Issuu on Google+

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫األك���راد على اوت��وس��ت��راد «هولير ‪ 2‬جنيف» ‪18‬‬

‫أميمة اخلميس‪ :‬االيديولوجيا ع��د ّوة النص‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫فضائيات اخلليج حتكم العرب سياسيا وترفيهيا‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫لبنان‪ :‬تفجير انتحاري يستهدف «املر ّبع األمني» حلزب الله‬ ‫و«املستقبل» دعاه للتبصر في تورطه العسكري في سوريا‬

‫األسد ومساعدوه قد يواجهون اتهامات بجرائم حرب‬ ‫بعد كشف أدلة على قتل ‪ 11‬ألف معتقل‬

‫من سعد الياس‬

‫رجال امن يتفقدون الدمار الذي خلفه التفجير في حارة حريك امس‬ ‫استمرارها بأوخم العواقب»‪.‬‬ ‫م�ن جهتها‪ ،‬دانت س�فارة الوالي�ات املتح�دة االمريكية‬ ‫بأش�د العب�ارات «التفجي�ر اإلرهابي الذي وق�ع في منطقة‬ ‫ح�ارة حري�ك ف�ي جن�وب بي�روت»‪ ،‬معتب�رة «ان االعمال‬ ‫تق�وض السلام والوحدة‬ ‫االرهابي�ة البغيض�ة مث�ل هذه ّ‬ ‫التي يس�عى اليها الشعب اللبناني ويس�تحقها‪ ،‬واالجابة‬ ‫الوحيدة ملثل ه�ذه الهجمات هو تعزيز الدعم للدولة‪ ،‬التي‬ ‫وحده�ا تتحم�ل مس�ؤولية إنفاذ حك�م القان�ون»‪ .‬وأكدت‬ ‫السفارة «اننا ندعم اجليش اللبناني وقوى األمن الداخلي‬

‫األمارات‪ :‬أحكام بسجن متهمي «اخلل ّية‬ ‫اإلخوانية» وحل التنظيم ومصادرة أمالكه‬

‫■ القاه�رـ ابوظب�ي ‪ -‬وكاالت‪ :‬أص�درت احملكم�ة‬ ‫االحتادي�ة العلي�ا ف�ي دول�ة اإلم�ارات الثالث�اء‪ ،‬أحكاما‬ ‫بالس�جن عل�ى ‪ 30‬متهم�ا باالنتم�اء للتنظي�م الس�ري‬ ‫لإلخوان املس�لمني‪ ،‬ملدد تتراوح بني ثالثة أش�هر وخمس‬ ‫س�نوات‪ ،‬في حني برأت احملكمة ش�خصا واحدا من بعض‬ ‫التهم املوجهة إليه‪.‬‬ ‫وق�د قض�ت احملكم�ة بح�ل التنظي�م وإغلاق مكاتب�ه‬ ‫ومصادرة ممتلكاته‪ .‬ووصف متحدث باس�م أسر املتهمني‬ ‫املصريني فيم�ا يعرف إعالميا بقضي�ة «اخللية اإلخوانية‬ ‫املصري�ة اإلماراتي�ة»‪ ،‬األح�كام الت�ي أصدرته�ا محكم�ة‬ ‫إمارتية الثالثاء‪ ،‬في حق املتهمني بـ»املتعسفة»‪.‬‬ ‫وقال أحمد زعزع‪  ،‬املتحدث باسم املتهمني املصريني‪ ،‬ان‬ ‫«احملكمة اس�تعملت أقصى عقوبة جتاه املتهمني املصريني‬ ‫في تعسف واضح ومحل انتقاد فلم تكتف بعقوبة احلبس‬ ‫بل أضافت عقوبة الغرامة املالية أيضا»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متهم�ا‪ 10 ،‬إماراتيين و‪20‬‬ ‫ويحاك�م ف�ي القضي�ة ‪30‬‬ ‫ً‬ ‫مصري�ا‪ ،‬بينه�م ‪ 6‬هاربين (من املصريين)‪ ،‬بتهم إنش�اء‬ ‫فرع لتنظيم «اإلخوان املس�لمني» الدولي باإلمارات بدون‬ ‫ترخي�ص‪ ،‬ووجهت ً‬ ‫تهما باختلاس صور ووثائق حتوي‬

‫ً‬ ‫أس�رارا خاصة بأمن الدولة‪ ،‬وإذاعة الص�ور فيما بينهم‪،‬‬ ‫وتزوي�د «التنظي�م الس�ري اإلمارات�ي» بنس�خة منه�ا‪،‬‬ ‫واتصالهم الوثيق بالتنظيم الدولي لـ«إلخوان املسلمني»‬ ‫ف�ي مصر‪ ،‬وهو االته�ام الذين نفاه املتهمون في جلس�ات‬ ‫سابقة‪.‬‬ ‫وق�ال زعزع‪ ،‬بحس�ب األحكام الصادرة‪ ،‬فإن ‪ 9‬تس�عة‬ ‫من املتهمني‪ ،‬قضوا فترة احلبس في األحكام التي تبدأ من‬ ‫س�نة إلى ما هو أقل داخل س�جون اإلمارات‪ ،‬مضيفا أنهم‬ ‫بانتظار قرار‪ ‬اإلفراج وترحيلهم خارج البالد‪.‬‬ ‫وذكر زعزع أنهم س�يتقدمون بطلب عفو عن اخلمس�ة‬ ‫متهمين الباقين‪ ،‬إل�ى الس�لطات اإلماراتية‪ .‬وتاب�ع أنهم‬ ‫مصرون علي تدويل القضي�ة دوليا‪ ،‬فيما يتصل بتعرض‬ ‫املقبوض عليهم للتعذيب‪.‬‬ ‫وأنك�ر املتهم�ون جميع�ا خلال اجللس�ة األول�ى م�ن‬ ‫احملكم�ة ف�ي ‪ 5‬تش�ــرين الثان�ي‪ /‬نوفمبراملاض�ي‪ ،‬التهم‬ ‫املوجهة إليهم‪.‬‬ ‫وقال املتهمون املصريون إن اعترافاتهم في التحقيقات‬ ‫مت أخذها حت�ت «اإلك�راه واإلخفاء القس�ري‪ ،‬والتعذيب‬ ‫اجلسدي والنفسي»‪ ،‬بحسب مصادر قضائية‪.‬‬

‫اغتيال مدير إعالم الوقف السني في ديالى‬

‫بغداد‪ :‬إعدام ‪ 26‬عراقيا بتهم ارتكاب جرائم «إرهابية»‬ ‫■ بغ�داد ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬نف�ذت وزارة الع�دل العراقية‬ ‫الثالث�اء أحكام اإلع�دام بحق ‪ 26‬عراقيا أدين�وا بارتكاب‬ ‫جرائ�م «إرهابية»‪ .‬وقال وزير العدل حس�ن الش�مري في‬ ‫بي�ان امس إن» املدانين املذكورين نف�ذوا جرائم إرهابية‬ ‫بش�عة بحق الش�عب العراقي ومتت محاكمتهم وإدانتهم‬ ‫وحظيت أحكامهم مبصادقة رئاسة اجلمهورية»‪.‬‬ ‫وأض�اف ان»م�ن بين املدانين املنف�ذة بحقه�م أحكام‬ ‫اإلعدام اإلرهابي عادل املشهداني املسؤول عن «صحوة»‬ ‫منطقتي الفضل والكفاح‪ ،‬واملشهور بجرائم طائفية»‪.‬‬

‫م�ن جهة اخ�رى اغتال مس�لحون مجهول�ون الثالثاء‬ ‫مدير إعالم الوقف السني مبحافظة ديالى بالعراق‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني محلي ان «مس�لحني مجهولني فتحوا‬ ‫الن�ار من أس�لحة خفيف�ة صباح الي�وم على مدي�ر إعالم‬ ‫الوق�ف الس�ني مبحافظ�ة ديالى اس�ماعيل بري�ص أمام‬ ‫منزله في ناحية الوجيهية ما أدى الى مقتله باحلال «‪.‬‬ ‫وأضاف «س�ارعت قوة أمنية إلى إغالق مكان احلادث‬ ‫وفتح�ت حتقيقا ف�ي مالبس�اته‪ ،‬ونقلت جث�ة القتيل الى‬ ‫دائرة الطب العدلي»‪.‬‬

‫بصفتهما املؤسس�تني الش�رعيتني للدول�ة اللبنانية اللتني‬ ‫تعمالن على حماية وخدمة جميع اللبنانيني»‪ ،‬داعية جميع‬ ‫اجله�ات إلى «االمتناع عن أعم�ال العنف والعمل مع القوى‬ ‫األمنية للمساعدة على ضمان إحضار الذين يرتكبون هذه‬ ‫األعمال اإلرهابية إلى العدالة»‪.‬‬ ‫ودعت إل�ى «تنفيذ قرارات مجلس األم�ن ‪ 1559‬و‪،1701‬‬ ‫وتنفي�ذ اتفاق الطائ�ف‪ ،‬وإعالن بعبدا»‪ ،‬معتب�رة انه «من‬ ‫ش�أن التنفيذ الكامل لهذه االتفاقات املس�اعدة على ضمان‬ ‫لبنان مستقر وآمن و حر»‪( .‬تفاصيل ص ‪)4‬‬

‫حركة حماس تنشر قواتها بالقرب من احلدود‬ ‫بني غزة وإسرائيل ملنع اطالق الصواريخ‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫نشرت حركة املقاومة اإلسالمية (حماس) التي تسيطر على قطاع‬ ‫غزة عناصرها املس�لحة على طول احلدود مع إس�رائيل ملنع نشطاء‬ ‫من إطالق صواريخ على اس�رائيل ومنع التصعيد والعنف املتبادل‪،‬‬ ‫فيما هدد رئيس الوزراء االسرائيلي بنيامني نتنياهو الثالثاء بتلقني‬ ‫حركة حماس التي تس�يطر على قطاع غزة درسا قاسيا «قريبا جدا»‬ ‫وذلك بعد تزايد اطالق الصواريخ على اسرائيل‪.‬‬ ‫وق�ال نتنياه�و ف�ي مؤمت�ر صحافي مش�ترك مع نظي�ره الكندي‬ ‫س�تيفن هاربر «نحبط اعتداءات ارهابية وهي في مرحلة التخطيط‬ ‫ون�رد عل�ى من يهاجمن�ا»‪ .‬واضاف «اذا نس�يت حم�اس واملنظمات‬ ‫االرهابية االخرى هذا الدرس‪ ،‬فإنها ستتعلمه من جديد بشكل قاس‬ ‫وقريبا جدا»‪.‬‬ ‫ورف�ض إسلام ش�هوان املتح�دث باس�م وزارة الداخلي�ة التي‬ ‫تديره�ا حم�اس‪ ،‬اإلدالء بتفاصيل بش�أن التدابير ف�ي القطاع لكنه‬ ‫قال إن الهجمات الصاروخية ضد إسرائيل تشنها جماعات متشددة‬ ‫صغيرة وغير معروفة‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعلق باالتص�االت الحتواء التصعي�د االخير على حدود‬ ‫غزة‪ ،‬اكد ش�هوان ان «هن�اك اتصاالت مكثفة جتري مع االش�قاء في‬ ‫مص�ر من قبل احلكوم�ة والفصائل‪ ،‬ومص�ر اكدت انها مس�تمرة في‬ ‫رعاية اتفاق التهدئة وتعمل على تهدئة االوضاع من كافة االطراف»‬ ‫في اشارة الى جهود مصرية لتثبيت التهدئة‪.‬‬ ‫وج�اء نش�ر الق�وات ف�ي ظ�ل تصعي�د ف�ي هجم�ات الصواريخ‬ ‫والهاون من جانب جماعات مس�لحة في غزة على جنوب إس�رائيل‬ ‫وضربات جوية انتقامية من إسرائيل‪.‬‬ ‫ولم تعلن أي جماعة فلسطينية مسؤوليتها عن اطالق الصواريخ‬ ‫في األيام األخيرة‪ ،‬وهو األمر الذي أثار مخاوف من عملية عس�كرية‬ ‫جديدة واس�عة النطاق على غرار العملية التي نفذتها إس�رائيل في‬ ‫تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪. 2012‬‬

‫ليبيا‪« :‬اإلسالميون» يسحبون وزراءهم من احلكومة‬

‫بنغازي‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من جابر نور سلطان‪:‬‬

‫على الرغ�م من املع�ارك التي حتص�د أرواح الليبيني‬ ‫في اجلنوب الليب�ي واخملاطر الكبيرة التي تتهدد مصير‬ ‫البل�د برمت�ه‪ ،‬ورمب�ا تض�ع ثورت�ه عل�ى مح�ك خطير‪،‬‬ ‫واالغتي�االت وح�االت االختط�اف واالنفلات تس�تعر‬ ‫«احلرب « ناعمة بني رئيس احلكومة الليبية علي زيدان‬ ‫وكتلة التيار اإلسالمي ومناصريها داخل ردهات املؤمتر‬ ‫الوطني العام وخارجها‪.‬‬ ‫وبلغ�ت ه�ذه احل�رب ذروتها حين اتهم زي�دان قبل‬ ‫يومني ف�ي مقابل�ة تلفزيونية ح�زب «العدال�ة والبناء»‬ ‫املنبثق عن اإلخوان املس�لمني بأنه م�ن يقوم مبحاربته‬ ‫ويعيق عمل احلكومة ‪.‬‬ ‫وذه�ب زي�دان أبع�د م�ن ذلك ف�ي اتهام�ه خلصومه‬ ‫اإلسلاميني بأنه�م قام�وا بتهدي�د أعض�اء ف�ي املؤمت�ر‬ ‫الوطني بالقتل إن لم يس�حبوا الثقة من حكومته‪ ،‬خالل‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬قال أحمد جقل‪ ‬عضو االئتالف السوري املعارض امس‬ ‫الثالثاء‪ ،‬إن وفد املعارضة الس�ورية الذي سيش�ارك في مفاوضات جنيف ‪،2‬‬ ‫املقرر أن‪ ‬يبدأ أعماله في مونترو السويسرية اليوم االربعاء‪ ،‬سيكون برئاسة‬ ‫احملامي هيثم املالح‪.‬‬ ‫واض�اف جق�ل إن الوف�د املف�اوض ف�ي احملادث�ات س�يكون برئاس�ة‬ ‫املال�ح (رئي�س اللجن�ة القانوني�ة ف�ي االئتلاف) إل�ى جان�ب عضوية‪ ‬نذير‬ ‫احلكي�م‪ ،‬حمي�د دروي�ش‪ ،‬ميش�يل كيل�و‪ ،‬ب�در جام�وس‪ ،‬ان�س عب�دة‪،‬‬ ‫س�هير اتاس�ي‪ ،‬محم�د حس�ام حاف�ظ‪ ،‬ه�ادي البح�رة‪ ،‬محم�د صب�رة‪ ،‬رميا‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى‬ ‫فليحان‪ ،‬ابراهي�م ب�رو‪ ،‬عبي�دة نح�اس‪ ،‬عب�د االح�د صطيف�و‪،‬‬ ‫أن ه�ذه األس�ماء تش�مل أعض�اء الوف�د م�ن بين أساس�يني سيش�اركون‬ ‫ف�ي املفاوض�ات ومرافقين‪ ،‬إضاف�ة إل�ى ‪ 4‬عس�كريني ل�م يح�دد أس�ماءهم‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة «انترفاكس» الروس�ية لالنب�اء عن مصدر في الوفد الروس�ي‬ ‫حملادث�ات «جنيف ‪ »2‬ان «اجلولة االولى من املفاوضات ستس�تمر من س�بعة‬ ‫الى عشرة ايام‪ .‬وبعد استراحة قصيرة‪ ،‬سيتم استئناف احملادثات»‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكالة ري�ا نوفوس�تي لالنباء عن املصدر الروس�ي قول�ه انه «اذا‬ ‫تطل�ب االمر فق�د يتم رف�ع مس�توى التمثيل الروس�ي واالمريكي ف�ي جنيف‬ ‫ملواكبة عملية التفاوض»‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة «الغارديان» البريطانية نقال عن ثالثة محامني إن مسؤولني‬ ‫س�وريني قد يواجهون اتهامات بجرائم حرب بعد ان انش�ق مصور بالشرطة‬ ‫العسكرية السورية وقدم أدلة تظهر قتال منظما ألحد عشر ألف م��تقل‪.‬‬ ‫وس�تزيد الصور الضغوط على الرئيس السوري بش�ار االسد الذي تقول‬ ‫الوالي�ات املتحدة وحلفاؤها الغربي�ون انه ارتكب جرائم حرب ضد ش�عبه‪.‬‬ ‫وينفي االسد تلك االتهامات ويقول انه يقاتل «ارهابيني»‪.‬‬ ‫وتظهر االدلة التي قدمها املنش�ق والتي تسجل وفيات اشخاص كانوا قيد‬ ‫االعتق�ال ف�ي الفت�رة من اذار‪ /‬م�ارس ‪ 2011‬حت�ى اب‪ /‬اغس�طس ‪ 2013‬جثثا‬ ‫هزيل�ة ملطخ�ة بالدماء عليه�ا اثار تعذي�ب‪ .‬وظهرت بعض اجلث�ث بال أعني‪.‬‬ ‫وظهرت على جثث اخرى عالمات على الشنق أو الصعق بالكهرباء‪.‬‬ ‫وقال تقرير الصحيف�ة ان الصور الفوتوغرافية وامللفات جرى تهريبها من‬ ‫س�وريا وقدمها مصور بالشرطة العسكرية السورية طلب االشارة اليه باسم‬ ‫«قيصر»‪.‬‬ ‫وقالت «غارديان» ان احملامني الثالثة ‪ -‬وهم ممثلو ادعاء سابقون باحملاكم‬ ‫اجلنائية ليوغوسالفيا السابقة وسيراليون‪ -‬فحصوا االدلة وقابلوا املصدر‬ ‫ال�ذي بعث اليه «قيصر» بالصور وامللفات في ثالث جلس�ات على مدى االيام‬ ‫العشرة املاضية‪ .‬واضافت انهم وجدوه جديرا بالتصديق‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة ان فري�ق التحقي�ق ق�ال ان�ه مقتن�ع بانه توج�د «أدلة‬ ‫واضح�ة‪ ...‬عل�ى تعذي�ب ممنهج وقت�ل الش�خاص معتقلني بواس�طة عمالء‬ ‫احلكومة الس�ورية‪ .‬وهي س�تدعم نتائج عن جرائم ضد االنسانية وقد تدعم‬ ‫ايضا نتائج عن جرائم حرب بحق النظام السوري احلالي»‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪ 5‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫نتنياهو يهدد بتلقني القطاع درسا قاسيا «قريبا جدا»‬

‫الصراعات الدموية لم توقف الصراعات السياسية‬ ‫عملي�ات التصويت التي فش�لت حتى اآلن‪ ،‬بس�بب عدم‬ ‫اكتم�ال النص�اب القانوني حس�ب اإلعالن الدس�توري‬ ‫املؤق�ت ال�ذي نص عل�ى أن س�حب الثقة ال يت�م إال بعد‬ ‫موافق�ة ثلث�ي األعض�اء أي ‪ 120‬عض�وا‪ .‬وف�ي املقاب�ل‬ ‫ل�م تتوق�ف االنتق�ادات من قب�ل كتل�ة العدال�ة والبناء‬ ‫وأنصاره�ا حلكوم�ة زي�دان‪ ،‬متهمني إياها بالفش�ل في‬ ‫إدارة ش�ؤون البالد وتفاق�م األوضاع األمني�ة وانتهاك‬ ‫السيادة الوطنية واالستقواء باخلارج‪ ،‬واتخاذ قرارات‬ ‫سياس�ية تضر بالوطن وعق�د اتفاقات بش�كل انفرادي‬ ‫ودون التش�اور مع أين م�ن أطراف العملية السياس�ية‬ ‫ً‬ ‫وأيض�ا زيارة رئي�س احلكوم�ة الليبية ملصر‬ ‫ف�ي ليبيا‪،‬‬ ‫ولق�اؤه للفريق عبد الفتاح السيس�ي بعد عزل الرئيس‬ ‫املصري محمد مرس�ي‪ ،‬حي�ث اعتبرها العدال�ة والبناء‬ ‫في بيان له «ال تنسجم مع مبادئ ثورة السابع عشر من‬ ‫فبراير ‪ /‬شباط‪ ،‬التي قدّ م خاللها الشعب الليبي عشرات‬ ‫اآلالف من الش�هداء في س�بيل احلري�ة واحترام حقوق‬ ‫اإلنسان ومن أجل جناح املسار الدميقراطي»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عض�وا من أعض�اء املؤمتر الوطني‬ ‫واملع�روف أن ‪35‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫ً‬ ‫تعقيبا‬ ‫العام احملسوبني على التيار اإلسالمي قاموا أيضا‬ ‫عل�ى هذه الزيارة «بالتوقيع» على بيان اس�تنكروا فيه‬ ‫حمل‬ ‫م�ا اعتب�روه «االنقلاب» احلاصل ف�ي مصر‪ .‬كم�ا ّ‬ ‫ح�زب العدالة والبن�اء حكومة زيدان املس�ؤولية كاملة‬ ‫عن اختطاف املواطن الليب�ي نزيه عبد احلميد الرقيعي‬ ‫«أب�و أنس الليبي» م�ن أمام منزله مبدين�ة طرابلس من‬ ‫قبل االستخبارات األمريكية في أكتوبر املاضي ‪.‬‬ ‫وف�ي تصعي�د للصراع السياس�ي نفس�ه بين زيدان‬ ‫وخصوم�ه قام أمس الثالث�اء حزب «العدال�ة والبناء»‬ ‫بس�حب وزرائ�ه اخلمس�ة م�ن احلكوم�ة وه�م وزراء‬ ‫«النف�ط والكهرب�اء واإلس�كان واالقتص�اد والرياضة»‬ ‫بعد محاوالت عديدة باءت بالفش�ل في حشد األصوات‬ ‫املطلوبة إلزاحة زيدان عن املش�هد السياسي‪ .‬وجاء في‬ ‫البيان املنش�ور على صفحة حزب «العدالة والبناء» أن‬ ‫«احل�زب يعلن س�حب وزرائه م�ن حكومة عل�ي زيدان‬ ‫ويحمل الط�رف الداعم للحكومة في املؤمتر املس�ؤولية‬ ‫كامل�ة»‪ .‬واتهم البي�ان حكومة زيدان «بأنه�ا غير قادرة‬ ‫على اخلروج بالبالد إلى بر األمان «‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫املالح رئيسا لوفد املعارضة املشارك في جنيف ‪2‬‬

‫بيروت‪« -‬القدس العربي»‬

‫تتحول ح�ارة حري�ك في عم�ق الضاحية‬ ‫م�رة جدي�دة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اجلنوبية ً‬ ‫ومس�رحا للتفجير والتدمير والقتل نتيجة‬ ‫هدفا‬ ‫انفجار سيارة مفخخة وقع على بعد أمتار من انفجار سابق‬ ‫في الشارع العريض نفسه‪ .‬وقد حصد هذا التفجير اجلديد‬ ‫وهو الس�ادس الذي يس�تهدف معقل حزب الله س�واء في‬ ‫ً‬ ‫جريحا‪.‬‬ ‫الضاحية اجلنوبية أو في الهرمل ‪ 4‬مواطنني و‪46‬‬ ‫وس�ارعت جبهة النصرة الى تبني هذا االنفجار مؤكدة‬ ‫ان�ه «رد عل�ى مجازر ح�زب ايران ف�ي حق اطفال س�وريا‬ ‫وعرس�الـ«‪ ،‬ودعت»اهل الس�نة ف�ي كل مناط�ق لبنان الى‬ ‫رص صفوفهم ملواجهة حزب الشيطان»‪.‬‬ ‫واس�تخدمت ف�ي التفجي�ر س�يارة مس�روقة م�ن طراز‬ ‫«كيا»‪ ،‬واعلن اجليش اللبناني في بيان ان نتيجة الكش�ف‬ ‫االولي للخبراء العس�كريني اخملتصني على موقع االنفجار‬ ‫اظه�ر انه ناجم عن تفجير ثالث قذائف من عيار ‪ 120‬و‪130‬‬ ‫ملم ق�درت قوتها بحوالى ‪ 15‬كلغ من م�ادة الـ«تي‪.‬ان‪.‬تي»‬ ‫الش�ديدة االنفجار‪ .‬كما عثر على حزام ناسف لم ينفجر مع‬ ‫اشلاء جثة االنتحاري‪ .‬ودعا اجليش اهالي املفقودين من‬ ‫ج�راء االنفجار الى التقدم من مستش�فى الرس�ول االعظم‬ ‫الج�راء فحوص�ات احلمض الن�ووي ‪ DNA‬للتعرف الى‬ ‫ذويهم من املفقودين‪.‬‬ ‫ولف�ت ف�ي توقي�ت االنفج�ار أنه وق�ع في وقت يس�عى‬ ‫املس�ؤولون في لبن�ان الجن�از التش�كيلة احلكومية خالل‬ ‫ايام‪ ،‬وبعد موافقة رئيس تيار املستقبل سعد احلريري على‬ ‫املساكنة مع حزب الله في حكومة واحدة وبعد دعوات الى‬ ‫إدخ�ال تعديل في البي�ان الوزاري يُ س�قِ ط معادلة اجليش‬ ‫والش�عب واملقاوم�ة التي ع�اد حزب الله ليتمس�ك بها بعد‬ ‫دقائق على تفجير حارة حريك‪.‬‬ ‫ف�ي املقابل‪ ،‬ف�إن تي�ار «املس�تقبلـ« الذي دان ف�ي بيان‬ ‫«تس�بب بس�قوط ضحايا‬ ‫«التفجي�ر اإلرهابي»‪ ،‬الحظ أنه‬ ‫ّ‬ ‫بريئة تدفع ً‬ ‫يوما بعد يوم ثمن السقوط في حروب مجنونة‬ ‫تطاول مبخاطرها جميع اللبنانيني»‪.‬‬ ‫ورأى ف�ي اش�ارة ضمني�ة ال�ى مش�اركة ح�زب الله في‬ ‫القت�ال في س�وريا الى جانب قوات النظ�ام انه «آن األوان‬ ‫للتبصر في األبعاد اخلطيرة لكل أشكال التورط العسكري‬ ‫ف�ي احل�رب الس�ورية‪ ،‬وإخ�راج لبن�ان م�ن ه�ذه احللقة‬ ‫التي تهدد اس�تقراره األمني والسياس�ي‪ ،‬وتن�ذر في حال‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ب��ش��ار األس����د‪ ...‬ه��ل ميكنه ال��ب��ق��اء حق ًا؟ ‪19‬‬

‫وتردد أن قيام حماس بنشر القوات جاء بعد وساطة مصرية‪.‬‬ ‫ف�ي غض�ون ذل�ك ‪ ،‬أعلنت جماع�ة «أنص�ار بيت املق�دس»‪ ،‬وهي‬ ‫جماعة متش�ددة مقرها س�يناء‪ ،‬مس�ؤوليتها عن إطالق صاروخني‬ ‫مس�اء أم�س عل�ى منتجع إيلات ف�ي جنوب إس�رائيل عل�ى البحر‬ ‫األحمر ‪ ،‬حسبما ذكرت وسائل إعالم إسرائيلية ‪.‬‬ ‫وقال املتحدث باس�م الش�رطة اإلس�رائيلية ميك�ي روزنفيلد إن‬ ‫الصاروخني سقطا في الصحراء خارج املدينة‪.‬‬ ‫وق�ال ناط�ق عس�كري إس�رائيلي إن ثلاث قذائ�ف س�قطت في‬ ‫منطقة اجمللس اإلقليمي «أشكولـ« بالنقب الغربي‪،‬عند منتصف ليل‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫وق�ال إن القذائف التي س�قطت في منطقة مفتوحة لم تس�فر عن‬ ‫وقوع أي إصابات أو أضرار‪.‬‬ ‫وبذلك يكون عدد الصواريخ التي قالت إس�رائيل إنها أطلقت من‬ ‫قطاع غزة خالل ‪ 24‬س�اعة هي خمس�ة صواريخ‪ ،‬ولم تعلن أي جهة‬ ‫مسلحة في القطاع مسؤوليتها عن هذه الهجمات‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك فق�د أكد الناطق العس�كري أن انفجارا وق�ع بالقرب من‬ ‫اجلدار الش�ائك جنوب قطاع غ�زة‪ ،‬أثناء وجود وح�دة من اجليش‬ ‫اإلس�رائيلي كان�ت تق�وم بأعمال التمش�يط اإلعتيادي�ة للبحث عن‬ ‫عبوات ناسفة‪.‬‬ ‫ووفق روايات شهود عيان فلسطينيني فإن العبوة انفجرت عند‬ ‫منطقة حدودية تقع ش�رق بلدة القرارة‪ ،‬وتقترب مس�افة ‪ 200‬م من‬ ‫السياح احلدودي‪ ،‬وأن صوت االنفجار هز املنطقة‪.‬‬ ‫وذكروا أن عددا من اآلليات العس�كرية اإلسرائيلية حضرت إلى‬ ‫مكان االنفجار‪ ،‬وشرعت بأعمال متشيط‪.‬‬ ‫وج�اء إطالق الصواريخ وتفجير العب�وة في الوقت الذي زعمت‬ ‫في�ه إس�رائيل أن حركة حم�اس التي حتكم قطاع غ�زة تبذل جهودا‬ ‫لوقف عمليات إطالق الصواريخ‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيفة « يديع�وت احرونوت» اإلس�رائيلية عن مصدر‬ ‫في غزة أن حركة حماس س�ارعت عن طريق مصر إلى بعث رس�الة‬ ‫إلس�رائيل تؤكد فيها رغبتها باستمرار التهدئة‪ ،‬لكن بعد ذلك أطلقت‬ ‫صواريخ جديدة على إسرائيل‪.‬‬

‫اب يساعد طفله املصاب بعد قصف لقوات النظام السوري على حلب امس‬

‫الرئيس اليمني وعد بـ«قرارات قوية»‬ ‫واحلوثيون قاطعوا احلوار بعد اغتيال ممثلهم‬ ‫صنعاء ـ «القدس العربي»‬

‫من محمد جميح‪:‬‬ ‫أكد الرئي�س اليمن�ي عبدربه منصور‬ ‫ه�ادي أن�ه س�يتخذ م�ا س�ماه ق�رارات‬ ‫قوية في وقت وش�يك‪ ،‬كم�ا أكدت مصادر‬ ‫رس�مية يتم احلديث ع�ن احتمال صدور‬ ‫قرارات بتعديالت وزارية‪ .‬وجاءت كلمة‬ ‫هادي في خطاب ألقاه أمام أعضاء مؤمتر‬ ‫احلوار الوطني اليمني الذي عقد جلسته‬ ‫اخلتامية أمس في العاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وحت�دث الرئي�س اليمن�ي ع�ن أن�ه‬ ‫س�يخرج بعد اجللسة لالجتماع باللجنة‬ ‫ً‬ ‫مطالبا‬ ‫األمنية‪ ،‬وس�يتخذ ق�رارات قوية‪،‬‬ ‫أعض�اء مؤمتر احل�وار بالوقوف بثبات‪.‬‬ ‫وقال «س�أتخذ ق�رارات قوي�ة»‪ .‬وأضاف‬ ‫«اخملط�ئ س�نقول ل�ه مخطئ‪ ،‬والفاس�د‬ ‫سنقول له فاسد»‪ ،‬في إشارة إلى احتمال‬ ‫اج�راء تعديلات وإق�االت لقي�ادات‬

‫عسكرية وأمنية وسياسية‪.‬‬ ‫وتوقع�ت مص�ادر رس�مية لـ«القدس‬ ‫العربي» احتمال حدوث تغيير وزاري‪.‬‬ ‫وأثناء جلس�ة احلوار الت�ي حضرتها‬ ‫«الق�دس العرب�ي» ف�ي صنع�اء حدث�ت‬ ‫بع�ض املش�ادات الكالمية‪ ،‬بع�د وصول‬ ‫نبأ اغتي�ال الدكت�ور أحمد ش�رف الدين‬ ‫عض�و مؤمتر احل�وار الوطني ع�ن قائمة‬ ‫احلوثيين الذين انس�حبوا من اجللس�ة‬ ‫ً‬ ‫احتجاج�ا على عملية االغتيال‪ ،‬غير أنهم‬ ‫أيدوا ما مت االتفاق عليه رغم انسحابهم‪،‬‬ ‫بع�د أن حت�دث الرئي�س اليمن�ي ع�ن‬ ‫ضرورة املضي ً‬ ‫قدما وعدم تعطيل جلسة‬ ‫احلوار بسبب هذا االنسحاب‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك ق�ال أحمد عوض ب�ن مبارك‬ ‫أمني عام مؤمتر احلوار الوطني في اليمن‬ ‫إن اختت�ام فعالي�ات احل�وار الوطن�ي‬ ‫ً‬ ‫انتص�ارا إلرادة‬ ‫اليمن�ي في بلاده يع�د‬ ‫الشعب في التغيير‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)2‬‬

‫خمسة آالف مغربي في السجون االيطالية‬ ‫الرباط ـ»القدس العربي»‪:‬‬

‫أعلن�ت إدارة الس�جون اإليطالي�ة‬ ‫أن ع�دد املغارب�ة الذين يقض�ون أحكاما‬ ‫بالس�جن في هذا البلد بلغ في نهاية سنة‬ ‫‪ 2013‬حوال�ى ‪ 5000‬س�جني‪ ،‬غالبيته�م‬ ‫بتهم االجتار باخملدرات‪.‬‬ ‫وقال عبد اجملي�د كوبي‪ ،‬عضو جمعية‬ ‫الهلال الت�ي أسس�ها مغارب�ة مقيم�ون‬ ‫بإيطالي�ا ان�ه حس�ب نتائ�ج التقري�ر‬ ‫ال�ذي حصل�ت علي�ه جمعيت�ه ان هؤالء‬ ‫يش�كلون ‪ 20‬ف�ي املائة من ع�دد األجانب‬

‫بالس�جون اإليطالي�ة‪ ،‬مش�يرا إل�ى أن‬ ‫نس�بة النس�اء املغربي�ات ال تتج�اوز ‪1‬‬ ‫باملائة من الس�جناء وان أغلبهم ينتمون‬ ‫لفئة الشباب بني ‪ 25‬و‪ 35‬سنة‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن�ه م�ع األزم�ة االقتصادية‬ ‫أصبح�ت هن�اك ظاه�رة خطي�رة تتجلى‬ ‫ف�ي أن العديد م�ن املغارب�ة املقيمني بهذا‬ ‫البل�د يت�م اعتقاله�م ومحاكمته�م ث�م‬ ‫إيداعه�م الس�جن‪ ،‬بس�بب اعتدائهم إما‬ ‫على زوجاتهم أو أبنائهم‪ ،‬نتيجة الضغط‬ ‫النفس�ي الذي باتت تعيش�ه هذه األس�ر‬ ‫من جراء األزمة‪.‬‬

‫«حرية الضمير» تؤجج اخلالف بني اإلسالميني واتهامات لـ«النهضة» بـ«العمالة واخليانة»‬

‫جنسية الرئيس ودينه يثيران جدال في تونس‬

‫تونس «القدس العربي»‬ ‫من حسن سلمان‪:‬‬

‫س�ادت حال�ة م�ن االحتق�ان والتش�نج اجملل�س‬ ‫الوطن�ي التأسيس�ي ف�ي تون�س حول فص�ل يحدد‬ ‫ش�روط الترش�ح لرئاس�ة اجلمهوري�ة‪ ،‬فيما اس�تمر‬ ‫اجل�دل حول الفصل املتعل�ق بحرية الضمير وجترمي‬ ‫التكفير‪ .‬ورفعت اجللسة العامة للمجلس التأسيسي‬ ‫(البرمل�ان) اإلثنين بع�د املصادق�ة عل�ى الفص�ل ‪73‬‬ ‫بأغلبي�ة ‪ 111‬نائب�ا ف�ي صيغ�ة رفضته�ا املعارض�ة‬ ‫وبعض النواب املس�تقلني بس�بب عدم حتديد سقف‬ ‫لس�ن الترش�ح والس�ماح باجلنس�ية املزدوج�ة م�ع‬ ‫التعهد بالتخلي عنها في حالة الفوز‪.‬‬ ‫وين�ص الفص�ل ‪ 73‬م�ن الدس�تور (ف�ي نس�خته‬ ‫األصلية) على أن «الترشح ملنصب رئيس اجلمهورية‬ ‫ح�ق ل�كل ناخب�ة أو ناخ�ب تونس�ي اجلنس�ية من�ذ‬

‫ال�والدة‪ ،‬دين�ه اإلسلام‪ .‬يش�ترط في املترش�ح يوم‬ ‫تقدمي ترش�حه أن يك�ون غير حامل جلنس�ية أخرى‬ ‫وبالغ�ا م�ن العم�ر أربعني س�نة عل�ى األقل وخمس�ا‬ ‫وسبعني سنة على األكثر»‪.‬‬ ‫ومت الحق�ا تعدي�ل الفص�ل‪ ،‬حي�ث ُخ ّف�ض س�ن‬ ‫الترش�ح إل�ى ‪ 35‬عام�ا كحد أدنى للترش�ح لرئاس�ة‬ ‫اجلمهوري�ة‪ ،‬كم�ا ُس�مح حلاملي اجلنس�ية املزدوجة‬ ‫بالترشح لرئاسة اجلمهورية والتخلي عن اجلنسية‬ ‫الثانية عند الفوز في االنتخابات‪.‬‬ ‫وف�ور املصادق�ة على الفص�ل‪ ،‬عب�رت النائبة عن‬ ‫ح�زب اليس�ار كرمية س�ويد (ثنائية اجلنس�ية) عن‬ ‫سعادتها‪ ،‬فيما قرر عدد من النواب تعليق مشاركتهم‬ ‫ف�ي التصوي�ت على بقية فص�ول الدس�تور الى حني‬ ‫التراج�ع ع�ن نتيج�ة التصوي�ت عل�ى الفص�ل ‪،73‬‬ ‫واتهم بعضهم حركة النهضة اإلسلامية بـ»العمالة»‬ ‫و»اخليانة» بسبب موافقة أعضائها على الفصل‪.‬‬ ‫لك�ن النائب�ة مني�رة العم�ري (حرك�ة النهض�ة)‬

‫أك�دت لوكال�ة األنب�اء احمللي�ة (وات) أن مصادق�ة‬ ‫كتل�ة «النهض�ة» عل�ى ه�ذا الفص�ل كان�ت التزام�ا‬ ‫بالتوافق احلاصل بني رؤس�اء الكتل‪ ،‬مشيرة إلى أن‬ ‫اعت�راض بعض الكت�ل عليه هو «مس�رحية وتراجع‬ ‫ع�ن التواف�ق»‪ .‬وأم�ام التش�نج الذي رافق مناقش�ة‬ ‫الفصل ‪ ،73‬اضطر رئي�س اجمللس مصطفى بن جعفر‬ ‫إلى تأجيل اجللس�ة إلى صباح الثالثاء وش�رع بعقد‬ ‫اجتم�اع مغل�ق لتقري�ب وجه�ات النظر بني رؤس�اء‬ ‫الكتل النيابية‪.‬‬ ‫وجتاوز االعتراض على الفصل ‪ 73‬حدود البرملان‪،‬‬ ‫حيث عبرت بعض جمعيات اجملتمع املدني عن رفضها‬ ‫لتحدي�د دي�ن رئي�س اجلمهوري�ة باعتب�اره ش�رطا‬ ‫«إقصائيا» يتعارض مع حرية الضمير واملعتقد‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫اليمن‪ :‬ردود فعل واسعة بعد اغتيال القيادي احلوثي شرف الدين‬ ‫وصنعاء تعيش حالة استثنائية مع اجللسة اخلتامية ملؤمتر احلوار الوطني‬ ‫صنعاء «القدس العربي»‪:‬‬ ‫من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫أحدث�ت عملية اغتيال عض�و مؤمتر احلوار‬ ‫الوطني في اليمن عن جماعة احلوثي الدكتور‬ ‫أحمد ش�رف الدين ردود فعل واس�عة النطاق‬ ‫م�ن مختلف الق�وى واألحزاب السياس�ية مبا‬ ‫فيها التي تختلف سياس�يا مع احلوثيني وذلك‬ ‫مل�ا للرجل من حضور فاعل في املش�هد اليمني‪،‬‬ ‫حي�ث يعتب�ر م�ن املرجعي�ات القانوني�ة ف�ي‬ ‫البالد بحكم عمله كأس�تاذ القانون في جامعة‬ ‫صنعاء‪.‬‬ ‫وتس�ابقت األحزاب والقوى السياسية في‬ ‫اليمن أمس في التنديد واالدانة لعملية اغتيال‬ ‫ش�رف الدين‪ ،‬ابتداء م�ن تكتل أح�زاب اللقاء‬ ‫املش�ترك فح�زب التجم�ع اليمن�ي لالصلاح‬ ‫واالش�تراكي اليمن�ي والناصريين وانته�اء‬ ‫بح�زب املؤمت�ر الش�عبي الع�ام الذي يرأس�ه‬ ‫الرئي�س الس�ابق عل�ي صال�ح‪ ،‬باالضافة إلى‬ ‫مبعوث األمني العام لألمم املتحدة لليمن جمال‬ ‫بن عمر‪.‬‬ ‫واعتب�ر اجلميع اغتيال ش�رف الدين طعنة‬ ‫في خاص�رة املس�ار السياس�ي لليم�ن والذي‬ ‫بدأت أيادي الغدر بتنفيذ مسلس�ل االغتياالت‬ ‫السياس�ية للش�خصيات الهام�ة ف�ي البلاد‬ ‫العاق�ة عملي�ة التس�وية السياس�ية خاص�ة‬ ‫وأن توقي�ت عملي�ة اغتيال�ه جاء مع اجللس�ة‬ ‫اخلتامية ملؤمتر احلوار الوطني امس‪.‬‬ ‫وتع�رض ش�رف الدي�ن لعملي�ة االغتي�ال‬ ‫بإطلاق واب�ل م�ن الرص�اص علي�ه م�ن‬ ‫قب�ل مس�لحني مجهولين يس�تقلون س�يارة‬ ‫«هايلوكس» حني كان يستقل سيارته اخلاصة‬ ‫أثناء توجهه إلى مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ال�ذي ل�م تعل�ن في�ه أي جهة‬ ‫مس�ؤوليتها عن عملي�ة اغتيال ش�رف الدين‪،‬‬ ‫كش�ف الدكتور عبدامللك اخملالفي رئيس جلنة‬

‫صياغ�ة الضمان�ات أن ش�رف الدي�ن كان ف�ي‬ ‫طريقه الى مؤمتر احل�وار للتوقيع على وثيقة‬ ‫مخرج�ات مؤمت�ر احل�وار الوطن�ي‪ ،‬رغ�م ان‬ ‫احلوثيني عارضوا التوقيع عليها‪.‬‬ ‫وق�ال اخملالف�ي «إن الدكت�ور أحم�د ش�رف‬ ‫الدي�ن ش�ارك ف�ي نقاش�ات جلن�ة مراجع�ة‬ ‫وصياغ�ة وثيق�ة الضمان�ات خلال األي�ام‬ ‫املاضية‪ ..‬وانه جرى التواصل مع شرف الدين‬ ‫صب�اح الي�وم ـ أمس ـ وأبلغ�ه األخير بأنه في‬ ‫الطريق للتوقيع على م�ا توافقت عليه اللجنة‬ ‫وحلض�ور اجللس�ة اخلتامي�ة ملؤمت�ر احل�وار‬ ‫الوطني»‪.‬‬ ‫موضح�ا «ال يج�ب اس�تغالل استش�هاد‬ ‫الرج�ل لغرض غير ال�ذي عمل م�ن أجله وهو‬ ‫من أجل إجن�اح احلوار‪ ،‬رمبا يكون ُاغتيل لكي‬ ‫ال ّ‬ ‫يوقع»‪.‬‬ ‫وقالت جماعة أنصار الله احلوثية في بيان‬ ‫رس�مي «نعتبر هذه اجلرمية البشعة استهدافا‬ ‫للوط�ن وللكلم�ة الصادق�ة واملوق�ف احل�ر‬ ‫واس�تهدافا مباش�را خملرجات احلوار الوطني‬ ‫ف�ي بن�اء دول�ة ميني�ة حديث�ة كان الدكت�ور‬ ‫يس�عى إليه�ا حاملا مش�اعل العلم والسلام‬ ‫ومتس�لحا باحل�س الوطني الرفي�ع وحريصا‬ ‫على أمن واستقرار البالد»‪.‬‬ ‫واضافت «إن هذا العمل اجلبان يأتي ضمن‬ ‫اس�تهداف ممنه�ج ألنص�ار الله داخ�ل مؤمتر‬ ‫احل�وار الوطن�ي وخارج�ه ونتيجة النش�اط‬ ‫اإلس�تخباراتي األمريكي الذي يح�رك أدواته‬ ‫احمللية للنيل من الوطن وتخريبه واس�تهداف‬ ‫أبنائه وكوادره الوطنية في ظل فش�ل كامل ملا‬ ‫يس�مى بحكومة الوفاق التي باتت عاجزة عن‬ ‫القيام ب�أي دور يحمي أبن�اء الوطن ويحافظ‬ ‫على أمنه وإستقراره»‪.‬‬ ‫إلى ذل�ك ادان تكتل احزاب اللقاء املش�ترك‬ ‫بش�دة جرمية اغتيال ش�رف الدي�ن واعتبرت‬ ‫ذل�ك محاول�ة دنيئة إلفش�ال احل�وار الوطني‬ ‫واإلطاحة باملرحل�ة االنتقالية والعودة بالبلد‬

‫انفجار حافلة يؤدي الى مقتل‬ ‫‪ 22‬زائرا شيعيا جنوب غرب باكستان‬ ‫■ كويت�ا ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬قت�ل ‪ 22‬ش�يعيا ام�س الثالثاء لدى عودته�م من ايران‬ ‫حي�ث زاروا اماك�ن دينية واصيب ‪ 20‬اخ�رون عندما انفج�رت قنبلة في حافلة‬ ‫كانت تقلهم في والية جنوب غرب باكستان‪ ،‬بحسب مسؤولني‪.‬‬ ‫ووقع االنفجار في قرية درينغار على الطريق السريع الواصل بني باكستان‬ ‫وايران على بعد نحو ‪ 60‬كلم غرب مدينة كويتا عاصمة والية بلوشستان‪.‬‬ ‫وص�رح مس�ؤول احلكوم�ة احمللية ش�وكت ش�هواني ان «‪ 22‬ش�خصا قتلوا‬ ‫واصيب ‪ 20‬اخرون»‪.‬‬ ‫واضاف ان ‪ 51‬راكبا كانوا على منت احلافلة ساعة وقوع االنفجار وان مصير‬ ‫تسعة ركاب ال يزال غير معروف بسبب حجم الدمار الذي خلفه االنفجار‪.‬‬ ‫وص�رح وزي�ر داخلي�ة الوالية اس�د جيالني انه ل�م يتضح عل�ى الفور نوع‬ ‫القنبل�ة التي اس�تخدمت ف�ي الهجوم وم�ا اذا كان الهجوم انتحاري�ا‪ .‬وقال ان‬ ‫حافلتني كانتا تسيران معا برفقة عربات امنية حكومية وان االنفجار استهدف‬ ‫احدى احلافلتني‪.‬‬ ‫وكان ش�خصان قتال في هجوم مماثل ف�ي االول من كانون الثاني‪ /‬يناير في‬ ‫انفجار قنبلة استهدفت حافلة حتمل زوارا شيعة‪.‬‬ ‫ولم تعلن اية جهة مسؤوليتها عن االنفجار اال ان العنف الطائفي تصاعد في‬ ‫باكس�تان بعد عدة اش�تباكات دموية بني جماعات س�نية وشيعية قرب اسالم‬ ‫اباد في تشرين الثاني‪ /‬نوفمبر العام املاضي‪.‬‬ ‫ويشكل الش�يعة نحو ‪ ٪20‬من س�كان باكس�تان الذين يدينون بغالبيتهم‬ ‫باملذه�ب الس�ني‪ .‬وتعان�ي والية بلوشس�تان الغني�ة بالنفط والغ�از من مترد‬ ‫انفصالي وعنف طائفي يستهدف املسلمني الشيعة من اثنية الهزارا‪.‬‬

‫اختطاف قرابة ‪ 50‬خبير ًا‬ ‫في إزالة األلغام غرب أفغانستان‬ ‫■ كابول ‪ -‬يو بي اي ‪ :‬أقدم مسلحون مجهولون على اختطاف ما بني ‪ 40‬إلى‬ ‫ً‬ ‫خبيرا في إزالة األلغام امس الثالثاء في إقليم هيرات بغرب أفغانستان‪.‬‬ ‫‪50‬‬ ‫ونقل�ت وكالة أنب�اء (باجهوك) األفغانية عن املس�ؤول في منطقة باش�تون‬ ‫زارغ�ون حي�ث وقعت احلادث�ة‪ ،‬رش�يد وحي�دي‪ ،‬أن املعلومات األولية تش�ير‬ ‫ً‬ ‫خبيرا في إزالة األلغام اختطفوا عند قرابة الس�اعة ‪7:30‬‬ ‫إل�ى أن بني ‪ 40‬إلى ‪50‬‬ ‫بالتوقي�ت احمللي للبالد‪ .‬وذكر أن ال تفاصيل ع�ن احلادثة‪ ،‬لكن تعزيزات أمنية‬ ‫أرسلت إلى املكان للعثور على اخملطوفني‪.‬‬ ‫وأكد املتحدث باس�م الشرطة عبد الرؤوف أحمدي‪ ،‬حصول عملية اختطاف‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا إلى عدم وجود معلومات عن املكان احمل�دد الذي اختطفوا منه‪.‬‬ ‫اخلب�راء‪،‬‬ ‫ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن احلادثة‪.‬‬

‫مقتل ‪ 25‬عنصرا من طالبان‬ ‫باكستان في قصف للجيش الباكستاني‬ ‫■ اسلام اب�اد ‪ -‬م�ن متين آق ط�اس‪ :‬قت�ل ‪ 25‬عنصرا م�ن حرك�ة طالبان‬ ‫باكستان خالل قصف القوات الباكستانية ملعاقل احلركة في منطقة وزيرستان‬ ‫الشمالية على احلدود مع أفغانستان‪.‬‬ ‫وأف�ادت وكال�ة األنب�اء الباكس�تانية الرس�مية‪« :‬أن العملية التي ش�اركت‬ ‫فيه�ا مقاتالت ومروحيات باكس�تانية‪ ،‬ب�دأت منتصف الليل واس�تمرات حتى‬ ‫الساعات األولى من صباح امس»‪.‬‬ ‫وكانت طالبان باكستان قد تبنت الهجوم االنتحاري الذي وقع‪ ،‬االثنني‪ ،‬في‬ ‫س�وق قرب مقر لألركان الباكس�تانية في مدينة راولبن�دي‪ ،‬وذهب ضحيته ‪13‬‬ ‫ش�خصا بينهم ‪ 6‬عس�كريني‪ ،‬وذلك بعد يوم من هجومها على رتل عس�كري في‬ ‫مدين�ة ّ‬ ‫بان�و الواقعة بني إقليم «خيبر بختونخوا» ش�مال غرب البالد‪ ،‬ومنطقة‬ ‫القبائل في وزيرستان الشمالية‪ ،‬وأسفر عن مقتل ‪ 20‬عسكريا‪.‬‬ ‫وكان رئيس الوزراء الباكس�تاني‪ ،‬نواز شريف‪ ،‬قد أعلن خالل اجتماعه مع‬ ‫أعضاء احلكوم�ة عقب ازدياد الهجمات عزمه تش�ديد اإلجراءات بحق طالبان‬ ‫باكستان‪«.‬االناضول»‬

‫اوباما الى اوروبا أواخر آذار للمشاركة‬ ‫في قمتني ولقاء مع البابا‬ ‫■ واش�نطن ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬اعل�ن البي�ت االبي�ض ام�س الثالث�اء ان الرئي�س‬ ‫االمريكي باراك اوباما س�يزور اوروبا اواخر اذار‪/‬مارس للمش�اركة في قمتني‪،‬‬ ‫واحدة ح�ول االمن الن�ووي والثانية مع قادة املؤسس�ات االوروبي�ة وملقابلة‬ ‫البابا في روما‪.‬‬ ‫واوضح�ت الرئاس�ة االمريكية ف�ي بيان ان اوباما سيش�ارك ف�ي قمة قادة‬ ‫الدول حول النووي في هولندا في ‪ 24‬و‪ 25‬اذار‪/‬مارس ثم يتوجه الى بروكسل‬ ‫في ‪ 26‬للمش�اركة في قمة مع قادة املؤسسات االوروبية والواليات املتحدة على‬ ‫ان يختتم جولته في ‪ 27‬الش�هر نفس�ه بزيارة الى روما حيث سيستقبله البابا‬ ‫فرنسيس‪.‬‬ ‫ويش�ارك اوبام�ا ف�ي قمة ح�ول االم�ن الن�ووي في هولن�دا حيث «س�يبرز‬ ‫ق�ادة العالم اجمع التق�دم الذي حتقق في امن العتاد النووي وس�يلتزمون في‬ ‫مبادرات جديدة مبنع االرهاب النووي» وسيلتقي القادة الهولنديني‪.‬‬

‫الى املربع االول‪.‬‬ ‫وطال�ب رئي�س اجلمهوري�ة ب�ـ «اتخ�اذ‬ ‫اجراءات عاجلة وحاسمة تتعلق بتغييرات في‬ ‫قيادة ع�دد من األجهزة األمنية وحتديدا األمن‬ ‫القوم�ي واألم�ن السياس�ي ووزارة الداخلية‬ ‫نظرا للفش�ل الذريع في اداء مهامها»‪ .‬وشددت‬ ‫عل�ى ض�رورة االس�راع بالتحقيق ف�ي عملية‬ ‫اغتيال شرف الدين وكشف كافة خيوطها‪.‬‬ ‫معتب�را «اغتي�ال ش�رف الدي�ن وح�وادث‬ ‫االغتياالت الس�ابقة اس�تهدافا للرئيس هادي‬ ‫وأداءه مثلما هو اس�تهداف لألشخاص الذين‬ ‫ذهب�وا ضحي�ة مثل ه�ذه العملي�ات االرهابية‬ ‫اجلبانة»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه وص�ف جم�ال ب�ن عم�ر عملية‬ ‫اغتي�ال ش�رف الدي�ن بأنه�ا «جرمي�ة في حق‬ ‫اليمن واس�تهداف جدي�د للعملية السياس�ية‬ ‫ومحاول�ة يائس�ة إلفش�ال مؤمت�ر احل�وار»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مدب�ري هذه‬ ‫داعي�ا الس�لطات إل�ى محاس�بة ّ‬ ‫اجلرمية ومنفذيها‪.‬‬ ‫وق�ال «لق�د كان للدكتور ش�رف الدين دور‬ ‫بارز وفاعل في مس�يرة التغيي�ر في اليمن منذ‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا مس�اهماته ّ‬ ‫البن�اءة ف�ي‬ ‫بدايته�ا‪،‬‬ ‫مرحلة التحضير النعقاد مؤمتر احلوار وحتى‬ ‫تاريخ اغتياله»‪.‬‬ ‫وذك�ر ب�ن عم�ر أن�ه مل�س خلال لقاءات�ه‬ ‫العديدة مع ش�رف الدين طيلة الفترة املاضية‬ ‫حس�ه الوطني العالي وعمله الدؤوب من أجل‬ ‫ّ‬ ‫مصلحة اليمن‪.‬‬ ‫وش�هدت العاصم�ة صنع�اء أم�س حال�ة‬ ‫اس�تنفار أمني�ة‪ ،‬إثر حضور الرئي�س عبد ربه‬ ‫منص�ور ه�ادي اجللس�ة اخلتامي�ة لفعالي�ات‬ ‫مؤمت�ر احل�وار الوطن�ي والت�ي اق�رت وثيقة‬ ‫مخرج�ات املؤمت�ر واق�رت التمدي�د للرئي�س‬ ‫ه�ادي وك�ذا الضمان�ات الكفيل�ة بتنفي�ذ‬ ‫مخرجات احلوار‪.‬‬ ‫وش�هدت العاصم�ة صنع�اء أم�س أيض�ا‬ ‫العديد من التفجيرات ومحاوالت االغتيال‪.‬‬

‫طواقم االمن اليمني وجموع من املواطنني يتجمعون حول السيارة التي كانت تقل البروفسور اليمني احمد شرف الدين ممثل احلوثيني في مباحثات اليمن التصاحلية‬

‫وزير خارجية روسيا‪ :‬الوضع يخرج عن السيطرة‬

‫بان كي مون يعرب عن قلقه إزاء تصاعد العنف في أوكرانيا‏‬ ‫■ موس�كو ـ كيي�ف ـ وكاالت ‪ :‬أعرب األمني العام‬ ‫لألمم املتحدة بان كي م�ون عن قلقه إزاء املصادمات‬ ‫العنيف�ة التي وقعت ف�ي أوكرانيا مؤخرا فيما وصف‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة الروس�ي س�يرجي الف�روف امس‬ ‫االحتجاج�ات العنيف�ة املناهض�ة للحكوم�ة ف�ي‬ ‫اوكراني�ا بأنها ش�ريرة وتنتهك قطع�ا جميع املبادئ‬ ‫االوروبية‪.‬‏‬ ‫فقد ق�ال بان كي مون في بيان نش�ر ليلة االثنني ‪/‬‬ ‫الثالث�اء إنه ال يزال يتابع األح�داث في أوكرانيا عن‬ ‫كثب‪.‬‏‬ ‫ودعا األمني العام للمنظمة الدولية جميع األطراف‬ ‫مج�ددا إل�ى التحلي بضب�ط النف�س للحيلولة دون‬ ‫حدوث تصعيد وعنف من‏جديد‪ .‬وطالب بان كي مون‬ ‫بضم�ان حرية التعبير عن ال�رأي وحرية التجمعات‬ ‫في أوكرانيا ودعا جميع األطراف إلى احلوار‪.‬‏‬ ‫بدوره وصف وزير اخلارجية الروس�ي س�يرغي‬ ‫الف�روف ام�س الثالث�اء االحتجاج�ات العنيف�ة‬ ‫املناهض�ة للحكوم�ة ف�ي أوكراني�ا بأنه�ا «ش�ريرة»‬ ‫و»تنتهك قطعا جميع املبادئ األوروبية»‪.‬‬ ‫وقال الفروف «اتعتقدون أن شيئا من قبيل احتالل‬ ‫مبنى إدارة املدينة ومكاتب احلكومة ميكن أن يحدث‬ ‫في دول االحتاد األوروبي؟ لن يسمحوا أبدا بذلك»‪.‬‬ ‫واعتبر وزير اخلارجية الروسي سيرغي الفروف‬ ‫ان الدعوات الى التهدئة الصادرة عن قادة املعارضة‬ ‫االوكرانية تظهر‏ان الوضع يخرج عن السيطرة‪.‬‏‬ ‫وقال الفروف تعليقا على اعمال العنف املس�تمرة‬ ‫من�ذ االحد بين متظاهري�ن اوكرانيني وق�وات االمن‬ ‫ف�ي كيي�ف «اعتب�ر ان‏الدع�وات ال�ى اله�دوء الت�ي‬ ‫اطلقه�ا قادة املعارض�ة مثل فيتالي كليتش�كو‪ ،‬تظهر‬ ‫ان الوضع يخرج عن الس�يطرة»‪ .‬من جانب‏اخر ندد‬

‫وزير اخلارجية الروسي سيرجي الفروف‬ ‫الفروف بش�دة بدعم االحتاد االوروبي للمتظاهرين‬ ‫في اوكرانيا‪.‬‏‬ ‫وكان االحت�اد االوروب�ي اع�رب االثنني ف�ي بيان‬ ‫وزراء خارجيت�ه ع�ن «قلق�ه الش�ديد ازاء االحداث‬ ‫االخي�رة ف�ي اوكراني�ا»‏وح�ض «كل الفاعلين على‬ ‫البح�ث‪ ،‬عبر حوار دون ش�روط‪ ،‬عن حل دميقراطي‬ ‫لالزم�ة السياس�ية احلالي�ة يس�تجيب ‏لتطلع�ات‬ ‫الشعب االوكراني»‪.‬‏‬ ‫ودع�ا االوروبي�ون م�ن جه�ة اخ�رى كل الفاعلني‬ ‫ف�ي االزمة االوكراني�ة الى «التحل�ي بضبط النفس»‬

‫والس�لطات «ال�ى احت�رام‏وحماية ح�ق املتظاهرين‬ ‫الس�لميني في التجمع والتعبير عن ارائهم‪ ،‬واحترام‬ ‫حرية الصحافة»‪.‬‏‬ ‫من جهته اعتبر النائب العام للعاصمة األوكرانية‬ ‫كيي�ف «فيكت�ور بش�ونكا»‪ ،‬أن أح�داث العن�ف التي‬ ‫ش�هدتها العاصمة ي�وم األحد املاضي‪،‬‏ليس�ت مجرد‬ ‫أعمال تخريب‪ ،‬وإمنا هي جرمية ضد الدولة‪ ،‬وتشكل‬ ‫تهديدا لألمن القومي‪.‬‏‬ ‫وطل�ب بش�ونكا‪ ،‬ف�ي بي�ان نش�ر عل�ى املوق�ع‬ ‫اإللكتروني للنيابة العامة‪ ،‬من زعماء املعارضة دعوة‬ ‫مؤيديه�م لالنس�حاب من‏ش�ارع «هروشفس�كوهو»‬ ‫بالعاصم�ة‪ ،‬وإخباره�م أن�ه من غي�ر املقب�ول القيام‬ ‫بأعمال شغب جماعية‪.‬‏‬ ‫وأك�د بش�ونكا عل�ى أن‪« :‬القوانين ه�ي أس�اس‬ ‫الدول�ة الدميقراطية‪ ،‬وال ميكن التعام�ل مع القوانني‬ ‫وم�ع الدول�ة‪ ،‬باس�تخدام احلج�ارة ‏وزجاج�ات‬ ‫املولوت�وف»‪ .‬قائال‪ :‬إن أس�اس الدول�ة الدميقراطية‬ ‫ه�و تطبيق القوانني‪ ،‬مش�يرا إلى ع�دم وجود طريق‬ ‫آخ�ر أمام‏أوكرانيا لتس�لكه‪.‬‏ وكان�ت تقارير إعالمية‬ ‫ف�ي أوكرانيا ذكرت في وقت س�ابق االثنني أن املئات‬ ‫من أنصار املعارضة رش�قوا قوات األمن‏باملولوتوف‬ ‫واحلجارة في العاصمة كييف‪.‬‏‬ ‫وكان املتظاه�رون يحتج�ون على متري�ر البرملان‬ ‫ي�وم اخلمي�س املاض�ي‪ ،‬تعديلات عل�ى قوانين‬ ‫التظاه�ر‪ ،‬متن�ع نصب خي�ام أو‏منص�ات أو مكبرات‬ ‫ص�وت في األماك�ن العامة ب�دون تصريح‪ ،‬وتس�مح‬ ‫بالقب�ض عل�ى املتظاهري�ن الذي�ن يرت�دون األقنعة‬ ‫‏واخل�وذات‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى ف�رض بع�ض احملاذير‬ ‫األخ�رى‪ .‬واعتب�رت املعارض�ة‪ :‬أن تل�ك التعديلات‬ ‫«غير‏شرعية»‪.‬‬

‫الفروف‪ :‬روسيا ال تقبل بوجود دول نووية جديدة في العالم‬ ‫■ موس�كو ‪ -‬د ب أ ‪ :‬ق�ال وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة الروس�ي س�يرجي الفروف‬ ‫خلال مؤمت�ر صحاف�ي ف�ي العاصم�ة‬ ‫الروس�ية موس�كو ام�س الثالث�اء‪ ،‬إن‬ ‫وض�ع كوريا الش�مالية يج�ب أال يكون‬ ‫ذريع�ة لنش�ر دروع صاروخية أمريكية‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫وتاب�ع الف�روف ‪»:‬ال نري�د ظه�ور‬ ‫ذريع�ة جدي�دة الس�تعراض عضلات‬ ‫عس�كرية‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك نش�ر قاذف�ات‬ ‫وحاملات طائرات واإلس�راع في إقامة‬ ‫عناصر من منظوم�ة الدرع الصاروخية‬

‫األمريكية العاملية في املنطقة»‪ .‬وأضاف‬ ‫أن «اخلط�وات الت�ي تتخذه�ا الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬مستندة إلى التهديد القادم من‬ ‫كوريا الش�مالية على وجه اخلصوص‪،‬‬ ‫ال تتناس�ب م�ع الق�درات العس�كرية‬ ‫احلقيقية لكوريا الشمالية»‪.‬‬ ‫وأك�د الفروف أن بالده ترفض ظهور‬ ‫ق�وى عس�كرية نووي�ة جدي�دة‪ ،‬قائلا‬ ‫‪»:‬نشرح ألصدقائنا وجيراننا الكوريني‬ ‫الش�ماليني فوائ�د ح�ل املس�ائل الت�ي‬ ‫تعهدن�ا بتس�ويتها من�ذ ثماني�ة أعوام‬ ‫ونصف العام»‪ .‬وأضاف أن «ذلك يشمل‬

‫إقامة منظومة راسخة تضمن أمن كوريا‬ ‫الش�مالية ‪ ...‬نبح�ث م�ع ش�ركائنا اآلن‬ ‫كيف نتقدم إلى ذلك»‪.‬‬ ‫وشدد الفروف على أن موسكو أدانت‬ ‫التج�ارب النووي�ة والصاروخية التي‬ ‫أجرتها كوريا الش�مالية خالفا لقرارات‬ ‫مجلس األم�ن الدولي‪ ،‬مضيف�ا ‪»:‬ندعو‬ ‫جيراننا إل�ى ضبط النفس‪ .‬وفي الوقت‬ ‫نفس�ه نس�تنكر مح�اوالت اس�تغالل‬ ‫ه�ذا الوضع لزي�ادة القدرة العس�كرية‬ ‫في ه�ذه املنطقة بص�ورة غي�ر متكافئة‬ ‫بذريعة التهديد الكوري الشمالي»‪.‬‬

‫ونقل�ت ش�بكة «روس�يا الي�وم»‬ ‫اإلخبارية عن الف�روف قوله إن «قيادة‬ ‫كوري�ا الش�مالية ترس�ل اآلن إش�ارات‬ ‫باس�تعدادها الس�تئناف احملادث�ات‬ ‫السداس�ية ب�دون ش�روط مس�بقة‪.‬‬ ‫ويرى مش�اركون آخرون في احملادثات‬ ‫السداس�ية أن�ه يتعين عل�ى كوري�ا‬ ‫الش�مالية أوال أن تتخ�ذ خط�وات م�ن‬ ‫ش�أنها إقن�اع اجلمي�ع بأن هن�اك جدية‬ ‫‪ ...‬نح�ن وش�ركاؤنا الصيني�ون الذين‬ ‫يؤدون دورا هاما جدا في هذه العملية‪،‬‬ ‫نسعى للتوصل إلى اإلجماع»‪.‬‬

‫استطالع‪ :‬فرنسا يجتاحها خوف من تراجعها وازدراء السياسة‬ ‫■ باري��س ‪ -‬د ب أ ‪ :‬ش��ن الرئيس الفرنس��ي‬ ‫فرانس��وا أوالند امس الثالث��اء هجوما قويا في‬ ‫الوقت الذي أظهر فيه اس��تطالع للرأي أن أغلبية‬ ‫س��احقة تعتق��د أن البالد تتراج��ع ويتعني عليها‬ ‫استعادة بعض السلطة من بروكسل‪.‬‬ ‫وقال أوالن��د « هل كانت فرنس��ا أفضل حال‬ ‫قبل ذلك؟ قبل أي ش��يء؟ قب��ل األزمة؟ أي أزمة؟‬ ‫قبل احل��رب؟ أي حرب؟‪ .‬وأضاف أوالند « ليس‬ ‫هن��اك عص��ر ذهبي‪ .‬لي��س هناك س��وى العصر‬ ‫اجلديد الذي يجب علينا وضع األساس له»‪.‬‬ ‫وكان أوالند يتحدث جملموعة أعمال في أعقاب‬ ‫نشر استطالع أظهر مستويات مرتفعة من خيبة‬ ‫األمل وانعدام الثقة بني الفرنسيني‪.‬‬ ‫وأظه��ر اس��تطالع «إيبس��وس» بش��أن‬ ‫«التصدع��ات» اآلخذة في االتس��اع ف��ي اجملتمع‬ ‫أن الفرنسيني يش��عرون بكآبة متزايدة في وجه‬ ‫أزم��ة طال أمدها يعتقدون أن قادتهم ليس لديهم‬

‫أجوبة عليها‪.‬‬ ‫وعل��ى الصعي��د االقتصادي ‪ ،‬ج��اءت النتائج‬ ‫واضح��ة متام��ا‪ ،‬حي��ث يعتق��د ‪ ٪90‬أن فرنس��ا‬ ‫تراجع��ت اقتصادي��ا في العق��د املاض��ي‪ ،‬بينما‬ ‫يعتبر ‪ ٪62‬أنها « تراجعت بصورة كبيرة»‪ .‬وفي‬ ‫دالل��ة مقلقة للحكوم��ة واملعارضة التي تس��تعد‬ ‫لالنتخابات احمللية واألوروبية هذا الربيع‪ ،‬أظهر‬ ‫االستطالع أن الثقة في الطبقة السياسية وصلت‬ ‫إلى احلضيض‪.‬‬ ‫وق��ال ‪ ٪92‬من املش��اركني إنه��م ال يثقون في‬ ‫األحزاب السياس��ية‪ ،‬بينما يثق ‪ ٪35‬في القطاع‬ ‫املصرفي أكثر من ثقتهم في املسؤولني املنتخبني‪.‬‬ ‫كما أظهر االستطالع أيضا مستويات مرتفعة من‬ ‫التشكك إزاء التكامل األوروبي والعوملة‪.‬‬ ‫ويؤي��د ‪ ٪70‬من الفرنس��يني اتخ��اذ مزيد من‬ ‫القرارات على الصعيد الوطني أكثر من املستوى‬ ‫األوروب��ي‪ ،‬بارتفاع قدره خمس��ة باملئة نقطة من‬

‫أول استطالع جتريه إيبسوس بشان»التصدعات‬ ‫« الع��ام املاض��ي‪ .‬ويعتب��ر ‪ ٪61‬أن العومل��ة متثل‬ ‫«تهديدا» للمصالح القومية‪.‬‬ ‫كما انخفض الدعم للعمل��ة األوروبية املوحدة‬ ‫«ي��ورو» حيث يس��اند ‪ ٪33‬العودة إل��ى الفرانك‬ ‫الفرنس��ي‪ ،‬بزيادة قدرها خمسة باملئة نقطة عن‬ ‫اس��تطالع ع��ام ‪ .2013‬ويع��ارض ‪ ٪67‬الفك��رة‪،‬‬ ‫والت��ي يدعمها ح��زب اجلبهة الوطني��ة اليميني‬ ‫املتشدد‪.‬‬ ‫ويت��ردد إن ح��زب اجلبهة الوطني��ة املناهض‬ ‫للهجرة وللتكامل األوروبي سوف يحقق مكاسب‬ ‫كبي��رة ف��ي انتخاب��ات الع��ام اجل��اري‪ .‬واظهر‬ ‫االستطالع مشاعر متابينة بشأن الهجرة‪.‬‬ ‫ويشعر ‪ ٪66‬من الفرنسيني أن « هناك أجانب‬ ‫كث��ر في فرنس��ا» بانخف��اض قدره أرب��ع نقاط‪،‬‬ ‫بينما يش��عر ‪ ٪59‬أن «املهاجرين ال يبذلون جهدا‬ ‫كافيا لالندماج» بارتفاع قدره أربع نقاط‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫جناة جنل أمني حزب التجمع‬ ‫اليمني لالصالح من محاولة اغتيال‬ ‫صنعاء ـ من علي عويضة‪:‬‬ ‫جن�ا جن�ل أمين ع�ام ح�زب التجم�ع‬ ‫اليمن�ي لالصلاح‪ ،‬م�ن محاول�ة اغتيال‬ ‫ام�س الثالثاء‪ ،‬عبر عبوة ناس�فة زرعت‬ ‫في س�يارته ف�ي أح�د ش�وارع العاصمة‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫وأفادت مصادر أمنية أن عبوة ناسفة‬ ‫زرعت في سيارة عامر اآلنسي‪ ،‬جنل أمني‬ ‫عام التجمع اليمني لالصالح عبدالوهاب‬ ‫اآلنسي‪ ،‬مضيفة أن العبوة انفجرت قرب‬ ‫مؤسس�ة «مجموعة اجليل اجلديد» التي‬ ‫ميلكه�ا اآلنس�ي م�ا أدى إلصابت�ه ونقله‬ ‫للمستشفى‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در مقرب من «اآلنس�ي» إن‬ ‫جنله أصيب إصابة متوس�طة في رجله‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى شظية أصابته في رأسه‪.‬‬

‫ول�م تعل�ن أية جه�ة مس�ؤوليتها عن‬ ‫احلادث‪.‬‬ ‫ويعتب�ر ح�زب «التجم�ع الوطن�ي‬ ‫لالصالح»‪ ،‬املش�ارك في حكوم�ة الوفاق‬ ‫الوطن�ي‪ ،‬م�ن أكبر األح�زاب ف�ي اليمن‪،‬‬ ‫وتأس�س بعد الوحدة بني شطري اليمن‬ ‫ي�وم ‪ 13‬أيل�ول ‪ /‬س�بتمبر ‪ 1990‬بصفت�ه‬ ‫جتمع�ا سياس�يا ذا خلفي�ة إسلامية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫امت�دادا لفكر اإلخوان‬ ‫واعتب�ره البعض‬ ‫املسلمني‪.‬‬ ‫ويعان�ي اليم�ن سلس�لة م�ن أعم�ال‬ ‫العنف في ظل انفالت أمني غير مسبوق‪،‬‬ ‫ازدادت بش�كل كبي�ر قبيل انته�اء أعمال‬ ‫مؤمت�ر احل�وار الوطني الش�امل‪ ،‬وتتهم‬ ‫الس�لطات اليمني�ة جه�ات ل�م تس�مها‬ ‫مبحاول�ة عرقل�ة العملية السياس�ية من‬ ‫خالل قيامها بهذه احلوادث‪«.‬االناضول»‬

‫جماعة حقوقية ‪ :‬أمريكا ترسي سابقة‬ ‫خطيرة فيما يتعلق بأنشطة التجسس‬ ‫■ برلين ـ د ب ا ‪ :‬قال�ت منظم�ة هيوم�ان رايت�س واتش ام�س الثالثاء إن‬ ‫الوالي�ات املتح�دة االمريكي�ة ترس�ي س�ابقة خطي�رة فيم�ا يتعل�ق ببرامجها‬ ‫للمراقبة‪ ،‬مما ميهد الطريق أمام جلوء احلكومات السلطوية ملراقبة االتصاالت‬ ‫على شبكة االنترنت‪.‬‬ ‫وأضافت املنظمة في تقريرها السنوي‪ ،‬الذي يتضمن تقييما حلقوق االنسان‬ ‫في أكثر من ‪ 90‬دولة ومت عرضه امس « أمريكا حاليا متقدمة في امكانية احلصول‬ ‫عل�ى املعلومات عامليا‪ ،‬ولكن ال�دول االخرى من احملتمل أن تلحق بها‪ ،‬كما تصر‬ ‫بعض الدول بالفعل على أن يظل املزيد من املعلومات في متناولها»‪.‬‬ ‫وبحس�ب م�ا تق�ول املنظمة‪ ،‬ف�أن برنام�ج أمريكا ميك�ن أن ي�ؤدي ملزيد من‬ ‫املراقبة على ش�بكة االنترن�ت‪ .‬وانتقدت املنظمة اجلهود االخي�رة املبذولة من‬ ‫جان�ب الرئيس األمريكي باراك أوباما إلصالح أنش�طة املراقبة في وكالة االمن‬ ‫القوم�ي‪ ،‬قائلة إن الوكالة س�وف تكون قادرة على االس�تمرار ف�ي انتهاك حق‬ ‫األف�راد في اخلصوصي�ة‪ .‬وقالت املنظم�ة ردا على اخلطاب ال�ذي ألقاه أوباما‬ ‫االس�بوع املاضي بش�أن اإلصالح�ات اخلاصة بالوكال�ة «االقتراح�ات ال تفيد‬ ‫كثيرا في احلد من جمع املعلومات مما يترك الباب مفتوحا امام استمرار مراقبة‬ ‫األفراد في اخلارج بال متييز»‪.‬‬

‫تتقدم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)‬ ‫اقليم بريطانيا‬ ‫إلى الشعب الفلسطيني األبي بأحر التعازي‬ ‫بوفاة أحد قادة العمل الوطني‬ ‫املناضل املعطاء الشهيد‬

‫زيد وهبة (ابو اسامة)‬

‫األمني العام الحتاد نقابات عمال فلسطني االسبق‬ ‫الذي توفي مساء اخلميس املاضي عن عمر يناهز ‪ 79‬عاما‬ ‫بعد صراع مرير مع مرض عضال لم ميهله طويال‬ ‫لعب الشهيد القائد وأحد اهم الشخصيات النقابية‬ ‫الفلسطينية والعربية دورا كبيرا في وضع‬ ‫القضية الفلسطينية على اجندة املؤمترات‬ ‫واالحتادات والنقابات العربية والدولية‬ ‫حاذيا حذو الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫سيدة تنتظر العبور في رفح امس‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫سيدة عراقية تتدرب على استخدام السالح في النجف امس‬

‫مصر تفتح معبر رفح ملدة ‪ 3‬أيام لعبور احلاالت اإلنسانية قادة «احلراك الشعبي» يغادرون ديالى خوفا من التصفية اجلسدية‬ ‫غزة‪ -‬األناضول‪:‬‬ ‫فتحت الس�لطات املصرية‪ ،‬صباح الثالثاء‪ ،‬معبر رف�ح على حدودها مع قطاع غزة‪،‬‬ ‫ف�ي كال االجتاهني‪ ،‬بش�كل اس�تثنائي لعبور احلاالت اإلنس�انية‪ ،‬بعد إغالق�ه ملدة ‪11‬‬ ‫ً‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫وق�ال ماه�ر أب�و صبحة‪ ،‬مدي�ر هيئ�ة املعابر واحل�دود في حكوم�ة غ�زة املقالة إن‬ ‫الس�لطات املصري�ة فتحت معبر رفح صباح امس بش�كل اس�تثنائي‪ ،‬وس�محت ببدء‬ ‫تدفق املسافرين في االجتاهني‪.‬‬ ‫وأوض�ح أبو صبح�ة أن اجلانب املصري أبلغهم بأنه س�يفتح معب�ر رفح ملدة ثالثة‬ ‫أيام أيام ابتداء من صباح الثالثاء وحتى مساء يوم اخلميس‪.‬‬ ‫وبني أن الس�فر سيكون للحاالت اإلنسانية من الطالب‪ ،‬واملرضى‪ ،‬وحملة اإلقامات‬ ‫واجلنس�يات األجنبية‪ .‬وأشار إلى أن ‪ 5‬آالف شخص مسجلني في كشوف هيئة املعابر‬

‫واحلدود للسفر عبر معبر رفح البري‪.‬‬ ‫ولف�ت إلى أن هيئة املعابر أوقف�ت‪ ،‬يوم أمس االول االثنني‪ ،‬عمليات التس�جيل إلى‬ ‫حني سفر جميع املسجلني‪.‬‬ ‫وكانت السلطات املصرية قد فتحت معبر رفح البري يوم األربعاء ‪ 8‬كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناير اجلاري ملدة يومني‪.‬‬ ‫ومنذ عزل الرئيس املصري محمد مرسي‪ ،‬بداية متوز‪ /‬يوليو املاضي‪ ،‬يسود التوتر‬ ‫الش�ديد بني القي�ادة املصري�ة احلالية‪ ،‬وحرك�ة حم�اس احلاكمة لقطاع غ�زة‪ ،‬والتي‬ ‫تشترك مع جماعة اإلخوان املسلمني املصرية‪ ،‬في املرجعية الفكرية‪.‬‬ ‫وتغلق السلطات املصرية‪ ،‬معبر رفح املنفذ الوحيد لقطاع غزة على العالم‪ ،‬منذ عزل‬ ‫مرسي‪ ،‬وتفتحه بشكل استثنائي أمام احلاالت اإلنسانية‪.‬‬ ‫وتتفاق�م معاناة اآلالف م�ن العالقني على جانبي املعبر‪ ،‬نتيجة إغالقه املس�تمر من‬ ‫قبل السلطات املصرية لفترات طويلة‪.‬‬

‫حتديد ‪16‬الشهر املقبل موعدا ألولى جلسات‬ ‫محاكمة مرسي بتهمة التخابر مع جهات أجنبية‬ ‫■ القاه�رة‪ -‬يو بي اي‪ :‬حدَّ دت محكمة‬ ‫استئناف القاهرة الثالثاء‪ ،‬السادس عشر‬ ‫ً‬ ‫موعدا لبدء أولى‬ ‫من ش�باط‪/‬فبراير املقبل‬ ‫جلس�ات محاكم�ة الرئيس املع�زول محمد‬ ‫مرس�ي وآخرين بتهمة التخاب�ر مع جهات‬ ‫أجنبية وارتكاب أعمال إرهابية‪.‬‬ ‫وق�ال التلفزي�ون املص�ري إن «رئي�س‬ ‫محكم�ة اس�تئناف القاه�رة املستش�ار‬ ‫نبي�ل صلي�ب ح�دَّ د جلس�ة ‪ 16‬ش�باط‪/‬‬ ‫فبراي�ر املقبل لنظر أولى جلس�ات محاكمة‬ ‫الرئي�س املع�زول محم�د مرس�ي و‪35‬‬

‫آخري�ن م�ن قي�ادات تنظيم اإلخ�وان أمام‬ ‫محكم�ة جناي�ات القاه���ة بتهم�ة التخابر‬ ‫م�ع التنظي�م الدول�ي لإلخ�وان‪ ،‬وجناحه‬ ‫العسكري وحركة حماس الفلسطينية»‪.‬‬ ‫كم�ا وجه�ت له�م ته�م «القي�ام بأعمال‬ ‫إرهابي�ة داخ�ل البلاد وض�د ممتلكاته�ا‬ ‫ومؤسس�اتها وموظفيه�ا بغ�رض إش�اعة‬ ‫الفوض�ى وإس�قاط الدول�ة املصري�ة‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلى اس�تيالء اإلخ�وان على احلكم‬ ‫بالتحالف والتنس�يق مع منظمات جهادية‬ ‫بالداخل واخلارج خلدمة مخططاتهم»‪.‬‬

‫محكمة مصرية تقضي‬ ‫بحبس املتهم بحرق‬ ‫العلم ستة أشهر‬

‫وكان النائ�ب العام املصري املستش�ار‬ ‫قرر‪ ،‬ف�ي ‪ 18‬كان�ون األول‪/‬‬ ‫هش�ام ب�ركات َّ‬ ‫ديسمبر الفائت‪ ،‬إحالة مرسي و‪ 35‬آخرين‬ ‫إلى محكم�ة اجلنايات بتهم�ة «التخابر مع‬ ‫جه�ات أجنبي�ة م�ن بينه�ا حرك�ة حماس‬ ‫الفلسطينية الرتكاب أعمال إرهابية داخل‬ ‫البالد»‪ .‬ومن أبرز املتهمين في القضية كال‬ ‫م�ن املرش�د الع�ام لتنظيم اإلخ�وان محمد‬ ‫بديع‪ ،‬ونائبي�ه خيرت الش�اطر‪ ،‬ومحمود‬ ‫عزت‪ ،‬ورئيس مجلس الشعب املنحل سعد‬ ‫الكتاتني‪.‬‬

‫السيسي‪ :‬اجليش والشرطة‬ ‫سيتصديان بقوة ألي تهديد ألمن مصر‬ ‫■ القاهرة‪ -‬يو بي اي‪ :‬أكد الفريق أول عبدالفتاح السيس�ي‬ ‫ّ‬ ‫املس�لحة والشرطة ستتصدى بقوة وحزم‬ ‫الثالثاء‪ ،‬أن القوات‬ ‫ألي محاولة لتهديد أمن مصر‪.‬‬ ‫وق�ال النائ�ب األول لرئيس مجل�س الوزراء املص�ري وزير‬ ‫الدفاع واإلنتاج احلربي الفريق أول عبد الفتاح السيسي‪ ،‬خالل‬ ‫قيامه وعدد من كبار القادة العس�كريني‪ ،‬بزيارة وزير الداخلية‬ ‫الل�واء محم�د إبراهيم‪ ،‬مبناس�بة أعي�اد الش�رطة‪ ،‬ان «القوات‬ ‫ّ‬ ‫املس�لحة والشرطة س�تتصدى بقوة وحزم ألي محاولة لتهديد‬ ‫ً‬ ‫أمن مصر»‪ ،‬مش�يرا إلى أن اجليش والشرطة قاما بدور بارز في‬ ‫تأمني عملية االستفتاء على الدستور األسبوع الفائت‪.‬‬ ‫واعتبر السيس�ي أن «تأمني االس�تفتاء على الدس�تور أثبت‬

‫ً‬ ‫معرب�ا عن‬ ‫للعال�م أنن�ا ق�ادرون عل�ى توفي�ر األم�ن لبالدن�ا»‪،‬‬ ‫تقدي�ره للدور الوطني الذي تقوم ب�ه وزارة الداخلية في حفظ‬ ‫األمن واالستقرار‪.‬‬ ‫ويخشى املصريون من اندالع أعمال عنف يوم السبت املقبل‪،‬‬ ‫خلال االحتف�االت بالذك�رى الثالثة لث�ورة ‪ 25‬كان�ون الثاني‪/‬‬ ‫يناي�ر التي أطاحت بنظام الرئيس األس�بق حس�ني مبارك عام‬ ‫‪ ،2011‬وه�و الي�وم ذات�ه ال�ذي حتتف�ل في�ه الش�رطة املصرية‬ ‫بعيدها السنوي‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وح�ذر وزي�ر الداخلية املص�ري الل�واء محم�د إبراهيم‪ ،‬في‬ ‫تصريحات االثنني‪ ،‬من أنه «ستتم مواجهة أي أعمال عنف يقوم‬ ‫بها تنظيم اإلخوان مبنتهى احلزم والقوة في إطار القانون»‪.‬‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬د ب أ‪ :‬قض�ت محكم�ة‬ ‫مصرية الثالثاء بحبس «مايكل‪ .‬م» ‪ 6‬أشهر‬ ‫بتهمة إهانة علم مصر وحرقه‪.‬‬ ‫كانت نيابة قصر النيل أحالت املتهم إلى‬ ‫اجلن�ح بتهم�ة إهان�ة العلم حي�ث تبني من‬ ‫التحري�ات والتحقيق�ات أن املتهم ظهر في‬ ‫مقط�ع فيديو أثناء اش�تراكه مع آخرين في‬ ‫متزي�ق وحرق علم مصر ف�ي ذكرى أحداث‬ ‫محم�د محم�ود ف�ي تش�رين ثان‪/‬نوفمب�ر‬ ‫املاض�ي‪ .‬وطال�ب ممث�ل النياب�ة العام�ة‬ ‫ف�ي جلس�ة محاكم�ة املته�م بح�رق العل�م‬ ‫بتوقيع أقص�ى عقوبة عل�ى املتهم ووصفه‬ ‫بـ»الش�يطان ف�ي ص�ورة اإلنس�ان ال�ذي‬ ‫خان بلاده وأهان علم بلاده التي أكل من‬ ‫خيراتها وتعلم في مدارسها»‪.‬‬

‫«أنصار بيت املقدس»‬ ‫تتبنى هجوما صاروخيا‬ ‫على إيالت‬ ‫■ تل أبيب‪/‬إيالت ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلنت جماعة‬ ‫«أنص�ار بي�ت املق�دس» مس�ؤوليتها ع�ن‬ ‫هج�وم صاروخي على مدين�ة إيالت جنوبي‬ ‫إسرائيل‪ ،‬بحسب تقارير إعالمية إسرائيلية‬ ‫امس الثالثاء‪.‬‬ ‫ومت إطلاق صاروخين م�ن ن�وع‬ ‫«غراد»‪ ‬أمس االول االثنني بالقرب من املدينة‬ ‫املطلة على خليج العقبة‪ .‬ولم يس�فر الهجوم‬ ‫عن سقوط ضحايا أو خسائر مادية‪.‬‬

‫ديالى – األناضول‪:‬‬ ‫قال�ت مصادر عراقية‪ ،‬إن قادة «احلراك الش�عبي»‬ ‫ف�ي محافظة ديالى املناه�ض حلكومة رئيس الوزراء‬ ‫ن�وري املالك�ي‪ ،‬جل�أوا ال�ى ش�مال الع�راق‪ ،‬خلال‬ ‫األس�ابيع املاضي�ة خوف�ا م�ن االعتق�ال أو التصفي�ة‬ ‫اجلسدية‪.‬‬ ‫وذكر مسؤول ديوان الوقف السني عمر اجلبوري‬ ‫ام�س الثالث�اء إن أكث�ر م�ن ‪ 8‬أش�خاص م�ن ‪ ‬ق�ادة‬ ‫احل�راك‪ ،‬ذهبوا إلى إقليم ش�مال العراق‪ ،‬خش�ية أن‬ ‫تطاله�م عملي�ات التصفي�ة اجلس�دية أو االعتقاالت‬ ‫العشوائية‪.‬‬ ‫وتع�د محافظة ديالى‪ ‬م�ن املناطق الس�اخنة التي‬ ‫تش�هد العديد م�ن العمليات املس�لحة‪ ،‬بع�د أن كانت‬ ‫ً‬ ‫مس�رحا ألعم�ال «العن�ف الطائف�ي» خلال س�نوات‬ ‫‪ ،2008-2006‬مم�ا أدى إلى مقتل وتش�ريد اآلالف من‬

‫قائد ميليشيا شيعي معتقل‬ ‫في العراق يهدد باغتيال سياسيني‬ ‫بغداد من سؤدد الصاحلي‪:‬‬ ‫ق�ال قائ�د مليش�يا ش�يعي اعتق�ل‬ ‫ف�ي الع�راق بع�د ان اطلق�ت جماعت�ه‬ ‫قذائ�ف مورت�ر عل�ى اململك�ة العربي�ة‬ ‫الس�عودية ان زعماء الكتلة السياسية‬ ‫لرئي�س الوزراء العراقي نوري املالكي‬ ‫س�يقتلون اذا ل�م يت�م اطالق س�راحه‬ ‫خالل أربع وعشرين ساعة‪.‬‬ ‫وق�ال واث�ق البط�اط ال�ذي حتدث‬ ‫الى رويت�رز من هاتف محم�ول قال ان‬ ‫أحد ح�راس الس�جن املتعاطفين معه‬ ‫وف�ره ل�ه ان�ه محتج�ز دون توجي�ه‬ ‫االته�ام ل�ه ف�ي حب�س انف�رادي وان‬ ‫الزنزانة صغيرة وباردة ولم يسمح له‬ ‫باالتصال مبحاميه أو أسرته‪.‬‬ ‫واحتج�ز البط�اط ف�ي بغ�داد ف�ي‬ ‫الثاني م�ن كان�ون الثان�ي‪ /‬يناير بعد‬ ‫س�تة اس�ابيع من اطالق جيش اخملتار‬ ‫ال�ذي يق�وده س�ت قذائ�ف مورتر من‬ ‫جنوب العراق على صحراء السعودية‬ ‫دون وقوع ضحايا‪.‬‬ ‫وكان ق�د ص�رح لرويت�رز ف�ي ذل�ك‬

‫حتت شعار «جتاوز اخلالفات»‪ ...‬مؤيدو مرسي يتفقون‬ ‫مع معارضني لهم على إحياء ذكرى ثورة ‪ 25‬يناير‬ ‫القاهرة‪ -‬األناضول‪:‬‬ ‫اتفق�ت قوى ش�بابية مصري�ة كان لها دور في‬ ‫ث�ورة ‪ 25‬يناي�ر ‪( 2011‬الت�ي أطاح�ت بالرئي�س‬ ‫األس�بق حس�ني‪ ‬مبارك)‪ ‬على‪ ‬ضرورة التوح�د‬ ‫وجت�اوز اخلالف�ات ونس�يان أخط�اء املاض�ي‪،‬‬ ‫إلحياء ذكرى الثورة التي حتل‪ ‬خالل أيام‪.‬‬ ‫وقالت‪ ‬مصادر داخل «التحالف الوطني لدعم‬ ‫الش�رعية ورف�ض االنقلاب»‪ ،‬املؤي�د للرئي�س‬ ‫املع�زول محم�د مرس�ي‪ ،‬إن اتفاق�ا بين ش�باب‬ ‫مكون�ات أح�زاب التحال�ف مع قوى ش�بابية من‬ ‫تي�ارات مختلف�ة ح�دث‪ ،‬إلحي�اء ذك�رى الثورة‬ ‫حتت ش�عار «جت�اوز اخلالفات ونس�يان أخطاء‬ ‫املاض�ي»‪ .‬وأوضح�ت املص�ادر أنهم‪ ‬وصل�وا‬ ‫التفاق‪ ‬م�ع ح�ركات «االش�تراكيني الثوريين»‪،‬‬ ‫و«ش�باب من أجل العدالة واحلرية»‪ ،‬و«ألتراس‬ ‫(روابط‪ ‬ملش�جعي ك�رة القدم)‪ ‬أهلاوي‪-‬‬ ‫زمل�كاوي‪ -‬مص�ري»‪ ،‬و«أح�رار»‪ ،‬و«التي�ار‬ ‫املصري»‪ ،‬و«املس�يحيني الثوريين»‪ ،‬على‪ ‬إحياء‬ ‫الذكرى الثالثة لثورة يناير‪ً ،‬‬ ‫رافضا اإلفصاح عن‬ ‫«طبيعة هذه االتفاقات أو ما وصلت إليه»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ومتث�ل أغل�ب ه�ذه احل�ركات التي�ار الثالث‪،‬‬ ‫الرافض حلكم اإلخوان إبان فترة محمد مرس�ي‪،‬‬ ‫والرافض لتدخل املؤسس�ة العسكرية في احلياة‬ ‫السياس�ية‪ .‬وأش�ارت املصادر إلى‪ ‬أن «التنسيق‬ ‫م�ع حركة ‪ 6‬أبريل بجبهتيه�ا ال يزال قائمً ا‪ ،‬إال أنه‬ ‫لم يتم االتفاق النهائي معها»‪.‬‬ ‫وبحس�ب مص�ادر التحال�ف فق�د‪« ‬مت االتفاق‬ ‫على‪ ‬املش�تركات بني هذه احلركات وهي ضرورة‬ ‫إنه�اء ّ‬ ‫تدخ�ل اجلي�ش ف�ي احلي�اة السياس�ية‪،‬‬ ‫وضم�ان ع�دم احلي�اد عن‪ ‬املس�ار الدميقراط�ي‪،‬‬ ‫واحلف�اظ على‪ ‬أهداف‪ ‬ث�ورة يناي�ر التي خرجت‬

‫حتت ش�عار (عيش ‪ ..‬حري�ة‪ ..‬عدالة اجتماعية‪..‬‬ ‫كرامة إنسانية)»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت‪« :‬جتاوزن�ا اخلالف�ات بين‬ ‫الرؤى‪ ‬اخملتلفة وكذلك‪ ‬خالفاتنا القدمية ونس�ينا‬ ‫أخطاء املاضي‪ ،‬ووضعنا أهداف الثورة ومصلحة‬ ‫البالد أمام أعيننا»‪ ،‬مشيرة‪ ‬إلى‪ ‬أنهم يسعون منذ‬ ‫فت�رة طويلة «للتنس�يق م�ع الق�وي الثورية من‬ ‫خ�ارج التي�ار االسلامي باعتب�اره ً‬ ‫حلا واجبً �ا‬ ‫ف�ي ه�ذه األيام»‪ .‬م�ن جانبه‪ ،‬ق�ال محمد صالح‪،‬‬ ‫املتحدث اإلعالمي حلركة «شباب من أجل العدالة‬ ‫واحلري�ة»‪ ،‬إن «مطالب الش�عب اآلن هي نفس�ها‬ ‫مطالبه‪ ‬ع�ام ‪ 2011‬وقت ان�دالع الثورة‪ ،‬والتي لم‬ ‫يتحق�ق منها ش�يء‪ ،‬وهو م�ا يس�تدعي التوافق‬ ‫حول أهداف الثورة مرة أخرى»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬مي�دان التحرير (وس�ط القاهرة) هو‬ ‫ه�دف ثورتنا‪ ،‬ول�ن ندخله إال إذا كن�ا مجتمعني‪،‬‬ ‫بعيدا عن أي حزبية»‪ ،‬رافضا اإلفصاح عن ماهية‬ ‫االتفاق بني القوى السياسية في ذكرى الثورة‪.‬‬ ‫فيما قال�ت حركة «االش�تراكيون الثوريون»‪،‬‬ ‫ف�ي بيان لها أمس‪ ،‬أن�ه «ال وقت للمزيد من الكالم‬ ‫والشعارات‪ ،‬واالحتاد واجب قبل فوات األوان»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت‪« :‬من�ذ س�قوط مرس�ي‪ ،‬يقب�ع ف�ي‬ ‫الس�جون م�ا يزيد ع�ن ‪ 21‬ألف معتقل سياس�ي‪،‬‬ ‫ويس�تمر تواط�ؤ القض�اء والنياب�ة م�ع الدول�ة‬ ‫بقي�ادة (وزي�ر الدف�اع الفريق أول عب�د الفتاح)‬ ‫السيسي‪ ،‬ويستمر القمع والتنكيل بكل األصوات‬ ‫املعارضة‪ ،‬بدءا من طلبة اجلامعة وحتى املنادين‬ ‫بالتصوي�ت بلا عل�ى مش�روع الدس�تور‪ ،‬وه�و‬ ‫م�ا يس�تلزم وقف�ة ثورية جدي�دة حتم�ل أهداف‬ ‫ثورتنا»‪.‬‬ ‫ف�ي الوق�ت ال�ذي وجه�ت في�ه مب�ادرة «عهد‬ ‫الث�ورة»‪ ،‬عب�ر بي�ان له�ا أمس‪ ،‬رس�الة لش�باب‬ ‫مص�ر خاصة ش�باب ‪ 6‬أبريل والش�باب الس�لفي‬

‫وشباب االش�تراكيني الثوريني وشباب اإلخوان‬ ‫ً‬ ‫قائل�ة «إن أحالمن�ا ليس�ت‬ ‫وش�باب األلت�راس‪،‬‬ ‫قابل�ة للتن�ازل‪ ،‬ووطنن�ا ليس ً‬ ‫مل�كا جليل يطيح‬ ‫ب�كل أه�داف ثورتنا م�ن أجل مصاحله الفاس�دة‬ ‫والباطل�ة»‪ ،‬مطالب�ة بـ»مقاوم�ة كل حاجز يعيق‬ ‫توح�د جهودنا من أج�ل العودة م�رة أخرى قوة‬ ‫متماسكة ال ميكن ردها»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت‪« :‬ليخرج اجلمي�ع في‪ ‬ثورة جامحة‬ ‫تصح�ح املس�ار وحتقق األه�داف وتعيد األحالم‬ ‫ف�ي ‪ 25‬يناي�ر ‪ ،2014‬لثورة ال تنتهي إال بإس�قاط‬ ‫النظ�ام حت�ت ش�عار «عي�ش‪ -‬حري�ة‪ -‬عدال�ة‬ ‫اجتماعية»‪ ،‬وحتى يتناس�ى اجلميع أية خالفات‬ ‫أو شعارات أو مطالب خاصة»‪.‬‬ ‫وقال ضياء الصاوي‪ ،‬املتحدث باس�م «شباب‬ ‫ض�د االنقلاب»‪ ،‬أكب�ر حرك�ة ش�بابية مؤي�دة‬ ‫ملرس�ي‪ ،‬إن «اله�دف م�ن التواص�ل السياس�ي‬ ‫م�ع الق�وى الش�بابية هو احلش�د ض�د االنقالب‬ ‫العس�كري‪ ‬واحلفاظ على الثورة وعدم الس�ماح‬ ‫ألحد بسرقتها»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬ندع�و للع�ودة إل�ى‪ 11 ‬فبراي�ر‪/‬‬ ‫شباط ‪ ،2011‬وهو اليوم الذي شهد تنحي مبارك‪،‬‬ ‫وكانت كل القوى الشبابية متوحدة فيه»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬نس�عى للتصعي�د الث�وري لتحقيق‬ ‫أه�داف الث�ورة‪ ،‬ول�م نتح�دث معه�م ع�ن عودة‬ ‫مرس�ي‪ ،‬فهدفن�ا األول ه�و إس�قاط االنقلاب‬ ‫العس�كري‪ ،‬وبع�د إس�قاطه نتف�ق عل�ى رؤي�ة‬ ‫مشتركة»‪.‬‬ ‫ويض�م التحال�ف أح�زاب البن�اء والتنمي�ة‬ ‫(اجلماع�ة اإلسلامية)‪ ،‬واحلري�ة والعدال�ة‬ ‫(اإلخ�وان املس�لمني)‪ ،‬والفضيل�ة‪ ،‬واإلصلاح‪،‬‬ ‫والوط�ن‪ ،‬والراي�ة (أحزاب س�لفية)‪ ،‬والوس�ط‬ ‫‪ ،‬واالس�تقالل (العمل س�ابقا)‪ ،‬والعمال اجلديد‪،‬‬ ‫والتوحيد العربي‪ ،‬واحلزب اإلسلامي (اجلهاد)‬

‫سكانها‪ ،‬وتدمير اجلزء األكبر من بنيتها التحتية‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مناوئا للحكومة‬ ‫حراكا‬ ‫أنها من احملافظات التي تشهد‬ ‫منذ أكثر من عام‪.‬‬ ‫وأوض�ح رئيس جلنة اإلرش�اد والدع�وة بديوان‬ ‫الوقف السني‪ ،‬عزالدين الكيالني‪ ،‬أن حاالت االعتقال‬ ‫التي تطال قادة احلراك‪ ،‬برزت في اآلونة األخيرة في‬ ‫مختلف مناطق احملافظة‪.‬‬ ‫وق�ال الكيالن�ي إن�ه م�ن بين ح�االت االعتق�ال‬ ‫العشوائي‪ ،‬اعتقال فالح رجب (قبل حوالي أسبوعني)‬ ‫م�ن منزله وهو يعتبر من منظم�ي احلراك‪ ،‬ولم يفرج‬ ‫عن�ه حت�ى اآلن‪ ،‬دون بي�ان األس�باب م�ن االجه�زة‬ ‫األمنية‪.‬‬ ‫ولم يتسن احلصول على تعليق من قبل السلطات‬ ‫العراقي�ة‪ ،‬جت�اه اتهام�ات بتنفي�ذ عملي�ات اعتق�ال‬ ‫عشوائي في ديالي‪.‬‬ ‫وتاب�ع الكيالن�ي أن الكثير من ق�ادة احلراك ليس‬

‫لديهم أي عناصر أمنية حلمايتهم‪ ،‬ما دفع الكثير منهم‬ ‫للتوجه إلى إقليم شمال العراق ‪.‬‬ ‫وتسود محافظة ديالى مخاوف من جلوء مسلحي‬ ‫تنظيم دولة العراق والش�ام االسالمية «داعش» إلى‬ ‫احملافظة الواقعة شمالي العراق‪.‬‬ ‫وكان عدد من مس�لحي «داع�ش« املرتبطة بتنظيم‬ ‫القاع�دة‪ ،‬ف�ر مؤخ�را م�ن محافظ�ة األنب�ار الواقع�ة‬ ‫غرب�ي العراق‪ ،‬إل�ى املناطق اجملاورة‪ ،‬إث�ر العمليات‬ ‫العس�كرية الت�ي نفذته�ا ق�وات الش�رطة احمللي�ة‪،‬‬ ‫بالتع�اون م�ع «ث�وار العش�ائر»‪ ،‬والت�ي اس�تهدفت‬ ‫التنظيم‪.‬‬ ‫ومن�ذ نح�و ش�هر‪ ،‬تش�هد محافظ�ة األنب�ار‪ ،‬ذات‬ ‫األغلبي�ة الس�نية‪ ،‬اش�تباكات متقطع�ة بين ق�وات‬ ‫اجلي�ش الت�ي حت�اول دخ�ول مدينت�ي الرم�ادي‬ ‫والفلوج�ة‪ ،‬و»ث�وار العش�ائر» الذي�ن يقوم�ون‬ ‫بالتصدي لهذه احملاوالت‪.‬‬

‫وهي أحزاب ذات توجهات إسالمية‪.‬‬ ‫وفي تصريحات س�ابقة لألناضول‪ ،‬قال أحمد‬ ‫ماه�ر‪ ،‬أمني ش�باب حزب الوس�ط‪ ،‬أح�د مكونات‬ ‫«التحالف»‪ ،‬إنه ومجموعة من الش�باب اآلخرين‬ ‫(لم يس�مهم) بدأوا «بالفعل في التواصل مع قوى‬ ‫ش�بابية كثي�رة ممثل�ة ل�كل التي�ارات واألف�كار‬ ‫السياس�ية من أقصى اليمني إلى أقصى اليس�ار‪،‬‬ ‫إلع�ادة اللحمة الت�ي كان عليها ش�باب ثورة ‪25‬‬ ‫يناي�ر‪ /‬كان�ون الثان�ي) احلقيقيني وإحي�اء تلك‬ ‫الثورة»‪.‬‬ ‫وكان جمع�ة أمني نائب املرش�د العام جلماعة‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني (املوجود‪ ‬حالي�ا ف�ي لندن)‪،‬‬ ‫ق�د دع�ا ف�ي ‪ 7‬كان�ون األول‪ /‬ديس�مبر املاض�ي‪،‬‬ ‫إلى‪« ‬جتمع يش�مل كل القوى الوطني�ة في مصر‪،‬‬ ‫وقال في رس�الة ل�ه‪« :‬ما أحوجنا ف�ي هذه األيام‬ ‫إل�ى إدارة حكيمة تس�توعب كل الق�وى الوطنية‬ ‫من أحزاب وجماعات وتنظيمات متعددة»‪.‬‬ ‫وفي رسالة من محبسه‪ ،‬قال‪ ‬محمد‪ ‬البلتاجي‪،‬‬ ‫القي�ادي بجماع�ة اإلخ�وان واحملب�وس حالي�ا‬ ‫عل�ى ذمة قضايا‪ ،‬في رس�الة له من محبس�ه‪ ،‬في‬ ‫‪ 5‬كان�ون الثان�ي‪ /‬يناي�ر اجل�اري‪ ،‬إن «اجلمي�ع‬ ‫أخطأ ونرجو‪ ‬م�ن كل مخطئ‪ ‬أن يس�تدرك اخلطأ‬ ‫ويصحح موقفه ويعود إلى احلق لتحقيق أهداف‬ ‫ثورتنا (ثورة ‪ 25‬كانون ثاني‪ /‬يناير ‪.»)2011‬‬ ‫وأض�اف موجهً �ا كالم�ه للق�وى السياس�ية‪:‬‬ ‫«اصم�دوا وجت�اوزوا األخطاء‪ ،‬جتمعن�ا الثورة‬ ‫واأله�داف الس�امية ورف�ض اخليان�ة والظل�م‬ ‫والقتل واالنقلاب على ثورة يناير وعلى اإلرادة‬ ‫الش�عبية‪ ،‬وهذا وق�ت العودة للمس�ار الصحيح‬ ‫وعل�ى اختلاف مس�توى اخلط�أ‪ ،‬فلا نعاي�ر‬ ‫أحدً ا‪ ‬بخطئه بل‪ ‬نرجو‪ ‬من كل مخطئ‪ ‬أن يستدرك‬ ‫اخلط�أ ويصح�ح موقفه ويع�ود للح�ق لتحقيق‬ ‫أهداف ثورتنا»‪.‬‬

‫الوق�ت ان الهج�وم حتذير للس�عودية‬ ‫حت�ى تتوقف ع�ن التدخل في ش�ؤون‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وخلال االتص�ال ال�ذي أج�راه من‬ ‫زنزانته الليل�ة املاضية قال البطاط ان‬ ‫جي�ش اخملت�ار الذي يقوده س�يبدأ في‬ ‫اغتيال اعض�اء ائتالف دول�ة القانون‬ ‫الذي يتزعم�ه املالكي الذين يخوضون‬ ‫انتخاب�ات نيس�ان‪ /‬ابري�ل م�ا ل�م يتم‬ ‫اطالق سراحه‪.‬‬ ‫وق�ال ان جي�ش اخملت�ار ميهله�م‬ ‫‪ 24‬س�اعة ول�و ل�م يطل�ق س�راحه‬ ‫فسيتعرض كل مرش�حي ائتالف دولة‬ ‫الع�راق للقت�ل واح�دا تل�و االخ�ر كما‬ ‫ستستهدف منازلهم ومقارهم‪.‬‬ ‫وذكر أيض�ا ان اعضاء ائتالف دولة‬ ‫القان�ون املش�اركني ف�ي احلكوم�ة هم‬ ‫أيضا ضمن القائمة التي يستهدفها‪.‬‬ ‫ولم يتس�ن على الفور الوصول الى‬ ‫مسؤولني عراقيني للتعليق‪.‬‬ ‫وق�ال البط�اط وصوت�ه مع�روف‬ ‫لرويترز انه يخفي هويته عن مسلحني‬ ‫س�نة محتجزين معه في نفس السجن‬

‫مجلس الوزراء العراقي‬ ‫يوافق على استحداث‬ ‫محافظتني جديدتني‬

‫الذي طلب عدم الكشف عن موقعه‪.‬‬ ‫وقال «لس�ت ارهابيا» وانه ال يوجد‬ ‫ع�داء بينه وبين الدولة ومؤسس�اتها‬ ‫وأوضح انه لن يس�تهدف الش�رطة او‬ ‫اجليش‪.‬‬ ‫وقال إن هدفه هو القاعدة و»الدولة‬ ‫التكفيري�ة» الت�ي تص�در االره�اب‬ ‫ال�ى ال�دول اجمل�اورة ف�ي اش�ارة الى‬ ‫الس�عودية‪ .‬وفي أحيان يلجأ معارضو‬ ‫الس�نة م�ن املتش�ددين الى اس�تخدام‬ ‫وص�ف التكفيريين في احلدي�ث عنهم‬ ‫النه�م يكف�رون آخري�ن وم�ن بينه�م‬ ‫الشيعة‪.‬‬ ‫واتهم البط�اط الس�لطات العراقية‬ ‫باحتج�ازه حتى حتق�ق توازنا طائفيا‬ ‫بع�د ان اعتقل�ت النائب الس�ني أحمد‬ ‫العلوان�ي ف�ي مدين�ة الرم�ادي ي�وم‬ ‫‪ 28‬كان�ون االول‪ /‬ديس�مبر ف�ي غ�ارة‬ ‫قت�ل فيه�ا ش�قيق العلواني وع�دد من‬ ‫احلراس الشخصيني‪.‬‬ ‫ويتصدى املالكي للتش�دد الش�يعي‬ ‫والسني منذ تسلمه السلطة عام ‪2006‬‬ ‫على رأس حكومة يقودها الشيعة‪.‬‬

‫■ بغ�داد ‪ -‬يو ب�ي اي‪ :‬وافق مجلس‬ ‫ال�وزراء العراق�ي الثالث�اء عل�ى جع�ل‬ ‫قض�اءي( طوزخورمات�و) و( تلعف�ر)‬ ‫محافظتني‪.‬‬ ‫وذك�ر بي�ان جمللس ال�وزراء أنه متت‬ ‫املوافق�ة جلس�ة ام�س على جع�ل قضاء‬ ‫طوزخورمات�و التاب�ع حملافظ�ة صلاح‬ ‫الدي�ن وقض�اء تلعف�ر‪ ،‬التاب�ع حملافظ�ة‬ ‫نينوى محافظتني‪.‬‬ ‫يشار إلى أن غالبية سكان القضاءين‬ ‫م�ن التركم�ان الش�يعة‪ ،‬فيم�ا يتطل�ب‬ ‫املصادق�ة م�ن مجل�س الن�واب العراقي‬ ‫ليصب�ح الق�راران قابلان للتطبي�ق‪،‬‬ ‫بحيث يصبح ع�دد محافظات العراق ‪21‬‬ ‫محافظة‪.‬‬ ‫وقال وزيرالدولة لش�ؤون احملافظات‬ ‫طوره�ان املفت�ي ف�ي تصري�ح ام�س‬ ‫الثالثاء إن القراراجلديد س�يتم حتويله‬ ‫إلى مجلس النواب خالل ايام للتصويت‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وكان مجل�س ال�وزراء واف�ق ف�ي ‪30‬‬ ‫كان�ون االول‪ /‬ديس�مبرالعام املاض�ي‬ ‫‪ ،2013‬على حتوي�ل قضاء حلبجة التابع‬ ‫حملافظة السليمانية إلى محافظة جديدة‬ ‫تابعة إلقليم كردستان العراق‪.‬‬

