي الهوي�ة‬ ‫الوطني�ة الفلسطيني�ة‪ ،‬س�وى من أح�زاب وطني�ة قومية‬ ‫ّ‬ ‫ركزت على الهوية التحررية الوطنية للشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫لقد أنش�ات األمم املتح�دة وكالة الغ�وث الدولية ملساعدة‬ ‫الفلسطينيين وتش�غيلهم (األون�روا) ول�م يت�م إحل�اق‬ ‫الالجئني الفلسطينيني بالوكالة الدولية لالجئني (التابعة‬ ‫ً‬ ‫أسوة بالالجئين من ال�دول األخرى‪ ،‬ألن‬ ‫للأمم املتح�دة)‬ ‫األمم املتح�دة ملزمة واحلال�ة هذه بإعادته�م إلى وطنهم‪،‬‬ ‫عل�ى الرغم م�ن صدور قرار األمم املتح�دة رقم ‪ 194‬الداعي‬

‫إلى حق ع�ودة الالجئني الفلسطينيني إل�ى مدنهم وقراهم‬ ‫وأراضيهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رابع�ا‪ :‬ل�م تك�ن إسرائي�ل بحاج�ة إلى سب�ب الحتالل‬ ‫اجلزء املتبقي من فلسطني في عام ‪ ،1967‬لكن هذا االحتالل‬ ‫ً‬ ‫متوقعا‪ ،‬مستغل�ة األحداث التي جرت‬ ‫جاء أسرع مم�ا كان‬ ‫ف�ي ذلك الع�ام للقيام بخطوته�ا االحتاللي�ة‪ ،‬وبذلك قامت‬ ‫إسرائي�ل بتنفي�ذ املرحل�ة األول�ى م�ن مش�روعها‪ ،‬وه�و‬ ‫اخلط�وة االحتاللية لفلسطني من النه�ر إلى البحر‪ ،‬وبذلك‬ ‫تستطيع إسرائيل استق�دام املاليني من اليهود من مختلف‬ ‫أنح�اء العال�م‪ ،‬ولذل�ك سارع�ت إل�ى ض�م مدين�ة القدس‬ ‫ومحاول�ة تهويده�ا بش�كل تدريج�ي‪ ،‬وأصيب�ت بسع�ار‬ ‫االستيط�ان الذي م�ا زالت ماضية بحلقات�ه حتى اللحظة‪.‬‬ ‫ومع انطالق حركة املقاوم�ة الفلسطينية وبدء التساؤالت‬ ‫الدولي�ة ح�ول الهوي�ة التحرري�ة للش�عب الفلسطين�ي‪،‬‬ ‫وبفع�ل املقاوم�ة والتضحيات الفلسطينية‪ ،‬ب�دأ العالم في‬ ‫فهم األبعاد احلقيقية لوالدة قضية الالجئني الفلسطينيني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا الرتف�اع التضام�ن الش�عبي األمم�ي م�ع‬ ‫ونتيج�ة‬ ‫الش�عب الفلسطيني وتأييد قضيت�ه الوطنية من قبل دول‬ ‫عدم اإلنحي�از والدول االش�تراكية‪ ،‬وعل�ى رأسها االحتاد‬ ‫السوفييت�ي‪ ،‬فإن هذا التضام�ن عبّ ر عن نفسه في اعتراف‬ ‫دولي بالظلم الذي تعرض له الفلسطينيون بفعل اجلرائم‬ ‫اإلسرائيلي�ة‪ ،‬وبدء اتض�اح املش�روع الصهيوني وحقيقة‬ ‫الصهيوني�ة‪ ،‬وبفع�ل املقاوم�ة الفلسطيني�ة ب�دأ التضامن‬

‫والدع�وات الدولي�ة إلنصاف ه�ذا الش�عب‪ ،‬والدعوة إلى‬ ‫أهمية أن يعيش في وطن مثله مثل كل الشعوب األخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خامس�ا‪ :‬ك�ان من الصعب عل�ى إسرائي�ل مواجهة هذه‬ ‫احلمل�ة الدولي�ة‪ ،‬واالنتق�ادات الكثيرة الت�ي توجه إليها‪،‬‬ ‫فب�دأت تتعاطى م�ع التسوي�ات‪ ،‬ولك�ن على قاع�دة «نعم‬ ‫ولك�ن»‪ ،‬أي ف�ي دع�وة واضح�ة ومطلق�ة ب�دأت تته�رب‬ ‫(باملعن�ى الفعل�ي) م�ن توقي�ع السلام م�ع الفلسطينيني‪،‬‬ ‫وصل األمر إلى هذا احلد بشكل تدريجي‪ ،‬ولكن على قاعدة‬ ‫االدع�اء بقبول�ه وم�ن ثم إفش�اله م�ن داخله‪ ،‬ث�م ابتدأت‬ ‫ً‬ ‫واح�دا بع�د اآلخر‪ ،‬وب�دأ مؤمتر‬ ‫املش�اريع الدولي�ة تظه�ر‬ ‫مدريد بعد سنوات طويلة ـ بعد حربي عام ‪ ،1973‬وعدوان‬ ‫‪ 1982‬على لبنان‪ ،‬وبعد اتفاقية كامب ديفيد املش�ؤومة ـ ثم‬ ‫جرى توقيع اتفاقيات أوسلو وسط وضوح إسرائيلي كامل‬ ‫بالنسبة حلدود التسوية مع الفلسطينيني‪ ،‬حكم ذاتي على‬ ‫القضاي�ا اإلدارية واحلياتية للسك�ان‪ ،‬ضمن الءات خمسة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مش�تركا أعظ�م بني كافة‬ ‫قاسما‬ ‫حددتها إسرائيل وش�كلت‬ ‫أل�وان الطي�ف السياس�ي اإلسرائيل�ي‪ .‬كل ذلك ج�اء بعد‬ ‫انهي�ار االحت�اد السوفييت�ي ودول املنظوم�ة االش�تراكية‬ ‫وظهور عالم القطب الواح�د‪ .‬لقد بدأت التنازالت الرسمية‬ ‫التدريجي�ة الفلسطينية التي وصلت إل�ى احلد الذي نراه‬ ‫اآلن‪ .‬ك�ل تنازل رسم�ي فلسطيني قوبل بش�رط إسرائيلي‬ ‫جدي�د‪ ،‬وذلك لتفجير احلل م�ن داخله‪ ،‬فمج�رد قيام دولة‬ ‫فلسطيني�ة‪ ،‬حتى لو كانت عبارة ع�ن حكم ذاتي‪ ،‬مسألة ال‬

‫صوت املذيعة والفضاء اخلارجي و«ابن الدار» والوعيه‬

‫بيار لوي رميون٭‬

‫‪‬‬

‫فلسطني ال تقبل القسمة على اثنني‬

‫منها باملفه�وم املهني الرسمي‪ ،‬وأيضا م�ن دون أال أكون منها‪ ،‬باملفهوم‬ ‫املهني الرسمي كذلك‪ .‬وقد ّ‬ ‫خلص الفكرة خير تلخيص أحد كبار مذيعي‬ ‫اإلذاع�ة الوطنية املغربية عندما قال ّ‬ ‫عني‪ ،‬بالدارجة املغربية‪ ،‬وبلهجة‬ ‫أراده�ا تهكمي�ة‪ّ ،‬‬ ‫لكنني أخذتها على محمل اجلد ف�ي هذا الوقت معتقدا‬ ‫أنن�ي أحرج�ه فعال‪« :‬ه�ذا ولد الدار‪ ،‬دخ�ل وقت ما بغا‪ ،‬خ�رج وقت ما‬ ‫بغا‪ ،‬سحاب الدار داره هذا بن الدار‪ ،‬يقصده متى يش�اء‪ ،‬يغادره متى‬ ‫يشاء‪ ،‬يعتقد أن الدار داره»‪.‬‬ ‫كنت‪ ،‬قب�ل أسبوع‪ ،‬أقطع ماش�يا مساف�ة طاملا قطعته�ا في صغري‪،‬‬ ‫ماش�يا أيضا‪ ،‬بحماس ولهفة حماس الظفر بفسحة جميلة من احملادثة‬ ‫األثيري�ة ‪ ،‬ولهفة أن يبرز في نهاية الطري�ق مبنى اإلذاعة والتلفزيون‬ ‫املسمى لدى أه�ل املهنة ب�دار البريهي‪ ،‬ولئن ق�ررت ان أجعل‬ ‫املغرب�ي‬ ‫ّ‬ ‫من أماك�ن البث اإلذاع�ي والتلفزيوني موضوع مقال�ة اليوم‪ ،‬فقد كان‬ ‫ممكن�ا أيضا أن أجعل من لهف�ة قصدها منفذا من املنافذ إلى موضوعي‪،‬‬ ‫اقترن عشقي ملمارسة األداء اإلذاعي‪ ،‬وبعد سنوات‪ ،‬التلفزيوني بلهفة‬ ‫الوصول إل�ى تلك املباني العمالقة قبيل حلظ�ة املساهمة في برامجها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ك�أن امل�ران والتجرب�ة املتواصل�ة الت�ي سهّ لت عل�ي املداخلات على‬ ‫اله�واء‪ ،‬باتا مقترنني بإحساس ّ‬ ‫يدق كثيرا على الوصف‪ ،‬لعل من كون‬ ‫التجربة واملمارسة واملران بال تأثير مباش�ر على ما يتصل بالش�عور‪،‬‬ ‫خالفا ملا يتصل باألداء‪.‬‬ ‫أمام مبنى ضخم تستطيع أن تش�عر بأش�ياء كثيرة‪ ،‬بالهيبة‪ ،‬بعدم‬ ‫االرتي�اح‪ ،‬باخل�وف‪ ،‬ولك�ن تستطي�ع أيضا أن تش�عر بهذه األش�ياء‬ ‫مجتمع�ة‪ ،‬ولك�ن مقرون�ة برغب�ة جامحة ف�ي جتاوزها لتثب�ت نفسك‬ ‫كسي�د املوق�ف‪ .‬أتذكر م�رة كيف كنت ضيف�ا على برنامج م�ن البرامج‬

‫التفاعلي�ة اخلفيف�ة ما يسمونه هناك تنش�يطا في آخ�ر اليوم في احد‬ ‫مس�اءات الرب�اط الصيفية احلارة‪ ،‬كان أبي يسي�ر بجانبي يصحبني‬ ‫إلى مبنى دار البريهي السحري‪ ،‬لكن ما كدنا نصل إلى مستوى املتحف‬ ‫األثري ال�ذي يسبق دار اإلذاعة بحوالي خمسني مترا حتى عدلت عن‬ ‫علي فورا‪ :‬إن‬ ‫استئن�اف املسي�ر قائال‪ :‬إني لن أذهب وإذا بوال�دي يرد ّ‬ ‫ل�م تذهب‪ ،‬أوال‪ ،‬تكون قد نكثت عهدك مع املذيعة باجمليء وعهدها معك‬ ‫باستضافتك على اله�واء‪ ،‬ثانيا‪ ،‬لن آخذك إلى اإلذاعة بعد اآلن‪ .‬كانت‬ ‫ّ‬ ‫التوتر باللهفة‪.‬‬ ‫من اللحظات القليلة التي امتزج فيها‬ ‫كن�ت أقط�ع يوم األربع�اء املاضي ه�ذه املسافة التي تص�ل بساتني‬ ‫األودي�ة احملاذية للمدينة القدمي�ة في الرباط مبنطقة اإلذاعة‪ ،‬ش�ارع‬ ‫مستقي�م عري�ض وصاع�د يغط�ي قل�ب املدين�ة بأكمله تقريب�ا فيصل‬ ‫ب�ك إل�ى املدينة األوروبي�ة‪ ،‬كما يقول�ون‪ ،‬حيث مبن�ى اإلذاعة‪ .‬عرفت‬ ‫منطق�ة اإلذاعة من دون تردد بعد عش�ر سنوات م�ن آخر مروري بها‪..‬‬ ‫عرفت منطقة اإلذاعة بعالماتها الفارقة املعتادة‪ ،‬في مقدمتها العالمات‬ ‫الطرقي�ة زنق�ة تقطع املرور أم�ام السيارات وتبرز عن�د مدخلها عالمة‬ ‫ممن�وع امل�رور‪ ،‬زنق�ة البريه�ي ‪ ،‬الت�ي أخ�ذت ال�دار عنها اسمه�ا غير‬ ‫الرسم�ي‪ ،‬دار البريه�ي‪ ،‬زنقة لم تتغير‪ ،‬ال منذ عش�رة أع�وام خلت وال‬ ‫من�ذ سنين الطفولة‪ ،‬لكن املنع من املرور هذه امل�رة كان يبدو أنه يقطع‬ ‫الطريق أمام الراجلني أيضا‪ .‬ممنوع املرور‪ ،‬ممنوع املرور أمام مبنى دار‬ ‫اإلذاعة‪ّ ،‬‬ ‫املرة ممنوع ملرور اجلميع‪ ،‬الزنقة مقفلة بحاجز من‬ ‫ولكنه هذه ّ‬ ‫جه�ة ومن جه�ة أخرى‪ ،‬بغرفة مراقبة ضخمة لم يك�ن لها وجود عندما‬ ‫كنت أسكن في البلد‪ .‬أريد‪ ،‬مثل طاقم العاملني‪ ،‬املرور عبر الفجوة التي‬ ‫تفصل احلاجز عن الطوار الذي ال يزال يحتضن مكتب االستقبال‪ ،‬لكن‬

‫احد أف�راد احلراسة يسألني بح�زم إلى أين؟ قبل عش�رة أعوام كانوا‬ ‫يقولون لي أهال وسهال ومرحبا‪ .‬أش�كو ألمي في مكاملة هاتفية تسألني‬ ‫فيه�ا عن أحوال�ي في هذه الزيارة إل�ى املغرب‪ ،‬أكي�د ّأن لهم مبررات‪..‬‬ ‫مبررات م�اذا؟ يخافون من انتق�ال أحداث الربيع العرب�ي إلى املغرب‬ ‫ثمة‬ ‫فيش�ددون التطويق على مداخل اإلذاع�ة ومخارجها‪ .‬ال أظن‪ ،‬لكن ّ‬ ‫نقط�ة أساسي�ة بديهية‪ :‬ه�ل قدّ مت نفس�ك؟ ـ ال إذن كي�ف تريدهم أن‬ ‫يعاملوك معاملة الصحافيني الذين ميرون بهذا الطريق ليل نهار ذهابا‬ ‫وإيابا‪ ،‬رواحا وجيئة؟‬ ‫س�ؤال بديهي‪ ،‬فعال‪ ،‬ولكنه في الوقت ذاته كاش�ف عن بعد سيقول‬ ‫النفساني�ون إن�ه ينتم�ي إل�ى حق�ل الالوع�ي‪ ،‬أو العائم عل�ى سطح‬ ‫الوع�ي‪ ،‬معتب�را نفس�ي «ابن ال�دار»‪ ،‬وهو ما لي�س خياال كم�ا بينت‪،‬‬ ‫جعل�ت احلقيق�ة تعلو عل�ى مرجعية الزم�ان لتأخذ بع�د االستمرارية‬ ‫والدميوم�ة الذي ب�ه تتحدد مقومات الهوية‪ ،‬إذ م�ن مقومات هوياتي‪،‬‬ ‫أن أك�ون «ابن الدار»‪ .‬غداة ذلك اليوم‪ ،‬ع�دت إلى املبنى فقدمت نفسي‬ ‫للطاقم األمني‪:‬‬ ‫ـ أنا أستاذ اللغة العربية بفرنسا‪ ،‬لدي موعد مع‪..‬‬ ‫ـ تش�رفنا‪ ،‬هي�ا بك إلى الب�اب حي�ث ميدّ ونك باإلج�راءات لدخول‬ ‫املبن�ى حسن االستقبال وقد ش�كرتهم فعال‪ ،‬لم يك�ن باإلمكان التعامل‬ ‫وف�ق منطق» ابن الدار»‪ ،‬إذ لم يعد ه�ذا األخير يسكن بعني املكان‪ ،‬فقد‬ ‫ط�ار إلى دياره الفرنسية حماما زاجال من�ذ زمان‪ ،‬لكن ظل في اإلمكان‬ ‫التعامل وفق منطق آخر جميل‪ ،‬وهو منطق اجلار قبل الدار‪.‬‬ ‫٭ باحث أكادميي وإعالمي فرنسي‬