‫حكومة جوبا‪ :‬استرددنا ‪ ٪95‬من املناطق التي سيطر عليها املتمردون‬

‫رئيس جنوب السودان يتهم االمم املتحدة بالسعي لتشكيل «حكومة موازية»‬ ‫■ جوب�ا ـ أ ف ب ـ االناض�ول‪ :‬هاج�م رئي�س‬ ‫جنوب السودان سلفا كير بشدة االمم املتحدة التي‬ ‫توج�ه انتقادات قاس�ية الى املتمردي�ن واحلكومة‬ ‫عل�ى حد س�واء منذ ب�دء املعارك في البلاد‪ ،‬متهما‬ ‫اياها بالسعي الى تشكيل «حكومة موازية»‪.‬‬ ‫وص�رح كير ف�ي خطاب ألق�اه االثنين «لم نكن‬ ‫نعل�م ان ارس�ال ق�وة االمم املتح�دة ف�ي جن�وب‬ ‫الس�ودان‪ ،‬جاء لتكون حكومة موازية (‪ )...‬لكنهم‬ ‫اظهروا ذلك بوضوح شديد في هذا النزاع»‪.‬‬ ‫ويات�ي هج�وم رئي�س جن�وب الس�ودان على‬ ‫االمم املتح�دة بعد تنديدها بع�دد من الفظائع التي‬ ‫ارتكبها طرفا النزاع الدائر في البالد منذ ‪ 15‬كانون‬ ‫االول‪/‬ديسمبر‪.‬‬ ‫كما اك�دت قوة االمم املتح�دة تعرضها لضغوط‬ ‫متفاقمة من املعس�كرين النها تؤوي عش�رات االف‬ ‫املدنيني في قواعدها عبر البالد‪.‬‬ ‫االثنني اعرب االمني العام لالمم املتحدة بان كي‬ ‫مون عن «القل�ق الكبير» حيال حادثة وقعت االحد‬ ‫في قاعدة االمم املتحدة في بور‪.‬‬ ‫فق�د اك�دت االمم املتح�دة ف�ي بي�ان ان جن�ودا‬ ‫حكوميين ه�ددوا طاق�م االمم املتح�دة ف�ي املكان‬ ‫وحاول�وا دخ�ول القاع�دة عن�وة بع�د ان رف�ض‬ ‫عناصر قوة االمم املتحدة ادخالهم‪ ،‬علما انها تأوي‬ ‫حوالى ‪ 10‬االف الجئ‪.‬‬ ‫ونف�ى جيش جنوب الس�ودان ه�ذه املعلومات‬ ‫مؤك�دا ان عناص�ره ارادوا فق�ط التحق�ق م�ن‬ ‫معلومات افادت ان القاع�دة تأوي متمردين‪ ،‬االمر‬ ‫الذي نفته االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وص�رح كير «ل�م ينجح�وا (االمم املتح�دة) في‬ ‫تعيني رئيس قوة االمم املتحدة في جنوب السودان‬ ‫رئيس�ا مش�اركا جلمهوري�ة جن�وب الس�ودان»‪.‬‬ ‫واضاف «ل�م ينجحوا‪ ،‬لك�ن ان كان هذا هو موقف‬ ‫بان كي مون حقا‪ ،‬فعليه ان يقول صراحة انه يريد‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫لالمم املتحدة تولي احلكم في جنوب السودان»‪.‬‬ ‫ومنذ ‪ 15‬كانون االول‪/‬ديس�مبر املاضي اسفرت‬ ‫املع�ارك الدائرة في جنوب الس�ودان‪ ،‬الدولة التي‬ ‫اس�تقلت حديثا ف�ي متوز‪/‬يولي�و ‪ ،2011‬عن نزوح‬ ‫‪ 450‬ال�ف ش�خص بحس�ب االمم املتح�دة بينم�ا‬ ‫حتدثت بعض املصادر عن سقوط االف القتلى‪.‬‬ ‫ويتهم س�لفا كير خصمه رياك مش�ار الذي اقيل‬ ‫ف�ي متوز‪/‬يوليو وحلفاءه بتدبي�ر محاولة انقالب‬ ‫ضده لكن مش�ار ينفي ذلك ويتهم ب�دوره كير بانه‬ ‫يسعى الى تصفية منافسيه‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى ق�ال مارت�ن إيلي�ا لوم�ورو‬ ‫وزي�ر ش�ؤون مجل�س ال�وزراء بحكوم�ة جن�وب‬ ‫الس�ودان إن‪ ٪95« ‬م�ن املناط�ق الت�ي اس�تولى‬ ‫عليه�ا املتم�ردون ع�ادت لس�يطرة احلكوم�ة‪،‬‬ ‫الت�ي بدورها‪ ‬ماضي�ة ف�ي س�بيل تق�دمي اخلدمات‬ ‫للمواطنني بعد هدوء األوضاع األمنية في‪ ‬البالد»‪.‬‬ ‫‪ ‬وانتقد‪ ‬لوم�ورو م�ن وصفه�م بـ»االنتهازيين‬ ‫واللصوص الذين ينتمي بعضهم لألجهزة األمنية‪،‬‬ ‫وس�لوكهم غي�ر املس�ؤول‪ ،‬حين قاموا‪ ‬بس�رقة‬ ‫ممتلكات املواطنني والس�يارات‪ ،‬وممارس�ة أعمال‬ ‫القت�ل ض�د املدنيين األبري�اء‪ ،‬وق�د مت القب�ض‬ ‫عليهم‪ ‬وسيقدمون للمحاكمة»‪.‬‬ ‫‪ ‬وأش�ار إل�ى أن «جلن�ة إدارة األزم�ة (جلن�ة‬ ‫حكومي�ة مت تكوينه�ا‪ ،‬إث�ر االقتت�ال الداخل�ي‬ ‫األخير‪ ،‬بقرار رئاسي‪ ،‬وتضم مسؤوليني حكوميني‬ ‫بالدول�ة) س�تقوم بتق�دمي معلوم�ات حتليلية عن‬ ‫التأثي�ر السياس�ي واالقتص�ادي واالجتماع�ي‬ ‫للح�رب الت�ي تدور ف�ي البلاد‪ ،‬إلى جان�ب تقدمي‬ ‫مقترحات أخرى‪ ‬تقود الس�لطات إلى تفادي األزمة‬ ‫وتأثيراتها»‪.‬‬ ‫ونوه ‪ ‬وزير ش�ؤون مجلس الوزراء إلى «تأثير‬ ‫األزم�ة الراهنة‪ ،‬عل�ى مفاص�ل العم�ل احلكوم�ي‬ ‫ودوالب الدول�ة‪ ،‬وجتل�ى ذل�ك ف�ي غي�اب عدد من‬

‫سلفا كير‬ ‫املوظفين عن مواقع عملهم بعد أن غادر البعض مع‬ ‫أسرهم إلى‪ ‬دول اجلوار‪ ،‬بينما دمج استالذ آخرون‬ ‫مبقر بعثة األمم املتح�دة طلبا للحماية‪ ،‬فيما‪ ‬انضم‬ ‫آخ�رون لصفوف‪ ‬ري�ك مش�ار (النائ�ب الس�ابق‬ ‫لرئيس جنوب السودان‪ ‬سلفا كير ميارديت)‪ ،‬لكن‬ ‫الس�لطات احلكومي�ة ق�د أخطرت جمي�ع املوظفني‬ ‫احلكوميين عب�ر التلفزي�ون الرس�مي للدول�ة‪ ‬‬ ‫باإللتزام‪ ‬الفوري باحلضور إلى‪ ‬مقار عملهم»‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫توصل احملققون الدوليون للدليل القاطع على تورط النظام بجرائم ضد اإلنسانية؟‬ ‫هل ّ‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‬

‫‪ 55‬ألف صورة تكشف عن حجم املأساة في سجون األسد‪ ..‬ضعفاء ومخنوقون ومقيدون‬

‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫ه�ل تش�كل الصور الت�ي قدمه�ا التقرير‬ ‫ح�ول «مصداقي�ة األدل�ة املتعلق�ة بتعذيب‬ ‫وإع�دام أش�خاص احتجزه�م النظ�ام‬ ‫الس�وري احلالي»‪ ،‬أساس�ا لتقدميه حملكمة‬ ‫جرائ�م احل�رب؟ فالتقري�ر ال�ذي ق�ام على‬ ‫فح�ص ‪ 55‬ألف صورة تكش�ف ع�ن تعذيب‬ ‫وقت�ل معتقلين داخل الس�جون الس�ورية‬ ‫ميك�ن أن يكون أس�اس قضية أم�ام محكمة‬ ‫جرائم احلرب الدولية‪.‬‬ ‫وي�رى الباحث�ون الذي�ن ش�اركوا ف�ي‬ ‫التقري�ر وفح�ص مصداقي�ة املص�ور وه�و‬ ‫مصور س�ابق ف�ي الش�رطة العس�كرية إن‬ ‫األدل�ة الت�ي حصل�وا عليه�ا متث�ل «الدليل‬ ‫القاط�ع» عل�ى ت�ورط النظ�ام الس�وري‬ ‫بجرائم حرب‪.‬‬ ‫وس�تجد الدع�وات لتق�دمي نظام بش�ار‬ ‫األس�د حملكم�ة جرائ�م احل�رب مصداقي�ة‬ ‫خاص�ة أنها فش�لت في املاضي ألن س�وريا‬ ‫ليس�ت م�ن املوقعين عل�ى ميث�اق احملكمة‬ ‫اجلنائي�ة وألن مجل�س األم�ن لم يس�تطع‬ ‫التوصل لقرار بسبب موقف روسيا‪.‬‬ ‫من املسؤول؟‬ ‫ونقلت صحيفة «غارديان» التي نشرت‬ ‫التقري�ر أوال م�ع ش�بكة أنباء «س�ي أن أن»‬ ‫ع�ن جيف�ري ناي�س أح�د احملققين الثالثة‬ ‫واملدعي العام الس�ابق في احملكمة الدولية‬ ‫ليوغسلافيا القدمية التي حاكمت الرئيس‬ ‫الصربي س�لوفدان ميلوس�فيتش قوله إنه‬ ‫وإن «ل�م يكن ممكن�ا تتبع مس�ؤولية القتل‬ ‫ومبس�توى من اليقني لرئي�س الدولة‪ ،‬لكن‬ ‫ميكن للمدعي العام في النهاية املناقشة في‬ ‫قاعة احملكمة أن أشكال القتل املنظمة لم تكن‬ ‫لتحدث بدون موافقة مستويات عليا»‪.‬‬ ‫وأضاف أنه «س�واء ذهب�ت أبعد من هذا‬ ‫وقل�ت إن�ه يج�ب أن يك�ون رئي�س الدولة‬ ‫ه�و من ق�ام باملصادقة على هكذا ممارس�ة‪،‬‬ ‫س�يظل األمر صعبا‪ ،‬لكن املمارسات املنظمة‬ ‫والواس�عة تعني كس�ر قدرة احلكومة على‬ ‫التحكم»‪.‬‬ ‫فيم�ا ق�ال ديفي�د كري�ن املدع�ي الع�ام‬ ‫الس�ابق في محكمة جرائم احلرب اخلاصة‬ ‫لس�يراليون «اآلن وق�د أصب�ح لدين�ا دليل‬ ‫مباش�ر ح�ول م�ا كان يح�دث لألش�خاص‬ ‫الذي�ن اختفوا‪ ،‬فما لدينا هو أول دليل ثابت‬ ‫ومباش�ر مل�ا ح�دث ل�ـ ‪ 11‬أل�ف مختف ممن‬ ‫عذب�وا وأعدم�وا ومت التخلص م�ن جثثهم‬

‫على ما يبدو»‪.‬‬ ‫وقال «ه�ذا أمر مثي�ر للدهش�ة‪ ،‬فهذا هو‬ ‫الن�وع من األدل�ة التي يبح�ث عنها محامي‬ ‫اإلته�ام ويأم�ل باحلص�ول عليه�ا‪ .‬ولدين�ا‬ ‫ص�ور عليه�ا أرقام س�جالت رس�مية عليها‬ ‫نف�س األرق�ام‪ ،‬ولدينا الش�خص الذي قام‬ ‫بالتق�اط الص�ور‪ ،‬وهذا دلي�ل ال ميكن ألحد‬ ‫التشكيك به»‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة عن مس�ؤول أمريكي‬ ‫قوله «نقف مع بقية العالم ونشجب فظاعة‬ ‫ه�ذه الص�ور التي كش�ف عنها‪ ،‬ونش�جب‬ ‫ه�ذه املمارس�ات ب�كل العب�ارات املمكن�ة‪،‬‬ ‫وندع�و النظام لإللت�زام بواجباته الدولية‬ ‫واحترامها فيما يتعلق مبعاملة السجناء‪.‬‬

‫من أن أوامر إعدام األشخاص قد نفذت»‪.‬‬ ‫ويؤك�د التقري�ر عل�ى الطريق�ة احلذرة‬ ‫التي تعام�ل فيها الفريق م�ع األدلة خاصة‬ ‫أن األزم�ة الس�ورية حتم�ل الكثي�ر م�ن‬ ‫اخملاط�ر فيها من ناحي�ة الالعبني وإمكانية‬ ‫اس�تخدامها كوس�يلة م�ن قب�ل اآلخري�ن‬ ‫خلدمة أغراضهم‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ذات�ه فاألدل�ة الت�ي كانوا‬ ‫يقوم�ون بتقييمه�ا إن ثبت�ت تعتبر جرمية‬ ‫وخرق�ا للقان�ون الدولي‪ .‬وم�ن هنا عرض‬ ‫الفري�ق القانون�ي األدل�ة الت�ي قدم�ت لهم‬ ‫لفحص دقي�ق‪ .‬وعن الطريق�ة التي مت فيها‬ ‫فح�ص الص�ور يق�ول التقري�ر إن كال م�ن‬ ‫س�تيوارت وبلاك قام�ا بفحصه�ا ب�دون‬ ‫معرفتهما بوجود شخص «قيصر»‪.‬‬

‫إستعداد النظام للقتل‬ ‫وأضاف «لق�د حتدثنا دائما ع�ن معاملة‬ ‫الس�جناء وتده�ور أوض�اع الس�جون في‬ ‫س�وريا‪ ،‬وه�ذه التقارير والص�ور األخيرة‬ ‫تدع�م أقوالن�ا وتظه�ر اس�تعداد النظ�ام‬ ‫الذه�اب بعي�دا لي�س فق�ط م�ن حرم�ان‬ ‫السجناء من حريتهم وكرامتهم بل التسبب‬ ‫باألل�م اجلس�دي والنفس�ي له�م‪ ،‬وتؤك�د‬ ‫التقارير انتش�ارا واسعا وانتهاكات منظمة‬ ‫للقوانني اإلنسانية الدولية»‪.‬‬ ‫وأضاف املس�ؤول «لدى النظ�ام القدرة‬ ‫عل�ى حتسين الظ�روف للتف�اوض ف�ي‬ ‫جني�ف م�ن خلال حتقي�ق التقدم ف�ي عدد‬ ‫م�ن اجمل�االت‪ ،‬وه�ذا التقري�ر ع�ن احتجاز‬ ‫الس�جناء ف�ي ظ�روف وممارس�ات غي�ر‬ ‫إنسانية يقضي على أجواء املفاوضات»‪.‬‬ ‫وق�ال املس�ؤول األمريكي «مثلم�ا نقوم‬ ‫ومنذ سنتني ونصف‪ ،‬ندعو اليوم احلكومة‬ ‫الس�ورية الس�ماح وفت�ح الس�جون أم�ام‬ ‫توثيق اجلثث مبن في ذلك مفوضية حقوق‬ ‫اإلنس�ان التابع�ة للأمم املتحدة ك�ي تفتح‬ ‫حتقيقا حول سوريا»‪.‬‬ ‫ودع�ا املس�ؤول األمريك�ي لتق�دمي‬ ‫املس�ؤولني ع�ن ه�ذه اجلرائ�م للمحاك�م‬ ‫ومحاسبتهم « لقد دعونا حملاسبة املسؤولني‬ ‫عن هذه اجلرائم‪ ،‬وال تزال الواليات املتحدة‬ ‫تدعم احملاسبة والعدالة اإلنتقالية‪ ،‬وندعو‬ ‫اجملتمع الدولي لعمل نفس األمر»‪.‬‬ ‫وق�ال ويلي�ام هي�ج‪ ،‬وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫البريطان�ي ع�ن التقري�ر إن�ه يق�دم أدل�ة‬ ‫جديدة على العنف املنظم والوحش�ية التي‬ ‫مارس�ها نظام األس�د على الشعب السوري‬ ‫و»سنواصل الدفع من أجل اتخاذ إجراءات‬ ‫حول انتهاكات حقوق اإلنس�ان في سوريا‬ ‫ومن أجل محاسبة املسؤولني عنها»‪.‬‬ ‫ونقل التقرير عن ندمي خوري من منظمة‬ ‫هيومان رايتس ووتش في الشرق األوسط‬

‫صحيحة‬

‫سوريون يفرون من مكان االنفجار جراء القصف في حلب‬ ‫قوله «قمن�ا بتوثي�ق مس�تمر للكيفية التي‬ ‫قامت به�ا األجهزة األمنية بالتعذيب املنظم‬ ‫وأحيانا حتى املوت للمعتقلني»‪.‬‬ ‫وه�ذه الص�ور «إن صحت فس�نكون قد‬ ‫قش�رنا س�طح األقبي�ة الس�رية الس�ورية‬ ‫املرعبة‪.‬‬ ‫دليل قاطع‬ ‫وت�رأس اللجن�ة الت�ي ق�ادت عملي�ة‬ ‫التحقق م�ن الصور س�ير ديزموند س�يلفا‬ ‫املدع�ي العام الس�ابق ف�ي محكم�ة جرائم‬ ‫احلرب لسيراليون ونقلت عنه «غارديان»‬ ‫عن دي س�يلفا عن أن األدل�ة «وثقت عملية‬ ‫قتل على قاعدة واسعة»‪.‬‬ ‫وق�ال إن «ه�ذا الدلي�ل القطع�ي لم نكن‬ ‫منلك�ه م�ن قب�ل‪ ،‬ويق�دم دليال حلال�ة قوية‬ ‫بالتأكي�د»‪ .‬وباإلضاف�ة للثالثة ق�ام خبراء‬

‫طب شرعي بالتحقق من الصور وهم ديفيد‬ ‫هاميلتون وسوزان بالك وستيفن بالك‪.‬‬ ‫ولدى الفريق خبرة واسعة في التحقيق‬ ‫بجرائم احلرب واجلرائم ضد اإلنسانية‪.‬‬ ‫وأش�ار التقري�ر إل�ى أن مص�در الصور‬ ‫واس�مه «قيصر» حفاظا على سلامته لديه‬ ‫خب�رة واس�عة ف�ي العمل ل�دى احلكومة‪-‬‬ ‫الش�رطة العس�كرية وق�د مت التحق�ق م�ن‬ ‫مصداقيت�ه‪ ،‬وكان يعم�ل م�ع املعارضة قبل‬ ‫أن يخزن املعلومات على ش�ريحة كمبيوتر‬ ‫وينقله�ا للخ�ارج‪ ،‬حي�ث ه�رب لتركيا أوال‬ ‫ومت�ت مقابلت�ه ول�م يلح�ظ الفري�ق عل�ى‬ ‫املصدر‪/‬قيص�ر أي بح�ث ع�ن الش�هرة أو‬ ‫اإلثارة أو التحزب لطرف‪.‬‬ ‫وم�ع أن�ه كان يتع�اون م�ع املعارض�ة‬ ‫للنظ�ام لك�ن الفري�ق اقتن�ع بتجربت�ه‬ ‫وإخالصه وص�دق روايته‪ ،‬ول�و كان يريد‬ ‫املبالغة في احلديث عن األدلة لقال أنه شهد‬

‫عمليات قتل وإعدام‪.‬‬ ‫بل في احلقيقة كان واضحا أنه لم يشهد‬ ‫أب�دا عملية قت�ل‪ .‬وهو م�ا دفع ه�ذا الفريق‬ ‫للتوصل إلى أنه كان يقول الصدق‪.‬‬ ‫وكان فري�ق التحقي�ق ق�د س�افر م�ن‬ ‫بريطاني�ا والوالي�ات املتح�دة بن�اء عل�ى‬ ‫طلب من ش�ركة محاماة بريطانية «كارتر‪-‬‬ ‫راك وشركاه» في لندن‪.‬‬ ‫وكل م�ا كان ل�دى الفريق م�ن معلومات‬ ‫قب�ل س�فره للمنطق�ة أن هن�اك منش�ق من‬ ‫سوريا موجود في بلد ثالث‪ ،‬وقبل انشقاقه‬ ‫كان ف�ي الش�رطة العس�كرية‪ ،‬ومت إخب�ار‬ ‫الفريق أن ‪ 55‬أل�ف صورة لـ ‪ 11‬ألف معتقل‬ ‫تعرضوا للتعذيب حت�ى املوت من األجهزه‬ ‫األمنية الس�ورية‪ .‬وقيل للفريق أن املنش�ق‬ ‫معه شريحة تخزين لصورة أخذها‪.‬‬ ‫وكان�ت مهم�ة الفري�ق ه�ي التحقيق مع‬ ‫املنشق والتأكد من صدقه‪ .‬وقد مت التحقيق‬

‫معه ف�ي ‪ 12‬و ‪ 13‬و‪ 14‬كان�ون الثاني‪/‬يناير‬ ‫احلال�ي‪ .‬وأثناء عمله تلق�ى فريقه أمرا من‬ ‫الش�رطة العس�كرية بأخذ ص�ور للجرحى‬ ‫عل�ى الرغم من أن طبيعة عمله األصلية هي��� ‫التقاط صور للمجرمني وألغراض جنائية‪.‬‬ ‫وعمل مع الشرطة العس�كرية قبل انشقاقه‬ ‫مدة ‪ 13‬عاما‪.‬‬ ‫وبع�د احل�رب األهلي�ة تغي�رت مهمت�ه‬ ‫م�ن التق�اط ص�ور ملش�هد اجلرمي�ة إل�ى‬ ‫مص�ور جلثث املعتقلين الذين مات�وا أثناء‬ ‫التعذيب‪.‬‬ ‫وقال «قيصر» لفريق التحقيق أن مهمته‬ ‫س�ببت ل�ه ولرفاق�ه املصوري�ن «معان�اة‬ ‫نفسية»‪ ،‬والس�بب الداعي لتصوير اجلثث‬ ‫كما يقول قيصر «الس�ماح بإصدار ش�هادة‬ ‫وف�اة ب�دون أن تطل�ب العائل�ة مش�اهدة‬ ‫اجلث�ة‪ ،‬مم�ا يجن�ب الس�لطات توضي�ح‬ ‫أس�باب الوفاة‪ ،‬أما األمر الثاني فهو التأكيد‬

‫وتوص�ل الباحث�ان إل�ى أن الص�ور مت‬ ‫إنتاجها أثناء احلرب األهلية وكانا واحلالة‬ ‫هذه واعيان إلمكانية حصول اجلروح على‬ ‫اجلث�ث نتيجة مواجهات بني قوات اجليش‬ ‫واملعارضة‪.‬‬ ‫ومت نق�ل ‪ 35‬إل�ى مرك�ز أكي�وم للط�ب‬ ‫الش�رعي ف�ي بريطاني�ا ك�ي يقوم س�تيفن‬ ‫ك�ول بفحصه�اـ وأك�د للفري�ق أنه ل�م يتم‬ ‫التالعب بها‪.‬‬ ‫وم�ن بين ‪ 55‬ال�ف ص�ورة ظه�رت‬ ‫‪ 26.948‬أكث�ر م�ن مرة في ملف�ات أخرى‪.‬‬ ‫وتأك�د الفري�ق أن ه�ذه الص�ور حص�ل‬ ‫عليه�ا قيص�ر‪ .‬وتوصل التحلي�ل للصور‬ ‫إل�ى أن أصحابه�ا عان�وا م�ن اله�زال‬ ‫والتجوي�ع أثناء فت�رة اإلعتقال‪ ،‬وهناك‬ ‫أدل�ة ع�ن تع�رض الس�جناء للض�رب‬ ‫اجلسدي والتقييد‪ ،‬وظهرت على العديد‬ ‫م�ن اجلثث آث�ار الدم في غي�اب عالمات‬ ‫الض�رب عل�ى بع�ض األجس�اد‪ .‬وهناك‬ ‫أدلة ع�ن تعرض املعتقلين للضرب أو مت‬ ‫اخفاء آثار التعذيب بشكل جزئي‪.‬‬ ‫وفي بعض احل�االت ال توجد عالمات‬ ‫عل�ى األجس�اد ولك�ن ال يعني ه�ذا عدم‬ ‫تعرضهم لصدمات‪.‬‬ ‫وق�د أخ�ذ احملقق�ون بعين اإلعتبار‬ ‫أنه�م يقوم�ون بفح�ص النتائ�ج‬ ‫اجلس�دية فق�ط ول�م يك�ن بإمكانه�م‬ ‫التأك�د من املظه�ر اجلس�دي وفيما إذا‬ ‫حصل تعذيب أم ال‪.‬‬ ‫ويعت�رف الفريق بوج�ود حدود على‬ ‫فح�ص الطب الش�رعي للص�ور‪ ،‬التي لم‬ ‫يت�م التقاطه�ا لتك�ون دليال عل�ى جرمية‬ ‫كما يحدث عادة في مس�رح جرمية القتل‬ ‫وفي ح�االت اإلنتحار‪ ،‬ولك�ن مت انتاجها‬ ‫للتوثي�ق واحلف�ظ في الس�جالت‪ ،‬ولهذا‬

‫ال حتم�ل عالم�ات ول�م تلتق�ط ع�ن قرب‬ ‫اجل�راح الت�ي حصل�ت عل�ى الش�خص‪.‬‬ ‫ومعظ�م الص�ور ل�م تظهر ظه�ر الضحية‬ ‫وعليه لم يتم التحقق أو تقييم أي إصابة‬ ‫رمبا حدثت على ظهر امليت‪.‬‬ ‫كم�ا تظه�ر الص�ور املظه�ر اخلارج�ي‬ ‫للجسد ولم ّ‬ ‫متكن من التحقق من مشاكل‬ ‫داخلية أصابت األعضاء الباطنية وفيما‬ ‫إن كان الس�جناء يعان�ون م�ن أم�راض‬ ‫معين�ة‪ .‬وبس�بب ع�دد الص�ور الهائ�ل‬ ‫والقيود التي تفرضه�ا طريقة تصويرها‬ ‫لم يك�ن الفريق ق�ادرا على إنت�اج تقرير‬ ‫مفصل حول طبيعة اإلصابات‪.‬‬ ‫ويكش�ف التقرير طبيع�ة اإلجراءات‬ ‫التي كانت تتبع في تسجيل ونقل اجلثث‬ ‫حي�ث كان يتلق�ى قيص�ر يومي�ا ‪ 50‬جثة‬ ‫لتصويره�ا‪ ،‬كل جث�ة حتتاج إل�ى ما بني‬ ‫‪ 20 -15‬دقيقة‪.‬‬ ‫وع�ن طريق�ة التس�جيل يق�ول إن‬ ‫الس�جني عندم�ا مي�وت ف�ي واح�د م�ن‬ ‫األجه�زة األمني�ة كان يعط�ى ل�ه رق�م‬ ‫ويعط�ى ل�ه رق�م آخ�ر عندم�ا ينق�ل‬ ‫للمستش�فى العس�كري‪ ،‬وبعده�ا يت�م‬ ‫التخل�ص من اجلثث بدفنه�ا في املناطق‬ ‫الريفي�ة‪ .‬وق�ال قيص�ر إنه فع�ل هذا من‬ ‫«أجل س�وريا والشعب الس�وري وحتى‬ ‫يت�م إلق�اء القبض عل�ى القتل�ة لتحقيق‬ ‫العدالة»‪.‬‬ ‫ويؤك�د الفري�ق أن�ه ل�م يجد ش�هادة‬ ‫قيص�ر موثوق�ة فق�ط ب�ل انه�ا ال تدع�و‬ ‫على الش�ك‪ .‬والحظ احملقق�ون إن أكثر ما‬ ‫س�جله قيصر هو رؤية أجس�اد املعتقلني‬ ‫وقد أصابها الهزال مما يش�ير إلى عملية‬ ‫جتوي�ع يتعرض لها الس�جناء كوس�يلة‬ ‫من وسائل التعذيب‪.‬‬ ‫وميكن مالحظة سلس�لة من أس�اليب‬ ‫التعذي�ب الت�ي اس�تخدمت مث�ل اخلنق‬ ‫والضرب والتعذيب بالعصي الكهربائية‪.‬‬ ‫وظهور عدد كبير من الش�باب في الصور‬ ‫ب�دون آث�ار تعذي�ب يش�ير إل�ى وفاتهم‬ ‫بط�رق غي�ر طبيعي�ة‪ .‬ويب�دو احملققون‬ ‫راضني عن الص�ور التي قاموا بفحصها‪،‬‬ ‫وه�ي ‪ 55‬أل�ف ص�ورة مبع�دل ‪ 5‬ص�ور‬ ‫التقطت للش�خص الواحد‪ ،‬واألدلة التي‬ ‫مت اس�تخراجها م�ن الص�ور كافي�ة ألن‬ ‫تك�ون حالة تق�دم أم�ام احملكم�ة وتؤكد‬ ‫وج�ود نوع من التعذي�ب املمنهج والقتل‬ ‫املنظم في السجون السورية‪.‬‬ ‫وي�رى التقري�ر أن األدل�ة ميك�ن‬ ‫اس�تخدامها لتوجي�ه اتهام ض�د النظام‬ ‫احلال�ي بارتكابه جرائم ضد اإلنس�انية‬ ‫وقد تدعم تقدمي النظ�ام احلالي واتهامه‬ ‫بارتكاب جرائم حرب‪.‬‬

‫إدانة واسعة واحلزب يسارع إلى التمسك بثالثية اجليش والشعب واملقاومة‬

‫أربعة قتلى في ثالث تفجير يستهدف مناطق نفوذ حلزب الله اللبناني خالل شهر‬ ‫و«جبهة النصرة» تتب ّنى العملية رد ًا على «مجازر حزب إيران في عرسال وسوريا»‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫ل�م يع�د خب�ر اإلنفج�ار ف�ي الضاحي�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را بع�د سلس�لة‬ ‫حدث�ا‬ ‫اجلنوبي�ة‬ ‫اإلنفج�ارات املتتالي�ة في الفت�رة األخيرة‪،‬‬ ‫لكن اجلديد ف�ي اخلبر هو تزام�ن اإلنفجار‬ ‫مع املساعي اجلارية لتأليف حكومة جامعة‬ ‫تضم تيار املستقبل وحزب الله ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫فق�د دوى انفج�ار جدي�د ف�ي الضاحية‬ ‫ً‬ ‫وحتدي�دا قرب‬ ‫اجلنوبي�ة معقل ح�زب الله‬ ‫مكتب�ة الق�دس ف�ي الش�ارع العري�ض‪  ‬في‬ ‫ح�ارة حري�ك‪ ،‬ناج�م ع�ن س�يارة مفخخة‬ ‫يقودها انتحاري‪.‬‬ ‫وقتل أربعة أش�خاص أمس الثالثاء في‬ ‫التفجير‪ ،‬الذي يعتبر ثالث تفجير خالل أقل‬ ‫من شهر يستهدف مناطق نفوذ لهذا احلزب‬ ‫الذي يعتبر حليفا للنظام السوري‪.‬‬ ‫وأف�اد املتحدث باس�م الصلي�ب األحمر‬ ‫اللبناني إي�اد املنذر أن التفجي�ر الذي وقع‬ ‫ف�ي منطق�ة ح�ارة حري�ك‪ ،‬أدى ال�ى «مقتل‬ ‫أربع�ة أش�خاص وإصاب�ة ‪ 35‬آخري�ن على‬ ‫األقل بجروح»‪.‬‬ ‫وتبن�ت اإلنفج�ار «جبه�ة النص�رة» في‬ ‫لبن�ان ف�ي بي�ان له�ا نش�رته عبر»تويتر»‬ ‫وجاء في�ه ّ‬ ‫«مت بفضل الله تعال�ى الرد على‬ ‫مج�ازر ح�زب إي�ران بح�ق أطفال س�وريا‬

‫وأطفال عرسال بعملية استشهادية أصابت‬ ‫عق�ر داره في الضاحي�ة اجلنوبية ‪ ،‬وندعو‬ ‫ّ‬ ‫يرصوا‬ ‫أهل‬ ‫الس�نة في كل مناط�ق لبنان أن ّ‬ ‫صفوفهم ملواجهة حزب الشيطان»‪.‬‬ ‫وتع�د جبه�ة النص�رة الذراع الرس�مية‬ ‫لتنظي�م القاع�دة ف�ي س�وريا‪ ،‬وتقاتل ضد‬ ‫ق�وات نظ�ام الرئيس بش�ار األس�د‪ .‬وظهر‬ ‫اس�م اجلبهة ال�ى العلن مطل�ع العام ‪،2012‬‬ ‫ويعتق�د أنه�ا كان�ت ناش�طة ف�ي املي�دان‬ ‫السوري منذ صيف ‪.2011‬‬ ‫وظهر اس�م «جبه�ة النصرة ف�ي لبنان»‬ ‫عبر اإلعالم احمللي خالل األسابيع املاضية‪،‬‬ ‫ومت الرب�ط بينه�ا وبين جبه�ة النصرة في‬ ‫س�وريا‪ .‬إال أنه ال توجد معلوم�ات موثوقة‬ ‫عن الرابط بني التنظيمني‪.‬‬ ‫وأف�اد اجلي�ش اللبنان�ي أن الس�يارة‬ ‫املفخخ�ة رباعي�ة الدفع من ن�وع «كيا» رقم‬ ‫ومعممة أوصافها‬ ‫‪/429514‬ج وهي مسروقة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا وتع�ود ملكيته�ا ل�كالس يوس�ف‬ ‫الكالس‪ .‬كذلك أش�ار وزير الداخليّ ة مروان‬ ‫ش�ربل ال�ى أن الس�يارة الت�ي انفجرت في‬ ‫ح�ارة حري�ك س�رقت م�ن كفرحباب س�نة‬ ‫‪. 2012‬وذكرت معلومات أن الس�يارة كانت‬ ‫مليئة بقذائف الهاون‪ ،‬وأن خطأ حصل أدى‬ ‫الى عدم انفجار احلزام الناس�ف‪ ،‬ووجدت‬ ‫قطعة من وجه اإلنتحاري في املكان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واحلاق�ا ببياناته�ا الس�ابقة أوضح�ت‬ ‫قي�ادة اجلي�ش أن�ه «وبنتيج�ة الكش�ف‬ ‫األولي للخبراء العس�كريني اخملتصني على‬

‫موق�ع اإلنفجار‪ ،‬تبيّ ن أن�ه ناجم عن تفجير‬ ‫ثالث قذائف من عي�ار ‪ 120‬و‪ 130‬ملم قدرت‬ ‫قوته�ا بحوال�ى ‪ 15‬كل�غ م�ن م�ادة ال «تي‪.‬‬ ‫ان‪.‬ت�ي « الش�ديدة اإلنفجار‪ ،‬كم�ا عثر على‬ ‫ح�زام ناس�ف ل�م ينفج�ر م�ع أشلاء جثة‬ ‫اإلنتحاري»‪.‬‬ ‫وأدى التفجي�ر ال�ى س�قوط ‪ 4‬قتلى‪ ‬هم‪:‬‬ ‫ماري�ا اجلوهري (مستش�فى بهم�ن) أحمد‬ ‫العبي�دي (مستش�فى بهمن) عل�ي ابراهيم‬ ‫بش�ير م�ن بل�دة بي�ت لي�ف ف�ي اجلن�وب‬ ‫(مستش�فى الرس�ول االعظ�م)‪ ،‬وخض�ر‬ ‫س�رور (مستش�فى الس�احل)‪ ،‬وحوال�ي‬ ‫ً‬ ‫جريحا‪ ‬وع�رف م�ن اجلرحى أس�ماء ‪26‬‬ ‫‪40‬‬ ‫ً‬ ‫جريحا‪.‬‬ ‫وفور وق�وع اإلنفجار تصاعدت س�حب‬ ‫الدخ�ان‪ ،‬نتيج�ة احت�راق مبن�ى‪ ،‬وهرعت‬ ‫سيارات اإلسعاف والدفاع املدني إلى املكان‬ ‫لنقل املصابني وإخماد النيران الناجمة عن‬ ‫التفجير‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وكل�ف مف�وض احلكوم�ة ل�دى احملكمة‬ ‫العس�كرية القاض�ي صق�ر صق�ر الش�رطة‬ ‫العس�كرية ومديرية اخملاب�رات في اجليش‬ ‫واملباح�ث العلمي�ة واألدل�ة اجلنائي�ة‬ ‫الكش�ف على مكان اإلنفجار ورفع األشلاء‬ ‫والبصمات وكل األدلة التي من شأنها إنارة‬ ‫التحقيق وإجراء التحقيقات األولية‪.‬‬ ‫وبعد اإلنفجار سارع عضو كتلة «الوفاء‬ ‫للمقاوم�ة» النائب علي عم�ار ليقول «هناك‬ ‫وجه آخ�ر للعدو وه�و الوج�ه اإلرهابي –‬

‫التكفيري‪ ،‬وهو يحاول املساس بعزمية هذه‬ ‫املنطقة املقاومة‪ .‬فهؤالء اإلرهابيون ال يهمهم‬ ‫س�وى املس�اس بالس�لم األهلي في البالد‪،‬‬ ‫ونقول باس�م اجلمي�ع أنه�م إن اعتقدوا أن‬ ‫بهذا األس�لوب ميكنهم أن يضربوا عزميتنا‬ ‫فه�م واهن�ون ألن املقاومة باقي�ة بثالثيتها‬ ‫وش�عبها وجيش�ها ومقاومته�ا ونق�ول ملن‬ ‫وراء ه�ذه التفجيرات إن الرس�الة وصلت‬ ‫وأنت�م واهم�ون إن اعتب�رمت أن مث�ل ه�ذه‬ ‫األعمال ميك�ن أن تغطي عجزكم في ميادين‬ ‫القتال‪.‬واض�اف معادل�ة اجليش والش�عب‬ ‫واملقاومة ستبقى تاج األمة العربيّ ة وخسئ‬ ‫من يحاول املساس بها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا عل�ى س�ؤال عم�ا إذا كان تدخ�ل‬ ‫«ح�زب الله» هو س�بب اس�تجرار اإلرهاب‬ ‫إل�ى لبن�ان‪ ،‬ق�ال عم�ار «ه�ل وج�ود حزب‬ ‫الل�ه ف�ي س�وريا ه�و س�بب التفجي�رات‬ ‫ف�ي فولينغ�راد ومص�ر والع�راق واليم�ن‬ ‫يتح�رروا م�ن‬ ‫وتون�س؟ آن له�م األوان أن‬ ‫ّ‬ ‫احلقد والرهانات اخلاسرة»‪.‬‬ ‫وكانت‪ ‬تس�ارعت املواق�ف املن�ددة‬ ‫واملس�تنكرة إنفجار حارة حري�ك‪ ،‬فرئيس‬ ‫اجلمهوري�ة ميش�ال س�ليمان دان تفجي�ر‬ ‫ح�ارة حري�ك ورأى «أن مواجه�ة ه�ذه‬ ‫الظاه�رة تكون بوع�ي اللبنانيني مصيرهم‬ ‫ونظامهم وعيشهم املشترك‪ ،‬ودان الرئيس‬ ‫ً‬ ‫واصفا إياه بأنه‬ ‫املكلف متام سالم التفجير‬ ‫ً‬ ‫داعي�ا ال�ى ال�رد‬ ‫«عم�ل إرهاب�ي بغي�ض»‪،‬‬ ‫عليه بتمتين اجلبهة الداخلي�ة وحتصينها‬

‫البروفسور االسرائيلي‪ :‬ال بأس في أن نبقي حاجتنا من الفلسطينيني‬ ‫الستخدامهم في جمع القمامة والعمل في البنية التحتية الرثة‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫يُ عتبر البروفس�ور أرنون س�وفير‪ ،‬أستاذ‬ ‫قس�م اجلغرافيا في جامعة حيفا‪ ،‬وس�يرجيو‬ ‫ديللا فرغ�وال رئي�س قس�م اجلغرافي�ا‬ ‫واإلحص�اء لليه�ود ف�ي اجلامع�ة العبري�ة‬ ‫ف�ي الق�دس م�ن أوائ�ل وأفعل احملاربين على‬ ‫اجلان�ب الدميغراف�ي ض�د الفلس�طينيني ف�ي‬ ‫إس�رائيل‪ ،‬وس�وفير هو الذي زرع في أذهان‪:‬‬ ‫الوزي�ر الس�ابق دان ميري�دور وم�ن بع�ده‬ ‫اإلس�رائيلي األس�بق‪ ،‬أرئيل‬ ‫رئي�س ال�وزراء‬ ‫ّ‬ ‫ش�ارون‪ ،‬وبنيامني ب�ن أليعيزر وزي�ر حربه‪،‬‬ ‫زرع ض�رورة التصدّ ي العاج�ل خلطر القنبلة‬ ‫الدميغرافية الفلس�طينيّ ة حيث كشف اإلعالم‬ ‫العبري النقاب عن ّأن هذا األخير كان يحتفظ‬ ‫ّ‬ ‫بدراسة س�وفير في مكتبه في الوزارة ويقوم‬ ‫بناء على أوامر من رئيس�ه ش�ارون‬ ‫بتطبيقها ً‬ ‫ال�ذي س�رعان م�ا ّاتخذ مب�ادرة بن�اء اجلدار‬ ‫الع�ازل غي�ر مكت�رث بأح�دٍ ف�ي ه�ذا العال�م‪،‬‬ ‫والس�يما بق�رار احملكم�ة الدولي�ة ف�ي الهاي‬ ‫والذي جاء ً‬ ‫معلنا بطالن ش�رعية هذا اجلدار‪،‬‬ ‫ودعا احلكومة اإلس�رائيلية إلى التراجع عنه‬ ‫وهدم ما بُ ني منه على الفور‪.‬‬ ‫صهيون�ي على ّأن املش�كلة‬ ‫وهن�اك إجماع‬ ‫ّ‬ ‫الدميغرافي�ة هي اخلط�ر األعظم ال�ذي يتهدد‬ ‫أس�س الدول العبرية‪ ،‬وبش�يء م�ن مفارقات‬ ‫ّ‬ ‫والتهك�م يق�ول أرن�ون س�وفير‬ ‫الس�خرية‬ ‫ّإن�ه ال ب�أس م�ن أن ُنبق�ي حاجتن�ا منه�م‬

‫(للفلس�طينيني) جله�ة اس�تخدامهم في جمع‬ ‫القمام�ة والعم�ل ف�ي البني�ة التحتي�ة الرثة‪،‬‬ ‫وكذلك في توفير اخلضار والفواكه لنا وكذلك‬ ‫اخلدمة في املقاهي واملطاعم‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬يقترح سوفير على عجل‪،‬‬ ‫إلنقاذ التدهور السكاني اليهودي في إسرائيل‬ ‫العمل على استيعاب أكثر من ‪ 200‬ألف يهودي‬ ‫كل سنة‪.‬‬ ‫واألم�ر برأي س�وفير ّ‬ ‫يتطل�ب وعلى جناح‬ ‫الس�رعة اتخاذ ق�رارات سياس�يّ ة‪ ،‬صعبة وال‬ ‫رجعة عنها‪ً ،‬‬ ‫بدءا ً‬ ‫مثال من الطرد اجلماعي وكل‬ ‫م�ا خال ذل�ك ال يفيد اإلس�رائيليني ال اليوم وال‬ ‫غدً ا‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫وإذا كانت إسرائيل قد قامت إيديولوجيتها‬ ‫عل�ى مبدأ طرد الس�كان الع�رب وإحالل يهود‬ ‫مكانه�م‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن مخازنه�ا اليهودية ف�ي اخلارج‬ ‫ب�دأت بالنض�وب جله�ة إمداده�ا بالصهاين�ة‬ ‫الراغبين ف�ي الع�ودة إلى م�ا يُ طلق�ون عليها‬ ‫أرض امليع�اد‪ ،‬األم�ر ال�ذي جع�ل س�وفير‬ ‫وأصدق�اءه يعلن�ون تع�ومي الترانس�فير‬ ‫اجلديد وطرد كل من فلس�طينيي ‪ 1948‬ومعهم‬ ‫فلس�طينيو غ�زة والضف�ة الغربي�ة ً‬ ‫أيضا إلى‬ ‫األردن والع�راق وتوطني الفلس�طينيني حيث‬ ‫هم في الدول العربية ودول العالم كافة‪.‬‬ ‫وحت�ت عن�وان (دول�ة ت�ل أبي�ب تهدي�د‬ ‫إلس�رائيل) كت�ب أرن�ون س�وفير يق�ول‪ّ :‬إن‬ ‫إس�رائيل ُ‬ ‫س�تواجه خالل ال�ـ ‪ 15‬عامً �ا املقبلة‬ ‫مخاط�ر انهيار داخلي مري�ع يتهددها أكثر من‬ ‫القنبلة النووي�ة اإليرانية واجليوش العربية‬ ‫ً‬ ‫مجتمع�ة‪ ،‬يتمظه�ر ذلك ف�ي فقدان الس�يطرة‬ ‫على أطرافها وفي إطار اختزال متركز ذاتها في‬

‫دولة تل أبيب‪ ،‬على حدّ وصفه‪.‬‬ ‫في سياق ذي صلة‪ ،‬كش�ف تقرير أصدرته‬ ‫منظمت�ا «بتس�يلم» و»مرك�ز حق�وق الف�رد»‬ ‫ع�ن تواط�ؤ احملكم�ة العلي�ا اإلس�رائيلية مع‬ ‫سياس�ة ع�زل قط�اع غ�زة والتي تعيق س�ير‬ ‫احلياة العائلية لعش�رات آالف الفلس�طينيني‬ ‫وتتناقض مع مبادئ اتفاق أوسلو الذي يعتبر‬ ‫الضف�ة الغربي�ة وقطاع غزة وح�دة جغرافية‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫ولف�ت التقري�ر‪ ،‬ال�ذي ج�اء حت�ت عنوان‬ ‫(العب�ور إل�ى جب�ال الظلام)‪ ،‬إل�ى ّأن قضاة‬ ‫العليا اإلسرائيليّ ة قبلوا ادعاءات نيابة الدولة‬ ‫ف�ي العديد من اإللتماس�ات‪ ،‬التي حتدثت عن‬ ‫حق إس�رائيل في منع عبور أناس من غزة إلى‬ ‫الضف�ة الغربية عن طريق إس�رائيل ألس�باب‬ ‫مصورا كيف س�اهمت إجراءات حتديد‬ ‫أمنية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫التنق�ل الت�ي فرضته�ا دول�ة اإلحتلال عل�ى‬ ‫س�كان القط�اع في متزي�ق عائالت وتس�ببت‬ ‫للآالف الذي�ن انتقل�وا للس�كن ف�ي الضف�ة‬ ‫الغربية بش�كل مخالف لألنظمة اإلس�رائيلية‬ ‫للعي�ش حتت طائل�ة اخل�وف من الط�رد إلى‬ ‫قطاع غزة وفي ظروف عدم استقرار‪.‬‬ ‫علاوة على ذل�ك‪ ،‬أورد التقرير املذكور من‬ ‫بين ‪ 27‬حالة تفصيلية‪ ،‬حال�ة العب كرة القدم‬ ‫الغزي سليمان عبيد‪ ،‬الذي انتقل في حزيران‪/‬‬ ‫يوني�و من العام ‪ 2008‬إلى رام الله‪ ،‬ليلعب في‬ ‫املنتخب الفلسطيني‪ ،‬بيد ّأن سلطات اإلحتالل‬ ‫الت�ي س�محت ل�ه باإلنتق�ال‪ ،‬منع�ت ذلك من‬ ‫زوجت�ه وولديه األمر الذي اضط�ره في أيار‪/‬‬ ‫ماي�و ‪ 2013‬إلى ترك املنتخب والعودة للعيش‬ ‫م�ع أس�رته ه�و وس�بعة آخري�ن م�ن أعضاء‬

‫الفلس�طيني‪ ،‬بع�د أن ل�م يع�ودوا‬ ‫املنتخ�ب‬ ‫ّ‬ ‫العائل�ي التي فرضتها‬ ‫يحتمل�وا حالة التمزق‬ ‫ّ‬ ‫إس�رائيل عليه�م‪ .‬باإلضاف�ة إلى ذلك‪ ،‬يُ ّ‬ ‫ش�كك‬ ‫التقري�ر ف�ي الدواف�ع األمنية التي تت�ذرع بها‬ ‫إسرائيل‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى أسباب دميغرافية تقف من‬ ‫وراء هذه السياس�ة‪ ،‬حيث يتبني ّأن األخيرة‪،‬‬ ‫أي إس�رائيل‪ ،‬تس�مح باإلنتقال من الضفة إلى‬ ‫ْ‬ ‫قطاع غزة عبر إس�رائيل‪ ،‬شريطة ْأن يقوم من‬ ‫يرغب بذل�ك بالتوقيع على تصريح يعرب فيه‬ ‫ع�ن نيته البقاء هن�اك إلى األب�د ويتنازل عن‬ ‫حقه في العودة إلى الضفة الغربية س�وى في‬ ‫احلاالت اإلنسانية اإلستثنائية‪.‬‬ ‫اإللكترون�ي ملرك�ز‬ ‫وج�اء عل�ى املوق�ع‬ ‫ّ‬ ‫«بتيس�ليم»‪ ،‬مرك�ز املعلوم�ات اإلس�رائيلي‬ ‫حلق�وق اإلنس�ان ف�ي األراض�ي احملتل�ة‪ّ ،‬أن‬ ‫التقرير يفحص إسقاطات عزل إسرائيل لقطاع‬ ‫غ�زة على ح�ق الفلس�طينيني بحياة أس�رية‪.‬‬ ‫وتاب�ع ّأن إس�رائيل حتظر التنقل بين القطاع‬ ‫والضفة باستثناء احلاالت االستثنائية‪ ،‬وهي‬ ‫بهذا تفصل بني أفراد العائالت ومتنع األزواج‬ ‫اللذي�ن أحدهم�ا م�ن غ�زة واآلخر م�ن الضفة‬ ‫الغربي�ة أو إس�رائيل (وبالعك�س) م�ن إدارة‬ ‫روتني معقول‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬عش�رات اآلالف يضط�رون‬ ‫ملواجه�ة واق�ع مس�تحيل تتغلغل في�ه الدولة‬ ‫بأبع�اد حميمي�ة ج�دا تخصه�م عبر سلس�لة‬ ‫أحكام متصلبة‪ ،‬وخلص إل�ى القول ّإن األمور‬ ‫األكث�ر بس�اطة وفوري�ة‪ ،‬إقامة عائل�ة وحياة‬ ‫مش�تركة م�ع ال�زوج واألوالد واحلف�اظ على‬ ‫عالق�ة متواصل�ة م�ع العائلات األم اخلاصة‬ ‫بالزوجني‪ ،‬كلها تتحول إلى مستحيلة‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأمنيا‪.‬‬ ‫سياسيا‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬رأى رئي�س احلكومة جنيب‬ ‫ميقات�ي أن�ه «ل�م تك�د منطق�ة الضاحي�ة‬ ‫اجلنوبي�ة لبي�روت تلمل�م جراحه�ا م�ن‬ ‫التفجير اإلرهاب�ي الذي وقع فيها قبل فترة‬ ‫قصي�رة‪ ،‬حتى اس�تهدفت بتفجي�ر إرهابي‬ ‫جدي�د أوق�ع ش�هداء وجرح�ى ودع�ا إل�ى‬ ‫اإلس�راع ف�ي التالقي عل�ى طاول�ة واحدة‬ ‫فنكون على مستوى الظرف الصعب‪.‬‬ ‫كذل�ك اس�تنكر رئي�س كتل�ة املس�تقبل‬ ‫ً‬ ‫داعيا‬ ‫فؤاد الس�نيورة تفجير ح�ارة حريك‬ ‫«لإللتزام بسياس�ة النأي بالنفس لتجنيب‬ ‫لبنان الويالت»‪.‬‬ ‫ورأى رئي�س جبه�ة النض�ال الوطن�ي‬ ‫النائ�ب ولي�د جنبلاط أنن�ا «دخلن�ا ف�ي‬ ‫حلق�ة جنوني�ة والتضام�ن األمن�ي أهم من‬ ‫احلكومي»‪.‬‬ ‫وتفجي�ر أم�س هو الس�ادس يس�تهدف‬ ‫مناط�ق نف�وذ حل�زب الله من�ذ اإلعالن عن‬ ‫مش�اركته ف�ي املع�ارك ال�ى جان�ب القوات‬ ‫النظامية السورية‪.‬‬ ‫وتع�رض احل�ي نفس�ه ف�ي الضاحي�ة‬ ‫اجلنوبي�ة لتفجي�ر انتح�اري بس�يارة‬ ‫مفخخة في الثاني من كانون الثاني‪/‬يناير‪،‬‬ ‫أدى الى مقتل خمسة أشخاص‪.‬‬ ‫كم�ا أدى تفجي�ر ف�ي مدين�ة الهرم�ل‬ ‫(ش�رق) ف�ي ‪ 16‬كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر الى‬ ‫مقتل ثالثة أش�خاص‪ .‬وتبن�ت هذا الهجوم‬ ‫«جبهة النصرة في لبنان»‪.‬‬

‫الدخان يتصاعد من احد االبنية بعد االنفجار في الضاحية اجلنوبية لبيروت‬

‫الوزير بينت‪ :‬الدولة الفلسطينية ستدمر االقتصاد اإلسرائيلي وعباس هو‬ ‫عرفات ولكن ببدلة والقدس حتت سيادتنا إلى األبد ولن نقبل بتبادل األراضي‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫هاج�م وزي�ر االقتص�اد ف�ي حكوم�ة بنيامين نتنياهو‪،‬‬ ‫اليمين�ي الدين�ي‬ ‫ورئي�س ح�زب (البي�ت اليه�ودي)‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫العنص�ري‪ ،‬نفتال�ي بين�ت‪ ،‬رج�ال األعم�ال اإلس�رائيليني‬ ‫ّ‬ ‫الذي�ن يضغطون باجتاه اس�تمرار املفاوض�ات وإجناحها‬ ‫العبرية‪.‬‬ ‫كضرورة القتصاد الدولة‬ ‫ّ‬ ‫اجلدير بالذكر ّأن مائة من رجال االقتصاد اإلسرائيليني‬ ‫الكب�ار ينتظم�ون ف�ي إط�ار مجموع�ة (ب�ي ت�ي اي�ي)‪،‬‬ ‫سيُ ش�اركون ف�ي مؤمتر داف�وس‪ ،‬وترى اجملموع�ة ّأن حل‬ ‫اإلس�رائيلي ولالقتص�اد ف�ي‬ ‫الدولتين حي�وي للمجتم�ع‬ ‫ّ‬ ‫والفلسطيني‪ ،‬بينهم عوفرا شطراوس‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫الطرفني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مديرة مجموعة شطراوس ومدير عام غوغل إسرائيل مئير‬ ‫بران�د وغيرهم‪ .‬وقال بينيت إذا كانت الدولة الفلس�طينية‬ ‫ليست باألمر اجليد بالنسبة ألمن إسرائيل فهي بالضرورة‬ ‫أمرا سيئا بالنسبة لالقتصاد‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫املتط�رف سلس�لة طويل�ة مم�ا س�ماه‬ ‫وع�رض الوزي�ر‬ ‫ّ‬ ‫بحقائق ارتب�اط األمن والنمو االقتص�ادي للتدليل على ما‬ ‫وصفه بس�وء خيار الدولة الفلسطينية بالنسبة لالقتصاد‬ ‫جازم�ا أن وض�ع اقتص�ادي ممت�از يعن�ي بالض�رورة منو‬ ‫ً‬ ‫اقتصادي مثالي‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬تطرق بينت إلى املقاطعة‬ ‫والتهديد بها وقال‪ :‬كانت املقاطعة األولى قبل إقامة الدولة‪،‬‬ ‫املقاطع�ة العربي�ة‪ ،‬الت�ي ب�دأت ع�ام ‪ 1945‬لتأت�ي بعده�ا‬ ‫مقاطع�ات متتالية في األع�وام ‪1948‬و‪1967‬و‪ 1973‬وفي كل‬ ‫م�رة وبعد كل مقاطع�ة ازداد حج�م االقتصاد اإلس�رائيلي‬ ‫وس�جل معدالت من�و كبيرة لذلك أدعو رئي�س الوزراء الن‬ ‫يكون قويً ا‪ّ ،‬‬ ‫ألنه إذا كان قويً ا س�يكون الش�عب كذلك‪ ،‬على‬ ‫حدّ قوله‪.‬‬ ‫وكان بينت قد اعتبر في لقاء مع اإلذاعة الرسميّ ة باللغة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫ّ‬ ‫احملتلة‪ ،‬محمود عبّ اس‪ّ ،‬أنه‬ ‫العبرية‪ ،‬رئيس سلطة رام الله‬ ‫ّ‬ ‫هو نفس�ه عرف�ات ولكنه يرتدي بدلة جميل�ة‪ ،‬فهو يتحدث‬ ‫ً‬ ‫أيضا عن املليون شهيد وعن حق العودة وغير ذلك‪.‬‬ ‫وأضاف�ت صحيفة «معاري�ف» الت�ي أوردت اخلبر على‬ ‫إن بين�ت ق�ال ً‬ ‫أيض�ا ّ‬ ‫موقعه�ا االلكترون�ي ّ‬ ‫إن التصريحات‬ ‫الت�ي أدلى بها الرئي�س محمود عباس بأنه ال سلام بدون‬ ‫القدس عاصم�ة للدولة الفلس�طينية‪ ،‬باإلضافة إلى رفضه‬ ‫االعت�راف بيهودي�ة الدولة هو إثب�ات على ّأن�ه غير معني‬ ‫بالتوصل إلى سالم مع اإلسرائيليني‪.‬‬ ‫ودع�ا بينت اإلس�رائيليني إل�ى التأكيد مرة واح�دة والى‬ ‫األبد على ّأن القدس هي إسرائيلية ّ‬ ‫وأنه لن تكون هناك عودة‬ ‫إل�ى حدود الع�ام ‪ 67‬كقاع�دة للمفاوض�ات‪ ،‬بحس�ب أقواله‪.‬‬ ‫اإلس�رائيلي ّإنه لن يقبل بتبادل‬ ‫علاوة على ذلك‪ ،‬قال الوزير‬ ‫ّ‬ ‫األراضي في أي اتفاق سياس�ي وادع�ى أن املفاوضات جتلب‬ ‫املزيد من اإلرهاب على حد قوله‪.‬‬ ‫وحس�ب صحيف�ة «هارت�س» أض�اف بيني�ت ف�ي كلم�ة‬ ‫ألقاه�ا في معهد دراس�ات األم�ن القومي في جامع�ة تل أبيب‬ ‫إن الش�عب اإلس�رائيلي يج�ب ْأن يع�رف مصي�ره م�ن وراء‬ ‫املفاوض�ات‪ ،‬ويج�ب ْأن نع�رف إلى أين نح�ن ذاهبون‪ ،‬حيث‬ ‫أن احملادثات في هذه األيام حاس�مة‪ ،‬وربّ ما تخرج العديد من‬ ‫القرارات التي يراها البعض في الش�ارع اإلسرائيلي مناسبة‬ ‫والبعض األخر ال‪.‬‬ ‫وتاب�ع ً‬ ‫قائال ّإن مفهوم تب�ادل أراضي يعني جلب املزيد من‬ ‫املتاعب حيث أن االنس�حاب من أي منطقة وتسليمها للسلطة‬ ‫س�يزيد من اخملاطر على اإلسرائيليني‪ ،‬زاعمً ا ّأن الفلسطينيني‬ ‫ومن�ذ بداية االنتفاض�ة الثانية يصعدون م�ن اعتداءاتهم في‬ ‫مناطق الضفة دون التوصل ألي اتفاق‪ ،‬وقال‪ :‬لن نقبل بدولة‬ ‫فلس�طينية على حدود ‪ 67‬وان القدس س�تبقى حتت السيادة‬ ‫اإلس�رائيلية‪ .‬كم�ا أوضح ّأنه س�يعيد النظر ف�ي اجللوس هو‬ ‫وحزب�ه داخل احلكومة في حال مت توقيع أي اتفاق من ش�أنه‬ ‫ع�رض حي�اة اإلس�رائيليني للخطر‪ .‬ولم تفل�ت الواليات‬ ‫ْأن يُ ّ‬ ‫املتح�دة األمريكيّ �ة من هجومه الس�افر حيث ق�ال ّإن اإلدارة‬ ‫ّ‬

‫األمريكيّ ة ُتقامر بأمن الدولة العبريّ ة في س�عيها للتوصل إلى‬ ‫اتف�اق مع طهران حول امللف الن�ووي اإليراني‪ّ ،‬‬ ‫وحذر مجددً ا‬ ‫من ّأن إسرائيل ميكن أن تشن ضربات عسكرية مبفردها‪.‬‬ ‫ووردت تصريحات الوزير املتشدد املؤيد بقوة لالستيطان‬ ‫خلال زيارته لواش�نطن حي�ث أوف�ده رئي�س احلكومة إلى‬ ‫األمريكي ضد‬ ‫الوالي�ات املتح�دة لتأليب أعض�اء الكونغ�رس‬ ‫ّ‬ ‫تسوية دبلوماس�ية محتملة بني الدول الكبرى وطهران حول‬ ‫البرنامج النووي اإليراني‪.‬‬ ‫وقال بينت‪ ،‬أمام معهد بروكينغز س�ابان للدراس�ات حول‬ ‫سياس�ة الش�رق األوس�ط ّإنه في الوق�ت الذي أن�ا فيه تواق‬ ‫للسلام‪ ،‬ال أعتق�د ّأن هذا هو الوق�ت املالئم للمقام�رة بأمننا‪،‬‬ ‫ورأى بينت أن العقوبات القاس�ية املفروضة على إيران يجب‬ ‫إال تخفف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا أن�ه في الوق�ت ال�ذي يترنح في�ه االقتصاد‬ ‫وأض�اف‬ ‫اإليراني‪ ،‬هذا هو الوقت احملدد للقول لإليرانيني إما هذا أو ذاك‪،‬‬ ‫إما أن يكون لديكم برنامج للسلاح النووي أو أن يكون لديكم‬ ‫معا‪ .‬وأضاف ّإن‬ ‫اقتصاد‪ ،‬ولكن ال ميكنكم احلصول على االثنني ً‬ ‫األمر أش�به مبب�اراة مالكمة حيث اخلصم مرم�ي ً‬ ‫أرضا واحلكم‬ ‫يعد س�تة‪ ،‬س�بعة‪ ،‬ثمانية‪ ،‬تس�عة‪ ،‬وف�ي تلك اللحظ�ة بالذات‬ ‫نذهب وننتش�له ونزيل الضغط عنه‪ّ ،‬‬ ‫مؤكدً ا على ّأن اآلن ليس‬ ‫وقت التهاون‪ .‬كما ش�دّ دّ الوزير اإلس�رائيلي على ّأن الهدف من‬ ‫املفاوضات اجلارية بني إيران ومجموعة الدول الس�ت الكبرى‬ ‫ال يج�ب ْأن يك�ون وق�ف البرنام�ج الن�ووي اإليراني فحس�ب‬ ‫ّ‬ ‫وإنما تفكيكه بالكام�ل‪ .‬وأضاف أنا مقتنع بأننا إذا زدنا وتيرة‬ ‫الضغط سنحصل على الصفقة الصحيحة‪ّ ،‬‬ ‫كرا ّ‬ ‫بأن إسرائيل‬ ‫مذ ً‬ ‫الن�ووي الذي بناه الرئي�س العراقي‬ ‫دم�رت ف�ي ‪ 1981‬املفاعل‬ ‫ّ‬ ‫الراح�ل ص�دام حسين وفي ع�ام ‪ 2007‬فعل�ت األمر نفس�ه في‬ ‫سوريا على ما يبدو‪ .‬ولم تعترف إسرائيل ً‬ ‫علنا من قبل بقصف‬ ‫مبن�ى في الصح�راء في س�وريا في ‪ 2007‬قي�ل ّإن�ه كان ً‬ ‫مركزا‬ ‫نوويً �ا‪ .‬واتهم بينيت إيران ّ‬ ‫بأنه�ا تتراجع وتبطئ اإلنتاج اآلن‬ ‫وتنتظ�ر اللحظ�ة املناس�بة الت�ي ينش�غل فيها الغ�رب ببعض‬ ‫األزمات لتدير له ظهرها‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫ً‬ ‫رسميا‬ ‫معارضون في الداخل يرفضون دعوة «االئتالف» للحضور ضمن وفده‪ ...‬واجمللس الوطني يعلن انسحابه‬

‫إيران تشكك في فرص جناح جنيف ‪ ...2‬وهيثم املالح رئيس ًا لوفد املعارضة‪ ...‬وروسيا تعتبر سحب دعوة طهران «خطأ»‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬اعتبر نائب وزير‬ ‫اخلارجية االيران�ي عباس عراقجي امس‬ ‫الثالثاء ان فرص وقف النزاع في س�وريا‬ ‫خلال مؤمت�ر جني�ف ‪« 2‬ليس�ت كبي�رة»‬ ‫ب�دون مش�اركة اي�ران‪ ،‬حليف�ة دمش�ق‬ ‫الرئيسية في املنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال عراقج�ي ردا عل�ى اس�ئلة‬ ‫التلفزيون الرس�مي االيراني بعد س�حب‬ ‫االمم املتح�دة دعوة ايران للمش�اركة في‬ ‫املؤمتر الذي يبدأ اليوم االربعاء‪« ،‬اجلميع‬ ‫يع�رف انه ب�دون ايران‪ ،‬ف�رص التوصل‬ ‫الى حل فعلي في سوريا ليست كبيرة»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «م�ن الواض�ح ان�ه ال ميك�ن‬ ‫التوصل الى حل شامل للمسالة السورية‬ ‫اذا لم يتم اش�راك جميع االطراف النافذة‬ ‫في العملية»‪.‬‬ ‫وق�رر االمني الع�ام لالمم املتح�دة بان‬ ‫كي مون االثنني استبعاد ايران من حضور‬ ‫مؤمت�ر جني�ف ‪ 2‬ح�ول االزمة الس�ورية‪،‬‬ ‫وذلك بع�د اقل من ‪ 24‬س�اعة على دعوتها‬ ‫التي اث�ارت اس�تياء املعارضة الس�ورية‬ ‫والدول الغربية الداعمة لها‪.‬‬ ‫وكانت دول داعمة للمعارضة السورية‪،‬‬ ‫ابرزه�ا الوالي�ات املتح�دة وبريطاني�ا‬ ‫وفرنسا والس�عودية‪ ،‬اعترضت في وقت‬ ‫س�ابق عل�ى دع�وة اي�ران اب�رز احللفاء‬ ‫االقليميين للنظ�ام الس�وري‪ ،‬معللة ذلك‬ ‫برفضه�ا لبي�ان جنيف‪ 1-‬ومبدأ تش�كيل‬ ‫حكومة انتقالية‪.‬‬ ‫وطه�ران متهم�ة بتقدمي دعم عس�كري‬ ‫ومالي لنظام دمشق في النزاع الذي اوقع‬ ‫اكثر م�ن ‪ 130‬ال�ف قتيل من�ذ اذار‪/‬مارس‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وق�ال عراقج�ي «كن�ا عل�ى اس�تعداد‬ ‫للمش�اركة ف�ي مؤمت�ر جني�ف ‪ 2‬ولع�ب‬ ‫دورن�ا‪ ،‬لكننا ال نقبل بش�رط مس�بق يحد‬ ‫اي حل مبعطيات معينة»‪.‬‬

‫واض�اف «ل�ن نش�ارك ف�ي املفاوضات‬ ‫وس�ننتظر لن�رى كي�ف س�يتمكن‬ ‫(املش�اركون) من التوصل ال�ى اتفاق من‬ ‫طرف واحد»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه اعتب�ر وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫الروسي سيرغي الفروف امام الصحافيني‬ ‫الثالث�اء ان ق�رار االمم املتح�دة س�حب‬ ‫دعوة ايران حلضور مؤمتر جنيف ‪ 2‬حول‬ ‫سوريا يشكل «خطأ» لكنه «ليس كارثة»‪.‬‬ ‫وقال الف�روف «بالتاكيد هذا خطأ ‪ ،‬لقد‬ ‫ش�ددنا على ال�دوام عل�ى ان كل االطراف‬ ‫اخلارجي�ة يج�ب ان تكون ممثل�ة» وذلك‬ ‫ردا عل�ى س�ؤال ح�ول ق�رار االمين العام‬ ‫للامم املتحدة بان كي مون س�حب دعوة‬ ‫ايران الى املؤمتر‪.‬‬ ‫واضاف «لكن لم حتصل كارثة» معتبرا‬ ‫ان املؤمت�ر املرتق�ب ان يب�دأ الي�وم ف�ي‬ ‫مونت�رو «حدث ليوم واح�د في ‪ 22‬كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير دع�ي اليه ‪ 40‬وزير خارجية‬ ‫م�ن مختل�ف ال�دول وبينه�ا م�ن املناطق‬ ‫النائية في العالم»‪.‬‬ ‫وعبر عن أسفه ألن كل هذه املسالة «لم‬ ‫تساهم في تعزيز سلطة االمم املتحدة»‪.‬‬ ‫وانتق�د الف�روف التفس�يرات الت�ي‬ ‫قدمها بان كي مون لتغيير موقفه وس�حب‬ ‫الدعوة‪.‬‬ ‫وقال وزي�ر اخلارجية الروس�ي «حني‬ ‫يق�ول االمين الع�ام للامم املتح�دة ان�ه‬ ‫اضطر لسحب دعوة ايران ألنها ال تشاطر‬ ‫مب�ادىء التس�وية ال�واردة ف�ي بي�ان‬ ‫جني�ف‪( 1-‬حزيران‪/‬يوني�و ‪ )2012‬ف�إن‬ ‫هذه برأيي عبارة ملتبسة»‪.‬‬ ‫واضاف «هؤالء الذين طالبوا بس�حب‬ ‫دعوة ايران هم نفسهم الذين يؤكدون ان‬ ‫تطبي�ق اتفاق جنيف يج�ب ان يؤدي الى‬ ‫تغيير النظام» في سوريا‪.‬‬ ‫وقال الفروف «انه تفس�ير غير نزيه ملا‬

‫اتفقنا عليه في جنيف في حزيران‪/‬يونيو‬ ‫‪.»2012‬‬ ‫جاء ذل�ك فيما أعلن «اجملل�س الوطني‬ ‫الس�وري»‪ ،‬ام�س الثالث�اء‪ ،‬انس�حابه‬ ‫م�ن «االئتلاف الوطن�ي لق�وى الث�ورة‬ ‫واملعارضة السورية»‪ ،‬الذي يشكل الكتلة‬ ‫األكبر فيه‪ ،‬ويعتبر أبرز مؤسس�يه‪ ،‬وذلك‬ ‫عل�ى خلفية موافقة األخير على املش�اركة‬ ‫في جني�ف ‪ 2‬بدعم أمريكي روس�ي بهدف‬ ‫إيجاد حل سياسي لألزمة السورية‪.‬‬ ‫وف�ي بي�ان أص�دره‪ ،‬وحم�ل توقي�ع‬ ‫رئيس�ه ج�ورج صب�را‪ ،‬أعل�ن اجملل�س‬ ‫الوطني انس�حابه م�ن االئتلاف بجميع‬ ‫هيئات�ه ومؤسس�اته بعد موافق�ة األخير‬ ‫عل�ى املش�اركة ف�ي مؤمتر جني�ف‪ ،2‬كون‬ ‫ذلك يعد «إخلاال بوثيقة التأس�يس التي‬ ‫بن�ي عليه�ا»‪ ،‬ف�ي إش�ارة إل�ى مب�دأ عدم‬ ‫الدخول في أي حوار مع النظام‪.‬‬ ‫واعتب�ر اجملل�س أن انس�حابه‬ ‫ً‬ ‫يأتي‪ ‬تنفي�ذا لق�راري أمانته‪ ‬العام�ة ف�ي‬ ‫اجتماعها املنعقد بتاريخ ‪ 11‬و‪ 12‬تش�رين‬ ‫األول‪/‬اكتوب�ر ‪ ،2013‬وال�ذي ن�ص األول‬ ‫منهم�ا عل�ى رف�ض املش�اركة ف�ي مؤمت�ر‬ ‫جني�ف‪ ،2‬ون�ص الثاني على االنس�حاب‬ ‫م�ن االئتالف‪ ‬ف�ي حال ق�رر املش�اركة في‬ ‫املؤمتر‪.‬‬ ‫وبانسحاب اجمللس الوطني الذي يضم‬ ‫ً‬ ‫عضوا من بني أعضاء االئتالف‬ ‫حوالي ‪25‬‬ ‫ً‬ ‫عضوا‪ ،‬وانس�حاب ‪44‬‬ ‫البال�غ عددهم ‪121‬‬ ‫ً‬ ‫عض�وا آخرين مطلع الش�هر اجلاري على‬ ‫خلفية اخللاف على املش�اركة في جنيف‬ ‫‪ ،2‬فإن االئتالف خسر أكثر من نصف عدد‬ ‫أعضائه‪ ‬ويواجه خطر «االنفراط»‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر مقرب�ة م�ن االئتلاف‬ ‫الس�وري املع�ارض لنظام بش�ار األس�د‪،‬‬ ‫ام�س الثالث�اء‪ ،‬إن وف�د املعارض�ة‬ ‫الس�ورية الذي سيش�ارك ف�ي مفاوضات‬

‫جنيف ‪ 2‬الذي س�يبدأ أعمال�ه في مونترو‬ ‫السويس�رية‪ ،‬س�يكون برئاس�ة احملام�ي‬ ‫هيثم املالح‪.‬‬ ‫وأش�ارت املصادر إلى أن الوفد سيضم‬ ‫ف�ي عضويته ش�خصيتني نس�ائيتني هما‬ ‫ً‬ ‫وأيضا من‬ ‫رميا فليحان وس�هير األتاسي‪،‬‬ ‫بني األس�ماء املشاركة‪ ‬ميش�يل كيلو‪ ،‬عبد‬ ‫احلمي�د دروي�ش‪ ،‬أن�س العب�دة‪ ،‬ه�ادي‬ ‫البحرة‪ ،‬وأحمد اجلربا‪ ،‬مضيفة أن اجلربا‬ ‫قد ال يكون من ضم�ن وفد التفاوض وإمنا‬ ‫سيلقي كلمة خالل االفتتاح بصفته رئيسا‬ ‫لالئتالف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رسميا حتى الساعة‬ ‫ولم يعلن االئتالف‬ ‫(‪ )12.30‬ع�ن أس�ماء وفده املف�اوض إلى‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا من‬ ‫جني�ف ‪ ،2‬كم�ا ل�م يت�م التأكد‬ ‫القائمة التي زودت وكالة «األناضول» بها‬ ‫مصادر مقربة من االئتالف‪.‬‬ ‫ف�ي حين أن النظ�ام الس�وري كش�ف‬ ‫ع�ن هوي�ة أعض�اء وف�ده إل�ى املؤمت�ر‪،‬‬ ‫ويتألف‪ ‬من‪ ‬وزي�ر اخلارجي�ة ولي�د املعلم‬ ‫رئيس�ا للوف�د ووزي�ر اإلعلام عم�ران‬ ‫الزعب�ي‪ ،‬ومستش�ارة بش�ار األس�د‬ ‫اإلعالمي�ة والسياس�ية بثين�ة ش�عبان‬ ‫نائبني‪ ‬لرئي�س الوف�د‪ ،‬وعضوي�ة فيص�ل‬ ‫املق�داد‪ ،‬وحس�ام الدي�ن آال‪ ،‬وبش�ار‬ ‫اجلعفري‪ ،‬وأحمد فاروق عرنوس‪ ،‬ولونا‬ ‫الشبل‪ ،‬وأسامة علي‪.‬‬ ‫واعلن�ت هيئ�ة التنس�يق الوطنية من‬ ‫املعارض�ة الس�ورية ف�ي الداخ�ل رفضها‬ ‫لدع�وة وجهه�ا له�ا االئتلاف الس�وري‬ ‫لق�وى املعارض�ة من اج�ل االنضم�ام الى‬ ‫وفده حلضور مؤمتر جنيف ‪ ،2‬في بيان‪.‬‬ ‫وذك�ر البيان ان املنس�ق الع�ام للهيئة‬ ‫حسن عبد العظيم تلقى اتصاال من رئيس‬ ‫االئتلاف الوطني الس�وري أحمد اجلربا‬ ‫من اس�طنبول «يدعوه للحض�ور مع وفد‬ ‫االئتالف في مؤمتر جنيف ‪.»2‬‬

‫سوريون يتفقدون مكان القصف اجلوي على منطقة الفردوس في حلب‬ ‫واضاف البي�ان ان جواب عبد العظيم‬ ‫«بصفت�ه ممثلا لهيئة التنس�يق الوطنية‬ ‫لق�وى التغيي�ر الدميقراط�ي بأحزابه�ا‬ ‫وقواه�ا العدي�دة وش�خصياتها الوطنية‬ ‫داخ�ل البلاد وف�ي الوط�ن العرب�ي وفي‬ ‫املهجر يرف�ض حضور املؤمت�ر ضمن وفد‬

‫االئتالف»‪.‬‬ ‫واكد البيان قرار الهيئة «برفض حضور‬ ‫املؤمتر وفق املعطيات املتوفرة التي تتعمد‬ ‫جتاهل أو تهميش قوى املعارضة الوطنية‬ ‫الدميقراطي�ة الت�ي تتمس�ك باس�تقاللية‬ ‫قرارها الوطني وال تقبل املشاركة الشكلية‬

‫الضعيف�ة للمعارضة في مؤمتر دولي طال‬ ‫انتظ�اره رغم جس�امة التضحي�ات التي‬ ‫قدمها الشعب السوري»‪.‬‬ ‫وانتق�د البي�ان ال�دول الراعي�ة للمؤمتر‬ ‫الت�ي لم تت�ح حتقيق «الظ�روف واملعطيات‬ ‫املطلوب�ة ف�ي وف�د املعارض�ة الت�ي تضمنها‬

‫حتضيرات مؤمتر جنيف ‪ 2‬حول سوريا على قدم وساق في مونترو السويسرية‬ ‫■ مونت�رو (سويس�را) ـ ا ف ب‪ :‬عل�ى‬ ‫الرغم من الظلال التي القته�ا التجاذبات‬ ‫حول دعوة ايران في اللحظة االخيرة الى‬ ‫املؤمت�ر الدولي حول س�وريا والتي كادت‬ ‫ته�دد انعق�اد جني�ف ‪ 2‬الي�وم‪ ،‬تواصل�ت‬ ‫التحضي�رات عل�ى قدم وس�اق ف�ي مدينة‬ ‫مونترو السويس�رية الواقعة على ضفاف‬ ‫بحيرة ليمان‪.‬‬ ‫ف�ي فن�دق «ل�و بوت�ي بالي�ه» (القصر‬ ‫الصغي�ر)‪ ،‬كان تقنيون ينش�طون مس�اء‬ ‫االثنين ف�ي اج�راء جت�ارب صوتي�ة على‬ ‫مكبرات الص�وت في القاع�ة الكبيرة التي‬ ‫س�تحصل فيه�ا االجتماع�ات‪ ،‬ويتحققون‬ ‫من ام�دادات الكابلات الكهربائي�ة‪ ،‬بينما‬ ‫موظف�ون للامم املتح�دة يتنقل�ون بينهم‬ ‫ويعطون التوجيهات االخيرة‪.‬‬ ‫ف�ي القاعة الواقعة في الطابق الس�فلي‬ ‫من الفندق الفخم‪ ،‬متتد طاوالت مستطيلة‬ ‫عليه�ا اس�ماء ال�دول بحس�ب التسلس�ل‬

‫االبج�دي باالنكليزي�ة‪ :‬م�ن جه�ة االردن‬ ‫والياب�ان وايطالي�ا والع�راق واي�ران‬ ‫واندونيس�يا والهند والفاتيكان واليونان‬ ‫واملانيا وفرنسا ومصر والدمنارك والصني‬ ‫وكن�دا والبرازي�ل وبلجي�كا والبحري�ن‬ ‫واستراليا واجلزائر‪.‬‬ ‫وف�ي اجله�ة املقابل�ة‪ ،‬الكوي�ت ولبنان‬ ‫ولوكسمبورغ واملكسيك واملغرب وهولندا‬ ‫والن�روج وقط�ر وجمهوري�ة كوري�ا‬ ‫(اجلنوبية) والس�عودية وجنوب افريقيا‬ ‫واس�بانيا والس�ويد وسويس�را وتركي�ا‬ ‫واالم�ارات العربي�ة املتح�دة وبريطاني�ا‪.‬‬ ‫باالضاف�ة ال�ى جامع�ة ال�دول العربي�ة‬ ‫ومنظم�ة التع�اون االسلامي واالحت�اد‬ ‫االوروبي‪.‬‬ ‫وف�ي عم�ق القاع�ة طاول�ة ترب�ط بين‬ ‫اجلهتين س�يجلس عليه�ا االمين الع�ام‬ ‫لالمم املتحدة بان كي مون واملوفد الدولي‬ ‫اخل�اص الى س�وريا االخض�ر االبراهيمي‬

‫وممثل االمم املتحدة في جنيف‪.‬‬ ‫عن�د طرف�ي الطاولة‪ ،‬س�يجلس رئيس‬ ‫الوف�د الروس�ي م�ن جه�ة وال�ى ميين�ه‬ ‫طاول�ة احلكومة الس�ورية‪ ،‬ورئيس الوفد‬ ‫االمريكي من جه�ة اخرى‪ ،‬والى ميينه وفد‬ ‫املعارضة السورية‪.‬‬ ‫وقال مسؤول في االمم املتحدة في املكان‬ ‫ان تغيي�رات ق�د تط�رأ على ه�ذا التجهيز‪.‬‬ ‫وراء الطاوالت االساسية‪ ،‬كراس العضاء‬ ‫كل وفد‪.‬‬ ‫واوض�ح املس�ؤول ان اعض�اء الوف�ود‬ ‫املتبقين سيجلس�ون في قاع�ة عند مدخل‬ ‫الفن�دق مت جتهيزه�ا بشاش�ة ضخم�ة‬ ‫لنق�ل وقائ�ع املؤمت�ر‪ ،‬وصف�ت فيه�ا مئت�ا‬ ‫كرس�ي‪ .‬وخصص�ت ل�كل م�ن الوف�ود في‬ ‫القاع�ة االساس�ية مقاع�د تت�راوح بين‬ ‫ثمانية وعش�رة‪ .‬ووضع�ت امام الطاوالت‬ ‫املس�تطيلة ارض�ا عش�ر شاش�ات ضخمة‬ ‫عل�ى االرج�ح ليتمك�ن اجلمي�ع م�ن رؤية‬

‫بعضهم‪.‬‬ ‫ف�ي الط�رف اآلخ�ر م�ن القاع�ة‪ ،‬ميك�ن‬ ‫رؤية الغرف الزجاجية الصغيرة اخلاصة‬ ‫باملترجمني‪.‬‬ ‫خارج الفندق في «الغراند رو» (الشارع‬ ‫الكبي�ر)‪ ،‬اقفل�ت الش�رطة السويس�رية‬ ‫اعتب�ارا م�ن الس�ابعة م�ن صب�اح ام�س‬ ‫الثالث�اء‪ ،‬مس�احة ممت�دة عل�ى مس�افة‬ ‫كيلومتر تقريبا‪ ،‬لتأمني مقر املؤمتر واربعة‬ ‫فنادق قريبة س�ينزل فيه�ا اعضاء الوفود‬ ‫املشاركة‪.‬‬ ‫وانتش�رت ف�ي الش�ارع خي�م زرق�اء‬ ‫وبيض�اء ينش�ط فيه�ا عناص�ر ش�رطة‬ ‫وموظفون من االمم املتحدة‪ ،‬باالضافة الى‬ ‫حواجز حديدية‪.‬‬ ‫وقال املفوض في الش�رطة السويسرية‬ ‫جان كريس�توف س�وتريل ان هذه املنطقة‬ ‫«س�تكون مؤمنة على مستوى عال‪ ،‬ابتداء‬ ‫م�ن الثالث�اء»‪ ،‬مش�يرا ال�ى مش�اركة عدد‬

‫السفيرة األمريكية لدى األمم املتحدة تؤكد أن أفضل وسيلة‬ ‫إلنهاء احلرب في سوريا هي عبر مؤمتر جنيف ‪2‬‬ ‫■ نيوي�ورك ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬اعتبرت الس�فيرة‬ ‫االمريكية ل�دى األمم املتحدة‪ ،‬س�امانثا باور‪ ،‬ان‬ ‫أفضل وس�يلة إلنهاء احلرب في سوريا‪ ،‬هي عبر‬ ‫مؤمت�ر جني�ف ‪ ،2‬الذي يه�دف إلى تطبي�ق بيان‬ ‫جنيف ‪.1‬‬ ‫وقالت باور‪ ،‬في كلمتها أمام اجللس�ة املوسعة‬ ‫جملل�س األم�ن الدول�ي ح�ول الش�رق األوس�ط‪،‬‬ ‫مب�ا ف�ي ذل�ك القضي�ة الفلس�طينية‪ ،‬إن منطق�ة‬ ‫ً‬ ‫دائما فريسة الضطرابات‬ ‫الشرق األوس�ط كانت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جهودا‬ ‫ونادرا ما ش�هد العال�م‬ ‫الق�وى املتنازع�ة‬ ‫نحو حتقيق السلام‪ ،‬والتكلفة البش�رية املذهلة‬ ‫للح�رب ف�ي الوق�ت ذات�ه به�ذا الوض�وح الذي‬ ‫يشهده اليوم‪.‬‬ ‫وذك�رت ان ه�ذا التناقض الفت بش�كل خاص‬ ‫في س�وريا‪ ،‬حيث تكثفت املبادرات الدبلوماسية‬ ‫على خلفية احلرب األهلية األكثر وحش�ية من أي‬ ‫وقت مضى‪ ،‬مضيفة ان «أفضل وسيلة إلنهاء هذه‬ ‫احلرب‪ ،‬هي عبر محادثات مؤمتر جنيف ‪ ،2‬الذي‬ ‫يهدف إلى تطبيق بيان مجموعة عمل جنيف»‪.‬‬ ‫وقال�ت ب�اور ان «حمل�ة القص�ف الس�وري‬ ‫األخي�ر والقاتل‪ ،‬مبا في ذلك اس�تخدام صواريخ‬

‫س�كود‪ ،‬والبرامي�ل املتفج�رة ف�ي ضواحي حلب‬ ‫ً‬ ‫دليلا آخر عل�ى وحش�ية نظام‬ ‫ودمش�ق‪ ،‬تق�دم‬ ‫(الرئي�س الس�وري بشار)األس�د‪ ،‬وحقيق�ة أنه‬ ‫ال يوج�د حل عس�كري لهذا الص�راع‪ ،‬ولهذا نركز‬ ‫بش�دة االنتقال السياس�ي التفاوضي من الطراز‬ ‫الذي ستتم مناقشته في جنيف»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ان «احلاج�ة امللح�ة للتق�دم‬ ‫الدبلوماس�ي تتض�ح م�ن ازدي�اد ش�دة األزم�ة‬ ‫اإلنس�انية الت�ي س�ببتها احل�رب‪ ،‬وم�ن إخفاق‬ ‫احلكومة الس�ورية ف�ي تطبيق البيان الرئاس�ي‬ ‫للمجل�س بتاري�خ الثان�ي م�ن تش�رين األول‪/‬‬ ‫أكتوبر»‪.‬‬ ‫وحتدث�ت الس�فيرة االمريكي�ة بإس�هاب ع�ن‬ ‫مختل�ف أش�كال املعان�اة التي يعش�يها الش�عب‬ ‫الس�وري‪ ،‬داخل البالد وممارس�ات نظام األس�د‬ ‫والق�وات احلكومية‪ ،‬إضافة إلى معاناة الالجئني‬ ‫الفلسطينيني في مخيم اليرموك‪.‬‬ ‫كم�ا أش�ارت إل�ى جت�اوزات ق�وات املعارضة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬قب�ل أن تتحدث عن تأثي�ر األزمة على‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا األردن ولبنان‪.‬‬ ‫دول اجلوار‬ ‫وف�ي م�ا يتعل�ق بالص�راع اإلس�رائيلي‬

‫الفلس�طيني والسالم في الش�رق األوسط‪ ،‬قالت‬ ‫باور «تواصل الواليات املتحدة جهودها ملساعدة‬ ‫اإلس�رائيليني والفلس�طينيني عل�ى التوصل إلى‬ ‫اتف�اق الوض�ع النهائي‪ ،‬ال�ذي يعت�رف بدولتني‬ ‫ً‬ ‫جنب�ا إل�ى جن�ب ف�ي سلام‬ ‫لش�عبني‪ ،‬يعيش�ان‬ ‫وأمن»‪.‬‬ ‫وذك�رت ان وزي�ر اخلارجي�ة االمريكي‪ ،‬جون‬ ‫كي�ري‪« ،‬ع�اد إل�ى املنطق�ة ف�ي وق�ت س�ابق من‬ ‫ه�ذا الش�هر لدعم اإلط�ار املقت�رح ال�ذي يتناول‬ ‫جمي�ع القضايا اجلوهرية‪ ،‬ومع دراس�ة األطراف‬ ‫للق�رارات الصعب�ة املقبل�ة‪ ،‬ال ت�زال الوالي�ات‬ ‫املتحدة على قناعة بأن فوائد السلام‪ ،‬للطرفني‪،‬‬ ‫ميكن أن تكون تتحقق بشكل أفضل من خالل هذا‬ ‫الن�وع من العملية التي نح�ن منخرطون فيها في‬ ‫الوقت احلاضر»‪.‬‬ ‫وك�ررت باور موق�ف الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬من‬ ‫ان عل�ى جميع األطراف اإلحج�ام عن اإلجراءات‬ ‫الت�ي ق�د تق�وض املن�اخ اللازم للمفاوض�ات‬ ‫اجلاري�ة‪ ،‬مضيف�ة ان اخلط�وات الت�ي تقل�ل من‬ ‫الثقة‪ ،‬مثل اس�تمرار النش�اط االس�تيطاني‪ ،‬إمنا‬ ‫تغذي الشكوك على اجلانبني‪.‬‬

‫كبي�ر م�ن االجه�زة االمني�ة واخلدماتي�ة‬ ‫ف�ي العملية‪ .‬واش�ار ال�ى ان التحضيرات‬ ‫االمنية للمؤمت�ر «بدأت في كان�ون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر عندم�ا مت اختي�ار مونت�رو‬ ‫الستضافة املؤمتر»‪.‬‬ ‫واض�اف ان مهم�ة الش�رطة تكم�ن ف�ي‬ ‫«تأمين امن الوفود وحس�ن س�ير املؤمتر‪.‬‬ ‫وتهت�م الش�رطة «مبوق�ع مط�ار مونت�رو‬ ‫ومواكب�ة الوفود من جني�ف حتى مونترو‬ ‫سواء برا او جوا‪ ،‬ثم مكان املؤمتر»‪.‬‬ ‫وب�دأ وص�ول الوف�ود اعتب�ارا من ظهر‬ ‫ام�س الثالث�اء‪ .‬ول�م يعل�ن ع�ن املواعي�د‬ ‫رسميا السباب امنية‪.‬‬ ‫وق�ال س�وتريل ان�ه مت توزي�ع الوفود‬ ‫على اربعة فنادق‪ ،‬مش�يرا ال�ى ان «بعض‬ ‫الوف�ود يج�ب فصله�ا ع�ن وف�ود اخرى‪،‬‬ ‫وبعضها رفض النزول ف�ي فندق مع وفود‬ ‫معينة»‪.‬‬ ‫ومونترو مدينة صغيرة يقطنها حوالى‬

‫■ بيروت ـ من بوال أس�طيح‪ّ :‬‬ ‫حذر خبراء‬ ‫ف�ي اللجنة االقتصادي�ة واالجتماعية لغربي‬ ‫آس�يا التابعة للأمم املتحدة (األس�كوا)‪ ‬من‬ ‫أن اس�تمرار األزم�ة الس�ورية يعن�ي مقت�ل‬ ‫‪ 6000‬ش�خص كل ش�هر‪ ،‬وش�ددوا عل�ى أن‬ ‫الفرص�ة ال ت�زال متاح�ة ‪ ‬للبدء بعملي�ة بناء‬ ‫س�وريا جديدة إذا جنحت مساعي التسوية‬ ‫السياسية حلل األزمة السورية عشية مؤمتر‬ ‫جنيف ‪.2‬‬ ‫وأوض�ح ‪ ‬بي�ان صادر عن «االس�كوا» بعد‬ ‫اجتماعات عقدها في اليومني املاضيني خبراء‬ ‫في «األجندة الوطنية ملستقبل سوريا»‪ ،‬وهو‬ ‫مش�روع يس�عى لوض�ع سياس�ات ملواجه�ة‬ ‫حتديات املرحلة االنتقالية لس�وريا في فترة‬ ‫ً‬ ‫س�بعا‬ ‫م�ا بع�د األزمة‪ ،‬أن «س�وريا خس�رت‬ ‫ً‬ ‫عام�ا من التنمية وتراج�ع تصنيفها‬ ‫وثالثني‬ ‫في جميع املؤش�رات التنموي�ة لتحتل املركز‬ ‫ً‬ ‫عربيا»‪.‬‬ ‫قبل األخير‬ ‫وبحس�ب اخلب�راء‪ ،‬ف�ان آخ�ر التقديرات‬ ‫تشير إلى أن «استمرار هذه األزمة يعني فيما‬ ‫يعني أن ‪ 6000‬ش�خص سيموتون كل شهر‪».‬‬ ‫ولفت الى أن «الفرصة لم تفت بعد» وأن هناك‬ ‫إمكاني�ة للب�دء بعملي�ة بناء س�وريا جديدة‬ ‫قائم�ة على احلوكمة الرش�يدة واملؤسس�ات‬

‫الدميقراطي�ة‪ ،‬وذل�ك إذا ما جنحت املس�اعي‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا للوصول إلى حل‬ ‫السياس�ية اجلارية‬ ‫سياس�ي ينهي األزم�ة عبر مصاحل�ة وطنية‬ ‫تاريخي�ة ويوق�ف «أس�وأ كارث�ة إنس�انية»‬ ‫مرت بها سوريا عبر التاريخ‪.‬‬ ‫وق�ال البي�ان «البلد ال�ذي زرع القمح قبل‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا عن‬ ‫‪ 12‬أل�ف س�نة يعج�ز ربع س�كانه‬ ‫تأمين رغي�ف اخلب�ز‪ ،‬وكل ي�وم إضاف�ي في‬ ‫ه�ذه األزمة يعني خس�ارة ‪ 109‬مليون دوالر‬ ‫امريك�ي من الن�اجت احملل�ي اإلجمالي ويعني‬ ‫املزي�د م�ن التراجع وصعوب�ة إمكانية إعادة‬ ‫البناء‪».‬‬ ‫وأش�ار اخلب�راء ال�ى أن األزمة الس�ورية‬ ‫تسببت «بتسرب نسبة ‪ 38‬باملائة من الطالب‬ ‫م�ن العملي�ة التعليمي�ة»‪ ،‬ووص�ول البطالة‬ ‫إلى ‪ 42‬باملائة‪ ،‬الفتني الى ان س�وريا تخس�ر‬ ‫عشرة ماليني ليرة سورية في كل دقيقة فيما‬ ‫يهجر ‪ 300‬شخص من بيوتهم كل ساعة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأوضح�ت «االس�كوا» أن ‪ 9000‬ش�خص‬ ‫يصبحون حتت خط الفقر األدنى و‪ 2500‬شخص‬ ‫يفق�دون الق�درة عل�ى تأمين قوته�م كل ي�وم‪،‬‬ ‫فيم�ا يخس�ر ‪ 10000‬ش�خص عمله�م كل أس�بوع‬ ‫وتتراجع س�وريا ثماني س�نوات إلى اخللف في‬ ‫جميع املؤشرات االقتصادية والتنموية‪.‬‬

‫طهران‪ :‬األمم املتحدة‬ ‫سحبت دعوة إيران ملؤمتر‬ ‫جنيف ‪« 2‬حتت الضغط»‬

‫■ طه�ران ـ ا ف ب‪ :‬عب�رت ايران عن اس�فها الثالثاء لس�حب االمم‬ ‫املتحدة «حت�ت الضغط» دعوتها لطهران للمش�اركة في مؤمتر جنيف‬ ‫‪ 2‬حول سوريا‪.‬‬ ‫وقال وزي�ر اخلارجية االيران�ي محمد جواد ظريف كم�ا نقلت عنه‬ ‫وكالة االنباء الطالبية ايس�نا «نأس�ف لقيام االمني العام بان كي مون‬ ‫بسحب دعوته حتت الضغط»‪.‬‬ ‫وقال ظريف «لقد اوضحت في ع�دة مكاملات هاتفية مع االمني العام‬ ‫ان ايران ال تقبل اية شروط مسبقة حلضور احملادثات»‪.‬‬ ‫واضاف «بالتالي من املؤس�ف ان بان كي مون ال يتحلى بالشجاعة‬ ‫الالزم�ة العلان االس�باب احلقيقية لس�حب الدع�وة» مش�يرا الى ان‬ ‫ايران «لم تكن حريصة جدا على احلضور اساسا»‪.‬‬ ‫وتاب�ع ظريف انه ل�و قررت اي�ران احلضور‪ ،‬لكان اوف�د نائبه الن‬ ‫«الوقت املناسب لدعوة وزير خارجية قد مضى»‪.‬‬

‫سوريا ملعب صراعات نفوذ بني الروس واألمريكيني والعرب واإليرانيني‬ ‫■ باري�س ـ أ ف ب‪ :‬في غضون ثالث س�نوات‬ ‫تدهور مشهد س�وريا من االحتجاجات الى حرب‬ ‫اهلية على ارض متفجرة يتواجه فيها االمريكيون‬ ‫والروس ودول اخلليج وااليرانيون عن بعد‪.‬‬ ‫فم�ن التس�ليح الى الدع�م املال�ي والصراعات‬ ‫الدبلوماسية السرية‪ ،‬لم تشهد اي بالد منذ حرب‬ ‫لبنان في الثمانينيات هذا القدر من العنف املكثف‬ ‫والصراع�ات عل�ى النف�وذ ف�ي الوقت نفس�ه بني‬ ‫القوى االقليمية والدولية‪.‬‬ ‫وس�ط ه�ذه االالعي�ب الدبلوماس�ية املتغيرة‬ ‫االبعاد يلعب عدد من الدول منذ البدء دورا ثابتا‪،‬‬ ‫على غرار ايران‪ .‬كما كس�ب البع�ض االخر نفوذا‬ ‫على ما فعلت روس�يا‪ ،‬فيما خس�ر اخرون ميدانيا‬ ‫وب�دوا انهم يحاول�ون فك ارتباطه�م بامللف‪ ،‬مثل‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫الواليات املتحدة‪ :‬من نزعة‬ ‫الضربات العسكرية الى اإلنسحاب التدريجي‬

‫لطاملا طالبت االدارة االمريكية بصخب برحيل‬ ‫الرئيس الس�وري بشار االس�د‪ .‬كما بدا انها تفكر‬ ‫بارس�ال اس�لحة ال�ى املعارضني الس�وريني على‬ ‫غ�رار الدعم الذي قدمته ال�ى املقاتلني االفغان في‬ ‫الثمانيني�ات‪ .‬وتصاع�دت الضغ�وط الغربية من‬

‫كي مون يتجاهل سؤاال‬ ‫«اإلسكوا»‪ :‬استمرار األزمة السورية يعني‬ ‫أن ‪ 6‬آالف شخص سيموتون كل شهر عن وثائق جرائم احلرب السورية‬ ‫■ عواص�م ـ األناض�ول‪ : ‬تنص�ل‬ ‫األمين الع�ام للأمم املتحدة‪« ،‬ب�ان كي‬ ‫م�ون»‪ ،‬م�ن اإلجاب�ة عن س�ؤال طرحه‬ ‫عليه مراس�ل األناضول ح�ول الوثائق‬ ‫املتعلق�ة بارت�كاب النظ�ام الس�وري‬ ‫جرائم حرب‪.‬‬ ‫وجتاه�ل «كي م�ون»‪ ،‬ل�دى وصوله‬ ‫إل�ى مكت�ب األمم املتح�دة ف�ي جني�ف‬ ‫للمش�اركة ف�ي اجتم�اع‪  ‬ح�ول ن�زع‬ ‫األس�لحة‪ ،‬س�ؤال مراس�ل األناض�ول‬ ‫عما‪ :‬إذا كان س�يدلي ب�أي تعليق حول‬ ‫صور التعذيب‪ ،‬الذي متارسه احلكومة‬ ‫السورية ضد معارضيها‪.‬‬ ‫وكان�ت وكال�ة األناض�ول لألنب�اء‬ ‫نش�رت قس�مً ا م�ن حوال�ي ‪ 55‬أل�ف‬ ‫ص�ورة تظه�ر تع�رض املعتقلين‬ ‫للتعذيب في مراكز االعتقال الس�ورية‪،‬‬ ‫وه�م موثوقو‪ ‬األي�دي واألرج�ل‪ ،‬م�ع‬ ‫وجود ح�االت خن�ق متعمد‪ ،‬بواس�طة‬ ‫أسلاك‪ .‬وتعتبر ه�ذه الص�ور أدل�ة‬ ‫مباش�رة لعملي�ات التعذي�ب والقت�ل‬ ‫املمنهج‪ ‬التي يقوم بها النظام السوري‪،‬‬ ‫وتش�كل أدل�ة دامغ�ة إلدانت�ه بارتكاب‬ ‫جرائم حرب وجرائم ضد اإلنسانية‪  .‬‬ ‫يش�ار أن مصدر الص�ور عنصر خدم‬

‫‪ 15‬الف ش�خص‪ .‬وعلى الرغم من ان انظار‬ ‫العال�م تتجه اليها خلال اليومني املقبلني‪،‬‬ ‫اال ان س�كانها يتابعون حياتهم الطبيعية‬ ‫وكأن شيئا لم يكن‪.‬‬ ‫ويق�ول اري�ك (‪ 28‬عام�ا)‪ ،‬املوظ�ف في‬ ‫فندق في املدينة‪« ،‬ليست املرة االولى التي‬ ‫نش�هد فيه�ا مثل ه�ذا احل�دث‪ .‬اس�تضفنا‬ ‫املؤمتر حول الفرنكوفونية‪ ،‬وكانت الزحمة‬ ‫اكبر بكثير‪ .‬هذا جيد ملونترو وللبلد»‪.‬‬ ‫ف�ي مقاه�ي املدين�ة وش�وارعها‪ ،‬ميكن‬ ‫رؤية عشرات الصحافيني القادمني لتغطية‬ ‫املؤمتر‪ ،‬وبينهم العديد من دول عربية‪.‬‬ ‫عل�ى مقربة م�ن مقر املؤمت�ر‪ ،‬جهز مركز‬ ‫اعالم�ي ف�ي قص�ر املؤمت�رات‪ .‬ووضع�ت‬ ‫حوالى ‪ 500‬كرس�ي م�ع مكاتب وجتهيزات‬ ‫تقنية وانترنت‪.‬‬ ‫ول�ن يتمك�ن الصحافي�ون م�ن دخ�ول‬ ‫مقر املؤمتر اال ف�ي الدقائق االولى اللتقاط‬ ‫الصور التقليدية‪.‬‬

‫بيان جنيف األول من لقاء وحوار وتفاوض‬ ‫وتواف�ق عل�ى رؤية مش�تركة ووف�د موحد‬ ‫للتفاوض» مش�يرة الى «عس�ر ال�والدة في‬ ‫موق�ف االئتلاف املتأخ�ر في الوص�ول إلى‬ ‫ق�رار باملوافق�ة عل�ى حض�ور املؤمت�ر عب�ر‬ ‫عملية قيصرية قبل يومني من موعده»‪.‬‬

‫ً‬ ‫عام�ا في س�لك الش�رطة العس�كرية‬ ‫‪13‬‬ ‫التابعة لنظام األس�د‪ ،‬ومتكن بالتعاون‬ ‫م�ع ع�دد م�ن أصدقائه م�ن التق�اط ‪55‬‬ ‫أل�ف ص�ورة‪ ،‬لـنح�و‪ 11‬أل�ف حال�ة‬ ‫تعذيب‪ ‬ممنهج‪ ‬حت�ى امل�وت‪ ،‬قام�ت بها‬ ‫ق�وات النظ�ام عل�ى م�دار عامين ض�د‬ ‫معتقلني لديها‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك أوض�ح س�فير االئتلاف‬ ‫السوري املعارض في الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫جنيب الغضبان‪ ،‬أن الصور التي نشرتها‬ ‫وكالة األناضول حول جرائم احلرب في‬ ‫س�وريا‪ ،‬والتي تظهر عملي�ات التعذيب‬ ‫الت�ي متارس�ها احلكومة الس�ورية ضد‬ ‫املعارضني تش�كل دليال من أجل التدخل‬ ‫االنساني في سوريا‪.‬‬ ‫وأض�اف الغضب�ان أن الص�ور‬ ‫واألخب�ار الت�ي نش�رتها الوكال�ة تظهر‬ ‫م�دى الفظائ�ع الت�ي يرتكبه�ا النظ�ام‬ ‫الس�وري عل�ى م�دى ‪ 3‬س�نوات‪ ،‬والتي‬ ‫ذهب به�ا إلى أبعد احلدود‪ ،‬مش�يرا أنهم‬ ‫سيبرزون هذه الصور في مؤمتر «جنيف‬ ‫‪«  »2‬وسيعملون بجد لتكون هذه الصور‬ ‫س�ببا ف�ي تغيير بعض األم�ور‪ ،‬وخاصة‬ ‫فيما يتعلق بقائمة املسؤولني عن ارتكاب‬ ‫هذه الفظائع»‪.‬‬

‫باري�س وواش�نطن ولن�دن‪ ،‬لتبل�غ اوجه�ا غداة‬ ‫الهجوم الكيميائي الدامي في اب‪/‬اغسطس ‪2013‬‬ ‫قرب دمشق‪.‬‬ ‫منذ بدء االزم�ة‪ ،‬لم يكن الغربيون في اي وقت‬ ‫اقرب من ش�ن ضربة على س�وريا‪ .‬لكن مع حلول‬ ‫وق�ت الق�رار‪ ،‬اخت�ار الرئي�س االمريك�ي ب�اراك‬ ‫اوبام�ا التراجع‪ ،‬وبدا م�ذاك انه تخلى عن اخليار‬ ‫العس�كري فيما اعتدل في انتقاداته لالسد‪ .‬وبعد‬ ‫اس�تعادة الرئيس السوري موقعه‪ ،‬قرر ان يرسل‬ ‫الى سويسرا وفدا يصل مبوقف قوي‪.‬‬ ‫روسيا‪ :‬العودة الكبرى‬ ‫لنفوذها في الشرق األوسط‬

‫اج�ازت االزم�ة الس�ورية لروس�يا ان حتق�ق‬ ‫ع�ودة كب�رى ال�ى الس�احة الدولي�ة‪ .‬فبع�د ان‬ ‫اضعفها سقوط االحتاد السوفياتي في ‪ 1991‬نادرا‬ ‫ما متكنت روس�يا من م‪a‬عارضة رغبات الغربيني‪.‬‬ ‫لكن روسيا برئاس�ة فالدميير بوتني لعبت دورها‬ ‫بصب�ر‪ ،‬فعرقل�ت اي تدخ�ل عس�كري بتفوي�ض‬ ‫م�ن االمم املتح�دة وواصلت توفير السلاح لبالد‬ ‫تشكل عنصرا استراتيجيا في تاثيرها في الشرق‬ ‫االوسط‪.‬‬ ‫في ذروة االزمة‪ ،‬عندما اوش�ك الغربيون على‬

‫توجي�ه صواريخهم الى دمش�ق‪ ،‬متك�ن الرئيس‬ ‫الروس�ي فالدميي�ر بوتين م�ن ال�زام اجلميع في‬ ‫ايلول‪ ٍ/‬س�بتمبر باتفاق من اجل تفكيك الترس�انة‬ ‫النووي�ة الس�ورية حت�ت اش�راف االمم املتحدة‪،‬‬ ‫فاس�كت الن�داءات الغربي�ة م�ن اج�ل تدخ�ل‬ ‫عس�كري‪ .‬هذه االس�تراتيجية اجازت لروسيا ان‬ ‫تصبح سيد اللعبة‪.‬‬

‫من اجل الس�يطرة عل�ى هيئات متثي�ل املعارضة‬ ‫الس�ورية (قطر ضد الس�عودية) وكذل�ك ميدانيا‬ ‫بني املعارضني واجلهاديين‪ ،‬املقربني من االخوان‬ ‫املسلمني او السلفيني‪.‬‬ ‫وكانت قط�ر لفترة طويل�ة االكثر ب�روزا‪ ،‬لكن‬ ‫بعد ثالث س�نوات على االزمة متكنت الس�عودية‬ ‫من ترجيح كفتها‪.‬‬

‫دول اخلليج‪ :‬في صدارة‬ ‫دعم املعارضة يتواجه العرب‬ ‫من خالل فصائل متخاصمة‬

‫إيران‪ :‬الراعي لنظام بشار األسد‬

‫فيم�ا ش�كلت دول اخللي�ج الت�ي حتكمها اس�ر‬ ‫س�نية اب�رز ممول�ي املعارض�ة الس�ورية باموال‬ ‫النفط‪ ،‬س�ارع بعضها‪ ،‬ال س�يما الس�عودية وقطر‬ ‫والكوي�ت‪ ،‬ال�ى تنظي�م جبهة ف�ي اط�ار اجلامعة‬ ‫العربية بش�كل خاص في مواجهة بش�ار االس�د‪.‬‬ ‫ويعتبر دعمه�ا للمعارضة سياس�ي وطائفي على‬ ‫ق�در ما هو جيوسياس�ي‪ .‬فاملهم له�ا دعم االكثرية‬ ‫الس�نية ضد االقلي�ة العلوية احلاكمة في س�وريا‬ ‫من جه�ة‪ ،‬وضد نفوذ ايران في الش�رق االوس�ط‬ ‫من جهة اخرى‪.‬‬ ‫كم�ا تخ�وض دول اخللي�ج ص�راع نف�وذ ف�ي‬ ‫م�ا بينه�ا‪ .‬وه�ذا الص�راع يج�ري خارج س�وريا‬

‫نواب بريطانيون يطالبون حكومة‬ ‫بالدهم بالسماح لالجئني السوريني‬ ‫باجمليء إلى اململكة املتحدة‬ ‫■ لن�دن ـ يو بي اي‪ :‬طالب نواب بريطانيون‬ ‫احلكومة االئتالفية في بالدهم الس�ماح لالجئني‬ ‫الس�وريني باجمليء إلى اململكة املتحدة ومنحهم‬ ‫حق اإلقامة فيها‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة «اندبندانت» امس الثالثاء إن‬ ‫وزي�ر الدولة البريطاني لش�ؤون الهجرة‪ ،‬مارك‬ ‫هاربر‪ ،‬اثار غضب بعض النواب بإعالنه االثنني‬ ‫ً‬ ‫طرفا في اخلطة التي‬ ‫أن اململكة املتحدة لن تكون‬ ‫وضعته�ا األمم املتح�دة إلع�ادة توطين ‪ 30‬ألف‬ ‫الجئ س�وري‪ ،‬م�ن أص�ل ‪ 2.3‬مليون الج�ئ‪ ،‬في‬ ‫الدول الغربية‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن ثالثة من ن�واب حزب احملافظني‬ ‫احلاك�م وأربع�ة من نواب ش�ريكه ف�ي احلكومة‬ ‫االئتالفي�ة حزب الدميقراطيني األح�رار‪ ،‬طالبوا‬ ‫حكوم�ة بالدهم في جلس�ة طارئة عقدها مجلس‬ ‫العم�وم (البرمل�ان) االثنين بتغيي�ر سياس�تها‬ ‫حيال الالجئني السوريني‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيف�ة إل�ى أن ح�زب العم�ال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طارئا على ج�دول أعمال‬ ‫س�ؤاال‬ ‫املع�ارض ادرج‬ ‫البرمل�ان بعد قي�ام حتالف يض�م ‪ 25‬وكالة اغاثة‬ ‫وجماع�ة مدافع�ة ع�ن حق�وق الالجئين بكتابة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫رس�الة مفتوح�ة تناش�د احلكوم�ة االئتالفي�ة‬ ‫البريطاني�ة القي�ام بدوره�ا حي�ال الالجئين‬ ‫السوريني‪.‬‬ ‫ونس�بت إلى‪ ،‬إيفيت كوبر‪ ،‬وزي�رة الداخلية‬ ‫ف�ي حكومة الظل حل�زب العمال املع�ارض قولها‬ ‫ف�ي اجللس�ة البرملاني�ة الطارئ�ة «س�يكون م�ن‬ ‫اخملج�ل أن ترفض بريطانيا طل�ب األمم املتحدة‬ ‫بش�أن الالجئين الس�وريني‪ ،‬وينبغ�ي أال ندي�ر‬ ‫ظهورنا لألزمة الدائرة في بالدهم»‪.‬‬ ‫وقالت الصحيفة إن وزير الدولة البريطاني‬ ‫أصر على أن الالجئني‬ ‫لشؤون الهجرة‪ ،‬هاربر‪ّ ،‬‬ ‫الس�وريني «يري�دون الع�ودة إل�ى دياره�م‬ ‫ً‬ ‫ب�دال م�ن اجمل�يء إل�ى بريطاني�ا‪ ،‬وأن أفض�ل‬ ‫وس�يلة ملس�اعدتهم هي من خالل املس�اعدات‬ ‫اإلنس�انية التي خصصته�ا بريطانيا لضحايا‬ ‫األزمة في س�وريا والبالغ�ة ‪ 600‬مليون جنيه‬ ‫استرليني»‪.‬‬ ‫وكان�ت املفوضي�ة العلي�ا لش�ؤون الالجئني‬ ‫التابع�ة للأمم املتح�دة طلب�ت م�ن احلكوم�ة‬ ‫ً‬ ‫ضعفا‬ ‫الغربي�ة قبول الالجئني الس�وريني األكثر‬ ‫احملاصرين في البلدان اجملاورة لسوريا‪.‬‬

‫تعد اي�ران‪ ،‬القوة االقليمية وحليفة موس�كو‪،‬‬ ‫«راعية» للنظام الس�وري‪ ،‬وقد اثارت دعوتها الى‬ ‫مؤمتر جنيف ‪ 2‬غضب املعارضة‪.‬‬ ‫وتعتبر ايران سوريا حلقة محورية في الوجود‬ ‫الش�يعي في الش�رق االوس�ط‪ .‬فقد اجازت عائلة‬ ‫االس�د‪ ،‬م�ن االب حافظ ال�ى االبن بش�ار‪ ،‬اليران‬ ‫تثبي�ت موطئ قدم في لبنان من خلال حزب الله‬ ‫الش�يعي اللبناني الواس�ع النفوذ‪ .‬ويقدم مقاتلو‬ ‫حزب الله الدعم للجيش الس�وري في مواجهاته‬ ‫امليداني�ة مع املعارضين واجلهاديني‪ .‬وحذر وزير‬ ‫اخلارجي�ة االيراني محمد ج�واد ظريف الغربيني‬ ‫قبل مؤمتر جنيف‪ ،‬مؤكدا ان من يحاول اس�تبعاد‬ ‫اي�ران التي تلقت دعوة الى سويس�را مت س�حبها‬ ‫الحقا‪« ،‬سيندمون» على ذلك‪.‬‬

‫«أنقذوا األطفال» تطالب‬ ‫مبنح أطفال سوريا‬ ‫األولوية في جنيف ‪2‬‬ ‫■ مدري��د ـ األناض��ول‪ :‬طالب��ت منظم��ة‬ ‫«أنقذوا األطف��ال» (‪)Save the Children‬‬ ‫الدولية‪ ،‬وهي منظمة غي��ر حكومية تدافع عن‬ ‫حقوق األطفال في العالم‪ ،‬مبنح أطفال سوريا‬ ‫األولوي��ة في مؤمتر جنيف ‪ ،2‬املزمع عقده غدً ا‬ ‫ف��ي سويس��را من أج��ل إيجاد حل سياس��ي‬ ‫لألزمة السورية‪.‬‬ ‫وذك��رت املنظمة‪ ،‬في بيان له��ا‪ ،‬أن أكثر من‬ ‫‪ 11‬ألف طفل ُقتلوا في االشتباكات الدائرة في‬ ‫ً‬ ‫مش��يرة إلى أن نس��بة األطفال الذين‬ ‫سوريا‪،‬‬ ‫قضوا في قصف عشوائي بلغت ‪.٪71‬‬ ‫وأضاف��ت املنظم��ة‪« :‬نطال��ب املش��اركني‬ ‫ف��ي مؤمت��ر جني��ف ‪ 2‬بإيص��ال املس��اعدات‬ ‫العاجل��ة إل��ى جمي��ع األطف��ال ف��ي س��وريا‪،‬‬ ‫وحماي��ة املدارس واملراك��ز الصحية‪ ،‬ووضع‬ ‫ح��د للهجم��ات املس��لحة على امناطق س��كن‬ ‫املدنيني»‪.‬‬ ‫يوميا‬ ‫ولفت��ت إل��ى أن األطف��ال يعيش��ون ًّ‬ ‫«فظاع��ة احل��رب»‪ ،‬مؤكدة على ض��رورة عدم‬ ‫اس��تهداف احلرب لألطفال واملدنيني من اآلن‬ ‫فصاعدً ا‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫األردن والسيسي بدون «صداقة»‪ :‬السعودية ال تدعم بـ«اجلملة»‬ ‫واإلمارات تصر على «املتفرقات» وأموال املساعدات سياسية بامتياز‬