‫تسييس املقدس وتقديس املسيس‬

‫د‪ .‬محمد جميح٭‬ ‫■ «تسيي�س املق�دس» مصطل�ح يش�ير إل�ى جــــعل�ه وســــيل�ة‬ ‫ً‬ ‫غالبا ف�ي احـــراز السلط�ة والثروة‪،‬‬ ‫لتحقي�ق غ�رض سياسي ينحص�ر‬ ‫وباملقاب�ل فإن «تقدي�س املسيس»‪ ،‬مصطلح يعن�ي رفــــع السياسي إلى‬ ‫مرتب�ة ال جتوز معها مساءلته عما يفعل‪ ،‬وإعط�اءه حصانة ضد املساءلة‬ ‫القانوني�ة‪ ،‬وجعل�ه ف�وق القان�ون‪ ،‬وباجملم�ل ف�إن ه�ذا التعاط�ي يضر‬ ‫باملق�دس بوضعه في خانة التسييس‪ ،‬في وق�ت ينفع فيه املسيس برفعه‬ ‫إلى خانة التقديس‪.‬‬ ‫واملصطلحان كالهما يسيران متساوقني خلدمة الهدف النهائي املتمثل‬ ‫ف�ي الوص�ول عن طري�ق الدين إل�ى الث�روة والسلطة‪ ،‬وم�ن ثم حتصني‬ ‫الواصلني إليهما ضد املساءلة حال أساؤوا التصرف فيهما‪.‬‬ ‫وف�ي عبارة منسوب�ة للخليـــفة العباس�ي املنصور‪ ،‬يق�ول فيها‪« :‬أنا‬ ‫سلط�ان الل�ه ف�ي أرض�ه وأن�ا حارسه عل�ى ماله»‪ ،‬إش�ارة واضح�ة إلى‬ ‫التوظي�ف النفع�ي للدين من أج�ل الوصول إل�ى السلطة‪ /‬سلط�ان الله‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مس�ؤوال عنهما‪ .‬وبتفكيك‬ ‫والثروة‪ /‬م�ال الله‪ ،‬اللتني جعل املنصور نفسه‬ ‫العب�ارة املذك�ورة‪ ،‬جند أنه�ا حتوي مضم�ون «تسييس املق�دس»‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ادراج لف�ظ اجلاللة املق�دس «الله» مرتني ف�ي العبارة‪ ،‬ليغ�دو املنصور‬ ‫ً‬ ‫منسوبا بش�كل مباش�ر إلى الله في عبارتي «سلطان الله» و»حارس مال‬ ‫الل�ه»‪ ،‬كما أن في العب�ارة مضمون مصطلح «تقدي�س املسيس»‪ ،‬وهو في‬ ‫هذه احل�ال اخلليفة املنصور‪ ،‬وذلك بكونه سلط�ان الله‪ ،‬وبكونه حارس‬ ‫مال الله‪.‬‬ ‫وألن العباسيين ف�ي نظر العلويني غصب�وا امللك الذي ه�و «حقهم من‬ ‫الله»‪ ،‬فإن العلويني بالغوا بشكل كبير في تكريس مفهوم اإلمامة مبعناها‬ ‫الدين�ي والسياس�ي‪ ،‬كما أضفوا عل�ى أئمته�م هالة أسطورية‪ ،‬انتش�رت‬ ‫ف�ي ما بعد ف�ي فضاءات الفكر السياسي الش�يعي‪ ،‬ف�ي تسييس للمقدس‬ ‫وتقديس للمسيس على املستوى النظري بصورة واضحة‪ ،‬وبش�كل أكبر‬ ‫مما فعل العباسيون‪.‬‬ ‫وقبل العباسيني والعلويني‪ ،‬يحكي القرآن والعهد القدمي قصة فرعون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقيقي�ا لفكرة التسيي�س والتقدي�س‪ ،‬فعندما أحس‬ ‫جتسيدا‬ ‫ال�ذي يع�د‬ ‫فرعون أن النبي موسى عليه السالم يحاول هدم شرعيته السياسية جلأ‬ ‫ً‬ ‫مستعينا به في وجه النبي ف�ي حيلة عجيبة هدفت إلى ضرب‬ ‫إل�ى الدين‬ ‫النب�ي بالدي�ن‪ ،‬وذلك باستدع�اء اجلماهير للدف�اع عن دينه�ا ضد النبي‬ ‫وإظه�ار فرع�ون في مظهر املدافع ع�ن الدين‪ ،‬كما في اآلي�ة «إني أخاف أن‬ ‫يبدل دينكم»‪.‬‬ ‫ه�ي إذن القص�ة القدمي�ة الت�ي دأب عليه�ا املغام�رون السياسي�ون‬ ‫واالنتهازي�ون املالي�ون للحص�ول على السلط�ة والثروة‪ ،‬قص�ة «الدين‬ ‫النفعي»‪ ،‬الذي يستغل كوسيلة لتحقيق املنفعة اخلاصة‪ ،‬في مقابل «الدين‬ ‫الوظيف�ي»‪ ،‬ال�ذي يوظف لتحقيق «املصلح�ة العامة»‪ ،‬أو لنق�ل إنها قصة‬ ‫«تسيي�س املقدس»‪ ،‬مبعن�ى جعل الدين وسيلة لتحقي�ق «مصلحة»‪ً ،‬‬ ‫بدال‬

‫م�ن أن يكون وسيلة لتحقي�ق «قيمة»‪ ،‬واملصلحة ه�ي «املنفعة اخلاصة»‪،‬‬ ‫في حني أن القيمة هي مرادف «املصلحة العامة»‪.‬‬ ‫وبعب�ارة أخرى جاء الدين ليص�ل به املتدينون إل�ى مستوى روحي‪/‬‬ ‫قيم�ي يؤهله�م للوص�ول إلى الل�ه بتحقيق القيم�ة‪ ،‬غير أنه�م ‪ -‬أو كثيرا‬ ‫منه�م ‪ -‬اتخذوه وسيلة وصلوا به�ا إلى حتقيق املصلحة‪ ،‬وهذه املصلحة‬ ‫ال تعدو كونها مصلحة في ثروة أو سلطة أو فيهما ً‬ ‫معا‪ ،‬مع أن الوصول إلى‬ ‫الله يرمز في الدين الى التحرر من سيطرة السلطة والثروة‪ ،‬ألن مصطلح‬ ‫«ح�ق الله» في القرآن ينصرف في جزء كبير منه إلى «حق اجملتمع» الذي‬ ‫ال يتع�ارض مع «مصلحة الف�رد»‪ ،‬فمال الله هو مال اجملتمع‪ ،‬ألن الله ليس‬ ‫في حاجة إليه‪ ،‬وسلط�ان الله مفوض إلى اجملتمع الذي يختار من يحققه‬ ‫عن طريق الشورى‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وع�ودا عل�ى تسييس املقدس‪ ،‬سنأخ�ذ على سبيل املث�ال لفظ اجلاللة‬ ‫«الل�ه»‪ ،‬وه�و «ق�دس األق�داس» ف�ي األدي�ان‪ .‬حيث تع�رض ه�ذا اللفظ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واقتصادي�ا) بش�كل واسع‪ ،‬وفي‬ ‫(سياسي�ا‬ ‫املق�دس لالستهلاك النفعي‬ ‫أزم�ان وأماكن وأدي�ان مختلفة‪ .‬وقد دخــلت الكلمة في ألقاب وش�عارات‬ ‫سياسية‪ ،‬وأسماء ألحزاب ومنظمات سياسية ومليش�ياوية عسكرية في‬ ‫املاضي واحلاضر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ملوكا ظاملين حادوا عن تعاليم�ه‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫وق�د عرف تاري�خ اإلسالم‬ ‫فق�د وظفوا املق�دس في ألقابه�م إلضفاء هالة م�ن القداسة عل�ى ذواتهم‪،‬‬ ‫بع�د أن تلقبوا بألقاب «املعتض�د بالله‪ ،‬واملعتمد على الل�ه‪ ،‬واحلاكم بأمر‬ ‫الل�ه واملتوكل على الله‪ ،‬والناصر لدين الل�ه‪ ،‬واملعز لدين الله‪ ،‬واملنصور‬ ‫بالله»‪ ،‬وغيرها‪ .‬وفي العصر احلديث تسمت منظمات ومليش�يات مقاتلة‬ ‫بأسم�اء وظف�ت لفظ اجلالل�ة بالطريقة ذاته�ا‪ ،‬من مثل «ح�زب الله وثأر‬ ‫الل�ه‪ ،‬وبقيت الله (تكتب هذه اجلماعة اسمه�ا بالتاء املفتوحة على اخلط‬ ‫الفارس�ي ألنه�ا إيراني�ة املنش�أ) وأنصار الل�ه»‪ ،‬وجميع ه�ذه اجلماعات‬ ‫املذك�ورة حركات متارس عملية تسييس واضح�ة للمقدس للوصول إلى‬ ‫أهداف سياسية طائفية في مجملها‪.‬‬ ‫واملالح�ظ أن م�ا ذكر من حركات ت�دور في فلك النظام ف�ي إيران الذي‬ ‫يق�وم أساس�اٍ على مجموعة م�ن األفكار التي ه�ي أقرب إل�ى الثيوقراطيا‬ ‫والدول�ة الديني�ة القائم�ة عل�ى مش�روعية «والي�ة الفقيه» الت�ي طورها‬ ‫الراح�ل اخلمين�ي‪ ،‬والت�ي تتمــــحور ح�ول فك�رة أن الزعي�م اإليراني‬ ‫األعلى ه�و ولي املسلمني وفقيهه�م‪ ،‬وهــــو نائب اإلم�ام املستور املهدي‬ ‫ال�ذي يتلقى منه «الولي الفقيه» مباش�رة توجيهاته في ما يخص الش�أن‬ ‫العام‪.‬‬ ‫واملالحظ أن لفظ اجلاللة «الله» يدخل كذلك في ألقاب الزعماء الدينيني‬ ‫والسياسيين اإليرانيني كما في ألق�اب «آية الله‪ ،‬وآية الله العظمى وروح‬ ‫الل�ه‪ ،‬وسر الله»‪ ،‬وغير تل�ك من األلقاب التي يبدو أنه�ا انعكاس لتسرب‬ ‫أفك�ار هن�دو ‪ -‬فارسي�ة قدمية ف�ي ما يخص نظري�ات احل�ق اإللهي التي‬

‫انتقل�ت ف�ي ما بع�د إل�ى أوروبا في العص�ور الوسط�ى‪ ،‬وتأثر به�ا الفكر‬ ‫ً‬ ‫ضرب�ا من التقديس‬ ‫السياس�ي الش�يعي إلى حد كبي�ر‪ .‬األمر الذي يضفي‬ ‫عل�ى قي�ادات سياسية ف�ي حقيقتها‪ ،‬غير أنه�ا توظف املقدس ف�ي ألقابها‬ ‫ً‬ ‫متاما كما كان فعل اخللفاء‬ ‫لتؤسس ملشروعية سلطتها على أساس ديني‪،‬‬ ‫العباسيون في املاضي‪.‬‬ ‫وإذا وجد «تسييس املقدس» فال بد أن يالزمه «تقديس املسيس»‪ ،‬الذي‬ ‫يرتف�ع إلى مستوى التقديس‪ ،‬وقد جعل اخلميني نفسه فوق القانون ألن‬ ‫لديه سلطة تغييره‪.‬‬ ‫واحلقيق�ة أن ثنائيت�ي التقدي�س والتسيي�س دخلت�ا ضم�ن أدبي�ات‬ ‫وش�عارات الكثي�ر من احلرك�ات اإلسالمية‪ ،‬وكتبت اآلي�ات على كثير من‬ ‫الراي�ات واألعلام لغ�رض التحش�يد اجلماهيري ف�ي مع�ارك السباقات‬ ‫االنتخابي�ة‪ ،‬ب�ل والعسكري�ة القتالي�ة‪ .‬نقرأ عل�ى راية ح�زب الله –على‬ ‫سبي�ل املث�ال ‪« -‬ف�إن ح�زب الل�ه ه�م الغالب�ون»‪ ،‬ف�ي محاولة م�ن تلك‬ ‫اجملموعة إلسق�اط أوصاف «حزب الله» املذكور ف�ي القرآن على اجلماعة‬ ‫التنظيمية في لبنان‪.‬‬ ‫وتأت�ي خط�ورة ذل�ك م�ن أن كتاب�ة اآلي�ة عل�ى الراي�ة تعن�ي أن هذه‬ ‫اجلماعة الغيبية في شقها الديني ترى أنها هي التفسير احلقيقي والعملي‬ ‫للق�رآن‪ ،‬والترجمة الوحيدة لآلية على أرض الواقع‪ ،‬وهذه مجازفة أقرب‬ ‫إل�ى االدعاء منها إلى احلقيق�ة‪ ،‬ألن مصطلح «حزب الله» في اآلية ال ميكن‬ ‫اجل�زم بإسقاطه على مجموعة بعينها أو فرق�ة بعينها‪ ،‬ناهيك عن جماعة‬ ‫ً‬ ‫أصال ع�ن روح التدي�ن واحلفاظ‬ ‫يق�ول عنه�ا القريب�ون منها أنه�ا بعيدة‬ ‫عل�ى الش�عائر‪ .‬وضمن سياس�ة «تقدي�س املسيس» دأب ح�زب الله على‬ ‫جت�رمي وحترمي التعاط�ي مع قيادته أو سالحه‪ ،‬وأضف�ى عليهما (القيادة‬ ‫ً‬ ‫ضرب�ا من القداسة بش�كل يجعل القيادة ف�وق النقد‪ ،‬ويجعل‬ ‫والسلاح)‬ ‫السلاح ف�وق التف�اوض علي�ه ف�ي لبنان‪ ،‬حت�ى بع�د أن أوغل ف�ي دماء‬ ‫السوريني وأدار ظهره لفلسطني‪.‬‬ ‫وم�ع ك�ل ما ذك�ر فليس حزب الل�ه وال إي�ران وحدهما ف�ي السير على‬ ‫من�وال سياسات التسيي�س والتقديس‪ ،‬ولك�ن هناك جماع�ات إسالمية‬ ‫أخ�رى تكت�ب آيات قرآني�ة على راياته�ا‪ ،‬وحتاول إضف�اء التقديس على‬ ‫زعاماته�ا‪ ،‬وه�ذا في مجمل�ه بعيد عن مقاص�د اإلسالم الذي ك�ان من أول‬ ‫مه�ام نبيه إعالن احلرب على رجال الدين من الكهان واألحبار والرهبان‪،‬‬ ‫الذي�ن كان�ت له�م سلطات واسع�ة وثروات طائل�ة‪ ،‬بل إن اإلسلام ألغى‬ ‫ً‬ ‫أصلا طبقة رجال الدين لتكون العالقة مباش�رة بني اإلنسان وخالقه من‬ ‫دون وساط�ة من أح�د‪ ،‬ولكي ال تتاح الفرصة لتسيي�س املقدس وتقديس‬ ‫املسي�س‪ ،‬حينم�ا يغدو الدين مج�رد حلف غي�ر مقدس بين دور العبادة‬ ‫وقصور امللك‪.‬‬ ‫٭ كاتب ميني من أسرة «القدس العربي»‬

‫صراعاتنا يا عرب أصيلة‬

‫احمد ناصر حميدان٭‬ ‫■ ما اش�د تعلق البسطاء من أبناء وطني املغدور املنهك باألمل القادم‪،‬‬ ‫باحلل�م الذي كان بعي�د املنال اليوم تالمسه األحاسيس وتش�تاق للقائه‬ ‫النف�وس الطامحة والش�غوفة‪ ،‬وفي قلبها احلياة تضخ ف�ي عروقها دماء‬ ‫احلري�ة تغذي فيه�م ال�روح الثورية التي وج�دت لتقتلع املاض�ي األليم‪،‬‬ ‫وحتط�م قي�وده الت�ي كبلتهم سن�وات ضاعت م�ن عمر الوط�ن‪ ،‬وجعلته‬ ‫أسير اجله�ل والصراع واخلنوع واالستسالم‪ ،‬مما خلق بيئة خصبة لنمو‬ ‫فئة أنانية جش�عة متخلف�ة ميزت نفسها بالع�رق والساللة وهيمنت على‬ ‫اخلي�ر واألرض واحلي�اة وتسلطت على القرار وأعاق�ت النمو والنهوض‬ ‫واملستقبل‪ ،‬استغلت القيم النبيلة للوطنية واإلسالم والعروبة ش�عارات‬ ‫تضح�ك به�ا على اجلماهي�ر التي جعلت منه�ا مطية ووسيل�ة لصراعاتها‬ ‫ووقودا حلروبها‪ .‬اليوم هذه اجلماهير استطاعت حتطيم قيودها وتدمير‬ ‫معوقاته�ا‪ .‬م�ن دون ش�ك ان االنتق�ال للمستقب�ل يتطلب جت�اوز املاضي‬ ‫وصراعات�ه وأسباب�ه وتداعيات�ه‪ ،‬وأهمه�ا العن�ف والعن�ف املض�اد بكل‬ ‫أش�كاله‪ ،‬وهو ظاهرة خطي�رة ومدمرة للحي�اة السياسي�ة واالجتماعية‬ ‫وأس�اس اإلره�اب بإش�كاله‪ .‬وكان�ت ه�ذه الظاه�رة السبي�ل املستخدم‬ ‫إلخضاع اجملتمع وإضعافه ليسهل انقياده والتسلط عليه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إهماال ميارسه فرد‬ ‫حرمان�ا أو‬ ‫إيذاء أو‬ ‫والعن�ف هو ك�ل سلوك يتضمن‬ ‫ً‬ ‫جتاه فرد آخر او جماعة ضد جماعة‪ ..‬بهدف إجبارهم على القيام بفعل أو‬ ‫ً‬ ‫ش�رعا‪،‬‬ ‫تبني موقف يتناقض مع رغباتهم بأسلوب يتجاوز التأديب املقنن‬ ‫مما يعاقب عليه التشريع في حال إثباته‪.‬‬ ‫ه�و كل تص�رف يؤدي إل�ى إحل�اق األذى باآلخرين‪ ،‬وق�د يكون األذى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نفسي�ا‪ .‬وهن�اك أش�كال للعن�ف منه�ا‪ ،‬العن�ف االجتماع�ي‬ ‫جسدي�ا أو‬ ‫والسياسي والنفسي ويعتبر العنف السياسي األهم ألنه ينتج تسلط فئة‬ ‫على احلياة السياسية ويلغ�ي اآلخر‪ .‬ﺍﻟﻌﻨﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪ ،‬ﻋﻨﻒ ﻳﺪﻭﺭ ﺣﻮﻝ‬ ‫ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬ﻭﻫﻮ ﻋﻨﻒ ﻣﺘﺒﺎﺩﻝ ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﻭﺑﺬﻟﻚ ﻓﻬﻮ يختل�ف ﻋﻦ ﺃﻏﻠـﺐ‬

‫األن�واع األخ�رى ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻨﻒ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻤﺎﻳﺰ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻮﺿﻮﺡ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺩﻭﺭ املعت�دي‪ .‬اﻥ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻮﺟﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻐـي�ر‬ ‫االﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺃﻭ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ االﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وي�ؤدي ﺩﻭﺭا ﺗﻨﻈﻴميا ﻭﺿﺒطيا ﻭﻳﺆﻛﺪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺂﺯﺭ بين مختلف ﺍﻟﻌﻨﺎﺻﺮ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈﻥ اجلماهير‬ ‫ﺗﻨﻈـﺮ ﻟﻠﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ باعتباره مسؤوال ﻋـﻦ ﺧﺪﻣﺘﻬﺎ وتلبية حاجياتها‪،‬‬ ‫وحني ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﻌﺾ األجهزة السياسية ﻣـﻊ اآلخر بنظرﺓ ﻓﻮﻗﻴﺔ أو تعامل‬ ‫بع�ض النخ�ب السياسي�ة بسل�وك البيروقراطي�ة تتكون طبق�ة مهيمنة‬ ‫مستبدة وطبقة مضطهدة محرومة‪.‬‬ ‫واخل�روج من دائرة العنف ه�ذه يتطلب إيجاد نظام سياسي يرتضيه‬ ‫الكل بتش�ريعات يتوافق عليها الكل‪ ،‬تدير العالقة بني االفراد واجلماعات‬ ‫وتش�كل أس�س النظام السياسي ال�ذي يؤدي للتعاي�ش والعيش بسالم‬ ‫ووئام لكل األطياف السياسي�ة والفكرية‪ ،‬وهي دولة املواطنة املتساوية‪،‬‬ ‫دول�ة النظ�ام والقان�ون‪ ،‬الدولة املدني�ة احلديثة‪ ،‬وهذه ل�ن تكون واقعا‬ ‫مع�اش من دون أن تتولد قناعات بقب�ول اآلخر كما هو ال كما نريده نحن‪.‬‬ ‫واملؤس�ف ج�دا أن دينن�ا اإلسالم�ي ال�ذي أت�ى ليوح�د االم�ة اإلسالمية‬ ‫قاطب�ة صار اليوم مصدر خالف وتناحر وش�قاق‪ .‬املواطنة املتساوية هي‬ ‫م�ا تسعى إلي�ه اجملتمع�ات احلديثة وال�دول العادلة‪ .‬وه�ي نقيض لنظم‬ ‫التميي�ز واالمتيازات‪ .‬املواطنة املتساوية ه�ي التي تعزز االنتماء الوطني‬ ‫الش�امل ألبناء الوطن الواحد‪ ،‬عل�ى الرغم من تعدد أصولهم وانتماءاتهم‬ ‫وأديانه�م ومذاهبه�م وأجناسه�م وقومياته�م ومكانته�م االجتماعي�ة‬ ‫واالقتصادي�ة‪ ،‬وعلى النقيض م�ن ذلك‪ ،‬فإن الطائفي�ة واملذهبية تضعف‬ ‫وتقوي‬ ‫روح االنتم�اء الوطني وتعزز االنقسام بني أبن�اء الوطن الواحد‪ّ ،‬‬ ‫روح االنتم�اء للطائفة واملذهب على حساب االنتم�اء إلى الوطن‪ ،‬وتعزز‬ ‫الهوية الطائفية واملذهبية الفرعية على حساب الهوية الوطنية اجلامعة‪.‬‬ ‫وما يالحظ في بالدنا العربية اليوم انه بعد ثورات الربيع العربي لألسف‬

‫‪Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫ل�م نستطع جت�اوز هذا العنف السياس�ي ضد اآلخر بس�ب اعتناقه للفكر‬ ‫واملذهب والدين‪ ،‬وبالتال�ي ُولد عنف مضاد والزال الصراع يدور في هذه‬ ‫الدائرة املعيقة للنمو والتطور‪ ،‬أي لم نتجاوز املاضي وصراعاته لالنتقال‬ ‫إلى الدولة املدنية التي كانت ش�عارا للجماهير الثائرة ضد املاضي‪ ،‬اال ان‬ ‫النخب السياسي�ة لم تستطع جتاوز هذه الصراعات والقبول باآلخر‪ ،‬بل‬ ‫ص�ار االنتماء للفك�ر واملذهب جرمية وتهمة تستخ�دم لإلقصاء واإلبعاد‪،‬‬ ‫مم�ا ول�د مقاوم�ة وعنفا مض�ادا إلثب�ات وجود ودف�اع عن احل�ق‪ ،‬هذا ما‬ ‫يجعلنا نعيش صراعا محتدما‪.‬‬ ‫ه�ذه هي املعضلة احلقيقية التي تواجهه�ا دول الربيع العربي وأعاقت‬ ‫جناح ث�ورات الش�عوب‪ ،‬وقلل�ت واضعفت م�ن االصطف�اف اجلماهيري‬ ‫لتحقي�ق أه�داف الث�ورات‪ ،‬ورفع�ت م�ن مكان�ة رم�وز األنظم�ة السابقة‬ ‫ال�ذي ث�ار الش�عب ضده�ا‪ ،‬الن البع�ض انتاب�ه الي�أس وفق�د األم�ل في‬ ‫عملي�ة التغيير‪ ،‬فالصراع من اجل السلطة هو نفس�ه بل تعززت الطائفية‬ ‫واملذهبي�ة والديني�ة باس�وأ صوره�ا‪ ،‬ك�ل هذا بس�ب النخ�ب السياسية‬ ‫الت�ي كانت والزالت جزءا من املاضي وتعي�ش صراعاته‪ .‬العالم املتحضر‬ ‫جت�اوز هذه الصراعات ولم يعد لها اثر في حياته وسياساته بل متكن من‬ ‫التعاي�ش وقبول اآلخر وف�ق املواطنة املتساوية وانتق�ل إلى عصر النمو‬ ‫االقتص�ادي واالجتماع�ي والسياسي‪ ،‬ونح�ن الزلنا نعيش ف�ي ماضينا‬ ‫وصراعاتنا املدمرة‪ ،‬املتاب�ع لإلعالم العربي يجد انه أداة خبيثة للترويج‬ ‫له�ذه الصراع�ات‪ ،‬وم�ا يؤسف ج�دا أن اللغ�ة املستخدمة هابط�ة لدرجة‬ ‫مقززه تبث سموم الفنت وثقافة الكراهية والعداء وتعزز الشقاق والتمزق‬ ‫والصراع املدمر للمجتمع واحلياة‪ .‬ال مستقبل من دون جتاوز إلغاء اآلخر‬ ‫وإقصائه من الساحة السياسية‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ كاتب ميني‬

‫ً‬ ‫نقيضا لها‪ ،‬وبداية لنهايتها‪،‬‬ ‫تريدها إسرائيل‪ ،‬وترى فيه�ا‬ ‫بالتال�ي تعمل إسرائيل عل�ى عرقلة قيام مث�ل هذه الدولة‬ ‫حتى لو قام الفلسطينيون بتنفيذ كل شروطها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سادس�ا‪ :‬بالنسب�ة الستكم�ال املرحل�ة الثاني�ة م�ن‬ ‫املش�روع الصهيوني وهي‪ ،‬إنش�اء دولة إسرائيل الكبرى‪،‬‬ ‫ف�إن املستج�دات السياسي�ة واألحداث‪ ،‬وطبيع�ة التطور‬ ‫ح�دّ ت من االندفاعة باجتاه حتقيق هذا املش�روع‪ .‬هذه هي‬ ‫العوام�ل املوضوعي�ة‪ ،‬إضاف�ة إل�ى أنه ب�دأت االستعاضة‬ ‫باالحتلال االقتص�ادي والسياس�ي كبديلين لالحتلال‬ ‫املباش�ر‪ .‬أما العوام�ل املعيق�ة الذاتية اإلسرائيلي�ة لتنفيذ‬ ‫املشروع فأبرزها‪ :‬عدم وجود القوى (العدو) الدميوغرافية‬ ‫اإلسرائيلية للقيام مبثل هذا املش�روع‪ ،‬لذا فإن الطروحات‬ ‫اإلسرائيلي�ة األمريكي�ة بدأت إلنش�اء ش�رق أوسط جديد‬ ‫ً‬ ‫عربيا‬ ‫تك�ون إسرائيل هي الق�وة الفاعلة والرئيسي�ة فيه‪.‬‬ ‫عل�ى صعي�د الش�عوب ابت�دأ أدراك حقيق�ة إسرائي�ل‪،‬‬ ‫وضرورة مقاومتها ووقف متددها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا‪ :‬ان فلسطين باملعنيني الواس�ع الكبير‪،‬‬ ‫سابع�ا‬ ‫والع�ام واخل�اص ه�ي فلسطيني�ة عربية خالص�ة‪ ،‬وعلى‬ ‫ض�وء طبيع�ة الص�راع وعوامل�ه‪ ،‬وبسب�ب م�ن حقائ�ق‬ ‫التاري�خ واجلغرافي�ا‪ ،‬وقي�م الع�دل واملب�ادئ واحلقوق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا الرف�ض اإلسرائيل�ي لكافة أش�كال احلل‪،‬‬ ‫وبسب�ب‬ ‫إقام�ة دولة فلسطينية أودولة دميقراطي�ة أو دولة واحدة‬ ‫أو دول�ة ثنائي�ة القومي�ة أو دول�ة لك�ل مواطنيه�ا‪ ،‬ف�إن‬ ‫فلسطني لشعبها الفلسطيني العربي‪ ،‬من النهر إلى البحر‪،‬‬ ‫وفي نظر شعبها وأبناء األمة العربية‪ ،‬فإن فلسطني ال تقبل‬ ‫القسمة على اثنني‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫العرب بحاجة‬ ‫للسفسطة اآلن‬ ‫محمد الهاشمي٭‬ ‫■ ُأري�دَ للحكم�ة الي�وم أن تكون مموه�ة مضللة ال‬ ‫تفضي إلى ش�يء جلي‪ ،‬فاحلكمة املباش�رة في عصرنا‬ ‫هذا ال تقود إال للمهالك‪ .‬وفي ما يلي من سطور‪ ،‬توضيح‬ ‫للسب�ب الذي يدعو إلى التمعن في السفسطة من واقع‬ ‫احلال‪ ،‬ليس ألنه موضوع فلسفي ضارب في القدم‪ ،‬بل‬ ‫ألنه شيء بتنا نعيشه من دون أن نسميه‪.‬‬ ‫يجه�ل الكثيرون ع�ن السفسطة أنها ل�م تبدأ حيث‬ ‫انته�ت‪ ،‬وي�روج املعن�ى الش�ائع له�ا على أنه�ا اجلدل‬ ‫العقي�م ال�ذي ال يفض�ي إلى نتيج�ة‪ ،‬أو الس�ؤال الذي‬ ‫ينته�ي بس�ؤال‪ ،‬أو تل�ك احلكم�ة املموهة الت�ي تنتهي‬ ‫ً‬ ‫مستم�دة قوتها من‬ ‫مبزي�د من الغم�وض والالمعرف�ة‪،‬‬ ‫املنط�ق واحلجة وإن كان�ا في غير حق‪ .‬ه�ذا التعريف‬ ‫فيه ش�يء م�ن احلقيقة‪ ،‬لكن�ه ليس إال م�آل السفسطة‬ ‫األص�ل‪ ،‬واملنته�ى الذي وصل�ت إليه مع�ارف اإلغريق‬ ‫اليونانيين ّمل�ا وصل�ت حضارته�م لالنحط�اط بع�د‬ ‫اجتياح الفرس والفينيقيين ألثينا في القرن اخلامس‬ ‫قب�ل امليلاد‪ ،‬فم�ع أن اليونانيين جنحوا ف�ي صد هذا‬ ‫الهجوم‪ ،‬إال أن احلرب خلفت الكثير من الدمار واملوت‪،‬‬ ‫ليدرك اليونانيون أنه�م بحاجة للتخلص من نخبوية‬ ‫التعلي�م حلماي�ة حضارته�م م�ن االندث�ار‪ ،‬فسمح�وا‬ ‫لألناس العاديني بنقل العل�وم وتدريسها للعامة‪ .‬ذلك‬ ‫أدى إل�ى حتول مهن�ة التعليم إلى ملاذ للمتكسبني به‬ ‫بح�ق أو بباط�ل‪ ،‬فص�ار فس�اد منطقه�م أداة لتحقيق‬ ‫ه�ؤالء أهدافه�م وإفح�ام خصومه�م‪ ،‬فأهمل�وا العلوم‬ ‫كله�ا إال ما جاء به اجلدل والكلام‪ .‬وهكذا حتول معنى‬ ‫السفسط�ة م�ن «معلم�ي احلكم�ة البلغ�اء» وأنص�ار‬ ‫الدميقراطية وحماة املستضعفني‪ ،‬إلى «بائعي الوهم»‬ ‫واملتكسبني منه‪.‬‬ ‫الالف�ت أن السفسطة مع فساد ما آل�ت إليه‪ ،‬إال أنها‬ ‫أدت إل�ى إثراء رغبة التعلم عن�د عامة الناس‪ ،‬فتحول‬ ‫تالع�ب السفسطائيين بامل�دارك الفلسفي�ة إلى محرك‬ ‫للخي�ال املمت�زج بالواقع‪ ،‬م�ا أدى إل�ى مالمسة بعض‬ ‫كب�ار رواده�ا ألهم نظري�ات الكون‪ ،‬كنظري�ة النسبية‬ ‫الت�ي يق�ال ان آينش�تاين اســــتوحاه�ا م�ن أفك�ار‬ ‫السفسطائ�ي بروثاغ�وراس‪ ،‬كما أف�رزت تلك املدرسة‬ ‫أه�م فالسف�ة التاري�خ كسق�راط وأفالط�ون‪ ،‬وتأث�ر‬ ‫مبذهبه�م ه�ذا كب�ار فالسفة ما بع�د احلداثة كنيتش�ه‬ ‫وديك�ارت‪ ،‬م�ع أن السفسطة في آخ�ر حتوالتها تخلت‬ ‫عن الدميقراطية وأخذت صف لوردات أثينا واملهيمنني‬ ‫عليه�ا اقتصادي�ا وسياسي�ا وازده�رت في عه�د متيز‬ ‫باملركزية‪.‬‬ ‫لن�ا أن نسقط ما حدث كله على ما آلت إليه حضارة‬ ‫الع�رب واملسلمين‪ ،‬فالتطاب�ق مي�س نواح�ي كثيرة‪.‬‬ ‫م�ن امله�م أن نتلم�س تلك النواح�ي ونتف�اءل بها‪ .‬فلو‬ ‫أن م�ا مررنا به من عص�ور انحطاط ميثل م�ا آلت إليه‬ ‫أثين�ا بعد صده�ا للف�رس والفينيقيني ‪ -‬م�ع فارق أن‬ ‫السق�وط قد حدث فعال في حالتنا في بغداد واألندلس‬ ‫واسطنب�ول وزم�ن االستعم�ار‪ ،‬فإن ذلك يب�دو وكأنه‬ ‫فرص�ة حقيقي�ة ألن جن�د أنفسن�ا بع�د انحطاطن�ا في‬ ‫سفسطة سق�راط وأرسطوطاليس‪ ،‬وه�ي التي أعادت‬ ‫لليونانيين وفلسفاته�م الهيب�ة وأقنع�ت فالسف�ة‬ ‫العصور التي تلتها باحلذو حذوها حتى يومنا هذا في‬ ‫العالم الغربي‪ .‬ولعلنا نستبش�ر خيرا برأي ابن رش�د‬ ‫ال�ذي اعتب�ر أن السفسط�ة مغالط�ة في األص�ل‪ ،‬وهو‬ ‫م�ا يبدو أننا نبرع في�ه هذه األيام‪ .‬وأنن�ا ببراعتنا في‬ ‫التضليل من خالل املنب�ر والعمود الصحافي وحساب‬ ‫ً‬ ‫طريق�ا إلى اخلالص‬ ‫تويتر وغي�ر ذلك‪ ،‬ميكننا أن جند‬ ‫ً‬ ‫ذريعة للجدال‬ ‫الذي يدفعنا ملزيد م�ن البحث واملعرفة‪،‬‬ ‫واإلفح�ام والتكس�ب الدائم‪ ،‬وهو ما ينش�ده كل طرف‬ ‫من أط�راف الصراع�ات املذهبية والطائفي�ة والدينية‬ ‫والسياسية اآلن‪.‬‬ ‫ال ميكن ً‬ ‫أبدا أن نعفي رجال الدين من سفسطائيتهم‪،‬‬ ‫لكن األيام تثبت اآلن أن هذه السفسطة الدينية خلقت‬ ‫جيال جديدا يلح في التساؤالت ويقابل احلجة املضللة‬ ‫بحج�ة مثله�ا أو أفضل منه�ا‪ .‬ويبدو من املقن�ع اعتبار‬ ‫حركة اإلحلاد والش�ك املنتش�رتني في بالدن�ا العربية‬ ‫حالي�ا صنفني من األصناف الثالثة للسفسطائيني‪ ،‬كما‬ ‫أوردها ابن حزم األندلسي قبل قرون‪.‬‬ ‫وم�ن البديه�ي أن ح�ذا ح�ذو رج�ال الدي�ن رج�ال‬ ‫السياس�ة تباع�ا‪ ،‬فالسياسة تختلط كثي�را بالدين في‬ ‫عالم اليوم‪ ،‬وهك�ذا بتنا نسم�ع بالليبرالي والعلماني‬ ‫واإلخوان�ي واجله�ادي‪ ،‬ومن هؤالء من كف�ر باألنظمة‬ ‫العربي�ة وب�ات خصمها‪ٌ ،‬‬ ‫ك�ل عل�ى رؤي�اه‪ ،‬ومنهم من‬ ‫م�ال منطقه في الصف املقابل تكسبا وارتزاقا‪ٌ ،‬‬ ‫وكل من‬ ‫محرابه السفسطائي يتنسك‪.‬‬ ‫ح�ان وق�ت السفسطة يا ع�رب‪ ،‬ش�ئنا أم أبينا‪ ،‬فال‬ ‫ً‬ ‫قانون�ا وال سوطا ميكنه إيق�اف هذا املد املثير‬ ‫يب�دو أن‬ ‫من اجلدل عقيما كان أم نافعا‪ .‬ولنستبش�ر خيرا‪ ،‬فلعل‬ ‫بعد الفوضى من انتظام ينقلنا إلى ش�يء غير االقتتال‬ ‫وإقص�اء بعضن�ا بعض�ا والتفكي�ر ف�ي اله�دم طريق�ا‬ ‫للبن�اء‪ .‬ولعل سق�راط وأفالط�ون يبعثان م�ن جديد‪،‬‬ ‫ه�ذه املرة في بالدنا وبني ظهرانين�ا‪ .‬ولعل من نهوض‬ ‫بعد االنبطاح‪.‬‬ ‫َ‬ ‫الزبَ دُ َفيَ ْذ َه ُب ُج َف ًاء َو َأ َّما َما يَ ْن َف ُع َّ‬ ‫«ف َأ َّما َّ‬ ‫اس َفيَ ْم ُك ُث‬ ‫الن َ‬ ‫َ‬ ‫ض» سورة الرعد»‪.‬‬ ‫فِ ي األ ْر ِ‬ ‫٭ كاتب وإعالمي إماراتي‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي القدس‬