‫في ردها على اتهامات القيادي اجلهادي السابق نبيل نعيم‬

‫حماس تنفي التعاون مع مخابرات تركيا وقطر‬ ‫وبريطانيا ضد مصر وتؤكد‪ :‬ال صحة التهامات‬ ‫تخزين متفجرات لإلخوان مبحاجر غزة‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫اخلي�ارات املالي�ة للدول�ة األردني�ة ال تبدو متس�عة‬ ‫رغ�م مظاهر اإلس�تقرار في النمو اإلقتص�ادي الداخلي‬ ‫وتقاري�ر البن�ك الدول�ي الت�ي متت�دح أداء احلكوم�ة‬ ‫األردني�ة بانتظ�ار تقيي�م جدي�د خلال األي�ام القليلة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫امل�زج الواض�ح بين املال�ي والسياس�ي ال زال يثير‬ ‫العديد من املالحظات واإلنطباعات على صعيد الوضع‬ ‫املال�ي للخزين�ة األردنية حي�ث يعتبر رئي�س الوزراء‬ ‫عبدلل�ه النس�ور أن إنخف�اض مع�دل البطال�ة م�ن ‪11‬‬ ‫إلى ‪ ٪9‬مؤش�ر صلب على متاس�ك ونش�اط اإلقتصاد‬ ‫احمللي‪.‬‬ ‫مش�كلتنا األساس�ية ال زال�ت ف�ي كلفة الطاق�ة‪ ،‬قال‬ ‫وزي�ر املالية الدكت�ور أمية طوقان لـ«الق�دس العربي»‬ ‫وص�ادق النس�ور في جلس�ة م�ع اإلعالميين حضرتها‬ ‫«القدس العربي» على هذا األمر مش�يرا إلى أن حكومته‬ ‫مش�غولة جدا ببند أساس�ي يتمثل ف�ي «بدائل الطاقة»‬ ‫خصوص�ا تل�ك الت�ي ينبغ�ي أن توفره�ا مش�اريع من‬ ‫بينها أنبوب النفط العراقي واملشروع النووي األردني‬ ‫الس�لمي وحت�ى خي�ارات الغاز اإلس�رائيلي بالنس�بة‬ ‫لشركة البوتاس‪.‬‬ ‫بعي�دا عن لغ�ة األرق�ام ب�دا واضح�ا لغرف�ة القرار‬ ‫األردني أن أموال املساعدات سواء الغربية واألمريكية‬ ‫أو حتى العربية أصبحت «مسيس�ة» بامتياز وحتس�ب‬ ‫على أس�اس التوظيف اإلقليمي وس�ط إس�تمرار حالة‬ ‫اخلذالن األردنية من النادي اخلليجي الذي بدأ يتعامل‬ ‫بالقطع�ة مع دعم األردن‪ .‬عند ه�ذه النقطة حتديدا ثمة‬ ‫وقائع وثمة آمال‪.‬‬ ‫اآلم�ال جت�ددت م�ع مش�روع ج�ون كي�ري لعملي�ة‬ ‫السلام س�واء عندما يتعل�ق األم�ر مبش�اريع التنمية‬ ‫التي تتضمنها تفاصيل هذا املش�روع في منطقة األغوار‬ ‫مثلا او عندما تتعل�ق باحتمالية اإلس�تفادة من أموال‬ ‫التعويض�ات الت�ي ميك�ن أن تخصصها العملية س�واء‬ ‫لألفراد من املواطنني األردنيني أو حتى للدول الراعية‪.‬‬ ‫ليس سرا أن األردنيني يتوقعون دعما ماليا قويا إذا‬ ‫ركبت موجة مشروع كيري على سكتها‪.‬‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫الفريق اول عبد الفتاح السيسي‬

‫وزير املالية االردني امية طوقان‬

‫رئيس الوزراء االردني عبد الله النسور‬

‫وليس سرا أن اإلستفادة كانت محدودة جدا عندما‬ ‫تعل�ق األم�ر بأم�وال «املنح�ة النفطية» الت�ي خصصت‬ ‫ملش�اريع إنتاجية لم تدرس بع�د وتأخر إعتمادها قليال‬ ‫وإن كانت احلصص من اإلمارات والسعودية والكويت‬ ‫ق�د أودعت ف�ي البنك املرك�زي األردن�ي وفق�ا للدكتور‬ ‫طوق�ان والرئي�س النس�ور‪ .‬سياس�يا ومالي�ا يحرص‬ ‫كب�ار املس�ؤولني األردنيين عل�ى اإلش�ارة للس�عودية‬ ‫باعتباره�ا «الداع�م األكبر» لإلقتص�اد األردني‪ ..‬كانت‬ ‫كذل�ك وال زال�ت‪ ،‬ق�ال النس�ور لـ»الق�دس العربي» في‬ ‫أحد اللق�اءات مضيف�ا‪ :‬األخوة في اإلم�ارات والكويت‬ ‫مشكورين يقدمون املساعدة أيضا‪.‬‬ ‫الدع�م الس�عودي املال�ي لي�س «كرمي�ا ج�دا» برأي‬ ‫مس�ؤول كبير وال يعالج اإلشكاالت األساسية للخزينة‬ ‫األردنية لكنه األكبر قياسا مبس�اعدات الدول الشقيقة‬ ‫ويأم�ل األردني�ون ب�أن تزيد الري�اض م�ن دعمها بعد‬ ‫التح�والت األخي�رة في إطاره�ا النخب�وي وبوصلتها‬

‫اإلقليمي�ة‪ .‬والدعم اإلماراتي مخصص فقط للمش�اريع‬ ‫اإلنتاجية ومقتصر عل�ى «متفرقات» بالقطعة تدفع هنا‬ ‫وهن�اك بين احلين واألخ�ر كان آخره�ا ‪ 15‬مليونا من‬ ‫ال�دوالرات يعتق�د أنها دفع�ت في الظل إلنقاذ مش�روع‬ ‫ضاحي�ة العبدل�ي املتعث�ر وس�ط العاصم�ة عم�ان‪ .‬أما‬ ‫الكويتي فمحصور مبش�اريع إنتاجية لها عالقة بقطاع‬ ‫البيئة‪.‬‬ ‫باملقاب�ل يترك إنقط�اع واردات الغاز املص�ري أثارا‬ ‫س�يئة جدا على كلف�ة النفط احمللي�ة وبالتالي يزيد من‬ ‫حج�م املديوني�ة حيث أعل�ن النس�ور أن فائ�دة الدين‬ ‫اخلارجي سنويا لوحدها تبلغ مليارا من الدوالرات‪.‬‬ ‫املس�ؤولون األردنيون حتت إنطباع بأن رجل مصر‬ ‫الق�وي اجلن�رال عب�د الفت�اح السيس�ي «غي�ر مهت�م»‬ ‫بتجديد إتفاقي�ة توريد الغاز املصري م�ع األردن وغير‬ ‫مهت�م أصال باحل�رص على عالق�ات متفاعلة م�ع عمان‬ ‫الت�ي كانت م�ن أوائ�ل العواص�م العربية الت�ي دعمت‬

‫جتربته في اإلنقالب وتدعم حاليا ترشيحه للرئاسة‪.‬‬ ‫اإلنطب�اع نفس�ه يتك�رس ب�أن مؤسس�ة اجلي�ش‬ ‫املص�ري ال تبذل اجلهد الكافي للحرص على أمن أنبوب‬ ‫الغاز املص�ري الناقل لألردن حيث يعتق�د وزير الطاقة‬ ‫محم�د حام�د أن القاه�رة تش�عر بأنه�ا ليس�ت معني�ة‬ ‫باألس�عار التي يورد مبوجبها الغ�از لألردنيني من أيام‬ ‫الرئيس اخمللوع حسني مبارك‪.‬‬ ‫مب�ارك كان صديقا وفيا لألردنيني لكن السيس�ي ال‬ ‫يعك�س أي إش�ارات إيجابية ف�ي هذا الس�ياق رغم أن‬ ‫وزي�ر الداخلي�ة األردن�ي حسين اجملال�ي زاره مؤخرا‬ ‫حتت عنوان التنسيق األمني املشترك‪.‬‬ ‫لذلك كلما انزعج�ت عمان من املوقف املصري أعلنت‬ ‫وزارة العم�ل األردنية عن حملة عامة ضد «العمالة غير‬ ‫املرخصة» وهي مسألة تعني تلقائيا عشرات اآلالف من‬ ‫املصريني مما يؤش�ر على عدم وجود «تواصل حقيقي»‬ ‫مع السيسي‪.‬‬

‫ف�ي إط�ار اإلتهام�ات الت�ي تتع�رض له�ا حرك�ة‬ ‫حماس من قبل وس�ائل إعالم مصرية وش�خصيات‬ ‫محس�وبة على النظام‪ ،‬نفت احلركة اإلتهامات التي‬ ‫وجهت لها حول تخزينها للمتفجرات لصالح جماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني في أحد محاجر غزة‪.‬‬ ‫ورد الناط�ق باس�م حم�اس الدكتور س�امي أبو‬ ‫زه�ري عل�ى القي�ادي الس�ابق ف�ي جماع�ة اجلهاد‬ ‫املصري�ة نبي�ل نعي�م‪ ،‬ال�ذي اته�م حم�اس بإخفاء‬ ‫متفج�رات لإلخ�وان ف�ي محاج�ر بالق�ول إن ه�ذه‬ ‫التصريح�ات «تعك�س جهل�ه (نعي�م) بطبيعة غزة‬ ‫وجغرافيته�ا‪ ،‬وتعك�س حال�ة التواط�ؤ الكبي�ر في‬ ‫احلملة ضد املقاومة الفلسطينية»‪.‬‬ ‫وأش�ار أبو زه�ري وهو يفن�د اإلتهام ب�أن أرض‬ ‫غزة تع�د أرضا منبس�طة صغيرة وال يوج�د فيها ال‬ ‫جب�ال وال محاج�ر‪ ،‬مضيفا «مثل ه�ذه التصريحات‬ ‫تعكس حالة التواطؤ الكبير في احلملة ضد املقاومة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬ونتمن�ى أن نس�تمع لتصريح�ات‬ ‫ض�د اإلحتلال اإلس�رائيلي ولي�س ض�د الش�عب‬ ‫الفلسطيني»‪.‬‬ ‫كذل�ك فقد أكد الناطق باس�م حرك�ة حماس أن ما‬ ‫ذكرته صحيفة «الوطن» املصرية من تقارير بش�أن‬ ‫غ�زة‪ ،‬تعد «تأليف�ا وفبركة»‪ ،‬الفتا إلى أن ما نس�بته‬ ‫الوط�ن إلى بع�ض املص�ادر األمني�ة اجملهولة حول‬ ‫وجود تعاون بين مخابرات تركيا وقطر وبريطانيا‬ ‫وحم�اس يعكس «حال�ة الهبوط املهن�ي واألخالقي‬ ‫التي وصلت إليها بعض وسائل اإلعالم املصري في‬ ‫فبركة األكاذيب»‪.‬‬ ‫وكان�ت صحيف�ة «الوطن» ذك�رت ف�ي تقرير لها‬

‫نقال عن مصادر أمنية أن جهاز اخملابرات‪ ،‬بالتعاون‬ ‫ً‬ ‫مخططا يس�تعد‬ ‫مع قوات اجليش والش�رطة‪ ،‬رصد‬ ‫التنظيم الدولي لإلخوان لتنفيذه في مصر بالتزامن‬ ‫مع الذك�رى الثالثة لثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬حتت اس�م «‪25‬‬ ‫يناي�ر معركة بق�اء» بالتعاون مع مخاب�رات تركيا‪،‬‬ ‫وقط�ر‪ ،‬وبريطاني�ا‪ ،‬وحرك�ة حم�اس‪ ،‬إضاف�ة إل�ى‬ ‫العناصر التكفيرية وأنصار بيت املقدس املوجودين‬ ‫في مصر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماع�ا عق�د ف�ي مدين�ة إس�طنبول‬ ‫وقال�ت أن‬ ‫التركية مس�اء ‪ 15‬يناي�ر احلالي‪ ،‬اس�تمر أكثر من ‪5‬‬ ‫س�اعات بحضور ممثلين ألجهزة مخاب�رات الدول‬ ‫الثالث إضافة إلى عدد من قيادات التنظيم الدولي‪،‬‬ ‫وخرج بعدد من التوصيات‪ ،‬منها استغالل اإلحتفال‬ ‫بذك�رى ثورة ‪ 25‬يناير في تنفي�ذ ‪ 6‬عمليات إرهابية‬ ‫متزامنة في س�يناء والقاهرة الكب�رى واحملافظات‪،‬‬ ‫واإلس�تعانة بجماعة أنصار بي�ت املقدس وعناصر‬ ‫من «حماس» لتنفيذ هذا اخملطط‪.‬‬ ‫وبحسب ما تقول الصحيفة التي كثيرا ما هاجمت‬ ‫حركة حماس إن اخملطط يتضمن شن حمالت دولية‬ ‫وإعالمي�ة كبرى ضد فكرة ترش�ح الفري�ق أول عبد‬ ‫الفتاح السيس�ي النتخابات الرئاس�ة‪ ،‬واإلستقرار‬ ‫ً‬ ‫ماديا في‬ ‫على ش�خص ذي مي�ول إخواني�ة لدعم�ه‬ ‫اإلنتخابات املقبلة مبيزانية مفتوحة‪.‬‬ ‫ومنذ عزل الرئيس محمد مرس�ي مرش�ح جماعة‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني تتعرض حرك�ة حماس حلمالت‬ ‫إعالمي�ة يش�ارك فيها في بعض األحيان مس�ؤولني‬ ‫مصريني كبار‪ ،‬كان من بينه�م وزير الداخلية‪ ،‬حيث‬ ‫اتهموا احلركة باملشاركة في أحداث في مدن مصرية‬ ‫ومناط�ق س�يناء ضد اجلي�ش وقوات األم�ن‪ ،‬وهو‬ ‫أم�ر تنفيه حرك�ة حماس بش�دة‪ ،‬وتؤك�د أن ّأيا من‬ ‫اإلتهامات الرس�مية لم توجه للحركة‪ ،‬وفندت كثيرا‬ ‫من اإلتهامات التي وجهت لها‪.‬‬

‫رفات الشهداء العائدة من مقابر األرقام السرية التابعة جليش اإلحتالل اإلسرائيلي‬ ‫جتدد أحزان العائالت الفلسطينية رغم فرحة استعادة جثامينهم بعد سنوات طويلة‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي» ـ من وليد عوض‪:‬‬ ‫ج�ددت رفات الش�هداء الفلس�طينيني الذين قررت س�لطات‬ ‫اإلحتالل اإلس�رائيلي إعادتها لذويهم‪ ،‬األح�زان لدى عائالتهم‬ ‫رغم الفرحة باس�تعادة جثامينهم بعد سنوات طويلة في مقابر‬ ‫األرقام السرية التابعة جليش اإلحتالل‪.‬‬ ‫وفيم�ا أجهش الكثي�ر من أف�راد عائلة الش�هيد مجدي خنفر‬ ‫خلال اس�تالم جثمان�ه األح�د املاض�ي بالب�كاء عقب تس�لمها‬ ‫من س�لطات اإلحتلال وتش�ييعها وفق الش�ريعة اإلسلامية‪،‬‬ ‫مج�ددا األحزان في صفوف تل�ك العائلة بعد مرور ‪ 12‬عاما على‬ ‫استش�هاده واحتجاز جثمانه من قبل اإلحتالل‪ ،‬تس�تعد عائلة‬ ‫الش�هيد شادي إبراهيم حمامرة الستقبال جثمانه األحد القادم‬ ‫واحلزن والفرح يخيم عليها في آن واحد‪.‬‬ ‫وعب�رت عائل�ة حمام�رة الثالث�اء ع�ن فرحه�ا باإلس�تعداد‬ ‫الس�تالم جثمان ابنها لدفنه وفق الش�ريعة اإلسلامية وبشكل‬ ‫يليق بالش�هداء الذين س�قطوا ج�راء مقاومة اإلحتلال‪ ،‬وعن‬ ‫حزنه�ا بنف�س الوق�ت عل�ى ذل�ك اإلب�ن ال�ذي فقدوه ش�هيدا‪،‬‬ ‫وحرمانه�م لس�نوات طويلة من قب�ل اإلحتالل م�ن دفنه جراء‬ ‫احتجازه في مقابر األرقام السرية التابعة جليش اإلحتالل‪.‬‬ ‫وأعلنت احلملة الوطنية السترداد جثامني الشهداء احملتجزة‬ ‫والكشف عن مصير املفقودين‪ ،‬أنه سيتم تسليم رفات حمامرة‪،‬‬ ‫من بلدة حوس�ان مبحافظة بيت حلم‪ ،‬يوم األحد املقبل الساعة‬

‫الثامنة مساء‪ ،‬عند معبر ترقوميا‪ ،‬جنوب غرب مدينة اخلليل‪.‬‬ ‫وأوضح�ت احلملة ف�ي بيان له�ا الثالثاء‪ ،‬أن عملية تس�ليم‬ ‫رف�ات الش�هيد حمامرة ه�ي عملية التس�ليم الرابع�ة في دفعة‬ ‫حترير جثامني ‪ 36‬شهيدة وشهيدا من مقابر األرقام اإلسرائيلية‪،‬‬ ‫داعي�ة للمش�اركة في التش�ييع‪ ،‬وال�ذي تتوقع أن يليه تس�ليم‬ ‫رفات ‪ 32‬ش�هيدة وشهيدا آخرين‪ ،‬من مختلف محافظات الضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وكان حمام�رة ق�د استش�هد ه�و والش�اب خالد دب�ش‪ ،‬بعد‬ ‫أن أطلق�ت ق�وات اإلحتلال اإلس�رائيلي الن�ار عليهم�ا بتاريخ‬ ‫‪ ،26/3/2002‬ف�ي مدين�ة القدس‪ ،‬وهو من مواليد بلدة حوس�ان‬ ‫الواقعة غرب بيت حلم‪.‬‬ ‫وس�بق وأن س�لمت س�لطات اإلحتالل مس�اء األحد املاضي‬ ‫رف�ات الش�هيد مج�دي خنفر لذوي�ه بع�د احتجازه من�ذ العام‬ ‫‪ 2002‬حيث كان جمع من ذوي الش�هيد ومس�ؤولني واملئات من‬ ‫املواطنين في اس�تقبال رفاته عل�ى معبر الطيبة ق�رب طولكرم‬ ‫شمال الضفة الغربية‪.‬‬ ‫وخنفر الذي ينتمي لسرايا القدس اجلناح العسكري حلركة‬ ‫اجلهاد اإلسلامي‪ ،‬من مواليد سيلة الظهر مبحافظة جنني العام‬ ‫‪ ،1981‬وسقط في ذكرى يوم األرض بتاريخ ‪ 30‬آذار‪/‬مارس عام‬ ‫‪ ،2002‬أثناء تنفيذه عملية استشهادية في إسرائيل‪.‬‬ ‫ويجدد تس�ليم جثامني هؤالء الش�هداء لذويهم بعد سنوات‬ ‫طويل�ة م�ن استش�هادهم األح�زان ل�دى عائالته�م الت�ي تعيد‬

‫اس�تذكارهم وتقب�ل العزاء به�م من جديد حيث ت�ذرف الدموع‬ ‫س�واء من بعض أفراد أسرهم او املعزين من شدة األلم واحلزن‬ ‫من ذلك املشهد‪.‬‬ ‫وكان�ت س�لطات اإلحتلال ق�ررت مؤخ�را إع�ادة رف�ات ‪36‬‬ ‫ش�هيدا فلس�طينيا بش�كل تدريجي ألهاليهم في الضفة الغربية‬ ‫وقطاع غزة كبادرة حسن نية من أجل إجناح مفاوضات السالم‬ ‫التي جرى اس�تئنافها مع القيادة الفلس�طينية في نهاية متوز‪/‬‬ ‫يولي�و املاضي برعاي�ة أمريكية‪ ،‬ف�ي حني بات�ت مظاهر احلزن‬ ‫واألل�م الذي يعتصر قلوب أهالي الش�هداء واضحا على وجوه‬ ‫تلك العائالت التي جتددت أحزانها على فراق أحبة استش�هدوا‬ ‫ج�راء مقاومة اإلحتالل ‪ ،‬ولكن جثامينهم جاء تس�ليمها لذويها‬ ‫بعد سنوات طويلة من اإلحتجاز في مقابر األرقام السرية‪.‬‬ ‫ومقاب�ر األرق�ام الس�رية اس�م يطل�ق عل�ى مئ�ات ب�ل آالف‬ ‫القبور التي أنش�أتها س�لطات اإلحتالل اإلسرائيلي لدفن جثث‬ ‫الفلسطينيني والعرب الذين استشهدوا في عمليات مقاومة ضد‬ ‫اإلحتالل اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وتطل�ق قوات اإلحتلال على تلك القبور أرقام�ا‪ ،‬وتعطى كل‬ ‫ً‬ ‫قب�ر من تلك القبور ً‬ ‫خاصا به ال يتكرر مع آخر‪ ،‬وكل رقم من‬ ‫رقما‬ ‫هذه األرقام يدل على الشهيد املدفون فيه‪.‬‬ ‫وكان�ت مص�ادر صحفية إس�رائيلية كش�فت في الس�نوات‬ ‫األخيرة معلومات عن أربع مقابر سرية تابعة جليش اإلحتالل‪،‬‬ ‫وهي‪:‬‬

‫مقب�رة األرقام اجملاورة جلس�ر «بنات يعق�وب» و تقع في‬‫منطق�ة عس�كرية عند ملتقى احلدود اإلس�رائيلية ـ الس�ورية ـ‬ ‫اللبناني�ة‪ ،‬وتفيد بعض املصادر عن وجود ما يقرب من ‪ 500‬قبر‬ ‫فيها لش�هداء فلس�طينيني ولبنانيني غالبيتهم ممن سقطوا في‬ ‫حرب ‪ ،1982‬وما بعد ذلك‪.‬‬ ‫ مقب�رة األرق�ام الواقعة ف�ي املنطقة العس�كرية املغلقة بني‬‫مدينة أريحا وجسر دامية في غور األردن‪ ،‬وهي محاطة بجدار‪،‬‬ ‫فيه بوابة حديدية معلق فوقها الفتة كبيرة كتب عليها بالعبرية‬ ‫«مقب�رة ضحايا العدو» ويوجد فيها أكثر م�ن مائة قبر‪ ،‬وحتمل‬ ‫ً‬ ‫أرقاما م�ن «‪ 5003‬ـ ‪ ،»5107‬وال يعرف إن كانت هذه‬ ‫ه�ذه القبور‬ ‫األرقام تسلس�لية لقبور في مقابر أخرى أم كما تدعي إس�رائيل‬ ‫بأنه�ا مج�رد إش�ارات ورموز إداري�ة ال تعكس الع�دد احلقيقي‬ ‫للجثث احملتجزة في مقابر أخرى‪.‬‬ ‫ مقبرة «ريفيدمي» وتقع في غور األردن‪ ،‬وذلك إضافة ملقبرة‬‫«ش�حيطة» وتق�ع في قري�ة وادي احلمام ش�مال مدين�ة طبريا‬ ‫الواقع�ة بني جبل أربيل وبحيرة طبريا‪ ،‬وغالبية اجلثامني فيها‬ ‫لشهداء معارك منطقة األغوار بني عامي ‪ 1965‬ـ ‪.1975‬‬ ‫وتشتكي مؤسسات حقوقية بأن تلك املقابر عبارة عن مدافن‬ ‫رملي�ة قليل�ة العمق‪ ،‬م�ا يعرضها لإلجن�راف في فصل الش�تاء‬ ‫ج�راء األمط�ار‪ ،‬واختلاط الرف�ات بعضه�ا ببعض بع�د ظهور‬ ‫اجلثامين عل�ى الس�طح نتيجة اإلجنراف�ات الترابي�ة‪ ،‬لتصبح‬ ‫عرض�ة لنهش ال�كالب الضالة والوح�وش الض�ارة‪ ،‬وذلك في‬

‫«رجل الكهف» الفلسطيني ممنوع من تعمير‬ ‫كهفه بقرار إسرائيلي بعد هدم منزله في القدس‬

‫النائب أبو شمالة فور دخوله غزة‪ :‬املصاحلة مع حماس ال تزال عالقة واحلديث عنها ممجوج‬

‫دخول نائبني من فتح إلى القطاع بعد غياب دام سبع سنوات‬ ‫وغازي حمد يتوقع وصول األحمد قريبا للقاء هنية‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أعلن النائب عن حركة فتح ماجد أبو ش��مالة‬ ‫ف��ور دخول��ه قط��اع غ��زة‪ ،‬مبوافقة م��ن حركة‬ ‫حماس‪ ،‬بعد غياب دام س��بع س��نوات هي عمر‬ ‫اإلنقس��ام الفلس��طيني‪ ،‬أن مل��ف املصاحلة «ال‬ ‫زال عالق��ا» وأن احلديث عنه��ا «ممجوج»‪ ،‬فيما‬ ‫قال مسؤول في حكومة حماس إنهم ينتظرون‬ ‫وصول رئي��س وفد حرك��ة فتح ع��زام األحمد‬ ‫قريبا في غزة إلمتام املصاحلة‪.‬‬ ‫وقال أبو ش��مالة ف��ي مؤمت��ر صحافي فور‬ ‫وصوله للقطاع متحدثا عن ملف إنهاء اإلنقسام‬ ‫«املصاحل��ة عالق��ة‪ ،‬واحلديث عنه��ا ممجوج»‪،‬‬ ‫دون أن يعط��ي تفاصيل أكثر‪ ،‬غير أنه لم يتوقع‬ ‫حدوثها قريبا‪.‬‬ ‫وأك��د على ض��رورة تطبيق مل��ف املصاحلة‬ ‫قريبا‪ ،‬و»اإلبتعاد عن الش��عارات»‪ ،‬الفتا إلى أن‬ ‫املصاحل��ة «تبدأ ب�ين اخملتلفني م��ن أبناء قطاع‬ ‫غزة الذين عانوا من اإلنقس��ام»‪ ،‬حس��ب قوله‪،‬‬ ‫في إش��ارة فهمت عل��ى مطالبته بأخ��ذ قيادات‬ ‫فتح في القطاع دورا أكبر في عملية املصاحلة‪.‬‬ ‫وعبر عن أمله في أن تس��مح حكومة حماس‬ ‫بدخول باقي أعضاء وقيادات حركة فتح الذين‬ ‫غادروا القطاع بعد اإلنقسام‪.‬‬ ‫ودخ��ل من بواب��ة معبر بيت حان��ون «إيرز»‬ ‫شمال القطاع النائب أبو ش��مالة‪ ،‬والنائب عال‬ ‫ياغي‪ ،‬وكالهم��ا غادر القطاع بعد أن س��يطرت‬ ‫حركة حم��اس عل��ى األوضاع قبل نحو س��بع‬ ‫س��نوات‪ ،‬وذلك في إطار مبادرة إسماعيل هنية‬ ‫رئيس احلكومة املقالة إلنهاء اإلنقس��ام‪ ،‬حيث‬ ‫كانا يقيم��ان طوال الفترة الس��ابقة مبدينة رام‬ ‫الله بالضفة الغربية‪ ،‬التي خرجا إليها في اليوم‬

‫اسماعيل هنية‬

‫ماجد ابو شمالة‬

‫األول لسيطرة حماس على غزة‪.‬‬ ‫وتأتي عملية وصولهم إلى غزة وفق مبادرة‬ ‫هني��ة للمصاحل��ة‪ ،‬حيث أعلن عن ق��رارات عدة‬ ‫منها السماح لنشطاء فتح الذين غادروا للخارج‬ ‫بالعودة‪ ،‬ش��رط أن ال تكون عليهم أي مطالبات‬ ‫قانوني��ة‪ ،‬وكذلك الس��ماح لنواب فت��ح بزيارة‬ ‫ذويهم في غزة‪.‬‬ ‫وق��ال الدكت��ور غ��ازي حم��د وكي��ل وزارة‬ ‫اخلارجي��ة ف��ي حكومة حم��اس ال��ذي تواجد‬ ‫على معبر «إيرز» الس��تقبال النائبني‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى قيادات من حركة فت��ح أنه يأمل بأن تقابل‬ ‫خطوة الس��ماح لن��واب فتح بالدخ��ول لزيارة‬ ‫غزة بـ»خط��وات إيجابية» من قب��ل حركة فتح‬ ‫ف��ي الضفة‪ ،‬تتمثل في وق��ف عمليات اإلعتقال‬

‫السياسي‪.‬‬ ‫وأض��اف في تصريحات لـ «القدس العربي»‬ ‫قبيل وصول النواب أن��ه يتوقع وصول رئيس‬ ‫وفد فتح للمصاحلة عزام األحمد قريبا إلى غزة‬ ‫للقاء إس��ماعيل هنية‪ ،‬في إطار الس��عي إلنهاء‬ ‫اإلنقسام‪.‬‬ ‫وأبو ش��مالة كان مس��ؤول تنظي��م فتح في‬ ‫قط��اع غ��زة عن��د س��يطرة حركة حم��اس على‬ ‫األوض��اع‪ ،‬واختطفته قوات حم��اس في اليوم‬ ‫األخي��ر للمعارك التي دارت م��ع القوات املوالية‬ ‫للرئيس محمود عباس‪ ،‬والذي شهد تفوق قوات‬ ‫حماس وسيطرتها على غزة‪ ،‬لكن أطلق سراحه‬ ‫بعد ساعات بوساطة مصرية‪ ،‬حيث متت عملية‬ ‫خطفه من منزل مسؤول البعثة األمنية في غزة‬

‫وقته��ا الل��واء برهان حم��اد‪ ،‬كم��ا قالت حركة‬ ‫فتح‪ .‬وكذلك عاد إلى قطاع غزة الدكتور سفيان‬ ‫أبو زاي��دة‪ ،‬عضو اجمللس الث��وري حلركة فتح‪،‬‬ ‫ووزير األسرى السابق‪ ،‬وهو من القيادات التي‬ ‫غادرت القطاع‪ ،‬لكن أبو زايدة س��بق له وأن قام‬ ‫بعدة زيارات بعد اإلنقسام للقطاع‪.‬‬ ‫ونظ��م نش��طاء وقي��ادات م��ن حرك��ة فت��ح‬ ‫اس��تقباال للنائب�ين عن��د بواب��ة معب��ر «إيرز»‪،‬‬ ‫كذلك جـرى تنظيم اس��تقبال آخـ��ر عند مناطق‬ ‫سكنهم‪.‬‬ ‫ويتوقع أن تشهد الفترة املقبلة عودة نشطاء‬ ‫وقي��ادات أخ��رى من حركة فتح م��ن مصر عبر‬ ‫معب��ر رفح ومن الضفة الغربية عبر معبر «إيرز»‬ ‫إلى قطاع غزة‪ ،‬ضمن مبادرة هنية‪.‬‬ ‫ووصف النائب أشرف جمعة عن حركة فتح‬ ‫مبادرة هنية بـ»اإليجابية»‪ ،‬لكنه قال لـ «القدس‬ ‫العربي» أنه يتوجب على حركة حماس املوافقة‬ ‫على تطبيق بنود اتفاق إنهاء اإلنقسام بتشكيل‬ ‫حكومة توافق وطني‪ ،‬وإجراء اإلنتخابات‪.‬‬ ‫ونف��ى أن تكون خط��وة وصول أبو ش��مالة‬ ‫وباغ��ي داللة على وجود حت��ركات للمصاحلة‬ ‫بني تي��ار في فتح وحركة حم��اس‪ ،‬وقال «هذه‬ ‫مج��رد ش��ائعات هدفه��ا نش��ر ب��ذور الفتنة»‪،‬‬ ‫مؤكدا أن حركة فتح بجمي��ع أطرها متفقة على‬ ‫املصاحلة‪.‬‬ ‫وكانت هناك تس��ريبات تش��ير إل��ى وجود‬ ‫تقارب بني تي��ار النائب محمد دحالن املفصول‬ ‫م��ن حركة فت��ح‪ ،‬وحرك��ة حماس الت��ي حتكم‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫وبحس��ب املعلوم��ات الت��ي حصل��ت عليها‬ ‫«الق��دس العرب��ي» ف��إن نائب��ي فتح س��يمكثا‬ ‫فقط ملدة عش��رة أيام ف��ي قطاع غ��زة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫سيغادران مرة أخرى للضفة الغربية‪.‬‬

‫الوقت الذي متاطل فيه س�لطات اإلحتالل منذ عش�رات السنني‬ ‫في تس�ليم تل�ك اجلث�ث التي حتتويه�ا تل�ك املقابر إل�ى ذويها‬ ‫لدفنهم في مناطق سكناهم ً‬ ‫وفقا للطريقة اإلسالمية واإلنسانية‬ ‫والدينية‪.‬‬ ‫وال ب�د م�ن الذكر أن إس�رائيل تس�تخدم تلك اجلث�ث كورقة‬ ‫مس�اومة مع الفلس�طينيني ف�ي أي مفاوض�ات تتم معه�م مثلما‬ ‫حص�ل مؤخ�را عندم�ا أعلن�ت قرارها باإلف�راج ع�ن جثمان ‪36‬‬ ‫ش�هيدا فلس�طينيا كب�ادرة حس�ن نية جت�اه املفاوض�ات التي‬ ‫جرى اس�تئنافها بنهاية مت�وز املاضي برعاي�ة وزير اخلارجية‬ ‫األمريكي جون كيري‪.‬‬ ‫وكان اجلانب الفلس�طيني قد رفض تس�لم بع�ض اجلثامني‬ ‫دون معرف�ة أصحابه�ا‪ ،‬ف�ي حين اتهم�ت مؤسس�ات حقوقي�ة‬ ‫إسرائيلية‪ ،‬بينها منظمة «بيتسليم»‪ ،‬اجليش اإلسرائيلي بعدم‬ ‫احلرص على توثيق أصح�اب القبور ضمن آلية واضحة‪ ،‬األمر‬ ‫الذي أجبر اإلحتالل على أخذ عينات من أفراد عائالت الشهداء‬ ‫لفح�ص احلم�ض الن�ووي «دي إن إي�ه»‪ ،‬م�ن أج�ل مطابقته�ا‬ ‫بنتائج الفحوص�ات التي أجريت خالل األس�ابيع املاضية على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فلسطينيا حتتجزها س�لطات اإلحتالل فيما‬ ‫ش�هيدا‬ ‫جثامني ‪36‬‬ ‫يعرف بـ «مقابر األرقام»‪ ،‬وقررت تسليم رفاتهم لذويهم‪.‬‬ ‫وتقدر جهات حقوقية وجود مئات اجلثث في مقابر إسرائيلية‬ ‫سرية‪ ،‬لشهداء فلسطينيني وعرب‪ ،‬شاركوا في عمليات مقاومة‬ ‫ضد إسرائيل‪ ،‬بحسب بيانات متطابقة لتلك املنظمات‪.‬‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫يص�ر اإلحتلال اإلس�رائيلي عل�ى‬ ‫مط�اردة املقدس�يني حت�ى لو جل�أوا إلى‬ ‫كه�ف للعيش فيه حفاظا عل�ى تواجدهم‬ ‫في القدس التي تسعى إسرائيل لتفريغها‬ ‫من أهلها بشتى الوسائل‪.‬‬ ‫وف�ي ذل�ك اإلجت�اه منع�ت س�لطات‬ ‫اإلحتالل اإلسرائيلي املواطن خالد الزير‬ ‫ال�ذي ب�ات يع�رف بـ»رجل الكه�ف» من‬ ‫تعمي�ر كهفه الذي جلأ إليه بحي س�لوان‬ ‫بالق�دس للعي�ش في�ه بع�د أن هدم�ت‬ ‫جراف�ات اإلحتلال منزله بحج�ة البناء‬ ‫غير املرخص‪.‬‬ ‫وأك�دت مص�ادر فلس�طينية الثالث�اء‬ ‫ً‬ ‫أم�را‬ ‫أن محكم�ة إس�رائيلية أص�درت‬ ‫مبن�ع الزير من اس�تكمال أعم�ال الترميم‬ ‫ف�ي الكه�ف ال�ذي التج�أ إليه عق�ب هدم‬ ‫سلطات اإلحتالل ملنزله‪.‬‬ ‫وأوض�ح «مرك�ز معلوم�ات وادي‬ ‫حل�وة» املتخص�ص مبراقب�ة اإلنتهاكات‬ ‫اإلس�رائيلية بالق�دس ب�أن م�ا ُتعرف بـ‬ ‫«س�لطة اآلث�ار» اإلس�رائيلية تقدّ م�ت‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را بش�كوى ض�د الزير تتهم�ه فيها‬ ‫بتغيي�ر معال�م كه�ف أث�ري موج�ود في‬ ‫منطق�ة س�لوان‪ ،‬وتطال�ب بإخراج�ه‬

‫ً‬ ‫حفاظ�ا عل�ى املعال�م األثرية‬ ‫م�ن األرض‬ ‫املوجودة فيها‪ ،‬على حد زعمها‪.‬‬ ‫وم�ن جهته ك�ذب الزير رواية س�لطة‬ ‫اآلث�ار اإلس�رائيلية‪ ،‬وق�ال «إن األرض‬ ‫واملغ�ارة املقام�ة عليه�ا تع�ود لعائلت�ه‪،‬‬ ‫حيث ولد جده فيها‪ ،‬ويعيش�ون فيها منذ‬ ‫ً‬ ‫نافي�ا ادعاءات س�لطة‬ ‫مئ�ات الس�نني»‪،‬‬ ‫اآلث�ار اإلس�رائيلية ح�ول وج�ود معالم‬ ‫أثرية باملنطقة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأكد الزير‪ ،‬أنه ل�م يُ غير معالم الكهف‬ ‫ال�ذي يقي�م فيه م�ع أس�رته املكون�ة من‬ ‫س�بعة أش�خاص عق�ب ه�دم اإلحتلال‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى‬ ‫ملنزل�ه ف�ي ش�هر آب املاضي‪،‬‬ ‫أن�ه أج�رى ترميمات بس�يطة داخله ملنع‬ ‫تس�اقط احلج�ارة واألتربة م�ن جدران‬ ‫الكه�ف‪ .‬وأش�ار الزي�ر ال�ى أن س�لطات‬ ‫اإلحتالل تسعى ألخذ أرضه وكهفه الذي‬ ‫جل�أ إليه بع�د ه�دم منزله من أجل ش�ق‬ ‫ش�ارع يربط بني البؤر اإلس�تيطانية في‬ ‫بل�دة س�لوان ومنطقتي الث�وري وجبل‬ ‫ً‬ ‫داعي�ا‬ ‫املكب�ر جن�وب املس�جد األقص�ى‪،‬‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية إلى دع�م وتعزيز‬ ‫صمود املقدسي على األرض‪ ،‬وعدم تركه‬ ‫ً‬ ‫وحيدا في مواجهة اإلنتهاكات اإلحتاللية‬ ‫العنصري�ة‪ ،‬موجه�ا ن�داء اس�تغاثة‬ ‫للمؤسس�ات احلقوقي�ة والفصائ�ل‬ ‫للتحرك في مسعى إلحباط‬ ‫الفلس�طينية‬ ‫ّ‬ ‫اخملططات اإلس�رائيلية الرامي�ة لتهويد‬

‫الق�دس وأس�رلتها من خلال العمل على‬ ‫تهجير أهلها بشتى الوسائل‪.‬‬ ‫وم�ن املعل�وم أن س�لطات اإلحتلال‬ ‫تواص�ل مالحقة املقدس�يني الذي�ن تهدم‬ ‫منازله�م بحج�ة البن�اء غي�ر املرخ�ص‪،‬‬ ‫وته�دم حتى اخلي�ام الت�ي يقيموها على‬ ‫أنق�اض منازله�م للعي�ش به�ا‪ ،‬وذل�ك‬ ‫ضم�ن مخط�ط إلجباره�م على مغ�ادرة‬ ‫الق�دس وضواحيه�ا ‪ ،‬ومغادرته�ا إم�ا‬ ‫للضف�ة الغربي�ة أو للخ�ارج ف�ي إط�ار‬ ‫سياس�ة متبعـ�ة إس�رائيليا ملمارس�ة‬ ‫التطهي�ر العرقي ضـد املقدس�يني بش�كل‬ ‫فردي ومن خـالل مـالحقتهم في س�كنهم‬ ‫ومعيشتهم‪.‬‬ ‫وكان�ت مص�ادر حقوقي�ة إس�رائيلية‬ ‫أك�دت أن «بلدي�ة الق�دس ال تس�هل‬ ‫للفلس�طينى بالق�دس احلص�ول عل�ى‬ ‫التراخي�ص الالزم�ة للبناء ف�ي القدس‪،‬‬ ‫به�دف إجب�اره عل�ى اخل�روج خ�ارج‬ ‫املدينة» ‪.‬‬ ‫وال بد من الذكر بأن سلطات اإلحتالل‬ ‫متن�ع أهال�ى مدين�ة الق�دس م�ن البناء‪،‬‬ ‫بحج�ة ع�دم وج�ود خرائ�ط هيكيلي�ة‬ ‫لألحي�اء الفلس�طينية باملدين�ة‪ً ،‬‬ ‫علما أن‬ ‫معظ�م ه�ذه األحي�اء مقامة قب�ل احتالل‬ ‫إس�رائيل للمدين�ة ع�ام ‪ ،1967‬األم�ر‬ ‫ال�ذي يعرق�ل معظ�م مش�اريع البن�اء‬ ‫واإلس�كان في املدينة‪ ،‬بحسب مسؤولني‬ ‫فلسطينيني‪ ،‬وأهالي املدينة‪.‬‬

‫قوة إسرائيلية «تختطف» جنل قيادي من حماس شمالي الض��ة‬ ‫■ جنين ـ األناض�ول‪ :‬اختطف�ت قوة خاص�ة إس�رائيلية‪ ،‬ظهر‬ ‫ام�س الثالثاء‪ ،‬جنل القي�ادي األس�ير‪ ‬في‪ ‬حركة حماس‪ ،‬جمال أبو‬ ‫الهيجاء‪ ،‬ف�ي مدين�ة جنين‪ ،‬ش�مالي‪ ‬الضفة الغربية‪ ،‬حس�بما أفاد‬ ‫قيادي في احلركة‪ ،‬وشهود عيان‪.‬‬ ‫وف�ي بي�ان قال القي�ادي ف�ي حركة حم�اس‪ ،‬بالضف�ة الغربية‪،‬‬ ‫وصفي قبها‪ ،‬إن «قوة‪ ‬خاصة اسرائيلية اختطفت‪ ،‬ظهر اليوم‪ ،‬عماد‬ ‫جمال عبد السالم أبو الهيجا‪ً 25( ‬‬ ‫عاما) من محل جتاري‪ ،‬في شارع‬ ‫حيفا‪ ‬مبدينة جنني»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ ،‬أن «القوة اإلس�رائيلية‪ ،‬دخلت احمل�ل‪ ،‬وألقت القبض‬ ‫عل�ى عم�اد‪ ،‬واعت�دت علي�ه بالض�رب‪ ،‬وذلك قب�ل أن تقت�اده إلى‬ ‫جه�ة مجهول�ة»‪ .‬في غض�ون ذل�ك‪ ،‬قال‪ ‬ش�هود العي�ان‪ ،‬إن «القوة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫ً‬ ‫لباس�ا‬ ‫اإلس�رائيلية الت�ي اختطف�ت أب�و الهيج�اء‪ ،‬كان�ت ترت�دي‬ ‫ً‬ ‫مدنيا‪  ،‬وتس�تقل مركب�ة حتم�ل لوح�ة فلس�طينية»‪ .‬وف�ي بي�ان‬ ‫قالت‪ ‬مؤسس�ة «التضامن الدولي حلقوق اإلنسان» احلقوقية (غير‬ ‫حكومية)‪ ‬إن «عملية االختطاف لم تستغرق أكثر من ‪ 15‬دقيقة»‪.‬‬ ‫ول�م يص�در حتى الس�اعة ‪ 11.30‬تغ أي نعقيب م�ن قبل اجلهات‬ ‫اإلسرائيلية أو السلطات الفلسطينية حول عملية االختطاف‪ .‬‬ ‫يذك�ر أن اجلي�ش اإلس�رائيلي‪ ،‬اقتحم‪ ‬قب�ل نحو ش�هرين منزل‬ ‫القي�ادي جم�ال أب�و الهيجا‪ ‬ف�ي مخي�م جنين بدع�وى البحث عن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فلس�طينيا بداخل�ه‪ ،‬وما‪ ‬يزال يطارد‬ ‫ش�ابا‬ ‫مطلوبني أمنيني‪ ،‬وقتل‬ ‫جنل�ه حمزة‪ ،‬كم�ا أن جنله البكر عبد السلام معتقل ه�و اآلخر في‬ ‫السجون اإلسرائيلية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫اجلزائر‪ :‬أويحيى لم يسحب استمارات الترشح‬ ‫وحنون تترشح وتدعو بوتفليقة للخروج عن صمته‬

‫اجلزائرـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من كمال زايت‪:‬‬

‫ق�ال مص�در مق�رب م�ن رئي�س ال�وزراء‬ ‫اجلزائ�ري الس�ابق أحمد أويحي�ى لـ»القدس‬ ‫العربي» إن هذا األخير لم يس�حب اس�تمارات‬ ‫الترش�ح اخلاص�ة باالنتخاب�ات الرئاس�ية‬ ‫القادمة‪ ،‬مش�يرا إلى أن هذا األخير لن يخوض‬ ‫انتخابات يترش�ح إليه�ا الرئيس عب�د العزيز‬ ‫بوتفليقة‪ ،‬مع أن هذا األخير لم يكش�ف بعد عن‬ ‫نواياه بخصوص هذه االنتخابات‪.‬‬ ‫وأض�اف املصدر ذاته أن م�ا مت تداوله خالل‬ ‫اليومين األخيري�ن بخص�وص س�حب أحم�د‬ ‫أويحي�ى رئيس الوزراء الس�ابق الس�تمارات‬ ‫الترش�ح أمر ال أس�اس له من الصحة‪ ،‬موضحا‬ ‫أن «س�ي أحمد» تراجع عن طموحه بالترش�ح‬ ‫إلى الرئاس�ة بعد أن بدأ الكالم يدور عن والية‬ ‫رابعة للرئيس بوتفليقة‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا نقل�ت صحيف�ة «الش�روق»‬ ‫(خاص�ة) أيضا نفي عبد العزيز بلخادم رئيس‬ ‫احلكومة األسبق بخصوص سحبه استمارات‬ ‫الترش�ح‪ ،‬علما أن اس�مه ت�ردد كخليفة محتمل‬ ‫إذا ما لم يترشح بوتفليقة لوالية رابعة‪ ،‬مؤكدا‬ ‫على أنه يدعم ترش�ح الرئي�س بوتفليقة لهذه‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وأن ما تردد مجرد إشاعات‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر أن أويحي�ى وبلخ�ادم أبعدا‬

‫أويحيى تراجع عن طموحه للترشح للرئاسة‬ ‫من قيادة حزبيهما‪ ،‬مبج�رد أنهما أبديا طموحا‬ ‫في الترش�ح ملنصب الرئاس�ة‪ ،‬وهو األمر الذي‬ ‫كلفهم�ا فقدان حزبيهم�ا‪ ،‬وفق�دان منصبيهما (‬ ‫األول كرئيس لل�وزراء والثان�ي كوزير دولة)‬ ‫علم�ا أن معارض�ي بلخ�ادم كانوا م�ن الوزراء‬ ‫احملس�وبني عل�ى الرئي�س‪ ،‬ووصل�وا إل�ى‬ ‫احلص�ول عل�ى األغلبي�ة وس�حب الثق�ة منه‪،‬‬

‫والذي�ن عارض�وا أويحيى لم يكون�وا ميثلون‬ ‫أغلبي�ة أو تهدي�دا آني�ا بالنس�بة ل�ه‪ ،‬لكن هذا‬ ‫األخير فهم مصدر الرسالة وخلفياتها فاختصر‬ ‫املس�افة وانس�حب قب�ل أن يخ�رج م�ن الباب‬ ‫الضيق‪.‬‬ ‫أم�ا لوي�زة حن�ون زعيم�ة ح�زب «العمال»‬ ‫(تروتكس�ي) فق�د أعلن�ت أم�س ف�ي مؤمت�ر‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫حملة االنتخابات الرئاسية‬ ‫تبدأ في اجلزائر في ‪ 23‬آذار‬

‫صحاف�ي عن ترش�حها لالنتخابات الرئاس�ية‬ ‫القادم�ة‪ ،‬رافض�ة أن تته�م بأنه�ا س�تلعب دور‬ ‫«األرنب» في االستحقاق الرئاسي القادم‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى طالبت حن�ون الرئيس عبد‬ ‫العزي�ز بوتفليق�ة باخل�روج ع�ن صمت�ه‪ ،‬م�ن‬ ‫أج�ل وق�ف اإلش�اعات التي يت�م التروي�ج لها‬ ‫بخص�وص الترش�ح لالنتخاب�ات الرئاس�ية‬ ‫القادمة من عدمه‪ ،‬مش�يرة إلى أن كالم الرئيس‬ ‫س�يضع ح�دا ل�كل ه�ذا اجل�دل ح�ول الوالي�ة‬ ‫الرابعة التي ينادي لها البعض‪.‬‬ ‫كما اتهم�ت أطرافا خارجي�ة مبحاولة إثارة‬ ‫فتن�ة ف�ي اجلنوب اجلزائ�ري من خلال النفخ‬ ‫في األزمة التي تعيش�ها مدينة غرداية‪ ،‬مؤكدة‬ ‫عل�ى أن هن�اك محاول�ة إلح�داث ربي�ع عربي‬ ‫في اجلزائ�ر انطالقا من مدين�ة غرداية‪ ،‬داعية‬ ‫احلكوم�ة إل�ى التح�رك م�ن أج�ل وق�ف ه�ذه‬ ‫املؤامرة اخلارجية‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س عبد العزي�ز بوتفليقة قد عني‬ ‫هيئة اإلش�راف القضائي على االنتخابات التي‬ ‫تض�م ‪ 362‬قاضيا‪ ،‬وذلك بالتوقيع على مرس�وم‬ ‫رئاس�ي ي�وم اجلمع�ة املاض�ي‪ ،‬أي ف�ي نف�س‬ ‫ي�وم التوقي�ع عل�ى مرس�وم اس�تدعاء الهيئ�ة‬ ‫االنتخابي�ة‪ ،‬فيم�ا بل�غ ع�دد املرش�حني الذي�ن‬ ‫شرعوا في سحب اس�تمارات االكتتاب للترشح‬ ‫في االنتخابات الرئاسية القادمة التي ستجرى‬ ‫ف�ي ‪ 17‬أبريل‪/‬نيس�ان الق�ادم ‪ 27‬مرش�حا‪،‬‬ ‫أغلبيتهم من الشخصيات املغمورة‪.‬‬

‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اعلن�ت وزارة‬ ‫الداخلية باجلزائر ام�س الثالثاء ان حملة‬ ‫االنتخابات الرئاس�يات ستبدأ في اجلزائر‬ ‫ف�ي ‪ 23‬اذار‪/‬مارس وتنتهي قب�ل ثالثة ايام‬ ‫م�ن يوم االقتراع‪ ،‬في حني لم يعلن الرئيس‬ ‫عبد العزيز بوتفليقة بعد اذا كان سيترشح‬ ‫لوالية رابعة‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د طالب�ي مدي�ر احلري�ات‬ ‫والش�ؤون القانوني�ة ف�ي وزارة الداخلية‬ ‫وهي اجله�ة املكلف�ة بتحضي�ر االنتخابات‬ ‫من الناحية االدارية ان «احلملة االنتخابية‬ ‫تبدا ‪ 25‬يوما قبل يوم االقتراع (‪ 17‬نيسان‪/‬‬ ‫ابري�ل) وتنتهي ثالث�ة ايام كامل�ة قبل هذا‬ ‫التاري�خ اي م�ن ‪ 23‬اذار‪/‬م�ارس ال�ى ‪13‬‬ ‫ابريل‪/‬نيسان»‪.‬‬ ‫واوضح طالبي ان»‪ 42‬مترشحا محتمال»‬ ‫سحبوا وثائق الترشح من وزارة الداخلية‬ ‫الى غاية غلق املكاتب االثنني‪.‬‬ ‫واضاف في تصري�ح لالذاعة اجلزائرية‬ ‫الناطق�ة بالفرنس�ية ان « آخ�ر مهل�ة ام�ام‬ ‫املترش�حني احملتملين اليداع ترش�يحاتهم‬ ‫للمجلس الدستوري هي ‪ 4‬آذار‪ /‬مارس»‪.‬‬ ‫وم�ن بني ابرز الش�خصيات التي اعلنت‬ ‫ترش�حها رئيس�ا احلكومة االس�بقان علي‬ ‫بن فليس الذي خس�ر انتخابات ‪ 2004‬امام‬ ‫بوتفليق�ة واحمد ب�ن بيتور الذي يترش�ح‬

‫الول مرة‪.‬‬ ‫وباالضاف�ة الى هذين املترش�حني ميكن‬ ‫ألي جزائ�ري ان يتق�دم ل�وزارة الداخلي�ة‬ ‫لسحب وثائق الترشح‪ ،‬لكن عليه ان يجمع‬ ‫س�تني الف توقي�ع من املواطنني املس�جلني‬ ‫ف�ي القوائ�م االنتخابي�ة او ‪ 600‬توقيع من‬ ‫نواب اجملالس احمللية او البرملان‪.‬‬ ‫لكن الغموض م�ازال يحوم حول موقف‬ ‫الرئي�س عب�د العزيز بوتفليق�ة الذي دعاه‬ ‫حزب�ه جبهة التحرير الوطني للترش�ح في‬ ‫وقت ال يزال لم يش�ف من اجللطة الدماغية‬ ‫التي اصيب بها في نيسان‪/‬ابريل ‪.2013‬‬ ‫واعل�ن طالب�ي ان ع�دد الناخبين‬ ‫اجلزائريين الذي�ن س�جلوا انفس�هم ف�ي‬ ‫القوائ�م االنتخابي�ة الى نهاية س�نة ‪2013‬‬ ‫بلغ ‪ 22460604‬ناخببني من اصل ‪ 38‬مليون‬ ‫نس�مة‪ .‬وتن�ص القوانين اجلزائري�ة على‬ ‫انش�اء ثلاث جل�ان مبناس�بة االنتخابات‬ ‫الرئاس�ية املقررة في ‪ 17‬نيسان‪/‬ابريل كما‬ ‫اعل�ن الرئي�س املنتهية واليته عب�د العزيز‬ ‫بوتفليقة االسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وتتمث�ل اللج�ان الثالث�ة ف�ي اللجن�ة‬ ‫الوطني�ة لتحضي�ر االنتخاب�ات برئاس�ة‬ ‫رئي�س الوزراء عبد املالك سلال وعضوية‬ ‫ال�وزراء املعنيين بالتحضي�ر االداري‬ ‫وامل�ادي واللوجيس�تي لالنتخاب�ات ومت‬

‫تنصيبها االثنني‪.‬‬ ‫اما اللجنة الثانية فه�ي اللجنة الوطنية‬ ‫لالش�راف عل�ى االنتخاب�ات واملش�كلة من‬ ‫‪ 317‬قاضي�ا ويرأس�هم املستش�ار باحملكمة‬ ‫العلي�ا ابراهي�م الهاش�مي عينه�م رئي�س‬ ‫اجلمهوري�ة مبرس�وم ص�در في نف�س يوم‬ ‫اس�تدعاء الهيئ�ة الناخب�ة ف�ي ‪ 17‬كان�ون‬ ‫الثاني‪/‬يناير‪.‬‬ ‫ويبدأ عمل هذه اللجنة منذ اليوم التالي‬ ‫الس�تدعاء الهيئ�ة الناخب�ة وبداي�ة ايداع‬ ‫الترش�يحات الى اعلان النتائ�ج النهائية‬ ‫لالنتخابات‪.‬‬ ‫واللجن�ة الثالث�ة ه�ي جلن�ة مراقب�ة‬ ‫االنتخاب�ات الت�ي يتم تش�كيلها مبناس�بة‬ ‫كل اقت�راع مبش�اركة االح�زاب السياس�ية‬ ‫و ممثل�ي املترش�حني ال�ى االنتخاب�ات‬ ‫الرئاسية‪.‬وال يتم تعيني رئيس هذه اللجنة‬ ‫من الس�لطة ب�ل تنتخب�ه اجلمعي�ة العامة‬ ‫العضائها‪.‬‬ ‫ومن اهم صالحيات هذه اللجنة تقس�يم‬ ‫احليز الزماني وتوزيع تدخالت كل مترشح‬ ‫في االذاعة والتلفزيون احلكوميني‪.‬‬ ‫وج�رت اخ�ر انتخاب�ات رئاس�ية ف�ي‬ ‫اجلزائر في نيس�ان‪/‬ابريل ‪ 2009‬مبش�اركة‬ ‫خمسة مترش�حني وفاز بها بوتفليقة بأكثر‬ ‫من ‪ ٪ 90‬من االصوات‪.‬‬

‫رئيس األركان السابق‪ :‬فكرة االستيالء على احلكم لم تخطر ببال ّأي عسكري‬

‫اجليش التونسي يدخل على خط األزمة السياسية‪ :‬اندالع معركة اعالنية بني جنراالت متقاعدين حول الثورة‬ ‫تونس ـ «القدس العربي» ـ من حسن سلمان‪:‬‬ ‫يبدو أن اجليش التونسي قرر مؤخرا الدخول على خط األزمة‬ ‫السياسية في البالد‪ ،‬حيث اندلعت منذ أيام «معركة إعالمية» بني‬ ‫جن�راالت متقاعدين تزامن�ت مع احتفال البلاد بالذكرى الثالثة‬ ‫للحراك الش�عبي الذي أدى للسقوط نظام الرئيس السابق زين‬ ‫العابدين بن علي في ‪ 14‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪.2011‬‬ ‫وب�دأت األزم�ة بتصريح�ات املدي�ر الس�ابق للمخاب�رات‬ ‫العس�كرية اجلن�رال أحم�د ش�ابير ال�ذي اعتب�ر مؤخ�را أن ما‬ ‫حدث في تونس لم يكن «ثورة ش�عبية»‪ ،‬بل «مؤامرة أجنبية»‬ ‫أدت له�روب ب�ن علي م�ن البالد بع�د تلقيه تعليم�ات مغلوطة‬ ‫م�ن اجله�از األمن�ي ال�ذي كان ب�دوره مخترقا من قب�ل جهات‬ ‫خارجية‪.‬‬ ‫وذهب شابير إلى أبعد من ذلك‪ ،‬حيث أكد في لقاء ت��فزيوني‬ ‫أن رئي�س أركان اجلي�ش املتقاعد رش�يد عم�ار امللقب بـ»رجل‬ ‫املرحلة» لم يكن س�وى «ص�ورة إعالمية»‪ ،‬نافيا م�ا مت تداوله‬ ‫ح�ول رف�ض عم�ار لتعليم�ات ب�ن عل�ي إلطلاق الن�ار عل�ى‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫تصريحات ش�ابير دفعت اجلنرال رشيد عمار للخروج عن‬ ‫صمت�ه ليفند م�ا ذكره ش�ابير‪ ،‬مؤكدا أن األخي�ر «مكلف مبهمة‬ ‫معينة من قبل إحدى اجلهات»‪ ،‬دون أن يسميها‪.‬‬ ‫وتوع�د عم�ار في ح�واره مع صحيف�ة «التونس�ية» احمللية‬

‫بكش�ف عدد من احلقائ�ق املهمة للتونس�يني «قب�ل ان مينحوا‬ ‫ثقتهم ألي كان» في االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫وب�رز اس�م اجلنرال رش�يد عمار إب�ان احلراك الش�عبي في‬ ‫‪ ،2011‬حي�ث تؤك�د بعض املص�ادر أن عمار فض�ل الوقوف إلى‬ ‫جانب «الث�ورة» ورفض أوامر لنب علي بإطالق الرصاص على‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬كما أمر اجليش بحمايتهم من بطش قوات األمن‪.‬‬ ‫وبع�د س�قوط النظ�ام‪ ،‬لم يح�اول عمار ال�ذي أصبح الحقا‬ ‫رئي�س أركان الق�وات املس�لحة (اجليوش الثالثة) اس�تغالل‬ ‫نف�وذه للس�يطرة على الس�لطة في ظ�ل الفراغ السياس�ي في‬ ‫البلاد‪ ،‬رغم تصاعد األص�وات املطالبة بش�غله ملنصب رئيس‬ ‫اجلمهورية في تلك الفترة‪ ،‬ليقرر الحقا تقدمي اس�تقالته بشكل‬ ‫مفاجىء في حزيران‪/‬يونيو املاض�ي‪ ،‬مفضال عدم احلديث عن‬ ‫فترة ما زالت مجهولة في تاريخ تونس‪.‬‬ ‫وكان س�فير تونس السابق لدى اليونس�كو الدكتور املازري‬ ‫احل�داد اتهم في حديث إذاعي اجلنرال رش�يد عم�ار بتلقي أوامر‬ ‫من اخملابرات األميركية‪ ،‬مش�يرا إلى أنه ساهم في تهريب قناصة‬ ‫بن علي إلى خارج البالد‪.‬‬ ‫ورد عم�ار بقول�ه إن احلداد يجه�ل احلقيقة و»س�يأتي اليوم‬ ‫الذي س�يعرف فيه هو وغيره أن رش�يد عمار هو الذي حال دون‬ ‫أي تدخل خارجي في تونس»‪.‬‬ ‫ويح�دد مش�روع الدس�تور اجلديد مهم�ة اجليش التونس�ي‬ ‫بالدف�اع ع�ن الوطن ووحدة ترابه واس�تقالله ودعم الس�لطات‬

‫منظمة دولية تتوقع اإلفراج عن سجني تونسي‬ ‫متهم باإلساءة للنبي محمد وترحيله الى السويد‬

‫■ تون��س ‪ -‬د ب أ ‪ :‬أعلن��ت منظم��ة الفدرالي��ة الدولية‬ ‫حلق��وق االنس��ان امس الثالث��اء أنه س��يتم قريبا اطالق‬ ‫سراح السجني التونس��ي جابر املاجري املتهم باإلساءة‬ ‫ال��ى النبي محمد عبر رس��وم كاريكاتورية ‪ ،‬والس��ماح له‬ ‫مبغادرة تونس‪.‬‬ ‫ونقل��ت وكالة االنباء التونس��ية عن رئي��س الفيدرالية‬ ‫الدولي��ة حلق��وق اإلنس��ان ك��رمي الهيجي خ�لال زيارته‬ ‫للماج��ري بالس��جن املدن��ي باملهدي��ة برفق��ة وف��د م��ن‬ ‫احلقوقيني وممثلي هيئة حقوق االنسان التابعة للحكومة‬ ‫‪ ،‬إنه س��يتم قريبا إطالق س��راح املاجري وترحيله لدولة‬ ‫السويد‪.‬‬ ‫وصرح��ت محامي��ة الس��جني بش��رى بلح��اج حميدة‬ ‫ب��أن هناك وعودا من قب��ل هيئة حقوق اإلنس��ان التابعة‬ ‫للحكوم��ة لتمكني املاجري من مغ��ادرة البالد فور اإلفراج‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫وألق��ي القبض عل��ى جاب��ر املاجري ف��ي آذار‪/‬مارس‬ ‫‪ 2012‬بناء على ش��كوى تقدم بها محامون بس��بب نشره‬ ‫لرس��ومات كاريكاتوري��ة اعتبرت مس��يئة للنب��ي محمد‬ ‫ولإلسالم على موقع التواصل االجتماعي «فيس بوك»‪.‬‬

‫والحقت الش��رطة أيض��ا صديق غ��ازي البجي لنفس‬ ‫السبب لكن األخير فر خارج البالد لتجنب االعتقال‪.‬‬ ‫وأحيل املاجري إلى القضاء الذي أصدر حكما بسجنه‬ ‫سبع سنوات ونصف السنة بتهمة «ترويج ونشر كتابات‬ ‫من ش��أنها تعكير صفو النظام العام واإلساءة للغير عبر‬ ‫الش��بكات العمومي��ة لالتصال‪ ،‬واالعت��داء على األخالق‬ ‫احلميدة»‪ .‬وتعتبر منظمة العفو الدولية املاجري س��جني‬ ‫رأي‪.‬‬ ‫وكان الرئي��س املؤقت املنصف املرزوق��ي قد تعهد في‬ ‫وقت سابق بإصدار عفو رئاسي عن املاجري لتمكينه من‬ ‫مغادرة البالد بعد ان تقدمت احلكومة الس��ويدية مبنحه‬ ‫حق اللجوء‪.‬‬ ‫وي��دور جدل ف��ي تونس ه��ذه األي��ام بش��أن الفصل‬ ‫السادس من الدس��تور التونسي اجلديد الذي ينص على‬ ‫«حرية الضمير وحتجير التكفير»‪.‬‬ ‫ويطال��ب ن��واب اس�لاميون باجملل��س التأسيس��ي‬ ‫وجمعي��ات إس�لامية بإلغ��اء «حري��ة الضمي��ر» بس��بب‬ ‫مخاوف من ان ي��ؤدي ذلك الى املس باملقدس��ات وابقاء‬ ‫حق التكفير على املراجع الشرعية‪.‬‬

‫■ طرابلس ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬أعلنت منظمة هيومن‬ ‫رايت�س ووت�ش ام�س الثالث�اء ان الس�لطات‬ ‫الليبي�ة أخفق�ت ف�ي إمت�ام أي حتقيق�ات ف�ي‬ ‫االغتي�االت السياس�ية والهجم�ات عل�ى‬ ‫املتظاهري�ن ف�ي كل م�ن بنغ�ازي وطرابل�س‪،‬‬ ‫واالعت�داءات عل�ى الصحافيين والبعث�ات‬ ‫الدبلوماسية األجنبية في البلد‪.‬‬ ‫وقال�ت املنظم�ة الدولي�ة املعني�ة بحق�وق‬ ‫اإلنس�ان ف�ي تقريرها اخلاص ع�ن ليبيا للعام‬ ‫‪ 2013‬ان «السلطات الليبية بررت هذا اإلخفاق‬ ‫بدع�وى االفتقار إلى امل�وارد الكافية وصعوبة‬ ‫الوضع األمني»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن «جماع�ات مس�لحة كثي�رة‬ ‫س�يطرت على األمن في مختل�ف أنحاء البالد‪،‬‬ ‫وظ�ل اآلالف من الس�جناء في مراك�ز احتجاز‬ ‫حكومي�ة وأخ�رى تس�يطر عليها امليليش�يات‬ ‫دون اتص�ال بالقض�اء‪ ،‬وتواصل�ت املعامل�ة‬ ‫السيئة والوفيات رهن االحتجاز»‪.‬‬ ‫وأش�ارت املنظم�ة ف�ي تقريره�ا إل�ى أن‬ ‫«جماع�ات مس�لحة كثي�رة تعم�ل بأجن�دات‬ ‫وحتالف�ات متباين�ة وبعضه�ا ذات صل�ة‬ ‫باحلكوم�ة س�يطرت عل�ى مناط�ق كبي�رة من‬

‫املدنية‪ ،‬ويلزمه باحلياد التام جتاه األحزاب السياسية‪ ،‬ومينعه‬ ‫من اإلضراب أو تشكيل نقابات مهنية‪.‬‬ ‫املش�رع التونس�ي يري�د قطع طريق‬ ‫ويرى بعض املراقبني أن‬ ‫ّ‬ ‫السياس�ة أم�ام اجليش‪ ،‬ومنعه م�ن تكرار التجرب�ة املصرية في‬

‫السجينات تعرضن لشتى انواع التعذيب والتنكيل النفسي واالجتماعي واجلسدي‬

‫منظمة حقوقية تونسية‪ :‬رصدنا ‪ 400‬سجينة سياسية في عهدي بورقيبة وبن علي‬ ‫تونس‪ -‬من أروى الغربي‪:‬‬ ‫قالت رئيسة منظمة حقوقية تونسية‪ ،‬االثنني‪،‬‬ ‫إن جمعيته�ا رص�دت نحو ‪ 400‬اس�م لس�جينات‬ ‫سياسيات تونس�يات‪ ،‬من بينهن ‪ 8‬مت اغتصابهن‬ ‫في فترات «االستبداد»‪.‬‬ ‫وأضافت ابتهال عبد اللطيف‪ ،‬رئيسة منظمة‬ ‫«نس�اء تونس�يات» (حقوقية غي�ر حكومية)‪،‬‬ ‫أن «جمعيته�ا اضط�رت من�ذ تأسيس�ها إل�ى‬ ‫القيام ببحوث ودراس�ات خاصة بالسجينات‬ ‫السياس�يات؛ بس�بب عدم توف�ر أي معلومات‬ ‫من ش�أنها أن تفصح عن أرقام سجينات الرأي‬ ‫والس�جينات السياس�يات خلال فترتي حكم‬ ‫بورقيبة (الرئيس األس�بق احلبي�ب بورقيبة‪،‬‬ ‫م�ن ‪ 1957‬إل�ى ‪ ،)1987‬وب�ن عل�ي (الرئي�س‬ ‫الس�ابق زي�ن العابدي�ن بن علي‪ ،‬م�ن ‪- 1987‬‬ ‫‪.»)2011‬‬ ‫وأوضح�ت احلقوقي�ة التونس�ية أن اجلمعية‬ ‫قامت بدراس�ة رصدت من خاللها عدد السجينات‬ ‫السياسيات في تونس منذ الثمانينات‪ ،‬كما قامت‬ ‫بحفظ ملفات خاصة مبسيرة حياة كل منهن‪.‬‬ ‫وأشارت عبد اللطيف إلى أن «اجلمعية متكنت‬

‫«هيومن رايتس ووتش» تعتبر أن السلطات الليبية‬ ‫أخفقت في ملف حقوق اإلنسان‬ ‫البلاد‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك املناط�ق الثري�ة بالنفط‬ ‫وعملت في ظل إفالت من العقاب»‪.‬‬ ‫ولفت�ت إل�ى أن احلكوم�ة الليبي�ة املؤقت�ة‬ ‫فش�لت «في نزع السالح من امليليشيات أو ضم‬ ‫املقاتلين الذين قاتلوا قوات معم�ر القذافي في‬ ‫انتفاض�ة ‪ 2011‬إلى صف�وف القوات احلكومية‬ ‫مبوجب إجراءات مالئمة للفرز واالختيار»‪.‬‬ ‫واعتب�رت أن س�بب ت�ردي الوض�ع األمني‬ ‫«قيام الس�لطات باالتفاق مع امليليش�يات التي‬ ‫قوامها مقاتلون ثوريون س�ابقون‪ ،‬للمساعدة‬ ‫في فرض النظام‪ً ،‬‬ ‫بدال من منح األولوية إلعداد‬ ‫قوة اجليش والشرطة النظامية»‪.‬‬ ‫وقالت إن «هذه امليليشيات ومنها قوات درع‬ ‫ليبيا واللجنة األمني�ة العليا كانت تعمل حتت‬ ‫إم�رة رئي�س أركان اجلي�ش ووزارة الداخلية‬ ‫على التوال�ي‪ ،‬وانها كانت تعم�ل بالتوازي مع‬ ‫قوات األمن التابعة للدولة»‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل قالت املنظمة في تقريرها‬ ‫إن «الهجم�ات م�ن جماع�ات مجهول�ة ض�د‬ ‫البعثات الدبلوماس�ية األجنبي�ة في طرابلس‬ ‫وبنغ�ازي ق�د ازدادت‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك هجم�ات‬ ‫اس�تهدفت سفارات فرنس�ا واإلمارات العربية‬

‫رشيد عمار رفض اطالق النار على املتظاهرين‬

‫البالد‪.‬‬ ‫لك�ن اخلبي�ر الدس�توري غ�ازي الغراي�ري يؤك�د لـ»القدس‬ ‫العربي» أن «دس�ترة اجليش واعتباره مؤسس�ة جمهورية» هو‬ ‫اعتراف من كاتب الدس�تور بدور اجليش في «الثورة» التي أدت‬ ‫لرحيل النظام الس�ابق‪ ،‬مشيرا إلى أن اجليش فضل الوقوف مع‬ ‫احلراك الش�عبي ورفض اس�تخدامه م�ن قبل الس�لطة لقمع هذا‬ ‫احلراك‪.‬‬ ‫ويضي�ف «البلدان الت�ي يلعب فيها اجليش دورا سياس�يا أو‬ ‫معدال للخريطة السياس�ية ل�م تنتظر فصوال في الدس�تور حتى‬ ‫يق�ال للجي�ش افع�ل ه�ذا أو ذاك‪ ،‬وبالتال�ي ال أظ�ن أن فصال في‬ ‫الدس�تور يغير م�ن طبيعة اجلي�ش‪ ،‬لكنه يبني ثقافة دس�تورية‬ ‫وبنية مختلفة للدولة واجليش في تونس»‪.‬‬ ‫وكان وزير الدفاع الس�ابق عبدالكرمي الزبيدي اتهم مقدم أحد‬ ‫البرام�ج التلفزيوني�ة باس�تهداف املؤسس�ة العس�كرية‪ّ ،‬‬ ‫مؤكدا‬ ‫أي قيادي‬ ‫ّان فك�رة االس�تيالء عل�ى احلكم لم ول�ن تخطر بب�ال ّ‬ ‫عسكري في تونس‪.‬‬ ‫وحاول اإلعالمي س�مير الوافي في برنام�ج «ملن يجرؤ فقط»‬ ‫عل�ى قناة «التونس�ية» تس�ليط الضوء على بع�ض خفايا «ليلة‬ ‫ه�روب ب�ن عل�ي» عب�ر اس�تضافة مدي�ر اخملاب�رات العس�كرية‬ ‫الس�ابق اجلن�رال أحمد ش�ابير و س�مير الس�رياطي جن�ل مدير‬ ‫األمن الرئاسي خالل فترة حكم بن علي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأكد الزبيدي ّان املؤسسة العسكرية بعيدة عن كل التجاذبات‬

‫و»التراب التونس�ي لم تطأه أي قدم عس�كرية أجنبية»‪ ،‬مش�دّ دا‬ ‫عل�ى ع�دم تدخل اي ط�رف اجنب�ي في الش�أن التونس�ي خالل‬ ‫«الث�ورة» او بعده�ا‪ ،‬ف�ي إش�ارة إل�ى تصريحات ش�وبير حول‬ ‫تدخل اخملابرات األمريكية بتونس‪.‬‬ ‫وق�ال الزبي�دي «أنا ورش�يد عم�ار خرجنا م�ن الب�اب الكبير‬ ‫وبالرغ�م من ذل�ك نحن ملزمين بواجب التحف�ظ»‪ ،‬وأضاف «لم‬ ‫نكم�ل مهمتنا التي م�ن اجلها مت تعيينن�ا ّ‬ ‫الن نصيحتنا باإلعالن‬ ‫ع�ن جمهوري�ة ثانية ي�وم ‪ 25‬متوز‪/‬يولي�و ‪ 2012‬ل�م تؤخذ بعني‬ ‫االعتبار»‪.‬‬ ‫ورد الوافي على تصريحات الزبيدي بقوله إنه لم يتسبب في‬ ‫ّ‬ ‫االضرار باملؤسس�ة العس�كرية ب�ل على العكس ه�و دائم الدفاع‬ ‫على اجليش التونسي «الذي فيه شرفاء وفيه فساد أيضا»‪.‬‬ ‫واتهم باملقابل الزبيدي باإلضرار باملؤسس�ة العسكرية خالل‬ ‫صرح مبا ميلكه اجليش‬ ‫فترة ش�غله ملنصب وزير الدف�اع «عندما ّ‬ ‫التونسي من معدات وجتهيزات»‪.‬‬ ‫ويخ�وض اجلي�ش التونس�ي من�ذ الع�ام املاض�ي مواجهات‬ ‫مس�لحة في جبل الش�عانبي (غرب تونس) مع بعض اجلماعات‬ ‫املتشددة التابعة للقاعدة واملتهمة باستهداف اجليش وزرع عدد‬ ‫من األلغام داخل البالد‪.‬‬ ‫وكان�ت تون�س أعلنت مؤخ�را إقام�ة منطقة عس�كرية مغلقة‬ ‫جن�وب البالد في ظل تزايد محاوالت التس�لل لبعض املس�لحني‬ ‫من الدول اجملاورة‪.‬‬

‫املتح�دة في طرابل�س‪ ،‬والقنصلية املصرية في‬ ‫بنغازي»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت أن «وحدات التحقي�ق اجلنائي‬ ‫التابع�ة للش�رطة والنيابة أخفق�ت في توقيف‬ ‫املش�تبهني أو إمتام التحقيق�ات فيما ال يقل عن‬ ‫‪ 30‬عملي�ة اغتي�ال سياس�ية الدواف�ع عل�ى ما‬ ‫يب�دو»‪ ،‬الفت�ة إل�ى أن «الس�لطات تذرع�ت في‬ ‫ع�دم حتركه�ا باالفتق�ار إل�ى الق�درات الكافية‬ ‫ولصعوبة الوضع األمني»‪.‬‬ ‫كما اش�ارت املنظمة في تقريرها الى «ازدياد‬ ‫االش�تباكات القبلي�ة بين مختل�ف اجلماعات‬ ‫ً‬ ‫س�عيا للتحك�م اإلقليم�ي في‬ ‫املس�لحة أغلبه�ا‬ ‫منطقة جبل نفوس�ة‪ ،‬وفي الزاوية وورش�فانة‬ ‫عل�ى الس�احل الغرب�ي‪ ،‬وف�ي س�رت وس�ط‬ ‫ً‬ ‫جنوب�ا‪ .‬إضافة إلى‬ ‫ليبيا‪ ،‬وفي الكفرة وس�بها‬ ‫وقوع اش�تباكات بين امليليش�يات اخملتلفة في‬ ‫طرابلس»‪.‬‬ ‫وتن�اول تقري�ر املنظم�ة عدة قوانين تنتهك‬ ‫حق�وق اإلنس�ان إضاف�ة إل�ى انتقاده�ا عم�ل‬ ‫املؤمتر الوطني العام أعلى سلطة تشريعية في‬ ‫البلد إضاف�ة إلى احلكومة االنتقالية الس�ابقة‬ ‫واحلكومة املؤقتة احلالية‪.‬‬

‫في فترة ما بعد الث�ورة (‪ 14‬كانون الثاني ‪ /‬يناير‬ ‫‪ )2011‬م�ن االتص�ال بنح�و ‪ 250‬س�جينة من بني‬ ‫‪ 400‬اس�م حصلت عليها‪ ،‬حيث قامت بسرد وقائع‬ ‫حصل�ت لهن أثن�اء تعذيبه�ن وس�جنهن من قبل‬ ‫نظام بن علي»‪.‬‬ ‫وتتوق�ع عب�د اللطي�ف أن يص�ل عدد النس�اء‬ ‫الالتي س�تتصل بهن اجلمعية إلى األلف‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى «خج�ل الكثيرات منهن م�ن البوح بقصصهن‬ ‫مع االستبداد»‪.‬‬ ‫وبخص�وص أصغر الس�جينات السياس�يات‬ ‫ً‬ ‫س�نا وهي (ن‪.‬ع)‪ ،‬قال�ت إنها «كان�ت ضحية قمع‬ ‫نظ�ام ب�ن علي‪ ،‬حيث لم يتجاوز س�نها ‪ 12‬س�نة‪،‬‬ ‫وذل�ك على خلفية تصريحها أن بن علي ديكتاتور‬ ‫داخل الصف املدرس�ي‪ ،‬بع�د أن أمر األخير بوضع‬ ‫أمها في السجن االنفرادي ملدة ‪ 3‬سنوات»‪ .‬وحول‬ ‫السجينة التي حازت على أقصى عقوبة سجنية‪،‬‬ ‫قالت عبد اللطيف «هي (ح‪.‬ع) وقدرت مدة سجنها‬ ‫بـ ‪ 36‬س�نة‪ ،‬قضت منها ‪ 7‬سنوات وراء القضبان‪،‬‬ ‫ث�م أصيبت مب�رض جعلها صم�اء بع�د مغادرتها‬ ‫السجن»‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق حديثها‪ ،‬كش�فت عب�د اللطيف أن‬ ‫أول سجينة تونسية هي (م‪.‬ع)‪ ،‬سجنت في فترة‬

‫حكم احلبيب بورقيبة سنة ‪.1981‬‬ ‫وذك�رت احلقوقي�ة أن «أن�واع التعذي�ب‬ ‫ف�ي س�جون ب�ن عل�ي تنوع�ت‪ ،‬فمنه�ا النفس�ي‬ ‫واالجتماع�ي وامل�ادي»‪ ،‬مضيف�ة أن «س�جينات‬ ‫نظام بن علي تعرضن إلى ش�تى أن�واع التعذيب‬ ‫والتنكيل‪ ،‬فمنهن من مت تطليقها من زوجها غصبا‪،‬‬ ‫وأخري�ات مت تهجيرهن إلى اخلارج‪ ،‬وبعضهن مت‬ ‫تعذيبهن جسديا إلى حد اإلجهاض»‪.‬‬ ‫وأش�ارت ابته�ال عب�د اللطي�ف إل�ى أن‬ ‫«الس�جينات السياس�يات في تونس ف�ي فترات‬ ‫القم�ع واالس�تبداد‪ ،‬كان أغلبه�ن م�ن املناضالت‬ ‫اإلسلاميات‪ ،‬والالتي ُسجن على خلفية متسكهن‬ ‫بحجابه�ن‪ ،‬أم�ا البقي�ة وه�ن قل�ة فقد ك�ن ذوات‬ ‫توجه يساري»‪ ،‬بحسب تقديرها‪.‬‬ ‫وأش�ارت إلى أن جمعيتها تس�عى إل�ى تضافر‬ ‫كل اجلهود من أجل رد االعتبار للمرأة التونس�ية‬ ‫التي مت سجنها في فترة بن علي ُ‬ ‫ونكل بعائلتها‪.‬‬ ‫وأوضحت احلقوقية التونسية أنه « مت تهميش‬ ‫قضية الس�جينات السياس�يات التونس�يات في‬ ‫فترة ما بعد الثورة»‪.‬‬ ‫وترى احلقوقية أن «قضية السجينة السياسية‬ ‫ف�ي تون�س دخل�ت حت�ت مظل�ة التجاذب�ات‬

‫السياس�ية الت�ي جعل�ت تل�ك الفئ�ة من النس�اء‬ ‫ينطوين على أنفسهن‪ ،‬دون املطالبة بحقوقهن أو‬ ‫طلب رد اعتبار لهن»‪.‬‬ ‫وكش�فت أن عددا من اجلمعيات النسائية التي‬ ‫نشطت في تونس في مجال حقوق املرأة‪ ،‬تغافلت‬ ‫عن ذكر العدد احلقيقي لسجينات الرأي‪.‬‬ ‫وترتق�ب احلقوقي�ة «تفعي�ل قان�ون العدال�ة‬ ‫االنتقالي�ة ف�ي تون�س‪ ،‬حت�ى يتم تضمي�د جراح‬ ‫خصوصا النساء منهم»‪.‬‬ ‫أغلب املظلومني‬ ‫ً‬ ‫يذكر أن م�ن بنود مش�روع العدال�ة االنتقالية‬ ‫واملادي‬ ‫ف�ي تونس «ضم�ان التعوي�ض املعن�وي‬ ‫ّ‬ ‫للمتضرري�ن م�ن حقب�ة الديكتاتوري�ة ف�ي ّ‬ ‫ظ�ل‬ ‫ّ‬ ‫األنظمة السابقة»‪.‬‬ ‫وجمعي�ة «نس�اء تونس�يات» ه�ي منظم�ة‬ ‫حقوقية تأسس�ت ع�ام ‪ 2011‬ببادرة م�ن عدد من‬ ‫النس�اء الالتي تعرضن لالس�تبداد والسجن في‬ ‫سنوات القمع‪.‬‬ ‫وته�دف اجلمعي�ة إل�ى دع�م الهوي�ة العربية‪،‬‬ ‫والنه�وض بواق�ع األس�رة فكري�ا واقتصادي�ا‬ ‫واجتماعي�ا إل�ى جان�ب س�عيها إل�ى تدعي�م قيم‬ ‫املواطن�ة وثقاف�ة احل�وار‪ ،‬بحس�ب منظم�ات‬ ‫اجلمعية‪».‬االناضول»‬

‫القضاء املغربي ينظر في «شرعية» أمني عام أكبر حزب معارض الشهر املقبل‬

‫برملانيو املعارضة باملغرب يكممون أفواههم ويرفعون شعارات ضد بنكيران‬ ‫الرباط ـ من محمد بوهريد وعبيد أعبيد‪:‬‬ ‫ق�ام برملانيو املعارضة مبجلس املستش�ارين‪ ،‬الغرفة الثانية من‬ ‫البرمل�ان املغربي‪ ،‬بتكميم أفواههم بأش�رطة الصقة ورفع ش�عارات‬ ‫ضد عبد اإلله بنكيران‪ ،‬رئيس احلكومة‪ ،‬في مستهل جلسة عمومية‬ ‫للمجلس امس‪ ،‬وذلك احتجاجا على قرار وقف بث مداخالت أعضاء‬ ‫اجمللس بشأن قضايا طارئة‪.‬‬ ‫ورفع احملتجون ش�عارات ضد عبد اإلله بنكي�ران وحكومته من‬ ‫قبيل «بنكيران يريد إسكات صوت املعارضة»‪ ،‬و»إسقاط القناع عن‬ ‫نزع�ات التحكم واالس�تبداد»‪ ،‬إضافة إلى «التلفزي�ون املغربي ملك‬ ‫للشعب املغربي»‪.‬‬ ‫وكان بنكيران راسل‪ ،‬يوم ‪ 6‬كانون الثاني‪ /‬يناير اجلاري‪ ،‬رئاسة‬ ‫مجل�س املستش�ارين‪ ،‬مطالب�ا إياه�ا بالتوق�ف عن ب�ث املداخالت‬ ‫اخلاص�ة بالقضايا الطارئ�ة والتي تعرف بـ»اإلحاط�ات علما» عبر‬ ‫التلفزي�ون الرس�مي بن�اء على ق�رار س�ابق للمجلس الدس�توري‬ ‫(احملكمة الدستورية) قضى بعدم دستورية هذه املداخالت‪.‬‬ ‫و»اإلحاط�ات علم�ا» ه�ي مداخلات دأب أعض�اء مجل�س‬ ‫املستشارين على إلقائها في مستهل اجللسات األسبوعية للمجلس‬ ‫التي تعقد كل يوم ثالثاء‪ ،‬وتهم قضايا طارئة‪ ،‬وال يعقبها رد من قبل‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وكان�ت جلس�ة عقده�ا مجل�س املستش�ارين‪ ،‬قب�ل أس�بوعني‪،‬‬ ‫ش�هدت جدال حادا بني املعارضة من جه�ة‪ ،‬واحلكومة واألغلبية من‬ ‫جهة ثانية‪ ،‬بشأن دستورية قرار بنكيران‪.‬‬ ‫فق�د انتق�دت أح�زاب املعارض�ة في اجملل�س‪ ،‬على لس�ان بعض‬

‫مستشاريها‪ ،‬بقوة‪ ،‬قرار بنكيران‪ ،‬متهمة رئيس احلكومة بـ»التسلط‬ ‫والقمع والس�عي إلى ترهيب املعارضة واس�تغالل إمكانيات الدولة‬ ‫وسلطاتها لتكميم صوت الدميقراطية»‪.‬‬ ‫وح�ذرت املعارضة كذلك م�ن تداعيات هذا القرار على مس�تقبل‬ ‫الدميقراطي�ة في املغ�رب‪ ،‬وتعهدت مبواصلة مناقش�ة هذه القضية‬ ‫إل�ى حني إنصاف اجملل�س‪ .‬وفي املقابل‪ ،‬أعرب احلبيب الش�وباني‪،‬‬ ‫الوزير املغربي املكلف بالعالقات مع البرملان واجملتمع املدني‪ ،‬خالل‬ ‫اجللسة نفس�ها‪ ،‬عن اس�تغرابه لردود فعل أحزاب املعارضة بشأن‬ ‫ق�رار بنكي�ران‪ ،‬واصفا إي�اه بـ»القرار الدس�توري»‪ ،‬قب�ل أن يحث‬ ‫معارضيه على احترام القرار‪.‬‬ ‫عل�ى صعيد آخر ينتظ�ر أن تنطلق في ‪ 24‬ش�باط‪ /‬فبراير املقبل‪،‬‬ ‫أول جلس�ة علنية للبت في دعوى «الطعن» ضد «شرعية» أمني عام‬ ‫حزب «االستقالل» (معارضة) حميد شباط‪.‬‬ ‫وقال املس�ؤول اإلعالمي‪ ،‬لتي�ار «بال ه�وادة» (مجموعة أعضاء‬ ‫ح�زب االس�تقالل الذين تقدم�وا بالطع�ن) محمد طه‪ ،‬ف�ي تصريح‬ ‫ملراس�ل وكالة األناضول امس‪ ،‬ان جلس�ة مس�اء أم�س االول‪ ،‬التي‬ ‫ق�رر خاللها قاض�ي التحقي�ق مبحكمة االس�تئناف بالرب�اط تعيني‬ ‫أول جلس�ة علني�ة النطالق احملاكمة‪ ،‬حضرها كل من حميد ش�باط‪،‬‬ ‫بصفت�ه أمين�ا عام�ا للح�زب‪ ،‬وتوفي�ق حجي�رة‪ ،‬بصفت�ه رئيس�ا‬ ‫للمجلس الوطني‪ ،‬ورئيس اللجنة التحضيرية‪ ،‬ومحمد األنصاري‪،‬‬ ‫بصفته رئيسا للمؤمتر الوطني‪ ،‬أمام أصحاب دعوة «الطعن»‪ ،‬أمني‬ ‫بنسودة‪ ،‬وحسني حمدون‪ ،‬احملسوبني على تيار «بالهوادة»‪.‬‬ ‫وأض�اف املتح�دث أن قاضي التحقي�ق اس�تدعى قياديني داخل‬ ‫احل�زب‪« ،‬صوت�وا لصال�ح الزعي�م اجلدي�د‪ ،‬حمي�د ش�باط‪ ،‬وه�م‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫محرم�ون بحك�م قضائي ص�ادر عن احملكم�ة االبتدائي�ة للقنيطرة‪،‬‬ ‫م�ن احلقوق املدنية والسياس�ية‪ ،‬بس�بب تورطهم في قضية فس�اد‬ ‫انتخاب�ي»‪ .‬وباملقابل أكد خالد الطرابلس�ي‪ ،‬املسستش�ار القانوني‬ ‫حل�زب االس�تقالل‪ ،‬ورئي�س هيئة دفاع حميد ش�باط‪ ،‬ف�ي تصريح‬ ‫ملراس�ل وكالة األناض�ول‪ ،‬أن ادعاءات الطعن في ش�رعية ش�باط‪،‬‬ ‫«باطل�ة وال أس�اس له�ا م�ن الصح�ة»‪ ،‬مضيف�ا «أصح�اب الطعن‪،‬‬ ‫عجزوا عن تقدمي أدلة قانونية لرئيس جلس�ة االس�تماع»‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إلى أن قضيتهم «خاسرة منذ البداية»‪ ،‬على حد زعمه‪.‬‬ ‫وعن خلفيات استدعاء محكمة االستئناف للقياديني في احلزب‪،‬‬ ‫احملرومني من احلقوق املدنية والسياسية‪ ،‬بحكم قضائي من محكمة‬ ‫اإلس�تئناف بالقنيطرة‪ ،‬قال الطرابلسي‪ ،‬إن «حرمانهم من احلقوق‬ ‫السياسية االنتخابية في احلياة العامة‪ ،‬ال عالقة له قانونيا بالشأن‬ ‫االنتخابي الداخلي حلزب االستقالل»‪.‬‬ ‫وكان تيار «بال هوادة» املعارض لش�رعية الزعيم اجلديد حلزب‬ ‫«االس�تقالل»‪ ،‬حمي�د ش�باط‪ ،‬قد ق�رر مقاضاة األخير‪ ،‬ف�ي قضيتني‬ ‫منفصلتين‪ ،‬األولى تهم الطعن في «ش�رعية» زعامت�ه على احلزب‪،‬‬ ‫والثاني�ة تتعلق بش�كوى قضائية بس�بب طرد قياديين في احلزب‬ ‫محسوبني على تيار «بال هوادة»‪ ،‬أبرزهم زعيم األخير‪ ،‬عبد الواحد‬ ‫الفاسي‪ ،‬جنل عباس الفاسي املؤسس التاريخي للحزب‪.‬‬ ‫وانتخب حميد ش�باط أمينا عاما حلزب االستقالل‪ ،‬شهر أيلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر ‪ ،2012‬خلف�ا لعب�اس الفاس�ي‪ ،‬رئي�س ال�وزراء املغرب�ي‬ ‫الس�ابق (‪ 2007‬و‪ ،)2011‬لك�ن قياديني وأعضاء م�ن احلزب رفضوا‬ ‫نتائج املؤمتر‪ ،‬وشكلوا تيارا من داخل احلزب أطلقوا عليه اسم «بال‬ ‫هوادة»‪« .‬األناضول»‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫كاتب يؤكد أن عمر سليمان محتجز في سرداب وسيخرج قريبا لتطهير البالد‬

‫صحف مصر تنتفض لتصفية خصوم وزير الدفاع‪ :‬عنان عميل األمريكان وحمدين حليف اإلخوان‪ ...‬والسيسي بر األمان‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسام عبد البصير‪:‬‬ ‫ف��ي صحف امس الثالث��اء كان هناك ثالثة قتلى على الورق ورابع عاد للحياة‪ ،‬اما الذي��ن تعرضوا لالغتيال فهم على التوالي حمدين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضروسا بسبب اصراره على معاودة الترشح‪ .‬والثاني الفريق سامي عنان الذي‬ ‫حربا‬ ‫صباحي املرشح الرئاسي السابق‪ ،‬الذي يواجه‬ ‫تعرض حلرب تش��ويه الزالت مس��تمرة على مدار الس��اعة‪ ،‬فيما احتل محمد البرادعي الغائب عن البالد منذ عدة اش��هر‪ ،‬وحتديدا عقب‬ ‫عزل الرئيس محمد مرس��ي‪ ،‬املرتبة الثالثة في قائمة املغتالني على الورق‪ .‬أما الش��خص الذي من املق��رر عودته للحياة قريبا فهو اللواء‬ ‫عمر س��ليمان‪ ،‬الذي اطلق بش��أنه مسعد أبو فجر الناشط الس��يناوي‪ ،‬القول إن رئيس اخملابرات املصرية األسبق لم ميت‪ ،‬ولكنه حسب‬ ‫تعبيره‪ ،‬داخل الس��رداب‪ .‬وكتب أبو فجر‪ ،‬في تدوينة له نقلها العديد من الصحف «عمر س��ليمان جنرال مخابرات مبارك‪ ،‬لم ميت‪ ،‬فقط‬ ‫دخل الس��رداب‪ ،‬وس��يخرج بعد حني ليفصل ببندقيته بني احلق والباطلـ«‪ .‬أما بالنس��بة للفريق عنان فمن تولى االجهاز عليه هو فريد‬ ‫الدي��ب محامي الرئي��س اخمللوع مبارك‪ ،‬الذي اكد أن س��امي عنان‪ ،‬رئيس أركان اجليش املصري الس��ابق‪ ،‬مك��ن اإلخوان من الوصول‬ ‫إلى احلكم‪ ،‬على حد قوله وأش��ار الديب‪ ،‬في تصريحات نش��رتها عنه اكثر من صحيفة إلى أن مصير عنان الفش��ل إذا قرر الترش��ح في‬ ‫ً‬ ‫متهما اياه بأنه‬ ‫االنتخابات الرئاس��ية‪ ،‬مش��ددا على أنه لم يعرف عن عنان القيام بأي عمل يؤيده الش��عب «ولو على سبيل الش��ائعة»‪،‬‬ ‫اعترف بأنه على عالقة باألمريكان»‪ ،‬وش��دد على أن عنان خدم األمريكان واإلخوان حينما كان في الس��لطة‪ ،‬وينتظر منهما رد اجلميل‬ ‫في االنتخابات الرئاس��ية‪ .‬هذا وقد تعددت املوضوعات التي اهتمت بها صحف مصر وإن ظلت على الدوام احلرب التي تش��نها معظم‬ ‫تلك الصحف ضد االسالميني وفي القلب منهم جماعة االخوان‪.‬‬

‫ملاذا يشوهون سمعة حمدين صباحي؟‬ ‫ً‬ ‫وجيها بعد تزايد حملة االتهامات ضد املرش��ح الرئاس��ي‬ ‫الس��ؤال يبدو‬ ‫السابق حمدين صباحي‪ ،‬وهو ما يطرحه سعيد الشحات في جريدة «اليوم‬ ‫السابع»‪ :‬من مس��اخر‪ ،‬ونكد الدهر‪ ،‬أن نسمع حلنا هابطا يعزفه سياسيون‬ ‫مث��ل الدكتور يحيى اجلمل إلى املهندس عمرو عل��ي القيادي بحزب األحرار‬ ‫وأمني س��ر جلنة االنتخابات في جبهة اإلنقاذ‪ ،‬التي لم يبق منها غير اسمها‬ ‫اآلن‪ ،‬واس��م اللحن‪ ،‬كيف تقتل حمدين صباحي؟ وألنه حلن سفيه يتشارك‬ ‫في��ه هؤالء مع جماعة اإلخوان‪ ،‬وإذا كان��ت «اجلماعة» تبحث عن أنصار لها‬ ‫اآلن‪ ،‬فهنيئ��ا لها على أنه��ا وجدت حتالفا مع البعض ف��ي معركة مقاصدها‬ ‫وخطواته��ا ش��يطانية‪ .‬حتدث حمدي��ن إلى «احلياة اليوم» مس��اء الس��بت‬ ‫املاضي‪ ،‬قائال‪ ،‬إنه قابل الفريق أول عبدالفتاح السيسي وأبلغه أنه لو ترشح‬ ‫للرئاس��ة سيدعمه‪ ،‬ولكنه أبلغه أيضا بأنه يعلن ترشحه ومستمر في حملته‬ ‫حت��ى يتخذ «الفري��ق» قراره‪ ،‬وأش��اد حمدين باجلي��ش ودوره الوطني في‬ ‫انحيازه لثورة ‪ 30‬حزيران‪/‬يونيو‪ ،‬وطالب بأن يكون هناك برنامج للمرش��ح‬ ‫للرئاس��ي لتنفيذ األهداف التي قامت من أجله��ا ونادت بها ثورتا ‪ 25‬كانون‬ ‫الثاني‪/‬يناير و‪ 30‬يونيو‪ .»..‬يضيف الش��حات‪« :‬على طريقة أنا «مس��معتش‬ ‫لكن حد قال لي»‪ ،‬وجه البعض قذائف��ه‪ ،‬ومن قبيل املزايدات الرخيصة جاء‬ ‫كالم م��ن عينة أن حمدين حتالف مع جماع��ة اإلخوان في انتخابات مجلس‬ ‫الش��عب ع��ام ‪ ،2011‬وكأن الزمن لم تكن في��ه انتخابات رئاس��ية‪ ..‬الدكتور‬ ‫يحي��ى اجلمل من املس��اخر أن تس��مع قوله بأن حمدين لم ينضج سياس��يا‬ ‫بشكل كامل‪ ،‬وال أحد يعرف معيار النضج عنده‪ .‬من املسخرة أيضا أن تسمع‬ ‫كالم��ا من عمرو علي القيادي بحزب األح��رار‪ ،‬أن تصريحات صباحي متثل‬ ‫معاداة للش��عب بأكمله‪ ،‬وعلى طريقة تلبي��س دقن لدقن‪ ،‬يقول إن األصوات‬ ‫التي حصل عليها حمدين في االنتخابات الرئاس��ية املاضية ال متثل شعبيته‬ ‫في الشارع»‪.‬‬

‫متلونون قبل الثورة وبعدها‬ ‫ونبقى مع املعارك الصحافية وحملة تش��ويه ثالث��ة هم حمدين صباحي‬ ‫ومحمد البرادعي واملستشار بجاتو‪ ،‬حيث يشن عليهم االعالمي مفيد فوزي‬ ‫حربا ضارية اهتمت بسرد وقائعها صحيفة «اليوم السابع» بعد ان انطلقت‬ ‫من احدى الفضائي��ات‪« :‬قال اإلعالمي مفيد فوزي‪ ،‬ف��ي حواره لبرنامج ‪90‬‬ ‫دقيقة على قناة احملور‪ ،‬إن املتلونني الذين وهبوا أنفسهم وأرواحهم جلماعة‬ ‫ً‬ ‫مضيفا «املستش��ار ح��امت بجاتو‪ ،‬وزير‬ ‫اإلخ��وان اإلرهابي��ة كثر في مصر»‪،‬‬ ‫الدولة للش��ؤون النيابية السابق‪ ،‬هو أعظم متلون»‪ ،‬على حد قوله‪ ،‬متسائالً‬ ‫«كيف يكون بجاتو من أعض��اء اللجنة العليا لالنتخابات التي أعلنت نتيجة‬ ‫الرئاس��ة التي فاز فيها محمد مرس��ي‪ ،‬ثم يصبح وزير ًا ف��ي عهد اإلخوان»‪.‬‬ ‫وأضاف ف��وزي‪ ،‬لإلعالمية إمي��ان احلصري مقدمة برنام��ج ‪ 90‬دقيقة على‬ ‫قناة احملور‪ ،‬أن «حمدين صباحي مؤس��س التيار الش��عبي أيد جمال مبارك‬ ‫قب��ل الثورة‪ ،‬عندما ق��ال صباحى «جمال مبارك ش��اب ذكي ويصلح إلدارة‬ ‫البالد»‪ .‬واس��تطرد فوزي لقن��اة احملور ً‬ ‫قائال‪ :‬ثورة ‪ 25‬يناير ثورة مش��بوهة‬ ‫ويحوم حولها ‪ 101‬س��ؤال‪ ،‬وسيكش��ف التاريخ حقيقة ناش��طي ‪ 25‬يناير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشددا على‬ ‫الذين أثبتت الوثائق املسربة عن أن منهم نصابني ومشبوهني»‪،‬‬ ‫أنه «يؤيد هذه التس��ريبات كونها صحافة جدي��دة نحتاج لها»‪ .‬وعن انتهاك‬ ‫حقوق اإلنسان بالنس��بة لهذه التسريبات أضاف فوزي خالل حواره لقناة‬ ‫احملور‪« ،‬تس��تنى ش��وية كونها س��تصبح متواطئة مع اإلرهاب ما لم تعرف‬ ‫الف��رق بني حق��وق اإلنس��ان واملواطن�ين الذين يقتل��ون كل الي��وم وتنتهك‬ ‫حريته��م ويصمتون عنه��م»‪ .‬وعن موق��ف الدكتور محم��د البرادعي النائب‬ ‫السابق لرئيس اجلمهورية قال فوزي‪« :‬ميلك شجاعة الهروب»‪.‬‬

‫من فضلكم ال تغتالوه فمن‬ ‫حقه أن ينافس السيسي‬ ‫ً‬ ‫نس��بيا حول احل��رب على حمدين صباحي تعبر‬ ‫والى وجهة نظر معتدلة‬ ‫عنها في جرية «الوطن» نهال عهدي‪« :‬ال أعرف وال أفهم ملاذا قامت الدنيا ولم‬ ‫تقعد‪ ،‬عندما أعلن حمدين عن نيته الترش��ح لالنتخابات الرئاس��ية‪ ،‬إذا كلفه‬ ‫الثوار بذلك‪ ،‬وأنه لن يش��ق الصف وسيؤيد الفريق أول عبدالفتاح السيسي‬ ‫إذا ق��رر الترش��ح للرئاس��ة‪ ،‬وكان برنامجه السياس��ي يعبر ع��ن ثورتي ‪25‬‬ ‫يناي��ر و‪ 30‬يونيو‪ ..‬ما العيب أو اخلطأ في م��ا قاله حمدين‪ ،‬حتى تنهال عليه‬ ‫اتهام��ات اخليانة وأنه من الطابور اخلام��س و«إيش جاب جلاب»‪ ،‬وتنطلق‬ ‫األق�لام واحلناجر واخلناجر لتمزق الرجل ال��ذي حصد ما يقارب ‪ 5‬ماليني‬ ‫صوت ف��ي اجلولة األولى من انتخابات ‪ 2012‬وتعاملنا معه كبطل ش��عبي؟‬ ‫من حق حمدين أن يرش��ح نفس��ه ويعرض برنامجه وم��ن حقك أن ترفضه‪،‬‬ ‫وتفن��د ما يطرحه وتنتقد غيابه وبطء حركته بع��د الثورة‪ ..‬تتهمه بالبعد عن‬ ‫الشباب وأنه لم يطور التيار الش��عبي‪ ،‬ولم يسع لتجميع األحزاب في جبهة‬ ‫اإلنق��اذ حلزب ق��وي‪ ،‬كل هذا من حقك‪ ،‬لكن ما ليس م��ن حقك‪ ،‬وال حقي أن‬ ‫جترد الرجل من كل تاريخه السياس��ي وتتجاه��ل وقوفه في وجه اإلخوان‬ ‫وانحي��ازه الكامل لثورة ‪ 30‬يونيو‪ .‬هل موقفك ه��ذا ٌ‬ ‫رفض حلمدين‪ ،‬وهل هو‬ ‫نفس املوقف لو كان منافس��ه ‪ً -‬‬ ‫مثال‪ -‬عبداملنع��م أبوالفتوح؟ أم أن موقفك‬ ‫س��ببه رفضك ألي شخص يرشح نفس��ه في مواجهة الفريق أول عبدالفتاح‬ ‫السيس��ي؟ هل تريده أن ينج��ح بالتزكية وبال أي منافس��ة؟‪ ..‬هل ال تثق أن‬ ‫السيسي يحظى بجماهيرية كبيرة وأنه سيكتسح أي شخص يواجهه‪ ،‬ألنه‬ ‫محبوب ووضع رأس��ه على كفه عندما انحاز للشعب؟ إذا كنت تثق فيه وفي‬ ‫محبة الناس له‪ ،‬فلماذا االنزعاج من ظهور أي مرش��ح في مواجهته‪ ،‬وتكون‬ ‫فرصة لتجربة دميقراطية حقيقية؟ وهل أعلن السيس��ي حتى اآلن ترش��يح‬ ‫نفسه؟ فإن لم يفعل‪ ،‬فلماذا حتجر على اآلخرين حقهم للترشح؟!»‪.‬‬

‫من قال أن الشباب قاطعوا االستفتاء؟‬ ‫الس��ؤال اضطر لطرحه رئيس حترير صحيفة «التحرير» ابراهيم عيس��ى‬

‫بعد ان ردد الكثيرون بدون سند االتهامات للشباب بشأن مقاطعة االستفتاء‬ ‫على الدستور‪« :‬اين الدليل على أن الشباب املصري لم يشارك في االستفتاء‬ ‫ضم��ن جموع الواحد والعش��رين مليونا الذين ذهبوا إل��ى جلان التصويت‪،‬‬ ‫ال أح��د ممن قرفون��ا ببغبغة مقيتة عن غياب الش��باب قدم لن��ا دليال واحدا‬ ‫رقميا‪ ،‬أو أي باذجنان آخ��ر‪ ،‬غير ببغاوات يكررون هذا الكالم‪،‬‬ ‫إحصائي��ا أو ًّ‬ ‫ًّ‬ ‫ويحللون في الظاهرة التي لم يقدموا لها أي دليل أصال‪ ،‬ويصلون إلى حقائق‬ ‫ومطالب بناء على حتليلهم الوهمي لظاهرة بال أي دليل‪ ،‬ويتس��اءل عيسى‪:‬‬ ‫سن‬ ‫هل لديك نس��بة مشاركة الشباب؟ والش��باب‪ ..‬هل يبدأ من سن ‪ 18‬إلى ّ‬ ‫الثالث�ين أم األربعني يا ترى؟ وهل هناك مقارنة بني نس��بته في االس��تفتاء‬ ‫األخير التي ال نعرفها ونس��بة مش��اركته التي ال نعرفها ً‬ ‫أيضا في االستفتاء‬ ‫اإلخواني؟ هل متت اس��تطالعات رأى للخارجني من جلان التصويت ملعرفة‬ ‫الس��ن والفئة العمري��ة حتى نقول إن الش��يخوخة أكلت مص��ر؟ هل يعرف‬ ‫ه��ؤالء الببغائي��ون أن فئ��ة ما فوق اخلمس�ين ه��ي األكثر تصويت��ا في أي‬ ‫انتخابات على ظهر األرض؟ هل املفروض أن انحيازنا ملشاركة الشباب التي��� ‫ال نعرف بالضبط حجمها ونسبتها‪ ،‬يجعلنا في منتهى الوقاحة وقلة األدب‬ ‫ش��بابا‪ ،‬بحي��ث نتحول إلى ما يش��به أطفاال‬ ‫مع املصوتني الذين هم ليس��وا‬ ‫ً‬ ‫وصبي��ة في ش��ارع‪ ،‬نرمي العجائ��ز بالطوب وجنري؟ ثم‪ ..‬ه��ل ميلك واحد‬ ‫فق��ط دليال يعارض آخر‪ ،‬يقول إن نس��بة الش��باب في االس��تفتاء (من دون‬ ‫جدا وغير مس��بوقة؟ م��ا هذا الهراء الذي يكرره‬ ‫أي دليل أيضا) كانت عالية ًّ‬ ‫ٌ‬ ‫س��هل أن تكون ببغاء في عالم السياس��ة‬ ‫اجلميع في هوس جماعي؟ كم هو‬ ‫واإلعالم في مصر»‪.‬‬

‫السيسي متدين وليس هناك‬ ‫دليل على أنه قاتل‬ ‫الب��د ان وزي��ر الدفاع عبد الفت��اح السيس��ي يتنفس الصع��داء وهو يقرأ‬ ‫تل��ك التصريحات الت��ي اطلقها احد رموز االس�لاميني وهو ياس��ر برهامي‬ ‫نائ��ب رئيس الدعوة الس��لفية‪ ،‬الذي منحه بعض صف��ات الصاحلني‪ ،‬وهي‬ ‫التصريحات التي اهتم بها العديد من صحف امس‪« :‬الفريق أول عبد الفتاح‬ ‫السيس��ي قادر على إدارة املؤسس��ة التي يقودها»‪ ،‬وأضاف برهامي ‪ -‬ردا‬ ‫على س��ؤال من أحد زائري موقع صوت الس��لف التابع للدعوة الس��لفية ‪-‬‬ ‫أن «الفري��ق السيس��ي معروف بتدين��ه‪ ،‬كما أن املهندس خيرت الش��اطر ‪-‬‬ ‫طبعا‪ -‬أك��د على ذلك‪ ،‬قائال‪« :‬إنه أفضل َم��ن تعاملوا معه من‬ ‫قب��ل األحداث ً‬ ‫ضباط اجليش والش��رطة في هذا الوقت‪ ،‬وحتى تثب��ت التهمة التي صارت‬ ‫عند البعض عقيدة راس��خة‪َ ،‬من يطعن فيها أو حتى يطلب التحقيق فيها قبل‬ ‫إلقائها‪ ...‬مع أن الش��ريعة تأمرنا بالتثبت‪ ،‬فهل سمعتَ ه يصدر أوامره بالقتل‬ ‫علمت صيغة أم��ر فض رابع��ة والنهضة الذي‬ ‫رأيت؟ ه��ل َ‬ ‫العش��وائي ال��ذي َ‬ ‫اتخذته احلكومة ‪ -‬وهو جزء منها بال ش��ك؟ وه��ل كان هذا األمر بالتعامل‬ ‫بالقوة مع َمن يرفع الس�لاح دون من لم يرفع��ه؟» وأضاف‪« :‬الذي أعلمه أنه‬ ‫أمرا بالقتل العشوائي أو اإلبادة جلميع املوجودين‪ ،‬ولو كان كذلك‬ ‫ْلم يصدر ً‬ ‫أهون ِمن قتل امرئ مسلم‬ ‫لكان املقتولون يقدرون بعش��رات األلوف‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ولست ِّ‬ ‫بغير حق‪ ،‬بل وغير مسلم ً‬ ‫أيضا بغير حق»‪.‬‬

‫من املفرطني في حس��ن الني��ة‪ ،‬وإذا كان من املفيد أن نعرض خلفية بس��يطة‬ ‫لبدهي��ات فنية في إع��داد البرامج التلفزيوني��ة الكبيرة واملهم��ة‪ ،‬فإن فريق‬ ‫اإلعداد يحرص على أن ينتقي الضيف وفق معايير خاصة جدا ودقيقة جدا‪،‬‬ ‫وتزداد تلك املعايير اخلاصة والدقيقة كلما كانت الفضائية صاحبة موقف‬ ‫سياسي محدد وصارم وتعبر عن اجتاه بعينه‪ ،‬في الغالب األعم ال يتم إتاحة‬ ‫الفرصة للرأي اآلخر املعادي لتوجه القناة أن يظهر ابتداء‪ ،‬وهو ما درج عليه‬ ‫اإلع�لام اخلاص املص��ري منذ ‪ 3‬يولي��و وحت��ى اآلن‪ ،‬فهناك ال��رأي الواحد‬ ‫والصوت الواحد وال م��كان لآلخر ألنه «خائن» وغير وطني وداعم للجماعة‬ ‫اإلرهابي��ة‪ ،‬والتنويعات ف��ي الضيوف تكون في درجات الوالء واحلماس��ة‬ ‫للتيار الس��ائد واملرغ��وب‪ ،‬لكن اجلميع داخ��ل اإلطار‪ ،‬وجت��ري العادة على‬ ‫أن يك��ون الضيف من «األرش��يف» احملفوظ لدى القناة واملعروف س��لفا ما‬ ‫يقوله‪ ،‬لضمان عدم اخلروج على النص‪ ،‬وإذا حدث أن متت دعوة ش��خصية‬ ‫جديدة فإن فريق اإلعداد يجري عملية بحث دقيق وشامل عن سيرته الذاتية‬ ‫ومواقفه السياس��ية وكتاباته إن كانت ل��ه كتابات وتصريحاته إن كانت له‬ ‫تصريحات ونحو ذلك‪ ،‬س��واء كان البحث عبر ش��بكة االنترنت أو من خالل‬ ‫أدوات معاون��ة سياس��ية وإعالمية‪ ،‬أو حت��ى من خالل االتص��ال الهاتفي‬ ‫اللطيف بالضيف والدردشة الستطالع وجهة نظره ومعرفة توجهاته‪ ،‬ومن‬ ‫املعروف أن مليس احلديدي حتتفظ بفريق عمل كبير خاص بها وببرنامجها‬ ‫في قناة س��ي بي سي‪ ،‬وبالتالي‪ ،‬من الناحية املهنية البحتة ال ميكن أن أطرح‬ ‫فكرة اخلطأ غير املقصود في ما مت بثه من هجوم عنيف على الفريق أول عبد‬ ‫الفتاح السيس��ي ووصفه على شاشة السي بي سي ـ وليس اجلزيرة ـ بأنه‬ ‫«قاتلـ«‪ ،‬ولكن املعطى املهني البحت أن ما مت بثه كان رس��الة قصيرة إلى من‬ ‫يهمه األمر‪.‬‬ ‫من��ذ اللحظة التي قال فيها الفريق السيس��ي أنه ال ع��ودة لوجوه نظام ما‬ ‫قبل ‪ 25‬يناير ‪ ،2011‬بدأت بعض الوجوه تتغير‪ ،‬وأخرى تصفر‪ ،‬وثالثة تبدي‬ ‫تأففها‪ ،‬ورابعة تتحدث عن «جميلها» على السيس��ي بأنها هي التي حشدت‬ ‫ملليوني��ة ‪ 30‬يونيو التي أطاحت باإلخ��وان ومهدت الطريق أمامه‪ ،‬وطرحت ـ‬ ‫في هذا الس��ياق ـ إش��ارات تتحدث عن أن القضاء سوف يعيد الفريق أحمد‬ ‫شفيق لرئاس��ة اجلمهورية بوصفه املرشح الفائز في االنتخابات الرئاسية‬ ‫مع مرس��ي وس��يثبت أنها زورت وبالتالي من حقه أن يكمل املدة الرئاس��ية‬ ‫ثالث سنوات‪.»...‬‬