‫‪19‬‬

‫مصير العراق بني تزويج القاصرات وتزييف االنتخابات‬

‫■ تتزاي��د االفع��ال واالقوال الت��ي تصدر عن‬ ‫حكومة نوري املالكي في العراق‪ ،‬ويصعب فهمها‬ ‫ف��ي اط��ار املس��ؤولية او العقالنية السياس��ية‪،‬‬ ‫م��ن املفت��رض ان تك��ون احلاك��م الرئيس��ي في‬ ‫تصرفاتها‪.‬‬ ‫ورمبا ال يتس��ع اجمل��ال هنا لس��ردها جميعا‪،‬‬ ‫ناهيك عن حتليلها‪ ،‬اال ان��ه ال بد من التوقف عند‬ ‫بعضه��ا‪ ،‬بينما مي��ر العراق في مفت��رق تاريخي‬ ‫حاسم‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫ق��رار بتوقي��ف صاح��ب قن��اة «البغدادي��ة»‬ ‫الفضائية واح��د املذيعني فيها‪ ،‬بس��بب جترئها‬ ‫على انتقاد املالكي‪.‬‬ ‫قرار مبن��ح رتبة عس��كرية في اجلي��ش لنجل‬ ‫رئي��س ال��وزراء العراق��ي‪ ،‬وه��و ش��اب متزوج‬ ‫حديثا‪.‬‬ ‫منع عدد من السياسيني املعارضني من خوض‬ ‫االنتخابات العامة املقررة الشهر املقبل‪ ،‬السباب‬ ‫واهية او ملفقة‪.‬‬ ‫من��ع ص��رف الروات��ب ملوظف��ي الدول��ة ف��ي‬ ‫كردستان العراق‪ ،‬بسبب خالف سياسي‪.‬‬ ‫منع طائرة لبنانية من الهبوط في مطار بغداد‬ ‫الدولي بسبب اقالعها دون انتظار وصول جنل‬ ‫وزير النقل الى املطار‪.‬‬ ‫وتطول القائمة‪ ،‬لكن مشروع «قانون االحوال‬ ‫الش��خصية» الذي يجيز تزويج الطفلة العراقية‬ ‫حتت س��ن تس��عة اع��وام‪ ،‬ه��و ما يصع��ب على‬ ‫■ توال�ت التقاري�ر‪ ،‬وه�ذا املقال يكت�ب‪ ،‬حول‬ ‫جناح قوات نظام دمش�ق‪ ،‬مبساندة من حزب الله‬ ‫وامليليش�يات الشيعية‪ ،‬في الس�يطرة على مدينة‬ ‫يبرود‪ .‬قاتل الثوار في املدينة طوال أسابيع ببسالة‬ ‫ً‬ ‫محتوما‪ ،‬منذ بدأت‬ ‫نادرة‪ ،‬ولكن مصير يبرود كان‬ ‫ق�وات النظ�ام وحزب الل�ه في اس�تهدافها‪ ،‬بدون‬ ‫أن يتوف�ر للث�وار فيها طريق ام�دادات وتعزيزات‬ ‫منتظم�ة‪ ،‬ميك�ن أن يس�اعد عل�ى اس�تمرار القتال‬ ‫ف�ي مواجهة ق�وة تتمت�ع بتف�وق هائل ف�ي العدد‬ ‫والني�ران‪ ،‬وال تتقي�د بأي قي�م أخالقي�ة للحرب‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬وبغض النظر عن احلس�ابات العس�كرية‪،‬‬ ‫فليس ثمة ش�ك أن س�قوط املدين�ة اجملاهدة ميثل‬ ‫ضرب�ة معنوية للش�عب الس�وري وثورت�ه‪ .‬هذه‬ ‫أوق�ات صعب�ة ف�ي مس�يرة الث�ورة الس�ورية‪،‬‬ ‫بالتأكيد‪ ،‬وكما في مسيرة كل الثورات في التاريخ‬ ‫احلدي�ث‪ ،‬تس�تدعي األوق�ات الصعب�ة مراجع�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وجلدا للذات‪ ،‬في أحيان أخرى‪ .‬وألن ً‬ ‫ً‬ ‫زمنا‬ ‫أحيانا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ملموس�ا قد مر اليوم على انطلاق الثورة‪ ،‬فليس‬ ‫من الغريب أن تس�تند ه�ذه املراجعات إلى بعض‬ ‫من احلقائق‪ ،‬وبعض من األس�اطير‪ ،‬وأن يؤسس‬ ‫جللد الذات على االثنني ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫لم تنطلق الثورة الس�ورية‪ ،‬في ‪ 15‬أو ‪ 18‬آذار‪/‬‬ ‫مارس ‪ ،2011‬بإرادة أو قرار قوة سياسية محددة‪.‬‬ ‫كان من�اخ من الث�ورة واألمل ف�ي التغيير وإعادة‬ ‫بن�اء الذات السياس�ية ق�د اجتاح اجمل�ال العربي‬ ‫منذ س�قوط وهرب الرئيس التونسي السابق بن‬ ‫علي في كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2011‬وجاء التحاق‬ ‫س�وريا بحركة الثورة العربية بص�ورة طبيعية‪.‬‬ ‫ف�ي البداي�ة‪ ،‬كان ثم�ة حراك ش�عبي‪ ،‬مح�دود أو‬ ‫واس�ع النط�اق‪ ،‬في ع�دد من امل�دن الكبي�رة‪ ،‬مثل‬ ‫درع�ا وحم�ص وحم�اة وبع�ض أحي�اء دمش�ق‬ ‫وحل�ب‪ ،‬كم�ا في دي�ر ال�زور والقامش�لي والرقة‪،‬‬ ‫وفي عدد آخر من املدن والبلدات األصغر في ريف‬ ‫دمش�ق والساحل والش�مال‪ .‬ولكن النظام سارع‪،‬‬ ‫وم�ن األي�ام األول�ى للث�ورة الس�تخدام اقص�ى‬ ‫وس�ائل القمع مع الش�عب‪ ،‬وإلى تصنيف احلراك‬ ‫ً‬ ‫طائفي�ا‪ .‬م�ن آذار‪/‬م�ارس إل�ى منتصف‬ ‫الش�عبي‬ ‫الصيف‪ ،‬اش�تغلت آل�ة النظام اإلعالمي�ة‪ ،‬معززة‬ ‫بوس�ائل إعالم حلفائه‪ ،‬لوصف احلركة الشعبية‬ ‫باإلرهاب‪ ،‬والس�لفية‪ ،‬واالندس�اس م�ن اخلارج‪،‬‬ ‫في تس�ويغ س�ابق التصميم والتص�ور آللة القتل‬ ‫اجلامحة التي أخذت في حصد أرواح الس�وريني‪،‬‬

‫كثيرين مجرد تصديقه في هذا الزمن‪.‬‬ ‫اال ان الواق��ع ه��و ان وزي��ر العدل قد ارس��له‬ ‫بالفعل الى مجل��س النواب للمصادقة عليه‪ ،‬في‬ ‫اصرار على متريره قبل االنتخابات العامة‪.‬‬ ‫فهل ثمة عالقة بني القاصرات البريئات الالتي‬ ‫ال يعرفن اصال ما ينتظره��ن‪ ،‬واالنتخابات التي‬ ‫يفترض ان تكون «نزيهة» في ظل هكذا حكومة؟‬ ‫الواق��ع ان العالق��ة وثيق��ة‪ ،‬اذ ان اعتماد هذا‬ ‫القان��ون م��ن عدمه س��وف يق��رر ان كان العراق‬ ‫يعت��زم مواجه��ة حتديات احلاضر واملس��تقبل‪،‬‬ ‫وما اكثرها‪ ،‬او انه سيعود الى العصور الوسطى‬ ‫ليغرق في اجلهل والتطرف‪.‬‬ ‫اما االنتخابات فستكون نقطة مصيرية حلسم‬ ‫الهوية السياس��ية للنظام الذي س��يحكم العراق‬ ‫في املرحلة املقبلة‪ ،‬وان كان س��يكون دميقراطيا‬ ‫مدنيا ام طائفيا ظالميا‪.‬‬ ‫وي��رى مدافع��ون ع��ن القان��ون ان��ه «ال يفعل‬ ‫س��وى تنظيم املمارس��ات اليومية التباع املذهب‬ ‫اجلعف��ري» رغم انه ال يحظ��ى بدعم من املرجعية‬ ‫الشيعية في النجف‪.‬‬ ‫اال ان املراقب�ين يجمع��ون عل��ى انه س��يفاقم‬ ‫التوت��ر الطائفي ف��ي بلد ي��كاد يق��ع بالفعل في‬ ‫حرب طائفية اهلي��ة صريحة‪ .‬وهي احلرب التي‬ ‫ال ميكن ان يخرج منه��ا فائز ومهزوم‪ ،‬ونتيجتها‬ ‫املؤكدة الوحيدة هي الدمار الشامل‪.‬‬ ‫وبكلم��ات اخرى فان ه��ذا النهج السياس��ي‬

‫ثالث سنوات من الثورة في سوريا‬ ‫ونش�ر ق�وات اجلي�ش ف�ي أنح�اء البلاد‪ ،‬وبناء‬ ‫متاه صلب بين مصير العلويني‪ ،‬وأبن�اء األقليات‬ ‫األخ�رى‪ ،‬ومصير النظام‪ .‬النظ�ام‪ ،‬وليس أي قوة‬ ‫أخرى‪ ،‬من عمل من أجل دفع الش�عب إلى التسلح‪،‬‬ ‫وم�ن أجل االنتق�ال باحلركة الش�عبية إل�ى مربع‬ ‫الصراع الطائفي‪.‬‬ ‫في نهاية آب‪/‬أغس�طس‪ ،‬وعل�ى نطاق محدود‪،‬‬ ‫وبصورة غير ملموس�ة على اإلطالق‪ ،‬أخذ ش�عور‬ ‫متزاي�د وواس�ع باإلهان�ة يدف�ع قطاع�ات م�ن‬ ‫الس�وريني إلى حمل السلاح‪ ،‬بداية ببلدات ريف‬ ‫دمش�ق وحم�ص‪ .‬حتى االنش�قاقات ع�ن اجليش‬ ‫كان�ت لم ت�زل محدودة آن�ذاك‪ ،‬ولم يك�ن ألحد أن‬ ‫يأخ�ذ إعالن حفن�ة الضب�اط املنش�قني الصغيرة‬ ‫عن تأس�يس اجليش احلر بأي درجة من اجلدية‪.‬‬ ‫وفي ش�وارع املدن والبلدات‪ ،‬اس�تمرت احلش�ود‬ ‫الش�عبية ف�ي التوكيد على س�لمية الث�ورة وعلى‬ ‫وحدة الشعب‪ .‬وليس ثمة دليل على وجود تغيير‬ ‫جوه�ري ف�ي وض�ع النظ�ام العرب�ي واإلقليمي؛‬ ‫لي�س حت�ى نهاي�ة الع�ام‪ ،‬عل�ى أي�ة ح�ال‪ .‬كان‬ ‫املبعوث�ون األت�راك والقطري�ون والس�عوديون‬ ‫(الدول التي ستتهم بعد ذلك بالتآمر على النظام)‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعلن�ا‪ ،‬يرجون أن‬ ‫س�را‬ ‫يتواف�دون على دمش�ق‪،‬‬ ‫يقوم النظام مبقابلة ش�عبه في منتصف الطريق‪،‬‬ ‫ويعدون بتقدمي كل وس�ائل الدعم اإلداري واملالي‬ ‫إلصلاح أح�وال الدول�ة الس�ورية والنه�وض‬ ‫باالقتصاد الس�وري‪ .‬في الش�ارع العربي‪ ،‬السني‬ ‫ً‬ ‫ضروريا‪ ،‬كان‬ ‫والش�يعي‪ ،‬طامل�ا أصبح التصني�ف‬ ‫ثم�ة رغب�ة وأم�ل ف�ي أن يص�ل الس�وريون حلل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ح�دا لنزي�ف الدم�اء‪ ،‬ويض�ع س�وريا على‬ ‫يض�ع‬ ‫طري�ق اإلصلاح‪ .‬مع نهاي�ة ‪ ،2011‬كانت س�ورية‬ ‫تأخذ انعطافة ثانية‪ ،‬بع�د انعطافة اندالع احلركة‬ ‫الشعبية في آذار‪/‬مارس‪.‬‬ ‫كذب النظام املس�تمر على شعبه وعلى حلفائه‬ ‫اإلقليميني‪ ،‬واس�تمرار القمع الوحشي‪ ،‬سيما بعد‬ ‫االقتحام الدموي حلمص وحماة‪ ،‬وإخماد احلركة‬ ‫الشعبية في مدن الساحل بأقصى درجات العنف‪،‬‬ ‫أس�س لقطيع�ة كامل�ة ف�ي العالق�ات م�ع تركي�ا‬