‫أما اإلخوان فليس‬ ‫هناك من يبكي عليهم‬

‫السيسي يعيد انتاج قمع عبد الناصر‬ ‫وإلى صحف االس�لاميني ومن بوسعه ان ينس��ى جريدة «الشعب» التي‬ ‫تس��ير عكس التيار وتقود املعرك��ة ضد وزير الدفاع ومختل��ف رموز النظام‬ ‫اجلدي��د وه��و رضا حمودة يتهم العس��كر بانه��م يعيدون انت��اج زمن القمع‬ ‫ف��ي عهد الزعيم عب��د الناصر‪« :‬أظن أننا نعيش حالة من استنس��اخ رخيص‬ ‫ألح��داث ‪ 1954‬لتثبي��ت واق��ع عس��كرة الدول��ة إلى ما ش��اء الل��ه والحتكار‬ ‫السلطة‪ ،‬وما بني ‪ 1954‬و‪ 2014‬قاسم مشترك وكأنها عقيدة عسكرية واحدة‬ ‫في احلساس��ية الشديدة من الدميقراطية التي ً‬ ‫غالبا ما ستأتي بغيرهم وهو‬ ‫افتع��ال تفجي��رات وأحداث عنف في من��وذج ‪ 1954‬كان الهدف واضح أمام‬ ‫ً‬ ‫كاملة بأي شكل‪ ،‬فقد‬ ‫عبد الناصر ورفاقه‪ ،‬وهو احلكم واالستبداد بالسلطة‬ ‫كش��ف رفيق الدرب وعضو مجلس قيادة الثورة عب��د اللطيف البغدادي في‬ ‫مذكرات��ه في اجلزء األول الصفحة ‪146‬عن س��ر خطير‪ ،‬فف��ي زيارة قام بها‬ ‫البغدادي وكمال حس�ين وحس��ن إبراهيم يوم ‪ 21‬اذار‪/‬م��ارس ‪( 1954‬إبان‬ ‫م��ا عرف وقته��ا بأزمة م��ارس والصراع على الس��لطة) ملنزل عب��د الناصر‬ ‫ً‬ ‫معترفا بأن االنفجارات الس��تة التي حدثت في‬ ‫بس��بب مرضه أبلغهم فيه��ا‬ ‫اليوم السابق في محطة سكك حديد مصر وجامعة القاهرة ومحل جروبي‪،‬‬ ‫الت��ي روع��ت القاهرة‪ ،‬إمنا هي م��ن تدبيره‪ ،‬ألنه كان يرغب ف��ي إثارة البلبلة‬ ‫في نفوس الن��اس ويجعلهم يش��عرون بعدم األمن والطمأنينة ويش��عرون‬ ‫بأنه��م في حاجة إلى م��ن يحميهم‪ ..‬انتهت ش��هادة البغ��دادي‪ ،‬مما يجعلنا‬ ‫نتش��كك في حقيقة تفجيرات اخملابرات احلربية باإلسماعيلية ومديرية أمن‬ ‫الدقهلية واجليش‪ ،‬وتعزز من ش��كوكنا حم�لات ترويجية حثيثة وممنهجة‬ ‫للنزول حسب الطلب واحلاجة‪ ،‬كان أشهرها في مكافحة ما يسمى بالعنف‬ ‫واإلره��اب احملتمل ف��ي ‪ 24‬متوز‪/‬يولي��و ‪ 2013‬وآخرها (‪ 11‬كان��ون الثاني‪/‬‬ ‫يناي��ر ‪ )2014‬لتفويض زعيم اجليش العظيم بترش��يحه‪ ،‬وبالتالي يكتس��ب‬ ‫شعبية مزدوجة‪ ،‬وكأن األمور صارت تسير بالتفويض ثم بدفع الشعب إلى‬ ‫امليادين املغلقة في وجه الشعب اآلخر (اإلرهابي) بالطبع لتفويض اجلنرال‬ ‫املنقذ في استدعاءٍ ممجوج ومكشوف لظاهرة الزعيم األوحد»‪.‬‬

‫قنوات فضائية تختار‬ ‫ضيوفها وفق معايير خاصة‬ ‫وف��ي صحيفة «املصري��ون» نقرأ رأي رئيس حتريرها جمال س��لطان عن‬ ‫اخلريطة السياس��ية في مص��ر يقول‪ »:‬الذين نظروا إلى م��ا فعلته اإلعالمية‬ ‫مليس احلديدي أمس في برنامجها املذاع على قناة س��ي بي سي «الصديقة»‬ ‫لإلم��ارات‪ ،‬ومالكها املهن��دس محمد األم�ين «الصديق» لبع��ض كبار رجال‬ ‫األعمال في اخلليج‪ ،‬من التعريض بالفريق السيس��ي واتهامه بالقتل‪ ،‬أقول‪:‬‬ ‫الذين نظروا إلى الواقعة على اعتبار أن ذلك تصرف عفوي وغير مقصود هم‬

‫ً‬ ‫كتاب��ا يذرفون الدمع على غير بني جنس��يتهم لكنهم‬ ‫م��ن املدهش ان جتد‬ ‫ال يعب��أون بقتل وتعذيب اخوانهم في الوطن وه��و االمر الذي يزعج الكاتب‬ ‫ً‬ ‫كثيرا ف��ي جريدة «الش��روق»‪ :‬أبرزت الصح��ف املصرية ما‬ ‫فهم��ي هويدي‬ ‫وصفت��ه بأنه فضيح��ة أمريكي��ة جديدة‪ ،‬أعلن عنها س�لاح مش��اة البحرية‬ ‫(املارينز) وخالصتها ان أحد املواقع اإللكترونية نش��ر مجموعة من الصور‬ ‫ملقاتلني عراقيني مت إحراق جثثهم بواس��طة جن��ود أمريكيني‪ ..‬أثار انتباهي‬ ‫اهتمام الصحف املصرية باخلبر‪.‬‬ ‫ول��م اس��تبعد ان يك��ون الدافع إل��ى إبرازه ه��و اس��تخدام الفضيحة في‬ ‫التنديد باإلدارة األمريكية ألس��باب سياس��ية لها عالق��ة باحلملة اإلعالمية‬ ‫املصرية عليها التي ذهبت إلى حد اتهامها بالتآمر الغتيال الفريق عبدالفتاح‬ ‫السيسي‪ ..‬االهتمام بالفضيحة األمريكية التي وقعت منذ نحو عشر سنوات‪،‬‬ ‫ذكرن��ي بتجاهل اإلعالم املصري لفضيحة قتل ‪ 37‬مواطنا بريئا اختناقا منذ‬ ‫نحو س��تة أشهر‪ ،‬حني نقلوا في س��يارة محكمة اإلغالق إلى سجن أبوزعبل‬ ‫وتركوا طوال النهار أمام بوابة الس��جن‪ ،‬وحني احتجوا ألقيت عليهم قنابل‬ ‫الغاز املس��يلة للدم��وع التي أدت إلى قتله��م وهي اجلرمية الت��ي اتهم أربعة‬ ‫ضباط شرطة باملسؤولية عن ارتكابها‪ .‬لم تكن الفضيحة ممثلة في قتل ذلك‬ ‫العدد من األشخاص فحس��ب‪ ،‬وإمنا كانت في اعتبار اجلرمية مجرد جنحة‬ ‫يعاقب مرتكبها بالس��جن ثالث سنوات أو س��بع سنوات كحد أقصى‪ .‬علما‬ ‫ب��أن طالب جامعة األزهر ح�ين حــــــاولوا اقتحام ب��اب مدير اجلامعة فإن‬ ‫فعلهم اعتبر جناية‪ ،‬وحكمت محكمة اجلنايات على كل واحد منهم بالسجن‬ ‫‪ 17‬سنة‪ .‬وال وجه للمقارنة‪ ،‬ألن الضباط املتهمني أودعـــــوا مكانا غير معلوم‬ ‫يرجح أن يكون مستش��فى الش��رطة‪ ،‬مبا يعني انهم ال يعــــاملون كغـــيرهم‬ ‫م��ن املتهمني‪ ..‬ال غرابة واألم��ر كذلك في ان تتجاهل وس��ائل اإلعالم قضية‬ ‫الس��بعة والثالثني الذي��ن قتـــــلوا اختــناق��ا‪ ،‬بل رمبا ب��دا ان أولئك القتلى‬ ‫أفضل حاال من غيرهم‪ ،‬ممن لم يعد يذكرهـــــم أحد أيضا‪ ،‬ولم تخضع عملية‬ ‫قتلهم ألي حتقيق ولم يش��ر إلى اس��مائهم في أي قضــي��ة‪ .‬وهؤالء الذين ال‬ ‫ذكر لهم وال بواكي لهم عددهم ‪ 2665‬ش��خصا كم��ا ذكر موقع «ويكي ثورة»‬ ‫ال��ذي وثق اس��ماءهم (مص��ادر اإلخوان تتح��دث عن أكثر م��ن ثالثة آالف‬ ‫شخص)»‪.‬‬

‫نظام مبارك رحل ولن يعود‬ ‫عل��ى الرغم م��ن تأكيد الكثيري��ن على ان نظ��ام مبارك عاد بق��وة لصدارة‬ ‫املش��هد‪ ،‬إال ان مكرم محمد احمد يرى في جريدة «الوطن» عكس ذلك‪« :‬اندثر‬ ‫نظ��ام مبارك‪ ،‬ولم يعد يصلح فزاعة تس��تخدمها جماع��ة اإلخوان لتخويف‬ ‫املصري�ين من إمكانية أن يع��ود حكم مبارك في ثوب جدي��د‪ ،‬يرتديه الفريق‬

‫‪Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫عبدالفتاح السيس��ي لتمكني املؤسس��ة العس��كرية من العودة إلى السلطة‪،‬‬ ‫تس��تثمر ش��عبية اجليش وفخر املصريني بدوره في حماية النضال الوطني‬ ‫وصون األمن القومي للبالد إلحكام سيطرتها على احلكم‪ ،‬تسد الطريق أمام‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬وتضيق نط��اق احلريات العامة وتكمم أفواه اجلميع‪ ..‬هذا هو‬ ‫تروجه جماعة اإلخ��وان في صفوف ش��باب مصر ليرفع��وا مرة أخرى‬ ‫م��ا ّ‬ ‫هذا الش��عار السخيف (يس��قط حكم العسكر)‪ ،‬يستش��هدون بدالالت تبدو‬ ‫واضحة لكل العيان‪ ،‬فها هو د‪ .‬أحمد فتحي س��رور‪ ،‬رئيس مجلس الش��عب‬ ‫األسبق‪ ،‬يخرج من عزلته ليشارك في مؤمتر شعبي يدعو إلى تأييد الدستور‬ ‫اجلدي��د! وها ه��و د‪ .‬زكريا عزمي‪ ،‬هامان حكم مبارك كما تس��ميه اجلماعة‪،‬‬ ‫يخرج إلى الش��ارع للتصويت على الدس��تور! صحيح أنه رفض التعليق على‬ ‫أس��ئلة الصحافيني‪ ،‬لكن عودة هامان إلى الص��ورة ال ميكن أن تكون مبعزل‬ ‫عن خطط مدبرة واضحة‪ ،‬حتاول استنس��اخ نظام مب��ارك من جديد‪ ،‬بل ها‬ ‫هو كبيرهم مبارك يصر على حقه في اإلدالء بصوته في االستفتاء باعتباره‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مصريا من حقه املش��اركة في احلياة السياس��ية لب�لاده‪ ،‬وهو منذ‬ ‫مواطن��ا‬ ‫سقوط حكم اجلماعة ال يكتم ابتهاجه أو إعجابه بالفريق السيسي‪ ،‬ويصفه‬ ‫(عقر) في إش��ارة واضحة تساند االنقالب العسكري الذي وقع في ‪30‬‬ ‫بأنه ُ‬ ‫يونيو‪ ،‬وعزل أول رئيس مدني منتخب وقتل أكثر من ألف مواطن جملرد أنهم‬ ‫خرجوا في تظاهرات س��لمية! واعتقل العش��رات من قادة اجلماعة واآلالف‬ ‫من قواعدها»‪.‬‬

‫ملاذا يأكل األقباط القلقاس‬ ‫في عيد الغطاس؟‬ ‫احتفل املسيحيون قبل يومني بعيد الغطاس‪ ،‬وهو ذكرى معمودية السيد‬ ‫املس��يح على يد يوحنا املعمدان وكان عمره ثالثون عاما‪ .‬يأكل املس��يحيون‬ ‫ف��ي هذا العي��د انواعا معينة من الطع��ام‪ ،‬مثل القلق��اس والقصب‪ .‬ففي عيد‬ ‫الغط��اس متتلئ البيوت «بالقلقاس» لكن ملاذا ي��أكل االقباط هذه الثمرة هذا‬ ‫ما توضحه ش��ادية يوس��ف في جري��دة «االه��رام»‪« :‬ليس ً‬ ‫عبثا ن��أكل هذا‬ ‫الطعام بال��ذات في عيد الغطاس‪ ،‬ألنه رمز ملعمودية املس��يح‪ ،‬ففي القلقاس‬ ‫مادة سامة ومضرة للحنجرة‪ ،‬وهي املادة الهالمية‪ ،‬إال أن هذه املادة السامة‬ ‫إذا اختلط��ت بامل��اء حتولت إلى م��ادة نافعة‪ ،‬مغذية‪ ،‬ونح��ن من خالل «ماء‬ ‫املعمودي��ة» نتطه��ر من س��موم اخلطيئة‪ ،‬كم��ا يتطهر «القلق��اس» من مادته‬ ‫الس��امة بواس��طة ماء الطهي‪ .‬والقلقاس يدفن في األرض ثم يصعد ليصير‬ ‫ً‬ ‫طعاما‪ ،‬واملعمودية هي دفن أو موت وقيامة مع املس��يح‪ ،‬ولهذا يقول معلمنا‬ ‫ً‬ ‫بولس الرسول «مدفونني معه في املعمودية التي فيها أقمتم أيضا معه» (كو‬ ‫‪( )12 :2‬رو ‪ )4 :6‬والقلق��اس ال يؤكل إال بعد خلع القش��رة اخلارجية‪ ،‬فبدون‬ ‫تعريته يصي��ر عدمي الفائدة‪ ،‬فال بد ً‬ ‫أوال من خلع القش��رة الصلدة قبل أكله‪،‬‬ ‫ونح��ن ف��ي املعمودية نخلع ثي��اب اخلطيئة لك��ي نلبس باملعمودي��ة الثياب‬ ‫اجلديدة الفاخرة‪ ،‬ثياب الطهارة والنقاوة‪ ،‬لنصير أبناء الله‪.‬‬ ‫أما القصب فه��و يرمز للمعمودية‪ ،‬فهو كنبات ينم��و في االماكن احلارة‪،‬‬ ‫ورمب��ا يذكرنا ذلك ب��أن حرارة ال��روح جتـــــعل االنس��ان ينمو ف��ي القامة‬ ‫الروحية ويرتفع باس��تقامة كاس��تقامة هذا النبات‪ ،‬فنبات القصب ينقسم‬ ‫الى عقالت وكل عقلة هي فضيلة اكتس��بها في كل مرحلة عمرية حتى نصل‬ ‫ال��ى العل��و‪ ،‬فالقصب قلبه ابي��ض وحلو الطعم فاملس��تقيم القل��ب تنبع من‬ ‫قلبه احلالوة وكل املش��تهيات يذكرنا هذا النب��ات بضرورة العلو في القامة‬ ‫الروحية»‪.‬‬

‫عمره عام‬ ‫ومتهم بضرب سيده‬ ‫ونتحول نح��و صفحات احلوادث وجريده «اليوم الس��ابع» التي تنش��ر‬ ‫حادث��ة طريفة‪ ،‬املتهم فيها عم��ره عام‪ ..‬لم تصدق هيئة محكمة كفر الش��يخ‬ ‫الت��ي تقع ش��مال القاه��رة‪ -‬حينما ش��اهد القض��اه املته��م األول بالضرب‬ ‫والتعدي على س��يدة متزوجة في القضية رقم ‪ 2928‬جنح مركز كفر الشيخ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫محم��وال على كت��ف جدته ويدع��ى أدهم محم��د فوزي‪ ،‬عمره ع��ام ونصف‬ ‫العام‪ ،‬اتهمته إحدى الس��يدات بالتعدي عليه��ا ضمن مجموعة تعدوا عليها‪،‬‬ ‫وحصل��ت على تقرير طب��ي يثبت تعدي من اتهمته��م بالضرب‪ .‬وأكدت منى‬ ‫محمد بيومي إحدى املتهمات‪« ،‬إن حفيدي اتهمته إحدى السيدات التي بيننا‬ ‫وبني زوجها خالف بالتعدي عليها وإحداث جروح بها ضمن املتهمني الذين‬ ‫تع��دوا عليها‪ ،‬وحصل��ت على تقرير طبي بذلك وتس��اءلت إلى متى يتم الزج‬ ‫باألطف��ال في خالفات بني األهال��ي؟ وهم ال ذنب لهم‪ .‬مش��يرة الى أن هيئة‬ ‫احملكمة واحلاجب مبحكمة كفر الش��يخ أصابهم الذه��ول عندما رأوا الطفل‬ ‫املته��م‪ .‬وأضاف��ت أن احلاجب باحملكمة والعس��كري عندم��ا مت اإلعالن عن‬ ‫رقم القضية واملتهمني ليدخل املتهم��ون احلجز تقدمت بالطفل املتهم ومعي‬ ‫ش��هادة ميالده وقس��يمة زواج والده ووالدته‪ ،‬فوق��ف اجلميع في ذهول ال‬ ‫يعرف احلاجب ماذا يفعل؟ وأش��ارت الى أنه مت تأجيل القضية للحكم وفي‬ ‫انتظار حك��م احملكمة بالبراءة أو باإلدانة‪ .‬أما أده��م ‪ -‬أصغر متهم‪ -‬عندما‬ ‫سئل عن اسمه‪ ..‬كانت املفاجأة بأنه يقول‪« :‬السيسي»‪ ،‬ويشير لصورة على‬ ‫صدر جدته التي جتوب ميادين كفر الش��يخ لتأييد «السيسي»‪ ،‬وهي إحدى‬ ‫السيدات التي حشدت لـ«نعم للدستور»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫جنح السيسي في أن يقيم استقرار احلكم من جديد على ساقيه فيما التزال سوريا تائهة‪ ‬‬

‫مستقبل سوريا في متاهة جنيف‬ ‫‪ ‬تسفي برئيل‬ ‫‪ ‬‬

‫■ قب�ل اي�ام م�ن انعق�اد مؤمت�ر جني�ف‬ ‫الثان�ي لي�س واضح�ا بع�د للمس�تضيفني‬ ‫ك�م كرس�ي ينبغي له�م ان يعدوا ومل�ن‪ .‬فهل‬ ‫س�يأخذ االئتلاف الوطن�ي الس�وري ذاك‬ ‫اجلس�م املعق�د ال�ذي يض�م حت�ت جناحيه‬ ‫معظ�م فصائ�ل املعارض�ة السياس�ية‪،‬‬ ‫بالتحذي�رات االمريكية ويحت�رم مندوبوه‬ ‫حض�ور املؤمتر؟ وه�ل ايران س�تدعى وفي‬ ‫اي ظروف؟ وباالس�اس على م�اذا بالضبط‬ ‫ستجري املفاوضات؟‬ ‫‪ ‬اجللبة الدبلوماس�ية التي تسبق انعقاد‬ ‫املؤمت�ر تثير نوعا م�ن الصخب والتقديرات‬ ‫التي تتغير كل يوم بل وكل ساعة‪ .‬كل مقابلة‬ ‫صحفي�ة مينحها زعيم‪ ،‬من�دوب معارض او‬ ‫دبلوماس�ي مطم�ور‪ ،‬جت�ر وراءها سلس�لة‬ ‫تفس�يرات جدي�دة تس�رق االوراق‪ ،‬عل�ى‬ ‫فرض ان ثمة اوراقا كهذه‪.‬‬ ‫فاللق�اءات التي اجراه�ا وزير اخلارجية‬ ‫الس�وري ولي�د املعلم م�ع نظيره الروس�ي‬ ‫س�يرجيه الفروف واللقاء مع بوتني هي من‬ ‫ع�داد هذه احل�االت‪ .‬وكان وزي�ر اخلارجية‬ ‫االيران�ي محم�د ظري�ف عرض في موس�كو‬ ‫مذهبه وشروطه النضمام ايران‪.‬‬ ‫‪ ‬وتنتظ�ر الوالي�ات املتح�دة االن م�ا‬ ‫س�تطلعها علي�ه روس�يا قب�ل ان تتمكن من‬ ‫ان تبش�ر املعارض�ة واصدقائه�ا بكيفي�ة‬ ‫تصرفه�ا‪ .‬عنده�ا فقط س�يكون ممكن�ا على‬ ‫االقل التخمني كم غرفة فندقية سيتعني على‬ ‫املضيفني ان يحجزوا‪.‬‬ ‫‪ ‬محدثة الصدمات الرئيسة في االرجوحة‬ ‫الس�ورية ه�ي بال�ذات الوالي�ات املتح�دة‬ ‫التي م�ن الصعب ادراك وتي�رة االنعطافات‬ ‫السياس�ية الت�ي عرضته�ا ف�ي الس�نوات‬ ‫الثالث�ة املاضي�ة‪ .‬ف�ي البداي�ة اي�دت رحيل‬

‫بش�ار االس�د كش�رط لكل حل سياس�ي‪ .‬بل‬ ‫انه�ا اوش�كت على مهاجمة س�وريا بس�بب‬ ‫اس�تخدام السلاح الكيميائ�ي‪ .‬ووحده�ا‬ ‫جن�دة روس�يا واي�ران اللتين اس�تخدمتا‬ ‫ضغوط�ا هائل�ة عل�ى االس�د‪ ،‬منع�ت حربا‬ ‫جدي�دة ف�ي الش�رق االوس�ط‪ .‬ول�م تنتهي‬ ‫بع�د قضية نزع السلاح الكيميائ�ي وفجأة‬ ‫اكتش�فت الوالي�ات املتحدة ب�ان اخلطر في‬ ‫س�وريا ليس االس�د ب�ل منظم�ات االرهاب‬ ‫االسالمية املتفرعة عن القاعدة‪ .‬تقرير «وول‬ ‫س�تريت جورنال» هذا االسبوع عن لقاءات‬ ‫اجراه�ا رج�ال االس�تخبارات االمريكيين‬ ‫مع كب�ار مس�ؤولي نظام االس�د يع�زز فقط‬ ‫تقارير س�ابقة نش�رها رج�ال املعارضة عن‬ ‫التغيي�ر الذي طرأ على السياس�ة االمريكية‬ ‫في صالح االسد‪.‬‬ ‫‪ ‬في اخلطاب الدبلوماسي نشأ االن تعبير‬ ‫جديد – قدمي‪« ،‬احلرب ض�د االرهاب» الذي‬ ‫يعن�ي تفضيل التص�دي للمنظمات املتطرفة‬ ‫على الكفاح ضد النظام‪.‬‬ ‫وه�ذا تعبي�ر يه�دد ايض�ا املعارض�ة‬ ‫الس�ورية وذل�ك الن�ه اذا ما اصرت س�وريا‬ ‫واي�ران بش�دة عل�ى أن يتك�رس مؤمت�ر‬ ‫جنيف للبحث في احل�رب ضد االرهاب فان‬ ‫مس�ألة نقل احلكم ورحيل االس�د من شأنها‬ ‫ان تدح�ر ال�ى الزاوي�ة‪ .‬كما أن ه�ذا هو أحد‬ ‫االس�باب الت�ي جتع�ل املعارضة تت�ردد في‬ ‫املش�اركة ف�ي املؤمت�ر‪ .‬فق�د كان مندوبوه�ا‬ ‫مس�تعدين لصيغة يق�ال فيه�ا «احلرب ضد‬ ‫العن�ف» والت�ي تلق�ي بالذن�ب ايض�ا عل�ى‬ ‫النظام الس�وري‪ ،‬وليس فق�ط «احلرب ضد‬ ‫االره�اب» والت�ي تتضم�ن حس�ب تفس�ير‬ ‫االس�د امليليش�يات غي�ر االسلامية ايض�ا‪.‬‬ ‫ولكن هذا املطلب للمعارضة رفض حاليا‪.‬‬ ‫‪ ‬وفي مس�ألة اش�راك ايران ايضا ال تزال‬ ‫واش�نطن لم تقل الكلمة االخي�رة‪ .‬ولكن من‬ ‫موق�ف قاطع كان يق�ول ان اي�ران ال ميكنها‬

‫أن تش�ارك في املؤمتر النها طرف في النزاع‪،‬‬ ‫انتقل�ت وزارة اخلارجي�ة االمريكي�ة ال�ى‬ ‫احلديث عن ش�روط مش�اركة طهران‪ ،‬أولها‬ ‫هو الطل�ب ان تعترف ايران بالقرارات التي‬ ‫اتخذت في مؤمت�ر جنيف االول في حزيران‬ ‫‪.2012‬‬ ‫الشرط املركزي الذي تقرر في ذاك املؤمتر‬ ‫هو نقل احلكم من االسد‪ ،‬ولكن على تفسيره‬ ‫تنقس�م روس�يا والواليات املتح�دة‪ .‬ويبدو‬ ‫أن واش�نطن‪ ،‬التي تفح�ص االن ايران عبر‬ ‫االتفاق املرحلي في مس�ألة الن�ووي‪ ،‬كفيلة‬ ‫بان تتراج�ع عن هذا الش�رط ايض��‪ .‬واضح‬ ‫ل�كل االطراف املعني�ة‪ ،‬باس�تثناء املعارضة‬ ‫الس�ورية بان اش�راك ايران حيوي من أجل‬ ‫فرض تنازالت سياس�ية على االسد‪ .‬غير أن‬ ‫اي�ران ترفض حاليا‪ ،‬وعن حق من ناحيتها‪،‬‬ ‫كل ش�رط مس�بق ملش�اركتها‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك‬ ‫االقت�راح ف�ي أن حتظ�ى بتمثيل ف�ي املؤمتر‬ ‫الفرعي لالجتماع‪ .‬وذلك النه اذا ما ش�اركت‬ ‫ايران – فسيكون هذا حسب شروطها‪ ،‬واذا‬ ‫لم تش�ارك – فيمكنه�ا أن تعرقل من اخلارج‬ ‫االتفاق الذي س�يتحقق اذا ما حتقق‪ .‬وهكذا‬ ‫فان ايران ستكسب في كل االحوال‪.‬‬ ‫اي�ران وروس�يا ليس�تا ذات�ي املصلح�ة‬ ‫الوحيدتين في ه�ذه العقدة الدبلوماس�ية‪.‬‬ ‫فللس�عودية‪ ،‬قط�ر وتركي�ا ايض�ا مصلح�ة‬ ‫كبيرة في الش�كل الذي سيرس�م فيه مؤمتر‬ ‫جنيف الثاني مس�تقبل س�وريا‪ .‬السعودية‬ ‫التي تدعم ماليا وعسكريا بعض امليليشيات‬ ‫املس�لحة تتطل�ع الن تضم�ن رحي�ل االس�د‬ ‫عن دمش�ق‪ .‬قط�ر هي االخ�رى له�ا موالون‬ ‫خاصون بها في سوريا‪.‬‬ ‫ولك�ن بينم�ا تس�عى قطر ال�ى ان تضمن‬ ‫ان يك�ون للمنظم�ات االسلامية‪ ،‬وال س�يما‬ ‫لالخوان املسلمني في سوريا نصيب محترم‬ ‫في احلكم املس�تقبلي‪ ،‬فان السعودية متقت‬ ‫حرك�ة االخ�وان (في مص�ر او في س�وريا)‬

‫أمير مصر‬

‫وتسعى الى الدفع الى االمام حلركات دينية‬ ‫معتدلة الى جانب ح�ركات علمانية‪ .‬اضافة‬ ‫الى ذلك فانها تسعى الى تعطيل نفوذ ايران‬ ‫في سوريا وفي لبنان‪.‬‬ ‫وم�ع ان «أصدق�اء س�وريا» الذي�ن‬ ‫اجتمعوا هذا االس�بوع في الكويت‪ ،‬تعهدوا‬ ‫بتب�رع اكثر من ‪ 2.4‬ملي�ار دوالر العادة بناء‬ ‫س�وريا اال ان ه�ذه التعهدات‪ ،‬التي حس�ب‬ ‫التقدي�رات بال�كاد س�تغطي ‪ 5‬ف�ي املئ�ة من‬ ‫املبال�غ الالزم�ة له�ذا الغ�رض‪ ،‬مش�روطة‬ ‫بهوية احلكم التالي‪.‬‬ ‫‪ ‬تقضم تركيا هي االخرى أظافرها بعصبية‬ ‫متزايدة‪ .‬فالدولة التي قادت احلملة الدولية‬ ‫ضد االس�د بل وطالبت مبهاجمة جيشه‪ ،‬من‬ ‫شأنها أن جتد نفسها في موقف غبي إثر عدم‬ ‫قراءت�ه على نحو جيد اخلريطة السياس�ية‬ ‫في الوقت املناسب‪ ،‬فقدت عالقاتها مع مصر‬ ‫واالن س�تفقد ايضا فرصة ملوقع في س�وريا‬ ‫اذا ما بقي االسد‪.‬‬ ‫صحي�ح أن االس�د حت�دث في االس�ابيع‬ ‫االخيرة بش�كل «يدعو» فيه تركي�ا الى أنت‬ ‫تس�تأنف مع�ه العالق�ات‪ ،‬اال ان اردوغ�ان‬ ‫س�يجد صعوبة جم�ة في ان يح�ول بحركة‬ ‫ح�ادة سياس�ته ويش�رح تذبذب�ه‪ .‬االم�ر‬ ‫صحي�ح على نحو خ�اص في ض�وء حقيقة‬ ‫أن اردوغان يعيش احدى ساعاته االصعب‬ ‫في السياسة‪ ،‬حيث في اخللفية قضية فساد‬ ‫تعرض حكمه للخطر‪.‬‬ ‫االسد هو االخر ليس معفيا من الترددات‪.‬‬ ‫فالتعبي�ر ال�ذي يكثر م�ن اس�تخدامه وزير‬ ‫اعالمه‪ ،‬عمران الزعبي هو «ارادة الشعب»‪.‬‬ ‫ويتن�اول ه�ذا التعبي�ر مس�ألة الترش�يح‬ ‫احملتم�ل للرئيس ف�ي االنتخاب�ات القادمة‪.‬‬ ‫ارادة الش�عب ه�ي ارادة االس�د ومس�ألة‬ ‫االنتخاب�ات تض�ع امام�ه معضل�ة صعب�ة‪.‬‬ ‫فالوالي�ات املتح�دة س�تطلب اال يتناف�س‬ ‫االس�د ف�ي االنتخاب�ات للرئاس�ة وان�ه في‬

‫‪ ‬ايلي افيدار‬ ‫‪ ‬‬

‫نهاي�ة الفت�رة االنتقالية (الت�ي عليها ايضا‬ ‫ينبغ�ي االتف�اق) س�يختفي ع�ن املش�هد‬ ‫السياسي‪ .‬االس�د‪ ،‬ايران وروسيا يرفضون‬ ‫ه�ذا الش�رط ال�ذي تتمس�ك ب�ه اج�زاء من‬ ‫املعارضة الس�ورية‪ .‬آخرون س�يطالبون اال‬ ‫يرحل االسد فورا‪.‬‬ ‫ولك�ن ال�ى جان�ب االس�د يق�ف تفس�ير‬ ‫قانوني يعتمد على الدستور السوري املعدل‬ ‫ال�ذي صيغ بع�د بداي�ة الثورة‪ .‬فالدس�تور‬ ‫يقضي بان يواصل الرئيس اداء مهامه حتى‬ ‫موع�د االنتخابات التالية‪ ،‬حتى لو مر موعد‬ ‫االنتخابات الدستوري‪.‬‬ ‫وباملقاب�ل‪ ،‬ذات الدس�تور يقيد الرئيس‬ ‫بواليتني فقط‪ ،‬وهاتان س�تنتهيان في ش�هر‬ ‫مت�وز القري�ب الق�ادم‪ .‬معضل�ة االس�د اي‬ ‫البندين يتمسك به‪ :‬اذا ما اختار أن يكون في‬ ‫كامل الفترة االنتقالية التي قد تستمر لسنة‪،‬‬ ‫س�نتني أو أكث�ر – فان�ه‪  ‬ال ميكنه دس�توريا‬ ‫ان يتناف�س عل�ى االنتخاب�ات‪ .‬أم�ا اذا قرر‬ ‫التناف�س م�رة اخ�رى ف�ي مت�وز – فيتعين‬ ‫علي�ه ان يدخل تعديال على الدس�تور‪ ،‬االمر‬ ‫الطفيف من ناحيته‪ ،‬مما س�يضمن له والية‬ ‫اخرى على االقل‪.‬‬ ‫وهكذا يتبني فجأة للمعارضة السياس�ية‬ ‫والعسكرية لالسد بانها ليست بعد املسؤولة‬ ‫عن املس�ار السياس�ي الداخلي واخلارجي‪.‬‬ ‫وان االسلاميني والقاعدة بالذات هم الذين‬ ‫سيملون النتائج‪.‬‬ ‫تهديد القاعدة بعدم املشاركة في املؤمتر‬ ‫لنزع الش�رعية عن�ه يبدو في ه�ذه اللحظة‬ ‫ه�و الوس�يلة الوحي�دة املتبقي�ة له�ا ك�ي‬ ‫حت�اول حتقي�ق اجناز سياس�ي م�ا‪ .‬غير أن‬ ‫هذا التهديد يبدو بائس�ا وتعيس�ا في ضوء‬ ‫تصمي�م الق�وى العظم�ى عل�ى من�ع حت�ول‬ ‫سوريا الى دولة ملنظمات االرهاب‪.‬‬

‫■ ثالث س�نوات من الفوضى الس�لطوية‪ ،‬السياس�ية‬ ‫واالقتصادية مرت على مصر منذ االطاحة بحسني مبارك‪.‬‬ ‫وعل�ى مدى ه�ذه الفترة لم ينج�ح أحد في تثبي�ت مكانته‬ ‫كزعي�م الدولة االكبر وااله�م في العالم العرب�ي‪ .‬فقد هرع‬ ‫زعم�اء ومدعون بالتاج الى مرك�ز املنصة – واختفوا‪ .‬احد‬ ‫منهم لم يتمتع بالش�رعية اجلماهيرية والدولية احلقيقية‪.‬‬ ‫وفي االش�هر االخيرة تصع�د وتنمو ص�ورة الزعيم االول‬ ‫ملص�ر بعد الثورة‪ .‬فاجلنرال السيس�ي ثبت احلكم‪ ،‬والثقة‬ ‫التي يحظى به�ا تغطي الطبقات والقطاعات‪ .‬وباس�تثناء‬ ‫جيوب من املقاومة في اوس�اط االخوان املس�لمني – الذين‬ ‫ال يزال�ون يعيش�ون الصدمة املطلقة – ال يب�دو أن احدا ما‬ ‫ميكنه أو هو معني بتحدي حكمه‪.‬‬ ‫ف�ي وس�ائل االعلام وف�ي اوس�اط اجلمه�ور املصري‬ ‫َ‬ ‫يشترين منامات‬ ‫تتعاظم تعابير التقدير للسيسي‪ .‬النساء‬ ‫تعلوها صوره‪ ،‬الش�كوالته مع صورته تباع في الشوارع‪،‬‬ ‫ومقاالت ف�ي الصحف متجد قدرته القيادي�ة‪ .‬هذا االجماع‬ ‫ال ميك�ن أن يعلق فقط بتأثير اجلي�ش واحلكم على هيئات‬ ‫الصحافة املصرية‪ .‬فوسائل االعالم املصرية تفهم ما يدركه‬ ‫كل مواطن في الشارع املصري بشكل غريزي‪ :‬الزعيم الذي‬ ‫تاقت له اجلماهير من�ذ عزل مبارك موجود‪ .‬من يقف ضده‬ ‫– يقف ضد الشعب‪.‬‬ ‫‪ ‬اجلمه�ور املص�ري تع�ب وقل�ق‪ .‬الس�نوات الثالث�ة‬ ‫االخيرة ترك�ت آثارها عليه‪ .‬فمطل�ب احلرية الدميقراطية‬ ‫ح�ل محله التطلع االكثر اتس�اعا املتعلق بالعيش اليومي‪.‬‬ ‫الش�عب معن�ي بزعيم ق�ادر على أن يعي�د اجملتمع املصري‬ ‫ال�ى احلياة‪ ،‬لتس�تقر الس�احة السياس�ية الهش�ة ويعود‬ ‫االقتصاد الى احلركة من جديد‪.‬‬ ‫‪ ‬لقد جنح السيسي في أن يقيم استقرار احلكم من جديد‬ ‫على س�اقيه – اجليش والتأييد الشعبي‪ 98.1 .‬في املئة من‬ ‫املقترعين صادق�وا عل�ى الدس�تور اجلديد في االس�تفتاء‬ ‫الش�عبي االخير‪ .‬واثبتوا بانه لم َ‬ ‫يتبق شيء من املعارض‬ ‫للسيس�ي‪ .‬ال يهم اذا كان قرر التنافس على الرئاس�ة ام ال؛‬ ‫فكل مرشح آخر ينتخب سيكون متعلقا به متاما‪.‬‬ ‫عل�ى االدارة االمريكي�ة أن تس�توعب درس االش�هر‬ ‫االخيرة‪ .‬ال ميكن مواصلة تفس�ير مطالب الش�عب املصري‬

‫هآرتس ‪2014/1/21‬‬

‫الفريق اول عبد الفتاح السيسي‬ ‫مبفاهيم غربية‪ .‬جماهي�ر املصريني الذين خرجوا للتظاهر‬ ‫غضبا على مبارك وحكمه املطلق هم نفسهم الذين يهتفون‬ ‫للسيس�ي الي�وم‪ .‬فاالس�تقرار واالم�ن الش�خصي اه�م‬ ‫لهم بق�در ال يقل عن الش�عارات الرومانس�ية ع�ن احلرية‬ ‫والدميقراطي�ة‪ .‬فكلما س�ارع االمريكيون ال�ى قبول احلكم‬ ‫اجلدد والتعاطي معه باحترام‪ ،‬يكون افضل‪.‬‬ ‫اس�رائيل هي االخ�رى عليها أن تواصل نه�ج االحترام‬ ‫واحل�ذر‪ .‬عل�ى احلكوم�ة أن تلط�ف الدع�وات احلماس�ية‬ ‫في ضوء الش�رخ بني السيس�ي وحماس‪ .‬السيس�ي يقود‬ ‫سياس�ة مصالح وحس�اب منفع�ي وبارد‪ .‬وكلما حتمس�ت‬ ‫اس�رائيل اكثر من املواجهة بينه وبني حماس‪ ،‬فانها تقرب‬ ‫موع�د ترتي�ب العالق�ات بينهم�ا‪ .‬فبع�د أن تتعل�م حماس‬ ‫مكانه�ا وحتت�رم احلكم اجلدي�د‪ ،‬ميكن للسيس�ي أيضا ان‬ ‫يتساوم معها‪ .‬ومثلما في كل خطوة لالمير املصري اجلديد‪،‬‬ ‫يدور احلديث عن استراتيجية‪ ،‬وليس عن ايديولوجيا‪.‬‬ ‫معاريف ‪2014/1/21‬‬

‫الذين يريدون أن يقول أبو مازن «ال» ملواصلة املسيرة السلمية ويفرحهم أن تفشل هم في حقيقة االمر ضد مصلحة اسرائيل‬

‫ال بد من حترير جبل املشارف‬

‫أعداء اسرائيل من االسرائيليني‬ ‫عوزي برعام‬ ‫■ لو أن أبو مازن عرف كم ينتظرون ما سينطق‬ ‫ب�ه وكث�رة م�ن يتمن�ون أن يس�معوا جمل�ة «ال ي�ا‬ ‫كيري‪ ،‬ليس ما يدعونا الى االستمرار في التفاوض‬ ‫على أساس اقتراحاتك»‪ ،‬لفاجأه ذلك‪.‬‬ ‫حينم�ا س�تقال ه�ذه اجلمل�ة س�تصدر صحيفة‬ ‫«اس�رائيل اليوم» بعن�وان صحفي يني�ر البصيرة‬ ‫هو «أفش�ل الفلس�طينيون التفاوض م�رة اخرى»؛‬ ‫وس�يُ طري يري�ف لفين رئي�س ال�وزراء ف�ي كتلة‬ ‫الليكود في الكنيست قائال‪« :‬كل االحترام لزعامتك»؛‬ ‫وس�يصدر بوغ�ي يعل�ون تصريح�ا ال�ى وس�ائل‬ ‫االعالم يقول‪« :‬قلت إن التفاوض خاس�ر مس�بقا»؛‬ ‫وفي البيت اليهودي س�ترفع أوريت س�تروك كأسا‬ ‫إجالال لله جل ش�أنه‪« ،‬الذي لم يقتل ش�ارون فقط‬ ‫بل وجه س�ير أب�و مازن»؛ وس�يخطب احلاخامون‬ ‫في امل�دارس الديني�ة والكنس ويُ مج�دون العناية‬ ‫قس�ت قلب فرعون اجلديد؛ وس�يقول‬ ‫االلهي�ة التي ّ‬ ‫يئير لبيد ايضا إنه توقع في احلقيقة خطوات تبني‬ ‫الثقة من قبل اس�رائيل‪ ،‬لكن تصريح أبو مازن مينع‬ ‫استمرار جهد وزير اخلارجية االمريكي‪.‬‬ ‫بعد يومني سيبش�رنا افيغ�دور ليبرمان وزئيف‬ ‫إلكين بأن حمل�ة دعاي�ة اس�رائيل ق�د انطلقت في‬ ‫طريقها‪« .‬س�يفهم العالم كله»‪ ،‬س�يقول الكني طالب‬ ‫السالم‪« ،‬أننا فعلنا كل ما نستطيع ويؤسفنا أن أبو‬ ‫م�ازن رافض على الدوام»‪ .‬وس�يتم تلقي رفض أبو‬ ‫مازن عند أجزاء كبيرة من الرأي العام االس�رائيلي‬ ‫كأنه أمر طبيعي ينبع من عدم استعداد الفلسطينيني‬ ‫لالعتراف بنا والعيش معنا في سالم‪.‬‬ ‫ل�ن يس�ارع كي�ري ال�ى ب�ت م�ن يتحم�ل تبع�ة‬ ‫تفجي�ر التفاوض وس�يتلقى ردا على ذل�ك االنتقاد‬ ‫الش�ديد من فرس�ان البناء في املناطق‪ .‬وستتنحى‬ ‫دول�ة اس�رائيل جانبا بخجل وال تنط�ق‪ .‬ال حكومة‬ ‫اسرائيل بل الدولة التي يفترض أن تفعل احلكومة‬

‫والكنيست كل شيء لتجنبها احلروب‪.‬‬ ‫إن مصال�ح املس�توطنني والقس�م املتدي�ن م�ن‬ ‫اليمين واضحة‪ ،‬فالسلام يعرض للخط�ر االجراء‬ ‫اخلالص�ي عن�د احلاخ�ام ك�وك ال�ذي منح�ه الله‬ ‫بركته‪ .‬لكن كل اآلخرين الذين أقسموا أن يحافظوا‬ ‫عل�ى دول�ة اس�رائيل يخون�ون أماناتهم‪ .‬ل�و أنني‬ ‫كنت اؤمن بعقاب الس�ماء ملا ش�ككت في أن عقابهم‬ ‫س�يكون ش�ديدا‪ .‬فهم يعلم�ون أن رفض أب�و مازن‬ ‫حينم�ا يأتي س�يكون نابعا م�ن أن حكوم�ة اليمني‬ ‫ل�م ُترد املس�يرة ف�ي احلقيقة ووضعت ف�ي طريقها‬ ‫كل عث�رات البن�اء املمكن�ة‪ .‬وهم يعلم�ون أن وقف‬ ‫احملادثات ليس نهاي�ة الطريق فقد يأتي بعده جهد‬ ‫أقوى لسلب اسرائيل شرعيتها وقد ينشب االرهاب‬ ‫من جديد‪ .‬وستزيد ردود اس�رائيل فقط في عزلتها‬ ‫اخلطي�رة وتدفعه�ا بق�وة أكب�ر ال�ى رك�ن الدول�ة‬ ‫املقصاة‪ .‬وماذا عن دولة اسرائيل؟ تقف وتنظر الى‬ ‫قادتها‪ .‬إنها تراهم ف�ي عجزهم‪ ،‬وترى عدم قدرتهم‬ ‫على احلس�م‪ ،‬وحمل�ة التخويف الت�ي يقومون بها‬ ‫وكيف يضيعون فرصة مريحة للتسوية‪ .‬إن الكيان‬ ‫الذي يس�مى دولة اسرائيل يش�عر باخليانة‪ .‬وهي‬ ‫الت�ي تعل�م أن كثيري�ن بذل�وا مهجاته�م م�ن اج�ل‬ ‫وجوده�ا كان�ت تأمل في نفس�ها أن حتين اللحظة‬ ‫وأن يُ بذل جهد صادق للتوصل الى تس�وية‪ .‬ويعلم‬ ‫الكي�ان املس�مى دولة اس�رائيل أن العالم العربي ال‬ ‫يري�د اخلير له�ا‪ ،‬لكن لها غرائز وجود وهي تش�عر‬ ‫بأنه حان وقت التحول‪.‬‬ ‫يج�ب عل�ى بنيامين نتنياه�و والكين ونفتالي‬ ‫بيني�ت أن يدرك�وا أن رد أب�و م�ازن الس�لبي ل�ن‬ ‫يفرحهم فقط بل سيبتهج معهم نصر الله وخامنئي‬ ‫واالخ�وان املس�لمون ف�ي ال�دول العربي�ة وف�ي‬ ‫املناطق‪ .‬إن الكيان املس�مى دولة اس�رائيل ال يحب‬ ‫م�ن يفرح�ون لفش�ل املس�يرة‪ ،‬ولهذا تق�ف خجلة‬ ‫ش�اعرة باالهانة آملة أن يأخذ شخص ما آخر االمر‬ ‫مصاحلها في احلسبان‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/1/21‬‬

‫نداف شرغاي‬ ‫■ حينما رسم عبد الله التل االردني وموشيه ديان‬ ‫االس�رائيلي معا في تش�رين الثاني ‪ 1948‬خط احلدود‬ ‫ف�ي الق�دس‪ ،‬وقع�ت قري�ة العيس�وية بين الدولتني‪،‬‬ ‫ويتجادل املؤرخون الى اليوم في مسألة في أي جانب‬ ‫م�ن احلدود كانت القرية‪ .‬ولم يُ حس�ن ذل�ك اللقاء الى‬ ‫جبل املش�ارف املالصق للعيس�وية ايض�ا‪ ،‬فقد أصبح‬ ‫جيب�ا اس�رائيليا من�زوع السلاح ف�ي قل�ب املنطق�ة‬ ‫االردني�ة كان يُ س�مح مب�رور قافل�ة اس�رائيلية الي�ه‬ ‫مرة في كل اس�بوعني‪ .‬واليوم وق�د أصبحت اخلريطة‬ ‫واضحة متاما‪ ،‬أصبح جبل املش�ارف وقرية العيسوية‬ ‫مش�مولني في ح�دود الق�دس املوح�دة عاصم�ة دولة‬ ‫اس�رائيل‪ .‬لك�ن الواق�ع ه�و ال�ذي أصبح غي�ر واضح‬ ‫وه�و غير واضح ال�ى درجة أنه يب�دو احيانا أن دولة‬ ‫اسرائيل تتمسك بتلك اخلرائط القدمية‪.‬‬ ‫على بعد دقيقة س�فر عن املقر القطري للش�رطة في‬ ‫القدس‪ ،‬بني احلرمني اجلامعيني للجامعة العبرية التي‬ ‫وضع حجرها األساس�ي قبل ‪ 88‬س�نة‪ ،‬يح�اول جنود‬ ‫ورجال شرطة ومواطنون وطالب جامعات وسكان أن‬ ‫يش�قوا طريقهم للوصول معافني وس�ليمني وأحياء –‬ ‫الى الدراسة أو تأدية اخلدمة االحتياطية أو الى اماكن‬ ‫سكنهم‪ .‬وهناك محاوالت صدم بالسيارات‪ ،‬وزجاجات‬ ‫حارقة‪ ،‬وحجارة وعصي وصخور واطارات مش�تعلة‬ ‫وط�وب والكثي�ر غي�ر ذل�ك‪ .‬إن كل ش�يء يج�ري عند‬ ‫شباب قرية العيس�وية في االطار املستمر الذي يعرف‬ ‫ارتفاعا وانخفاضا‪ ،‬لهذه االنتفاضة احمللية املستمرة‪.‬‬ ‫يُ خي�ل إلينا للحظ�ة – وليس ذلك خي�اال فقط – أن‬ ‫أي�ام ‪ 1948‬ق�د ع�ادت وأن القواف�ل أخ�ذت تصع�د في‬ ‫الطريق الى اجلبل مرة اخرى‪ .‬فاجليش االسرائيلي –‬ ‫ولن تصدقوا – يستعمل في ساعات الظالم اجراء فتح‬ ‫شارع رئيسي بني قاعدة عوفريت‪ ،‬على مبعدة قصيرة‬ ‫جدا من معهد الفنون بتس�لئيل وبني الشارع الرئيس‪،‬‬

‫«ميكرونيزيا» ليست وحدها مع شرعيتنا‬

‫الخ�راج اجلنود الى البيت‪ .‬أج�ل كما كانت احلال ذات‬ ‫م�رة ف�ي لبنان أو ف�ي نابلس‪ ،‬أصبحت كذل�ك في قلب‬ ‫العاصم�ة عل�ى مبع�دة بصق�ة عن مستش�فى هداس�ا‬ ‫ال�ذي يُ رمى هو ايضا باحلجارة والزجاجات احلارقة‪.‬‬ ‫وتعان�ي طالب�ات اجلامع�ة الالتي يردن اخل�روج من‬ ‫احلرم اجلامعي سيرا على األقدام‪ ،‬يعانني على الدوام‬ ‫العدوان اجلنسي‪ .‬وقد جربن كل شيء – الغاز املسيل‬ ‫للدم�وع ودورات الدف�اع ع�ن النفس وكتبن الى قادة‬ ‫الش�رطة وعقدن مؤمترات في الكنيس�ت‪ ،‬لكن ذلك لم‬ ‫يس�اعدهن‪ .‬وكان�ت االجوبة‪ِ :‬س�رن من هن�ا والتففن‬ ‫هناك وادفعن عن أنفسكن هنا‪.‬‬ ‫ه�ذا ه�و التصور الع�ام‪ ،‬واخلط�أ في ق�ول «إنتحر‬ ‫بدفاعك عن نفس�ك»‪ .‬وقد أصبحت هذه احلياة الراتبة‬ ‫مملة جدا حتى إن وس�ائل االعالم لم تعد تهتم بها ألنه‬ ‫كم مرة ميك�ن كتابة تقارير عن حجر آخر وهجوم آخر‬ ‫ومحاولة صدم بس�يارة وحافلة ُترجم باحلجارة‪ .‬وال‬ ‫تصرخ العناوين الصحفية إال حينما يُ قتل شخص ما‪.‬‬ ‫ُتفي�د التقاري�ر من حني ال�ى آخر عن اعتق�ال خلية‬ ‫أو أف�راد يحدث�ون هذه الرتابة وه�ذا جيد جميل‪ ،‬لكن‬ ‫االمتح�ان ه�و امتح�ان النتيج�ة املس�تمرة‪ ،‬ونتيجة‬ ‫ه�ذا االمتح�ان فش�ل مس�تمر‪ .‬إن افيغ�دور همئي�ري‬ ‫الذي أصبح�ت أغنيته «م�ن فوق قمة جبل املش�ارف»‬ ‫قانون�ا ل�وح بأغنيت�ه نح�و الق�دس التي مر به�ا مئة‬ ‫جيل وأقس�م قائال‪« :‬لن أتزحزح م�ن هنا»‪ ،‬لكن الواقع‬ ‫ف�ي اجلبل يجعل�ه يحنث في قس�مه‪ .‬ف�ي الطريق الى‬ ‫اجلبل جتمد حكومة اسرائيل بسبب الضغط االمريكي‬ ‫م�رة بع�د اخ�رى خط�ط بن�اء ضروري�ة ف�ي منطق�ة‬ ‫الصديق شمعون ميكن أن ُتحدث االتصال االسرائيلي‬ ‫الضروري جدا باجلبل ومتنع فصله من جديد‪.‬‬ ‫إعتدن�ا عل�ى ذلك‪ ،‬لك�ن من يس�تمر ف�ي تعريف ما‬ ‫يح�دث في اجلبل بأنه «مواجهة خافتة» س�يحصل إن‬ ‫عاجال أو آجال على تلك املواجهة اخلافتة‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2014/1/21‬‬

‫موشيه آرنس‬ ‫‪ ‬‬

‫■ إعت�اد اولئك الذي�ن أرادوا أن يؤكدوا عزلة اس�رائيل‬ ‫في الس�احة الدولية‪ ،‬مدة س�نني كثي�رة أن يذكروا في تهكم‬ ‫حقيق�ة أن الدولتين الوحيدتين اللتين تقف�ان ال�ى جانب‬ ‫اس�رائيل في ما ال يحصى من االقتراعات املعادية السرائيل‬ ‫ف�ي اجلمعية العمومية لالمم املتحدة هم�ا الواليات املتحدة‬ ‫وميكرونيزيا – وه�ي دولة نائية في غرب احمليط الهاديء‪،‬‬ ‫تص�وت على الدوام مع الوالي�ات املتحدة في االمم املتحدة‪.‬‬ ‫فق�د كان�ت الوالي�ات املتح�دة وميكرونيزي�ا كم�ا كان يبدو‬ ‫آن�ذاك صديقت�ي اس�رائيل الوحيدتني ف�ي العال�م‪ .‬لكن في‬ ‫‪ 2006‬م�ع انتخاب س�تيفن هاربر لرئاس�ة احلكومة الكندية‬ ‫انضمت كندا الى قائمة صديقات اسرائيل احلقيقيات‪.‬‬ ‫ل�م تكن احل�ال كذلك دائما‪ .‬فقد اس�تعملت كندا س�نوات‬ ‫كثي�رة لغة ب�اردة في عالقاتها باس�رائيل‪ .‬ف�ي ‪ 1990‬حينما‬ ‫عمل�ت وزي�را للخارجي�ة‪ ،‬ذكرت أن كن�دا التي تتقاس�م مع‬ ‫اسرائيل والواليات املتحدة القيم واملباديء نفسها‪ ،‬حتافظ‬ ‫على بُ عد ملح�وظ في عالقاتها باس�رائيل بخالف الواليات‬ ‫املتح�دة‪ ،‬وأثار ذلك الكالم عاصفة صغي�رة في كندا لكنه لم‬ ‫يُ حدث أي تغيير في العالقات‪ ،‬لكن هاربر غير ذلك‪.‬‬ ‫ليس م�ن املفاجيء أن الوالي�ات املتحدة‪ ،‬زعيم�ة العالم‬ ‫احل�ر‪ ،‬الت�ي تق�وم سياس�تها اخلارجي�ة على مث�ل احلرية‬ ‫والدميقراطي�ة‪ ،‬قد أصبح�ت على مر الس�نني صديقة قريبة‬ ‫وحليف�ة الس�رائيل‪ .‬لك�ن الش�يء العجي�ب ه�و أن دوال‬ ‫دميقراطي�ة اخ�رى تق�وم عل�ى القيم واملب�اديء نفس�ها لم‬ ‫تس�ر في آثارها‪ .‬فق�د امتنع�ت بريطانيا ع�ن التصويت في‬ ‫االمم املتحدة على خطة التقس�يم في تش�رين الثاني ‪،1947‬‬ ‫وأيدت جيش االردن الذي احتل يهودا والس�امرة في حرب‬ ‫االستقالل‪ ،‬واعترفت بضم االردن لهما‪.‬‬ ‫ويُ تذك�ر ايضا احلظر الذي اس�تخدمته فرنس�ا برئاس�ة‬ ‫ديغ�ول عل�ى تصدي�ر سلاح ال�ى اس�رائيل عش�ية ح�رب‬ ‫االي�ام الس�تة حينما كان سلاح اجل�و االس�رائيلي متعلقا‬ ‫متام�ا باملعدات الفرنس�ية‪ .‬وق�د اعتادت دول غ�رب اوروبا‬

‫الدميقراطي�ة‪ ،‬بخالف الواليات املتح�دة‪ ،‬أن تتخلى احيانا‬ ‫ع�ن مبادئه�ا وعن قيمه�ا حينما تتج�ه الى إقرار سياس�تها‬ ‫اخلارجية‪ .‬ولم يكن الدفاع عن اسرائيل دائما في رأس سلم‬ ‫اهتماماتها‪.‬‬ ‫رمب�ا كان يحس�ن أن تس�تمع بانص�ات ال�ى كالم هاربر‬ ‫الذي قال إن‪« :‬اسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي‬ ‫يخضع مجرد وجودها لهجوم‪ ،‬وهي مستهدفة دائما للتنديد‬ ‫املعل�ن بها‪ ،‬وله�ذا علينا واجب اخالق�ي أن نلتزم مبوقف‪...‬‬ ‫س�أدافع عن اس�رائيل مهما يكن الثمن‪ .‬يج�ب علينا جميعا‬ ‫واجبا اخالقيا أن نندد بظواهر النسبة الى الشيطنة وسلب‬ ‫الشرعية والنفاق» – هكذا وصف رئيس حكومة كندا موجة‬ ‫الهجمات التي تتعرض لها اس�رائيل‪ .‬وقد نعتها ايضا بأنها‬ ‫«شعاع حرية ودميقراطية في منطقة غارقة في الظالم»‪.‬‬ ‫‪ ‬إن زيارة هاربر الس�رائيل بش�رى خير وال سيما الولئك‬ ‫الذي�ن يرجتفون خوفا من أن ينجح عدد من البيروقراطيني‬ ‫ف�ي االحت�اد االوروب�ي في بروكس�ل ف�ي جهودهم لس�لب‬ ‫اسرائيل ش�رعيتها اذا لم تنسحب الى خطوط وقف اطالق‬ ‫الن�ار في ‪ ،1949‬وه�م ال يدركون أن كثيرين منهم وال س�يما‬ ‫رافع�ي علم حمل�ة «املقاطع�ة واالمتناع عن االس�تثمارات»‬ ‫يس�عون الى القضاء على دولة اس�رائيل ال الى انس�حابها‬ ‫فق�ط من يهودا والس�امرة‪ .‬وإن دعوة اولئك االس�رائيليني‬ ‫الى االنس�حاب الى هذه اخلطوط أو الى قبول اتفاق االطار‬ ‫ال�ذي يعرضه وزير اخلارجي�ة االمريكي كيري والذي يقوم‬ ‫عل�ى حدود ‪ ،1967‬تنب�ع في واقع االمر من اهتمام بش�رعية‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫‪ ‬يج�ب أال يقلق�وا‪ .‬فدولة اس�رائيل ذات ش�رعية خالصة‬ ‫أكث�ر من أكثر دول املنطقة ودول كثيرة في العالم‪ .‬وال توجد‬ ‫أي�ة حاجة الى أن تعرض اس�رائيل أمنه�ا للخطر مبوافقتها‬ ‫على حدود ال ميكن حمايتها وبأن تعرض مراكزها الس�كنية‬ ‫لهجمات صواريخ من الشرق آملة أمال باطال أن حتظى بختم‬ ‫«الش�رعية» من تلك التي ليس�ت صديقاته�ا‪ .‬لكن صديقات‬ ‫اسرائيل احلقيقيات سيقفن معها في كل حال‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫هآرتس ‪2014/1/21‬‬

‫سياسة اوباما تساعد ايران على ان تصبح قوة اقليمية عظمى اقليمية‬

‫امريكيون في اسرائيل‪ ‬يبحثو�� االتفاق االيراني‬ ‫باراك ربيد‬ ‫■ س�يصل وف�د امريك�ي رفي�ع املس�توى‪ ،‬برئاس�ة‬ ‫املستش�ار األعل�ى للرئي�س ب�اراك اوبام�ا ف�ي ش�ؤون‬ ‫الش�رق االوس�ط‪ ،‬فيليب غ�وردون‪ ،‬ه�ذا االس�بوع الى‬ ‫اس�رائيل ملباحث�ات ف�ي ش�أن تنفي�ذ االتف�اق املرحل�ي‬ ‫بين اي�ران والق�وى العظم�ى‪ ،‬وفي ش�أن ب�دء مفاوضة‬ ‫االيرانيين في التس�وية الدائمة‪ .‬وذكر مس�ؤول امريكي‬ ‫رفيع املس�توى أن غوردون س�يزور القدس مع مجموعة‬ ‫خب�راء بالش�ؤون الذرية وبش�ؤون العقوب�ات من اجل‬ ‫إرش�اد الطرف االسرائيلي الى تنفيذ االتفاق املرحلي مع‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫س�يلتقي الوف�د االمريك�ي م�ع مس�ؤولني كب�ار م�ن‬ ‫دي�وان رئي�س ال�وزراء ووزارة اخلارجي�ة ووزارة‬ ‫الدفاع واجملموعة االس�تخبارية‪ .‬وقال املس�ؤول الرفيع‬ ‫املس�توى إنه مت�ت في االس�ابيع االخيرة ع�دة أحاديث‬ ‫فيديو مؤممة بني مس�ؤولني امريكيني واسرائيليني كبار‬ ‫من اج�ل االعلام بتق�دم االتص�االت بااليرانيين‪ .‬وقال‬ ‫املس�ؤول االمريكي الرفي�ع إن «الس�رائيل اهتماما كبيرا‬ ‫بهذا الشأن‪ .‬ونحن ملزمون بالعمل معهم في شفافية ألن‬ ‫لنا مصلحة مشتركة في منع ايران من تطوير سالح ذري‬ ‫أو احلصول عليه»‪.‬‬ ‫‪ ‬ف�ي صباح أم�س (االثنين) أوقف�ت اي�ران تخصيب‬ ‫اليورانيوم مبس�توى عال (‪ 20‬باملئة)‪ ،‬بحس�ب التزامها‬ ‫ف�ي االتف�اق املرحل�ي عل�ى البرنامج ال�ذري ال�ذي وقع‬ ‫علي�ه مع القوى العظمى الس�ت‪ .‬وصادق مراقبو الوكالة‬ ‫الدولي�ة للطاقة الذرية في التقري�ر على أن هذه أول مرة‬ ‫من�ذ عش�ر س�نوات يوق�ف فيه�ا االيراني�ون برنامجهم‬ ‫ال�ذري‪  .‬وج�اء ف�ي التقري�ر ايض�ا أن االيرانيين بدأوا‬ ‫يقلل�ون م�ن مخ�زون اليوراني�وم اخملص�ب مبس�توى‬ ‫عال�ي ويحولون�ه ال�ى قضب�ان وق�ود وغ�از‪ ،‬وأوقف�وا‬ ‫النش�اط في مفاعل املاء الثقيل في أراك القادر على انتاج‬ ‫البلوتوني�وم‪ .‬وعم�ل مراقب�و الوكال�ة الدولي�ة للطاق�ة‬ ‫الذري�ة طول الي�وم للتحقق من أن اي�ران نفذت ما يجب‬ ‫عليه�ا في االتفاق وأعلن عقب ذلك بعد ظهر أمس االحتاد‬

‫االوروبي والبيت االبيض عن اسقاط عدد من العقوبات‬ ‫بحسب اخلطة املرحلية التي صيغت في جنيف‪.‬‬ ‫تطرق رئيس الوزراء بنيامني نتنياهو أمس في اثناء‬ ‫خطبت�ه في الكنيس�ت ال�ى بدء تنفي�ذ االتف�اق املرحلي‬ ‫بين ايران والق�وى العظم�ى‪ .‬وق�ال نتنياه�و‪« :‬االتفاق‬ ‫املرحل�ي ال مين�ع اي�ران م�ن حتقي�ق نيتها انتاج سلاح‬ ‫ذري‪ .‬إن انت�اج املادة االنش�طارية التي ه�ي ُلب القنبلة‬ ‫الذرية‪ ،‬يشبه قطارا مير بثالث محطات‪ :‬محطة تخصيب‬ ‫اليوراني�وم مبس�توى ‪ 3.5‬باملئ�ة‪ ،‬ومحط�ة التخصي�ب‬ ‫مبس�توى ‪ 20‬باملئة واحملطة النهائية مبستوى ‪ 90‬باملئة‪.‬‬ ‫وق�د ألغ�ى االتفاق ف�ي جنيف محط�ة الـ ‪ 20‬باملئ�ة لكنه‬ ‫أبق�ى القطار على الس�كة احلديدية بل إنه ّ‬ ‫مكن ايران من‬ ‫أن ُتحس�ن وتط�ور القط�ار بتطوير اجهزة ط�رد مركزي‬ ‫جدي�دة بحي�ث تس�تطيع اي�ران حينما يحين الوقت أن‬ ‫تنطل�ق ال�ى احملط�ة النهائي�ة في زم�ن أقصر في مس�ار‬ ‫إكس�برس دون أن تقف في احملطة الوس�طى‪ .‬يجب على‬ ‫اجملتم�ع الدول�ي في التس�وية الدائمة أن يُ س�قط القطار‬ ‫الذري االيراني عن الس�كة احلديدي�ة وال يجوز أن تبقى‬ ‫ايران مع قدرة على صنع قنابل ذرية»‪.‬‬ ‫قال�ت وزي�رة خارجي�ة االحت�اد االوروب�ي‪ ،‬كاثرين‬ ‫آش�تون‪ ،‬أم�س إن احملادث�ات ف�ي التس�وية الدائمة مع‬ ‫ايران ستجدد في ش�باط‪« .‬يُ حتاج الى عمل آخر لضمان‬ ‫االجاب�ة عم�ا يقلق اجملتم�ع الدول�ي ولضم�ان أن يكون‬ ‫البرنامج الذري االيراني ألهداف س�لمية فقط‪ .‬إن تنفيذا‬ ‫صحيحا لالتف�اق املرحلي في االش�هر القريبة هو مفتاح‬ ‫النجاح»‪.‬‬ ‫وجاء عن البيت االبيض قوله‪« :‬بحسب االتفاق تعمل‬ ‫الوالي�ات املتح�دة وحليفاته�ا عل�ى الوف�اء بالتزاماتها‬ ‫وتخف�ف العقوبات تخفيف�ا معتدال»‪ .‬وج�اء في تصريح‬ ‫م�ن واش�نطن ايض�ا أن «الوالي�ات املتح�دة وحليفاتها‬ ‫ستستمر على تنفيذ متشدد للعقوبات التي بقيت نافذة‪.‬‬ ‫س�تكون احملادثات القريبة مع اي�ران معقدة‪ ،‬والواليات‬ ‫املتحدة تتج�ه اليها مفتوحة العينني وعاملة بالصعوبات‬ ‫التي تنتظرها في الطريق»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫هآرتس ‪2014/1/21‬‬

‫يحق إليران االبتسام مرة اخرى‬ ‫زئيف مغني‬ ‫■ قب�ل ثالثة اش�هر بع�د انته�اء قضي�ة مغطاة‬ ‫اعالميا ومس�تمرة‪ ،‬وقع�ت الدول الغربي�ة الكبرى‬ ‫برئاس�ة الواليات املتحدة مع رئيس س�وريا بش�ار‬ ‫االس�د عل�ى واح�د م�ن اكث�ر االتفاق�ات هذيانا في‬ ‫تاريخ الدبلوماس�ية‪ .‬فف�ي اطار ذل�ك االتفاق الذي‬ ‫ج�اء عل�ى إث�ر األدل�ة التي ش�هدت على اس�تعمال‬ ‫الرئي�س الس�وري للسلاح الكيميائ�ي‪ ،‬أص�در‬ ‫دكتاتور دمشق في واقع االمر «كلمة رجل» – مؤيدة‬ ‫اذا ل�م تك�ن كافية ف�ي نظر ش�خص م�ا بكلمة رجل‬ ‫آخ�ر وه�و فالدمير بوتين – أن�ه يلتزم بأن يس�لم‬ ‫الى مراقبي االمم املتحدة كل السلاح الكيميائي في‬ ‫مخازنه وأال يخفي عليهم شيئا‪.‬‬ ‫ع�وض ذل�ك التفض�ل ف�ي اط�ار االتف�اق حصل‬ ‫الرئيس االسد على ضوء اخضر أكثر ملعانا مما كان‬ ‫في أي وق�ت مضى في الس�نتني والنصف االخيرة‪،‬‬ ‫لالس�تمرار عل�ى ذب�ح عش�رات آالف املواطنين‬ ‫األبري�اء بذل�ك السلاح ال�ذي قتلهم به حت�ى ذلك‬ ‫احلين‪ ،‬وليس هو سلاحا كيميائي�ا بالطبع بل هو‬ ‫سلاح تقلي�دي‪ .‬وحظ�ي بثن�اء متحمس م�ن وزير‬ ‫اخلارجية االمريكي لـ «تعاون» حكومته وكأن ذلك‬ ‫حبة الكرز في الكرميا‪.‬‬ ‫ُمن�ح االس�د ش�رعية جدي�دة س�تصاحبه ف�ي‬ ‫الطري�ق ال�ى قم�ة جني�ف الت�ي ال فائ�دة منه�ا‪ ،‬ثم‬ ‫مباش�رة ال�ى واليت�ه التالي�ة‪ .‬إن مثل ه�ذه الكمية‬ ‫م�ن االخفاقات – الت�ي طبخت في طه�ران وقدمتها‬ ‫موس�كو س�اخنة – لم ُتبتلع منذ كان�ت ميونيخ في‬ ‫‪.1939‬‬ ‫ق�ال حكماؤن�ا إن اجلناية جت�ر اجلناي�ة‪ ،‬وبعد‬ ‫ش�هر ونصف م�ن االتف�اق الفاضح مع س�وريا فتح‬ ‫البيت االبيض وحليفات الواليات املتحدة الساذجة‬ ‫أفواهه�ا لتتناول طبيخ االخفاقات ذاك – من املطبخ‬ ‫االيراني مباش�رة في هذه املرة – على هيئة «توجه‬

‫جدي�د»‪ ،‬ببطول�ة الرئيس اجلديد املبتس�م حس�ن‬ ‫روحان�ي‪ .‬إن روحاني ذاك الذي أس�ر قل�ب الغرب‬ ‫ه�و ف�ي حقيقة االم�ر متط�رف خميني أكثر تش�ددا‬ ‫بأضعاف من محمود احمدي جناد احلسن الذكر‪.‬‬ ‫إنتبه�وا ال�ى مث�ال واحد م�ن امثلة كثي�رة‪ :‬فقد‬ ‫اخت�ار جن�اد القل�م ال�ذي س�يوقع ب�ه عل�ى صفقة‬ ‫«اليوراني�وم مقاب�ل قضب�ان الوق�ود ال�ذري» م�ع‬ ‫فرنس�ا قب�ل س�نتني‪ ،‬وه�و اتف�اق أفضل كثي�را من‬ ‫املهان�ة احلالي�ة – وكان ال�ذي أع�اق تل�ك الصفق�ة‬ ‫احللقة «االصالحية» و»اخلضراء» حلسني موسوي‬ ‫و – خمنتم تخمينا صحيحا – حسن روحاني‪.‬‬ ‫وعلى كل حال فان االتفاق مع ايران الذي انطلق‬ ‫أم�س ف�ي واق�ع االم�ر اس�وأ حتى م�ن االتف�اق مع‬ ‫س�وريا‪ .‬فااليرانيون بخالف االسد لم يلتزموا بأن‬ ‫يس�لموا ش�يئا‪ ،‬فقد بقيت جميع االجه�زة واملعدات‬ ‫والتكنولوجي�ا املطلوب�ة النت�اج قنبل�ة ذري�ة ف�ي‬ ‫أيديه�م‪ ،‬وق�د وافقوا ف�ي احلاص�ل عل�ى أن يقللوا‬ ‫مؤقتا مس�توى تخصيب اليورانيوم‪ ،‬ويش�به ذلك‬ ‫تقريبا أن تس�تعملوا غس�التكم ف�ي البيت بصورة‬ ‫ابط�أ‪ .‬ميكن دائم�ا العودة الى مس�توى التخصيب‬ ‫«االش�كالي» بل أكثر منه في يوم واح�د تقريبا‪ .‬في‬ ‫مقاب�ل ه�ذه املصاحل�ة النبيل�ة حص�ل االيرانيون‬ ‫عل�ى جوائ�ز أعظ�م حت�ى مما حص�ل عليه االس�د‪:‬‬ ‫فق�د حصل�وا عل�ى حري�ة الدف�ع قدم�ا باملش�اريع‬ ‫االستراتيجية في الشرق االوسط التي تثمر ثمرات‬ ‫كثي�رة عصيرية دون أية مس�اعدة «ذري�ة»؛ وعلى‬ ‫اقتص�اد مج�دد زاه�ر وق�د ُأس�قط اآلن ج�زء كبير‬ ‫م�ن العقوبات املؤمل�ة؛ وعلى «حت�ول» للصورة من‬ ‫مح�ور الش�ر الى دولة س�ليمة العق�ل محبوبة جدا‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫عند الروس مثل يقول ال أحد يدوس على املعزق‬ ‫نفسه مرتني‪ ،‬ومن املؤسف أن االمريكيني ال يعرفون‬ ‫اللغة الروسية‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2014/1/21‬‬

‫جائزة ملر ّوجي الشقاق‬ ‫بن ‪ -‬درور مييني‬ ‫■ للادارة االمريكي�ة نواي�ا طيب�ة‪.‬‬ ‫اوبام�ا وكيري عل�ى حد س�واء يتطلعان‬ ‫الى السلام‪ .‬فهم�ا يؤيدان حق اس�رائيل‬ ‫ف�ي الوجود كدولة يهودي�ة ودميقراطية‪.‬‬ ‫وقد ساعدت االدارة احلالية اسرائيل اكثر‬ ‫م�ن اي ادارة اخ�رى قبل�ه‪ .‬وهذه ليس�ت‬ ‫فقط مصالح مش�تركة‪ .‬بل ي�دور احلديث‬ ‫ايض�ا عن قي�م مش�تركة‪ .‬غير أن مس�يرة‬ ‫االخط�اء تتواص�ل بلا انقط�اع‪ .‬وه�ذا‬ ‫االسبوع نشرت مقابلة للرئيس االمريكي‬ ‫ف�ي «ني�و يورك�ر»‪ .‬اوباما يتح�دث هناك‬ ‫عن بؤر املش�اكل الكبرى – ايران‪ ،‬سوريا‬ ‫والن�زاع االس�رائيلي – الفلس�طيني‪ ،‬بل‬ ‫ويدع�ي بان�ه «توجد صلة بني املش�اكل»‪.‬‬ ‫ادع�اء اوباما ه�و صيغة حديث�ة لالدعاء‬ ‫املع�روف ف�ي ان للن�زاع االس�رائيلي –‬ ‫الفلس�طيني صل�ة ب�كل ن�زاع ف�ي ارجاء‬ ‫العال�م االسلامي‪ .‬اوبام�ا مح�ق‪ .‬توج�د‬ ‫صلة‪ ،‬ولكن من االجتاه املعاكس‪ .‬فليس�ت‬ ‫اس�رائيل هي التي توجت بش�ار االسد او‬ ‫العلويني؛ ليست اسرائيل هي التي رفعت‬ ‫عل�م التم�رد ملعارض�ي النظام الس�وري؛‬ ‫ليست اس�رائيل هي التي طلبت من حزب‬ ‫الله قمع الثورة؛ ليست اسرائيل هي التي‬ ‫دفعت باالف اجلهاديني م�ن أرجاء العالم‬ ‫لتحويل س�وريا الى افغانس�تان وليست‬ ‫اس�رائيل ه�ي الت�ي تذب�ح او جت�وع أي�ا‬ ‫م�ن الطرفني‪ .‬ثم�ة الكثير من ال�دول التي‬ ‫تنبش وتتدخل‪ ،‬مثل الس�عودية وتركيا‪،‬‬ ‫ولك�ن على رأس�ها تقف اي�ران‪ .‬إذن ملاذا‪،‬‬ ‫بح�ق اجلحيم‪ ،‬يص�ر اوباما عل�ى ادخال‬ ‫اس�رائيل الى الصورة؟ فهل اتفاق سلام‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫بني اس�رائيل والفلس�طينيني س�يغير في‬ ‫شيء الشيعة او اجلهاديني؟‬ ‫ميكن االفتراض بان اوباما قصد القول‬ ‫ان حل النزاع االس�رائيلي – الفلس�طيني‬ ‫س�يؤثر عل�ى الب�ؤر االخ�رى‪ .‬ه�ذا ايضا‬ ‫وه�م‪ .‬فالنظ�ام ف�ي طه�ران يري�د هيمنة‬ ‫ايراني�ة‪ ،‬وال س�يما في ال�دول التي توجد‬ ‫فيه�ا جتمع�ات ش�يعية كب�رى‪ .‬والهيمنة‬ ‫االيراني�ة معناه�ا إثارة الش�قاق والنزاع‬ ‫– وتعزي�ز حم���اس‪ .‬وتعزي�ز حم�اس‬ ‫معناه احتمال اقل للتس�وية‪ .‬وماذا فعلت‬ ‫الوالي�ات املتح�دة؟ منحت املزي�د فاملزيد‬ ‫م�ن التعزيزات في اي�ران‪ .‬اوال‪ ،‬في اتفاق‬ ‫املصاحلة الذي سيسمح بوقف العقوبات‪،‬‬ ‫دون تصفية ق�درة التق�دم االيرانية نحو‬ ‫القنبل�ة الذري�ة‪ ،‬وثاني�ا – باملوافقة على‬ ‫اش�راك ايران في املؤمتر بش�أن س�وريا‪.‬‬ ‫هك�ذا بحيث أن�ه توجد صل�ة‪ .‬الصلة هي‬ ‫في السياس�ة االمريكية‪ .‬لق�د فهمت ايران‬ ‫قواع�د اللع�ب‪ .‬وه�ي يتعين عليه�ا أن‬ ‫ت�زود حم�اس باملزي�د م�ن السلاح الذي‬ ‫يهدد مزي�د فمزيد من املواطنني‪ .‬وحس�ب‬ ‫املنط�ق اجلدي�د‪ ،‬فانها س�تدعى ايضا الى‬ ‫املؤمت�ر في موضوع النزاع االس�رائيلي –‬ ‫الفلسطيني‪ .‬مبعنى ان ايران حتصل على‬ ‫جائزة على تدخلها في اش�عال إوار سفك‬ ‫الدماء‪.‬‬ ‫جت�د االدارة االمريكي�ة صعوب�ة ف�ي‬ ‫الفه�م ب�ان االسلام املتط�رف‪ ،‬الش�يعي‬ ‫والس�ني على حد س�واء‪ ،‬يتس�بب بسفك‬ ‫الدم�اء ف�ي الصوم�ال‪ ،‬ف�ي الع�راق‪ ،‬ف�ي‬ ‫افغانس�تان‪ ،‬في نيجيريا‪ ،‬في اليمني دون‬ ‫اي صلة باس�رائيل‪ .‬وانه ينمو في سوريا‬ ‫– دون صل�ة باس�رائيل‪ .‬ال جدال في انه‬ ‫م�ع الغاء قس�م م�ن العقوبات‪ ،‬س�تصبح‬

‫اي�ران اقوى بكثير‪ .‬نفوذه�ا‪ ،‬كدولة حافة‬ ‫نووي�ة‪ ،‬عدمي�ة العقوبات‪ ،‬س�تعيد اليها‬ ‫احملاف�ل املتطرف�ة‪ .‬حماس ت�دق بابها منذ‬ ‫االن‪ .‬وفي االسابيع االخيرة توجد تقارير‬ ‫ع�ن اس�تئناف االتص�االت‪ .‬وف�ي أعقابها‬ ‫ستس�تأنف تدفق�ات االم�وال – حقن�ة‬ ‫التشجيع للرفض الفلسطيني‪.‬‬ ‫وبش�كل ع�ام‪ ،‬يج�در بن�ا أن نذك�ر‬ ‫اوبام�ا ب�ان اله�دف املش�ترك للمقاتلين‬ ‫الس�نة والش�يعة هو «عالم بلا امريكا او‬ ‫اس�رائيل»‪ .‬وعند النزول ال�ى التفاصيل‪،‬‬ ‫فانه�م يوضح�ون ب�ان الني�ة ه�ي العالم‬ ‫احل�ر كل�ه‪ ،‬وه�ذا يتضم�ن «روم�ا ولندن‬ ‫واالمريكيتين»‪ .‬ال�كل بال�كل‪ .‬اس�رائيل‬ ‫ليس�ت اكثر م�ن محط�ة انتقالي�ة لغرض‬ ‫جتني�د جم�وع االغبي�اء االس�تعماليني‪.‬‬ ‫التسلل من الداخل‪ ،‬لغرض خلق رأي عام‬ ‫عاطف‪ ،‬بقي�ادة «القوى التقدمية» لغرض‬ ‫اخف�اء اجلوهر املظلم – ه�ذا بالضبط هو‬ ‫نهج حماس‪ .‬وهو ينجح‪.‬‬ ‫الوبام�ا توج�د نوايا رائع�ة‪ .‬فهو يريد‬ ‫السالم واملصاحلة‪ .‬ولكن سياسته الشرق‬ ‫اوس�طية ال تع�زز اجله�ات املعتدلة‪ .‬وهي‬ ‫توض�ح ملثي�ري الش�قاق بانه كلم�ا كانوا‬ ‫أكث�ر اجراما‪ ،‬هك�ذا س�يحظون باعتراف‬ ‫اكبر‪ .‬هذا ليس خط�أ واحدا لالدارة‪ .‬هذه‬ ‫سياس�ة‪ .‬ثم�ة صل�ة بين نزع�ة املصاحلة‬ ‫ونزع�ة الرف�ض‪ .‬ثم�ة صل�ة بين االتفاق‬ ‫املرحل�ي وبين ع�ودة حم�اس ال�ى اذرع‬ ‫اي�ران‪ .‬ثم�ة صل�ة بين اضعاف الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية وبين تعزي�ز اي�ران‪ .‬الصلة‬ ‫هي السياس�ة االمريكية‪ .‬ليس السياس�ة‬ ‫االمريكية‪.‬‬ ‫معاريف ‪2014/1/21‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫الروائية السعودية أميمة اخلميس‪:‬‬

‫السرد األزرق‬ ‫السوريالي في متاهة ّ‬ ‫املنزع ّ‬

‫األيديولوجيا عدوة النص ألنها قالب صخري يقصقص األجنحة قراءة في رواية «ثقوب زرقاء» للخير شوار‬ ‫حوار‪ :‬محمد القذافي مسعود‬

‫أميمة عبدالله اخلميس‪ ،‬أديبة سعودية أصدرت‬ ‫عددا من الروايات ومجموعات من القصص‬ ‫القصيرة‪ ،‬حترر زاوية ثالث مرات أسبوعيا في‬ ‫جريدة الرياض حتت عنوان «منطق الغيم» رشحت‬ ‫روايتها الوارفة جلائزة البوكر للرواية العربية‪،‬‬ ‫لها عدد من الكتب موجهه لألطفال‪ ،‬ترجمت‬ ‫أعمالها لعدد من اللغات مثل األنكليزية والفرنسية‬ ‫والتشيكية واليابانية والكورية‪ .‬عملت مديرا‬ ‫لإلعالم التربوي في وزارة التربية والتعليم من سنة‬ ‫‪ 2001‬إلى ‪ 2011‬رأست اللجنة النسائية في وكالة‬ ‫الشؤون الثقافية ‪ 2010-2007‬شاركت في عدد من‬ ‫احملافل الثقافية الدولية وكتب عن أعمالها الكثير‬ ‫من الدراسات النقدية واألكادميية‪ ..‬أجرينا معها‬ ‫هذا احلوار حول الكتابة الروائية وأفكارها ككاتبة‬ ‫لها رؤيتها فيما تكتب وتقرأ ‪...‬‬ ‫■ م��ا هي أه��م التحدي��ات الت��ي تواج��ه الرواية‬ ‫العربية ؟‬ ‫■ أعتقد ب�أن التحديات كثيرة وق�د يكون على‬ ‫رأس�ها وجود ش�عوب عربي�ة ال تقرأ ! الس�يما بعد‬ ‫اإلحص�اء املؤلم الذي صدر ع�ن األمم املتحدة بأن‬ ‫معدل قراءة الفرد العربي هي مجرد ‪ 6‬دقائق يوميا‬ ‫فق�ط‪ ،‬وإن مقدار مايترجم إلى العربية اليوازي ‪20‬‬ ‫‪ ٪‬من مما تترجمه اليونان سنويا وهي بلد صغير‬ ‫متعثر اقتصاديا ‪.‬‬ ‫تعثر صناعة الكتاب من من نش�ر وتوزيع يرفع‬ ‫س�دودا ش�اهقة أمام الكتاب وصناعته‪ ،‬ولكن هذا‬ ‫المين�ع وج�ود نخبة م�ن الق�راء أصح�اب الوعي‬ ‫العمي�ق والذائق�ة املتمي�زة ه�ي الت�ي تبق�ي هذه‬ ‫الصناعة قائمة وباب األمل مفتوحا‪..‬‬ ‫■ مهم��ة الرواي��ة فيما ترينها تتمث��ل اليوم ‪ ...‬في‬ ‫ط��رح الواقع العام ‪ /‬كس��ر التابوهات ‪ /‬التحليل ‪ /‬أم‬ ‫ماذا ؟‬ ‫■ بالنسبة لي ش�خصيا أجعل القيمة اجلمالية‬ ‫عل�ى رأس أولوياتي‪ ،‬فالرواية هي ف�ن‪ ،‬والفن هو‬ ‫توق الينقطع للجم�ال ومن ثم تأتي القيم األخرى‪،‬‬ ‫س�واء قيم�ة تاريخي�ة‪ ،‬أو خط�اب يحم�ل قضي�ة‪،‬‬ ‫أو مشاكس�ة التاب�و ‪...‬جميعها تك�ون حاضرة في‬ ‫ذهن�ي وق�ت الكتابة ش�رط إال تطغي‬ ‫عل�ى الهدف الفن�ي اجلمال�ي الذي له‬ ‫األولوية في رواياتي‬ ‫■ مل��اذا ل��م ّ‬ ‫حتق��ق الرواي��ة العربية‬ ‫ره��ان العاملية رغم ف��وز جنيب محفوظ‬ ‫بنوبل منذ عدة سنوات؟‬ ‫■ هناك قص�ور في عملية الترجمة‬ ‫والتوزيع والنش�ر‪ ،‬وتس�ليط الضوء‬ ‫عل�ى التجارب املتمي�زة واجلادة‪ ،‬كما‬ ‫أن الدوائ�ر األكادميي�ة العاملي�ة تهتم‬ ‫باملنت�ج الفن�ي لي�س كقيم�ة فني�ة إبداعية ق�در ما‬ ‫تتابع�ه كمحت�وى م�ن املمك�ن أن يفيدها كدراس�ة‬ ‫حال�ة تلق�ي املزي�د م�ن الض�وء عل�ى مجتمعاتن�ا‬ ‫وصراعات شعوب املنطقة‪ ،‬لذا من املهم أن نتصدى‬ ‫نحن العرب للترجمة إلى اللغات العاملية‪ ،‬وتعريف‬ ‫اجملتمع العاملي بأعمالنا اجلادة واملميزة ‪.‬‬ ‫■ إلى أي حد تضر األدجلة بالنص ؟‬ ‫■ إل�ى حد كبير ألنه ببس�اطة يتح�ول من عمل‬ ‫فني إلى منش�ور سياس�ي زاعق صاخب‪ ،‬ويترهل‬ ‫وتتفت�ت حبكت�ه‪ ،‬وتصب�ح ش�خصياته مثالي�ة‬ ‫خطابي�ة ممل�ة‪ ،‬ال تالمس وجدان املتلق�ي والتؤثر‬ ‫في أحاسيسه وال تضيف لوعيه‪.‬‬ ‫■ كيف يستفيد الكاتب من التراث اخلاص والعام‬ ‫لبلورة رؤية حتدد مسار نصه ؟‬ ‫■ التراث هو خزانة الكنز في ذاكرة الش�عوب‪،‬‬ ‫فه�ي الت�ي تخت�زن جتاربه�م‪ ،‬وحتف�ظ رؤيته�م‬ ‫للعال�م‪ ،‬وأيض�ا ه�ي الت�ي تضم�ر املس�كوت عن�ه‬ ‫ف�ي ه�ذه الثقافة‪ ،‬الت�راث هو أرث ثقي�ل لكن كيف‬ ‫نس�تطيع أن نصطفي املادة اخلام م�ن ذلك التراث‬ ‫ونس�تجلبها إلى عصرنا‪ ،‬دون أن جنعل منها رداء‬ ‫ثقيلا يعيقن�ا ع�ن التح�رك ؟ التحدي ل�دى املبدع‬ ‫يصبح كي�ف نس�تطيع أن نصنع من م�ادة التراث‬ ‫أجنحة باذخة نحلق بها في سماء اإلبداع ؟ التراث‬ ‫م�ادة خ�ام مكهرب�ة بالوع�ود‪ ،‬والتح�دي يصب�ح‬ ‫كي�ف نعاجلها ونحاولها إلى مش�روع فني إبداعي‬ ‫يستجيب ملتطلبات العصر ‪.‬‬ ‫■ الس��ارد الدميقراطي بوجهة نظر نبيل سليمان‬ ‫ومعوقاته؟‬ ‫■ الس�ارد الدميقراط�ي ه�و حل�م ال أظ�ن أن�ه‬ ‫يتحقق‪ ،‬ألن الس�ارد يتمركز في مواقع حتجب عنه‬ ‫مس�احة األف�ق كلها‪ ،‬أيضا ه�و يضم�ر مقولته منذ‬

‫‪,,‬‬

‫البداية‪ ،‬ولن يس�مح لألصوات األخرى أن تتقاطع‬ ‫معه‪.‬‬ ‫ف�ي روايتي األخيرة (زيارة س�جى) حاولت أن‬ ‫أمترد على اس�تحواذ السارد‪ ،‬وزعت أقالم الكتابة‬ ‫على الش�خصيات ‪ ،‬وجعلت الش�خصيات تتداول‬ ‫خيط السرد‪ ،‬ومألت صفحات الرواية باملرايا التي‬ ‫تنقل املش�هد من جميع اجتاهاته‪ ،‬ولكن على الرغم‬ ‫من هذا مابرحت أش�عر أن السارد ميارس نوعا من‬ ‫الديكتاتوري�ة داخ�ل الن�ص ‪...‬لعله�ا ديكتاتورية‬ ‫اإلله اخلالق‪.‬‬ ‫■ م��ا ض��رورة أن يبح��ث الروائ��ي عم��ا ال يقال‬ ‫ويقوله بطريقته ؟‬ ‫■ ال أعتق�د أن ه�ذا ه�و هدف�ه الرئي�س‪ ،‬ولك�ن‬ ‫املب�دع عموم�ا في اي اجت�اه يبحث ع�ن أفق جديد‬ ‫وع�ن رؤيا مغايرة‪ ،‬وعن مغام�رة مختلفة‪ ،‬إلم يقل‬ ‫الس�ارد العظي�م (نيك�وس كازنتزاك�ي) الدهش�ة‬ ‫ه�ي أعظم أف�راح البش�رية‪ ،‬وه�ي دهش�ة اجلديد‬ ‫واخملتلف ‪.‬‬ ‫■ كيف ترين الرواية قبل وبعد عام ‪ 2000‬؟‬ ‫■ ال أدري مل�ا اخت�رت ه�ذا التاري�خ لتجعل�ه‬ ‫مفصلي�ا بالنس�بة للتأري�خ للرواي�ة لك�ن على كل‬ ‫ح�ال‪ ،‬الرواي�ة العربي�ة لدينا تظل ف�ي حالة تبدل‬ ‫وتغير وجتليات ال تنتهي‪ ،‬توقفت قليال بعد جتربة‬ ‫جني�ب محف�وظ و وم�ن ث�م م�ا لبث�ت أن ع�اودت‬ ‫املغامرة من جديد على ي�د أدباء كبار أمثال ‪...‬أمني‬ ‫معلوف‪ ،‬يوسف زيدان‪ ،‬وإبراهيم الكوني‪.‬‬ ‫■ ماذا ينقصك كروائية ؟‬ ‫■ ينقصن�ي صناع�ة الكت�اب‪ ،‬أقص�د أن يك�ون‬ ‫هناك مناخ ايجابي وفضاء نش�ط يضمن أن يوزع‬ ‫الكت�اب على مس�احات كبي�رة في عاملن�ا العربي ‪،‬‬ ‫أيضا البد من صناعة مؤسس�اتية تدفعه لألسواق‬ ‫وفي منافذ االنتش�ار‪ ،‬سواء على مستوى الترجمة‬ ‫والعرض‬ ‫■ هل حتتكمني الراء النقاد بشكل نهائي ؟‬ ‫■ ال إطالق�ا ‪...‬اتابعه�ا واتفه�م وجه�ات النظر‬ ‫اخملتلف�ة ون�درة هي األقلام النقدية التي ش�عرت‬ ‫بأنه�ا اس�توعبت جميع آفاق جتربت�ي‪ ،‬ولكن على‬ ‫العم�وم احلرك�ة النقدية لدين�ا في العال�م العربي‬ ‫كسولة بعض الشيء ‪.‬‬ ‫وف�ي النهاية البد أن نفرق بين الناقد‪ ،‬وبني من‬ ‫يقرأ الكتاب ويصنع له مراجعة لتنش�ر في املالحق‬ ‫األدبي�ة ‪...‬ففي العال�م العربي تكون هن�اك عملية‬

‫نهايته�ا مابرح�وا يكتب�ون ع�ن احل�رب األهلي�ة‬ ‫لديهم‪.‬‬ ‫■ هل تطمحني لتحقيق أسلوب جديد ؟‬ ‫■ طبعا وقدميا قال الشاعر‬ ‫أن�ا وإن كن�ت األخي�ر زمان�ه‪ ....‬الت مب�ا ل�م‬ ‫يستطعه األوائل‬ ‫كل كات�ب لدي�ه ه�ذا احلل�م ‪...‬وطبع�ا تتف�اوت‬ ‫الق�درات والواق�ع ‪...‬والقدرة عل�ى امتطاء صهوة‬ ‫احللم‪.‬‬ ‫■ ما رأيك مبستوى الرواية بعد جنيب محفوظ ؟‬ ‫■ على الرغم م�ن أن كبيرنا جنيب محفوظ هو‬ ‫األب الروح�ي للرواية العربية‪ ،‬إال أنني ال أم��ل إلى‬ ‫رفع األصنام والدوران حوله�ا‪ ،‬والبطون العربية‬ ‫(والدة) ودوم�ا هناك مب�دع قادم م�ن األفق‪ ،‬وكما‬ ‫أس�لفت جتربة أمين معل�وف وعبدالرحمن منيف‬ ‫ويوس�ف زيدان جترية ش�اهقة ‪ ،‬ليس على سبيل‬ ‫احلصر‪.‬‬ ‫■ كي��ف ال تكون رواي��ة العمل التاريخ��ى «رواية‬ ‫تاريخية» ؟‬ ‫■ رواي�ة العم�ل التاريخ�ي ه�و هي�كل فقط من‬ ‫األحداث التاريخية‪ ،‬ولكن اللحم والدماء والنبض‬ ‫وال�روح ‪..‬هي من صنع الكات�ب‪ ،‬ومعظم الروايات‬ ‫التاريخي�ة تس�تمد جماله�ا وروعته�ا م�ن تتب�ع‬ ‫تفاصيل الشخصيات واألحداث اليومية البسيطة‬ ‫التي رصفت فسيفساء املشهد التاريخي األكبر ‪.‬‬ ‫■ كل يتلم��س احلداثة في الرواي��ة من زاويته من‬ ‫تكوين��ه ولكل كاتب مفهومه للحداث��ة فما هي رؤيتك‬ ‫للحداثة في الرواية ؟‬ ‫■ ال أس�عى إلى احلداثة كمدرسة أدبية‪ ،‬بقدر ما‬ ‫أسعى أن يكون النص عبارة عن سلسلة مغامرات‬ ‫تس�عى إل�ى اجلدي�د واملده�ش‪ ،‬اس�عى إل�ى أن‬ ‫يكون الن�ص عبارة عن عملية ه�دم وبناء متصل‪،‬‬ ‫مشاكس�ة الذاك�رة النمطي�ة التقليدي�ة‪ ،‬وعس�فها‬ ‫باجت�اه أرض بكر غي�ر مطروقة‪ ،‬ألنك ف�ي حال لم‬ ‫حتاول القف�ز على األطر النمطية‪ ،‬س�ينطبق عليك‬ ‫قول الشاعر زهير بن أبي سلمى‬ ‫جيع�ا َو ُم ً‬ ‫ً‬ ‫م�ا َأران�ا َن ُ‬ ‫ع�ادا ِم�ن َقولِ ن�ا‬ ‫ق�ول ِإال َر‬ ‫َمكرورا‬ ‫■ إل��ى أي حد حتضر االيديولوجيا في نصك وما‬ ‫رأيك بااليديولوجيا فنيا ؟‬ ‫■ األيديولوجي�ا ه�ي ع�دوة النص ألنه�ا قالب‬ ‫صخري يقصق�ص األجنحة‪ ،‬بينما العمل اإلبداعي‬ ‫هو حت�والت متصل�ة ترفض‬ ‫القولب�ة والنمذج�ة‪ ،‬لذا أظل‬ ‫في حالة مخاتلة ومناورة مع‬ ‫األيديدلوجي�ة‪ ،‬ك�ي التدخ�ل‬ ‫وتس�تبد بنص�ي وتف�رض‬ ‫شروطها‪ ،‬وترفع أعالمها على‬ ‫حس�اب رون�ق ورواء النص‬ ‫األدبي ‪.‬‬ ‫■ من أين تخلق الشخصية‬ ‫الروائية عندك ؟‬ ‫■ على حس�ب الس�ياق هناك شخصيات تأتينا‬ ‫كاملة بجميع تفاصيلها طولها لون بشرتها مزاجها‬ ‫ل�ون أرديتها‪ ،‬وتقف عن�د أصابع�ي بجانب لوحة‬ ‫املفاتيح تود أن تقفز إلى النص‪ ،‬وهناك شخصيات‬ ‫متر بي وتس�توقفني‪ ،‬وأش�عر من خالل استغراقي‬ ‫بها أنن�ي ال أملك أمامها س�وى أن أفس�ح لها مقعدا‬ ‫في رواية‪ ،‬وهناك شخصيات أخرى تنمو وتتخلق‬ ‫وتكتم�ل مالمحه�ا وتبل�غ نضجه�ا أثن�اء كتابت�ي‬ ‫الرواية‪ ،‬وفق سير األحداث ‪.‬‬ ‫■ ما الذي يحقق اخللود للشخصية الروائية ؟‬ ‫■ أن تك�ون خال�دة ف�ي وع�ي الروائي نفس�ه‪،‬‬ ‫فزورب�ا كان ميثل ليس فقط املؤل�ف كازنتزاكي بل‬ ‫اليونان كلها‪ ،‬وش�خصية س�ي الس�يد ف�ي ثالثية‬ ‫جني�ب محف�وظ هي فسيفس�اء ل�كل رجل ش�رقي‬

‫القيمة اجلمالية على رأس اولوياتي‬ ‫وهناك قصور‬ ‫في عمليات الترجمة والنشر‬

‫‪,,‬‬

‫خلط بني الدورين‪.‬‬ ‫■ أهم رواية قرأتها في العام ‪ 2010‬؟‬ ‫■ كتاب أسطنبول لبرهان باموك‬ ‫النبطي ‪ /‬يوسف زيدان‬ ‫حياة باي‪ /‬يان مارتل‬ ‫■ هل تعيدين حس��اباتك بناء عل��ى ما جرى وما‬ ‫يجري اآلن في الس��احات العربية ليكون لك طرح مع‬ ‫أو ضد أم أن األمر عادي بالنسبة لك ؟‬ ‫■ ال فاألح�داث مؤقتة‪ ،‬واملش�هد السياس�ي لم‬ ‫يكتم�ل‪ ،‬وث�ورات الربي�ع العربي إن كان�ت ذهبت‬ ‫بديكتاتوري�ات وجلب�ت حكومات إال أن الش�عوب‬ ‫العربي�ة‪ ،‬مازال�ت بحاج�ة إل�ى مخاض�ات طويلة‬ ‫لتتح�رر م�ن أرث القم�ع والتس�لط والتخل�ف‬ ‫احلض�اري ال�ذي س�يطر عل�ى خططه�ا التنموية‬ ‫ألجيال طويلة ‪.‬‬ ‫■ إل��ى أي��ن تس��ير الرواي��ة بع��د‬ ‫ً‬ ‫حاليا ؟‬ ‫الثورات العربية املتواصلة‬ ‫■ كما أس�لفت انع�كاس األحداث‬ ‫اخلارجي�ة اليظه�ر بصورة مباش�رة‬ ‫عل�ى األعم�ال األدبي�ة األم�ر بحاجة‬ ‫إلى فترات زمني�ة طويلة‪ .‬يتم التأمل‬ ‫فيها‪ ،‬والقراءة الهادئة لكي يستوعب‬ ‫الكات�ب جمي�ع مالبس�ات املرحل�ة ‪،‬‬ ‫ويجمع القصص اإلنسانية الصغيرة‬ ‫املهمل�ة الت�ي تنب�ت عل�ى ضف�اف‬ ‫األح�داث التاريخي�ة الكب�رى‪ ،‬األدب ليس صورة‬ ‫فوتغرافية سريعة‪ ،‬بل هي عملية هضم واستيعاب‬ ‫طويلة املدى قبل أن يخرج املنتج اإلبداعي بصورة‬ ‫مستقلة وبنظرة بانورامية ‪.‬‬ ‫ول�و الحظ�ت هن�ا لوج�دت إل�ى اآلن األدب�اء‬ ‫اللبنانيين وبع�د ما يق�ارب العش�رين عام�ا على‬

‫‪,,‬‬

‫عبد الحفيظ بن جلولي ٭‬

‫أميمة اخلميس‬ ‫وث�راء وتعم�ق أبع�اده‪ ،‬وتوس�ع آفاق�ه‪ ،‬وجتعله‬ ‫ق�ادرا على نقل املزيد من مزاج النص إلى القارىء‪،‬‬ ‫شرط أن يس�تعمل بحذر وحساس�ية مرتفعة‪ ،‬ألن‬ ‫اإلكثار منه س�يجعل الن�ص منمقا متكلف�ا مبهرجا‬ ‫ويثقل السياق السردي وخفته وتدفقه‪.‬‬ ‫■ إذا م��ا فك��رت يوما ف��ي كتابة س��يرتك الذاتية‬ ‫ه��ل س��تكتبني كل ش��يء عن��ك ( احمل��رج والصع��ب‬ ‫واحلس��اس و و ال��خ ) أم ان��ك س��تقدمني ش��يئا‬ ‫وتستثنني أشياء ‪..‬؟‬ ‫■ ف�ي كتابي ال�ذي عنوان�ه (ماض�ي‪ -‬مفرد‪-‬‬ ‫مذكر) كتب�ت فيه جزء كبير من س�يرتي التعليمية‬ ‫عالقت�ي مع التعليم كطالبة وم�ن ثم معلمة ومن ثم‬ ‫مديرة إلدارة عليا في الوزارة‪ ،‬وأعتقد أنني كتبتها‬ ‫بالكثير من الصراحة واملكاشفة ‪.‬‬ ‫■ هاج��س البحث ع��ن هوية للرواي��ة العربية أو‬ ‫التي يكتبها ُكتاب عرب كيف ترينه ؟‬ ‫■ في البداية يجب أن نقر ونعترف بأن الرواية‬ ‫هي جنس أدبي طارىء على الثقافة العربية‪ ،‬ومهما‬ ‫حاولن�ا أن نؤص�ل لها ف�ي تراثنا من خلال ربطها‬ ‫بأل�ف ليلة وليلة أو املقامات‪ ،‬أو الس�ير الش�عبية‪،‬‬ ‫ف�أن الرواي�ة تبق�ى جن�س أدب�ي ظه�ر م�ع ظهور‬ ‫البرجوازي�ة الصناعية الغربية‪ ،‬وتبلور الفردانية‬ ‫املس�تقلة عن اجلماع�ة‪ ،‬بحيث يصب�ح للفرد رؤية‬ ‫مستقلة للحياة والكون‪ ،‬ولم يعد هو الشاعر الذي‬ ‫يتحدث باس�م اجملم�وع‪ ،‬ولكن عل�ى الرغم من هذا‬ ‫تبق�ى الرواي�ة العربية ه�ي وعاء عربي اس�تطاع‬ ‫أن يحت�وي الكثير م�ن التجربة العربي�ة الكبرى‪،‬‬ ‫حتى أن بع�ض النقاد أصبحوا يقولون ان الرواية‬ ‫العربية هي ( ديوان العرب)‪.‬‬ ‫■ َم��ن هو الق��ارئ املفترض بالنس��بة إلي��ك ؟ إذا‬ ‫س��لمنا بوجود قارئ مفترض لدى الكاتب ؟ وإلى أى‬ ‫حد تفكرين بهذا القارئ عند شروعك بالكتابة ؟‬ ‫■ أفر من القاريء املفترض كفراري من األس�د‪،‬‬ ‫ألن وجود قارىء مفترض هو قالب يقولب الس�رد‬ ‫ضم�ن لغة واحدة يتقنها الق�ارىء املفترض‪ ،‬بينما‬ ‫غم�وض الق�ارىء املس�تقبل يجعلن�ي ف�ي مه�ب‬ ‫التجرب�ة بلا ضي�اء س�وى مش�عل الش�خصيات‬ ‫نفسها‪.‬‬ ‫■ إلى ما ترجعني أسباب عدم وجود قارئ فاعل‬ ‫ملا يكتب وينشر من أعمال أدبية وثقافية مختلفة ؟‬ ‫■ بالعك�س هن�اك قاريء‬ ‫متاب�ع وناقد في غاي�ة الذكاء‬ ‫‪...‬وس�يحترمك إذا احترم�ت‬ ‫عقله وذوقه‪.‬‬ ‫■ أال تري��ن أن الرواي��ة‬ ‫حتول��ت إلى موضة فصار الكل‬ ‫يس��عى لكتابة رواية ‪ ..‬الشاعر‬ ‫يكت��ب رواي��ة والق��اص يكتب‬ ‫رواي��ة والناق��د يكت��ب رواي��ة‬ ‫واملفكر كذلك ؟‬ ‫■ كثي�را ما تأخ�ذ الرواية‬ ‫ف�ي عاملن�ا العرب�ي ش�كل املنش�ور السياس�ي أو‬ ‫االجتماع�ي‪ ،‬بس�بب انخف�اض س�قف احلري�ات‬ ‫واملمارس�ة احلقوقي�ة والسياس�ية‪ ،‬عنده�ا يلج�أ‬ ‫البع�ض للب�وح والنق�اش والتعبي�ر األم�ن م�ن‬ ‫املتابعة والرقابة بني صفحات رواية ‪.‬‬

‫انخفاض سقف احلريات‬ ‫جعل الرواية تأخذ شكل منشور سياسي‬ ‫واجتماعي‬

‫‪,,‬‬

‫في تلك املرحلة‪ ،‬وش�خصية فنر في خماس�ية مدن‬ ‫املل�ح لعبدالرحمن منيف هي ش�خصية صحراوية‬ ‫سنقابلها حتما في كل منعطف‪.‬‬ ‫■ ما أهمية طرح ش��عرية الس��رد كلغ��ة بديلة عن‬ ‫السرد العادي ؟‬ ‫■ اللغ�ة الش�عرية متن�ح النص الس�ردي غنى‬

‫٭ شاعر وصحافي مستقل‪ /‬ليبيا‬

‫اصدارات جديدة‬

‫حتاكي موضوعات مختلفة‪ ،‬كم��ا عمدا إلى حتريض‬ ‫الطف��ل بطريق��ة غير مباش��رة عل��ى كتاب��ة قصيدته‬ ‫وأغنيته بنفس��ه‪ ،‬حيث يعطي الديوان مساحة بحجم‬ ‫القصيدة ليكتب الطفل قصيدت��ه بعد أن يقرأ قصيدة‬ ‫زقطان‪.‬‬ ‫يحاكي الدي��وان عقلية الطفل ومش��اغباته في نس��ج‬ ‫حكايت��ه ورؤيت��ه لألش��كال واألل��وان وأيام االس��بوع‪،‬‬ ‫ويذه��ب إل��ى عامله امللون بدال من س��حبه إل��ى عالم مليء‬ ‫بالصراعات والتناقضات والشعارات الصارخة‪.‬‬ ‫إال أن ذلك لم مينع الش��اعر من وصف القدس ومآذنها‬ ‫وكنائس��ها والتغني بس��ورها ولم يذهب إلى حد االبتعاد‬ ‫عن القضايا القامتة التي يعيش��ها الطف��ل‪ ،‬لذلك جنده في‬ ‫قصي��دة « اجلنود « يدي��ن بطفولة الفع��ل االحتاللي الذي‬ ‫يحاصر املدرسة ويكسر األدراج واملالعب‪.‬‬ ‫وإذا كان التخريب صفة طفولية تالزم سلوك الطفل كما‬ ‫ي��رى البعض فإن ه��ذا التخريب هو دعوة لالكتش��اف في‬ ‫دي��وان « حكي صغار» ومن ثم االبتكار في رس��م األش��كال‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وص��در للرصي��ف مؤخرا رواي��ة الس��لك للروائي احملرر‬ ‫عصم��ت منصور ودي��وان « ش��هوة الغبار» للش��اعرة متارا‬ ‫كيلة‪.‬‬

‫طبعة ثالثة من«ساللتي الريح‬ ‫عنواني املطر» ملوسى حوامدة‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ع��ن مش��روع مكتب��ة األس��رة «الق��راءة للجمي��ع»‪ ،‬التي‬ ‫تصدرها وزارة الثقافة األردني��ة‪ ،‬صدرت الطبعة الثالثة من‬ ‫مجموعة موسى حوامدة الش��عرية «ساللتي الريح عنواني‬ ‫املطر» والت��ي نالت جائزة املهاجر االس��ترالية للش��عر عام‬ ‫‪2011‬م‪ .‬وكانت صدرت طبعتها األولى عن دار الش��روق في‬ ‫عمان ورام الله ع��ام ‪ 2007‬والطبعة الثانية عن الهيئة العامة‬ ‫لقصور الثقافة في القاهرة عام ‪2010‬م ضمن سلس��لة آفاق‬ ‫عربية‪ .‬كما اختارها منتدى الكتاب العربي كتاب الش��هر في‬ ‫أكتوبر عام ‪2011‬م‪.‬‬ ‫تفتتح اجملموعة بكلمة للروائي العراقي علي بدر بعنوان»‬ ‫(مع موس��ى حوام��دة يتقدم الش��عر إلينا‪ ،‬يكت��ب فيها بدر‪:‬‬ ‫(موس��ى يقت��رب من القصي��دة بوصفه��ا ضربا م��ن اللغة‬ ‫املتفجرة‪ ،‬ضربا من اللغة التي حتررنا من الزمن)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ع��ددا من القصائ��د من بينها؛‬ ‫تضمن��ت الطبعة اجلديدة‬ ‫س�لالتي الري��ح‪« ،‬الت��ي ترجمت إلى ع��دد كبير م��ن اللغات‬ ‫ونال��ت جائ��زة (البل��وم) الريش��ة ف��ي مهرج��ان تيرانوفا‬ ‫الشعري‪ ،‬واجلائزة الكبرى من مؤسسة أورياني الفرنسية‬ ‫ع��ام ‪ ،»2006‬والتي نش��رتها اليونس��كو ضم��ن م��بوعاتها‬ ‫عام ‪2008‬م‪ ،‬ال ندعي ً‬ ‫ورعا في املوس��يقى‪ ،‬حكمة الكولونيل‪،‬‬ ‫للخديعة طعم األبوة‪ ،‬قصائد ليست شعرية‪ ،‬وغيرها‪.‬‬ ‫وكان��ت الهيئ��ة املصري��ة العام��ة للكت��اب ف��ي مصر قد‬ ‫أصدرت خ�لال معرض القاهرة للكتاب ف��ي دورته املاضية‬ ‫مجموعة حوامدة الشعرية األخيرة «موتى يجرون السماء»‬ ‫والتي كان��ت صدرت في القاه��رة أيضا عن دار أرابيس��ك‪،‬‬

‫وحلوامدة عدد من اجملموعات الشعرية السابقة من‬ ‫بينها؛ شجري أعلى‪ ،‬أسفار موس��ى العهد األخير‪ ،‬من جهة‬ ‫البحر‪ ،‬وكما يليق بطير طائش‪.‬‬

‫«حكي صغار» احتجاج ناعم على زمن‬ ‫الكبار لوضاح زقطان‬ ‫رام الله ـ توفيق العيسى‪:‬‬ ‫يحت��ج األطف��ال‪ « ،‬يخربط��ون أي��ام األس��بوع‪ ،‬يعقدون‬