‫■ في الوقت الذي تتصاعد فيه األحداث في س�وريا‪ ،‬وينتظر‬ ‫الكثيرون موقفا دوليا إيجابيا ينهي مأس�اة الش�عب الس�وري‪،‬‬ ‫بدأت الواليات املتحدة مس�ارا جديدا يتعلق بإيجاد حل للقضية‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬وقد بدأ هذا املس�ار بتحركات «ج�ون كيري» وزير‬ ‫اخلارجية األمريكي في منطقة الشرق األوسط من أجل االجتماع‬ ‫بالقادة الفلسطينيني واإلس�رائيليني وكذلك اقتراح موعد محدد‬ ‫هو شهر نيس�ان‪/‬إبريل املقبل ليكون موعدأ نهائيا للموافقة على‬ ‫اتفاقي�ة إطار بني اجلانبني تكون أساس�ا للتوص�ل إلى حل يقوم‬ ‫على رؤية حل الدولتني ‪..‬‬ ‫وال ش�ك أن التح�ركات األمريكية في املنطق�ة في ظل الظروف‬ ‫الراهنة جتعل الكثيرين يتساءلون‪ ،‬هل هناك رؤية حقيقية حلل‬ ‫املش�كلة الفلس�طينية أم أن اله�دف ه�و فقط ص�رف األنظار عما‬ ‫يج�ري في س�وريا؟ وملعرف�ة اإلجابة على ذلك س�وف نركز على‬ ‫تط�ور األح�داث بين الفلس�طينيني واألمريكيني من أج�ل إيجاد‬ ‫تس�وية للمش�كلة الرئيس�ية ف�ي منطقة الش�رق األوس�ط وهي‬ ‫مشكلة الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫ونبدأبتصريحاتصائبعريقاتكبيراملفاوضنيالفلسطينيني‬ ‫التي يقول فيها ‪.‬إن على إسرائيل أن تختار بني االستمرار في بناء‬ ‫املستوطنات في الضفة الغربية‪ ،‬وبني التوصل إلى اتفاقية سالم‬ ‫نهائية مع الفلس�طينيني ‪.‬وأظهر صائب عريقات في حديثه كثيرا‬ ‫م�ن اليأس أمام مجموع�ة من الصحافيني عندما قال إن الس�لطة‬ ‫الفلسطينية أصبحت مهيأة إلنهاء تسعة أشهر من املفاوضات مع‬ ‫اإلس�رائيليني إذا لم يتوصلوا إلى اتفاقية سالم مع الفلسطينيني‬ ‫في موعد التاس�ع والعشرين من شهر نيس�ان‪/‬إبريل املقبل وهو‬ ‫املوع�د الذي حددته الس�لطات األمريكي�ة للتوصل إل�ى اتفاقية‬ ‫سلام بني اجلانبني ٍ‪.‬وقد أحجم صائب عريقات عن اإلفصاح عن‬ ‫مقترحات أمريكية س�رية بدعوى أن الفلس�طينيني لم يتس�لموا‬ ‫وثيق�ة ه�ذه املقترح�ات‪ ،‬لك�ن صائ�ب عريق�ات كان واضحا في‬ ‫القول إن أي اتفاقية بني اجلانبني يجب أن تعترف للفلس�طينيني‬ ‫بسائر األراضي التي مت احتاللها في عام ‪.1967‬‬ ‫غي�ر أن التركي�ز احلقيق�ي كان ح�ول الزي�ارة الت�ي ق�ام بها‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫د‪ .‬بشير موسى نافع٭‬ ‫ً‬ ‫إقليمي�ا‪ ،‬وإلى توجه‬ ‫والس�عودية ودول اخلليج‪،‬‬ ‫متزايد حلمل السالح‪ ،‬من جهة‪ ،‬وإلى تصاعد حركة‬ ‫ً‬ ‫داخليا‪ .‬لم تتوجه‬ ‫االنش�قاق في صفوف اجليش‪،‬‬ ‫الث�ورة نح�و التس�لح بقرار م�ن حركة سياس�ية‬ ‫معين�ة‪ ،‬وال بتش�جيع من ق�وة عربي�ة أو إقليمية‪.‬‬ ‫ول�دت جماع�ات مس�لحة‪ ،‬وبص�ورة متش�رذمة‪،‬‬ ‫ف�ي كافة أنحاء البالد‪ ،‬س�يما في املناط�ق الريفية‬ ‫والبل�دات الصغيرة‪ ،‬حيث التقاليد اإلسلامية لم‬ ‫تزل عميق�ة اجلذور‪ ،‬وحيث الش�عور باإلهانة في‬ ‫أعم�ق ص�وره‪ ،‬وحي�ث االغت�راب ع�ن الدولة في‬ ‫أش�د درجاته‪ .‬ولكن‪ ،‬هذا التوجه للتسلح لم يجد‬ ‫ً‬ ‫تأيي�دا م�ن اجمللس الوطن�ي الس�وري‪ ،‬الذي كان‬ ‫ميث�ل املظل�ة الوحيدة للق�وى السياس�ية املؤيدة‬ ‫للث�ورة آن�ذاك‪ ،‬قب�ل أن يول�د اإلئتلاف الوطني‪.‬‬ ‫وال�ذي تعرف�ه أجهزة النظام ويعرف�ه حلفاؤه أن‬ ‫ً‬ ‫دعما من اخلارج‪ ،‬بأي‬ ‫اجلماعات املسلحة لم تتلق‬ ‫درجة من الدرجات‪ ،‬ط�وال الفترة من نهاية ‪2011‬‬ ‫وحت�ى صيف الع�ام التالي‪ ،‬عندما أخ�ذت تقارير‬ ‫في اإلش�ارة إلى بداية تنسيق س�عودي – قطري‬ ‫– تركي ملد يد العون اإلغاثي واملالي والتسليحي‬ ‫ً‬ ‫ق�رارا‬ ‫للث�وار‪ .‬كان ق�رار التس�لح‪ ،‬باختص�ار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش�عبيا‪ ،‬كما قرار الثورة نفسها‪ ،‬وهو قرار رسبته‬ ‫سياس�ات النظ�ام ووس�ائله القمع الفاش�ي التي‬ ‫وظفها للتعامل مع ش�عبه‪ ،‬وعجزه عن تقدمي ولو‬ ‫دلي�ل واحد عل�ى جدية بحثة عن مخرج سياس�ي‬ ‫لألزمة الوطنية السورية‪.‬‬ ‫وهنا‪ ،‬تبرز أس�طورة الثورة الثانية‪ :‬أسطورة‬ ‫وج�ود خي�ار تفاوض�ي ل�م تتعام�ل مع�ه ق�وى‬ ‫املعارض�ة باجلدي�ة الكافي�ة‪ .‬تص�ور النظ�ام ف�ي‬ ‫البداي�ة أن بإمكان�ه بالفعل القض�اء على احلركة‬ ‫الش�عبية‪ ،‬وأن�ه ال يحت�اج للتف�اوض م�ع أح�د‪.‬‬ ‫ولكن اس�تمرار احلراك واتساع نطاقه‪ ،‬إلى جانب‬ ‫الضغ�وط املتزاي�دة م�ن احللف�اء‪ ،‬دفع�ت النظام‬ ‫إل�ى اتخ�اذ جمل�ة م�ن اإلج�راءات‪ ،‬الت�ي اتضح‬

‫ً‬ ‫س�ريعا أنه�ا ال متثل س�وى إصالحات ش�كلية‪ ،‬ال‬ ‫ً‬ ‫حقيق�ا لها عل�ى أرض الواقع‪ .‬ال إلغ�اء قانون‬ ‫أث�ر‬ ‫الط�وارىء وال تعدي�ل الدس�تور‪ ،‬أش�ار إلى نهج‬ ‫سياس�ي جديد‪ .‬عندم�ا يواجه نظام حك�م ما‪ ،‬أي‬ ‫نظ�ام حك�م‪ ،‬معارض�ة ش�عبية باملس�توى ال�ذي‬ ‫واجه�ه النظ�ام الس�وري ف�ي ‪ ،2011‬وفي س�ياق‬ ‫حركة تغيير وإصالح سياس�ي عربية‪ ،‬يصبح من‬ ‫ً‬ ‫كافيا‬ ‫الض�روري أن يب�دي ق�ادة النظام مس�توى‬ ‫للقب�ول بالتغيير‪ ،‬درجة ملموس�ة من التغيير‪ .‬في‬ ‫سوريا‪ ،‬طوال أشهر ‪ ،2011‬كانت دعوات التفاوض‬ ‫ً‬ ‫جنبا إلى‬ ‫الص�ادرة عن بعض قادة النظ�ام تصدر‬ ‫جنب مع صيحات « األس�د لألب�د أو نحرق البلد»‪،‬‬ ‫الت�ي يطلقه�ا ش�بيحة النظ�ام ف�ي ش�وارع املدن‬ ‫والبلدات الس�ورية‪ .‬كل القوى السياس�ية وأغلب‬ ‫الش�خصيات العام�ة داخ�ل البلاد أرادت بالفعل‬ ‫احل�وار والتف�اوض‪ ،‬حت�ى عندم�ا أب�دى اجمللس‬ ‫ً‬ ‫ت�رددا في الذه�اب إلى خي�ار التفاوض‪.‬‬ ‫الوطن�ي‬ ‫ولك�ن النظ�ام‪ ،‬على أي�ة ح�ال‪ ،‬لم يط�رح احلوار‬ ‫م�ع اجملل�س الوطن�ي‪ ،‬ولم يك�ن يريده‪ .‬اجللس�ة‬ ‫الرسمية الوحيدة للحوار الوطني مع طيف واحد‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪ ،‬الذي ترأسه فاروق الشرع‪،‬‬ ‫من السوريني‬ ‫لم تتلوها جلس�ة ثانية؛ وما إن طرح اس�م الشرع‬ ‫كأح�د مخ�ارج األزم�ة‪ ،‬أخف�ي نائ�ب الرئيس عن‬ ‫ً‬ ‫نهائيا من هي�كل احلزب‬ ‫األنظ�ار كلي�ة‪ ،‬ثم أخ�رج‬ ‫ً‬ ‫ج�ادا‬ ‫والس�لطة‪ .‬كان بإم�كان النظ�ام‪ ،‬ل�و كان‬ ‫ً‬ ‫ح�وارا م�ع هيئة‬ ‫ف�ي دع�وة التف�اوض‪ ،‬أن يعق�د‬ ‫التنس�يق‪ ،‬التي لم تخف ً‬ ‫أب�دا خالفها مع معارضة‬ ‫اخلارج ورغبتها في التوصل لتس�وية تفاوضية‪.‬‬ ‫ولك�ن النظ�ام ل�م يتلف�ت ال لهيئ�ة التنس�يق وال‬ ‫ً‬ ‫أخيرا على‬ ‫لغيرها‪ .‬وعندما أجبره الضغط الدولي‬ ‫االلتح�اق مبفاوضات جنيف‪ ،‬ب�ذل وفده كل جهد‬ ‫ممكن إلجهاض املسار التفاوضي ومنع تقدمه ولو‬ ‫خطوة واح�دة باجتاه احل�ل‪ .‬احلقيقة‪ ،‬أن تصور‬ ‫ً‬ ‫مطلق�ا منذ‬ ‫النظ�ام للمس�ار التفاوض�ي ل�م يتغير‬ ‫‪ :2011‬أن املقصود بالتفاوض عودة سورية إلى ما‬ ‫كانت عليه قبل آذار‪/‬مارس ‪.2011‬‬ ‫ينظر البعض‪ ،‬من جهة ثالثة‪ ،‬إلى حدث الثورة‬

‫تداعيات زيارة الرئيس محمود عباس لواشنطن‬ ‫د‪ .‬يوسف‬

‫الرئي�س الفلس�طيني «محم�ود عباس»‬ ‫إلى البيت األبي�ض حيث التقى الرئيس‬ ‫األمريك�ي «ب�اراك أوبام�ا» ‪،‬ال�ذي أك�د‬ ‫للرئيس الفلس�طيني أن اتخ�اذ قرارات‬ ‫حاسمة مع اقتراب املوعد النهائي احملدد للوصول إلى تسوية هو‬ ‫أمر فيه كثير من التحدي وعلى الطرفني مواجهته‪ ،‬وقال الرئيس‬ ‫«أوبام�ا» إن املوق�ف كله يحت�اج إلى اتخ�اذ ق�رارات صعبة من‬ ‫اجلانبني‪ ،‬وذلك من أجل الس�ير بالتس�وية إلى األمام‪ .‬ولم يغفل‬ ‫الرئيس «أوباما» حقيقة أن التس�وية بني اجلانبني تش�به املشي‬ ‫في حق�ل ألغام‪ ،‬ولكنه ترك األمر لوزي�ر خارجيته «جون كيري»‬ ‫كي ميش�ي في هذا احلقل‪ .‬لكنه أكد أن التدخل الرئاس�ي في هذه‬ ‫املس�ألة قد يعطيها دفعا إلى األمام‪ ،‬وهو مقتنع بأن احلل ال بد أن‬ ‫يك�ون من خالل دولتني على أن تكون الدولة الفلس�طينية قائمة‬ ‫عل�ى حدود عام ‪ .1967‬وقد أثن�ى الرئيس األمريكي على الرئيس‬ ‫الفلس�طيني «محمود عباس» الذي قال إنه ينبذ العنف ويس�عى‬ ‫إلى تسوية سياسية للقضية الفلسطينية ‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغم م�ن مواق�ف الرئي�س الفلس�طيني املعتدلة فلم‬ ‫يحدث انفراج في مواقف رئيس الوزراء اإلسرائيلي الذي يرفض‬ ‫إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام ‪ ،1967‬بل ويرفض أيضا‬ ‫التخلي عن املستوطنات التي بناها اإلسرائيليون فوق األراضي‬ ‫الفلس�طينية ناهيك بالقدس التي يرف�ض «نتنياهو» أي مطالبة‬ ‫فلسطينية بها ‪.‬‬ ‫وف�ي زحم�ة ه�ذه الصعوب�ات يب�دي الرئي�س الفلس�طيني‬ ‫تفاؤال بأن إس�رائيل سوف تفرج في التاسع والعشرين من شهر‬ ‫نيسان‪/‬إبريل املقبل عن دفعة رابعة من األسرى الفلسطينيني في‬ ‫سجونها ‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن روح التف�اؤل الت�ي تطف�و من وق�ت آلخر‪،‬‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫يشي بقيادة تفتقر الى احلد االدنى من املسؤولية‬ ‫بينما تدفع البالد بأسرها الى حالة من االنتحار‬ ‫اجلماعي‪.‬‬ ‫وفي الواق��ع ان قانون تزوي��ج القاصرات قد‬ ‫يفش��ل في النهاية في احلصول عل��ى تأييد في‬ ‫مجلس النواب‪ ،‬ليس السباب تتعلق باحلصص‬ ‫السياس��ية او قوة اجملتمع املدني‪ ،‬ولكن بس��بب‬ ‫رفضه من قبل املرجعية الدينية‪.‬‬ ‫ام��ا على جبه��ة االنتخاب��ات‪ ،‬ف��ان الوضع ال‬ ‫يبدو اكثر «اشراقا»‪ ،‬اذا ان ثمة «تزييفا» واضحا‬ ‫الرادة الناخبني س��بق اجراء العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫بتهمي��ش جزء اساس��ي م��ن اجملتمع سياس��يا‬ ‫واعالميا واقتصاديا‪.‬‬ ‫وحت��ى اذا ج��اءت العملي��ة االنتخابي��ة م��ن‬ ‫الناحي��ة االجرائية س��ليمة‪ ،‬ف��ان التزييف يبقى‬ ‫احد ابشع اشكال التزوير‪.‬‬ ‫وهك��ذا فان اص��رار ه��ذا النظام عل��ى احكام‬ ‫قبضت��ه بأي ثم��ن‪ ،‬ال ميكن اال ان ينت��ج حكما ال‬ ‫يقل ش��مولية او حماقة او اجرام��ا عن تلك التي‬ ‫عرفها العراق حتت بطش الرئيس الراحل صدام‬ ‫حسني‪ ،‬اال انه هذه املرة يبرز بوجه طائفي يسعى‬ ‫لالنتقام وليس التوافق‪ ،‬ضمن معطيات اقليمية‬ ‫ودولية تصب في مصلحته‪.‬‬ ‫وفي النهاية فان العراق يقترب من موعد اخر‬ ‫م��ع مفترق طرق بني العودة ال��ى املاضي املظلم‪،‬‬ ‫اوالتقدم الى فجر مستقبل طال انتظاره‪.‬‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫فيب�دو أن العقب�ة الكب�رى الت�ي‬ ‫نور عوض٭‬ ‫ستواجه التسوية النهائية هي مطالبة‬ ‫اإلس�رائيليني ب�أن تعت�رف منظم�ة‬ ‫التحرير الفلس�طينية بإس�رائيل دولة‬ ‫يهودية‪ ،‬وذلك ما ال يقبله الفلسطينيون ألن االعتراف بإسرائيل‬ ‫دول�ة يهودي�ة يعن�ي التضحي�ة بح�ق الع�ودة للفلس�طينيني‬ ‫الالجئين كم�ا يعني حرم�ان الفلس�طينيني من أي حق�وق داخل‬ ‫بالدهم‪ ،‬ومن جهة أخرى يرى الرئيس الفلسطيني أنه ال ضرورة‬ ‫العتراف الفلسطينيني بإسرائيل دولة يهودية ألن الفلسطينيني‬ ‫اعترفوا بدولة إسرائيل منذ عام ‪.1988‬‬ ‫ويذه�ب بعض اخلب�راء األمريكيين إلى القول رمب�ا ال تؤدي‬ ‫اجلهود األمريكية في الوقت احلاضر إلى حل للقضية الفلسطينية‬ ‫ولك�ن «كي�ري» جنح ف�ي إدخال الطرفين في مصي�دة التفاوض‬ ‫وذل�ك تقدم من وجهة النظ�ر األمريكية‪ ،‬وعلى الرغم من ذلك فإن‬ ‫األمريكيين ال يتحدث�ون عن ج�دوى التف�اوض بينم�ا الطرفان‬ ‫مص�ران عل�ى موقفيهما‪ ،‬ذل�ك أن التنازل في أم�ور جوهرية قد ال‬ ‫يبدو ممكنا خاصة من اجلانب الفلس�طيني الذي يطالب بحقوقه‬ ‫الوطني�ة‪ً ،‬‬ ‫خاص�ة أن الرئي�س عب�اس واج�ه خالل وج�وده في‬ ‫البي�ت األبي�ض ضغوط�ا ش�عبية متثل�ت ف�ي مظاه�رات كثيرة‬ ‫طالبت�ه بأال يق�دم تنازالت في احلق�وق الفلس�طينية اجلوهرية‬ ‫‪،‬وعل�ى الرغ�م من ذلك فإن اإلس�رائيليني يري�دون التفاوض مع‬ ‫الرئي�س «عباس» ال�ذي وصفه الرئيس اإلس�رائيلي «ش�يمون‬ ‫بيريز» بأنه رجل مبادىء‪.‬‬ ‫وال ش�ك أن الوص�ف اإليجابي للرئي�س «عباس» ل�ه أهدافه‬ ‫وه�ي تش�جيع الرئيس عب�اس عل�ى االس�تمرار ف�ي احملادثات‬ ‫عل�ى الرغم م�ن الصعوبات الت�ي تواجهها‪ .‬لكن م�ا هي األهداف‬ ‫النهائية ملثل هذه املباحث�ات في وقت ال يرى فيه الرئيس عباس‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫الس�ورية‪ ،‬مقارنة مبا شهدته دول الثورة العربية‬ ‫األخ�رى‪ ،‬مث�ل تون�س ومص�ر وليبيا‪ .‬ف�ي ظاهر‬ ‫ه�ذه املقارنة‪ ،‬تبدو س�وريا وكأنها غرقت في نزاع‬ ‫أهلي مس�لح‪ ،‬لي�س له م�ن نهاية‪ ،‬وتب�دو الثورة‬ ‫ً‬ ‫مثيلا منذ‬ ‫الس�ورية‪ ،‬ب�آالم ل�م يش�هد له�ا العالم‬ ‫احل�رب الفيتنامية‪ ،‬وكأنها حدث مديد‪ ،‬لم يعد من‬ ‫املمكن أن يصل إلى نتيج�ة‪ .‬حقيقة األمر‪ ،‬أن ليس‬ ‫ثم�ة دول�ة عربية واح�دة م�ن دول الث�ورة ميكن‬ ‫أن يق�ال بأنه�ا وصلت إل�ى نهاية الطري�ق‪ ،‬أو أن‬ ‫عملية االنتقال إل�ى احلرية والدميقراطية والعدل‬ ‫ق�د أجن�زت بالفع�ل‪ .‬كل دول الث�ورة العربي�ة لم‬ ‫تزل في قل�ب املعركة على املس�تقبل‪ ،‬وكلها مهددة‬ ‫بال�ردة على مكاس�ب الس�نوات القليل�ة املاضية‪،‬‬ ‫بينم�ا دول عربي�ة أخرى توش�ك ه�ي األخرى أن‬ ‫تنفجر‪ .‬في هذا التدافع التاريخي الكبير‪ ،‬سيتغير‬ ‫اجمل�ال العرب�ي كل�ه‪ ،‬أو ل�ن يتغي�ر‪ .‬وكان ق�در‬ ‫س�وريا أن تتحم�ل العبء األكب�ر‪ ،‬واألثقل وطأة‪،‬‬ ‫لعملي�ة التغيي�ر؛ لي�س فق�ط ملوقعه�ا‪ ،‬فل�كل م�ن‬ ‫ال�دول العربية خصوصياتها االس�تراتيجية‪ ،‬وال‬ ‫مل�ا تختزنه م�ن ميراث تاريخي‪ ،‬فكل بالد املش�رق‬ ‫ترتك�ز إلى مواري�ث تاريخية عميق�ة اجلذور‪ ،‬وال‬ ‫حت�ى لتعدديتها اإلثني�ة والطائفي�ة‪ ،‬ألن العراق‬ ‫وتركي�ا وإيران ال تقل عنها تعددية؛ ولكن لس�بب‬ ‫آخر‪ ،‬رمبا هو األكثر أهمية من ذلك كله‪ :‬أن س�وريا‬ ‫كـــانت وال تــ�زال مفتاح النظ�ام اإلقليمي الذي‬ ‫ول�د ف�ي نهـــاي�ة احل�رب األول�ى‪ ،‬النظ�ام الذي‬ ‫أس�س لق�رن كام�ل م�ن اإلهان�ة والب�ؤس وعدم‬ ‫االستقرار‪.‬‬ ‫ليس ألحد أن يتنبأ‪ ،‬على وجه اليقني‪ ،‬مبا ميكن‬ ‫أن ي�ؤول إلي�ه مصير س�وريا في امل�دى القصير‪،‬‬ ‫ولكن املتيقن أن النظام الفاش�ي في دمشق‪ ،‬ومهما‬ ‫بلغت قدرته على التدمير والقتل‪ ،‬ومهما كان حجم‬ ‫احلش�د الطائفي اإلقليمي‪ ،‬واالستبدادي الدولي‪،‬‬ ‫ال�ذي يس�انده‪ ،‬ل�ن يس�تطيع أن يعي�د تأس�يس‬ ‫س�يطرته على س�وريا‪ ،‬ولن يس�تطيع إعادة بناء‬ ‫نظام حتكمه بالس�وريني‪ .‬أثب�ت النظام مصداقية‬ ‫بالفع�ل عندم�ا ه�دد الش�عب بالع�ودة إل�ى زمن‬ ‫اخلضوع أو التدمير الشامل‪ ،‬وسيثبت السوريون‬ ‫مصداقي�ة أكب�ر إلعالنه�م بأنهم ل�ن يركع�وا بعد‬ ‫اليوم إال خلالقهم‪.‬‬ ‫٭ كاتب وباحث عربي في التاريخ احلديث‬