‫‪.1‬‬ ‫بتطور احلال�ة الثقافية‪/‬املعرفية‬ ‫الرواي�ة‬ ‫■‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتط�ور فعل ّ‬ ‫والت�ي ُتش�رك اجملتم�ع كمخي�ال يرغ�ب ف�ي س�دّ احلاج�ة‬ ‫اإلنس�انية إل�ى ما ه�و ف�وق واقع�ي‪ ،‬وبالتال�ي يصبح فعل‬ ‫حتوالتها العميقة‬ ‫الرواية س�لوكا من س�لوكات الكينونة في ّ‬ ‫ّ‬ ‫التي تش�تغل ضمن مجال اإلمكان اإلبداعي الذي يس�تضيء‬ ‫بوه�ج اللغة‪ ،‬وق�د ّ‬ ‫متح�ي اللغة في ش�كلها املباش�ر القريب‬ ‫متحولة إلى دالالت حتيط باملعنى من حيث هي كينونة قادرة‬ ‫ّ‬ ‫على احلفر في املاورائي في جسد األشياء لتقولها بالالشيء‬ ‫الس�وريالية‪ .‬ضمن هذه‬ ‫والالوجود والالمعنى أو اإلش�ارة ّ‬ ‫يتأس�س الس�ياق الذي‬ ‫الرواية ّ‬ ‫البانورام�ا اإلنتاجية لفعل ّ‬ ‫تفاعلت فيه أحداث رواية «ثقوب زرقاء»‪.‬‬ ‫الرواي�ة ف�ي تغطي�ة فراغ‬ ‫ج�اء العن�وان كتلبي�ة حلاج�ة ّ‬ ‫اإلحال�ة عل�ى املافوق واقع�ي‪ ،‬فالثق�وب بطبيعته�ا تعبّ ر عن‬ ‫فراغ‪ ،‬والفراغ عادة ما يكون هادئ‪ ،‬إال ّأن املنحى الس�وريالي‬ ‫ّ‬ ‫جسدته‬ ‫املبني على احللم‬ ‫وتوترات الالوعي والالش�عور كما ّ‬ ‫ّ‬ ‫س�واء ش�خصية الصحفي في الفصل «واحد»‪ ،‬أو الشخصية‬ ‫ال�ذات ّ‬ ‫الرئيس�ة القلق�ة الباحث�ة ع�ن ّ‬ ‫والذاك�رة ف�ي الفصل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫«إثن�ان»‪ ،‬يحيالن على نوع م�ن التوتر‪ ،‬وله�ذا كانت الثقوب‬ ‫زرق�اء‪ ،‬واألزرق بداي�ة لون اله�دوء‪ّ ،‬‬ ‫لكنه يحي�ل على ماقبله‬ ‫السماء تخفي هياج العواصف املاطرة‪،‬‬ ‫وما بعده‪ ،‬فعادة زرقة ّ‬ ‫وزرقة البحر تخفي أم�واج ّ‬ ‫التدمير‪ ،‬وهو ما تترجمه الوظيفة‬ ‫الس�ردية للثق�وب حينما تبدو ّ‬ ‫للش�خصية ّ‬ ‫كأنها حفر جتذبها‬ ‫ّ‬ ‫إليه�ا وتغرقه�ا ف�ي عمقها‪..« :‬لك�ن تل�ك الندوب التي تش�به‬ ‫الثقوب على وجه الرأس س�رعان ما ابتلعته ور؟أى نفسه في‬ ‫متاهة وسط األوحال‪/»..‬ص‪.75‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫ّ‬ ‫املتضمنة‬ ‫الروائي احلكاية‬ ‫َّ‬ ‫يوظ�ف ّ‬ ‫داخ�ل احلكاي�ة اإلط�ار‪ ،‬كم�ا هي في‬ ‫حكايا أل�ف ليل�ة وليل�ة‪ ،‬ويأتي هذا‬ ‫ّ‬ ‫ليوسع من مجال التخييل‪،‬‬ ‫التوظيف ّ‬ ‫السوريالية‪ ،‬التي‬ ‫املتواطئ مع حلمية ّ‬ ‫تهدف إلى توظي�ف مضامني جديدة‬ ‫غير مس�تقاة م�ن الواق�ع ّ‬ ‫التقليدي‪،‬‬ ‫الرواية يبدو‬ ‫فالفص�ل «واحد» ف�ي ّ‬ ‫ّأن�ه ال عالق�ة ل�ه بالفص�ل «إثنان»‪،‬‬ ‫لك�ن نهاية هذا األخي�ر‪« :‬وكان ذلك‬ ‫آخر ما ش�اهد من حيات�ه»‪/‬ص‪،90‬‬ ‫تكش�ف ع�ن ّاتج�اه املعن�ى إل�ى‬ ‫ّ‬ ‫يؤدي مفه�وم املوت‪،‬‬ ‫النهاي�ة‪ ،‬مب�ا ّ‬ ‫الراوي‪/‬الس�ارد‪ .‬تض�ع‬ ‫أي م�وت ّ‬ ‫ه�ذه ّ‬ ‫النهاي�ة احتم�اال ممكن�ا لفك‬ ‫ّ‬ ‫ش�فرة اجلثة اجملهول�ة في الفصل‬ ‫«واح�د» الت�ي آل فيه�ا ّ‬ ‫التقري�ر‬ ‫الطب�ي إلى أن حال�ة الوفاة كانت‬ ‫نتيجة االنتحار‪« ،‬وبدا ّأن املنتحر‬ ‫جلأ إلى ضرب وجهه بالسكني في‬ ‫أماك�ن مختلفة‪/»..‬ص‪ ،15‬وم�ا يؤكد ّ‬ ‫التوافق‬ ‫الس�ردي في احتم�ال ّ‬ ‫التواصل بين الفصلني ه�و املعنى في‬ ‫يوجه‬ ‫مرة كان ّ‬ ‫القرين�ة ّ‬ ‫الس�ردية التالية‪« :‬غير أنه وف�ي كل ّ‬ ‫فيها طعنة في موضع جس�د خصم�ه‪ ،‬كان يتلقاها بدوره في‬ ‫املكان نفس�ه‪ ...‬وكان لسبب غريب يحرص على ضرب وجه‬ ‫اخلص�م ليس ذبحا ّ‬ ‫وإنما غ�رزا‪/»..‬ص‪ ،90‬ما تؤكده القرينة‬ ‫ارد‪/‬الراوي كان يضرب نفسه مما يكثف‬ ‫الس‬ ‫السردية‪ ،‬هو أن ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الس�ردية ضمن مناخ من‬ ‫احتم�ال اإلنتحار‪ .‬تتم هذه احلركة ّ‬ ‫األحداث التداعياتية الت�ي ال تفصل بني الواقع واخليال‪ ،‬أي‬ ‫ارد‪/‬الراوي بني وجودية فاقدة للذاكرة‬ ‫الس‬ ‫اندماج شخصية ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأحداث تتح�رك في واقعه يدركها بني احلل�م والواقع‪ ،‬لهذا‬ ‫كان دائم البحث عن الذاكرة‪« :‬أمس�ك برأسه لعله ّ‬ ‫يتمكن من‬ ‫تش�غيل ذاكرته الت�ي خانته وقد يتذكر صاح�ب ذلك الوجه‬ ‫وما ميثل في حياته لكن دون جدوى»‪/‬ص‪.44‬‬ ‫‪.3‬‬ ‫الس�وريالي ق�وي الداللة‪ ،‬هو‬ ‫لعله مما يجعل من املش�هد ّ‬ ‫االقتص�اد في رس�م احلركة‪ ،‬وج�اءت رواية «ثق�وب زرقاء»‬ ‫ّ‬ ‫يؤجج قل�ق املتلقي‬ ‫مكثفة س�رديا حي�ث اإلقتصاد ف�ي اللغة ّ‬ ‫كمحاول�ة الس�تجالء املواقف الغامض�ة‪ّ .‬‬ ‫الرواية‬ ‫إن معم�ار ّ‬ ‫القائ�م على ثالث فصول‪ ،‬يعتبر م�ن جهة ّ‬ ‫الروائي‬ ‫التخطيط ّ‬ ‫يتأس�س على اإلثارة ّ‬ ‫النفس�ية‪ّ ،‬‬ ‫وكأنه يقدّ م العقدة في‬ ‫الذي ّ‬ ‫الفص�ل «واحد» ويحاول فك ش�يفراتها ف�ي الفصل «إثنان»‪،‬‬ ‫بالروائي إل�ى إيجاد اخملرج‬ ‫لك�ن املنطق ّ‬ ‫الس�وريالي يدف�ع ّ‬ ‫الالمنطقي لس�ياق احلدث‪ ،‬فيعنون الفص�ل الثالث «صفر»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الس�ابقني أو حاص�ل ضربهم�ا‬ ‫وكأن اجلم�ع بين الفصلين ّ‬ ‫يس�اوي الش�يء‪ ،‬وهو ما حاولت أن تبن�ي الرواية حدثيتها‬

‫محاكم��ة للكبار ليط��رح الكبار بدورهم س��ؤال م��اذا نهدي‬ ‫لألطفال؟!‪.‬‬ ‫مس��يرة احتجاجية يترأس��ها الش��اعر وامللح��ن وضاح‬ ‫زقط��ان ف��ي ديوان��ه اجلدي��د « حكي صغ��ار» الص��ادر عن‬ ‫الرصيف للنشر والتوزيع في رام الله‪.‬‬ ‫ويق��ع الديوان في ‪ 32‬صفحة من القطع الصغير بواقع ‪14‬‬ ‫قصيدة مصورة م��ا بني الفصحى والعامي��ة‪ ،‬بلوحة غالف‬ ‫للفنانة نتاش��ا املعاني‪ ،‬تصميم واش��راف فن��ي « أخناتون‬ ‫أرتس»‪.‬‬ ‫ويعمد الناش��ر واملؤلف في هذا االصدار على االرتقاء‬ ‫بالذائقة األدبية والفنية للطفل من خالل قصائد متنوعة‬

‫«مذكرات مقاتل» للفريق نزار اخلزرجي‬ ‫ألول مرة‪ :‬الرواية العراقية للحرب‬ ‫العراقية اإليرانية من مصدر أول‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫عن املركز العربي لألبحاث تص��در قريبا مذكرات الفريق‬ ‫األول الرك��ن نزار عبد الكرمي فيصل اخلزرجي رئيس أركان‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫حول�ه‪ ،‬حي�ث تلغي منطق العادي لترس�م نس�ق الالعادي‪،‬‬ ‫فالصحفي يدخل متاهة الالكينونة من خالل اكتش�افه لوهم‬ ‫حركت�ه الصحفي�ة في كش�ف مالبس�اة اجلرمية ف�ي الفصل‬ ‫«واحد»‪.‬‬ ‫الرواي�ة من وجهة‬ ‫هذه‬ ‫تعي�د‬ ‫الس�وريالية‪،‬‬ ‫منطق‬ ‫ضم�ن‬ ‫ّ‬ ‫نظ�ري طرح تناول األدب اإلس�تعجالي لألزمة ّ‬ ‫التس�عينية‪،‬‬ ‫فالعن�ف ال�ذي يلفه�ا وال�ذي يتمظه�ر ككوابي�س تالح�ق‬ ‫ّ‬ ‫الش�خوص‪ ،‬فالصحف�ي يكتش�ف ومن خلال الواق�ع أنه لم‬ ‫يب�ادر إل�ى أي حرك�ة تن�م ع�ن متابع�ة احل�دث اجلرمي في‬ ‫الرئيس�ة ف�ي الفص�ل‬ ‫منطق�ة «الطاحونتين»‪ ،‬الش�خصية ّ‬ ‫ال�رؤوس املفخخ�ة‪ ،‬وال�رأس املقط�وع‬ ‫«إثن�ان» تالحقه�ا ّ‬ ‫املتضمنة‪ ،‬كلها‬ ‫الذي يالحق ش�خصية بوعلام في احلكاي�ة‬ ‫َّ‬ ‫عالم�ات دالة على حركة س�ردية تؤول ملظه�ر عنفي تريد أن‬ ‫تنبّ ه إلي�ه‪ ،‬واملعيارية دالة متنح املقارب�ة التأويلية للعنصر‬ ‫املمك�ن في اإلحال�ة على العنف التس�عيني‪ ،‬وطبق�ا للميثاق‬ ‫األدبي بني الكاتب واملتلقي‪ّ ،‬‬ ‫فإن هذا األخير تقوده املش�هدية‬ ‫الس�رد احلاضرة‪،‬‬ ‫لتحريك الذاكرة املاضية املتوائمة وحركة ّ‬ ‫فالرواي�ة من ه�ذه الزاوية تؤك�د على املس�افة الفاصلة بني‬ ‫ّ‬ ‫احل�دث وترس�يمه إبداعيا‪ ،‬إذ «ثقوب زرقاء» اس�تطاعت أن‬ ‫تق�دّ م األزم�ة العنفية املاضي�ة من منطل�ق اإلثارة النفس�ية‬ ‫حت�ددت مش�هديتها عند ألفريد هيتش�كوك‪ ،‬لك�ن برؤيا‬ ‫كما ّ‬ ‫سوريالية‪ ،‬وهو ما مينح التناول اإلبداعي لألزمة بعده ّ‬ ‫الفني‬ ‫س�مي باألدب اإلس�تعجالي‬ ‫اخلال�ص‪ ،‬خالفا ملا درج عليه ما ّ‬ ‫الروائي أن يرتب مفاعيل املشهد‬ ‫على ّ‬ ‫أهميته‪ ،‬حيث استطاع ّ‬ ‫فوق واقعي املس�تند إلى الش�واهد الواقعية (الشخصية في‬ ‫الفصل «إثنان» التي يتناوبها الواقع والالواقع)‪.‬‬ ‫‪.4‬‬ ‫ّ‬ ‫الرواي�ة كنس�يج دال على‬ ‫ف�ي‬ ‫الروائ�ي‬ ‫ّ‬ ‫يتش�كل املعم�ار ّ‬ ‫قل�ق معرف�ي ي�روم الوص�ول إل�ى مرتك�ز‬ ‫حكائ�ي مرك�زي‪ ،‬لك�ن التش�ظي‬ ‫ّ‬ ‫يح�ول‬ ‫الذات�ي وتش�ظي احملي�ط‬ ‫ّ‬ ‫املركزي�ة اإلنتاجية إل�ى ارتدادات‬ ‫قائل�ة وكاش�فة ومتداعي�ة ّ‬ ‫لكنه�ا‬ ‫ّ‬ ‫التدف�ق التخييل�ي‬ ‫تابع�ة لس�لطة‬ ‫للس�ارد‪/‬الراوي‪ ،‬املمس�ك بخيوط‬ ‫ّ‬ ‫فيخ ّ‬ ‫اللعب�ة احلكائي�ة‪ِ ،‬‬ ‫�ف توظيف‬ ‫الزم�ن وامل�كان لتغطي�ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫الض�رورة‬ ‫الس�وريالية في الكتابة‪ ،‬فاملشهدية‬ ‫س�ر‬ ‫األول�ى تتح�دّ د بالبح�ث ع�ن ّ‬ ‫اجلرمية‪ ،‬وخالل ذلك يصبح الباحث‬ ‫الصحف�ي مس�تغرقا بالزم�ن‬ ‫وه�و ّ‬ ‫ّ‬ ‫فالزم�ن متضمن�ا باإلحال�ة‬ ‫كل�ه‪،‬‬ ‫عل�ى حال�ة الصحفي املتح�رك داخل‬ ‫املش�هد والتي تلغي اإلحاطات ومنها‬ ‫ّ‬ ‫الزمنية‪ ،‬لتمكني الهاجس احلدثي من‬ ‫السوريالية‪.‬‬ ‫رسم معالم اللحظة ّ‬ ‫‪.5‬‬ ‫الس�وريالي ف�ي‬ ‫يؤس�س املش�هد ّ‬ ‫ّ‬ ‫للنزع�ة العميق�ة ف�ي ّ‬ ‫الرواي�ة ّ‬ ‫ال�ذات‬ ‫ّ‬ ‫اإلنس�انية ّ‬ ‫والن�زوع نح�و املتخيّ �ل‬ ‫والالموج�ود لبن�اء عال�م املعي�ار‬ ‫فال�رأس ّ‬ ‫تتفجر م�ن ذاتها‪ ،‬والتي‬ ‫ّ‬ ‫املفخخة والتي ّ‬ ‫الصفائ�ي‪ّ ،‬‬ ‫الرأس‬ ‫هاجس‬ ‫ما‬ ‫«إثن�ان»‪:‬‬ ‫الفصل‬ ‫في‬ ‫مش�هديتها‬ ‫د‬ ‫تتعدّ‬ ‫«ربّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتصور مدرسة ابتدائية وقد شهدت‬ ‫املفخخة هو الذي جعله‬ ‫ّ‬ ‫انفج�ارا غريب�ا‪/»..‬ص‪ّ ،19‬‬ ‫إن ه�ذه احلال�ة تعبّ ر ع�ن فقدان‬ ‫ملركز ّ‬ ‫التفكير س�واء في اجلس�د اجملتمع�ي أو الفردي‪ ،‬بداللة‬ ‫ّ‬ ‫الرأس‪ ،‬فاحلضور‬ ‫أي‬ ‫فجير‪،‬‬ ‫الت‬ ‫مصدر‬ ‫وغياب‬ ‫اجلثة‬ ‫حض�ور‬ ‫ّ‬ ‫والغياب ألداة الوجود في العالم‪ ،‬ميثالن حضور جسد دون‬ ‫تفكي�ر ف�ي حركت�ه وهو م�ا يبرهن عل�ى عم�اء العنف‪ ،‬حني‬ ‫ي�ؤول نحو املن�زع الالتفكي�ري ال�ذي يزيح مع�ول احلوار‪،‬‬ ‫واملتفجرة بعد‬ ‫ال�رأس املفخخ�ة‬ ‫ّ‬ ‫وه�و ما تتيح�ه القراءة في ّ‬ ‫ذلك من ذاتها‪ّ .‬‬ ‫إن الالكينونة والالذات يشتغالن وفق منطق‬ ‫اإلس�تغراق الش�امل في ترس�يم ح�دود اللحظة اإلنس�انية‬ ‫ّ‬ ‫بتوهجه�ا الداخل�ي‪ ،‬أو معايي�ر دخلن�ة القي�م اجملتمعي�ة‬ ‫والفردي�ة كم�ا يرى د‪.‬طه عب�د الرحمن‪ ،‬أي التهيّ �ؤ الداخلي‬ ‫والسعيدة‪ ،‬وهو ما يكمن في حركة‬ ‫املستمر للكينونة‬ ‫السارة ّ‬ ‫ّ‬ ‫السارد‪/‬الراوي في املشهد «واحد» خالل بحثه عن احلقيقة‪،‬‬ ‫الت�ي ت�روم تدمي�ر اليقني الوج�ودي ال�ذي ال ميتلك�ه أحد‪،‬‬ ‫وبالتال�ي يتأس�س هامش النس�بي الذي يش�ارك في�ه الكل‬ ‫اإلنساني بداللة أيلولته إلى الشك في نهاية الرواية‪.‬‬ ‫وفي املشهد «إثنان»‪ ،‬يتجلى أيضا ذلك اإلحساس بدحض‬ ‫اليقين التدمي�ري‪ ،‬حي�ث طبيع�ة حرك�ة الفاع�ل الس�ردي‬ ‫الباح�ث ع�ن ذاته وع�ن ذاكرته أيض�ا‪ ،‬يحيالن ّ‬ ‫ال�ذات على‬ ‫هامش ّ‬ ‫النسبي ذو املنزع التشاركي‪.‬‬ ‫٭ ناقد جزائري‬

‫اجليش العراقي األس��بق حتت عن��وان‪ »:‬احلرب العراقية ‪-‬‬ ‫اإليرانية‪ :‬مذكرات مقاتل ‪ .)1988-1980‬ويتألف الكتاب من‬ ‫ثمانية عش��ر ً‬ ‫فصلا يروي فيها اخلزرجي صورته التكوينية‬ ‫والتاريخية والسياس��ية التي زجته في العسكرية العراقية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وصولا إلى تولي رئاس��ة هيئة األركان‪.‬‬ ‫وترقيه في مراتبها‬ ‫وي��روي فيه��ا اخلزرجي ألول م��رة ما ميكن اعتب��اره رواية‬ ‫عراقي��ة ع��ن ح��رب الثمان��ي س��نوات العراقية‪-‬اإليراني��ة‬ ‫ً‬ ‫متوقف��ا بش��كل خ��اص ومفص��ل عن��د الفت��رة املمت��دة من‬ ‫االش��تباكات احلدودية في ‪ 4‬أيلول‪ /‬سبتمبر ‪ 19 80‬ولغاية‬ ‫‪ 8‬آب‪ /‬أغس��طس ‪ ،1988‬مبا فيها مرحل��ة االحتالل اإليراني‬ ‫للفاو الفاصلة في تاريخ احلرب‪.‬‬ ‫ففي هذه املرحلة الفاصلة أش��رف اخلزرجي على وضع‬ ‫العمليات االس��تراتيجية اخلمس الكبرى التي قلبت موازين‬ ‫احل��رب‪ ،‬وهو الذي قادها‪ .‬وتس��تمد ه��ذه الرواية أهميتها‬ ‫من ش��خصية راويها ومكانته ودوره كأحد أبرز شخصيات‬ ‫ورم��وز ومن��اذج العس��كرية العربية ف��ي تاري��خ اجليوش‬ ‫العربي��ة‪ ،‬وحرصه عل��ى أن يقدمها بعني التاري��خ واحترام‬ ‫احلقيق��ة‪ ،‬ورؤي��ة االحتماالت‪ ،‬ومن كونها متث��ل أول رواية‬ ‫من نوعها تتسم بخصائص ما ميكن تسميته برواية عراقية‬ ‫للحرب‪ ،‬وتهم هذه املذكرات كافة املعنيني بتاريخ العسكرية‬ ‫خصوصا‪ ،‬واملهتمني‬ ‫عموما والعس��كرية العراقي��ة‬ ‫العربية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بش��كل خاص من مؤرخني واس��تراتيجيني ودارس�ين على‬ ‫مختل��ف جوان��ب اختصاصاتهم في التاريخ العس��كري أو‬ ‫السياس��ي أو اجليو‪-‬بوليتيك��ي العام له��ذه احلرب ولهذه‬ ‫املنطقة من العالم‪.‬‬ ‫وتتمي��ز بأنها تقدم ألول مرة معطيات ومعلومات جديدة‬ ‫م��ن مصدر أول عن مجريات هذه احل��رب وإجمالي اخلطط‬ ‫والفعالي��ات الت��ي أدت إل��ى نهايته��ا‪ .‬ويص��در املركز هذه‬ ‫املذك��رات بوصفه��ا باك��ورة سلس��لة مذكرات وش��هادات‬ ‫س��يصدرها املرك��ز لالعب�ين اجتماعي�ين وسياس��يني‬ ‫أدوارا مهمة في تطور بلدانهم‪،‬‬ ‫واس��تراتيجيني العرب لعبوا‬ ‫ً‬ ‫وفي مصائ��ر أحداث كبرى مرت بها‪ ،‬وتفي��د مذكراتهم في‬ ‫معرفة ما لم يعرف عن تلك التواريخ‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫في مهرجان األقصر‪:‬‬

‫حتدي الرقابة واالحتفاء بالسينما احمللية‬ ‫األقصر ـ من أحمد شوقي‪:‬‬

‫على ضفاف النيل وفي املدينة التاريخية الس�احرة‪،‬‬ ‫افتتحت فعاليات الدورة الثانية ملهرجان األقصر للسينما‬ ‫املصري�ة واألوروبي�ة‪ .‬املهرج�ان الولي�د ال�ذي يحاول‬ ‫بصعوبة إثبات وجوده على الس�احة الس�ينمائية‪ ،‬في‬ ‫ظل ظروف سياس�ية واقتصادية متوت�رة‪ ،‬جتعل إقامة‬ ‫املهرج�ان في حد ذات�ه خطوة إيجابي�ة‪ ،‬وإن كان األهم‬ ‫في حالتنا هذه ه�و العمل على خروج املهرجان بصورة‬ ‫إيجابية‪ ،‬سواء على صعيد البرمجة واختيارات األفالم‬ ‫املش�اركة‪ ،‬أو على الصعيد التنفيذي خاصة فيما يتعلق‬ ‫بوصول األفالم ملستحقيها‪ ،‬وهم في حالتنا أهالي مدينة‬ ‫األقصر‪ ،‬والتي برغم ش�هرة مدينتهم وانفتاحها ـ بحكم‬ ‫النش�اط الس�ياحي ـ على عدد ضخم من الثقافات‪ ،‬تظل‬ ‫حتى يومنا هذا محرومة من وجود قاعة س�ينما واحدة‬ ‫تعمل باستمرار طوال العام‪.‬‬ ‫األقصر صارت اآلن تستضيف مهرجانني سينمائيني‬ ‫س�نويا‪ ،‬أحدهم�ا خ�اص بالس�ينما األفريقي�ة واآلخ�ر‬ ‫بالس�ينما املصرية واألوروبية‪ ،‬حدثان يقدمان السينما‬ ‫كفك�رة ملواطن�ي املدين�ة‪ .‬لذل�ك فمش�اهدة األهال�ي في‬ ‫القاعات يشاهدون فيلما كان من املستحيل أن يصل لهم‬ ‫دون املهرج�ان‪ ،‬تع�د مكس�با حقيقيا‪ ،‬حتى ل�و كان عدد‬ ‫احلاضري�ن مح�دودا‪ ،‬فلو خرج مهرجان كامل مبش�اهد‬ ‫وحيد أصبحت السينما شيئا مهما في حياته‪ ،‬فهذا هدف‬ ‫يستحق االحترام‪.‬‬ ‫مهرج�ان األقص�ر للس�ينما املصري�ة واألوروبي�ة‬ ‫يحاف�ظ هذا الع�ام على الطاب�ع الذي ميزه من�ذ دورته‬ ‫األول�ى‪ :‬احلميمي�ة واالهتمام باحملتوى أكث�ر من العدد‪.‬‬ ‫فه�و مهرجان صغي�ر في حجم�ه وعدد ضيوف�ه‪ ،‬يطمح‬ ‫لع�رض عدد محدود من األفالم‪ ،‬متتاز بجودة املس�توى‬ ‫الفن�ي وبوج�ود أه�داف واضح�ة م�ن البرمج�ة‪ ،‬ب�دال‬ ‫م�ن حش�و البرنامج بع�دد أفالم ضخم ُتع�رض دون أن‬ ‫يش�اهدها أحد‪ ،‬ويختل�ط فيها الغث بالثمين‪ ،‬كما تفعل‬ ‫بعض املهرجانات ُلتثبت أنها مهرجانات كبيرة‪.‬‬ ‫اله�دف بدا واضحا من الكلم�ة االفتتاحية التي كتبها‬ ‫اخملرج محمد كامل القليوبي رئيس مؤسسة نون املنظمة‬ ‫للمهرج�ان في بداي�ة الكاتالوج‪ ،‬والتي ق�ال فيها أنه لن‬ ‫يق�ول أن املهرج�ان «ول�د عمالقا» كم�ا تزع�م الكثير من‬ ‫املهرجانات‪ ،‬بل س�يعترف بأنه مهرج�ان صغير يجاهد‬ ‫إلثبات الوجود‪ ،‬في واحدة من أكثر الكلمات االفتتاحية‬ ‫صدقا وابتعادا عن الديباجات احملفوظة‪ .‬أما إذا حتدثنا‬ ‫عن املالمح األولية األبرز للدورة اجلديدة من املهرجان‪،‬‬ ‫فس�نجد أن أب�رز ملمحني هما حت�دي الرقابة واالحتفاء‬ ‫بالسينما احمللية املصرية‪.‬‬

‫حتدي الرقابة مرتني‬ ‫ينتصر املهرج�ان حلرية التعبير في وج�ه كل ما يقيدها‪،‬‬ ‫وذلك بعرض فيلمني كانا من آخر األعمال التي أثارت معارك‬ ‫رقابي�ة ف�ي مصر‪ ،‬كالهم�ا كان ممنوع�ا لفترة م�ن الفترات‪،‬‬ ‫قب�ل أن يتمكن أخيرا م�ن احلصول عل�ى التصاريح الالزمة‬ ‫للوصول إلى شاش�ة الس�ينما‪ ،‬ليتمكن مهرج�ان األقصر من‬ ‫احلصول على حق العرض العاملي األول لكليهما‪.‬‬ ‫الفيلم األول ه�و فيلم افتتاح املهرج�ان «ال مؤاخذة»‬ ‫للمخرج عمرو سلامة (أس�ماء‪ ،‬زي النه�ارده)‪ ،‬والذي‬ ‫ظ�ل فترة عاجزا ع�ن تنفي�ذ فيلمه بالرغم م�ن حصوله‬ ‫على دع�م وزارة الثقافة املصرية‪ ،‬بس�بب تعنت الرقابة‬ ‫التي رفض�ت إجازة الس�يناريو باعتب�اره يزكي الفتنة‬ ‫الطائفية‪ ،‬عبر حكاية طفل مس�يحي ثري ينتقل ملدرس�ة‬ ‫فقي�رة‪ ،‬فيضط�ر إلخفاء ديانت�ه والتظاهر بأنه مس�لم‪،‬‬ ‫تفاديا ملعاملة س�يئة قد يتلقاه�ا من زمالءه إذا ما عرفوا‬ ‫ديانته‪ ،‬تضاف إلى قائمة معاناته معهم بس�بب الطبقية‬ ‫املضادة واختالف الثقافات‪.‬‬ ‫اخملرج تغل�ب على الرف�ض الرقابي بتق�دمي معاجلة‬ ‫خالي�ة من األمور اخلالفية املرفوض�ة ليجيزها الرقيب‪،‬‬ ‫ثم ق�ام بتصوي�ر فيلمه كم�ا يري�د‪ ،‬ليتأكد الرقب�اء عند‬ ‫مش�اهدة العم�ل ف�ي صورت�ه النهائية‪ ،‬ب�أن األمر ليس‬ ‫مخيفا أو مكدرا للس�لم العام ـ حس�ب التهمة الشهيرة ـ‬ ‫كما كان�وا يعتقدون‪ ،‬فيمنحونه تصريح العرض أخيرا‪،‬‬ ‫قبل أيام قليلة من عرضه في املهرجان‪.‬‬ ‫الفيل�م الثان�ي ه�و األكثر إث�ارة للج�دل ف�ي الفترة‬ ‫املاضية‪ ،‬فيلم «أس�رار عائلية»‪ ،‬أول أعمال السينارست‬

‫لقطة من فيلم «فتاة املصنع»‬

‫لقطة من فيلم «ال موأخذة»‬ ‫هان�ي ف�وزي (بح�ب الس�يما‪ ،‬أرض األحلام‪ ،‬باأللوان‬ ‫الطبيعي�ة) م�ن عل�ى كرس�ي اإلخ�راج‪ ،‬وال�ذي أصبح‬ ‫حديث الوسط السينمائي املصري مؤخرا‪ ،‬بعدما رفضت‬ ‫الرقابة عرض نسخته النهائية‪ ،‬بسبب املوضوع احلرج‬ ‫ال�ذي يطرحه‪ ،‬وهو اضطراب الهوية اجلنس�ية وامليول‬ ‫املثلية‪ ،‬عبر حكاية ش�اب يعاني من ش�عوره باالجنذاب‬ ‫للذك�ور‪ ،‬والذي يتح�ول داخل مجتم�ع محافظ ورجعي‬ ‫إل�ى كاب�وس حقيقي‪ ،‬يس�يطر على حيات�ه ويوقعه في‬ ‫مشكلة تلو األخرى‪.‬‬ ‫«أس�رار عائلي�ة» وص�ل للشاش�ة ع�ن طري�ق جلنة‬ ‫التظلمات‪ ،‬اجلهة العليا التي يلجأ لها صناع األفالم عند‬ ‫االختلاف مع ق�رارات الرقاب�ة‪ ،‬والتي قض�ت هذه املرة‬ ‫بأحقية الفيلم في العرض‪ ،‬بعد تعديالت طفيفة تختلف‬ ‫جذري�ا عن طلب�ات الرقابة املتعنتة بح�ذف وتعديل ‪13‬‬ ‫مشهدا كامال من الفيلم‪ .‬وعرض الفيلم في أمسية خاصة‬ ‫خارج املسابقة الرسمية‪ ،‬هو تأكيد على دعم كل مبدع في‬ ‫احلصول على مس�احة لعرض أفالم�ه‪ ،‬حتى لو اختلفنا‬ ‫حول مضمونها الفكري بل ومستواها الفني‪.‬‬

‫االحتفاء بالسينما احمللية‬ ‫وإذا كان النصي�ب األكبر م�ن برنامج دورة املهرجان‬ ‫األول�ى كان لصال�ح األفلام األوروبي�ة‪ ،‬ف�إن ال�دورة‬ ‫اجلدي�دة تب�دي اهتمام�ا واحتف�اء كبي�را بالس�ينما‬ ‫املصري�ة‪ ،‬والت�ي ميكن بس�هولة مالحظة كونه�ا األفالم‬ ‫األكثر جذبا جلمهور األقصر‪ ،‬الذي يحرص كثيرون منه‬ ‫على ع�روض األفالم املصري�ة‪ ،‬حتى القدمي�ة منها التي‬ ‫شوهدت من قبل‪.‬‬ ‫مهرج�ان األقص�ر يض�م برنامج�ا خاص�ا للس�ينما‬ ‫املصرية املس�تقلة‪ ،‬ذلك التيار الذي ب�دأ في نهاية القرن‬ ‫املاض�ي عل�ى اس�تحياء‪ ،‬ف�ي ص�ورة جت�ارب لصناعة‬ ‫أفالم بكامي�رات الكاميرات الرقمية‪ ،‬التي كانت اختراعا‬ ‫جديدا وقتها‪ ،‬حتى وصل في أقل من العقد ونصف العقد‬ ‫ألن يك�ون املص�در الرئيس�ي لغالبي�ة األفلام املصرية‬ ‫اجل�ادة‪ ،‬وأع�اد تواج�د الدول�ة ذات الصناع�ة العريقة‬ ‫ف�ي املهرجانات العاملية‪ ،‬بع�د أعوام م�ن الوقوع في فخ‬ ‫األفالم التجارية وحسابات شباك التذاكر‪.‬‬ ‫برنامج الس�ينما املس�تقلة يضم ثماني�ة أفالم‪ ،‬متثل‬ ‫مراح�ل التي�ار منذ مولده وحت�ى يومنا ه�ذا‪ ،‬بداية من‬

‫لقطة من فيلم ُ‬ ‫«كل‪ ..‬منَ ‪ُ ..‬م ّت»‬ ‫جتربة يسري نصر الله في «املدينة» إنتاج ‪ ،1999‬ومحمد‬ ‫خان في «كليفتي» ‪ ،2003‬ومرورا بأفالم «بصرة» ألحمد‬ ‫رش�وان‪« ،‬الش�تا اللي ف�ات» البراهيم البط�وط‪« ،‬هرج‬ ‫ومرج» لنادين خان‪« ،‬عش�م» ملاج�ي مرجان‪« ،‬اخلروج‬ ‫للنه�ار» لهالة لطف�ي‪ ،‬وصوال إلى «ف�رش وغطا» ألحمد‬ ‫توج مؤخرا باجلائزة الكبرى ملهرجان‬ ‫عب�د الله‪ ،‬والذي ّ‬ ‫مونبيليه السينمائي‪.‬‬ ‫االحتف�اء بالس�ينما احمللي�ة ال يتوق�ف عل�ى برنام�ج‬ ‫الس�ينما املس�تقلة فحس�ب‪ ،‬بل ميت�د حلص�ول املهرجان‬ ‫عل�ى حق العرض املص�ري األول لفيلم اخملرج محمد خان‬ ‫اجلديد «فتاة املصنع»‪ ،‬والذي يعرض في القس�م الرسمي‬

‫الفنان املغربي عبد الكبير الركاكنة‬ ‫يواصل جولته املسرحية بعرض «اجلذبة»‬ ‫الرباط «القدس العربي»‪:‬‬ ‫بعد أن انتهى اخملرج عبد الكبير الركاكنة من ورشة التمارين‬ ‫على مسرحيته اجلديدة «باباوان» املوجهة للطفل‪ ،‬والتي دامت‬ ‫زه�اء ش�هرين‪ ،‬وبع�د أن قدمها ف�ي عرضها األول مبدينة سلا‬ ‫اجلديدة في األس�بوع األول من الش�هر اجل�اري‪ ،‬يعود اخملرج‬ ‫عب�د الكبي�ر الس�تئناف جولت�ه الفني�ة مبس�رحيته الناجحة‬ ‫«اجلذب�ة»‪ ،‬وإعط�اء االنطالق�ة لبرنام�ج فرق�ة مس�رح احل�ال‬ ‫للس�نة اجلدي�دة ‪ ،2014‬من خالل تقدمي عرض جديد ملس�رحية‬ ‫«اجلذبة» ي�وم االثنني ‪ 27‬كان�ون الثاني (يناي�ر) اجلاري على‬ ‫خشبة املسرح الوطني محمد اخلامس في الساعة الثامنة ليال‪.‬‬ ‫يش�ار أن مس�رحية «اجلذب�ة» الت�ي أنتجته�ا فرقة مس�رح‬ ‫احلال بشراكة مع املس�رح الوطني محمد اخلامس‪ ،‬والتي ألفها‬ ‫الكاتب املغرب�ي عبد اإلله بنهدار‪ ،‬وأخرجه�ا الفنان عبد الكبير‬ ‫الركاكنة‪ ،‬تراهن على مس�رح «الفودفيل» جللب أكبر عدد ممكن‬ ‫من اجلمهور لتتبع الفرجة املسرحية ولتحفيز اجلمهور املغربي‬ ‫على التصالح مع مس�رحه الوطني كما يصرح بذلك اخملرج عبد‬ ‫الكبي�ر الركاكنة ال�ذي يراهن في ه�ذه التجرب�ة اجلديدة على‬ ‫اجلمهور الواس�ع‪ ،‬والذي ال يخفي منهجه الفني املعتمد في هذه‬ ‫املس�رحية واختيارات�ه اجلمالي�ة املبنية أساس�ا على عنصري‬ ‫الفرج�ة والس�خرية والكوميديا في إطار من النق�د االجتماعي‬ ‫الهادف‪.‬‬ ‫ومس�رحية «اجلذب�ة» مس�رحية كوميدي�ة اجتماعية حتكي‬

‫رحيل الصحافي والكاتب السوري‬ ‫يعقوب قريو‬

‫قصة س�يدة تدعى «زهي�رو» وملقب�ة ب�زوزو الفخراني‪ ،‬حتلم‬ ‫بالس�يطرة والتس�لط بش�تى الط�رق‪ ..‬وتري�د‪ ،‬بحك�م نزعتها‬ ‫االنتهازي�ة والوصولية‪ ،‬احلفاظ عل�ى موقعها االجتماعي الذي‬ ‫يخول لها هامش�ا كبيرا من ممارس�ة الس�لطة‪ ،‬مستغلة في ذلك‬ ‫الوض�ع االعتباري لزوجها الطاهر الذي صنعت منه ش�خصية‬ ‫سياس�ية المع�ة‪ ..‬وعالوة على ذلك حتاول الس�يدة املتس�لطة‬ ‫أن ترب�ط زواج ابنته�ا «ن�وال» مب�ا ينبغ�ي أن جتني�ه ه�ي من‬ ‫مصال�ح ألن اجلش�ع والطم�ع يعمي�ان بصيرتها وتض�رب بكل‬ ‫القي�م والعواط�ف عرض احلائ�ط‪ .‬لكن ظهور ش�خصية أخرى‬ ‫وهي األستاذ «ميمون» سيؤثر على مجريات األحداث وسيعيد‬ ‫األمور إل�ى نصابها‪ ،‬ولم ال وهو الضي�ف املكلف بتقدمي دروس‬ ‫التقوية للفتاة نوال والذي س�يتقدم فيما بعد خلطوبتها‪ .‬ظهور‬ ‫هذه الش�خصية اجلدية والس�اذجة ف�ي نفس الوقت س�يقلب‬ ‫حياة األسرة رأسا على عقب‪.‬‬ ‫مس�رحية «اجلذب�ة» م�ن تألي�ف عب�د اإلل�ه بنه�دار؛ فك�رة‬ ‫وإخ�راج عب�د الكبي�ر الركاكنة؛ تش�خيص كنزة فري�دو‪ ،‬أحمد‬ ‫بورق�اب‪ ،‬هن�د ظاف�ر‪ ،‬عزيز اخللوف�ي وعب�د الكبي�ر الركاكنة‪.‬‬ ‫السينوغرافيا حملمد شريفي؛ املالبس ملرمي الزايدي‪.‬‬ ‫اإلدارة التقني�ة‪ :‬حس�ن اخملت�اري؛ إدارة اخلش�بة‪ :‬خال�د‬ ‫الركاكنة؛ احملافظة‪ :‬خالد املغاري؛ موسيقى‪ :‬عدنان السفياني؛‬ ‫اإلدارة والكتاب�ة‪ :‬فتيح�ة ش�ابو؛ أنفوغرافي�ا‪ :‬به�اء الرينكة؛‬ ‫تصوي�ر‪ :‬مني�ر امحيم�دات؛ إدارة اإلنت�اج‪ :‬عزي�زة الركاكن�ة‪.‬‬ ‫االتصال والعالقات العامة‪ :‬احلسني الشعبي‪.‬‬

‫تكرميان ومسابقة حافلة وإهداء‬ ‫تقلي�د آخر متميز يحافظ املهرجان عليه هو االقتصاد‬

‫في س�ابقة هي األولى من نوعها في السيرة الشعرية لعز‬ ‫الدين املناصرة الشاعر الفلسطيني الذي يراكم زهاء خمسة‬ ‫عقود من اإلبداع الشعري املتميز‪.‬‬ ‫ص�درت ضم�ن منش�ورات مجلة إحت�اد كت�اب اإلنترنت‬ ‫املغارب�ة اإللكتروني�ة األعم�ال الش�عرية الكاملة ف�ي ثالثة‬ ‫أج�زاء تض�م أحد عش�ر ديوانا ش�عريا‪ ،‬صمم غالفه�ا مدير‬ ‫املوق�ع الكات�ب املغرب�ي عب�ده حق�ي ويض�م اجل�زء األول‬ ‫ثالثة دواوي�ن هي «ياعن�ب اخللي�ل (‪« »)1968‬اخلروج من‬ ‫البحراملي�ت» ‪ 1969‬و»مذك�رات البحراملي�ت»‪ ،‬أم�ا اجل�زء‬

‫قص‬ ‫عبد الحميد سحبان ٭‬ ‫يعقوب قريو‬

‫ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫افتق�دت األوس�اط الثقافي�ة‬ ‫واالعالمي�ة العربي�ة خب�ر وف�اة‬ ‫الصحاف�ي والكاتب الس�وري يعقوب‬ ‫قري�و صاح�ب دار نش�ر عش�تروت‬ ‫ورئي�س حتري�ر مجل�ة «اش�راقات‬ ‫عشتروت»‪.‬‬ ‫وه�و واحد مم�ن دأبوا عل�ى الدفاع‬ ‫ع�ن حري�ة الفك�ر والتعبير من�ذ عقود‬ ‫وه�و يواظ�ب عل�ى اص�دار مجل�ة‬ ‫«اشراقات عشتروت» التي كانت تضم‬ ‫مختل�ف األقلام العربي�ة‪ ،‬كم�ا ع�رف‬ ‫الراحل بدفاعه عن الثقافة الس�ريانية‬ ‫في تناغ�م مع فكره املنفتح على التعدد‬ ‫الثقافي واحلضاري الذي مييز سورية‬ ‫والشام بشكل عام‪..‬‬

‫ويعد رحي�ل يعقوب قريو خس�ارة‬ ‫كبرى مني�ت بها الثقاف�ة العربية التي‬ ‫تتال�ت خس�اراتها بالرحي�ل املتتال�ي‬ ‫ألس�ماء وازن�ة ف�ي الظرفي�ة األخيرة‬ ‫‪..‬وفي ذلك يق�ول صديق الراحل نظام‬ ‫مارديني‬ ‫ً‬ ‫أخيرا ترج�ل الصديق يعقوب قريو‬ ‫عن صه�وة عش�تروته‪ ،‬وحمل صليب‬ ‫نهاية الع�ام احلزين وذهب في رحلته‬ ‫األخي�رة‪ .‬ل�م يكن صدفة أن�ه حدد هذا‬ ‫املوع�د للرحي�ل‪ ،‬ب�ل أراده عن س�ابق‬ ‫إصرار‪ ..‬أراد أن يطوي حزن هذا العام‬ ‫ً‬ ‫خيوطا من الضوء‬ ‫ليمنحنا‬ ‫ف�ي العام املقبل‪ .‬ها هو يرحل حامالً‬ ‫همه فال تلوموه‪ ،‬بل دعوه يغازل روح‬ ‫الل�ه ببع�ض ألوان�ه‪ ،‬قب�ل أن يرتديه‬ ‫الغياب‪ .‬س�يفتقدك ش�ارع احلمرا وكل‬ ‫املشردين من املثقفني الذين جعلت من‬ ‫مكتبك مأوى لهم في أوقات الشدة‪.‬‬

‫بعد االفتتاح‬ ‫النظ�رة الس�ريعة على برنامج املهرجان تكش�ف عن‬ ‫قائمة اختيارات حافلة بالرغم من محدوديتها‪ ،‬فاألفالم‬ ‫الت�ي ال يتجاوز عددها ‪ 39‬فيلما طويال و‪ 23‬فيلما قصيرا‬ ‫ف�ي كاف�ة البرام�ج واملس�ابقات‪ ،‬تض�م دوال وم�دارس‬ ‫عدي�دة‪ ،‬وعناوي�ن جدي�رة باملش�اهدة‪ ،‬ال س�يما إذا ما‬ ‫كان اجلمهور املستهدف الرئيسي للمهرجان هم األهالي‬ ‫الذين يعانون من غياب كامل لفن الس�ينما عن مدينتهم‬ ‫الساحرة‪.‬‬

‫الشاعرالفلسطيني عزالدين املناصرة‬ ‫يدخل جتربة اإلصدار الرقمي‬ ‫املغرب ـ من عبده حقي‪:‬‬

‫بيروت‬

‫مشهد من مسرحية «اجلذبة»‬

‫خارج املس�ابقة‪ ،‬بعد أن قوبل بحفاوة بالغة عندما عرض‬ ‫عامليا ألول مرة في مهرجان دبي الس�ينمائي خالل الشهر‬ ‫املاض�ي‪ .‬كذلك يعرض املهرجان فيل�م «فيال ‪ »69‬للمخرجة‬ ‫أيتن أمني‪ ،‬في ع�رض خاص يُ ق�دم الفيلم الفائ�ز بجائزة‬ ‫جلن�ة التحكي�م اخلاص�ة لفيل�م م�ن العال�م العرب�ي م�ن‬ ‫مهرجان أبو ظبي السينمائي جلمهور مدينة األقصر‪.‬‬ ‫كذل�ك يواص�ل املهرج�ان تقلي�دا ب�دأ م�ع ال�دورة‬ ‫األول�ى‪ ،‬متمثال في تنظيم عروض اس�تعادية ألفالم من‬ ‫كالس�يكيات الس�ينما املصرية‪ ،‬تض�م هذا الع�ام أربعة‬ ‫أفلام قيم�ة‪ ،‬كت�ب احل�وار الثنين منه�ا رئي�س ش�رف‬ ‫املهرج�ان الش�اعر الكبير عبد الرحم�ن األبنودي‪ ،‬وهما‬

‫«شيء من اخلوف» حلسني كمال‪ ،‬و»الطوق واإلسورة»‬ ‫خليري بش�ارة‪ ،‬باإلضافة لفيلم «املومياء» لش�ادي عبد‬ ‫السلام‪ ،‬ال�ذي اختي�ر مؤخرا كأحس�ن فيلم ف�ي تاريخ‬ ‫الس�ينما العربية ضمن اس�تفتاء مهرجان دب�ي‪ ،‬وفيلم‬ ‫«وقائ�ع الزم�ن الضائع»‪ ،‬الذي يكتش�ف مس�يرة محمد‬ ‫بيومي‪ ،‬رائد الس�ينما وأول صانع أفالم في تاريخ مصر‬ ‫واملنطقة العربية بأكملها‪.‬‬

‫في عدد املكرمني‪.‬‬ ‫فبينم�ا توزع بع�ض املهرجان�ات التكرميات دون‬ ‫حس�اب‪ ،‬اخت�ار املهرج�ان أن يك�رم ف�ي كل دورة‬ ‫ش�خصني فق�ط‪ ،‬ممثلين لدائ�رة اهتم�ام املهرجان‪:‬‬ ‫الس�ينما املصرية واألوروبية‪ .‬فش�هد حف�ل االفتتاح‬ ‫تكرمي املمثل واملنتج املصري نور الش�ريف‪ ،‬واخملرج‬ ‫واملمث�ل الروس�ي فالدميي�ر مينش�وف‪ ،‬احلائز على‬ ‫أوس�كار أحس�ن فيل�م أجنب�ي ع�ن فيلم�ه الش�هير‬ ‫«موسكو ال تؤمن بالدموع»‪.‬‬ ‫يرأس مينشوف أيضا جلنة التحكيم‪ ،‬والتي ُت ّ‬ ‫حكم‬ ‫مس�ابقتي املهرج�ان لألفلام الطويل�ة والقصي�رة‪.‬‬ ‫مس�ابقة األفلام الطويل�ة تض�م ‪ 11‬فيلم�ا‪ ،‬م�ن أب�رز‬ ‫«كل‪َ ..‬‬ ‫العناوي�ن فيه�ا الفيل�م الس�ويدي ُ‬ ‫من‪ُ ..‬م ّ‬ ‫�ت»‬ ‫للمخرجة جابريال بيتش�لر‪ ،‬الفائ�ز بجائزة اجلمهور‬ ‫في إس�بوع نقاد مهرجان فينيس�يا‪ ،‬والفيلم الروسي‬ ‫«حي�اة طويل�ة وس�عيدة» لبوري�س كليبنيك�وف‪،‬‬ ‫ا ُملش�ارك ف�ي املس�ابقة الرس�مية ملهرج�ان برلين‪،‬‬ ‫باإلضافة للفيلم املص�ري «ال مؤاخذة»‪ ،‬وثمانية أفالم‬ ‫أخرى متثل إجتاه�ات ومدارس متنوعة في الس�ينما‬ ‫األوروبي�ة املعاص�رة‪ .‬كذل�ك تض�م مس�ابقة األفلام‬ ‫القصيرة ‪ 23‬فيلما من ‪ 14‬دولة‪.‬‬ ‫القس�م األخير في املهرجان هو إهداء خاص للسينما‬ ‫األملاني�ة اجلدي�دة‪ ،‬ويتضم�ن ثمانية أفالم س�اهمت في‬ ‫رس�م صورة مغايرة ع�ن صناعة الس�ينما األملانية منذ‬ ‫نهاية الق�رن املاضي‪ ،‬من أبرزها «إج�ري يا لوال إجري»‬ ‫لت�وم تيكوير‪« ،‬حي�اة اآلخرين» لفلوري�ان هينكل فون‬ ‫دونيرس�مارك‪« ،‬وداعا لينني» لوولفغانغ بيكر‪ ،‬و»حافة‬ ‫اجلانة» لفاحت أكني‪.‬‬

‫الثاني فيضم أربعـــة دواوين هي على التوالي «قمرجوش‬ ‫كان حزين�ا «‪ 1974‬و»باألخضــر كفنـ�اه» ‪ 1976‬و«جفــرا»‬ ‫‪ 1981‬و»كنعاني�ا ذا»‪ 1983‬وأخي�را اجل�زء الثال�ث ويض�م‬ ‫أربع�ة دواوي�ن ه�ي «الال‪..‬حيــزي�ة «‪ 1990‬و»ر��وي�ات‬ ‫كنعاني�ة «‪ 1992‬و»الأث�ق بطائرالوق�واق»‪ 2000‬و»الس�قف‬ ‫للسماء»‪.2009‬‬ ‫ص�در عن جترب�ة املناصرة الش�عرية والنقدية منذ ‪1998‬‬ ‫م�ا يق�رب م�ن( ‪ 29‬كتاب�ا نقدي�ا) أغلبها رس�ائل ماجس�تير‬ ‫ودكت�وراه في اجلامع�ات العربية‪ ...‬وترجمت أش�عاره الى‬ ‫مايقرب م�ن ثالثني لغ�ة أجنبية‪...‬ويعمل منذ ‪ 1995‬أس�تاذا‬ ‫بجامعة فيالدلفيا األردنية اخلاصة‪.‬‬

‫قدر الغدر اللذيذ‬

‫■ ضبط متلبس��ا يكتب على حائط عمومي‪« ،‬ليحيا الش��عب»‪ .‬لكن املتلبس استدار بسرعة إلى احلائط‪ ،‬قبل‬ ‫أن جتف الصباغة وتثبت التهمة‪ ،‬مغيرا كلمة الشعب بالعشب ومعتذرا عن التصحيف‪.‬‬ ‫«أليس الراعي‪ ،‬كما قال الش��اعر الفيلسوف‪ ،‬يسوق قطعانا من‬ ‫ابتس��م في وج��ه محاصري��ه قائال‪:‬‬ ‫البهائ��م؟ فليحي��ا العش��ب ونحن على‬ ‫أبواب فصل الش��تاء»‪ .‬ث��م أطلق العنان‬ ‫حلنجرته‪ ،‬مقلدا صوت اجلاموس‪.‬‬ ‫ملا أمن جانبهم ب��أن هموا باالنصراف‪،‬‬ ‫سألهم بفضول وش��غف‪« :‬هال شرفتمونا‪،‬‬ ‫مبعرف��ة أي صنف م��ن القطعان أنت��م؟ ملا نبح‬ ‫قائدهم في وجهه مه��ددا ومتوعدا‪ ،‬صاح مرحبا‬ ‫بهم‪ ،‬دون أن يقدر عواقب س�لاطة لس��انه وغلواء‬ ‫فضوله ‪« :‬أهال وسهال بنوابح الراعي األوفياء‪.!!! ‬‬ ‫لس��وء طالع بعيرن��ا املناض��ل‪ ،‬أن اجلماعة لم تكن‬ ‫كالبا أليف��ة كما توهم‪ ،‬بل ذئابا هائجة بأنياب قاطعة‪،‬‬ ‫اقتلع��ت س��نامه الس��مني املكتن��ز‪ ،‬وضع��وه ف��ي قدر‬ ‫غدائه��م وغدره��م الذي كان بحاجة ملزيد من الش��حم‪،‬‬ ‫ليكتمل دسمه بطهيه على نار متقدة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫٭ قاص من املغرب‬


‫‪12‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫معضالت البشر تتجاذبها آلية «طالع نازل»‬

‫مسلسل «رئيس ونساء» يعرض على «اليوتيوب» بتمويل شباب معارضني‬

‫يعرون «بشار األسد»‬ ‫فيلم حملمود حجيج ينجح في تظهير أزماتنا من الداخل فنانون منشقون ُّ‬ ‫ورسائل موجهة لكل الطغاة‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من زهرة مرعي‪:‬‬

‫في ‪ 23‬من الشهر اجلاري انطلق في الصاالت‬ ‫ً‬ ‫سابقا في‬ ‫اللبنانية فيلم لبناني من نوع لم نألفه‬ ‫س�ياق االنتاج احمللي اللبناني‪ ،‬الذي مييل إلى‬ ‫التج�اري والترفيهي‪« .‬طالع ن�ازل» هو عنوان‬ ‫الفيل�م ال�ذي كتب�ه وأخرج�ه محم�ود حجي�ج‬ ‫ً‬ ‫مصنفا في جانب سينما‬ ‫ليكون باكورة اعماله‪،‬‬ ‫املؤلف واالنحياز إلى السيناريو أكثر من حركة‬ ‫الكاميرا واملشاهد التي ميكن أن تقدمها‪.‬‬ ‫ف�ي «طال�ع ن�ازل» يض�ع محم�ود حجي�ج‬ ‫املش�اهد عل�ى م�دى حوال�ي س�اعة ونص�ف‬ ‫م�ن الزم�ن‪ ،‬تختص�ر ‪ 12‬س�اعة م�ن آخ�ر يوم‬ ‫في الس�نة‪ ،‬مبواجه�ة أزماته�م الداخلي�ة‪ .‬إنها‬ ‫معضل�ة الب�وح‪ .‬التواصل‪ .‬احل�وار‪ .‬التناقض‪.‬‬ ‫الكبت‪ .‬تفريغ ما يدور ف�ي اخلاطر من حوارات‬ ‫ذاتية مقلقة‪ ،‬لطبيب نفس�ي‪ .‬هذا إذا كان البوح‬ ‫في متناول البشر‪.‬‬ ‫هم سبعة اش�خاص في يوم ‪ 31‬كانون أول‪/‬‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪ ،‬يزورون طبيبهم‬ ‫ديسمبر وفي بيروت‬ ‫النفس�ي‪ ،‬ف�ي محاول�ة تقيي�م ألحداث الس�نة‬ ‫الفائتة‪ .‬داخ�ل املصعد‪ ،‬كما في عي�ادة الطبيب‬ ‫النفساني يواجهون مشاكلهم‪ ،‬محاولني حتديد‬ ‫أولوياته�م‪ .‬م�ن املرض�ى إل�ى س�كان املبن�ى‪،‬‬ ‫قص�ص مختلف�ة طريف�ة ف�ي بع�ض األحي�ان‪،‬‬ ‫يرويه�ا أف�راد وش�خصيات الفيلم‪ ،‬فتتش�ابك‬ ‫ً‬ ‫أخيرا‪.‬‬ ‫وتتحاب�ك لكي تظه�ر وتنجلي كل منه�ا‬ ‫جميعهم يكافحون ليعثروا على االس�تقرار في‬ ‫بلد غير مستقر‪.‬‬ ‫في مش�هد معب�ر ينطلق فيلم «طال�ع نازل»‬ ‫على مش�هد يط�ل عل�ى مدينة بي�روت من فوق‬ ‫وم�ن خالل عام�ل معلق بين الس�ماء واألرض‬ ‫يق�وم بتنظيف زجاج بن�اء ش�اهق‪ .‬واالنتقال‬

‫ً‬ ‫الحق�ا يك�ون إل�ى داخ�ل مبن�ى‪ ،‬فف�ي املصعد‪،‬‬ ‫حي�ث تبدأ املواجهة االولى مع الذات‪ ،‬إلى غرفة‬ ‫الطبيب النفس�ي‪ ،‬مكانان متضي فيهما الكاميرا‬ ‫معظم زمن الفيلم‪.‬‬ ‫فالكامي�را كان�ت مثبتة عل�ى م�رآة املصعد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وقريبا من كتف الطبيب النفس�ي‪ .‬وألن املصعد‬ ‫م�ن االماكن املؤثرة في مس�ار الفيل�م نقل إلينا‬ ‫اخملرج في أكثر من مش�هد آليت�ه امليكانيكية من‬ ‫الداخل‪ ،‬ولم يكتف بوظيفته بتس�هيل االنتقال‬ ‫إل�ى الطواب�ق العلي�ا‪ .‬ويص�ف اخمل�رج حركة‬ ‫الكامي�را ف�ي فيلم�ه «حين تبق�ى الكامي�را في‬ ‫مكانها تزهر وتزدهر»‪.‬‬ ‫ول�ج محمود حجي�ج في فيلم�ه اجلديد إلى‬ ‫ً‬ ‫باحثا عن س�ر ازماتهم النفسية‪.‬‬ ‫اعماق البش�ر‬ ‫ه�ي ازمات متنوع�ة‪ ،‬إمنا جنده�ا جميعها ذات‬ ‫منطل�ق أو مس�بب واح�د وحي�د‪ .‬ويتمثل هذا‬ ‫الس�بب ف�ي انكم�اش البش�ر إل�ى دواخله�م‪،‬‬ ‫وكب�ت مكنوناتهم ضمنها‪ .‬قد يطول هذا احلال‬ ‫أو يقص�ر‪ .‬ورمب�ا ميتد ملدى العم�ر‪ .‬ورمبا فتح‬ ‫ثغرة في جدار س�ميك بين البوح والكبت عبر‬ ‫الطبي�ب النفس�ي ولي�س س�واه‪ .‬وإن ص�ح‬ ‫التعبي�ر بالق�ول «مرض�ى نفس�يون» فهؤالء‬ ‫يعانون م�ن حوار مقطوع مع محيطهم‪ .‬حوار‬ ‫مقط�وع مع الزوج‪ ،‬م�ع األب‪ ،‬مع األهل‪ .‬وآخر‬ ‫ال يج�د من يحاوره س�وى «املاني�كان» التي‬ ‫يعمل على اصالحها‪.‬‬ ‫بين الش�خصيات الس�بع الت�ي ت�زور‬ ‫الطبي�ب النفس�ي م�ن ه�و م�رح لع�وب كما‬ ‫املمثلة ن�دى أبو فرحات (ي�ارا)‪ ،‬التي تثرثر‬ ‫وتثرث�ر للطبيب‪ ،‬لتكتش�ف أن احلياة التي‬ ‫تعيش�ها م�ع زوج ال يس�معها‪ ،‬ومع عش�يق‬ ‫ال يخرجه�ا م�ن حال�ة الف�راغ‪ ،‬أنه�ا حتتاج‬ ‫لـ»حب‪ ،‬ش�غف‪ ،‬تواصل‪ ،‬تفاه�م‪ ،‬مصاري‪،‬‬ ‫جنس‪ ،‬ناقص حدا يسمعلي»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪،‬‬ ‫هو ح�ال يلتق�ي علي�ه اجلمي�ع‬ ‫ً‬ ‫مقتصرا على ي�ارا وحده�ا‪ .‬املمثلة‬ ‫ولي�س‬

‫عايدا صبرا املشغولة مبا «سيقوله عنا الناس»‪،‬‬ ‫طفله�ا يعق�د حياته�ا‪ .‬تعتقد االزم�ة كامنة فيه‪.‬‬ ‫ترافقه إلى الطبيب النفسي‪ ،‬لتكتشف عبره أن‬ ‫االزمة في داخلها وفي عالقتها بزوجها‪ .‬الثنائي‬ ‫املقتصد في الكالم يارا أو حيدر ومنذر بعلبكي‪،‬‬ ‫حيث تقارع الزوجة صمت زوجها القاتل‪.‬‬ ‫املمثل�ة ديام�ان بوعب�ود ورغ�م زيارته�ا‬ ‫للطبيب تبقى مسكونة بصمت وهدوء رهيبني‪.‬‬ ‫وأكث�ر ما تتجل�ى االزمة في املمثل حس�ان مراد‬ ‫بائ�ع الدمى املرع�وب‪ .‬املمثل زي�اد عنتر يجتهد‬ ‫ً‬ ‫باحث�ا عن م�رض خاص‬ ‫م�ع الطبيب النفس�ي‬ ‫ب�ه‪ ،‬وال يك�ف عن ع�رض خدماته‬

‫لقطة من فيلم «طالع نازل»‬

‫اخبار فنية‬

‫أمين رضا في «خان الدراويش»‬

‫جاي زي وبيونسي يشاركان في حفل توزيع‬ ‫جوائز «غرامي» ويغنيان‪ ...‬مع ًا‬

‫من خالل صيدليته املتنقلة في جيبه‪ ،‬حيث لكل‬ ‫علة دواء‪.‬‬ ‫وقد جتلى املمثل حسام شحادات في جتسيد‬ ‫دور املريض الس�وري الباحث ف�ي بيروت عن‬ ‫مس�احة للتعبير‪ .‬فهو كان الش�خصية املتأزمة‬ ‫ف�ي الش�كل واملضم�ون‪ .‬ه�و ف�ي بي�روت «ألن‬ ‫هوني�ك م�ا في ثق�ة‪ ..‬وال ش�خص بتوث�ق في‪..‬‬ ‫بس�وريا كل ش�ي بيتخب�ر»‪ .‬يت�رك الطبي�ب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جسديا‬ ‫كالما‪ ،‬ويتركه يعبر‬ ‫النفسي عمار يبوح‬ ‫من خالل حركته املتوترة‪« .‬هونيك التعبير عن‬ ‫املش�اعر ممنوع‪ ..‬الواحد بدو يب�وح‪ ..‬من جوا‬ ‫لبرا بدو يبوح‪..‬البوح س�حر»‪ .‬وهكذا يكتشف‬ ‫عمار أزمته واحلل ً‬ ‫معا‪ .‬وهي ليس�ت أزمة عمار‬ ‫الق�ادم من س�وريا وح�ده‪ ،‬بل قضي�ة مجتمع‬ ‫ً‬ ‫متمثال في شخصيات‬ ‫مأزوم برمته منذ الوالدة‬ ‫الفيلم جميعها‪ ،‬حت�ى وإن كان عمار هو األكثر‬ ‫ً‬ ‫بوحا‪ .‬فهو يتذكر «الكف» الصفعة اليومية التي‬ ‫ً‬ ‫متمنيا «يا‬ ‫كان يعده�ا له والده‪ ،‬ليناجي ذات�ه‬ ‫مرق بوسي»؟‬ ‫ريتو ّ‬ ‫م�ن أم�ام املبن�ى ال�ذي ت�دور في�ه أح�داث‬ ‫الفيل�م مير جم�ل مرتين بتمهل‪ ،‬رمبا ف�ي داللة‬ ‫عل�ى التصاق مجتمعاتنا مباضيه�ا الذي ابتعد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قريبا‬ ‫كثي�را بالنس�بة للبع�ض‪ ،‬أو هو ال ي�زال‬ ‫بالنس�بة للبعض اآلخر‪ .‬مجتمع�ات متناقضة‪،‬‬ ‫متخاصم�ة م�ع ذاتها‪ ،‬تعيش ف�ي مظهر حداثة‪،‬‬ ‫لكنه�ا م�ن الداخل منهوش�ة بالتقلي�د‪ .‬وهذا ما‬ ‫برز ف�ي نهاية اليوم الطويل للطبيب النفس�ي‪.‬‬ ‫فم�ع زوجته كانت املواجه�ة اخلتامية في نهاية‬ ‫السنة‪« .‬طبيب يداوي الناس وهو عليل»‪.‬‬ ‫ازم�ة البوح والتواصل مقيم�ة في عقر داره‪.‬‬ ‫آخ�ر مرضاه ف�ي ذلك الي�وم ال�ذي كان مبثابة‬ ‫ج�ردة حس�اب ألي�ام الس�نة جميعه�ا كان مع‬ ‫زوجت�ه‪ .‬املمثل�ة من�ال خض�ر زوج�ة الطبي�ب‬ ‫فجرت األمور بوجهه‪ .‬تركته وغادرت إلى حفل‬ ‫رأس الس�نة حتى وإن ردد على مس�معها «شو‬ ‫بدن يقولوا عني الناس»‪ .‬حتى الطبيب النفسي‬ ‫ً‬ ‫اسيرا ملوقف الناس منه‪ ،‬وليس مرضاه‬ ‫يعيش‬ ‫فقط‪.‬كما للطبيب حق الكالم فمن يسمعه؟‬ ‫ف�ي «طال�ع ن�ازل» كان املرض�ى مبواجه�ة‬ ‫الكامي�را‪ ،‬فق�ط كن�ا نس�مع ص�وت الطبي�ب‬ ‫ونش�اهد رأس�ه وبع�ض كتف�ه‪ .‬مبهني�ة عالية‬ ‫ً‬ ‫ج�دا أدى الكات�ب واملمث�ل القدير كميل سلامة‬ ‫ً‬ ‫رائعا في‬ ‫دور الطبي�ب‪ .‬وكان ف�ادي أبي س�مرا‬ ‫دور ناطور املبنى‪ .‬وهو متكن بسالسة تامة من‬ ‫نس�ج عالقات ثقة مع س�كان املبن�ى وكذلك مع‬ ‫املرضى الذين يرتادون عيادة الطبيب‪.‬‬ ‫رغ�م دوران الكامي�را ف�ي مكانين محددين‬ ‫وهم�ا املصعد وعي�ادة الطبيب النفس�ي‪ ،‬متكن‬ ‫اخمل�رج من خلال احل�وارات التي نس�جها من‬ ‫ج�ذب املتلق�ي‪ ،‬واحلف�اظ على نس�ق متصاعد‬ ‫ف�ي التقاط ه�ذا االنتباه بلغة س�ينمائية عالية‬ ‫ومميزة‪ .‬ففيلم محمود حجيج اجلديد مييل إلى‬ ‫الكلمة واملوق�ف والتعبير واالحس�اس‪ .‬ولدى‬ ‫خ�روج الكامي�را من حيزها الضي�ق متكنت من‬ ‫نقل صورة صادقة ومقنعة في آن‪.‬‬ ‫في اختياره لش�خصيات فيلمه وقع محمود‬ ‫حجي�ج عل�ى املبرزين ف�ي الس�ينما كم�ا كميل‬ ‫سلامة‪ ،‬ف�ادي أب�ي س�مرا‪ ،‬عايدا صب�را‪ ،‬ندى‬ ‫أبو فرحات‪ ،‬ديامان بو عبود وال ننس�ى حسام‬ ‫شحادات‪ .‬و»طالع نازل» لم يعقد البطولة ملمثل‬ ‫أو ممثلة‪ ،‬كل منهم كان ً‬ ‫بطال في مكانه‪.‬‬ ‫«طالع ن�ازل» فيل�م ناجح مكتم�ل العناصر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فيلما‬ ‫رمبا يكون فيلم مهرجانات‪ ،‬أكثر من كونه‬ ‫للمش�اهد اللبناني الباحث بشكل عام عن فيلم‬ ‫«ترفيهي» خفيف‪ .‬إمنا دون ش�ك س�يكون لهذا‬ ‫الفيلم مش�اهدوه إن أحس�نت الدعاية له‪ .‬فهو‬ ‫يس�تحق املش�اهدة‪ .‬وعلى كل منا أن يرى ذاته‬ ‫من خالله‪.‬‬ ‫«طال�ع ن�ازل» انت�اج ج�ورج ش�قير وأبوط‬ ‫بروداكشن‪ ،‬ودعم آفاق‪.‬‬

‫اسرة عمل املسلسل‬

‫الدوحة ـ « القدس العربي»‬ ‫ـ من سليمان حاج إبراهيم‪:‬‬ ‫حلق�ات مختصرة ال تتج�اوز مدتها اخلمس دقائق‪ ،‬ملسلس�ل‬ ‫س�اخر كت�ب نص�ه وأخرج�ه السيناريس�ت الس�وري «ف�ؤاد‬ ‫حميرة»‪ ،‬ستعرض قريبا على شبكة «اليوتيوب»‪ ،‬تتناول بأدق‬ ‫التفاصي�ل ثنائية «الرئاس�ة واألنوثة» في حياة بش�ار األس�د‪،‬‬ ‫وتس�تمزج عالقاته احلميمة بنس�اء طوقنه وراء أسوار شاهقة‬ ‫في مكانه الس�ري‪ ،‬وش�كلن عناصر ش�خصيته‪ ،‬التي قادته إلى‬ ‫إيصال بالده إلى هذا املستنقع‪.‬‬ ‫«رئيس ونس�اء»‪ ،‬مسلسل كوميدي من إنتاج ومتويل شباب‬ ‫س�وريني معارضني للنظام‪ ،‬هم في صراع مع الزمن البتكار كافة‬ ‫الوسائل وس�لك الدروب املؤدية إلى كشف احلقائق عما يجري‬ ‫في بالدهم‪ ،‬والنضال إلى جانب ثوار امليدان بوس�ائل عصرهم‪،‬‬ ‫الت�ي يتقنونها جيدا ويلمون بأبجدياتها‪« :‬اإلنترنت ووس�ائط‬ ‫التواص�ل االجتماع�ي»‪ ،‬ومنه�ا ج�اءت فك�رة تصوي�ر العم�ل‬ ‫الساخر وعرضه على قناة «اليوتيوب»‪.‬‬ ‫«الق�دس العربي» التقت ف�ي الدوحة فتح�ي بيوض‪ ،‬رئيس‬ ‫حترير مجلة «زمان الوصل» منتجة وممولة املسلسل‪ ،‬ليؤكد في‬ ‫تصري�ح خاص لها‪ ،‬أن فك�رة العمل تبلورت من قناعة الش�باب‬ ‫بأهمية وس�ائل التواصل االجتماعي‪ ،‬التي تشهد تطورا مذهال‪،‬‬ ‫ورمبا س�تحل خالل س�نوات قليلة محل التلفزي�ون‪ ،‬وعلى هذا‬ ‫األس�اس مت إنتاج املسلس�ل لإلعالن عن انطلاق هذه التجربة‬ ‫عملي�ا‪ .‬ويؤكد بيوض أن الش�باب يعتقدون أن�ه من الضروري‬ ‫اس�تغالل طاقات كافة فئ�ات اجملتمع‪ ،‬التي انش�قت عن النظام‪،‬‬ ‫واالس�تفادة م�ن خبراته�ا ف�ي مجاالته�ا‪ ،‬وكلها كف�اءات رائدة‬ ‫تبحث عن فرص لتقدمي مس�اهمة ما لصال�ح الثورة‪ ،‬التي التف‬ ‫حولها اجلميع‪.‬‬ ‫ويش�ير رئيس حترير مجل�ة «زمان الوصل» ال�ى أن تصوير‬ ‫املسلس�ل مت ف�ي األردن‪ ،‬ويتوقع أن يش�رع في بثه بداية ش�هر‬ ‫شباط‪/‬فبراير في قناة مجلته على «اليوتيوب»‪.‬‬ ‫من جانبه يشير مؤلف ومخرج املسلسل‪ ،‬الكاتب فؤاد حميرة‪،‬‬ ‫إل�ى أنه ح�اول أن يتجاوز الص�ورة النمطية للكثي�ر من األفالم‬ ‫والنص�وص‪ ،‬التي تخترع ص�ورة غير حقيقي�ة للديكتاتوريني‬ ‫ه�ي بعيدة عن الواق�ع‪ ،‬وح�اول أن يبدي الديكتات�ور في عمله‬ ‫بصورت�ه احلقيقي�ة «ص�ورة (املس�خ) و(الول�د)‪ ،‬ال�ذي تنف�ذ‬ ‫(مغنج) ّ‬ ‫رغبات�ه وأه�واؤه الطفولية مثل صب�ي ّ‬ ‫ومدل�ل ال يفقه‬ ‫ً‬ ‫شيئا‪ ،‬فاقدا للعمق والثقافة واألخالق والقيم»‪.‬‬

‫سودوكو‬

‫■ ل��وس أجنلي��س ـ ي��و ب��ي اي‪ :‬تأك��دت مش��اركة النجمني‬ ‫األمريكي�ين‪ ،‬ج��اي زي‪ ،‬وبيونس��ي‪ ،‬ف��ي حف��ل توزي��ع جوائز‬ ‫«غرامي»‪ ،‬الذي يقام في لوس أجنليس يوم األحد املقبل‪ ،‬كما أن‬ ‫األمر لن يقتصر على هذا احلد‪ ،‬بل يتردد انهما سيغنيان ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫وأف��ادت وس��ائل إع�لام أمريكي��ة عن مش��اركة ج��اي زي‪،‬‬ ‫وبيونسي‪ ،‬باحلفل املرتقب‪ ،‬لكن موقع (يو إس ويكلي) نقل عن‬ ‫مصدر تأكيده انهما سيغنيان ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫يش��ار إلى أن جاي زي‪ ،‬وبيونسي‪ ،‬متزوجني منذ ‪ 6‬سنوات‪،‬‬ ‫ولديهما إبنة واحدة تدعى «بلو آيفي»‪.‬‬ ‫وأش��ار املوقع إلى انه لم يعلن بعد عن األغنية التي س��يغنيها‬ ‫مضيف��ا أن آخر غناء لهم��ا ً‬ ‫ً‬ ‫النجم��ان ً‬ ‫مع��ا كان لـ»ثمل في‬ ‫مع��ا‪،‬‬ ‫احل��ب»‪ ،‬وه��ي األغنية املنف��ردة التي أطلقتها بيونس��ي وعادت‬ ‫وأدرجتها في ألبومها اخلامس‪.‬‬ ‫ويش��ارك بحف��ل توزيع جوائ��ز «غرامي» جنوم كث��ر أبرزهم‬ ‫تايلور س��ويفت‪ ،‬وب��ول مكارتن��ي‪ ،‬وكايتي بي��ري‪ ،‬فيما يتوقع‬ ‫مشاركة جنمة البوب‪ ،‬مادونا‪.‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫أمين رضا‬

‫دمشق – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫يطل الفنان الس��وري النجم أمين رضا‪ ،‬الذي يقيم في بيروت‬ ‫ومبتع��د عن الصحافة واإلعالم خالل املوس��م احلالي من خالل‬ ‫أربع��ة أعم��ال ه��ي‪« :‬خ��ان الدراويش» للمخرج س��ليم س��ويد‪،‬‬ ‫ومسلس��ل «نس��اء من هذا الزمن» للمخرج أحمد ابراهيم أحمد‪،‬‬ ‫وخماسية الضحية للمخرج اياد نحاس‪ ،‬ومسلسل «زنود الست‬ ‫‪ »3‬للمخرج تامر اسحق‪.‬‬

‫جاي زي وبيونسي‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫حميرة لم يكن يس�تهدف من «رئيس ونس�اء» بش�ار األس�د‬ ‫فق�ط‪ ،‬بل كان عمله موجها لتعري�ة كل الطغاة‪ ،‬وهم مثلما حاول‬ ‫رس�م صورته�م املوحدة فارغ�ون من الداخ�ل‪ ،‬وفاق�دون لفهم‬ ‫وإدراك املش�هد احلقيق�ي مل�ا حولهم‪ ،‬وليس بوس�عهم تش�كيل‬ ‫صورة دقيقة عن األوضاع‪ ،‬لتغييبهم عن الواقع‪.‬‬ ‫اختي�ار الكاتب جلانب س�ري وغير معلوم لعالقة الرؤس�اء‬ ‫بالنس�اء ف�ي حياته�م‪ ،‬يس�تند عل�ى فك�رة واضح�ة عن�ده أن‬ ‫ً‬ ‫«الطغ�اة ُّ‬ ‫أحيانا م�ن إصدار األوام�ر‪ ،‬ويتلهفون أن يُ ملي‬ ‫ميلون‬ ‫عليه�م اآلخ�رون أوامره�م وخاص�ة النس�اء‪ ،‬وه�ذه العق�دة‬ ‫ً‬ ‫كثيرا للنس�اء‬ ‫موجودة في حياة الديكتاتوريني‪ ،‬فهم يس�معون‬ ‫ويخضعون لهن»‪.‬‬ ‫ويس�تعرض أمثلة لتأكي�د قناعته‪« :‬حس�ني مب�ارك»‪ ،‬الذي‬ ‫كان يس�مع لتوجيهات وأوامر زوجته «س�وزان مبارك» و»أنور‬ ‫الس�ادات» ال�ذي كان�ت زوجت�ه «جيه�ان الس�ادات» احلاكمة‬ ‫الفعلي�ة ملص�ر‪ ،‬ومعم�ر القذاف�ي‪ ،‬الذي كان�ت هن�اك الكثير من‬ ‫النساء في حياته»‪.‬‬ ‫مي سكاف تتحول إلى أنيسة‬

‫يش�ارك ف�ي العمل ع�دد م�ن الفنانني املنش�قني ع�ن النظام‪،‬‬ ‫ومنهم مي س�كاف وجالل الطويل وحسني سالمة وهيا حسني‬ ‫من س�وريا‪ ،‬مبس�اهمة ممثلني آخري�ن منهم آية الت�ل وابراهيم‬ ‫النوابنة وإس�حق الياس من األردن‪ ،‬باإلضافة إلى مجموعة من‬ ‫الفنانني الشباب‪.‬‬ ‫وتتقمص الفنانة الس�ورية مي س�كاف شخصية أم الرئيس‪،‬‬ ‫وتس�عى إلى إبراز «مدى تأثيرها النفسي عليه‪ ،‬ودورها اخلفي‬ ‫في األحداث‪ ،‬التي تش�هدها س�وريا بتوريطه ف�ي حالة احلرب‬ ‫ً‬ ‫دائما ّ‬ ‫تذكر بش�ار الش�اب بأبيه ‪ -‬الرئيس الزوج‬ ‫الدائرة‪ ،‬فهي‬ ‫ وحتث�ه على القت�ل والتحريض على التطهي�ر والدمار‪ ،‬الذي‬‫يحصل في سوريا اليوم‪ .‬ش�خصية أنيسة ستكون محورية في‬ ‫املسلس�ل‪ ،‬الذي تدور فكرته الرئيس�ة حول النظ�ام وتصويره‬ ‫على حقيقته على أنه «عبارة عن عصابة‪ ،‬وعائلة واحدة وليس‬ ‫ً‬ ‫حزبا أو طائفة أو مؤسسات»‪.‬‬ ‫ويؤكد منتج «رئيس ونساء»‪ ،‬فتحي بيوض أن احلقائق التي‬ ‫أوردها املؤلف حميرة ليس�ت حقائق أو معلومات مؤكدة‪ ،‬وإمنا‬ ‫تس�رب م�ن أخبار ممزوجة بخيال ش�عبي صاغه‬ ‫اعتمد على ما‬ ‫ّ‬ ‫الناس حول حقيقة وخفايا الرئاسة» في السنوات األخيرة‪.‬‬ ‫ويش�ير إل�ى أنه يفك�ر جديا بع�د االنتهاء من ع�رض حلقات‬ ‫املسلسل إلى انتاج مسلسل ضخم سيبث مع بداية شهر رمضان‬ ‫تكون رسالته أشمل وأعمق‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‪:‬‬ ‫املسائل التي كانت عالقة بينك وبني الطرف اآلخر بدأت تأخذ طريقها‬ ‫للحل وذلك بفضلك انت ألنك متكنت من تناسي األخطاء وفتح صفحة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫الثور‪:‬‬ ‫قد تتعرف الى شخص مهم ميكنه دعم خطواتك املهنية‪ .‬إذا شعرت أنك‬ ‫متوتر هذه الفترة عليك إيجاد وسائل جديدة للتخلص من هذا التوتر‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‬ ‫اعمل على تسوية كل ما هو معلق واجنز أعمالك القدمية قبل ان تطالب‬ ‫الشخص اآلخر باتخاذ موقف واضح‪ .‬حان الوقت إلزالة سوء التفاهم‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‬ ‫بعض امللل في احلياة العائلية يعقبه نشاط كبير‪ .‬ال تخالط األشخاص‬ ‫املتشائمني واحتفظ مبزاجك الطيب‪.‬‏‬ ‫االسد‪:‬‬ ‫حتسن على الصعيد املهني وان كانت أوضاعك املادية غير مشجعة‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬مقابلة مع أحد األصدقاء الذين لم ترهم منذ مدة طويلة‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‬ ‫يعود نشاطك العملي اليوم وستجد انك في حركة مستمرة وهذا موضع‬ ‫ً‬ ‫جيدا فقدتكتشف ما فاتك حتى اآلن‪.‬‏‬ ‫تقدير‪ .‬ابحث‬ ‫امليزان‪:‬‬ ‫تشارك في تأدية خدمة ألحد األشخاص املقربني وهذا أمر تشكر عليه‪ .‬ال‬ ‫تناقش مواضيع غير مريحة مع األقرباء لتتفادى املشكالت‪.‬‏‬ ‫العقرب‪:‬‬ ‫قناعتك بنفسك ممتازة‪ .‬حظ سعيد ملالقاة شخص مهم يؤثر في تطور‬ ‫عملك ومستقبلك‪.‬‏‬ ‫القوس‪:‬‬ ‫تشعر باالنزعاج من أشخاص يتصرفون بطريقة تدعو الى الشك‬ ‫والتساؤل‪ ،‬أنت بحاجة الى الراحة حتى تستعيد زمام مسيرة شؤونك‪.‬‏‬ ‫اجلدي‪:‬‬ ‫ملاذا تريد ان تتصدر الواجهة وتتحمل املسؤولية‪ .‬عد الى طبيعتك املساملة‬ ‫ً‬ ‫كثيرا فاملرحلة عابرة وانت بعيد عن أجواء الغضب‪.‬‏‬ ‫وال تنفعل‬ ‫الدلو‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متر اآلن مبرحلة تتطلب جهدا وتخطيطا‪ .‬ال جدوى من خوض بعض‬ ‫املناقشات ألنها تؤدي الى خالفات في وجهات النظر‪.‬‏‬ ‫احلوت‪:‬‬ ‫تتلقى اتصاالت أو رسائل مليئة باملودة ورمبا تلقيت دعوات ملناسبات‬ ‫عابرة في قدرتك ان تتخذ القرارات بسهولة‪.‬‏‬ ‫‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫ماذا وراء التوقف املفاجىء لبرنامج «تاراتاتا»؟‬

‫فضائيات‬ ‫الفضائيات اخلليجية حتكم العرب سياسيا وترفيهيا أيضا‪:‬‬ ‫هل تشهد الدول العربية اختفاء التلفزيونات الوطنية؟‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬ ‫توقف برنامج‬ ‫يتردد في اآلون�ة االخيرة خبر عن ّ‬ ‫ّ‬ ‫«تاراتات�ا» البرنام�ج اجلماهيري ال�ذي ّ‬ ‫حقق جناحا‬ ‫ً‬ ‫كبي�را ف�ي كل مواس�مه الس�ابقة عل�ى م�دى تس�ع‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وكث�رت التحليالت حول األس�باب الت�ي ّادت الى‬ ‫ّ‬ ‫توقف�ه بصورة مفاجئ�ة بعد انطالق موس�مه احلالي‬ ‫ً‬ ‫منذ ش�هرين تقريب�ا‪ ،‬حيث تابعنا ‪ 8‬حلق�ات منه على‬ ‫شاشة روتانا واخلليخيّ ة والـ «أم تي في» اللبنانيّ ة‪.‬‬ ‫وما يش�اع حتى الس�اعة ّ‬ ‫ان االس�باب ه�ي عديدة‬ ‫ّ‬ ‫وكثي�رة‪ ،‬ففي حني يعتبر البع�ض ان توقف البرنامج‬ ‫هو امر طبيعي ّالن املوس���م قد انتهى يستبعد البعض‬ ‫ً‬ ‫ويتح�دث ع�ن‬ ‫وتفصيلا‬ ‫االخ�ر ه�ذا الس�بب جمل�ة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫يتعلق‬ ‫مشاكل تقنية انتاجية يواجهها‪ ،‬وخصوصا ما ّ‬ ‫مبوضوع االضاءة‪.‬‬ ‫ولف�ت آخ�رون الى ب�روز مش�اكل مع انطلاق هذا‬ ‫حد قولهم ّ‬ ‫تخلى عن موقعه‬ ‫املوس�م اجلديد الذي على ّ‬ ‫كبرنامج كبير يس�تضيف فنانني كبارا في وقت س�أل‬ ‫البع�ض االخر ما املانع من اس�تضافة جن�وم واعدة‬ ‫ً‬ ‫ايض�ا ان‬ ‫واص�وات جدي�دة؟ أفلا يس�تحقون ه�م‬ ‫ّ‬ ‫يطل�وا في برنام�ج كبير كهذا ليبرز موهبتهم بش�كل‬ ‫افضل على الهواء؟‬ ‫وأي ً�ا تكن االس�باب أجمع ّ‬ ‫املطلعون عل�ى الظروف‬ ‫ّ‬ ‫حقق من دون ّ‬ ‫واجملري�ات له�ذا البرنام�ج‪ ،‬الذي ّ‬ ‫ش�ك‬ ‫ً‬ ‫كبيرا في ّ‬ ‫كل مواسمه ان ّ‬ ‫يتوقف بهذه الطريقة‬ ‫جناحا‬ ‫وال س�يما ان�ه اس�تطاع ان يس�تضيف عل�ى م�دى ‪9‬‬ ‫ً‬ ‫وضيوف�ا كب�ارا م�ن مختل�ف انحاء‬ ‫مواس�م فنانين‬ ‫العال�م العرب�ي وحق�ق دي�وات واغاني ّادوه�ا كبار‬

‫أنور القاسم ٭‬

‫■ تطورت صناعة الفضائيات العربية‪ ،‬واخلليجية منها بالتحديد‪ ،‬هذه االيام‪ ،‬بحيث صارت‬ ‫دوال داخل دول‪ ،‬واقطارا خارج االقطار‪ ،‬وبات تأثير هذا االرسال واالسترسال عابرا للحدود‪،‬‬ ‫خارقا لالحزاب‪ ،‬حارقا للمراحل‪ ،‬مفجرا ومتفجرا في جديد العرب وقدميهم‪.‬‬ ‫ومن جناحات الدول العربية اخلليجية الساحقة عبر تاريخها‪ ،‬االهتمام اخليالي بهذه الصناعة‪،‬‬ ‫بحيث سبقت العوملة االقتصادية‪ ،‬ال بل افترست الفضائيات العربية الوطنية‪ ،‬كلها دون‬ ‫استثناء‪.‬‬ ‫فمن الذي يشاهد الفضائيات السورية او اليمنية او املصرية او املغربية او اجلزائرية او‬ ‫السودانية او الليبية او العراقية وغيرها‪ ،‬اال في االعمال الدرامية الوطنية حصريا واالخبار‬ ‫الداخلية الضيقة الصرفة؟‬ ‫الفضائيات اخلليجية‪ ،‬لم تركب موجة االعالم احلديث فقط‪ ،‬بل ركبت موجات االقمار‬ ‫الفضائية‪ ،‬بدءا من «بدر»‪ ،‬وليس انتهاء بـ»سهيل»‪ ،‬وبالتالي صارت خارج املنافسة وأكبر منها‪.‬‬ ‫كان اجلمهور العربي عبر تاريخه يجد ضالته االعالمية والسياسية والدرامية والرياضية‬ ‫والترفيهية والفنية في اذاعات القاهرة ودمشق وبيروت وبغداد‪ ،‬ثم تلفزيونات هذه الدول‪،‬‬ ‫التي كانت رائدة في مرحلة غابرة‪.‬‬ ‫اآلن‪ ،‬لم تعد أي من هذه تشفي غليل املشاهد العربي بعد أن تخشبت وعالها الغبار فعشش‬ ‫العنكبوت فوقها‪ ،‬فاحتلت أمكنتها كلها الفضائيات السياسية‪« ،‬اجلزيرة»‪« ،‬العربية»‪« ،‬سكاي‬ ‫نيوز» والفنية والترفيهية «أم بي سي» باسطولها املتنوع‪ ،‬و»دبي» الترفيهية‪ ،‬و»روتانا»‬ ‫املوسيقية واالفالم‪ ،‬و»وناسة» ديوان املوسيقى اخلليجي وضيوفه العرب‪.‬‬

‫«اجلزيرة»‪ :‬رهان حصان السبق السياسي‬

‫تاراتاتا‬ ‫معا في حلقة واحدة‪.‬‬ ‫النجوم ً‬ ‫م�ا ميكن قوله حتى الس�اعة ّ‬ ‫ان برنامج «تاراتاتا»‬ ‫توق�ف فج�أة م�ن دون معرف�ة االس�باب احلقيقيّ �ة‬ ‫ّ‬

‫الكامن�ة وراء توقيفه‪ ،‬ويتمنى اجلمه�ور واالعالم ان‬ ‫يدرك احلقيقة في االيام املقبلة ّ‬ ‫الن البرنامج يستحق‬ ‫ان يس�تمر ال ان ينته�ي به�ذا الش�كل ب�ل م�ن خلال‬

‫احتف�ال ختامي ضخم ألنه كان من أبرز البرامج التي‬ ‫اس�تضافت جن�وم الغناء العرب�ي في اعم�ال غنائية‬ ‫منفردة وجامعة‪.‬‬

‫البرامج التلفزيونية تسبب شاركت في مسلسالت «آسيا» و«خلف الله» و«آدم وجميلة»‬ ‫تأخر النطق عند األطفال‬ ‫واضطرابات أخرى‬ ‫عروب‬ ‫محمد ّ‬ ‫■ يفيد باحثون بأن القنوات التلفزيونية‪ ،‬التي‬ ‫تعتمد في برامجها على األغاني واألناشيد املوجهة‬ ‫واخملصصة لألطفال دون سن الثالثة ال حتمل لهم‬ ‫أي��ة فائدة تعليمية أو قيمة تربوية‪ ،‬وال تس��اعدهم‬ ‫على تنمي��ة امله��ارات اللغوي��ة أو االجتماعية‪ ،‬ألن‬ ‫األطفال في هذه السن غير قادرين على تلقي وفهم‬ ‫مضامني تلك البرامج‪ ،‬مما يؤدي إلى نتائج عكسية‬ ‫عند ه��ذه الفئة العمرية تتجلى في تأخر تعلم اللغة‬ ‫والتش��جيع عل��ى الس��لبية‪ ،‬وانخف��اض التركي��ز‬ ‫وزي��ادة االنفع��االت‪ ،‬باإلضاف��ة إل��ى اضطرابات‬ ‫النوم‪.‬‬ ‫وه��ذا ما يرد على األس��ئلة املتك��ررة من بعض‬ ‫األهالي حول السبب في تأخر أطفالهم في النطق‪،‬‬ ‫وحول الس��بب في التغي��رات التي تطرأ فجأة على‬ ‫سلوكهم‪ ،‬وذلك في حال كانت متابعة تلك القنوات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئيسيا من حياة أطفالهم اليومية‪.‬‬ ‫جزءا‬ ‫تشكل‬ ‫وبحس��ب اجملم��ع األمريكي لط��ب األطفال فإن‬ ‫من��و مهارات التفكير وامله��ارات اللغوية واحلركية‬ ‫عند األطفال في هذه املرحلة العمرية يتم من خالل‬ ‫اللعب غير املنقطع وغير ّ‬ ‫املنظم‪ ،‬ومن خالل تفاعلهم‬ ‫احلي مع البشر‪ ،‬وليس من خالل شاشة التلفزيون‬ ‫ّ‬ ‫أو الشاشات اإللكترونية األخرى ّأي ًا كانت‪.‬‬ ‫وتفيد بعض الدراس��ات بأن قيام األطفال بعمر‬ ‫ً‬ ‫شهرا بنش��اطات أساسية كنشاط‬ ‫الثمانية عش��ر‬ ‫تركيب املكعبات والنشاطات األخرى املشابهة من‬ ‫ش��أنه حتس�ين املهارات اللغوية عندهم بعد س��تة‬ ‫أشهر من ذلك‪.‬‬ ‫األمهات الالتي تغريه��ن تلك القنوات ويجدنها‬ ‫س��هال لتهدئ��ة أطفالهن وإش��غالهن ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قليال‪،‬‬ ‫خي��ارا‬ ‫بإمكانه��ن جتنيب أطفاله��ن أضرار تل��ك القنوات‬ ‫وآثاره��ا الس��لبية فق��ط في ح��ال جل��أن إلى ذلك‬ ‫اخلي��ار بش��كل غي��ر منتظ��م‪ ،‬وجعل��ن مش��اهدة‬ ‫أطفالهن له��ا تكون لفت��رات غير طويل��ة (كالفترة‬ ‫التي تستغرقها فترة حتضير العشاء مثال)‪ ،‬وهذا‬ ‫اإلجراء من ش��أنه أن يس��هم في جتني��ب األطفال‬ ‫اإلدم��ان عل��ى متابع��ة تل��ك القن��وات‪ ،‬م��ع جتنّ ب‬ ‫ً‬ ‫أيضا في‬ ‫النتائج املترتبة على ذلك من ناحية األهل‬ ‫حرمانهم من متابعة بعض برامجهم املفضلة‪.‬‬ ‫٭ أكادميي وكاتب سوري‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫عفاف رشاد‪ :‬بدأت حياتي بالغناء‬ ‫ونادمة البتعادي عن االستعراض‬

‫«العربية»‪ :‬القطب اإلعالمي‬ ‫■ ثم تأتي فضائية «العربية»‪ ،‬التي فرضت وجودها املهيمن على الفضاء االعالمي واملشهد‬ ‫السياسي العربي‪ ،‬واكتسبت نسبة كبيرة من املشاهدين‪ ،‬بسبب االحتراف وتنوع كفاءاتها‬ ‫واالمكانات املالية والفنية‪ ،‬وطول النفس‪ ،‬فصارت رقما هاما‪ ،‬ليس في تغطية االحداث فقط‪ ،‬بل‬ ‫في صنعها‪.‬‬ ‫تليهما قناة «سكاي نيوز – عربية»‪ ،‬فبعد متابعتي لها استطيع القول إنها تسعى الن تكون‬ ‫خطا وسطا بني «اجلزيرة» و»العربية» والعبا محترفا في هذا املضمار‪ ،‬على الصعيد السياسي‬ ‫العربي‪ ،‬ورمبا حتاول أخذ مكان قناة «ابوظبي»‪ ،‬مستفيدة من خبرة مهنية طويلة لـ»سكاي‬ ‫نيوز» البريطانية الناجحة‪.‬‬ ‫هذه الفضائيات طغت بشكل شبه كلي على كل التلفزات الوطنية العربية ‪ -‬مبا فيها اخلليجية‬ ‫ايضا ‪ -‬بحيث صارت مصدر اخلبر والسبق والتعليق والتسريب‪ ،‬وتأثيرها على مجريات‬ ‫ومعطيات ومفرزات الساحة السياسية العربية غير محدود‪.‬‬ ‫وتشير صحف ومحطات عاملية لتغطياتها وتأخذ منها‪ ،‬وما تبثه هذه القنوات يجلب اهتمام‬ ‫االعالم العاملي واحلكومات الغربية ايضا‪ ،‬بحيث بات االعالم الغربي يصفها مبحطات السطوة‬ ‫‪Channels with clout.‬‬

‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من محمد عاطف‪:‬‬ ‫ال يعرف البعض ان الفنانة عفاف رشاد بدأت حياتها‬ ‫بالغناء‪ ،‬ولها فيديو كليب بالتليفزيون وكانت ترغب‬ ‫في االستمرارية في هذا اجملال‪.‬‬ ‫عن الغناء قالت عفاف رشاد‪ :‬أنا خريجة‬ ‫الكونسرفتوار‪ ،‬وسجلت زمان أغنية بعنوان «نط‬ ‫احلبل» واشعر باخلطأ ألنني لم أجمع بني التمثيل‬ ‫والغناء‪ ،‬وشعرت ان صاحب بالني كداب وندمت‬ ‫على ذلك‪.‬‬

‫«أم بي سي» متتطي صهوة الترفيه‬

‫■ كيف كانت البداية‪ ،‬وملاذا التحول الى التمثيل؟‬ ‫■ ف�ي بداي�ات التمثي�ل ش�اركت بأوبري�ت «زبائ�ن‬ ‫جهنم» مع علي احلجار وليلى جمال وليلى فارس وسناء‬ ‫البارون�ي‪ ،‬غني�ت في�ه ومثل�ت وعملت أكروب�ات ايضا‪،‬‬ ‫وفي مس�رحية «أوالد الشوارع» مع علي احلجار وسماح‬ ‫أن�ور وأنا كنت كس�ولة في ه�ذا اإلطار‪ ،‬وه�و خطأ كبير‬ ‫ف�ي مش�واري‪ ،‬وكنت اس�تطيع اجلمع بني االس�تعراض‬ ‫والتمثيل‪ ،‬وأنا أحب هذا االجتاه‪ ،‬لكن الكس�ل يؤدي الى‬ ‫سلبيات للفنان‪.‬‬ ‫■عملت ايضا عام ‪ 1979‬ورشحت ألدوار عديدة؟‬ ‫عفاف رشاد‬ ‫■ بع�د زواج�ي أجنبت عمر الس�بكي ف�ي رابعة طب‪.‬‬ ‫ووج�دت صعوب�ة ان أترك�ه ألعم�ل واخت�رت األموم�ة‪ ،‬كبري�ات املستش�فيات بأن يدفع العض�و ‪ ٪ 15‬من قيمة‬ ‫ألنني في عمر معني لن أجنب‪ ،‬أما الفن فاس�تطيع العودة االش�غاالت وخالف�ه‪ ،‬وكان للعض�و ‪ 1500‬جني�ه علاج‬ ‫له ب�أي وق�ت‪ ،‬خاصة انن�ي قدم�ت مجموع�ة كبيرة من س�نوي‪ ،‬وألغين�ا ذلك لفتح العلاج‪ ،‬وكان الفن�ان الذي‬ ‫األعم�ال خالل فترة الثمانينات‪ ،‬واجلمهور كان يطالبني يصل لسن املعاش ال يعالج فادخلناهم‪.‬‬ ‫وتضيف الفنانة عفاف رش�اد‪ :‬ال أحصل على مبالغ أو‬ ‫بالعمل اثناء توقفي‪.‬‬ ‫مرتبات بالنقابة‪ ،‬وإمنا عملنا ً‬ ‫حبا للزمالء‪.‬‬ ‫■ ماذا تقولني عن مشاركاتك الدرامية؟‬ ‫■ قدمت العدي��د من العروض املس��رحية‪ ،‬هل تعتقدين‬ ‫■ أرى نفس�ي متواجدة بشكل جيد‪ ،‬حيث ظهرت في‬ ‫رمضان مبسلسل «آس�يا» بطولة منى زكي‪« ،‬خلف الله» انك جنحت فيها؟‬ ‫ً‬ ‫■ آخ�ر ع�رض لي كان باملس�رح العائ�م «خرابيش»‪،‬‬ ‫حاليا‪،‬‬ ‫وأيض�ا مسلس�ل «آدم وجميل�ة»‪ ،‬ال�ذي يع�رض‬ ‫ونفس�ي أعم�ل عرض�ا جدي�دا مي�س وج�دان الش�عب‬ ‫وهذا عدد جيد من املسلسالت لي‪.‬‬ ‫بظروفنا احلالية في مصر‪ ،‬نقول فيه هاهي مصر‪.‬‬ ‫■ وماذا عن عملك كعضو مبجلس نقابة املمثلني؟‬ ‫■ من من النجوم الذين ش��اركتهم العمل تعلمتي منه او‬ ‫■ تقول عفاف رشاد‪ :‬هذا العام الثالث لي في عضوية‬ ‫النقابة‪ ،‬وأش�ارك في ‪ 3‬جل�ان هي‪ :‬الصح�ة والتصاريح منها؟‬ ‫■ ش�اركت العدي�د من النج�وم العمالقة‪ ،‬واس�تفدت‬ ‫والصن�دوق‪ ،‬وعملنا مش�روع علاج ممت�از‪ ،‬واتفقنا مع‬

‫اخملرج السوري باسل اخلطيب‬ ‫يحصل على ذهبية اإلخراج عن «الغـالبون»‬ ‫دمشق – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫حص�ل اخمل�رج الس�وري باس�ل اخلطي�ب على‬ ‫جائ�زة ذهبي�ة ثالث�ة خلال فت�رة قصي�رة‪ ،‬ع�ن‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را فيلم�ه‬ ‫مسلس�له «الغالب�ون» بعدم�ا ح�از‬ ‫«مرمي» جائزتني من خالل مهرجانات عاملية‪.‬‬ ‫وه�ذه املرة حصل اخملرج باس�ل اخلطيب على‬ ‫ذهبي�ة اإلخ�راج ع�ن اجل�زء األول من املسلس�ل‬ ‫اللبنان�ي «الغالب�ون»‪ ،‬وذل�ك في مهرج�ان «جام‬ ‫ج�م» الدول�ي للتلفزي�ون ف�ي طه�ران‪ ،‬واس�تلم‬ ‫اجلائ�زة نياب�ة عن�ه عب�د الل�ه قصير مدي�ر قناة‬ ‫ً‬ ‫سابقا‪.‬‬ ‫«املنار»‬ ‫اجلدي�ر بالذكر أن مسلس�ل «الغالبون» يعد من‬ ‫أضخ�م اإلنتاج�ات اللبناني�ة‪ ،‬وه�و من س�يناريو‬ ‫الكات�ب فتح الله عمر‪ ،‬وت�دور أحداثه التي تقع في‬ ‫‪ 35‬حلقة حول واقع املقاوم�ة اللبنانية في اجلنوب‬ ‫م�ا بين عام�ي ‪ ، 1984-1982‬وح�رص اخمل�رج‬ ‫اخلطي�ب حينها أن يص�ور العمل ف�ي املناطق التي‬ ‫ش�هدت األحداث آن�ذاك‪ ،‬وه�ي اجلن�وب اللبناني‬ ‫ومنطق�ة بيروت وبعلبك‪ ،‬وذل�ك إلضفاء املصداقية‬ ‫على العمل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا‬ ‫ومن جهة أخ�رى يصور اخمل�رج اخلطيب‬ ‫فيلمه السينمائي «األم» في سورية برفقة نخبة من‬ ‫النجوم والنجمات السوريني‪ ،‬وفي مقدمتهم سالف‬ ‫فواخرجي‪ -‬دمية قندلفت‪ -‬صباح جزائري‪ -‬نورا‬ ‫رحال‪ -‬س�مير حسين‪ -‬عامر علي‪ -‬لين�ا حوارنة‬ ‫اخملرج السوري باسل اخلطيب‬ ‫وغيرهم‪.‬‬

‫■ ال جدال أن فضائية «اجلزيرة» تتصدر قائمة فضائيات التأثير سياسيا ودينيا وفكريا‪ ،‬عبر‬ ‫طرح مواضيع كانت ممنوعة او اعتبرت خطا احمر‪ ،‬فقد ازعجت الديكتاتوريني حتى اعتبرها‬ ‫بعض القادة العرب «العدو األوحد»‪ ،‬لكن ارادتها السياسية ظلت فوق كل االعتبارات‪.‬‬ ‫«اجلزيرة»‪ ،‬كلمة السر في الربيع العربي‪ ،‬بدءا من تونس‪ ،‬مرورا بليبيا ومصر وليس انتهاء‬ ‫بسوريا واليمن‪.‬‬ ‫جنحت «اجلزيرة» في كسب عقل وقلب الشارع العربي‪ ،‬رغم االنتقادات واملصاعب التي‬ ‫تواجهها في الدول العربية كلها‪ ،‬والتي تؤثر على ادائها احيانا‪.‬‬ ‫وصار تأثير الفضائية ممتدا ليشمل الدول اجملاورة‪ ،‬فبدأنا نرى حتوالت ايجابية من اخلليج‬ ‫الى املغرب لألردن واجلزائر فموريتانيا‪ ،‬وخاصة على صعيد احلريات االعالمية واالصالحات‬ ‫الستباق اي ثورات وحتييدها‪.‬‬

‫■ دراميا وترفيها‪ ،‬تأتي قناة «أم بي سي»‪ ،‬ذائعة الصيت‪ ،‬بباقة متشظية تعاقر كل شيء‪ ،‬فال‬ ‫يوجد اختراع اعالمي غربي‪ ،‬خاصة في مجاالت االفالم والترفيه والبرامج واملسابقات والتقنية‬ ‫اال وتستفيد منه وتستورده وتعربه ايضا‪ ،‬بحيث سحبت كل البسط من نظيراتها القنوات‬ ‫الوطنية العربية‪ ،‬وميثل العاملون فيها واملتسابقون والعارضون واملشاهدون‪ ،‬العرب كافة‪ ،‬من‬ ‫محيطهم الى خليجهم‪ ،‬وبات تأثيرها طاغيا في مجاالتها‪.‬‬ ‫فهل هناك أي قناة تستطيع منافسة «أرب غوت تاالند» او «اراب ايدول» او «ذا فويس» مثال؟‬ ‫وهل هناك اي فضائية عربية قادرة على عرض احدث انتاجات «هوليوود» و»بوليوود»‪،‬‬ ‫وانتاجات مصر وسوريا وتركيا الدرامية والسينمائية؟‬

‫«اجلزيرة الرياضية»‪ :‬بطولة قطع احلواجز‬ ‫منه�م الكثي�ر م�ن االلت�زام واالحت�رام‪ ،‬مث�ل عبداملنعم‬ ‫مدبولي وشكري سرحان وأمينة رزق وغيرهم‪.‬‬ ‫وتضي�ف‪ :‬ما تعلمته من هؤالء أنقل�ه للجيل الصاعد‪،‬‬ ‫وأحاول ان اقدم خبراتي لهم وعمل حالة ود وأس�رة بني‬ ‫اجلميع‪.‬‬ ‫■ كيف تصفني مشاركتك باالعمال اإلذاعية؟‬ ‫■ والدي كانت أمنيته أن اقدم عمال باإلذاعة‪ ،‬ولألسف‬ ‫رح�ل قبل حتقيق ذل�ك‪ ،‬وأحب هذا اجمل�ال الصعب‪ ،‬ألنه‬ ‫يعتم�د على الصوت فقط‪ ،‬واحترم ج�دا جمهور اإلذاعة‪،‬‬ ‫ال�ذي يواظب عل�ى متابعة أعماله�ا‪ ،‬ألن لها مذاق خاص‬ ‫ال يش�عر به إال من يض�ع خياله وأحاسيس�ه أمامه وهو‬ ‫يس�تمع ألحد البرامج أو املسلسالت اإلذاعية‪ ،‬التي تضم‬ ‫حال�ة خاصة بني اس�رة العم�ل‪ ،‬ومن يحضر التس�جيل‬ ‫يرى اهتمام اجلميع بالتفاصيل كافة‪.‬‬

‫‪ 50‬دولة تشارك‬ ‫في مهرجان الفجيرة للمونودراما‬ ‫الفجيرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫انطلقت في امارة الفجيرة باإلمارات العربية‬ ‫املتح�دة‪ ،‬فعالي�ات «مهرجان الفجي�رة الدولي‬ ‫للمونودرام�ا» ف�ي دورته السادس�ة‪ ،‬بحضور‬ ‫نخب�ة م�ن جن�وم املس�رح والف�ن اخلليج�ي‬ ‫والعربي والعاملي‪.‬‬ ‫ويوصف املهرجان الذي افتتحه الشيخ حمد‬ ‫ب�ن محمد الش�رقي حاكم إمارة الفجي�رة‪ ،‬بأنه‬ ‫«أهم مهرجان للمونودراما في العالم»‪.‬‬ ‫وقال محمد س�عيد الضنحان�ي نائب رئيس‬ ‫هيئ�ة الفجي�رة للثقاف�ة واإلعلام إن املهرجان‬ ‫يقام مبش�اركة ‪ 300‬فن�ان ومتخصص في فنون‬ ‫املسرح من ‪ 50‬دولة‪.‬‬ ‫ويس�تمر املهرج�ان عل�ى م�دار ‪ 8‬أي�ام يت�م‬ ‫خالله�ا ع�رض مجموع�ة كبي�رة م�ن ع�روض‬ ‫املونودراما من بينها‬ ‫ع�رض البح�ث ع�ن‬ ‫عزي�زة س�ليمان‬ ‫لعاط�ف الفراي�ة من‬ ‫األردن‪ ،‬م�ن إخراج‬ ‫أس�عد فض�ة وأداء‬ ‫أم�ل عرف�ة‪ ،‬وه�و‬ ‫م�ن إنت�اج هيئ�ة‬ ‫الفجي�رة للثقاف�ة‬

‫واإلعالم‪.‬‬ ‫وعرض «ماي�ا» من اجلزائ�ر تأليف وإخراج‬ ‫بوس�هلة هواري هش�ام‪ ،‬وأداء جناتي س�عاد‪،‬‬ ‫ومس�رحية «امرأة في حالة انتظار» من جنوب‬ ‫أفريقيا‪ ،‬كما تش�ارك عروض من س�لطنة عمان‬ ‫والصين والس�ودان وأس�تراليا والكوي�ت‬ ‫والسويد‪.‬‬ ‫وذك�ر الضنحان�ي أن املهرج�ان ال�ذي تنظم‬ ‫دورت�ه كل عامني‪ ،‬ش�هد تط�ورا كبي�را في عدد‬ ‫فعاليات�ه وع�دد ال�دول املش�اركة وف�ي نوعية‬ ‫الع�روض و»أصب�ح أب�رز مهرج�ان ف�ي العالم‬ ‫للمونودرم�ا بش�هادة العدي�د م�ن املس�رحيني‬ ‫واملتخصصني»‪.‬‬ ‫ومت خالل حفل افتتاح املهرجان تكرمي الفنان‬ ‫الكويتي عبد احلسني عبد الرضا لفوزه بجائزة‬ ‫الفجيرة لإلبداع املسرحي‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫■ رياضيا‪ ،‬يبدو أن قناة «اجلزيرة الرياضية»‪ ،‬تُ بسط حصريتها على كرة القدم في الوطن‬ ‫العربي‪ ،‬فبعد سيطرتها على أفضل الدوريات األوروبية والعربية الكبرى‪ ،‬باإلضافة إلى بطوالت‬ ‫املنتخبات ككأس العالم وكأس األمم األوروبية‪ ،‬وكأس األمم األفريقية‪ ،‬وتصفيات املونديال‪،‬‬ ‫باتت تسيطر على غالبية النشاطات الرياضية في الدول العربية‪ .‬خاصة بعد حصولها على‬ ‫الدوري اإلنكليزي من شبكة قنوات «أبوظبي» الرياضية‪ ،‬فهل تستطيع اي قناة عربية اخرى‬ ‫تسجيل كل هذه االهداف بشكل متالحق وثابت وفي املرامي الرياضية كافة‪.‬‬

‫«روتانا» و «وناسة»‪« :‬يا عوازل فلفلو»!‬ ‫■ في الوقت الذي تربعت القاهرة وبيروت عبر تاريخهما على كل شركات الكاسيت والتوزيع‬ ‫وافالم الفنانني ونشاطاتهم وصناعتهم‪ ،‬استطاعت «روتانا» اخلليجية أن تسحب هذه الصناعة‬ ‫بشكل شبه كلي‪ ،‬وباتت مالكا حصريا ملعظم فناني العرب‪ ،‬وسيطرت على املهرجانات واالنتاج‬ ‫واحلفالت بشكل حصري‪ ،‬بحيث ألغت كل نشاط غير مرتبط بها‪ ،‬لتأتي البرامج الفنية االخرى‬ ‫على الفضائيات اخلليجية ايضا وحتصد النشاطات الفنية الباقية املتبقة‪ ،‬فيغيب اي فنان او‬ ‫نشاط موسيقي وغنائي وطني‪ ،‬ويحل الكساد‪ ،‬امام هذه االمبراطورية الفنية‪ ،‬التي تؤازرها‬ ‫امبراطورية سياسية ومالية وفضائية تعرض وحتتفي مبنتجاتها‪.‬‬ ‫وترفد «روتانا» قناة «وناسة» اخلليجية‪ ،‬التي تعتبر ديوانا للموسيقى والغناء اخلليجي‪،‬‬ ‫تستضيف فيه ‪ -‬للتنويع ‪ -‬بعضا من منتسبي «روتانا» حصريا‪ ،‬وال عزاء ملن يغرد خارج‬ ‫السربني‪.‬‬

‫«اجلزيرة أطفال» و«أم بي سي ‪ »3‬أطفال‬ ‫■ من الفضائيات‪ ،‬التي صارت حكما متنفسا وقبلة االطفال في مختلف االعمار قناتا «اجلزيرة‬ ‫ً‬ ‫واسعا من املشاهدين في‬ ‫أطفال» و»ام بي سي ‪ »3‬اطفال‪ .‬فاجلزيرة لألطفال تخاطب جمهور ًا‬ ‫العالم العربي وأوروبا وفي كل أنحاء العالم‪ ،‬عبر برامج تعليمية ترفيهية تعمل على ترسيخ‬ ‫الهوية العربية واإلسالمية لدى األطفال العرب أينما كانوا‪.‬‬ ‫وتقدم القناة برامج متنوعة فيها اجملالت التربوية واأللعاب الترفيهية والرسوم املتحركة‬ ‫العاملية‪ ،‬كما أنها تعرض برامج حوارية مع األطفال فريدة من نوعها في العالم العربي‪.‬‬ ‫موجهة إلى األطفال في سن ما قبل املدرسة‪ .‬وتتيح‬ ‫باإلضافة إلى قناة «براعم»‪ ،‬أول قناة عربية ّ‬ ‫أغان من بينما تقدم‬ ‫للموهوبني العرب فرصة اكتشاف مواهبهم الغنائية وتنميتها من خالل أداء ٍ‬ ‫«ام بي سي ‪ »3‬اروع واخر االعمال الكرتونية‪ ،‬التي تعجز اي محطة وطنية عن االستثمار فيها‪،‬‬ ‫في برامج منوعة ومشوقة صارت مهوى افئدة االطفال في العالم العربي قاطبة‪.‬‬

‫دبي‪ :‬الترفيه والسياحة والتسوق‬ ‫■ واذا كانت الفضائيات اخلليجية سيطرت على محطات الترفيه واملوسيقى والدراما‬ ‫واملسلسالت واألفالم والوثائقية والرياضة واألطفال‪ ،‬فلم يبق أمامها اال السياحة والتسويق‬ ‫واملهرجانات واملعارض‪ ،‬فخفت اليها قناة «دبي» بباقتها باكرا‪ ،‬لتكتمل خرزات وحلي االعالم‪.‬‬ ‫ولتبقى التلفزات الوطنية العربية قاعات يصفر فيها الهواء وتعيش على كفاف االعالم‪ ،‬بينما‬ ‫جتتر ذاكراتها الزاخرة بكنوز لم تستفد منها!‬ ‫في هذا املناخ االعالمي الفريد من نوعه وتنوعه‪ ،‬بات العربي احلديث تقولبه الفضائيات‬ ‫اخلليجية سياسيا‪ ،‬وتصيغ ذوقه فنيا وتبرمجه سياحيا‪ ،‬وتصنع منه فأر اختبار في انتقاء ما‬ ‫يجب عليه مشاهدته والتفكير فيه‪ ،‬في ما يتسلل ايضا الى صندوق احالمه‪ ،‬ولتبقى التلفزات‬ ‫الوطنية‪ ،‬التي وصل قمعها املزمن للحجر على أي نشاط اعالمي خاص‪ ،‬فحصدت ما زرعت‪،‬‬ ‫وصارت في زمن التنافس فائضة عن احلاجة‪ ،‬فال هي «كشاشة» وال هي «نشاشة»‪ ،‬بل هم‬ ‫يحزنون!‬