‫أي مقترح�ات إيجابية من اجلانب اإلس�رائيلي ال�ذي يصر على‬ ‫مواقف�ه دون تن�ازالت ؟ ويق�ول كثير م�ن املراقبني هل يس�تطيع‬ ‫الرئي�س عب�اس ف�ي مث�ل ه�ذه الظ�روف أن يق�ول ال للرئيس»‬ ‫أوباما» ووزير خارجيت�ه «جون كيري»؟ الرئيس عباس ال يريد‬ ‫أن يك�ون في هذا الوض�ع وال يريد أن يحبط اجله�ود األمريكية‪،‬‬ ‫ولكن�ه ف�ي الوقت ذات�ه ال يري�د أن يق�دم تن�ازالت جوهرية في‬ ‫احلقوق الفلسطينية املشروعة‪.‬‬ ‫وبعيدا عن املواقف الثابتة جلميع األطراف‪ ،‬فال بد أن نعترف‬ ‫أن املش�كلة ال تترك�ز حول مواق�ف األطراف بل تتج�اوز ذلك إلى‬ ‫تكوي�ن رؤية حول طبيعة املش�كلة وكيفية حله�ا‪ ،‬وذلك ما يجب‬ ‫التركيز عليه ‪.‬‬ ‫وإذا نظرنا إلى املش�كلة في أساس�ها وجدنا أنه�ا تتركز حول‬ ‫احتالل أرض الفلسطينيني بواسطة قوى أجنبية هي التي كونت‬ ‫الدولة اإلسرائيلية‪ ،‬وقد كان التفكير العربي متركزا فترة طويلة‬ ‫حول إزالة الدولة اإلس�رائيلية‪ ،‬ولكن العرب لم يستطيعوا إزالة‬ ‫هذه الدولة بل تعرضوا خالل عام ‪ 1967‬إلى هزمية قاسية‪ ،‬وكان‬ ‫املوقف الدولي كله متعاطفا مع دولة إسرائيل ألسباب ال عالقة لها‬ ‫باحلقوق الفلس�طينية‪ ،‬ولكن الفلس�طينيني ميرون اآلن مبرحلة‬ ‫جدي�دة بعد أن اعترف�وا بوجود إس�رائيل وأصبح�وا يطالبون‬ ‫بدول�ة لهم تعيش جنبا جلنب مع دولة إس�رائيل‪ ،‬ولكن املش�كلة‬ ‫ه�ي أن كثيرا من اإلس�رائيليني فتنوا مبا أجن�زوه ولم يريدوا أن‬ ‫ينظ�روا إلى آث�ار ما فعلوه على الش�عب الفلس�طيني‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ل�م يس�تطيعوا أن يط�وروا رؤي�ة يوف�رون من خاللها للش�عب‬ ‫الفلس�طيني حقوقه‪ ،‬وهم يعتقدون أنهم سيكونون قادرين على‬ ‫االستمرار على هذا املوقف إلى ما ال نهاية‪ ،‬وذلك خطأ في التفكير‬ ‫ألن ضمان وجود دولتهم هو توفير العدالة للشعب الفلسطيني‪،‬‬ ‫وبدون ذلك سوف تنقلب األمور رأسا على عقب وستجد إسرائيل‬ ‫نفسها تواجه املواقف القدمية‪ ،‬وقد ال تكون هذه املرة قادرة على‬ ‫الصمود أمام التحديات العربية‪.‬‬ ‫٭ كاتب من السودان‬