‫٭ كاتب سوري من أسرة «القدس العربي»‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫منتدى دافوس يواجه معضلة كيفية تعزيز التعافي الهش لإلقتصاد العاملي دون االضرار به‬ ‫■ داف�وس (سويس�را) ‪ -‬رويترز‪:‬‬ ‫قد يبدو ظاهريا أن تضافر عدة عوامل‪،‬‬ ‫من بينها إنخفاض أس�عار الفائدة إلى‬ ‫مس�تويات قياس�ية‪ ،‬ووفرة السيولة‪،‬‬ ‫وتس�ارع وتي�رة النم�و اإلقتص�ادي‪،‬‬ ‫سيس�هم ف�ي دع�م تعاف�ي اإلقتص�اد‬ ‫العامل�ي م�ن األزم�ة املالية خلال العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وانطالق�ا م�ن الثق�ة بتحس�ن آفاق‬ ‫أكب�ر إقتص�اد ف�ي العال�م مه�د مجلس‬ ‫اإلحتياط�ي اإلحتادي (البن�ك املركزي‬ ‫األمريكي)الس�بيل النه�اء برنام�ج‬ ‫التحفيز النقدي‪ ،‬فيما يبدو املستثمرون‬ ‫مس�تعدين له�ذا التح�ول إث�ر موج�ة‬ ‫إضطراب في األسواق العام املاضي‪.‬‬ ‫اال أن مساعي البنك املركزي األمريكي‬ ‫للعودة إلى مجموعة السياس�ات التي‬ ‫كان�ت قائمة قب�ل األز��ة م�ا زالت متثل‬ ‫قفزة هائلة إلى اجملهول‪ ،‬في وقت تنهي‬ ‫في�ه برنامجا غير مس�بوق م�ن طباعة‬ ‫النقود‪.‬‬ ‫وق�د يهدد أي حترك خاطئ مس�اعي‬ ‫انعاش اإلقتصاد العاملي‪ ،‬وهي معضلة‬ ‫واح�دة فحس�ب م�ن املعضلات الت�ي‬ ‫تواجه مس�ؤولني في الواليات املتحدة‬ ‫وأوروبا وآسيا في إجتماعهم السنوي‬ ‫في دافوس هذا األسبوع‪.‬‬ ‫ويشارك في اإلجتماع وزير اخلزانة‬ ‫األمريك�ي ج�اك ل�و‪ ،‬ورئي�س وزراء‬ ‫اليابان شينزو أبي‪ ،‬ورئيس املفوضية‬ ‫األوروبي�ة جوزي�ه مانوي�ل ب�اروزو‪،‬‬ ‫ومحافظ�و البن�وك املركزي�ة م�ارك‬ ‫كارني (بن�ك انكلت�را)‪ ،‬وماريو دراغي‬ ‫(األوروب�ي)‪ ،‬وهاروهيك�و ك�ورودا‬ ‫(اليابان�ي)‪ ،‬وم�ن املتوق�ع ان يحض�ر‬ ‫ايضا مسؤول كبير من الصني‪.‬‬ ‫وبوج�ه ع�ام تش�مل اخملاط�ر التي‬ ‫يواجهها هؤالء منوا أبطأ من املتوقع في‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬وإنكماشا في منطقة‬ ‫الي�ورو‪ ،‬وغياب اإلصالح�ات الهيكلية‬

‫ف�ي الياب�ان‪ ،‬والق�روض املتعث�رة في‬ ‫الصين‪ .‬وم�ا م�ن ش�ك أن التحديات ال‬ ‫تقتصر على ذلك‪.‬‬ ‫وق�ال ماي�كل سبنس�ر‪ ،‬اإلقتصادي‬ ‫في «دويتش�ه بان�ك» األملاني «في حني‬ ‫يس�عى مجل�س اإلحتياط�ي لع�ودة‬ ‫أس�واق النقد حلالتها الطبيعية تفاديا‬ ‫لفقاعة ائتمانية‪ ،‬حت�اول الصني تنفيذ‬ ‫أصالحات ف�ي القطاع املالي لوضع حد‬ ‫لفقاعة ائتمانية‪».‬‬ ‫وقد ميي�ل ميزان اخملاطر ه�ذا العام‬ ‫جت�اه الوالي�ات املتح�دة ومنطق�ة‬ ‫الي�ورو‪ ،‬حت�ى وإن ب�دا أن الصين‬ ‫والياب�ان تواجهان حتدي�ات أكبر فيما‬ ‫يخص السياسات‪.‬‬ ‫ووض�ع املس�تثمرون في احلس�بان‬ ‫العدي�د م�ن األنب�اء اجليدة ف�ي ضوء‬ ‫تس�جيل األس�هم األوروبي�ة أعل�ى‬ ‫مس�توى ف�ي خمس�ة أع�وام ونص�ف‬ ‫العام في األس�بوع املاض�ي‪ .‬وفي حالة‬ ‫تس�جيل منو أضعف م�ن التوقعات قد‬ ‫تضط�رب األس�واق ويتعث�ر التعاف�ي‬ ‫العامل�ي‪ .‬وق�ال ان�درو بوس�ومورث‪،‬‬ ‫وه�و مدي�ر محفظة ف�ي «بيمك�و» أكبر‬ ‫صندوق س�ندات ف�ي العال�م «قد يقود‬ ‫منو أضع�ف مما تتوقعه األس�واق إلى‬ ‫حرك�ة تصحي�ح‪ .‬وف�ي حال�ة األس�هم‬ ‫تنب�أت األس�واق باوض�اع إقتصادي�ة‬ ‫أكثر اشراقا‪».‬‬ ‫ويواج�ه واضع�و السياس�يات في‬ ‫الوالي�ات املتح�دة وأوروب�ا حت�دي‬ ‫ضب�ط التوقع�ات‪ ،‬ف�ي حين ال يحق�ق‬ ‫التضخم االداء املطلوب‪.‬‬ ‫ويخش�ى بع�ض مس�ؤولي مجلس‬ ‫االحتياط�ي اإلحتادي ان تش�ير زيادة‬ ‫األس�عار البطيئ�ة إل�ى أن التعافي في‬ ‫الوالي�ات املتح�دة لي�س بالق�وة التي‬ ‫يب�دو عليه�ا‪ ،‬إذ أن التضخ�م غالب�ا ما‬ ‫يصاحب النمو وتوفير وظائف‪.‬‬ ‫وفي ظ�ل الضبابية ينبغ�ي أن يقنع‬

‫اجلزائر‪ :‬جولة جديدة‬ ‫ملزادات النفط والغاز‬

‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬رويت�رز‪ :‬أطلقت اجلزائ�ر جولة جديدة مل�زادات النفط والغاز أمس‬ ‫الثالث�اء تط�رح م�ن خالله�ا على الش�ركات ‪ 31‬حقلا ضم�ن جهودها لوق�ف تراجع‬ ‫اإلنتاج‪.‬‬ ‫وقال�ت اجلزائر ‪ -‬التي مت�د أوروبا ُ‬ ‫بخمس وارداتها اإلجمالي�ة من الغاز ‪ -‬أن ‪17‬‬ ‫حقلا م�ن احلقول املعروضة تق�ع في جنوب البالد وخمس�ة في الش�مال والبقية في‬ ‫الوسط‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤولون أن إنتاج اجلزائر م�ن النفط يبلغ حاليا نح�و ‪ 1.2‬مليون برميل‬ ‫يومي�ا‪ ،‬وأن إي�رادات ص�ادرات الطاقة بلغ�ت ‪ 63.5‬مليار دوالر ف�ي ‪ 2013‬بانخفاض‬ ‫نسبته عشرة باملئة عن العام السابق‪.‬‬

‫«اينبكس» اليابانية للنفط تفوز بتمديد‬ ‫إمتيازها في حقل زاكوم العلوي في أبوظبي‬ ‫■ طوكي�و ‪ -‬رويترز‪ :‬قالت ش�ركة «إينبكس ك�ورب» اليابانية أم�س الثالثاء ان‬ ‫حكوم�ة أبوظبي مددت إمتيازه�ا حلقل زاكوم العلوي النفطي بأكث�ر من ‪ 15‬عاما إلى‬ ‫احلادي والثالثني من ديسمبر‪/‬كانون االول ‪. 2041‬‬ ‫ومتل�ك «إينبك�س» حصة قدره�ا ‪ 12‬في املئ�ة في احلق�ل البحري الذي يق�ع قبالة‬ ‫اإلمارة‪ .‬وقالت الش�ركة في بيان أن فترة إمتيازها الس�ابقة للحقل كانت ستنتهي في‬ ‫التاسع من مارس‪/‬آذار ‪. 2026‬‬

‫هبوط عائدات مصر من السياحة‬ ‫بنسبة ‪ 41‬في املئة في العام املاضي‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬رويترز‪ :‬قال وزير الس�ياحة املصري‪ ،‬هش�ام زعزوع‪ ،‬أمس الثالثاء‬ ‫إن عائ�دات بلاده من قطاع الس�ياحة بلغ�ت ‪ 5.9‬بلي�ون دوالر في ع�ام ‪ 2013‬مقابل‬ ‫عش�رة بليونات ف�ي ‪ . 2012‬ويعني هذا إنخف�اض إيرادات مصر من قطاع الس�ياحة‬ ‫احليوي ‪ 41‬في املئة‪.‬وردا على سؤال لتأكيد ما ذكرته مصادر عن إنخفاض اإليرادات‬ ‫العام املاضي إلى ‪ 5.9‬بليون دوالر قال زعزوع في رس�الة نصية «الرقم صحيح وعام‬ ‫‪ 2012‬كان ‪ 10‬بليونات دوالر‪ ».‬وتعتبر إيرادات السياحة وقناة السويس وحتويالت‬ ‫املصريني العاملني في اخلارج مصدرا رئيسيا للعملة الصعبة في البالد‪.‬‬ ‫وكان�ت مصر تس�تهدف جذب نحو ‪ 13.5‬مليون س�ائح في ‪ ،2013‬قبل أن تتس�بب‬ ‫اإلضطرابات وأحداث العنف التي تزامنت مع عزل الرئيس اإلسلامي محمد مرس�ي‬ ‫في توجيه ضربة مؤملة للقطاع احليوي‪.‬‬ ‫وبلغ عدد الس�ائحني في مصر ‪ 14.8‬مليون سائح في ‪ 2010‬قبل أن يتراجع في عام‬ ‫‪ 2011‬إل�ى نحو ثمانية ماليني س�ائح بع�د االنتفاضة التي أطاحت بالرئيس حس�ني‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫وفي ‪ 2012‬إنتعشت السياحة قليال وإستقبلت البالد نحو ‪ 11.8‬مليون سائح‪.‬‬

‫بريطانيا تعتزم ازالة املعوقات أمام‬ ‫اإلدخار الالزم لتمويل رعاية كبار السن‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬تعتزم بريطانيا تيس�ير االج�راءات الروتيني�ة التي تعرقل‬ ‫تطوير الشركات املالية منتجات مالية مناسبة تساعد االفراد على إدخار مبالغ كافية‬ ‫تقيهم احلاجة إلى بيع منازلهم لتغطية تكلفة الرعاية في السن املتقدمة‪.‬‬ ‫وق�د وقع وزير الرعاية واملس�اندة‪ ،‬نورم�ان المب‪ ،‬بيان نوايا مع رابطة ش�ركات‬ ‫التأمين البريطاني�ة أم�س الثالث�اء ليضع إطار عمل يتيح ملؤسس�ات مالية حتسين‬ ‫فرص إدخار املواطنني لتمويل الرعاية اإلجتماعية‪.‬‬ ‫ومن األهداف املعلنة التعهد بتحسني إمكانية احلصول على معلومات وإستشارات‬ ‫بش�أن كيفي�ة اإلدخار النش�ط وتهيئة الظروف املناس�بة لس�وق أكبر م�ن املنتجات‬ ‫املالية‪ ».‬ومن املقرر أن تطبق احلكومة في ابريل‪/‬نيسان عام ‪ 2016‬تشريعا يضع حدا‬ ‫أقصى للمبلغ الذي يتحملة املس�ن مقابل الرعاية اإلجتماعية عند ‪ 72‬ألف اس�ترليني‬ ‫(‪ 118‬الف و‪ 200‬دوالر أمريكي)‪.‬‬ ‫وتأم�ل احلكوم�ة أن تط�ور صناعة اخلدمات املالي�ة نظاما فعاال ك�ي يدخر األفراد‬ ‫أثن�اء س�نوات العمل ما يتيح لهم س�داد نفقاتهم وتفادي اإلضط�رار لبيع منازلهم أو‬ ‫أي اصول ُاخرى‪.‬‬

‫مصر تطرح على املستثمرين‬ ‫مينائي يخوت بنظام حق االنتفاع‬ ‫■ القاهرة‪ -‬األناضول‪ :‬قال عبد الرحيم مصطفى‪ ،‬املتحدث الرس�مي باس�م هيئة‬ ‫موان�ئ البحر األحم�ر املصرية‪ ،‬أن الهيئة س�تطرح العام اجلاري مناقصتني إلنش�اء‬ ‫مينائي يخوت في ‪ ‬الغردقة(ش�رق مصر) ومنطقة ش�رم الشيخ جنوب سيناء بنظام‬ ‫حق االنتفاع (بي‪.‬أو‪.‬تي)‪ .‬وأضاف مصطفى في اتصال هاتفي أمس الثالثاء أن ميناء‬ ‫اليخ�وت بالغردقة قد تصل تكلفة إنش�اءه إلى ‪ 160‬ملي�ون جنيه (‪ 23‬مليون دوالر)‪،‬‬ ‫بينما تقدر تكلفة ميناء شرم الشيخ بنحو ‪ 360‬مليون جنيه (‪ 52‬مليون دوالر)‪ .‬وتابع‬ ‫«الهيئة لديها مخطط لتنمية موانئ البحر األحمر السياحية خلدمة السياح»‪.‬‬ ‫أوضح أن عملية إنشاء ميناء يخوت في شرم الشيخ ستتم على مرحلتني‪ ،‬األولى‬ ‫بتكلف�ة تق�در بنح�و ‪ 80‬ملي�ون جني�ه (‪ 11.5‬ملي�ون دوالر) تتضم�ن تطوي�ر البنية‬ ‫التحتية من طرق ومرافق ورفع كفاءة األرصفة السياحية‪.‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 6.96‬جنيها مصريا)‪.‬‬

‫املسؤولون في البنك املركزي األمريكي‬ ‫املس�تهلكني املترددين إن زيادة أسعار‬ ‫الفائ�دة ال زال�ت بعيدة املن�ال حتى مع‬ ‫دنو نهاية حقبة التيسير الكمي‪.‬‬ ‫وق�ال ساس�ان كهرمان�ي‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي لش�ركة «مارك�و أدفايزورز»‬ ‫األستش�ارية ومقره�ا نيوي�ورك‬ ‫«ال يرتب�ط التح�دي التال�ي جملل�س‬ ‫اإلحتياط�ي بخف�ض برنام�ج التحفيز‬ ‫بل بأسعار الفائدة والتوقعات‪».‬‬ ‫وإذا ل�م يك�ن البن�ك املرك�زي مقنعا‬ ‫فق�د ترتفع أس�عار الفائ�دة التي حتدد‬ ‫تكلف�ة اإلقت�راض أس�رع م�ن اللازم‪،‬‬ ‫وتق�وض ‪ -‬بالتال�ي ‪ -‬التعاف�ي ف�ي‬ ‫الوالي�ات املتح�دة‪ .‬وف�ي ه�ذه احلالة‬ ‫س�تخرج اإلس�تثمارات م�ن األس�واق‬ ‫الناشئة مع عودة الصناديق األمريكية‬ ‫إلى اإلستثمار في الداخل في ظل إغراء‬ ‫العائد األعلى‪.‬‬ ‫وإذا كان التضخ�م املنخفض محيرا‬ ‫ف�ي الواليات املتحدة‪ ،‬فإن األس�عار قد‬ ‫تنخفض فعليا في أوروبا‪.‬‬ ‫وف�ي األس�بوع املاض�ي أب�دت‬ ‫كريس�تني الغ�ارد‪ ،‬مدي�رة صن�دوق‬ ‫النق�د الدول�ي‪ ،‬الت�ي تلق�ي كلم�ة ف�ي‬ ‫داف�وس غ�دا اخلمي�س‪ ،‬قلقها ف�ي هذا‬ ‫اخلص�وص‪ ،‬وقال�ت «إن كان التضخم‬ ‫ماردا فاإلنكماش غ�ول يجب محاربته‬ ‫بكل قوة‪».‬‬ ‫وميي�ز رئي�س البن�ك املرك�زي‬ ‫األوروبي‪ ،‬ماريو دراغي‪ ،‬بني اإلنكماش‬ ‫املتمث�ل ف�ي إنخف�اض األس�عار عل�ى‬ ‫امل�دى الطويل‪ ،‬وبين تعديالت داخلية‬ ‫لألس�عار ضرورية في بعض الدول مبا‬ ‫يعزز قدرتها على املنافسة‪.‬‬ ‫وقال بوسومورث «ثمة مخاطرة ان‬ ‫يتح�ول خفض القيمة في الداخل الذي‬ ‫تضط�ر إليه بعض ال�دول إلى إنكماش‬ ‫تدريجيا‪».‬‬ ‫وكثي�را م�ا حت�دث دراغ�ي ع�ن‬

‫إس�تعداد البن�ك املرك�زي األوروب�ي‬ ‫للتح�رك‪ ،‬ولكن البنك لم يب�د رغبة في‬ ‫تنفي�ذ برنامج تيس�ير كمي عل�ى غرار‬ ‫ما قام به مجلس اإلحتياطي اإلحتادي‬ ‫لتحفيز اإلقتصاد‪.‬‬ ‫وس�جل مع�دل التضخم ف�ي منطقة‬ ‫الي�ورو ‪ 0.8‬ف�ي املئ�ة‪ ،‬وهو مع�دل يقل‬ ‫كثيرا ع�ن اله�دف الذي وضع�ه البنك‬ ‫املرك�زي األوروب�ي (أقل م�ن اثنني في‬ ‫املئ�ة)‪ .‬لكن مع�دل التضخ�م وصل إلى‬ ‫ناق�ص ‪ 2‬في املئة ف�ي اليون�ان‪ ،‬أي أن‬ ‫األسعار تراجعت بنسبة ‪.٪2‬‬ ‫وفي إيطالي�ا‪ ،‬ثالث أكبر إقتصاد في‬ ‫منطقة اليورو‪ ،‬س�جل التضخم ‪ 0.7‬في‬ ‫املئ�ة فق�ط‪ .‬وإذا كانت روما ج�ادة في‬ ‫ح�ل مش�كلة الدي�ن الهائ�ل البالغ ‪130‬‬ ‫في املئة من الناجت احمللي اإلجمالي فقد‬ ‫يتبخر التضخم والنمو ما يجعل سداد‬ ‫الدين أصعب‪.‬‬ ‫وقال بوسومورث «ال ميكن أن ننظر‬ ‫خلط�ر اإلنكماش مبع�زل (ع�ن عوامل‬ ‫ُاخرى)‪ .‬يرتب�ط ارتباطا كبيرا بالقدرة‬ ‫على حتمل عبء الدين‪».‬‬ ‫وحققت اليابان قدرا من النجاح في‬ ‫مساعي مكافحة اإلنكماش بعد سنوات‬ ‫من الرك�ود اإلقتص�ادي‪ .‬وجتمع خطة‬ ‫املس�ؤولني ف�ي الياب�ان بين اإلنف�اق‬ ‫واإلصالح�ات اإلقتصادي�ة والتحفي�ز‬ ‫النقدي‪ ،‬إلنتشال ثالث أكبر إقتصاد في‬ ‫العالم من كساد طويل‪.‬‬ ‫وأثمرت جهود رئيس الوزراء شيزو‬ ‫أبي اذ تخطي معدل النمو في اليابان ما‬ ‫حققت�ه بقي�ة دول مجموعة الس�بع في‬ ‫النصف األول من ‪.2013‬‬ ‫غير أن مس�ؤولني خارج آسيا يرون‬ ‫أن ه�ذا املزي�ج إس�تراتيجية عالي�ة‬ ‫اخملاط�ر‪ ،‬ويش�ككون ف�ي جدواه�ا‪،‬‬ ‫الس�يما أن س�ير الإلصالحات الرامية‬ ‫لتعزيز توقعات النمو اإلقتصادي على‬ ‫املدى الطويل تتسم بالبطء‪.‬‬

‫مدخل املبنى الذي يعقد فيه منتدى دافوس‬ ‫وخل�ص إس�تطالع اجرت�ه رويترز‬ ‫آلراء اإلقتصاديين ف�ي األس�بوع‬ ‫املاضي إلى إستبعاد أن ترفع الشركات‬ ‫الياباني�ة األج�ور إلى حد كبي�ر العام‬ ‫اجل�اري‪ ،‬وإس�تمرار التضخ�م دون‬ ‫النس�بة املس�تهدفة رس�ميا عن�د ‪ 2‬في‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وباس�تثناء عدد قليل من الشركات‬ ‫الكب�رى تتح�رك املؤسس�ات بحذر في‬ ‫اجتاه أن يس�تفيد موظفوها من زيادة‬ ‫األرب�اح‪ ،‬وهو أمر حيوي لتحقيق آمال‬ ‫رئيس الوزراء الياباني بنمو مستدمي‪.‬‬ ‫كما ل�م تتحقق اإلصالح�ات طويلة‬

‫األمد التي تعهد بها ملعاجلة تأثير زيادة‬ ‫عدد املس�نني وإنخفاض عدد الس�كان‬ ‫وتقلي�ص الدي�ن الع�ام الضخ�م ف�ي‬ ‫البالد‪ .‬ويتوقع اإلس�تطالع ان يواصل‬ ‫اإلقتص�اد التعافي هذا العام مع س�عي‬ ‫مؤسس�ات ومستهلكني إلس�تباق قرار‬ ‫رفع ضريبة املبيعات‪.‬‬ ‫وعل�ى عكس الكثير م�ن دول العالم‬ ‫س�تتفادى الياب�ان اي تأثي�ر س�لبي‬ ‫لتغيير السياس�ة املالية األمريكية‪ ،‬بل‬ ‫ان مصدريه�ا سيس�تفيدون من إرتفاع‬ ‫قيم�ة ال�دوالر بفض�ل إرتف�اع أس�عار‬ ‫الفائدة في الواليات املتحدة‪.‬‬

‫وق�ال كهرمان�ي «ال تقت�دي أس�عار‬ ‫الفائ�دة ف�ي الياب�ان باألس�عار ف�ي‬ ‫الوالي�ات املتح�دة ل�ذا ال تتض�رر م�ن‬ ‫صعوده�ا ف�ي الوالي�ات املتح�دة ب�ل‬ ‫تستفيد اليابان من صعود الدوالر‪».‬‬ ‫وحتظ�ى بإهتمام كبير م�ن احملللني‬ ‫ق�درة الصني عل�ى تقلي�ص اإلقتراض‬ ‫املفرط في الس�وق دون حدوث إنهيار‪.‬‬ ‫فقد منا إقتص�اد الصني ‪ 7.7‬في املئة في‬ ‫الع�ام املاضي لكن�ه س�جل تباطؤا في‬ ‫الرب�ع األخي�ر‪ .‬وال توج�د دالئ�ل تذكر‬ ‫على تقييد ش�ديد للسياسة النقدية في‬ ‫الصني‪ ،‬إال أن إرتفاع األسعار في سوق‬

‫النقد وعائدات الس�ندات يشير إلى ان‬ ‫البنك الشعبي الصيني ملتزم بتقليص‬ ‫اإلقتراض الزائد في السوق‪.‬‬ ‫وق�ال روب�رت وود‪ ،‬اإلقتصادي في‬ ‫بن�ك «برنب�رغ»‪ ،‬أن�ه تتردد ش�ائعات‬ ‫عن أزمة مالية وش�يكة ف�ي الصني منذ‬ ‫سنوات‪ ،‬لكن هذا لم يحدث‬ ‫وتاب�ع «الصني قادرة عل�ى التعامل‬ ‫م�ع تل�ك املش�اكل‪ .‬تب�دو احلكوم�ة‬ ‫مس�تعدة لقبول معدل من�و أقل للناجت‬ ‫احمللي اإلجمالي ما دام النمو مس�تدميا‬ ‫وال يسبب مش�كلة بطالة هائلة تهددها‬ ‫سياسيا»‪.‬‬

‫املغرب‪ :‬حتسني نظام اجلباية الضريبية أدخل إلى اخلزينة أكثر من بليون دوالر‬ ‫■ الرب�اط ‪« -‬القدس العرب�ي» ‪ -‬من محمود‬ ‫مع�روف‪ :‬قال مس�ؤول مغربي كبي�ر أن أكثر من‬ ‫بلي�ون دوالر دخ�ل إلى خزين�ة الدولة من خالل‬ ‫عملي�ة جني الضرائب املتأخ�رة في إطار خارطة‬ ‫طريق لإلصالح بعد إكتش�اف أعطاب في النظام‬ ‫الضريبي للبالد‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د اللطي�ف زغن�ون‪ ،‬املدي�ر الع�ام‬ ‫للضرائ�ب ان ما جنته اإلدارة من عملية املراقبة‪،‬‬ ‫ارتف�ع ليبلغ ‪ 9‬باليني‬ ‫خلال الس�نوات األخيرة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫إضافي�ة تب�ذل‪،‬‬ ‫مجه�ودات‬ ‫دره�م‪ ،‬وأن ثم�ة‬ ‫َّ‬ ‫البشرية‪.‬‬ ‫إلسترداد املزيد‪ ،‬رغم إشكال املوارد‬ ‫َّ‬ ‫وأوضح زغنون في ندوة نظمها منتدى وكالة‬ ‫املغرب العرب�ي لالنباء أن اإلهت�داء إلى املرحلة‬ ‫األول�ى م�ن خارط�ة طري�ق اإلصلاح َ‬ ‫كان عب�ر‬ ‫الوطنية في العام‬ ‫النقاش الذِ ي أطرت�ه املناظرة‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫وخل�ص َإل�ى َّأن أب�رز أعط�اب النظ�ام‬ ‫املاض�ي‪.‬‬ ‫َ‬ ‫الضريب�ي في املغرب‪ُ ،‬‬ ‫تكمن ف�ي تركيز العائدات‬ ‫على ع�ددٍ محدودٍ من املس�اهمِ ني‪ُ ،‬‬ ‫أمر راجعٌ‬ ‫وهو ٌ‬ ‫إلى َ‬ ‫َ‬ ‫حضورها فِ ي اجملتمع‪.‬‬ ‫ثقافة لهَ ا‬ ‫الضريبي في‬ ‫وق�ال َّأن أحد إش�كاالت النظ�ام‬ ‫ِ‬

‫تعود إلى فقدان الثق�ة لدَ ى املواطنني فِ ي‬ ‫املغ�رب ُ‬ ‫ً‬ ‫إجمالا‪ ،‬األمر‬ ‫الضريبَ �ة‪ْ ،‬أو َإلى عالقته ب�اإلدارة‬ ‫اس�تدعى إتخ�اذ ثالثة إج�راءات بغرض‬ ‫ال�ذِ ي‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫احلاصلة‪.‬‬ ‫تدارك اإلختالالت‬ ‫وح�دد املدير الع�ام للضرائب اإلج�راء األول‬ ‫يق�وم على دفع‬ ‫ضريبي ع�ادل‪،‬‬ ‫نظ�ام‬ ‫فِ �ي إق�رار‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِّ‬ ‫يتناس�ب‬ ‫كل ف�ردٍ ْأو مقاول�ة‪ ،‬على الس�واء‪ ،‬مبا‬ ‫ُ‬ ‫وإمكانياتهم�ا‪ ،‬على اعتبار َّأن بنية املس�اهمة في‬ ‫ً‬ ‫اختالل�ا ً‬ ‫بين�ا‪َ ،‬إذا ما‬ ‫الضريب�ة باملغ�رب تعانِ �ي‬ ‫َ‬ ‫علمن�ا َّأن ‪ 74‬في املئة من الضرائ�ب التِ ي جتبيها‬ ‫عن طريق الضريبة على األجر‪.‬‬ ‫الدولة تأتِ ي ْ‬ ‫وقال «ال ميكن معاملة اجلميع بطريقة واحدة‪،‬‬ ‫ألن هناك من يدفع ما عليه‪ ،‬وهناك من ال يساهم‪.‬‬ ‫يبادروا‬ ‫نحن ال نري�د اإلدانة لكن نحثهم على ْأن‬ ‫ُ‬ ‫إلى الدفع‪ ،‬س�يما َّأن التدبيرات اجلديدة تش�مل‬ ‫عدة حتفيزات»‪.‬‬ ‫أمَّ�ا اإلج�راء الثانِ ي فق�د ربطهُ زغن�ون بدعم‬ ‫تنافس�ية املقاول�ة‪ ،‬بينمَ �ا يقوم اإلج�راء األخير‬ ‫َّ‬ ‫على إعادة ال�دفء والثقة بني املواطن واإلدارة‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫دف�ع الضرائ�ب‪ ،‬التِ ي ش�ددَ على‬ ‫لتحفي�زه على ِ‬

‫اإلعف�اء منهَ �ا َ‬ ‫يخضع‬ ‫ب�ات من الض�روري ْأن‬ ‫َّأن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الضريبي‪،‬‬ ‫الوع�اء‬ ‫أف�ق توس�يع َ‬ ‫ِ‬ ‫للترش�يد‪ ،‬فِ �ي ِ‬ ‫«لكن مبَ ا ِ‬ ‫التنافسية»‪.‬‬ ‫يراعي‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ودع�ا زغن�ون ال�ى ح�ذف اإلعف�اءات غي�ر‬ ‫ُ‬ ‫الشأن بالنسبة إلى الضريبة على‬ ‫املبررة‪ ،‬كمَ ا ُهو‬ ‫ِ‬ ‫الفالحي‪ ،‬التي اعتمدَ فيها على مؤشر رقم‬ ‫القطاع‬ ‫فالحية‬ ‫اس�تغاللية‬ ‫املعاملات‪ ،‬لتطب�ق عل�ى كل‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫يتجاوز رقم معامالتهَ ا ‪ 500‬مليُ ون درهم‪.‬‬ ‫وش�ددَ املدير الع�ام للضرائب َ‬ ‫عل�ى َّأن الغش‬ ‫ٌ‬ ‫ظاه�رة عامليَّ�ة‪َّ ،‬‬ ‫وأن تهري�ب األموال‬ ‫الضريب�ي‬ ‫ِ‬ ‫يج�ري تتبعه‬ ‫من بعض الش�ركات إل�ى اخلارج‬ ‫ِ‬ ‫ع�ن قرب بعدما مت التنبه له‪ ،‬كمَ ا مت تش�كيل ُاطر‬ ‫ْ‬ ‫متخصصة ملراقبته‪.‬‬ ‫وراهن على َ‬ ‫الضريبي‪ ،‬ملا لها من‬ ‫رقمنة النظام‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫قدرة على التدقيق وتسهيل االجراءات‪ .‬وقال أن‬ ‫م�ن املزمع إطالق مركز للنداء‪ ،‬في نطاق توضيح‬ ‫كل ما يتصل بالضريبة‪ ،‬وتقريبه إلى املساهمِ ني‪.‬‬ ‫وقال�ت تقاري�ر حديث�ة ان إدارة اجلم�ارك‬ ‫والضرائ�ب غي�ر املباش�رة ادخل�ت ‪ 5‬باليين‬ ‫ونص�ف بلي�ون دره�م خلال س�نة ‪ 2013‬م�ن‬

‫الضرائ�ب األضافي�ة‪ ،‬ف�ي إط�ار تنفي�ذ إج�راء‬ ‫حكومي تضمنه قانون املالية لس�نة ‪ 2013‬ينص‬ ‫على منح عفو جبائي يلغي العقوبات والغرامات‬ ‫والزي�ادات وفوائ�د التأخي�ر املتعلقة بالرس�وم‬ ‫واملكوس املس�تحقة إلدارة اجلمارك والضرائب‬ ‫غير املباش�رة والت�ي بقيت ب�دون أداء إلى غاية‬ ‫‪ 31‬كانون االول‪/‬ديسمبر ‪.2012‬‬ ‫ومتكن�ت االدارة اخملتص�ة من اس�تخالص ما‬ ‫مجموع�ه ‪ 3‬باليني درهم م�ن الضرائب املتأخرة‬ ‫خالل سنة ‪ 2012‬من امللزمني بأداء الضرائب‪.‬‬ ‫وتفي�د معطيات أوردتها صحيف�ة (التجديد)‬ ‫القريب�ة م�ن ح�زب العدال�ة والتنمي�ة احل�زب‬ ‫الرئيس�ي باحلكومة أن خزينة الدولة استفادت‬ ‫من ‪ 3.39‬بليون درهم بينما ستستفيد اجلماعات‬ ‫احمللي�ة (البلدي�ات) م�ن ‪ 2.26‬بلي�ون وذلك من‬ ‫مجموع ما مت إس�تخالصه والبال�غ حوالي ‪5.65‬‬ ‫بليون درهم‪.‬‬ ‫وأقدم�ت املديري�ة العام�ة للضرائ�ب خلال‬ ‫الس�نة املاضي�ة عل�ى تنظي�م حمل�ة إعالمية في‬ ‫مختلف وس�ائل اإلعلام قصد تش�جيع امللزمني‬

‫مسؤول سعودي‪ :‬السياحة ستصبح‬ ‫قريبا القطاع األول لتوظيف املواطنني‬ ‫■ الري�اض األناضول‪ :‬ق�ال األمير‬ ‫س�لطان ب�ن س�لمان ب�ن عبدالعزي�ز‪،‬‬ ‫رئيس الهيئة العامة للس�ياحة واآلثار‬ ‫السعودية‪ ،‬أن الس�ياحة متثل القطاع‬ ‫�عودة» الوظائف‬ ‫«س َ‬ ‫الثاني في نسبة َ‬ ‫ف�ي البلاد‪ ،‬وس�يصبح القط�اع األول‬ ‫ً‬ ‫قريبا إذا توافرت‬ ‫لتوظيف السعوديني‬ ‫فرص التحفيز املناسبة‪.‬‬ ‫وذك�ر األمير‪ ‬أن ما ص�در من الدولة‬ ‫مؤخ�را م�ن ق�رارات لدع�م الس�ياحة‬ ‫ً‬ ‫والت�راث الوطن�ي ه�و تتوي�ج لعم�ل‬ ‫مشيرا إلى‬ ‫تراكمي منظم عبر سنوات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا لكل إجناز‬ ‫أن ه�ذا العمل ميثل‬ ‫ً‬ ‫مستقبلي في هذا القطاع السياحي‪.‬‬ ‫وأش�ار رئي�س الهيئ�ة العام�ة‬ ‫للس�ياحة واآلث�ار أم�س األول‪ ،‬ف�ي‬ ‫اختت�ام ‪ ‬منت�دى التنافس�ية الدول�ي‬ ‫الس�ابع ف�ي الري�اض‪ ،‬إل�ى أن ع�دد‬ ‫العاملين في قط�اع الس�ياحة بلغ ‪751‬‬ ‫ألف عامل حتى ع�ام ‪ ،2012‬فيما بلغت‬ ‫نسبة املواطنني بينهم إلى ‪.٪27‬‬ ‫وأكد‪  ‬األمير س�لطان أن�ه ملس إقباال‬

‫عاليا من الش�باب للعمل في هذا فرص‬ ‫التوظي�ف الت�ي يوفره�ا ه�ذه القطاع‬ ‫الناش�ئ‪ ،‬وقال أن تلك الفرص ستزداد‬ ‫بعد صدور قرارات بشأن احملافظة على‬ ‫الت�راث احلض�اري ودع�م الس�ياحة‪.‬‬ ‫وأشار إلى صدور قرار مجلس الوزراء‬ ‫مؤخ�را باملوافق�ة على «مش�روع امللك‬ ‫ً‬ ‫عبدالل�ه للعناية بالتراث احلضاري»‪،‬‬ ‫وعل�ى دع�م الهيئ�ة العامة للس�ياحة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإداري�ا للقي�ام باملهام‬ ‫مالي�ا‬ ‫واآلث�ار‬ ‫املوكلة إليها‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن ذل�ك يؤك�د اهتم�ام‬ ‫الدول�ة بالت�راث الوطن�ي‪ ،‬الذي ميثل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساس�يا ف�ي الهوي�ة الوطنية‪،‬‬ ‫مكون�ا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إقتصاديا‬ ‫قطاع�ا‬ ‫والس�ياحة بوصفها‬ ‫رئيس�ا‪ ،‬م�ا س�ينعكس عل�ى صناع�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قريب�ا ف�ي مج�ال تهيئ�ة‬ ‫الس�ياحة‬ ‫وتطوير اإلس�تثمارات الس�ياحية في‬ ‫مختلف مناطق اململكة‪.‬‬ ‫وأشاد بتنافسية قطاع السياحة في‬ ‫السعودية‪ ،‬متوقعا أن يشهد عام ‪2014‬‬ ‫حت�والت كبرى ف�ي صناعة الس�ياحة‬

‫الوطنية‪.‬‬ ‫وأكد أن اإلس�تثمارات الكبيرة التي‬ ‫تضخه�ا الدولة ف�ي جمي�ع القطاعات‬ ‫وفرت بني�ة حتتية على مس�توى عال‬ ‫في كل اجملاالت‪ ،‬واس�تفاد منها القطاع‬ ‫السياحي بدرجة كبيرة‪.‬‬ ‫وق�درت الهيئ�ة العام�ة للس�ياحة‬ ‫واآلث�ار الس�عودية حج�م قط�اع‬ ‫السياحة والس�فر باململكة بنحو ‪14.9‬‬ ‫بليون دوالر ف�ي عام ‪ .2012‬كما تتوقع‬ ‫دراس�ة أجرتها ش�ركة «بزنس مونيتر‬ ‫إنترناش�ونال» أن تستقبل السعودية‬ ‫ما يصل إلى ‪ 15.8‬مليون سائح في عام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وبحسب الدراسة ستتم أضافة ‪381‬‬ ‫ألف غرفة فندقية جديدة بحلول نهاية‬ ‫ع�ام ‪ ،2015‬متث�ل زي�ادة قدرها ‪٪63‬‬ ‫مقارن�ة بع�ام ‪ ،2010‬م�ا يجع�ل البالد‬ ‫واحدة م�ن األس�واق الناش�ئة األكثر‬ ‫اس�تقطابا لإلس�تثمارات اخلارجي�ة‬ ‫املباشرة في قطاعات األغذية والفنادق‬ ‫والضيافة‪.‬‬

‫عل�ى اإلس�راع إل�ى أداء م�ا بذمتهم م�ن ضرائب‬ ‫مقابل إعفائهم من الغرامات والصوائر‪.‬‬ ‫وس�جل مص�در مس�ؤول ب�وزارة االقتص�اد‬ ‫واملالية «اس�تجابة قوية» للملزمني باألداء فاقت‬ ‫التوقعات باملقارنة مع األهداف ا ُمل َس ّطرة‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعلق مبوضوع اجلباي�ات‪ ،‬يُ نتظر أن‬ ‫يكش�ف اجمللس األعلى للحس�ابات عن دراس�ة‬ ‫جديدة حول اجلبايات احمللية‪ ،‬يهدف من خاللها‬ ‫إل�ى القي�ام بتش�خيص لكيفي�ة تدبي�ر موضوع‬ ‫جباي�ات اجلماع�ات احمللي�ة من ط�رف مختلف‬ ‫املتدخلين (وزارة الداخلي�ة‪ ،‬وزارة املالي�ة‪،‬‬ ‫اجلماع�ات الترابي�ة‪ ،)..‬وتق�دمي املقترح�ات‬ ‫والتوصيات الكفيلة بتحسني األداء‪.‬‬ ‫وحس�ب نفس املص�در فإن اجله�ات اخملتصة‬ ‫مطالبة باستخالص حوالي ‪ 30‬بليون درهم لدى‬ ‫اجلماع�ات احمللي�ة‪ ،‬كم�ا أن ما يتم اس�تخالصه‬ ‫م�ن اجلباي�ات احمللي�ة ال يتج�اوز ‪ 30‬باملئ�ة‪،‬‬ ‫والت�ي تتعلق بالرس�وم واحلقوق واملس�اهمات‬ ‫واألتاوات املنص�وص عليها في القانون‪ ،‬وتصل‬ ‫إلى ‪ 24‬نوعا‪.‬‬

‫الصني‪ :‬تراجع عدد السكان‬ ‫في سن العمل إلى ‪ 919.54‬مليون‬

‫ومؤخ�را وقع�ت الهيئ�ة العام�ة‬ ‫للس�ياحة واآلثار السعودية إتفاقيات‬ ‫م�ع صنادي�ق التموي�ل احلكومي�ة‬ ‫لتس�هيل متويل املش�اريع الس�ياحية‬ ‫املتوسطة والصغيرة‪.‬‬ ‫وت�رى الهيئ�ة أن تطوي�ر قط�اع‬ ‫كبير مث�ل الس�ياحة الوطني�ة يتطلب‬ ‫إستثمارات ضخمة من الدولة‪ ،‬وإيجاد‬ ‫برنامج متويل�ي يحفز القطاع اخلاص‬ ‫على اإلس�تثمار في هذا القطاع ليكون‬ ‫منطلقا لتنمية ترفد اإلقتصاد الوطني‪،‬‬ ‫وتوف�ر الفرص الوظيفي�ة للمواطنني‪،‬‬ ‫وتس�هم في تلبية الطل�ب املتزايد على‬ ‫الس�ياحة احمللية التي يت�وق املواطن‬ ‫إلى تطور خدماتها‪.‬‬ ‫ولغاي�ة اآلن مت م�ن خلال ه�ذا‬ ‫البرنام�ج متوي�ل مش�اريع س�ياحية‬ ‫وتراثي�ة بقيم�ة جت�اوزت ‪ 250‬مليون‬ ‫ري�ال‪ ،‬وهي متث�ل املرحل�ة التجريبية‬ ‫والبداية لبرنام�ج دعم مالي ومتويلي‬ ‫يتجاوز هذه املبالغ بكثير من صناديق‬ ‫الدولة التمويلية‪.‬‬

‫■ بكني ‪ -‬يو ب�ي آي‪ :‬تراجع عدد‬ ‫السكان في س�ن العمل للعام الثاني‬ ‫على التوالي في الصني ليبلغ ‪919.54‬‬ ‫مليون نسمة خالل عام ‪.2013‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة أنب�اء الصين‬ ‫اجلدي�دة (ش�ينخوا) ع�ن املكت�ب‬ ‫الوطن�ي لإلحص�اءات أن ع�دد‬ ‫الس�كان ف�ي س�ن العم�ل إنخف�ض‬ ‫مبق�دار ‪ 2.44‬مليون ش�خص ليصل‬ ‫إل�ى ‪ 919.54‬ملي�ون نس�مة خلال‬ ‫ع�ام ‪ ،2013‬وه�و الع�ام الثاني على‬ ‫يس�جل فيه إنخفاض‬ ‫التوالي الذي‬ ‫ّ‬ ‫في العدد‪.‬‬ ‫ويغط�ي ع�دد الس�كان ف�ي س�ن‬ ‫العمل املرحلة العمرية ما بني ‪ 15‬و‪59‬‬ ‫عاما‪.‬وقد شكلوا ‪ ٪67.6‬من التعداد‬ ‫الكل�ي للس�كان خلال ع�ام ‪،2013‬‬ ‫بإنخفاض ‪ ٪1.6‬عن عام ‪.2012‬‬ ‫وخالل ع�ام ‪ 2012‬أعلن�ت الصني‬ ‫أول إنخفاض مؤكد في عدد السكان‬ ‫في سن العمل‪.‬‬ ‫ويش�كل عدد الس�كان فوق س�ن‬ ‫‪ 60‬عاما ‪ ٪14.9‬من تعداد الس�كان‪.‬‬

‫ويبل�غ عدد تل�ك الش�ريحة العمرية‬ ‫‪ 202.43‬ملي�ون نس�مة‪ .‬أم�ا م�ن‬ ‫تتجاوز أعمارهم ‪ 65‬عاما فيش�كلون‬ ‫نسبة ‪ ٪ 9.7‬من تعداد السكان‪.‬‬ ‫وحتى نهاي�ة ع�ام ‪ 2013‬بلغ عدد‬ ‫س�كان الصين ‪ 1360‬ملي�ون نس�مة‬ ‫بزي�ادة س�كانية طبيعي�ة مبع�دل‬ ‫‪ ٪0.49‬سنويا‪.‬‬ ‫وبلغ عدد س�كان الري�ف ‪629.61‬‬ ‫مليون نس�مة حتى نهاية عام ‪،2013‬‬ ‫بإنخف�اض ‪ 12.61‬مليون نس�مة عن‬ ‫الع�ام الس�ابق‪ ،‬ف�ي حين بل�غ عدد‬ ‫س�كان امل�دن ‪ 731.11‬مليون نس�مة‬ ‫حتى نهاية عام ‪ ،2013‬بزيادة ‪19.29‬‬ ‫مليون نسمة مقارنة بعام ‪.2012‬‬ ‫وبلغ عدد الرج�ال ‪ 697.28‬مليون‬ ‫نس�مة‪ ،‬ف�ي حين بل�غ ع�دد اإلن�اث‬ ‫‪ 663.44‬مليون نسمة‪.‬‬ ‫وبلغ�ت النس�بة بين اجلنسين‬ ‫ف�ي املوالي�د ‪ 117.60‬صب�ي مقاب�ل‬ ‫‪ 100‬فت�اة خالل ع�ام ‪ ،2013‬ما يعني‬ ‫نش�وء مش�كلة ع�دم وج�ود نس�اء‬ ‫كافيات للزواج مستقبال‪.‬‬

‫قطر تطرح شركة لالكتتاب العام للمرة األولى منذ ‪2010‬‬ ‫■ الدوحة ‪ -‬رويترز‪ :‬قامت ش�ركة مسيعيد‬ ‫للبتروكيماويات القابض�ة‪ ،‬وهي وحدة تابعة‬ ‫لش�ركة قطر للبت�رول اململوك�ة للدولة‪ ،‬بطرح‬ ‫عام أول�ي قيمت�ه ‪ 3.2‬مليار ري�ال (‪ 880‬مليون‬ ‫دوالر) في السوق احمللية‪.‬‬ ‫وه�ذا هو أول طرح أولي في س�وق األس�هم‬ ‫القطري�ة من�ذ ‪ ،2010‬بع�د نض�وب اإلصدارات‬ ‫بسبب األزمة املالية العاملية‪.‬‬ ‫وترغب السلطات في إنعاش عمليات الطرح‬ ‫األول�ي كأداة لتحوي�ل قطر ‪ -‬أكب�ر بلد مصدر‬ ‫للغ�از الطبيعي املس�ال في العال�م ‪ -‬إلى مركز‬ ‫مالي إقليمي وإلشراك املواطنني في الثروة‪.‬‬ ‫وذكرت بنوك محلية أن ثمة إقباال طيبا على‬ ‫ش�راء األس�هم حتى اآلن‪ .‬وبدأ الط�رح األولي‬ ‫في ‪ 21‬ديس�مبر‪/‬كانون األول وسيس�تمر حتى‬ ‫‪ 31‬يناير كانون الثاني‪.‬‬ ‫ومت ط�رح األس�هم بس�عر عش�رة ري�االت‬

‫للسهم الواحد‪ ،‬إضافة إلى رسوم إدراج بقيمة‬ ‫‪ 0.2‬ريال للس�هم‪ .‬وتع�ادل النس�بة املعروضة‬ ‫للبيع ‪ 26‬باملئة من رأسمال الشركة‪.‬‬ ‫وستش�تري احلكوم�ة ‪ 750‬س�هما هدية لكل‬ ‫مواط�ن قط�ري «غي�ر ق�ادر»‪ .‬ويس�تفيد م�ن‬ ‫ذل�ك الذين يحصل�ون على معاش�ات الضمان‬ ‫االجتماعي وأصحاب اإلحتياجات اخلاصة‪.‬‬ ‫وس�يحق للمواطنين القطريين اإلكتت�اب‬ ‫ف�ي أس�هم مجاني�ة إضافي�ة ف�ي األع�وام‬ ‫القادم�ة‪ ،‬إذا احتفظوا مبعظم أس�هم مس�يعيد‬ ‫للبتروكيماويات التي سيش�ترونها في الطرح‬ ‫العام األولي‪.‬‬ ‫وقال خال�د النعيمي املدي�ر التنفيذي األول‬ ‫ملنطق�ة الري�ان «ف�ي اإلكتت�اب ه�ذا مين�ع بيع‬ ‫األس�هم الل�ي (التي) تخص�ص ُ‬ ‫للق ّصر إال بحد‬ ‫أقصى ‪ 50‬ف�ي املئة‪ .‬هذا أوال‪ .‬ف�ي االكتتاب هذا‬ ‫كان فيه (هناك) عدة مكارم‪ ..‬من ضمنها مكارم‬

‫أميرية‪ ..‬من ضمنه�ا حتمل الدولة للحد األدنى‬ ‫الل�ي (الذي) ه�و ‪ 750‬س�هم‪ ..‬ما يع�ادل ‪7500‬‬ ‫ريال ملنتفعين الضمان االجتماع�ي في الدولة‬ ‫ولذوي االحتياجات اخلاصة‪».‬‬ ‫وذك�ر الصحاف�ي حس�ن اب�و عرف�ات‬ ‫املتخص�ص ف�ي الش�ؤون املالي�ة أن البن�وك‬ ‫احمللي�ة عرضت على عمالئه�ا القطريني متويل‬ ‫مش�ترياتهم من أسهم مس�يعيد بنسبة مئة في‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وق�ال أبو عرفات نائ�ب مدير حترير جريدة‬ ‫(الش�رق) والذي يتول�ى أيضا إع�داد برنامج‬ ‫(م�ال وأعم�ال) في إذاع�ة قطر «م�ن مزايا هذا‬ ‫االكتت�اب أنه مك�ن صغ�ار املس�تثمرين وكبار‬ ‫املس�تثمرين متس�اوين ف�ي احلص�ول عل�ى‪..‬‬ ‫يعني ليست أسهم حلملة األموال أو األغنياء‪..‬‬ ‫بالعك�س هي أعطت فرصة كبي�رة جدا لصغار‬ ‫املستثمرين وهناك تساوي‪ .‬فأنا أتخيل أنه كل‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫مواطن قطري رمبا يس�تطيع أن يتملك بني ‪750‬‬ ‫إلى ‪ 1200‬سهم‪».‬‬ ‫وع�زا أبو فرحات تأخ�ر أول طرح أولي عام‬ ‫ف�ي قطر أربع س�نوات من�ذ ‪ 2010‬إلى الظروف‬ ‫االقتصادي�ة العاملية غير املواتي�ة وإلى حداثة‬ ‫مثل هذه العملية في مجال االستثمار في قطر‪.‬‬ ‫وقال «الدولة تريثت في عدم الدخول في أي‬ ‫اكتتاب�ات‪ .‬أغلب الناس كان�وا يفضلون حفط‬ ‫أمواله�م ف�ي البن�وك‪ .‬فحالي�ا ميك�ن األجواء‬ ‫حتس�نت نس�بيا‪ .‬وأصبح�ت الدول�ة تش�جع‬ ‫الدخ�ول ف�ي ن�وع جديد م�ن االس�تثمارات أو‬ ‫االكتتاب�ات الل�ي (الت�ي) ه�ي تعزي�ز ثقاف�ة‬ ‫اإلدخار واإلستثمارات طويلة املدى‪».‬‬ ‫ومن املتوقع بدء تداول األسهم في البورصة‬ ‫فبراير‪/‬شباط‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤولون إن�ه سيس�مح لألجان�ب‬ ‫بش�راء م�ا يص�ل إل�ى ‪ 15‬باملئ�ة من مس�يعيد‬

‫للبتروكيماويات في السوق الثانوية‪.‬‬ ‫ومتل�ك مس�يعيد للبتروكيماوي�ات حصصا‬ ‫في مش�اريع لتصنيع البول�ي إثيلني والصودا‬ ‫الكاوي�ة ومنتج�ات كيماوي�ة أخ�رى‪ .‬وم�ن‬ ‫بين ش�ركائها ش�ركتا «ش�يفرون» و»فيليبس‬ ‫كيميكال» األمريكيتني‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤولون إن حص�ص مس�يعيد‬ ‫للبتروكيماوي�ات درت إيرادات إجمالية بلغت‬ ‫‪ 4.3‬ملي�ار ري�ال وربحا صافيا ق�دره ‪ 1.6‬مليار‬ ‫ريال في ‪.2012‬‬ ‫وتبلغ القيمة السوقية لبورصة قطر حوالي‬ ‫‪ 150‬ملي�ار دوالر وتس�تعد إلس�تقبال تدفقات‬ ‫أجنبية جديدة في مايو‪/‬أيار املقبل عندما يدخل‬ ‫قرار ام‪.‬اس‪.‬سي‪.‬آي لرفع تصنيف السوق إلى‬ ‫وضع السوق الناشئة حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫ومن ش�أن إدراج أس�هم جديدة أن يس�اعد‬ ‫السوق على استيعاب تلك األموال‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫وكالة الطاقة الدولية تتوقع زيادة الطلب‬ ‫العاملي على النفط مع تسارع النمو اإلقتصادي‬ ‫■ لن��دن ‪ -‬رويت��رز‪ :‬قال��ت وكالة‬ ‫الطاق��ة الدولي��ة أم��س الثالث��اء أن‬ ‫الطل��ب العامل��ي عل��ى النفط س��يزيد‬ ‫بوتيرة أس��رع هذا العام‪ ،‬مع تس��ارع‬ ‫النمو اإلقتصادي ليتخطى املعروض‬ ‫حتى مع بل��وغ إنتاج النفط الصخري‬ ‫ف��ي الوالي��ات املتح��دة مس��تويات‬ ‫قياسية مرتفعة‪.‬‬ ‫وقال��ت الوكال��ة إن اإلس��تهالك‬ ‫العامل��ي للنف��ط س��يرتفع ‪ 1.3‬مليون‬ ‫برمي��ل يومي��ا‪ ،‬هذا الع��ام بزيادة ‪50‬‬ ‫أل��ف برمي��ل يومي��ا ع��ن توقعاته��ا‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫وقال��ت الوكال��ة ف��ي تقريره��ا‬ ‫الش��هري «من��و الطلب العامل��ي على‬ ‫النفط إكتسب زخما تدريجيا على ما‬ ‫يبدو في الثمانية عشر شهرا األخيرة‬ ‫مدفوع��ا بالتعاف��ي اإلقتص��ادي في��� ‫الدول املتقدمة»‪.‬‬ ‫وأضافت «معظم إقتصادات دول‬

‫منظم��ة التع��اون والتنمي��ة تخلصت‬ ‫بدرج��ة كبي��رة م��ن قي��ود الرك��ود‬ ‫اإلقتص��ادي‪ ،‬وهن��اك من��و قوي في‬ ‫بعض ال��دول في قطاع��ات التصنيع‬ ‫والبتروكيماويات كثيفة اإلس��تهالك‬ ‫للطاق��ة‪ ».‬ويتس��ارع إنت��اج النف��ط‬ ‫األمريك��ي ومن املتوق��ع أن يزيد ‪780‬‬ ‫أل��ف برمي��ل يوميا ه��ذا الع��ام‪ ،‬لكن‬ ‫سيتعني على منظمة البلدان املصدرة‬ ‫للبترول «أوب��ك» أن تضخ املزيد هي‬ ‫ُ‬ ‫االخرى لتلبية الطلب املتنامي‪.‬‬ ‫ورفع��ت الوكال��ة‪ ،‬الت��ي تق��دم‬ ‫املشورة بشأن سياسة الطاقة ملعظم‬ ‫الدول املستهلكة الرئيسية‪ ،‬توقعاتها‬ ‫للطل��ب على نف��ط «أوبك» ه��ذا العام‬ ‫مبق��دار ‪ 200‬أل��ف برميل يومي��ا إلى‬ ‫‪ 29.4‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫وقالت إن الطلب على مدى األشهر‬ ‫القليلة املاضية إس��تنزف مخزونات‬ ‫النفط رغم إرتفاع اإلنتاج‪.‬‬

‫وف��ي الع��ام املاض��ي أفض��ت‬ ‫اإلضطراب��ات السياس��ية إل��ى‬ ‫إنخف��اض الص��ادرات الليبي��ة التي‬ ‫نزلت ف��ي بعض األحيان عن عش��رة‬ ‫ف��ي املئ��ة م��ن الطاق��ة اإلجمالي��ة‪.‬‬ ‫وتراجعت اإلمدادات اإليرانية بدرجة‬ ‫أكبر جراء العقوبات‪.‬‬ ‫لكن وكالة الطاقة قالت إن معروض‬ ‫نفط أوبك ارتفع في ديسمبر‪/‬كانون‬ ‫األول بقي��ادة الس��عودية واإلمارات‬ ‫العربي��ة املتح��دة بع��د تراجع��ه‬ ‫ألربعة أش��هر‪ .‬وش��هدت ليبيا زيادة‬ ‫متواضعة‪ .‬وكان الع��راق هو العضو‬ ‫الوحيد الذي إنخفض معروضه‪.‬‬ ‫وإنكمشت اإلمدادات اإليرانية ‪320‬‬ ‫ألف برميل يوميا العام املاضي لكنها‬ ‫زادت ف��ي ديس��مبر‪/‬كانون األول‬ ‫وسط تقدم في اجلهود الدبلوماسية‬ ‫لوقف األنشطة النووية لطهران‪.‬‬ ‫وقال��ت وكال��ة الطاق��ة إن إرتفاع‬

‫صندوق النقد يرفع توقعاته للنمو العاملي‬ ‫ويحذر من انكماش األسعار‬

‫إنت��اج اخل��ام األمريك��ي س��اهم في‬ ‫موازنة أث��ر تعطي�لات املعروض في‬ ‫بعض دول أوبك‪ .‬وج��اء في التقرير‬ ‫«التح��ول األبرز هو الزي��ادة املطردة‬ ‫في إنتاج اخلام األمريكي الذي ارتفع‬ ‫‪ 990‬أل��ف برم��ل يومي��ا ف��ي واحدة‬ ‫م��ن أكب��ر الزي��ادات الس��نوية على‬ ‫اإلط�لاق ألي دولة‪ ،‬وه��و ما أضعف‬ ‫أث��ر تراجعات املعروض ف��ي مناطق‬ ‫ُاخرى والسيما في ليبيا وإيران‪».‬‬ ‫وس��اهم تراج��ع إنت��اج النفط في‬ ‫ليبي��ا وإي��ران في دعم األس��عار لكن‬ ‫زي��ادة اإلنت��اج األمريك��ي ح��دت من‬ ‫املكاسب‪.‬‬ ‫وبلغ متوس��ط خ��ام برنت حوالي‬ ‫‪ 108.70‬دوالر للبرميل العام املاضي‪،‬‬ ‫بإنخف��اض نحو ثالث��ة دوالرات عن‬ ‫‪ .2012‬وس��جل حوالي ‪ 107‬دوالرات‬ ‫في تداوالت أمس‪.‬‬ ‫وتخطى من��و اإلنتاج األمريكي في‬

‫‪ 2013‬توقع��ات وكال��ة الطاقة بكثير‪،‬‬ ‫وسجل أسرع زيادة سنوية باألرقام‬ ‫املطلقة ألي دولة في العش��رين عاما‬ ‫األخيرة حسبما ذكر التقرير‪.‬‬ ‫لكن وكالة الطاقة قالت إن صناعة‬ ‫الطاقة إستوعبت املعروض األضافي‬ ‫عب��ر التوس��ع ف��ي مصاف��ي التكرير‬ ‫وخط��وط األنابي��ب وفي إس��تخدام‬ ‫خط��وط الس��كك احلديدي��ة لنق��ل‬ ‫اخلام‪.‬‬ ‫وق��ال التقري��ر «منحن��ى اإلنت��اج‬ ‫األمريكي سيس��تمر على ما يبدو في‬ ‫‪ 2014‬وم��ا بعده ليظل عام��ل التغيير‬ ‫األكبر في السوق‪».‬‬ ‫وقال��ت الوكال��ة التي يق��ع مقرها‬ ‫ف��ي باري��س أن مخزون��ات النف��ط‬ ‫ف��ي ال��دول الصناعي��ة تراجعت في‬ ‫نوفمبر‪/‬تش��رين الثاني ‪ 53.6‬مليون‬ ‫برمي��ل‪ ،‬وهو أكبر إنخفاض ش��هري‬ ‫منذ ‪.2011‬‬

‫حتليل‪ :‬العمالة املصرية غير الشرعية‪ ...‬تهميش في الداخل ومطاردة في اخلارج‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬من عب�د احلافظ الصاوي‪ :‬ظلت‬ ‫مص�ر على م�دار العق�ود املاضي�ة دول�ة ُم َصدّ رة‬ ‫للعمال�ة‪ ،‬س�واء ف�ي إجت�اه ال�دول العربي�ة أو‬ ‫األجنبية‪ .‬وتتن�وع هذه‪ ‬العمالة بني تلك املهاجرة‬ ‫بشكل شرعي‪ ،‬وتلك التي تتم بشكل غير شرعي‪.‬‬ ‫وتتفاوت التقديرات الرسمية للعمالة املصرية‬ ‫املهاج�رة بين ‪ 6‬و‪ 8‬ماليين عام�ل‪ ،‬إال أن الهجرة‬ ‫غي�ر الش�رعية جتعل ه�ذه األرق�ام بحاج�ة إلى‬ ‫إعادة نظر‪ .‬ومثلت العائدات املالية التي يرس�لها‬ ‫العامل�ون في اخلارج موردً ا مهمً �ا للنقد األجنبي‬ ‫في مصر منذ منتصف س�بعينيات القرن املاضي‪.‬‬ ‫وكان�ت تقدي�رات ع�ام ‪ 2012‬هي األكب�ر تاريخيً ا‬ ‫حي�ث قدرها البن�ك املركزي املص�ري بنحو ‪18.1‬‬ ‫بليون دوالر‪.‬‬ ‫ثمة قضايا ومشكالت كثيرة تعاني منها العمالة‬ ‫املصرية في اخلارج‪ ،‬الس�يما غير الشرعية منها‪،‬‬ ‫الواقع�ة دوما حت�ت ضغ�وط املط�اردة وأخطار‬ ‫التهديد بالترحيل إلى مصر‪.‬‬ ‫فحس�ب ما تناولته وس�ائل اإلعالم على مدار‬ ‫الش�هور القليلة املاض�ي‪ ،‬فإن الس�لطات الليبية‬ ‫تق�ول أن لديه�ا نحو نصف ملي�ون عامل مصري‬ ‫يخالف�ون قان�ون اإلقامة ويتواجدون في س�وق‬ ‫العمل بصورة غير قانونية‪.‬‬

‫وف�ي ديس�مبر‪/‬كانون أول املاض�ي أعلن�ت‬ ‫الس�لطات الس�عودية ع�ن وجود نح�و ‪ 120‬ألف‬ ‫عام�ل مص�ري يعملون بص�ورة مخالف�ة لقانون‬ ‫العم�ل هن�اك‪ ،‬وأن نحو ‪ 85‬ألف منهم إس�تطاعوا‬ ‫توفي�ق أوضاعه�م‪ ،‬بينم�ا هن�اك نح�و ‪ 35‬ألف�ا‬ ‫مهددون بالترحيل‪.‬‬ ‫وخالل الش�هر احلالي يواج�ه آالف املصريني‬ ‫العاملني ف�ي ُ‬ ‫االردن خطر الترحيل بعد أن أعلنت‬ ‫وزارة العم�ل ُ‬ ‫االردني�ة ع�ن وجود نح�و ‪ 11‬ألف‬ ‫عامل مصري يقيمون بشكل مخالف داخل البالد‪،‬‬ ‫وقال�ت أن قس�ما كبي�را منه�م مه�دد بالترحي�ل‪.‬‬ ‫وتعم�ل غالبي�ة العمال�ة املصرية ف�ي األردن في‬ ‫مجاالت التشييد والزراعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نظ�را لعدد الس�كان املتزايد ف�ي مصر‪ ،‬والذي‬ ‫جت�اوز ال�ـ‪ 90‬مليون نس�مة‪ ،‬أصبح م�ن الصعب‬ ‫توفير فرص العمل الالزمة للعاطلني‪ ،‬أو الداخلني‬ ‫اجل�دد إل�ى س�وق العم�ل‪ ،‬والذين يق�در عددهم‬ ‫بنحو ‪ 850‬ألف فرد سنويً ا‪.‬‬ ‫وحس�ب تقدي�رات اجله�از املرك�زي للتعبئ�ة‬ ‫العام�ة واالحص�اء في مصر فإن ع�دد قوة العمل‬ ‫ف�ي مص�ر يبل�غ ‪ 27.2‬مليون ف�رد‪ ،‬وتصل نس�بة‬ ‫البطال�ة بينه�م إل�ى ‪ ،٪13.4‬بزي�ادة تراوح�ت‬ ‫بين ‪ ٪4‬و‪ ،٪5‬عل�ى م�دارا الس�نوات الثالث�ة‬

‫البنك األوروبي لإلنشاء‬ ‫والتعمير يخفض توقعاته لتركيا‬

‫■ لن�دن ‪ -‬رويترز‪ :‬خفض البنك األوروبي لإلنش�اء‬ ‫والتعمي�ر أمس الثالثاء توقعاته لنمو اإلقتصاد التركي‪،‬‬ ‫لكنه أبقى على تقديراته لألس�واق الناش�ئة ُ‬ ‫االخرى في‬ ‫منطقته دون تغير يذكر‪.‬‬ ‫وقل�ص البن�ك‪ ،‬ال�ذي يغط�ي وس�ط وش�رق أوروبا‬ ‫وبعض دول اجلوار األوروبي في آس�يا وشمال أفريقيا‪،‬‬ ‫توقعات�ه لنمو إقتص�ادات املنطقة ككل بنس�بة‪ 0.1‬نقطة‬ ‫مئوية في ‪ 2014‬إلى مس�توى غير مذهل نس�بيا يبلغ ‪2.7‬‬ ‫ف�ي املئة‪ .‬وقال أن حتس�ن الوض�ع في منطق�ة اليورو ‪-‬‬ ‫وه�ي محرك رئيس�ي جلزء كبي�ر من إقتص�ادات منطقة‬ ‫البنك ‪ -‬سيس�اعد ف�ي موازنة أثر الضغ�وط املتصاعدة‬ ‫في مناطق ُاخرى‪.‬‬ ‫وتلق�ت تركي�ا أكب�ر خف�ض ف�ي التقدي�رات ج�راء‬ ‫التوت�رات السياس�ية‪ .‬فقد قلص البن�ك توقعاته لها ‪0.3‬‬ ‫نقطة مئوية إلى ‪ 3.3‬في املئة‪ ،‬بينما رفع توقعاته لبولندا‬ ‫بأكبر مق�دار إلى ‪ 2.7‬في املئة بفضل التحس�ن في منطقة‬ ‫الي�ورو‪ .‬وأبدت حكومة تركيا رد فع�ل حادا على حتقيق‬ ‫في مزاعم فس�اد‪ ،‬وأقالت املئات من ضباط الش�رطة‪ ،‬مما‬ ‫أث�ار مخ�اوف م�ن التراجع ع�ن إصالحات كان�ت تهدف‬ ‫لتعزيز استقالل القضاء‪.‬‬

‫املاضية‪.‬‬ ‫ه�ذا الوضع يجع�ل ظاهرة الهجرة الش�رعية‬ ‫وغير الشرعية من مصر مستمرة‪ ،‬بدافع اخلروج‬ ‫من دائرة البطالة والبحث عن فرص عمل‪.‬‬ ‫وما يفاقم املشكلة فشل السياسات اإلقتصادية‬ ‫املطبقة منذ منتصف سبعينيات القرن املاضي في‬ ‫توظي�ف العائدات املالية التي يرس�لها العاملون‬ ‫ف�ي اخل�ارج‪ ،‬حي�ث تبخ�ر اجل�زء األكب�ر منه�ا‬ ‫ف�ي اإلنف�اق اإلس�تهالكي‪ ،‬أو عملي�ات اإلحلال‬ ‫والتجدي�د الت�ي ش�هدتها من�ازل الفالحين ف�ي‬ ‫الريف‪ ،‬والتي أس�همت في متدد املناطق السكنية‬ ‫على حساب إستنزاف األراضي الزراعية‪.‬‬ ‫ولم يتم توجيه هذه املدخرات إلى مشروعات‬ ‫صغي�رة‪ ،‬أو إس�تثمار بعضه�ا ف�ي مش�روعات‬ ‫مس�اهمة كبيرة‪ ،‬من شأنها خلق فرص مستدامة‪،‬‬ ‫تعمل على استقرار العمالة املصرية في وطنها‪.‬‬ ‫كم�ا س�اعد غي�اب مش�روع تنم�وي حقيق�ي‪،‬‬ ‫على م�دار العق�ود املاضي�ة‪ ،‬في تراج�ع معدالت‬ ‫النمو اإلقتص�ادي القادرة على توفير فرص عمل‬ ‫تتناسب مع تدفق العاملني اجلدد لسوق العمل‪.‬‬ ‫وبس�بب وج�ود عطال�ة متراكم�ة وضع�ف‬ ‫مع�دالت النم�و اإلقتص�ادي‪ ،‬ف�إن املش�كلة تهدد‬ ‫بالتفاقم‪.‬‬

‫ويتزام�ن ذلك م�ع قلق املس�تثمرين إزاء أث�ر تقليص‬ ‫التحفي�ز النق�دي جملل�س اإلحتياطي اإلحت�ادي (البنك‬ ‫املرك�زي األمريك�ي) وال�ذي ص�ب ج�زء كبي�ر من�ه ف�ي‬ ‫األسواق الناشئة‪.‬‬ ‫وق�ال البن�ك «ف�ي ظ�ل تع�زز التعاف�ي اإلقتص�ادي‬ ‫والتش�ديد التدريج�ي للسياس�ة النقدي�ة األمريكية من‬ ‫املرجح أن يستمر إنخفاض تدفقات رؤوس األموال على‬ ‫األسواق الناشئة‪».‬‬ ‫وق�ال «تعدي�ل (التوقع�ات اإلجمالية) يرج�ع بدرجة‬ ‫كبي�رة إلى خف�ض توقع�ات النم�و لتركيا‪ ،‬لكن تس�ارع‬ ‫التعافي في وسط أوروبا ومنطقة البلطيق عوض معظم‬ ‫ذلك‪».‬‬ ‫وسلط التقرير الضوء على إرتفاع مستويات القروض‬ ‫الرديئ�ة في النظام املصرفي في كل من س�لوفينيا واجملر‬ ‫ومعظ�م جنوب ش�رق أوروب�ا‪ ،‬بإعتب�اره عامال س�لبيا‬ ‫لإلقتصادات إلى جانب تقليص مديونية البنوك عموما‪.‬‬ ‫وق�ال إريك برغلوف‪ ،‬كبي�ر اإلقتصاديني في البنك «ثمة‬ ‫مؤش�رات إيجابية متزايدة في اإلقتصاد العاملي وبخاصة‬ ‫في معظ�م البل�دان املتقدمة‪ .‬لك�ن منطقة البن�ك األوروبي‬ ‫لإلنشاء والتعمير لم تخرج من األزمة بعد»‪.‬‬

‫املفوضية األوروبية تعلق جزئيا‬ ‫محادثات حترير التجارة مع أمريكا‬

‫■ بروكسل ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن كاريل دي جوشت‪ ،‬املفوض األوروبي لشؤون التجارة‪،‬‬ ‫أمس الثالثاء في بروكس�ل عن تعليق املفوضي�ة األوروبية حملادثات حترير التجارة‬ ‫مع الواليات املتحدة بشكل جزئي‪.‬‬ ‫وقال دي جوش�ت أن من املنتظر أوال طرح نقاش عام خالل األش�هر الثالثة املقبلة‬ ‫حول البنود املثيرة للجدل واخلاصة بحماية إستثمارات الشركات‪.‬‬ ‫يش�ار إلى أن اإلحت�اد األوروبي والوالي�ات املتحدة يجريان محادثات منذ س�تة‬ ‫أش�هر بش�أن إنش�اء أكبر منطقة للتج�ارة احلرة ف�ي العالم‪ .‬وتواجه ه�ذه اخلطوة‬ ‫بإحتجاجات من قبل جماعات بيئية ومنظمات غير حكومية‪.‬‬ ‫وكانت البنود اخلاصة بحماية اإلستثمارات بالنسبة للشركات قوبلت بإنتقادات‬ ‫ألنها تسمح لشركات بشروط معينة أن تقاضي دوال أمام محاكم حتكيم غير رسمية‪.‬‬ ‫كما أعلن دي جوش�ت إعتزامه طرح نص في مطلع آذار‪/‬مارس املقبل حول موقف‬ ‫اإلحت�اد األوروبي جتاه اجل�زء املتعلق باإلس�تثمارات في املفاوضات حتى يتس�نى‬ ‫للمعنيني بعد ذلك اإلدالء بتعليقاتهم‪.‬‬

‫الرئيس الفرنسي يربط تخفيف األعباء‬ ‫الضريبية للشركات باإلستثمار داخل البالد‬

‫■ باريس ‪ -‬رويترز‪ :‬ربط الرئيس الفرنس�ي‪ ،‬فرانس�وا ُاولوند‪ ،‬أمس الثالثاء‬ ‫وع�ده بتخفيف األعباء الضريبية للش�ركات الفرنس�ية بإس�تعدادها لإلس�تثمار‬ ‫داخل البالد وتوظيف من ينتمون لفئات أكثر تضررا من البطالة من الشبان وكبار‬ ‫السن‪.‬‬ ‫وفي األس�بوع املاضي تعهد ُاولوند بخفض رسوم العمل مبا يصل لنحو ‪ 30‬بليون‬ ‫ي�ورو (‪ 40‬بليون دوالر) وتيس�ير بع�ض اللوائح التنظيمية مقابل تش�غيل مزيد من‬ ‫األي�دي العامل�ة‪ ،‬وذلك س�عيا لتعزيز قدرة الش�ركات على املنافس�ة وخفض نس�بة‬ ‫البطالة التي تبلغ نحو ‪ 11‬في املئة في فرنسا‪.‬‬ ‫وفي كلمة مبناسبة العام اجلديد لرجال األعمال والنقابات كشف ُاولوند مزيدا من‬ ‫التفاصيل وطالب الش�ركات بالتعهد باإلستثمار في فرنسا ما يؤهلها لنيل اإلعفاءات‬ ‫الضريبية‪.‬‬ ‫وأضاف ان احلكومة س�تنتهي من إعداد التفاصيل خالل األش�هر املقبلة من خالل‬ ‫محادث�ات م�ع نقاب�ات العمال ورج�ال األعم�ال التي م�ن املق�رر ان تبدأ في الس�ابع‬ ‫والعشرين من الشهر اجلاري‪.‬‬

‫وفي غالبي�ة احلاالت ال جت�د العمالة املصرية‬ ‫املهاج�رة‪ ،‬الش�رعية منه�ا وغي�ر الش�رعية‪ ،‬أي‬ ‫مساعدة من السفارات املصرية‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي تتعرض فيه العمالة املصرية‬ ‫املهاج�رة للكثي�ر م�ن املتاعب ف�ي املهج�ر‪ ،‬فإنها‬ ‫تخش�ى من تداعي�ات العودة إل�ى الوطن‪ ،‬حيث‬ ‫س�تعاني من عدم احلص�ول على األج�ر العادل‪،‬‬ ‫أو توفير التأمني الصح�ي واإلجتماعي ‪.‬لهذا فإن‬ ‫الكثيرين من املهاجرين غير الش�رعيني يفضلون‬ ‫اإلس�تمرار فيما يتيسر لهم من العمل في اخلارج‪،‬‬ ‫حتى في ظ�ل الظروف غير املالئم�ة‪ ،‬وال يفكرون‬ ‫في الع�ودة إلى مص�ر‪ ،‬حيث ال توج�د برامج من‬ ‫ش�أنها أن تس�اعدهم ف�ي الفت�رات االنتقالي�ة‪،‬‬ ‫بتقدمي إعانات بطالة ً‬ ‫مثلا‪ ،‬أو برامج إعادة تأهيل‬ ‫مهني‪.‬‬ ‫وعل�ى الرغ�م م�ن إس�تمرار ظاه�رة الهج�رة‬ ‫غي�ر الش�رعية من�ذ س�نوات وش�مولها ألع�داد‬ ‫كبي�رة‪ ،‬تق�در فقط في ثلاث بالد عربي�ة (ليبيا‪،‬‬ ‫الس�عودية‪ ،‬األردن) بنح�و ‪ 613‬أل�ف عامل‪ ،‬فإن‬ ‫اجله�ود احلكومي�ة ال ت�زال قاص�رة ع�ن تق�دمي‬ ‫حل�ول للمش�كلة‪ ،‬أو التعامل معه�ا ببرامج للحد‬ ‫منه�ا‪ ،‬أو مس�اعدتهم عل�ى توفي�ق أوضاعهم في‬ ‫البلدان التي يعملون فيها‪.‬‬

‫املركزي التركي يبقي الفائدة‬ ‫دون تغيير رغم تواصل تراجع الليرة‬ ‫■ اس��طنبول ‪ -‬رويت��رز‪ :‬أحجم البنك‬ ‫املرك��زي التركي عن رفع أس��عار الفائدة‬ ‫الرئيسية أمس الثالثاء‪ ،‬مقاوما ضغوطا‬ ‫عنيف��ة م��ن الس��وق للدفاع ع��ن الليرة ‪-‬‬ ‫اآلخذة بالتراج��ع ‪ -‬ومحاربة التضخم‪،‬‬ ‫تخوفا م��ن اإلضرار بالنم��و اإلقتصادي‬ ‫قبيل انتخابات مقررة هذا العام‪.‬‬ ‫وس��يرضي ذلك رئيس ال��وزراء رجب‬ ‫طي��ب اردوغ��ان ال��ذي يعارض أس��عار‬ ‫الفائ��دة املرتفعة ويهون م��ن إضطرابات‬ ‫أسواق املال التركية في الفترة األخيرة‪.‬‬ ‫لك��ن إمتن��اع البن��ك املركزي ع��ن رفع‬ ‫أس��عار الفائدة دف��ع اللي��رة التركية إلى‬ ‫مستوى قياسي منخفض جديد‪.‬‬ ‫وتأث��رت الليرة س��لبا ج��راء فضيحة‬ ‫فس��اد تلق��ي بظالله��ا عل��ى احلكوم��ة‬ ‫من��ذ منتص��ف ديس��مبر‪/‬كانون األول‪،‬‬ ‫وبواعث القلق من خفض برنامج التحفيز‬

‫األمريكي الذي غمر تركيا وأسواق ناشئة‬ ‫ُاخرى بالسيولة الرخيصة‪.‬‬ ‫وق��ال البن��ك املرك��زي في بي��ان بعد‬ ‫اإلجتم��اع الش��هري للجن��ة السياس��ة‬ ‫النقدية إنه أبقى س��عر الفائدة الرئيسي‬ ‫ س��عر إعادة الشراء (ريبو) ألسبوع ‪-‬‬‫عن��د ‪ 4.50‬في املئة وس��عر اإلقراض عند‬ ‫‪ 3.50‬ف��ي املئة وس��عر إق��راض ليلة عند‬ ‫‪ 7.75‬في املئة‪.‬‬ ‫وثبت البنك أيضا س��عر إق��راض ليلة‬ ‫ملتعامليه الرئيسيني عند ‪ 6.75‬في املئة‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين ‪ 15‬إقتصادي��ا اس��تطلعت‬ ‫رويترز آراءهم توقع خمسة فقط أن يقدم‬ ‫البنك على تغيير سعر اإلقراض‪.‬‬ ‫وتراجع��ت اللي��رة ‪ 17‬ف��ي املئ��ة العام‬ ‫املاضي وواصلت خس��ائرها ه��ذا العام‬ ‫وس��جلت مس��توى منخفضا جديدا عند‬ ‫‪ 2.27‬للدوالر بعد قرار البنك املركزي‪.‬‬

‫«اإلتصاالت» السعودية تدفع بورصة الرياض إلى الصعود‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ارتفع�ت‬ ‫البورص�ة الس�عودية أم�س الثالثاء‬ ‫مدعوم�ة بقط�اع اإلتص�االت بعدم�ا‬ ‫أعلنت «اإلتصاالت» السعودية‪ ،‬ثاني‬ ‫أكبر ش�ركة في البالد من حيث القيمة‬ ‫الس�وقية‪ ،‬نتائج أعمال فصلية قوية‪.‬‬ ‫وصعدت أيضا معظم أس�واق األسهم‬ ‫األخرى في املنطقة‪.‬‬ ‫وج�اءت نتائ�ج «اإلتص�االت»‬ ‫السعودية متجاوزة توقعات احملللني‬ ‫حي�ث حققت صاف�ي ربح ق�دره ‪3.62‬‬ ‫ملي�ار ري�ال (‪ 965‬ملي�ون دوالر) ف�ي‬ ‫الربع الرابع من العام املاضي‪ ،‬إرتفاعا‬ ‫من ‪ 393‬مليون ريال في الفترة املماثلة‬ ‫قبل ع�ام‪ .‬ورغم أن القفزة الكبيرة في‬ ‫األرباح ترجع بش�كل رئيس�ي لتغيير‬ ‫طريق�ة حس�ابات الش�ركة املتعلق�ة‬ ‫بوح�دة هندي�ة‪ ،‬إال أن املس�تثمرين‬ ‫األف�راد الس�عوديني يتطلع�ون عادة‬ ‫إلى األرقام اإلجمالية‪.‬‬ ‫وقال عبد اإلل�ه بابقي‪ ،‬احمللل لدى‬ ‫ش�ركة «األهلي كابيتال» في الرياض‬ ‫ف�ي مذك�رة «الس�بب الرئيس�ي وراء‬ ‫صاف�ي الرب�ح الق�وي ه�و ترش�يد‬ ‫النفق�ات وهو إجت�اه ب�دأ تنفيذه في‬ ‫الرب�ع الثالث من ‪ .2013‬هذا باإلضافة‬ ‫إل�ى حتس�ن الدخ�ل م�ن الش�ركات‬ ‫الزميلة‪».‬‬ ‫وأوصى مجلس إدارة «اإلتصاالت»‬ ‫الس�عودية بتوزيع أرب�اح نقدية عن‬ ‫الربع األخير من الع�ام املاضي بواقع‬ ‫‪ 0.75‬ري�ال للس�هم إرتفاع�ا م�ن ‪0.5‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫ريال في الربع الس�ابق وهو ما ساهم‬ ‫في دعم السهم‪.‬‬ ‫وقفز سهم «اإلتصاالت» السعودية‬ ‫‪ 5.5‬في املئة مس�جال أعلى مستوياته‬ ‫من�ذ أكتوبر‪/‬تش�رين األول ‪،2008‬‬ ‫ورغ�م ذل�ك خفض�ت «إن‪.‬بي‪.‬كي�ه‬ ‫كابيت�ال» ومقره�ا الكوي�ت أم�س‬ ‫تصنيفها للس�هم إلى توصي�ة بالبيع‬ ‫من توصية باإلحتفاظ‪.‬‬ ‫وهب�ط س�هم الش�ركة الس�عودية‬ ‫للصناع�ات األساس�ية «س�ابك» ‪2.2‬‬ ‫في املئة مس�جال أدنى مستوياته منذ‬ ‫بداية يناير‪/‬كانون الثاني‪ ،‬ومواصال‬ ‫تراجع�ه من�ذ أن س�جلت الش�ركة‬ ‫أرباحا دون التوقعات‪.‬‬ ‫وزاد املؤش�ر الرئيس�ي للس�وق‬ ‫الس�عودية ‪ 0.08‬ف�ي املئ�ة محققا أول‬ ‫مكسب له هذا األسبوع‪.‬‬ ‫وتراجع�ت بورص�ة دب�ي ‪ 0.1‬ف�ي‬ ‫املئة إل�ى ‪ 3665‬نقطة‪ ،‬ليتوقف صعود‬ ‫إس�تمر ثماني جلس�ات في ظل موجة‬ ‫جني لألرباح مع انتظار املس�تثمرين‬ ‫إعالن نتائج الشركات‪.‬‬ ‫وزاد املؤش�ر العام لسوق أبوظبي‬ ‫‪ 0.2‬في املئة‪.‬‬ ‫وفي قطر إرتفع سهم بروة العقارية‬ ‫‪ 3.3‬ف�ي املئ�ة‪ ،‬بعدم�ا أعلنت الش�ركة‬ ‫أنها س�تبيع حص�ة قدره�ا ‪ 37.34‬في‬ ‫املئة ف�ي بنك بروة غير امل�درج مقابل‬ ‫‪ 2.39‬مليار ريال (‪ 656‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وإرتف�ع مؤش�ر بورص�ة قط�ر ‪0.7‬‬ ‫في املئة مس�جال أعلى مستوياته منذ‬

‫أغس�طس‪/‬آب ‪ 2008‬مدعوم�ا بصعود‬ ‫أس�هم ش�ركات كبي�رة ف�ي أواخ�ر‬ ‫التداول‪.‬‬ ‫وصعد مؤش�ر س�وق الكوي�ت ‪0.2‬‬ ‫ف�ي املئ�ة لتبل�غ مكاس�به من�ذ بداية‬ ‫يناير‪/‬كان�ون الثان�ي ‪ 2.7‬ف�ي املئ�ة‪،‬‬ ‫لكن أداءه أضعف من معظم مؤشرات‬ ‫أسواق األسهم اخلليجية‪.‬‬ ‫وال ت�زال ثق�ة املس�تثمرين األفراد‬ ‫ف�ي الس�وق ضعيف�ة بعدم�ا ج�اءت‬ ‫إج�راءات احلكوم�ة ف�ي ‪ 2013‬فيم�ا‬ ‫يتعل�ق بخط�ة تنمي�ة ضخم�ة دون‬ ‫التوقعات‪.‬‬ ‫وزاد املؤش�ر الرئيس�ي للبورص�ة‬ ‫املصرية ‪ 0.7‬في املئة واملؤشر العماني‬ ‫‪ 0.2‬في املئة‪.‬‬ ‫وفيما يلي إغالق مؤشرات أسواق‬ ‫األسهم في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫في الس�عودية زاد املؤشر ‪ 0.08‬في‬ ‫املئة إل�ى ‪ 8734‬نقطة‪ .‬كما زاد املؤش�ر‬ ‫القط�ري ‪ 0.7‬ف�ي املئ�ة إل�ى ‪11147‬‬ ‫نقطة‪ .‬وزاد أيضا املؤشر الكويتي ‪0.2‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 7756‬نقطة‪.‬‬ ‫وبينما تراجع مؤش�ر دب�ي ‪ 0.1‬في‬ ‫املئ�ة إل�ى ‪ 3665‬نقط�ة‪ ،‬إرتفع مؤش�ر‬ ‫أبوظبي ‪ 0.2‬في املئة إلى ‪ 4581‬نقطة‪.‬‬ ‫وإرتف�ع املؤش�ر العمان�ي ‪ 0.2‬ف�ي‬ ‫املئ�ة إل�ى ‪ 7176‬نقطة‪ .‬وهبط املؤش�ر‬ ‫البحرين�ي ‪ 0.3‬ف�ي املئ�ة إل�ى ‪1277‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وفي مصر صعد املؤشر ‪ 0.7‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 7087‬نقطة‪.‬‬

‫■ واش�نطن ‪ -‬رويترز‪ :‬رفع صن�دوق النقد الدولي توقعاته‬ ‫للنم�و العاملي للم�رة األولى في نح�و عامني‪ ،‬أم�س الثالثاء مع‬ ‫تزاي�د الطلب واخملزونات في اإلقتص�ادات املتقدمة التي أخذت‬ ‫شعلة النمو من األسواق الناشئة‪.‬‬ ‫لك�ن الصندوق حذر م�ن أن الدول الغني�ة مازالت تنمو بأقل‬ ‫من طاقتها القصوى‪ .‬وأضاف خطر انكماش األس�عار إلى قائمة‬ ‫طويلة من اخملاطر التي قد تؤثر على التعافي االقتصادي‪.‬‬ ‫وق�ال الصندوق في تقرير «اآلف�اق اإلقتصادية العاملية» إنه‬ ‫يتوق�ع منو اإلقتصاد العاملي مبع�دل ‪ 3.7‬باملئة هذا العام بزيادة‬ ‫‪ 0.1‬نقطة مئوية عن توقعات أكتوبر‪/‬تش�رين األول‪ ،‬وتنبأ بنمو‬ ‫يبلغ ‪ 3.9‬باملئة في ‪.2015‬‬ ‫وق�ال أوليفيي�ه بالنش�ار‪ ،‬كبي�ر االقتصاديين ف�ي صندوق‬ ‫النقد‪ ،‬أن تراجع إجراءات التقشف احلكومية وحالة عدم اليقني‬ ‫مع تعافي النظام املالي يسمح بتسارع وتيرة النمو‪.‬‬

‫وأبلغ الصحافيني في مؤمتر عبر الهاتف «الس�بب الرئيس�ي‬ ‫وراء التعاف�ي القوي هو أن العوامل الت�ي كانت تبطئ التعافي‬ ‫آخذة في االنحسار‪».‬‬ ‫وتوق�ع الصن�دوق تس�ارع من�و اإلقتص�ادات املتقدم�ة هذا‬ ‫الع�ام‪ ،‬لكن�ه ت�رك توقعاته لل�دول النامي�ة دون تغيي�ر‪ ،‬إذ أن‬ ‫ضعف الطلب احمللي في تلك الدول سيبطل تأثير منو صادراتها‬ ‫إلى الدول الغنية‪.‬‬ ‫وإس�تبعد الصن�دوق ع�ودة الياب�ان إل�ى حال�ة إنكم�اش‬ ‫األس�عار‪ ،‬لكن�ه ح�ذر م�ن أن دوال غني�ة أخ�رى معرض�ة له�ذه‬ ‫املش�كلة ف�ي الوقت الراهن بس�بب تباط�ؤ منو األس�عار‪ ،‬وهي‬ ‫مشكلة قد حتدث بسبب دوران عجلة اإلقتصاد بأقل من طاقتها‬ ‫الكاملة‪ .‬وقال بالنش�ار أن توقعات صندوق النقد تظهر إحتماال‬ ‫بنس�بة بني عش�رة وعش�رين ف�ي املئ�ة إلنكماش األس�عار في‬ ‫منطقة اليورو‪.‬‬

‫وزير اإلقتصاد‪ :‬اليابان‬ ‫جتاوزت مرحلة إنكماش األسعار‬

‫■ طوكي�و ‪ -‬رويت�رز ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق�ال‬ ‫وزي�ر اإلقتص�اد الياباني‪ ،‬أكي�را أماري‪،‬‬ ‫أم�س الثالث�اء أن الياب�ان جت�اوزت‬ ‫مرحل�ة إنكماش األس�عار‪ ،‬لكنه حذر من‬ ‫أنه ال ميكن إس�تبعاد مخاط�ر جتدده مع‬ ‫إستمرار اجلهود لتعزيز منو مستدمي‪.‬‬ ‫وق�ال أم�اري أن م�ن الض�روري أن‬ ‫ترتف�ع األجور بوتيرة أس�رع م�ن زيادة‬ ‫أسعار املستهلكني وإنه سيراقب عن كثب‬ ‫مفاوضات األجور الس�نوية التي جتري‬ ‫في الربيع‪.‬‬ ‫وق�ادت سياس�ة التحفي�ز النق�دي‬ ‫واملال�ي النش�طة التي إنتهجته�ا طوكيو‬ ‫عل�ى مدار العام املاضي إل�ى تعافي ثالث‬ ‫أكبر إقتصاد في العالم‪.‬‬ ‫غي�ر أن اإلنف�اق الرأس�مالي وزي�ادة‬ ‫األجور ل�م يواكبا ذلك التط�ور‪ ،‬مما حدا‬ ‫ببع�ض احملللين للتش�كيك ف�ي أن يصل‬ ‫معدل التضخم للنس�بة التي يس�تهدفها‬ ‫بن�ك الياب�ان املرك�زي وتبل�غ اثنين في‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وتتزام�ن تصريح�ات الوزي�ر مع بدء‬

‫إجتم�اع للبن�ك املرك�زي يس�تمر يومني‪،‬‬ ‫حيث م�ن املرج�ح أن يبقي عل�ى برنامح‬ ‫التيسير الكمي الضخم دون تغيير‪ ،‬وهو‬ ‫ما ق�د ينب�ئ ب�أن اإلقتصاد بص�دد بلوغ‬ ‫نسبة التضخم املستهدفة‪.‬‬ ‫وقال أماري للصحافيني عقب إجتماع‬ ‫للحكومة «اعتبارا من اليوم ميكننا القول‬ ‫أنن�ا تخطين�ا مرحل�ة إنكماش األس�عار‬ ‫لك�ن املش�كلة أنه لي�س هناك م�ا يضمن‬ ‫عدم جتددها»‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة ثانية أق�رت جلن�ة حكومية‬ ‫ياباني�ة أم�س الثالث�اء خط�ة عم�ل‬ ‫لتس�ريع وتي�رة إس�تراتيجية احلكومة‬ ‫لتحفي�ز النم�و اإلقتص�ادي‪ .‬ووفقا لهذه‬ ‫اخلطة س�يتم تكثي�ف العمل ف�ي تطبيق‬ ‫اإلس�تراتيجية خلال الس�نوات الثالث‬ ‫املقبلة‪ .‬ووفقا خلط�ة العمل اجلديدة فإن‬ ‫احلكوم�ة س�تحدد ال�وزراء املس�ؤولني‬ ‫ع�ن تطبي�ق ودعم مج�االت مح�ددة في‬ ‫إس�تراتيجية النم�و اإلقتص�ادي‪ .‬كم�ا‬ ‫تعتزم طرح ‪ 33‬مشروع قانون جديد على‬ ‫البرمل�ان اليابان�ي ف�ي جلس�ته العادية‬

‫املقررة يوم اجلمعة املقبل‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة «كي�ودو» الياباني�ة‬ ‫لألنب�اء ع�ن رئيس الوزراء ش�ينزو آبي‬ ‫قوله خالل إجتماع لرئاس�ة جلنة حتفيز‬ ‫اإلقتص�اد الياباني «العالم يحاول تقييم‬ ‫م�ا إذا كنا قادري�ن على وض�ع اإلقتصاد‬ ‫الياباني على مسار التعافي املستقر»‪.‬‬ ‫وكان�ت احلكوم�ة ق�د أق�رت الش�هر‬ ‫املاض�ي ميزانية الس�نة املالي�ة اجلديدة‬ ‫التي تبدأ أول نيسان‪/‬أبريل املقبل بهدف‬ ‫إنه�اء عق�ود م�ن الكس�اد اإلقتص�ادي‬ ‫واستعادة الثقة في احلالة املالية للبالد‪.‬‬ ‫ووفقا ملش�روع امليزانية‪ ،‬الذي س�يتم‬ ‫عرض�ه عل�ى البرمل�ان‪ ،‬تعت�زم احلكومة‬ ‫زيادة اإلنف�اق على الدفاع ومش�روعات‬ ‫األش�غال العام�ة وبرام�ج الضم�ان‬ ‫اإلجتماعي‪ ،‬بحيث يصل اإلنفاق املرتبط‬ ‫بسياس�ات إقتصادي�ة إل�ى مس�توى‬ ‫قياس�ي قدره ‪ 72.61‬تريليون ين بزيادة‬ ‫قدره�ا ‪ 2.24‬تريلي�ون ي�ن ع�ن امليزانية‬ ‫األساسية للعام املالي احلالي‪.‬‬ ‫(الدوالر يساوي ين‪.)104.65‬‬

‫شركة تأمني بحري يابانية تعاود‬ ‫تقدمي تغطية لناقالت النفط اإليراني‬

‫■ طوكي�و ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال مس�ؤول ف�ي ن�ادي احلماي�ة‬ ‫والتعوي�ض البح�ري اليابان�ي أن ش�ركة التأمين البح�ري‬ ‫الرئيس�ية اخلاص�ة ف�ي الياب�ان إس�تأنفت أم�س األول تقدمي‬ ‫التغطي�ة العادي�ة لناقلات النفط اإليران�ي بالتزام�ن مع قيام‬ ‫اإلحت�اد األوروب�ي بتعلي�ق بع�ض العقوب�ات اإلقتصادي�ة‬ ‫املفروضة على طهران‪.‬‬ ‫وتأت�ي العودة إلى التأمين البحري اخلاص بع�د أن أوقفت‬ ‫إيران األنش�طة احلساسة في برنامجها النووي مبوجب إتفاق‬ ‫م�ع الق�وى العاملي�ة‪ ،‬لتحص�ل على تخفي�ف لبع�ض العقوبات‬ ‫اإلقتصادية التي قلصت إيراداته�ا النفطية وأصابت إقتصادها‬ ‫بالشلل‪ .‬وفي إطار اإلتفاق الذي يستمر ستة أشهر علق اإلحتاد‬ ‫األوروب�ي حظرا على تأمني ناقالت النفط اخلام اإليراني‪ ،‬بينما‬ ‫جمدت الوالي�ات املتحدة جهودها لتقليص ش�حنات النفط من‬ ‫طهران‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول ن�ادي احلماي�ة اليابان�ي أن ن�ادي احلماية‬ ‫والتعويض الدولي‪ ،‬ال�ذي يضم النادي الياباني في عضويته‪،‬‬ ‫قد إس�تأنف تقدمي تغطية عادية بقيمة ‪ 7.6‬بليون دوالر للناقلة‬ ‫الواح�دة منها بلي�ون دوالر للتأمني من مخاطر تس�رب النفط‪،‬‬ ‫وذل�ك م�ع توافر إع�ادة التأمني في ش�ركات اإلحت�اد األوروبي‬

‫للمرة األولى منذ منتصف ‪.2012‬‬ ‫ويعن�ي ه�ذا أنه لن يك�ون على املش�ترين اليابانيين للنفط‬ ‫اإليراني اإلعتماد على برنامج س�يادي وضعته لطوكيو لتوفير‬ ‫درجة من التغطية التأمينية لناقالت اخلام‪.‬‬ ‫كان مش�ترو النفط اليابانيون ه�م األكثر تضررا جراء حظر‬ ‫التأمين البح�ري‪ ،‬ألنه�م ق�رروا مواصل�ة إس�تخدام الناقالت‬ ‫الياباني�ة ف�ي نقل ش�حنات اخلام م�ن إي�ران‪ .‬وباملقارنة بدأت‬ ‫الهند وكوريا اجلنوبية والصني اإلعتماد ولو بشكل جزئي على‬ ‫ش�ركات الش�حن والتأمني اإليرانية في نق�ل وارداتهم النفطية‬ ‫من طهران‪.‬‬ ‫كان�ت الياب�ان أوقف�ت وارداته�ا اإليرانية بش�كل مؤقت في‬ ‫يوليو‪/‬مت�وز ‪ 2012‬لتجن�ب إنته�اك عقوبات الش�حن والتأمني‬ ‫ف�ي انتظ�ار توافر الضمان احلكوم�ي البالغة قيمت�ه ‪ 7.6‬بليون‬ ‫دوالر للناقلة الواحدة كي تستطيع مواصلة إستيراد النفط من‬ ‫إيران‪.‬‬ ‫وق�ال مش�ترون في الهن�د وكوري�ا اجلنوبي�ة أنه�م مازالوا‬ ‫ينتظ�رون مزي�دا م�ن املعلوم�ات م�ن ش�ركات التأمين وم�ن‬ ‫حكوماته�م قب�ل إج�راء أي تعديالت عل�ى طريقة تس�لم النفط‬ ‫اإليراني في ظل العقوبات‪.‬‬

‫شركات التشييد الكورية تتوقع عقودا‬ ‫ضخمة في اجلزائر والعراق والكويت‬ ‫■ س�ول ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذك�رت تقاري�ر‬ ‫إخباري�ة أم�س الثالث�اء أن تقدي�رات‬ ‫احلكوم�ة الكوري�ة اجلنوبي�ة بش�أن‬ ‫التعاقدات اخلارجية لش�ركات التش�ييد‬ ‫ستصل خالل العام احلالي إلى ‪ 70‬بليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وذك�رت وكال�ة «يونه�اب» الكوري�ة‬ ‫اجلنوبي�ة لألنب�اء أن قيم�ة العق�ود‬ ‫لشركات اإلنش�اء الكورية اجلنوبية في‬ ‫اخلارج س�تصل ف�ي كان�ون ثاني‪/‬يناير‬ ‫احلال�ي إلى ‪ 7‬بليون�ات دوالر مع اقتراب‬ ‫توقيت إبرام عقود إلقامة منشآت ضخمة‬ ‫في الشرق األوسط وشمال أفريقيا‪.‬‬ ‫وذك�ر اإلحت�اد الك�وري لش�ركات‬ ‫التش�ييد ف�ي اخل�ارج أن حج�م عق�ود‬ ‫التش�ييد في اخلارج بلغت خالل أول ‪19‬‬ ‫يوما من الش�هر اجلاري ‪ 2.7‬بليون دوالر‬ ‫مقاب�ل ‪ 2.4‬بلي�ون دوالر خلال الفت�رة‬ ‫نفسها من العام املاضي‪.‬‬ ‫وحصلت شركة «دوسان» للصناعات‬ ‫الثقيلة على مشروع إنشاء محطة كهرباء‬

‫حرارية تعم�ل بالفحم بقيم�ة ‪ 1.4‬بليون‬ ‫دوالر وش�ركة «إس‪.‬تي‪.‬إكس» للصناعة‬ ‫الثقيلة على مش�روع إنشاء األنابيب في‬ ‫حق�ل للغاز بقيم�ة ‪ 449‬ملي�ون دوالر في‬ ‫منطقة الشرق األوسط‪.‬‬ ‫كم�ا حقق�ت ش�ركات «سامس�ونغ»‬ ‫و»هيون�داي» و»داي�وو انترناش�ونال»‬ ‫و»ج�ي‪.‬أس» و»دالي�م» أداء جي�دا ف�ي‬ ‫اجلزائ�ر مؤخ�را‪ ،‬حي�ث مت إختياره�ا‬ ‫كجهات مفضلة للمناقصة في خمس�ة من‬ ‫س�تة مش�اريع لتطوي�ر محط�ات الطاقة‬ ‫احلرارية املركبة‪.‬‬ ‫ومن املتوقع إبرام عقود هذه احملطات‬ ‫الت�ي تبل�غ قيمته�ا اإلجمالي�ة ‪3.34‬‬ ‫بلي�ون دوالر ف�ي نهاي�ة الش�هر احلالي‪.‬‬ ‫كم�ا تش�ير التوقع�ات إل�ى ف�وز ش�ركة‬ ‫«دالي�م» بعق�د ف�ي الس�عودية ووف�وز‬ ‫«هيون�داي» لإلنش�اءات ف�ي اإلم�ارات‬ ‫العربية و»هيونداي» للهندس�ة بعقد في‬ ‫أندونيسيا‪.‬‬ ‫وم�ن املتوق�ع يف�وز إئتلاف بين‬

‫«ج�ي‪.‬إس» لإلنش�اءات و»إس‪.‬ك�ي»‬ ‫لإلنش�اءات و»هيون�داي» لإلنش�اءات‬ ‫و»هيون�داي» للهندس�ة مبش�روع بن�اء‬ ‫مصنع لتكري�ر النفط في محافظة كربالء‬ ‫العراقية ‪ .‬وتبلغ قيمة املشروع اإلجمالية‬ ‫‪ 6‬بليون�ات و‪ 40‬ملي�ون دوالر‪ ،‬ويتوق�ع‬ ‫إب�رام العقد ف�ي منتصف ش�باط‪/‬فبراير‬ ‫املقبل ‪.‬‬ ‫كم�ا أن دول�ة الكويت س�تكون موردا‬ ‫ذهبي�ا لش�ركات اإلنش�اءات الكوري�ة‬ ‫اجلنوبية في هذا العام‪ ،‬حيث من املتوقع‬ ‫أن يكس�ب ائتلاف مك�ون م�ن ش�ركات‬ ‫كورية جنوبية وشركات أجنبية مشروع‬ ‫الوق�ود النظي�ف ال�ذي طرحت�ه ش�ركة‬ ‫البت�رول الكويتية‪ ،‬والذي تبلغ كلفته ‪12‬‬ ‫بلي�ون دوالر منه�ا ‪ 7‬بليون�ات من حصة‬ ‫الشركات الكورية ‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول في اإلحت�اد إن�ه بفضل‬ ‫أسعار النفط املستقرة من املتوقع إستمرار‬ ‫الش�ركات الكوري�ة اجلنوبي�ة ف�ي حتقيق‬ ‫أدائها اجليد في الشرق األوسط‪.‬‬

‫أندونيسيا تتوقع إستثمارات أجنبية‬ ‫قياسية تصل إلى ‪ 33‬بليون دوالر في ‪2014‬‬ ‫■ جاكرت�ا ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال مجل�س‬ ‫اإلس�تثمار في أندونيس�يا أمس الثالثاء‬ ‫أن تدفق�ات اإلس�تثمار األجنبي املباش�ر‬ ‫إل�ى البلاد ميك�ن أن تقف�ز إلى مس�توى‬ ‫قياس�ي قدره ‪ 32.8‬بليون دوالر في ‪2014‬‬ ‫عل�ى الرغم من تباطؤ وتي�رة الزيادة في‬ ‫العام املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال اجملل�س أن تدفقات اإلس�تثمار‬ ‫األجنب�ي ف�ي ‪ 2013‬ارتفع�ت ال�ي ‪270.4‬‬ ‫تريلي�ون روبي�ة (‪ 28.2‬بلي�ون دوالر)‬ ‫بزي�ادة قدره�ا ‪ 22.4‬ف�ي املئ�ة مقارنة مع‬ ‫قفزة بلغت ‪ 26‬في املئة في ‪. 2012‬‬ ‫لك�ن االداء الع�ام املاض�ي لم يس�جل‬ ‫حتس�نا يذكر ع�ن ‪ 2012‬من حي�ث القيمة‬ ‫بال�دوالر األمريك�ي‪ ،‬ألن الرق�م االجمالي‬ ‫لع�ام ‪ 2013‬يع�ادل حوال�ي ‪ 22‬بلي�ون‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫دوالر بس�عر الص�رف احلال�ي للروبي�ة‪.‬‬ ‫وتض�ررت ثق�ة املس�تثمرين األجان�ب‬ ‫بس�بب ضعف الروبية وإنخفاض أسعار‬ ‫السلع والش�كوك التي حتيط بسياسات‬ ‫البالد لتصدير املعادن‪.‬‬ ‫وهبطت الروبية األندونيسية أكثر من‬ ‫‪ 20‬ف�ي املئة ام�ام الدوالر ف�ي ‪ ،2013‬فيما‬ ‫يرج�ع جزئي�ا إل�ى تضخم مرتف�ع وعجز‬ ‫كبير في ميزان املعامالت اجلارية للبالد‪.‬‬ ‫ووصل�ت اإلس�تثمارات األجنبي�ة في‬ ‫الربع األخي�ر من العام املاض�ي الي ‪71.2‬‬ ‫تريلي�ون روبي�ة (‪ 7.4‬بلي�ون دوالر)‬ ‫مرتفع�ة ‪ 25.4‬ف�ي املئة عن مس�تواها قبل‬ ‫عام بأس�عار الروبية‪ .‬وتبرز ثامن زيادة‬ ‫فصلية على التوالي جاذبية أكبر إقتصاد‬ ‫في جنوب شرق اسيا وموارده الطبيعية‬

‫الضخمة ومنو سريع للطبقة املتوسطة‪.‬‬ ‫وال تشمل ارقام اإلستثمارات األجنبية‬ ‫املباش�رة ف�ي أندونيس�يا اإلس�تثمار في‬ ‫قطاع النفط والغاز‪.‬‬ ‫وبعد أن س�جل من�وا مبع�دالت بلغت‬ ‫أكثر م�ن ‪ 6‬في املئة في أربع�ة من األعوام‬ ‫الستة املاضية‪ ،‬بدأ اإلقتصاد األندونيسي‬ ‫يتباط�أ متض�ررا م�ن إنخفاض إي�رادات‬ ‫التصدي�ر وتقلبات إنفاق املس�تهلكني في‬ ‫أعق�اب إرتف�اع تكالي�ف الوق�ود وزيادة‬ ‫أسعار الفائدة‪.‬‬ ‫لك�ن بينم�ا إنس�حب الكثي�ر م�ن‬ ‫املس�تثمرين األجانب من األسواق املالية‬ ‫ف�ي أندونيس�يا ف�إن راب�ع أكب�ر بل�د في‬ ‫العالم من حيث عدد السكان يبقى جاذبا‬ ‫مهما للشركات املتعددة اجلنسية‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫بعد منحه أهم أوسمة البرتغال‬

‫نائب رئيس برشلونة‪:‬‬ ‫ميسي يستحق‬ ‫أعلى راتب‬

‫كريستيانو‪ :‬أخطأت عندما قلت إن الناس يحسدونني ألنني وسيم وثري‬

‫■ باري�س – «القدس العربي»‪ ،‬إفي‪:‬‬ ‫أق�ر البرتغال�ي كريس�تيانو رونال�دو‬ ‫مهاجم ريال مدريد اإلسباني بأنه أخطأ‬ ‫عندم�ا ص�رح ف�ي الس�ابق ب�أن الناس‬ ‫يحسدونه ألنه «وسيم وثري وشاب»‪.‬‬ ‫وق�ال كريس�تيانو إن�ه أدل�ى بتل�ك‬ ‫التصريحات وهو ف�ي حالة من الغضب‬ ‫بعد اللقاء الذي جمع بني امللكي ودينامو‬ ‫زغرب في دوري أبط�ال أوروبا‪ ،‬ألنه لم‬ ‫يسجل أي هدف خالله‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬ثمة أشياء ميكنها توضيح‬ ‫س�بب قولي ألمور ل�م تعجبن�ي بعد أن‬ ‫تفوه�ت بها‪ ،‬فمثلما قلت مرارا أنا لس�ت‬ ‫كاملا‪ ،‬إنني إنس�ان من حل�م ودم مثلي‬ ‫مثل اآلخرين‪ .‬فأنا أبكي وأضحك وأعاني‬ ‫م�ن املش�كالت‪ ،‬وعندم�ا أقول ش�يئا لم‬ ‫يك�ن يتعين علي قول�ه‪ ،‬أق�دم اعتذاري‬ ‫للن�اس»‪ .‬كم�ا أضاف‪« :‬نح�ن نتعلم من‬ ‫أخطائن�ا مع تقدم العمر وننضج س�واء‬ ‫ف�ي حياتن�ا أو داخ�ل امللع�ب‪ .‬الن�اس‬ ‫يتفهمونني مع مض�ي الوقت ويلحظون‬ ‫أنني أعمل بجد‪ .‬أفضل أن يتحدثون عما‬ ‫أقوم به داخل امللعب وليس خارجه»‪.‬‬ ‫وكان رونال�دو حص�ل ف�ي البرتغال‬ ‫على واح�د من أهم األوس�مة في بالده‪،‬‬ ‫بع�د أن حصل قبل أس�بوع عل�ى جائزة‬ ‫الك�رة الذهبي�ة كأفض�ل العب ك�رة قدم‬ ‫ف�ي العال�م للم�رة الثانية ف�ي تاريخه‪.‬‬ ‫ومن�ح الرئيس البرتغالي أنيبال كافاكو‬ ‫كريس�تيانو رونال�دو وس�ام «الضابط‬ ‫األعظم»‪.‬‬ ‫وأب�رزت الس�لطات البرتغالي�ة لدى‬ ‫منحه التك�رمي أن رونال�دو يتعاون في‬ ‫«التروي�ج الدولي لص�ورة البالد» وهو‬

‫«مث�ال عل�ى املثابرة لألجيال الش�ابة»‪.‬‬ ‫وس�بق لش�خصيات كروي�ة أخ�رى‬ ‫احلصول على الوس�ام الذي دش�ن عام‬ ‫‪ ،1960‬مث�ل جوزي�ه موريني�و وامل�درب‬ ‫البرازيلي لويس فيليبي سكوالري‪.‬‬ ‫وع�ن ف�وزه بالك�رة الذهبي�ة ق�ال‬ ‫كريس�تيانو إنه قبل اإلعالن عنها عاش‬ ‫حالة من التوتر اس�تمرت ألسابيع نظرا‬ ‫لكث�رة احلدي�ث في ه�ذا الص�دد‪ ،‬مبينا‬ ‫أن�ه ح�اول صم أذان�ه عما يت�ردد حول‬ ‫ه�ذا األمر‪ ،‬لكنه لم يتمكن من ذلك فحتى‬ ‫والدت�ه كان�ت تس�أله إذا كان س�يفوز‬ ‫باجلائزة أم ال‪.‬‬ ‫وأكد البرتغالي أنه يش�عر بالسكينة‬ ‫بع�د ف�وزه باجلائ�زة لكن ه�ذا ال يعني‬ ‫أنه س�يتوقف عن�د هذا احلد ب�ل إنه لن‬ ‫يتوان�ى ع�ن ب�ذل قص�ارى جه�ده ك�ي‬ ‫يصب�ح أفضل نظ�را ألن كل ع�ام مبثابة‬ ‫شيء جديد بالنس�بة له‪« :‬لن أكتفي مبا‬ ‫حققته‪ ،‬وأرغب في حتقيق املزيد س�واء‬ ‫م�ع ري�ال مدري�د أو البرتغ�ال‪ .‬فالك�رة‬ ‫الذهبية لم تكن غاية في حد ذاتها»‪.‬‬ ‫وع�ن حلظ�ة تس�لمه للك�رة الذهبية‬ ‫كشف كريستيانو أنه تأثر كثيرا خاصة‬ ‫عندم�ا توجه إليه ابنه وهو س�عيد بعد‬ ‫اإلعالن عن اسمه وهذا ما جعل مشاعره‬ ‫تفي�ض بدرج�ة دفعت�ه للب�كاء‪ ،‬وق�ال‪:‬‬ ‫«عندم�ا ش�اهدت دم�وع أس�رتي بكيت‬ ‫أكثر‪ .‬كانت دموع�ا صادقة وحقيقية‪ ،‬لم‬ ‫أكن أتوقع البكاء لكنني شعرت بسعادة‬ ‫غامرة حينها»‪.‬‬ ‫وعن املنافسة مع األرجنتيني ليونيل‬ ‫ميس�ي ق�ال كريس�تيانو إن التناف�س‬ ‫يس�اعده على أن يصبح أفض�ل‪ ،‬لكنه ال‬

‫كريستيانو رونالدو يقف بفخر الى جانب الرئيس البرتغالي عقب تكرميه‬ ‫يتناف�س فقط م�ع األرجنتين�ي‪ ،‬لكن مع‬ ‫العبين آخري�ن أمث�ال لوي�س س�واريز‬ ‫ورادامي�ل فال�كاو وأندري�س إنييس�تا‬ ‫ونيمار ودييغو كوستا‪.‬‬ ‫ومن ناحية أخرى أكد كريستيانو أنه‬

‫يك�ن الكثير م�ن التقدير ألس�طورة كرة‬ ‫الق�دم البرتغالية الراحل إزيبيو نظرا ملا‬ ‫قدمه مع منتخب البرتغال وفريق بنفيكا‬ ‫«فهو مرجعية ستظل في قلوبنا لألبد»‪.‬‬ ‫كم�ا وص�ف كريس�تيانو الزعي�م‬

‫اجلن�وب أفريق�ي الراح�ل نيلس�ون‬ ‫مانديلا بأنه ثوري ومن�وذج يحتذى‬ ‫به ل�كل البش�رية‪ ،‬وس�يظل خالدا في‬ ‫أذه�ان الن�اس دائما «فلن ينس�ى أحد‬ ‫ما قدمه»‪.‬‬

‫الدوري االسباني‬

‫يستنكر فكرة بناء استاد جديد لبرشلونة‬

‫بلباو يستعيد املركز الرابع‬

‫روسيل يؤكد سالمة موقفه في صفقة نيمار «املريبة»‬ ‫■ برش�لونة ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د س�اندرو روس�يل رئيس‬ ‫ن�ادي برش�لونة االس�باني أن ناديه تعاقد م�ع املهاجم‬ ‫البرازيل�ي الش�اب نيمار مقابل ‪ 57.1‬ملي�ون يورو فقط‬ ‫كم�ا طالب بتقدمي ش�هادته أمام احملكم�ة طواعية في ما‬ ‫يتعلق بهذا الشأن‪.‬‬ ‫وتأت�ي تصريح�ات روس�يل ردا عل�ى االتهام�ات‬ ‫الت�ي وجهته�ا صحيف�ة «إل موندو» األس�بانية‪ ،‬والتي‬ ‫تؤكد أن برش�لونة ورئيس�ه روس�يل كذب�ا وأن القيمة‬ ‫الفعلي�ة لصفق�ة نيم�ار بلغ�ت ‪ 95‬مليون ي�ورو‪ .‬وفاجأ‬ ‫روس�يل الصحفيين‪ ،‬خلال مؤمت�ر صحف�ي‪ ،‬مبطالبة‬ ‫القضاء بالس�ماح ل�ه باإلدالء بش�هادته طواعية بعدما‬ ‫اتخذ خوردي كاس�يس أحد أعض�اء النادي اإلجراءات‬ ‫القانوني�ة ضد روس�يل مش�يرا إلى أن الن�ادي لم يقدم‬ ‫ل�ه املعلوم�ات والتفاصيل الت�ي طلبها‪ .‬وقال روس�يل‪:‬‬ ‫«صفق�ة نيمار تكلف�ت ‪ 57.1‬مليون ي�ورو‪ .‬قلت هذا عدة‬ ‫مرات‪ ،‬ويكفيني هذا اآلن»‪ .‬ولدى سؤاله عن عدم كشفه‬ ‫تفاصي�ل التعاق�د‪ ،‬أج�اب روس�يل‪« :‬ال نكش�ف النقاب‬ ‫أبدا عن عقودنا‪ ...‬س�رية العقود ليست مطلبا لنا وإمنا‬ ‫للط�رف اآلخر»‪ .‬وأضاف‪« :‬مع احترامن�ا التام للقضاء‪،‬‬

‫أطال�ب القضاء باس�تدعائي للإدالء بش�هادتي‪ .‬ليس‬ ‫لدينا ما نخشاه أو نخفيه‪ ...‬برشلونة يتعامل بشفافية‬ ‫تبل�غ أل�ف باملئة‪ .‬م�ا يحدث ه�و أن الالعبين واملدربني‬ ‫يطالبون بس�رية بنود التعاقد‪ .‬عندما يسألنا القاضي‪،‬‬ ‫يج�ب أن نش�رح ل�ه األم�ر‪ .‬عندم�ا يطالبن�ي القاض�ي‬ ‫بالكشف عما في هذه العقود‪ ،‬سأكون سعيدا»‪.‬‬ ‫ومن جهة أخرى‪ ،‬دافع روس�يل ع�ن فكرة إصالحات‬ ‫اس�تاد «كامب ن�و» مس�تنكرا فك�رة بناء اس�تاد جديد‬ ‫للتكلف�ة الباهظ�ة الت�ي س�يتحملها الن�ادي‪ .‬وق�ال إن‬ ‫حتديث وتغيير ش�كل االستاد احلالي هو ما وافق عليه‬ ‫مجل�س إدارة الن�ادي باإلجماع قبل طرحه لالس�تفتاء‬ ‫أم�ام أعض�اء الن�ادي ف�ي اخلام�س أو الس�ادس م�ن‬ ‫نيس�ان‪/‬أبريل املقبل‪ .‬وأوضح أن حتديث استاد «كامب‬ ‫نو» أصبح أم�را ممكنا «بفضل تقليص دي�ون النادي»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أن حتديثه س�يترك ميراثا رائع�ا جلماهير‬ ‫برش�لونة في املستقبل‪ .‬وأشار إلى أن بناء استاد جديد‬ ‫للن�ادي س�يضع الن�ادي ف�ي موق�ف مالي صع�ب وقد‬ ‫يتطلب رهن أصول النادي وما يتبعه من «تكبيل أيادي‬ ‫مجالس اإلدارة في املستقبل»‪.‬‬

‫ال يبالي بانتقادات روماريو‬

‫«الظاهرة» رونالدو‬ ‫ال يخشى رئاسة االحتاد البرازيلي‬ ‫■ ري�و دي جانيرو ‪ -‬د ب أ‪ :‬قال النجم البرازيلي‬ ‫الس�ابق رونال�دو إنه ال يخش�ى فك�رة تولي منصب‬ ‫رئي�س االحت�اد البرازيلي لك�رة القدم في املس�تقبل‬ ‫معرب�ا عن اقتناعه بقدرته على املس�اهمة في «تغيير‬ ‫صورة» اللعبة في بالده‪.‬‬ ‫وق�ال رونال�دو امللق�ب بـ»الظاهرة»‪« :‬ال أخش�ى‬ ‫تولي رئاس�ة االحتاد البرازيلي إذا وضعت هذا هدفا‬ ‫لي في يوم ما‪ ...‬العمل بش�فافية سيس�اهم في تغيير‬ ‫صورة كرة الق�دم البرازيلية‪ .‬لدي ه�ذا الهدف اآلن‪.‬‬ ‫وأعتبره حتديا كبيرا لي»‪.‬‬ ‫وأك�د رونالدو‪ ،‬متص�در قائمة أفض�ل الهدافني في‬ ‫بط�والت كأس العال�م عبر التاري�خ‪ ،‬أن وجوده على‬ ‫رأس االحت�اد البرازيل�ي سيس�اهم ف�ي محو صورة‬ ‫الفس�اد التي علقت باملسؤولني عن اللعبة في بالده‪.‬‬ ‫وأوض�ح‪« :‬االحتاد البرازيلي ه�و الكيان الذي يجب‬ ‫أن ينظ�م كرة الق�دم‪ .‬والبرازيليون ش�غوفون بكرة‬

‫القدم‪ .‬لدي ما أضيفه‪ .‬قصة حياتي طريفة وليس بها‬ ‫س�قطات أو انحراف�ات مالية أو فس�اد‪ .‬املصادر التي‬ ‫أحص�ل على أموال�ي منها واضحة كما س�ددت جميع‬ ‫الضرائب املس�تحقة علي‪ .‬العمل بش�فافية سيساهم‬ ‫في تغيير صورة كرة القدم البرازيلية»‪.‬‬ ‫ورغ�م هذا‪ ،‬قال املهاجم الس�ابق إنه ال يفكر حاليا‬ ‫ف�ي الترش�ح على رئاس�ة االحت�اد البرازيل�ي للعبة‬ ‫ألنه يفض�ل التركيز حاليا في عمل�ه باللجنة املنظمة‬ ‫لبطول�ة كأس العالم ‪ 2014‬بالبرازيل‪ .‬ولدى س�ؤاله‬ ‫ع�ن االنتق�ادات القاس�ية الت�ي توجه الس�تعدادات‬ ‫البرازي�ل للبطول�ة ومنه�ا انتق�ادات زميله الس�ابق‬ ‫املهاج�م املعت�زل روماريو‪ ،‬ق�ال رونال�دو إنه يفضل‬ ‫جتاه�ل ه�ذا‪ .‬وق�ال‪« :‬ل�م أر روماري�و من قب�ل يفعل‬ ‫ش�يئا لك�رة القدم م�ن خلال عضويته ف�ي البرملان‪.‬‬ ‫ليس ممثال لكرة القدم في البرملان‪ .‬ال أبالي مبا يقوله‬ ‫روماريو»‪.‬‬

‫■ برش��لونة‪ -‬إف��ي‪ :‬ع��دل نائب رئي��س النادي‬ ‫الكتالون��ي للش��ؤون االقتصادي��ة خافيير فاوس‪،‬‬ ‫عن تصريحاته الس��ابقة ح��ول املهاجم األرجنتيني‬ ‫ليونيل ميسي حيث أكد أنه يستحق احلصول على‬ ‫أعلى راتب في العالم نظرا لكونه الالعب األفضل‪.‬‬ ‫وقال فاوس إنه لم يتعمد اإلس��اءة عندما صرح‬ ‫في الس��ابق بع��دم وجود ض��رورة لتحس�ين عقد‬ ‫ميس��ي بع��د أن مت حتس��ينه وزي��ادة مدت��ه الع��ام‬ ‫املاضي‪ .‬وأكد أن ميس��ي هو أفضل العب في العالم‬ ‫«بغض النظر عما تقوله اجلوائز» في إشارة إلى فوز‬ ‫رونالدو بالكرة الذهبية كأفضل العب لعام ‪.2013‬‬ ‫وأضاف فاوس أن ميس��ي س��يظل أفضل العب‬ ‫في العالم «وس��يظل يرتدي قميص البارس��ا خالل‬ ‫األعوام اخلمس��ة املقبلة»‪ ،‬مبينا أن «اإلجنازات التي‬ ‫عشناها لم تكن لتتحقق بدون ليو»‪.‬‬ ‫وكان فاوس قد أثار اجلدل أواخر الشهر املاضي‬ ‫بع��د أن قال إنه ال يوجد داع لتحس�ين عقد ميس��ي‬ ‫حيث قال‪« :‬ال أعرف ملا س��يكون علين��ا القيام بذلك‬ ‫مرة أخرى‪ ،‬ال أرى سببا يدفعنا إلى حتسني العقود‬ ‫كل ستة أشهر»‪.‬‬ ‫وردا على هذه التصريحات أكد ميسي أن فاوس‬ ‫«ال يفهم ش��يئا في ك��رة القدم ويري��د إدارة النادي‬ ‫وكأن��ه ش��ركة إال أن��ه ليس كذل��ك»‪ ،‬مؤك��دا أنه لم‬ ‫يطلب ه��و أو احمليطون به جتديد تعاقده مع النادي‬ ‫الكتالوني‪.‬‬

‫اريث ادوريث مهاجم بلباو يسدد كرة برأسه في املباراة ضد بلد الوليد‬

‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬اس�تعاد أتلتيك بلب�او املركز الراب�ع في الدوري‬ ‫األس�باني لكرة القدم بتغلبه على املتواضع بلد الوليد ‪ 2/4‬حيث سجل‬ ‫بلباو جميع أهدافه األربعة خالل آخر ‪ 25‬دقيقة فقط‪.‬‬ ‫وتق�دم اخملضرم أوس�كار قائد بلد الوليد لفريقه ف�ي الدقيقة ‪ 16‬من‬ ‫الش�وط األول‪ ،‬على عكس س�ير املباراة‪ ،‬رغم وجود ش�كوك كبيرة في‬ ‫أن يكون الهدف جاء من وضعية تس�لل‪ .‬وفرض بلباو بعدها سيطرته‬ ‫عل�ى املباراة ولكنه فش�ل في اختراق دفاع بل�د الوليد الصلب حتى ‪25‬‬ ‫دقيق�ة على نهاية املب�اراة عندما تعادل إيب�اي غوميز لصاحب األرض‬ ‫‪ 1/1‬من تس�ديدة أرضية‪ ،‬لينهار متاسك بلد الوليد وسجل أوسكار دي‬ ‫ماركوس الهدف الثاني لبلباو من تسديدة رأسية قريبة من املرمى بعد‬ ‫‪ 19‬دقيق�ة من اله�دف األول‪ .‬وقدم غومي�ز عرضا فردي�ا رائعا ليضيف‬ ‫اله�دف الثالث لبلباو قبل أن يس�جل أندري هيري�را‪ ،‬أحد جنوم بلباو‬ ‫الش�بان‪ ،‬الهدف الرابع األخي�ر لفريقه‪ .‬بينما س�جل فالديت راما هدفا‬ ‫شرفيا آخر لبلد الوليد‪ ،‬لكن كان من الواضح أن نتيجة املباراة حسمت‬ ‫بالفعل‪.‬‬ ‫يذك�ر أن بلب�او حقق الف�وز ثماني م�رات في املباريات العش�ر التي‬ ‫لعبها باستاده اجلديد «إستاديو ماميس» الذي لم يتعرض ألي هزمية‬ ‫في�ه بع�د‪ .‬وقد يكون تألق غوميز س�ببا ف�ي اس�تدعائه لالنضمام إلى‬ ‫منتخب أسبانيا قبل نهائيات كأس العالم بالبرازيل هذا الصيف‪.‬‬ ‫وبهذه الهزمية جتمد رصيد بلد الوليد عند ‪ 16‬نقطة‪ ،‬بالتس�اوي مع‬ ‫راي�و فاليكانو‪ ،‬في املركز الثالث من الق�اع‪ ،‬ويتقدم كال الفريقني بفارق‬ ‫خمس نقاط أمام فريق القاع ريال بيتيس‪ .‬بينما رفع بلباو رصيده إلى‬ ‫‪ 39‬نقط�ة في املركز الرابع بترتيب املس�ابقة متخلفا بفارق ‪ 11‬نقطة عن‬ ‫ري�ال مدريد صاحب املركز الثالث لكنه متق�دم بفارق نقطتني فقط أمام‬ ‫فياريال صاحب املركز اخلامس‪.‬‬

‫«ميدو» األقرب خلالفة حلمي طوالن في تدريب الزمالك‬

‫وزير الرياضة املصري يطعن بحكم حبسه وعزله من منصبه‬ ‫القاهرة – «القدس العربي»‬ ‫من عبد الله محمد القاعود ‪:‬‬ ‫طعن طاهر أبو زيد وزير الدولة لشؤون الرياضة‬ ‫على احلكم الصادر بحبس�ه عاما وعزله من منصبه‬ ‫عل�ى خلفية عدم تنفي�ذه احلكم الص�ادر من محكمة‬ ‫القض�اء اإلداري بحل مجلس إدارة نادي الصيد في‬ ‫شهر اكتوبر ‪ /‬تشرين األول املاضي‪.‬‬ ‫وأك�د أبوزيد أنه نفذ احلك�م الصادر بحل مجلس‬ ‫إدارة ن�ادي الصيد‪ ،‬فيما ش�دد املستش�ار رضا عبد‬ ‫املعط�ي املستش�ار القانون�ي ل�وزارة الرياض�ة في‬ ‫تصريحات خاصة لـ»القدس العربي» على أن احلكم‬ ‫الصادر من محكمة القضاء اإلداري بخصوص بطالن‬

‫اجلمعي�ة العمومية لن�ادي الصيد ق�د مت تنفيذه من‬ ‫جان�ب وزير الرياضة بالقرار رقم ‪ 1064‬لس�نة ‪2013‬‬ ‫الصادر بتاريخ ‪ 21‬أكتوبر عام ‪ 2013‬وأن هذا التنفيذ‬ ‫ل�م يق�دم حملكم�ة اجلنح الت�ي أص�درت حكمها أمس‬ ‫األول دون تقدمي ما يفيد بتنفيذ الوزير لقرار محكمة‬ ‫القض�اء اإلداري وتعيينه مجلس�ا جدي�دا‪ ،‬وأوضح‬ ‫أن رافع�ي الدعوة لم يقدم�وا للمحكمة ما يفيد تنفيذ‬ ‫احلكم عكس ادعائهم على الوزير لتحكم غيابيا ‪.‬‬ ‫ف�ي ش�أن أخ�ر‪ ،‬تس�ود حال�ة م�ن االنقس�ام في‬ ‫مجل�س إدارة الزمال�ك ح�ول مصي�ر م�درب الفريق‬ ‫حلمي ط�والن بع�د مطالبة عدد م�ن اعضاء اجمللس‬ ‫بإقالت�ه اعتراض�ا عل�ى تراج�ع نتائ�ج الفري�ق في‬ ‫ال�دوري بعد التع�ادل األخير مع ح�رس احلدود في‬ ‫األسبوع اخلامس‪.‬‬

‫ويتزع�م الثالث�ي هانى ش�كرى ومحم�د ابراهيم‬ ‫واحمد مرتضى جبهة الرفض الستمرار املدرب‪ ،‬فيما‬ ‫يطال�ب دروي�ش ومعه أمين يونس وط�ارق جبريل‬ ‫وشريفة الفار باس�تمراره حتى نهاية املوسم‪ ،‬حيث‬ ‫ال يوج�د ما يبرر إقالته في الوقت احلالي‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي لم يحدد فيه الثنائي هاني زادة ومصطفى عبد‬ ‫اخلالق موقفيهما‪.‬‬ ‫وعقد مجلس إدارة الزمالك اجتماعا مس�اء أمس‬ ‫و»الق�دس العربي» ماثلة للطبع التخ�اذ قرار نهائي‬ ‫بش�أن املدرب واالس�تقرار على من يخلفه في قيادة‬ ‫الفري�ق ف�ي حال�ة تصوي�ت األغلبي�ة لصال�ح إقالة‬ ‫طوالن حيث يعد أحمد حسام «ميدو» مهاجم الفريق‬ ‫الس�ابق األقرب لقي�ادة الفريق عل�ى الرغم من عدم‬ ‫خوضه أي جتربة في مجال التدريب‪.‬‬

‫بطولة استراليا للتنس‬

‫فافرينكا يطيح بحامل اللقب ديوكوفيتش ويتأهل لقبل النهائي‬ ‫■ ملب�ورن ‪ -‬د ب أ‪ :‬كش�ف الالع�ب‬ ‫السويس�ري ستانيسلاس فافرينكا عن‬ ‫قدرات�ه الكبي�رة بعد خس�ارته اجملموعة‬ ‫األول�ى ليلحق ببط�ل أس�تراليا املفتوحة‬ ‫أربع م�رات الصربي نوف�اك ديوكوفيتش‬ ‫الهزمي�ة ف�ي دور الثماني�ة م�ن البطول�ة‬ ‫األس�ترالية بنتيجة ‪ 6/2‬و‪ 4/6‬و‪ 2/6‬و‪6/3‬‬ ‫و‪.7/9‬‬ ‫وأنه�ت هذه الهزمي�ة‪ ،‬التي جاءت بعد‬ ‫أربع س�اعات من اللعب وتضمنت صراعا‬ ‫قوي�ا ف�ي اجملموع�ة اخلامس�ة األخي�رة‪،‬‬ ‫سلس�لة االنتص�ارات املتتالي�ة للمصنف‬ ‫الثان�ي ديوكوفيت�ش الت�ي امت�دت إل�ى‬ ‫‪ 28‬مب�اراة من�ذ أن ب�دأت بع�د هزميت�ه‬ ‫ف�ي نهائي بطول�ة أمري�كا املفتوح�ة أمام‬ ‫األس�باني رافاييل نادال في أوائل أيلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر املاض�ي‪ .‬وخلال ه�ذه الفت�رة‪،‬‬ ‫أح�رز ديوكوفيت�ش ألقاب بط�والت بكني‬ ‫وش�نغهاي وباريس إلى جان�ب البطولة‬ ‫اخلتامية للموس�م في لندن‪ .‬وكان يسعى‬ ‫إلح�راز لقب�ه الراب�ع عل�ى التوال�ي ف�ي‬ ‫ملبورن‪.‬‬ ‫وكان للف�وز م�ذاق خ�اص لفافرين�كا‬ ‫الذي ثأر لهزميته في مباراة ممتدة خلمس‬ ‫مجموع�ات أيض�ا أم�ام ديوكوفيت�ش في‬ ‫بطول�ة أمريكا املفتوحة قبل أربعة أش�هر‪.‬‬ ‫وأنه�ى ديوكوفيت�ش‪ ،‬ال�ذي ق�دم مباراة‬ ‫هجومي�ة‪ ،‬املب�اراة مس�جال ‪ 17‬إرس�اال‬

‫ساحقا و‪ 51‬نقطة مباش�رة مقابل الوقوع‬ ‫ف�ي ‪ 60‬خط�أ غير مبرر‪ .‬كما كس�ر إرس�ال‬ ‫ديوكوفيتش خمس مرات من أصل عش�ر‬ ‫ف�رص لكس�ر إرس�ال الالع�ب الصرب�ي‪.‬‬ ‫وس�يكون ه�ذا ثاني دور قب�ل نهائي على‬ ‫التوال�ي لفافرين�كا ف�ي إح�دى بط�والت‬ ‫الغران�د سلام بعد بلوغ�ه الدور نفس�ه‬ ‫في نيوي�ورك‪ ،‬ويلتقي ف�ي املربع الذهبي‬ ‫م�ع املصن�ف الس�ابع التش�يكي توم�اس‬ ‫بيرديت�ش ال�ذي أط�اح ب�دوره باملصنف‬ ‫الثال�ث األس�باني ديفي�د فيري�ر بتغلب�ه‬ ‫علي�ه ‪ 1/6‬و‪ 4/6‬و‪ 6/2‬و‪ 4/6‬ف�ي مب�اراة‬ ‫أخرى بدور الثمانية‪.‬‬ ‫وقبل خس�ارته‪ ،‬كان ديوكوفيتش فاز‬ ‫‪ 11‬م�رة ف�ي ‪ 13‬مب�اراة أم�ام فافرينكا من‬ ‫بينه�ا مب�اراة ماراثونية قبل ع�ام امتدت‬ ‫خلمس س�اعات وأنهاه�ا الصربي بالفوز‬ ‫‪ 10/12‬ف�ي اجملموع�ة اخلامس�ة‪ .‬وكان‬ ‫ديوكوفيتش يس�عى لبلوغ املربع الذهبي‬ ‫ال�ـ‪ 15‬عل�ى التوالي له ببط�والت الغراند‬ ‫سلام‪ .‬لكن�ه أصبح أول حام�ل للقب‪ ،‬منذ‬ ‫نادال في ‪ ،2009‬يودع منافس�ات البطولة‬ ‫قبل الدور قبل النهائي‪.‬‬ ‫أم�ا بيرديت�ش فق�د حقق أخي�را الفوز‬ ‫عل�ى ملع�ب رود الفر بتغلبه عل�ى فيرير‪،‬‬ ‫ليبل�غ دور الثماني�ة على األق�ل في جميع‬ ‫بطوالت الغراند سالم األربع‪.‬‬ ‫وف�ي منافس�ات الس�يدات‪ ،‬تأهل�ت‬

‫الصيني�ة اخملضرمة لي نا إل�ى قبل نهائي‬ ‫غي�ر متوقع أم�ام الكندية يوجني بوش�ار‬ ‫بع�د ف�وز الالعب�ة الصاع�دة عل�ى بطلة‬ ‫الغران�د سلام الس�ابقة الصربي�ة آن�ا‬ ‫إيفانوفيت�ش ‪ 7/5‬و‪ 5/7‬و‪ 2/6‬ف�ي دور‬ ‫الثماني�ة‪ .‬ول�م تواجه لي أي مش�اكل في‬ ‫مباراتها أمام اإليطالية فالفيا بينيتا حيث‬ ‫ف�ازت ‪ 2/6‬و‪ 2/6‬خالل ‪ 66‬دقيقة من اللعب‬ ‫أمام منافستها التي يتجاوز سنها الثالثني‬ ‫عاما شأن لي نفسها‪ .‬وتقدمت لي ‪ /5‬صفر‬ ‫في اجملموعة األولى‪ ،‬بينما تقدمت ‪/4‬صفر‬ ‫في اجملموعة الثانية‪ ،‬حيث تأهلت واحدة‬ ‫من أبرز الالعبات في الصني إلى ثالث دور‬ ‫قب�ل نهائي لها خالل أربع مش�اركات فقط‬ ‫ببطول�ة أس�تراليا املفتوح�ة‪ .‬وكان�ت لي‬ ‫تغلبت على بوش�ار في املواجهة الوحيدة‬ ‫الت�ي جمعت بينهم�ا من قب�ل وكانت قبل‬ ‫عامني في بطولة مونتريال‪.‬‬ ‫م�ن ناحي�ة أخ�رى‪ ،‬احتاجت بوش�ار‬ ‫لساعتني ونصف الساعة تقريبا لتتجاوز‬ ‫عقب�ة إيفانوفيت�ش‪ ،‬بطل�ة أس�تراليا‬ ‫املفتوحة عام ‪ 2008‬والتي أطاحت بالنجمة‬ ‫الروس�ية ماريا ش�ارابوفا من منافس�ات‬ ‫ال�دور الرابع مللبورن‪ .‬وأصبحت بوش�ار‬ ‫(‪ 19‬عام�ا) أول العبة كندية تصل إلى دور‬ ‫األربع�ة في ملب�ورن‪ ،‬كما أنه�ا أول كندية‬ ‫تص�ل إل�ى قب�ل نهائ�ي أي بطول�ة غراند‬ ‫سالم خالل العقود الثالثة األخيرة‪.‬‬

‫رادار املالعــــب‬

‫كازورال‪ :‬على كاسياس‬ ‫اللعب في ناد آخر‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬إفي‪ :‬اعتبر العب أرس�نال‪ ،‬اإلس�باني س�انتي‬ ‫كازورال أن عل�ى مواطنه إيكر كاس�ياس ح�ارس ريال مدريد‬ ‫جترب�ة اللع�ب في ن�اد آخر‪ .‬وال يش�ارك كاس�ياس أساس�يا‬ ‫هذا املوس�م ف�ي مباريات الليغ�ا‪ ،‬حيث يفضل امل�در�� كارلو‬ ‫أنش�يلوتي االعتماد على دييغو لوبيز‪ .‬وقال كازورال‪« :‬أعتقد‬ ‫أن عل�ى كاس�ياس خ�وض جترب�ة جديدة ف�ي م�كان آخر»‪،‬‬ ‫وعن زميله في ارس�نال‪ ،‬األملاني مس�عود أوزيل العب الريال‬ ‫الس�ابق‪ ،‬قال‪« :‬أتعلم كل يوم شيئا جديدا منه‪ ،‬وجوده معنا‬ ‫في أرسنال فرصة جيدة للتعلم»‪.‬‬

‫راموس‪ :‬يوجد «كيمياء»‬ ‫بني أنشيلوتي والفريق‬ ‫■ مدريد ‪ -‬إفي‪ :‬أكد العب ريال مدريد اإلسباني‪ ،‬سيرخيو‬ ‫رام�وس أن�ه يوجد «كيمي�اء» بني م�درب الفري�ق‪ ،‬اإليطالي‬ ‫كارل�و أنش�يلوتي والعب�ي الـ»ميرينغ�ي»‪ .‬وق�ال رام�وس‪:‬‬ ‫«إنه مدرب يحس�د على سيرته الذاتية‪ ،‬بسبب كل ما توج به‬ ‫ومعرفت�ه الكبي�رة بعالم كرة القدم‪ ...‬لق�د كان العبا ويعرف‬ ‫ما يفك�ر فيه الالعبون‪ ،‬ل�ذا توجد كيمياء كبي�رة بيننا‪ ،‬وهو‬ ‫يعاملنا بطريقة حسنة»‪.‬‬

‫مان يونايتد ينفي‬ ‫سعيه للتعاقد مع ماتا‬

‫■ لن�دن ‪ -‬إف�ي‪ :‬نف�ى ن�ادي مانشس�تر يونايت�د س�عيه‬ ‫للتعاقد مع اإلسباني خوان ماتا العب تشلسي‪.،‬‬ ‫ونفى مسؤول في يونايتد تقارير عن سعي النادي للتعاقد‬ ‫م�ع الالع�ب‪ ،‬ال�ذي ال يحص�ل على فرصت�ه كاملة م�ع مدرب‬ ‫الـ»بلوز»‪ ،‬البرتغال�ي جوزيه مورينيو‪ .‬وكانت تقارير أكدت‬ ‫ان يونايت�د قد يعرض ما يقرب من ‪ 45‬مليون يورو للحصول‬ ‫عل�ى خدم�ات ماتا‪ ،‬أو اج�راء صفقة تبادلي�ة تتضمن مهاجم‬ ‫مان يونايتد وين روني‪.‬‬

‫اإليقاف ‪ 5‬مباريات وغرامة مالية‬ ‫ألنيلكا بسبب اشارة ضد اليهود‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬إفي‪ :‬أصدر االحتاد اإلنكليزي لكرة القدم قرارا‬ ‫مبعاقبة النجم الفرنس�ي الشهير نيكوال أنيلكا‪ ،‬بغرامة مالية‬ ‫وإيقافه خمس مباريات بس�بب طريقة احتفاله «غير املالئمة‬ ‫واملهين�ة»‪ ،‬بأح�د أهدافه مع فريقه وس�ت بروميت�ش في ‪28‬‬ ‫دميس�بر‪/‬كانون أول املاض�ي‪ ،‬مؤدي�ا حتي�ة معروف�ة داخ�ل‬ ‫فرنس�ا بأنه�ا نازي�ة ومعادية للس�امية‪ ،‬وتدع�ى «كينيلي»‪،‬‬ ‫ع�ن طريق مد الذراع إل�ى األرض ووضع اليد املعاكس�ة على‬ ‫الكتف‪.‬‬

‫تغرمي فريق تشيلي بسبب‬ ‫تصميم قميصه «الفلسطيني»‬

‫■ س�انتياجو ‪ -‬إفي)‪ :‬ق�رر االحتاد التش�يلي لكرة القدم‬ ‫اليوم تغرمي نادي «بالس�تينو» (فلس�طيني) احمللي‪ ،‬بسبب‬ ‫تصمي�م قميص�ه اجلديد «املع�ادي إلس�رائيل»‪ ،‬والذي يضم‬ ‫خريط�ة لألراض�ي الفلس�طينية التاريخي�ة ب�دون دول�ة‬ ‫إس�رائيل‪ .‬وأوض�ح االحتاد التش�يلي أن الفري�ق مت تغرميه‬ ‫ما يق�رب من ‪ 1300‬دوالر‪ ،‬عل�ى خلفية اخلط�وة‪ ،‬التي أثارت‬ ‫اس�تياء اجلالي�ة اليهودي�ة في تش�يلي‪ .‬ويلعب بالس�تينو‪،‬‬ ‫ال�ذي حتمل مالبس�ه أل�وان العلم الفلس�طيني‪ ،‬ف�ي الدرجة‬ ‫األولى التش�يلي وه�و الفريق الوحي�د بالعالم ال�ذي يحمل‬ ‫هذا االس�م‪ .‬ويعيش في تشيلي ما يقرب من ‪ 400‬ألف شخص‬ ‫من أصل فلس�طيني‪ ،‬ويعود اس�م النادي إل�ى عام ‪ 1920‬حني‬ ‫أسس�ته مجموعة من املهاجرين العرب وفاز ببطولة الدوري‬ ‫مرتني عامي ‪ 1955‬و‪.1978‬‬

‫الدوري األملاني يحقق عائدات‬ ‫قياسية املوسم املاضي‬ ‫■ فرانكف�ورت (أملاني�ا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د كريس�تيان س�يفرت‬ ‫الرئي�س التنفي�ذي لرابط�ة ال�دوري األملان�ي لك�رة الق�دم‪ ،‬أن‬ ‫املسابقة حققت عائدا قياسيا للموسم التاسع على التوالي خالل‬ ‫موس�م ‪ 2013/2012‬املنص�رم‪ .‬وس�يتم نش�ر األرق�ام التفصيلية‬ ‫للعائدات في تقرير س�نوي الثالثاء املقبل‪ .‬وكانت أندية الدرجة‬ ‫األول�ى الـ‪ 18‬حققت مجتمعة عائدات قدرها ‪ 2.08‬مليار يورو في‬ ‫موس�م ‪ 2012/2011‬لتتج�اوز حاجز املليارين للم�رة األولى‪ ،‬في‬ ‫زيادة بقيمة ‪ ٪7.2‬عن املوسم السابق له‪.‬‬

‫بولت يشارك‬ ‫في لقاء باريس أللعاب القوى‬ ‫■ باري�س ‪ -‬إفي‪ :‬أعلن االحتاد الفرنس�ي أللع�اب القوى أن‬ ‫اجلامايك�ي أوسين بول�ت‪ ،‬البط�ل األوليمب�ي وصاح�ب الزمن‬ ‫القياس�ي لس�باقي ‪ 100‬و‪ 200‬متر‪ ،‬سيش�ارك ف�ي ملتقى باريس‬ ‫ال�ذي س�يقام في اخلامس م�ن متوز ‪ /‬يولي�و املقبل في فرنس�ا‪.‬‬ ‫وس�يعد هذا الع�ام الثاني على التوالي الذي يش�ارك فيه البطل‬ ‫العامل�ي واألوملب�ي في ملتق�ى باريس‪ .‬ول�م يخض بول�ت العام‬ ‫املاض�ي س�باق ‪ 100‬مت�ر‪ ،‬لكنه اس�تحوذ عل�ى املرك�ز األول في‬ ‫سباق ‪ 200‬متر الذي حقق فيه أفضل زمن‪ ،‬ليكسر الرقم القياسي‬ ‫السابق املسجل باسم الفرنسي كريستوف لوميتر‪.‬‬

‫كاسياس‪ :‬لقب يورو ‪2008‬‬ ‫أغلى من مونديال ‪2010‬‬

‫ديوكوفيتش يعرب عن خيبته عقب اقصائه أمام فافرينكا‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫■ مدري�د ‪ -‬إفي‪ :‬ق�ال حارس منتخب إس�بانيا وريال مدريد‬ ‫إيكر كاس�ياس أن لق�ب كأس األمم األوروبية ي�ورو ‪ 2008‬الذي‬ ‫ت�وج به م�ع «املات�ادور» يحمل ل�ه مع�زة خاصة أكث�ر من كأس‬ ‫العالم ‪.2010‬‬ ‫وأضاف‪« :‬أكثر ما أعت�ز بتحقيقه مع املنتخب هو يورو ‪،2008‬‬ ‫وبصورة أكثر من املونديال»‪.‬‬ ‫وأوض�ح كاس�ياس أن لدي�ه مجموع�ة من قمص�ان احلراس‬ ‫تتع�دى ‪ 400‬قطع�ة م�ن ضمنها تلك الت�ي تخص األملان�ي أوليفر‬ ‫كان والباراغوان�ي خوس�يه لوي�س تش�يالفيرت واإليطال�ي‬ ‫جانلويجي بوفون‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫االستئساد على اخمليمات‬

‫تعليقا على عبد احلليم قنديل‪:‬‬ ‫صوت املصريني جلمال عبد الناصر‬

‫هوى ناصري وليس هوسا‬ ‫■ كن�ت ال�ى عه�د قريب جدا مصاب�ا باله�وى الناصري وهن�اك فرق بين الهوى الناص�ري والهوس‬ ‫الناصري‪ .‬بدأت الغش�اوة على عيون اصحاب الهوى تنقش�ع وتتالشى وبدأت احلقيقة واضحة كقرص‬ ‫الش�مس في كبد الس�ماء‪ .‬وش�هد ش�اهد من أهلها‪ ،‬اذا كان ما نراه اليوم من مهازل واهوال هو الناصرية‬ ‫تب�ا وبعدً ا له�ذه الناصرية وال حاج�ة لنا بها‪ .‬مل�اذا يتعجب الكاتب من من�وذج كوريا‬ ‫فباختص�ار ش�ديد ًّ‬ ‫والت�ي كان�ت مصر تقف معه�ا ً‬ ‫كتفا بكتف ف�ي اول الثمانين�ات ثم س�بقتنا كوريا الى آفاق الس�ماء؟ ألن‬ ‫الناصرية فش�لت في بناء دولة املؤسس�ات ودولة القانون‪ ،‬بل وفش�لت في بناء جي�ش وطني قوي كما‬ ‫كان�وا يتوهمون‪ .‬ناصر والناصرية بنوا لنا دعائم دول�ة اخملابرات والقمع واالهانة واهدار القيم وكانت‬ ‫احملصلة هي الهزمية والتقهقر واملزيد من أمن الدولة وخيبة األمل ولم نفرح بشيء من تكرار هذه احلقبة‬ ‫سوى بالنظارة الشمسية والساعة األوميغا اخلضراء‪.‬‬ ‫د‪ .‬عامر شطا‬ ‫أستاذ طب األطفال‬

‫اجلزء الثاني‬ ‫■ كان نظ�ام عب�د الناصر نظاما قمعيا بامتي�از‪ ،‬مأل الدنيا بخطابات وش�عارات رنانة‪ ،‬وقتل اجلنود‬ ‫املصريين بتوريطه�م في اليمن‪ ،‬وحتالف مع انظمة قمعية فاس�دة مثل القذافي (ملدة س�نة) وس�وهارتو‬ ‫يحمله دماء مئات االالف‬ ‫ال�ذي واجه قبل ان ميوت قضايا فس�اد واختالس ماليني الدوالرات والتاري�خ ّ‬ ‫من االندونيس�يني املعارضني حلكمه قبل ان يطيح به الش�عب‪ .‬الش�عب املصري طيب وعاطفي‪ ،‬واالعالم‬ ‫املصري يش�به السيس�ي بعبد الناصر‪ ،‬وكالهما عس�كري وانقالب�ي ولهما كاريزما محبب�ة للعب بعقول‬ ‫السذج الذين ال يقرأون التاريخ‪ ،‬ال القدمي وال احلديث‪.‬‬ ‫خليل قطاطو‬

‫هم السبب‬ ‫■ ي�ا أس�تاذ عب�د الناصر وجماعته العس�كرية هم الس�بب فيما تعاني�ه مصر اآلن من خ�راب في كل‬ ‫اجملاالت‪ ،‬أننا لن نتوقف عن املتاجرة باملاضي طاملا حاضرنا يسير من سيىء إلى أسوأ‪.‬‬ ‫ياسني املصري ـ املانيا‬

‫«وجعتم دماغنا»‬ ‫■ ي�ا اخ�ي وجعتم دماغن�ا وصدعتونا من عب�د الناصر‪ .‬كل ما ح�ل بهذه االمة جاء بس�بب االنقالب‬ ‫االس�ود س�نة ‪ 1952‬وبسبب العس�كر الذين ما زالوا يعيثون في ارض الكنانة فس�ادا حتى سنة‪ 2014‬من‬ ‫قت�ل وذبح وحرق حتى الكنائس واملس�اجد لم تس�لم من احل�رق والتفجير‪ .‬على فكرة لس�ت من جماعة‬ ‫االخوان املسلمني…‪ .‬هذا شرف ال ادعيه‪.‬‬ ‫سمير محمد ـ نيويورك‬

‫كان هو األمل‬ ‫■ لق�د بكينا نحن الفلس�طينيني خال�د الذكر وال نزال نبكي�ه الى يومنا هذا وك�م تعاركنا باأليدي مع‬ ‫الصهاين�ة في فلس�طني املغتصبة على اقل كلمة كانت تس�يىء لش�خصه‪ .‬كان األب احلنون الصادق لكل‬ ‫األمة العربية وليس فقط للمصريني‪ ،‬كانت ش�خصيته تفرض نفس�ها على اي انسان قابله فمن من ملوك‬ ‫او رؤس�اء الع�رب ف�ي حقبة عبد الناص�ر او احلاضر له ش�خصية او وطنية ناصر؟ الفرق شاس�ع كبعد‬ ‫األرض عن السماء ال ننسى قوله ارفع رأسك يا اخي وفعال في زمنه كان رأسنا يعانق األعالي وأين رأسنا‬ ‫اليوم؟ ( سبحان الله بدل غزالنها بالقرود)‪.‬‬ ‫أنيس زعبي‬ ‫لوس اجنيليس ‪ -‬كاليفورنيا‬

‫نحتاجه مرة اخرى‬ ‫■ ك�م نحن العرب في حاجة الى زمن عبد الناص�ر والى زعيم وطني وقومي بحجم عبد الناصر؟ في‬ ‫زمن�ه كان الغرب من بريطانيا وفرنس�ا وحتى الواليات االمريكية اليجرؤون على التدخل في الش�ؤون‬ ‫العربية!!!‬ ‫مفيد الزوبي‬

‫رحمه الله‬ ‫■ ش�كرا عل�ى املقال لقد كنت مبدعا‪ .‬كنا ونحن صغارا في املدرس�ة منر بجان�ب اي مدرس مصري في‬ ‫مدارس املقاصد االسالمية لنقول له وقف من فضلك دقيقة لنشم رائحة عبد الناصر وكان الناس كل ليلة‬ ‫يطلع فيها القمر نقول انظروا صورة عبد الناصر في القمر‪ .‬رحمه الله واودعه فسيح جناته‪.‬‬ ‫منذر السيد‬

‫حالة فريدة يجب دراستها‬ ‫■ هزمي�ه ح�رب فلس�طني ‪ ...1948‬الع�دوان الثالثي ‪ ...1956‬ازم�ة الوحدة واالنفص�ال ‪ ...1958‬ازمة‬ ‫العراق مع عبد الكرمي قاسم‪ ...‬حرب اليمن ‪ ...1962‬نكسة حزيران ‪1967‬‬ ‫ترحي�ل الفالحين م�ن االري�اف الى امل�دن ثم ترحيل س�كان امل�دن خارج الوط�ن للرزق‪ .‬اعالء ش�أن‬ ‫الراقصات واحلفالت املاجنة مع الضباط وخاصة صديق عمره عبد احلكيم مع برلنتي‪..‬‬ ‫مدمر احلياة النيابية والبرملانية في الدول التي اش�ار عليه مع مصر طبعا (ليبيا وس�وريا واجلزائر)‬ ‫صاحب صنم الدكتاتورية واألنا املريضة التي من بعدي الطوفان…‬ ‫حالة مرضية متحفية حتتاج الدراسة والبحث …‬ ‫حسام ابو عالء‬

‫اجتهد واخطأ‬ ‫■ افض�ل محاس�ن عب�د الناصر انه لم يكن لصا ولم يس�رق كم�ا نعلم وايضا لم يكن يحب اس�رائيل‬ ‫وباقي افعاله هي شعارات لالستهالك ولم ينب ما يفترض به ان تكون مصر اليوم‪.‬‬ ‫رحم الله عبد الناصر اجتهد واخطأ واصلح الله شأن مصر واالمة الصادقة …‪.‬‬ ‫حسن العربي‬

‫املقارنة باالصح وليس األضعف‬ ‫■ مهاتي�ر محم�د كان عن�ده حلم بان يجع�ل ماليزيا دولة ف�ي م��اف الدول القوي�ة وبعد عقدين من‬ ‫الزم�ن كان�ت بالفعل عل�ى الرغم م�ن الصعوبات والتحدي�ات في وض�ع ماليزيا وتركيبته�ا االجتماعية‬ ‫املعقدة واس�تقال الرجل وترك وراءه قيادة واعية ومعدّ ة الس�تالم زمام األمور والتقدم باألخت ماليزيا‬ ‫خرج قيادات فاسدة متجده فيقربهم واعدم مفكرين‬ ‫الى االمام‪ .‬ناصر حكم مصر عقدين من الزمان تقريبا ّ‬ ‫بسبب آرائهم‪ .‬خسر العرب أراضيهم مع وصمة عار لألبد على جبني كل عربي‪.‬‬ ‫مهاتير بنى دولة مؤسسات‪ ،‬ناصر بنى مؤسسة الفرد الصنم‪.‬‬ ‫طبع�ا ل�و دخلنا في العه�د الناصري لوجدنا بعض اإلضاءات ولكن الس�واد األعظم م�ن العهد الغابر‬ ‫هو س�واد في س�واد‪ .‬حني نقارن ناصر مع حكام العالم العربي يبقى أحس�نهم‪ ،‬ولكن احلكمة تقتضي ان‬ ‫تقارن نفس�ك في اإلنس�ان الناجح‪ ،‬ل�ذا حني نقارن ناصر بح�كام ماليزيا او كوريا او تركيا س�نعرف كم‬ ‫نحن متخلفني‪ .‬حني يخرج وزير دفاع بنظارته السوداء ويطلب من املصريني ان يعملوا او ال يعملوا فأي‬ ‫عصر هذا الذي نعيشه؟‬ ‫علي جوارنه ـ األردن‬

‫غدروا به‬ ‫■ لق�د صدقت ب�كل ما قلت عن حبيب املاليني جمال عبد الناصر‪ .‬كان حقا القائد االنس�ان الذي عاش‬ ‫قريبا من اجلموع الفقيرة‪ ،‬وعاش لهم ومن اجلهم‪ .‬ولكن غدره اعداء الله في مسيرته الشامخة هذه‪.‬‬ ‫هالل السومري‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫■ اخملي�م ف�ي الذاك�رة الفلس�طينية ه�و عن�وان الظل�م الصهيوني‪،‬‬ ‫والتشرد واحلرمان‪ ،‬وهو عنوان الصمود والتمسك بحق العودة والصبر‬ ‫االس�طوري‪ ،‬وهو عنوان الرفض‪..‬رفض حي�اة الذل وطوابيراملؤن‪ ،‬فهو‬ ‫حطب الثورة املتأججة دوما بعد ان حتول الالجئون من مساكني جوعى‬ ‫‪ ..‬ومج�رد ارقام في س�جالت وكالة الغوث الى مقاتلين من اجل احلرية‬ ‫لتحرير وطنهم‪.‬‬ ‫ان ما تع�رض ويتعرض له مخيم اليرموك يعي�د التذكير بنكبة مخيم‬ ‫ت�ل الزعتر وحصار مخيمات لبنان‪ ،‬ومذبحة صبرا وش�اتيال‪ ،‬ومخيمات‬ ‫غزة‪ ،‬وما تعرض له الالجئون الفلسطينيون في العراق‪ ،‬وقد مت التنكيل‬ ‫بهم بعد قتل العش�رات‪ ،‬بتهمة الوالء للنظام الس�ابق‪ ،‬ومن ثم الزج بهم‬ ‫في مخيمات عل�ى احلدود‪ ،‬وقد رفضت كافة الدول العربية اس�تيعابهم‪،‬‬ ‫وجبر كس�رهم‪ ،‬وكانهم مجرمو حرب‪ ،‬ومن بقايا قوم هتلر وموسوليني‪،‬‬ ‫وقد كانت البرازيل وتش�يلي ارحم من ابناء دينهم ومن اش�قائهم العرب‬ ‫‪.‬‬ ‫نفهم حقد شارون على مخيم جنني‪ ،‬النه صمد في وجه جنود االحتالل‬ ‫املدججني باحدث االس�لحة من دبابات وطائرات مل�دة «‪»15‬يوما‪ ،‬واوقع‬ ‫ف�ي صفوفه�م خس�ائر فادح�ة‪ ،‬وذك�ر االرهابيين ب�ان ارادة املقاومة ال‬ ‫تنكسر‪ ،‬حتى يعود احلق الى اهله ويعود الالجئون الى وطنهم ‪.‬‬ ‫ونفه�م س�بب حق�د ه�ذا االرهاب�ي وحلفائ�ه الكتائب عل�ى الالجئني‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬وعلى اخمليمات ألنها اصبحت تنجب زعترا ومقاتلني على‬ ‫حد تعبير الشاعر اخلالد محمود درويش‪.‬‬ ‫م�ا ج�رى لالجئين الفس�طينيني ف�ي لبن�ان ل�ن ميح�ى م�ن الذاكرة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬وس�تبقى تع�ض علي�ه بأل�م‪ ،‬وال ننس�ى مج�زرة العصر‬ ‫صبرا وش�اتيال‪ ،‬وما قام به العدو الصهيوني والكتائب من قتل لالطفال‬ ‫والش�يوخ وبقر بطون احلوامل وتقطيع االشلاء‪ ،‬ما هز االنس�انية كلها‬ ‫وال ي�زال وصمة عار في جبين من ارتكبوا هذه اجلرمي�ة‪ ،‬وفي جبني من‬ ‫تقاعسوا عن تقدمي اجملرمني للعدالة الدولية ‪.‬‬ ‫ان اس�تعراضا س�ريعا ملا تتعرض له اخمليمات الفلس�طينية وخاصة‬ ‫في لبنان وس�وريا‪ ،‬يؤكد ان هن�اك مؤامرة قذرة لزج هذه اخمليمات وزج‬

‫املدعون العامون‬ ‫الدوليون جلرائم احلرب‬ ‫د‪.‬‬

‫الالجئين ف�ي قضايا وام�ور ال تهمه�م‪ ،‬وليس�وا معنيني به�ا‪ ،‬ومحاولة‬ ‫الص�اق التهم به�ذه اخمليمات‪ ،‬وتش�ويه صورتها بانه�ا اصبحت مأوى‬ ‫للتكفيريين والقتل�ة اجملرمني‪ ،‬على غ�رار ما حدث في مخي�م نهر البارد‪،‬‬ ‫ف�ي حني تؤكد الوقائع وموقف منظمة التحرير بان الالجئني غير معنيني‬ ‫بكل ما يحدث في هذه الدول‪ ،‬وبخاصة منذ الربيع العربي‪ ،‬وقد اعتمدوا‬ ‫سياسة النأي بالنفس لقطع الطرق على املتصيدين باملياه العكرة‪ ،‬وعلى‬ ‫اصحاب النيات السيئة واالجندة املشبوهة الذين يعملون على توريط‬ ‫اخمليمات في االزمة السورية ‪.‬‬ ‫ل�م يتع�رض ش�عب ال�ى الظل�م واالضطه�اد كم�ا تع�رض الش�عب‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬وال يزال وخاصة الالجئني من هذا الش�عب‪ ،‬ويقدر عددهم‬

‫أي شيء في العيد اهدي اليك‪ ...‬يا بالدي؟‬ ‫■ ل�كل ش�عب عيد وطن�ي او اكثر حس�ب اجن�ازات اصحاب‬ ‫اجلاللة واملعالي والس�مو‪ ،‬منها على سبيل املثال ال احلصر اعياد‬ ‫االس�تقالل عن االس�تعمار قدميه وحديثه‪ ،‬أعياد اعتالء السلطة‬ ‫او مناس�بة تدشني اجناز ضخم لصالح»الشعب»‪ ،‬فما الذي فعله‬ ‫ساس�تنا على مدى العق�ود املاضية واندحار املس�تعمر وتس�لم‬ ‫بعض ابناء هذا البلد او ذاك زمام االمور؟‬ ‫وعل�ى اس�اس ان العرب اكثر من ش�عب وفق�ا للقطرية‪ ،‬ماذا‬ ‫حقق من قفزوا الى السلطة سواء باالنقالب العسكري او التزكية‬ ‫ممن كانوا يس�يطرون على البلد»كمس�تعمرين» او باالنتخابات‬ ‫عب�ر الصناديق بالتزوير او بدونه ال يهم؟ لم يس�تطع اي ش�عب‬ ‫ان يحق�ق اكتف�اء ذاتي�ا ف�ي اي�ة س�لعة مب�ا فيه�ا م�ادة الوقود‬ ‫«البنزي�ن وبقية احملروقات» بالنس�بة لل�دول املنتجة واملصدرة‬ ‫للنفط بل انها تس�تورد نس�بة كبيرة من تل�ك املادة»احملروقات»‬ ‫من اخلارج وبأغلى االثمان‪ ،‬كما انه لم تفلح اية س�لطة سياسية‬ ‫ف�ي انتاج الغ�ذاء رغم توف�ر االرض اخلصب�ة واملياه «س�وريا‪،‬‬ ‫مصر‪ ،‬الس�ودان» ب�ل ان هذه الدول تعاني نقص�ا حادا في املواد‬ ‫الغذائية وتذهب غالبية االيرادات ألجل توفير تلك املواد‪.‬‬ ‫وبخصوص التس�ليح وبناء جيش قوي لردع اي معتد يطمع‬ ‫ف�ي العودة او حتري�ر ارض مغتصب�ة‪ ،‬فإن غالبية ال�دول تنفق‬ ‫امواال طائلة لش�راء االسلحة اخملتلفة املتطورة وتكديسها وعدم‬ ‫اس�تخدامها إال ف�ي احل�روب اجلانبي�ة ومع م�رور الزمن تصبح‬ ‫اس�لحة غي�ر ذات ج�دوى ويت�م تخريدها وم�ن ثم الس�عي الى‬ ‫شراء انواع جديدة وهكذا‪ .‬لم يقم اي نظام عربي بإنتاج اسلحة‬ ‫متط�ورة خاصة وان العديد من الش�عوب دخل�ت عصر التقنية‪،‬‬ ‫بحي�ث ميكن االعتم�اد على املنتج�ات الصناعية وم�ن ثم توفير‬ ‫االموال التي تس�اهم في تش�غيل اعداد هائلة من القوة العاطلة‬ ‫عن العمل‪.‬‬ ‫ام�ا ع�ن الصناع�ات االس�تراتيجية مث�ل احلدي�د والصل�ب‬ ‫والس�يارات فرغ�م ان مص�ر دخل�ت باك�را ف�ي مج�ال احلدي�د‬ ‫والصلب»حل�وان» إال ان�ه وبفع�ل االنظم�ة االس�تهالكية‬ ‫اخلدمية»الرب�ح الس�ريع» الت�ي توالت على حكم مص�ر فان تلك‬ ‫املصان�ع انهارت متاما ول�م تعد هناك صناعات بل يتم اس�تيراد‬ ‫كل االحتياج�ات م�ن اخل�ارج‪ ،‬وكذا ح�ال ليبيا حي�ث ان مصنع‬ ‫احلدي�د والصلب ل�م يعد ينتج بكام�ل طاقته وأصب�ح عبئا على‬ ‫الدولة وهن�اك دعوات خلصخص�ة العديد من الش�ركات العامة‬ ‫لتظل الدولة اس�يرة الش�ركات العابرة للقارات ومن ثم التحكم‬ ‫باحتياجات البلد‪.‬‬ ‫أع�ود الى القول ب�ان كل الدول العربية ال تزال حبيس�ة افكار‬ ‫املتحكمين ف�ي اتخاذ الق�رار واالعتماد على الغرب بش�كل كبير‪،‬‬ ‫ماذا حققنا خالل العقود املاضية‪ ،‬ألم يخرج االستعمار من الباب‬

‫بفع�ل التضحيات اجلس�ام من ابن�اء الوطن ليعود م�ن النافذة‬ ‫وبترحي�ب ال مثي�ل ل�ه‪ ،‬أال تـــ�زال الس�عودية ودول اخللي�ج‬ ‫حتتض�ن قواعد عس�كرية غربية بحجة حمايته�ا من املد الثوري‬ ‫الفارس�ي اجملوس�ي اللعني‪ ،‬فماذا يقول حكام اخلليج لش�عوبهم‬ ‫ف�ي ذكرى االس�تقالل‪ ،‬أل�م تعد مصر ال�ى احض�ان االنكليز بعد‬ ‫التحري�ر وتأميم قناة الس�ويس‪ ،‬وقد تخل�ت طواعية عن انتاج‬ ‫اي سلاح ميكنها من الدفاع عن نفس�ها عند احلاجة‪ ،‬والسودان‬ ‫اصب�ح س�ودانني بفع�ل التناف�س عل�ى الس�لطة وعدم اش�راك‬ ‫االخر؟‬ ‫بدع�وى الربيع العرب�ي وحتقيق الدميقراطي�ة وحرية الرأي‬ ‫ف�إن مص�ر تعيش ازم�ة خانق�ة ف�ي كاف�ة اجمل�االت االقتصادية‬ ‫والتس�ليحية ول�م يع�د لها اي ق�رار سياس�ي وطني ب�ل رهينة‬ ‫اتفاقيات كامب ديفي�د‪ .‬تونس تعيش اتعس ايامها حيث الوضع‬ ‫االقتصادي واألمني جد متدهور‪ ،‬وفي ليبيا فقريبا سوف يحتفل‬ ‫بعيد االس�تقالل ‪ 24‬ديس�مبر‪ ،‬فالنظام الديكتاتوري السابق قام‬ ‫بإجالء القواع�د والقوات االجنبي�ة وطرد بقاي�ا الطليان الذين‬ ‫اس�توطنوا البلد من�ذ الغزو‪ ،‬فكانت هناك اعي�اد اإلجالء‪ ،‬اليوم‬ ‫ليبي�ا ترزح حتت نير االس�تعمار‪ ،‬فالطائرات بدون طيار جتوب‬ ‫البل�د منتهك�ة اج�واءه في وض�ح النه�ار وترى بالعين اجملردة‬ ‫ويس�مع ازيزه�ا وال يج�رؤ اي مس�ؤول ع�ن التح�دث ع�ن ذلك‬ ‫وعم�ا اذا كانت هناك اتفاقات باخلص�وص تبيح االجواء ناهيك‬ ‫ع�ن التواجد االس�تخباراتي من كاف�ة انحاء العال�م‪ ،‬فماذا قدم‬ ‫املتس�لطون اجل�دد للوطن في عيد اس�تقالله غير مزي�د من الذل‬ ‫والهوان‪ ،‬والبلد على ش�فا التفتت والتشرذم وحتكم فئات ضالة‬ ‫مبقدرات الشعب؟‬ ‫عن اي شيء سوف يتحدث حكامنا العرب في ذكرى اعتالئهم‬ ‫الس�لطة الت�ي عادة ما تكون اعي�ادا وطنية بامتي�از ومينحوننا‬ ‫عطالت رس�مية للتحدث ع�ن اجنازاتهم العظيمة غير املس�بوقة‬ ‫ولتذكي�ر النشء اجلديد مبا فعله حكامنا احلاليون او اسلافهم‬ ‫رض�وان الله عليه�م اجمعني‪ ،‬لقد اعادوا الينا االس�تعمار‪ ،‬ألننا‬ ‫لسنا اهال لالستقالل ولم نستطع صون بلداننا فحق لالستعمار‬ ‫ان يعود الينا وبطلب منا والفاتورة بالطبع ستكون اغلى‪.‬‬ ‫لق�د اه�دوا الين�ا االس�تعمار بثوب�ه اجلدي�د مرصع�ا بدم�اء‬ ‫شهدائنا‪ ،‬ألن دماءهم ذهبت «هدرا» في غير ّ‬ ‫محلها‪ ،‬وما كان لهم‬ ‫محاربة املس�تعمرين الذين جاءوا لصاحلنا فهم الذين اكتش�فوا‬ ‫النف�ط واملعادن االخرى وه�م الذين اس�تخرجوها وقدموها لنا‬ ‫عل�ى طبق من ذهب‪ ،‬فأسلافنا مجرمون في ح�ق الغرب وجتب‬ ‫محاس�بتهم غيابي�ا والتعويض عما حلق املس�تعمر م�ن اضرار‪.‬‬ ‫فكل ثرواتنا ال تكفي لالستغفار‪ ،‬رحماك يا غرب‪.‬‬ ‫ميالد عمر املزوغي‬

‫في البيولوجيا السياسية العربية‪:‬‬ ‫تشبيب الشكل وتشييب املضمون!‬

‫■ يس�تقر وع�ي العرب�ي باملوض�ة ف�ي عم�وم عامله�ا‬ ‫وموضوعاته�ا بالش�كل وال يكاد مطلقا ينفذ إل�ى عمق ثقافتها‬ ‫وفلس�فتها لكون�ه ظ�ل مبع�زل ع�ن فه�م حلظ���ة انبثاقاته�ا‬ ‫التاريخية في الواقع‪ ،‬وهذا مذ انفتح على اآلخر طوعا بالتقليد‬ ‫االنقي�ادي وكرها باالقتياد االس�تعماري‪ .‬فالعربي قد بنى هو‬ ‫اآلخ�ر ناطحات الس�حاب ولبس اجلينز وأرس�ى املؤسس�ات‬ ‫السياس�ية كاحلكومة والبرمل�ان‪ ،‬لكن ذلك كل�ه ظهر وبقي في‬ ‫ح�دود التفاعل الش�كلي دون تفعي�ل ميداني‪ ،‬ولع�ل ما أفرزه‬ ‫قرار تعيني النمس�ا شابا وس�يما لقيادة جهازها الدبلوماسي‬ ‫في الوسط الش�عبي والنخبوي العربي من ردة فعل انبهارية‬ ‫خلير دليل على حالة االنفعال الس�لبي حي�ال كل ابداع خارج‬ ‫عن حوزتنا العربية‪.‬‬ ‫صبغ الشعر ال يحنط العمر !‬ ‫لكن املشتغل الدائم على قضايا السياسة واحلقول األخرى‬ ‫املتعددة ذات االرتباط املباشر بها كاإلعالم والتاريخ في عاملنا‬ ‫العرب�ي غالبا ما ميتلك ذاكرة الس�مكة‪ ،‬إذ ينهار باالنبهار أمام‬ ‫أي ظاه�رة متج�ددة ومتجلية ف�ي الفضاء الغربي ويتناس�ى‬ ‫مس�ارات التجرب�ة الذاتي�ة التي تغ�دو مقاربتها مج�ددا وفق‬ ‫معط�ى املوضة اآلتية م�ن منبعه�ا االبداعي الدائ�م أي الغرب‬ ‫أكث�ر من ضروري�ة وذلك عب�ر ارتـــــج�اع بس�يط بالذاكرة‬ ‫إل�ى اخلل�ف حتى يدرك أن املس�ألة ف�ي تعيني وزي�ر خارجية‬ ‫ف�ي بل�د أوروبي في عقده الثال�ث من العمر ال تبه�ر في بعدها‬ ‫البيولوج�ي‪ ،‬إذ س�بق وكان الرئي�س اجلزائ�ري احلال�ي‬ ‫بوتفليق�ة وزي�را خلارجية اجلزائر في ذات العم�ر تقريبا عام‬ ‫‪ ،1963‬بل إن الديكتاتور الليـــبي الس�ابــــق‪ ،‬كان قد س�طا‬ ‫على السلطة وهو في ذات عمــــر وزير اخلارجية النسماوي‬ ‫احلال�ي‪ ،‬إمن�ا تبهر في كونه�ا تنـــــأى ع�ن أن تكون صباغة‬ ‫عل�ى الش�يب لتجن�ب اش�مئزاز األبص�ار ب�دل البصائ�ر على‬ ‫ش�اكلة ما يفعل زعم�اء النظــــم العربية من ملوك ورؤس�اء‬ ‫وهم في عقودهم العمرية السابعة والثامنة!‬ ‫فالبون بني التجربتني س�نجده مختال ومختلفا حني منعن‬ ‫النظ�ر والتفكر في موض�وع التجربتني النس�ماوية والعربية‬ ‫بعي�دا عن ش�كل املوضة التي تصرع نفس�ية العرب�ي دون أن‬ ‫تتمكن من تفكيره‪.‬‬

‫عمر السلطة أم عمر السلطان‬

‫الوزي�ر النس�ماوي للخارجي�ة اب�ن جيل�ه فيم�ا نع�د م�ن‬ ‫س�نوات زمننا الفيزيائي وااليديولوج�ي والبيولوجي‪ ،‬وابن‬ ‫س�لطة متجددة داخ�ل دائرتها الطبيعية وف�ق قانون االنتاج‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬الذي ينأى بها (أي السلطة) ويحفظها من التعفن‬ ‫من الداخل وتعفين الدولة واجملتمع‪ ،‬فال ضير وحال كذلك أن‬ ‫يك�ون الوزير في عمر الزه�ور وال خوف على البلاد من فرية‬ ‫يجابه بها عادة خطابا وس�لوكا ش�باب‬ ‫نق�ص التجرب�ة التي َ‬ ‫العرب الطامح لقيادة بلدانه سياس�يا‪ ،‬ذلك الن عمر الس�لطة‬ ‫غير عمر الس�لطان فقد يصل ش�يخ طاعن في الس�ن إلى سدة‬ ‫احلك�م فيصلح من حال الس�لطة والبالد ويع�ود محل ما جاء‬ ‫مع�ززا مكرما متبوئا مقعدا مقدس�ا في تاري�خ األمة‪ ،‬مثلما كان‬ ‫احل�ال مع الزعيم اجلن�وب افريقي الرحال نيلس�ون مانديال‪،‬‬ ‫وق�د يعتلي ش�اب ق�وي البني�ة حي�وي احلركة ع�رش البالد‬ ‫جمهوري�ا كان أم ملكي�ا (موضة العرب) وال يحيد عنها س�وى‬ ‫بالن�ار والدمار كم�ا كان احلال مع معم�ر القذافي وكما يحصل‬ ‫اآلن مع الرئيس السوري احلالي‪.‬‬ ‫لننبهر بالفكر ال بالعمر‬ ‫وعليه يظ�ل حريا بالعقل السياس�ي العربي أن يعتاد على‬ ‫النف�اذ إل�ى عم�ق الظواه�ر السياس�ية وال يكتف�ى باالنبه�ار‬ ‫املوضوي الذي تخلقه العبقري�ة الغربية في صناعة التاريخ‪،‬‬ ‫فما يحكم السياس�ة عند هؤالء هو الوع�ي مبنطلقات اللحظة‬ ‫التعاقدية املؤسس�ة للش�راكة ف�ي الوجود الوطن�ي‪ ،‬من دون‬ ‫أبوي�ة فكري�ة أو سياس�ية أو زعامة ش�عبوية‪ ،‬لهذا ال تش�يخ‬ ‫عنده�م الس�لطة بش�يخوخة الس�لطان وال مي�رض الوط�ن‬ ‫بهذرم�ات املطعونين ف�ي الش�رعية م�ن الطاعنين في الس�ن‬ ‫البيولوج�ي الذين ال هم لهم س�وى املوت بخط�اب الثورة في‬ ‫مستنقع الثروة‪ ،‬فكم من شاب ميارس العتاب لشيوخ السلطة‬ ‫الي�وم في حين يحفل برنامجه الس�ري بإصالح�ات تدميرية‬ ‫تس�تهدف ف�ي أولى م�ا تس�تهدفه تغيي�ر البنى املؤسس�اتية‬ ‫والقانونية للبلد وعلى رأس�ها الدستور‪ ،‬مبا يسمح له باملوت‬ ‫هو اآلخر في القصر رئاسيا كان أو ملكيا‪.‬‬ ‫بشير عمري‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫بشار‬

‫التعذيب املمنهج‬

‫بخمس�ة ماليين الجئ‪ ،‬يعيش�ون ف�ي «‪ »58‬مخيما من مخيم�ات العار‪،‬‬ ‫يصرون على العودة الى وطنهم فلس�طني‪ ،‬فلا كرامة لالجئ اال بالعودة‬ ‫الى وطنه ‪.‬‬ ‫باختصار‪....‬االعت�داء عل�ى اخمليمات الفلس�طينية وبأي�ة صورة من‬ ‫الص�ور‪ ،‬جرمية ال تغتفر‪ ،‬فهو اس�تكمال للمخطط الصهيوني في مالحقة‬ ‫الشعب الفلسطيني‪ ،‬ورغم تكرار هذه املآسي‪ ،‬اال ان هذا الشعب الصابر‬ ‫املرابط‪ ،‬لن يفقد البوصلة ابدا‪ ،‬ولن يتنازل عن حق العودة والتحرير‪.‬‬ ‫رشيد حسن‬ ‫‪Rasheed_hasan@yahoo.com‬‬

‫الضرائب أمر ال مفر منه‪...‬‬ ‫في اخلليج‬ ‫■ عص�ر الرفاهي�ة ل�م ينته ولن ينته�ي في القري�ب ولكن االم�ور بحاجة‬ ‫العادة دراس�ة وبحث خطوات كيفية االس�تمرار باحل�د االقصى من الرفاهية‬ ‫للمجتم�ع اخلليجي دون التاثير على كل مق�درات وثروات البلد ودون العبث‬ ‫به�ا واهدارها‪ .‬وال حل باعتقادي افضل من تطبيق قانون للضرائب وضرورة‬ ‫ان يساهم اجملتمع في اس�تمرارية رفاهيته‪ ،‬فقد تعود االنسان اخلليجي على‬ ‫الضريب�ة ويعرفها جيدا اثناء جتواله وس�فره قاصدا ال�دول االخرى ان كان‬ ‫للسياحة او الدراسة او العالج او ‪...‬الخ ‪.‬‬ ‫كم�ا ان كل الش�ركات واملؤسس�ات االقتصادي�ة اخلليجي�ة احلكومي�ة‬ ‫والش�خصية العاملة خارج حدود اخلليج تدفع ضرائب باهظة احيانا نتيجة‬ ‫عملها في تل�ك الدول االجنبية ‪ .‬فلماذا يتهرب املواطن اخلليجي وحتى بعض‬ ‫مثقفين�ا في اجملتمع م�ن مجرد احلديث ع�ن اهمية تطبيق قان�ون للضرائب؟‬ ‫فالضرائ�ب ام�ر ال مفر منه في اخلليج عاجال ام اجلا ‪ .‬حتى الواليات املتحدة‬ ‫واوروب�ا والدول الغني�ة االخرى يضطر مواطن�و تلك الدول لدف�ع الضريبة‬ ‫وبالقوة احيانا ‪ .‬كما اننا لم نشهد دوال غنية في العالم تبني مساكن ملواطنيها‬ ‫كم�ا يحدث في دول اخلليج‪ .‬فاملواطن في كل دول العالم وحتى الوافد العامل‬ ‫في اخلليج يضطر للعمل س�نوات من اجل بناء مس�كن له والسرته من راتبه‬ ‫ومعاشه فقط يوفر منه قدر االستطاعة ويستمر سنوات على هذا احلال حتى‬ ‫يتمكن من بناء بيت او شراء شقة في بلده االم ‪.‬‬ ‫فلماذا ال يسير املواطن اخلليجي في نفس املسار؟ فالدخل مرتفع ومبقدوره‬ ‫خالل بضع سنني من التوفير بناء مسكن شخصي له دون النظر للحكومة ‪.‬‬ ‫مرحل�ة الرفاه كما يتحدث الكثير عنها مرت بها دول كثيرة في العالم وهي‬ ‫مرحلة البد ان تنتهي في يوم من االيام ‪.‬‬ ‫والي�وم ال ب�د عل�ى دول اخلليج من وض�ع اخلط�ط االقتصادية املناس�بة‬ ‫لتتماشى مع واقع جديد قادم ال محالة وال مفر منه ‪.‬‬ ‫فاالمكاني�ات تق�ل م�ع مرور الزم�ن وم�ا مت اخت�راع الضرائ�ب وكل انواع‬ ‫اجلباي�ة في العال�م اال للمصلحة العامة اوال واخي�را وعلى املواطن اخلليجي‬ ‫االقتناع من نفس�ه بض�رورة ان يدفع ضريبة برضاه وبح�رص على االلتزام‬ ‫بها الستمرار الرفاهية والنعمة التي هو عليها ‪.‬‬ ‫خالد احمد واكد‬

‫ال أحد يفكر في تسديد ديونه!‬ ‫حدّ ثن�ي أحد ّ‬ ‫املفكرين فقال‪ :‬من بني القصص العديدة املتداولة على ش�بكة‬ ‫األنترن�ت‪ ،‬هناك قصة أثارت إهتمامي كثيرا‪ ،‬سأس�ردها ل�ك فخذها ّ‬ ‫مني «في‬ ‫قري�ة حيث يعيش اجلميع من الس�ياحة‪ ،‬تدهورت ه�ذه األخيرة بفعل األزمة‬ ‫اإلقتصادية التي عصفت بالعالم وللخروج من هذه األزمة احلادة جلأ اجلميع‬ ‫إل�ى اإلقت�راض‪ ،‬فاقت�رض اجلميع م�ن اجلميع وأصب�ح ّ‬ ‫الكل مدين�ا للجميع‪،‬‬ ‫وبعد مضي األيام والش�هور مع ما حملته من بؤس ويأس‪ّ ،‬‬ ‫حل س�ائح أخيرا‬ ‫واس�تأجر غرف�ة في فندق القرية ودف�ع ثمنها البالغ مئ�ة دوالر‪ ،‬وما إن صعد‬ ‫الس�ائح إلى غرفته ّ‬ ‫حتى هرول صاحب الفندق باملبلغ وس�دّ د به دينه للجزار‬ ‫الذي كان قد أقرضه مئة دوالر‪ ،‬وما إن أمس�ك اجلزار املبلغ حتى س�عى جاريا‬ ‫يزوده باللحوم‪ ،‬وأس�رع امل�زارع بدوره إلى‬ ‫ليس�دّ د دينه للم�زارع الذي كان ّ‬ ‫العاهرة التي يدين لها باملبلغ ذاته نظير‬ ‫«خدمات» قدّ متها له‪ ،‬وحدث أن ذهبت العاهرة إلى الفندق لتسدّ د ما تدين‬ ‫ومبج�رد أن وضعت املئة‬ ‫ب�ه لصاح�ب الفندق نظير كرائها للغرف بالس�اعة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫دوالر عل�ى املنضدة حتى اس�تعاده الس�ائح الذي كان بص�دد إخبار صاحب‬ ‫الفندق ّأنه س�يغادر وبالتالي ال بدّ أن يس�تعيد مبلغه واختفى السائح بعده‪.‬‬ ‫وفي النهاية س�دّ د ّ‬ ‫كل فرد دينه دون أن يصرف أحد مبلغا من جيبه ولم يربح‬ ‫أو يخس�ر أح�د م�ن املدينين أو الدائنني‪ ،‬ولم يع�د أحد في القري�ة يقبع حتت‬ ‫وطأة الديون»‪.‬‬ ‫وهذا ما تقوم به الدول الغربية لتسديد ديونها ّ‬ ‫حلل األزمة العاملية!‬ ‫ويستدعي هذا النص املذهل بعض التعليقات ‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬فباس�تثناء صاح�ب الفن�دق الذي ربّ ما فقد ش�غور إح�دى غرفه ملدة‬ ‫س�اعة إس�تأجرها خاللها الس�ائح‪ ،‬كي�ف ميكن أن ت�زول ديون قري�ة كاملة‬ ‫دون أن يص�رف أحد من جيب�ه؟ اجلواب هو ّأن كل فرد في القرية له دين لدى‬ ‫الكل مدين ّ‬ ‫ش�خص آخر من نفس القري�ة‪ ،‬إذ ّأن ّ‬ ‫للكل بش�كل دائري‪ ،‬وأضحى‬ ‫بالتالي مجموع الديون يساوي مجموع القروض‪.‬‬ ‫ثاني�ا‪ّ :‬أن وضع اإلقتصاد العاملي ش�بيه بوضع هذه القري�ة ّ‬ ‫ألن كل بلد في‬ ‫العال�م مق�رض ملصارفه ومدي�ن للمصارف األخ�رى وعليه فمجم�وع الديون‬ ‫يساوي مجموع القروض‪.‬‬ ‫ثالث�ا‪ّ :‬‬ ‫تلقنن�ا ه�ذه القص�ة درس�ا ف�ي اإلقتص�اد‪ :‬فلا أح�د ف�ي الهيئ�ات‬ ‫واملؤسس�ات املالي�ة ّ‬ ‫يفك�ر في تس�ديد ديون�ه‪ ،‬بل العك�س إذ يجته�د الكثير‬ ‫بفض�ل الديون اجلديدة التي حصل�وا عليها على اإلقتراض مجدّ دا ألنفس�هم‬ ‫ولغيرهم‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬لو اس�تعملت األموال الت�ي تقدّ مها البنوك املركزي�ة (في قصتنا هو‬ ‫قصتنا ه�و صاحب‬ ‫الس�ائح) ف�ي تس�ديد ديون اجلمي�ع ب�دءا بالدولة (ف�ي ّ‬ ‫الفن�دق) بدال م�ن أن تتراكم مع دي�ون جديدة‪ ،‬كان من املمك�ن أن ّ‬ ‫حتل األزمة‬ ‫بس�رعة أكبر وبطريقة أسلم مما هو احلال عليه اليوم‪ ،‬حيث ّأن تراجع األزمة‬ ‫ّ‬ ‫وشدة وهذا بسبب تراكم الديون‪.‬‬ ‫ينذر بقدوم أزمات أخرى أكثر وطأة‬ ‫يدرس اإلقتصاد على ه�ذا النحو‪ ،‬حتى نفهم‬ ‫خامس�ا‪ :‬رمب�ا كان األجدر أن ّ‬ ‫بش�كل أفضل بعض األفكار البس�يطة مثل ّأنه في ّ‬ ‫ظل إقتصاد س�ليم تستعمل‬ ‫الديون لإلستثمار ال لإلستهالك‪ ،‬لكن هذا ما ال يريد سماعه النظام املالي‪.‬‬ ‫وحتى اآلن حيث يش�تد وزر األزمة فهو ال يبالي س�وى بش�يء واحد وهو‬ ‫تقدمي الديون للغير حتى يجني أرباحا أكبر‪.‬‬ ‫فريد بوغامن‬ ‫‪farid.boughanem@hotmail.fr‬‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫محمد اخلليفي٭‬ ‫■بعد أن ش�ارفت األزمة الس�ورية عل�ى معانقة س�نتها الثالثة‪،‬‬ ‫وبع�د انهيار كل الرهانات إلس�قاط النظام في س�وريا‪ ،‬س�واء منها‬ ‫الرهان العسكري أو الدبلوماسي أو االقتصادي‪ ،‬وأيضا بعد دخول‬ ‫ه�ذه األزمة في دوامة من االقتتال الش�رس بني رفاق السلاح‪ ،‬بات‬ ‫املش�هد السياس�ي والعس�كري في هذا البلد اجلري�ح أكثر وضوحا‬ ‫م�ن ذي قب�ل‪ ،‬كما أن التح�والت اإلقليمي�ة والدولية أضح�ت بادية‬ ‫للعي�ان أكثر م�ن أي وقت مضى‪ ،‬بحي�ث ان م�ا كان باألمس القريب‬ ‫مجرد حتليلات نظرية وجدت اليوم طريقها إل�ى التطبيق‪ ،‬فعندما‬ ‫كان يق�ال ب�أن املنطق�ة والعال�م مقبلان عل�ى حت�والت وتفاهمات‬ ‫إقليمية ودولية واس�عة وعميقة في آن واحد‪ ،‬بحيث سيكون لقوى‬ ‫صاعدة جديدة مثل روس�يا ودول «البرك�س» وإيران دور جوهري‬ ‫ومتن�ام ف�ي التأثي�ر عل�ى صناع�ة األح�داث والوقائ�ع اإلقليمي�ة‬ ‫والدولية‪ ،‬وأن هناك تش�ابكا وتقاطع�ات للمصالح‪ ،‬إضافة لصعود‬ ‫ملحوظ لقوى جديدة على الس�احة الدولية‪ ،‬زيادة على انتكاس�ات‬ ‫وتراجع وانحس�ار في قوى تقليدية كانت باألمس هي اآلمر الناهي‬ ‫الوحي�د على الس�احة الدولي�ة‪ ..‬كان البعض يظن أن ه�ذا الكالم ال‬ ‫يع�دو كون�ه لغوا من احلدي�ث‪ ،‬أو كون�ه كالما مبالغا في�ه ويعكس‬ ‫متني�ات أصحابه‪ ،‬أكث�ر من كونه كالما واقعيا‪ ،‬إم�ا إخالصا وإميانا‬ ‫ش�ديدا بالقوى الكب�رى التقليدية خاصة أمري�كا‪ ،‬وإما ذعرا وحقدا‬ ‫وحسدا لقوى مؤثرة إقليميا مثل إيران‪ ،‬وإما مكابرة واستعالء على‬ ‫احلقائق على الرغم من التوصل إليها‪.‬‬

‫التحركات الدولية‪ ..‬بداية حل شامل مللفات الشرق األوسط الساخنة‬ ‫إن كل ه�ذه التح�والت العميق�ة ف�ي موازي�ن الق�وى العاملي�ة‬ ‫التي تؤش�ر ال�ى بداية تش�كل مالمح نظ�ام عاملي جدي�د على املدى‬ ‫اإلس�تراتيجي‪ ،‬ال ب�د أن جت�د مفاعيلها على مجموعة م�ن النزاعات‬ ‫وامللف�ات الس�اخنة الدولي�ة منه�ا واإلقليمي�ة‪ ،‬والش�ك أن األزم�ة‬ ‫الس�ورية كانت وال تزال منذ اندالعها من بني املؤش�رات الرئيس�ية‬ ‫التي تس�عفنا عل�ى مالحظة كل ه�ذه التحوالت‪ ،‬إضاف�ة إلى ملفات‬ ‫أخرى كامللف النووي اإليراني وامللف العراقي واللبناني واألفغاني‬ ‫وغيرها‪ ،‬فالتحركات الدولية بش�أن اإلعداد لـ«جنيف‪ »2‬باتت أكثر‬ ‫جدي�ة وكثاف�ة‪ ،‬خاصة بين الساس�ة ال�روس واألمري�كان‪ ،‬كما أن‬ ‫اجتماعات املعارضة السورية عرفت انتعاشة ملحوظة‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى فإن كل ه�ذه التحركات تزامنت مع أحداث أخرى‬ ‫منه�ا «جني�ف الن�ووي» بين إي�ران ومجموع�ة ‪ 1+5‬واحلديث في‬ ‫لبنان عن قرب تش�كيل حكومة جامعة وحرب العراق على اإلرهاب‪،‬‬ ‫كل ذل�ك يؤش�ر ال�ى وج�ود تفاهمات كب�رى بين الق�وى اإلقليمية‬ ‫والدولي�ة‪ ،‬خاص�ة روس�يا والواليات املتح�دة األمريكي�ة وإيران‪،‬‬ ‫لي�س فق�ط لعقد «جني�ف‪ »2‬باعتب�اره خط�وة أولى حلل سياس�ي‬ ‫وس�لمي لألزمة الس�ورية‪ ،‬بل إن هذه التفاهمات ستشمل حزمة من‬ ‫امللفات املس�تعصية‪ ،‬ابتداء من العراق وإيران ولبنان وأفغانستان‬ ‫والبحرين واليمن وصوال إلى س�وريا‪ ،‬وهكذا ميكن إجمال أهم هذه‬ ‫التحركات واألحداث على الشكل التالي‪:‬‬

‫تآكل النظام اإلقليمي العربي غداة الربيع العربي‬

‫عبدالوهاب العمراني٭‬ ‫■ ل�م تق�ف تداعي�ات أح�داث االنتفاض�ات العربي�ة ض�د األنظمة‬ ‫املس�تبدة املطاح بها في عام ‪ 2011‬في البلدان التي عرفت بدول الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬سواء من حيث تراجعها االقتصادي او االستقطاب السياسي‬ ‫املتزام�ن م�ع خالف�ات اجتماعي�ة وتده�ور أمن�ي بص�ورة لم يس�بق‬ ‫له�ا مثي�ل‪ ،‬وكذا احتدام إش�كالية اإلسلام السياس�ي وص�راع التيار‬ ‫اإلسلامي م�ع ما ُع�رف باالجت�اه العلمان�ي‪ ،‬وكذل�ك إذكاء اخلالفات‬ ‫املذهبي�ة وتكال�ب دول اجلوار العربي (س�واء كانت إي�ران أو تركيا)‬ ‫لالنغم�اس ف�ي تل�ك األح�داث الطائفي�ة الت�ي ش�هدتها تل�ك البلدان‬ ‫ومنه�ا أيضا العراق‪ .‬انعكس ذلك على تفكي�ك النظام اإلقليمي العربي‬ ‫املتداع�ي أصال‪ ،‬وغدت العالق�ات العربية العربية في أس�وأ مراحلها‪،‬‬ ‫ومن س�يئ الى أس�وأ‪ ،‬والالفت أن اجلامعة العربية التي هي انعكاس‬ ‫له�ذا الواقع املهلهل تقف موقف املتفرج‪ ،‬ول�م ينعقد مؤمتر قمة عربية‪،‬‬ ‫وكانت قمة بغداد مجرد اضفاء الشرعية على النظام العراقي‪ ،‬الذي لم‬ ‫تستسغه اقطار املشرق العربي‪ ،‬بالنظر حلساسية التطورات املذهبية‬ ‫في ه�ذا البلد‪ ،‬وعموم�ا ميكن القول ب�أن العالقات العربي�ة ـ العربية‬ ‫ف�ي الس�بعينيات وحت�ى الثمانيني�ات تعبر ع�ن حالة م�ن التجانس‬ ‫والتوافق بني االنظمة وحتى النخب املثقفة غير املس�تقطبة سياس�يا‪،‬‬ ‫على النحو الذي تعانيه اليوم‪.‬‬ ‫وكان ال�رأي الع�ام العرب�ي يعتق�د أن مرحل�ة التس�عينيات‪ ،‬التي‬ ‫شهدت انفراجا دوليا بأفول النظام الثنائي القطبية واحلرب الباردة‪،‬‬ ‫ق�د تنعكس ايجابيا على بق�اع مختلفة من العالم الذي كان مس�تقطبا‬ ‫وحليف�ا له�ذا الط�رف الدول�ي او ذاك‪ ،‬ولك�ن األمور س�ارت لألس�وأ‬

‫األكراد على أوتوستراد‬ ‫«هولير‪ 2‬جنيف»‬ ‫فائق يوسف٭‬ ‫■ مب�ادرة رئي�س إقلي�م كردس�تان‬ ‫الع�راق مس�عود بارزاني‪ ،‬وح�زب العمال‬ ‫الكردستاني‪ ،‬بلم شمل اجمللسني الكرديني‪:‬‬ ‫مجل�س ش�عب غ�رب كردس�تان واجمللس‬ ‫الوطن�ي الك�ردي‪ ،‬الت�ي تكلل�ت بلق�اء‬ ‫هولي�ر ‪ ،17/12/2013‬وبحضــــ�ور كل من‬ ‫املناضــل�ة ليل�ى زان�ا ورئي�س بلدي�ة آمد‬ ‫عثم�ان بايدمي�ر‪ ،‬ورغ�م أنها ل�م ترتق إلى‬ ‫مطال�ب هولي�ر‪ 1‬في بن�اء ش�راكة حقيقية‬ ‫بين اجمللسين‪ ،‬إال أن�ه رك�ز عل�ى رؤي�ة‬ ‫مش�تركة‪ ،‬حول آلية حض�ور مؤمتر جنيف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا حلزب‬ ‫جناحا‬ ‫‪ 2‬في سويسرا‪ ،‬وش�كل‬ ‫االحتاد الدميقراطي‪.‬‬ ‫وحقيق�ة‪ُ ،‬‬ ‫كث�ر اللغ�ط ح�ول الوف�ود‬ ‫املش�اركة ف�ي مؤمتر جنيف‪ 2‬وح�ول موعد‬ ‫انعق�اده‪ ،‬وحول إرس�ال الدع�وات او عدم‬ ‫إرس�الها‪ ،‬ونالت قس�م كبير من�ه املعارضة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬إلى درجة االتهام�ات‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل�ى بع�ض األط�راف الكردي�ة وال�دول‬ ‫العاملي�ة‪ ،‬خاص�ة بريطاني�ا الت�ي طال�ب‬ ‫مبع�وث حكومتها لدى املعارضة الس�ورية‬ ‫تصريح لصحيفة «احلياة»‬ ‫جون ولكس في‬ ‫ٍ‬ ‫بأنه يترتب على حزب االحتاد الدميقراطي‬ ‫حضور املؤمتر مع وف�د النظام‪ ،‬وذلك بعيد‬ ‫لق�اء م�ع االئتلاف الوطن�ي الس�وري في‬ ‫اسطنبول‪.‬‬ ‫إل�ى جان�ب ه�ذه االتهامات أث�ار إعالن‬ ‫ح�زب االحت�اد الدميقراطي ال�ذي يتزعمه‬ ‫بالتش�ارك صال�ح مس�لم والس�يدة إله�ام‬ ‫أحمد ملش�روع اإلدارة املرحلية‪ ،‬والتحضير‬ ‫إلدارة ذاتية للمناطق الكردية في س�وريا‪،‬‬ ‫غيظ الش�ركاء الك�رد والعرب الس�وريني‪،‬‬ ‫وكذلك بعض الدول اإلقليمية‪ ،‬وعلى رأسها‬ ‫تركيا‪ ،‬خش�ية من أن يؤثر هذا اإلعالن على‬ ‫ك�رد تركي�ا‪ ،‬وبذل�ك فق�د فرضت عل�ى هذا‬ ‫احلزب حالة من العزل�ة العاملية التي تفكها‬ ‫بعض الدول‪ ،‬في مقدمتها روسيا‪.‬‬ ‫ال يخف�ى عل�ى أح�د م�ا حقق�ه االحت�اد‬ ‫الدميقراطي ومجلس شعب غرب كردستان‬ ‫من ق�وة كبيرة قوامها حوالي الس�تني ألف‬ ‫مقات�ل‪ ،‬بحس�ب بع�ض الناش�طني‪ ،‬وه�م‬ ‫منتشرون في عموم املناطق الكردية‪ ،‬حتى‬ ‫في األحياء ذات الغالبية الكردية في حلب‪،‬‬ ‫وخ�وض هذه الق�وات مع�ارك ضارية ضد‬ ‫بعض اجملموعات املسلحة‪ ،‬وسيطرتها على‬ ‫تل كوج�ر «اليعربية» وس�ري كانيه «رأس‬ ‫العين» وغيرها‪ ،‬وطبيعي أن تنتاب احلزب‬ ‫مخ�اوف م�ن أن تت�م مناقش�ة حال�ة ه�ذه‬ ‫القوات في جنيف ‪ 2‬ضمن عملية التفويض‪،‬‬ ‫واملطالبة بحلها‪ ،‬باعتبارها جزءا ـ حس�ب‬ ‫املعارض�ة الس�ورية واألط�راف الدولية ‪-‬‬ ‫م�ن طرف ما‪ ،‬ليفق�د احلزب كل م�ا بناه من‬ ‫قوة ومؤسس�ات‪ ،‬وليخسر كل التضحيات‬ ‫التي قدمها في س�بيل بسط س�يطرته على‬ ‫املناطق الكردية كقوة وحيدة‪.‬‬ ‫وبناء على ما س�بق‪ ،‬ف�إن حزب االحتاد‬ ‫الدميقراط�ي‪ ،‬سينس�ف بتفاهم�ه ف�ي‬ ‫هولي�ر ‪ 2‬م�ع اجملل�س الوطني الك�ردي كل‬ ‫األقاوي�ل واالتهام�ات الت�ي تدع�ي وج�ود‬ ‫عالقة تنس�يق بني النظام وق�وات احلماية‬ ‫الش�عبية الكردية‪ ،‬على اعتباره ينس�ق مع‬ ‫طرف كردي ش�ريك في املعارضة السورية‪،‬‬ ‫خالل جلس�ات جنيف‪ ،2‬ولن يكون ضحية‬ ‫توافق النظام واملعارض�ة في حل كل األطر‬ ‫العسكرية‪.‬‬ ‫٭ كاتب من سوريا‬

‫ـ اجتماع املعارضة السورية في غرناطة االسبانية‪.‬‬ ‫ـ عقد مؤمتر «أصدقاء سوريا» في العاصمة الفرنسية باريس‪.‬‬ ‫ـ لق�اء س�يرغي الفروف م�ع كل م�ن اجلربا وس�عد احلريري في‬ ‫باريس‪.‬‬ ‫ـ التط�ورات الدراماتيكي�ة لصال�ح اجلي�ش النظام�ي الس�وري‬ ‫والتهاوي التراجيدي للمعارضة وسيطرة التيارات املتطرفة عليها‪،‬‬ ‫وكذا تصاعد االقتتال الشرس بني هذه الفصائل في سوريا‪.‬‬ ‫ـ بروز بوادر تش�كل حكومة لبنانية جامعة وفق صيغة ‪،8-8-8‬‬ ‫وانهيار كل الشروط والالءات التي كان يضعها البعض في لبنان‪.‬‬ ‫ـ اإلعلان عن بدء تنفيذ بنود االتف�اق النووي املبدئي بني إيران‬ ‫والسداس�ية الدولية ابتداء من ‪ 20‬كان�ون الثاني‪/‬يناير اجلاري‪ ،‬ما‬ ‫يعطي االنطباع بأن هذا االتفاق ميضي بس�رعة وسالس�ة بعكس ما‬ ‫تعكسه بعض التصريحات من هذا اجلانب أو ذاك‪.‬‬ ‫ـ انخراط احلكومة العراقية في محاربة تنظيم الدولة اإلسالمية‬ ‫في العراق والش�ام ودع�م الواليات املتحدة ومجل�س األمن وحتى‬ ‫اجلامعة العربية لهذه احلرب على اإلرهاب‪.‬‬ ‫انطالق�ا م�ن كل ه�ذه الوقائ�ع ميك�ن الوص�ول إل�ى اخلالصات‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫ـ إن االقتتال بني رفاق السلاح في املعارضة املس�لحة الناش�طة‬ ‫في س�وريا يعكس املدى الكبير من اخلالف والتشرذم الذي وصلته‬

‫ه�ذه الفصائ�ل‪ ،‬مما يعط�ي صورة واضح�ة بأن ه�ؤالء ال يجيدون‬ ‫س�وى القتل والدمار والفوض�ى بعيدا عن أي تص�ور حقيقي لبناء‬ ‫دول�ة دميقراطية وحديث�ة وعادلة‪ ،‬كما يزعمون‪ ،‬مم�ا ميهد الطريق‬ ‫مس�تقبال خاصة بعد عقد «جنيف‪ »2‬الى أن يطال الدعم‪ ،‬الذي حظي‬ ‫به العراق في حربه على اإلرهاب‪ ،‬س�وريا نفس�ها وبش�كل ستعود‬ ‫في�ه مس�ألة محاربة اإلرهاب عنوانا رئيس�يا على مس�توى احملافل‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬واملالحظة األساس�ية هنا أن العنوان األب�رز لـ«جنيف‪»2‬‬ ‫هو محاربة اإلرهاب‪.‬‬ ‫ـ إن عقد اجتماعات للمعارضة السورية‪ ،‬على الرغم من استمرار‬ ‫التش�رذم والتباين�ات ف�ي م�ا بين تي�ارات ه�ذه املعارض�ة يعكس‬ ‫بامللم�وس اخلالفات احلادة بين الدول الداعمة لها‪ ،‬مم�ا يعني أنها‬ ‫مرتهنة لهذه الدول التي متون عليها وال متتلك أي استقاللية ذاتية‪،‬‬ ‫على الرغم من كل الكالم الذي ميكن سماعه من هذه املعارضة‪.‬‬ ‫ـ إن عق�د مؤمتر «أصدقاء س�وريا» وتصريحات «فابيوس» التي‬ ‫تؤك�د على ض�رورة اخليار السياس�ي حلل األزمة‪ ،‬يعط�ي االنطباع‬ ‫ب�أن هن�اك أوامر صارم�ة وجهت للمعارضة الس�ورية باالس�تعداد‬ ‫للتوج�ه جلني�ف‪ ،‬ويبقى كالم اجلرب�ا بأن املعارض�ة اتفقت على أال‬ ‫مس�تقبل لألس�د وعائلت�ه في مس�تقبل س�وريا هو مج�رد أضغاث‬ ‫أحلام‪ .‬كم�ا أن هذا الكالم يس�تبطن ب�ؤس التفكير السياس�ي لدى‬ ‫املعارضة الس�ورية‪ ،‬فه�ل يجوز بعد كل الدمار والدماء التي س�الت‬

‫وكل الشعارات التي رفعت أن يكون كل ذلك من أجل مسألة شخصية‬ ‫بني املعارضة وآل األس�د؟ وه�ل تعتقد حقا املعارضة الس�ورية أنها‬ ‫س�تذهب إلى جنيف لتس�لم الس�لطة وأنها قادرة على حتقيق ما لم‬ ‫تستطعه في امليدان بواسطة الكالم؟‬ ‫ـ إن احلدي�ث ع�ن حكوم�ة ال تس�تثني أح�دا ف�ي لبن�ان بعد كل‬ ‫التفجي�رات والعن�اد ومحاول�ة جت�اوز احلقائ�ق يعن�ي أن م�دى‬ ‫التفاهم�ات اإلقليمية والدولية ستش�مل ال محال�ة كل ملفات املنطقة‬ ‫الش�ائكة‪ ،‬مم�ا يك�رس االجت�اه التس�ووي للنزاع�ات الدولية وما‬ ‫يعنيه ذلك من نوع من استرخاء في العالقات اإلقليمية‪.‬‬ ‫خالص�ة القول ان منطقة الش�رق األوس�ط والعال�م مقبالن على‬ ‫حت�والت جذري�ة تعك�س م�دى الدينامية الت�ي تش�هدها العالقات‬ ‫الدولي�ة املعاصرة‪ ،‬والش�ك أن تبوؤ أي دولة صاع�دة ملكانتها التي‬ ‫تتناس�ب وحجمه�ا دولي�ا وإقليمي�ا‪ ،‬ال ميكن أن حتجب�ه ال أصوات‬ ‫اخلانقين والفاش�لني‪ ،‬وال ب�كاء البكائين وال إن�كار املنكري�ن‪ ،‬كم�ا‬ ‫أن ه�ذه املكان�ة ال تن�ال إال بالعمل اجل�اد واملتواص�ل والتضحيات‬ ‫والتوس�ل بالسنن احملركة له�ذا الكون‪ ،‬وانطالقا م�ن ذلك فإن دوال‬ ‫مثل الصني وروس�يا والبرازيل والهند وإيران وغيرها أصبحت من‬ ‫الالعبني األساس�يني في املشهد السياس�ي الدولي واإلقليمي‪ ،‬وذلك‬ ‫بالعلم والعم�ل على امتالء أس�باب القوة االقتصادية والعس�كرية‬ ‫والثقافي�ة‪ ،‬متاما كما فعلت ومازالت تفعل الدول الغربية والواليات‬ ‫املتحدة األمريكية‪ ،‬فعندما كنا أطفاال في مدارسنا االبتدائية املغربية‬ ‫كان�وا يعلموننا أن�ه «من جد وجد ومن زرع حص�د» متاما كما كانوا‬ ‫يعلموننا أنه «من زرع العاصفة حصد الريح»‪.‬‬

‫حي�ث تزامن�ت تل�ك احلقبة م�ع تداعيات غ�زو العراق للكوي�ت‪ ،‬ومن‬ ‫يوم�ذاك أصي�ب النظ�ام اإلقليمي بصاعق�ة وصدمة قس�مته لفريقني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حص�ارا ظامل�ا انتهى بغزو‬ ‫حلين م�ن الدهر‪ ،‬فق�د عانى ش�عب العراق‬ ‫وحش�ي بربري مبباركة عربية لألس�ف‪ ،‬والنتيجة أسفرت عن (عراق‬ ‫جدي�د) مهله�ل مغاير لنظام صدام حس�يـــــن‪ ،‬ورغم ذل�ك لم يتأقلم‬ ‫ويتج�اوب جيرانه الع�رب بدعوى ان�ه طائفي‪ ،‬وترك الع�راق لبضع‬ ‫سنوات فريس�ة لالحتالل األمريكي الذي فكك بنيته االجتماعية وحل‬ ‫جيشه وانتهى األمر بتس�ليم العـــراق إليـــران لقمــــة سائغـــة‪،‬‬ ‫وق�د تزامن ذلك مع تزاي�د النفوذ اإليراني في أكثر م�ن دولة عربــية‪،‬‬ ‫فإضــــافة للعراق احتدم واس�تجد صراع طائفي في لبنان وس�وريا‬ ‫والبحرين واليمن‪ ،‬وقد ش�هدت كل هذه األقطار حروبا طائفية مقيتة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يس�خروا ثرواتهم لبن�اء أوطانهم أو مس�اعدة‬ ‫الالف�ت أن الع�رب ل�م‬ ‫بل�دان أخ�رى من بن�ي جلدته�م وملتهم‪ ،‬بل تآم�روا عليهم وس�خروا‬ ‫تلك الثروات الهائلة لوأد ث�ورات الربيع العربي‪ ،‬التي خلعت األنظمة‬ ‫العس�كرية املس�تبدة‪ ،‬ودأب�ت تلك الدول عل�ى إحالل أنظم�ة‪ ،‬هي في‬ ‫واقع احلال استنس�اخ لتلك األنظمة العس�كرية ولكن بأشكال أخرى‪،‬‬ ‫مستغلة حاالت الفوضى التي أعقبت أفول تلك األنظمة وتدهور احلالة‬ ‫األمنية واالقتصادية‪ ،‬فاس�تغلت نقمة ش�عوب بلدان ما عرف بالربيع‬ ‫العرب�ي‪ ،‬وه�ذا ما حدث في مص�ر بعودة احلكم العس�كري‪ ،‬بل اصبح‬ ‫مرحب�ا ب�ه‪ ،‬وكأن العرب ال ينس�جمون س�وى م�ع األنظم�ة امللكية او‬ ‫العسكرية الشمولية‪.‬‬ ‫«نف�ط العرب للعرب»‪ ،‬ش�عار انتهت صالحيته منذ عق�ود فقد كان‬

‫مؤمال ان تس�تفيد األمة املتباينة الثروات فيطعم غنيهم فقيرهم‪ ،‬ولكن‬ ‫األمر غير ذلك فقد برز هذا الشعار في السبعينيات كشعار تفاءل وأمل‬ ‫له�ذه األمة حتى م�ن بلدان اخلليج ذاتها‪ ،‬فاملل�ك فيصل بن عبدالعزيز‬ ‫س�خر النف�ط من اجل معرك�ة العرب في ح�رب ‪ ،73‬فت�م بالفعل تنفيذ‬ ‫تل�ك التهديدات‪ ،‬وكان للنظام االقليمي العرب�ي انذاك احلد األدنى من‬ ‫التضامن واس�تمر لعشية التسعينيات‪ ،‬قبل ان تتحول بوصلة العرب‬ ‫لنزاعات داخلية‪ ،‬فعندما س�خر العرب نفطه�م للحرب مع العراق ضد‬ ‫إي�ران كان�ت رؤاهم واحدة‪ ،‬رغ�م اخطاء تلك السياس�ة في حرب بني‬ ‫بلدين إسلاميني استمرت لثماني س�نوات عجاف‪ ،‬وأكلت تلك احلرب‬ ‫األخضر واليابس‪.‬‬ ‫وف�ي ن�زاع الع�راق م�ع الكوي�ت ث�ارت ثائ�رة الغ�رب وجت�اوب‬ ‫الع�رب لكلم�ة واحدة ض�د العراق‪ ،‬ورغ�م ان احلربني ش�هدت أخطاء‬ ‫إس�تراتيجية‪ ،‬ولكنه�ا ف�ي احلال�ة الثانية كان�ت ضد مصال�ح العرب‬ ‫الن اح�د البلدي�ن كان حليفا للغ�رب‪ ،‬لقد كانت النتيج�ة متكن الغرب‬ ‫ث�م ضرب الع�راق بالكويت وتدمي�ر النظام العربي‪ ،‬وش�هدت مرحلة‬ ‫التسعينيات حتى مطلع األلفية خالفات بني أصحاب االجتاه الواحد‪،‬‬ ‫فالع�راق ف�ي عهد البع�ث س�واء كان عهد صدام حسين او م�ن قبله‪،‬‬ ‫وس�وريا كان اخلالف بينهما مزمنا‪ ،‬رغم ان كال البلدين يسيران حتت‬ ‫راية القومية العربية وحزب البعث حتديدا‪.‬‬ ‫ام�ا بعد عصر الربي�ع العربي املفترض ان يغي�ر مثل أولئك احلكام‬ ‫فق�د ج�اء على غير املؤم�ل منه‪ ،‬فض�رب العرب بعضهم بعض�ا‪ ،‬بل ان‬ ‫ش�عوب تلك البلدان أنفس�هم اخذوا يضربون بعضه�م بعضا وتركوا‬

‫حكامه�م املس�تبدين وتناح�روا في ما بينه�م‪ ،‬وال ادري م�دى عبقرية‬ ‫اعدائه�م الذي�ن س�خروا ثرواته�م لقت�ال بعضه�م بعضا م�ن دون ان‬ ‫يتحم�ل االع�داء اعب�اء مادية أو اخالقي�ة‪ ،‬فبعد اخللاف الطويل بني‬ ‫نظام�ي البعث بني بغداد ودمش�ق صار اخلالف بني دمش�ق وبيروت‪،‬‬ ‫وم�ن ثم غ�داة الربي�ع العربي حتارب الس�وريون مع أنفس�هم واألمر‬ ‫نفس�ه في الع�راق اجلدي�د‪ ،‬وانتقل�ت العدوى إل�ى كل بل�دان الربيع‬ ‫العرب�ي حتدي�دا‪ ،‬فق�د ض�رب اليمني�ون باليمنيين وقس�موا ش�يعا‬ ‫وأحزابا‪ ،‬وتفرقوا جهويا فاجلنوب ينادي بانفصاله عن الشمال‪ ،‬وهم‬ ‫به�ذا يعاقبون األرض بدال من ساس�تهم‪ ،‬وحال الع�رب كل له طريقته‬ ‫في التخريب فالس�ودان تقس�م واختلف املقس�م في ما بينه‪ ،‬فجنوب‬ ‫السودان يشهد صراعا داميا‪ ،‬وكذا االمر نفسه بالنسبة ملصر‪ ،‬فانقسم‬ ‫الش�عب الى فريقني فري�ق يؤيد الفريق السيس�ي وفريق مع االخوان‬ ‫املس�لمني وس�واهم‪ ،‬ول�ن يس�تقر له�م امر طامل�ا همش ج�زء كبير من‬ ‫الش�عب‪ ،‬وليس�ت ليبيا مبنأى ع�ن تلك اخلالفات‪ .‬ال ب�د من االعتراف‬ ‫بالعبقرية السياسية لالعداء وان كان ذلك اعترافا مؤملا‪ ،‬وكأن العرب‬ ‫بهذه اخلالفات الثنائية والهامش�ية يؤك�دون للعالم أنهم غير مؤهلني‬ ‫للتحول الدميقراط�ي‪ ،‬رغم التقدم والتح�والت االقتصادية والثقافية‬ ‫الت�ي ش�هدتها البل�دان العربي�ة‪ ،‬وعجبي ألمة ف�ي ثوراته�ا املفترضة‬ ‫بدال من تصحيح مس�ار العالقة بني احلاك�م واحملكوم غدا اخلالف بني‬ ‫ً‬ ‫وجهويا‪.‬‬ ‫مكونات الشعب نفسه مذهبيا‬ ‫٭ دبلوماسي ميني وكاتب سياسي‬

‫ذكرى ثورة يناير‪ ..‬فرصة مواتية للتوافق من أجل مصر‬ ‫د‪ .‬حسن عبد ربه املصري٭‬ ‫■ بعد أيام معدودة حتل ذكرى ثورة ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬وال زالت مصر كلها في‬ ‫مرحلة انتقالية‪ ..‬حتل الذكرى والغالبية الش��عبية تس��عى إلنهاء هذه املرحلة‬ ‫ألج��ل حتقيق االس��تقرار والعدالة واإلص�لاح الذي وعدت به الث��ورة للكافة‪،‬‬ ‫بينم��ا تعمل فصائل معروف��ة للجيمع إلطالتها ألنها غير مهتمة ال باالس��تقرار‬ ‫وال بالعدالة وال تؤمن باإلصالح‪.‬‬ ‫من��ذ تنحي الرئيس األس��بق في ‪ 18‬ش��باط‪/‬فبراير‪ 2011‬واجملتمع املصري‬ ‫يعاني من االنفالت األمني والتراجع اجملتمعي وتوقف عجلة االنتاج‪ ،‬ويعاني‬ ‫من املعارك املادي��ة واملعنوية التي قصمت ظهره وافقدت��ه طعم احلياة‪« .‬نعم»‬ ‫تدخ��ل قائلها اجلنة و«ال « تكب صاحبها على وجه��ه في النار‪ .‬جمعة كندهار‬ ‫وش��هداء س��يناء الصائمون وض��رب الكنائس وتفجيرات خ��ط الغاز افقدته‬ ‫توازن��ه‪ ..‬تدليس قانون االنتخابات قتلى ش��باب الثورة فوق اس��فلت ش��ارع‬ ‫محم��د محم��ود طمس احلقيقة أم��ام ناظري��ه‪ ..‬هزمية الثوار ف��ي االنتخابات‬ ‫البرملانية افقدته الثقة في الغد‪ ..‬تخوين الش��باب اوجع قلبه‪ ..‬حتالفات القوى‬ ‫احلاكمة ��ملش��بوهه جعله يسقطها من حس��اباته‪ ..‬ارتباك الساحة حتت وقع‬ ‫التهديد بإحراق مصر جعله يتراجع خطوات إلى الوراء ‪.‬‬ ‫تنامي مؤش��رات عدم االس��تقرار من��ذ الي��وم التالي حللف اليم�ين في ‪30‬‬ ‫حزيران‪/‬يوني��و ‪ ،2012‬مس��اعي تقويض احملكمة الدس��تورية العليا‪ ،‬االعتداء‬ ‫على مؤسس��ات اإلعالم‪ ،‬تهميش دور األحزاب والقوى السياس��ية والثورية‪،‬‬ ‫إقصاء الشباب‪ ..‬اإلعالن الدستوري‪ ،‬فتح النار على كل مخالف سواء بالقرب‬ ‫من االحتادية او في ميادين التحرير مبختلف احملافظات‪ ،‬فرض عليه االكتئاب‬ ‫والتقوقع على الذات‪.‬‬ ‫نق��ول بكل ثقة‪ ،‬لق��د أبعدت هذه احلال��ة املتصلة من التردي الش��عب بطل‬ ‫الث��ورة احلقيقي عن مكانه ف��ي مقدمة الصورة‪ ..‬ال جناف��ي الواقع حني نقول‬ ‫الذي��ن فجروا ثورة ‪ 25‬يناير جاءوا من صميم الش��عب املص��ري‪ ..‬خرجوا من‬ ‫بطون كل الش��رائح اجملتمعية‪ ،‬انطلقوا بال متايز بينه��م او تصنيف ألفكارهم‬ ‫في وجه الظلم والفس��اد والتجبر‪ ..‬منهم من قضى نحبه ً‬ ‫حبا في تراب الوطن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن األضواء والفضائيات وفتاوى النخب املدنية‬ ‫ومنهم من آثر االنتظار‬ ‫والديني��ة‪ ،‬وملا هبت ري��اح ثورة ‪ 30‬يونيو في األفق‪ ،‬ش��مروا عن س��اعد اجلد‬ ‫وعادوا إلى صفوف الش��عب م��ن جديد وكأنهم لم يالق��وا الضيم من اجلميع‬ ‫بال اس��تثناء‪ ..‬وش��اركوا بكل عزمية في إزاحة الس��لطة التي تصدرت املشهد‬ ‫فأفقدت الوط��ن حلمته وفتت قواه وكادت أن تطم��س هويته‪ ،‬وحلق بعضهم‬ ‫مبن سبقوهم في مس��يرة الفداء‪ ،‬وانتظر آخرون أن تتحق أحالمهم‪ ،‬فإذا بهم‬

‫األنبار بني نارين‬ ‫جمال محمد تقي٭‬ ‫■ بني ناري ارهاب داعش وارهاب املالكي تعيش الفلوجة والرمادي ومعظم‬ ‫نواحي محافظة االنبار اياما عصيبة اش�د وطأة م�ن ايام التعاطي مع جحافل‬ ‫االمريكان‪ ،‬فما يزال يدفع س�كان احملافظ�ة العصية تضحيات جديدة تتواصل‬ ‫مع مسلسل التضحيات الغالية املدفوعة منذ معارك الفلوجة والرمادي االولى‬ ‫والثاني�ة ضد جي�وش احملتل االمريكي واعوان�ه‪ ،‬التي اختبر فيه�ا الغزاة كل‬ ‫االسلحة واالساليب احملرمة لتطويع ارادتها املقاومة‪ ،‬لكنهم فشلوا وانسحبوا‬ ‫موكلين املهمة ملس�تخلفيهم الذين اعتبروا مقاومة احملافظة لالحتالل الغاش�م‬ ‫متردا يستحق الس�حق‪ ،‬ومقاومتها لسياسة املغالبة والتمييز الطائفي ارهابا‬ ‫وخروجا على الشرعية‪.‬‬ ‫ال يغض�ب اي عراقي تهم�ه بالدرجة االولى مصلحة العراق كش�عب ووطن‬ ‫ومس�تقبل م�ن جتييش املالكي للجي�وش لصد تنظيم داعش وردع مش�اريعه‬ ‫اخلطرة‪ ،‬ورمبا ال يلومه احد وحتت اي يافطة سواء كانت محلية او اقليمية او‬ ‫دولية‪ ،‬من اعتبار مهمة التصدي لتنظيماته ومشاريعه مهمة استثنائية تتطلب‬ ‫ش�حذ الهمم وتأجيل البت باخلالفات رغم عمقها‪ ،‬ولكن ان تكون حرب داعش‬ ‫ذريع�ة للنيل من خصومه‪ ،‬واي خصوم هم‪ ،‬انهم اهالي املناطق الغربية الذين‬ ‫يعتب�رون نهج�ه اقصائي�ا واجتثاثيا ومتييزي�ا بحس طائف�ي ال تنفع معه كل‬ ‫رتوش التقية‪ ،‬وال تربطه بالوطنية العراقية رابطة‪ ،‬وهؤالء يعلنونها صراحة‬ ‫باعتصاماته�م ومطالباتهم التي اس�تطالت وعلى مدى اكثر من حول‪ ،‬من دون‬ ‫ان تلقى جتاوبا وتفهما‪ ،‬بانهم يطالبون بتغيير النهج القائم واس�تبداله بنهج‬ ‫وطني جامع وش�امل‪ ،‬ال متييز في�ه بني مواطن ومواط�ن‪ ،‬وبالتالي بني طائفة‬ ‫واخ�رى او منطقة واخرى او اثنية واخرى‪ .‬املالكي فعل االفاعيل للقضاء على‬ ‫حركة االعتصامات الش�عبية من خالل تش�ويه اهدافها ومنطلقاتها‪ ،‬ومالحقة‬ ‫ناشطيها ومحاصرتها واخيرا اغراقها بالدماء‪.‬‬