‫بناء َ‬ ‫الذات‪ ...‬ال االعتماد على اخلارج‬ ‫د‪ .‬علي محمد فخرو‬ ‫■ ف��ي نهاية هذا الش��هر س��يزور الرئي��س األمريكي دولة م��ن دول مجلس‬ ‫التع��اون اخلليجي هي اململكة العربية الس��عودية‪ .‬الهدف م��ن الزيارة املعلن هو‬ ‫إصالح الش��قوق ف��ي العالقات االمريكي��ة ‪ -‬اخلليجية العربي��ة التي نتجت عن‬ ‫تباين في وجهات النظر وعن إختالفات في املواقف بشأن أمن اخلليج ومواجهة‬ ‫حراكات الربيع العربي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثنائيا‪ ،‬مع أن املواضيع التي ستبحث‬ ‫ويظهر‪ ،‬حتى اآلن‪ ،‬أن االجتماع سيكون‬ ‫تخص‪ ،‬بصورة مباش��رة أوغير مباش��رة‪ ،‬كل دول اجمللس ودون استثناء‪ .‬فاذا‬ ‫ُ‬ ‫كان ذل��ك يعني‪ ،‬عل��ى األقل في الذه��ن األمريكي‪ ،‬أن ش��رح املواق��ف االمريكية‬ ‫وتق��دمي ًّ‬ ‫التطمين��ات والوع��ود وتأكي��د العالق��ات االس��تراتيجية له��ذه الدولة‬ ‫ً‬ ‫أوتوماتيكيا ًّ‬ ‫حلل إش��كاالت امري��كا مع كل دول مجلس‬ ‫اخلليجي��ة أو تلك كاف‬ ‫التعاون األخرى‪ ،‬فان ذلك تعامل امريكي دبلوماس��ي خاطئ س��يعكس نفس��ه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وضارا على متاسك ووحدة وفاعلية اجمللس‪.‬‬ ‫سلبيا‬ ‫ُّ‬ ‫فالرئي��س األمريكي يجب أن ُّيس��مع اجلميع ويس��تمع للجميع بس��بب تعقد‬ ‫وس��خونة وأهوال الوضع اخلليج��ي والعربي واإلقليمي في ه��ذه املرحلة التي‬ ‫تعيشها األمة العربية وهي حتاول أن تخرج من مآسي ومظالم املاضي‪.‬‬ ‫ُّأي ً��ا تكون طبيعة ه��ذا االجتماع وإلى أي��ة وجهة يذهب ف��ان مجلس التعاون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومس��تقبال‪ ،‬في‬ ‫مجتمع��ا يحت��اج أن يأخ��ذ اجلوانب التالية بع�ين اإلعتبار‪ ،‬اآلن‬ ‫عالقته مع أمريكا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ًّ‬ ‫َ‬ ‫وأحيانا‬ ‫بالتخل��ي املفاجئ‪،‬‬ ‫أوال‪ :‬أن تاري��خ الواليات املتح��دة األمريكي مليئ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫املأس��اوي‪ ،‬عن احلليف إذا كان ذلك التخلي يخ��دم املصلحة الوطنية االمريكية‪.‬‬ ‫والفليب�ين والعديد م��ن دول امريكا‬ ‫لق��د ح��دث ذلك في املاض��ي لق��ادة إي��ران‬ ‫ًّ‬ ‫اجلنوبي��ة‪ .‬ول��ذا فال يظنُّ ن ق��ادة مجلس التع��اون بأنهم في منّ أى ع��ن مثل ذلك‬ ‫ً‬ ‫ًّ‬ ‫وتغيرت األحوال في املنطقة أو في العالم‪.‬‬ ‫التخلي‬ ‫مستقبال‪ ،‬إن تبدُّ لت املوازين ًّ‬ ‫س��رائه‬ ‫ثاني��ا‪ :‬إن مجل��س التع��اون هو ج��زء من الوط��ن العرب��ي الكبير في ًّ‬ ‫وكأن العالقات اخلليجية‬ ‫للتصرف َّ‬ ‫وضرائ��ه‪ .‬ولذا فان أية محاولة لإلعتق��اد أو ُّ‬ ‫ًّ‬ ‫العربية – االمريكية ميكن أن تكون مستقلة عن مواقف امريكا جتاه قضايا األمة‬ ‫الكبرى ستكون محاولة كارثية وغلطة تاريخية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أي اعتب��ار ملواقفها‬ ‫فمث�لا أن تتعام��ل دول مجل��س التعاون مع امري��كا دون ً‬ ‫الظاملة الالإنس��انية جتاه الوجود الصهيوني اإلس��تيطاني في فلسطني احملتلة‬ ‫ًّ‬ ‫اخلالقة الش��هير م��ن أجل إدخال األم��ة العربية‬ ‫أو لطرحه��ا مش��روع الفوضى‬ ‫الصراعات اإلثني��ة واملذهبية والدينية فان ذلك يعني ممارس��ة دول‬ ‫في جحي��م ًّ‬ ‫اجمللس لعبة االستخفاف بالروابط العروبية القومية واإلسالمية وفصل مصير‬ ‫مستقبلها عن مصير أمتها العربية وعاملها اإلسالمي‪.‬‬ ‫السماح بأن تستعمل دول اجمللس‪ ،‬مجتمعة أو‬ ‫وينطبق نفس املنطق على عدم َّ‬ ‫منفردة‪ ،‬بصورة مباشرة أوغير مباشرة‪ ،‬كأداة في يد الواليات املتحدة االمريكية‬ ‫أو غيره��ا لتنفي��ذ ًّ‬ ‫مخطط��ات أمبريالية – صهيونية م��ن مثل إحتالل ه��ذا البلد‬ ‫العربي أو إسقاط نظام ذلك البلد العربي‪ .‬واألمثلة على ذلك كثيرة تدمي القلوب‬ ‫وتطرح ألف سؤال وسؤال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثالثا‪ :‬ال يس��تطيع اإلنس��ان أن يفه��م هوس دول اجمللس بالتفتي��ش عن ًّ‬ ‫مظلة‬ ‫ً‬ ‫أجنبية حلماية نفس��ها‪ .‬والواقع أن هذا الهوس أصبح مرضا يهٍّ يئ لعودة‬ ‫أمنية‬ ‫ًّ‬ ‫اإلستعمار املباشر‪ ،‬بكل ًّ‬ ‫جتلياته‪ ،‬لهذه املنطقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خصوص��ا ًّ‬ ‫بتوفر الثروة البترولية الهائلة‪ ،‬أن يصبح‬ ‫ولقد كان من املفروض‪،‬‬ ‫درع اجلزيرة‪ ،‬بعد مرور حوالي ثالثني س��نة على إنش��ائه‪ ،‬ق��وة عربية خليجية‬ ‫ذاتية قادرة على حماية دول اجمللس‪ .‬لكن ذلك مع األس��ف لم يحدث بسبب عدم‬ ‫اجلدية السياس��ية الكافية داخ��ل مجلس التعاون وهوس كل دولة بس��يادتها‬ ‫ًّ‬ ‫املتخيل‪.‬‬ ‫الوطنية وخوفها من غدر اآلخرين‬ ‫ًّ‬ ‫ً‬ ‫بد من طرح هذا السؤال‪ :‬أال يرى قادة مجلس التعاون في العالقة مع‬ ‫رابعا‪ :‬ال ًّ‬ ‫إال مس��اعدتها على الهيمنة الكاملة على الساحة البترولية اخلليجية وإالً‬ ‫امريكا ً‬ ‫اس��تجداء حمايتها األمنية ؟ ماذا عن االستفاده الكفؤة بالتقدم األمريكي الهائل‬ ‫ف��ي العل��وم والتكنولوجيا كمبادلة لتع��اون دول اجمللس مع امري��كا في قضايا‬ ‫البت��رول واألمن؟ ه��ذا موضوع بال��غ األهمي��ة لتنمية ومس��تقبل دول اجمللس‪،‬‬ ‫لكننا ال نعرف متى س��نفتح عيوننا على إمكانيات تطويره الهائلة مع هذا العشق‬ ‫والولع األمني الذي نعيشه ليل نهار دون أن نحس بغيره‪.‬‬ ‫يحز في النفس أن اجلواب عل��ى اخلالفات مع امريكا‪ ،‬وهي كثيرة ً‬ ‫م��ا ُّ‬ ‫جدا‪ ،‬ال‬ ‫يتع��دى في أيامن��ا هذه ً‬ ‫إال أخذ الصور مع قادة الصني وروس��يا والهند وغيرهم‬ ‫ًّ‬ ‫والتهديد باس��تبدال العالقات الغربية بعالقات شرقية‪ ،‬بينما اجلواب احلقيقي‬ ‫اجلدي إلى نقاط ضعفنا الذاتية وإجراء تغييرات جذرية بشأنها‪.‬‬ ‫هو في النظر ًّ‬ ‫وف��ي النهاي��ة فان عالق��ة دول اخلليج العربية‪ ،‬س��واء مع امري��كا أو غيرها‪،‬‬ ‫وتصب في ً‬ ‫حل قضايا الوطن العربي‬ ‫حتتاج أن تتناغم مع مصالح األمة العربية‬ ‫ُّ‬ ‫الكبي��ر‪ ،‬فامريكا وغيرها س��يذهبون ويهج��رون‪ ،‬ولن يبقى لنا في املس��تقبل إالُ‬ ‫أمتنا التي متتدُّ في التاريخ عبر القرون وفي اجلغرافيا من احمليط الواسع البعيد‬ ‫الى بحر خليجنا الصغير‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7695 Thursday 20 March 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7695‬اخلميس ‪ 20‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 19‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫إختيار فيفي عبده‬ ‫أم ًا مثالية تكتيك‬ ‫أم استراتيجية؟!‬ ‫سهيل كيوان‬ ‫وشعرا‪ ،‬واحلديث النبوي الشريف ّ‬ ‫فضلها‬ ‫نثرا‬ ‫ً‬ ‫قيل الكثير في األم ً‬ ‫عل��ى الوالد»أمك أمك أمك ثم أب��وك» وقيل في املثل الش��عبي»الدنيا‬ ‫ّأم»و»جناح األم بيلم» وغيره الكثير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحديثا‪ ،‬إال أن أغنية الراحلة‬ ‫قدمي��ا‬ ‫وغن��ى كثير من الفنانني لألم‪ً ،‬‬ ‫فايزة أحمد»س��ت احلبايب»هي م��ن األغنيات اخلالدة ف��ي الذاكرة‬ ‫رواجا‬ ‫العربي��ة‪ ،‬وق��د تك��ون أه��م أغني��ات فاي��زة أحم��د وأكثره��ا ً‬ ‫وخصوصا في مناسبة يوم األم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومن األغاني الش��هيرة «أم��ي يا مالكي يا حب��ي الباقي إلى األبد»‬ ‫لفيروز» ‪.‬‬ ‫وهن��اك أغني��ة(أم البطل) لش��ريفة فاض��ل‪ ،‬والتي غنته��ا إلبنها‬ ‫الشهيد في حرب أكتوبر عام ‪.»1973‬‬ ‫وج��اءت أغني��ة (أمي) من ش��عر محمود درويش وغناء مرس��يل‬ ‫قريبا من (ست احلبايب)‪ ،‬إال أن (ست احلبايب)‬ ‫خليفة لتحتل ً‬ ‫موقعا ً‬ ‫بقيت األكثر ش��عبية وحتمل الش��حنة العاطفية األكبر املس��تقرة في‬ ‫ذاك��رة الع��رب اجلماعي��ة‪ ،‬ألس��باب ع��دة‪ ،‬أهمها أن س��ت احلبايب‬ ‫سبقت(أمي) بسنني كثيرة‪ ،‬كذلك لسهولة وبساطة كلماتها باحملكية‬ ‫املصري��ة‪ ،‬والدعاء الذي يتخللها «يا رب يخليكي يا أمي»‪ ،‬أضف لهذا‬ ‫صوت مارس��يل املشحون بالسياس��ة والعاصفة‪ ،‬عندما يغضب هو‬ ‫فردي جنوم الطفولة»‪.‬‬ ‫وعوده وينشد «هرمت ّ‬ ‫«يا رب يخليكي يا أمي» تترك غصة في قلب كل من رحلت والدته‪،‬‬ ‫يشعر باحلنني ويتذكرها في موقف أو ابتسامة أو كلمة أو أكلة كان‬ ‫يشتهيها من يديها‪.‬‬ ‫ومن هنا إلى الهزّ ‪ ،‬فقد قال نابليون إن األم التي تهز السرير بيمينها‬ ‫السيدة فيفي عبده‬ ‫تهز العالم بيس��ارها‪ ،‬والهز بالهز يذكر‪،‬فحصول ّ‬ ‫على ش��هادة األم املثالية من نادي الطيران كان مادة مثيرة لإلبتسام‬ ‫والتعليقات الس��اخرة‪ ،‬والسؤال ملاذا؟ أال ميكن لفيفي عبده أن تكون‬ ‫ًأما مثالية! أال ميكن لراقصة أن تكون ًأما مثالية في بلد يعتبر الرقص‬ ‫فيه مهنة من املهن األساس��ية! ملاذا اإلستهتار بالرقص وهز الوسط‬ ‫كثيرا‬ ‫في حني أن أفراح ومناسبات وسياحة أخوتنا املصريني تعتمد ً‬ ‫على هذا الفن!‪ .‬ألم يقل عادل إمام «لو كل واحد عزّ ل عش��ان س��اكنه‬ ‫حتتيه واحدة رقاصة كانت البلد كلها حتبات بالشارع»‪ ،‬وذلك لكثرة‬ ‫الراقصات‪،‬وفي مصر خمسة آالف(‪ )5000‬راقصة محترفة ومنظمة‬ ‫ف��ي نقابة املوس��يقيني يعمل��ن في ثالث��ة آالف وخمس��مائة(‪)3500‬‬ ‫ملهى‪ ،‬وق��د يصل راتب الراقصة حوالي خمس��ة آالف(‪ )5000‬جنيه‬ ‫‪،‬وكثيرا ما تقدم الراقصة عرضها الذي‬ ‫يوميا حسب بيان من النقابة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تظهر فيه محاس��نها في ملهى أو فندق‪ ،‬وفي نهاية الس��هرة ترتدي‬ ‫اجلالبي��ة وتلف نفس��ها مب��ا في ذلك رأس��ها لتع��ود مجلببة وال من‬ ‫شاف وال من دري‪.‬‬ ‫ألم نش��اهد ونقرأ عن راقصات اعتم��رن أو حججن أو أقمن موائد‬ ‫الرحمن في شهر اخلير واإلحسان!‬ ‫أال ميكن لراقصة بالية أو تانغو أو فالمنكو أو س��امبا أو سالس��ا‬ ‫وغيرها أن تكون ًأما مثالية وفاعلة خير كبيرة!‬ ‫ه��ل تخلو راقصة البطن من عاطفة األمومة؟ بالطبع ال‪ ،‬ال الراقصة‬ ‫وال اجملندة في املارينز‪،‬هذه الطبيعة البشرية موجودة لدى األمهات‪،‬‬ ‫بل حت��ى لدى احلي��وان املتوحش ال��ذي ال يغني وال يهز وس��طه إال‬ ‫لفريسته!‬ ‫الرق��ص الش��رقي هواية ومهن��ة وص��ار ل��ه مدارس‪،‬وانتقل إلى‬ ‫خصوصا تل��ك التي يزورها الس��ائحون‬ ‫بل��دان كثي��رة غير عربي��ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫العرب‪ ،‬بل للعمل فيها في بالد العرب‪،‬حتى في مصر نفسها‪ ،‬لدرجة‬ ‫أن الراقص��ات الوطني��ات املصري��ات طال�بن باحلماية أم��ام زحف‬ ‫األجنبيات الالتي صرن ينافسنهن‪ ،‬صحيح ليس لهذا الرقص شرف‬ ‫مهن��ة املعلم أو الطبيب أو قائد الش��رطة أو الباح��ث العلمي أو حتى‬ ‫ش��يخ اخلفر‪ ،‬ولكنها مهنة أكل عيش وركوب سيارات فارهة واقتناء‬ ‫فيالت‪.‬‬ ‫مقدس��ا بعيدً ا ع��ن الرقص‬ ‫أمرا‬ ‫ورغ��م ذلك تبق��ى األم واألموم��ة ً‬ ‫ً‬ ‫الش��رقي الذي أتقنت��ه األم املثالية فيف��ي عبده ودينا وقبلها س��هير‬ ‫زكي والفنانات الكبيرات جنوى فؤاد وسامية جمال وحتية كريوكا‬ ‫وآالف غيرهن‪.‬‬ ‫حركات اجلس��د واهتزازاته الش��هوانية أو احملرضة على اإلثارة‬ ‫ومالب��س الراقصة واألماك��ن التي ميارس فيها ه��ذا الفن وجمهوره‬ ‫كله��ا أمور تناق��ض حالة األموم��ة التي م��ا زالت تعني ل��دى العرب‬ ‫واملس��لمني احلش��مة واحلنان وهز الس��رير والس��هر على س��عادة‬ ‫األسرة(ليس في البار)‪ ،‬يا رب يخليكي يا فيفي‪...‬‬ ‫هذه احليثيات جتعلنا نتس��اءل عن س��بب هذا اخليار لفيفي عبده‬ ‫كأم مثالية‪ ،‬هل هو تكتيك أم استراتيجية‪ ،‬هل هو مكافأة لفيفي ودينا‬ ‫ٍ‬ ‫وغيرهن من ّأمة الراقصات على موقفهن من السيس��ي واإلنقالبيني‬ ‫حتول اس��تراتيجي له ما بعده جتاه مفهوم األمومة‬ ‫في مصر؟ أم أنه ّ‬ ‫من جهة واملوقف من الرقص الشرقي من جهة ثانية!‬ ‫هل كان ميكن لن��ادي الطيران منح هذا اللقب لفيفي عبده لو كانت‬ ‫رافضة لالنقالبيني‪ ،‬هل مصدر اللق��ب هو األمومة املثالية فعال وبعد‬ ‫ست زيجات للسيدة فيفي أم هو املوقف السياسي؟‬ ‫ف��ي كل األحوال‪ ،‬ال يحق ألحد إنكار مش��اعر األمومة عن فيفي أو‬ ‫دين��ا أو صافين��از أو غيرهن‪،‬ولك��ن في هذه املناس��بة الكرمية هناك‬ ‫أمه��ات نحب أن ّ‬ ‫نذك��ر بهن وكل واح��دة منهن تس��تحق أكثر بكثير‬ ‫من ش��هادة ن��ادي طيران أو حتى من وزارة دف��اع أو حتى من رئيس‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫في يوم األم ننحني آلالف األمهات الس��جينات ووالدات األسرى‬ ‫في السجون العربية واإلسرائيلية اللواتي يسهرن السنني ويواظنب‬ ‫على زي��ارة فلذات أكبادهن م��ن وراء القضبان‪ ،‬في حال ُس��مح لهن‬ ‫وفي حال عرفن مكان سجن أبنائهن‪.‬‬ ‫في يوم األم ننحني إجالال ملئات آالف األمهات الس��وريات الالتي‬ ‫يجاه��دن لتوفير الدفء واحلن��ان والغذاء اليومي ألطفالهن س��واء‬ ‫بسبب الهجرة القسرية أو بسبب الدمار الذي حل بديارهن‪.‬‬ ‫في ي��وم األم ننحن��ي لألمه��ات الالتي فق��دن بيوته��ن وبقني مع‬ ‫أسرهن يبحثن عن الدفء والستر في العراء في فلسطني وسورية‪.‬‬ ‫ف��ي يوم األم نق��ف إلى جانب أمه��ات املفقودين الالت��ي ال يعرفن‬ ‫وخصوصا في سورية وبلدان عربية أخرى‪.‬‬ ‫مصير أبنائهن‬ ‫ً‬ ‫ف��ي ي��وم األم نقف م��ع األمهات في قط��اع غزة الالت��ي يتأملن في‬ ‫جوار أسرة أبنائهن املرضى وال يستطعن نقل أبنائهن للعالج بسبب‬ ‫احلصار الطويل من قبل إسرائيل ومصر‪.‬‬ ‫في ي��وم األم ننحني إج�لاال ألمهات الش��هداء في مقاب��ر األرقام‬ ‫اإلسرائيلية الالتي ال يعرفن مكان قبور أبنائهن‪.‬‬ ‫ف��ي يوم األم نذرف دمعة مع دموع األمهات الالتي فقدن أبناءهن‪،‬‬ ‫أمهات الش��هداء في فلس��طني وس��ورية ولبنان ومصر وكل الوطن‬ ‫العربي‪ ،‬نص��رخ معهن صرخة احلياة‪ ،‬فلس��يقط الطغاة واإلحتالل‪،‬‬ ‫اللعنة على الطغاة وعلى اإلحتالل‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫شابة مارست اجلنس عشرات املرات مع طفل عمره ‪ 8‬سنوات‬

‫أمريكا‪ :‬تفكيك شبكة دولية‬ ‫تستغل األطفال جنسيا عبر اإلنترنت‬

‫■ واش�نطن ـ د ب أ‪ :‬ق�ال مس�ؤول إن الس�لطات األمريكي�ة‬ ‫فكك�ت ش�بكة تس�تغل األطف�ال ف�ي م�واد إباحي�ة تنش�ر على‬ ‫اإلنترنت وتضم نحو ‪ 27‬ألف عضو في عدة دول‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر األم�ن الداخل�ي جي�ه جونس�ون إن�ه مت إلقاء‬ ‫القب�ض عل�ى ‪ 14‬رجال وجرى توجي�ه اتهامات إليه�م بارتكاب‬ ‫جرائم اس�تغالل على خلفية املشاركة في موقع يتم تشغيله في‬ ‫اجلانب اخلفي من اإلنترنت (دارك نت)‪.‬‬ ‫ومت إلقاء القبض على مس�ؤول ش�بكة اإلنترن�ت ويقال إنه‬ ‫زعيم تلك الش�بكة وعم�ره ‪ 27‬عاما‪ ،‬بوالي�ة لويزيانا األمريكية‬ ‫في حزيران‪/‬يونيو ويواجه عقوبة السجن ‪ 20‬عاما‪.‬‬ ‫ويت�اح املوق�ع لألعض�اء عب�ر برنام�ج خ�اص‪ ،‬ويوج�د به‬ ‫أرش�يف يحت�وي على أكث�ر من ألف�ي مقطع فيدي�و والكثير من‬ ‫الص�ور لنحو ‪ 250‬طفال دون الس�ن القانوني�ة ومعظمهم أوالد‬ ‫من الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ومت إص�دار نحو ‪ 150‬مذكرة اعتقال ضد أعضاء مش�تبه بهم‬ ‫في الواليات املتحدة و‪ 150‬مذكرة أخرى في دول أخرى‪.‬‬

‫وف�ي لندن قضت محكمة بريطانية بس�جن ش�ابة عمرها ‪21‬‬ ‫ً‬ ‫عاما ملدة عامني بتهمة ممارس�ة اجلنس أكثر من ‪ 50‬مرة مع طفل‬ ‫في الثامنة من العمر‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «دايل�ي س�ــــتار» االربع�اء إن‪ ،‬لوري�ن‬ ‫ً‬ ‫جنس�يا من�ذ أن كان عمرها ‪16‬‬ ‫موريس‪ ،‬بدأت اس�تغالل الطفل‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ ،‬واس�تمرت في ه�ذه املمارس�ة حتى بلوغه العاش�رة من‬ ‫العمر‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن لوري�ن متتعت مبمارس�ة اجلن�س بانتظام مع‬ ‫الصب�ي‪ ،‬الذي ُحجبت هويته ألس�باب قانونية‪ ،‬ومت اكتش�افها‬ ‫حني تباه�ت بذلك أمام زميالتها في املدرس�ة‪ ،‬وقامت الش�رطة‬ ‫ً‬ ‫الحقا وتقدميها إلى احملكمة‪.‬‬ ‫باعتقالها‬ ‫ً‬ ‫حكما بالس�جن ملدة‬ ‫واصدرت محكمة التاج مبدينة ووس�تر‬ ‫عامني بحق الش�ابة‪ ،‬وحظرتها من االتصال بأي طفل يقل عمره‬ ‫عن ‪ً 16‬‬ ‫عاما دون إذن من والديه‪ ،‬بعد خروجها من السجن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق�ررت احملكمة أيضا ادراج اس�م لورين في س�جل مرتكبي‬ ‫اجلرائم اجلنسية ملدة عشر سنوات‪.‬‬

‫مغامر مصري يستعد للسفر إلى الفضاء‬

‫منزل إلفيس بريسلي‬ ‫للبيع بأكثر من‬ ‫‪ 14‬مليون دوالر‬ ‫ل�وس أجنليس ـ بي اي‪:‬يعرض منزل‬ ‫مل�ك ال�روك أن�د روك الراح�ل‪ ،‬إلفي�س‬ ‫بريس�لي‪ ،‬ف�ي بيفرل�ي هيلز‪ ،‬للبي�ع بعد‬ ‫سنة واحدة من شرائه‪ ،‬واملطلوب مقابله‬ ‫أكثر من ‪ 14‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وأفاد موقع (ريال إس�تاكر) األمريكي‪،‬‬ ‫أن�ه بع�د م�رور س�نة واحدة على ش�راء‬ ‫مال�ك الفن�ادق واملطاعم‪ ،‬بيت�ر مورتون‪،‬‬ ‫املنزل الذي أقام فيه‪ ،‬بريسلي مع زوجته‬ ‫بعد زواجهما في العام ‪ ،1967‬قد طرح من‬ ‫جدي�د للبيع واملطلوب مقابل�ه ‪ 14‬مليون‬ ‫و‪ 500‬الف دوالر‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن بريس�لي اش�ترى املن�زل‬ ‫الفخ�م مقاب�ل ‪ 400‬أل�ف دوالر‪ ،‬فيم�ا دفع‬ ‫مورتون مقابله ‪ 9.8‬ماليني دوالر وجدده‬ ‫وأجرى فيه تعديالت ث�م طرحه لإليجار‬ ‫ف�ي بداي�ة ال�ـ‪ 2014‬مقابل ‪ 45‬ال�ف دوالر‬ ‫ً‬ ‫شهريا‪.‬‬ ‫ويتأل�ف املن�زل م�ن ‪ 4‬غ�رف ن�وم و‪5‬‬ ‫حمام�ات‪ ،‬وعلى رأس�ه قبة م�ن الزجاج‪،‬‬ ‫ويتميز مبس�احته الشاس�عة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى منزل ضيوف ملحق به‪.‬‬