‫يعانون من سياسات التهمش واإلزدراء مرة أخرى‪.‬‬ ‫يتس��اءل البعض‪ ..‬هل انكس��رت الثورة؟ ال لم تنكسر‪ ..‬ما شاهدته الغالبية‬ ‫من الشعب املصري منذ ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬وحتى األمس القريب مرورا بـ ‪ 30‬يونيو‬ ‫‪ ،2012‬ه��و تراجع ملوج��ات الثورة التي ال بد أن تعود إلى الش��اطئ مرة أخرى‬ ‫لتستكمل تنفيذ ما بقي من خارطة احللم الذي ال بد له أن يتحقق‪.‬‬ ‫إس��تكمال احلل��م الذي نس��تعيد مفرداته في ذك��رى الثورة (يوم الس��بت‬ ‫القادم) هو الذي س��يغير وجه مصر ويبني الدولة املدنية احلديثة‪ ..‬والس��بيل‬ ‫األوح��د لتحقي��ق هذا اله��دف ه��و تقليـــــص مس��احة الصــ��راع اخلفي بني‬ ‫املوجتني الثوريتني‪ ،‬ألن استمراره يهدد استقرار اجملتمع املصري‪ ،‬خاصة بعد‬ ‫إعالن نتائج االس��تفتاء على التعديالت الدس��تورية‪ .‬القوى الشعبية يجب ان‬ ‫تقف مع الش��باب والثوار في خندق واحد ضد الق��وى التي تعمل لغير صالح‬ ‫مص��ر‪ ..‬ألن اس��تمرار االنقس��ام بني الث��وار من ناحية والش��باب م��ن ناحية‬ ‫ثاني��ة وتراجع الدفع الش��عبي من ناحية ثالثة س��يقوض املعادلة السياس��ية‬ ‫التي يج��ب أن تكون لها الغلبة‪ ،‬ونعني بذلك قوى الش��عب الغالبة التي وقفت‬ ‫وراء احلراك الثوري منذ ثالث س��نوات والتي تنادي منذ ذلك الوقت بتحقيق‬ ‫شعارات الثورة‪.‬‬ ‫اس��تكمال احلل��م ه��و ال��ذي س��يمهد الطري��ق الس��تحقاقات االنتخابات‬ ‫الرئاس��ية والتش��ريعية التي تس��عى الغالبية العظمى من أبن��اء مصر الى أن‬ ‫يش��ارك فيها الكافة وأن تأتي ممثلة لكل األطياف والتيارات‪ ،‬ألن كال منهما –‬ ‫الرئاسية والتشريعية ‪ -‬ترسم خطوة في طريق استكمال الثورة‪.‬‬ ‫االس��تفتاء على الدس��تور ال ميثل في حد ذاته «غاية» ولكنه يرس��م املنهاج‬ ‫الس��تكمال طريق املس��تقبل الذي يحت��اج أول م��ا يحتاج إلى بناء تش��ريعي‬ ‫دميقراط��ي تتك��ون لبناته من قوان�ين ملزم��ة وتطبيقات للقانون ال تش��وبها‬ ‫شائبة الفساد وال االعتداء على احلريات‪.‬‬ ‫ليس هناك محتكر للثورتني‪ ..‬ألن فعل الثورة فعل متكامل ال يقف عند هدف‬ ‫دون آخر وال يتراجع عندما تقف عقبات الواقع السيئ في طريقه‪ ،‬ولن يتحقق‬ ‫ذل��ك إال بأن يس��تعيد الش��عب حقه في الري��ادة والتوجي��ه‪ ،‬ألن ثورته فتحت‬ ‫عيني��ه على حقه في حي��اة أفضل‪ ..‬اجلرمية التي يواصل��ون ارتكابها في حق‬ ‫جموع الشعب يجب ان تتوقف ً‬ ‫فورا‪ ،‬كما يجب أن تتوقف اإلهانات التي توجه‬ ‫ألبنائه من أي فصيل سياسي‪.‬‬ ‫اخمل��اض الصعب ال��ذي تعانيه جموع الش��عب املصري حت��ت واقع الفترة‬ ‫ً‬ ‫متوقعا يجب ان ينته��ي‪ ،‬مبواجهة دولة‬ ‫االنتقالي��ة التي طال��ت أكثر مم��ا كان‬ ‫ً‬ ‫الفس��اد واالس��تبداد‪ ،‬تل��ك املواجه��ة التي س��تقود حتم��ا لالس��تقرار عندما‬ ‫تتمخ��ض مناس��بة ذكرى الثورة ع��ن ميثاق لتقوي��ة أواصر القوى الش��بابية‬ ‫والتيارات اإلصالحية الت��ي ليس لها مصلحة في االنحياز إلى القوى املضادة‬ ‫التي تسعى جلذبها بقوة ناحيتها‪.‬‬ ‫لق�د احس املالكي بان بقاء حركة االعتصام قوية س�يؤدي حتما الى تدهور‬ ‫في مرك�زه السياس�ي واحلكومي‪ ،‬وبالتال�ي االنتخابي‪ ،‬وعليه فهي س�تكون‬ ‫ش�وكة في البلع�وم الذي يريد ابتالع الس�طة مب�ا حملت والجل غير مس�مى‪،‬‬ ‫وبالتال�ي تكييفها النت�اج دولة على مقاس�ات حزب الدعوة‪ ،‬وه�و يعتقد بان‬ ‫الوقت االنس�ب لس�حق املعتصمين ومطالبهم متام�ا‪ ،‬قد ح�ل االن‪ ،‬خاصة ان‬ ‫هناك تفاهمات ايرانية امريكية وبالتالي هناك ضوء اخضر من كليهما ملواجهة‬ ‫داعش الذي يعتبر بش�كل من االش�كال عدوا للطرفني‪ .‬اذن املالكي يريد ضرب‬ ‫عصفوري�ن بحجر واحد‪ ،‬وهو واثق من ان الوقت س�يخدمه بحكم قرب موعد‬ ‫االنتخابات وتزامنها مع انفراجات امللف النووي االيراني‪ ،‬وايضا مع الشروع‬ ‫بجني�ف ‪ 2‬ال�ذي س�يخفف ول�و قليال من غل�واء التدخ�ل الس�عودي القطري‬ ‫بالش�أن الس�وري‪ ،‬وبالتالي س�يخفف من الضغط على املالكي احملسوب على‬ ‫احلل�ف االيراني مبواجهة احللف اخلليجي التركي‪ ،‬امريكا وعلى لس�ان وزير‬ ‫خارجيتها جون كيري تساند العمليات العسكرية للجيش العراقي ضد تنظيم‬ ‫داع�ش‪ ،‬وهك�ذا فعل محمد حج�ازي نائب رئي�س االركان االيران�ي‪ ،‬اما بيان‬ ‫مجلس االمن فكان دقيقا في ما يخص املواجهات اجلارية‪ ،‬حني اكد على اهمية‬ ‫الوح�دة الوطنية وعلى معاجلة املش�اكل السياس�ية باحل�وار البناء واجلاد‪،‬‬ ‫واالبتع�اد ع�ن التف�رد واالقصاء لتكوي�ن ارضية ش�عبية صلبة ف�ي مواجهة‬ ‫االرهاب‪ .‬مقاتلة جيش املالكي لقوات داعش‪ ،‬ميكن ان تكون امرا طبيعيا‪ ،‬على‬ ‫اعتب�ار انها تنظيم معاد لكل ما هو انس�اني ومدني وتع�ددي‪ ،‬ولكن ان يخلط‬ ‫االوراق بحيث يغطي على نواياه احلقيقية اثناء قتاله لداعش مبقاتلة خبيثة‬ ‫خلصومه السياس�يني‪ ،‬فذلك هو الغدر بعينه‪ ،‬الن من ميارس ارهاب الس�لطة‬ ‫بح�ق املعترضني وبحج�ة محاربة االره�اب واقتالع حواضنه‪ ،‬ه�و اخطر من‬ ‫االرهاب نفس�ه‪ ،‬حيث ال مانع لديه من فعل اي ش�يء لالحتفاظ بس�لطته التي‬ ‫ميل�ك اخطر وارهب ادواته�ا‪ ،‬وهكذا وعلى طريقة ميكافيلل�ي‪ ،‬يصول ويجول‬ ‫بافعال اقل ما يقال عنها‪ ،‬انها معدومة النزاهة واملسؤولية والشجاعة‪.‬‬ ‫نزوح ش�به جماعي وباالالف من الفلوجة ومناطق وسط وجنوب الرمادي‬ ‫نتيجة للقصف العش�وائي باملدفعية الثقيلة وقنابل الطيران احلربي‪ ،‬من قبل‬ ‫قوات املالكي‪ ،‬ومآس انس�انية‪ ،‬وفضائع بح�ق املدنيني العزل‪ ،‬كل هذا الخراج‬ ‫عش�رات م�ن مس�لحي داع�ش كانوا ق�د انتش�روا في بع�ض احي�اء الفلوجة‬ ‫والرمادي‪ ،‬وبهذا املعنى حتديدا ندد صالح املطلك بس�لوك املالكي‪ ،‬على الرغم‬ ‫م�ن انه يش�غل موقع نائ�ب رئيس الوزراء‪ ،‬م�ا يعني ان حكوم�ة ال يحكمها اال‬ ‫القائد العام للقوات املسلحة تصبح فيها كل املناصب االخرى هواء في شبك‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫ميث��اق الق��وى الثوري��ة ف��ي إطـــــ��اره الش��عبي س��ــيقدم القــــ��وى التي‬ ‫يعــــب��ر عنها بصدق باعتبارها اجلماعة االق��در على عرض اخليارات بنزاهة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫توافقا م��ن دون أن يخون اآلخري��ن أو يزايد‬ ‫وس��يقدمها باعتباره��ا األكـــثر‬ ‫عليهم‪ ،‬وسيقدمها من منطلق أنها تؤمن أن الثورة ستنتصر حتت راية الشعب‬ ‫القائد ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«برنامجا‬ ‫ميث��اق القوى الثورية ه��و البديل الذي تراه الغالبية من الش��عب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن تخريجات العودة إلى ما قب��ل ‪ 25‬يناير «ألن فيه‬ ‫مبش��را باالصالح»‬ ‫االس��تقرار واألمان»‪ ..‬وألنه ميث��اق ثوري ينتصر ملضامني وش��عارات ال��ورة‬ ‫ولي��س منطوقها األج��وف‪ ..‬مثياق يخ��دم الغالبية العظمى من أبناء الش��عب‬ ‫وليس هؤالء وأولئك من وجهاء الفريقني املعادين للثورة‪.‬‬ ‫ميثاق القوى الثورية هو الذي س��يقف بش��فافية ضد تع��رض الغالبية من‬ ‫ً‬ ‫وأيضا ضد انتهاكات األجهزة‬ ‫أبناء الش��عب لعداوة وارهاب فصائل العنف‪،‬‬ ‫حلقوقه‪ ..‬وبذل كل ما بوسعه ليدفع عنها غائلة مخطط جرها ملعارك عفا عليها‬ ‫الزم��ن لكي ينصرف انتباهه��ا بعيدا عن قضاياها اجلوهري��ة‪ .‬هذا امليثاق هو‬ ‫الذي سيفتح النوافذ أمام ناظري هذه الغالبية لكي تطل منها على تطور اعادة‬ ‫الدول��ة لبناء مؤسس��اتها مبا يتواءم م��ع احتياجات الغ��د‪ ..‬وتراقب منه أداء‬ ‫الوزارة لعملها‪ ..‬وتتابع منه فاعليات اجملتمع اليومية ومدى التزام الس��لطات‬ ‫باإلطار الذي حدده لها الدس��تور‪ ،‬لتبدأ صفحة جديدة إلطالق طاقات اإلبداع‬ ‫والنهضة احملققة ملطالب الثورة‪.‬‬ ‫واذا كنا نقول ان آفة ثورة ‪ 30‬يونيو أنها لم تس��تنهض الهمم على املستوى‬ ‫التنفيذي‪،‬‬ ‫فمن حقنا أن نتنبأ بأن ساعة استحقاق الشعب حلقه في استكمال املسيرة‬ ‫ق��د بدأت فور إعالن نتيجة اس��تفتاء ابنائ��ه على الدس��تور‪ ..‬ألن أبناء الوطن‬ ‫جميع��ا مطالبون بالعمل ً‬ ‫ً‬ ‫معا لتحويل آمال املاليني وأهدافهم الثورية إلى واقع‬ ‫ملم��وس‪ ،‬والقوى الثورة مطالبة بأن تكون في مقدم��ة مرحلة البناء والتمكني‬ ‫احلقيق��ي‪ ..‬والتي��ارات ذات الرؤي��ة اخملتلف��ة عليه��ا ان تتوافق بالت��وازي مع‬ ‫مصلحة مصر العليا ‪..‬وهنا مربط الفرس‪.‬‬ ‫ليس هن��اك أفضل من األجواء الت��ي أفرزتها موجات التالح��م التي ظللت‬ ‫الش��عب املصري في كافة محافظاته يومي ‪ 14‬و‪ 15‬من الش��هر احلالي‪ ،‬وليس‬ ‫هناك افضل من نعم بنس��بتها غير املتوقعة‪ ،‬وليس هناك افضل من اس��تعداد‬ ‫الغالبية لتحمل مس��ؤولياتها‪ ،‬لكي نتكات��ف ً‬ ‫جنبا إلى جنب وجنعل من ذكرى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منطلقا نحو الغد الذي يظللنا جميعا لكي نضع ش��عارات الثورة‬ ‫ثورة ‪ 25‬يناير‬ ‫موضع التنفيذ‪.‬‬ ‫٭ استشاري اعالمي مقيم في بريطانيا‬ ‫لق�د ه�دد املالكي قبل االح�داث االخيرة وجه�اء االنبار وعلم�اء الدين فيها‬ ‫وزعماء العش�ائر‪ ،‬باقتحام س�احات االعتصام بالقوة واعطاهم مهلة اسبوع‬ ‫لفض االعتصامات بانفس�هم‪ ،‬وفي ه�ذه االثناء وجه قوات�ه اخلاصة العتقال‬ ‫ناش�طي املعتصمين واملؤثري�ن فيه�م كما حص�ل مع النائ�ب احم�د العلواني‬ ‫وش�قيقه‪ ،‬وراح يغ�ازل بطريق�ه العاطلين عن العم�ل من جماع�ات الصحوة‬ ‫ليكون�وا عون�ا له ف�ي معركته القادم�ة‪ ،‬وعندما ل�م يتم له املراد وجه جيش�ه‬ ‫ملقاتل�ة جماعة داع�ش في صحراء االنبار لتكون مقدم�ة مقنعة لغزوته املقررة‬ ‫سلفا‪ ،‬حيث الرمادي والفلوجة‪.‬‬ ‫اغلب عناصرالفصائل العراقية املسلحة التي كانت تقاوم احملتل االمريكي‪،‬‬ ‫مث�ل فصائل ثورة العش�رين وجي�ش اجملاهدين واجليش االسلامي وغيرها‬ ‫تقات�ل الي�وم جي�ش داع�ش‪ ،‬وجي�ش املالك�ي‪ ،‬اي تقات�ل جي�وش االره�اب‬ ‫التكفيري والسلطوي معا‪ ،‬وهناك من بينهم من خرج على امللة وراح يقاتل مع‬ ‫هذا اجليش او ذاك‪ ،‬لذلك يبدو االمر ملتبسا على اجلميع‪.‬‬ ‫لقد نسي املالكي اثناء احاديثه االسبوعية االخيرة ان اولى نقاط برنامجه‬ ‫احلكوم�ي كانت حتقي�ق املصاحلة الوطني�ة‪ ،‬عندما ردد وفي اكث�ر من خطاب‬ ‫عب�ارة الوحدة الوطني�ة كحاجة موضوعي�ة ملواجهة االره�اب‪ ،‬اي ان ثماني‬ ‫س�نوات من حكم املالكي مرت من دون ان تتحقق املصاحلة الوطنية احلقيقية‬ ‫الت�ي تعن�ي الغ�اء احملاصص�ات الطائفية واالثنية وتدشين عملية سياس�ية‬ ‫جدي�دة ال وصاي�ة فيها الحد وال يعتمد فيها املكون كبدي�ل عن املواطنة‪ ،‬فمن ال‬ ‫يس�تطيع او ال يريد حتقيق املصاحلة الوطنية يس�تحيل عليه بالتالي حتقيق‬ ‫الوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫ح�اول ش�ركاء املالكي من االك�راد‪ ،‬وعلى لس�ان برزاني حتذي�ره من مغبة‬ ‫ح�ل اخلالفات بالقوة‪ ،‬ووصموا س�لوكه جتاه ازمة االنب�ار باالرجتالي وغير‬ ‫احلكي�م‪ ،‬اما عم�ار احلكيم فتطوع الجراء وس�اطة م�ا مع االط�راف املتنازعة‪،‬‬ ‫لكن املالكي ماض بغيه‪ ،‬حتى حتقيق اهدافه القريبة بتش�تيت قوى احملافظات‬ ‫الرافض�ة حلكمه‪ ،‬ومن ثم جلم منافس�يه في بغداد بذريع�ة محاربته االرهاب‪،‬‬ ‫س�يرا لاله�داف البعيدة التي يجملها هو وبنفس�ه عندما قال‪ :‬بان الس�لطة ال‬ ‫نعطيه�ا حت�ى ال يأخذه�ا احد غيرنا‪ ،‬اي الس�ير نحو مأسس�ة الوض�ع القائم‬ ‫والجل غير مس�مى‪ ،‬حيث ميكن ان يتوارث فيه االقربون السلطة‪ ،‬كما لو كانت‬ ‫ملكية مطلقة‪ ،‬ولكن باطار انتخابي مخادع‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ كاتب عراقي‬

‫٭ كاتب مغربي‬

‫استثناء تونس‬ ‫وزعامة مصر‬ ‫نزار بوحلية٭‬ ‫■ تصريح ال يخلو م�ن غرابة ورد االربعاء املاضي‬ ‫على لس�ان عضو في اجمللس القوم�ي املصري حلقوق‬ ‫االنس�ان‪ ،‬في س�ياق حدي�ث ادلى به لصحيف�ة يومية‬ ‫تونسية حول مسار الدميقراطية في البلدين‪.‬‬ ‫يق�ول التصريح ان «مص�ر‪ -‬واملقصود به�ا هنا في‬ ‫الغالب جنراالت العس�كر املاس�كني حاليا بالسلطة ‪-‬‬ ‫انق�ذت تونس»‪ .‬اما كي�ف امكنها حتقي�ق ذلك االجناز‬ ‫الباه�ر فاجل�واب املق�دم هنا باختص�ار ه�و اآلتي «ما‬ ‫حص�ل في مصر» وليس مهما ‪ -‬ان كان ثورة او انقالبا‬ ‫ـ «جع�ل االسلاميني ف�ي تونس اكث�ر عقالني�ة‪ ،‬االمر‬ ‫ال�ذي ادى ال�ى اس�تقرار االوض�اع بع�د حتجي�م دور‬ ‫االخوان»‪.‬‬ ‫لم تكن تلك املرة االولى او الوحيدة التي يدلي فيها‬ ‫مس�ؤول او كاتب من ارض الكنانة بتصريحات حتمل‬ ‫مضمون�ا دعائي�ا واضحا لفك�رة قدمية جدي�دة باتت‬ ‫تتكرر في كل املناس�بات‪ ،‬وهي احقية مصر على غيرها‬ ‫من دول املنطقة في قيادة التحوالت اجلارية هناك منذ‬ ‫ثالث سنوات‪ ،‬رغم كل ما اصاب مسارها الداخلي نحو‬ ‫الدميقراطية من انت�كاس وارتداد واضح بعد الثالثني‬ ‫من حزيران‪/‬يونيو من العام املاضي ‪.‬‬ ‫لعق�ود طويلة ظل�ت الصورة املروج�ة عن مصر في‬ ‫باقي الدول العربية هي صورة القائد والزعيم‪ ،‬س�واء‬ ‫ف�ي حال احل�رب او في زم�ن الس�لم‪ ،‬ولم يك�ن ليدور‬ ‫بخل�د اي كان ان بل�دا مغاربيا صغيرا س�وف يخطف‬ ‫منها االضواء ويدير رق�اب العالم نحوه‪ ،‬بعد ان جنح‬ ‫في دفع حاكم اس�تبد به الزيد من عقدين من الزمن الى‬ ‫اله�روب حت�ت وط�أة انتفاضة ش�عبية غير مس�بوقة‬ ‫فتحت الباب واس�عا امام تغيي�رات الحقة في اكثر من‬ ‫بل�د عربي‪ .‬ما لف�ت انتباه الكثير م�ن املراقبني ملا حدث‬ ‫بعد فرار بن علي وتخلي مبارك هو وصول االسالميني‬ ‫الى س�دة احلكم‪ ،‬عب�ر انتخابات حرة وش�فافة للمرة‬ ‫االول�ى ف�ي تاري�خ البلدي�ن‪ ،‬لكن م�ا زاد م�ن ضبابية‬ ‫املش�هد وقاد ايضا ال�ى نوع من اخلل�ط املتعمد‪ ،‬هو ان‬ ‫البعض س�ارع‪ ،‬جملرد حصول نوع من التقارب الزمني‬ ‫ف�ي ذل�ك الوص�ول‪ ،‬ال�ى وض�ع التجربتين ف�ي س�لة‬ ‫واحدة‪ ،‬من دون ادراك خلصوصية كل بلد او للطريقة‬ ‫واالسلوب الذي اختاره ليدير املرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫بالنس�بة لالخ�وان كانت ش�رعية الصناديق كافية‬ ‫لوحده�ا للحك�م ولتعبيد الطريق نحو خ�روج نهائي‬ ‫وس�ريع من فس�اد طال جميع مفاصل الدولة املصرية‪،‬‬ ‫أم�ا في تونس فق�د كان تصور حركة النهضة معاكس�ا‬ ‫لذل�ك‪ ،‬اذ فضلت منذ البداية اال حتيط نفس�ها بس�ياج‬ ‫ع�ازل فاختارت صيغة االئتالف الواس�ع كاطار يجمع‬ ‫بينها وبين حزبني علمانيني لقي�ادة البلد‪ ،‬وذلك حتى‬ ‫تتوف�ر له�ا مظلة ولو ش�كلية جتعله�ا في ما بع�د اكثر‬ ‫قدرة على الصمود امام الهزات‪ .‬كما حرصت في ما بعد‬ ‫على اس�تخدام اقص�ى قدر من احليطة واحل�ذر املبالغ‬ ‫فيه في بعض االحيان قبل اتخاذ اي خطوات حاس�مة‬ ‫او جريئ�ة تس�مح باح�داث تغييرات جذري�ة في واقع‬ ‫تونس‪ ،‬ال�ى درجة دفع�ت حتى البعض م�ن انصارها‬ ‫الى انتقاد ما وصفوه بـ»سياسة االيدي املرتعشة»‪.‬‬ ‫املرون�ة التي ابداها االسلاميون ف�ي تونس والتي‬ ‫س�محت له�م باخل�روج مبه�ارة وبأخف االض�رار من‬ ‫مختلف االزمات احلادة التي اعترضتهم طيلة العامني‬ ‫املاضيين‪ ،‬مكنتهم بعد تقدمي مزيد من التنازالت املؤملة‬ ‫والصعبة من اجناز دس�تور نال اعجابا دوليا واسعا‪،‬‬ ‫رغ�م ما س�ببه ذلك من متلم�ل وحتى قل�ق من حصول‬ ‫ن�وع م�ن االنش�قاق الداخل�ي‪ ،‬عق�ب اس�تقالة بعض‬ ‫النواب من اجمللس التأسيسي والشعور املتزايد داخل‬ ‫قطاعات واس�عة من قواعد احلركة بانه�ا تنازلت اكثر‬ ‫م�ن اللزوم ‪ .‬اهمي�ة التجربة التونس�ية التي اصبحت‬ ‫توص�ف اليوم باالس�تثناء الناجح وس�ط ما تش�هده‬ ‫باقي الدول العربية من صعوبات ونكس�ات مس�تمرة‬ ‫ف�ي انتقاله�ا نحو الدميقراطي�ة‪ ،‬انها كانت باالس�اس‬ ‫مثلم�ا كتب ذل�ك رئيس احلكومة املس�تقيلة في خطاب‬ ‫االستقالة «صناعة تونسية»‪.‬‬ ‫م�ا يعني�ه ذل�ك ه�و ان التونس�يني باسلامييهم‬ ‫وعلمانييهم لم يبحثوا عن منوذج خارجي لالقتداء‪ ،‬ال‬ ‫في تركيا وال ف�ي ماليزيا وال في اي بلد اخر‪ ،‬بل بحثوا‬ ‫فق�ط عن صيغ�ة مش�تركة تأخذ ف�ي االعتب�ار ظروف‬ ‫بلدهم وخصوصياته‪ .‬اما التساؤل الذي قد يطرح بعد‬ ‫ذلك‪ ،‬فهو ان كانت تلك املؤش�رات االولية على النجاح‬ ‫مب�ررا للقل�ق من ظه�ور منوذج تونس�ي ف�ي االنتقال‬ ‫الدميقراط�ي من ش�أنه ان يهدد «الزعام�ة التاريخية»‬ ‫للشقيقة االكبر مصر‪ ،‬ويسحب من حتت اقدامها بساط‬ ‫القيادة في املنطقة‪.‬‬ ‫ال شيء على االطالق قد يبرر او يؤكد تلك اخملاوف‪،‬‬ ‫فلا طم�وح التونس�يني او قدراته�م وامكانته�م تدفع‬ ‫نحو تل�ك الفرضي�ة البعي�دة‪ ،‬وال س�حر الدميقراطية‬ ‫وح�ده يكف�ي جل�ذب معظ�م البل�دان العربي�ة نح�و‬ ‫قب�ول ذلك ال�دور‪ .‬موقع مص�ر ودورها احمل�وري يظل‬ ‫محفوظ�ا ومؤثرا رغ�م كل ش�يء‪ .‬لكن ف�ي املقابل فان‬ ‫هن�اك حقيق�ة جدي�دة ينبغ�ي عل�ى اجلمي�ع ادراكها‪،‬‬ ‫وه�ي ان عصر الزعام�ة العربية وفق التصور الس�ائد‬ ‫في س�تينات القرن املاض�ي قد ولى وانقض�ى الى غير‬ ‫رجع�ة‪ ،‬بعد ان اس�تفاقت الش�عوب العربية وحطمت‬ ‫الكثي�ر من االصنام واملس�لمات القدمي�ة‪ .‬ومن اجل كل‬ ‫ذلك فال االستثناء التونسي قادر لوحده على ان يزيح‬ ‫زعامة مص�ر ليصنع في مقابلها زعام�ة اخرى جديدة‪،‬‬ ‫وال زعام�ة مصر احلالية قادرة على االس�تمرار بنفس‬ ‫االسلوب املعتاد اي بال روح دميقراطية‪.‬��� ‫تونس لم تكن بحاجة الى ان تنقذها مصر‪ ،‬مثلما ان‬ ‫مص�ر لن حتتاج الى تونس النقاذه�ا‪ ،‬فلم يعد تصدير‬ ‫احللول والوصفات اجلاهزة باالمر املقبول واملمكن في‬ ‫ه�ذا العصر‪ ،‬وهذا لالس�ف الش�ديد ما ل�م تفهمه حتى‬ ‫االن بعض النخب والقيادات العربية‪.‬‬ ‫٭ كاتب صحافي من تونس‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫اجلزائـر‬ ‫والتحول اآلمن‬

‫«املسلخ السوري» وشراكة العالم في اجلرمية‬

‫■ تب��ادل وزراء خارجي��ة ومس��ؤولون عاملي��ون التعلي��ق على قضية‬ ‫املس��ربة من س��وريا التي ّ‬ ‫توثق اغتيال وتعذي��ب وجتويع ‪ 11‬ألف‬ ‫الصور‬ ‫ّ‬ ‫معتقل س��وري بالطريق��ة التقليدية التي اعتادوا التصري��ح بها‪ .‬بعضهم‪،‬‬ ‫كوزير اخلارجية البريطاني وليام هيغ وصفها بأنها «شيء بشع وصادم‬ ‫للغاية»‪ ،‬وبعضهم اآلخر‪ ،‬مثل وزير اخلارجية الروس��ي س��يرغي الفروف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عمليا بني‬ ‫ج��زءا من احلرب اإلعالمي��ة الدائرة‪ ،‬بل إنه س��اوى‬ ‫اعتب��ر ذلك‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫طرف��ي النزاع واقترح‪ ،‬ضمنيا‪ ،‬إهمال كل ذلك والتركيز «اآلن» على «وقف‬ ‫مرضية أفخم‬ ‫إط�لاق النار»‪ ،‬أما املتحدثة باس��م وزارة اخلارجية اإليرانية‬ ‫ّ‬ ‫فاعترض��ت على نش��ر الصور في هذا التوقيت (أي قب��ل مؤمتر جنيف ‪)2‬‬ ‫ً‬ ‫«مثيرا للشبهات»‪.‬‬ ‫واعتبرته‬ ‫أم��ا األمني العام ل�لأمم املتحدة بان كي مون فقد رفض (لش��دّ ة تهذيبه‬ ‫الدبلوماس��ي) أن ّ‬ ‫يعل��ق بكلمة عل��ى املوضوع‪ ،‬مع العل��م أن ديزموند دي‬ ‫سيلفا‪ ،‬رئيس اللجنة املدققة في الصور‪ ،‬هو من الذين كلفتهم األمم املتحدة‬ ‫نفس��ها برئاس��ة قضايا حتقيق س��ابقة في جرائم حرب في س��يراليون‬ ‫(حي��ث‪ ،‬باملناس��بة‪ ،‬ب��زغ جن��م س��يرغي الف��روف السياس��ي كملح��ق‬ ‫دبلوماسي لروسيا قبل انتقاله ملناصب أعلى)‪.‬‬ ‫غي��ر أن أبل��غ التصريح��ات‪ ،‬الت��ي تش��رح ردود فعل العال��م احلقيقية‬ ‫عل��ى املذبحة الس��ورية املمنهجة‪ ،‬جاءت من رئيس البرمل��ان التركي جميل‬ ‫تشيتش��ك الذي قال إن «العالم املتحضر يشاهد ما يحدث من أعمال عنف‬ ‫ً‬ ‫مس��تنتجا أن ه��ذا «العالم‬ ‫ووحش��ية‪ ،‬وكأن��ه يتابع مباراة لك��رة القدم»‪،‬‬ ‫يهم��ه القتل وإمنا تهمه الطريقة التي ُيقت��ل بها الناس‪« ،‬فلقد‬ ‫املتحضر» ال ّ‬ ‫أص��در اجملتم��ع الدولي بع��د اس��تخدام الكيميائي أوامر بعدم اس��تخدام‬ ‫تل��ك األس��لحة‪ ،‬وكأنه‪ ‬يقول له��م اقتلوه��م بأي ش��يء آخر إال األس��لحة‬ ‫الكيميائية»‪.‬‬ ‫ال نصدق أن بان كي مون ووليام هيغ وسيرغي الفروف ومرضية أفخم‬ ‫ال يعرفون ما يجري في «املس��لخ الس��وري»‪ ،‬وهم لذلك‪ ،‬مثلهم مثل الوفد‬ ‫الس��وري الى جنيف ‪ ،2‬والذي اختير ألن أيدي أفراده «لم ّ‬ ‫تتلطخ بالدماء»‪،‬‬ ‫مشاركون بطريقة أو بأخرى في استمرار هذه اجملزرة الواسعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خنقا‬ ‫فلنعترف إذن أن جتويع وتعذيب ‪ 11‬ألف معتقل سوري ثم قتلهم‬ ‫■ اخلالف�ات اخلليجي�ة متوقع�ة برغ�م املش�تركات‬ ‫الكبي�رة بني العائالت التي حتكم دول�ه‪ .‬ولكن ما حجم هذه‬ ‫اخلالف�ات؟ وهل هي مبس�توى تهديد وجوده الذي اس�تمر‬ ‫اكث�ر م�ن ثالثة عق�ود؟ ام انها ظاه�رة طبيعي�ة ال ميكن منع‬ ‫حدوثه�ا نظ�را للطبيع�ة البش�رية واختلاف االجتهادات؟‬ ‫وم�ا مدى تأثر عالقات دول اجمللس مع بعضها مبا يجري في‬ ‫محيطه�ا االقليمي؟ االم�ر املؤكد ان الس�عودية كانت عنصر‬ ‫جذب املشيخات االخرى للمجلس‪ ،‬فهل ما تزال كذلك ام انها‬ ‫اصبحت متارس دورا يؤدي الى عكس ذلك؟‬ ‫في خض�م ما يجري ف�ي املنطقة ال ميكن ق�راءة اخلريطة‬ ‫السياسية بدون التعرف على اآلفاق السياسية للمسؤولني‬ ‫الكب�ار ف�ي اململك�ة الس�عودية‪ ،‬خصوص�ا في ض�وء حتول‬ ‫احلكم م�ن ابناء املل�ك عبد العزي�ز الى الص�ف الثاني الذي‬ ‫يض�م احف�اده‪ .‬وميك�ن الق�ول ان اململك�ة حتك�م منذ عش�ر‬ ‫س�نوات عل�ى االقل م�ن قبل احفاد مؤس�س اململك�ة‪ ،‬ومنهم‬ ‫بن�در بن س�لطان ومحمد ب�ن نايف وترك�ي الفيصل واخيه‬ ‫سعود‪ .‬هذا االنتقال كان متدرجا وهادئا‪ ،‬لم تصاحبه ضجة‬ ‫كبرى او زوابع سياس�ية غير مألوف�ة‪ .‬وهنا ميكن القول انه‬ ‫برغ�م احلدي�ث املتواصل خصوص�ا لدى احملللين الغربيني‬ ‫حول مس�ألة «االس�تخالف» وحتدياتها للنظام الس�عودي‬ ‫فانه�ا متت ف�ي االع�م االغل�ب به�دوء وتوافق ول�م تنطلق‬ ‫اصوات رافضة كثيرة‪.‬‬ ‫م�ع ذلك فهناك اكثر من ‪ 15‬من ابناء عبد العزيز ما يزالون‬ ‫ينتظ�رون دوره�م لوالي�ة العهد‪ .‬ورمب�ا يعود ذلك لش�عور‬ ‫اجلمي�ع بخط�ر االختالف عل�ى احلكم نفس�ه‪ ،‬خصوصا مع‬ ‫تصاع�د التحدي�ات الت�ي تواج�ه االنظم�ة اخلليجي�ة ذات‬ ‫الطبيع�ة اخلاصة‪ .‬وبرغم ما تش�يعه بع�ض اجهزة االعالم‬ ‫اخلليجي�ة بان التهديد االكبر ل�دول مجلس التعاون ينطلق‬ ‫من اخل�ارج‪ ،‬فان الواعني من ابناء تل�ك البلدان يدركون ان‬ ‫حال�ة اجلمود التي مير بها مجلس التعاون من جهة وتخلف‬ ‫حكومات�ه ع�ن مس�ايرة رك�ب التطور ف�ي مج�ال احلريات‬ ‫والشراكة السياسية‪ ،‬وسوء توزيع الثروة النفطية الهائلة‪،‬‬ ‫كلها عوامل تؤدي الى االضطراب السياسي الداخلي‪ .‬يضاف‬ ‫الى ذلك ان حالة التنافس بني حكومات هذه الدول لتوسيع‬ ‫النفوذ خارج احلدود كثيرا ما ادى الى االحتكاك في ما بينها‬ ‫وساهم في تكثف سحب االختالف والشكوك املتبادلة‪.‬‬ ‫فم�ا هي اه�م دوائ�ر االختالف الت�ي تؤدي ال�ى اخلالف‬ ‫بين العائلات اخلليجي�ة احلاكمة؟ ميك�ن س�رد العديد من‬ ‫االختالف�ات الت�ي تعص�ف ب�دول مجل�س التع�اون وتهدد‬ ‫متاس�كه ما لم يتم التعاطي معها بشكل اكثر جدية‪ .‬اول هذه‬ ‫اخلالفات قضايا احلدود التي تطل برأسها بني احلني واآلخر‬ ‫وتعك�ر صف�و العالقات بني ه�ذه الدول‪ .‬فاالم�ارات غاضبة‬ ‫للتم�دد الس�عودي ف�ي مناط�ق تعتبره�ا ضم�ن حدوده�ا‪.‬‬ ‫وبالتحدي�د كان تدشين حقل الش�يبة قبل س�تة اع�وام من‬ ‫قبل السعودية صاعقا فجر ازمة في العالقات ما تزال آثارها‬ ‫مس�تمرة حتى اليوم‪ .‬كما ان الكويت غير مرتاحة ملا تراه من‬ ‫تلكؤ سعودي في ترسيم احلدود البحرية بني البلدين‪ ،‬االمر‬

‫باحلبال واألس�لاك واأليدي (لتوفير األس�لاك رمب��ا او لتوفير متعة أكبر‬ ‫ّ‬ ‫ليتحرك ملنع اجملزرة‪،‬‬ ‫املتحضر» كفاية‬ ‫يهم «العالم‬ ‫ّ‬ ‫للجالدين بالقتل) أمر ال ّ‬ ‫يودعوا العالم بالطريقة نفس��ها وأن ال‬ ‫وأن على آالف املعتقلني اآلخرين أن ّ‬ ‫ينتظروا ً‬ ‫عونا من أحد س��وى من ّربهم الذي أسلموا جوارحهم إليه بعد أن‬ ‫ّ‬ ‫أغلقت عليهم الزنازين وسلط عليهم النظام زبانيته ومجرميه‪.‬‬ ‫بإحالة قضي��ة الصور الى ألعاب السياس��ة واإلع�لام مبعناها املبتذل‬ ‫يقوم الساس��ة واإلعالميون بإهانة مضاعفة للقتلى وأهاليهم وللش��عب‬ ‫السوري ولإلنسانية جمعاء‪.‬‬ ‫الفواح‪ ،‬وكما فعل املسؤولون‬ ‫يتش��ارك «الساس��ة» بذلك عطر اجلرمية ّ‬ ‫عن تنفيذ اجلرائم من ترقيم للقتلى على اجلبني أو الصدر‪ ،‬يقوم املسؤولون‬ ‫في العالم بتخفيض قيمة األرواح البشرية التي أزهقت بتحويلها الى مباراة‬ ‫في املساجلة الدبلوماس��ية التي تتأرجح بني «صمت» بان كي مون البليغ‬ ‫مرضية أفخم البوليسية وفظاظة الفروف الباردة‪.‬‬ ‫وحذاقة‬ ‫ّ‬ ‫يتشارك الساسة مع وسائل اإلعالم في لعبة حتقير الضحايا بإشغال‬ ‫م��ول التقرير‪ ،‬وحول‬ ‫اجلمه��ور بالتفاصيل والتذاكي املبالغ فيه حول من ّ‬ ‫توقيت��ه‪ ،‬وحول ضرورة التركيز على احلاضر الخ‪ ...‬ناس��جني بذلك حبالً‬ ‫ً‬ ‫ضخما من اللغ��و يعيد خنق الضحايا مرة أخرى ويدفن إنس��انيتنا معهم‬ ‫في قبورهم اجملهولة املكان‪.‬‬ ‫إصدار التقرير والصور هو الوسيلة الوحيدة التي يشير فيها املقتولون‬ ‫ال��ى قتلتهم‪ ،‬وهرب عنصر الش��رطة العس��كرية بضميره املثقل مبش��اهد‬ ‫املروعة لتوثيق جرائم مصنع القت��ل الكبير الذي بناه‬ ‫«املس��لخ الس��وري» ّ‬ ‫النظام السوري لتهش��يم إنس��انيتنا هو النافذة املمكنة التي ميكن ألرواح‬ ‫املتوجعة وتألم إحساسنا اليائس بقدرة‬ ‫القتلى املمزّ قة أن تالقي أرواحنا‬ ‫ّ‬ ‫البشرية على الفعل‪.‬‬ ‫يتحرك العالم إلنقاذ الس��وريني‪ ،‬هو أن يقال‬ ‫م��ا نحتاج إليه‪ ،‬حتى لو لم ّ‬ ‫للمجرم أنه سيحاس��ب إذا ثبتت اجلرمية‪ ،‬وأي شيء أقل من ذلك ال يعدو‬ ‫ً‬ ‫متويها ومشاركة في اجلرمية نفسها‪.‬‬ ‫أن يكون‬ ‫ال يجب السماح أللعاب السياسة واإلعالم بانتهاك أرواح الضحايا من‬ ‫جديد وال للمجرم أن ينجو بفعلته‪ ،‬املرة تلو املرة‪ ،‬من العقاب‪.‬‬

‫ال�ذي عطل حت�ى اآلن ترس�يم ح�دود الكوي�ت البحرية مع‬ ‫اي�ران‪ .‬وعلى احلدود بني الس�عودية واليم�ن ثمة بؤر توتر‬ ‫ال ت�كاد تختف�ي حتى تظهر م�رة اخرى‪ .‬وفي الش�هر املاضي‬ ‫مت تبادل اطلاق النار بني قبائل مينية واجليش الس�عودي‬ ‫بع�د ان حاول االس�تيالء عل�ى مواقع حدودي�ة مينية غنية‬ ‫بالنفط‪ .‬ويش�عر شعب البحرين بغنب ش�ديد بسبب تواجد‬ ‫القوات الس�عودية على اراضيهم من�ذ ان عبرت احلدود في‬ ‫منتص�ف اذار‪ /‬م�ارس ‪ 2011‬ومتركزت في مناطق حساس�ة‬ ‫ورمبا ش�اركت في التصدي للثورة الت�ي عصفت آنذاك وما‬ ‫يزال لهيبها يس�تعر‪ .‬وبرغم اجلهود التي بذلت في العقدين‬ ‫املاضيين الحتواء آثار تل�ك االختالفات فقد بقي�ت القضايا‬ ‫احلدودي�ة م�ن أكثر ما يعص�ف بالعالقات ويؤجج املش�اعر‬ ‫بني ه�ذه البل�دان‪ .‬ونظ�را للمس�احة اجلغرافية الشاس�عة‬ ‫الواقع�ة حتت نفوذ العائلة الس�عودية‪ ،‬فان اغلب املش�اكل‬ ‫احلدودية تدور رحاها بني الس�عودية واملشيخات االخرى‪.‬‬ ‫ولم يس�تطع البيت الس�عودي حتى اآلن الصعود مبستوى‬ ‫التعاط�ي مع ال�دول اخلليجي�ة االخرى الى ما يناس�ب دور‬ ‫«الش�قيقة الكبرى» وه�و املصطلح الذي يتكرر على ألس�نة‬ ‫مسؤولي تلك الدول‪.‬‬ ‫ثاني دوائر اخلالف يتجسد مبا حدث في الفترة االخيرة‬ ‫م�ن تباي�ن املواقف بين حكومات مجل�س التع�اون ازاء ما‬ ‫يجري في الدول التي شهدت ثورات اصالحية كبرى‪ .‬وفيما‬ ‫لعبت قطر دورا واضحا في تلك الثورات س�واء بالتغطيات‬ ‫االعالمية الواس�عة التي قامت به�ا قناة اجلزيرة‪ ،‬ام بالدعم‬ ‫السياس�ي واملال�ي ال�ذي قدمته قطر لق�وى املعارض�ة‪ ،‬فقد‬ ‫اتخ�ذت الس�عودية موقف�ا مختلف�ا متام�ا‪ ،‬ف�ي اغل�ب تل�ك‬ ‫البلدان‪ .‬ويبدو ان قطر تعهدت قبل اكثر من عقدين للغربيني‬ ‫باحتواء مش�روع «االسالم السياس�ي» وذلك بدعم حركاته‬ ‫السياس�ية وتقريبهم من الدوحة واستضافتهم في قطر بني‬ ‫احلني واآلخر‪ .‬وحتملت السعودية ذلك فترة من الزمن‪ ،‬ولكن‬ ‫س�رعان ما حدث اضط�راب في موازين الق�وى بعد انطالق‬ ‫ثورات الربيع العربي‪ .‬فقد جنم عن ذلك صعود االسلاميني‬ ‫ال�ى احلكم في عدد من البلدان مث�ل تونس ومصر واملغرب‪.‬‬ ‫وتنظر السعودية لتيار االسلام السياسي باعتباره حتديا‬ ‫مباش�را ملنظومتها السياس�ية والدينية‪ ،‬وترى فيها منافسا‬ ‫حقيقي�ا على النفوذ وتهديدا مس�تقبليا لس�لطتها حتى على‬ ‫اجلزيرة العربية‪ .‬قطر اس�تطاعت حتقيق اختراق واسع في‬ ‫صفوف االسالم السياس�ي خصوصا بني جماعات االخوان‬ ‫املس�لمني‪ .‬وكانت زيارات امير قطر السابق‪ ،‬الشيخ حمد بن‬ ‫خليف�ة آل ثاني‪ ،‬لبعض تلك الدول وم�ا حظي به من حفاوة‬ ‫واعت�راف بدور حكومته في دعم التغيير‪ ،‬انعكاس�اتها على‬ ‫نفس�ية احلكم الس�عودي ال�ذي رأى في السياس�ة القطرية‬

‫■ أفه�م احلماس الذي يدفع الس�فير الس�وري االش�كالي في عمان‬ ‫بهجت س�ليمان ألقصى طاقات التشنج والشراس�ة عندما يتعلق األمر‬ ‫باظهار كل معاني الوالء لشخص الرئيس السوري بشار األسد‪.‬‬ ‫ه�ي نفس�ها جرع�ة احلماس الت�ي يخصصه�ا بالع�ادة عاملون في‬ ‫البالط للملوك ولزعماء األنظمة الشمولية‪.‬‬ ‫وهي نفسها فكرة الزعيم األوحد الذي يصل أحيانا ملستوى اإلله أو‬ ‫لعلها ببساطة تعبير من أحد أركان النظام عن ذلك احلبل السري الذي‬ ‫يربط الزعيم بأفراد حلقته الضيقة والذي يعني بالضرورة أن س�قوط‬ ‫الزعيم سيقود إلى سقوط كل الطاقم حوله‪.‬‬ ‫ش�اهدنا ذلك في ليبيا وتونس ومصر ‪..‬مس�بحة الزعيم من األزالم‬ ‫والفلول والبلطجية تكر فورا مبجرد غياب الرجل األول عن الواجهة‪.‬‬ ‫وعل�ى ه�ذا األس�اس ال يالم س�فير دمش�ق في عم�ان وه�و يصول‬ ‫ويج�ول منتش�يا باحلس�ابات االقليمي�ة بع�د أن خربت س�وريا متاما‬ ‫بس�بب حس�ابات النظام ‪..‬ال يالم وهو يدافع عن «سيده» أو سيد األمة‬ ‫على حد تعبير صديق أردني من اجلماعة إياها‪.‬‬ ‫ال ب�ل يحترم الس�فير على هذا الوف�اء والوضوح لك�ن األهم برأيي‬ ‫الش�خصي املتواضع أن «تأليه» بش�ار األس�د ال يفي�ده وال يفيد بالده‬ ‫وبالضرورة ال ينهي املعادلة أو ينقذ الشعب السوري‪.‬‬ ‫نظام الرئيس بش�ار وبص�رف النظر عن كل اخللفي�ات واملؤامرات‬ ‫املزعومة قدم منوذجا مرعبا مبستوى االخفاق والفشل‪.‬‬ ‫ه�ي درجة م�ن االخف�اق ال تدانيها اية درج�ة أخرى وفي كل ش�يء‬ ‫‪..‬اخف�اق حقيق�ي وج�ذري حت�ى ل�و اقتص�ر عل�ى الس�ماح «لل�دب»‬ ‫بالدخ�ول للك�رم الس�وري وحتطي�م أش�جار احلديقة لس�بب بس�يط‬ ‫يتعلق بحماي�ة نخبة من الفاس�دين واللصوص يحتكرون الش�ركات‬ ‫والنفط واالتصاالت من احللقة الضيقة وأقرباء مؤسسة الرئاسة التي‬ ‫احترف�ت بيع األوهام وه�ي تتحدث عن املمانعة واملقاومة فيما يس�مح‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫منافسة غير مقبولة‪ .‬فمن لبنان الى فلسطني وتونس وليبيا‬ ‫كان هن�اك اعت�راف بالدور القطري الذي ب�دا اكبر من حجم‬ ‫تلك املش�يخة اخلليجية‪ .‬وبدا ان النفوذ السعودي في عالم‬ ‫م�ا بع�د الربيع العرب�ي اصبح يتقل�ص تدريجي�ا وقد يصل‬ ‫التغيير الى قلب اجلزيرة العربية‪ .‬فجاء املوقف الس�عودي‬ ‫احلاسم بالتصدي لذلك النفوذ على محاور عديدة‪.‬‬ ‫اولها هندس�ة تغيي�ر داخل احلك�م القط�ري ادى لتنازل‬ ‫الش�يخ حمد عن احلكم البنه متيم‪ .‬ثم جاء الدور السعودي‬ ‫الداعم لالنقالب العس�كري في مصر وما تاله من اس�تهداف‬ ‫دم�وي وسياس�ي صاع�ق جلماع�ة االخ�وان املس�لمني‪.‬‬ ‫وصعدت الس�عودية دعمه�ا جملموعات العنف ف�ي العراق‪،‬‬ ‫واخيرا في س�وريا‪ .‬وجنم عن ذلك تص�دع جبهة القتال ضد‬ ‫النظ�ام الس�وري حت�ى اصبح�ت اجملموع�ات املدعومة من‬ ‫قبل الس�عودية ومنها اجلبهة االسلامية وجيش االسلام‪،‬‬ ‫تس�تهدف بالتصفية عناصر اجملموع�ات االخيرة خصوصا‬ ‫تنظي�م القاع�دة ال�ذي متثل�ه «داع�ش»‪ .‬ووفق�ا للتقاري�ر‬ ‫االخي�رة فق�د جنم عن االقتت�ال البيني مص�رع اكثر من الف‬ ‫شخص من اجملموعات املعنية في االسبوع املاضي وحده‪.‬‬ ‫ام�ا الدائ�رة الثالث�ة لالختلاف فترتب�ط بالتحالف�ات‬ ‫االقليمي�ة الت�ي اصبح�ت تضغط على عالق�ات دول مجلس‬ ‫التع�اون مع بعضها‪ .‬وقد ج�اء االنفراج االخير في العالقات‬ ‫بين اي�ران والغ�رب ليكش�ف عم�ق االختالف�ات بين دول‬ ‫اجمللس‪ .‬فقد ظهر الدور العماني في التوسط بني اجلمهورية‬ ‫االسلامية االيراني�ة والوالي�ات املتح�دة بش�كل مفاج�ىء‬ ‫للكثيرين‪.‬‬ ‫واعتب�رت الري�اض ال�دور العمان�ي عمال ال ينس�جم مع‬ ‫اس�تراتيجيتها الهادف�ة لفرض عزل�ة اقليمي�ة ودولية على‬ ‫اي�ران‪ .‬بينما حتركت س�لطنة عم�ان باجت�اه معاكس لذلك‬ ‫متاما‪ ،‬فاصبحت ايران في موقع سياس�ي مختلف عما كانت‬ ‫علي�ه من�ذ قي�ام الث�ورة االسلامية ف�ي ‪ .1979‬ه�ذا املوقف‬ ‫العمان�ي ل�ن تنس�اه الس�عودية‪ ،‬ولكنه�ا تعل�م ان مجلس‬ ‫التع�اون اخلليجي مير اليوم بواحد من اصعب االوقات منذ‬ ‫تأسيس�ه في ‪ 1981‬وان تصدعه م�ن الداخل ال يخدمها كقوة‬ ‫تتطل�ع للهيمنة عل�ى املنطقة مس�تخدمة التحالف اخلليجي‬ ‫وس�يلة لذل�ك‪ .‬وال يتوق�ف انزعاج الس�عودية من س�لطنة‬ ‫عم�ان عند وس�اطتها بني اي�ران وامريكا‪ ،‬ب�ل ان موقفها من‬ ‫مش�روع االحت�اد اخلليجي ال�ذي طرحت�ه الس�عودية قبل‬ ‫عامين أغضبها كثي�را‪ ،‬فقد أبدت مس�قط طوال ه�ذه الفترة‬ ‫حتفظ�ات على ذلك املش�روع‪ ،‬ولكنه�ا افصحت ع�ن موقفها‬

‫بوضوح ف�ي مؤمتر «االم�ن االقليمي» الذي عق�د بالعاصمة‬ ‫البحرانية في ش�هر كانون االول‪ /‬ديسمبر املاضي‪ .‬فقد طرح‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة العمان�ي موقف بلاده الراف�ض لالحتاد‪،‬‬ ‫مضيف�ا ان عم�ان ستنس�حب اذا م�ا مت اقرار ذلك املش�روع‪.‬‬ ‫س�لطنة عمان انزعجت كثيرا عندما اعل�ن امللك عبد الله بن‬ ‫عبد العزيز قبل عامني مش�روع االحتاد بدون توافق مس�بق‬ ‫مع بقية الدول االعضاء‪ ،‬واعتبرت االصرار على ذلك االحتاد‬ ‫حتديا للدول اخلليجية االخرى‪.‬‬ ‫واذا اضي�ف ال�ى ذلك موقف قط�ر ازاء االزمة الس�ورية‬ ‫وتقاربه�ا مع ايران ف�ي الفترة االخيرة‪ ،‬يتض�ح ان التوازن‬ ‫داخل اجمللس ليس مس�تقرا وان أس�باب تصدعه قائمة‪ .‬فما‬ ‫جدوى مجل�س ال يتوافق اعضاؤه ح�ول القضايا االقليمية‬ ‫املهمة التي تعصف باملنطقة؟ وكيف يس�تطيع االستمرار في‬ ‫العمل املش�ترك اذا كان لدى كل دولة عضو حتالفات تختلف‬ ‫ورمبا تتناقض مع حتالفات الدول االخرى ضمن اجمللس؟‬ ‫فمثلا اصبح التنافس بني قطر والس�عودية على النفوذ‬ ‫ف�ي س�وريا س�ببا للتقاتل بين اجملموع�ات املس�لحة‪ ،‬االمر‬ ‫ال�ذي ادى الى اضع�اف مواقفها امليدانية وتش�جيع النظام‬ ‫السوري على شن املزيد من الهجمات املكثفة على مواقع تلك‬ ‫اجملموعات‪ .‬وتتس�ع دائرة اخلالف في السياس�ات بني قطر‬ ‫والسعودية لتصل الى مصر‪.‬‬ ‫فبينما تدعم الس�عودية حكم العسكر الذي جاء بانقالب‬ ‫عس�كري‪ ،‬ما ت�زال قط�ر تدعم االخوان املس�لمني وتش�جب‬ ‫االنقلاب‪ .‬ويتوق�ع تصاع�د التوتر بين جميع االط�راف اذا‬ ‫نف�ذ جن�راالت مص�ر خطته�م باس�تهداف منظم�ة حم�اس‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬اس�تكماال لضرب خط االخوان املسلمني‪ .‬وهنا‬ ‫س�تجد قطر نفس�ها تقف عل�ى الط�رف املضاد للس�عودية‪،‬‬ ‫بدعمها حماس‪.‬‬ ‫وهكذا يزداد املشهد تعقيدا ليلقي بظالل من الشكوك على‬ ‫مجلس التعاون ومستقبله‪.‬‬ ‫وثمة دائ�رة رابعة للخالف تتصل مبدى متاس�ك مجلس‬ ‫التع�اون اخلليج�ي او تصدع�ه‪ .‬فأمن اخلليج‪ ،‬ذل�ك املفهوم‬ ‫ال�ذي م�ا ب�رح عنوان�ا للتدخلات االجنبي�ة والتحالف�ات‬ ‫االقليمي�ة‪ ،‬اصب�ح مث�ار لغ�ط كبير ف�ي ظل الش�د واجلذب‬ ‫ح�ول املش�روع الن�ووي االيراني‪ .‬ف�دول مجل�س التعاون‬ ‫ليس�ت متفقة بشأن الدور االيراني في االمن اخلليجي برغم‬ ‫ان اي�ران متل�ك النصف الش�رقي م�ن اخلليج كاملا‪ ،‬بينما‬ ‫تتقاس�م دول مجلس التعاون نصفه الغربي‪ .‬وقبل التوصل‬ ‫لالتف�اق االيران�ي – الغرب�ي االخير وضعت س�يناريوهات‬ ‫عدي�دة الحتم�االت احل�رب والسلام‪ ،‬ومت التط�رق ملواقف‬ ‫دول مجل�س التع�اون‪ .‬وكان واضح�ا ان الس�عودية كانت‬ ‫األش�د رفضا للمشروع االيراني واالتفاق الذي مت بشأنه مع‬

‫بشار األسد‪ ...‬هل ميكنه البقاء حقا؟‬ ‫ه�ل يخ�رج م�ن يؤش�ر عل�ى ذل�ك م�ن امللة‬ ‫النظ�ام ملراهقني طماعني بنهب ثروات الش�عب‬ ‫بسام البدارين٭‬ ‫ويصبح كافرا باألمة؟‪..‬هل يتخيل أركان النظام‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫فعلا أنهم يس�تطيعون اإلقالت والبقاء وس�ط‬ ‫اخفاق في قراءة املش�هد وفي توقع املؤامرة‬ ‫هذه الغابة من اإلخفاقات؟‬ ‫وف�ي رد الفع�ل وف�ي مخاطب�ة الش�عب وف�ي‬ ‫أث�ق بالصديق الفنان واملثق�ف خلدون الداوود وه�و يصادق على‬ ‫االعتم�اد فق�ط على ح�ق القوة وليس عل�ى قوة احلق‪..‬ن�ادر جدا هذا‬ ‫الرواي�ة الت�ي تقول ب�أن نزول قط�رة دم واح�دة فقط يحت�اج لدورة‬ ‫املستوى من االخفاق‪.‬‬ ‫أخفق النظام السوري من اللحظة التي لم يتجاوب مع شعب يرقص إنسانية قوامها ثالثون عاما حتى يصبح التسامح ممكنا وحتى يصبح‬ ‫في الش�وارع ناش�دا احلرية رغم أن التجاوب آنذاك لم يكن مكلفا وكل منتجا يحتاج لثالثني أخرى برأيي اخلاص‪.‬‬ ‫الصدي�ق احلقوق�ي والقانون�ي زي�اد اخلصاون�ة زار دمش�ق عدة‬ ‫ما يتطلبه عملية صغيرة بجرعة اصالحية من الوزن الذي تس�تخدمه‬ ‫مرات وإس�تمع خاللها للرئيس بش�ار األسد ش�خصيا وكان يعود إلى‬ ‫الكثير من األنظمة في تضليل وخداع شعوبها‪.‬‬ ‫الش�عوب أذك�ى م�ن أنظمته�ا وه�ي تش�تم التضلي�ل لكنه�ا تق�ره عم�ان ويحدثني بحماس عن إعجابه بذلك الفتى العروبي الذي يحكم‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫وتتماشى معه أمال في االستقرار واألمن‪.‬‬ ‫صديقنا من حلفاء سوريا واملقربني لنظامها واملؤمنني بها لكنه ومع‬ ‫رق�ص الش�عب الس�وري بالش�وارع لس�تة أش�هر قب�ل «تس�ليح»‬ ‫إنتفاضته ‪..‬الرئيس بش�ار استرس�ل فورا بلحظة الذئب كما يس�ميها مش�هد الدم املنهمر في ه�ذا البلد ال يتردد وهو يقول في جلس�ات عامة‬ ‫وبكل احل�ب الذي يختزله عربي جتاه وطن ش�قيق ومجاور‪ :‬الرئيس‬ ‫الصديق صبحي حديدي فكان ما كان‪.‬‬ ‫بقي الش�عب الس�وري بطال وجنم�ا وهو يكتفي بالرقص ��الش�ارع بشار لألسف ال ميكنه االستمرار‪.‬‬ ‫اس�تمعت ش�خصيا للرئيس بش�ار في جامعة دمش�ق وكنت معجبا‬ ‫حت�ى س�مح النظام لش�بيحته باقتلاع احلناجر ورفض بعن�اد غريب‬ ‫إتخ�اذ ولو إجراء بس�يط ضد ذلك الضابط األمن�ي البائس الذي أهان جدا بالزعيم الشاب الذي يخطط لالصالح ويتحدث به قبل أن تلتهمه‬ ‫تل�ك الدائرة م�ن االنتهازيني الوحوش التي تأس�ر الزعم�اء وتلتهمهم‬ ‫أهل درعا‪.‬‬ ‫نع�م حصل�ت مؤام�رات ودخلت أجندات واس�تهدفت س�وريا إلنها وحتولهم إلى ماكينات وواجهات في خدمتها وخدمة مصاحلها‪.‬‬ ‫وفتنتن�ي قبل ذلك فكرة طبيب عيون متحض�ر تلقى العلم باخلارج‬ ‫س�وريا لكن م�ن يتحم�ل مس�ؤولية كل ذلك؟‪...‬إنه االخف�اق الواضح‬ ‫وأصبح رئيسا‪.‬‬ ‫والساطع‪.‬‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫محمد كريشان‬

‫تضارب سياسات زعماء اخلليج واولوياتهم يهدد حتالفهم‬ ‫د‪ .‬سعيد الشهابي٭‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫الغ�رب‪ .‬وذكرت مص�ادر اعالمية غربي�ة ان الرياض اتفقت‬ ‫مع تل أبيب على التعاون العس�كري فيما لو صدر قرار ش�ن‬ ‫عدوان اسرائيلي ضد ايران‪.‬‬ ‫البعد االس�رائيلي ه�ذا أثار حفيظ�ة االيرانيني‪ ،‬ودفعهم‬ ‫الع�ادة النظر في م�ا كان�وا يعتبرونه «بديهي�ات»‪ ،‬وان من‬ ‫غي�ر املعقول وقوف اي م�ن دول مجلس التع�اون مع العدو‬ ‫االسرائيلي‪ .‬هذا املوقف السعودي املتميز أثار النقاش مجددا‬ ‫ح�ول مدى اس�تقالل مجلس التعاون اخلليج�ي في صياغة‬ ‫مواقفه بعيدا عن االمالءات الغربية او الهيمنة الس�عودية‪.‬‬ ‫وبرغ�م مح�اوالت الس�عودية الضغط على املوق�ف الغربي‬ ‫بالتظاه�ر بالبح�ث عن مص�ادر تس�ليح اخرى في روس�يا‬ ‫فثم�ة ادراك لعدم امكانية ه�ذا اخليار‪ ،‬وان الس�عوديني لن‬ ‫يخاط�روا باث�ارة حفيظ�ة االمريكيين او اس�تفزازهم‪ .‬فمن‬ ‫بني اخلطوط احلمراء االمريكية في سياس�تها جتاه اخلليج‬ ‫من�ع ال�روس م�ن الوص�ول ال�ى مياه�ه الدافئ�ة‪ ،‬باعتباره‬ ‫س�احة نفوذ امريكي�ة‪ ،‬ال تخضع للمس�اومة‪ .‬وحتى العراق‬ ‫الذي تظاهر بعزمه على ش�راء اس�لحة روسية بسبب تلكؤ‬ ‫الوالي�ات املتح�دة في تزوي�ده بطائرات عس�كرية‪ ،‬لم يجد‬ ‫ب�دا من اع�ادة تقييم سياس�اته وعدم القفز عل�ى ما يعتبره‬ ‫الغربيون «خطوطا حمراء»‪.‬‬ ‫فالس�عودية حاولت الضغط م�رارا على امريكا بالتوجه‬ ‫الى روس�يا وادركت اس�تحالة احداث تغيي�ر جوهري على‬ ‫منظومتها التس�لحية التي تعتبر امريكية بش�كل كامل‪ .‬ولم‬ ‫تفل�ح محاوالته�ا البتزاز واش�نطن‪ ،‬بل رمبا ج�اءت بنتائج‬ ‫عكس�ية فروس�يا منزعجة من الس�عودية ج�دا بعد حدوث‬ ‫عملي�ات ارهابية عدي�دة عل�ى اراضيها‪ ،‬قال احمللل�ون انها‬ ‫مدعومة من السعودية‪ ،‬وانها رسالة لروسيا بسبب مواقفها‬ ‫الداعمة للنظام السوري‪ .‬واصبحت السعودية هدفا لروسيا‬ ‫بعد ان كانت االولى تسعى الس�تمالتها بعقد صفقات سالح‬ ‫عمالقة معها‪.‬‬ ‫مجلس التعاون اخلليجي اصبح يعيش تناقضات داخلية‬ ‫ستؤثر حتما على متاسكه الداخلي وعلى ادائه ازاء القضايا‬ ‫احمللية واالقليمية‪ .‬بع�د ثلث قرن من العمل املتواصل حتول‬ ‫مجل�س التع�اون اخلليج�ي ال�ى ترك�ة ثقيلة ين�وء بحملها‬ ‫زعم�اؤه‪ ،‬ويعج�ز تدريجيا ع�ن صياغة سياس�ات خارجية‬ ‫تتناغم مع عقيدته السياس�ية وطموحات ش�عوبه الباحثة‬ ‫عن االمن واالس�تقرار واحلرية والش�راكة السياس�ية‪ .‬انها‬ ‫فت�رة عصيبة في حياة اجمللس الذي بق�ي في نظر الكثيرين‬ ‫«ايقونة» للعمل املشترك في منطقة عجزت عن التوحد ضمن‬ ‫االطر الثقافية او الدينية او املوروث السياسي‪.‬‬ ‫وم�رة اخ�رى تصط�دم اولوي�ات زعمائ�ه بطموح�ات‬ ‫البي�ت الس�عودي ال�ذي يس�عى لتطوي�ر دوره ال�ى خارج‬ ‫البي�ت اخلليجي‪ ،‬برغم ما لذلك من انعكاس�ات س�لبية على‬ ‫العالق�ات البينية بين دول مجلس التعاون ال�ذي يبدو انه‬ ‫يعيش احلقبة االخيرة من وجوده‪.‬‬ ‫٭ كاتب وصحافي بحريني يقيم في لندن‬

‫بش�ار األسد قتل الناس والش�عب إلنه ببساطة شديدة أخفق متاما‬ ‫ومبعدالت كفاءة نادرة في احلد من نفوذ وجش�ع ووحش�ية عدد قليل‬ ‫من األشخاص حوله‪.‬‬ ‫لذلك وألسباب أخرى عملية وسياسية ال ميكنه أن يبقى‪.‬‬ ‫حتى احللقات املقربة جدا من الرجل في بيروت وطهران تقول بذلك‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫كاألواني املس�تطرقة استنفد الرجل ش�خصيا الطاقة التي يختزلها‬ ‫وإنته�ت تلك الوظيفة التي يقوم بها وأقرب احللفاء له س�يعملون على‬ ‫التخل�ص من�ه قريب�ا وقد يدفع الش�كل احلال�ي للنظام الس�وري ثمن‬ ‫التسوية أو «الصفقة» الكبرى‪.‬‬ ‫أحس�ب أن محمد ظريف وحس�ن نصر الله تغامزا بهذا األمر عندما‬ ‫إلتقيا مؤخرا في بيروت لكن ليس هذا املهم ‪..‬املهم أن ال يش�عر الرئيس‬ ‫بشار مع احترامنا له بأنه يستطيع البقاء وقد مات في صحن عاصمته‬ ‫خمسون فلسطينيا «جوعا» قبل رحيل عشرات االالف من األبرياء‪.‬‬ ‫هو بشار وليس غيره ينبغي أن يرفض البقاء‪.‬‬ ‫دوام�ة ال�دم في س�وريا تقول ب�كل اللغات لن�ا بأن الش�كل احلالي‬ ‫للحك�م في هذا البلد من املس�تحيل أن يبقى‪..‬إذا حصل ذلك س�أفقد أنا‬ ‫ش�خصيا إمياني بقوانني الفيزي�اء والطبيعة وقد أفقده في مس�احات‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫نع�م حلفاء بش�ار في طريقه�م ملنعه من ترش�يح نفس�ه إلنتخابات‬ ‫الرئاس�ة املقبلة وبش�ار قد يصبح خارج احلس�اب والتاريخ ويحش�ر‬ ‫في البحث عن تأمني نفس�ه وعائلته لكنه لن يبقى وال ينبغي أن يبقى‪،‬‬ ‫فس�وريا أهم من بش�ار ومن س�فرائه ومن أي ش�خص او مجموعة ‪....‬‬ ‫لذلك عليه أن ال يبقى‪.‬‬ ‫٭ مدير مكتب «القدس العربي» في االردن‬

‫■ نع�م‪ ،‬بإم�كان اجلزائ�ر أن تق�دم‬ ‫منوذج�ا جدي�دا ف�ي مش�هد عرب�ي‬ ‫مضط�رب ومحب�ط‪ .‬بإمكانه�ا أن تفعل‬ ‫ذل�ك إن ه�ي جعل�ت م�ن االنتخاب�ات‬ ‫الرئاسية في السابع عشر من نيسان‪/‬‬ ‫أبريل املقبل فرصة ذهبية لعملية انتقال‬ ‫سياسي سلس جتنب البالد أي انسداد‬ ‫كام�ل آلف�اق التغيي�ر‪ .‬كان بإم�كان‬ ‫الرؤس�اء بن عل�ي ومب�ارك وصالح أن‬ ‫يتجنب�وا‪ ،‬على األرجح‪ ،‬م�ا حل بهم إن‬ ‫كانوا أبق�وا لدى مواطنيهم أي بصيص‬ ‫أم�ل ف�ي أن انتخاب�ات رئاس�ية نزيهة‬ ‫ميكن أن جتري في ه�ذه الدول دون أن‬ ‫يترش�حوا إليها أو يقدموا فيها أبناءهم‬ ‫ورثة لهم ‪ .‬أما القذافي واألس�د فلم يكن‬ ‫ليراودهم�ا أب�دا تفكي�ر من ه�ذا القبيل‬ ‫حت�ى وإن دف�ع األول حياته ثمنا لذلك‪،‬‬ ‫فيما يدف�ع الثاني إل�ى اآلن بلدا بأكمله‬ ‫حطبا لنار شهوة سلطة ال تخبو أبدا‪.‬‬ ‫ما أعقب سقوط هؤالء من اضطرابات‬ ‫وفوضى قد يجعل اجلزائريني‪ ،‬وغيرهم‬ ‫بالتأكي�د‪ ،‬يفضل�ون إصالح�ا تدريجيا‬ ‫محس�وبا على فتح الباب أمام اجملهول‪.‬‬ ‫لق�د س�بق له�م االكت�واء بعش�رية من‬ ‫الدم�اء وعش�رات أالف الضحاي�ا‪،‬‬ ‫وبالتالي فهم ال يرغب�ون في تغيير يهز‬ ‫أس�س الدول�ة أو يس�مح للعس�كر م�ن‬ ‫جديد مبس�ك الس�لطة بالكام�ل بعد أن‬ ‫حتكم�وا في ج�زء كبير منه�ا لعقود من‬ ‫وراء الس�تار‪ .‬ق�د يك�ون اجلزائري�ون‬ ‫أيض�ا غير تواقين لتغيي�ر عنيف يفتح‬ ‫الباب أمام فوضى محتملة‪ ،‬خاصة وهم‬ ‫يتابعون على حدودهم ما يشبه انهيار‬ ‫الدولة الكامل في ليبيا وحالة القلق في‬ ‫تونس رغم التحسن األخير‪.‬‬ ‫أمام صورة من هذا القبيل فإن الدفع‬ ‫نحو إعادة ترشيح عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫رغ�م مرض�ه الش�ديد ال يعن�ي س�وى‬ ‫دف�ع البلاد إل�ى حاف�ة اإلنفج�ار‪ ،‬رغم‬ ‫أنه�ا أفلحت في التماس�ك خلال غيابه‬ ‫الطوي�ل في اخل�ارج للعلاج لكنها من‬ ‫الصعب أن تبقى رهينة وضعه الصحي‬ ‫الهش إن هو قرر الترشح فعال‪.‬‬ ‫أم�ا إذا ق�رر بوتفليق�ة أال يترش�ح‬ ‫والتزم�ت الس�لطات مب�ا قال�ه وزي�ر‬ ‫الداخلي�ة م�ن أن الش�عب ه�و ال�ذي‬ ‫«سيختار من يريد بكل حرية وشفافية»‬ ‫وب�أن اإلدارة ملتزم�ة «باحلي�اد الت�ام‬ ‫واملطل�ق»‪ ،‬ف�إن اجلزائ�ر تك�ون مقدمة‬ ‫عل�ى مرحل�ة جدي�دة دون ه�زات أو‬ ‫مجازف�ات رغ�م تش�كيك املعارض�ة في‬ ‫ذل�ك‪ .‬بع�ض ه�ذه املعارض�ة يعتبر أن‬ ‫«كل املؤش�رات ت�دل عل�ى أن املوع�د‬ ‫القادم سيكون مغلقا» وفق تعبير أحمد‬ ‫بطاط�ش األمين الع�ام حل�زب جبه�ة‬ ‫القوى اإلشتراكية الذي رأى «من العبث‬ ‫والغب�اء السياس�ي اإلعتق�اد بإمكانية‬ ‫فتح اجملال السياس�ي في غضون ثالثة‬ ‫أش�هر للوصول إلى اقتراع عام تعددي‬ ‫حر ونزيه»‪.‬‬ ‫وم�ع ذل�ك‪ ،‬فأم�ام الس�لطة احلاكمة‬ ‫واملعارض�ة عل�ى ح�د س�واء فرص�ة‬ ‫نادرة اآلن لتجاوز امتحان االنتخابات‬ ‫الصعب إن هما اتفقا على ش�خص علي‬ ‫ب�ن فليس ملنص�ب رئاس�ة اجلمهورية‪.‬‬ ‫الرج�ل ف�ي النهاي�ة إب�ن النظ�ام‪ ،‬وإن‬ ‫تركه في العش�ر س�نوات املاضية‪ ،‬لكن‬ ‫أطروحات�ه وبرنامج�ه تلتق�ي جميعها‬ ‫تقريب�ا مع املعارضة خاصة في التصور‬ ‫ال�ذي قدم�ه حملارب�ة الفس�اد وإعط�اء‬ ‫أمل جديد لش�باب اجلزائر ف�ي التنمية‬ ‫والعم�ل والكرام�ة‪ .‬ب�ن فلي�س رئي�س‬ ‫احلكومة الس�ابق في عه�د بوتفليقـــة‬ ‫(‪ 2000‬ـ ‪ ،)2003‬قب�ل أن يختلف�ا‬ ‫ويتنافس�ا في انتخابات ‪ ،2004‬قادر أن‬ ‫يكون اجلسر الذي ينقل البالد من حكم‬ ‫يتنفس بصعوبة إلى حكم يعطي بارقة‬ ‫أم�ل في تغيي�ر دون مجازفة باس�تقرار‬ ‫البالد املهم للمنطقة برمتها‪.‬‬ ‫ق�د ال يك�ون م�ن الس�هل عل�ى طبقة‬ ‫اجلنراالت املتنفذين‪ ،‬رغم أن س�طوتهم‬ ‫تراجعت قليال في السنوات املاضية أن‬ ‫يس�لموا بس�هولة بأن األم�ور ال بد وأن‬ ‫تتغي�ر‪ ،‬وق�د ال يك�ون من الس�هل كذلك‬ ‫عل�ى لوبي�ات الفس�اد والرش�وة التي‬ ‫انتعشت في عهد بوتفليقة وفي محيطه‬ ‫القريب أن ترى أيام احملاسبة وقد حلت‬ ‫ب�دل أيام العز‪ ،‬ولك�ن ليس من الصعب‬ ‫إيج�اد طريق�ة مبتك�رة لتس�ويات م�ا‬ ‫جتنب البالد ويالت اإلنفجار وقد يكون‬ ‫بن فلي�س‪ ،‬القاضي واحملامي الس�ابق‬ ‫والذي خب�ر دواليب الدولة‪ ،‬هو الرجل‬ ‫األنسب واألقدر على القيام بذلك‪ .‬اللهم‬ ‫إذا ارتضى املتنفذون احلاليون أن بقاء‬ ‫مصاحله�م ال يغطي�ه إال بق�اء بوتفليقة‬ ‫��أن رحيلهم ال بد أن يكون بتكلفة غالية‬ ‫إن هو تركهم يواجهون مصيرهم‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Rabat Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7646 Wednesday 22 January 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7646‬االربعاء ‪ 22‬كانون الثاني (يناير) ‪ 2014‬ـ ‪ 21‬ربيع األول ‪1435‬هـ‬

‫املثقف الثوري‪...‬‬ ‫واملثقف املُز ّور!‬ ‫رشاد أبوشاور‬ ‫ويقت��رب دوري أيض��ا م��ن نهايته‪ .‬ل��ن أكتب ه��ذه النهاية‪ ،‬ألنن��ي ما زلت‬ ‫أجهلها‪.‬‬ ‫لم يعد دورا من األدوار‪..‬إنها احلياة‪.‬‬ ‫وفي احلياة ال وجود للمتفرجني‪.‬‬ ‫يرتفع الستار‪.‬‬ ‫أيها الناس لقد أحببتكم‪...‬‬ ‫هذه هي آخر كلمات الصحفي والكاتب التشيكي‪ ،‬املثقف الثوري‪ ،‬يوليوس‬ ‫فوتش��يك‪ ،‬قبل أن يعدمه النازي��ون‪ ،‬في كتابه (حتت أعواد املش��انق)‪ ،‬الذي‬ ‫حفظه له ش��رطي تش��يكي كان يعمل س��جانا مع احملتلني األملان‪ ،‬ولكنه كان‬ ‫يتعاطف مع ابن بلده‪ ،‬رغم أنه لم يكن شيوعيا‪.‬‬ ‫ف��ي احلي��اة ال وج��ود للمتفرج�ين‪ ،‬ألن��ه ال قيم��ة للمتفرج�ين‪ ،‬فثم��ة من‬ ‫يس��همون في إعالء قيمة احلياة اإلنسانية‪ ،‬وثمة من يهدرها بالتواطؤ عليها‪،‬‬ ‫وبخاصة من (املثقفني)‪ ،‬وليس أش��د خطرا عل��ى (احلياة) من املثقفني عندما‬ ‫ينحرفون‪ ،‬ويؤجرون معرفتهم‪ ،‬ويتاجرون بثقافتهم‪ ،‬ويخلطون على الناس‪،‬‬ ‫ويضللونهم‪ ،‬ويبيعونهم األكاذيب واألوهام‪.‬‬ ‫في بالد الع��رب‪ ،‬يؤجر (مثقفون) قدرتهم عل��ى التضليل‪ ،‬ويوحون بأنهم‬ ‫مثقلون باملعاناة نيابة عن اجلماهير‪ ،‬وحني تفرك كالمهم تفتضح هشاش��ته‪،‬‬ ‫وخلوه من اللب‪ ،‬وإذ به محض لغو‪ ،‬وبراعة تُ ّ‬ ‫سخر للتجهيل‪ ،‬وتزوير الوعي‪.‬‬ ‫ي��رى هؤالء م��ا يحدث في ب�لاد العرب‪ :‬في اليم��ن‪ ،‬مصر‪ ،‬الع��راق‪ ،‬ليبيا‪،‬‬ ‫البحرين‪ ،‬لبنان‪ ،‬سوريا‪..‬وماذا عن فلسطني ّ‬ ‫الفضاحة الكاشفة؟!‬ ‫ي��رون‪ ،‬ولكنهم يحرفون‪ ،‬ويس��لطون كالمه��م باجتاه آخ��ر‪ ،‬معتمني على‬ ‫املسرح‪ ،‬وفي هذا وصاية‪ ،‬ومخادعة‪ ،‬وتلفيق‪.‬‬ ‫لكن املس��رح يغرق بالدم‪ ،‬واألش�لاء‪ ،‬وصراخ الضحاي��ا‪ ،‬والقتلة يطلقون‬ ‫صيحات طلب النجدة‪ ،‬ويلفق (املثقف) الكاذب غطاء من كالم منمق (يدسمه)‬ ‫مبطلحات تؤخذ من كتب فالسفة‪ ،‬ومفكرين يعتد بهم‪ ،‬برهانا على غوصه في‬ ‫ومتيز مرجعياته الثقافية!‬ ‫العمق‪ّ ،‬‬ ‫ه��ل لنا صلة مب��ا يحدث في ليبيا؟ لن��ا بالتأكيد‪ ،‬ألن ليبي��ا جزء من وطننا‬ ‫العرب��ي الكبي��ر‪ ،‬وإن كان هناك (مثقفون) ي��رون أن (العروب��ة) و(القومية)‬ ‫خطاب س��تيني متخلف فات أوانه‪ ،‬وعفا عليه الزمن‪..‬مع إنهم يعيش��ون في‬ ‫أوروبا املوحدة!‪.‬‬ ‫أليس��ت لنا عالقة بتونس البوعزيزي‪ ،‬تونس الضوء الس��اطع الذي اندلع‬ ‫من جسد الفتى الفقير ففجر طوفان الغضب في بالد العرب؟!‬ ‫لنا بالتأكي��د‪ ،‬فمعاناة تونس توجعنا‪ ،‬وتلح علين��ا بأن ال نصدق مصطلح‬ ‫(الربي��ع العرب��ي)‪ ،‬ألن الربيع لن يتحقق ّ‬ ‫إال إذا عاش أخ��وة البوعزيزي حياة‬ ‫كرمي��ة‪ ،‬في تون��س وكل ب�لاد الع��رب‪ ،‬فالعدال��ة اإلجتماعية ليس��ت تعبيرا‬ ‫إنشائيا يتغنى به‪ ،‬ولكنها فعل واقعي ملموس يعني توزيع خيرات البالد على‬ ‫كل أه��ل البالد‪ ،‬بحيث يتحقق مفهوم املواطن��ة‪ً :‬‬ ‫عدال‪ ،‬وأخوة‪ ،‬وتكافؤ فرص‪،‬‬ ‫يتغرب أبناؤه وبناته‪ ،‬وميوتون في البحار بحثا عن‬ ‫وانتماء حقيقيا لوط��ن ال ّ‬ ‫مالذ آمن مينح اخلبز والكرامة للمشردين‪.‬‬ ‫في بالدن��ا مثقفون جبنوا ووقفوا على (احلياد) حني اقتضى احلال كلمة‬ ‫صادقة ش��جاعة منهم‪ ،‬ألنهم يخشون قول كلمة تكلفهم‪ ،‬فيستبدلونها بكلمة‬ ‫ً‬ ‫مأمونا‪..‬أما الثمن ف�لا يقلقهم دفعه‪،‬‬ ‫دخ�لا‬ ‫تربحه��م‪ ،‬وتريحهم‪ ،‬وتدر عليهم‬ ‫ّ‬ ‫فه��م ي��وارون ضمائرهم ببحبوح��ة العيش الت��ي يظفرون بها لق��اء (فائض‬ ‫القيمة) الثقافي املباع!‪.‬‬ ‫ف��ي بالدنا مثقفون ُي ّ‬ ‫نظرون لثورات ال وجود لها‪ ،‬وبتزويرهم يبررون قطع‬ ‫ال��رؤوس‪ ،‬وهتك األع��راض‪ ،‬وتخريب الب�لاد‪ ،‬وزرع الف�تن‪ ،‬وكل هذا بهدف‬ ‫أخذ جماهي��ر األمة‪..‬اجلماهي��ر التي احتل��ت امليادين والش��وارع‪ ،‬إلى طريق‬ ‫التفافي على الثورات‪ ،‬فإذا اجلماهير البريئة الساذجة وقود لثورات مضادة‪،‬‬ ‫م��زورة‪ ،‬في مس��يرات انتحارية تبدد املرحل��ة‪ ،‬وتضيع عقودا قد‬ ‫وخطاب��ات ّ‬ ‫تطول من عمر األمة‪ ،‬ويقظتها‪ ،‬ونهضتها‪.‬‬ ‫مثقف جبان يلوذ بالصمت‪ .‬ومثق��ف كاذب صفيق ال يحدد ما هي الثورة‪،‬‬ ‫وم��ن ه��ي الق��وى املتحالفة في امليادي��ن‪ ،‬ومن ه��ي القوى التي تدع��م باملال‬ ‫وتخرب!‪.‬‬ ‫والسالح واإلعالم لتفسد‬ ‫ّ‬ ‫مثق��ف ال يحدد رأي��ه إزاء التخريب األمريكي للحراكات الش��عبية العربية‪،‬‬ ‫ودور ق��وى اإلس��تعمار الق��دمي‪ ،‬والرجعي��ات املنبتة ع��ن األم��ة‪ ،‬وهمومها‪،‬‬ ‫وطموحاتها‪.‬‬ ‫إذا لم يكن (املثقف) منتميا‪ ،‬ورائيا‪ ،‬ومتابعا‪ ،‬وصاحب نظرة واس��عة على‬ ‫املش��هد العربي بتمامه وكماله‪ ،‬وتعقيداته‪ ،‬وبكاف��ة جوانبه‪ ،‬فإنه بانتقائيته‬ ‫واملزور‪ ،‬واملبتذل‪ ،‬واملرتزق‪ ،‬والزائف‪.‬‬ ‫يقدم الئحة اتهام لوعيه الناقص‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مرة كتب الش��اعر الكبي��ر ممدوح ع��دوان‪ :‬فلقتونا بحديثك��م عن احلرية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تفضل��وا تعال��وا عندن��ا‪ ،‬ودعون��ا نأخ��ذ مكانك��م ف��ي أوروبا‪ ،‬وحتمل��وا ما‬ ‫نتحمل‪...‬‬ ‫صراخ مفتعل فاجر من بعيد لهذا النفر من املثقفني‪ ،‬يجعلنا نراهم كالندابات‬ ‫باألجر في املآمت‪ ،‬هكذا تؤجر الثقافة‪ ،‬واملصطلحات‪ ،‬والكليشيهات‪.‬‬ ‫انتبهوا‪ :‬هناك مثقفون أصالء شرفاء ال نغمطهم حقهم من االحترام‪ ،‬هؤالء‬ ‫ال يعرضون بضاعتهم الثقافية في(السوق) للتأجير‪ ،‬وهم ال يتأثرون باملكان‬ ‫الذي يعيشون فيه‪ ،‬ال س��يما في بالد الغرب‪ ،‬فوطنهم يسكن القلب‪ ،‬وقلوبهم‬ ‫على شعوبهم‪..‬هؤالء نحترمهم‪ ،‬فهم أخوتنا‪ ،‬ورفاقنا حيثما كانوا‪.‬‬ ‫أريد أن أس��ال املثقفني ُاملزوري��ن‪ :‬أين توجد ثورة في ب�لاد العرب‪ ،‬ينطبق‬ ‫عليها مفهوم الثورة‪ ،‬وشروطها‪ ،‬وحتالفاتها؟!‬ ‫وأري��د أن أق��رأ وأس��مع‪ ،‬كونه��م يصدع��ون رؤوس��نا عل��ى الفضائيات‪،‬‬ ‫ومبقاالته��م في الصحف‪ ،‬رأيهم بوضوح‪ ،‬ودون لف ودوران‪ ،‬في اجملموعات‬ ‫وتفجر‪ ،‬وهي‬ ‫اإلرهابي��ة ‪..‬نع��م اإلرهابية الت��ي تقتل طائفي��ا‪ ،‬وتذبح ديني��ا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الفاعلة على األرض‪ ،‬بينما غيرها يعقد املؤمترات‪ ،‬ويقيم في الفنادق‪ ،‬ويصدر‬ ‫البيانات عن (الثورة) و(اجلماهير)‪ ،‬وهو في امليدان‪ :‬ال شيء!‬ ‫هكذا قيادات‪ ،‬وهك��ذا مثقفون‪ ،‬يعيدون إنتاج كارثة العراق املتواصلة منذ‬ ‫اإلنتصار األمريكي عام ‪!2003‬‬ ‫ثالث س��نوات على اندالع النار من جسد البوعزيزي‪ ،‬قفزت أثناءها قوى‬ ‫غير ثورية على احلراكات الش��عبية‪ ،‬وقوى مس��لحة اقتحم��ت امليادين رافعة‬ ‫الس�لاح وش��عارات (اخلالف��ة) و(الدول��ة اإلس�لامية)‪..‬ومثقفو التنظيرات‬ ‫التضليلية همهم (الهجاء) ُاملضلل عن جوهر ما يحدث‪ :‬عن السالح التدميري‪،‬‬ ‫والتمويل التخريبي‪ ،‬والوصاي��ة األمريكية (الثورية) التي باتت مطلبا‪ ،‬وبات‬ ‫التعامل معه��ا مفخرة ومباهاة‪ ،‬وطلب حمايتها مواق��ف ثورية أين منها ثورا‬ ‫فيتنام‪ ،‬وكوبا!‬ ‫ليس أي مثقف يدعي الكراهية له��ذا النظام‪ ،‬أو ذاك‪ ،‬ميكن أن يعتبر ثوريا‪،‬‬ ‫فالش��تائم ليس��ت فكرا‪ ،‬وال وجهة نظر‪ ،‬وال ثقافة‪ ،‬بل إنها تخفي خلفها هدفا‬ ‫هو إخفاء مالمح الوجه‪ ،‬واجلهة احلقيقية التي تخدمها‪.‬‬ ‫عندم��ا يحت��رق وطنك علي��ك أن حتدد من أض��رم النار‪ ،‬وم��ن يصب عليها‬ ‫البنزي��ن‪ ،‬ومن له مصلحة في حتويل الوطن إلى صحراء‪ ،‬ومن له مصلحة في‬ ‫احلريق الذي يلتهم وطنك‪.‬‬ ‫الثورة ثقافة وأخالق‪ ،‬وليس من الثقافة واألخالق أن يقتل العباد‪ ،‬ويشرد‬ ‫الفالح��ون‪ ،‬ويح��رم العمال م��ن مصانعه��م‪ ،‬واملواطنون من املستش��فيات‪،‬‬ ‫والطلبة من جامعاتهم ومدارسهم‪.‬‬ ‫هل تنشر الثورة اخلوف والرعب‪ ،‬أم ّ‬ ‫تبشر باألمل؟!‬ ‫اخلوف ما أراه ينتش��ر في بالد العرب من ليبيا‪ ،‬إلى تونس‪ ،‬إلى مصر‪ ،‬إلى‬ ‫اليمن‪ ،‬إلى سوريا‪...‬‬ ‫الثورة ال تنشر اخلوف ّ‬ ‫إال في قلوب ُاملحتلني‪.‬‬ ‫الثورة تنشر األمل في قلوب املستضعفني‪ ،‬وتبشرهم بالعدل‪.‬‬ ‫الث��ورة تق��دم البديل عن قس��وة وظل��م أنظمة احلك��م‪ ،‬فإن كان��ت تتفوق‬ ‫عل��ى ظلم األنظمة فهي ث��ورة مضادة‪ ،‬ومن يقومون به��ا قتلة وجهلة وعمالء‬ ‫وأدوات‪..‬وكذلك هم‪.‬‬ ‫املثقف دوره أن يفضح (خيانة) الثورة‪ ،‬وانفصامها‪ ،‬وتزويرها‪.‬‬ ‫ال‪..‬ال حياد في هذه املعركة‪.‬‬ ‫هناك (مثقف) كان منّ ا وصار منهم‪ ،‬بعد أن أغرقوا ضميره‪..‬واأسفاه!‬ ‫ال يس��دل الس��تار على املس��رح‪ ،‬فاملعركة التراجيدية متواصلة‪..‬والعرض‬ ‫في ذروت��ه‪ ،‬واملثقفون الكذبة س��يفتضح أمرهم مع احت��دام الصراع‪ ،‬وعلينا‬ ‫نعج��ل في انكش��افهم أمام ّ‬ ‫(النظارة)‪ ،‬وبس��قوطهم على خش��بة ليس��وا‬ ‫أن ّ‬ ‫ً‬ ‫أه�لا العتالئها‪ ،‬وانتحال دور األبطال‪ ،‬فاملثق��ف املهرج دوره محدود وعابر‪..‬‬ ‫واملثقف البطل ينتصر مع اجلماهير‪ ،‬أ�� ميضي إلى حتفه مرفوع الرأس‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫عامل مطعم حاول في لندن اعتقال توني بلير‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬ح�اول عام�ل مطع�م توقي�ف رئيس‬ ‫الوزراء البريطاني األسبق‪ ،‬توني بلير‪ ،‬مبوجب قانون «اعتقال‬ ‫املواط�ن» بتهمة ارتكاب جرائم حرب‪ ،‬بينم�ا كان يتناول طعام‬ ‫العشاء في شرق العاصمة البريطانية لندن‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «دايلي تليغ�راف» الثالث�اء إن بلير‪ ،‬الذي‬ ‫ً‬ ‫حاليا منصب مبع�وث اللجنة الرباعية لعملية السلام‬ ‫يش�غل‬ ‫في الش�رق األوس�ط‪ ،‬متكن من تهدئة الرجل من خالل مناقش�ة‬ ‫النزاع في سوريا‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن عامل املطع�م‪ ،‬تويغي غارس�يا‪ ،‬اقترب من بلير‬ ‫بينما كان يتناول طعام العش�اء م�ع العائلة واألصدقاء مبطعم‬ ‫فاخر في حي ش�ورديتش شرق لندن‪ ،‬وأبلغه بأنه «يريد تنفيذ‬ ‫ً‬ ‫حربا غير مبررة‬ ‫اعتق�ال املواطن بحقه ألنه مجرم حرب وش�ن‬

‫ضد العراق»‪.‬‬ ‫ومين�ح قانون الش�رطة واجلرمي�ة املنظم�ة واخلطيرة لعام‬ ‫‪ 2005‬املواطنين البريطانيين احل�ق ف�ي احتج�از أي ش�خص‬ ‫يعتقدون أنه خرق القانون‪.‬‬ ‫وأش�ارت الصحيفة إلى أن غارس�يا طلب من رئيس الوزراء‬ ‫البريطاني األسبق مغادرة املطعم ومرافقته إلى مركز الشرطة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وب�دال من ذلك ب�دأ احلديث عن س�وريا‬ ‫لك�ن بلير رف�ض طلبه‬ ‫وس�أل عام�ل املطعم ملاذا ليس ه�و قلق أكثر على الن�زاع الدائر‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ونس�بت إلى عامل املطع�م قوله إنه «ذهب إل�ى بلير ووضع‬ ‫يده على كتف�ه وأبلغه بأنه يريد توقيفه مبوجب قانون اعتقال‬ ‫املواطن بتهم ارتكاب جرمية ضد السالم وشن حرب غير مبررة‬

‫ض�د الع�راق‪ ،‬ودعاه إلى مرافقت�ه إلى مركز الش�رطة للرد على‬ ‫هذه التهم»‪.‬‬ ‫واض�اف غارس�يا أن بلي�ر «رف�ض طلب�ه‪ ،‬ورد بأن�ه يج�ب‬ ‫أن يك�ون أكثر ً‬ ‫قلقا بش�أن ما يح�دث في س�وريا‪ ،‬ألن (الرئيس‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫وحشيا توجبت‬ ‫دكتاتورا‬ ‫العراقي السابق صدام) حسين كان‬ ‫ازاحته من السلطة»‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة إن أحد أبناء بلير غادر املطعم الس�تدعاء‬ ‫حراس األمن املرافقني لوالده‪ ،‬مما دفع عامل املطعم للخروج من‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫املطعم على محمل السرعة‪ ،‬واالستقالة من وظيفته‬ ‫ونقلت عن متحدث باس�م بلير «ليس هناك ما ميكن احلديث‬ ‫عنه باستثناء حقيقة أن رئيس الوزراء األسبق عرض مناقشة‬ ‫ه�ذه القضية ورف�ض اقتراح الش�خص الذي انص�رف بعدها‪،‬‬

‫ً‬ ‫واجلميع على ما يرام وامضوا ً‬ ‫ممتعا في املطعم»‪.‬‬ ‫وقتا‬ ‫ويُ عتبر غارسيا خامس شخص يحاول توقيف بلير مبوجب‬ ‫قان�ون اعتق�ال املواطن‪ .‬وحاول ناش�ط بريطان�ي ضد احلرب‬ ‫في حزيران‪/‬يوني�و ‪ 2012‬توقيف بلير مبوجب القانون نفس�ه‬ ‫ً‬ ‫خطابا في جامع�ة هونغ كونغ‪ ،‬كما قام متظاهر‬ ‫بينم�ا كان يلقي‬ ‫بريطاني خالل الشهر نفس�ه باقتحام قاعة محكمة وسط لندن‬ ‫واته�ام بلير بارت�كاب جرائم ح�رب خالل تقدمي ش�هادته أمام‬ ‫حتقي�ق ليفيس�ون ح�ول العالقة بين الصحافة والسياس�يني‬ ‫البريطانيين‪ .‬وش�غل بلير منص�ب رئي�س وزراء بريطانيا من‬ ‫‪ 1997‬إل�ى ‪ ،2007‬س�اهم خالله�ا بارس�ال ق�وات بريطانية إلى‬ ‫افغانس�تان واشراك بريطانيا في غزو العراق بقيادة الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬

‫لصوص يسرقون «فياغرا» من قاعدة جوية بريطانية‬

‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي» كش�فت أرق�ام رس�مية الثالث�اء أن‬ ‫ً‬ ‫لصوصا سرقوا ما قيمته نحو ‪ 6000‬جنيه استرليني من حبوب‬ ‫«فياغرا» املضادة للعجز اجلنس�ي‪ ،‬وام�دادات طبية أخرى من‬ ‫قاعدة تابعة لسالح اجلو امللكي البريطاني‪.‬‬ ‫وقال�ت ش�بكة (س�كاي ني�وز) ان األرق�ام كش�فت عنه�ا‬ ‫وزارة الدف�اع البريطاني�ة ً‬ ‫ردا عل�ى س�ؤال برملان�ي وأظه�رت‬ ‫أن الـ«فياغ�را» ُس�رقت من قاع�دة مارهام اجلوي�ة في مقاطعة‬ ‫نورفول�ك إلى جان�ب حراب البن�ادق‪ ،‬وذخي�رة‪ ،‬وقطع بنادق‬ ‫وحتى جس�م طائ�رة حربية‪ ،‬وبلغ�ت قيمتها أكثر م�ن ‪ 7‬ماليني‬ ‫وسرقت من قواعد عسكرية في مختلف أنحاء‬ ‫جنيه استرليني ُ‬ ‫بريطانيا خالل السنوات السبع املاضية‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن مع�دات خاصة بالغواص�ات النووية‪ ،‬وأدوات‬ ‫مائ�دة مصنوع�ة م�ن الفض�ة قيمته�ا ‪ 7000‬جني�ه إس�ترليني‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫ومتث�اال من الفضة قيمت�ه ‪ 25‬ألف جنيه إس�ترليني كانت‬ ‫من بني املعدات التي ُسرقت من القواعد العسكرية البريطانية‪.‬‬

‫ً‬ ‫أيض�ا أن الس�رقات كانت أكب�ر بكثير بني‬ ‫وأظه�رت األرق�ام‬ ‫عامي ‪ 2009‬و ‪ ،2010‬واللذين ش�هدا اختفاء ما قيمته ‪ 2.5‬مليون‬ ‫جنيه اس�ترليني م�ن معدات القواع�د العس�كرية البريطانية‪،‬‬ ‫باملقارنة م�ع معدات قيمته�ا ‪ 717‬ألف جنيه اس�ترليني اختفت‬ ‫خالل عامي ‪ 2012‬و ‪.2013‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى أن معدات بلغ�ت قيمتها نح�و ‪ 672‬ألف جنيه‬ ‫ً‬ ‫أيضا م�ن اخملازن العس�كرية منذ‬ ‫اس�ترليني ج�رى اختالس�ها‬ ‫عام ‪ .2007‬وقالت الش�بكة إن وزارة الدفاع البريطانية سارعت‬ ‫ً‬ ‫للتأكي�د عل�ى أن الفياغ�را ُ‬ ‫أيض�ا في علاج أعراض‬ ‫«تس�تخدم‬ ‫مرضي�ة‪ ،‬مث�ل انخف�اض ضغ�ط ال�دم واألم�راض الناجمة عن‬ ‫التحليق املرتفع»‪.‬‬ ‫ويأتي الكش�ف عن هذه األرقام بعد سجن رقيب في اجليش‬ ‫ً‬ ‫ش�هرا بتهم�ة محاولة بيع معدات عس�كرية‬ ‫البريطان�ي ملدة ‪20‬‬ ‫للرؤي�ة الليلية قيمتها ‪ 115‬ألف جنيه اس�ترليني عبر مزاد على‬ ‫شبكة االنترنت‪.‬‬

‫االستمتاع باحلياة يحافظ على القدرات البدنية مع تقدم السن‬

‫■ واش�نطن ـ د ب أ‪ :‬أظهرت دراس�ة جديدة أن األش�خاص‬ ‫الذي�ن يس�تمتعون باحلياة يحتفظ�ون بأداء بدن�ي أفضل في‬ ‫أنش�طتهم اليومي�ة ويك�ون لديه�م القدرة على املش�ي بش�كل‬ ‫سريع‪ ،‬مقارنة بآخرين استمتاعهم باحلياة أقل‪.‬‬ ‫وذك�ر موق�ع «س�اينس دايل�ي» املعن�ي بش�ؤون العل�م أن‬ ‫الدراس�ة التي ش�ملت ‪ 3199‬من الرجال والنساء في الستني أو‬ ‫جتاوزوها‪ ،‬في أنكلترا حاولت البحث في العالقة بني الس�عادة‬ ‫والق�درة البدني�ة وذلك بع�د متابعة حالة املش�اركني على مدى‬ ‫ثماني سنوات‪.‬‬ ‫وقام الباحثون بكلية لندن اجلامعية باململكة املتحدة بتقييم‬ ‫درجة اس�تمتاع املشاركني باحلياة باس�تخدام مقياس من أربع‬ ‫نق�اط ف�ي اإلجاب�ة على األس�ئلة التالية ‪« :‬اس�تمتع باألش�ياء‬ ‫التي أقوم بها» و«اس�تمتع بوجودي في صحبة آخرين» و «في‬ ‫اجملم�ل انظر إل�ى حياتي املاضية بقدر من الس�عادة» و«اش�عر‬

‫نصف البريطانيني‬ ‫عانوا من شعور االكتئاب‬

‫موضة‬ ‫«الشعر املنكوش»!‬

‫يب�دو أن موج�ات العواص�ف واله�واء اجلامح أثرت عل�ى موضة الش�عر لدى النس�اء‪ ..‬فهذه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مبتك�را لتصفيفة ش�عر «منكوش» من مصم�م األزي�اء األملاني «كارل‬ ‫تصميم�ا‬ ‫العارض�ة تق�دم لنا‬ ‫آلجرفيلد» ضمن عروض بيت األزياء الفرنسي «شانيلـ«‪.‬‬

‫• محم�د الهاش�مي صاح��ب‬ ‫قن��اة «احلقيق��ة» الفضائي��ة‬ ‫املغربي��ة املتخصصة ف��ي العالج‬ ‫باألعش��اب أوقفته ش��رطة الدار‬ ‫البيض��اء‪ ،‬وأحالت��ه عل��ى النائب‬ ‫العام مبحكمة االس��تئناف بتهمة‬ ‫النص��ب واالحتي��ال وحتوي��ل‬ ‫أموال عن طريق البنك بدون سند‬ ‫قانوني‪.‬‬

‫غس�ان عبد اخلالق‪ ،‬في السابعة‬ ‫مس��اء غ��د اخلمي��س ف��ي املق��ر‬ ‫املش��ترك للجمعي��ة والرابط��ة‪،‬‬ ‫ويدير اجللسة الدكتور شفيق طه‬ ‫النوباني‪..‬‬

‫احوال الناس‬

‫•وزي��ر األوق��اف املص��ري‬ ‫الدكتور الشيخ محمد مختار جمعة تقدم بطلب إلى مجلس‬ ‫جامعة األزهر بس��حب الشهادات املمنوحة للدكتور الشيخ‬ ‫يوسف القرضاوي ألنه غير جدير بها بعد إصداره الفتاوى‬ ‫احملرضة ضد بالده‪.‬‬ ‫• ف��رع رابط��ة الكت��اب األردني�ين في ج��رش وجمعية‬ ‫أصدق��اء التنمي��ة واالس��تثمار ينظمان محاض��رة بعنوان‬ ‫«الغل��و واالعتدال في الفك��ر العربي» يلقيها اس��تاذ األدب‬ ‫ّ‬ ‫والنق��د وعميد كلي��ة اآلداب في جامعة فيالدلفي��ا الدكتور‬

‫• محكم��ة جناي��ات جن��وب‬ ‫القاه��رة الت��ي حتاك��م الش��يخ‬ ‫ح�ازم اب�و اس�ماعيل ف��ي قضية‬ ‫تزويرمح��ررات رس��مية قدمه��ا‬ ‫للجن��ة االنتخابات الرئاس��ية فى‬ ‫يونيو‪/‬حزي��ران ع��ام‪ 2012‬اغف��ل فيه��ا أن والدت��ه حتم��ل‬ ‫باجلنس��ية األمريكية‪..‬احملكمة أصدرت حكما بحبسه سنة‬ ‫مع الشغل بسبب إهانته لها أثناء نظرها القضية‪.‬‬ ‫• صدر ف��ي القاهرة عن املركز العرب��ي الدولي لالعالم‬ ‫ديوان ش��عر كان ق��د كتبه قب��ل وفاته الش��اعر احمد عبد‬ ‫احلك�م دي�اب ش��قيق الزميل الكات��ب بـ»الق��دس العربي»‬ ‫محمد عبد احلكم دياب‪ ..‬وعنوانه «دموع امليدان‪ ..‬أش��عار‬ ‫بالعامية املصرية»‪.‬‬

‫■ لن�دن ـ ي�و بي اي‪ :‬أظهرت دراس�ة‬ ‫جديدة الثالث�اء أن نص�ف البريطانيني‬ ‫اعترفوا بأنهم عانوا من شعور االكتئاب‪،‬‬ ‫وأن ه�ذه النس�بة تف�وق مبع�دل مرتني‬ ‫حصيل�ة االحصاءات الرس�مية لضحايا‬ ‫االكتئاب‪.‬‬ ‫ووج�دت الدراس�ة‪ ،‬الت�ي أجرته�ا‬ ‫املؤسس�ة اخليري�ة (التحال�ف ض�د‬ ‫االكتئ�اب) ونش�رتها صحيف�ة «دايل�ي‬ ‫ً‬ ‫واح�دا م�ن كل اثنين م�ن‬ ‫ماي�ل‪ ،‬أن‬ ‫البريطانيين عانى من ش�عور االكتئاب‪،‬‬ ‫باملقارن�ة م�ع واح�د م�ن كل أربع�ة ً‬ ‫وفقا‬ ‫لالحصاءات الرسمية‪.‬‬ ‫وقال�ت إن ‪ 9‬م�ن كل ‪ 10‬بريطانيين‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‬ ‫م�ن الش�ريحة الس�ابقة أق�روا‬ ‫بأنه�م عانوا من ش�عور الوح�دة نتيجة‬ ‫االكتئاب‪ ،‬وكافحوا للعثور على أشخاص‬ ‫آخرين للتحدث معهم عن هذه احلالة‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الدراس�ة أن ‪ ٪37‬م�ن‬ ‫الرجال البريطانيني و ‪ ٪53‬من النساء‬ ‫البريطاني�ات اعترف�وا بأنه�م تأث�روا‬ ‫باالكتئ�اب ف�ي مرحل�ة م�ا م�ن حياتهم‪،‬‬ ‫غي�ر أن الكثي�ر منه�م ال ي�زال يفش�ل في‬ ‫االعتراف مبعاناته من االكتئاب وبشكل‬ ‫يقلل من تأثير املضاعفات الناجمة عنه‪.‬‬ ‫وأش�ارت إلى أن النس�اء هن أكثر من‬ ‫ً‬ ‫اقدام�ا عل�ى طل�ب العلاج م�ن‬ ‫الرج�ال‬ ‫االكتئاب‪ ،‬ومتت احال�ة ما يقرب من ‪274‬‬ ‫إلف إمرأة في العام املاضي إلى العيادات‬ ‫املتخصص�ة ف�ي العلاج الس�لوكي ف�ي‬ ‫بريطانيا‪ ،‬مقارنة مع ‪ 274‬ألف رجل‪.‬‬

‫بطاقة كاملة في األنشطة اليومية»‪.‬‬ ‫وأوض�ح الدكت�ور أندري�و س�تيبتو بكلية لن�دن اجلامعية‪:‬‬ ‫«تظه�ر الدرس�ة أن األش�خاص األكب�ر س�نا واألكث�ر س�عادة‬ ‫ويس�تمتعون بدرجة أكثر باح��ياة تك�ون درجة التدهور لديهم‬ ‫في األداء البدني أبط�أ عندما يتقدمون في العمر‪ .‬ويقل احتمال‬ ‫اصابتهم بالضعف في أنش�طة احلياة اليومية مثل قدرتهم على‬ ‫ارتداء املالبس أو النهوض من الس�رير‪ ،‬كما أن تراجع سرعتهم‬ ‫في املش�ي يكون مبعدل أبطأ مقارن�ة بأولئك الذين تكون درجة‬ ‫استمتاعهم باحلياة أقل‪.‬‬ ‫ويق�ول س�تيبو‪« :‬أظه�رت أبحاثنا الس�ابقة أن كبار الس�ن‬ ‫الذي�ن لديهم قدر أكب�ر من االس�تمتاع باحلياة تزي�د احتمالية‬ ‫بقائه�م عل�ى قــــي�د احلي�اة عل�ى مــ�دى الس�نوات الثماني‬ ‫القادم�ة‪ ،‬وم�ا تظهره هذه الدراس�ة ه�و أنهم يحتفظ�ون بقدر‬ ‫أفضل من أدائهم البدني»‪.‬‬

‫الطريق إلى قلب الشمبانزي‪ ...‬معدته‬ ‫■ اليبزيج (أملانيا) ـ د ب أ‪ :‬يبدو أن الطريق إلى قلب الشمبانزي معدته‪.‬‬ ‫توص�ل باحث�ون أمل�ان إل�ى أن احليوانات م�ن فصيلة الق�رود التي تتقاس�م‬ ‫الطع�ام م�ع آخرين لديه�ا معدالت عالي�ة من الهرمون الذي يس�اعد ف�ي تكوين‬ ‫عالقات تعاونية على املدى الطويل‪.‬‬ ‫وبحسب دراس�ات حديثة‪ ،‬يلعب هرمون االوكسيتوكن‪ ،‬الذي يقوم بتسهيل‬ ‫نش�وء الرابط�ة العاطفي�ة بني األم ونس�لها‪ ،‬دورا عل�ى األرجح ف�ي تعزيز هذه‬ ‫العالقات‪.‬‬ ‫واآلن اكتش�ف الباحث�ون مبعهد ماكس فران�ك لعلم األجن�اس التطوري في‬ ‫اليبزيج مس�تويات مرتفعة م�ن الهرمون لدى حيوانات الش�مبانزي البرية بعد‬ ‫تقاس�مها الطع�ام مع حيوانات أخ�رى مقارنة مع مس�تويات أقل بعد مناس�بات‬ ‫غذائية اجتماعية دون تقاسم الغذاء مع آخرين‪.‬‬ ‫قد تكون املش�اركة في الطعام حتى أكثر أهمية في بناء وشائج اجتماعية بني‬ ‫حيوانات الش�مبانزي بدرجة أكثر من محاوالت األغواء اجلنس�ي بني الش�ركاء‬ ‫املرتبطني بعالقة ود معينة وإن كانت هذه تزيد أيضا من هرمون االوكسيتوكن‪.‬‬ ‫وق�ام روم�ان فيتي�ج وفريق�ه بجم�ع وحتلي�ل ‪ 79‬عينة ب�ول م�ن ‪ 26‬حيوان‬ ‫ش�مبانزي ب�ري من غاب�ة بودوجنو ف�ي أوغندا‪ ،‬وتل�ك العملية مت�ت بعد مرور‬ ‫ساعة واحدة على تشارك الشمبانزي في الطعام أو تناول الغذاء بدون تقاسمه‬ ‫مع آخرين ‪.‬‬

‫أزعجه بكاء طفله‪ ...‬فقتله خنقا‬ ‫■ بي�روت ـ يو بي اي‪ :‬أقدم رجل س�وري في منطقة عكار بش�مال لبنان على‬ ‫قتل طفله خنقا‪،‬ألن بكاءه أزعجه‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة الوطنية لإلعالم الثالثاء ان السوري حسن العايش أقدم على‬ ‫خنق طفله عايش العايش (‪ 8‬أشهر)‪ ،‬الن بكاءه ازعجه‪.‬‬ ‫وعم�ل القاتل على دفن طفله بعي�د منتصف الليل بالقرب من منزله قرب بلدة‬ ‫منيارة في عكار‪.‬‬

‫سعوديون يطالبون آبائهم بـ«نفقة احليوانات»‬ ‫■ الري�اض ـ د ب أ‪ :‬كش�فت وزارة الع�دل الس�عودية الثالث�اء أن احملاكم في‬ ‫اململكة اس�تقبلت قضايا رفعها أبناء ضد آبائه�م إللزامهم بدفع النفقة حليوانات‬ ‫أليفة اقتنوها في منازلهم لتربيتها في آخر صيحات الدعاوى في السعودية‪.‬‬ ‫وتعد تلك الدعاوى النادرة األولى من نوعها التي ترفع في احملاكم السعودية‬ ‫املكرمة (غرب) والقصيم (وسط) والشرقية أربع دعاوى‬ ‫إذ س�جلت مناطق مكة ّ‬ ‫من أبناء على آبائهم لطلب النفقة حليواناتهم األليفة‪.‬‬ ‫وذكر اإلحصاء األخير لوزارة العدل‪ ،‬والذي نشر على موقعها اإللكتروني‪ ،‬أن‬ ‫املكرمة سجلت دعوى واحدة فيما سجلت القصيم دعويني والشرقية دعوى‬ ‫مكة ّ‬ ‫لتحم�ل تكاليف النفقة‬ ‫واح�دة خالل العام املاضي يقاض�ي فيها األبناء والديهم‬ ‫ُّ‬ ‫للحيوان�ات‪ .‬يذك�ر أن بعض الس�عوديني يقتنون ف�ي منازلهم حيوان�ات أليفة‬ ‫كالقط�ط والطيور وأس�ماك الزينة والدج�اج واحلم�ام والببغاوات‪،‬إضافة إلى‬ ‫كالب للحراسة‪ .‬وحتتاج تلك احليوانات إلى أطعمة بعضها باهظ الثمن وعناية‬ ‫طبية مكلفة ومتكررة وأقفاص خاصة حلمايتها وتعايشها مع بيئتها اجلديدة‪.‬‬

‫إعدام صيني قتل امرأتني بعد‬ ‫اغتصابهما واحتجازهما في سرداب‬

‫ا‬ ‫خلوف م‬ ‫ن‬ ‫«‬ ‫آ‬ ‫ب‬ ‫حالة ت‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫َوجس‬ ‫و‬ ‫خ‬ ‫و‬ ‫دايزي»‬ ‫ضخمة ا‬ ‫ف‬ ‫س�مها‬ ‫انتاب�‬ ‫ا‬

‫�ت‬ ‫ا «آب‬ ‫ا ل�ذ‬ ‫ل ي تقدمه بي سي دايزي» هذا الط‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ندن‪.‬‬ ‫حـــتم‬ ‫بي س�‬ ‫ن مسل‬ ‫ي‪ .‬وذلك ف�ي س�ل األطفا ى بوالد‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫لعبة‬ ‫ل «في‬ ‫معـــ‬ ‫ـرض لعب ا حديقة‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ـ‬ ‫«‬ ‫ألط‬ ‫ف�ال امل‬ ‫قام في‬

‫■ بكني ـ د ب أ‪ :‬أش�رفت محكمة صينية الثالثاء على تنفيذ حكم اإلعدام بحق‬ ‫رجل أدين باالس�ترقاق اجلنس�ي لس�ت نس�اء وقتل اثنتني منهن بإقليم هينان‬ ‫وسط البالد‪.‬‬ ‫وأفادت محكمة هينان اإلقليمية بأن احملكمة العليا الصينية صدقت على إعدام‬ ‫لي هاو ‪ 35/‬عاما‪ /‬بعدما أدين بالقتل واالغتصاب واحتجاز أش�خاص بشكل غير‬ ‫قانوني وإجبارهن على ممارسة البغاء وصنع مواد إباحية ‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي بيان للمحكم�ة أن�ه «مت إعدام لي ه�او طبق�ا للقانون بع�د رؤيته‬ ‫ألقاربه في مركز االعتقالـ«‪ ،‬دون حتديد وسيلة تنفيذ اإلعدام‪.‬‬ ‫ورفضت احملكمة اإلقليمية طلب استئناف قدمه لي ضد إعدامه ‪.‬‬ ‫وق�ال ممثلو اإلدعاء إن لي‪ ،‬املوظف الس�ابق بحكوم�ة مدينة لوياجن عاصمة‬ ‫اإلقلي�م‪ ،‬حفر س�ردابا س�ريا أس�فل ش�قته الكائن�ة بالطابق الس�فلي ف�ي مبنى‬ ‫باملدينة في آب‪/‬أغسطس ‪. 2009‬‬ ‫وذكرت احملكمة أن لي اس�تدرج النس�اء الس�ت إلى منزله قبل أن يحتجزهن‬ ‫لفت�رات تراوح�ت بني ش�هرين إلى ‪ 21‬ش�هرا‪ ،‬حي�ث اغتصبه�ن وأجبرهن على‬ ‫ممارسة البغاء وأداء مشاهد إباحية بغرض تصويرهن‪.‬‬ ‫كم�ا أجبر لي ثالث من النس�اء عل�ى قتل اثنتني أخريني ‪ .‬وألق�ي القبض عليه‬ ‫بعدما متكنت إحدى النساء من الهرب في أيلول‪/‬سبتمبر ‪. 2011‬‬ ‫وأفادت التقارير بأن القضاء أدان النس�اء الثالث بالقتل‪ ،‬ولكن أطلق س�راح‬ ‫اثنتني منهن مع اخلضوع لفترة مراقبة وصدر حكم بحق الثالثة بالس�جن ثالثة‬ ‫أعوام‪.‬‬


صحيفة القدس العربي , الأربعاء 22.01.2014