‫موظف تركي سابق‬ ‫يقتل ستة من زمالئه‬ ‫ثم ينتحر‬ ‫■ إس�طنبول ـ د ب أ‪ :‬فتح مسلح النار‬ ‫في مكتب حكومي شمال شرق تركيا‪ ،‬مما‬ ‫أسفر عن مقتل ستة أشخاص‪.‬‬ ‫وذك�رت محط�ات تليفزيوني�ة تركية‬ ‫األربعاء أن املسلح قتل نفسه بعد ذلك‪.‬‬ ‫وفتح املس�لح النار من سالح آلي على‬ ‫موظفي مكتب إقليمي تابع لهيئة اإلحصاء‬ ‫احلكومية في مدينة قارص‪.‬‬ ‫ووفقا للتحقيقات األولية‪ ،‬فإن اجلاني‬ ‫كان موظفا سابقا في املكتب ومت فصله‪.‬‬ ‫وقام رجال شرطة مدججون بالسالح‬ ‫بتطويق املبنى عقب وقوع اجلرمية‪.‬‬

‫أملانيا‪ :‬أب يلقي‬ ‫بنفسه من النافذة‬ ‫بعد إلقاء أبنائه الثالثة‬ ‫■ ترويش�تلينجن (أملاني�ا) ـ د ب‬ ‫أ‪ :‬ق�ام أب ‪ 30/‬عام�ا‪ /‬بإلق�اء أطفــــال�ه‬ ‫الثـــالث�ة من ناف�ذة مــنزله ف�ي مدينة‬ ‫ترويش�تلينجن جنوب�ي أملاني�ا‪ ،‬ثم ألقى‬ ‫بنفسه بعدهم‪.‬‬ ‫وذكرت الشرطة في ساعة متأخرة من‬ ‫مس�اء الثالث�اء أن األطــــف�ال الثالثة‪،‬‬ ‫وه�م اب�ن ‪ 10/‬أش�هر‪ /‬وابنت�ان ‪/‬عام�ان‬ ‫وثالث�ة أع�وام‪ /‬ووالده�م أصـــيب�وا‬ ‫بجروح بالغة جراء سقوطهم من الطابق‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫ويرج�ح متح�دث باس�م الش�رطة أن‬ ‫األطفال واألب سقطوا من مسافة تتراوح‬ ‫بني ستة وثمانية أمتار‪.‬‬ ‫ومت نقل األب واألطفال إلى املستشفى‬ ‫لتلقي العالج‪.‬‬ ‫ولم تعرف بعد دوافع اجلرمية‪.‬‬

‫■ القاه�رة ـ رويت�رز‪ :‬يوش�ك املغامر‬ ‫ومتس�لق اجلب�ال عمر س�مرة أن يصبح‬ ‫قريبا أول مصري يسافر إلى الفضاء بعد‬ ‫فوزه في مسابقة إكس سبيس أكادميي‪.‬‬ ‫اختير س�مرة ضمن ‪ 23‬شخصا فازوا‬ ‫ف�ي املس�ابقة للس�فر إل�ى الفض�اء ف�ي‬ ‫‪.2015‬‬ ‫وكان س�مرة (‪ 35‬عام�ا) أول مص�ري‬ ‫وأصغ�ر عربي ينج�ح في الوص�ول إلى‬ ‫قمة أيفرس�ت وهو املصري الوحيد الذي‬ ‫قهر القمم الس�بع بتس�لق أعلى جبل في‬ ‫كل قارة‪ .‬استمرت املس�ابقة تسعة أشهر‬ ‫في عام ‪ 2013‬وتناف�س فيها نحو مليون‬ ‫متسابق من ‪ 68‬بلدا في ثالث مراحل‪.‬‬ ‫كان�ت املرحل�ة األول�ى عب�ارة ع�ن‬ ‫السيرة الذاتية لكل متسابق التي يشرح‬

‫فيها أسباب رغبته في السفر إلى الفضاء‬ ‫عل�ى نحو يقنع اجلمه�ور للحصول على‬ ‫أكبر عدد م�ن األصوات‪ .‬وقال س�مرة أن‬ ‫ع�دد األص�وات الت�ي حص�ل عليه�ا في‬ ‫تل�ك املرحل�ة كان م�ن الضخام�ة بحيث‬ ‫أعف�ي من خوض املرحل�ة الثانية وصعد‬ ‫مباش�رة إل�ى املرحل�ة الثالثة‪.‬وجن�ح‬ ‫‪ 110‬أش�خاص في الوصول إل�ى املرحلة‬ ‫الثالثة من املس�ابقة وأقيم�ت مبقر إدارة‬ ‫الطيران والفضاء األمريكية (ناس�ا) في‬ ‫كيب كانافيرال وخضع املتنافس�ون فيها‬ ‫لع�دة اختبارات‪.‬ويعد عمر س�مرة عدته‬ ‫ف�ي الوقت الراهن لرحلتين إلى القطبني‬ ‫الش�مالي واجلنوبي ليضيفهم�ا إلى قهر‬ ‫القمم الس�بع ويحصل على لقب اجلائزة‬ ‫الكبرى للمعامرات‪.‬‬

‫املمرضون في أملانيا يفضلون‬ ‫اخلضوع للجراحة في مستشفى آخر‬

‫■ فرانكفورت ـ د ب أ‪:‬أظهراس�تطالع‬ ‫لل�رأي أن واحدا من كل خمس�ة ممرضني‬ ‫يعمل�ون بغرف اجلراحة باملستش�فيات‬ ‫األملانية يفضلون عدم اخلضوع جلراحة‬ ‫في املستشفى الذي يعملون به‪.‬‬ ‫ويج�ري مركز فرانكفورت لدراس�ات‬ ‫االقتص�اد والقان�ون الصح�ي ه�ذا‬ ‫االس�تطالع مرة كل عامني وذلك منذ عام‬ ‫‪ 2008‬ويش�مل نح�و ‪ 1400‬م�ن العاملين‬ ‫ف�ي التخدي�ر وأطق�م التمري�ض ف�ي‬ ‫مستشفيات مختلفة بأملانيا‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن تع�رض في نيس�ان‪/‬‬ ‫أبري�ل املقب�ل نتيجة االس�تطالع األخير‬

‫الذي يجــرى بش�أن مدى رضا العاملني‬ ‫ف�ي أقس�ام اجلراح�ة باملستش�فيات‬ ‫األملانــي�ة ع�ن مس�توى أداء ه�ذه‬ ‫األقسام‪.‬‬ ‫ومت عرض أولى نتائج هذا االستطالع‬ ‫اليوم الثالثاء في فرانكفورت‪.‬‬ ‫وحس�ب هذه النتائج ف�إن ‪ ٪61‬من‬ ‫العاملين ف�ي التمري�ض باملستش�فيات‬ ‫ال ميانع�ون ف�ي اخلض�وع جلراح�ة في‬ ‫املستش�فى ال�ذي يعمل�ون ب�ه ف�ي حني‬ ‫أن ‪ ٪18‬ل�م يتوصلوا ل�رأي نهائي بهذا‬ ‫الش�أن مقاب�ل ‪ ٪21‬يرفضون اخلضوع‬ ‫جلراحة في مستشفاهم‪.‬‬

‫انتحار ‪ 33‬مزارعا في الهند‬ ‫بسبب عواصف البرد‬

‫■ نيودله�ي ـ د ب أ‪ :‬انتح�ر م�ا ال يق�ل‬ ‫عن ‪ 33‬مزارعا مثقلني بالديون غربي الهند‬ ‫خلال األسابي�ع املاضي�ة بعدم�ا تسببت‬ ‫عواص�ف ب�رد قوي�ة وأمطار إل�ى خسائر‬ ‫فادحة في احملاصيل‪ ،‬حسبما أفاد نشطاء‪.‬‬ ‫وسجل�ت ح�االت االنتح�ار ف�ي ‪ 28‬م�ن‬ ‫إجمالي ‪ 35‬مقاطعة في والية ماهاراش�ترا‬ ‫غربي الهند‪ ،‬والتي ش�هدت تلف محاصيل‬ ‫تقدر قيمته�ا مباليني ال�دوالرات من األرز‬ ‫والقمح والقطن والعنب والبصل‪.‬‬ ‫وقال كيش�ور تي�واري‪ ،‬رئي�س رابطة‬ ‫معني�ة بحقوق املزارعني «اتخذ ‪ 33‬مزارعا‬ ‫عل�ى األق�ل اخلط�وة القص�وى‪ ،‬انتح�ر‬

‫ثمـــــاني�ة منه�م مـــنذ االثنين فقط» ‪،‬‬ ‫مضيف�ا أن املزارعين انتح�روا عبر تناول‬ ‫املبيدات احلشرية أو أحرقوا أنفسهم‪.‬‬ ‫وتش�هد ماهاراشترا ‪،‬وهي والية كثيرا‬ ‫م�ا تواجه أزمات جفاف‪ ،‬املئات من حاالت‬ ‫االنتح�ار املماثلة سنويا بسبب عدم قدرة‬ ‫املزارعني على س�داد الديون نتيجة لتلف‬ ‫احملاصيل وانخفاض األسعار‪.‬‬ ‫وذك�رت ش�بكة تليفزي�ون نيودله�ي‬ ‫(إن‪.‬دي‪.‬تي‪.‬ف�ي) أن رئي�س حكوم�ة‬ ‫ماهاراش�ترا ‪ ،‬بريثهفيراج تشافان‪ ،‬ناشد‬ ‫املزارعني «عدم اتخ�اذ خطوات انفعالية»‬ ‫وأن ينتظروا تدابير اإلغاثة‪.‬‬

‫عضو في الشرطة الدينية السعودية‬ ‫في اختالء غير شرعي!‬ ‫■ الري�اض ـ د ب أ‪ :‬ألق�ت الفرق�ة‬ ‫املساندة من هيئة األمر باملعروف والنهي‬ ‫عن املنكر السعودية (الش�رطة الدينية)‬ ‫القب�ض عل�ى موظ�ف يعمل ف�ي وظيفة‬ ‫إداري�ة بأح�د فروعه�ا‪ ،‬أثن�اء وج�وده‬ ‫ف�ي حف�ل مختل�ط بإح�دى استراح�ات‬ ‫الرياض‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «عك�اظ» االربع�اء‬ ‫ان�ه مت ضبط عدد من الش�باب والفتيات‬ ‫شاركوا في احلفل‪.‬‬

‫وأضاف�ت املص�ادر أن مرك�ز هيئ�ة‬ ‫الري�اض تلق�ى بالغ�ا م�ن سك�ان احلي‬ ‫اجملاورين عن وجود اختالء غير شرعي‬ ‫في إحدى االستراحات‪.‬‬ ‫ومبباش�رة املوق�ع «اتض�ح أن بين‬ ‫املوجودي�ن أح�د أف�راد الهيئ�ة (ف�ي‬ ‫األربعين�ات من عم�ره) مت التعرف عليه‬ ‫م�ن قب�ل أعض�اء الفرق�ة‪ ،‬وأم وبناته�ا‪،‬‬ ‫وأثناء املداهمة الذوا بالفرار إال أن رجال‬ ‫الفرقة جنحوا في القبض عليهم‪.‬‬

‫«شالني»‪ ...‬في «قمة الترفيه»‬

‫النجم�ة السينمائي�ة «ش�الني وودل�ي» حضرت حف�ل «قم�ة الترفيه»‬ ‫«دايفيرجنت» بصحبة النجم «ثيوجيمس» في لوس اجنليس‪.‬‬

‫الرس��مي باس��م احلكوم��ة‬ ‫• املستش��ار مصطف�ى ابو‬ ‫املغربية اش��رف على تنصيب‬ ‫طالب‪ ،‬قاضي التحقيق املنتدب‬ ‫الكاتب الع��ام اجلديد للوزارة‬ ‫من مجلس القض��اء األعلى في‬ ‫أحمد اليعقوبي الذي عني في‬ ‫مص��ر‪ ،‬ق��رر إحال��ة املستش��ار‬ ‫االجتم��اع األس��بوعي جمللس‬ ‫زكريا عبد العزيز رئيس نادي‬ ‫ال��وزراء وش��غل اليعقوب��ي‬ ‫القضاة األسبق إلى الصالحية‬ ‫عدة مناصب مس��ؤولة كمدير‬ ‫إلتهام��ه م��ع قض��اة آخري��ن‬ ‫باإلنتم��اء ال��ى حركة «قض��اة من أج��ل مصر» ومديرعام في القطاعني العام واخلاص‪.‬‬ ‫واشتغاله بالسياس��ة باخملالفة لقانون السلطة‬ ‫• الفنان��ة املصري��ة فيف�ي عب�ده اعت��ذرت‬ ‫القضائية‪.‬‬ ‫للمخرج التلفزيوني حازم فوده عن أداء دورها‬ ‫• اخمل��رج التلفزيون��ي املصري وائ�ل فهمي في املسلس��ل اجلديد «املوق��ف» ومت االتفاق مع‬ ‫عب�د احلميد س��يبدأ يوم الس��بت املقبل تصوير الفنان��ة عال غ�امن للقيام بالدور م��ع أحمد بدير‬ ‫أول مش��اهد املسلس��ل اجلديد «أس��رار» الذي وف�اروق الفيش�اوي و حس�ن حسن�ي وم�ي‬ ‫كتبه أحمد صبحي و تش��ارك في بطولته نادية سليم وانتصار‪.‬‬ ‫اجلن�دي و مادلين طب�ر و عبير صب�ري ورنا‬ ‫•الهيئ��ة العام��ة لقصورالثقاف��ة ف��ي مصر‬ ‫اله�واري وفري�ال يوس�ف وع�زت أبوع�وف‬ ‫وأحمد سعيد عبد الغني وأحمد وفيق وحسام س��تقيم ي��وم األح��د املقب��ل و مل��دة ثالث��ة أي��ام‬ ‫احتف��االت بالذك��رى اخلمس�ين لوف��اة عمالق‬ ‫فارس وأحمد سالمة‪.‬‬ ‫األدب العربي عباس محم�ود العقاد في مدينة‬ ‫• مصطف�ى اخللف�ي وزير االتص��ال الناطق أسوان مسقط رأسه‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫الزبائن «املهذبني والودودين»‬ ‫‪ ...‬لهم تخفيض!‬

‫سباحة‪ ..‬مع الدلفني!‬

‫سباح�ة م�ع الدلفين‪ ..‬حلم كثي�ر من هواة السباح�ة ومحبي هذا احلي�وان املائي اللطي�ف‪ ..‬حققته هذه الش�ابة الروماني�ة «سورانا‬ ‫كريستيا» في فلوريدا األمريكية‪.‬‬

‫■ ش��توجتارت ـ د ب أ‪ :‬إذا كنت‬ ‫ش��خصا ودودا واجتماعي��ا ‪ ،‬فإن‬ ‫ذل��ك ميكــــــ��ن أن يوف��ر ل��ك املال‬ ‫ف��ي أملاني��ا ‪ ،‬حي��ث توجد ش��ركة‬ ‫قائمــــةعل��ى تش��غيل حان��ات‬ ‫للوجب��ات اخلفيف��ة تــق��دم اآلن‬ ‫القه��وة بأس��عار حتـــــددعل��ى‬ ‫حس��ــب م��دى أدب الزبائ��ن‬ ‫واجتاهاته��م الودي��ة ف��ي طريق��ة‬ ‫طلبهم للقهوة ‪.‬‬ ‫فطل��ب القه��وة بطريق��ة فظ��ة ‪،‬‬ ‫تكل��ف تقريب��ا عش��رة دوالرات ‪،‬‬ ‫لك��ن املش��روب ذات��ه يكل��ف فقط‬ ‫ثالث��ة دوالرات إذا قل��ت بص��وت‬ ‫ودود»قه��وة م��ن فضلك»‪ ‬أم��ام‬ ‫كش��ك البيع في مدينة شتوجتارت‬ ‫بجنوب غرب البالد‪.‬‬

‫ويق��ول كارش�تن هندريك��س ‪،‬‬ ‫ال��ذي يدي��ر مقصف��ا صغي��را في‬ ‫س��وق املزارعني مبيدان كاربالتس‬ ‫في ش��توجتارت مبتسما ‪»: ،‬بعض‬ ‫الزبائ��ن يبالغ��ون ف��ي الت��أدب‬ ‫ويطلبون مني منحهم حتى خصما‬ ‫أكثر»‪.‬‬ ‫ويضيف رهندريكس أن سياسة‬ ‫األس��عار هي مجرد طرفة خادعة ‪:‬‬ ‫إذ ل��م يحدث أبدا أن أرغم ش��خص‬ ‫فظ بحق على دفع عشرة دوالرات‪.‬‬ ‫وقد استمد الفكرة من مطعم اسمه‬ ‫«ال بيتيت سيراه» في نيس بجنوب‬ ‫فرنس��ا حيث يحذر صاحبه بشكل‬ ‫حازم ال��رواد الوقحني ‪ ،‬األمر الذي‬ ‫جع��ل مطعم��ه ش��هيرا للغاية لدى‬ ‫السائحني‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , الخميس 20.03.2014  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.